يوجد 889 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أستطلاع رأي >

هل تؤيد تمديد مدة رئاسة البارزاني دون موافقة البرلمان؟؟




النتائج
الأحد, 01 شباط/فبراير 2015 12:11

يوم الموازنة عطلة رسمية ..!!

 

بعد اقرار ( قانون الموازنة للعام 2015 ) مساء الخميس الماضي ، توالت ردود الأفعال على جميع المستويات الرسمية والشعبية للاشادة بهذا الحدث ( النوعي ) والمُنجز بوقت ( قياسي ) ، وكان بيان مكتب رئاسة الوزراء الصادر صباح يوم الجمعة ( يهنئ ) الشعب العراقي ويُشيد بـ ( روح التعاون ) بين السلطتين التنفيذية والتشريعية التي أسهمت باقراره ، فيما أكد رئيس مجلس النواب على أن العراق لم يشهد منذُ عام 2003 تمريراً لقانون الموازنة خلال شهر واحد ، وهو تفرد للبرلمان العراقي عن جميع برلمانات العالم ، باعتبار أن أداء النواب لعملهم يعتبر أنجازاً يتطلب تهنئة الشعب عليه !.

هذه البيانات والتصريحات وبرقيات التهاني بتمرير قانون الموازنة لهذا العام ، هي ادانات صريحة ورسمية للسلطتين التنفيذية والتشريعية ، التي تعترف علناً بأن تمرير قانون الموازنة خلال شهر واحد يعتبر انجازاً منذُ سقوط الدكتاتورية ، دون أن تتحرك السلطة القضائية طوال تلك الاعوام لمحاسبة تلك الجهات على عرقلة تمرير قوانين الموازنة خلال الاعوام السابقة ، وعدم انجازه بنفس المدة الزمنية وبنفس ( روح التعاون ) التي وصفتها تلك البيانات بشكل خاص، ناهيك عن عدم أقرار ميزانية العام الماضي ، وعدم تقديم البيانات القانونية لأبواب صرفها ، في سابقة نوعية لم يشهدها العراق طوال تأريخه ، على هذا تكون الادانات شاملة للمؤسسات القضائية كذلك ، ليواجه ( مثلث السلطات ) صحائف أعماله !.

نحن نتصدر دول العالم بعدد أيام تعطيل الدوام الرسمي لمؤسسات الدولة على مدار العام ، ولسنا هنا بصدد مناقشة هذه القضية ( النوعية ) غير المشرفة ، لكننا نعتقد أن أقرار الموازنة مساء الخميس الماضي أعتبره السياسيون علامة فارقة تستحق التمييز، وليس غريباً أن يكون هذا اليوم المشهود (عطلةً رسمية) في الاعوام القادمة ، خاصةً اذا تفاقم الصراع بينهم على اقرار موازنة العام القادم ، ليكون مناسبةً تقام في ذكراها الندوات والاحتفالات والمهرجانات وتوزيع الجوائزوالميداليات والدروع الثقافية ، طالما أنها أعتُبرت انجازاً وطنياً موثقاً على أعلى المستويات .

المفارقة ، هي أن جلسة التصويت على الموازنة ، التي قيل أنها ( أنعشت روح التعاون ) بين ( الأخوة المنتخبين ) ، لم تخرج على سياق ( معادلة الحضور والغياب المحسوبة ) من قادة الكتل الرئيسية في البرلمان العراقي ، ولم يكتمل الحضور فيها ولكن أكتمل النصاب ، ولم تكن على أهميتها تستوجب استدعاء كامل ( ريش الأجنحة ) ، لأن مستوى ( الطيران ) المطلوب لايحتاج الى طيور نوعية .

من الآن الى توقيت مناقشات موازنة العراق للعام 2016 ، لا أحد يستطيع توقع خرائط العمل السياسي في العراق ونتائجها على الأطراف السياسية وعلى الشعب العراقي عموماً ، لكن المؤكد أن الحكام في ( المنطقة الخضراء ) سيتحملون ( ذنوباً ) اضافية نتيجة أدائهم الضعيف ، الذي لم يرتقي الى مستوى حاجات العراق وشعبه منذ سقوط الدكتاتورية .

علي فهد ياسين

 

هذا الكاركيتير بعنوان الدين الوطني رسمه الفنان الساخر James Gillray جيمس جلراي عام 1786 عن الملك جورج الثالث وزوجته الملكة شارلوت وهما يقفان امام بوابة الخزانة البريطانية .

جيوب الملك جورج مليئة بالنقود الذهبية ، رئيس الوزراء وليام بت المليئة جيوبه ايضا بالنقود الذهبية ، يقدم للمك كيس النقود ، على اليمين يقف امير ويلز الذي سيصبح مستقبلا الملك جورج الرابع ، مفلسا .

في زاوية من الصورة يجلس على الارض المواطن مقطوع الاطراف لا حول له ولا قوة ، معدما فقيرا ، بين ساقيه المقطوعتين قبعة فارغة مقلوبة لاتحوي شيئا من المال .

كاركتير معبر عن حالة عراقنا اليوم مثلما كان يعبر عن حالة بريطانيا يومذاك ، سبحان مغير الاحوال .

 

اعلم جيدا بان الجاه عزيز,وان المال عزيز..واعلم جيدا بانكم تعيشون عز الملوك والسلاطين,ويكاد جهال الناس ان يكونوا لكم عبيدا دون ان تدفعوا فلسا واحدا ثمنا لشرائهم.

واعلم جيدا بانه بلا اموال الخمس قد يجبر بعضكم على العمل من اجل كسب قوته بنفسه,وقد يساوى بين ابنائكم وابناء عامة الناس في الحقوق والواجبات.

وفي نفس الوقت اعلم بانكم ان فعلتموها وقلتم كلمة الحق انقذتم امة محمد(ص) من الضياع ودفعتموها نحو الوحدة والوفاق.

كلمة الحق هذه قالتها قبلكم كل الطوائف الشيعية الاخرى التي سبقتكم,وهم اعلم منكم بمنهج ال البيت(ع) , وهم بلا ادنى شك من شيعة علي(ع)..جميعهم متفقون في انكار فرية ولادة الامام الثاني عشر بينهم وبين بعضهم ,وكذلك بينهم وبين كل الطوائف الاسلامية الاخرى.

هذا اضافة الى ان كلمة الحق هذه قالها الكثير من علماء الشيعة الاثنى عشرية حديثا وقالها الكثير منهم سابقا ,وكلهم ومن خريجي مدرسة البيت الشيعي الاثنى عشري ,لانهم لم يعودوا قادرين على كتمان كلمة الحق وهم ينظرون للفواجع التي تفعل باسم المهدي هذا,ولانهم يحملون ضمير انساني حي لايمكنه السكوت على الباطل.

قولوا كلمة الحق متحدين بدل ان يصرح هذا او يلمح ذاك,فاتحادكم في قول كلمة الحق يمنع مرتزقة الدين من اعادة هذه الفرية الى الحياة يوما ما بشكل او باخر.

واعلموا ان كتمانكم لكلمة الحق يحملكم وزر كل من هلك بسبب هذه الفرية,ويحملكم وزر الشباب الذين يبيعون انفسهم من اجل فرية اخرى لها علاقة بفريكم الاولى,ويحملكم وزر كل من تم استغلاله ودفعه للموت,او الاستيلاءعلى ماله,او على عرضه باسم المهدي المنتظر هذا.

العالم لم يعد يتحمل الخرافات,والمعلومة بلا اثبات او دليل لاقيمة لها,وقصة المهدي المنظر هذا لم تعد موافقة للعقل والحداثة والضمير الانساني,خاصة بعد التطور التكنولوجي الهائل والذي جعل بامكان اي انسان الوصول الى المعلومات الصحيحة بسهولة ويسر.

واخيرا اقول..

انتم علماء اجلاء وقول كلمة الحق لن نقصكم شئ,بل سيزيد احترام العالم لكم ولمذهبكم,وستصبحون في عيون الناس "مخلصين",وستوحد صفوف شيعة العالم على كلمة واحدة ,وستقربهم من اخوانهم من باقي الطوائف الاسلامية الاخرى.

هداكم الله واصلحكم واصلح بكم هذه الامة.

وشكرا

عدنان شمخي جابر الجعفري

ملاحظة: الرابط ادناه لمن هو مجبر او يفضل السماع على القراة لسبب او اخر.

https://www.youtube.com/watch?v=fTKOyq7NReo&feature=youtu.be

الأحد, 01 شباط/فبراير 2015 12:07

وهذه اخطر من سابقتها- حميد الموسوي

عدوى الخلافات والاختلافات الطاغية على كل السلوكيات والتصرفات والمخيمة على الحالة السياسية بشكل خاص بحيث صارت طابعا مميزا وهوية بارزة انتقلت تلقائيا الى ديوان الحكومة ومؤسساتها شخوصا وانماطا ادارية، وزراء ووزارات. وهذه أخطر من سابقتها، فانتقال الخلافات من داخل الحركة أو الكتلة السياسية الى قاعة البرلمان وتحوله الى خلاف بين البرلمانيين أنفسهم له ما يبرره على ان لا يستفحل الى عداوات تعطل مسار العملية السياسية واتخاذ القرارات الهامة. لكن ان تنشب الخلافات بين أعضاء السلطة التنفيذية- الحكومة الموقرة- فهذه هي الطامة الكبرى بعينها وذلك نابع من كون الحكومة هي الممثل التنفيذي لكل العراقيين وأعضاؤها ينفذون ما تمليه عليهم ارادة الجماهير الصابرة وليس ما تمليه عليه أحزابهم وكتلهم كما انهم لا يتحدثون نيابة عن كتلة بعينها والا عادوا الى صفوف المعارضة البناءة.
لا شك ان الأخوة السياسيين المنظوين في العملية السياسية كبرلمانيين وحكوميين يعرفون أكثر من غيرهم خطورة المرحلة وحراجة الموقف ويعون المنعطف الحاد الذي تحاول فيه بعض الاطراف الخارجية وضع العملية السياسية فيه وجرها الى الهاوية من خلاله. وعليه فانهم يتحملون مسؤولياتهم التأريخية أمام الله تعالى وأمام شعبهم الذي وضع ثقته العالية بهم وسلمهم مقاليد أموره وزمام همومه بعدما عانى من سني القهر والاضطهاد والحرمان على امل اخراجه من هذه المحنة لا ان يزيدوها تعقيدا أو يضيفوا لها مآزق اخرى بخلافاتهم المستمرة وتشتت خطابهم السياسي.

ومن هنا ندعو جميع الأطراف المشاركة في العملية السياسية ان تعض على الجراح وتؤجل الخلاف، فإبداء المرونة والتغاضي عن بعض الاستحقاقات لا يخل بفروسية الفرسان بقدر ما يكسبهم احتراما وتوقيرا طالما كان في ذلك بناء وطن واحياء شعبه.

في أوقات المصاعب والمحن تظهر معادن الرجال الحقيقية وتتساقط الأقنعة، وبعد الـ2003 لم نمر بمحنة كإحتلال جرذان الصحراء (داعش) لثلث البلد .

رغم المآسي التي حدثت ومرارة الخيانة، ألا أن هذه المحنة أظهرت عمق حضارة وادي الرافدين وتماسك الشرفاء من أبنائها، فبعد إنهيار الجيش وتساقط الرتب الرنانة كأوراق الخريف، برزت شخوص من الجيش ومتطوعي المرجعية كالنجوم في السماء، لا يمكن أخفاء توهجها مهما أشتد الظلام.

نذكر منهم ضابط عصامي من عائلة فقيرة كادحة أستطاع إكمال دراسته العسكرية والحصول على الماجستير، وأثبت للجميع أن الغنى ليس بالمال ولكن الغنى غنى النفس، فرتبته ودرجته العلمية أستحقها بعمله الدءوب وليس بالتملق والتصفيق لأحد قادة الصدفة.

ما أن علم المقدم الركن علي سعدي النداوي أن أرض العراق دنستها أقدام أجنبية نجسة حتى ترك طلابه في كلية الأركان، وألتحق بالركب الجهادي ضد داعش، وأشتهر بخطبه الرنانة التي كانت تحاكي غيرة الجند وتحثهم على القتال، حتى لقب بأبو الغيرة.

يقال أنه باع منزله في الآونة الأخيرة وأعطى المال إلى المحتاجين من جنوده بعد تأخر رواتبهم، أصيب بثلاث طلقات غادرة فسقط شهيدا والإبتسامة تعلو وجهه، كأنه يخطب بجنوده للمرة الأخيرة بدون كلام "فلا نامت أعين الجبناء".

هذا النموذج المشرف يقابله نموذج آخر مرد على التآمر والخسة، بدأ تآمره على النجف ومرجعيته الرشيدة فشجع الحركات الدخيلة ودعم دعاتها أمثال الصرخي، وتآمر على أهله وتسبب بمقتل وتشريد الآلاف منهم طمعا في السلطة، فساهم بدخول داعش وهرب من المسؤولية بعد وصولها الى مشارف بغداد.

كان الكل مشغولا بتلبية نداء المرجعية وصد هجوم برابرة العصر، بينما أنشغل هو بتهريب أموال العراق إلى خارج البلد،  فتسبب بأزمة خانقة مع علمه بحاجة العراق إلى الأموال بسبب الحرب القائمة ،وأستمر التآمر فمن الدعوة إلى مظاهرات مليونية، إلى المطالبة بتقسيم العراق، ومن ثم أثارة الإشاعات والفتن لإحباط المجاهدين، حتى أصبح اليوم يسعى إلى قيادة متطوعي المرجعية!

قد يكون الموضوع سرقة لإنتصارات أبو الغيرة وزملائه الشهداء والمجاهدين، أو تآمر جديد عليهم مستخدما المال المسروق أصلا من العراق، والوعود والإتفاقات السرية مع دول الجوار للضغط على بعض قادة فصائل المقاومة للقبول به قائدا، وهم أن فعلوا سيخسرون رجالهم في  الميدان، فعادةً لا يقاتل المجاهد دفاعا عن شرف عاهر.

نعم أنها ثلاث طلقات يا أبو الغيرة تريد استهداف صدرك من جديد ،أنها فساد وجبن وخيانة، أطلقها من مرد على الإتجار بدماء الشهداء، ولكن قسما بدماء الشهداء التي روت أرض العراق، قسما بصرخات الأرامل وبكاء الأيتام، لن نسمح لجبان أن يحشر أسمه بصفحة الأبطال.

ألاستراتيجية تعني الخطة الموحدة, والشاملة المترابطة لقطاع معين, و تهدف إلى ضمان تحقيق, أهداف المخطط في الأجل الطويل.
كل عمل مالَم يكن له خطة واضحة المعالم, بعيدة الأمد, لا يمكن أن يتم حصاد, ما هو مرجو من ذلك العمل, على هذا الاساس, حسب ما تم الاطلاع عليه, من مصادر مطلعة, فإن وزير النفط الحالي, قد وضع خطة استراتيجية بعيدة الأمد, لضمان نجاح حقيبته الوزارية.
بالرغم من تردي الاسعار الدولية للنفط, الذي يعتبر العصب الرئيسي, للاقتصاد العراقي, إلا أن هناك ما يفيد بثبات الأمل, على تطبيق الخطة المهمة, حيث الرؤية الواضحة, لحلحلة المشاكل والازمات المتراكمة, للانطلاق نحو التطبيق الجدي, فإقرار القوانين هي المرتكز, الذي يتم العمل على ضوئه, فمكامن النجاح بقوانينها, التي تنهي العمل الارتجالي العشوائي المرحلي.
هناك سؤال يدور في خلد كثير من العراقيين, هل أن الانتاج النفطي كان بدون قوانين؟ نقول نعم لأنه لا يوجد قانون النفط والغاز, ولكن هناك آليات بالية, ورثتها الوزارة, إبان الحكم الفردي, حيث كان القائد الضرورة, يأمر فيطاع, فكلامه هو القانون الوحيد السائد بالبلد, ولا أحد يستطيع أن يسأل, أين شعار نفط الشعب للشعب؟
في الخطة الاستراتيجية الجديدة, نجد ما يلي: تأسيس شراكة حقيقية, بين شركات الاستثمار والشركات الوطنية, والغاء التقاطعات, حيث يكون محدداً صلاحيات كل شركة, دون تداخلها مع الاخرى, لحل الاشكالات المستقبلية, كما أن تزويد الشاحنات, ببطاقة تعقب GPS له الأثر الكبير, لوقف حالات التهريب وسرقة الثروة.
بدأت الوزارة بالإعلان عن انتاج, وصل الى 3300000 للعام الحالي 2015, بزيادة بلغت 700000 برميل يوميا, وستزداد طرديا في الأعوام المقبلة لأكثر من تلك الكمية, مع احتساب جزء من الانتاج, للمواطن مستقطعاً منه قيمة ما يقدم له من الخدمات الضرورية.
ما تم ذكره جزء يسير, لخطة واضحة المعالم, سيلمس المواطن العراقي أهميتها, عند الاعلان عنها, ليشعر بقيمة ما تمنحه أرض العراق, و ليعلم جيداً خادمه من سارقه, ليذوق النعيم بعد الحرمان.
فالتغيير ليس بالوجوه, بل بالإدارة الحقيقية والتخطيط المُسبق, هذا ما تريده المرجعية.

مع التحية.

الأحد, 01 شباط/فبراير 2015 12:04

علاقات امريكا بال سعود

 

المعروف جيدا ان الادارة الامريكية وضعت حد و نهاية لحكم العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأس هذه العوائل عوائل ال سعود وال ثاني وال خليفة وهذا الحد لا يتجاوز عام 2025

يظهر ان الامور تطورت وتغيرت على خلاف ما كانت تتوقعه تحليلات الادارة المريكية لهذا بدأت تقرب المدة الحقيقة تحددها لم تحددها بالضبط لكنها قربتها الى دون ذلك0

المعروف جيدا ان هذه العوائل المحتلة بدأت تدرك وتعي هذه الحقيقة فبدأت تتسارع في خدمة المخططات الامريكية ومصالحها وخاصة التي تخدم المصالح والمخططات الاسرائيلية

الا ان وفاة الملك عبد الله قد كشفت الكثير من الحقائق التي كانت خافية على الكثير من الناس وبعضها غامضة غير مفهومة لهذا فالتغيير الانفجار في الجزيرة اصبح وارد لهذا اسرعت الادارة الامريكية بكل ثقلها الى وقفه ولملمة الامور بعض الشي لانها تدرك ان الانفجار ليس في صالحها فانها تريد التغيير ولكن بالتدريج

من هذه الحقائق ان هذه العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة صنيعة غربية اسرائيلية مهمتها خدمة وحماية المصالح الغربية والمخططات الاسرائيلية بالدرجة الاولى والاساسية مقابل حماية حكم هذه العوائل ونفوذها في الجزيرة والخليج من قبل الدول الغربية واسرائيل

لهذا اصبحت هذه المشيخات مقرات رئيسية واساسية لمخابرات هذه الدول والقوات العسكرية البرية والبحرية والجوية فلو اخذنا البحرين هذه المشيخة التي تحتلها عائلة ال خليفة انها مقر للموساد الاسرائيلي ومقرا للمخابرات الامريكية والبريطانية ومقرا للقيادة البحرية العسكرية الامريكية كما انها مقرا للقيادة الجوية البريطانية والان انشأت قاعدة للبحرية البريطانية ومثل هذا في كل المشيخات ال سعود ال ثاني ال نهيان وغيرها

نعم هناك بريطايا هناك فرنسا الا ان الامر بيد امريكا واسرائيل فلديهما القوى الطاغية وهناك بقر حلوب ال نهيان ال خليفة ال ثاني ال سعود الا ان الكلمة لال سعود لانها تدر اكثر ذهبا وبمجرد ان تدر عائلة ال سعود تدر تلك العوائل تلقائيا نعم قد تختلف هذه العائلة مع تلك العائلة لا يعني انهما ضد الاسياد بل من اجل تعزيز ولائها للأسياد و تحاول ان تثبت انها اكثر ادرارا واكثر تضحية لامريكا واسرائيل من غيرها فكل عائلة تحاول ان تثبت انها الاكثر قربا من اسيادها والاكثر خدمة

وهذا يعني ان الامر محصور بين

امريكا + ال سعود= خدمة مصالح الدول الغربية وامريكا وخدمة المخططات الاسرائيلية والدفاع عنها

لكن التغيرات والتطورات التي حدثت في العالم وفي المنطقة وضعت الدول الغربية وخاصة امريكا في موقف محرج وصعب كيف تتبجح في وسائل اعلامها انها مدافعة عن الديمقراطية وحقوق الشعوب وهي تحمي حكومات لا تعترف بالديمقراطية ولا بحقوق الانسان بل ترى في الشعوب مجرد عبيد وملك يمين بل تدافع عن هؤلاء الوحوش وتساهم في قمع شعوبها

لا شك ان هذه العلاقة الحميمة بين الدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية وبين هذه العوائل المحتلة للخليج والجزيرة أساءت لسمعة هذه الدول التي تدعي الحضارة وانها المدافعة عن حقوق الانسان والحامية للديمقراطية

اي ديمقراطية واي حقوق الانسان وهي تدافع عن العبودية والتخلف وهي تحمي انظمة لا تعترف بوجود الانسان انه مجردعبد ذليل وتري في الديمقراطية كفر ومن يدعوا اليها كافر تجلده وتقطع رأسه علنا وفي الاماكن العامة

من الطبيعي هذه العلاقة جعلت الشعوب الحرة وخاصة شعوب المنطقة تنظر الى امريكا ومن معها على انهم اعداء لها اعداء لحق الشعوب اعداء للديمقراطية لهذا رفعت هذه الشعوب شعارها المعروف امريكا عدوة الشعوب

فمن الطبيعي ان الادارة الامريكية شعرت وادركت هذا الخطر هذا الشر المحدق بها وبمصالحها في المنطقة وفي العالم لهذا بدأت تغير من هذه العلاقة لا يعني انها ستتخلى عن مصالحها ولا ستتخلى عن هذه العوائل بل ستقوم بتغيير التركيبة الحاكمة يعني لديها خطط كثيرة بديلة حسب الظروف

تغيير العوائل كلها تبديل في افراد تلك العوائل التقليل من سيطرتها منح شعوبها بعض الحقوق مثل الانتخابات في ظل ملكية دستورية

يعني ان امريكا ومخابراتها على علم ويقين ان شعوب المنطقة في حالة غليان وان انفجارها امر حتمي وطبيعي في اي وقت وفي حالة انفجار هذه الشعوب يعني تدمير كل المصالح الامريكية في المنطقة لهذا تحاول الادارة الامريكية ان تخفف من هذا الغليان وتمنع انفجاره في هذه التغيرات فهل يمكنها ذلك

مهدي المولى

هل يكفي القول بان الدولة العراقية وهيئة اركانها العسكرية والسياسية لا يملكان استراتيجية تحرير البلدات والمناطق المغتصبة والمسبية من قبل داعش لكي نؤشر الخلل في عملية التعبئة لخوض حرب التحرير الفاصلة بعد سبعة اشهر من الكر والفر؟.
غياب استراتيجية حرب داعش حقيقة، وتكرارها لا ينفع كثيرا في المعركة طالما لا يعترف بها اصحاب الشأن، إذ تحولت المواجهة، بعد ثماني شهور من الكر والفر، من دولة ضد عصابة، الى دولة ضد دولة، وليس ثمة مبالغة بالقول ان المعركة تجري الآن بين دول متحالفة ضد دولة غاشمة ومنبوذة وهمجية على جميع المستويات .
وأذ نشدد على ضرورة التخلي عن الاوهام والشروع في بناء عقيدة الحرب على الارهاب الذي يتخذ من الاسلام، ونُصرة الدين، شعارا له، فانه لا ينبغي التخندق في البديهيات الاعلامية الزاهية (الحتميات) التي تذهب الى انه لا مستقبل لمشروع داعش في العراق وفي المنطقة، فان الشبر الواحد الذي يستعاد يصبح عبئا خطيرا على الدولة، حيث يتركه الغزاة ارضا خرابا، مسكونا بالاشباح والالغام، ولا يصلح للسكن واستقبال النازحين، وقد انتهت شبكات الكهرباء والماء والحياة والزراعة الى نفايات، وكان رئيس الحكومة على حق حين ناشد المجتمع الدولي وقوى التحالف التي تحارب الارهاب الى مساعدة العراق في اعادة تاهيل المدن التي يجري تحريرها، فمن هو الذي لم يسمع بانباء نسف العمارات والمنازل والاحياء والشواهد العمرانية في الموصل وفي غيرها من البلدات التي اجتاحها التتر الجدد.
اقول، يتمثل الخلل في ان الجانب العراقي، العسكري وشبه العسكري والشعبي، يقاتل في الصيغة التقليدية، كما تعرضها علينا التقارير المكتوبة والمصورة والتصريحات المختلفة، وكما اوجزها خبير عسكري بالقول "اننا نقاتل في جنس واحد من الاسلحة تلك التي تطلق النار، فيما هم يحاربون بسلاحين، واحد يطلق النار القاتلة، وآخر يطلق الكلام القاتل"، واضيف: نحن متحجرون في اساليب الحرب مع اننا اصحاب الحق، وهم مرنون فيها برغم انهم اصحاب لباطل، والحال فان الاستراتيجية المطلوبة ينبغي تتجه الى المراجعة النقدية والتخلي عن الاساليب التي فقدت صلاحيتها ونقل الهجوم الى ساحة العقيدة الداعشية.
*****************
في كتاب "الملل والنِحَل" جاء الحكم ببطلان التحجّر والعناد، وذلك بالقول: "إذا اجتهد مجتهد واحد في حادثة وأدى اجتهاده الى جواز، أو حظر، ثم حدثت تلك الحادثة بعينها في وقت آخر فلا يجوز له أن ياخذ باجتهاده الأول، إذْ يجوز ان يبدو له في الاجتهاد الثاني ما أغفله في الاول".
وحض الغزالي، ابو حامد، على تقليب الامور من باب المعارضة والشكوك.. "فمن لم يشكْ لم ينظرْ، ومن لم ينظرْ لم يبصرْ، ومن لم يبصر بقي في العمى والضلال" اما إمام الازهر علي الطنطاوي فقد ذمّ التخندق، بدعوته الى الانفتاح، حيث "لا يصح ان ينكر المسلم قولا لمجرد ان القائلين به مخالفون له في المذهب أو المشرب، بل لا يجب عليه أن يتقيد بآراء جماعة معينة، لا يعدل عنها ولو ظهر له خطؤها".
فيما وضع الفراهيدي معادلة تقليب الامور واصلاحها في شرط معرفة الخلل "مَن عَلِم بفساد نفسه، عَلِم بصلاحها".
******************
واحدة من مكونات العقيدة الداعشية هي التطرف الديني والمذهبي، والخطة الاستراتيجية للدولة ينبغي ان تقوم على إبطال نزعة التطرف، بالدعاية والممارسة معا، وإطفاء بؤر الغلو والطائفية في جبهة الحرب على الارهاب، فضلا عن إشاعة الاعتدال، والحذر من دس بضاعة داعش المغشوشة، مثل التكفير والرق والتحريم، في الخطاب المقاوم، ففي ذلك تهلكة، وعن ابن العباس يحذر النبي محمد المسلمين الاوائل من الغلو بقوله: "انما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين".
التطرف في اللغة معناه الوقوف في الطرف، بعيدا عن الوسط والوسطية، واصله في الحسيات، المشي والتوقف، وفي المعنويات، الدين والسياسة، لكن الاخطر ما في ممارسات وتجليات التطرف هو التعصب، للدين والقومية، وهو الخلل الذي نعنيه كاحد الاسباب الذي اطال من عمر الدولة المجرمة، ودماء ضحايا التعصب انهارا، ونتائجه، استقالة دول كثيرة من الخارطة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*جريدة "طريق الشعب".


آخر تحديث: السبت - 10 شهر ربيع الثاني 1436 هـ - 31 يناير 2015 مـ
جدل حول لغة الإرهاب المستخدمة في البيت الأبيض
لغة حذرة ما بين مصطلحي «التطرف الإسلامي» و«التطرف العنيف»
خلال الأيام التي أعقبت العمليات الإرهابية في باريس واجه الرئيس باراك أوباما انتقادات لتعمده تفادي وصف الهجمات بأنها تمثل «التطرف الإسلامي» مكتفيا بمصطلح «التطرف العنيف» (أ.ب)
نسخة للطباعة Send by email
واشنطن: «الشرق الأوسط»
تحدث الرئيس باراك أوباما في القاعة الشرقية في البيت الأبيض بواشنطن، أول من أمس. وأعلن البيت الأبيض مرتين، خلال الشهر الحالي، مدى المعاناة في لغة الإرهاب الزاخرة بالصعوبات السياسية. وخلال الأيام التي أعقبت العمليات الإرهابية المميتة في باريس، واجه الرئيس باراك أوباما انتقادات لتعمده تفادي وصف الهجمات بأنها تمثل «التطرف الإسلامي»، مكتفيا بمصطلح «التطرف العنيف» ذي المظلة الدلالية الأكثر اتساعا. وعانى البيت الأبيض الأسبوع الحالي من صعوبة في شرح سبب تصنيف الإدارة أحيانا لحركة طالبان أفغانستان منظمة إرهابية، وعدم قيامها بذلك في أحيان أخرى.
ويوضح هذا الجدل الطويل حول الخطاب إلى أي مدى لا يزال الرئيس، الذي تعهد بإنهاء الحرب التي شنّها سلفه على الإرهاب، يفكر في كيفية تفسير التهديدات المستمرة للجمهور الأميركي، مع مراعاة الأثر الذي يمكن أن تحدثه كلماته في الخارج. وقال تريفور ماكريسكين، الأستاذ في جامعة وورويك البريطانية، الذي درس خطاب السياسة الخارجية لأوباما: «إنهم يعتقدون أن جزءا من جذور الإرهاب يعود إلى طريقة تصرف وحديث الولايات المتحدة وكيفية النظر إليها عالميا».
الهجمات التي نُفذت في بداية شهر يناير (كانون الثاني) ضد إحدى الصحف الفرنسية الساخرة، ومتجر البقالة اليهودي، تلقي ضوءا جديدا على ما يرى مؤيدو أوباما أنها لغة حذرة على نحو ملائم، في حين يراها المنتقدون مبالغة في الحرص والحذر.
وقال رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، إن الهجمات التي خلفت وراءها 17 قتيلا تشير إلى أن العالم «يشنّ حربا ضد المتطرفين». وصرح رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، خلال زيارته لواشنطن منذ أسبوعين بأن أوروبا وأميركا تواجهان «تهديدا خطيرا جدا من الإرهاب المتطرف».
مع ذلك كان أوباما حريصا على تجنب ربط الهجمات بالإسلام، وهو قرار قال عنه جوش إيرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض، إنه كان مستندا إلى «تحري الدقة». وأضاف إيرنست: «هؤلاء أفراد نفذوا عملا إرهابيا ثم حاولوا بعد ذلك تبريره من خلال الحديث عن الدين الإسلامي ونظرتهم المنحرفة له. ولا نريد أن نكون في وضع نضفي فيه الشرعية على ما نراه مبررا غير شرعي لهذا العنف وهذا العمل الإرهابي».
وسرعان ما انقضّ معارضو أوباما من المحافظين على اختيار الرئيس الخطابي وقدموه مثالا على تهوين البيت الأبيض من شأن جذور خطر الإرهاب. ووافقت عضوة ديمقراطية واحدة على الأقل، هي تولسي غابارد، عن هاواي، وواحدة من المحاربين القدامى في حرب العراق، مشيرة إلى أهمية المصطلحات التي يستخدمها الرئيس للحديث عن الإرهاب، خاصة في ظل نظر الكونغرس، في منح تصريح جديد للقيام بعمل عسكري في العراق وسوريا.
وقالت غابارد على قناة «فوكس نيوز»: «إن استخدامه للمصطلح (التطرف الإسلامي) وعدم تحديد هوية أعدائنا على وجه الدقة، يطرح مجموعة من الأسئلة تتعلق بما سيمنح الكونغرس تصريحا بعمله. ولا يمكنك وضع استراتيجية فعّالة لهزيمة عدوك ما لم تفهم ماهيته وتحدد هويته بوضوح».
وبالمثل صرح الفريق المتقاعد مايكل فلين، الذي ظل يشغل منصب مدير وكالة استخبارات الدفاع حتى العام الماضي، خلال مؤتمر عقد الأسبوع الماضي في واشنطن، بأنه «لا يمكن للمرء هزيمة عدو لا يعترف بوجوده».
وحاول الرئيس طويلا تحويل دفة خطاب الإدارة بشأن الإرهاب بعيدا عما رآه مصطلحات تتضمن مبالغة استخدمها سلفه الرئيس السابق جورج بوش الابن خاصة خلال إعلانه في أعقاب هجمات 11 من سبتمبر (أيلول) عام 2001 مشاركة الولايات المتحدة الأميركية في «الحرب على الإرهاب».
وكان أوباما قد صرح في خطاب رفيع المستوى عن الأمن القومي عام 2013 قائلا: «يجب علينا تعريف جهودنا ليس بوصفها حربا شاملة عالمية على الإرهاب، بل كمجموعة من الجهود الحثيثة الموجهة لتفكيك شبكات بعينها تهدد أميركا من الإرهابيين المنتهجين لنهج العنف».
وبحسب تعريف أوباما الضيق، كما يقول مستشاروه، تواجه الولايات المتحدة حربا ضد الجماعات الإرهابية، مثل تنظيم القاعدة وأذرعه فضلا عن «داعش».
ونظرا للسياسة الأميركية التي لا تقدم تنازلات للإرهابيين، رفض البيت الأبيض التفاوض مع مسلحي «داعش» من أجل إطلاق سراح الرهائن الأميركيين، وعارض محاولات الأردن المستمرة لعمل ترتيبات خاصة بصفقة تبادل للأسرى مع «داعش». مع ذلك تفاوضت الولايات المتحدة مع حركة طالبان من خلال وسيط العام الماضي من أجل إطلاق سراح الرقيب الأميركي بو بيرغدال مقابل 5 أفغان معتقلين في سجن غوانتانامو.
وأكد البيت الأبيض مرة أخرى خلال الأسبوع الحالي إصراره على أن تلك المفاوضات لا تُعد خرقا للسياسة الأميركية، لأن الإدارة لا تصنف طالبان منظمة إرهابية رغم قول مسؤولين بوجود سمات مشتركة. وأوضح إيرنست قائلا: «إنهم ينفذون خططا مرحلية تشبه الخطط المتعلقة بالإرهاب. إنهم يتابعون الهجمات الإرهابية في محاولة لتطوير جدول أعمالهم».
وأضاف أن الفرق يكمن في أن التهديد الذي تمثله حركة طالبان للولايات المتحدة يقتصر بالأساس على مصالحها في أفغانستان، في حين أن لجماعات مثل تنظيم القاعدة طموحات أكبر.
مع ذلك تتضمن حتى تصنيفات الإدارة لحركة طالبان بعض التناقضات؛ فحركة أفغان طالبان غير مدرجة على قائمة وزارة الخارجية الخاصة بالمنظمات الإرهابية، مما يتيح للبيت الأبيض الانخراط في المفاوضات الخاصة ببيرغدال. وفي الوقت نفسه تضع وزارة الخزانة حركة طالبان أفغانستان على قائمة إرهابيين خاصة، مما يمنح الولايات المتحدة القدرة على تجميد أصول الجماعة وأعضائها.

* شارك كاتبا «أسوشييتد بريس» كين ديلانيان من واشنطن، وسيلفي كوربيت من باريس في إعداد هذا التقرير

القاهرة: وليد عبد الرحمن
واصلت قنوات ومواقع إلكترونية تابعة لجماعة الإخوان الإرهابية والتي تبث من دول خارجية نشر سموم أفكارها من خارج مصر وتوجيه الدعوة لأنصار الجماعة لاستهداف رجال الشرطة والجيش.
وبينما أمهلت قناة «رابعة» التي تدعي أنها المتحدثة باسم جماعة الإخوان عبر ترددها الذي يبث من تركيا، الجاليات الأجنبية الموجودة في مصر بالرحيل عن البلاد قبل يوم 11 فبراير (شباط) الحالي، قالت مصادر أمنية مصرية، إن «السلطات الأمنية رصدت تحريضا ودعوة صريحة من القنوات التابعة للإخوان والتي تبث من تركيا منها قنوات (الشرق، ومكملين، والجزيرة)، لأنصارها بالنزول إلى الميادين في الذكري الرابعة لثورة يناير (25 يناير) بالسلاح، وحرضت أيضا على استخدام العنف والتخريب واستهداف رجال الشرطة والجيش بالعبوات البدائية».
في غضون ذلك، قال الخبير العسكري المصري اللواء حسن الزيات لـ«الشرق الأوسط» إن «جماعة الإخوان سوف تواصل التحريض ضد السلطات المصرية من خلال قنواتها؛ لكن العبرة بالقدرة على التنفيذ على الأرض»، لافتا إلى أن رسائلها بتهديد الجاليات الأجنبية «مجرد لغو».
وعزل الرئيس محمد مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان، عن الحكم في يوليو (تموز) من العام قبل الماضي، عقب مظاهرات حاشدة خرجت ضد حكم الإخوان في 30 يونيو (حزيران) عام 2013. ومنذ عزله والجماعة تنتهج أعمال العنف ضد السلطة الحالية في البلاد، والتي أسفرت عن وقوع مئات القتلى والمصابين.
وتواصل قنوات الإخوان من تركيا تحريض أنصارها بشكل يومي ضد كل من ينتمي للقوات المسلحة، ووزارة الداخلية، وبلغ الأمر الدعوة المباشرة لاستهداف كل ضباط وجنود القوات المسلحة والشرطة – بحسب مراقبون. كما قامت بنشر بعض المعلومات عن الضباط وعناوين منازلهم لتسهيل استهدافهم، فضلا عن قيام قناتي «الجزيرة مباشر» و«العامة» (التي تبث من قطر) بمواصلة التحريض وعرض لقطات وفيديوهات غير حقيقية عن الأوضاع في مصر.
وبثت قناة «رابعة» بيانا بعنوان «بيان شباب الثورة رقم 7»، حيث طالبت الجاليات الأجنبية الموجودة في مصر بالرحيل عن البلاد قبل 11 فبراير. ودعا البيان المزعوم لعمليات عنف ضد السفارات والهيئات الدبلوماسية في جميع أنحاء البلاد، استكمالا لأعمال العنف والإرهاب التي تقوم بها الجماعة وأنصارها طوال الفترة الماضية.
وتبث فضائيات «رابعة» و«مكملين» و«الشرق» من خارج مصر، ويقول مراقبون إن «رجال أعمال من الجماعة خصصوا ملايين الدولارات لتشغيل هذه القنوات التي تركز مضمونها على بث موضوعات عن الشأن المصري الداخلي، موجهة ضد الجيش والشرطة والقوى المدنية المصرية وضد داعمي القاهرة من البلدان الإقليمية والدولية».
وشهدت ربوع مصر منذ الذكري الرابعة لثورة يناير، التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، انفجارات وحرائق بعبوات ناسفة بدائية في بعض مناطق القاهرة، أسفرت عن خسائر بشرية ومادية جسيمة. وبثت قنوات الإخوان العديد من رسائل التحريض لأنصارها لاستمرار عمليات العنف والاحتشاد في الشوارع.
وقال اللواء الزيات الخبير الاستراتيجي، إن «الإخوان سوف تواصل الأعمال التخريبية في البلاد، وكل عمل ستقوم به سوف يواجه بهجوم من قبل السلطات الأمنية»، لافتا إلى أن رسائلها الأخيرة بتهديد السياح والجاليات الأجنبية «مجرد لغو»، والمهم ما يحدث على أرض الواقع، مضيفا لـ«الشرق الأوسط» أن «ما يحدث الآن لصالح الشعب المصري والشرطة»، مؤكدا أن الإخوان سوف تواصل التحريض؛ لكن الشعب عاقد العزم على ألا يخاف.
ولم يستبعد اللواء الزيات أن تكون رسائل الإخوان عبر القنوات التي تبث من خارج مصر إشارات لعمليات عنف كبيرة يقوم بها أنصارها في مصر، مثلما حدث قبل يومين باستهداف الجنود في شمال سيناء؛ مضيفا: «لكن العبرة بالقدرة على التنفيذ»، مستندا إلى فشل الجماعة في الحشد خلال ذكري الثورة الرابعة.
وبثت قناة «الجزيرة» مباشر القطرية فيديو تحت اسم «اللقطات الأولى للعمليات في سيناء»، في إشارة إلى العملية الإرهابية التي استهدفت عدة مقار أمنية في شمال سيناء وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات الخميس الماضي، وقالت القناة وقتها إن «قناة الجزيرة أخذت حق البث للعمليات الإرهابية في مصر». وهو ما دعا الخبراء للتساؤل حول كيفية وصول الكاميرا لموقع الحادث قبل تنفيذه؟ أو من الجهة التي قدمت الفيديو لـ«الجزيرة» دون سواها من القنوات؟
في السياق ذاته، أكدت مصادر أمنية، إن «صفحة حزب الحرية والعدالة المنحل، الذراع السياسية لجماعة الإخوان، نشرت بيانا بعنوان «اغضبوا» وذلك يوم 27 يناير (كانون الثاني) الماضي، وحرض فيه على القتل وارتكاب أعمال إرهابية في جميع المحافظات، واقتحام قصر الاتحادية الرئاسي (شرق القاهرة)، وميدان التحرير بوسط العاصمة، وقتل القيادات والمعارضين للجماعة، ونشر الفوضى بحجة الثورة في الذكرى الرابعة لثورة 25 يناير.
وأكدت المصادر الأمنية أن «جهات التحقيقات أكدت أن الفيديوهات والبيانات، التي تم رفعها على مواقع التواصل الاجتماعي من خارج البلاد، وأن تسجيل بيان (أغضبوا) الخاص بتحالف دعم الشرعية، الداعم للإخوان، تم تسجيله من استوديوهات في المدينة التركية إسطنبول».
alsharqalawsat
الأحد, 01 شباط/فبراير 2015 11:55

انطلاق مرحلة إعادة إعمار كوباني

انتشار مئات جثث عناصر «داعش» في الشوارع يهدد بتفشي الأوبئة

بيروت: بولا أسطيح
انطلقت عمليا مرحلة إعادة إعمار مدينة عين العرب (كوباني) بعد تحريرها بالكامل مطلع الأسبوع الحالي ودحر عناصر تنظيم داعش إلى القرى المحيطة حيث تستمر المواجهات بينهم وبين وحدات حماية الشعب الكردي.
وأعلن يوم أمس السبت عن تشكيل «هيئة إعادة إعمار كوباني» خلال مؤتمر صحافي عقدته ما تسمى بـ«حكومة الإدارة الذاتية الكردية» في المدينة بالتزامن مع السماح لـ67 صحافيا من وكالات عالمية مختلفة بالدخول إلى شوارع كوباني بريف حلب لمدة 6 ساعات صوروا خلالها ووثقوا حجم الدمار الذي لحق بالمدينة جراء شهور من الاشتباكات الدامية بين عناصر «داعش» من جهة ووحدات حماية الشعب الكردي والبيشمركة والجيش الحر من جهة أخرى.
وقال المسؤول في حزب الاتحاد الديمقراطي أنور مسلم لـ«الشرق الأوسط» إن «نحو 90 في المائة من كوباني غير صالحة للسكن وبحاجة لإعادة الإعمار»، لافتا إلى أن «وحدها المنطقة الغربية قد تكون غير مدمرة وقد يسمح لأهلها بالعودة إليها بعد تنظيفها». وأطلق مسلم نداء للمنظمات الدولية ولهيئات الأمم المتحدة ولدول العالم للمساهمة بإعادة الإعمار باعتبار أن «كوباني تحولت إلى رمز لمحاربة الإرهاب الداعشي وبالتالي من واجب كل الجهات الدولية العمل على إعادة إعمارها». وأشار مسلم إلى أن الهيئة التي تم تشكيلها أخيرا، ستقوم بإحصاء الأضرار وتقديرها، معتبرا أن «حجم الكارثة كبير جدا». وقال: «هناك ما بين 200 و300 ألف شخص نزحوا من كوباني والقرى المحيطة التي لا تزال تشهد اشتباكات عنيفة بعد سيطرة التنظيم الإرهابي على عدد منها وخصوصا تلك ذات الموقع الاستراتيجي والتي لا يبعد بعضها إلا 10 كلم عن المدينة». وأكد مسلم أن «كوباني باتت مدينة آمنة، لكن التخوف الأساسي هو من انتشار الأوبئة ومنها الإيبولا جراء انتشار مئات جثث عناصر (داعش) في الشوارع»، وقال: «استدعينا المنظمات الصحية الدولية لإخراج الجثث أو إيجاد حلول لها».
ولا تزال بعض الشوارع خطرة لإمكانية وجود أبنية مفخخة فيها أو ألغام غير منفجرة. وقد نقل مراسل وكالة «رويترز» الذي دخل كوباني عن مقاتل من وحدات حماية الشعب الكردية قوله: «العودة إلى كوباني ستكون أصعب من مغادرتها»، وأضاف: «تحتاج المدينة إلى أن يعاد بناؤها من البداية». أما مقاتل آخر كان يحرس ميدانا في الوقت الذي تقوم فيه مجموعة من زملائه بدوريات في الشوارع المحيطة على دراجات نارية، فقال: «ما زالت قذائف المورتر تسقط هنا.. لا تتجولوا في المنطقة فالوضع خطير». وذكر المرصد أول من أمس الجمعة أن وحدات حماية الشعب الكردي تقدمت مجددا في الريف الغربي للمدينة عقب اشتباكات مع تنظيم داعش، وتمكنت من السيطرة على 14 قرية خلال 3 أيام في الأرياف الغربية والجنوبية الغربية والجنوبية الشرقية، حيث وصل مقاتلو الأخير إلى مسافة ما لا يقل عن 10 كلم بالريف الغربي ليرتفع بذلك عدد القرى التي سيطرت عليها الوحدات منذ 24 يناير (كانون الثاني) الحالي إلى 16، تاريخ سيطرة وحدات الحماية على أول قرية في محيط المدينة.
في هذا الوقت، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن إنشاء «جيش الجهاد» في حوران والقنيطرة، لافتا إلى شريط فيديو مصور تلقاه تعلن فيه عدة كتائب اجتماعها تحت لواء هذا الجيش الذي يضم: سرايا الجهاد، جماعة جند الإسلام، جماعة أبو بصير، لواء ذو النورين، حركة مجاهدي الشام، جماعة شباب أهل السلف وجماعة البنيان المرصوص. وقد نصب أبو يوسف «أميرا عاما» لهذا الجيش وحدد «عدوه الأول النصيرية ومن شايعهم»، لافتا إلى أن «العلاقة مع الفصائل المقاتلة على الأرض، تقوم وفقا لما تمليه علينا الشريعة الإسلامية، وكما نسعى إلى تشكيل محكمة تحكم بما أنزل الله نكون السيف العادل بيدها». وفي حمص، قال «مكتب أخبار سوريا» إن «فصائل المعارضة أفشلت محاولة من الجيش السوري النظامي للتسلل إلى بلدة تلبيسة الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف حمص الشمالي». ونقل المكتب عن أحد الناشطين قوله إن «مجموعة من الجيش النظامي مدعومة بقوات الدفاع الوطني حاولت التسلل إلى بلدة تلبيسة من جهة قرية جبورين الخاضعة لسيطرتها غرب بلدة تلبيسة، ولكن قوات المعارضة المتمركزة في الكتيبة 743 غرب تلبيسة كشفت عملية التسلل وتصدت لها مما أدى إلى اندلاع اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والثقيلة استمرت لساعتين». وأوضح المكتب أن كتائب المعارضة تمكنت من صد عملية التسلل وقتل 4 عناصر من القوات النظامية وجرح 12 آخرون.
من جهته، أعلن المرصد عن تعرض مناطق في مدينة تلبيسة لقصف من قبل قوات النظام، وعن سيطرة هذه القوات والمسلحين الموالين لها على منطقتي خطاب والمشيرفة بريف حمص الشرقي عقب اشتباكات مع مقاتلين من فصائل معارضة. وأشار المرصد إلى معارك عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي تنظيم داعش في محيط مطار دير الزور العسكري، متحدثا عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، في حين دارت اشتباكات بين الطرفين في محيط منطقة حويجة صكر بأطراف مدينة دير الزور، ترافقت مع قصف لقوات النظام على مناطق الاشتباك.
alsharqalawsat


آخر تحديث: السبت - 10 شهر ربيع الثاني 1436 هـ - 31 يناير 2015 مـ
«داعش» ينهب مكتبات الموصل.. ويهدد بالإعدام من يخفي مخطوطات قديمة
شهود عيان: المسلحون ينقلون محتوياتها ليلا في شاحنات تحمل لوحات أرقام سورية
عراقيون يعاينون كتبا على رصيف شارع المتنبي في بغداد (أ.ب)
2
نسخة للطباعة Send by email
بغداد: «الشرق الأوسط»
عندما داهم مسلحو تنظيم داعش مكتبة الموصل المركزية في بداية الشهر الماضي، كانت مهمتهم هي تدمير عدو مألوف هو أفكار الآخرين. ويقول السكان إن المتطرفين هشموا الأقفال التي كانت تحمي أكبر مركز للتعلم في المدينة، وحمّلوا أكثر من ألفي كتاب، من بينها قصص أطفال وشعر وفلسفة ومجلدات عن الألعاب الرياضية والصحة والثقافة والعلوم، على 6 شاحنات، ولم يتركوا سوى النصوص الدينية.
وقال رجل يقيم في مكان قريب من المكتبة لوكالة «أسوشييتد بريس»، إن مسلحا ملتحيا يرتدي الملابس الأفغانية التقليدية قال للسكان: «إن تلك الكتب تنشر الكفر وتدعو إلى معصية الله. لذا سيتم حرقها».
وأضاف الرجل الذي رفض ذكر اسمه خوفا من الانتقام منه، إن المسؤول في تنظيم داعش ارتجل هذا الحديث بينما كان آخرون يكدسون الكتب في أجولة دقيق فارغة.
ومنذ سيطرة التنظيم على مناطق شاسعة في سوريا والعراق وهو يسعى إلى تطهير المجتمع من كل شيء لا يتفق مع تفسيره العنيف المتشدد للدين. وقد دمر التنظيم بالفعل الكثير من الآثار، باعتبارها أوثانا، وطالت يده المخربة حتى مساجد.
وتفخر مدينة الموصل، كبرى المدن في «دولة داعش»، بسكانها الذين يتسمون بالتنوع ويتمتعون بقدر من الثقافة ويسعون إلى الحفاظ على المواقع التراثية والمكتبات. ففي خضم الفوضى التي أعقبت الغزو الأميركي للعراق عام 2003 الذي أسقط نظام صدام حسين، خبأ سكان بالقرب من المكتبة المركزية بعض المخطوطات التي يعود تاريخها لقرون في منازلهم حماية لها من السرقة أو التلف على أيدي المخربين والناهبين.
لكن هذه المرة فرض تنظيم داعش عقوبة الموت على كل من يخبئ المخطوطات. ويُعتقد أنه تم إتلاف مجموعة صحف عراقية في المكتبة المركزية تعود إلى بداية القرن العشرين، فضلا عن خرائط من العصر العثماني، ومجموعات من الكتب أسهمت فيها 100 عائلة مؤسسة لمدينة الموصل.
وبعد أيام من نهب المكتبة المركزية، اقتحم مسلحون مكتبة جامعة الموصل، وأضرموا النيران في مئات الكتب الخاصة بالعلم والثقافة وأتلفوها أمام الطلبة. وقال أستاذ للتاريخ في جامعة الموصل، رفض ذكر اسمه خوفا من بطش «داعش»، إن المتطرفين بدأوا الهجوم على مجموعات من الكتب في مكتبات عامة أخرى خلال الشهر الماضي. وأشار إلى وقوع دمار كبير لأرشيف المكتبة الإسلامية، ومكتبة الكنيسة اللاتينية ودير الآباء الدومنيكان ومكتبة متحف الموصل التي تحتوي على أعمال يعود تاريخها إلى 5 آلاف عام قبل الميلاد.
وأشار الأستاذ، نقلا عن بعض السكان المحليين الذين يقيمون بالقرب من تلك المكتبات، إلى اعتياد المسلحين المجيء أثناء الليل وتحميل المواد على شاحنات بها ثلاجات وتحمل لوحات سورية.
وغير معروف حتى الآن مصير تلك المواد القديمة رغم أن الأستاذ أشار إلى احتمال بيعها في السوق السوداء. وصرح مسؤولون عراقيون وسوريون خلال شهر سبتمبر (أيلول) بأن المسلحين ربحوا كثيرا من بيع تلك المحتويات العتيقة.
ودمر تنظيم داعش منذ هزيمته لقوات الحكومة والسيطرة على مدينة الموصل الصيف الماضي عددا كبيرا من المواقع التاريخية الأثرية، بما فيها أضرحة الأنبياء شيث وجرجيس ويونس التي تعود إلى قرون مضت.
وقال النائب في البرلمان العراقي حاكم الزاملي إن تنظيم داعش «يعتبر الثقافة والحضارة والعلم أعداء شرسين له». وشبّه الزاملي، الذي يرأس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان، «داعش» بالمغول الذين اجتاحوا المنطقة في العصور الوسطى، ونهبوا بغداد عام 1258م.
وتم إلقاء المؤلفات القديمة الخاصة بالتاريخ والطب والفلك التي كانت موجودة في المكتبات في نهر دجلة، مما جعل مياه النهر سوداء اللون بفعل الحبر، كما يقال. وأوضح قائلا: «إن الفرق الوحيد هو أن المغول ألقوا بالكتب في نهر دجلة، بينما يحرقهم تنظيم داعش الآن. تختلف الطريقة، لكن العقلية واحدة».

تمكنت قوات بيشمركة كوردستان مساء اليوم السبت 2015/1/ 31، من تحرير جميع الرهائن الذين احتجزهم تنظيم داعش الارهابي في حقل خباز النفطي، جنوب غربي كركوك.
واوضح مصدر عسكري لـPUKmedia: ان قوات البيشمركة  تمكنت، مساء اليوم، من فرض سيطرة تامة على حقل خباز النفطي جنوب غربي كركوك، مبيناً أن العملية كانت ناجحة بشكل كامل، وتم تحرير الموظفين المحتجزين في ذات الموقع.
واضاف: ان 20 موظفا تم تحريرهم من عصابات داعش الارهابية. وجميعهم بصحة جيدة.

PUKmedia

(CNN)-- نشر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" تسجيل فيديو جديد يظهر فيه جسد الرهينة الياباني الصحفي كينجي غوتو وهو مقطوع الرأس، بعد أن ظهر ما بات يعرف الشخص الذي يتولى جلاد داعش الذي بات يعرف باسم "الجهادي جون" في موعظة يتحدث فيها باللغة الإنجليزية إلى ويوجهها إلى الشعب الياباني، فيما عبرت اليابان عن غضبها الشديد لعملية قطع رأس مواطنها، وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إن بلاده لن تستسلم أمام مثل هذا الإرهاب، مؤكدا أن اليابان ستعمل مع المجتمع الدولي للقبض على المسؤولين عن مقتل غوتو، وتقديمهم للعدالة.

الفيديو مدته دقيقة و 7 ثواني، وقد نشر بالطريقة التي نشرت فيها الفيديوهات السابقة، عن طريق الجناح الإعلامي لداعش "الفرقان" ولا يمكن لـ CNN التأكد من مصداقيته.

وظهر غوتو وسمع صوته في في بيان عبر فيديو نشره داعش مؤخرا، والذي طالب فيه التنظيم بفدية مقدارها 200 مليون دولار، ثم طالب بعد ذلك بالإفراج عن إرهابية مسجونه في الأردن مقابل الإفراج عنه.  وهي ساجدة الريشاوي المدانة بالتورط في تفجيرات الفنادق بعمان عام 2005.

 

وكان الصحفي الياباني غوتو، قد سافر إلى سوريا لأنه كما قال يشعر بأنه مضطر لكي يروي قصص الحرب، بكل ما فيها من تعقيدات وصدمات ومشاعر إنسانية. "فالشعب السوري عاني لثلاث سنوت ونصف، وهذا يكفي، لذلك فإنني أرغب بالحصول على قصة عما يريد أن يفعله داعش." بحس ما قال في أكتوبر.

ويسألونك عن أسود الحشد الشعبي فقل ... إنهم غضبُ من الجبارعلى أعدائهِ نزلوا كفاهمُ من عظيم البأس أنهم من لم يستنجد بهم فلا نجاة له

بقلم/ علي السراي


حينما تُزمجر رياح الموت غاضبة ويعلوا على عَصفِها أزيزُ الرصاصِ وتُقدح صواعق الحق في كل بارقة ويشتد البأس ويتوجبَ القَصاص فاعلم أنهم قَدِموا... رجال عاهدوا صدقوا...لهم في الموت فلسفةُ فلا يخشونه أبداً ولا من ظالم وجَلوا.. مابين أشوَس ماجدٍ صعبُ المراس غضنفر وأقعس حتفُ الردى بسنانه والأسمرُ قد أسرجوا للمجد صهوة جيادهم وتوشحوا لها بالمرهفات الصقال فطأطأت لشدة بأسهم أسد الثرى وغيلها وراسيات الجبال، فكان النصر حليفهم وقائدهم وعنواناً لصولاتهم إنهم وبكل فخر وإعتزاز رجال الله من مجاهدي الحشد الشعبي الابطال في عراق علي والحسين

قد راهن أعداء الله من دواعش البعث والتكفير على سحق الإرادة والتحدي فأعدوا واستعدوا لذبح الأمل واغتيال الصباح بعد أن عسعس ليل إرهابهم وأناخ بكلكله على رقاب الابرياء والمستضعفين لكنهم خسئوا ولعنوا ونسوا أو تناسوا أن في نجف العراق لقائد أوحد له الكلمة الفصل في الميدان، أسد هصور لاينام على حيف وضيم قد تمنطق بِعَزم علي وإباء الحسين وغيرة العباس ذلك هو إمامنا المفدى سماحة السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله الوارف فما أن زئر أن حي على الجهاد، حتى تناخت لزئيره حشود الجهاد وحماة الديار من أُسود بدر وليوث سرايا أنصارالعقيدة وغيارى سرايا عاشوراء ورجال العصائب والكتائب الشجعان وابطال سرايا طليعة الخرساني وكُماة سرايا السلام والجموع الجهادية المنظوية تحت آلويتهم المباركة ، فكان براق المجد مركبهم ونيل النصر مطلبهم ورد الكيد غايتهم فبدأت الملاحم تلو الملاحم وبزغ فجر الإنتصارات بقلعة الصمود آمرلي مروراً بجرف النصر والسعدية وجلولاء والضلوعية وديالى حتى شمال المقدادية فكانوا بحق حماة الارض والعرض والمقدسات بعدما أذاقوا عصابات داعش والبعث مر الهزيمة والهوان... وعندما كان ماكان أماطت داعش اللثام عن وجهها الاخر وجناحها السياسي المنضوي تحت خيمة الحكومة وقبة البرلمان وكشرت عن إنياب حقدها السوداء فبدأ مسلسل الموامرات والغدر والمكائد وتعالى نباح الكلاب وعويل الذئاب من أجل التشويه والحد من زخم الإنتصارات التي سطرها أبناء العراق من مجاهدي الحشد الشعبي في مواجهة عصابات داعش التي باتت تلفظ أنفاسها الاخيرة في العراق وهذا ما أفقدهم صوابهم وهم يرون بأم أعينهم مخططاتهم الإرهابية الطائفية والتقسيمية تذهب أدراج الرياح وتُسحق بإقدام غيارى العراق من مجاهدي الحشد الشعبي بعد أن تخلوا عن شرفهم ورجولتهم وخانوا الامانة وسلموا مناطقهم وأعراضهم إلى داعش وأضرابهم.

إننا في المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني إذ نشجب وبشدة ونستنكر الصمت الحكومي إتجاه ما يصدر من الجناح السياسي لداعش في الحكومة والبرلمان ونطالبها في الوقت نفسه بالسحق على رؤوسهم العفنة وكل الخونة والعملاء وأصحاب الاجندة الداخلية والخارجية وتقديمهم للمحاكمة بتهمة الخيانة العظمى وإنزال عقوبة الاعدام بحقهم ليكونوا عبرة لغيرهم من الإرهابيين بل نطالب بقطع لسان كل من يتطاول و يتجرأ على المساس بالحشد الشعبي وقياداته لان المساس بهم هو مساس بمقام المرجعية المقدسة التي أنقذت العراق وشعبه من الانهيار والدمار.
كذلك نطالب الحكومة بصرف كل مستحقات أبطال ومجاهدي الحشد الشعبي الذين لولا تضحياتهم وبطولاتهم ودمائهم الزكية لما كان هنالك شيء إسمه العراق ولأصبح العراق وحكومته في خبر كان... وأخيراً نطالب الجميع بالابتعاد عن المهاترات والمزايدات السياسية ودعم أبطال الحشد الشعبي الذين هم الظهير الأقوى لابناء جيشنا الباسل والقوى الامنية حتى يتحرر كامل تراب الوطن الحبيب من دنس داعش وأدواتها وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم ولعنة الله على البعثيين والتكفيريين الارهابيين وكل من سار في ركابهم إلى يوم الدين...


علي السراي
رئيس المنظمة الدولية لمكافحة الارهاب والتطرف الديني
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


خاب الظن وتكسرت الامال الطائفة الشيعية بالعهد الجديد , الذي تصدر قيادته القادة السياسيين الذين ينتمون الى  الطائفة الشيعية , حيث لم يعالجوا بمسؤولية وبصدق ونزاهة  , الحرمان والاهمال والظلم , الذي اصاب طائفتهم لعقود طويلة , ولم يحققوا لهم ادنى شروط العدالة والحق , في الحياة والعيش الكريم , ولم يرفعوا عنهم آلة الموت التي تحصد المواطنين الابرياء بالتفجيرات اليومية , وبوتيرة متصاعدة من الانتقام الطائفي . ومنذ عقد كامل من السنين تعاقب على رئاسة الحكومة رئيس وزراء من الطائفة الشيعية , وطائفتهم تنحدر الى ابواب جهنم والجحيم . ولحد الآن الخراب والتفجيرات اليومية اكثرها في المناطق الشيعية , والسبب في ببساطة متناهية , بان هؤلاء القادة السياسيين , تركوا شؤون طائفتهم , ونحدروا  بالركض وبلهاث متصاعد نحو مركز النفوذ  وانخدعوا ببريق السلطة  والمال , بالفرهدة والنهب والشفط والسرقة , حتى اصبحوا من اصحاب الملايين الدولارية , ويتنعموا بالترف والنعيم والجنة الخضراء الوارفة عليهم  , ولطائفتهم نار جهنم بالموت المجاني . والطامة الكبرى التي زادت الطين بلة , بان المؤسسة العسكرية والامنية سلموها طوعاً  وباختيارهم ,  الى اتباع واعوان البعث , ليزيدوا  الجحيم اكثر على المناطق الشيعية , وان يلعب الفساد المالي في عبهم في المتاجرة بالدم العراقي بثمن رخيص وزهيد , ومن آلآف الصفقات المشبوهة بالفساد المالي , صفقة اجهزة كشف المتفجرات ( السونار ) الذي ليس له اية علاقة في كشف المتفجرات , وانما هو لعبة مختصة بكرات الغولف , ويباع في المحلات العامة بسعر لا يتجاوز 20 الى 30 دولار , تم شراءه بصفقة مشكوك في امرها بسعر الجهاز الواحد 1000 ألف دولار , حتى يصبح الموت اكثر حدة في شكل  الابادة الجماعية , وتكون الحياة عبارة عن مقبرة جماعية , تحت بركة قادة الشيعة الابطال , فرسان الزمن العاهر , وتصبح المؤسسة العسكرية والامنية , دفان لمقابر الجماعية للطائفة  الشيعية , لاننا نعلم من وقائع وبراهين الحياة التي افرزتها  . بان القيادات العسكرية  لتنظيم داعش , تتكون من الضباط وعناصر الامن والمخابرات وفدائيي صدام , وهؤلاء لهم تنسيق وتعاون كامل مع رفاقهم في المؤسسة العسكرية والامنية , وهذا يفسر سقوط ثلث اراضي العراق بما فيها تسليم الموصل دون مقاومة وبسلاحها الثقيل المتطور , الذي كلف خزينة الدولة عشرات المليارات الدولارات . هدية رفاقية لرفاق النضال والدرب الواحد لتخريب وتدمير العراق , تحت بركة هؤلاء قادة الشيعة , الذي يتباكون ويذرفون دموع التماسيح صباحاً ومساءاً  على الفواجع الدموية للشيعة , التي هي اصلاً من فعلهم وعملهم وجهدهم ونشاطهم , ولكن السياسة اصبحت عاهرة تباع وتشترى في سوق النخاسة , لذلك يتجه العراق الى هاوية الخطر الجسيم باشعال الحرائق الطائفية , لتكون رصاصة الرحمة لتطلق على رأس العراق , ليتحول الى جثة هامدة , وان يتحول السلاح الى مستأجر للقتل بأسم الدين والطائفة . لذلك اصدر السيد السيستاني , توجيهات حكيمة , على ضرورة ان يكون الحشد الشعبي تحت أمرة واشراف وزارة الدفاع فقط , بمعنى يريد سماحة السيد السيستاني , من الحشد الشعبي الذي جاء تلبية شعبية واسعة ,لفتوى الجهاد الكفائي , ان يبعد  الحشد الشعبي عن وصايا  المليشيات الطائفية المسلحة , وبالتالي انحرافه عن جادة الطريق والصواب , بان يكون تحت امرة ورحمة هذه المليشيات الطائفية , وان يبتعد عن الحزبية والطائفية ونعراتها الخبيثة والنارية الحارقة  . وان يبتعد عن القادة السياسيين , الذين اثبتوا فشلهم وعجزهم في قيادة العراق , بل ساهموا بصورة مباشرة او غير مباشرة في تأزم المشاكل والازمات , وتركوا طائفتهم الشيعية لقمة سائغة في افواه الذئاب من داعش والدواعش , لذا على الحشد الشعبي مسؤولية كبرى , ان يعبر عن التوجهات الوطنية ويتحدث ويعمل بأسم الهوية الوطنية , وليس بأسم طائفة معينة , وان ينتبه بذكاء وفطنة الى المندسين والمخربين والمأجورين المدفوعي الثمن , من تشويه سمعته ومكانته الشعبية . ونحن نعلم بان قيادات داعش البعثية , لهم خبرة طويلة وعميقة في تجنيد بعض الشباب الشيعي لتطوع في صفوف الحشد الشعبي من اجل التخريب , واظهار قوات الحشد الشعبي بانها مليشيات طائفية هدفها الانتقام من الطوائف الاخرى , وخاصة ونعلم من تجارب التفجيرات اليومية في المناطق الشيعية , يقوم بها بعض الشباب الشيعي  المجند بالمال  , لاحداث الموت المجاني  في المناطق الشيعية , وكثير من الاعترافات تؤكد هذه الحقيقية , لذا على الحشد الشعبي , ان يطهر وينظف بيته من هؤلاء الجرذان المرتزقة , وخاصة وان تقرير الاخير لمنظمة ( هيومن رايتس ووتش ) لايتحدث عن خيالات مصطنعة من الواقع  في العراق وحقوق الانسان , وانما يترجم صورة واقع الاوضاع  بكل مهنية . لذا علينا الحذر من مصايد وافخاخ هؤلاء المندسين من داعش , والذين تحركهم انامل بعثية بالتحديد

 

الأحد, 01 شباط/فبراير 2015 01:28

علي سيدو رشو - سنجار ما بعد آب/2014

قبل أن ندخل في تحليل واقع حال وبؤس الايزيديين ممن هم في المقاومة أو من هم في الاسر أو في مخيمات النزوح، علينا أن نعطي للقاريء الكريم صورة عن الأسباب التي أدت إلى بروز الخلافات الحالية على مستقبل الإيزيديين في سنجار… وعليه هل كانت الاسباب  تلك بداعي الخوف على الايزيديين أم خوفا منهم، أم لتحقيق مآرب أخرى؟ وللبيان فقد كٌتبَت مئات المقالات ونصحت الحزب الديمقراطي الكردستاني بأنه يمشي في طريقِ خاطئ، لكنه لم يحترم أي رأي. بل اعتبر ان اي نقد له هو خروج عن الدين والاخلاق والقيم واعتبر كل ما هو مخالف لفكره خروجا عن قيم الله الى ان تفاقم الواقع وكان اهم عوامل ذلك التفاقم:

1 ـ الديمقراطي الكردستاني:

حقيقةً لا افهم ولا أعرف ولا استوعب تعاطي الحزب الديمقراطي الكردستاني بهكذا اسلوب مع الاحداث في المناطق التي اطلقت عليها "الكردستانية خارج الاقليم". فلايمكن لعاقل  ان يصدق بان المال والسلطة الفردية ستدومان مع مرور الزمن. فعلى سبيل المثال لا الحصر في هذا المنحى فقد كان حزب البعث يراهن على الديمومة والاستمرار في تعامله مع الوطن والمواطن والاحداث تماما كما سعى الحزب الديمقراطي الكردستاني الى ظهوره واعتماده في المناطق ذات التوزع الايزيدي منذ اليوم الاول بعد عام 2003. حيث اتكأ على كوادر حزبية فاشلة اخلاقيا واجتماعيا وسياسيا، عدا عن أن قيادات الحزب العليا لم تحترم أي رأي  يصدر عن القواعد والقيادات الدنيا لها خاصة الايزيدية منها لدى ابدائها انتقادات تتعلق  بتصرفات وخروقات مسئولي سنجار المعينين بأمر من هولير واحزابها المتنفذة حيث غضت  الطرف في هولير عن سنجار كما وأهملت المناطق الأخرى المهمة من محافظة نينوى التي كان الامن القومي الكردستاني بحاجتها، مما اوصلتنا الى ما حلّ بنا من خراب ودمار وتدمير وابادات، نكبت على اثرها سنجار وزمار وتلكيف وقرقوش وبرطلة وبعشيقة وبحزاني وكرمليس وقرى الشبك في شرق محافظة نينوى باكملها وجميع القصبات والوحدات الادارية الاخرى بما فيها محافظة نينوى بمالم يسبق له في التاريخ البشريى من مثيل. وهنا تجدر الاشارة  أنه كان باستطاعة قوات البيشمركة استعادة المناطق التي تم (تحريرها من سنجار) في 18/12/2014 قبل ذلك الوقت  بتلك الامكانيات نفسها وكذلك بالسهولة عينها وحتى بدون تضحيات او اراقة نقطة دم واحدة. والسؤال هنا  لماذا تأخرت البشمركة وتراخت  الى وقت طويل، فتركت المجال واسعا لحزب العمال الكردستاني الذي دخل بكامل قوته من عتاد ومقاتلين  لسد فراغها وسحب البساط من تحت اقدام القيادة الكردية في العراق. لذلك نقول؛ لماذا ظهرت القيادة الكردستانية  باكية شاكية تندب حظها عندما اقدم حزب العمال الكردستاني على تشكيل المجلس الايزيدي الجديد  من اجل ادارة سنجار؟ لماذا لم تقم بما يجب في الوقت المناسب وقد  فاتها الاوان؟ الم يكن باستطاعة نفس هذا الحزب النادب حظه ان يشكل قوة من إيزيديي سنجار تكون مساندة لقوات البيشمركة قبل وقوع هذه الكارثة؟ لماذا لم توافق قيادة هذا الحزب على مقترح السيد حيدر ششو بتشكيل قوة من مقاتلي الايزيديين في سنجار؟ لماذا تركت قوات البيشمركة مواقعها بدون قتال؟ هل كان هناك اتفاق بين البككا والديمقراطي الكردستاني لتقسيم وتبادل الادوار في مناطق الايزيدية فيما بينهما؟ هل ستتخلى القيادة الكردية بهذه السهولة عن هذه المناطق الحساسة لأمنها القومي؟ هل هنالك خيانة في الصف الكردي مرتطبة بالوضع الاقليمي قامت بتوريط تلك القيادة بتصدير الصراع ليقع بينهما وبالتالي اضعاف قوتيهِما على غرار الحرب العراقية الايرانية 1980؟ هل أن القيادة الكردية نفسها خائنة ومتآمرة بحق، او على الايزيديين والكرد والعراق حتى تترك مناطقها الحساسة بيد ميليشيات داعش بهذه السهولة للحفاظ على أمنها ومصالحها العائلية؟ كل هذه الاسئلة مطروحة على الشارع الكردي والعراقي والاقليمي ومفتوحة كذلك على بعضها البعض. لكن وبدلاً من معالجة الواقع بشكل سليم وصحيح  اخذت القيادة الكردستانية تحيك المؤامرة مرة أخرى مستخدمة عناصرها في توريط الايزيديين في صراع يضيع معه الحق الايزيدي ويتضاءل معه مقدار التعاطف الدولي الذي أدرك ان السبب في تلك الكارثة كان لهروب قوات البيشمركة من ساحة المعركة دون قتال.

2ـ حزب العمال الكردستاني:

لم يستفد من محنة ومأساة ودم الايزيديين، وكذلك من السلوك الخاطيء لمسئولي الحزب الديمقراطي الكردستاني في سنجار سوى حزب العمال الكردستاني. فبالرغم من أنه الجهة الوحيدة التي ساهمت بفعالية كبيرة في انقاذ الايزيديين بعد نزوحهم التاريخي المأساوي بفتح ممر آمن لهم وتأمين طريق النزوح الى سوريا ومنها الى كردستان العراق، وكذلك تقديم المساعدة لمخيمات الايزيديين في كل من سوريا وتركيا، وهو موقف لايمكن العبور عليه. إلا أنه على الجانب الآخر استثمر جميع الفعاليات السياسية والمظاهرات الجماهيرية والنشاطات الاجتماعية التي قام بها الايزيديون في اوربا لصالحها وأرجعت قوتها وسمعتها التي كانت قد وصلت في بعض حالاتها الى مستوى دون الصفر إلى الوجود بشكل غير مسبوق. كما أنه قام بتعبئة الجماهير الايزيدية والكردية في أوربا والعراق (سنجار تحديدا)،بما لم يسبق له مثيل في تاريخه وبالتالي ترتب على ذلك جمع مبالغ كبيرة وكسب العطف الدولي والجماهيري وحرية الحركة على اعلى المستويات في اوربا مع قادة سياسيين وبرلمانيين وممثلي الاحزاب والمنظمات الدولية وبابا الفاتيكان، بحيث استثمرت غباء وسطحية بعض الشخصيات الايزيدية في استثمار جميع تلك النشاطات الايزيدية لصالحها بما في ذلك نشاطات المجلس الروحاني وشيوخ العشائر والمثقفين على جميع المستويات، بعد أن جلست ودرست الوضع السياسي والامني والاقليمي والدولي بعناية ودراية وعرفت كيف تتحرك ومن اين يبدأ بنشاطه وكيف أنهم وزّعوا الادوار فيما بينهم. لقد كانت الخطوة الحكيمة لصالح اجنداتها السياسية باقامة المجلس في سنجار لسد الطريق امام الجميع وسبقتهم في الخطوة السياسية التي ستضم الكثيرين ممن كانوا محسوبين على الجهات المختلفة.

3 ـ ا لايزيديين:

لم يَخِب ومن ثم لم يخسر من العملية السياسية في العراق على مدى عقود بقدر ما خسر الايزيديون على جميع المستويات؛ الحزبية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية حيث وصلت الخسارة حداً استباحت فيه قوى الظلام أعراضهم وممتلكاتهم وما لحق بهم من قتل ودمار وتخريب وتدمير وفتك لم يسجل التاريخ مثيلا له في التاريخ الانساني. كل ذلك حصل بسبب غياب القيادة ووحدة الكلمة. فكما لم تستمع القيادة الكردية لراي الشارع والمثقف الايزيدي، فإن الشعب الايزيدي لم يستمع هو الاخر لأنين معاناة شارعه، وظل يراقب كل الاخر لكي يقوم هو بما يحتاجه الشعب الايزيدي، فاصبحوا ضحية عدم مبالاة القيادة الكردية وغباء القيادات الايزيدية السياسية والعشائرية والثقافية والدينية. حيث ساهمت جميع تلك القيادات بشكل أو بآخر في تعميق ما حصل من هوة في الواقع الايزيدي، فلم يستفيد الايزيديون بكل اطيافهم مما لحق بهم من محن  بداً بكارثة الشيخان 15/2/2007 مروراً بمجزرة 14/8/2007 وانتهاءاً بكارثة 3/8/2014. فقد كان من المفروض أن تستثمر مقاومة سنجار الظرف بقوة وتفعل نفس ما قام به حزب العمال بتنظيم مجلس يضم جميع الفصائل تحت قيادة موحدة وتستبعد الواقع العشائري الذي لا يمكنه ان يخدم في مثل هذه الظروف  للم الشمل والتعبئة المطلوبة على مستوى المقاومة وذلك لاسباب تتعلق بالتناقضات العشائرية واستحالة التفاهم بين رؤسائها وسهولة استثمارهم بالتالي في اتجاهات مختلفة لصالح اجندات تصب في خدمة الاحزاب السياسية.

وفي هذا الصدد وللتاريخ اذكر وبتواضع شديد الحادثة التالية؛ لقد اتصلت بالمقاتل حيدر ششو في بداية المقاومة على جبل سنجار وطرحت عليه القيام  بتشكيل مجلس مقاومة او تأسيس حزب سياسي يضم  المقاتلين على الجبل على اساس عقائدي. لضمان أن يكونوا تحت قيادة  سياسة موحدة  لكون ان للحزب السياسي فاعلية أقوى من التجمعات العشائرية في مثل ظروف المقاتلين الحالي على الجبل. ولفتت انتباهه ان تشكيل الحزب سيكون له قابلية التمثيل في المفاوضات والاتصالات وكذلك مع الدول والجماعات والاحزاب وغيرها بعكس الجماعات المختلفة في توجهاتها العشائرية، واوضحت كذلك انه لا يمكن لأي جماعة غير سياسية ان تتفاوض مع اي جهة ثالثة. كما أن للحزب السياسي امكانية المطالبة بمختلف المساعدات المادية من اسلحة وذخائر ودعم سياسي، الا انه لم يتقبل الفكرة  قائلا ان الوقت لم يحن بعد وان الظرف غير مناسب انذاك وبالتالي خسر الشعب الايزيدي هذه الفرصة مرة اخرى.

4 ـ افتعال المشكلة الاخيرة بالهجوم على قرى عربية في سنجار وآثارها على قضية الايزيديين  :

إن ما حصل من هجوم على بعض القرى العربية المجاورة بدافع انهم كانوا حواضن للارهاب ليس له ما يبرره في رايي الشخصي وذلك لعدة اعتبارات:

  1. إن حجم الدمار الذي لحق بالايزيديين جراء فعلة داعش الاجرامية لا يمكن قياسه أو تقديره بثمن أو التكهن بمستقبل المنطقة بعد القتل والسبي والاغتصاب ومحو القبور وهدم الرموز الدينية ومصادرة الممتلكات وازالة المستمسكات القانونية وما الى غير ذلك.
  2. إن العمل على إستدراج الايزيديين الى القيام بهكذا عمل سيكون له أبعاداً سياسية واجتماعية نتائجها وخيمة على مستقبل القضية الايزيدية حيث أن الهدف منه هو اعطاء المبرر لعدم التعامل مع محنة الايزيديين على انها جينوسايد واعتبار الايزيديين ايضا مجرمين هجموا على قرى عربية بدافع الانتقام.
  3. المستفيد الاول والاخير من هذه العملية هو الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي شجب العمل واستنكره وبالتالي أرجع سمعته وبيّض صفحته والبس الايزيديين ثوب الجرم والانتقام من العرب بالمثل.
  4. الهدف كان اضاعة قضية الايزيديين مقابل موضوع تافه لا يستحق ظفر عفيفة ايزيدية في الاسر وهو الهدف من توريط الايزيديين فيما يجب عدم التعامل به في هذا الوقت وبهكذا تصرّف.
  5. تسويف المواقف العربية المؤيدة للقضية الايزيدية التي تحولت بدلا من التاييد لها الى التنديد بها وذهبت الى المطالبة باعتبار ما حصل في تلك القرى جينوسايد قامت به ميليشيات ايزيدية، وهو موقف مهم كان يجب على الايزيديين عدم التفريط به مهما كان لأن الذي حصل كان يجب استثماره للعمل المستقبلي للشعب الايزيدي.
  6. بعد كارثة سنجار كان يجب على الايزيديين التحلي بالصبر ورسم سياسات مستقبلية وقراءة الواقع والبعد الانساني والدولي والاقليمي الذي يمكنه ان يساعد على الخروج بما يمكن ارجاع كرامة الايزيديين واعتبار قضيتهم لمصلحة مستقبل الاجيال.
  7. أتمنى من القيادات الايزيدية في الجبل التحلي بالحكمة وعدم الانجرار وراء المصالح الحزبية التي تريد تصفية حساباتها على صخرة ومستقبل الارامل والايتام والسبايا ومعاناة الايزيديين.
  8. على القيادات الايزيدية ان تقوم باصلاح ما حصل من خلال مقابلات وتبيان حقيقة من دفعوهم الى ذلك سواء كان الحزب الديمقراطي الكردستاني او قيادات حزب العمال الكردستاني ليكون الراي العام العربي على بينة من امر ماحصل.
  9. على الذوات التي طالبت بمقاضاة الايزيديين ان يعوا بأن تلك الذوات لم يقوموا بواجبهم الاخلاقي والسياسي والعشائري عندما قامت القيامة على سنجار واهلها من جيرانهم على الايزيديين من دون البقية.

علي سيدو رشو

المانيا في 30/1/2015

كثيراً ما نرى التهجم على الإسلام بحجة أنه دين قتال وقد إمتلئت آياته بمصطلح الجهاد يوحي الى الذي يقف على قراءة بعض آياته دون الأُخرى أنه فعلا" كذلك؟ وهناك من الذين يرغبون في تصوير الإسلام على أنه دين إرهاب بحيث يقف على آيات القتال فقط دون ربطها بسياق الحدث وترابط الآيات بعضها ببعض فالقرآن كتاب كامل محكم آياته , متنساق مع بعضها البعض , لا يجوزتقطيع الآيات واستخدام أسلوب الإنتقاء المزاجي بحجة تشويه صورة الآية ورسم صورة مشوهة في ذهنية المقابل , وكذلك هناك من الذين يتباهون بالإسلام كونه يمتلك كتاب سماوي يحتوي في طياته الدعوة الى استخدام العنف والقتال كرمز للهيبة و القوة ؟ وهم الذين يريدون تبرير أفعالهم الإجرامية بحجة أنها موجودة بل مأمورة في كتاب الله !!
لذلك عليـنــــا البيــان 

أولا" / الجهـــاد 

الجهــــاد يعني بذل مابوسعه من جهد لتحقيق مقصد جزئي أو كلي من مقاصد الدين فالجهــــاد هو ركن أساسي من أركان الدين ,, فكثير منّا تم تلقينه على أركان الإسلام المقتصرة على الشهادة المجردة من مضمونها والصلاة مع عدم مراعات كيفيتها في ربطها بخالقها مع أداء زكاة إن كان يمتلك المال والكثيرون لايمتلكون النصاب المالي ؟و صيام شهر في السنة مع أداء حج البيت مرة واحدة في العمر إن أستطاع دون التركيز على حركاته وسكناته الآنية في كل جزئية من جزئيات حياته .....!!
مع عدم التركيز على الأركان المرتبطة بالحث على الرقي القيمي والحضاري بكل صورها ومن ضمنها الجهاد ...
فالجهاد مصطلح مشتق من الجهد المبذول وتفريغ الطاقات الممكنة و يشمل الجهد المادي و الجهد المعنوي ومن ساحات جهاده أن يكون مع نفسه وأهواءه ورغباته التي تحول بينه وبين تزكية كيانه وأيضاً يكون مع واقعه الذي يتعامل ويحتك به كالتصدي للظلم والاستبداد والفساد والإفساد وكذلك مقاومة الجهل والفسوق أو من يقومون بمحاولة تحريف الدين بإسم الدين؟ لتمرير مصالح آنية لا أكثر.....فهو مختصرا" يتضمن القيام بكل عمل إيجابي والحث عليه مع مراعات الأدوات والوسائل الحضارية والمتطورة التي تساعده على تحقيق مضمون الجهاد من اجل الوصول الى إسعاد الفرد والمجتمع ....
ويكون الجهاد بشكل فردي وكذلك بشكل جماعي كأن يكون متمثلا" في مؤسسات المجتمع المدني على شكل منظمات أو أحزاب او أي هيكلية تكون ضمن القوانين المتاحة في المجتمع بحيث تتصدى لكل من يعبث بممتلكات الدولة ومحاربة كافة وسائل الفساد بكافة أنواعه والإرهاب بكل صوره بل وتشمل كل مايؤدي الى تخريب البلد أو حتى تلويثه تلوثاً بيئياً فالبيئة من أهم الأمور التي يراد للأمم التركيز عليها لا سيما أن من سلبيات وسائل التقدم التكنلوجي الحالي والمنافسة الشرسة بين الأمم أنها في صراع مع البيئة بكل ماتعنيه البيئة من معنى ؟...... 
* * * * * * * * * * * * * * * * * * 
والقرآن بيّن الجهاد من اول أيام نزوله أنه عمل دؤوب وبذل مايسعه من جهد لتحقيق الغاية قبل أن تشرع الإذن بالقتال ؟ومن ذلك بيّن الله في آياته البينات قوله( وَجَاهِدْهُمْ بِهِ جِهَادًا كَبِيرًا ) [ الفرقان 18]وهذه آية مكية نزلت لما كان النبي في مكة اي قبل الهجرة والإذن بالقتال ؟ وتعني جاهد الكافرين بالقرآن [ أي بالبيّنة والمنطق والعقل ] لدحض أفكارهم وغيماهم المنحرف ..
كذلك بيّن القرآن الجهاد أنه إنفاق في سبيل الله بكل ما نمتلكه من أموال أو طاقات موجودة في النفس البشرية فبيَّن في آيات عديدة الجهاد بهذا المعنى كقول الله عزوجل ( وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ)[التوبة 10]
كذلك بيّن في بدايات سورة البقرة في قوله ( ومما رزقناهم ينفقون ) [البقرة 3]وهي تعني وتشمل كل ما يمتلكه الأنسان وكل مارزقه الله من إمكانات مادية ومعنوية ومَلَكات ومواهب وطاقات بشرية ....
ولا تعني فقط الجانب المالي ؟


ثانياً / القتــــال

أما القتال فهو فرع من فروع الجهاد ويكون القتال إذا لزم الأمر للدفاع عن المستضعفين في الأرض والمضطهدين بسبب دينهم ومعتقدهم من الذين أُخرجوا من ديارهم بغير حق وكذلك كل من يسوغ لنفسه أن يتبع سياسة إضطهاد الآخرين ومحاربة عقيدتهم والإعتداء على أرضهم وكرامتهم كما بيّنه القرآن في قوله (أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ ( 39 ) الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ ) [ الحج ]فلا يمكن لأي منظومة أو كيان لها مســاحة جغرافية أن لاتمتلك قوة تدافع عن قيمها ومبادءها ضمن الحدود التي تتواجد فيها أو لمحاربة من يضطهد معتقديها في أي مكان ما , لكن من أهم شروط إستخدام القوة التي هي من لوازم الحياة ,,,أن تكون لها ضوابط وقيم اخلاقية ,,, هذه القوانين القتالية وضوابطها الأخلاقية كانت غريبة على الأُمم عندما أعلنها القرآن فالاعراف دينية كانت تتبع فكرة التطهير العرقي والديني المستشري قبل مجيء الاسلام بل لغاية الآن ؟
وهذه المفاهيم التي تؤسس لقوانين الرحمة والرأفة والعدل وعدم الإعتداء في القتال عادت غريبة في خِضَّم الأحداث التي نراها بين الحين والآخر بحيث شوّه معنى القتال ورمزية القوة في الإسلام عندما يتبادر الى الأذهان ؟ لكن القرآن عابر للزمان والمكان والأحداث باعتباره كلام رب العالمين والذي يريد لخلقه تعميم الرحمة والسعادة لمخلوقاته أجمعين أمرالله عزوجل أن القوة تستخدم فقط لرد العدوان لا أن يبادروا هم بالعدوان فالإعتداء حَرَّمَه القرآن وإذا تم الإعتداء على المسلمين فالرد يكون بالإعتداء المماثل فقط مع بيان معاني القسط و العدل فلا يجوز مثلاً التعرض للمدنيين وممتلكاتهم أو النساء او الأطفال أوحتى البهائم والنباتات ...
* * * * * * * * * * * * * * * * * * 

مع أخذ الحذر من الأعداء وعدم التخاذل والتهاون ممن يتربص بهم في كل آن ! مع مراعات المقصد والنية وهو أن يكون في سبيل الله الذي يريد كما قلنا ان يعم العدل والقسط لكافة الناس ......
قال تعالى: (وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِين) [البقرة:190]فقوله تعالى: (إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِين) هو سمة إلهية ثابتة لا تبديل لها ولا تحويل، وذلك يقتضي أمراً دينيا ملزما فقد نهى عن الاعتداء: (وَلاَ تَعْتَدُواْ)، فالقتال قد قيَّد بأنه قتال ضد من قاتل، وليس ضد مسالم.
* * * * * * * * * * * * * * * * * * 

ولا يمكن ان يتلاعب بالقتال باسم الله من أجل أهواء أو الإستحواذ على ممتلكات وثروات الناس أوالتعرض لأعراضهم أو كرد فعل عنفواني غير منضبط بضوابط الشرع والواقع وعدم معرفة مصادر ومكامن القوة الموجودة في ذاك العصر إن كان يمتلك كيان متكامل ومعترف ,,,وإن أضطر للقتال بسبب إعتداء مفروض عليه من قبل أعداء متربصين على وطنه فالدفاع واجب لأن الذي يجمعنا الآن مفهوم الوطن الذي يوفر للإنسان حاجاته الفطرية الأساسية المادية والمعنوية، فالقتال دفاعا عن الوطن وعن تماسك الوطن هو قتال في سبيل الله، وهو قتال مشروع، وهو من الجهاد.....
* * * * * * * * * * * * * * * * * * 

ومن المعلوم أن الأصل في الأمور هو السلم و أن القتال ليس هو الأصل في الجهاد بل هو الإستثناء وقد بيًّنه الله أنه مكروه ومقيد بضوابط تشريعية كما قال تعالى : (كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ) ؟[ البقر 126]
وفي كلتا الحالتين المسلمون الحقيقيون ملزمون بأن الأصل والمقصد من الرسالة هو ما قاله المولى عزوجل (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ) [ الحديد 25]
ولا يمكن القتال من أجل إكراه الآخرين على إعتناق الإسلام فقد بيَّن الله ذلك وقال (لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ)
[ البقرة 256]
* * * * * * * * * * * * * * * * * * 


فإذا ما شنَّت أمة عدوانا على المسلمين لتفتنهم في دينهم أو لكسر شوكة المسلمين وجب قتالها، فإن جنحت للسلم يجب الجنوح للسلم ،كما في قوله تعالى (وَإِن جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا) [ الأنفال 61] أما إن تمادوا في العدوان وكانوا كما قال الله فيهم (الَّذِينَ عَاهَدتَّ مِنْهُمْ ثُمَّ يَنقُضُونَ عَهْدَهُمْ فِي كُلِّ مَرَّةٍ وَهُمْ لاَ يَتَّقُونَ) [ أنفال 56]
فيجب على المسلمين أن يستمروا في القتال إلى أن يتحقق لهم النصرأو الشهادة أي أحدى الحسنيين فإن انتصروا فليس لهم أن يكرهوا المهزومين على اعتناق الإسلام، ذلك لأنه لا إكراه في الدين وإنما لهم أن يلزموهم بدفع غرامة حربية عادلة تعرف بالجزية، وليس لهم أن يحتلوا بلادهم فإن وجب ذلك لأي سبب من الأسباب فيجب الالتزام التام بالقيم الإسلامية والأسس والمبادئ التي أرساها الإسلام العالمي للتعايش السلمي بين الناس، وكل ما قرره أسلافنا بهذا الخصوص هو من الأمور الاجتهادية ولا يلزم الأخذ بها كأمر قطعي واجب العمل به ، وفي تلك الحالة فإنه على المتمسكين بدينهم القديم أن يؤدوا إلي أولي الأمر ضريبة تكافئ ما يؤديه المسلمون من الزكاة كمساهمة لازمة في إدارة شؤون الجميع، أما مصطلح الجزية المتوارث فليس له قدسية وهو لايعني مطلقاً مصطلح ( الجزية ) المذكور في القرآن ؟ فقد كان مصطلح الجزية المتعارف في عهود الحكم الاسلامي عبارة عن مصطلح استحدثه السلف لكي يعبّر عن مضمو ن الضرائب المتعارف اليوم ولو أن دلالة المصطلح لم يكن لائقاً ولكن يبدوا أنهم لم يجدوا مصطلحا" آخر يعبّرون به عن مضمون الدفع كالضريبة مثلاً . 

* * * * * * * * * * * * * * * * * * 

ومن طبائع البشر والمسلمين منهم ان يستحوذ عليهم رغباتهم ونزواتهم وشهواتهم الإستحواذية و السلطوية لذلك فالإقتتال بين المسلمين وارد جداً وإن حدث,, فقد امر المولى عزوجل أن يبادر اهل الصلاح بالإصلاح بينهم فإن تمادى فئة منها وبغوا على الأُخرى فعلى الأُمة جميعاً أن تقاتل التي بغت حتى تفيء لأمر الله فإن فعلت فالأمة ملزمة بالعودة الى طاولة الصلح بينهما لكن بالعدل والقسط كما بينه المولى عزوجل ( وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ) [الحجرات9] 



ثالثاً / قضية الإثخان في القتل وقتل الأسرى ؟؟

هذا الكلام الذي بحثت عنه وتنقبت فيه فوجدت أن فيه من المجددين للدين مَن فسَّره قرآنياً وهو التفسير المنطقي لسياق آيات الله وروح شرعه و الذي يفند كل التفاسير والمرويات عن الرسول صلى الله عليه وسلم فالقرآن دائما يعلوا على كل مروية أو تفسير بشري مرتبط بواقع او بيئة أو مجريات زمنية معينة ولو أن فيه طعن لأصحاب المرويات ؟ لكن لايهم مادامت القضية مرتبطة بقرآن عظيم لا يأتيه الباطل من بين يديه ولامن خلفه....
المهم القضية تبدأ من حادثة أسرى معركة بدر الكبرى وأن كل المرويات تؤكد على أنه كان الأجدر بالرسول أن يقتلهم جميعاً؟وهو كان رأي عمر ! الذي وافقه الله في الآية الذي سأبينها لكم أنه لا أساس لها ؟
وهي مغالطة تاريخية وقد وقع فيها كل فحول أصحاب التفاسير وطابقها أهل السِيَر ؟
وهاكم الآية وتفسيرها من جديد لدحض كل من يقدم على تشويه هذا الدين العظيم وينتفع به المجرمين الذين يبررون قتلهم للأسرى ؟ 

قال تعالى: ( مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ{67} لَّوْلاَ كِتَابٌ مِّنَ اللّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ{68} فَكُلُواْ مِمَّا غَنِمْتُمْ حَلاَلاً طَيِّباً وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{69} ) [الأنفال]

الآيات تتحدث بكل وضوح أن المراد ليس هو أخذ الأسرى ومن ثم الإثخان في قتلهم بعد الأسر ؟ بل هو توبيخ إلهي لعدم الإثخان في القتلى أثناء الحرب ؟كون المعركة كانت تعبر عن أول لقاء بين أهل التوحيد ودين الحق وبين أهل الشرك ودين الظلم والإعتداء وكان مراد الله فيهم أن يريهم بأس المؤمنين وقوتهم لكي يرتعدوا منهم ويدخل في قلوبهم الخوف فمن لوازم المعارك هو الحَزم وإظهار القوة والإثخان في قتل المعتدين وليس رشهم بالورود والرياحين وكأن الإثخان شيء مريع في ميادين المعركة !
وأن مراد ونيات الصحابة كان قد دخل في في قلوبهم حظ من حظوظ الدنيا أثناء الحرب حيث أنشغلوا بأسر الكفار طمعاً في أخذ الفداء منهم لاسيما بعد ترَّدي أوضاعهم بعد الهجرة وترك دورهم وممتلكاتهم في مكة ؟؟
لذلك بيَّن الله تعالى بقوله (تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)
فهو توبيخ للصحابة وليس للنبي ! والآية توضح أنه لايجوز في وجود نبي يحمل رسالة أن يتقدم من كانوا معه والذين أختارهم الله لكي يحملوا الأمانة من بعد الرسول , أن يدخل في قلوبهم الطمع في متاع الدنيا وأن لا يُرَوا في أعداء الله القوة والحزم بان يثخنهم في الحرب وأن لا يتحمسوا في أسرهم طلباً لأخذ الفدية !!
وقد بيّن ذلك في تلك المرويات أيضاً أن صحابياً مثل عبد الرحمن بن عوف كان حريصا" على أسر أُميّة بن خلف وكيف حاول بلال قتله في الحرب ومنعه ابن عوف حتى أنه رمى بنفسه عليه لكي يحميه من بلال لكن بلال قتله من تحته ؟؟ وكم حزن على خسارته لأُمية وكما تحدثت بعض من هذه المرويات حيث كان يردد : " رحم الله بلالا" أذهب بأدراعي وفجعني بأسيري " ؟؟
فالتأنيب كان موجهاً إليهم لأنهم خالفوا ما لديهم بالفعل من أحكام وردت في سورة القتال:
( فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ)[محمد4] 
ولاصحة للمروية التي تقلل من قدر الرسول الكريم- من غير قصد - في قولهم على لسان عمر بن الخطاب: "فلما كان من الغد جئت، فإذا رسول الله وأبو بكر يبكيان، فقلت: يا رسول الله، أخبرني من أي شيء 
تبكي أنت وصاحبك!؟؟ فإن وجدت بكاء بكيت وإن لم أجد بكاء تباكيت لبكائكما!!
-وهو أنهم لم يقوموا بقتل الأسرى- ؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أبكي على أصحابك من أخذهم الفداء.
وبعد التهديد والوعيد الوارد في الآيات تغمدهم ربهم برحمته وسمح لهم بأن ينتفعوا بما نالوه من الغنائم،,,
فهذا التفضل الإلهي لا يعني أبداً أنهم لم يخطئوا بمخالفة أوامره، وإنما يعني أنهم أخطئوا فغفر لهم لأنه هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.
ولم يدرك من نقل المروية هو أن وجود النبي بين الناس هو أمان لهم من العذاب الذي حاق بالأمم السابقة لتمردهم وعصيانهم كما قال تعالى: (وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ)[الأنفال33]. 
لذلك أوضح العليم بذات الصدور أنهم كانوا يريدون بذلك عرض الدنياوكان من الأجدر بهم أن يريدوا ما أراد الله لهم من ثواب الآخرة ....
ومن الواضح أن النبي مع نزول الآية – حسب تفسيرات المرويات- لم يأمر بقتل الأسرى الذي كان ديدن الأُمم السابقة ! بل أقدَم على فعل شيء لم يتعاهده أي قوةعسكرية على الأرض وهو أن يتم تحرير الأسرى مقابل تعليم كل واحد منهم لعشرة من أولاد المسلمين ؟؟ فأي ثقافة كان ينتهجها النبي في أيام كان الأسرى يتم قتلهم 
دون تردد !!






رابعــاً / تعقيب على آية ضَرب الرقاب !!
في قوله تعالى: 
(فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنّاً بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ)
[ محمد 4] 
وفي قوله تعالي أيضاً (إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلَائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِينَ آمَنُوا سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ) [ الانفال 12]
إن هذه الآيات تدعم ماقلنا في قضية التأكيد على الإثخان في المعركة وعدم الإنشغال بالأسرمن أجل الفداء أو الغنائم أو الشفقة أثناء الحرب !
فكما هو معلوم أنه أثناء المعارك لا يجوز التهاون فيها والإستخفاف بالعدو ؟ وهذا لا يناقض قضية الدعوة السلمية لدين الحق فالله تبارك وتعالى يريد أن يَعُم السلام العالمي وهو القائل بكل وضوح في[ سورة البقرةآية 208 ] عندما أعلن عن الســلم العالمي مخاطباً الناس أجمعين في قوله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّة ).....
لكن إن أبى المقابل إلا الإعتداء فمن الواجب الدفاع عن دين الحق ودَحر المُعتدي بكل قوة وحزم والإثخان فيه أثناء الحرب , ليعم السلام.... 
ومن الطبيعي أن من أهم أدوات ووسائل القتال كانت السيوف حينها ومن الطبيعي أن أقصر وسيلة للقضاء على المقابل هوالتركيز على الرقبة كونها نقطة ضعف كل إنسان ومن السهولة القضاء عليه عندما يتم توجيه الضربة الى عنقه كذلك السيوف كانت تحمل باليد وتحركها المفاصل فكان من الطبيعي أيضاً أن يتم التركيز على كل بَنان التي تعني أطراف اليد أو مفاصل الإنسان !! ولا يمكن أن يفهم الآية أنه يجب التركيز على الرقبة والبنان في كل وقت وحين فهذا هو من الضلال المبين بل تعني أنه لايجوز الإستخفاف بالعدو المُعتدي ويجب التركيز على مراكز ضعفه لكي يتم القضاء عليه بسهولة ومن هنا ففي حالة تعرض بلداننا للإعتداء السافر من معتدي فعلى الجنود الحَزم في المعركة واستخدام الشِدّة لدَحره والتركيز على مراكز ضعف العدوعن طريق التركيزعلى قلبه أو رأسه عند استخدام الرشاشة أو القناصة ؟ هذا هو معرفة مفهوم ( فضربوا فوق الأعناق )!!
والتركيز على المفاصل المحركة لمركباتهم ؟ في معنى الآية ( وضربوا منهم كُل بَنان ) !! 
كذلك يُفهم آية الإعداد للقوةوكيفية إعداد الخيول وتجهيزها في قوله تعالى( وأعدُّوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم)[ الأنفال 60]
بأن يتم تجهيزكل المعدات العصرية لكي يهزمون المعتدين بها أو يخوفونهم ويسترهبونهم بإمتلاكهم أسلحة لاتقاوم كي يقفون أطماعهم في الأعتداء ويجبرونهم على السلام إن لم يكونوا مؤهلين لقيم السلام .....








خامســاً/ هل المسلمون مأمورون بقتال كل من لا ينتمي الى ديانتهم ؟
والدليل آيات سورة التوبة؟

تبدأ الشبهة من بداية سورة التوبة في الآية [5] وهي 
(فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) 
قلنا أنه لايجوز الإنتقاء في إختيار الآيات وتقطيعها لكي ينسجم مع نوازعنا المعرفية وأهواءنا سواءً لتبرير القتل او لتبرير بيان أن القرآن يامر بالعنف والقتل ؟؟ وهذا لايليق بدين الحق والرسالة السماوية الخالدة والتي من أهم سماتها أنها جاءت بالشريعة السمحة والرحمة المهدات ,, إذاً لنبدأ من البداية 

هذه الآية تسبقها بالآية [4] وهي :
(إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئًا وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَى مُدَّتِهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ ) واضحة إذاً أن الرسول غير مأمور بقتال كل المشركين 
ثم تأتي الآية [5] وهي :
(فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) 

ثم تأتي الآية [6]وهي :
(وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ) إذاً هذا مشرك ولا يٌقتل بمجرد أنه استجار فليست الآية على إطلاقها ولاعلى عمومها . 
تأتي الآية [7] وهي:
(كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْدٌ عِندَ اللَّهِ وَعِندَ رَسُولِهِ إِلاَّ الَّذِينَ عَاهَدتُّمْ عِندَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَمَا اسْتَقَامُواْ لَكُمْ فَاسْتَقِيمُواْ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ) 
شئ غريب جدا ، واضح ان المشركين هنا لفظ ليس على عمومهِ ويتأكد هذا بمعرفة سبب نزول و بدايات سورة التوبة ... 
السؤال / لماذا نزلت هذه الآيات أصلاً ؟ 

الجواب /
نزلت هذه الآيات بسبب غدر قريش وهم مشركون طبعاً ، لايزالون على شركهم ، بحُلفاء رسول الله من خُزاعة الذين كانوا لا يزالون على شركهم !! فهذه الآيات جاءت كأنتصار للمُشركين حلفاء الرسول؟ على أنهم كانوا لا يزالون على شركهم؟
فكيف يٌقال أن الآية في كل مُشرك من حيث أتى دون قيد أوشرط ، هذا غير صحيح ..
في الحقيقة أن آيات سورة التوبة تتحدث عن قتال أو وجوب قتال أئمة الكفر الذين فصلت الآيات الكريمة من الآية [8]الى الآية[13] أحوالهم وصفاتهم ، يمكن أن تعودوا اليها وتدرسوها بتأمل لتقفوا على حقيقة الأمر . 

* * * * * * * * * * * * * * * * * *
وبصورة عامة فإن هذه السورة تتضمن كثير من الأحداث التاريخية التي حصلت وتتحدث عن ظروف خاصة استثنائية وتتحدث عن أحكام خاصة لظروف معينة ولكن هذه لا يعني تاريخية الآيات والسورة , لكونها تنطوي على أحكام يمكن إستنباطها لكي يتم توضيحها عندما يتكرر أحداث مشابهة لها وهي آيات تحذيرية للأُمة بصفة عامة على أن تكون حذرة ويقظة خاصة عندما تكون في طور تكوينها وتخاف من المتربصين خاصة الذين يكثر عندهم نقض المواثيق والعهود ومعروف أن القبائل العربية كانت تتربص في هذه الأمة الوليدة كل حين لتفتك بها ؟؟وهو ماكانوا يريدون !فكيف بالإمبراطوريات العظمى المتربصة بها كالروم والفرس ؟؟
وهي آيات تتضمن لقوم النبي والرسالة التي أُنزلت بلسانهم العربي المبين , أي تعني مشركي العرب الملزمون بإعلان البراءة من الشـــرك وأن هذا الإعلان هو عنوان التــوبــة فلا يجوز الإصرار على الشرك والدخول في دين الإسلام وأن معاني إقامة الصلاة وشعائرها مع أيتاء الزكاة هو في الحقيقة عناوين الإعلان للإنتماء الى الأمة الجديدة لكي تزيدها قوة وتماسكاً فلا يجوز التهاون في هذه الأسس والأعمدة الأساسية لبنية منظومة الأُمة الجديدة التي تمثل العمود الفقري لها ... 
سيَما أن العرب كانوا عبارة عن قبائل مقاتلة لامساومة ولامهادنة عندها ومن السهولة أن يثوروا ويفتعلوا الحروب الدامية لأتفه الأموربحيث تفتك بعضها بعضاً فمابالك بإنبثاق دعوة ورسالة قَلَّبت الموازين العربية رأساً على عقب وخاصة ًكما ذكرت أن الآية سبقتها أحداث خيانة العهود والمواثيق المبرمة فكان لا بد أن يكون الخطاب قوياً وحازماً وشديداً لايقبل المساومة.
* * * * * * * * * * * * * * * * * *
وكذلك الآيات تؤسس لقواعد وأوامر إلهية لكي تحقق المقصد الديني لذى فهي ملزمة ؟ لكن إن توفرت الأُمة وفق النسق القرآني بحيث تملك الأُمة زمام أمورها بنفسها لا أن تكون تحت إمرة أعداءها أو من إلتف حول السلطة وحكم بالقوة وفرض نفسه عليها وجعل من نفسه وجماعته وصياً وحاكماً شرعياً وولي أمرالأُمة كما حدث في القرن الأول الهجري إبّان الحكم العاضد ؟وتكرر الأحداث في أزمنة متعددة لنوايا مشبوهة ؟......
فلامعنى لكلام المغالين والمنحرفين في الدين الذين برَّروا أن هذه الآية نسخت عشرات الآيات التي تدعو الى التسامح وعدم الإعتداء !!!لتمرير عنجهيتهم فلا ناسخ ولامنسوخ في آيات محكمات وقضية النسخ من الآفات التي أبتليت بها الأُمة ويجب دحضها في كل حين ....

* * * * * * * * * * * * * * * * * * 

نأتي الآن الى الآية [29] من سورة التوبة وهي التي تأمر بقتال الكفار من أهل الكتاب في قوله تعالى (قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ) 
قالوا هذه آية واضحة في قتال هؤلاء لمجرد كُفرهم ، لمجرد شركهم وفي الحقيقة أنه لا دليل لهم في هذه الآية ، 
لماذا ؟ 
لأن هذه الآية تجعل غاية قتال هؤلاء المذكورة فيها ليس دخولهم الاسلام ، وإنما إعطاء الجزية فان رضوا أن يعطوا الجزية عن يدً وهم صاغرون كففنا عنهم ، إذاً هذا واضح جداً أنهم لا يقُاتلون لكتابيتهم أو لكفرهم ، لأنه لو وجب أن نُقاتلهم لمجرد أنهم أهل كتاب أو لأنهم كفرة لكان ينبغي أن نجعل غاية هذا القتال دخولهم في الاسلام ، لابد أن يدخلوا في الاسلام ، فإن لم يدخلوا الإسلام فما فائدة هذا القتال ؟![ طبعاً هذا حسب تفكير المدَّعي]
لذلك نقول كلامهم باطل إنما هو كما قلنا سابقاً أنهم قاتلوا الذين نقضوا العهود وأرادوا الإنقضاض على الأُمة الوليدة فكان الأمر كما قلنا حازماً وشديداً 

لكن لماذا كان الغاية إعطاءهم الجزية وهم صاغرون ؟

السبب هو- كما ذكرنا من قبل - لسبق العدوان من هؤلاء فلوعدنا الى كتب السيرة والتاريخ لعلمنا أن هذه الآية نزلت على خلفية سياسية وعسكرية طويلة ومعقدة ومركبة سنشرح بعضها : 
1- في سنة (6هـ)النبي غضب جداً بما حل برجل كان عاملاً للرومان أي البيزنطينين في مدينة معان- في الاردن الآن- أسمه فروة ابن عمر الجُذامي ، هذا الرجل أسلم , فلما علم الروم بذالك استشاظوا غضبا فالقوا القبض عليه ، فتنوه لكي يثنوه عن دينه الجديد فلم يرتضي أن يعود عن الاسلام فصلبوه على ماءٍ في فلسطين يُدعى عفراء ، صلبوه ثم اصدر هرقل أمرهُ بقتل كل من أسلم من أهل الشام ؟؟
مما أغضب النبي وأحزنه جداً ، إذاً لا يٌقال أن الروم او البيزنطينين او كفرة أهل الكتاب المذكورين في الاية لم يبدأوا بالعدوان 
2- في السنة (7هـ) النبي يُرسل رجلاً رسولاً الى ملك غسان ، وغسان كانوا في بلاد الشام وكانوا حُلفاء لبيزنطة وكانوا قبائل نصرانية كبيرة من أكبر القبائل العربية وكانوا حُلفاء الروم البيزنطينيين بل كانوا عُمالاً لهم ، فالنبي يُرسل (الحارث ابن عُميرالاسدي) رسولاً ومعه الهدايا الى غسان فيعرضون له فيقتلونه ، قتلوه ظلماً وعدواناً ثم يُهددون بالزحف ؟، فعبئوا جيشا كبيراً وهدّدوا بالزحف على مدينة رسول الله ، يريدون أن يجتثوا الاسلام من جذوره وان يقضوا عليه في دولته ، فما كان من النبي عليه الصلاة والسلام إلاّ أن عَباْ بدوره جيشاً كبيراً، فما كان من هؤلاء الغساسنة وحلفائهم من الروم الا ان اجتمعوا وتألبوا لهزيمة الجيش المسلم هزيمةً كبيرة في معركة مؤتة واستُشهد فعلاً القادة الثلاثة المعروفين ونجا الجيش بفضل حنكة القائد خالد بن الوليد المدرب والماهر جداً ، فأنسحب بالجيش وإلا لربما أوتي عليه من عند آخره.
3- في السنة (8هـ) النبي يرسل جماعة صغيرة قوامها خمسة عشر رجلاً الى الحدود الشرقية للاردن لتبليغ رسالة لله وتبليغ الناس بالاسلام هناك واستطلاع الأحوال ، فيسطوا بهم جماعة من النصارى أو الروم البيزنطينيين فيقتلونهم أيضاًولم يلوذ بالفرار منهم الا واحداً فقط.
ملاحظة /
إن المعارك التي وقعت بين المسلمين وبين النصارى في زمن النبي هي ثمان مواقع او مواجهات عسكرية ، منها دومة الجندل وذات السلاسل ومنها مؤتة وآخرها تبوك أو العُسرة في السنة التاسعة في رجب ، وطبعا سورة التوبة تؤرخ وبطريقة دقيقة احياناً جدا لبعض مراحل هذه الغزوة الشهيرة غزوة العُسرة او غزوة تبوك.
– طبعا هي لم تقع– 

4- وفي السنة (9هـ)بلغ النبي أن الروم يحتشدون وأنهم جمعوا جيشا قوامه أربعون الف مقاتل وأرادوا ان يسيروا الى مدينة النبي، وبلغه أنهم وصلوا الى البلقاء فما كان من النبي أن عبأ جيشا قوامه ثلاثون الف مقاتل منهم عشرة الآف فارس.حيث كانوا يحتملون غزواً مفاجئاً للغساسنة في كل لحظة ؟
بل ينقل لنا السِيَرْ كيف كانوا متخوفين من هجومهم المحتمل في اي لحظة...!

ومن هنا يتبين لنا مفهوم الآية الآنفة ذكرها حيث ان تؤكد على أن تكون الأمة الوليدة حذرة ويقظة وأن تجعل المعتدي تحت سيطرة يدها ترغمها بعد معركة وإعتداء على أرغامها بغرامة حربية إجبارية يدفعونها وهذا الدفع الإجباري هو معنى إستصغاري لهم أي يؤدونها على إنكسار لا عن علو كونهم مجبرون عنوة ً على دفع هذه الغرامة التي تعرف بـ ( الجزيـــة )جزاءً لما إقترفوه من إعتداء !طبعاً والجزيــة تكون على المحارب فقط كغرامة حربية دون غيره من أهل الكتاب الذين لم يشاركوا في الإعتداء – طبعاً هذا أيضاً متعاهد في القوانين والأعراف الدولية الحالية – وكانت هذه المفاهيم ثورة على مفاهيم الحروب العقائدية التي كانت حلولهم هو الإبادة والتطهير العرقي فقط ؟؟

وبالطبع فهذا الدفع والغرامة يكون مقابل تكاليف القتال الباهضة ومقابل إنهاء القتال فقط مع إحتفاظهم بدينهم وضمان كل حقوقهم ...
أي لايكون مقابل تركه لدينه فالانسان أعطى الحرية في الإختيار فلا إكراه في الدين ولذلك لم يدفع القبائل اليهودية الموجودة في المدينة الجزية بل كانوا يعيشون معهم وفق ميثاق ودستور المدينة المعروف بعدم الإخلال به من الجانبين ..
وأن ماتبعه من استخدام مصطلح الجزية في القرون اللاحقة فيما بعد كان الأجدر تغير هذا الإسم كون المصطلح قرآني يشمل المقاتلين من أهل الكتاب والذين يماثلونهم في الإعتداء أما المسالمين في المجتمع غير المنتمين للإسلام كان الأجدر تغير هذا المصطلح الى مصطلح آخر والتي كانت تعني ضريبة مقابل الدفاع عنه وضمان حياته الإجتماعية وليس جزاءً لِفعْلة لم يفعلوها سوى أنه لم يدخلوا الإسلام وهو ماكان له كامل الحرية في عدم الإعتناق ضمن منظومة تكفل له حرية الإعتقاد لكن عليه الإدراك أنه يعيش في مجتمع يلزم كافة أفراده بدفع ضريبة على شكل زكاة للمسلمين وضريبة لغير المسلمين وقد أخطئوا حين برَّروا أن من معاني الجزية هي المنحة المجزية له ؟ أي يجزيهم ويكافئهم بإبقاءهم على قيدالحياة وعدم كراهيتهم على إعتناق الإسلام ! كون الكلمة القرآنية [ جزاءً ] جاءت في سياق الآية بمعنى أنهم غُرِموا بسبب جُرم أقترفوه وهو ما تؤكده آية قطع اليد عندما أمر المولى عزوجل أنه 
( جَزَاءً بما كَسَبا نكالاًمن الله )!! [ سورة المائدة 38] ... وقد يعطي معنى المنحة والمثوبة حسب التعبير القرآني كما في قوله تعالى (فَأَثَابَهُمُ اللّهُ بِمَا قَالُواْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ)[ المائدة 85]
وسياقات آية الجزية المذكورة في القرآن تعطي معنى الغرامة الحربية فقط وفي حالة الحرب فالآية المذكورة (حتى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ)تفيد ان القتال مستمر وهو واضح في كلمة ( حتى ) ولن يتوقف إلا بعد إعطاء الجزية وهم صاغرون ولايمكن ربطها بالضرائب التي سميت باسم الجزية في مابعد في العصور اللاحقة.....

المهم هذا المصطلح كان مفهوماً تعني بصورة عامة مجرد ضريبة يدفعها غير المسلمين والذي كان يساوي الزكاة أو أقل بكثير منه يدفعه القادرين فقط وهو ماموجود في كل القوانين والمنظومات العصرية الحاكمة ......



كما ونؤكد أن هذه الآية لايمكن مطلقاً ربطها بدخولهم الإسلام لأن الآيات التالية حسمت موقف القرآن من حرية الإعتناق:
( وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ) الكهف 29
( وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ) يونس 99
(وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ) يونس 100
(لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)البقرة 256
أما أهل الكتاب من غير المقاتلين الذين لم يشتركوا في القتال ولم يخرجوا المسلمين من ديارهم ولم يظاهروا على إخراجهم، فعلى المسلمين أن يقوموا بِبرهم وأن يُقسطوا إليهم امتثالاً لقول الله تعالى:
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) ألمآئدة 8
وكذلك في قوله تعالى :

( لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) [ألممتحنة 8] 
وهذه الآية نازلة في عموم المشركين والكافرين فمن باب أولى أن الله تبارك وتعالى لا ينهانا أن نبر ونقسط الى أهل الكتاب إذ هم أقرب الى المسلمين من هؤلاء المشركين فكيف يُقال ان الآية [ 29 ] من سورة التوبة تأمر بقتال كل كتابي أمر مطلق من كل قيد او شرط هذا غير صحيح فهو }عموم يفيد الحصر { وليس مطلقاً بل يقيد بما بينت ....




* * * * * * * * * * * * * * * * * *


نأتي الآن الى الآية [ 36 ] من سورة التوبة :
( إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ )
و هذه الآية أيضاً واضحة في كونها لاتفهم أنها تأمر المسلمين بقتال كل المشركين من حيث أتوا دون قيد أو شرط (وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة) الآية لا تنص على هذا المعنى كما بيَّنا في ما سبق من سياق آيات سورة التوبة 
وهي إما تعني :
وقاتلوا أي ايها المسلمون المشركين وانتم جميعٌ ، وحدة واحدة غير متفرقين ،والآية تبين ذلك المعنى 
كما في هذه الآية التي تدعمها والآيات لاتناقض مع بعضها البعض بل كل آية تفسر الآية الآخرى وهو في قوله تعالى (ان الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كانه بنيانٌ مرصوص ) [ الصف 4] هذا هو المعنى ، وفي المعنى ايضا ( ولا تنازعوا فتفشلواوتذهب ريحُكم)[ الانفال 46] فليس من الآية ما يفيد اننا مأمورون بقتال كل المشركين المسالمين والمحاربين والمعنى هنا هو [ قاتلوهم وانتم مجتمعون غير متفرقين حتى لا تفشلوا ، حتى لا تنهزموا] 
أو تعني أيضاً :
وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة ً فهو من باب المعاملة بالمثل على أنه من المُسَلَّم به أن كل المشركين لم يُقاتلوا المسلمين ، بل بعض المشركين قاتلوا المسلمين وبعض المشركين الذي وادعوا وهادنوا المسلمين كخُزاعة وقد قدمنا سياق الآيات في بداية سورة التوبة وبيان عدوان قريش على حلفاء النبي من خُزاعة فيكون المعنى 
[ قاتلوا كافة المشركين الذين نقضوا العهدفقط والذين بدأوا القتال والعدوان كما هم قاتلوكم واعتدوا عليكم كافة ] 

ملاحظة / من الأهمية القول أن هذه الآية تبين وبوضوح عن بيان القتال ضمن أشهر تخص المسلمين وهي أشهر الحرم فهي تبين أنه يؤذن للمسلمين والمؤمنين أن تردوا العدوان في الأشهر الحُرم المعلومة إن وقع عليهم لأنه في الأصل محرم على المسلمين القتال في هذه الأشهر وهو يتلائم مع قول الله تبارك وتعالى (الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُواْ اللَّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ) [ البقرة 194]فالآيات كما قلنا تفسر بعضها بعضاً.
تمت ........

 

مشكلة بقاء التحالف الوطني ورئاسته تطورت كثيراً، خصوصاً بعد التغيير الذي حصل داخل حزب الدعوة، فضلاً عن كتلة القانون، وإنفصال بعض أعضائها بكتل جديدة.

الأئتلاف الوطني الذي كونتهٌ كتلتي المواطن(الممثل الرسمي لتيار شهيد المحراب(المجلس الأعلى) داخل قبة البرلمان) وكتلة الأحرار(الممثل الرسمي للتيار الصدري داخل قبة البرلمان)، إستطاع من إحداث التغيير الذي طالبت به المرجعية الرشيدة بدعم شعبي كبير، وكان بإستطاعة هذا الإئتلاف المضي قُدماً، لتحقيق كل أمور النصر السياسي الفئوي، كما يحصل في أغلب التنافسات السياسية، ولتمكنوا من دحر كتلة القانون برمتها، وإبعادها عن المشهد السياسي العراقي وإلى الأبد.

أراد الإئتلاف الوطني وهو الممثل الرسمي للشيعة، أن يحافظ على بنية التحالف الوطني، ومن ضمنها كتلة القانون، إيماناً منهُ بكيان دولة يقوم على تكوين فريق سياسي قوي ومنسجم، يستطيع النهوض بالواقع العراقي وبكافة المجالات، وعدم إنشاء صراعات داخلية، تكون نتيجتها الخسارة للجميع، ولا سيما مَنْ عَمِل التحالف مِن أجلهم(الوطن والمواطن)، وبحساب بسيط، نجد أن هاتين الكتلتين، هم الأحق برئاسة التحالف الوطني.

لكن الأسطورة زعيم دولة القانون، وصاحب الفخامة (مختار العصر)، وبعد إنسحاب أغلب كتلة القانون منهُ، فضلاً عن حزبهِ، وبعد تأكده من عدم التمكن من رئاسة التحالف الوطني، قرر العمل خارج الدائرة الدبلوماسية للتحالف، والدخول إلى إنشاء صراع عسكري داخلي بين مكونات الشعب من قوات المتطوعين(الحشد الشعبي)، فهو كما أسلفنا داعشي الفكر، وأن كان مختلف الشكل، فكما يؤمن الدواعش بالبيعة للخليفة، قام الأسطورة بأخذ البيعة من بعض سرايا الحشد الشعبي، ففي خبر نشرتهُ صفحة التواصل الإجتماعي التابعة لهُ(القائد العام للقوات المسلحة) في تاريخ 29/1/2015 جاء في نصه:

عاجل :
النجباء، الخرساني، كتائب الامام علي، اللواء الرسالي، تنضم الى المبايعيين
فصائل الحشد الشعبي، تبايع المالكي قائدا لها :
بعد ان بايعة كل من عصائب أهل الحق وبدر الجناح العسكري وكتائب حزب الله/العراق
السيد المالكي قائدآ عاما لها، تضم كتيبة النجباء وجيش الخرساني وكتبية الامام علي (ع) واللواء الرسالي الى المبايعين وليكون بذلك جميع الفصائل المنضوية تحت لواء الحشد الشعبي تحت قيادة قائدها العام السيد المالكي، ويذكر ان سرايا السلام هي الجهة الوحيدة التي لم تبايع المالكي كونها انسحبت من المعركة ولم تعد ضمن الحشد الشعبي بامر من السيد مقتدى الصدر .
وذكرت قيادات الفصائل التي شاركت بالمبايعة انها ستستلم جميع القرارات والاوامر من السيد المالكي حصرا.

لو صح هذا الخبر فأن نبؤة الصدريين بأن المالكي هو السفياني الموعود ستكون صادقة100%، ونبؤة المجلسيين صحيحة أيضاً حيثُ يعتقدون بأنهم جيش الحسني(السيد عمار الحكيم)، وهم يمتلكون خمس سرايا،(20000) عشرون ألف مقاتل، ضمن قواطع المتطوعين(الحشد الشعبي)، وعلى قول الرويات فأن الصراع سيقع بين السفياني والحسني!

هل سينتظر العبادي وحكومته حدوث مثل هذه الكارثة!؟

وإلى متى يصبر العبادي على تصرفات هذا المعتوه!؟

بقي شئ...

إن من يعشق الأساطير لن يبني دولةً البتة.

أبدأ وبلا مقدمات: ان الاديان كلها وبلا استثناء جلبت الويلات على الشعوب المسالمة على مر العصور والامثلة على ذلك لا تعد ولا تحصى ، ولم أراد فليبحث في الكتب الموثوقة أو الانترنت.

ولذلك شرع المسلمون المتنورون المثقفون في إنتقاد دينهم ووصفه بعضهم ب (الأفيون) اي المخدِّر.وشرع المسيحيون في الغرب بدورهم في إنتقاد دينهم والحدّ من تأثيره الى حد الصفر حتى خلت الكنائس من المصلين.

فقد أثبت (دان براون) مؤلف رواية (شيفرة دافينشي) ورواية (ملائكة وشياطين) وبالوثائق ان المسيح كان ملكا وسعى إلى بناء إمبراطورية ، وعاش ككل البشر وتزوج وأنجب إبنة اسمها (سارة) في فرنسا، وحظيت هذه الإبنة بالعناية والحماية من قبل اليهود، وهي حيّة ترزق إلى يومنا هذا وتعيش مخفيّة خوفا.

فما بقي من المسيحية سوى القلة الذين يدافعون عنها وخاصة القسس وبقية رجال الدين من الأساقفة والرهبان ، واناس لا يزالون متعلقين بها وذلك لمنفعة شخصية محضة.

وبما ان الأديان كالجراثيم تعيش وتعتاش وتنتعش فقط في البيئات المريضة الفاسدة لذلك نرى ان الدين المسيحي في الشرق لا يزال له تأثير ونفوذ في المجتمع المسيحي الشرقي كالعراق ولبنان وسوريا ومصر وكوردستان وغيرها من البلدان والأمصار حيث الحروب والنزاعات دامية مستمرة. على عكس الغرب حيث الأمان والضمان والسلام. وأنتم يا مسيحيّوا الشرق ستنسون مسيحَكم -عيساكُم حالما تطأ أقدامكم أولى دولة غربيّة، لأنكم تجدون حينها الأمان والضمان في الدساتيروالقوانين الأرضية لا السماويّة.

ان تعلق مسيحيي الشرق بدينهم لهو من باب التقليد بالمسلمين أو التحدي ليس إلا..والشعور بالنقص ، أو ربما بالخوف للفرق الهائل في العد ّوالكم بين معتنقي الديانتين. أما بالنسبة إلينا نحن الكورد فلابد ان يأتي يوم ان نحرر فيه أنفسنا من الإستعمار الإسلامي العربي . وذلك بالرغم من انّ الدين الأسلامي له قرآن مجيدٌ فصيح بليغ رغم انفِنا ، خالدٌ رغم ما يحويه من خرافات وارعاب وترهيب وتقويض للتعايش السلمي بين بني البشر . فكونوا جريئين أنتم ايضا ، ايّها المسيحيّون في الشرق، فثورا على ديانتكم الملطخة أياديها بالدماء، والتأريخ شاهد لمن كان له قلب أو القى السمع وهو شهيد. وخاصة انّكم ليس لكم كتاب سماوي ثابت واحد ، بل كتبٌ وصحف متفرقّة متفاوتة وأحيانا متناقضة مع نفسها، أشتات من أقوال الحواريين متناقضة ركيكة بألفاظها وضعيفة بمحتواها ومضامينها، قصص لا نهاية لها ولا بداية، وكأنها كتبت في حالة هذيان أو سكراو خدر أو مرض أو علة ما أصيبت المخيخ أو النخاع الشوكي أو بسبب فتور في الجهاز العصبي.وان المسيح في دينكم لهو الألاه ، وهو الأبُ الربّ ، بينما القسم الأعظم من المسيحيين في الغرب يشكّكُون حتى في وجود شخص اسمه عيسى أو المسيح، أو اليسوع، وينسبون إليه الأقوال والفكاهات والطرائف كما تنسب النكات والطرائف إلى ملا نصر الدين ، جحّا .

آمل ان يتقبل المسيحيّون المتنوّرون خاصة كلماتي برحابة صدر. فليس في نيتي إيذائهم بقدر ما في نيتي إيقاظهم من سباتهم السّقيم العَقيم.

فرياد سورانى

31– 1 – 2015



اختتمت اليوم اعمال المؤتمر الوطني للحوار بين الاديان والمذاهب الذي
اقيم بأشراف منظمة الحكيم الدولية وبحضور عدد من الشخصيات الدينية
والسياسية التي تمثل جميع اطياف الشعب العراق وبطبيعة الحال فأن هذا
المؤتمر مصيره تعميق الخلاف

وتأسيس الطائفية المقينة سيما وان الراعي له انتهازي منتفع يأسم الدين
والمذهب ، وطالما غصصنا بهكذا مؤتمرات وحوارات دينية ومذهبية لكنها لم
تؤتِ أكلها بل على العكس يتعمق الخلاف وتثار المشاكل والانتقادات من جديد
.
وأخذت مواثيق شرف وتعهدات رجولية لكن لم نر لا الشرف ولا الرجولة بل
سحقتها الوصولية وحب الجاه والمنصب والعمالة والمال ، ويحدثنا المرجع
الصرخي عن هذه الحوارات والمؤتمرات بقوله (منذ سنوات طوال نسمع بالحوار
بين الأديان والحوار

بين المذاهب وتُصرَف الأموال وتنعقِد المؤتَمَرات واللقاءات (والحوارات
مجازا) ووقّعوا ميثاق شرف وميثاق شرف ومواثيق شرف لكن مع شديد الأسف لم
نجد الشرف ولا مواثيق الشرف ، فلم نجنِ أيَّ ثمرةٍ طيبةٍ عن ذلك بل وجدنا
النتائج العكسية ، فقد سادَت وانتشَرَت قوى التَكفير الديني وقوى التكفير
الطائفي في المجتمع وانخفض وانمحى صوت الاعتدال ، وهذا:

أ ـ يكشف عن الأسس الفاسدة غير الموضوعية التي تعتمدُها المؤتمرات
واللقاءات ومواثيق الشرف،
ب ـ ويكشف عن اَن المُتحاورين لا يتصفون بالصدق والإخلاص ، ولا يملكون
العلم والفكر والروح والمنهج الحواري التقاربي الإصلاحي ، ولا يتّصِفون
ولا يملِكون الأسلوب والسلوك والسيرة العملية والأخلاق الرسالية
الإصلاحية ،
جـ ـ ويكشف عن تبعية المؤتمرات والحوارات والمتحاورين لاِرادات سياسية
تبغي المكاسب السياسية الإعلامية والمصالح الفئوية الضيقة دون النظر الى
مصلحة المجتمع وتعددية المذاهب والأديان.
د ـ فمثل هذه المؤتمرات واللقاءات والمجاملات محكومة بالفشل قطعا وتكون
نتائجها عكسيةً عادةً.

وان التفسير لهذا الفشل الذريع والفضيع لهذه الحوارات بسبب ان المتحاورين
او المتناقشين او العاملين على تلك الحوارات الدينية والمذهبية او
الحضارية يجب وكما قال المرجع الصرخي (كل وسيط ومصلح عليه ان يضع في
بالِه اَنَّ سلامةَ المجتمع والدين وأمْنِهِ واستقراره خاصة في العراق
يماثل الجسد وما يصيبه من أمراضٍ وآفاتٍ خبيثةٍ ، فان علاجَهُ وصحّتَهُ
وسلامَتَه تعتمد وتتوقف على تشخيص الداء واسبابه ثم تشخيص العلاج فلا
يعقل ان يكون المسبِّبُ للمرض والآفة والفساد معالجا وعلاجا وداخلا في
العلاج ،فلابد من التشخيص الموضوعي الواقعي الصادق الشجاع والا فلا
اِصلاح ولا صلاح في الجسد و العقل والقلب والنَفْسِ والروح ولا في
المجتمع والأوطان...)

اذن المؤتمر الوطني للحوار بين المذاهب والاديان هو عبارة عن ابراز عضلات
خاوية فالجالسين وخلال مشاهدتي لهم هم كلهم في العملية السياسية وهم كلهم
سبب ما يمر به العراق وهم سبب الطائفية وهم السراق وهم العملاء وهم لا
يهمهم العراق بقدر ما

يهمهم ما يحصلون عليه من منافع واموال وجاه ، فعن اي مؤتمرات تتحدثون يا
قوم ؟؟ هل تتحدثون عن خانة التأسيس للتشقيق والتفرقة والطائفية
وشرعنتها؟؟! ام عن المسبِّبُ للمرض والآفة والفساد معالجا وعلاجا وداخلا
في العلاج وهو من يقيم تلك المؤتمرات الفارغة ؟؟

على كل حال يبقى العراق خصوصا وانه مليء بمختلف الاديان والمذاهب
والاثنيات والقوميات على حاله من نزيف للدم وسرقة الاموال وقتل العباد ما
لم يمسك زمام السلطة رجال وطنيين احرار غير تابعين لهذه الجهة او تلك
الجهات وخير من يكون هو المرجع الصرخي الذي لم يكن ينتمي لجهة شرقية او
غربية بل اثبت وخلال بياناته ومواقفه وفكره ان رجل السلام وهو بيده
مبادرة وزمام حل الخلاف والرسو الى بر الامان واطفاء كل فتنة وطائفية
وفساد .

الكلام المباح (84)

مَنْ يَسرِق فَرَح النَّاس ؟!

يوسف أبو الفوز

مع بدء مباريات بطولة كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم لهذا العام في استراليا، تحول الجميع من حولي، من أهل بيتي واصدقائي وزملائي، الى خبراء في شؤون الرياضة. لم يغضني الامر أبدا، بالعكس سررت له جدا، فهذا ألامر بالذات ـ عزيزي القاريء ـ من الاشياء القليلة التي تجمع العراقيين وتوحد مشاعرهم وتبعدهم عن تداعيات الاوضاع السياسية ومنغصاتها. حتى صديقي الصدوق، أبو سكينة، ومعه أبو جليل، كان لهما تعليقاتهما بين الحين والاخر، وهم يروننا منشغلين بمتابعة المباريات ومتابعة البرامج الرياضية في التلفزيون. قال أبو جليل مغالبا ضحكة ساخرة:(ألا تلاحظون ان البعض من خبراء الرياضة والمدربين عندنا الذين يتحدثون بالتلفزيون، الله يستر عليهم، اشكالهم مو رياضية، يعني كروش ومروش واشياء اخرى ما ينطلع بيها؟). لكن الاجواء سرعان ما تعكرت في بيت أبو سكينة تماما، وعم الحزن. وقد حدث ذلك عقب فوز منتخبنا العراقي على نظيره الايراني، حين بلغنا خبر اصابة طفل بنت أخت أبو سكينة بطلق ناري طائش نقل على اثره الى الانعاش وهو بين الحياة والموت. لم يوجه ألاب الاتهام الى شخص محدد لكنه أعتبر كل من اطلق العيارات النارية في الهواء مسؤولا عن حياة أبنه.

الاخباروالتقاريراشارت الى ان مدنا عراقية عديدة، وخصوصا بغداد، شهدت اطلاقا كثيفا للعيارات النارية، واعلنت وزارة الصحة العراقية في بيان لها عن تسجيل حالتي وفاة و89 إصابة، بينهم أطفال ونساء، ومن ضمنهن امرأة حامل.

حاولنا، ومعي جليل، ان نخفف من اجواء الحزن، بطرق مختلفة، تحدثنا عن التحولات في المناخ في العالم، وعن ترشيحات جوائز الاوسكار، وعن هزائم مجرمي داعش وانتصارات قوانا الامنية. لكننا سرعان ما وجدنا انفسنا في اجواء النقاش حول اسباب هذه الظاهرة الخطيرة المذكورة . كانت سكينة تؤيد بقوة الاراء التي تتحدث عن انتشار القيم العشائرية التي ساعد على عودتها النظام الديكتاتوري المقبور وتعززت مع سنوات الاحتلال وحكومات المحاصصة، بينما ايدت زوجتي الاراء التي تشير الى مستوى الوعي الاجتماعي واوضاع الاجهزة الامنية وعدم فعاليتها في تطبيق القوانين وحماية الناس.

وسعل أبو سكينة ليشاركنا الحديث فمد ساقه وفرك ركبته وقال: اتفق معكم، ان الحكومة والاجهزة المعنية يجب ان تضع حدا لهذه الظاهرة، وتتخذ اجراءت شديدة بحق مطلقي النار، فالارهابي الداعشي، عدو مكشوف لنا ويسلب ارواح العراقيين بإسم الدين زورا، لكن هؤلاء الرماة يعيشون بيننا ويسرقون ارواح الناس ومعها فرحنا. وللاسف في الحروب والتفجيرات الارهابية يموت العراقي، وايضا يموت حين يفرح ويرقص. ومع كل هذا يطلع لك محلل سياسي في التلفزيون يقول عنه المذيع انه "رفيع المستوى" والشاشة ما تكفي كرشه وعرضه، ويحط هذا "الرفيع" رجل على رجل ويقول لك: "أرفع رأسك أنت عراقي"! أي شلون أرفع راسي والطلقات العشوائية "على الداير داير مندار"!

* طريق الشعب العدد 119 ليوم الأحد 1 شباط‏ 2015

غداد/المسلة: أكد الدكتور علي جمعة، مفتي مصر السابق، ان الشهيد في العمليات الإرهابية، هو من اراد الله له العلو في الدنيا والآخرة، مشيرا الى ان "هؤلاء الإرهابيين يقتلون ولا يقاتلون"، موجهاً كلمة لهم "سيأخذكم الله أخذ عزيز مقتدر وستنتهون في 45 يوما مثل الخوارج الذين انتهوا بلا رجعة".

وأضاف خلال برنامج "والله أعلم " على فضائية "سي بي سي" انتم ايها الإرهابيون ستنتهون بإذن الله نهاية مبرمة لأنكم تفسدون في الأرض ولا تصلحون وتخالفون شرع الله ورسوله. وقال إن "الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن تكفير المسلم".

 

إنه ليس ما تراه في نشرات الأخبار على الدوام، وليس في أمريكا بل في أربيل في العراق

نقلا عن:

CNN.

داخل نسخة للبيت الأبيض في أربيل بالعراق


وقد بلغ تكلفة المنزل بشكل فيلا حوالي 20 مليون دولار.


داخل نسخة للبيت الأبيض في أربيل بالعراق


(CNN)--تشن قوات الأمن العراقية، ومقاتلو البيشمرغة والأمن الكردية عملية عسكرية لاستعادة المناطق التي سيطر عليها تنظيم "داعش" جنوب شرق كركوك الجمعة، وفقا لما أعلن الجنرال سرهات قادر، من قوات البيشمرغة، والذي يترأس القاطاع العسكري في منطقة كركوك.

وكان مقاتلو "داعش" شنوا هجوما على المدينة الغنية بالنفط، وسيطروا على جزء من الأراضي في جنوب شرق المدينة، بما فيها حقل الخباز النفطي، وأحتجزوا 15 شخصا من العاملين في الحقل كرهائن.

وقال الجنرال قادر بأن عملية عسكرية مشتركة قامت باستعادة السيطرة على قرية العسل الواقعة بجوار الحقل النفطي.

 

ولكن دحر التنظيم كان له ثمن، حيث قتل قائد آخر من قوات البيشمرغة في المعركة السبت، خلال العملية العسكرية ضد داعش، وهو الجنرال حسين منصور، قائد قوات البيشمرغة في مدينة جلولاء بمحافظة ديالى، وفقا لما ذكر المسؤول الكردي سامان جباري، وجاء الإعلان عن مقتل منصور بعد يوم واحد من مصرع العميد شيركو فاتح، أكبر رتبة عسكرية في منطقة عمليات كركوك.

وشنت قوات التحالف الجمعة 17 غارة جوية ضد أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، في العراق، و 10 غارات ضد مواقعه في سوريا، وتركزت 10 من الغارات التي شنتنها في العراق على مواقع في محيط كركوك، حيث الهجوم الرئيسي الذي قام به التنظيم.

واستهدفت هذه الغارات عربات، ووحدات تكتيكية، وقاذفات صورايخ، ومبان يتحصن بها مقاتلو التنظيم.

شفق نيوز/كشف مصدر امني في كركوك، السبت، عن ان قوات الپيشمرگة الكوردية تمكنت من استعادة السيطرة على حقل الخباز النفطي جنوب المحافظة بعد ان دخلها ارهابيو "داعش" خلال الساعات الماضية.

وقال المصدر لـ"شفق نيوز" ان ارهابيي "داعش" تمكنوا من السيطرة على الحقل الذي يقع على بعد 30 كلم جنوب كركوك وقاموا باحتجاز اكثر من عشرين موظفا يعملون فيه.

واضاف ان قوة من الپيشمرگة توجهت فورا الى موقع الحقل ودخلت في اشتباكات عنيفة مع الارهابيين وتمكنت من استعادة السيطرة عليه.

واستدرك ان مصير الموظفين المحتجزين مازال مجهولا لحد الان، من دون ان يشير الى اعداد القتلى في صفوف التنظيم الارهابي ولا تضحيات قوات الپيشمرگة في هذه الاشتباكات.

ويحاول ارهابيو "داعش" السيطرة على المناطق التي تكثر فيها الحقول النفطية في المحافظة لتأمين موارد مالية من بيع النفط المستخرج من حقولها عبر تهريبه الى سوريا.

وقال المصدر لوكالة نون الخبرية ان الدوري كان ينتقل في ايامه الاخيرة بين اليمن وسوريا للعلاج من مرض سرطان الدم الذي اصيب به قبل اكثر من 20 سنة وتم اعلان خبر موته داخل تنظيم النقشبندية الذي يرأسه الدوري.

واضاف المصدر ان الدوري توفي في المنطقة الحدودية بين سوريا والموصل وان تنظيم النقشبندية يحاول نقل رفاته لدفنه في مسقط رأسه في محافظة صلاح الدين.

non14

 

استناداً إلى برنامج حزبنا السياسي وشعاره في ضرورة تشكيل مرجعية سياسية للكرد السوريين تصوغ حقوقهم وتصوّب سياساتهم ، وتلتف حولها كافة شرائح وفئات المجتمع التي دفعت ضريبة التشظي والانقسام لعقود ....، وانطلاقاً من مسؤوليتنا التاريخية كحزب سياسي يناضل من أجل قضية شعبٍ عادلة في هذه الظروف الحرجة التي تمرّ بها بلادنا ، حيث يتنامى فيها نفوذ الإسلام السياسي ، وتُضاف فيها مخاطر إرهاب المجموعات الجهادية إلى قمع واستبداد النظام ....، واستثماراً للفرصة المتاحة أمام شعبنا للتعبير عن ثقافته وحقوقه ، كان لحزبنا شرف المبادرة إلى لقاء دهوك الذي توّج بالاتفاق بين الطرفين الكرديين الرئيسيين ( المجلس الوطني الكردي في سوريا – ENKS وحركة المجتمع الديمقراطي TEV - DEM) بثلاث نقاطٍ أساسية سميت باتفاقية دهوك التي حظيت برعاية رئيس الإقليم ومباركة جميع القوى الشقيقة والصديقة ، وكذلك لاقت ارتياحاً شعبياً على أمل أن تضع نهاية للصراعات الحزبية وحروبها الباردة ، لكن سرعان ما اصطدم الاتفاق وقبيل تنفيذ أولى خطواته بأجنداتٍ حزبية من طرف المجلس الوطني ، فافتعل بعض أحزابه قصة التمثيل والمقاعد ، موهومين ببدعة الحزب الكبير لعدة أسابيع ، لتلد المرجعية بعملية قيصرية عسيرة ، حيث تم تحديد أعضائها من الطرفين ، وتم انتخاب الأعضاء الستة لإكمال النصاب المتفق عليه ، ليتعانق الجميع بمناسبة انطلاق مرجعية سياسية كردية ، حيث تَحدَّد موعد اجتماعها الأول .

في الوقت الذي كان الشارع الكردي يتبادل التهاني بميلاد مرجعيته ، ويتشوّق لتنفيذ البنود المتبقية من اتفاق دهوك ، فاجأت مجموعة من أحزاب المجلس الوطني الحضور والجمهور بعرض مسرحية هزيلة تتحمل قيادة PDK-S مسؤولية تأليفها وإخراجها ، بدءاً بتخوين حزب الوحـدة ، مروراً بمساعيها المؤسفة والمفضوحة بتدخلها في شؤونه التنظيمية والنيل من كيانه وانتهاءً بالالتفاف على اتفاقية دهوك في زيادة نصابه أي عدد مقاعده .

إننا في الوقت الذي لم نجد فيه مبرراً لكل هذا التأخير في انطلاق عمل المرجعية ، والاضطلاع بمهامها وفق مضامين اتفاقية دهوك ، نرى أنه من حقنا أن نشكك في النوايا ، ونبحث في الأجندات ونتمسك أكثر بالمصلحة العامة لشعبنا وقضيته العادلة ، وعلى هذا الأساس فإننا نعلن لقواعد حزبنا ومؤيدي توجهاته وسياساته ، كما للرأي العام ما يلي :

أ - الأحزاب الخمسة التي أقدمت على توقيع الاتفاق الأخير ، لا يمثلون المجلس الوطني وغير مخوّلين من المجلس الذي قوامه ( 12 حزباً بنسبة 45% و55% من غير الحزبيين ) ، وبالتالي ما صدر عنهم يُعدُّ تجنياً على المجلس وتجاوزاً على المرجعية .

ب - حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا ملتزمٌ باتفاقية دهوك نصاً ومضموناً ، وبالتالي يبقى عضواً في المرجعية المنبثقة عنها رغم كل مآخذنا ، وملتزماً بقرارات الجلسة الأولى للمرجعية المنعقدة بتاريخ 11 / 12 / 2014 .

ج - لم يخول حزبنا أحداً للتحدث باسمه ، وهو أكبر من أن يتم شطبه من تلك القائمة واحتسابه على أخرى ، كما جرى ترويجه في بعض وسائل الاعلام .

د - يُسجل الحزب أسفه حيال إخفاق الأخ مسؤول ملف كُرد سوريا لدى ديوان رئاسة الاقليم في تعاملٍ حيادي مع الملف ، وتجاهل دور حزبنا وتغييبه ، واختزال المجلس الوطني في الاجتماع الأخير - أربيل 20-24/ 1/2015 فقط بمسؤولين من الأحزاب الخمسة .

هـ - في الوقت الذي نعاتب الأشقاء في TEV - DEM لقبولهم بالاتفاق الأخير(زيادة مقاعد) الذي نال من مصداقية التوقيع على اتفاقية دهوك 22/ 10/2014 ، نشير إلى سعة صدورهم حيال تلكؤ مجلسنا الوطني وكذلك إلى الحرص الذي أبدوه على انطلاقة المرجعية وعدم التفريط بأي مكوّن من مكوناتها .

و - بهدف تفعيل ENKS وانتشاله من حالة الارتجالية والاتكالية والعطالة والنزعات الحزبوية ، يقتضي الواجب ، الشروع بتشكيل لجنة تحضيرية لعقد مؤتمره الذي تأخر عن موعده وطال انتظاره .

ز - نذكّر الجميع ، بأن الإبقاء على حالة إطارين متنافسين (متخاصمين) ضمن مرجعية سياسية تضطلع بمهام وأعباء مرحلة مصيرية عصيبة كالتي يعيشها شعبنا وبلدنا ، يثير القلق ...، وإن الخيار الأفضل هو العمل الجاد لعقد مؤتمرٍ وطني لكُرد سوريا وفي الداخل السوري ، تنبثق عنه مرجعية سياسية تحظى بالمصداقية ، وتحوذ على وثيقة سياسية ولائحة داخلية تنظم عملها .

ليبقى شعارنا هو تغليب التناقض الرئيسي على سواه ، بهدف تحقيق التلاقي ووحـدة الصف الكردي في سوريا ، من أجل السلم والحرية والمساواة .

المجد والخلود لشهداء الحرية والكرامة أينما كانوا ...

31 / 1 / 2015

الهيئة القيادية لحزب الوحــدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي )

 

كثيرا ما نجد بعض الأمازيغ يتعلقون بالكورد ربما أكثر من اللازم، فيعتبرونهم قدوة في النضال بشكل مبالغ فيه، بل ويريدون استنساخ تجربتهم من أجل التحرر، وهو في تقديرنا اختيار موسوم بالتسرع، لكون القضيتين الأمازيغية والكردية تختلفان اختلافا جذريا رغم ما بينما من نقاط التلاقي.

يشترك الشعبان الكردي والأمازيغي في كونهما ضحية الفكر العروبعثي الذي هدف ولايزال إلى محو كل المقومات الحضارية والثقافية "العجمية" التي توجد على أرض ما يسمى باطلا "الوطن العربي"، فالشعبان من الشعوب الأصلية التي تعرضت في مرحلة من التاريخ للغزو العربي باسم الإسلام، وتعرض موروثهما لكثير من التحريف والتشويه، ثم الطمس والإقبار، ويئنان تحت وطئة أنظمة قومية تعتمد الطرح اليعقوبي التأحيدي.

كل هذا لا ينفي اختلاف قضيتنا عن القضية الكردية اختلافا جذريا، فالكورد في الخريطة السياسية التي أعقبت الانتداب الغربي موزعون على أربع دول كبرى هي العراق وتركيا وسوريا وايران،إضافة إلى أقلية بأرمينيا، وضع جعل من هؤلاء "قومية" تنحصر في منطقة معينة دون غيرها في الأقطار المذكورة، لذلك نجدهم يسعون في معركتهم التحررية ليس إلى أقل من الاستقلال، خاصة في العراق وتركيا، لذلك نظموا جيوشا شبه نظامية كالبشمركة وحزب العمال الكردستاني، واللذين لهما باع طويل في المواجهات المباشرة مع الدولتين المذكورتين سلفا.

بالمقابل، نجد قضيتنا الأمازيغية قضية كل سكان شمال أفريقيا عموما والمغاربة على وجه الخصوص، فالأمر لا يتعلق بقومية معينة داخل الوطن، ولاينحصر وجودها في منطقة محدودة جغرافيا، ولا نسعى نحن الأمازيغ إلى "إستقلال سياسي" وبناء "دولة مستقلة"، فالأمازيغ يشتركون مع الكورد في معركة التحرر، إلا أنهم يختلفان في مفهوم التحرر وآلياته، فإذا كان الكورد يسعون إلى بناء "وطن" مستقل وخاص بهم، فإن الأمازيغ يسعون إلى إحقاق حق الهوية الأمازيغية لوطنهم في شمال أفريقيا، وإذا كان الكورد يعتمدون في معركتهم على قوة السلاح والمواجهة الدموية، فإن الأمازيغ يعتمدون على سلاح القوة الذي يتجلى في الفكر والإقناع والمواجهة الأيديولوجية.

إننا لا نملك إلا أن نحيي المعركة التحررية لأصدقائنا الكورد، شأنهم في ذلك شأن كل الشعوب التواقة إلى التحرر، إلا أن ذلك لن يثنينا إلى تنبيه الأمازيغ خاصة الشباب منهم إلى ضرورة التمييز وإدراك الفوارق، جميل أن ننفتح مع الحضارات الأخرى ونستفيد من تجارب الغير في الحياة، جميل أن نتقاسم همومنا بمختلف تجلياتها لكون الإنسانية تجمعنا، جميل أن نستقبل ونستمع إلى إخوتنا الكورد لكون السعي إلى التحرر يوحّدنا، لكن الوعي بالخصوصيات أمر واقع يجب استحضاره والامتثال له.

إن الحوار والصداقة بين الأمازيغ وغيرهم من الشعوب التي تشترك معهم في وضع الإقصاء والحجر الرسمي محمود، إلا أن ذلك لا يجب أن يكون على حساب الوعي الحقيقي والسليم بمبادئ القضية الأمازيغية التي تنشد تصحيح الوضع بخطاب عقلاني تفاعلي يعتمد آليات الحوار والمرافعة.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بدعوة من الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا

أقيم في مخيم كوركوسك احتفالية بتحرير كوباني من ارهابيي تنظيم الدولة الإسلامية/داعش /

حيث أقيم الاحتفال بجانب مكتب إدارة المخيم .

حضر الحفل الأستاذ فيصل إسماعيل أبو ريدور عضو اللجنة الاستشارية في الحزب والذي قدم من هولير والقى كلمة بارك للشعب الكوردي تحرير كوباني متمنيا تحرير باقي كوردستان من الإرهابيين وشكر باسم الحزب المواقف البطولية التي يقدمها الرئيس مسعود البارزاني للشعب الكوردي عامة ولكوردستان سوريا خاصة .

ثم قامت فرقة نارين بتقديم بعض الأغاني الوطنية .

وكان بين الحضور نائب مدير المخيم السيد خوام ومدير اسايش المخيم ومدير المستوصف الدكتور شوان ومجلس لاجئين المخيم .

 

قد أتفق مع من يقول بأن لكل جيل أدبه و شعره و موسيقاه و ذوقه وبصفة عامة لكل جيل ثقافته و ابداعاته و لكن ما لا أتفق معه هو أن يستغل البعض الميوعة التي تستشري في المجتمع ليقوي شهرته و يستغل الإنحلال اللغوي الذي يعرفه المجتمع لتمرير رسائل تدعو في طياتها للفجور و التبرج و الإنحلال و تُكرس بذلك انحرافات الإبداع و الرسالة التي يُفترض أن يحملها لمتتبعيه.

لا أختلف كذلك مع من يقول بأن ابداعات كل مجتمع هي انعكاس مباشر لما يعيشه المجتمع الذي ينمو فيه هذا الإبداع، و يصح كذلك القول بأن المستوى الثقافي لمجتمع ما رهين بمستوى وعي و تحضر هذا الأخير، كما لا أختلف مع من يعتبرون الإبداع تعبير عفوي و منطقي عن مكبوتات المجتمع و تمظهراته السوسيولجية التي يتم تصويرها و إخراجها بقالب مغاير من منظور ابداعي فني تُستعمل فيه كل أشكال الفن من مسرح و سينما و موسيقى و فن تشكيلي من منطلق وجهات نظر المبدعين.

لقد أصبحت الأعمال الفنية المغربية تعج بمفردات لم يعهدها أهل الفن في السابق فأصبح الذبح و السلخ و التعنيف و التباهي بشرب الخمر و ممارسة الفساد و الدعوة للإنتقام من الآخر سواء أكان رجلا أو امرأة و الدعوة للكذب و التضليل و المراوغة في تعاملات الجمهور و في علاقاته مع الآخرين و هو وضع يجعلنا نتساءل عن أهمية مثل هذه المواضيع و المفردات المستعملة و الإضافات التي يتوخاها أهل هذه الأعمال من وراء إدخالها في عمله؟

في هذا الاطار لا نحتاج لشيء خارق لنخلص إلى كون الساحة الفنية بالمغرب تقتات من كلمات و ألحان سوقية و منحطة و تعيش فترات متذبذبة و غير واضحة و تُطرح حولها مجموعة من الأسئلة التي تتمحور حول مضمون العمل و الإبداع الفنين و الرسالة التي يحملانها و كذا حول الشكل و الطريقة التي يُقدمان بهما للجمهور المتلقي لأن الفن كما يُسوق له ابداع يحمل في جعبته رسائل نبيلة أو بتعبير اخر"الفن رسالة".

و لكوننا مجتمع منغلق على نفسه بدأ يتنفس الحرية في الآونة الأخيرة فقد أضحى الإعتماد على الجسد و على كلمات مستفزة في غالبها لمشاعر الشباب و تضمين بعض الأعمال الفنية إيحاءات جنسية و عبارات جريئة أكثر من اللازم سمة تطغى على عقلية بعض مبدعينا الذين يحاولون عبر كل الوسائل الوصول إلى الشهرة و لو على حساب نقاء و نبل ما يجب أن يقدمونه من ابداع يليق بمجتمعهم و بمبادئه لأن ما يزيد شهرتهم مرتبط بالأساس بعدد المشاهدات التي يحصل عليها عملهم على مواقع التواصل الاجتماعي كيوتيوب و الفايسبوك و هو أمر يتجاوز حرية الإبداع ليصبح تحريضا و دعوة غير مباشرة لممارسة أعمال مشينة ينبذها المجتمع رغم تعايشه معها و رغم إقرارنا بالمرض الأخلاقي الذي ينخر جسده والذي يستوجب التدخل سريعا للمحافظة على التاريخ الثقافي و الفني الغني و المتزن لبلادنا.

ويلاحظ في الساحة الفنية المغربية و خصوصا السينمائية و الغنائية ظهور أعمال يطغى على محتواها طابع العنف اللفظي و استعمال أساليب شعبوية و سوقية لا تمت للفن بصلة و التي لا تتوافق و الطابع الهاديء و المتزن الذي يجب أن يطبع العلاقات الإجتماعية و الإنسانية و ذلك بالتحجج بكون الفن ابن بيئته ترافعا على المستوى الرديء لما يُكتب و ما يُسوق له في مضامين بعض الإنتاجات الفنية. و إذا كان المجتمع فعلا يعاني من انحطاط و انحلال خلقيين تظهر ملامحهما جلية في كلامنا و لباسنا و معاملاتنا كمجتمع تائه فقد بوصلته فإنه من المفترض إن يلعب الفن دورا فعالا في توجيهه للطريق الصحيح لا أن يُعمق عدم توازنه الهوياتي و الخلقي و التربوي.

و حتى لا أكون مجحفا في حق البعض، فجمهور الأغاني الشعبية و الشعبوية إن جاز لي وصفها بذلك بدأ يتكاثر و لا أحد يُنكر تأثيرها على المغاربة قاطبة و خصوصا في مناسباتهم الإحتفالية و يجب بالتالي احترام ذوق هؤلاء و هذا الذوق في مجمله يعكس جانبا من الجو العام الذي يسود علاقاتنا ببعضنا البعض و يشكل بذلك التوجه العام للفن الذي تبحث عنه فئة عريضة من المغاربة.

في كل مرة يُطرح فيها للنقاش المشهد الفني المغربي أول ما يتباذر الى الذهن و يُزكيه بالخصوص من عاشروا أهل الفن الجميل و الرزين هو مظاهر الحسرة و الحنين لماض جميل كانت فيه للكلمة مغزى و كان المحتوى يحترم ذوق المتلقي و يتم اختياره بعناية بعيدا عن كل رغبة في تهييج مشاعر الناس و استفزازهم بإيحاءات أغلب مضامينها تنحرف عن الهدف الأسمى الذي يفترض أن تستهدفه هذه الأعمال الفنية.

و هنا تُطرح اشكالية المراقبة و الرقابة الواجب ممارستها على الأعمال الفنية ليس لتكميم أفواه المبدعين و منعهم من اصدار أعمالهم الفنية و لكن للجم تلك الأفواه التي تتفوه بكل ما هو خادش للحياء و كل ما من شإنه أن يمس الطابع المحافظ لمجتمعنا و يُزعزع استقراره بألفاظ أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها نابية و رديئة تدعو للفجور و ممارسة كل أشكال الإنحلال الخلقي و التفرقة بين الجنسين و تهييج الصراع الجنسي بين الرجل و المرأة و كذا تضمن مجموعة من الأغاني تمييزا بين بعض جهات المغرب من قبيل تفضيل جهة على حساب جهة أخرى و مدح قبائل بعينها دون أخرى ، الخ.

في ظل هذا التيه الفني و المبالغة المفرطة في استعمال الفاظ نابية و دعوة بشكل مباشر او غير مباشر لممارسة أعمال في غالبها منبوذة و خادشة للحياء أظن أن المسؤولية في مواجهة هذا التوجه الفني الشعبوي المنحط تقع على كل الأطراف المعنية من وزارة الثقافة و المبدعون المغاربة و كتاب الكلمات و دور التسجيل و الموزعون. و حتى يكون العمل الفني هادفا و يكون بالفعل حاملا لرسالة فنية تستهدف اصلاح ما يمكن اصلاحه لا أن يقوي الانحلال و التفرقة على مبدعينا ان جاز فعلا نعت بعضهم بهذا الوصف احترام ذوق أغلب المغاربة و مراعاة مشاعرهم و هويتم المحافظة.

السبت, 31 كانون2/يناير 2015 20:07

إقرَأ... - فرياد إبراهيم

إقرأ....

- فرياد إبراهيم

إقرأ..

قال لا استطيع القراءة

وتصبّب العَرَق

أمره مرة أخرى

إقرا

وأخذ بتلابيبه

فاعاد وهو يرتجف

كاللقلق

أنا امّي

لا استطيع ان أقرأ

من انت؟

ملك رسول

من ربّ الفلق

اختنقت انفاسه

الملك اطبق

بيديه حول عنقه

إقرا

لا اعلم كيف اقرا سيدي الملك

إقرا ..اقرا ..إقرا

بسم ربك الذي خلق

خلق الانسان من علق

ماذا تقول؟

ايّ علق ؟

اي فلق؟

عمّا تتكلم يا ملك؟

أي علق؟

أي شلق؟

انا لا افهم شيئا

الخوف يقتلني يا ملك

كان لوحده في الكهف

وكادت روحه تزهَق

يجب ان تقرا

فعل امر جازم

وربّ الشفق والغسق

فمنذ تلك اللحظة

ونحن نسمع

اتباعه

يصدرون الاوامر

وكل افعالهم اوامر جازمة

مثيرين للهلع والقلق

إقرأ

ارمِ

اضرب

ارجم

اذبح

اقتل

انهب

اسفح

دمّر

اغتصب

اقطع

اهجم

قاتل

ارعب

انحر

صل

صم

حجّ

طهّر

إغرَق

ألق في قلوبهم الرعب

حتى صار الرعب مادة كالعلق

متعلقة بالدم كالهيموكلوبين

في دم الشرق الأوسط

وربّ الفلق

والشفَق

وعاد الى اهله

وأمرها بقوة وقلق

دثريني دثريني

ومنذ ذلك الزمن

يسود الفعل بصيغة الامر

ويجب

وينبغي

واما .. او

اما تسلم اونذبحك

او تغرَقْ

واوامرهم

بلا عذر ولا عفوا ولا مقدمات

وعظُمَ شأنا من تملّق

ولا عجب

لأن

كبيرهم الحالم

قد

عبّر

كل احلامه وكوابيسه

الى اسلافه

على شكل اوامر

و (يجب) ويتوجب

ومرّر اوامره كلها

بأنها أوامر من السماء

كي يُصَدّقْ

*****

فرياد

30-1-2015

------------

 

دعونا عن الاثباتات التاريخية و الجغرافية و الديموغرافية و الوثائق التي تثبت عائدية كركوك ارضا و شعبا، فلنعتمد على الواقع و ما يثبت روح الانتماء و الدفاع و الاخلاص لاي بلد او موقع او مدينة مهمة جدا من قبل شعبهم، بعد سماع اهالي كركوك انه احدق خطر لمدينتهم، ترك الجميع كافة مشاغلهم و مصالحهم و هبوا لنجدة مدينتهم و اثبتوا للقاصي و الداني ما هي مدينة كركوك و من هم شعبها بروحهم العالية و انتمائهم الحقيقي و المخلص لهذه المينة التاريخية الباسلة .

سمعت عن ممثل مكون من اهالي كركوك و هو يصرخ و ينادي الحكومة المركزية و يدعوها ان لا تدع الكورد ان تدافع عن كركوك لوحدهم! و لتتدخل من اجل منعهم من اثبات اخلاصهم و تضحيتهم من اجل مدينتهم . يا له من طلب و فكر و خلفية متعصبة عمياء، لا تهم هذا الاخ سلامة و امان المدينة التي يتعبرها تابعة لمكونه و انما يهمه ابتعاد اصحابها منه كي لا يعود الحق لاصحابه و كي لا تفرض الحقيقة نفسها .

في الوقت نفسه الذي هو رئيس لجنة حقوق الانسان في مجلس النواب العراقي و يقول ان الحكومة لم تساعده في كشف حقائق عن مجزرة ديالى على ايدي المعتدين و كأنه يستاذن من الحكومة في عمله و من الواجب ان يتقدم و يجقق هو بذاته و هو صاحب اعلى سلطة و حتى على الحكومة و رئيسها، و هو جالس في المنطقة الخضراء بعيدا عن ما يجري من خروقات لحقوق الانسان، يا له من نائب و الذي من واجبه ان يكون في طليعة كشف الحقائق و بيان ما هو الواقع، و لكنه في المقابل يريد ان يامر الحكومة لفعل لا يرضى به اي مبدا و انتماء للوطن . و من جانب اخر و هو يناقض نفسه و يقول ان جميع مكونات المدينة انبرت للدفاع عن مدينتهم كركوك بينما ينفي ما ادعاه من قبل و اداعائه بان البيشمركة و الاسايش انفردوا في الدفاع عن المدينة و طلب ان تتدخل الحكومة المركزية لتدارك الموقف و عدم تثبيت عائدية المدينة الى الكورد .

و عندما سؤل عن ما قام به مكونه للدفاع عن نفسهم من شرور داعش و من استشهد او جرح منهم فانحرج في مكانه و تلعثم لسانه، و بدت الحقيقة بان اصحاب المدينة الاصليين هم من انتخت كرامتهم و هيبتهم و شجاعتهم و شهامتهم للدفاع عن مدينتهم . و عليه يجب ان يعترف الجميع بالحقيقة و الابتعاد عن السياسة التضليلية لمصالح شخصية و الموالاة للقوى الاقليمية و الخارجية و تحقيق اهداف الاخرين في قضية كركوك .

اليوم انبرى من ينتمون الى مدينة كركوك حقا روحا و انتماءا تاريخيا و جغرافيا و هبوا هبة الرجال الشجعان المناضلين البواسل و ضحوا بدمائهم و لقنوا الدواعش المتنوعين درسا سياسيا قبل ان يكون عسكريا . وفرض ما جرى اليوم على جميع المكونات و الاطراف، حكومة و احزابا امرا مهما وهو ان يعيدوا النظر في ارائهم ومواقفهم الحزبية المغرضة و يعترفوا بحقيقة ما موجود على الارض و ما فرضته الحقيقة التاريخية الموجودة على واقع كركوك على الجميع ايضا .

في الوقت الذي يدعو الشعب الكوردي الى التعايش الاخوي السلمي بين المكونات بينما يجانب الاخرون امثال هذا الاخ الحقيقة و باثارة وتحريض تلقين الخارجين المتوارين خارج الحدود و يريدون عدم الاستقرار و فرض ما لا يقبله اي مواطن على مدينة كركوك . اليوم و بعد ان طرد اهالي كركوك الحقيقيين الارهابيين عن مدينتهم بكل غيرة و همة و ثبات واخلاص اثبتوا للاخرين من هم و كيف يدافعون عن ارضهم و عرضهم و يفرضون الحق و الحقيقة على الجميع و يعيدون الحق لاصحابه بشكل كامل اليوم كان ام غدا .

السبت, 31 كانون2/يناير 2015 13:29

الدكتور صادق إطيمش - ابشع خلف لأقبح سلف

قبل ايام بعث لي احد الأصدقاء الأعزاء الذين فُرض عليهم الإغتراب ايضاً صورة تعبر عما آلت اليه جامعة الموصل التي عملنا فيها سوية لسنوات طوال كانت تشع فيها معالم التنوير العلمي وإيحاءات التقدم الحضاري قبل ان تحولها البعثفاشية المقيتة إلى مكاتب حزبية ونشاطات سياسية ابتعدت تدريجياً عن الوتيرة العلمية التي اردنا لها ان تسجل المؤشر الحقيقي للعمل في هذه الجامعة وللمساهمة الجادة في عملية التطور التي بدأ بها العراق فعلاً في اوائل سبعينات القرن الماضي والتي حولتها دكتاتورية البعث بعدئذ إلى عملية لا تعير اهتماماً للتطور العلمي قدر اهتمامها بعسكرة المجتمع وتسيير كل امكانيات البلد الكبيرة جداً إلى حرب اراد من خلالها الدكتاتور الأهوج توسيع مساحة نشر مفاهيمه البالية وعنجهياته الصبيانية لتشمل المنطقة برمتها وليس العراق المُبتلى بها فقط.

كانت الصورة تشير إلى حاوية للقمامة مملوءة بكتب مكتبة جامعة الموصل وإلى جانبها اكوام لكتب اخرى جرى حرقها من قِبَل وحوش الدولة الإسلامية التي تنشر الرعب والإرهاب في الموصل وفي المناطق التي جعلها الإسلاميون مسارح لجرائمهم البشعة وتصرفاتهم الهمجية اللاأخلاقية. وقد عبر هذا الصديق العزيز عن مشاعره بكلمات قليلة إلا انها اوحت بكل ما يضمره هذا الإنسان الشغوف بالعلم حينما جعل كلماته هذه تتسرب مع دموعه إلى قلب كل مَن يقرأ تعليقه على منظر حرق الكتب البشع هذا.

ما يقوم به هؤلاء الوحوش، ليس في عمليات حرق الكتب وحسب، بل في كل تصرفاتهم المرتبطة بالقتل والذبح والسبي واسواق الرقيق والإغتصاب، هذه الجرائم المُشرعنه بما لديهم من مفاهيم يستندون فيها على نصوص لم يزل فقهاء الإسلام في تلكؤ من امرهم حولها سواءً فيما يتعلق بتفسير هذه النصوص او تأويلها لما يجد فيه إنسان القرن الحادي والعشرين ضالته في حياة حرة آمنة ترتبط بانسانيته بالدرجة الأولى وليس بدينه او مذهبه او قوميته او عشيرته. وهذا التلكؤ هو بعينه ما يسهل لهؤلاء المجرمين ممارسة الإرهاب الذي يفتخرون به باعتبارهم يطبقون نصاً شرعياً لم يخالفهم احد من فقهاء السلاطين على وجوده وإن اختلفوا معهم على تفسيره او تأويله، هذا الإختلاف الذي لا يعيرون له اهتماماً يتناسب ومستوى الجريمة التي تُرتكب باسمه، مطمئنين النفس بالإستناد إلى ما اختلقوه من نص مقدس يشير إلى أن إختلاف الأمة رحمة لها وليس نقمة عليها.

إن حرق الكتب هذه ظاهرة ليست بالغريبة على التاريخ الإسلامي الذي كان وظل يُدرَّس لنا في مراحلنا الدراسية المختلفة وهو مرتبط بما يكتبه الجبابرة والطغاة من خلفاء وسلاطين وامراء. ولم نشعر ونحن نتلقى هذا التاريخ باننا امام تاريخ الإنسان العادي البسيط الذي عاش ويلات ونكبات هذا التاريخ منذ ان برز إلى الوجود الإجتماعي العربي الإسلامي ما يطلق عليه المؤرخون اليوم بالدولة الدينية الإسلامية، حسب مفهوم الدولة السياسي الحديث وليس مفهوم الأمة الديني، اي الدولة الدينية التي بدأت بالأمويين وانتهت بالعثمانيين، بكل ما تخلل هذين الكيانين من تجليات اجتماعية وسياسية اخرى لا تختلف كثيراً في بطش القائمين عليها من بطش وجبروت هذين الكيانين الأموي والعثماني.

ليس صعباً على إرهابيي الدولة الإسلامية ان ينبشوا في تاريخ اسلافهم الثري بالجريمة ليجدوا ما يقتفون اثره باعتباره من تراث سلفهم الذي غالباً ما يطرحون عليه صفة الصالح. ولم تكن جديدة عليهم تلك الجرائم التي اقترفها هذا السلف منذ القرن الأول الهجري وحتى يومنا هذا. وما حرق الكتب إلا مرحلة متأخرة من هذا التاريخ القذر الذي طالما ارتبط بالدين الإسلامي وطالما وجد له فقهاؤه من المبررات في النصوص المقدسة التي يلجأ اليها اليوم خَلفَهُم الداعشي ليشرعن بها ارهابه. وحينما نشير هنا إلى جرائم اسلاف الدواعش في القرن الأول الهجري فإننا لا نتجاوز الحقيقة القائلة بان تراث الجريمة المُشرعن دينياً هذا إمتد ليشمل كل التاريخ الإسلامي حتى بعد انتهاء دولته الدينية رسمياً بانتهاء الخلافة او السلطنة الإسلامية العثمانية بعد هزيمة هذه الدولة في الحرب العالمية الأولى وحلول الدولة التركية الحديثة محلها التي الغت الخلافة رسمياً عام 1924. إذ ان اولى المنظمات التي تشكلت تحت شعار إعادة الخلافة الإسلامية كانت منظمة الأخوان المسلمون التي شكلها حسن البنا عام 1928 في مصر والتي جعلت من العنف طريقها لتحقيق اهدافها السياسية في عودة الخلافة الإسلامية. وقد تطرقت كثير من المصادر العربية والأجنبية إلى الطبيعة التي تشكلت فيها حركة الأخوان في مصر ودور المخابرات الأجنبية الغربية في ذلك. راجع على سبيل المثال الرابط التالي والمعنون : " الإخوان المسلمون و “سي آي إيه”.. علاقات قديمة متجددة "بحث طويل قيِّم بقلم : عز الدين سنيقره ، مجلة المجلة الألكترونية ، بتاريخ 18.09.2012

http://www.majalla.com/arb/2012/09/article55238497

ثم توالى بعد ذلك تفريخ المنظمات الإرهابية في حاضنات المخابرات الغربية والأمريكية منها بشكل خاص حتى بلغت اوج حداثتها في عصابات الطالبان والقاعدة والنصرة وداعش وكل من لف لفهم على نهج الإرهاب المُشرعن هذا.

وحينما نتطرق إلى مثل هذه المنظمات ذات التوجه المذهبي السني والذي يغلب عليه فقه المدرسة الحنبلية الوهابية، فإن ذلك لا يعني خلو المذاهب الأخرى من اقتفاء اثر هذا الثراث الإرهابي، شاءت ذلك ام ابت. وللإستزادة في المعلومات بهذا الصدد راجع مقالة الدكتور عبد الخالق حسين في الحوار المتمدن بتاريخ 30.06.2005، تحت الرابط التالي بعنوان :" الإرهاب السني والإرهاب الشيعي ".

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=40258

ولنعد إلى جرائم السلف التي بدأت في القرن الأول الهجري، كما اسلفنا، والتي تحققت على يد اجداد إراهبيي اليوم من مختلف المذاهب. لقد شملت هذه الجرائم خيرة مفكري ذلك العصر ممن يُطلق عليهم مؤسسي علم الكلام في الإسلام او ممن يسمونهم ايضاً : آباء المتكلمين ، وهم كل من معبد الجهني وغيلان الدمشقي والجعد بن درهم والجهم بن صفوان. وللإختصار في الموضوع انقل هنا بعض المقتطفات عن المصائر التي واجهها هؤلاء المفكرون، لا لشيئ إلا لأنهم كانوا يحملون افكاراً لا يراها الخليفة او فقهاء الخليفة الذين شرعنوا له هذا القتل. يذكر الباحث والمؤرخ يوسف زيدان في كتابه المعنون " اللاهوت العربي واصول العنف الديني " ما يلي حول مآسي القرن الأول الهجري وما تعرض له مفكروه، وهو حينما يتحدث عن هؤلاء الأربعة ، آباء الكلام، فإنه يقول :

"" إن هؤلاء الأربعة المؤسسين الكبار، كانوا من اهل القرن الأول الهجري. وقد عاشوا جميعاً في منطقة الشام والعراق، وهي مهد الهرطقات وموئلها. إذ كانت هذه المنطقة قديماً ، موطناً لظهور ـ ومرتعاً لتطورـ الآراء اللاهوتية العربية التي وُصفت أرثوذكسياً ، بانها هرطقات...... وقد لقى آباء الكلام مصائر مفزعة تذكرنا بعصر الشهداء، ومعاناة آباء الكنيسة الأوائل. فالجهم بن صفوان قتله الأمير (سَلم بن أحوز) باصبهان. وبالطبع كانت هناك ظلال سياسية لمقتل الجهم بن صفوان، ووقائع تتمثل في ثورته على الحكم الأموي. وهو ما كان يسمى قديماً (الخروج) اي الخروج على سلطة الحاكم.... وقتُل الجعد بن درهم قتلة اشد فظاعة مما لقيه تلميذه الجهم، فقد قتله الأمير خالد بن عبد الله القسري بجامع وسط العراق، فاستل سكيناً وذبح الجعد ، تحت المنبر ، وسط المصلين والناس ينظرون.... وقُتل غيلان الدمشقي باشنع مما سبق. قتله الخليفة هشام بن عبد الملك في مجلس الخلافة. روى ابن عساكر في تاريخه، ما ملخصه ان الخليفة الحانق على غيلان من قبلها بسنين زعق فيه " مُدَّ يدك". فمدها غيلان، فضربها الخليفة بالسيف فقطعها. ثم قال: "مُدَّ رجلك". فقطعها الخليفة بالسيف الباتر.... وصلبه على باب دمشق.... ومات معبد الجهني مصلوباً ايضاً، بعدما أُهين إهانات مريرة طفحت بها كتب المؤرخين الذين ترجموا له، وبعدما تجرع بصبر كأس التعذيب كاملة.. يقول الذهبي: كان الحجاج بن يوسف الثقفي يعذب معبد الجهني باصناف العذاب، ولا يجزع. قال سعيد بن عُفير: في سنة ثمانين هجرية صلب عبد الملك بن مروان ( الخليفة ) معبداً الجهني، بدمشق. وعلى هذا النحو دفع آباء الكلام ثمناً باهضاً لهذه الأفكار التي طرحوها على الناس في زمانهم، فنظر إليها معاصروهم على انها كفر (هرطقة) ورأى فيها الحكام وبعض علماء السنة المسلمين (الأرثوذكس) المتشددين خروجاً عن الدين. خاصة ان كلام الآباء الاربعة المذكورين ارتبط بالتطبيق الواقعي للمعتقدات الخاصة بالحرية الإنسانية "" ( انتهى الإقتباس من كتاب: يوسف زيدان ، اللاهوت العربي واصول العنف الديني، الطبعة الثالثة 2010، دار الشروق، القاهرة، ص. 169 ـ 171).

لم تقتصر جرائم السلف الصالح جداً هذا على القتل والصلب والذبح، ولم تتوقف عند اوائل التأسيس للدولة الإسلامية الدينية في القرن الأول الهجري، بل انها امتدت افقياً وعمودياً حينما طور الخلفاء والأمراء والسلاطين اساليب الجريمة المُشرعنة من فقهاءهم وجعلوها تمتد ليس إلى التخلص جسدياً فقط من رواد الفكر الذين برزوا كمعارضين للخطاب الديني السائد آنذاك، كما رأينا اعلاه مع آباء الكلام واستمرارية هذه الجرائم في كل التاريخ الذي رافق الدولة الإسلامية من الأموية حتى العثمانية وكل ما تخلل ذلك من تاريخ جرائم الدولة الدينية ، كما حدث مع الحلاج مثلاً الذي قُطعت اوصاله ارباً ارباً قبل قتله لأنه ثار ضد ارستقراطية دولة الخلافة وفقهاءها، ومع العديد من امثاله من المفكرين الذين لا يسع المجال لذكرهم الآن، بل ان هذه الجرائم تطورت لتشمل النواحي الأخلاقية التي رافقت عمليات القتل والذبح وإنهاء الغير المخالف لفقه الخلفاء والسلاطين وفقهاءهم.

"" مثلاً حينما ينقل التاريخ من مصادره الرسمية:الطبري، ابن كثير وغيرهما: بأن الخليفة العباسي الأمين ابتاع الخصيان وغالى بهم وجعلهم لخلوته...ورفض النساء والجواري...يبقى خليفة امة ونائباً عن طريق النبي... وحينما يروي ان الخلفاء الأمويين والعباسيين مشغولين بالجواري ومنغمسين بالملذات والشراب إلى الحد الذي يصل بالمتوكل ان يمتلك ثلاثة آلاف سارية (اي الجارية الموطوءة) ويطأهن جميعاً... وان يزيد بن معاوية قتل في معركة الحرة بقيادة مسلم بن عقبة اربعة آلاف وخمسمائة رجل من المدينة وفضت بكارة الف بكر، لأنهم فقط لم يبايعوا... لم يخرجوا عليه ولم يحاربوه حتى، بل الأنكى هو انه اخذ بقية المدينة عبيداً...وإن الوليد بن يزيد وصل به التلوط ان راود اخاه عن نفسه...كل ذلك جاء على يد ما تسميهم المعابد والأمة عموماً خلفاء الله في ارضه وحماة دينه، من امويين وعباسيين بل ومن قبلهم فخالد ابن الوليد هو عينه الذي يروي عنه ابن كثير في البداية والنهاية بانه قتل سبعين الفاً من نصارى عرب العراق من قبيلة بكر بن وائل في معركة، لم يكونوا فيها صليبيين بقدر ما كانوا وطنيين فحسب... ألم يروي السيوطي مثلاً في (تاريخ الخلفاء) ان يزيد بن عبد الملك المؤسس للمجون والخلاعة:( اتى باربعين فقيهاً شهدوا له انه، ما على الخليفة حساب وعذاب)"" (مستلة من كتاب جمهورية النبي، لعبد الرزاق الجبران، دار نون للنشر 2012، ص 93 و 99).

إن دل هذا التاريخ الاسود على شيئ فإنه يدل على مدى الإنحطاط الذي يرافق التجارة بالدين واقتراف الجرائم باسمه وذلك من خلال مبررات تأتي بها نصوص دينية لم يُحسم ألامر معها منذ وجودها قبل اربعة عشر قرناً من الزمن ، بقدر ما يتعلق الأمر بالدين الإسلامي ونصوصه، وحتى وقتنا الحاضر. ومراجعة بسيطة لتاريخ الأديان عامة ترينا مدى العلاقة الجدلية الموجودة بين ما يسمى بالدولة الدينية وبين الإنحطاط الإجتماعي والقهر السياسي الذي يرافق مسيرة هذه الدولة، سيان في الأمر اي دين اتخذت هذه الدولة. وتاريخ الأديان الإبراهيمية على وجه التحديد يرينا بأن ظاهرة الدولة الدينية هذه شملت هذه الأديان الثلاثة ولم تقتصر على الإسلام فقط. فخليفة موسى، يهوشع بن نون، جعل من ارض فلسطين مسرحاً دموياً في حرب ابادة قادها باسم الدين اليهودي لتحقيق ما كان يؤمن به من وعد إلهي نص عليه العهد القديم بمنح الأرض لليهود. واتخذت كنيسة القرون الوسطى والقياصرة المنضوين تحتها من الدين المسيحي ذريعة دينية لنشر محاكم التفتيش وما ترتب عليها من احكام القتل والحرق لكل معارض لتوجهات الكنيسة آنذاك، وحملت راية المسيحية لتشن الحروب الصليبية التي لم تبغ من وراءها نشر المسيحية بقدر ما كانت ترمي إلى نشر الإستعباد والإضطهاد الديني ومن ثم السياسي والإقتصادي. وتاريخنا الحديث ايضاً يعطينا بعض الأمثلة للدولة الدينية التي لا تختلف عن غيرها من الدول الدينية القديمة، خاصة في مجتمعاتنا الإسلامية حتى وإن اختلفت الرؤى المذهبية التي تؤسس لهذه الدولة الدينية والدولة الوهابية السعودية ودولة ولاية الفقيه في ايران امثلة واقعية حية على ذلك.

فلا عجب إذن ان تتبنى الدولة الإسلامية اليوم ذات النهج الذي سار عليه اسلاف الدواعش بالأمس.

 

السبت, 31 كانون2/يناير 2015 12:08

مقتل الملا شوان بمعركة كركوك

 

الملا شوان يهدد باحتلال كركوك وأربيل

أعلن مصدر بارز في قوات البيشمركة جنوبي كركوك لـ PUKmedia اليوم السبت، أنه ووفقاً لمعلومات أولية، فإن الملا شوان قتل  في معركة كركوك يوم الجمعة جنوبي كركوك، حيث كان مقيماً في مدينة أربيل قبل مقتله.
واضاف المصدر، أن نبأ مقتل شوان وصلنا الآن من مركز الاستخبارات بكركوك.
يشار الى أن الملا شوان هدد في مقطع فيديو نشر باللغة الكوردية امس باحتلال كركوك وأربيل.
PUKmedia خاص

تحت"بساطيل" العسكر، و"قنادر" المسؤولين(الدمج) شهادات جامعية ممزقة.. تطايرت أجزاءها على مخازن العتاد، وصناديق القنابل الثقيلة، تنتظر من يجمعها، ويمنحها حقوقها المسلوبة، بعد السُبات العميق، وغفلة القادة، ومرض الوكالة الطويل.

لم يكن التغيير جذرياً؛ ولم يُعافى البلد من تركات الماضي القريب، فلا تزال أورامه تنتشر في جسد الحكومة؛ وحتى أحلامنا في الحياة، لا تزال مُعلقة هي الأخرى، ولم تعد سوى أضغاث.

إستبشرنا خيراً؛ بِتسنم السيد الغضبان مهامه وزيراً للداخلية، لِيعمل ضمن مبدأ الثواب والعقاب، فأين الأثنين يا سيادة الوزير؟!

أين ثواب المنتسبين من المغدورين، وأصحاب الشهادات الجامعية في وزارتك؟! الذين رافقهم الموت الأحمر في شوارع الموت الموحشة؛ لِينادوك بِصرخات الإغاثة، المساواة مع أقرانهم، بعد إن وصلوا إلى محطة اليأس؛ وأفلسوا من وعود الماضي والحاضر.. المتأتية من حملات إنتخابية مأجورة، لِينطبق عليهم المثل القائل:" لاحظت برجيلها ولا خذت سيد علي" فما هكذا تورد الأبل!

أين عقاب من جلب العار والشنار في وزارتك؟ هؤلاء لا تزال أيديهم متطاولة في التخريب، والعبث بِمقدارت البلد، وتربية الفضائيين، ومنح الرتب دون إستحقاقها، وممارسة أنواع الفساد.

قد لا يرسم التغيير المنشود ملامحه في وزارة الداخلية، في حال إستمرار الغفلة والإهمال، وعقوق المظلومين، والمنتسبين من حملة الشهادات الجامعية، وعدم تسويتهم بأقرانهم، في تحويلهم إلى القطاع المدني في الوزارة، أو منحهم رتبة عسكرية، حسب خدمتهم العكسرية، وفق شروط وضوابط قانون قوى الأمن الداخلي.

الفرصة سانحة للسيد الغضبان في أن يكون بشيراً في ثواب هذه الشريحة المظلومة في وزارته، ونذيراً في عقاب الفاسدين، والمرتزقة على مقدرات البلد.

أكثر من(9000) آلاف منتسب في وزارة الداخلية؛ من حملة الشهادات الجامعية.. ينتظرون وزيرهم السيد الغضبان، وكلهم أمل في أن ينتشلهم من واقعهم المزري، الذي رافقهم لعقدِ من الزمن، وأن يتساوون مع أقرانهم في العمل.

إهمال حقوق هذه الكفاءات المغدورة، لا يقل شأناً عن خيانة البلد، والتسبب بإرتكاب المجازر، وممارسات التخريب الممنهجة، ومنح حقوقهم، سيترك بصمة تأريخية مُشرفة للسيد الغضبان في وزارة الداخلية.

شهد أغلب المدن السورية إنعداماً للأمن وشللاً مؤسساتياً وتوقفاً لدورة الحياة فيها بسبب الحرب الدائرة بين قوات المعارضة والنظام السوري ودخول بعض الدول الإقليمية والدولية على خط الأزمة مما جعلت سوريا مرتعاً للإهاربيين والمرتزقة , لكن تداعيات هذه الأزمة كأنت لها وقعاً مختلفاً على روج افا التي حافظت على مؤسساتها ونسيجها الوطني وحمت مكوناتها وقدمت شهداء على مذبح الحرية فكأن أبناء روج افا على قدر المسؤولية يعملون بيد ويحاربون الإرهاب بيد أخرى .

ويرى مراقبون أن روج افا تمكنت بفضل إرادة وتصميم أبنائها من حماية مدنها وقراها وإدارتها وتنميتها رغم ظروف الحرب فكان ذلك محط أنظار وسائل الإعلام الغربية حيث تصدرت اسم روج افا عناوين الصحف العالمية.

وفي هذا الإطار نشرت شبكة ماتادور الإسبوعية الأمريكية تقريراً أعده الصحفي جنكيز يار في 14أكتوبر تشرين الأول بعنوان " طعم الحرية المر لأكراد سوريا" خلال زيارته لمدن روج افا .. ترى فيه أن روج افا أصبحت ملجا آمناً في بلد دمرته الحرب الأهلية ولا تزال تعاني من طعم التحرر من لافتة إلى أن الأكراد يقفون على محاذاة الصراع في سوريا في موقف دبلوماسي يسمى "بالخط الثالث".

وأوضحت شبكة ماتادور التي تأسست في عام 2006 وتركز على الصراعات في العالم أن الأكراد في روج افا قاموا بإنشاء حكومة مؤقتة ومجالس محلية وقوات مسلحة مثل وحدات حماية الشعب وحماية المراة وقوات الأسايش ( قوات الامن) لإدارة مناطقهم مضيفة أن " مدينة قامشلي الكردية هي مدينة حية ويبدو أنها بمنأى عن الحرب المستعرة بضع مئات من الأميال وهي في تناقض صارخ مع أنقاض المدن السورية الأخرى" .

وأشارت الشبكة الأمريكية التي وثقت جرائم تنظيم داعش بحق أبناء روج افا وقصفها للمدن والقرى الآمنة إلى أن محاولة الأكراد إقامة إدارة ذاتية ونشر قيم الديمقراطية بروج افا في خضم الحرب المستعرة في سوريا لم تكن دون تكلفة بل على العكس فإن الهجمات البربرية لتنظيم داعش على روج افا زرعت الخوف والإرهاب بين الأهالي.

وركزت الشبكة في تقريرها المرفقة بالصور المؤثقة على آثار الدمار الذي خلفه القصف العشوائي لداعش على قرية تل معروف جنوب شرق مدينة القامشلي وتدميرها لمسجد القرية فضلاً عن تدمير كنيسة للسريان جنوب المدينة وقصفها لآبار ومصافي النفط التي تعتبر نقاط حيوية للإقتصاد المحلي للمنطقة والإعتداء على السكان الامنيين ونهب وسرقة ممتلكاتهم.

وفي السياق ذاته نشرت الشبكة في عددها الصادر يوم (4 )أيلول 2014نشرت تقريراً مرفقاً بالصور بعنوان "24 صورعن الحرب في روج افا "وذكرت أن نتيجة الحرب والحصار المفروضان من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) أصبحت الحياة صارمة فيها وعدم وجود استثمار اجنبي في المنطقة زاد من انهيار الإقتصاد الزراعي في المنطقة مما ادى مما ادى إلى نزوح مئات آلاف من المدنيين إلى الدول المجاورة مثل العراق وتركيا .

وتابعت الشبكة التي تعتبر واحدة من أفضل 25 موقع لوسائل إعلام سفر في العالم والعلامة التجارية الأكثر نجاحاً لوسائل الإعلام .. "أنه وللمرة الأولى منذ سيطرة حزب البعث على الحكم في سوريا يتولى الأكراد حكم أنفسهم بأنفسهم وبسبب حرب نظام الاسد مع المتمردين السنة على مدى السنوات الأربع الماضية في مناطق أخرى من البلاد أضعف سيطرة حكومته على الأراضي الكردية ".

وأضافت الشبكة الأمريكية .."أن وتيرة الهجمات على روج افا استعرت بسبب تمتع الأكراد بحكم شبه ذاتي وإعلان حكومة برئاسة اكرم حسو في كانتون الجزيرة الذي وصف ثورة روج افا "بالخط الثالث " وهو الموقف الذي يتبناه الأكراد في عدم الوقوف الى جانب نظام الأسد أو مع المتمردين بل هي الثورة الثالثة كما يسمونها في روج افا ".

والجدير بالذكر أن الصحفى والمصور الوثائقي جنكيز يار عمل سابقاً وسائل إعلام عالمية مثل CBC ، بي بي سي، الغارديان، مجلة نيويوركر، والسياسة الخارجية، وظيفة وطنية، هافينغتون بوست، منظمة العفو الولايات المتحدة الأمريكية، الولايات المتحدة الأمريكية اليوم، أخبار 24، لو برس.

ويركز الصحفي يار في تصويره الفوتوغرافي على الصراعات البشرية وعلى تشجيع التفاهم بين الشعوب وخلال زيارته إلى روج افا التي استغرقت شهرين وثق بالصور جرائم تنظيم داعش على المدن والقرى في روج افا .

المكتب الاعلامي لرئاسة المجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة

فلا نامت عيون الجبناء ووطنهم مستباح وأرضهم مسلوبة ونساءهم مهانات ، وكأني أسمع صدى وحشرجات وأنين وطني الأسيروهو ينادي "هل من ناصرٍ ينصرني" لبيكِ يا هويتي ونبض وجودي وملعب صباي وصومعة طقوس صلاتي وأيقونة عشقي الصوفي يا وطني الحبيب ، وأحسن سامي البارودي حين تغنى في "حنين الوطن" {وكيف أنسى دياراً تركتُ بها // أهلاً كراماً لهم ودي وأشفاقي فيا بريد الصبا بلغ ذوي رحمي // بأني مقيمُ على عهدي وميثاقي} ، أنها نينوى شمال عرقنا الحبيب ، ومركزها الموصل ، وهي مدينة ذات طابع تأريخي تمتدُ جذورها إلى ستة آلاف سنة أو أكثر ، وهي تاج وطننا المرصعة بأثمن لؤلؤة مختومة ببصمات أشور بانيبال ، إنّها أم الربيعين عندما تتجدد عنفوانها وروعتها لفصلين ، إنّها الحدباء الموغلة في أعماق الزمن ، إنّها مدينة الخير والعطاء الرافديني --- إنّها الماء والخضراء والوجه الحسن ، أنّها مدينة أبي تمام وأسحاق الموصلي وأبن الأثير إنّها مدينة الفريد سمعان وكامل فزانجي ومحمد حديد وجواد سليم ، إنّها مدينة الشعب الموصلي المفعم بالعراقية الأصيلة - وبشهادة أستفتاء معاهدة سيفر 1921 – و الذي أقترن بها بعقدٍ كاثوليكي لارجعة فيهِ وأعلن أنتمائها إلى المملكة العراقية في ظروف سياسية معقدة حيث الصراع الفرنسي – البريطاني – العثماني .

وفي غفلة من الزمن الأغبر ، وأحفاد أبي رُغال سقطت المدينة في 9-6-2014 بأيدي مغول وتتار جدد برابرة خارج التغطية الحضارية والأنسانية ، وأستخدموا السيوف والمعاول في تدميرها حضارة ووجوداً .

عبرمن التأريخ /لقد سجل التأريخ بحروفٍ من نور للحركات التحررية في العالم مثل : * تحرير الجزائربمطاولة نضالية زمنية قدرت ب 130 سنة ، ودفع فاتورة مشروع أستشهادي مليوني . * تحرير ستاليتغراد من الغزو الألماني ولمدة ستة أشهر وبخسائر بشرية تقدرت ب 450 ألف قتيل و650 ألف جريح . * وتحرير آمرلي وجرف الصخر والسعدية وجلولاء وبيجي وأكثر من 80 % من تكريت وسامراء والأنباروأستعادة 65 كم2 من محيط الموصل داخل المدينة مما جعل داعش محتجزاً داخل المدينة بات التنظيم معزولاً داخل حدود الموصل بعد أنْ أستطاعتْ " القوات المشتركة " عبر سلسلة من العمليات العسكرية أعادة السيطرة على مساحة تقدر بأكثر من 60 كم حول محيط المدينة وأضحت قريبة من مركز الموصل ب 10 كيلومترات بجهود تلاحم الجيش والبيشمركه والحشد الشعبي والعشائر المنتفضة بوجه داعش الأرهابي وبصمود حديدي منذ ثمانية أشهر ، وفي 25-1 ألتحقت الوجبة الأولى من الحشد الوطني في معسكر غرب الموصل والذي من المفترض أنْ يتمّ تدريبهم على يد ضباط عراقيين ، وبشائر سيطرة البيشمركه على ناحية (وانه ) شمال الموصل والقريبة من سد الموصل ، وأنّ القوات الكردية حررتْ جميع القرى المحيطة بالناحية والتي تعتبر من المناطق الأستراتيجية لأنّها ستؤمّنْ الطريق إلى سد الموصل ، وأنّ القوات المشتركة قطعت الطريق الواصال بين سنجار وتلعفر والموصل وصار التنظيم محتجزاً في مركز محافظة نينوى والذي تقترب منها القوات العراقية بمسافة 15-10 كم في بعض المناطق.

العملية العسكرية الكبرى المرتقبة ومستلزماتها

أنّ العملية العسكرية الكبرى المرتقبة هي عملية محورية مصيرية وهي من أولويات القوات العراقية لذا تخضع للعقيدة العسكرية وعذراً بما أني لست عسكرياً فأستقيتُ بعض المعلومات والآراء الميدانية من بعض زملائي وأصدقائي العسكريين :

1-أستكمال تحرير المناطق المتبقية من ديالى وصلاح الدين والأنبار تماماً والأهتمام الجدي العسكري بمسألة " مسك الأرض".

2-الأعتماد على التلاحم والتجحفل بعنوان " القوات المشتركة " والتي تضم الجيش العراقي وقوات البيشمركة والحشد الشعبي والعشائر المسلحة المنتفضة بوجه داعش . 3- أبعاد( مارتن ديمسي ) رئيس هييئة الأركان المشتركة ، والجنرال (لويد أوستن) قائد القيادة المركزية الوسطى ، لأنهما يأخذان الأوامر من ( السي- آي – أي ) السيئة الصيت. 4- تكثيف القصف الجوي لمحيط المدينة في محاولة لقطع الأمدادات .5- شراء الوقت في تدريب القوات العراقية على حرب المدن . 6- تشكيل قوة من 12 لواء مقاتل منها 9 ألوية من الجيش العراقي و 3 من قوات البيشمركة .7- توفر ثقافة الوعي والرغبة الثورية بالتغيير والتحرركما يقول ماركس الأحتلال والأستعباد لا يكفي في تحفيز الثورة بل " الوعي والأرادة والتصميم على مبدأ التحرير ، ونستذكر التصريج الصحفي لوزير الدفاع العراقي الشهم " خالد العبيدي " وهو يخاطب جنودهُ : ( ليكن شعاركم النصر لا سواه والأمل والعمل لا غيره ) ، وأستبدال بعض القيادات بأخرى تتسم بالمهنية والوطنية والكفاءة ، لأنّ نكسة الجيش في الموصل أدت إلى ضعف الأداء وترهل القيادات وتولي عناصر غير كفوءة سلم القيادة وقلة الأنضباط والتدريب وسوء الأداء كما كان الفساد والمفاهيم العسكرية ، وهي صدمة رجتْ أركان الوطن من أقصاه إلى أقضاه وجعلتهُ في مفترق لحظات تأريخية حاسمة ، وندعو القوات المسلحة أستحضار معاني حب الوطن والتضحية من أجله ، والأبتعاد عن الأنتماءات الفرعية بكل صورها وأشكالها إلى أنتماء واحد هو { العراق أمنه وسيادته}/ أنتهى ، 8-الحيطة والحذر والتأهب بأعلى درجات القصوى وعد م الأستهانة بالعدوحسب أدق المعلومات الأستخباراتية لدى " خلية التحرير العراقية " أنّ العدو الداعشي سوف يقوم بهجوم مباغت على الأنبار لربما تكون الرفسة الأخيرة غايتها أجهاض الهجوم العراقي المرتقب ، ورفع معنويات عصابته المنهارة .

الخاتمة / فليس أمام العراقيين غير التوحد ونبذ الطائفية والأعتماد على قدراتهم الذاتية ، وبشارة خبر عاجل وأنا أكتب السطور الأخيرة من المقال : اليوم الخميس 29-1-2015 أستعادت قواتنا ناحية المعتصم في سامراء بعد ساعات من سيطرة داعش عليها ، وتؤكد مصادر أمنية أنّ القوات العراقية أستوعبت آثار نكستها في الموصل ، وأستعادت زمام المبادرة ، وأنّ الجيش العراقي يملك كل مقومات النصر ، وتحرير الموصل بات ممكناً لأمتلاك الجيش الأسلحة الثقيلة وغطاء جوي ---- والأنتصارات المتلاحقة زادتنا نفاؤلاً وأملاً بأنّ تحرير الموصل بات قريباً ، ويحق لنا أنْ نردد { أننا قادمون }

السويد/29-1-2015

على مدى الأيام العجاف التي فاقت المائة يوم, أثبتن فتيات الكورد في كوباني الشرف والعزة, أن لا فرق بين قدرات النساء والرجال الجسدية والعقلية. لا بل أن قدراتهن وتحملهن لقساوة ظروف الحياة الصعبة جداً التي مرت بها كوباني خلال شهور المقاومة الباسلة فاقت قدرات وتحمل الرجل. ها هن ماجدات الكورد أمام أنظار العالم أجمع, دحرن رجال الدولة الإسلامية (داعش) في ساحات الوغى, هاربين من المواجهة وتاركين ورائهم جثث قتلاهم وعدتهم القتالية الثقيلة والخفيفة التي استولوا عليها من الجيشين العربيين العراقي والسوري الهاربين من مواجهة مقاتلي هذه الدولة الإسلامية التي تأتمر بأوامر مباشرة من رئيس جمهورية تركيا الطورانية المدعو رجب طيب أردوغان, أو بالأحرى رئيس جمهورية حزب العدالة المختلة والتنمية التدميرية, الذي تصور في عقله المضطرب المريض حين خطب على حدود كوباني قبل عدة أشهر: أن كوباني لا تستطيع أن تقاوم لأكثر من عدة ساعات أخرى, وأن المقاتلات والمقاتلين الكورد ليسوا أكثر عداداً ولا أفضل عدة من الجيشين المذكورين المندحرين. إلا أن الروح الوطنية الكوردستانية العالية التي تتمتع بها المقاتلات الكورديات الباسلات, جعلن كل حسابات حامل الميراث العثماني المدعو أردوغان تذهب هواء في شبك, وعرتوه على حقيقته الزائفة أمام أنظار شعوب العالم كمهرج معتوه وذو وجهين, أحدهما أقبح من الآخر, وجه مزيف عاهر يتعامل به مع الغرب وأمريكا, و وجه ذميم مقنع يستقبل به قادة دول الشرق الأوسط التي يتآمر على شعوبها ليل نهار, ويأمر بقتل بناتها و أبنائها بيد عملائه من التنظيمات الإرهابية التي أنشئت بإيعاز منه في دهاليز أجهزة مخابراته السيئة الصيت. وبعد إفشال مخططه الجهنمي على أيدي فتيات الكورد الباسلات, وتحرير مدينة كوباني العزة والكرامة من قطعانه, لم يحتمل الانتصار المدوي الذي حققته السواعد الكوردية البطلة, حتى رفع هذا الطوراني الإنبطاحي عقيرته وقال بصوت نكر: نحن لا نقبل قيام كيان كوردي في شمال سوريا -غرب كوردستان- على غرار شمال العراق - جنوب كوردستان-. ونحن, غالبية الشعب الكوردي, نقول له ولكل أفَّاق مخادع, بصوت عالي ومدوي يخترق الآذان دون استئذان, إنك ورأيك المختل لا تهمنا و لا تساوي عندنا بعرة في إست كبش, لأنكم أنتم الذين تحتاجون إلى الشرعية وإلى من يقبل بكم, لأن وجودك ووجود الأتراك معك في هذا الكيان الاصطناعي طارئ وغير الشرعي على الأرض التي تسمى زوراً وبهتاناً تركيا, غير مرحب بكم في عموم المنطقة. لو تتحرر للحظة واحدة من الأوهام التي تعشعش في رأسك المليء بالعنجهيات الفارغة وتلقي نظرة فاحصة حول جمهوريتكم العاهرة, سترى أن الدول السبع التي تحيط بكم, أضف لها كوردستان المحتلة, مع بقية الدول العربية, جميعها ترفض وجودكم رفضاً باتاً, لأنكم طارئون على المنطقة وشعوبها, وكيانكم اللقيط هذا جاء إلى الوجود وفق معاهدة لوزان التآمري كخنجر غدر مغروز في ظهر هذه الشعوب, وأنتم تعرفون هذا جيداً, فلذا يؤرقكم. منذ اليوم الذي وطئتم فيه أديم هذه الأرض تعيشوا في قلق وهاجس دائمين, فلذا تنتهجون سياسة عدوانية ممنهجة تجاه شعوب المنطقة, لأن وجودكم على هذه الأرض التي دنستموها غير طبيعي, جاء نتيجة الاحتلال والغصب البغيض. ورغم كل هذا, والدعم الإسرائيلي اللامحدود لكم, وصمت أمريكا المعيب عن الجرائم البشعة التي ترتكبونها ضد المواطنين الكورد العزل. إلا أن الثوار الكورد في شمالي كوردستان, قادمون إليكم بكل قوة واقتدار, ورغماً عن أنفك الأفطس, سوف يأتي يوم سيملكوا موضع قدميك, عليك أن تعلم جيداً أن هذه حقيقة ساطعة وليس رجماً بالغيب, لأن من يزرع الشوك يجني الجراح؟. ولا يليق المكر السيء إلا بأهله؟. ومن نافلة القول, أن السياسات الدنيئة التي تتبعها الجمهورية التركية, والتي لا تقل خطورة عن خطر العصابات الإرهابية التي أنشأتها في ظلمة الليل, هي تصدير البضائع المسرطنة المنتهية الصلاحية (Expired ) إلى شعوب المنطقة, وخير دليل على ما نقول, تلك البضائع الفاسدة التي يتم كشفها وإيقافها يومياً على حدود إقليم جنوب كوردستان من قبل السلطات الكوردستانية المختصة. دعونا نعود إلى صلب موضوعنا ولا نعكر صفونا مع هذا السياسي الأهبل, الذي فتح أبواب جمهوريته التركية على مصراعيها للإرهابيين القادمون من غياهب التاريخ.

إن الانتصار الساحق الذي حققته فتيات الكورد الماجدات في مدينة كوباني الأبية على حاملي الأفكار المتحجرة, جاء عن جدارة واستحقاق بلا نظير, عندما سطرن أروع صفحات المجد والفداء في تاريخ شعبهم المناضل. وليس أمامنا نحن الرجال, إلا أن نرفع لهن القبعة إجلالاً وتكريماً, وننحني أمامهن على ركبتينا, إعلاناً منا واعترافاً صريحاً, بأنهن اثبتن للعالم أجمع, وقبلهن فتيات جبل قنديل الأبي, إن المرأة الكوردية ولأول مرة في التاريخ البشري, حطمت اسطورة تفوق الرجل عليها.

الآن وبعد الانتصار العظيم الذي تحقق في كوباني العزة والكرامة, هذه المدينة التي تلفظ الغرباء لفظ النواة, باتت أنظارنا ترنو نحو مدينة شنگال (سنجار) مدينة النار والنور, لتحريرها وتخليصها نهائياً من براثن قوى الموت التي لم تأتي معها بشيء غير الذبح والخراب. نحن, شيباً وشباباً, إناثاُ وذكوراً, في داخل الوطن وبلاد المهجر, ننتظر من قواتنا المسلحة الضاربة, المتمثلة بقوات حماية الشعب والبيشمركە الأبطال إنبلاج فجر ذلك اليوم المشهود حاملاً بشائر النصر الكبير, بعودة شنگال وجميع المناطق الكوردستانية المستقطعة إلى مواقعها الطبيعية في حضن الوطن الأم كوردستان, لكي يعرف كل من تسول له نفسه, ومن أي لون كان و يكون, سينياً أم شينياً, إذا تجرأ و تجاوز على بلاد الكورد, سيدفع ثمن اعتداءه السافر باهظاً عاجلاً أم آجلاً, وستكون نتيجته الحتمية الخيبة والخذلان والاندحار المخزي على أيدي فتيات الشعب الكوردي قبل فتيانهم.

السبت, 31 كانون2/يناير 2015 12:00

أوربا تتحول الى اليسار - مهدي المولى

 

لا شك ان فوز اليسار في اليونان لم يكن بداية للتغيير في اليونان وحدها بل انها ستكون بداية للتغيير في اوربا كلها اي انه بداية مرحلة جديدة في اوربا

فوز اليسار في اليونان يعني انه فتح الباب امام اليسار الاوربي وهذه الحالة تذكرنا بانتفاضة الشعب التونسي التي فتحت الباب امام الكثير من الشعوب العربية للانتفاضة ضد حكامها الظالمين المستبدين وفتحت باب ما سمي الربيع العربي

لكن فوز اليسار في اليونان لا يعني ان الطرق امامه معبدة ولا بمجرد وصوله الى كرسي المسئولية يعني حلت ازمات البلاد وشفيت آلام ومعانات الشعب واصبح كل ما يريد الشعب تحت الطلب

فأمام اليسار والشعب اليوناني مرحلة صعبة تطلب تضحية ونكران ذات وبالذات من المسئولين الذين تصدروا المسئولية الذين اختارهم الشعب ووثق بهم

فأمام اليسار امتحان عسير وصعب جدا فليس امامه الا النجاح في تحقيق مهمته وكسب ثقة الشعب اليوناني بوضع الخطط المدروسة دراسة دقيقة والابتعاد عن الانفعالات والعواطف والنظر للامور بواقعية دقيقة وعقلانية رصينة واختيار عناصر نظيفة نزيهة لا تفكر في مصالحها الخاصة ومنافعها الذاتية اي تفكير يجب ان يكون كل تفكيرها وكل شغلها هو المصلحة العامة مصلحة الشعب ومنفعة الشعب

رفض اي سلبية اي خطأ حتى لو كانت غير مقصودة فاليسار الان في ظرف يتطلب منه ان لا يسمح لاي خطأ اوسلبية غير مقصودة لان اليساري منزه تماما من السلبيات والاخطاء المقصودة عليه ان يرفض المقولة التي قيلت من لا يعمل لا يخطأ فهذه المقولة بررت للسلبيين والمخطئين الاستمرار في الاخطاء والسلبيات وبالتالي النتيجة الانهيار لهذا يجب التحرك بسرعة لأزالة اي خطأ اوسلبية وانهاء اي اثر لها اي يجب الاسراع في ازالتها حال وقوعها لان استمرارها ولو لساعة يعني مقصودة وهذا يعني ان القوى اليسارية المسئولة بدأت تنحرف بدأت تفسد وهذا غير مقبول بل مرفوض وهذا ليس مستحيل بل امر ممكن اذا اشترك الجميع في تحمل المسئولية والتخلي عن الانانية وحب الذات وهذه الصفة الاساسية والميزة الوحيدة بالنسبة للانسان اليساري التي تميزه عن القوى والتيارات الاخرى والتخلي منها اي من هذه الميزة يعني التخلي عن اليسارية وكل ما يدعية مجرد كذب وافتراء وخداع ومثل هذا يشكل اكبر خطرا على اليسار والشعوب بل اكثر خطر من اعتى الوحوش البشرية

من الطبيعي ان فوز اليسار في اليونان لا يرضي الكثير من اللصوص ومصاصي الدماء وانهم لم ولن يقبلوا بذلك وسيعملوا بكل امكانياتهم وقدراتهم على افشال اليسار وتجربته بكل الطرق والوسائل لهذا على القوى اليسارية ان تتنبه لهؤلاء ومحاولاتهم المكشوفة وغير المكشوفة والرد بقوة لمواجهتهم والرد لا يعني باعلان الحرب وتسليح البلاد بل من خلال الالتزام بالقانون واحترام ارادة الشعب من خلال الالتزام بالامانة والنزاهة المطلقة والتضحية التي لا حدود لها للشعب يجب ان يسود التنافس بينكم حول من يضحي اكثر من يخدم اكثر

والويل لليسار وللشعب اذا ساد التنافس بين عناصره من اجل مصلحة شخصية ومنفعة ذاتية وكان فشل التجربة الاشتراكية واحزابها ومن يمثلها نتيجة لسيادة وغلبة هذه النزعة الحيوانية

لا شك ان فوز اليسار اليوناني قد اثلج وافرح كل اليسارين في اوربا وفي العالم وخاصة في الوطن العربي ومنهم اليساريون في العراق وعزز الثقة والامل في نفوسهم

كما ان فوز اليسار اليوناني عزز طموح كل اليسارين في العالم ورفع من معنوياتهم وجدد روح العزيمة والتفاؤل بالنجاح والفوز في اسبانيا في البرتغال في فرنسا في دول اخرى منها العراق

فالظروف ملائمة لليسار العراقي والقوى الديمقراطية ان تلعب دورا فعالا في انقاذ العراق والعراقيين من الحالة المزرية التي وصل اليها وذلك من خلال ما يلي

اولا وحدة القوى اليسارية والديمقراطية في تيار واحد جبهة واحدة

ثانيا ان يضم هذا التيار هذه الجبهة كل العراقيين من كل القوميات والاديان والطوائف ومن كل المحافظات والاقضية والنواحي في العراق

ثالثا ان يتفقوا على برنامج واضح وشفاف ويسعون لتنفيذه وتطبيقه

رابعا ان يكون هدفهم ترسيخ الديمقراطية ودعمها ويكون التنافس بينهم على تطبيق البرنامج وتنفيذ المهام والالتزامات وليس على الحصول على المصالح الشخصية والمنافع الذاتية

مهدي المولى

المصريون شعب (ألَّلاوي)، يستسلم عند أول شعور بالخيبة، لذلك، ليس غريبًا أن يمر مرور الكرام، أو (مرور فيصل)، اختراع “عبد العاطي” غير الموجود أصلًا إلا في هواجسه وهواجس الذين غرروا به دون استثمار هذا العار الذي لطخ سمعة “مصر” في وحل الكوكب!

وإذا جاز لنا أن نتخيل “مصر” في صورة المرأة التي كانت أيام “د.مرسي” تلطم علي كل وسائل التواصل:

– انتوا مش ولادي، حرام عليكم اللي بتعملوه فـ أمكم!

وهي نفس المرأة التي استعادت الآن شبابها الافتراضي وتسكنُ الحسابات المزيفة التي تديرها اللجان الإلكترونية للمخابرات وأمن الدولة ترتدي العَلَم المصري سعيدة، و”هتبقى أد الدنيا”!

أقول:

إذا جاز لنا أن نتخيل “مصر” في صورة تلك المرأة، يجب أن نصدق أن “مراية الحب عميا”، بدقة أكثر، “مراية الحب تحت تهديد السلاح عميا”!

كما يجب أن نكون واثقين من أن هذه المرأة لو قبض عليها في بيت دعارة، وخرجت تستر عريَها بملاءة تحت عيون الحشود لما بلغ عارها هذا الحد الذي وصلته بفضل فضيحة (جهاز الكفتة)!

مع ذلك، ليس معقولًا أن نسخر من “عبد العاطي” إلى الأبد، فالرجل حاول، ويكفيه عار المحاولة، كما أنه بشر يخطئ ويصيب، بدقة أكثر، هو مصري يخطئ ويدافع عن خطئه حتى النهاية!

لابد أن نتجاهل انتحار باحث ياباني قبل شهور لأنه وعد فقط، الأمر لم يتجاوز الوعد؛ باكتشاف علاج من الخلايا الجذعية، ولم يستطع أن يفي بوعده، فهؤلاء كائنات غريبة الأطوار، بعيدون كل البعد عن (ربُّونا)، كما أنهم لا يقدرون قيمة “التلامة” في الوقت المناسب مثلنا!

لابد، أيضًا، أن نعمل على إجهاض المؤامرة الكونية التي تسعى لإسقاط (الوطن)، وأن نتوقف عن الحديث الممل عن الشهداء، فمن يدري، أليس من الوارد أن يكونوا قد تبرعوا بدمائهم من أجل “السيسي”؟

والآن، نحن قادرون على استثمار فضيحة “الكفتة” وتحويلها إلى جائزة “نوبل” مصرية أخرى هي أقرب مسافة إلى “عبد العاطي” من أي إنسان آخر، إنها “إيج نوبل” طبعًا!

في العام “1991” استحدثت المجلة الأمريكية الساخرة “حوليات البحوث غير المحتملة”، جائزة “إيج نوبل”، (Ig Nobel Prize )، بالتعاون مع جامعة “هارفارد”، وهي تمنح لعشرة موضوعات في العديد من المجالات الكلاسيكية لـ “نوبل” الأصلية بغرض الترويج للبحث العلمي كفكرة، مهما بدا موضوع البحث تافهًا ومخجلًا، بل تفاهة موضوع البحث وغرابته شرط للحصول عليها، ذلك أن التسمية ولدت بالتلاعب بالألفاظ من المفردة، ignoble””، وتعني بالإنجليزية: مُخْجِلا!

لا أعتقد أن ثمة بحثًا تافهًا أكثر ومخجلًا أكثر من تحويل الإيدز إلى (كفتة)!

ولا أعتقد أن نظرةً للموضوع برمته في ضوء نظرية المؤامرة يمكن أن تدفع أحدًا إلى اتِّهام “الإخوان المسلمين” بالضلوع فيها، فإن خيالهم، والله، لو تجاوز السقف الذي نعرفه عن الإصلاحيين عامة بآلاف الأميال لما استطاعوا إبداع مثل هذه الفضيحة!

“نوبل” ترفيهية، يبدو هذا واضحًا من مراسم توزيعها في احتفال هزلي يزخر بالكثير من النكات، ويظهر خلاله الفائز بالجائزة محاطًا بأشخاص في زي “أرنوب” أو “بطوط”، أو “نمنم”، كما تظهر الآنسة “سويتي بو” عندما يفرط الفائز بالجائزة في خطابه، لتصرخ:

– أرجوك كفى، هذا ممل!

وينتهي الاحتفال كل عام بعبارة واحدة:

– سواءً لم تفز بجائزة هذا العام، وخصوصًا إذا فزت، حظًا سعيدًا العام المقبل!

ليس من الصعب إذًا أن يحصل عضو في لجنة فض منازعاتٍ أصلحَ بين زوجين على جائزة نوبل للسلام، مثلًا. فما بالنا بـ “عبد العاطي” الذي تسلق بالكلام المجاني قمة الإعجاز العلمي!

من الواضح أن الجائزة مضمونة، بل، بقراءة سريعة في بعض الأبحاث الفائزة ندرك على الفور أنها استحدثت قبل “24” عامًا وادخرت ليحصل عليها “عبد العاطي”!

أحد الأبحاث مثلا كان يدرس “قدرة البشر على إثارة النعام جنسيا”!

والعام الماضي، كانت أكثر الأبحاث إثارة للجدل، بحث عن “مخاطر التعثر في قشر الموز”، وآخر عن “استخدام شرائح لحم الخنزير في إيقاف نزيف الأنف”، وثالث عن “قدرة البشر المتنكرين في زي دب قطبي على إخافة حيوان الرنة”، ورابع عن “كيفية استخدام فضلات الأطفال الرضع في إنتاج (سجق مخمر)”!

ما أشبه هذا البحث المقزز بهراء “عبد العاطي”!

ومنذ أعوام مضت، فاز أحد الأبحاث بالجائزة لأن صاحبه أثبت، شفهيًا، أن فرقعة الأصابع لمدة “20” عامًا لا تسبب خشونة المفاصل!

لذلك، ليس مطلوبًا من “عبد العاطي” سوى أن يحلف، وهو، بلا شك، أحد المسارعين إلى اختلاق الأكاذيب، ككذبة عرض الـ “2” مليار دولار مقابل التنازل عن اختراعه، وأزعم، لو أن شخصًا (كرمش) له مبلغ “300” جنيه ليس من الصعب أن يغادر الصفقة وهو يحمل صكًا بعبودية من شاء من أولاده!

ذهبت الجائزة أيضًا إلى باحثين عن “كيفية دعم الاقتصاد بإيرادات من الدعارة والاتّجار في المخدرات والتهريب وغيرها من الجرائم”!

شغل عصابات يعني!

وبصرف النظر عن كل شيء، فإن “عبد العاطي” يستحق الجائزة، ليس فقط لأنه أكد دون قصد أن “النظرية العبعاطية” هي أسلوب العسكرالمزمن في إدارة “مصر”، بل لأنه، بالإضافة إلى هذا، وفي وثبة ذهنية أشبه بوثبات المتصوفة المجانين، تخيل، احتمالية أن يكون للفيروسات أيضًا، تمامًا كالحيوانات، “بيت لوح” و”عفش” و”مخاصي”!

لكن، يجب أن يشعر العقلاء بالعار عند استعادة الفضيحة، لقد مارس “عبد العاطي” على الجميع نظرية الصدمة الهزلية، لذلك، لم ينتبهوا إلى أن كل فيروسات “الإيدز” التي تمرح في أجساد المصابين بالمرض في “مصر” لا تزن أكثر من “تُمن كفتة”!

في النهاية، تخيل “عبد العاطي” وهو يزين المراسم في زي بائع عرقسوس، أو كبابجي، أو طائر “أبو منجل”، ممسكًا بسيجارته “البلمونت”، أعتقد أن هذا الحدث سوف يرمم في عيون الآخر تلك الصورة الذهنية القبيحة لوطننا السمين!

 

السبت, 31 كانون2/يناير 2015 11:56

الاديب والثقة نقيضان- باسم العجر


من يبحث بالقياس، ويقيس بالأرقام، فذلك من عمل الشيطان، وليس بعقل المنطق، ولا يقدم خدمة للمواطن، بل لا يفكر ألا بمصلحته، ويأخذ أكثر مما يعطي، فهذا لا شك غير مؤتمن، ولا يصلح للقيادة، ومن الطبيعي لا يستطيع أن يوفق بين الجميع، لتسير العملية السياسية، لذا أهل القياس لديهم مشاكل فيما بينهم، وكذلك مع الائتلاف الوطني، لديهم اختلاف في وجهات النظر، فضلا عن باقي الكتل.
القوانين التي لم تشرع في الدستور، لها أهمية كبيرة للمرحلة القادمة، لتنظم العمل وتساعد على تفعيل دور البرلمان، ولكي ننهج نهجا صحيحا، على التحالف الوطني، يتخذ مواقف جريئة، ويعمل عمل مؤسساتي، ويجدول القضايا، ويبدأ بتفكيك المشاكل، وفق مبدأ الأهم ثم المهم، وحلحلتها بطريقة مرضية للجميع، وخلق أجواء تساعد الشعب العراقي، للنهوض بواقعه السياسي والاقتصادي، لذا لابد من شخصية لها حضور ومقبولية، لقيادة التحالف الوطني.
إن التصريحات في الاعلام، على ترشيح السيد علي الاديب، عن دولة القانون، لرئاسة التحالف، وتقديمه وفق مبدأ الأصوات، فهذا منافي للعقل والمنطق، لأنه لا يجوز الجمع بين رئاسة الوزراء ورئاسة التحالف الوطني، لنفس الكتلة، والأمر الأخر لكي يكون العمل تكاملي، ويكون العمل مؤوسسة حقيقية تدير البلد بصورة ناضجة، ويخرج القرار رصين في كل المجالات ومدروس بشكل جيد، وفق مبدا المشاركة للانطلاق نحو الفضاء الوطني.
إن الأمر الذي يخشاه دولة القانون فرع المالكي، هو القرار السياسي الذي سيخرج من رحم التحالف، وهذا ما لا يرغب به، لأن القرار الجمعي يفقدهم ميزتهم، ويكشف خطاياهم، للفترة السابقة، والذي تبين الأن للشعب العراقي، كثير من الملفات تمت أدارتها، بشكل خاطئ، أما تفعيل القوانين وإقرارها، أصبح ضرورة، للمرحلة القادمة، وهذا يتطلب جهد كبير، لكن بيد من يتمتع بثقة الجميع، وهذا الأمر يفتقده الاديب.

السبت, 31 كانون2/يناير 2015 11:47

بالصور.. داعش في "ولاية سيناء"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—نشر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" صورا لعناصره في "ولاية سيناء" على حد تعبيرهم في مصر.


بالصور.. داعش في "ولاية سيناء"

 

بالصور.. داعش في "ولاية سيناء"

 

بالصور.. داعش في "ولاية سيناء"

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
فتحت امرأة مسلحة بسلاح آلي النار على موقع للشرطة في ميدان تقسيم بوسط إسطنبول اليوم (الجمعة)، وتشير التقارير الأولية إلى أنه لا وجود لخسائر بشرية، وذلك حسبما ذكرت قناة «إن تي في» التلفزيونية التركية، التي أضافت أيضا أن المهاجمة تركت سلاحها في مكان الحادث وفرت على قدميها، وأن بعض مركبات الشرطة تعرضت لأضرار خلال الهجوم.

ولم يتسن الوصول إلى مسؤولين من الشرطة للحصول على تعقيب.

يأتي الهجوم بعد أكثر من 3 أسابيع على تفجير مهاجمة انتحارية نفسها في مركز للشرطة في منطقة السلطان أحمد التاريخية في إسطنبول، مما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة آخر.

وكانت جبهة حزب التحرير الشعبي الثوري اليسارية قد أعلنت في البداية مسؤوليتها عن هجوم السلطان أحمد، لكنها تراجعت عن بيانها في وقت لاحق. وذكرت بعض الصحف التركية أن الهجوم قد يكون من تدبير تنظيم داعش.

وسبق أن شن انفصاليون أكراد ومتطرفون وجماعات يسارية متطرفة هجمات دامية في إسطنبول، وهي أكبر مدن تركيا ومقصد الكثير من السياح الأوروبيين.


أربيل: دلشاد عبد الله
أعلن مجلس محافظة نينوى أمس أن العجز المالي الذي يواجهه العراق وتأخير المصادقة على الميزانية العامة للبلاد، تسبب في تأخير تسليح القوات الخاصة بتحرير الموصل، وبين أن المتطوعين من أبناء محافظة نينوى يواصلون تدريباتهم العسكرية استعدادا لخوض معركة تحرير الموصل ثاني كبرى مدن العراق، من يد تنظيم داعش.
وقال غزوان حامد، عضو مجلس محافظة نينوى في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «الاستعدادات جارية من كل النواحي، والتحقت قبل أيام الوجبة الأولى والثانية من متطوعي نينوى إلى معسكر تدريب (الحشد الوطني) الذي يقع في قرية غداد القريبة من جبل بعشيقة شرق الموصل، حيث وصل عدد المتطوعين في المعسكر إلى ألف شخص، ويدرب هؤلاء من قبل مستشارين أميركيين ودول أخرى في التحالف الدولي ضد الإرهاب».
وتابع حامد: «عدد المعسكرات التي افتتحت لحد الآن لتدريب المتطوعين من أهالي نينوى بلغ 4 معسكرات، وتشمل معسكر دوبردان لتدريب قوات الشرطة الاتحادية، ومعسكر زمار والربيعة، ومعسكر الحشد الوطني، ومعسكر آخر في قضاء مخمور، ويدرب كل المتطوعين في هذه المعسكرات من قبل مدربين ومستشارين أميركيين ودول أخرى في التحالف الدولي».
وأضاف حامد أن «العجز الموجود في ميزانية الدولة العراقية وتأخر المصادقة على الموازنة الاتحادية، أدى إلى تأخير عملية تجهيز القوات الخاصة بتحرير الموصل بالأسلحة والمعدات، لذا ننتظر المصادقة على الميزانية لتكملة عملية تجهيز هذه القوات بالأسلحة والأعتدة اللازمة لتحرير الموصل، مع العلم بأن هناك كميات من الأسلحة الخفيفة وصلت إلى المتطوعين منها 2000 بندقية كلاشنيكوف».
وعن دور البيشمركة في عملية تحرير الموصل المرتقبة، قال حامد: «قبل أيام التقينا مع رئيس الإقليم مسعود بارزاني بمقره في إحدى جبهات القتال، وأبلغنا أنه وبمجرد وصول قوات الجيش العراقي إلى مدينة الموصل، فستسانده قوات البيشمركة في تحرير مركز المدينة».
من جهته، توقع أثيل النجيفي، محافظ نينوى، أن «تبدأ عملية تحرير الموصل في غضون 3 أشهر». وقال لـ«الشرق الأوسط»، إن «التدريبات مستمرة، وما يؤخرنا هو أن المدينة مكتظة بالسكان، وتنظيم داعش يحتجز أهل الموصل كأسرى».
من جهته، يرى الخبير العسكري في وزارة البيشمركة، صلاح الفيلي، أن القوات العراقية لا تستطيع أن تحرر الموصل بمفردها دون تعاون البيشمركة، وقال الفيلي في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «حقيقة القوات العراقية لم تستطع لحد الآن تحرير أي مدينة كبيرة من (داعش)، حتى قضاء بيجي الذي حررته من (داعش)، عادت مرة أخرى لتفقد السيطرة عليه من جديد، لذا فالموصل مدينة كبيرة، ومن المستحيل أن يستطيع الجيش العراق، وفي هذا الوضع أن يحرر هذه المدينة، دون تعاون مع البيشمركة والتحالف الدولي».
في غضون ذلك، أكدت وزارة البيشمركة أمس، أن قواتها ستقدم الإسناد للقوات العراقية في عملية تحرير مركز مدينة الموصل، وأشارت إلى وجود تنسيق بينها وبين وزارة الدفاع في بغداد بمجال تقديم التسهيلات للمتطوعين من نينوى.
وقال العميد هلكورد حكمت، الناطق الرسمي باسم وزارة البيشمركة لـ«الشرق الأوسط»، إن «وزارة الدفاع العراقية طلبت بشكل رسمي خلال زيارة الوزير، خالد العبيدي، إلى أربيل، من وزارة البيشمركة أن تتعاون معها في عملية إعادة تنظيم كل أفراد الجيش العراقي المنقطعين عن الخدمة بسبب انهيار فرقهم العسكرية إبان سيطرة (داعش) على مدينة الموصل في يونيو (حزيران) من العام الماضي، لذا قدمت وزارة البيشمركة عدة تسهيلات في هذا المجال، ووفرنا لهم موقعين، هما مركز تدريب الوزارة، ومركز تدريب البيشمركة، لجمع أفراد الجيش المنقطعين وإعادة تنظيمهم».
وأشار حكمت إلى أن «قوات البيشمركة ستتعاون مع القوات العراقية في تحرير الموصل، وهناك تحفظ على نوع التعاون الذي ستقدمه قوات البيشمركة في عملية تحرير الموصل، نحن لا نريد أن تدخل قوات البيشمركة كقوات كردية إلى تلك المدينة، خصوصا أن الموصل أصبحت الآن مركزا للصراعات في العراق، ولا نريد أن يكون الأكراد جزءا من هذه الصراعات، لذا تم التفكير في أن يكون الدور الكردي في عملية الموصل دورا إسناديا، حيث تدخل القوات العراقية المدينة فيما تقدم البيشمركة الإسناد من الخلف».
في المقابل، تواصل قوات البيشمركة تدريباتها العسكرية على استخدام الأسلحة التي وصلت إليها من قبل التحالف الدولي، حيث دخلت عملية تدريب البيشمركة من قبل دول التحالف مرحلة جديدة خلال الأيام الماضية.
وعن هذا الموضوع، قال العميد هلكورد حكمت: «دخلت عملية تدريب قوات البيشمركة من قبل دول التحالف وبحسب اتفاقية مع الإقليم، خلال الأيام القليلة الماضية، مرحلة جديدة، حيث ستزيد دول التحالف الدولي بشكل عام من عدد مدربيها ومستشاريها في الإقليم، ووصل عدد من هؤلاء، وننتظر وصول المدربين الآخرين خلال الأيام المقبلة. وتتسم المرحلة الجديدة بزيادة عدد البيشمركة المشاركين في التدريب، والتدريبات ستكون مختلفة عن المرحلة الأولى.. طلبنا من التحالف الدولي زيادة عدد التدريبات».

alsharqalawsat


بيروت: «الشرق الأوسط»
تمكنت وحدات حماية الشعب الكردية وكتائب من الجيش السوري الحر، من السيطرة على 16 قرية في محيط مدينة كوباني بريف حلب، وذلك بعد معارك دارت بينها وبين تنظيم داعش، فيما أعلنت فصائل عسكرية معارضة أمس، عن بدئها معركة تحرير منطقة جبل الأربعين في ريف إدلب الغربي، الخاضعة لسيطرة النظام.

في غضون ذلك، طالب الائتلاف الوطني السوري الأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها والتطبيق الفوري للقرار 2139 القاضي بفك الحصار عن كل المناطق وإدخال المساعدات الإغاثية إليها. واستنكر المسلط حصار تنظيم داعش لما يزيد عن 300 ألف مدني داخل حيي الجورة والقصور بدير الزور، حيث مُنع دخول وخروج المدنيين، وإدخال الغذاء والاحتياجات الأساسية، بالإضافة إلى قطع الاتصالات في ظل انقطاع متكرر للكهرباء والماء، كما دان حصار نظام الأسد للمدنيين في كل المناطق، بما فيها أيضا حي الوعر بحمص والغوطة الشرقية بريف دمشق. وذكّر المسلط العالم أن هذا الحصار يدخل اليوم أسبوعه الرابع في تماهٍ بـ«أسلوبه ووحشيته مع أساليب نظام الأسد، ويعبر عن حالة عدد من المناطق السورية التي يسقط فيها المدنيون ما بين ضحايا ورهائن لإرهاب نظام الأسد وإرهاب تنظيم داعش». وفي كوباني، ذكر المرصد، أن وحدات حماية الشعب الكردي تقدمت مجددا في الريف الغربي للمدينة عقب اشتباكات مع تنظيم داعش، وتمكنت من السيطرة على 14 قرية خلال 3 أيام في الأرياف الغربية والجنوبية الغربية والجنوبية الشرقية، حيث وصل مقاتلو الأخير إلى مسافة ما لا يقل عن 10 كلم بالريف الغربي ليرتفع بذلك عدد القرى التي سيطرت عليها الوحدات منذ 24 يناير (كانون الثاني) الحالي إلى 16، تاريخ سيطرة وحدات الحماية على أول قرية في محيط المدينة. ولفت المرصد إلى أن الاشتباكات لا تزال مستمرة بين الطرفين في محاولة من الوحدات الكردية والكتائب التقدم في ريف المدينة، بالتزامن مع قصف لطائرات التحالف العربي - الدولي على تمركزات ومواقع للتنظيم.

وفي الحسكة، سجّل عملية تبادل عشرات الأسرى والموقوفين بين وحدات حماية الشعب الكردي وقوات النظام، وفق ما أفاد المرصد.

ويوم أمس، أعلنت فصائل عسكرية معارضة عن بدئها معركة للسيطرة على منطقة جبل الأربعين جنوب مدينة أريحا بريف إدلب الغربي، الخاضعة لسيطرة النظام.

وذكر المكتب أن فصائل تابعة لـ«الجبهة الإسلامية» المعارضة أبرزها حركة أحرار الشام الإسلامية وصقور الشام، وفصائل من الجيش السوري الحر فجرت نفقا ملغما تحت نقطة «القصر الأصفر» العسكرية، بقمة جبل الأربعين، مما أدى لتدميرها بالكامل.

ولفت المكتب إلى أن اشتباكات «عنيفة» اندلعت بين القوات النظامية وفصائل المعارضة على نقطة الهامة المعروفة بـ«حاجز الشامي»، على أتوتستراد حلب - اللاذقية من الجهة الجنوبية لجبل الأربعين، أدت إلى مقتل اثنين من مقاتلي المعارضة، فيما لم يعرف عدد الإصابات في صفوف القوات النظامية.

من جانبه، شن الطيران النظامي عدة غارات جوية على مواقع بقمة جبل الأربعين في محاولة منع تقدم قوات المعارضة في المنطقة، مما أسفر عن مقتل 4 عناصر على الأقل في صفوف المعارضة.

يذكر أن منطقة جبل الأربعين تعد منطقة مهمة بالنسبة للقوات النظامية، بسبب إشرافها على مدينة أريحا، إضافة لكونها نقطة رصد لطرق إمداد القوات النظامية عبر الأوتستراد الدولي الذي يصلها بمدينة اللاذقية.

وليل أمس، سقطت طائرة حربية تابعة للنظام السوري في ريف دمشق بعد استهدافها بنيران مضادات للطيران أطلقها تنظيم داعش، مما أدى إلى مقتل قائدها، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأكدت حسابات لمجموعات إسلامية على مواقع التواصل الاجتماعي أن التنظيم أسقط الطائرة. ونشرت صورا قالت إنها لجثة قائد الطائرة ولبطاقته العسكرية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها إسقاط طائرة للنظام على أيدي مسلحين أو فصائل في المعارضة السورية المسلحة. وغالبا ما يقتل قائدها أو يتم أسره إذا بقي حيا. وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أن تنظيم داعش كان استهدف الطائرة بنيران من أسلحة مضادة للطيران بينما كانت تقوم بقصف مناطق في ريف دمشق، وأن الطائرة سقطت في منطقة يسيطر عليها التنظيم المتطرف. وعلى حسابات معروفة لمقاتلين مؤيدين أو منتمين إلى التنظيم نشرت 4 صور إحداها لسحابة دخان أسود في الفضاء، مع إشارة إلى أنها ناتجة عن «انفجار الطائرة في الفضاء»، والأخرى لجثة مدماة على مستوى الوجه وأسفل البطن، قالت إنها للطيار مع صورة لبطاقته العسكرية. وأورد عدد من الحسابات أن «أسود الخلافة يسقطون طائرة للجيش النصيري في بئر قصب في ولاية دمشق ومقتل طيارها ولله الحمد». ويوجد تنظيم داعش في مناطق عدة من أطراف ريف دمشق لا سيما في القلمون. ويقصف الطيران الحربي والمروحي التابع للنظام بشكل منتظم مناطق في ريف دمشق الذي يعتبر معقلا لفصائل المعارضة المسلحة.

كسرت رسول يقود البيشمركة في كركوك ودفاع مستميت من قبل الگريللا عنها ( تفاصيل الاخبار )

خاصXeber24.net
إبراهيم عبدو

كركوك : أكدت مصادر ميدانية في جنوب كردستان لموقعنا Xeber24.net ،أن السيد كوسرت رسول وصل إلى المدينة على رأس قوة كبيرة من بيشمركة حزب الأتحاد الوطني لتقديم الدعم و المؤازرة للقوات الكردستانية التي تدافع عن المدينة ضد محاولات تنظيم الدولة الاسلامية -داعش للوصول إليها حيث كانت قد استغلت الفراغ الذي شكله قرار الانسحاب الفردي لبعض قيادات بيشمركة الديمقراطي الكوردستاني في وقت سابق والذي أدى إلى تراجع عدد كبير من قوات البيشمركة ،لتبقى قوات حماية الشعب HPG -كريللا القوة الوحيدة المتمركزة في مواقعها المتقدمة ،حيث جرت اشتباكات عنيفة بينهم و بين عناصر تنظيم داعش أدت إلى مقتل العديد منهم بالإضافة إلى أمير بارز كان يقود العملية الهجومية ولازالت جثته بيد قوات الكريللا التي أصيب أثنان من مقاتليها في هذه المواجهات ،تم نقلهما إلى مشافي مدينة كركوك .
هذا وقد أكدت المصادر الميدانية لموقعنا أن بيشمركة الديمقراطي و بعد وصول مؤازرة كبيرة من قبل القوات الكردستانية ،عادوا للأشتراك في المواجهات في جبهة مشتركة إلى جانب باقي القوى الكردستانية الأخرى .
وكانت هذه الاشتباكات بدابة اندلاعها قد أدت إلى استشهاد عدد من أبطال البيشمركة و جرح آخرين جراء القصف المدفعي العنيف من قبل عصابات داعش على مواقعهم .
كما أكدت المصادر الميدانية أن الحالة المعنوية لجميع القوى الكردستانية عالية جداً الآن وأنها استعادت زمام المبادرة بعد أن ساد الارتباك بينها لساعات قليلة .
كما أن اشتباكات عنيفة دارت كذلك في محيط زمار -جبهة كسك اليوم بين القوات الكردستانية و مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية – أُصيب فيها عدد من قوات بيشمركة سوريا المشاركة في عمليات الدفاع عن جنوب كردستان عُرِف منهم :
سكفان محمد سليمان ،دلبرين حاجي ،نيجيرڤان ابراهيم ،( ديريك ) و جوان محمد ،كاوا حسن (الحسكة)
وقد تم نقل الجرحى لمشافي ميدانية خاصة بالقوات الكوردستانية .

http://xeber24.org/nuce/52119.html

الجمعة, 30 كانون2/يناير 2015 23:54

المناضل مجيد شاكر داكي في ذمة الخلود

ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبا وفاة المناضل السجين السياسي مجيد شاكر داكي, ذلك في يوم الجمعة الموافق 30/1/2015..

وبهذه المناسبة الأليمة نتقدم بتعازينا الحارة إلى عائلة المرحوم وندعو من الله إن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله و ذويه الصبر والسلوان.

ئه و ل رى...
وئه م ل بى...
و ئه م هه موو دى زفرين بو خودى...

نضاله وكفاحه
*
ولد المناضل مجيد شاكر خدر في عام 1951 قرية‌ داكا الكبيرة‌
*
دخل في صفوف الحزب الديمقراطي الكوردستاني مع المناضل يوسف في عام 1966
*
في عام 1969 التحق مع قوات البيشمركة مع القائد المناضل صالح نرمو
*
شارك في الكثير من المعارك المشهورة ضد النظام الدكتاتوري منها معركة (كابارة – قيصرية – باعدرة
*
في 14- 7- 1986 بمهمة حزبية تم تكليف المناضل من قبل القيادة بان يذهب إلى مهمة خاصة و في طريق مفرق سيميل القي القبض عليه من قبل استخبارات ألصدامي بعدها تم نقله إلى سجن بادوش و منها إلى السجن المعروف ( أبو غريب ) و حكم علية بالمؤبد .
*
و كان معه في السجن الشيهد تمر شمدين تمر و الماضلين جلال حسن رشو و علي حسن و امين اسماعيل و حسن على خنجر و نورؤز مجيد و ازاد بوتى و خيري خاموكا وجمعة حجي و فتاح شمو .
*
في 7 / 8 / 1995 تم إطلاق سراح مجموعة منهم بالعفو العام بعد سجنه لمدة (9) أعوام في سجن أبو غريب.

كاوة عيدو الختاري

حول مقالة د.محادين عن كرد سوريا

"حل للأزمة السورية يخدم العدو"

ربحان رمضان

لم تعد كتابات بعض العنصريين الجهلة تهم القارئ العربي لأن الصورة توضحت لدى غالبية المثقفين العرب عن الشراكة الأثنية بين الشعبين الكردي والعربي في سورية وضرورة العمل والنضال المشترك لاسقاط نظام الذل ، القاتل في دمشق وبناء سورية الجديدة .. سورية الديمقراطية - التعددية - الفيدرالية .

قرأت مقالا ً للدكتور موفق محادين في صحيفة العرب اليوم بتاريخ الأثنين 26/1/2015 والمعنون باسـم " حل الأزمة السورية يخدم العدو " تأكدت من أن الدكتور محادين هذا ، لم يقرأ ماكتبه د.محمد الزعبي.، الأمين العام المساعد لشؤون البعث الأسبق عضو القيادة القطرية ووزير الإعلام في بداية تسلط البعث على السلطة في البلاد الذي اشار في حديث له مع الأستاذ أياد عيسى في موقع أورينت الألكتروني على أن الجاسوس الاسرائيلي ذو الأصول الحلبية أبدى رأيه بحافظ الأسد " سلف " الديكتاتور الحاكم عندما أدى امتعاضه منه فقال : " .. لاحظت، من خلال علاقاتي الواسعة مع كبار القادة العسكريين، أنهم عندما يكون حافظ الأسد موجوداً في الدعوات التي أقيمها عندي ، كان أكثرهم يتذمر من وجوده ، وبعد استفساري من بعض الضباط عن سبب تذمرهم ،كانوا يقولون لي بأنه انتهازي ودنيء ، فانشد انتباهي إليه وربطت إنتهازيته ، حين كان يطلب مني الهدايا، وكنت ألبيه وأشتري له الهدايا ،. وأيضا عرفت أنه دنيء لأنه كان يأخذ من الطعام، الذي كنت أقدمه للمدعوين، ويرسله بعد انتهاء العشاء، مع الخدم إلى سيارته ." ..

الدكتور محادين يثير التساءل وهو من اتباع بشار الأسد متخوفا ً من الكرد الذين حرر قائدهم صلاح الدين أرض المقدس ، وتخوزق بطلهم الكردي - السوري " سليمان الحلبي على الخازوق بحضور جميع شيوخ الأزهر الشريف " نتيجة اغتياله قائد الحملة الفرنسية على مصر ، ووقف ابنهم البار " يوسف العظمة " مع ثلة من رجاله في وجه الجيش الفرنسي بقيادة غورو حتى استشهد ورجاله دفاعا عن سوريا في الوقت الذي عاهد سليمان الأسد قوات غورو على الوقوف معه في استعماره لسورية التي لم تتكنى يومها لابالعروبة ولا بالكردية ، بل أن الروح الوطنية دفعت أبناء الشعب الكردي في سورية للذود عن حياضه أملا في أن يكون هذا الوطن للجميع ، للكرد والعرب على حد سواء ...

لن أسترسل في نقاش المقال بعموميته الذي قدمه الدكتور محادين قائلا :

" يظهر المشروع المقدم من بعض أوساط "المعارضة المعتدلة" لحل الأزمة السورية ما هو أسوأ من جرائم داعش وجبهة النصرة، ويصب في خدمة العدو الصهيوني قبل أي طرف آخر، كما يجعل الحديث عن التداول السلمي للسلطة حديثا دون معنى، بل غطاءً ودخانا لأجندة تهدد الدولة السورية ومكانتها، أيا كانت الطبيعة الاجتماعية والسياسية للسلطة في دمشق .. "

لكن سأتوقف في خاتمة مقالته التي ينفي فيها وجود شعب كردي في سوريا يعيش على أرضه التاريخية ُضمت إلى سورية بدون استشارة أهلها وأصبحت جزء من وطن لم تعترف الحكومات المتعاقبة على حكمه بأهله ، ضمن إطار سورية المستحدثة بعد الحرب العالمية الثانية في تقسيمها الثاني بعد تشالديران في آب 1514 م .

فقد أشار الدكتور محادين إلى أن هناك مشروعا خطيرا هو شراكة الشعبين ، وكأن هذا المشروع يهدف إلى تهديم سورية وتقسيمها ، في حين أن التغاضي عن تحقيق الحقوق المشروعة للشعب الكردي هي الأخطر على الصعيد الاستراتيجي لأنه يخلق حالة خوف بين الشعبين ، أحدهما يتغلغل في نفوس القومجيين المتعالين الذي لايعرفوا حقيقة أن سورية ليست عربية وحسب ، وانما هي بلد متعدد القوميات ، وثانيهما خوف من الكرد على أنفسهم وعلى نضالهم الوطني أن يضيع سدى دون تحقيق حقوقهم وأمانيهم القومية .

الدكتور محادين يتخوف دون مبرر ، فيشير إلى أن هناك دعوة المشروع الى تحويل سورية الى دولة ثنائية القومية "عربية – كردية"، وهي دعوة تأخذ سورية إلى حالة العراق بعد العدوان عليه، وتمزيق دولته الوطنية، وتحويلها إلى فدرالية طوائف وقوميات.

مالمشكلة من الاعتراف بالدولة الثنائية القومية أو الثلاثية ، هل للدكتور أن تطلع على تجارب الشعوب الأخرى ؟ هل سمع بالنمسا الفيدرالية ، وبسوسيسرا التعددية الفيدرالية ؟

هل سمع بالانجازات العظيمة لدولة النمسا الفيدرالية بعد الحرب العالمية الثانية ؟

هل سمع بالتقدم الحضاري لسويسرا أم أن الفكر القومجي كتم على فكره وعقله فبات يخاف من أن ينال الكرد حقهم القومي اسوة بكل شعوب العالم المتحضر ؟

ربما لايكون الدكتور محادين مطلعا على تاريخ العلاقة بين أجداد الكرد الميتانيين وبين جيرانهم الفراعنة حكام مصـــر عندما زوجوا ابنتهم نفرتيتي لفرعون مصـــر" تحوتمس الرابع " وطبعا لم يأتوا الميتانيين من الجزيرة العربية بل كانوا الأسبق في وطنهم كردستان في الشمال السوري قبل أن يدخل جيش ابن الوليد دمشق في القرن السابع للميلاد .

ودخول العرب إلى سورية لم يحول سكانها ومنهم الكرد إلى عرب ، بل بقي الكرد على حالهم ، يتكلموا لغتهم ، يعيشوا على أرضهم ، ويعتزوا بقوميتهم التي لم تندثر رغم كل حملات التعريب ، والتتريك .

لذلك أقول للدكتور محادين أن الحل الذي يراه الكرد هو مشاركة العرب في وطنهم سورية وهذاا يعني " الفيدرالية " التي قبلها الكرد ، ويقبلها شركاءهم العرب لأنه لايوجد حل آخر ، وإلا فستبقى قضية الكرد مشكلة مستعصية على الفئات التي لم تستطيع اسـتيعابها بشكل مناسب ، من تلك الفئات بعض الذين لم يستقرؤوا التاريخ ، ولم يتخذوا العبر ، فاختلطت عليهم مفاهيم الأحزاب القومجية العربية مع الواقع على الأرض ، ولذلك يتعمدوا طمس الحقائق على أمل أن ينسى الكرد قضيتهم .. في حين أن الكرد وضعوا نصب أعينهم قضية وجودهم ، لاينفكوا يناضلوا حتى يتم تحقيق تقرير المصير ضمن إطار سورية الجديدة .

(المستقلة)..  أبدت النائبة عالية نصيف استغرابها من وجود 30 مليون برميل نفط مخزونة في ميناء جيهان التركي لحساب إقليم كردستان .

وذكرت في بيان نقله مكتبها الإعلامي اليوم :” ان هناك 30 مليون برميل نفط مخزونة في ميناء جيهان التركي لحساب إقليم كردستان ، ما يدعونا للتساؤل : لماذا يخزنون هذه الكميات ولايتصرفون بها أو يبيعونها؟ “.

وبينت :” ان حكومة الاقليم تنتظر ما ستسفر عنه القضية المعروضة حالياً أمام القضاء الأمريكي في تكساس والمتعلقة بتصدير نفط الإقليم الى الخارج ، فإذا أصدرت المحكمة قرارها بأحقية الإقليم بتصدير النفط – وهو ما يعمل عليه الكرد وبكل ثقلهم مستخدمين علاقاتهم وفريق من المحامين الدوليين – إذا حصلوا على هذا القرار عندها سيباشرون التصدير وبأقصى طاقتهم الانتاجية من الإقليم وكركوك “.

وشددت نصيف على :” ضرورة قيام الحكومة الاتحادية بتوجيه السؤال الى حكومة الاقليم حول الثلاثين مليون برميل نفط وأسباب خزنها في ميناء جيهان التركي وعدم التصرف بها “.(النهاية)

الاهالي يقومون بسحل احد الدواعش من امام قصر كركوك بعد ان شن الدواعش فجر اليوم هجوما على كركوك من محاور عدة وتصدى لهم ابناء القوات المسلحة ورجال الحشد الشعبي
الجمعة, 30 كانون2/يناير 2015 20:40

أمسية موسيقية لفرقة أوتار في يونشوبينك

قدمت فرقة اوتار امسية موسيقية في مسرح هوسكفارنا بمدينة يونشوبينك السويدية مساء السبت الموافق 24 كانون الثاني 2015 بحضور متميز، وقد ألقت السيدة مريم نيسان كلمة ترحيبية للجمهور وتعريفا لفرقة أوتار ونشاطاتها. أستغرق إعداد هذه الأمسية اشهر عديدة بجهود المشاركين، وبإشراف الفنان سرمد نؤيل. تضمن البرنامج مقطوعات موسيقية لآلة العود لأشهر الفنانين العراقيين من بينهم جميل بشير ومنير بشير وروحي الخماش ومقطوعات تركية كاللونكا والسماعي بالإضافة لقطع موسيقية مؤلفة من قبل كل من سرمد نؤيل وفائز ميناس مؤسسا الفرقة.

الجزء الثاني من البرنامج تضمن أغاني بغدادية مختارة بصوت الفنان ولسن هرمز وقد اشترك في الأمسية عدد من الموسيقيين العراقيين عمار القيسي قانون, فرات فاضل ايقاع, موكريان أبو بكر جلو, فائز ميناس بيانو وسرمد نؤيل عود وقد تخلل الحفل عرضا للأزياء العراقية التقليدية التي تعكس مختلف اطياف الشعب العراقي مما أضفت للحفل نكهة عراقية خاصة.

نهار امس الشوارع غريبة وغير مكتظة والسيطرات خفيفة نوعا ما والسماء تحجب شمسها غيوم فضفاضة والناس يسيرون بصمت وتنظرون بهدوء ويبتلعون كلماتهم كأنهم يترقبون هدفا مستحيل يسجله يونس محمود في مرمى كوريا الشمشونية وطبيعة بغداد لاتشبه ايامها وانا (مثل الاطرش في الزفه ) فرحان بخفة الشوارع عن زحامها وتساهل جنود السيطرات وهدوء سواق السايبات واختفاء زعيق هورنات الكيات حتى دوت ( هلهولة ) ايقظتني من كل سبات وبعدا اشتغل رنين الموبايلات وهلاهل الصاعدات بالكيات وتهانيهن لبعضهن فأصخت السمع وكل ظني ان العراق قدم احتجاجا على الحكم الياباني فأعيدت لعبتنا مع كوريا لكن احدى النساء التي يطلق على من عمرها ( ايجات ) وهن دون ( الحجيات ) صرحت وقالت بصوت جهوري ولو تظهر عليه شحطة وحرارة جكاير الاسبين الاسود ( خاله مبروك مجلس النواب قر الموازنه ) ث مواصلت اتصالاتها من على كرسيها وسط الكيا بكل الحبايب وبعد انتهاء الاتصالات والتهاني والتبريكات تم عقد جلسة مصغرة على مستوى ركاب كيا دون النظر لا للكوتا ولا لنسبة النساء ولاحتى المحاصصة ومن دون ظهور علامات تميز هذا تحالف قوى سنية او ذاك تحالف شيعي وافتتحت الجلسة حجية بالقول ( خاله شنو النا منها الموازنه هي يادوب تكفي رواتب الرئاسات الثلاث والنواب والحبربشيه واليزود منها للحرامية والمقاولات الوهمية والشعب يبقى يتحمى على الشمس ) فأعترضت احدى الايجات وقالت : المهم يقروها ونعبر هاي العقبة السوده اللازكه صار سنتين وعود وراها يصير خير يحجيه واضاف حجي في الزاوية البعيدة بالقول .. هلهلن شكو عليجن رواتب الارامل والمطلقات والرعاية مامشموله بالتقشف ولا بغيرها الظيم علينا فردت عليه الحجيه : خاله على كيفك على كيفك لاتخاف عليهم صدكني راح يطلعونها من خشومنا بمنيتهم علينا ويبوكونها بطوابع واستمارات دعم النازحين وكلاوات غيرها . وهنا تمغط  اخر راكب ينام على مقعد الكيا الاخير وخاطب الجميع : والله حرام عليكم همما محصل شغل اليوم وهم خربتو نومتي والله شنو فرحانين بالميزانية يمعودين والله نفس الطاسونفس الحرامية ومادام اكو فقراء واكو حرامية ( الزادت لك والنقص تلك ) ولاتفرحون باقرار موازنتكم وانتظروا يا ما وراها من الطلايب .

 

مهنة (المتاعب , والمصاعب، المخاطر) توصيفات تتعدد  لكنها تشير إلى مضمون واحد يمكن تلمسه في واقع العمل الصحفي المحفوف بالموت والخطر بشكل دائم خاصة في مناطق النزاع الساخنة التي تعاني تأزما أمنيا شبه يومي.

الَذين اختاروا هذا العمل وهو بطبيعة الحال لا يخلو من المغامرة على علم بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم. فالصعوبات  والمشكلات التي تواجه الاعلاميين لا تقل في مستوى تحدياتها عن التحديات التي يواجهها العسكر ، والأجهزة الأمنية، لأنهم دائما في المواجهة وعلى خطوط التماس بين أطراف الحرب.

للعراق خصوصيته،  وكلما تصاعدت حدة الأزمات  كان لعمل الصحافة جهود مضاعفة. الناس تتابع الشاشات وتردها الأخبار في دفق مستمر من المعلومات،  وتتوالى النشرات الإخبارية والتقارير في وسائل مرئية ومسموعة ومكتوبة.البعض  يجد إن الخبر في هيئته بسيط مستساغ ينقل ما يحدث بتلقائية حتى أن الكثير ممن يتابع وسائل الإعلام يقولون، إن الصحفي يعيش في عالم من العلاقات المشوقة والترف إلا إن الواقع شيء والحقيقة التي خلف الواقع شيء آخر ، كون هذه التقارير (سهل ممتنع) أنتجت بعد جسر من التعب والجهود المظنية.

•       الأمن في سلم الأولوية

رب سائل يسأل أيهما أهم ويتصدر قائمة المخاطر بالنسبة للصحفيين؟ والجواب بالتأكيد يشير الى الحالة الأمنية وما يرافقها من قلق وترقب ومجازفة فيما حدث، وما قد يحدث.

فالذي يعمل في قسم الأخبار الإقتصادية لا يحتمل العبء والمخاطر التي يواجهها الصحفي الميداني (المراسل الحربي)، والأمر ذاته من باب المقارنة فإن التغطيات للشأن الثقافي أقل عبئاً من الأخبار السياسية.. والأمر يتدرج من حيث الخصوصية للعمل وحجم المسؤولية، أو المخاطر.

 

وبما إن العراق يعيش التحديات الأمنية المتمثلة بالتفجيرات المفاجئة والإختراقات الأمنية والمواجهة مع عصابات داعش ،