يوجد 538 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design

أستطلاع رأي >

هل تؤيد تمديد مدة رئاسة البارزاني دون موافقة البرلمان؟؟




النتائج


بيروت: «الشرق الأوسط»
سيطر الجيش السوري على قرية حندرات إلى الشمال من حلب، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان والإعلام السوري الرسمي، مما يعزز هيمنة قوات النظام على منطقة تستخدمها الجماعات المسلحة كطريق إمداد للمدينة. في الوقت الذي أعلنت فيه منظمة العفو الدولية عن أدلة جديدة تؤكد ارتكاب النظام السوري جرائم حرب.
وبينما نشرت وحدات حماية الشعب الكردية صورا لمقاتلين، قالت إنهم من الجيش السويدي يشاركون الوحدات في المعارك ضد «داعش»، أعلن جهاز الأمن السويدي، أمس، أن 150 شخصا على الأقل توجهوا إلى سوريا للانضمام إلى جماعات متطرفة.
وقال نائب رئيس الجهاز، يوهان سجو، إن عدد المقاتلين الأجانب يمكن أن يكون نحو 250 شخصا، بينما عاد نحو 50 فردا إلى الدولة الإسكندنافية. وأضاف سجو في تصريح له: «لا توجد إشارة إلى تراجع عدد الذين توجهوا إلى سوريا للالتحاق بالجماعات مثل تنظيم داعش».
وأوضح ريدود خليل، الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب، أن الصور التي نشرت هي لشباب من السويد أتوا إلى سوريا للمشاركة في القتال إلى جانب الأكراد، كانوا قد خدموا في صفوف الجيش السويدي، وأكد في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أنه «يوميا يصل شباب أجانب من بلدان أوروبية عدة للالتحاق بالوحدات، وقد تجاوز عددهم اليوم الـ150 مقاتلا، عدد قليل منهم من النساء».
وكانت الوحدات قد أعلنت قبل أيام قليلة عن مقتل 4 مقاتلين أجانب قتلوا على أرض المعركة، كان آخرهم شابة ألمانية.
وقال المرصد السوري إن الجيش سيطر بدعم من مسلحين على قرية حندرات بعد اشتباكات عنيفة على مدى 10 أيام مع «جبهة النصرة» وكتائب إسلامية أخرى. وكان الجيش قد حاصر حندرات ومناطق أخرى إلى الشمال من حلب أواخر العام الماضي في محاولة لقطع خطوط الإمداد، واستمرت يوم أمس الاشتباكات في القرية وحولها على وقع تنفيذ الطيران الحربي كثيرا من الهجمات.
وتنقسم مدينة حلب بين الجيش السوري مدعوما بمسلحين وبين مجموعة من الجماعات المسلحة منها «جبهة النصرة» وكتائب إسلامية ومجموعات معارضة. وذكر التلفزيون الرسمي السوري أن «الجيش سيطر على حندرات ومحيطها سيطرة كاملة بعد أن قضى على آخر العناصر الإرهابية». وأظهر تقرير لوكالة الأنباء الرسمية صورة لجنود سوريين وهم يرفعون بنادقهم وقبضات أيديهم احتفالا.
في سياق آخر، أكد الناطق الرسمي باسم وحدات حماية الشعب، أن الأكراد تمكنوا من السيطرة على تلتين استراتيجيتين بين منطقتي «المناجير» و«رأس العين» بريف الحسكة. كذلك، أشار المرصد إلى تجدد الاشتباكات بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بقوات حرس الخابور والمجلس العسكري السرياني من طرف، وتنظيم داعش من طرف آخر في محيط بلدة تل تمر بريف الحسكة. ونقل عن مصادر موثوقة أن وحدات حماية الشعب الكردي تمكنت من الاستيلاء على عربة مدرعة في ريف رأس العين (سري كانيه)، عقب هجوم عنيف لمقاتلين من الوحدات الكردية، تمكنوا خلالها من قتل 7 عناصر من تنظيم داعش والاستيلاء على كمية من الأسلحة وسحب جثث معها.
وذكر «مكتب أخبار سوريا» أن الفصائل المنضوية في غرفة علميات بركان الفرات بريف حلب الشرقي سيطرت على منطقة قرة قوزاق الواقعة على نهر الفرات مال شرق مدينة حلب بنحو 110 كلم، وذلك بعد معارك لأيام مع تنظيم داعش تزامنت مع غارات لطيران التحالف الدولي على مواقع التنظيم في المنطقة.
وأفاد أحد القادة الميدانيين بأن القوات المشتركة في الغرفة التي تضم وحدات حماية الشعب الكردية وفصائل من الجيش السوري الحر، سيطرت على منطقة قرة قوزاق «بالكامل» بعد أن أخرجت التنظيم من آخر قريتين فيها، وهما الشيخ صالح وكي كدده، وجاء ذلك بعد اشتباكات «عنيفة ومتواصلة» استمرت قرابة 8 ساعات.
وفي دمشق، تصدى مقاتلو المعارضة السورية، أمس، لمحاولة العناصر النظاميين اقتحام حي جوبر من جهة حاجز عارفة شرقي دمشق، مصحوبين بالدبابات والعربات الثقيلة، وفق ما ذكر «مكتب أخبار سوريا».
وأكد قائد ميداني في «جيش الإسلام» للمكتب أن عناصر المشاة النظاميين حاولوا التقدم باتجاه الحي مستفيدين من «تغطية نارية كثيفة» أمنتها القوات النظامية بالرشاشات، بينما شن طيران قوات النظام 4 غارات «لتسهيل» اقتحام الجنود للحي، ولفت المصدر إلى أن فصائل المعارضة تمكنت من صد الهجوم وقتل مقاتل من المعارضة و3 جنود نظاميين وإصابة نحو 13 مقاتلا من الطرفين.
على المستوى الدولي، أعلنت منظمة العفو الدولية أنها توصلت إلى أدلة جديدة، حول ارتكاب النظام السوري جرائم حرب في البلاد. وأشار تقرير نشرته المنظمة إلى أن قوات نظام الأسد شنت هجوما بغاز الكلور على قريتين في ريف إدلب شمالي سوريا، أسفر عن مقتل أفراد أسرة كاملة، بينهم 3 أطفال دون الثالثة من العمر.
وبينما أكد التقرير أن الهجومين قدما أدلة جديدة على أن قوات الحكومة السورية ترتكب جرائم حرب مستمرة، قال فيليب لوثر، مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: «إن من الواجب إحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية». وأفاد بأن هناك مقاتلين من الجيش السوري الحر بين المصابين، إلا أن المدنيين يشكلون الغالبية بين المتأثرين من الهجوم.

 

توقف عن النبض قلب الكاتبة والصحفية الكردية- المصرية درية عوني يوم الأحد المصادف 15.03.2015 بعد معاناة طويلة مع المرض في أحد مشافي القاهرة في مصر.

إننا في رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا نتقدم بخالص العزاء إلى ذويها وإلى الشعب الكردي عموماً، كوننا خسرنا برحيلها قامة ثقافية و سياسية كردية مهمة، لا تعوض في المدى المنظور.

الراحلة درية عوني تركت بصمتها في التاريخ، حيث كانت مواقفها في المحافل الدولية ودفاعها المستميت عن الشعب الكردي ووطنها كردستان أكبر شاهد على عظمة هذه السيدة.

الجدير بالذكر أن الراحلة درية تنحدر من عائلة كردية عريقة، والدها المؤرخ الكردي المعروف محمد علي عوني ووالدتها المصرية زينب محمد رفاعي.

الراحلة درست في أرقى الجامعات الأوربية وكتبت الكثير من المقالات والأبحاث في الصحف العربية والعالمية وبلغات متعددة، كما ألفت كتب عديدة منها:

1. عرب وأكراد، خصام أم وئام.

2. الأكراد في مصر عبر العصور "بالإشتراك مع محمود زايد و مصطفى عوض).

3. الأكراد " التاريخ والجغرافيا، القضية الكردية والأمن القومي العربي".

في النهاية نعزي أنفسنا بهذا المصاب الجلل، تغمد الله كاتبتنا بواسع رحمته وأسكنها فسيح جناته.

17.03.2015

المكتب الاجتماعي

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

 


موقع : xeber24.net
تقرير : سردار أبراهيم
قبل عدة كان الذكرى الرابعة للثورة السورية وقد قام الأئتلاف السوري المعارض والمتحالفين معها بأقامة الحفلات والمسيرات في عدد من الدول العربية والعالمية أستذكارا لشهداء سوريا وتذكيرا للعالم بمضي أربعة سنوات على المأسات السورية حيث يعيش الشعب حالة حرب ودمار وسقوط براميل يومية على المواطنيين .
ففي غازي عنتاب أيضا قام السوريين بجميع مكوناتهم الموجودة بأقامة حفلة أستذكارية بهذه المناسبة وقد حضرها الجالية الكوردية وخصوصا من مؤيدي المجلس الوطني الكوردي وبعض عناصر التنسيقيات التي تدعي تنسيقيات الثورة , ولكن يبدوا زهنية المعارضة تكاد تكون مثل زهنية النظام حيث رفض مسؤلي الأئتلاف السوري المعارض رفع العلم الكوردي عندما حاول بعض الشباب الكوردي رفعها معبرة عن فرحتهم ورأيهم في الأحتفال .
حيث قام معارضوا ومؤيدي الأئتلاف السوري ورئيس حزب العدالة والتنمية السوري بأنزال العلم الكوردي وطرد الشباب من القاعة وبهذه العملية تأتي الى أذهاننا عملية أنزال الجيش الحر للعلم الكوردي عندما دخلو الى سري كانية عندما رفعها شباب حركة الشباب الكورد في سوريا .

http://xeber24.org/nuce/58792.html


اتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- رغم أن المسؤولين الأكراد يبادرون في الغالب لعرض صورة المرأة الكردية المقاتلة للتقرب من النمط الغربي بالتفكير، إلا أن السبب الرئيسي لالتحاق هؤلاء النسوة بالقتال بصفوف قوات "البشمرغة" يأتي غالباً من وجهة اجتماعية، وفقاً للمصور جيكوب راسل، الذي التقط لمحة من حياة الكرديات المقاتلات.

ويقول راسل بعد قضائه عامين في إقليم كردستان: "لقد كنت قلقاً من أن أتوجه للتصوير لتضخيم تلك الفكرة السياسية"، مضيفاً: "أرى أن القادة الأكراد يستعملون صورة النساء المقاتلات بشكل يبخس من حقهن، وهم يعلمون بأن هذه الصورة يمكنها أن تجذب انتباه الغرب.

وأشار راسل إلى أن "معظم النساء المقاتلات كان لديهن قصص صعبة في ماضيهن،" وأضاف: "يبدو وأن هذه الوحدة القتالية زودتهن بشبكة اجتماعية للنساء اللواتي قد يشعرن بصعوبة الحياة في المجتمع الكردي المعتاد، لأنه ورغم أنه يعتبر متفتحاً (بالنسبة للشرق الأوسط) إلا أنه لا يزال مجتمعاً متحفظاً للغاية"..

لو قمنا باجراء احصائية بسيطة عن عدد الموقوفين والمتهمين الذين يتم اطلاق سراحهم في كل شهر من السنة والسنوات السابقة لاصبح العدد ربما يقترب من نصف مليون شخص حسب الاحصائيات الرسمية التي يتم الاعلان عنها وكانها انجازات او انتصارات للجهة التي تعلن هذه الاحصاءات، في حين ان هذه الاعداد تشكل اكبر واوضح دليل ادانة ضد الحكومة وسلطاتها والتي تعمدنا في العنوان بقولنا (سلطات الحكومة) التي تمثل قوة وطغيان السلطة التنفيذية التي تحولت الى الآمر والناهي، واصبحت بقية السلطات (التشريعية والقضائية) خيال ضعيف يحاول استرضاء ومجارات هذه السلطة ورموزها ايا كانوا باختلاف اسمائهم ومناصبهم والذين يريدون سن وتشريع قوانين على مقاسهم ومصلحتهم وهواهم.

ما شهده مجلس النواب العراقي من جلسة صاخبة وتجاذبات ومشادات كلامية واعتراضات ادت الى تأجيل طرح ومناقشة قانون "ضحايا العدالة" الذي يهدف الى تعويض كل من تم اعتقاله وثبتت براءته لاحقا، حيث ادى ادراج القانون على جدول اعمال جلسة الخميس الى نشوب مشادات بين عدد من النواب اسفرت عن رفع الجلسة الى اشعار آخر.

ورغم ان هذا القانون الذي وافقت عليه اللجنتان القانونية وحقوق الانسان مهمته انصاف الابرياء الذين تم اعتقالهم او صدرت بحقهم احكام بالسجن واطلق سراحهم لاحقا، وهو ما سيضمن عودة المعتقلين الأبرياء المفرج عنهم  إلى وظائفهم ومقاعدهم الدراسية بعدما فقدوها بسبب الاعتقال مع تعويضهم ماديا من قبل الحكومة، لكن  الغريب ان بعض النواب ينسون واجبهم الحقيقي او مهمتهم الرئيسية باعبارهم ممثلين للشعب بمختلف مكوناته وانواعه ومستوياته (وطبعا المعتقلين او المتهمين هم من ابناء الشعب العراقي وقد صوتوا بالانتخابات لصالح هذا النائب او تلك القائمة) فيحاولون ادخال السلطة القضائية على خط رفض القانون من خلال القول ان هذا القانون يتضمن مساسا بالقضاء العراقي، وهو ما فعله احد النواب باثارة الفوضى داخل الجلسة بعد اعتراضه على عرض مسودة المشروع ولوللقراءة الأولى وطلبه مغادرة القاعة، وهو ما يعني ان هذا النائب ومن وافقه في رفضه حتى ولو لقراءة هذا القانون انهم لا يعرفون ماهي مهمتهم وليس لهم اي علاقة بعمل مجلس النواب.

وهذا ما يدفعنا ان نقول لهم ولغيرهم ان مهمة او عمل مجلس النواب الاساسي او (مجلس الشعب او كما يسمى في بعض البلدان مجلس وطني او المجلس التشريعي اوايا كانت التسمية) باعتباره السلطة التشريعية في الدولة هي حسب ما ينص عليه دستور الدولة وما منصوص عليه في القانون او النظام الداخلي للمجلس، وفي العراق نص الدستور العراقي لسنة 2005 في المواد 60 ثانياً والمادة 61 بفقراتها التسع والمادة62 على مجموعة كبيرة من المهام والصلاحيات بحيث تجعله السلطة الاولى والاساسية في العراق الجديد، لانها هي التي تمنح وتعطي الشرعية والصلاحيات لباقي السلطات سواء كانت التنفيذية (الحكومة) او (رئيس الجمهورية) او السلطة القضائية (محكمة التمييز والاشراف العدلي والادعاء العام) والسفراء وقادة الجيش ..الخ من السلطات التي يبدو ان الكثير من اعضاء مجلس النواب لا يعرفون عنها شيئاً بدليل انشغالهم بالمساجلات والتصريحات البعيدة عن كل ما يتعلق بعملهم واختصاصهم ومهمتهم الرئيسية وهي( اولا وثانيا من المادة 61) التي نصت: يختص مجلس النواب على (تشريع القوانين ومراقبة السلطة التنفيذية).

لكن صلاحية تشريع القوانين سلبت من مجلس النواب بقرار غريب وفريد من المحكمة الاتحادية صدر في زمن ولاية الحكومة السابقة (حكومة المالكي)، كما قامت المحكمة الاتحادية بتعطيل مقترح قانون البرئ المقدم من مجلس النواب بحجة ان مجلس النواب لا يملك الا صلاحية اقتراح مشاريع القوانين بحيث يرفعها الى مجلس الوزراء (الحكومة) او رئاسة الجمهورية اللذين يمتلكان حق اقتراح القوانين، وهو ما يعني ان أكثر من نصف عمل مجلس النواب قد تم سلبه ومنحه الى السلطة التنفيذية التي توسعت وامتدت سلطاتها بما يشبه الانقلاب على الدستور الذي لم يشر الى صلاحيات المحكمة  الاتحادية الا بمادة واحدة هي المادة 93، رغم ان هذه المحكمة قد تم انشائها حسب قانونها في زمن بريمر ونص ان عملها ينتهي بمجرد صدور ومصادقة الدستور العراقي الا ان هذه المحكمة توسعت وامتدت وصنعت لنفسها صلاحيات غير موجودة في قانونها او الدستور.

قانون ضحايا العدالة او قانون انصاف البرئ او اياً كانت التسمية والعنوان الذي سيصدر به يجب ان يركز على حقيقة واحدة وهي كما ان للجريمة ضحايا يحميهم ويحفظ حقوقهم القانون من حيث تحديد المركز القانوني لكل واحد منهم، وبيان الطرق والوسائل والضمانات التي حددها القانون بمختلف فروعه سواء كان القانون الجنائي (قانون العقوبات واصول المحاكمات الجزائية) او القانون المدني او غيره من القوانين مثل قانون التأمين او قانون تعويض ضحايا العمليات الارهابية التي تبين بشكل تفصيلي الضحايا والمتضررين وحقوق وطريقة استيفاء ومنح كل ضحية من ضحايا اية جريمة عمدية كانت أم ناتجة عن خطأ الحقوق المقررة لهم قانوناً وشرعأً، فكما ان للجريمة ضحايا فان للعدالة ايضاً ضحايا يعانون ويتضررون من واثناء عمل الحكومة وسلطاتها ومؤسساتها من دوائر الشرطة ومراكز الحجز والمواقف والسجون وبسبب عمل القضاء وبسبب القرارات والاحكام التي تصدر اثناء مرحلتي التحقيق او المحاكمة والتي من جرائها يتضرر اناس ابرياء يجدون انفسهم موقوفين ومعتقلين وحتى محكومين وتظهر برائتهم بعد ذلك مما يتوجب على الدول تعويضهم واعادة الاعتبار الى انسانيتهم وآدميتهم التي تم انتهاكها والتعدي عليها بموجب سلطات الحكومة واحكام القضاء.

هذا ومن الجدير بالذكر ان نشير الى ان اقليم كوردستان قد سبق العراق الاتحادي بتشريع هذا القانون حيث صدر (قانون تعويض الموقوفين والمحكومين عند البراءة والافراج في اقليم كوردستان-العراق رقم 15 لسنة 2010 بتاريخ 26/12/ 2010 )* واصبح نافذاً من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية  وقائع كوردستان العدد121 بتاريخ 24/1/2011، كما صدرت تعليمات مجلس القضاء في اقليم كوردستان رقم 1لسنة 2011 حول كيفية طلب التعويض عن التوقيف والحكم بالبراءة، وهو ما يبين وبوضوح الى التطور التشريعي والاهتمام بحقوق الانسان في الاقليم بصدور هذا القانون قبل خمس سنوات في حين ان مجلس النواب العراقي لم يستطع حتى  القيام بالقراءة الاولى لمسودة القانون.

القاضي عبدالستار رمضان

نائب المدعي العام-أقليم كوردستان لعراق

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الأربعاء, 18 آذار/مارس 2015 22:41

آذار وعيد الأم- بقلم: شاكر فريد حسن

 

آذار عند الإنسان الفلسطيني له مفهوم ومضمون ومدلول يختلف عن كل المفاهيم والمضامين في كل أنحاء الكون .آذار الفلسطيني له نكهته الخاصة وطعمه المختلف، ففيه الوفاء والإنتماء ، وفيه الذكريات العبقة، وفيه يتلون التراب ويفتح الربيع مكنونات الحب.

وفي آذار عيد المرأة العالمي وعيد الأم ويوم الأرض.وفي آذار يصادف عيد ميلادي وميلاد شاعر فلسطين الغائب الحاضر محمود درويش ، الذي كتب رائعته "أحن الى خبز أمي وقهوة أمي"وكتب أيضاً وصيته"لا تعتذر عما فعلت" لكنه لم يكمل كتابة وصيته"لا تعتذر إلا لأمك".

وعيد الأم يحمل في ثناياه وطياته كل معاني الحب والوفاء والتبجيل والأعتراف بالجميل لكل أمهاتنا ، وهو يوم الإلتصاق والإنزراع بالأرض والوطن والصخور حتى الجذور، حباً وأصالة وانتماءً.

والأم هي الروح ومهجة القلب ونبضاته وبؤبؤ العين ، وهي رمز العطاء والتضحية ، ورمز الحنان والرأفة والوفاء.إنها كما قال شاعر النيل حافظ ابراهيم "الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق" أو كما قال صاحب "النبي" و"المواكب" جبران خليل جبران:"إن أعذب ما تتفوه به البشرية هي لفظة أمي. وأعذب مناداة هي أمي.كلمة صغيرة كبيرة مملوءة بالأمل والحب وكل ما في القلب البشري من الرقة والحلاوة والعذوبة.الأم هي كل شيء في هذه الحياة. هي التعزية في الحزن، والرجاء في اليأس والقوة في الضعف، هي ينبوع الرأفة والشفقة والغفران.فالذي يفقد أمه يفقد صدراً يسند رأسه ويداً تباركه وعيناً تحرسه".

وفي عيد الأم أستحضر طيف أمي البعيدة في عالم الخلود فيتجدد الحب ويتأصل الوفاء لتلك الغائبة والساكنة في الروح والوجدان، ويتطور هذا الحب وهذا الوفاء وتمتد أذرعه الى اماكن أخرى.

نعم يا أماه أشتاق اليك أكثر ، أشتاق الى لمسات يديك ، لعينيك الساهرتين أبداً على راحتينا، عينيك اللتين ما نامتا يوماً ، أحس ببريقهما وأفهم معانيهما.

فاليك يا أمي في ضريحك ورقدتك الأبدية وللأم الفلسطيني المناضلة التي تصنع المعجزات ، ولكل الأمهات بطاقة حب مضمخة بعبير الزعتر واريج الورد والريحان.

 

منذ تشكيل هيئة النزاهة إلى اليوم، سواء البرلمانية أو الحكومية المستقلة، لم تحظى برئاسة نزيهة، والدليل تنامي الفساد من مرحلة لأخرى،( لما يشوف بالمنخل عمى لعماه)، فكل من تسلم النزاهة اتخذها سبيل للكسب الحرام والمساومة، وليس ببعيد تسلم بهاء الاعرجي، للنزاهة النيابية ومؤتمراته وتصريحاته الصحفية( سطرتنا سطر) في كل يوم خرج السيد الاعرجي (بأن هناك أربع وزراء وخمسة وكلاء وزارة وعشرين مدير عام ستحال ملفاتهم للقضاء) ننتظر أيام وأشهر ولنهاية الدورة البرلمانية (تالي طلع السيد يصرح حتى الفاسدين يزورون مكتبه، يدفعون المعلوم لتغلق ملفاتهم)، وهكذا والسرقات والمساومات تنمو في أجواء صحية، الغريب (أن السيد مقتدى الصدر ساكت لا سباب لا يعلمها إلا الله والراسخون في تمويل الأحزاب والتيارات السياسية)، والأغرب أن كل رؤساء هيئة النزاهة الحكومية أصبحوا مطلوبين للقضاء على قاعدة (حاميها حراميها).

اليوم (صدعت رؤوسنا بالتغيير) ومحاربة أخطاء المرحلة الماضية والقضاء على الفساد( شكد حلو الحجي)، لأننا لم نجد مصداق لذلك من خلال الأنباء التي تتحدث عن آليات توزيع الهيئات( المستخلة)، فرئاستها بيد رمز النزاهة وعنوانها (بهاء الاعرجي)، وعملية التوزيع مرتبكة وبنفس بل أتعس من الطريقة السابقة، حيث كان رئيس الحكومة يعين (وبالوكالة) ليتمكن وبطانته من السرقة (وفق القانون)، لكن اليوم ستكون هيئة النزاهة سلاح للتصفية الحزبية والطائفية، لذلك نعتقد أن الشعب العراقي (متنازل عن كل المناصب) ويطالب بهيئة النزاهة، ليتم إسنادها لرئيس الوزراء، ليختار رئيس لها خارج المحاصصة، يختار شخصية مستقلة (مملوءة بعقد النزاهة والمبادئ) التي أصبحت اليوم ( بضاعة المفلسين كما يقول الفاسدين)، على أن يختار شخصية من غير( سكان المنطقة الخضراء)، بعدها يمكن أن نحمل رئيس الوزراء المسؤولية عن الفساد، أما أن نختار رئيس للنزاهة ونفرضه على رئيس الوزراء من احد أحزابنا المناضلة، لتبدأ رحلة جديدة من الفساد على الأقل (لحزب أو طائفة) رئيس هيئة النزاهة (لان وحق ابو فاضل ما يسأل اي حرامي من حزبه أو طائفته أو قوميته لو ايصير نبي) لسبب بسيط (لانهم سيعتبرونه خائن ومنبطح وعميل)، إذا فوضنا رأس الوزراء اختيار فقط رئيس للنزاهة أو خولنا الرئاسات الثلاثة للتعاون مع رئيس الوزراء في هذا الاختيار، بعدها ( نحرك رئيس الوزراء حرك) إذا استمر الفساد على حاله، فلا يوجد منطق أن نضع حكم من احد المتبارين، ليصبح (هو الخصم والحكم)، ولتأخذ الأحزاب والكتل الهيئات الأخرى تتقاسمها فيما بينها عدى هيئة النزاهة، إلا يستحق الشعب العراقي هيئة من احد عشر هيئة، تحافظ على أمواله، دعوة لأكبر قيادات القيادات العراقية للجلوس والاتفاق على هذا الموضوع لأهميته، وسيحفظ لهم الشعب العراقي هذا الفضل ( وانا كفيل بذلك)..

أصبح الفساد في العراق حالة طبيعية، لا يخجل من يتهم بها، وهذا خطر يهدد مستقبل الاجيال، لان سوف يخرج لنا جيل معظمه (من ابناء الحرامية، وعاد شخلف الملعون كلب مثل اباه)، إذن يجب ان تكون هناك ثورة ضد الفساد تبدأ من هيئة النزاهة الحكومية ( ولو النيابية صارت بيد الزوبعي) نتمنى أن يكون بمستوى المسؤولية ويتعاون مع الشعب العراقي في حصوله على هيئة النزاهة الحكومية ولا يسلك مسلك سلفه( ويخلي سمسارة يفاوضون الفاسدين) (ها شتكولون تسويها الكتل السياسية وتورط (العبادي) باختيار رئيس لهيئة النزاهة من خارج الأحزاب) (والله ما اعتقد)...

الأربعاء, 18 آذار/مارس 2015 22:38

إيران تحقق الحلم العربي..!- أثيرالشرع

 

مايحدث على الساحة الدولية، وداخل حدود الدول التي تُكنى بـ "العظمى"؛ ينبأ بأن العداد العكسي لبدء العمل بالمشهد الأخير، لما يسمى النظام العالمي الجديد، فلا مجال لبقاء عدة قوى تستطيع التحكم بالأنظمة، والبقاء سيكون للأقوى، حتى ولو على حساب الشعوب وإستقرارها وأمنها، نعم. مايحدث في معظم الدول الغير مستقرة؛ ليس صِراعاً طائفياً أو عرقياً، إنما تمهيداً لحرباً عالمية ثالثة، لاطائل للشعوب المظلومة منها ولدٌ ولا تلد!

عندما نتحدث عن إرادة الشعوب، يكون الحديث مريراً مصحوباً بعدة تساؤلات، فماالذي تريده الشعوب العربية مثلاً، غير الأمن والإستقرار؟.

لقد نجحت الدول العظمى بزرع آفة التفرقة بجميع أشكالها في نفوس العرب، لتحقيق مآربها الخبيثة، لعلمها إن هذه الشعوب متعددة الأعراق، وتنازعت في العصور السابقة، على قضايا سياسية سلطوية، فإنتهزت الجانب العاطفي للمواطن العربي، وتم زرع عناصر مخابراتها ممن ينتمون للتنظيمات الإرهابية، التي تعيث في الأرض فساداً لتشوه الدين الإسلامي.

هل.. كشفت إيران النوايا الخبيثة لأمريكا وحلفاؤها، وبدئت فعلاً بمساعدة العرب والمستضعفين على تخطي الأزمات؟ إيران لاتعزف على وتر الطائفية، كما يتهمها بعض الأذرع الخفية لأمريكا؛ بل يتوضح جلياً ومن خلال التقارير الأخيرة، أن إيران الدولة الجارة للعرب، تعمل على إعادة رص الصفوف بين جميع المكونات، وتعمل أيضاً على قطع الأذرع الأخطبوطية التي نمت بسرعة، والتي طالت الأبرياء والعزل من المواطنين.

فهل سيتحقق "الحلم العربي" بمساعدة إيرانية..؟!

في تقريرها الأخير، حذفت وكالة الإستخبارات الأمريكية إيران وحزب الله من لائحة المنظمات الإرهابية والدول الداعمة للإرهاب، وهناك تصريح لجون كيري وزير الدبلوماسية الأمريكية، على تغيير سياسة أمريكا تجاه سوريا وضرورة بدء مفاوضات مباشرة مع الرئيس السوري بشار الأسد؛ إذن هناك محاولات حثيثة لكسب الجهات التي تؤيد المحور الثاني للحرب العالمية الثالثة، وهي روسيا.. إذ ومن خلال المتابعة نجد إن التوجهات الأمريكية الحالية تنصب نحو الدول التي تدعمها روسيا والتي ترتبط مع الأخيرة بمصالح إستراتيجية مهمة.

روسيا والصين، ليستا غافلتين عما يحدث؛ بل إن هاتين الدولتين تتابعان بإهتمام بالغ، مايحصل من تطورات في الشرق الأوسط، وستخرج هاتين الدولتين عن صمتهما في الوقت والزمان الذي يجداه مناسباً، ليقوما بإستعراض مالديهما من قوة دبلوماسية وعسكرية، لبدء الحرب العالمية الثالثة ونهاية الحرب الباردة التي لن تدوم طويلاً.

من الغريب عدم قيام منظمات حقوق المراءة في العراق برفع قضايا ضد السيدة حنان الفتلاوي لاعطاءها فكرة مشوهة عن القدرات الحقيقية للمراءة بشكل عام والمراءة العراقية بشكل خاص من خلال تداولها السيء للسياسة, وعدم مطالبتها اياها بالانسحاب من الحياة السياسية لانها تعكس صورة خاطئة عن المراءة المعاصرة وتعطي نموذجا رديئا عنها , فتجسد مقولة لا خير في امة ولت امرهم امراءة , وترسخ التفسير الخاطيء للحديث النبوي الذي يقول ( المراءة ناقصة عقل ودين) كما يحاول بعض المتفذلكين في الدين تفصيل مقاييسها على المراءة من خلال ما يجدونه في الفتلاوي وامثالها من اللامنطقية والصبيانية السياسية , ويبررونه نموذجا لصحة تفسيرهم المهتريء للحديث هذا . ففي الوقت الذي يزخر فيه العراق بشخصيات نسائية مثار فخر واعتزاز لكل عراقي ليس في رقي الفكر الانساني والثقافي فقط بل وحتى في الجانب السياسي الذي ابدعت فيه بعض البرلمانيات شانهم في ذلك شان زملائهم من الرجال .. يحاول اخرون تحويل السياسية الى عك وعجن وثرثرة فاضية في اروقة البرلمان لفهمهم القاصر عن الدور الذي يفترض ان يقوم به السياسي خاصة في هذه المؤسسة الديمقراطية .

يظهر ان مفهوم السياسة عند الفتلاي لا يخرج عن مفهوم علاقة الكنة الشرقية بحماتها و( دردمة) احداها مع الاخرى , او علاقة الزوجة الثرثارة باسرتها , فهي ترى السياسة كما هي في الحالتين حلبة صراع صوتية كلامية يصل احيانا الى ما يشبه النعيق ليؤذي الاذن والذوق العام , دون ان تجهد نفسها عناء االبحث عن المشاكل الحقيقية التي يعاني منه العراق بغية حلها , فتهرع الى نقاط صغيرة تركز عليها لتضخمها وتحشد ورائها جمهورا من الطوباويين الذين يمتلأ بهم الشارع العراقي . فجمهور الفتلاوي ومن خلال متابعتي لتصريحاتها لا يخرج عن فئتين ... فئة المتشنجين فكريا ممن يعانون من ضبابية الفكر وقلة الثقافة , والفئة الثانية هو الشباب الصغير الذي بالكاد قد تجاوز مرحلة المراهقة .

كنا نتصور في بداية ظهور حنان الفتلاوي على الساحة السياسية ان المشاكل التي تعاني منها سببها حداثة عهدها بالسياسة وخروجها المفاجيء من المطبخ او مكان عملها الوظيفي الى اروقة البرلمان , وتاملنا ان يصقل الوقت ادائها السياسي لترتقي بطرحها السياسي للمستوى الذي يشرف دولة مثل العراق , الا ان ما لاحظناه ان منحني ادائها السياسي بدلا من ان يرتفع بقي على وتيرة واحدة لفترة طويلة ثم اخذ بالانحدار الى الاسفل ليصل الى مستويات لم تكن متوقعة . فمن منا لم يسمع حديثها عن نظرية سبعة سنة مقابل سبعة شيعة او دعوتها الى انفصال اقليم الجنوب والوسط بسبب ان المناطق الاخرى (تسترزق) على نفط البصرة والعمارة ؟ ومن منا لم يسمع مآخذها الضحلة على سياسة اقليم كوردستان والتي كانت في احسن حالاتها مضحكة ؟

كان الامر سيكون في مقاسات السياسي ( الفاشل) لو كان الامر قد انحصر في هذا النطاق , لكنه بدا ينزلق مؤخرا الى منزلقات خطيرة لا يمكن لمواطن عادي في الشارع ان ينزلق اليه عوضا عن برلماني , فحديثها الاخير عن تكفلها ببطاقة رجوع السيد وزير المالية الى الاقليم يمثل صفعة في تاريخ السياسة العراقية كله وسبة في جبين من يفكر مستقبلا الدخول الى عالم السياسة في العراق ان كان لديه جبين .

المشكلة لا تنحصر في الاداء السياسي الفاشل للفتلاوي وحسب , بل يتعداه بان هناك جيلا كاملا قد تربى على فكرة ان السياسة هي عبارة عن ( ثرم بصل) او ( عركة نسوان) وثرثرة فارغة على الفضائيات وانتهى الامر , فنحن لم نرى النائبة حنان الفتلاوي يوما تطرح موضوعا وتتناوله بشكل منطقي دون استخدام ( دردمة) الكنة مع حماتها طوال كل هذه السنين , ولم نرها قد تبنت مشكلة حقيقية في العراق وتكفلت بحلها حتى وان كانت تتعلق مباشرة بناخبيها الذين اوصلوها الى مقاعد البرلمان ..... رحمك الله يا (ام ستوري) فلو كانت على قيد الحياة لكانت خيرعون للنائبة حنان الفتلاوي في التعبير عن حقيقة الماساة العراقية وشجونها في جلوسهما جنبا الى جنب على مقاعد البرلمان العراقي .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

18 – 3 – 2015

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

-----------------------------------
قالها احدهم حتي في زمن الحرب٬ زمن التقهقهر والضعف وزمن اللااخطاء... قال ان من حقه ان يفعل ما يشاء. بصفته الرﺋيس..... الرﺋيس او الحاكم في الوطن العربي له الحق المطلق في فعل ما يريد٬ ان يريح البرلمانيين من الاتعاب ....ويحل البرلمان بالكامل دون مبرر٬ولو بالقوه .... ان يسترد حقاﺋب الوزارات من وزراﺋه ويمنحهم عطلة....٬ ان يذهب بالشعب كاملا حتي الى الجحيم ....فهذا ايضا من اختصاصه. ..الحاكم اصبح من المقدسات في مفهوم السلطة العربية....٬ والمدنس ان تقول او تنتقد الحاكم ... فانت اذن متهم بتدنيس سلطته والمتهم٬ في هذه الحال يبقى متهما حتى ولو ثبتت براءته .... من المفارقات في الانظمة العربية ان الحاكم يخلد في السلطة ما دام حيا٬..... ويهتف له بالتخليد ميتا٬ ....فالحاكم العربي لا يموت ابدا. ....انهم اكثر الناس وفاءا للسلطة....٬ احبوها حتي العظم ولن يتركوها حتي اخر الانفاس كما قال احدهم....... لا يريدون ان يتركوها لاؤلاﺋك الذين يريدون التغيير٬ لانهم – اي حاملوا فكر التغيير- في نظر النخبة الحاكمة.... غير مؤهلين لهذا الاستحقاق وغير جديرين لهذه المهمة. ......وهذه نقطة مشتركة بين النخبة الحاكمة والمجنون. .....تتغير الدساتير لتتماشى مع حاجيات الحاكم.....٬ ولا تتغير السلطه لتتماشي مع الدساتير او مع رغبة العامة من الشعب....... الانسان العربي تآلف مع الوضع..... ولم يعد هو ايضا يريد التغيير..... الخوف من التغيير اجهض حلم المستقبل٬..... اغتال قكرة البناء المشترك لكل المكونات بمختلف اطيافها وانتماءاتها. .... والعمل السياسي اجمالا لا ينضج بدون نقد وفكر اخر يحمل البديل...... ان مفهوم السلطة الابدية في منظومة الحكم العربي لها جذورها في التاريخ.....٬ هذا المفهوم افقدها مصداقيتها.. انتخاب الحكام العرب بالطريقة الحالية يغتال اي محاولة للخروج من المازق. .....فغياب فكر معارض ونقد بناء يطيل عمر هكذا سلطات ....ولو علي حساب شعوب قتلتها الوعود وطول الانتظار.....

 

لا شك أن الإنتصارات أزعجت أمريكا، ومن يقف في طابورها، كونها أحدثت تغيراً في الاستراتيجية المرسومة، لتقسيم العراق وفق مخطط بايدن سيء الصيت .

أبطال من مختلف الأعمار، ومن مناطق الوسط والجنوب، التي ذاقت الويلات من صدام وزبانيته، إبان حكم البعث الجائر في فترة حكمه، وأيتامه اليوم يريدون أن يعيدوا الأمجاد، التي بناها على جماجم المعارضين لنظامه .

فتوى الجهاد الكفائي التي اطلقتها حوزة النجف، ليست وليدة الصدفة، بل بعد أن فاض الكيل، والإستهانة بالإنسانية التي جسدتها المنظمات الإرهابية بأبشع صورها، بقتل الابرياء وإعدامهم بالجملة، وتمادوا أكثر من ذلك في كثير من الأمور .

الجيش العراقي بكل تنوعه وآلياته، والجموع التي لبت الفتوى، والإلتحاق بالسرايا والمجاميع العسكرية، أذهلت العالم بقتالها لتلك الجماعات التكفيرية، التي عاثت بالأرض الفساد، وأحلت ما حرم ربي وحرمت حلاله، من خلال الفتاوى المستوردة من دهاقنة الفكر الوهابي المتطرف، بمساعدة أمريكا وإسرائيل بالأموال الخليجية، لتغيير الخارطة العراقية، كان لها الأبطال بالمرصاد من خلال التصدي لهم وقتلهم، وهنا تجسدت الصورة الواضحة بكل معانيها، أن العراق لا يمكن أن يكون كما يريده أعدائه، طالما هنالك رجال يحملون فكر الشهداء، الذين قارعوا أعتى نظام ديكتاتوري عرفه العالم الحديث، ولنا أُسوة بالفيلسوف محمد باقر الصدر، ومحمد صادق الصدر، وشهيد المحراب محمد باقر الحكيم قُدِسَتْ أسرارهم .

اليوم أمريكا تعيد حساباتها، من خلال إظهار بعض الليونة في التعامل مع الأحداث، التي تتغير بين يوم وآخر، والإنتصارات هي من جعلها تغير في تلك السياسة التي تتبعها معنا، لاسيما أنها لم تفي بوعدها بتسليح العراق وفق الإتفاقية الأمنية، لتجعله لقمة سائغة بيد الإرهاب لتتحكم بمقدراته، ونتيجة إنزعاجها من تلك الإنتصارات، دأبت الى إسلوب ليس بغريب علينا، من خلال تشويه تلك الإنتصارات، لتتهم الحشود الشعبية بتهم غير صحيحة، لتنال من عزيمة الأبطال وهذا ليس بجديد، المهم الإنتصارات يسطرها أبناء العراق يوميا .


 

بدأ التداول في قضية سبايكر, وبدأت بالتهافت والخروج من برنامجهم القضائي, حتى أصبحت قاب قوسين أو أدنى من خرجها من المطالبة بحقوق هؤلاء الشهداء, الذين راحوا ضحية الفشل القيادي المكلف من قبل رئيس الوزراء المنتهية ولايته, ودون التحقيق في ملابسات الجريمة.

مع العلم أن هذه الجريمة هي جريمة من النوع الدولي التي أعتبرها مجلس الأمن الدولي جريمة دولية, ولكن لم نجد أي أستنكار من قبل العالم العربي والأجنبي لهذه الجريمة النكراء التي أرتكبها داعش بحق هؤلاء الأفراد, العزل الذين أصبحوا تحت سيوف بني عجيل.

لذا يجب أن تكون هناك محكمة جنائية دولية بما أن أعتبرت هذه الجريمة جريمة دولية, و أبادة جماعية, التحقيق في مداخلات هذه الجريمة والقصاص من الذين اقترفوا هذه الجريمة النكراء, وتطبق عليها جميع القوانين التي تدعو الى هكذا محاكم مختصة, وجعل العراقيين نصب أعينهم.

الدور الرقابي يجب أن يأخذ مساره الحقيقي, في هذه القضية الكبيرة, عبر تشريع قانون يعتبر فيه كل من ساند وروج , ودافع عن الجناة هو شخص تكفيري ومنتسب الى جرائم داعش, وطائفي بحت وتكفيري من الدرجة الأولى, وان توضع قوانين تعاقب, وتشكيل لجنة مهنية مستقلة لتحقيق.

وعلى السلطة القضائية والمدعي العام أن يأخذ دوره الأستقلالي لا الطائفي والعرقي, والنسبي, والتحقيق في هذه القضية, دون جعلها ضمن المهملات, وتكون السلطة القضائية بعيدة جداً عن اللجان الحكومية التي لم تعمل شيء في هذه القضية ألا تصريحات.

أن دور المحكمة العراقية أن تحقق للوصول الى الشخوص الحقيقيين, ومن هو المسؤول الأول عن أستشهاد 1700 شخص, و أستجواب القائد العام للقوات المسلحة على الملابسات في الجريمة, بعيداً عن السياسة لأنها هذه هي دماء العراقيين, التي راحت ضحية الفشل الإداري للملف الامني.

اليوم نرى هناك لجان من الطب العدلي فتحت المقابر الجماعية لشهداء سبايكر, يجب أن يكون من ضمن هذه اللجان قاضي من مجلس القضاء الأعلى, وممثل عن وزارة حقوق الأنسان بمنصب النائب, ومدعي عام, وضباط تحقيق, برتب عالية جداً للوقوف على الملابسات الحقيقية للجريمة.

ناهيك عن الحقوق القانونية والمستحقات المالية التي يجب أن تمنح لعوائل الشهداء, وترك مبدأ الروتين في المعاملات معهم, لأنهم عوائل لشهداء ذهبت دمائهم لأجلنا و لأجل الوطن, والتيسير لمعاملاتهم حتى لا تؤخر ذويهم من نيل الحقوق المالية والقانونية, فهم شهدائنا.

الأربعاء, 18 آذار/مارس 2015 22:32

هل تبحثون عن قائد؟/ باقر العراقي‎

هل تبحثون عن قائد؟
تختلف المعارك باختلاف أزمانها وقادتها وتغير خططها وتطور أسلحتها سواء على المستوى المادي او المعنوي وتبعا للظروف التي تمر بها البلاد، فمثلا كانت وسائلها السيف والخيل، ثم تطورت إلى ما هو عليه الآن، من دبابات وطائرات وغيرها، لكن يبقي عنصر القيادة هو من يتحكم بمصير الشعوب وحروبها.
لو أعدنا ذاكرتنا قسرا وقهرا، إلى ذلك اليوم المشؤوم، العاشر من حزيران، وما تلاها من تلاطم الأحداث وتفاقمها، وانهيار المنظومة الأمنية، وانشغال المسؤولين المعنيين بحالهم المخزي، فبدلا من يبحثوا عن حلول، أخذوا يتهمون جنودهم بالتسرب، أو يتهمون بعضهم البعض الآخر بالخيانة، وهنا لا يمكننا رفع المسؤولية عن أي أحد، وابتداءا من القائد العام للقوات المسلحة.
لأننا لو لم نضع اللوم على القيادة، نضرب بكل القوانين المنطقية العسكرية والسياسية عرض الحائط، ونتجه بأنفسنا للدفاع عمن يُتهمون ببيع العراق، وكانت السبب الرئيس في تفتيت المنظومة الأمنية والعسكرية بل وحتى الاجتماعية، وما رافقها من قتل وتهجير وتشريد وسبي وتصليب، وتخريب للبنى التحتية، وسرقة وتجريف ما تبقى من الآثار.
لكن اليوم تغير الحال، بفضل القيادة الحكيمة لمرجعية السيد السيستاني، ومن لبى نداءها من القادة الشجعان، وأبناء العراق البررة، فتغيرت قواعد اللعبة، واُستعيدت العقيدة الوطنية، التي سرقت من قبل القادة الفاسدين السابقين، وأصبح الجندي الضحية، يعود للمعركة ويرد الصاع صاعين لداعش.
الأمر الحاسم الآخر، هو الحضور الميداني لرموز دينية وطنية لمناطق القتال، وخاصة في وقت احتدام معركة صلاح الدين الأخيرة، حيث ذكر الخبير العسكري وفيق السامرائي، بأن حضور القادة، وخاصة السيد عمار الحكيم لخطوط التماس مع العدو، أعطى دفعا عظيما للقادة الميدانيين وجنودهم، للتضحية والثبات، وجعل العدو يلوذ بنفسه، من هول الصدمة التي سببتها له، المعنويات المرتفعة للقوات المشتركة.
القول الفصل في المعارك، للقائد الشجاع، والمتعقل بعقال الحكمة، الذي يبحث عن أسباب النصر، لا لتبرير الهزيمة، فمن يتحصن بأسواره وحماياته، ومطلقا لسانه وأذنابه لتسقيط الآخرين، لا يأتي منه الا السوء.
يبقى رهاننا وأملنا، على قائد يقف مع الجيش والحشد الشعبي قلبا وقالبا، ليكون رمزا وطنيا حكيما معتدلا، يلتف الجميع حوله وقت الملمات، وشجرة مثمرة يُستظل بها عند قائظ الأيام، وخيمة يجتمعون فيها، وقت الشدائد وعند اختلاف الآراء.
الأربعاء, 18 آذار/مارس 2015 22:31

- حبيب محمد تقي -حلم على شفا أُفُول


.............................
بينك وبينه وصل يشوبه منفى ومفرق
ليس لكم غير شفاعة الأمنيات
لأصطياد حلم على شفا أُفُول
يعوم على نَحْبٍ
صوب جرف الكرب
وإن كان مُرِهِ
يقيهِ من أَمَّرِهِ
ضرير ولكن العاتي يقوده
إلى التحيّرِ
فاغراً خيبته
وهو مِنكم على مَرْأى
يقارب الشكوك
وشَكَ البين المشكوك

2015 / 03 / 18
المهجر
- حبيب محمد تقي -

متابعة:إزدياد الدور الايراني في العراق و ما حصل لداعش في محافظة تكريت و سياسة الحشد الشعبي و الحكومة العراقية بدعم العرب السنة الذين وقفوا و يقفون ضد داعش و كذلك أستقبال عدد من الاهالي للقوات العراقية جعلت داعش و القوى السياسية العربية السنية البعثية و تركيا يتحركون بسرعة من أجل أبعاد أيران و الحشد الشعبي من محافظة الموصل.

و من أجل هذا هناك الان تحركات تركية و عربية سنية خليجية من جهة و داعش من جهة اخرى من أجل الحصول على أتفاق مشابه للذي بموجبة تم تسليم محافظة الموصل الى داعش. أسامة النجيفي و في تصريح له لتمهيد السيطرة مرة اخرى على الموصل و أعادة الوضع الى ما كان علية قبل تسليمها الى داعش طالب بأن يتم تسليم عمليات تحرير الموصل الى ما سماه بأبناء المدينة و طالب بتسليح العشائر العربية الذين هم مسلحون و تناسى أن سلطات الموصل السنية هي التي قامت يتسليمها دون قتال الى داعش.

تركيا من ناحيتها تحاول أن تمارس دورها في اقناع داعش بترك أدارة محافظة الموصل الى النجيفي و طارق الهاشمي مرة اخرى و قامت بدعم قوة عسكرية بقيادتهما.

لا يعرف لحد الان أن كانت داعش ستقوم بتسليم الموصل الى النجيفي و الهاشمي المدعومين من قبل البعث و تركيا و هناك شكوك بأن يستمر الذين تعاونوا مع داعش في الموصل في مراكزهم و مناصبهم و يشاركوا في أدارة المدينة جنبا الى جنب مع النجيفيين.

تركيا مستاءه جدا من الدور الايراني في العراق و تتخوف من أن تصل أيران الى حدودها الجنوبية و تصبح متاخمة للحدود السورية ايضا.

 

الغد برس/بغداد: توقعت وزارة الهجرة والمهجرين في الحكومة الاتحادية، عودة كبيرة للعوائل النازحة الى مناطقهم الاصلية بعد تحريرها من المجاميع الارهابية.

وقال الوكيل الفني للوزارة سلام الخفاجي في كلمة له خلال اجتماع تحقيق استقرار واعادة المناطق المحررة الذي عقد في رئاسة مجلس الوزراء ببغداد انه "من المتوقع ان تكون هناك حالة عودة للنازحين الى اماكن سكناهم الاصلية بعد تحريرها"، داعية الى "تكاتف الجهود لتحقيق استقرار واعادة اعمار جميع الناطق التي تضررت اثر العمليات العسكرية لمكافحة الارهاب".

واضافت الخفاجي أن "الوزارة هي المختصة بموضوع النزوح والعودة ولديها الباع الطويل والخبرة الكبيرة من خلال تجاربها الميدانية، اذ هي ليست وليدة اليوم حيث كانت تشكل لجان من عدة وزارات ذات العلاقة كممثلين عن وزاراتهم لتغطية النزوح والعودة فضلا عن تنسيقها مع المنظمات الدولية لمعالجة الملفين (النزوح والعودة)".

وأكدت أن "استراتيجية الوزارة قائمة على قدم وساق وجاهزيتها لسد احتياجات العوائل التي عادت وتروم العودة من النزوح".

واشارت الى ان "الوزارة تعاني من قلة التخصيصات المالية، وما تم تخصيصه من مواد مالية للنازحين تحدد بتقديمه على شكل منح شهرية".

الغد برس/بغداد: بعثت كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، الممثلة للاتحاد الوطني الذي يتراسه رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني ، رسالة الى رئيس الوزراء حيدر العبادي أشادت فيها بحرص حكومته في تحقيق التوافق الوطني وقالت انه كان سبباً للانتصارات على داعش.

وقالت رئيسة الكتلة الا طالباني في برقية بعثتها للعبادي بحسب بيان لمكتبها، إن "الانتصارات التي حققتها قواتنا المسلحة والحشد الشعبي والبيشمركة جاءت بفضل حكمة الحرص على التوافق الوطني الجيد".

وأضافت طالباني مخاطبة رئيس الوزراء "نبارك لكم والشعب العراقي الانتصارات الكبيرة التي حققها قواتنا المسلحة والبيشمركة والحشد الشعبي والعشائر على القوى الظلامية, التي تسللت في ظروف طارئة لتعبث بمقدرات الانسان العراقي وتنتهك حرمة المقدسات وبيوت العبادة وتمتهن المراة والطفولة, وتنتهك بفضاضة غير مسبوقة قيم حقوق الانسان".

وبينت "نحن في كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني بمجلس النواب ندرك بان هذه الانتصارات تحققت بفضل حكمة الحرص على التوافق الوطني الذي جسدته الحكومة التي تتراسونها".

وأشارت طالباني "نعتقد جازمين بان الالتزام بتوجيهاتكم في الحرص على سلامة المدنيين وممتلكاتهم والحرص على مبادئ القانون واحكامه في التعامل بالاراضي المحررة وتجنب الممارسات المنفعلة والخاطئة واستيعاب التجربة البناءة التي مارستها القوى الكردستانية بعد تحرير الاقليم من قبضة النظام الدكتاتوري في انتفاضة اذار 1991 بغلق صفحة الماضي عدا من تلطخت ايديهم بدماء المواطنين".

وتابعت "عسى الله ان يوفق قواتنا المسلحة وكل القوى المساندة لها في تطهير العراق من الظلاميين وترسيخ الامن والاستقرار على طريق بناء العراق وازدهاره".

إلى جماهير شعبنا الكردي في كل مكان ....

إلى المناضلين من أجل الحرية والعدالة والمساواة ....

يطلّ علينا آذار في كل عام , ليبث الدفء في القلوب , ويزيّن الطبيعة , إيذاناً بقدوم " نــوروز" عيد الحرية والمحبة لدى الكثير من شعوب المنطقة , واستعداداً لاحتضان الحشود والكرنفالات على الروابي والسفوح, حيث الموعد السنوي بين الإنسان والطبيعة يوم الحادي والعشرين من آذار, تسبقه في مساء العشرين طقوس إشعال النيران على المرتفعات وإضاءة الشموع في البيوت وإقامة حلقات الرقص والغناء احتفالاً بانتصار الخير المتمثل بـ " كـاوا الحداد " على الظلم المتمثل بالملك ضحاك " أزدهاك " ، لكن صراع الأضداد يبقى قائماً و أزدهاك لا يزال يتكرر في كل عصر و زمان .

أيها الرفاق والأصدقاء ....

لسنا بمعزل عما تجري في عموم المنطقة من أحداث دراماتيكية , ومنذ أربع سنوات بدأ السوريون ثورتهم بتعابير سلمية بدافعٍ هو التوق إلى الكرامة والحرية كما في ملحمة " نـوروز" , لكن الحاكم الظالم في حالتنا تمثّل بـ نظام مستبد مخابراتي مدجج بترسانة عسكرية حديثة , أفلحت جهوده في جرّ بعض المعارضين إلى مواجهتها , ليتخذها حجة يبرر بها استخدام كل أنواع الأسلحة ضد شعبه , وتتحول البلاد إلى ساحة لممارسة العنف وردة العنف ، تتداخل فيها أجندات القوى الإقليمية , ومصالح الدول الكبرى , و يدفع المواطن البريء ضريبتها .

المعارضة ما تزال منقسمة ومتنازعة فيما بينها , ولم تثمر المساعي المبذولة بهذا الخصوص في تجميعها ضمن إطار وطني سوري , و تسليح الثورة لم يفضِ إلى حلٍ حتى الآن , بينما على الأرض , تستمر المجموعات الإرهابية بالتمدّد وتستولي على مساحات كبيرة من البلاد , لتنشر بين الناس رعباً وإرهاباً , وتعيث في المدن والقرى خراباً ودماراً, تتطلب مهمة استعادتها وتحريرها الكثير من الضحايا , وإعادة تأهيلها وإعمارها الكثير من الجهد والمال, كما حصل في مدن وبلدات سورية عديدة في أوقات سابقة , وفي " كوباني" وريفها مؤخراً, وتستمر جرائمهم حالياً في غرب محافظة الجزيرة وجنوبها , ومعها تتسارع دوامة العنف, وتتضاعف المخاوف على مستقبل البلاد وأبنائه الشباب , وتتفاقم أزمة الأمن والمعيشة , فيضطر الكثير من السوريين بسببها إلى ترك ديارهم وخوض مغامرة الهجرة والاغتراب , إلى جانب الملايين الذين طالت القذائف والبراميل دورهم ومنازلهم , فتشردوا وما زالوا في مخيمات النزوح واللجوء والذل.

إن ما يحدث على الأرض السورية يفوق طاقة التحمل , ووقف نزيف الدم السوري بات قضية بحد ذاتها , وإنهاء العنف عن طريق حلٍ سياسي تفاوضي بات مهمة وطنية ملحة , لكن تحقيق ذلك لن يتم إلا من خلال تأطير كافة القوى والأطراف الوطنية , واتفاقها على صيغة الشراكة المستقبلية , في مسودة دستور تضمن الحريات والحقوق لكل المكونات السورية , أهمها بالنسبة لنا كشعب تعرض للحرمان والاضطهاد عبر عقودٍ مضت , هو الإقرار الرسمي بخصوصية شعبنا الكردي وحقوقه , في ظل نظام لا مركزي ديمقراطي , وتثبيت ذلك في وثائق المعارضة , ولكن على ضوء المعطيات المتوفرة ، من العبث أن ننتظر شركاءً قد يتصدقون بالحقوق على شعبنا , ومن غير اللائق أن نستمر في خلافاتنا الحزبية , ونتوه في ترتيب أولوياتنا للمرحلة الحالية الدقيقة , إذ من المؤسف أن يتم العبث بمصير المرجعية السياسية الكردية , من خلال المماطلة في تفعيلها – كما هو حالياً – وابقائها رهينة الاشتراطات والمزاجيات التي أعاقت في وقت سابق مسيرة الهيئة الكردية العليا وأشلّت فاعليتها.

إننا في الوقت الذي نهنئ فيه أبناء وبنات شعبنا الكردي الأبي بمناسبة عيد " نـوروز" المجيد هذا العام ونحثّهم على التصافح والتوادد والتآلف ، لا يفوتنا إلا أن نستذكر معاً إخوتنا وأخواتنا في باقي المناطق السورية , وما يمرون به من ظروف صعبة ترهق كواهلهم , ونقف إجلالاً لروح شهيد نـوروز الأول سليمان آدي – دمشق 1986 وأرواح شهداء وحـدات حماية الشعب وجميع شهداء الحرية والكرامة أينما كانوا .

عاش نـوروز رمزاً للحرية والتآخي ....

وكل نـوروز وأنتم بخير

18\3\2015 م - 2626 ك

حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي )

الأربعاء, 18 آذار/مارس 2015 18:02

تقرير…طرق وأسباب دعم تركيا لـ”داعش”

((اليوم الثامن))

نشر مركز “أحوال مصر” للدراسات الاستراتيجية، دراسة جديدة بينت أت تركيا صاحبة الدور الأهم في صناعة وتمويل ومساعدة داعش، راصدة في 9 نقاط أساليب هذا الدعم والتمويل.

أغمضت السلطات التركية الأعين عن حركة التجارة غير المشروعة المتنامية عبر الحدود، والتي تصب في خزائن داعش ووثقتها هيئة الأركان العامة التركية هناك أسباباً وراء دعم تركيا لتنظيم داعش منها ما يتعلق بتوجهات السياسة الخارجية التركية المتعلقة بخصومتها مع ثلاثة أطراف، هم نظام الأسد في سوريا والأكراد في سوريا ونظام المالكي في العراق وأكد المركز أن المسؤولين الأتراك تجنبوا في تصريحاتهم وصف التنظيم بـ “الإرهابي”، وتكرر الإعلان عن رفض توجيه ضربة عسكرية له، والمرونة اللافتة في التعليق على ممارساته، وأرجعت تركيا ذلك لوجود رهائن أتراك لدى التنظيم، تجبرها على عدم الصدام معه، ولو على مستوى التصريحات، ومع تطور الأحداث، وتمدد التنظيم في العراق، وتداعياته، أصبحت تركيا في صدارة قائمة المتهمين بذلك، خاصة مع حرصها الالتزام بعدم نقد التنظيم بشأن رهائنها، واتخاذ زعيم التنظيم، أبوبكر البغدادي، من مبنى قنصليتها في الموصل، مقراً له، بل وإصدار الحكومة التركية قانوناً يحظر النقاش حول الأزمة.

ووفقاً لصحيفة مصرية، عزز المركز دراسته من خلال نقاط أساسية، أولها أن تركيا وظفت حدودها المشتركة مع سوريا والعراق، لتدفق المقاتلين الأجانب عبر أراضيها إلى البلدين، للانضمام إلى تنظيم داعش، ووفرت له في سوريا شاحنات الأسلحة، وعالجت الجرحى من أعضائه في مستشفياتها، بل استقبلت فنادقها في البلدات الحدودية مقاتليه.

ولفتت الدراسة في النقطة الثانية إلى إغماض السلطات التركية الأعين عن حركة التجارة غير المشروعة المتنامية عبر الحدود، والتي تصب في خزائن داعش، ووثقتها هيئة الأركان العامة التركية، ما جعل برلمانيين أتراك يطالبون الحكومة بتفسير ذلك، فالتنظيم يُهرب من سوريا إلى تركيا آلاف الأطنان من الوقود، ما يدر عليه ربحاً شهرياً يُقدر بملايين الدولارات، ويتزايد الطلب على وقود داعش الرخيص، الذي تنقله شاحنات من المنطقة الحدودية إلى الداخل، ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام التركية، فإن الوقود المهرب يباع بـ0.70 للتر، بينما السعر الرسمي في تركيا 1.85.

وأوضحت الدراسة عدم اتخاذ الحكومة التركية تدابيراً لمنع هذه التجارة، كان دلالة على تورطها، وإن جعلها الضغط الأمريكي والداخلي عليها، تتخذ عدة إجراءات لتشديد الرقابة على حدودها من أجل قطع حركة الأموال والأفراد إلى “داعش”، وتقليص تهريب الوقود.

وحرصت الحكومة التركية على نفي ما نشرته صحيفة “نيويورك تايمز”، عن شراء تركيا النفط من التنظيم في العراق، بعدما ذكرت الصحيفة أن مسؤولين في أجهزة استخبارات غربية أكدوا وصول شحنات نفط غير قانونية إلى تركيا من مناطق خاضعة للتنظيم شمال العراق.

وسلطت الدراسة الضوء على السياسة التركية الداخلية مع التنظيم، حيث أن الشرطة التركية تتغاضى عن نشاط المنتمين للتنظيم، وحركتهم المتنامية بوضوح، سواء في إعلانهم الانتماء للتنظيم، ورفعهم أعلامه على نوافذ منازلهم وسيارتهم في بعض البلدات، أو في مساعيهم لتجنيد الأتراك، دون توقيف أو اعتراض من الشرطة، حسب تحقيق أجرته مجلة “نيوز ويك” الأمريكية في تركيا، بل وفرضت السلطات على وسائل الإعلام المحلية منع تناول قصص التجنيد.

واشارت الدراسة إلى أنه مع حرق ورقة الرهائن الأتراك لدى داعش، بدت ذريعة تركيا الأساسية لعدم محاربة التنظيم، الدليل الأكثر وضوحاً على تورطها، بعدما أطلق سراحهم بصفقة بين الحكومة التركية والتنظيم، سلمته بمقتضاها 180 مقاتلاً من الدواعش كانوا محتجزين لديها، في خلال أقل من يومين من بدء هجومه على كوباني، التي اشتركت تركيا مع داعش في حصارها والإجهاز عليها.

وذكر المركز، أن هناك أسباباً وراء دعم تركيا لتنظيم داعش، منها ما يتعلق بتوجهات السياسة الخارجية التركية المتعلقة بخصومتها مع أطراف، هم نظام الأسد في سوريا، والأكراد في سوريا، وجميعها حاربهم تنظيم داعش، ولا يزال، مضيفاً أن دعم تركيا لداعش في العراق أيضاً ينطلق من إدراك مفاده بأنه لم تعد مصلحتها في وحدة العراق، بل في تقسيمه، ووجود دولة سنية فيه تتبعها، وتعتمد عليها، ما يوسع مساحة نفوذها على حساب النفوذ الإيراني. |S.T|

- الإدارة الذاتية الديمقراطية النموذج المناسب لسوريا المستقبل ككل لتأخذ هذه الحالة و تتطور باتجاه شكل الأقاليم

- الظاهر أن التمويل المادي من الائتلاف وداعميه هي التي تؤثر على قرارات المجلس الوطني الكردي

- الانتظار ليس بالحل فلا بُد من الاستمرار بالعملية السياسية في روج آفا

حواره: دلشاد مراد

حركة التجديد الكردستاني - سوريا ... أحد أحزاب الحركة السياسية الكردية في روج آفا, وقد حصلت مؤخراً على الترخيص من قبل لجنة شؤون الأحزاب السياسية في مقاطعة الجزيرة لممارسة نشاطها وفتح مكاتبها بشكل رسمي ...

للتعرف على الحركة ووضعها التنظيمي, ورؤيتها حول الأحداث الأخيرة من الهجمات العنيفة التي تتعرض لها مناطق روج آفا من قبل مرتزقة داعش, والانتخابات البلدية, وحول مستقبل المرجعية السياسية الكردية, أجرينا حواراً مع د. رزكار قاسم رئيس حركة التجديد الكردستاني – سوريا, وهذا نص الحوار:

- هل يمكنكم تقديم نبذة عن حركة التجديد الكردستاني, تأسيسها, برنامجها, أهدافها واستراتيجيتها؟

حركة التجديد الكردستاني – سوريا هي امتداد لحركة التغيير الديمقراطي الكردستاني التي أسستُها مع بعض الرفاق بداية ٢٠٠٦ ، و بعد نقاشات كثيفة مع أعضاء الحركة و منظماتها في إقليم كردستان وأوروبا و رفاقنا في شمال كردستان وداخله قررنا تغيير اسم الحركة من التغيير إلى التجديد الكردستاني, وتم هذا الإعلان رسمياً من خلال كونفرانس الحركة الذي عقدناه في قامشلو ٢٠/١/٢٠١٥، طبعاً كان السبب في تغيير الاسم هو رؤيتنا الواضحة من خلال عملنا بطرح الأفكار والرؤى التجديدية على كافة الأصعدة و المجالات، فبعد أن دخلت المنطقة برُمتها إلى مرحلةٍ جديدة وانطلاقة الثورة السورية و ثورة روج آفا رأينا ضرورة التحرك بهذا الاتجاه التجديدي كما أسلفت لدعم ثورة روج آفا ووضع الأسس السليمة لشعبنا و مؤسساته و التخلص من رواسب الفكر البعثي في مجتمعنا والتي استهدفت و لا تزال البُنى التحتية والاجتماعية والثقافية والسياسية لمجتمعنا السوري و الكردي على وجه الخصوص، فبرنامجنا السياسي وأهدافنا تتمحور حول تكريس التجديد لهذا التغيير الذي يحصل اليوم بالتخلص من تلك الأهداف التي طرحتها الأحزاب الكردية و التي حُصرت في بعض المطالَب التي لم تُرق يوماً إلى تحقيق طموحات شعبنا الكردي، فكنا أول من طرحنا الفيدرالية بداية تأسيس الحركة كان ٢٠٠٦ و تمكنا من تدويلها و تجديدها من خلال مساندة الثورة في روج آفا بمشاركتنا في الإدارة الذاتية التي نبذل كافة الجهود فيها لتصب في تطويرها إلى الفيدرالية، أضف إلى ذلك نلفت نظركم إلى نقطة هامة في برنامجنا ألا و هو تغيير اسم الجمهورية لتكون جمهورية سوريا الاتحادية كون الكلمة العربية هي إنكار للمكونات و القوميات الأخرى في البلاد، من خلال هذا البرنامج الذي يُعتبر برنامجٌ سياسي يُطرح من قبل حركتنا نُريد ومن خلال العمل بين أوساط شعبنا أن نحقق قدر المُستطاع تلبية طموحات شعبنا في تحقيق ما نصبو إليهِ و العيش بكرامة و حرية أسوةً ببقية شعوب المعمورة.

- ماذا عن الوضع التنظيمي لحركتكم في داخل روج آفا؟

الوضع التنظيمي لحركتنا داخل الوطن روج آفا. رفاقنا في الداخل يُمارسون نشاطهم في أوساط الشعب, وكما أسلفت الذكر كان إحدى قرارات الكونفرانس الذي عقدناه في قامشلو هو تقديم الترخيص بشكلٍ رسمي لنمارس نشاطنا, والآن لدينا مكاتبنا في قامشلو و الحسكة و سنصدر قريباً جريدة رسمية للحركة و نُبذل الجهود لتوسيع العمل التنظيمي وفتح مكاتبنا في المناطق الأُخرى أيضاً أضف إلى ذلك أننا نحضر لمؤتمر الحركة الذي سينعقد في روج آفاي كردستان قريباً.

- ماذا عن الإدارة الذاتية الديمقراطية, ومشاركتكم فيها؟ وكيف تقيمون أهمية مشروع الإدارة الذاتية على الصعيد المحلي والإقليمي عموماً؟

بالنسبة للإدارة الذاتية الديمقراطية فنحنُ أيدناها منذ اللحظة الأولى، لأننا رأينا فيها خطوةٌ ضرورية في روج آفاي كردستان كحالة إدارة في مرحلةٍ يُستهدف شعبنا من الجماعات الإرهابية من جهة، ومن النظام من جهةٍ أخرى, ونحن كحركة التجديد إلى جانب الأحزاب الموجودة في الإدارة نعمل جاهدين للتطوير من شأن هذه الإدارة في هذه المرحلة الحساسة, وأعتقد أنهُ النموذج المناسب لسوريا المستقبل ككل لتأخذ هذه الحالة و تتطور باتجاه شكل الأقاليم، والأهم هو العمل الدبلوماسي المكثف لفتح مكاتبها في الخارج وانتزاع الاعتراف من الدول المتحضرة بهذه الإدارة, وهذا لم يتم حتى الآن لأسباب كثيرة، طبعاً هذه مسألة مهمة فإن لم يتم الاعتراف بها سنبقى نعاني و يعُاني شعبنا من الانعكاسات السلبية لذلك، لذا نتمنى من الأحزاب الموجودة أن تُدرك ذلك و أخص التحديد الـ ب ي د.

- كيف تقيمون مستقبل المرجعية السياسية الكردية بعد انسحاب المجلس الوطني, وهل كان هناك أي مبررات للانسحاب؟

باعتقادي أن المُبرر الذي اتخذه المجلس الوطني للانسحاب من المرجعية ما كان إلا وسيلةً للتهرب من مسؤولياته ككل مرة, وهي مسألة تأخير انتخابات البلدية، أما في الحقيقة فإن المجلس ليس صاحب قراره, ومصلحته في الائتلاف ومن يُموله, فالظاهر أن التمويل المادي من هذه الأطراف هي التي تؤثر على قراراتهم و ليست المرحلة الحساسة التي تمر بها قضية روج آفاي كردستان وسوريا و نحن كحركة التجديد لا نرى أي مُستقبل لهذه المرجعية ما دامت أسيرة لقرارات خارجة عن إرادتها.

أساساً المرجعية السياسية الكردية التي تشكلت مؤخراً كانت هشة, وبالتالي لم يكن لها أي قدرة على تحقيق أي مكاسب للشعب في روج آفاي كردستان، سوى المكاسب الحزبية و الشخصية لبعض الأطراف التي تأسست من أجلها. أدعو بدلاً مِنْ أصحاب المرجعية السياسية إلى تشكيل مجلس مُصغر سمه ما تشاء, المهم أن تكون تسمية سياسية, يأخذ فيه دور لائق للشباب و الواعيين والذين لم يتأثروا بالنظام, لقد حان دورهم في قيادة المرحلة.

- شهدنا في أعقاب هزيمة داعش الإرهابية في مقاطعة كوباني وتزامناً مع انطلاق حملة تحرير قرى تل حميس, هجوماً لداعش على قرى تل تمر والتي يقطنها أغلبية من المكون السرياني الآشوري الكلداني؟ كيف تقيم هذا المشهد، وهل تعتقد أن مسألة مصير داعش قد أصبحت في مراحله الأخيرة, وتحديداً على يد وحدات حماية الشعب في روج آفا؟

بالنسبة لمرتزقة داعش و هجومهم على روج آفاي كردستان فهي مُنظمة وممنهجة بالتنسيق مع بعض الأنظمة التي تقسم كردستان وتربطها اتفاقات سابقة فهذا التنظيم الإرهابي هو نتاج لتلك الاتفاقات، غير أن هزيمتهم في كوباني على يد وحدات حماية الشعب وبمشاركة قوات الإسناد من بيشمركة كردستان وضربات التحالف الدولي كانت الضربة القاضية لسياسات تلك الدول والأنظمة وللتنظيم الإرهابي الذي تعرض للهزائم مؤخراً في تل براك وتل حميس أيضاً نتيجة مُقاومة وحدات حماية الشعب و وحدات حماية المرأة و إن دل هذا على شيء إنما يدل على أن الحقوق التي سُلبت بالقوة لا يُمكن استردادها إلا بالقوة, إذاً يمكننا القول بأن تأسيس قوات وحدات حماية الشعب كانت الخطوة التي أصبحت الأساس لتغيير مُجريات الأحداث وهذا ما أثبتته الفترة الماضية، ولكن داعش سيظل يشكل الخطر في المدى القريب والفترة المقبلة أيضاً ما دام لها حاضنة قوية في المنطقة وستظهر تشكيلات مختلفة و بأسماء مختلفة ضد شعبنا و قضيته, غير أن كل ذلك برأيي سيتحطم أمام المقاومة البطولية لوحدات حماية الشرف و الكرامة الـ ي ب ك في روج آفاي كردستان.

- ماذا عن الانتخابات البلدية التي جرت في مقاطعة الجزيرة, وهل قدمتم أي مرشحين للمشاركة فيها؟ وما أهمية إجراؤها في ظل الهجمات العنيفة التي تشن على مناطق تل تمر وسري كانيه والمناطق الأخرى في روج آفا؟

بالنسبة للانتخابات البلدية شاركنا في خوضها و قدمنا مُرشحينا لتلك الانتخابات, وكما أسلفت الذكر علينا المشاركة وتأييد أي خطوة تكون في خدمة مجتمعنا و شعبنا و قضيته وليس أمامنا المجال سوى النصر أو النصر و تحقيق ما يصبو إليهِ شعبنا.

وأهمية إجراء الانتخابات البلدية تُكمن في تنظيم الحياة السياسية في روج آفا على الُرُغمِ من النواقص الكثيرة لهذهِ الانتخابات, غير أنها التجربة الأولى ولا بد من نواقص بسبب الوضع الذي تمُر به المنطقة، حيث حالة الحرب, ولكن الانتظار أيضاً ليس بالحل فلا بُد من الاستمرار بالعملية السياسية وهي من شأن الأحزاب و المنظمات المتواجدة و مسؤولية الدفاع التي أخذت وحدات الحماية على عاتقها لتوفير الأمن ومن هذا المنطلق علينا السير قدماً في تخمُل مسؤولياتنا على كافة الأصعدة.

- كلمة أخيرة حول الأحداث السياسية بشكل عام ورسالتكم بمناسبة نوروز 2015؟

نحن على أعتاب نوروز أتوجه بالتحية لكافة أبناء شعبنا الكردستاني, وأحيي المُقاومة البطولية للقوات الكردستانية ضُد المؤامرات التي تُحاك ضد طموحات شعبنا الكردستاني لنيل حُريته من قِبل مُرتزقة داعش و الدول الاستعمارية التي تُبذل كل ما في وسعها لضرب مُكتسبات الشعب الكردستاني و بهذه المناسبة أدعو الشعب الكردستاني أن يلتف حول القوات الكردستانية من البيشمركة و الـ YPGو الـ HPG لأنهم حُماة الوطن و تقديم كُل الدعم لهم كما أدعو كافة القوى الكردستانية إلى رص الصفوف و التوجه نحو عقد المؤتمر القومي الكردستاني الذي حان و قت انعقاده ليكون المِظلة لقيادة الشعب إلى بِر الأمان و استغلال هذه الظروف لتحرير و بناء كردستان بتوزيع الأدوار لِما فِيهِ خير أُمتنا الكردية, وبهذه المناسبة أنحني إجلالاً و إكراماً لِشُهدائنا الأبرار الذين أناروا درب الحرية وهم رمز نوروز ورمز العز و الكرامة.

· نشر الحوار في صحيفة روناهي / العدد 183 - 18 /3/2015م

 

من المستحسن لكل من يريد ان يصدقه الاخر ان يثبت ما ينوي عمليا على الارض قبل ان يدعي صدقه، و لم يصدٌقه احد مهما ادعى، او ربما يثق به مواليه و محبيه سطحيا خوفا او مصلحة . الادعاء بالاحقية في امور العامة و ما يخص الشعوب و الدول يتطلب البينة و الاستناد على التاريخ و هذا ما يفرض بيان الدلائل العينية و الوثائق الموثوقة بها و المعترف بها على مستوى رسمي و شعبي معا كي يؤمن به الجميع و يعملوا وفقه .

لا يمكن الاستمرار في خدع الناس بدافع المصالح الضيقة، و لا يمكن السير على طريق السلف في اية مسيرة ان كانوا على خطا مهما طال الزمن بالاستمرار على الخطا، و لا يصح الا الصحيح و ان اتخذ الزيف المفروض قرونا من الزمن .

لا يمكن مقارنة اية دولة او موقع في العالم مع منطقة الشرق الاوسط الا امريكا و كيفية انبثاقها، لاسباب و عوامل عديدة تفرض نفسها على من يتبعه وتجعل النظر اليها بخصوصية و تميز تام تاريخا و ثقافة و مجتمعات و شعوبا تداخلت فيما بينها و تسببت امور مشوهة للحقيقة و ادت الى تثبيت المضلل، و دخلت في انبثاق دولهم عوامل خارجية و مصالح خارج اطارما يهم الشعوب الاصلية في البلدان التي تاسست بالقوة و فرضت ارادة الاقوياء و المحتلين نفسها فيها .

لم نجد العلاقات الاجتماعية اكثر هشاشة من هذه الشعوب الموجودة رغم السطحية في بيان غير ذلك على الملا، و لم نجد شعبا يمكن ان نقارنه بشعوب هذه المنطقة الا شعوب امريكا من حيث وجود التناقضات الكبيرة الحجم كما هي موجودة في هذه المنطقة، و لا يمكن ان نجد مسببات التخلف راسخة في منطقة في العالم اكثر من هذه المنطقة . و رغم كل هذه الصفات السلبية، فان شعوبا عديدة اُلحقت و الصقت بالدول المتوزعة عليها دون ارادتها و منها الشعبين الكوردي و الامازيغي و السكان الاصليين في منطقة الاشرق الاوسط جميعا، و به ازداد هذه الدول تناقضا و هشاشة و تخلفا نتيجة عدم الانسجام و التعايش السلمي العفوي .

طال الامد التي كان من المفروض ان يعيد التاريخ النظر في مسيرته، و يعيد النصاب الصحيح الحقيقي الى تركيبة شعوبه و كيفية ترابطهم على الاسس القوية الصحيحة المقنعة لهم ذاتيا .

ان الفضيح في الامر، ان تتعامل مع من اُجبر لخدمتك ان يكون وفيا و صادقا معك دون استرضاء داخلي في كيانه، و اعتقاده الراسخ في نفسه بان سخرية الزمن قد فرضت عليه الدور الذي وقع فيه من الخضوع للضلالة . لا يمكن ان نحسب الدول التي توزع عليها الكورد و الامازيغ و الاشوريين و السومريين الاصلينن على الدول المتعددة القوميات و الطوائف و المختلفة الاشكال، انها مناطق تغيرت تركيبتها الانسانية بضرب السيف و القوة، انها منطقة التجا اليها المنتصرون غزوا و هم الطامحون في ثروتها و الهاربون من شغف العيش باسم الفكر و الدين و العقيدة، و لم يدعوا من الساكنين الاصليين فيها الا قليلا و طمسوا خصوصياتهم و سماتهم، انها موقع السومريين و الاشوريين و الفينيقيين و الاكديين و الكورد و الامازيغ و الفروعونيين او الاقباط الاصليين، انهم الان الاقلية بين من غزوهم او من غير من اصوله و اتبع الغازي قسرا او مصلحة .

بعد هذا التغيير في الشكل و التركيب و كيان المجتمع، و تاتي انت و ترى انك غريب في دارك و يتعامل من ليس له الحق في التسلط ان يجحف بحقك، هذا الكلام لا ينبع من العنصرية و افرازاتها على عقلية الانسان و انما قول الحقيقة و ما فرضه التاريخ و افناد التضليل و ما كتبه كتاب السلاطين المتجبرين .

من المعلوم ان الاقوام الشرقية التي غزت هذه المنطقة وفرضت نفسها و استقرت في بقعة ورثت دولة قوية كونت لها امبراطورية خلفت ما تُسمى دولة تركيا اليوم، و امتدت ايادي الفرس شرقا و غربا على حساب الاقوام الاخرى و استورثت دولة تسمى ايران التي تحوي من الفرس اقل نسبة مقارنة مع الاقوام و المكونات الاخرى، اما الدول التي سيطرت عليها الغازين الاتين من الجزيرة العربية بعد الاسلام سيطروا بشكل كبير على المنطقة و لعبوا بمصير الاقوام الاصليين و غدروا بهم غدرا ليس له مثيل باسم الدين و العقيدة . و من المتابعة لتاريخ العالم و المناطق التي اكتشفت يمكن ان نقول و نقرب المقارنة، بان امريكا هي الدولة التي تاسست جراء غزو ولجوء من مناطق اخرى و تم بنائها بعد ابادة سكانها الاصليين، و غيروا ملامح المنطقة التي سيطروا عليها، و لكن يمكن فرز فروقات معينة لها مع منطقة الشرق الاوسط، لا يمكن اساسا ان نفضلهم على الغازين في منطقة الشرق الاوسط و انما ظروف التي مرت بها و لم تكن جميع الغزوات دموية هناك مما انتج واقعا اجتماعيا مغايرا . اي الاسس التي تبنت عليها دول هذه المنطقة و امريكا متقاربة في التركيب و النشوء و الانبثاق، و عليه يمكن ان تتعامل امركيا وفق ما ورثتها من مولدها مع المشابهين لها وان كان بافكار و ادعائات عصرية، اي الدول التي توزعت عليها الكورد والاقوام الاخرى في المنطقة باسرها مشابهة التكوين و التاسيس و الانبثاق و التاريخ مع امريكا التي هي دولة جديدة مقارنة مع دول هذه المنطقة . لم نجد دولا اخرى على المعمورة مشابهة لهاتين المنطقتين يمكن ان يحملوا وجه المقارنة، اي هؤلاء (العرب و الفرس و الترك و الامريكيين) بنوا كيانهم على حساب السكان الاصليين و فرضوا انفسهم عنوة و قسرا عليهم . غير ان الفرق هو رضا السكان في امريكا بشكل كبير بمن يحكمهم و امنوا بدولتهم و فرض القانون نفسه لحد كبير دون اي خلل يمكن ذكره، و تكافؤ الفرص الى حدما بين المواطنين واعتماد الديموقراطية ونشر الحرية و الاقتناع بما الموجود، جعل السكان وهم من الغرباء اي اللاجئين ان يعيشوا بحرية و قناعة، و لم تصل حال السكان الاصليين لحد اليوم الى الاقتناع الذاتي الراسخ بصحة الدولة و ايمانهم بها عمقا . اما في هذه المنطقة لا يوجد الا الغدر و الظلم و العيش على حساب السكان الاصليين و انقراضهم بقوة السيف و السلاح، و لازالت الابادة البشرية سارية المفعول و في كل مرحلة مهما تباعدت عن بعضها نجد عملية انقراض السكان الاصليين سارية المفعول، و يحل البديل الغازي باسم الدين و العقيدة محل الاصلي . ما يتجلى من الارهاب اليوم هو ذاته الذي عمل به الغازيون القدماء . و داعش يعيد ما فعله اسلافه بكل دقة و بحذافيره، انهم يسبون فتيات الايزيديين و يهجرون المسيحيين ويحزون الرقاب و يحرقون الاجساد من هم الاقوام الاصلاء على هذه الارض في هذه المنطقة المنكوبة تاريخيا نتيجة افعال الغزاة القدماء و الجدد .

إن الكشف عن خلفيات رأس السنة الكوردية، جدير بالدراسة لمعرفة سبب تبنّي عيد نوروز وجعله بداية العام الجديد للشعب الكوردي. في الحقيقة أنني منذ فترة بدأتُ بالبحث عن مصادر حول الموضوع وجمع المعلومات عنه لكتابة دراسة مستفيضة عن خلفيات عيد نوروز. هنا أود كتابة معلومات قليلة عن هذا الموضوع.

تذكر أسطورة مناسَبة عيد نوروز بأنه كان هناك ملِك ظالم يحكم بلاد الكورد، إسمه أژدهاك (الضحّاك) وكانت هناك أفاعي على كتف الملك تأكل مخ الشباب الكورد أو كان يتم إستخدام مخ شباب الكورد كدواء لمرض هذا الملك. قام أحد الحدّادين والذي كان إسمه (كاوه) بِقتل الملك الظالم (الضحاك). هذه مجرد أسطورة تمّ حبكها لتكون رمزاً لتحرر الشعب الكوردي من الظلم، حيث قامت الطبقات الكادحة المسحوقة المتمثلة ب(كاوه الحداد) بتحرير الشعب الكوردي من الظلم المتمثل ب(الضحّاك).

في سنة 550 قبل الميلاد، تمّ إسقاط الإمبراطورية الميدية والقضاء على آخر ملوك الميديين، (أستياگ)، من قِبل حفيده (كورش) وبمساعدة قائد الجيش الميدي (هارپاگ). يذكر بعض المؤرخين بأنه قد يكون (الضحّاك) هو نفسه الملك الميدي (أستياگ) وأن قائد الجيش الميدي (هارپاگ)، الذي ساهم في إسقاط الإمبراطورية الميدية، قد يكون (كاوه الحداد). قد يكون هذا الرأي صحيحاً، حيث أن الفرس الأخمينيين لم يُسقِطوا الإمبراطورية الميدية فقط، بل إستحوذوا على الحضارة الميدية و سجلوا كل ما يمتّ بالميديين بإسمهم وجعلوه عائداً لهم وإقتبسوه، من لغة وتقاليد ومعتقدات وفن وأزياء وصناعات وآثار وغيرها. كما أنه بعد سقوط الإمبراطورية الميدية، إستمرت ثورات وإنتفاضات الميديين ضد الفرس الأخمينيين لإسترداد حكمهم. لذلك من المرجح أن الفرس الأخمينيين خلقوا رواية "إستبداد وترف" الإمبراطور (أستياگ) لتشويه سمعته للفوز بتأييد الشعب الميدي لهم وللحيلولة دون قيام الميديين بالثورة ضدهم لإسترجاع حكمهم.

من جهة أخرى، نجد تناقضاً بين التقويم الكوردي وتاريخ سقوط الإمبراطورية الميدية. لو تتم المقارنة بين تاريخ عيد نوروز الذي يبدأ في عام 700 قبل الميلاد، نكتشف أن هذا التاريخ لا يتطابق مع تاريخ سقوط الإمبراطورية الميدية التي كان يحكمها الملك (أستياگ)، والذي حصل في عام 550 قبل الميلاد. كما نرى فأن الفرق بين التاريخَين هو 150 سنة. كما أن الفرس لم يتبنوا يوم تأسيس الدولة الأخمينية كبداية للتاريخ الفارسي، بل أنهم يستعملون في الوقت الحاضر التاريخ الهجري الشمسي الذي يبدأ من هجرة النبي محمد.

حسب بعض المصادر التاريخية، على سبيل المثال المؤرخ اليوناني هيرودت، فأن مؤسس الدولة الميدية (دياكو) بدأ بتوحيد القبائل والإمارات الميدية وأسّس مملكة ميديا وأصبح ملِكاً لها في سنة 700 قبل الميلاد. من هنا نرى أن التاريخ الكوردي يبدأ مع تأسيس الدولة الميدية بقيادة (دياكو) والذي حصل في عام 700 قبل الميلاد.

مما سبق، فأنّ هناك نظريتان لإختيار بدء التقويم الكوردي. من المرجح أن هذا التقويم بدأ مع تأسيس الدولة الميدية في سنة 700 قبل الميلاد، حيث يتطابق التأريخان. قد يكون التقويم له علاقة بسقوط الإمبراطورية الميدية وتمّ تبنّيه من قِبل الفرس الأخمينيين للإساءة للملك الميدي (أستياگ)، إلا أنه في هذه الحالة لا يتطابق بدء التقويم الكوردي مع السنة التي خلالها تم إسقاط الإمبراطورية الميدية، حيث أن الفرق بينهما هو 150 سنة وفي هذه الحالة يكون التقويم خاطئاً.

بالنسبة الى عيد نوروز، في الحقيقة أن هذا العيد تعود جذوره الى آلاف السنين قبل الميلاد، حيث كان أسلاف الكورد السومريون يحتفلون في الربيع (21 آذار) بمناسبة تساوي النهار والليل في هذا اليوم والبدأ بزيادة طول النهار، حيث تتخلص الشمس وتتحرر من قبضة الظلام وكانوا يحتفلون في الخريف أيضاً بِتساوي النهار والليل، حيث كانوا في الحقيقة يحتفلون بِجني المحاصيل الزراعية ويُعبّرون عن فرحهم بِجمع منتوجاتهم الزراعية بعد عملٍ شاق يستمر لأشهر عديدة في زراعتها وخدمتها الى أن يحين موعد حصادها وجمعها وتناولها. كان إسم عيدهم هو (Zag-mug) الذي قد يعني بالسومرية (الميلاد) أي ميلاد يوم جديد أو ميلاد الشمس من جديد بعد خلاصها من هيمنة الظلام. لا تزال هذه الكلمة المركبة باقية في اللغة االكوردية (زگماك) التي تعني (أُم أو ما له علاقة بالولادة).

أسلاف الكورد الميتانيون بِدورهم، الذين كانوا يعتنقون الديانة الميثرائية، كان عيدهم الرئيسي هو الإحتفال بإنقلاب أو إنحدار الشمس (ڤیشوڤا vishuva) الذي كان شائعاً في معظم الثقافات في العالم القديم. إن هذا العيد كان عيد رأس السنة الجديدة في الهند في العهود السحيقة في القدم و يصادف 14/15 نيسان/أبريل الذي هو وقت قدوم الربيع، حيث الطبيعة الزاخرة بالخضار و الأزهار. إن عيد نوروز له صلة بهذا العيد الذي يسبقه نوروز ب(25) يوماً فقط، حيث يكون هذا العيد قد إنتقل جيلاً بعد جيل من أسلاف الكورد السومريين والسوباريين والخوريين والأرارتيين الى أحفادهم الشعب الكوردي، فبقي حياً الى يومنا هذا.

ما دمنا نتحدث عن الديانات الكوردية التي هي الجذور التاريخية لعيد نوروز ورأس السنة الكوردية والتي قسم من معتقداتها لا تزال باقية في الثقافة الكوردية والتراث الكوردي، أود هنا أن أذكر بأن الشمس التي تتوسط عَلَم كوردستان هي رمز للإله (ميترا). كما أن الأشعة الواحدة والعشرين للشمس التي تتوسط عَلَم كوردستان تعود الى الديانة اليزدانية. العدد (21) يحمل أهمية قصوى في الطقوس الدينية اليزدانية وأن الأشعة الواحدة والعشرين لشمس العَلَم الكوردستاني ليست لها علاقة بالتاريخ الميلادي و لا تُمثّل الحادي والعشرين من آذار، كما يظن الكثير من الناس. عليه فأن إختيار 21 شعاعاً للشمس التي تتوسط علم كوردستان، تمّ لِكون العدد 21 عدداً مقدساً في الدين اليزداني. الدين اليزداني هو دين كوردي قديم جداً، إعتنقه الشعب الآري قبل أكثر من 4000 سنة. من الجدير بالذكر أن اليزدانية هي أقدم بكثير من الزردشتية وأن الدين الزردشتي قد أخذ الكثير من مبادئه وطقوسه من الدين اليزداني، بل أنه عندما بدأ زردشت بنشر دينه في كوردستان، لاقى معارضة كبيرة من أهالي المنطقة الذين كانوا يعتنقون الدين اليزداني، لذلك إضطر زردشت أن يترك منطقته (منطقة ورمێ "أورمية") ويهاجر الى بلاد فارس، حيث قام هناك بنشر دينه بين الفرس. الفرس إعتنقوا الدين الزردشتي وإستغلوه لأهداف سياسية، لإستلام الحكم وبناء دولة لهم. أود أن أشير أيضاً بأن الديانات الكوردية القديمة مثل الإيزدية والعلوية والشبك والدروز واليارسانية (كاكه يي) هي من بقايا الدين اليزداني وأن فلسفة و طقوس وآداب هذه الأديان تكاد تكون متطابقة مع بعضها، بإستثناء ظهور إختلافات طفيفة جداً بينها بسبب التباعد الجغرافي الذي يعزلهم عن البعض وتشتت معتنقيها الناتج من إحتلال كوردستان من قِبل عدة دول.

بِغض النظر عن خلفيات عيد نوروز، فأن نجاح الشعب الكوردي في إيجاد عيد قومي له وجعله رأساً للسنة الجديدة، هو إنجاز عظيم للأمة الكوردية، حيث أصبح نوروز رمزاً قومياً يُعبّر عن هوية الأمة الكوردية وإلهاماً للنضال للتمتع بحريته وتحرير وطنه، حيث يتغنّى به الشعراء والمغنين ويحتفي الصغار والكبار بهذا الرمز القومي الكوردي والذي أصبح أيضاً إلهاماً لإبداعات الفنانين والرسّامين والكُتّاب.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بغداد /...اكدت النائبة عن التحالف الوطني نهلة الهبابي ، الاربعاء ، ان محافظة نينوى ستبقى موحدة ولا نقبل استقطاع اي جزء منها ،مؤكدة وحدة المحافظة ورفض محاولات ضم اي جزء منها لإقليم كردستان.

واضافت الهبابي في بيان تلقته " عين العراق نيوز " ان "الذين يدعون بأنهم شيوخ ووجهاء بعض المناطق ويعلنون انضمام مناطقهم الى الاقليم هم ليسوا بشيوخ وغير معروفين وإنما هم مرتزقة ومأجورين يحاولون تمزيق هذه المحافظة الاصيلة ".

واوضحت ان " بعض الجهات تحاول استغلال الوضع الامني لإشعال الفتنة التي من شأنها تمزيق وحدة المحافظة"  ، مشددة على ان" ابناء المحافظة الاصلاء سيقفون بوجه هذه المحاولات والأوهام لبعض الشخصيات المأجورة". انتهى

بغداد/...توجه رئيس مجلس النواب سليم الجبوري على رأس وفد نيابي ، الاربعاء ، الى مدينة اربيل للقاء رئيس الاقليم مسعود بارزاني .

وقال مصدر برلماني لـ"عين العراق نيوز" ان رئيس المجلس سليم الجبوري توجه اليوم الى اربيل يرافقه وفد نيابي يضم النائب الثاني ارام شيخ محمد وعدد اخر من النواب".

واضاف ان " الوفد سيلتقي رئيس الاقليم مسعود بارزاني للبحث في المستجدات السياسية والامنية وازمة النازحين والترتيبات الاخيرة لتحرير الموصل".

وتابع ان" الجبوري سيتوجه بعد اربيل الى السليمانية ومن المتوقع ان يزور حلبجة ".دون ذكر اية تفاصيل اخرى .انتهى 1

الغد برس/ صلاح الدين: ذكر القيادي في الحشد الشعبي يزن مشعان الجبوري، الاربعاء، أن القوات التي بإمرتنا تعمل تحت إمرة قيادة القوات المسلحة ومستعدون للقتال داخل او خارج العراق، فيما أشار إلى انتهاء المدة التي تم تحديدها لمن هم داخل تكريت لتسليم اسلحتهم وسيتم قتل جميع المخالفين.

وقال الجبوري لـ"الغد برس"، "اعطينا وقت كاف لمن في داخل تكريت لاعادة النظر بموقفهم و تسليم اسلحتهم للسلطات، لكن المهلة انتهت وسيتم قتل جميع المسلحين بالمدينة".

وأضاف أن "تحرير تكريت محسومة وهي مسألة وقت وبدأنا بوضع خطط تطهير طريقنا باتجاه الشرقاط عبورا ببيجي وخطط تطهير طريقنا باتجاه تحرير بيجي عبورا ببيجي".

وتابع الجبوري "نحن نقاتل بالنيابة عن الانسانية جمعاء ضد الهمجية الداعشية ولدينا القدرة على قبر تجمع الارهاب العالمي الى الابد اذا توفرت وسائل الدعم"، موضحا "نحن نعمل تحت امرة قيادة القوات المسلحة ومستعدون ان نقاتل حسب الاوامر في اي بقعة تحددها القيادة داخل او خارج العراق".

يشار إلى أن قوات الحشد الشعبي التي تكونت بناء على فتوى من المرجعية الدينية العليا في العراق ساهمت في تحرير عدد من المناطق التي كان يسيطر عليها الدواعش، مثل ناحية آمرلي وقضاء بيجي في صلاح الدين وجرف الصخر في بابل، إضافة إلى معارك متفرقة في ديالى وبغداد وكركوك وغيرها.

يذكر أن القوات الامنية العراقية والبيشمركة تخوض معارك طاحنة منذ اكثر من ثمانية اشهر ضد عصابات داعش الإرهابية وبعض التنظيمات المتشددة الأخرى وكبدتهم خسائر كبيرة بمعاونة العشائر والحشد الشعبي وتمكنت من تحرير مناطق عدة، خصوصا بعد أن دخلت طائرات أم 35 والسيخوي الخدمة بالجيش العراقي، وسيما بعد ان هددت تلك المجاميع الامن والاقتصاد معا.

خندان - نفى محافظ نينوى أثيل النجيفي أي صلة مباشرة لتركيا بالتحضيرات الحالية لمعركة تحرير الموصل، مؤكدا استمرار التدريبات التي تجري في معسكرات داخل إقليم كردستان.

وقال النجيفي لصحيفة «الشرق الأوسط»: إن (التحضيرات لمعركة تحرير الموصل بلغت مراحل متقدمة وهي من نوعين، عسكري ومدني، حيث إن البعد المدني للمعركة لا يقل أهمية إن لم يزد في جوانب معينة عن الاستعدادات في الجانب العسكري لا سيما على صعيد إحكام السيطرة وحفظ أمن المدينة وعدم الوقوع في أخطاء كبيرة يمكن أن تؤثر على باقي صفحات المعركة).

وأوضح النجيفي الجانب أن (الجانب العسكري في المعركة يعتمد على مدى جاهزية وزارة الدفاع سواء على صعيد الجيش الذي سيشارك في عملية التحرير أو الأسلحة التي يجب توفيرها لهذه المعركة بينما ننتظر من وزارة الداخلية تجهيز قوات الشرطة المحلية التي أكملت تدريباتها لغرض خوض هذه المعركة المنتظرة يضاف إلى ذلك الحشد الوطني وهم من متطوعي العشائر الذين نقوم نحن بتجهيزهم بالأسلحة من المصادر الداخلية).

وردا على سؤال بشأن الدور التركي في معركة الموصل، قال النجيفي: أن (الدور التركي لا يتعدى إرسال الأسلحة التي تأتي عن طريق وزارة الدفاع لأن تركيا تتعامل مع الجهات الرسمية المركزية ولا تزودنا بالأسلحة بشكل مباشر ما عدا وجود مدربين أتراك وهم يعدون بالعشرات).

وردا على سؤال بشأن احتمال مشاركة الحشد الشعبي  في معركة الموصل وكذلك البيشمركة ، قال النجيفي: (فيما يتعلق بالحشد الشعبي الموصل لا ينقصها الرجال من أبنائها بل كل ما تحتاج إليه هو السلاح لكن هناك مع ذلك مسألة مهمة وهي أننا لا نريد أن نعطي تنظيم داعش ذريعة لاستغلال الموضوع طائفيا وتبدأ بتحشيد المواطنين باتجاه حرب طائفية وقد سمعنا في خطب الجمع الأخيرة بالموصل تحشيدا ضد الجيش الذي يقوده قاسم سليماني في تكريت، مثلما قالت تلك الخطب، وبالتالي فإننا حتى لو تعاملنا مع الموضوع بحسن نية فإنه قابل للاستغلال).

وتابع أن (الأمر بالنسبة للبيشمركة يكاد يكون مختلفا لأسباب كثيرة منها وجود تداخل في المناطق فضلا عن أن أعدادا كبيرة من النازحين من أهالي الموصل هم في كردستان وبالتالي الحساسيات أقل بكثير كما أننا نستطيع التفاهم مع قيادات البيشمركة).

وبشأن ساعة الصفر على صعيد معركة الموصل، قال النجيفي إن (العد التنازلي بدأ بالفعل وقد لا يتعدى الشهور القليلة أو حتى الأسابيع غير أن أمورا كثيرة تتوقف على ما يجري في تكريت).

الاتجاه برس

أعلنت المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله، عن المباشرة بعمليات تمهيدية لاقتحام مركز مدينة تكريت، مبينة  أن العمليات تشمل معالجة قناصي مجاميع "داعش" الإجرامية ورفع العبوات الناسفة  من الطرق المؤدية الى مركز المدينة.

وقال قائد ميداني في المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله في تصريح خص به (الموقع الرسمي للكتائب ) ، إن "الجهد الهندسي للمقاومة الإسلامية باشر بعمليات تمهيدية لاقتحام مركز مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين".

وأضاف ، أن "العمليات تتمثل في رفع وتفكيك العبوات الناسفة في الطرقات ومداخل البيوت والبساتين، وتفكيك المنازل المفخخة التي اغتصبها عناصر داعش الإجرامية من أهالي المدينة ومعالجة القناصين التابعين لمجاميع داعش الإجرامية".

وأوضح القائد، أن "هذه العمليات من شانها أن تسهل للمقاومة الإسلامية كتائب حزب الله عملية اقتحام المدينة"، مؤكداً أن "مجاهدي الكتائب يعملون بجهود استثنائية وبامكانيات عالية لتأمين بيوت الأهالي وحماية العوائل التي اتخذها داعش كدروع بشرية ".

وكانت المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله أعلنت (الأحد 8 آذار الجاريالبدء بتطهير قضاء الدور شرقي تكريت بعد تحريره من جماعات داعش الإجرامية.

يذكر أن المقاومة الإسلامية كتائب حزب الله أعلنت (الجمعة 6 آذار الجاري) دخول مجاهديها إلى قضاء الدور وتحريره ، وفيما أكدت قتل العشرات من الدواعش الذين ارتكبوا أبشع الجرائم بحق المدنيين من أبناء الشعب العراقي، أشارت إلى إلقاءها القبض على عشرات آخرين وقد تم تسليمهم إلى الجهات المختصة.

بغداد-((اليوم الثامن))

هبطت أسعار النفط باتجاه حاجز 50 دولارا لسعر برميل خام “برنت” وسعر الأربعين دولارا للخام الأميركي الخفيف مع زيادة المخزونات التجارية الأميركية وتوقعات بوفرة المعروض في السوق في أبريل.

وفجر الأربعاء وصل سعر خام برنت إلى 53.26 دولار للبرميل، بينما هبط سعر الخام الأميركي إلى 42.67 دولار للبرميل.

وكانت أرقام المخزونات الأميركية الأسبوعية أظهرت زيادة كبيرة فيما تتوقع الأسواق تقرير وكالة الطاقة الدولية الشهري الذي ينتظر أن يؤكد زيادة المخزونات (وبمعنى آخر تراجع الطلب) مقابل وفرة المعروض.

ولم يحل دون مزيد من هبوط أسعار النفط سوى التراجع قليلا في سعر صرف الدولار بانتظار قرار الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بشأن الفائدة على الدولار.

ومع انتهاء عقود مارس الآجلة، وبدء عقود أبريل، يتوقع أن تشهد أسعار النفط ضغطا نحو الهبوط مع نهاية موسم الشتاء.

وهناك إشارات على أن منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك” قد تضطر إلى اتخاذ قرار بخفض سقف انتاج أعضائها في اجتماعها الدوري في يونيو ـ على أمل ألا يكون فات أوان إمكانية وقف تدهور السعار حينها. |S.T|

الغد برس/ بغـداد: هاجمت رئيس حركة إرادة النائبة حنان الفتلاوي، الثلاثاء، رئيس جهاز الاستخبارات في إقليم كردستان مسرور البارزاني بشأن تصريحاته الاخيرة ضد الحشد الشعبي، وبينت أن الحكومة العراقية لو ردت على "مسرور وأمثاله" لما تجرأ على مثل هذه "الترهات"، فيما سألت البارزاني "إن كانت قوات الحشد الشعبي البطلة ميليشيات كما تدعي ومدعومة من ايران كما تقول فلماذا استعانت البيشمركة بإيران؟".

وقالت الفتلاوي في بيان تلقته "الغد برس"، "أتمنى أن اسمع رداً من قبل الحكومة العراقية على تصريحات مسرور برزاني لـ (بي بي سي) التي يقول فيها (الميليشيات الشيعية في العراق قد تسبب مشكلة أكبر من تنظيم الدولة الإسلامية)"، موضحة "أسأل السيد مسرور إن كانت قوات الحشد الشعبي البطلة ميليشيات كما تدعي ومدعومة من ايران كما تقول فلماذا استعانت البيشمركة بإيران عندما وصلت داعش لمشارف اربيل فهل يحق لنا ان نقول ان البيشمركة ميليشيات مدعومة من ايران".

وأضافت أنه "يبدو ان الامر الامثركي قد صدر لحكومة الاقليم لتكون جزءاً من الحملة المنظمة التي تقاد ضد أبطال الحشد الشعبي لتشويه صورتهم لان الانتصارات التي حققوها قد أسقطت ورقة التوت عن التحالف الدولي الفضائي"، مؤكدة أنه "لو وجد مسرور وأمثاله من يرد عليهم من طرف الحكومة العراقية الصامتة لما تجرأ على مثل هذه الترهات".

وكان رئيس جهاز الاستخبارات في كردستان العراق مسرور البارزاني قال في تصريحات له اليوم الثلاثاء (17 اذار 2015)، إن استعانة الحكومة العراقية بما سماها "الميليشيات الشيعية" في تحرير تكريت قد تؤدي لمشكلة أكبر من تنظيم داعش، وذلك من خلال زيادة التوتر بين المجتمعات السنية والشيعية في العراق.


في رده على تصريح آردوغان الذي قال فيه أن لا وجود للقضية الكردية في تركيا قال صلاح الدين دمرتاش المرشح السابق لرئاسة الجمهورية التركية ” ان لم تكن هناك قضية كردية في تركيا فعلى اي مرحلة سلام تتفاوضون؟”.

وأوضح دمرتاش أن هناك تناقضا وعدم المصداقية في سياسة الدولة التركية تجاه القضية الكردية حين أشار إلى موقفي كل من آردوغان و رئيس حكومته أحمد داوود أغلو, فالاول ينفي وجود القضية الكردية و الاخير يقول: سنخطو بخطوات من اجل عملية السلام,” و هو اشارة لحل القضية الكردية” ما هذا التناقض قال دمرتاش ,و تابع هل هي من اجل الانتخابات؟”. وأكد دمرتاش إنه من الضرورة القيام بخطوات عملية من اجل مرحلة السلام
هذا و جاء تصريحات دمرتاش بناء على اسئلة الصحفيين المتواجدين أمام مقر حزب ديمقراطية الشعوب HDP الامس الاثنين.

pydrojava

إسلام أباد، باكستان (CNN)- أكدت الشرطة الباكستانية الثلاثاء، مقتل محامي الطبيب الذي ساعد وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA في العملية التي قادت إلى مقتل زعيم تنظيم "القاعدة"، أسامة بن لادن، في مايو/ أيار 2011.

وقالت مصادر الشرطة إن المحامي سميح الله أفريدي قُتل في هجوم سنه مسلحون مجهولون، بينما كان يقود سيارته خارج مدينة "بيشاور"، وأكد المسؤول في شرطة المدينة، ميان سعيد، أن أفريدي أصيب برصاصتين على الأقل أودتا بحياته.

وبعد قليل من الهجوم، أكد المتحدث باسم جماعة "جند الله"، فهاد مروات، لـCNN تبني الجماعة المنشقة عن حركة "طالبان"، مسؤولية الهجوم، وقال إن المحامي كان على قائمة الأشخاص المستهدفين بالقتل.

 

وتولى سميح الله أفريدي الدفاع عن الطبيب شكيل أفريدي، أثناء محاكمته أمام محكمة باكستانية بتهمة "الخيانة"، بعد أن ساعد الاستخبارات الأمريكية في كشف مكان اختباء أسامة بن لادن في "أبوت أباد"، قرب العاصمة إسلام أباد.

وعاقبت المحكمة الطبيب، الذي توصل إلى مكان زعيم القاعدة خلال حملة تطعيمات وهمية، بالسجن لمدة 33 عاماً، وغرامة مالية ضخمة، في عام 2012، إلا أنه تم تخفيف الحكم العام الماضي إلى السجن 23 عاماً.

وفي وقت سابق من العام الماضي، أعلن المحامي سميح الله أفريدي تنحيه عن القضية، بعدما قال إنه تلقى تهديدات بالقتل والاختطاف، تستهدفه وأفراد أسرته، كما أشارت تقارير إلى مغادرته باكستان بسبب تلك التهديدات.

الأربعاء, 18 آذار/مارس 2015 09:17

مصطلحات ومفاهيم سياسية- اراس جباري

تعريف مصطلح العملية السياسية في العراق

مصطلح يراد به تعريف تشكيل الدولة العراقية بأنها مشابهة لشكل حكومة اودولة بشكلها الحالي من حيث اداء مؤسساتها التنفيذية والتشريعية ..ثم الوصول الى حقيقة كون الحكومة وما يطلق عليه بالعملية السياسية تستحق ان تحمل صفة دولة ام لا

لقد شكلت الدولة العراقية سنة 2003 بعد سقوط النظام الدكتاتوري وقد شكلت في وقت وظرف استثنائي كان للاحتلال دور اساسي في تشكيلها واختيار الكيانات وقادتها الذين تم اختيارهم من قبل الاحتلال وقد جاء قادة هذه الكيانات الى العراق بعد سقوط النظام حيث كانوا في دول المهجر.. البعض منهم كانوا سسياسيين معارضين للنظام الدكتاتوري هربوا من مواجهة الدكتاتورية بعكس المناضلين الذين بقوا في العراق وصمدوا وهم يواجهون النظام القمعي الدكتاتوري و تعرضوا الى الاعتقال والموت والبعض الاخر من القادمين الى العراق والذين تبؤا مواقع سياسية لم تكن لهم اية صلة بالسياسة تم تزكيتهم من قبل بعض الاحزاب بسبب المحسوبية الطائفية ليكونوا ادوات للمحاصصة

الشخوص والكيانات المشكلة للعملية السياسية لاتربطهم رابط مبدئي من حيث المفاهيم الفكرية ذات العلاقة بالوطن والشعب او لمتطلبات الاهداف التي يطمح اليها الوطن والشعب وهذا ما بينته الاحداث خلال 12 سنة لما يسمى بالعملية السياسية ..وحتى المبادئ التي يحملها البعض من الاحزاب السياسية الدينية مناقضة لمفاهيم الدستور العراقي ..التي هي تعددي ديمقراطي وقد اقرتها هذه الاحزاب وامنت بها دون ان تؤمن بمبادئها لجملة من الاسباب منها وجود المحتل وقبولهم بشروطها فالكيانات السياسية المشكلة للحكومة ما هي الا مجموعة تناقضات مجتمعة في بودقة سموها برلمان او حكومة... فالكتل الكبيرة هي من تمارس الانتقائية في مواد الدستور وتقف بالضد لاي قرار يخالف معايير مبادئها حيث تبين من خلال سنوات الحكم الماضية كيفية ممارسة الكيانات الكبيرة دكتاتوريتها في البرلمان والحكومة وعرقلة قوانين مهمة مثل قانون الحرس الوطني مثلا وعدم تستطاعة الحكومة من ازالة المليشيات والعصابات المخالفة وجودها للدستور والتي تقتل وتغتال وتخطف لانها مدعومة من كيانات كبيرة منتمية الى العملية السياسية الهجينة في شكلها ومحتواها لتباين الكتل المشكلة فكرا واجندة ورغم طرح مشكلة القتل والاغتيال الطائفي عدة مرات في المؤسسة التشريعية (البرلمان ) الا ان احدا لم يقترح صيغة عملية لانها هذه العصابات المليشياوية التي الحقت بالعراق اسوء سمعة .دولية .ولم يستطع السيد حيدر العبادي من انقاذ العراقيين من هذه العصابات لان ورائهم رؤوس كبيرة ولايستطيع العبادي الوقوف بوجههم ...وقدوكان السيد حيدر العبادي قد اتخذ قرارت مهمة ذات علاقة بالتغيير الذي اقره في مستهل استلامه الحكم والمراد من التغيير القضاء على الفساد المستشري في مؤسسات الدولة ابتداءا من مقاضاة المتجاوزين والسارقين لاموال الشعب والفضائيين وانتهاءا بالمتهمين بالخيانة الوطنية لانساحابهم من واجب الدفاع عن الوطن وتمكينهم لتنظيم داعش الارهابي من اسقاط ثلث اراضي العراق ..وليتصور انسان اللبيب كيف يعجز البرلمان العراقي من دعوة نوري المالكي للتحقيق عن اسباب سقوط الموصل في حين كان المفروض ان يستدعى قبل غيره لانه كان القائد العام للقوات المسلحة ومهيمن على كل الاجهزة الامنية والاستخباراتية بالوكالة فهل يمكن ان يصدق الانسان العاقل بان غيره امر بانسحاب الجيش من مناطق الموصل .ليمكن اخطر مجرمي العالم ممارسة القتل والتمثيل والتنكيل تعمدها المالكي لاغراض النقمة الطائفية ..وقبل ذلك كان هو السبب الاول من دفع الالاف من العراقيين الى احضان داعش من خلال الطائفية والتهميش والغبن وممارسة الدكتاتورية بحقهم

ويمكن تسمية قادة البعض من الكتل السياسية بانهم اشبه ما يكونوا بمافيات جاءوا الى العراق بعد سقوط النظام الدكتاتوري جاؤوا بهدف الاغناء والاستحواذ على ثروات العراق ليس اكثر... وذلك باتخاذ جملة من الخطط والاجندة اهمها حماية هذه الكتل بعضهم البعض لدى ارتكاب احد اعضائها خروقات وجرائم بحق الثروة الوطنية والشعب والا كيف يسجل اسماء 13 – او 14 من ساسة العراق في قائمة اغنى اغنياء العالم وعلى رأسهم نوري المالكي بعد كانوا يعملون في مهن بسيطة ومتواضعة في البلدان التي كانوا مهاجرين اليها فمنهم من كان يبيع السبح والخواتم ومنهم كان عاملا في مطاعم .ومنهم من كان طباخا في المطاعم (( مع احترامنا للمهن الشريفة ))..واسباب غناهم الغير مشروع معروفة ولكن الغير معروف لماذا لايحاسبهم القضاء والاجهزة الخاصة ولماذا لم توجه اليهم الاجهزة الخاصة (( من اين لك هذا )) وان هؤلاء اللصوص والفاسدين يعرفون انهم محميين من قبل كياناتهم المساهمين في نفس تراجيديا اللصوصية والفساد وانهم بمنأى عن محاسبة القضاء لانهم انفسهم من عينوا القضاء بالمواصفات والمعايير التي يريدونها ...ونحن لانفتأ نسمع اتهامات ضد اشخاص بارزين في الدولة ممن لهم خروقات قانونية على المال العام او صفقات تجارية في وزارات الدولة او في مكاتب القيادة العامة للقوات المسلحة التي كان المالكي يترأسها ونسب الاموال المسروقة من الفضائيين التي كانت تتحول الى مكتب القائد العام للقوات المسلحة و بعلمه او صفقات وزارة الدفاع والمتعاقدين عليها او جرائم اخرى مثبتة بادلة ومرسلة من قبل لجان النزاهة ...ولكن لحد الان لم نسمع احدا منهم القى القبض عليه او قدم الى القضاء اوحكم عليه ..وتتوالى الاخبار بعدم استطاعة الوصول الى الرؤوس الكبيرة المسببة لسقوط الموصل المتورطين في جريمة سبايكر ولا ادري كيف يتغاضى جهة قضائية عادلة ومخلصة للوطن عن جريمة الخيانة الوطنية في قضية سقوط الموصل والتي تصل عقوبتها الى الاعدام ..او كيف تمنع قادة في كيان سياسي التحقيق لاشخاص متورطين في جريمة سبايكر

وعلى مستوى الجرائم الاخرى طالما نسمع ضلوع اشخاص محسوبين على كتل سياسية ارتكبوا جرائم قتل او خطف او اغتيال لم نسمع مقاضاتهم على الجرائم التي ارتكبوها ...واخرها القاء القبض على معمم منحرف يقود عصابة اغتيال وقتل طائفية ..فنحن نتسائل هل قدم هذه المعمم المجرم الى القضاء لينال العقاب ام تم تهريبه الى خارج العراق مثلما تم نهريب الحرامي فلاح السوداني الى بريطانيا بعد ان لطش اربعة مليارات دولار من وزارة التجارة كان المال المرصود للحصة التموينية اي ارزاق العراقيين ولا ندري ما ال اليه ابني اخ الوزير العراقي الذان كانا يترأسان عصابة قتل واغتيال طائفي فهل اسدل الستار على جرائمهم ام ماذا ..وعلى الكتل السياسية ان لاتسقط من حسابها ان المنظمات الدولية الانسانية بدات تتحرك وتوجه التهم الى الحكومة وكياناتها بحصول جرائم انسانية ضد العراقيين والحكومة عاجزة عن ايقافها وقد قيمت منظمات دولية العراق بانه من اوائل البلدان المسجلة في قائمة الفساد في العالم .ومدينة بغداد اسوء عاصمة في العالم من حيث انعدام وسائل المعيشة وانعدام الامن والمحافظة على حياة العراقيين

فبعد تحليلنا الوضع السياسي ومجمل السلبيات والازمات التي يواجها العراقيين فهل نستطيع ان نطلق على العراق صفة دولة ...اوعملية سياسية قائمة على منهجية مستقاة من الدستور العراقي الذي هي مجرد اسم على مسمى

فقبل ان نختتم مقالنا نريد ان نكون عادلين في تقييم السيد حيدر العبادي بانه شخصية اكاديمية وعراقي مخلص وله امكانية قيادية لمعالجة مجمل التركات الثقيلة والتناقضات التي آلت الينا للسنين الثمانية التي حكمها نوري المالكي ..ولكن التحلي بهذه الصفات لاتكفي لان معضلات العراق كبيرة فلضخامة التحديات التي يواجهها السيد حيدر العبادي فليس امامه سوى الالتجاء الى الشعب العراقي لان الشعب هو فقط صاحب الفطرة والسليقة المخلصة المرتبطة بالوطن ..وان لايعتمد على شخوص وعناصر يضعون العصى في عجلة التغيير ويفتعلون الازمة تلو الازمة ..لافشال العملية السياسية ولايستبعد ان يكونوا من شلة المالكي واشخاص في دولة القانون

..

الأربعاء, 18 آذار/مارس 2015 09:16

قراءة في سر هزيمة داعش..! - قيس المهندس

بعد سقوط النظام البائد، ونشاط المجاميع الإرهابية في العرق، خرج المسلحون الشيعة للدفاع عن الوطن ضد الإرهاب، وآنذاك، أخذ الإعلام الداعم للجماعات الإرهابية بتشويه الحقائق، موهماً أن المقاومة الشيعية؛ ما هي الا مجاميع مسلحة من الميليشيات، تقتل تحت دوافع طائفية.
في المقابل فإن المرجعية الدينية الرشيدة، عملت على إقامة العملية السياسية، التي ضمت بين جناحيها جميع أبناء العراق، بيد أن وتيرة الإرهاب إرتفعت، لأن هدفهم الأساسي لم يكن الدفاع عن السنة، وإنما خلق فتنة مقيتة بين الإخوة في الطائفتين الكريمتين.
عشر سنوات مرت والعراق يصارع الإرهاب بيد جذّاء، وسط إستخفاف الرأي العام العالمي، الذي صور المشهد القائم على إنه حرب أهلية! حيث أخذ الوطن يعض على جراحاته، ولم يخرج الشعب عن طور إنسانيته، ولم يشكوغوائل الأيام، وبقي صابراً مؤمنا بثوابته، وبحكمة قيادته الدينية، وإن جحدت حقه مكائد الضمائرالميتة، موقناً ببزوغ فجر الحقيقة، مستمداً روح الممانعة من فضاءات تأريخه الزاخرة بالمآثر الطيبة.
صمود العراقيين بوجه الظلام، حدى بالإرهاب أن يجمع عتاته ومردته من جميع أصقاع الأرض، نافثاً آخر سمومه، كاشفاً عن عورته، مبدياً حقيقة وجهه المظلم، مجتازاً جميع حدود الإنسانية، من قتل، وإنتهاك للحرمات، وطمس للتراث، وتهديم للمساجد والكنائس والمنازل، إذ بلغ حداً لم يجتازه الملحدون! فضجت الأرض من أفعالهم، حتى أنهم أحرجوا رعاتهم من قوى الإستكبار العالمي، فضربوهم وما كادوا يفعلون!
الأفعال التي قام بها تنظيم داعش الإرهابي، فاقت حد المعقول من الظلم والجور والإستبداد، وبلغت مدىً فاحشاً، جعل من مقاتلي الحشد الشعبي، الذين كانوا يُنعتون بالميليشيات، من قبل رعاة الإرهاب؛ مخلصين للإخوة السنة، في المناطق التي رزحت تحت وطأة داعش!

من هنا اتضحت إستراتيجية الرسالة الإنسانية التي أطلقتها المرجعية، في توحيد صفوف أبناء الوطن، والتي عمل بها السياسيون الشرفاء، وتبنتها حكومة التغيير، وبفضلها أصبع أعداء الأمس محررون، لتثبت المرجعية للعالم أجمع، أنها تدعوا الى الوحدة الإنسانية، وأن حبل الكذب قصير

الأربعاء, 18 آذار/مارس 2015 09:16

ال سعود الدرع الواقي لحماية اسرائيل

 

هذه حقيقة معروفة ومكشوفة بحيث بدأ ال سعود يعلنون عنها بشكل سافر وعلني وبدون خوف او مجاملة بل رفعت شعار بشكل علني بعد ان كانت تعمل بشكل سري

ال سعود سلم لمن سالم اسرائيل وحرب لمن حاربها

ومن هذا نرى ال سعود وضعوا اموال الجزيرة العربية وارضها ودينهم الوهابي وكلابه التي تنبح والتي تفترس في خدمة اسرائيل وحمايتها والدفاع عنها

من منا لم يتذكر علاقة ال سعود بشاه ايران لا لشي سوى انه مع اسرائيل سوى ان علاقته وطيدة وحميمة بها لانه من اوائل من اعترف بدولة اسرائيل والسماح لاسرائيل بفتح سفارة لها في طهران وعندما انتصر الشعب الايراني وهرب الشاه فقرر الشعب الايراني وقوفه الى جانب الحق الفلسطيني وطرد اعضاء السفارة الاسرائيلية في طهران وسمح للفلسطينين باقامة سفارتهم في نفس البناية التي كانت فيها السفارة الاسرائيلية

غضب ال سعود واعلنوا الحرب على الشعب الايراني بحجة انه كافر خرج على الدين على الشريعة فكل من يقف مع الشعب الفلسطيني ويؤيد مطالبه المشروعة يعتبر كافر حسب اصول الدين الوهابي الظلامي

لهذا قرر ال سعود باعلان الحرب على الشعب الايراني بالنيابة عن اسرائيل حيث حرضت وحثت الطاغية المقبور صدام وأجرته و قدمت له المال والسلاح ودعمته بكل الوسائل الاعلامية والمادية وأمرته بشن الحرب على العراقيين والايرانيين و بالقضاء على الشيعة ورفع شعار لا شيعة بعد اليوم حتى انها منحت صدام عن كل عراقي يقتل في هذه الحرب 250 الف دولار

لهذا نرى الطاغية بدا بحملة اجرامية لقتل اكبر عدد من العراقيين بحجج واهية هارب من الحرب شتم صدام سخر بمخابرات صدام ويقدم قوائم باسماء الذين قتلهم الى ال سعود ويستلم بدلها الاموال المتفق عليها

ودليل اخر على ان ال سعود في خدمة اسرائيل وانها سلم لمن سالم اسرائيل وحرب لمن يقف ضد اسرائيل لمن يؤيد الشعب الفلسطيني

المعروف ان الحكومة السويدية الجديدة بمجرد وصولها الى الحكم قررت الاعتراف رسميا بدولة فلسطين وبدون اشارة حلفائها بل انها تحدت حلفائها

وهذا التصرف من قبل الحكومة السويدية اثار غضب ال سعود فبدأ ال سعود بحملة اعلامية ضد الحكومة السويدية حتى انهم عرقلوا خطبة وزيرة الخارجية امام وزراء العرب المجتمعين في القاهرة رغم ان هذه الوزيرة جاءت بدعوة من الجامعة العربية

وبرر ال سعود تصرفهم هذا المشين الرافض لموقف الحكومة السويدية ومنعوا وزيرة الخارجية السويدية من القاء كلمتها امام وزراء الخارجية العرب لانها حكومة السويد اعترفت بدولة فلسطين وان اعتراف الحكومة السويدية رسميا بدولة فلسطين مخالف لقيمنا ومنافيا لديننا الوهابي الذي يدعوا الى ذبح المسلمين وحماية الاسرائيلين الى خلق الفوضى والحروب الاهلية في الدول العربية والعمل على خلق الاستقرار والامان في اسرائيل والاطمئنان عليها

والاعتراف بدولة فلسطين يعني تعكير امن اسرائيل وهذا يعتبر كفر في الدين الظلامي الوهابي لهذا فان كل من يعترف بدولة فلسطين من اي جهة يجب ان يذبح على الطريقة الوهابية واسر زوجته واعتبارها ملك يمين واذا رفضت تغتصب ثم تذبح

وهذا هو سبب عدائها للشعب اللبناني ولحزب الله وللشعب السوري وللشعب العراقي وللشعب اليمني وللشعب البحريني وكل الشعوب العربية والا سلامية واي شعب في العالم يؤيد حق الشعب الفلسطيني و يعترف بدولة فلسطين ويندد بجرائم اسرائيل ويدعوا اسرائيل الالتزام بقرارات الامم المتحدة الفلسطينية وتنفيذها

فهذا وزير خارجية ال سعود يعترف ويقر لسيده وزير خارجية امريكا ا ن ال سعود يعيشون في خوف ورعب وقلق من الانتصارات والنجاحات الكبيرة التي حققتها شعوب المنطقة الشعب الايراني والعراقي والسوري واللبناني واليمني والبحريني وقال ان هذه النجاحات وهذه الانتصارات ستدفع ابناء الجزيرة الى الثورة ضدنا وسيكون مصيرنا كمصير صدام وزمرته والقذافي وزمرته

وقال لسيده وربه وزير خارجية امريكا

اذا ذهبنا وقبرنا لم ولن يعبدكم احد في المنطقة وحتى العالم

مهدي المولى

الأربعاء, 18 آذار/مارس 2015 09:14

ذاكرة الشعوب قصيرة - سفيان الخزرجي


ما الذي فعله اهل الكوفة عندما فتك الداعشيون الامويون بائمتهم وامتهنوا نساءهم؟
حقا قالوا ان ذاكرة الشعوب قصيرة، فها نحن نتفنن باختراع كلمات الشتم والشماتة باهل الموصل وباقي المناطق التي احتلتها داعش وانتهكت حرماتها ونتهمهم بالتخاذل والجبن، وقد نسينا اننا نحن انفسنا قد تركنا ابن بنت رسولنا تنهشه الرماح وتصلي على جسده السيوف* دون ان نهب للذود عنه، واننا نحن انفسنا شاهدنا نساء ائمتنا تساق أمام اعيننا سبايا ولم يرمش لنا جفن، ولم نتدافع بمسيرات الفية او مليونية للدفاع عن اعراضنا واعراض ائمتنا مثلما نتدافع اليوم بمسيرات بكائية. فبأية كلمات سوف ينعتنا التاريخ؟
نعم، ذاكرتنا قصيرة، واننا وقحون بامتياز، وكأننا نسينا كيف كنا نمسك برؤوسنا مرتجفين في مسجد الكوفة حين خاطبنا الحجاج: إني أرى رؤوساً قد أينعت وحان قطافها.
إننا بحاجة الى علاج لتنشيط الذاكرة لكي لا نشتم الآخرين لمواقف قمنا نحن باتعس منها، ولكي نتذكر القول المأثور:
اذا كان بيتك من زجاج فلا ترمِ الناس بحجر.

* من بيت شعر للسيد رضا الهندي:
صلت على جسد الحسين سيوفهم... فغدا لساجدة الظبا محرابا




 

ما ان احتلت داعش اجزاء شاسعة من العراق حتى ولدت فتوى ميتة لا نعرف كيف تكونت جينيا ؟ فهل ضمن سلسلة التسلسل الوراثي الجهادي للمفتي ؟ وهل اختزلت ضمن ورقة مطبوعة بختم مرجع الفراغ العلمي ؟ ام انها صدرت من فم الشيطان من كربلاء المقدسة ؟؟

وبعد الولادة الميمونة للفتوى تشكل الحشد الشعبي ليضم الشباب المغرر بهم وكثير من المنتفعين مما جعل ايران تستحوذ على هذه القوة وتجعلها قوة ضاربة لها في العراق وهي بذلك تضرب بيد من مذهبية وطائفية مقيتة بين ابناء الشعب الواحد . فكان قاسم سليماني هو القائد الفعلي للحشد الشعبي لا بل هو وزير الدفاع ووزير الداخلية والقائد العام للقوات المسلحة اما المسؤولين العراقيين فهم كأن الطيور على رؤوسهم (اسمك رجل يكعيم عن وحشة الليل)

فظهرت ملامح الاجرام والقتل والحرق و(الطحين) ولا نعلم في اي عقيدة هذه هل بعقيدة محمد ام بعقيدة علي او الحسن او الحسين ؟

لقد بات الحشد حشدا سلطوي للدفاع عن حلم الابراطورية الساسانية المغلف بالدين والطائفة والمذهب وكما يقول المرجع الصرخي في لقاءه مع جريدة الشرق (هو ليس حشداً شعبياً بل هو حشد سلطوي إيراني تحت اسم الطائفية والمذهبية المذمومة شرعاً وأخلاقاً، إنه حشد مكر وتغرير بالشباب العراقي وزجهم في حروب وقتال مع إخوانهم في العراق للقضاء على الجميع ولتأصيل الخلاف والشقاق والانقسام ولتأصيل وتجذير وتثبيت الطائفية الفاسدة لتحقيق حلم امبراطوريات هالكة قضى عليها الإسلام، فنسأل الله تعالى أن يقينا شر هذه الفتن والمفاسد العضال)

نعم انه فتنة فقد زجت الشباب في حرب السلطة وسالت الدماء وانتكهت الاعراض وتشوه المذهب والدين بأسم الحشد الشعبي وما زال صاحب الفتوى الميتة ميتا ً كعادته في صمته المرير . في قناعتي ان افعال الحشد الطائفي وكما قال المرجع الصرخي (تُرتَكب أبشع الجرائم والمفاسد والقبائح، والشعب العراقي بكل أديانه وقومياته وطوائفه وقع تحت قوى احتلال متسلطة لها مفاصل ومخالب إجرام وقبح وفساد من مليشيات وقوى تكفير وطائفيين منتحلين ومدّعين للتشيّع والتسنّن ، والإسلام الشيعي السني منهم بَراء، والدين منهم بَراء، والأخلاق منهم براء، والإنسانية منهم بَراء، بل حتى الإجرام والقبح والفساد منهم بَراء) .

لقد شوهوا صورة الاسلام وشوهوا صورة مذهب الرحمة والعفو والرأفة واصبحوا اداة بيد حلم الامبراطوريات التي قضى عليها الاسلام . وهذا ما يريده اعداء الاسلام والعراق ان يتقاتل الاخوان فيما بينهم والخاسر الوحيد هم العراقيون والنتيجة ثكالى وارامل ويتامى ودماء تسيل واعراض تنتهك ودمار شامل للبلاد (الارض المحروقة) فلم يبق من مدننا وعراقنا سوى إطلال. فنسأل الله تعالى أن يقينا شر هذه الفتن والمفاسد العضال

أولا علينا أن نعرف ما هي الدولة المدنية, فهي دولة تحافظ وتحمي كل أعضاء المجتمع بغض النظر عن انتماءاتهم القومية أو الدينة أو الفكرية, هناك عدة مبادئ ينبغي توافرها في الدولة المدنية والتي إن نقص أحدها فلا تتحقق شروط تلك الدولة أهمها أن تقوم تلك الدولة على السلام والتسامح وقبول الآخر والمساواة في الحقوق والواجبات، بحيث أنها تضمن حقوق جميع المواطنين.

ومن أهم مبادئ الدولة المدنية ألا يخضع أي فرد فيها لانتهاك حقوقه من قبل فرد آخر أو طرف آخر, فهناك دوما سلطة عليا هي سلطة الدولة والتي يلجأ إليها الأفراد عندما يتم انتهاك حقوقهم أو تهدد بالانتهاك, فالدولة هي التي تطبق القانون وتمنع الأطراف من أن يطبقوا أشكال العقاب بأنفسهم.

ربما إن هذه السطور سوف تثير حفيظة الكثيرين من دعاة المدنية بعيدا عن الإسلام, لكن هذه هي الحقيقة إن الدولة المدنية هي فكرة إسلامية بحته ولان فيها سعادة ورفاهية المجتمعات الإسلامية وغير الإسلامية وفيها الخلاص من كل, فلو أجرينا مقارنة بسيطة بين المدنية والإسلام لوجدنا التطابق واضح, فالإسلام يدعوا للتسامح وهي كذلك, يدعوا إلى المساواة والعدالة, وهي كذلك, قبول الأخر وان كان على خلاف في الدين والعقيدة والفكر, وهي كذلك, مسألة أخذ الحقوق ورد المظالم في الإسلام ترجع إلى الحاكم أي السلطة وليس لغيرها, والدولة المدنية كذلك.

فمن خلال هذا التعريف الموجز والبسيط عن الدولة المدنية, نجد إن الدولة المدنية, هي الدولة التي ينشدها الإسلام, لان الإسلام يدعو إلى المساواة والعدل والحرية, بمعنى أخر إن فكرة الدولة المدنية مستوحاة أو مستنبطة من الفكر الإسلامي, لكن للأسف الشديد إن المتأسلمين ومنتحلي التشيع والتسنن, شوهوا صورة الإسلام والمذاهب حتى صار الإسلام ممقوتا عند الكثير, حتى أخذت صورة وفكرة وهي إن الإسلام في تقاطع مع التمدن.

فالدولة المدنية وفي ظل هذه الظروف التي يمر بها العراق هي الحل الأمثل, لأنها سوف تخلص هذا الشعب من كل أشكال الطائفية والتقسيم العرقي والقومي والمذهبي والديني, وترجع الأمور إلى الدولة في كل شيء بعيد عن التشكيلات والتكتلات التي تريد أن تفرض نفسها على كل قرارات الدولة – كما هو حاصل الآن – مع الأخذ بنظر الاعتبار إن تكون هذه الدولة فعلا وصدقا دولة مدنية غير خاضعة أو تابعة, وكذلك لا تنافي الأخلاق والشرع.

ومن هذا الأساس والمنطلق, نجد إن المرجع الديني السيد الصرخي الحسني, دعا سابقا ويجدد الدعوة اليوم لإقامة دولة مدنية في العراق, وهذا ما أكد عليه في الحوار الصحفي الذي أجرته معه صحيفة الشرق السعودية بتاريخ  17 / 3 / 2015 م, حيث قال ...

{ ... إننا ندعو إلى دولة مدنية يسودها القانون المدني والعدالة الاجتماعية للجميع دون منافاة للشرع والأخلاق وندعو إلى إخلاء العراق من كل أجنبي وعميل يعمل لتنفيذ مخططات أجنبية مدمرة للعراق ولمصالح خاصة ومكاسب نفعية دنيوية فيسبب الفساد والتفرقة والطائفية والاقتتال والتقسيم والضياع...}.


 

كما قال المؤرخ الأغريقي-بلوتارخ- يظهر معدن الأنسان في الطريق الذي يصمد بها تحت وطأة المحن - وهكذا فأن -الأنسان الناجح هو الذي لايستلم أبداً-كما عبرالناشط أريغوني- .

أن الشعر العربي أهم الفنون التي برع بها العرب,ومن ميزاتها الألهام والجو الشعري المفعم بالبلاغة والتعابير الرمزية والرصانة, مع الألتزام بالأوزان والقوافي وحسن الصياغة وسبك الكلمات ومألوف اللفظ.

هكذا كان الشاعر الحيدري قريباً من مناهل الشعر في بغداد,حيث يجاورسكنه بالكرادة لأحد عمالقة الشعر -مظفر النواب-حيث تأثربه و قرأ له و ردد أشعاره, فأكسبه قدراً من الموهبة الشعرية ونظم القوافي, وجموح الخيال ,فكتب محاولاته الأولى في مرحلة مبكرة من شبابه

هدهن لا تحددهن .. تراهن جامحات ودوهنني.!.

طكَن للسمه وما هادن الآهات .. يأذني.؟.

أعصرهن غصب ومسنسلات أجتاف ... وكَام صوابهن ياكل بعض مني.؟.

هدهن .. خل يجمحن .. خل يكتن سيل.. بلجي أهجع بليلي وخل يونسني .؟.

نشأ الحيدري في ظل عائلة عربية كريمة الأصول عريقة الشأن, نال قدراً كافياً من التعليم,و تجارب الحياة والعمل, فتميز بصياغة كلمات أشعاره بالجمع بين الأدراك الجمالي والسمات الرومانسية والواقعية الشعرية,بصور أبداعية وأيقاعات وزنية حتى بدأت أشعاره مضيئة كنجمة وسط العتمه.!.

أغازل روحي كي أنال رضاها --- وأجف دمعي فالعيون تراها

ويرسم ذهني صورة لجمالها ---- ويهيم قلبي سائحاً بهواها

ماكنت أحسب أنني قابلتها ---- كيف الفؤاد وناظري يهواها

قد شاخت الأحلام جسماً ناحلاً --- كيف السنين تنازلت بفناها

أنا لا ألوم النفس حين تبسمت --- بل ما لقلبي طاقة يرجاها

الشعر عند مهدي الحيدري حالة جاذبة للكلمة,يصقلها ببريق الأمل, وألق الحب العذري النقي المستلهم من تراث العرب و أرث اللغة العربية ,لتشتبك مفرداته مع الرؤيا الأجتماعية والوطنية فيحمل هموم التأريخ ووجع الوطن -عادات-تقاليد-طبيعة-جمال المرأة- يجسدها كوسيلة لضميرة الأنساني المرهف بالنقاء والوفاء.

لدى الحيدري طقوس خاصة في تقديم قصائدة خاصة الغنائية المشاكسة حيث يصوغها بخيال بارع ويقدمها بشكل محتلف بأبداع جديد يكسب المتلقي, أشواقه ووجدانه عطشى لايرويها الأ مغازلة الحبيب الواقعي ,اوغالباً الحبيب المتخفي تحت عباءة الحب العذري المقدس.؟

تتأرجح في كلماته الشعرية أشواق الأنسان القرمزية ببساطة محببه,بصفات تزيينية مدلله تأخذ حيزاً في مساحة الشعور الأنساني تداعب المخيلة كزورق يشق عباب دجلة وقت المساء أو كحالم جذلٍ فوق بساط الريح.!. كما قال المتنبي في أجمل بيت شعري قالته العرب........

لك يا منازل في القلوب منازل ---- أقفرت أنت وهن منك أواهل .؟.

الحيدري بدأ رياضياً ثم شاعراً وأديباُ مُميّزجميل في روحه وعقله - كن جميلاً ترى الوجود جميلاً- ومن القلائل الذي جمعوا بين العمل المهني والعمل النقابي في المجتمع المدني و الأبداع و التنوع الشعري - حتى أنه شهد على نفسه - بأن شيطان الشعر يقلبه ذات اليمين و ذات الشمال.!. حيث جادت قريحته الشعرية منذ 40 عاماً بأبداع نظمي متناغم في الشعر القريض-العمودي-و في الشعر الحديث-الحُرْ- وفي الشعر الشعبي أيضاً - وظّف اللغة بأسلوب موسيقي تصويري أيحائي وجداني فكان بحق شاعراً مجداً متعدد المواهب.

صادق الصافي-النرويج

كاتب - وأعلامي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

www.irakere.net

 

صدر مؤخراً عن مطبعة إيلاف للطباعة الفنية الحديثة، الكتاب الرابع للكاتب الأستاذ جاسم الحلوائي، وهو من منشورات موقع الناس الالكتروني. والغلاف من تصميم الأستاذ يونس بولص متي مدير الموقع، ويقع الكتاب في 120 صفحة من القطع المتوسط.

يتضمن الكتاب مجموعة مقالات، يناقش فيها الكاتب آراء لكتاب تناولوا تاريخ العراق المعاصر و تاريخ الحزب الشيوعي العراقي، فيها الكثير من الأخطاء و قلة الأمانة التاريخية و خطل في منهجية الدراسة و البحث التاريخي.

الكتاب يحوي ثمان مناقشات ومقدمة للناشر. وقد جاء في المقدمة: "تكمن أهمية المطبوع الجديد في أن القمع الوحشي الذي تعرّض له الحزب الشيوعي العراقي إبان العقود الأخيرة للنظام الدكتاتوري في القرن الماضي، و حتى سقوط النظام المذكور في عام 2003، رافقه تشويه فظ لتاريخ الحزب الشيوعي العراقي. فقد تحوّلت بعض الشائعات المغرضة و الإساءات البالغة له الى "حقائق راسخة" حتى لدى كتاب و مفكرين و متخصصين في تاريخ العراق المعاصر، و بعضهم من يحمل شهادات عالية. و الأنكى من ذلك هو أن البعض منهم نصبوا أنفسهم كقضاة للتاريخ في الوقت الذي لا تتعارض منطلقاتهم الفلسفية و منهجيتهم مع كتابة التاريخ فحسب، بل مع أية كتابة أخرى، في حقل العلوم الاجتماعية والإنسانية".

أهدى المؤلف الكتاب "إلى كل الذين يهمهم تاريخ العراق المعاصر بشكل عام، و تاريخ الحزب الشيوعي العراقي المجيد بشكل خاص".

احتوى الكتاب المناقشات التالية:
1- قراءة نقدية في كتاب " الحزب الشيوعي العراقي في عهد البكر (1968- 1979".
2- تعليق على مقال كاتب لم يسمح بالتعليق!
3- حول تخلي الحزب الشيوعي عن خط آب 1964 و ذيوله.
4- هل رفع الحزب الشيوعي العراقي شعار اسقاط السلطة في نيسان 1965؟
5- حول طريق التطور "اللارأسمالي".
6- من أجل وضع الأمور في نصابها الصحيح.
7- نحن لم نصمت!
8- مسيرة نضالية شاقة تخللتها نجاحات و إخفاقات.

اعتمد الأستاذ جاسم الحلوائي مجموعة مهمة من المصادر ثبتت في هوامش الكتاب و على الصفحة الأخيرة منه اختار ثلاث فقرات مهمة جديرة بالانتباه وهي:

"اعتقد بأن منهجية الدكتور الدوري خاطئة و ان نتائجها خطيرة، لأن السعي لكسب احترام الجميع لمضمون الدراسات و البحوث، السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و التاريخية، تتعارض مع مقولات الابتعاد عن الميل و الهوى ولا تنجز عملاً علمياً حقيقياً. فالأحداث التاريخية تكتنفها صراعات تقف وراءها طبقات و فئات اجتماعية مختلفة المصالح، و بالتالي مختلفة في الاتجاهات السياسية و الفكرية، و كذلك مختلفة في السلوك و الأفعال، و هذه الاتجاهات فيها الصحيح و فيها الخطأ. و بدون الالتزام الصارم بما هو صحيح، و تأشير الخطأ و ادانته عندما يتطلب الأمر، لا يمكن انجاز عمل علمي و مفيد".

"... منهجية أخرى في البحث التاريخي، و هي منهجية تعتمد البحث عن الحقيقة و توثيقها و الدفاع عنها بصرف النظر عمن يحترمها او لا يحترمها. و بذلك يمكن استخلاص تجارب و خبر التاريخ بشكل سليم لتوظيفها للحاضر و المستقبل".

"إن الفكرة الوسطية التي يشير إليها الدكتور القيسي، هي منهجية منافية للبحث التاريخي العلمي الذي يتطلب التحيز للحقيقة و عدم الزوغان عنها، فالوسطية في البحث التاريخي لا ينتج عنها سوى تشويه الحقائق التاريخية، شئنا ذلك أم أبينا".

ان المناقشات التي تضمنها الكتاب، هي بمثابة متابعة جدية لسياسي عاصر أهم الاحدات التي عصفت في عراقنا، و خصوصا تلك التي تناولت تاريخ الحزب الشيوعي العراقي بشكل منافي للحقيقة و التاريخ، علماً ان الأستاذ الحلوائي كان عضواً في اللجنة المركزية للحزب منذ عام 1964حتى 1985 وعضو سكرتاريتها (1974- 1978). ومن هذا السفر النضالي الطويل، و من ذاكرة مناضل بحجم الحلوائي، جاءت ردوده و مناقشاته الهادئة لتلك الأفكار باعتماده منهجية علمية، تعتمد على مصادر مهمة جرت الإشارة إليها في الهوامش، بالإضافة إلى الذاكرة المتقدة التي يتميز بها الكاتب. الأستاذ الحلوائي يضع بين يدي القاريء المهتم بالتاريخ وثيقة مهمة، تجد موقعها الى جانب تلك الكتب التي تميزت بموضوعيتها و مصداقيتها في كتابة التاريخ.

 


بغداد - لندن: «الشرق الأوسط»
بينما تواجه العملية العسكرية التي تشنها القوات العراقية منذ أكثر من أسبوعين لاستعادة تكريت جمودا بعدما عمد مئات من عناصر تنظيم داعش المتحصنين داخلها إلى تفخيخ «كل شيء» فيها، كشفت مصادر أميركية عن إرسال إيران صواريخ متطورة إلى العراق لمساعدته في حربه ضد التنظيم المتطرف.
وأفادت صحيفة «نيويورك تايمز» أمس نقلا عن 3 مسؤولين أميركيين بأن وكالات الاستخبارات الأميركية رصدت في الأسابيع الأخيرة نشر إيران صواريخ متطورة في العراق، إذ تدعم الحكومة الإيرانية قوة قوامها 30 ألف مسلح، ثلثاهم دربتهم وسلحتهم هي لقتال «داعش» في تكريت. ولم تستخدم إيران هذه الصواريخ بعد لكن المسؤولين الأميركيين يخشون أن يؤدي استخدامها إلى تأجيج الصراع الطائفي وخسائر بين المدنيين لأنها ليست موجهة. ويشكل نشر إيران صواريخ في العراق معضلة أخرى لإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، وهي تدرب وتسلح القوات العراقية لمساعدتها في هزيمة «داعش»، لكنها بخلاف إيران غير راغبة في نشر قوات قتالية ومستشارين يعملون مع القوات العراقية في ميادين القتال.
في غضون ذلك استمر الجمود في تكريت أمس. وقال جواد الطليباوي، المتحدث باسم «عصائب أهل الحق» الشيعية التي تقاتل إلى جانب القوات الأمنية إن مسلحي تنظيم داعش «زرعوا العبوات في جميع الشوارع والمباني والجسور... (فخخوا) كل شيء». ونقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية قوله: «توقفت قواتنا بسبب هذه الإجراءات الدفاعية»، مشددا على الحاجة إلى «قوات مدربة على حرب المدن».
ولجأ التنظيم إلى القنص والهجمات الانتحارية والعبوات الناسفة المزروعة في المنازل وعلى جوانب الطرق لمواجهة تقدم القوات التي تفتقد التجهيزات الآلية لتفكيك العبوات، وتعتمد حصرا على العنصر البشري.
وشدد الطليباوي على أن «معركة استعادة تكريت ستكون صعبة بسبب التحضيرات التي قام بها (داعش)»، مشيرا إلى أن مسلحي التنظيم محاصرون في إحياء المدينة (160 كلم شمال بغداد)، ومقرا بأن «الشخص المحاصر يقاتل بشراسة».
بدوره قال عدنان يونس، المتحدث باسم جمعية الهلال الأحمر العراقية في محافظة صلاح الدين، إنه «وفقا لتقديراتنا لم يبقَ سوى 20 في المائة من أهالي تكريت» داخل المدينة. وأضاف: «لا يتجاوز عددهم ثلاثين ألفا وربما أقل. هؤلاء الأهالي باقون لأنهم لا يملكون المال الكافي للمغادرة، ليس لديهم سيارات، غير قادرين، أو لأنهم اختاروا التعاون مع «داعش»».
وأكد مسؤولون أن مقاتلين من أبناء عشائر صلاح الدين يشاركون في العملية. ونشر «داعش» أمس صورا تظهر قيامه بذبح 4 أشخاص في محافظة صلاح الدين، بتهمة «تجنيد» مقاتلين للانضمام إلى الحشد الشعبي. وبدا في الصور 4 أشخاص يرتدون زيا أسود، راكعين على الأرض، وقُيدت يدا كل منهم خلف ظهره، ووقف خلف كل منهم عنصر يحمل سكينا. وأظهرت صور أخرى العناصر الأربعة وهم يقومون بقطع رؤوس الأسرى.


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ان الشعب الكوردي خلال تاريخه النضالي الطويل وكفاحه المستميت من اجل نيل كامل حقوقه المشروعة في الحياة الحرة الكريمة تعرض الى الكثير من الحوادث المؤلمة والكوارث العظيمة والماسي الظالمة والابادة الجماعية لوجوده وبقائه ومصيره المجهول من قبل كل الانظمة العراقية الشوفينية السابقة خصوصا من قبل النظام البعث العنصري!

وكواحد من الامثلة الحية التي تشهد على التاريخ الاسود لنظام البعث الدموي كارثة قرية – ده كان- بتاريخ 18/8/1969 حيث اودت بحياة 67 طفلا وامراة وشيخا كبيرا في السن في اكبر تجمع بشري بريء لم يقترف ذنبا سوى انه اختبا في كهف جبلي خوفا وهربا من تعسف وظلم وغدر جلاوزة النظام البعثي الحاقد واذنابه من الخونة والعملاء الماجورين !

ان قرية –ده كان- تقع بالقرب من نهر خازر وهي تابعة لقضاء عين سفني – الشيخان الكوردي وهي مشهورة ببساتينها الخضر والفواكه واشجار الزيتون حيث كان زهاء 30 عائلة فلاحية تعيش في هذه القرية الوادعة بين احضان جبل "خيري" على الزراعة وتربية المواشي حالها حال بقية القرى الكوردية في شتى ارجاء منطقة كوردستان .

وبعد ان تسلم البعث نظام القمع والتسلط الهمجي في بغداد في انقلابه الكارثي الاسود سنة 1968 قام بالعديد من حملات الابادة الجماعية وازالة القرى ومسحها من الوجود بالاستناد الى ارتال الجيش الجرارة واسلحته العسكرية الثقيلة المدمرة كل هدفه وغايته القصوى هو القضاء المبرم على وجود الشعب الكوردي.

ومن هذه الحملات العسكرية الظالمة ما قام به المجرم الحاقد " عبدالجبار الاسدي" قائد الفرقة السابعة بشن حملة واسعة جوا وبرا على قرية – ده كان- حيث ان جل اهاليها من الاطفال والنساء والشيوخ قد هربوا من قريتهم هذه تاركين وراءهم كل مايملكون وقد اختباوا خوفا وارتياعا من بطش وظلم جلاوزة النظام البعثي في كهف قريب من قريتهم !

وقد تذكروا سورة العنكبوت الواردة في القران الكريم حين اختبا النبي محمد (ص) مع صاحبه ابي بكر الصديق (رض) في كهف عندما هاجر من مكة المكرمة الى المدينة المنورة خوفا من متابعة كفار قريش !

حيث قاموا بجمع الحشائش اليابسة وجذوع الاشجار واغصانها التالفة وكوموها امام باب الكهف ليوهموا بذلك العدو المجرم وعندما وصلت ارتال العدو الظالم الى هذه القرية الشهيدة وجدوها خالية تماما من ساكنيها فقاموا في الحال بنهب ممتلكاتها وتخريب بيوتها وتسويتها بالارض وبحرق محاصيلها وبساتينها وحقولها حيث قام افراد العدو البائس بالبحث المستميت عن سكانها ولكن عبثا ..وبعد فترة وجيزة سمعوا بكاء الاطفال وضجيجهم داخل هذا الكهف فبادر العدو الئيم في الحال الى اشعال النيران بتلك الحشائش والجذوع المكومة في مدخل الكهف ..وهكذا فقد احترقت هذه الجموع البريئة ولم يشفع لهم كل العويل والصراخ والاستغاثة النابعة من اعماق الطفولة البريئة لانقاذهم من هذا المشهد الجهنمي المروع من قبل الطغمة الذليلة والوحوش البرابرة ! حتى اتت النيران على جميعهم وسكت كل الموجودين داخل الكهف ومما زاد الطين بلة – كما يقولون – فان الذئاب الحاقدين والماجورين كانوا يضحكون ويقهقهون ويشتمون هذا الجمع البريء من الاطفال والنساء والشيوخ وهم يتفرجون على موتهم ويمثلون بجثثهم المحترقة بكل صفاقة !

والباعث الاكبر على الحزن والاسى في مثل هذه الجريمة الشنعاء ان اصغر الضحايا كانت طفلة عمرها شهر واحد فقط واسمها عائشة درويش واكبر الضحايا سنا كانت امراة عجوز عمرها 85 سنة واسمها مريم مصطفى !

فها يا ترى رايت او سمعت او قرات ولو في اساطير الاولين ، ان حاكما قد قام بابادة شعبه وحرق بلده لغرض دنيء في نفسه الامارة بالسوء سوى ما نذكره عن "نيرون الطاغية " الذي ورد ذكره في التاريخ انه كان حاكما رومانيا قد قام بحرق روما بنفسه وهو يضحك ويرقص فرحا !

فنحن لا نستطيع ان نحدد كل ما قام به النظام البعثي الفاشي الحاقد من الحوادث والكوارث الغريبة والعجيبة بحق الشعب العراقي وكذلك بحق الوطن العراقي ارضا وهواء.. سماء وماء، اثارا وممتلكات منقولة وغير منقولة لان ذلك يحتاج منا الى مجلدات ضخمة جدا وقد سجلها التاريخ الدموي للعراق بمداد من دماء ملايين العراقيين البريئة الطاهرة التي سالت هدرا منذ 35 سنة وبدون اية مسوغات او مبررات وطنية او قومية او دينية او انسانية وافتعال النظام البعثي الاسود حربا ضروسا في كارثة الانفال سيئة الصيت وكذلك كارثة حلبجة الشهيدة ..كل هذه وتلك غير بعيدة عنا !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بقلم الشاعروالاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان- العراق


يوم 8 آذار 2015
يوم امس  مر الذكرى السنويه لسقوط الطائره الماليزيه , سبق ان نشرنا بعد الأستدلال لحوادث وقعت على الكره الأرضيه بأختفاء لواء من الجيش من الجيش الأحمر الروسي المستمكن على تلة داخل الحدود الأتحاد السوفيتي السابق , نقلت الينا محطة تلفيون ( أيرو نيوز ) بان الولايات المتحده الأمريكي ودول اخرى ستكثف نت جهودها بالبحث عن الطائرة بمسح مساحة ستون الف كيلو متر مربع مساحة البحث , وتتوالى البحث .
في الولايات المتحده ذاتها حادثه من الأهمية بالمكان ان نذكرها ,سميت بحادثة 1947  الا وهي تحطم بالون مراقبه لسلاح الجو الأمريكي بسبب الكائنات الفضائيه  , وسميت ايضا بحادثة  (ر و ز و ي ل ) . ولم يفصح عن الحادثه الى يومنا هذا . اضف حوادث اخرى مماثله في بلدان اخرى وفي احد كتاباتي السابق نشرت اختفاء سياره تسير على الخط السريع واشرت لمن يريد مراقبة اختفاء السياره عليه الرجوع الى احدى القنوات الفضائيه ( الأن )
الموضوع الذي انا بصدد البحثي فيه ( الكائنات الفضائيه ) وسبق ان نشرت ايضا بان اليارستان يؤمنون ايمانا مطقابهم لذا رأيت من الصواب ان ادخل في موضوع الكائنات الفضائيه تحت يافطة  الفضاء و الكائنات الذين هم ليسوا من ادم وحواء , وتطرقت الى وجود كائنات فضائيه يعيشون على وجه الكره الأرضيه في كتاباتي السابقه نراهم ويروننا ولكن نحن لا نراهم تحدث الي العقيد الركن ( ع . ب )  والمسكين قضى زهرة شبابه في الأسر , بان واحدا من أصدقاء السجن الذين قبعوا فبه عشرون عاما , انه في حينه كان له هواية اصطياد السمك وفجاءة حضر عنده شخص ما بهيأة انسان  والى مقربة منه جسم غريب , ونقل له امورا كثيره عن المخلوقات فضائيه , كان كلامه ( كلام الكائن الفضائي  ) تصل الى مخه مباشرة , وبعد فترة رحل القادم بآلته .. من سوء حضه نقل ما راى الى بعض من اقاربه والقي القبض عليه ... افاد ان ما رأيت حقيقه واقعه   الكشف على مكان هبوط الته .. فعلا الكشف دل على هبوط الجسم الفضائي  الا ان المسكين اودع في غياهب  السجون  دون توجيه اية تهمة اليه.
يقول وزير الدفاع الكندي الحالي انه ابضا تكلم مع كائنات فضائيه وكانت كلامه يصل الى مخه عن طيق الذبذبات ( الذبذبات  يختلف عن ألآمواج)ذكر الوزير الأمني الأول في كندا ( وزير الدفاع ) بان ثلاثة دول في عالم الكره الأرضيه , الولايات المتحده و روسيا الفدراليه و الصين استفادوا من التكنلوجيا التي لدى الكائنات الفضائيه. سبق وان نشرت تحت نفس العنوان بأن الولايات المتحده ستعمل خلال عشرون السنه القادمه البحث عن الكائنات المتوجده في الكواكب الأخرى. , وسيهبطون وسطنا على الكره الأرضيه في مطارات اعدت لأستقبالهم سلفا في الولايات المتحده ( المعلومه وردت على لسان احد اعضاء مجلس الشيوخ ) واخشى ما اخشاه ان يستقبلوا استقبالا خارج اصول اللياقه و البروتوكولات الأستقبال ... و اوكد بان العلماء في الدول الأسلاميه سيحرضون الجهله و المثقفين المسلمين بشكل بأن هؤلاء من قوم يأجوج و مأجوج ومن الواجب الشرعي مواجهتهم وقتلهم , بكل اسف ان الأميه منتشرة في الدول الأسلاميه وحتى جزء كبير من حملة لبكالوروس و الدكتوراه يذهبون نفس المذهب بدلا من شرح هذا الموضوع \( يمكن الأستفاده منهم كمااستفادت الأمريكان و الروس و الصينيون من التقدم العلمي و التكنولوجي التي بحوزتهم) ينا قشون الفئه القليله بان يأجوج و مأجوج مذكور في القرآن ) وبذا يضع بينك وبينه حاجز عليك ان تسكت !! بينما قرأت في الآيات القرآنيه ان الله وضعهم خلف جبل نحاس و في كل يوم يذهبون لكسر الجبل و بعد ان يصيبهم التعب يعودون ادراجهم و يبدأون في الايام التي بعده نفس التكرار ,,انااوجه هذه المقاله بصورة خاصه الى اليارستان و اهل الحق والعلويون ان يستقبلواهؤلاْ المخلوقات الفضائيه بمنتهى الأخلاق العاليه و تقديم كل الأحترم والتقدير وحتى السجود امامهم ونقل هذه المقوله الى احفادهم و امانة لنقل الموضوع الى احفاد الأحفاد
هنا البيت القصيد الذي سأذكره بأمانه تامه و خاصة في شهر فبراير2015زرت لى اماكن تواجد اليارستان وحصلت على معطيات يمكن ان يقبله العقل , اعتذر ل ( بابا فاتيكان )أنه اعطى فتواه قبل بضعةاشهر  ب(عدم وجود   الجهنم و الجنه ) ذا قيمة عظيمه ادى من يستعمل عقله بشكل علمي و صحيح ..فتوى البابا او لنقل تصريحه لكل ذي عقل و الناس احرار ليعيشوا عيشه أنسانيه  الأجرام و الذبح كما قرأناه في كتب التاريخ او كما رأيناه مع ( الدواعش ) الذين يسيرون على هدى الأسلام ,, ومن نافلة القول  تعلق فب ذهني ماحل بقبيلة ( بنو قينقاع ) وذهب ادراج الريح الواسطه التي قام بها ابا لبابه لأبعاد السيف عن اعناقهم . بالجرائم و عمليات الأغتصاب و غير مسموح بسرده  خوفا نعم خوفا . هنا اضيف لمقولة بابا فاتكان هو ان من ياكل ويشرب وينام ويفرغ في التواليت الشرقية منها او الغربيه ومن لهم قبر ودفن كأي انسان , لا والف لا ان يكون مقدسا ..
في الكوردستان العزيزه التي يأن تحت جبروت الأستعمار العربي الأسلامي منذ امد بعيد كان كوردستان موطنا لطائفة مؤمنه كما هم اختاروه لا بالسيف ولا بالقوه  , سبق وان نشرت كيف يجب ان يكون اليارستاني و العلوي واهل الحق ومن يريد للأطلاع لزيادة المعرفه عليه الرجوح الى الحللقات السابقه ...في مناطق تواجد اليارستان على سبيل المثال لا الحصر يقسمون ب (  داو كه و سوار ) او يطلبون النجده والخلاص منه .. مع ستة آخرون يقسمون بهم بل وينذرون لهم .. هؤلاء لم يأكلوا ولم يناموا ولم يسلوا سيوفهم على احد ولم يقتلوا ولم يزنوا وليس لهم اجسام كجسم الأنسان ليدفنوا كما يدفن كائن من كان لذ ليس لهم قبور ,, و الذي يريد ان يرى بأم عينه يوم 21 اذار الحالي ويذهبلزيارة داو القريبه من مدينة قصر الشرين ويرسل الي ما رآى على عنواني لآ نني لو دخلت غمار هذا الموضوع يتطلب جهدا كبيراو انتظر الرسائل بالغات العربيه و الكورديه و الفارسيه و الأنكليزيه و التركيه ..اكثر الغات التي احببتها ألأنكليزيه و على امل القاء يا ساده
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
سيد صابر الكاكائي


موقع : xeber24.net
تقرير : بروسك حسن
أعلن الحكومة التركية في وقت سابق بأنها ستقوم بتدريب ما بين 1500 الى ألفي عسكري من المعارضة السورية تابعة للأئتلاف السوري المعارض ضمن اتفاقية “تدريب وتجهيز″ المعارضة السورية، التي وقعت بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، معلناً دخول الاتفاقية حيز التنفيذ بداية مارس/ آذار .
وأشار جاويش أوغلو في تصريحات صحفية بالعاصمة التركية أنقرة ، إلى أن الاتفاقية تهدف لتقوية وتدريب وتجهيز المعارضة السورية، لافتا أن تركيا تؤكد منذ فترة طويلة على أن مسؤولية دعم الائتلاف السوري المعترف به من 114 دولة والمجموعات التابعة له على الأرض، تقع على عاتق المجتمع الدولي.
ولكن ما لم يتم الأفصاح عنه عن دور الأحزاب الكوردية وعدد مقاتليها الى هذه التدريبات حيث تبين بأن أحزاب البارتي اليكيتي والتقدمي سيقومون بتقديم 300 عنصر كوردي ضمن هذه الأعداد حسب بعض التسريبات التي تم الأتفاق عليها بين الحكومة التركية وأحزاب المجلس الكوردي ENKS في الأجتماع الأخير الذي أعلنها المجلس الكوردي قبل أربعة أيام بأنهم أجروا أجتماعا مع مولود أوغلو .
بعض المصادر رجح بأن المجلس الكوردي سيأتي ببشمركة روج افا الذين يحاربون في كوردستان العراق بينما رجح البعض بأن المجلس الكوردي سيقوم بجمع كتائبه التي تم الأعلان عنها في بدايات الثورة السورية مثل كتيبة آزادي وكتيبة مشعل التمو وكتيبة أحفاد البرزاني وماشابه ذلك بحيث يقوم كل طرف تقديم 100 عنصر لتركيا لتدريبهم ضمن كتائب الأئتلاف السوري المعارض .
من جهة أخرى عبر بعض المحللين السياسيين عن أستيائهم من تصرفات المجلس الكوردي وأعتبروها بأنها خلط للأوراق وبأن القوات التي تقوم تركيا بتدريبها سيدخل فقط في خدمة الأجندة التركية ولا يمكن لتركيا أن تقوم بتدريب كتائب لتحرير كوردستان وأقامة أقليم كوردي آخر على حدودها .

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—تتتشر العديد من الكتب التي تزعم أنها تخبر القصة الحقيقية للمسيح، والعديد من هذه الروايات تستند على التوقعات والتفكير الحالم، حيث أن الكثير مما نعرفه عن المسيح معروف للعالم منذ 2000 سنة، ورغم ذلك وحتى بالنسبة للمسيحيين الملتزمين فإن هناك العديد من المفاجآت التي يمكن العثور عليها مخفية في الأناجيل.

وبفضل التطور في البحوث التاريخية والاكتشافات الأثرية فإننا نعلم اليوم أكثر عن حياة المسيح، وعليه إليك خمسة أمور على الأغلب لم تكن تعلمها من قبل:

1- المسيح جاء من قرية صغيرة لا يُعرف مكانها: كل علماء الآثار في العصر الحديث تقريبا يوافقون على أن مدينة الناصرة كان فيها بين 200 إلى 400 شخص، القرية التي ينتمي إليها المسيح لم تُذكر سواء في العهد القديم أو في التلمود اللذين يلقيان الضوء على عدد من القرى الأخرى في المنطقة.

 

2- المسيح على الأغلب لم يكن يعلم كل شيء: هذا يعتبر سؤال لاهوتيا شائكا، حيث إن كان المسيح "ابن الله" ألا يُفترض به أن يعرف كل شيء؟ (بالفعل المسيح وفي عدة مناسبات تنبأ بوفاته وبعثه) على الصعيد الآخر إذا كان لديه وعيا بشريا فإنه بحاجة إلى أن يتعلم أمرا قبل أن يصبح ملما به، وبحسب انجيل لوكا فإن المسيح كان شابا وانه "تدرج" بالحكمة وهذا يعني أنه تعلم أشياء (وإلا كيف له أن يتدرج؟)

3- المسيح كان قويا: من عمر 12 إلى 30 عاما عمل المسيح نجارا في الناصرة حيث قالت الحشود عند بدء المسيح بالوعظ: "أليس هذا النجار؟"

4- المسيح كان بحاجة إلى وقت لنفسه: الاناجيل تحدثت مرارا عن أن المسيح كان بحاجة إلى "الانسحاب" من بين الحشود حتى من بين تلاميذه.

5- المسيح لم يكن يريد الموت: بعكس الطريقة التي يصور فيها بعض المسيحيين بأن المسيح رحب بالموت أو حتى أنه كان يرغب به.. كأي إنسان فإن فكرة الموت مخيفة حيث قال المسيح "نفسي حزينة حتى بالموت،" أو بكلمات أخرى: "أنا حزين جدا لدرجة أشعر بأنني سأموت."

إسطنبول (زمان عربي) – أفردت صحيفة” سوزجو” التركية على صدر صفحاتها خبرا قالت فيه إن راند بول المرشح فى انتخابات الرئاسة الأمريكية في 2016 قال إنه سيقوم بنفسه برسم حدود دولة كردستان وإنه يعد الأكراد بدولة مستقلة”.

وحسب الصحيفة؛ أكد بول النائب في الكونجرس الأمريكي أحد المرشحين في انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة ضرورة السماح للأكراد بتأسيس دولتهم الخاصة قائلا: “سأقوم برسم حدود جديدة من أجل كردستان وأتعهد بإقامة دولة جديدة لهم”.

وأضافت الصحيفة أن بول النائب عن الحزب الجمهوري ذكر للموقع الإخباري” بريتبرت نيوز” “Breitbart News” أن المساعدات التي قدمتها أمريكا حتى اليوم ليست كافية لافتًا إلى ضرورة تسليح الأكراد بصورة أكثر من ذلك لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي( داعش).

وأفاد بول بأن الأكراد أفضل مقاتلين، مضيفا أن الأسلحة المرسلة للأكراد تصل أولًا إلى بغداد ثم يتم نهبها واستنزافها وبعد ذلك يُرسل ما تبقى منها للأكراد؛ إلا أن المتبقي منها لا يعتبر القدر الكافي الذي يحتاجونه، ولذلك فيجب إرسال الأسلحة بصورة مباشرة إلى الأكراد”، على حد قوله.

بغداد/... استهجن النائب عن كتلة الوفاء للمقاومة المنضوية في التحالف الوطني, فالح الخزعلي, الثلاثاء, تصريحات رئيس جهاز مخابرات اقليم كردستان, بشأن الحشد الشعبي, فيما أشار إلى أن شيعة العراق وسنته في خندق واحد لمحاربة "داعش".

وقال الخزعلي في تصريح لـ"عين العراق نيوز", إن "تصريحات رئيس المخابرات في اقليم كردستان مسرور بارزاني, مرفوضة وغير مقبولة, ولا يجوز له ان يمس كرامة الحشد الشعبي وفصائل المقاومة", لافتاً الى أن "تصريحات الاقليم تنضج تحت طاولة دعم داعش".

وأضاف أن "الحشد وفصائل المقاومة يعملون تحت مضلة الحكومة, وهو عمل قانوني ودستوري كما نصت عليه المادة السابعة - الفقرة الثانية من الدستور".

وشدد الخزعلي على ضرورة أن "يكون بارزاني منصفا تجاه الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الاسلامية", مبيناً أن "الكثير من السنة يقاتلون معنا في صلاح الدين بالضد من تنظيم داعش الاجرامي, وما جاء به بارزاني كذب وإفتراء على مكونات الشعب العراقي الاصيلة التي تدافع عن كرامتها".

يشار إلى أن رئيس المخابرات في إقليم كردستان مسرور بارزاني, قال في حديث له مع "بي بي سي", أن استعانة الحكومة العراقية بـ"المليشيات", (بحسب قوله), قد تؤدي لمشكلة أكبر من تنظيم "داعش"، وذلك من خلال زيادة التوتر بين المجتمعات السنية والشيعية في العراق. انتهى/5

بغداد/... أكد النائب عن التحالف الكردستاني بختيار جبار علي, الثلاثاء, أن ما اقدم على فعله الشعب الكردي بحرقه للعلم التركي كتعبير عن استيائه لاستمرار حكومة اردوغان بحبس الزعيم الكردي عبد الله أوجلان, لا يؤثر على العلاقات بين الحكومة الكردستانية وحكومة تركيا.

وقال علي في تصريح لـ"عين العراق نيوز", إن "شعب الاقليم يشعر بان اوجلان هو قائده, وهو جزء كبير من حركة تحرير القومية الكردية في كردستان تركيا, وفي هذا الزمن الديمقراطي تستمر حكومة اردوغان بإعتقال القائد اوجلان".

وأضاف أن "شعب الاقليم يطالبون بتحرير اوجلان لانه غير مذنب, ولم يقترف شيئا سوى انه طالب بحريات وحقوق الاكراد في كردستان تركيا", مبينا أن "حرق العلم التركي لا يؤثر على العلاقات بين الاقليم والاتراك".

يشار الى أن الاكراد اقدموا على حرق العلم التركي في اربيل, احتجاجا على استمرار حكومة أردوغان بإعتقال الزعيم الكردي في تركيا عبد الله اوجلان. انتهى/13

بغداد/.. ازمة سياسية جديدة تلوح بالافق, هكذا يقرأ محللون سياسيون المشهد , بعد ان اقدم الاقليم على الاستقراض من تركيا لسد رواتب الموظفين , كل ذلك كانت اسبابه قراءات متعددة لعل ابرزها هي رسالة كردستان الواضحة الى بغداد بأن خيارات الحل متعددة ومع دول اقليمية لها تأثير في الواقع العراقي بشكل كبير .

الاكاديمي الدكتور احسان الشمري وهو مختص بالشان العراقي يقول لـ"عين العراق نيوز": ان منحة انقرة لاقليم كردستان هي بمثابة تأكيد على رغبة تركيا في نفط الاقليم الذي بات محتوى من محتوياتهم , وهذا يعد قفز على السيادة العراقية بشكل كبير وهو ينذر بأزمة قد تعصف بالبلاد وتنقله الى محور سابق من الجليد الذي مابرح يذوب بين المتخاصمين.

فيما يرى اخرون ان تأخر تنفيذ بنود وثيقة الاتفاق السياسي وحالة عدم الثقة المتبادلة بين المركز والاقليم دفع الاخير الى الانتقال لايجاد حلول جديدة قد تكون بمثابة ورقة ضغط لتنفيذ هذه البنود.

حيث يبين الخبير القانوني علي التميمي بأن الدستور العراقي في المادة (21) كان واضحا في عدم السماح للاقليم بابرام عقود خارجية الا بموافقة الحكومة المركزية والبرلمان الاتحادي , وهي بينت صلاحيات الاقليم والمركز, فأن الفرق بين الكونفدرالية والفدرالية فرق كبير وما قامت به تركيا في التعاقد مع الاقليم هو مخالف لميثاق الامم المتحدة ومن حق العراق ان يقاضيها وان يتخذ الاجراءات القانونية بحق رئيس حكومة الاقليم وبرلمانها لمنع تكرار مثل هذا الخرق .

فيما ذهب النائب  جبار العبادي الى التشكيك بنوايا الاقليم وانقرة بهذا القرض من خلال وصفه ذلك بالقول : ( لكل قرض فوائد، وان ابرز فوائد القرض التركي لكردستان هي فوائد سياسية واقتصادية، داعيا الاقليم الى التنسيق مع بغداد في مثل هكذا ملفات.

واضاف العبادي انه يجب على كردستان ان تبين لنا الية القرض وشرعيته في قانون الموازنة الاتحادية والية تسديده فيما بعد، مشيرا الى ان قانون الموازنة نص على ان اية منحة او قرض او مساعدة لابد ان يدخل في خزينة الدولة العامة على ان يتم تسديده من الخزينة فيما بعد.

هذا واعلنت اللجنة المالية في برلمان اقليم كردستان، في وقت سابق، ان إقليم كردستان سيدفع كميات من النفط الخام مقابل قرض مالي ستمنحه تركيا للاقليم والبالغ 500 مليون دولار، مبينة أن مشروع قانون اقتراض الحكومة قد وصل الى البرلمان./ انتهى 0


لا شك إن للحروب أدبيتها، وأخلاقها، وقوانينها، ومفاهيما، ولا يمكن تجاوزها وإخلال بكل هذه الأمور؛ لكن يبدو إن هناك أساليب قد لا نفهمها نحن في أدبيات الحروب، ولا يمكن أن نتعامل بها، كونها تنافي العقل، والمنطق، وتدل دلاله وأضحه على هزيمة، وإنكسار الفئة التي تتعامل بها، وهذا أسلوب الفاشلين، والمنكسرين..
ثلاثة مرتكزات لخوض الحروب، والتضحية بالنفس من أجلها، وهي العرض، والأرض، والمال؛ وهذه الأمور الثلاثة تدفع الإنسان للتضحية، ولا يمكن التفريط بواحدة منهن، ولا سيما وأن مجتمعنا ذا تركيبة قبلية، وأصول عربية، وهذه المرتكزات الثلاثة جعلت الإنسان القبلي يرتبط بها إرتباط وثيق، حتى لا تكون وصمت عار تلاحقه مدى الحياة..
يمكننا ترك إحدى المرتكزات، إذا ألجأتنا الظروف الى ذلك، لكن لا يمكن ترك الأمر الأول، وهو العرض، وشرف الإنسان؛ حتى لو كلفنا هذا الأمر حياتنا، وندفع كل شيء من أجل الحفاض عليه، وشرفنا كياننا، والدفاع عنه وأجباً شرعي، وأخلاقي، وإنساني؛ هكذا علمتنا مدرسة أهل البيت( عليهم السلام)..
يبدو إن هناك من لا يدرك، ولا يفهم معنى الشرف، والإنسانية، والغيرة القبلية؛ كونه تربى خارج إطار مدرسة أهل البيت( عليهم السلام)، وهم الذين إذا اشتد وطيس الحرب يلوذون خلف نسائهم، ويرتدون ملابسهن، أو يظهرون عورتهم، كالذي أظهر عورته في حرب صفين عندما أجهز عليه بن أبي طالب( عليه السلام)..
هذه المدرسة التي منذ ولادتها مشوهه، وتحمل في طياتها كثير من المتناقضات، التي سرت في معظم جسد المنظومة الإسلامية، وجعلتها عرضه للأمراض الخبيثة، ومكمن للأوبئة، ومستنقع لجمع فضلات الدول، والشواذ؛ حتى أصبح العالم بأجمعه يشمئز من هذه الرائحة الكريه، التي تحمل في جعبتها صور الموت، والتفجير، والذبح، والحرق، ومناظر الدم..
إن الذي نزع ملابسة وظهر عورته في عام 37هـ قد كان واحد، لكن على ما يبدو في عام 2015 أصبح النزع، ولبس ملابس النساء عند هؤلاء من المسلمات، بعد الفتوى من المرجعية الدينية في النجف الاشرف بالجهاد الكفائي والإستجابة الكبيرة لها" فان كان عفينا في الأولى، لا نعفي في الثانية"...

الثلاثاء, 17 آذار/مارس 2015 22:30

أزمة شرف في أروقة الأزهر- جعفر الكعبي

 

قبل عدة أيام أقدمت عصابات داعش على أعدام 21 رهينة مصري, بطريقة الذبح على شاطئ البحر المتوسط, ليسيل دم الرهائن ويختلط بالماء وقد أكد عناصر داعش أن تلك العملية تعتبر أنتقاما لأسامة بن لادن الذي ألقيت جثته في الماء بعد قتله.

الضحايا 21 ينتمون للطائفة القبطية وكان الأزهر من اوائل المعزين للبابا تواضروس, وندد مشايخ الازهر بتلك الجريمة وتبرأوا ولعنوا من قام بها, وذلك أمر بديهي لان كل من يعيش على ارض مواطن مصري, بغض النظر عن طائفته ومذهبه, هذا ما كانت تؤكده الأصوات التي علت من الأزهر عندما كان شريفاً.

عندما تعلق الأمر بضحايا داعش في العراق تغيرت المعادلة, وخمدت الأصوات التي نادت بالأعتدال والبعد عن التطرف, وأختلفت اللهجة وعلت اصوات النشاز التي تمجد داعش وتدين دفاع الجيش العراقي عن أرضه.

لم نسمع صوت مشايخ الازهر يعلوا عندما أرتكبت عناصر داعش مجازر مروعة بحق مختلف أطياف الشعب العراقي, قتل وسبي وسلب ونهب ونبش قبور الأنبياء(عليهم السلام) ومحاولات لطمس أثار الحضارة العراقية, لم يتطرق الأزهر لمحاولة أغتيال وطن أسمه العراق.

سرعان ما خلع الأزهر رداء الشرف, وتخلى عن الحوار الوطني وتعزيز أواصر التعايش السلمي التي أشار اليها عندما تعلق الأمر بأمن وسلامة المواطن المصري وبدأت نتانة الحديث بنبرة طائفية تفوح من افواه شيوخ الازهر الذين وصفوا أنتصارات الجيش العراقي والحشد الشعبي بأنها جرائم طائفية!!

أين كانت تلك الأصوات النشاز عندما أعدمت تلك العصابات أبناء البوعبيد والجغايفة حرقاً؟ وعندما أعدمت تلك العصابات الجنود في قاعدة سبايكر؟ هل اصاب الصمم اذان شيوخ الازهر ام ان جيوبهم أمتلأت ذهباً وفضة من خزائن اسيادهم القابعين في الخليج فلم يسمعوا سوى رنين الذهب والفضة.

افعال شيوخ الفتنة المتلونين في الازهر تعيد الى الاذهان صورة من صور وعاظ السلاطين ممن يبعيون الفتاوى بثمن بخس دراهم معدودات, تماما كما فعل اسلافهم عندما طلب منهم الخوارج ان يشتمو ال بيت النبوة على المنابر, وعندما باركوا خروج يزيد لحرب سيد الشهداء (عليه السلام), ورفضوا نصرة العترة الطاهرة, ترى ماذا سيكون جواب هؤلاء يوم الفزع الاكبر؟ حين تصب اللعنات على رؤوسهم, يوم ينادي المنادي الا لعنة الله على الظالمين.

 

تراجع خطر"داعش" وخوف الأمريكان من الإنتصارات التي يحققها الشيعة ضد هذا التنظيم؛ جعل الأمريكان يعدّون العُدة لتغيير إستراتيجيتهم المقبلة في الشرق الأوسط.

إيران، البلد المُرعب لأمريكا! بسبب أهمية موقعها الجيوسياسي كنقطة التقاء ثلاث مجالات آسيوية (غرب آسيا ووسطها وجنوبها) وبسبب برنامجها النووي ونفوذها اللامحدود في بعض البلاد العربية.

يحد إيران من الشمال، أرمينيا وأذربيجان وتركمانستان، ومن الشرق أفغانستان وباكستان، ومن الجنوب الخليج العربي وخليج عمان، ومن الغرب العراق ومن الشمال الغربي تركيا وروسيا وأفغانستان، وتطل إيران أيضاًعلى بحرقزوين.

بعد حرب الثمانِ سنوات، التي إفتعلتها أمريكا وعملائها، إزدادت هذه الدولة قوة، وتمكنت من بسط نفوذها في أغلب دول الشرق الأوسط وبعض الدول الأفريقية.

بعد إفتضاح أمر أمريكا، وكشف دعهما لـعصابات"داعش" أقر جون كيري، وزير خارجية أمريكا، وعبرتصريح لأحدى الشبكات الإخبارية"إن الإستراتيجية المقبلة للولايات المتحدة الأمريكية ستتغير، ولا نستبعد الحوار المباشر مع الرئيس السوري بشار الأسد"، لتهدئة الأجواء، ومن جهه أخرى تخوض أمريكا الآن حوارات مكثفة مع إيران، لأجل الوصول إلى إتفاق يُرضي الطرفين؛ بشأن الملف النووي الإيراني، وبإنتظار الإعلان النهائي لإتفاق نووي طويل الأمد.

بعد الإنتصارات والنجاحات، التي حققتها وتميزت بها القوات الأمنية العراقية والسورية، مدعومة بقوات الحشد الشعبي، ضد تنظيمات داعش الإرهابية، والتنظيمات الأخرى التي تحاول زعزعة الأمن في العراق والمنطقة، فوجئ الأمريكان بإنهيار الخطوط الأمامية لداعش، بعد بدء معركة تحرير محافظة صلاح الدين والأنبار.

ماهي الإستراتيجية التي ستنتهجها الولايات المتحدة الأمريكية، تجاه دول الشرق الأوسط؟ فبعد تنامي خطر داعش وتمدده في الدول التي أبتليت بـ(الربيع العربي)، وبدء إنهياره في العراق وسوريا، تحاول هذه الدول لملمة قواتها لمواجهه هذا التنظيم المدعوم من دولٍ عربية، تربطها علاقات دبلوماسية وإقتصادية، مع إسرائيل وأمريكا، ، وتحاول بث سموم التفرقة؛ لإضعاف العراق والمنطقة؛ لأجل السيطرة على منابع البترول ولبيع السلاح.

كيف ستتغير قواعد اللعبة؟ وهل ستتحسن العلاقات الإيرانية-السعودية؟ بعد موت عبدلله بن عبدالعزيز، ومعنى ذلك تحسن العلاقات (الشيعية –السنية)! أم ستلعب أمريكا دور المدرب والموجه، وتتجه نحو تدريب قوات معتدلة في العراق وسوريا وباقي الدول التي تُعاني إنحلالاً أمنياً، أم سيكون لأمريكا قولاً آخر وتتجه نحو صناعة داعشٍ جديد أكثر وحشية في المنطقة العربية والإسلامية!

 

سأل الإمبراطور الياباني مستشاريه بعد أحداث هيروشيما من أين نبدأ؟ فكان جوابهم بألاهتمام بالعقول والبعثات, الا أن القدرات المالية لليابان كانت محدودة آنذاك فأختارت اليابان الجوع من أجل تطوير العقول وأستثمار الكفاءات, فكانت بداية مشوار الألف ميل.

لمن يطلع على واقع التعليم العالي في العراق يدرك أنه لا يختلف تماما عن واقع العشوائيات في بلاد الرافدين, هذا هو الوصف الدقيق الذي ينطبق على واقع التعليم العالي.

الإهمال الذي تعانيه الجامعات العراقية في بغداد والمحافظات من جانب, وغياب الرؤية والتخطيط حولت الجامعات الى مجرد مؤسسات تخرج جيوش من العاطلين عن العمل, أضافة ألى اعتماد النزعة الفئوية الضيقة في تعيينات الأساتذة في عموم جامعات العراق, فمن كان ينتمي لنفس القائمة الحزبية التي ينتمي لها الوزير يمكن أن يصبح أستاذا في الجامعة ليروج فيما بعد لقائمة الوزير في الأنتخابات! كل تلك التراكمات أدت ألى تراجع واقع التعليم العالي في العراق.

وصل عدد العقول العراقية المعطلة إلى ما يقارب 5 الآف من حملة الشهادات العليا الحاصلين على الماجستير والدكتوراه بمختلف الأختصاصات, وذلك لأن التعيينات في وزارة التعليم مغلقة يستثنى من ذلك من كان ذو حظ عظيم, فكل الأبواب مفتوحة لبعض المافيات, رغم أن المرجعية الرشيدة أكدت مرارا وتكرارا على موضوع العقول المعطلة, وكل رجال الدين من مختلف الطوائف أكدت على هذه القضية لكن أسمعت لو ناديت حياً.

يضاف اليوم ضحايا جدد الى قائمة التعليم العالي وهم الطلبة المبتعثين, تلك القضية التي أثارت جدلاً واسعاً في الشارع العراقي, وجوبهت بأستهجان كبير من قبل عموم العراقيين, الا أن الوزارة لم تحرك ساكنا أزاء ذلك, فقد ركنت القضية على رف من رفوف النسيان, وأضيف مرض آخر ألى الأمراض المستعصية التي أصابت قلب وعقل التعليم العالي في العراق.

قبل أيام كشفت النائبة عن التيار الصدري ماجدة التميمي أن ضيافة أحد الوزراء تصل ألى ما يقارب 100 مليون في الشهر الواحد,( طبعا الموضوع قبل تخفيض النفقات) ياترى كم أصبحت نفقات السيد الوزير بعد التخفيض؟! لمن يسأل عن أسباب تأخر العراق فالجواب هو كالآتي, جاع شعب اليابان من أجل تعليم أبنائهم, أما في العراق يجوع العراقيين جميعاً والطلاب المبتعثين قبلاً منهم لكي يشبع الوزير!

رسمت معركة تكريت وضعاً يمكن اعتباره جديداً يتسم بشيء من التوازن في الواقع الاجتماعي العراقي, واذا ما اعُتبرت الحرب حين وجوب خوضها عندما تفرض "شر لابد منه" فان اقسى ما يمكن ان توصف به هذه المعركة مقولة (رب ضارة نافعة).

فبعد ان وحّدة بين الكثير من الفصائل والوجوه التي لم يعرف عنها التعاون فيما بينها من قبل وكشفت عن مقدرة الخيرين من العراقيين على صد التهديد مهما كان مصدره حينما يتناخون في سبيل تادية واجب الوطن وخصوصاً ان جاء النداء من جهة يثقون بها كما حصل التعامل مع سماحة الامام السيستاني الذي اثبت هو بدوره من خلال هذه المواجهة انه الرقم الاصعب والانجع والاكثر التصاقاً بالارض العراقية والاوفى لها ولجماهيرها الذي حباه الله حكمةً قل نظيرها، في الوقت الذي كشفت فيه سقوط الاقنعة عن وجوه كالحة كما عبر عن ذلك كاتبنا المحترم الدكتور عبد الخالق حسين في مقالته الرائعة ( سقوط الاقنعة عن الوجوه الكالحة ).

ولم يعد امر هذه الوجوه مخفياً امثال رافع الرفاعي والموتور طه اللهيبي وعلي حاتم السلمان والقائمة تطول, يخرج الينا من كان الى الامس القريب يتستر وراء كلام متوازن كي لايكشف حقيقة امره ومنهم المدعو مصطفى العاني ومقدمة البرامج في فضائية العربية منتهى الرماحي حيث اسهموا بنفث سموم طائفيتهم ضد الشيعة في لقاء على فضائيتهم قبل يومين بحيث وصلت الصلافة بالعاني بقوله وبكل وقاحة بان الحشد الشعبي عبارة عن دواعش الشيعة ناهيك عن توصيفاتهم للصفويين الايرانيين, ولم يكن اقل منهم ما نراه من شريحة زنيمة تحسب على العراقيين من الذين وصفناهم في مقالات سابقة بعرب 48 وشدة التزامهم للدواعش والدعوة الى عدم محاربتهم وتعديهم على الجانب الايراني والامام السيستاني والنيل منه ومن مكانته العالية بالذات واستخفافهم بفتوى الجهاد الكفائي التي انقذت البلاد واعادة هيبته وهو ما مارسه ويمارسه اتباع المدعو الحسني الصرخي بكل وقاحة وفي مقالات عديدة.

واليوم وبعد ان ارتفعت الكثير من الشبهات والتساؤولات حول الموقف الكردي من العراق ووحدته عموماً وموقف السيد مسعود البارزاني خصوصاً بعد تصريحاته النارية عن رسم الحدود بالدم والمطالبة جهاراً بانفصال الاقليم وصدور تصريحات من قادة اكراد آخرون حول عدم مشاركة القوة الكردية ( البيشمركة ) الا في حدود اقليم كردستان، يبرز الينا السيد مسعود ومن خلال مؤتمر زمار الذي جمعه بالعشائر العربية التي تقطن تلك المناطق بثوب جديد، ثوب لاتبرزه الوان الملابس الكردية المعروفة بزركشتها بل بوقاره وجودة خياطته وحنكة تصميمه وروعة اناقته وهو ما يعد بدوره احدى بركات معركة تكريت كما اسلفنا.

فقد تالق بظهوره علينا بتصريحات اقل ما يقال عنها انصافاً بانها وضعت النقاط على الحروف في توضيح مستقبل التعامل مع وضع ما بعد هذه المعركة.

فبعد ان صرح الدكتور العبادي راسماً الموقف الرسمي من العفالقة الذين تعاملوا مع الدواعش ضد بلدهم في واحدة من اكبر الخيانات التاريخية من خلال تاكيده على رفض التعامل مع كل من تعاون مع هذه الجراثيم الفتاكة, جاء كلام السيد مسعود البارزاني في زمار مصححاً للكثير من الارهاصات المشككة التي شابت تعامل الكرد مع الاحداث ومشاركتهم في المعارك ضد الدواعش وفتحهم فضاء الاقليم امام الخونة واقامة الكثير من مؤتمراتهم هناك .

فالمواطن لايشعر الا بالامتنان والارتياح حينما يسمع السيد البارزاني وهو يؤكد على شراكة البيشمركة مع قوى الامن العراقية بما فيها الحشد الشعبي لتحرير مدينة الموصل وكل الاراضي العراقية وهو بذلك يظهر بثوب عراقي وطني وبامتياز.

ليس هذا فحسب انما اسهب الرجل في حث العشائر على الاحتفاظ بمناطقهم المحررة وعدم اثارة المشاكل ووجوب تكاتفهم فيما بينهم لنصرة بلدهم وطرد الدواعش الى الابد في سبيل العيش بكرامة والعمل على تقدم البلد.

والاهم من هذا كله هو وضعه النقاط على الحروف كما قلنا في تاكيده لتصريح الدكتور العبادي معاضداً اياه وبكل صرامة ووضوح حين قال ( لايمكن التعامل مع من وقف الى جانب الدواعش ولامجال لعودتهم الى ديارهم ) وهو بذلك يحسم امراً مهماً راح الكثير ومايزال يراهن على تحقيقه وهو عودة العفالقة الدواعش الى وضعهم السابق من اجل اعادة البلد الى ماكان عليه قبل العمليات وابقاءه في دوامة الفوضى الخلاقة التي لايمكنه الخروج منها.

لهذا وجب علينا تحية هذا الموقف التاريخي النبيل لاننا لانريد ولا نهدف من كل ما نقوم به وندعوا اليه الا لرفد المصلحة العامة وما فيه خير العراق ومستقبل اطفالنا.

والله تعالى من وراء القصد

في الوقت الذي تشهد فيه الاوطان العربية هزات متلاحقة عنيفة ..هزات كان المتوقع منها انجاب يقظة – وان كانت متأخرة – تسهم في اعادة ترميم ماهدمته الحكومات التسلطية طيلة قرن كامل من زمن الانسانية الجديد ،و التي جرت الخراب والدمار لشعوبها واقعدتها عن السير في ركب الانسانية الزاخر بالانجاز الحضاري تلو الانجاز، لكن هذه الهزات لم تستثمر بالشكل المطلوب  بل على العكس تماما ،عمقت الجراح ،واشعلت الصراعات ، وسعت الى التجزئة والانقسام بفعل الشراك المحبوكة التي نصبتها ايادي الاستكبار العالمي المتمثل بالولايات المتحدة وحلفائها والتي لم تكتف بالفوضى الخلاقة اسلوبا لمشروع الشرق الاوسط الجديد الذي امتدت تداعياته لتمزيق العالم العربي ككل ،بل صنعت من نفس الجسد العربي حركات هدامة مثل القاعدة وداعش والنصرة ومن لف لفها، تستثمر النصوص الدينية والاحاديث المكذوبة التي تدعو الى القتل والغزو في الازمنة الغابرة مستغلة المراهقين والشباب المتشرد من الطبقات البائسة،  واجبها اللعب على الوتر الديني المتطرف الذي يكفر الجميع ويدعو الى ذبح المخالف ومصادرة امواله  ،ولا يؤمن برأي اخر ،و يشعل المزيد من  الصراعات الطائفية ليعود بالشعوب العربية الى زمن الكهوف بعد ان تكون شعوب العالم قد لفضتها وكرهت التعامل معها، وما يجري في ليبيا واليمن وسوريا ومصر خير شاهد ودليل  .لم يسلم العراق من تداعيات تلك الهزات، وحبائل تلك الشراك مع ان تجربته الديمقراطية سليمة، وجاءت عبر قوافل من الشهداء، وانهار من الدماء، لكنها لم ترق للاخوة الاعداء ،ولا لاذناب وعملاء اميركا في المحيط الاقليمي ،فوجهوا بوصلة  صنيعتهم ( داعش ) نحو المناطق العراقية الرخوة المترددة من التجربة الجديدة ليعششوا فيها ويعيثوا خرابا ودمارا  املا في افشال التجربة الوطنية واعادة العراق الى عصور الدكتاتورية والتخلف،لكن العراقيين وكعادتهم حين ينتفضون بعد صبر الحليم تكون انتفاضتهم كسيل العرم وهاهم جيشا وحشدا شعبيا يكتسحون دواعش العصر وبامكانياتهم الخاصة دو ن مساعدة اساطيل الشر التي لم تضع في حساباتها صولة عراقية بهذا العنفوان .العراقيون النشامى حرروا مدنا بظرف ساعات وطهروا محافظات بظرف ايام مراهنين القادة الاميركان الذين وضعوا جدولا زمنيا لتحرير تلك المحافظات يمتد من ثلاثة اعوام الى ثلاثين عاما !!.    

الباقون والخائفون، والضائعون والمتوحشون، والحثالة البدائيون، والدجالون في زمن مخيف، نشأوا في دهاليز مظلمة، على البغض والحقد وموت الضمير، وكأنهم سكان لبحر ميت، مرتعبون من نهاية حياتهم، رغم أنهم بدون حياة، فعندما تمعن النظر في أسباب سفك الدماء، تلا حظ إنه التطرف وستقتنع بالحقيقة المرة.
يتركز التفكير في أن الناس المذنبين لو إرتبطوا ببعضهم وكونوا قوة، فعلى الشرفاء أن يقوموا بعمل الشيء نفسه، بحيث تكون مسيرتهم، كسفينة نوح يدخلها المختارون فقط، ولا نسمح لهؤلاء المتطرفين الإرهابيين بدخول حياتنا، والسلاح الفعال للقضاء عليهم، وتغيير وجه الإسلام بدون نغمة الإنتقام من المغرر بهم.
سبايكر لن تنسى ما حيينا، فهي حكاية أبطال في زمن إستثنائي، إنها جريمة مخالفة للطبيعة مؤلمة، ولن نجد أكثر من أجسادهم الطاهرة، وثيقة إدانة صارخة بوجه هؤلاء المرتزقة، الذين كانوا يظنون أنفسهم خلفاء في الأرض، بيد أنهم لم يدركوا أن الفئران ماتت منذ زمن بعيد.
الطغاة يصنعون للشعوب سجناً كبيراً، بحيث يعتقدون أن السجن هو المكان المناسب الوحيد للشرفاء، ويزرعون بينهم في الخارج أعشاباً ضارة، تمزق وحدتنا وتغرق أرضنا بدماء الطائفية، وينسون أفكار الأحرار التي لا تنضب أبداً، وهنا يكمن سر خلود ضحايا مجزرة سبايكر، فهم أبرياء بعقيدتهم وبحبهم للعراق.
يقول الأديب الروسي (تولستوي): "نعم من الحكمة جعل الإنسان يتألم، لكيلا يكرر مستقبلا نفسً الشيء الذي سبب له الألم ومن الحكمة تماماً، أن يقطع رأس المسيء الذي يشكل خطراً على المجتمع، وكلا العقوبتين تمتلكان معنى حكيماً" وهذا قطعاً ينطبق على مرتكبي المجزرة، والمتآمرين من القيادات العسكرية.
تحت تراب قرية البو عجيل، ورفات الشباب تقص على مرأى العالم، حكايات بشعة لرجال اللحى العفنة، التي دب فيها حقد السقيفة وأصحاب الجمل، فما كان إلا يكشر داعش عن أنيابه الخبيثة، كأنه (الدراكولا) لإمتصاص دماء الشريك الأخر في الوطن، بتوصية أمريكية صهيونية، بعنوان أرسلوها للعراق.

محاكمة قتلة جنود سبايكر هي محاكمة لا تعرف المساومة، لان ثأرهم يتكون من سلسلة من الوصايا، دون اللجوء الى التهاون والتسويف في الحكم، وبما أن تقاليد المرجعية الرشيدة، تعلمنا أن نحسن الصنع في وطننا ونخدمه، فإننا نعلن إنتصار الحياة، التي تنحني إجلالاً لأصوات سبايكر المنتظمة.

الثلاثاء, 17 آذار/مارس 2015 22:19

رجالآ ونساء - بيار روباري

 

الكرد رجالآ ونساء

تصدوا لجحافل داعش السوداء

ببسالة في شنكال وكوباني على حدٍ سواء

صمدوا بوحدتهم وبالإرادة إنتصروا على الأعداء

فجأتهم من أحرار العالم الدعم والثناء

وتوحد جميع أبناء كردستان الشرفاء

خلف مقاومتهم حتى في الدعاء

وبفضل بسالة اولئك المقاتلين الأشداء

من بيشمركة ووحدات الحماية الشعبية الأعزاء

تم تحرير تراب كردستان من رجس اولئك الأشقياء

وعادت دورة الحياة من جديد إلى ربوع كوباني وعملية البناء وإندحر المجرمين من كردستان مكسورين أذلاء

ومرمغة انوفهم في التراب كالأدنياء

فشكرآ لكل الذين ساعة الوغى لبوا النداء

وكانوا خير نصير لإمتهم ولكردستان فداء

فألف ألف رحمة على روح الشهداء

الذين منحونا الفرصة اليوم أن نشعر بفخر وكبرياء

وهذه المعركة درسٌ لكل من يفكر في قتال الكرد والإعتداء

ففي كردستان بيشمركة وغريلة ولا صقور السماء

فهم في الميدان كالإسود كما يشهد الخبراء

فمصير كل غاز لكردستان الموت والفناء

فليجرب حظه من يشاء

سيرى كيف تنهال عليه السهام كالداء

كما إنهالت على مرتزقة داعش ومرغتهم في الدماء

رغم إننا إمة مسالمة ولا نمارس الإرهاب وإراقة الدماء

إلا أننا لا نهاب القتال والدفاع عن أنفسنا كأجلاء

وستبقى أرض كردستان حضنآ دافئآ للإحتماء

للمهجرين والنازحين من ديارهم والضعفاء.

06 - 03 - 2015

الثلاثاء, 17 آذار/مارس 2015 22:17

جون كيري فقد صوابه !! - بيار روباري

برأي، فقد السيد جون كيري وزير الخارجية الأمريكي صوابه، عندما صرح في مقابلة تلفزيونة، بأن أمريكا مستعدة للتفاوض مع مجرم القرن وقاتل الأطفال بشار الأسد،

وذلك لعدة أسباب منها:

السبب الأول، إن هذا التصريح أتى كهدية من السماء، لينقذ تنظيم داعش الإرهابي، كما أعلن ذلك وزير خارجية فرنسا لوران فابيوس، في معرض تعليقه على تصريح جون كيري. لأن التنظيم كان يعاني من عزلة، وجاءه هذا التصريح كقارب إنقاذ والتنظيم

سوف سيستغله بأقصى حد، ويقول للناس هل سمعتم ما قاله جون كيري؟ وسيدفع بملايين السنة إلى أحضانهذا التنظيم ودعمه وسيضعون أمريكا ونظام الأسد في خانة واحدة.

وإذا كانت حجة كيري في إستعداد بلده للتعاون مع الأسد كرهأ في تنظيم داعش، فإن ملايين السوريين السنة، سوف يبررون تعاونهم مع داعش بدورهم كرهآ في القاتل بشار الأسد ونظامه الطائفي المجرم. وهل نسيى كيري مقتل 300 ألف إنسان على يد نظام الأسد، بمشاركة مباشرة من الإيرانيين وحزب الله، وتشريد عشرة ملايين سوري وتدمير سوريا بأكملها؟ وبأن هذا النظام هو الذي فرخ كل هذه التنظيمات الإرهابية؟

لا يمكن للسوريين أن يتصالحوا مع هذا النظام المجرم، مهما كانت مبررات وحجج الأميركيين، بعد كل ما إقترفه هذا النظام العنصري والإرهابي. وليس صحيحآ بأنه لا يوجد حل عسكري في سوريا، ولولا تخازل اوباما وإدراته، لما وصل الحال بنا إلى ما نحن عليه اليوم، ولا ظهرت كل هذه التنظيمات الإرهابية، تحت بصر وسمع الأمريكان وتركيا وبرضاهم. وهذا التصريح المخزي أكد للسوريين السنة تحديدآ، مدى نفاق وكذب السياسيين الأمريكيين، وإن هدفهم منذ بدء الثورة، كان هو الحفاظ على النظام ضعيفآ مهزوزآ وبلدآ مدمرآ، وهو نفس موقف الدولة الإسرائيلية، لأن نظام الأسد العلوي كان خادمآ أمينآ لهم في ضبط الحدود.

وهل يعتقد جون كيرري حقآ، إن ملايين السوريين السنة سيسكتون عن مذابح المجرم بشار الأسد بحقهم وإستخدام الأسلحة الكيماوية ضدهم، وعمليات التطهير الطائفي بحق مناطقهم؟ إن السيد كيري على ما يبدو حقآ فقد صوابه، وبات بحاجة إلى طبيب نفسي. أو أنه أطلق هذا التصريح لتسييل لعاب الفرس لكي يوقعوا على إتفاق نووي يرضى عنه الغرب وإسرائيل.

السبب الثاني، إن هذ التصريح الغير مسؤول، زاد من غضب السوريين وغيرهم من شعوب المنطقة حيال السياسة الأمريكية، وبات من المستحل إقناع السنة بعد اليوم للتعاون مع الأمريكان في العراق وسوريا لمحاربة داعش وجبهة النصرة. ومن دون مشاركة أهل السنة من المستحيل القضاء على هذين التنظيمين. ورأينا كيف فشل الأمريكان في محاربة تنظيم القاعدة في العراق، ولجأوا إلى العشائر السنية وهم الذين هزموا تنظيم القاعدة أخيرآ. ومن ثم كيف يمكن إقناع حكومات المنطقة بالتعاون مع الأمريكان في محاربة داعش، في الوقت يخرج علينا وزير خارجية الولايات المتحدة، بهذا التصريح الغبي جدآ !!

أعود وأقول، لا حل في سوريا إلا بتدخل عسكري مباشر من الغرب، أو دعم الجيش الحر ووحدات الحماية الشعبية، بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة والنوعية والذخيرة وفرض حظر طيران فوق كل سوريا، حتى يتم كنس هذا النظام المجرم، هتلير القرن الواحد والعشرين من جذوره. ويجب التعامل مع الإئتلاف الوطني السوري، كممثل شرعي للشعب السوري وتسليمه جميع السفارات السورية، ومقعد سوريا في الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، وكل ما عدا ذلك هراء وشراء للوقت لا أكثر.

الثلاثاء, 17 آذار/مارس 2015 22:08

قصص قصيرة جدا/88.. بقلم : يوسف فضل

 

"لست منهم في شيء"

"فرقوا دينهم وكانوا شيعا" .نفروا عن " ذات الشوكة" .حُم القضاء. " بنو الموتى" عافوا شرب الشهادة. استحكمت الجريمة ضدهم . سالموا. فرض عليهم الغزاة سلام الرعب. أكلهم السيف.

لماذا سكت ؟

قبل يومين رأيته ومازحته قائلا: ها قد وصلت الحرب الأهلية  اليمن السعيد! قال: أغبياء يتقاتلون على حطام الدنيا ! البارحة 19/2/2015 سمح لحبل الإحباط أن يفضفض حول عنقه فأنهكه.تدلى. كثرت أقاويل الاستهجان .دعوت بما يحتاج له ؛المغفرة والرحمة وبمثله لي وحسن الخاتمة.

وعظ

سالت دموع العسكر من تقريع وتحذير الواعظ لهم من عذاب الله . خوَّفهم من نقمة الشعب فبسط ثيابه نطعا لرأسه .

إعادة إعداد

كل الشعب ذرات  في المجال المغناطيسي للعصابة السياسية . يذهبوا للسجن ليحلموا . إلا هو يذهب ليصحو.

لمن العزاء؟!

جلس يتصفح الجرائد لمدة ثلاثة أيام بعد وفاة كبير العائلة . اجتاحته آلام في الخاصرة من خالص المواساة لنفسه. لقد قرأ عن الفقيد والمعزين أكثر مما يعرف هو والميت.

العاب نارية

معروف باستقامته . طلبت منه المخابرات تشكيل تنظيم ديني متطرف إرهابي. قوامه جذب الشباب السذج وإفساد حياتهم . وفروا  له المال والشهرة والسطوة. حافظ على إيقاعهم وتوازنهم على قيد الحياة .

فاصل تمثيلي

ساروا نحو الطائرة بخطوات ثابتة وسليمة . صعدوها متوجهين للحج. نزلوا الأرض المقدسة يعرجون مثل مرشدهم الديني.

نعي مناضلة

فقدت الأمة الكردية ومعها الشعب المصري الأخت الصحافية المناضلة درية محمد علي عوني ، إذ وافتها المنية مساء يوم الأحد 15 مارس / آذار 2015 في القاهرة بغد مرض عضال . كانت الإبنة البارة للشعب الكردي خير خلف لخير سلف فهي إبنة المترجم والمؤرخ والعلامة الكردي محمد علي عوني . سخرت المناضلة درية علمها وعملها بل وحياتها لتعريف العالم بحقيقة تاريخ الكرد وكردستان وعدالة نضال الشعب الكردي في سبيل الحرية والكرامة. عزاؤنا للشعبين المصري والكردي برحيل الفقيدة ، سائلين لها الرحمة والغفران ، ولشقيقها وأولاده وأهلها الصبر والسلوان ، عوض الله جل وعلا أمتنا بأجيال ناشئة تسير على خطى درية في العلم والجرأة والشجاعة ، وإنا لله وإنا إليه لراجعون.

عائلة شتلو / و علو / وملو قي الوطن والمغترب.

ألمانيا 17/ آذار – مارس 2015

 

"تقرير خبري "

بتكليف من المنسقية العامة استقبل مكتب شؤون المنظمات للادارة الذاتية الديمقراطية في تركيا (باكور) وفد من منظمة المساعدات الانسانية والحماية المدنية للاتحاد الاوربيECHO وزار الوفد مع مدير المكتب ,المعبر الحدودي في مرشد بينار .

حيث ضم الوفد كل من : جان يافس مسؤول ملف سوريا ، لاتيزا مونتوكالفو من مكتب بروكسل ، جان لويس منسق الأزمة السورية ، باسكال منير مساعد تقني في مكتب عنتاب ، جان كريستوف رئيس بعثة ECHO في تركيا ، ومراد يوجر مسؤول مكتب البرامج في أنقرة

ورافق الوفد رئيس مركز الشرق الأوسط لدراسات السلام IMPR الدكتور فيصل ايهان ومدير مكتب IMPR في أورفا اوميد اولجان

وأستقبل الوفد في أورفا بحفاوة من قبل ممثل مقاطعة الجزيرة للشؤون الإنسانية إبراهيم مسلم ومن ثم توجه الوفد إلى مدينة سروج الحدودية ، حيث عقد اجتماع مع ممثلين عن مقاطعة كوباني وضم وفد مقاطعة كوباني كل من السيدة فايزة عبدي الرئيسة المشتركة للمجلس التشريعي في كوباني والسيد إدريس نعسان نائب رئيس هيئة الخارجية ، والسيد بوزان خليل ممثل مقاطعة كوباني ، والآنسة بروين حسن ممثلة عن المرأة في مقاطعة كوباني

وتناول الاجتماع مجمل الأوضاع في كوباني وتم التركيز على موضوع المعبر الحدودي والوضع الإنساني في كوباني.

في نهاية الإجتماع أكد الوفد الضيف على أنه سيتم في الأيام القادمة عقد هكذا اجتماع لأجل كل من مقاطعتي الجزيرة وعفرين.

المكتب الإعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة روج آفا – سوريا

17\3\2015


المقدمة
من الإنصاف القول أن الكل قد إستغل هذه الصناعة لصالحه بعدما أثبتت جودتها ونجاحها في تحقيق نتائج حاسمة ومذهلة ، لذا قليل من المنطق والتحليل يستنتج االمرء الكثير والكثير بالبرهان والدليل  ؟

** الأدلة  العشرة  **

١: بتاريخ Apr / 24 / 2014 نشرت صحيفة التايمز اللندنية تقريرا يشير إلى تورط مسؤولين سوريين وإيرانيون كبار ( اللواء علي مملوك ، العقيد حيدر حيدر ) في تسهيل إنضمام المئات من المقاتلين الشيعة العراقيين من المتواجدين في سوريا في منطقة حلب خاصة إلى داعش بأوراق عراقية مزورة ؟

٢: بتاريخ Sep / 14 / 2014 نشرت وكالات أنباء أجنبية تقارير تؤكد إنضمام النظام الإيراني إلى جهود روسيا والنظام السوري لعرقلة تشكيل أي تحالف دولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي ؟

٣: إنقلاب بوصلة داعش ب180 درجة ، فمن تهديده لإجتياح بغداد الى تهديده لإجتياح كردستان ، والغاية من ذالك واضحة لكل محلل ذي بصر وبصيرة وهى ضرب عصفوريين بحجر واحد ، الاول إعطاء الشرعية للقوات الإيرانية لدخول العراق بحجة حماية المقدسات الشيعية كما فعلوا من قبل في سورية للاستحواذ عليه وعلى مقدراته ، والثاني وهو الأخطر وضع الكورد عدو الحكومة الشيعية تحت مطرقتهم وسندان داعش ؟

وما دخول الغرب على خط المواجهة بقوة وإصراره على دحر داعش خاصة في كوباني ، إلا لإعادة الثقة في نفوس الكورد أولا ، وثانيالإعلامهم بأن كردستان العراق خط أحمر للجميع ، وثالثاً لإعادة إتجاه بوصلة داعش بالاتجاه الذي يريدونه مادام الكل مستغله ؟

٤: إستمرار هجوم الدواعش على القصبات والمدن والمحافظات السنية والكوردية وحرقها وتخريبها ، ومن ثم قتل وإعدام وحرق من فيها وبالعشرات إن لم يكن بالمئات إلا دليلا أخر على شيعية توجه بعض أجنحة داعش ولوضع سنة العراق أمام في خيارين أحلاهما مر كالعلقم ، فإما الخضوع للدواعش مكرهين أو الخضوع للحكومة الشيعية أذلاء صاغرين وهم في كلتا الحالتين الضحايا ؟
علما أن مقتل المئات من الجنود في قاعدة سبايكر في تكريت كان قد تم على أيدي البعثيين وليس الدواعش ؟

٥: معارضة النظام في سوريا وروسيا وإيران من استعمال القوة العسكرية ضد داعش وخاصة في سوريا ؟

٦: بالمنطق والعقل نتساءل ، لماذا لا يهاجم الدواعش جيش الأسد والمليشيات الشيعية بالضراوة التي يهاجم بها فصائل المقاومة السورية كالجيش الحر وبقية فصائل المقاومة الاسلامية ؟

٧: لماذا لا يسقط نظام الاسد براميله المتفجرة على الدواعش في حلب والرقة ودير الزور وغيرها بدل من إسقاطها على المدنيين ؟

٨: لماذا لا يأمر الخليفة البغدادي أنصاره بالزحف على دمشق لإسقاط نظام الاسد الدموي لنصرة الثورة السورية ولتوسيع حدود دولة خلافته ، ومن ثم قطع دابر إيران وحزب ألله وميليشياتهم خاصة في سوريا بدل من الزحف على القرى والمدن الكوردية والسنية ؟

٩: لماذا لا يهدد داعش نظام إيران علنا ولو ببعضة عمليات نوعية في الخارج إن لم يستطع في الداخل ، والأمر كذالك مع النظام السوري ؟

١٠ : وأخيرا ..؟
قل لي من يتاجر بنفط داعش ... أقول لك من يستخدمهم ويحميهم كحالش  ؟
حيث تشير معلومات مؤكدة وموثقة أن والي الرقة المدعو بأبي لقمان هو حلقة الوصل ما بين داعش والنظام السوري ، فهو المكلف بإدارة عمليات تزويد النظام بالنفط والغاز يوميا ، على أن يقوم داعش بحماية تلك الحقول والمصافي مقابل صيانة النظام لها بالقطع والمهندسين بنسبة 60% للنظام و40% للداعش ، ومقابل دون التعرض أحدهما للأخر ؟


** ألادلة والبراهين ؟

١: وجود قادة القاعدة في إيران ؟
نشرت صحف غربية نقلا عن جهات مخابراتية دولية عن وجود العشرات من قادة تنظيم القاعدة في إيران ، ومنهم للتدليل وليس للحصر ؟

أ: عزالدين عبد العزيز خليل ، والملقب ب ( ياسين السوري) أحد قادة تنظيم القاعدة يمارس نشاطه بكل حرية في ايران في إطار إتفاق بين القاعدة والحكومة الايرانية ؟

ب : محسن الفضيلي ، وهو كويتي الجنسية وأحد متزعمي تنظيم القاعدة في إيران خلف لياسين السوري؟

ج : عادل راضي صقر الحربي ، وهو مساعد لمحسن الفضيلي ومن أبرز العاملين في مجال تمويل وتجهيز تنظيم القاعدة في إ يران ؟

د : محمد صلاح الدين زيدان ، والقلب ب ( سيف العدل ) مصري الجنسية فر من أفغانستان الى إيران وتم منحه اللجؤ وتعاون مع المخابرات الإيرانية مقبل بقائه فيها ؟

ذ : سليمان أبو غيث ، وهو صهر بن لادن وكان المتحدث باسم القاعدة واستمتع بملاذ آمن لفترة طويلة في إيران ؟
هـ : ماجد الماجد، سعودي الجنسية وهو أمير كتائب عبد الله عزام المرتبطة بالقاعدة وقبل القبض عليه في لبنان أوائل عام 2014 كان يتلقى التمويل والدعم والتدريب من إيران ؟

ومن  نشطاء القاعدة المشهورين أيضاً في إيران ( جعفر وياسين جعفر الأوزبيكي أو المزون أحمد ، وفيتش صادقييف ) وهو مسؤول كبير في القاعدة يقيم في مدينة مشهد الإيرانية منذ سنوات عضو إتحاد الجهاد الإسلامي العالمي ؟


٢:  تساءلات منطقية
كيف يعقل لتنظيم بهذه القوة والقسوة والإمكانية أن ينفذ عمليات إرهابية دموية في جميع أنحاء العالم بدأ من نيويورك مرورا بلندن ومدريد وموسكو وباريس وصولا إلى إندونيسيا وتنزانيا وباكستان وقبلهم السعودية والعراق ، ولا يستطع تنفيذ عملية واحدة في الداخل أو الخارج الإيراني ؟


٣: تصريحات مسؤولين سوريين
الكل يعرف عبد الحليم خدام نائب رئيس الجمهورية السورية الأسبق للصحافة العالمية في حزيران 2014 قوله : ( إن إيران هى التي أحضرت داعش لسورية وذالك لتشويه صورة الثورة السورية بعدما عجز النظام السوري وشبيحته من إخمادها، ولإضهار الاسد بأنه حامي حمى الأقليات وهو من يحارب الإرهاب في المنطقة ) ؟

وأضاف إنني أعي تماماً ما أقول (أن إيران هى جزء من القتال الدائر في سوريا) بدليل أن القوات النظامية لا تستهدف ببراميلها المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش الذي كان من قبل أصل بتنظيم القاعدة ، فسقوط النظام السوري سيكون ضربة موجعة للنظام الإيراني بأكمله ؟

٤: وثائق دامغة
كشفت وثائق مخابراتية غربية أن جهات إيرانية متنفذة في إيران والعراق وسوريا تقوم بتسهيل نقل الأسلحة والمقاتلين لتنظيم القاعدة سابقا وداعش حاليا من أجل تمزيق المعارضة السورية وإلهائها بحروب جانبية وكذالك الامر في العراق ؟

فلقد تم العثور على وثائق ومستندات إيرانية في حوزة الدواعش في مركز قيادتهم في ريف حلب الغربي  ومنها جوازات سفر إيرانية لمقاتلين أجانب ومن بينهم شيشان وكازخستان وكذالك على بطاقات تلفونية مشفرة SIM Cards تستعمل فيالهواتف النقالة ، مما يقطع الشك باليقين بوجود تناسق بينهم وبين إيران ؟

٥: تدمير الكنائس والمقامات
في الرقة مثلا قامت داعش بتدمير كنائس ومقامات صوفية ولم تلمس المقامات والأماكن الشيعية المقدسة ؟

٦: تحليل الهجومات
ففي جنوب حلب مثلا أخلى الدواعش مناطق كانت تحت سيطرتهم وسلمتها للجيش النظامي واحتلت أجزاء في المناطق الشرقية والشمالية والغربية للمدينة ، كما أنهم لم يتعرضوا لقريتين شيعيتين نبل والزهرة رغم أهميتهما الاستراتيجية. ؟

٧: قول الشيطان الأكبر
أصدرت محكمة أمريكية في واشنطن في عام 2011 حكما يؤكد بالوثائق أن إيران قدمت دعما ماديا للقاعدة لتنفيذ تفجيرات دار السلام عام 1998 والعلاقة بين إيران والقاعدة قد تطورت بعد أحداث 11 ايلول 2001 ، وإستخدمتها في العراق ضد القوات الامريكية لإخراجها منه للإنفراد به ، ثم تطورت العلاقة معها لتخلق من وليدها الغول داعش ، وما مسرحية سقوط الموصل بيد 400 من الدواعش إلا فصل من فصول التآمر على السنة لسحقهم وإفقارهم وتدمير مدنهم منهم بيهم ؟

وأخيرا ... ؟
تبقى داعش كعكة الشيطان الاكبر السحرية وهدية السماء لتحقيق الإمبراطورية الفارسية ، والتي تخفي وراءها حقيقة نوايا ملالي قم الإجرامية أعداء الحرية والديمقراطية ، والتي صارت لهم كمسمار جحا تخولهم دخول دول كل المنطقة العراق وسورية واليمن وغدا مصر والسعودية)  بحرية ، وبفضل غباء شيوخ الازهر وحماقاتهم وملوك الوهابية ؟

ويبقى السؤال لماذا يبارك الشيطان الاكبر لعبتها الغبية ، الجواب متروك لقريحة القراء الذكية ، سلام وتحية ؟


سرسبيندار السندي
Mar / 17 / 2015
كشف عضو مفوضية حقوق الانسان مسرور اسود ان" وزارة حقوق الانسان وبالتعاون مع المفوضية افتتحت مقبرة جماعية خاصة للتركمان في منطقة بشير تضم ٣٢ ضحية من التركمان الشيعة ، مبينا" تشكيل لجنة مختصة مؤلفة من قاضي ومدعي عام وطبيب عدلي وممثل من الادارة المحلية في محافظة كركوك حسب قانون رقم 6 لسنة 2005 الخاص بالمقابر الجماعية .
وأوضح اسود في بيان صحفي  ان المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق تابعت اجراءات فتح المقابر الجماعية والاشراف على اليات نقل رفات وجثامين الشهداء الذين استشهدوا نتيجة الاعمال الارهابية من قبل عصابات داعش الارهابية وخاصة في محافظتي صلاح الدين وكركوك، مشيرا الى ان المفوضية تقوم بجمع البيانات والمعلومات وجعلها وثائق ودعاوي قضائية لاعتبار الجرائم ضد الانسانية لانه هناك اطفال ونساء من التركمان في منطقة بشير مازالوا مفقودين .
وأضاف " هناك مقبرتين جماعتين اخرى لم يتم العثور عليها لحد الان ويتم البحث عنها خاصة للتركمان الشيعة .

وعثرت قوة من ابناء الحشد الشعبي على مقبرة جماعية تضم رفات مقاتلين من الحشد واهالي قرية بشير تم اعدامهم من قبل داعش في الاشهر الماضية.

الثلاثاء, 17 آذار/مارس 2015 16:38

العمق الأسود - الدكتور صادق إطيمش

يبدو ان رفاق الجريمة في القمامة البعثفاشية قد فقدوا آخر ما بجعبتهم من اوراق اللعب على الطائفية المغموسة بالفكر الإرهابي الذي كانوا يعتبرونه من مقومات مقاومتهم التي اطلقوا عليها مختلف المسميات التي لم نجد اي واحد منها يميل إلى الإنتماء العراقي او المواطنة العراقية. فحينما جعلوا من بعض الوجوه الدينية ستاراً يخفون وراءه اطروحاتهم الفكرية المتخلفة وعملهم على العودة إلى ممارسة انماط دكتاتوريتهم الساقطة، بكل ما تحمله هذه الممارسات من مآسي عاشها الشعب العراقي لأربعة عقود من تاريخه الحديث، فإنهم اثبتوا وبمرور الوقت بأن هذه الوجوه الدينية، حتى وإن إتخذت اسماءً تنظيمية كهيئة علماء المسلمين وكل ما تمخض عنها من تنسيق مع قوى الإرهاب، او التجمعات التي اختفت وراء اسماء الصحابة والأولياء وسلكت سلوكاً ممزوجاً بالتلاحم مع المشروع الإرهابي الموجَه ضد العراق وشعبه والذي تبنته قوى عراقية وغير عراقية تنظيماً وتمويلاً وتسليحاً، اثبتوا ان مثل هذه التوجهات غير قادرة على إيصالهم إلى ذلك الهدف الذي يخططون له لعودة دكتاتورية البعث ونشر افكارهم السوداء مرة اخرى على ارض وطننا والسعي لممارسة تلك الجرائم التي لا تزال آثارها ماثلة للعيان وعلى جميع الأصعدة. فكانت الخطوة الأخرى التي ارادت قوى البعثفاشية من وراءها التسريع في تحقيق اهدافها السياسية مع الإستمرار بتبني الفكر الديني الأكثر تطرفاً وهمجية ووحشية، فانبثق ذلك المسخ البشع الذي تمخض عن إلتحامهم بما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف تحت اسمه المختصر داعش واصبح هذا الإلتحام بالنسبة لقادتهم الكبار الموضوع الاساسي الذي يطبلون له واضعينه ضمن فصائل مقاومتهم التي اصبحت داعش تمثل واحدة من قواها الأساسية. وقد سمعنا الكثير من تصريحات قادتهم، خاصة بعد إحتلال الموصل، التي انطلقت من اربيل او من وراء الحدود وتقييمهم لإحتلال الموصل على انه الخطوة الأولى لما يسمونه بتحرير العراق والذي تقوده فصائل مقاومتهم بكل قواها، وقد عبر احد قادتهم الكبار ومن صالة احد فنادق اربيل الضخمة بان داعش تشكل جزءً من مشروعهم في تحرير العراق وليست لديهم اية مشكلة في ذلك. إلا ان حساباتهم قد إصطدمت هذه المرة ايضاً بمعوقات لم تستطع عقولهم الضامرة ولا فكرهم السياسي المتخلف ان يحسب لها ولو اقل حساب.

العائق الأول الذي واجه مشروع البعثفاشية هذا الملتحم مع الإرهاب هو الشعور الذي بدأ يظهر للوجود يوماً بعد آخر، وبمدة قصيرة جداً، بان داعش تقود البعثيين كالنعاج وانهم لا حول لهم ولا قوة امام إصرار قوى الإرهاب على تنفيذ اجندتها السيا ـ دينية المتخلفة التي لا متسع فيها لأي افكار اخرى دينية او غير دينية. لذلك دأبت قوى التخلف الهمجية على تشذيب زعانفها من قادة البعث واحداً بعد الآخر حتى استطاع الهرب مَن يهرب مقيماً في ارقى فنادق اربيل دون ان تتعرض له حكومة الإقليم ولكل لقاءاته ومؤتمراته الصحفية على صالاتها. وهذا ما يجعلنا، كأصدقاء للشعب الكوردي وقضيته العادلة ونضاله الصامد، ان نوجه اصابعنا بالإتهام لكل اولئك الذين جعلوا من المدينة الباسلة اربيل معقلاً لزعانف الدواعش اعداء الشعب الكوردي الذين لم يمض على تنكرهم لقضية هذا الشعب المناضل وحربهم الشعواء عليه وقت يمكن ان تذهب به ذاكرتنا بعيداً عن السنين الخوالي التي سخروها لقتل الشعب الكوردي بكل ما توفر لديهم من اسلحة دمار وتشريد وملاحقات. ومنهم من جعل من اربيل محطته الأولى إلى الدول الإقليمية المختلفة العربية منها وغير العربية، هذه الدول التي سخرت كل ما لديها من فكر تآمري وقوى عشائرية متخلفة دأبت على تمجيد، بل وتأليه جرذ جحور تكريت وكل عصاباته التي جعلت من هذه الدول موقعاً لإنطلاقاتها التآمرية ضد الشعب العراقي وتطلعاته لبناء وطن جديد على انقاض دكتاتوريتهم الساقطة. وبعد ان تكشفت لهؤلاء ما تضمره داعش الإرهابية لهم وبعد ان فروا بجلودهم وسقطت اجندتهم من خلال تحالفهم مع الإرهاب، بدأت تتكشف لهم ايضاً العوائق الاخرى التي تحول بينهم وبين تطبيق اجندتهم السياسية بالعودة إلى حكمهم الدكتاتوري البشع على ارض العراق التي لفظتهم إلى مزبلة التاريخ.

ولم يكن هذا العائق الآخر سوى رأي الشعب العراقي بالإرهاب وبكل قواه والذي تبلور من خلال المواجهات العسكرية التي تدور الآن في مناطق مختلفة من الوطن والتي لا يمكن للبعثفاشية إغماض العين عنها وهي تدور على ربوع بعض ما كانت تحسبه معاقلاً لها وحواضن لأفكارها البالية المتخلفة. من الطبيعي ان تستغل القوى الشريرة سواءً من إرهابيي الدولة الإسلامية او من مجرمي البعثفاشية بعض من سمح لنفسه بالتعاون مع هذه القوى إما خوفاً او ايماناً، إلا ان هذا العدد ظل يتناقص يومياً وبشكل جعل الإعتماد عليه في كسب معركة المصير على الأرض وبين الجماهير يكاد يكون مستحيلاً. لقد ادرك مجرمو البعث بعد كل ذلك ملامح هزيمتهم وما ينتظرهم من مصير مخزي ومسقبل اكثر خزياً ودابوا يفتشون عن مخرج لهذه الأزمة فلم يجدوا إلا ذلك الشعار الهزيل الذي سبق وان رددوه فترة غير قصيرة ثم رموه عرض الحائط حينما تاكدوا من سخفه وبطلانه على ارض الواقع الأليم الذي تعيشه الشعوب العربية التي ابتليت بعروش وكروش تسير بها من تخلف إلى آخر طيلة السنين التي تلت تقسيمها بين المنتصرين في الحرب العالمية الأولى كمخلفات للدولة العثمانية. لقد لجأوا إلى شعار ما يسمى بالعمق العربي واشتد نباحهم حول ابتعاد العراق عن هذا العمق، بعد ان ساهموا هم انفسهم من خلال جرائمهم سواءً ما كان منها اثناء تسلطهم المأساوي على وطننا واهله لأربعة عقود من الزمن، او من خلال تآمرهم الدنيئ بتحالفهم مع الإرهاب البشع، على جعل العراق ارضاً مفتوحة للتدخل الاجنبي من جميع الدول المجاورة للعراق العربية منها وغير العربية. وحينما يتحدثون عن هذا العمق العربي فإن الشارع العراقي يعلم تماماً مدى اسوداد هذا العمق وماهية المآسي التي تركها الأشقاء الأشقياء في قلوب العراقيين والتي تستمر آثارها حتى يومنا هذا.

العمق العربي هذا الذي يتمسك به البعثيون اليوم ويذرفون دموع التماسيح على ابتعاد العراق عنه لم يكن وليد الوضع المأساوي الجديد الذي يعيشه وطننا واهلنا تحت هذه الظروف التي يمارس فيها المجرمون جرائمهم على ارضه وبين اهله. ولم يكن العراقيون هم الذين إبتعدوا عن هذا العمق، بل ان العكس هو الصحيح حينما عاش العراقيون الذين عانوا من دكتاتورية البعث وتسلطه الجائر، كيف وقف الأشقاء الأشقياء تجاههم وكيف جرى التعامل معهم على ربوع هؤلاء العرب وبين ظهرانيهم. لقد برزت سخافات الوحدة العربية وعمقها الأسود بالنسبة للعراقيين في كل مرة يجد العراقي نفسه فيهاعلى حدود هذه الدولة العربية او تلك ليواجَه بتلك الوجوه البائسة المكفهرة التي تبدوا وكانها لم تر من قبل اي إنسان يحمل جواز سفر عراقي، او حتى احياناً مَن يحمل جواز سفر غير عراقي ولكنه من اصل عراقي. الأسئلة السخيفة المُكررة التي يواجهها العراقي على مطارات وموانئ ومداخل الحدود العربية تشير إلى مدى الحقد الذي يضمره هؤلاء لكل عراقي يشعرون بأنه من ضحايا نظام حبيبهم الدكتاتور البشع حينما كان على رأس السلطة، او من المؤيدين لسقوطه في جحور الفئران بعد هزيمته الجبانة. لقد اصبحت دول الجوار العربية وغير العربية محطات لتصدير الإرهابيين إلى وطننا وساهمت بقتل اهلنا ونهب مواردنا واستغلال ضعفنا لتحقيق مآربها الدنيئة السياسية والإقتصادية، لا يردها في ذلك إعتبار اخلاقي ولا إلتزام ديني وهي المدعية دوماً بانتماءها إلى خير امة اخرجت للناس تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر. فلم ير العراقيون من هذه الأمة العربية والإسلامية لا امراً بالمعروف يتجلى بمد يد العون حقاً وحقيقة لا كذباً وتزلفاً وتبجحاً في جميع المآسي التي مر بها العراق سواءً اثناء تسلط البعثفاشية على مقدراتهم او حتى بعد سقوطها باحتلال العراق من قبل القوات الأمريكية التي اوقعت وطننا في محن ومآسي اخرى ظلت تنخر بهيكله وبناءه ومجتمعه واقتصاده وثقافته حتى يومنا هذا، ولا نهياً عن المنكر الذي لم يتبلور على شكل مرعب ومخيف كما تبلور في العراق وعلى مختلف الصعدة وذلك من خلال الإحتراب الطائفي واللصوصية التي يمارسها السياسيون المتسلطون على العملية السياسية.

هذا العمق العربي المظلم تاريخياً والذي تتباكى عليه شراذم البعث بعد ان واجهت موقف الشعب العراقي من الإرهاب الداعشي الذي كان يشكل حليف البعث فيما كان يدعيه من مقاومة، وازدياد الأمل بطرد فلول الجريمة والإرهاب من وطننا والمتمثل بمجرمي الدولة الإسلامية وفكرهم المتخلف، إن مثل هذا العمق الداكن الظلام الذي لم يترك في قلوب العراقيين اي موقف يستحق ذكره كموقف إنساني، بشكل عام وليس من اشقاء، لا يستحق اي ندم على فقدانه او الإبتعاد عنه، بل بالعكس من ذلك، فالمثل العراقي القائل " باب التجيك منه الريح سدَّه واستريح " ينطبق عليه تماماً.

 


نص الخبر:

المليشيات الشيعية في العراق "قد تسبب مشكلة أكبر من تنظيم الدولة"

وفي مقابلة مع بي بي سي، أوضح مسرور بارزاني أن استعانة الحكومة العراقية بهذه المليشيات قد تؤدي لمشكلة أكبر من التنظيم، وذلك من خلال زيادة التوتر بين المجتمعات السنية والشيعية في العراق.

وتعتبر الحكومة العراقية استعادة تكريت بمثابة نقطة انطلاق هامة باتجاه مناطق أخرى يسيطر عليها التنظيم، بما في ذلك الموصل، ثاني أكبر مدن العراق.

وفي المقابلة مع بي بي سي انتقد مسرور بارزاني بشدة حكومة بغداد لاستخدام مليشيا "الحشد الشعبي" التي غطت إلى حد بعيد على دور الجيش العراقي في المعركة لاستعادة تكريت ذات الغالبية السنية.

وقال بارزاني "هذا سيخلق مشكلة أكبر من الدولة الإسلامية. يجب علينا جميعا أن ننظر إلى الأمر باعتباره حربا ضد الدولة الإسلامية. يجب علينا أن نحارب الدولة الإسلامية سويا، لكن إذا حدث انتقام أو ثأر بين الطوائف أو الديانات أو الجماعات العرقية، فسيصبح هذا بالتأكيد مشكلة أكثر صعوبة."

ويسعى نحو 200 ألف من المليشيا ونحو 3 آلاف جندي عراقي لإخراج تنظيم "الدولة الإسلامية" من مدينة تكريت.

ويعد هذا أكبر هجوم تشنه السلطات العراقية على التنظيم.

وتعهد قادة في المليشيات في وقت سابق بالثأر لمذبحة ارتكبها مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" والعشائر السنية المتحالفة معهم، حيث قتلوا 700 جندي على الأقل، غالبيتهم من الشيعة، في معسكر سبايكر الواقع خارج تكريت في يونيو/ حزيران الماضي.

من جهة أخرى، اتهم المسؤول الكردي الرفيع حكومة بغداد بحجب التمويل عن الأكراد بينما تدفع أموالا للمليشيات الشيعية.

وقال بارزاني "إنهم يدفعون للموصل ويدفعون للأنبار الخاضعتين لسيطرة الدولة الإسلامية. لماذا لا يدفعون لكردستان وهي حليف؟ نحن نحارب عدوا مشتركا. كيف لا نحصل على الدعم الملائم؟ لماذا لا يُدفع للبيشمركة بينما تحصل المليشيات الشيعية - مع كل احترام - على أموال؟"

ولا تموّل حكومة العراق المركزية المناطق الكردية في الشمال بسبب نزاع على إنتاج النفط.

ومن ناحية أخرى، أعرب بارزاني عن اعتقاده بأن الحل السياسي طويل الأمد في المنطقة ينبغي أن يأخذ في الاعتبار مصالح كافة الجماعات المختلفة.

وقال المسؤول الكردي "الدولة الإسلامية نتيجة أخطاء سياسية في هذا البلد وفي المنطقة. قبل الدولة الإسلامية كان هناك تنظيم القاعدة. اليوم هناك الدولة الإسلامية. غدا قد يكون هناك شيء آخر. هناك مشاكل تاريخية ذات جذور عميقة في المنطقة."

واستطرد قائلا "يجب أن يكون هناك تفهم وضمانات لكل هؤلاء (السنّة والشيعة والأكراد) بأنهم سيحظون بمستقبل مشرق وآمن. هذا هو السبيل الوحيد كي يرتاح كل هؤلاء في العيش سويا."

لبي بي سي

http://www.awene.com/article/2015/03/17/39688


اربيل-((اليوم الثامن))

كشفت مسؤول كردي ، اليوم الثلاثاء، عن وساطات شخصيات عربية سنية مع تنظيم “داعش” لتزويد إقليم كردستان بأسماء أسراه الذين يريد تبادلهم مع مقاتلي البيشمركة الأسرى لديه.

وقال مسؤول مكتب تنظيمات كركوك للاتحاد الوطني الكردستاني، آسو مامند، في إن “الإقليم وعبر وساطات من شخصيات عربية سنية، طالب تنظيم داعش بأن يزودهم بأسماء أسراه الذين يريد تبادلهم مع مقاتلي البيشمركة الأسرى لديه، لكن لم يصلنا أي رد حتى الآن”.

وأضاف أن “البيشمركة لم تفقد الآمل حتى الآن، بمحاولة تحرير عناصرها الذين آسرتهم “داعش” في عمليات عسكرية تستهدف مواقع التنظيم من شهور”.

ورفض مامند الكشف عن عدد أسرى “داعش”، لكنه صنفهم إلى نوعين، قائلا إن “بعضهم اعتقل في جبهات القتال، والبعض الآخر كانوا يعملون ضمن خلايا نائمة”.

وكان تنظيم “داعش” نشر في الثالث عشر من شباط الماضي، مقطع فيديو يظهر أسره 18 مقاتلا من البيشمركة في شوارع الحويجة، وقد وضعوا بداخل أقفاص حديدية، وهم يرتدون زيا برتقالي اللون. |S.T

زيباري يرد على الفتلاوي: ابتعدي عن المزايدات السياسية وانت تملكين نصف “مولات اربيل”

بغداد-((اليوم الثامن))

رد وزير المالية هوشيار زيباري،على تصريحات النائبة حنان الفتلاوي بعد ان وعدته بتكلفة تذكرة الطيران في حال اراد الذهاب الى اربيل.

وقال زيباري في تصريح لمراسل ((اليوم الثامن)) ان” حنان الفتلاوي لازالت تتاجر بمستقبل العراقيين من خلال اثارة النعره الطائفية،مضيفاً انها تحاول الحصول على أكثر من الجمهور لكتلتها الجديدة “الارادة” من خلال طرح اشياء غير منطقية وواقعية تحت شعار “خالف تعرف”.

ودعا زيباري، الفتلاوي الى الابتعاد عن المزايدات السياسية لأنها لن تنفع الوطن والمواطن،مبيناً ان الفتلاوي لاتنسى نفسها وهي تملك نصف المولات التجارية في أربيل .(A.A)

الاحتفال بانطلاقة السينما العراقية  المستقلة ما بعد ٢٠٠٣ على قاعة المسرح الوطني

والذكرى السادسة لتأسيس المركز العراقي للفيلم المستقل

يحتفل المركز العراقي للفيلم المستقل بالذكرى السنوية الثانية عشر على انطلاقة السينما العراقية  المستقل والذكرى السادسة لتأسيسه على قاعة المسرح الوطنيبغداد – المصادف ١٨٣-  ٢٠١٥

السينما العراقية الجديدة والتي انطلقت بقوة بعد عام ٢٠٠٣ لتنقل السينما العراقية من المحلية الى العالمية واستطاعت ان تحرك السبات الطويل للسينما العراقية لينفتح العراق بعدها على العالم السينمائي في اكبر محافله الدولية ، كانت تلك الانطلاقة عن طريق المخرجين العراقيين محمد جبارة الدراجي وعدي رشيد في فيلم احلام وغير صالح للعرض للتتحول تلك الحركة وتتبلور عن طريق تأسيس المركز العراقي للفيلم المستقل عام  ٢٠٠٩ ليصبح فيما بعد واحد من اهم المراكز التي تعنى بالهم السينمائي في الشرق الاوسط حيث انتج هذا المركز اكثر من عشرين فيلم بين الروائي والطويل والقصير والوثائقي استطاعت تلك الافلام ان تشارك في ٥٠٠ محفل دولي ونالت ١٠٠ جائزة دولية وعربية وناقشت المشاكل الكبرى التي مرت بالعراق وايضا ماحصل بعد ٢٠٠٣

تلك الحركة اثمرت ايضا عن جيل سينمائي عراقي جديد ومثابر استطاع ان يكمل مابدأه المؤسسين من خلال المركز العراقي للفيلم المستقل ومن خلال الورش السينمائية المتطورة التي تبناها المركز كريكزة اساسية في بناء جيل عراقي سينمائي يواكب التطور العالمي الحاصل على كل مفاصل العالم السينمائي فهذه الورشة التي تقام بين بغداد والعالم ويحاضر فيها اساتذة من مختلف بلدان العالم اثمرت عن جيل سينمائي صنع افلام نالت نصيبها في المحافل الدولية ولاقت استحسان كبير وايضا استطاع المركز ان يمد علاقات جيدة مع العديد من الجامعات العالمية ليرسل الشباب العراقي لاكمال دراستهم هناك وهم حاليا محاضرين معتمدين في المركز وصناع افلام عراقيين

المركز العراقي للفيلم المستقل استقبل ويستقبل عدد كبير من الطلبة الذين تلقوا مبادئ السينما الاساسية وصولا الى آخر المراحل التي تعد بمثابة مرحلة ما بعد الدراسة الأكاديمية، والفصول التي يتلقاها الطلبة مختلفة ومتنوعة بكل المجالات، علاوة على أساتذة الشرف الذين ألقوا محاضرات من أغلب دول العالم ، ليدخلوا مرحلة صناعة الافلام التي يطلقها المركز والتي حازت على جوائز سينمائية مرموقة

للمركز العراقي علاقات فعالة ومستمرة مع المراكز السينمائية الراقية في دول العالم العربي والعالمي، واسس التبادل الثقافي والسينمائي قائمة لتبادل الخبرات والتخطيط لصناعة مشاريع سينمائية مستقبلية

وكذلك ما انجزه المركز من حل بديل لغياب دور العرض السينمائي من خلال مهرجان السينما المتنقلة المزود بأحدث اجهزة العرض السينمائي حيث استطاع هذا المهرجان وعلى مدى اربعة اعوام بعرض الافلام العراقية لجمهورنا السينمائي العراقي في كل محافظة في أي مكان، كسينما صيفية وفي الهواء الطلق، حيث يستهدف كل عام ثلاثة عشر محافظة عراقية بواقع خمسة عروض لكل محافظة فأستطاع المهرجان ان يصل حتى الى القرى النائية والارياف ويوصل المنتج السينمائي العراقي الى أبعد نقطة في العراق وتعريفه بملامح سينما عراقية رصينة .

في هذه الاحتفال نود شكر كل المؤسسات والدوائر الحكومية والغير حكومية العراقية منها والعربية والدولية التي ساندت مشروعنا السينمائي بما يخدم مسيرة السينما العراقية

سيتم في هذا الاحتفال الكبير عرض ٦ افلام قصيرة صورت على الكاميرا السينمائية ٣٥ ملم وهي نتاج اول ورشة عمل سينمائية امتدت لعام كامل واشرف عليها المخرج السينمائي محمد جبارة الدراجي انطلقت بعدها لتعرض في اغلب بلدان العالم السينمائي حتى وصلت مشاركتها الى ١٢٠ مهرجان دولي وعربي

الأفلام التي تعرض في المهرجان

خزان الحرب ٢٠١٣ – المخرج يحيى العلاق

عيد ميلاد ٢٠١٣ – المخرج مهند حيال

أطفال الله  ٢٠١٣ – المخرج احمد ياسين

أطفال الحرب ٢٠١٣ – المخرج ميدو علي

طيور نسمة ٢٠١٣ – اخراج – نجوان علي – ميدو علي

أحمر شفاه ٢٠١٣ – اخراج – لؤي فاضل

 

للمزيد من المعلومات

الاتصال عن طريق

الايميل

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تليفون

٠٠٩٦٤٧٧٠٣١١٣٣٩٢

المركز العراقي للفيلم المستقل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هو هيئة فيلمية عراقية تهدف إلى رفع مستوى الثقافة السينمائية العراقية في مرحلة المخاض الصعب الذي يمر به العراق، ومن ثم التأسيس الفعال لسينما ما بعد الأزمة. يهدف المركز إلى ترسيخ المفاهيم الحديثة في عملية الصناعة الفيلمية المعاصرة من أساليب الإنتاج والتمويل، الدعم الثقافي والسينمائي و بكل أشكاله. كذلك العمل على مفصل التوزيع السينمائي المدروس وفق الأسس العالمية الحديثة، إضافة إلى رد الاعتبار إلى شكل المطبوع السينمائي لما له من تأثير في نشر الثقافة السينمائية .المركز العراقي للفيلم المستقل هو مدرسة لكل السينمائيين العراقيين من صناع الفيلم ونقاده، لتفعيل دورهم في رسم ملامح جديدة ومعاصرة للفيلم العراقي الحديث

متابعة: قادة الاقليم و على طريقة أبطال السرقات في انتفاضة اذار 1991 و الذين كانوا يسمون بقوة "راو رووت" ( النشل و التعرية) أبان الانتفاضة مستمرون في سرقة قوت الشعب الكوردي و أموالة و الاصرار على أحتكار السلطة و لا يهمهم في ذلك لا مستقبل الشعب الكورد و لا الحرب على داعش و لا الازمة المالية و لا قلة الاموال.

فبينما كان ثوار الانتفاضة منهمكين بتحرير المدن الكوردستانية من الرجس الصدامي كانت قوات راو رووت تقوم بسرقة الممتلكات و المعسكرات و المقرات و المصانع و المعامل في أقليم كوردستان و لم ينجوا من أيديهم حتى اسلاك الكهرباء و الشفرات و لا سد بخمة الجبار و كانوا يصدرون كل شئ الى أيران بينما أقليم كوردستان كان بأمس الحاجة الى تلك المواد.

قوات راو رووت مستمرة في عملها في أقليم كوردستان و لكن تحت مظلة جديدة و محترمة و أسمها الحكومة و الحزب و العائلة.

فبينما قوات البيشمركة و الشعب مشغولون في الحرب مع داعش و حماية الديار نرى أبناء و أحفاد المسؤولين مشغولون بأستضافة المطربين بملايين الدولارات و السيطرة على ألاف الامتار و الكيلومترات من الاراضي في الاقليم و أما ابائهم فهم يقومون بمصادرة الاموال و احتكار السلطة و تأمين السرقات لابنائهم و أحفادهم.

تحت شعار الحرب على داعش و الخلاف مع الحكومة العراقية و تحت شعار أستقلال كوردستان تستمر السرقات و الانتهاكات و ألاحتكار منذ عام 1991 و الى اليوم و يبعثون ابناء الفقراء الى جبهات القتال كي يحموا كراسيهم و أموالهم.

الانتفاضة أنتهت و تشكلت سلطة دكتاتورية لا تختلف كثيرا عن سلطة النظام البعثي فمن العبودية لصدام تحول الشعب الى عبد لاشخاص اخرين و من الحرب على أيران و الكويت الى الحرب ضد القاعدة و داعش و من قائد أبدي على السلطة الى قائد أبدي أخر و هكذا. فهل نحن بحاجة الى أنتفاضة اخرى تؤمن للشعب ما لم تستطيع أنتفاضة 1991 تأمينه من حياة حرة كريمة و بعيدة عن الحرب.

أن داعش كانت بعيدة عن أقليم كوردستان و لكن تم استضافتها الى حدود اقليم كوردستان و الحرب الحالية هي حرب مصطنعة لأغراض معروفة و لم تتضرر في هذة الحرب الكراسي و المناصب و الاملاك بل صار عدد من أبناء الشعب الكوردي من البيشمركة و المواطنين و الايزديين ضحايا و وقودا لمؤامرات سيكشف عنها الزمن كما كشف صدام على حقيقته.

القائد الحقيقي هو الذي يتبرع أولا بأموالة في سبيل هذة الحرب لا أن يتم صرف هذة الاموال على المطربين و ليالي السمر و يستمر مصادرة الاراضي للمقربين. الذي نراه هو أستمرار حتى رواتب الرئاسات و أعضاء البرلمان و الحكومة في الاقليم وحسب الاصول و الذي يتم تأخير دفعة هي رواتب الموظفين البسطاء فقط.

صدام طوال الحرب مع أيران لم يقم بالتبرع بسيارة واحدة من سياراته لحربة مع باقي الدول و لكنه أجبر الشعب على التبرع بالذهب و الاموال من أجل الحرب. فكان مصيرة ما رأيناه. فهل يتعض الاحياء من الاموات؟؟ و هل يأتي اليوم الذي يقود الشعب شخص لا يقول شيئا و يفعل نقيضة و لا يتاجر بالافكار النبيلة و لا يستغل عطف الشعب و تضحياته؟؟