يوجد 771 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أستطلاع رأي >

من المسؤول برأيك عن قتل الايزديين في منطقة سنجار؟؟







النتائج

الحرب الكونية الثالثة في سوريا:

رغم إيماننا المطلق بان الإرهاب لا دين له ولا قومية ولا لون طائفي بل هو مودة كونية جديدة تلبسها البعض ، أو استغلها البعض الآخر للمتاجرة المادية والسياسية . كونه أصلا نتاج دوائر مخابرات أجنبية متعلقة بأوضاع العالم السياسية والاقتصادية ، وجزء مهم لتحريك وتدوير حركة العمل ورأس المال العالمي ، لمصانع إنتاج السلاح في العالم الراسمالي الجشع . وأصبحت هناك " جبهات للمقاومة " حسب الدفع وبموجب المكان أو الزمان ، وبتخطيط ودفع من مخابرات محلية ودولية تقودها جميعا وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA ، وبأموال خليجية عربية تقف على رأسها محمية قطر والسعودية . لكن كل هذا لا يعفي قوى وجماعات وأحزاب ومنظمات سنية سلفية أو وهابية ضمن محميات الخليج الأمريكية من كونها ركن مهم في دعم وتوجيه الإرهاب المبرمج وإيقاع اكبر عدد من الضحايا في كل من سورية والعراق مركز الثقل الشيعي الذي يقض مضجع السلفيين والوهابيين في دول ومحميات أمريكية عربية .

وقد أثبتت الحرب الكونية الثالثة المشتعلة في سوريا وامتداداتها في العراق أن لا قيادة مركزية عليا للقاعدة التي انفرط عقدها بعد سقوط دولة طالبان في أفغانستان ، ومن ثم التخلص من رمز منظمة القاعدة أسامة بن لادن في حركة أمريكية ممسرحة ادعت فيها بأنها فاجأت بن لادن في مخبئه وقتلته . هذه المنظمة التي تشكلت بأوامر ودعم أمريكي إثناء الحرب الباردة مع الاتحاد السوفياتي السابق عند احتلاله لأفغانستان ، وأصبح مركز دعمها السعودية ومحميات الخليج حيث كان اللباس الاقغاني جواز المرور وبطاقة إقامة لكل من يرتديه آنذاك في دول ومحميات المنطقة .

فقد أظهرت هذه الحرب الدائرة منذ أكثر من سنتين إن هناك مخابرات دول عظمى وصغرى وأشباه دول تشبه في مساحاتها وسكانها حارات شعبية تزخر بها مدن تاريخية كبيرة مثل بغداد والقاهرة ودمشق . أصبحت هذه " الدول " لاعب رئيسي ومهم في هذه الحرب القذرة التي خربت سوريا وشردت شعبها في القارات ، ومجالا كبيرا لحركة القوادين العرب لاصطياد الفرائس من الفتيات الصغيرات لشيوخ عجز من الخليجيين بابخس ألاثمان ، وأخوف ما نخاف منه أن تطال هذه الحالة المخيفة بناتنا وأحبتنا في محافظات عراقية تجمع في ساحات ذلها ومهانتها جمع غفير ممن يقبض على الجاهز من دول العهر العربية ، والذين يهيئون لإلحاق محافظاتهم بـ " داعش " و " النصرة " .

الدكاكين " الثورية " الإسلاموية:

وبالعودة لحادثة تصفية بن لادن التي أظهرت كل القرائن على الأرض إن المغدور كان بانتظار من جاء لاغتياله بكل هدوء ودعة ، والدليل على ذلك إن المخابرات الباكستانية المعروفة بقوتها ونشاطها لم تعرف كما يقال عن الحادث ، رغم إننا نكذب هذا الادعاء كون المخابرات الأمريكية والباكستانية توآمتان . وتؤكد عملية فقدان الرأس المدبر للقاعدة ما حصل من تمرد من قبل أبو محمد الجولاني قائد جبهة النصرة في سوريا على أمر صادر بضم جبهة النصرة لما يسمى بـ " دولة العراق والشام الإسلامية " من ضابط المخابرات العراقي السابق وخريج الجامعة الإسلامية في بغداد وهي نتاج " الحملة الايمانية " الصدامية المدعو " إبراهيم عواد ابراهيم السامرائي " ، والمكنى بأبي دعاء ، او " أبو بكر البغدادي " كما يسمي نفسه . هذا الرفض القاطع والتمرد الصريح يظهر بكل وضوح غياب الرأس القائد للقاعدة ، والتي تشظت لجماعات ومنظمات محلية تؤسس من قبل أفراد من بقايا المقاتلين في بؤر ملتهبة سابقة كأفغانستان والشيشان والبوسنه والهرسك ، ومن تدرب وقاتل في العراق ، وكل من تسمى بـ " قائد اسلامي " من باعة الفول والحمص والطعمية ، وشقاوات الحارات وكل حثالات البروليتاريا الرثه ، الذين يكونون دائما السبب الرئيسي لفشل وسقوط الثورات الشعبية الحقيقية . وقتلة ولصوص وأصحاب الماضي المهين الذين باعوا مصانع حلب لتركيا وقبضوا ثمنها ، بينما قياداتهم تعيش بذخ العيش في اسطنبول وباريس والدوحة وبقية عواصم العالم . وبذا نستطيع تسمية كل هذه التشكيلات والجماعات الإرهابية بغطاء سلفي ديني " دكاكين ثورية اسلاموية" ، هي نتاج مخابرات إقليمية ودولية تتصارع في البؤر الملتهبة التي خلقتها وكالة المخابرات الأمريكية ، وبمساعدة كبيرة من الموساد الاسرائيلي الذي يلعب بكل خفة ومهارة وبالتعاون مع المخابرات القطرية والتركية والسعودية في المنطقة بكل دعة وهدوء في زرع الخوف والكراهية في النفوس وإقصاء الآخر. وانتقل هذا الوباء بشكل سريع وفعال للدول المجاورة فزاد من أوار التنابذ الطائفي ، والاقتتال المذهبي الظاهر والمستتر .

رجال وأموال وسلاح:

عشرات آلالاف من الرجال وأطنان من الأسلحة والمعدات الحربية ووسائل النقل الحديثة ، وأطنان من الأغذية والألبسة ووسائل إدامة العيش المختلفة ، وافرشة النوم وغيرها ، كل ذلك مسنود بوسائل إعلامية حديثة تأجج المشاعر وتستعدي الناس بعضهم على بعض في وسائل إعلامية مخادعة تساهم بشكل كبير في تشظي وتحطيم الشعوب العربية والإسلامية وبذر بذور العداء والشقاق فيما بينهم . والسؤال كيف يتم إنجاز كل هذه المهام اللوجستية والدعم المالي والدبلوماسي على الصعد العالمية والعربية ، وانتقال الأموال الأسطورية بهذه السهولة في العالم بعيدا عن أعين المخابرات العالمية وعيون رصد الأقمار الصناعية ؟،وما جرى من تجييش سياسي فاشل في ما يسمى بـ " الجامعة العربية " ، وتحريض لمجلس الأمن الدولي بإصدار قرار ضمن البند السابع ضد سوريا .

من كل هذا يظهر بوضوح إن هناك حرب شرسة وقذرة تجري بالوكالة في المنطقة ، حشر فيها المذهب السني حشرا بسبب أو بآخر ، ولظلوع دول سنية كبرى تشكل عند أهل السنة ثقلا كبيرا كتركيا والسعودية علاوة على ما يسمى بـ " دول الخليج " ، أو محميات الخليج الأمريكية التي تشكل ذيولا متحركة للسعودية . يتم فيها إدارة الحرب ونقل الرجال والأسلحة والمعدات أمريكيا والدليل على ذلك الفيديو التالي الذي يظهر بعضا من الحقيقة من مدينة هاتاي التركية :

http://www.youtube.com/watch?v=1d61Umok2FY

سقوط الرهان السعودي:

ومشكلة النظام السعودي إنه نظام وهابي متخلف يقوده شيوخ طاعنين في السن ، يعانون من أمراض عدة بدءا من الملك الطاعن في السن " 93 عام " ، وولي عهد مصاب بمرض الزهايمر ، ووزير خارجية يعاني من الشلل الرعاشي

" الباركنسن " ، ومؤسسة دينية وهابية متخلفة قرونا عن العصر الحديث تتقاسم السلطة بموجب اتفاق الدرعية مع العائلة المالكة حسب اتفاق بين محمد بن سعود ومحمد بن عبد الوهاب بتقاسم السلطة الدينية والدنيوية . وصراع سيصل يوما من الأيام وعند حصول فراغ في السلطة بسبب موت الملك الذي يصارع الموت ، إلى اقتتال بين " الإخوة الأعداء " الطامعين في المال والجاه والسلطة في دولة شاخت وهرمت منذ زمان مؤسسها " طيب الذكر " الإنكليزي جون فيلبي . فعدد كبير من أبناء عبد العزيز من الشيوخ الهرمين لا زالوا بانتظار وصول السلطة إليهم – َخلفَ عبد العزيز آل سعود 45 ولدا ذكرا ، ولا يعرف للآن عدد الإناث من بناته - ، يقف معهم في الصف الطويل أبنائهم وأحفادهم من سلالة عبد العزيز بن سعود .

لهذا السبب وأسباب أخرى منها الحلم السعودي بتمثيل دور شرطي المنطقة الذي شغر منذ سقوط شاه إيران ، ووقع في هذا المطب الدكتاتور صدام وكان سبب نهايتة المهينة . كل ذلك أدى لوقوع النظام السعودي ومن وراءه ما يسمى بـ

" المعارضة السورية " ، وملحقاتها من جبهة النصرة وداعش في الوحل السوري الذي لم تستطع أمريكا نفسها انتشاله ومريديه من هذا الوحل حتى الآن ، فالمقولة المعروفة تقول " إن أمريكا تصنع أزمة ولكنها لا تستطيع إدارتها " . فهي صاحبة نظرية الفوضى الخلاقة التي جرت الويلات والدمار على المنطقة العربية. فماذا تفعل السعودية وسط فشل سياسي وعسكري سريع ، وخسائر مادية هائلة ، وتشرذم لما يسمى بـ " المعارضة السورية " التي ضاقت الفنادق بروادها ؟؟.

والحل القادم في المنطقة هو مؤتمر جنيف 2 الذي يعيد الأمن والاستقرار للمنطقة بعد إن تسحب أمريكا ومن خلفها السعودية " رجال مقاومتها " وتعيد صناعتهم من جديد في بؤرة ملتهبة جديدة في العالم ، فالمصالح الدولية أصبحت أهم وأقوى من النزق السعودي وطائفيتها المقيتة ، وأماني مغامر فاشل اسمه اردوكان في إعادة العثمنة التركية البالية .

مقال ذو صلة :

هل إرهاب منطقة الشرق الأوسط طائفي أم إرهاب مبرمج؟ 1 – 3

http://www.alsaymar.org/my%20articels/20092013myarticle18b.htm

* ناشط في مجال مكافحة الارهاب

www.alsaymar.org

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عراق اليوم / راديو دجلة دويتش فيلية

قررت المحكمة الاتحادية العليا في العراق إلغاء الراتب التقاعدي لنواب المجلس بعد انتهاء دورتهم النيابية. بعد أيام صدرت تفسيرات وتأويلات عن عدة جهات تفرغ القرار من مضمونه، فيما يتساءل حتى النواب أنفسهم عن حقيقة ما حصل.

بين تقاعد النواب وبين امتيازات الرئاسات الثلاث لم يعد أحد يميز ماذا مرر البرلمان قبل أسبوع. البعض يتحدث عن إلغاء امتيازات بروتوكولية لا يستخدمها النائب أثناء خدمته إلا مرة واحدة أو قد لا يستخدمها البتة. فيما وجه نائب متقاعد رسالة على فيسبوك يسأل أصدقاءه عن حقيقة ما حصل. والمواطن أمسى يسأل ماذا حصل؟ هل قطعت الرواتب التقاعدية أم لا؟ وبقي السؤال قائما عند جميع الناس. المتظاهرون الذين طالبوا على مدى أشهر بإلغاء امتيازات البرلمان صمتوا ولم يعودوا يتحدثون عن مطالبهم. بعضهم أصيب بالصدمة، وبعضهم لم تتضح الصورة عنده بعد، والأقوال متضاربة ومختلفة.

يقول البعض، إن سرعة تصويت مجلس النواب على مسودة القرار تؤكد أنه لا يتعلق برواتب النواب وتقاعدهم، بل يتعلق بمخصصات بروتوكولية لا تفيدهم إلا مرة أو مرتين أثناء فترة خدمتهم، فيما يؤكد آخرون أن الضجة التي رافقت الإعلان عن هذا القرار يراد بها تسويق سياسي لصالح كتلة معينة حاولت أن تحقق نصرا سياسيا بهذه الطريقة لضمان فوزها في الانتخابات المقبلة في نيسان/ أبريل من العام المقبل. وقد اقترب الكاتب والمحلل السياسي د. مؤيد عبد الستار في حواره مع مجلة العراق اليوم من DWعربية من هذا التصور، مبينا أن بعض الكتل قد ادعت أنها مع إلغاء تقاعد النواب وقد صوتوا في جلسة البرلمان بهذا الاتجاه، ثم "نجح المجلس فعلا في إلغاء تقاعد النواب، ولكن هذا لا يمكن أن يتم دون اتفاق الكتل جميعا على قوانين عامة، ونحن لدينا فوضى في البرلمان أيضا، كما هو حال الفوضى في قوانين الأحوال الشخصية ".

استمع إلى الحوار في الملف الصوتي المرفق

http://www.dw.de/popups/mediaplayer/contentId_17198296_mediaId_17197571

 

تمر علينا فاجعة محرم التي نستلهم منها الدرس، والعبًر بتضحيات سيد الشهداء اباعبد الله الحسين عليه أفضل السلام والتسليم، بثورة العلم، وإحقاق الحق، التي مهد لها من قبل أخيه الحسن المجتبى عليه السلام، للإطاحة بنظام الفسق والجور.

جاء يوم العاشر من شهر محرم لتثبيت أركان الدين، فالدين الإسلامي حسيني الوجود، وزينبي البقاء.

عرف يزيد؛ بحكم الجاهلية بإطار الإسلام، فاستباحة الدماء، وانتهاك الأعراض، ونقضن العهود، والطبل المزمار، وكاس الخمر، وفاجرا ته التي لا تفا رق حياته، والتظليل على الحقيقة تجاه الرسالة المحمدية، حتى وصل به الى أعطاء الجهاد لمحاربة الأمام الحسين باعتباره خارج على أمام زمانه!!

ابتداء من سفير الثورة عليه السلام، وهانئ ابن عروة رضوان الله تعالى عليه، استمد الطاغية يزيد حكمه حينها بالدماء الطاهرة على الرغم من رفع راية الله اكبر، وإقامة الصلاة على طريقة و(سنينة) آل سفيان، حتى اخذت الأمور تتجه نحو التشويه لنهج الإمامة.

جائت الثورة التي أحييت الرسالة المحمدية بعد؛ أن كانت تخيم عليها أحكام، ورغبات فاسدة ممزوجة بعقلية الجاهلية، تحمل ارث السفياني، وهند، وأبى جهل، وغيرهم من كفرة قريش أجداد يزيد لعنة الله عليهم أجمعين.

اليوم وبعد (1371) سنة، من الثورة المباركة واستشهاد السبط، نعيش واقع حكومي متردي هو أشبه بما كان قبل الثورة الشريفة.

استباحة للدماء تفجير هنا وهناك، وقطع للرؤؤس، وكواتم، وجملة ما ذكر يحدث تحت مرءا ومسمع الأجهزة الحكومية، والقائمين عليها يصدرون أوامر عفوا بطريقة وحشية!

أيتمت الأطفال وفجعت القلوب، نعم اليوم الحكم أسلامي والقوانين أسلامية، والأعراف السائدة عشائرية، اغلبها مستمدة تشريعاتها من قوانين جاهلية، والإطار لكل هذه الصورة للحكومة، هو أسلامي(شيعي)!!

يتكلمون باسم الحسين على الرغم من أطباعهم اليزيدية، المنافية لكل المذاهب والأديان، بأموال الشعب يقومون المآتم، وبحقوق المواطن المسلوبة، يستذكرون ماساه أبي الأحرار، هنا تناقض بين ما تستذكره الحكومة، وما تفعله بالرعية، فيوم العاشر من شهر محرم لسنة (61) هجرية هو يوم ولادة الأحرار.

وقول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم "من رأى منكم سلطان جائرا، مستحلا لحرم الله، ناكثا لعهدا لله، مخالفا لسنه رسوله، يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان، أن فلم يغير عليه بفعل ولا قول كان حقا على الله أن يدخله مدخله"..

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السيد جعفر محمد باقر الصدر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله

لقد بلغنا انك  انبريت للدفاع عن ابن عمك مقتدى الصدر في السجال الدائر بين دولتنا وبينه وهو امر ليس بالمستبعد صدوره منك بعد ان خذلتنا وتركت كتلتنا كتلة  دولة القانون وهي سفينة النجاة في عراق اليوم ،فمن ركبها فاز بالنعيم في الدنيا  ومن تخلف عنها فلن يعيش الا كما عاش ابوك محمد باقر الصدر . لقد اثرت بنفسك ان تتخلى عن الامتيازات التي يتمتع بها نواب دولة القانون من سيارات فارهة وحمايات ورواتب وجوازات سفر دبلوماسية ومخصصات علاج وعقود تجارية ، لانك كأبيك لا تحب سوى حياة الفقراء. فابوك باع سيارة مرسيدس اهداها له محب من احد دول الخليج ووزع ثمنها على طلبة العلوم الدينية .واما نحن فهوايتنا جمع السيارات الفارهة.

وابوك مات وهو لايملك درهما ولادينارا ،ونحن امتلأت ارصدتنا بالمليارات من اموال العراق ،  وابوك استشهد ولابيت له واما نحن فلم نترك بقعة في العراق او في أرجاء الارض الا و تملكنا فيها قصرا او سعفة او عمارة او بستانا ، مات ابوك ولم يسعى لمنصب ديني مع غزارة علمه وعبقريته الا انني اليوم ورغم قدراتي المحدودة اجمع عدة مناصب لا ينهض باعبائها اشداء الرجال . عاش ابوك في ضنك تحت حصار البعث فيما عشنا نحن في نعيم في الخارج وتركناه وحيدا في ساحة المواجهة هو والاف الدعاة الذين سقطوا شهداء ، فمالنا والتضحيات فما نحن سوى تجار ننتظر ساعة الحسم لنعود ونتاجر باسم ابيك وتضحيات آل الصدر .

ويبدو انك تأبى الا السير على نهج ابيك وهو نهج أكل عليه الدهر وشرب . . تركت جنتنا الخضراء حيث حور الطين من سكرتيرات جميلات ومن شقق وبيوت للزوجات والعشيقات ، وحيث السيارات والقصور الفارهة والاموال التي لاتعد ولاتحصى بعد ان اصبح بيت مال المسلمين ملكا لنا نتصرف به كما نشاء . واثرت العيش بعيدا عن الاضواء فيما نملأ نحن اليوم الفضائيات ونزور البيت الابيض والاسود والاصفر والاحمر . او تريدنا  ان نسير على نصيحة ابيك الذي حذرنا من الوقوع في حبائل دنيا هارون الرشيد ؟ هيهات هيهات فلسنا بالمغفلين !

او تظن ان دوام بقائنا هذا الكرسي مرهون باتباع نصائح ابيك؟ وهل يمكننا الاستمرار بالحكم وبلا استعانة بأزلام البعث ؟ فاعلم باننا لو سرنا على هدي مقولة ابيك (لو كان اصبعي بعثيا لقطعته) فاننا لن نبقى على هذا الكرسي للحظة لاننا بحاجة لمكر واجرام رجالات البعث.بل اننا سرنا عكس سيرة ابيك فوضعنا على رأس الاعلام من كان يطبل لليد التي عذبت وقتلت ابيك.  اوتريدنا ان نوحد هذا الوطن كما كان يفعل ابوك الذي كان يخاطب العراقيين بمختلف انتماءاتهم قائلا ( يا اخي الشيعي ويا اخي السني ويا اخي العربي ويا اخي الكردي ) او تظن باننا ننجح في البقاء على سدة الحكم بلا تفريق المجتمع الى طوائف وفرق وبلا تسقيط القوى المنافسة لنا وفي طليعتها التيار الصدر ي،

او تظن يا جعفر باننا اصحاب مباديء كأبيك الذي رفض ان يمدح نظام البعث بكلمة  يحصل قبالها على دنيا هارون الرشيد الا انه اثر ان يعتلي اعواد المشانق على ان يتنازل عن مبادئه. نحن نضع ايدينا بيد البعث وامريكا والقتلة والماجورين من اجل ديمومة  الكرسي فهل نحن مغفلون مثلك لنستقيل ونتخلى عن هذه الامتيازات التي سنقاتل من اجلها قتالا تسقط فيه الرؤوس ويحرف فيه الدستور ونبيع فيه العراق للاجانب .

او تظن بانا نسينا فتوى ابيك التي تحرم على طلبة العلوم الدينية الانتماء لحزب الدعوة ؟ فذلك قبر ابيك تركناه  انتقاما منه.  وها نحن نحكم اليوم بعد ان تاجرنا باسم ابيك وبشهادة عمتك بنت الهدى ، ها نحن عدنا الى العراق سالمين غانمين مع عوائلنا وها هو ابني احمد البطل وكما ترى صولاته ووجولاته فاين انتم واين نحن؟  واليوم تقف مع مقتدى ابن الشهيد محمد صادق الصدر مدافعا عنه ولاتدافع عن الامين العام لحزب الدعوة الاسلامية الذي اسسه ابوك لاقامة دولة كريمة يعز فيها الاسلام واهله ؟ما هكذا الظن بك!

عد الى رشدك يا جعفر والتحق بنا وانس اباك ومبادئه التي عفا عليها الزمن ولن ترى منا الا خيرا   وانصح ابن عمك مقتدى بان يكف عن ازعاجنا وتنغيص عيشنا انصحه بان ينسحب من الساحة السياسية ويتركها لنا والا فاعلموا أن مصيركم كمصير من سبقوكم فنحن جئنا لنبقى ولن نسلمها بعد اليوم وقد أعذر من أنذر ، اللهم اشهد اني بلغت .

والسلام على من اتبع الهدى

نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي والامين العام لحزب الدعوة الاسلامية الذي اسسه محمد باقر الصدر
*الرسالة افتراضية.


Saher Oraibi
London/UK

أثارت مصادقة البرلمان العراقي بالاغلبية (التحالف الكردستاني ضمناً) الاثنين، في جلسة استمرت ثلاث ساعات، على قانون الإنتخابات العامة المثير للجدل، ردود أفعال الأقليات العراقية وعلى رأسها الإيزيديين. موافقة الكتل السياسية في البرلمان جاءت بناءً على مقترحٍ للأمم المتحدة كانت قد طالبت فيه بزيادة عدد مقاعد البرلمان الى 328 مقعداً بدلاً من 325. الإتفاق ينصّ على أن تتوزع هذه المقاعد على 310 مقاعد أصلية للمحافظات، و18 مقعداً تعويضياً، منها ثمانية مقاعد مخصصة لكوتا الأقليات (خمسة للمسيحيين + ثلاثة للإيزيديين والشبك والصابئة)، وثلاثة مقاعد لمحافظات إقليم كردستان العراق السليمانية وأربيل ودهوك، وسبعة مقاعد تم الاتفاق على توزيعها ما بين "التحالف الوطني" و"القائمة العراقية"، وتشمل 7 محافظات، هي بغداد وبابل والمثنى وذي قار والبصرة وديالى والأنبار.

إعتراض الإيزيديين على القانون جاء بناءً على قرار المحكمة الإتحادية العليا، وهي أعلى سلطة قضائية في البلاد، والتي أقرّت بوجوب زيادة مقاعد الكوتا الإيزيدية من مقعد واحد إلى 4 مقاعد، تماشياً مع تعداد الإيزيديين الذي يقارب النصف مليون نسمة، بحسب إحصائيات وزارتي التجارة والتخطيط.

بدلاً من أن يصارح البرلمانيون الإيزيديون الستة بإعتبارهم "أرقاماً تحت الطلب" ضمن كتلة "التحالف الكردستاني" شارعهم الإيزيدي، وأن يعترفوا أمام الرأي العام الإيزيدي بفشلهم وعجزهم عن تمثيل الإيزيديين في البرلمان وخارجه، حضّروا ل"مسرحية" معدّة لها سلفاً، أقل ما يمكن أن يقال فيها أنها كانت "عنترية" بإمتياز، أراد القائمون على تدبيجها التشويش على الحقيقة الإيزيدية الضائعة، أو حقيقة مواقف أحزابهم تجاه إيزيدييهم في "عراق بغداد" بعامة، و"عراق هولير" بخاصة.

"المسرحية الأصيلة" الممثّلة إيزيدياً، التي كانت من بطولة البرلمانية فيان دخيل، وتمثيل رفاقها البرلمانيين الخمس الآخرين، وسيناريو وإخراج "التحالف الكردستاني"، وإنتاج البارتي الديمقراطي الكردستاني، حازت والحق يُقال على إعجاب الكثيرين، لا سيما الفايسبوكيين، في الشارع الإيزيدي النائم في وحل كردستان من "شنكال الوحل" إلى "لالش الوحل".

أشهد لبطلة "المسرحية" فيان دخيل، أنها نجحت في أدائها الرائع لدورها نجاحاً باهراً وأتقنته أيما إتقانٍ، خصوصاًَ عندما تحدثت بحرقة والغصة تكاد تمسك بها، وعزفت في كلامها المقتضب على وتر "المحرقة الإيزيدية"، واصفةً القانون بأنه "أسوأ قانون في تاريخ البرلمان العراقي".

في سياق ردة فعلها على القرار تقول دخيل نيابةً عن رفاقها الممثلين من "الأكراد الأصلاء"، الواقفين في صفها، أن القرار "جاء لمصلحة الكتل السياسية الكبرى وليس في صالح مكوّنات الشعب العراقي". هذا جدّ صحيح. ولكن السؤال ههنا، هو:

أين كان موقف كتلة "التحالف الكردستاني" التي تمثل الآنسة دخيل ومعها رفاقها الخمسة الآخرين، علماً أن رئيس كتلتها فؤاد معصوم وصف القرار ب"الرائع"؟!

أوَليس كتلة البرلمانيين الإيزيديين الستة أي "التحالف الكردستاني" هي أول من وافق على القانون، بعد ضمانها 3 مقاعد تعويضية لمحافظاتها الثلاث؟

في الجلسة ذاتها أقام "التحالف الكردستاني" الدنيا ولم يقعدها، عندما تعلّق الأمر بكركوك و"المناطق المتنازع عليها"، وكاد اعتراض "الكردستانيين" أن يفشل التصويت على القرار، لولا تدخل رئيس البرلمان أسامة النجيفي الذي سعى إلى تجاوز هذه العقبة عبر إجراء مباحثات مع الأطراف ذات العلاقة لانهاء الخلافات بينها، حيث تم التوصل الى حل وسط في هذا الامر. والسؤال ههنا، هو: لماذا لم نرَ الإعتراض ذاته من "التحالف الكردستاني" ذاته، عندما أجحف البرلمان ذاته بحق "أكراده الأصلاء" ذواتهم؟

لماذا لم نرَ أو نسمع أو نقرأ ولو ربع إعتراض من كتلة الآنسة دخيل على القانون الذي وصفته ب"الأسوأ في تاريخ البرلمان العراقي"؟

لماذا قبلت كتلتها، والحال، بأن تكون جزءاً من "أسوأ قانون"، أجحف بحق مكونها الإيزيدي "الأصيل"، الذي من المفترض أنها تمثله، والذي لم يقدم لكتلتها حتى الآن سوى الخير الكثير في انتخابات هولير(ها) الكثيرة؟

كيف يمكن لقانونٍ أن يكون على مستوى كتلة واحدة "رائعاً" كما يقول معصوم الرئيس، و"أسوأ من السيء" كما تقول دخيل النائب؟

كيف يمكن للسيء جداً والجيد جداً أن يجتمعا في سياسةٍ واحدة، لكتلةٍ برلمانية واحدة، تجاه قرارٍ أو قانونٍ واحد؟

من حقّ دخيل أن تمثّل الدور الذي تشاء في المسرحية التي تشاء، بالسياسة التي تشاء، وقت تشاء، لكنّ شتّان ما بين أن تكون ممثلاً لشعبٍ في برلمان، وبين أن تكون ممثلاً عليهم في مسرحية؟

الحقيقة التي أخفتها دخيل وأخفاها كلّ الممثلين معها في المسرحية، عن إيزيدييهم، تقول: أنّ كتلة "التحالف الكردستاني" التي وافقت بفرحٍ كبير، على القانون قبل غيرها، ساومت على حقوق الإيزيديين، بعد أن خيّرتها الكتل الكبيرة الأخرى بين "الكوتا الإيزيدية" بزيادة عدد مقاعدها من واحد إلى أربعة، أو القبول ب 3 مقاعد تعويضية مضمونة. فما كان ل"التحالف الكردستاني" إلا أن يضحّي بالإيزيديين، كما ضحّى من قبل، ولا يزال يضحي بهم على مذبح سياساته الإقصائية، التهميشية، الإستعلائية، تجاه "أكراده الأصلاء"، كلّما اقتضت الحاجة لذلك.

"التحالف الكردستاني" ضحّى بالإيزيديين، لأنهم الضحية السهلة دائماً.

هو، ضحّى بالمقاعد الإيزيدية التي أقرّتها أعلى مرجعية قضائية في العراق، لأنه يعلم علم اليقين وعينه، أن ليس للإيزيديين مرجعية حقيقية تدافع عنهم وعن حقوقهم.

هو، مثّل عن طريق ممثليه الإيزيديين على الإيزيديين في المسرحية الأخيرة، لأنه يعلم أنّ ليس للإيزيديين ممثلين حقيقيين.

هو، ضحى وسيضحي بالإيزيديين لئلا يعكّر صفوة أخوانه الإسلاميين المتحالفين معه.

هو ضحى وسيضحي بالإيزيديين، لأن الإيزيديين لا يشكلّون في حساباته أكثر من "دجاج كردي أصيل" غير صالح إلا لوضع البيض في سلاله.

هو ضحى بالكوتا الإيزيدية، لأنه يعلم تماماً أن إزدياد ثقل الكوتا الإيزيدية، سيعني فقدانه لثقله الإنتخابي بين الإيزيديين.

يقول الشاعر والفيلسوف الفرنسي، الكبير، بول فاليري (1871ـ1945):

"السياسة، هي فن منع الناس من التدخل فيما يخصّهم".

ويبقى السؤال:

إلى متى ستتفنّن كردستان الحزب القوي، والدين القوي، والعشيرة القوية في منع "أكرادها الضعفاء" من التدخل فيما يخصّهم؟

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الخميس, 07 تشرين2/نوفمبر 2013 15:06

مسلم: (YPG) تسيطر على 30 ألف كم مربع

قال صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي أن الجانب الروسي أبلغه إن "الإرادة الكوردية" ستمثل في المؤتمر الدولي عبر الهيئة الكردية العليا التي تضم ممثلين من مجلس غرب كردستان والمجلس الوطني الكردي.

ونقل مسلم عن بوغدانوف قوله: إن الهيئة الكوردية ستمثل الأكراد في وفد المعارضة" ومن المقرر أن يقر الائتلاف في اجتماع هيئته العامة يومي السبت والاحد المقبلين ضم أعضاء من المجلس الوطني الكردي في ضوء اتفاق موقع بين الطرفين.

واضاف مسلم لـ(الحياة) بعد لقائه نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف امس ان مؤتمر (جنيف2) لن يعقد قبل بداية العام المقبل.
وأعرب مسلم عن قناعته في ضوء لقائه مع بوغدانوف بضرورة مشاركة جميع الأطراف الفاعلة في الأزمة السورية بما فيها ايران، قائلاً: اقتصار المشاركة على دول الجوار السوري (تركيا، الأردن، لبنان، العراق) لن يؤدي الى حل الأزمة، لأن دولاً أخرى فاعلة ومؤثرة لا بد من مشاركتها اذا اردنا الوصول الى حل.

وفي سياق آخر, أعلن صالح مسلم أول من أمس: "قرب انتهاء تحرير كافة المناطق الكردية"، مشيرا إلى أن "الوحدات الكردية تسيطر بصورة كاملة على أكثر من 30 ألف كيلومتر مربع من المناطق الكردية بسوريا".
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

صوت كوردستان: وصلت صوت كوردستان و من مصادر لها في أقليم كوردستان معلومات مفادها أن أمريكا قامت بأخطار بعض الاحزاب السياسية في أقليم كوردستان ومنهم حزب البارزاني عن نيتها في دعم الادارة الذاتية في غربي كوردستان. مما حدا بأدارة أقليم كوردستان في الاستعجال لتأسيس تحالف بين بعض القوى الكوردية من غربي كوردستان و المتواجدة في الاقليم. و أضاف المصدر أن أمريكا ستقوم بالاجتماع بالبارزاني لبحث السياسة الامريكية مع غربي كوردستان. حسب نفس المصدر فأن منع ادارة اقليم كوردستان لصالح مسلم من السفر الى الخارج عن طريق أقليم كوردستان كانت لها علاقة بلقاءات مرتقبه بين حزب الاتحاد الديمقراطي التي يترأسها صالح مسلم و الادارة الامريكية.

حسب مصادر صوت كوردستان فأن الادارة الامريكية قامت بأقناع تركيا بعدم الاقتتال مع قواة حماية الشعب و أن الجدار الامني الدي تقوم تركيا ببناءه له علاقة بمخاوف تركيا من الموافقة ألامريكية بالتعامل مع حزب الاتحاد الديمقراطي وأنشاء اقليم غربي كوردستان على غرار أقليم جنوب كوردستان. من المتوقع أن يقوم صالح مسلم بأجراء لقاءات مباشرة مع الطرف الامريكي بعد اللقاءات التي أجراها مع الجانب الروسي.

التحرك الامريكي هذا يأتي ضمن السياسية الامريكية الجديدة في سوريا و التي تقضي الى تقسيم سوريا أداريا الى عدة مناطق سنية، علوية، مسيحية و كوردية تقوم فيها مكونات تلك المناطق بأدارة نفسها و تقضي على نفوذ القاعدة المتزايد في سوريا.

 

الخميس, 07 تشرين2/نوفمبر 2013 14:14

باحث: لا حل في سوريا سوى التقسيم الطائفي

لندن، بريطانيا (CNN) -- قال باحث متخصص في شؤون الشرق الأوسط إن المستقبل الوحيد الممكن لسوريا هو تقسيم البلاد على أساس طائفي يسمح بإنشاء دولة للعلويين وأخرى للدروز، إلى جانب دولتين في حلب ودمشق، معتبرا أن المسألة الأهم في سوريا اليوم هي حماية الأقليات من خطر سيطرة السنة على العلويين والمسيحيين.

وقال الباحث المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، ديليب هيرو: "إذا أخذنا أفضل سيناريو ممكن، فهو حدوث مؤتمر 'جنيف2' والتوصل لوقف إطلاق النار.. ولكن حتى لو تم ذلك فإن الجهاديين الذين يقاتلون ضد نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، سوف لن يقبلوا بهذا، ولذلك هم يتقاتلون مع المعارضين العلمانيين، وعلينا التفكير في الحل الأقصى للموضوع الرئيسي وهو كيفية حماية الأقلية العلوية الشيعة والمسيحيين."

ولدى سؤاله حول كيفية السير بخيار تقسيم سوريا دون معرفة رأي الشعب ودون حصول انتخابات رد هيرو، في مقابلة مع CNN بالقول: "السؤال الذي يجب أن يطرح هو من الذي سيترشح للانتخابات؟ وتحت إشراف من؟ ومن هي الحكومة الانتقالية؟ فالنتيجة تعتمد على هذه المعلومات، ولكن الأمر الأهم هو حماية الأقليات."

وتابع بالقول: "الأقليات تتألف من العلويين الذين يتولون الحكم حاليا والمسيحيين الذين يشكلون عشرة في المائة من السكان، ولا يمكن حماية هذه الأقليات إذا وصل السنّة للحكم، ففي مدينة الرقة التي تخضع لسيطرة الجهاديين جرى تدمير كنيستين حتى الآن وأحرقت الأناجيل علنا."

وحول مسار الأوضاع في سوريا قال هيرو: "أظن أن الأمر سيأخذ عدة سنوات على الأقل.. فحرب لبنان استمرت لمدة 15 سنة. ولطالما لدى بشار الأسد القدرة على الوصول للبحر الأبيض المتوسط والحصول عبره على السلاح من روسيا.. ولطالما إيران تمده بالأسلحة من خلال العراق.. فهو سيستمر بالقتال. الجنود العلويون الذين يشكلون أكثر من ثلثي الجيش النظامي يعلمون بأنهم سيذبحون إذا سقط الأسد."

وعن قدرة الرئيس السوري على مواصلة الامساك بالسلطة رد هيرو بالقول: "قد يتمكن من ذلك لعامين على الأقل، لكن الأمر يتعلق بإمكانية التوصل إلى تشكيل حكومة انتقالية مقبولة من الطرفين، وهذا أمر مستبعد."

alsumaria

السومرية نيوز/ بغداد
أكدت النائبة عن ائتلاف دولة القانون حنان الفتلاوي، عدم قدرة الولايات المتحدة الأميركية على تنصيب رئيساً للحكومة في العراق، فيما اشارت إلى أن التأثيرات الخارجية في تشكيل الحكومة موجودة.

وقالت الفتلاوي في برنامج (حديث الوطن) الذي عرض على "قناة السومرية الفضائية"، إن "رئيس الحكومة نوري المالكي بحث خلال زيارته لأميركا وضع العراق والوضع السوري والتسليح لمكافحة الإرهاب والمعلومات الاستخبارية، لكنه لم يبحث أي قضية سياسية داخلية أو موضوع الانتخابات المقبلة"، معتبرة أن "أي شخص يتصور أن أميركا قادرة على تنصيب شخص لرئاسة الوزراء لم ينتخب من قبل الشارع فأنه واهم وساذج".

وأضافت الفتلاوي أن "أميركا عندما كانت محتلة للعراق لم تستطيع فرض ارادتها على الشعب العراقي فقط بعد عام 2003 عندما عينت الحاكم المدني بول برايمر"، مشيرة إلى أن "العراق عندما بدء يسير على الطريق الصحيح وتم إقرار الدستور فيه وجرت الانتخابات أصبح المواطن هو الذي يحكم".

وأكدت الفتلاوي أن "التدخل الخارجي موجود وبعض الجهات عندها ارتباطات خارجية ولكن أولا وأخيرا أن إرادة الشارع هي التي تحدد الأمر"، لافتة إلى أن "التأثيرات الخارجية في تشكيل الحكومة لا يمكن نكرانها ولكنها غير واردة في مرحلة ما قبل الانتخابات".

وتابعت الفتلاوي أن "زيارة المالكي لأميركا كانت بطلب من الاخيرة، وهو لم يلجأ لها ويستجدي شي منها"، موضحة أن "جميع لقاءات المالكي مع اوباما ونائبه جو بايدن كانت ناجحة بتقدير الوفد العراقي المرافق له".

وأنتقد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في 2 تشرين الثاني 2013، زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى واشنطن، وفي حين اعرب عن امله بأن يستغيث المالكي بشركائه في العملية السياسية بدلا من "استجداء" حربا عالمية ثالثة من دول أوصلت العراق إلى الهاوية ودعم للانتخابات المقبلة، أكد أن صفقات الأسلحة مع أميركا لن تكن أفضل من السابق.

فيما اكد رئيس الوزراء نوري المالكي، في (31 تشرين الأول 2013)، أن ترشحه لولاية ثالثة مرهون باختيار الشعب العراقي، مشيراً إلى أن تحقيق الاستقرار الأمني و"كسر شوكة" القاعدة كان من أهم إنجازات حكومته.

يذكر ان رئيس الحكومة نوري المالكي اختتم، في (2 تشرين الثاني 2013)، زيارته إلى الولايات المتحدة الأميركية التي استمرت خمسة أيام، حيث عقد خلال زيارته اجتماعات مع الرئيس الأميركي باراك أوباما ونائبه جو بايدن ووزير الدفاع تشاك هاجل وعدد آخر من المسؤولين الأميركيين، ركزت على قضايا مكافحة "الإرهاب" وتسليح العراق وتفعيل اتفاقية الإطار الاستراتيجي المبرمة بين البلدين.

فيما اعلن مكتب المالكي أن زيارة الأخير لواشنطن تناولت مناقشات مختلف جوانب العلاقات الثنائية، مؤكدا أن المالكي دعا خلالها إلى التسريع بعملية تجهيز الجيش العراقي ما يحتاجه من أسلحة ومعدات.

 

انتهي عصر المواجهات الفكرية بين القوى المختلفة في مبادئها التي كانت تتصارع من اجل تحقيق مكاسب سياسية للوصول الى اهدافها بدراما الانقلابات العسكرية واقامة كيانات شمولية تقاد بعقلية قومية عنصرية وقد كان النصف القرن الاخير نهاية لهذه التراجيديات بالتحول التي اشاعة الفكر الليبرالي الديمقرطي والتعددية السياسية واحترام قيم وعقائد الاخرين وظهور منظومات تقويم ومراقبة السلطات من قبل منظمات تقدمية انسانية تناهض الانظمة الاستبداية التي خلفت كوارث للشعوب من قبل عرابي العقائد القومية والعرقية المتشددة الذين يروجون الاجندة القومية بديلا لايديولوجيات القوى الوطنية و تسببوا ابادة مئات الالاف من القوميات المختلفة معهم في العرق كجينو سايد الارمن وقتل واعدام المئات الالاف من الكرد في اجزاء كردستان واسبابها النزوع القومي المتشدد

ان هنالك بقايا ممن يحملون هذه المبادئ القومية الكلاسيكية والمتأثرين بها لهم حضور في المشهد السياسي العراقي .الراهن ويتخذون من هذه المبادئ التي عفى عليها الزمن معيارا لتقويم القوى الوطنية العراقية ويستهدفونها ... وقد قلنا انتهئ عصر الخلافات الفكرية بحلول القيم الليبرالية وفلسفتها القائمة على احترام الرأي الاخر وحرية التعبير عن الفكر والمعتقد السياسي وبناء الانظمة السياسية وفق التعددية للكيانات الممثلة للشعب الذي هو بالاساس متعدد الاتجاه وقد اقر الدستورالعراقي كل ذلك لبناء نظام تعددي ديمقراطي .

الا ان ما لاحظناه من تصريح السيد ارشد الصالحي ما يناقض هذه المبادئ لمناهضته مبادئ كيانات سياسية مشاركة له في العملية السياسية من خلال استهداف رموزهم الذين استشهدوا كاليساريين والكرد الذين قتل النظام البعثي الدموي سنة 1963 عشرات الالاف من خيرة مناضلي الحركة الوطنية العراقية من يساريين واكراد استشهدوا في سبيل نفس المبادئ التي يحملها قادة سياسين يشاركون السيد ارشد الصالحي في العملية السياسية حاليا,, والذي يفترض ان يكون توافقيا معهم اذا كان خريصا على العملية السياسية ووحدة قواه الوطنية التي هي بالاساس تعتريها التشتت تحتاج الى قوى خيرة لجمع شملها .

ولا اعتقد هنالك من لايعرف من هم ضحايا النظام القمعي الاوتوقراطي الاستبداي الدموي البعثي الذي استلم السلطة بانقلابه الاسود في 8شباط عام 1963 ..انهم ضحايا بيان رقم 13 البعثية المشؤومة والذي صدرمن ما كان يسمى المجلس الوطني لقيادة الثورة البعثية الذي حصد واباد واعدم الاف اليساريين والكرد والذين اعدموا بمحاكم صورية ,,ومن ضحايا الحرس القومي البعثي والفرسان البعثيين المسلحين الذين كانوا يهاجمون القرى الكردية ويشيعون القتل والحرق والنهب للممتلكات ..وانني اسأل السيد ارشد الصالحي ,,هل سمع بكارثة قطار الموت الذي مات فيها العشرات من اليساريين والكرد في عربات حديدية مغلقة في جحيم حر تموز وقد خطط ان يموتوا حرا وعطشا قبل وصولهم الى مدينةالسماوة في طريقهم الى سجن نقرة السلملن .. لاشك ان الانسان الشريف تأنف انسانيته ان يعمل هكذا عمل شنيع حتى بالحيوان المفترس وقد يرق قلب البوذي او الهندوسي او عابد الصنم وليس عراقي يناهضهم بتصريح لتحقيق هدف سياسي على حساب ضحايا نظام فاشستي دموي

اما ما صرح به السيد ارشد الصالحي انهم لحد الان لايعرفون مسببي احداث كركوك والموصل عام 1959.. وللاسف بسبب مرور اكثر من نصف قرن على هذه الاحداث واكثر المثقفين السياسيين الذين كان لهم حضور ان هذه الاحداث وكانوا شهودا عليها اكثرهم ماتوا والاجيال الجديدة لايعرفون خفايا هذه الاحداث وما كان خلف كواليس المخابرات الغربية ودورها فيها ولذلك فان البعض من المتشددين في كركوك في ولمعرفتهم مرور عقود على احداث كركوك اصبح حقائقه غامضا لدى الناس فأنهم يعملون اي سيناريو يناسبهم لاجندتهم السياسية او عندما يريدون توتير الاوضاع في كركوك كعامل ضغط سياسيي لتحقيق نوايا قديمة مخطط لمدينة الموصل وكركوك من قبل قوى خارجية طامعة لهذين المدينتين وساخصص مقالي التالي لبيان حقائق حول احداث الموصل وكركوك مستندا على اسانيد موثقة في دوائر المعارف الاجنبية ومؤلفات اكاديميين عاصروا احداث كركوك

يتبع

منذ البداية كانت مواقف روسيا تتردد بين كرٍ و فرٍ في ملعب السياسية الموحل. بداية سنتدرج في سياستها منذ العهد الإمبراطوري حيث كانت تحارب و تدافع عن مصالحها و رغبتها في السيطرة على منطقة الشرق الأوسط، خاصة بعد انهيار الإمبراطورية العثمانية والتركة المغرية التي خلفتها وراءها، وكادت روسيا كإمبراطورية أن تسيطر على ميراث الرجل العثماني المريض، لكن الغرب توجس من تلك الطموحات الخطيرة على مصالحها، فقامت بدعم ومساعدة الثورة البلشفية بكل ما أتيحت لها من سلطة ومقدرات و بالفعل، وبعيداً عن أسباب نجاح تلك الثورة، نجحت ثورة أكتوبر و خسرت روسيا كل شيء إلا جزءاً صغيراً من الميراث ،و هي كوردستان الحمراء، التي انضمت إلى الاتحاد السوفيتي فيما بعد. وسنبحث في هذا الموضوع حول كوردستان الحمراء لاحقا.

بعدما سيطرت أوروبا على الشرق الأوسط قاسمة فيما بينها خيراتها ومقدراتها، بقي الاتحاد السوفيتي يتيماً، محاولاً تثبيت دعائم الاستقرار بعد ثورته الحمراء. لم يحصل على شيء، باعتباره العدو اللدود للغرب بسبب عقيدتها الشيوعية، وخلال انهيارات القارة العجوز وتصاعد قوة النازية والفاشية غرباً، والشيوعية وانتصاراتها في الشرق الأقصى شرقاً، كان لابد من الاستعانة بالقارة الحمراء، بالتالي عودتها بقوة أكبر، حيث انتصرت في الحرب العالمية الثانية بقيادة الرجل الفولاذي وبعد الانتصار، أضطر الغرب لمشاركة أقوى قوتين عالميتين متصاعدتين في ذالك الوقت، السوفييت شرقاً والأميركان غرباً، بالتالي تحولت القارة العجوز لمسرح الصراع البارد، إلى أن انتهت تلك الحقبة و انهارت أكبر الإمبراطوريات الشيوعية على مر التاريخ البشري. كنتيجة ما حصل لها لم تحسب لروسيا أي حساب بين عملاقي السياسة مثل أوربة الغربية، التي بدأت بالتماسك عبر سوقها المشتركة ثم عملية اليورو لاحقاً، و أميركا اللاغية لحقبة عدم التدخل ومبدأ مونرو، و بدأت عملية التشتيت تقلق مضجع روسيا مما أدى إلى تردي العلاقات بينها وبين جمهورياتها نحو الحضيض، وحتى بعض جمهورياتها الضعيفة استغلت هذا الوضع المتردي. وأججت نار الإساءة في علاقاتها معها مثل الشيشان و تترستان و باشكوردستان و غيرها. مع الدعم الخارجي لهذه الجمهوريات تورطت هي الأخرى بحروب مع روسيا مطالبة الاستقلال عنها (عن روسيا). لم يكن في عهد بوريس يليسن أي اعتبارٍ لروسيا كدولة عظمى، بل الغرب بشقيه ماضيا في تجزئة روسيا لدرجة بات الشعب السلافي مبعثرا في الشتات و دويلات على أرضه. كما أراد الغرب و الأمريكان بما في وسعهما بعثرة روسيا للاستيلاء على تركة روسيا السوفيتية. فزرعوا بعض قواعدها في قرغيستان و أوزبكستان و حاولوا جرّ أوكرانيا و جورجيا إلى طرفهم.

و ها هي اليوم روسيا لم تتنازل عن سورية ليس من أجل قاعدتها العسكرية، بل من أجل أحياء مطامعها في السيطرة على الشرق الأوسط بأجمعه من جديد، و ها هي تدعم نظام الأسد، بالرغم من وقوف جميع الأوربيين والأميركان ضد نظام الأسد ومعهما العالم بأكمله، ولكن لم يفلحوا بشئ و ليس بوسعهم السيطرة على دمشق. قد تكون هناك أسباب أخرى لذلك، لكن لا أحد يستطيع أن ينكر أن روسيا اليوم لاعب أساسي في طرح جميع الحلول و القرار بيدها بعد فشل الأمريكان. و اليوم تقول روسيا كلمتها وتقول نحن من نقرر. وتبين الوقائع على الأرض أن الأميركان ومعهم لم يحرزوا الهيمنة على الشرق الأوسط من دون موافقة روسيا. بوتين الرجل الدي أنقد روسيا من الهاوية والماهر في جميع ألاعيبه حتى حين انتهاء دورته الرئاسية.

كلاعب ماهر نصب ميدفيدوف على كرسي الرئاسة، ولكن كان هو محركه كيفما يشاء على أرض الواقع. واستمر في لعبته تلك إلى أن استعاد عرش الإمبراطورية مرة أخرى. واليوم قد بدأ ببسط سيطرته على الشرق الأوسط من خلال إيران وعراق نوري المالكي وسوريا قاعدته البحرية الوحيدة في المياه الدافئة. واليوم يبدو واضحا أنه لو أن روسيا تخلت عن سورية سيعني رحيلها من الشرق الأوسط. لذا من أجل ذلك لن تتنازل عن الأسد وأعوانه طالما تدعو المصلحة إليها. سيبقى النظام كما كان و لن تكون هناك تغييرات جوهرية في الوطن إلا إذا وجدت معارضة شريفة متكونة من الطيف السوري الواسع والحقيقي. و متى ما صححت هذه المعارضة نيتها بتأمين الديمقراطية والفيدرالية لمكونات الشعب وخطت نحوها عمليا مع اطمئنان روسيا بعدم المس بمصالحها في سوريا ما بعد الأسد، وقتها من الممكن جدا انحيازها إلى طرف المعارضة. فالغرب بشقيه، في الوقت الراهن، يمر بأزمة حادة، تعيقها في اتخاذ المواقف الجادة لحل الأزمة السورية، وهذا يدعو إلى ترك الغرب وشأنه والتوجه نحو روسيا، بشكل جدي.

سياسة أوباما الحالية ليست لصالح سوريا كما تشير إليها الدلائل الميدانية. هو الذي ألغى ما قام به جورج بوش الابن خلال دورتيه في الإدارة الأميركية، وكانت نتيجتها التحاق عراق نوري المالكي بإيران وظهور التيارات الإسلامية المتطرفة على الساحة بشكل كبير، علاوة على خروجه من العراق دون أي حل، على سبيل المثال أين كركوك وأين المناطق الكوردية المستقطعة.

علينا نحن الكورد أن نعي الوضع الحالي كما يجب إلا سنخسر مرة أخرى، وسنفوت الفرصة.

--------------------------------

الدكتور محمد أحمد برازي هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


اعترف المقبور صدام بأن ذخيرة نظام البعث قد نفذت عام 1975 حتى لم تبقى سوى"عشرة قنابل مدفعية " في مستودعات الجيش حينما ألقت القيادة الكردية سلاحها لتنهار بعدها ثورة ايلول التي بدأت 1961 وانهارت عام 1975 بسبب انصياع (البارازاني الاب) انصياعا كاملا لارادة شاه ايران المقبور، وقد انقذ الأب نظام البعث من السقوط وذهبت بعدها تضحيات الشعب الكردي هباء منثورا ..... أهذه هي الكوردايه تى يا سيادة البارزاني؟

وفي عام 1991 بعد انتفاضة آذار عاد (البارزاني الابن) ليكمل المسيرة الخيانية بطعنة اكبر في الجسد الكردي عندما استحوذ على الانتفاضة بالتعاون مع عملاء النظام الصدامي الأعوج حيث قتل وشرّد ابطال الانتفاضة الحقيقيين وجمع من حوله المجرمين والقتلة من امثال فاضل المطني (سائق تاكسي في ولاية ناشفيل الأمريكية) ليكملوا مشوار الخيانة والسلب والنهب والفسق والفجور معا ولحين استعانتهم مرة اخرى في آب عام 1996 بالحرس الجمهوري الصدامي لانتزاع مدينة اربيل من خصمه اللدود جلال طالباني بعد ان امتلأت شوارع اربيل بجثث المقاتلين الاكراد على يد الحرس الجمهوري، وامتلأت السجون بأفراد المعارضة العراقية المناوئة لنظام صدام آنذاك والذين تم تسليمهم من قبل المطني الى المخابرات الصدامية واعدامهم في مقابر جماعية..... أهذه هي الكوردايه تى يا سيادة البارزاني؟

(وبالمناسبة ان اكثر افراد المعارضة العراقية كانوا من جماعة الوفاق الوطني والمؤتمر الوطني أي جماعة الجلبي وعلاوي وهما الى الان ساكتان ولم يتحركان لفتح ملفات المغدورين امام المحاكم الدولية!)

أيضاً، وفي خبر نشرته العديد من المواقع الالكترونية يقول: 160 شاب يقاتلون الى جانب داعش (تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام) ، وكما يعلم الجميع فان سلطة البارزاني مُحكمة تماما وقوية على الحدود ، لكن في نفس الوقت الذي يسمح فيه البارزاني في تسلل هؤلاء الارهابيين، تعلن حكومة الاقليم قرارها بمنع مرور عائلة الشهيد شرفان سامي سيدو من دخول روج آفا للمشاركة في مراسيم عزاء ابنها الذي قُتل على يد تنظيمات القاعدة (داعش).... أهذه هي الكوردايه تى يا سيادة البارزاني؟

كما ذكرنا في مقال سابق بان وسائل الاعلام التابعة للبارزاني لا تطلق صفة الارهاب على تنظيمات داعش التابعة للقاعدة .... في حين وفي نفس الوقت فان وسائل الاعلام هذه، تشن حربا اعلامية شعواء على حزب العمال الكردستاني نزولا عند المصلحة التركية..... أهذه هي الكوردايه تى يا سيادة البارزاني؟

ذكرت وسائل الاعلام يوم امس، في اطار التعاون بين الولايات المتحدة والحكومة العراقية زوّدت واشنطن الاستخبارات العراقية، بمعلومات وصور ملتقطة عبر الأقمار الصناعية أظهرت تدفق العناصر المسلحة وتنظيمات القاعدة أبرزها "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام"أو ما يسمى "داعش" من سوريا الى العراق، حتى أصبحت صحراء الأنبار "غربي بغداد" ملاذا للقتلة يخططون وينفذون عمليات عنف تحصد أرواح العراقيين يومياً.

ألا يعني ذلك ان احتفاظ مسعود البارزاني بعلاقة وطيدة مع تنظيم داعش وامتناع حزبه (البارت) عن اطلاق صفة الارهاب على داعش نزولا عند رغبة بعض دول المنطقة هو استهتارا واساءة الى علاقة الكرد ببقية العراقيين وخاصة الشيعة في الوسط والجنوب ومدينة الصدر في بغداد... فماذا تقول للأمهات الثكالى وللأطفال اليتامى ، اليس في ذلك عمالة وخيانة وتبعية.... فهل هذه هي الكوردايه تى يا سيادة البارزاني؟

لقد تحدثت وسائل الاعلام الاجنبية عن الفساد في الاقليم والسرقات الكبيرة من النفط وورادات الكمارك، وجميعها تقر بأنك يارئيس الاقليم الاب الروحي للسارقين والناهبين والارهابيين
..... فهل هذه هي الكوردايه تى يا سيادة البارزاني؟

في مقال سابق تحت عنوان (
يد مسعود الضاربة فاضل مطني في سطور) كنت قد سلطت الضوء على التاريخ الاجرامي لهذا المجرم الذي كان فيما سبق حلقة الوصل بين نظام صدام ومسعود بارزاني واليوم ليس من المستبعد ان يكون نفس الشخص حلقة الوصل بين داعش وبين مسعود لأنه الأكثر ملائمة لهذا الدور القذر ، خاصة وان تاريخ المطني حافل بالقتل والانتهاكات والفساد وكما هو مذكور في الرابط. وانك يارئيس الاقليم تغامر بمصير الكرد بتسليطك هذا النوع من المجرمين وانسياقك خلف المخططات المشبوهة في المنطقة ..... فهل هذه هي الكوردايه تى يا سيادة
البارزاني؟


يد مسعود الضاربة فاضل مطني في سطور
http://www.kurdistanpost.com/view.asp?id=c64e3311

مائة وستون شابا من إقليم كوردستان يقاتلون إلى جانب داعش
http://www.radionawxo.org/arabic/index.php/world-news/kurdistan-news/19296-160

حكومة الاقليم تمنع مرور عائلة الشهيد شرفان من دخول روج آفا

http://hawarnews.com/index.php/2013-02-14-17-53-15/7603-2013-11-05-10-07-15

المواطنين والجمعيات الأعزاء في كردستان!

جمعيات و نشطاء حقوق الإنسان المحترمون في العالم!

الإعدامات الجماعية والقتل والتعسف من قبل النظام المحتل الايراني ينشرمرة أخرى الحزن على نطاق واسع والشامل بين أطفال كردستان المحتل وسرق البسمة والفرح من الأطفال الكراد.

الإعدامات اليومية وقتل الشباب في كردستان هي واحدة من التقاليد اليومية للمحتلين، وكسحابة سوداء وقذرة تجلب الموت لمواطنين كردستان كل يوم .

يا محبون حرية الشعوب، كما نشرت في الصحافة، تم اعدام حبيب الله ورضا من قبل النظام الإيراني قبل بضعة أيام، وفي 04 تشرين الثاني تم اعدام شيركو معارفي , واصبح واضحا تنفيذ أحكام إعدام أخرى في عشرة أيام على 3 و 6 و 16 من الشباب الكرد، البلوج و العرب الأحواز ، ومعروف ان جميع الشعوب غير الفارسية تم الحاقهم بايران قسريا، وهم ضحايا و حياة هذه الشعوب في خطر مستمر ومهددين بتنفيذ الإبادة الجماعية بحقهم.

حزب استقلال كردستان يدعو جميع منظمات حقوق الإنسان والحركات، وجميع الشعوب المحبة للسلام والمجتمع الدولي للتحرك ضد الإعدامات الجماعية ضد الأكراد وغيرهم من الشعوب غير الفارسية , ومن يختار الصمت تجاه الجرائم ضد الانسانية يجعله في حد ذاته مسؤول بالاشتراك مع النظام الاستعماري في طهران.

حزب استقلال كردستان يدعو جميع الأحزاب والتنظيمات السياسية في كردستان إلى الوحدة، حتى أن لا تكون الخلافات الايديولوجية عائقا أمام أهداف نضالهم المشترك جنبا إلى جنب ضد النظام الإيراني ونحن بحاجة الى المزيد من وحدة النضال بكل اشكاله.

نعزي عوائل الشهداء الثلاث و كل شهداء نضال الحرية والعدالة و نعاهدهم باكمال طريق نضالهم من أجل الحرية والاستقلال.

الرحمة لشهدائنا الأبرار

الحرية و اعادة الحقوق وبناء المستقبل لكردستان

حزب سربستی كردستان
4 تشرين الثاني 2013 ANd9GcQ0J6gJlOUWfNFCWhjIf_Zf4ORl_GDaIpcS6vH4kOVYl9RdUtahIg.

www.psk2006.org

 

مدينة مستوية كأنها صفيحة معدنية

كاتدرائيتها تلوح بمخالبها، وذراعها جريحة

لون أرصفتها بنفس لون الأحشاء

بيوتها مسلوخة الجلد

المدينة تحت أمواج الشمس الصفراء الحارقة

وتحت أمواج القمر الطبشورية

ما هذه المدينة خبرونا عنها ؟

عند أي مدخل تقع ؟

وتحت أية نجمة ؟

أما بخصوص سكانها: فحدث ولا حرج

فهم ليسوا سوى عمال مسلخ ــ

يكدّون في بناية فسيحة

ذات طبقات متعددة

مبنية من الحجر الخام

والاسمنت المسلح

تنبعث منها رائحة الدم

وتُسْمَعُ فيها تراتيل

أدعية حيوانات بريئة

في المدينة أيضاً شعراء

لكنهم يؤثرون

السكوت المطبق

وتوجد في أحد ضواحيها

حامية عسكرية شاسعة

تزدحم بالجنود

وضجيجهم المحموم

يلتقون بالفتيات

أيام الأحد ــ

خلف الجسر...

ــ بين الأدغال الشائكة

ــ فوق الرمال الرطبة

ــ وفوق الأعشاب الحمراء

هنالك كذلك أماكن

متخصصة للأحلام

وسينما تنعكس على شاشتها

ظلال الغائبين

وفيها حانات متواضعة

يكرع فيها الناس الخمر

في كؤوس مختلفة الأحجام

يوجد في المدينة أيضاً ــ

كلاب تتضور جوعاً

إلا أنها لا تسكت عن العواء

هذا ما يدل على أننا عند مشارف المدينة

قولوا آمين !

أراكم مازلتم تصرون

على معرفة إسم المدينة

التي تستحق السُّخْط

تصرون على معرفة مكانها

في أي اتجاه للريح هي

تحت أي عمود هواء تقع

وتودون معرفة حال أهلها

هل وجوههم مثل وجوهنا ؟

وهل لهم نفس لون بشرتنا ؟

أليس كذالك ؟.

 

السيد الصدر مسئول مسئولية كبيرة واساسية عن كل ما يحدث من عنف وفساد وسوء خدمات وما محاولات تهربه الا دليل واضح على ذلك

لا شك ان السيد الصدر اصبح يتلاشى فبدأ بتصريحات مضحكة ويقف مواقف لا معنى لها معتقدا انها تزيد في وزنه وتوقف حالة التلاشي والزوال التي يتعرض لها لا يدري انها تزيد في كشف معائبه ومفاسده وتسرع في نهايته

نعم الحكومة فشلت في تحقيق مهمتها فلم تحقق الامن للشعب ولم تحقق له ابسط الخدمات لكننا لا نحمل شخص او جهة واحدة المسئولية بكاملها فكل المسئولين المشتركين في الحكومة مسئولون عن كل ما يحدث في البلاد من فساد وعنف وسوء خدمات

والسيد الصدر يتحمل المسئولية الاولى لانه من ضمن الحكومة ومن ضمن المكون الذي له الثقل الاكبر في تشكيل الحكومة وهو الذي ساهم في تشكيل الحكومة ويعتبر مساهم اساسي ورئيسي في تشكيلها وتعين السيد نوري المالكي

اما ان يعيىر المالكي بانه هو الذي اوصله الى كرسي رئاسة الحكومة فهذه هي السخافة والحماقة وهنا نسأل السيد الصدر هل المالكي يستحق هذا الكرسي هل المالكي مؤهل ام غير مؤهل هل جلوسه بحق او غير حق هل دستوري او غير دستوري هل تأييدك له جاء نتيجة عن قناعة بكفاءته ومقدرته ام لمصلحة خاصة على حساب مصلحة الشعب

فاذا قلت انه يستحقه وانه مؤهل وانه وفق الدستور وتأييدي له هدفه مصلحة الشعب فمن العار ان تعيره بل من الحماقة والجهل اما اذا قلت لا انه لم يستحق ذلك وانه غير كفؤ وغير دستوري وتأييدي له ناتج عن اتفاق خاص بيني وبينه اوصله الى كرسي رئاسة الحكومة يحقق لي الاتفاقات التي بيني وبينه والتي لا نعرفها نحن وهذا حقك اذا تهجمت على المالكي والبحث عن اخر تتفق معه ليحقق لك ما تريده

المفروض بالحكومة اي حكومة قبل تشكيلها لها برنامج لها خطة ثم تطرح على الشعب وتعمل من اجل تنفيذ و تطبيق هذه الخطة وهذا البرنامج والمفروض بالسيد الصدر اول المساهمين في وضع خطة الحكومة وبرنامجها ومراقبة الحكومة مراقبة دقيقة ومحاسبة اي عنصر يشذ او يخرج عن تلك الخطة وذلك البرنامج ويدعوا في كل شهر زعماء وقادة الكتل المشكلة للحكومة وخاصة كتل التحالف الوطني لمناقشة سير الحكومة ماذا انجزت ما حققت لماذا فشلت ماهي اسباب الفشل من هو المسئول عن الفشل فالعراق في مرحلة يتطلب مسئولين مخلصين صادقين يطلقون زوجاتهم وعوائلهم ويتوجهون لخدمة العراق والعراقيين يتخلون عن مصالحهم الخاصة ورغباتهم الذاتية ويتوجهون لمصالح الشعب ورغبات الشعب ويعملون في اليوم 48 ساعة وليس 24 ساعة بهذا يمكننا انقاذ العراق من الكارثة التي تواجهه والسبب الاول في وصول العراق والعراقيين الى هذه الحالة المزرية هم المسئولين بالدرجة الاولى وعلى رأسهم مسئولي التحالف الوطني وفي مقدمة هؤلاء هو السيد الصدر

المعروف ان السيد الصدر صحيح انه يملك روح شبابية نشطة الا انه يملك عقل بسيط طفولي متخلف اقرب الى الحماقة كما ان الذين حوله والمقربين منه عناصر هي الاخرى لملوم من الوان مختلفة ذات مستويات مختلفة ونوايا متنوعة غير معروفة بل هناك من ايتام صدام وحتى من المجموعات الارهابية الوهابية ومجموعات هدفها مصالحها الخاصة وكل مجموعة تعمل لمصلحتها ولكن تحت اسم التيار الصدري فاصبح السيد الصدر اسير هذه المجموعات فكثرت الانشقاقات في صفوف التيار الصدري وكثرت الاختراقات من قبل اعداء العراق كأيتام صدام وعناصر الدين الوهابي واصبح لهؤلاء الدور المهم في حركة التيار الصدري وبدأت المجموعات المعادية تقترب منه وتعظمه وتمجده لاحبا فيه وانما كرها في العراق والعراقيين امثال فضائية الخشلوك وجوقة المدى الوهابية اني اتحدى السيد الصدر اذا قرر شي واستمر على قراره خمسة ايام حتى اصبحنا لا يمكننا ان نفهم موقفه خطه مع من ضد من فاذا قال قولا في الصباح نقضه في المساء هل انه جاهل هل هناك جهة تملي عليه هل انه انتهازي هل انه في خدمة جهة اخرى من الصعوبة جدا اتخاذ قرار بشأنه

للأسف الشديد كل تصريحات المسئولين في العراق وخاصة السيد الصدر هدفها تصقيط المقابل اضافة الى المتاجرة وكسب الشهرة من خلال عملية خالف تعرف مجرد حماقات اطفال تضر ولا تنفع

المفروض بالمسئولين ان يكون منطلقهم خدمة الشعب مصلحة الشعب منفعة الشعب كل الشعب كما ينبغي على المسئولين ان يحترم احدهم الاخر ويثق احدهم بالاخر واحدهم يحترم رأي ووجهة نظر الاخر ويبتعد عن التشكيك بالاخر

وهذا لا يمكن الوصول اليه وتحقيقه الا اذا بدأت التنازلات من هذا الطرف او ذاك وتبدأ حالة من المنافسة بنكران الذات وتفضيل المصلحة العامة على المصلحة الخاصة وبهذا يمكن الوصول الى برنامج مشترك وشفاف يسعى الجميع لتنفيذه وتطبيقه

لا شك ان هذه الاتهامات بين هذا الطرف وذلك الطرف خاصة وان هذه الاطراف تتظاهر بالدين والتدين ليس اساءة للاطراف بل اساءة بالغة للدين

فالمالكي يتهم الصدر بقتل الابرياء وخيانة الشعب والصدر يتهم المالكي بسرقة اموال الشعب وانشغاله في جمع المال الحرام المواطن العراقي اصبح في حيرة من امره يصدق من ويكذب من

العراقيون يتعرضون للابادة والعراق للضياع على يد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية بدعم من ال سعود وال ثاني وقوى اخرى مأجورة والصدر ومالكي احدهم يتهم الاخر

 

الحوار دائما مع من تبحر في علم الفلسفة صعب جداً ...لأنه الضيف ..يأتي من خًلجات الحياة والفلسفة والعلم وهنا يكون خصماَ قوياَ في حلبة الحوار ...هذا هو ضيفي الدكتور الاكاديمي سامان سوراني أبن كردستان العراق ..

شيرين : دكتور سوراني درس علم الفلسفة وهذا مجال شاق وطويل ...هل تعتقدون أن المجتمع الأنساني لديه تدرجات معينة في تفسير القيم الاجتماعي ؟؟؟؟

د. سامان : لاشك أن مجتمعاتنا هي محصلة تواريخها ، لكن بداية أود أن أشير الی دور الفلسفة وأثرها العظيم في تطور حياتنا وتقدم البشرية. فلو قمنا بإستقراء الكثير من النهضات الإجتماعية والعلمية في عالمنا نجد أن الفلسفة قد قامت بجانب قيامها بتفسير الحقائق وتعليلها بدور التوجيه المستنير الذي ساعده على النهوض والتقدم في الأسرة الإنسانية وسارت جنباً الى جنب مع الحضارة الإنسانية تضيء لها الطريق وترسم الأهداف والخطوط .

المجتمع الإنساني يتكوّن من عدد من الأنساق كالنسق السياسي والنسق الاقتصادي والنسق الديني... ولكلّ نسق احتياجاته الضرورية التي يجب إشباعها وإلّا فإنّە سوف يفنى أو يتغيّر تغيّراً جوهرياً. يختلف مدلول كلمة قيمة لدى الناس باختلاف استخدامها وحسب استخدامهم لها. فالفيلسوف الفرنسي إميل دوركهايم ، وهو أحد مٶسسي علم الإجتماع الحديث ، يؤكّد على أنّ القيم تماثل كلّ الظواهر الإنسانية ، فهي في نظره من صنع المجتمع وتصدرعن إتفاق إجتماعي ، لذا فهي تتميّز بالعمومية والجبرية ، ولها قوة الإلزام.

الفلسفة الماركسية إعتبرت القيم والأخلاق السائدة في المجتمع إنعكاساً لقيم وأخلاقيات الطبقة الاجتماعية المسيطرة في المجتمع ، علی إعتبار أن طابع العلاقات الاجتماعية يحدّد مضمون القيم والأخلاق. وهناك إتّجاه فينومينولوجي أسسه الفيلسوف الألماني إدموند هوسرل يؤكّد على أنّ القيم عبارة عن معاني أو مقاصد توجد في عقول الأفراد ، يتمّ إدراكها من خلال الوعي وعن طريق الخبرة بالعالم. والوعي كما نعلم لايوجد في رأس الفرد "الفاعل" بل أيضاً في العلاقات بين الفاعل والأشياء في العالم.

شيرين : هل تعتقدون أن الدولة الكوردستانية باتت ضرورة من ضرورات المجتمع الدولي ولماذا؟؟؟؟؟

د . سامان : إذا كان القصد من "المجتمع الدولي" الدول ذات النفوذ الدولي ، تختار المشاركة في المناقشات العالمية وصنع القرار العالمي ، نعم. فالبعض يری بأن المجتمع الدولي لا وجود له وآخرون يرون في هذا المصطلح إشارة الی جميع الدول عندما تقرر العمل معاً. في السابق كانت الدول ذات السيادة حريصة على تنظيم علاقاتها ، من إنهاء الحروب وترسيم الحدود إلى إنشاء الامتيازات الدبلوماسية وإدارة التجارة ، من خلال المعاهدات. اليوم نری بأن موازين العلاقات والسياسات قد تغيرت. فبعد سيادة سياسة توازن القوی و ظهور الواقعية الجديدة نری لزاماً علی الدولة المستقبلية أن تستوفي مطلبين: إستخدام الجهود الداخلية لزيادة القدرات الاقتصادية وتطوير الاستراتيجيات الذكية وزيادة القوة العسكرية من جهة و إتخاذ تدابير خارجية لزيادة أمنها عن طريق تشكيل تحالفات مع دول أخرى. المسألة الكوردستانية أصبحت مطروحة علی المشهد السیاسي والاجتماعي لا فقط في المنطقة بل في جغرافية أوسع. التحولات والتغيرات السياسية والإقتصادية وبالأخص بعد سقوط نظام الدكتاتوري في العراق والتغیرات الاجتماعیة والاقتصادیة في ترکیا، ساهمت في فتح الباب امام الحرکة القومیة الکوردستانية کي تجد أمامها فرصة للاندماج في المعادلات السیاسیة والعلاقات الاقتصادیة في المنطقة. صحيح بأن هدف شعب كوردستان ليس الفدرالية بل الحق في تقرير مصير، الذي هو حق تاريخي لا يمكن نكرانه. ومن حق شعب كوردستان بعد العيش في ثورات معرفية و اكتشاف قيمة الحرية والكرامة أن يسعی في رسم مسارات الحياة الشخصية والقومية ، مدركاً بالإنتماء الی الجنس البشري و قيمة مسؤولياته. إن العمل علی اجهاض قيام الدولة الكوردستانية في عصر تتعولم فيه العلاقات بين البشر و تقوم علی الإعتماد المتبادل لا يخدم فكرة التعايش السلمي وقيم التعارف بين الشعوب بل يفقر تقوية الأواصر بين الأمم. الاستقلال هو الهدف المطلوب الذي ترجو الشعوب تحقيقه وهي تمارس الحق في تقرير المصير، الذي يعتبر حقاً مشروعاً كرسته وأقرته كل أحكام ومبادئ القانون الدولي العام المعاصر.

شيرين : نعيش اليوم وسط توترات سياسية مهولة الا تثير هذة التقلبات شكوكاً على الاقل لدى المفكريين أن أحداث اليوم مكملة لسيناريو الأمس؟؟؟؟

سامان : برأيى أن التاريخ لا يعيد نفسه، ولكن أحداث التاريخ قد تتشابه. صحيح بأننا في وضعية وجودية تضع الإنسان أمام مأزقه ، ذلك ان إنسانيتنا التي ندافع عنها تولؔد ما نشكو منه ، أي البربرية بالذات ، إذا أردنا أن نری الی وجهنا الآخر الذي نحاول إخفاوءه والتستؔر علیە والعقل السائد ، بأشكاله اللاهوتية المقنعة أو بأنماطه الناسوتية السافرة، قد أمسی لا يعقل وأن العقلانيات بدأت تفقد مصداقيتها في مقاومة العوامل التي تولؔد الفوضی والفساد و الرعب والدمار ، أو تبدوا عاجزة عن مكافحة المرض والفقر والجهل و الحد من آليات الإستبداد و أعمال العنف ، لكن مع هذا أری أن بوسع المستبعد والمهمش والأقل حظاً أن يجري تحويلات علی ذاته و واقعه بالإنتاج والإبتكار بحيث يصنع إمكانا أو يخلق وقائع تتيح له تغيير ظرفه أو تغيير واقعه ، بقدر ما تتيح لە ممارسة فاعلیته و أثره.

شيرين : هل نعتبر أحداث العراق والشرق الاوسط الجديد هي نتائج للاسلام السياسي؟؟؟

سامان : إن مايحدث في العراق والشرق الأوسط الجديد هي نتاج عدم وجود عقلية الوساطة ومنطق الشراكة والإحساس بالمسٶولية أو بسياسة التبادل والتعارف. وطالما لا وجود لأرضية التدرؔب علی عقل جديد يتجاوز الفكر الآحادي والعقل الماورائي تبقی الهوية أزمة غير قادرة علی صياغة روابط واضحة وثابتة أو المحافظة علی العلاقات البينية الإجتماعية ، بمعنی آخر ، تنعدم الثقة و تعلوا ظاهرة التخّوين والتكّفير و تبقی بنية المجتمع الشرق الأوسطي كما هي غير مبنية بالطريق الصحيح لا يسمح له بسبب وجوده في منطقة غير مستقرة سياسياً ببناء قواعد إجتماعية ثابتة و متماسكة. أن فرض الهوية الواحدة "المقدسة" عن طريق القوة سيكون دوماً مآله نفور الأقليات الدينية والقومية من هذه الهوية ، لأنها لم تأخذ بالاعتبار الحقوق الثقافية والدينية لباقي أطياف المجتمع. أما فيما يخص الإرهاب الوحشي الذي يستفحل يوما بعد يوم ، فهو ترجمة للمبادیء الوحدانية والنصوص المقدسة والعقلية الإصطفائیة والمشاريع الدينية الشمولية ، كالحاكمية الإلهية أو الحکومة الإسلامية أو الدعوة الی أسلمة الحياة والثقافة.

شيرين : متى تتحول الثورات من حديث وحق وحقوق الى دم ونزاع وهتك أوطان

سامان : هناك مثل فرنسي يقول " من السهل ان تبتدئ الثورات ولكن من الصعب ان تنهيها بسلام ". من الواضح بأن العمل على وتر الاستقطاب الطائفي والمذهبي والفكري يحول الحراك الشعبي الذي يحمل في برنامجه وطياته مطالب ديمقراطية شعبية مشروعة وتقف من وراءها الاكثرية الساحقة من الشعب بغض النظر عن المذهب او الطائفة او الدين الی دم ونزاع وهتك للأوطان.

شيرين : هل نعتبر التصوف حالة أجتماعية ام سياسية دخيلة على المجتمع العربي الاسلامي

سامان : لاريب في أن التصوف نتاج مشرقي لايخلو من الغاية وغايته دائماً روحية ، أصلە هو العكوف علی العبادة والإنقطاع الی الملأ الأعلی والاتصال به و الفناء فيه والإعراض عن زخرف الدنيا و زينتها. فهو أيضاً فلسفة الإسلام الدينية ، والباحثين في التصوف عرؔفوه بإدراك الحقائق الإلهية. والتصوف شاع قبل الإسلام في الأديان والأمم كلها ، في الوثنية والمجوسية واليهودية والنصرانية ، ولقد عرفه في بعض أشكاله البابليون واليونان والرومان والهنود والصينيون والعرب والعجم، بل وحتی بعض الأمم الفطرية. التصوف الاسلامي ظهر ونما بصورة متداخلة و متوازية مع سائر فروع الثقافية كالفقه والكلام والفلسفة والعلوم ، لايجوز أن يٶخذ كنقيض للعلوم العقلية أو الفلسفة النظرية ، بل هو يتمفصل معها ضمن مجال معرفي واحد. فلو بحثنا التصوف عن كثب نری أنه كان في القرن الثالث الهجري علماً مستقلاً عن العلوم الأخری من فقه وحديث وكلام. والصوفية في أصلها رياضة نفسية تخلق في الإنسان إرادة فعالة وتخلق للمجموع المتصوف شخصية ثابتة. وهي ترمي الی إثبات الناحية الإجتماعية في وجه القوی الإجتماعية والطبيعية أحياناً، لذا يمكن أعتبارها ناحية جليلة من نواحي علم النفس.

شيرين ..دكتور سوراني أيهما يغير الاخر الذات ...أم الحياة هي من تغير الذات وكيف ؟؟؟؟

سامان : من يريد أن يتغير و يساهم في التغيير ، علیه أن یعترف ، بأن الأزمة ليس مصدرها الغير ، بل الذات والفكر. والفرد كفاعل إجتماعي يعتمدعلی تشغيل قواه الذهنية وإستثمار طاقته الإبداعية ويفكر ويتصرف بصفته مسٶولاً عن نفسه أو صانعاً لحياته ، من غير وصاية نبوية أو وكالة نخبوية أو سيطرة بيروقراطية يستطيع أن يغير. إنني أوافق الرأي القائل بأن المجتمع لا يغيره الساسة والمثقفون وحدهم ، بل يغيره كل المنخرطين فيه ، علی هذا الوجه أو ذاك، سلباً أو إيجاباً ، تخلفاً أو تنمية ، خراباً أو عمراناً. هناك أكاديمات علم النفس تقوم بإعداد خطوات ذاتية لتغيير نمط الحياة والعيش بسعادة.

شيرين : دكتور سامان كلنا يعلم أن القوانين البشرية هي تجليات من قانون الاله الواحد واعني هي أنحدار ...لماذا نجد هناك تغالطات في تفسير هذة القوانين الالهية من البشر ؟؟؟؟

د سامان : إن الإدعاءات المثالية والتبجحات المتعالية والمزاعم الإلهية والغطرسة الحضارية والعربدة التقنية في غير مكان كلها نابعة من عدم مسألتنا لمفهوم الإنسان. الإنسان بالوكالة عن الله ، صاحب الدور النبوي يفسر القوانية الإلهية كيفما يشاء ، يبيح لنفسه كل شيء بقدر ما يعتبر نفسه غاية كل شيء. وهكذا نجعل علاقتنا بالحقيقة تقوم علی الحجب والتعتيم بقدر ما نجعل علاقتنا بالعدالة تبی علی الفحشاء والفساد ، أما علاقتنا بالحرية فتقوم علی المفاضلة والإستبعاد بقدر ما نجعل علاقتنا بالعقل تٶول الی كل هذا العبث والجنون والهلاك والخراب. إن الإعتراف بدونیتنا علی المستوی الوجودي هو أساس للأعتراف بحقوق بعضنا البعض علی الصعد السياسية والمجتمعية والثقافية أو حتی المعرفية.

شيرين : مرحلة التفكير هي العبور الى الذات مع خرق المعقول والغير معقول ..من المسؤول عن هذه المرحلة العقل أم القلب ؟؟؟؟

د. سوراني : هناك من يقول بأن الخيال والبداهة قد خلقا قبل أن يخلق العقل ،لكن الذي أعرفه عن الفيلسوف هو تحريه للحقائق المستورة عند الأكثرية بنظره النافذ ليكشف أسرار الطبيعة و يستفيد من قوانينها ويفيد غيره. عندما أعلن داروين نظريته في النشوء والإرتقاء وأهتدی بعقله الی مذهبه الذي الهب الأفكار وأحدث فيها ثورة و إنقلاباً وذكر أصلنا الحيواني خالفه أهله ومقتوە وعادوه ، لأنه خالف عواطفهم. ولكن في النهاية كان هو الفيلسوف ومعارضوە بقوا ذوي عواطف لاغير. أنا لا ألغي ماهو فطري في الإنسان ، لكنني لاأعطيهما تلك القيمة في كشف الحقائق. فلو كانت العاطفة أو القلب هي التي دفعت الحياة الی خلق الحواس ، فمن ذا الذي خلق العاطفة؟

شيرين:.الطريقة النقشبندية هل نعتبرها أعلى مراحل التصوف الديني ؟؟؟؟؟

د. سوراني : هناك طرق متعددة في التصوف والنقشبندية طريقة بين هذه الطرق لايمكن وصفها بمرحلة. فمن المعلوم بأن الزهد الإسلامي الذي كان مزدهراً في القرن الأول الهجري قد تحول شيئاً فشيئاً الی مدرسة لها قواعدها ونظمها وأسسها التي يفرضها الشيوخ علی السالكين. وسرعان ماعرف العالم الإسلامي أنواعاً متعددة من الطرق الصوفية ، فمنهم من التزم بالكتاب والسنة و منهم من تفلسف و نادی بنظريات وحدة الوجود ، (أي القول بأن هذا العالم المختلف في الأشكال ليس سوی مظهر من مظاهر متعددة لحقيقة واحدة هي الوجود الالهي) والحلول (أي نزول اله في شخص من الاشخاص) والاتحاد (أي شيوع الالوهية في العالم كله) والشطحيات وذلك في القرنين السادس والسابع الهجريين. أما لفظة الطريقة فهي تطلق علی مجموعة أفراد من الصوفية ينتسبون الی شيخ معين ويخضعون لنظام دقيق في السلوك الروحي. الأسماء تختلف بإختلاف أسماء مٶسسيها والخلافات التي كانت ولاتزال بين الطرق تنحصر في الرسوم العملية فقط.

شيرين : حرية الفرد في العالم العربي لم تكن متاحة كماهي اليوم قبل قرن من الزمن ...لحقتها حرية العلم والمعرفة هل تمكن الأنسان العربي الخروج من بودقة الغفلة العلمية والجهل؟؟؟

د. سامان : مفهوم الحرية هو من إبتكار المحدثين وإن كانت هذه المفردة ترد في الخطابات والمٶلفات قبل الأزمنة الحديثة ، فالمفكر السياسي المحدث اسبینوزا يقرر، أنه كلما زاد قدر مايتمتع به الأفراد في الدولة من حرية و مساواة ، زاد حظ الدولة نفسها من الاتحاد والقوة. هذا الإتحاد وهذه القوة لا نراه في الدول العربية. أما مشكلة الحرية هي مشكلة الوجود الإنساني بأسره. نحن نحيا في عالم ملیء بالعوائق ، ولابد للحرية من أن تصطدم بالعائق حتی تستحيل الی قيمة. والحرية هي كسب لابد لنا من أن نعمل علی إحرازه والكالم هو شكل من أشكال التعبير عن الحرية، بقدر ماهو نمط من أنماط الفعل والتأثير في المجريات ،علی مستوی من المستويات. الإنسان لايتمكن أن يخرج من بودقة الغفلة العلمية والجهل إذا لم يعمل علی تفكيك آليات عجزه ، لتغيير قواعد اللعبة بتشكيل عوالم ومجالات أو فبتكار أساليب ولغات أو إختراع وسائل وأدوات أو خلق موارد و فرص تحدث تحولاً في الفكر وتسهم في تغيير الواقع وإمتلاك الوقائع ، هكذا يستطيع أن يمارس حريته. حرية الفرد يعني إستقلالية الشخص النسبية تجاه الأطر والقواعد والقيود الخلقية والاجتماعية والسياسية ،كيف هذا والعالم العربي يعيش الی الآن في فضاء الجبرية اللاهوتية.

شيرين : هل نحمل غياب الديمقراطية في المجتمعات العربية على عاتق الشعوب أم السلطات ؟؟؟

د. سامان : الديمقراطية لاتولد من العدم ، بل هي عملية وصيرورة تراكمية ، تنمو مع الزمن و عبر النضال الدٶوب للمجتمعات. النهضة والتنوير ضرورية لخلق الفضاءات الديمقراطية. وهذا المطلب الإنساني بحاجة الی بنية تحتية كخطوة أولی لتسد وتشبع الإحتياجات الأساسية لأفراد المجتمع. نحن نعيش اليوم في قرية كونية صغيرة ، هناك ترابط وتشابك بين مصالح المجتمعات الإقتصادية والثقافية لافكاك بینها ، وهذا بدوره يساعد في تنامي وتطور الوعي السياسي والإجتماعي للوقوف ضد الأنظمة المستبدة التي لاتحترم التعددية وحق الاختلاف والتداول السلمي للسلطة وحقوق الإنسان وحرية التعبير والتفكير والتطلع الی حياة أفضل. نحن نعرف بأن التطور هو سنة الحياة والديمقراطية تنمو عبر نضال الشعوب من أجل التخلص من القيم التقليدية الموروثة ، التي تبقی كحجر عثرة أمام التطور والتغيير. الأنظمة الجمهورية والملكية في البدان العربية مازالت أبوية المشرب ومطلقة في سلطاتها. أما "وعاظ السلاطين" كما تم تسمیتهم من قبل عالم الإجتماع الكبير علي الوردي فهٶلاء يوجهون المجتمع العربي- الإسلامي كما يشاؤون ، ووفق ما يريد منهم الحكام المستبدون. إذن مسألة غياب الديمقراطية هي مسألة جدلية بحتة وللإسلام السياسي و رفع شعار "الإسلام هو الحل" دور في إعاقة حتمية الديمقراطية. أما منظمات المجتمع المدني ، التي يجب أن تلعب خارج هيمنة السلطة دور الوسيط بين السلطة والشعب بعيدة عن العمل كشبكات تجسس علی الشعب فهي ضعيفة الی حد العدم ، لاتقوم بواجباتها الفعلية لدفع عجلة الديمقراطية نحو الأمام.

شيرين : الانتماء للوطن والارض من يزرع بذرتها ؟؟؟؟

د. سامان : لامراء أن مسألة الإنتماء للوطن من أهم القيم الواجب غرسها من قبل المٶسسات التربوية في نفوس الناشئة والضروري تنمیتها لدی الطلاب. طبعاً هناك علاقة جدلية حميمة بين المواطن ووطنه ، لكن للأسرة دور مهم في غرس قيم الإنتماء للوطن ، بحكم أن كلاًّ منا يولد ويعيش ويتربى داخل الأسرة أولاً وأخيراً، بل ويتعلم ويتشرب كثيراً من القيم والعادات والسلوكيات من داخل الأسرة. في عالمنا اليوم تلعب وسائل الإعلام بأنواعها المختلفة دور مٶثر ومهم في عملية التنشئة الإجتماعية وخاصة نحن نعيش عالم الأقمار الصناعية والشبكات العنكبوتية ، والحاسبات الآلية ، ووسائل الاتصال المختلفة كالجوَّالات وغيرها. فللإذاعة والتلفزيون والإنترنت وصحافة الفضائيات تأثير قوي في صناعة الفرد ، بل هي الموجِّه الأول لفكر الفرد. وبالتأكيد إذا سارت العلاقة الجدلية بين المواطن والوطن علی مسار حيوي و صحيح فإن المواطن سوف يكون مستعدا للدفاع عن وطنه مهما كانت مشاربه و توجهاته الفكرية والثقافية والسياسية. علی الإنسان أن ينتمي أولا لنفسه من خلال سعيه ليكون الأفضل وذلك بتنمية مهاراته وقدراتە وبعدها يسعی الی إثبات نجاحه و تفوقه. لأن النجاح والتفوق هما وسيلة من وسائل التواصل مع الغير. وعن طريق الإنتماء الی الاسرة تولد الإحساس بالمسٶولية الجماعية وهكذا تتدرج هذا الإنتماء تصاعديآ من خلال المدرسة والجامعة أو حيز العمل الی أن يصل الی الإنتماء للوطن.

شيرين : في فترة الاحتلال الأميركي للعراق ظهرت جماعة صوفية مقاتلة انخرطت في العمل المقاوم للوجود الأميركي عبر كيان سمى نفسه جيش رجال الطريقة النقشبندية.... هل نعتبر هؤلاء متطرفين على النقشبندية الحقيقة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

د. سامان: بما أن للطريقة النقشبندية كغيرها من الطرق الصوفية أتباع من جنسيات و قومیات متعددة ، فأنه من الطبيعي أن تكون بعض من أتباعها عرب عراقيين. بعضهم قاموا بأدلجة الطريقة و إستغلوها لإقامة علاقات سياسية وتجارية أو تأسيس حركات إرهابية كـ"جيش رجال الطريقة النقشبندية" التي لاتربطها شيء بالصوفية ولا بشيوخ الطريقة النقشبدية. هذه الحركة الإرهابية تهدف أساساً الی إعادة حزب البعث المقبور الى الحكم أو تأسيس نظام اسلامي أشبه بنظام طالبان في أفغانستان بعد أن أفلست أيديولجية حزب البعث القومية. من صفات المتصوف أن يتخلص من عقدة الامتلاك لكي يحرر نفسه الأمارة بالسوء وتزكيتها بالعمل الصالح ، وهل يمكن إعتبار قتل الأبرياء من قبل هٶلاء المتطرفين عمل صالح؟ من يمارس التقديس لمطلق من المطلقات فهو لايحسن سوی إنتهاكه علی أرض الواقع البشري المنسوج من الأهواء والمطامع أو من الوساوس والهواجس. بصراحة أنا لا أری وجود للصوفية من دون محبة والمحبة هي أصل الموجودات.

شيرين : أي حديث لانمر به على العراق هو حديث ناقص لانه الوضع فرض نفسه علينا هل نعتبر العراق مجتمع تعرجات سياسية هشة

سامان : في العراق لا وجود لمجتمع سياسي واحد. سٶالنا هو ، ما الذي يجمع بين الجماعات الاجتماعية أو المجتمعات المحلية في العراق؟ هل قامت الحكومات التي تعاقبت السلطة في العراق والی الآن بترسيخ مفاهيم الهوية الوطنية لدى أفرادها. هل الغيت مظاهر التمييز والتفرقة القومية والدينية والطائفية والسياسية في يوم ما؟ هل سعت الحكومات العراقية في يوم من الأيام بالقضاء على الفجوة بين الدولة والمجتمع من خلال الانبثاق الطبيعي للدولة والسلطة من رَحم المجتمع ذاته، وبالتفاني لتطبيق السياسات العادلة والمتوازنة الهادفة لخدمة الاجتماع السياسي والثقافي في المجتمع؟ الإنقسام المجتمعي موجود طبعا. أما حقوق المواطنة فهي حقوق مدنية تتعلق بالمساواة مع الآخرين وحقوق سـياسية تتعلق بالمشاركة في اتخاذ القرار السياسي، وحقوق جماعية ترتبط بالشٶون الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، لكن المواطنة في مجتمع العراق كانت ومن وجهة نظر الحكام في أنظمة الحكم المتعاقبة للدولة الراحلة ، صفة للجماعة التي ينتمي إليها هؤلاء الحكام. وحتی الملك غازي تطرف في ميوله الإثنية العربية علی حساب الكورد ، لذا أنا أعتبر السٶال المطروح من قبل حضرتك واقعي.

شيرين :..هل نعتبر الفكر الحر الاهوج هو نتاج لناتج في المعترك العراقي ..ولماذا

د. سامان : الفكر الحر أو التفكير الحر هي وجهة نظر فلسفية ترى أن الأراء ينبغي أن تشكل على أساس العلم، المنطق والعقل ولاينبغي لها أن تتأثر بسلطة أو عادات أو أي من أشكال الدوغما. لكن الذي نراه في العراق هو عدم وجود مراكز علمية للأبحاث والتخطيط الاستراتيجي ومن غير تلك المراكز لايمكن أن تكون هناك تطور معرفي أو تنموي أو نهضوي. بالتأكيد تكون وظيفة هذە مؤسسات العمل علی إعداد دراسات وبحوث موجهة لصانعي القرار، والتي تتضمن توجيهات أو توصيات معينة حول القضايا المحلية والدولية، بهدف ترشيد أو عقلنة القرار السياسي للمسئولين وصناع القرار وتمكين صانعي القرار والمواطنين لصياغة سياسات حول قضايا السياسة العامة. أما احتكار صنع القرار السياسي والأمني من قبل شخص واحد وضرب مبدأ الشراكة عرض الحائط دون الإهتمام بنظام فصل السلطات يجعل من الشراكة حديث خرافة ومن العراق ساحة مفتوحة أو أرض مستابحة للنزوات الاستبدادية و الخطط الجهنمية.

شيرين: من لايتفوق على معلمه يكون تلميذ فاشل مقولة دافنشي ...من هو معلم سامان سوراني

د. سامان: من منا ليس له في هذه الحياة مُعلم، يستفيد منه ويتعلم من تجاربه وأفكاره؟ من منا لا يحيا بدون مَثَل، يستوحي منه القيمة ويستلهم منه المنهج الذي يطبقه في عالم الحياة؟

للفيلسوف الوجودي الألماني بيتر فوست رأي حول الإنسان فهو يقول : "الإنسان هو الموجود المتوسط الذي يتراوح وجوده بين الحياة (Bios) والعقل (Logos) ، أنه لايجد الإشباع التام في الحياة ، ولكنه لايجد الراحة النهائية في العقل." هناك الكثيرون ممن أعتبرهم قدوة ومنار للفكر والإنسانية أمثال فيثاغورس الذي حدد معنی الفلسفة لأول مرة و سقراط الذي قام بدراسة الإنسان وله القول المأثور "أيها لاإنسان: أعرف نفسك" و اسبينوزا و ديكارت الذي مارس قواعد المنهج والشك والقائل: "أنا أفكر فأنا إذن موجود" و كيركجارد الذي ربط الفكر بالوجود و يسبرز الذي اهتم بالتأمل الفلسفي واصطدم بجدران "اللامعقول" وماركوس آوريليوس وباسكال و هيجل و نيتشه و سارتر وكامو و جاكومو ليوباردي وفيتجنشتاين ومن الفنانين العظام أمثال دوناتيلو و ميكيل انجلو و روبنس و ريناتو كاسارو و فان كوخ و سيزان و كليمت و مودلياني ماکس بكمان و اوتو دكس وغيرهم ، لكنني وقعت وأنا شاب يانع تحت تأثير الآراء الإنسانية لفلاح كوردي بسيط ، أراه معلماً لي والذي كان يردد دوماً القول: "لن تكون إنساناً ، اللهم إلا إذا عرفت كيف تقضي كل يوم من أيام حياتك في اجتلاء جمال الطبيعة والبحث عن الحقيقة والمضي قدماً في طريق الخير و السعي نحو الکمال."

شيرين : كيف يصف دكتور سوراني القائد المستبد هل هناك معايير له ...؟؟؟

د. سامان : يقول الفيلسوف جون لوك بأن الطغيان يبدأ عندما تنتهي سلطة القانون. والقائد المستبد أو الطاغي يقترب دوماً من "التأليه"، يرهب الناس بالتعالي والتعاظم ويسعی في توحد الدولة في شخصه، معتبراً نفسه مصدر الإلهام ، يذل شعبە بالقهر وبالقوة ويسلب أموالهم. فهو لا يعترف بقانون أو دستور للبلاد ، إرادته هي القانون والدستور وما يقوله واجب التنفيذ وما على الناس الا السمع والطاعة. يقوم بتسخير وسائل الإعلام من اجل الإثارة والترغيب والترهيب وتطويع وتخدير الجماهير لإرادته. القائد المستبد يمكن تصنيفه من الناحية النفسية والإجتماعية بكل بساطة بشخصية بارانوية ملوثة بسمات نرجسية وسيكوباتية المستهينة بالمجتمع. لايعرف الإخلاص ولا الصداقة ، فهو دائماً شديد الحسد، شديد الغيرة، لا يطيق أن ينافسه أو يطاوله أحد. وهو يبالغ كثيراً في تقدير ذاته ويسخر كل شئ لتضخيم ذاته وقدراته ولديه شعور بالعظمة والأهمية والتفرد، وفي المقابل يحط كثيراً من قيمة الآخرين ويسفههم ويميل إلى لومهم وإلصاق الدوافع الشريرة بهم.

شيرين : هل من الممكن ان تحكم التعددية المجتمع الصامت الثائر؟؟

د. سامان: انّ فلسفة التعددية هو التنوع، وانّ جوهرها هو التميز عن بعض، ولو تشابهت لانتفت الحاجة للتعددية من الأساس. ما فائدة التعددية الحزبية إذا تشابهت أهداف كل الأحزاب وأدواتها ووسائلها؟ و التكاملية في المجتمع لا يخلقها التطابق. فسيادة قوانين غيرعادلة او سواد افكار سلطوية وشمولية حاكمة تفضل جزء من مكونات شعوبها على الآخر وتلغي وجود الآخر لايمكن أن تزرع بذور التعددية. إن تشجيع الحوار المجتمعي أمر ضروري لإتاحة الفرصة أمام القاعدة الشعبية للتعبيرعن نفسها وبلورة أمثلة لعملية التشاور ، يقوم المجتمع المدني من خلالها بمساعدة القادة والمسئولين على التعرف على ما يجب القيام به ، لضمان التأثير على عملية الإصلاح وتطوير السياسة العامة. الأحادية في التفكير والعمل تحت شعار أوحد ، هي بمثابة أفخاخ تلغم الحريات وتخنق التعددية و تٶول الی عسكرة المجتمعات والسلطات وتختزل الواقع.

شيرين: أقرء لي سياسيا تميز اقليم كردستان وطفرته الحضارية ..

د. سامان : لقد عانى شعب كوردستان من الحکومات العراقية المتعاقبة في السابق الكثير من المآسي المتلاحقة، وكان أبرزها ضرب قوات المقبور صدام حسين لمدينة حلبجة بالأسلحة الكيماوية عام 1988 مخلفاً ما بين 5 إلى 10 آلاف قتيل. أما "حملة الأنفال" (1986-1989) السيئة الصيت ، التي قام بها المجرم علي حسن المجيد، والشهير باسم "علي الكيماوي" ضد شعب کوردستان مستخدما الأسلحة الكيماوية ضد الكورد، مزيلا أكثر من 4 آلاف قرية كردية من على الخارطة ، إذ يقدر عدد ضحايا هذه الحملة بنحو 185 ألف شخص ، فهو مثال آخر لسياسة التمييز العنصري للحكومات المركزية العراقية ضد أهل كوردستان.

لكننا ومنذ عام1991 ، أي بعد بعد إبعاد نظام البعث من بعض المناطق الكوردستانية شاهدنا تطور تدريجي في الإقليم بالشكل الذي اصبح فيه الإقليم اليوم قبلة لكل ابناء العراق والمنطقة في سياحتهم اليه بكمال الحرية واقامتهم فيه. هناك إستقرار أمني و تطور إقتصادي و سعي من قبل حكومة الإقليم المنتخب بشكل شرعي في إفساح المجال أمام التنافس السياسي الحر، وعدم تسخير المجال الديني لأغراض سياسية. لقد تبلورت الهوية الكوردستانية و تحولت اللغة والثقافة الكوردستانية الی لغة وثقافة حية والفضل عائد الی السياسة الحكيمة للقيادة الكوردستانية المعتصمة بقيم الديمقراطية والمٶمنة بالمساوات الجندرية من جانب و من جانب آخر الثورة الإعلامية الجديدة بكافة قنواتها التقنية. هذه الطفرة الحضارية تغضب بالتأكيد الاعداء وتسر الاصدقاء. من الواضح بأن الإقليم واجه أزمات سياسية و إجتماعية في علاقته مع دول الجوار علی مدار الأثنين والعشرين سنة الماضية ، إلا أنه تمكن من الاستمرار وتدعيم سيادته، ومن ثم يمكن القول أن استراتيجية الكورد للبقاء كانت ناجحة. فقد ركزت السياسة الخارجية للإقليم على تحقيق بعض أهدافه بالإعتماد علی الدبلوماسية الاقتصادية وتطوير أجندة قوية لتحقيق الأمن القومي و فتح باب الإقليم أمام المستثمرين والاستفادة من وفرة مواردها الطبيعية واستخدامها كأداة دبلوماسية لممارسة النفوذ على جيرانها، والذين كانوا معادين للإقليم. لقد تمكن الإقليم بحكم سياستها الذكية القضاء علی مشكلة التطرف الإسلامي و قام بدمج القوی الإسلامية المعتدلة في النظام السياسي للإقليم. هذه بعض من النقاط التي يمكن أن نأخذها بعين الإعتبار إذا ما أردنا أن نميز طفرة الإقليم سياسا.

شيرين :: المجهر السياسي السوري هل نعتبر دمشق عين الشرق فيه وأين نضع الموقف كردستان من محنة الشام

د. سامان : إذا كنت تقصدين بالشرق المحاور الثلاثة إيران و روسيا والصين ، فهذا أمر لايقبل الجدل ، فلهذه الدول مصالح إستراتيجية في سوريا و بالأخص لإيران. موقف إقليم كوردستان من التطورات السياسية في سوريا واضح وجليؔ. صحيح بأن الكورد يهدفون الی تأسيس خطاب قومي موحد وترتيب بيتهم بعد أن تمكنوا بفضل الهزة التي تعرضت لها دولة سوريا منذ بداية ٢٠١١ ولأول مرة في تاريخهم من طرح أنفسهم في الخارطة السياسية في سورية.، لكن حكومة الإقليم تأمل في بناء دولة ديمقراطية تعددية تضمن حقوق الشعب الكردي وجميع المكونات الأخرى في سوريا.

شيرين : الاقصاء السياسي في العملية السياسية لاي دولة هل من الممكن ان يهز اكبر تاريخ لتلك الدولة كالعراق؟

د. سامان : إن أخطر ما يتضمنه إقصاء الآخر هو إنبثاق العبودية وإنمحاء الحرية. وهذا يكشف نظام شمولي يطمس كل إنفتاح للذات تجاه العالم. بمعنی آخر ، إن ثقافة الإقصاء يعني عدم رؤية الآخر وعدم تقدير مواقفه وآرائه أو التعامل معه وكأنه جرثومة يجب وأده واستئصاله ، هذە السياسة التي مورست من قبل نظام البعث بمنطق حصري ضدي عنصري عدواني إرهابي لعقود طويلة جلب معها الكوارث والآفات والمحن المعنوية والمجازر البشرية. إنه عين السخرية عندما نشاهد في العراق محاولة من قبل الحكومة في تأثيث المشهد السياسي الشمولي بديكور "حداثي" و "ديمقراطي" يغلف علاقات القمع والإقصاء السياسيؔيْن ، ويسبغ بعض أردية الشرعية علی نظام سياسي يفتقر الی أية شرعية. النرجسية المدمرة والاستقواء بالخارج فى مواجهة الداخل خطأ جسيم وإذا استمرت الحکومة الحالية علی السياسة القديمة ، فبالتأكيد سوف يكون تاريخ العراق قراءة الماضي علی قبر كلمات مطوية.

شيرين : دكتور سامان لنترك ضفاف السياسية ونخترق براكين المرأة والحياة لكن بنسمة هادئة الا وهي الجنس ..

الا تعتقد أن الجنس هو الوسيلة لتحقيق الحياة ...؟؟؟

د. سامان : من المعلوم بأن الحياة تتولد وتتحقق في الوصال الجنسي الذي يتم بين الرجل والمرأة على نحو حبٍّ ومحبة. يهدف كلُّ دافع إلى تحقيق غاية والجنس في الإنسان تعبيرعن فعل الكيان ككل ، يتأثر في الإنسان بعوامل نفسية واجتماعية. الجنس محبة ، فهي الصلة بين قطبي الحياة لتوليد الحياة أو للتعبير عنها ، بها يدرك الإنسان بعده اللامتناهي أو الإلهي. الجنس الإنساني يتكون من عواطف ومشاعر وأفكار ومُثُل وتصورات ، فهو فريد من نوعه ، ذلك لأنه يتجاوز الحاجة البيولوجية ، بواسطته تلتحم أجزاء الكون وتأتلف وتتناغم. بنظري الجنس هو لقاء مع الآخر و تعبيرعن الكيان الواحد و تحقيق للحياة من خلال قطبي الحياة: الرجل والمرأة.

شيرين : أختلفت الاراء الى تفسير عملية الجنس بين الفلاسفة لبني الانسان انتم درستم الفلسفة هل تجدون هناك تفسير معين لوصول البشر للذروة الجنسية؟ الكثير يفسرها على انها شهوة وتنقضي والبعض يفسرها وخصوصا عند العرب على انه شىء مخجل ...أنا ارها هي مرحلة انتقال الى عالم الروح ...فلسفيا كيف وجد د. سامان سوراني هذا المنحى الفلسفي؟

د. سامان: لاجدال في أن الجنس هو أهم شيء في حياتنا ، لكننا عندما نفتح لە الباب علی مصراعيه فسيأتي علی الفحوی والمغزی العميق لوجودنا. وبالمقابل فإننا عندما نضيق الخناق علیه أو نثقله بتصورات الخطیئة والرذيلة فسنشوهه و سنفقد نحن أشياء جميلة ومجيدة، بمعنی آخر، ينبغي للجنس أن ينتظم في مجمل علاقاتنا. الحب والإنسجام هما حصيلة الإحترام المتبادل والمساعدة القائمة في كل نواحي الحياة. بالتأكيد كلما ارتفعت درجة التطور للكائن الحي أصبح كل من الحياة الجنسية والتجاذب بين الجنسين مرتبطا بالإيحائات العصبية. القواعد أو المعايير الأخلاقية لم تكن في يوم من الأيام قانوناً أبدياً وإنما كانت دوماً مختلفة و متغيرة ، لقد وجدت لخدمة مصالح فئات المجتمع المختلفة. الوصال الناجح أو ما تسمینه أنت بمرحلة الإنتقال الی عالم الروح يكسب المرأة سعادة طويلة الاجل ، لذا نجدها راضية حتی وإن أخفقت في مرات لاحقة في بلوغ قمة النشوة أو الذروة الجنسية. أما الشراكة الجنسية فهي في نظري ليست هدية وأنما وظيفة مستمرة وحلها يتعلق بالتربية وبالمجتمع وبالتالي وقبل كل شيء بالناس الذين يريدون أن يتعايشوا مع بعضهم بعضاً سعداء.

شيرين : ماالفرق بين المحبة والحب من خلال قراءاتي للكثير من الكتب وجدت ان الفرق شاسع بين الاثنين وكبير فلسفيا مثلا الحب يجرنا للشهوة لكن المحبة تردعنا بوجود الله والشريعة واحترام الاخر كيف تجده حضرتكم؟

د. سامان : لو أننا فهمنا الحب علی أنه اهتمام بحياة الآخرين وشعور بأننا جزء من كلؔ وإسهام بنصيبنا من أجل رفاهية البشرية ، لكان في وسعنا القول ، إن الحب هو المعنی الحقيقي للوجود البشري بأسره. الإنسانية في حاجة الی الحب ،لا لكي تستمر مهزلة البقاء ، كما زعم الفيلسوف الألماني آرتور شوبنهاور، بل لكي يتحقق المعنی الحقيقي للحياة البشرية ، كما قال مٶسس مدرسة علم النفس الفردي النمساوي الفرد أدلر ذات مرة. صحيح بأنه في الحب أو الايروس شيء من المحبة لأنه وجهها المادي ، لكنه مع ذلك يشير إلى التجاذب ، إلى الحنين والتوق التلقائي الذي يخلو من الوعي. الحب الحقيقي هو تلك العلاقة الثنائية التي لايستأثر فيها أحد الطرفية بمركز الثقل ، بل يعد كل منهما نفسه مجرد جزء من كلؔ. هنا يمكن القول بأن الحب خـاص والمحبـة عامـة . المحبة هي القوة الواعية الدافعة باتجاه المعرفة والإبداع ، فهي عطاء لاينتهي وأساس التفاعل بين الذات ومايحيط بها. المحبة في اقترانها بالحب وبالقناعة والتجاوب المنطقي مع الفكر والوعي تمثل قيمة أخلاقية ثابتة و تعكس سمو الروح وكرامة الجسد. فهي جاذبية وانسجام متناغمين ، أداتهما العاطفة ونتاجهما الإبداع.

شيرين : في سورة النساء،الاية 34 "الرجال قوَّامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما أنفقوا".

انتم من الذين عاشوا في بلد متقدم كالمانيا درستم وتشعبتم في المجتمع الغير عربي ..واكيد لاحظتم الفوارق الجمة بين المجتمع العربي والاوربي ...الرجال قوامون على النساء .. الاية صريحة ولم يقل أولياء ..والقوامة والولاية امر مختلف تماما فالقوامة تعني الرعاية والحماية أما الولاية فهي أثر من آثار نقص الأهلية في الشخص الذي تسري الولاية عليه..

لماذا نجد المجتمع العربي والاسلامي معتقلاً نفسه والمراة وفق أنها ناقصة عقل ودين ...هل نستطيع ان نقول ان الرجل العربي رجل اناني متسلط ...ام هو ضحية مجتمع مازال يرى من ثقب ابرة ..

د. سامان : بدایة أود أن أشير الی المادة الأولی من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والتي تنص: "تولد الكائنات البشرية جميعها حرة ومتساوية في الكرامة والحقوق"، لكن الرجل في المجتمعات العربية المحافظة وبسبب رسفه في أغلال التقاليد الرجعية الموروثة التي تسوّغ له ممارسة الاستبداد بالمرأة والتحكم في مصيرها وحريتها لا يستطيع أن يهضم مضمون هذه المادة.

لقد أشار عالم الإجتماع الكبير علي الوردي بأن العالم العربي هو موطن البداوة و أكثر المناطق في العالم تأثرا ومعاناة بين قيم البداوة وقيم الحضارة. للأسف يٶثر هذا الصراع الی یومنا هذا علی البنية الثقافية وسمات الشخصية العربية. المجتمع العربي هو مجتمع أبوي ذكوري وعلی المرأة في هذا النوع من المجتمع أن تخضع وتنصاع الی أوامر الذكر ونواهيه. الرجل في الشرق الأوسط لايعترف بأنه بدون المرأة قياس عقيم لاينتج. أما المرأة فهي مثل الرجل إنسان یعقل، إنسان له عواطف وإحساسات، یشترك معه في العمل. ولو أردنا أن نقدر الدرجة التي وصل الیها أي شعب من الشعوب في الحریة فعلینا أن نبحث في الحریة التي یتمتع بها النساء فیه ، یعني أن مقدار التحرر الذي تحصل علیه المرأة من العبودیة السالفة في أي مجتمع هو أضبط مقیاس لتحرر هذا المجتمع.

شيرين : دكتور سامان هل نعتبر الفلسفة الوجودية هي رحلة البحث عن الله؟؟؟؟

سامان : الفلسفة الوجودية تتناول مشكلات وجودية ، مثل مشكلة معنى الحياة، مشكلة الموت، ومشكلة الألم ، لكنها لاتقف عند حد تناول هذه المشكلات. قرأت وأنا إبن العشرين إعترافات اوريليوس أغسطينوس هيبونيسيس أو من يسمی عندنا بالقديس أوغسطين المٶمن بالجبرية و خواطر للفرنسي باليز باسكال و إدراكات الفيلسوف الإسباني الباسكي ميکويل دي أونامونو و روايات الروسي دوستويفسكي وخاصة روايته المشهورة "الإخوة كارامازوف" وأشعار النمساوي المجري راينر ماريا ريلکه ، هٶلاء تناولوا في أعمالهم موضوع الخالق لكن لا بعمق الأب الروحي للفسلفة الوجودية الدنماركي سورين كيرکجارد أو الطلاب المنتسبين له أمثال الفرنسيين غابريل مارسيل و جان بول سارتر و الفلاسفة الألمان أمثال كارل ياسبرز و مارتين هايدغر ونیتشه والروسي نيکولاس بريانيف. إن معالجة المشكلات الميتافييقية من قبل هٶلاء لعبت دور مهم في نشأة الفلسفة الوجودية. سورين كيركجارد يٶكد في فلسفته أولوية الوجود علی الماهية وهو علی ما أظن أول من أعطى كلمة “وجود” معناها “الوجودي”، فهو بمعارضته للعقل يری أنه لايمكن الوصول الی الإله بوسيلة طرائق الفكر وإن اللحظة هي تركيب يجمع بين الزمان والخلود والوجود يتماشی تماماً ويتطابق مع الزمانية. إن محاولات الوجوديين للوصول الی الوجود في ذاته بإختلاف تجاربهم الشخصية يتم بالتغلب علی النزعة المثالية و تعديها ، فالإنسان أو مايسمونه "الموجود" كحقيقة ناقصة و مفتوحة ومربوطة أوثق إرتباط الی العالم وخاصة الی البشر الآخرين ، يخلق نفسه بنفسه ، أي إنه هو هو حريته هو.

بالرغم من أن مارسيل و كيركجارد أعلنو إيمانهم بالألوهية ، إلا أن هذا لا ينطبق علی ياسبرز ، الذي قال بوجود التعالي أو المتعالي أو علی الفيلسوف هيدغر الذي أنكر الألوهية . أما سارتر فوضع مذهب صريح ومتسق الأركان في إنكار الألوهية. بصراحة سٶالك هذا عام ويحتاج الی دراسة خاصة.

شيرين : هل تعتبرون بداية اي وجود هو الفكر...

د. سامان : لو أخذنا بمذهب الفيلسوف الفرنسي رينيە ديكارت في الـ"كوجيتو" "أنا أفكر إذاً أنا موجود" نری بأن الفكر يسبق الوجود ، لأنه من غير التفكير لا أستطيع القول بوجودي ، بمعنی أن الفكر هو الذي یكشف لي حقيقة الوجود. صحيح بأن الوجود ككيان مادي شاخص كائن ، لكن بدون الفكر لا أحد يستطيع إثبات هذا الوجود المادي الكائن. هل يمکن الفصل بينهما؟

إن مقولة ديكارت شكلت إعلاناً بالتحرر من أطر الفكر المدرسي و خروجاً من قوالب المنطق الشكلي ، فالكوجيتو الديكارتي هو يقظة من سبات الفكر اللاهوتي ونقلة من التمركز حول الله الی التمركز حول الإنسان ، إنە إعلاناً بلغة الفلسفة عن تشكل الإنسان ذاتاً مفكرة تخلق وتبدع بعد أن كان مخلوقاً مترهنا بفكره وإرادته لقوی الغيب ومشيئة اللامرئي. أنا أری أن حال الفكر والوجود، كما هو حال الروح والجسد، فلا الروح قادرة على أن تنفصل عن الجسد إلا بالعدم، ولا الجسد قادراً على أن ينفصل عن الروح إلا بالعدم، فهما في النهاية محكومان بوحدة لا تنفصم، وكذا الفكر والوجود. أما الإدراك والعقل والفكر وآليات الدماغ فهي وسائل للتعاطي مع الوجود والحياة. والبحث في الوجود يعني البحث عن رٶية الإنسان وإحساسه وإدراكه وإنفعالاته. الفكر عندي هو حركة الواقع وقد إنتقل لذهن الإنسان فلو لم يكن هناك حركة للواقع المادي ما كان هناك فكر ولا حياة. بالتأكيد لاتفكير بلا غاية. والفكرة تنشأ من صور مادية تترتب بعدها لتخدم حاجة وجودية سواء مادية أو معنوية تتمثل فى الأمان والسلام.

شيرين : لغة الخطاب السياسي تتحمل جزء كبير من كاهل الامة فالعراق مثلا دولة تفقد الى لغة الخطاب السياسي بسبب النزاع على العروش ...الى اي مدى تحتاج الشعوب ...لتخرج من قوقعة التهتر الواقعي ..واعني العراق

د. سامان : بما أن الخطاب السياسي حقل للتعبير عن الآراء واقتراح الأفكار والمواقف حول القضايا السياسية من قبيل شكل الحكم كالديمقراطية واقتسام السلطة والفصل بين أنواعها ، إلا أننا لانری أن في العراق أحزاب تمتلك لغة الخطاب السياسي المقنع والهادف إلى حمل المخاطب على القبول والتسليم بصدقية الدعوى عن طريق توظيف حجج وبراهين. الخروج من قوقعة التهتر الواقعي يتم إذا ترك المجتمع عقلية الإعتماد علی زعيم أوحد أو قائد ملهم أو مهدي منتظر ، يختزل مجتمعاً بكامله أو يستبد بلد بأسره بهدف تشكيل حشود بشرية أو قطعان عمياء تصفق وتطرب و تعد وتتوعد ، لكي تقع في النهاية ضحية من تقدسه وتبجله من زعماء وأئمة وآيات الله وحجج المسلمين. وللعراقيين تجارب في هذا المجال.

شيرين : يمر العالم العربي في مرحلة خطرة وهي نتاج لسيناريو لابد ان يكون هذه التغيرات ، هل نستطيع ان نضع ضمن اطار الثورة الوجودية ؟؟؟؟؟

سامان : هناك رأي للكاتب الجيكي القدير فاتسلاف هافل حول الثورة الوجودية، فهو يقول بأن الثورة الوجودية عبارة عن إمكانية إعادة هيكلة المجتمع أخلاقيا ، بمعنى تجديد جذري لعلاقة الإنسان بما أطلقت عليه "النظام البشري". إن الأمر يتعلق بهذا المسار، خبرة وجودية جديدة، تجديد الارتباط بالعالم، الالتزام المتجدد بالمسؤولية العليا، إعادة اكتشاف العلاقة بالآخر والتضامن مع المجتمع.

العالم العربي والإسلامي تواجه أزمات ومآزق ، فهو يحتاج الی إعادة النظر في الكثير من المسائل الجوهرية ، منها القوة وفي مصدرها و أوجه إستخدامها. في الواقع الکوني الجديد لم تعد القوة هي قوة عسكرية محضة ، كما يراها السيد نوري المالكي وأمثاله من الكلاسيكين العرب، أصحاب عقلية ماقبل الزراعة، بل قد تكون إقتصادية عبر إنتاج السلع والتقنيات والمواد الصلبة ، وقد تكون ناعمة عبر إنتاج الثقافة والرموز من الأفكار والقيم والمثل والمعارف والمعلومات. أين العالم العربي من كل هذا؟ المجتمعات العربية سقطت للمرة الثانية في إمتحان الفردية والمواطنة والديمقراطية والمجتمع المدني ، وتراجعت وللأسف عما كانت علیه قبل عقود.

شيرين : هل توجد في الحب فلسفة؟؟؟

د. سامان: موضوع الحب أثير في كل الثقافات وعند كل الأمم، وأصبح في حياتنا المعاصرة ثقافة ودواء لعلاج أمراض الإنسان المعاصر من الوحدة، ومن أمراضه العضوية وهناك ثمة مقولة صوفية مفادها أن الحب "لا يكون موجوداً، حتى تخاطب الـ أنت بـ ألـ أنا". بما أن الحب هو المعنی الأسمی لكل ما يحيط بنا، فأن مفهوم الحب وتعريفاته قضية أثارت منذ البدء جدالاً وإختلافاً لدی المفكرين والفلاسفة. الحب فلسفة وهو كشعور أسمی للإنسانية ونور يفتح كنوز العالم لايمكن جمعه وتفسيره وتحديده بمقال. لقد أشار أفلاطون علی لسان أرسطوفان الی أن الحُبّ جاء ليعيدنا إلى نشأتنا الأولى التي خرجنا منها، إنه يفعل كل شيء في سبيل إعادة وصل النصفين المشطورين واستعادة تلك اللُحمة الأصلية التي جسدَّت كمالنا الحقيقي. جوهر الحب هو البراءة والبساطة ، فهو بداية المعرفة رغم أنه يجلب لنا بجانب الغرق في بحر العواطف والأحاسيس الجراح والآلام، وفي التعبير عن العلاقة العاطفية بين الرجل والمرأة يمكن القول بأن الحب هو كيمياء متبادلة بين أثنين وهو حالة قصوى من حالات الشرط الإنساني كالخوف والقلق والموت.

شيرين : يراودني شعور ان قلم سامان سوراني يجيد العوم في دنيا الانثى واعني القوافي كما هو في زوبعة الفلسفة

سامان : أنا لا أری بأن دنيا القوافي رفاهية أوغياباً عن الواقع ، بل هو الحضور الأعمق فى قلب العالم. الشعر في نظري هو الشعور الإنساني، وجوهر الفكر البشري ونتاج التجارب النفسية العميقة الصادقة، بل هو المرآة التي تحاكينا وتترجم أحاسيسنا ومشاعرنا. لقد كتبت بحثا علميا مفصلاً باللغة الألمانية حول شعر وحياة الفيلسوف الشاعر الكوردي العراقي جميل صدقي الزهاوي ، الذي دافع كمصلح إجتماعي طوال حياته عن المرأة وهناك محاولة من قبل مٶسسة الزهاوي في بغداد لترجمته الی اللغة العربية. صحيح بأنني أكتب في حالات خاصة الشعر ولكنني لست بالشاعر.

شيرين : هل نسمي المرأة فلسفة الحياة والى اي مدى؟

سامان: إن خطاب المرأة لا تكتبه إلا المرأة، وحقيقتها لاينطق بها سواها، وإرادتها لايعبرعنها غيرها.

الحوار معكم دكتور سامان يثير فضولي لحوار اخر شكرا لوجودك معي في عالم اللا منتهى

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- كشف مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية لـCNN أن إيران تحاول بجدية كبيرة الوصول إلى اتفاق "بأسرع وقت" حول برنامجها النووي يتيح لها التحرر من العقوبات الدولية المفروضة عليها، والتي شلت اقتصادها، مقابل وضع قيود على برنامجها النووي.

وقال المسؤول، الذي كان يتحدث عشية جولة جديدة منتظرة من المفاوضات مع إيران الخميس والجمعة في جنيف: "نعتقد، وللمرة الأولى، أن إيران جاهزة للسير قدما بهذه العملية وبسرعة، للمرة الأولى نرى أنهم لا يستخدمون المفاوضات من أجل شراء الوقت وأنا أرى فرصة وجود خطوة أولى، وأتمنى حصول ذلك بأسرع وقت."

وتقول إيران إن برنامجها النووي مخصص بالكامل لأغراض سلمية، ولكن الولايات المتحدة ودول غربية عديدة تشكك في صحة ذلك وتتهم طهران بالسعي سرا لامتلاك قنبلة نووية، وقد سبق أن أشارت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أن برنامج إيران يمتلك "أبعادا عسكرية ممكنة."

وبحسب المسؤول الأمريكي، فإن مجموعة (5+1) التي تضم الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن ومعها ألمانيا تحاول الوصول إلى اتفاق من مرحلتين مع إيران، تبدأ بقيام طهران بخطوات حيال برنامجها النووي على أن يقوم المجتمع الدولي بعد ذلك بالتحرك لرفض بعض العقوبات التي تستهدف قطاعات الطاقة والمصارف الإيرانية.

وأضاف المسؤول: "ننتظر الخطوة الأولى التي ستمنع تقدم برنامج إيران النووي للمرة الأولى منذ عقود، ونحن على استعداد لتقديم إعفاءات محددة ومحدودة لبعض العقوبات. الأمر لا يتعلق في هذه المرحلة بإعادة النظر في كامل بنية العقوبات المفروضة على إيران."

وكانت العقوبات النفطية المفروضة على إيران قد أدت إلى تقلص الناتج اليومي الإيراني من 2.2 مليون برميل يوميا عام 2011 إلى أقل من 900 ألف برميل العام الماضي، كما قيدت العقوبات على المصارف قدرة إيران على إعادة ضح ما تجنيه من عائدات بيع النفط في نظامها المالي.


نايتس: خروجنا منه كان لاعتقادنا أننا أخطأنا.. ولكن هناك محاسن أيضا

مايكل نايتس

واشنطن: محمد علي صالح
رغم استمرار قتل العراقيين بعضهم بعضا، وزيادته أخيرا، حتى كاد لا يهم عدد القتلى كل يوم، ورغم استمرار التوتر الطائفي والعرقي، يقول خبير أميركي متخصص بشؤون العراق إنه متفائل أكثر من متشائم، مضيفا أن «نفق العراق طويل، لكن في نهايته ضوء».

وقال د. مايكل نايتس، الخبير في معهد واشنطن للشرق الأدني، إنه «بعد 20 سنة، أعتقد أن العراق سيكون خرج من محنته الحالية، وسيكون دولة رائدة، ومتسامحة، ومنفتحة». واعتبر أن «كثيرا من الصور الإعلامية عن مشاكل العراق فيها مبالغات: القتل كثير، لكنه أقل مما كان عليه. وأيضا، القتل ليس في العراق وحده». ويرفض نايتس وصف ما يجري بالحرب الأهلية، ويقول: «كنت في العراق خلال أصعب السنوات 2006 و2007، لكن لم تكن تلك سنوات حرب أهلية. ولا الآن. ورغم أن كثيرا من العراقيين ينتقدون حكومة نوري المالكي، يبقى عاملان: أولا، تحرص أحزاب سياسية كثيرة على البقاء في البرلمان، وفي الحكومة، وثانيا، يحرص الأكراد على عدم الدخول في مواجهة عسكرية مع الحكومة في بغداد».

وبسؤاله عن ما يمثله تنظيم القاعدة من تهديد في ضوء تصاعد هجماته أخيرا، قال نايتس: «لم نسحب فقط جنودنا من العراق، سحبنا، أيضا، أجهزة التجسس والمراقبة والمطاردة. سحبنا قدرات عملاقة تربط الأقمار الفضائية بما يجري على الأرض، ربما في كل شارع، وفي كل بيت. وهكذا، أعطينا (القاعدة) فرصة لتعيد تنسيق نشاطاتها، وتواصل القتل. السبب الثاني هو أن (القاعدة) استفادت من الغضب الشعبي العام على الحكومة، الغضب على الفساد، والفوضى، والتقصير في تقديم الخدمات. بصرف النظر عن الانتماءات الإقليمية والطائفية والعرقية». وتابع: «السبب الثالث هو أن (القاعدة) زادت نشاطها في سوريا المجاورة، وصار غرب العراق مركزا، ليس فقط للقتل هناك، ولكن، أيضا، لتمويل القتل في سوريا».

وبسؤاله عن توقعاته بشأن المستقبل، عبر نايتس عن اعتقاده أن العراق سيخرج من محنته الحالية بعد عشرين سنة، مضيفا: «أعتقد، أيضا، أن العراقيين سيخرجون من محنتهم الحالية، أكثر وعيا، وتقدما، وفعالية. داخل وطنهم وفي المنطقة». وبسؤاله عن أنه ربما يكون الوحيد الذي يبدو متفائلا بمستقبل العراق، أجاب: «لا تخطئ فهمي. العراق في وضع صعب جدا في الوقت الحاضر. لكني أعتقد أن المسؤولين في العراق سيستفيدون من أخطائنا نحن في العراق. بعد الغزو، نحن استهدفنا السنة بحكم أن نظام صدام حسين كان نظاما سنيا في الأساس. وخلطنا بين السنة المقاتلين والسنة السلميين. وها هي حكومة المالكي ترتكب نفس الخطأ، ولا بد أنها ستصل إلى ما وصلنا إليه نحن. هذا هو ما أركز عليه. ليس في الوقت الحاضر، ولكن في المستقبل».

وردا على سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي، يقول نايتس: «خلالنا وجودنا في العراق، قلنا إن المشكلة لم تكن صدام حسين بقدر ما كانت النظام العراقي المركزي القوي. لهذا، ركزنا على اللامركزية، ولهذا وضعناها وفصلناها في الدستور. لكن، بعد أن خرجنا، عاد المالكي إلى مركزية صدام حسين القوية (...) وأحاط نفسه بمجموعة شيعية غاضبة، إن لم تكن انتقامية. وسيطر هؤلاء على تعيينات القوات المسلحة، والمحاكم، والبنك المركزي». ويضيف أن «أساس مشاكل العراق ليس الاختلاف بين السنة والشيعة، أو العرب والأكراد. ولكن بين المركزية واللامركزية. بين أن يحكم كل إقليم نفسه، وأن تحكم بغداد العراق حكما قويا، ومرة أخرى، أقول إن العراقيين، يوما ما، سيختارون اللامركزية».

وحول مسؤولية الولايات المتحدة عما يجري في العراق، يوضح نايتس: ««نحن سعداء لأننا خرجنا من العراق. أليس خروجنا دليلا على أننا اقتنعنا بأننا أخطأنا؟ أنا أفضل ألا نركز على الماضي، إلا بتحاشي أخطائه، والتركيز على محاسنه». وبسؤاله عن هذه «المحاسن»، أجاب: «إن لم يكن أي شيء آخر، الدستور اللامركزي الذي وضعناه والذي أعتقد أن فيه حل مشاكل العراق، كما قلت لك. واضح من سؤالك أنك تقول إننا تعمدنا نسيان العراق، وطرده من ذاكرتنا بعد أن خرجنا منه. كان هذا صحيحا خلال السنتين الماضيتين. لكن، ها هو وزير الخارجية جون كيري يحاول إنهاء هذا الإهمال، أو هذا النسيان».


رئيس الحكومة التركية يثير ضجة جديدة بمنع السكن الطلابي المختلط

أنقرة: «الشرق الأوسط»
فتح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان جبهة جديدة في الحرب بين حكومته الإسلامية المحافظة وعلمانيي تركيا، بإطلاقه وعدا بالعمل على منع مساكن الطلاب المختلطة باسم الدفاع عن الأخلاق. وبعدما تم التطرق إلى هذا الملف في اجتماع مغلق لحزبه العدالة والتنمية شن أردوغان هجومه علنا أمام البرلمان أول من أمس، حيث بدأ عدد من النواب النساء منذ أسبوع بالحضور إلى البرلمان محجبات.

وقال أردوغان في كلمته الأسبوعية أمام نواب حزبه: «لم ولن نسمح باختلاط الفتيات والفتيان في مساكن الدولة». وأضاف «يمكن أن تحدث أمور كثيرة عند الاختلاط. إننا نتلقى شكاوى من العائلات التي تطالبنا بالتدخل». كما أوصى إدارات المحافظات الـ81 في البلاد للعمل على هذه المسألة.

وأفاد مصدر رسمي بأن 75 في المائة من مساكن الطلاب التي تديرها مؤسسة يورتكور الرسمية تفصل بين الشبان والشابات، ويفترض ألا يبقى أي منها مختلطا مع مطلع 2014. لكن رئيس الوزراء سبق أن أكد أنه لن يكتفي بذلك. ففي كلمته الثلاثاء تحدث عن فكرة توسيع معركته لتشمل مساكن الطلاب الخاصة والسكن المشترك. وصرح أمام نوابه: «لا يمكن للطلاب والطالبات الإقامة في المنزل نفسه، هذا مخالف لبنيتنا المحافظة الديمقراطية».

وفي بلاد أغلبيتها الكبرى من المسلمين لكنها علمانية بحسب الدستور منذ 1937 شكل كلام أردوغان مفاجأة للطلاب. وصرح أحمد طالب القانون البالغ 22 عاما ويقيم في مسكن للطلاب في أنقره لوكالة الصحافة الفرنسية: «لدينا أصلا مساكن منفصلة ذات مداخل منفصلة ولم يحدث أي شيء غير معتاد حتى الآن عندما نأكل معا في المطعم الجامعي». وأضاف: «إننا بالغون ويحق لنا التصويت لكن لا يحق لنا أن نكون معا رجالا ونساء، هذا أمر مثير للسخرية».

ولا يعد المعارضون السياسيون والمدافعون عن حقوق المرأة أو عن العلمانية مبادرة رئيس الوزراء أمرا مضحكا. فمنذ يومين وهم يكثفون الانتقادات لمثال آخر على مساعيه «لأسلمة» البلاد. وصرح كمال كيليتشيدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري أهم حزب معارض الثلاثاء أن «نية أردوغان الحقيقية هي إنهاء الاختلاط في التعليم بشكل عام». متهما أردوغان بالسعي لتطبيق جدول أعمال إسلامي.

وقال في اجتماع برلماني للحزب في أنقرة: «لديهم خطة في باطن عقولهم.. إنهم يرغبون في تحويل تركيا إلى دولة شرق أوسطية». حسبما نقلت «رويترز». وأضاف أنه: «ينبغي على كل مواطنينا وخاصة نساءنا الانتباه».

وذهب آخرون أبعد من ذلك. فبعد صدور القانون الذي يقيد بيع الكحول واستهلاكه والذي غذى الاحتجاجات ضد الحكومة في يونيو (حزيران) ثم المرسوم الأخير الذي يجيز وضع الحجاب في الوظائف الرسمية، ندد هؤلاء بأجندة حزب العدالة والتنمية المخفية.

وصرحت بيرسان تيمير التي ترأس جمعية نساء الأناضول: «تحت أعيننا تتحول الجمهورية التركية إلى دولة إسلامية». وتابعت أن «الجمهورية العلمانية كما كنا نعرفها تختفي تدريجيا». وفيما تثير هذه القضية غضب خصوم أردوغان يبدو أنها تثير الاضطراب في صفوف أكثريته. وأكد نائبه بولنت ارينتش الذي يعتبر أكثر اعتدالا أن الحكومة «لا تنوي على الإطلاق مراقبة» مساكن الطلاب، قبل صدور نفي رسمي لأقواله.

ومنذ يومين بدأ خبراء يشيرون إلى الصعوبات القانونية التي أثارتها مبادرة رئيس الوزراء. فكيف يمكن للدولة التدخل في شؤون طلاب بالغين إن قرروا العيش معا فيما يضمن الدستور التركي بوضوح المساواة بين الجنسين والحريات الأساسية؟ لكن نائب رئيس الوزراء بكير بوزداغ استبعد هذه الحجة مؤكدا أن «رئيس الوزراء لم يفعل أكثر من الإعراب عما يفضل.. هذا ليس تدخلا في الخصوصيات». وأكد أردوغان نفسه تصميمه برده على صحافية الثلاثاء بنبرة جافة «إن كان علينا تعديل القوانين فسنعدلها».

وكثيرا ما يتهم منتقدو أردوغان الذي ترجع جذوره إلى الإسلام السياسي رئيس الوزراء بالتدخل المتزمت في الحياة الخاصة بداية من نصيحته للنساء بشأن عدد الأطفال حتى آرائه في الإجهاض. وبدأت آراء أردوغان بخصوص مراكز الإقامة المختلطة في الظهور في الصحف التركية عقب تسريب تفاصيل اجتماع مغلق لحزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء قبل أيام. وسعى مساعدوه للتهوين من شأن المسألة وقالوا إنه كان يشير فقط إلى مراكز السكن غير المسجلة بصورة سليمة.

نظام الأسد وتركيا يتغاضيان عن التقدم الكردي > انفجاران في دمشق والسويداء

عمارة سكنية في حلب دمرتها قوات النظام علقت على انقاضها يافطة كتب عليها «هنا ترعرع أطفالنا وبشار قصف ديارنا» (أ.ف.ب)

بيروت: كارولين عاكوم لندن: «الشرق الأوسط»
كشف قياديون في الائتلاف السوري المعارض أمس عن لقاءات عقدت في جنيف بين مسؤولين أميركيين وروس, من جهة, وأطراف معارضة «بديلة» من غير الائتلاف السوري، من جهة أخرى، بينها رفعت الأسد, عم الرئيس السوري بشار الأسد. وعقدت هذه اللقاءات على هامش مؤتمر تحضيري جرى في جنيف أول من أمس من أجل الإعداد لـ «جنيف 2» للسلام في سوريا.

وحسب الائتلاف السوري المعارض، الذي يعده الغرب الممثل الشرعي والوحيد للشعب السوري، فإن الدبلوماسيين الأميركيين والروس اجتمعوا مع أعضاء من هيئة التنسيق الوطنية (معارضة الداخل), إضافة إلى العقيد المنشق مناف طلاس ورفعت الأسد، وممثلين عن حزب الإرادة الشعبية للتغيير والتحرير, الذي يرأسه نائب رئيس مجلس الوزراء المقال قدري جميل. وعد ممثل الائتلاف الوطني في الولايات المتحدة نجيب الغضبان في تصريحات لـ«الشرق الأوسط», دعوة تلك الأطراف لحضور الاجتماع التحضيري لـ«جنيف 2», «تحركات روسية لتقديم شخصيات محسوبة على النظام وأيديهم ملطخة بدماء الشعب السوري، على أنهم معارضون، وأنها محاولة للالتفاف على أسس المؤتمر».

في غضون ذلك، رفض قياديون في الائتلاف السوري المعارض تصريحات الموفد العربي والدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي, وتحميله المعارضة مسؤولية عرقلة انعقاد مؤتمر «جنيف 2», الذي كان مقررا نهاية الشهر الحالي، كما قللوا من شأن إعلان روسيا استعدادها استقبال مباحثات بين طرفي النزاع السوري على اعتبار أنها «ليست طرفا محايدا».

ميدانيا، هز انفجاران ضخمان مدينتي دمشق والسويداء. ووقع الانفجار الأول بسبب انفجار عبوة ناسفة في ساحة الحجاز بوسط دمشق, مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 50 آخرين.

وتزامن ذلك مع انفجار آخر استهدف فرع المخابرات الجوية في مدينة السويداء ذات الغالبية الدرزية, نفذ بسيارة مفخخة، مما أدى إلى مقتل ضابطين برتبة سامية من فرع الأمن الجوي في السويداء وثمانية عناصر من الفرع.

من جهة أخرى، واصلت وحدات «حماية الشعب الكردي» أخيرا تقدمها الميداني الملحوظ شمال شرقي سوريا على حساب الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وجبهة النصرة، وتمكنت في غضون أيام من السيطرة على 24 قرية ونقطة عسكرية، وذلك وسط أنباء عن تغاضي كل من تركيا والنظام السوري عن هذا التقدم.

الخميس, 07 تشرين2/نوفمبر 2013 10:27

السوس والسياسة- سلام محمد جعّاز العامري



السياسةُ باختصارٍ هِيَ, "كيفيةُ توزيعِ القوةِ والنفوذِ بمجتَمعٍ ما, أو نِظامٍ معين".

إذاً فالسياسةُ كَلِمةٌ ذاتُ معنى, لم تُطْلَقُ جزافاً, يقولُ البَعضُ إنَها جاءت من عملِ السائسِ الذي يسُوسُ الخيل, كِنايةً عنِ الترويض.

انتقلت هذه الكلمةُ, إلى عمليةِ الحكمِ وكيفيته, كما أن هناك سياسة قذرةٌ, ممقوتةٌ من المسوس, بحيث ابتعد العديد عنها, بينما مارسها آخرون, فهل توجد سياسة نظيفه؟

تشَعَّبَ هذا المصطَلَحْ, وأصبَحتْ لهُ مُتبنياتٌ كُثْرٌ, اقتصاديةٌ, اجتماعيةٌ, عسكريةٌ, تعليميةٌ, بإيجازٍ هي ثوابتٌ للدولةِ وركائِزها. يوجدُ سياسةٌ ديمقراطيه, وأخرى دكتاتوريه, هناك مَنْ ذَهَبَ إلى أنَّ السياسةَ قد تنقسم إلى, دينية ,علمانيه,ليبراليه,حسب الحزب أو الجماعة التي تتبنى ذلك الفكر.

إن كافة ما يطلق عليها هو بالأخير, يصُبُّ في كيفيةِ التعامُلِ معَ المُواطِنِ المحكوم. فإذا تَصَرَّفَ الحاكِمُ مع رعيته بقسوة, يقولون عنه طاغيةٌ على شعبه, وإن كان متشبثا بالعرش لغاية, بقاء الجاه والثراء, يقال أنه دكتاتوري, متغطرس, وإن استزادَ في ذلك, للسيطرةِ على بُلدانِ غَيرِه, فإنه سيكونُ متجَبراً. لقد ابتُليَ العراقُ, بالعَديدِ من هذه الأنظمة ألسياسيه, فقد جرب الملكية الدستورية, الجمهورية ألعسكريه, الانقلابات ألحزبيه,والعداواتِ الفكريةِ, وأخيراً بَعدَ الاحتلال من المتجبرِ الأكبر في العالم" أمريكا", تحَوَّلَ إلى نظام الديمقراطية السياسية, وفرض على المواطن كمصطلحٍ, بدونِ تطبيق فعلي, فالكُلُ يريد أن يحكم لوحده, بدون الرجوع للشعب.

قامت المرجعية الدينية بالتدخل لتوجيه العملية ألحديثة على الشعب العراقي, بطرح ممارسة الانتخاب, ونجحت بذلك.

فاستشاط غضبا, من كان لا يريد النجاح لحكم الشعب لنفسه! ثم قبل مرغما, لكي يحصل على ما يريده. للأسف تحقق له ما يبغي, فقد ساعده القدر على تسلم السلطة, هنا جاءَ دَورُ السياسةِ القذرةِ في ابتزازِ البعض, وإطلاق الوعود الكاذبة, افتعالُ الأزمات, نكث العهود, سرقةُ الجهود, انكشف وجهُهْ, فقد استشرى الفساد في البلاد, فبادر إلى رد التُهَمِ بالتُهَمِ تارةً, والسكوتُ عنها تارة أخرى, وكأنه لا يَسمعُ أنّاتِ اليتامى والأرامل, استعمل القوة في بعض الأحيان, لكبح جموح الشعب, الذي آلمه الجوع, المرض, عدم توفير السكن, والخدمات, فخرجَ مطالبا بحقه, ذلك هو ما يجري في العراق. انتهت أربع سنوات كما هي سابقتها فأضحت ثمانية, عجاف, دموية, جافة جفاف الصحراء.

إن الشعب يرى حكومة, بينما كان يسعى لتكوين دوله, وهناك فرق بين المصطلحين, فاستقلال المؤسسات بأنظمتها مهنيا, يجعل عملها غير مرتبط بالحاكم, إلا بالمهام التي أسست من أجلها تلك المؤسسة, فمؤسسة الجيش, تكون غير تابعة للحاكم, إنما هي من أجل الدفاع عن الوطن ومصالحة السامية. وكذا الوزارات الأخرى وبالأخص السيادية منها, إن لم نقل كلها, كما أن الدولة المدنية المتحضرة, يجب أن تعنى أيضا بمنظمات المجتمع المدني, علما إنها من الممارسات ألإسلامية, المسماة بالتكافل الاجتماعي, كونها تعنى بالعديد من النشاطات وشرائح المجتمع.

تبعا لذلك فنحن لا نملك دولة, إنما حكومة, تريد تسجيل كل شيء باسمها, مما أدى إلى فشلها في تقديم ما هو ذو جدوى للمجتمع العراقي.

هذا ما طالب بهِ المواطن عبر سنين وقد عقدت المؤتمرات والندوات والتجمعات, وقد أصبح وجودها ضروريا, في ظل حكومة عاجزة عن تقديم أبسط الاحتياجات للمواطن, فشرائح الفقراء, اليتامى, الأرامل, المعوقين, والمنكوبين, كلها بحاجة إلى رعاية, تستطيع تلكم المنظمات توفيرها, بأقل مما تبذره الحكومة من أموال الشعب, لكنها تعمل على نفس المنوال القديم! في تحديد هذه المنظمات, وتستعمل نظام المكرمات التي تُعطى باليمين لأخذ مقابلها باليسار, ما هو أثمن! إنه صوت المواطن بالانتخابات, حيث تُعطى الهِبات, وتجزل الأموال, وتعدُ الفقراء, بتحسين الحال, وتوزيع الأراضي.

أين منح ألطلبه التي أقرت منذ عام؟ ماذا جرى لسلم الرواتب الموحد؟ في أي درج أضحى قانون التقاعد؟ أسئلة ليس جواب شافٍ, فلا يعمل على الإجابة وتحقيق المطلوب غير المواطن, عندما يصر على التغيير, فيختار من يخدمه, قالتها المرجعية الرشيده" المجرب لا يجرب"

وكفى بالصندوق حكماً, إن صح الاختيار للقضاء على سوس السياسة والمتملقين.

الخميس, 07 تشرين2/نوفمبر 2013 10:24

شيار عيسى - الديمقراطية و الدمقرطة ـ 1 من 2

كان القرن التاسع عشر و القرن العشرين عصر الاختراعات, و انتشار العلم, و تزايد عدد الجامعات في العالم, لكن الشعب الكردي بقي خارج المعادلة لأنه كان محاصرا اقتصاديا, و سياسيا, و ثقافيا مما أدى غلى تخلفه في مجال العلوم النظرية.
واحدة من المجالات التي نحن متخلفون عن ركبها هي الديمقراطية التي سأحاول أن أقدم شرحاً مبسطاً و مختصراً عن ماهيتها, و عن مراحل دمقرطة المجتمع.
الدمقرطة هي باختصار الانتقال من نظام دكتاتوري إلى نظام ديمقراطي, و قد حظي هذا الحقل من البحوث بالكثير من الاهتمام من العلماء الذين كتبوا العديد من البحوث لدراسة هذه الظاهرة, كنتيجة طبيعية لتزايد عداد الدول الديمقراطية بشكل ملحوظ خلال العقود الثلاثة الأخيرة, و بالتالي لفت نظر العلماء إلى الظاهرة, و محاولة معرفة أسبابها.
كانت البحوث القديمة في هذا المجال سطحية حيث أن الديمقراطية كانت تتحدد بإجراء انتخابات نزيهة لكن البحوث الجديدة في مجال الديمقراطية حددت شروط أخرى عدى عن إجراء انتخابات كي يتم تعريف الدول بأنها ديمقراطية.

ما هي الديمقراطية؟

التعريف بشكل عام يعتمد على الحقيقة و الخطأ فأفلاطون يقول أن التعريف هو كالعشرة مع الآلهة, و هذا يعني أنه شيء مقدس, لكن في يومنا هذا يعتمد التعريف على الشيء المراد من التعريف, و يمكن أن يتم تعريف ذات الشيء أو الظاهرة بطرق مختلفة حسب الجهة أو المجال العلمي الذي يراد منه تعريف الظاهرة. هذا يعني أن عالم التاريخ, و السياسي, و عالم النفس يمكن أن يعطوا ثلاثة تعاريف مختلفة لظاهرة واحدة كلٌ حسب مجاله, و يوجد طبعا هناك تعاريف مثالية و تعاريف اخرى تحاكي الواقع.

يعرف الكاتب جوزيف شمبترز الديمقراطية بأنها طريقة سياسية تتميز كونها صراعاً بين النخب السياسية, و الأحزاب على إدارة الدولة. يعتبر شمبترز أن قدرة الناخب على تغيير الحكومات من خلال صناديق الاقتراع, و كذلك وجود طرفين سياسيين على الأقل يمكن للناخب الاختيار بينهما, الضامن لإبعاد شبح الديكتاتورية عن الدولة. يعتبر تعريف شمبترز للديمقراطية أحد أهم التعاريف, و أكثرها انتشاراً لكون التعريف سهل التطبيق في مجال البحث العلمي فالمعيار الوحيد لتحديد ما إذا كانت الدولة ديمقراطية هو آلية إجراء الانتخابات في تلك الدولة.

يقدم آدام برشوزكي نموذجاً آخر للتعريف المحدد للديمقراطية حيث يعرف برشوزكي الديمقراطية بأنها نظام تخسر فيه الأحزاب الانتخابات, و تقبل بتلك الخسارة. يعتبر برشوزكي أن السمة الأبرز في النظام الديمقراطي هي عدم التأكد من نتائج الانتخابات قبل حدوثها ففي الدولة الديمقراطية لا يستطيع أحد معرفة نتائج الانتخابات قبل الانتخابات عكس الدول الديكتاتورية التي تستطيع السلطة فيه التدخل لتعديل نتائج الانتخابات لصالحها. بهذا يمكن تعريف الديمقراطية بأنها نظام سياسي يعتمد على قوانين متوقعة, و نتائج غير متوقعة.

إن أكثر العلماء شهرة و تأثيراً في مجال الأبحاث المتعلقة بالديمقراطية هو الباحث روبرت دال الذي يحدد مجموعة معايير للديمقراطية. يعتمد روبرت دال في تحديد معاييره على مبدأين أساسيين هما مبدأ مشاركة المواطن في آلية اتخاذ القرار, و كذلك التنافس في العملية الانتخابية, و النظام السياسي بشكل عام. يحدد روبرت دال الشروط التالية التي يجب أن تتوفر كي يتم تسمية النظام السياسي للدولة بالديمقراطية:

1ـ أن يكون أصحاب القرار في الدولة منتخبين: يجب أن يكون الأشخاص الذين يرأسون مؤسسات الدولة, و يتخذون القرارات السياسية منتخبين بشكل ديمقراطي.

2ـ إجراء انتخابات حرة و محايدة: يجب أن يخضع المسؤولون المنتخبون لإمتحان إعادة الثقة عبر انتخابات دورية, و محايدة لا تخضع لأي نوع من التأثير.

3ـ حق الانتخاب العام: يجب أن يحق لجميع المواطنين البالغين التصويت في الانتخابات.

4ـ حق الترشح في الانتخابات: يجب أن يحق لجميع المواطنين البالغين الترشح في الانتخابات, و لا ضير من أن يكون سن الترشح أعلى بقليل من سن التصويت.

5ـ حرية إبداء الرأي: يجب أن يضمن القانون حرية إبداء المواطن لرأيه دون أن يتعرض للمسائلة أو الجزاء. تتضمن حرية إبداء الرأي حق انتقاد أصحاب القرار في الدولة, النظام السياسي, الحكومة, النظام الاجتماعي و الاقتصادي, و كذلك الأيديولوجيات السائدة في المجتمع.

6ـ مصادر بديلة للمعلومات: يجب أن تتوافر مصادر بديلة للمعلومات تحميها القوانين كي يتمكن المواطن من تحديد رأيه من الأحداث بمعزل عن إعلام الدولة.

7ـ حرية التجمع: كي يتمكن المواطن من تأمين حقوقه يجب على الدولة سن قوانين تضمن
حرية إنشاء جمعيات, و منظمات مستقلة كالأحزاب السياسية, و اللوبيات.


انتشار الديمقراطية في العالم

قام الكاتب الامريكي سامويل هنتينغتون بدراسة المراحل التي مرت بها دول العالم للانتقال من نظم ديمقراطية إلى نظم ديكتاتورية, فقسم تلك المراحل إلى ثلاثة مراحل أساسية:

1ـ المرحلة الأولى من عام 1828 إلى 1926


يمكن تقفي آثار أول موجة للديمقراطية في العصر الحديث في الثورتين الفرنسية و الأمريكية. كانت البداية الحقيقية للتحول الديمقراطي في العالم من خلال حصول كل الرجال البيض على حق التصويت في أمريكيا خلال أعوام 1840. تطورت الحالة الديمقراطية فامتد حق التصويت لكل الرجال السود أيضاً على حق التصويت بعد عقدين من الزمن.
كانت الدولة الأولى التي طبقت حق التصويت العام, و المتساوي للرجال, و النساء هي نيوزيلندا عام 1893.

كانت نهاية الحرب العالمية الأولى تعني تفكك الإمبراطوريات الروسية, و الألمانية, و العثمانية الأمر الذي كان له تأثير كبير على انتشار الديمقراطية. بعد أن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها, و تفككت تلك الإمبراطوريات تأسست العديد من الدول الجديدة, و طبقت الديمقراطية بحدودها الدنيا في معظم الدول الأوربية. تأثرت بعض الدول الأمريكية اللاتينية بموجة الديمقراطية بعد الحرب العالمية الأولى ككولومبيا, و الأرجنتين, و الأرغواي, و كانت الدولة الآسيوية الوحيدة التي تأثرت في آسيا هي اليابان بينما بقيت القارة الأفريقية القارة الوحيدة التي بقيت بمعزل عن التحولات التي جرت في العالم.

ـ المرحلة الثانية من عام 1943ـ 1962

بدأت المرحلة الثانية بنهايات الحرب العالمية الثانية حيث أن الحلفاء الذين انتصروا في الحرب العالمية الثانية أجبروا الدول التي خسرت الحرب على إنشاء مؤسسات ديمقراطية. امتدت آثار تلك الموجة من الديمقراطية إلى دول عديدة من أمريكا اللاتينية, و كذلك الهند في آسيا, و لبنان, و إسرائيل في الشرق الأوسط, و نيجيريا في أفريقيا.

المرحلة الثالثة من عام 1974

بدأت المرحلة الثالثة من دمقرطة العالم عام 1974 في البرتغال عندما أطاح الجيش بالدكتاتور مارسيلو كاتانو, و أسس لنظام ديمقراطي ألقى بجذوره على العديد من الدول التي سارت على ذلك المنوال فأسس نظام ديمقراطي في اليونان, و إسبانيا. لم تقتصر موجة الديمقراطية تلك على الدول الأوربية بل امتدت إلى أغلب دول العالم و خاصة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

شيار عيسى



المراجع


Linde, Jonas & Ekman, Joakim, 2006,” Demokratiseringsprocesser- teoretisk ansatser och empiriska studier”, Studentlitteratur AB, Lund

Linz, Juan, & Stepan, Alfred, 1996,” Problems of demokratic transition and consolidation”.

Ersson, Svante, 2010, ” Democracy and development: A survey of the reserach literature in the social science with some empirical illustrations”. Stockholm: Sida.

Hadenius, Axel, 1992,” Democracy and development”. Cambbridge: Cambridge university press.

هكذا احتفلنا بذكرى ثورة أكتوبر

ثلاثون عاماً على اقتحام قلعة العمادية .. من مآثر السرية الخامسة .. محمد الكحط (أبو صمود)

كان أبطال السرية الخامسة يتجولون في منطقة عملهم الممتدة بين جبلين عصيين هما جبل متين وجبل بري كاره وحتى جبل كاره، ومناطق دشت العمادية ومناطق صبنة وقراها وحقولها وبساتينها، وبين مصيفين جميلين هما مصيف سولاف قرب العمادية ومصيف سرسنك الذي ترابط قربه قوات عسكرية، كانوا يتنقلون وهم يتطلعون بعيونٍ مليئة بالحسرة إلى تلك القلعة الناتئة بوسط ذلك الدشت الجميل والتي تبدو عصية زاهية كدرة تتلألأ ليلاً بأنوارها فتبدو كزهرة لامعة وسط الظلام الدامس الذي يلف القرى حيث كنا نتجول... تحيط بها الجبال الشامخة منذ عصور وعصور، مرّ بها العديد من الطغاة والحكام القساة، ولا أدري كم هي الخواطر التي مرت بأذهان رفاقي الأنصار من أبناء تلك القلعة، حيث ذكريات الطفولة والصبا والشباب، هناك حيث دفء الأهل والأقرباء والأصدقاء...أراهم يتطلعون ويذرفون الحسرات وينتظرون بل يعملون من أجل أن تنعم قلعتهم بالحرية يوماً ما...

كانت السرية تتحرك وسط العديد من القرى هناك منها: كاني ماله، بي بادة، ديركي، أبراهيم زلة (آه ياطرشي أبراهيم زلة)، بانية، بيروزانه، بليط، سركركي، ميركه تي، زيوه، كاره، كيزه، بياوا، مزه، قونه مزه، رزوق، ديره، كوهيرز، سركلي، نهيله، ديره ش، مهيده، سروكاني، سركه لي، بنكلي، هفندكه الرائعة وكانت تعتبر مصيف السرية لجمالها ولطيبة أهلها ولوجود لنا أصدقاء فيها، والعديد من القرى التي كنا نصلها بمناسبات مختلفة والتي للأسف لم تسعفني الذاكرة بأسمائها، لكل أهالي تلك القرى الطيبين التحايا والحب والتقدير لما قدموه للأنصار البواسل في نضالهم ضد الدكتاتورية.

كانت الذكرى الـ66 لثورة أكتوبر المجيدة على الأبواب، وهي ذكرى يستوجب أحياؤها القيام بعملية ضد النظام الدكتاتوري وأزلامه ... اجتمعت قيادة السرية الخامسة من الرفاق توفيق آمر السرية والشهيد البطل أبو رؤوف مستشارها السياسي وملازم أبراهيم ودكتور وليد ومحمد علي وأبو حيدر والشهيد البطل سليم ورفاق آخرين لا أتذكرهم الآن، وكان قرارهم عملية نوعية جريئة وهي ببساطة الدخول إلى القلعة، وسيكون أبناء المدينة في المقدمة فهم خير من يعرف شوارعها وأزقتها وبيوتها، والعملية تستهدف اعتقال عميلين من أزلام السلطة الذين يروعون الأهالي وعوائل البيشمركة ويظنون أنهم ينعمون بالحرية والأمن، فكيف سيصلهم أحد وهم محصنون بهكذا قلعة ...كان القرار ليس سهلاً فكيف سيتم الدخول ومن أي مكان فالبوابات محروسة بشكل جيد...لذا تقرر الدخول من أحد الأسوار البعيدة بعد تسلق أماكن وعرة يصعب اجتيازها كما يصعب التكهن بإمكانية الدخول منها...وبعد الاستطلاع الجيد أُختير المكان المناسب ولكننا بحاجة إلى مصعد (درج) كي يتسلق الرفاق عليه للوصول إلى سطح القلعة، وهكذا تم إحضار الدرج من أحد الجوامع قبل العملية بساعات، وتم توزيع المجاميع كل إلى موقعه من إسناد وتغطية الانسحاب وتأمين خطوط العودة والتحسب لكل طارئ أو مفاجأة ...والتكتم الشديد كون القرار محاولة تنفيذ العملية بدون أن نطلق رصاصة واحدة...وهكذا كانت العملية.

عندما تقدم الأنصار الأبطال من أبناء العمادية البررة واعتلوا السفوح المؤدية إلى النقطة المرتكز للصعود إلى القلعة ونصبوا الدرج وجدوا أنه غير كافٍ للوصول إلى السطح فما كان من قائد المجموعة إلا أن ينصب جسده جسراً مكملاً ليصعد الرفاق على راحة يديه ومن ثم على كتفيه وصولاً إلى القمة، وهناك بدأ التجمع ومن ثم الانطلاق كل مجموعة إلى البيت المقصود ومجاميع تأمين خط الانسحاب وتقرر العودة بالسرعة الممكنة إلى نفس المكان... كان الجو يميل إلى البرودة خصوصاً في ساعات الليل تلك ولكن حرارة العملية ولحظات التنفيذ وروح التعاون والمبادرة أشاعت الدفء بين الأنصار وهم ينتظرون أن تنتهي العملية بنتائج إيجابية...فغداً عيد ثورة أكتوبر وعلينا أن نحتفل بما يليق بها... تقدموا بثقة عالية ودخلوا أوكار أزلام السلطة ووسط الاستغراب الشديد ودهشة هؤلاء المرتزقة من وصول البيشمركة لهم هنا، خروا على الأرض خوفاً وفزعاً، وجاءوا بهما مكبلين يرتعدون خوفاً ونزلا السلم يحيط بهم الأنصار إلى أن وصل الجميع إلى المناطق الآمنة، جاءت أشارة الانسحاب إلى رفاق الإسناد والتأمين والطوارئ واكتملت المفرزة جميعها في قرية أبراهيم زلة ومن ثم أنطلقنا إلى قرية هفندكة الجميلة وعند الصباح كان الخبر قد أنتشر بين الجميع وتناقلت القرى المأثرة الكبيرة وجاءوا إلى الحفل الذي أقامته السرية الخامسة على شرف الذكرى والتي صادف أن تعززت السرية بضيوف من قاطع آخر ومن الفوج الأول وهم في طريقهم إلى أحد مقراتنا، وحضر رفاق من الحزب الديمقراطي الكردستاني وجمهور غفير من أهالي القرى جاءوا بالطبل والمزمار وهم يرقصون فرحين وكانت حفلة رائعة جلس فيها (الأسيران) من أزلام النظام وهما مكبلان ينظران إلى الحفل وهما مبهوران مما يشاهدانه ...كان لتلك العملية وقع كبير ألهب الحماس بين الناس وزاد من دعمهم لأنصارهم وكسبت المفرزة أنصارا جدد، وذاع صيتها بين أهالي العمادية ودهوك والكل يتحدث إلى حد المبالغة بمآثرها حباً للأنصار الأبطال...في هذه الأيام تكون قد مرت ثلاثون سنة على هذه الذكريات، وأنا إذ أكتب هذه السطور تمر أمامي تلك الوجوه الجميلة البهية من أنصار السرية منهم أولاً شهدائها الأماجد فلهم الذكر الطيب والخلود.

من شهداء السرية الأماجد: أبو رؤوف، سليم، أبو ندى، عصمت، جوتيار، علي ( أخ هوار)، وليد، نوزاد، الشاب الرائع ألند (أخ الشهيد فريد)، هيرش، كمال بانية، محمد ...وعذرا لعلي نسيت أحدهم وأتمنى من الرفاق أسعافي بأسمائهم.

وأتذكر الأنصار من أبناء العمادية الأبطال دكتور وليد، محمد علي، شيركو، دلير، آزاد، أبو تاس، أوميد، حاكم، علي، جعفر، هزار، ماجد، رزكار، هوار، أبو علي، ريبار، إيفان، برفان، مهدي، دلمان، بيكس، كاكه حسن وآخرين...

ومن الرفاق الأنصار الآخرين من غير أبناء العمادية: توفيق آمر السرية، ملازم أبراهيم، أبو حيدر، بسام، حيدر، أبو زياد، الشهيد محمد، جاسم، الفقيد أبو نبأ، أبو يعقوب، أبو عامر، والفقيد هشام، آشتي، ماجد ( أخ الشهيد أبو رؤوف)، أبو يعقوب، أبو الحق، الفقيد أبو شاكر (لفترة قصيرة)، أبو عليوي القن، والرفيقة العزيزة سلوى لفترة قصيرة وعدد آخر من الرفاق ولفترات مختلفة.

لكل أنصار السرية الأبطال ولكل الأنصار ألف ألف تحية

المعارضة التركية ترى أن منع مساكن الطلاب المختلطة باسم الدفاع عن الأخلاق، يخفي نية حقيقية لإنهاء الاختلاط في التعليم بشكل عام.

ميدل ايست أونلاين

انقرة - فتح رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان جبهة جديدة في الحرب بين حكومته الاسلامية المحافظة والعلمانيين باطلاقه وعدا بالعمل على منع مساكن الطلاب المختلطة باسم الدفاع عن الاخلاق.

وبعدما تم التطرق الى هذا الملف في اجتماع مغلق لحزبه، حزب العدالة والتنمية، شن اردوغان هجومه علنا امام البرلمان الثلاثاء، حيث بدأ عدد من النواب النساء منذ اسبوع بالحضور الى البرلمان محجبات.

وقال اردوغان في كلمته الاسبوعية امام نواب حزبه "لم ولن نسمح باختلاط الفتيات والفتيان في مساكن الدولة".

واضاف "يمكن ان تحدث امور كثيرة عند الاختلاط. اننا نتلقى شكاوى من العائلات التي تطالبنا بالتدخل". كما اوصى ادارات المحافظات ال81 في البلاد للعمل على هذه المسألة.

وعلى الفور استجاب حاكم اضنة (جنوب) لدعوته واعدا بالتدخل. وقال حسين عوني لوكالة انباء دوغان "على الدولة حماية الشباب من العادات السيئة".

وافاد مصدر رسمي ان 75% من مساكن الطلاب التي تديرها مؤسسة يورتكور الرسمية تفصل بين الشبان والشابات، ويفترض الا يبقى اي منها مختلطا مع مطلع 2014.

لكن رئيس الوزراء سبق ان اكد انه لن يكتفي بذلك. ففي كلمته الثلاثاء تحدث عن فكرة توسيع معركته لتشمل مساكن الطلاب الخاصة والسكن المشترك.

ففي بلاد اغلبيتها الكبرى من المسلمين لكنها علمانية بحسب الدستور منذ 1937 شكل كلام اردوغان مفاجأة للطلاب.

وصرح احمد الطالب في الحقوق البالغ 22 عاما والمقيم في مسكن للطلاب في انقره "لدينا اصلا مساكن منفصلة ذات مداخل منفصلة ولم يحدث اي شيء غير معتاد حتى الان عندما ناكل معا في المطعم الجامعي".

واضاف "اننا بالغون ويحق لنا التصويت لكن لا يحق لنا ان نكون معا رجالا ونساء، هذا امر مثير للسخرية".

وكثف المعارضون السياسيون والمدافعون عن حقوق المرأة او عن العلمانية انتقاداتهم لمثال اخر على مساعي اردوغان "لاسلمة" البلاد.

وصرح كمال كيليتشيدار اوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري اهم حزب معارض الثلاثاء ان "نية اردوغان الحقيقية هي انهاء الاختلاط في التعليم بشكل عام".

وذهب اخرون ابعد من ذلك. فبعد صدور القانون الذي يقيد بيع الكحول واستهلاكه والذي غذى الاحتجاجات ضد الحكومة في حزيران/يونيو ثم المرسوم الذي يجيز وضع الحجاب في الوظائف الرسمية ندد هؤلاء بأجندة حزب العدالة والتنمية المخفية.

وصرحت بيرسان تيمير التي تراس جمعية نساء الاناضول "تحت اعيننا تتحول الجمهورية التركية الى دولة اسلامية". وتابعت ان "الجمهورية العلمانية كما كنا نعرفها تختفي تدريجيا".

وفي وقت استئناف مفاوضات انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي اثار هذا الجدل الجديد قلق البعض في بروكسل.

وقال بيتر ستانو المتحدث باسم المفوض الاوروبي المكلف شؤون التوسيع ستفين فولي "ان الخيار في هذا المجال يجب ان يعود الى الطلاب واسرهم".

واضاف "نذكر بان العنصر الاساسي في الرزمة الاخيرة التي اعلنها رئيس الوزراء لإرساء الديمقراطية كانت حماية انماط العيش".

وفي تركيا اشار حقوقيون الى الصعوبات القانونية التي اثارتها هذه المبادرة. فكيف يمكن للدولة التدخل في شؤون طلاب بالغين ان قرروا العيش معا فيما يضمن الدستور التركي بوضوح المساواة بين الجنسين والحريات الاساسية؟.

وقلل اردوغان الذي يزور حاليا فنلندا، من شأن هذه المسألة. وقال "لم نتدخل ابدا في حياة اي شخص. لو كنا قمنا بذلك لما كنا حظينا بدعم نصف الناخبين في تركيا. نمارس مسؤولياتنا في اطار القانون".

وقبل التوجه الى هلسينكي اكد اردوغان تصميمه في هذا الملف. ورد الثلاثاء على سؤال صحافية بالقول "اذا علينا تغيير القوانين فليكن".

الأربعاء, 06 تشرين2/نوفمبر 2013 23:27

مصر: أردوغان يدفعنا لطريق تجنبناه طويلاً

القاهرة، مصر (CNN)-- أعلنت رئاسة الجمهورية في مصر الأربعاء، عن إعادة "تقييم" العلاقات مع تركيا، على ضوء التصريحات الأخيرة لرئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، والتي اعتبرتها القاهرة "معادية" لها.

وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، السفير إيهاب بدوي، إن ما وصفها بـ"الرؤية الحزبية الضيقة" لرئيس الوزراء التركي، إنما تدفع مصر إلى "طريق طالما حرصت على تجنبه.. حفاظاً على العلاقات التاريخية بين البلدين."

وأضاف المتحدث الرئاسي، في بيان تلقته CNN بالعربية، تعليقاً على تصريحات أردوغان الأخيرة على الأحداث في مصر، أن "مصر تعيد تقييم علاقتها بتركيا، في ضوء ما صدر عنها من رسائل متناقضة في الآونة الأخيرة."

وتابع السفير إيهاب بدوي قائلاً إن "هذه التصريحات جاءت في توقيت كانت قد بدأت فيه أصوات تنادي بعودة السفير المصري إلى أنقرة."

وكان رئيس الوزراء التركي قد ذكر، في كلمته خلال الاجتماع الختامي للمؤتمر الـ21 لحزبه "العدالة والتنمية" الأحد الماضي، أن إشارة "رابعة"، التي يرفعها أنصار الرئيس "المعزول"، محمد مرسي، "ليست رمزا للقضية العادلة للشعب المصري فقط، بل أصبحت علامة تندد بالظلم والاضطهاد في كافة أنحاء العالم."

وكانت الخارجية المصرية قد أدانت، في وقت سابق الثلاثاء، تصريحات لأردوغان، انتقد فيها محاكمة الرئيس "المعزول"، واعتبرت أن تلك التصريحات تُعد "تدخلاً غير مقبول" في الشأن الداخلي المصري.

الأربعاء, 06 تشرين2/نوفمبر 2013 23:23

خرجت سكاكين الاخوة الاعداء - جمعة عبدالله

اصدر مكتب رئيس الوزراء , جملة من الاتهامات الصاعقة , بفتح النيران الحارقة , الى التيار الصدري والى زعيمه ( مقتدى الصدر ) الذي وصمه بان ينفذ اجندات الدول الخارجية بالضد من ارادة الشعب العراقي , لاحداث فوضى سياسية تقود الى  الخراب العراق , وانهم يذكرونه بالنصب المحاكم الشرعية , السيئة الصيت , التي استغلت ضعف السيطرة على الوضع الامني , باقامة شريعة الغاب , بفرض الاتاوات والرشاوي وسرقة الاموال والعبث بامن المواطنين بالخطف والقتل على الهوية , التي فجرت الصراع والاحتراب الطائفي العنيف  , وان التيار الصدري  يتحمل الفوضى السياسية , حتى لاتستتب الاوضاع في البلاد نحو الانفراج  , وان التيار الصدري , رغم انه تيار ديني , لكنه لايعرف سوى لغة الشتائم والسباب  ووسائل التخريب , وان الرد سيكون قاس وماحق , لوقف هذه التطاولات الصبيانية عند حدها .. بينما يرد التيار الصدري , بنشر غسيل السيد المالكي الوسخ , بان المالكي الذي يتحدث عن الشرف والنزاهة والوطنية , ماهو سوى راعي وحامي الفساد المالي والاخلاقي والسياسي , وانه السبب في تأزم الاحتقان الطائفي , وان  عهده في تولي منصب رئيس الوزراء  تحول العراق , الى ارض النفاق والطائفية والقتل اليومي والارهاب , وان السيد المالكي يعتمد اسلوب المكر والخداع , من اجل الفوز بالولاية الثالثة , وانه بعيد جدا عن الاصلاح والتغيير , وان حكومته : هي فاسدة ومفسدة وعملية , ولا تعمل بضمير حي , لايجاد حلول لمشاكل المواطنين والوطن , وان عهده يمثل أسوأ عهد , من حيث الفوضى الظلم والطغيان , وانزلاق البلاد الى الهاوية . يبقى السؤال الكبير عن مغزى  فتح هذه النيران بالصواريخ  الحارقة بين الجانبين ؟ بهذه الاتهامات الخطيرة , التي تقود اصحابها الى مقصلة الاعدام لا محالة ؟ وهل لها تداعيات لاحقة تنذر بعواقب وخيمة ؟ ان توقيت زمن هذه المعركة الحامية الوطيس , التي فتح نيرانها الساخنة  مكتب رئيس الوزراء , ضد التيار الصدري بهذا العنف الاعلامي المتوهج بالغضب الشديد  , جاءت عقب عودة رئيس الوزراء من العاصمة الامريكية ومقابلة الرئيس الامريكي ( باراك اوباما ) والتي استشف منها بوضوح , النقد الحار واللاذع والسلبي من سياسة المالكي , التي تفتقد الى اسلوب النضج والخبرة والحنكة السياسية , تجاه شركائه السياسيين , واستخدام  نهج التصلب والتشدد بسياسة الاقصاء والتسلط , التي  قادت العراق الى ازمة سياسية خطيرة , وان حكومته تتحمل مسؤولية التدهور العاصف , الذي يضرب العراق  . , وكذلك الامتعاض بالمرارة الشديدة  من جانب مجلس الاسلامي الاعلى , الذي يحمل المالكي مسؤولية تفاقم الازمة السياسية . بمعنى اخر بان اوراق المالكي احترقت , ولم يعد الشخصية السياسية المرغوب بها في البيت الشيعي , لقيادة العراق الى شاطئ الامان . بل اصبح وجوده في قمة هرم السلطة السياسية , معضلة ومصيبة كبيرة , وعليه ان يحزم حقائبه للرحيل , اجلا او عاجلا , لم يعيد مقبولا من الجميع , ولم تعد مقومات بقاءه في قمة القيادة , سوى تعميق الازمة السياسية وجر العراق الى كل المخاطر الوخيمة , التي سيدفع ثمنها المواطن والوطن . وامام هذه العواصف العاتية ضد المالكي , من كل الكتل السياسية , هل يعترف السيد المالكي بالامر والواقع وان يتحلى بالشجاعة والضمير والوجدان , ويعترف بفشله واخفاقه في مسؤولية قيادة العراق ؟ ام يظل يكابر بعجرفة متصلبة ومتشددة , في سبيل تحقيق الفوز بالولاية الثالثة , حتى لو تحول العراق الى اطلال مهجورة ؟ انه لايمكن ان يسبح عكس التيار الجارف , وخاصة ان رؤساء الكتل المنضوية داخل ائتلاف دولة القانون بدأوا  يهجرون سفينة المالكي , بالقفز منها قبل غرقها المحتم

 

 

كركوك قلب كوردستان ..كركوك قدس كوردستان ؟؟كركوك مدينة التعايش والاخاء ..كركوك مدينة عراقية ؟؟؟؟؟وتسميات لا تعد ولا تحصى ,,وما جناه اهالي كركوك القتل والنهب والاتفجارات .وتقسيم كركوك بين الاحزاب المتناحرة ,ورفع الشعارات حسب توجه اجندات خارجية ..وتغير الشعارات حسب المرحلة ومصالح حزبية ؟؟صدام هجر المئات من عوائل الشعب الكوردي ,ليجعل من كركوك مدينة اكثر سكانها عرب ..وبذلك يكون الاحصاء لصالح حزب البعث ؟؟صدام جعل من كركوك المنطلق الاولى لمحاربة الشعب  الكوردي ,رغم وجود بيان 11 اذار ..وفي هذه المرحلة بالذات ,ثبت صدام صيطرته على مناطق كوردستان ؟وحقق ما كان يريد الوصول اليه ..اخماد الثورة الكوردية ..ورفع راية الاستسلام ,من كان   يطلق عليه ىالقائد الروحي وقائد الثورات في كوردستان ملا مصطفى البرزاني ؟؟ وذهب الى ايران وبعدها الى مريكا  وامر بتسليم السلاح وانهاء الثورة ..وحسب اوامر شاه ايران واتفاقية الجزائر ؟؟
كركوك مدينة بابا كوركر .ومدينة الذهب الاسود ..بدلا ان يكون نعمة لاهلها اصبح نقمة لشبابها واطفالها ؟؟لم يذوقوا طعم الراحة والاستقرار؟؟وفي كل الضروف ,يزيد حماس القادة الكورد , انها  قدس كوردستان ,,والاخر يقول قلب كوردستان ؟؟؟حتى بتسمية موحدة لم يتفقوا بل جعلوها مناصفة 50%,وبذلك تستطيع ان تعلم الشخص المتكلم ينتمي لاي حزب من خلال تلفظ ,اسم كركوك مقرونة بقدس او قلب ؟؟وشبعنا من التسميات والمزايدات ,وتم بيع الذمم في مزاد الخوردة بين قادتنا العظام ..وحتى كركوك تم تقسيمها بين المكون الواحد (الكورد ) بدلا من توحيدها تحت راية واحدة ..وتحت شعار واحد او تسمية واحدة ؟؟اصبح ال50% اكثر فعالية من المطالبة بحق اهالي كركوك ؟؟صور مام جلال وصور مسعود البرزاني وصور كوسرت رسول وصور نجرفان ..منتشرة ,اكثر من شعارات المطالبة بحق كركوك ؟؟ونتقل الفايروس الى البرلمان وحكومة بغداد ..وتم استغلال هذه الفجوة الكبيرة ,لصالح الدخلاء على كركوك ؟؟وحتى المدينة التي كانت مدينة التعايش والاخاء ..اصبح مفككة مذهبيا وطائفيا وحزبيا ؟؟ كل من هب ودب يطالب بالارض المختصبة ,بنظرهم .,وكل ذلك نتيجة التناطح السياسي  وتمزيق الهوية الكوردية بين حزب البارتي والاتحاد الوطني ..وكل ذلك لانانية القادة وتفضيلها على هوية الاصلية لكركوك الكوردية ؟؟
التركمان في فترة ما لم يتجرىء احدهم يقول انا تركماني ؟والكوردي يزج في السجون ويعدم ؟؟ لانه ينادي ويناضل ويتحدى لاجل هوية كركوك كوردية ؟؟التركماني البياتي ينادي انا بياتي عربي ؟والاخر يقول انا جبوري ووووالخ ؟؟ولكن عندما تمزق وبجهد تركيا والسعودية وايران  شعار كركوك قدس كوردستان وكركوك قلب كوردستان ,,استفحل الجميع ؟؟؟
سؤالنا لماذا لا نسمع من مسعود ولا من التحاد في خطبهم ومقابلاتهم ؟شعار كركوك قدس او القلب ..لماذا لا يتلفضونها الان ؟؟ولماذا تركوها  على رفوف عالية بالية ؟؟هل اكل عليه الدهر وشرب ؟؟ام الحديدة حارة من قبل تركيا ؟؟الويل لمن يتلفضها ..وينادي بها ؟؟

كانت شعارات مرحلية .شعارات لكسب اصوات المواطنين ؟؟شعارات ومزايدات ليس اكثر ؟؟ وكما اقرها مام جلال 33,سوف ينقص هذا العدد للكورد بفضل التنازلات ,وتهريب النفط ,والحدود المفتوحة مع تركيا وايران .ويبصمون بالعشرة  لهم ؟  ان لا يتتطرقوا لكركوك بعد الان ؟؟ويجب ان نقول كركوك لها قادة يمزقونها كيف ما يأتمرون .لا كما يتطلب الروح الوطنية لاعادتها الى احضان كوردستان

صوت كوردستان: بدأ الخلاف بين حزب البارزاني و حزب العمال الكوردستاني يأخذ مجراه "الطبيعي". فبدلا من أن يهاجم هذان الحزبان بعضهما البعض بصيغة التلميحات و الاقتال بشكل غير مباشر عن طريق أحزاب غربي كوردستان و تشديد الخناق على غربي كوردستان و مساعدة بعض التنظيمات داخل شمال كوردستان كي تقوم بمعادات حزب العمال، صار الطرفان يهاجمان بعضهما البعض و بشكل مباشر و بأسمائهم الصريحة و من خلال وسائل أعلامهم الشبه الرسمية.

فبعد أتهام حزب البارزاني لقواة حماية الشعب في غربي كوردستان و ب ي د بالعمالة للنظام السوري و التعاون مع بشار الأسد و أعتباره لهم بشبيحة للنظام السوري قام موقع فرات نيوز المقرب من حزب العمال الكوردستاني بالرد على هذه الاتهامات و أتهام حزب البارزاني بالعمالة لجميع الدول المحتلة لكوردستان و قتل بعض القادة الكورد من شرقي كوردستان و غربي كوردستان. و بدلا من أحاطة الازمة أزدادت الزيارات الى تركيا و قام أعلام حزب البارزاني اليوم بنشر موضوع هاجم فيها كاتبها حزب العمال الكوردستاني بشكل مباشر و أعتبر زعيم الحزب عبدالله أوجلان قليل الشجاعة و تنازل للاتراك بعد ألقاء القبض علية و أعتبر نفسة تركيا. كما أتهمت صحيفة ( بيامنير) التابعة لحزب البارزاني حزب العمال الكوردستاني ببيع المخدرات و سماها بحزب المافيا و أن لديهم علاقات مع مخابرات دول المنطقة. و أن الحزب تحالف مع العسكريين الاتراك في أركنكون و أن قادة حزب العمال لا يعرفون التحدث باللغة الكوردية.

هذا التصعيد بين حزب البارزاني و حزب العمال يأتي في وقت وصلت فيها المفاوضات بين حزب العمال الكوردستاني و تركيا الى طريق مسدود، كما وصلت علاقات حزب البارزاني مع تركيا الى أوجها حيث عاد نجيروان البارزاني من زيارة له الى تركيا و من المحتل أن يبدأ الإقليم بتصدير النفط الشهر القادم الى تركيا.

لايعرف لحد الان أن كانت تركيا قد قامت بألاعداد لهذة الازمة و لحرب كوردية كوردية بين حزب البارزاني و حزب العمال الكوردستاني على غرار السنوات العشرين الماضية كي تخفف من ضغط حزب العمال على تركيا و غربي كوردستان أم أن الخلاف سيبقى سياسيا و محدودا.

بعد إعلان فصائل من الجيش الحر الحرب على مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش)، بات من الواضح ظهور صراع مسلح بين أربعة قوى رئيسية على أرض الواقع في سوريا، وسط ترقب الشعب السوري والمجتمع الدولي إنعقاد مؤتمر جنيف – 2 .

المراقب للوضع السوري يرى أن أربعة قوى عسكرية تصارع على أرض الواقع  حاليا هذه القوى هي (الجيش الحر، جيش النظام ، داعش، والقوات الكوردية).
في هذا الإطار كشف الكاتب والسياسي الكوردي أحمد قاسم في تصريح لـNNA إن سوريا تتجه نحو الخوض في مرحلة جديدة من الصراع والنزاع ومن الطبيعي ان ينشب صراع مسلح بين الجيش الحر ومجموعات الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) التي كانت تمارس نشاطاتها التخريبية في الرمادي والموصل بدعم من النظام السوري لضرب الامن والاستقرار في العراق.

ولفت قاسم إلى أن النظام السوري وبعد بدء الثورة بدأ بإستخدام (داعش) لتنفيذ اجنداته على ارض الواقع وتبرير تصرفاته من قتل وتشريد وتدمير بحجة إنه يحارب الارهاب، أما الجيش الحر فقد إنطلت عليه الخدعة  بعد إدراكه إن (داعش) أعلنت الجهاد ضد النظام.

وأشار الكاتب والسياسي الكورد إلى أن الجيش الحر وبعد إدراكه بالخطط التوسعية لـ(داعش)، وإعلان الدولة الاسلامية في (الرمادي والموصل العراقيتين، والحسكة ودير الزور السوريتين) وإن البلاد ينقسم بين تلك القوة وقوات جبهة النصرة من جهة  وقوات النظام من جهة أخرى، وبعد تشكيك المواطنين بالثورة ومصداقيتها فبدأ الجيش الحر بإتخاذ قرار مواجهة هذه القوة المدعومة من النظام. 

وحول القوة الرابعة التي تصارع في سوريا وهي القوة الكوردية أوضح قاسم إن هذه القوة مسؤولة عن المناطق الكوردية ولا تقبل إقتراب اية قوة أخرى من مناطقها في غرب كوردستان، واصفا المشهد السوري بإنه صراع بين أربعة مربعات أمنية في إشارة الى القوات الاربعة التي تصارع على ارض الواقع عسكريا، وإن هذا الامر خفف الضغط على النظام وسهل عليه التحرك بين الحر وداعش وضربهما ببعض على شاكلة الاستراتيحية التي طبقها في لبنان.
-----------------------------------------------------------------

محمد – NNA/

الأربعاء, 06 تشرين2/نوفمبر 2013 21:08

الكف الأحمر! - علي الغراوي

 

في طفولتنا كان أبائنا وأمهاتنا يستخدمون الكثير من الخرافات؛ (الطنطل) واقفاً على باب الغرفة، و(السعلوة) تخرج لمن أفتح عينيه وهو على فراشه؛ كانت هذه الكائنات: طريقةً أكتشفها ذوينا للحد من مشاكستنا ولعِبنا الطائش الذي لا ينتهي طِوال اليوم، والأسراع الى النوم مبكراً؛ ربما يكون الحق معهم!

قطعنا شوطاً من الخوف الذي كان يرافق الطفولة، حتى وجدنا انفسنا في مرحلة الدراسة ألأبتدائية بين خرافة(الكف ألأحمر) فكان أثر هذا الكف منتشراً على جدران المدرسة، مما زاد هاجس الخوف لدينا من كل شيء يحيط بنا؛ من المدير، والمعلم، والحارس، وعاملة التنظيف؛ المتواجدين داخل مدرستنا.

بمرور الوقت، و مع نمو قدرتنا العقلية على أستيعاب وتفهم ما حوِلنا؛ أكتشفنا إن كل تلك الكائنات الخرافية مجرد وهم، وليس لها وجود على أرض الواقع؛ لكننا فيما بعد؛ صُدمنا بمشاهد واقعية أشد وأعنف من القصص والأكاذيب والخرافات التي عاشت مع طفولتنا؛ لقد رأينا أفواه صماء لا تستطيع التكلم من الخوف، وحريات مكبلة عاجزة عن فكِ قيودها من القمع؛ قطع أللسن، وقطع الرقاب، والغرباء في السجون المشحونة بأنواع التعذيب، واللون الزيتوني(البعثي) الذي كنا نشاهده في كل مكان، وهو يرفع التقارير المؤدية للأعدام، أضافة للحروب التي أنهكت البلاد الى حصاراً دام سنيين عجاف، كل هذه المشاهد الواقعية كانت أشد وأمَر من ألأشاعات والقصص الخيالية التي كان يسطرها ألأباء والأمهات أيام الصغر حتى وإن كانت صادقة.

بعد سقوط ذلك الصنم ذو مشهد الرعب الواقعي؛ أصبحنا نشاهد ما لا يصدقه العقل بأم أعيننا؛ لعبة القدر أخذت تحصد ألأرواح في كل يوم، فعند خروجنا لأي مكان؛ لابد أن نؤدي الشهادتين، فربما لا نعود الى المنزل! اما فقرات لعبة الرعب هذه؛ كثيرة، فأحياناً تكون: سيارة مفخخة او هوية غير مرغوب بها تؤدي لقتل صاحبها او رصاصةً بدون صوت تنقلنا لرحمة الله(عز وجل) لا نعلم أي فقرة من هذه اللعبة تشملنا! وألأعمار بيد الله تعالى وحده.

الكف ألأحمر تلك الخرافة التي لاحقتنا في صغرنا؛ نشاهدها كل يوم؛ فأذا كانت سابقاً معمولة بواسطة معجون الطماطم او صِبغ الجُدران، فاليوم عملت بالدماء الزكية للأبرياء، واذا كان أبائنا وامهاتنا يسطرون علينا الخرافات الكاذبة بغية الخلود الى النوم، فماذا نسطر لأبنائنا لكي يناموا بعدما أصبحت الخرافة حقيقة بشعة؟ حسبنا الله ونعم الوكيل

الكاتب والمحلل السياسي
السويد2013-11-06

في الغالب اتجنب الرد على التعليقات تجنبا للوقوع في سجالات، المرء في غنى عنها. يقولون ان لكل قاعدة شواذها و الاصح استثنائاتها، واستثنائي في الرد ياتي عندما ارى قيمة حوارية تغني المادة المتناولة و تغذيها سواء اكانت المداخلة من الراي او الراي الاخر. من هذا المطلق قررت الاجابة على تساؤلات احد القراء على مقالنا المشار اليه و ذلك من على صفحة موقع صوت كوردستان الغراء. بداية اشكر الاخ احمد الشنكالي صاحب المداخلة و له كل الاحترام في الاختلاف في الراي معنا و نتوسم فيه رحابة الصدر مثلما نحن تلقينا ارائه برحابة صدر.

لكي لا اكرر ماكتبه السيد احمد ، للقارىء العزيز الراغب في قراءة المداخلة ان يراجع المادة على الرابط التالي:

http://www.sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=31904D8%AC%D9%88%D9%87%D8%B1&Itemid=273#comment54304

شكرا للسيد احمد لاقراره بانني املك قابلية الكتابة. انا حينما اكتب لا اكتب بالضد عن احد بمن فيهم الكورد. انا افرق بين الكورد كشعب و التحالف الكوردستاني كجهة سياسية فاعلة و مؤثرة في العراق و صاحب السلطة المطلقة في كوردستان. صفته السياسية هذه تعطينا كل الحق ان نتفق او نختلف معه و اننا لا نقيم التحالف مرة واحدة و ككل بل نتناول اعماله السياسيه و خاصة تلك التي تمس حياة الناس و المواطنين بشكل مباشر.

انا الراي عندي بان التحالف الكوردستاني يتكلم بلسان مشطور و للاسف كعادته في مثل هذه المناسبات، لماذا؟ الكل يعلم بان التحالف الكوردستاني هو شريك فاعل و رئيسي في سلطة بغداد و ذلك بدليل و الف دليل فله مناصب رئاسية و وزارية مهمة جدا ناهيك ان ما من قرار سياسي مهم او حتى شبه مهم وتم اقراره في بغداد دون مروره و مباركته في اربيل سلفا. وجدنا السيد فؤاد معصوم رئيس كتلة التحالف الكوردستاني بين اوائل المهنئين و المفتخرين بهذا الانجاز الذي وصفه بالرائع ! اذن كيف يستقيم الامر هنا؟ من جهة تصنع القرار مع الاخرين و تصفه انجازا رائعا ثم تبكي او تتباكى علن الحق الفيلي و الايزيدي المغدور؟! لا بل تتهم التحالف الوطني بالوقوف خلف هذا الغبن !!! لماذا لم يخرج و لو برلماني واحد من التحالف الكوردستاني من غير الكورد الايزيديين من قاعة البرلمان ، احتجاجا على هذا الغبن؟ لماذا لا يقر التحالف الكوردستاني المتباكي في بغداد هذا الحق الايزيدي في اربيل باعطائهم و لو مقعد كوتا واحد في برلمان اربيل من باب ضمان وجود تمثيل سياسي من ابناء المكون الايزيدي و الفيلي كاقليات في كوردستان؟ لماذا و لمصلحة من الكيل بمكيالين؟ التحالف الوطني و معه الاخرين لم يوافقوا على مطالبة التحالف الكوردستاني بمقاعد كوتا للايزيديين و الفيليين لانهم ليسوا اغبياء الي درجة لا يقراؤن لعبة الكوردستاني السياسية لضمان مقاعد اضافيه ستنتهي في نهاية المطاف في سلة الكوردستاني بشكل او باخر... و الوطني يدرك ذلك جيدا و يرى التمثيل او لنقل الوجود الايزيدي الكثيف في برلمان العراق من خلال التحالف الكوردستاني الذي ابى ان يقبل الايزيديين و الفيليين سوى اكرادا اقحاح ...فكيف يوافق الاخرون على اعطاء تمثيلين في ان واحد ؟ اين المنطق و العقل في ذلك؟

فيما يخص عدم كتابتي عن النجيفي "المجرم" السبب في ما يصيب الايزيديين في الموصل على حد زعم السيد احمد شنكالي .... اقول انا لا ارى السيد النجيفي مجرما و لا غيره من السياسيين و اكن لهم جميعا الاحترام و ان كنت لا اتفق مع ما لا اراه صحيحا...هذه من جهة و من جهة اخرى تناولت اكثر من مرة سياسة الاخوين النجيفي بصفتهم القيادية في القائمة العراقيه و اكرر بلا حرج بانهم يتحملون جزأ كبيرا من الفشل الذريع لقائمة حصدت اكثر الاصوات في الانتخابات السابقة.... كيف يستقيم الامر مع التحالف مع "المجرمين" في اسقاط الاخرين؟ و كيف تريدنا ان نقيم التقارب و التعاون السياسي بين التحالف الكوردستاني و النجيفي في الاستحواذ على السلطة في الموصل و التي فيها تم تحجيم التمثيل الايزيدي بشكل مهين؟؟؟

انا بطبيعة الحال مع الحقوق المشروعة للشعب الكوردي بما في ذلك حقه في تقرير المصير... لكنني لا ارى ان تقارب الكوردستاني مع تركيا على حساب العراق يصب في مصلحة الشعب الكوردي و العراق.... بقاء الكورد ضمن العراق افضل بكثير من التبعية العثمانية ... الكورد في العراق الجديد يسرحون و يمرحون سياسيا كيفما يشائون بل يمتلكون السلطة الحقيقية كشركاء في بغداد علاوه على سلطتهم المطلقه على كوردستان في الادارة الذاتيه المستقلة.....لا ارى ان الازدواجية السياسية التي ينتهجها التحالف الكوردستاني على مستوى العراق سياسة صحية. اذ تراه على النقيض من سياسة العراق الخارجية في جميع المحافل و المواقف المهمة....؟

لا ارى انها سياسة سليمة ان تاكل مع الذئب و تلطم مع الضحية و ان تقتل القتيل و تمشي باكيا في جنازته ..! انا لا يهمني اصول المجموعات البشرية الاثنية و العرقية ...ففي نهاية المطاف كلنا بشر و ننتمي الى هذا الجنس من المخلوقات... و ارى ان السياسيين من التيارين الديني و القومي انما يستغلون العواطف البشرية في السياسه كاقصر و اسهل الطرق الى السلطة و احتكارها و البقاء هناك الى الابد.... انا يهمني بل يهمني كثيرا الافعال السياسيه التي تمس قيم الانسان في حريته و حقه المشروع في الحياة الحره الكريمة في ظل دولة القانون التي تحقق العدالة الاجتماعيه للجميع بغض النظر عن الدين و القومية و الجنس و اللون.... اين انت و اين نحن من كل هذا في ظل تجربة كوردستان التي دخلت عقدها الثالث؟ اين الشيخان و سنجار و بحزاني و حتى ايزيدية الاقليم من التطور الهائل في اربيل ؟ ايزيدخان تخسر يوميا جزأ من جغرافيتها في عمليه التصحر السياسي بقيادة التحالف الكوردستاني.... مدارس و مستوصفات ايزيدخان في حالة يرثى لها ....و المليارات تتدفق على اربيل من بغداد و من المنافذ الحدوديه و من انتاج النفط محليا ....اين نحن من بناء دولة المؤوسسات في كوردستان.... اين القضاء و الجيش و الاجهزة الامنية المستقلة من الحزب القائد؟ لمصلحة من يطالب التحالف النظام الرئاسي بصلاحيات شبه مطلقة لكوردستان بينما يقر النظام البرلماني للعراق؟ لمصلحة من يطالب بتحديد منصب رئيس الوزراء في بغداد بفترتين بينما التف على هذا الاسحقاق في كوردستان؟ اين وصلت معركة الفساد التي اعلنها فخامة رئيس الاقليم؟ كم سياسيا او مسؤولا تم تقديمه لحد اليوم الى العدالة؟ .... و اين و اين .....؟

يخيفني كل هذا و من هنا نظرتنا الانتقادية من باب الحرص و ليس العداء لان ما يجري في و تصير اليه كوردستان يهمني و يهمنا جميعا.... اذا كان كل هذا لا يخيفك او غيرك فذلك هو شانكم .....

الكاتب والمحلل السياسي
وسام جوهر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 06 تشرين2/نوفمبر 2013 18:58

ي ب ك تحرر قرية غيبش من مرتزقة داعش

تل تمر – قالت مراسلة وكالة ANHAفي مدينة تل تمر بأن وحدات حماية الشعب حررت قرية غيبش الواقعة غرب تل تمر، في الساعة 15.40 من عصر اليوم.

وأكدت بأن اهالي القرية استقبلوا مقاتلي وحدات حماية الشعب بالشعارات التي تحيي مقاومتهم وتشكرهم على تخليصهم من المجموعات المرتزقة التابعة لداعش.

ويذكر بأنه حدثت اشتباكات بين وحدات حماية الشعب ومرتزقة داعش عصر اليوم في قرية غيبش.

firatnews

صوت كوردستان: مارس أعضاء برلمان أقليم كوردستان الذي عقد أولى جلساته اليوم في أربيل الرقابة على صوت البرلمانيين و منعوا بث صوت أعضاء البرلمان الى المواطنين و ظهرت صورة الجلسة و كأننا في عصر أفلام تشارلي شابلن ذو الصورة بدون صوت. كما منع البرلمان حظور الصحفيين الى داخل قاعة البرلمان و تغطية الجلسة كما لم تنقل الجلسة حتى من قبل أعلام البرلمان. فرض الرقابة على أولى جلسات البرلمان يعتبر أولى نزعات فرض الرقابة و الدكتاتورية على العمل البرلماني في أقليم كوردستان في حين لربما سيسمح بنقل كلمة البارزاني في الجلسات القادمة بالصوت و الصورة.

في الجسلة الأولى للبرلمان التي بدأؤوها بعزف النشيد القومي أمتنع أثنان من أعضاء البرلمان الجديد على قائمة الجماعة الإسلامية من الوقوف أحتراما للنشيد الوطني و شهداء كوردستان. الامر الذي كان محل أعتراض بعض أعضاء البرلمان بينما ايدو البعض الاخر هذين البرلمانيين. كما قام فرهاد سنكاوي بأدخال أسم كركوك أيضا في القسم الشرعي الامر الذي كان محل أعتراض البعض من أعضاء البرلمان مما حدى بالبرلمان الى أجبارة لقراءة القسم بالشكل المتفق علية.

من ناحية أخرى فقد كان متوقعا أن يحضر مسعود البارزاني رئيس الإقليم في الجلسة الأولى للبرلمان و لكنه لم يحضرها لاسباب غير معلنه. كما لم يتم أختيار رئيس و لا نائب رئيس البرلمان بسبب عدم أتفاق الكتل السياسية على التحالفات البرلمانية التي من المتوقع أن تكون معقدة.

الأربعاء, 06 تشرين2/نوفمبر 2013 18:33

وقفة احتجاجية مع اول جلسات برلمان كوردستان

نظمت حملة عدالة الرواتب في إقليم كوردستان وقفة احتجاجية امام مبنى البرلمان مع بدء اول جلسات الدورة الرابعة.

وقال علي محمود منظم الوقفة في تصريح صحفي، ان هدف الوقفة تذكير النواب الجدد بوعودهم، وعدم اهمالها كما نواب الدورات السابقة على حد قوله.

واوضح محمود، انهم يطالبون 12 نائباً ممن وقعوا على بيان إلغاء التقاعد والدرجات، وايجاد العدالة في الرواتب تقديم المشروع إلى البرلمان.
-----------------------------------------------------------------
آرام قرداغي ـ NNA/
ت: إبراهيم 

 

بين حالتي الجاذبية الارضية وانعدام الوزن في الطبيعة علاقة فيزياوية متبادلة لها قوانينها وشروطها بينما لاتحكم العلاقة بين المؤسسات القضائية العراقية من محكمة اتحادية او وزارة عدل او مجلس النواب كسلطة تشريعية وبالخصوص اللجنة القانونية فيه, شروط وضوابط وتقاليد عمل شرعية بالتمام... وبين كل هذه والمواطن تعلو, يوما بعد يوم, جدران عدم الثقة .

ويتجلى انعدام الجاذبية القانونية التي تعيشها المحكمة الاتحادية بالغموض الذي اعترى قرارها حول الغاء الرواتب التقاعدية لأعضاء مجلس النواب والحديث عن عدم الزاميته, وما يجري تداوله في الأخبارمن مصادر متعددة وتصريحات لمسؤولين تتعلق بطبيعة تشكيلها والجهات التي تختار قضاتها ومدى استقلاليتها من تبعيتها عن السلطة التنفيذية...لينعكس ذلك على حالة المواطن العراقي ويصبح انعدام الوزن هو سيد الموقف في تقييمه لها ومصدر استغرابه لمواقفها, فهو يشهد تبدد آماله بأن يرى تردي أداء محاكم الدولة وبالخصوص المحكمة الاتحادية, حد محاباة الاطراف السياسية المتنفذة وهي تستحوذ على ثروات البلاد والمال العام بدون حق وبشكل( قانوني ), وهو الذي كان يعتبرها ملاذه الأخير والحارس الأمين على حقوقه وحرياته على اساس الشروط المعاصرة التي تعيشها المجتمعات المتحضرة والتي تعتمد معاييراً انسانية تكرس رفعة الانسان... وهذا ايضا ما افتقده المواطن في نهج وزارة العدل الذراع التنفيذي للنظام القضائي العراقي ومشروع قانونيّ وزيرها حسن الشمري " قانون الاحوال الشخصية الجعفرية وقانون القضاء الشرعي الجعفري " اللذان يفرضان شرعة قديمة بصيغة قانونية معاصرة رغم تناقض ما يمثله هذان التشريعان من علاقات اجتماعية واقتصادية سادت في حقبة تاريخية مضت وبين ظروف الحياة في القرن الواحد والعشرين ومتطلباتها والتي تجاوزتها الحياة وبالتحديد ما يخص حقوق المرأة والطفل ولاسيما ان تلك الشرعة لم تعط وقتها حلولاً ناجعة للمشاكل الاجتماعية فكيف بها تعالج المشاكل الاجتماعية المعقدة للمجتمعات المعاصرة ؟! وفي الوقت الذي تتحمل به المرأة أعباءاً ومسؤوليات توازي ما يتحمله الرجل ان لم تكن اكبر.

لقد أسفروزيرالعدل حسن الشمري عن عدم عدله بكونه وزيراً لفئة معينة من العراقيين وليس وزيرا ً لهم كلهم وبذلك فأنه فقد مبرر وشرعية اشغاله لحقيبته الوزارية وتمثيله للعراقيين في الحكومة الاتحادية.

ان اصرار الجهات الدينية التي تقف وراء اعادة احياء هذا التشريع على فرض منظومة قيم وفهم ايديولوجي, سادت ثم بارت, خدمة لمصالحها الطائفية وفي هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد, لايفسر الآ سعيها الى بناء عراق الكانتونات والغيتوات المتحاربة الى حين اعلان وفاة العراق التعددي الموحد.

انهم قدموا هدية ثمينة وقيّمة على طبق من ذهب لمنظمة القاعدة الارهابية وكل التنظيمات التكفيرية الاخرى, ليطلقوا للأحقاد أعنتّها, وللأيغال اكثر في دماء العراقيين ومن نفس المنطلقات الاصولية المتخلفة.

ولم تقتصر حالة انعدام الجاذبية القانونية على المحكمة الاتحادية ووزارة العدل فقط بل تعدتها لتصل الى قبّة مجلس النواب, بسرقة جهود ونضال الكثير من النشطاء والمواطنين ومنظمات المجتمع المدني لصالح بعض كتله, عندما سارع النائب بهاء الأعرجي الى الأعلان عن قرار المحكمة الاتحادية بالغاء الرواتب التقاعدية بأعتباره مكسباً انتزعه التيار الصدري دون غيره من القوى واهداه للمرجعية الدينية وليس للشعب العراقي, وهو ما أضفى على اعلانه الاستعراضي مغزىً سياسيا وطائفياًً يحاول ان يستثمره في الانتخابات البرلمانية المقبلة مع ان الواضح للعيان وما يعرفه القاصي والداني ان الحملة الشعبية لألغاء الرواتب التقاعدية للنواب أطلقتها منظمات المجتمع المدني من خلال مسيرات جماهيرية وندوات عامة وبوسترات ونقاشات على المحطات الفضائية وعلى صفحات الجرائد ومواقع التواصل الاجتماعي على الانترنيت ثم رفع نقابة المحامين الدعوى المرقمة 79 لسنة 2013 الى المحكمة الاتحادية قبل رفع كتلة الاحرار البرلمانية / التيار الصدري لدعوى مشابهة للمحكمة. لابل تبين من تصريحات لبرلمانيين أكدت ان الدعوى كانت مرفوعة من قبل اللجنة القانونية التابعة لمجلس النواب والتي يرأسها النائب بهاء الاعرجي وليست عن كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري والفرق في هذه الحالة كبير, فاللجنة البرلمانية غير كتلة الاحرار لأنها تضم ممثلين عن كتل برلمانية متعددة.

اضافة الى ادعاء جهات متنفذة اخرى غارقة في عسل الامتيازات والرواتب الخيالية, برفعها الدعوى ضد نفسها, لأنقاذها من رغد العيش التي كانت تحياه ! كل ذلك لأستغباء المواطنين البسطاء مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية ليعيدوا تنصيبهم على رقابهم.

لا وقت لحالة انعدام الوزن المواطني ان تستمر, " انت على الارض, لايوجد علاج لذلك" كما قال صموئيل بيكيت. فالى الكفاح لانتزاع الحقوق وادانة الفاسدين ولفظهم من واقعنا الى غير رجعة !

بعد سقوط النظام, العراق بدأ منعطفاً جديداً لإمكانية احداث تحول في النظام السياسي، الذي كان قائماً في السابق على فلسفة النظام الشمولي, ذو الطابع الاستبدادي، المستند على دكتاتورية الحزب الواحد، الذي قضى بشكل تام على النظام الدستوري البرلماني الذي عرفه العراق بعد تأسيس الحكم الوطني, وما اعتور هذا النظام من ممارسات غير دستورية، وقيام حكم تسليطي بعيداً عن الديمقراطية التي هي الركن الاساس في كل نظام دستوري برلماني، هذا فضلاً عن غياب التعددية الحزبية الامر الذي ادى الى طمس حرية الفكر والتعبير .
وهكذا ومن هذا المنطلق، فسح المجال امام السياسيين التي كبتت حرياتهم، وصودرت تطلعاتهم نحو الحياة الدستورية الديمقراطية وما يؤمنون به من عقائد سياسية مشروعة .
لكن سرعان ما فسح المجال امام السياسيين بعد اجراء تعديلات جوهرية واساسية في القوانين التي حددت في العهد السابق, التي تقولبت في اتجاه ثابت هو حكم الحزب الواحد, ومن هذه القوانين ، قانون الانتخابات وقانون المطبوعات وقانون الاحزاب وهي اهم اركان الحكم الدستوري الديمقراطي ، ذلك ان في غياب هذه القوانين من شانه ان يبقى الجمود الفكري عند المواطنين، خاصة عند شريحة من القادة السياسيين الذين يتطلعون لتأسيس احزاب مدنية التي من شأنها ان تدعم الحياة الديمقراطية السليمة، وكذلك تساعد في بناء الدولة المدنية الحديثة والمتطورة من خلال اشهار العمل المدني والدستوري وفق القوانين، وتسمح للأفكار الوطنية البناءة ان تظهر في الساحة السياسية من دون ان تصطم بأية عراقيل تضعها السلطات الحاكمة في طريقهم .
بعد نداءات عديدة كانت تنادي بأنشاء الفدرالية الصحيحة المنبثقة على استثمار الثروات الوطنية, وجعلها لخدمة ابناء الوطن, وجعل المركزية تحت كل ولاية, من ولايات الفدرالية لغرض تأمين الدولة, وكذلك التطوير المؤسساتي, الذي سيحصل في حال تحقق الفدرالية الوطنية او كما يسمى بـ(المشروع الوطني) ولكن حالما عورض من بعض السياسيين لأسباب خارجة عن اراداتهم, وكذلك فهم المشروع الفدرالي بصورة غير صحيحة لما كان له مخطط .
بعد جدلية الرفض في المشروع الفدرالي في العراق, هناك بعض السياسيين اصبح الان ينادي بالفدرالية لإصلاح النظام السياسي والقضاء على التسلط المركزي والتفرد في اتخاذ القرارات, ومن كان يرفض سابقاً للمشروع اصبح الان مؤيداً للفدرالية .

وفي الختام اود ان اقول ( من يحمل اي مشروع, او خارطة لخروج العراق من الازمة, لابد ان يكون له تاريخ نعلمه جديداً لخدمة الوطن والمواطن, اما اذا كان من يحمله هو في هرم السلطة, ومن الذين كانوا اصحاب القرار فلا حاجة لنا باي مبادراتهم, فانهم استلمو السلطة لسنوات كانت علينا كسنين يوسف (عجاف) .

الأربعاء, 06 تشرين2/نوفمبر 2013 17:33

مديحة الربيعي - سياسات خاطئة

السلطة المطلقة هي من أبرز سمات الحكم الدكتاتوري,أذيصبح المسؤول أياً كان منصبه الآمر الناهي في في موقعه,فيقرر ويلغي القرارت ويحدد صلاحيات,ويشرع قوانين خاصة به حتى لو كانت مخالفة للدستور, ولايسمح لأحد أن يخالف رأيه وهذا هو حال معظم السياسيين في العراق

قبل أن يجلس المسؤول على الكرسي,نجد أنه يؤكد على الألتزام بمبادئ الحرية والديمقراطية,وخدمة الشعب وأحترام أرادته,والسعي لخدمته,والألتزام بمبادئ الشراكة الوطنية,وأحترام الشركاء في العملية السياسية, وبمجرد أن يجلس على الكرسي تتبخر كل الشعارات التي كان ينادي بها ويروج لها,ويصبح للسلطة حسابات أخرى,فيسعى للسيطرة على مقاليد الحكم ويبذل كل الجهود للحفاظ على منصبه,وبسط سلطته قدر الأمكان في مختلف قطاعات الدولة, وتسخر كل الأمكانيات لخدمة الحاكم المطلق وحاشيته,الأمر الذي يؤدي الى الغاء دور الشركاء في العملية السياسية, وتقليص نفوذهم,ومصادرة حق المواطنين في التعبير,وضرب الدستور بعرض الحائط,فتصبح العملية السياسية عرجاء فاقدة لكل معاني الديمقراطية,وأسس ومفاهيم الحكم الصحيحة,وتتحول الى سلطة مطلقة بيد شخص واحد,يدير دفة الحكم كيفما يشاء,ولن تكون النتيجة بأقل من حكم دكتاتوري يهمش الجميع ويروج لفكرة البطل المنقذ الذي لن يتكرر مرتين, وبالتالي لن تكون هناك دولة بمايشمله هذا المفهوم الواسع من مؤسسات حكومية تسعى لخدمة الناس,أو منظمات مجتمع مدني تهدف لخدمة المجتمع كما هو الحال في الدول الديمقراطية التي تتمتع بقدر عالي من الحرية وتقوم الأنظمة السياسية فيها على أساس خدمة الشعوب وليس خدمة الحاكم,أن الانفراد بالسلطة يؤدي تركيز جميع الصلاحيات لدى جهة سياسية دون أخرى,ويُحدث خللاً في العملية السياسية,ويلغي أدوار جميع المنظمات السياسية والمجتمعية,ويشوه معنى الشراكة الوطنية,ويحول البلد الى تركة تتقاسم ثرواتها جهة معينة,تسعى لتحقيق الربح على حساب المواطنين,وتسعى لمصادرة الحريات وحق التعبير.

أن تكريس مفهوم الدكتاتورية لن يصنع الحاكم الخالد,ومهما بذل المتمسكين بالكراسي من جهود للبقاءعلى هرم السلطة,فأن عروشهم ستسقط عاجلاً أم آجلاً,لأن أرادة الشعوب لن يقمعها الطغاة, والسياسات الخاطئة ستودي بأصحابها في نهاية المطاف

الأربعاء, 06 تشرين2/نوفمبر 2013 17:32

أهذا جزاء مقتدى الصدر؟- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

شن المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي والذي يقوده ابن خاله علي الموسوي هجوما شرسا على السيد مقتدى الصدر وعلى تياره موجها لهم انتقادات لاذعة ومحذرا من رد قاس في المرة القادمة على حد وصف البيان. ويأتي هذا الهجوم بعد الانتقادات التي وجهها ألتيار للمالكي على خلفية طلباته المتكررة لزيارة امريكا والتي وافقت عليها الادارة الامريكية مؤخرا الا انها لم تعامل المالكي باحترام كما حصل عندما تلكأ الرئيس اوباما في استقباله ولمدة خمس ساعات وكذلك عدم السماح له بالقاء خطاب في الكنغرس اضافة الى عدم تلبية طلباته .

ولذا فيأتي هذا الرد الخارج عن حدود اللياقة والادب من مكتب المالكي على خلفية هذا الفشل والاهانة التي لحقت به وبعد ان ايقن بان الادارة الامريكية لاتحبذ بقائه في منصبه لولاية ثالثة . وكان يفترض بمكتبه ان يتقبل انتقادات التيار المنسجمة مع خطه الفكري المناهض للولايات المتحدة الامريكية ،فهذا التيار وبرغم العديد من المآخذ عليه كباقي القوى السياسية العراقية الا انه يبقى التيار السياسي الوحيد الذي لم ينافق وظل ثابتا على موقفه المناهض لامريكا.

فهو لايخاصم امريكا عبر وسائل الاعلام ويجتمع مع ادارتها بالسر كما يفعل البعض بل ان موقفه واضح في هذا الشأن كوضوح الشمس في رابعة النهار.ولذا فان هذا الهجوم ليس له مايبرره سوى طبع اللئام . فاللئيم اذا ما اسديت له معروفا فانه يتضايق ولن يقر له قرارا حتى يتمرد عليك لينسى الفضل ويتحرر من واجب رده.

فلقد نسي المالكي بان من ابقاه على سدة الحكم لولاية ثانية هو التيار الصدري الذي لولا اصواته لكان المالكي في خبر كان , ولقد لعب التيار الصدري وطيلة سنوات حكم المالكي الثانية دورا ايجابيا في تعزيز الاستقرار في البلاد وفي تقديم نماذج في الحكم عجز حزب المالكي الذي يدعي السير على هدى الاسلام واهل البيت زورا وبهتانا ، عجز وبعد اكثر من نصف قرن من العمل الدعوتي عن تقديم مسؤول واحد بنزاهة وبكفاءة محافظ ميسان الذي تربى في كنف التيار الصدري ونهل من معين افكار مؤسسه المرجع الشهيد محمد صادق الصدر.

فحزب الدعوة الذي يدعي قادته ان الشهيد الصدر من اسسه وتاجروا بذلك طوال عقود كانوا ابعد الناس عن سيرة الصدر الاول بل انهم كشفوا عن عمق حقدهم عليه وعلى افكاره وعلى سيرته العطرة عندما لم يبنوا له مرقدا يليق بمقامه في الوقت الذي بنو فيه القصور في شتى بقاع الارض. حزب خدع ملايين العراقيين وتسبب بسفك دماء الالاف وهجرة الملايين  ،ولم يكن سوى متاجرا بالتضحيات ولاهم له سوى الحفاظ على كرسي الحكم ونهب خيرات العراق.

فلاعجب ان هاجم هؤلاء الصدريين وقائدهم سماحة السيد مقتدى الصدر الثابت على مواقفه برغم تجربته السياسية الوليدة وبرغم عيشه في ظل تلك الظروف الاستثنائية في زمن البعث.الا انه يمتلك بصيرة ووضوح في الرؤيا وبعد عن النفاق . على عكس المالكي وقادة حزبه الذي اظهروا نفاقا لا مثيل له وتلونا كتلون الحرباء ، حتى سقطوا في اعين العراقيين.

لم يكن هذا الهجوم على السيد مقتدى مفاجئا لي فقد سبق وان حذرت من مغبة دعم المالكي وابقائه لولاية ثانية في عشرات المقالات وقلت بان العراق سيتجه نحو الهاوية بل كتبت مقالة في جريدة الزمان حينها تحت عنوا ن بقاء المالكي يعني حرب اهلية وهاهي الحرب الاهلية على الابواب. وحذرت من ان المالكي سينقض على كل القوى التي تقف معه حالما يبقى في منصبه وهو ماحصل عندما نقض اتفاقية اربيل وتفرد في الحكم .

الا ان القوى الوطنية وللاسف والتي تفتقر لبعد النظر دعمت المالكي في بقائه وهي تتحمل مسؤولية كل مايجري في العراق من خراب ومن سفك للدماء لانها شريكة له وداعمة له بشكل مباشر او غير مباشر. وعلى الصدريين تقبل هجوم المالكي  وطبقا للمثل العراقي القائل ( اللي يسوك الحمار يتلكه ضرا.......).

الأربعاء, 06 تشرين2/نوفمبر 2013 15:25

فيان دخيل تقتل الايزديين و تتباكى في جنازتهم

صوت كوردستان: البرلمانية الايزدية و العضوة في حزب البارزاني و التحالف الكوردستاني بعد أن وافق حزبها على قانون الانتخابات لسنة 2013 خرجت الى وسائل الاعلام منتقدة القرار و مهددة القوى العراقية بالذهاب الى المحكمة الاتحادية لرفع شكوى ضد قانون الانتخابات الذي لم يحترم الأقليات و منهم الايزديين و الكورد الفيليين.

فيان دخل التي دخلت بالخطأ على الخط تريد أن تتلاعب بعواطف الايزديين و تغطية الجريمة التي أقترفتها القائمة الكوردستانية و حزبها بحق الكورد الايزديين الذين يبدوا أنهم غير أصلاء و لهذا لم يدافع عنهم حزبها و رفع الجميع بمن فيهم فيان دخيل و حزبها أياديهم مؤيديدين القانون لمجرد رفع عدد مقاعد الإقليم بثلاثة كراسي.

و هنا نسال فيان دخيل الخارجة عن الحاضنة الايزدية و الداخلة في حاضنة الكورسي و الأموال و الامتيازات: لماذا أستطاع التحالف الكوردستاني و بضمنهم حزب البارزاني أجبار القوى العراقية على زيادة عدد كراسي محافظات الإقليم الثلاثة و تغيير عدد الكراسي الاجمالية لبرلمان العراق من 325 مقعدا الى 328 مقعد.

و لماذا هدد البارزاني بعدم المشاركة في الانتخابات البرلمانية العراقية في حالة عدم تلبية مطالبة و لماذا لم تدافعون عن مطالب الايزديين و عن كوتا الايزديين بنفس القوة و الاصرار؟؟؟؟

و لماذا بعد أن وافقتهم على قانون الانتخابات تتباكين على حقوق الايزديين؟؟؟؟ اليست هذه عملية مخادعة واضحة منك و من حزبك ضد الايزديين؟؟

أنكم قتلتم الايزديين و أنتم المذنبون و لا تستطيعون ابدا التحول الى مدافع عن الايزديين بعد أن خربتم بيت الايزديين و قسمتموهم الى مجاميع صغيرة و فرقتم صفهم و استهنتم بحقوقهم. ليس فقط في العراق بل في برلمان إقليم كوردستان أيضا. فهذة الحالة لا تقتصر على العراق و برلمان العراق بل هي حالة عامة قام حزبك أيضا باقتراف نفس الجريمة و تطبيق نفس السياسة مع الايزديين. لذا ما قامت به القوى العراقية هي بالضبط ما قمتم أنتم به. فلا تتباكين على جريمة أنتم شركاء فيها.

فيان دخيل شعيد خضر من مواليد 1971 و غير متزوجة حصلت على 17 الف صوت في الانتخابات العراقية منضمة الى حزب البارزاني و هي عضوة في لجنة الاعمار و الخدمات داخل برلمان العراق و تعرف نفسها بأن كوردية القومية و ايزدية الديانة.

وزارة التخطيط  الاتحادية  تقدر عدد سكان البلد حسب معطياتها الغير مقنعة لاطراف كثـيرة ب(٣٥,٠٠٠,٠٠٠) خمسة وثلاثون مليون نسمة بالعد والعدد

وهذه الوزارة، التخطيط الاتحادية نفسها وبطريقـة حساب لا يعرفـها غـيرها، تـقـدر نـفـوس الكـــورد  فـي الاقـلـيــم بـحـوالى (٤,٤٠٠,٠٠٠) اربعة ملايين واربعمائة الف نسمة،  هذا ما تظهره الوقائع على الارض و لهذا الاساس خصص للاقليم (٤٤) مقعداً  في البرلمان القادم من المجموع الكلي لعدد المقاعد(٣٢٨) مقعد وهذا يمثل اقل من (١٤٪)

من السكان  الذي تم تحديده حسب قانون النتخابات الذي اقر يوم الاثنين الماضًى بالتوافق ، هذا التوافق الذي اختطه البلد لتمرير اغلب القوانين المهمة ،

وحسب نفوس كل محافظة كوردستانية، وذلك ايضاً حسب تقديرات الوزارة المثيرة للجدل ( السليمانية ١٨ مقعد، اربيل١٥ مقعد، دهوك١١مقعد)

هذا ما تقوله وزارة التخطيط الاتحادية،

و انا اقول ان نفوس الكورد في المحافظات الثلاث يفوق ذلك بكثير ، ويعرف ذلك موظفوا الوزارة التى تمشي امور البلد المهمة والمهمة جداً بالتقديرات والتخمينات ،وليس حسب معطيات  من الاحصاءات الرصينة وهو المطلوب وخاصة في بلد بدأ يخطو نحو الديمقراطية كما يدعي المسؤولون صباح مساء بمنا سبة وبغير مناسبة ،

اذن لنحسبها حسبة بسيطة يقدر عليهاحتى تلامذة الابتدائى بل حتى البقال وبائع الخبز في محلتنا ان (٤٤) مقعد لا تمثل (١٧٪) بل تمثل اقل من(١٤٪).

لنحسبها بهدوء:

نسبة ال١٧٪ التي تم تحديدها من قبل  الحـكومة الاتحادية وبناءً على معطيات هذه الوزارة،  كحـصة للاقلـيم مـن الموازنة ومن كل شيء ،الوزارات الوظائف السفارات والجيش الخ ،الخ وحتى هذه لا تلتزم بها الحكومة مطلقاً ولكنها مثبتة هكذا وانا شخصيا لا افهم  طريقة الحساب  التي      يكون حاصلهاالنهائي  هذه النتيجه ،           سنرى انها ، اي  نسبة ال١٧٪ تساوي

( ٥,٩٥٠,٠٠٠) خمسة ملايين و تسعمائة وخمسون الف نسمة وليس( ٤٤٠٠٠٠٠)، اي (٥٩) مقعد ، وليس (٤٤) نقعد وحتى لو بقي تقدير  نفوس العراق كما كان عند

( ٣٢,٥٠٠,٠٠٠) أثنان وثلاثون مليونا  وخمسمائة الف نسمة لكان حصة الاقليم (٥,٥٢٥,٠٠٠) خمسة ملايين وخمسمائة وخمسة وعشرون الف نسمة، اي (٥٥) خمسة وخمسون مقعداً،وليس (٤٤) مقعداً

بأية حسبة تم احتساب المقاعد البرلمانية؟

اذا كان العراق كله(٣٢,٥٠٠,٠٠٠) نسمة يعني  (٣٢٥) مقعدا يعني( ٥٥)مقعدا للاقليم اما اذا كان العراق  (٣٥,٠٠٠,٠٠٠) نسمة يعني (٣٥٠ ) مقعد ويعني ايضاً (٥٩) مقعدا بواقع كل مقعد يمثل

(١٠٠,٠٠٠) من السكان  هذا ما يصرح به الجميع، البرلمان ، مفوضية الانتخابات النواب ورئيسهم ولاكثر من ممرة، ام هي حسبة سرية لا يفهمها الا الراسخون في العلم ورؤساء الكتل البرلمانية ورؤساء الكتل السياسية اي ملوك الطوائف العراقية،

لماذا لا يجرىٰ التعداد العام للسكان  رغم استعداد وزارة التخطيط لا جرائها، حسبما صرحوا بذلك المسؤلون فيها ولمرات عديدة؟

لا توجد ارادة سياسية لاجرائها، هل نعلم لماذا؟  نعلم لماذا ؟ ولكن الواقفون في الطريق ، يظنون ان لا احد يعرف؟ وهم واهمون ويظنون الشعب نائم على اذانه، ويغط في نوم عميق ، كلاثم كلا  فالشعب صاح وسينتفض وبكل قوة ان لم تُرجع الامور الى نصابها وياخذ كل ذي حق حقه كاملا غي منقوص،

لماذا تنقص المقاعد في محافظة وتزاد في اخرى؟ أليسوا كلهم عراقيون كما يدعون؟

باجراء الانتخابات  ستعود الحقوق الى اصحابها ، وتخرس ألسنة كثيرة ومنها لساني انا ايضاً، وكل يعرف حجمه الحقيقي بعيدا عن التقديرات التى هضمت حقوقا كثيرة، وبها تدرس امكانات البلد و الحجم الحقيقي لكل محافظة او اقليم، فتوزع الميزانية  بعدالة وحسب سكان كل محافظة او اقليم و تختصر المناقشات لايام او اسابيع معدودة وليس لشهور عديدة كما يحصل كل مرة تناقش فيها القوانين المهمة التي تخدم البلد كله، وكذلك مقاعد البرلمان، دون مشاحنات بين الكتل لان الموضوع واضح  وضوح الشمس و لا يحتاج الى معجزة ليتوافق الجميع، لتوزيعها حسب نفوس كل محافظة او اقليم،

نحن نعتبر دولتنا قد دخلت مرحلة التطور

وممكن لها ان تخطو ابعد من ذلك، هذا كله

شفاهاً ويتبجح به المسؤولون في الندوات

و المـؤتمرات وفي القـنوات الفـضائية دون ان يـتوخوا الدقـه في مـا يصرحون به او    يتحروا هل ما لديه من ارقام او معلومات  مما اخذه من مكتبه اومن شبكة الانترنيت.

صحيحة وارقامها دقيقة ، وهذا ما يفعله الكثيرون ممن يظهرون بين الفينه والاخرى، ذلك لانهم واثقون بان ما يصرحون به سيذهب ادراج الرياح  و كأن شيئاً لم يكن ولا يحاسبهم احد على صحة او عدم صحة ما صرحوا به،

ولا يخجل من نفسه ومن الموقع الذي هو فيه، ان يأتى احدهم يوماً ليقول له ، ان ما صرحت به في اليوم الفلانى ، بعيد عن الحقيقة، ان لم يقل انه كذب وافتراء على الحقيقه التي يعرفها الكثيرون،

منذ ٢٠٠٥ و  لثالث دورة برلمانية والحال هو هو لم يتغير،  ويدعون الديمقراطية التي لا يعرفون منها سوى الاسم الرنان،

لماذا يقبل الكورد بهذا الغبن الواضح ، الذي يحرم الاقليم وشعبه الكثير ،

ولكن لنكن واقعيين ومنصفين   للتاريخ القديم منه والحديث ،هل توجد  فترة زمنية مهما قصرت ولم يغبن فيه الكورد، منذ فجر السلالات وحتى حكم الطوائف، انهم مغبونون على مر الزمان ، وهم يعلمون بذلك والاغرب انهم يقبلون بذلك ،اذا كان هناك من يعلم عكس ذلك ، ارجوه رجاءً حاراً ان يتكرم بإبلاغي، واكون له من الشاكرين،

لمــــــــــاذا هذا الغبن ؟ والى متى ستسير الامور حسب تقديرات الاخرين الذين همهم  الاكبر عدم احقاق الحق   ؟ هل من مجيب؟

على ساسة الكورد ومن الان ان يدفعوا باتجاه التعداد العام وبكل ما يستطيعون من حشد القوى السياسية والجماهير، نسمع من هنا ًهناك ان مسألة كركوك هى احدى المعضلات او الموانع، لا والف لا، ليطبقوا الدستور وستحل كافة المشاكل ،

وبدلاً ان يكون للكورد ( ٤٤) مقعداً وبضعة مقاعد من الموصل واخرى من كركوك اوصلاح الذين وديالى واخرى من بغداد يكون لهم على اقل تقدير اكثر من ( ٧٥ ) مقعدا باعتبار نفوسهم وحسب تقديري لا يقل عن ( ٢٣٪ ) من مجموع نفوس العراق    ان الصبح لناظره لقريـــب،

 

أن هذا العنوان هو مثل كوردي اللغة والمعاني ( تو ئاخى ل به هرا خو دكه ى ) عندما يريدون توجيه ( اللوم ) والعتاب الى شخص ما بسسبب تصرفاته الغير مبررة وبالذات عند أنكار ( فضل ) شخص ما عليه.؟

وهذا ما يتطبق وفعلآ على ( التحالف ) الكوردستاني وفي مقدمتهم ( رئاسة ) وقيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني ( البارتي ) بحقنا نحن الأيزيديين ( الكورد ) في اللغة والقومية والتي أتشرف بأنني أحد أعضائه وبيشمه ركته وصاحب ( 4 ) شهداء من أجله ........

تأيدآ على ( طعن ) ورفض السيدة والدكتورة ( فيان ) الشيخ دخيل حول الأتفاق الغير ديمقراطي حول الأنتخابات العراقية القادمة وتجديدآ وأضافة على مضمون مقالتي الأخيرة حول الموضوع ( خيبة أمل أخرى ) قلت وأكرره اليوم وأنا الآن في ( لالش ) كوردستان ومستعد الحضور في أستوديوهات أية محطة فضائية كوردية للبارتي من أجل شرح وأدانة هذه التصرفات الغير عقلانية بحقنا ومنذ بداية عام 1991 ولحد اليوم.؟

حيث واليوم أتقدم بتوجيه اللوم والف اللوم الى قيادات الفروع ( 1 و14 و 17 و و20 ) للبارتي بسبب ( قلة ) حصتنا الأنسانية والقومية والسياسية ( المستحقة ) لنا وبدون الفضل علينا ومن جانب الجميع.؟

حيث أن ( زيادة ) حصتنا في البرلمانات العراقية والكوردستانية وكابيناته الغير ديمقراطية الحالية وبأكثر من ( 5 ) مقاعد وسواء كانت بأسم ( الكوتا ) أو الموطا.؟

كانت وستكون لصالح ( البارتي ) وقبل الجميع فلماذا هذا الأهمال والتهميش.؟

في الختام ونظرآ لوجود المشاكل الفنية في جهاز ( النت ) لأحد الأصدقاء أكتفي بهذا القدر مع توجيه ( النداء ) والرجاء والتأيد للأخت الدكتورة فيان أن ( لالالالالالالالالالالالالالا ) تتردد في الدفاع عن حقوق قومهما وأبلاغ المنظمات الأنسانية والدولية في ( داخل ) العراق وخارجه برفض وأدانة هذه التهميشات الغير مبررة أنسانيآ ووطنيآ وقوميآ وسياسيآ بأستثناء حالة واحدة وهو ( الدين ) والتدين الأعمى للبشر وبالذات ( أفيون ) الشعوب الحالي وهو الأسلام السياسي ( الزاحف ) والمسيطر ورويدآ رويدآ على ( رئاسة ) وقيادات البارتي الآن.؟

بير خدر جيلكي

لالش / كوردستان في 6.11.2013

يقرّ الكثير من المؤرخين بأن السوباريين هم من أسلاف الكورد، حيث يشيرعلماء التأريخ والأجناس البشرية الى أنه منذ أقدم الأزمنة التأريخية، كانت بلاد "سوبارتو" يسكنها شعب آسيوي يشتركون في العرق والدين واللغة والثقافة التي كانت تميّزهم عن الشعوب الأخرى. يذكر الدكتور جمال رشيد أحمد بأن أغلب المناطق الشمالية لوادي الرافدين عُرفت في المصطلحات البابلية بـ "سوبارتو"، وأن سكانها كانوا غير ساميين وغير هندو أوربيين وأن "سوبارتو" هي إسم جغرافي يعني "الشمال أو المنطقة المرتفعة" (الدكتور جمال رشيد أحمد: دراسات كردية في بلاد سوبارتو، بغداد، 1984، صفحة 3).

يذكر العلّامة محمد أمين زكي بأنه في عهد الأكاديين كان إسم "سوباري" عبارة عن تعبير جغرافي يدل على بلاد واسعة جداً تمتد من الشمال الغربي في بلاد إيلام الى جبال الأمانوس، ثم أصبح الإسم يُطلق على عشائر كبيرة في كردستان (محمد أمين زكي: خلاصة تاريخ الكرد وكردستان من أقدم العصور التاريخية حتى الآن. ترجمة محمد علي عوني، الجزء الأول، الطبعة الثانية، 1961، صفحة 67).

يذكر الدكتور جمال رشيد أحمد بأن مصطلح "سوبارتو" الجغرافي دخل التأريخ منذ الألف الثالث قبل الميلاد، على أنها بلاد تقع بين "پاراهشي" في شمالي إيلام وجبال أمانوس المتاخمة للبحر الأبيض المتوسط غرباً، وفي عهد الملك الأكادي نارام سين، كانت مناطق الگوتيين واللولويين جزءً من سوبارتو (الدكتور جمال رشيد أحمد: دراسات كردية في بلاد سوبارتو، بغداد، 1984، صفحة 3). في أواخر حكم الآشوريين إختفى إسم السوباريين وظهر بدلاً منه إسم شعب آخر يُعرف ب"نايري" ومن المرجح أن يكون النايريين قسماً مهماً من الشعب السوباري ولا تزال آثار الشعب النايري باقية في منطقة "نهري" (شمدينان الحالية) الواقعة في شمال كوردستان الحالي (محمد امين زكي: خلاصة تاريخ الكرد وكردستان من أقدم العصور التارخية حتى الآن. ترجمة محمد علي عوني، الجزء الأول، الطبعة الثانية، 1961، صفحة 67). المستشرق الروسي " فلاديمير مينورسكي" يذكر أيضاً بأن النايريين هم أحفاد السوباريين وأن السوباريين بدورهم هم أحفاد الگوتيين (فلاديمير مينورسكي: الكرد وكردستان. موسوعة الإسلام، دائرة المعارف الإسلامية، القاهرة، 1929). كما أن المستشرق "تورودانجين" يذكر بأن منطقة "نايري" أو "هوبشكيا" هي وادي بوتان و تم تأسيس حكومة نايرية مستقلة في القسم الشرقي من بلاد النايريين (تورودانجين: رابطة الغزوة الثامنة من غزوات الملك سرجون، باريس، عام 1912). الأستاذ حازم هاجاني يذكر بأن أنور المائي يقول بأن أقدم عشيرة كردية بادينانية هي عشيرة الزيبار وأن هذه العشيرة تنحدر من السوباريين (حازم هاجاني: مجلة متين، عدد 67، صفحة 103). كما يذكر الباحث الأمريكي " گلب" بأن أصل السوباريين من الأقوام الجبلية غير السامية مثل الگوتيين و الكيشيين و أن الهوريين ينحدرون من السوباريين (مصدر رقم 1).

يذكر المستشرقون بأن الميتانيين هم فرع من السوباريين وأن السكان الذين كانوا يعيشون في شمال بلاد ما بين النهرين كانوا ينتمون أيضاً الى السوباريين (مصدر رقم 2، صفحة 128 – 135). كما يقول السير سدني سمث بان السكان السوباريين القاطنين في أعالي القسم الغربي لدجلة، كانوا معروفين بإسم "الهوريين (الخوريين)" الذين إستطاعوا ان يبسطوا سيطرتهم في القرن 18 قبل الميلاد على القسم الأكبر من ســورية الحالية حتى نهر الفرات وأن المصريين في تلك الفترة كانوا يُطلقون على ســـورية الحالية إسم بلاد "هورو" (مصدر رقم 3).

يذكر "هيرزفيلد" بأن سكان بلاد سوبارتو لم يجرِ عليهم تغيير إثني، بل جرى تغيير أسمائهم، حيث أن إسم "الهوريين" حلّ محل إسم أغلب سكان سوبارتو بعد عصر حمورابي. يضيف "هيرزفيلد" بأنه يظهر من نصوص "بوغاز كوي" التي ترجع تأريخها الى ما قبل عام 1600 قبل الميلاد، بأن الحثيين كانوا يُسمّون اللغة الأكدية ب"بابيبيلي" وهو الزمن الذي يسبق ظهور مدينة بابل وسمّوا لغة بلاد سوبارتو ب"خوريلي" (مصدر رقم 4).

يقول السير سدني سمث: إن ما حصلنا عليه من معلومات عن كوردستان حتى الآن تدلنا مما لاشك فيه أنه كانت في العهود القديمة منطقة تحدها من الشمال بحيرة وان وغربها وادي الخابور وشرقها كركوك وجنوبها بلاد بابل وكان يعيش في هذه المنطقة قوم يُسمّى "شوباري" (مصدر رقم 3).

يعتقد بعض المؤرخين بأن السوباريين والسومريين ينتمون الى أصل واحد وأنهم مرتبطون مع البعض بصلة القرابة أو على الأقل أنهما كانا يعيشان معاً في شمال بلاد ما بين النهرَين قبل إنتقال السومريين الى جنوب بلاد ما بين النَهرَين وإستقرارهم هناك (الدكتور نعيم فرح: معالم حضارات العالم القديم، دارالفكر، 1973، صفحة 198). يذكر الدكتور نعيم فرح في كتابه المذكور أيضاً بأن السوباريين والسومريين ينحدرون من الگوتيين (أسلاف الكورد) الذين كان موطنهم سلسلة جبال زاگروس. إن أسماء كثير من المدن السومرية هي ليست أسماء سومرية، بل سوبارية، أمثال مدن: أور، أريدو، أوروك، سِپار، لارْسا، لَگَش، وكذلك قد تكون المفردات المشتركة بين اللغتين السوبارية والسومرية هي مفردات سوبارية، مثل كلمة "باتيس – باتيز" التي تعني "الملِك" (الدكتور سامي سعيد الأحمد: السومريون وتراثهم الحضاري، منشورات الجمعية التاريخية العراقية، بغداد، 1975). هذا يدعم الرأي القائل بوجود صلة القرابة بين السوباريين والسومريين. كما أنه في بعض مدن شمال بلاد ما بين النهرَين مثل مدينة آشور ونينوى، تم إكتشاف آثار للحضارة السومرية التي تعود لعصر فجر السلالات ولا سيما الفترة الأخيرة منه (طه باقر: مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة، الجزء الأول، الوجيز في تاريخ حضارة وادي الرافدين، الطبعة الأولى، بغداد، عام 1973، صفحة 177). إكتشاف آثار سومرية في شمال بلاد ما بين النهرَين يؤكد على أن الموطن الأصلي للسومريين هو شمال بلاد ما بين النهرَين وأن السوباريين والسومريين عاشوا معاً هناك. هذا هو دليل مادي لا مكان للإجتهادات والتحليلات فيه .

يذكر الأستاذ اسكندر داود بأن السوباريين كانوا من أهم و أقدم شعوب المنطقة (اسكندر داود: الجزيرة السورية بين الماضي والحاضر. ‏مطبعة الترقي،‏1959 ، صفحة 119). يقول الدكتور نعيم فرح أيضاً بأن السوباريين (الشوباريين) هم أقدم الأقوام التي سكنت في شمال بلاد ما بين النهرين وسُميّت تلك المنطقة ب"بلاد شوبارتو او سوبار" (الدكتور نعيم فرح: معالم حضارات العالم القديم، دارالفكر، 1973، صفحة 198).

بدأت الحضارة السوبارية قبل الطوفان وكان من بين حُكام سوبارتو آنذاك، الملك "أينمن دور أنّا" الذي جاء بقوانين الحكمة والمعرفة للبشرية بعد إستلامها من السماء بإسم (سر آنو) التي شملت أسرار السماء ولوح الفأل والعرافة. كما أن المادة الحضارية لمملكة بابل و آشور مأخوذة من الحضارة السوبارية والسومرية.

ورد إسم "سوبارتو" في النصوص المسمارية المختلفة بصيغ عديدة: سوبارتو، سوبار، سوبير، زوبار، شوبارتو، شوبور...الخ. كانت بلاد سوبارتو تتألف من المناطق الجبلية العالية التي دوّنت من قِبل السومريين بإسم "سوبير". ظهر إسم "سوبارتو" في أقدم صيغة جغرافية سومرية بشكل "سوبير" في لوحة أثرية سومرية التي يرجع تأريخها الى زمن "لوكال – آني – موندو" حاكم مدينة "ادب" في الربع الأول من الألف الثالث قبل الميلاد، حيث تم تدوين الإسم الى جانب (إيلام وماراهشي وگوتيوم وآمورو وسوتيوم) (الدكتور جمال رشيد أحمد: دراسات كردية في بلاد سوبارتو، بغداد، 1984، صفحة 3؛ محمد امين زكي: خلاصة تاريخ الكرد وكردستان من أقدم العصور التارخية حتى الآن. ترجمة محمد علي عوني، الجزء الأول، الطبعة الثانية، 1961، صفحة 67). يمضي الدكتور جمال رشيد أحمد في حديثه في نفس الصفحة المذكورة بأن التسمية الآشورية ل"سوبارتو" هي "شوبارو و شوبريا" وأنه ظهر مفهوم هذا الإسم بشكل (علياتم) في النصوص الأكدية و الآشورية وتغيّرَ المصطلح الى "كوهستان - قوهستان" في العصر المبكر للإسلام و تمت ترجمته الى "بلاد الجبل" و التي شملت مناطق واسعة من أذربيجان و كوردستان، و من جبال البزر جنوب بحر قزوين، متخللةّ جبال زاگروس وطوروس وممتداً الى البحر الأبيض المتوسط و كذلك أرمينيا. كان للسوباريين إله متميز إسمه "علياتم" الذي إتخذ فيما بعد مدلول مقاطعة إدارية ضمن الإمبراطورية الآشورية، بينما إستعمل الحثيون مصطلح "كور أوگو") الذي يعني "البلاد العليا" و التي قصدوا بها المناطق الواقعة بين جبال طوروس و نهر هاليس (خالص).

كما أنه سُميّت بلاد سوبارتو بإسم "سوبارتيم" في نص يعود الى زمن الحاكم الأكادي "نارام سن" الذي حكم عام 2291- 2255 قبل الميلاد. إستمر إستعمال هذا الإسم في العصر الأكادي بمعناه الواسع وشمل جميع المناطق التي تقع شمال بلاد ما بين النهرين، التي كانت تتضمن مناطق اللولو والگوتيين. لقد وردت في النصوص القديمة بأن سوبارتو كانت تضم أيضاً غرب كوردستان الحالي المحاذي لميتان (حازم هاجاني: مجلة متين، عدد 67، صفحة 103).

تم تدوين إسم "سوبار" في النصوص المسمارية بإسم "سوبارتو" لأن اللاحقة "تو" كانت تُضاف من قِبل السومريين كنهاية لكلمات الجهات الجغرافية. لقد تم ذكر إسم "سوبارتو" في لوحات جغرافية قديمة جداً وجِدت في مكتبة الملك الآشوري "آشور بانيبال" والتي تعود الى العهد البابلي، حيث أنه تم تقسيم العالم في هذه اللوحات الى أربعة أقسام: شومر وأكاد في الجنوب الشرقي، إيلام في الشمال الشرقي، عمورو أو بلاد العموريين في الجنوب الغربي، سوبارتو أو بلاد السوباريين في الشمال الغربي. (جورج رو: العراق القديم، ترجمة وتعليق حسين علوان حسين، بغداد، وزارة الثقافة والإعلام، الطبعة الثانية، عام 1986، صفحة 411؛ طه باقر: مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة، الجزء الأول، الوجيز في تاريخ حضارة وادي الرافدين، الطبعة الأولى، بغداد، عام 1973، صفحة 511؛ عامر سليمان: العراق في التاريخ القديم، الموصل، دارالحكمة للطباعة والنشر، عام 1992، صفحة 132-133).

يذكر المؤرخ "جرنوت فلهلم" بأن التسمية الجغرافية "سوبارتو" لم تكن تشير دائماً إلى مناطق محددة في شمال بلاد ما بين النهرَين، بل أنها في البداية كانت تدل على جزء من منطقة شمال شرقي دجلة، ثم إتسعت دلالتها لتشمل بلاد آشور وشمالي بلاد ما بين النهرَين، وأضحتْ أخيراً في النصوص البابلية الحديثة وصفاً أدبياً لبلاد آشور (جرنوت فلهلم: الحوريون تأريخهم وحضارتهم، ترجمة فاروق إسماعيل، دار جدل، حلب، الطبعة الأولى، عام 2000 م، صفحة 29). كما يذكر العلامة محمد أمين زكي بأن بلاد سوبارتو كانت تمتد من شمال غربي بلاد إيلام حتى جبال آمانوس التي تقع غربي نهر الفرات بين لواء أسكندرونة وولاية أظنه (محمد امين زكي: خلاصة تاريخ الكرد وكردستان من أقدم العصور التارخية حتى الآن. ترجمة محمد علي عوني، الجزء الأول، الطبعة الثانية، عام 1961، صفحة 67).

في سرد أسماء البلدان التي غزاها سرجون الأكادي الكبير، يشير نص مسماري الى حدود تلك البلدان. فيما يخص حدود بلاد سوبارتو، جاء في النص المسماري المذكور بأن بلاد سوبارتو كانت تمتد من "إيلام" الواقعة في شرق كوردستان الحالي الى جبال الأرز (جبال الأمانوس). كما يذكر بعض النصوص الأكادية بأن سوبارتو كانت تضم شرق كوردستان الحالي والجزيرة الوسطى والعليا وسوريا الحالية، ممتدةً الى حدود إسرائيل الحالية، وكانت بلاد سوبارتو تضم أيضاً قسماً من أرمينيا وبلاد الأناضول.

خلال الحكم السوباري، كانت القرى تخضع لسلطة المدينة المجاورة لها والتي كان يرأسها حاكم يُسمّى "باتيس – باتيز" الذي يعني الملِك باللغة السوبارية والسومرية وعندما كانت سلطة مدينةٍ ما تزداد قوةً، كانت هذه المدينة تقوم بإخضاع بعض المدن الأخرى لسلطتها و حينذاك كان حاكم تلك المدينة يُلقّب ب"لوكال" (الدكتور نعيم فرح: معالم حضارات العالم القديم، دارالفكر، 1973، صفحة 198).

السوباريون كانوا شعباً مسالماً، لذلك كانت الحضارة السوبارية مبنية على السلم و السلام ولم يقم السوباريون بإستعباد الشعوب الأخرى أو إحتلال أوطان هذه الشعوب، بل أنهم نقلوا حضارتهم الى شعوب المنطقة.

يذكر علماء الآثار الألمان "فون أوبنهايم" و "هيوبرت شميدت" و "ناومان" بأن مملكة سوبارتو كانت مهداً لمدنية ذات طابع خاص، حيث أقام السوباريون حضارة مزدهرة وأن الآثار التي إكتشفوها في "تل حلف" وفي "جبلة البيضا" تشير الى إزدهار الزراعة و التجارة و بناء المدن في بلاد سوبارتو (مصدر رقم 5، 6). كان للسوباريين علاقات تجارية مع كل من أرمينيا و أسيا الصغرى، حيث تم العثور على لوحات أثرية تحوي مراسلات تجارية مشابهة لتلك الموجودة في الوقت الحاضر. كان للسوباريين تجّار و عملاء مقيمون في مملكة آشور و غيرها من الممالك لمساعدة مملكة سوبارتو في إزدهار تجارتها مع ممالك المنطقة. من بين السلع التي كان السوباريون يقومون بتصديرها الى جنوب بلاد ما بين النهرين، هي النحاس والقصدير والأقمشة والملابس و الجلود و الزيوت. كان يتم نقل صادرات بلاد سوبارتو عن الطريق المائي عبر نهرَي دجلة والفرات و كذلك عبر نهر الخابور، حيث عثر "فون أوبنهايم" و زميلاه على مرفأ نهر يعود للسوباريين (مصدر رقم 5، 6).


كانت اللغة السوبارية هي أقدم اللغات وكذلك كتابتها المسمارية، حيث أن الحضارة السوبارية كانت تنافس الحضارة السومرية حتى في ظهور الكتابة بل وفي تدشين العصور التأريخية، فهناك الكثير من المفردات السومرية المأخوذة من اللغة السوبارية (الدكتور سامي سعيد الأحمد: السومريون وتراثهم الحضاري، منشورات الجمعية التاريخية العراقية، بغداد، 1975).

هناك تشابه في لغات أسلاف الكورد الگوتيين و الكاسيين و الكردوخيين و اللولويين و السومريين و السوباريين و الهوريين وغيرهم من الأقوام الزاگروسية. يذكر السير "سدني سمث" بأنه ليست هناك أية علاقة بين لغة هؤلاء الأقوام ولغات الأقوام السامية. هذا يعني بأن اللغة السوبارية تنتمي الى اللغات الهندوأوروبية.


كان تقديس الطبيعة وعبادة قواها سائدة في معتقدات السوباريين، حيث أن الصليب المتساوي الأضلاع الهوري – الميتاني كان رمزاً للإله "ميثرا". لا يزال يتم رسم هذا الصليب على أجساد الأطفال المرضى ويتم وضعه في رقاب الأطفال والحيوانات الأليفة، كما يتم رسمه على الأدوات المنزلية. لذلك كانت عبادة الشمس من العبادات السائدة عند شعوب الشرق الأوسط ومصر (الدكتور جمال رشيد أحمد: دراسات كردية في بلاد سوبارتو، بغداد، 1984، صفحة 27). لا يزال تقديس الشمس باقٍ في بعض الأديان الحاضرة مثل الديانة الإيزيدية و