يوجد 688 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أستطلاع رأي >

من المسؤول برأيك عن قتل الايزديين في منطقة سنجار؟؟







النتائج

(CNN)-- حققت قوات البيشمرغة الكردية، مكاسب في حربها مع مقاتلي الدولة الإسلامية "داعش" في شمال العراق الجمعة، فيما اعترف التنظيم بخسارة نحو 50 من مقاتليه في المعركة.

واستعادت  قوات البيشمرغة عدة بلدات كان يسيطر عليها التنظيم، وهي تحاصر بلدة جلولاء، أكبر البلدات الواقعة تحت سيطرة داعش، بحسب ما أفاد المتحدث باسم القوات الكردية.

وقال الجيش الأمريكي إن طائراته واصلت الجمعة مهاجمة أهداف لـ "داعش" قرب سد الموصل، حيث توسع القوات العراقية مجال سيطرتها في المنطقة بعد استعادة السد هذا الشهر.

 

وهذه التطورات الأخيرة في اندفاع القوات العراقية، جاءت مدعومة في بعض الأحيان بغارات الطيران الأمريكي التي بدأت الولايات المتحدة بشنها منذ 8 أغسطس/ آب، لدحر مقاتلي التنظيم السني المتطرف، الذي يسمي نفسه الدولة الإسلامية، ويسيطر على مساحات شاسعة في شمال العراق وشرق سوريا.

وبحسب مسؤولين كبار في مجال الدفاع، فإن الباب ما يزال مفتوحا على احتمال استهداف "داعش" في سوريا كما هو الحال في العراق.

وقال الجنرال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة الخميس ردا على سؤال ما إذا كان يمكن هزيمة داعش دون استهدافها في سوريا، فأجاب بالنفي، وذلك خلال أيجاز في وزارة الدفاع "البنتاغون". أما وزير الدفاع تشاك هاغل فرد على سؤال ما إذا كان ذلك يعني شن عمليات ضد "داعش" في سوريا بالقول "نحن ننظر في جميع الخيارات."

القوات الكردية المعروفة بالبيشمرغة، والقوات العراقية ألحقوا خسائر كبيرة في صفوف التنظيم الجمعة، واستعادوا عددا من البلدات والقرى في محيط بلدة جلولاء بمحافظة ديالى، بحسب ما أكد لـ CNN المتحدث باسم البيشمرغة العميد هالغورد حكمت.

وجلولاء بلدة غالبيتها من الكرد، ويبلغ عدد سكانها نحو 50000 نسمة، وتقع على بعد 70 ميلاً شمال شرق بغداد، وقد سقطت بيد داعش في وقت سابق من هذا العام، وتحاصرها حاليا القوات الكردية وقوات الجيش العراقي بحسب ما أفاد حكمت.

"داعش" وعلى أحد الحسابات الرسمية التابعة لها على "تويتر" قالت الجمعة بأن أكثر من 50 من مقاتليها لقوا حتفهم في الدفاع عن جلولاء "ضد عملاء البيشمرغة." وتوعدوا في تغريدة أخرى بالثأر.

وفي محافظة صلاح الدين المجاورة، أيضا إلى الشمال من بغداد، شنت مروحيات عراقية غارة على مقاتلي التنظيم في الضلوعية وقتلت 30 من عناصر التنظيم، في البلدة الواقعة على بعد 70 كيلومتراً إلى الشمال الشرقي من بعقوبة، بحسب ما أفاد المسؤولون في الشرطة العراقية لـ CNN.

يأتي هذا بعد يوم من نشر تنظيم "داعش" صوراً عبر الانترنت تظهر ما تصفه بالقتال الدائر بين داعش ومقاتلي عشيرة الجبوري السنية المسلمة الذين ثاروا ضد احتلال داعش لبلداتهم.

وفي المحافظة ذاتها، اتخذ مقاتلو الجيش العراقي خطوة أخرى في مدينة تكريت، مسقط رأس الرئيس العراقي السابق صدام حسين، والتي تسيطر عليها داعش حالياً حسبما أفادت مصادر أمنية.

وسيطرت قوات الأمن العراقية علي الطريق حيوي يصل إلى أحد المعسكرات شمال تكريت، وقتلت 7 من عناصر داعش، بحسب قوات الأمن.  وكانت القوات العراقية استعادت السيطرة على القاعدة من قوات "داعش" الشهر الماضي، وظلت تتعرض لهجمات مقاتلي التنظيم منذ ذلك الحين، وتساعد السيطرة على الطريق في منع تلك الهجمات.

وشنت المقاتلات الأميركية 3 غارات الجمعة ضد أهداف لـ "داعش" قرب سد الموصل بحسب ما أفاد البنتاغون، وأوضحت وزارة الدفاع في بيان أن "الغارات دمرت عربتين مدرعتين لداعش، وموقع رشاش كانت تطلق منه النار على القوات العراقية." وبذلك بلغ عدد الغارات التي شنتها الطائرات الأمريكية منذ بدء عملياتها العسكرية في العراق في 8 أغسطس/ آب 93 غارة، 60 منها لدعم القوات العراقية قرب سد الموصل.

تمكنت قوات بيشمركة كردستان من تحرير العديد من القرى والمناطق الستراتيجية التابعة لناحيِتي جلولاء والسعدية جنوب وغرب خانقين بمحافظة ديالى, من ارهابيي داعش بعد ان شنت هجوما واسعا عليهما من ثلاث محاور صباح اليوم الجمعة 22/8/2014.
واوضحت مصادر مطلعة ان قوات بيشمركة كردستان شنت هجوما واسعا من ثلاث محاور على ارهابيي داعش بالتنسيق الكامل  مع سلاح الجو العراقي ، وتمكنت من تحريرمناطق ستراتيجية في جلولاء، وتكبيد الارهابيين خسائر كبيرة في الاشخاص والمعدات والعربات، موضحة ان المحور الاول يقوده مسؤول محور كرميان محمود سنكاوي والثاني يقوده عدنان محمد مينا ووزير البيشمركة السابق جعفر مصطفى والمحور الثالث يقوده رئيس مؤسسة الحماية والمعلومات في إقليم كوردستان لاهور شيخ جنكي ومسؤول وحدات مكافحة الارهاب في الاقليم بافيل طالباني نجل الرئيس طالباني.
واضافت المصادر ان قوات البيشمركة تمكنت من تطهير نقطة تفتيش كوباشي القريبة من السعدية وعشرة قرى تابعة لناحية جلولاء، وهي تتقدم في منطقة النقشبندي وحررت قرى الحسينية وحاجي عبد وحاجي احمد وحاجي جلال، خلال المعارك، وتمكنت من دخول مدينة جلولاء بعد ظهر اليوم وهي حاليا تسيطر على حي الشهداء في المدينة وتتقدم نحو وسط المدينة وخلال المعارك فر العديد من البعثيين المسلحين من بقايا نظام صدام حسين، الذين قدموا مساعدات لوجيستيكية لقوات داعش عند دخولهم المنطقة.
المدعومين من تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في خانقين ،الذي يلعب المناضل مسؤول المركز شيركو ميرويسي، دورا متميزا في المنطقة ...وتجدر الاشارة هنا الى استشهاد عدد من البيشمركة الابطال بينهم آمر اللواء كمال حاجی آغا ، الذي كان في طليعة القوات المتقدمة الباسلة..ودمائه الزكية التي طهرت المنطقة، اثبتت مرة اخرى بان قوات بيشمركة الاتحاد الوطني الكردستاني في الخنادق الامامية لدحر داعش ومن دعم ويدعم الارهابيين والداعشيين والصداميين في كردستان وعموم عراقنا الديمقراطي الفيدرالي..

واظهرت تغريدات على صفحات تابعة للتظيم في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، ان اكثر من 50 من عناصر "داعش" قتلوا في جلولاء، فيما اشارت الى انباء عن سيطرة البيشمركة على جلولاء.وسوف نواصل تزويد قرائنا الاعزاء بالمعلوت الكاملة ،عن عمليات طرد الدواعش ومن والاهم في كردستاننا

((((ملاحظه بعض الكلمات مقتبسه من دعاء الفنان عادل امام من مسرحية الزعيم ))))

اللهم احفظ المسؤولين عند دخولهم وخروجهم من البيت وجعلنا دروعا لمتفجراتهم
اللهم عالج الحكام والمسوؤلين  في ارقى المستشفيات في الداخل والخارج

وعلى ايادي خيرة الاطباء وعالج الشعب من الفقراء على يد المشعوذين
اللهم .طعم الحكام والمسؤولين كفته وكباب ومحشى ومشوي

اللهم طعم الشعب الطرشي والملح وشوي لحمه يوم الانفجار
اللهم اعطي الحكام  والمسؤولين الجاه العريض والالقاب الرفيعه لمن كان بلا اصل

اللهم أستر على كل عيوبهم ان وجدت وأفضح الشعب الحرامي الدجال
اللهم زيد من نسبة الساقطات في المجالس النيابيه والوزارات  وقلل من نسبة الشريفات العفيفات

اللهم استثني المسؤولين من قرارات عدم الزواج الا بواحده واجعلها من نصيب الشعب
اللهم اجعل الليالي الحمراء من نصيب المسؤولين اينما توجهوا واجعل الليالي السوداء والمظلمه من نصيبنا

اللهم اعطي الحكام  والمسؤولين  بطيخ بلا بزر وانت قادر على كل شى  واعطينا الملح والفلفل
اللهم ابعد عن الحكام والمسؤولين البروستات والعجز الجنسي والكروش والعجز الجنسي واجعل كل هذه الامراض من نصيبنا

اللهم ابعد عن الحكام والمسؤولين  الاسهال والانقباض واجعلها من نصيبنا يارب
اللهم خرب بيوتنا وعمر بيوت الحكام والمسؤولين

اللهم اعطيهم  جوائز نوبل  للابداع  وجعل من نصيبنا جوائز الكذب والارتزاق فعلا
اللهم اعطيهم الفيزات والجوازات الحمر والخضر  لكل الدول والاقامه في افخر الفنادق

واعطينا فقط فيزة الخروج من البيت
اللهم خذ منا واعطيهم
اللهم شلحنا ولبسهم
وأجعل على رؤسهم ريشه وعلى رؤسنا الشعر الكثيف
يارب ياارحم الراحمين ويادليل الحائرين

ان تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام  "داعش" ما هو الا منظمة تكفيرية متطرفة مسلحة ومدربة بصورة جيدة مخلفة ورائها مقصلة قضائية متحركة وفق تمدد نفوذها فهي (اعنف من محكمة الطائرة واشد من المحكمة العسكرية) تقاضي على اساس شبهة لا على اساس اليقين تحرص على أن تسبقها سمعتها الوحشية القاسية الأمر الذي سمح لها بالاستيلاء على مدن كاملة دون أي مقاومة تذكر في مناطق واسعة من العراق وسوريا، أن داعش بنسختها العراقية ليست وليدة اليوم ولا تمثل نهاية الفساد والظلم السائد في العراق تاريخيا، وما هي إلا ان التاريخ يعيد نفسه لإعادة إنتاج الظلم و فساد وسفك الدم بواجهات دينية وعبر تحالف بعثي- تكفيري لغرض الاستفادة من قدراته اللا أخلاقية واللوجستية، وقدراته على التلون بلون ديني وارتداء العباءة الدينية والعمل في ظلها في لحظات التخريب والعنف الشامل الذي طال البلاد والعباد دون استثناء، ان داعش تضخمت  كثيرا عن حجمها الحقيقي، حيث وهــب هذا  التنظيم  مصادر القوة، اذ ان القوة العسكرية التي سيطر عليها اثر هزيمة الجيش العراقي تضاهي قيمتها مليارات الدولارات، ولكي تكون الصورة واضحة حول من وراء داعش يجب ان نعود الى فترة ما بعد سقوط النظام البائد عام 2003 حيث شاع في هذه الفترة وبصورة مستمرة تنظيمات سياسية وميلشيات طائفية نمت نموا مذهلا وسريعا وبتشجيع من الاطراف الاقليمية والدولية المستفيدة من حالة الإحباط التي عانى منها الشعب العراقي لعقود طويلة في ظل نظام عرف بالشمولية والدموية وجراء الكوارث الاقتصادية والاجتماعية والانسانية التي سببها له هذا النظام، وهي بمثابة استجابة انفعاليةـ سياسية في تصور غير عقلاني للخلاص من الظلم الاجتماعي دون معرفة قوانينه واسبابه، والكثير من هذه التنظيمات الطائفيةـ السياسية تربى في جبال أفغانستان أو في سهول إيران والتي وجدت لها ذراعا وترحيبا من داخل العراق. ولكن الجميع حمل أجندة البلد الذي قدم منه لينفذها على ارض العراق ويتلقى إلى اليوم وباستمرار دعم تلك البلدان وشروطها السياسية، بما في ذلك شروط تشكيل الحكومات بما يوافق سياساتها ومصالحها، مما أدى إلى كارثة حقيقية تمثلت بفقدان البلد للإستقلالية في قراره السياسي وسيادته على أرضه، وعلى خلفية ذلك اشتد الاقتتال بين طوائف الدين الواحد ليتخذ طابع التصفيات الدموية والانتقام والتكفير المتبادل، بل امتد ليشمل أديان وطوائف أخرى لا ناقة لها ولا جمل في الصراع الدائر في عمل هستيري لا حصر لحدوده، وفي محاولات عبثية لحرق الأخضر واليابس ارضاءا لسياسات خارجية كان الغرض منها انشاء هذه التنظيمات.
اما إيران لم تكن لتقف موقف المتفرج عليه بل ان اغلب تحركات "داعش" كانت تتوائم مع المصالح الايرانية مما يثير شكوكا بالجملة حول العلاقة التي تربط الطرفين والا لماذا توقفت داعش عند حدود "سامراء، ديالى، بغداد" في الوقت الذي كانت تستطيع التقدم مستغلة (الصدمة) التي اسقطت بعصفها "صلاح الدين واجزاء من كركوك وديالى"، ولماذا خرج المتحدث بسم التنظيم "ابراهيم العدناني" ليحشد الشيعة خلف المالكي بتوعده بدخول كربلاء والنجف، ثم لماذا لم يقترب التنظيم عند دخوله الانبار من قضاء النخيب المحادي لكربلاء، ولمصلحة من يتوجه التنظيم غربا وشمالا بعيدا عن الجبهة الرئيسية المتمثلة شرقا وجنوبا الى الحدود العراقية الإيرانية، للعل هذه تسائلات تبرهن ان توجهات داعش ان لم تصب لصالح ايران فهي لا تمثل العكس.
لاسيما اصبحت ايران ورقة مكشوفة من خلال مجريات الاحداث في سوريا وما اثمرته داعش حيال الوقف بوجه (الجيش الحر) و اضعاف قوتها  وشل حركتها ولم يكن هذا الاتهام هو الوحيد لداعش فمعارضو الأسد رأوا بأنه صنيعة النظام، وأن هناك علاقة خفية تجمعهما أظهرتها سير العمليات العسكرية والأهداف والمكاسب المشتركة، فهما لم يتواجها عسكريا إلا مرات معدودة، بينما تفرغت داعش لمحاربة التنظيمات الأخرى، مما أسهم بشكل كبير فى ترجيح كفة الأسد ونجاحه فى استعادة المدن التى سيطرت عليها المعارضة ولاشك أن ممارسات داعش فى سوريا جعلت "بشار الأسد" يكسب تأييدا دوليا أوعلى الأقل تم تحجيم دعم قوات المعارضة المحاربة له.
فأرادت ايران ان تستفيد من هذه التجربة وتوظفها في العراق من خلال دعم السيد " نوري المالكي" لولاية ثلاثة وماهو معلوم وواضح ان السيد "المالكي" هو رسول ايران المبعوث ذلة ومهانة للعراق لتبليغ سياستها التي تقف وراء تمزيق وحدة الصف، ولنا ان نتأمل في احداث 10 حزيران كيف ان ايران وغيرها من القوى الاقليمية والدولية أدارت دفة داعش نحو العراق لتحرق الاخضر واليابس وليكون المشهد اكثر دراميا جاء إنسحب جيش المالكي اثر اوامر عسكرية تاركةً ورائها العدة والعتاد لـ"داعش" ولم تتأخر كثيرا اتهامات الخيانة بين المسئولين العراقيين وإلقاء اللوم على بعضهم البعض حيث اتهم أثيل النجيفى، محافظ نينوى (المحافظة التى سقطت فى أيدى داعش فى غضون ساعات) ثلاثة أسماء عسكرية وهم قائد القوات البرية الفريق أول على غيدان، وقائد العمليات المشتركة فى الموصل الفريق أول عبود قنبر، وقائد الشرطة الاتحادية فى الموصل اللواء مهدى صبيح الغراوى وحملهم مسئولية إسقاط المحافظة وذلك بتضلليهم القيادة فى بغداد عن حقيقة الوضع فى نينوى .
ولكي يقوم "السيد المالكي" بالشطر الثاني من الخطة المقيتة راح ليعلن عن حالة الطوارئ لكي ينعم بـ ولاية ثالثة لكن الاحداث المتسارعة في المنطقة خلقت سياسات جديدة كانت ابعادها اكبر من "السيد المالكي" وحلمه البائس فكان من شان ايران ان توظف هذه السياسات لمصالحها الاقليمية لوضع خارطة توازن  جديدة اطرافها (ايران، سعودية، مصر) برعاية "الولايات المتحدة" فجاءت تبريكات ايران لـ "سيد حيدر العبادي" متخلية عن "المالكي" ارضاءا لاطراف المعادلة  فجاء ترشيح سيد "حيدر العبادي" مرحبا به داخليا واقليميا و دوليا".
اما الموقف الدولي لم يكن اكثر من مشاهد متقمص D3 لخروج داعش عن جميع القواعد والأطر والأخلاق والقوانين المحلية والإقليمية والدولية، ولم نر أي رد فعل دولي لما يحصل من جرائم. إما ردة الفعل الأمريكية والبدء بغارات جوية بعد توجه داعش نحو اربيل فهي مجرد تحرك ضمن إخراج هوليودي للظهور بمظهر المدافع عن الشعوب ولتحجيم قوة داعش التي تريد التمدد داخل اقليم الكوردستان، ولنكون على بينة من التامر الدولي فوفقا لوثيقة صدرت مؤخرا من قبل وكالة الأمن القومي الامريكي (NSA) تنص الوثيقة على ان داعش تأسست من قبل الولايات المتحدة والمخابرات البريطانية والإسرائيلية كجزء من استراتيجية أطلق عليها اسم "عش الدبابير"، لجذب متشددين اسلاميين من مختلف أنحاء العالم إلى سوريا، وكما بين العميل السابق والهارب "إدوارد سنودن" ان أبو بكر البغدادي، خليفة داعش، هو أحد عملاء المخابرات الامريكية.[1]
ليظهر صنيع امريكا الجديد تحت اضواء اكثر اثارة بدءا بسفك الدم ومرورا بنتهاك العرض وانتهاءا بسرقة اموال و ممتلكات العامة والخاصة، لكن هذه المرة لم يكن ظهور نجم الهوليود الجديد (ابوبكر البغدادي) من جبال افغانستان ولاحتى من صحراء الانبار كسابقيهم، بل كان اول اطلالته من الموصل حيث خرج على التلفاز بلحيته السوداء الكثّة ورداءه العربي الكلاسيكي الأسود اللون وعمامته السوداء تيمنا بالرسول (صلى الله عليه وسلم) ومن عامة المسلمين ليس باشرفهم ولا افقههم ولا اذكاهم وليس من  ولا يمت باهل بيت النبي (صلى الله عليه وسلم) بصلة معلنا نفسه وعلى الملأ كلّه وعلى جميع الوسائل المرئية والسمعية أنه خليفة للمسلمين على أساس (إمارة الاستيلاء) لا (إمارة الاستكفاء) ودون أن يكون لرعية رأيا أو وجهة نظر أو حتى شقّ كلمة، لكي يكون الدور المسرحي التراجيدي المحبوك جيدا وكاملا حتى إسدال الستارة المصنعة في الولايات المتحدة ومطابخ الموساد النتنة.


ما هي أسباب انسحاب الجيش العراقي وسيطرت داعش عن سواها؟
وفق التحليلات السياسية ان هزيمة الجيش العراقي رغم إنسحابه تكتيكا لكنه بعكس ماهو متوقع رحب بهذا الانسحاب ميدانيا في المحافظات التي تخلو من سيطرة حكومة "السيد المالكي" و ذلك لعدة اسباب منها:
-  استمرار حكومة سيد " المالكي" بسياسة الاقصاء والتهميش التي وجه بها المحافظات المنتفظة والصيد في الماء العكر والتنكيل برموز السنة دون نزول عند مطالبهم وتبني مخرجات ايجابية من شانها تعيد المياه الى مجراها وتنقذ البلاد من مستنقع الطائفية والصراع المذهبي المقيت فكانت نتيجة هذا الترحيب تواطئ كبار ضباط الجيش السابق مع "داعش" والنظر اليه على انه افضل السيئين بعد فقدان الجيش الغطاء الشرعي من خلال المنظورالمجتمع السني فكان من المؤكد ان يحل داعش بديلا عنها.
-  كان لتآمر الخارجي الذي وجد له اذرعا داخل العراق ودعمه لـ"داعش" عسكريا ومعلوماتيا ادت الى التخلص من جميع القوى المناوئة الوطنية منها والثورية المعبرة عن المجتمع السني وإضعافها مما عكست ذلك على توغل " داعش"..

الاستنتاجات:

1- ما حدث في العراق في 10 حزيران 2014 هو في الأساس تنفيذ مراحل متقدمة من المشروع الامريكي، مشروع "بايدن" لتقسيم العراق على أسس طائفية وعرقية، وهذا المشروع رفض بقوة من قبل المكونات العراقية الاساسية ( الشيعة ، السنة ، الكورد ) كان موقف المكون السني والشيعي رافضا تماما لفكرة الاقاليم وفي المقابل كان الموقف البيت الكوردي واضحا ايضا منذ البداية في ما يخص الاتحاد الفدرالي وقد حسم امره منذ 2005 عندما شارك الكورد في وضع الدستور العراقي، اما مايخص الاستفتاء و حق تقرير المصير للشعب الكوردي الذي اعلنت عنه حكومة اقليم كوردستان جاء نتيجة جملة من الخروقات الدستورية من اجل اهداف آنية وضيقة لا تهدف الى وحدة الصف فجاء هذا الاستفتاء او العمل به تقيدا بديباجة الدستور العراقي التي تقول في حالة خروج عن هذا الدستور يمنح الاطراف التي وقعت على هذا الدستور حرية الاختيار بين الاتحاد الفدرالي او الكونفدرالي.
2 - ان احداث 10 حزيران كانت تهدف الى اشعال نار الفتنة المذهبية (السنية ، الشيعية) والفتنة القومية (الكوردية، العربية) لولا احتواء الموقف من قبل بعض الوطنيين الشرفاء لسار البلاد الى منزلق الطائفية والصراع المناطقي وبالتالي نزول عند المخطط الامريكي مشروع  "بايدن" اي تقسيم العراق الى ثلاث دويلات (شيعة ، سنة ، كورد ).
3 - أفرزت مجريات احداث 10 حزيران اشكالية شرعية تمثيلية النواب السنة للمجتمع السني لان هناك واقع سني جديد وقد يفرز هذا الحراك الحالي نخبة سياسية سنية جديدة غير التي في بغداد والتي ادارت العملية السياسية عبر "احدى عشرة سنة" سواء على مستوى المحلي او المركزي..
4 - ان سياسة داعش التي تنتهجها اليوم في تلك المناطق التي تخضع لسيطرتها والخناق الذي يعيشه ابناء هذه المناطق تحت غطاء الشريعة الاسلامية من شأنه ان تؤدي الى غياب الاحزاب الاسلامية  اوتحجيمه في المجتمع اذا ما اعيدت هذه المناطق الى حياتها طبيعية، حيث ان هذه سياسات مستوحات من العصور الوسطى او فترة ما يعرف بهيمنة الكنيسة وسيطرتها على سلطتين "الالهية ودنيوية" الامر الذي ادى الى زيادة الفقر والعوز و المرض، مما ساعد الحال المتردي الى انتشار حركات مناهضة للكنيسة فشاعة الماركسية ولا دينية و العلمانية وغيرها من الحركات المناهضة للكنيسة فكانت نتيجتها عزل الكنيسة عن الحياة السياسية وتحديد دورها في المجتمع  وبرأي ان سياسة "اعلان التوبة" لهي مشتقة من سابقتها "صكوك الغفران" في محاولة لها توظيف هذه التجربة للاستفادة منها في العصر الحديث والمعاصر.

ختاماً ان الأحداث الدموية الأخيرة أعادت العراق إلى بؤرة الأحداث مرة أخرى كاشفة بما لا يدع مجالا للشك ان الاستمرار بالسياسة الفردية وتهميش شركاء الحقيقين في العملية السياسية من شأنها جر البلاد الى نفق مظلم، على الحومة القادمة ان تتبنى سياسات جدية مجردة من التهميش والاقصاء، و بناء حكومة وطنية قائمة على اساس الكفائة وشراكة من قبل جميع المكونات السياسية وتبني مخرجات ايجابية من شانها انقاذ البلاد من تداعيات خطيرة.

بعد ما اتضحت لامريكا من يقف وراء الدواعش ومدهم بوسائل القوة ومكنهم من التحول من منظمة الى دولة بادرت وبسرعة البرق بسلسلة من التحركات على كافة الصعد والمستويات:

منها زيارة وزير خارجيتها لطهران و الضغط على المالكي –المعتدل المتراخي- بترك السلطة ، وإستبداله بحيدر العبادي-المتطرف الطائفي، في انقلاب اشبه بالانقلاب الأبيض من قبل صدام المتشدد وبدفع من (سي آي أي ) على البكر، وحثّ الحكومة الجديدة على إشراك السنة -البعث في الحكومة الجديدة حتى انهم نوّهوا بتعيين وزير دفاع قوي سنّي سبق وان كان وزيرا للدفاع إبان حكم البعث ، واطلاق سراح بعض قيادات أخرى من حزب البعث، والإسراع بتزويدهم بالأسلحة والطائرات. وآخر خبريقول: (عمليات دجلة تتسلم أسلحة حديثة مضادة للدروع لمواجهة تمدد) ، وآخر التطورات :البنتاغون قررت ارسال قوات اضافية الى بغداد. وتطور آخر جديد: هناك استعداد للعرب السنة لتشكيل ميليشيات للإحلال محل داعش بعد طردها و يبحثون عن الدعم العسكري الامريكي.

ومن ضمن هذه التحركات دعوة اقليم كوردستان الى تأجيل موضوع الإستقلال والمشاركة الجدية في الحكومة العراقية الجديدة، وإستعداد الدول الأوربية تقديم السلاح لحكومة كوردستان.

ومن ضمن هذه التحركات على المستوى السوري إرخاء الطوق حول رقبة النظام، عدو داعش رقم واحد، وهذا الأمر ربما يصح جوابا على تساؤلاتنا المتكررة: لماذا لا تسلح امريكا كورد سوريا اسوة بكورد العراق. الجواب: لأنهم يريدون (أسدا) قويا ولو الى حين.

المفارقة ان داعش كمنظة وميليشيات خُلقت اصلا لمقاتلة نظام الأسد ، وبعدها بفترة شعرت امريكا بالقلق المتزايد للمساعدات المالية الهائلة المقدمة لها من قبل اصدقائها العرب وحذر من مغبة ذلك ، ودعت لوقف هذا الدعم المالي الذي يوازي ميزانية دولة كاملة، ولكن بعد فوات الأوان.

عراق قوية، وكوردستان قوية،والدعم المطلق من امريكا والناتووتكثيف الضربات الجوية ، كل ذلك لكفيلة بتوجيه ضربات موجعة مهلكة للداعشيين وتضييق الخناق عليهم.

ومما يسرع من ضعفهم وانهزامهم انهم توسعوا كثيرا بحيث احتلوا اراضي بحجم بريطانيا العظمى ، مما يسبب انتشار قواتهم وفقدان السيطرة تدريجيا على الأجزاء البعيدة وفقدان سيطرة المركز عليها. فكلما توسعت رقعة الدولة كلما ازداد انتشار وتفرق المقاتلين مما يصعب الدفاع والثبات. فلو تأملنا التأريخ ، نرى أن توسع الخلافة العباسية والعثمانية كان عاملا مباشرا لإنهيارهما.وفوق ذلك فهم ينقصهم الإعتراف الدولي ، وكل دولة غير معترف بها غير شرعية ، ويجب حلها والقضاء عليها حسب مواثيق الأمم المتحدة.

لقد حفر الداعشيون إذن قبورهم بأنفسهم وستصبح العراق مذبحة لهم ولرؤوسهم العفنة، انتقاما للأبرياء من ابناء قومنا من الأيزيديين ، والمسيحيين .

وسوف يرتد كيد الكائدين الترك الى نحورهم ولا أظن أن تركيا سيحافظ على عضوية الناتو بعد ما اصبحت دولة راعية للإرهاب الدولي ، وداعم لها ، بل مصدر لها ومستورد لها. ولعلّ هذا الأمر يفسر سبب دعوة أمريكا مسح اوجلان من قائمة الإرهاب الدولي كورقة ضغط وعقاب وتخويف لحليفتها تركيا-الداعشيّة، وسوف يعمل على اطلاق سراحه آجلا أو عاجلا. ولأن أمريكا والغرب بحاجة الى مقاتلين لصد الداعشيين ودفعهم الى سوريا من جديد ليقعوا هناك تحت رحمة قوات النظام السوري والمقاتلين الكورد. وفي نفس الوقت توجيه صربة قاصمة للوجود التركي هناك. (انقلب السحر- إذن- على الساحر).

ومن جهتها قامت تركيا وبحركة استباقية بتقديم عرضها الهزيل المضحك حيث أبدت أنقرة مؤخرا إستعدادها لإجراء مباحثات مباشرة مع قيادة حزب العمال الكردستاني. وذلك بعد ان شعرت بالخوف بعد إكتشاف أمريكا ضلوعهم-أي الأتراك، في رعاية ومساندة الإرهاب الداعشي فعلا. لا اعتقد أن حزب أوجلان وفي موقع القوة الآن ، وبعد ان لدغوا أكثر من مرّة في الفخ ّالتركي، أن يستمعوا بعد الآن إلى نقيق الضفادع الأتاتوركيّة.

ومن المحتمل جدا انه ستدور الدوائر على اصدقاء الداعشيين أيضا، وقد تبدأ أمريكا مشروعها التي اعدتها سلفا لتغيير أنظمة الحكم في الدول الخليجية كالسعودية وقطر والكويت أسوة بالأنظمة الأخرى. ونتيجة لذلك ستلحق بتركيا اشد الأضرار الإقتصادية وعلى المدى القريب.

اعتقد ان أمريكا تشعر بأنها طُعنت من الخلف من قبل اقرب حلفائها في المنطقة وهذا لصالح الكورد حتما. فمداعبة إيران وزيارة جون كيري وزير الخارجية الأمريكية لها في بداية الهجمة الداعشية ، كافية لترويع السعوديين والقطرين والكويتيين .

وبعد كل ما حصل فما يبقى للبارزاني مبرّر ، ولا خوف عليه، إن سحب نفسه وبكل هدوء من الهيمنة التركية. وانه سوف لن يجني سوى الخسران إن إستمرّ في تبعيته وإطاعته العمياء لتركيا –أردوغان-الداعشيّ.

شيركو

22 – 8 - 2014

--

أكد رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، ورئيس الجمهورية التركي المنتخب رجب طيب اردوغان، ضرورة توحيد الجهود في محاربة الإرهاب.

جاء ذلك خلال تلقى العبادي اتصالا هاتفيا من اردوغان، يوم الخميس، تناولا خلاله العلاقات الثنائية بين البلديين واهمية تمتينها.

وذكر بيان للمكتب الاعلامي للعبادي، تلقى PUKmedia نسخة منه، اليوم الجمعة، ان العبادي اكد لأردوغان حرصه على اقامة علاقة ستراتيجية بين البلدين وتوحيد الجهود في محاربة الارهاب.

واعرب العبادي عن أمله في بناء علاقات مع تركيا تقوم على اسس سليمة بعد تقديم حكومته الى مجلس النواب.

واكد اردوغان بدوره حرصه على ان تكون لبلده علاقات متينة مع العراق يقتدى بها في المنطقة .

واعرب عن امنياته بان ينتهي الارهاب في العراق، مشيرا الى ان تركيا تقف مع العراق في مواجهة الارهاب وترغب في ان ترى عراقا موحدا تتعايش فيه كل المكونات بسلام.

PUKmedia  بغداد

اكدت الفنانة اللبنانية حسنا مطر، ان قوات البيشمركة تخوص حربا من اجل تكريس الامن والسلام نيابة عن العالم.

واعتبرت الفنانة حسنا، خلال زيارة لها الى خنادق قوات البيشمركة في محوري مخمور وكوير، ان دعم البيشمركة ومساندتهم واجب وطني، مشيرةً الى انها زارت البيشمركة، لانها احبت ان تكون قريبة منهم، وتوجه لهم الشكر لدورهم في مقارعة الارهاب.

واكدت الفنانة حسنا ان زيارتها لمواقع البيشمركة ما هو الا واجب اخلاقي ووطني لدعم قوات البيشمركة الذين يضحون بأرواحهم للدفاع عنا جميعا في كل مكان وتوفير الامن والامان لنا جميعا، مخاطبة البيشمركة الذين التقتهم: "انتم تقاتلون نيابة عن العالم اجمع، انتم تخوضون حربا من اجل تكريس الامن والسلام، وهذا محط اعتزاز وفخر لكم".

PUKmedia  وكالات

الغد برس/ بغداد: تضمنت الورقة التفاوضية المقدمة من قبل القوى العراقية "السنية" الى الحكومة 17 مطلبا تحت عنوان "ورقة بناء الثقة" اهمها أن يتعهد التحالف الوطني تعهد خطياً بان يكون منصب النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء والنائب الاول لرئيس الجمهورية من حصة المكون السني، وأن يتم إطلاق سراح قيادات الجيش السابق ومنحهم الفرصة لرد الاعتبار ومن بينهم وزير الدفاع في عهد النظام السايق "الفريق سلطان هاشم ورفاقه".

 

وطالبت القوى السنية في ورقة التفاوض "الايقاف الفوري للقصف العشوائي على المدنيين في محافظات صلاح الدين والانبار وديالى وكركوك وسواها في ملحق الامن في المحافظات المضطربة وتسهيل عودة النازحين إلى مدنهم وتعويضهم عن الاضرار التي لحقت بهم وبممتلكاتهم ومعالجة ملف الاستهداف السياسي التي لحقت بالشركاء السياسيين والايقاف الفوري في تنفيذ احكام الاعدام وتوفير الحماية لنزلاء السجون والموقوفين في المعتقلات ومحاسبة المسؤولين عن ظاهرة قتل السجناء اثناء نقلهم".

كما تضمنت الوقة "اطلاق سراح قيادات الجيش السابق في السجون ومنحهم الفرصة لرد الاعتبار مثل الفريق سلطان هاشم ورفاقه ومقترح اخر يحذف الاسم وتقدم الفقرة بشكل عام واخراج الميليشيات الارهابية فورا من محافظات بغداد وصلاح الدين وديالى وبابل وكشف مصير المعتقلين لدى الميليشيات التي تعمل بغطاء الاجهزة الامنية

وكذلك تعهد خطي من قبل التحالف الوطني بان يكون منصب النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء والنائب الاول لرئيس الجمهورية من حصة المكون السني".

وجاء اايضا بالوقة التفاوضية "محاسبة القادة العسكريين المسؤولين عن الانهيار الامني في الموصل واعادة ممتلكات الوقف السني وجميع دور العبادة واراضي وممتلكات وعقارات الافراد التي جرى الاستيلاء عليها في ظروف غير طبيعية وتطبيق القانون فيما يتعلق بتعيين رئيس وموظفي الاوقاف من الدرجات الخاصة واطلاق حملة اعمار وتنمية شاملة في المحافظات السنية تشمل اعادة اعمار ما دمر نتيجة العمليات الارهابية والعسكرية وانجاز مشاريع ستراتيجية مثل ري الجزيرة وانشاء سكك حديد (الميناء الجاف) ومطارات اسوة بما حصل في المحافظات الجنوبية وتثبيت ذلك في الموازنة القادمة".

وأشارت الوقة إلى "الحفاظ على هيبة الدولة من خلال حظر الشعارات او العبارات ذات الطابع العنصري او الطائفي في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية واجراء اصلاح جذري في ملف حقوق الانسان على المستوى التنفيذي والتشريعي بما ينسجم مع المعايير الدولية والاممية بالشكل الذي من شانه ان ينهي الانتهاكات التي مورست بحق ابناء الشعب العراقي بصورة عامة والمكون السني بصورة خاصة من خلال استكمال تشكيل مفوضية حقوق الانسان وتفعيلها وتشريع قانون حرية التعبير عن الراي باعتباره حق لابناء الشعب لا رخصة تمنح من السلطة".

كما تضمنت "ايجاد آلية سياسية حكيمة لتطويق الازمات السياسية الحادة التي تؤدي إلى زعزعة الامن والسلم الاجتماعي ومنها ملفات الاستهدافات للقيادات والرموز السياسية والمجتمعية للمكون السني ومعالجة اخطاء المرحلة السابقة ومحاسبة المفسدين الذين اهدروا واستخدموا المال العام لتحقيق غايات شخصية وسياسية وعدم التعامل مع المنشقين عن كتلهم السياسية وايقاف ظاهرة شراء الذمم واسلوب الترغيب والترهيب التي مورست في المرحلة السابقة وأن يعامل من اعتقل لمدة تزيد عن سنة وتثبت براءته معاملة السجين السياسي ويشمل بحقوق وامتيازات مؤسسة السجناء السياسيين تعويضا عما لحق بهم من اضرار معنوية ومادية".

وكان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم قد كلف، في الـ 11 من آب الحالي، مرشح التحالف الوطني لرئاسة الوزراء حيدر العبادي بتشكيل الحكومة المقبلة. ولاقى تكليف العبادي ترحيباً محلياً ودولياً في حين عد الرئيس الأمريكي باراك اوباما خطوة واعدة وتعهد بدعم الحكومة العراقية الجديدة، فيما أعلن ممثل المرشد الايراني علي شمخاني، ان بلاده تدعم المسيرة القانونية الجارية فيما يخص انتخاب رئيس الوزراء العراقي الجديد كما رحبت السعودية وعدة دول أخرى بهذا التكليف.

الغد برس/ ديالى: أكد احد شيوخ عشائر محافظة نينوى عمار عبدالله الطائي، الجمعة، ان جميع عناصر داعش في قضاء بعشيقة في نينوى البالغ عددهم 56، قاموا بتسليم انفسهم مع اسلحتهم ومعداتهم القتالية الى القوات الامنية من البيشمركة والعشائر بعد تحرير القضاء.

قال الطائي لـ"الغد برس"، إن "عصابات داعش المسيطرة على قضاء بعشيقة، سلموا انفسهم الى القوات البيشمركة والعشائر في قضاء بعشيقة وعددهم 56 عنصرا بينهم عرب الجنسية".

واضاف الطائي أن "منتفضي العشائر استولوا على 12 عجلة بيك اب دفع رباعي (عذاري) مدججة بالاحاديات ورباعيات ذات صناعة سعودية، بالاضافة الى الاسلحة الحفيفة والمتوسطة التي كان بحوزتهم".

واوضح الطائي أن "القوات الامنية بالتعاون مع البيشمركة نفذت عملية من ثلاثة محاور اليوم الجمعة، لاقتحام قضاء بعشيقة الواقع في محافظة نينوى الذي كان مركزأ امننا للدواعش"، مبينا انها "نجحت بتحرير القضاء من سيطرة العصابات الارهابية".

غداد/ المسلة: اعلنت كتلتا ديالى هويتنا برئاسة سليم الجبوري وائتلاف القائمة العربية برئاسة صالح المطلك، اليوم الجمعة، انسحابهما من مفاوضات تشكيل الحكومة احتجاجا على اطلاق مجموعة مسلحة النار على مصلين اثناء خروجهم من جامع مصعب بن عمير شرقي بعقوبة.

وقال النائب عن قائمة ديالى هويتنا صلاح الجبوري في حديث خاص لـ"المسلة"، إن "الميليشيات المسلحة المجرمة في ديالى نفذت جريمة بشعة باستهدافها مصلين اثناء خروجهم من جامع مصعب بن عمير ما ادى الى سقوط العشرات بين شهيد ومصاب".

واضاف أن "قائمتا ديالى هويتنا وائتلاف العربية يستنكران هذا العمل الاجرامي الجبان الذي ياتي تكريسا للواقع الماساوي في المحافظات المنتفضة عموما وديالى خصوصا".

وتابع الجبوري أن "القائمتان قررتا تجميد مباحثاتهما مع اللجنة التفاوضية في التحالف الوطني والخاصة بتشكيل الحكومة ويطالبان القائد العام للقوات المسلحة تقديم الجناة للعدالة خلال 48 ساعة للعدالة والتعويض الفوري لاهالي الضحايا اذا ما اراد التحالف الوطني للحكومة الجديدة ان ترى النور".

وكانت مجموعة مسلحة قد فتحت نيران اسلحتها على المصلين اثناء خروجهم، اليوم الجمعة، من جامع مصعب بن عمير شرقي بعقوبة مركز محافظة ديالى ،ما ادى الى سقوط العشرات منهم بين شهداء ومصابين.

(CNN)-- استعاد مقاتلو قوات البيشمرغة الكردية المدعومة بغارات جوية أمريكية السيطرة على عدة بلدات وقرى من أيدي مقاتلي الدولة الإسلامية "داعش" حول  جلولاء، التي تبعد 70 ميلاً عن العاصمة بغداد، بحسب ما أفاد العميد هالغورد حكمت المتحدث باسم قوات البيشمرغة، لـ CNN.

وأكد حكمت بأن قوات مشتركة أصبحت الآن في محيط بلدة جلولاء، وتحاصرها من جميع الجهات، ولكنها لم تتمكن من دخولها حتى الآن.

وأوضح أن "القوات الكردية وقوات الجيش العراقي لقنت داعش درساً قاسياً في زحفها نحو جلولاء، وأن قواتنا تعيد الآن تشكيل مجموعاتها، وسوف تطهر جلولاء من داعش، بعد استكمال المعلومات الاستخبارية" بحسب ما أفاد حكمت.

 

ثوار العشائر يعني داعش وداعش يعني ثوار العشائر اللعبة معروفة ومكشوفة

والشعب يقول العبوا غيرها قررنا سحق وقبر داعش ومن معها ومن يدعمها قولا او فعلا نعم انخدعنا في اول الامر لكن هيهات ان ننخدع مرة ثانية فلا تحالفكم مع البرزاني ينفعكم ولا ادعائكم بانكم ضد داعش فاذا لديكم استعداد للموت من اجل الموت والجهل والظلام فلدينا اكثر منكم شغفا بالموت من اجل الحياة والعلم والنور

المعروف ان المجموعات التي اطلق عليها بثوار العشائر تتكون من مجموعات ارهابية وهابية مثل فصائل النقشبندية وكتائب ثورة العشرين وجيش الراشدين وجيش المجاهدين والجيش الاسلامي وايتام صدام وفصائل اخرى هؤلاء جميعا انضووا تحت ما اطلق عليه المجلس العسكري لثوار العشائر العام كل هؤلاء كانوا الحاضنة لداعش والقاعدة الوهابية وكانوا السيف البتار بايديهم والحاضنة التي احتضنتهم وهيأت لهم المكان الملائم وقدمت لهم الطعام والشراب والنساء وانشأت لهم المعسكرات وسلمتهم السلاح وكانوا المرشد الذي يرشدهم ويساعدهم ويدافع عنهم ويحميهم وكان هدفهم احتلال بغداد وذبح الشيعة وطردهم من العراق

حيث استغلوا وضع الحكومة الضعيف والغير مبالي واعلنوا هجومهم على نينوى وصلاح الدين وكان هدفهم بغداد لكن فتوى المرجعية الدينية العليا بزعامة الامام السيستاني كانت السد المنيع التي منعتهم وردتهم على اعقابهم خائبين و دفعت العراقيين الشرفاء الى مواجهة هؤلاء الوحوش الاعراب ومنعتهم من التقرب من بغداد

فالشعب العراقي الذي تسلح بفتوى المرجعية الدينية العليا التي كانت بحق اقوى وامضى سلاح الذي يتسلح بها مكنته من الانتصار على أعتى الوحوش الظلامية حيث خرجت الجماهير شبابا وشيبا ونساءا وحتى الاطفال وهم يصرخون هيهات منا الذلة مرحبا بالموت في حب العراق نموت من اجل الحياة

فخابت ظنون الاعداء ومن ورائهم ال سعود وكل اعداء العراق وهاهي ادركت الخطر بعد ان خابت آمالها و انكشفت حقيقتها وبانت عورتها ادعت انها ستحارب داعش وانها اتفقت مع مشيخة البرزاني وهم الان بصدد تحرير الموصل من داعش وبمساعدة العميل البرزاني وانها بانتظار ساعة الصفر للتحرك ضد داعش

ايها العراقيون انها لعبة جديدة تلعبها هذه المجموعات الارهابية الوهابية الظلامية الداعشية اياكم ان تنخدعوا بها او تقبلوها مهما كانت الظروف

فهؤلاء هم داعش وهم الذين ذبحوا شبابنا وهم الذين شردوا اهلنا واغتصبوا نسائنا وفجروا منازلنا ودمروا مساجدنا وكنائسنا ومعابدنا ومراقدنا المقدسة وكل معالمنا الحضارية وفرضوا علينا العبودية والسبي

لهذا على السيد حيدر العبادي المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة وكل عناصر التحالف الوطني وكل المتمسكين بنداء المرجعية الدينية العليا بقيادة الامام السيستاني ان لا يلتفتوا الى مثل هذه الدعوات ولمن يروج لها انها خدعة جديدة لحماية عناصر داعش ومن اتى بداعش ومن ساهم معها في قتلنا وتدمير عراقنا بل يجب مواجهة هذه الدعوات ومن يدعوا لها بحزم وعزم وقوة واعلان الحرب عليه واعدامه فلا نقبل تهاون ولا لين فهؤلاء وباء مدمر للحياة والانسان في كل مكان وليس في العراق وحده

ها هو الداعشي الجبان اثيل النجيفي الذي سلم ارض نينوى وشبابها ونسائها لداعش لا شك ان هروبه كان متفق عليه مع داعش فانه مثلا تعاون مع داعش حيث امر اكثر من 23 الف رجل امن كانوا تحت امرته بالانضمام الى داعش ومساعدة عناصر داعش في تهجير ابناء نينوى واغتصاب نسائها ونهب اموالها وتفجير مقداستها لانهم اكثر معرفة بالموصل من الدواعش وفعلا طبقوا التعليمات ونالوا رضا واستحسان الدواعش

هذا الخائن الداعشي يقول قدمنا مقترحا رسميا بتشكيل قوات جيش من ابناء المحافظات السنية تتولى حماية امن المحافظات حماية المجرمين الذين اغتصبوا واسروا النساء وذبحوا العراقيين لا شك ان اثيل النجيفي يعرف اسماء وعناوين كل الذين قاموا بهذه الجرائم البشعة لهذا عليه كشفهم والقاء القبض عليهم وتسليمهم للعدالة

الغريب في الامر نرى هناك اتفاق وتحالف بين الدواعش الذين غيروا لون جلدتهم وبين مجموعة البرزاني العنصرية

مثلا مجموعة البرزاني تنفي وبشكل علني وسافر مشاركة الجيش العراقي في تحرير سد الموصل رغم كل وسائل الاعلام المختلفة اكدت وبالدلائل والوثائق المصورة بان الجيش العراقي وقواته الجوية ساهمت مساهمة فعالة في تحرير الموصل وان بيشمركة البرزاني لم تتقدم خطوة الا بعد تقدم الجيش وطرده لعصابات داعش الوهابية

كما اكد احد المقربين من البرزاني ان هناك اتفاق بين بيشمركة البرزاني ومجموعة داعش التي اطلق عليها اسم الفصائل السنية المقاتلة

بل اعلنت قيادة داعش تحت اسم مجلس ثوار العشائر في اربيل بان هناك اتفاق بينهم وبين البرزاني للتخلص من النظام الحالي وتحرير بغداد من المحتلين الفرس المجوس وقال احد قادة داعش او مجلس ثوار العشائر في احد الفنادق في اربيل قال فيه نحن ثوار العشائر الدواعش مهمتنا التخلص من الشيعة والتركمان والكرد والايزيديين والشبك والكرد والسنة المعتدلين هدفنا تحرير العراق ودخول بغداد

كم اقر بان داعش تؤيد بقاء قوات مسعود البرزاني في المناطق التي احتلتها بالتحالف مع داعش

فلا لقاء ولا حوار مع الحكومة نحن قادمون يا بغداد لذبح ابنائها وسبي نسائها ونهب اموالها واكد بان ال سعود سيدفعون بكل بغدادية سعرا مرتفعا

هذه حقيقة داعش او مجلس ثوار العشائر انها وجه واحد كما ان البرزاني الحليف المخلص لهم

لهذا على العراقيين الشرفاء الاحرار على الحكومة الجديدة الحذر واليقظة والا فانكم مسئولون عن كل ما يحدث من ذبح وخراب

فحماية العراق والعراقيين ونصرهم مرهون بوحدتكم والتنكر لمصالحكم الخاصة

وذبح العراق والعراقيين وهزيمتهم مرهون بتفرقكم وانشغالكم بمصالحكم الخاصة

حقا الامرلكم

 


السويد 20140821

دعوة الى الاعلان عن سقوط الامير و الامارة و مجلسه الروحاني و هيئته الاستشارية.
ايتها الاخوات و الاخوة من بني ايزيدا الاحرار.

لقد طفح الكيل و كفى فلم نعد نتوسم اي خير من الامارة و الامير و مجلسه الروحاني. لقد نهجوا منذ سنين خطا لا يخدم مصلحة الشعب الايزيدي المسكين، خطا لم يخدم سوى جيوبهم و مصالحهم الفردية. نادت الاصوات و تعالت لتلفت انتباه هذه القيادة الى نهجها الخاطيء، الا انها اهملت و تجاهلت و اصرت على التعامل مع ارادة الشعب بدونية قل نظيرها.

انكم ايها الاحبة تواجهون بلا شك اكبر و اخطر تحدي واجهته امة ايزيدا في تاريخها. لقد تعرضتم الى "نمان" هذه المرة و ليس فرمانا اخرا و مع ذلك تابى هذه القيادة الا ان تطأطأ الرأس وتهين مشاعرنا.

صدق من قال ان كنت لا تستحي فافعل ما تشاء ....! الحقيقة لا يدري الانسان ..ان يضحك ام يبكي ...هذه اهانة لا تقل عن الكارثة و جعا و الما. هذه هي القيادة نفسها التي اوصلتنا الى ما نحن عليه....هذه هي القيادة التي اذلت نفسها و اذلتنا علي طول الخط. لا يا جبناء ...ما هذا الذي يخيفكم بعد لتتملقون؟ لا ... ليس الخوف هو الذي يدعوكم الى الخنوع. لقد اقتنعت الان انكم انما تتاجرون بدمائنا و عرضنا و كلنا.

اي امير هذا؟ و اي مجلس هذا؟! تشكرون و جثثنا في سنجار متروكة في الشوارع و لا نعرف مصير المئات من نسائنا و البقية الباقية تفترش الطرقات و الساحات! تشكرون كوردستان على ماذا؟ هل زار وتفقد رئيس كوردستان شعبنا المنكوب ليواسيهم و يخفف من المهم معنويا؟ هل صدر بيان رسمي من برلمان كوردستان يستنكر الابادة الجماعية؟ هل شكلت لجنة تقصي الحقائق لدراسة الفاجعة؟ تشكرون المجتمع الدولي على تسليحه لكوردستان التي ابت ان تسلحكم للدفاع عن شرفكم و ارضكم! تشكرون العالم لتعويضه عن دمنا و عرضنا باسلحة ثقيلة لكوردستان، و لتقديمه الدعم السياسي لكوردستان؟ اين حقوق و استحقاقات المذبوحين و المشردين و المغتصبين؟ تشكرون على قطعة خبز بالكاد تشبع البطون الجائعة. نعم شكرا لكل انسان كوردي او عربي تعاطف مع محنتنا و ساعد المنكوبين و هذا بحث و مبحث اخر كان من الافضل الرجوع اليه لاحقا لا الان.
عيب و الله عيب عليكم ان تكونو بهذا المستوي من الانحطاط و الدونية.
انا بالنسبة لي شخصيا افهم و اعتبر ان هذه الوثيقة "رسالة الشكر التي اعلنتموها" انما هي ادانة صريحة بحقكم و عليه وبقدر ما يتعلق الامر بنا نعلن:
سقوط الامير و الامارة. حل المجلس الروحاني حتى اشعار اخر يقوم فيه الشعب الايزيدي بتشكيل قيادة ايزيدية على اسس مدنية و حضارية.
سقطت اللجنة الاستشارية مع اميرها.
نعلن للعالم اجمع ان هذه الشخصيات و الهيئات لا تعبر عن ارادة الشعب الايزيدي بل تعبر عن نفسها.
عاش الشعب الايزيدي الابي حرا
عاشت ايزيدخان حرة
عاش قوى الخير التي تساند الشعب الايزيدي المنكوب في محنته.

وسام جوهر
الكاتب و المحلل السياسي
السويد 20140821

 

"البروقراطية" كلمة أصبحت شائعة, سواء بين فئات المثقفين او المواطنين العاديين, وهذه الكلمة وبحسب أصولها وجذورها اللغوية القديمة, تعني : حكم المكاتب؛ وارتبط استخدامها بالإتجاهات الليبرالية في القرن الثامن عشر, ثم ترسخ في القرن التاسع عشر, على يد الثوريين الفرنسيين, الذين كانوا يفضلون سلطان الطبيعة على الإنسان, عن سلطان الإنسان على الإنسان؛ ومصطلح البيروقراطية من منظور دلالته الإجتماعية, يتميز بالتنوع, فهو ذو مضمون اجتماعي- سياسي, يكون عادة تابعا لنوعية القوة السياسية الإجتماعية المنمطة في بلد معين.

ومع ما يحمله هذا المصطلح من دلالات مصطبغة بسلبية واضحة, إلا أننا يمكن أن نرصد اتجاهين رئيسيين لتفسيره؛ الإتجاه الأول: يحاول ان يسبغ على هذا المصطلح معنى إداريا بحتا, فيقدم صورة لعالم بأكمله من المكاتب والموظفين والسعاة والأوراق والملفات والروتين؛ وهي صورة تمثل البطء والتهرب من المسؤولية, وأحيانا القهر والظلم. والإتجاه الثاني : يحاول أن يفسر هذا المصطلح تفسيرا سياسيا, ليرسم صورة لطبقة من الموظفين, التي تستخدم سلطتها المكتبية, في سبيل الحصول على امتيازات اقتصادية وسياسية واجتماعية على حساب الشعب, وتمارس سلطتها بطريقة تعسفية, بل واستبدادية أحيانا.

ما تم توصيفه يمثل الحالة الإدارية في بلد من البلدان, يصر القائمين على منظومته التشريعية والقانونية, أن يسير ويُسَيِّر مواطنيه, بمتاهات طويلة من الإجراء الروتيني القاتل؛ إلا أن ما يحصل في العراق هو أشد وقعا وأقوم قيلا!

ففي العراق, كان اندفاع الدولة اتجاه فتح مجال التعيين الوظيفي, كآلية لإمتصاص البطالة المتفشية, أثر كبير في حصول حالة تضخم وسمنة وترهل في جسد الدولة المؤسساتي, مما أثقل كاهل الدولة اقتصاديا وماديا, وأدى الى تكوين جيش من العاطلين (برواتب)؛ ومع أن المعادلة القائمة في كل بلد يريد التطور, هو أن تكون هناك منفعة متبادلة بين أي طرفين يمثلان مشروعا تنمويا قائما؛ إلا أن هذا لا يحصل في العراق! فأغلب المواطنين من الطبقة الوظيفية, هم فئة زائدة عن الملاك الوظيفي! هذا الأمر قاد بالنتيجة الى حصول حالات مبالغ فيها من البيروقراطية والروتين, والذي أضاف الى المواطن (المراجع) هما كبيرا لا يقل حجما عن هموم أخرى, كَهَمِّ الإرهاب, وهَم العَوز, وهم الخوف من المستقبل.

سوء التخطيط, وسوء إدارة الموارد والثروات, وسيطرة المحسوبيات القرائبية والعشائرية والحزبية, وسوء تفعيل الجهاز الرقابي والعقابي في الدولة, مع سيطرة مافيوية على المجال الإقتصادي! تطورت بعد ذلك الى مافيات محترفة ومنظمة؛ كل ذلك أدى- مع ما تقوم به الدولة من عمليات توظيف مستمرة للمواطنين- إلى التأسيس لضعف في البنية الإقتصادية من جانب, وفي البنية الفكرية الوظيفية من جانب آخر؛ فأكثر من60% من الموظفين, ممن لاحاجة للدولة بهم, سوى اسكات أصواتهم المطالبة بتأمين مستقبلهم ومستقبل أبنائهم! أدى توظيفهم الى ضعف البنية الفكرية الإنتاجية لأكثرهم, خاصة وانهم لا يمثلون شيئا, من الفاعلية الوظيفية والحركية في اجهزة الدولة؛ كل ذلك أدى الى افتقادهم لأهم عامل من عوامل التطوير الوظيفي, والذي يصب في خانة تطور مؤسسات الدولة؛ وأقصد به التطور الناتج عن تراكم الخبرات, والإحتكاك المباشر, مع المشاكل الوظيفية اليومية, التي تعمل على صقل مواهب المنتمين لأي مؤسسة وظيفية؛ وإستمرار هذه الحالة, وبمرور سنين طويلة, سيؤدي الى ضعف وشيخوخة وتهاوي, للمؤسسات التي تدير الدولة والتي تديرها الدولة.

وقد لا يكون الحل سهلا, ولكن توجه الدولة نحو قطاعات الإستثمار الخاص, وتسهيل تواجد الشركات المستثمرة, مع شرط الدولة على هذه الشركات, تشغيل اليد العاملة العراقية حصرا في معاملها ومؤسساتها؛ والأهم: مراقبة ومحاسبة انسيابية عمل هذه الشركات, والوقوف بالضد من أي محاولة من أي جهة كانت, لممارسة الإبتزاز تجاه هذه الشركات؛ كل ذلك في رأيي سوف يقود الى تصحيح بعض المسارات, كحلول بدائية تعمل في البداية كروافع ودعامات, توفر الإمكانية الإدارية السلسة لحل مشكلتي: تطوير الإقتصاد+ القضاء على البطالة.

ماهو موجود اليوم في العراق من سمنة ادارية, عملت وستعمل وبشكل تدريجي, على انهيار مفهوم الدولة المؤسساتية؛ وستؤدي الى تراجع فضيع في قوة وعافية الهيكلة الإدارية لإدارة البلد عبر مؤسساته.

إلى ذلك وددنا التنبيه !

*ماجستير فكر سياسي أمريكي معاصر- باحث مهتم بالآديولوجيات السياسية المعاصرة.

الجمعة, 22 آب/أغسطس 2014 21:33

لا لعودة غير آمنة- ناظم ختاري

 

أدت حملة داعش على سنجار وبقية مناطق سهل نينوى إلى إفراغها تماما من ساكنيها من الأيزديين والمسيحيين والشبك ، وكان الأيزيديون أكثرهم تضررا بسبب طبيعة المعركة التي دارت هناك في سنجار ، حيث انسحبت منذ اللحظات الأولى قوة حمايتها المتكونة بشكل خاص من البيشه ركه ، علاوة على قوى الأمن والأسايش والمقرات الحزبية دون خوض أية معركة تذكر أو حتى اطلاق رصاصة واحدة باتجاه العدو ، وتركت أهالي سنجار العزل تحت رحمة المرتزقة الذين فتكوا بالمئات منهم بشراسة قل نظيرها وخطفوا المئات من نساءهم وشردوا من تبقى منهم عن بكرة أبيهم وحاصروا الآلاف منهم في جبلها ، حيث مات منهم العديد من الأطفال وكبار السن بعد معاناة غير مسبوقة بسبب انعدام الطعام والشراب وإصابتهم بأمراض مختلفة ، ووصل من تبقى منهم وهم الغالبية بمساعدة مقاتلين كورد من سوريا والقوة الجوية العراقية وعبر طرق وأساليب مدهشة ومحفوفة بكل خطوة منها بمخاطر الموت الحقيقي ، إلى المناطق الآمنة في محافظة دهوك وأربيل  وإلى داخل الحدود التركية .

مأساة الأيزيدية في جبل سنجار ومشاهد ذبحهم وسبي نسائهم وموت أطفالهم وشيوخهم وتدمير بيوتهم ومقدساتهم وهجرة من تبقى منهم من قرى وبلدات شيخان وتلكيف وبعشيقة وغيرها ، أيقظت الضمير العالمي الغربي ماعدا العربي بما فيه القسم الأعظم من الضمير العراقي الذي لم يحرك ساكنا ، بل كان شامتا في أحيان ما ومحرضا للمزيد من قتل هؤلاء العزل في أحيان أخرى للأسف الشديد .

على أية حال ، فإن هذه الأهوال والتوغل في المزيد من الجريمة  من قبل مرتزقة داعش حشدت الرأي العالمي إلى حد مناسب ، وذكرته بمدى خطورة هذا التنظيم المتوحش ، الأمر الذي دفع بأمريكا والعديد من الدول الغربية إلى تقديم بعض شروط الإنقاذ وليس كلها ، وتقديم مساعدات عينية جديرة للمساهمة في تخفيف معاناة النازحين لو جرى تقديمها لهم دون عمليات فساد أو سرقة كبيرة .

وجراء هذا الموقف الأممي أصبحت حكومة الإقليم هي الرابح الأكبر بعد هذه الفاجعة وبعد حصولها على سلاح لم تكن تحلم به من مختلف دول الغرب ، فضلا عن دعم الولايات المتحدة الأمريكية بجهدها الجوي في العمليات القتالية ضد أوكار داعش وإيقاف تقدمها ومن ثم تقهقرها ، وهناك تقديرات تشير إلى إمكانية تحويل هذا الجهد إلى إنزال جنود على الأرض للمشاركة بشكل مباشر في العمليات القتالية .

بطبيعة الحال يصل هذا السلاح إلى الحكومة الكوردستانية لأسباب سياسية تتعلق بطبيعة إدارة الحكم في العراق ، فضلا عن هدف تمكينها على حماية الأقليات المستهدفة أي الأيزيديون والمسيحيون والشبك من قبل داعش ، مع وجود الكثير من الآراء تشير إلى أن كل ما حدث ويحدث كان لأجل هذا السلاح ، أي مقايضة دم أبناء سنجار ودم أبناء بقية مناطق الأيزيديين وممتلكاتهم وكرامتهم وشرفهم بذلك السلاح الذي وصل وسيصل تباعا إلى كوردستان.

ولكن السؤال هنا بعد وصول هذا السلاح ، هل وصل الأمان إلى ديار الأقليات .. إلى الأزيديين والمسيحيين والشبك ..؟ هل سيستخدم هذا السلاح من أجل حمايتهم ، وبذلك سيكونون في مأمن من حملات داعش وغيرها من القوى المتطرفة وحتى من جيرانهم الذين فضلوا السير على سكة خيانة الجار ..؟ وأخيرا هل هذه الإجراءات الدولية والكوردية هي ما يطالب بها أبناء الأقليات بعد هذه الكارثة المفزعة ..؟

أعتقد جازما إن كل ذلك لن يحصل دون اتخاذ إجراءات أكثر عملية وقادرة على إعادة ثقة الفرد الأيزيدي و أبناء الأقليات الأخرى بالبقاء في سنجار أو تلكيف والشيخان وبعشيقة والحمدانية وبرطلة وحتى القرى والبلدات التابعة إلى دهوك بعد كل الذي جرى ، فأرى إن الادعاء بعدم وجود أسلحة قادرة في حوزة البيشمه ركه تؤهلها على مواجهة قوى داعش الغاشمة ، غير قابلة على الصمود كثيرا أمام استعراض قواتها والأسلحة التي كانت تمتلكها وتعرضها في العديد من المناسبات ، وأمام التصريحات الحماسية الواثقة التي كان يطلقها قادة الإقليم أيضا في العديد من المناسبات ، وأمام صمود السنجاريين بأسلحة بسيطة في جبلهم الأشم بعد الفاجعة ، ومعارك قوات YPG الدفاعية عن المحاصرين وفتح ممرات آمنة بأسلحة خفيفة ... وهنا يمكننا أن نطرح سؤالا.. لماذا لم يجر زج هذا السلاح وهذه التصريحات ولو لمشاغلة قوات داعش أثناء هجومها على سنجار كي يستطيع مواطنوها من الهروب أمام زحفها لتجنب تلك الخسائر الرهيبة التي تفطرت لها قلوب الملايين من البشر على كوكبنا ..؟

وأرى كذلك إن دعوة مواطني سهل نينوى للعودة إلى منازلهم بعد هذا الموقف الذي لما يزل يشوبه الكثير من الغموض وعدم استخدام السلاح المتيسر للدفاع عنهم أو حتى تسليحهم للتخفيف من الكارثة ، فضلا عن استمرار بقاء نفس الخطر ومن نفس المنشأ وإمكانية تحوله إلى إقليم متاخم لحدود بلداتهم وإشراكه بما يسمى بالعملية السياسية في العراق بوجوه قبيحة تمثل الهمج الذين مارسوا تلك الجرائم والعشائر العربية التي شاركتهم تلكم عمليات القتل والذبح .. أرى إنها دعوة غير قائمة على دعائم آمنة بالنسبة لهم ولا يثق بها أي فرد أيزيدي أو مسيحي أو شبكي ولن تكون عودتهم إلا اضطرارا ، لأن أسباب قطع رؤوسهم واغتصاب نساءهم وأسلمتهم وتدمير بيوتهم وأسباب  المقايضات والمساومات حول مصيرهم لازالت قائمة .

ولذلك فمن المهم وبعد تراجع قوات داعش وإعادة تنظيم قوات البيشمه ركه والتنسيق مع القوات المسلحة العراقية والمشاركة الفعالة لسلاح الجو الأمريكي وارتفاع المزيد من الأصوات في العالم لتحشيد القوى والتصدي لهذه البربرية ، و بعد تبدد الأمل الذي كان يراود الغالبية العظمى من أبناء الديانة الأيزيدية والمسيحية بتحقيق هجرة جماعية لهم .. فإن عودة غالبيتهم إلى منازلهم أصبح الخيار الوحيد المتاح أمامهم .. وما عليهم في هذه المرة إلا أن يتوحدوا من أجل أن تصاحب هذه العودة المطالبات التالية .

1- المطالبة الجادة بوضع حد نهائي للمخاطر الناجمة من قوى داعش الشريرة وذلك من خلال العمل على اقتلاع جذورها وتجفيف منابعها ومنعها من إبادة الأقليات .. ليس فقط في العراق بل في المنطقة كلها عبر اتخاذ إجراءات دولية رادعة وأخرى عربية وإسلامية وفي مختلف المستويات والاتجاهات وأخرى وطنية على مستويات شاملة وفي مقدمتها الشروع ببناء دولة المواطنة وتوديع المحاصصة الطائفية والعرقية ومشروع الدولة الدينية .. فكما لهذه الأقليات أصدقاء في العراق وكوردستان من أجل تحقيق هذا الهدف ، فلها أصدقاء أكثر في العالم لأسباب إنسانية ولأسباب خطورة "داعش" التي أصبحت تهدد المناطق الأمنة في العالم ، وهي تسعى بكل قوة للمزيد من التمدد على ارض واسعة وتهدد الشعوب الآمنة بالخضوع لإرادتها البربرية ، وما التصريحات الصادرة من قبل المسؤولين الفرنسيين وردود الفعل الصادرة من الإدارة الأمريكية بعد ذبح أحد مواطنيها الصحفيين جيمس فولي وتصريحات رئيس الوزراء البريطاني وغيرها في اليومين الأخيرين إلا دليلا واضحا على ما تشكله هذه القوى الإرهابية من خطر داهم على العالم كله ، وتوصلهم إلى قناعة راسخة بضرورة التصدي الدولي لهذا السرطان .

2-  المطالبة الجادة من أجل إقامة منطقة آمنة وإدارة ذاتية برعاية الأمم المتحدة للأقليات الأيزيدية والمسيحية والشبك في سهل نينوى ، باعتبارها معرضة إلى الإبادة الجماعية والأحداث الأخيرة وخصوصا في سنجار تشهد على ذلك ، وإن الحكومتين المركزية والإقليم غير قادرتين على حمايتها ، بسبب طبيعة القوى التي تستهدفهم والتي تمارس إرهابها على وفق قناعات دينية تستند على قاعدة اجتماعية واسعة في البلاد وسهلة الانقياد لارتكاب الجريمة حتى بغياب داعش ، فضلا عن إنها أي هذه المنظمة الإرهابية أصبحت  تشكل تهديد حقيقيا للأمن والاستقرار العالميين .. ومن هنا فإنه يتعين على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي العمل الجاد لحماية هذه الأقليات وفق قواعد وقوانين التدخل الإنساني لحماية الأقليات الواردة في ميثاق الأمم المتحدة.

الجمعة, 22 آب/أغسطس 2014 21:32

قصيدة الخصيان ... خلدون جاويد

 

أنهمُ الخصيانُ لم ينجبوا

قد بذروا الأرضَ فلم تثمرْ

سوى لحىً

سوى جلابيب ٍ

سوى "عمائم ٍ مزيفة ْ ".

لم ينجبوا الروّادَ في الآداب

والأفذاذ في العلوم

والعباقرة ْ.

إغتصبوا الاقمارْ

وجففوا منابع النهارْ

صلاتُهمْ إرتشاءْ

زكاتهم نصبٌ وسحتٌ واحتيالْ

صيامهمْ إدّعاءْ

حجتُهُمْ ريادة ُالغلمان والنساءْ

قد نهبوا الاخضرَ واليابسَ

رمّلوا الحياة ْ

وصادروا دجلة والفراتْ

وخرّبوا المدنْ

وفرّخوا من قبل داعش ٍدواعشا

فازدهر الرمادْ

من كثرة الادعية ْ

وروعة المسبحاتْ

وقارَبَ الانتصارْ

لكثرة الآيات والبخور والمحابس

ما أجمل الدنيا بهم

ثيابنا قوسُ قزحْ

ايامنا جميعها اعياد

فرح فرح فرح

حقولنا خضراءْ

والورد والنسيم والقمرْ

قد أخطأ السيّاب حينما كتبْ

"ما مرّ عامٌ والعراق ليس فيه جوعْ "

عراقـُنا في قمة الأمان ِ

لا جراحٌ لا نواحٌ لادماءٌ لادموعْ

بغدادُنا مدينة ٌ من ذهبْ

بيوتنا من ماسْ

والدروبُ من ياقوتْ

من كثرة السعادة ْ

يَندرُ أن نموتْ

وأهلنا المساكينْ

لا يعرفون كيف يصنعون في عراقنا تابوتْ

وفجأة أيقظني الوهمُ وقال لي

ياحالما بالزهورْ

ما في العراق بسمة ٌ

او بهجة ٌاو ومضة ٌ من نورْ

ياواهماً

ما في العراق ناطحاتُ السحابْ

بل ناطحات القبورْ

شبابُنا تُغتالُ أو تـُساق للحروبْ

وحظنا مصلوبْ

نساؤنا تسبى

أطفالنا مشردونْ

ياحالماً....

إنهمُ الخصيانُ لم ينجبوا

إلاّ جرابيعاً

وجرذاناً

ودوداً فارسياً

والغباءْ

بأنْ ننام آمنين في سرير الذئابْ

إنهمُ الخصيانُ لم يتركوا

لنا سوى السوادْ

حاضرنا أسْوَدْ

ودربنا يفضي إلى مستقبل ٍأسْوَدْ

فغيمنا وصحونا أسْوَدْ

أنهارنا نخيلنا ترابنا بيوتنا ثيابنا أكفاننا سوداءْ

مادام هؤلاءْ

قضاتُنا حكامُنا حرّاسنُا

مادام في بلادِنا منطقة ٌ خضراءْ .

*******

2014



القصيدة تعزيزتي إلى كل ألاحبة ؟

قيل لأيسلم الشرف الرفيع من ألاذى
مادام ساستنا بالدين يتاجرون والنوى

فكيف لذي الريات أن يلدن شريفا
وشريفهم ميم كل فسق وشر حوى

وكيف لكلب مسعور أن يقيم دولة
وراياته السلب والنهب والنحر والكل سوى

هوني عليك ياعذراء سنجار المصيبة
فالتاريخ عرى الحقيقة والراوي روى

فلا غفران بعد اليوم لسفيه
دينه الغدر وقبلته الفرج والهوى

فوألله ماذلنا غير وعاظ الدين
ظنناهم بشر وشريفهم كلب عوى

ضمدي جراحك يازهرة الجبل المقدس
فالضمير قد مات والحب إنزوى

فيا جبل النار خلد الراحلين
فطعم المصيبة علقم والقلب إنكوى

ولالش الجميلة ستبكي الجميع
ومآقي العيون والجفن إنطوى

جففي الدمع يا أجمل عذراء
مسكها الطيب والحب دوى

ولكن ماذا أقول لإبن السفيه
كإلهه سمسار حور وغلمان غوى

فلا تقولوا أن هذا ليس من الدين
كيف وأيات الإنذال تشهد وزيف التقوى


سرسبيندار السندي
Aug / 22 / 2014
عاشق الحقيقة والحق والحرية
في تقرير للقناة التلفزيونية الامريكية پ.ب.س حول اوضاع الفارين من ارهاب داعش في محافظة دهوك تطرف التقرير الى لقاءات مع ملتجأت ايزديات تحدثن عن ظروفهن الصعبة. من بينهن امرأة شابة وهي حامل في شهرها السابع حيث ذهبت الى المستشفى لكنها لم تتلقى العلاج بسبب امكانياتهاالاقتصادية الضعيفة. بصراحة لا اعرف ماذا اقول لمسؤولي الصحة في دهوك. ان ماحدث هي جريمة . نحن الكل شاهدنا كيف تركوا اهلنا مدينتهم و قراهم. ما رأيناه هو اهانة للشعب الكوردي بأكملة. على مديرية صحة دهوك الاجابة على عدة اسئلة حول المعاملة السيئة لهذه السيدة منها:

كيف تطلبون المال من امرأة مريضة هاربة حتى هي لاتعيش في بيت عادي
لماذا تبيعون الادوية للنازحين. نرى عدة دول ترسل الداء للنازحين. هل تذهب تلك الادوية الى السوق السوداء؟
هل الاطباء لديهم الحق في هذا التصرف اللا  انساني؟ هل تعّلم اطباءكم شيء عن الانسانية وواجباتهم الانسانية عند الدراسة
هل كان هذا التصرف بسبب الفرق في الدين او كان قضية مادية؟
هل هناك اطباء متطرفين او متدشددين دينيا لديهم السلطة في صحة دهوك؟
هل تستطيع صحة دهوك معاقبة المقصرين او سيكون الترفيع جزاءهم
اليس من واجب صحة دهوك فتح ابواب مؤسساتهم الصحية امام النازحين و حتى اجبار العيادات الخاصة بمعالجتهم مجانا؟

لمشاهدة المقطع الخاص بالسيدة الازدية انقر الرابط . في الدقيقة الخامسة و ١٧ ثانية تتحدث عن حالتها و هي تفضل بقاءها في بيتها و الموت هناك من الهروب و تعيش في هذه الظروف.



سلام شعبان

صورة  الخبر هي للسيدة الازدية من مقطع اللقاء معها.

 

الاهتمام الذي اظهره الاعلام الامريكي ومن خلفه العالمي ببشاعة قتل الصحفي الامريكي بأيدي قوات داعش , يمهد الارضية لتقبل العودة العسكرية الامريكية للعراق . وهو بعكس ما صرح به الامريكان على لسان اوباما قبل عشرة ايام بان الدعم الامريكي للقوات العراقية سيكون من خلال الطيران والطلعات الجوية وليس عودة الجنود الى الارض . ومن جهة اخرى ان اميركا اخذت تطور تفاهماتها وعلاقاتها العسكرية مع اقليم كوردستان والسنة بمعزل عن الحكومة العراقية وبدون موافقتها . وليس بعيدا ان تتم بلورة تنظيم اداري مع الاحزاب والعشائر السنية التي قبلت بالتعاون مع القوات الامريكية على غرار الاقليم الكردي .

ان الذي يهمنا من عودة الامريكان ليس مساعدتنا في قتال داعش فقط رغم اهميته , بل الاهم كما يرى البعض هو الضغط الذي يمارسه الامريكان لإعادة تقويم العملية السياسية – ولو وفق مصالحهم – قبل ان تنفرط وحدة العراق , وتخلق عشرات الدواعش ومن مختلف الطوائف , وهو ما سيكلفهم الكثير لإعادة ضبط سيطرتهم على نفط المنطقة . ومثلما هو واضح ان العملية السياسية لا تملك الآلية الرصينة والكفيلة باستمرار تبادل السلطة بشكل سلمي . ورفض المالكي ترك السلطة كاد ان يؤدي بوحدة العراق لولا الضغط الامريكي وتدخل المرجعية في النجف الاشرف , والاثنان من خارج آلية العملية السياسية . مما يؤكد ان العملية السياسية ليست اكثر من وعاء – ولا يوجد غيره – لا يستطيع ان يطبخ شيئا نافعا للعراقيين رغم وجود كل المكونات في داخله , وأشبه بالمثل الشعبي " حلاوة بجدر مزروف " , وكلما خلطته اكثر ستزيد نزوله من الزرف ويبقى الجدر وحده .

ومما يلفت النظر ان الزخم الشعبي والسياسي الذي رافق تنحية المالكي , سرعان ما تبخر , وظهر صراع اشد ضراوة في المطالبات التي قدمتها القوائم الشيعية والكوردية والسنية الى السيد حيدر العبادي لغرض تشكيل الوزارة , وبعضها لا تستطيع دولة راسخة من تنفيذها فكيف بحكومة لا تمتلك مؤسسات دولة ؟! ويبدو ان الادعاءات التي اظهرتها هذه القوائم في صراعها مع المالكي , ليس من اجل ايجاد الارضية الكفيلة بإعادة بناء العملية السياسية على اساس المصلحة العامة والنهوض بالعراق مرة اخرى , بقدر ما هو منع المالكي او غيره من الانفراد في قرار رئاسة الوزراء والاستحواذ على المفاصل المهمة للسلطة , اي اعادة توزيع الحصص بدون مصادرة حقوق المكونات الأخرى, ظاهرها المصلحة العامة وحقيقتها استمرار التحاصص ولكن ضبط توزيعه .

لقد اثبتت الطبقة السياسية ان تماسكها اكبر بكثير من تطلعات ومصلحة الجماهير العراقية , ورغم صراعها المحموم والذي وصل في كثير من الاحيان الى جرائم دموية , الا انها تتوحد بسرعة وصلابة لكي تمنع اي نهوض يمكن ان يؤدي الى تغيير المعادلة الطائفية . وبالنسبة لرئيس الوزراء الجديد السيد حيدر العبادي – وبغض النظر عن خلفيته وجذوره الاسلامية السياسية – حتى وان تحلى بأقصى درجات التوازن الوطني , والرغبة الجامحة للنهوض ب ( الديمقراطية ) فلن يتمكن امام كوابح الاحزاب المتنفذة في العملية السياسية . وهنا تكمن اهمية عودة الامريكان , فإنهم بعد ان ازاحوا المالكي سوف لن يسمحوا بتكرار فشله الذي انسحب عليهم . بمعنى آخر , اكتشفوا خلل تقديراتهم ويريدون تعديلها لصالح مصلحتهم , وسوف لن يسمحوا لكل الأطراف العراقية بالجدل وتضييع الوقت في تشكيل حكومة العبادي الجديدة , ولن تكون وفق اسس جديدة بل بذات اسس المحاصصة الطائفية ايضا , ولكن بضمان تعديلها وعدم السماح لمالكي جديد .

اخبرني صديقي الذي كان ينوي زيارة ايران لأول مرة , بأنه سيحلق شعر رأسه الذي استطال فوق العادة في مشهد عند زيارة الامام الرضا ( ع ) . سألته : كيف ستتفاهم مع الحلاق وأنت لا تعرف اللغة الفارسية ؟ اجابني بسرعة , وثقة : سأقول له تغيير جهرتي . وهذه لا علاقة لها باللغة الفارسية . والخوف ان لا يتعلم السيد العبادي لغة الحلاق الامريكي الذي عاد بحزم اشد للعراق , ولا يفهم علاقته الجديدة بالتنظيمات العشائرية والسياسية السنية , ولا بتعميق علاقته اكثر بإقليم كوردستان . والخوف اكثر ان لم يفهم الحلاق الامريكي ما يقصده السيد العبادي ب " تغيير جهرتي " , فيصبغ له شعر رأسه ويحلق لحيته الخفيفة , وعندها ترجع الدوامة , ولا نعرف هل هو العبادي ؟ ام المالكي المستنسخ كما بشرنا به عباس البياتي ؟!

 

إنما الأمم تبني بسواعد أبنائها العاملة وبأفكار أبنائها المتنورة لتعطي تلك الامم بريقها وتعلوا من شأنها, وتكون من الشعوب المستنيرة ومن الثقافات المتمدنة والمتحررة. الأمم التي بنيت بأفكار أبنائها هي الأمم التي أعطت للحضارة الإنسانية قيمتها ومكانتها بين الشعوب. إن الأمة التي لاتبني بعقول وسواعد أبنائها هي أمة طفيلية ومتكلة, ولها أسلوب معاشي بدائي بربري همجي, وهي أمة التي تسود فيه العادات والتقاليد التي مازالت تعتمد على الزراعة والرعي وأساليب البدائية ولم تخرج من هواجس اللامنطقية ومن أفكار ومعتقدات الاسطورية.

إن أزمة الشعب الكردي ليست بتفشية الأًمية والجهل والفقر والأمراض الاجتماعية, واتباع الأنظمة الفاشية والمسيطرة على كردستان كسياسات الممنهجة التي تهدف إلى تجهيل وتفقير وتهجير المدنين الكرد واجبار الكرد على انحناء, وخضوع لسلطاتهم, مستخدمين كافة الأساليب القمعية والتدليلية, وما هو واضح بإن الشعب الكردي ليس الشعب الوحيد الذي تعرض للاستعمار ولاحتلالات ولتهجير ولارتكاب المجازر بحقه, فكل الشعوب في العالم الثالث حتى في الاوروبا, تعرضت لابشع مماحدث في كردستان ,هم نهضتوا ونحن بقينا في قعر البشرية وانغرقنا في ظلام الجهل أكثر فأكثر وبل تعمقنا في فكر الجاهل, وابدعنا في بناء الواقع الجاهل المرير حول أنفسنا.

إن المجتمع الذي يكون مثقفيها في طليعة, وعمالها في المؤخرة, هو المجتمع البناء والناجح. تعرضت المانيا الى ما هو أسوء مما حدث في كردستان بعشرات على مر التاريخ. ألا إنهم خلال سنوات استطاعت أن ترجع إلى سابق مجده الذي كان الأول, واليوم المانيا تسجل كأكبر اقتصادي في اوروبا وفي العالم أيضاً.

الشعب الذي يحكمه العادات والتقاليد والتي تعيق تطورها, وتمنع شبابها من حرية التفكير والاختيار ,والتي تنصب العجائز التي انغمست طوال العمر في فشل وجهل, ليحكم تلك العائلة أو الشعب ,\لك هو المجتمع القابل للاستعمار وللتدمير. والأزمة الحقيقية هو تقليد الشباب لتلك العقليات التي ولدت وكبرت في قاع الجهل عشرات السنين.

إن المجتمع الذي يفضل العمر على العقل هو المجمتع الفاشل بامتياز, وهو المجتمع الذي طغى عليه طابع الجهل والفقر, وكذلك الخنوع بطابع الدين أو العادات أوالتقاليد البالية.

المجتمع الكردي ليس من المجتمعات الجاهلة كلياَ وليست من المجتمعات التي تفتقر إلى العلماء والعباقرة وهي من أولى الشعوب الذين ألفوا وكتبوا في العصر الراهن وفتحوا أول مطابع ونشر الصحف والكتب والدراسات وكتب الأشعار, بينما كانت بعض من الأقليات والقوميات تصبح في بحر من الجهل والانحطاط الثقافي.

الفارق البسيط بين أمتنا وأمم الأخرى إن لكل أمة تقاليدها وبعضها جامدة وبعضها بالية, ولكن الفارق بإن الذي كان يحكمنا من العادات والتقاليد كانت مصممة لمنع أبنائها من التفكير والتخيل والإبداع والانتاج بل كان رهيناَ وعبداَ للمجتمع الذي يتربع على عرشها جاهلاَ مسناَ فقط, وبما السمة الأساسية هي العمر فأصبح الهاجس الأكبر أو الشيخوخة هي حلم كل إنسان أو رغبة الشباب وحلمهم أن يصبحوا عجائزاَ ويقلدون العجائز في تصرفاتهم الجاهلة. ما هو الموجود في الشعب الكردي التقليد الخاص الذي يعطي الأهمية للعمر وليس العقل, ويعتبر هذا موجوداَ بين كافة الشعوب القديمة القبائلية, ولكن ما يختلف جوهرياَ بإن الأنظمة ساهمت في تعميق هذه الظاهرة لدرجة أصبحت فيه تقديس العمر واجباَ لدى الكرد وإن من السهل السيطرة على التفكير وغضب الشباب الكرد من خلال كسب اخلاص العجوز للسلطة, ومنح المسنين السلطات والقالب كمختار والآغا والبيك وكل هذا إنما تهدف ألى السيطرة على المجتمع الكردي.

وعندما نقف في موقف الحكم فإننا نجد بإن المثقف الكردي بنفسه لم يثقف نفسه أو لم يتسامى بأفكاره ورائها إلى المستوى السامي, بل ظل أيضاَ مجرد جاهل متعلم وليس بضروري أن يكون معمماَ على كافة المثقفين, ولكن الأغلبية أو التي استولت على الشاة الشهرة والأعمال إنما هم نوع الجديد من الذهنية المتخلفة والعشائرية, وهو ليس إلا مجرد عبد للقلم يبيع نفسه بأبخص الأثمان لمن يدفع الأكثر وتحول الكثير من المثقفين أو المتثقفين الذين تحول من تأليف كلمات الجميلة والمعبرة وتأسيس أفكار الجميلة إلى مجرد عملاء وسياسين التابعين الذين كل هدفهم هو جمع القليل من المال, وأصبح هذا المثقف عبارة عن عبداَ للواقع بدل من إن يكون ثائراَ على الواقع, ونرى بعض الذين أفلسوا ادبياَ وفكرياَ ولم يعد في جعبتهم أي عمل فني جميل قد تحول إلى سياسي بكل بساطة تحول إلى عتال ينادي ببضاعات وبالتالي مجرد مرتزق حتى لااطراف تعادي القضية الكردية.

ليس فقط من دمر أفكارنا وواقعنا هي التقاليد أو السياسات إنما المتثقفين المفلسين الذين تحولوا إلى طبالين وزمارين حتى أصبح بعض الجهلة يقودهم أو يجندهم, فأصبح الشهرة والدعاية والسياسة هدفهم بغية كسب القليل بينما واجبه الأخلاقي والإنساني باعها في أسواق هولير واوروبا

عندما يقوم الفئة الجاهلة أو العشائرية المتاجرة بالقضية فأنها لاتكسب أي دعم خارجي أو داخلي وليس له أي تأثير في فكر المواطن البسيط ولكن عندما يتحول المثقف إلى تاجر ويصبح كل هدفه هي الشهرة ومال فهذه خيانة بكل المعايير الأخلاقية والوجدانية والاجتماعية.

و قد كشفت الأحداث في المنطقة عن مدى دناءات بعض المتثقفين أن يتحول إلى طبال لجهة معينة, وأن يستهزء بأطراف الأخرى وأن يتحول إلى مجرد عبداَ لإرضاء اسياده. وأثبت الواقع بأن المثقف الكردي مازال يعاني من عدم الثقة بالنفس, وبإنه ليس إلا مجرد حصالة لجمع المال. وأثبت بأن أغلب المثقفين والكتاب والأدباء مازلوا يعيشون داخل قعر الظلام, وما كتبهم أو كلماتهم ليست إلا تحسين لذلك القعر إلاجوف من الجهل و الكثير من المفلسين أدبيا ولفكرياَ وأدباء والشعراء قد تحولوا إلى سياسين وأصبح السياسي في هذه الأيام مربحة ومشهور أكثر وأكثر.

عندما يسقط الأمم تحت نير الأحتلال أو التدمير فإنها تنهض مجدداَ وتقف على قدميها وتكمل مسيرة أبنائها بل تستفيد من التجار الماضية وإن من يحرك تلك الأمة هي أبنائها الذين يتوزعون في مهمات داخل جسد الأمة الهدف منها تطويرها وتنشيطها وتوعية بقية أخوانها وبإن توزيع الواجبات يتحملها كل شخص حسب فكره وقدرته وخبرته, وكل طرف حلقة في سلسلة التطور والتحرر والبناء وسموا بمبادىء الأخلاقية والاجتماعية والتحررية ,والمثقف هو أول الأشخاص الذين يحاربون الفساد والتخلف والتقاليد المقيدة للفكر والبناء.

وما يريده شعبنا الكردي هو مثقفين حقيقين يحترمونا مجالهم الفكري والعلمي, وليس مرتزقة وعبدة للأقلام تبيع نفسها في أول مزاد.



ما حصل، وبشهادة شنكال وكل الشنكاليين، وفي مقدمتهم المحسوبين حتى الأمس القريب، قبيل سقوط شنكال بطلقة او طلقتين، على أهل الحكم و حامي حماة "جمهورية الخوف الشنكالية"، الحزب الديمقراطي الكردستاني، هو ضرب من ضروب الطعن "الكردي" غير المسبوق في الظهر الكردي "الأصيل"، او ربما "لعبة" او "خطة" عسكرية واستخباراتية مدروسة بدقة، لتمرير اجندات إقليمية او دولية، لها علاقة بالصراع الإقليمي والحرب الدائرة في سوريا، منذ حوالي ثلاث سنوات ونصف، وتداعياتها الخطيرة على المنطقة.

كردياً، هناك سؤال كبير لا يزال يطرح نفسه في شنكال بقوة، وهو لماذا أدارت حكومة الديمقراطي الكردستاني ظهرها لشنكال والشنكاليين، بسهولة غير متوقعة، ليشكل انسحابها المفاجئ، بدون قتال، لغزاً كبيراً لا يزال يحير الكثير من المراقبين والمحللين والسياسيين في اقليم كردستان وخارجه.

واللغز المحير الاخر، هو الانسحاب الجماعي، للفوق الحكومي، دون سابق إنذار او تحذير، او إشارة للقيام بأية محاولات لإخلاء المدنيين، وهروب جميع قيادات الصف الاول في كل مفاصل الحكومة الكردية، واجهزتها الحزبية، والاستخباراتية، والأمنية، وكامل منظومتها الدفاعية من قوات البيشمركة والزيرفاني، قبل السكان المدنيين، ما وضع الكثير من علامات الاستفهام والشكوك حول هذا الانسحاب "المنظم"، وهو ما فسره الكثيرون وكأنه عملية "تسليم واستلام" متفق عليها سلفاً.

لا شك ان هناك سيناريوهات كثيرة لتفسير هذا "الانسحاب" الكردي المفاجىء وغير المتوقع، الذي بدأ بشنكال وامتد الى المناطق الاخرى في سهل نينوى، الواقعة تحت المادة ١٤٠ من الدستور العراقي، والتي تسكنها أقليات اخرى الى جانب الايزيديين مثل المسيحيين والشبك وغيرهم.

لكن السيناريو الأكثر قرباً الى الواقع، هو لفت أنظار العالم وعلى رأسه أميركا والغرب الى مسلسل محو الأقليات وتهديدهم من قبل تنظيم الدولة الاسلامية (داس) المعروف سابقاً ب"داعش"' وإفراغ العراق وأقليمه الكردي منها، عبر صناعة التراجيديا الايزيدية على مسرح شنكال الدموي، لإقناع الرأي العام العالمي بضرورة تسليح القوات الكردية، للقيام بهمة "حماية" الأقليات، نيابة عن المجتمع الدولي.

الذي يؤكد هذا السيناريو هو بروز قضية "تسليح" قوات الإقليم، باعتبارها واحدة من اهم الموضوعات التي تصدرت النقاشات بين الدول الكبرى مثل أميركا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والاتحاد الاوروبي. وما يعزز هذا السيناريو اكثر، هو وضع هذه الدول ملف "تسليح الأكراد" على رأس أولوياتها، دون ان تتحقق اي خطوة عملية جادة، حتى اللحظة، لحماية هذه الأقليات، وإنقاذها من مصيرها المجهول، حيث لا يزال هناك حوالي نصف مليون نازح (ثلاثة أرباعهم من الايزيديين، والبقية من المسيحيين والشبك الى جانب مكونات اخرى) بدون مخيمات، بلا مأوى ولا مأكل ولا مشرب، محرومين من ابسط مقومات الحياة.

ففي الوقت الذي كان من المفترض به ان تقف دول كبرى مثل أميركا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا امام مسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية، تجاه كارثة شنكال التي راح ضحيتها حتى الان (والأرقام في تصاعد مستمر) ما يقارب ألفي ايزيدي، ممن ماتوا او قتلوا بسبب العنف او الجوع او العطش او الجفاف، واكثر من ١٠٠٠ امرأة سبية، وتهديد حياة ومستقبل اكثر من ٢٥ الف طفل، بحسب اليونيسيف، بالاضافة الى تشريد اكثر من ٣٥٠ الف ايزيدي و حوالي ٥٠ الف مسيحي وشبكي، ونزوحهم الى سوريا وإقليم كردستان وتركيا، نرى هذه الدول تتسابق على مد اقليم كردستان بالسلاح، كما تبين من تصريحات وزيارات مسؤولي هذه الدول الى هولير.

قبل مد اكثر من ٤٠٠ الف نازح ايزيدي ومسيحي وشبكي بالخبز والماء والدواء، سارعت هذه الدول الى الإعلان عن نيتها ب"مد أكراد العراق بالسلاح"، كما صرحت باريس ولندن وبرلين وواشنطن.

ربما كان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني صادقاً مع نفسه ومع حلمه الكردي في تحقيق "كردستان مستقلة"، باتت في مهب الرياح الأميركية، حين قال في اكثر من اجتماع مغلق له ( بينها اخر اجتماع مع الايزيديين)، ان "أميركا أدارت ظهرها لهم"، في إشارة واضحة انها لم تف بوعودها تجاه أكراد العراق في ما يتعلق بحقهم في تقرير مصيرهم، وإنشاء دولة كردية مستقلة، كما هدد بارزاني بغداد بإعلانها مراراً، لكن السؤال هو:

لماذا أدار بارزاني ظهره للايزيديين والاقليات الاخرى، ومقابل ماذا؟

وبين حلم بارزاني في "كردستان أفضل" وحلم الايزيديين والأقليات الاخرى في حياة أفضل، يبقى السؤال الأهم:

هل ما جرى ولا يزال في الشطر الغربي من سهل نينوى، كان صفقة سرية دولية، اشترك فيها اكثر من لاعب عراقي وإقليمي ودولي، عنوانها "شنكال مقابل السلاح"؟

هوشنك بروكا

إيلاف

الغد برس/ بغداد: اكد المكون الشبكي، الجمعة، أن سوء ادارة العملية السياسية في الحكومة السابقة تسبب بسقوط بعض المحافظات العراقية بيد تنظيم داعش الارهابي، فيما طالب بضم جميع المكونات في الحكومة الجديدة.

وقال النائب عن المكون الشبكي سالم جمعة خضر لـ"الغد برس"، إن "سبب سقوط بعض المحافظات العراقية بيد تنظيم داعش الارهابي يعود الى سوء ادارة العملية السياسية في الحكومة السابقة حيث انها اثرت بشكل سلبي على الوضع الامني في البلاد".

وطالب بـ"ضم جميع المكونات العراقية في الحكومة الجديدة للارتقاء بالعملية السياسية والقضاء على تنظيم داعش".

ويعتبر الشبك مجموعة سكانية عراقية، ويرى باحثون أنهم جزءً من القومية الكردية، إلا أن باحثين آخرين يعتقدون أنهم أحدى القوميات العراقية المستقلة، وينتشرون في نحو 72 قرية وبلدة في سهل نينوى وما جاورها، ويقدر عددهم بـ450 ألف نسمة بحسب مصادر الأمم المتحدة، وفي العاشر من حزيران الماضي تعرضوا الى القتل والتهجير بسبب سيطرة تنظيم داعش الارهابي على محافظة نينوى.

شفق نيوز/ أعلن اتحاد المستثمرين في كوردستان الجمعة أن القطاع الخاص في الإقليم تكبد خسارة تصل الى مليار دولار جراء مخاطر تتعلق بالأمن وكذلك عدم إقرار الموازنة المالية للعراق.

وحذر الاتحاد من عواقب وخيمة قد تؤدي الى انهيار القطاع الخاص إذا لم تعالج حكومة الإقليم الازمة الحالية.

وتأثرت أسواق الإقليم بشدة نتيجة قطع بغداد لحصة كوردستان من ميزانية الدولة منذ مطلع العام الحالي بسبب خلافات على تصدير النفط الكوردي وملفات أخرى.

كما أن اجتياح متشددي داعش مناطق واسعة في شمال وغرب العراق على حدود إقليم كوردستان زاد من وطأة الأزمة الاقتصادية والمالية في كوردستان.

وقال المتحدث باسم اتحاد المستثمرين في كوردستان ياسين محمود لـ"شفق نيوز" إن القطاع الخاص وخاصة في مجال الاستثمار والتجارة في اقليم كوردستان شهد تراجعا ملحوظا هذا العام.

وأرجع محمود أسباب التراجع الى تردي الاوضاع الامنية في بعض مناطق العراق وتأخر تشكيل الحكومة وعدم اقرار الموازنة العامة اضافة الى الازمة المالية التي تعصف بالإقليم.

ولفت الى ان الأزمة تفاقمت مع مهاجمة المتشددين الإسلاميين للمناطق المتنازع عليها التي كانت تحت سيطرة قوات البيشمركة الكوردية.

وبين محمود أن 30% من المصانع والمعامل في العراق موجودة في محافظة السليمانية وان اغلبها توقفت عن العمل بسبب الازمة المالية.

وأشار إلى ان عام 2013 كان من افضل الاعوام للاستثمار اذ بلغت نسبة الاستثمار 14 مليار دولار لكن العام 2014 يعتبر الاسوأ بسبب تراجع نسبة الاستثمار الى ادنى مستوياتها.

وحذر محمود من تفاقم الأزمة بصورة أكبر بالقول "على حكومة اقليم كوردستان وضع خطة موضوعية لمعالجة ملف اقتصاد الاقليم لأنه في حال انهيار الاقتصاد فلا معنى حين ذاك لجود برلمان وحكومة".

السومرية نيوز/ بغداد
كشف نائب رئيس الوزراء المنتهية ولايته صالح المطلك، الجمعة، أن الحكومة العراقية وعدت بإطلاق سراح وزير الدفاع في النظام السابق سلطان هاشم وقيادات عسكرية وسياسية أخرى.

وقال المطلك في مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط"، إن "الحكومة العراقية وعدت بإطلاق سراح وزير الدفاع الأسبق سلطان هاشم المحكوم عليه بالإعدام وقيادات عسكرية وسياسية سنية أخرى"، ولم يفصح المطلك عن "سبب" وعد الحكومة.

وتبين الصحيفة أنه "قد تكون للأمر علاقة بجهود احتواء استياء الأقلية السنية العراقية التي شعرت بالتهميش من قبل رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي مما دفع المجموعات السنية المسلحة لدعم متشددي تنظيم الدولة الإسلامية".

وكانت وزارة العدل نفت، في (20 آب 2014)، الإفراج عن وزير الدفاع في النظام السابق سلطان هاشم ونائب رئيس مجلس الوزراء الاسبق طارق عزيز، مؤكدة أن الاثنين ما يزالان في سجون الوزارة.

وكانت بعض وسائل الإعلام تداولت أنباء، مؤخراً، بشأن الإفراج عن وزير الدفاع في النظام السابق سلطان هاشم ونائب رئيس مجلس الوزراء في النظام ذاته طارق عزيز.

صوت كوردستان: نوجه نداءنا هذا كي تساهموا في أنقاذ ما يمكن أنقاذه من الجريمة التي تقوم بها داعش تجاه الايزديين من أسرهم و سبيهم و أجبارهم تحت تهديد السلاح و القتل و الذبح على ترك دينهم و أتخاذ الإسلام الوهابي دينا.

أهالي منطقة شنكال و الشيخان بشكل عام و الذين تم أجبارهم على ترك ديانتهم من الايزديين بشكل خاص بحاجة الى مساعدتكم لتخليصهم من العذاب الذي وقعوا فيه و على القيادات الدينية للايزديين و المثقفين و السياسيين الايزديين اصدار فتوى و تبيان موقفهم من عدم جواز أجبار الايزديين على ترك دينهم بالقوة و أن أي شخص قام و تحت التهديد بترك الديانة الايزدية فأن أسلامه باطل و لا يزال تعتبر أيزديا في الديانه.

أن الايزديين و الايزديات الذين تم اسرهم و بعدها أجبارهم على أتخاذ الإسلام دينا لم يفعلوا ذلك بملئ أرادتهم و تم أجبارهم تحت تهديد السلاح و الذبح و ما قاموا به هو من أجل أنقاذ أنفسهم من موت محقق لا شك فيه و لهذا فأنهم لم يرتكبوا ذنبا (دينيا) حسب جميع الأعراف الدينية و الإنسانية و لكل فرد الحق في الدفاع عن نفسة و الحفاظ على حياته.

الايزديون و الايزديات الذين تم أسرهم و أجبارهم على ترك دينهم أبرياء لا بل أنهم مظلومون و مجروحون و يحتاجون الى مساعدة و مؤازة الجميع و يجب أستقبالهم و أعادتهم الى الحاضنة الايزدية بكل ترحاب و على أعلى المستويات.

السكوت و عدم أصدار فتوى حول عدم أرتكاب الايزديين الذين أجبروا على أتخاذ الإسلام دينا هي بمثابة مكافئة لداعش و بها تكون القيادات الدينية للايزديين ايضا تعاقب هؤلاء الاسرى الذين بحاجة اليوم أكثر من أي يوم مضى الى دعمكم و مساندتكم و الى فتوى دينية تعتبر جميع الايزديين الذين أجبروا على ترك ديانتهم من قبل داعش ايزديين أقحاح و لا ذنب لهم.

لذا نحن ندعوا القيادات الدينية و السياسيين و المثقفين الايزديين اصدار هكذا فتوى و ابطال مخططات داعش وأي سلفي أو أسلامي متشدد في المستقبل أيضا يريد أجبار الأديان الأخرى على ترك دياناتهم.

مرت ويمر جنوب كوردستان منذ الثالث من هذا الشهر باحداث مؤلمة دفعت الامة ثمناً باهضاً كلفت عدى ارواح الشهداء الشرف الكوردي الذي يعرض اليوم في اسواق النخاسة في الموصل وتلعفر على يد وحوش العصر وبأثمان زهيدة كالعبيد والرق في عصور الجاهلية قبل الاسلام .

كلنا نعلم كيف ان في 9 نيسان 2014 تعرضت مدينة الموصل الى هجوم من قبل ما تسمى بدولة الاسلام في العراق والشام والمعروفة اختصاراً (داعش) بعد ان اصيب الجيش العراقي بهزيمة نكراء ولأسباب عديدة وعلى اثرها تمكنت القوات الكوردية من السيطرة على كافة الاراضي المسمى بالمتنازعة عليها وصرح السيد مسعود البارزاني رئيس اقليم كوردستان بان المادة 140 انتهت ولم نعود الى الحديث عنها أستبشر الكورد خيراً بموقف سيادته .

بذلك اصبحت حدود كوردستان في تماس مباشر مع الدولة الجديدة والتي اعلنت عن قيامها من قبل داعش (الدولة الاسلامية في العراق والشام) تلك الدولة التي اعلنت في اجندتها بأن اقليم كوردستان هو الولاية الثالثة في حدود دولتهم المزعومة دون ان تتخذ القيادات الكوردية موقفاً وطنياً قومياً في الرد عليها بل كان البعض من القيادات الكوردية بشكل وبأخر ترحب بقيامها .

ان اساس قيام تلك الدولة بأسم الاسلام هي من صنع امريكي اسرائيلي مدعوم بالمال سعودياً وقطرياً ولوجستياً في الدعم والمساندة تركياً كجدار صد للتوسع الايراني الشيعي . هذه هي حقيقة دولة الاسلام والهدف الاول والاخير من وراء صنعها هو الاساءة الى الاسلام الحنيف البعيد عن السياسات المقيته المغذية لشدة النزاع الطائفي بين السنة والشيعة وبأجندة الدول الاسلامية وعلى ضوء مصالحهم وصراعاتهم الطائفية هذا موضوع آخر علينا بالقاء الضوء على موضوعنا هنا .

ان هذه الدولة العفنة الغارقة في وحل الجاهلية الاولى اقدمت على هجومها الكاسح على جنوب كوردستان بدأً من سنجارفي 3/8/2014 وانتهاءً بمخمور وبحدود الف وخمسون كم تقريباً تلك الحدود التي كانت تحميها وتترابط عليها قوات البشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكوردستاني .

ونقلاً عن واي نيوز ليوم 4/8/2014

كشف شاهد عيان حقيقة ما جرى في مدينة شنكال (سنجار) التي تعرضت الى هجوم يوم أمس الاحد من قبل تنظيم مسلحي الدولة الاسلامية ، مضيفاً أن ((مسلحي تنظيم داعش كان يحاولون دخول شنكال (سنجار) منذ عدد ايام وكانت قوات البشمركة في تصد لهم بداية الامر وقد سمعنا مراراً ، ان داعش ستبدأ عملية اقتحام في العيد لكنها تأجلت ، ولم نبالي كثيراً لأن قوات البشمركة كانت متواجدة في المدينة ، وتابع القول انه ((في فجر يوم أمس الاحد ، شن التنظيم قصفاً شديداً بالهاونات على منطقة تل بنات احدى اكبر قرى سنجار كما تعرضت قرية سيبا شيخ خدر (الجزيرة) الى هجوم شديد ، كان ذلك في حوالي الساعة الثانية صباحاً ، استمر حتى الساعة السادسة)) مستدركاً ((لكن الغريب في الموضوع ان قوات البشمركة لم ترد على هذه الهجمات ، ثم قامت بالانسحاب من تلك المناطق ، مما أثار غضب العشائر الموجودة هناك ، والتي بقيت وحدها في مواجهة قتالية مع داعش ، لكنها لم تستطع الصمود)).

ونقلاً عن السيد سربست بابيري مسؤول فرع شنكال للحزب الديمقراطي في لقاء تلفزيزني قال لقد أبلغت القيادة ورفعت الموقف اليها ذاكراً الاسماء ولكن دون جدوى وقال أن زمار سقطت بيد داعش وانسحبت قوات البشمركة منها بقيادة شيخ علوقبل شنكال فأصبحنا بين كماشة داعش مما حدث ما حدث وطالب بالتحقيق العادل لما جرى من الاحداث للهزائم وأكد على التحقيق لبيان الموقف للعالم .

اذاً يا ترى اين الخلل ؟ اليس الموقف كان واضحاً ؟ لماذا لم تتخذ القيادات الكوردية ومنها العسكرية الاستعدادات للمواجه ؟ لماذا لم تقوم بتعبئة الجبهات وتجهيزها بالاسلحة المطلوبة ؟ اين اختفت اسلحة الفيلقين التي استولت عليها الكورد في الانتفاضة المباركة وما بعده عند سقوط البعث 2003 ثم تلك التي تركها الجيش العراق بعد احداث 9 نيسان وسقوط الموصل ؟ نقول هنا الصورة واضحة وضوح الشمس فأما نقص في علوم المواجهة العسكرية واما جبن وتخاذل ومشاركة في مؤامرة لها ابعادها السياسية وعلى حساب دماء والشرف الكوردي الم يصل الموقف الى القيادة كما اكد على ابلاغها بموجب حديث السيد سربست بابير لأحدى الفضائيات .

ثم كيف سحبت قوات يقودها الحزب الديمقراطي الكوردستاني وعلى طول اكثر من الف كلم؟ مما وقعت مدن كبيرة وقرى كثيرة تحت سيطرة ورحمة داعش دون مقاومة وصل الامر الى حدوث فوضى في اربيل ودهوك وغادرتها البعض من العوائل خشية من السقوط .

ان الاحداث التي مرت بها جنوب كوردستان مأساوية جداً وان القوات التي هزمت في المعركة لا يمكن تسميتها بالبشمركة الابطال بل مليشيات المصالح الشخصية والحزبية ويجب احالتهم وقادتهم الى محكمة عسكرية لينالوا جزائهم العادل والسكوت عنها يثبت الاقوال التي ترددت عن اصدار اوامر لتلك القوات بالانسحاب من هنا وهناك وبذلك تكون بلا شك ايادي خبيثة كوردية عميلة خائنة لها ضلع في المؤامرة ويجب ان لا تمر الاحداث مرور الكرام لسواد عيون هذا الشيخ او ذاك حيث تعرض الشرف الكوردي الى عار ما منه عار والحقت باسم البشمركة صفة الجبن والهزيمة في ميادين القتال وهذا ما نرفضه تماماً ان يدنس اسم البشمركة البطل في وحل الهزيمة والجبن ذلك الاسم المقدس الذي علم الاعداء دروس في المقاومة والقتال الشرس دفاعاً عن الحرية . والامر الاخر الاسراع باعادة النظر في الحسابات المتعلقة بوضع النياشين من الرتب العسكرية على اكتاف البعض (ظوزو با) والذين لم ولن يدركوا ويعلموا اساليب الحرب في ميادين القتال والبعض منهم حتى يجهلون القراءة والكتابة فقط لتوسيع القاعدة الحزبية بهم وارضاء الشيوخ والاغوات من الخونة الذين لم يقفوا يوماً في صفوف الثورة الكوردية ومن اجل ابعاد الشبهات عن احتمال مشاركة اطراف كوردية في الجريمة يجب احالة الهاربين من الجبناء التاركين لمواقعهم الى محكمة عسكرية عادلة لينالوا جزائهم العادل .

الجنة لشهداء الحركة التحررية الكوردية الخزي والعار للجبناء للخونة للمتأمرين على قضيتنا العادلة في نيل السيادة والاستقلال .

خسرو ئاكره يي ــــــــــــــ 22/8/2014

 

بكل أسف شديد ومنذ صباح يوم 3 / 8 الماضي يوم ( الغدر ) والكذب والخيانة ( المسؤؤل ) الحزبي والجار والكرفان ( المسلم ) الأرهابي القاتل السفاح الدموي ولحد اليوم والى يوم ….....

حاولت وسأحاول ( جف ) الدموع والهدؤ والسيطرة على أعصابي ولكي لا والف كلا ولن أتسبب الى ( حرق ) الأخضر وقبل اليابس وهو ويجب عليً ( تقديم ) الشكر والأحترام الى ( الملايين ) من المتنورات والمتنورون والخيريين من ( الأسلام ) الصح الذين سبقونني في توجيه ( اللعنة ) والأنتقاد الى هولاء الوحوش والبهائم ( الداعش ) البشرية الأسم وفقط.؟

بسبب ( كل شئ ) وكل ما قاموا به وسيقومون به من الحماقات والتصرفات الغير أنسانية بحق أخيهم ( الأنسان ) الأيزيدي الأبرياء من الأطفال والنساء وكبار السن في منطقة جبل شنكال.؟

لكن وفي كل يوم يقومون بشئ أكثر حماقة وقيامهم بأجبار العشرات من الأطفال والشباب الأيزيدي الأنتماء الى عقيدتهم الفحولية وحسب ماهو موجود أدناه آخرها وليست أخيرها …...

http://www.elaph.com/Web/News/2014/8/933729.html

نعم يا أختي وأخي في الأنسانية والقومية والوطنية والسياسة والحزب ( البارتي ) المسلم وفي كل مكان وزمان والمحترمون وجميعآ...............

هذا الصباح حاولت وسأحاول ( السيطرة ) على أعصابي والهدؤ ولكي أوجهه هذه الأسئلة والأقتراحات الشخصية الرأي ودائمآ..........

الى ( جميع ) البشرية والمسلمون أن يقنعونني وبشكل أنساني وعلماني وبشئ من المنطق والبرهنة بأنه ليست هناك ( 2 ) أو ( عدة ) الله ورسل وسور وآيات قرآنية عربية اللغة وغير متناقضون و فيما بينهم ومنذ أكثر من ( 1430 ) عامآ مضت عليهم ولحد اليوم.؟

السبب وهذا هو رأي الشخصي الدائم بأن هناك ( 1 ) الله الخير والصح وغير قاتل وغير سفاح وغير أرهابي المؤمنين ويدعون أنهم ( دين الله ) والحق والعدالة والمساواة بين ( الأنسان ) والأنسان ويرفعون شعارآ جميلآ لالالالالالالالالالالالا أكراه في الدين.؟

لكن هناك ( 2 ) الله الشر وله مؤمنون ومعروفون ( اليوم ) والى …...

بالكذب والأرهاب والقتل وبحد ( السيف ) والذبح قد أجبروا وسيجبرون ( الناس الأبرياء أعلاه وقبلهم وبعدهم على قبول والدخول والزواج من عقيدتهم الفحولية الجهادية للجنس والنكاح الداعشية القذرة تلك هذه ولكي يكثروا بين الناس وبكثرة ( كومة ) الزبالة والقذارة المرمية على أطراف المدينة ومجالسها وفقط.؟

السؤال ( المتحير ) التي حاولت وسأحاول التوصل الى ( لب ) وحقيقته هو وأن كان وفعلآ مثل هولاء الأطفال والشباب والمراهقين الغير مسلمون التدين هنا وهناك قد خلقوا من ( ذرية ) شيطانية شرانية كافرة وزبالة مزعومة الأدعاء كذبآ وتهمآ باطلة بحقهم قديمآ وحديثة اليوم.؟

فكيف سمح وسيسمح هذا ( الله ) ورسوله ومؤمنيه بدخول وأنتماء هولاء ( الشاب ) والزبالة القذرة المزعومة الى عقيدتهم ( النظيفة ) وهم خير امة ظهرت بين الناس.؟

حيث ويجب أن يسمح لهم وحسب شريعة ( الغاب ) وبعد الآن أن يقوم أحدآ ما من هولاء الشباب الأيزيديين ( الكفرة ) الأدعاء الزواج العلني من ( المسلمة ) الولادة والتدين.؟

أم هناك ( مادة ) الكلور والتصفية والتعقيم موجودة عند هذا الله ورسوله قامو و سيقومون بتبديل ( الجلد ) وبقية الأجهزة الفحولية لدى هولاء ( الأخوة ) الجدد لهم والتحول الفوري من ( الكافر) الى ( المؤمن ) والذهاب وبدون الحاجة الى ( جواز ) سفر ودخول ( الجنة ) المزعومة والزواج من ( 70 ) حورية مسلمة تجري بين أفخاذها أنهارآ من ( الخمر ) وجميع المشروبات الكحولية والعسل ومقوي الجنس ( فياغرا ) و لكثرة الأرهابيين هناك.؟

ههههههههههههههههههههههههههههه يا عزيزتي وعزيزي ( الأنسان ) المسلم العاقل فوالله ليست مجنونآ وفاقد الأعصاب هذا الصباح وكما أدعي.؟

أنما كنت وسأكون بكامل قوتي العقلية والجسدية لكنني جريئ النطق والكتابة والنشر وقول كلمة ( الحق ) والعدل وبشكل متعمد وسواء قرر أصحاب هذه المواقع الألكترونية والمحترمون وجميعآ ( الرفض ) ونشر آرائي تلك و هذه فهذا غير مهم وهم أحرار...

لكنني قلت وسألت سابقآ وحاليآ والى الممات وهو كيف والى متى سيتم السماح لمثل هذه المجموعات الوحشية من الدواعش الأنذال ومؤيديهم ماديآ وبشريآ وأعلاميآ.؟

بخوف وأرهاب وقتل وذبح الناس والأنفال والفرمان والغنيمة والأسر والسبي وأجبارهم على ( الجنس ) وأعتناق عقيدتهم الفحولية تلك وهذه ونحن الآن.؟

في ( عصر) النور و العلم والمعرفة وقرأة وترجمة ( القرآن ) وبقية الكتب السماوية المدعاة وتفسير وتحليل جميع سور وآياتهما بأنه هناك ( تناقض ) فعلي وموجود فيهما وبدون شك.؟

فهل هناك ( حل ) وتوقف سريع وقادم لتلك وهذه المهزلة والأضحوكة وشيوخ ( الشر ) والفتاوي الفحولية الشرانية القذرة وغيرهما ولكي لا يتم وبعد الآن زواج ( أيزيدي ) كافر الأدعاء من ( مسلمة ) مؤمنة وبعد الآن.؟

بير خدر شنكالي



تتصاعد في الأوساط الاعلامية والسياسية حملت معادية ضد تسليح البيشمركة ،وهي تخوض معركة المصير ضد (الدولة الاسلامية ) الأرهابية.
واذ تنطلق هذه الحملة من بعض الدوائر والمؤسسات الاعلامية الغربية ، فانها تجد مغذياتها في الأطراف الشوفينية والعنصرية الاقليمية والمحلية التي يزعجها انتصار البيشمركة وارتفاع رايات تجربة الأقليم سواءا في زمن السلم ام الحرب ضد اعداء الحياة .

انتصار البيشمركة والقوات الساندة لها في معركة تحرير سد الموصل والعديد من مدن وقصبات سهل نينوى ، اعطى درسا بالغ الأهمية عن دور الأيمان بالقضية التي يقاتل من أجلها المحارب الوطني ، يعني ان سلاح كوردستان القوي والمجرب يكمن برجالاتها الذين يمثلون الرصيد النوعي للوجود الكردي والعراقي ايضا ، كما يعطي لكوردستان والبيشمركة شرف تبني القتال ضد الأرهاب الكوني في أوسع جبهة قتالية ، اجتماعية ، اقتصادية ، اعلاميةغير مكتملة بعناصر القوة الطبيعية التي ينبغي ان تتوفر في هكذا منازلة تمتد لأكثر من الف كيلو متر ..!
انها روح البيشمركة واصرارها البطولي على صناعة الحياة والحرية .

تسليح كردستان واجب وجودي يفرض نفسه على المجتمع الدولي لكي يتخلص من (داعش ) سرطان العصر كما يصفها الرئيس الأمريكي اوباما ومن هنا ، فلا فضل للمجتمع الدولي على كردستان بل العكس هو الصحيح ، واذ يسعى البعض للتشويش على هذه المهمة الانسانية والاخلاقية بزعم ان السلاح يعطي التفويض لكردستان بفرض تقرير المصير ، فهذا الخطاب يعني منتهى الغباء لكل من يتبناه ، ولعل مراجعة التاريخ وواقع المصادمات الراهنة بين البيشمركة واشباح داعش المفخخين ولأكثر من شهر في قتال متواصل ، يدرك بان قوة التحدي والروح الوطنية الفدائية لدى فدائي الوطن اي البيشمركة هي السلاح الامضى .

ان قصة السلاح والتسليح لم تعد ذات أهمية اذا ماتذكرنا كيف تركت الدبابات والمدرعات واحدث انواع المدفعية في شوارع وساحات الموصل وتكريت وكركوك وسط دهشة العالم ، وخيبة عراقية مطلقة وجدت في صمود وثبات البيشمركة مايضمد بعض تلك الجراح ...!

سلاح كردستان رصيد قوة لسلاح العراق ومشروع حرية العراق الديمقراطي ، وحكومة الأقليم التي تستضيف اكثر من مليون ونصف المليون نازح عراقي ، في ظل ظروف قاسية فرضتها حكومة المالكي ،انما هو نصر عظيم لإدارة حكومة الأقليم التي فاقت بأمكاناتها المتواضعة دول عديدة .

الراصد لإدارة الأزمة منذ اشتعالها في العاشر من حزيران الماضي والى الآن ، يجد في اداء الرئيس مسعود البارازاني والقيادة الكردية ثقة كبيرة على تجاوز أصعب المحن واكثرها خطورة ، وبصريف النظر عن التشويش الطاغي في صخب الإعلام وابواقه العنصرية والشوفينية ، فأن كردستان تقدم اليوم الضمان الحقيقي لحماية العراق والمنطقة من هيمنة الأرهاب والدكتاتورية وكل مايتصل بالماضي الأستبدادي.

كردستان تفتح نافذ ة اخرى للشمس على الشرق الأوسط ، حين تقاتل الأرهاب بهذه الكفاءة النادرة وقوة التخطيط وروح الإرادة التي تنشد السلام والحرية ، واذ يتوجب على العالم وقبلها الحكومة العراقية ان تمدها بكل انواع السلاح والأمكانات المادية لتنهض بهذا العبء الثقيل ، دعونا نؤدي سلام التعظيم لمقاتلي البيشمركة وقادة البيشمركة وشهداء البيشمركة وكل روح تواقة لمقاتلة (داعش ) عدو الأسلام والأنسانية .

اخيرا نقول ان البيشمركة هم السلاح الحقيقي لكوردستان ، انهم رجال كردستان وبهذا السلاح فأن النصر حليف كردستان ، والفخر يتساوق ابدا

السومرية نيوز/ نينوى
افاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الجمعة، بأن ثلاثة عناصر من تنظيم "داعش" قتلوا، فيما أصيبب أربعة آخرون باشتباكات مسلحة مع قوات البيشمركة شرق الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قوات البيشمركة الكُردية تقدمت، صباح اليوم، باتجاه مناطق كشاه وزمارة والساقية التابعة لناحية الكوير (35 كم شرق الموصل)، واشتبكت مع مجاميع داعش المنتشرة فيها، ما أسفر عن مقتل ثلاثة عناصر من التنظيم وإصابة أربعة آخرين بجروح متفاوتة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الاشتباكات حصلت بعد تقدم قوات البيشمركة باتجاه تلك المناطق للسيطرة عليها وطرد المسلحين منها".

وشهدت محافظة نينوى، اليوم الجمعة (22 آب 2014)، مقتل 35 عنصرا من "داعش" بقصف جوي، فيما قام "التنظيم" بتفجير منزل مدير شرطة ناحية زمار غربي الموصل.

اتلانتا، الولايات المتحدة الامريكية (CNN) --  رجح حاكم ولاية تكساس الأمريكية، ريك بيري، الخميس، تسلل عناصر من مليشيات تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى أراضي الولايات المتحدة عبر حدودها الجنوبية، في وقت حذر فيه مسؤولون آخرون من خطر التنظيم الذي عرف سابقا بـ"داعش."

وقال بيري خلال كلمة ألقاها أمام "مؤسسة التراث" في واشنطن: هناك إمكانية حقيقية للغاية" بعبور أفراد من "داعش" الحدود الجنوبية إلى داخل أمريكا"، واستدرك بإشارته إلى عدم وجود أدلة تؤكد ذلك.

وبرر مخاوفه  بالوضع الأمني على الحدود الجنوبية، ومخاوف من استغلال "داعش" أو "دول إرهابية" على حد قوله ، مضيفا: "هناك احتمال حقيقي للغاية أنهم ربما قاموا بذلك بالفعل."

 

وتدارك قائلا: "لا نملك أدلة واضحة لذلك."

وانتقد حاكم تكساس العمليات الجوية المحدودة التي أطلقها الرئيس، باراك أوباما، لتحجيم "داعش" في العراق: "عندما يتحدثون عن عمليات جوية محدودة، يشددون على كلمة "محدودة" رغم ضرورة المزيد من الضربات الجوية.. لا شيء أقل من حملة جوية مستدامة مطلوبة لإحتواء وتدمير مليشيات داعش."

ولم يتحدث أي من المسؤولين الأمريكيين مسبقا عن وجود أي مؤشرات ترجح تسلل عناصر "داعش" إلى داخل الولايات المتحدة،  رغم تنامي مخاوفهم من عودة مواطنين أمريكيين أو غربيين بعد قتالهم بصفوف "داعش" في سوريا أو العراق، في حين حذر وزير الدفاع، تشاك هيغل، من "داعش" أبعد ما يكون من مجرد تنظيم إرهابي.

الغد برس/ بغداد: اكد قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن علي الفريجي، الجمعة، أن القوات الامنية سترفع العلم العراقي قريباً في الموصل والانبار، وفيما اشار الى أن قوات النخبة والجيش بدؤوا بحملتهم لتطهير شمال العراق، اكد أن هروب داعش الى صحراء الجزيرة والى دول الجوار محملين بما سرقوه من اموال.

وقال الفريجي في بيان تلقته "الغد برس"، "سيكون رفع العلم العراقي قريباً فوق الموصل والانبار كما رفعناه نحن في صلاح الدين، ونؤكد اكمال مشوارنا لتطهير كامل المحافظة وازالة العبوات الناسفة من المناطق التي هرب منها الجرذان ليصار إلى تأمين هذه المناطق والبدء بخطة جديدة لعودة الأهالي إلى منازلهم".

واضاف أن "تضييق الخناق على جرذان داعش بدأ يزداد، وبدأ حبل قواتنا الامنية يلتف حول اعناقهم ويخنقهم مسمومين بسم الطائفية والحقد على وحدة العراق واستقلاله، وبينما نحن منشغلون بتطهير صلاح الدين من دنسهم بدأت قوات النخبة وقوات الجيش بحملتهم بتطهير شمال العراق، وتستهل نجاحها بالسيطرة على سد الموصل لتنحدر تدريجيا الى داخل المدينة لتطهرها بالكامل".

وتابع الفريجي "وبضل القصف الامريكي والتقدم البري لقواتنا على اوكارهم ترد المعلومات من العشائر الاصيلة في نينوى بهروب الدواعش الى صحراء الجزيرة فيما تهرب قياداتهم الى دول اخرى محملين بما سرقوه من اموال اهلنا هناك، فيما يهرب ممن هم اقل منهم بقطعان المواشي وبعض قطع الاثاث الى سوريا ليؤكدوا للعالم اجمع وحشيتهم وخستهم وسمهم الدفين ضد الشعب العراقي واللعب بمقدراتهم وارزاقهم، وبضل عمليات السرقة تنتفض العشائر في نينوى بعد انتفاض اهلهم في صلاح الدين والانبار ليطهروا مناطقهم".

يذكر أن تنظيم داعش قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، في العاشر من حزيران الماضي، كما امتد نشاطه بعدها، إلى محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى، فيما اقدم مسلحو التنظيم على تفجير الحسينيات والمراقد الدينية ومزارات الانبياء كان آخرها مرقد الانبياء يونس وشيت وجرجيس.

بغداد/المسلة: قال أندرو باسيفيتش أستاذ التاريخ والعلاقات الدولية بكلية "باردي" للدراسات العالمية بجامعة بوسطن، ان الولايات المتحدة استخدمت العراق خلال ثمانينيات القرن الماضي، حين كان صدام حسين على راس السلطة "وكيلا" لحراسة مصالحها وتجلى ذلك في العمل على كبح جماح طموحات إيران الثورية".

وقال باسيفيتش ان "الرئيس الامريكي رونالد ريغان استخدم العراق في ذلك الوقت كـ(وكيل) للمصالح الأمريكية".

وكانت النتيجة الرئيسية، إلى جانب إراقة الدماء بلا طائل خلال الحرب بين إيران والعراق، هي تغذية جنون العظمة للدكتاتور العراقي صدام حسين.

ويتحدث الكاتب في تقرير تابعته "المسلة في "إم.سي.تي.انترناشيونال"، بمناسبة الاحداث في العراق عن تأثير هذه البلاد على سياسات واشنطن في الشرق الاوسط.

واعتبر باسيفيتش ان "الرئيس الامريكي باراك اوباما، استجاب لمحنة الأقليات العراقية التي يهدف المتطرفون إلى انقراضها، لدوافع اخلاقية فحسب".

لكن استئناف العمل العسكري الأميركي في العراق، بحسب الكاتب "لا يمكنه إخفاء الفوضى الشاملة التي تتميز بها سياسة الولايات المتحدة في المنطقة، كما أن الأخلاقيات الحساسة التي قد تكون حركت إدارة أوباما لتجديد حرب العراق هي أخلاقيات انتقائية، إذا ما أردنا وصفها بعبارة لطيفة".

وانتقد الكاتب تردد واشنطن حيال التدخل في أماكن أخرى من المنطقة، في مواجهة الشر، قائلا "وقفت واشنطن تنتظر بينما كان الأبرياء يتعرضون لأقسى معاملة".

ومهما كانت العوامل التي شكلت استجابة الولايات المتحدة للحرب الأهلية في سوريا، أو الأحداث التي شهدتها مصر العام الماضي، إلى جانب الهجوم الإسرائيلي على غزة، فإن اعتبارات أخلاقية قد برزت، في أحسن الأحوال، بعد فوات الأوان.

ان هناك تحديات مروعة، تبلغ ذروتها في العراق وليس في مكان آخر. كما يصف الكاتب.

الى ذلك يشير بيتر باركر في صحيفة "نيويورك تايمز" إلى ان العراق كـ"مقبرة للطموح الأميركي"، توصيف ملائم تماماً.

وتابع القول "كل من الرؤساء الأميركيين الخمسة السابقين قد رأى العراق كأداة لخدمة المصالح الأميركية، أو توقع أن تمتثل بغداد لمتطلبات أميركية محددة، وقد فشل كل منهم بدوره وأورث عواقب هذا الفشل لمن أتى بعده".

واعتبر باسيفيتش ان "إدارة بوش الأب حولت العراق من شريك غير ملائم إلى عدو كامل".

وهو ما ادى الى معاقبة بوش للعراق لقيامه بغزو الكويت، واثقاً بأن النصر سيجلب "نظاماً عالمياً جديداً".

ويستدرك الكاتب "للإبقاء على صدام حسين في مربعه، بدأ بوش سياسة الاحتواء الذاتي، وأكدها بيل كلينتون من بعده".

ومن وجهة نظر الكاتب،فان "التمركز الدائم للقوات الأميركية في العالم الإسلامي والعقوبات المفروضة على العراق أججت (الجهادية) المعادية للولايات المتحدة، وبالتالي ساعدت على وضع الأساس لهجمات 11 سبتمبر 2001 التي أوحت لبوش الابن بجعل العراق محور حملته لإقامة مشروع (الشرق الأوسط الكبير).

ويختتم الكاتب مقاله بالقول ان "المسارعة لإنقاذ الأكراد أو الإيزيديين أو المسيحيين العراقيين قد تريح الضمائر الأميركية، لكنها لن تصرف سجل الفشل الذي حققه الحزبان والممتد طوال عدة عقود".

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية  (CNN) -- فتح اكبر مسؤولون دفاعيون في الولايات المتحدة الأمريكية الباب أمام إمكانية ملاحقة مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" في معقلهم القوي شرقي سوريا، بربطهم اجتثاث التنظيم، الذي عرف سابقا بـ"داعش" بمعالجة الأزمة السورية، ذلك بعد سيطرته على مناطق عراقية، وإعلانه خلافة إسلامية في مناطق سيطرته بالبلدين.

وقال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، الجنرال مارتن ديمسبي، أعلى مسؤول عسكري أمريكي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدفاع، تشاك هيغيل: "هل يمكن هزيمتهم دون التعامل مع جزء التنظيم المستقر في سوريا؟.. الجواب هو لا"

ورد هيل على تساؤلات صحفيين متكررة إذا ما عنت تصريحات ديمسبي بدء عمليات عسكرية ضد داعش في سوريا،  قائلا باقتضاب: "ننظر في كافة الخيارات"، مشددا في الوقت عينه على أن واشنطن تضع "داعش" نصب أعينها بشدة، رغم عدم اتضاح ماهية الخيارات المتاحة.

 

مضيفا أن "داعش:  أبعد ما يكون  مجرد مجموعة إرهابية.. أنهم يزاوجون بين الأيدولوجية واستراتيجية معقدة وبراعة تكتيكية عسكرية .."

ويعمل الطيران الأمريكي على إحتواء  "داعش" في العراق،  ووقف تقدمه مقاتليه  نحو مدن بعد سيطرته على اخرى في هجوم مباغت بيونيو/حزيران الفائت، ونجح،  الأسبوع الماضي،  في دحر مليشياته عن سد الموصل بعد أسبوعين من سيطرته على المنشأة الاستراتيجية، ورد التنظيم المتشدد بقتل صحفي أمريكي انتقاما.

وكان الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، قد فوض البنتاغون، مطلع أغسطس/آب الجاري، القيام بحملة جوية محدودة لحماية عاملين أمريكيين ومنشآت أمريكية بالعراق، بجانب أقليات بطشت بها مليشيات "داعش."

الجمعة, 22 آب/أغسطس 2014 09:14

إرحل يا عرب ....؟! - شه مال عادل سليم

دعت مجموعة من النشطاء الكرد على مواقع التواصل الإجتماعي الى تنظيم تظاهرة سلمية في أربيل يوم 9 اب ـ اغسطس ، للمطالبة بترحيل العرب من إقليم كردستان عقب إطلاق بعض المواطنين العرب في أربيل هتافات تأييدا لتنظيم الدولة الاسلامية المعروفة إعلاميا باسم (داعش )

وطالب ناشطون مدنيون ، حكومة إقليم كردستان بتحديد الدخول العشوائي ورصد تحركات المواطنين من المحافظات العراقية الأخرى في إقليم، مؤكدين أن الجماعات المسلحة تحاول من خلال نازحين عرب تنفيذ مخططاتها التخريبية ضد إقليم كردستان.

وتشير المصادر المطلعة في إقليم كردستان إلى وجود أكثر من مليون نازح في إقليم كردستان أغلبهم من سكان المحافظات العراقية منها ( الانبار , صلاح الدين , فلوجة , ديالى ) وغيرها والتي شهدت أوضاعاً أمنية ساخنة ويسكن أغلبيتهم في مراكز محافظات الإقليم والأقضية التابعة لها.

وعليه قررت مديرية شرطة محافظة أربيل، منع أية تظاهرة تطالب بترحيل العرب من الإقليم، مؤكدة أن وزارة الداخلية في الإقليم قررت اعتقال أي شخص يشارك في تظاهرة تحرض على ترحيل العرب.

وقال المتحدث الرسمي باسم مديرية شرطة محافظة أربيل الرائد (كاروان عبد الكريم) إن : مديرية شرطة أربيل ستمنع انطلاق اي تظاهرة تطالب بترحيل الأخوة العرب من إقليم كردستان ، مشيراً الى أن قوات الشرطة اتخذت كافة الإجراءات لمنع أية تظاهرة من هذا القبيل .

وأضاف عبد الكريم أن وزارة الداخلية في الاقليم أصدرت أوامر اعتقال أي شخص يشارك في المظاهرة أو يساهم في التحريض والترويج ضد العرب .

كما اكد رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان السيد فؤاد حسين في مؤتمر صحفي عقده في قاعة الشهيد سعد عبدلله للمؤتمرات بمدينة اربيل قبل اسبوع أكد على : أن الإقليم لم يفكر بطرد العرب من اراضيه، الا ان بعض الشباب العرب داخل الإقليم وأعلنوا دعمهم لداعش وهم سيخضعون للقانون .

نعم ان الكثيرين من اهالي اقليم كردستان ابدوا تخوفهم من أن تكون هناك (خلايا نائمة) تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية من ضمن العرب النازحين إلى المدن الكردية وخاصة بعد ان سيطر تنظيم الدولة الاسلامية ( داعش ) على سجن بادوش ( بناحية بادوش غرب الموصل) وعلى سجن التسفيرات ( في منطقة الفيصلية شرقي الموصل ) وسجن مكافحة الارهاب في ( ساحة الطيران وسط مدينة الموصل) ، و قاموا بتهريب المئات من الإرهابيين , وعليه طالبوا حكومة الاقليم باخلاء العرب من اقليم كردستان .

ومن جانب اخر اتهمت بعض الأوساط الشعبية الكردية، العرب الساكنين في المناطق المتنازع عليها, على سبيل المثال لاالحصر في (الحمدانية وسنجار وزمار وقضاء مخمور وكوير ) وغيرها من المناطق بمساعدة تنظيم الدولة الاسلامية بالاستيلاء على تلك المناطق ، ونهب بيوت الايزيديين والمسيحيين والشبك الهاربين من تلك المناطق , حيث يقول (حسن مصطفى) وهو كردي كان يسكن في ناحية( كوير التابعة لقضاء مخمور في محافظة نينوى ، وهي منطقة تقع بين مدينة الموصل واربيل ) التي سيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية يقول المواطن حسن مصطفى : ان الكثير من جيراننا العرب رحبوا بالتنظيم ونهبوا بيوتنا وكل ممتلكاتنا) , ويضيف مصطفى : لم يعد لدينا ثقة بالعرب الذين كان من المفترض أن يكونوا عونا لنا ضد الارهابيين لا أن يكونوا عونا وموالين للارهابيين .

وقال (احمد علي ) وهو من سكنة مدينة شقلاوة : نحن نخشى منذ زمن من عملية تعريب المناطق الكردية بعد نزوح مئات الآلاف إليها جراء الوضع الأمني المضطرب في المناطق الأخرى من العراق , وقال : ان عدد النازحين العرب الذين استقبلتهم مدينة شقلاوة يفوق عدد سكانها ...., وحسب اخر الأحصائيات الرسمية هناك ( 30150 ) عائلة عربية في مدينة شقلاوه وعليه تحول اسم مدينتا من (شقلاوة ) الى ( شقلوجة ) وتحول اسم مدينة (اربيل ) الى ( عرب يل ) بسبب كثرة أعداد النازحين العرب .
ومن الجدير بالذكر أن قوات الأمن الكردية (الاسايش) قامت قبل اسبوع بنشر الكثير من المفارز في أحياء عدة من مدينة أربيل ، و قامت ايضأ بمداهمة العديد من بيوت العرب باحثة عن مخالفين لإجراءات الإقامة ،وقد تم اعتقال الكثيرين ممن دخلوا الاقليم بطريقة غير شرعية , كما تم ضبط اكثر من ( 50 ) قطع سلاح من نوع ( كلاشنكوف ) وعدد من الطلقات الناري في منزل تسكنه عائلة عربية في مجمع (اشتي ) الواقع على طريق( كويسنجاق ) , وفي صباح يوم 9 اب / اعسطس تم توزيع ملصقات من قبل مجهولين تحذّر من مقاومة تنظيم الدولة الإسلامية , كما اعلن عدد من النازحين العرب في مدينة اربيل انتمائهم لتنظيم دولة الاسلامية واسماؤهم وصورهم معلنة في موقع التواصل الاجتماعي لفيس بوك ) وكتبوا رسائل تقول : ـ ( اللهم انصر اخواننا المجاهدين في العراق , المجد للمقاومة ) , والبعض الاخر ثقبوا الجدران منازلهم بعد سقوط قضاء( مخمور) جنوب شرق الموصل بيد مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية ليدخلوا من منزل إلى الذي يليه وحولوا بيوتهم الى خنادق ومتارس في مجمع (اشتي ) وعليه تم اعتقالهم بعد ورود معلومات تؤكد ارتباطهم بالارهابيين أرادوا تنفيذ عمليات اجرامية تخريبية في الاقليم.

كما ظهر فيديو على موقع يوتيوب يظهر فيه شخص وهو يقود سيارته في مدينة اربيل دون أن يظهر وجهه وهو يقوم بتصوير المواقع والدوائر الحكومية ، فيما يعلو صوت مذياع سيارته بأنشودة مؤيدة لأبي بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الاسلامية الارهابية .

(ارحل يا عرب ) : ـ

قام العديد من الاشخاص بتبديل صورهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي إلى صورة موحدة ترمز إلى عدم الرغبة بوجود العرب في إقليم كردستان ، حيث تتكون من صورة مجهولة لشخص يلبس العقال العربي وأمامه علامة حمراء ترمز لعدم الرغبة بوجوده . وانتقلت تلك الصور من مواقع التواصل الاجتماعي إلى ارض الواقع ، حيث ظهرت تلك الصور ملصوقة على الكثير من السيارات التي كانت تتجول في مدينة أربيل ، كما كتب عبارات على جدران البيوت التي يقطنها العرب في مجمعات ( ايندة واشتي وهولير ستي ولاوان ) الواقعة على طريق ( كسنزان ـ كويسنجق , قرب ماجدي مول ) نصت إحداها ( ارحل يا عرب) , (صورة بعدسة كاميرتي ) .....


(ينتابني شعور بالغربة وأنا في وطني) ..............؟! : ـ

التقيت يوم امس بمجموعة من العرب الساكنين في اربيل , وتحدثت معهم حول معاناتهم في الاقليم : قال ابو عبدلله وهو استاذ جامعي من محافظة ديالى وسط العراق، هرب من ما سماه جحيم (الميليشيات القتل ) المسيطرة على مدينته ، وقدم إلى اربيل مع عائلته المتكونة من 4 اشخاص للعيش والعمل هنا ، حيث يعتبر إقليم كردستان حالة استثنائية للوضع الأمني في العراق لأنه يتمتع بأجواء أمنية مستتبة جعلت الكثير من سكان المناطق الملتهبة في العراق وخصوصا (العرب السنة ) منهم للنزوح والهجرة إلى مدن إقليم كردستان . وأثناء لقائي مع ابو عبدلله في مقهى ( مجكو) احدى مقاهي اربيل القابعة باريج التاريخ والتراث والتي تقع اسفل القلعة ، وهي ملتقى الأدباء والفنانين والشعراء ، قال لي : سيطردوننا من اربيل لأن الاغلبية يعتبروننا سببا في سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على المناطق الكردية .... لهذا قررت ان اعود إلى مدينتي لاستصدار جواز سفر والرحيل من العراق دون رجعة , وقال وبنرة حزن : (ينتابني شعور بالغربة وانا في وطني) ...؟!

ومن جانب آخر ظهرت دعوات عربية للتخفيف من حدة التعصب الحاصل من قبل بعض الجهات في الاقليم ، حيث أقام العديد من العرب المقيمين في اربيل ومدن كردستان الاخرى وقفة تضامن مع الشعب الكردي ضد العدوان والهجمة الهمجية الشرسة التي يتعرض لها المدن والنواحي والاقضية والقرى الكردستانية من قبل تنظيم الدولة الاسلامية .

(شبكات التواصل والاعلام الاجتماعي اصبح يشكل خطراً أمنيا داخليا على إقليم كردستان ) : ـ

انقطعت خدمات مواقع التواصل الاجتماعي بينها (فيسبوك وتويتر ويوتيوب وتطبيقات بينها واتس اب وفايبر وتانكو) بقرار من مجلس امن الاقليم في مناطق عديدة من اربيل وعموم اقليم كردستان بهدف منع الناشطين من بث ونشر الاشائعات التي من شأنها تضليل الراي العام من جهة ,وللحد من النعرات الطائفية، ومن نقل الاخبار المزيفة عن الاوضاع في الاقليم من جهة اخرى , وخاصة بعد ان إستغلت داعش لأدوات ووسائل الإعلام الإجتماعي , فمن خلال تويتر وفيسبوك وغيرهما استعمل تنظيم داعش الرسائل الخاصة للتواصل مع المؤيدين واستقطابهم أو توظيفهم في خدمة خطته الإعلامية ونشر التغريدات وتنسيقها وجمع المعلومات الإستخبارية وتنسيق عمليات الرد على الأصوات والتغريدات المعادية لنشاط التنظيم وأهدافه وعن هجماته وعملياته ونشر بياناته إلى جانب صوروتسجيلات مصورة وخصوصا في مواقع (فيسبوك وتويتر ويوتيوب) وذالك لإستهداف فئات مختلفة ومحددة داخل المدن الكردستانية والعراقية .

(منع تسلل الارهابيين الى اقليم كردستان ) : ـ

بعد الاحداث الدموية الاخيرة فرضت حكومة إقليم كردستان شروطا صارمة للحصول على ترخيص (الاقامة) في الاقليم للحد من اعداد النازحين الذين يأتون من المناطق العراقية الاخرى هربا من العنف.
والجدير بالذكر ان على كل عائلة، سواء كانت كردية او عربية او مسيحية او تركمانية تريد الاقامة في الاقليم، بحاجة الى كفيل من سكان المنطقة يشترط ان يكون موظفا في احدى مؤسسات حكومة الاقليم .
وتتضمن الشروط التي وضعها حكومة اقليم كردستان امام النازحين حضور كفيل من سكان الاقليم مع العائلة التي تريد الاقامة، وذلك لمنع حركة نزوح جماعي, وذالك للحفاظ على سلامة مواطني الاقليم , فهذه الاجراءات هدفها منع تسلل الارهابيين الى الاقليم.

كما (يجب على الموظف المتعهد ان يضمن تأييد مؤسسته واخذ تعهد منه بان العائلة النازحة هاربة من سوء الاوضاع الامنية الصعبة , وعليه ادت هذه الاجراءات الى تقليل توجه عائلات عربية الى الاقليم نظرا لصعوبة العثور على كفيل للحصول على الاقامة التي يدون فيها اسم رب العائلة وصورته والعمر والقومية واسم الزوجة ومدة الاقامة التي تجدد كل ثلاثة اشهر.


( الإعلام الكردي في خدمة تنظيم الدولة الاسلامية الارهابية ) : ـ

خلال الاحداث الاخيرة فقد المواطن الكردستاني الثقة بمعظم القنوات الاعلامية الكردية ، وقد تحدث معظم المواطنين الذين التقيت بهم وسط مدينة اربيل عن فقدان ثقتهم بالاعلام الكردي , وقالوا نصأ : بانهم لايصدقون الاخبار بعدما تبين لهم خلال الايام القليلة الماضية بان الاعلام الكردي بشكل عام هو اعلام مضلل ولم يتحدث عن الحقائق كما هي , وانه كان ولايزال في خدمة الارهابيين ....!!

قال الشاب رزكار محمد وهو طالب جامعي من سكنة مدينة اربيل قال : انا الان اتابع القنوات الاجنبية والعربية لمعرفة الاخبار , المواطن الكردستاني لا يعرف يصدق من , وخاصة عندما عرفوا اخيرا إن المعلومات التي حصلوا عليها من الوسائل الاعلامية الكردية كانت غير صحيحة وغير دقيقة اطلاقأ .....والاكثر من هذا ان وسائل الاعلام الكردي لم تنقل الحدث كما هو , وخاصة عندما سيطر تنظيم الدولة الاسلامية على ( سنجار وزمار والربيعة وكوير ومخمور المتاخمة لحدود مدينة اربيل ) , حيث عملت تلك القنوات على خداع ونشر اخبار مضللة و غير صحيحة واخفاء الحقائق وذالك لرفع معنويات المواطنيين , وهذا غير صحيح اطلاقأ , لهذا اطلق الناس لقب (اعلام محمد سعيد الصحاف الذي ابهر العالم بخطاباته الكاذبة ) على الاعلام الكردي لخداعه وتضليله كالصحاف الكاذب ....!!
والجدير بالذكر ان مركز مترو للدفاع عن حقوق الصحفيين نشر قبل اسبوع بيانا جاء فيه : تنشر القنوات الإعلامية الكردية الكثير من أخبار جبهات القتال وهي غير مؤكدة من قبل مصادر عسكرية رسمية وبالتالي تؤدي إلى سوء فهم لدى المواطن والقنوات على السواء، لذلك يجب على القنوات الاعلامية التريث وانتظار البيانات الرسمية لوزارة البيشمركة) .

ويرى المراقبون, ان على وزارة البيشمركة ان تعقد بين حين واخرى مؤتمرأ صحفيأ لنقل الوقائع واخبار الجبهات والمعارك , ولكن يبدو إن وزارة البيشمركة استغلت تلك الفوضى الإعلامية حيث لم تعقد الوزارة ولا المسؤولين العسكريين مؤتمراً صحفياً واحداً منذ بدء المعارك على حدود الإقليم وحتى اليوم. وعليه تم الاعتماد على مراسلي القنوات الفضائية الكردية لنشر اخبار جبهات القتال بعد ان صعبت على الصحفيين الحصول على المعلومات الاكيدة والموثوقة من قبل وزارة البيشمركة والجهات المعنية في الاقليم ...!!

نعم ... ان الطريقة التي عملت و تعمل بها الجهات الاعلامية الكردية من قنوات فضائية واذاعات وصحف وشبكات تواصل اجتماعي , بعيدة كل البعد عن المهنية والحرفية ،بالاضافة الى انها خدمت بخطابها الاعلامي وللاسف تنظيم الدولة الاسلامية الارهابية , فعلى سبيل المثال , عرض وتكرار بعض القنوات الكردية الاخبار والافلام والصور التي تنشرها المواقع التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية الارهابية ، اثرت سلبا على معنويات الجميع ,وعليه وقع بعض من هذه القنوات الاعلامية الكردية في فخ تنظيم الدولة الاسلامية الارهابية ، بل اصبحت تعمل لصالحه دون ان تدري .....

اخيرا اقول : ـ نعم يجب على حكومة اقليم كردستان والجهات المعنية أن تقوم بنشرالمفارز في أحياء عدة من مدينة أربيل والمدن والاقضية والنواحي الكردستانية الاخرى وان تكون حذرا و حازما ومستعدا لأي تحرك مشبُـوه ، وان تقوم بالبحث عن مخالفين لإجراءات الإقامة والموالين للدولة الاسلامية الارهابية ، وفي نفس الوقت يجب على حكومة الاقليم ان تقطع الطريق على دعوات التفرقة ومحاولات بذر الفتنة والإيقاع بين أبناء الوطن قبل فوات الأوان ... حيث يوجد جهات معروفة يروجون ضد العرب ويطالبون بطردهم بزعم أنهم أصبحوا أعداء للكرد وكردستان بعد أحداث (سنجار وكوير ومخمور ) .......!!

2014/8/18

اربيل

سلسلة الكُرد والإسلام السياسي

حلقة طارئة

إلى متى السكوت على الطابور الخامس التكفيري؟

Dr. Sozdar Mîdî

الطابور الخامس في كُردستان:

خلال الحرب الأهلية الإسبانية سنة 1936، دخل الجنرال الإسباني إميليو مولا Emilio Mola العاصمةَ مدريد ومعه أربعة طوابير من الجنود، وقال: "هناك طابورٌ خامس يعمل معنا من داخل مدريد"؛ يقصد المتعاونين معه سراً . وبعدئذ صارت عبارة (طابور خامس) تعني في العلوم السياسية: عملاءَ العدوّ ضد أمّتهم.

والحقيقة أن الأمّة الكُردية كانت مراراً ضحية الطابور الخامس الكُردي، وأَقدمُ طابور خامس في تاريخنا كان بقيادة هارْپاگ الميدي، إنه لَمْلَم حوله بعض زعماء الميد الأنانيين، وتآمروا مع الملك الفارسي كورش الثاني، وأعانوه على احتلال إمبراطورية ميديا سنة (550 ق.م)، فقط لينتقموا من الملك الميدي الأخير أزْدَهاك، وها هم الكُرد يدفعون العذابات والدموع والدماء ثمناً لذلك منذ 25 قرناً.

والطابور الخامس الكُردي، في كل عصر، هم كُردٌ بأشكالهم وأزيائهم، لكنهم ممسوخون، ومنسلخون من الهويّة الكُردية، ليسوا كرُدستانيين لا في الرؤية، ولا في التفكير، ولا في المشاعر، ولا في القيم، ولا في السلوك، ولا في المواقف.

وأسوأ طابور خامس بيننا الآن، هم الإسلاميون الكُرد التكفيريون، وسبق أن كتبنا مقالات بشأن فكرهم القذر والخطر، ونبّهنا إلى ضرورة تطهير مجتمعنا من هذه الثقافة الدخيلة، لأنها معادية لحركة التحرر الكُردستانية، بل إن مستعمري كُردستان هم الذين ينشرون هذا الوباء، لقطع الطريق على قيام الدولة الكُردية. ونذكر من تلك المقالات:

1 - شيوخ التحرير وشيوخ التكفير في كُردستان- على الرابط: http://www.gemyakurdan.net/gotar-nerin/gotari/item/13175-2013-08-11-10-24-26

2 – شيوخ التكفير الكُرد.. هذا الوباء الخطير! على الرابط: https://app.box.com/s/fms29rkpsm1r3isbu1wr

3- لماذا يُشيطن شيوخُ التكفير الكُرد عيدَ نوروز؟ على الرابط:
https://app.box.com/s/bbcxea6nk5yn1qp96sab

وإليكم آخر غرائب الطابور الخامس التكفيري الكُردي، فقد أرسل لي الأخ الأستاذ أسعد قَرَه داغي- مشكوراً- هذا الرابط:

https://www.facebook.com/photo.php?v=882535938440643&set=vb.100000527354690&type=2&theater

يظهر فيه على فضائية كُردية مشهورة شيخٌ كرديُّ العِمامة، سَلَفيُّ اللحية، يدعى دكتور عبد اللطيف، وهو يؤكّد بحماس أن الأيزديين الذين قتلهم الإرهابيون في شَنْگال ليسوا شهداء، ولا يكفي قولُهم: (لا إله إلا الله)، بل يجب أن يكونوا مسلمين، ويقولوا: رَضِيتُ بالله ربّاً، وبالإسلام ديناً، وبمحمّد نبياً، وإلا فـ" إلى جهنّمَ وبئسَ المصير"!

من غرائب التكفيريين الكُرد:

يا شعبنا الكُردي! يا حكماء الكُرد! يا ساسة الكُرد! يا مثقّفي الكُرد! ما هذه الغرائب في جنوب كُردستان؟! ألم يرتكب الغزاة في وطننا هناك الإبادةَ الجماعية تحت شعار سورة (الأنفال)؟! ألم يسوقوا الآلاف من شعبنا هناك- أطفالاً ونساءً ورجالاً، تحت راية (الله أكبر)- إلى الصحارى ودُفنوهم أحياءً في الرمال؟! ألم يَثُر شعبنا هناك على المستعمِرين طوال القرن العشرين، وقدّموا أروع البطولات وأعظم الشهداء؟!

فكيف تسلّلت البُؤَر الظلامية إلى وطننا العزيز هناك؟ من يقف وراء تأسيسها؟ من يقدّم الأموال لشيوخ التكفير الكُرد هناك؟ من يهيّئ لهم المُناخ لينشطوا هناك، ويلعبوا بذيولهم، ويبثّوا سمومهم في مجتمعنا الطيّب؟ يا مثقفينا في الجنوب! يا شيوخَنا الوطنيين! يا ساستَنا الوطنيين! يا أحزابنا الوطنية! يا نشطاء المجتمع المدني! يا حرّاس الحضارة والقيم الإنسانية! بالله عليكم ما هذا الذي يجري في الجنوب؟!

ودعوني أذكر موقفاً: في صيف 2007 زرت جنوب كُردستان ثلاثة أيام، فقط لأعيش على أرض كُردستانية نصف محرَّرة بعض الوقت، وكانت المفاجأة حينما ركبتُ أوّل تاكسي في هولير، وإذا بالسائق- وكان شاباً في حدود الثلاثين- مشغوفٌ بسماع حديث ديني، يثرثر فيه أحد الشيوخ الكُرد بتخريفات كتلك التي يلوكها بقيّة شيوخ التكفير. أقول بصدق: أُصبت بكآبة عميقة، وأدركت أن هناك أيادي ظلامية تلعب بشبابنا هناك، وتساءلت: أ أنا في كُردستان أم في سَلَفِستان؟ لماذا لا أسمع أناشيد قومية؟! لماذا لا أسمع خطابات عن قضايانا الوطنية؟ لماذا لا أسمع أغاني وموسيقى تراثية كُردستانية؟!

ثمّ تتالت الغرائب: علمتُ أن منطقة قرب حَلَبْجَه كانت مركزاً لعصابة تكفيرية اسمها (أنصار الإسلام)، بقيادة شيخ كُردي يدعى مَلا كَريكار، خرّيج الجامعة الإسلامية التكفيرية في باكستان. وعلمت أن أحزاباً دينية نشأت في جنوب كُردستان تحمل راياتها عبارة (لا إله إلا الله، محمّد رسول الله)، بدل أن تحمل عبارة (Yan Kurdistan, Yan neman)، ومع ذلك تشارك في الانتخابات، ولا أدري لماذا لم يضعوا سيفاً مسلولاً تحت شعارهم المحبوب كسادتهم في سَلَفِستان؟!

ثم إذا شيخ كُردي يدعى عبد الصَّمد، يصرخ بالكردية: " نوروز ليس عيداً إسلامياً، لا يجوز الاحتفال بنوروز، لا يجوز تسميةُ نوروز عيداً، النبيُّ محمّد لم يحتفل بنوروز، للمسلمين عيدان فقط: عيد الفِطْر وعيد الأضحى، الاحتفالُ بنوروز تَشبّهٌ بالكُفّار". انظر الرابط:

https://www.facebook.com/photo.php?v=267574516742745&set=vb.202350039931860&type=2&theater

ثم تفاجأت بشابّ كردي مُعمَّمٍ- نعمّ شابّ!- يصرخ: "بٍقُورباني حَزْرَتي عُمَرْ بي! وَيْ بِقورباني حَزْرَتي عُمَرْ بي! خاكُو وَلاتو ونِشْتمانو ومُحافظو ومُدير ناحيه وَشُرْطَكان هَرْ هَمي بِقورْباني بِيلاڤي حَزْرَتي عُمَرْ بي!" ألم يكن الأولى بهذا الممسوخ أن يكون "بِقورباني" حذاء أيّ شهيد وقائد كُردستاني، بدلاً من دعوتنا لنكون "بقورباني حَزْرتي عُمر"؟! أليس في عهد "حَزْرَتي عمر" احتُلّت كُردستان، وجرى لجدّاتنا وأجدادنا حينذاك ما جرى لشعنبا في شَنْگال الآن؟! انظر الرابط.

https://www.facebook.com/photo.php?v=562763803832373&set=vb.100002962745628&type=2&theater

ثمّ إذا بنا نتفاجأ بعشرات الشباب من جنوب كُردستان يقاتلون في صفوف الظلاميين في سوريا، وكان بعضهم في صفوف الذين غزوا غرب كُردستان وقتلوا أهلنا هناك. وها نحن نتفاجأ أخيراً بهذا الشيخ الكُردي الذي يكفّر كُردنا الأيزديين، ويرسلهم إلى جهنّمه الظلامي، وبالتكيد وباللن وبالتأكيد لن تكون هذه آخر المفاجآت.

إلى متى نسير بالمقلوب؟!

يا شعبنا الكُردي! يا حكماء الكُرد! يا ساسة الكُرد! يا مثقفي الكُرد! بالله عليكم! إلى متى نسير بالمقلوب؟ إلى متى نجرّ الكوارث على أمّتنا؟!

في الوقت الذي يغزو فيه عصابات التكفير شعبَنا في غرب كُردستان منذ أكثر من عام، ويقتلون وينهبون ويختطفون أبناءنا، وينتهكون أعراضنا، ويمنعون الماء والغذاء والدواء عن شعبنا، أليس من الحماقة والغفلة والعيب أن نضع الميكروفون أمام هكذا طابور خامس، ونتركه يقلّل من أدبه في حق كُردنا الأَيزديين ويكفّرهم؟

وفي الوقت الذي يهاجم فيه الغزاة جنوب كُردستان، من جَلولاء شرقاً إلى شَنْگال غرباً، ويستنفرُ شعبُنا هناك نساءً ورجالاً للدفاع عن كرامة الأمّة الكُردية، أليس من الحماقة والغفلة والعيب أن يُترك هكذا طابور خامس بلا حساب وبلا عقاب؟

وفي الوقت الذي ينتهك فيه هؤلاء الأنذال أعراضَ نسائنا الأيزديات، ويبيعونهن في أسواق النِّخاسة، وأصبحنا نحن الكُرد- بحسب العُرف القومي- قليلي ناموس، أليس من الحماقة والغفلة والعيب أن يثرثر هؤلاء في إعلامنا ومساجدنا كما يشتهون؟

وفي الوقت الذي يتعاطف أصحاب الضمائر الحيّة في العالم مع شعبنا الأيزيدي المنكوب، ويتقاطر بعض ساسة الدول الكبرى إلى جنوب كُردستان لمؤازرة شعبنا، أليس من الحماقة والغفلة والعيب أن نسكت على وجود هذه البؤر الظلامية في وطننا، ونمنحهم حرية تدمير مجتمعنا ومستقبلنا؟

وفي الوقت الذي استيقظت الدول الكبرى، وراحت تعمل لتشكيل جبهة عالمية ضد الفكر الظلامي، ما مصلحتنا نحن الكُرد في تلميع عمائم ولِحَى الطابور الخامس التكفيري في إعلامنا؟ هل نريد أن يصنّفنا العالم ضمن سَلَفِسْتان أيضاً؟ أم أن هناك من يريد لنا أن نبدو كذلك أمام العالم المتحضّر؟

وفي الوقت الذي تعلن الدول المتخصّصة في صناعة الإرهاب براءتَها من الإرهابيين، وأخصّ سَلَفِستان (سعودستان)، وتتبرّع بالمال لمكافحة الفكر الإرهابي، ما مصلحتنا في أن نقول للعالم: انظروا ها نحن أيضاً نجيد تخريج الإرهابيين؟!

يا شعبنا الكُردي! يا حكماء الكُرد! يا ساسة الكُرد! يا مثقفي الكُرد!

إذا تركنا هذا الطابور الخامس الممسوخ يكفّر الكُرد الأيزدي، والكُرد الكاكايي، والكُرد العَلوي، والكُرد الشيعة، والكُرد المسيحيين، ومواطنينا المسيحيين واليهود، فكيف يمكننا الحديث إذاً عن أننا أمّة كُردية واحدة ومتحضّرة؟ وكيف نضمن أن كُردنا هؤلاء لن يتعرّضوا مستقبلاً للإبادات، وإرسالهم إلى جهنم التكفيريين؟!

انتبهوا يا شعبنا! الخللُ هائل، والخطرُ كبير، ولا يجوز السكوت على هذا الطابور الخامس بأيّ حال من الأحوال، بل تجب محاسبتهم ومعاقبتهم، وتطهيرُ المجتمع الكُردي منهم، وإلا فلن تمضي أعوام حتى تكون كُردستان قد صارت سَلَفِستان.

ومهما يكن فلا بدّ من تحرير كُردستان!

22 – 8 – 2014

 

التعايش كمفهوم ، يعني العيش المشترك والقبول بالتنوع بما يضمن علاقة إيجابية بين مجموعتين . وهوياتنا منذ الازل تكللت بالعلاقة مع الطرف الاخر .  فقد تكون العلاقة إيجابية او العكس . فحينما تكون إيجابية فان ذلك يعزز الكرامة والحرية والأمان . وحينما تكون سلبية فتكون مدمّرة تقوّض الكرامة الإنسانية والحرية والاستقرار . وهذا ينطبق على الافراد والجماعات والدول ..

وفي هذا السياق ، اود ان القي الضوء جليّا على ظاهرة في غاية الأهمية واجهها شعبنا العراقي وما زال يواجهها كردا وعربا في ظل الظروف العصيبة التي يعيشها في ظل احتلال التنظيم الإرهابي الوحشي الداعشي .بعد غزوه لمناطق معينة في كردستان والموصل .

ما اود قوله ، ومن المحزن والمؤسف عليه ، ان بعضا من العشائر العربية في سنجار وبعشيقة  والموصل وكثير من المناطق المحتلة من قبل داعش ،  اعتمدت على لعبة الطائفية يعني (( الغدر )) او ما نسميه (( بالطعن من الظهر )) او (( انسان ذو وجهين )) وهناك تسميات كثيرة لهذه الظاهرة ، حيث استغل هؤلاء هول المحنة حين وقع الايزيديون المغدورون تحت سيطرة داعش التكفيري ، لينقلبوا عليهم انقلابا مخجلا مبكيا غادرا ، وهم يبلغون عصابات داعش مكان هروبهم او سكناهم ، غير مكترثين للسلم الاجتماعي والتعايش والتاريخ والعشرة والخبز والملح كما يقال  ، فانقلبت تلك العشائر العربية على اقرانها وكرفانها واحبابها وجيرانها من الايزيديين ولا شك انه انقلابا متمثلا بالغدر والخيانة وانعدام الغيرة والنخوة والشرف  القبلي والإنساني الذي تستقتل عليه القبيلة والعشيرة  منذ الازل ..

انكشفت حقائقا وفُضحت اسرار خلال هذه المحنة لم يتصورها العقل الإنساني وان تصورها لم يتقبلها ، فهناك (( أصدقاء خصوم )) ! ابدعوا في حبك المؤامرات والفتن والنفاق  بهدف مزيد من الظلم والطمع المادي والتمزق في الصف الكردي العربي ـ والكردي الايزيدي ـ والايزيدي للايزيدي .

العشرة والتاخي والصداقة مفاهيم لا تقدر بثمن ، وتختفي خلفها الانياب الحادة والخناجر المسمومة .

ومن الجدير بالذكر ، ان خيانة العشرة يعني خيانة الضمير ، وخيانة الضمير ، من شيَم الحيوان المفترس يعني من يُنعت بصفة الوحشية ، والانسان الخائن يسبق الحيوان في حيونَته ، لان الله ميز الانسان عن الحيوان بالعقل والكرم والأخلاق والفهم والشعور والادراك .وقال تعالى (( ولقد كرّمنا بني آدم )) فان لم يفعل وخان ضميره فان منزلته ستسقط حتى يصبح اذلّ وادنى في المنزلة من الحيوان لدى الشرق الذي لا يحترم الحيوان ولدى الغرب الذي يقدسه ليصبح الخائن في نظره اكثر وضاعة من الوضاعة نفسها ...

وخلاصة القصيد ، أولئك الاحباب والاصحاب والجيران من العشائر والافراد الذين انقلبوا على اخوتهم من الايزيديين والمسيحيين يوم قامت عليهم القيامة ليتحولوا من احباب الى ذئاب تنهش أجسادهم

الطاهرة وتنحر رؤوسهم البريئة وتنهب بيوتهم وممتلكاتهم واعراضهم ..

عشرة سنين بل.. وعقود بل.. وقرون تنهار في برهة لينقلبوا ضدهم مفتنين ، ناهبين ، سارقين ، ساقطين ،منحطين قاتلين والقائمة تطول ..

_ كلنا سمع قصة الأسد الذي خان مدربه بهجومه عليه حتى ارداه قتيلا ، أنّبه ضميره وأخذ يعض في أنامله وأظافره حتى قطّعها ،ثم امتنع عن الطعام ووضع نفسه في محاكمة علنية وأبى أن يدخل عليه أحد حتى مات وهو ينزف نُشر على موقع ترانيم مفاده : القصة بدأت أمام جمهور غفير من المشاهدين

في السيرك حينما استدار محمد الحلو ليتلقى تصفيق الجمهور

بلحظة واحدة ، قفز الأسد على كتفه من الخلف وفتح مخالبه .. وسقط المدرب على الأرض ينزف دما فوقه الأسد الهائج .. واندفع الجمهور والحراس يحملون الكراسي وهجم ابن الحلو على الأسد بقضيب من حديد وتمكن أن يخلص أباه بعد فوات الأوان .ومات الأب في المستشفى بعد ذلك بأيام .أما الأسد ،فقد أنطوى على نفسه واصبح في حالة اكتئاب ورفض الطعام .وقرر مدير السيرك نقله إلى حديقة الحيوان باعتباره أسدا شرسا لا يصلح للتدريب.وفي حديقة الحيوان استمر الأسد على إضرابه عن الطعام فقدموا له أنثى لتسري عنه فضربها في قسوة وطردها وعاود انطواءه وعزلته واكتئابه .وأخيرا انتابته حالة جنون فراح يعض جسده وهوى على ذيله بأسنانه فقضمه نصفين .. ثم راح يعض ذراعه ، الذراع نفسها التي اغتال بها مدربه ، وراح يأكل منها في وحشية وظل يأكل من لحمها حتى نزف ومات .. واضعا بذلك خاتمة لقصة ندم من نوع فريد . ندم حيوان أعجم وملك نبيل من ملوك الغاب عرف معنى الوفاء وأصاب منه حظا لا يصيبه الآدميون . أسد قاتل أكل يديه الآثمتين !!! كلمة قالها ((محمد الحلو)) وهو يموت ..أوصيكم أن لا تقتلوا سلطان .. وصية أمانة لا أحد يقتله .هل سمع الأسد وصية مدربه ؟وهل فهمها . وهل عرف معنى الندم ؟ وهل عاقب نفسه على جريمته ؟ ...

وهل سيحس من خان الايزيديون ويندم مثلما حس وندم ذلك الكائن الحيوان ( الأسد ) ؟

سندس سالم النجار

 

ضربات عسكرية أميركية جديدة.. وقوات البيشمركة تستعد لهجوم بري في سهل نينوى

قوات من البيشمركة تتجول في سد الموصل أمس (رويترز)

أربيل: دلشاد عبد الله
أعلنت قوات البيشمركة مساء أمس سيطرتها على أربع قرى غرب سد الموصل، وأضافت أنها تتقدم باتجاه ناحية زمار غرب الموصل. وجاء ذلك مع تأكيد مصادر مطلعة من داخل الموصل أن تنظيم داعش أخلى الجانب الأيسر من المدينة من غالبية أسلحته الثقيلة، وبدأ في نقلها إلى سوريا.

وقال مصدر مسؤول في قوات البيشمركة بمحور سد الموصل، لـ«الشرق الأوسط»، إن «قوات البيشمركة استطاعت مساء (أمس) استعادة السيطرة على أربع قرى غرب سد الموصل»، مؤكدا اقتراب قوات البيشمركة من ناحية زمار غرب الموصل.

بدوره، أكد العميد هلكورد حكمت، الناطق الرسمي في وزارة البيشمركة «قوات البيشمركة حققت تقدما ملحوظا في سهل نينوى، بإسناد من الطائرات الأميركية التي أغارت (أمس) على عدد من القرى القريبة من ناحية زمار غرب الموصل». وأضاف في اتصال مع «الشرق الأوسط»: «بحسب المعلومات التي وصلتنا من الموصل، فإن تنظيم داعش يعاني من التشتت والانهيار المعنوي، ومن المحتمل أن ينسحب قريبا من ناحية زمار».

وحول زيادة الغارات الجوية الأميركية على مواقع التنظيم، حيث وصلت يوم أمس إلى 90 غارة منذ بدء القصف الأميركي في 8 أغسطس (آب) الحالي، قال حكمت «الطائرات الأميركية مرتبطة في هجماتها بقوات البيشمركة والمعلومات التي تتزود بها عن طريق وزارة البيشمركة، وقوات البيشمركة كما ذكرت في تقدم مستمر، لذا الطائرات الأميركية تنفذ هجمات مستمرة على مواقع (داعش) في الموصل وأطرافها».

وهناك ترقب لتقدم البيشمركة بعد التقدم الذي أحرزته بالدعم الجوي الأميركي خلال الأيام الماضية. وأكد سعيد مموزيني، مسؤول إعلام الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني في نينوى «قوات البيشمركة أحرزت تقدما كبيرا في محور دوبردان، واستعادت أمس السيطرة على قرى أوسقف وكاني كوانا وباعزرا القريبة من جبل زردك شمال شرقي الموصل». وأوضح مموزيني لـ«الشرق الأوسط» أن الطائرات الأميركية استهدفت أمس سيارة «هامر» تابعة لتنظيم داعش في قرية عمر قابجي (20 كيلومترا شرق الموصل)، وأسفرت عن مقتل ثلاثة من المسلحين كانوا في السيارة حين استهدافها، مؤكدا في الوقت ذاته أن «داعش» دفن أمس والي تلعفر المدعو «أبو نشوان» في تلعفر بعد مقتله في معركة السد مع قوات البيشمركة الأسبوع الماضي.

وفي الإطار ذاته، أفادت مصادر مطلعة من داخل الموصل بأن «داعش» نقل خلال الأيام الماضية عددا كبيرا من أسلحته الثقيلة إلى سوريا لتجنب استهدافها من قبل الطائرات الأميركية. وطلبت المصادر من «الشرق الأوسط» عدم نشر هويتها لأسباب أمنية، مؤكدة أن التنظيم بدأ بسحب مسلحيه من الجانب الأيسر للمدينة ترقبا لأي هجوم بري تنفذه قوات البيشمركة لاستعادة هذه المناطق. وأشارت إلى أن أعداد المسلحين في الجانب الأيسر أصبحت قليلة جدا عما كانت عليه في الأسابيع الماضية.

وقامت الطائرات الحربية بست ضربات جوية بالقرب من سد الموصل، أمس، إذ فجرت 3 سيارات «هامفي» أميركية من التي استولت عليها عناصر «داعش»، بالإضافة إلى سيارة أخرى وعدد من العبوات المتفجرة. وأكدت «القيادة الوسطى» الأميركية أمس أن «هذه الهجمات جرت لدعم القوات العراقية وعمليات القوات الدفاعية الكردية»، في إشارة إلى البيشمركة. وأكد غياث سورجي، العضو العامل في مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة نينوى «نفذت الطائرات الأميركية أمس هجمات مكثفة على مواقع (داعش) في عدد من القرى التابعة لناحية زمار، وأبرز هذه القرى قرية القاهرة، ومنطقة سحيلا». وأضاف سورجي لـ«الشرق الأوسط» أن «سكان الجانب الأيسر من الموصل أخلوا مناطقهم خلال الأيام الماضية خوفا من القتال في حال هاجمت قوات البيشمركة هذه المناطق، وهربوا إلى الجانب الأيمن من المدينة، بعد أن سحب (داعش) غالبية آلياته وأسلحته الثقيلة من الجانب الأيسر إلى الأيمن، خوفا من استهدافها من قبل الطائرات الأميركية التي تركز في قصفها على الآليات التي يملكها التنظيم»، مشيرا إلى أن التنظيم لا يتمتع بوجود موسع في الجانب الأيسر.

وأكد سورجي استعداد قوات البيشمركة للبدء بهجوم بري لاستعادة كل المناطق في سهل نينوى التي سيطر عليها التنظيم قبل أكثر من أسبوعين، مبينا أن «عملية استعادة هذه المناطق لن تستغرق سوى ساعات قليلة. لكن قوات البيشمركة لها خطتها الخاصة بالتنسيق مع الولايات المتحدة، وهي تنتظر ساعة الصفر لبدء العمليات».

ويتكبد مسلحو «داعش» خسائر ملموسة في مناطق عدة في العراق منذ بدء الهجمات المتعددة عليهم. وأعلنت مصادر أمنية عراقية أمس أن قياديا من «داعش» قتل أمس في انفجار عبوة ناسفة في منطقة جرف الصخر التي تشهد أعمال عنف متواصلة جنوب بغداد. وقال مصدر في الاستخبارات العسكرية العراقية لوكالة الصحافة الفرنسية إن «عبوة ناسفة انفجرت في سيارة القائد العسكري لتنظيم داعش في منطقة جرف الصخر هيثم علي الجنابي وأردته قتيلا». وأوضح أن «الانفجار وقع في منطقة الفاضلية في منطقة جرف الصخر، والعبوة كان زرعها عناصر (داعش) لغرض استهداف قوات الجيش المنتشرة هناك». وتعد منطقة جرف الصخر، التي تقع 40 كيلومترا من بغداد، من أسخن المناطق في جنوب بغداد، وتشهد عمليات عسكرية متواصلة.

نائب رئيس الوزراء السابق لـ «الشرق الأوسط»: أعتب على القيادة الكردية > هيغل: «داعش» يمثل تهديدا

عمان: معد فياض بغداد: حمزة مصطفى أربيل: دلشاد عبد الله
ردا على «نصائح» رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي بتشكيل حكومة أغلبية بدلا من حكومة تشمل جميع المكونات العراقية، أكد رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي التزامه بحكومة وحدة وطنية. وفي بيان له أمس، أكد العبادي التزامه «بتوصيات المرجعية الدينية العليا بضرورة أن تكون هذه الحكومة ذات قبول وطني واسع».

ولكن هناك شروطا لتحقيق هذه الحكومة من الكتل العربية والكردية المختلفة. وفي حوار «الشرق الأوسط»، أوضح نائب رئيس الوزراء العراقي السابق، رئيس القائمة العراقية العربية، صالح المطلك: «نريد التوازن داخل الدولة العراقية».

في غضون ذلك, قال وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل: «الأمر أكبر من عملية عسكرية.

استراتيجيا، هناك حدود لما يمكن تحقيقه بالضربات الجوية». واضاف: «الادلة واضحة, بعد ما فعلوه للصحافي فولي وما هددوا بفعله..انهم يمثلون تهديدا وشيكا», فيما قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الاميركي الجنرال مارتن ديمبسي: «من الممكن احتواء داعش. نعم، الهدف كان وقف اندفاع التنظيم خلال المرحلة السابقة ولكن لا يمكن احتواؤه الى ما لا نهاية.

ميدانيا، وبعد 57 ضربة جوية أميركية حول سد الموصل خلال الأيام الماضية، ست منها أمس، انتشرت قوات البيشمركة حول السد أمس. وأفاد مسؤولون أكراد أن القوات الكردية تستعد لخوض معركة خلال أيام لاسترداد سهل نينوى.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلن مصدر أمني عراقي عن اعتقال المسؤولين عن تنفيذ تفجير مقام النبي يونس في مدينة الموصل، وهم أربعة أشخاص جرى اعتقالهم في عملية أمنية في مدينة الحلة، بالإضافة إلى نساء كن يمارسن ما يسمى جهاد النكاح مع عناصر التنظيم.

ونقلت شبكة الإعلام العراقي عن المصدر قوله إن المعتقلين ينتمون إلى عصابات "داعش الإرهابية" وأن اثنين منهم "من أهالي الموصل والآخرين من القومية الكردية" ومن سكان مدينة حلبجة في محافظة السليمانية بإقليم كردستان شمال البلاد.

وأوضح المصدر الذي لم يكشف عن اسمه للشبكة، أن "المعتقلين قدموا إلى محافظة بابل، بصفة أنهم من العوائل النازحة، وقد تم القاء القبض عليهم." وأشار أيضاً إلى اعتقال ثماني نساء "اعترفن بممارسة الجنس مع الأرهابيين ."

 

وأشارت إلى أن "إرهابيي عصابات داعش قاموا في 24 تموز (يوليو) الماضي، بتفجير مرقد وجامع النبي يونس" الواقع شرقي مدينة الموصل "بعد تفخيخه بعبوات ناسفة بحجة ادعائهم بأنه مخالف للشريعة الإسلامية." كما قاموا بتفجير عدة أضرحية دينية ونصب تاريخية بحسب ما أوردت الشبكة.

السومرية نيوز/ نينوى
أفاد مصدر محلي في نينوى، الخميس، بأن تنظيم "داعش" ابلغ أهالي المحافظة بتسليم هويات الأحوال المدنية لإصدار هويات جديدة تحمل شعار التنظيم، مؤكداً أن الأخير قام بنشر مفارزه لتطبيق هذا الأمر.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تنظيم داعش ابلغ، اليوم، المواطنين بتسلم هويات الأحوال المدنية لإصدار هويات جديدة لهم تحمل شعار التنظيم".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "التنظيم باشر بنشر سيطراته ومفارزه بشوارع المدينة لسحب الهوية الرسمية وإعطاء صاحبها وصل لمراجعة النفوس التابعة له لإصدار هوية جديدة".

ويشهد العراق وضعاً أمنياً ساخناً منذ، في (10 حزيران 2014)، الى إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم "داعش" على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو صلاح الدين وديالى وسيطرتهم على بعض مناطق المحافظتين قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة العديد من تلك المناطق، في حين تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

 

لم تعد سياسة أمريكا والدول المتحالفة معها، تتسم بالسرية والغموض، بل أصبحت هذه السياسات واضحة وأصبح الأمريكان يتسلمون الطبخات جاهزة، التي وضع مقاديرها، خبراء المطبخ السياسي في غرف البنتاغون.

نتيجةً للحروب والغزوات المتتالية، التي تعرضت لها المنطقة العربية، على مدى القرون الماضية، أصبح من الممكن، فهم استراتيجية الدول الغربية، والتي لم تغير خططها الطامحة والطامعة، بالسيطرة على منابع البترول، وخيرات الدول العربية الأخرى، وسد حاجات أوربا وأمريكا.

بُعيد إنسحاب الجيش الأمريكي من ألعراق، تسلمت الحكومة العراقية، الملف الأمني وكان متوقعاً، أن تنشأ حركات ومنظمات، مناوئة للحكومة، لتجر العراق الى حرب أهلية.

لإيهام الرأي العام، بضرورة وجود القوات المشتركة للسيطرة على رؤوس الإرهاب، التي هي من صنيعة أمريكا وحلفاؤها أصلاً، تم مساعدة ودعم تنظيم داعش, من قبل السعودية وقطر وتركيا, وهذه الدول تتمتع بعلاقات دبلوماسية جيدة مع أمريكا وإسرائيل, وكان من الممكن, منع هذه الدول, من دعم التنظيمات الإرهابية التي تنشط في سوريا والعراق لتنفيذ مآرب خبيثة.

وفي الوقت المناسب، أصدرت الأمم المتحدة قراراً بمحاسبة بعض ممولي الإرهاب، من السعودية والكويت، ووضع أسماؤهم ضمن اللائحة السوداء، مما يعني إن الهدف القادم لأمريكا، هي دول الخليج، التي سينفذ الخزين البترولي الإستراتيجي منها، بعد سنوات من الآن.

فمن هم قاطعي الرؤوس.؟ ومن سهّل لهم دخول العراق والشام؟ ليطالبوا بدولة تضمهم إسوةً باليهود.

إن الإستراتيجية المنظورة التي يخطط لها بعض الساسة في ألعراق لا تخدم المصالح الوطنية مطلقاً؛ بلْ ما يحدث في العراق، بناء ورعاية مصالح أمريكا وإسرائيل والدول الساندة لها، وبعد سيطرة تنظيم داعش في حزيران هذا العام، على محافظة الموصل، شمال العراق، وبعد إندحار القوات الحكومية، وإنسحابها, بطريقة غامضة لم تُعرف الى الآن, إتجهت جميع الأنظارالى القوة القاتلة التي تمتلكها داعش, والأسلحة المتطورة التي تستخدمها.

حاولت داعش التقدم للسيطرة على أربيل المحاذية للموصل، وربما كان ذلك بتوجيه؛ لبدء التدخل العالمي بقيادة أمريكا، وفعلاً تم ذلك، ومنع الطيران العراقي بالتحليق في فضاء شمال العراق، وبُلِغ الجانب العراقي، بتزويد الأمريكان، بأهداف ومعلومات عن داعش, ليتم إستهدافها أو حمايتها !

وستنفذ، المخططات الإمبريالية في عموم المنطقة، فلا شيعة ستسلم، ولا سنة ستستطيع الحفاظ على عراقيتها, وليس ببعيد, أن يتجه الحل الى تقسيم العراق وإعلان (دولة كردستان) بمساعدة أمريكية, بعد طمأنة الأتراك وتوقيع معاهدة سلام طويلة الأمد, على جميع السياسيين في ألعراق الدخول في حوار مفتوح لحلحلة الأزمات, والإبتعاد عن المطالبة بالمصالح والحقوق الشخصية, والإهتمام بالمصالح العامة.

برحيل سميح فقدنا أحد أجمل الأصوات الشعرية وأغناها في المنطقة، وعدا عن كونه كان شاعر الثورة الفلسطيية وصوتها مع محمود درويش، فلم يكن يومآ بعيدآ عن هموم الإنسان العادي الباحث عن لقمة عيشه اليومية. ولم يكن بعيدآ عن السياسة الدولية وأحداث المنطقة ولم يتأخر يومآ عن التضامن مع الشعوب المضطهدة ومنهم الشعب الكردي الذي يناضل من أجل التحرر ونيل الحرية. وعبر عن ذلك في بعض قصائده عن الكرد وكردستان وعبر مواقفه السياسية ومشاركته الشخصية في العديد من المهرجانات الكردستانية في أوربا وغيرها من الأماكن.

سميح كان شاعرآ مثقفآ وجريئا في تناول المواضيع والأفكار ومناقشتها، وكان إنسانآ متواضعآ وصاحب قامة إنسانية كبيرة وكان يسكنه همين أساسيين: الهم الأول هو الحرية والعيش الكريم للإنسان، والهم الثاني هو خلاص الشعب الفلسطيني من الإحتلال الإسرائيلي البغيض ونيل حريته. وظل سميح طوال حياته مخلصآ لقناعاته وملاصقآ لقضية شعبه ودافع عنها بشراسة، وعن جدارة لقب بشاعر المقاومة الفلسطينية الأول.

الشعراء يرحلون ولكنهم لا ينتهون من حياتنا، حيث تختزن ذاكرة الأجيال بأعمالهم الشعرية ومواقفهم الإنسانية والنضالية من قضية العدالة الإجتماعية والحرية والكرامة الإنسانية، ودفاعهم عنها ببسالة. وهذا هو الحال مع شاعرنا الراحل سميح القاسم، الذي وافته المنية قبل يومين.

كان لسميح القاسم مكانة خاصة في قلوب أبناء الشعب الكردي مع محمود درويش ومحمد مهدي الجواهري. وسيحتفظ شعبنا الكردي لهم بهذه المكانة الرفيعة لوقوفهم إلى جانب حق الشعب الكردي في نضاله في سبيل التحرر ونيل حريته.

رحمك الله يا سميح يا أبا محمد، وتحية وداع مع باقة زهور من أزهار كردستان الجميلة.

21 - 08 - 2014

 

لقد شاهدنا و شاهد العالم الجريمة البشعة التي ارتكبت بحق فولي من قبل التنظيم الارهابي داعش و نحن في حزب الاتحاد الديمقراطي الـ PYD و في هذه المناسبة الاليمة نعرب عن أسفنا و تعازينا الحارة وتضامننا معكم في هذا الحدث الاليم .

و نحن نتفهم معاناتكم أكثر من أي إنسان آخر، لأننا عانينا منه و نعاني الآن حيث نواحه هؤلاء المجرمين يومياً منذ أكثر من عامين، وفقدنا اثر ذلك الارهاب الكثير من الأرواح من أطفال و نساء و رجال, و لكي تتوقف مثل هذه الجرائم، يتوجب على كل القوى الديمقراطية و المحبة للسلام التعاون ضد هؤلاء الإرهابيين الذين يشكلون خطراً على الإنسانية و نعيد هنا ، نحن في الحزب الاتحاد الديمقراطي ( PYD ) و في هذه الاوقات العصيبة لنؤكد أننا سنظل ندافع عن قيمنا في الحرية و الديمقراطية و سنقف في وجه هؤلاء الارهابيين و هاهم شبابنا اليوم في وحدات حماية الشعب (ي ب ك ) ووحدات حماية المراة (ي ب ج ) يواجهونهم في ساحات القتال بإمكاناتهم المتواضعة .

لنعمل معاً في مواجهة الإرهاب الدولي لكي لا تتكرر المأساة التي ألمت بعائلة فولي .

قامشلو 20 آب 2014

الرئاسة المشتركة لحزب الإتحاد الديمقراطي

PYD


الكاتب والباحث / نزار بابان
أن قيادة العراق اليوم في ظل هذا الظروف الصعبة والشائكة والمليئة بالألغام والملفات العديدة والمطالب الشعبية المتعددة تشكل سيمفونية مرعبة، والتي تزامنت كلها مع موجة احتلال العراق.
أولا:ـ من قبل ( دولة الإرهاب في العراق والشام ) تحت غطاء إسلامي مقيت أستهدف جميع مكونات الشعب بقومياته ومذاهبه وطوائفه التي تعايشت وتآخيت في السراء والضراء في بلاد الرافدين منذ الأزل هذا من جهة.
ثانيا:ـ التدخل الدولي بأجندتها الخاصة تحت ذرائع شتى منها إيقاف إبادة المكون المسيحي والطائفة الإيزيدية والشبك من الأكراد مع تقديم المساعدات الإنسانية للنازحين من كافة المحافظات السنية المنتفضة صوب إقليم كوردستان أو لبعض المدن الآمنة في وسط وجنوب العراق ( وهذا وجها أخر لاحتلال العراق ) تحت غطاء الإنسانية وبمباركة الشرعية الدولية.

أن هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها عراقنا اليوم ما هي إلا نتيجة للعديد من الأخطاء المتعمدة أو الغباء في قيادة دولة، التي أقيمت على أنقاض دولة مهزومة ومنهكة ومحطمة عسكريا واقتصاديا مثقلة بديون ضخمة وترزح تحت بنود لقوانين دولية ينخر في جسدها الهزيل من جراء حروب متعاقبة وحصاراً دام لثلاثة عشر عاما عجاف حين حُكمت البلاد بالحديد والنار لمدة تزيد عن ثلاثة عقودٍ دموية وكارثية.
أن الملفات الشائكة والمعقدة التي ورثها الدكتور ألعبادي من سلفه السيد المالكي وجوقته من المستشارين الفاشلين،لا يمكن العبور بها إلى بر الآمان إلا إذا عقد العزم بنية صادقة وقلبا كبير وبسعة الصدر يسع ويسمع الجميع يسبقها عرضا ًمقنع وشرحا وافي لبرنامج حكومته مفعم بروحٍ ٍ وطنية خالصة في تشكيلته الوزارية من وزراء كفوئين دون الرضوخ لأية ضغوطات من جهات سياسية وطنية أو أوامر آتية من وراء الحدود.

إن الملفات المعروضة ألان على الحكومة الجديدة قد اختلفت كثيرا ًعن سابقتها التي كانت معروضة على حكومة السيد المالكي في بغداد. لأن الواقع الحال قد تغير في عراق اليوم ما بعد التاسع من شهر حزيران من هذا العام الدموي فالاستحقاقات الكوردية في الملف الخاص بإقليم كوردستان قد فرضت وبقوة نفسها على الساحة العراقية ضمن المتغيرات الوطنية، كما أن الملف الخاص بالمناطق السنية ومحافظاته المنتفضة بوجه الدولة العراقية يتطلب الكثير من إقناع أبنائها بتنفيذ مطالبهم المشروعة بعد أن عم الموت والدمار في ديارهم ، وكذلك هناك الانشقاقات التي حصلت في
البيت الشيعي العراقي وبروز المرجعيات الشيعية العربية الحسينية الأصيلة تطالب باحترامها والسماع لها وتحقيق مطالبها بعد أن تعرضت مقلديها إلى شتى أنواع التنكيل والتهميش والإقصاء إضافة  لاستحقاقات القوى السياسية الشيعية الوطنية المعتدلة التي لها الحق  بتحقيق مطالبها في التشكيلة الوزارية الجديدة.

كل هذا الملفات الشائكة والمعقدة والساخنة إن لم يسعى فيها جميع العقلاء من قادة العراق اليوم للتعاون فيما بينهم بروح وطنية وبالتنسيق العملي والايجابي مع الدكتور ألعبادي للخروج بأقل الخسائر من حقل الألغام فأن العراق سائر دون محال إلى التقسيم، ندعوا الله مخلصين أن يجنب العراق وأهله الطيبين من قادمات الأيام أللهم آمين.

الخميس, 21 آب/أغسطس 2014 23:08

عذراً يا يزيدي سنجار .. . ماسيكي

عذراً يا  يزيدي  سنجار  ... المصائب و الويلات  لا  تخلق  اليأس  .. بل  الإصرار  على المقاومة  و الثبات  على  الثوابت التي  أمنت بها  صغيراً  أو  كبيراً ...
مهما  كان  خطأ  مسؤول  أو قائد  لا  تعطيك  الحق  بإنكار  كورديتك  و قيمك  السامية لأن  محنتكم  محنة  كل  الشعب  الكوردي  و كل  الشعب يقف  مع  محنتكم  كل  حسب  إمكانياته  ....

لكن  نرجو  من  الأخوة  سواء  الذين  يكتبون  على  الصفحات  الالكترونية  أو    على  الفيس بوك  أن  يكون  منصفين  لأن   الشعب الكوردي جميعاً يشاركم  في معاناتكم  و ليس هناك  داعي  اتهام  حزب  كوردي  على  حساب أخر ....

لأن  الجروح لا  تندمل  بالتشهير  و السب  و إنكار  القومية  .... لذلك يجب  أن  نكون  الأن  صفاً واحداً  لارجاع  سنجار  عروسة  كوردستان  أجمل  من  ذي  قبل .....
لعلمكم  يا  أهالي  سنجار  النشامى  في  سنة 1991   هرب كل  كوردستان  و تركوا  ديارهم  و بيوتهم  لكن  رجعوا  بثقة   أقوى  ... و أنتم  أهل  سنجار بقيتوا  في مناطقكم  و  لم  تسمعوا  من  أي  كوردي  بأنكم  خونة  أو  لست  كوردا ... لأنكم  تعرفون  قبل  الجميع  إن  الشعب  الكوردي  لا  يجرح  أي  شعب  مهما  كان  ...

لأن  الكورد  شعب  الأوفياء .... سواء  كانوا  مسلمين  أو  يزيدين  أو  يهود   أو  مسيحين ؟؟؟؟؟؟
............. ماسيكي
كل العرب مدينون- بحقل أو ميدان من ميادين او حقول المعرفة والفكر والثقافة- للمسيحيين بل ان العالم كله مدين للمسيحيين السريان والاشوريين والكلدان الذين وضعوا فلسفة وعلوم الحضارة الاغريقية بين يدي الغرب بعد ان ترجموها عن اللغة اليونانية، ومن اللغة العربية ترجمة الى اللغات العالمية الاخرى، ومنها وعليها شادت أوربا نهضتها الحديثة، حركات التحرر القومية والوطنية في لبنان وسوريا تأسست على ايديهم وابطالها خلدهم التاريخ العربي قديمه وحاضره، ومعظم التراجم الحديثة المتداولة، اساس الانطلاقة الصحفية والفنية في العراق والدول العربية صنع ايديهم وبنات افكارهم وثمرة جهودهم ومن ينكر روادها الافذاذ: يوسف غنيمة، وجبرا ابراهيم جبرا وروفائيل بطي واولاده وتوفيق سمعان وجبران ملكون، وغيرهم. اكثر الحرف والمهن الطبية والصناعية والتجارية يعود اساسها وممارستها لهم... اذن كيف تتخيلون صورة عالم عربي من دون مسيحيين، وما هو شكل عراق خال منهم؟!. الحملات الاخيرة بكل ما كشفت عنه من جرم وتأمر ضد المسيحيين افرحت الصهاينة واثارت شماتتهم وراح بعض ساستهم وقادتهم يصرحون علنا: الحمد لله أننا انقذنا اليهود من ايدي العرب والاّ لاّبادوهم كما يفعلون اليوم بالنصارى!.
ترى من يقف وراء المؤامرة الكببرى التي تسعى لافراغ العراق من مكونه الاصيل؟
وهل ستمتد اصابع وخيوط هذه المؤامرة لتشمل خارطة العالم العربي بطولها وعرضها؟
المنفذون شخصوا، والممولون حددوا، والداعمون عرفوا. والجميع لايجرؤون على تسمية الاشياء بمسمياتها. اكثر من خمسين كنيسة تعرضت للاعتداء تفجيراً او اقتحاما مسلحا في مناطق متفرقة من العراق واكثرها في الموصل وبغداد. اكثر من عشرين رجل دين مسيحي من مختلف الدرجات اغتيلوا او اختطفوا، اعداد كبيرة استشهدوا فرادى او جماعات خلال ادائهم الصلاة في الكنائس، ومئات العوائل هجرت وهاجرت خوفا او تحت تهديد السلاح الى دول الشتات او كردستان العراق.
لم تقف حدود الجريمة عند كنيسة سيدة النجاة، المسلسل مستمر وفي هذه المرة توجه التهديدات الى عوائل في بغداد والموصل خاصة الامر الذي دفع اكثر العوائل المسيحية الى الهجرة التي لا بديل عنها.ماجرى ويجري للمسيحيين في الموصل بعد دخول دواعش الاجرام اكبرمن ان يوصف .العجيب ان الدول الكبرى التي افتضح امر تأسيسها للقاعدة وداعش وتسليحها وتمويلها وارسالها للعراق وسوريا – وبدل ان تنقذ الموقف وتكف دعمها للارهاب – تدعوا المسيحيين للهجرة !.
لم يعد الشجب والتنديد والاستنكار مجدياً ولم تعد المؤتمرات الخطابية والتضامنية حلا. وحتى دعوات الترحيب من قبل بعض الدول الاوربية ليست علاجا. بعض الدعوات الاخيرة اقترحت اقامة محافظة خاصة بالمسيحيين ودعوات غيرها اقترحت انشاء محميات في اماكن متفرقة من العراق خاصة بالمسيحيين!. وانا العبد الفقير الى الله ارفض هذه وتلك وذلك وادعو الى تفجير واطلاق حملة عالمية جادة يشارك فيها الجميع: حكومة وحركات وهيئات ومؤسسات واحزاب وجمعيات حقوق الانسان ومنظمات مجتمع مدني ورجال دين ومساجد وحسينيات وكنائس ومعابد ووسائل اعلام وكل من موقعه وبطريقته واسلوبه، حملة جادة صادقة ملحة لغرض اعادة جميع المسيحيين العراقيين الى وطنهم الام واعادة حقوقهم المسلوبة ومساكنهم وممتلكاتهم وتهيئة ظروف العيش اللائق بهم، على ان تشمل هذه الدعوة والحقوق حتى من هاجر قبل الف عام، فبعودتهم يعيدون توازن وجودهم بما يضيفونه من اعداد جديدة تناقصت بفعل الهجرة الاخيرة حتى وصل العدد المتبقي بحدود"250مائتين وخمسين الف عائلة" الامر الذي ينذر بكارثة وطنية فضيعة اذا استمر نزوح وهجرة المسيحيين على هذه المتوالية.

واذا كان المسيحيون قد خسروا او سيخسرون ممتلكاتهم وجذور ابائهم واجدادهم مجبرين مرغمين منتزعين- فهناك من يحتضنهم ويقبل اياديهم المخلصة المنتجة المبدعة الخلاقة - فان العرب والعراقيين خاصة سيخسرون حاضرهم ومستقبلهم ويعودون القهقرى الى ظلام الكهوف راضين مختارين. وهذا هو الخسران المبين والضلال البعيد. واذا كان الارهابيون قد اعلنوها حربا ضروساً على المسيحيين- حسب ما اعلنته وتعلنه مواقعهم المشبوهة ونفذه برابرتهم المتوحشون - فأن الدفاع عن المسيحيين صار فرضاً شرعياً مقدساً قبل ان يكون واجباً وطنياً مقدساً.

رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي



بغداد/ المسلة: أكد رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، اليوم الخميس، أن التحالف الوطني هو المعني بالمفاوضات، فيما دعا الكتل الى الالتزام بنصوص الدستور فيما يتعلق بالمطالب التي تطرح.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء المكلف في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، ان "العبادي لم يستلم بصورة رسمية لحد الان اية مطالب من اي من الكتل السياسية"، مبينا أن "التحالف الوطني العراقي هو المعني بالمفاوضات مع الكتل الأخرى".

ودعا العبادي الكتل السياسية الى "الالتزام بنصوص الدستور فيما يتعلق بالمطالب التي تطرح"، مبينا أنه "لا يمكن الموافقة على مقترحات تتعارض مع الدستور".

 

ما حصل للإيزيديين في جبل سنجار والمناطق المحيطة به منذ الثاني من أغسطس الجاري ماهو إلاعملية إبادة جماعيـــــة " جينوسايد " بمعنی الکلـــمة وقتل جماعي بحق الإيزيديين الأبرياء بسبب الدين والهوية ، والسبب الرئيسي من وراء إنسحاب قوات البيشمرگە الکوردية من المنطقة بدون قتال، لکن الخطئ الذي أرتکـــبە مســـٶول الفرع السابع عشر للقوات البيشمرگە في سنجار سواء بقصد أو بدونه، وهو المسٶول الأول عن هذە الکارثة اللإانسانية واللاأخلاقية، حيث تم حرق اليابس والأخضرفي المنطقة، وترك حرائرنا وأطفالنا ونسائنا وشيوخنا بيد تنظيم الداعش الإرهابي ، لذا يجب علی المسٶولين في الحکومة الکوردستانية دراسة الموضوع بجدية ومحاسبة المقصرين بشکل علني أمام شاشات التلفزة ووسائل الأعلام ، وهذە المرة بالفعل وليس بالقول کالمرات السابقة وإعتبار يوم الثاني من أغسطس من کل عام يوم الخيانة في کوردستان مثل باقي المناسبات السوداء التي مرت علی شعب کوردستان في التاريخ وإلا سوف يکتبه التاريخ لان التاريخ لايرحم أحدا، لأن قبل أن تكون الخيانة بمکون الإيزيدي هي خيانة في القومية الکوردية .

و حسب قول مسٶول الفرع السابع عشر سربست البابيري علی قناة روداو بأنه إنسحب بأمر إداري من وزارة البيشمرگە والقيادة العليا الکوردستانية ويعتبر نفسە من أحد الإدارين في سلك الدولة ونفذ الأمر لا أکثر ، وبالمقابل صرحت وزارة البيشمرکة والمسٶولين الحکوميين في أقليم کوردستان بأن هذە دعايات لا أساس لها من الصحة ، وهنا سٶال يسأل نفسە ياتری من الصادق ومن المسٶول عن هذە الخيانة التاريخية ؟ و إذا کانت عوائل وأقرباء البيشمرگە الفارين الذين يدعون بأنهم أسود الباهدينان وحماة أرض کوردستان، لكنهم في الشنگال أنهزموا وفروا مثل الفئران دون قتال قبل الأطفال والنساء والشيوخ، وبهذا الفعل المشين قد شوهو أسم المقدس للبيشمرگة الکوردستاني، وسميوا في الشنگال ب" پێش رە ڤ " الکوردستاني. وحسب قول شهود عيان من أهل المنطقة وقبل حدوث الفرمان بساعات قليلة أتت سيارتين من القری المجاورة من المناطق العرب وألتقت بمسٶولي البيشمرگە في المقر الحزبي لفترة قصيرة وبعدها مباشرة بدأت الخيانة العظمة لأبناء جلدتە من قبل مسٶول الفرع دون أطلاق رصاصة واحدة على مقولة "حاميها وحراميها" وهزمت قوات البيشمرگە هزيمـة لامبرر لها علی عکس قول بعض الملاقين والمستفيدين بأنه تکتيك عسکري، ولکن عکس قول الحقيقة و‌هو مقابل صفقة من الدورات الأمريکية وتسليم ما بحوزتهم من الأسلحة إلی العدو. وهنا أقول مع کل الأسف أن ثقافة الهزيـمة أصبحت لدی البعض من الناس من الذين يعتبرون أنفســــهم مسٶولين وقادة الکورد عادة طبيعية وجزء من ثقافتهم وتشويه سمعة البيشمرکة الذين ناضلوا في الجبال وهذە المرة علی عکس ضد بنی جلدتهم وهدفهم الأول والأخير حسب خيالاتهم المريرة هو جمع الأمول وبناء القصور والسعي وراء نعيم الحياة، والبعد کل البعد عن الشعور بالإنسانية وکرامة وعزة شعب کوردستان ، ياتری هل عزة وشرف سنجار ليس شرف الکوردي الشريف في کوردستانه؟، لماذا لم يطلق رصاصة واحدة کواجب وطني قومي لحماية شرف وعزة كردستان؟ . والعتب هنا أيضا علی رٶساء العشائر السنجاريين والحزبيـيـن والمسٶلين الإيزيديين أمام کارثة سنجار الذين " سلموا قطيع الغنم لذئاب ". وهنا أقـــول أن ماحصل في شنگال اليــوم ما هو إلا دليل على إن حکومة الأقلــيم والحکومة المرکزية قد فشلت سياستهما في حماية شنگال ولم يکن هناك أي مجال للحياد أو مسك العصا من المنتصف، ويجب علی المثقفيين الإيزيديين وشبابهم جميعا التفکير مليا في أسباب وتداعيات ما حصل في شنگال، ويجب علی الإيزيديين أستيعاب درسا هذە المرة، وکل قادرعلی حمل السلاح سواء في الداخل أوالخارج حمله، وإيجاد قيادة جديدة من الإيزيديين وأبعاد المجلس الروحاني الجامد والعديم الفائدة عن الساحة من أجل حمايتهم وإثبات وجودهم في المنطقة وفتح صفحة تاريخية لمکون الإيزيدي والکوردستاني عامة بمساعدة کل من يمد يد العون وتعاونهم بالتجهيزات من کافة الأطراف وکل من يرى نفسە إنسانا متعاطفا مع کارثة شنگال وجينوسايد الديانة الإيزيدية في القرن الحادي والعشرين سواء من الأحزاب الکوردستانية أوالمنظمات و الدوليــــــة والإنسانية في العالم ، وکذلك علی الإيزيديين عامة والأوربيـــن بوجە الخصوص إيصال صوتهم إلی مراکز القرارات في أوربا وأمريکا لکي يضمن حماية الأقلــيات في مناطقهم وتشكيل منطقة أمنة لهم علی يد التــکفيريين والمتشددين، لأن کل ما حدث في سنجار ومعاناتهم لم يشهده تاريخ البشرية في العصر الراهن علی يد الغدر والخيانة .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

21 – 08 -2014

 

صوت كوردستان: ننشر هذه الصور لمجموعة من الشباب و الأطفال الايزديين الذين تم اسرهم في منطقة سنجار. داعش الاجرامية تقوم بفرض الإسلام دينا على هؤلاء بالقوة و تحت تهديد السلاح أعتقادا منهم بأن هؤلاء لا يستطيعون التراجع عن ما تم فرضة عليهم من ديانه تحت تهديد السيف و الذبح. فهل هؤلاء فعلا صاروا مسلمين و بالاكراه و تحت تهديد الذبح؟؟؟

 

 

 

 

 

d

بغداد/ المسلة: نشر تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي  أعدم مئات من أعضاء الطائفة الإيزيدية في العراق مقطع فيديو  يوضح أنه "أنار الطريق لمئات من أفراد الطائفة بهدايتهم إلى الإسلام".

وجاء نشر هذا المقطع بعد أن نشر التنظيم الثلاثاء تسجيلا بالفيديو لأحد مقاتليه وهو يذبح الصحفي الأمريكي جيمس فولي مما أثار عاصفة دولية من الغضب.

ودفع الايزيديون ثمنا أكبر من غيرهم للتقدم الذي أحرزه التنظيم في شمال العراق إذ يقتحم مقاتلو "الدولة الإسلامية" القرى مسلحين بالمدافع الرشاشة ويخيرون الايزيديين بين اعتناق الإسلام أو الإعدام.

وقال شهود إن أغلب ضحاياهم الذين يعدون بالمئات قتلوا رميا بالرصاص من مسافة قريبة في حين دفن آخرون أحياء بما في ذلك النساء والأطفال. وقال شهود إن النساء اللائي لم يكن الموت مصيرهن نقلوا لكي يصبحن إماء.

ولا يتضمن الفيديو الجديد أي إشارة للدماء التي أريقت ودفعت عشرات الالاف للفرار.

ويقول مقاتلو "الدولة الإسلامية" في المقطع المصور وهم يجلسون على سور بجبل سنجار موطن الايزيديين إن "ثمة سوء فهم لما يمثلونه".

وقال شهود لرويترز في وقت سابق إن من تملكوا  الجرأة على البقاء رفعوا أعلاما بيضاء فوق بيوتهم علامة على استسلامهم الكامل لـ"الدولة الإسلامية" التي أعلنت قيام "الخلافة" في أجزاء تحت سيطرتها من سوريا والعراق.

وفي الفيديو يردّ مقاتلان من الدولة الإسلامية على أسئلة موجهة إليهما باللغة العربية. ويبدو أحدهما ملتحيا وفي منتصف العمر يرتدي ملابس سوداء ويحمل بندقية كلاشنيكوف والآخر يرتدي زيا عسكريا رماديا.

ويقول الرجل الأكبر سنا "هذا الكلام على عكس ما في الواقع."

ويضيف "هناك عوائل كثيرة أسلموا من نساء وأطفال وشيوخ وهم فرحون بدخولهم الإسلام وقالوا لقد أتيتم متأخرين."

وقال "إذا بقوا في الجبال ليس من صالحهم ولكن إذا نزلوا من الجبال وأسلموا فمن صالحهم. أول شيء نقدم كل ما يحتاجونه نؤمن حياتهم وندافع عنهم ويعيشون حياة طيبة حياة سعيدة من المأوى من مسكن إذا دخلوا سنجار أو أي مدينة بعد إسلامهم فنحن ندافع عنهم ونقدم كل المساعدات التي يحتاجون إليها.

"نحن ننصح بل نترجى من الايزيديين أن ينزلوا من الجبال ويسلموا. أولا حتى يتخلصوا من نار جهنم في الاخرة والثاني إذا بقوا في الجبال سيموتون من الجوع والعطش."

ثم يظهر في الفيديو عشرات الايزيديين وهم ينزلون من حافلة ويسيرون متجاوزين شاحنة عليها مدفع مضاد للطائرات ويعانقون مقاتلي "الدولة الإسلامية".

وبعد ثوان يظهر المئات جالسين على أرض ما يبدو أنها مدرسة رفعت عليها أعلام "الدولة الإسلامية" السوداء.

ويستعد الجالسون وأغلبهم من الشبان للنطق بالشهادتين. ويخاطب أحد المقاتلين الجالسين قائلا "أنتم الآن في حكم الكفار، وسوف نلقنكم الشهادتين وتشهدون أن (لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله) ثم بعد ذلك تكونون مسلمين إخوة لنا عليكم واجبات ولكم حقوق.



بغداد/ المسلة: أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، اليوم الخميس، عن تسمية وزير الخارجية احمد داود رئيساً للحكومة.

وقالت وكالة "رويترز"، إن "الرئيس التركي الجديد رجب طيب ارودغان سمى وزير الخارجية احمد داود اوغلو زعيماً جديدا لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه ورئيساً للحكومة خلفاً له".

طالب عدد من الإعلاميين والناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي السلطات القضائية في العراق بمحاسبة القنوات والوسائل الإعلامية التي وصفوها بـ(قنوات الفتنة) لإثارتها النعرة الطائفية وتغذية روح التمييز المناطقي والعرقي والتعاطي مع الأحداث الجارية بطريقة استفزازية يقصد منها تأليب الرأي العام ضد العملية السياسية. واستنكر الاعلاميون والناشطون في حملة أطلقوها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أمس الأربعاء وتابعتها (وكالة نون الخبرية)، تسمية تلك القنوات لعناصر داعش بالثوار أو المسلحين أو ثوار العشائر وأمثالها رغم إدانة داعش وتجريمها دولياً لارتكابها جرائم ضد الإنسانية ترقى إلى مستوى تصنيفها بالإبادة الجماعية، الأمر الذي يؤكد مساندة تلك القنوات للإرهاب ودعمها الإعلامي له وهو الدعم الأخطر والأهم بحسب ما أوردوه في حملتهم. وتضمنت الحملة منشوراً يدعو الإعلاميين الوطنين للتضامن والمطالبة بمعاقبة وسائل الإعلام التي تمارس التضليل الإعلامي والدعاية السوداء وتهويل الأحداث في سياق حرب نفسية موجهة ضد الشعب العراقي والأجهزة الأمنية التي تقاتل تنظيم داعش الإرهابي في محافظتي صلاح الدين ونينوى. وجاء في المنشور عبارة "إلى كل إعلامي عراقي شريف (سجل موقفك الآن بالتعليق والمشاركة): هل تؤيد المطالبة بمحاسبة (قنوات الفتنة) التي تصف الإرهابيين بالثوار أو المسلحين؟!" إلى جانب صور تجسد أشرطة الأخبار cg لعدد من القنوات هي تسمي عناصر داعش الإرهابية ثوارا أو مسلحين أو مقاتلون". وما إن انطلقت الحملة حتى حازت على إعجاب وتأييد العشرات من الإعلاميين والناشطين وانهالت عليها التعليقات التضامنية والمؤيدة للحملة ومطلبها. ولم تمض ساعة واحدة على النشر حتى بلغ عدد المشاركات نحو 50 مشاركة وما يزال يتصاعد حتى الآن ويتوقع أن يصل إلى (100) مشاركة فضلاً عن ارتفاع حصيلة التعليقات. ومن المؤمل ـ بحسب بعض مطلقي الحملة والذي فضل عدم الكشف عن هويته الآن لعد تكليفه بالنطق باسم الحملة ـ أن تستمر الحملة إلى الأسبوع المقبل ليصدر عنها في اليوم الأخير بيان يوضح المطالب والأهداف ويوجه رسالة إلى القضاء الأعلى في العراق وديوان رئاسة البرلمان والجمهورية والوزراء وهيأة الإعلام والاتصالات ونقابة الصحفيين العراقيين واتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين العراقيين واتحاد الإذاعات والقنوات الإسلامية في العراق فضلا عن العديد من المنظمات الإعلامية والحقوقية العراقية والعالمية المعنية بالنشاط الإعلامي بهدف إدانة "القنوات المضلة" وخطابها الإعلامي "التحريضي" الموجه من خلالها والذي يعتقد أن وراءه أجندات خارجية وتمويل دول داعمة للإرهاب واعتبار تلك القنوات ساندة للإرهاب الدولي وجزءاً لا تتجزأ منه وهي تهمة يعاقب على قانون الصحافة والإعلام بالإضافة إلى القوانين الإنسانية.
نون/ متابعة: حيدر السلامي

 


أم الربيعين, فقدت رونقها هذه المرة, ولم تحظَ حتى بلحظة واحدة من لحظات الربيع, الذي يطرز أرضها, في كل سنة بفراش من زهور, يمكن لمن يمر بقربها, أن يشم عطر زهورها الربيعية حتى قبل أن يدخلها, ويرى البساط الأخضر يكسو أرضها, لكن هذا العام, سرعان ما تخلت الموصل مجبرة, عن ثوبها الربيعي المعتاد, ليحل الخريف سريعاً, في أزقتها وشوارعها وبساتينها, فيكون خريفها هذه المرة أطول من ربيعها المعروف.

أفاق سكان الموصل على وجوه قبيحة, محملة بغبار الصحراء, وحقد دفين على العراق وأهله, حفنة من المأفونين المتعطشين للدماء, يشرعون على أهوائهم ويطلقون فتاوى ماسونية, بعيدة عن الكل الشرائع السماوية التي نادت بها السماء, التي أكدت على حرمة الدم, والعرض , والكرامة, والمال, والتعامل مع الأنسان بصفته قيمة عليا.

مجاميع من الغوغاء الحفاة, تحركهم الغرائز, كالبهائم, وتقودهم الأطماع, والضغائن وسياسات أسيادهم القابعين, في الصحراء, بمشورة الأصنام في تل بيب.

عندما نشاهد صورهم, وممارساتهم, تعود بنا الأذهان الى التتار قديما, ومنظمات الهاغانا الصهيونية في العصر الحديث, فلم نسمع في شريعة سماوية, جاء بها أي نبي من ألانبياء ال 124 ألف, الذين أرسلوا ألى الناس من آدم الى الخاتم, (عليهم الصلاة والسلام جميعاً), تضمنت ما يعرف بجهاد النكاح!

أنهم يمارسون الفواحش, ويبتكرون فتاوى تبرر لهم أنتهاك الأعراض, والقتل, النهب, ذاكرة التاريخ تزخر بصور الجيوش الغازية, التي تملأ الشوارع دماً وتستبيح الأعراض, الأموال, وتنكل بالأسرى, فبماذا تختلف مجاميع داعش ألارهابية عن من سبقهم من الغزاة والقتلة عبر التاريخ؟ وبماذا تختلف أفعالهم عن ممارسات منظمة الهاغانا الصهيونية, حين أستباحت الحرمات, في مخيمات صبرا وشاتيلا في فلسطين؟

ينصبون أنفسهم دعاة, فيرتقون المنابر, ويخطبون, وبنفس الوقت يقتلون ويريقون الدماء داخل المساجد, كما أراق أسلافهم دماء المسلمين, حين أمنوا بخاتم الرسل ( عليه وعلى آله الصلاة والسلام), فهم ينتمون لأجلاف الصحراء الذين حاربوا الرسالة الأسلامية, ونكلوا بالمسلمين, فأحتلوا مساكنهم, وأستباحوا دمائهم وأموالهم, فما أشبه اليوم بالأمس.

أن أفراد المنظمات الإرهابية, كداعش ومن لف لفها, ليسوا ألا قتلة زناة, يعتلون المنابر, فيدنسوها بنجاساتهم, ويريقون الدماء دون وجه حق, فما يعرف بجهاد النكاح في شريعتهم الماسونية, هو الزنا بعينه, وهم أحق بالجلد والرجم والمحاكمات والقصاص, من غيرهم من الأبرياء, ممن يعلقون ظلماً على المشانق, وعاجلاَ أم أجلاً سيوثق التاريخ جرائم داعش, ولسان حاله يقول ..هذا ما حدث حين أعتلى الزناة المنابر.

 

ترددت الدول الغربية ومن ضمنها الولايات المتحدة كثيرا وهي تفكر في الاطار الذي يمكن ان تقوم من خلاله بتسليح البيشمركة التي تحارب قوة ظلامية وتدافع عن كوردستان وعن الاقليات التي تعيش الى جانب الكورد في هذه المنطقة , ومن حق اميركا ومن حق جميع الدول الغربية ان تتردد في تسليح الكورد وقواته من البيشمركة وهي ترتاب في ذلك وتتسأل هل سسيتم تسليم الاسلحة الاميركية والاوربية لبيشمركة الحزب الديمقراطي الكوردستاني ( البارتي ) ام لبيشمركة الاتحاد الوطني الكوردستاني ( اليكيتي ) , وهل سيتم توزيع المساعدات الانسانية القادمة من الخارج عبر سلطات ومن صلاحيات البارتي ام من خلال اعضاء اليكيتي , ام سيتم توزيعها بالتساوي لكي لا يتغلب احدهم على الاخر في حالة لا سمح الله اندلاع المواجهات بينهما .....هذه هي مصيبتنا او هذه هي اللعنة التي ما برحت تلازم الشعب الكوردي كلما حاول تنفس الصعداء وكلما برزت فرصة لتحسين وضعه في العيش امنا ومستقرا ومزدهرا .

ولم يكتف الشعب الكوردي بهذين الحزبين الرئيسيين في جنوب كوردستان حتى تظهر اسماء جديدة ورموز خلابة مثل ال PKK ,YPG وغيرها مما سيطفو على السطح , ولتدخل ضمن المنافسة غير الشريفة بينهم في الحصول على مكاسب وجني الارباح على حساب مصالح الوطن والمواطن , ثم تبدأ الماكنة الاعلامية لكل فريق من هذه الفرق لتلميع الوجه الانتهازي لفريقها ولاظهار الحقائق المضادة للفريق الاخر لتشويه سمعته وصورته , والمصيبة الكبرى والطامة العظمى ان لكل حزب من هذه الاحزاب جيش مسلح لا يأتمر الا بأمره ولا ينصاع الا لرئيس حزبه وهذه الجيوش هو عامل تفريق وليس عامل توحيد ولولا الضغوط الاميركية والدولية لانفرط عقد هذه القوات ولخرجت عن مسارها الطبيعي ,ولتحول القتال فيما بين هذه الاحزاب بدلا من مواجهة اعداء الكورد . لذا فقد آن الاوان للبحث عن سبل ومساع للتخلص من هذا الانتماء الحرج لهذه القوات ولاعادتها الى الطريق القويم الذي يجب ان تتخذه كل قوة وطنية وقومية وهو الانتماء للوطن والانصياع للاوامر الصادرة من الحكومة التي تقود هذا الوطن , وبالرغم من صعوبة تخلي هذه الاحزاب عن قواتها الا ان مأساة شنكال اظهرت لنا مدى الوهم الذي نعيش في ظله والتضليل الذي تمارسه احزابنا بحق هذا الشعب والواقع المرير الذي يتوارى خلف الاعلام الحزبي الضيق حيث اقتنعنا باننا نعيش تحت خيمة مشروع دولة او دولة ضمنية في العراق الفدرالي لها حكومة وعلم وجيش قوي يهابه كل جبار وكل عدو , حتى ذبح اهلنا في سنجار واستبيحت اعراض نسائنا وخطفت فتياتنا وفتياننا وقتل كل رجل شريف لانه رفض الانصياع لاولئك البربر القادمين عبر تاريخ الجزيرة العربية التي لا تعرف سوى قطع الرؤوس والارتواء بدماء الانسانية .وتعرت هذه الاحزاب وبانت مصالحها وطفت صراعاتها , ولولا حكمة العقلاء النادرين من هذا الشعب لتحول الصراع الى داخل الوطن في جولة احتراب جديدة ليست غريبة عن احزابنا . هذه الاحزاب التي بدأت ونتيجة الصراعات على السلطة والثروات تسبب للشعب الكوردي الويلات والمصائب وتؤدي سياساتها الى التفريق بين ابناء كوردستان ومكوناته .

ان اي دولة او اي منطقة اقليم تود الاستمرار في العيش لابد ان يكون لها حكومة تسري احكامها وقوانينها وتعليماتها على المواطنين جميعا ومن ضمنهم اعضاء كل الاحزاب والحركات والمنظمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية , ولابد لهذه الحكومة من اداة او وسيلة تستخدمها في تطبيق وتنفيذ هذه القوانين والشرائع لا تأتمر الا باوامر هذه الحكومة ولا تنفذ الا شرائعها ولا تمثل اي حزب او حركة مهما كان تاريخهم النضالي او جهادهم البطولي في سبيل تحرير كوردستان والوصول بها الى ما هي عليه الان , لان هناك قوانين يمكن ان تشرعها الحكومة تخدم اعضاء ومنتسبي هذه الاحزاب وكفاحهم وعملهم وترد اليهم افضالهم , وبهذه القوانين لا يمكن ان يضيع حق هؤلاء الافراد , ويتمكن كل واحد منهم ان ينال ما يستحقه . وهذه الاداة والوسيلة هي امتلاك هذه الحكومة لجهاز شرطة وجهاز امن لا يتبعان الاحزاب كما هو الان حيث الباراستن للبارتي والزانياري لليكيتي بل يجب حل هذه الاجهزة واستبدالها بجهاز موحد لحكومة موحدة على ان يتم التخلي عن منتسبيها من الطرفين ويمكن الاستعانة بهم كمستشارين واحالة البقية الى التقاعد او الاستفادة منهم في مجالات اخرى لا يتم التأثير في تلك المواقع خوفا من استجابتهم لضغوط احزابهم , وعند قبول اي منتسب في هذه الاجهزة يجب الحصول على تعهده بعدم الانتماء الى اي حزب والاشتراط عليه بتقديم استقالته او القيام بفصله عند ثبوت هذا الانتماء , والاهم من كل ذلك هو حل البيشمركة التابعة لهذه الاحزاب وانشاء وزارة موحدة في الحكومة تتولى شؤون بيشمركة لاحزبية يتم تطويعهم عبر الوزارة وليس عن طريق الاحزاب واهم خطوة في هذا المجال هو فتح باب التجنيد الالزامي لجميع الذكور من المجتمع الكوردستاني دون انتماء حزبي او قومي او طائفي حتى لو كان هذا التكليف لمدة قصيرة يتعلم فيه الشباب والملزمين به كيفية حمل السلاح وكيفية استخدامه , فلقد علمتنا مأساة شنكال ان معظم شبابنا لا يعرفون كيفية استخدام السلاح فكيف بهم ان يتعلموا مجابهة العدو والتغلب على خوفه وممارسة القتل الذي لاخيار بعده عند الاشتباك مع الاعداء.

ان التجنيد الالزامي هي اكبر خطوة لتوحيد قوات كوردستان وتكوين جيش وطني يخدم هذه الامة ويبتعد عن التكتلات الحزبية والحركات السياسية , بالاضافة الى ان هذا الجيش سيكون مشروعا حيا الى الابد لايموت نتيجة صراعات الاحزاب الكوردستانية وسيكون بذرة تنمو ضمن اوصاله بقية اجزاء كوردستان لانه وفي هذه الحالة لن يتمكن اي حزب اخر في بقعة اخرى من كوردستان ان يتهم هذا الجيش بانه يتبع حزبا معينا يختلف هو معه في الايدلوجية اوالتوجه . فهذا الجيش هو جيش الامة الكوردستانية وليس الكوردية فقط , وهنا ايضا يتم الحصول على ثقة بقية القوميات التي تعيش مع الكورد في كوردستان طالما انها مشاركة في حماية البلد وفي ترسيخ امنه والذي هو من امن الجميع . ولابد الاشارة ان بعض الوزارات وخاصة الامنية يجب ان تكون مستقلة بعيدة عن القوائم الحزبية يقودها اشخاص اكفاء اكاديميين مستقلين حتى لا تندلع المنافسات بين الاحزاب للحصول عليها واستغلالها لتمرير اجنداتها في المجتمع كما نرى ذلك الان .

لا يكفي ان تكون كوردستان دولة التسامح والعفو والتعايش السلمي ان لم يكن هناك جيش موحد يحفظ هذا التعايش السلمي ويكون سندا لترسيخ ذلك التسامح ومساهما في بناء هذا العفو . ليكن هذا التجنيد هو الخطوة الاولى للمجتمع المدني , البعيد عن سيطرة حزب معين في محافظة وسيطرة الحزب الاخر في محافظة اخرى بحيث اصبحت الاراضي الكوردستانية مقسمة , هذا لك وهذا لي , ولتكن هذه الخطوة هي اللبنة الاولى لتكوين دولة المؤسساتية حيث يمكن من خلالها محاربة الفساد ومحاربة الوساطة التي حرمت المجتمع الكوردستاني من الحصول على العدل والمساواة ولتساهم والتخلص من ظلم الاحزاب واعضائهم الذين يحق لهم ما لايحق لبقية المواطنين . ولننظر الى دول اخرى مثل اسرائيل ونقتدي بها في الصالح وننبذ الطالح الذي يأتي الينا كما في دول قريبة ومتاخمة لحدودنا .


وردتْ هذه المقولةُ عن الأمام عليٍّ بن ابي طالب لعبد الله بن عبَّاس، لمَّا بعثه للاحتِجاج على الخوارج ، قال له: "لا تُخاصِمْهم بالقُرآن؛ فإنَّ القُرْآن حمَّالُ أوجُه، ذو وجوه، تقول ويقولون....الخ.
لم يطلع ما يقارب ال 70% من المسلمين على القرآن الذي يؤمنون به, لاسباب كثيرة, ابرزها نسبة الامية العالية المتفشية بين شعوب البلدان الاسلامية , عدم معرفة كثير من الشعوب التي تدين بالاسلام للغة العربية....الخ.
وإذا كان الامام علي وهو الثائر العظيم والفيلسوف الأنساني القائل قولته الشهيرة (الناس صنفان: إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق) لا ينصح بالاحتكام الى القرآن في فض النزاعات والخلافات فقد قال لمبعوثه عبد الله بن عباس الى الخوارج -: "لا تُخاصِمْهم بالقُرآن؛ فإنَّ القُرْآن حمَّالُ أوجُه، ذو وجوه، تقول ويقولون....الخ. فكيف يمكن لاناس متخلفون ان يبرروا اعمالهم الاجرامية بحق الانسانية بالاستناد الى القرآن, الذي وردت فيه آيات يحتكمون اليها في تبرير افعالهم البربرية.
نرد منها التالي على سبيل المثال لا الحصر التي طبقها الدواعش الصهاينة على المواطنيين العراقيين من اتباع الديانتين المسيحية والايزيدية, وهو ما يفسر ايضاً صمت 99% من أئمة المسلمين على هذه الافعال الاجرامية الاسلامية التي فاقت حتى جرائم الفاشية والصهيونية.
قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ} سورة التوبة: 29
والدواعش مستنداتهم القرآنية في نحر الناس الابرياء الذين يرفضون دفع الجزية او تبديل دياناتهم بوصفه كفارا لا يدينون (آيات الجهاد والنفير والقتال في القرآن70 آية ) نرد البعض منها في ملحق المقال على سبيل المثال لا الحصر.
اليسار هو الحل
ان تطور الحياة الانسانية قد قدم الحل لتجنب البشرية مآسي الاكراه في الدين وغير الدين بتنبني الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تضمن للفرد حقوقه الانسانية وواجباته ازاء المجتمع وتلزم الدول والحكومات باحترامها وتطبيقها,.
ان اليسار هو الحركة السياسية الانسانية الذي رفع شعار (الدين لله والوطن للجميع)....فلا اكراه في الدين !! اليس كذلك ؟
واليسار هو الحل بإقامة الدولة الوطنية الديمقراطية بدستور يفصل الدين عن الدولة.
ولعل الشعب العراقي بحضارته الممندة لألاف السنين , الشعب الذي عاني من ظلم النظام البعثي القومي العربي العنصري الفاشي على مدى اربعة عقود ومن ظلم النظام الاسلامي الطائفي والقومي الكردي العنصري على مدى عقد من الزمان ... هو الاقرب بين شعوب المنطقة رغم سوداوية الصورة الراهنة ... الاقرب لإقامة نظام يحقق في الواقع الاعلان العالمي لحقوق الانسان.
الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
الديباجة
لما كان الاعتراف بالكرامة المتأصلة في جميع أعضاء الأسرة البشرية وبحقوقهم المتساوية الثابتة هو أساس الحرية والعدل والسلام في العالم.
ولما كان تناسي حقوق الإنسان وازدراؤها قد أفضيا إلى أعمال همجية آذت الضمير الإنساني، وكان غاية ما يرنو إليه عامة البشر انبثاق عالم يتمتع فيه الفرد بحرية القول والعقيدة ويتحرر من الفزع والفاقة.
ولما كان من الضروري أن يتولى القانون حماية حقوق الإنسان لكيلا يضطر المرء آخر الأمر إلى التمرد على الاستبداد والظلم.
ولما كان من الجوهري تعزيز تنمية العلاقات الودية بين الدول،
ولما كانت شعوب الأمم المتحدة قد أكدت في الميثاق من جديد إيمانها بحقوق الإنسان الأساسية وبكرامة الفرد وقدره وبما للرجال والنساء من حقوق متساوية وحزمت أمرها على أن تدفع بالرقي الاجتماعي قدماً وأن ترفع مستوى الحياة في جو من الحرية أفسح.
ولما كانت الدول الأعضاء قد تعهدت بالتعاون مع الأمم المتحدة على ضمان اطراد مراعاة حقوق الإنسان والحريات الأساسية واحترامها.
ولما كان للإدراك العام لهذه الحقوق والحريات الأهمية الكبرى للوفاء التام بهذا التعهد.
فإن الجمعية العامة تنادي بهذا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أنه المستوى المشترك الذي ينبغي أن تستهدفه كافة الشعوب والأمم حتى يسعى كل فرد وهيئة في المجتمع، واضعين على الدوام هذا الإعلان نصب أعينهم، إلى توطيد احترام هذه الحقوق والحريات عن طريق التعليم والتربية واتخاذ إجراءات مطردة، قومية وعالمية، لضمان الاعتراف بها ومراعاتها بصورة عالمية فعالة بين الدول الأعضاء ذاتها وشعوب البقاع الخاضعة لسلطانها.
المادة 1.
• يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء.
المادة 2.
• لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء. وفضلا عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلا أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود.
المادة 3.
• لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلامة شخصه
المادة 4.
• لايجوز استرقاق أو استعباد أي شخص، ويحظر الاسترقاق وتجارة الرقيق بكافة أوضاعهما.
المادة 23.
• ( 1 ) لكل شخص الحق في العمل، وله حرية اختياره بشروط عادلة مرضية كما أن له حق الحماية من البطالة.
• ( 2 ) لكل فرد دون أي تمييز الحق في أجر متساو للعمل.
• ( 3 ) لكل فرد يقوم بعمل الحق في أجر عادل مرض يكفل له ولأسرته عيشة لائقة بكرامة الإنسان تضاف إليه، عند اللزوم، وسائل أخرى للحماية الاجتماعية.
• ( 4 ) لكل شخص الحق في أن ينشئ وينضم إلى نقابات حماية لمصلحته
المادة 25.
• ( 1 ) لكل شخص الحق في مستوى من المعيشة كاف للمحافظة على الصحة والرفاهية له ولأسرته، ويتضمن ذلك التغذية والملبس والمسكن والعناية الطبية وكذلك الخدمات الاجتماعية اللازمة، وله الحق في تأمين معيشته في حالات البطالة والمرض والعجز والترمل والشيخوخة وغير ذلك من فقدان وسائل العيش نتيجة لظروف خارجة عن إرادته.
• ( 2 ) للأمومة والطفولة الحق في مساعدة ورعاية خاصتين، وينعم كل الأطفال بنفس الحماية الاجتماعية سواء أكانت ولادتهم ناتجة عن رباط شرعي أو بطريقة غير شرعية.
المادة 26.
• ( 1 ) لكل شخص الحق في التعلم، ويجب أن يكون التعليم في مراحله الأولى والأساسية على الأقل بالمجان، وأن يكون التعليم الأولي إلزامياً وينبغي أن يعمم التعليم الفني والمهني، وأن ييسر القبول للتعليم العالي على قدم المساواة التامة للجميع وعلى أساس الكفاءة.
• ( 2 ) يجب أن تهدف التربية إلى إنماء شخصية الإنسان إنماء كاملاً، وإلى تعزيز احترام الإنسان والحريات الأساسية وتنمية التفاهم والتسامح والصداقة بين جميع الشعوب والجماعات العنصرية أو الدينية، وإلى زيادة مجهود الأمم المتحدة لحفظ السلام.
• ( 3 ) للآباء الحق الأول في اختيار نوع تربية أولادهم.
علما ان يتكون من الديباجة اعلاه و 30 مادة .
-------------
نماذج من آيات الجهاد والنفير والقتال في القرآن ومجموعها (70 آية )
.{فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاء اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ} سورة محمد: 4
أما عن الجهاد فحدث ولا حرج فقد تضمن القرآن (70 آية) تلزم المسلمين بالجهاد والنفير والقتال, ووفقا لهذه الآيات يجري تبرير غزو البلدان الاخرى غير الاسلامية واجبارها على اعتناق الاسلام تحت تسمية الهجرة للقتال في سبيل الله, وهي دليل على حكمة الامام علي في قوله (القُرْآن حمَّالُ أوجُه ) نرد بعضها على سبيل المثال لا الحصر ونترك للقارئ ان يقارن افعال الدواعش بما ورد فيها :
1.{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُوْلَـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} سورة البقرة: 218
2.{أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ} سورة آل عمران: 142
3.{لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا} سورة النساء: 95
4.{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} سورة المائدة: 35
5.{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} سورة الأنفال: 72
6.{وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُولَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} سورة الأنفال: 74
7.{وَالَّذِينَ آمَنُواْ مِن بَعْدُ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ مَعَكُمْ فَأُوْلَـئِكَ مِنكُمْ وَأُوْلُواْ الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} سورة الأنفال: 75
8.{أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} سورة التوبة: 16
9.{الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ} سورة التوبة: 20

10. .{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} سورة التوبة: 73
.
11.{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ} سورة الممتحنة

سلمت وحدات حماية الشعب في مقاطعة عفرين الشاب محمود جميل البالغ من العمر 17 عاماً إلى أهله في قرية بعيية التابعة لناحية شيراوا بعد أن اكتشف المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب أن مرتزقة داعش قد قامت بتدريبه وإرساله إلى مقاطعة عفرين لينخرط في صفوف وحدات حماية الشعب.

ذهب للعمل في لبنان فوقع في مصيدة المرتزقة

محمود جميل شاب في الـ17 من عمره، ذهب إلى لبنان بغية العمل وتأمين لقمة العيش، وهناك تعرف على أشخاص يقال أنهم مجاهدين، حيث تم خداعه والإيقاع به بعد تغريره بالجنة والحوريات والذي يتم فقط عن طريق التفجيرات الانتحارية فهي الأقرب، حيث كان يشاهد مقاطع فيديو تتمحور مشاهده حول كيفية تنفيذ العمليات الانتحارية التي يقوم بها مرتزقة داعش، كذلك تعلموا على كيفية تناول الأدوية المسممة في حال الوقوع في أيدي العدو.

هذا ويسرد الشاب جميل محمود تفاصيل إخضاعه لدورات تدريبية وفكرية في معسكرات مرتزقة داعش، والهدف الأساسي من ذلك هو محاربة الكفرة والمرتدين على حد قوله في لقاء خاص أجراه مراسل وكاله أنباء هاوار.

القصة بدأت في لبنان

ويقول محمود "كنت أعمل أنا وبعض أصدقائي في لبنان بحثاً عن لقمة العيش، وهناك تعرفت على شخصين من منطقة إعزاز التابعة لريف حلب الشمالي ويكنيان بأبو يامن وأبو علي، حيث كنا نعمل في مكان مشترك لمدة ستة أشهر أمضياه الأخيرين في ترويج الأفكار السلفية والوهابية والتغرير بنا للانتساب إلى صفوف ما أسموهم بالمجاهدين".

معسكرات التدريب في عينتاب وأقرب طريق إلى الجنة هو العمليات الانتحارية

وتابع "وفي أحد الأيام وأثناء عودتي إلى المنزل الذي أقطن فيه مع أصدقائي بلبنان التقيت بأبو يامن وأخبرني أن هناك دورات تدريبية سوف يتم افتتاحها في تركيا وعليك الانضمام إليها، ونظم أبو يامن رحلتنا إلى تركيا عبر مياه البحر الأبيض المتوسط وذلك بشكل غير شرعي وأعطانا رقم هاتف لشخص قام باستقبالنا ونقلنا إلى مدينة غازي عينتاب حيث مكان تواجد معسكرات داعش".

أما عن نوعية التدريبات التي تلقاها جميل فيقول "تلقينا دورة تدريبية تتضمن 25 شخصاً على الفكر الوهابي السلفي المتشدد بالإضافة إلى تدريبات عسكرية وفكرية حيث أن داعش يقوم بعمل غسيل للأدمغة وذلك بتغرير الشباب بالجنة والحوريات وبزعمهم أن الجهاد الذي يزعمونه هو أقرب طريق لبلوغ الجنة وأن هناك طريقا أقرب منها وهي التفجيرات الانتحارية، وكان جميع المتدربون من القاصرين".

هذا وبالإضافة إلى تلك التدريبات أكد جميل أنهم كانوا يشاهدون مقتطفات من عمليات التفجير التي كان ينفذها المرتزقة بالقول " كل يوم كنا نشاهد مقاطع فيديو تتمحور مشاهده حول التفجيرات الإرهابية التي يقوم بها عناصر التنظيم في المناطق السكنية بحجة أنهم يحاربون الكفرة والمرتدين وقد علمونا على كيفية تناول الأدوية المسممة في حال وقعنا في أيدي العدو".

وتطرق محمود إلى تفاصيل التدريب قائلا " كان المدرب الذي يشرف على تدريبنا تركي الأصل وقد علمنا على استخدام السلاح الفردي (الكلاشينكوف والمسدس)، وفي يوم من الأيام اصطحبني المدرب معه إلى أحد المطاعم في مدينة غازي عينتاب وطلب مني إطلاق النار على صاحب المطعم بحجة أنه من المرتدين ويجب إقامة الحد عليه وقتله وعندما أطلقت النار عليه وجدت المسدس فارغاً".

حيث يقول محمود أن تلك الحادثة كانت كتجربة لي وإثبات ولائي لهم قائلاً "بعدما أطلقت النار من المسدس الفارغ على الرجل الذي طلب مني قتله تأكد المدرب أن ولائي أصبح للتنظيم ومستحيل أن أخالف أوامره وقتها طلب مني المدرب الذهاب الى نقطة حدودية تكون متاخمة لمنطقة إعزاز حيث أن الحكومة التركية كانت قد سمحت للسوريين الذين لا يملكون أوراق ثبوتية العودة إلى سوريا".

وتابع محمود "بعد دخولنا الأراضي السورية أنا وبعض الذين تم تدريبهم وإرسالهم إلى سوريا استوقفنا حاجز لجبهة النصرة وقاموا باحتجازنا قرابة 6ساعات بعدها أتى شخص غريب وأخرجنا من هناك واصطحبنا معه إلى مكان آخر قضينا فيه 10 أيام"

الهدف وحدات حماية الشعب

وخلال ذلك تم إقناعه على أنه آن الأوان لأن يقيموا إمارة إسلامية في بلاد الشام وبلاد الرافدين لحفظ حقوق المسلمين وصون حرماتهم ومقدساتهم، كذلك يقول "ونقيم الحدود على الكفرة والمرتدين وأن نكون خنجرا في عنق كل من يتربص بالمسلمين وقتها طلب مني الانضمام إلى صفوف وحدات حماية الشعب لتنفيذ مهام سيوكلونني بها لاحقاً وان المهم هو أن أبلغ المناطق والنقاط الحساسة ضمن وحدات حماية الشعب".

المرتزقة جندته لأنه قاصر ووحدات حماية الشعب أنقذت حياته لنفس السبب

وأكد محمود أنه أثناء ذهابه إلى وحدات الحماية لم يتم قبوله كمقاتل لأنه قاصر ولكنه أصر على الانضمام مما أثار الشبهات "وعندما ذهبت لانضم إلى صفوف وحدات حماية الشعب أخبروني أنني لم أبلغ السن القانوني الذي يخولني للانضمام إلى صفوف وحدات حماية الشعب لكني أصررت على الانضمام وهذا ما أثار الشبهات حولي وتم رصد تحركاتي طوال فترة التدريب وعندما قام أعضاء المجلس العسكري بالتحقيق معي والإدلاء بالأدلة التي تثبت تعاملي مع مرتزقة داعش اعترفت لهم بكامل القصة التي سبق ذكرها".

وأختتم محمود حديثه "يتوجب على الأهالي الذين قاموا بإرسال أبنائهم إلى خارج الوطن أن يطلبوا منهم العودة الآن فالابتعاد عن الوطن وقيمه النبيلة مذلة ورزيلة وضياع، فعندما سافرت إلى الخارج وأنا في عمر قاصر تمت المتاجرة بي واحمد الله أنني اهتديت إلى الصراط المستقيم بعدما رأيت الإسلام الحقيقي وقيمه النبيلة بين صفوف مقاتلي وحدات حماية الشعب الذين يجاهدون في سبيل حرية شعوب المنطقة جمعاء".

سلمته وحدات حماية الشعب لأهله بعد غيابه ثلاثة سنوات

في هذه الأثناء أكد مظلوم سيدو عضو المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب بمقاطعة عفرين أنه وخلال التحقيق مع المدعو جميل محمود تبين بأنه تلقى تدريبات عسكرية وفكرية في معسكرات داعش بتركيا، وذلك على أساس الانخراط في صفوف وحدات حماية الشعب وبلوغ النقاط الحساسة ضمن صفوف وحدات حماية الشعب حتى يقوم مرتزقة داعش بالتواصل معه في أوقات لاحقة.

إصراره على الانضمام رغم صغر سنه كانت موضع شك

وعن كيفية كشف الشاب جميل محمود على حقيقته، نوه سيدو إلى أنه ومن خلال تصرفاته الغريبة وإصراره على الانخراط في صفوف وحدات حماية الشعب رغم صغر سنه أثار الشبهات لدى المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب وتم وضعه تحت المراقبة لمدة 5 أشهر ليعترف فيما بعد أن المرتزقة قامت بتدريبه وإرساله إلى المقاطعة.

هذا وقد تم تسليم المدعو جميل محمود إلى عائلته في قرية بعيية التابعة لناحية شيراوا بمقاطعة عفرين بعد انقطاع أخباره عن العائلة ما يقارب الثلاثة سنوات.

وعبر أفراد العائلة عن فرحتهم بعودة ابنهم إليهم، متوجهين بجزيل الشكر إلى أعضاء المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب بعد أن قاموا بتسليمه إلى أهله.

firatnews

 

النجف /عقيل غني جاحم

تظاهر العشرات من أهالي ناحية امرلي التابعة لقضاء طوز خورماتو,في صلاح الدين ,إمام مرقد الإمام علي بن أبي طالب(عليهما السلام) في النجف الأشرف ,لمطالبة العالم بأسره بإنقاذهم من الحصار الذي أحاط بهم منذ أكثر من شهرين من قبل عناصر داعش الإرهابي , من دون ماء أو غذاء أو كهرباء .

وقال المواطن رضا خلف احد أهالي امرلي إننا:نتظاهر اليوم من اجل إيصال صوتنا إلى الحكومة العراقية والمراجع العظام والى الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان في كل العالم ,لإغاثتنا من المصائب التي حلت بنا بسبب حصار عناصر داعش الإرهابي منذ أكثر من 70 ومعانات أهالي الناحية لنقص الماء والغذاء وحليب الأطفال والكهرباء .

وأضاف خلف أن :ناحية امرلي صامدة لكثر من شهرين رغم قلة الإمكانات العسكرية والأمنية إلا من الشرطة المحلية للناحية والمتطوعين من الأهالي الذي لبوا نداء المرجعية الشريفة و أنها محاطة من 32 قرية كلها متعاونة مع داعش لأنها تقع في مركز هذه القرى,والسبب يعون لان أهلها من محبي أهل البيت (عليهم السلام).

وبين خلف أن :الناحية تم الهجوم البري عليها أكثر من عشرة مرات وكذلك سقوط 1600 قذيفة هاون خلال الفترة السابقة ,كل هذا والناس والمقاتلون تحملوا كل هذا العناء بدون دعم أو إصغاء من الحكومة العراقية ,لكن الآن نفذ كل شيء لدينا ومعنويات الجميع انهارت .

ودعا خلف: جميع الدول التي ساعدت الإخوان في سنجار بالإمدادات وغيرها من الأمور بوقت قصير إلى الالتفات لهم ومساعدتهم كون الجميع من بلد واحد ولا فرق بينهم .

شفق نيوز/ اعلن الحاكم المدني الامريكي السابق في العراق، ان اسلحة امريكية ثقيلة وحديثة تم تحميلها بحرا في طريقها الى اقليم كوردستان العراق ليتم تسليمها لقوات الپيشمرگة الكوردية التي تقاتل تنظيم "داعش" الارهابي، مشددا على ان الغارات الجوية الامريكية على مواقع "داعش" ستستمر.

وقال بريمر خلال مقابلة اجرتها معه قناة BBC وتابعتها "شفق نيوز"، ان على الولايات المتحدة الامريكية تسليح قواتالپيشمرگة وارسال اسلحة حديثة وثقيلة اليها.

واوضح ان تلك الاسلحة تم تجهيزها وتحميلها وهي في طريقها الى اقليم كوردستان، مؤكدا انها ستصل لايدي الپيشمرگة خلال ايام.

واضاف ان القوى الدولية الكبرى الحليفة اتخذت الخطوة ذاتها، مشيرا الى انها قامت بارسال اسلحة ثقيلة الى الپيشمرگة لمحاربة "داعش".

ورأى بريمر ان من الضرورة التعاون مع رئيس الوزراء العراقي المكلف حيدر العبادي لتشكيل الحكومة كي يستطيع توحيد العراق وحفظه من التشتت، مشددا على ضرورة مشاركة الكورد والسنة في الحكومة وفق استحقاقهم.

واكد ان امريكا ستستمر بقصف مواقع ارهابيي "داعش، خصوصا في مواقع توجدهم وتجمعهم واجتماعاتهم في العراق وسوريا.

وكانت الادارة الامريكية قد قررت توجيه ضربات جوية على مواقع ارهابيي "داعش" من اجل انقاذ مئات الالاف من الايزيديين والمسيحيين من بطش الارهابيين الذين سيطروا على مناطقهم شمال نينوى.

غداد- وائل نعمة
almada

قال أعضاء أكراد سابقون في لجنة الأمن والدفاع النيابية، على صلة بالوضع الميداني، ان غرفة عمليات مشتركة بين بغداد وأربيل والولايات المتحدة تنسق المعلومات الاستخبارية لتنظيم الهجمات ضد داعش حوالي الموصل، مشيرين الى ان التنظيم حسب الرصد العسكري والاستطلاع، بدأ يلجأ الى حفر خنادق دفاعية حول الموصل، ويحاول حشد متطوعين، كما اخذ بإحراق دوائر رسمية في مناطق قرب كركوك استعدادا كما يبدو للانسحاب.

يأتي هذا بعد تراجع داعش في عدد من البلدات التي أعادت قوات "البيشمركة الكردية" السيطرة عليها في اليومين الماضيين اثر قتال شرس في سهل نينوى. فيما تقول الأنباء الواردة من الموصل ان "القوة الضاربة" للمسلحين اختفت من المدينة، وان "داعش" بدت "مهزومة".
ويقول عضو سابق في لجنة الأمن والدفاع النيابية ان المسلحين في شمال الموصل اخذوا مواقع الدفاع، بعد ان وجهت لهم القوات الكردية المسنودة من الطيران الأميركي "ضربات موجعة" في مناطق سهل نينوى وسد الموصل ومخمور.
ويقول النائب السابق شوان محمد طه في تصريح لـ"المدى" ان مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية بدأوا بـ"حفر الخنادق" كأحد الوسائل الدفاعية التي يتبعها التنظيم للحفاظ على وجودة في نينوى. في حين يؤكد طه بان "شبكة المعلومات الاستخبارات" المتبادلة بين الأكراد ووزارة الدفاع الاتحادية والولايات المتحدة، تعمل بفعالية كبيرة، وادت معلوماتها الى تدمير عدد من مناطق تمركز المسلحين.
وللمرة الأولى منذ انسحاب القوات الأميركية من العراق في كانون الأول 2011، شنت طائرات أمريكية في 8 آب غارات على مواقع للتنظيم المتطرف في شمال العراق، ووعد أوباما باتباع ستراتيجية "بعيدة الأمد" لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية الذي أكد أنه يشكل خطرا "على العراقيين وعلى المنطقة بأسرها".
لكن النائب الكردي السابق يرى ان الخلاص من تنظيم الدولة الإسلامية، في نينوى على الأقل، يحتاج الى "حلول سياسية وفتح الحوار مع بعض العشائر العربية هناك، والذين بدورهم سيقدمون معلومات استخباراتية عن أماكن تواجد المسلحين ونقاط الضعف في مواقع التحصين"، فيما يؤكد بان "داعش" لايمكن التفاوض معها باي حال من الأحوال، ويجب سحقها في كل العراق.
في حين تقول المعلومات الواردة من الموصل ان القوة الضاربة لتنظيم الدولة الإسلامية "انسحبت" بصورة مفاجئة من الموصل الى سوريا. وتقول مواقع الكترونية تابعة لكتائب شعبية تعلن مقاتلة "داعش" في الموصل، بان طائرات "غير معروفة جنسيتها" قصفت سيارات المسلحين المنسحبين على طريق "الرقة" السورية وأوقعت بها خسائر كبيرة.
فيما أشارت تلك المواقع الى ان معنويات "التنظيم" في الموصل بدأت بالتراجع ويحاول قادته حث الناس في "منطقة الزهور" في الجانب الأيسر من المدينة، على التطوع لقتال اميركا، التي يقولون بانها "ستعود لاحتلال الموصل، وان هذا واجب شرعي وعلى جميع الشباب حمل السلاح"، فيما كانت الاستجابة ضعيفة جدا بحسب تلك المصادر المعارضة لداعش.
وكان محافظ نينوى اثيل النجيفي قال ان "الموصل لايوجد فيها اي فصيل مسلح يقاتل مع (داعش) او يدعمها اما أبناء العشائر الذين تعاونوا مع داعش فليسوا سوى الحثالات وقطاع الطرق".
وكتب على صفحته الشخصية في "فيسبوك" انه "كان هناك عدد محدود من الفصائل المسلحة الذين ظنوا ان بإمكانهم الاستفادة من وجود (داعش) فاظهروا لهم الود في الأيام الأولى ثم عرفوا خطأهم".
وفي هذا السياق كشف عضو التحالف الكردستاني طارق جوهر عن وجود "غرفة عمليات مشتركة" بين الأكراد والقوات الأمريكية ووزارة الدفاع الاتحادية العراقية، لإدارة المعارك التي تجري في شمال وشرق الموصل.
ويرى جوهر في تصريح لـ"المدى" بان "بغداد" كانت تتعامل بطريقة خاطئة مع "البيشمركة" التي يقول بانها قامت بالقتال خلال شهرين وأعادت تحرير عدد من الأراضي التي احتلها "داعش". ويضيف ان الأحداث الأخيرة أظهرت ان "البيشمركة" جزء من تشكيلات الأمن الوطني، يعمل على حماية امن واستقلال البلاد.
ويصف جوهر ، وهو عضو حزب رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني، الموقف الاميركي ودعمه للقوات الكردية بـ"الايجابي"، وقال ان الولايات المتحدة ادركت خطر المسلحين على أمنها وأمن أوروبا والمحيط الإقليمي.
ميدانيا، يكشف عضو اخر في لجنة الأمن النيابية السابقة عن تطورات الوضع في نينوى، ويقول ان "هجمات تنظيم الدولة الإسلامية توقفت" بعد الخسائر في شمال الموصل والسد، لكنه يعتقد بان "داعش" ستحارب بشراسة من اجل الموصل، باعتبارها المدينة الستراتيجية الأهم والتي تربطها مع سوريا.
ويتحدث النائب السابق حسن جهاد في تصريح لـ"المدى" عن تطورات ميدانية اخرى، ليكشف عن "حرق" المسلحين لعدد من الدوائر الحكومية في ناحية سليمان بيك التابعة لقضاء طوزخرماتو، شرق تكريت، بسبب تلقيهم أنباء عن هجوم وشيك تنفذه القوات العراقية والاميركية على الناحية التي سيطر عليها مسلحون عقب سقوط الموصل بيوم واحد.

بغداد ـ العالم

يعتبر عدد من الاكراد تنظيم "داعش" الإرهابي الذي تخوض قوات البيشمركة مواجهات مسلحة ضده بعد انتزاعه منهم مناطق كانوا يسيطرون عليها "اسوأ من صدام" في استهدافه للأقليات. وقرب حاجز على الخطوط الامامية في شمال العراق ترفرف الرايات السود التي تمثل تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية، على مسافة ليست ببعيدة منه، يقول قيادي عسكري عراقي كردي ان "استهدافهم للأقليات يجعلهم اسوأ من صدام. وسيطرت عصابات "داعش" على مناطق واسعة في محافظة نينوى، وقاموا في مطلع الشهر الجاري بتوسيع هجماتهم على مناطق تسكنها اقليات وتقع تحت سيطرة اقليم كردستان، منها سد الموصل.

ودفع الهجوم عشرات الآلاف من العراقيين المسيحيين والايزيديين الى الفرار الى العراء، ومحافظات الاقليم، الذي اصبح يشعر بالتهديد بعد زحف المتشددين نحو مناطقه.

وقال اللواء عبد الرحمن كويري، احد ضباط قوات البيشمركة الكردية وهو ينفخ دخان سيجاره عند غروب الشمس، ان تنظيم الدولة الاسلامية "اسوأ من صدام". وأضاف "انهم يستخدمون الارهاب والفوضى لإجبار السكان على الهرب، وبعدها يقومون بالاستيلاء على المناطق".

وتعرض الكرد لحملات إبادة بيد نظام صدام في ثمانينيات القرن الماضي.

من جهته، قال اللواء سردار كمال، وهو نائب كويري، ان "تجربة الاكراد في ظل نظام صدام، جزء من الدافع الذي جعلهم حريصين جدا للانضمام للقتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية"، مؤكدا ان الضربات الجوية الاميركية "كانت مفيدة جدا".

وأضاف "نحن نخوض حرب دفاعا عن النفس ونؤمن في قضيتنا، وعلينا ان نفعل شيئا"، مشددا على الشعور القومي القوي لدى قواته ودور ذلك في شد عزيمتهم.

أما كمال، الذي يقاتل في صفوف البيشمركة منذ كان عمره 16 عاما، فقال ضاحكا، فيما يقوم المقاتلون بتفريغ شاحنة الارزاق المحملة بالبطيخ والثلج والمياه المعدنية، "لا استطيع ان اتذكر كم معركة شاركت فيها".

وأضاف الضابط الكردي ان "خبرة البيشمركة الطويلة في التمرد ضد نظام صدام ساعدت الكرد في قلب دفة الامور بعد فقدان مساحات واسعة من الاراضي".

وكانت اسوأ هزيمة للبيشمركة فقدانها السيطرة على سد الموصل، اكبر سدود المياه في البلد، واستولى عليه تنظيم الدولة الاسلامية منذ نحو اسبوعين. لكن قوات عراقية مشتركة استعادته بدعم جوي اميركي الاحد الماضي.

ويرابط كمال على بعد عشرات الكيلومترات من السد، الذي يقع الى الشمال من مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد). وقال انه لا يتذكر اي حرب مماثلة لهذه التي يخوضها الان.

وأضاف وسط تجمع لعناصر من البيشمركة ان أفراد "داعش" "يعتمدون على عنصر المفاجأة لكننا عرفنا تكتيكاتهم الآن".

وأوضح انهم "يقومون بإرسال مقاتلين يرتدون احزمة ناسفة الى مناطق ليبدؤوا بتفجير انفسهم ويهاجمون المدنيين رجالا ونساءً وأطفالا ليرهبوا الباقين ما يجعلهم يفرون خلال فترة قصيرة، وبعدها يقومون بالاستيلاء على المناطق".

وفيما يمتلك مقاتلو البيشمركة المخضرمون خبرة متراكمة في القتال، هناك اخرون بينهم ينخرطون في القتال للمرة الاولى.

وأكد ارام حكمت (19 عاما) وهو يحمل سلاحا رشاشا متوسطا انه لم يكن قد ولد عندما قام صدام بأعنف الحملات ضد الاكراد. وقال "سمعت ان نساء من الايزيديين والمسيحيين وأطفالهم قتلوا، فلم اتحمل ذلك، لذا قررت الانخراط في القتال".

بدوره قال جاسم يحيى، الذي عاد الى الخدمة على الرغم من احالته الى التقاعد، "قضيت ثماني سنوات في الجيش العراقي، قاتلت في الحرب العراقية الإيرانية" التي انتهت في العام 1988.

وأضاف ان "تنظيم داعش هاجم بشراسة". وتابع "انا مقاتل جيد لذا كان عليَّ ان افعل شيئا".

وقام تنظيم الدولة الاسلامية بهجمات شرسة بدأت في التاسع من حزيران، وسيطر فيها على مناطق ومدن مهمة بينها الموصل وتكريت، وطرد عشرات الالاف من المدنيين بينهم اقليات مسيحية ويزيدية وخطف نساء وقتل عشرات اخرين، خلال الاسابيع الماضية.

واعلن وزير الخارجية الالماني، فرانك فالتر شتاينماير، امس الاربعاء ان حكومته مستعدة لتزويد اكراد العراق بالأسلحة "في اسرع وقت ممكن".

وقال خلال مؤتمر صحفي "نريد ان نقوم بذلك (...) بكمية من شانها تعزيز قدرة الاكراد الدفاعية"، مشيرا الى مخاطر حدوث "كارثة" قد يكون لها نتائج "مدمرة" على باقي العالم.

وأشار شتاينماير الى ان المانيا سترسل في البداية المساعدات الانسانية والمعدات العسكرية غير القاتلة مثل الخوذ والآليات المدرعة، في حين ستدرس حاجات القوات الكردية بالتعاون مع شركاء المانيا الاوروبيين.

من جهتها، قالت وزيرة الدفاع الالمانية ، اورسولا فون دير ليان، في المؤتمر الصحفي نفسه ان "سرعة التقدم الفائقة والممارسات الوحشية التي تفوق كل تصور" للمقاتلين المتطرفين "انتجت كارثة انسانية"، وتابعت "يجب ايقاف تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام".

ويأتي القرار الالماني بعد تردد. إذ تتفادى برلين التورط في نزاعات خارجية. وبحسب استطلاع رأي جديد، فان 74 في المئة من الالمان يعارضون ارسال السلاح.

وأوضحت وزيرة الدفاع الالمانية انه ستتم دراسة حاجات القوات الكردية والوسائل الالمانية لإرسالها خلال الايام المقبلة، ومن المفترض ان تصدر النتائج الاولية لتلك الدراسة الاسبوع المقبل.

وقالت "ندخل في مرحلة جمع البيانات".

اندلعت اشتباكات عنيفة في قرية هيالي التابعة لشنكال ليلة أمس، بين قوات الدفاع الشعبي، وحدات حماية الشعب ووحدات مقاومة شنكال من جهة ومرتزقة داعش من جهة أخرى، ما أدى لتدمير سيارة للمرتزقة وانسحاب عناصرهم من القرية.

وبحسب المعلومات الواردة من قضاء شنكال فإن قرية هيالي تخضع الآن لسيطرة وحدات مقاومة شنكال، وحدات حماية الشعب وقوات الدفاع الشعبي.

firatnews
الخميس, 21 آب/أغسطس 2014 12:14

تحرير قرية جعدة ومقتل 6 مرتزقة

حررت وحدات حماية الشعب يوم أمس بالتعاون مع كتيبة شمس الشمال ولواء ثوار الرقة قرية الجعدة الواقعة جنوب غرب مقاطعة كوباني 45 كم، وذلك خلال حملة لتحرير قرية جعدة من المرتزقة، قتل فيها 6 مرتزقة، وتم تدمير عربتين محملة بسلاح دوشكا.

حيث أطلقت يوم أمس وحدات حماية الشعب بالتعاون مع كتيبة شمس الشمال