نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين استخباراتيين كبار في الإدارة الأميركية تأكيدهم أن تنظيماً يتخذ من سوريا مقراً له ويدعى "خراسان" ويقوده النافذ السابق في تنظيم القاعدة، محسن الفضلي، يمثل الخطر المباشر الأكبر للولايات المتحدة وأوروبا عن التنظيمات المتطرفة الأخرى.

ونقلت "نيويورك تايمز" عن مسؤولين رفيعي المستوى أن الفضلي يركز جهوده وتنظيمه لتوجيه الضربات داخل الولايات المتحدة وأوروبا.

وأكد مسؤولون أميركيون أن الفاضلي الذي فر من أفغانستان وأقام في إيران حتى عام ألفين واثني عشر بمعرفة السلطات الإيرانية قدم إلى سوريا منذ أكثر من عام ليقود مجموعة "خراسان".