يوجد 767 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أستطلاع رأي >

من المسؤول برأيك عن قتل الايزديين في منطقة سنجار؟؟







النتائج

حزب العمال الكردستاني الشقيق . إننا في الحزب الشيوعي الكردستاني نهنئ حزبكم الوطني المقدام بمناسبة ذكراه السادسة والثلاثين , حزبكم الذي خاض ولا يزال يخوض معارك التحرير والسلام ضد الرجعية والفاشية دون تردد أو استسلام في مسيرته الكفاحية الشاقة إيماناً منه بعدالة وشرعية قضية شعبه . حزبنا الشيوعي الكردستاني الذي يعتز ويفتخر بعلاقاته التاريخية مع حزبكم ويشد أزركم ويهنئكم بهذه المناسبة من القلب ومن خلالكم جميع أبناء شعبنا الكردستاني ويعاهد على المضي قدماً معاً يداً بيد في مسيرة التحرر الوطني والاجتماعي الكردستاني حتى الظفر بالحرية . عاشت الثورة , عاشت كردستان , المجد للشهداء . النصر لقضيتنا العادلة .

29 / 11 / 2014 الحزب الشيوعي الكردستاني kkp

اللجنة المركزية


نشأة التنظيم
إبان الإحتلال الامريكي للعراق عام 2003 ظهرت جماعات مسلحة منها [ جماعة التوحيد والجهاد ] ثم تحولت الى [ تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين ] بقيادة أبو مصعب الزرقاوي الاردني 2004 الذي قتل عام 2006 وبعدها أعلن تشكيل [ دولة العراق الاسلامية ] بزعامة أبو عمر البغدادي الذي قتل هو أيضا" عام 2010 من ثم تزعم التنظيم ( ابراهيم عبود السامرائي ) الملقب بـ ( أبوبكر البغدادي )!
انكمش دورهم في المناطق الصحراوية بين العراق وسوريا بعدما نجحت الحكومة العراقية بتشكيل صحوات من العشائر في الانبار وصلاح الدين وغيرها من المناطق وباشراف امريكي
وكان النظام السوري يغضُّ الطرف عنهم بل كان يسهل عليهم عن طريق المخابرات مرور الامدادات والعناصر الى داخل العراق للقيام بعمليات ضد القوات الامريكية
وعندما استقوت التنظيمات الثائرة على النظام السوري مثل الجيش الحر وجبهة النصرة وغيرها من الفصائل قامت المخابرات السورية بافساح المجال لتنظيم الدولة الاسلامية بالعمل وهو قام بدوره بالسيطرة على المناطق التي تسيطر عليها
جيش الحر ؟
وأعلن ابوبكر البغدادي في نيسان 2013 من طرف واحد بدمج تنظيمي ( دولة العراق الاسلامية ) و( جبهة النصرة ) وأعلن عن أسمها الجديد وهي [ الدولة الاسلامية في العراق والشام ] ومختصرها ( داعش )
وقد رافض الظواهري هذا القرار وكذلك قائد جبهة النصرة الذي بايع الظواهري وهو ( ابو محمد الجولاني )
وبعد صراعات ومعارك ضد معارضي النظام السوري سيطر التنظيم على مناطق شاسعة من سوريا منها محافظتي الرقة ودير الزور المجاورة للحدود العراقية وبدعم لوجستي للنظام السوري ؟
في بداية عام 2014 احتل التنظيم مدينتي الرمادي والفلوجة في العراق لكن تم استعادة السيطرة عليها من قبل الحكومة العراقية
وفي 10 من حزيران 2014 سيطر التنظيم بشكل مفاجيء على مدينة الموصل بعد انسحاب غريب من قبل أربع فرق كاملة للقوات العراقية تاركا" وراءها أسلحة أمريكية ثقيلة تقدر بملايين الدولارات !! وتحركت الى محافظة صلاح الدين وبعض مناطق كركوك الى جلولاء في محافظة ديالى وبعض مناطق بغداد
أندفع الكثير للالتحاق بهذا التنظيم من قبل السنة بسبب الممارسات التعسفية والقمع المبرمج والتهجير الطائفي والاغتيالات المنظمة التي طالت كل قياداتهم ومشايخهم وكل من لديه خلفية ثقافية او علمية ناهيك عن العبث العشوائي لاهل السنة من قبل حكومة المالكي الطائفية ,, وكواقع فرض عليهم وداعش كان بالنسبة للكثيرين منهم كحبل النجاة من الإبادة المبرمجة !! مما أكل الكثيرين منهم من البداية طعم داعش المرسوم بكل ذكاء .....
هذا التنظيم الذي يتألف من خلفيات متعددة وهو مقسم الى طبقات يمكن ذكرها حسب الاهمية:

١- الطبقة المحركة لهذا التنظيم والذي يشمل ( قيادات متقدمة في النظام الصدامي مع ضباط الحرس الجمهوري والقيادات المخابراتية البعثية ) وهذه هي الطبقة المحركة للتنظيم ؟

٢- الطبقة الثانية وهم الغلاة وهي الطبقة المغبونة والتي تشكلت تحت ضغوطات العنف والقمع للحكومات العربية وتحت وطأت التعذيب والسجن والتشريد
مما جعلتها تبرر أعمالها بأن تستمد فكرتها بإحياء الموروث القديم المقبور دهراً من الزمن والذي كان يمثل مبررات عهود التشدد والعنف والخروج عن مفهوم الملة

٣- الطبقة الثالثة وهم المغرر بهم من الأجانب كالشيشانيين والأوربيين والشباب الشرقي حديثي الأسنان ومن سفهاء الأحلام كما بينها الاحاديث النبوية الذين غرتهم الشعارات البراقة والصور المخادعة للواقع وكذلك المنهجية الفكرية المغلوطة التي شربوا من نبعها والذين براد مخابراتياً التخلص منهم في بلدانهم أو التركيز على مناطق أخرى غير بلدانهم كما هو الحال للشيشانيين فالروس استفادوا من تصفيتهم عبر حدود نفوذها في القوقاز ؟
وكذلك المضطهدون من بطش حكومة المالكي في العراق الطائفية
٤- طبقة النفعيين والمرتزقة الذين يدورون حول مكاسبهم الشخصية ومصالحهم والعربان الذين لايعنيهم الا النهب والسلب بأي أسم أو شعار
أو الذين يبحثون عن النجومية والشهرة والالقاب !

______________________________

_

أسباب النشوء :

أولا" / الجذور الفكرية لهؤلاء هو الفكر السلفي الجهادي وهو نفس فكر القاعدة لكن بصورة اكثر قساوة وبأضافات فكرية جديدة كمفهوم الخليفة ؟ وكذلك الذين ليس لهم تخصص علمي رصين فــ يسهلون التكفير واستباحة الدماء والتعصب الفكري مع عدم الايمان بالاختلاف واسقاط احكام فقهية سابقة على واقع مغاير دون مراعات الزمن والعلة ,, وتميزهم بالغلو والتطرف والتنطع والتشدد والتعسير
والإيمان اليقيني باستخدام العنف والقسوة للوصول الى الغاية
وكما قلنا التدخل المخابراتي المحكم قبضته على هذا التنظيم وتسويق فتاوي مشبوهة الغرض منها تصفية كل من يقف في وجه الاجندات المعدة !
ومن أشهرها هو فتوى ( قتل المرتد أولى من قتل الكافر !!!)
وبذلك يقومون بقتال كل فصيل معارض للسلطة والانظمة الموجودة بهذه الفتوى بل الانكا من ذلك يقولون للذين يتسائلون عن دخولهم فلسطين لقتال اسرائيل المحتلة ( عندما نذهب الى فلسطين ينقوم بالقضاء على حماس المرتدة قبل محاربة اسرائيل الكافرة ؟؟)
مع وجود العامل النفسي نتيجة لواقع مفروض عليهم او نتيجة لبيئة قاسية تربوا فيها .

ثانيا" / الواقع الذي فرض عليهم لكي ينحو هذا المنحى نتيجة لحكام مستبدين فرضوا على شعوب المنطقة مايقارب القرن من الزمن بحيث استخدموا مع شعوبهم من لايميل اليهم اومن يعارضهم , أشد انواع التعذيب والوحشية والعنف والسجون والاعتقالات التي كانت تطال كل من لديه شبهة انه يعارض أو يخالف سلطة الحكام وكما هو معلوم فالتوحش الدكتاتوري يقوي التوحش التشددي التكفيري ناهيك عن الوضع الذي أعقب هذا التسلط متمثلة في الفساد الاقتصادي مما أدى الى تفشي الفقر والاحتكار ونهب الثروات وانتشار الجهل , وكما هو معلوم فالعنف ينتشر بسرعة في هذه البيئات !

ثالثا" / الدول المهيمنة الراعية للسلام وحقوق الانسان ومشروع دمقرطة البلاد وثقافة حرية التعبير كان لهم دور كبير في تغذية هذه الحكومات الجائرة وعدم عمل جدي لتغيير مساراتهم وعدم المبالات بالحركات المعتدلة والمدنية التي ظهرت بقوة في البلدان ولم تفعل شيئا" عندما شردوا هربا" من بلدانهم وطوردوا وكانت سجونهم تعج بالاحرار ؟

ملاحظة مهمة في هذه الدراسة :

أن داعش ليس الوحيد في ساحة المنطقة السنية فهناك فصائل أخرى لم تأتمر بأمرها ولم تبايعها ؟ ومن هذه الفصائل :
الجيش الاسلامي – ضباط من الجيش العراقي غير تكفيريين
١-جيش الراشدين – بعثيون
جيش الحق – جذور تلعفرية
٢- كتائب ثورة العشرين وكتائب صلاح الدين – مرجعية اخوانية
٣- رجال الطريقة النقشبندية – بعثيون وصوفيون منهم محمد بشار الفيضي بإمرة عزت الدوري ٤- أنصار الاسلام
٥- أنصار السنة
____________________________
من يدعم داعـــش ؟

من المؤكد أن بداية أنتشارهم في سوريا كان بدعم مخابراتي من النظام السوري وهذا النظام يدعمه بشكل علني إيران التي كانت خيوط القاعدة في الآونة الأخيرة قد أحكمت سيطرتها على حركتها ؟
والدليل على ذلك أن( أبوايمن العراقي ) مثلاً هو من المراتب العليا في تنظيم الدولة وهوكان من القيادات الصدامية الأمامية ومن
الطائفةالشيعة ؟؟
وقد ادعى انه عاد الى السنة ؟
وهو وإمثاله هم من يحكمون في القرارات العليا لهذا التنظيم ؟
بالاضافة الى الاستفادة من القيادات التي تتميز بغلو مفرط ومن ثم القضاء عليهم عندما يصطدمو بمصالحهم أمثال (أبو عمر الكويتي الحازمي) وجماعة أحمد الحازمي الخوارجي المشهورون بالجماعة الحازميةالذين يكفرون الناس بشكل مفرط ويحللون دماءهم بل يكفرون من لم يكفر من يكفرونهم ؟؟
فقد كفر أيمن الظواهري أمير القاعدة كونه لم يكفر محمد مرسي !
وقد تم تصفيته بحجة انه كان له ارتباط بالمخابرات البريطانية لكن الحقيقة أنه كفَّر ( أبوبكر البغدادي ) خليفتهم لانه لم يكفر أيمن الظواهري !!
وأكبر ضحايا هذا التنظيم لحد الآن السنة ومن الامثلة على ذلك عشيرة الشعيطات التي قتلوا فيهم تقتيلاً بحجج واهية وكان القاضي بقتل ٤٥٠ منهم بدفعة واحدة هو ( القاضي ابو عبدالله الكويتي من المدرسة الحازمية )؟...!

وكما قلت فهو امتداد لفكر القاعدة التي أخترقتها الاجهزة المخابراتية الايرانية ,,

وكذلك اسرائيل كانت تصرخ أنها ضد سقوط نظام بشار وكان سلاحهم في الانتشار وبداية دخولهم العراق اسرائيلي على ما اعتقد فقد كان غريبا" حيث لم يكن موجودا" حتى في السوق
السوداء ! لكن دخل في إمدادهم أيدي وأقدام ؟

والدول المتنفذة التي أخترعت في هذه المرحلة خطة عدم التدخل والتصادم مع الخصم بل ضرب خصومها مع بعضها البعض ليكون هي المنتصرة ودون خسارات بشرية لها والقضاء على خصومها او استنزاف قدرات الاثنين!

المهم هو أن كل تحركاتهم تدور حول :

- استقطاب الساحة السنية نحو الفكر التشددي والعنف .
- ارغام الشعوب على تقبل انظمة استبدادية في المستقبل كونهم أرحم من حكم داعش؟ والديموقراطية تبقى في ذاكرة النسيان ؟

- إبقاء المنطقة سوقا" استهلاكية لتجارة الاسلحة واستخدام كفائاتها التقنية والتي تعد من التجارة الرائجة عند الغرب مع امتلاك النفط الخام في السوق السوداء بارخص الاثمان !

- تقسيم المنطقة بهذا التنظيم الاخطبوطي الى دويلات واقاليم لاتغني ولاتسمن من جوع في المستقبل لتبقى تحت أمرة الدول المهيمنة بحيث لايحقق مصالح الشعوب سوى فئة متنفذة فيها,,
وإعادة صياغة اتفاقية سايكس بيكو بحلتها الجديدة لتلائم مصالحها في القرن الواحد والعشرين ؟

جميع الأمور والدلائل حين تنظر إليها بأستقلالية تامة وتتمعن بهدوء في قراءة المعطيات فأن تلك القراءة تكون غالبآ ما صحيحة وما يجري الأن هو نتيجة تدخل قوى مخابراتية والهدف الأساسي لمن يلتف على الرئيس البرزاني في الأقليم ويفرض سياسته في سورية هو لزيادة حلفائه من الأحزاب السياسيه حتى يفرض توازنآ بالقوى على الأرض بينه وبين ال ب ي د ليطالب بعدها بقسمآ كبيرمن الكعكة لذلك يقوم رأس الهرم في المجلس الوطني بتهميش الكوادر المناضلة والمخلصة من البارتي ومن جميع الأحزاب المنضويه تحت سقفها ويجول ومعه حقيبة وظائف وهمية ومؤقتة مع دفترآ للشيكات وتوزيعها لمن يريد حتى يحفز الأخرين ليطالبو قادة أحزابهم لماذ هذا وليس نحن ويبدأ الصراع وتتفتت الأحزاب تدريجيآ وينجح ذاك الهرم في مخططه ويلم تحت جناحيه الباقي ليعود لمن يديره ويقول لهم لقد أرتفع العدد وسنصبح قريبآ مثل ندنا من الطرف الأخر وكأن أكراد سورية لعبة بيديهم .

- فقط ملاحظة هامة لبعض قادة تلك الأحزاب ( أنكم تعلمون هذا جيدآ وهذا يدل بإن تحالفكم في المجلس هو ليس لخدمة شعبكم وأهدافكم ومبادئكم وأنما لتكونوا بيادق أو آصنام )

هنا نتسائل هل أصبح الشعب ضحية صراع الأحزاب وما دخل الشعب في هذا الصراع وإذا كان من يتحكم الآن بالاقليم ويلتف على الرئيس البرزاني ولا يضعه في الصورة الحقيقية لما يجري ويحاول أظهار ذلك بإنه في سبيل خدمة الشعب الكردي في سورية فكيف تقول هذا وفي نفس الوقت لديك نصف مليون كردي مشرد ومحروم من جميع مميزات اللجوء الأنساني وحتى محروم من أن تنظرو لهم بعينكم فقط نظرة أنسانيه وكيف تقوم بتوظيف بعض الأشخاص المحسوبين عليكم في المنظمات الإغاثية ليقومو بالتجسس على اخوانهم الاكراد داخل المخيمات ويرسلوا لكم تقارير من موالي لكم ومن ليس موالي وتضعون تحت اسمائهم خطوط حمراء ولا عجب لإن من تربى على أيدي النظام وكانت هذه مهمته فستبقى في دمه أينما ذهب ولكن ما لا يدركونه بإن كل ما يجري سيصل إلى الرئيس البرزاني وسيتحاسبون على ما فعلوه بهذا الشعب المضطهد ومن يرمي حجرآ الأن فوق رؤوس أهلنا في المخيمات في هذا الشتاء فسيتفتت ذاك الحجر بالبكاء على نسائنا وأطفالنا وشيوخنا .

سيفشل ذاك المخطط ولن يرضخ الشعب لتلك الحقيبة النووية التي تدمر الأحزاب الكردية واحدآ تلو الأخر وأستقالتي من رابطة الكتاب والمثقفين الكرد لإني أردتُ أن أحافظ عليهم وعلى أستقلاليتهم كونهم رابطة ثقافية ونزيهة وأدرك أعضائها بإن القلم أيضآ سلاح وتستطيع الدفاع عن شعبك به وصوته أقوى من صوت الرصاص لإن الرصاص له مدى محدود آما القلم فمداه لا حدود له ويصل للقلب قبل أن تسمعه وحتى لا يكونوا طرفآ سياسيآ في النزاع بيني وبين الجهة المعلومة لدى الجميع من هي والتي تستخدم أبشع الأساليب والأتهامات والتهديدات بحقي وبنفس الوقت تتبع أبشع أساليب النهب والسرقة واللامبالاة بحق ابناء شعبي هنا وفي مخيمات اللاجئين وتنفرد بالقرار نتيجة دعمهم المعروف من أين يأتي وما الهدف منه وأستقالتي من الرابطة ستجعلني حرآ أكثر بقراري وستزيد من قوة قلمي ولن ينتهي حبره لإن هذا الحبر هو كلمة الشعب .

الكاتب السياسي زيد سفوك

 

يبدو ان"حيدرالعبادي"قد اخذ الضوء الاخضر من المرجعية الشيعية العليا"السيستاني"وايران الى حد ما في طي صفحة"المالكي"الفاسدة وسياساته الطائفية المتطرفة ضد القوى الداخلية الممثلة بالمكونين ؛"الكردوالسنة"والخارجية الممثلة بتركيا والمملكة العربية السعودية اللتان تمثلان القوة الاكبر في منطقة الشرق الاوسط ، وتزامنا مع ارسال الوفود الى الدولتين كبادرة حسن نية لتهدئة الامور وفتح صفحة جديدة معهما وكذلك القيام بزيارة مماثلة الى اقليم كردستان لانهاء الخلافات النفطية العالقة معه والتي انتهت بعقد اتفاقية اطلقت الحكومة المركزية بموجبها بعض الاموال المجمدة من الميزانية المقطوعة عن موظفي الاقليم منذ ما يقارب السنة ، اقول تزامنا مع هذه الزيارات التطمينية ، قام"العبادي"بحملة تطهيرية واسعة في مؤسسات الدولة ضد انصار ومؤيدي"المالكي"وخاصة في وزارتي الدفاع والداخلية اللتين كانتا تضمان اكبر مجموعة من اللصوص والمفسدين الموالين لرئيس الوزراء السابق ، وبدأها بالمؤسسة العسكرية حيث حل مكتب القائد العام للقوات المسلحة السابق والذي كان عدد افراده يبلغ 500 ضابط وموظف واستطاع ان يعيد الى خزينة الدولة من ميزانية المكتب مليار دولار ، واعقبه احالة 150 ضابطا كبيرا على التقاعد ، وكذلك قام بإعفاء واحالة 36 قائدا عسكريا من ذوي الرتب الكبيرة على التقاعد وتعيين 18قادة آخرين وما زالت التغييرات جارية في الوزارة الامنية الحساسة التي جرت فيها اكبر سرقة في تاريخ العراق المعاصر(195 مليون دولار)من صفقة الاسلحة التي عقدتها مع روسيا عام 2012 والتي بلغت قيمتها (4,2)مليار دولار ، وتورط فيها مسؤولون كبار في حكومة"المالكي"وعلى رأسهم المتحدث السابق باسم الحكومة"علي الدباغ"الذي اتهم بدوره نجل المالكي وبعض مستشاريه ورئيس لجنة الامن والدفاع البرلمانية بالمشاركة في السرقة ، ورغم اعلان الفضيحة ، فان ايا من المتهمين لم تطالهم يد القانون والمسائلة.. وبعد ان ابعد"العبادي"بعض المفسدين الكبار عن وزارة الدفاع ، التفت الى وزارة"الداخلية"التي تتحمل المسؤولية الاكبر في تدهور الاوضاع الامنية ، فقام بتغيير بعض الوجوه المتنفذة فيها وعلى رأسها الوكيل الاقدم للوزارة"عدنان الاسدي"الذي يعتبر من اكبر داعمي المالكي واخلصهم لسياساته طوال توليه الحكم ، وهو متورط بقضية اجهزة كشف المتفجرات الفاشلة التي (كلفت الدولة نحو مليار دولار فضلا عن تبعاتها المادية والمعنوية التي تسببت في ازهاق آلاف الارواح وعشرات الالاف من الجرحى وخسائر مادية تتجاوز عشرة مليارات دولار )حسب قول"العبادي" نفسه ، لذلك صمم على معاقبة كل من تورط في هذه القضية ايا كان منصبه ، فاصدر امرا باقصاء"الاسدي"من منصبه وتعيينه في منصب آخر ، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ؛ لماذا لم ينزل"العبادي"العقاب على"الاسدي"واكتفى بنقله الى وظيفة اخرى؟ رغم معرفته بتورطه في القضية التي تمس الامن الوطني؟ وهي نفس الطريقة التي سلكها مع"المالكي"نفسه ، حيث اسند اليه منصب"نائب رئيس الجمهورية"بدل محاكمته وايداعه السجن على الجرائم الكثيرة التي ارتكبها بحق العراقيين؟

هل هي مناورة سياسية قام بها"العبادي"لتفادي المواجهة غير محمودة العواقب مع"المالكي"وانصاره الذين يمتلكون نفوذا واسعا في مؤسسات الدولة ، اوخضع لتهديدات مباشرة من المالكي بحسب بعض وسائل الاعلام التي ذكرت انه اي"المالكي"هدده بالانقلاب والاطاحة به"اذا ما تم توجيه التهم الى قياديين في المؤسسات الامنية المحسوبين عليه وعلى رأسهم "الاسدي"، وانه نبهه الى وجود اتفاق مسبق تم بموجبه تشكيل الحكومة الحالية يقضي بعدم ملاحقة 25 شخصية مقربة من"المالكي"وعدم توجيه اي تهمة لهم مقابل انسحابه من رئاسة الوزراء!!..

فهل خوف"العبادي"من تهديدات المالكي هو الذي دفعها الى القيام بذلك ، ام اننا نشهد مسرحية جديدة يقوم ببطولتها رئيس الوزراء الحالي ، بهدف تهدأة الامور قليلا لحين مرور العواصف العاتية التي تعصف بالحكم الشيعي في العراق والمنطقة ، بسلام ، لهذا رأى"العبادي"ومن ورائه دهاقنة الشيعة العالمية ان الطريقة المثلى للخروج من ازمتهم الداخلية والخارجية المتفاقمة هو الانحناء للريح العاصفة ريثما تهدأ الامور ، فسياستهم الرعناء طوال حكمهم الفاشل في العراق كانت وراء اشتعال المنطقة ، وكانوا هم وراء ظهور تنظيم الدولة الاسلامية"داعش"، ارادوا ان ينتقموا من اهل الموصل"السنة"لانهم لم يخضعوا لسياساتهم الطائفية ، فامروا الجيش بالانسحاب من المدينة دون قتال ليفسح المجال للتنظيم الارهابي باحتلاله خلال ساعات ! ..

وقد نشرت صحيفة"نيويورك تايمز"بهذا المعنى تقارير بعث بها دبلوماسيون في السفارة الامريكية في بغداد الى واشنطن وذكرت"أن الانطباعات التي كشفت عنها وثائق ويكيليكس للقاءات المتعددة لحيدر العبادي مع دبلوماسيين أمريكيين في مناسبات متكررة أن الملاحظات التي وردت على لسان العبادي ..تعكس وجهات النظر المعتادة للقادة العراقيين الشيعة وهو من نفس عينتهم "اي ان العبادي نسخة طبق الاصل من المالكي والجعفري اللذين طالما اتهما بالطائفية !! وقد يظهر عكس ذلك ! ..والايام القادمة حبلى بالمفآجئات !...

تمهيداً لإطلاق الحملة العربية والاقليمية لتجريم الميليشيات دوليا ....الحملة العراقية تكشف عن القائمة الاولية التي اسمتها بـ"السوداء" وستتبناها الحملة لاحقاً

بعد ان قطعت الحملة العراقية لادراج الميليشيات على القائمة الدولية شوطا لا بأس به رغم الامكانيات الضعيفة للوصول الى المواطنيين عامة والحرب التي واجهناها من بعض الجهات المحسوبة على الميليشيات والجماعات المتطرفة ، إلا ان الحملة ستعلن قريبا التخلي عن عنوانها القديم لتوسع من نشاطها وتكون الحملة ( العربية والاقليمية لادراج الميليشيات على القائمة الدولية للمنظمات الارهابية ).

أعدت الحملة قائمة جديدة توسعت فيها ، نطرحها بشكل أولي  مع فتح باب الإنظمام للحملة وإدراج مزيدا من الجماعات المتطرفة في الدول العربية وغير العربية في منطقتنا الشرق اوسطية . بعد تقديم ادلة ثبوتية قطعية على ارتكاب الجماعات المراد ادرجها على لائحتنا  السوداء .

تتقدم الحملة بمشروعها هذا من خلال مخاطبة المجتمع الدولي ( الامم المتحدة ، مجلس الامن، محكمة الجنايات الدولية ، محكمة لاهاي ، الجمعية الحقوقية الدولية ومجلس حقوق الانسان في جنيف  ، منظمات حقوق الانسان العالمية ، الجمعيات والتجمعات الداعمة لحقوق الانسان  والديمقراطية ونبذ التطرف في العالم ).

تتلخص مطالبنا بالتالي :

1. ضرورة إعتبار الفعاليات والممارسات العنفية التي ارتكبت لأسباب عرقية ، دينية ، مذهبية ، فئوية ، بشكل منتظم ودائم بهدف إحداث تغيير ديموغرافي سكاني ، اعتبارها فعاليات إرهابية وفقا للقوانين الدولية في هذا الخصوص .

2. إعتبار أعمال ( القتل على الهوية ، الاغتصابات ، التهجير ، التفجيرات ، التعذيب ، الخطف ، ترويع الناس ،التمثيل بالجثث ، سرقة ممتلكات الناس ، المتاجرة بالنساء ،المتاجرة بالاطفال ، تعنيف المرأة والطفل ، الدعوة الى حمل السلاح لأسباب عنصرية ). كلها أعمال إرهابية يجب إدراجها على اللائحة الدولية للارهاب.

3. إدراج الجماعات والتنظيمات والميليشيات المتطرفة التي إدرجناها بقائمتنا السوداء على القائمة الدولية للمنظمات الارهابية ليتم التعامل معها وفقا للقوانين الدولية المختصة بهذا الشأن .

4. في حال لم تصدر الجهات المسؤولة قرارات بالتجريم لبعض الجهات  لعدم توفر أدلة كافية لتجريمها ، يجب تشكيل لجنة دولية مختصة ومحايدة للتحقيق بشأن الجرائم ورفعها الى الجهات المختصة لاصدار قراراتها.

5. فرض عقوبات إقتصادية وقانونية جنائية بحق الأفراد والجماعات والمنظمات والمؤسسات والبنوك والدول الداعمة لتلك الجهات والممولة لها.

الحملة ستطرح قائمتها " السوداء " التي ضمت الجماعات والتنظيمات والميليشيات ادناه للتصويت الى كافة الشعوب العربية وغير العربية من الأعراق والديانات والمذاهب المختلفة في المنطقة التي تضررت من الارهاب والتطرف. كما ان هناك اتصالات تلقتها الحملة من بعض الناشطين العرب لادراج مجموعات جديدة وهي قيد الدراسة والمناقشة ، وسيكون باب الحملة مفتوح لاستقبال الناشطين والجهات التي تريد اضافة مجموعات جديدة بحال توفرت ادلة قطعية لديهم لارتكابها جرائم من النوع الذي عرضناه سابقا .

القائمة " السوداء " الأولية :

1. الحرس الثوري الايراني-دولي

2. فيلق القدس الايراني-دولي

3. الباسيج "التعبئة الشعبية"-ايران

4. الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش)-دولي

5. تنظيم القاعدة – دولي

6. تنظيم وجماعة الأخوان المسلمين – دولي

7. عصائب أهل الحق- العراق وسوريا

8. سرايا طليعة الخراساني-العراق وسوريا

9. كتائب سيد الشهداء –العراق وسوريا

10. حركة حزب الله النجباء-العراق وسوريا

11. كتائب حزب الله-العراق

12. سرايا السلام -العراق

13. جيش المهدي – العراق وسوريا

14. فيلق الوعد الصادق – العراق وسوريا

15. منظمة بدر –الجناح العسكري-العراق وسوريا

16. لواء عمار بن ياسر-العراق وسوريا

17. لواء أسد الله الغالب-العراق وسوريا

18. لواء اليوم الموعود-العراق وسوريا

19. سرايا الزهراء-العراق

20. لواء ذو الفقار-العراق وسوريا

21. لواء كفيل زينب-العراق

22. سرايا أنصار العقيدة - العراق

23. لواء المنتظر- العراق

24. بدر المجاميع الخاصة-العراق وسوريا

25. لواء أبو الفضل العباس-العراق وسوريا

26. حركة الجهاد والبناء-العراق

27. سرايا الدفاع الشعبي-العراق

28. كتائب درع الشيعة- العراق

29. حزب الله الثائرون-العراق

30. كتائب التيار الرسالي-العراق

31. سرايا عاشوراء-العراق

32. كتائب مالك الاشتر-العراق

33. حركة الابدال-العراق

34. حركة العراق الاسلامية –كتائب الامام علي-العراق

35. جيش المختار-العراق وسوريا

36. حركة حماس العراق- العراق

37. حزب الله اللبناني-إقليمي

38. كتائب القدس-سوريا

39. جبهة النصرة - سوريا

40. كتيبة قمر بني هاشم-سوريا

41. كتائب حيدر الكرار-سوريا

42. كتيبة الزهراء -سوريا

43. كتيبة شهيد المحراب –سوريا

44. كتيبة العباس – سوريا

45. كتائب الفوعه – سوريا

46. لواء الأمام الحسن المجتبى – سوريا

47. قوات الشهيد محمد باقر الصدر – سوريا

48. لواء الأمام الحسين – سوريا

49. لواء اليوم الموعود – سوريا

50. لواء بقية الله – سوريا

51. حركة فتح الاسلام – لبنان

52. عصبة الانصار –لبنان

53. جماعة وكتائب أنصار الشريعة – ليبيا وتونس واليمن

54. جماعة أنصار بيت المقدس – مصر وفلسطين

55. جماعة أجناد مصر

56. الجماعة الاسلامية - مصر

57. حزب الله السعودي – الثورة الاسلامية في الحجاز

58. حركة الحوثين – اليمن

59. أكناف بيت المقدس – مصر وفلسطين

أشرطة فيديو ونكات ساخرة ومجلة جهادية وهمية وأغان كوميدية، اسلحة الناشطين على الويب للسخرية من مجموعة 'الدولة الإسلامية'.

برلين ـ كانت جماعة الدولة الاسلامية المتطرفة فعاّلة جداً في استخدامها لوسائل الإعلام الاجتماعية، وفي بث الرعب في صفوف أعدائها وتعزيز مكانتها على شبكة الانترنت، أما اليوم فقد ظهرت مجموعة جديدة من محاربي لوحة المفاتيح لقتال هذه الجماعة وهي مسلحة بالنكات عن الماعز والحمير وبعض الأسماء المثيرة للضحك.

 

عندما يتعلق الأمر بالجماعة المتطرفة السنّية التي تسمي نفسها "الدولة الإسلامية" كانت هناك معركة خاضتها بإستخدام وسائل الاعلام الاجتماعية لكسب القلوب والعقول منذ البداية، فأشرطة الفيديو الأخيرة التي أظهرت قطع رؤوس الجيش السوري بالتفصيل الشنيع، وكذلك الأدلة التي عرضتها على قتل عامل الإغاثة الأمريكي المخطوف عبد الرحمن(بيتر كاسيغ سابقا)، ليست سوى أحدث حلقة في سلسلة طويلة من بث المعلومات بشكل متعمد من قبل المتطرفين على الانترنت.

 

مؤخراً ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن مجموعة "الدولة الإسلامية" قد استخدمت وسائل الإعلام الحديثة أفضل من أي جماعة إرهابية أخرى وبطريقة أفضل من دور الانتاج في المنطقة، فقد كانت فعالية أفلام الرعب عالية النقاوة والقوية التي تنتجها بشكل روتيني في تأمين مكاسب للجماعة على نفس فعالية جنودها المشاة أو ربما أكثر.

 

 

وعلى مدى الأشهر القليلة الماضية ظهرت قوة جديدة غير متوقعة على شبكة الأنترنت بهدف القيام بالسخرية من "الدولة الإسلامية" وتستخدم هذه المجموعة أسماء طريفة لأبطال فكاهيين خارقين من أمثال أبو الكبابي فطاسي والخليفة الرولكسي والخليفة المثلي والسيدة الجهادية وغيرها.

 

وفي حين وجد بعض الممثلين أن أشرطة الفيديو الساخرة والأغاني هي أكثر مناسبة لإحتياجاتهم للتقليل من أهمية تكتيكات "الدولة الإسلامية" الإرهابية فهناك مقاطع يوتيوب من فلسطين وهناك أيضا مسرح كردي عراقي تلفزيوني فكاهي ومجلة جهادية وهمية وأغان كوميدية، وجميعها تسخر من مجموعة الدولة الإسلامية وهذه المجموعة الساخرة المعادية للدولة الإسلامية التي تحارب بواسطة لوحات مفاتيحها، متواجدة بشكل أساسي على شبكة التواصل الاجتماعي، تويتر.

 

 

 

الأسماء سالفة الذكر هي وراء عدد من حسابات تويتر الساخرة التي تنشر باستمرار النكات التي تسخر من الدولة الإسلامية، وظهر بعض هذه الحسابات على الأنترنت في مطلع يونيو/حزيران، بعد وقت قصير من دخول الدولة الإسلامية إلى الموصل.

 

ولكن على مدى الأشهر القليلة الماضية إزدادت أعداد هذه الحسابات بشكل كبير، وهناك بالتأكيد العشرات منها الآن، بعضها أكثر بروزا ونشاطا من غيرها.

 

وهناك أيضاً على الأقل حسابين اثنين التي تديرهما الحكومة الأميركية أحدهما يحمل تسمية "الدولة الإسلامية المزيف" وهو حساب ساخر تديره وكالة المخابرات المركزية والآخر حساب أكثر جدية اسمه "فكر ثانية وابتعد" تديره وزارة الخارجية الأميركية، ولكن وراء معظم الحسابات الساخرة الأخرى أفراد.

 

قال أحد مالكي حساب ساخر طلب أن يُشار له فقط باسم المستخدم وهو "إعلام الدولة الإسلامية" "في البداية كان وسيلة أفرغ بها غضبي من خلال الإستهزاء بغبائهم".

 

وأضاف "بعد ذلك تنبهت إلى إمكانية استخدامه بطريقة أكثر جدية، ولخدمة قضية، فأكبر سلاح لدى 'الدولة الإسلامية' هو سلاح الدعاية ولا يمكنها أن تصمد أمام دعاية مناهضة فعّالة،أردت أن أبيّن مدى غباء 'الدولة الإسلامية' ومدى غباء فكرة الإنضمام إليها من أجل الجهاد".

 

مثله مثل جميع أصحاب حسابات تويتر الآخرين، لم يرغب "إعلام الدولة الإسلامي"ة بإعطاء اسمه الحقيقي بسبب مخاوف أمنية، ولكنه كان على استعداد للكشف عن أنه في أواخر العشرينات من عمره وأنه من أصل كردي ويعيش حاليا في تركيا، كما قال بأنه ترعرع في كنف عائلة مسلمة سنية ملتزمة دينيا ولكنه الآن لم يعد متديناً.

 

صاحب حساب ساخر آخر أطلق على نفسه اسم الخليفة البغدادي الرولكسي، إشارة إلى ماركة الساعات الفاخرة التي ظهرت بيد أبوبكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية.

 

ويقول الرولكسي وهوشاب عراقي في العشرينات من عمره والذي يدرس في الولايات المتحدة بأنه "يؤيد السخرية من الرجال المجانين المتدينين المحافظين لنزع الشرعية عنهم".

 

ويضيف"بصراحة لا أبذل جهداً كبيراً في البحث عن مادة للتهكم على الدولة الإسلامية فالتنظيم يوفر لي الكثير من المواد التي يمكن الاستفادة منها لأنها هي مزحة كبيرة".

 

ويقول الرولكسي أنه فتح هذا الحساب للمتعة في بادئ الأمر "ولكنه تطوّر أكثر مما كنت أتوقعه، واستمريت في النشر".

 

أكثر من ستة من أصحاب الحسابات الساخرة الأخرى كانت لديهم دوافع مماثلة للبدء بحسباتهم الساخرة على تويتر، وكان معظم أصحاب الحسابات الذين التقت بهم نقاش من الذكور وفي العشرينات من عمرهم، وكانت مواقعهم ممتدة على نطاق واسع من أوروبا ومروراً بأميركا الشمالية ووصولاً إلى تركيا.

 

تقول صاحبة حساب تويتر تحت اسم أمة جهاد الكنادي "أعتقد إن قطع رؤوس مواطنين أميركيين وبريطانيين، فضلا ًعن سقوط الموصل ومجزرة معسكر سبايكر كلها أعمال استطاعت من خلالها 'الدولة الإسلامية' أن تستحوذ على انتباه الكثيرين في الغرب.

 

ويعتقد أصحاب الحسابات الساخرة أن جمهورهم كبير للغاية، يمتد من الشرق الأوسط إلى الغرب على الرغم من أنهم يعترفون بأن اللغة التي يستخدمونها أكثر من غيرها هي اللغة الإنجليزية، مما يعني إن متابعيهم يقتصرون على المتحدثين بهذه اللغة.

 

بالإضافة إلى ذلك وعلى الرغم من إزدياد أعداد المتابعين، إلا أن الكثير من المتحدثين باللغة العربية يستخدمون الفيسبوك للأخبار بدلاً من تويتر.

 

وتتراوح مجموعة النكات الشعبية من النكات القذرة بشكل صريح من تلك التي تجعل من الأولاد ما قبل سن البلوغ يضحكون، وصولاً إلى الهجاء البارع وقد ينطوي النوع الأول على أشياء مثل صور "الخليفة" في أوضاع مريبة تشمل كل شيء تبدأ من لباس رقصه المفضل وصولاً إلى صداقته الوثيقة مع عنزة ومع الحمير والجمال.

 

ومثال على النوع الثاني قد يكون النكتة عن الاستفتاء الاسكتلندي الأخير حول الاستقلال عن المملكة المتحدة، ويقول صاحب حساب تويتر المعروف باسم أبوكباب الفطاسي إن "نتائج الاستفتاء الاسكتلندي كانت إعطاء البيعة إلى الخليفة" فهو "الدب الدمية للخليفة". "لكن الأرقام لم تصل إلى 100% وذلك لأن الخليفة كان قد منع تدريس الحساب في المدارس" بحسب قول الفطاسي.

 

نظرا للأحداث الأخيرة، قد يبدو أن السخرية من أنشطة المجموعة هو عمل غير مناسب. لكن مروان كريدي، الأستاذ في كلية أننبرغ للاتصالات، جامعة بنسلفانيا، أوضح مؤخراً فائدة السخرية من الدولة الإسلامية في مقابلة مع محطة إن بي آر الإذاعية الأميركية.

يقول الأكاديمي الذي قام بدراسة أفلام الفيديو ووسائل الإعلام الإجتماعية في العالم العربي 'اعتقد إن الناس خائفون جداً من 'الدولة الإسلامية'".

 

ويضيف "لذلك هناك هذا الشيء المخيف جداً الذي يسمى بالدولة الإسلامية، وتقوم أنت بإنشاء نسخة مضحكة عنها، وبين الأصل والصورة، هناك فجوة، أليس كذلك؟ وداخل تلك الفجوة، فإن ما تقوم به هو استكشاف النفاق - الفجوة بين ما تدعيه الدولة الإسلامية عن نفسها وما هي عليه بالفعل أو الطريقة التي يراها بها الناس".

 

 

جميع الساخرين يحصلون بانتظام على ردود فعل، وهذا هو السبب الذي يجعلهم جميعا يموهون هوياتهم الحقيقية ويجعلهم أيضا حذرون في اتصالاتهم على الانترنت، لقد تم تهديدهم جميعا وهناك كلمات واستجابات خاصة على الانترنت لمادة منشورة دافعها الوحيد هو إن القائم بالتهديد يريد الحصول على رد فعل من الكاتب الأصلي.

 

يقول صاحب حساب تويتر المعروف باسم الخليفة المثلي، وهو محرر يعيشون في الولايات المتحدة "يأتيني قدر كبير من المضايقات والتهديدات ومن المثير أنهم قد حاولوا استخدام اساليبهم الخاصة في مكافحة التجسس من أجل استخدام تقنيات لمواجهتنا".

ويضيف "لقد هددت وإذا ما أمسكوا بي، فإنني أتوقع أن يقوموا بقتلي". (موقع نقاش)

يتداول العراقيون هذه ألايام ألاحاديث حول "التجنيد الالزامي" وينقسم وكالعادة المعهودة لهذا المجتمع الأراء حول هذا الموضوع والمشروع , بين قليل مقتنع ومؤيد , وكثير متضرر ومعارض , وهو بالفعل يصح تسميته بالمشروع , لانه يصب بالمحصلة في خانة المنتفعين وألانتهازيين المعروفين بالصيد في المياه العكرة , وما أحلاها ألان من مياه عكرة ؟!

يروج له بعض السياسيين بحجة الوطنية وحب العراق , رغم مايشاع عن هؤلاء بالفساد وقلة النزاهة والانتهازية والتلون من أجل المصالح الشخصية والحزبية الضيقة , فهذه ألاصوات المنادية لهذا البرنامج والمشروع الجديد ظهر إلى العلن بعد ظهور تنظيم داعش ألاجرامي التكفيري الذي فرض على المجتمع العراقي هموم جديدة كالهجرة والنزوح القسري وماترتب عليه من تدهور أقتصادي وتدني صحي ونفسي وربما تصدع بالمنظومة ألاسرية بالكامل , رغم أن هذا المجتمع أُثقل كاهلهُ بهموم كثيرة سياسية وأقتصادية وأمنية في العراق الجديد , العراق الذي يشهد أزمات بين الفينة وألاخرى .

بداية , وقبل كل شيء فمشروع "الخدمة الالزامية" والذي هو في الحقيقة برنامج جديد لتدمير العقلية والنفسية العراقية الناشئة وهو تكملة حلقات لسلسلة تدجين المجتمع نحو ثقافة العسكر وألاحكام العرفية , وأنتهاك حقوقه وكرامته وحريته بأسم "الخدمة الالزمية" .

ففي السابق سميت المؤسسة المسؤولة عن تجنيد الشباب للمعارك والقتال والموت المحتوم بـ"دائرة التجنيد" وكانت تابعة لوزارة الدفاع العراقية لحكومة البعث , كانت هذه المؤسسة من أكثر المؤسسات العراقية فساداً من الناحية المالية وألادارية وألاخلاقية وكانت أكثرها أنتهاكاً لحقوق ألانسان وكرامته والذي تعرض فيه الشاب العراقي إلى أبشع أنواع ألاضطهاد والقهر والحرمان وألابتزاز ودفع الرشوة من أجل الخلاص من الموت والظلم والاحتقار , بعناوين ومسميات مختلفة كخدمة العلم والرجولة وتعلم القتال ودفاع عن الوطن !!

فقد أُجبر الشباب على دفع الرشوة من أول يوم يتم أستدعاءه للخدمة العسكرية ليتم تسويقه إلى أقرب الوحدات العسكرية من سكناه خشية سوقه ألى الجبهات والمناطق المشتعلة بالهجمات والمعارك هذا في السابق , أما ألان برئيكم وفي عام 2014 كيف تكون الصورة وآلية الرشوات والاتاوات بين الجنود والضباط , وبين الجنود وضباط الصف , أترك لخيالكم الواسع الصورة والمشهد ..؟؟

ففي تلك المؤسسة المسماة العسكرية تم أمتهان العلم والعقل والمعرفة وأصحاب الشهادات والخبرات , بشعارات سوقية لاينم ألا عن ألانحطاط الفكري والاخلاقي لتلك المؤسسة وأستهتارها بقيم العلم والانسان العراقي , فمن هذه الشعارات (خريج مريج كله بالأبريج) وشعار أخر(أنزع كرامتك برة وتعال جوة) وشعار أخر يقول (الجندي هو ذلك الخط الوهمي بين البيرية والبسطال مروراً بالنطاق) فأي أمتهان وأي وصف يوصف الشاب العراقي الذي يتم أستدعائه بحجة "خدمة العلم والوطن" , أما المتخلف والهارب من الخدمة العسكرية ومن ظلم وجور الحكومة والنظام , فحدث ولاحرج فأنه يستباح مصيره ورقبته ويتعرض ألى المطاردة والسجن والاعتقال وحتى لحكم ألاعدام أو السجن المؤبد , حتى أُذنيه لم يسلم من العبث والتشويه , هذه الصور والمصطلحات السوقية كنا نسمعها ونراها في فترة مايسمى "بالخدمة العسكرية" وهو غيض من فيض أما مراكز ومعسكرات التدريب وساحات المعارك والقتال فحدث ولاحرج ففي تلك المواقع والثكنات تَعرض ألانسان العراقي إلى أبشع أنواع الجرائم والانتهاكات وألاعتداءات وسلب للحريات , فقد قُيد عقله لسنوات طويلة سنوات ظاع فيها أحلى مراحل العمر والحياة باسم خدمة العلم والدفاع عن الوطن من العدوان الخارجي , والعدو الرئيسي والحقيقي هو جاثم على صدور العراقيين في الداخل ؟!

بالله عليكم ياسياسيين عن أي خدمة ألزامية تتحدثون وعن أي أوجاع تنهشون , وعن أي وحدة وطنية تلوحون , اذا لم تكونوا مغرضين ومبرمجين , فمالي أراكم تلعبون وتنسون الحقائق أو تتناسون ..!!

في هذا المقال البسيط أسلط الضوء على تصريح لأحد السياسيين (وهم كثر هذه ألايام للترويج لمشروع التجنيد الالزامي) فقد صرح َمن قصره العاجي ما نصه:

"أن تطبيق التجنيد الإلزامي من شأنه أن يزيد شعور المواطن بولائه للوطن ، ولن يقصي او يهمش أي فئة ولن يميز بين كردي أو عربي أو شيعي أو سني ، معتبرا أن التجنيد الإلزامي ، أفضل مما يتم تداوله في الوقت الحاضر , ويلفت هذا البطل الى أن مشروع قانون الخدمة الإلزامية سيكون وفق شروط معينة ، بحيث لا تتجاوز الخدمة التسعة أشهر، تتضمن منح مميزات لمن يدخلها ، ومنها أولوية التعيين في المؤسسات الحكومية بعد إنهاء الخدمة ، كما يجوز للشخص دفع بدل نقدي مقابل عدم الدخول إليها".

أقول لهذا السياسي , كل هذه التصريحات والتبريرات والمحفزات ألأنفة الذكر تم تداولها في زمن النظام البائد وتم تمريرها على عقول العراقيين بحجج وأوهام كثيرة كالوطنية وخدمة العلم والدفاع عن العراق , وهنا وبسطور قليلة سوف أفند هذه الاطروحة الجديدة القديمة :

1- التجنيد ألالزامي لايزيد شعور المواطن بولائه للوطن , مايزيد شعور المواطن بولائه للوطن هو حجم الرفاهية التي يعيشها المواطن في وطنه وكمية وجرعة الديمقراطية التي ينعم بها المواطن في وطنه .. أن مايزيد ولاء المواطن للوطن هو قلة الفساد الاداري والمالي في الوطن .. أن مايزيد ولاء المواطن للوطن هو صدق وحرص ونزاهة الحكومة وتفانيها في خدمة المواطن أولاً وثقة المواطن بحكومته ثانياً .. أن مايزيد ولاء المواطن للوطن هوعندما يشعر المواطن بأن الرئيس والمرؤوس متساوون في الحقوق والواجبات , فهذه الوصفات تزيد ولاء المواطن للوطن , لا التجنيد الالزامي .

2- مسألة التهميش والاقصاء بين مكونات الشعب العراقي من كورد وعرب وسنة وشيعة لايمكن حلها بالخدمة الالزامية , فهذه الحجة واهية تسمى بالفصيح "القفز على الحقائق" !! ألاختلافات بين مكونات الشعب العراقي هي سياسية , وحلها بيد السياسيين والكُتل السياسية قبل أن يكون بيد هذا الجيل المُحاك ضده مؤامرة التجنيد والخدمة الالزامية , فمن يضمن أنه لا تكون في فكرة التجنيد الالزامي تكتلات وتجمعات لطائفة على حساب طائفة أخرى , وربما يكون هناك حشد ودفع لطائفة لأمكان ساخنة على حساب طائفة أخرى , أو ربما تكون العسكرة والتجنيد مكان لتصفية الحسابات الطائفية والعرقية .

3- أما مسألة عمر الخدمة وألزامية الوقت المقرر لذلك من قبل الحكومة بتسعة أشهر , فهي تذكرنا بالخدمة أبان النظام السابق حيث كانت الخدمة المقررة للمكلف 36 شهراً كل من أكمل التاسعة عشرة من عمره ولم يلتحق بالمدارس أو تركها , و24 شهراً لكل من أكمل الدراسة ألاعدادية أو مايعادلها ولم يلتحق بأحدى الكليات والمعاهد أو مايعادلها , و18 شهراً لكل من تخرج من أحدى الكليات أو المعاهد والتي لاتقل الدراسة فيها عن السنتين أو مايعادلها .. والنتيجة كانت سنوات وسنوات من الخدمة والحرب في جبهات القتال , خدمةً لنظام وخدمةً لرأس النظام المتمثل بالطاغية , أما مسألة توفير فرص للتعيين في المؤسسات الحكومية فهي من واجبات الحكومة أذا كانت وطنية وحريصة على مصلحة الشعب دون أن تكون مشروطة بشروط التجنيد والعسكرة .

4- أما ألاقتراح ألاخير من قبل هذا السياسي الوطني والمثير للجدل والضحك , هو شرط دفع البدل , بالله عليكم لو كانت المسألة والقضية وطنية وكما يزعمون فما بال البدل والمال يدخل في موضوع خدمة العلم ؟ّ! ثم من يستطيع دفع البدل والملايين هذه الايام غير أبناء السياسيين وأصحاب السلطة والمال , الذين يتنعمون بألف بل وملايين الدولارات فأبناء هؤلاء وأقولها مقدماً لايخدون الخدمة الالزامية أذا ماتم أستدعائهم للخدمة فأن خدمتهم الالزامية تكون أما في بيوتهم أو مكاتب أولياء أمورهم السياسيين والبرلمانيين , أما ولد (الخايبات) فمصيرهم تحمل عواقب مشروع التجنيد الالزامي الذي يقترحه المغرضون وتحمل تبعاتها الخطيرة بكل مايحمل هذا المشروع من دمار وعواقب وخيمة على هذا الجيل الذي ربما لايرحمه القدر أيضاً كما لم يرحم ألاجيال السابقة قبله , فقدر هذا الجيل أنه ولد في هذا الوطن .

أيها الناس أرحموا من في الارض , كي يرحمكم من في السماء

أيها السياسيين أيها البرلمانيين أيتها الحكومة الموقرة , قدموا وأقترحوا وشرعوا ماينفع الناس .. قدموا لهم المأوى , وأقترحوا لهم الخدمات الجيدة , وشرعوا لهم ألانظمة والقوانين المدنية , أمنحوهم الحرية وفروا لهم الرفاهية وكل سُبل الراحة التي حُرموا منها في السابق وحرمتموهم أنتم منها ألان .. فبدل أن تقدموا لهم هذه المقومات لحياةٍ كريمة , تقدمون لهم العذابات ولأبنائهم الذُل وألاستعباد تلبية لنزواتكم ورغباتكم وخدمة لأُناس أو لأحزاب كي يزدادوا سُمنةً وفساداً على حساب المساكين والمحرومين , بحجة الخدمة ألالزامية والوطن والوطنية ..؟!!

ماجد السوره ميري

m_asghar هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجمعة, 28 تشرين2/نوفمبر 2014 11:15

عند السقوط اعترف بالحقيقة - مهدي المولى

 

لا ادري لماذا اعترف سعدي يوسف بالحقيقة عند سقوطه الى الحضيض بحقيقة العراق انه فارسي واهل العراق انهم فرس مجوس

ما معنى ان يتولى التحكم في البلد فرس

نحن في عراق العجم لهذا قرر السكن في مصر العربية

نقول للسيد سعدي الذي تحول من طور الانسان من القيم الانسانية الحضارية الى الحيوانية الوحشية العنصرية العشائرية البدوية شكرا على هذا الاعتراف وليتك تطلب من كل الذين على شاكلتك الرحيل من عراق العجم الى دولة اعرابية واعتقد انك لا تجد دولة اعرابية بدوية ثم من قال لك ان مصر اعرابية بدوية فمصر اعجمية ايضا ثم اسالك سؤال لماذا اخترت مصر لا شك انك اخترتها لانها تمول من قبل ال سعود وهدف ال سعود بدو الصحراء نشر القيم البدوية الصحراوية وما حل بمصر من ردة وتخلف الا نتيجة لنشر القيم البدوية الوهابية والظلامية وهذه حقيقة اعترف بها كل اهل مصر العقلاء المتحضرين واذا هناك بعض الصمت والسكوت من قبل ابناء مصر الان فالايام القادمة ستريك وتسمعك صرخة ابناء مصر نحن لسنا بدو الصحراء نحن ابناء حضارة وثقافة نحن ابناء الاهرامات ومكتبة الاسكندرية وجامعة الازهر ويومها تلعن مصر وابناء مصر وتتهمها بالاعجمية وتتهم ابنائها بالفرس المجوس وتعلن الحرب عليها بحجة تحريرها من الفرس المجوس وتقول مصر يحكمها الاعاجم الفرس ويومها تتوجه الى ال سعود وتدين بالدين الوهابي وتتحول الى منظر في كيفية ذبح الابرياء وسبي النساء على الطريقة الوهابية دين اعراب الصحراء وتفجير دور العلم والعملاء وقتل العلماء والعاملين لان ذلك مخالف لقيم الصحراء لانها تشغل وتبعد الناس عن الغزو وذبح الاخرين ونهب اموالهم وسبي نسائهم لان العلم والعمل مؤامرة من مؤامرة الفرس المجوس الاعداء الذين يريدون حرفنا عن ديننا وقيمنا

اعلم ايها البدوي المتدحرج الى الانحطاط فالعراق لا يتقدم ولا يتطور الا اذا شعر العراقيون انهم عراقيون اولا ومن لا ينطلق من هذا المنطلق ليس عراقي وكل ما اصاب العراق والعراقيين من ظلم وظلام وتخلف الا نتيجة لانطلاقهم من قوميات واطياف واديان وهذا نتيجة لسيادة وغلبة الافكار الصحراوية البدوية

في كل التاريخ كانت المنطقة ايران الجزيرة والشام كلها عراق عاصمتها ومركزها العراق لكن عندما دخلها بدو الصحراء تراجع العراق حيث بدأت قيم الصحراء تطغى فتحول الى عوائل وعشائر متوحشة بعضها يغزو بعض وبعضها يقتل بعض واعتقد ما يجري في العراق على يد اعراب الصحراء خير دليل

لا شك ان اعترافه بهذه الصراحة والعلنية ان العراق فارسي والعراقيين فرس مجوس وانه قرر التخلي عن العراق والبحث عن بلد عربي واهله عرب اقحاح امر خطر ومحرج وخاصة لاسياده لمن معه من الماجورين حيث صرخ احدهم بصوت عاليا نحن لن نتضامن معك بل نسير معك هل يعني انهم سيتخلوا عن العراق الفارسي والعراقيين الفرس المجوس ويبحثوا عن بلد عربي يسكنه عرب كما فعل سعدي يوسف

الحقيقة ان هذا الخبر اثلج صدور العراقيين الاصلاء وافرح قلوبهم المملوءة حزن والم وتمنى لهم الخير لكنهم لا يجدون بلدا عربيا واحدا اصله من قحطا ن او عدنان ابدا حتى دولة عائلة ال سعود التي تدعمكم وتمولكم مقابل تحقيق مخططاتها وامانيها في العراق وغيرها من البلدان العربية والاسلامية اعلنت البراءة من الاعراب والعرب فالكثير من اقذار هذه العائلة المحتلة للجزيرة اعلنت بوضوح انهم ليسوا عربا وان نسبهم يعود الى ال صهيون وان هناك علاقة نسب فانهم من عبيد وملك يمين ال صهيون اي من موالي ال صهيون ومن عبيدهم المخلصين فهناك معاهدات واتفاقيات منذ زمن قديم وهذا يعني ا ن ال سعود وجدوا اسيادهم الذين يرحبون بهم ويحمونهم يا ترى اين يذهب سعدي يوسف و نزار رهك عندما كل المنطقة يحكمها الاعاجم الفرس المجوس

فالجماعة يقصدون بالفرس المجوس كل القوى الوطنية الديمقراطية التي تحترم ارادة الشعب وتدعوا الى حكم الشعب فالشعب البحريني فارسي مجوسي لانه يدعوا الى حكم يختاره الشعب ويعزله اذا عجز ويعاقبه اذا قصر فانه شعب وكذلك الشعب المصري وابناء الجزيرة وهكذا كل شعب يدعوا الى الديمقراطية والتعددية السياسية والفكرية فهو فارسي مجوسي وهذه سنة أنشأت في زمن الطاغية ابو سفيان وبدأت تتجدد كل مائة عام وهذه المائة الاخيرة جددت على يد ال سعود ودينهم الوهابي

فال سفيان ودينهم الجاهلية التي اطلق عليهم الرسول الفئة الباغية اعلنوا الحرب على كل مسلم تمسك بالاسلام واتهموه بانه فارسي مجوسي مثل الانصار سعد بن عبادة اهل المدينة اباذر الغفاري الامام علي الحسين بن علي

وعندما استلم ال سعود راية تجديد دين ال سفيان اعلنوا الحرب على كل شعب يدعوا الى الحرية الى الحياة الكريمة الى الغاء العبودية مثل الشعب العراقي اللبناني السوري الايراني المصري وكل الشعوب بحجة انهم فرس مجوس

لا شك ياسيد سعدي يوسف وسيد نزار رهك وكل من اتبعكم ستتعبون لانكم لا تجدون بلدانا يحكمها اعرابا بل ستجدون كل البلدان يحكمها فرس اعاجم

ويومها ليس امامكم اما ان تكونوا فرس اعاجم او تنتحروا

 

الجمعة, 28 تشرين2/نوفمبر 2014 11:14

هدية الى سعدي يوسف - بقلم عزيز احمد حمه


المـــــراة
اهدي لك المــــــراة ياسعدي
و بدون سلام و تـــــحية
لترى نفسك فيه
هل انت القرد ام الكوردي ؟
فـــــأشك انك في بيتك
تملك واحدة منها
والا انك قـــد رأيت نفسك فيها
وكنت قد عرفت الفرق
بين القــــــرد و الكوردي
يبدولي انك هذه المرة
قـــــد اسرفت في شرب بول البعير
وتجرئت لكي تتحدى
شموخ الجبل الكوردي
ايها القزم
ايها الـــــقرد
ايـــــها الجرذ الصحراوي
ارسل لك حذاء طفل
من اطفال حلبجة
كي تضعها على رأسك
فلربما تعلمك الأدب و الاخلاق
يـــــــــاغبي
***************************

المانيا 27*11*2014

عقدت الهيئة التنفيذية في مقاطعة كوباني – سوريا يوم أمس اجتماعها الاعتيادي الثاني في ظل مقاومة كوباني التاريخية ضد مرتزقة داعش الإرهابيين ومحاولاتهم المستميتة من أجل السيطرة على المدينة وتدميرها وقتل وترويع أكبر عدد من مدنييها والقضاء على الإدارة الذاتية الديمقراطية ورمزية كوباني كأول مدينة كردية تتحرر من النظام وكمنطلق لثورة 19 تموز.

بدأ الاجتماع بتحية شهداء المقاومة الذين حولوا هذه المدينة الصغيرة بتضحياتهم الثمينة ودماءهم الطاهرة إلى قلعة تتحطم عليها مآرب الإرهاب ومخططاتهم أللإنسانية والهمجية ضد التوافق والتشارك والتعددية التي تسعى الإدارة الذاتية الديمقراطية إلى بلورتها بين مكوناتها المختلفة وحمايتهم في ظل الأزمة السورية المتفاقمة منذ أكثر من أربعة سنوات، الأمر الذي لا يروق للقوى والأجندات المعادية التي تحاول بشتى الوسائل النيل من هذه الإدارة وتمثيلها للإرادة الجماهيرية بتنوعاتها السياسية والاجتماعية كنموذج مستقبلي لسوريا تعددية ديمقراطية تشاركية ينعم فيها الجميع بحقوقهم وواجباتهم المتساوية.

لقد استعرض السيد أنور مسلم رئيس الهيئة التنفيذية الوضع العام لمقاطعة كوباني وضروراته المرحلية مؤكداً على استمرار الخطر المحدق مع استمرار هجمات الإرهابيين الشرسة وقصفهم العشوائي لأحياء المدينة مما يتطلب تصعيد المقاومة بكافة أشكالها للتصدي لهؤلاء المرتزقة ودحرهم وإبعادهم عن المقاطعة وذلك عبر التأكيد على الحاجة إلى المزيد من ضربات التحالف الجوية وضرورة فتح ممر إنساني لإمداد مقاومي كوباني بالأسلحة والذخائر النوعية وانتشال مدنييها من براثن الشتاء والجوع واحتمالات انتشار الأوبئة والأمراض ما لم يتم التصدي لها.

كما أكد المجتمعون جميعاً عبر برامج عملهم ومداخلاتهم على وجوب قيام هيئات الهيئة التنفيذية بمهامهم الإدارية ضمن الإمكانيات والوسائل المتاحة لإعادة تنظيم الحياة إلى أجزاء المدينة التي تحميها قوى المقاومة تمهيداً لإعادة سكانها اللاجئين بصورة تدريجية والبحث في إعداد مشاريع إعادة الإعمار لوضع أسس يمكن أن تستند عليها الشركات والمنظمات والدول المستعدة لإعمار المدينة فور تحريرها من إرهابيي داعش.

كوباني 27 – 11 – 2014

الهيئة التنفيذية في مقاطعة كوباني - سوريا

 

===========

من يسكب الدمع

في إناء قصائدي

من يطفئ جمر القلب

هذا القلب يحتضر

وهذا الجرح قد مل

خيط الصمت

والشجن

من يرسل لدار الحب

احلامه

ويمحو بهدب العين

أحزانه

قد كان بيننا لقاء

شقاء

وكانت بيننا ريح

وقسم

وصلاة بلا ركوع

في المدينة التي استفاقت

ذات ربيع

و سكرة العلم تخترق

عروق كبريائها

اختلطت شموع الصبر

بآهات الجوع

والعدم

وانتحرت في لحظة غريبة

كل ابتسامات

القرنفل

والريحان

قد كان بيننا عهد

على العناق

وعهد على عهد

الرفاق

ألا نبوح بسر الليل

للصباح

وألا نترك أثغار الورد

بلا خمر

في قعر الأقداح

قد كانت بيننا شعارات

صور

كتابات ممنوعة

مقهورة

مخمورة من ندى

العشاق

وكانت بيننا رسائل

ممزقة

تركها الحمام

في أزقة الفقراء

فتبعثرت

ليلا في وحل

الخطايا

عند باب الأدعياء

آلمني عزف الطبول

حين

غدت كل عرائس

الرفاق

جوار وملكات أيمان

وحين

ضم النهار ساعديه

على رقاب

لفها الحنين لهدهدة

السرير

وغناء ام أضناها

الدعاء

يا هذا الذي أعرفه

بلا عنوان

بلا أسماء

واعرفه حين أسافر في حلمي

واعرج على طبقات

السماء

وحيدا ألقاه ينسج قفطانا

مطرزا بثلج

ونقوش حناء

وبعض من الأقدار

وقليلا من طهر الأنهار

يا هذا الذي أسكن في داخلي

خوف الريح من هياج

الغبار

كم تحزنني خيبة الأمل لديك

وانت تفرش وحيدا

ريش

الوفاء

تحت أرواح الرفاق

طوبى لكل الرفاق

فحبل السرة مازال يشدنا

لبعضنا

حتى وان تعفنت الدماء

في الأحداق

وانسحبت كل هتافات

الثائرين

بخجل

من حارات السباق

بغداد/واي نيوز

قال خبراء في مكافحة الارهاب الدولي ان عناصر "داعش" ربما يخسرون الحرب في العراق وسوريا في نهاية المطاف لعدم توافر أموال كافية لديهم لادارة المناطق التي تخضع لسيطرتهم رغم حيازة أصول تزيد قيمتها على تريليوني دولار.

وقال تشارلز بريسارد الخبير في مجال تمويل الارهاب، ان تكاليف ادارة حكومة كاملة من دفع رواتب موظفي الحكومة وقوات الجيش الى ادارة الطرق والمدارس والمستشفيات وشبكات الكهرباء والمياه تفوق بكثير امكانيات "داعش".

واضاف بريسارد "هذا يعني انه ربما يأتي وقت ينقلب فيه السكان على داعش وهو ليس الحال في الوقت الراهن وخاصة ... في العراق"، معتبرا انه يمكن لزعماء العشائر السنية ان يقرروا مصير "داعش".

واعتبر بريسارد ان "الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة تستهدف داعش في سوريا والعراق لكن الولايات المتحدة لا تريد تدمير الانشطة الاقتصادية في المناطق التي تسيطر عليها داعش".

وقال في تقرير ان الولايات المتحدة لا تستهدف شاحنات النفط على سبيل المثال لانه اذا قتلت الضربات السائقين فان السكان المحليين ربما ينقلبون على الامريكيين.

الجمعة, 28 تشرين2/نوفمبر 2014 11:06

جماعة أنصار الإسلام في العراق تبايع "داعش"

لندن/ واي نيوز

افاد مصدر من المجموعة الجهادية التي تطلق على نفسها "جماعة أنصار الإسلام"، إن الجماعة انتهت لان اغلب الاعضاء انشقوا ودخلوا الى تنظيم الدولة الإسلامية، المعروف اعلاميا بـ "داعش".

وقال المصدر الذي يستعمل كنية "ابو بكر العراقي" في حديث خاص، ان 'الجماعة انتهت منذ 3 اشهر وبايع ما يقارب 3000 منهم الدولة الاسلامية و هذا العدد يشكل نسبة 90% من الجماعة".

يقول الباحث في شؤون الجماعات المسلحة، ايمن جواد التميمي، ان "جماعة انصار الإسلام كانت موجودة في الموصل ومحافظة كركوك وتكريت ومحيط الفلوجة، ولكن تنظيم الدولة بعد سيطرته على الموصل وتكريت قام بقتل اعضاء جماعة انصار الإسلام أو اعتقالهم".

ويضيف التميمي أن "في اصدارين رسميين من ولاية نينوى خلال الصيف، ظهر كثيرون من جماعة انصار الإسلام يبايعون تنظيم الدولة".

ويبين أنه "خلال السنوات الماضية قد اشتبكت المجموعتان مرات كثيرة لأن جماعة انصار الاسلام ترفض ان تعترف بتنظيم الدولة هو دولة حقيقة، مع ان القيادة لجماعة انصار الإسلام نفت رسميا ببيان على حسابها في تويتر حل جماعتها، اصبح واضحا ان النفي الرسمي يمثل فقط أقلية صغيرة جدا لم تبايع"، مشيراً إلى أنه "منذ النفي لم يصدر اصدار رسمي جديد من العراق رغم وجود فرع سوري في ادلب وحلب وهو منفرد عن ما يبقى من جماعة انصار الإسلام بسبب سيطرة تنظيم الدولة على محافظة الرقة و اغلب الحسكة ودير الزور".

ويلفت الباحث في شؤون الجماعات المسلحة، إلى أن "وجود جماعة انصار الإسلام في العراق فقط بشكل سري. لذا فأنه ليس من المستغرب ان اغلب الاعضاء بايعوا لان تنظيم الدولة الان يسيطر على مدن كثيرة وله كل جوانب دولة مثل وزارة الطب وديوان التعليم. فضلا عن اطلاقه على نفسه (دولة الخلافة الاسلامية) وجماعة انصار الاسلام تدعم هذه الغاية رغم رفض تنظيم الدولة، لذلك تم تسهيل الانشقاقات بمنهج مماثل".

من قاسم السنجري

خاص بواي نيوز

 

خبير عسكري يحمل الحكومة الاتحادية مسؤولية زيادة عدد القتلى في صفوف البيشمركة

أربيل: دلشاد عبد الله
قال مسؤولون أكراد إن الحكومة العراقية تواصل عرقلة وصول المساعدات العسكرية إلى أربيل، وبينوا أن بغداد تمنع تسليح قوات البيشمركة بالأسلحة الثقيلة والضرورية لمواجهة تنظيم داعش. وقال الفريق الركن جمال محمد، رئيس أركان قوات البيشمركة، في حديث لـ«الشرق الأوسط»: بأن «عرقلة الحكومة العراقية لتسليح البيشمركة تتمثل بهبوط الطائرات التي تنقل المساعدات العسكرية إلى كردستان في بغداد، وهذا يؤدي إلى تأخير وصول ما تحتاجه قوات البيشمركة في حربها ضد داعش»، ونبه إلى أن «الحكومة الاتحادية السابقة التي كان يترأسها نوري المالكي لم تسلح قوات البيشمركة ولم تخصص لها ميزانية كقوة في منظومة الدفاع العراقية، ونحن الآن ننتظر أن تصحح الحكومة الجديدة هذه الأخطاء، فقوات البيشمركة تدافع عن الحرية والديمقراطية ضد إرهابيي داعش»، وبين أن عدم وصول هذه المساعدات إلى البيشمركة مباشرة أثر بشكل سلبي على سير المعركة.

وعن المساعدات العسكرية العراقية، قال محمد: «لم أسمع بتقديم بغداد الأسلحة لإقليم كردستان في الحرب ضد داعش، بغداد لم تتصرف وتتعاون مع كردستان حسب المطلوب، وأتصور أنها أرسلت كميات قليلة من الأعتدة فقط».

من جهته قال دلير مصطفى، عضو لجنة البيشمركة في برلمان إقليم كردستان، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: إن «هبوط الطائرات العسكرية في بغداد ومطابقتها من قبل الحكومة العراقية مع قائمة الأسلحة التي على متنها، يؤخر إيصال هذه الأسلحة إلى يد البيشمركة التي تخوض معارك مستمرة ضد داعش في كافة المحاور، الإقليم طلب من بغداد أن تأتي لجنة المطار التي تطابق الأسلحة إلى أربيل، لتفتش الطائرات هنا، لكنها مصرة على هبوط هذه الطائرات في بغداد، وهذا يؤثر كثيرا على المعارك». وتابع مصطفى: إن «البيت الأبيض والكونغرس الأميركي الآن يناقشان كيفية إيصال الأسلحة إلى إقليم كردستان بشكل مباشر دون العودة للحكومة العراقية، للإسراع في خطط مواجهة داعش والقضاء عليه في أسرع وقت ممكن، لذا نتمنى أن تثمر هذه الجهود قريبا».

بدوره قال الخبير العسكري في وزارة البيشمركة، اللواء صلاح الفيلي، لـ«الشرق الأوسط»: بأن «الحكومة الاتحادية تخشى من تسليح البيشمركة، وهناك أشخاص داخل الحكومة ما زالوا يحملون العقلية القديمة التي تحول دون تسليح الأكراد، في حين أن البيشمركة هي الآن تقاتل داعش نيابة عن العالم بأكمله، فمع أن بغداد لا تستطيع القضاء على هذا التنظيم الإرهابي، تقف في الوقت ذاته في طريق البيشمركة لمواجهة هذا التنظيم».

وأضاف الفيلي: «أثرت عرقلة بغداد تسليح البيشمركة تماما على سير المعركة، فبدلا من أن نملك أسلحة ثقيلة ومتطورة وكثيرة لمواجهة التنظيم الإرهابي، نملك أسلحة قليلة قديمة وخفيفة غير ملائمة لخوض المعارك».

وحمل الفيلي بغداد مسؤولية زيادة عدد القتلى والجرحى في صفوف قوات البيشمركة، وقال: «عندما يكون السلاح قليلا في المعركة تضطر إلى زيادة عدد الأشخاص، وهذا يعني زيادة عدد القتلى والمصابين في صفوف البيشمركة خلال المعارك».

alsharqalawsat

 

«الحشد الشعبي» يرفعون شعارات «حسينية» فوق الدبابات العراقية

رايات حسينية مرفوعة فوق موقع وسيارة عسكرية إلى جانب العلم العراقي في الطريق بين آمرلي وتكريت (أ.ف.ب)

بغداد: «الشرق الأوسط»
تدور في خضم المعارك بين القوات العراقية ومن ضمنها البيشمركة الكردية وقوات موالية للحكومة وعشائر سنية، من جهة، وتنظيم داعش من جهة أخرى، حرب من نوع آخر، سلاحها الرايات التي تحمل رمزية دينية تعكس جوانب طائفية وقومية للميدان العراقي المتشعب.

وفي حين اقتصر دور الرايات في الحروب إجمالا على تحديد مناطق السيطرة والانتصار، تشكل في العراق دليلا على نزاعات دينية تعود إلى قرون مضت، ووسيلة لإثبات الوجود، أو حتى «فخا» للإيقاع بالخصم.

ويقول الخبير في «معهد دراسة الحرب» أحمد علي لوكالة الصحافة الفرنسية «في العراق حاليا ثمة حربا رصاص ورايات، والاثنتان لا تنفصلان».

يضيف «نفسيا، زرع العلم مهم جدا، ويخبر العدو أنك موجود في منطقة معينة، ويطور شخصية وهوية لمجموعتك».

ومنذ الهجوم الكاسح لتنظيم داعش المتطرف في يونيو (حزيران)، وسيطرته على مناطق عدة وانهيار بعض قطعات الجيش، لجأت السلطات العراقية إلى مجموعات شيعية مسلحة للقتال إلى جانب الجيش والشرطة وقوات البيشمركة الكردية إضافة إلى عدد من العشائر السنية.

وتنضوي هذه المجموعات تحت مسمى «الحشد الشعبي» وأبرزها «منظمة بدر» و«عصائب أهل الحق» و«سرايا السلام» و«كتائب حزب الله»، التي اتهمتها منظمات حقوقية بارتكاب إساءات بحق السنة خلال الحرب المذهبية بين عامي 2006 و2008. وعاودت هذه المجموعات حمل السلاح للقتال إلى جانب القوات الأمنية تلبية لنداء المرجع الشيعي الأعلى السيد علي السيستاني.

ورغم مناشدة السيستاني للطرفين اعتماد العلم العراقي حصرا في المعارك، لا تزال الرايات الحسينية ترفع في ميدان المعركة وعلى الآليات العسكرية الرسمية، إلى جانب العلم العراقي الذي يرفع بشكل أساسي فوق المباني الحكومية والمقرات الأمنية ودوريات أمنية محدودة.

في المقابل، يعتمد تنظيم داعش راية سوداء كتبت فيها أولى الشهادتين «لا إله إلا الله» باللون الأبيض، فوق دائرة بيضاء كتب فيها بالأسود «الله رسول محمد»، فيما يعتقد أنه «ختم» النبي.

ويقول مدير تحرير نشرة «إنسايد إيراكي بوليتيكس» المتخصصة بالشؤون العراقية ناثانيال رابكين «بعض الميليشيات الشيعية تحاول أن تستثمر التقليد الشيعي المتعلق برايات عاشوراء عبر استخدامها لتحديد الأرض أو إظهار أن قضيتها امتداد لقضية الإمام الحسين».

يضيف «بطريقة مشابهة، يستخدم تنظيم داعش علمه لإظهار نفسه مرادفا للدين، ويقول إنه طالما أن علمه يحمل اسم الله، فإن كل من يحرقه أو يحقره هو عدو لله».

وتنتشر في شوارع بغداد رايات الإمام الحسين، وأخيه الإمام العباس. كما ترفع هذه الرايات عند نقاط التفتيش للقوات الأمنية وعلى آلياتها العسكرية.

ويزداد انتشار الرايات خلال شهر محرم، تزامنا مع إحياء ذكرى مقتل الحسين على يد جيش الخليفة الأموي يزيد بن معاوية في عام 680.

وتكتب على الرايات السوداء أو الحمراء، عبارات «لبيك يا حسين، هيهات منا الذلة»، و«يا أبا الفضل العباس يا قطيع الكفين». وبحسب الرواية التاريخية، كان العباس حامل راية الحسين، وقطعت يداه لإسقاطها. وبات المقاتلون الشيعة يتماثلون بهذه الراية في قتال «داعش».

ويقول الأستاذ في الحوزة الدينية في النجف الشيخ فرحان الساعدي «اليوم تستخدم راية العباس في المعارك مع داعش لاستلهام تضحية الإمام الحسين وأخيه العباس وإصباغ صفة تاريخية على الدور الذي تقوم به القوات المقاتلة»، ويوضح أن الراية تمثل «دافعا للتضحية والفداء، وإشارة إلى أن من يرفع هذه الراية يمثل منهج الإمام الحسين وأخيه العباس».

في المقابل، يستخدم تنظيم داعش رايته التي يعدها «راية التوحيد» التي تجمع المسلمين السنة تحت «خلافته» التي أعلن إقامتها نهاية يونيو (حزيران).

ويرى الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية المعاصرة رومان كاييه أن هذه الراية بالنسبة لمقاتلي التنظيم «هي هويتهم، وهم فخورون بها»، وتتماثل مع زمن الرسول حين «كان العلم الأبيض يستخدم خارج ساحات القتال، والعلم الأسود في ساحة المعركة».

ونادرا ما يخلو إنتاج دعائي للتنظيم كالصور والأشرطة المصورة، من مقاتل واحد على الأقل يرفع رايته. ومن أبرز لقطاته الدعائية، مشهد لمقاتل بملابس سوداء يسير على تلة وهو يحمل راية ضخمة للتنظيم.

وتتداول حسابات مؤيديه على مواقع التواصل الاجتماعي، صورا تظهر فيها الراية السوداء بأعداد كبيرة، منها صورة انتشرت الأسبوع الماضي، تظهر 12 راية على الأقل مرفوعة في باحة فندق الموصل، كبرى مدن شمال العراق وأولى المناطق التي سقطت بيد التنظيم في يونيو (حزيران).

وفي مدينة عين العرب (كوباني بالكردية) في شمال سوريا، والتي يحاول التنظيم السيطرة عليها منذ أكثر من شهرين، كانت إشارة اقتحامه للمدينة في السادس من أكتوبر (تشرين الأول)، رفع رايته على أحد مبانيها، على مرأى من وسائل الإعلام المحتشدة على الجانب التركي من الحدود.

ويقول أيمن التميمي، الباحث في «منتدى الشرق الأوسط» والخبير في شؤون الجماعات الجهادية: «العلم مهم بالنسبة لداعش ويشكل علامة على هويته الفريدة».

ولا تقتصر الرايات على المقاتلين الشيعة أو «داعش»، بل تشمل أبناء العشائر السنية وعناصر البيشمركة الكردية الذين يقاتلون التنظيم.

 

تحديات جديدة أمام المخططين العسكريين في قاعدة كارولينا بعيدا عن الأهداف التي يختارونها



واشنطن: إريك شميت*
في قاعدة شاو الجوية - ولاية جنوب كارولينا – تدفع الولايات المتحدة بالمزيد من طائرات الهجوم والمراقبة إلى حملة الحرب الجوية التي تشنها ضد تنظيم داعش، مما يعمق من مستوى التدخل الأميركي في الصراع الدائر ويطرح تحديات جديدة أمام المخططين العسكريين الذين يعملون هنا في قاعدة جنوب كارولينا المركزية، بعيدا عن الأهداف التي يختارونها لتلك الطائرات.

وقد انتقلت نحو 10 طائرات للهجوم الأرضي طراز (A - 10) مؤخرا من أفغانستان إلى الكويت، حيث تبدأ في مهام الطيران لدعم القوات البرية العراقية في وقت مبكر من هذا الأسبوع، حسبما أفاد المسؤولون العسكريون. ومن المتوقع كذلك انتقال نحو 5 طائرات من دون طيار طراز (Reaper) لإطلاق الصواريخ من أفغانستان خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

ليس من مكان خارج منطقة الشرق الأوسط تكون فيه تلك الطائرات ذات تأثير فعال أكثر من قاعدة شاو الجوية، والتي صارت رمزا رائدا من حيث المقدرة العسكرية على تنفيذ العمليات العالمية من على بعد.

ولكن، في حين أن أفراد القوات الجوية الأميركية الذين يساعدون في التخطيط للهجمات الجوية ضد تنظيم داعش من مقرهم في الولايات المتحدة، سوف تتاح لهم قدرات نيرانية جوية أكبر، إلا أنهم يواجهون عدوا غير اعتيادي، فهو هجين بين الجيش التقليدي النظامي والشبكة الإرهابية، والذي أثبت أنه هدف غير سهل التعامل مع بالنسبة للقوة الجوية الأميركية.

يقول الجنرال سوني البردستون، وهو مسؤول الاستهداف هنا: «حينما نستهدف دولة قومية، فإننا نبحث عادة عن قدراتها على مدى عقود، ولدينا مجموعة كبيرة من الأهداف المحتملة. ولكن أولئك الرجال يتحركون كثيرا. فقد يكونون في أحد الأماكن، ثم وبعد أسبوع واحد، يختفون منه».

تماما كما توجه وزارة الدفاع الأميركية أساطيل الطائرات من دون طيار لديها من طراز (Predator) وطراز (Reaper) من القواعد الجوية في نيفادا وغير مكان داخل الولايات المتحدة، فإن مقرات القيادة الخلفية تلك التابعة لقيادة القوات الجوية المركزية تعمل على تنفيذ الجانب الأكبر من العمل من تحليل واختيار الأهداف التي تقوم طائرات قوات الحلفاء بضربها في سوريا والعراق.

تلك الأهداف عبارة عن مواقع ثابتة مثل مقرات القيادة العسكرية ومراكز الاتصالات، ومصافي النفط، ومعسكرات التدريب، وثكنات القوات، ومستودعات الأسلحة – اختصارا، كل ما يحتاج إليه تنظيم داعش لمواصلة القتال.

تركز مجموعة أخرى من المحللين واختصاصيي الاستهداف جهودها، على بعد أكثر من 7000 ميل في قاعدة العديد الجوية في قطر بالخليج العربي، على الأهداف المنبثقة المزعومة – مثل قوافل المتشددين أو الأسلحة الثقيلة المتحركة. ونالت تلك الأهداف أولى أولويات الحملة الجوية المستمرة منذ 3 شهور، رغم أن مهمة واحدة من أصل 4 مهام جوية لضرب تلك الأهداف كانت تلقي فعليا بقنابلها عليهم. أما بقية المهام فكانت ترجع إلى القواعد، فشلا منها في العثور على الأهداف التي صدرت إليهم الأوامر بضربها بموجب قواعد اشتباك جد صارمة ومصممة لتجنب وقوع إصابات بين المدنيين.

من بين 450 مهمة جوية وجهت إلى سوريا خلال الأسبوع الفائت، كانت نسبة 25 في المائة منها فقط قيد التخطيط حسبما أفاد المسؤولون العسكريون. ومن بين 540 مهمة جوية في العراق خلال نفس الفترة، كانت هناك نسبة أقل قيد التخطيط بلغت 5 في المائة من إجمالي المهام.

يشكر النقاد من أن الحملة الجوية تتضاءل أمام عدو قادر على التكيف. حيث يقول السيناتور جيمس م. إنهوف من ولاية أوكلاهوما، وهو نائب جمهوري بارز لدى لجنة القوات المسلحة: «إننا في حاجة إلى المزيد من قدرات الاستهداف أكثر مما لدينا في الوقت الراهن»، والذي عاد لتوه من الأردن، حيث تُستخدم القواعد الجوية في الكثير من البلدان لتنفيذ المهام القتالية الجوية ضد تنظيم داعش، والمعروف اختصارا باللغة الإنجليزية باسم (ISIS) أو (ISIL). وكان الاستهداف أيضا أحد الموضوعات الرئيسية خلال الأسبوع الماضي، حينما استكمل نحو 200 مسؤول عسكري من 33 دولة مؤتمرا غير اعتيادي للتخطيط للمعارك في مقر القيادة المركزية في تامبا بولاية فلوريدا الأميركية. وكان الهدف «مزامنة وتنقيح خطط حملة التحالف والموجهة لتقويض ثم هزيمة تنظيم داعش»، حسبما أفاد بيان القيادة المركزية حول المؤتمر.

في الوقت نفسه، فإن حجم الموارد المتاحة لضرب تنظيم داعش مستمر في الازدياد. وكان المغرب هو آخر الدول العربية التي استجابت للطلب الأميركي من حيث زيادة القوة النيرانية، حيث أرسل الكثير من مقاتلات إف - 16 إلى القتال. وتدرس القيادة المركزية الأميركية كذلك خيار تعيين المقاولين المدنيين لتشغيل طائرات التجسس الإضافية لتلبية الحاجة الملحة من البحث عن المزيد من الأهداف.

يجتمع العقيد سكوت ف. مواري، كبير ضباط الاستخبارات في القاعدة والمقاتل المخضرم في الحملات الجوية السابقة في العراق وأفغانستان وكوسوفو، في فترة ما بعد الظهيرة مع كبار معاونيه لاستعراض الأهداف: المستكملة فعلا، والمزمع استهدافها، والضربات المستقبلية.

هناك بعض الأهداف خارج مجال الحملة الجوية تلقائيا، مثل السدود، والمدارس، والمستشفيات. وهناك عشرات الأهداف التي تأتي بالكثير من القيود، مثل قواعد تفيد بإمكانية ضربها ليلا فقط، حينما يفترض عدم تواجد أي أناس حولها. وفي أي وقت من الأوقات، هناك أقل من 100 هدف على القائمة قد حازت التصديق على ضربها.

يعمل المخططون لدى قاعدة العديد الجوية على إعداد تلك القائمة، حيث يطابقون الطائرات المحددة والأسلحة المحددة المناسبة لتدمير أو تعطيل الهدف عن العمل مع أقل مستوى ممكن من المخاطر حيال المدنيين، على نحو ما أفاد المسؤولون العسكريون.

* خدمة «نيويورك تايمز»

استشهد اليوم الخميس 4 من عناصر قوات البيشمركة بانفجار عبوة (تي ان تي) داخل منزل على حدود محور زمار.
وقال مصدر عسكري لـ PUKmedia اليوم الخميس: "استشهد 4 من عناصر بيشمركة كوردستان بانفجار عبوة (تي ان تي)، أثناء تفتيش أحد المنازل في قرية "كركافري" التابعة لزمار، مضيفاً إن الشهداء الأربعة من اللواء الرابع والفوج الرابع، مشيراً الى أنه تم نقل جثامينهم الى محافظة دهوك.
Pukmedia  نزيار نيروبي


في خطوة اعتبرها وفد مقاطعة عفرين و المؤلف من هيفي ابراهيم مصطفى رئيسة المجلس التنفيذي في المقاطعة و سليمان حعفر رئيس الهيئة الخارجية و نائبته جيهان ابراهيم بالهامة استقبل اثنين من مستشاري رئيس الاتحاد الاوربي مارتن شولتز و الذي كان من المقرر أن يستقبل وفد مقاطعة عفرين الا أنه اعتذر في رسالة خاصة بسبب انشغاله بزيارة بابا الفاتيكان , كما استقبل السيد أولمر بورك رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الاوربي وفد مقاطعة عفرين , و قد رحب ممثلي الاتحاد الاتحاد الاوربي بوفد عفرين بحفاوة مؤكدين اهتمامهم بما يقوم بها الشعب الكردي و الادارة الذاتية في روج آفا – سورية
و قد و عد رئيس البرلمان الاوربي عبر مستشاريه جميلة شيخي و ولتر ماسور بالاهتمام بالمطالب التي قدمها وفد الادارة الذاتية في مقاطعة عفرين و الوقوف عليها بشكل جدي كما أدان رئيس البرلمان الاوربي الحرب الارهابية التي تشنها داعش على مدينة كوباني و أنهم سيعملون من أجل ان لا تتكرر تجربة كوباني في اية مدينة سورية أخرى من جهته قال رئيس مكتب العلاقات الخارجية في البرلمان الاوربي أن القضايا التي نتابعها كثيرة لكن الاهم هي قضية كوباني و داعش في كل من العراق و سورية و طلب من وفد الادارة الذاتية تقديم ورقة تتضمن بجميع الاحتياجات التي تحتاجها مقاطعة عفرين للعمل مع الدول و ارسالها لعفرين كما وعد كل من مستشاري رئيس البرلمان و رئئيس لجنة العلاقات الخارجية بالحديث مع زملائه للضغط على تر كية لفتح معبر خاص بين عفرين و تركية.
و في نفس السياق استقبلت كل من نائبة رئيس كتلة الديمقراطيين المسحيين في البرلمان الاوربي كريستيان دان بردا و رئيسة كتلة اليسار الاوربي كابي زيمرا و رئيسة كتلة احزاب الخضر الاوربية السيدة ريبيكا هارمز وفد مقاطعة عفرين و قد عبر المستقبلين للوفد عن تعاطفهم مع الشعب الكردي و جميع الاقليات التي تتعرض لحرب الابادة من قبل الجماعات الارهابية المتمثلة بداعش و استنكروا سياسة بعض الدول و القوى التي تدعمها و اكدوا أنهم سيفضحون تلك الدول و القوى التي تدعم داعش.
كما استقبلت مايا اليست ريد بيا مسؤولة الملف الكردي في البرلمان الاروربي مرحبة بالوفد الكردي و قالت مايا التي كانت في زيارة لمقاطعة الجزيرة مع الوفد الدنماركي قبل ايام انها ستعمل كل ما في وسعها لمساعدة التجربة الكردية في روج آفا و نددت بالسياسة التركية مع روج آفا… وقد تناول العديد من وسائل الاعلام الكردية و العربية و العالمية بزيارة وفد مقاطعة عفرين و هذا ما أدى برئيسى الوفد إلى الاعتذار من الكثير من مراسلي الاعلام بسبب انشغالها بالمواعيد.
pydrojava



بغداد/المسلة: دعا وزير المالية العراقي الى إجراء إصلاحات عميقة للقضاء على الفساد، في الوقت الذي تتأهب فيه وزارة المالية لانفاق ما يقرب من ربع ميزانية 2015 على الدفاع.

وبدا زيباري، في مقابلة له مع رويترز تابعتها "المسلة"، الخميس، منتقدا للميزانية الضخمة للدفاع والعمليات والتشكيلات العسكرية، لكنه لم يشر الى أعباء البيشمركة على الميزانية والشروط التي وضعتها أربيل للمشاركة في الحكومة ومنها اقتطاع نسبة من الميزانية، اعتبرها مراقبون غير عادل إضافة جعل تصدير النفط من كركوك حقيقة واقعة تريد من الجميع الاعتراف بها.

وبالتزامن مع تصريحات زيباري، كشف نائب رئيس لجنة الطاقة في برلمان إقليم كردستان دلشاد شعبان، الخميس، أن البرلمان أوصى رسمياً وفد كردستان المفاوض مع بغداد بالمطالبة بحصة الإقليم البالغة 17% من الموازنة العامة، مؤكداً أن البرلمان خوّل حكومة الإقليم ببيع النفط في حال عدم توصل الطرفين إلى "حل نهائي".

 

وقال شعبان، إن "برلمان إقليم كردستان أصدر توصية للوفد الكردي المفاوض مع بغداد بشأن موازنة إقليم كردستان تتضمن التأكيد على التزام بغداد بدفع مستحقات الإقليم من الموازنة والبالغة 17%"، لافتا في الوقت نفسه إلى أن "البرلمان خول حكومة الإقليم ببيع النفط في حالة عدم التوصل إلى حل نهائي مع بغداد لتوفير مستحقاته المالية".

الى ذلك تسعى المالية لتخصيص نحو 23 في المئة من الموازنة المقترحة لعام 2015 التي يبلغ اجماليها 100 مليار دولار للدفاع والأمن عند طرحها على مجلس الوزراء العراقي "قريبا جدا"، بحسب زيباري.

ولم ينشر العراق أرقام الانفاق للعام الجاري لكن معهد ستوكهولم لابحاث السلام الدولي يقول إن بغداد أنفقت 7.9 مليار دولار على الدفاع في 2013. كما قدمت الولايات المتحدة أموالا ومعدات للعراق منذ انسحاب آخر قواتها منه عام 2011.

وقال زيباري "من المؤكد أننا سنوصي بشدة بضرورة إجراء إصلاحات عميقة في المؤسسة الأمنية العسكرية لمكافحة الفساد وسوء الإدارة".

وكان زيباري اثار في تصريحات لرويترز، انتقادات واسعة لإطلاقه وصف "المليشيات" على فصائل الحشد الشعبي.

وبخلاف أحداث العنف الطائفية، أدت التوترات بين الأكراد الذين يتمتعون بالحكم الذاتي في شمال البلاد وحكومة بغداد إلى تعقد الوضع في البلاد.

وقال زيباري الكردي إن صفقة أبرمت في الآونة الأخيرة مع بغداد قللت التوترات على صادرات النفط الكردية.

وتتحرك مساعي المصالحة الأخرى بوتيرة بطيئة بما في ذلك الخطط الرامية لتأسيس حرس وطني يمكن إشراك كل الطوائف فيه.

وقال الوزير "مازالت في نطاق المناقشة أو تبادل الآراء لايجاد الصيغة المناسبة لإطلاق هذا المشروع".

ولا يحتاج زيباري للنظر بعيدا لتذكر فداحة خطر التنظيمات الارهابية مثل تنظيم القاعدة الذي خرج من عباءته تنظيم داعش على العراق. فقد أسفر تفجير شاحنة ملغومة قرب الوزارة عام 2009 عن سقوط 28 قتيلا على الاقل.

وبدا متفائلا أن المد في الحرب بدأ ينقلب على داعش التي أعلنت قيام دولة خلافة في المناطق التي تسيطر عليها في العراق وسوريا. وقال زيباري إن التنظيم لم يعد بإمكانه الصمود في معارك مع القوات العراقية لأن طول فترة القتال يجعله عرضة للضربات الجوية الأمريكية.

لكنه حذر من أن التنظيم مازال يتمتع بفعالية شديدة في صنع القنابل وزرعها على الطرق وتلغيم البيوت. كما أنه مازال شديد الخطورة لأنه يمكنه الجمع بين الحرب التقليدية وأساليب حرب العصابات وفرق القتل الانتحارية.

وقال زيباري "بعد كل هذه السنوات لا أحد يريد رؤية خلافة كراهية. لم يعد هؤلاء يشكلون خطرا على وجودنا. (لكنهم) يشكلون خطرا جسيما جدا جدا".

وأضاف "كم من الوقت سيستغرق ذلك؟ لست أملك كرة بلورية لأقول لك.

سيستغرق الامر بعض الوقت. وأعتقد أننا نكسب وهم يخسرون."

وكانت الحكومة الاتحادية توصلت مع حكومة الإقليم الى اتفاق نفطي، بعد سنوات من الخلافات يمنح بمقتضاه الأكراد نصف صادراتهم النفطية الإجمالية إلى الحكومة الاتحادية وستدفع بغداد رواتب الموظفين العموميين المتأخرة في المنطقة الكردية.

بغداد/ المسلة: استنكر عدد من نواب التحالف الوطني، اليوم الخميس، تصريحات من وصفهم بـ"السياسيين الصداميين" تجاه الحشد الشعبي، فيما هددواً بـ"سحق رؤوسهم".

وقال النائب عن كتلة الوفاء للمقاومة فالح الخزعلي في مؤتمر صحافي عقده، اليوم، بمبنى البرلمان بحضور عدد من نواب التحالف الوطني وحضرته "المسلة"، "إننا نستنكر الأصوات النشاز التي تقف ضد صولات رجال الحشد الشعبي وبطولاتهم"، مبينا انه "لولا الحشد الشعبي وفصائل المقاومة لما أصبح هناك أي وجود لهؤلاء السياسيين في المنطقة الخضراء".

وطالب الخزعلي الحكومة بـ"تحمل المسؤولية لدعم مقاتلي الحشد الشعبي"، لافتاً إلى أن "على السياسيين والنواب مع عناصر الحشد الذين يضحون من اجل العراق".

من جانبه، اعتبر رئيس كتلة الصادقون النائب حسن سالم أن "تضحيات فصائل المقاومة الإسلامية ورجال الحشد الشعبي والقوات المسلحة والعشائر الأصلية تصب في وحدة الصف الوطني"، منوهاً إلى أن "اللحمة الوطنية تقابلها اليوم أنفاساً طائفية مقيتة تريد إكمال مسلسل التآمر على العراق وتقسيمه".

وشدد سالم على أنه "لا وجود للبعثيين والصداميين بعد اليوم وان العراق سيبقى منتصرا بأبنائه وتضحياتهم"، محذرا في الوقت ذاته من "المساس بالحشد الشعبي وتضحيات مقاتلي المقاومة الإسلامية والقوات المسلحة وأبناء العشائر".

وبين سالم، "أننا لن نسكت على هذه الاهانات التي تكمل حلقة التآمر الأميركي على العراق".

إلى ذلك، لفت النائب عن ائتلاف دولة القانون ستار الغانم خلال المؤتمر إلى أنه "إياد علاوي تحدث قبل أيام عن أن البعثيين يقاتلون داعش"، مضيفاً أن "احد النواب ممن نعرفهم جيدا بأنه بعثي وقف، اليوم، في البرلمان وتحدث ضد الحشد الشعبي ووصفهم بالمليشيات".

وتابع إن "هؤلاء البعثيين عون لداعش والسبب في سقوط الموصل وإلحاق الدمار بالعراق"، داعياً إياهم إلى "الكف عن تلك التصريحات وإلا ستسحق رؤوسهم".

يشار الى أن عدداً من نواب تحالف القوى العراقية وائتلاف الوطنية اعتبروا، اليوم الأربعاء، أن فتك "الإرهاب" جاء نتيجة السياسات الطائفية التي ارتكبتها الحكومة السابقة، وان التجربة الحالية "أسيرة الكثير من السياسات الانتقامية والطائفية التي تقوم بها الميليشيات الإجرامية تحت ذريعة مواجهة الإرهاب".

بغداد/ المسلة: عد نائب عن ائتلاف دولة القانون، اليوم الخميس، تسليح قوات البيشمركة من دون موافقة الحكومة الاتحادية خرقاً لقواعد الدستور وانتهاك لسيادة العراق.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد كون في تصريح اطلعت عليه "المسلة"، ان "تسليح قوات البيشمركة الكردية من الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة والمانيا من دون المرور بالحكومة المركزية واستحصال موافقتها يعد خرقا لقواعد الدستور وانتهاكا لسيادة العراق وحكومتة".

واضاف ان "هنالك حاجة حقيقية لتسليح لقوات العراقية بما فيها البشمركة باعتبارها جزء من القوات العراقية ولكن ان يتم الامر مباشرة مابين هذه القوات الدول الاجنبية هذا مرفوض ويجب اتخاذ الاجراءات اللازمة لايقاف هذه الخروق".

وتابع "اذا استمرت الدول بتسليح القوات الكردية فان ذلك سيزيد من تفاقم المشكلات العالقة بين الاقليم والمركز ويخلق ازمة تضاف الى الازمات الاخرى التي ابصرت النور توها للحل"

بغداد-((اليوم الثامن))

 

اكد القيادي في تحالف القوى الوطنية النائب ظافر العاني، ان قوات البيشمركة تستحق ان تسلح بالاسلحة الثقيلة، لما حققتها من انتصارات في محاربة “داعش”.

 

وقال العاني في تصريح ورد لـ((اليوم الثامن)) ان “قوات البيشمركة تقاتل تنظيم داعش وتعمل على بسط الامن والاستقرار في العراق”، مضيفاً أن “هذه القوات تستحق التسليح وبمختلف الاسلحة ومنها الثقيلة”.

 

واوضح العاني أن “البيشمركة هي جزء من المنظومة الدفاع العراقية وهي الان تقاتل تنظيم داعش”، مشيراً الى أن “العلاقات السياسية والامنية بين بغداد واربيل جيدة الان وتساعد على هذا التسليح”.(A.A)

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
إبْتُليَ العراق بآفة فتاكة, عبر تأريخ الحكومات, لم يتمكن من التخلص منها كونها متجددة, ألا وهي الانتهازية, التي لم يجلب أصحابها غير الدمار.
عند سقوط الصنم, خرج المضطهدون الذين وصفهم بعض الُمحللين السياسيين: كخارجين من القبور فرحين! وكأن يوم القيامة قد حل, ليروا مصير مضطهديهم, من قادة وأزلام البعث عبيد الطاغية, ليتنفسوا الصعداء, تحت ظل حكومة ترعى الشعب.
فوجيء المواطن العراقي, باحتلال بغيض سيطر على العراق, إذ لم يكن تحريراً, كما ادَّعى بوش ألإبن, عند حسم الأمر لإسقاط الطاغية, إلا أن العراقي له, أمل بالقوى الوطنية العائدة, من الساسة المعارضين لحكم البعث, كان المهم عند المواطن, أن غبار البعث السام قد إنقشع بدون رجعه.
صدرت قرارات أثلجت قلوب أكثرية الشعب, أهمها اجتثاث البعث, إلا أن إختراقات كثيرة قد حصلت, بالأخص لمن تنسم سدة الحكم, ليُفاجأ المواطن العراقي, ضج المنافقون والفاشلون, لإلغاء قرار الاجتثاث, فأعادت حكومة المالكي, مئات الضباط بحجة الخبرة المتراكمة, فتم إرجاعهم بمناصب حساسة, أدت إلى سقوط محافظات للإرهاب, إنها كفاءة تسليم الاسلحة و تركها!
يتبادر الى الذهن أحدهم, إنه صباح الفتلاوي, قائد عمليات سامراء, الذي كان أثناء الانتفاضة ألشعبانية, من منتسبي القوة التي قامت بالاعتداء على المراقد المقدسة؛ الذي كان مخموراً, أثناء هجوم مجاميع داعش, مما تسبب في كارثة, وصل بها الارهاب على أبواب بغداد الشمالية؛ فيا لها من خبرة أضاعت العراق.
تغلغلت عصابات البعث, في مناصب حساسة, لامتيازهم بممارسة ألانتهازية, فهم ممن يتقنون فن التملق للحاكم, وخلق الطغاة للإبقاء على سطوتهم, إستغلوا غفلة بعض الساسة, فأدخلوا المتصدعين للحكم, كي يُفشِلوا سياسة التغيير, عقوبة للشعب وتشتيت فكره, لجعله يندم على التغيير.
بعد خيانتهم المعهودة, ولإخفاقهم من الاحتفاظ بمراكزهم, سلكوا طريقة سَبَّبَتْ استباحة الحرمات, فهم بارعون بممارسة إفشاء الإشاعة والخداع, لينسى المواطن جرائمهم الشنيعة, فقاموا بخلق أزمة الغاز المفتعلة, وأشاعوا الشائعات, حول الاتفاق مع الاقليم.
تباً لذلك الـ صباح النتن, والقاسية التي سُمِّيَت خَطأً بـ حنان, فقد كَشَف الشَعب صَداميتكم يا رفاق السوء.

أن ما يدفعنا نحو الكتابة لأكثر من مرة في موضوع يكاد يكون متشابهاً، لا يعني على الاطلاق خلو الساحة من مواضيع أخرى تستحق الإفاضة بالرأي، ألاّ أن ما يشكّله الإرهاب في هذه المرحلة الخطيرة من تهديد للأمن العالمي للدول والشعوب يجعل من بقية المواضيع أقل خطرا من حيث امتلاك العالم لفسحة زمنية يتمكن من خلالها المعالجة البنّاءة والتعامل الأكثر عقلانية من قبله معها، ومن وضع مُستريح، لا يُعطي للقوى الارهابية فرصة لاستكمال مخططاتها التدميرية لأن مصدر قوة الارهاب في هذه المرحلة هو غفلة المجتمع الدولي وعجزه عن ترتيب الأولويات عند تصنيف الملفات بين ما هو (أهم) وما هو (مُهم). الأمر الذي يفرض في ذات الوقت على جميع الأطراف الدولية ابداء أكبر قدر من المرونة والابتعاد عن تأزيم المواقف اذا ما أرادت اثبات حسن نواياها لكي يتفرغ العالم لمحاربة الارهاب، فهناك من الشعوب المثخنة بالجراح وأخرى يكاد يكون مستقبل شعوبها على مهب الريح، ما يستحق توظيف جميع الأطراف لما تمتلك من قوة في طريق حماية الانسانية جمعاء من خطر الانزلاق نحو الهاوية، الهاوية التي تجر بعض الأطراف في المنطقة العالمِ برمته اليها!!.

ويبرز في هذا الصدد، الدور التركي العابث في المنطقة والساعي بوضوح لإستغفال الآخرين، ومثال أوضح على ذلك، الأدوار التي تقاسمها مؤخرا الرئيس التركي اردوغان مع رئيس الوزراء داود اوغلو حيث نقلت وسائل الاعلام عن كل منهما تصريحات متناقضة في غضون يوم واحد أو يومين فقط.

داود أوغلو وقبل توجهه الى العراق، كان قد صرّح بما يلي : "إن الخطوات التي تتخذ في المجال الأمني في العراق، مرتبطة بالخطوات التي تتخذ في نفس المجال في سوريا" .. وبالفعل وبعد وصول بغداد كان قد أكّد على (مواجهة الارهاب في كل من العراق وسوريا عبر رؤية مشتركة).. وبما يؤكد للجميع وفي كافة التصريحات الى التعاون الكامل لمواجهة الارهاب والارتباط الكامل بين الملفين الأمنيين في العراق وسوريا.

في حين، أن اردوغان وفي 20/11/2014 صرّح للصحافيين في مطار أنقرة وقبل التوجه في جولة الى أفريقيا ما هو مغاير ومتناقض تماما مع ما قاله رئيس وزرائه المتجه الى بغداد.. حيث يؤكد الرئيس التركي على أنه ليس بصدد توسيع التعاون مع التحالف الدولي في محاربة الارهاب في المنطقة، ويبرر ذلك بالقول "أن التحالف لم ينفذ أية خطوة طلبناها".. وهي وعلى حد تعبير اردوغان اضافة الى المنطقة العازلة وحظر الطيران فإن المطلب الثالث والأهم "فصل العراق عن سوريا في استراتيجية الحرب على الارهاب".. وهو ما يعكس بأن الخطاب الموجه من قبل أنقرة الى بغداد، مختلف تماما عن الموجه من قبلهم الى أفريقيا..! علناَ وفي استغفال واضح للجميع.

لربما ان الحراك التركي في بغداد يبدو أكثر وضوحاً، فما الحراك الموازي الموجّه الى الجانب الأفريقي؟.. ذلك ما يتضح في ما يطرحه المثقفون والكًتّاب الليبيون، وما يعكسه بوضوح، الوضع في ليبيا الذي تحوّل الى إمارات في بعض أجزاء الدولة تسنّى لبعضها الخروج الكامل عن القانون واعلان البيعة من قبل البعض منها لتنظيم (داعش).. كما هو حال أجزاء من العاصمة طرابلس (أنصار الشريعة)، وكذلك (محافظة درنة) التي لا يفصلها سوى بضعة الاف من الكيلومترات عن أوربا والتي أعلنت عن تأسيسها لـ (ولاية برقة).. ويتفق الكتّاب الليبيون بمجملهم، على أن رعاة الارهاب اليوم وفي ليبيا على وجه الخصوص، هم من الدول التي تتمتع بعضوية الأمم المتحدة. أحمد الفيتوري في مقال له بعنوان (بنغازي رباية الذائح ومجلس الأمن).. المنشور في بوابة الوسط الليبية يقول " لا تنفع انصاف الحلول في اطفاء الارهاب بل تزكيه، وقرار كهذا لا يكون الا حين تجفف منابع الارهاب، وأن تتوقف الدول الداعمة عن دعمه قبل أي تنفيذ للقرار، وكما أسلفنا الدول الداعمة عضوة في الأمم المتحدة وقد تكون زكت القرار في نفس اللحظة التي تقدم فيه العون للإرهاب. فهل ستتحول بنغازي من مدينة جبانة إلى مدينة تقبر الإرهاب".. وهو ما لم يكن مقتصرا على الفيتوري وبنغازي وحسب، بل ما يؤكد عليه مثقفو وكُتّاب المُدن الليبية الأخرى أيضاً عند الاشارة الى الدول الراعية للإرهاب. وما نشرته الوسط الليبية عن الدور المشبوه الذي تقوم به سفارات هذه الدول وفي مقدمتها السفارة التركية في تغذية العنف وادارة المشهد الدموي في ليبيا.

وفي هذا السياق لا يجب أن يقف الهجوم على البعثة الأميركية والذي قتل فيه السفير الأمريكي في ليبيا في الحادي عشر من سبتمبر 2012، مانعاً عن الاسهام في المعالجة للوضع الليبي، ولا أن يكون مناسبة لرمي القصور على هذا الطرف أو ذاك في مراكز صناعة القرار، طالما أن الارهاب أصلا كان قد أراد مسبقاً لهذا الحادث أن يصرف النظر عن الوضع الليبي وينقل عاصفة اللوم واللوم المتبادل الى دائرة صناعة القرار. فما يعكسه مسار الأحداث هو ان (هجمة بنغازي) ومن حيث طبيعة الهجمة وتاريخها والعناصر المستهدفة، كانت قد خطط لها بإمتياز من قبل الارهاب ورعاته من أجل اطلاق أيديهم في الشأن الليبي المجاور لأوربا، الذي عملوا بما يمتلكون من قوة على (إنضاجه) خلال الفترة المنصرمة التي تركزت فيها الأنظار على العراق وسوريا وحسب.!!، وهو ما يمكن أن يشكّل عنصر مفاجأة لا تملك معه أوربا ولا التحالف الدولي امكانية احتواء خطره فيما بعد اذا ما ترك الحال على ماهو عليه.!

قطعاً لسنا من يحدد هوية الجاني في (هجمة بنغازي)، ولا نقصد في هذا المقال تأكيد هوية طرف ما، وكل ما أردنا التأكيد عليه، أن بعض من حلفاء الأمس لم يعودوا صالحين لمهام محاربة الارهاب، لأنهم من حيث يعلمون أو لا يعلمون قد أصبحوا رعاة له ومتخادمين، إن لم نذهب في تقييمنا للموقف الى ما هو أبعد من ذلك. وهو ما يستدعي امتلاك شجاعة الاستعاضة بقوى يراد فصلها عنوة، في الوقت الذي، من الممكن لها ان تقدم شيئا أو تحقق انجازا على صعيد الواقع الميداني بما يلتقي وأهداف جهد التحالف الدولي في محاربة الارهاب.. وما يستدعي أيضاً تحسين القوى الكبرى لعلاقاتها في هذه المرحلة وتحصينها من التصدع لكي لا تنجرف الى مواقع سياسية وديبلوماسية تخدم بشكل أو بآخر الارهاب وتعطيه الفرصة لإيقاع الدمار بالعالم.. ولاشك ان اجتماع وزراء التحالف الدولي في بروكسل في الثالث من ديسمبر القادم، هو مناسبة مثلى لدراسة مسار الأحداث وتقييم إسهامات الأعضاء الحاليين للتحالف والاسهام المتوقع من أعضاء مُحتملين، وكذلك وهو ما لا يقل أهمية عمّا مضى والمرتبط كتفا على كتف، مع ما تقتضيه الضرورة في هذه المرحلة من توسيع لـ (جغرافيا المعالجة الاستراتيجية) لتشمل مناطق في أفريقيا تتصدرها ليبيا في الوقت الحاضر لما قطعت من شوط يستحق مجابهته عبر خطوات لا تتجاهل دعم القوى الوطنية الساعية الى تأكيد وحدة ليبيا وترسيخ قوة القانون في البلاد، ومتضمنة وبشكل أساسي لتفعيل الدور المصري في هذا الإتجاه، بالموازاة مع تفعيل دور الاطراف المُحتملة في الاتجاه الآخر.

لقد كان للدخول التدريجي على المشكلة أثره البالغ في تحقيق نتائج جيدة الى الآن، ومع كونها متواضعة الا أنها هامة في طريق محاربة الارهاب، حيث أن الانغماس التام في التفاصيل هنا أو هناك ومنذ البداية ، يصادر بلا شك فرصة الأطراف الرئيسية في فهم ومعالجة الأوضاع في ذات المنطقة (محل المعالجة) فضلا عن المناطق الأخرى التي لم يتناولها الجهد الدولي بعد، ويجعلها (الفرصة) في أيدي أطراف أخرى لا يستبعد منها توظيف الجهد في الاتجاه المعاكس، وللحديث في هذا المضمار (إن شاء الله) بقية.

 

يبدو أَنّ أَمريكا قد ضاقت ذرعاً بداعش حفيدة إبن لادن ، فيوماً بعد يوم تتضح المماطلة في القضاء عليها القضاء النهائي ويوماً بعد يوم تتقوّى أَكثر رغم الضربات المتلاحقة من كل الأَنواع ومن حميع الجهات مما يثير مخاوفها من أَن تنقلب إلى إبن لادن ثانٍ ويصعب السيطرة عليها ، المشكلة تكمن في حلفائها وأَعدائها ، فداعش تعمل لحلفائها تركيا والسعودية وضد أَعدائها سورية وإيران وروسيا ، إنّها مشكلة حقيقية ، لكن تركيا وجدت لها حلاًّ وهو التعجيل بإسقاط بشار ثم القضاء على داعش ، وهذا ما أَعلنه أوباما أَنّه لن يقضي على داعش قبل رحيل بشار ، لكن ليس بشار وحده هو هدف الجميع ؟ كلا طبعاً ، فبعد بشار ستتطوّر الأَهداف : بالنسبة لتركيا الأَكراد أوّلاً بعد بشار تليها إيران ثم إسرائيل وبالنسبة للسعودية إيران والأَكراد والحكومة الشيعية الموالية لإيران ثم إسرائيل وبالنسبة لأَمريكا شيءٌ مختلف : إيران ثم روسيا ثم الإعتراف بإسرائيل ، وهكذا ستتعارض الأَهداف لكن تركيا لن تسكت ستنقل المعركة إلى العراق ولا أَدري ماذا ستفعل بعد ذلك ، على الأَكثر لن تسمح للأَقليم بالخروج من تحت سيطرتها حتى لو إضطرّت إلى دفع الأَحداث إلى حربٍ شاملة تتذرّع بها لاحتلال كردستان ،

ولأجل ذلك عرضت تركيا إستعدادها لتدريب 2000 من عناصر المعارضة السورية من الجيش الحر ، وهذا رقم غير واقعي إنما هو ستار لتدريب جميع فصائل المعارضة وخصوصاصاً داعش ويسهل عليها التعامل معها بحرّية دون إثارة الشكوك ، هكذا لا تبدو في الأُفق نهاية وشيكة للأَحداث وستزداد المآسي لكوردستان خاصّةً ،

و بنهاية بشار غير المؤكدة حتى اليوم ، سيبدأ فصل آخر أَكثر عنفاً وتعقيداً من الوضع الحالي ، وبإمكان الأَكراد إختصار الطريق بالتعاون الجاد والفوري مع الحكومة المركزية والتحول إلى إيران بدلاً من تركيا ، فهذا هو المحور الطبيعي للصراع في المنطقة ، وإسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي وهي ترى العالم الإسلامي يتحد عليها ، لكن حليفتها الطبيعة إيران قد فقدت صوابها بالثورة الدينية فتناصبها العداء أَكثر من أَعدائها الطبيعيين ، وكل من يسبح عكس التيّار سيجهد نفسه ثم يغرق ، وإذا أَراد هؤلاء الثلاثة الحياة ( إيران وأَكراد العراق وشيعته وإسرائيل )، عليهم أَن يتحدو اليوم قبل الغد هم حلفاء وإن تفرَّقوا ، هذه هي النظرة الثابتة التي ينظر إليهم أَعداؤهم مهما أَبدوا من سياسات مُغايرة ، وهي نظرة طبيعية لا تقبل النقاش( العرب السنة والأَتراك ) في جبهة ، وإيران وشيعة العراق والأَكراد في جبهة أُخرى ، وإسرائيل هي في الجبهة المعادية للعرب بصورةٍ طبيعية إذن فهي في صف إيران مهما هدَّدت ووعَّدت ، والفطين يسرع لمسايرة الطبيعة قبل أَن يخسر المزيد من الوقت والكثير من الدماء

مهما كان فأمريكا لن تحسم أمر داعش إلاّ أَن تستقر الأَوضاع لصالحها ولصالح حلفائها وهم تركيا والسعودية قائدة العرب السنة , وهؤلاء هم أَلد أَعداء الأَكراد والأَكراد لا يُعوّضون تركيا أَبداً وإن بدت تركيا إستياءَها من التوجهات الأَمريكية لكنها أَزمة بسيطة مؤقتة ، ونفس الشيء بالنسبة لحكومة بغداد ، لا يُمكن لأَمريكا أَن تفرط بعلاقتها مع بغداد من أَجل الأَكراد الذين، وللأَسف ، بدأت لهجتهم مع حكومة المركز تميل نحو التشنج ، يا تُرى إلام يتجهون ؟ وعلى من يعتمدون ؟ ( سواريَ خه لكيَ ئي بٍه يايه ) الراكب على الفرس الأَمريكي راجل ء

وقد تأَكّد أَنّ أَمريكا سارعت إلى إنقاذ أَربيل من يد داعش خوفاً من كردستان أن تستنجد بإيران التي تدخلت قبل أَمريكا ، فأوقفت داعش عند حدٍّ لا يُجبر العراقيون لفتح الحدود أَمام الزحف الإيراني ، وأَن تدخل البيشمركه فى كوباني كانت بدعوة تركية لئلاّ يفقد الأَقليم ثقته فيها ويتحوّل إلى إيران والآن تبدي تركيا إستعدادها لتدريب البيشمركه .... يا ترى ما الذي يجول في خاطرها هذه المرة ؟ هناك مثل يقول إذا كان ... ذهباً فلا تضعه في جيبك ، وإن وضعته فيه فاثقب أسفله كي يسقط

حاجي علو

بمناسبة الزيارة الاخيرة الاخيرة التي قام بها قائد الجيوش الاميركية ديمبسي الى العراق وتصريحه بخصوص حاجة الجيش العراقي الى مزيد من التدريب والتسليح ، وتلميحه الى ان المعركة مع الارهاب قد تطول سنينا !. ما الذي تهدف اليه هذه التصريحات المتكررة من قبل قادة وسياسيين اميركيين على مختلف المستويات غير نقل اوحصر صراعاتها ونزاعاتها في الساحة العراقية عبورا لتحقيق اهداف بعيدة المديات ؟!.
كان للنزاعات الاقليمية والدولية، والتهديدات والتوترات التي طبعت علاقاتها أثرا سلبيا على الأوضاع في العراق. واتضح هذا الأثر بعد سقوط السلطة السابقة وقيام النظام الديمقراطي الجديد حيث أسهمت تلك الصراعات في زعزعة الأوضاع الأمنية بعدما تحول العراق الى ساحة لتصفية الحسابات وفض النزاعات بعيدا عن ساحة المتخاصمين. وهذا ما بدا جليا في الخلافات التي تأزمت بين الولايات المتحدة وبعض دول المحيط الاقليمي للعراق من جهة وبينها وبين قوى الارهاب الدولي المنظم من جهة اخرى. ناهيك عن صراعات تلك الدول مع بعض قوى الارهاب التي أسهمت في احتضانه وتمويله وتدريبه في فترات سابقة قبل ان ينقلب السحر على الساحر.
وليت الأمر توقف عند حدود نزاعات الولايات المتحدة مع بعض دول الجوار أو مع الارهاب العالمي. فقد أصبح للصراعات السياسية داخل الدولة الاميركية تأثير مباشر على الأوضاع في العراق بشكل عام، لا بل حتى الإنشقاقات الفرعية داخل مؤسسات الولايات المتحدة. والنزاعات المستمرة بين الأحزاب فيها صارت تلقي بتبعاتها على الأوضاع المتأزمة في العراق لتزيدها تعقيدا واضطرابا.
وبطبيعة حال فإن مرد ذلك يأتي من مساهمة الولايات المتحدة في إسقاط السلطة السابقة، وقيادتها لتحالف دولي واسع لإتمام تلك العملية كما انها تحتفظ بعشرات الآلاف من الجنود الذين يمثلون قوات متعددة الصنوف تشرف على قيادتها وادارتها مؤسسات قد تختلف بعض أجندتها على الساحة العراقية الملتهبة، فكثيرا ما تقاطعت قرارات "البنتاغون" مع أهداف الـ "C.I.A " كما ان نشاطات وكالة المخابرات الفيدرالية قد لا تتفق تماما مع السياسة الخارجية للولايات المتحدة الاميركية.
أما على صعيد الحزبين الرئيسين في الولايات المتحدة: الجمهوري والديمقراطي فانعكاسات نزاعهما على ساحة الأحداث العراقية أو ضح من ان توصف فقد تم التركيز على الحالة العراقية بحيث استغلت أبسط الثغرات ووظفت أصغر الأخطاء لتصفية الحسابات بين الحزبين المذكورين.
فما ان فاز الحزب الديمقراطي بالأغلبية في "الكونجرس" الاميركي حتى بدأت التحركات السياسية لكلا الحزبين وباتجاه الساحة العراقية المضطربة تحديدا. وكنا نترقب بحذر نتائج تلك الزيارات المكوكية. ولعلمنا المسبق بخلافات الحزبين الأزلية، وترصد أحدهما لأخطاء الآخر وتسقط عثراته لإلحاق أكبر وأسرع هزيمة به فلم نتوقع من تلك الزيارات- برغم كثافتها وتنوع شخوص القائمين بها ومراكز مسؤولياتهم- انها ستعجل باعادة اعمار العراق، والعمل على استتباب الأمن والاستقرار فيه!. فخلال الفترة المنصرمة- أعقبت فوز الحزب الديمقراطي- توافد على العراق عدد كبير من المسؤولين الاميركيين ومن كلا الحزبين أمثال وزير الدفاع الجديد روبرت غيتس ووزيرة الخارجية كوندليزا رايس وهما جمهوريان كما هو معروف، ومن الحزب الديمقراطي هيلاري كلنتون عضو مجلس الشيوخ ونانسي بيلوسي رئيسة المجلس.
وخلال الفترة ذاتها تعاقب على زيارة العراق أعضاء بارزون في مجلسي النواب والشيوخ. كان المفروض ان يكون اولئك المسؤولون صورة عن كثب للشأن العراقي وتداعيات سقوط السلطة الدكتاتورية حيث كان معظمهم يجهل التفاصيل الدقيقة لمجريات الأمور في العراق، ولا يمتلك القدر الكافي من المعلومات عن حجم الهجمة الارهابية واختلاط الأوراق لأجندات خارجية على ساحته. لكن الذي حصل ان بعض اولئك المسؤولين كانوا يبدون تعاطفا كبيرا مع الشأن العراقي، ويتعهدون بتنفيذ التزامات ومقترحات لمعالجة الأوضاع الأمنية والاقتصادية على وجه الخصوص لكنهم ما ان يعودوا حتى تطغى نبرة الخطاب الحزبي المتحيز لتحقيق مكاسب حزبية على حساب هذا الطرف أو ذلك والساحة العراقية ارض خصبة ما دامت تشهد اضطرابا أشد سخونة!. واللافت ان العرف الاميركي قد تغير هذه المرة فالمعروف عن السياسة الاميركية انها مبنية على ثوابت لا تتغير ولا تتأثر بتعاقب الجمهوريين والديمقراطيين خاصة في معالجة القضايا العالمية وخاصة التي يشترك الجيش الاميركي في خوض معاركها، حيث تتوحد جميع الأصوات وتتفق كل الأحزاب وفي مقدمتها الحزب الحاكم والحزب المعارض على دعم السياسة الخارجية ودعم الجيش في تلك المرحلة.
ومع ان الجيش الاميركي قد دخل معركة مصيرية متداخلة هذه المرة هدفها الرئيس القضاء على الارهاب الذي ضرب الولايات المتحدة في عقر دارها، ومحاولة ابعاده عن الساحة الاميركية وهدفها الآخر بناء شرق أوسط جديد، وهذا الهدف تصب نتائج مردوداته في صالح السياسة الاميركية حال تحققه. فمع ما درجت عليه السياسة الخارجية للولايات المتحدة ومع تحقق هذه الأهداف الواضحة نرى ان بعض السياسيين الاميركيين يصرون على كسر كل القواعد في سبيل تحقيق هدف حزبي ضيق وهو إلحاق الهزيمة بالحزب المنافس لتحقيق مكاسب انتخابية. قد يتصور البعض ان تلك التغيرات أو الخروج عن المألوف والأعراف السياسية شأن يخص الاميركيين أنفسهم، والى حد ما فإن مثل هذا التصور صحيح، لكن انعكاسات ذلك التغير على الممارسات والمراوغات السياسية والميدانية في الساحة العراقية هو ما يجعلنا نتوجس حصول شرخ في العمل المشترك الذي تم الاتفاق عليه بين الحكومة الوطنية والولايات المتحدة وما يحمله هذا الهاجس من مخاطر على الوضع الأمني بشكل خاص وحالة التغيير بصورة عامة والتي ما تزال في خطواتها الاولى تعترضها المفخخات والعبوات والأسلاك الشائكة وتحدق بها المخاطر والمؤامرات من بين يديها ومن خلفها ومن فوقها وتحتها!.
ان الستراتيجية الجديدة التي أعلنها الرئيس باراك اوباما بخصوص الشأن العراقي والتي تزامنت مع الخطة الأمنية الجديدة التي قررت الحكومة العراقية العمل بها تتطلب توحيد الخطاب والقرار في كلا الادارتين العراقية والاميركية طالما ان الهدف هو مواجهة الارهاب التكفيري وانجاح مشروع الشرق الأوسط الجديد وعليه فإن أي تصريح أو عمل يخالف هذا المنحى يصب في صالح قوى الارهاب العالمي ويؤدي الى إفشال كل الجهود المبذولة في سبيل استقرار المنطقة وقيام مشاريع التنمية فيها. ومع ان الرؤساء الاميركين كلنتون وبوش واوباما قد أكدوا- خلال فترات حكمهم- مرارا ان خيارهم الوحيد هو النصر على الارهاب مؤمنين  بانه نصر للإنسانية وتصب نتائجه في صالح البشرية وليس في صالح العراق أو الولايات المتحدة فقط. الا ان ما يردده بعض المسؤولين الاميركيين و الديمقراطيين منهم بشكل خاص يهدم كل مقومات ذلك النصر ولا يصب الا في مصلحة الارهاب. ومثال ذلك التصريحات المتناقضة التي أدلوا بها في بغداد مقيمين اداء الحكومة الوطنية وكيف تغير ذلك التقييم حال وصولهم واشنطن وتحت تأثيرات معينة تصب في احراج الادارة الحالية. ولا يخفى ماللتسريبات من الأثر السيء على خارطة الستراتيجية الجديدة.

لا شك ان القرار السياسي العراقي له استقلاليته، وما تحقق من تسلم الملف الأمني وتنفيذ الأحكام التي أصدرها القضاء المستقل، وتطور العلاقات العراقية مع أنظمة تتقاطع مع السياسة الاميركية وكثير من الأمثلة الاخرى دليل واضح على تلك الاستقلالية لكن الشراكة العراقية الاميركية في بناء عملية التغيير تحتم التزام جميع الأطراف بما ألزمت به نفسها. وإبعاد الساحة العراقية المضطربة عن كل النزاعات الحزبية الاميركية وتداعياتها، ففي ذلك تحقيق الأهداف المشتركة وعلى رأسها القضاء على الارهاب المنظم، واعادة الاستقرار والأمن ليس للعراق وحده بل للمنطقة بأسرها. وبخلاف ذلك تكون الولايات المتحدة هي المعنية باضطراب المنطقة والمسؤولة عن فشل المشاريع المطروحة ويتحمل قادتها الجدد كل ما يترتب على ذلك الفشل من تداعيات وأزمات. اننا نتطلع الى مواقف وافعال جادة من قبل الادارة الاميركية تجاه العراق سياسيا واقتصاديا وعسكريا وخاصة بما يتعلق بملف القضاء التام على الارهاب واعادة الان والاستقرار الى العراق ..مواقف وافعال تؤكد التزام الجانب الاميركي بما الزم به نفسه لقيام  علاقة صداقة وتعاون مشترك مبنية على الاحترام المتبادل والمنافع المشتركة.

صديقي.. يا صديقي

أكلنا الخبز والملح معاً

تحت ظلال الراية التي

كانت لا تزال تخفق

سألتك

هذا هو النجم

وأين الرماد

فلم تنطق

صديقي.. يا صديقي

لم أكن أتصور

أن الذي كان لك

ينقلب عليك

وأن الدهر سيحصرك

في مثل هذه الحفرة

التي كانت مسكونة

بالعاهرات

من زمن هرون الرشيد

صديقي.. يا صديقي

سايرك الأخوة البدو

من حديثي النعمة

ممن فتحوا عيونهم

على بريق الدولار

وأستدرجوك إلى عالمهم:

"شاف ما شاف..."

أرادوك عباءة يتلفعون بها

وكنت فريسة سهلة

للصقور المدللة الكسولة

والعباءات المهلهلة

وكشأنهم بدأوا يذلوك

وسرقوا ساحرتك

ليثبتوا أنهم أكثر فحولة منك

وإن سلاحهم أمضى من سلاحك

وكان أن وقعت في مستنقعهم الآسن

وما أن خرجت من المستنقع

إلا ووجدت نفسك

قرداً

مع كل الإحترام للقرد الذي جلبوه لكَ

وصببت حقدك على كوردستان

وجعلته قردستان

صديقي.. يا صديقي

من أين لك هذا الحقد

لم تتعلم صيد الصقور

قميصك المزركش

لا يليق بك ولا يناسب عمرك

أم أنك قلدت مانديلا

ومانديلا يكره التقليد

ليتهم أهدوك عباءة عربية

بحواشي ذهبية

تليق بالإنسان

قف أمام المرآة مليا

وتأمل وجهك:

بربك قل لي من هو القرد؟

أنت أم شيركو بيكه س

محي الدين زه نكه نه

فلك الدين كاكه يي

عبدالله كوران وغيرهم..وغيرهم..

الخميس, 27 تشرين2/نوفمبر 2014 23:32

ظبية حوراء - بيار روباري

كرزية الشفاه وكلامها إصباء

زرقة العينين ولا رحابة الفضاء

ضحكتها أرق من عين الماء في ساعة الصفاء

خصتها بأعزب الألحان ورقة الأداء

وتعانق أناملها برأفة صبغة الحناء

تختال في مشيتها كالسنابل الذهبية وهي تتمايل مع الهواء

لم يسبق جميلتي إلى الكمال أية حسناء

لا تعرف الأحزان الطريق إلى ساحتها ولا تغادرها الأضواء

حسنها لا يعرف التواضع ولا الإنطواء

ونبع حبها لا ينضب ماءه ولا يعرف الجفاء

ماءٌ عذبٌ مذاقه، ورقراقٌ تدفقه كغدير صبابه الوفاء

فكأسٌ من نبيذ شفاهها يشفي المرء من كل داء

نبيذٌ معتق كحلكة ليلة سوداء

سقتني منه هذه الغانية ملئ القلب والأحشاء

لا تبحثوا عن إسمها ونسبها في دفتر الأسماء

ففي الحب لا قيمة للأسماء والأشياء

عندما تتعانق الأرواح وتتشابك الشفاه وتعلوا درجة الدماء

فمبدع الحب ما أحاط به حدودآ ولا إنشاء

فلكل حبيبٍ يعشق مَن يشاء

فالحب لا يعرف الموانع ولا الحدود كالهواء

أحبيني يا حبيبتي بقدر ما حبنا شاء

وإعلمي إن المُحبَ ينتهي ولكن الحب دائم البقاء

والحب يرتقي بالمحبِ ويعلوا به إلى مرتبة الأنبياء

لأن الحب نور الله الذي يملئ الأرض والسماء سناء.

14 - 11 - 2014

الإدارة الذاتية الديمقراطية

المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات (كوباني –جزيرة عفرين) روج آفا –سوريا

ببالغ الحزن تلقيتا نبأ استشهاد عطا محمد الحاج محمود نجل سكرتير الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني محمد الحاج محمود، وذلك خلال المعارك الجارية بين قوات البيشمركة وتنظيم داعش الإرهابي في محور كركوك

لقد ضحى الشهيد عطا بحياته في سبيل الدفاع عن شعبه وكرامته وكان سباقا في الانضمام الى مواجهة القوى الظلامية المتطرفة وهو بذلك كان مثالا للشباب الكردي في الأجزاء الأربعة في الذود عن ارضهم والدفاع عن وطنهم

وقد آلمنا كثيراً نبأ استشهاد عطا لكننا نؤمن ان دمه ودماء إخوانه في عموم أجزاء كردستان لن تذهب سدا بل ستنير غدا مشرقا لشعبنا المعطاء وستزيل الظلم عنه

نحن في المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات (كوباني –جزيرة عفرين) نتقدم باحرّ التعازي لذوي الشهيد واهله ونؤكد على ان كل نقطة دم شهيد تسال في أي جزء من كردستان هي تضحية في سبيل كامل ارض كردستان .

روج آفا 27-11-2014

الخميس, 27 تشرين2/نوفمبر 2014 16:05

مهدي المولى - من هو السبب اليسار ام اليمين

لا شك هناك خلاف وصراع وتنافس بين اليسار واليمين وكل طرف يتهم الاخر بكل ما يحدث من سلبيات ومفاسد وتخلف وحتى صراعات دموية وما تحل في البلاد من كوارث ومصائب

وكما اليسار يتكون من مجموعات و قوى مختلفة ومتنوعة كذلك اليمين يتكون من مجموعات وقوى مختلفة ومتنوعة ولو دققنا  ونظرنا للواقع نظرة موضوعية لاتضح لنا ان السبب في كل ماحدث من سلبيات ومن كوارث ومصائب نتيجة  لأخطاء وتصرفات بعض المجموعات  التي حسبت نفسها على اليسار فاي موقف خاطئ غير مدروس او تصرف غير عقلاني من قبل هذه القوى خاصة في مثل  الشعب العراقي يحسب على كل اليسار وبالتالي يقلل من شعبيته ومن سمعته ويشل  حركته

لا شك  قد تهيأت للقوى اليسارية فرصة بعد التغيير الذي حدث في العراق  في عام 2003 للعمل كان من الممكن ان يكون له دور مهم وفعال في المساهمة في بناء الوطن وتحقيق مستقبل وطموحات الشعب لو وحدت نفسها وانطلقت من واقع المجتمع وظروفه وتخلت عن مصالحها الخاصة

فلو درسنا اوضاع هاتين المجموعتين ولنبدأ بالجموعة الاولى اي المجموعة التي يطلق عليها اليمين الرجعية المتخلفة التي هدفها مصالحها الخاصة التي  صنعها الواقع ونتاج الظروف الموضوعية  فهذه القوى من الطبيعي ان تحافظ على تلك الظروف وذلك الواقع وتحميه وتدافع عنه بكل الوسائل والتصدي بقوة  لاي جهة تحاول  وتعمل على تغيير الواقع وتجديده وتبديل الظروف وهذا موقف طبيعي ومقبول من قبل المجتمع بشكل عام وكثير ما تنال هذه المجموعة اوبعضها التأييد الكبير من قبل الجماهير العريضة والواسعة

ولو عدنا الى المجموعة الثانية اي المجموعة التي يطلق عليها اليسار التقدمية  و التي افرزها وخلقها التطور التغيير التجديد  الذي بدأ في حياة الانسان وخاصة المعيشية والثقافية والتي نسميها القوى الديمقراطية واليسارية والعلمانية وقوى اخرى قريبة منها  فكان المفروض بهذه القوى جميعا الوحدة اولاودراسة الوضع دراسة منهجية عقلانية وتحدد كيفية الانطلاق وما هي القوى التي تقترب منها وما هي القوى التي تكون حذرة منها  وتنزل الى الناس وتكون معهم في كل اوضاعهم وحالاتهم وتنطلق من واقعهم بدون ان تصطدم بثوابتهم الاساسية فالتغيير والتطور يحدث بالتدريج ويتوقف بالدرجة الاولى على وعي وصبر وتضحية القوى الداعية للتغيير والتجديد فالشعب العراقي بشكل عام في المرحلة الابتدائية فلا بد من فهم وضعه ومراعات حالاته العقلية والعقائدية  لهذا فالكوارث والمصائب التي لحقت بالشعب والوطن   وخيبة الامل التي اصابته كان  بسبب القوى الديمقراطية واليسارية والعلمانية وليس بسبب القوى المعادية لها

فكان المفروض بهذه القوى اي القوى اليسارية والديمقرطية والعلمانية  بعد التغيير بعد التحرير الذي حدث في العراق عام 2003  ان تتخذ الاجراءات التالية

اولا ان  تتوحد جميعها في تيار واحد وتتحرك وفق خطة برنامج واحد  منطلقة من خدمة الشعب متجاهلة كل المصالح الخاصة والمنافع الفئوية

ثانيا ان يضم هذا التيار كل العراقيين بكل الوانهم واطيافهم عربا كردا تركمان سريان شبك مسلمين مسيحين صابئة سنة شيعة وكل من يؤمن بالديمقراطية ويسعى لبناء عراقي  ديمقراطي  تعددي موحد

ثالثا تكون مهمة هذا التيار الاولى والوحيدة في هذا الوقت هي ترسيخ الديمقراطية ودعمها في كل المجالات حتى لو ادى ذلك الى التضحية بالاستحقاق الانتخابي الخاص بكم

رابعا ان يكون قرب اوبعد التيار من القوى الاخرى من خلال قرب او بعد تلك القوى من الديمقراطية الدستور العملية السياسية

خامسا تحاول ان تكسب ود والتقرب من القوى الاسلامية خاصة القوى القريبة منها وحتى التحالف معها وبهذا كسبت مجموعة من الاسلام السياسي ومن الممكن ان  تقف معها في مواجهة بعض الاطراف الاسلامية المتشددة والتي تناصبها العداء والتي لا تقبل بوجودها من اكبر الاخطاء ان تعادي كل المجموعات الاسلامية

سادسا التخلي عن الافكار والمواقف القديمة  وهو رفض الجميع ومحاربة الجميع  والتغني بالمقاومة والكفاح المسلم والانقلابات العسكرية  والثورة والثوار حيث اثبتت فشلها وعقمها وكانت وباء على المجموعات التي دعت اليها وعلى الشعوب نفسها واعتقد هذه الحقيقة واضحة ولا تحتاج الى دليل

لا شك ان بعض القوى اليسارية والعلمانية والديمقراطية سارت في هذا الاتجاه ونهجت هذا المنهج ودعت الى ذلك الا ان المؤسف والمؤلم لم تجد هذه الدعوة قبولا من قبل الكثير من هذه المجموعات بل  ردت  بقوة داعية الى القتال  الى حمل السلاح رغم انهم لا يمثلون شي ولا يعرفهم احد   كل خمسة ستة اقامت لها حزب وانشأت لها تيار واخذ كل واحد يزأر معتقدا انه اسد رغم انه ليس فارة بل دون النملة امثال سعدي يوسف وعزيز الحاج  واخرين لم نعرف عنهم اي شي  فاتهموا القوى التي دعت الى وحدة اليسار وعشاق الديمقراطية والعمل معا لبناء العراق الديمقراطي عراق القانون بالعمالة والخيانة والجبن ودعوا الى الثورة الى الكفاح المسلح واثبتت الايام ان  هؤلاء  مجموعات مأجورة تنفذ مخططات اعداء العراق تحركهم المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية الممولة والمدعومة من قبل ال سعود لمنع العراقيين من السير في طريق الديمقراطية فهذا سعدي يوسف يتهم العراق انه فارسي والعراقيين فرس وقرر  تمزيق الجنسية العراقية والتجنس بالجنسة المصرية لان مصر عربية لا يدري ان مصر اكثر عجمة من  العراق كما ان عزيز الحاج اصبح بوقا لال سعود والمجموعات الوهابية والصدامية لانها دعت الى ذبح العراقيين وهكذا اتضح ان كل هذه المجموعات هي دكانين مأجورة

ونسمع اخر اسمه نزار رهك من اتباع هذه الجوقة المأجورة والتي مهمتها افشال العملية الديمقراطية في العراق والعودة الى الدكتاتورية وعودة حكم الفرد الواحد  حيث اطلق على المجموعات الوهابية والصدامية التي كلفت من قبل ال سعود بذبح العراقيين بالسيارات المفخخة والاحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة وسبي العراقيات اسم المقاومة الشريفة  في الوقت نفسه يتهم الشعب العراقي وقواه في العمالة والخيانة والفارسية المجوسية

كما انه يؤكد على انه مع سعدي يوسف في ذبح العراقيين العجم وتدمير العراق الفارسي لكن سعدي يوسف تخلى عن العراق العجمي ورحل ليت السيد رهك يتخلى عن العراق كسيده ويبحث عن وطن عربي  وليت كل الذين على شاكلتهم يتخلوا عن العراق الفارسي ويرحلوا ويبحثوا عن بلد عربي انهم سبب مأساتنا ومصائبنا

فهؤلاء هم الذين دمروا وذبحوا اليسار  وجعلوا من انفسهم  معول هدام في كيان اليسار والتيار الديمقراطي وهؤلاء هم السبب في كل مصائب الشعب العراقي وما حل به من تخلف وعنف وفساد  نتيجة لتصرفاتهم وشعاراتهم الغير عقلانية والغير موضوعية مستهدفة الاساءة الى اليسار والتيار الديمقراطي  ومن ثم عزله وضعفه وانهائه

 

 

السومرية نيوز/ نينوى
أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الخميس، بأن تنظيم "داعش" تبنى عملية قطع شبكات الهواتف النقالة في الموصل، مشيراً إلى أن التنظيم أكد أنه لن يسمح بإعادتها مجدداً إلى المدينة.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تنظيم داعش أكد عبر (إذاعة الزهور) التي يتخذها منبرا لبث خطب زعيمه أبو بكر البغدادي وإعلان تعليماته في الموصل، أنه قطع شبكات الاتصال في مدينة الموصل".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "التنظيم أكد أنه لن يسمح بإعادة تلك الشبكات إلى المدينة".

وكان مصدر محلي في محافظة نينوى قد كشف، أمس الأربعاء (26 تشرين الثاني 2014)، عن قيام عناصر تنظيم "داعش" بقطع شبكات الهواتف النقالة بجميع مناطق مدينة الموصل، فيما أشار إلى وجود معلومات تفيد بتواجد زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في المدينة.

أفادت مصادر عسكرية في محافظة ديالى شرقي العراق بأن القوات الأمنية مدعومة بالحشد الشعبي وقوات البيشمركة الكردية تمكنت من استعادة 9 قرى على الحدود بين محافظتي ديالى والسليمانية.

وأضافت المصادر أن 22 مسلحا من تنظيم "الدولة الإسلامية" قتلوا خلال معارك مع تلك القوات.

من جانبه، أكد المتحدث الرسمي باسم البيشمركة الكردية هيوا عبدالله بأن " قوات البيشمركة مدعومة بقوات مكافحة الإرهاب استعادت بالكامل منطقتي "تل الورد" و"مكتب خالد" جنوبي كركوك من تنظيم الدولة الإسلامية.

في هذه الأثناء، أكد مصدر محلي وشهود عيان في مدينة الموصل أن تنظيم الدولة الإسلامية نقل سجناء كان يحتفظ بهم في سجن بادوش غرب المدينة إلى داخل الموصل ثم قام بتفجيره بالكامل.

ويعد السجن المذكور من أكبر السجون التابعة لوزارة العدل العراقية.

وتأتي تلك الأنباء بعد يوم من تمكن قوات البيشمركة الكردية من صد هجوم لمسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" على سد الموصل.

وكانت طائرات التحالف الدولي شنت خمس غارات جوية قرب الموصل الاربعاء، أسفرت عن تدمير نقطة تفتيش وثلاث سيارات مدرعة ووحدة عسكرية كبيرة للتنظيم المتشدد.

bbc

موسكو، روسيا (CNN) -- وجدت وزارة الخارجية الروسية في أحداث بلدة فيرغسون الأمريكية، التي عادت لتندلع بعد قرار قضائي بعدم ملاحقة ضابط شرطة أبيض متهم بقتل شاب أسود، فرصة لانتقاد واشنطن، فاعتبرت أن ما يجري يشكل دليلا على "عيوب الديمقراطية الأمريكية"، منتقدة ردة فعل السلطات على التطورات.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية، ألكسندر لوكاشيفيتش، في بيان له الأربعاء، إن "سخط الشعب ورد فعل السلطات غير المتناسب على الأحداث في فيرغسون يؤكد على وجود عيوب في الديمقراطية الأمريكية."

وتابع المتحدث الروسي بالقول إن ما وصفه بـ"الانفجار الكبير من السخط الشعبي ورد فعل الجهات الأمنية غير المتناسب يؤكد على أن الحديث لا يدور حول حادث مستقل، وإنما على وجود عيوب منهجية في الديمقراطية الأمريكية التي لم تتمكن من التغلب على الانقسام العنصري العميق والتمييز."

 

ورأى لوكاشيفيتش أن الصدامات تدل على أن المواطنين السود بالذات "يبقون الجزء الضعيف اجتماعيا من السكان في أمريكا ويتعرضون للعنف والملاحقة من قبل جهات الأمن،" مضيفا أن أمريكا تعتبر الاحتجاجات "أفعالا غير مشروعة وتجمعات غير قانونية"، على الرغم من "إظهار الاهتمام بحقوق حرية التعبير والمعارضة في بلدان أخرى" وفقا لموقع صوت روسيا الحكومي.

يذكر أن الولايات المتحدة تُصدر انتقادات مماثلة عند قمع السلطات في دول أخرى لتحركات احتجاجية، كما تُصدر بيانات دورية حول أوضاع حقوق الإنسان حول العالم غالبا ما تثير احتجاجات الدول المعنية.

الخميس, 27 تشرين2/نوفمبر 2014 15:59

“داعش” يفجر سجن بادوش في نينوى

نينوى-((اليوم الثامن))

فجر عناصر داعش مجمع سجن بادوش غرب الموصل ، مركز محافظة نينوى ، صباح اليوم .

 

وقال مصدر امني لـ((اليوم الثامن)):” ان عناصر داعش اقدموا على تفجير مجمع سجن بادوش الاقليمي ، الذي يقع على بعد 40 كم غرب الموصل ، بعد ان اخرجوا معتقليه واقتادوهم الى جهات مجهولة ، دون معرفة السبب ” .

 

وكان عناصر داعش قد اقتحموا سجن بادوش الاقليمي ، ثالث اكبر السجون العراقية ، في العاشر من حزيران الماضي ، يوم سيطرتهم على الموصل ، وقتلوا الضباط والحراس والعاملين فيه ، واخرجوا جميع نزلائه من المحكومين من قبل المحاكم العراقية ، واستخدموه فيما بعد لاعتقال معارضيهم وافراد الجيش والشرطة الذين القوا القبض عليهم .(A.A)

بغداد/واي نيوز

قال مستشار امن إقليم كردستان مسرور بارزاني، إن الحكومة العراقية تعيق وصول المساعدات الخارجية الى الاقليم ولا تساعد هي، معتبراً ذلك خرقاً للدستور.

واضاف بارزاني خلال استقباله وفداً مشتركاً لوزارتي الدفاع  والخارجية الألماني برئاسة الجنرال ستاهيل نائب وزير الدفاع للشؤون الإستراتيجية والأنشطة، وحول العلاقة مع بغداد إن "بغداد لم تؤد واجباتها تجاه البيشمركة فحسب، بل تقف حجر عثرة في طريق وصول المساعدات الخارجية اليها وهذا خرق دستوري آخرٍ فاضح يجب الوقوف عنده".

بالمقابل أكد الوفد الألماني على "دعم المانيا لقوات البيشمركة، وعبر عن إعجابه الشديد بصمود وتضحيات البيشمركة وبسالته في مواجهة إرهابيي داعش، واعترف بأن البيشمركة هي القوة الوحيدة التي تقف بوجه الإرهاب وحققت إنتصارات كبيرة عليهم".

وأكد الوفد على ان "من واجب المجتمع الدولي تقديم العون للكورد في كافة المجالات وتوسيع اوجه المساعدات اللازمة لقوات البيشمركة".

وعرض مستشار أمن إقليم كردستان خلال اللقاء "العقبات التي  تضعها الحكومة الإتحادية في طريق نقل المساعدات الى البيشمركة"، موضحاً أن ا"لبيشمركة وفق الدستور هي جزء من منظومة الدفاع العراقية، لكن بغداد لا تؤدي ما عليها تجاه قوات البيشمركة، وتقف عائقاً أمام وصول المساعدات أيضاً، وهذا خرق دستوري واضح يجب بحثه".

وأكد الوفد وفي ختام اللقاء، على أن ألمانيا ستستمر في تقديم المساعدات وتدريب البيشمركة حتى النهاية.

مايكل نايتس*

عندما يريد مسؤولو الدفاع الأمريكيون الثناء على شريك عسكري ناشئ، غالباً ما يستعملون عبارة «إسبرطة الصغيرة» (أو سبارتا باليونانية) تيمّناً بدولة المدينة الإغريقية القديمة التي كانت محط احترام ووقار بفضل جيشها القليل العدد إنما العالي القدرة. ولكن هذه العبارة باتت تستخدم في الآونة الأخيرة للإشارة إلى الإمارات العربية المتحدة.
واليوم تسعى كردستان العراق جاهدة لتصبح «إسبرطة الصغيرة» التالية. فلطالما كانت القوات القتالية الكردستانية المعروفة بالبيشمركة محط استحسان وثقة لدى الجيش الأمريكي. وها هي كردستان العراق تظهر كمنصة لا مثيل لها تنطلق منها العمليات التي يشنها الغرب ضد تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» («داعش») حيث توفّر لهذه العمليات قواعد آمنة مع سهولة النفاذ إلى الموصل وشرق سوريا وأكثر من ألف كيلومتر من الجبهة الأمامية لتنظيم «الدولة الإسلامية» داخل العراق.
وقد شهد الأسبوع الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر الحالي جولةً قام بها وفد كردي رفيع المستوى في العاصمة واشنطن حيث مارس ضغوطاً على قادة الكونغرس ومراكز الأبحاث ملتمساً دعمهم لتوطيد أواصر العلاقات العسكرية بين الولايات المتحدة و «حكومة إقليم كردستان» بشكل جذري. وفي الوقت الحالي، تواصل واشنطن تقديم النسبة الكبرى من دعمها بالأسلحة والتدريب لـ «حكومة إقليم كردستان»، فقط بعد التشاور مع وزارة الدفاع العراقية وموافقتها.

«رأي الكونغرس»
في العاشر من تشرين الثاني ، قام أحد كبار أعضاء الكونغرس الأمريكي ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي إد رويس بطرح قرار يعبّر عن «رأي الكونغرس» حيث دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى «تزويد «حكومة إقليم كردستان» مباشرةً بالأسلحة التقليدية المتقدمة وبالتدريب والخدمات الدفاعية بصورة عاجلة ومؤقتة.» ويحث مشروع القرار الرئيس بوضوح على «قبول شهادات المستخدم النهائي التي اعتمدتها «حكومة إقليم كردستان»» من أجل السماح لهذه الحكومة بأن تستلم مباشرةً المعدات الأمريكية من «أسلحة مضادة للدروع، وآليات مدرعة، ومدافع طويلة المدى، وذخائر ونظم أسلحة يستلزم تشغليها طاقم عمل، وتجهيزات آمنة للقيادة والتواصل، وخوذات، ودروع واقية للبدن، ومعدات لوجستية، ومعدات دفاعية فائضة، وغير ذلك من المساعدات العسكرية التي يعتبرها الرئيس مناسبة»، وذلك لمدة ثلاث سنوات.
ويشار إلى أن عضواً آخر من كبار أعضاء الكونغرس، هو دانا روراباكر، كان قد طرح تشريعاً مماثلاً في 19 أيلول ، علماً بأن هذا التشريع لا يزال بانتظار أن تراجعه لجنة الشؤون الخارجية لمجلس النواب الأمريكي. وفي حين أن أيّاً من هذه التطورات لن يرغم الحكومة الأمريكية على شيء، إلا أنها تزيد من صخب الأصوات التي تطالب الولايات المتحدة بالتخلي عن سيادة التحفظ التي تنتهجها حيال استقلالية كردستان العراق وبسلك الدرب المعاكس.
وجدير بالذكر أنه في السابع من تشرين الثاني ، طلب الرئيس أوباما من الكونغرس مبلغ 1،6 مليار دولار لتدريب تسعة ألوية من الجيش العراقي وثلاثة من البشمركة كمستهلٍّ للمساعي التي تهدف إلى استرجاع الموصل خلال العام 2015 بعد أن كانت «داعش» قد أعلنتها عاصمةً لها. هذا ويجري حالياً إنشاء موقع تدريب أمريكي يشمل قاعدة جوية في مطار باشور بالقرب من بلدة حرير في منطقة «حكومة إقليم كردستان».

جهود أمريكية أكبر
يريد الأكراد أن تقوم الولايات المتحدة ببذل جهود أكبر بكثير من أجل تدريب أكثر من 12 لواء من البشمركة،، فبين عامي 2003 و 2011، ساعدت الولايات المتحدة «حكومة إقليم كردستان» على تطوير ثمانية من ألوية البيشمركة التابعة لها وذلك بمساعدة أمريكية قيمتها 92 مليون دولار فقط. وفي المقابل، أقامت الولايات المتحدة 109 ألوية في العراق الاتحادي بكلفة تجاوزت 25 مليار دولار.
ويعني ذلك أن المعدل المستثمر في كل لواء من ألوية «حكومة إقليم كردستان» بلغ 11،5 مليون دولار مقابل 229،3 مليون دولار لكل لواء من ألوية العراق الاتحادي.
وفي هذا السياق، سيجادل المعارضون لسعي «حكومة إقليم كردستان» إلى إقامة علاقة أمنية مباشرة مع الولايات المتحدة بأن تجاوز سلطة بغداد قد يسرّع عملية تفكك العراق، حيث سيصبح على سبيل المثال سابقةً بالنسبة للمناطق السنية العراقية لاستلام الأسلحة والتدريب مباشرةً من الدول المجاورة. كما أن الحكومة الأمريكية ستتردد في إضعاف مكانة وزير الدفاع الجديد خالد العبيدي، وهو سني عربي من الموصل، الذي قام بزيارة إلى وزارة البشمركة التابعة لـ «حكومة إقليم كردستان» في الثالث من تشرين الثاني من أجل التباحث في مسألة التعاون المتبادل. وقد أبدى الوزير العبيدي حتى الآن موقفاً مؤيداً للخطة الأمريكية الرامية إلى تدريب ألوية .
ومن الممكن أن يحاول الأكراد التغلب على الاعتراضات الأمريكية من خلال عرض تعاونهم في المسائل الجوهرية. فأي تقدم مستقبلي للبشمركة لتطويق الموصل أو وضع حد للحركات الإرهابية على طول الحدود السورية العراقية قد يشترط زيادة المعدات والتدريبات التي تقدمها الولايات المتحدة. ولا بد للأكراد أن يوفروا أيضاً قواعد تدريب لواءين جديدين تابعين للحكومة الاتحادية يتم جمعهما من العناصر الذين تبقّوا من الجيش العراقي المدمر ووحدات الشرطة المشرذمة في المناطق الواقعة تحت سيطرة «حكومة إقليم كردستان».

الطريق إلى حكم ذاتي فعلي
إذا استغلت أربيل هاتين الحسنتين، قد تتمكن من التوصل إلى علاقة أمنية أكثر مباشرةً مع الولايات المتحدة وغيرها من الدول الغربية الشريكة، الأمر الذي سيعتبر حدثاً هاماً آخر على الطريق نحو الاستقلالية الفعلية. وبموازاة علاقاتها الأمنية مع الدول الأجنبية، تخطو «حكومة إقليم كردستان» خطىً حثيثة لكي تصبح مستقلة اقتصادياً.
وتأتي الاتفاقية المؤقتة لتقاسم الإيرادات التي أعلن عنها رئيس وزراء «حكومة إقليم كردستان» نيجيرفان بارزاني ووزير النفط العراقي عادل عبد المهدي في 14 تشرين الثاني لتبيّن أن بغداد ترى – على مضض – أن التعاون في تصدير النفط الخام من «حكومة إقليم كردستان» وكركوك أفضل من إبقاء عقوباتها الاقتصادية المفروضة على أربيل.
وعلى الرغم من أن الميزانية العراقية الاتحادية لعام 2015 ستستثير مفاوضات صعبة حولها، إلا أن الحصيلة المحتملة هي أن تخرج هذه المفاوضات باتفاق يسمح ضمنياً للأكراد ببيع نحو نصف مليون برميل من النفط يومياً بشكل مستقل خلال العام المقبل.
وهذا أقرب ما يكون لكيان الدولة المستقلة، لكن التسمية مختلفة فحسب. وهذا أمر قد يكتفي به أكراد العراق في الوقت الراهن.

* زميل ليفر في معهد واشنطن. وقد نُشر هذا المقال في الأصل من على «موقع الجزيرة».

 

يختار السكان المحليين لإدارة مناطقهم لمعرفتهم بها

أربيل: دلشاد عبد الله
يعتمد تنظيم داعش في تجنيده للأشخاص الذين يسلمهم إدارة المناطق التي يحتلها في محافظة نينوى على مجموعة من المعايير، أهمها أن يكون الشخص معلوما من قبل أحد قادة التنظيم، وأن يكون من الضباط العراقيين السابقين أو عناصر حزب البعث.

وقال ناشط مدني من مدينة الموصل في اتصال مع «الشرق الأوسط» إن «تنظيم داعش يعتمد في اختياره لمسؤوليه على السكان المحليين»، مضيفا: «التجنيد في صفوف التنظيم طوعي، ومن يمتلك كفيلا ضامنا من (داعش) يضمن العمل داخل تشكيلات التنظيم في الموصل ومحافظة نينوى، أما من لا يملك هذا الكفيل فينقل فورا إلى خارج العراق، خاصة إلى سوريا».

وتابع الناشط: «أما قيادات التنظيم العسكرية فهم في الغالب من العرب والأجانب، بينما والي الموصل وبعض القيادات الميدانية داخل المدينة عراقيون». ومضى قائلا: «تنظيم داعش يعين أبناء المناطق في القيادة الميدانية لمعرفتهم بمناطقهم، وتضع مع كل واحد من هؤلاء مسلحا أجنبيا، أما إعلام التنظيم في الموصل، فيقوده شخص سوري الجنسية، مع وجود عدد من المسلحين الأجانب الذين يشرفون على قسم الإلكترونيات».

بدورهم، قال مسؤولون أكراد إن «داعش» يعتمد في اختيار المسؤولين من السكان المحليين على عدد الأشخاص الذين قتلوا على يد الشخص المرشح لنيل المنصب أو نيل لقب «الأمير». وفي هذا الشأن قال سعيد مموزيني، مسؤول إعلام الفرع الـ14 للحزب الديمقراطي الكردستاني لـ«الشرق الأوسط» إنه «من الناحية العسكرية فتح (داعش) عددا من مراكز التدريب في الموصل، لإعداد الأشخاص الذين ينتمون إلى صفوفه، فيما ألزم أهالي الموصل بضرورة تطويع أبنائهم للقتال في صفوف التنظيم، أو دفع مبلغ من المال مقداره 1.5 مليون دينار عراقي بدلا من الخدمة»، مبينا أن التنظيم عين مسؤولين محليين في إدارة عدة مناطق من محافظة نينوى، أبرزها مدينة الموصل وقضاء تلعفر والبعاج وسنجار، وهم من عشائر المنطقة.

من جهته، قال غياث سورجي العضو العامل في مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في نينوى، إن «أكثر الأشخاص الذين ينالون مناصب في المناطق المتاخمة لقوات البيشمركة، هم من تركمان تلعفر، وأبناء عشائر الحديد والسبعاوي والراشدي والجبور، وليست لدينا معلومات عن وجود مسؤولين في هذه المناطق من جنسيات أخرى، فالغالبية من العراقيين، ومسؤول أحد المناطق التي يسيطر عليها (داعش) كان كرديا وقتل في معركة مع قوات البيشمركة أخيرا».

وتابع سورجي: «(داعش) يختار البعض من بين السكان المحليين لإدارة هذه المناطق لأنهم عارفون بمناطقهم من حيث طبيعة المنطقة ومكوناتها، وأكثر هؤلاء من الذين كانوا ضباطا سابقين في جهاز الاستخبارات والجيش العراقي السابق ومن البعثيين السابقين».

 

جنرال بـ «شمال الأطلسي» يقول إن الحلف لا يدرس فرض «منطقة حظر جوي» شمال سوريا

لندن: «الشرق الأوسط»
ندد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأربعاء بـ«وقاحة» الولايات المتحدة في الأزمة السورية، ما يؤشر مرة جديدة بعد زيارة نائب الرئيس الأميركي جو بايدن إلى تركيا، إلى وجود خلافات بين الحليفين حول هذا الملف.

وقال إردوغان أمام مجموعة من رجال الأعمال المجتمعين في أنقرة أثناء التطرق إلى المطالب التي وجهتها واشنطن إلى تركيا في مجال محاربة تنظيم داعش: «أود أن تعلموا أننا ضد الوقاحة والمطالب اللامتناهية».

وأضاف: «لماذا يقطع شخص ما مسافة 12 ألف كلم ليأتي ويبدي اهتمامه بهذه المنطقة؟».. في إشارة إلى زيارة بايدن في نهاية الأسبوع الماضي إلى إسطنبول.

وتعارض أنقرة قبول الطلب الأميركي بفتح قاعدتها إنجرليك (جنوب) أمام الطائرات التي تقصف مواقع تنظيم داعش في العراق وسوريا. وتعتبر تركيا أن هذه الغارات غير فعالة، وتقول إن مغادرة الرئيس السوري بشار الأسد السلطة تشكل الأولوية في استراتيجية مكافحة التنظيم. وأضاف إردوغان: «لقد اكتفوا (الأميركيون) بأن يكونوا مجرد مشاهدين عندما قتل الطاغية (الرئيس السوري) 300 ألف شخص. بقوا صامتين أمام وحشية الأسد، والآن يتلاعبون بمشاعر الرأي العام الدولي حيال مصير كوباني».

وخلص الرئيس التركي إلى القول: «لن نحل مشاكلنا بمساعدة فكر متعال، بل بواسطة شعبنا بالذات». والاثنين، ندد إردوغان باهتمامهم بـ«النفط»، ووصف ذلك بأنه الدافع الاستراتيجي الوحيد للأميركيين في المنطقة. واختتم بايدن الأحد زيارة استغرقت 3 أيام إلى إسطنبول من دون التوصل إلى تقارب ملحوظ مع تركيا حول الملف السوري. وعلى عكس اللهجة التي اعتمدها إردوغان علنا، تكلم مسؤول أميركي من فريق جو بايدن عن «تقارب في المواقف» أثناء هذه الزيارة. من جهة أخرى، قال أحد كبار جنرالات حلف شمال الأطلسي لـ«رويترز» إن الحلف لا يدرس فرض «منطقة حظر جوي» في شمال سوريا كانت تركيا قد طالبت بها لتخفيف الضغوط الأمنية والإنسانية على حدودها الجنوبية الشرقية لتوفير مناطق آمنة في سوريا والسماح لنحو 6.‏1 مليون لاجئ سوري بالعودة لوطنهم.

وقال اللفتنانت جنرال جون نيكلسون القائد الجديد للقيادة المركزية للقوات البرية لـ«رويترز» في مقابلة بمقره بمدينة أزمير الساحلية التركية إن «إقامة منطقة حظر جوي مهمة عالية التكاليف».

وأضاف أن ليبيا هي أحدث مثال لكمّ العمل الذي كان لازما حتى يدير حلف شمال الأطلسي العمليات الجوية هناك. وتابع: «هذا ليس أمرا نبحثه حاليا في هذا السياق».

وحتى الآن كانت الاستجابة فاترة من جانب حلفاء تركيا لخطط أنقرة بإقامة ما توصف «بمناطق آمنة» تتمتع بدفاع جوي. ويشير خبراء عسكريون إلى أن ذلك سيستلزم إما موافقة الحكومة السورية أو القضاء على أنظمة الدفاع الجوي السورية المتقدمة.

ومثل هذه الخطوة تخاطر بجر القوى الغربية بشكل أكبر للصراع السوري المستمر منذ 3 سنوات، كما ستغضب روسيا وإيران حليفتي الرئيس السوري بشار الأسد. ومما يزيد الأمور تعقيدا أن الأسد يستخدم الضربات الجوية الأميركية غطاء لحملته الجوية ضد مقاتلي المعارضة السورية وقصف الرقة معقل تنظيم داعش ردا على قتل التنظيم لجنود سوريين.

والخلاف بشأن منطقة الحظر الجوي جزء من انقسامات أوسع بين تركيا وحلفائها الغربيين حول كيفية التعامل مع عدم الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. ويرى مراقبون أن القلق إزاء اتجاه السياسة الأميركية في سوريا عنصر أساسي في الاستقالة المفاجئة لوزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الذي شعر بالإحباط على ما يبدو من عدم وجود استراتيجية.

ورغم الانتقادات، بما في ذلك انتقادات أنقرة، من أن خطة الضربات الجوية ودعم جماعات المعارضة السورية أقل بكثير مما هو مطلوب، فإنه ليست هناك رغبة تذكر في العواصم الغربية للقيام بدور أكبر في الصراع السوري.

وقال نيكلسون إن حلف شمال الأطلسي يتابع الأحداث في الشرق الأوسط، ولكن لا يعتزم القيام بدور نشط هناك.

 

خبراء لـ («الشرق الأوسط»): تأثيرها معنوي وعسكري لصالح النظام على طاولة المفاوضات

بيروت: كارولين عاكوم لندن: «الشرق الأوسط»
قتل نحو مائة شخص، معظمهم من المدنيين، في أعنف غارات تشنها طائرات النظام السوري على مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش، وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن الأربعاء: «ارتفع إلى ما لا يقل عن 95 شخصا، بينهم 52 مدنيا، عدد الشهداء الذين قضوا (الثلاثاء) في غارات النظام التي استهدفت مواقع مختلفة في المدينة الشمالية»، مضيفا أن نحو 120 شخصا آخر أصيبوا بجروح.

وذكر أن «عناصر من تنظيم داعش قد يكونون قتلوا في هذه الغارات». وتابع أن بعض المواقع التي تم استهدافها في هذه الغارات التي بلغ عددها نحو 10 غارات «تقع بالقرب من مراكز لتنظيم داعش» الجهادي المتطرف «الذي يقيم مراكزه بين المدنيين».

وفي دمشق، قال مصدر أمني سوري لوكالة الصحافة الفرنسية إن الغارات التي شنها سلاح الجو السوري على مدينة الرقة «استهدفت مقار لـ(داعش)»، مشددا على أنه ليس هناك من تنسيق مسبق مع التحالف الدولي. وأوضح أن الجيش لديه «خطة عمل نتابع تنفيذها».

والرقة هي مركز المحافظة الوحيدة الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش بشكل كلي في سوريا، بحيث أصبحت معقله الرئيس. وظلت المدينة في منأى عن غارات النظام لعدة أشهر رغم شنه ضربات جوية ضد معاقل تنظيم داعش في شمال سوريا وشرقها منذ الصيف الماضي، علما بأن الغارات الأخيرة هي الأعنف على المدينة من قبل الطيران السوري، كما تتعرض المدينة أيضا لغارات تشنها طائرات التحالف الدولي.

وتربط المعارضة السورية بين تصعيد النظام العسكري باتجاه المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش، ولا سيّما الرقة، والحراك بشأن الملف السوري وما يحكى عن حلول يبحث فيها، معتبرة أنّ النظام يهدف من خلالها إلى القول للمجتمع الدولي إنّه مساهم في مواجهة الإرهاب.

واعتبر أبو أحمد العاصمي، عضو المجلس العسكري في الجيش الحر، أنّ النظام يحاول من خلال التصعيد العسكري في الرقة كسب الوقت في ظل الحراك الدولي والبحث في خطّة ديمستورا التي تنص ببندها الرئيس على وقف القتال في حلب وبعث رسائل إلى أميركا للقول إنه جزء من الحرب على الإرهاب.

ويشير في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أنّ «داعش» منذ بدء ضربات التحالف اعتمد سياسة الاختباء في مناطق مدنية، معتبرا أنّ النظام لن يقدر على تقويض التنظيم في هذه المناطق.

ورأى العاصمي أنّ الوضع يختلف في دير الزور حيث المعارك مباشرة ولها هدف ميداني عسكري وليس سياسيا.

كذلك، يرى الخبير العسكري العميد المتقاعد هشام جابر أنّ النظام متفرغ اليوم لجبهة حلب بعدما بات مرتاحا لوضعه إلى حد ما في دمشق والساحل والطريق بينهما، ويحاول كسب أكبر قدر من المكاسب في ظل التوجّه الدولي نحو الاتفاق على خطّة ديمستورا. ويضيف في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «ضرب الرقة الموجودة في شمال شرقي حلب، التي تعتبر عاصمة (داعش) سيكون له تأثير معنوي وعسكري كبير بالنسبة إلى النظام، ولا سيّما على طاولة المفاوضات، وهو الأمر الذي يسعى إليه بتكثيف غاراته عليها بشكل غير مسبوق في هذه الفترة».

ويلفت جابر إلى أنّ النظام الذي يعمل باتجاه واحد في حربه هذه، وكما في أي حرب، لن يهتمّ بالخسائر في صفوف المدنيين، مشيرا في الوقت عينه إلى أنّ هناك تنسيقا، وإن كان غير مباشر بين الطلعات الجوية التي ينفذها النظام وتلك التي يقوم بها «داعش»، منعا لأي تصادم قد يؤدي إلى حرب بين الطرفين.

وفي حين يشير رامي عبد الرحمن في حديث لـ«الشرق الأوسط» إلى أنّ النظام يتمنّى إسقاط عدد كبير من مقاتلي «داعش»، للحصول على مصداقية أمام المجتمع الدولي، يعتبر أنّه قد يكون يعتمد سياسة ممنهجة يهدف من خلالها إلى تأليب السوريين الموجودين في مناطق «داعش» وتهجيرهم، كما حصل في مدينة حلب، أو أنه يستعين بطيارين يفتقرون إلى الخبرات اللازمة وكل ما يقومون به هو قصف المناطق التي يفترض أنّ فيها وجود لـ«داعش». وذكّر عبد الرحمن بما حصل قبل نحو شهرين، عندما أظهر شريط فيديو طيارا وهو يقول: «سيدي الطائرة تبدو معي ثقيلة»، فما كان للأخير إلا أن أمره برمي البرميل المتفجر أينما كان مستهدفا بذلك منطقة مدنية.

وفي موقف له تجاه استهداف النظام للمدنيين، استنكر الائتلاف الوطني على لسان أمينه العام نصر الحريري، «سلبية التحالف الدولي تجاه المجازر المرتكبة بحق أهالي الرقة، جرّاء البراميل المتفجرة التي تمطر بها طائرات النظام المدنيين». وقال الحريري: «إنّ هذا الغموض والسلبية والسلوك غير الواضح في استراتيجية التحالف الدولي بالتعامل مع الواقع السوري، من شأنه أن يدفع المستضعفين للالتحاق بصفوف الجماعات المتطرفة، لكونها السبيل الوحيدة الموجودة أمامهم، في ظلّ هذا التخاذل الدولي في التعاطي مع المسألة الإنسانية بسوريا».

وأشار الأمين العام إلى «أنّ القصف الذي تشهده الرقة ليس عشوائيا، بل هو منتظم يستهدف المدنيين فقط، وأن إصرار التحالف على عدم وضع حدّ لمجازر الرقة يعني أنّ ذلك إقرار بالجريمة وتقديم خدمات مجانية لقوات الأسد».

وتضررت أماكن كثيرة جراء الغارات الجوية، بينها عدد من المنشآت العامة مثل المتحف الوطني والمنطقة الصناعية ومسجد.

والرقة هي مركز المحافظة الوحيدة الخاضعة لسيطرة «داعش» بشكل كلي في سوريا، بحيث أصبحت معقله الرئيس.

وظلت المدينة في منأى عن غارات النظام لعدة أشهر رغم شنه ضربات جوية ضد معاقل التنظيم في شمال سوريا وشرقها منذ الصيف الماضي.

وزادت الغارات الجوية التي تشنها القوات الحكومية السورية منذ بدأ تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة مهاجمة مواقع التنظيم في سوريا في سبتمبر (أيلول) الماضي مع بدء تنفيذ طائرات التحالف ضرباتها، مع العلم أنّ 90 في المائة من الغارات التي استهدفت «داعش» من قبل النظام لم تكن صائبة واستهدفت المدنيين، وفق المرصد.

وكان المرصد قد أعلن في السادس من سبتمبر الماضي أن 8 غارات على الرقة أسفرت عن مقتل 53 شخصا معظمهم من المدنيين، وآخر استهداف لمراكز «داعش» عبر طيران النظام كان في 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، فيما كان آخر قصف للتنظيم من قبل النظام أيضا، في 23 الحالي في دير الزور، أدى إلى مقتل 17 مقاتلا خلال يومين. وقد شن سلاح الجو السوري 1592 غارة جوية في أنحاء سوريا على مدى الشهر الماضي قتل خلالها 396 مدنيا على الأقل.

من يقرأ تاريخ حنان الفتلاوي لن يستغرب او يتعجب من امرها وما وصلت اليه من سقوط بكل ما تحمله الكلمة من معنى ، لن اجتر ماضيها البعثي النتن ولن اتطرق الى سيرتها السوداء التي اضحت واضحة للقاصي والداني لكنني سأمر عليها سريعا .
حنان ، حنونة ، حنو ... مسميات فارغة من محتواها ، وارى ان الاقرب الى شخصيتها حنينة ام اللبن ، تلك المرأة الوصولية التي فاقت الوانها الحرباء ، ابتلينا بها وحسبت علينا كشيعة ونحن براء منها ولا نتشرف بها فهي غراب ناعق لسيدها نوري المالكي الذي تسبب في ضياع ثلثي ارض العراق وسلمها الى داعش بطبق من ذهب ، كما اعطاءها ولاخوتها كل شيء من اموال ومناصب ، وكيف لا وهو الذي اصدر امراً ديوانيا بتسليم اخيها البعثي اللواء صباح الفتلاوي منصب قائد عمليات سامراء بعد فترة وجيزة من رفض مجلس محافظة بابل من ان يكون الفتلاوي قائدا لشرطتها لاتهامه بملفات فساد .
عندما دخلت حنينة الى الساحة السياسية رفض زوجها ذلك لكنها اصرت ورفضت الانصياع لامره لغاية في نفسها فهجرها وسافر الى لندن، ويقال والعهدة على القائل انه وبعد سنة علم زوجها انها تزوجت من شاب يصغرها بالعمر لاشباع رغبتها وهي ماتزال بعصمته فاصيب على اثرها بجلطة قلبية وفارق الحياة .!

باعتقادي ان ذلك شأن خاص بها ولن اتعب نفسي في انتقادها لسبب بسيط ،لانها لا تخضع لاية معايير اخلاقية او اجتماعية فبعثيتها تسري في دمها وهي لا تكترث حتى في مهاجمة ابناء جلدتها التي تدعي الانتماء اليهم وهي تسعى دائما الى تسقيطهم ، وتتلاعب بمشاعر البسطاء من الشيعة ، خداعا منها لهم بعد ان اضاعت كل شيء واصبحت عاهة ونقطة سوداء في تاريخ السياسة العراقية ومع هذا وذاك يبقى صوتها المقزز صادحا هنا وهناك علّها تشبع رغبة ونقصا في نفسها المريضة.

ما هي أهم خصائص المحتوى الأعلامي الأكثر جذباً للقريء في أي وسيلة اعلامية . ؟ ما الذي ينبغي توافره في  المحتوى لكي يدفع القاريء ، ليس الى مجرد الأهتمام به ، بل الرغبة في أشراك الآخرين في متعة قراءته ؟ هل يبحث القاريء عن الفائدة أم المتعة ؟
هذه أسئلة  ظلت محيرة ومبهمة الى وقت قريب ، رغم انها اثارت اهتمام  العديد من الفلاسفة والمفكرين والكتّاب ، الذين حاولوا تفسير انجذاب القاريء أو السامع الى محتوى معين  ومنهم أرسطو ، الذي بين في سنة ( 350 ق.م. )  ان الخطبة – وهي المحتوى الذي كان شائعا  في ذلك الحين – لكي تكون مقنعة  للسامعين وتترك انطباعا قويا لديهم وتدفعهم الى الرغبة في روايتها  للآخرين ،  ينبغي ان تتوافر فيها ثلاث خصائص في آن معاً وهي " الأخلاق والمنطق والعاطفة " . واذا كان خطاب المتكلم يتسم بهذه الخصائص ، فمن المرجح أنه سيكون قادرا على التأثير في الجمهور المتلقي للرسالة واقناعهم  بآراءه ووجهة نظره .
وما يزال استنتاج أرسطو يتمتع بأهمية قصوى في ايامنا هذه ، وينطبق الى حد كبير على أي محتوى بشتى صوره في وسائل الأتصال والأعلام المتنوعة .
و من اجل التأكد من صحة استنتاج ارسطو  ، يمكن للقاريء أن يلقي نظرة على المواقع الألكترونية لأهم الصحف والمجلات العالمية ومواقع التواصل الأجتماعي - التي أتاحت الفرصة للقاريء لتمرير المقال ، الذي حاز على أعجابه الى من يريد من أصدقائه ومعارفه بمجرد الضغط على زر واحد أو التعليق على المقال وأغناءه -   ليرى بنفسه أن المقالات والمواد الصحفية المختلفة ، الأكثر قراءة وارسالا وتعليقاٌ ، تتوافر فيها هذه السمات الثلاث ،  التي حددها ارسطو بنظرته الثاقبة وتحليله المعمق لخطب الساسة والقادة في زمانه .
تجربة عملية :
قام البروفيسور جونا  بيرغر (Jonah Berger ) أستاذ التسويق في كلية وارتون لإدارة الأعمال في جامعة بنسلفانيا ، بدراسة عملية تبادل المحتوى الأعلامي بين القراء. وحلل نحو 7000 مقالة ، منشورة في الموقع الألكتروني لجريدة ( The New York Times) خلال ثلاثة أشهر متتالية ، في محاولة منه لمعرفة أهم الخصائص ،التي تتسم بها المواد الأكثر تداولا بين الجمهور المتلقي .مع الأخذ بنظرالاعتبار عدة عوامل منها تأريخ النشر وعدد القراء والجنس وحجم النص ودرجة تعقيده .
اكتشف بيرغر سمتين اساسيتين تحددان مدى نجاح المقال ،وهما ،  مدى ايجابية فكرة المقال الرئيسية . و مدى قوة المشاعر الأيجابية ،  التي تثيرها لدى القاريء ، مثل ( الفرح، والفخر، والأهتمام  والعاطفة) على النقيض من المقالات ، التي المشاعر السلبية (الغضب، الاحتقار ،  والاشمئزاز). ولكن اذا كان المقال مثيرا ويتعلق بفضيحة مدوية ، فأنه ينتشر بسرعة رغم أنه قد يثير مشاعر الغضب أو القلق .
ولكن ينبغي أن نتذكر ان ما يبعث على الفرح او الفخر  لدى الناس الذين ينتمون الى فئات عمرية او شرائح اجتماعية او مهن  او ثقافات أو أديان متباينة ، يكون في اغلب الأحيان مختلفا . لذا ينبغي للكاتب الصحفي أن يعرف الجمهوره المستهدف جيداً ولمن يوجه الخطاب ومن دون معرفة ذلك لن يلقى أي اهتمام بما ينشره من مواد .
وللتحقق من صحة استنتاجاته قام  بيرغر بتجربة عملية وعرض على طلابه  محتويات أعلامية شتى وطلب من كل واحد منهم  أختيار ما يروق له من محتوى  ويود ارساله الى أصدقائه ، وقد تبين أن الطلاب كانوا أكثر استعدادا لتبادل القصص والصور المضحكة ، التي تثير المشاعر الايجابية من المقالات الجادة ، كما تبين انهم تبادلوا غالبا مقالات تثير الغضب والسخط  أو الأنزعاج من المقالات حول نفس الموضوع، ولكن مكتوبة بلهجة أكثر هدوءاً.
ومن المثير للاهتمام، ان بيرغر عندما حاول التلاعب في  صياغة العناوين، وتغييرها من السلبية إلى الأيجابية وجد أن العناوين الأيجابية أكثر جذبا للطلاب .
ويقول بيرغر في كتابه
المعنون (Contagious: Why Things Catch On? – العدوى :  لم الأشياء تجذب ؟)
ان النتائج التي توصل اليها تنطبق ليس فقط على الأفكار والآراء فقط ،  بل أيضاً على الترويج الأعلامي  للسلع و المنتجات الصناعية . ويبدو أن هذا هو الهدف الأساسي من كتابه أي مساعدة الشركات في الترويج لمنتجاتها . ولكننا نعتقد أن الأفكار والآراء أو المواد الصحفية وبضمنها المقالات شيء والدعاية للمنتجات شيء آخر . كما أن ( بيرغر ) ينظر للموضوع من وجهة النظر النفسية والعاطفية للمتلقي الغربي ، التي قد لا تنطبق على المتلقي الشرقي . ولا شك أن آراء ( بيرغر ) مثيرة للجدل ، فهو لا يعير أي أهمية لمدي جودة المقالات التي تم ارسالها ، من حيث القيمة الفكرية وأسلوب المعالجة وصياغة المضمون  أو باختصار السمات ، التي تتصف بها للمقالات التي تابعها على مدى ثلاثة أشهر .
ولكي نوفي الموضوع حقه من الدراسة ، سنتناول في السطور اللاحقة ، أهم الخصائص التي تتميز بها المقالات الأكثر اثارة لأهتمام القاريء .
المقال بين المتعة والفائدة :
ان حلم كل كاتب وكل صحفي  هو الأنتشار الواسع والسريع لكتاباته  بين الجمهور القاريء ، ولكن ينبغي له ،  قبل كل شيء ان يعرف هذا الجمهور جيداً ، لأن ما يعجب المثقفين ، قد لا يعجب من يبحث عن المقالات الخفيفة الممتعة ، التي لا تضيف شيئا الى  ما يعرفه القاريء . واذا نظرنا  حولنا  سنجد أن الشباب من الجيل الحالي يقبلون على الأعلام الجديد – الذي  أصبح جزءاً من حياتنا اليومية – بشغف ويتفاعلون معه بحماس ،  مما يوحي للوهلة الأولى  بأنهم  مهتمون بالقراءة ،  فهم لا يفارقون ( الآيباد ) و ( اللآيفون ) او الأجهزة الذكية الأخرى ، ولكنهم في الحقيقة ، لا يبحثون عن المعرفة ، بل عن المتعة . وما يقرؤنه لا يلبث في الذهن .
قبل أكثر من ثمانين عاماً  ، كتب احمد حسن الزيات ،  مقالاّ بعنوان " أدب الللذة " وكأنه يصف ما يقرأه الشباب هذه الأيام .  يقول الراحل الكبير " انه الأدب الذي يلذُّ ولا يُفيد، ويَسوغ ولا يُغذي، ويَشغل ولا ينبِّه، كالذي تقرأه في أغلب الصحف وفي بعض الكتب مِن غرائب الأخبار، وطرائف النوادر، وتوافه المعارِف، مما يَجذبكَ عَرضُه ويلذُّك تصويره، ويُلهيك موضوعه، فإذا فرغتَ مِن قراءته وصحوتَ مِن خِدره، لا تجد له أثرًا في نفسك، ولا حاصلاً في ذهنِك."
نحن نعيش اليوم في عصر الثورة الرقمية ، ولا أحد يقرأ المقالات الجادة الرصينة ، سوى عدد محدود من المثقفين ، الذين يجذبهم مضمون المقال و اسلوب معالجته وحسن صياغته ويلبي حاجاتهم الداخلية واهتماماتهم الفكرية .
نعود فنسأل  : اذن ما هي أهم خصائص المقال الجيد الذي يجمع بين الفائدة والمتعة وينبه الذهن ولا يخدره ، ويلبث في الذاكرة لمدة قد تطول أو تقصر ؟
المقال الجيد لا يثير الأعجاب فقط ، بل ينبه الذهن ويحرك قطاعا عريضا من القراء ، الذين لهم وجهات نظر مختلفة  حول الموضوع الذي يتناوله .
لكل مقال سريع الأنتشار عدة خصائص فريدة تميزه عن المقالات الأخرى المكرسة للموضوع ذاته ، نوجزها في ما يلي :
1 –  حسن اختيار الموضوع :
لا قيمة لمقال لا يضيف جديدا الى ما يعرفه القاري عن الموضوع ولن يهتم به عندما لا يشبع رغبته ، أي ان الكاتب يجب أن يكون ملما تماما وبعمق بالموضوع الذي يتحدث عنه في مقاله ،  اما اذا عجز عن ذلك فله أن يبين وجهة نظره حول موضوع ساخن في هذه اللحظة أو مثير للجدل ولا يوجد حوله اتفاق في الرأي ويمكن تناوله من جوانب عديدة  .
2 – الحفاظ على الوحدة بكافة مظاهرها :
ينبغي ان يتضمن المقال – أي مقال – فكرة رئيسية واحدة فقط  وليس فكرتين أو ثلاث وعدم الأستطراد أو التطرق الى ما ليس له علاقة بهذه الفكرة  لكي لا يؤدي ذلك الى تشتيت أفكار القاريء . ولا تقتصر الوحدة على الفكرة الرئيسية ، بل يشمل أيضاً ، وحدة الزمان (أختيار صيغة الماضي أو الحاضر أو المستقبل )  ووحدة المكان ان تطلب الأمر . ووحدة طابع المقال هل هو جاد أم ساخر تهكمي  أم فكاهي . ووحدة ايقاع النص وعدم القفز من ايقاع الى آخر . لأن لكل نص جيد ايقاع معين ، ومن لا يحس بأيقاع النص الذي يكتبه لا يمكن اعتباره كاتباً .
3-  العنوان الجاذب :
يلعب عنوان المقال دوراً بالغ الأهمية وأحياناً دوراً حاسما في مدى اجتذاب القاري و اثارة فضوله ، وهو من أهم المعايير التي تحدد له ، ما يقرأ ، وما لا يقرأ . وينصح خبراء الصحافة بأن يكون العنوان واضحاً وصريحا يدل على مضمون المتن ، ولكننا نعتقد ان هذا الرأي قد عفا عليه الزمن . ولو راجعنا اليوم عناوين المقالات المنشورة في أهم الصحف العربية والعالمية ،  نرى أن كل عنوان ينطوي على بعض الغموض المحبب الذي يدفع القاريء لأستجلاءه من خلال قراءة المقال .
4–الفقرة الأفتتاحية أو الاستهلالية :
الفقرة الافتتاحية ( بالإنجليزية: lead أو lede paragraph) وتكتب بحروف متميزة وبارزة تحت عنوان المقال وتسبق النص الرئيسي ، والهدف منها ، هو اعطاء القارئ الفكرة الرئيسية التي يدور حولها المقال أو دعوة موجهة اليه لمعرفة المزيد عن الموضوع ، وينبغي ان لا تزيد الفقرة الأفتتاحية  عن عدة جمل ، يقرأها المتلقي ويقرر بينه وبين نفسه ان كان سيواصل قراءة المادة بكاملها . وهناك العديد من الطرق للأستهلال الجيد ، الذي يوحي للقاريء بأنه سيفقد كثيراً ان لم يواصل القراءة حتى النهاية .ومثل هذاالأستهلال ،  يجب أن يتضمن حقائق مشوقة ومثيرة للأهتمام  ، أو يطرح سؤالاً ما ، أو يطلب من القارئ أن يتخيل شيئا مما يثير أهتمامه –وهو سيفعل ذلك لا شعوريا، ومن ثم يريد أن يعرف ما هو القصد من ذلك .
5– العرض الشيق :
القدرة على عرض الموضوع على نحو منسق وصياغته بعناية وبشكل سلس وجميل ، متضمناً العنوان الواضح والأستهلال الجاذب ، وتقسيم المادة الى فقرات ذات معنى ووضع العناوين الفرعية لها أو ترقيمها ، كل ذلك كفيل بنجاح المقال ولفت الأنظار اليه لأن القاريء المعاصر لم يعد يتحمل قراءة عدة صفحات دون فواصل وسرعان ما ينتقل لقراءة مواد أخرى أو يغادر الموقع الألكتروني أو يطوي الصحيفة الى غير رجعة .
6 - حل المشكلة :
المقال الجيد يحل مشكلة معينة . والكاتب أو الصحفي الذي يدرك أهمية التواصل مع الجمهور المستهدف ، يحاول التعرف على حاجات الناس وتلبيتها وبتعبير آخر عرض مشاكل المجتمع   واقتراح الحلول لها .
7– أضافة مسحة من الفكاهة على النص :
المقال الرتيب يمل منه أصبر الناس ،  والكتابة المتجهمة او اليابسة اوالمكتوبة بلغة المواعظ ، منفرة للقاريء . يفضل اضافة قليل من الفكاهة أو المرح الى المقال والأستعانة ببعض الصور والمقارنات أوالنوادر او أبيات الشعر أو الأقوال المأثورة أو الحكم والأمثال  وحتى بعض النكات ، كل هذا يضفي على النص جمالا ويخفف من عناء القراءة .
8 -  التوقيت الصحيح لنشر المقال :
المقال الساخن المرتبط بحادث معين أو مسألة آنية ،يفقد قيمته ويتقادم اذا نشر بعد فترة وجيزة قد لا تتعدى عدة أيام أو أسبوع واحد على أكثر تقدير ، لأن الأحداث تتلاحق ووتيرة الحياة أصبحت سريعة  في المجتمعات الحديثة وهي في تغير متواصل  ، وهذا ينطبق ليس على المقالات فقط بل أيضاً على  الأخبار والتقارير والأستطلاعات والتحقيقات والحوارات الصحفية . أما المقالات التحليلية وخاصة الفكرية منها ، فأنها تحتفظ بقيمتها لفترة أطول بكثير .
9 – حسن الخاتمة :
الخاتمة لا تقل أهمية عن الأستهلال . ولكن ينبغي اجتناب تلخيص الفكرة الأساسية للمقال في نهايته  ، لأن القاريء الذكي ، الذي قرأ المتن ، لا يحتاج الى مثل هذا التلخيص ، الذي  يفسد عليه متعة القراءة ، وربما خير ما يختتم به أي مقال هو اقتباس قول مأثور أو حكمة بليغة  يتناغم مع مضمون المقال الذي يبقى عالقاً بذهن القاريء لبعض الوقت  . واذا كان النشر في موقع الكتروني له حقل للتعليقات ، فأن الخاتمة الجيدة يشجع القاريء للتعليق على المقال  وربما أرساله الى الأصدقاء والمعارف .
جــودت هوشيار

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


يوم أمس كتبنا عن الطائرة التي تم أنزالها في مطار بغداد الدولي وهي تحمل شحنة أسلحة مصدرة للعراق من بلغاريا وقد تأكدت اليوم أن الشركة المصدرة للاسلحة وهي شركة بلغارية متعاقدة مع وزارة الدفاع وأن العقد هو عقد رسمي ومصدق وأن السفارة العراقية قد صدقت على أوراق ومستندات الشحن ولااعرف كيف تم التصديق من السفارة في صوفيا لاوراق شحن لشركة يمتلك نصفها شخص عراقي الجنسية وهو مطلوب للسلطات العراقية ولااعرف كيف تتعاقد وزارة الدفاع العراقية مع شركة رأسمالها 5000 يورو نعم أيها الاخوة الشركة رأسمالها خمسة الاف يورو وأعدت كتابة الرقم للتاكيد فهل هذا معقول ومن المسؤول عن نقل أسلحة متعاقدة الحكومة العراقية عليها الى داعش واذا فهمنا أن الاخوة في أقليم كردستان قد غضوا البصر أو أستفادوا من عمولات ولكن من الجهة التي لديها مصلحة في أيصال السلاح المتعاقد عليه من قبل وزارة الدفاع لداعش علما أن هذه الشحنة هي الشحنة التاسعة فماذا عن الاسلحة والاعتدة التي تم نقلها لثماني رحلات لتقتل أبنائنا وشبابنا وتمكن داعش من أن تقاتل جيش العراق ومتطوعيه .
لنقل الحقيقة ونكشف من هم شركاء مهند نجم عبد النعيمي وانا متيقنة أن جميع الرتب الكبيرة في الدفاع يعرفون تفاصيل الصفقات ومن الجهة الداعمة لمهند النعيمي ومن هم شركائه والموضوع هو أكبر من فساد مالي بل هو موضوع مركب تدخلت فيه المافيات الروسية والتركية والبلغارية ومخابرات دول الاقليم كلها  وسؤالي فقط كيف يتم تجديد جوازات سفر عائلة مطلوب وتجديد جواز سفر المطلوب نفسه في السفارة بعمان لولا وجود من دعمه وسمح للسفارة ان لم يكن قد ضغط عليها لتسهيل مهمة مهند النعيمي .
هنا أطالب الدكتور حيدر العبادي بكشف كل الحقيقة وأكرر كل الحقيقة لهذه الصفقات المشبوهة وكشف أسماء كل المتعاونين مع مهند النعيمي من كافة المسؤولين في كردستان وبغداد وثق يادكتور حيدر ان الشعب العراقي سيقف بكل قوة معك وسيدعمك فوق كل الدعم الذي تحس به الان ولكي يحس الشعب بالشفافية الحقيقية وليست شفافية ابراهيم الجعفري الذي لم نسمع منه غير الكلام المنمق عن الشفافية ووجدناها منعدمة في حكومته .
نعم ياحيدر العبادي مع حفظ الالقاب لاتخف وكن جسورا وشجاعا وأكشف لنا الحقيقة وخصوصا ان السيد وزير الدفاع صرح اليوم ان التحقيق قد انتهى  ولننتظر ماهي نتائج التحقيقات ومن هي الاسماء المتورطة بالموضوع  لانها لن تظل غامضة ونعرفها قريبا ومن يريد ان ازوده بشهادة تاسيس الشركة التي تزود وزارة الدفاع العراقية بأسلحة بملايين الدولارات ورأسمالها خمسة ألاف يورو فانا مستعدة لذلك وحمى الله العراق والعراقيين .
الخميس, 27 تشرين2/نوفمبر 2014 12:11

رشيد الفهد - في بيتنا قمقم


خلف المسافة المحصورة بين (كباب أبو خضير الشهير) وجامع( الإمام الرضا) تنزوي سوق الهرج في قلب مدينة البصرة .

سوق الهرج أول سوق لتداول العملات الأجنبية ظلت تشتغل حتى منتصف السبعينات قبل أن تحتكر الحكومة وحدها مهنة تداولها .

الطلب على العملة الإيرانية ازداد في عقد الخمسينات بشكل غير مسبوق حتى وصل إلى ذروته بعد أن شاع خبر في أوساط الأفندية مفاده أن حمّامات الرجال في إيران تشتغل فيها النساء وبموجب هذا النبأ العظيم سافر كل أفندية البصرة إلى هناك ومن القصص أن بعضهم كان يتردد على أكثر من حمّام خلال اليوم الواحد .

ألأفندية مصطلح كان يطلق في البداية على طبقة تتألف من الارستقراطيين , رجالات الدولة والمتعلمين وكان لهؤلاء نفوذا اجتماعيا وهيبة إلى جانب كونهم القوة على ألأرض ما دفع بعض العوّام إلى تقليدهم في لباسهم أو التشبه بهم حتى تحول معنى المصطلح فيما بعد وصار يشير إلى من يرتدي أزياءنا الحالية أي الأزياء غير القومية أو الدينية .

أكثر العملات رواجا في تلك الحقبة كانت الهندية بسبب اتساع التبادل مع الهند حتى كان للهنود سوقا تدار من قبلهم (سوق الهنود) تجاور الهرج تباع فيها البهارات وأخواتها بالإضافة إلى البخور,العطور الزيتية وهي المفضلة لدى القرويين وماء الورد وكانت دكاكينهم بمثابة مكاتب لتسويق سلعهم إلى عموم مناطق البلاد .

سوق الهرج أول سوق تباع فيها ملابس ألأفندية مطلع القرن العشرين. البنطلون,السترة ,القميص والحذاء , ملابس غير مستعملة كانت تأتي من مناشيء عالمية وبهذا تنتهي محنة شرائها من بغداد أو اسطنبول وظلت السوق الوحيدة تحتكر بيع هذه الملابس حتى تعلم البصريون فن خياطتها ومن يرتدي للوهلة الأولى يواجه بعض الصعوبات وأحيانا يتطلب الأمر الاستعانة بصديق.

سوق الهرج أول سوق كانت تعرض فيها التحفيات الجميلة أو المقتنيات القديمة الثمينة في خطوة تعبر عن ظهور اهتمام جديد للناس حتى أتذكر أن قمقما نحاسيا أو ما يسمى بالعامية (المَرًش ) لاح لي قبل سنين طوال معروضا في السوق وكدت المسه وأًقلبه عسى أن يروق لي حتى اشتريه لولا ذلك الرجل الروسي الذي حول أنظاري فجأة إلى (ساعة جيب) جميلة كان يحملها قاصدا بيعها توضع في الجيب الصغير أعلى السترة ,ظهرتُ بها مرّات قليلة بعدها صارت من حصة احد أقاربي الكبار.

قبل أيام قادتني قدماي صوب سوق الهرج في رحلة البحث عن القمقم .

أرجو من حضراتكم أن لا تستغربوا من رحلتي هذه, فرجل مثلي أمضى حياته كلها سائرا عكس الموجات والتيارات ليتضح صواب أمره فيما بعد سيكون عليه من السهل شراء القمقم وملئه بماء الورد ليرشه على رؤوس ضيوفه ترحيبا وحفاوة بهم ,ما المشكلة في هذا؟ الم يطلق رؤساء البلدان إحدى وعشرين أطلاقة مدفع ترحيبا بضيوفهم؟ وشيوخ العشائر يطلقون صف رصاص في الهواء حفاوة بضيوفهم؟ وهذا أنا أريد أن ارش الورد على ضيوفي,, ما المانع في ذلك؟

أما حكاية المارد المزعوم مع القمقم لن تخيفني ولن تقلقني ولن أترقب خروجه أبدا ليس لأنها حكاية قديمة نسجتها مخيلة الإنسان في عصور غابرة إنما المارد من حولي سيظل إلى الأبد قابعا خانعا مستسلما راضيا في مدينة كتب لها أن تنام بعد أن كانت من المدن التي لا تنام.

 

تركيا تشارك بالحرب على داعش مقابل منع قيام دولة كردية بسوريا والعراق

بيان اعلامى

قالت منظمة العدل والتنمية احدى المنظمات الاممية فى بيان لها ان الرئيس التركى اردوغان اتفق مع الادارة الامريكية وقوات التحالف الدولى على مشاركة تركيا بشن غارات جوية ونشر قوات برية للحرب على تنظيم الدولة الاسلامية بالعراق والشام مقابل عدم اعتراف الامم المتحدة والولايات المتحدة الامريكية بقيام دولة كردية مستقلة داخل العراق او سوريا

واكد المتحدث الاعلامى للمنظمة زيدان القنائى ان الرئيس التركى اردوغان وجه انتقادات حادة للولايات المتحدة الامريكية التى قامت بتسليح حزب العمال الكردستانى واشترط عدم موافقة الدول الغربية على قيام دولة كردية مقابل مشاركة تركيا بالحرب على داعش بسوريا بعد زيارة جو بايدن وكيرى الى انقرة مؤخرا

واشارت المنظمة ان الاتفاق التركى الامريكى باستغلال الاكراد للحرب البرية ضد تنظيم داعش شمل قيام تركيا بفتح القواعد العسكرية التركية امام قوات التحالف الغربى لضرب داعش بسوريا والعراق



في خطوة اعتبرها وفد مقاطعة عفرين و المؤلف من هيفي ابراهيم مصطفى رئيسة المجلس التنفيذي في المقاطعة و سليمان حعفر رئيس الهيئة الخارجية و نائبته جيهان ابراهيم بالهامة استقبل اثنين من مستشاري رئيس الاتحاد الاوربي مارتن شولتز و الذي كان من المقرر أن يستقبل وفد مقاطعة عفرين الا أنه اعتذر في رسالة خاصة بسبب انشغاله بزيارة بابا الفاتيكان , كما استقبل  السيد أولمر بورك رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الاوربي وفد مقاطعة عفرين , و قد رحب ممثلي الاتحاد الاتحاد الاوربي بوفد عفرين بحفاوة مؤكدين اهتمامهم بما يقوم بها الشعب الكردي و الادارة الذاتية في روج آفا – سورية و قد و عد رئيس البرلمان الاوربي عبر مستشاريه جميلة شيخي و ولتر ماسور بالاهتمام بالمطالب التي قدمها وفد الادارة الذاتية في مقاطعة عفرين و الوقوف عليها بشكل جدي كما أدان رئيس البرلمان الاوربي الحرب الارهابية التي تشنها داعش على مدينة كوباني و أنهم سيعملون من أجل ان لا تتكرر تجربة كوباني في اية مدينة سورية أخرى من جهته قال رئيس مكتب العلاقات الخارجية في البرلمان الاوربي أن القضايا التي نتابعها كثيرة لكن الاهم هي قضية كوباني و داعش في كل من العراق و سورية  و طلب من وفد الادارة الذاتية تقديم ورقة تتضمن بجميع الاحتياجات التي تحتاجها مقاطعة عفرين للعمل مع الدول و ارسالها لعفرين كما وعد كل من مستشاري رئيس البرلمان و رئئيس لجنة العلاقات الخارجية بالحديث مع زملائه للضغط على تر كية لفتح معبر خاص بين عفرين و تركية.
و في نفس السياق  استقبلت كل من نائبة رئيس كتلة  الديمقراطيين المسحيين في البرلمان الاوربي كريستيان دان بردا و رئيسة كتلة اليسار الاوربي كابي زيمرا و رئيسة كتلة احزاب الخضر الاوربية السيدة ريبيكا هارمز وفد مقاطعة عفرين و قد عبر المستقبلين للوفد عن تعاطفهم مع الشعب الكردي و جميع الاقليات التي تتعرض لحرب الابادة من قبل الجماعات الارهابية المتمثلة بداعش و استنكروا  سياسة بعض الدول و القوى التي تدعمها و اكدوا أنهم سيفضحون تلك الدول و القوى التي تدعم داعش.
كما استقبلت مايا اليست ريد بيا مسؤولة الملف الكردي في البرلمان الاروربي  مرحبة بالوفد الكردي و قالت مايا التي كانت في زيارة لمقاطعة الجزيرة مع الوفد الدنماركي  قبل ايام انها ستعمل كل ما في وسعها لمساعدة التجربة الكردية في روج آفا و نددت بالسياسة التركية مع روج آفا... وقد تناول العديد من وسائل الاعلام الكردية و العربية و العالمية بزيارة وفد مقاطعة عفرين و هذا ما أدى برئيسى الوفد إلى الاعتذار من الكثير من مراسلي الاعلام بسبب انشغالها.


عزيزي سعدي

لقد شتمك الأكراد بما فيه الكفاية بعد نعتك لكردستاننا بقردستان ، ولقد ذهب بعضهم ابعد من ذلك وطالبوا بإحراق الكتب التي تنتمي إليك وأسميت محتواها بالقصائد ( وربي انها ليست سوى خواطر مخلوق يكتب في البعد الضائع ) . لكني لن افعل معك مثلما فعلوا وسأكون مهذبا جدا معك ، فهذه هي شيمتنا نحن الأكراد - مهذبون ، او قرود مهذبة كما تحب ان تسميهم .

فكرت كثيرا كيف توصلت الى هذا النعت الملفت للأنظار والأسماع . لماذا لم تنعتنا بالكلاب مثلا ، فكنت سميتنا  بكلبستان . او لماذا لم تنعتنا بالحمير فكردستان تصبح حميرستان . بعد تفكير طويل توصلت الى استنتاج منطقي جدا ، فلأنني أعيش في أوروبا قبلك بسنين ، ولاني اعلم ان نعت الانسان بالقرد في أوروبا يعتبر من أشد انواع التعبير عن العنصرية البغيضة ، ومثال على ذلك فالاعبون الافارقة الذين يلعبون في دوري كرة القدم في  البلد الذي يحضنك  منذ سنين عندما ينعتون بالقردة من قبل لاعب اخر يعاقبون بالحرمان من اللعب لشهور ، لسبب بسيط وهو ان ذلك يعتبر جريمة عنصرية في العرف الأوربي .

ولكنك ياسعدي تغلبت على الجميع عندما فجرت قنبلة و نعتت شعبا بأكلمه بالقردة . شعبا احتضنك في يوم من
الأيام ، شعبا انت نفسك نظمت قصيدة  رثاء فيهم عندما تعرضوا للقصف بالسلاح الكيمياوي من قبل اخوانك العراقيين العرب، هؤلاء الذين تقول عنهم في  هراءك الذي أسميته قصيدة ، انهم ضحية طغيان الكرد والفرس في العراق .
استنتاجي يخرجك مظلوما لا ظالما يا سعدي ، فلربما تعرضت لنفس النعت من قبل بعض العنصريين في بريطانيا ، ولكن بدلا من ان ترد عليهم قمت بشتم من كانوا يعتبرونك شاعر العراق المعاصر ، وَيَا ليتك كنت كذلك . لقد قرأت العديد من الكلام الذي كتبته و أسميته بقصائد ، ووجدت انها أشبه بابتهالات شخص يشعر بالغثيان اكثر من كونها قصائد . تعجبت بصراحة عندما علمت انهم يسمونك بشاعر العراق المعاصر وان كلامك المكتوب يدخل في المناهج الدراسية في كردستان - وليست قردستان يا سعدي - وقلت مع نفسي، هل وصل الذوق الشعري عندنا الى هذا الحضيض . بصراحة وبكل صراحة ، وبالرغم من أني لست شاعرا محترفا ولا املك دواوين ، لدي محاولات فقط ، فان نعتك بالشاعر المعاصر جريمة كبرى بحق الشعر .

تقول في ابتهالك الأخير ان العروبة موجودة فقط في مصر العربية ، وأنك في مصر تحس بعروبتك . اخطأت مرة اخرى ياسعدي فالمصريون كما اعرفهم ابعد الناس الى العروبة. ففي كل نكسة عربية وما أكثرها ينكر المصريون عروبتهم ويسمون أنفسهم بالفراعنة ، وأحيانا اخرى بالأفارقة . الحس العربي مفقود في مصر يا سعدى ، لانه لو كان موجودا لكان حالها حال العراق وسوريا واليمن وليبيا الان .
قلت ايضا فيما أسميته بالقصيدة ان دولة العراق ليست مستحدثة وان أصل كلمة العراق جاءت من اوروك . ان الاّراء تختلف حول أصل اوروك او الحضارة السومرية التي وجدت في بلاد ما بين النهرين قبل ميلاد المسيح  بقرون . فمنهم من يقول ان السومريون قدموا من مناطق جبلية في شمال العراق ، وهذا يعني انهم قدموا من كردستان ، فشمال العراق حاليا هو كردستان وليس شمال اوروك ، وبالتالي فالسومريون أكراد حسبما يرى مؤيدو هذه النظرية . في المقابل هناك من يرى ويعتقد بان السومريون قدموا من شبه الجزيرة العربية بعدما حل القحط بها واستوطنوا في بلاد ما بين النهرين . من هذا المنطلق اذا اخذنا بالراي القائل ان السومريون اصلهم اكراد فإنك ايضا كردي الأصل . لكني لا اعتقد انك سترضى بذلك . لن تجرؤ ان تقول بأنك كردي  بعدما نعتهم بالقردة ، ولكن  الأكراد سيرحبون بك بالرغم من كل ما فعلته تجاههم لان اخلاقهم كانت دائما وأبدا رفيعة. لكنك لن تجرؤ . وإذا اخذنا بالنظرية الثانية التي تؤمن بان السومريون قدموا من شبه الجزيرة العربية ، فموطنك الأصلي هو بلاد نجد والحجاز ، وينبغي عليك ان تلم حقائبك لترحل هناك ، لأنك حتى لو عدت وأمنت بالنظرية الاولى فان الأكراد لن يرغبوا في ضيافتك مرة ثانية .

ورد ايضا في سردك الملحمي جملة اندهشت منها تماما . تقول:  مامعنى ان تستقدم جيوش من أقاصي الكوكب ليقتلوا عربا عراقيين . في الحقيقة فكرت كثيرا فيما قصدته من هذاالكلام المبهم ، فعلى حد علمي ان العكس هو الصحيح تماما ، فالذي يحدث ان  العرب غير العراقيين قدموا من أقاصي الكوكب العربي ليذبحوا  عربا عراقيين ، وليقتلوا أكرادا ما زالوا يؤمنون انهم عراقيون ،
لقد حرت في امرك يا سعدي ، وكيف لا وأنك تدعي ان اللغة العربية ممنوعة في كردستان. انت تعلم ان كردستان تحتضن اكثر من مليون عربي عراقي ، جميعهم هربوا من العرب غير العراقيين ومن ضمنهم مصريون مؤمنون بالعروبة جاءوا ليقتلوا العراقيين العرب ، وانت في نهاية روايتك تقرر ان تسكن في مصر التي تقول عنها انها عربية .

اكاد ان أخمن مالذي كنت تبغيه من وراء نشرك للبوذية التي شتمت فيها الكرد. لقد بلغت أرذل العمر ونسيك الجميع ، حتى أصدقاءك ، فأردت اثارة الانتباه إليك بعمل شيء جبار هو شتم الكرد - ( لدينا مثل كردي يقول ، اذا أراد المنسي لفت الأنظار اليه قام بالبول على راس النبع)  . ونحن راس النبع ، شئت ام ابيت ، ورأس النبع لن يتسخ ببرازك يا سعدي .

لكنك نجحت بشكل مُلفت للنظر في لفت الأنظار إليك ، بعدما كان الجميع قد نساك . لقد اصبح اسمك على كل لسان كردي ، فالكل بدأ يشتمك ، وهذا الذي كنت ترمي اليه ، فالشتيمة والمدح عندك سيان .  ولكني لم أشتمك ولن افعل ذلك أبدا، واعتذر نيابة عن جميع الذين شتموك . فالشتيمة لم ولن تكون سمة الأكراد أبدا .

اخيراً وليس آخراً وبالرغم من انك بلغت من العمر عتيا ، أرجو من الله ان يطيل في عمرك كثيرا لتعيش في عالم جديد يملك خريطة جديدة تحوي دولة اسمها كردستان الكبرى ، ويومها لن نابه بك حتى وان نعتنا بما هو أفظع من قردستان

مع تحياتي الخالصة
جمال يونس عقراوي
٢٦-١١-٢٠١٤

أكد وزير الخارجية الفرنسي السابق برنارد كوشنر أن القوات الكوردية هي قوات مثالية ويجب التعاون معها لأنها تحارب "الإرهاب" بدلاً عن العالم بأسره، وذلك في زيارة له للمجلسين التنفيذي والتشريعي للإدارة الذاتية بمقاطعة الجزيرة.
وكان وزير الخارجية الفرنسي السابق برنارد كوشنر وصل يوم أمس إلى غربي كوردستان، وزار اليوم الاربعاء مقري المجلسين التنفيذي والتشريعي للإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة، بمدينة عامودا.
وفي زيارته إلى المجلس التنفيذي، تم استقباله من قبل رئيس المجلس أكرم حسو ونائبيه إليزابيت وحسين العزام.
وخلال النقاشات التي جرت بين الطرفين، أكد كوشنر أن الشعب الكوردي يقاتل "الإرهاب" بدلاً من العالم بأسره وأن قواتها من وحدات حماية الشعب والمرأة هي قوات مثالية لا بد من التعاون معها، مؤكداً ضرورة البحث عن سبل لتقديم المساعدة لها.
وشدد كوشنر على ضرورة تدريب أعضاء الإدارة الذاتية، منوهاً أنهم سيتباحثون مع المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية حول جميع سبل الاتفاق والتنسيق بين الطرفين.
وبعد ذلك زار كوشنر مقر المجلس التشريعي، حيث كان في استقباله كل من حكم خلو ونظيرة كورية الرئيسين المشتركين للمجلس التشريعي، عبد الكريم سكو، بروين محمد وأكرم محشوش أعضاء ديوان المجلس.
وتم خلال الاجتماع مناقشة القوانين التي يصدرها المجلس التشريعي، وأكد كوشنر دعمهم لغربي كوردستان وأشار أنه سيسعى لإيصال صوت الشعب في غربي كوردستان إلى الشعب والحكومة الفرنسية.
هذا ومن المتوقع أن يعقد كوشنر مؤتمراً صحفياً يوم الجمعة القادم سيتداول فيه نتائج مباحثاته في مقاطعة الجزيرة بغربي كوردستان.
PUKmedia وكالات

استشهد مساء اليوم الأربعاء في خنادق القتال ضد تنظيم داعش الارهابي في محور تل الورد جنوب غربي مدينة كركوك، نجل سكرتير الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني محمد الحاج محمود وذلك بحسب المعلومات التي حصل عليها PUKmedia.
جدير بالذكر أن الشهيد هو النجل الأكبر لسكرتير الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني واسمه "عطا"، كما ان محمد الحاج محمود والموجود حاليا في خنادق القتال مع عناصر داعش الارهابية في جنوب غربي كركوك، لم يرافق جثمان نجله الشهيد، بل هو موجود حالياً في خنادق القتال مع قوات البيشمركة ضد داعش الارهابي.
PUKmedia

الأربعاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2014 23:11

واثق الجابري - المالكي يصاب بالجنون رسمياً

أكثر سؤال يواجه إنسان بكامل قواه العقلية، لماذ بعض الرجال يعطون أنفسهم أكبر من قدرهم، ويمتهنون الدكتاتورية ولو إعطوا زوج خراف؟! وأكثر اوقاتهم يتباهون بالجهل وفقدان بوصلة التقدم، والعودة الى حياة القوة والغلبة والكهوف والمستنقعات، وما قبل التاريخ.
في العالم المتحضر، لا يستخدم التعذيب، أو إلقاء القبض على الشاهد، لأن الجاني لابد من عودته.
منذ أكثر من أحد عشر عام ومسؤولنا، يلتفون حول أنفسهم كالأفعى، نعاتبهم وهم يقفزون من جانب آخر يلدغون، ولا ترى سوى بريق ألسنتهم، وأفواهم مفتوحة لإبتلاع أكبر من أحجامهم عشرات المرات؟!
ليس لدينا الوقت الكافي لحك رؤوسنا، وما نزال نلدغ من جحر عدة مرات، وتحيط بنا العقارب، وسماءنا ملبدة بغيوم الإرهاب والفساد، ولا تعيننا ظهورنا التي تحمل كواهلها تركة ثقيلة، ولسنا عُراف وفاتحي فال، حتى نفسر تلك الملفات التي يلوّح بها بمناسبة وغيرها؟! مدفونة في قصر لا يستطيع مفارقته، وتصريحات تقول أن (ما ينطيها) غاية تبرر الوسيلة؟!
طوال 9 سنوات خطاب الدولة تتحدث عن شخص، والمؤوسسات غرقت بفساد مطلي بنظريات تختلف عن تطبيقاتها؟! ولم يجف اللسان عن النصائح، يتحدث للأطفال عن المؤامرة وهو لم يزور المدارس، وعن الإنتصارات ولم يدخل ساحة معركة، أو يتفقد إنفجار وزارة الخارجية والعدل، التي تبعد أمتار عن باب المنطقة الخصراء؟! تبكي على الأيتام وأنت تستهين بتضحياتهم وتخالف عقائد أبائهم؟!
تصورنا نهاية الكتابة عن حقبة الماصي، وعلينا التماسك لمواجهة الخطر الداهم، لكنك تجبرنا على الكلام رغم إختفاء القنوات التي تستطيع شراءها لنقل وعودك؛ وإلا لا تمنح عقود حكومية؟! وتنقل الخطابات في الجامعات بلا مناسبات؟! فهل أكتشفت نظرية جديدة تبهر العالم بها؟! تتحدث وتنسى نفسك عن منحة الطلبة، وأنك من وضع العراقيل والروتين، وأبقيتها سنوات حتى لا تحسب إنجاز لكتلة أخرى غيرك؟!
لا نريد الإنتظار طويلاً، والدماء تسيل، وليس لدينا عداء شخصي، بل نريد خروج الأسرار ويرتاح قلبك قبل أن ينفجر، وتبلغنا عن المؤامرة في الموصل؟!
ما زلت تنصح العبادي كأنك الأب الروحي للعراق، وتحرص على السيادة الوطنية في العلاقات الخارجية؟! كأنهم متأمرون وطامعون بالكرسي الذي مازلت تحتفظ به، وربما تجلس عليه طويلا، تتألم وتتأمل وتأكل وتنام وتحلم، وتلقي خطبة رنانة، لا يسمعها سوى جدار يعيد صدى صوتك وتصدق نفسك؟! ونقول لك خفف التشنج، وقد قضيت ثمانية سنوات عصبياً، وأنت مصاب (بالسكر والضغط) وربما أخيراً أصبت بالجنون على الكرسي، ولم نجي سوى مدن مغتصبة ودماء، وأموال فاحشة للمقربين والمقربات، لا تليق بالرسالية والزهد، والصلاة لا تقبل في قصر رئاسي لملك الشعب ؟! من حقك أن تصاب بالجنون، أذا كنت تعتقد أنك فخامة مختار العصر، والناطق بأفكارك زينب العصر؟!

السومرية نيوز/ نينوى
كشف مصدر محلي في محافظة نينوى، الاربعاء، عن قيام عناصر تنظيم "داعش" بقطع شبكات الهواتف النقالة بجميع مناطق مدينة الموصل، فيما اشار الى وجود معلومات تفيد بتواجد زعيم التنظيم ابو بكر البغدادي في المدينة.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "خطوط الهاتف المحمول لجميع الشبكات، توقفت منذ صباح اليوم بعموم الموصل"، مبينا انه "لم يعرف اسباب توقف تلك الشبكات، الا ان سكان المدينة قالوا إنها قد تكون اجراءات امنية".

واضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "عناصر التنظيم هم من قطعوا الشبكة من خلال ايقاف عمل جميع ابراج الاتصالات"، مشيرا الى ان "هناك معلومات تفيد بتواجد زعيم داعش ابو بكر البغدادي في المدينة".

وتابع المصدر ان "توقف خطوط الاتصال ادى الى استياء كبير لدى اهالي الموصل".

يذكر ان مواقع تابعة لتنظيم "داعش" نشرت، في 5 تموز الماضي، صوراً ومقطع فيديو قالت إنها لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي خلال القائه خطبة صلاة الجمعة بإحدى مساجد الموصل.

الأربعاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2014 22:34

مشرد يستجدي أفقر رئيس بالعالم .. شاهد كيف تصرف

فيما كان رئيس الأوروغواي خوسيه موجيكا يتحدث للصحفيين ليل الثلاثاء، وصل إليه أحد المشردين وطلب أن يعطيه نقوداً، قائلا أعطني العملة المعدنية التي معك.

http://arabic.cnn.com/videos/2014/11/26/wd-261114-president-uruguay-gives-money-apanhandler#autoplay

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—أحبطت طائرات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية فسي العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" هجوما من ثلاث محاور مختلفة على سد الموصل.

وقال متحدث باسم قوات البيشمرغة فضل عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية في تصريح لـCNN إن 32 مقاتلا بداعش قتلوا نتيجة هذه العملية في حين أصيب ستة من عناصر البيشمرغة.

شفق نيوز/ أفاد مسؤول محلي الاربعاء بأن البيشمركة وقوات الامن العراقي والحشد الشعبي طهروا 17 قرية من داعش في محيط ناحية قره تبه في محافظة ديالى.

altوقال رئيس مجلس قره تبه رحيم الكيجي لـ"شفق نيوز" إن البيشمركة والحشد الشعبي وقوات الأمن تمكنوا من تطهير 17 قرية في محيط قره تبه (110كم شمال مدينة بعقوبة).

وأضاف ان العمليات الأمنية أسفرت عن قتل عشرات الإرهابيين وقرار أعداد كبيرة خارج قره تبه وحوض حمرين.

وكانت قوات الجيش والبيشمركة قد استعادت مؤخرا بلدتي السعدية وجلولاء من داعش في هزيمة أخرى للمتشددين الذين خسروا أراض في الأسابيع الأخيرة بعد ان سيطروا على مساحات شاسعة في حزيران الماضي.

الأربعاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2014 22:30

نصيف: داعش حقق الاحلام الكردية

بغداد/ المسلة: عدت النائب عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، اليوم الأربعاء، بان داعش حقق الأحلام الكردية من خلال تسليمهم كركوك على طبق من ذهب، فيما بينت انه لاتوجد نية للأكراد بالانسحاب من كركوك بعد استغلالهم للمسؤولين السنة.

وقالت نصيف في تصريح اطلعت عليه "المسلة"، إن "محافظة كركوك دخلت ضمن الصفقات السياسية من خلال فتح الأكراد اربيل للمسؤولين السنة المتورطين بالإرهاب مقابل عدم مطالبتهم بكركوك على الرغم من ان غالبيتها من السنة العرب".

وأضافت أن "الأكراد لاتوجد لديهم أي نية للانسحاب من كركوك ومن المفترض أن يناقش البرلمان والحكومة الأراضي المتنازع عليها والمادة 140 إلا إن الأمر أصبح شبه متغاضيا عنه ولا يتكلم به اي احد من السياسيين".

وأوضحت نصيف أن "الحلم الكردي تحقق بالسيطرة على كركوك من خلال داعش الذي قدم العديد من الخدمات لإقليم كردستان وسلمهم كركوك على طبق من ذهب بعد ان كانت تريد الحصول عليها وعلى نفطها من خلال ضمها من خلال المادة 140 من الدستور التي تخص المناطق المتنازع عليها".

بغداد/المسلة: يسعى إقليم كردستان الى التحول الى "إسبرطة" صغيرة، تيمّناً بالمدينة الإغريقية القديمة التي نجحت في الاستقلال في محيط يتحكم فيه الكبار.

وتبدو ملامح هذا الطموح، في الحماس الذي تبديه أربيل، لكي تصبح منصة تنطلق منها العمليات التي يشنها الغرب ضد تنظيم داعش الإرهابي.

ويقول مايكل نايتس، وهو زميل في معهد واشنطن في مقال، ان تشرين الثاني/نوفمبر الحالي شهد جولة قام بها وفد كردي رفيع المستوى في العاصمة واشنطن، و مارس ضغوطاً على قادة الكونغرس ومراكز الأبحاث، ملتمساً الدعم لتوطيد أواصر العلاقات العسكرية بين الولايات المتحدة و حكومة إقليم كردستان بشكل جذري، فيما تواصل واشنطن تقديم النسبة الكبرى من دعمها بالأسلحة والتدريب لـ حكومة الإقليم.

ويبدو ان حكومة الإقليم تسعى الى الاستفادة من ازمة داعش، للتمهيد لقيام دولة كردية لا تنال القبول من الدول الإقليمية.

وعدت النائب عن ائتلاف "دولة القانون"، عالية نصيف، الأربعاء، بان "داعش حقق الأحلام الكردية من خلال تسليمهم كركوك على طبق من ذهب"، فيما بينت انه "لا توجد نية للأكراد بالانسحاب من كركوك".

وقالت نصيف في تصريح اطلعت عليه "المسلة"، إن "محافظة كركوك دخلت ضمن الصفقات السياسية من خلال فتح الأكراد اربيل للمسؤولين السنة المتورطين بالإرهاب مقابل عدم مطالبتهم بكركوك على الرغم من ان غالبيتها من السنة العرب".

وفي العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر، دعا أحد كبار أعضاء الكونغرس الأمريكي ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي إد رويس، الرئيس الأمريكي باراك أوباما، إلى "تزويد حكومة الإقليم مباشرةً بالأسلحة التقليدية المتقدمة وبالتدريب والخدمات الدفاعية بصورة عاجلة ومؤقتة".

ووسط هذه المحاولات التي تفوح منها رائحة الاستعداد للاستقلال، ترتفع الأصوات في الولايات المتحدة بالتخلي عن التحفظ حيال "استقلال" كردستان العراق.

وعلى هذا الطريق، يجري حالياً إنشاء موقع تدريب أمريكي يشمل قاعدة جوية في مطار باشور بالقرب من بلدة حرير في منطقة حكومة إقليم كردستان.

ويريد الأكراد أن تقوم الولايات المتحدة ببذل جهود أكبر بكثير من أجل تدريب أكثر من 12 لواء من البشمركة، فيما قامت بين عامي 2003 و 2011، بتطوير ثمانية من ألوية البيشمركة التابعة لها.

وإذا كان الهدف المعلن هو طرد داعش، فان الهدف الحقيقي للأكراد هو الاستقلال.

 

العراق ومنذ زمن طويل، يعاني من الأزمات في شتى المجالات، ولازال ماثل إمام الجيل الحالي، أزمات النفط والغاز في زمن النظام البائد، وكيف كان المواطن يمضي الليالي، حتى يحصل على كم لتر من النفط أو الغاز، كذا أزمات المواد الغذائية وغيرها.

كذا بعد التغيير الأول عام2003 وما بعده، مرت أزمات كثيرة، لا يزال بعضها مستمر، سبب هذه الأزمات مشخص، هو الفساد وغياب الآليات الرصينة، التي تضمن عدم تكرار تلك الأزمة.

الأمس مر المواطن بأزمة الغاز، الذي تم افتعالها بصورة غريبة، وربما كانت رسالة من الفساد، والرؤوس التي تديره في الوزارة، إلى الإدارة الجديدة في الوزارة، كون هذه الأزمة فيها الكثير من الغرابة، فالإنتاج موجود، وأكثر من الحالة الاعتيادية، بحدود مرة ونصف، ومنافذ التوزيع كما هي، لذا فقدت الوزارة، وأجهزتها تبرير ما جرى، وظهرت تبريرات مختلفة، كلها لا تلامس الحقيقة على الأقل، في إقناع المواطن، الذي لا يبحث إلا على ما يعنيه، وجود أو عدم وجود المنتج، بغض النظر عن الأسباب.

أمام هكذا وضع، فأن الوزارة بحاجة إلى إعادة النظر، في آليات التعامل مع توزيع منتجاتها، التي تلامس حياة المواطن بشكل مباشر، ولا يمكنه الاستغناء عنه.

أول الخطوات في هذا الاتجاه، إعادة النظر بآليات التوزيع، والتعامل مع الوكلاء المكلفين بهذه المهمة، وإعادة النظر في الإجازات التي منحت سابقا، بواسطة صفقات أطرافها بعض أعضاء المجالس البلدية وبعض موظفي الوزارة، هذا الأمر الذي يعرفه أي مواطن بسيط، لشيوعه، حتى أصبح حديث متداول، كما حال مولدات الكهرباء، الذي وزعتها الدولة مجانا، لكن الفساد طالها، لذا وزعت بطريقة الصفقات أيضا، بين الأطراف أعلاه نفسها والمجالس المحلية، حتى أصبح العديد من موظفي وزارة النفط، والمحافظات ومجالسها، وأعضاء المجالس البلدية، أصحاب مشاريع في وكالات توزيع المنتجات النفطية ومولدات الكهرباء، وأصبحت الجهات الرقابية هي الخصم والحكم.

أذن على الوزارة أن تقوم بإعادة النظر، في الإجازات الممنوحة لتوزيع المنتجات، وإعطاء المواطن المستهلك، دور في منح هذه الإجازات، ووضع ضوابط يكون للمجلس البلدي، وإدارة المحافظة أو القضاء أو الناحية، مسؤولية تضامنية، في حالة إخلال صاحب الإجازة بعمله، وأن تكون الأزمة الحالية قياس، في إلغاء أو إبقاء الوكالة، بعد تقييم المناطق، و حجم الأزمة في كل منطقة.

ترك هذه الأزمة بعد انتهائها، دون استخلاص نتائجها، وإجراء تغيرات تضمن عدم تكرارها، يعني الاستعداد لازمات متكررة، في منتجات أخرى، كالنفط الأبيض والبنزين والكاز والمنتجات الأخرى.

أن تشكيل خلية أزمة من موظفي الوزارة، المشهود لهم بالنزاهة والمجالس المحلية في كل محافظة، لجرد أسباب ونتائج الأزمة، ووضع الحلول لها، أمر لا يمكن بدونه، أن تحصن الوزارة نفسها، من القادم في ظل استهداف سياسي لشخص وزيرها، وتحت إدارة لوبيات الفساد، المعششة في الوزارة، والتي تنتمي أغلبها لجهة سياسية، فشلت في كل شيء، عند توليها إدارة الحكومة، ومنها وزارة النفط...

الأربعاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2014 22:21

حزني كدو - نوافذ من الربيع العربي

نوافذ من الربيع العربي
النافذة الأولى :

البداية والمنبع كان من تونس الخضراء ،مهد ثورة الياسمين، أومهد الثورة البيضاء ، أو ثورة الحريات و مهد كل ثورات الربيع العربي ومن بائع الخضارالمتجول البوعزيزي الذي لم يتحمل مضايقات وإهانات الشرطة له ،صبره نفذ كما يقال ، انتحر حرقا امام اهل بلدته ،الذين قاموا باحتجاجات سرعان ما انتشرت كالبرق في كل تونس ، السجون فتحت ،الجامعات هاجت ، المدارس والمساجد وكل الفعاليات ثارت لكرامتها ، الشوارع اكتظت بكافة أصناف الشعب التونسي صغارا وكبارا ، نساء ورجالا ، الشعب التونسي الواعي المثقف لم يسكت ،انتفض من خمدوه و من سباته وثار على أهون الروساء العرب شرورا ، لم يستطع زين العابدين من ان يقمع الشارع التونسي المسلح بالثقافة ،لقد وقف الجميع ضد ظلم السلطة ،لقد انهزم زين العابدين ونظامه ، لقد استطاع الشعب التونسي بمظاهراته واعتصاماته السلمية من اسقاط حليف الغرب في 25 يوما ولم يكلف الشعب التونسي سوى 218 شهيدا .واليوم و بعد مضي ثلاث سنوات على الربيع العربي استطاعت تونس و التونسيين فقط ان يؤسسوا اسس الدولة اليمقراطية بالرغم من بعض هجمات للمتطرفيين في بعض اطراف تونس .لقد أنتقل عدوى الثورة الى مصر والى ليبيا واليمن ومن ثم سوريا والبحرين.

النافذة الثانية

مصر ،أم الدنيا ، مهد الفراعنة ، حضارة عمرها أكثر من 4000عام ، انتقلت اليها عدوى ثورة البوعزيزي ، ملايين المصريين نزلوا الى الشوراع في يوم 25 يناير وسميت ثورتها (بالثورة المصرية - ثورة الغضب -ثورة اللوتس) شباب مصر وشاباتها نزلوا الى الساحات وقاموا باعتصامات واحتجاجات ، حدثت اشتبكات في الكثير من المدن والشوارع المصرية ، الجيش المصري وقف محايدا ومحافظا على هيبة الدولة ، الرئيس المصري وبالرغم من كل جبروته لم يصمد امام قوة الشعب المصري سوى 18 عشرا يوما ....سقط النظام ونهضت حركة الأخوان المسلمين على اكتاف شباب الثورة و صعدت الى الواجهة بتخطيط استخباراتي ليتسلم السلطة ،لكنها سرعان ما سقطت في مطبات سحر السلطة وهذا الشيء قاد ثورة مضادة ضد الأخوان المسلمين وأتى بالعسكريين الى الحكم مرة ثانية ...ولكن هل نجحت الثورة المصرية ؟هل جلبت الثورة الديمقراطية و العدالة الى مصر ؟ أم حرفت ؟ الم ينقلب العسكر على الثورة ولعبوها صح وعلى الطريقة الفرعونية ؟ مصر الآن أمام مفترق الطرق و كل الاحتمالات قائمة ....الارهاب يهددها وكذلك الجوع والفساد.

النافذة الثالثة

ليبيا ، ثورة الفاتح من سبتمبر ،وقائدها ملك ملوك أفريقيا و أولده السبعة ،الذين عاثوا في الأرض فسادا ، أتى على ظهر دبابة وقضى على حكم الملك أدريس السنوسي ، وبالتالي قاد ليبيا الغنية إلى مزيد من العزلة والمشاكل الدولية ودفع بثروة البلاد الغنية نحو انجازات دونكشوتية وارهابية وبالأخير تخلى عن كل طموحاته العسكرية والسياسية و سلمها لأمريكا ،و دفع بلايين الدولارات تعويضا عن جرائمه حول العالم .لقد كان من الطبيعي ان ينتقل العدوى من تونس الخضراء ، و أم الدنيا الى الجماهيرية الليبية الشعبية الديمقراطية العظمى ، وبدلا من يحل مشاكل شعبه بالحكمة والمودة ،خاض حربا ضروسا ،زنكة زنكة ،شارع شارع وحي حي ،لقد خاض الشعب الليبي حربا لمدة 247 يوما و قضى في هذا الحرب اكثر من 200 الف قتيل، وصفق الليبيون عندما قضى الحلفاء على حكم القذافي ،ولكن.....حال بعضهم يقول يا ليت ما بدلنا قردنا بوحوش ، و لايزال الحرب الأهلية وسيناريو التقسيم يهدد ليبيا ،بل تحولت ليبيا الى دويلات لعدة ميليشات كلها تقاتل بعضها البعض ،لانها في الأساس لم تكن دولة مؤسسات وشعبها كان يعيش في عصر البداوة .

النافذة الرابعة

اليمن ، أصل العرب ،أو الحكمة اليمنية، هذا البلد الذي لم ينتهي صراعاته منذ حكم الأرياني وصراعه مع عبد الناصر وإلى يومنا هذا ..قبائله تمتلك كافة صنوف الأسلحة ،و لكن هناك حكمة وانضباط ،لقد إستطاع رئيسها السابق بحكم مكانته القبلية والنفوذ العائلي أن يحكم البلاد سنين عديدة ،كما يحسب له انه وحد بين الجنوب والشمال ،غير ان البوعزيزي لم يدع الحكمة اليمنية لحالها ،بل بث الروح الثورية في المجتمع اليمني المعروف بقبليته وتخلفه ،و هكذا ثارت الحكمة اليمنية بوجه علي عبد صالح واستمرت ثورة الشباب اليمني أو ثورة التغيير اليمنية سنة كاملة من المظاهرات والاعتصامات السلمية حتى تم التوصل بحكمة اليمنيين والخليجين الى تنازل علي عبد صالح عن السلطة مقابل ضمانات له ولحاشيته وبلغ عدد ضحايا ثورة التغيير في اليمن 2000 قتيل و عدة األالاف من الجرحى ، غير ان الحكمة اليمنية وثورة شباب اليمن لايزال في نفق مظلم نتيجة التحالفات والدسائس التي تجري من وراء الكواليس بين ميليشيات الحوثيين المدعومين من ايران وجماعات القاعدة ، ومصالح دول الخليج و بالإضافة الى العراقيل التي يديرها الرئيس السابق .

النافذة الخامسة

سوريا الأسد ، سورية العروبة ، جبهة الصمود والتصدي ،و قلب العروبة النابض ، وحزب البعث العربي الإشتراكي تؤأم البعث العراقي ، هذا الحزب الذي كان سببا في دمار العراق وأيضا لاحقا دمار سوريا .

لم يستطع الشعب السوري التواق إلى الحرية والديمقراطية ان يصمد أمام التحولات التي حدثت بسرعة في كل من تونس ومصر ، لقد اندفع الشعب السوري بكل فئاته مطالبا ببعض الحريات ، أملا من رئيسه الشاب ان يلبي مطالبهم العادلة , ولكن سرعان ما تحولت هذه المطالب الى صراعات دموية قادها النظام بكل عنجهية واستبداد، وهكذا دخلت أجندات خارجية على خط الثورة وحرفت الثورة السلمية التى خرج الشعب السوري من أجلها الى ثورة أجندات طائفية وعرقية و هكذا وعلى مرور حوالي اربع سنوات من القتل والدمار ،تحولت سوريا الى دولة فاشلة ، والحرب الأهلية في كل مكان ، جرائم تحت جميع المسميات تحدث في كل بقعة من سوريا ....لقد تحولت الثورة الى اكثرمن 1200 كتيبة وجماعة مسلحة وتحت مسميات دينية مختلفة وجلها تعمل من اجل اجندات خاصة ولجهات خارجية ....لقد فقد النظام اكثر من نصف سوريا ....وتم مقايضات بين هذه الجماعات و بين النظام في عدة مناطق ....وهناك مناطق نفوذ ...النظام واركانه .....داعش وكتائبه ....و جبهة النصرة ....الجيش الحر ... والأكراد (ب ي د) ، لقد كلفت الثورة السورية اكثر من 300 ألف شهيد ومثله من الجرحى والمفقودين ، دمار حوالي سبعين بالمئة من سوريا ، اكثر من 6 مليون نازح ...و دخول ثقافات جديدة مثل قطع الرؤوس والجلد وثقافة جهاد النكاح وكذلك كيانات غريبة .ولايزال الحرب الأهلية على أشده بين جميع الفرقاء ....دي مستورا قد يكون االفرج ....ويعتقد بان طرفي الصراع الرئيسان ،النظام والجيش الحر وصلا الى قناعة بانه لاغالب ولامغلوب في وضع التحالفات الحالية.

النافذة السادسة

البحرين ، نقطة على أول السطر ،هذه السلطنة التي اوجدتها بريطانيا في السبعينات، كانت إمارة ثم تحولت الى ملكية ، و فيها ديمقراطية نسبية ، وشعبها مسالم ،لكن عدوى البوعزيزي لم يدعها هي الأخرى و لكن على طراز طائفي ، وبعد سلسلة من الاحتجاجات وأعمال العنف من قبل الجماعات الشيعية ،استطاعت القوات الأمنية القضاء عليها و فرض النظام الذي يحمي السلطة السنية ولاتزال الاحتجاجات تطالب بالمزيد من الحقوق السياسية للشيعة .

حزني كدو

 

بغداد و داعش في خندق واحد لهذه الاسباب .

ما يحدث في المنطقة حاليا اشبه ما يكون بمسلسل ذات حبكة درامية معقدة باحداث متباينة التغير لتعدد المخرجين فيها , فافتقار تنظيم داعش لرؤية سياسية واضحة واهتمامه بالجانب التعبوي والعددي لمقاتليه جعل منه خليطا غير متجانس لاجهزة مخابرات دولية واقليمية تحرك هذا التنظيم مباشرة او بشكل غير مباشر لتنفيذ اجنداتها حسب الظرف المكاني والزماني . واذا كان المعسكر الامريكي المتمثل بالغرب وتركيا وبعض من الدول العربية قد تمكن من تجنيد داعش في اوقات معينة لتنفيذ اجنداتها , فان ايران وحكومة بشار الاسد وبغداد قد تفوقت عليه في هذا المنحى , تمثل بما نراه حاليا من سيطرة داعش على معظم المدن السنية في العراق ومناطق مهمة من سوريا . فالتنسيق بين معسكر ايران وسوريا وبين هذه التنظيمات بدا منذ احتلال العراق من قبل القوات الامريكية حينما بدات الدولتان بادخال عناصر هذه التنظيمات الى العراق وتمكنتا من خلالهم باخراج هذه القوات وترك البلد فريسة سهلة لايران تسرح فيها وتمرح كما تشاء . اما المرحلة الثانية من هذا التنسيق فقد تم في بداية الثورة السورية وذلك عبر اخراج قادة هذه التنظيمات من السجون السورية للمشاركة في الثورة واعطائها بعدا ارهابيا جعلت المجتمع الدولي يتردد ولغاية اليوم في مساعدة واضحة وحقيقية لهذه الثورة .

دور نوري المالكي في احياء التنظيمات الارهابية في العراق

بدات حكومة بغداد بالدخول على خط التنسيق مع هذه التنظيمات بشكل غير مباشر قبيل الانتخابات العراقية الاخيرة . فقد اراد المالكي استغلال الاعتصامات السنية السلمية ضد حكمه باثارة صراع مسلح بين هذه المدن والجيش العراقي لخلط الاوراق والاستفادة منها في توليه للمنصب لولاية ثالثة اما باعلان حالة الطواري او بدفع الاحزاب الشيعية للتنازل عن فكرة تغيره مقابل السيطرة على الوضع لامني واستتابه كما كان في السابق . وتركزت تحركات المالكي في الاتجاهات التالية : -

1- تطبيق السيناريو السوري في اطلاق سراح قادة هذه التنظيمات من السجون العراقية , في هجمات مسلحة على هذه السجون قيل ان افراد هذه التنظيمات هم من قاموا بها وتم بذلك تهريب اعداد كبيرة من قادة هذا التنظيم .

2- بدئت الالة الاعلامية للمالكي باتهام اعتصامات المدن السنية بانها مدعومة من قبل تنظيم داعش وبانها ساحات مسلحة هدفها اثارة الفتنة في البلد .

3- احداث سامراء التي سبقت سقوط الموصل بيد داعش تفسر وتفضح كل ما حصل بعده , فقد نجحت داعش في اقتحام مدينة سامراء رغم الطوق الامني المحكم عليها ودخولها من المنفذ الذي كانت قوات المالكي تسيطر عليه باعداد كبيرة من العربات والمسلحين والبقاء فيها لساعات ثم الانسحاب منها دون اية معارك بينها وبين القوات الامنية العراقية .

4- الانسحاب المفاجيء والغير مبرر لقادة وافراد جيش المالكي من مدينة الموصل , وترك اسلحتهم الثقيلة والخفيفة لعناصر هذا التنظيم , رغم ان الحكومة العراقية كانت على علم مسبق بنية داعش هذه . وما يزيد من الشكوك ان عمليات التحقيق في هذه الحادثة لم تسفر سوى عن اتهام القادة الميدانيين دون الخوض في الجهة التي اصدرت امر الانسحاب .

الحرب على داعش في عهد حيدر العبادي

اتت الرياح بما لا يشتهي المالكي واستطاعت الاحزاب العراقية الضغط على الادارة الامريكية وايران للتوافق على تغييره والاتيان بحيدر العبادي كرئيس للوزراء , وبدء الجيش العراقي مع الحشد الشعبي والمليشيات الشيعية بتحقيق انتصارات محدودة هنا وهناك كتحرير مدينة امرلي وجرف الصخر وبيجي . ومع ذلك فانه يمكن ملاحظة النقاط التالية : -

1- الجهد القتالي للجيش العراقي والمليشيات الشيعية تمركز اما في المناطق المحاذية للحدود الايرانية كما في محافظة ديالى , او المناطق التي فيها تواجد شيعي , بينما تركت مناطق اخرى مهمة كالانبار ومحافظة الموصل وتكريت دون اهتمام يذكر .

2- رغم تمكن داعش من السيطرة على مناطق واسعة من العراق الا انه لم يستطع السيطرة بالكامل على مصفى بيجي ومدينة سامراء التي يتواجد فيها مرقد الامامين العسكريين وكذلك جامعة تكريت .

3- تعمدت المليشيات الشيعية الاساءة لسكان المناطق التي حررتها من المواطنين السنة في جرف الصخر وامرلي وبعض مدن وقصبات ديالى .

نقطة انقلاب جديدة في محاربة داعش .

حدثت نقطة الانقلاب الثالثة في قتال داعش بعد القرار الامريكي في تسليح العشائر السنية التي ابدت استعدادها لقتال داعش والانخراط في قوات الحرس الوطني مما اعطى مؤشرات لحكومة بغداد في نية امريكا تشكيل نواة جيش ( للسنة ) يحول دون سيطرة بغداد على تلك المناطق مستقبلا بعد طرد داعش ويكون سببا في رفع سقف مطالب المدن السنية . ولذلك عمدت حكومة العبادي باتخاذ الاجرائين التاليين : -

1- تلكؤ حكومي في مد هذه العشائر بالاسلحة للوقوف بوجه داعش والانتصار عليها في الرمادي او غيرها من المدن السنية.

2- اثارة قرار اعدام احمد العلواني .. والذي كان الهدف منه هو : -

- تثبيط عزيمة العشائر العربية السنية في مواجهة داعش ومقاتلته في مناطقها .

- وضع هذه العشائر العربية السنية امام خيارين , اما الرضوخ لداعش وهذا امر لا يصب في مصلحة هذا العشائر ... او الرضوخ لتوجيهات حكومة بغداد واضعاف موقفها السياسي مستقبلا بعد طرد داعش من هذه المناطق .

ان سيطرة داعش على المدن السنية في العراق لا يؤرق حكومة بغداد كثيرا وذلك للاسباب التالية : -

1- ان مدنا مثل الموصل والانبار كانت ومنذ الالفين وثلاثة تعتبر خارج سيطرة حكومة المركز ومصدر قلق لها .

2- من الناحية الاقتصادية فان حكومة بغداد قد اصبحت الان في حل من ارسال ميزانية هذه المدن , وتكاليف الحرب على داعش يمكن ان لا تصل لتكاليف ميزانية هذه المدن .

3- ان انتشار تنظيم داعش في هذه الرقعة الواسعة الممتدة من سوريا الى العراق تضعف كثيرا من قوتها وتصب في مصلحة الاجندات الايرانية بتخفيف الضغط على قوات بشار الاسد في سوريا .

كل هذه النقاط السالفة الذكر تشير الى ان حكومة بغداد او من يدير حكومة بغداد (من وراء حجب) تكسب نقاط سياسية مهمة من وجود داعش في بعض المناطق العراقية او على الاقل غير مهتمة لوجود داعش في مناطق عراقية معينة بعكس ما يتصوره البعض او تحاول حكومة بغداد التظاهر به .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

26- 11- 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يا بني قومي ها قد ادخلتم البهجة في قلب هذا الشاعر المغمور. لم يعرفه الا القليلون وها هو الآن مشهور . ان ما كتب عنه على مواقع الانترنت دفعه الى البروز بعد ان كان في التراب مطمور. لقد أنفت عن الكتابة عنه وصده ونقده كي لا اجعل منه معرفة بعد ان كان نكرة مضمور .امسكت بالقلم لكنني بعد ان تصفحت صفحات الصحف وجدت انه مخرّف فلم تأخذني الحمية ، فقد خرّفه الكبر ، والسكر سطله، يمشي مترنحا وكأنه مسحور. اراد ان يجرب حظه ويجعل من نفسه سلمان رشدي آخر بقصيدته في ذم الرسول العربي لكن النقاد تفطنوا الى مرامه فالقوه في قمامة النسيان بلا كلفة وبكل سرور . فقد فَقَدَ هذا سمعته وحُذف من قائمة الشعراء المعروفين ، فهبط مهبط المجانين ، فالكحول ذهب بعقله وجسده فبعد حين سيصبح من سكان القبور . وانه معروف عنه انه تعرّض لشخصيات معروفة بأبشع الألفاظ والشتائم فسحبت منه الجائزة التي منحها لهم العرب ، اهله الذي يتغنى بهم ، ولا هم بمن نعتهم بالقرود ، وهذا دليل آخر على هذيانه ، فخسر السمعة والاسم وبائت جهوده كلها بالفشل وخسر مكانته كشاعر مرموق مشهور. فبعد ان لم يلتفت الى نباحه احد من اهله العرب اتجه الى الكورد وكوردستان نابحا بوجوههم هذا المسعور . ونال ما أراد ، فان الردّ العنيف الرسمي والشعبي من لدن الأوساط الكوردية الشعبية والرسمية جعل هذا القرد يحتل مكانا واسعا على صدورصفحات الصحف العربية، فنال ما اراد وهو مبتهج محبور.

فأبو تمام الشاعر المعروف بجودة اشعاره والذي قيل بحقه :(انه ينحت من صخر) كان لا يجيب هاجيا له، لأنه كان لا يراه نظيراً ولا يشتغل به.
سأله يوما شاعر مقرّب منه : ويحك قد فضحنا هذا الموصلي بهجائك فأجبه -وكان الموصلي هذا شاعرا هجّاء مغمورا- ، فقال أبو تمام: ( إن جوابي يرفع منه، وأستدرّ به سبّه، وإذا أمسكت عنه سكتت شقشقته، وما في فضل مع هذا عن مدح من أَجتديه.)

فلم يردّ عليه ولا بنصف بيت شعر فأسكته ، ولم يرفعه . ولكننا ومع الأسف رفعنا هذا القرد واستدررنا سبّه ، فلو أمسكنا عنه لسكتنا شقشقته!

أردت منذ البداية أن اردعلى هذا السكير المسعور ، عليه ببيتين لأبي طيّب المتنبي في هجاء كافور الإخشيدي:

وإذا أشار محدثا فكأنه قرد يُقَهقِه أو عَجُوزٌ تُلطِم

وتراهُ أصغرَ ما تراهُ، ناطقاً ويكون، أكذَبَ ما يكونُ، ويُقِسمُ

ولكن لم أفعل للسّبَب المَذكُور !

**

فرياد سورانى

عاشق كوردستان ولسان البؤساء في كلّ مكان

26 – 11 – 2014

السنّة والشيعة والكورد !
أم العرب والكورد والشيعة والمكونات المتآخية الأخرى؟ !
دأب  جميع وسائل الإعلام  في العراق والعالم العربي بل في العالم أجمع منذ سقوط بغداد بأيدي المحتلين : الإيراني والأمريكي والصهيوني، أو الحلف الصليي المجوسي الصهيوني أو الصفصليوني ، كما سميته في إحدى مقالاتي ؛ المتظاهرين للعداء للبعض ، والمتعاونين في الباطن والصميم على أمّة الإسلام ، بترديد عبارة واحدة عن المكونات العراقية وهي : الشيعة والسنّة والكورد ! .
والغريب أنّ الجميع صدّق هذه المقولة وردّدها ونشرها بصورة عمياوية دون تدقيق أو تحقيق ، على الرغم من أن هذه المفاهيم أو المصطلحات قد تشكلّ خطأ فادحا وخطرا على العراق ومكوّناته المعروفة !
تعودُ بداية ظهور وانتشار هذه المصطلحات الثلاثة والمفاهيم الخاطئة إلى نهاية القرن الماضي ، حينما كانت المعارضة العراقية تخوض نضالا مريرا ضدّ نظام البعث الصليبي العفلقي ؛ تعقد مؤتمرات تلو الأخرى للإطاحة بالنظام البعثي في الخارج!
حدّثني الثقة  ممن حضر بعض أقاربه  هذه المؤتمرات أنّ بعض الأحزاب الشيعية هي التي قد بادرت واختارت هذه المصطلحات للمكوّنات العراقية في بعض المؤتمرات في لندن أو غيرها .
وذكر هذا الرجل أنّ أحد علماء الكورد قد أبدى استيائه وانزعج من هذا النوع من التقسيم  يوم ذاك وتصدّى للمؤتمرين وقال لهم : أليس الكورد هم من السنّة ، ماذا تريدون أن تصنعوا بالكورد وأين تضعونه؟ وكان ذلك إدراكا واعيا من هذا الشيخ ( رحمه الله ) لنيّة المفترضين لهذه العناوين على العراقيين وخطورتها وخبثها وما تحملها من أبعاد خطرة و ( لغم ) مدفونة !.
في حين سكت العدد الأكبر بل جميع المؤتمرين وتغاضوا عن هذا  الأمر ، لأن الأمر كان مبيّتا ومدبرا بليل !
]وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ [ سورة إبراهيم / 26 .
وفي الحديث الصحيح :
((إنَّ العبْدَ ليتَكلَّمُ بالكَلِمةِ مِنْ سَخَطِ الله، لا يُلْقي لَها بالاً يَهْوي بِها في جَهَنَّم )) .
فيا ترى هل كان هذا التقسيم هو التقسيم الصحيح للشعب العراقي ومكوناته المتعددة ، أم أنّه كان تقسيما قد خطط له ووضع بعناية فائقة كما نوهنا إليه؟
إنني لا ألقي باللائمة على عامّة الناس ورعاعهم ، لأن هؤلاء غير معنييّن بتلقي الأخبار ونشرها  أو تصديقها أو التحقق منها ، بل الملومين هم: المفكّرون والعلماء والمثقفين والإعلاميين الذين انتهجوا نهج العميان والصحفيين في الإمعّة ونقل ونشر هذه الأخبار والأفكار والمصطلحات دون روّية وتفكّر  وتمحيص ! .
في حين أن ربّنا وديننا أمر بتمحيص الأخبار والأمور قبل تداولها ونشرها كحقيقة بين الأنام !
] يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍفَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ [ سورة الحجرات :آية(6) .
وقال أيضا :
]وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَن يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى فَبَشِّرْ عِبَادِ (17) الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُواالأَلْبَابِ (18) [ سورة الزمر .
لاشكّ عند المتبصرين والمعنيين بشؤون العراق أن هذا التقسيم هو تقسيم غير صحيح وجائر ، لأنّه لم يبن على قاعدة رصينة ولم يراع  الواقع  الديموغرافي والتاريخي والديني للشعب العراقي .
فهذا التقسيم  لم يبن على أساس ديني أو طائفي أو قوميّ ، بل خلط فيه العرق من جانب مع الطائفية من جانب آخر ، ونسي أو تناسي عددا من أهل الأديان  والعقائد في العراق ، كما تناسى عددا من المكونات من القوميات العراقية المتآخية الأخرى !
فمن الناحية الدينية : تناسى المسيحيين والصابئة والإيزيديين والشبك والكاكائية ( والأخيران هم : النصيرية أو  علي إلهية ) وغيرهم ( كأديان )وكأنهم ليسوا من الشعوب والمكونات العراقية ، كما تناسى من الناحية القومية : التركمان والصابئة والكلدو آشور والسريان ، وكان ذلك غاية في الإستهتار بحقوق هؤلاء الذين ذكرناهم ، سواء من الناحية الدينية أو القومية !
وفي الحقيقة أنّ التقسيم الأمثل للعراق وشعبه هو :
العرب ، الكورد ، الشيعة ، المكونات المتآخية الأخرى ، لكن كيف ؟.
فالعرب هم : قحّ العشائر العربية ،وولائهم للأمّة العربية والإسلامية ، ولغتهم هي اللغة العربية ، وعاداتهم وتقاليدهم هي العادات والتقاليد العربية والإسلامية ، وتنضم تحت خيمتهم الصابئة أيضا باعتبار العروبة .
والكورد هم : قحّ العشائر الكوردية ، وولائهم للأمّة الكوردية والإسلامية ( إلاّ نفرا منهم  ليسوا بمسلمين  ) وعاداتهم وتقاليدهم هي العادات والتقاليد الكوردية والإسلامية ، وتنضم تحت خيمتهم كلّ من ؛الإيزيدية والشبك والكاكائية .
أمّا الشيعة فهم : خليط من العرب والفرس والتركمان والشبك والفيلية وغيرهم من الأقوام والشعوب الساكنة في جنوب العراق ؛ كالزنوج والزط  والقرامطة والهنود وغيرها ، فهم فعلا لا ينتمون لقوم معين أو حضارة معينة ، بل ينتمون لملّة ودين معين وهو : دين الشيعة .
أمّا عاداتهم وتقاليدهم  وقيمهم ومثلهم ، فهي أيضا من العادات والتقاليد الدينية والقومية المتعددة والمختلفة وولائهم التّام للدولة الفارسيّة .
ولو دققنا القول عن الإحصائيات وأعداد هذا المكوّن العراقي ( الشيعة ) لنجد أنّ الغالبية العظمى من سكّان المدن الثلاثة : الكاظمية و كربلاء والنجف هم من أصول فارسية ( وإن كانوا منتمين إلى العشائر العربية ومتسترين بها ) ولا يقل عددهم عن ( 3 ـ 4 ) مليون نسمة ، كما أن من ذكرناهم ممن ينتمون إلى هذه الطائفة من الزنوج والزط  والقرامطة والهنود وغيرها يسكنون جنوب العراق ، وتحولّت جميعها أو انتمت إلى العشائر العربية التي انسلخت من دينها واتبعت دين الشيعة .
و من الغرائب وليس بغريب أنّه بعد سقوط بغداد عادت ظاهرة التكلم والتفاهم في هذه المدن باللغة الفارسية ، كما كان ذلك سائدا في العهود الملكية والجمهوريات المتعاقبة !
والأخوة التركمان والمسيحيون بجميع طوائفهم هم أيضا قومان آخران .
أمّا الفيلية وهم ( اللور ) فهم يشكلّون أكثر من  مليون من هذا المكوّن الشيعي ويسكنون قضاء خانقين ومندلي وبغداد ( وربما ) أغلب محافظة واسط ، بجميع مدنها وقراها إلاَ ما شاء الله، بل إنّ هذه المحافظة هي محافظتهم منذ أقدم العصور !
والتركمان قد يصل عددهم ( 750 ) ألف ممن هم على دين الشيعة .
وبهذا فإنّ نسبة العرب بين الشيعة لا تتجاوز بأيّ حال من الأحوال النصف بين من يعتنقون هذا الدين!
من أجل ذلك فتعلّم وغيّر وقل المكوّنات العراقية :
العرب والكورد والشيعة وبقية المكونات العراقية الأخرى .
ولا تقل :
الكورد والسنّة والشيعة ، فالعراق ليس ملكا لمكونات ثلاثة دون الأخرى ، كما أنّ الكورد هم أحد مكونات السنّة الأقحاح في العالم الإسلامي ! .
الأربعاء, 26 تشرين2/نوفمبر 2014 22:12

الله وموسى ومحمد ظلموا المرأة.؟

 

بمناسبة ما تسمى بيوم العالمي ( لا للعنف ضد المرأة ) من جانب ( الأغلبية ) من الرجال والمجموعات والمنظمات والأحزاب والدول وخاصة من جميع مؤمنات ومؤمني الكتابين السماويتين المسماة ( التوراة ) والقرآن وقبل الجميع.؟

أتقدم بأحر التهنئة والتضامن مع ( حق ) وحقوق ومساواة كل ( أم ) وأخت وزوجة وبنت محترمة كانت وستكون وعلى المعمورة وأجمع مع أبيها وأخيها وزوجها وأبنها ( الرجل ) وأولآ ومن ثم سأتطرق الى ( نقد ) وكشف حقيقة هذا العنوان أعلاه ومضمونه أدناه ….

حيث أتعجب وأضحك من تلك وهذه الندوات ( الكاذبة ) والضاحكة على عقول ( المرأة ) من جانب الرجل ( اليهودي ) التدين ومن ثم ( المسلم ) التدين هنا وهناك.؟

عندما دعوا ويدعون بأنه يجب أن تكون للمرأة حقوق ( متساواة ) مع الرجل ودون عقد ندوات جريئة وصريحة وصادقة ومطالبة جماعية ودولية الى ( حرق ) ونبذ والغاء هذه الكلمات والجمل أو السور والآيات الغير أنسانية والغير عقلانية وبعد الآن.؟

الموجودة وفعلآ على ( لسان ) هولاء الأنبياء والرسل المسماة ( موسى ) ومحمد و صفحات هذين الكتابين ( التوراة ) والقرآن السماويتين المسماة وأعلاه …..

1.كتاب التوراة وأبتداء من الصفحة ( 2 ) يدعون بأن ( الله ) الرب العالمين المدعاة قد قرر صنع ( الأنسان ) وعلى شكل صورته تمامآ.؟

أي بأن الله هو ( الأنثى ) المرأة والذكر الرجل وفي آن واحد.؟

حيث تدعي بأن الرب / الله قال لنصنع (