يوجد 995 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أستطلاع رأي >

من المسؤول برأيك عن قتل الايزديين في منطقة سنجار؟؟







النتائج

الشرق الاةسط

اجتماع نادر يعيد ممثلي النظام إلى الواجهة الدبلوماسية من جديد

المبعوث الدولي والعربي الأخضر الابراهيمي يتوسط بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، وكاثرين أشتون، منسقة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي قبل اجتماع في جنيف أمس بشأن سوريا (إ.ب.أ)

مونترو (سويسرا): مينا العريبي
بعد قرابة 20 شهرا من اتفاق الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن ودول أساسية معنية بالملف السوري على بيان «جنيف 1» لبدء عملية سياسية لإنهاء النزاع في سوريا، تنطلق عملية «جنيف 2» من مدينة مونترو السويسرية اليوم باجتماع دولي يترأسه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بهدف دعم عملية التفاوض بين النظام السوري والمعارضة. وانطلاقا من التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي، يبدأ الاجتماع الذي سيجمع ممثلين عن النظام السوري والمعارضة للمرة الأولى في قاعة الاجتماعات، بدعم دولي مع حضور وزراء خارجية 39 دولة وقبل أن ينتقلا إلى قاعات التفاوض في جنيف يوم الجمعة بإشراف الممثل عن الأمم المتحدة والجامعة العربية الأخضر الإبراهيمي.

ومن اللافت أن اجتماع مونترو سيكون اجتماعا دوليا يشارك فيه وزير الخارجية السوري وليد المعلم وممثلين عن النظام السوري الذين انقطعوا خلال السنتين الماضيتين عن الاجتماعات الدولية. وسيكون هذا الاجتماع هو الأول للمعلم يحضره جون كيري منذ أن أصبح وزيرا للخارجية الأميركية، كما أنه الاجتماع الأول للمعلم بحضور وزراء خارجية عرب منذ أن علقت عضوية سوريا في الجامعة العربية. وحول كيفية اللقاء بين المعلم ونظرائه من الدول الغربية والعربية، علق المصدر الدبلوماسي البريطاني: «سيكون اللقاء صعبا، ولكن الأصعب سيكون بالنسبة للمعارضة، الذين رأوا عائلاتهم ومدنهم تدمر، ولكن رغم الصعوبة يجب أن يحدث اللقاء». وأضاف المصدر أن الاجتماع بممثلي النظام السوري «رغم صعوبته، فهو الوسيلة الوحيدة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، إنها خطوة أساسية، ولكننا ندرك تماما صعوبة الموقف». وسيكون هذا الاجتماع الأول الذي يجمع ممثلي الحكومة السورية بممثلي الائتلاف السوري المعارض، في اختبار لإمكانية تعامل الطرفين بعضهما مع بعض في عملية التفاوض الشاقة.

وبينما يستعد الوزراء لتبادل الآراء والإعلان في خطابات مقتضبة عن دعمهم العملية السياسية اليوم، تعمل فرق دبلوماسية على مقترحات لاتفاقات مبدئية بين النظام السوري والمعارضة لتكون عوامل «بناء ثقة» لدفع عملية التفاوض التي تتفق جميع الأطراف على أنها ستكون «شاقة». وأوضح مصدر دبلوماسي بريطاني لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه عملية في غاية الصعوبة، ولكن من الضروري أن تبدأ، واجتماع مونترو هدفه التأكد من جلوس الأطراف كافة على الطاولة لتبدأ عملية التفاوض الصعبة». ومن القضايا المطروحة لبدء عملية التفاوض، العمل على وقف إطلاق النار في مناطق محددة، بالإضافة إلى تبادل معتقلين بين الطرفين السوريين. وخلال اليومين المقبلين، سيتبلور المزيد من المقترحات ليجري بحثها في جنيف يوم الجمعة، على أمل أن تفسح المجال لعملية بناءة بخطوات ملموسة تمنع فشل المفاوضات في أول أيامها.

واجتمع الخبراء من الدول الـ11 الأساسية لـ«أصدقاء سوريا» – التي تشمل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والسعودية والإمارات والأردن وقطر ومصر وتركيا وإيطاليا وألمانيا - في جنيف أمس، قبل التوجه إلى مونترو لتنسيق مواقف تلك الدول والتنسيق مع الوفد المعارض. وأوضح مصدر غربي لـ«الشرق الأوسط»، أن «خبراء مجموعة الـ11 التقوا في جنيف للتنسيق وللتواصل قبل انطلاق الاجتماع في مونترو»، مؤكدا أنهم «بقوا متحدون في دعمهم المعارضة ولهدف (تأسيس) حكومة انتقالية بناء على التوافق المتبادل». وفي غضون ذلك، وصل الأمير سعود الفيصل، وزير الخارجية السعودي، إلى جنيف للمشاركة في مؤتمر «جنيف 2». وسبق أن أعلنت المملكة العربية السعودية تأييدها لانعقاد المؤتمر دعما للحل السلمي في سوريا، وعلى أساس ما جاء في الدعوة الموجهة بأن المؤتمر يهدف إلى التطبيق الكامل لإعلان «جنيف 1». وكان في استقبال وزير الخارجية عند وصوله سفير خادم الحرمين الشريفين لدى سويسرا حازم كركتلي والمندوب الدائم للمملكة في مقر الأمم المتحدة بجنيف فيصل طراد، والقنصل العام للمملكة في جنيف الوزير المفوض صلاح المريقب. وربما المحور الأبرز في الإعداد لاجتماع مونترو هو انعدام أي معطيات مؤكدة، فبينما لم يؤكد حتى مساء أمس من سيترأس وفد المعارضة السوري (بعد ترجيحات بأن رئيس الائتلاف أحمد الجربا لن يرأس الوفد، ولكنه سيحضر جلسة الافتتاح)، لم يكن من المؤكد أيضا وصول وفد الحكومة السورية إلى مونترو أساسا بعد أن مكثت طائرتهم في طائرة أثينا انتظارا لإذن السفر. كما أن جدول المؤتمر لم يكن مفصلا، إذ حتى عصر أمس أعلن فقط عن الجلسة الصباحية التي تستمر ثلاث ساعات، ثم غداء عمل للوفود المشاركة ومن ثم «لقاءات ثنائية وجلسات أساسية»، لم تحدد ملامحها، وكان من المتوقع أن تتبلور بناء على أجندات وزراء الخارجية الذي يغادر غالبيتهم مساء اليوم مونترو، بينما ينتقل الوفدان السوري والإعلاميون والناشطون إلى جنيف لبدء عملية التفاوض. ورغم أن الكثير من الدبلوماسيين ناقشوا التخبط الذي أحدثته الدعوة المؤقتة والمفاجئة لإيران، بحلول عصر أمس، بات موضوع إيران «في السابق» بالنسبة لعدد من الدبلوماسيين العرب والغربيين الموجودين في مونترو. وأكدت مصادر دبلوماسية لـ«الشرق الأوسط» أن «الغضب الأميركي» أدى إلى الضغط على بان كي مون لسحب الدعوة، بينما «التعنت الروسي» أخر الإعلان عن سحب تلك الدعوة حتى وقت متأخر من مساء أمس.

 

نشر عضو الكنيست النائب إبراهيم صرصور عن الحركة الإسلامية الجنوبية مقالاً تحريضياً في ذكرى ميلاد القائد العربي والزعيم المصري الملهم جمال عبد الناصر ، ينضح حقداً وكراهية عمياء لعبد الناصر إنساناً وقائداً وفكراً ورمزاً تاريخياً . وهذا الحقد الدفين ليس أمراً مستهجناً ومستغرباً على إبراهيم صرصور وأمثاله ممن ينتمون للتيار الإسلامي وينضوون تحت راية وخيمة "الإخوان المسلمين" ، الذين يكنون الكراهية والعداء الشرس للفكر الناصري ، وفي كل مناسبة أو بغير مناسبة يلجئون لتشويه الصورة الناصعة لهذا القائد الرمز للأمة العربية والإسلامية .

إن عبد الناصر ليس بحاجة إلى دفاع وهو في ضريحه ، فيكفيه هذا الحب الجارف له في قلوب وأفئدة الناس والجماهير على طول وامتداد الوطن العربي . فرغم مضي أربعة وأربعون عاماً على وفاته إلا أنه لا يزال وسيظل يعيش في قلوب وعقول جميع الوطنيين والقوميين العرب وشرفاء وأحرار العالم وكل المناهضين للظلم والقهر والاحتلال والإستعمار ، ولا تزال صوره وشعارات ثورته المجيدة ، ثورة 23 يوليو 1952 ، تتصدر الساحات العامة والميادين العربية ، وترافق جميع الانتفاضات والحراكات الشعبية في مصر والبلدان العربية .

لقد ارتبط عبد الناصر بمعاني العزة والكرامة والحرية والاستقامة والنقاء والتضحية والبذل والعطاء وطهارة اليد والصدق مع الذات والآخرين . وقد عاش حياته وكرسها في خدمة قضايا وطنه وشعبه وأمته ، ووقف بكل صلابة وبسالة وقوة في وجه كل المتاجرين بالدين والمستغلين له نفاقاً وكذباً وقتلاً وإرهاباً . ويكفيه فخراً انجازاته المادية العظيمة كتأميم قناة السويس وبناء السد العالي وتمصير الشركات الأجنبية والتعليم وإنارة الأرياف المصرية وإيصالها بالتيار الكهربائي وبناء مصانع الحديد والصلب وسواها الكثير . ويكفي أنه حارب الأمية وصان الوحدة الوطنية الكفاحية والنسيج الاجتماعي المتماسك بين فئات وشرائح المجتمع المصري . ولعل المرحلة الناصرية هي من أبهى وأرقى المراحل في العصر العربي الحديث ، ففيها ازدهرت الثقافة وفنون الأدب والشعر والموسيقى والغناء والسينما والمسرح ، وسادت العقلانية والفكر الديمقراطي الحر ، وتماهى الشعب المصري مع هموم وعذابات الأمة العربية في معاركها الوطنية ضد الاستعمار والصهيونية والرجعية العربية .

ولا يكتفي إبراهيم صرصور بمهاجمة عبد الناصر بل صب جام غضبه على ما يسميهم بـ"الانقلابيين " في مصر ، متوهماً ومتخيلاً أن الإخوان سيعودون إلى سدة الحكم .

إن صرصور يقلب ويشوه الحقيقة ، فما جرى في مصر ليس انقلاباً عسكرياً ، بل انتفاضة غضب وانتفاضة شعب ، وجماعة الإخوان جنت على نفسها وأثبتت فشلها في الحكم ، وكادت تحول مصر إلى عزبة ومزرعة لعناصرها وأنصارها ، وبدلاً من إيجاد الحلول والمعالجة الصحيحة لقضايا المجتمع المصري ، الاجتماعية والاقتصادية والمعيشية ، والقيام بإجراءات جذرية تتناسب والظروف الثورية الجديدة التي أتت فيها للسلطة ،لكي يشعر الإنسان المصري في مردوها الايجابي ، وبدلاً من السير على طريق التقدم والازدهار ، بدلاً من ذلك عملت جماعة الإخوان على إلغاء الآخرين من شركاء الثورة والميادين والمعتقلات ، وحاولت السيطرة بالكامل على مفاصل الدولة والسعي إلى "أخونتها " ، وأثبتت خوائها الفكري وبأنها شعار بلا جوهر ، فتبددت آمال وأحلام الشعب في الحرية والديمقراطية والكرامة ، وحلت محلها معاناة وعذابات يمكن اختزالها بالفوضى والتهميش والمستقبل المجهول المظلم . وليعلم النائب صرصور أن جماعة الإخوان تلقت ضربة قاصمة بعد الإطاحة بمرسي وسقط مشروعها الظلامي الاقصائي ، ولن تقوم لها قائمة ، ولن تعود للحكم أبداً .

وفي الإجمال يمكن القول أن الحركات الإخوانية تبغي من وراء هجومها المنفلت ضد عبد الناصر الطعن بالمرحلة الناصرية بتناغم مخيف ، ولكن ذلك لن يؤثر على التراث الناصري والمكانة التي يحتلها هذا القائد الخالد في العمق والوجدان الشعبي ، فهو شخصية محورية ومفصلية في التاريخ العربي المعاصر ، وله دور مهم في صنع تاريخ المنطقة العربية ، وشكلت وفاته كارثة عظيمة وخسارة فادحة للحركة الثورية العربية وللنضال الوطني التحرري العربي .وكم نحتاج في أيامنا هذه إلى ناصر جديد يقود مصر نحو المستقبل الأفضل والأجمل ، ونرى في الفريق عبد الفتاح السيسي قبساً من نوره وفكره . ومهما تطاول الأقزام على عبد الناصر فلن ينالوا منه ، وسيبقى اسمه محفوراً في قلب كل عربي حر وشريف . وليخيط إبراهيم صرصور بغير هذه المسلة .

الأربعاء, 22 كانون2/يناير 2014 02:11

تصريح بصدد الإعلان عن الإدارة الذاتية

 

نتوجه بالتهاني لشعبنا بمناسبة الإعلان عن الإدارة الذاتية اليوم,و نؤكد بأنها لخطوة جريئة و في الإتجاه الصحيح

على الرغم أنها لا ترقى إلى مستوى طموحات شعبنا و تضحيات شهدائنا ,غير أن المسئولية التاريخية الملقاة على

عاتقنا اليوم ,خاصة في هذه الظروف و إنطلاقا من الإيمان بضرورة إدارتنا لمناطقنا كان لا بد من الإعلان عن الإدارة

لتكون نموذحاً للتعايش بين كافة المكونات في روزافا ,و هذه الإدارة لهي ثمرة إستشهاد المئات من أبنائنا في غربي

كوردستان,و بالتأكيد ستتعرض الإدارة للكثير من الهجمات من مختلف الأطراف كون دول المنطقة تعاني من حكومات

ديكتاتورية خاصة سوريا التي تعاني حالة حرب و فوضى ودمار ففي هذه المرحلة و اعلاننا للإدارة الذاتية بالتأكيد

ستكون موضعاً لعدم إرتياح مثل هذه الديكتاتوريات

ونحن في حركة التغيير الديمقراطي الكوردستاني كوننا عضو و شركاء في هذه الإدارة نهيب بشعبنا أن يلتفوا حولها

لإنها الضامن لمسقبل المنطقة و النموذج الراقي لسوريا المستقبل كما ندعوا كافة الأحزاب و الحركات السياسية

في روزافا المشاركة و عدم الإنجرار خلف المصالح الحزبية الضيقة لإن الإدارة ليس حكرا على أي فئة أو حزب

بقدر ما هي من أجل الشعب و مستقبله و هذ مسؤولية الكل ,كما نود أن نؤكد بهذه المناسبة عدم صحة الإدعاءات التي

تدعي بأن الإعلان عن الإدارة اليوم هدفه الإلتفاف حول إتفاقية هولير أو و حدة الخطاب الكوردي و نؤكد بأن

المكاسب التي حُققت على الأرض في روزافا هي للشعب و ملك للشعب و أبواب الإدارة مفتوحة لكل من يريد خدمة

الشعب و يحمل على عاتقه هذه المسئولية التاريخية

الأربعاء, 22 كانون2/يناير 2014 01:19

بان كيمون يجتمع مع حميد درويش لبحث جنيف 2

اجتمع اليوم في جنيف، الأستاذ عبدالحميد درويش ممثل الكرد وعضو وفد المعارضة السورية إلى جنيف2، مع السيد بان كيمون الأمين العام للأمم المتحدة وراعي المؤتمر، ضمن وفد ضم كلاً من رئيس الإئتلاف الوطني السوري الشيخ أحمد الجربا، والدكتور برهان غليون الرئيس الأسبق للمجلس الوطني السوري، والسيد ميشيل كيلو، وكان اللقاء ضمن إطار الدعوة إلى إنجاح المؤتمر..

علي شمدين
ممثل الحزب  الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا
بإقليم كردستان

شدد الناطق الرسمي لمجلس الشعب لغربي كوردستان على أن الحل الأمثل لسوريا ما بعد بشار الأسد يتمثل في النظام الفيدرالي.

و أوضح الناطق الرسمي لمجلس الشعب لغربي كوردستان شيرزاد يزيدي، عشية انعقاد مؤتمر جنيف 2 حول الأزمة السورية في حديث خاص لـNNA، أن المجلسيين الكورديين كانا قد اكدا خلال اجتماعاتهما السابقة على أهمية أن يكون النظام القادم في سوريا ما بعد الأسد هو النظام الفيدرالي.

و أشار شيرزاد يزيدي إلى أن الحل الأمثل للمسألة الكوردية في سوريا يتمثل في النظام الفيدرالي لسوريا المستقبل.

و أكد الناطق الرسمي لمجلس الشعب لغربي كوردستان على أن إعلان الإدارة الذاتية في المناطق الكوردية لا يتعارض مع اي مشروع ديمقراطي في سوريا و لا يشير إلى رغبة إنفصالية لدى الكورد، و إنما الغاية منها حماية المناطق الكوردية من هجمات المتطرفين و إدارة المنطقة بشكل مرحلي و مؤقت.
--------------------------------------------------------
آسو أكرم – NNA/  
ت: أحمد

 

1- كيف يقرأ أهل المفاوضات مع النظام ما يجري في سورية اليوم : ثورة .... حركة .... تمرد .... انتفاضة .... أم ماذا ؟

2- هل التفاوض هو الأسلوب الواقعي لتغيير نظام شمولي مبني بمواد استبدادية ؟

3- هل يمكن تحسين سلوك النظام السوري بشكل تدريجي بسياسة الخطوة خطوة ؟

4- هل العملية التفاوضية ستزيد أو تنقص من شرعية النظام السوري ؟

5- هل يميز أهل التفاوض بين هدف المفاوضات وعملية التفاوض نفسها ؟

6- هل العملية التفاوضية معول هدم للنظام أم تجديد له ؟

7- هل ثورة الشعب السوري في تراجع أم تقدم ؟

8- هل هناك توازن في القوى ما بين النظام القائم وقوى الثورة ؟

9- هل المفاوضات متطلب داخلي أم متطلب خارجي ؟

10- ما العمل عند فشل المفاوضات مع النظام ؟

11- ما العمل عند عدم التزام النظام بما اتفق عليه ؟

12- ما هو مدى التنازلات خلال المفاوضات ؟

13- هل السقف الزمني للتفاوض مفتوح أم مقيد ؟

14- هل ستصبح حياة السوريين أفضل بعد المفاوضات ؟

15- هل اشتكت الحاضنة الشعبية والقوى الثورية لأهل المفاوضات جراء تضحياتها الجسام ؟

16- هل النظام السوري نظام مغلق لا يقبل التطوير ، أو نظام نصف ديمقراطي يمكن تطويره ؟

17- هل أصبحت كلفة بقاء النظام السوري أعلى من كلفة تغييره أو العكس ؟

18- هل وصل النظام السوري لسدة الحكم بأدوات السياسة أم بأدوات القوة ؟

19- هل جبلة النظام الحاكم يقبل الآخر الفكري أو الثقافي أو السياسي في الوطن السوري ؟

20- هل استرداد السلطة والثروة من أيدي من سرقهما يتم بأسلوب المفاوضات؟

21- هل ستكون المفاوضات خطوة للأمام حالياً ، لن يُتبعها النظام بخطوتين للخلف عندما تقل الضغوط الداخلية أو الخارجية عليه ؟

22- هل عرف التاريخ السياسي العالمي قابلية أي نظام شمولي للإصلاح أو التفاوض أو تقاسم السلطة ؟

23- هل يعي المفاوض أن النظام الشمولي إما أن يبقى أبداً أو يسقط دفعة واحدة؟

24- هل تغيير النظام الشمولي يكون بقرار نابع من رأس السلطة أو بزلزلته شعبياً من الأسفل ؟

فهل من مجيب؟؟؟؟!!!!

عاشت سورية حرة أبية .. وعاش شعبها العظيم

********************

 

متابعة: في الوقت الذي تعتبر اللغة الكوردية اللغة الرسمية في أقليم كوردستان و الرئيس مسعود البارزاني الذي هو في زيارة الى أوربا بوصفة رئيسا لإقليم كوردستان، ألا أنه القى كلمتة أمام البرلمان الأوربي في بروكسل باللغة العربية.

تحدث البارزاني باللغة العربية أمام أعضاء البرلمان الأوربي الذين لا يتحدثون باللغة العربية و لا يفهمونها كان محل أنتقاد الاعلام الكوردي الذي لم يجد سببا مقنعا لتحدث البارزاني باللغة العربية.

حسب بعض المصادر فأن البارزاني كان قد أعد كلمته باللغة العربية و لترجمتها الى الكوردية و القاءها أمام البرلمان كانوا يحتاجون الى ثلاثة مترجمين. رئيس إقليم كوردستان لم يقم بتهيئة ثلاثة مترجمين على رغم مليارات النفط المتراكمة في بنك تركيا الأهلي مما حذى به الى ألقاء كلمتة باللغة العربية أمام جميع أوربا .

يأتي هذا الخطاب العربي للرئيس مسعود البارزاني في وقت يتحدث موالوا البارزاني دوما عن أهمية اللغة الكوردية

نص كلمة البارزاني أمام البرلمان الاوربي:

بداية أود أن أقدم شكري الجزيل إلى لجنة العلاقات الخارجية  في البرلمان الأوربي لدعوتي إلى هذا الإجتماع، وبدون شك أن أوربا لها دور كبير وهناك مجال واسع لكي تعمل بالتعاون مع الحكومة الفدرالية ومع حكومة إقليم كوردستان لتطوير العلاقات  في جميع المجالات  وخاصة في المجالات الإقتصادية والتجارية.

نعلم بأنه هناك إتفاق بين الحكومة العراقية والإتحاد الأوربي ونأمل أن يكون لإقليم كوردستان دور في هذا الإتفاق وأن يحظى إقليم كوردستان باهتمام الإتحاد الأوربي والبرلمان الأوربي، وأود أن أحيط معاليكم بنبذة مختصرة عن مأساة الشعب الكوردي، فقد تعرض شعب كوردستان إلى معاناة كبيرة وإلى حملات قاسية جداً من قبل الأنظمة المتعاقبة على دفة الحكم في العراق، لقد اُستُخدم السلاح الكيمياوي ضد النساء والأطفال، وجرت عمليات سُميت بعمليات الأنفال وكانت نتيجتها 182 ألف مفقود، لم نحصل إلا على رفاة حوالي أربعة آلاف منهم من المدفونين في المقابر الجماعية في صحاري جنوب العراق والبحث جاري للعثور على رفاة بقية المفقودين، وفي لحظات قليلة جداً أُستشهد خمسة آلاف شخص معظمهم من النساء والأطفال نتيجة إستخدام السلاح الكيمياوي في مدينة حلبجة وحدها

أيتها السيدات
أيها السادة الكرام
نحن في إقليم كودستان إعتمدنا سياسة وثقافة التسامح والتعايش وقبول الآخر، لم ننتقم ممن ظلمونا خلال إنتفاضة شعب كوردستان في آذا عام 1991 وكذلك لم ننتقم ممن أساؤا إلينا بعد سقوط النظام العراقي في عام 2003، وفتحنا صفحة جديدة مع أنفسنا ومع غيرنا، وساعد هذا على أن نتفرغ لبناء لبدنا وللتخفيف من معاناة شعبنا.

نتيجة تلك السياسة حظي إقليم كوردستان بنسبة عالية من الأمن والإستقرار، مما أدى إلى مجيء عدد كبير من الشركات العالمية ومن مختلف بلدان العالم للإستثمار في كوردستان، وكمثال بسيط لكي تلاحظوا مدى التطور الذي حصل في كوردستان؛ فقد كان دخل الفرد في كوردستان قبل 2003 أقل من 500 دولار، والآن تجاوز 5000 دولار.

نحن في بداية الطريق لبناء مؤسسات ديمقراطية في كوردستان، ونحتاج إلى مساعداتكم لكي نبني هذه المؤسسات على أسس عصرية وسليمة، نحن بحاجة إلى خبرتكم ونتطلع إلى تضامنكم مع حقوق شعب كوردستان، كذلك نناشدكم ببذل كافة الجهود في سبيل إقرار الجينوسايد الذي حصل بحق شعب كوردستان، وكذلك نطالب  من حضراتكم العمل مع ذات الشأن لإفتتاح ممثلية خاصة للإتحاد الأوربي في إقليم كوردستان، وهذا سوف يساعد على تطوير العلاقات بين إقليم كوردستان والدول الأوربية في المجالات الإقتصادية، كذلك نناشدكم لدعم العملية السياسية في العراق على أساس الإلتزام بالدستور والديمقراطية والفيدرالية ومحاربة الإرهاب في العراق والمنطقة برمتها، ومع الأسف الشديد فان الإرهاب أصبح ظاهرة خطيرة تهدد كل شعوب وبلدان العالم. ونحن عانينا من الإرهاب كثيراً، ولكننا صامدون في مكافحة الإرهاب لأنه ليس هناك اي سبيل آخر.

نحن إعتمدنا ثقافة التسامح، وأشعنا حرية الأديان، والمرأة تلعب دورها في بناء مجتمعنا ومؤسساتنا، وهذه السياسة وما يتمتع به إقليم كوردستان من أمن وإستقرار، فاننا الآن نستضيف قرابة 250 ألف لاجيء معظمهم من الكورد في سوريا وكذلك بينهم من العرب والمسيحيين وغيرهم، وكذلك نستضيف 200 ألف نازح من إخواننا العرب من وسط وجنوب العراق الذين جاؤوا إلى إقليم كوردستان هرباً من الإرهاب وبحثاً عن الأمن والأمان. وكان يعيش في كوردستان  10 آلاف عائلة مسيحية، بالاضافة إلى هذه العوائل فقد جاءت إلى إقليم كوردستان 26 ألف عائلة اخرى من مختلف مناطق العراق أيضاً بسبب الإرهاب وبسبب تعرضهم إلى القتل والترهيب. والآن أضيف إلى هذه الأعداد 15 ألف نسمة من منطقة الأنبار التي تشهد أوضاعاً صعبة جداً.

اننا نفتخر أن يكون إقليم كوردستان ملجأً لكل من يلوذ به، لكن في نفس الوقت في الواقع لم يكون الإهتمام الدولي لمساعدة هؤلاء اللاجئين  بالمستوى المطلوب كما كان ذلك مع اللاجئين في الدول الأخرى في المنطقة.

أن الإقليم والكورد هم عامل إستقرار وليسوا عامل إستفزاز أو خلق المشاكل، وسنستمر في سياستنا هذه ونبذل كل الجهود مع بقية القوى في العراق لحل المشاكل ولبناء مؤسسات الدولة ونلتزم بالدستور. ومن أجل كل هذا  أناشدكم مرة أخرى، ونحتاج إلى دعمكم ومساعدتكم.

وشكراً جزيلاً 


المصدر: موقع حكومة الاقليم

 

شفق نيوز/ اعلن التحالف الكوردستاني الثلاثاء عن رفضه لقرار مجلس الوزراء تحويل قضاءي طوزخورماتو وتلعفر الى محافظتين، فيما رحب التركمان والعرب بالقرار.

وقال رئيس اللجنة القانونية النيابية عن التحالف الكوردستاني خالد شواني في بيان ورد لـ"شفق نيوز" إن "قرار مجلس الوزراء بتحويل قضائي دوزخورماتو وتلعفر الى محافظتين قبل تطبيق مادة 140 من الدستور يعتبر انتهاكاً صارخاً للدستور".

واضاف ان "هذين القضاءين مشمولـان باحكام المادة 140 من الدستور وبموجب هذه المادة لايمكن اتخاذ اي قرار إداري أو سياسي لحين التسوية النهائية لمصير هذه المناطق".

وتابع "اننا سنقف بقوة ضد تمرير مثل هذا المشروع في مجلس النواب لمخالفاته الدستورية والقانونية ومايرتبه هذا القرار من اثار سلبية سياسية وامنية".

واشار شواني الى انه "كان على الحكومة ان لاتصدر قرارات كهذه لتحقيق اهداف سياسية وانتخابية لصالح مكون محدد في هذا القضاء وكان عليها ان تستمع لقرار مجلس قضاء خورماتو الذي اتخذه بالاجماع باعادته الى كركوك".

وقال ان القضاء "كان الى عام 1976 جزءاً من محافظة كركوك وكما ان قضاء دوز خورماتو هو نهاية حدود اقليم كوردستان في سلسلة جبال حمرين".

وابدى عضو مجلس محافظة نينوى السابق عن المكون الشبكي قصي عباس رغبته بتحويل سهل نينوى الى محافظة قائلا "منذ ما يقارب العام تعمقت لدينا القناعة الراسخة بان تشكيل محافظة سهل نينوى اصبح امر ملحا لابد منه".

واضاف لـ"شفق نيوز" ان "تشكيل هذه المحافظة يعتبر انجازا نحو التوجه بالنهوض بواقع المنطقة عمرانيا واقتصاديا واجتماعيا وهذا الامر يتزامن مع ما متوفر من عوامل نجاح مثل هكذا تشكيل اداري".

واشار الى ان المحافظة "ستكون قائمة على أساس جغرافي وسيوجد توازناً وأرضية مناسبة للعيش المشترك بين مكونات هذه المنطقة".

وعزا "سبب ترسيخ هذه القناعة الى حجم المعانات والاستهدافات والتهجير القسري التي تعرض له ابناء الاقليات وابناء قومية الشبك".

ورفض الأمين العام لحركة العدل والإصلاح الشيخ عبد الله حميدي عجيل الياور قرار مجلس الوزراء بتحويل قضاء تلعفر إلى محافظة وعده بدايةَ إنهاء لمدينة الموصل "التي أصبحت الآن محاصرة ومعزولة" بحسب بيان له.

وقبل ذلك ايد محافظ نينوى اثيل النجيفي القرار لكنه قال إنه يتعين ضم القضاءين الى "اقليم نينوى".

الى ذلك، رحب مجلس محافظة الانبار بقرار تحويل الفلوجة الى محافظة.

وقال رئيس المجلس صباح كرحوت لـ"شفق نيوز" ان "مجلس الانبار يرحب بقرار اعتبار الفلوجة محافظة جديدة لان عدد سكانها ومواردها تأهلها لان تكون محافظة بدلا من قضاء".

وبحسب كرحوت فأن عدد سكان الفلوجة هو 650 الف نسمة وعدد سكان ناحية الگرمة التابعة لها 250 الف وعدد سكان ناحية العامرية 150 الف وسكان الصقلاوية 100 الف.

واضاف ان "التساؤل الوحيد الذي يخطر في بال الجميع لماذا اختيرت الفلوجة في هذا الوقت وهذا ما نحتاج الى جوابه".

 

ع ش/ ق ط/ م ج

الثلاثاء, 21 كانون2/يناير 2014 22:51

سوق للاوراق المالية في كوردستان

اربيل/ المسلة: أعلن رئيس مجلس إدارة سوق أربيل للأوراق المالية عبد الله أحمد عبدالرحيم، الثلاثاء، عن الاستعدادات لإطلاق مشروع سوق أربيل للأوراق المالية في النصف الثاني من العام الجاري، لافتا إلى نحو 25 شركة تساهم في تأسيس المشروع.

وقال عبد الرحيم في بيان تابعته "المسلة" إنه "يجري حاليا الاستعداد لإفتتاح سوق أربيل للأوراق المالية في إقليم كوردستان"، مبيناً أنه "تم الإتفاق مع شركة نسداك الأمريكية لتجهيز السوق بنظام X-Stream INET المعمول به في أكثر من 70 دولة بالعالم"

وأضاف عبدالرحيم أنه "من المتوقع أن يشارك في المشروع مابين 20 ــ 25 شركة مساهمة"، مشيرا إلى أنه "يتم حاليا تعريف الشركات وأصحاب رؤوس الأموال بالمشروع".

وأشار عبدالرحيم أن "رأس مال سوق أربيل للأوراق المالية يبلغ 10 مليار دينار عراقي حالياً"، لافتا إلى أن "حكومة إقليم كوردستان تساهم بنسبة 20% في المشروع، فضلا عن ان عدة جهات حكومية وقانونية ورقابية تشرف على المشروع".

ودعى عبدالرحيم حكومة إقليم كردستان إلى "تأسيس شركات مساهمة أخرى في مختلف المجالات بهدف تنشيط وتنمية الإقتصاد وخلق فرص للعمل"

السومرية نيوز/ كركوك
اعتبر رئيس المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك، الثلاثاء، قرار مجلس الوزراء بتحويل قضائي الطوز وتلعفر الى محافظات "دعاية انتخابية"، فيما أكد أن الوقت غير مناسب لهذه القرارات، حذر من انطلاقها من منظور "قومي أو طائفي".

وقال رئيس الكتلة في مجلس محافظة كركوك محمد خليل الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قرار مجلس الوزراء بتحويل قضائي الطوز وتلعفر الى محافظتين مرفوض، إذا كانت ضمن مشروع قومي وطائفي"، مشيرا الى أن "الحكومة ينتظر منها العمل على انهاء التمميز والابتعاد عن موضوع الطائفية بين العراقيين".

وأضاف أن "القرار إذا طبق وفق الطرق القانونية وأخذ رأي المحافظات التي تنتمي وتعود اليها هذه الاقضية ومن ثم اخذ موافقات محافظتها، فلا ضير في تحويلها الى محافظات"، لافتا الى أن "التوقيت غير مناسب لاعلان محافظات جديدة، فهناك اقضية متعددة في محافظات تسعى لان تكون هي الاخرى محافظات".

وأكد رئيس المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك أن "العديد من الاقضية تريد ان تصبح محافظات، ولكننا ضد ان يكون استحداث المحافظات ضمن منظور قومي أو طائفي".

وكان مجلس الوزراء وافق خلال جلسته الاعتيادية التي عقدها اليوم الثلاثاء (21 كانون الثاني 2014)، على تحويل قضائي طوزخورماتو وتلعفر إلى محافظتين، فيما أكدت وزارة الدولة لشؤون المحافظات أن ذلك سيسهم بتطوير واقع المحافظتين الاقتصادي والأمني والاجتماعي.

وجاء ذلك بعد موافقة مجلس الوزراء، في (31 كانون الأول 2013)، بأغلبية الحضور على طلب حكومة إقليم كردستان بجعل قضاء حلبجة محافظة جديدة في الإقليم والعراق.

وأعلن مجلس محافظة صلاح الدين، اليوم، رفضه لتحويل قضاء طوزخورماتو إلى محافظة، فيما اعتبر قرار مجلس الوزراء بهذا الشأن خرقا قانونيا ودستوريا، فيما عد النائب عن التحالف الكردستاني خالد شواني، القرار "انتهاكا صارخا" للدستور وسنقف بالضد منه في مجلس النواب، فيما أشار إلى أن للقرار أغراض سياسية ودعاية انتخابية.

الثلاثاء, 21 كانون2/يناير 2014 22:41

الانتخابات .. والتوازن المطلوب- جواد العطار

لا يخفى على المتتبع لتحركات ونشاطات الكتل السياسية انها تبذل جهودا حثيثة استعدادا للانتخابات التشريعية المزمع اجراءها في شهر نيسان المقبل من اجل البقاء تحت قبة البرلمان .. سواء على مستوى تكوين قوائمها او اندماجها في الائتلافات عبر الحوارات والتحالفات او في محاولاتها للظفر بافضل النتائج التي ممكن ان تجنيها عبر بوابة سانت ليغو المعدل الذي اقرته هي ذاتها تحت قبة البرلمان او بانشاء قوائم ظل داعمة تحت مسميات مختلفة ومغايرة لمسمياتها الرسمية او في اختيار اسماء المرشحين.
واذا كان كل ما تقدم طرق ووسائل سياسية قد تبدو طبيعية للالتفاف على الناخب للظفر بصوته .. فان الاخيرة؛ اشرت صعوبات كبيرة امام الكتل السياسية بالعزوف الواضح عن الترشح للبرلمان بسبب رؤية تقوم على عدم القدرة على التغيير الانفرادي من قبل اغلب الشخصيات السياسية سواء البرلمانية السابقة او الحالية او الوجوه الاجتماعية والكفاءات العلمية وشيوخ العشائر ، مما تسبب بازمة كبيرة للكتل السياسية ومفوضية الانتخابات التي اضطرت الى تمديد الموعد النهائي الممنوح لاستلام قوائم المرشحين ولاكثر من مرة لعجز الكتل السياسية وخاصة الكبيرة منها ، عن الايفاء بالاعداد المطلوبة للترشيح وفقا للقانون الانتخابي.
فما الاسباب التي تقف وراء ذلك ؟ ولماذا العزوف بعد التزاحم الذي كان في الدورات السابقة ؟ وما اهمية عزوف شخص او اشخاص عن الترشيح ان كان هناك المئات ممن يترشحون بدلا عنه ؟
اذا اردنا النظر بتمعن الى ظاهرة العزوف عن الترشح للبرلمان التي كانت الى وقت قريب محرجة للكتل نتيجة تزاحم الكثير عليها ، فانها اصبحت اليوم ظاهرة خطيرة؛ بعزوف من يستحقها على الاقل؛ وذلك قد يعود لاسباب عديدة منها:
1. الكتل السياسية عامة والممثلة في البرلمان خاصة ، والتي تتعامل مع المرشحين باعتبارهم رقم حسابي في صندوق الاقتراع ، لا على اساس تاريخهم او ماضيهم او كفاءتهم العلمية او نزاهتهم .
هذا التعامل المادي واللامنطقي دفع بالعديد من الذين يرغبون بالترشيح للانتخابات وممن يمتلكون المؤهلات الموضوعية وحتى فرص الفوز للعزوف عن الترشيح او حتى قبول دعوات الكتل للالتحاق بقوائمها الانتخابية.
2. القانون الانتخابي ، والذي طالب الكتل في فصله الثالث - المادة (10) : (لا يزيد عدد المرشحين في القائمة على ضعف عدد المقاعد المخصصة للدائرة الانتخابية) ، وهذا الشرط شكل عبئا على الكتل السياسية لكثرة العدد في بعض الدوائر مثل بغداد التي تتطلب 138 مرشحا عن كل قائمة او ائتلاف. وهو ما ادى استفحال الظاهرة وانتشارها بين اغلب الطبقات السياسية والمثقفة نتيجة: نظرة التجرد الحسابية الى المرشح اولا؛ ضيق وحراجة الفترة الزمنية لتسليم اسماء المرشحين الى المفوضية ثانيا؛ تعنت لجان الكتل السياسية وانتقائيتها المفرطة في الاختيار ثالثا؛ وفق رؤى وضوابط ما انزل الله بها من سلطان .. ادى الى خروج اغلب المستحقين من دائرة الترشيح بناءا على طلبهم.
3. الغاء امتيازات النواب ، وهو ما ابعد الكثير من المتمرسين ممن كانت تستهويهم المغريات المادية التي يجنيها النائب شهريا وباستمرار دون انقطاع.. وان كان هذا السبب وجيها ومفيدا ، الا انه اثار تحديين جديدين:
الاول: ازال جاذبية كانت تحقق توازنا لدى معظم الشرائح المهنية مع كم المخاطر والتهديدات الامنية التي يتعرض لها النائب اثناء وبعد انتهاء دورته الانتخابية خصوصا مع المستقلين ومن لا يملكون انتماءا او ولاءا حزبيا يحميهم.
الثاني: شجع رجال المال والاستثمار للدخول الى المعترك الانتخابي القادم منفردين او رعاة قوائم ، وفي ذلك تهديد اكبر من الفئة التي سبقتهم لان الاقتصاد الناشيء والنامي في العراق يحتاج بالسنوات القادمة الى التكنوقراط المهني اكثر من حاجته الى التكنوقراط الاستثماري الذي يمكنه ان يحول كل المشاريع الى شركاته ومنفعته الخاصة ، وعندها نقع في محظور وزارات او برلمانات الاعمال التي لم تدم طويلا في امثلة لبلدان قريبة مثل مصر وما كان من حكومة احمد نظيف التي كانت سببا في اندلاع ثورة 25 شباط 2011 وسقوط حسني مبارك.
4. التسقيط السياسي والنقد الاعلامي المبرر وغير المبرر لجلسة مجلس النواب وللنواب ولمن يظهر منهم على الشاشة حتى اصبح البرلمان برمته مادة للتندر والسخرية في كل مناسبة ، والذي وصل في بعض الاحيان الى درجة الخوض في اعراض بعض النواب عن طريق نشر جدول تخصيصات العمليات الجراحية لهم او لعوائلهم او اقحام اسمائهم بدليل او بغيره في قضايا فساد دون وازع اخلاقي او رادع او مبرر او سند موضوعي.
وان كنا لسنا بصدد الدفاع عن النواب الذين كان اغلبهم مادة لتغذية الصراعات والخلافات السياسية لا لوأدها؛ او عن البرلمان الذي لم يؤدي الدور المطلوب منه في تشريع واقرار نصف المشاريع المقترحة المعلقة على رفه؛ ونحن نقترب من نهاية الفصل التشريعي الاخير من الدورة الانتخابية .. بل نحن بصدد مناقشة موضوع حيوي يقع في صلب بناء النظام الديمقراطي ويشكل لبنة اساسية من لبناته المتعددة وهو حق الترشح الى البرلمان والاسباب التي تقف وراء العزوف عنه في الفترة الحالية وبشكل يخل بمبدأ اساسي في القانون الانتخابي لعام 2013 نفسه ، الذي ورد في مادته الثانية من الفصل الاول ثالثا : ضمان حقوق الناخب والمرشح في المشاركة الانتخابية .
وفي الوقت الذي ندعو مفوضية الانتخابات والكتل السياسية للانتباه الى مخاطر هذه الظاهرة والحيلولة دون انعكاسها سلبا على الناخب عن طريق تكثيف الحملات الارشادية لرفع الوعي بضرورة المشاركة .. فان عزوف المرشح عن المشاركة في الانتخابات تحت اي مبرر كان ، يدق ناقوس الخطر حول الناخب الذي قد يعزف هو الآخر عن المشاركة في الاقتراع نتيجة اختلال التوازن المطلوب بين طرفي المعادلة – المرشح والناخب .

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)- كشف فريق من المحققين بجرائم الحرب وخبراء الطب الشرعي عما أسموها "أدلة مباشرة" لعمليات "التعذيب والقتل الممهنج"، التي يقوم بها نظام الرئيس السوري، بشار الأسد.

وأكد محامون بفريق المحققين الدوليين أن التقرير، الذي يستند إلى آلاف الصور لعدد من جثث القتلى، الذين يُعتقد أنهم سقطوا داخل سجون تابعة للحكومة السورية، سوف يتم تقديمه إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وحصلت مذيعة شبكة CNN، كريستيان أمانبور، على التقرير، خلال مقابلة حصرية مع عدد من أعضاء الفريق، بالإضافة إلى صحيفة "الغارديان" البريطانية.

 

وقال ديفيد كراني، أحد المشاركين في وضع التقرير: "هذا دليل دامغ"، وأضاف أن "أي محقق ادعاء سوف يفضل مثل هذا النوع من الأدلة، الصور والعملية.. هذا دليل مباشر على آلة القتل التي يقوم بها النظام."

وكان كراني رئيس المحققين في جرائم الحرب التي وقعت في سيراليون، والتي قادت رئيس ليبيريا السابق، تشارلز تايلور، إلى السجن لمدة 50 عاماً، بعد إدانته بارتكاب جرائم حرب في الدولة الأفريقية المجاورة لبلاده.

ولم يمكن لـCNN التأكد، بصورة مستقلة، من مصداقية الصور والوثائق والشهادات الواردة في التقرير، وإنما تعرض للنتائج التي خلص إليها الفريق، الذي يضم محققين دوليين بجرائم الحرب، وأطباء شرعيين، وخبراء بتحليل الصور.

وتظهر الصور، التي تضمنها التقرير، جثث القتلى وقد تعرضوا لعمليات تجويع متعمدة، كما تبدو عليها أثار تعرضهم للضرب بقسوة، وأثار الخنق، وأنواع أخرى من التعذيب والقتل.

ومن مجموعة ضمت 150 صورة تم تحليل تفاصيلها بواسطة الخبراء، تبين أن 62 في المائة من الجثث وقد بدا عليها هزال شديد، مما يشير إلى أنهم تعرضوا لعمليات تجويع قسرية، وغالبية الضحايا من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و40 عاماً.

كما أشار التقرير إلى أنه تم اتباع نظام معقد لحصر أعداد وتصنيف الجثث، بواسطة عناصر استخباراتية لديها معلومات عن هويات الضحايا، وذكر التقرير أن ذلك كان كوسيلة لتحديد أي جهة أمنية مسؤولة عن قتلهم، وتقديم وثائق مزيفة فيما بعد، بأن الضحية لقي حتفه بأحد المستشفيات.

أحد المحامين الثلاثة الذين شاركوا في إعداد التقرير، هو السير ديزموند دي سيلفا، والذي كان أحد محققي الادعاء بالمحكمة الخاصة لجرائم الحرب في سيراليون أيضاً، وصف الصور بأنها أقرب إلى صور الناجين من "الهولوكوست."

وقال في مقابلة مع CNN إن هذه الجثث الهزيلة جاءت نتيجة استخدام التجويع كوسيلة للتعذيب، وأضاف: "هذه الصور تذكّر بهؤلاء الذين تم العثور عليهم أحياء في معسكرات الموت النازية، بعد الحرب العالمية الثانية."

وأكد أن "هذا الدليل يؤيد بشكل قاطع الاتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، بدون أي شك"، وتابع بقوله: "بكل تأكيد، ليس الأمر بيدنا لاتخاذ القرار، وكل ما علينا هو أن نقوم بتقييم هذا الدليل، ونقوم إنه دليل يمكن القبول به أمام المحكمة."

ومنذ بداية الحرب الأهلية في سوريا، قبل ما يقرب من ثلاث سنوات، يصر نظام الأسد على نفي أي اتهامات بانتهاك حقوق الإنسان، أو تعذيب معارضيه، ويتهم من يسميهم بـ"الجماعات الإرهابية" باللجوء إلى العنف والقتل.

واخ - نينوى

اعلن عضو بمجلس محافظة نينوى، الثلاثاء، ان اعضاء المجلس وافقوا على تحويل قضاء تلعفر الى محافظة بشرط ان تكون ضمن اقليم نينوى، مبينا ان الكتل السياسية داخل المحافظة ستعقد اجتماعا اليوم للوصول الى قرار مشترك بهذا الشأن.

وقال عضو المجلس خلف الحديدي في تصريح صحفي اطلعت عليه وكالة خبر للأنباء (واخ)، ان "اعضاء مجالس نينوى يوافقون على تحويل قضاء تلعفر الى محافظة، بشرط ان تكون ضمن اقليم نينوى، وليست محافظة مستقلة".

وأضاف الحديدي ان "الكتل السياسية داخل المحافظة ستعقد اجتماعا في وقت سابق من اليوم، بشأن هذا الموضوع للوصول الى قرار مشترك يتفق عليه الجميع"، مشيرا الى انه "سيتم اصدار قرار نهائي بهذا الخصوص".

ووافق مجلس الوزراء خلال جلسته الاعتيادية التي عقدها اليوم الثلاثاء (21 كانون الثاني 2014)، على تحويل قضاءي طوزخرماتو وتلعفر إلى محافظتين، فيما أكدت وزارة الدولة لشؤون المحافظات أن ذلك سوف يسهم بتطوير واقع المحافظتين الاقتصادي والأمني والاجتماعي.

فيما أعلن مجلس محافظة صلاح الدين، اليوم الثلاثاء، رفضه لتحويل قضاء طوزخرماتو إلى محافظة، فيما اعتبر قرار مجلس الوزراء بهذا الشأن خرقا قانونيا ودستوريا.

واخ - بغداد

أكد النائب عن التحالف الكردستاني خالد شواني، الثلاثاء، أن قرار مجلس الوزراء القاضي بتحويل قضاءي طوزخورماتو وتلعفر إلى محافظتين يعد "انتهاكا صارخا" للدستور وسنقف بالضد منه في مجلس النواب، فيما أشار إلى أن القرار له أغراض سياسية ودعاية انتخابية.

وقال شواني في بيان تلقت وكالة خبر للأنباء (واخ) نسخة منه، إن "قرار مجلس الوزراء القاضي بتحويل قضاءي طوزخورماتو وتلعفر إلى محافظة قبل تطبيق المادة 140 من الدستور يعتبر انتهاكاً صارخاً للدستور كون هذين القضاءين مشمولين بأحكام المادة 140 من الدستور"، مشيراً إلى أنه "بموجب هذه المادة لا يمكن اتخاذ أي قرار إداري أو سياسي لحين التسوية النهائية لمصير هذه المناطق".

وأضاف شواني "سنقف بقوة ضد تمرير مثل هذا المشروع في مجلس النواب لمخالفته الدستور والقانون ويترتب عليه آثار سلبية سياسية وأمنية وكان على الحكومة أن لا تصدر قرارات كهذه لتحقيق أهداف سياسية وانتخابية لصالح مكون محدد في هذا القضاء".

وطالب شواني مجلس الوزراء بـ"الاستماع لقرار مجلس قضاء طوزخورماتو الذي اتخذه بالإجماع بإعادته إلى كركوك، حيث أن القضاء كان إلى عام 1976 جزءاً من محافظة كركوك وكما أن قضاء الطوز هو نهاية حدود إقليم كردستان في سلسلة جبال حمرين".

وكان مجلس الوزراء وافق خلال جلسته الاعتيادية التي عقدها اليوم الثلاثاء (21 كانون الثاني 2014)، على تحويل قضاءي طوزخورماتو وتلعفر إلى محافظتين، فيما أكدت وزارة الدولة لشؤون المحافظات أن ذلك سوف يسهم بتطوير واقع المحافظتين الاقتصادي والأمني والاجتماعي.

الثلاثاء, 21 كانون2/يناير 2014 21:06

العقل العراقي أولاً- حيدر حسين الاسدي

 

أظهرت دراسات حديثة نشرتها  شبكة "غود نت" عن ترتيب دول العالم وفقاً لمعدلات الذكاء، إن الشعب العراقي يتصدر قائمة البلدان العربية الأكثر ذكاءً! تليه الكويت ثم اليمن، فيما تشترك السعودية والإمارات والمغرب في الترتيب  نفسه وهو 24 على مستوى العالم.

الدراسة استخدمت المقياس العلمي الشهير "الآي كيو"، وهو ما يعرف بمتوسط نسبة الذكاء "IQ "، وبعيداً عن رمزية مقياس " IQ"! فقد كشفت الدراسة عن تصدر العراقي قائمة البلدان العربية، بمتوسط 87 درجة مما جعله يحتل المرتبة 21 عالمياً.

إلا إن زحمة الاضطرابات الأمنية والصراعات السياسية، جعلت الخبر يمر في نشرات الأخبار مرور الكرام، لم يلتفت إليه أحد ولم تسلط عليه البرامج الحوارية الضوء، التي لطالما أثقلت مسامعنا بنقاشات عقيمة، وسباب وصراخ واتهامات لا تنتهي، وأعطت الأولويات لكل ما هو سيء وسلبي في حياة العراقيين، متناسية ان عقول شعباً صنع الحضارة وأخرج المبدعين والعظماء، ما زالت تنبض بالعبقرية والإبداع، وهي قادرة ان تحقق المستحيل فيما لو توفرت بيئة مستقرة وآمنة.

ما ينقص أبناءنا ويعيق إبداعهم ومهاراتهم عدت عوامل: يأتي في مقدمتها الوضع الماضي والراهن، الذي خلق جيلاً متخوفاً متردداً، يخشى أن يُبدع ليُعتقل، أو يَبتكر ليموت، فكم من عبقري ضاع في غياهب سجون الطاغية؟ لاكتشاف علمي صنفته الأجهزة القمعية خطر يهدد النظام ورأسه، وكم من كاتم في وضح النهار اختطف من بيننا عقول لا تقدر أفكارها بثمن؟

لقد استهلكت عقولنا طاحونة الصراعات، وتحولنا لآمة تلبس الجهل وتدعيه، وبداخلها أرقى وأفضل العقول، فيما العالم عرف كيف يستثمر عقولنا العراقية ويحتضنها، لينميها ويرعاها ويبني بها صروح مجده، ويصدرها  تحت مسمى ابتكاراته.

ضاع ما ضاع منا من فرص وعقول، وتأخرنا بما يكفي لان نعيد حساباتنا، ونلتفت للموجود من حولنا ونرعى ثرواتنا العقلية، ومقدرتنا التطورية، فلا تبنى بلادنا الا بسواعد أبنائها، ولا يحمل همها الا رجالها الذين يشغلون تفكيرهم بكل ما يطورها ويرتقي بها.

المسؤولية تضامنية لا يستثنى منها احد، الحكومة عليها رعاية العقول والتنقيب عنها، لتستثمر كواحدة من الثروات الثمينة لا تضاهيها كل كنوز الأرض، ومن واجبها تقديم ما يصقلها وينميها، لتخصص نسب عالية من الميزانيات السنوية بشكل استثمار، يعود للبلد بأضعاف ما انفق عليها، هكذا هي السياسة العلمية الناجحة، التي لا تزال بعيدة عن تفكير المخططين، ممن يملأون خططهم بمشاريع آنية ويتركون الإبعاد الإستراتيجية لتطوير العقول.

ومؤسساتنا العلمية والمعرفية مطالبة بالسعي لتشجيع ودعم القابليات الفكرية، واكتشاف المواهب لتكون جزءاً من منظومة التطور العلمية في العراق، أما الإعلام فهو لاعب مهم تقع عليه مسؤولية الترويج والتشجيع، للطاقات الفكرية فيكون عاملاً مساعداً، يدفع الجميع للتنافس والسعي، لتقديم الأفضل وقطف ثمار عملهم، من خلال كلمات الشكر والثناء والفخر، التي يتفاعلون معها بصورة مباشرة.

من لا يؤمن بقابلية العقل العراقي ومقدرته، عليه مراجعة صفحات التأريخ القريب، ليجد ان العراق بعبقرية شعبه كان الأول عربياً في البناء والعلوم العلمية والمعرفية، وطلبتنا هم الأبرز في بعثات الجامعات العالمية، في زمنٍ كان الكثير حولنا من البلدان، تعاني الجهل والتخلف والخراب، لذا الإرادة والعزم هي حاجتنا لدفع العقل العراقي ليبدع من جديد.

 

الاتهام الذي وجهه ستراون ستيفنسن احد کبار النواب في البرلمان الاوربي و رئيس بعثة العلاقات مع العراق في هذا البرلمان الى رئيس الوزراء العراقي نوري المالکي بإرتکابه جريمة الابادة الجماعية، جاء في أعقاب الهجوم العسکري الواسع على الفلوجة و الرمادي من أجل القضاء على المعارضين له و لنفوذ النظام الايراني في العراق قبل الانتخابات العراقية في 30 نيسان القادم.

ستراون الذي کان يتحدث من البرلمان الاوربي في بروکسل قال:"لقد شنت حکومة المالکي التي لاتعرف الرحمة حملة تطهير منذ فترة طويلة استهدفت النواب السنة المنتخبين في الحکومة و نفذت هجوما عنيفا لاهوادة فيه ضد جميع المحافظات السنية في العراق، وقد إنتفض السنة ضد ممارسات المالکي و نظموا خلال السنة الماضية إعتصامات و مظاهرات سلمية في مدن مثل الفلوجة و الرمادي، وردا على ذلك أمر المالکي بشن هجمات عسکرية واسعة النطاق على هذه المدن زاعما وجود مجموعات من القاعدة و داعش في هذه الاعتصامات وهو محض هراء." کلام يميط اللثام عن أصل القضية و يوضح حقيقة الذي يحدث في الواقع.

ستيفنسن الذي ينتقد و بصورة واضحة تمکن المالکي من إقناع حلفائه الامريکيين بأنه يخوض حربا على الارهاب فقاموا بدعم هجومه و زودوه بصواريخ و طائرات بدون طيار و غيرها من المعدات العسکرية التي يستخدمها المالکي لقصف و قتل المدنيين، يبدو وکأنه يشير الى ثمة مخطط ما يجري تنفيذه على الارض، مخطط لايخدم السلام و الامن و الاستقرار في العراق بل وحتى أنه لايصب في مصلحة الشعب العراقي نفسه، على الرغم من أن المالکي يبذل قصارى جهده من أجل إظهار حربه(غير المقدسة و المبررة)هذه وکأنها حرب من أجل الشعب و الوطن في الوقت الذي تبدو هذه الحرب المجنونة وکأنها حرب تهدف الى شق وحدة صف الشعب العراقي و زرع أسباب الخلاف و المواجهة بينهم من أجل خدمة أهداف و أجندة خارجية.

نوري المالکي في حربه المجنونة و الطاحنة في الانبار و التي تتداخل فيها اسباب و عوامل و مصالح مختلفة، يحاول من خلال ذلك تمهيد الارضية لضمان الحصول على ولاية ثالثة بعد أن وفقت طهران على ذلك ولکن وفق إشتراطات خاصة يظهر تماما بأن المالکي يقوم حاليا وفي الانبار و الفلوجة بتنفيذ بنود منها، وان الامريکيين الذين طالما تبجحوا بأنهم ساهموا بإسقاط دکتاتور في العراق فإن عليهم أن يعلموا جيدا بأنهم لم يأتوا بأفضل منه بل و اسوأ بکثير، دکتاتور يثير الفوضى و يقتل الشعب العراقي بصورة عشوائية!

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في الوقت التي تخوض قواتنا المسلحة قتالاً شرساً ضد شراذم الارهاب في الأنبار والفلوجة ومناطق اخرى, يعمد البعض من المحسوبين على جهات حكومية الى تبني شعارالدكتاتوريات العسكرية القديم, الذي جلب المصائب للشعوب العربية, ألا وهو شعار " كل شيْ من أجل المعركة " الذي استغلته حكومات الأستبداد لضرب طموحات شعوبنا العربية وقواها الوطنية بالحرية والديمقراطية والبناء, بحجة حماية الجبهة الداخلية والأستعداد لحرب تحرير فلسطين من برائن المحتل الاسرائيلي الغاصب, لكنها بدلاً من تحرير فلسطين, سلمت مصائر بلدانها بيد منظمات ظلامية متخلفة, كما ضيعت فلسطين وحقوق شعبها وكرست بسياساتها العدمية التفوق الاسرائيلي في كل مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وكذلك العسكرية.

ويلاحظ المرء سعى البعض من المقربين من السلطات الحاكمة ومن خلال وسائل الاعلام المسموعة والمقروءة وفي اللقاءات الاجتماعية, الى قمع الاصوات المنتقدة للفساد المستشري في اجهزة الدولة ومفاصل المجتمع والمتعرضة لموظفين حكوميين من منتسبي احزابها, ممن جعلوا من دوائرهم الرسمية اقطاعيات يغتنون منها او انتقاد سياسات او اجراءات حكومية غير قانونية, بدعوى ان الوقت ليس مناسباً لهذا الانتقاد, فالحكومة تقاتل الأرهاب دفاعاً عنا, مستغلين التأييد الشعبي لعملية مكافحة الأرهاب الجارية, مستدعين ذات الشعار القديم مضموناً دون الأفصاح عنه علناً.

فلا ينبغي التذمر من التفجيرات الارهابية بالسيارات المفخخة والاغتيالات بالكاتم ولا الاحتجاج على فضيحة البسكويت المنتهي الصلاحية المستورد لتسميم اطفالنا في المدارس ولا ادانة مجرميها وينبغي السكوت على الاعتداء الغاشم على الشاعرعبد الزهرة زكي, وعدم التساؤل عن الجهات التي تواطأت في عملية هروب المجرمين من سجن الطوبجي وقبل هذا وذاك التغاضي عن غياب الخدمات ونقص الكهرباء وقتل الابرياء في المحلات والنوادي الاجتماعية والبارات والاسواق... فالوضع لايسمح ولا ينبغي ازعاج الحكومة بتوافه الامور, فهي في حالة حرب !!!

لطالما طالب ابناء شعبنا, الجهات الحكومية بتحمل مسؤولياتها الدستورية ووضع حد لجرائم الارهاب التي تطال ابناءهم في الاسواق والمدارس والجامعات والمقاهي وكل الأمكنة التي تصلها أذرعهم, والتي أدت الى توقف الحياة الطبيعية للمجتمع العراقي, وهي تتلكأ في اتخاذ اجراء حازم حتى تجاوزت نسبة الشهداء من المدنيين والعسكريين في عام 2013 نسبتها في الاعوام السابقة ولم تحرك ساكناً حتى حدوث جريمة الغدر بالقائد محمد الكروي واقتراب موعد الانتخابات البرلمانية.

لابد من التأكيد بأن مكافحة الارهاب تحتاج الى رزمة من الاجراءات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والاعلامية وعدم الاقتصار على الاجراءات العسكرية, كأطلاق عجلة العمل والبناء لامتصاص البطالة المتفشية في المجتمع ونبذ نهج المحاصصة الطائفية - العرقية البغيض, أس الفساد, واعتماد سياسة تقريب وجهات النظر وتطمين مخاوف الاطراف السياسية والاجتماعية والأستجابة الى مطاليبها المشروعة, ثم اطلاق الحريات العامة والتوزيع العادل للثروات بما يقلص الهوة بين الفقراء والاغنياء وكذلك تبني سياسة ثقافية واعلامية تبدأ من اطفال المدارس لتنمية مشاعرالأنتماء الوطني لدى المواطنين ومن ثمة عزل الارهابيين وانهاء الارهاب فكراً ووجودا .ً

هذه هي الوصفة الوحيدة لتحصين اي مجتمع من الارهاب وليس الاقتصار على القوة المسلحة, مهما كان حجمها ومهما بلغ تطور الاسلحة المستخدمة.

ان من يحاول قمع حرية الرأي والنقد, يكون يقدم خدمة كبيرة للأرهاب وقوى الظلام, بالأبقاء على مصادر قوتها وهو الفساد والتزوير والنزعة التسلطية ويصبح بالتالي, ومن حيث لايدري, حليفاً لها واقعاً رغم عداءه لها .

اما تأجيل المطالبة بالحقوق وتجميد الحريات والتهليل للحاكم الفاشل فهي الطريق المؤكد للهزيمة امام الأرهاب, كما علمتنا التجربة التأريخية.

متابعة: النفط الموجود في محافظة كركوك لا يقل أهمية عن النفط الحديث العهد المكتشف في محافظات أقليم كوردستان الثلاثة.

و مع أن قيادات إقليم كوردستان كانت خائفة من أثارة مسألة أستخراج النفط قبل سقوط النظام الصدامي و كانت هذه القيادات تعتقد أن استخراج النفط و التعاقد مع الشركات الأجنبية لعب بالنار، ألا أنها و بعد سقوط النظام الصدامي و مجيئ أمريكا الى العراق تشجعت قليلا و بدأت و ببطئ بتوقيع عقود أستكشاف النفط مع الشركات الامريكية و التركية.

و رأت حكومة أقليم كوردستان و حزب البارزاني و الطالباني بأم أعينهم كيف كانوا على خطأ منذ 1991 و الى 2003 لانهم لم يثيروا هذا النقطه الاستراتيجية المهمة و لم يستغلوها من أجل تثبيت الحكم في الإقليم و تحرير كوردستان.

الان تدرك جميع القوى الكوردية و خاصة في أقليم كوردستان، كما تدرك الدول المحتلة لكوردستان و دول العالم أيضا أهمية النفط الكوردستاني و أهمية أستخراجة و بيعة، و كيف من الممكن أن يتحول النفط الى عامل في طريق أستقلال كوردستان أذا تم استغلاله و استخدامة بالشكل المناسب.

أخطاء القيادات الكوردية في الإقليم لم تنتهي و مستمرة، ففي السابق أخطئوا في عدم أستخراج النفط، و الان يخطؤون في طريقة بيع و أستخراج هذا النفط الخام.

الخطأ الاخر هو أستغناء القيادات الكوردية و خاصة حزب الطالباني و حركة التغيير) عن محافظة كركوك و عن النفط الموجود فيها و الذي يتم بيعه من قبل الحكومة العراقية كما كانت تبيعها في العهد الصدامي.

القيادات الكوردية لا تدرك أهمية البدء بتوقيع العقود مع الشركات الأجنبية في محافظة كركوك على نفس طريقة ما يفعلة البارزاني و حزبة. كما لا يدركان بأن هذا الشئ سيعطيهما قوة حزبية أيضا في الإقليم و مع بغداد.

محافظة كركوك تدار بشكل رئيسي من قبل حزب الطالباني و هي محافظة مستقلة و لديها نفس الحقوق القانونية لإقليم كوردستان. حيث أن مواد الدستور العراقي تتحدث عن حقوق الأقاليم و المحافظات و التي تتساوى في مسألة استخراج و بيع النفط.

الان نرى كيف أن المالكي يتنازل أمام البارزاني في مسألة النفط و ليس لدية حيل و لا قوة. كما أن العرب السنة و بسبب خلافاتهم مع المالكي صامتون و لا يستطيعون أن يقولوا شيئا ضد الكورد، و سيكون مصير نفط كركوك أيضا نفس مصير نفط إقليم كوردستان أذا ما بدأ الكورد بتصديرة ضمن قوانين إقليم كوردستان و ليس ضمن القوانين الصدامية السابقة.

لذا على حزب الطالباني و حركة التغيير أن يباشروا بتطبيق نفس سياسية حزب البارزاني حيال استخراج النفط و بيعة في محافظة كركوك أيضا، و لكن عدم التعامل مع إيرادات النفط بنفس طريقة حزب البارزاني و وضعة في صندوق خاص لاعادة أعمار محافظة كركوك و تعويض المتضررين من أهالي المحافظة أيا كانت قوميتهم.

شفق نيوز/ اعلن مجلس محافظة صلاح الدين، الثلاثاء، رفضه قرار مجلس الوزراء تحويل قضاء طوزخورماتو إلى محافظة ودعا اعضائة للاجتماع في جلسة طارئة غداً.

وقال بيان للمجلس ورد "شفق نيوز" ان "المجلس يرفض اعلان تحويل طوزخورماتو الى محافظة بعد تصويت مجلس الوزراء على ذلك".

وقال "انها سابقة خطيرة".

واضاف البيان أن "المجلس يدعو الاعضاء للاجتماع غدا في جلسة طارئة لاتخاذ قرارت مهمة".

وفي المقابل فأن التركمان دعوا الى الاحتفال غدا في جميع العراق بأعلان طوزخورماتو وتلعفر محافظتين بعد 92 عاما من التهميش والاقصاء بحسب قول القيادي التركماني المستقل نيازي معمار اوغلو.

وقال اوغلو لـ"شفق نيوز"، ان "التركمان اليوم فرحين وسعداء بعودة حقوقهم التي همشوا بها منذ تأسيس الدولة العراقية".

واضاف انه "ليس من حق احد الاعتراض لان القرار صادر من الحكومة المركزية ومن يتحجج في المادة 140 الدستورية فأن ليس هناك اي اشكال اذا طبقت على محافظة طوزخورماتو".

ع ش/ م ف

الثلاثاء, 21 كانون2/يناير 2014 18:02

زنار عزم.... أميرة البحر.. شيرين

بسبب ورود الكثير من الأسئلة  حول شيرين ..مما اضطررت
عند رغبة  المتسا ئلين أن أقول لهم من هي شيرين ..
عذراً للأحبة ..شيرين..أميرة النساء  ماتت غرقاً في البحر  نتيجة
عاصفة بحرية..ومات معها مجموعة من المهاجرين ....انتشلت جثثهم
با  استثناء  شيرين ..لكنها بقيت متجذرة في شراييني..وعشقاً خالداً في كياني ..
هذه هي شيرين .. والقصيدة بعنوان 
أميرة البحر..   شيرين
الشاعر زنار عزم

حينما هتفت لي شيرين قادمة أنا ..كتبت اليها  كل ألحاني ..
لكنها  تأخرت ..رحلت الى السماء  بعشقها وجمالها خمرية الألوان  ....
وطال انتظاري..ومرت الأيام والساعات والثواني ..
ورفعت صوتي وندائي ودعائي ورجائي للسماء
يارب .. شيرين هي الشموخ والعنفوان ..
هي أميرة البحار والسهول والجبال والضياء والخير  والأيمان..
تجمد الكون بأعماقي يا شيرين ..والأماني ..
تمتمات وآهازيج وسراب وضياع وألحان أشجاني
شيرين حلم تجذر في فؤادي وفي شرياني ..
الطير والبحر معي يبكي ويبكي السهل والرمل والكثبان
أنت ياشيرين حلم العاشقين والدمع والعطر ونشيد التائه الولهان
بلع اليم والبحر أميرتي الحسناء  وبكى الصبح والشوق معي  والأغاني..
بوركت ياشيرين ياوردة الروح والحب ونشيد الأقحوان
صغيرة سمراء رقيقة رائعة  شهية جميلة  فاضلة كاملة البيان
أنت رمز  وفاء وصلاة وسجود ونقاء وبهاء وضياء الكوكبان
أنت كل أشعاري وأقوالي وقصيدتي في غربتي وكياني ..
أحببت شيرين يا أحبائي  هي مهجتي وفي أجفاني
مهلاً يا أحبة  بحر الشمال  مثوى شيرين  والغربة الحمقاء عنوان بياني
مثوى شيرين يا أحبائي بحر الشمال والحوت والأسماك والقرش والبركان
بلع اليم أميرة البحر  وبكى الشوق والصبح والفرقدان ..
هي ماتت..شيرين في دمي يجري سحرها وفي شرياني
هي الأريج والعشق والآه والأفراح والعطاء والأماني
ياوردتي يادميتي شيرين يا شعلة الضياء وتغريدة الأحزان .
وأنا في بحر الشمال لي مزار في كل عام والبسملة
لك الرحمة والرحمة من خالق الأكوان
رحم الله أميرتي الطفلة  السمراء والنجمة وزهرة الأوطان ..
زنار عزم....

في مسعاه للاهتمام بالكتاب والإصدارات الجديدة, دأب المركز الثقافي العراقي على اقامة أماسي " كاتب و كتاب ", وكانت أمسية السبت 18/1/2014 مخصصة للكاتب فيصل الفؤادي متحدثا عن كتابه الجديد .. من تأريخ الحركة الأنصارية ..من تأريخ الكفاح المسلح.... الأمسية أقيمت في موقع المركز الثقافي العراقي في ستوكهولم و بالتعاون والتنسيق مع رابطة الأنصار الديمقراطيين واتحاد الكتاب العراقيين.

الدكتور أسعد راشد مدير المركز رحب بالحضور الكريم وبالكاتب فيصل الفؤادي, مشيرا الى ان الموضوع الذي يتناوله الكتاب يشير الى تجربة عراقية قام بها الألاف من ابناء العراق, وكانوا شعبا عراقيا مصغرا, وقالوا لا لأكبر دكتاتورية في الشرق الأوسط.

الأستاذ نجم خطاوي, أدار الامسية مرحبا بالحضور وبالكاتب, وقدم للكتاب بكلمة أشادت بالجهد الطيب الذي بذله الكاتب في التحضير والكتابة, وخصوصا لإصدار مؤلفه الذي ضم 464 صفحة وملحق من الصور, وهو ليس الكتاب الأول للكاتب, بل سبقه اصداره كتابين عن الحركة الأنصارية, ويمكن أن تسجل فضيلة للكاتب كونه قد بادر للكتابة عن موضوع الحركة الانصارية. وفي حديثه أشار بأن تجربة الكفاح الأنصاري التي تناولها الكتاب لم تكن مجرد وقائع سياسية ونظرية فقط, وإنما كانت تفاصيل مختلفة عن جغرافيا المنطقة والناس والقرى والعادات والتقاليد والطقوس وتضاريس الجبل وزهوره وحيواناته. كما أشاد بإمكانية الكاتب في اختيار المواضيع وحسن اختيار فصول الكتاب, مقدما التهنئة للفؤادي على صدور كتابه الجديد.

الكاتب فيصل الفؤادي شكر الحضور الجميل الذي حضر الأمسية, والمركز الثقافي العراقي على دعم الكتاب والمثقفين, وقدم الشكر لرابطة الانصار واتحاد الكتاب, على مساندتهم في التهيئة للأمسية, كما أثنى على الدعم الذي قدمه مجموعة من الأصدقاء على اصدار كتابه. ابتدأ الحديث عن تجربته في الكتابة مشيرا الى أن الكتاب تناول حقبة زمنية وتجربة مهمة لم تحظ بالكتابة والاهتمام, واستذكر كل الذين رافقوه في تجربته الانصارية, باعتبارهم أصحاب قضية وكافحوا لأجل خلاص الشعب العراقي, وقدم التحايا والشكر لهم. واستمع الحضور الى الكاتب وهو يقص تجربته النضالية في الحركة والبدايات الأولى لتأسيس اولى مواقع الأنصار في منطقة دهوك, مؤكدا بأن الكتابة مهمة جدا عن الموضوع خشية من النسيان, وان مهمته كانت تسجيل الحوادث والوقائع بتفاصيلها, مستفيدا من الاطلاع على أرشيف الحركة الأنصارية وعلى المعلومات التي قدمها له الأصدقاء, وعلى تجربته الشخصية وذاكرته, باعتباره قد عاش سنواته التسع مقاتلا في هذه الحركة. واستمر الكاتب في حديثه بالتأكيد على أهمية اطلاع الجيل الحالي على تجربة الكفاح الأنصاري التي شملت قواطع ثلاثة كبيرة ضمت مناطق دهوك واربيل وسليمانية وأرياف كركوك, والتي فيها دلالات مختلفة باعتبارها ضمت طيفا كبيرا من الشعب العراقي بكل ألوانه, ناهيك عن الكثير من المثقفين والمبدعين والأكاديميين, ومن كل المهن والأعمال. وعن المرأة ومشاركتها في تجربة الكفاح الأنصاري اشار للعديد من التجارب المختلفة لمساهمة المرأة في كل تفاصيل العمل الأنصاري. وفي قص جميل واصل الكاتب حديثه عن الدور الكبير للثقافة التي شغلت حيزا مهما في تفاصيل حركة الانصار وفي كل مواقع الحركة, واستشهد ببعض الاشعار والأغاني التي كان الأنصار يرددوها في مواقعهم في الجبال والسهول.

وأستذكر التجارب المريرة والصعبة في حياة الأنصار والظروف التي مروا بها, والأساليب البشعة التي استخدمتها السلطة في مجابهة الحركة, واستخدام الأسلحة الكيمياوية في منطقة بهدنان, والتي كان الكاتب أحد الذين شهدوا مأساة هذه الجريمة. وعن العلاقة بين الأنصار وأهالي القرى والفلاحين, تحدث عن المساعدات الكبيرة التي قدمها الفلاحون وأهل المناطق التي تواجد فيها الأنصار والى كرم وطيبة الشعب الكوردي.

في نهاية الحديث ساهم مجموعة من الحضور بتقديم بعض المداخلات القصيرة والملاحظات والأستفسارات, والتي كانت موضع استحسان الحضور, وحاورها وأجاب عليها الكاتب, شاكرا للجميع حسن الاستماع والمساهمة في الحوار.

الجمهور الكريم بادر لاقتناء الكتاب باهتمام واحترام ليضع الكاتب فيصل الفؤادي اهدائه وتوقيعه للأصدقاء..المركز الثقافي العراقي في السويد بادر لشراء 20 نسخة من الكتاب, دعما وتعاضدا للكاتب, وتشجيعا لمواصلة الكتابة والتأليف. كما قدم المركز الثقافي باقة من الورود للكاتب على الجهد الطيب في محاضرته, سوية مع مجموعة من باقات الورود التي قدمها العديد من الأصدقاء.

في الختام قدم المركز الثقافي العراقي عشاءا خفيفا للحضور, ومع الشاي والقهوة استمرت الحوارات والذكريات وسط جو عراقي حميمي وأماني ودعوات بأن يكون العراق في سلام وأمن بعيدا عن لغة الارهاب والعنف.

اعلام المركز الثقافي في السويد

الثلاثاء, 21 كانون2/يناير 2014 18:00

الدكتور صادق إطيمش .. حينما يشكر الأوغاد

منذ تولي البعثفاشية على مقاليد الأمور في وطننا العراق والنظام الأردني يعيش في بحبوحة الدلال التي لم تتوان دكتاتورية البعث عن تجديدها وتطويرها له كل عام . النظام الأردني الذي لم يسجل في تاريخه الإجرامي إلا العداء للشعوب وحركاتها الثورية وتوجهاتها الحضارية من خلال المواقف المشينة الكثيرة التي سجلها هذا التاريخ . فلقد كان اولها موقفه الخياني المعروف في اول حرب دارت بين الجيوش العربية والقوى الصهيونية التي إستطاعت من خلال شراء بعض الذمم وخاصة في هذه العائلة المالكة بفرعيها في العراق والأردن من تحقيق إنتصاراتها على هذه الجيوش وتأسيس الدولة الصهيونية كجرح عميق لم يزل ينزف في قلب المواطن العربي بصورة عامة والفلسطيني بشكل خاص . وموقفه العدائي من ثورة الرابع عشر من تموز وفتح موانئه ومعسكراته ومطاراته للقوى الأجنبية ، خاصة البريطانية منها ، لتجعل من ارض هذا البلد ، الذي يدعي اهله الإنتساب للعروبة ، وكراً من اوكار الدعارة الإستعمارية التي لم تبخل في محاولاتها من رمي الشعب العراقي وثورته الظافرة بكل قذاراتها التي ارادت منها تهيئة الأجواء المناسبة للإنقضاض على هذه الثورة إنطلاقاً من بوابة عميل المخابرات الأمريكية وسليل خيانة القضية الفلسطينية منذ ايامها الأولى . كما انه لم يتوقف عن مقاتلة الشعب الفلسطيني والعمل على حرف مسيرة ثورته التحررية التي اراد تطويعها للنظام الصهيوني وزمرة الحكام الصهاينة . إلا ان الشعب الفلسطيني ادرك بحسه الثوري ماهية المخططات التي يروج لها نظام القزم المقبور فواجهها تلك المواجهة الدامية في سبتمبر الأسود الذي سجله النظام الأردني كوصمة عار لا تُمحى على جبين حكامه ومناصريه من القوات البدوية الهمجية ومن شذاذ الآفاق الناعقين على نعيق هذا النظام .

وحينما إلتقت البعثفاشية في بغداد مع النظام المتعفن في عمان في عداءهما المشترك للشعب العراقي وكل مكتسبات ثورة الرابع عشر من تموز أغدقت دكتاتورية البعث على حليفها هذا الهبات والعطايا من اموال ونفط الشعب العراقي واصبح بذلك مدللها الذي عبر عن وفاءه وشكره بكل الإجراءات الهمجية واللاإنسانية التي كان يتخذها ضد بنات وابناء الشعب العراقي الهاربين من دكتاتورية البعث والذي كان يضع العراقيل تلو العراقيل امام تواجدهم تحت سياط نظام الملك القزم وعصابات بدوه واجهزة امنه ومخابراته .ولم تبخل فئات ليست بالقليلة من الشعب الأردني ،الذي طالما اعتبره الشعب العراقي شقيقاً له ، من الكيد بكل العراقيين الهاربين إلى الأردن واستغلالهم ابشع إستغلال في مواقع العمل وفي شقق السكن وفي كل مفاصل الحياة اليومية التي كان العراقيون يعيشونها في جميع مناطق الأردن ومدنه وليس في العاصمة عمان فقط التي بدت فيها همجية هذا التعامل مع العراقيين على اشدها .ولم يسلم من كل هذا التعامل القبيح مع العراقيين حتى أولئك القادمين من مختلف انحاء العالم إلى العراق عبر هذا البلد الذي كانت مؤسساته الأمنية والعاملين في نقاط حدوده كافة تصطنع المشاكل المعرقلة امام مرورهم إلى العراق .

وحينما سقطت دكتاتورية البعث في العراق برهن النظام الأردني بكل مؤسساته وكثير من فئاته الإجتماعية ، برهن هؤلاء جميعاً على انهم حاقدون فعلاً على الشعب العراقي بالرغم من تسولهم المُهين على خيرات هذا الشعب وارتباط إستمرار حياتهم البذيئة على هذه الخيرات التي يحصلون عليها بأبخس الأثمان ، إن لم يكن مجاناً في كثير من الأحيان .وأول دلائل ذلك هو الزج بمجرمين من عصابات القتل والتكفير والإرهاب نحو الحدود العراقية وإدخالهم عبر التعاون مع ايتام البعث ومجرميه داخل الأردن وبقاياهم في العراق إلى داخل المدن العراقية المختلفة ليمارسوا جرائم القتل والإختطاف والإبتزاز وكل جرائم الإرهاب ضد الشعب العراقي . ومع كل ذلك واضبت الحكومة العراقية التي جاءت بعد سقوط البعثفاشية على إمداد ملك الأردن وحاشيته ومجرمو نظامه بما يحتاج إليه من النفط مجاناً في كثير من الأحيان او باسعار لا تتجاوز عشر السعر العالمي في احسن الأحوال .

وحينما اشتد اوار الصراع بين الشعب العراقي والإرهاب وتم القبض على كثير من الأردنيين الذين زجهم النظام الأردني واجهزته الأمنية في الحرب على الشعب العراقي ، وحينما ساهم النظام الأردني سواءً مع مجرمي البعث الهاربين إليه او مع ما بقي من هؤلاء المجرمين بالعراق بإشعال الفتنة الطائفية في وطننا اصبح من الطبيعي جداً ان يواجَه العراقي القادم من اي ركن من اركان العالم ماراً بالأردن في طريقه إلى العراق بالسؤال الذي اصبح تقليدياً عن الطائفة الدينية والذي لا يخلو من إبراز ألأسنان الصفراء القبيحة والتهكم على العراق واهله وكأن ما ادخله العراق في اجوافهم النتنة لم يكن مقتطعاً من اموال وثروات وطعام الشعب العراقي .

ولم ينقطع هذا الكره والحقد على الشعب العراقي في الوقت الذي لم تنقطع فيه ايضاً تلك الإمدادات التي قدمتها ولا زالت تقدمها الحكومات العراقية المتعاقبة .وآخر ما جادت به الحكومة العراقية بما لا تملكه من اموال العراق ، إذ هي اموال الشعب العراقي ، هو بيعها النفط العراقي للأردن بسعر عشرين دولار للبرميل الواحد بعد ان كان الأردن يستلم النفط العراقي بمبلغ ثمانية عشر دولار للبرميل الواحد حتى نهاية عام 2013 في الوقت الذي يعادل سعر البرميل الواحد في السوق العاليمة اليوم اكثر من اربع وتسعين دولاراً ، فالله الله على هذا الكرم الحاتمي الذي تقدمه الحكومة العراقية لأعداء الشعب العراقي.

وحينما نقول اعداء الشعب العراقي لأننا واثقون بأن سلسلة العداء هذه ما توقفت يوماً ما وإنها مستمرة حتى هذا اليوم وحتى بعد الإتفاق الأخير على إستلام هؤلاء الأوغاد للنفط العراقي بأبخس الأثمان .وثقتنا هذه تنطلق من الممارسات التي يقوم بها النظام الأردني او التي يشجع على قيامها للنيل من الشعب العراقي ومسار العملية السياسية فيه خاصة فيما يتعلق بجانبها الذي يمكن ان يؤدي إلى الديمقراطية والدولة المدنية التي يشمئز جلاوزة النظام من السماع حتى بإسمها . وآخر ممارسات " الشكر " التي قدمها هؤلاء الأوغاد للشعب العراقي هي التظاهرة التي قاموا بها يوم الجمعة الماضي امام السفارة العراقية في عمان والتي رفعوا فيها شعارات البعثفاشية المقيتة وقوى الظلام الإرهابية ومنها "" قادمون يا بغداد "" او "" هبوا لتحرير العراق "" ومعلنين بكل صراحة ووضوح معارضتهم للحملة العسكرية التي يشنها الشعب العراقي وقواته المسلحة على فلول الإرهاب وضد عصابات القتل والجريمة وداعين بهتافات إلى ما سموه "" الثورة العراقية الكبرى "" . هذا بالضبط ما حصل في عمان قبل بضعة أيام فقط والشعب العراقي يقدم الشهداء والضحايا سواءً في حربه على الإرهاب او ما يقع فيه من مفخخات الإرهاب ومتفجراته وجرائمه الإنتحارية . وكل هذا العداء الصارخ للشعب العراقي ، والحكومة العراقية لا تزال تقدم اموال ونفط الشعب العراقي إلى النظام الأردني وزبانيته والمصفقين له دون إنقطاع ودون ان نسمع أي إحتجاج على مثل هذه الممارسات العدائية .

الدكتور صادق إطيمش

صوت كوردستان/ حسب التركمان فأن حكومة المالكي أعادت البعض من حقوقهم اليهم بأصدار مجلس الوزراء لقرار تحويل قضائي تلعفر التابعة لمحافظة نينوى حاليا و قضاء طوزخورماتوو التابعة لمحافظة تكريت الى محافظتين مستقلتين أداريا اسوة بمدينة حلبجة التابعة لمحافظة السليمانية حاليا. المالكي أدعى أن قرار تحويل حلبجة الى محافظة كان كتعويض للتضحيات التي قدمها أهلها نتيجة القصف الكيماوي الصدامي و عمليات الانفال. و لكنه لم يوضح سبب تحويله لقضائي طوزخورماتوو و تلعفر الى محافظتين و يتحول بها العراق الى 21 محافظة بدلا من 19 محافظة. في الوقت الذي هناك العشرات من الاقضية الكبيرة في عموم العراق التي تستحق أن تتحول الى محافظات.

وبينما الكورد و محافظة السليمانية فرحوا بقرار تحويل حلبجة الى محافظة، ألا أن محافظة نينوى و تكريت رفضتا هذا القرار و وصفوه بالقرار المعادي لمصلحة العراق.

و هنا على الجميع الوقوف عند الرفض العربي السني لتحويل طوزخورماتو و تلعفر الى محافظة و سبب سكوت العرب السنة عن تحويل حلبجة الى محافظة.

كما على قادة الإقليم ابداء رأيهم بهذا القرار ,وأن لا تقف علاقات الإقليم مع اردوغان عائقا في ادلاء حكومة الإقليم برأيها سواء كان بالقبول أم الرفض.

حول هذا الموضوع هناك تساؤلات عديدة ينبغي الإجابة عليها و هي:

هل هناك أتفاق بين قادة الإقليم و تركيا حول هذا الموضوع يستوجب سكوت قيادة الإقليم و القوى السياسية؟

تأثير تشكيل محافظتين تركمانيتين على حدود أقليم كوردستان على الامن القوى الكوردستاني.

هل تشكيل هاتين المحافظتين التركمانيتين سيتمغض عنها زيادة أطماع بعض القوى التركمانية في كركوك كي يحاولوا ضم كركوك الى أقليم تركماني غني بالنفط؟؟ أم انها خطوة لتشكيل فدرالية بين التركمان و القادة الكورد و برعاية تركية؟؟؟

هذه التساؤلات و العديد من التساؤلات الأخرى نضعها أمام قراء صوت كوردستان كي يدولو بدلوهم في ظل سكوت قيادة إقليم كوردستان.

كصوت كوردستان نحن مع حقوق جميع الشعوب لتقرير مصيرها سواء كانوا كوردا أو تركمان أو اشوريين أو كلدانا أو أرمن أو عرب. و على هذا الأساس يجب تحديد طريقة تشكيل هذه المحافظات. هل القرار أتخذ على أساس قومي تركماني أم أنها على أساس جغرافي أمني أو على أساس اخر.

عامودا – أعلن المجلس التشريعي في اجتماعه الذي لا يزال مستمراً، عن رئاسة المجلس التنفيذي ونائبين أثنين بالاضافة الى 20 عضواً يمثلون هيئات المجلس التنفيذي المختلفة. وأدى الجميع القسم كل بلغته الام "الكردية، العربية والسريانية".

حيث تم قراءة اسماء الاعضاء المرشحين الى المجلس التنفيذي والذين تم اقتراحهم من قبل "لجنة انجاز مشروع الإدارة المؤلفة من 19 عضواً. وديوان  المجلس التشريعي المؤقت المؤلف من 5 أعضاء" والذين تم تكليفهم في الاجتماع الذي عقد بتاريخ 6 كانون الثاني الجاري بتشكيل مجلس تنفيذي وفق مراعاة الكفاءات والتكنوقراط والمستقلين والتوافقية.

وبعد قراءة الاسماء خرج الأعضاء الى منصة الديوان لنيل المصادقة من قبل المجلس، حيث صادق المجلس على رئيس المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية ونائبين له بالإضافة الى 20 رئيساً لهيئات المجلس التنفيذي.

ورئاسة المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية ورئاسة هيئات المجلس هم كل من:

-رئيس المجلس: اكرم حسو

-نائب رئيس المجلس: اليزابيث كورية.

-نائب رئيس المجلس: حسين عزام

هيئات المجلس التنفيذي:

-هيئة العلاقات الخارجية: صالح كدو

-هيئة الدفاع والحماية الذاتية: عبدالكريم صاروخان

-هيئة الداخلية: كنعان بركات.

-هيئة الإدارة المحلية والبلديات تتبعها لجنة الإحصاء والتخطيط: عبدالمسيح جوغو

-هيئة المالية: رمزية محمد

-هيئة العمل والشؤون الاجتماعية: دجوار احمد اغا

-هيئة التعليم والتربية: محمد صالح عبدو

-هيئة الزراعة: صالح الزوبع

-هيئة الصحة: عبدالمجيد صبري

-هيئة التجارة والاقتصاد: سهام قريو

-هيئة عوائل الشهداء: ريزان كلو

-هيئة الثقافة: نهاوند محمد حسن

هيئة المواصلات والنقل: محمد حسن العبود

هيئة الشباب والرياضة: محمد عيسى فاطمة

هيئة البيئة والسياحة والاثار: لقمان احمي

هيئة الشؤون الدينية: الشيخ محمد القادري

هيئة شؤون المرأة والأسرة: أمينة عمر

هيئة حقوق الإنسان: سنحريب برصوم

هيئة التموين: فنر حسن الكعيط

هيئة الاتصالات: طلال محمد

هيئة العدل: عبد الحميد بكر

هيئة الطاقة: سليمان خليل.

وخرج رئيس المجلس التنفيذي ونائبيه وكذلك رئاسة هيئات المجلس التنفيذي العشرين الى المنصة وأدوا القسم كل بلغته "الكردية، العربية والسريانية".

firatnews

الثلاثاء, 21 كانون2/يناير 2014 15:48

زعماء صعدوا على أكتاف الأكراد - محمد واني

يبدو ان قادة دولة القانون وعلى رأسهم رئيس الوزراء"المالكي" وجدوا اخيرا في تجربة بعض زعماء القائمة العراقية مع الاكراد اوائل تشكيل الدولة العراقية الجديدة فرصة ذهبية لاعادة حكمهم الفاشل الى العراق، والنجاح في الانتخابات القادمة، وكما استثمر بعض السياسيين المغمورين من القائمة العراقية امثال ؛ اسامة النجيفي واخوه اثيل النجيفي وصالح المطلك واخرون القضية الكردية فرصة ذهبية للبروز والقفز الى الواجهة السياسية في العراق، من خلال تحريك المشاعر العنصرية لدى العرب العراقيين واستطاعوا فعلا ان يتبوؤا مناصب هامة في تشكيلة الدولة الجديدة ويصبحوا سياسيين كبارا على حساب القضية الكردية لم يكونوا يحلموا بها، ونجحوا نجاحا باهرا في تأليب الرأي العام العربي العراقي ضدهم، بحجة الحفاظ على"الوحدة الوطنية ومقاومة"تقسيم العراق"وغيرها من الشعارات الرنانة التي طالما ارتكبت الانظمة الشوفينية العراقية المتعاقبة مجازر ضد الشعب الكردي..

واليوم يسير"المالكي"و"الشهرستاني"و"العسكري"و... "حنان الفتلاوي" على نفس خطاهم ويأملون في الحصول على نفس نجاحهم في استمالة الشعب العربي نحوهم.. وخاصة ان ائتلاف دولة القانون متورط بالصراع الطائفي واشعال حرب ابادة ضد المكون السني احزابا وقادة، ومازال يخوض غمار حرب ضروس ضد المعتصمين والشعب"الانبار"ي بالحجة الجاهزة دائما ؛"الارهاب"، في هذا الوقت العصيب بالذات والحكومة مقلوبة والحرب على اشدها، يقوم باثارة قضية "النفط"مع اقليم كردستان، ويدخل معه في صراع شديد، خلافا لتوقعات المحللين العسكريين والخبراء الاستراتيجيين الذين يرون ان فتح جبهتين في آن واحد يعتبر بمثابة انتحار سياسي وعسكري، لايجرؤ اي قائد عسكري او سياسي ان يقوم بها ؛ ولكن "المالكي"فتح هذه الجبهة ايضا ودخل مع الاكراد مجددا في صراع، يعني اليوم يحارب"المالكي"على جبهتين مع مكونين اساسيين في العراق ؛ السنة والاكراد..

ولا ادري ما هي الدوافع "الوطنية"في محاربة هذين المكونين اللذين يشكل منهما العراق؟ ولكن"المالكي"مع ذلك يظن انه بذلك يحقق اهم هدف وهو ان ؛ يظهر نفسه كقائد"وطني"غيور، يدافع عن الثروة الوطنية التي ينهبها الكرد الذي "لا يساهم بفلسا واحدا(والصحيح بفلس واحد!)يضاف لموازنة الدولة العراقية، ولكن بالوقت نفسه يأخذ اكثر من حصته التي من المفروض يأخذها حسب الاحصائيات الرسمية لسكان العراق والتي تبين انهم لا يستحقون اكثر من 13%"بحسب رأي النائبة"حنان الفتلاوي"..

فاذا كان الكرد لا يستحقون هذه النسبة، فلماذا يتخوف ائتلافها باجراء تعداد سكاني للعراق تحت اشراف الامم المتحدة؟ لكي يظهر للعراقيين حجمهم الحقيقي وصدق الاتهامات التي يوجهونها للكرد، ام انهم يتخوفون من ان ينكشف كذبهم بانهم اقلية وليسوا باكثرية كما يدعون؟!

..قلناها مرارا وتكرارا ؛ اجروا تعداد سكاني نزيه ونحن راضين بالنسبة التي يقررها حتى، ولوكانت 5% وليست 13%، واما اذا كنتم تعتمدون على احصائيات غابرة اكل عليها الدهر وشرب ووفق اهوائكم المريضة، فلن نرضخ لكم ولن نرضى باقل من نسبة 20 او25 % لاننا فعلا ربع سكان العراق..

وما دام هذا الائتلاف يقف حجرة عثرة امام اقرار قانون النفط والغاز، فمن حقنا وحق كل الاقاليم وفق الدستور(المادة 112)ان يصدر النفط الى الخارج..

واذا كان هذا الائتلاف لا يطبق المادة(140)الدستورية الخاصة بالاراضي المتنازع عليها، فمن حقنا ان يتواجد جيشنا في تلك المناطق..

اذا كان هذا الائتلاف الشرير لا يقر ولا يؤمن باهم ركن من اركان الدستور وهو السماح للمحافظات بتشكيل اقليمها الخاص، فمن حق المحافظات ان وتعتصم وتتظاهر الى ان تستجيب الحكومة لمطالبها ومن اهمها اقامة الاقليم، لا ان تواجهها بالحديد والنار، كما هو الحال اليوم..

على العراقيين ان يقولوا كلمتهم ويدافعوا عن حقوقهم التي ضمنها لهم الدستور ولا يفرطوا فيها، ويكفوا عن صنع دكتاتور جديد من خلال الاشادة بأنجازاته"الوطنية"الزائفة وحكمه غير الرشيد، كما فعلوا سابقا مع كل من قفز الى السلطة بالحق او بالباطل..

الثلاثاء, 21 كانون2/يناير 2014 15:47

مدينتي- بقلم : نسرين محمود

في مدينتنا الليل مظلم

.... نار بلا لهب

كل يوم فيها حداد .....وحداد

أسوارها مفتوحة ......

الغربان اليها تتدافع

تُقتل الألهة ..........وفيها تُصلب عشتار

الطفل في مدينتنا جائع

النسوة ما عُدن جدلن الضفائر

الحدائق شواهد المقابر

وأرجوحةٌ نصبت على المدافع

أشباحٌ .......و..........حجارة

من تحت الارض أشلاءٌ تنادينا ................

نعم الياسمين كان جميلا في مدينتنا........

عذبة كانت صوت الصبايا

فيها مدرسةٌ وحقيبة أحلام ٍ

بيدي..... تناثرت ...تلاشت كالشظية

بقايا الإنسان فيها أين أنا...؟؟

أين نحن..؟؟

أين مفاتيح المدينة ....!!!؟؟؟؟

 

لاأريد أن أنبش بتأريخ العراق الأسود منذ أعلان الدولة العراقية ، لكن أريد أن أفضح عمالة ودكتاتورية حاكم منفرد بالسلطة ، ألا وهو نوري المالكي ، الذي يلعب بالنار بكل معنى الكلمة ، لا أمن وأمان في العراق ، لاكهرباء ولاماء في العراق ، لاوزارات ولاأعمال في العراق ، والبلد مقسم الى أجزاء ، والتفجيرات في كل مكان ، والقتل على الأسم والهوية ، والقاعدة وداعش والآرهاب والقتلة والحرامية في كل مكان في العراق ، وأقصد العراق المحافظات خارج أقليم كوردستان .

المالكي يتحدث بالليل وينهض لينقلب ويتراجع عن كلامه ، أنه ذئب ماكر ، وعميل واضح المعالم لأيران وسوريا . شيعي نعم ، لكن متكتل على مجموعة صغيرة ، وحتى يتحدة الأحزاب الشيعية الأخرى ، ولست بحاجة لآذكر عدائة للسنة والكورد والتركمان والمسيحين.

دمر العراق بكل الطرق من أجل البقاء في السلطة ، وهو رئيس وزراء وله سلطة في كافة الوزارات ، يعنى دكتاتور لايختلف عن الأخرين الذين حكموا العراق بالنار والحديد ، ولو كان بيدة لأستخدم السلاح النووي ضد الكورد . والأدهي الذين من حولة من الأبواق والطفليين والتبعية .

المالكي وزمرته علنا ً يقولون أنهم مع وحدة العراق وتسوية المشاكل مع الكورد والسنة والأخرين ، ويتفقون على موعد في بغداد ، لكن يصل وفد أقليم كوردستان برئاسة السيد نيجيرفان بارزانى رئيس حكومة أقليم كوردستان الى بغداد ، ليجدوا الماكي في زيارة الى الناصرية والشهرستاني الى طوزخورماتو !! وبعد ساعات من النتظار أجتمعوا ، لكن دون أن يتوصلوا الى نتيجة نهائية .

بعد أيام قليلة ومن دون أنهاء أزمة بين الأقليم والمركز ، يخرج علينا حاكم بغداد بقرار مجحف وباطل وتصوت مجلس الوزراء جعل قضائي طوزخورماتو وتلعفر محافظتين في العراق. من دون توافق وموافقة الآطراف الأخرى .

في رأي الشخصي أنه تحدي من دكتاتور جديد يحكم بغداد ضد الكورد ، وإلا لماذا في هذا التوقيت ، الأعلان . وهل نسي هو وزمرته أن قضية كركوك معلقة لحد الأن ؟ وهل نسوا أن القضائين بأتفاق جميع الآطراف مشمول بالمادة 140 ومناطق نزاع .

أنه تحدي بمعنى الكلمة ومشروع تصادم بين الأقليم والمركز ، وضوء أخضر لآعلان الدولة الكوردية ، وفشل المفاوضات حول تصدير النفط من أقليم كوردستان . وبأية عقلية يفكر هذا الرجل ؟ والمنطقة صفيح ساخن على لهيب من النار ، أم أن هذا تحدي للمنطقة وترضية لأيران بعد عدم دعوته الى مؤتمر جنيف 2 ؟

هل يريد المالكي القضاء على الأرهاب في القضائين بهذا الشكل ؟ أم يريد تأجيج الطائفية بشكل أخر ؟ هل نسي التفجيرات والقتل والاختطاف اليومي في القضائين على الطائفية ؟ وهل نسي الشهرستاني بأنه زار قبل يومين أحد القضائين ووزع المليارات على عوائل الضحايا ؟

لماذا تلعفر وطوزخورماتو ؟ هل هو أرضاء للتركمان ؟ لا بالعكس فأن المالكي سيورط التركمان في صراع بلا جدوى مع الآخرين ، لآن التركمان لم يتوصلوا الى حل في كركوك من أكثر من قرن ، فهل يتصورون أن تلعفر وطوز لقمتين سائغتين . ويسكت الكورد على ذلك ؟

اذا كان التركمان يعتمدون على القوة الهشة للمالكي فأنهم مخطئون لانه يلعب بالنار وهذا النار يحرق بشدة . ولايتصوروا أن المشروع ستمرر في برلمان العراق بسهولة . وعليهم أن يعيدوا حساباتهم مع المالكي .

المالكي فتح باب جهنم على نفسه وعليه أن لاينخدع بمن حوله من الأباطرة والعملاء والمرتزقة ، عليه أن يفكر في وحدة العراق ، والمصالحة مع الآطياف . ولايتباهى بالانجازات في الفلوجة والرمادي . لآن تلك الانجازات من الصعب تكرارها في تلعفر وطوز .


تقوم قوى الإستكبار العالمي بصناعة الجماعات الراديكالية، ودعمها بالأموال والسلاح والتدريب، ورفدها بالجهد الإستخباري؛ لإستخدامها كأدوات في إدارة الأزمات والضغط على خصومها لأجل تحقيق مصالحها وفرض قواها. فمنذ أحداث حروب الإتحاد السوفيتي في أفغانستان، دعمت المخابرات الأمريكية تنظيمي القاعدة وطالبان، وهكذا أصبحت صناعة تلك التنظيمات إستراتيجية أساسية تعتمدها الولايات المتحدة، وتتخذها ذريعة للتدخل في الشؤون الداخلية للبلدان.
تنظيم (داعش)، احدى تلك القوى الراديكالية التي صنعتها ايدي مخابرات الولايات المتحدة، من اجل تقوية جانب تدخلها في الشؤون الداخلية السورية. ولم تكن سوريا الدولة الوحيدة المهددة من قبل ذلك التنظيم، بل اصبح تهديد تلك الجماعة في كل مكان في العالم، فهي تُجند الآلاف من المتطرفين من سائر البلدان، حتى من أوربا وأمريكا والشيشان للقتال في سوريا، مما يخشى من عودة أولئك المسلحين الى بلدانهم والقيام بأعمال إرهابية هناك.
كما تعمل الولايات المتحدة ضمن إتفاقات سرية مع بعض الحكومات التي تضم في سجونها قيادات وأفراد من المتطرفين، على إطلاق سراحهم، ونقلهم طوعاً أو كرهاً الى سوريا. وبملاحظة حدوث أفعال مماثلة في العراق؛ حيث فرار مئات السجناء من الإسلاميين المتطرفين من السجون العراقية، وفي فترة قصيرة من الزمن، تخللها ذهاب رئيس الوزراء الى واشنطن، وعودته بتباشير دعم الولايات المتحدة للحكومة العراقية في حربها ضد الإرهاب، بالرغم من أن الطائرات المستخدمة روسية الصنع والجيش الضارب عراقي!. كما قد سُجلت ظاهرة غريبة أخرى بهروب سجناء التنظيمات الإرهابية فقط، دون بقية السجناء المحكومين بجنح وجنايات، وكأن السكينة نزلت على أولئك السجناء، وارتفعت لديهم روح الوطنية والإلتزام بالقانون وصحوة الضمير، مما جعلهم لا يفرون!.

كذلك شاهدنا في (مقاطع الفيديو) التي نشرتها قناة العراقية الفضائية، وبقية وسائل الاعلام، حيث تُظهر الضربات الجوية بعدة صواريخ من طائرة الهليكوبتر على معاقلهم، بعد فرار أفراد التنظيم منها، ولم تقم الطائرات بملاحقة وضرب الأفراد الفارين، بالرغم من تمكنها من ذلك. كما وأظهرت وسائل الاعلام انتشار وحدات الجيش العراقي في صحراء الانبار، وقرب المناطق التي أُستهدفت بالقصف، ولم تظهر أي مشاهد لمعارك مباشرة بين الجيش العراقي وتنظيم (داعش) الإرهابي!.

وذلك كله يعطينا دلالة على دخول الحكومة العراقية في مسار تنفيذ الأجندات الأمريكية في المنطقة، سواء كان ذلك عن قصد ام بغيره، فالحرب التي شنتها الحكومة على (داعش)؛ لا تعدو كونها طرداً لأفراد تلك الجماعة نحو الأراضي السورية، وخلق بؤرة توتر في المنطقة الغربية للعراق, وذلك ما تسعى اليه الولايات المتحدة لتطبيق سياسات مستقبلية. وبالفعل صرحت وسائل الإعلام العالمية، بعبور أعداد كبيرة من ذلك التنظيم الى سوريا عقب العمليات العسكرية. ولم يتبقى سوى بعض المجاميع التي انتشرت في مناطق الأنبار، والحكومة دائبة على قتالهم، بمعونة عشائر تلك المناطق.

لذا فعلى الحكومة الحذر في تعاملها مع الولايات المتحدة، فالأخيرة لا صديق لها سوى مصالحها، فقد يرتد فعل تلك العمليات بأثر سلبي على العملية السياسية، والأجدر بالحكومة وضع استراتيجيات محكمة للقضاء على الإرهاب، وعدم خلط الأوراق الأمنية والسياسية؛ فقضية ضرب داعش في الصحراء؛ غير عملية انهاء الاعتصامات، وغير عملية تسقيط الفرقاء السياسيين إعلاميا، ومن ثم استغلال تلك العمليات مجتمعة لأغراض انتخابية. وعلى الحكومة الكف عن استخدام الأساليب الميكافيلية، والتعامل بديماغوجية مع الشعب، والا فعلى العملية السياسية السلام

السومرية نيوز/ الانبار
اعلنت مديرية شرطة قضاء الخالدية بمحافظة الانبار، الثلاثاء، ان القوات الامنية والعشائر سيطرت على جزيرة الخالدية في المحافظة، مبينة انها قامت بازالة الحواجز الترابية التي اقامها المسلحون خلال تحصنهم بالمنطقة، فيما ابدى الاهالي ارتياحهم من ذلك.

وقال احد ضباط المديرية النقيب مؤيد عبد الله في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "قوات امنية مشتركة وعناصر الصحوة والعشائر سيطروا على منطقة جزيرة الخالدية (20 كم شرق الرمادي)، حيث بدأت بعملية انتشار واسعة في شوارع وأزقة المنطقة"، مبينا ان "تلك القوات باشرت بعملية ازالة حواجز ترابية اقامها المسلحون خلال تحصنهم بالمنطقة، اضافة الى تفتيش المباني والبساتين الزراعية".

وأضاف عبد الله ان "فرقة الجهد الهندسي تمكنت من تفكيك 32 عبوة ناسفة وجدت بالمنطقة"، مشيرا الى ان "فرق الصيانة التابعة لدائرة كهرباء الانبار ستدخل اليوم الى المنطقة لاصلاح الخطوط المتضررة".

واكد عبد الله ان "اهالي المنطقة ابدوا ارتياح كبيرا من قبل الاهالي بعد دخول القوات الامنية"، متوقعا "عودة الاسر النازحة الى المنطقة خلال الساعات الـ48 المقبلة".

يذكر ان قوات الجيش والعشائر اقتحموا، امس الاثنين (20 كانون الثاني 2014)، جزيرة الخالدية شرق الرمادي، وتمكنت من قتل العديد من مسلحي داعش من بينهم والي الانبار المدعو اسماعيل لطيف، ويأتي ذلك امتداد للعملية العسكرية الواسعة والمستمرة في المحافظة منذ (21 كانون الأول 2013)، لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية "داعش".


شكرا لك سيدي الحكيم، مبادرة رائعة، كالعادة. وانا اجزم إنك لن تسمع البيت الشعري الشائع في العراق "لا تطلب الحاجات إلا من اهله "!!. حين ناديت بمشاريعك ومبادراتك الناهية للازمات. قد أعطيت القرار لمن لا يملك القرار، ولم يتبادر الى ذهنك سيدي، ان صاحب السلطة هو دمية تحركها السياسات الدولية.
لم يكن هدف الحكومة في بغداد النهوض بالواقع الخدمي، والتنمية، قدر ما يكون إرضائها للدول الداعمة لبقائها، بحجة العلاقات الدولية.
التعريف الرسمي للبترودولار، حسب كل المصادر الموثوقة، هو عائدات بيع النفط التي يتم إيداعها في بنوك نفس الدول التي اشترته، وهو أصل ما يسمى "بالصناديق السيادية” لدى الدول المصدرِة للنفط التي تدير فيها ثروتها على شكل محفظة استثمارية موزعة إلى أسهم وسندات ومعادن ثمينة الخ. والدول التي تستخدم عائداتها النفطية سيتعارض مع مصالح البنوك والشركات الغربية، وتدخل بمحور الصراع مع حلف الناتو. ومن الأمثلة الحديثة "ليبيا "ومحاولتها لتأسيس صندوق النقد الافريقي بدلا من صندوق النقد الدولي.
اذن البترودولار سياسة اقتصادية، عالمية تهدف الى تعزيز الدولار وزيادة الطلب العالمي له، عند تسعير النفط به، وإيداعه بالبنوك المستثمرة للنفط يعني رواج الاستثمار العالمي، بدلا من الاستثمار المحلي.
وهنا لا بد من التذكير أن العراق تحت الحصار، أصر عام 2000على تقاضي ثمن نفطه باليورو، وهو ما اعتبره بعض الكتاب مثالاً ساطعاً على ما أسموه ب”حروب البترودولار”، إذ رأوا أن ذلك أحد الأسباب الحقيقية للعدوان على العراق. وأيضا كان لقرار إيران عام 2006 التحول لتقاضي ثمن النفط الإيراني باليورو دوراً في تصاعد الصراع بينها وبين الغرب.
العراق لم تكتمل سيادته بعد، ولم يستطيع اصدار القرار وهو لم يبلغ أشده، من التدخلات الخارجية، فهو ضحية الصراع الدائر حول السيادة الدولية. أمواله تصرف على قتال الإرهاب، وهذا ما تريده الدول، بفتح ساحات القتال بعيدا عن أراضيها. دون القيام بمشاريع اقتصادية قد تهدد أمن الخليج الاقتصادي ومن حولها.

الثلاثاء, 21 كانون2/يناير 2014 10:40

زاهر الزبيدي- الإعتداء على الأدباء !

 

لا أعتقد أن شريحة من أبناء الشعب العراقي تستحق التقدير والأحترام كالأدباء ، ونكاد نجزم أن أدباءنا يتحلون بأرقى درجات الاحترام لأنفسهم مع تواضع كبير، فمنهم الشاعر الملهم والكاتب المبدع الرقيق ومن هم الصحفي ومنهم الفنان وكلهم يحملون سمات مهمة لا نعتقد بأنهم ، ولو بالمحاولة ، يمكنهم أن يخوضوا عراكاً مع أحد مهما كان مركزه أو مهمته في الشارع ، وما تعرض له السيد عبد الزهرة زكي صباح أمس الأول من إعتداء من بعض الأخوة في السيطرات الأمنية لا يدل إلا على قصور كبير في الفهم الحقيق لحقوق الأنسان وإفتقار لأهم معايير التعامل الحديثة مع الأدباء والصحفيين على حد سواء .

المثقف في العراق اليوم عليه أن يأخذ دوره الكبير في البناء وهو عنصر مهم في ذلك علينا أن لا نحاول بتصرفات فردية من البعض هي بعيدة عن كل أنواع الخلق التي تتحلى بها القوات الأمنية وهي تخوض اليوم حرباً ضروس مع جرذان الصحراء ، أن نهين تواضعه ونعتدي على كرامته ، نحن بحاجة الى أن نزرع الثقة في نفوس أبناء شعبنا من كل الشرائح من خلال التعامل الودي البناء لا أن تختلط علينا الأمور ليتساوى الجميع في طريقة التعامل ، ونحن على يقين أن إفرازات الحرب على الإرهاب قد تتسبب في خلط الأوراق على الجهات الأمنية في التعامل إلا إن ذلك لا يمنع من وضع سياقات عمل وقواعد إنضباط وسلوك تدرّس لرجال الأمن ليعلموا الحدود بين الحقوق والواجبات لأبناء شعبهم فهم على تماس يومي وعلى مدار الساعة مع أبناء شعبهم.

إن ما كتبه السيد زكي على صفحته على موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك يدل على عظم ما تعرض له من إهانة وإذلال لا يرضاها أحد لأي من ابناء ونحن تختلط دماءنا مع قواتنا الأمنية في مسلسلات القتل المتواصلة يومياً ، والسيد زكي لم يكن إرهابياً أو مجرماً بل عرفناه رجلاً مثالاً للتواضع والأدب الكبير والأخلاق العالية ولا نعتقد مطلقاً بأنه قد تجاوز بأي شكل من الأشكال على القوات الأمنية بل نراه من أنصارهم والمدافعين عنهم تجاه قوة الضلالة ويشهد بذلك قلمه الرقيق الأبي .

علينا أن نحافظ على ادباءنا وصحفيينا فيكفي ما ينهش فيهم الكبر وأمراضه وهم يعيشون غربتهم بعيداً عن وطن أحبوه وكتبوا عنه ووشحو ذكرياتهم عنه بأجمل الأبيات ومن بقي منهم يعاني الأمرين ويكابد الظروف الأمنية الصعبة التي تحاول أن تحيد من أقلامهم الوطنية ، وليس بآخر شهداءنا صحفيو قناة صلاح الدين وقناة الفلوجة .

أنها دعوة للمؤسسات الأمنية أن تحسن التعامل مع الأدباء وأن تتقن فن التعامل مع أبناء شعبنا ونحن بحاجة ماسة اليوم الى أن نزرع الثقة في نفوسهم من خلالا حسن تعاملنا معهم لكونهم عند ذاك سيكونو خير عوناً للجيش والحكومة في محاربة الإرهاب ، ونقول للسيد عبد الزهرة زكي : إنك صاحب رسالة مهمة في الحياة والإعتكاف والتوقف عن الكتابة لا يفضي الى نتيجة بل هو توقف عن الحياة لا نرضاه لك أبداً ولا يخدم وطنك فأنهض وأمضي في طريق تحقيقها .. حفظ الله الوطن .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

مع اقتراب موعد انعقاد مؤتمر (جنيف -2) تواصل الإدارة الأمريكية وأتباعها في المنطقة ، وعلى رأسهم النظام السعودي وما يسمى بـ "الائتلاف السوري" ضغوطاتهم ومحاولاتهم المحمومة البائسة لمنع مشاركة إيران فيه لبحث المسألة السورية ، وذلك بهدف صد أي دور ايراني في محاصرة وتطويق الأزمة السورية ولوضع حد للعنف الدموي وللمأساة والمعاناة الإنسانية الكارثية للشعب السوري المتواصلة منذ ثلاث سنوات .

ومن الواضح أن سعي أمريكا والسعودية وخلفهم إسرائيل لعدم إشراك وحضور ايران في هذا المؤتمر يدل على أن الدول التي ستحضره سيكون لها دور يتخطى مجرد الإشراف والرقابة على مجريات الأمور .

لا شك أن أي محاولة لاستثناء أية دولة ذات تأثير في المنطقة بمؤتمر (جنيف -2) من شأنه إطالة الأزمة السورية واستمرار سقوط الضحايا وشلالات الدم التي تروي التراب السوري .

إن الإدارة الأمريكية لم تقدم حتى الآن على أية خطوة جدية وحقيقية لوقف تسليح المعارضة ومد الجماعات والعصابات التكفيرية الإرهابية المتطرفة بالمال والسلاح ، ولا تضغط على أصدقائها في المنطقة من أنظمة عربية وخليجية عميلة لوقف العبث بالدم والمصير والمستقبل السوري ، فهذه الأنظمة موالية لها وتخدم مصالحها وتنفذ مشاريعها ومخططاتها الهادفة إلى القضاء على ثقافة وفكر المقاومة ونشر ثقافة الاستسلام والهزيمة ، وتفتيت الأوطان العربية وبث الفوضى الخلاقة ، وإشعال نار ولهيب الفتنة الطائفية والمذهبية والتفرقة العرقية وتعميق التنافضات والصراعات الداخلية فيها .

المطلوب الآن العمل الجاد والمكثف لإنهاء العنف وإيجاد مخرج وحل سياسي للازمة السورية منعاً لتدمير القطر السوري وخرابه كاملاً . وهذا الأمر يتطلب إشراك جميع القوى والدول ذات الوزن والثقل والتأثير السياسي في المنطقة وعلى رأسها إيران .

 

المالكي يقترح تشكيل مجلس وطني للإشراف على الثروة النفطية

بغداد: حمزة مصطفى أربيل: محمد زنكنه  الشرق الاوسط
أسفرت الاجتماعات التي أجراها نيجيرفان بارزاني، رئيس حكومة إقليم كردستان، في بغداد مع رئيس الوزراء الاتحادي، نوري المالكي، ونائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة، حسين الشهرستاني، خلال اليومين الماضيين عن اتفاق على حل وسط, من حيث المبدأ, بشأن تصدير نفط الإقليم عبر تركيا تفاديا للمزيد من التأخير في إقرار الموازنة الاتحادية في البرلمان العراقي.

وفي تصريحات صحافية في بغداد، قال رئيس حكومة إقليم كردستان، إنه «لاحظ رغبة جدية من قبل الحكومة العراقية، خصوصا لدى المالكي والشهرستاني، في معالجة الأمور»، مضيفا أن «المسائل العالقة بين بغداد وأربيل لا يمكن حلها في اجتماع أو اثنين بل إن الطرفين بحاجة إلى المزيد من الوقت والمزيد من الاجتماعات للخروج بحلول ترضي الجميع». وشدد بارزاني على أن الإقليم «لم ولن يقبل لغة التهديد من قبل أي طرف كان وأن المسائل العالقة بين الطرفين تحتاج لحلول جذرية وجدية»، مبينا «أن لغة التهديد لم يعد لها أي قيمة في الوضع السياسي الحالي في العراق ولن تفيد أيا من مكونات الشعب العراقي والمشكلات في هذا البلد لن تحل بهذه اللغة». وبين بارزاني أن وفد حكومة إقليم كردستان العراق قدم آراءه ومقترحاته لبغداد لدراستها وإبداء الرأي بشأنها وأن حكومة الإقليم تنتظر الرد من بغداد حول ما قدمته لها من مقترحات.

في السياق نفسه، قال محسن السعدون، نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي، إن «الصيغة التي تم التوصل إليها حتى الآن بين وفد حكومة إقليم كردستان والحكومة الاتحادية تعد مرضية بالقياس إلى استمرار الخلاف الدستوري بين الطرفين». وقال السعدون في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إنه «في ظل عدم التوصل إلى اتفاق بشأن تشريع قانون النفط والغاز فإنه من غير الممكن الحديث عن اتفاقات نهائية لأن هناك اختلافا واضحا في تفسير الدستور بين الطرفين».

وكان حسين الشهرستاني، نائب رئيس الوزراء الاتحادي لشؤون الطاقة، أعلن عن اتفاق مع حكومة كردستان على أن يتم تصدير نفط الإقليم وفقا لآلية موحدة. وأضاف الشهرستاني في مؤتمر صحافي عقده في بغداد إن «الاتفاق مع إقليم كردستان هو أن يصدر النفط من قبل جهة واحدة»، مبينا أنه سيكون هناك ممثلون من وزارة النفط والإقليم لاعتماد آلية موحدة للتصدير». وأضاف أن المسؤولين في الإقليم «سيدرسون الموضوع وننتظر الإجابة من قبلهم خلال الأيام القريبة المقبلة»، مؤكدا أننا «أخذنا ضمانات من الإقليم بألا يبيعوا النفط قبل الوصول للاتفاق النهائي المشترك».

وفي هذا الشأن، أوضح السعدون أن «الإطار العام للاتفاق يمكن أن نقول إنه تحقق، إذ إننا نرى أن مجرد استمرار المباحثات بين الجانبين وبحسن نية، وهو ما تمثل بمجيء وفد رفيع المستوى برئاسة السيد نيجيرفان بارزاني، يعني أن هناك إرادة لدى الطرفين للمضي في التفاهم حتى بوجود الخلافات طالما أن الدستور هو الحاكم في النهاية». وردا على سؤال بشأن تمسك كل طرف بالدستور في وقت تستمر الخلافات ولا تصمد الاتفاقات، التي كثيرا ما يعلن عنها، قال السعدون إن «الخلافات بلا شك تتعلق بالدستور، إذ إن كل طرف يفسر الدستور وفق ما يراه رغم أن الدستور منح الإقليم أو المحافظة غير المرتبطة بإقليم أفضلية في أي قرار في ظل غياب قانون للنفط والغاز. فالمركز يرى أنه لا بد أن يشرف هو على النفط بينما يرى الإقليم أن ما يقوم به ينسجم مع نصوص الدستور لا سيما أن الإقليم ليس هو الطرف المعرقل لتشريع القانون». وأضاف السعدون قائلا إن «إقليم كردستان لا يريد أن يكون معرقلا للموازنة مثلما بدأت بعض الأطراف تتحدث مستخدمة مثل هذه المسائل ورقة انتخابية، وبالتالي فإنه مع استمرار نقاط عالقة كثيرة فإن ما جرى التوصل إليه الآن حل وسط مرض».

وبشأن ما إذا كان هذا الاتفاق قد دخل حيز التنفيذ، قال السعدون، إن «هناك نقاطا فنية لا بد من معالجتها وهو ما تعمل عليه اللجان المختصة التي نأمل أن تحسمها قريبا». وشدد السعدون على أن «الحاجة باتت ماسة الآن لكي ننتهي من الموازنة المالية التي هي استحقاق لكل الشعب العراقي ومن ثم نتفرغ جميعا للتحديات الأمنية التي تهمنا كثيرا ونذهب إلى الانتخابات طالما أن واردات النفط سواء من الجنوب أو كردستان هي لعموم الشعب العراقي».

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد بحث مع رئيس حكومة إقليم كردستان المشكلات العالقة بين المركز والإقليم وفي المقدمة منها النفط والموازنة المالية لعام 2014. وفي سياق ذلك، نقل موقع «خندان» الكردي عن علي الموسوي، المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء الاتحادي، قوله إن المالكي اقترح تشكيل مجلس وطني للإشراف على الثروة النفطية في العراق لحين إقرار قانون النفط والغاز. وأضاف الموسوي أن المالكي أكد أن هناك توجها لإيجاد آلية مشتركة يتم الاتفاق عليها من أجل الإشراف على النفط والغاز العراقي خصوصا النفط إنتاجا وتصديرا وتسويقا في الأسواق العاليمة. وأشار إلى أنه جرى الاتفاق على ضرورة حسم هذا الموضوع خلال أسبوع، وربما سيكون هناك اجتماع آخر خلال هذا الأسبوع، لمناقشة مقترح الحكومة الاتحادية بشكل واضح ودراسته والاتفاق على الحل النهائي. وأكد الموسوي وجود رغبة مشتركة لدى الجانبين في التوصل إلى اتفاق لأنه أصبح واضحا للجميع ومنه للإقليم والحكومة الاتحادية «أن المصلحة لنا جميعا بألا نذهب متفرقين لأسواق النفط العالمية».

الثلاثاء, 21 كانون2/يناير 2014 10:30

الأمم المتحدة تسحب دعوة إيران لـ «جنيف 2»

مصدر سعودي: طهران غير مؤهلة لحضور مؤتمر السلام بشأن سوريا > بان كي مون محبط من التصريحات الإيرانية

بيروت: ليال أبو رحال الرياض - لندن: «الشرق الأوسط»

أعلنت الأمم المتحدة أمس سحب الدعوة الموجهة الى إيران لحضور مؤتمر «جنيف 2» لحل الأزمة السورية، بعد ساعات من الإرباك الذي أحدثته دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لإيران الليلة قبل الماضية. وفي خطاب مقتضب للصحافيين، اعلن الناطق باسم كي مون عن «احباط» الأمين العام من تغيير الموقف الإيراني. وقال: «الأمين العام محبط جداً من التصريحات الإيرانية العلنية التي لا تتماشى مع الالتزام المعلن» من الطرف الإيراني لكي مون خلال الايام الماضية. واضاف انه خلال اتصالات عدة اكد «مسؤولون إيرانيون رفيعو المستوى للأمين العام ان ايران تفهم وتدعم اسس وهدف المؤتمر بما في ذلك بيان جنيف 1»، الذي ينص على نقل السلطة في سوريا الى حكومة أنتقاليةوبعد ان هدد بالانسحاب من مؤتمر «جنيف 2» على خلفية دعوة ايران، أكد الائتلاف الوطني السوري المعارض مشاركته مجدداً مساء أمس. وقبل يومين من عقد مؤتمر «جنيف 2» المقرر غدا، عبرت باريس وواشنطن ولندن عن استيائها من إمكانية مشاركة طهران. وقالت جين ساكي، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: «إذا لم تقبل إيران بشكل كامل وعلني بيان جنيف 1 فيجب إلغاء هذه الدعوة». في غضون ذلك، قال مصدر سعودي مسؤول إن إيران طرف في النزاع لأن لها قوات عسكرية تحارب جنبا إلى جنب مع قوات النظام, وهو ما يعارض قرارات «جنيف1».



الزمان

قال جمال ملا محمود الامين العام للحزب الكردي السوري المعارض إن توجيه دعوة للإتئلاف السوري المعارضة للمشاركة في مؤتمر جنيف 2 ، ليكون ممثلا للمعارضة السورية يعني حرف المؤتمر عن مضمونه الاساسي وهو الحل السياسي ، مؤكدا أن هيئة التنسيق الوطنية المعارضة في الداخل ليست ضد مؤتمر جنيف 2 ، وتصر على أن مؤتمر جنيف هو الطريق لحل الازمة السورية سياسيا . وقال القيادي الكردي ، وهو يشغل منصب عضو في هيئة التنسيق الوطنية المعارضة لـ لزمان وردا على سؤال موقف الاكراد عموما من المؤتمر إن توجه دعوة للائتلاف السوري المعارض من قبل الامم المتحدة ، لكي يمثل المعارضة في المؤتمر ، هذا يعني أن مؤتمر جنيف2 خرج عن مضمونه الاساسي ، ولا يهمهم القضية الوطنية السورية. وحول نية الاكراد في سوريا الانفصال عبر تشكيل حكم ذاتي قال القيادي الكردي الاكراد في سوريا يرون أن الحل الفيدرالي هو الحل الأمثل ، وهذا هو رأي ولا يقولون ان هذا هو مشروعنا وهم لا يصرون على اقامة دولة اتحادية على غرار النموذج العراقي ، مؤكدا أنه لا يوجد لدى الاكراد أي نية في الانسلاخ عن سوريا وتشكيل حكومة مستقلة.

 

القضية الكردية لا تقل أهمية عن قضية فلسطينية لا بل تجاوزها في الكثير من الزوايا والأبعاد
على رغم من ذلك،لم تأخذ حقها كاملة ،لا إقليمياً ولا اسلامياً ولا دولياً خلال عقود منصرمة.
قضية فلسطينية اعتبرها العرب قضية مركزية لهم ،الاسلام اعتبرها قضية اسلامية ،بحكم مسجد الأقصىى ترزح تحت الاحتلال،كما أنها أخذت أبعاداً دولية بسبب حروب عديدة بين العرب وإسرائيل ،وبسبب العداوة المفترضة بين بعض الأنظمة العربية السابقة والحالية وإسرائيل،وأيضاً دخول إيران في خط المواجهة ضد إسرائيل بعد الثورة الاسلامية في إيران زادت من ضخامة قضية
لأن لإيران قوة اقتصادية وعسكرية كبيرة في منطقة وهي تظهر في الملأ عداوتها باتجاه اسرائيل نهاراً جهاراً
وهي في الأساس تستخدم قضية لصالح سياساتها وتوسيع نفوذها في الشرق الأوسط وإبقاء على حكم وسيطرة منطقة كما حليفتها نظام السوري وهذا تدخل في محور "متاجرة بالقضية" .
أما حلف إسرائيل المتمثل بتركيا ودول الغربية فهم يعملون على إبقاء تفوق الاسرائيلي على دول المنطقة أولاً وأخيراً لغايات كثيرة.
بحكم قوة اللوبي الاسرائيلي في الغرب،استطاع تحريك سياسة حكومات ذات تأثير على قرار دولي لمصلحة اسرائيل والوقوف إلى جانبها في محافل دولية وزودها بالمال والسلاح وحمايتها من حلف فلسطين مفترض
بيد أن حفاظ على أمن دولة اسرائيل هو لصالح معسكر غربي فهي ستبقى (اسرائيل)سداً منيعاً في وجه دول ذات نفوذ في المنطقة كإيران وسعودية وتركيا ومصر وسوريا.
وهي عين غرب ساهرة على منطقة وتنفذ مهمات موكلة لها والتي هي تراها ضرورية لأمنها منها
ضربات عسكرية استباقية التي نفذتها سلاح الجو الاسرائيلي مرات متعددة ضد مواقع عسكرية مفترضة في سوريا ولبنان وفلسطين والسودان فهذا تدخل في استراتيجية "مصالح العليا والحلف الأقوى"
منذ إقامة دولة إسرائيل في عام 1948 وحتى الآن ،قضية فلسطينية تدرس في محافل دولية والعالم جميعاً يعمل من إيجاد حل عادل لها ،وبقيت تحتل أهمية كبرى بين قضايا الشرق الاوسطية والعالمية ولم تجد حلاً شافياً لها ليس لأن إسرائيل ترفض منح حقوق فلسطينية فقط ،بل لأن حكام العرب والمنطقة يتاجرون بالقضية لغايات في نفس يعقوب.


قضية كُردية:
بيد أن قضية كردية لا تقل أهمية عن قضية فلسطينية لكنها لم تحظى نفس الاهتمام والرعاية ،قضية 50 مليون كردي ،قسمت وطنهم كردستان بعد اتفاقية (سايكس بيكو) عام 1916 بين أربع دول رئيسية (تركيا،إيران،سوريا،عراق وجزء صغير بقي ملحقاً بأرمينيا)
منذ تقسيم بلاد الكُرد وحتى يومنا هذا ،لم يكُف الشعب الكردي عن التمرد والعصيان ضد مغتصبي حقوقه والثَور على سياسات الشوفينية والفاشية والملالية العنصرية من حكومات تلك دول،أشعل الكُرد الثورات والانتفاضات عديدة في أجزاء الأربعة ومن كل جهات وأهمهما ثورة شيخ سعيد بيران والعمال الكردستاني في تركيا وثورة البرزاني الخالد في العراق
نتيجة هذه الثورات ،تعرض الكُرد إلى الأنفال وقصف الكيماوي في العراق،وتعرضوا إلى سياسة أرض محروقة من قبل أحفاد الطورانيين في تركيا،والإعدامات يومية من قبل الملالي إيران ،وسجن وتعذيب ومنع وحرمان من قبل حكومات سورية
كل هذه الفواجع والمصائب ،لم تغير ضمير الإنسانية قيد أنملة ،ليست لأن قضية كردية غير محقة ،ببساطة لأن ليس لكردي صديق سوى جبال كما يتداول الكُرد بأنفسهم دوماً.
عدم أمكانية الكُرد من تحقيق حقوقهم بالوسائل العسكرية من خلال ثوراتهم الكثيرة هو لأن كردستان مقسمة بين أربع دول كبيرة ،وهذا جعل من صعب مواجهة أربع جيوش قوية في منطقة ،زد على ذلك،مصالح الدولية كان وما تزال لها تأثير ودور كبير،مصلحة الغرب كان مع دول مقسمة لكردستان وهي مصالح اقتصادية بالدرجة الأولى إضافة إلى عسكرية استراتيجية وسياسية
قضية كوردية بقيت رهينة تحالفات ومصالح دول الغربية مع الدول المقسمة لكردستان
لم يبقى للكٌرد إلا أن ينتظر ظروف إقليمية ودولية ملائمة حتى يحصل حتى ولو على جزء من حقوقهم،لأنهم أيقنوا بأن حقوق لا توهب وإنما تؤخذ بالقوة .
عند احتلال صدام حسين للكويت ،استغل قوى كردية ظروف تلك مرحلة التي رافقت بتحالف عربي غربي وشن حرب على نظام العراقي وأدت إلى هزيمته وانسحابه من الكويت وانهماكه فيما بعد،النتيجة كانت حكم ذاتي تحت غطاء دولي،
وفرصة الكبرى هي ،عند سقوط النظام العراقي عام 2003 وحصول الكُرد على الفيدرالية واسعة
هكذا تم تثبيت حقوق الكُرد في دولة العراق الجديدة بعد الكثير من التضحيات والشهداء.
طالما الكُرد في أجزاء الأربعة لا يتعدى سقف مطالبهم نوع من حكم ذاتي ضمن إطار أوطانهم ،يراها البعض بأن هذه المطالب تكمن من ورائها نزعة انفصالية .
في سوريا،قضية كردية كانت شبه منسية حتى في أوساط الكثير من السوريين أنفسهم ،كانت منسية بسبب اضطهادهم من قبل النظام السوري ،وهم معارضون للنظام منذ تسلمه الحكم في سوريا،وعند انطلاقة الثورة السورية قبل نحو ثلاث سنوات شارك الكُرد في الثورة بمختلف تياراتها واتجاهاتها،لكن تعثر في عدة محطات بسبب تحول الثورة من السلمية إلى العسكرية وبعدها إلى الطائفية والأهلية
وبسبب تصريحات النارية من بعض المعارضين باتجاه الكُرد ،رأى الكُرد بأن تفكيرهم لا يختلف عن تفكير النظام كما أن الكُرد نفسهم انقسموا فمنهم يعمل سياسياً كمجلس الوطني الكردي ومنهم من يعمل عسكرياً بحجة حماية غرب كردستان كمجلس غرب كردستان ومنهم من انضموا للجيش الحر بحجة الجميع تعرض لظلم النظام ،وأن قضية كردية تجب أن يجد حلول لها بعد سقوط النظام ككتائب الكوملة
،ومنهم من انضموا للجماعات الراديكالية بحجة أن الدولة ذات الشريعة الاسلامية ستحفظ حقوق الكُرد كجبهة الاسلامية الكردية ،ومنهم مستقلون لم يجدوا أمل من أي منهم وبقوا على الحياد.
وللحديث بقية

بقلم .خالد ديريك
https://www.facebook.com/reyan.xald

الإثنين, 20 كانون2/يناير 2014 23:29

كشف حصة الإقليم من الميزانية

أكد عضو في اللجنة المالية التابعة لمجلس النوب العراقي، إن مشروع قانون الميزانية العامة للعراق لسنة 2014، يشير إلى أن حصة الإقليم تبلغ 17% من الميزانية بمبلغ يقدر بأكثر من 19 ترليون دينار.

و اعلنت نجيبة نجيب أن حصة الإقليم من الميزانية العراقية لعام 2014 تبلغ (19) ترليون و (707) مليار دينار، مضيفة: "سيتم دفع المستحقات المالية للشركات النفطية العاملة في الإقليم من حصة الإقليم في الميزانية".

يشار أن مشروع قانون ميزانية العراق لعام 2014 تم تصديقها الأسبوع الماضي من قبل مجلس الوزراء العراقي دون الأخذ بعين الإعتبار للمقترحات الكوردية.
--------------------------------------------------------
بلال جعفر –NNA/
ت: شاهين حسن

 

النمسا\اقليم كيرنتن

في احدى الابراج الصخرية العالية تم العثور على سيوف ونقوش على الحجارة وتلال المقابر وهي دلائل تبين بانه تم الاستيطان في هذا البرج،في القرن التاسع قبل الميلاد بالاضافة الى العثورعلى اعداد كبيرة من الكنوز التاريخية فيه وهناك وثيقة تاريخية من الملك(كارل مانس)تعود الى عام 878 ميلادية تؤكد بان محتويات هذا البرج تمت اهدائها الى مقاطعة (بايرن) في المانيا،وقد تم بيع البرج الى الدوقات.لقد مضى على تشييده قرونا طويلة ولكنه مازال يحافظ على صلابته وقوته في وجه الطبيعة وبالقرب من جبل القردة وعلى قمة جبل شامخ وسط طبيعة خلابة ساحرة ويطل على بحيرة (اوسياخ)..انه برج (تاج الاقليم) والمشهور نمساويا ببرج الصقور والنسور والجوارح.

شيد برج تاج الاقليم من الصخور الكبيرة والحجارة وله بابة خشبية رئيسية كبيرة و عدة بوابات صغيرة ويذكرني بالمدن القديمة في اقليم توسكانا الايطالي .يعد برج تاج الاقليم من ملامح الجمال والتاريخ القديم في الاقليم بالاضافة الى مركز ثقل البرج لاحتضانه الجوارح والعروض البهلوانية الرائعة لهذه الفصيلة من الطيور والتي تم ترويضها في النمسا ،يستغرق العرض 45 دقيقة وفيه تحلق الجوارح عاليا في السماء ورحلات في الافاق والتقاط الانفاس للزوار في عرض مدهش ومثير وتعود الجوارح الى البرج وفي هذه الفترة يتم شرح مفصل حول هذه الطيور من قبل المدربين حول سلوك وعادات وحياة ووطن هذه الجوارح المهددة بالانقراض .يقوم مدربا الجوارح (فرانس شوتيل،ميخائيل هولتز فايند) بعمل فريد ومدهش من نوعه وهو معترف به دوليا بتقديم العروض الساحرة مع طيور الجوارح وهذه التجارب مع تحليق حساس وتفصيلي للطيور وشرح مفصل عن حركاتهم وحياتهم .العروض الساحرة التي يقدمها المدربان مثيرة للانبهار والاعجاب في برج ساحر يحيط به طبيعة جميلة ويمكن مشاهدة العمق والمدن من قمة البرج ومشاهدة افاقا واسعة من الطبيعة والمدن .عروض ساحرة للزوار وقمة البرج غدت ساحة كبيرة وتراصت فيها الكراسي والمدارج ونقطة التقاء الضيوف من انحاء النمسا واوربا ونقطة وصل للتعارف مع البعض عن طريق الجوارح وهذه المدارج من نوع خاص.

ساحة لتحليق الجوارح ونقطة الانطلاقة لها تستغرق وقتا طويلا لتطويع الجوارح القادمة من البرية وهذه الطيور تعشق الحرية بجنون والافاق السامقة ولهذا لا تعمر هذه الطيور لانها تعيش في الاعالي عكس الغربان التي تعمر لانها تعيش على المزابل.طيور الجوارح تحلق برفاهية واستمتاع كبير للزوار بحركاتهم وهناك في البرج صقران ليس بوسع المدرب ترويضهما وانهما كالملوك في حجرة كبيرة وهو اشبه بسجن كبير لهم ويمكن مشاهدة السماء عبر السقف.

الضيوف والزوار سعداء بزيارة برج تاج الاقليم وبعد كل زيارة يزداد عشقهم لملوك الهواء واما حركات الطيور فهي بهلوانية وقد تمكنا المدربان من ترويض عدد غير قليل من الجوارح .ساحة البرج هو الغطس بحد ذاته في عالم الجمال والسحر وعالم الجوارح.

برج كبير يضم بين احضانه العروض والاحتفالات ومنها حفلات الزواج لما يحتله المكان من مكانة قيمة وكبيرة عند سكان الاقليم وموقعه الجميل بالاضافة الى الموسيقى والكونسيرتات في الشهر السابع والثامن حيث الفرق الفنية تقدم اعمالها في الهواء الطلق حين يكون الجو جميلا وكل يوم خميس مساء تقدم عازفة بيانو اعمالها للزوار خلال الشهر السابع والثامن.يقع برج تاج الاقليم شمالا من مدينة فيلاخ النمساوية على جبال صخرية ولقد كتب الكثير من المقالات والكتب والاعمال الفنية حول هذا البرج.

تقام البرامج المكثفة والمثيرة للاهتمام التي تتناسب مع السياق التاريخي والمكانة الكبيرة للبرج .المطبخ في البرج يقدم وجبات لذيذة من المطبخ النمساوي والشعبي ..جولة جميلة في اروقة البرج الجميل والكبير سياحة الى عمق التاريخ وفن العمارة قبل الميلاد بالاضافة الى وجود حانوت صغير لبيع التذاكر لمشاهدة عرض الجوارح وبطاقات المعايدات وهدايا تذكارية حول البرج والطيور لتذكر الزوار بالبرج.اقليم كيرنتن طبيعة غلابة بين المتاحف والجبال والبحيرات وكما يسمونها ببلاد البحيرات وسحر الطبيعة.

الإثنين, 20 كانون2/يناير 2014 23:27

فادى عيد - هنــا الـقـاهـــرة

هنا القاهرة هنا اصل الحضارة و مـهـدهــا

هنا القاهرة هنا النيل يجـرى فى عروقهـــا

هنا القاهرة هنا السحاب ينحنى لاهرامهـــا

هنا القاهرة هنا الرجال كما النخيل شامخـة

هنا القاهرة هنا قبلــة الـعـروبــة و إمامها

هنا القاهرة من المحيط للخليج يتسع قلبها

هنا القاهرة هنا الارض تهتز لخير أجنادها

هنا القاهرة هنا الدمــاء للشهــادة سبيـلها

هنا القاهرة هنا الهـوى و احـلام الـصبـــــــا

هنا القاهرة سبعة الآف عام و مازال شبابها

هنا القاهرة شمساً و الكواكب تدور حولهـــا

هنا القاهرة فى ربـاط ليـوم الـدين شعبهــــا

هنا القاهرة هنا كل حبة رمل تكتب معجـزة

هنا القاهرة هنا مــأوى أقـــدس عـائـلـــــة

هنا القاهرة هنا الـسـمـاء تــرفـع أذانهـــــا

هنا البداية كانت و النهاية ايضــا من هنــا

فادى عيد

كاتب و باحث سياسى بقضايا الشرق الاوسط

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مَن المسؤول عن عدم إدراج القضية الكردية في مؤتمر جنيف 2؟ من المهم طرح هذا هذا السؤال ومحاولة الإجابة عليه بشكل موضوعي ووضع ذلك أمام الرأي العام الكردي الذي لاعلاقة له بالتنظيمات السياسية الكردية المهترية.

حسب رأي المسؤول الأول عن عدم إدراج القضية الكردية على جدول أعمال مؤتمر جنيف الثاني هو الطرف الكردي (المجلس الوطني الكردي ومجلس غرب كردستان) والمسؤول الثاني عن ذلك هو الدول الكبرى روسيا وأمريكا تحديدآ وتوابعهما في المنطقة.

فيما يخص الطرف الكردي رأينا على مدى ثلاثة سنوات من عمر الثورة كيف يتصارعون كالديكا حول المناسب والمنافع ولم يستطيعوا الإتفاق على رؤية محددة حول كيفية حل القضية الكردية في غرب كردستان وتشكيل هيكل كردي جامع يمثل الشعب الكردي في شؤونه مع المركز أو المعارضة والدول الخارجية والقوى الكردستانية. والعمل من أجل نيل الحقوق القومية الشرعية للشعب الكردي وإستغلال تلك الفرصة التاريخية التي منحنا إياها الثورة السورية.

لكنهم فشلوا في إنجاز ذلك الحد الأدنى من التوافق الكردي ويعود ذلك إلى أسباب عديدة أكثرها ذاتي. فالساحة الكردية في غرب كردستان تفتقر إلى أحزاب سياسية جماهيرية حقيقية، نابعة من حاجة المجتمع الكردي والكردستاني لها، لتقوم بالتعبير عن تطلعاتها ومصالحها. لكن في الواقع نحن لدينا دكاكين سياسية عوضآ عنها، ويقودها بعض الأشخاص الباحثين عن جاه شخصي أو الترزق منها باسم الشعب الكردي. لهذا نرى المصالح الشخصية والتنظيمية أكثر أهمية عندهم من مصالح الشعب الكردي.

فهذا ينطبق تمامآ على أكثرية التنظيمات المنضوية تحت لواء المجلس الوطني الكردي وهم يعتاشون على ما يتصدق به عليهم المشيخة البرزانية وجزئيآ إمارة طالباني.

البرزاني يحاول من خلال تلك الدكاكين وضع يده على منطقة الجزيرة تحديدآ المجاورة لمشيخته ويلقى في ذلك الدعم من تركيا وهدف الطرفين هو قطع الطريق على حزب العمال الكردستاني، لكنهم فشلوا في ذلك. هذا لايعني أنهم تخلوا عن الأمر بل مستمرون في سعيهم ويدربون الشباب لإرسالهم إلى هناك لمحاربة (ب ي د).

إذا جرت إنتخابات حقيقية وتم إعتماد نسبة 3% لدخول البرلمان الكردستاني لفشلت جميع تلك الدكاكين في إجتياز تلك النسبة شر فشل وبقت خارج البرلمان. وكل ما تريده هذه الدكاكين هو أن يستلموا المناصب ويتقاسموا المنافع ويتاجروا باسم الشعب الكردي ومهاجمة مجلس غرب كردستان وهم جالسين في فنادق هولير وإسطنبول. أما العمل والدفاع عن الشعب الكردي وأراضيه هذ واجب على مجلس غرب كردستان القيام به وتقديم التضحيات لوحده وأن لا يطالب بالمناصب وفي أحسن الحالات عليه أن يرضى بالنصف أو أقل ويتخلى عن التمثيل الخارجي لهم!!

على هؤلاء الناس القليل من الكلام والكثير من العمل داخل أراضي غرب كردستان والعيش بين صفوف شعبنا وحمل السلاح للدفاع عنه ضمن قوات حماية الشعب التي يجب إبعادها عن الحزبية وإستقطاباتها المقية.

أما مجلس غرب كردستان فهو مجلس أمر واقع وعمليآ هو حزب الإتحاد الديمقراطي، الذي تخلى عن إسم كردستان إكرامآ للنظام السوري الطائفي والعنصري المجرم. فبحكم نشاطهم العلني والمدعوم من النظام السوري أيام أسد الأب عندما كانت العلاقة بين الطرفين حميمية قبل إبعاد أوجلان فكانوا أسسوا بنية قوية لهم داخل صفوف الشعب الكردي وباتوا يملكون إمكانيات مادية وبشرية وكوادر عسكرية مدربة ومحاربة في شمال كردستان مما سهل عليهم ملئ الفراغ الذي خلفه النظام بعد إنسحابه من المناطق الكردية، بسرعة وبشكل محكم وتغاضى النظام عن ذلك نكاية في تركيا.

لكن مشكلة حزب الإتحاد الديمقراطي هو غير ديمقراطي مع الأخرين أبدآ. يرى في نفسه أكثر كردستانية من الأخرين وأنه يملك الحقيقة والصواب لوحده ولا يقبل بالأخر.

وبحكم سيطرته على غرب كردستان منحه الإحساس بالقوة تجاه الأخرين. ولهذا يرغب أن يأتي الأخرون إليه والإنضمام لإدرته وتقديم الطاعة والولاء وواجب الشكر.

وهذا لن يحدث ولن تقبله القوى الإخرى وأمر مرفوض وعلى (ب ي د) أن يدرك لايستطيع لوحده قيادة الشعب الكردي وأن هذه السياسة خطرة على وحدة الصف الكردي وخاصة في هذه الظروف الحساسة التي يمر بها سوريا وغرب كردستان. لذا عليهم التواضع وقبول الأخر وفي النهاية هم فصيل مهما كبروا.

رغم إنهم الوحيدون الذين قدموا التضحيات ويعملون بجد وفرضوا كيان كردي معين مشكورين عليه، بغض النظر إتفقنا مع بعض سياسات ال (ب ي د) أم لا.

إن وجود وفد كردي في مؤتمر جنيف 2 يمثل الشعب الكردي أفضل من غيابه بكل تأكيد، هذا لو كانت القضية الكردية مطروحة على جدول أعمال المؤتمر. إلا أن كما هو معروف إن قضية الشعب الكردي غير مطروحة للنقاش للأسف بسبب رفض النظام والمعارضة السورية والدول الكبرى وبعض دول الإقليم وتحديدآ تركيا.

لو كنا موحدين وحضرنا جنيف 2 بوفد مستقل أو مشترك مع المعارضة ولو لم تعرض القضية الكردية للبحث عندها كنا نستطيع الإنسحاب من المؤتمر ولنا ثقل معين. ولكن نحن هكذا مشرذمين إلى قبائل وعشائر كيف يمكن أن يكون لنا تأثير ووزن ونحن نعلم

إن الدول لا تحترم إلا القوي.

فاللوم يقع علينا نحن الكرد والمقصود بذلك اؤلئك الذين يتصدون لقيادة حركة التحرر الكردية في غرب كردستان والمتمثلة في المجلسين الكرديين.

20 - 01 - 2014

الإثنين, 20 كانون2/يناير 2014 23:17

ليّ حقٌ من سنين أنشده - بيار روباري

ليّ حقٌ من سنين أنشده

فبدلآ من أن يقروا به فيجحدوه

هذا حال الكرد مع الغاصبين لكردستان

من أتراك وعرب والفرس

*

ليّ حقٌ من سنين أنشده

فبدلآ من إعادة الحق لي ويعتذروا

تنكروا لوجودي وقالوا:

من أين أتى هذا الحق؟

إذا لم يكن هناك بالأساس، شعبٌ إسمه الكرد

فكان جزائي على مطالبتي بحقي

القتل والتنكيل لسنين والحرمان والحقد

لكني تفاديت الإبادة بارادة الله وحماية الجبل

فألف تحية وفاءٍ لجبال كردستان وطني

من قنديل إلى سمسور وليلون وآغري

وسأظل أنشد هذا الحق إلى أن يعود لي

وأعيش حرآ سيدآ في موطني.

13 - 01 - 2014

السومرية نيوز / بغداد
أكد النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان، الاثنين، أن الوقت ما يزال مبكرا لحسم تصويت النواب الكرد على الموازنة من عدمه، مشيرا إلى أن هناك جولة ثالثة من المباحثات ستعقد بين المركز والإقليم للتوصل إلى حل بشأن الملفات العالقة والمقترحات التي طرحها كلا الطرفين أمس.

وقال عثمان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "أجواء الاجتماع بين الوفد الكردي والحكومة الاتحادية كان ايجابيا، والطرفين مصرين على التوصل الى حل بشأن الملفات العالقة وايجاد حلول لها"، مبيناً ان "هناك جولة ثالثة من الاجتماعات ستعقد حكومتي الاقليم والمركز للرد على المقترحات التي قدمها الطرفين ومن ضمنها تشكيل مجلس وطني يشرف على السياسة النفطية في البلاد".

وأضاف أن "المباحثات التي جرت يوم امس بين المالكي ونجيرفان البارزاني يوم أمس لم تغير من الموازنة الحالية شيئا"، مؤكدا ان "موقف النواب الكرد هو ذاته موقف الوزراء الذين لم يصوتوا على الموازنة في مجلس الوزراء".

وتوقع عثمان "حدوث تغييرات أو تعديلات على الموازنة بعد وصولها للبرلمان من مجلس الوزراء نظرا للاجتماعات والمناقشات التي ستعقد بشأنها"، لافتا الى انه "حتى ذلك الحين فأن الوقت مبكر لحسم موافقة نواب التحالف الكردستاني على الموازنة العامة الحالية من عدمه".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اقترح امس الاحد (19 كانون الثاني الحالي) عقب لقائه برئيس حكومة الاقليم نجيرفان بارزاني والوفد المرافق له تشكيل مجلس وطني للاشراف على الثروة النفطية في العراق لحين اقرار قانون النفط والغاز.

يذكر ان مجلس الوزراء صادق، منتصف كانون الثاني الحالي، على مشروع الموازنة العامة للعام الحالي 2014، وأحاله إلى مجلس النواب لإقراره، فيما حمل رئيس الوزراء نوري المالكي حكومة اقليم كردستان العراق مسؤولية تأخير الموازنة، بينما اتهم التحالف الكردستاني الحكومة المركزية بوضع نقاط عقابية للشعب الكردي ضمن موازنة العام الحال.

توقع المركز البريطاني للبحوث الاقتصادية والتجارية، بأن يحتل العراق "التسلسل 27 من بين أقوى 30 اقتصادا عالميا خلال عام 2028"، وبين أن العراق يعتبر حاليا "واحدا من أسرع الاقتصادات نمواً في العالم".

وقال المركز البريطاني للبحوث الاقتصادية والتجارية (CEBR) في تقرير نقلته وكالة رويترز، إن "العراق يأتي بالتسلسل رقم 27 من بين أقوى 30 اقتصادا خلال العام 2028 كونه من بين الأسرع نمواً في العالم".

وأضاف المركز في تقريره "يتوقع بأن تهيمن الصين على المشهد الاقتصادي في العالم خلال العام 2028 بتغلبها على الاقتصاد الأمريكي الذي سيكون بالدرجة الثانية بعدها بمعدل نمو اقتصادي (GDP) يقدر بـ 33 ترليون دولار مقارنة بالناتج المحلي الأمريكي الذي سيكون بمقدار 32 ترليون دولار".

وأشار إلى أن "من بين الدول العربية جاءت فقط أسماء دول العراق والسعودية ومصر ضمن القائمة التي تضم 30 دولة حول العالم كأضخم قوى اقتصادية للعام 2028"، موضحا أن "السعودية تأتي بالمركز 19 في حين ستحتل مصر المرتبة 22 في القائمة"، لافتا إلى أن "العراق يعتبر حاليا واحدا من أسرع الاقتصادات نموا في العالم".
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

في إطار بحث العلاقات الثنائية بين إقليم كوردستان والسويد وسبل تعزيزها، إستقبل مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان فلاح مصطفى اليوم الأثنين، السيدة جيسيكا سفاردستروم مسؤولة مكتب السفارة السويدية في الإقليم.

و جرى خلال اللقاء الذي تم بحضور مساعدة مسؤول العلاقات الخارجية سهام جبلي، بحث العلاقات الثنائية بين الجانبين وسبل تعزيزها، فضلاً عن الأوضاع الراهنة في إقليم كوردستان والعراق وجهود تشكيل حكومة إقليم كوردستان الجديدة وأوضاع اللاجئين السوريين المقيمين في إقليم كوردستان، حسبما نقل الموقع الرسمي لحكومة الإقليم.

هذا وإستعرض فلاح مصطفى خلال اللقاء نبذة عن الأوضاع الراهنة في الإقليم وزيارة وفد إقليم كوردستان الحالية إلى بغداد، وأكد على إلتزام إقليم كوردستان بالدستور العراقي وأسس الحوار في سبيل معالجة المشاكل والخلافات بين أربيل وبغداد. وأضاف أيضاً أن الجهود جارية على قدم وساق من أجل تشكيل حكومة إقليم كوردستان الجديدة.

كما جرى خلال اللقاء أيضاً بحث سبل تعزيز أواصر العلاقات الثنائية بين الجانبين، وتشجيع القطاع الخاص وتوسيع حلقة العلاقات، وبهذا الصدد نوه مسؤول العلاقات الخارجية إلى أن حكومة الإقليم قامت في الآونة الأخيرة بتعيين ممثلاً جديداً لها لدى السويد، داعياً المؤسسات الرسمية السويدية في للتعاون والتنسيق مع ممثلية حكومة الإقليم في السويد.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

مايكل روبن الخبير الامريكي حول الشرق الاوسط ذو الروابط مع وكالة المخابرات و الامن القومي الامريكي تحدث مع جريدة (ايدنليك ) اليومية التركية حول الوضع في تركيا و تدهور علاقات رئيس  الوزراء اردوغان مع الولايات المتحدة .
-كيف تقييم عملية الفساد الاخيرة في تركيا ؟

في الحقيقة نتكلم عن موضوعين هنا :
الاول هو مدى صدق هذه الادعاءات و الثاني هو ان الشرطة قامت بالعمليات لاسباب لاتتعلق بسير التحقيق . في النهاية فان على المحكمة ان تبرهن صحة الادعاءات ضد عدد من الوزراء و ابنائهم , لكن الادلة تبدو مقنعة و حقيقية .
التوقيت يبدو مشكوكا فيه لان كلا من الفساد و الاستخدام المفرط للقوة من قبل السلطة كان قائما على مدى السنوات الاخيرة .
رد الشرطة طبعا مشكوك فيه لانه اتى فورا بعد ان كشف حزب اردوغان AKP عن بدء العمليات ضد متورطين علما ان الشرطة و الامن تربطهم علاقات قوية بالمتهمين من امثال (Gulen).
-رئيس الوزراء اردوغان صرح علنا ان امريكا هي من وراء عمليات الفساد ؟ هل هذا صحيح ؟
هذا الكلام هراء و لكن مؤيدوه يحبون قصة مؤامرة جيدة و قد نجح في السابق في القاء اللوم عن اخفاقاته على مؤامرات لا وجود لها  اما من الخارج او من منافسيه في الداخل.
-ايران تقول ان العمليات تستهدف اموالها في تركيا التي هي بوابة اتصالها بالعالم الخارجي . ما هو تعليقكم ؟
مخطط الغاز مقابل الذهب شمل مبالغ هائلة و كان مغريا لبعض الوزراء و افراد حزب العدالة و التنمية . كنا نأمل لو ان تركيا ساعدت في تقوية الضغط على ايران بدلا من تخفيفها . حقيقة الامر هي ان  ضلوع ايران ليس رئيسيا في عمليات الفساد وانما دورها ثانوي .
-هناك بعض الاشاعات بان قسما من الادارة الامريكية لا ترى مستقبلا مع اردوغان . ما هو سبب ذلك ؟ وهل هناك تحرك في هذا الاتجاه ؟
في السنوات الخمس الاولى من ادارة اوباما كانت العلاقات الشخصية الطيبة بين الرئيسين تخفف الكثير من المشاكل بين الطرفين . الطريقة التي رد  بها اردوغان على المتضاهرين في ساحة Gezi ثم موقفه من انقلاب مصر و كذلك اتهامه امريكا بالمؤامرة جعلت من اوباما ان يقييم علاقته معه من جديد . فتوقف عن مكالمة اردوغان و كذلك توقف عن الرد على مكالماته ايضا .
هناك فعلا شعور متنامي بان المستقبل بدون اروغان سيكون افضل من عقد اخر من الزمن و اردوغان في اعلى هرم السلطة في تركيا .
هل هناك بديل لاردوغان ؟عبدلله غول او كيليجداراوغلو من CHP؟

هذا هو سؤال يحدده الاتراك فقط .الصراع بين اردوغان و غول مرئي للعيان منذ وقت حيث حاول كلا منهم ان يتخلص من اعضاء حزب العدالة و التنمية المؤيدين للثاني .حتى لو كان السياسة الاساسية نفسها فان غول اكثر حنكة و مهنية من اردوغان , وانه يحافظ على علاقاقته مع الشخصية الدينية المتمركزة في بنسلفينيا -الولايات المتحدة (كولن Gulen) في الوقت الذي يدخل اروغان معه في معارك  .
اما بالنسبة للاخير فعليه ان يبرهن ان بامكانه التنافس مع حزب العدالة و التنمية في مجالات كسب ثقة القاعدة المحافظة و كسر سيطرة حزب اردوغان على الاعلام و ان بامكانه مجاراة هذا الحزب في ما يتعلق بخدمة المتطلبات الدستورية.
باالنسبة لزيارة هذا الاخير الى واشنطن و تصريحات احد اعضاء حزبه بان امريكا ترحب بقدوم حزبهم (CHP)- حزب الجمهوري الشعبي , فان امريكا سوف لن تتدخل الى هذا الحد في امور تعتبر شانا داخليا بحتا .حزب العدالة  و التنمية تعرض نفسها كواجهة تركيا بالكامل وان على امريكا ان تتعامل مع العدالة و التنمية لوحدها فقط. اذا كانت تركيا ديمقراطية فيجب ان تسمح لامريكا بالتعامل مع جميع الاحزاب و ليس حزب واحد .
-كيف تقييم معالجة اردوغان للقضية الكردية ؟ بداية انفتاحه و مدى نجاحها و هل سوف يكون بمقدوه التواصل في هذا الانفتاح ؟
محاولة اردوغان في فتح هذه القضية المزمنة يجب ان تقدر عاليا ..ولكني اشك بانه بدا بفتح ملف هذه القضية ليس لحلها و لكن لكسب الدعم الكردي في مسالة مراجعة مواد الدستور . بمجرد حصوله على هذا الدعم سيتمحور هذه المرة حول اليمين MHP و بذلك يعلن نفسه رئيسا لتركيا. الاكراد و الاتراك كلاهما رحبوا بوقف اطلاق النار  مع pkk و لكن على الاتراك  ان يكون لديهم وضوح الرؤية على ما جرى ...اردوغان ساعد في تاهيل عدالله اوجلان .
كيف ساعد اردوغان تاهيل اوجلان ؟
الاتراك قد يكرهون اوجلان بسبب افعال حزب العمال السابقة و لكن اردوغان جعل منه قائدا كرديا ليس له منازع و لا يمكن الاستغناء عنه .اردوغان ايضا اخطأ في تقديره بان مجرد وقف اطلاق النار هي النهاية لهذه العملية . لكن PKK و اغلب الاكراد يعتبرونها كبداية فقط  . ادنى ما سوف يطلبه PKK و الاكراد هو اطلاق سراح اوجلان و المساواة مع الاتراك في داخل تركيا . ان عدم حصول اوجلان على ما يريد سوف يؤدي الى استئناف القتال من جديد  ... الشرعية التي وهبها اردوغان لاوجلان غير قابلة للعكس.
كيف تقييم علاقة اردوغان مع كردستان ؟ لدى اردوغان  علاقات قوية مع البارزاني ؟

العلاقة مع البارزاني هي علاقة اموال اكثر من كونها اي شيء اخر . الاثنين  ومع عوائلهم يجنون ارباحا جيدة من هذه العلاقة . و لكن في السياسة الكردية فان اوجلان اكثر اهمية من البارزاني . اوجلان ذو شعبية كبيرة بين اكراد سوريا و تركيا و ايران اضافة الى شعبية جيدة في السليمانية . لاشك ان علاقة البارزاني و اردوغان تفتح افاقا جديدة و لكن بالنسبة لمجمل السياسات الكردية فان اوجلان هو الملك و البارزاني يمثابة محافظ مدينة..
-اكراد سوريا ذهبوا الى كردستان للمباحثات حول جنيف الثانية . هل تعتقد ان العلاقات بين البارزاني و حزب الاتحاد الديمقراطي PYD سوف تتدهور اكثر بعد دعم البارزاني لمجموعات اخرى من اكراد سوريا ؟
الانقسامات الداخلية هي نقطة الضعف التاريخية للاكراد و النزاع بين البارزاني و الاتحاد الديمقراطي ليس الا فصلا اخر من فصولها . البارزاني بمقدوره ان يدعم من يشاء من المجموعات و لكن هناك حقيقة واحدة وهي ان الاتحاد الديمقراطي ذو شعبية كبيرة في سوريا و الحال ليس كذلك لحزب البارزاني . البارزاني عشائري واناني جدا ...

ئاميدى زانا

http://www.aydinlikdaily.com/Ex-Pentagon-Official-Michael-Rubin-on-Turkey-1945

 

 

ظهرت الاضطرابات الامنية في العراق منذ تغيير النظام في العراق على يد قوات دولية التي قادتها أمريكا ، تزايد نشاط تنظيم القاعدة في العراق ، حيث قتل مئات الاشخاص في التفجيرات التي تمارسها الارهابيون ضد شعبنا في الأسواق والمقاهي والمساجد والمزارات الدينية منذ عام 2003 ومعظم هؤلاء القتلى من المدنيين .

لا شك أن أخطر ما يهدد العراق اليوم هو الإرهاب ، الى جانب الفساد المالي والإداري وهو الأشد خطورة من الارهاب حيث أن هذا الخطر هو امتداد ودعم من قبل المسؤولين المتنفذين في كل مفاصل مؤسسات الدولة وهياكلها ، وسبب كل تلك التداعيات مرده عدم بناء العراق الجديد وفق الأسس العلمية الرصينة في كيفية التخلص من مخططات الارهابيين ، وبُعد ترسيخ حكم القانون والعدالة الاجتماعية في إدارة الدولة ، لان أغلب السياسيين العراقيين ليسوا –- ممثلي وطن ، بل ممثلوا طوائفهم وأحزابهم ، لذلك تستغل الطائفية بكل انواعها لخداع السذج والمغفلين في سبيل كسب أصواتهم الانتخابية أثناء الانتخابات .

وهناك أشخاصا استغلوا مناصبهم لأغراض كيدية ومنها سرقة المال العام ، وفي التصفيات سياسية بعيداعن بناء دولة المواطنة ناهيك عن ان اغلبهم لا صلة لهم بالعمل المتخصص على الاطلاق ، ويتقايضون رواتب خيالية ، ومن امتيازات أخرى ، منها توفير الحماية الامنية ومخصصات السفر الى الخارج ومخصصات العلاج في الدول الأجنبية .

حيث ان المسؤولين همهم الوحيد هو تقاسم الكعكة العراقية ، ولا نسمع ونشاهد منهم من غير النعيق والضجيج الاعلامي ، واختلاق المشاكل بين مكونات وأطياف شعبنا العراقي . لو رصدنا اليوم ما يجري على الساحة السياسية العراقية لرأينا العجبحيث ان الامور تتحول من سيئ الى أسوء وكل يغني على ليلاه ( وليلى العراق عليلة ) .

الشعب الذي كان يحلم بالتغيير يتضاعف حزن يوماً بعد يوم . ولم يتغير حياته نحو الافضل . ولم تتخذ السياسين خطوات عملية نحو بناء نظام ديمقراطي شامل وتفعيل الروح المواطنة في العراق الجديد ، لان اكثر من تسعين بالمائة من سياسي العراق هم طلاب المال والمنصب والجاه ، فقدوا ولاءهم للوطن والشعب .

ان حلم الشعب العراقي ما زال بعيدة المنال . فهو يعيش في بلد تديره نخبة سياسية تسوقها الطائفية وهي في الغالب فاسدة تضع مصالحها الخاصة الضيقة فوق مصالح المجتمع . لان العقول السياسية على الساحة العراقية لا تستوعب مسألة الديمقراطية ولا بناء دولة المواطنة . لذا تكم حقيقة الارهاب !!! في تشخيص أسبابها بشكل صريح وواضح ومن أهم تلك الاسباب وجود الفساد المستشري في داخل هياكل الدولة ، وتفشي البطالة داخل المجتمع العراقي مما يدف البعض منهم الى الوقوع في براثن المجاميع الارهابية من اجل تأمين لقمة الخبز , لم تستطيع الحكومة العراقية منذ عشر سنوات في القضاء على الارهاب وتوفير الأمن والخدمات الأساسية للشعب ، وحماية المؤسسات من الفساد المالي والإداري .

بتأريخ 19 كانون الثاني 2014 إنعقد المؤتمر العشرون للبيت الثقافي العراقي في مدينة غوتنبيرغ في السويد بحضور نخبة من عضوات وأعضاء البيت الثقافي.

وقد قامت الهيئة الإدارية بالترحيب بالجميع لتدارس وثائق المؤتمر المقدمة للجميع، وكانت مقدمة رئيس البيت الثقافي العراقي قد تناولت أهمية تطوير البيت ا بدعم ومساندة أعضاءه. ومن ثم إنتخب المؤتمر هيئة رئاسة له، والتي بدأت أعمالها بالوقوف دقيقة حداد على أرواح كل شهداء العراق.

وطرح برنامج العمل وقد بدء الجميع بمناقشة التقرير الإنجازي للعامين الماضيين.

وقد ساهم عدد من الزميلات والزملاء بمناقشته بحرص بالغ، وعبر الكثير عن إمتنانهم للجهود المبذولة من الهيئة الإدارية وبعض المتطوعين في العمل. وأبدى البعض ملاحظات لتطوير العمل بشكل عام كما ساهمت الهيئة الإدارية بالرد على بعض الملاحظات والإستفسارات.

وحظي التقرير والملاحظات بموافقة الجميع.

تم عرض التقرير المالي لعام 2013 وتقرير التدقيق المالي وقد حازا على رضا الجميع.

وجرى في نهاية الإجتماع إنتخاب هيئة إدارية جديدة تعهدت على تواصل العمل بنفس همة سابقتها.

الإثنين, 20 كانون2/يناير 2014 16:10

موسيقى - جمال الموساوي

جمال الموساوي

المغرب

1- موسيقى

أنا هنا منذ الأزل.
لم يغيرني شيءْ
أقرأ الكفَّ
وأرفع رأسي إلى اللامتناهي.
لم يصدقني أحدٌ
لكنني في كل مرة
أنفخ نبوءة في الهواء
وأعود لأتأمل أصبعي
أحلم بنغماتٍ لم يعزفها موسيقي من قبل
وأسندُ روحي إلى جدار لا مرئي.

2- دار السلام

أسمع هديرا.

الأوغاد يعبرون الجبهةَ،

والعزل يتقاطرون على الملجأ.

هذا القلب الضيقُ

لم يعد قادرا على احتواء الألمْ

لم يعد قادرا على إبقائه خارجا.

هذا القلب الضيق- هيا ادخلوا-

دار للسلام.

4- اكتشاف

ألهو باللغة

كما يلهو طفل بشفة والده.

تتعدد الأصواتً

وحيوانات كثيرة تخرج.

5- ترصُّدْ

من خلال النافذة

طائر يراقبُ

ثمة شيءٌ يشْجُرُ في الهواء

كائنات لامرئيةٌ تتناحرُ

على ضوء النهارْ .

6- حبّ

هما معا.

ما داما معا،

الحياة تترقرقُ

ليست نهرا يجري،

وهما ليسا على عجل.

تبعات المواقف الدولية من الأزمة السورية

فرمز حسين

يومان بالكاد عند كتابة هذه السطور على موعد مؤتمر جنيف 2 المرتقب الذي سيعقد ليومين في مونترو السويسرية لينتقل المؤتمرون بعدها الى جنيف بعد استعدادات طويلة من قبل الرعاة الكبار. كل الدلائل تشير الى أن هذا المؤتمر لن يشكل سوى تقهقرا في مسيرة فوضوية مرتبكة ولن يكون في أحسن الأحوال حتى رقما في قائمة طويلة من المؤتمرات القادمة باتجاه إيجاد خريطة طريق تخرج سورية من عنق الزجاجة لتبدأ بعدها مسيرة سلام طويلة بحزمة من القرارات المتتابعة.

دور الادارة الروسية بدءا بمحاولاتها الحثيثة لإشراك إيران في المحادثات و وصولا إلى تزويد نظام الأسد بالمزيد من السلاح والعتاد قبل انعقاد مؤتمر السلام المنشود بأيام لا يفسح المجال ولو لبصيص من الأمل والتفاؤل !؟

العالم الخارجي المتلكئ منح النظام الديكتاتوري بالإضافة الى الجرأة فسحة واسعة من الزمن لابتكار الأداة والوسيلة الكفيلة ليس فقط بالقضاء على معارضيه بل على كسر ارادة جميع السوريين الذين لا يعلنون ولائهم له على الملأ. المواقف الدولية السلبية جعلت الجميع دون استثناء يشكلّون أهدافا مشروعة لآلة النظام الحربية الفتاكة .

الصحفي ماغنوس فالكيهيد والمصور نيكلاس هامارستروم السويديان اللذان احتجزا كرهينتان في سورية لمدة ستة أسابيع يقولان في تقرير كانا قد أعدّاه قبل اختطافهما نشرتاه أمس في التاسع عشر من يناير صحيفتي "داغنزنيهيتر" كبرى الصحف السويدية الصباحية و"أفتونبلادت" المسائية:

توقفنا شرقي يبرود تحت دفء الشمس أمام بناية بيضاء كان يلعب هناك بعض الأطفال أمام الدرج . تجمع أيضا بعض الأهالي هناك معظمهم من النساء , بعض من الأطفال الآخرون يلعبون ورجلين مسنين. كانوا يحاولون أن يشرحوا لنا كم هي متعبة حالتهم مع خزانات المياه الموجودة على السطح التي رشّحت فيضا من المياه و جعلت البناية تعاني من الرطوبة والبرودة الشديدة, فجأة تظهر طائرة سوخوي حربية روسية الصنع من جهة الوادي الجنوبي , الطائرة الهجومية ترعد في الجو مخلّفة ذيلا من الدخان الأسود القاتم. بعد ثواني نشاهد الطائرة تخرج من خط سيرها متجهة بشكل مباشر باتجاه تجمعنا , يهرع البعض للاحتماء بمكان ما, آخرون يتسمّرون في مكانهم وقد تصلّبت أقداهم و هم ينظرون الى الطائرة الحربية وهي تنخفض في هجومها على تجمعهم بعلوّ لا يزيد عن خمسين مترا عن الأرض وتبدأ بفتح أفواه مدافع دائرية لتطلق منها نيران صواريخها مترافقة بهدير يصمّ الآذان. لحسن الحظ كان الفرق ثانية واحدة في تأخر وصول الطائرة و سقطت قذائفها النارية خلف البناء. لكن مثلما بكل وضوح رأى المواطنون المدنيون لحية الطيار السوداء وهو يهاجمهم , كان الطيار أيضا يرى الأهداف المدنية التي يوجه اليها قذائفه.

الآن السؤال الذي يفرض نفسه :ما هي الآمال المتوقعة من نظام يمارس هذه الأساليب الوحشية ضد المدنيين من عامة الشعب في أن يتنازل عن السلطة؟

والتساؤل الآخر اذا كان أركان النظام ليس لديهم استعدادا للتخلي عن السلطة فهل يستطيعون ارجاع شعب كامل الى قاع الزجاجة مرورا بعنقها الذي خرجوا منها بعد أن أصبحت عورة نظامهم وزيف شعاراته البائسة للبقاء في سدة الحكم مكشوفة لهم ؟!

كل الدلال تشير وأتمنى من كل قلبي أن أكون مخطئا بأن آلة القتل سوف تستمر في حصد أرواح السوريين الى اشعار آخر , فيما العالم الخارجي يبقى متفرجا !؟

فرمز حسين

2014-01-20

ستوكهولم

 

 

بكل أسف أن ( الأغلبية ) من المراجع الأسلامية ( الشيعة ) قبل السنة وبقية المذاهب أكثرهم قد سمحوا لي وللآخرون أن يكونوا ( لعبة ) ومسخرة أعلامية بأيدينا و هنا وهناك و درجهم وأيصالهم الى ما هم عليه اليوم من ( النبذ ) والأنتقاد وعدم صدقية رسالتهم النبوية وووووووووووووووووووو …....................................

حيث سبقني مثقف وكاتب عراقي وعربي ومسلم التدين بمثل هذا العنوان والمضمون عندما تفضل وقال بحقهم …...................

أن ( جميع ) المسلمون ليسوا أرهابيين لكن ( جميع ) الأرهابيين مسلمون.؟

أن الغرض من ( أختيار ) هذا العنوان أعلاه هو توجيه ( نصيحة ) الى جميع المراجع الأسلامية الكرام أن ينبذوا ويرفضوا ( جميع ) التسميات الذين قاموا ويقومون وسيقومون بأرهاب وظلم وقتل الناس هنا وهناك وبأسم الأسلام وأضحكهم هو أرهاب ( نكاح ) الجهاد وهذه الفاجرة البعثية ( رغد ) بنت بطل تحرير ( الحفرة ) السعودية صدام حسين المقبور وحسب ماهو مدرج أدناه...

http://manaberaliraq.net/vb/showthread.php?p=652204

بأنها ستدخل الصحراء العراقية الجنوبية كمجاهدة من أجل وضع ( النكاح ) على وجوه مجاهدي الداعش + الجاعش = الجحش السعودي الأسلامي هناك.؟

حان الوقت وعلى العراقيين وجميعآ أن يستيقظوا وينهظوا ويعلموا ويعملوا سوية بأن كل ما جرت وستجري بحق وطنهم ( العراق ) الحالي ورغم حدوث العشرات والعشرات من ( الفساد ) الأداري والمادي فيه وحاليآ.؟

ليست سوى ( خطط ) ومؤامرات دولية بحقهم وفي مقدمتهم ( أميركا ) ومن خلال الدعم الأسمي والمادي والمعنوي العربي والسعودي + القطري = الأسلام السياسي الأحمق.؟

فاجرات وأيتام الحزب البعثي الفاشي أعلاه خير الأمثلة على دورهم هذا.؟

كذلك وقبل العراق قد مارسوا هذه اللعبة ( القذرة ) والخبيثة في الدول ( أفغانستان ) وباكستان العلمانيتين وتحت مظلة قدوم ( السوفيت ) الشيوعية الكافرة الى بلدانهم المسلمة.؟

نعم أيها العراقيون العلمانيون العقلاء الكرام وجميعآ.....................

أن وطننا ( العراق ) الطاهر والبعيد وكل البعد عن الجهل الأسلامي السياسي.؟

في خطر حقيقي وبدعم مباشر من ( البعران ) العروبية والعنصرية الخليجية وفي مقدمتهم المملكة ( آل ) السعود العربية والأسلامية السياسية وفي الأسم وفقط.؟

حيث هم ( الأول ) والأخير من الذين خلقوا وشجعوا مصطلح جهاد ( النكاح ) والمتعة النسائية ( السيئ ) الصيت وسؤ الأدب وقلة الأخلاق والوساخة والقذارة وأنتشارهما في الدولة السورية ( النظيفة ) وسابقآ والوسخة بواسطة هذا النكاح الوسخ وحاليآ.؟

أنهظوا وأمنعوا آل السعود الأسلامي السياسي الجاهل من أرسال مثل هذه الجهاديات الفاجرات البعثيات القذرات النكاح قبل الآن وبعد الآن.؟

الى ( التربة ) و الصحارى وجميع الأراضي العراقية الطاهرة و المقدسة وعدم السماح لهم بتدنيسهما وبأسم ( الداعش ) الأسلام السياسي الأحمق و التي تسمح وتقبل بمرور كل شئ من خلال رسالتهم العربية والأسلامية ( اللغة ) والفكر و الى المعمورة وأجمع …..........

بير خدر الجيلكي

أنكا / المانيا في 20.1.2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لا زالت البصرة مظلومة، لا زالت محرومة، لا زالت تعاني من نقص الخدمات وفقدان البنى التحتية، وما زالت تعيش أثار دمار وخراب حرب إيران والخليج الأولى، ومآسي وانتهاكات "جلاوزة البعث ومجرميه" خلال الانتفاضة الشعبانية، ومع هذا كله، فالبصرة اليوم لا زالت صابرة.
فلا يختلف اثنان على ان العراق كله من زاخو لحدود البصرة سيعي حقيقة المأساة، لو إن البصرة نفذ صبرها وقالت لنا "كفى" ظلما، وكفى يأكل الجميع من خيري في حين أهلي لا زالوا يعيشون الجوع والنقص والحرمان.
وبالتالي فان أي عاقل، يجلس على كرسي الحكم في بغداد، ويفهم درسا واحدا من دروس التخطيط السليم وحسن إدارة الأموال والأمور، يجب ان يأخذ بعين الاعتبار "تدليل" البصرة وإعطائها ما تستحق وأكثر حتى لا تفكر مع أهلها بإطلاق كلمة الـ"كفى" وإعلان نفاذ الصبر.
لكن مع الأسف، فأننا اليوم ندفع البصرة بقوة باتجاه أطلاق كلمة الـ"كفى"، حيث لا زالت سياسة معاقبة البصرة وحرمانها من ثرواتها وخيراتها مستمرة، حتى بعد عام 2003 ولغاية يومنا هذا.
فالبصرة اليوم تعطى ميزانية حالها حال بقية المحافظات الأخرى، اعتمادا على النسبة السكانية لكل محافظة، وحتى عندما أريد إعطاءها بعض التميز من خلال قانون البترودولار أو اختيارها "عاصمة العراق الاقتصادية"، اخذ البعض يحارب البصرة من جديد، وينهي امتيازاتها تلك حتى قبل ان تحصل عليها.
فكلنا يعرف، لماذا رئاسة الوزراء حاربت مشروع "عاصمة العراق الاقتصادية"؟، الذي كان من المفترض ان يدخل للبصرة وارد مالي يتجاوز المليار ونصف المليار دولار سنويا، وكيف علقت رئاسة الوزراء رفضها للمشروع على شماعة أحد المستشارين لديها، والذي كتب على مسودته كلمتان فقط لا غير هما "ليس وقته".
بعدها جاء دور قانون البترودولار، والذي يقضي بإعطاء 5 دولارات عن كل برميل يستخرج من أراضي المحافظة أو يكرر فيها، وكانت الأمنيات أن يحصل أهالي البصرة على ميزانية جيدة من هذه الإيرادات، ينهوا فيها نقص الخدمات التي تعاني منها مدينتهم، ويعلنوا بعدها بدء التنمية الحقيقية فيها.
لكن يُغدر في البصرة من جديد، ويعلن وزير المالية وكالة صفاء الدين الصافي إن رئاسة الوزراء ستعطي البصرة في موازنة 2014 دولارا واحدا عن كل برميل بسبب العجز الحاصل في الموازنة كما ادعى معاليه.
العجز الذي لم يقترب من ملايين الدولارات التي تعطى للصحوات وشيوخ عشائرهم في المناطق الغربية، العجز الذي لم يصب حصة الأكراد والملايين التي تصل لهم، لكنه –أقصد العجز- كان قاسيا جدا مع البصرة وأهلها.

فكشفت البصرة وبكل جدارة زيف وخداع من كان يبكي دموع التماسيح عليها بالأمس، ومن كان يكذب ويدعي انه جاء ليكون ناصرا للمظلوم ومعينا للمحروم ومقيما لدولة المؤسسات والقانون، وبالتأكيد فالبصرة ستعاقبهم جميعا وموعد العقاب ليس ببعيد.

تحدثت مصادر صحفية كردية عن إتفاق أبرم في إيران أثناء زيارة وفدين من الحزب الديمقراطي الكردستاني مثله نيحيرفان بارزاني وفاضل ميراني وآزاد برواري، والإتحاد الوطني الكردستاني مثله كل من برهم صالح وكوسرت رسول علي نائبي الأمين العام وهيرو إبراهيم أحمد عقيلة الرئيس جلال طالباني وعضو المكتب السياسي، حيث جرى في طهران الاتفاق على تشكيلة الهيئة القيادية للاتحاد الوطني بمباركة من حزب بارزاني، يتولى بموجبه برهم صالح قيادة الاتحاد بدلا عن طالباني،وتصعيد قباد نجل طالباني الى عضوية المكتب السياسي ودرباز كوسرت نجل نائب الأمين العام لعضوية المكتب السياسي أيضا، ولكن المكتب الإعلامي لبرهم صالح نفى ذلك وأكد» بأن أي اتفاق لم يجر بهذا الشأن».
وعندما وجه سؤال حول هذا الشأن لمصدر قيادي داخل الاتحاد الوطني حول هذا الشأن افاد بأنه « لم يستبعد حدوث ذلك الاتفاق، لكنه أكد» أنه لم يطلع بعد على فحوى الاتفاق الذي جرى في طهران» مشيرا الى» استياء الهيئة القيادية بالحزب من تسريب مضامين ذلك الاتفاق الى الصحافة المحلية».ويستعد الاتحاد الوطني لعقد مؤتمره التنظيمي الرابع بحلول نهاية الشهر الجاري، ومن شأن مثل هذه التغييرات أن تطرح على المؤتمر لإقرارها، لكن عضوا بالمجلس القيادي للاتحاد الوطني أكد لـ» الصباح»أن هناك توجها عاما لدى قيادات وكوادر الحزب بضرورة تحقيق التوافق قبل دخول قاعات المؤتمر».وأشار الى» أنه من دون تحقيق التوافقات فإن المؤتمر سيواجه مشكلات كبرى» وأضاف» أهم المشاكل التي ستواجه المؤتمر هي مشكلة التركيبة القيادية القادمة،حيث لايخفى على أحد بأن هناك صراعات بين التكتلات الحزبية، ومحاولات من بعضها للسيطرة على المؤتمر، لذلك هناك مقترح يدعو الى الاقتداء بحركة التغيير التي عقدت مؤتمرها العام دون انتخاب الهيئة القيادية، وهذا المقترح معروض حاليا على المكتب السياسي يقضي بعقد المؤتمر وتأجيل انتخاب الهيئة القيادية لأربعة أو خمسة أشهر قادمة حين ينعقد المؤتمر الخامس للحزب، وهذا اقتراح معقول ويتطابق تماما مع النظام الداخلي الذي يؤكد بأنه إذا لم يعقد المؤتمر الحزبي في موعده المحدد، فإن الهيئة القيادية ستفقد شرعيتها،وبما أننا عازمون على عقد المؤتمر بموعده المحدد نهاية هذا الشهر فهذا يعني بأن الشرعية ستعود، ومن الممكن عندها تأجيل الانتخابات».
وشدد عضو المجلس القيادي على أهمية تحقيق التوافقات قبل الدخول الى المؤتمر وقال هناك الكثير من الأسباب التي تدعو الى أن تكون أجواء المؤتمر عاصفة وأن تشهد مناقشات حادة على خلفية الأحداث الأخيرة، لذلك من المهم جدا قبل عقد المؤتمر التوصل الى توافقات معينة لكي نضمن نجاح المؤتمر وتحقيق الهدف منه.لكن الكوادر الوسطى والمتقدمة منقسمة بدورها حول مسألة التوافقات، ففي حين يشدد البعض على أهمية التوافق لكي لا تنقل مشاكل وصراعات التكتلات الى داخل المؤتمر نجد البعض الآخر يرفض أي توافق بحجة أن التكتلات الحزبية ستتفق في ما بينها خارج المؤتمر لتوزيع المغانم وبذلك سيصبح المؤتمر مفروغا من أي محتوى حيث أن معظم الكوادر ينتظر هذا المؤتمر لجعله مؤتمرا للمحاسبة والمساءلة».
في غضون ذلك أكد عضو الهيئة العاملة للمكتب السياسي للحزب قادر حمةجان أنه لا يسمح مطلقا بدخول أي عضو الى المؤتمر عن طريق التزكية وقال أثناء لقائه بمكتب تنظيمات الحزب بمدينة كويسنجق» لن نقبل تحت أي ظرف كان أن يدخل المؤتمر أعضاء بالتزكية، لأننا سنعمل على تحقيق أكبر قدر من العدالة والمساواة أمام الجميع ودون استثناء، ولذلك فإن أسماء أعضاء المؤتمر ستعلن بفترة مناسبة قبل انعقاده».
ويجري حاليا تداول عدد من المشاريع والمقترحات المعدة لبحثها داخل المؤتمر،من أهمها المشروع الذي أعده برهم صالح نائب الأمين العام والذي يؤكد فيه على ضرورة إجراء الإصلاحات الجذرية داخل الحزب، وتحديد شخص معين لقيادة الحزب، وليس بالضرورة أن يسمى أمينا عاما،والإبقاء على جلال طالباني كسكرتير فخري للحزب وعدم المساس بموقعه».بالمقابل هناك مشروع آخر من جناح الرئيس طالباني الذي تقوده حاليا عقيلته هيرو إبراهيم أحمد عضو المكتب السياسي والتي تمسك بالمقدرات المالية للحزب يرفض بالمطلق تعيين الشخص الأول بديلا عن طالباني،ويعتبر هذا المشروع طالباني سكرتيرا الى الأبد، ويقترح اعتماد صيغة المشاركة برئاسة الحزب على غرار الأحزاب الأخرى،أي تعيين رجل وإمرأة للرئاسة، لكن برهم صالح يرفض ذلك.
أما بالنسبة للجناح الثالث الذي يقوده النائب الأول كوسرت رسول علي فلم يحسم أمره بعد رغم أن المؤتمر بات على الأبواب، والمهم بالنسبة له حسب بعض المقربين، أن يرفع نجله درباز عضو المجلس القيادي الحالي الى عضوية المكتب السياسي ليتفرغ هو الى شؤونه الخاصة».

http://www.non14.net/48104/

بغداد - أوان

أكد مصدر في حكومة إقليم كردستان، اليوم الاثنين، عدم التوصل الى اتفاق مع الحكومة الاتحادية بشأن عائدات النفط المصدر من اقليم كردستان.

وأخبر المصدر "أوان"، أن "الموضوع تخطى العديد من المعوقات البسيطة بين الطرفين، وانصب على نسبة الواردات الملائمة للشركات النفطية المستثمرة في اقليم كردستان"، مؤكدا ان "الاقليم طالب الحكومة الاتحادية بما نسبته 37 بالمئة من واردات النفط المصدرة من كردستان".

وأضاف المصدر الذي اشترط عدم ذكر اسمه، أن "رئيس الوفد المفاوض من الحكومة الاتحادية حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة؛ أكد عدم التزام الحكومة العراقية مع الشركات النفطية المستثمرة في اقليم كردستان".

وتابع أن "الوفدين لم يتوصلا الى اتفاق بهذا الشأن، وانهيا مفاوضاتهما على أمل لقاء آخر يجمعهم لترتيب مقترحات جديدة بهذا الشأن".

وكان نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء اقليم كردستان، ترأس الوفد المفاوض الذي ضم ايضا وزراء المالية والنفط والتخطيط في الإقليم.

مركز الأخبار – أصدرت الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM بياناً إلى الرأي العام أكدت أنه "في الوقت الذي تتم فيه تحضيرات جنيف نرى بأنه يتم إقصاء الكرد أصحاب التجربة وممثلي نهج جنيف من هذا الاجتماع". وأضافت "دعوة طرف

واحد مقسم لا يعني الديمقراطية والاعتراف بحقوق الشعب الكردي ولا يعني سوريا الديمقراطية التعددية". مؤكدةً "إن أي شخصية كردية يتم دعوتها إلى المؤتمر خارج إرادة الكرد في روج آفا ومباركتهم لن يمثلهم إنما هو ممثل لذاته فقط ". وقالت "على المجلس الوطني الكردي أن لا يصبح وسيلة لتطبيق لوزان على الكرد مرة أخرى، وإلا سيلعنهم التاريخ واحداً تلو الآخر". مختتمة بالتأكيد على أنها لن تكون ملزمة بالقرارات الصادرة عن المؤتمر.

حيث جاء في البيان "باتت الأزمة السورية محط اهتمام كل دول العالم من أهمها القوى المؤثرة في الوضع السوري، سواء كانت الإقليمية أو الدولية وتدولت القضية لدرجة لم يعد بإمكان الشعب السوري أن يأخذ قراره بنفسه، لهذا ونحن على أبواب انعقاد مؤتمر جنيف٢ نرى بأن الحسابات الدولية هي التي تتحدث في كيفية حل الأزمة السورية. لهذا تتم التحضيرات لجنيف على أساس إرضاء الأطراف الخارجية المتنافسة وليس الأطراف الداخلية المتصارعة".

وتابع البيان "نحن ككرد وكحركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM كنا ولازلنا نمثل خط جنيف للحل السياسي السلمي، لهذا تجنبنا الوقوع في الصراع والاقتتال مع أيٍّ من الطرفين وبقينا في وضعية الدفاع عن الذات، وسنبقى على نهجنا هذا لأننا نعتبره الحل الأمثل والأصح في حل الأزمة السورية".

وأكد البيان "في الوقت الذي تتم فيه تحضيرات جنيف وفرض الحل السياسي على الأطراف نرى بأنه يتم إقصاء أصحاب التجربة وممثلي نهج جنيف (الكرد) من هذا الاجتماع. ولم يتم تقديم أي دعوة للكرد لحضور الاجتماع لا ضمن وفد المعارضة ولا بشكل مستقل، ويتم إقصاء الأطراف الديمقراطية من هذا الاجتماع، لذا ونظراً للحسابات الموزونة من قبل الأطراف المنظمة لهذا الاجتماع والأطراف المؤثرة فيها، نود توجيه رسالتنا للطرف المعادي لضم الكرد إلى المحفل الدولي هذا ونقول: بحساباتكم هذه لن تستطيعوا إنكار الوجود الكردي على الأرض لأنه موجود رغم كل السياسات الانكارية".

وأضاف البيان "ما هي شكل سوريا الديمقراطية التي تنادون بها من دون الاعتراف بحقوق المكونات، بتحضيراتكم هذه تكررون علينا اتفاقية لوزان التي حضرها السماسرة الكرد اللذين باعوا القضية الكردية تحت المظلة التركية العامة، وهذا ما نراه يتكرر في آذاننا من خلال جنيف٢".

وأردف البيان "تقديم الدعوة فقط للائتلاف المقسم وضم شخصية تتحدث الكردية تحت هذه المظلة لا يعني الديمقراطية والاعتراف بحقوق الشعب الكردي ولا يعني سوريا ديمقراطية تعددية. إنما يعني عملية تسوية ما بين الأطراف على حساب المظلومين. ونكرر مرة أخرى أن أي شخصية كردية يتم دعوتها إلى المؤتمر خارج إرادة الكرد في روج آفا ومباركتهم لن تمثل الشعب الكردي وإرادته على أرض الواقع إنما هي ممثلة لذاتها فقط".

ونوه البيان "لهذا نوجه نداءنا لكل كردي شريف بأن يبدي اعتراضه ورد فعله على هذه التسويات السياسية، وعلى المجلس الوطني الكردي أن لا يصبح وسيلة لتطبيق لوزان على الكرد مرة أخرى، وإلا سيلعنهم التاريخ واحداً تلو الآخر".

واختتم البيان بالتأكيد "التهافت بالذهاب إلى جنيف فقط للحضور دون تضمين حقوق الكرد المستحقة يعتبر خيانة عظمى بحق الشعب الكردي والسوري بأكمله، ونحن كحركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM نعلن أمام الرأي العام العالمي وليكون التاريخ شاهداً بأننا لن نكون ملزمين بتطبيق ما سيتم إقراره في المؤتمر دون أخذ مطالب الكرد بعين الاعتبار وبغياب الكرد عن الاجتماع كشخصية اعتبارية".

firatnews

السليمانية- وصف آريز عبد الله العضو القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني تأخر الاقليم في تشكيل الحكومة الجديدة وانتخاب هيئة رئاسية للبرلمان بأزمة سياسية كبيرة، لافتاً إلى أن المسؤولية التاريخية والقانونية تقع على الفائز الأول في الانتخابات الأخيرة في الإقليم, في إشارة إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني.

وكتب القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني آريز عبدالله مقال نشرته جريدة "هاولاتي" الصادرة في إقليم جنوب كردستان أمس, وجاء فيه "رغم مرور 4 أشهر على الانتخابات، لم تشكل بعد الحكومة الجديدة، والملفت هو أنه لا يمكن تصديق أن جميع الأحزاب في إقليم كردستان بيمينه ويساره غير مبالية بهذه الأزمة الخطيرة".

وأشار بأن "أطراف السلطة والمعارضة سجلوا مخالفة قانونية في أول جلسة برلمانية حينما أنهوا جلستهم دون انتخاب هيئة رئاسية للبرلمان".

وأضاف "الإقليم يمر بأزمة سياسية كبيرة، والأحزاب غير مبالين وهذا يؤثر على جميع المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والأمن، بالإضافة إلى إضعاف حكومة الإقليم أمام بغداد".

وحمَل عبدالله الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي فاز بأعلى الأصوات في الانتخابات الأخيرة "المسؤولية التاريخية والقانونية لهذه الأزمة، وبأن جميع الأطراف في جنوب كردستان تتحمل مسؤولية ما ينجم عن هذه الأزمة".

ومن جهته ندد اتحاد برلمانيي كردستان تأخر برلمان جنوب كردستان في عقد جلساته وانتخاب هيئة رئاسية له، واصفاً هذا التأخر "بمخالفة قانونية كبيرة، داعياً البرلمان وبأسرع وقت إلى عقد جلساته".

جاء ذلك في تصريح لنعمت عبد الله رئيس اتحاد برلمانيي كردستان لشبكة أخبار السليمانية, وقال "تأخر عقد جلسات البرلمان له تأثير سيء على عمل وهيبة البرلمان، ومخالفة قانونية كبيرة، ويجب أن لا يسمح ببقاء جلسات البرلمان مفتوحة مثل الآن".

يذكر بأنه مر أكثر من 120 يوماً على نتائج انتخابات الدورة البرلمانية الرابعة في إقليم جنوب كردستان ولم تتفق بعد الأطراف الفائزة في الانتخابات على تشكيل الحكومة الجديدة أو انتخاب هيئة رئاسية للبرلمان حيث لم يعقد البرلمان الجديد سوى جلسة وحيدة منذ تشكيله وهي لإدلاء القسم البرلماني، وذلك بسبب خلافات الأطراف السياسية على توزيع المناصب حسب ما يراه مراقبون معارضون لحكومة الإقليم.


firatnews

 

على خلفية مظاهرة ضد تبرئة عسكريين متهمين بنقل مدنيين

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
شنت قوات الأمن التركية عملية دهم، أمس، في مدينة كردية قصفها الجيش في 2011 وقتل عشرات المدنيين بينهم أطفال، بحسب ما ذكرت صحيفة «حرييت» على موقعها الإلكتروني. واعتقل سبعة أشخاص أثناء هذه العملية في أولوديري جنوب شرق تركيا قرب الحدود مع العراق، بحسب الصحيفة.

وذكرت الصحيفة أن هذه العملية على علاقة بتظاهرة نظمت الأسبوع الماضي للاحتجاج على تبرئة عسكريين متهمين بهجوم 2011 وضد شق طريق عسكرية في هذه المنطقة. وأصيب شخص بجروح خطرة أثناء هذه التظاهرة التي قام خلالها سكان من البلدة بإلحاق أضرار بسيارات عسكرية وأسلحة، حسبما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي ديسمبر (كانون الأول) 2011، قصفت طائرات حربية تركية بلدة أولوديري فقتل 34 شخصا بينهم 19 طفلا في عملية وصفها مسؤولون سياسيون أكراد بأنها «مجزرة» بحق مدنيين. وفي بداية الشهر، برأ مدعون عسكريون أتراك خمسة ضباط متهمين بتنفيذ هذا الهجوم، في قرار أثار غضب الكثير من الأكراد.

وأعلن الجيش أنه شن ذلك الهجوم بعد رصده مجموعة قرب منطقة معروفة بأن ناشطين في حزب العمال الكردستاني المحظور يستخدمونها. وحزب العمال الكردستاني الذي تعده تركيا وحلفاؤها الغربيون منظمة إرهابية، يشن منذ 1984 حركة تمرد أوقعت 45 ألف قتيل. وبدأت الحكومة التركية في 2012 مفاوضات سلام سرية مع الحزب وأدت إلى وقف لإطلاق النار من قبل المتمردين في مارس (آذار) من العام الماضي. لكن العملية السلمية متوقفة منذ سبتمبر (أيلول).


داود أوغلو: مستعدون لمناقشة كل المسائل في بروكسل

شموع وزهور ولافتات كتب عليها: «كلنا هرانت وأرمن» قرب صورة للصحافي الأرمني الأصل هرانت دينك خلال مظاهرة بإسطنبول أمس في الذكرى السنوية السابعة لاغتياله (إ.ب.أ)

أنقرة - إسطنبول: «الشرق الأوسط»
تنذر الأزمة السياسية في أنقرة بالتأثير سلبا على الزيارة التي سيقوم بها رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان، إلى بروكسل غدا، لتشكل عودة للعلاقات بين تركيا والاتحاد إلى الوراء بدلا من خطوة إلى الأمام كان يفترض أن تجسدها.

وخلال هذه الزيارة الأولى لبروكسل منذ خمس سنوات، يلتقي إردوغان على مأدبة غداء مع رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي ورئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز ووزيرة خارجية الاتحاد كاثرين آشتون، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية. وقبل ذلك يجري إردوغان مباحثات مع رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو حول وضع ترشح بلاده لعضوية الاتحاد الأوروبي المتعثرة منذ 1999، وبشأن النزاع في سوريا التي تتقاسم تركيا معها حدودا بطول 900 كلم.

وسيكون المؤتمر الصحافي لإردوغان، المعروف بأسلوبه الصريح والمباشر، ورومبوي فرصة لمعرفة أجواء هذه المباحثات. لكن عموما ومنذ الآن عُدّت الأجواء «سيئة»، بحسب مصدر أوروبي.

وقال هذا المصدر إنه من خلال رده على اتهام حكومته بالفساد، بإجراء عمليات تطهير واسعة في الشرطة والقضاء وتقديم مشروع إصلاح للنظام القضائي، فإن إردوغان أبدى، في نظر بروكسل، استخفافا بدولة القانون في تناقض مباشر مع جوهر تعهداته الأوروبية.

وذكر المفوض الأوروبي للتوسيع ستيفان فولي مرارا في الأسابيع الأخيرة تركيا بواجباتها. وفي لقاء الخميس في ستراسبورغ مع وزير الشؤون الأوروبية التركي مولود تشاوش أوغلو، أكد فولي أن الاتحاد الأوروبي يريد أن تجري استشارته قبل عرض مشروع مراجعة النظام القضائي.

وقال المصدر الأوروبي ذاته إنه «بناء على رد إردوغان سنعرف ما إذا كان جادا أم لا» في رغبته في انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وإردوغان الذي ظل طويلا المسيطر بلا منازع على الحياة السياسية في تركيا وصانع عملية تحديث أشاد بها الاتحاد الأوروبي، لم يبد حتى الآن أي رغبة في تقديم أي تنازل لمخاطبيه الأوروبيين. وقال الأربعاء أمام السلك الدبلوماسي التركي: «لا يحق لأحد الإدلاء بتصريحات بشأن رغبة تركيا» في إصلاح قضائها، مضيفا: «لا أقبل تصريحات مثل: (هذه المقترحات تتنافى مع مكتسبات الاتحاد الأوروبي)».

ويريد إردوغان إقناع مخاطبيه برؤيته للأزمة التي يواجهها بوصفها «مؤامرة ضد الحكومة» والحصول على دعمهم، بحسب ما قال سنان أولغن الذي يدير مركز الدراسات الاقتصادية والسياسية الخارجية في إسطنبول. وتوقع أن «ذلك لن يكون سهلا».

وتأمل تركيا مع ذلك في الاستفادة من هذا اللقاء الأوروبي «لدفع علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي مع فتح فصول جديدة» في مفاوضات الانضمام، بحسب ما ذكر لوكالة الصحافة الفرنسية أحد دبلوماسييها.

وكان هذا السيناريو متوقعا في الأصل في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي مع استئناف مفاوضات الانضمام التي بدأت في 2005 لكنها جمدت لفترات طويلة.

وبعد القمع الشديد لحركة الاحتجاج الشعبي في يونيو (حزيران) الماضي، يريد الأوروبيون منع حدوث تراجع ديمقراطي من خلال تركيز الحوار على الحقوق الأساسية والقضاء. وقبلت تركيا في المقابل في ديسمبر (كانون الأول) الماضي أن توقع اتفاقا للحد من عمليات عبور عشرات آلاف من المهاجرين غير الشرعيين باتجاه أوروبا خصوصا مع الاضطرابات التي تشهدها دول الشرق الأوسط المجاورة لتركيا.

وقال مصدر أوروبي: «كل الخيارات الآن تنطوي على مخاطر»، إذ إن «فتح فصول جديدة سيمنح إردوغان مبررات» لتقييد الاحتجاجات الداخلية، كما أن «غلق هذا الأفق سيمثل عودة للوراء مع خيبة أمل في الجانبين».

وعشية زيارة إردوغان سيحاول وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الـ28 في اجتماع ببروكسل، تحديد موقف من الملف التركي. بدوره، أعلن وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، أمس، أنه مستعد لمناقشة كل المسائل مع الاتحاد الأوروبي بما في ذلك الأزمة السياسية التي تشهدها بلاده حاليا ومشاريع الإصلاح المثيرة للجدل. وصرح داود أوغلو للصحافيين خلال زيارة إلى محافظة أضنة الجنوبية: «نحن مستعدون لمناقشة كل شيء بما في ذلك مشروع إصلاح القضاء» الذي تريد الحكومة الإسلامية المحافظة من خلاله تعزيز السيطرة على المجلس الأعلى للقضاء وعلى المدعين. وأضاف: «إذا كان هناك أي شيء يتناقض مع معايير الاتحاد الأوروبي، فإننا سنستمع» لملاحظات الأعضاء الـ28 في الاتحاد، مشددا على «ضرورة استقلال القضاء». وأضاف داود أوغلو: «نحن مستعدون لسماع أي انتقاد وأي وجهة نظر ما دامت تلك الانتقادات والآراء تستند إلى المعايير والقواعد السارية في الاتحاد الأوروبي».. لكنه حذر بروكسل من اتخاذ «موقف تمييزي» ضد تركيا. وحث الاتحاد الأوروبي على أن يفتح فورا الفصلين 23 و24 من مفاوضات الانضمام التي تتناول المسائل المتعلقة بدولة القانون والنظام القضائي. وقال داود أوغلو مخاطبا الاتحاد الأوروبي: «لنسارع بالتفاوض في أقرب وقت ممكن» واعدا «بعدم التراجع أبدا بشأن المعايير الديمقراطية».

وتعثرت جهود تركيا في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي التي انطلقت آليتها رسميا في 2005، خصوصا بسبب نزاعها مع قبرص، العضو في الاتحاد الأوروبي التي تحتل تركيا قسما من أراضيها، ومعارضة اثنتين من كبرى الدول الأعضاء، وهما فرنسا وألمانيا.

من ناحية ثانية، تجمع العديد من المتظاهرين في إسطنبول، أمس، لإحياء الذكرى السابعة لمقتل الصحافي التركي الأرمني الأصل هرانت دينك الذي ظل من دون عقاب. وهتف آلاف المتظاهرين المتجمعين في ساحة «تقسيم» في إسطنبول: «على الدولة القاتلة أن تقدم الحساب». وهتف المتظاهرون أيضا: «كلنا هرانت دينك. كلنا أرمن»، مطالبين بكشف ملابسات هذه الجريمة وأن تأخذ العدالة مجراها.

وفي 19 يناير (كانون الثاني) 2007 قتل هرانت دينك البالغ 52 عاما برصاصتين في الرأس في إسطنبول أمام مقر أسبوعية «أغوس» الصادرة بالتركية والأرمنية التي كان يديرها. وارتكب الجريمة التي هزت تركيا شاب قومي في الـ17 من العمر. وأثار اغتيال دينك غضبا عارما في البلاد احتدم مع الاشتباه في أن قوى الأمن كانت على علم بمخطط الاغتيال ولم تتحرك لمنعه.

وفي يوليو (تموز) 2011 حكمت محكمة في إسطنبول بالسجن 23 عاما على أوغون شماشت الذي اعترف بأنه قتل الصحافي. وكان شماشت قاصرا عند وقوع الحادث. وبعد أقل من عام أدانت محكمة في إسطنبول المحرض المفترض على الاغتيال ياسين خيال وحكمت عليه بالسجن مدى الحياة، لكنها برأت 18 متهما آخرين من بينهم ارهان تورجيل، وعدت أنه لا توجد أي مؤامرة. لكن في مايو (أيار) الماضي أمرت محكمة النقض بمحاكمة جديدة، مؤيدة في المقابل وجود مؤامرة محتملة.


قيادة عمليات الأنبار: تفتيش كل منزل بحثا عن الخلايا النائمة

جنود عراقيون يتخذون مواقع في مدينة الرمادي في إطار عملية لتطهير المدينة من المسلحين أمس (أ.ف.ب)

بغداد - الرمادي: «الشرق الأوسط»
فرضت قيادة عمليات الأنبار، أمس، حظرا شاملا للتجوال في مدينة الرمادي، (110 كلم غرب بغداد) بالتزامن مع انطلاق عملية أمنية واسعة لتطهير المدينة من عناصر تنظيم «داعش» والخلايا النائمة.

وقال بيان للقيادة بأن قواتها «وبالتعاون مع قوات الشرطة فرضت حظرا شاملا للتجوال في عموم مناطق مدينة الرمادي بدءا من الساعة 12 ظهرا وحتى إشعار آخر»، معلنة «انطلاق عملية عسكرية واسعة لتطهير جميع المناطق من (داعش) والخلايا النائمة».

وأضاف البيان أن العملية تتضمن «تفتيش كل منزل ومحل وشركة ومعمل بشكل كامل وتدقيق الهويات المدنية بحثا عن الخلايا النائمة التي تشكل خطرا أكبر من العناصر المتواجدة في الساحة».

وقال الفريق محمد العسكري المتحدث باسم وزارة الدفاع في تصريح بثته قناة «العراقية» الحكومية بأن «الجيش العراقي شن عملية واسعة بغطاء جوي ضد عناصر داعش و(القاعدة) والإرهابيين». وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، قصفت مروحيات تابعة للجيش أهدافا في «حي الملعب».

وتأتي هذه العملية في وقت تضاربت الأنباء خلال الأيام الماضية بشأن حصول تقدم في المناطق الأكثر سخونة من مدينة الرمادي وهي مناطق «البوبالي» و«الملعب» و«شارع 60» حيث يتحصن مسلحو «داعش» في الكثير من الأحياء السكنية في هذه المناطق. ففي حين أكد قائد القوات البرية الفريق علي غيدان أن القوات الأمنية وبمشاركة شيوخ العشائر تمكنوا من تطهير هذه المناطق وإخراج المسلحين منها، فإن رئيس صحوة «أبناء العراق»، وسام الحردان، نفى ذلك، بينما أعلن رئيس مؤتمر صحوة العراق أحمد أبو ريشة أن العشائر والقوات الحكومية حققت تقدما في هذه الأحياء على أمل استكمال عملية التطهير.

وفي هذا السياق أوضح عذال الفهداوي، عضو مجلس محافظة الأنبار، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «الأوضاع في الرمادي شهدت تقدما في بعض المناطق حيث لا يزال هناك كر وفر بين الطرفين»، مشيرا إلى «وجود أرجحية لصالح المسلحين من حيث العدة والقدرة والعتاد، إذ أنهم يملكون أسلحة متطورة وتجهيزات كاملة لمعركة يمكن أن تطول وهو ما يعني أن هناك مستلزمات عسكرية من حيث الإعداد والتهيئة والقدرة على المطاولة والمناورة في ساحة المعركة». ووصف الفهداوي «إمكانية (داعش) بأنها إمكانية جيش يملك كل عناصر القدرة والقوة وهو ما لا تمتلكه العشائر ولا حتى الجيش العراقي الذي يفتقر في الواقع إلى الكثير من الأسلحة التي يملكها المسلحون»، مشيرا إلى أن «الأهالي لا يريدون هؤلاء وبالتالي فإن الرفض يأتي من الناس وهو ما يعني انكشاف الحواضن التي تؤويهم بالرغم وجود عدد من الشيوخ والعشائر لا يزالون يتعاطفون معهم ويمدونهم بالكثير من عناصر القوة من حيث توفير المتطوعين وأنواع مختلفة من الإمدادات». وبشأن تضارب المعلومات، قال الفهداوي بأن «هناك عدم تنسيق بين إدارة المحافظة وقيادة العمليات في الكثير من الحلقات وهو ما يؤدي إلى التناقض ويمكن أن يؤخر الحسم».

بدوره، أوضح مصدر أمني مطلع على الأوضاع هناك أن «هناك نوعا من التشابك بين الكثير من الجهات المسلحة في محافظة الأنبار وهو ما من شأنه أن يؤخر حسم المعركة لصالح الحكومة والعشائر التي تقف معها». وقال المصدر في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، طالبا عدم الإشارة إلى هويته، بأن «الفلوجة مثلا نموذج للتناقض الذي يصعب فهمه أحيانا وبالتالي حسمه لصالح طرف معين، إذ أننا إذا أردنا الحديث عن خريطة واضحة المعالم للمسلحين فإننا يمكن تقسيمها إلى ما يلي: أولا (داعش)، وثانيا (القاعدة)، وثالثا فصائل تقليدية مسلحة مثل الجيش الإسلامي، كتائب ثورة العشرين وغيرها، ورابعا عشائر مؤيدة لهذه القوى والاتجاهات، وخامسا عشائر مناهضة لها ومع الحكومة وسادسا عشائر محايدة، وسابعا القوات العراقية من جيش وشرطة والقوى العشائرية المساندة لها». ويضيف المصدر الأمني المطلع أن «هناك عناصر من داعش ضد (القاعدة) انطلاقا من الخلافات بين الظواهري وأبي بكر البغدادي على خلفية رفض عملية التوحيد بين تنظيمي (القاعدة) في العراق والشام وبالتالي فإن هناك خلافات حادة بين الطرفين وبعضها يجري تصفيتها على الأرض العراقية على غرار ما حصل في سوريا»، مشيرا إلى أن «العشائر في المنطقة الغربية ليست كلها مع داعش ولا كلها مع الحكومة العراقية، إذ هناك عشائر ضد (داعش) وضد المالكي في نفس الوقت وهم غالبية ممن يسمون أنفسهم ثوار العشائر، وهناك عشائر ضد (داعش) لكنها وجدت في المعركة إلى جانب المالكي فرصة لتصفية حساباتها معها، وهناك الصحوات التي هي نوعان أيضا صحوة قديمة بزعامة أحمد أبو ريشة التي تقاتل الآن إلى جانب المالكي بضوء أخضر أميركي على أمل أن تكون لها الكلمة الفصل في الأنبار بعد نهاية المعركة، والصحوات الجديدة، بزعامة حميد الهايس ووسام الحردان، التي تريد أن تثبت للمالكي أنها، وليس صحوات أبي ريشة، هي التي ستطهر الأنبار من (داعش) و(القاعدة) وكل التنظيمات التي تحمل فكر التطرف حتى وإن كانت مختلفة مع بعضها».

 

استبعاد جميل وطلاس ورفعت الأسد.. ودمشق تنفي تصريحات الرئيس لوكالة روسية

صورة وزعت أمس لجانب من لقاء الرئيس السوري بشار الأسد مع وفد برلماني روسي بدمشق (أ.ف.ب)

بيروت: كارولين عاكوم - الشرق الاوسط
استكمل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اجتماعاته في تركيا، أمس، لاختيار الوفد الذي سيمثل المعارضة إلى «جنيف2» بعد إعلان موافقته على حضور المؤتمر الذي سيعقد بعد غد (الأربعاء)، متجاوزا بعض اختلافاته في هذا الشأن. فيما أثارت المواقف التي نقلتها وكالة «إنترفاكس» الروسية عن الرئيس السوري بشار الأسد، لجهة عدم اعتزامه التخلي عن السلطة أو استعداده للبحث بهذا الأمر، ومن ثم نفي الرئاسة إجراء الأسد مقابلة مع الوكالة، جملة من التساؤلات، لا سيما أن الوكالة اعتمدت في مصدرها على وفد البرلمانيين الروس الذي كان التقى الأسد، خلال زيارته إلى سوريا.

وكانت اجتماعات الائتلاف التي استمرت حتى ساعة متأخرة من مساء أمس، تركزت على البحث في أسماء الوفد إلى مؤتمر «جنيف2»، وفق ما لفت عضو الهيئة السياسية أحمد رمضان، مشيرا في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أنه بات مؤكدا أن الوفد سيضم 15 شخصا، بينهم سيدتان، إضافة إلى ممثل من المجلس الوطني الكردي، وعضو أو اثنين من هيئة التنسيق، مرجحا أن يكون بينهم القيادي عبد العزيز الخير، إضافة إلى ثلاثة ممثلين عن الجيش الحر والكتائب العسكرية، وعدد من الدبلوماسيين والقانونيين. وأضاف أنه بعد الانتهاء من تحديد أسماء ممثلي الوفد، سيختار رئيسه، مشددا على أن هناك معايير أساسية يعتمد عليها في اختيار هؤلاء الأعضاء، وأهمها الكفاءة والخبرة والمهنية والقدرة على التفاوض. بينما استبعدت مصادر في المجلس الوطني، أحد أكبر مكونات الائتلاف، لـ«الشرق الأوسط»، أن يكون رئيس الائتلاف أحمد الجربا، ضمن هذا الوفد أو على رأسه، مرجحة أن يحضر جلسة الافتتاح ويترك مهمة التفاوض لأعضاء الوفد.

وحول ما يتعلق ببعض الشخصيات المعارضة الأخرى، وتحديدا العقيد المنشق مناف طلاس، ورفعت الأسد (عم الرئيس)، إضافة إلى نائب رئيس الحكومة المقال قدري جميل، التي كانت أسماؤها قد ترددت للمشاركة في «جنيف2» ضمن صفوف المعارضة، أكدت المصادر استبعاد هذه الشخصيات من قبل المعارضة، موضحة أن حضورهم أو طرح أسمائهم هو إفشال للمؤتمر من قبل المعارضة نفسها، كما أن مثل هذا الأمر يؤدي إلى نتائج وردود فعل لا تحمد عقباها من الشعب والداخل السوري قبل أي طرف آخر.

من جهة أخرى، نقلت وكالة «إنترفاكس» عن أعضاء في وفد برلماني روسي يزور دمشق تمسك الأسد بالسلطة، وقوله: «لو كنت أريد التنازل عن السلطة لفعلت ذلك منذ البداية، وهذا الأمر غير مطروح للنقاش»، مضيفا: «نحن حماة وطننا، ووحده الشعب السوري يمكنه أن يقرر من يشارك في الانتخابات».

ليعود بعدها المكتب الإعلامي للرئاسة السورية ويصدر بيانا مقتضبا نشر على موقعه على «فيس بوك» قال فيه إن «كل ما يُنقل عن لسان الرئيس عبر وكالة (إنترفاكس) الروسية غير دقيق»، مشيرا إلى أن الأسد «لم يجر أي مقابلة مع الوكالة».

وفي هذا السياق أيضا، نقلت وكالة «إيتار تاس»، وهي وكالة أنباء روسية، عن النائب الروسي أليكساندر يوشتشينكو، الذي كان أحد أعضاء الوفد إلى سوريا، قوله إن «الأسد اقترح أن يقدم خصومه مرشحا لمنافسته في تصويت يطرح على الشعب.. لكن حتى الآن لم يفعل ذلك أحد».

وفي حين جاءت هذه المواقف بعد يوم واحد على إعلان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الذي يعاني بدوره من خلافات على خلفية المشاركة في «جنيف2»، موافقته على حضور المؤتمر بهدف تحقيق مطالب «الثورة كاملة»، وعلى رأسها إسقاط الأسد ومحاكمته، فإن التصريحات التي نسبت إلى الأسد عكست بدورها الانقسام في مواقف الدول المشاركة والداعمة للمؤتمر، التي تأتي روسيا في مقدمها.

وتعليقا على موقف الأسد ومن ثم نفيه، عدّ عضو الائتلاف الوطني هشام مروة، أن ما نقلته الوكالة الروسية هو الموقف الواضح والصريح للأسد، بما لا يقبل أي شك، قائلا في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «لا نتوقع أن يكون رأيه عكس ذلك، وهو الأمر الذي سبق للأسد كما لمسؤولين في نظامه أن عبروا عنه مرارا». وأضاف: «نحن على يقين أنه غير مستعد للتخلي عن السلطة، وقرارنا بالذهاب إلى (جنيف2) يهدف بالدرجة الأولى إلى إثبات نية المعارضة بالوصول إلى حل سياسي، وإظهار مدى المراوغة التي يعتمدها الأسد منذ اليوم الأول».

وفي سياق متصل، أعلنت «الجبهة الإسلامية»، وهي ائتلاف من عدة قوى إسلامية مقاتلة تمثل قسما كبيرا من مقاتلي المعارضة على الأرض، رفضها محادثات جنيف.

وقال أبو عمر، العضو البارز في الجبهة، في حسابه على موقع «تويتر» إن «مستقبل سوريا سيتشكل هنا على أرض البطولة، وسيوقع بالدماء على جبهات القتال، وليس في مؤتمرات جوفاء يحضرها من لا يمثلون حتى أنفسهم».

 

شهدت نهاية السنة الماضية, اندلاع معارك واشتباكات بين الجيش العراقي من جهة, وبين مسلحي التنظيمات الإرهابية"داعش" من جهة أخرى.

ورافق هذه المعارك, خلافات سياسية شديدة, وصلت حد المقاطعة والاستقالة والانسحاب من العملية السياسية, وتلبدت سماء العراق بغيوم أزمة حادة, امتزجت بها الطائفية, برائحة العمالة لجهات إقليمية, أزمة لا تبشر بان نهايتها ستفضي إلى سلام أو أمان لهذا البلد, ومع تخبط الخطط العسكرية والتخطيط الحكومي, أصبحت هذه الأزمة تتفاقم شئ فشيئا.

ومع ضياع الحلول, وعدم وجود مخرج, صار لزاما, أن ينبري ساسة العراق ممن يؤمنون, بسلمية الحلول وعدم تصعيد الأزمات, صار لزاما عليهم أن يضعوا خارطة طريق تمهد لإنهاء الأزمة وحلها نهائيا.

وفي هذا الصدد برزت مبادرة السيد عمار الحكيم, كحل لهذه الأزمة.

هذه المبادرة لاقت ترحيبا من اغلب الأطراف العراقية, كما لاقت ترحيبا دوليا متمثلا بالأمم المتحدة التي رحبت بالمبادرة.

لكن الملفت للنظر إن بعض الأبواق المأجورة وبعض الأقلام التي تكتب بمقابل, بدأت تشن حملة إعلامية هوجاء ضد هذه المبادرة, وضد مطلقها وتياره.

المبادرة لمن اطلع عليها تتكون من عشرة فقرات, وهذه الفقرات العشر تمثل حلا لحقن الدماء, وخصوصا دماء أبناء القوات الأمنية "أبناء الجنوب" من خلال تشكيل قوة الدفاع الذاتي من أبناء الانبار, وترتبط هذه القوة بالحكومة الوطنية من خلال وزارة الدفاع, لكن المتربصين لم يناقشوا أو يوضحوا أو يكتبوا عن الفقرات العشر جميعها, بل استقطعوا الفقرة الأولى من المبادرة, والخاصة بصرف مبلغ اربع مليارات دولار تدفع على مدى أربع سنوات, كمبالغ لإعادة اعمار الانبار والتي تضررت من جراء العمليات العسكرية.

هنا نود أن نبين امرأ, الانبار هي مدينة عراقية ولا غرابة أن تصرف مبالغ لأعمارها كونها تعرضت لأضرار بسبب العمليات العسكرية, ولكن نود أن نتساءل ونسأل المتباكين على هذه المليارات الأربع, ويصورون أنها تستقطع من أبناء الجنوب المساكين, لتعطى لأبناء الغربية "الإرهابيين".

فالمتباكين يقولون ويتساءلون "لماذا لا يبادر عمار الحكيم ويطالب للجنوب كمطالبته للانبار".

في محضر الإجابة يجب أن ننوه إلى أمر مهم وهو إن هذه المبادرة "انبارنا الصامدة" لم تكن الأولى, بل هي جاءت ضمن سلسلة مبادرات للنهوض بالواقع الخدمي والمعاشي لمدن الجنوب كمشروع البصرة العاصمة الاقتصادية, وبابل التاريخ, وذي قار مهد الحضارة, وميسان الخير...الخ.

هذه المشاريع والمبادرات التي لو طبقت اجزم بان محافظات الجنوب لأصبحت من أكثر المدن في المنطقة والعالم تطورا ورقياُ.

كذلك نسأل ونتساءل ألم يكن مشروع ال5بترودولار هو من مبتنيات تيار شهيد المحراب؟ الم يكن هذا المشروع هو مشروع بناء مدن الجنوب, كونها رئة العراق النفطية؟ ألم يعلم الإخوة المعترضون إن الحكومة وائتلاف دولة القانون هم من قللوا حجم المبالغ في هذا المشروع ليرجعوه إلى البترودولار, ثم عندما أعاد تيار شهيد المحراب طرح مشروعه ال5بترودولار بعد نجاحه في إقرار البترودولار, عادت الحكومة لتعيق هذا المشروع, فرغم إن قانون ال5بترودولار تم التصويت عليه إلا إن الميزانية التي اقرها مجلس الوزراء حاليا, والتي رُحِلَتْ للبرلمان تتضمن فقط بترودولار وليس 5يترودولار, نعم أعاقت الحكومة إقرار ال5دولار من خلال تأخيرها بإقرار الموازنة داخل مجلس الوزراء وتأخير عرضها على البرلمان مما يجعل السلطة التشريعية "البرلمان" في حرج فأما أن يصوتوا على الموازنة بشكلها الحالي, وهذا التصويت فيه مخالفة للقانون, أو إن البرلمان يعيد الموازنة إلى الحكومة لغرض تعديل البترودولار وفق قانون ال5بترودولار الأمر الذي سيؤدي إلى تعطيل المشاريع الاستثمارية والخدمية بسبب تأخر الموازنة.

ختاما إن على الجميع, قراءة الوقائع كما هي وعدم الانجرار إلى مهاترات التسقيط, والتي يُبْتًغى من وراءها مكاسب انتخابية لا غير, فمبادرة الانبار الصامدة كانت قبلها البصرة, ولم تكن وليدة صدفة أو هي مجاملة للسنة على حساب الشيعة, بل هي مبادرة وطنية خالصة تهدف لحقن الدماء وإنهاء الأزمة.

اللغة الكلدانية في كتاب كلدو وآثور

( 1 )

" خاهه عما كلذايا "

نزار ملاخا

تاريخ " كلدو وآثور" يقع في ثمانثية كتب ألّفه المثلث الرحمات المطران أدي شير رئيس اساقفة سعرد الكلداني الآثوري، وقد طُبع الكتاب في المطبعة الكاثوليكية للآباء اليسوعيين في بيروت سنة 1912، ونحن إذ طالعنا الكتاب حاولنا جاهدين أن نستخلص منه العبر والخبرة حول لغتنا الكلدانية الأصيلة، وهل هي فعلاً كلدانية أم هي سريانية كما يسميها بعض الذين يحتقرون هذه اللغة؟ سنورد بعض الأمثلة على ذلك، من ضمن هذا الكتاب حصراً.

لقد وردت الكلدانية كلغة بشكل واضح وصريح في الكتاب ولعدة مرات وفي مواقع ومواضع مختلفة ومتعددة، كما ان المؤلف قد ميز بين اللغة الكلدانية وغيرها من اللغات، كما ميّز بين الكلدانية كلغة والكاثوليكية كمذهب،

ذَكَر المؤلف في مقدمة الكتاب ص د نصاً ما يلي " وقد أجاد أجدادنا إذ سمّوا الوطن بلغتهم الكلدانية ماثا يعني الأمة " . هذا أول إعتراف صريح بأن لغة أجدادنا هي الكلدانية واورد مثلاً على تسمية الوطن، إذن ليست سريانية كما يدّعي البعض، أو كما يحاول أن يغالط الحقيقة ويوهم الناس بأنه مختص بعلم اللغات وأنه لا توجد هناك لغة اسمها الكلدانية، بل هي السريانية، وبالحقيقة لم يفت هذا المؤلف الفذ وهذا المطران الجليل أن يميز بين اللغات فهو على دراية تامة باللغات المستخدمة آنذاك، لذلك شخّص هذه العناصر منذ ذلك الزمن حيث قال " ونرى الكلدان أنفسهم عوضاً عن أن يجتهدوا بدرس لغة أجدادهم الشريفة وأحكام آدابها فهم يحتقرونها ويستهزئون بالقرويين والجبليين الذين لا يزالون إلى اليوم يتكلمون بها " تعم يا سيدي المطران فإن المستهزئين بلغتنا الكلدانية هم بعضاً من شمامسة هذا الجيل، هؤلاء هم الذين يحتقرون لغة الأباء والأجداد ولا يفتأون بنشر سمومهم عن اللغة في المواقع الألكترونية وهم ذئاب خاطفة بثياب حملان، وما زالوا مصرّين على ذلك، فلا تمر مناسبة دون ان ينعتوا لغتنا الكلدانية بألسريانية، وشتّان ما بين الإثنان من ناحية الأبجدية واللفظ والقواعد وغير ذلك .

في صفحة ( ز) من المقدمة يوضح المؤلف كيف تُقرأ بعض الحروف فيورد مثلاً على ذلك حيث يقول " واعلم جيداً أن تُقرأ مثل ݒيه الكلدانية أو الݒاء الفارسية و ك مثل گمل الكلدانية أو الجيم المصرية " ونحن نقول أليست هذه قواعداً؟ لفظ الحروف الكلدانية ماذا يسميه محتقروا لغتنا ؟ ثم يقول كلاماً أوضح من ذلك " ثم إني تمييزاً لفصول ومجلدات التأليفات المذكورة قد استعملت في الحواشي فيما يخص عدد الفصول والمجلدات الأرقام الأبجدية الكلدانية " هل يستطيع أحداً أن يشرح ما الذي عناه المؤلف بالأرقام الأبجدية الكلدانية ؟

في ص 2 من الكتاب الأول / الفصل الأول عن نهر دجلة وتسميته باللغة الكلدانية حيث يقول " يسميه الكلدان النصارى والعرب دجلة " السؤال الذي يتبادر إلى ذهني هو بأية لغة يسمي الكلدان النصارى نهر دجلة ؟ هل باللغة السريانية أم باللغة الكلدانية التي هي لغة آبائهم وأجدادهم ؟ كما يتبادر إلى ذهني معلومة أخرى وردت في هذه الجملة وهي ( الكلدان النصارى ) ماذا تدل وماذا تعني ؟ الا تعني بأن هناك كلدان نصارى وكلدان من أديان ومعتقدات أخرى سواء كانت جاهلية أم غير ذلك ؟ فإن كان جميع الكلدان نصارى لماذا يصر على هذا المصطلح أو هذه العبارة لعدة مرّات ؟ وهل يظن أحداً أن المطران لا يعرف ذلك أو فاته ذلك ؟

وفي ص 3 حينما يريد تسمية نهر ديالى حيث يقول " ويدعى تورنات في الاثار الآثورية وتورمارا في تواريخ الكلدان النساطرة \ ( سير الشهداء فصل ب 508و636 "

وفي ص 4 عن تسمية أكاد قال " وقد أتى ذكرها في تواريخ الكلدان النصارى ومكتوب أسمها بغداد وكان هناك للكلدان النصارى أسقفية معروفة بأسقفية زابي " .

وفي ص 5 عن تسمية مدينة آثور يقول " هي المدعوة اليوم قلعة شركات وقد أتى أسمها في تواريخ الكلدان النصارى شهركرد ........ ومدينة نينوى الشهيرة وكان موقعها على الجانب الأيسر من دجلة بإزاء الموصل وأتى ايضاً اسمها في تواريخ الكلدان النساطرة " نستنتج مما يرد بأن الكلدان النساطرة كتبوا تاريخهم بلغتهم الكلدانية ، كما يدلنا هذا الكلام على أن آثور هي مدينة ولم تكن في يوم ما تسمية قومية، بل يذكرها بكل وضوح على أنها منطقة فهي مدينة أو موقع جغرافي المهم في ذلك ينفي أن تكون هوية قومية ولا يمكن تشبيهها بالكلدان إطلاقاً.

وعن مدينة نصيبين يقول " كان فيها للكلدان النساطرة مدرسة شهيرة " ومدينة سنجار ويدعوها النصارى الكلدان شنگر .

في ص 8 هناك كلاماً واضحاً عن الإختلاف اللغوي نقرأ حيث يقول عن آلهة الكلدان " يقول تيادوروس بركوني طبعة شير المجلد الأول ص 205 إن إسترتا هي نجمة الصبح ولها أسماء كثيرة بموجب الألسنة المختلفة .... فاليونان دعوها أݒروديطا.... والكلدان بكلتي والآراميون أستيرا " ونفس السؤال يتكرر هنا باية لغة دعا الكلدان نجمة الصبح بكلتي ؟ ولماذا أختلفت تسميتهم عن الآراميين إن كانت لهم نفس اللغة ؟ وماذا يقصد بالألسنة المختلفة ؟ ألا يعني لغات مختلفة ؟ إذن بموجب هذا الكلام فإن لغة الكلدان تختلف عن لغة الآراميين .

ص 14 يقول " وكانت صناعة الكتابة شائعة عند الكلدان منذ أقدم الأزمان ويشاهد في آثار نينوى وبابل وغيرهما قَلَم قديم مجهول سمّاه علماء الأفرنج القلم المسماري لشبهه بالمسامير وسمّاه ابن العبري ( تاريخ الدول طبعة بيجان ص 164 ) القلم الحبري أي القلم الخاص بالأحبار أو الكهنة وقد توصل العلماء إلى قراءته على طريقة الحدس والتخمين وذلك بالمقابلة مع اللغات الكلدانية الحالية والعبرانية والعربية "

بأية لغة كان الكلدان يكتبون كتاباتهم ؟ وما دامت صناعة الكتابة شائعة عندهم وهم أصحاب العلوم هل يُعقل أن يكتبوا علومهم بلغة غير لغتهم ؟ وإن كانت لغتهم هي السريانية هل يفوت ذلك على المؤرخين ؟ ولماذا لم يذكروها صراحةً ؟ هل خجلاً ؟ ام قلة علم ؟

في ص 15 يقول " وهاك جملة قصيرة من الخط المسماري بموجب ما قرأها هؤلاء العلماء كُتبت في زمان حمورابي ملك بابل اي الفي سنة قبل المسيح ونكتبها بالحروف الكلدانية الحالية " ماذا يعني الحروف الكلدانية الحالية ؟ المطلوب ممن يسمي لغتي بالسريانية أن يعطي دليلاً على ذلك ولا يمكن أن يطلق كلمات طائرة في الهواء متذرعاً بحجة أنه حاصل على شهادة جامعية او غير ذلك، فالأستناد والإحتكام إلى التاريخ هو خير حكم في ذلك ، كل شماس كلداني يجب أن يعرف بأن لغته هي الكلدانية وأن السريانية تختلف عنها كلياً من ناحية الأبجدية ومن ناحية الفظ والتكلم، فلغتنا هي كلدانية كانت وتبقى كلدانية إلى الأبد . وبهذه اللغة أنتقلت آداب الكلدان إلى الشعوب كلها .

نلتقي في الحلقة القادمة بعون الله .

الإثنين, 20 كانون2/يناير 2014 00:52

إعلام يتغذى على النفط - واثق الجابري

.
مواقع الكترونية بمسميات مختلفة، ومئات الملايين من الدولارات إعلانات، تسميات مختلفة، من يدعي المناصرة وتأييد الولايات والفكر السلطوي، ومَنْ يتقمص الوطنية بغرض التقسيم، إستأجرت أقلام وتم شراء الذمم، في أسوء إستغلال للحضارة، من أساليب التشويه والتلفيق.
زيادتها كالنقصان، جرف من يدعي الثقافة مع قاذورات سياسة المفسدين، وتوهم أن الوطن يختزل بأشخاص والأخرون بلا وطنية.
إنبرت أقلام على فرقة الصف الوطني، تسوق إتهامات التخوين والمؤامرة، تدفعها قوى الإستحواذ على السلطة، تبرر نهب المال العام، تصيح ليل نهار بأبواق الفرقة، مقابل هجمة شرسة يشنها أعداء الإنسانية، جعلوا من البلد الغني، شعب فقير، تدرّ أمواله للمساعدات الدولية وبنوك الفاسدين، صنعوا من التسامح والتعايش منطقة حرب وساحات طاحنة، أدواتها طبقة تدعي الثقافة ولاتملك الوطنية، تعتاش على المصائب وتجمل الخرائب، تمسكها أصابع سياسية سوداء، سبيل بقائها الأزمات وفتيل الصراعات، تشغلنا بمعارك جانبية، فوائدها حزبية طائفية، يخدمها التشظي والإنقسام، وإنشغال الشارع بالدعايات والتلفيقات والتهم الجاهزة، تدفع شعب كامل للشعور بالخيبة واليأس والإحباط حتى يصل للإستسلام ومن ثم تمارس سياسة الإستعباد.
التضحيات كانت كبيرة لأجل الثوابت الوطنية، ولا تزال الإنجازات تراوح مكانها لم تبلغ الغايات؛ حين تنامي تفتيت الصف الوطني ونكران الجميل ورفاقة الدرب، وإجتمعت قوى على نهب الخيرات كما تفنن الإرهاب في تدمير العراق وشق وحدته، صار العراقي حينما ينظر الى خرائب المؤوسسات والدماء التي تسيل بلا ذنب، يمسح عن الدكتاتورية تاريخها الأسود.
التسقيط وتشويه الحقائق، أوصل الأزمات الى عقدها، والصفقات والسرقات والإنفجارات كلها من حصة المواطن، لم يحسن القائمون على حسن الإدارة، ولا قيادة دفة الحكم للتماسك وسد الثغرات، سخروا الأقلام وجيشوا مئات المواقع للسب والقذف، بانت عوراتهم بمخالفاتهم الدستورية الواضحة، من تناول الإعلام والتبادل السلمي للسلطة، الى إنقلاب الشعارات و والتحايل على الجماهير، وتلك مدن النفط الغنية بالمال والأصوات، تسرق بأسم المركزية، ويترك المركز يعصف به الإرهاب، والهم الكبير كيف يخدع الناس بتوزيع الأراضي في الصحراء والمعارك قائمة في المدن.
ما عاد الشعب يصدق تباكيهم على مدن الأصوات الإنتخابية، ولا توزيع الأراضي في المناطق المهجورة، ويستغرب كيف تم جلب الشركات لإستخراج النفط ولا تُجلب شركات للبناء والإستثمار!!
حينما نرصد فشل الحكومة لا نقصد المالكي فقط، لكنه المسؤول الأول، ولا يحق لأحد وصف صيحات العراقيين من الإرهاب بإنها تقف مع داعش، وحينما نقول الفساد يقتل الملايين وأخطر من الإرهاب، نتذكر صفقات البسكويت والزيوت والشاي والأدوية، ولكن سرعان ما( يمعمع صخل المفسدين)، وتتحرك قنوات ومواقع الشتائم. أين تلك القنوات من مشروع البترودولار، وحينما يستخرج من البصرة 80% من النفط بشركات اجنبية، لماذا لا يوازي عملها شركات إعمار!! وإذا كان ذريعة الأمن، فإن الوسط والجنوب مستقر نسبياً، ومثلما توفر الحماية والضمان للإستخراج، يمكن توفير شركات إستثمار بنفس الشروط، ومشروع البترودولار حق وليس منة من أحد.

 

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، الاحد، عن اتفاق مع حكومة كردستان على أن يتم تصدير النفط وفقا لالية موحدة.

وقال الشهرستاني في مؤتمر صحافي عقده في بغداد وحضرته "السومرية نيوز"، إن "الاتفاق بالاطر العريضة تم مع اقليم كردستان على ان يصدر النفط من قبل جهة واحدة"، مبينا أنه سيكون هناك ممثثلون من وزارة النفط والاقليم لاعتماد الية موحدة بالتصدير".

وأضاف أن "الاقليم سيدرسون الموضوع وننتظر الاجابة من قبلهم خلال الايام القريبة المقبلة"، مؤكدا أننا "اخذنا ضمانات من الاقليم ان لا يبيعوا النفط قبل الوصول للاتفاق النهائي المشترك".

يشار إلى أن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني استدعى في (13 كانون الثاني الحالي) القائم بالأعمال التركي في بغداد وابلغه اعتراض الحكومة العراقية على السماح بضخ النفط العراقي من إقليم كردستان العراق إلى ميناء جيهان التركي لأغراض التصدير وبدون موافقة الحكومة العراقية.



بغداد/ متابعة المسلة: دعا زعيم ما يسمى بالدولة الاسلامية في العراق والشام المدعو ابو بكر البغدادي الاحد الفصائل المسلحة التي تقاتل ضد تنظيمه الى الصلح والتفرغ لقتال "النصيرية والروافض"، في اشارة الى النظام السوري، وذلك في تسجيل صوتي بثته مواقع تابعة للجماعات المسلحة.
وقال البغدادي "ها هي الدولة تمد يدها اليكم، لتكفوا عنها لتكف عنكم، لنتفرغ للنصيرية".
واضاف "هذا نداء نوجهه الى كل مجاهد يجاهد في سبيل الله من الكتائب في بلاد الشام، اذكره ان المعركة معركة الامة وان المستهدف هم المجاهدون".
وتابع البغدادي "نقول لكل من زلت قدمه من قاتلنا راجعوا حساباتكم، لقد اخذتمونا على حين غرة وطعنتمونا من الخلف وجميع جنودنا في الجبهات والرباط".
واوصى زعيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" مقاتليه بالقول "تكفوا عمن كف عنكم سلاحه، مهما بلغ جرمه، وعظم ذنبه وغلبوا العفو والصفح، لتتفرغوا لعدو فاجر يتربص لاهل السنة جميعا".
لكنه هدد قائلا ان "عجزتم واعذرتم عن ربكم فتوكلوا على الله، وخوضوا تلك الحرب فانتم لها، وكونوا على يقين لا محالة".
واكد البغدادي "اننا ما اردنا هذه الحرب وما سعينا او خططنا لها، لانها في ظاهرها وما يبدو لنا ان المستفيد منها هو النصيرية والروافض".
وتابع "قد اكرهنا عليها، وبقينا على مدار ايام ندفع بها ونسعى لايقافها رغم الغدر والتعدي السافر علينا، حتى ظن المغرر بهم ان الدولة لقمة سائغة وانهم قادرون عليها، فما كان لنا الا ان نخوض الحرب مكرهين".
وكان الائتلاف المعارض اعلن في بيان اصدره مؤخرا دعمه "الكامل" لمعركة مقاتلي المعارضة ضد تنظيم الدولة الاسلامية، معتبرا ان "من الضروري ان يستمر مقاتلو المعارضة بالدفاع عن الثورة ضد ميليشيات (الرئيس السوري بشار) الاسد وقوى القاعدة التي تحاول خيانة الثورة".
من جهته، دعا زعيم "جبهة النصرة" الاسلامية ابو محمد الجولاني في تسجيل صوتي مطلع الشهر الى وقف هذه المعارك التي قتل فيها اكثر من الف شخص خلال اسبوعين من المعارك.
وتأتي رسالة البغدادي قبل ايام قليلة على انطلاق مؤتمر السلام بشأن سوريا المعروف بـ"جنيف 2" والذي قرر الائتلاف السوري المعارض المشاركة فيه بعد اشهر من التردد.
وهذا المؤتمر الذي ينطلق الاربعاء المقبل في مدينة مونترو السويسرية يرمي الى ايجاد حل سياسي للنزاع السوري الذي اسفر عن اكثر من 130 الف قتيل في حوالى ثلاث سنوات.