يوجد 1362 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

الرفيق صالح مسلم

الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD.. المحترم

تحية وبعد:

ببالغ الحزن والألم تلقينا نبأ استشهاد نجلكم شرفان والذي استشهد في مواجهة القوى الظلامية المتطرفة، وبهذه المناسبة الأليمة نعزيكم باسمي وباسم رفاق حزبنا الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، ونحن على ثقة بأن دماء الشهداء لن تذهب هدراً..

نكرر لكم ولعائلتكم الكريمة وسائر رفاقكم، تعازينا القلبية الحارة

للشهيد الخلود ولكم الصبر والسلوان

السليمانية 10/10/2013

عبدالحميد درويش

سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 14:47

القطع المبرمج .. وداعاً ! - زاهر الزبيدي

القطع المبرمج .. وداعاً !

نعم قالها أخيراً وزير الكهرباء .. وداعاً للقطع المبرمج ، في تصريح خص به جريدة الصباح العراقية في يوم الخميس 10/10 ، مطمئناً الشعب العراقي أن لا مخاوف من عدم إستقرار الكهرباء خلال فصل الشتاء .. ونحن قد يكون الأوان قد آن لنا أن نودع المولدات الحكومية والأهلية وأسلاكها العنكبوتية وما فعله بنا الكثير من أصحاب المولدات وما فعلته مئآت الآلاف منها تلك المولدات الكبيرة التي تعمل بالديزل من تلويث حتى وجوهنا ، نودع تلك القصص المؤلمة الموحشة لواقع الكهرباء المزري منذ عقود من الزمن.

ندعو الله أن نودع الى الأبد  كل مولداتنا الصغيرة التي كانت تأخذ الجهد كله في تصليحها وأن نوقف نزيف أموالنا في توفير القدرة الكهربائية لأبناءنا في صيف العراق القاسي وسنضع خلف ظهورنا تلك المعانات وما راح ضحيتها من شعب العراق بسبب إستخدامهم لتلك المولدات التي لا تتطابق والمواصفات العالمية .. فقد ربح التجار منها أموالاً طائلة من الإستفادة من تلك الأزمة وهذا هو حالهم .. تجار الأزمات .

إلا إني كأي مواطن لازالت تساورني الشكوك حول ربيع الكهرباء هذا أن لا يستمر ويبدأ مستوى التجهيز بالإنخفاظ حال ما تبدأ موجات البرد هبوبها على الوطن ويبدأ المواطنون بإستخدام المدافيء الكهربائية والسخانات لتعود الكهرباء الى سابق عهدها تطارنا ونطاردها في صيف الوطن وشتاءه .

الجميع يعلم ما للكهرباء من دور كبير لجميع قطاعات الحياة في وطننا .. فالشوارع ستصبح مضيئة ويمليء النور البيوت والمدينة وتهجع نفوسنا في منازلنا بعد رحلات النهار القاسية .. أنه أمر جميل نسأل الله أن لا يحرمنا إياه بعد طول صيام وبعد منال .

نشّد على أيد الرجال في كافة مؤسسات وزارة الكهرباء وعلى رأسهم وزيرها الذي وعد سابقاً في أن يكمل الإيفاء بوعده ويكمل علينا فرحتنا بإكمال كل مشاريع الكهرباء التي هي قيد الإنجاز في مواعيدها وأن يتم زيادة عدد فرق الصيانة في دوائر الكهرباء لتلافي حدوث الإعطال التي تحدث نتيجة عدم تحمل المحولات الكهربائية في الأزقة للأحمال المضافة مع إجراء حملة كبرى لرفع الشبكات العنكبوتية التي تلتف على أعمدة الكهرباء والمحولات لتلافي حدول الأعطال .. والى الربيع الدائم .. ربيع الكهرباء لا حرمنا الله من ربيعنا والعراق .

زاهر الزبيدي

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 14:45

محمد واني .. خريطة طريق !

-  مهما رفضنا نحن «السنة» أو «الشيعة» بعضنا البعض، وأظهرنا أحقادنا تجاه الآخر، فإن هذا لن يغير من حقيقة اننا محكومون بالعيش معا، مجبرون على الانتماء الى امة او شعب او جنس بشري واحد، وان كنا مختلفين جذريا في كل شيء حتى في الفكر والفقه وتفسير القرآن وتأويله، يعني منهجان مختلفان تماما ولكن تحت مسمى واحد، وهو الاسلام. ولكثرة الاختلافات الجوهرية بين المذهبين اعتبرهما البعض دينين منفصلين ؛ الاكثرية السنية تؤمن بالفكر والعقيدة اكثر من ايمانها بالشخصيات (الشخصيات تأتي في المقام الثاني) وترى ان الفكرالخلاق هو الذي يصنع الاحداث ويخلق الابطال وليس العكس، بينما ترى الاقلية «الشيعية» ان الشخصيات المقدسة «أئمة آل البيت» تأتي في المقام الاول وعليها تقام اسس الدين ومن خلالها يبدع الفكر وتنشأ الحضارة، فالفكر عند الطرف الاول هو الذي يضفي الشرعية والقدسية على الشخصيات ويحدد صفاتهم، بينما عند الثاني الشخصيات والاحداث هي المنطلق والمحرك الاساسي لعالم الفكر والعقيدة، وهذا هو الفرق الجوهري بين الاتجاهين الذي ظل يحول دون التقائهما لقرون طويلة، ويؤدي الى فشل كل المساعي التي يبذلها اصحاب التقارب في الوصول الى اي نتيجة..!، وعلى الرغم من هذا البون الشاسع في التفكير والمنهج وادعاء كل واحد منهما انه الاصوب والاصح وان الآخر في ضلال مبين، لكنهما لن يستطيعا ان يتهربا من واقع انهما يعيشان معا، في مجتمع واحد وبلد واحد، تجمعهما علاقات اجتماعية واحدة، وحياة مشتركة.

مركز الاخبار: اصدرت اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بياناً الى الرأي العام قالت فيه "تلقينا ببالغ الأسى نبأ استشهاد المقاتل شرفان صالح مسلم نجل الرئيس المشترك لحزبنا السيد صالح مسلم، بعد أن أبدى مقاومة بطولية مع رفاقه المرابطين في خنادق حماية الشرف والكرامة الوطنية"، مؤكدةً "إن استشهاده اثبت من جديد مدى التزامنا وإيماننا بالأفكار التي ندعو إليها ونضحي لأجلها بأرواحنا". مؤكدة السير على خطى الشهداء.

حيث جاء في البيان "درب الحرية والتوق إليها سار ولا يزال يسير بخيرة شباننا وشاباتنا إلى درب الخلود ليضحوا بذلك قادتنا المعنويين".

وتابع البيان "تلقينا نبأ استشهاد المقاتل شرفان صالح مسلم نجل الرئيس المشترك لحزبنا السيد صالح مسلم, وهو يقوم بأداء واجبه في الدفاع عن أرضه وشعبه بالجبهة الشرقية لكوباني؛ بعد أن أبدى مقاومة بطولية مع رفاقه المرابطين في خنادق حماية الشرف والكرامة الوطنية".

وأكد البيان "إن مسيرة الحرية في كردستان ملئت صفحات التاريخ بملاحم بطولية أبدعت في كسر الطغاة والظالمين بالإرادة والعزيمة التي لا تلين, وستبقى تلك الإرادة والعزيمة عصية على الظلامين والمرتزقة أيضا, ولن ينالوا سوى الذل والهزيمة لان شعبنا وقواه الحية اختاروا المقاومة والصمود في وجه كل من تسول له نفسه النيل من مكتسباته التي رويت بدماء شهدائنا الإبطال".

وأضاف البيان "إن استشهاد المقاتل شرفان مسلم اثبت من جديد مدى التزامنا وإيماننا بالأفكار التي ندعو إليها ونضحي لأجلها بأرواحنا؛ نحن وأبنائنا وأشقائنا وكل من ينتمي إلى نهج القائد أوجلان, لأنه علمنا أن المعنى الحقيقي للحياة هو الارتباط بالأرض والشعب والتضحية بالذات لأجلهم".

واختتم البيان بالقول "إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي في الوقت الذي نعزي الرئيس المشترك لحزبنا وعائلته نقاسمهم الألم والأسى ونعرب عن تعازينا لهم ولشعبنا ولوحدات حماية الشعب, ونؤكد سيرنا على طريق الشهداء حتى تحقيق أهدافهم وأمالهم بالحرية والسلام, لأنهم قادتنا المعنويين ونور دربنا".

التقى يوم أمس وفد المجلس الوطني الكوردي ومجلس الشعب لغربي كوردستان في أنقرة بمسؤولين أمريكيين و ألمان ومسؤولين في مفوضية الاتحاد الأوروبي.

وحيال هذا اللقاء أكد فؤاد عليكو القيادي في حزب يكيتي الكوردي والعضو في الوفد لشبكة (ولاتي نت) أن الحوارات والنقاشات تناولت ثلاث نقاط بخصوص الثورة السورية منوّها أن الأوروبين يرغبون أن يشارك الكورد مع المعارضة السورية بوفد مشترك في مؤتمر جنيف 2 المزمع عقده في منتصف الشهر المقبل.

وأشار عليكو أن الوفد ناقش مع المسؤول في مفوضية الاتحاد الأوروبي الجانب الإنساني والإغاثي و حرمان المناطق الكوردية من المساعدات, لافتا أن اللقاءات لم تنته بعد لانشغال المسؤول في المفوضية وأن لقاء أخر سيجمعهم به الجمعة المقبل.

وأضاف عليكو أن الوفد ناقش أيضا مع الأمريكيين موضوع هجوم كتائب الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة على المناطق الكوردية وقطع الطرق لفصل المدن عن بعضها وعدم السماح بعبور المواد الغذائية والإغاثية بالإضافة إلى موضوع إغلاق الجانب التركي لحدودها مع سوريا .

وقال عليكو إن الوفد ناقش وضع الكورد والمعارضة السورية ككل أيضا, وإن الأمريكيين أبدوا ترحيبهم بهذه النقاشات والحوارات منوّها أن الأمريكيين أكدوا أنهم يريدون التواصل مع الكورد وأن الكورد سيسمعون رؤية أمريكية جديدة ويعتبرون الكورد حلفاء حقيقين لأمريكا .
--------------------------------------------------------

nna إ: شاهين حسن

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 14:29

انتهاء الإجتماع الموسع للإتحاد الوطني

انتهى اليوم الخميس الإجتماع الموسع الخامس للإتحاد الوطني الكوردستاني الذي عقد في قالاجولان، و وجه فيه نائبا السكرتير العام للإتحاد (د. برهم صالح و كوسرت رسول) كلمة أكدا فيها على أهمية الإصلاح و التحضير للمؤتمر القادم للحزب.

و أعلن الناطق الرسمي للمجلس المركزي للإتحاد الوطني الكوردستاني لطيف نيرويي لـNNA، أن الإجتماع ركز على مناقشة ظروف الحزب بعد الإنتخابات البرلمانية في الإقليم، مشيرا إلى أنه تم تمديد عمر قيادة الإتحاد الوطني الكوردستاني حتى انعقاد المؤتمر، إضافة إلى التصديق على موعد المؤتمر الذي تم إقراره في اجتماع المجلس القيادي.\
و من المقرر أن ينعقد المؤتمر الرابع الإتحاد الوطني الكوردستاني في (31/1/2014)، في حين أكد القيادي في الإتحاد ملا بختيار إلى أن المؤتمر "سيضع النقاط على الحروف".
--------------------------------------------------------
كوران ـ NNA/
ت: شاهين حسن

صوت كوردستان: تماما كما نشرت صوت كوردستان فـأن المؤتمر المصغر الذي عقدة المكتب السياسي لحزب الطالباني اليوم العاشر شهر أكتوبر في قلاجولان التابعة للسليمانية، قـام فقط بأعطاء الشرعية للمكتب السياسي للحزب كي يعمل لغاية 31 من شهر يانوري 2014 حيث موعد عقد مؤتمر الحزب.

المؤتمر المصغر أستغرق لاقل من ساعة تم فيها أعطاء بعض الوعود لكوادر الحزب بأجراء أصلاحات دون تحديد ماهية هذه الاصلاحات كما تم تمديد مدة عمل المكتب السياسي للحزب الذي كانت ستنتهي شرعيتة في 15 من هذا الشهر.

أنهاء المؤتمر بهذة السرعة يعني بأن المجتمعين لم يستطيعوا حتى ابداء رايهم حول وضع حزبهم و بأن قادة المكتب السياسي لحزب الطالباني لم يكونوا مستعدين للحوار مع بعضهم و الاتفاق على بعض النقاط الخاصة بتشكيل حكومة الإقليم و المشاركة أو عدم المشاركة فيها.

حسب مصادر صوت كوردستان فأن القادة الموالون لحزب البارزاني داخل المكتب السياسي لحزب الطالباني سيحاولون تمرير سياستهم على حزب الطالباني و سيحاولون ربط قوات البيشمركة التابعة لحزب الطالباني بقوات حزب البارزاني و إعطاء الشرعية لحكومة البارزاني القادمة و ضمان مصالحهم المستقبلية خلال فترة الأشهر الأربعة القادمة.

 

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 13:54

بيار روباري - شرفان مسلم¹

 

شرفان، رمز النضال والتضحية

وإبن مدرسة وطنية راسخة

قدمت الكثير في سبيل حرية الكرد وكردستان الباسلة

*

شرفان، إبن مدرسة مناضلة

تناضل في ساحات الشرف وجبهات القتال الساخنة

ولا تقيم في فنادق هولير وأنقرة الواسعة

كاؤلئكَ القادة الذين يتاجرون بدماء الكرد وتراب كردستان

من أجل خِصر راقصة !

*

شرفان، إبن عائلة أمضت عمرها في النضال

كانت دائمآ في مقدمة الثورة والثوار

ونالت قسطها من السجون والألام

وخاضت معارك شعبها بعزيمة وإيمان

لأجل أن يحيا أبناء شعبها في وطنهم أحرار

رحم الله شهيدنا شرفان وبقية شهداء كردستان

من قاضي إلى ليلى قاسم وسكينة وزيلان

ودكتور قاسملو وكمال بير ومظلوم دوغان.

10 - 10 - 2013

------------------------------------------------------------

¹- شرفان صالح مسلم:

شرفان مسلم هو إبن الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي،

السيد صالح مسلم. استشهد جراء اشتباكات عنيفة بين قوات الحماية

الشعبية والمجموعات التابعة لدولة العراق والشام الإرهابية بتاريخ: /09-10-2013/ في قرية كيتكانية في ريف تل أبيض الغربي.

محتجزو ايران حقوق مغيّبة ومظلوميّة دائمة
لاشكّ إن مظلومية وتضحيات الجيل الأول من المعارضين العراقيين للنظام البائد واضحة وجليّة لكل أبناء الشعب العراقي بكل اطيافه وقومياته .. فمنذ السبعينيّات والى ماقبل عام 2003 إنتفض الكثير من أبناء العراق الغيارى على حكومة البعث الظالمة وعارض وقاوم النظام الدكتاتوري السابق ، فتعرّص للاعتقال والتشريد ... ناهيك عن عمليات التسفير والترحيل القسري لأعداد كبيرة من العوائل العراقية ومن مختلف المحافظات بحجة أصولهم الفارسية وتبعيتهم لأيران ، وبالنهاية حلّت ماساة كبرى شملت شريحة عراقية كبيرة تحدّت النظام الحاكم ، فكان مصيرها اما الابادة في سجونه المظلمة أو من حالفهم الحظ الهروب من قبضة جلاوزته ، والمحصلة الأخيرة واحدة فالجميع اصبحوا لاجئين ومعتقلي محتجزات وضحايا النظام الدكتاتوري.
ولايخفى على احد بان المنفذ الوحيد للهروب من جلاوزة النظام آنذاك كانت دولة إيران ، فهرب من استطاع الهرب حسب علاقاته بتنظيمات المعارضة العراقية أو من دفع مبالغ نقدية للمهربين آنذاك ، ومنهم من بقى في إيران حتى عام 2003 ومنهم من سافر الى بلدان أخرى بحثا للاستقرار والاستيطان الدائم كمواطنين .. لانهم يأسوا من إمكانية سقوط النظام خاصة بعد انتهاء الحرب العراقية الايرانية ، وبعضهم سافر من إيران الى الدول الاسكندنافية وباقي الدول المانحة للجوء والاستيطان عن طريق التزوير .. وبعضهم ممّن لم يحالفه الحظ في ذلك فقرر السفر الى احدى الدول التي تمنحهم حماية منظمة الامم المتحدة كالباكستان والهند واليونان وتركيا وغيرها طمعا في ترحيلهم من خلال المنظمة العالمية الى إحدى دول الاستيطان بحثا عن المواطنة والاستقرار خاصة بعد قرار النظام باسقاط جنسيتهم العراقية وقطع إرتباطهم بوطنهم الأم.
فالعديد من المسؤولين العراقيين من برلمانيين وصنّاع القرار في الحكومة العراقية الحالية هم ضحايا هذه القصة المأساوية .. وهم أدرى قبل غيرهم بالظروف والمصاعب التي مرّت على هذه الشريحة المظلومة من العراقيين ضحايا النظام البائد.
وقد فرحنا بشمول معتقلي ثوار رفحاء النجباء (( الّذين نوّروا تاريخ المعارضة العراقية بانتفاضتهم المباركة )) وشمول مناضلي حلبجة الذين صوّت البرلمان العراقي مؤخرا على قانون إعتبارهم من المعتقلين السياسيين بالاجماع وضمّهم الى شريحة السجناء السياسيين حيث نيل الحقوق الشرعبة والقانونية من الدولة العراقية.
الذي نريد قوله .. إن محتجزي ولاجئي إيران لهم نفس الحقوق التي نالها معتقلوا ثوار رفحاء ومناضلي حلبجة خاصة أن مناضلي حلبجة كانوا لاجئين في معسكرات إيران حالهم حال باقي العراقيين هناك ، فأحقية مطاليب رابطة محتجزي إيران التي تشكل هيكلها الاول في استراليا لاتقل أهمية ومصداقية ومشروعية عن أحقيّة ومطاليب معتقلي ثوار رفحاء أو مناضلي حلبجة .... إذن مطالب محتجزي إيران ليست إدعاءات باطلة أو أوهام يطالبون بها ، بل هي حقيقة وحقوق شرعية وقانونية والبرلمان العراقي كان منصفا في إقرار المشروع لكنه لم يكن عادلا في توزيعه فلاجئو ايران كلاجئي حلبچة ورفحاء يجب انصافهم كما انصف إخوانهم ... والحكومة العراقية ملزمة بتنفيذ قرارات البرلمان وإحترامها.. وإحتواء هذه الشريحة المهمشة التي بذلت الغالي والنفيس لأحزاب المعارضة التي تحكم العراق حاليا.
تحيتي / محمد حسين
مدير مركز الاعلام العراقي في سيدني – استراليا
المشرف العام على موقع شبكة اعمار العراق

بحكم امتلاكي سيارة خاصة واستعملها يوميا بالذهاب الى العمل, ارى العشوائية اثناء السيرعلى الطرق المؤدية الى بغداد وبالعكس  فأشاهد الاهمال على طول الطريق, بل والتخريب المتعمد على جانبي الطريق سواء للممتلكات العامة أوالخاصة .
ومما اثار دهشتي في اربيل حصرا, وفي اخر زيارة لكردستان كان عكس ماموجود في بغداد وسائر المحافظات تماما, وهذا ما يحز في النفس, فترى الالتزام في كل شيء, ولا اقول انها مثالية ولكن افضل من بغداد, لان الشوارع كبيرة والبناء المتناسق للبنايات والأشجار المورقة تملا الاماكن, اما الحدائق العامة والمتنزهات وأماكن الالعاب مثل المدينة المائية وغيرها, فحدث ولا حرج والعمل يدل على التخطيط والدراسة المستفيضة والمستقبلية, ولاننسى دورالاستثمار في التنمية لمحافظات الاقليم, بالوقت الذي لانراها في بغداد .
اما النظام فتطبيقه يشمل الكل ولايستثني احد, والجميل في الامر لم اسمع صفارات السيارات الحكومية ابدا, اما القوات الامنية المنتشرة على طول الطرق فهم يتمتعون بالحس الوطني, وعندما تسأله يبادرك انت من بغداد وعندها يلبي لك في التعريف عن المكان الذي تريد الوصول اليه, اما إشارات المرورفأنها تعمل على قدم وساق تساعدها كاميرات المراقبة والرادارات المسيطرة والعلامات الدالة على الطرق, والحوادث بكل انواعها تكاد لا تذكر, ولم ارى انقطاع الكهرباء لاي مكان في اربيل سواء ليلا او نهارا, خاصة ونحن في الصيف وارتفاع درجات الحرارة, اما الأسواق وان كانت اغلى من بغداد, فهي تعج بالمتسوقين والذي لفت انتباهي ايضا وجود المصاعد داخل الاسواق, بل حتى خارجها لمساعدة المواطن الكردستاني, فهل بغداد قاصرة عن العمل بمثل ما يجري في اربيل مثلا .
نحتاج الى عمل جدي فعلا, لاسيما الاقليم يأخذ حسب ماهو معروف 17% من الميزانية وهذا العمران الذي يسرمن ينظراليه .
اين الميزانية من باقي المحافظات ؟ الم يتم صرفها من قبل الحكومة ؟ لاسيما المدة التي مرت على عمر الحكومة ليست بالقليلة, منذ سقوط النظام لحد الان (10 سنوات) وهذا الصرف الذي يبني دول وليس العراق الذي لايتعدى تعداده 35 مليون نسمة .
خلاصة القول هنا في بغداد وسائر المحافظات باستثناء كردستان, هنالك من يعطل ويشجع على التخريب المتعمد, بل ويقف بالضد من التقدم , فتشخيصهم حالة صحية, ليعرف المواطن العراقي من الذي يعمل من غيره, ومن الذي يبني من غيره, ومن الذي يسرق من غيره, نحتاج الى تشخيص المعرقل ومعالجته والاتجاه نحو الحلول الجذرية, وترك حالة الترقيع التي لاطائل منها,   والنتائج كانت مخيبة للامال, زيادة على ذلك انهكت ميزانية الدولة والمواطن معا, وهذا يتم عبر استقدام ذوي الخبرة والشركات ذات الباع الطويل في البناء,وتهيئة الاجواء لشركات الاستثمار, ولنا مثال الامارات العربية كيف كانت وماحالها الان ....

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 13:48

ابو لهب ينتصر لمحمد !!- نوار جابر الحجامي

في أيام الرسالة الإسلامية ودولة العدل المحمدي كانت مهد الثورة التي قلبت موازين كثيرة في مجتمعاتنا التي تأثرت وأثرت بالإسلام.
إنسانياً قام محمد (عليه وآله الصلاة والسلام) بثورة اجتماعية عملاقة, قلبت الواقع الاجتماعي السائد آنذاك من الجاهلية بكل ما تمثله من أخطاء إلى الإسلام (المحمدي) بكل ما يمثله من خير.
ومن أهم هذه الثورات هي الثورة الأخلاقية المحمدية, التي بدأها رسول الرحمة بقوله "إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق" , هذا المنطق الإلهي هو جزء من فحوى الثورة المحمدية.
ولكن بعد أن انتهت عصور الإسلام المحمدي والرسالة الإسلامية الصحيحة, نرى اليوم مسلمين إسماً وليس فعلاً ينتعلون لحىً قذرة ينسبون نفسهم لمحمد من أطراف سنية مرة وشيعية مرة أخرى.
كل طرف من أطراف اللحى يدعي الانتساب لمحمد فكراً, ولكنهم يفعلون أفعال أبي لهب !!, هذا يشتم هذا وذاك يشتم ذاك .. والإسلام في خبر كان .. عاد غريباً كما بدأه محمد (عليه الصلاة والسلام).
خرج علينا قبل أيام قلائل (شاب أرعن) يدعي انه ينتمي لمدرسة أهل  بيت النبوة, ليستخدم طرق أبي لهب في النيل من رموز الأخر بسماعات يخرج منها القيح, ليسب رموز إسلامية لا أدعي إني إدافع عنها..
ضمن ظروف رهيبة من الاقتتال الطائفي والمذهبي في العراق, وصلت لحد تشخص فيه أبصار المواطنين إلى بارئها بعد يأست من حكومتها المنتخبة دستوريا!!
ثائر الدراجي ليس وحيداً في ساحة السباب والشتم الطائفي, فهناك أخرين يمتلكون قنوات يجيروها للسب والشتم والنيل من الأخر ورموزه وعرضه لا بل حتى النيل من ربه!!
لا تعرف مصادر تمويل هؤلاء مثل الدمشقية, والعرعور ,وطه الدليمي, واللافي وأخرين ضمن مسلسل الطائفية الكبير الذي يخرجه مجهول لا يسيطر على ادوار ممثليه.
لا نملك مشكلة معهم إن سبوا وإن شتموا, إن أدعوا تمثيلهم لأنفسهم, ولكن ادعاءهم تمثيلهم لمحمد هو ما يثيرني وأخرين , فمحمد لا يمكن أن ينتصر له من يتصرف كأبي لهب !!
الحركة الديمقراطية الآشورية ( الزوعا ) كان تأسيسها حسب ادبياتها عام 1979 وتوسعت في اقليم كوردستان وكانت على اسس عسكرية رغم عدم اشتراكها بأي عمل عسكري حسب معلوماتي ، ولهذا سميت بالحركة ، ثم اتخذت قالب الحزب السياسي بعد ان جرى تحديد منطقة الحكم الذاتي في كوردستان عام 1991 وذلك تمشياً مع المحيط الجيوسياسي الكوردستاني المحيط بها . وفي نظامها الداخلي تحدد هويتها وتوجهاتها الآشورية مع فكرها الإقصائي بحق القومية الكلدانية المعروفة .
ثم كان في عام 2007 ولادة المجلس الشعبي ، الذي كان تأسيسه على هيئة مجلس يحتوي كل المكونات من الكلدان والسريان والآشوريين  ، لكن بمرور الوقت تمحور المجلس واتخذ صيغة الحزب السياسي وانحاز للفكر القومي  الآشوري في خطابه ثم عكف على خوض الأنتخابات البرلمانية فتورط في العمل السياسي ليصبح طرفاً سياسياً عنيداً بدلاً من بقائه كياناً مستقلاً يقف على مسافة واحدة من المكونات ففقد سمة الحياد بمرور الوقت . وهنالك احزاب آشورية أخرى في الساحة لكن الزوعا والمجلس الشعبي قد هيمنا على الساحة السياسية للمكون المسيحي برمته ، بسبب الدعم المادي والمعنوي لكلا الحزبين من قبل الحكومة المركزية  وجهات اخرى للزوعا ، والحزب الديمقراطي الكوردستاني للمجلس الشعبي .
في اللعبة الأنتخابية خصصت مقاعد للمكون الديني المسيحي على اسس دينية وليس على اسس قومية فمررت بجدارة الخدعة السياسية  في وضح النهار والتي عرفت بـ ( الكوتا المسيحية ) تمرر نتائجها هذه دون ضجة اعلامية فقد جرت بهدوء ودون منافسة لا من الكلدان ولا من السريان كل شئ سار كما كان مخططاً له ، الأحزاب الآشورية تهيمن على الموقف بسهولة دون جهد او تعب فكل شئ في مكانه والحمد لله لم يكن هنالك اي وجع رأس ، ولم يشترك اي من الذين يركضون وراء الكعكة من الأنقساميين من الكلدان او السريان  ، وبقي في الساحة الناس النزيهين الوحدويين جداً والذين يكرهون طعم الكعكة ولا يركضون وراء الكرسي ، وفازوا بشبه تزكية بجدارة بكل المقاعد ومبروك لهم ويستحقون خمس مقاعد اخرى.
هنالك من ينظر الى الجبل الجليدي العائم ، ويخمن حجمه على ما يظهر منه على سطح البحر في حين ان الحقيقة ان تسعة اعشار حجم الجبل تكمن اسفل الماء ولا يظهر للعيان إلا الشئ اليسير منه  ، فاليوم ينظر الى العُشر البارز من الجبل على ان هنالك كوتا مسيحية مخصصة للكلدان والسريان والآشوريين ، ويجري التنافس الشريف بين هذه المكونات الثلاثة ويفوز من يحصل على اكثر الأصوات ، هذا هو الجزء الظاهر الذي يمثل واحد على عشرة من الحقيقة ، لكن الحقيقة الكاملة اي التي تكمن تحت طبقات مياه البحر وتمثل معظم اجزاء الحقيقة ، هي وجود احزاب اشورية خالصة تهيمن على الساحة االسياسية والإعلامية والمالية للمكون المسيحي ، وتحتكر قنوات الأتصال بمصادر صنع القرار وتمرر ما تريد تمريره على ان احزابهم هي احزاب وحدوية وتمثل المسيحيين جميعهم ، وإن الأحزاب الأخرى خصوصاً الكلدانية منها ، هي عبارة عن احزاب انقسامية لا تمثل المسيحيين ، وهكذا فازت الأحزاب ( الآشورية ) دون وجود منافس حقيقي لها ، لا من المكون الكلداني ولا من المكون السرياني كانت وحدها في الساحة ، وادعت تمثيلها لكل المسيحيين من الكلدان والسريان والآشوريين وهذا يجانب الحقيقة الواقع ، فالحقيقة ان هذه الأحزاب تمثل نفسها فقط وإن كانت تمثل جهة مسيحية فهي تمثل المكون الآشوري لا غيره ، لقد جرى الألتفاف على المكون الكلداني والمكون السرياني بخديعة اسمها اسمها :
((((كوتا مسيحية ))))
وبخديعة اكبر حينما يتغنون بادعاء فارغ بترديد مصطلح شعبنا الكلداني السرياني الاشوري ، في حين امامنا في الساحة  احزاب اشورية فقط والكلدان والسريان خارجين من المولد بلا حمص ، فإلى متى يجري تمرير هذه ( الحقيقة ) ؟ وكما يقول نيشة : يا ايتها الحقيقة يا اكبر كذبة في الدنيا . نعم نحن نتعامل مع اكبر كذبة في الدنيا .
وكان يجب ان يطلق عليها كوتا آشورية فقط لكي تكتسب صفة المصداقية . فهذه الكوتا ابعد ما تكون عن تمثيل الكلدان او السريان .
مبدئياً لسنا ضد ان تكون هناك كوتا آشورية ، ومبروك عليهم تلك المقاعد ، لكن الذي ننشده دائماً ان يكون للكلدان والسريان نفس العدد من المقاعد في برلماني كوردستان وبرلمان العراق الأتحادي ، ويكون لنا سقف من الحقوق مساوياً للاخرين بما فيهم المكون الآثوري .
انا متأكد بوجود من يستعجل الأمور من الأخوة من الكلدان والسريان الراكبين موجة الأحزاب الآشورية ، وربما ينتفعون من ركوب تلك الموجة ، فيدعون ان الأحزاب الآشورية تضم الكثير من الكلدان والسريان وإن من بين القوائم التابعة للمجلس الشعبي والحركة الديمقراطية الآشورية بينهم مرشحين من الكلدان والسريان  ، وإن جوابي لهؤلاء هو :
اجل هنالك كلدان وسريان يرشحون انفسهم في احزاب آشورية  لكن ايضاً ثمة من الكلدان والسريان من يرشحون انفسهم في قوائم كوردية  وعربية وإسلامية والأحزاب الشيوعية  كما في الأحزاب الآشورية ، لكن ما اهمية هذا الترشيح كمكون قومي كلداني ؟ وربما المرشح الكلداني في الأحزاب الإسلامية او الكوردية او العربية او في الحزب الشيوعي يستطيع الكلداني ان يجاهر بقوميته الكلدانية ، ويطالب ببعض حقوق قومه الكلداني ، لكن المرشح الكلداني حتى الفائز من خلال الأحزاب الآشورية في الأنتخابات ، هل يستطيع ان يجاهر بقوميته الكلدانية ؟ ام يبقى تابعاً لأوامر حزبه القومي الآشوري لكي ينفذ ودون اي اعتراض ، فهل مثل هذا الشخص نستطيع ان نعتبره كلداني ، ويمثل قومه الكلداني ؟
الجواب واضح ان مثل هذا الشخص يكتفي بمنافعه الشخصية التي يستلمها ، ورحم الله حقوق شعبه الكلداني ، ولهذا ان الكلدان الفائزين ( مع احترامي لشخصياتهم ) في صفوف الأحزاب الآشورية خاصة في حركة الزوعا فإن الكلداني الفائز عليه ان يتنازل عن قوميته الكلدانية ويثبت انه موالي للقومية الآشورية اكثر من الآثوريين انفسهم وبعد ذلك يسمح له بالعبور .
بعض الكتاب الكلدان الذين يطالبون بحقوق الشعب الكلداني بإخلاص  يُنعتون بمختلف النعوت ويقولون عنهم انقساميين ومفرقي اوصال الأمة ، وهم يركضون وراء الكعكة اي المصالح الذاتية لهم شخصياً ، وتطلق هذه النعوت بحق الكتاب الكلدان وبحق الأحزاب الكلدانية التي لم تركب موجة الأحزاب الآشورية الوحدوية جداً جداً . ويظهر ان الأحزاب الآشورية خاصة حزبي الزوعا والمجلس الشعبي ، والذين قد فازا بجدارة ، ويبدو ان الحزبين لا يركضان وراء الكعكة ، إلا ان الشعب يفرض على الحزبين الأشتراك في العملية السياسية والترشيح للمنافسة في الأنتخابات ، ولولا هذه الملحة من المسيحيين ، لما خاضا الأنتخابات لأن الحزبان بريئين من الركض وراء الكعكة ، هم رهبان متعبدين وناس مجردين من المصالح الذاتية ، ودائماً يعملون من اجل المصالح العامة ، الشعب اليوم انتخبهم وفازوا فوز ساحق لأنهم حققوا خلال السنين المنصرمة مكاسب مهمة للشعب المسيحي :
ــ  لقد تمكنوا من ايقاف الهجرة كلياً
ــ وتمكنوا من إرجاع كل الأراضي المتجاوز عليها
ــ ولم تحدث اي محاولات للتغيير الديموغرافي
ــ  لقد كان الشعب المسيحي سعيداً مرفهاً بظل الحزبين ( الزوعا والمجلس الشعبي ) ولهذا الح عليهم الشعب للترشيح لأنتخابات اقليم كوردستان وبما انهم لا يريدون الكعكة ، لكن خجلهم وملحة الشعب اضطروا للترشيح والفوز بشبه تزكية من الشعب المسيحي .
الآن نأتي الى الشق الثاني من عنوان المقال وهو ولكن ..
سؤال يطرح نفسه  :ـ
ــ  خوض الأنتخابات يحتاج الى اموال كثيرة : 50 مليون دينار تأمينات مع 50 مليون دينار دعاية انتخابية مع 50 مليون دينار للمراقبين على مراكز الأقتراع ، هذا هو الحد الأدنى للمصاريف ، وما هو معلوم هنالك عدة جهات داعمة للزوعا في المركز وفي السليمانية من اقليم كوردستان ، اما الحزب الديمقراطي الكوردستاني يدعم المجلس الشعبي ، لكن من اين حصلت قائمة ابناء النهرين المنشقة من حزب الزوعا ، من اين حصلت على التمويل اللازم لخوض الأنتخابات ؟ التساؤلات طرحت كيف استطاع هذا الكيان من الخروج من زوعا وعلى عجل تمكن من خوض الأنتخابات والفوز بمقعد واحد في برلمان كوردستان ، من يقف وراءهم ؟ هل هي الزوعا نفسها ؟ ام هنالك جهات اخرى ؟ السؤال يبقى مطروحاً .
ــ التساؤل الأخر هو : عن موقع عنكاوا كوم وحسب الرابط ادناه :
يقول : أن أي من المرشحين الخمسة عشر "لم يتمكن من تحقيق القاسم الانتخابي بل الجميع من فازوا بمقعد الكوتا من خلال أصوات قوائمهم".
ويضيف الموقع :
والملفت أيضاً هو أن قائمة الرافدين (126)، حصلت على أكثر من ثلاثة آلاف صوت، دون التصويت إلى أي مرشح أي ما يقارب نصف مجموع الأصوات.
فما هو مصدر الـ3000 صوت التي لم يشخص بها اسم اي من المرشحين ؟
ــ نقطة اخرى فيها غموض : جميع الأصوات التي حصلت عليها الأحزاب الآشورية الثلاثة المتنافسة قد بلغت 12968 صوت وإن الفائزين الخمسة قد نالوا 6464 صةت فقط اي حوالي نصف الأصوات الذاهبة للقوائم .وهل هذا الرقم المتواضع يمثل كل المسيحيين في اقليم كوردستان ؟ حقاً انها حالة يرثى لها .
ــ بعد ان راحت السكرة جاءت الفكرة ، فبعد ركود غبار معركة الأنتخابات ، ها هي الأتهامات المتبادلة يتعالى ضجيجها .
في البداية الزوعا تتهم المجلس الشعبي بقيامه بمخالفات انتخابية ، واليوم حزب بيث نهرين الديمقراطي  يتهم زوعا بحصولها على اصوات غريبة في السليمانية  وباتفاق مع احد الأطراف ( لم يسميها ) حصلت قائمة الزوعا على 3000 صوت وجاء في الأيضاح المنشور على موقع عنكاوا وحسب الرابط في اسفل المقال :
منذ اللحظة الأولى لشروع الحملة الدعائية الانتخابية، دأبت الحركة الديمقراطية الآشورية، وكما هو ديدنها، ومرشحي قائمتها بإطلاق التهم الكاذبة تجاه القوائم الأخرى لشعبنا...
وبشان حصولها على الأصوات يمضي الأيضاح الى القول :
فالمعروف للجميع أن الحركة الديمقراطية الآشورية في أوجه تقدمها لم تحصل في أي انتخابات على آلاف الأصوات في محافظة السليمانية، فكيف وأن تحصل عليها الآن وفي خضم المشاكل الداخلية التي تعاني منها وفي مناطق لا يتواجد فيها أبناء شعبنا!.
عزيزي القارئ هكذا تسقط الأقنعة ويسقط ما يسمى التجمع الكلداني السرياني الآشوري في امتحان آخر كما سقط من قبل ، لأن التجمع المذكور مهماته محصورة في محاربة اي توجه قومي للكلدان او السريان ليس اكثر والواقع المعاش يثبت ذلك .
اخيراً أقول :
إذا ارادت الحكومتان  المركزية واقليم كوردستان إن ارادتا تطبيق العدالة والمساواة وأنصاف كل المكونات العراقية فيجب ان تكون هنالك كوتا للكلدان وأخرى للسريان وثالثة للاثوريين ، فالموافقة على مبدأ الكوتا المسيحية يعني سيطرة الطرف القوي عليها وهذا ما حصل في معظم دورات الأنتخابات المركزية وفي اقليم كوردستان ، في السياسة لا يوجد الأخوة المسيحية ، هنالك مصالح فوق كل الأرتباطات الأخرى هذه هي السياسة . ومن هذا المنطلق ينطلق الأخوة في الأحزاب الآشورية .
ويظهر من التعقيبات والبيانات المختلفة ان المعركة حامية الوطيس حتى بين الأحزاب الآشورية نفسها لقضم اكبر كمية من الكعكة التي يتنافس عليها الأحزاب الآشورية فقط وبغياب تام لأي حزب كلداني او سرياني ، فنقول مبروك الكوتا المسيحية للأخوة الآشوريون .
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
د. حبيب تومي في 09 ـ 10 ـ

 

برأت عشرات آخرين من تهمة السعي للإطاحة بحكومة أردوغان

أفراد عائلات الضباط المتهمين بالتآمر يتجمعون أمام محكمة الاستئناف في أنقرة أمس (أ.ب)

أنقرة: «الشرق الأوسط»
أيدت محكمة الاستئناف التركية أمس إدانة ثلاثة عسكريين متقاعدين بالتخطيط لمؤامرة للإطاحة بحكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان منذ 10 سنوات. كما نقضت المحكمة إدانة عشرات من المتهمين الآخرين من بين أكثر من 300 عسكري صدرت عليهم أحكام في سبتمبر (أيلول) الماضي في قضية التآمر التي شملت التخطيط لتفجير مساجد في إسطنبول لتمهيد الطريق أمام انقلاب عسكري.

والجيش التركي هو ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي وعين نفسه حارسا على النظام العلماني في تركيا وقام بثلاثة انقلابات في الفترة من عام 1960 إلى 1980 وضغط من أجل إسقاط حكومة يقودها الإسلاميون عام 1997.

ومنذ مجيء حزب أردوغان العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية إلى الحكم عام 2002 قلص نفوذ الجيش بتطبيق مجموعة من الإصلاحات لتعزيز الديمقراطية كما لاحق المدعون في المحاكم ضباطا متهمين بالتورط في مؤامرة الانقلاب.

وفي الحكم الصادر أمس أيدت محكمة الاستئناف حكم السجن 20 عاما على كل من المتهم الأول جتين دوغان، القائد السابق للجيش الأول، والقائد السابق للسلاح الجوي، إبراهيم فرتينا، والأميرال المتقاعد أوزدن أورنيك، حسبما أوردته وكالة «رويترز».

ومن بين الشخصيات الأخرى البارزة التي أيدت محكمة الاستئناف الأحكام الصادرة عليهم أنجين الآن الجنرال المتقاعد الذي انتخب للبرلمان عام 2011 والجنرال المتقاعد بلجين بالانلي الذي كان مرشحا قبل اعتقاله ليصبح قائدا للسلاح الجوي.


أعلنت زيادة عدد المفتشين.. وتنوي التحقق من 20 موقعا

أحمد أزومجو رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيماوية خلال مؤتمر صحافي بشأن سوريا في لاهاي أمس (رويترز)

لاهاي - لندن: «الشرق الأوسط»
دعا أحمد أزومجو، رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، إلى وقف مؤقت لإطلاق النار في سوريا حتى يمكن التخلص من ترسانة سوريا الكيماوية طبقا للجدول الزمني المحدد والضيق، حسب قرار مجلس الأمن الدولي. كما أشاد بـ«تعاون» المسؤولين السوريين في فريق التفتيش الدولي، وأعلن نية المفتشين زيارة 20 موقعا في سوريا خلال الأيام والأسابيع المقبلة، وأنه يمكن تفكيك الأسلحة الكيماوية السورية بحلول منتصف عام 2014 إذا تعاونت معهم كل أطراف الصراع.

وقال أزومجو في مؤتمر صحافي نادر عقده في لاهاي أمس: «أعتقد أنه إذا جرى التوصل إلى وقف مؤقت لإطلاق النار، فإنه يمكن تحقيق هذه الأهداف».

وأوكلت إلى المنظمة مهمة إتلاف ترسانة ومرافق سوريا الكيماوية، على أن تنتهي من المهمة منتصف 2014 تطبيقا لقرار أصدره مجلس الأمن الدولي عقب هجوم قاتل بغاز الأعصاب في أغسطس (آب) الماضي.

وأضاف أزومجو في مؤتمره الصحافي إن الجدول الزمني «ضيق جدا»، إلا أنه نفى أن تكون المهل الزمنية، بما فيها المهلة لتدمير جميع مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية بحلول الأول من نوفمبر (تشرين الثاني)، غير منطقية. وقال إن «الكثير يعتمد على الوضع على الأرض، ولذلك دعونا جميع الأطراف في سوريا إلى أن تكون متعاونة». وأكد أن «التخلص (من تلك الأسلحة) هو في مصلحة الجميع».

وبينما دعت المنظمة لوقف مؤقت لإطلاق النار يعتقد أن أغلب المواقع التي تشهد أنشطة كيماوية تقع ضمن سيطرة السلطات السورية.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية قالت أول من أمس إنها سترسل دفعة ثانية من المفتشين إلى سوريا لتعزيز مهمة نزع الأسلحة الكيماوية.

وأعلن الدبلوماسي التركي أزومجو، الذي كان قنصل بلاده في مدينة حلب السورية في مطلع الثمانينات، إرسال 12 خبيرا إضافيا إلى دمشق.

وحصلت سوريا على إشادة دولية لتعاونها في بعثة نزع الأسلحة الكيماوية التي تعمل في دمشق منذ الأول من أكتوبر (تشرين الأول). وقال أزومجو إن «التعاون مع سوريا كان بناء للغاية. والسلطات السورية متعاونة».

وزار المفتشون حتى الآن موقعا واحدا للأسلحة الكيماوية في سوريا، وكان من المقرر زيارة موقع آخر في أطراف دمشق في وقت لاحق أمس. وأوضح أزومجو أنه «يجب زيارة عشرين موقعا في الأسابيع المقبلة».

وبسبب طبيعة عملها فإن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية نادرا ما تكشف عن تفاصيل نشاطاتها.

من جانبه، قال مالك إلهي، مستشار المدير العام للمنظمة، إن الفريق الموجود في سوريا الآن يتألف من 27 خبيرا ميدانيا، وإنهم لن يقوموا بمهمتهم إلا في حالة ضمان أمنهم.

وبالنسبة لوصول الفريق الميداني إلى المناطق التي يستمر فيها القتال، فستحتاج الحكومة السورية والأمم المتحدة إلى التفاوض على وقف لإطلاق النار مع مقاتلي المعارضة.

وقال مالك: «نحن واثقون من قدرة زملائنا في الأمم المتحدة على العمل مع كل الجماعات داخل سوريا لتهيئة تلك الظروف»، وتابع قائلا: «إذا لم نحصل على موافقة، فلن نتحرك».

وقال مسؤول في المنظمة تحدث بشرط عدم الكشف عن شخصيته، إن المواقع الكيماوية التي يعتقد أنها موجودة الآن في أراض يسيطر عليها مقاتلو المعارضة أو يدور صراع عليها، جرى إخلاؤها على الأغلب قبل بدء القتال هناك، ولكن لا تزال هناك حاجة لتفتيشها في لحظة ما للتأكد من أنها لم تعد تستخدم».

وسيحتاج الأمر إلى نحو 100 خبير من مراقبي الأسلحة الكيماوية لتنفيذ المهمة ذات العمالة الكثيفة والمتمثلة في حرق العوامل السامة المستخدمة في الحرب أو إبطال مفعولها كيماويا. وتنص وثيقة توصلت إليها روسيا والولايات المتحدة ووافقت عليها منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة، على أن المفتشين في سوريا يمكنهم إجراء خطوة استثنائية وزيارة مواقع مشتبه بها لم تذكرها سوريا في القائمة التي قدمتها للمنظمة. إلا أن أزومجو قال إنه حتى الآن لم يطلب أي بلد (من الدول الأعضاء في المنظمة) زيارة أي موقع غير معلن عنه.

ويعتقد خبراء الأسلحة الكيماوية أن سوريا لديها نحو ألف طن من غاز السارين وغاز الخردل وغاز الأعصاب «في إكس»، وأن بعضها مخزن كمادة خام وبعضها معبأ بالفعل في قذائف وصواريخ.

ويوجد في سوريا حاليا 19 خبيرا من المنظمة يساعدهم 16 موظفا من الأمم المتحدة.وبث التلفزيون السوري الرسمي الثلاثاء أول شريط فيديو للمفتشين الدوليين أثناء عملهم في موقع للأسلحة الكيماوية في سوريا. وبدا المفتشون في الشريط وهم يرتدون ملابس واقية، وخصوصا قبعات وقفازات، وبعضهم أقنعة غاز.

وظهر أحدهم وهو يضع ملصقا مطبوعا عليه شعار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ورقما متسلسلا على لوحة إلكترونية أو كهربائية، وآخر يلتقط صورا بعد قيامه بالأمر نفسه على تجهيزات أخرى.

وقال المتحدث باسم منظمة حظر الأسلحة الكيماوية مايكل لوهان ردا على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية إن الحكومة السورية «هي التي نشرت هذه الصور، وهي وحدها المخولة وصفها بالتفصيل بسبب سرية القواعد التي تحيط بعمل البعثة». وأكد صحة الصور التي بثت، موضحا أن مفتشي المنظمة «يضعون ملصقات وأرقاما على التجهيزات»، ما يسهل التحقق من مضمونها، بهدف منع «العبث بها» من دون علمهم. ورأى أن الصور ملتقطة على الأرجح في «غرفة تحكم»، مرجحا أن تكون موجودة في «موقع لإنتاج» السلاح الكيماوي.

الى السيد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي

الى قوات حماية الشعب في غربي كوردستان

الى شعب غربي كوردستان

الموضوع: برقية تعزية

تلقينا ببالغ الاسى و الحزن و الفخر خبر أستشهاد الابن البار لهذا الوطن و الحزب و العائلة المناضلة للرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقرطي في غربي كوردستان الأستاذ صالح مسلم.

شرفان المقاتل في صفوف قوات حماية الشعب أفدى بحياته دفاعا عن أرض و حرية شعب غربي كوردستان باصرار لا مثيل له و شارك في المعارك على الرغم من حداثة عهده في ساحات الوغي و لكنه ناضل بشجاعة لا مثيل لها غير عابه بشراسة العدو و الإرهابيين الذين لا يفرقون بين شعوب مناضلة من أجل التحرير و بين دكتاتوريين متزمتين بالحكم.

مشاركة أبنكم في الدفاع عن الوطن أسوة بباقي المقاتلين دليل قاطع على نوعية النضال الذي تخوضونه و على كونكم قادة ميدانيين بالمعنى العصري للقادة و بعيدون كل البعد عن قادة الكراسي و المناصب الذين يدفعون بأبناء الشعب الى القتال و يتلذذ ابناءهم في القصور الفارهه بأموال الشعب.

على شعب غربي كوردستان أن يفتخر بهكذا قائد و أبناء يضحون فيها أولا بما يمكلون من أموال و أرواح و فلذات أكبادهم. كما يحق للشعب الكوردستاني في جميع أنحاء كوردستان أن يفتخر بشرفان صالح مسلم الذي أعطى نموذجا مضحيا للقاده و الأبناء على حد سواء و أمحى الصورة القاتمة التي رسمها قادة أخرون و ابناءهم عن الرئاسة و الحكم.

أننا في صوت كوردستان نشد على اياديكم و نبارك لكم هذا النصر الكبير على ملوك الأحزاب الكلاسيكية و على الإرهابيين.

شرفان سيبقى كما جميع الشهداء العظماء حيا بين أبناء شعبه و سيتحول الى مثال للأولاد البارين لقادة مضحين في سبيل التحرير و ليس الكراسي و المال.

أن الشعب الكوردي كان بحاجة ماسة الى أعادة نظر في قادته و كان شرفان و صالح مسلم السباقين في أعاده الامل الى هذا الشعب.

المجد لشهداء كوردستان

الحرية لغربي كوردستان

الصبر و السلوان للرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي المناضل صالح مسلم

و الفخر كل الفخر للامة الكوردستانية بأبنها البار شرفان صالح مسلم

صوت كوردستان

هشام عقراوي

الى / سعادة صالح مسلم / الرئيس المشترك للإتحاد الديمقراطي الكردستاني

الموضوع / رسالة عزاء واجبة

< تحية طيبة >

بداية أعزِّي نفسي ، ثم أعزِّيك والأم المكلومة والأهل والكورد عموماً بإستشهاد فلذة كبدك [ شيرفان ] في سوح الكفاح والجهاد والشرف ، في سوح المقاومة والدفاع والكرامة ، حيث سوح المعارك الدائرة الآن بين القوات الكردية المدافعة بكل آستبسال وبطولة وشهامة عن الشعب والوطن ، وبين جماعات القاعدة الخوارجية التكفيرية الإرهابية المعتدية التي فرضت الحرب العدوانية الغاشمة وشنَّتها على الكرد وكردستان ، بخاصة في غربها ، حيث يواجه منذ العام الماضي ، والى اليوم أشرس حرب وعدوان لأشرس عصابات على وجه الأرض وأكثرهم وحشية ودموية .

لكن أحفاد الشيخ سعيد بيران والشيخ محمود البرزنجي وسيد رضا ديرسمي ومصطفى البارزاني سيدحروهم على أعقابهم خاسرين خاسئين ، كما سيلقِّنوهم دروساً لاينسوها أبداً بعون الله تعالى ، ثم بعون السواعد الفتِيَّة المفتولة القوية للفدائيين الكورد ، وقد ذاقوا في الفترات الماضية طعم الحنظل في هزائمهم المتلاحقة على أيدي القوات الكردية الباسلة ، فالشعب الكردي هو شعب فتِيٌّ وأبِيٌّ لا ولن يقبل ويرضخ للعدوان والذلِّ والإذلال والهمجية .

أخي الفاضل صالح مسلم : بالحقيقة لقد أثبتَ صدقك في النظرية عن الإخلاص للكرد وكردستان ، إذْ أقرنته بالعمل حيث قدَّمتَ إبنك وفلذة كبدك قرباناً للشعب والوطن كسائر أبناءه الذين يخوضون معارك الشرف والكرامة الدفاعية كأيِّ فدائيٍّ كردي آخر . وبهذا فإنك لم تُفرِّقَ بين إبنك الشاب الشهيد الشاهد ، وبين أبناء الشعب ، بحيث أنَّك آعتبرتهم كلهم أبناؤك . وهذا لأيْمُ الحق من أبرز الشروط والمواصفات الحقيقية للقائد المخلص والرئيس المخلص ! .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد أكثر من العامين على الحرب الدموية في سوريا الذي نتج عنه الآلاف من الشهداء والقتلى والجرحى والملايين من النازحين والمهجرين وبعد أنهيار الدولة السورية وبنيتها التحتية والمؤسسات ومخزونها الأقتصادي والأستراتيجي يتجه السوريون بمختلف تكويناتهم نحو الحل السياسي

الحقيقة : هي في بداية الثورة ظن الثوار السلميون بأنهم سيطيحون بالنظام الأسد ويجبرونه على التنحي كما حدث مع مبارك في مصر وبن علي في تونس , وهذا يسمى ضمن رحلة "ليس كل من طلب المعالي ينالها ولا تجري الرياح دائماً بما يشتهيه السفن" وبعد أستخدام النظام أساليب قمعية حمل الثوار السلاح ظناً منهم أيضاً بأن (الناتو ) سيكون للنظام بالمرصاد كما حدث مع القذافي في ليبيا ولكن الدول الكبرى لها حسابات مختلفه والدب الروسي والمرشد ظهروا بقوة لحماية نظام الاسد ,بالاضافه الى موقع سوريا الجغرافي القريب من اسرائيل ولن ندخل في تفاصيل هذه كثيراً عن أسباب قوة النظام وسر بقاءه أو صموده في وجه ثورة الشعب السوري حتى الآن

بعد العمليات الكثيرة من المد والجزر , الكر والفر بين الجيش الحر والجيش النظامي وبين المعارضة المشتته وصل الجميع في النهاية إلى قناعة بأنه لا بد من الحل السياسي ولأن الملف السوري أصبح بيد الدول الكبرى وخاصة روسيا وأمريكا فإن أي نجاح لمؤتمر القادم أي " جنيف 2 " سيعتمد على مدى التوافق بين هذين القطبين, فما تهم روسيا هو حفاظها على مصالحها في سوريا سواء ببقاء الأسد أو بدونه وهي بالطبع تفضل أكثر مع بقاء الأسد وعليه فأن روسيا ستحاول على ابقاء الأسد في الحكم حتى إجراء ألانتخابات الرئاسية في منتصف العام الحالي والأمور تتجه لصالح الأسد بسبب مسألة سلاح الكيماوي لأنه مهما بلغت سرعة تفكيك وتدمير هذا السلاح فإنه سيحتاج إلى قرابة عام أو أكثر وعليه فإن ما يهم الدول الكبرى هو مصير هذا السلاح ولهذا سترى الدول الكبرى بقاء الأسد في الحكم سيكون أفضل من أجل التعاون والتنسيق لإنهاء هذا السلاح ولضمان عدم وصوله بيد الجماعات المتشددة

أما المعارضة المتمثلة بالأئتلاف الوطني بالطبع ستحاول هي أُلاخرى على فرض شروطها في المفاوضات وعلى رأس مطالبها هو رحيل الأسد ومحاكمته , موقف الأئتلاف في" جنيف 2 " سيكون أضعف من موقف النظام لأهم الأسباب :

1 ـ عدم أمتلاك الأئتلاف رؤية واضحة عن شكل ونظام وحكومة الدولة القادمة

2 ـ موقفها الغير واضح بالنسبة لحقوق الأقليات والأديان

3 ـ دعم الأئتلاف أو غض النظر عن ممارسات الجماعات التي تسمى بالجهادية وعدم تنديدها بأعمالهم الذي طال جميع المكونات .

أما هيئة التنسيق فهي مدعومة من روسيا ومواقفها ليس بصعوبة.

أما الاكراد فإن أتجهوا إلى المؤتمر " جنيف 2 " ضمن وفد المعارضة أو الأئتلاف سيصيبهم نكسة الأئتلاف فمن مصلحة الاكراد حالياً الذهاب بوفد واحد ومستقل المتمثل بالهيئة الكردية العليا لأن الاكراد خلال الثورة أثبتوا وطنيتهم من خلال عدم دعم أي تدخل العسكري والمحافظة على سلمية الثورة في مناطقهم وعدم السماح لغرباء من دخول إلى أراضيهم

بقلم : خالد ديريك

برقية تعزية :

الأخ المناضل صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي :

نقدم لكم ومن خلالكم الى كافة أبناء شعبنا الكردستاني أحر التعازي القلبية باستشهاد نجلكم شرفان مقاتل الحرية و الذي روى بدمائه الطاهرة أرض وطننا الغالي كردستان ، رمز الشبيبة الثورية المناضلة من أجل شعبنا و وطننا ضد الجماعات الإرهابية الرجعية المعادية لقضية شعبنا العادلة

الخلود للشهيد شرفان و الشفاء العاجل لكافة جرحانا

الهزيمة لأعداء حرية شعبنا

اتحاد الشبيبة الثورية الشيوعية الكردستانية

١٠/١٠/٢٠١٣

الخميس, 10 تشرين1/أكتوير 2013 09:00

شهيدنا شرفان؛ سنكمل المسيرة حتى النصر


درب الحرية والتوق إليها سار ولا زال يسير بخيرة شباننا وشاباتنا إلى درب
الخلود ليضحوا بذلك قادتنا المعنويين.
تلقينا اليوم نبأ استشهاد المقاتل شرفان صالح مسلم نجل الرئيس المشترك
لحزبنا السيد صالح مسلم, وهو يقوم بأداء واجبه في الدفاع عن أرضه وشعبه
بالجبهة الشرقية لكوباني؛ بعد أن أبدى مقاومة بطولية مع رفاقه المرابطين
في خنادق حماية الشرف والكرامة الوطنية. إن مسيرة الحرية في كردستان ملئت
صفحات التاريخ بملاحم بطولية أبدعت في كسر الطغاة والظالمين بالإرادة
والعزيمة التي لا تلين, وستبقى تلك الإرادة والعزيمة عصية على الظلامين
والمرتزقة أيضا, ولن ينالوا سوى الذل والهزيمة لان شعبنا وقواه الحية
اختاروا المقاومة والصمود في وجه كل من تسول له نفسه النيل من مكتسباته
التي رويت بدماء شهدائنا الإبطال.
إن استشهاد المقاتل شرفان مسلم اثبت من جديد مدى التزامنا وإيماننا
بالأفكار التي ندعو إليها ونضحي لأجلها بأرواحنا؛ نحن وأبنائنا وأشقائنا
وكل من ينتمي إلى نهج القائد أوجلان, لأنه علمنا أن المعنى الحقيقي
للحياة هو الارتباط بالأرض والشعب والتضحية بالذات لأجلهم.
إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي في الوقت الذي نعزي الرئيس المشترك
لحزبنا وعائلته نقاسمهم الألم والأسى ونعرب عن تعازينا لهم ولشعبنا
ولوحدات حماية الشعب, ونؤكد سيرنا على طريق الشهداء حتى تحقيق أهدافهم
وأمالهم بالحرية والسلام, لأنهم قادتنا المعنويين ونور دربنا.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي- PYD
9\10\2013

صوت كوردستان: نشر الارهابيون في دولة العراق و الشام أن أحد أبناء الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان تم قتلة من قبلهم في مدينة (كري سبي) في غربي كوردستان. تم تأكيد الخبر اليوم من قبل قواة حماية الشعب (ي ب ك) وبشكل رسمي . أستشهاد شرفان صالح مسلم الابن الاصغير للرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي كان في المعارك الدائرة في تل أبيض في غربي كوردستان. يذكر أن ابناء صالح مسلم يشاركون في القتال أسوة بباقي أبناء الشعب الكوردي في غربي كوردستان   بعكس أبناء بعض القادة الكورد الذين يتربعون الكراسي و الفنادق و الشركات.

 

شهدت الحياة العربية المعاصرة في العقود الأخيرة نمواً وصعوداً للتيار الديني الاصولي السلفي المتطرف المتمثل في حركات الإسلام السياسي . وثمة عوامل عديدة لعبت وساهمت في نشوء وتكون الظواهر السلفية والعدمية متعددة الألوان والأشكال ، وفي الفورة الدينية المقترنة بالتطرف والعنف والارهاب ، التي اجتاحت المنطقة العربية . ومن هذه العوامل تردي الواقع العربي، وحالة التخلف الثقافي والحضاري بمعانيه ومستوياته وجوانبه وتجلياته، وتغلغل نزعات التعصب الديني في العمق والوجدان الشعبي العربي عدا عن تراجع الحركة الشعبية والفعاليات السياسية ، وفشلها في ايجاد الحلول والأجوبة للمشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي تعاني منها الجماهير الشعبية الكادحة الفقيرة، اضافة الى نكوص الأحزاب التقدمية والديمقراطية والليبرالية، وانحسار دور المثقفين العرب بفعل محاكم التفتيش وحالات التكفير وعمليات القمع السلطوي المؤسساتي لكل فكر تقدمي ونضالي ثوري وجذري مخالف ولكل اجتهاد في الدين والسياسة والأخلاق والعلاقات الاجتماعية، ما خلق وهيأ الظروف والشروط لتنامي الأفكار والمعتقدات السلفية والغيبية في مجتمعاتنا العربية .

وقد حقق التيار الديني ممثلاً بجماعة الإخوان المسلمين انتصارات ونجاحات، وتمكن من استقطاب واستمالة فقراء الوطن ومعذبيه ومستضعفيه ، ونجح من خلال المشاركة السياسية في الحراك الشعبي، الذي هز عروش الديكتاتوريات العربية ، وعروش الملوك والأمراء والسلاطين العرب، في الوصول الى سدة الحكم وتسلم زمام السلطة وشؤون البلاد في مصر وتونس عبر الانتخابات التشريعية والدستورية ، التي جرت عقب انتصار الثورات والانتفاضات الشعبية ، التي سميت بـ "ثورات الربيع العربي" واطاحت بنطامي مبارك وزين العابدين . لكن حلاوة هذه الانتصارات لم تدم طويلاً ، بعد تراجع شعبية التيار الديني في اعقاب تولي السلطة ، نتيجة الأخطاء التي مارستها وارتكبتها قيادات الإخوان المسلمين ، وفشلها في تلبية وتحقيق مطالب الثورة المصرية ، فضلاً عن تردي وسوء الأوضاع والأحوال الاقتصادية المنهكة بالأساس ، التي شكلت عاملاً رئيسياً وسبباً مباشراً في اندلاع ثورة الجماهير ، كذلك افتقارهذه القيادات للرؤيا السياسية واخفاقها في حل المشكلات العالقة والقضايا المفصلية الجذرية التي تواجه مصر وشعبها . ناهيك عن انتهاكها حقوق الانسان وتفردها بالسلطة وهيمنتها عليها ، واعتمادها سياسة التهميش والاقصاء والتشدد تجاه الآخرين من قوى وأحزاب المعارضة ، وعدم اشراكها في صياغة وبناء ملامح المستقبل المصري . كل هذا أدى بالتالي الى تأجج الغضب الشعبي وانفجار التسونامي الجماهيري ، الذي جعل الجيش المصري بقيادة اللواء عبد الفتاح السيسي من اتخاذ القرار بعزل مرسي والاطاحة بحكم الاخوان المسلمين ، الذي كاد ان يدخل مصر في أكبر فتنة داخلية لا تحمد نتائجها وعواقبها .

يمكن القول ، ان ما حصل في مصر من عزل مرسي، وفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة بالقوة ، واعتقال قيادات الإخوان وزجهم في المعتقلات ، واعلان المحكمة المصرية عن حظر جماعة الإخوان ، كل هذا يمثل انتكاسة كبرى للتيار الديني ولجماعات وحركات الاسلام السياسي ، ويعمق أزمتها ويجعلها في اسفل السلم ، وفي طريق الأفول والزوال عن المشهد السياسي والفكري المصري والعربي .

الانتكاسة الراهنة التي تواجه التيار الديني من شأنه خلق واقع جديد في مصر والوطن العربي وافراز ظواهر سياسية واجتماعية جديدة ، وبعث الروح الثورية ودب الحياة في الفكر السياسي العربي وفي حركة التطور العربية ، واعادة الوهج والنضرة للعقلانية ولفكر التنوير العربي . وازاء ذلك فإن المطلوب من الأحزاب والتيارات السياسية التقدمية العربية ، التي تحمل راية التقدم والحرية والديمقراطية والحداثة والمعاصرة والمعرفة والتنوير والعقلانية تجديد ذاتها ، والتحرر من عصبويتها وفئويتها فكراً وممارسة ، واعتماد الديمقراطية أساساً في النضال والعمل الثوري والممارسة اليومية والاجتماعية ، والعمل على اعادة بناء وارساء صرح النهضة الثقافية والعلمية ، الذي تم بناؤه في أواخر القرن التاسع عشر على أيدي رجالات الاصلاح والتنوير ، ونراه اليوم حطاماً ، وصولاً الى احداث التغيير المنشود والمأمول ، واجراء الاصلاحات الدستورية والسياسية ،وتصفية واجتثاث جذور مجتمعنا الذي يرزح تحت عبء التقليد وتقديس القديم ، وإنشاء مجتمع عصري ومدني حديث ، وانعاش مؤسساتنا الثقافية والعلمية ، وتحقيق الانتصار للعقل والابداع العربي .

قامشلو – قال عضو لجنة العلاقات الدبلوماسية في حزب الاتحاد الديمقراطي فيروشاه رمضان بأنهم في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD قاموا حتى الآن بتشكيل اربعة لجان مشتركة مع الأحزاب الموجودة في المنطقة، مشيراً الى تعاونهم في كافة المجالات والنواحي. مؤكداً بأن الهدف من تشكيل هذه اللجان هو تشكيل قوة موحدة عظمى في روج آفا ضد جميع المخططات الهادفة لضرب مكتسبات الشعب في المنطقة، وتعمل معاً لصالح الشعب في المنطقة.

حيث قال فيروشاه رمضان عضو لجنة العلاقات الدبلوماسية في حزب الاتحاد الديمقراطي "انه من أجل سير أمور هذه المرحلة الهامة التي تعيشها ثورة روج آفا نحو الأفضل، قام حزب الاتحاد الديمقراطي من خلال الاجتماعات التي عقدها خلال الأيام المنصرمة مع أحزاب المنطقة، بتشكيل لجان عمل مشتركة مع بعض الأحزاب". مشيراً بأن الهدف من ذلك هو الوصول الى نتائج إيجابية ضمن هذه المرحلة التي تعيشها ثورة روج آفا.

وتابع رمضان "تم حتى الآن تشكيل أربعة لجان مشتركة بين حزب الاتحاد الديمقراطي من جهة وكل حزب من جهة أخرى"، منوهاً بأن الاحزاب التي تم تشكيل لجان مشتركة معها "حزب اليسار الديمقراطي الكردي في سوريا, حزب الديمقراطي الكردي في سوريا, حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا وحزب الاتحاد السرياني".

وأشار رمضان بأن كل لجنة تتكون من ثلاثة أعضاء من حزب الاتحاد الديمقراطي وثلاثة أعضاء من الحزب الآخر الذي تم تشكيل لجنة مشتركة معه، وقال "العلاقات بيننا هي عبارة عن علاقات عمل مشتركة في كافة المجالات والنواحي كالمجال الثقافي, الإعلامي, مجال عمل المرأة في كل حزب مع الآخر، مجال اللغة".

ونوه رمضان بأنه تم وضع الخطوط العريضة لتفعيل دور هذه اللجان على أرض الواقع، وحتى الآن قامت هذه اللجان ببعض الأعمال ولكن ليس بالشكل المطلوب لأنها ما زالت في أولى مراحل تطبيق الخطوات التي تم اتخاذها خلال اللقاءات بين اللجان المشتركة.

وأشار رمضان الى بعض الأعمال التي قامت بها تلك اللجان قائلاً "عقدنا اجتماعاً مع مؤسسة اللغة الكردية والسريانية بهدف تفعيل اللغتين معاً ضمن المنطقة هذا بالنسبة لحزب الاتحاد السرياني، أما بالنسبة للأحزاب الكردية فهو تفعيل دورهم في مجال اللغة الكردية بشكل أكبر".

وأضاف "كما بادرت هذه اللجان الى العمل على تفعيل هيئة الإغاثة، وتفعيل دور الإعلام بين هذه الأحزاب التي تجمعها لجان عمل مشتركة".

هذا وتجتمع هذه اللجان مع بعضها البعض كل عشرة أيام لتقييم عملها ومناقشة نقاط الضعف في العمل وعلى أساسها يتم اتخاذ القرارات من أجل تطوير العمل وتجاوز العقبات.

وبيّن رمضان بأن هدف حزب الاتحاد الديمقراطي من تشكيل هكذا لجان مع أحزاب المنطقة هو تشكيل قوة موحدة عظمى في روج آفا ضد جميع المخططات الهادفة لضرب مكتسبات الشعب في المنطقة.

واعتبر رمضان في نهاية حديثه بأن تشكيل مثل هذه اللجان بين خمسة أحزاب في المنطقة هي خطوة إيجابية أخرى تثبت من خلالها أن الأحزاب داخل المنطقة تعمل معاً لصالح الشعب في روج آفا بكافة مكوناته.

firatnews

صوت كوردستان: في رسالة له موجه الى نائبي الطالباني كوسرت رسول و برهم صالح و الى المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني أعرب فيها (كاوه محمد) المسؤول السابق لجريدة كورستاني نوى الناطقة الرسمية باسم الحزب عن رفضه التحول الى جزء من الجسم القبيح للحزب الذي رسمته قياداته. و أضاف كاوه محمد أن قيادات هذا الحزب همهم الوحيد هي مصالحهم الشخصية و مناصبهم و لا يكترثون لمصير الحزب. وجاء في رسالة كاوة محمد أنه حاول دوما أنتقاد الظواهر السلبية داخل الحزب و لكن أعتراضاته لم تجد مكانها داخل الحزب و أن قيادات حزب الطالباني جعلو الحزب بدلا من الإصلاح الى تابع ذليل لحزب البارزاني و بناء عليه قدم أستقالته بعد 26 سنة من العمل الدؤوب داخل حزب الطالباني. أستقالة كاوه محمد تأتي في وقت وعد فيها المكتب السياسي لحزب الطالباني عقد مؤتمرة المصغر يوم غد الخميس.

عقدت اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا اجتماعها الاستثنائي في مقر الحزب بمدينة السليمانية بتاريخ 3- 8/10/2013 ، وتضمن جدول الأعمال جملةً من المواضيع والقضايا السياسية والتنظيمية والإعلامية، ففي الوضع السياسي توقف الاجتماع مطولاً على التطورات السياسية والميدانية التي تشهدها سوريا عموماً والمناطق الكردية خصوصاً ، ورأى بأن النظام يتحمل مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في البلاد نتيجة لإعتماده الخيار الأمني العسكري في حل الأزمة ، وفي الدمار الذي ألحقه بسوريا والانهيار شبه الكامل للبنية التحتية، وكذلك فإن هذه السياسة ألحقت ضرراً بالغاً بالعلاقات والوشائج التاريخية بين أبناء الوطن الواحد.

ومن هنا ومن منطلق الحرص والشعور بالمسؤولية فإن اللجنة المركزية ترى في أجواء الوفاق والتفاهم الدوليين التي اتضحت معالمها خصوصاً بعد صدور قرار مجلس الأمن القاضي بتدمير الأسلحة الكيميائية السورية ، واشتراطه بعقد مؤتمر جنيف2 حول سوريا يشكل بارقة أمل للسوريين للخروج من الأزمة التي تعصف بالبلاد، فإن اللجنة المركزية تدعو السلطة والمعارضة إلى تحمل مسؤولياتهما بالمشاركة في مؤتمر جنيف2 وعدم طرح شروط تعجيزية تعيق انعقاده وعلى أن ينبثق عن المؤتمر تشكيل حكومة انتقالية ذات صلاحيات كاملة، والاتفاق على برنامج للمرحلة الإنتقالية تفضي إلى إقامة نظام ديمقراطي برلماني يقر دستورياً بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي في سوريا، كما أكدت اللجنة المركزية على اتخاذ موقف كردي موحد حيال المشاركة في مؤتمر جنيف2 بما ينسجم مع المصلحة القومية للشعب الكردي ، ويخدم مصالح بلدنا سوريا .

كما ناقش الاجتماع بإسهاب وضع المجلس الوطني الكردي، وأكد على ضرورة تفعيل دوره السياسي والجماهيري وأشار الإجتماع إلى النواقص والسلبيات في عمل المجلس والتي تحول دون قيامه بالدور المنوط به، وفي مجال العلاقة بين المجلسين الكرديين أكدت اللجنة المركزية على ضرورة تطبيق اتفاقية هولير نصاً وروحاً، وإلى توحيد الموقف الكردي على كافة الصعد خاصةً في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة التي تمر بها سوريا بشكل عام والمناطق الكردية على وجه الخصوص إثر تزايد الهجمات العسكرية المتطرفة من قبل بعض الكتائب المسلحة على المناطق الكردية، والتي تهدد السلم الأهلي فيها، الأمر الذي يستدعي وحدة الصف والموقف لمواجهة مثل هذه المخاطر من قبل مكونات المنطقة من ( العرب ، والكرد ، والسريان - الآشوريين ...) لإفشالها ، وللحفاظ على أمن واستقرار تلك المناطق والمحافظة على قيم ومفاهيم العيش المشترك بين أبنائها.

وتوقف الإجتماع أيضاً على موضوع الهجرة التي باتت تشكل عامل قلق كبير جراء تزايد أعداد المهاجرين إلى دول الجوار والدول الأوربية، ودعت اللجنة المركزية المواطنين الكرد إلى وقف هذا النزف البشري والبقاء في مدنهم وقراهم ومواجهة التحديات والصعاب .

أما على الصعيد الكردستاني فقد أكد المجتمعون على بذل كل الجهود الممكنة لتطوير وتحسين العلاقات مع الأحزاب الكردستانية الشقيقة على ان تنعكس هذه العلاقات إيجاباً على واقع الشعب الكردي وتساهم في توحيد صفوفه .

وفي الجانب التنظيمي تم تقييم أداء اللجنة المركزية والمكتب السياسي للحزب، وممارسة الانتقادات التي تهدف إلى إزالة النواقص والسلبيات في العمل الحزبي، مما كان له الأثر الإيجابي في اتخاذ قرارات وتوصيات تهدف إلى تطوير العمل الحزبي وخاصة في أوساط الشباب والمرأة، وكذلك في المجالات السياسية ، والتنظيمية ، والإعلامية ، وإلى تفعيل دور الحزب الجماهيري .

السليمانية في 8 / 10 / 2013

اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

الأربعاء, 09 تشرين1/أكتوير 2013 19:59

هولـــــــــــــير - روني علي

هولــــــــــير
جميلة كـ وجه حبيبتي

يافعة كـ نهدي بتول

تنشد الحياة

على أوتار العشق

وتسافر في خيال الشعر

كفراشة

تتلمس نسمات الصباح

هولـــــــــير

أجنحة الشمس تحاور المسافات

وزنابق العشق

تحتضن ولادة الحياة

على شوارع

رممت بقايا الموت في الساحات

لتبحث قلعتها عن لقالق

أضلت السبيل قبل الميعاد

هولــــــــير

ترسم قبلة على مملكة الحفيد

وتزنر خاصرتها أبدا

بخنجر البارزاني مصطفى

فاتحة رئتها لعنفوان كركوك

وتدغدغ حلم الثكالى

بقصائد تنشدها الزنابق

بين المنارة وشانيدار

24/9/2013

محمد جعفري صحرا رودي، آمر المجموعة الارهابية التي أقدمت على تنفيذ العملية الارهابية التي أغتيل على أثرها عبدالرحمن قاسملو الامين العام للحزب الديمقراطي لکردستان إيران مع إثنين من مرافقيه في يوم 13 تموز 1989، في فينا، وبطلب من الشرطة النمساوية، تم اصدار مذكرة اعتقال دولية منذ يوم 22 كانون الأول / ديسمبر 1989 بحقه وبحق اثنين من زملاء صحرارودي. كما انه شارك في تخطيط عملية الاغتيال في مطعم ميكونوس ضد الشخصيات الكردية الإيرانية بألمانيا في إيلول عام 1992، حيث تم إغتيال سعيد شرفکندي الامين العام للحزب الديمقراطي لکردستان إيران في برلين، ومنذ سنين صار صحرارودي يستخدم تسمية ”جعفري” للتستر على خلفيته الإرهابية الإجرامية وحذف مفردة ”صحرارودي” من اسمه.

ويعد جعفري صحرارودي من قادة النظام خلال الحرب العراقية التي استمرت ثمان سنوات، کما انه من العناصر الرئيسية في جهاز تصدير الارهاب والتطرف في نظام ولاية الفقيه والذي لعب دورا هاما في عملية التنظيم وقيادة المجموعات المكلفة بالاغتيالات والتفجيرات في العراق وإثارة المعارك الطائفية والاقتتال الداخلي في هذا البلاد. وخلال فترة رئاسة احمدي نجاد، تم تعيينه نائبا للامن الداخلي في أمانة المجلس الاعلى للأمن الوطني للبلاد ومن هذا الموقع كان يتابع الشأن العراقي بصورة محددة، وبعد تعيين علي لاريجاني رئيسا لبرلمان النظام، اصبح صحرارودي مستشاره ومدير مكتبه و يواصل نشاطاته الارهابية في العراق تحت هذا الغطاء.

هذا الارهابي المحترف و المتخصص في تنفيذ الجرائم بحق الشعب الکردي، يشغل حاليا منصب مستشار و مدير مکتب علي لاريجاني رئيس برلمان النظام الايراني، وبصفته هذه شارك الى جانب الاخير في إجتماعات اتحاد البرلمان الدولي في جنيف، وقدمه نظام الملالي کعادته کوجه دبلوماسي للتستر على ماضيه الاسود و الکريه، ذلك أن لهذا النظام خبرة و ممارسة مشهود لها بتجميل الوجه البشع لقتلته الارهابيين و جعلهم يبدون کوجوه سياسية مقبولة على الصعيد الدولي، في الوقت الذي يجب أن تبادر الجهات ذات العلاقة للعمل من أجل إصدار مذکرة إلقاء قبض بحقه و جره أمام محکمة في سويسرا نفسها عقابا على ماإقترفه من جرائم.

من الجدير أن نشير هنا الى أن الامانة العامة للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية قد أصدرت بيانا بهذه المناسبة قالت فيه ان حضور مثل هذا المجرم الارهابي في مقر الاوربي للامم المتحدة في جنيف ومشاركته في اعمال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي يعد خرقا صارخا لجميع القوانين والمواثيق الدولية و أضاف البيان بأن المقاومة الايرانية تطالب باعتقاله فورا واحالته الى المحاكمه من قبل الحكومة السويسرية. واننا نضم أصواتنا الى جانب صوت المقاومة الايرانية و نطالب بإعتقال هذا الارهابي إنتصارا للحق و العدالة.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 09 تشرين1/أكتوير 2013 19:56

جرح عميق - شيخ نظمي

جرح عميق

كعمق البحر سحيق

الورد بين يد

الورد أشلاء

وطن جريح

الحمل ثقيل

الأم تبكي 

الأب

في النوم مقيم

مأساة بمأساة

جرح بجرح ...

وطن يستباح

الدم يغلي ويصيح

فيقوا

فالنوم العميق

كالبركان حريق

سري كاني

كوباني


عفرين

النداء الأخير

أين نحن والنحر

في ساحاتنا 

يستهين


طغاة قطعوا الخطوط

وفي السماء أوقفوا النجوم

ونومونا في حضن

بعد الكلمات ....

ننشد قصائد المأساة

ونقتل الضحكات في

ثغر الأمهات

هذا بلاء ليس بعده بلاء

كل الأوطان فيها ضحكات

إلا وطني غيب عنه عطر

العنبر ونور المصباح


لكن الربيع آت

على العهد لدم الشهيد

ولوعد الشمس

ومن بين العقيق

الشباب يمشون

على صفحات الحرية

للوطن يكتبون


ياكوردستان لا تحزني

فالرجال من حديد

خرجوا من عمق الجرح

بدأوا بزرع القمح

وبدحر الأرزاءِ

وانثر السماء بالنجوم


عدونا فر وحملونا خفَّ

الأم تزغرد والأب

يكتب على الصخر

من جديد تاريخ الميلاد

هنا كوردستان موطن الأبجديات

شيخ نظمي هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من يشاهد فلم المنشور على صفحة شبكة صوت كوردستان .يشمئز من كلمة الاسلام .تكبيراتهم وتصرفهم الجاهلي يوحي لنا بدون تردد ,كيف انتشر الدين الاسلامي ؟وهذه ركلام مجاني للاديان الاخرى ؟؟ونتسائل هل الدين الحنيف يسمح بقتل الاسرى ؟؟وهل يسمح بقتلهم بهذا الشكل الجنوني البربري ؟؟وهل يسمح رجال الدين ومن يأمن بالله والاخرة يكون جزاء الشباب المسلم ينتهي بتكبيرة والقتل الجماعي ؟؟

اني اتطرق الى هذا الموضوع لغاية في نفسي .؟؟ما جرى في اربيل ,من الانفجارات والهجوم على وزارة الداخلية ومقرات الاسيايش .في حالت الاجتياح او الدخول ,لم يكن مصير شبابنا احسن حال مما جرى في الحديثة ؟لانهم من  طينة واحدة ,ويقودهم الارهاب والقاعدة ,المرتبطين اساسا بشيخ الارهاب القرضاوي وعلي قرداخ
ولهم علاقة وطيدة مع الحكومة في كوردستان .ولهم اتصالات مع رئيس الاقليم ونجرفان ؟؟وهنا يظهر علامات استفهام  ؟هل تم اخبارهم ؟لماذا فعلوا ذلك ؟وماهو الاهداف ؟؟وماهو المطلوب من مسعود بعد ذلك ؟؟العملية التي قامة بها هولاء البرابرة وانصار الاسلام باسم اسلام العراق والشام .جريمة بحق الشعب الكوردي اولا وبحق القوى الامنية ثانيا ؟؟والسكوت عنها جريمة لا تغتفر ؟؟وتم مساعدتهم من داخل اربيل ومن ضواحيها بلا شك التخطيط لها   من القطر ,والتنفيذ من الداخل ؟وبمساعدة قوى الشر التي لا تريد لكوردستان موحد؟؟لذلك على مسعود ان يكون ذات  نهج واحد التحدي او الاستسلام لقرضاوي وعلي القرداغي وردغان .وليس هناك اي تبرير اخر ؟مسعود كثير الوعود ويتكلم وهو لا يعي ماذا يقول ..ويكون ذات وعود ويتنكر لها ؟؟وكان تصريحاته  السابقة حول القضاء على الفساد وعدم السماح للاستغلال وتحديد الصلاحيات والرفاه للشعب الكوري ؟؟كلها سراب في سراب ؟؟العكس هو الصحيح ,تم من قبل العائلة الحاكمة الاستغلال وابتزاز اكثر من قبل ؟؟ونهب الثروات والاراضي اضعاف اضعاف ذلك ؟؟وزيرنا المبجل اشتي هورامي السمسار ,وسوف يعاد تسليمه وزارة النفط للمرة المليون ؟وكذلك حامي الحمى كريم السنجاري ؟؟لانهما ماركة مسجلة لا يقبل التغير او التبديل ؟؟
خوفنا ليس ما حدث ؟الحدث ماضي .ولكن عدم تحقيق مطاليب الاحزاب الدينية المرتبطة بقطر علي القرداغي او السعودي القرضاوي ؟يكون رد الفعل اقوى من سابقتها ؟؟لان الاول كلن مجرد رسالة ,وكان فحواها انهم قادرون على الهدم والقتل ونشر الفوضى؟؟واذالم يكن مسعود وهو رئيس الاقليم ورئيس لحزب وقائد للقوات البشمركةحليما وشجاعا  .ويكون الخطوة الاولى لملمت البيت الكوردي واعني الجلوس مع جميع التيارات والاحزاب الفعالة وليس الكارتونية التي صنعها بيده وباموال الفقراء وقوت الاطفال .ويكون صريحا لتشكيل حكومة ذات طابع ديمقراطي لا يكونون وزراء بالاسم والافعال مغايرة ؟؟ولا يكون رئيس الوزراء شرط من ال برزان .ولا يكون الوزارات السيادية حصر ا لال مسعود؟ويكون الوكلاء الوزرارات  والوزراء حسب الكفاءة والشهادة والخبرة في مجال وزارته ؟؟لا يكون كمثال سفين دزي ؟الرجل المناسب في مكان المناسب ؟؟ويكون لهم صلاحيات الوزير ,لا تحديد ولا قيود ؟؟ويكون البرلمان مراقبا حقيقيا لا يكون حسب رغبات رئيس الاقليم او فاضل مطني ؟ولا يكون للحزب دورا في عملهم ؟؟في هذه الحالة وانا على يقين تفشل جميع مساعي الارهاب ولا ينجح احد خلق الفوضى في كوردستان ..مساندة الشعب من اهم امور فشل المؤامرات ؟؟
توحيد كلمة الجماهير تفويت الفرص على هولاء ؟؟واستحقاق الانتخابي واجب مهم على عاتق رئيس الاقليم مراعاتها ؟وحركة التغير اثبت بوجود حركة مناهضة ضد الفساد والدكتاتورية ,وهم القوة الثانية لا يمكن الاستهانة بهم ..حتى الاحزاب التي حصلت بقدرتها لا يمكن تهميشها ..اما الاحزاب التي كانت ذيل تابع وتم حجز مقاعد لهم ,لا في النفير ولا في النعير ,لانهم جزء من القوة التي دعمت وخلقتها ؟؟
يجب ان لا نضحك على انفسنا ولا على شعبنا ولا ان نكون مغرورين بما نملك من السلاح والبشر والمناصب والسيطرة على هذه المحافظة او تلك الاقضية ؟؟كان صدام اقوى وجبروت وفرعون ..عندما قررة الجماهير من شعبنا الكوردي زحفت وبلا تردد لاسقاط غروره وقوته العسكرية ؟؟مثال بسيط يا مسعود


هونر البرزنجي

الأربعاء, 09 تشرين1/أكتوير 2013 19:37

سعي لوقف القتال لإتمام نزع كيماوي سوريا

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مدير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أحمد أوزموجو، إن المنظمة تسعى لوقف إطلاق نار مؤقت في سوريا، لإنهاء نزع ترسانتها من الأسلحة الكيماوية.

واعتبر أوزموجو أن تحديد منتصف العام المقبل موعدا لتدمير هذه الترسانة أمر واقعي. وأضاف أن المفتشين الدوليين، يعتزمون زيارة 20 موقعا خلال الأسابيع المقبلة.

كما أكد أن مهمة حظر الأسلحة الكيماوية في سوريا ستكون"صعبة وطويلة"، واعتبر، خلال مؤتمر صحفي عقد في لاهاي الأربعاء، أن دمشق كانت متعاونة مع المفتشين الدوليين، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن سوريا ستنضم للمنظمة في 14 أكتوبر الجاري.

وعقد المؤتمر بهدف تناول الخطوات التي تحققت خلال الأيام العشرة الأولى من مهمة بعثة المنظمة المتعلقة بتفكيك الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وكانت المنظمة أعلنت، الثلاثاء، أن فريقا ثانيا من المفتشين سيرسل إلى سوريا لتسريع وتيرة العمل. ويوجد حاليا 19 خبيرا من المنظمة في سوريا، يساعدهم 16 موظفا من الأمم المتحدة.

الأربعاء, 09 تشرين1/أكتوير 2013 19:35

تحركات عسكرية في مناطق ميديا الدفاعية

آمد – حلقت الطائرات الحربية التركية يوم امس فوق منطقة زاغروس الواقعة تحت سيطرة وحماية قوات الدفاع الشعبي الكردستاني في مناطق ميديا الدفاعية.

وبحسب المعلومات التي تم الحصول عليها فأن الطائرات الحربية التركية حلقت في الساعة ما بين 15.00- 16.00 من يوم امس فوق منطقة زاغروس الواقعة تحت سيطرة وحماية قوات الدفاع الشعبي الكردستاني في مناطق ميديا الدفاعية.

وكانت طائرات الاستطلاع التركية قد حلقت في ليل 7- 8 تشرين الأول الجاري فوق منطقة ساركسي – قيرساريكسو التابعة لناحية بازيد ولاية وان الكردستانية.


firatnews

أعلن مقرر في مجلس محافظة كركوك اليوم الاربعاء، إن الاطراف المعنية لم تبد خطوات جدية في سبيل القرار الصادر في وقت سابق بضرورة إخراج كافة المقرات الحزبية من داخل مدينة كركوك.

وصرح مقرر مجلس محافظة كركوك ألماس فاضل لـNNA إن بعض الاحزاب نقلت مقراتها من داخل مدينة كركوك لكن إقتصرت المقرات الصغيرة.

كما اضاف فاضل قائلا" بعض الاحزاب أمنت لها مقرات خارج احياء كركوك، في انتظار نقلها بالكامل إلى خارج المدينة".

وأكد فاضل على أن إدارة كركوك تبذل قصارى جهدها في حماية أرواح وممتلكات المواطنين وتقليل الاعمال الارهابية بكافة الطرق والوسائل.
-----------------------------------------------------------------
شادان حسن-NNA/
ت: محمد

الأربعاء, 09 تشرين1/أكتوير 2013 19:32

"لا تغييرات على عدد مقاعد الاطراف السياسية"

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات العراقية اليوم الاربعاء، أنه لم يطرأ اي تغيرات على عدد مقاعد الاطراف السياسية في انتخابات برلمان كوردستان بعد النتائج الرسمية التي اعلنتها المفوضية العليا.

وقال مدير العلاقات الجماهيرية في المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات عبدالرحمن خليفة في تصريح لـNNA إن " محكمة التمييز لم تصدر اي قرار بخصوص الطعون المرفوعة على نتائج الانتخابات البرلمانية ".

وعلى حد قول خليفة فإن غدا الخميس هو أخر يوم لرفع الطعون إلى محكمة التمييز، وإن المحكمة سوف تنظر في تلك الطعون وستعلن النتائج بعد عشرة ايام.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA/
ت: محمد

شفق نيوز/ رجحت حركة التغيير المعارضة (غوران)، الأربعاء، زيادة عدد مقاعدها إلى 25 مقعدا بعد أن يتم إعادة تدقيق أصواتهم الانتخابية.

altوقال مسؤول غرفة الانتخابات في الحركة آرام محمد لـ"شفق نيوز" إنهم "متأكدون من أن هناك آلاف الأصوات سرقت منهم وهم ينتظرون قرار المحكمة إزاء الشكاوى التي قدمتها الحركة بخصوص إعادة الأصوات المسروقة".

وأضاف أن "لديهم أدلة قاطعة على أن تلاعبا وعمليات تزوير حصلت في هذه الانتخابات فضلا عن أدلة من المفوضية نفسها تؤكد حدوث تلاعب بأرقام البطاقات التي سجلت عليها نسب التصويت في المراكز الانتخابية".

وأشار إلى أن "حركة التغيير لديها ثمانية آلاف صوت إضافية وإذا ماعادت الأصوات فان مقعدا آخر سيضاف إلى رصيد التغيير ليصبح مجموع مقاعدها في البرلمان الجديد 25 مقعدا".

وكانت الجماعة الإسلامية وهي من المعارضة الكوردستانية قد أكدت على أنها رفعت شكوى قضائية إلى المحاكم وتتوقع هي الأخرى أن يزيد عدد مقاعدها البرلمانية إلى 7 مقاعد في حال أعيدت عملية التدقيق في نتائج الانتخابات.

ز م/ م ج

الأربعاء, 09 تشرين1/أكتوير 2013 14:44

تدجين المعارضة في جنيف 2 - فرمز حسين

معاناة السوريين تتفاقم داخل الوطن و خارجه والنظام يزداد لامبالاة بأرواحهم ومقدراتهم وتكبر غطرسته و استخفافه بعقول البشر وكأنه ينتشي رحيق الحياة من خلال سفك دماء مواطنيه وفي أحسن الأحوال , تهجيرهم , تجويعهم اذلال الصامدين منهم و كسر ارادتهم كما أن نشوته تبلغ ذروتها مع تزايد الحديث عن المجموعات الارهابية , أركان النظام يتمنون في قرارة أنفسهم بأن يرتكب هؤلاء المزيد من الأعمال الوحشية وأن يعيثوا فسادا في طول البلاد وعرضها كي ينشروا الرعب والترويع كأن بهم ينتقمون من المواطن العادي ولسان حالهم يقول: تفضلوا هؤلاء هم ثمرة مناداتكم بالحرية و ما تصريحات المعلم عن حرب النظام المزعومة مع الارهاب و عن نية سيده بعدم التخلي عن السلطة و قبولهم الحوار حصرا مع المعارضة المرخصة لها في جنيف 2 الا أكبر دليل على سير النظام في حلّه الأمني ودليل عقم الاجتماع المزمع عقده في جنيف اذ من الأفضل للنظام الجلوس مع المعارضة المذكورة في مقهى الهافانا أو الروضة في دمشق فلماذا عناء السفر الى جنيف!

سلطة الأمر الواقع البعثية نجحت بنقل الصورة التي تلائمها عن المعارضة السورية ولم توفر وسيلة لتحقيق ذلك والموالون للنظام مازالوا يساهمون بكل امكاناتهم للتشويش على الثورة فهناك من أمطر أعضاء الكونغرس الأمريكي بالرسائل والعشرات منهم حاولوا اللقاء بالمؤثرين على القرار لكي يصوتوا ضد ضربة عسكرية على مواقع النظام وفي المحافل الدولية يرتفع صوت الجعفري والمعلم لإعلان حربهم على الارهاب! وهل هناك تنظيم ارهابي أكثر من القاعدة؟ التي تعدّ العدو رقم واحد لأنظمة الشرق والغرب معا!

قوى المعارضة بدورها لم تنجح بشكل كافي في نقل حقيقة الصراع الدامي في سورية و نقل آمال وآلام وتطلعات السوريين فيما الجماعات المتشددة تزداد نفوذا بينما المنضوون تحت راية الائتلاف منهمكون بمن سيتبوأ ماذا ؟ في صراع على مناصب وهمية وكراسي لا وجود لها! ليس هناك من يعتقد بعد مرور ثلاثون شهرا على حرب استنزاف دموية بأن قوى المعارضة الذكية لم تفهم بعد بأن ضلوع الجماعات المتطرفة المرتبطة بالقاعدة في الثورة السورية أعطت صبغة الارهاب للثورة ما يعني الموت البطيء لكن الأكيد لها ,يبدو أن ضعف ارتباطهم بأرض الواقع وقلة الحيلة فيما يتعلق بمسألة التأثير على الداخل حيث حتى الآن لا يوجد للائتلاف ممثلين في سورية على الرغم من وجود مناطق كثيرة غير خاضعة لسيطرة النظام, بل نراهم يصفقون لكل من يحمل السلاح ضد الأسد بغض النظر عن توجهاتهم الفكرية أو السياسية,هذا باستثناء نبرة خجولة جدا أعلن الائتلاف من خلالها عدم الاعتراف بجبهة النصرة مقابل عدم اعتراف الجبهة المذكورة وصحبها بهم.

المعتدلين من قوى المعارضة سياسيين كانوا أم عسكريين الساعين الى التحرر من نظام الاستبداد والانتقال بسوريا الى بلد مدني,ديمقراطي, تعددي ذو نظام برلماني حر ,عليهم اعلان تبرئتهم من أية علاقة مع متطرفي جبهة النصرة, دولة العراق والشام وكل تنظيم طائفي لا يبلور تطلعات السوريين. من يعتقد بأن توحيد الصفوف مع هؤلاء يخدم الثورة فهو واهم ومن يدّعي الابتعاد عن خوض معارك وخصومات جانبية وبأن العدو الرئيسي هو النظام فقط فهو أيضا واهم , عدو الثورة هو كل من يساهم في اطالة أمد معاناة , آلام , عذابات السوريين, عدو الثورة كل من يؤلب الرأي العام ضد مصلحة الشعب السوري و يساهم في حجب التعاطف الدولي, اعطاء صورة واضحة عن بديل ديمقراطي لحكم الأسد للداخل والخارج على السواء سوف يساهم الى زعزعة جبروت النظام والإطاحة به.

الأمر في ظل كل هذه المعطيات لا يحتاج الى الكثير من الذكاء لكي يعرف المرء بأن مؤتمر جنيف 2 لن يفضي الى قرارات من شأنها حل الصراع في سورية لصالح الشعب السوري بل كل الدلائل تشير الى أن روسيا قد نجحت في اقناع الأمريكيين الذين كانوا مترددين في الأساس بأن الرهان على معارضة تهيمن عليها تيارات اسلامية متطرفة خاسر فيما يكمن الربح في التعاون مع روسيا وتحقيق نجاحات سياسية بتفكيك الترسانة الكيماوية السورية من جهة و ضمان تعاون ايران معها لحصر تخصيب اليورانيوم للأغراض السلمية مقابل البقاء على نظام الأسد الى اشعار آخر من جهة أخرى.

روسيا سوف تطالب الدول الداعمة للمعارضة المسلحة بوقف امدادتها العسكرية لهم , بل ربما لن تكتفي بالمطالبة بل قد تمارس ضغوطا عليهم من أجل تنفيذ ذلك.

الهدف من جنيف 2 هو تدجين المعارضة السورية في حظيرة النظام.

09-10-2013

فرمز حسين

مترجم وكاتب سوري مقيم في ستوكهولم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

Stockholm-sham.blogspot.com

Twitter.com@farmazhussein

بيان إلى الرأي العام
نهوض الشعوب وكسرِها للأغلال والقيود يحتاج إلى قيادة طليعية تقودها
للحرية والسلام. لذا وعلى مر التاريخ استهدفت دائما ثورات الشعوب من خلال
قادتها لإخمادها ووأدها, ولهذه الأسباب استهدف القائد أوجلان لإجهاض
الثورة الكردستانية وتطلعات الشعب الكردي.
تمر هذا العام الذكرى الخامس عشر لبدأ المؤامرة الدولية التي استهدفت
شعبنا الكردي من خلال القائد أوجلان؛ حيث بدأت فصول عارها في التاسع من
شهر تشرين الأول للعام 1998 وبدأت بذلك مرحلة جديدة من التآمر على قائد
شعبٍ يطمح إلى العيش بحرية وسلام كسائر شعوب العالم. إن المؤامرة الدولية
التي استهدفت القائد أوجلان أفرغت من مضمونه بالتفاف الشعب الكردي في
أجزاء كردستان الأربعة والمهجر حول قائدهم من خلال التلاحم العضوي بين
شعبٍ وقائدٍ استطاع بث الروح من جديد في مجتمعٍ بات كعودٍ يابس. إن افرغ
المؤامرة من مضمونها لا يعني أن المؤامرة قد انتهت, فالقوى المتآمرة لا
تزال تنسج حبال مكائدها للإيقاع بشعبنا وثورته التحررية من خلال إيجاد
شرخٍ بين المجتمع الكردي وحركته التحررية والقائد أوجلان, ولن تنتهي
المؤامرة إلا بتحرير القائد أوجلان من الأسر وبناء الكونفدرالية
الديمقراطية في الشرق الأوسط على قاعدة الأمة الديمقراطية والتعايش
الأخوي بين شعوب المنطقة.
وما نشهده في غرب كردستان من مؤامرة تستهدف الوجود الكردي ليس إلا فصلا
من فصول تلك المؤامرة, فمن يدعم ويمد القوى الظلامية والمرتزقة بالسلاح
والعتاد يهدف إلى ضرب القوى الحية التي تستلهم أفكارها ونهجها من فلسفة
القائد آبـو. تلك الفلسفة التي تعد بديلا للحداثة الرأسمالية المتوحشة
وأدواتها التي تدور في فلك المصالح الطبقية الضيقة وتمتص كدح الشعوب
وجهدهم.
إن الميراث النضالي الذي تشكل بفضل فلسفة وفكر القائد آبـو في كردستان
وبشكل خاص في غرب كردستان نشهد اليوم ثمراتِ ذلك الميراث النضالي على
مختلف الأصعدة, فبفضل فلسفة وأفكار القائد آبـو استطعنا أن نؤسس منظومة
فكرية سياسية, اجتماعية, اقتصادية ودفاعية؛ منتهجة الطريق الثالث الذي
يعد اليوم الطريق الأفضل للخروج من أزمات الشرق الأوسط  والأزمة السورية
التي دفعت البلاد إلى الهاوية.
لقد اثبت الشعب الكردي مدى التزامه وتلاحمه مع القائد آبـو واستطاع افرغ
المؤامرة من مضمونها التي اريد منها ان يعاد الشعب الكردي الى عبوديته
وخنوعه, و ربط مصيره بالأنظمة الحاكمة والمعارضات المصطنعة كما يحدث في
سورية. لكن شعبنا وحركته التحررية استطاع أن يقدم للعالم أنموذجا فكريا
وحضاريا يستند الى هوية الشرق الأوسط الأصيلة التي لا تقبل الخضوع
والخنوع.
إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي في الوقت الذي نستنكر المؤامرة الولية
الدنيئة في ذكراها الخامس عشر, نؤكد لشعبنا سيرنا على نهج وفلسفة القائد
آبـو حتى تحقيق الحرية والسلام لشعبنا ولكافة شعوب المنطقة من خلال مبدأ
الأمة الديمقراطية والإدارة الذاتية الديمقراطية.
اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي- PYD
9\10\

يبدو ان القائمة العراقية قد بدأت استعداداتها للانتخابات القادمة مبكرا هذه السنة , ولان الاحزاب العراقية لا تمتلك برنامجا انتخابيا تستقطب اصوات الناخبين خلاله فلا ضير من ان تعتمد في حملاتها الانتخابية على ترويع الشارع الذي ينتمي اليه للظهور بمظهر الحامي والمدافع عنه حتى اذا ادى الامر لاختلاق مشاكل تؤثر على صميم النسيج العراقي . و هي من اكثر القوائم التي تعتمد الصعود على اكتاف الصراعات الفئوية للوصول الى اصوات الناخبين فنراها تارة تصعد الموقف مع التحالف الوطني وتارة اخرى مع التحالف الكردستاني مستعينة بملفات تضعها على الرف لحين الحاجة اليها حتى وان لم يكن الوقت مناسبا لذلك وليس هناك مانع من ايصال الازمة مع اي طرف لحد الانفجار اذا ما استطاعت من خلاله تحشيد الاصوات خلفها.

ففي اليومين الماضيين ظهر لنا فارسان من هذا القائمة وهم يمتشقان سيفيهما ليبدءا بتوتير اجواء العلاقات بينهم وبين التحالف الكردستاني الذي شاءت الاقدار ان يقع الاختيار عليها هذه المرة .. وفي ظرف يعيش فيه العراق ظروفا امنية وسياسية متشنجة اضافت اليه نقاشات البرلمان توترا اكثر . حيث يأتي هذان النائمان ( عفوا ) اقصد النائبان ليثيرا ملفين كانا هادئين في هذه الفترة بالذات .

فقد صرحت النائمة ناهدة الدايني (وهو اسم لا نسمعه كثيرا لعدم وجود نشاط سياسي له ) بتلقيها ( اتصالات ) من بعض العرب العاملين في اقليم كردستان تفيد بان الاقليم بصدد طردهم من اراضيه على خلفية تفجيرات اربيل . وقد ( ناشدت ) هذه النائبة الكريمة السيد مسعود البارزاني العدول عن هذا القرار لأسباب ذكرتها في التصريح .

اما النائم ( النائب ) الاخر وهو ياسين العبيدي فقد كان تصريحه اعنف وأكثر حماسة واخرج كل ما في قريحته من عنفوان الفارس الهمام وشجاعة البطل المقدام .. فقد صرح بان كركوك قدس ونجف وكربلاء القائمة العراقية ... طبعا اتفق معكم ان التصريح يحتاج الى تصفيق حار وضحكة احر .

عندما نسمع اصوات كهذه ممن رمتهم امواج القدر السياسي خطأ على ضفاف السياسية نعرف تماما اسباب الضعف الذي تعاني منه القائمة العراقية والتوهان السياسي الذي حل بها , فتصوروا بان نائبة في برلمان المفروض يكون برلمانا محترما تظهر في الاعلام لتصرح وبكل ثقة معتمدة على مكالمات هاتفية لبعض الناس دون ان تجهد نفسها للحصول على دليل يؤكد هذا الادعاء وتتهم جهة سياسية مشاركة في الحكومة والبرلمان بأشياء لا تملك عليها ادلة رسمية وفي منبر من منابر البرلمان نفسه سنعرف مدى المراهقة السياسية التي يعاني منها نواب البرلمان العراقي .

اما النائب الاخر فيفتح ملف هو من اهدأ الملفات العراقية حاليا وهو ملف كركوك ليستعير كل اصول النقد الادبي العربي ويقتبس جملة في الطرح السياسي الكردي بان كركوك قدس كردستان ليضيف عليها كربلاء والنجف ويغالي في وطنية كاذبة ليثبت للعراقيين تطرفه الوطني المبارك في وقت لم تشهد الساحة الكركوكية اية منازلات سياسية بين مكونات المدينة منذ فترة ليست بالقصيرة . يمكن ان الرجل قد فهم الحوارات السياسية الموجودة في البرلمان حاليا بشكل خاطئ بخصوص اجراء الانتخابات في كركوك من عدمها وتصور لوهلة بان الموضوع متعلق بانضمام او عدم انضمام كركوك لإقليم كردستان وهذا شيء غير مستبعد لضيق الافق السياسي الذي يعاني منه نواب العراقية بشكل يدعو للقلق على القائمة نفسها .

سأستعير انا ايضا بعض الجمل من الادب العربي وأقول للنائمين ( النائبين ) يا ليت شعري ما هو موقفكم من مطالبات الشارع العراقي بإلغاء الرواتب التقاعدية للبرلمانيين العراقيين والتي تشملكما ايضا ؟ هل وقفتم معها بهذه الوطنية المتقدة ام صممتم اذانكم عنها ( صم بكم عمي فهم لا يفقهون ) ؟

قد يكون البعض قد استفاد من هذه التراهات السياسية في مراحل سابقة خاصة الذين كانوا يراهنون على العداء للطرح الكردي لكسب اصوات الشارع العربي العراقي لكننا نتصور ان هذه الالاعيب ما عادت تنطلي على الشعب العربي في العراق والذي استطاع بطريقته الخاصة فهم الواقع الكردي وإدراك وضوح الطرح الكردي الذي لا ينافق الشارع العربي في العراق مهما كان الطرح قاسيا , فليس للكرد ما يخفونه عن اخوتهم العرب العراقيين ولا يمارسون التقية السياسية معهم بل يتركون منجزاتهم السياسية والاقتصادية والتعايش المشترك الذي تتمتع به المكونات العراقية في كردستان هي التي تتكلم عنهم دون الوقوع في شرك التفرقة القومية او العرقية ودون اثارة المشاكل والأزمات في وقت نحن احوج ما نكون فيه الى تفهم وجهات نظر بعضنا البعض ومنطلقات مواقفنا .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

8 – 10 – 2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من المعلوم بأن المشروعية السياسية المتعلقة بممارسة الحرية لاتتحقق من خلال التمثيل الديمقراطي ، بل بقدرة كل فرد علی تشكيل سلطته وممارسة فاعلیته علی مسرح وجودە. العالم يعيش اليوم تراجع العقل الأكاديمي الحديث أمام العقل المُحَوْسَب أو المُعَولم بعد أن تم ردم الفجوة بين الإنسان والآلة وبعد أن ازدادت التغييرات وتراجع العقل النخبوي أمام العقل الميديائي لنشطاء الإعلام المرئي والمسموع و المختصين علی الشبكات الإلكترونية والآلات الإفتراضية .

في ظل المتغيرات الجديدة كما تشهد الخريطة السياسية في غير مكان بدأ حق الاختلاف والاجتهاد والتمايز بين القوی السياسية والاجتماعية المختلفة يتجلؔی لإنهاء مبدأ التنظيم الواحد وحقبة الصوت الواحد أو الزعيم الأوحد وتدريم أظافر وسائل التنشئة بأساليب التعبئة والحشد الخالي من الاختيار الطوعي والإقناع السياسي والتي كانت تعتبر التعددية نوعاً من الإنقسام والشرذمة والفرقة والحريات الفردية والعامة مسألة غير مشروعة بإعتبارها لاتخدم الهدف القومي الأسمی أو الأكبر.

الأحزاب القديمة أو الکلاسيكية تعيش اليوم في قمقم الماضي المتخلف وفي عزلة عن التطورات ، بداخلها خوف نابع من الموروث القديم والتقاليد المعتادة والأساليب المجربة ، بغض النظر عن مستوی صحتها أو فعاليتها أو حتی تكيفها مع الواقع المعاصر المتجدد ، بعيدة عن التواصل مع الشارع ناهيك عن التواصل مع القوة الثقافية الطليعية الشابة أو القدرة علی إقتحام أي جديد أو تجربة ما هو مخلتف.

إن مراجعة القواعد الثابتة المستقرة بشكل مستمر وكسر حاجز التقاليد القديمة في عصر الوسائط أمر ضروري للتقدم والأحزاب التي لا تخضع أفعالها وتاريخها السياسي للمراجعة والمحاسبة أو للجدال والمناقشة ولا تستطيع أن تتحر من قيود الماضي تكون مصيرها بشكلها و تكوينها الغير متحول إما التفكك والضمور والزوال و دخول متاحف التاريخ أو التحول الی أرصفة تجارية للقيادة والحاشية أو الی زوايا وصومعات يتجمع فيها المخضرمين من كوادرها لإستذكار الماضي التليد والحاضر المأزوم.

التاريخ لن يعيد نفسه وإرث الماضي مهما ثقل لايستطيع أن يتحكم في صياغة الحاضر ولا في سجنه أو تقييده ، لذا نراه من الضروري أن تلعب الأحزاب السياسية التقليدية دوراً فاعلاً في عمليات الإصلاح والتحديث والتطوير الديمقراطي والتي تستوجب تغيير أو مراجعة الكثير من المنطلقات الفكرية والسياسية وكذلك التنظيمية والمؤسسية. فالعمل علی إدماج أجيال جديدة من الناحية العمرية لا تعني شيئاً إذا لم تكن تلك الأجيال مجهزة بأفكار نيرة وإختيارات وبدائل جديدة عصرية لكي يكتسب التجديد الی جانب محتواه الجيلي معناه الفكري والسياسي. الحزب الذي يفكر بالمشكلات بعد إستحكامها و يأتي الی المسرح بعد فوات الأوان ويستخدام العدة المستهلكة لمعالجة قضايا راهنة وينفي الوقائع ويتحجر ويذعر من المتغيؔرات و يبرأ ذاته ليرمي المسٶولية علی الغير يهمشه التحولات والتغيؔرات.

نحن نعلم بأن الأحزاب السياسية في العالم الغربي كانت الوليد الطبيعي للمرحلة الصناعية وللحداثة ، عاشت الثورة الصناعية والتغيرات الإجتماعية والإقتصادية الجذرية التي رافقتها بجانب التكوين المٶسساتي الحديث والمتين للدولة مما أدت الی تزايد أسباب و عوامل المشاركة السياسية بعد إجتياز وحدات الانتماء الأولية مثل العائلة أو القبيلة أو العشيرة أو المذهب والطائفة ، بعد ترسيخ الإنتماء السياسي وإنتشار الثقافة الليبرالية والدستورية القانونية ومبادئ الحقوق والحريات المدنية وهذا من جانبه عزز البنية المؤسسية للدولة. إن العبور الی مرحلة حزبية جديدة يحتاج الی رٶية جديدة متكاملة ترسم معالم الطريق القادم بخطاب سياسي جديد يعبر عنها.

المتغيرات علی المسرح الدولي والإقليمي والمحلي تطورت واختلفت جوهرياً في شكلها ومضمونها ونظمها وقوعدها عما ساد من قبل ، اليوم مع إزدياد سلطة المعلومة لا يمكن تعامل مع القضايا الاقليمية بالمنطق القديم أو عدم التواءم مع روح العصر الجديد. حتی الصورة الداخلية تغيرت الكثير من ملامحها ولم تعد هي ذات الصورة الساكنة أو الباهتة التي تجمدت لسنوات في الماضي سواء القريب أو البعيد فالمرونة والقدرة علی التكيف مع الواقع المتغير والتجدد تضمن نجاح الحزب السياسي وتفتح الآفاق للإنطلاق نحو مستقبل أفضل.

وختاماً: هناك دوماً فرص سانحة أمام الأحزاب الكلاسيكية لدرس أزماتهم للإسهام في تجديد شبكات الفهم وصياغة العقلنة بعد التحرر من خرافة المماهاة وعقيدة الإصطفاء وعقدة الضحية وعقلية المٶامرة أو من جرثومة التضاد.

علی الأحزاب التقليدية التي تريد الإستفاقة من سباتها تشكيل علاقات تكون أقل عنفاً وتسلطاً وتفاوتاً بل أقل عبثاً وجنوناً. فالإنفراد والطغيان والإستقواء لا تعالج شيئاً ، لأن المعالجة تكمن في عقلية المشاركة ومنطق المداولة وسياسة الإعتراف ، إنطلاقا من الوعي بالمسٶولية المتبادلة عن الحياة والمستقبل والمصائر.

الدكتور سامان سوراني.

اكد سكرتير المجلس المركزي العضو المؤسس للاتحاد الوطني الكردستاني، عادل مراد، ان عودة الاتحاد الوطني ونهوضه من جديد تكمن في ايلاء دور اكبر للشباب وزيادة الاهتمام بهم.

واوضح مراد في حديث لوكالة انباء الاناضول التركية، ان تشكيل الحكومة المقبلة في اقليم كردستان يجب ان يكون بالتعاون بين مختلف الاطراف الكردستانية وان تكون حكومة مشاركة وطنية ، بمشاركة حركة التغيير ومختلف القوى واحزاب المعارضة الاخرى.

واشار مراد الى ان الحزب الديمقراطي الكردستاني لن يتمكن من تشكيل الحكومة المقبلة منفردا وهو بحاجة الى تشكيل تحالفات، واذا ما انفرد في تحالفه مع الاتحاد الوطني فأن ذلك سيكون بمثابة انتحار سياسي للاخير ، لذا فان الطريق الامثل لتشكيل الحكومة يكمن في مشاركة كل الاحزاب والقوى الفائزة في الانتخابات، وان تتحول قوى المعارضة الى قوى مشاركة في الحكومة المقبلة مع الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني، الامر الذي من شأنه تقليص الفساد والمحسوبية.

وعزا سكرتير المجلس المركزي اسباب خسارة الاتحاد الوطني في الانتخابات البرلمانية، الى انشغال بعض من مسؤولي الاتحاد بالتجارة والحفاظ على مصالهم الشخصية على حساب المصالح العليا للحزب، لافتا الى ان المسؤولين انتخبوا كي يخدموا الجماهير وليس مصالهم الخاصة، كما وبين ان موافقة الاتحاد الوطني على تمديد فترة ولاية رئاسة الاقليم لمدة عامين اضافين كانت احد الاسباب الاخرى لخسارة الاتحاد عددا من مقاعده البرلمانية.

عادل مراد قال في محور اخر من حديثه ان المشاركة الضعيفة للاتحاد الوطني في حكومة الاقليم خلال الاعوام الماضية وعدم كفاءة مسؤوليه في ادارة الوزارات والدوائر في حكومة الاقليم ادت الى تراجع نسبة مؤيديه .

واضاف سكرتير المجلس المركزي الى ان المجلس قدمة ورقة عمل لاعتمادها في المؤتمر المصغر والمؤتمر العام للاتحاد الوطني الكردستاني المقرر عقده نهاية شهر كانون الثاني من العام المقبل، تتضمن اسباب الخسارة واليات العمل المطلوبة للنهوض من جديد، مشددا على ضرورة ان يتنحى اعضاء المكتب السياسي الحاليين، وان يضطلع الشباب بمهام القيادة في الحزب بعد المؤتمر.

مبينا انه سحب ترشيحه خلال المؤتمر الثالث للحزب كي يتمكن الشباب من لعب دور اكبر وايلاء اهتمام اكبر بهم، الا ان ذلك لم يتم ووصل الحال بنا الى ما نحن عليه الان .

كما واستبعد عادل مراد في جانب اخر من لقائه مع وكالة انباء الاناضول ان تحصل انشقاقات داخل الاتحاد الوطني، خلال الفترة المقبلة، لافتا الى ان الاتحاد الوطني مازال متماسكا، وان خروج اي شخص من الحزب لن يكون له الثقل الكافي لتشكيل تجمع او حزب جديد، كما حصل بعد انشقاق نوشيروان مصطفى وتأسيسه حركة التغيير، مبينا ان الاتحاد الوطني وحركة التغيير خرجيتا من رحم واحد.

ودعا مراد الى تعديل او الغاء الاتفاقية الستراتيجية مع الحزب الديمقراطي الكردستاني بما ينسجم مع متطلبات المرحلة الراهنة، وتأسيس صندق لاموال وممتلكات الاتحاد الوطني يشرف عليه اناس اكفاء نزيهين لادارة موارد الحزب، واعادة توزيع وارداته المالية.

بغداد/ المسلة:تنشر "المسلة" فيلما بالغ القسوة تفتخر ما يسمى بدولة العراق الإسلامية بنشره على موقع يوتيوب يصور عملية احتلال مدينة حديثة بعد اقتحام كل نقاط التفتيش الروتينية وغير ذي جدوى وقتل عناصر الشرطة والجيش المتواجدين فيها والسيطرة على المدينة لعدة ساعات من دون ان يكون هناك ردا عسكريا او إنذارا لباقي القطعات العسكرية القريبة ومن دون ان نرى أي اثر لتغطية جوية لمراقبة مناطق الحدود والصحراء او حتى استخدام لأجهزة الاتصال بين نقاط التفتيش نفسها على الرغم من مرور وقت طويل بين اقتحام نقطة التفتيش الأولى والتي تلتها.

وبقدر ما يكشف هذا الفيلم تطور عملية الاعداد والتهيئة والتدريب لهذه (الغزوة) وبدرجة كبيرة من الاسترخاء والحرية وباستخدام سيارات وملابس وتجهيزات مطابقة لقوات (سوات) ، فانه يكشف أيضا فقر الاستعداد في مواجهة هذه الجماعات المسلحة في مناطق ساخنة، كمدينة حديثة، وضعف وهزالة الخطط العسكرية التي اكتفت كما في مناطق العراق الأخرى الساخنة والساكنة بوضع افراد قلائل في نقاط تفتيش تفتقر هي الأخرى للاعداد والتهيؤ وتركهم ضحايا لمثل هذه الهجمات .

كيف استطاعت الجماعات المسلحة ولايام عديدة اجراء عمليات التدريب على "الهدف" وبصحراء مكشوفة وباوقات مختلفة من اليوم نهارا وليلا وبهذه الاعداد من الاشخاص وباستخدام مختلف الاليات ؟
وكيف وصلت تجهيزات وشارات قوات (سوات) والأسلحة والسيارات والمناظير الليلية الى هذه المجاميع المسلحة ؟
لقد استغل هذا التنظيم هذه الملابس والتجهيزات لتحقيق هدفين، الأول استغلال ضعف التنسيق بين القوات الأمنية وايهامهم بان قوات مشتركة جاءت لنقطة التفتيش في واجب رسمي وتضمن بذلك عدم التصدي لها ، على الرغم من ان وضع نقاط التفتيش لم يكن مؤهلا أصلا للرد على أي هجوم، والامر اكثر أهمية انها استخدمت هذا الزي للدخول الى المدينة وايهام السكان ان هناك قوات عسكرية من خارج حديثة تقدم على اقتحام المدينة وقتل الشرطة واعتقال مسؤولين وقتلهم فيما بعد، لتوريط الحكومة في مثل هذه الجرائم .

والمتابع لردة فعل الأجهزة الأمنية من وزارة الدفاع والداخلية، الإعلامية والعسكرية، يرى ان الجماعات المسلحة نجحت للأسف في تحقيق الهدفين.

لرؤية تقرير ردة الفعل بعد الهجوم   اضغط الرابط


لقد اسمت "دولة العراق الإسلامية " هذه العملية بغزوة القائد جراح الشامي والتي جرت عام 2012 وان تسعين شخصا شارك في تنفيذ هذه العملية بقيادة "والي الانبار" وهدفها اغتيال محمد حسين خلف أحد قادة الصحوات في حديثة والنقيب خالد الجغيفي مسؤول قوات سوات في حديثة وأخيه.
يبدو من الصوت المصاحب للفيلم ان الشخص المتكلم من المسلحين العرب كما ان احد القتلى من جانب الجماعات المسلحة كان عربيا كما يذكر الفلم وهو شامي ، ما يعني ان هناك اعدادا كبيرة من المشاركين في العملية من الجنسيات العربية.
تقول هذه الجماعة المسلحة انها قتلت في العملية " جميع عناصر نقطة التفتيش الاولى وهم سبعة بينهم ضابطٌ برتبة نقيب، واقتحام نقطتي التفتيش على جانبي جسر بروانة وتصفية عناصرها وهم (12)، دخلت بعدها ثلاثة مجاميع لوسط المدينة واشتبكت مع دوريتين للشرطة فقتلت وأصابت منهم في الوقت الذي انتشرت فيها المجموعة الرابعة على المداخل لصدّ أي هجومٍ من الخارج، ولتصبح المدينة بعد ذلك بكاملها تحت سيطرة المجاهدين الفعليّة".

http://www.youtube.com/watch?v=DsHRTNG-vcs



المدى برس / بغداد

استنكر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الثلاثاء، ما قام به بعض ما وصفهم "بالسذج أصحاب العقول الناقصة" ومن "ارتفع عوائهم في منطقة الاعظمية بأمور استفزازية"، ولفت إلى أنهم  يفعلون ما أمرهم به "أسيادهم"، لتأجيج "الكراهية"، وتثبيت "الملك"، وأكد "شجبه وتبرؤه منهم"، وفي حين أكد أن العراق وقع "أسيرا" بيد الارهاب والعنف والتشدد"، أعرب عن تعازيه لأهالي ضحايا التفجيرات الأخيرة.

وقال الصدر في تصريحات صحافية نقلتها أحدى وسائل الاعلام المحلية واطلعت عليها (المدى برس)، "إني اشجب واستنكر ممن يدعون أنهم شيعة واتبرأ منهم أمام الله، ما قام به بعض السذج والعقول الناقصة الذين ارتفع عوائهم في أروقة شوارع الاعظمية وصاروا يهتفون بأمور استفزازية ، واني على يقين أنهم لا يعون ما يقولون سوى الدراهم التي أخذوها من أسيادهم لتأجيج الكراهية وتثبيت الملك".

وأكد الصدر أن "ما سوف يحدث من تداعيات بعد هذه الحادثة والسابقة الخطيرة هي بسببهم وفي ورقبتهم"، وشدد أن "ما يقوم بهذه الأمور ليسوا شيعة ولا يمتون للشيعة بصلة، وهم بعيدون كل البعد عن أمير المؤمنين علي (ع)".

وتابع الصدر "أحيي كل سنة العراق ممن ابتعدوا عن الطائفية وممن رفضوا الارهاب والقاعدة والمفخخات التي تحدث في العراق، وفي نفس الوقت اشجب ما حصل في العراق من تفجيرات تعني أنه  وقع أسيرا بيد الارهاب والعنف والتشدد"، معربا عن "تعازيه إلى أهالي الضحايا".

 

وشهدت بغداد أمس الاثنين السابع من تشرين الأول 2013، مقتل وإصابة 182 شخصا بتفجير تسع سيارات مفخخة ضربت مناطق متفرقة من بغداد.

 

وطالب النائب عن ائتلاف متحدون خالد العلواني، في الثامن من تشرين الأول 2013،  مجلس النواب بتشريع قانون يمنع ويعاقب كل من يتطاول على صحابة الرسول، وفيما ادان "الافعال المشينة التي قام بها مجموعة من المتطرفين الشيعة"، دعا المرجعيات الشيعية الى بيان "رأيها" فيما حصل، بينما شدد الحراك الشعبي السني على وجوب اتخاذ موقف من "الغزو الصفوي الفارسي"، مؤكدا تعرض سنة بغداد الى ابادة وتطهير طائفي.

 

يذكر أن مواقع التواصل الاجتماع ( الفيس بوك)، تناقلت بعد زيارة الامام محمد الجواد (ع)، مقطع فيديو يظهر فيه مجموعة من الشباب في احدى مناطق بغداد يقودهم شخص يدعى ثائر الدراجي، وهم يحملون لافتات ويرددون هتافات ضد الخليفة الثاني عمر بن الخطاب، وزوجة النبي محمد (ام المؤمنين) عائشة بنت ابو بكر.

يذكر أن معدلات العنف في بغداد شهدت منذ، مطلع أيلول 2013، ارتفاعا مقارنة مع شهر آب الذي سبقه، إذ ذكرت بعثة الأمم المتحدة في العراق، في الأول من تشرين الأول 2013، أن شهر أيلول المنصرم، شهد مقتل وإصابة 3112 عراقيا بعمليات عنف في مناطق متفرقة من البلاد.

الأربعاء, 09 تشرين1/أكتوير 2013 09:50

روحاني يتعهد للكورد بسماح الدراسة بلغتهم

تعهد وكيل وزارة التربية في ايران (علي أصغر فاني) بالسماح لجميع الشعوب التي تعيش في ايران بالدراسة بلغتها الأم.

وحول التزام الرئيس الإيراني حسن روحاني بتعهده  بالسماح بتدريس جميع الشعوب التي تعيش في ايران بلغتهم  الام في المدارس, أضاف فاني "احد أهدافنا الرئيسية هو فتح المجال أمام الدراسة بلغة الأم  في ايران"، حسب ما نقلته وكالة باسنيوز.

و قال وكيل وزارة التربية في ايران, أنه جرى التحضيرات للدراسة باللغة الام للشعوب الايرانية  في عهد الرئيس السابق خاتمي , لكن لم يتم تنفيذه ويجب الاهتمام به من جديد.

يشار أن روحاني كان قد وعد الكورد في حملته الانتخابية, بالسماح لهم بالدراسة بلغتهم الأم, وقد جاء في الدستور الايراني ان الدراسة باللغة الام مسموح بها الى جانب الفارسية.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

"الجدار العازل تعميق للفصل بين شمال و غرب كوردستان"

أشار سياسي كوردي إلى أن الهدف من بناء جدار عازل على الحدود التركية السورية هو "تعميق الفصل بين شمال و غرب كوردستان"، كاشفا تداعياته السلبية على مسار السلام "المتعثر" بين تركيا و حزب العمال الكوردستاني.

و أكد السياسي الكوردي و عضو المكتب السياسي لحزب اليسار الديمقراطي الكوردي شلال كدو في حديث لـNNA، أن تركيا تحاول إيهام الرأي العام بأنها مستهدفة من قبل الإرهابيين، إلا أنها تسعى من خلال بناء الجدار العازل إلى "تعميق الفصل بين شمال وغرب كردستان، والتصدي لما قد ينجم في المستقبل عن الحراك الكوردي السوري، وبالتالي منعه من الوصول الى كوردستان الشمالية"، واصفا تركيا بـ"الدولة المصدرة للإرهاب و القاعدة الخلفية" للتنظيمات الإرهابية المتطرفة في سوريا.

و بخصوص التداعيات المتوقعة للجدار العازل على مسار عملية السلام في تركيا قال كدو: "هذا المشروع سيكون له تداعيات سلبية على سير عملية السلام الهشة والمتعثرة بين حزب العمال الكوردستاني والحكومة التركية"، مشددا على أهمية أن "تتحرر تركيا من عقدتها الكوردية و إيجاد حل سلمي عادل وفق مبادرة السلام التي أعلنها زعيم حزب العمال عبدالله اوجلان".

و كانت تركيا قد قررت في وقت سابق بناء جدار بارتفاع مترين في منطقة نصيبين على الحدود مع سوريا، و التي تبعد 10 كيلومترات عن مدينة قامشلو في غرب كوردستان.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

الشرق الاوسط

كل من يقترب من مفارز الأمن بنظرها «إرهابي وإن لم ينتم» حتى تثبت براءته

عراقي يمر بجوار سيارة تحترق إثر عملية تفجير في بغداد أول من أمس (رويترز)

بغداد: حمزة مصطفى
في السيارة لا تسمع غالبا أصوات الانفجارات. الهاتف هو الوسيلة الوحيدة للاطمئنان عليك من العائلة التي تسارع إلى السؤال: أين أنت الآن؟ تأتي الإجابة: «قرب ساحة قحطان في طريقي إلى مول (التفاح الأخضر)»، قرب ساحة النسور وسط بغداد. يقول ابني الأكبر: «سمعت أصوات انفجارات قبل قليل».

ما إن وضعت الهاتف الجوال بجواري حتى اقتربت السيارة من مستشفى اليرموك، وهو أحد أشهر مشافي بغداد، وفاقت شهرته بسبب التفجيرات وكثرة استقباله للجرحى وأشباه الموتى منهم حتى مستشفى «مايو كلينك» في الولايات المتحدة الأميركية.

فتحت مذياع السيارة وأنا أنظر إلى بوابة المستشفى التي تقف قربها عدة سيارات إسعاف وسيارات عسكرية نوع «همر». كان هذا أول غيث انفجارات الليلة قبل الماضية، التي ضربت بغداد وخلفت عشرات القتلى والجرحى.

ليل بغداد يتشابه مع نهارها، كلاهما بلا ملامح واضحة. واصلت مسيري البطيء بسبب موجة السيارات الزاحفة ببطء هي الأخرى باتجاه الحارثية والمنصور وعلاوي الحلة. وبالقرب من ساحة النسور كانت تقف «مرابطة» مثلما يطلق عليها، وهي التسمية الدارجة للسيطرات الراجلة التي غالبا ما تقوم القوات الأمنية بنصبها، إما لضرورات أمنية أو للحد من حركة الإرهابيين. كلنا إرهابيون وإن لم ننتمِ حتى تثبت براءتك في المرور أمام جهاز «سونار» تصفه هيئة النزاهة البرلمانية بـ«فاشل». مع ذلك، تخضع مضطرا لهذا الجهاز «الفاشل». وما إن تجتازه حتى تواجهك نقطة تفتيش مرورية تبحث عن السيارات المخالفة لنظام الزوجي والفردي.

«اليوم يوم الزوجي وسيارتك فردي؟».. هذا هو السؤال التقليدي الذي يواجه أي مخالف لهذا النظام، الذي تم البدء بتطبيقه قبل نحو شهر في بغداد.

أخرجت بطاقتي الصحافية التي تعفيني من هذا النظام ضمن استثناءات أصدرها رئيس الوزراء نوري المالكي، شملت الأطباء والقضاة ورؤساء الجامعات وأصحاب الدرجات الخاصة والصحافيين. حصلنا على «مكرمة» إذن. نظر ضابط المرور الشاب بسرعة في بطاقتي، وأوعز لي بالمسير بالمفردة الأكثر تردادا لدى رجال المرور.. «اتوكل».

الطريق من بيتي الواقع على شارع المطار شمال غربي العاصمة، الذي جعلته القمة العربية التي عقدت بغداد قبل سنتين واحدا من الشوارع الجميلة، إلى المنصور حيث يقع «التفاح الأخضر»، الذي طلبت مني العائلة الذهاب إليه للتسوق، لا يستغرق في الحالات الطبيعية أكثر من عشر دقائق. يتعين علي أن أضع ساعة مقدما لاحتمالات الطريق التي لا يمكن التكهن بها. تأخرنا في المول نحو ساعة. رن الهاتف ثانية. ابنتي الثانية على الخط؛ فأسألها «ها بابا ما كو شي؟»، ويأتي الجواب: «10 انفجارات حتى الآن.. متى تعودون؟».

المولات هي الأخرى أهداف محتملة للتفجيرات، خرجنا من المول الذي تبدو فيه الحياة طبيعية. لا يختلف طريق العودة عن الذهاب. على قارعة الطريق المؤدي من المنصور إلى العامرية الساخنة دائما تطلب الأمر أن أتوقف أمام مطعم لبيع الدجاج السفري. لا مجال لوقوف السيارات التي تحولت إلى أهداف مشروعة للقتل. أنت تخشى السيارة التي تسير قربك ومن يسير بالقرب منك يخشاك، توقفت اضطراريا حتى جاءني جنديان ممن أوقفوا سيارتهم العسكرية بطريقة تسد نصف الطريق، لتقليل الحركة، وصرخا: «الوقوف ممنوع». أجبت: «لن أتأخر». قطعت وصلا بدجاجتين من البائع الذي اضطر هو الآخر إلى التدخل من أجل أن يسمحوا لبعض السيارات، لا سيما التي تحمل عائلات، بالتوقف، ولو لدقائق. قبل الجنديان على مضض قائلين: «بس لا تتأخر». لم أتأخر فعلا.

نقطة تفتيش أخرى، لا مجال إلا للتوقف عندها. في الليل، يتعين عليك عند الاقتراب من نقطة التفتيش أن تتخذ مجموعة إجراءات سريعة. تطفئ نصف الإضاءة الخارجية للسيارة، و«تنزل» زجاج السيارة، وتفتح الضوء الخافت داخل السيارة. في حال تمردت ولم تتخذ هذه الإجراءات، فإن مصيرك التوجه إلى قسم التفتيش على بعد مترين من النقطة. حتى لا تتأخر لا بد أن تنفذ وبسرعة هذه الإجراءات حتى تأتيك الإشارة بالانطلاق.

في الليل ليس كل الطرق والمحلات متاحة أمامك. بعض المحلات السكنية لا تدخلها إلا ببطاقة سكن، وبعضها الآخر تقفل أبوابها على ساكنيها في وقت مبكر. الخشية من المجهول بدأت تزداد الآن، بعد أن عادت ظاهرة الجثث المجهولة الهوية أو الاغتيالات الغامضة التي يمكن أن ينفذها قاتل مجهول أو مأجور، ربما يصطف قربك في ظلام الليل ويوجه لك فوهة الكاتم التي سرعان ما تحولك إلى مجرد خبر في وسائل الإعلام ولافتة سوداء تعلن نهاية رحلتك، ليس الليلية في سيارتك الخاصة فحسب بل كل رحلاتك تتوقف إلى الأبد، ما عدا رحلة الكاتم التي تواصل مسيرتها الظافرة بحثا عن أهداف أخرى في ليل بغداد حيث الشوارع بلا نهايات، وأحيانا بلا نقاط دالة، وتبحث نقاط التفتيش عن أهداف ضالة، في حين يتساقط بين هذا الشارع أو ذاك عشرات الضحايا، سرعان ما تضيق بهم ردهات مستشفى اليرموك.

لم يعد يفصلك عن المنزل سوى شارعين. يرن الهاتف أيضا، تعطيه «رفض» دلالة على وصولك قرب المنزل, فيشيع الاطمئنان داخل النفوس، الليلة مرت بسلام.


غداة إعلانها تشييد جدار بارتفاع مترين على حدودها

أنقرة - لندن: «الشرق الأوسط»
أكدت تركيا، أمس، أنها لم تسمح مطلقا للمقاتلين السورين المرتبطين بـ«القاعدة»، باستخدام أراضيها لشن هجمات ضد النظام السوري، بعد أن اتهم الرئيس السوري بشار الأسد أنقرة بإيواء «إرهابيين»، على حدودها.

وصرح وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في مؤتمر صحافي في أنقرة بأن «تركيا لم تسمح مطلقا للجماعات المرتبطة بـ(القاعدة) بعبور حدودها». وأضاف أن «تركيا في مقدم الدول التي تحارب الإرهاب بأكبر قدر من التصميم».

وجاءت تصريحات الوزير، بعد أن اتهم الأسد أنقرة، الأسبوع الماضي، بإيواء المقاتلين المرتبطين بـ(القاعدة)، على الحدود المضطربة بين البلدين. وتنتشر كثير من الجماعات الإسلامية المتشددة في سوريا لمقاتلة النظام. وتحارب تلك الجماعات لإخراج الجماعات المنافسة لها من المناطق الحدودية مع تركيا والعراق للسيطرة على المنطقة الممتدة من العراق إلى شمال سوريا، بحسب ما يرى مراقبون.

وفي شمال وشرق البلاد أقامت جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) نقاط تفتيش على الممرات الحدودية، وفتحت جبهات للقضاء على الجماعات المسلحة الأخرى التي تقاتل ضد نظام الأسد. وجاءت التصريحات التركية، أمس، غداة إعلان أنقرة أن السلطات التركية تبني جدارا بارتفاع مترين على حدودها مع سوريا، قرب منطقة يندلع فيها القتال كثيرا، في محاولة لمنع النازحين من تخطي نقاط تفتيش بشكل غير مشروع ومنع التهريب. وبدأ عمال البناء الحفر لوضع الأساسات في نصيبين، وهي منطقة حدودية تبعد 10 كيلومترات فقط عن بلدة القامشلي السورية، حيث تنشب اشتباكات كثيرة بين الأكراد ووحدات من المعارضة وقبائل عربية. ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول حكومي في أنقرة (طلب عدم الكشف عن هويته) قوله: «ليس لدينا حتى الآن مشكلات متعلقة بأمن الحدود في نصيبين، لكن في هذه المنطقة من السهل جدا على الناس العبور بشكل غير مشروع. كأنه لا توجد حدود». ويُبنى الجدار على جزء صغير من الحدود التي تمتد 900 كيلومتر، لكنه يلقي الضوء على قلق تركيا المتزايد من امتداد العنف في سوريا إلى أراضيها.

وأكد مسؤول محلي في نصيبين بدء أعمال البناء، لكنه لم يورد أي تفاصيل عن طول الجدار. ودار نقاش حول بناء جدار مماثل على جزء آخر من الحدود يبلغ طوله نحو 2.5 كيلومتر.

 

قياديون في الائتلاف: كيري لم يراع مشاعر السوريين.. ولن نشارك بشروط لا تلبي طموحاتنا

بيروت: ليال أبو رحال . الرشق الاوسط
تبدد التصريحات الأخيرة الصادرة عن رئيس «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» أحمد الجربا، بعد سلسلة تصريحات مكثفة للرئيس السوري بشار الأسد، احتمال انعقاد مؤتمر «جنيف 2» منتصف الشهر المقبل، في ظل الشروط المتضادة التي يطرحها طرفا الأزمة في سوريا، ورفضهما الجلوس إلى طاولة حوار واحدة، فضلا عن المواقف الدولية التي تعيد خلط الأوراق عشية المؤتمر المنتظر. وتحمل المعارضة السورية على ما تعتبره تحولا في الموقف الأميركي، الذي تجلى قبل يومين بموقفين بارزين؛ الأول إشادة وزير الخارجية الأميركية جون كيري بـ«فضل» الأسد في «السرعة القياسية»، التي بدأت بها عملية تدمير الترسانة الكيماوية السورية، والثاني إعلان المتحدثة باسم «الخارجية» الأميركية ماري هارف أن «الولايات المتحدة قد تكون أكثر ميلا إزاء مشاركة إيران في مؤتمر (جنيف 2)، إذا أيدت طهران بيان مؤتمر (جنيف 1)»، الذي ينص على تشكيل حكومة انتقالية.

وجاء الموقف الأميركي الأخير بشأن مشاركة إيران متناقضا مع ما أعلنه الجربا في اليوم ذاته من إسطنبول، أول من أمس، لناحية اشتراطه عدم مشاركة إيران «كوسيط في عملية التفاوض» في جنيف، ومطالبتها بسحب مقاتليها من سوريا، واصفا إياها بأنها «دولة محتلة من خلال مرتزقة يقاتلون أبناء الشعب السوري». وانتقد عضو «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» سمير نشار، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أمس المواقف الأميركية بشدة، لا سيما إشادة كيري بالأسد.

وقال إنه من «المؤسف أن تصدر إشادة مماثلة من رأس الهرم في الدبلوماسية الأميركية، وأن تسعى الولايات المتحدة الأميركية لأن تحمي المجرم (الأسد) بعد أن سلم سلاح الجريمة (الكيماوي)، عوضا عن أن تعاقبه على إجرامه وتقتاده إلى محكمة الجنايات الدولية».

وفي حين لم ينكر نشار «خيبة أمل المعارضة الجديدة من المواقف الأميركية، التي تحاول إقناع المعارضة بالذهاب إلى جنيف بشروط لا تلبي طموحات الثورة والشعب السوري»، قال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف أحمد رمضان لـ«الشرق الأوسط» إن «تصريح كيري حول تجاوب النظام بشأن الكيماوي لم يكن موفقا، ولم يراعِ مشاعر السوريين». وشدد على أنه «إذا سلم مجرم أو قاتل سلاحه فلا ينبغي أن يتلقى الشكر على ذلك، مع وجود آلاف الضحايا الذين سقطوا بسبب إجرامه، بل يجب أن يحاسب على ما ارتكبه».

وبعيدا عن «الحسابات الغربية في مسألة التعاون مع إيران»، على حد تعبيره، يكرر رمضان موقف الجربا لناحية أن «المعارضة والشعب السوري ينظران إلى إيران بوصفها تحتل أراضي سوريا من خلال جنودها، وهي شريكة في عمليات القتل والإبادة، بسبب تزويدها النظام السوري بالأسلحة ومشاركتها في دعم القدرات القتالية النظامية، أمنيا ولوجيستيا». ويستنتج أنه «لا يمكن الموافقة على إيران كوسيط في المفاوضات أو قبول مشاركتها في عملية انتقال السلطة فيما تقوم بدعم نظام الأسد وبدور تخريبي، من خلال مشاركة مقاتليها ومقاتلي حزب الله اللبناني، الذين يخضعون لإرادتها».

وينفي رمضان نعي مؤتمر «جنيف 2» بالمطلق، ويقول: «انعقاد المؤتمر ليس شبه معدوم، لكن حتى الآن هو لا يسير في طريق واضح، ونعتقد أنه ما من التزامات جدية من الأطراف التي تتولى الموضوع»، لافتا إلى أن «روسيا لا تزال غير جاهزة، والنظام لم يعلن بعد أنه سيلتزم بالبنود الستة الواردة في اتفاق جنيف الأول، وهو يقوم بمراوغة جديدة من خلال التصريحات الأخيرة».

في موازاة ذلك، يبدو واضحا أن المعارضة السورية، وعلى الرغم من شكوكها القوية بالمواقف الدولية وبجدية انعقاد مؤتمر «جنيف 2»، لم تناقش أي خطة بديلة بعد. ويوضح رمضان في هذا السياق: «كنا واضحين بوجوب توفير ضمانات عربية وإسلامية في التعامل مع ملف الحل السياسي، وأي قرار سنتخذه سيخضع لتشاور على مستوى الداخل بين الأطر الثورية والسياسية والعسكرية».


أكدت حصولها على اعترافات مفصلة من المعتقلين

عناصر أمن أكراد في موقع انفجار سيارة مفخخة استهدف مديرية الأمن العام في أربيل في 29 سبتمبر الماضي (أ.ف.ب)

أربيل: الشرق الاوسط
أعلنت مديرية الأمن العامة (آسايش) في إقليم كردستان أنها اعتقلت «عددا من المتورطين بالتفجير الإرهابي الذي استهدف مبنى المديرية في 29 من الشهر الماضي، وأن جميع المشتبهين قد اعترفوا بقيامهم بمساعدة المجموعة الإرهابية التي تنتمي إلى تنظيم (الدولة الإسلامية في العراق والشام)».

وقالت المديرية في بيان إنه «بعد وقوع الحادث، سارعت الأجهزة الأمنية بإجراء تحقيقاتها الواسعة بالاستناد على معلومات وردت إليها من المواطنين، التي كشفت الخيوط الأولى للجريمة، وتشكلت مفارز لإلقاء القبض على المشتبهين بالتعاون مع المجموعة الإرهابية، وقدموا اعترافات مفصلة عن دورهم في التخطيط والمساعدة في الهجوم الذي استهدف مبنى الآسايش العامة، وتبين أن تلك المجموعات تابعة لتنظيم (الدولة الإسلامية في العراق والشام)». وتابع البيان: «كان هدف الإرهابيين هو الوصول إلى داخل المبنى، ولذلك فجروا سيارتين مفخختين أمام بوابته الرئيسة، واستغل إرهابيان حالة الارتباك الذي حصل في محاولة التسلل إلى داخل المجمع الأمني، لكن حراس المبنى وضباطه تصدوا لهما وقتلوهما، وأسفر الحادث عن وقوع سبعة شهداء من مراتب الآسايش وجرح 72 آخرين من عناصر الأمن والدفاع المدني والشرطة».

وأشار البيان إلى أن «الإرهابيين بدأوا باستخدام طرق وتكتيكات وخطط جديدة في هجماتهم، لكن مع ذلك، فإن الأجهزة والقوات الأمنية ستتصدى لهم بكل قوة أينما كانوا، وستفشل مخططاتهم العدوانية ضد كردستان الآمن وشعبه المسالم». وختم البيان: «نود أن نؤكد للرأي العام في كردستان أن التحقيقات تقترب من نهايتها، وخلال فترة قريبة سنعلن نتائجها النهائية».

يذكر أن تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» أعلن قبل يومين مسؤوليته عن هجمات أربيل، قائلا إنها «جاءت ردا على تهديدات رئيس الإقليم مسعود بارزاني بإرسال قوات البيشمركة الكردية إلى داخل الأراضي الكردية في سوريا لمواجهة جماعات (النصرة) و(الدولة الإسلامية في العراق والشام)».

مسؤول في حزب طالباني: تقارير مضللة وراء هزيمتنا الانتخابية

كشف عن انتقادات حادة وتبادل اتهامات في اجتماع المجلس القيادي الأخير

أربيل: شيرزاد شيخاني .. الشرق الاوسط
كشف قيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني عن أن الاجتماع الذي عقده المجلس القيادي مع المكتب السياسي أول من أمس «كان عاصفا، وشهد انتقادات حادة وتبادل الاتهامات بالمسؤولية في الهزيمة التي لحقت بالحزب في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، والتي ألقيت مسؤوليتها على عدد من المكاتب الحزبية التي رفعت تقارير مضللة بشأن الوضع التنظيمي للحزب».

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه: «إن القرار الوحيد الذي خرج به الاجتماع هو تحديد موعد المؤتمر العام في شهر يناير (كانون الثاني) من العام المقبل، وبقية الجلسة كرست لتبادل الانتقادات التي تمحورت حول مسؤولية ما حدث، والأسباب التي أدت إلى تلك الهزيمة المروعة في الانتخابات البرلمانية الأخيرة». وأضاف: «معظم الانتقادات وجهت إلى مكتب المنظمات الجماهيرية، إذ تطرق المنتقدون إلى الأرقام الخيالية التي كان المكتب يرفعها لقيادة الحزب بوجود أكثر من 400 ألف عضو تابعين للمكتب، لكن النتيجة الانتخابية أظهرت أنه لا وجود مطلقا لذلك العدد من الأعضاء.. وكذلك الحال بالنسبة للمكتب التنظيمي للحزب الذي قدم بدوره أرقاما خيالية عن عدد أعضاء التنظيمات الفرعية، بالإضافة إلى تحميل جزء من المسؤولية لمكتب الانتخابات الذي أخفق في إدارة الحملة الانتخابية للحزب». وأشار المصدر إلى أن «هناك جيشا كاملا من أعضاء وأنصار الاتحاد الوطني يتسلمون رواتبهم من الحزب، ولكنهم لم يصوتوا لصالحه، أو أنهم قاطعوا الانتخابات؛ بدليل النتائج المعلنة في بعض المناطق التي تظهر أن من مجموع آلاف أعضاء الحزب في مختلف الفروع التنظيمية لم يذهب نصف عددهم إلى صناديق الاقتراع».

وتابع المصدر القيادي: «حاول عدد من أعضاء المكتب السياسي تحميل الحكومة التي كان يرأسها الدكتور برهم صالح جزءا من مسؤولية الفشل الانتخابي، خصوصا على مستوى الخدمات ومشاريع التنمية في محافظة السليمانية، لكن يبدو أن هؤلاء نسوا كيف أن التكتلات الحزبية والصراعات الشخصية حالت دون تمكين برهم صالح من الاضطلاع بمهمته في رئاسة الحكومة، فلا أحد يستطيع إنكار كفاءات وخبرات برهم صالح في قيادة الحكم، لكنه واجه ضغوطا وصراعات وتدخلات سافرة من رفاقه بالمكتب السياسي بشكل لم يتعرض له حتى من غريمه الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي شكل معه التشكيلة السادسة للحكومة، وهذا ما شل قدراته في إدارة الحكومة كما كان يخطط لها وفق برنامجه الحكومي».

وحول الحلول الممكنة لإخراج الحزب من أزمته الحالية وما إذا كان المؤتمر المقبل سيكون المخرج من الأزمة، قال القيادي: «أولا كان هناك استعجال غير طبيعي بتحديد موعد المؤتمر المصغر يوم الخميس (غدا)، ثانيا أن قيادة المكتب السياسي لا تمتلك صلاحية تحديد موعد المؤتمر العام وهذا من اختصاص المؤتمر المصغر، لكنهم أعلنوا يوم 31 يناير المقبل موعدا له وهذا مخالف للمنهاج الداخلي. بقي موضوع ما يمكن إنقاذه في المؤتمر المقبل، وأنا أعتقد أنه في ظل وجود القيادة الحالية على رأس هرم الحزب لن يحدث أي تغيير مرتقب، وإذا أخذنا انتقادات الكوادر وأعضاء الحزب وضغوطاتهم الشديدة ضد القيادة الحالية، فيفترض بالذين تسببوا بهذه الهزيمة أن ينسحبوا بهدوء، وأن لا يترشحوا في المؤتمر المقبل للقيادة لأنهم باتوا مكروهين وغير مقبولين من قبل القاعدة الحزبية، ولا بد من انتخاب أمين عام جديد وهيئة قيادية موسعة أكثريتها من شباب الحزب وأصحاب الكفاءات المعروفين بنزاهتهم، ويجب أن يبادر الحزب في المرحلة المقبلة إلى تطهير صفوفه من العناصر الفاسدة».

وتابع: «هناك مسؤولون كبار مستمرون في مناصبهم منذ أكثر من عشرين سنة، وهناك قائمقاميون ومديرو نواحي ومديرون عامون أمضوا أكثر من عشر سنوات في مناصبهم دون أن يقدموا شيئا للمواطن، هؤلاء يجب تغييرهم لأن الناس ملوهم، هذه الوجوه المتكررة والمتسيدة على الناس يجب تغييرهم، والإتيان بعناصر شابة جديدة تركن إلى العمل الميداني بدل العمل المكتبي والتشريفاتي، وفي المحصلة النهائية فإن قيام الحزب من جديد يحتاج إلى عملية شاملة تشمل جميع مفاصل ومؤسسات الحزب، من دون ذلك سنظل في تراجع إلى الخلف فيما سيسبقنا الآخرون».

الأربعاء, 09 تشرين1/أكتوير 2013 09:23

خفض أسعار الأنترنت .. خطوة على الطريق الصحيح

تواترت الإعلانات التي تبثها القنوات الإعلامية عن خفض أسعار الأنترنت الى الثلث عن قيمها السابقة ، في خطوة أقل ما يقال عنها أنها خطوة على الطريق الصحيح في بناء مجتمع معرفي متكامل وهي محاولة للبدء بخطواتنا المتلاحقة في الدخول الى المجالات الواسعة التي توفرها الشبكة العنكبوتية للمجتمعات الحديثة التي خطت خطوتها تلك منذ زمن بعيد عندما جعلت تلك الفضاءآت الألكترونية مفتوحة أمام إستخدامات أبناء شعبها موفرة عليه الجهد والمال في سبيل الحصول على مبتغاه من العلم والمعرفة والأمور الحياتية الكثيرة التي تقع في مجال تخصص الأنترنت .

فما أعلنه وزير الاتصالات وكالة طورهان المفتي ، عن تخفيض أجور الإنترنت بنسبة (66%) الشهر إعتباراً من هذا الشهر قد يدفع بنسبة مستخدمي الأنترنت الى الإرتفاع ولكن علينا أن نبرمج هذا الأرتفاع بنسبة المستخدمين لنخطط للفوائد التي ستحصيها الحكومة وما يمكن أن تقدمه من خدمات للمواطنين وتوسع من دائرة تحسين الخدمة العامة المقدمة لهم .

كثيرة هي الفوائد التي سنجنيها إذا ما أحسنا إستخدام الأنترنت بالطرق السليمة وأحسنا التدريب العام عليه فعلى الرغم من أن لدينا أمية ألكترونية واضحة ونحن لحد الآن لم نتجاوز أمية القراءة والكتابة ؛ إلا إن ذلك لا يمنع من أن تكون لنا بداية ناجحة في هذا المجال .. بداية قد تتبعها إجراءآت كبيرة على طريق تكامل مستلزمات الحوكمة الألكترونية وبيان ملامحها .. يبدو أن أحداً يعمل بجد للحصول على مستقبل أفضل وعلينا إسناده وتقديم الدعم له ولأي جهد يدفع بنا خطوة الى الأمام ويؤشر لنا : أن هناك مستقبل واضح في الأفق على الرغم من كل دخان المفخخات وإرهابها الذي يغطي سماء المدينة .

علينا البدء منذ الآن في إدخال الأنترنت كمادة أساسية مبسطة في منهاج المدارس الإبتدائية لنضمن أن كل عائلة لديها شخص ما قادر ، ولو بشكل بسيط ، على سبر أغوار الشبكة العنكبوتية مثلما كان لدينا في كل عائلة شخص قادراً على أن يفك طلاسم الأسلاك العنكبوتية للمولدات ليعرف أين القطع في سلكه .. فالحال من الممكن أن تتغير بوجود طاقة كهربائية فائضة وتجهيز جيد ، حالياً ، من قبل وزارة الكهرباء ، فما الضير في أن نتوسع بالخدمات لشعب صام عنها منذ أمد بعيد وآن له الأوان أن يفطر على خير صيامه .

علينا أن نخطط في أن يكون التصويت ألكترونياً وأن تتمكن الحكومة من الحصول على رأي الشعب في كل القرارات لحظياً من خلال شبكة حكومية متكاملة لهذا الغرض ناهيك عن تسهيل الحصول على كل الوثائق التي يكابد بها أبناء شعبنا الأمرين للحصول عليها.. حفظ الله
العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 


لقد قام سعدون الدليمى الذى يشغل وزارتين كبيرتين فى فرهود العراق المنكوب إنهما وزارة الثقافة ووزارة الدفاع. لأن المالكى لازال يستحوذ وحده على الأجهزة الأمنية لوحده كدكتاتور فهو وزير الداخلية ووزير الدفاع إضافة لكونه رئيس الوزراء ورئيس حزب الدعوة والقائد العام للقوات المسلحة ووزير المخابرات ووزير الإستخبارات وقد قام بتعيين أتباعه كوكلاء للوزارات حتى يتم تجاوز البرلمان فى عدم الحاجى إلى التصويت عليهم فيعينهم مباشرة بلا حسيب ولا رقيب. وما أكثر وكلاء الوزارات ومنهم سعدون الدليمى الذى كان سابقا مع زوجته فى السعودية ويعتبر الحكومة الحالية طائفية فاسدة تابعة لإيران، لكنّه انقلب 180 درجة ليصير من المقربين جدا للمالكى ويحصل الفساد الهائل فى وزاراتى الدفاع والثقافة بشكل كبير جدا وأخيرا يعقد صفقاته مع وزير الدفاع الإيرانى وصفقات متهمة بالفساد الهائل ثم يقوم بتعيين إبن أخته وصهره عبد الرحمن ذياب رئيسا للمركز الثقافى بلندن بعد أن كان مصورا بسيطا لقناة الشرقية وهو حديث بلندن ولا يحسن الكلام والآداب فى مهزلة من مهازل الثقافة وبطاقم لاعلاقة له بالثقافة حتى السائق الذى كان يعمل فى حسينية أراد منصبا مهما قائلا لايوجد شخص أهم منى بالمركز
قدّم المركز الثقافى العراقى يوم الجمعة 27 أيلول 2013 أمسية لعرض فلم (الظامئون) إضافة إلى حوار مع بطلته ناهدة الرماح حيث يحاورها المخرج والممثل العراقى جمال أمين. وقد كانت الأمسية فى بناية المركز فى شفربوش.
المركز بإدارة عبد الرحمن صهر وزير الثقافة ووكيل وزارة الدفاع سعدون الدليمى، ولا أدرى كيف تجتمع وزارتان متعارضتان وهما الثقافة والدفاع فى شخص واحد فيكون المقرب والمدلل من رئيس الحزب الحاكم ثم يجعل صهره رئيسا للمركز فى لندن مع كل ماتعج به لندن من المثقفين المبعدين عن المركز تماما لسبب بسيط أنهم مثقفون غير تابعين للسلطة وأحزابها الفاسدة
تم عرض فلم (الظامئون) وهو من الافلام المهمة المشهورة والحائز على جوائز تقديرية عديدة ويستغرق ساعة ونصف ومن إخراج محمد شكري جميل، تم عرضه لأول مرة بتاريخ 25 أيلول (سبتمبر) 1972
يحكي الفلم قصة قرية عراقية تعانى العطش ويعد ابناؤها بالاتجاه إلى المقاومة والبحث عن الماء حتى يعثروا عليه، وتلتحم الشخصيات حول الشيخ زايد الراضى، الذى يواجه متاعب اعتاد عليها، فالأرض التى يعيش فوقها بالغة القسوة فجفت ينابيع المياه، يفكر أهل المنطقة فى الهجرة إلى أماكن بعيدة، لكن الشيخ الزاير لا يستسلم بسهولة، يقرر أن يحفر البئر بحثًا عن الحياة، لكن التجربة الأولى تفشل، يستكمل المحاولة مرة تلو المرة حتى تنحج المحاولات لايجاد المياه وبنجاح باهر أخيرا وهذا الفلم من تمثيل نخبة من النجوم الكبار وهم خليل شوقي، ناهدة الرماح، فوزية عارف ، سعدي يونس ، سلمان الجوهر، مي شوقي ، سامي قفطان ، طالب الفراتي
لازال الفلم العراقى فى ذاكرة العراقيين لما كانت تمثله المؤسسة العراقية للسينما وأفلامها المبدعة آنذاك ولما يحمله الفلم نفسه من رسائل عديدة وفيه كبار الممثلين وفيها تاريخ حقبة كانت السينما العراقية يشار لها بالبنان فيما نفتقده فى الوقت المعاصر والكثير من المفارقات والمقاربات فى الواقع العراقى المعاصر
يبدأ الفلم بصرخة امرأة حيث تجتمع كل القرية لصراخها حيث تبين قيم العوائل وحميتها ملبية صرخة امرأة واحدة وهى حليمة (ناهدة الرماح) نتيجة موت نعجتها من العطش ليدخل فى مشاكل القبائل فى الريف لاسيما العطش وأهمية المياه وسيلة الحياة عندهم لذلك تبدأ قصة حفر البئر لعلاج المشكلة وردود تفاعل أهلها حول الحدث من تلبية وغيرها
بعد الفلم تطرقت الممثلة الكبيرة ناهدة الرماح إلى أهمية الفلم وأثره الكبير آنذاك والمحن الطويلة التى عايشها الممثلون فى الريف القاسية لهم لتأدية أدوار صعبة جديدة لاسيما حياة الريف وعاداتهم ومبيتهم فى الخيم الباردة وتعاملهم مع الحيوانات فى الفلم كما تطرقت إلى العلاقة الحميمية التى ربطتها مع أبناء الريف حتى بات بعضهم يمثل فى الفلم لأول مرة وهو لايعرف التمثيل مثل أم حسنة. وتطرقت إلى الفرق بين التمثيل المسرحى وتمثيل الأفلام وتطبيقها على الواقع العراقى. كما تطرقت إلى الفلم فى التعبير عن قصص واقعية للمجتمع العراقى والحياة الإجتماعية للريف الزاخر بالقيم وتطرقت إلى التصوير والإخراج آنذاك لنعيش أجواء السينما العراقية فى تلك الحقبة التاريخية
وأكدت ناهدة الرماح على مقص الرقيب الحالى الذى يحذف مقاطع كاملة هذا اليوم دون أى مبرر إطلاقا، وكذلك أجزاء عديدة من مقاطع مختلفة. وذكرت الرماح أن قناة العراقية الرسمية عندما عرضت الفلم كذلك حذفت مقاطع كثيرة وأجزاء متعددة من مقاطع أخرى وهو غير مبرر. ويعتقد الكثيرون أن سيطرة الأحزاب الدينية كان وراء حذف المقاطع العديدة لاسيما علاقة الحب بين حليمة (ناهدة الرماح) وحسين (سامى قفطان)، حتى أن المركز الثقافى الذى يحتل موقعا كان حسينية وبات المركز حسينية فى الكثير من نشاطاته وكثير من موظفيه ففى رمضان الإفطار وبرامج من تحول فى دينه إلى الإسلام ، وظاهرة مقص الرقيب وحذف ما يعترض عليه الأحزاب الدينية الحاكمة ومنع الكثير من الوطنيين الشرفاء من أى دور فى المركز بينما يشغله أشخاص لاعلاقة لهم بالثقافة من قريب أو بعيد، ولو لم يكن مديره عبد الرحمن صهر وزير الثقافة لما حظى بهذه الميزانية الهائلة والفساد المالى والإدارى الكبير جدا ولانعلم كم يطلب من وزارة الثقافة على تلك الفعالية الهزيلة دون تقديم حتى مرطبات أو حلويات أو غيرها
كان مقص الرقيب هو الأسوأ حالة أزعجت الجمهور البسيط الذى حضرها والكثير قال لن يأتى بعد اليوم لهذه المهزلة، لأنها حالة غير حضارية يعيشها المركز الثقافى تماما وهى التى أساءت بشكل كبير للثقافة وما تعانيه اليوم من تخلف وتراجع أزعج الحضور كثيرا وبدا انزعاجهم لدرجة ترديد الجمهور
إن المركز الثقافى العراقى بات حسينية يبعد فيها المثقف الحقيقى يبنما دعى البعض مما هو بعيد عن الثقافة ليكون ضيفا لبغداد فيما سمى زورا عاصمة الثقافة لأنها ببساطة قد أبعدت المثقفين الحقيقيين الشرفاء
أشارت الفنانة الرماح إلى مشكلة تعدد المخرجين الذين تناوبوا على الفلم لإخراجه حتى آلت أخيرا إلى محمد شكري جميل الذى قام بإخراجه أخيرا
أكدت الرماح على بعض الأخطاء الفنية حيث عرضت ما يعارض الفكرة من الغيوم والمطر المتزايد عدة مرات بينما الفلم عن العطش وعدم توفر المياه، وكون الموسيقى ملازمة للفلم كله وصوتها أعلى من المتحدثين، إضافة إلى تعدد اللهجات المختلفة لأهل الجنوب والغرب العراقيين لاسيما بعضهم اللهجة البغدادية والبعض لهجة الريف كما ذكرت الإنحياز إلى الجانب التجارى على حساب السيناريو الفنى مما جعلها ترفض ذلك العرض للخروج عن السيناريو المتفق عليه
هذا وقد ذكر الممثل والمخرج العراقى جمال أمين الذى أدار الندوة والحوار وجواب بعض المتداخلين أن لاتوجد سينما عراقية ولا صناعة سينما بل مجرد بعض الأفلام وذكر عدم انتاج أفلام منذ 1993 وحتى 2008 والتردى الموجود حاليا ولا توجد أى خطة عملية ولو خمسية لعلاج ذلك
إنّ الفلم يتطرق بجرئة عن المرأة وما تعانيه فى المجتمع الريفى لاسيما فى قصة عشق حليمة حتى باتت حاملا من خلال علاقتها بحسين بعد أن خلعت لباس السواد والحزن وكيف يمكن مواجهة القبيلة بالحمل وردود فعلهم ضد المرأة لا الرجل وما تعانيه المرأة الريفية من العار أو القتل ... وقصة حرق بيت حسنة وغيرها ويبدو لازالت المرأة تعانى الكثير من سيطرة الأحزاب الدينية اليوم
إن الفلم يطرح مشاكل أساسية من حيث الصراعات العشائرية والخلافات الجزئية التى تصبح كبيرة كذلك الفرق بين أصحاب الشعارات مع أصحاب الأفعال الحقيقيين الذين نزلوا إلى حفر البئر. إضافة إلى ما يطرحه البعض من مسأله الهجرة إلى المدينة لمعالجة المشاكل المعاصرة بينما يصر البعض على البقاء وتحدى الصعاب ومقاومتها حيث لازال الكثير من الشعب اليوم يعيش الهجرة والغربة بعيدا عن الوطن العاشق له كما يطمح فى الهجرة ملايين العراقيين المعانين فى الداخل والوطن يعيش المحن والفساد والإستغلال بينما يعيش البعض الإصرار والتحدى
كانت نتيجة الفلم خروج الماء بعد المعاناة وفرحهم بعد إصرارهم ... فكم يعانى العراقيون اليوم حتى تنتهى مآسيهم التى تتزايد يوما بعد آخر
إن قصة الظمأ تمثل الظمأ العراقى إلى يومنا هذا، الظمأ إلى الحرية والكرامة وأبسط الحقوق فلازال الشعب ظمآنا بعيدا عنها أشد البعد
رغم ادعاء بغداد عاصمة الثقافة والميزانيات الهائلة جدا لذلك لكن عدم وجود برامج وخطط حقيقية لصنع ذلك فى القريب
الفلم قد عرض أمام الحضور بشكل بدائى جدا من خلال موقع يوتيوب بتصوير ردئ جدا متقطع يتلاعب به صاحب الكومبيوتر مرارا وتكرارا لمراقبته ومتابعته وحذف بعض مقاطعه بشكل يعطى انطباعا سيئا حتى عبرت بعض الحضور عن سعادتهم بعدم حضور الشباب لأنه سوف ينفّرهم من العرض كليا وقد يعطى رسالة خاطئة حيث انزعج الحضور كثيرعلما أنّ ناهدة الرماح صرّحت أنها تملك نسخة جيدة كاملة للفلم كان يمكن عرضها بشكل أفضل بكثير جدا مما عرض اليوم

ردد الكثير من الحاضرين ضرورة الوقوف بوجه مهزلة المركز ومحاسبة مسؤوليه لاسيما عبد الرحمن وعمه سعدون الدليمى وزير الثقافة والدفاع وهو الذى عين إبن أخته وصهره فى فساد وميزانيات هائلة ضخمة ومهزلة لايمكن السكوت عليها

هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق

بيان إدانة واحتجاج شديدين ضد الجرائم المرتكبة في الكاظمية وتلعفر

قبل أقل من اسبوعين أصدرت الأمانة العامة لهيئة الدفاع عن أتباع الديانات و المذاهب في العراق بيانا عبرت فيه عن احتجاجها وإدانتها الشديدين لتفاقم العمليات الإجرامية المرتكبة ضد أبناء شعبنا العراقي على إمتداد ساحة العراق ، والتي تكاد تكون يومية ، وبلا توقف.كان من آخرها العمليات الإجرامية  من التفجيرات الإنتحارية التي استهدفت الزوار المتجهين الى الكاظمية فأودت بحياة العشرات من المواطنين وجرح أضعافهم، وذلك رغم ما اعلن عن اتخاذه من إجراءات أمنية مكثفة وانتشار عجلات الجيش و الشرطة. كما وحدثت في نفس اليوم تفجيرات في مناطق مختلفة في بغداد وغيرها من مدن العراق.

ولا فرق عند هؤلاء الإرهابيين  فكما يفجرون أنفسهم في مواقع مدنية ، ينتحرون بهجومات على مراكز الشرطة  فقد فجروا مركز الشرطة في قضاء تلعفر ، الذي تسكنه أغلبية تركمانية ، ولم  يتورع المجرمون حتى عن ارتكاب أبشع الجرائم بإستهدافهم الأطفال ، فلذات الأكباد، بقتل التلاميذ في مدارسهم، ففي نفس الوقت فجر انتحاري سيارة مفخخة عند مدرسة إبتدائية قرب مركز الشرطة في تلعفر. بلغ العدد الأولي للضحايا  13 شهيداً بينهم 10 من التلاميذ ومعلمين اثنين وشرطي، و130 جريحاً غالبيتهم من التلاميذ.

تعبر الأمانة العامة عن إدانتها الشديدة لهذه الإعمال الإجرامية، التي ترتكبها العصابات من معدومي الضمير ، والمتوحشين الذين فقدوا كل صفة بشرية ، ومما يشجعها على تكثيف ومواصلة جرائمها عدم تلقيها ومجابهتها بالحزم اللازم والإجراءات الرادعة من أجهزة القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، والتي يصرف عليها دون حساب، وبلغ عددها المليون فردا.

إن هذه الأفعال الإجرامية ينبغي أن تستثير المزيد من الغضب والتنديد من مواطنات ومواطني الشعب العراقي كله وتدفع بها للنضال ضد هذه القوى الظلامية الغارقة في الجريمة وتكفير البشر والمستنزفة لدماء الشعب العراقي.

إن هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق تطالب الحكومة العراقية وكل الأحزاب السياسية المشاركة في الحكم بإلحاح وإصرار شديدين إلى العمل الجاد والمسؤول لوضع حد للإرهاب المتفاقم في البلاد.

إن الأمانة العامة إذ تقدم أحر التعازي إلى عائلات شهداء العراق كافة وترجو لهم الصبر والسلوان والذكر الطيب للشهداء الأبرار والشفاء العاجل للجرحى والمعوقين، تطالب الحكومة بتقديم المساعدات الضرورية للجرحى و لعوائل الضحايا.

الأمانة العامة هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق

07/10/ 2013

الأربعاء, 09 تشرين1/أكتوير 2013 09:19

1000 صدام !!بقلم... جواد البغدادي

انعم الله سبحانه وتعالى على العراق بثروات لم تملكها كثير من الدول العالم , بترول سياحة زراعة نهرين دجلة والفرات, كل هذه النعم والعراقي حاله ما بين تلك الصور اربعة ارهاب و خريج بطال ومتسول بطرقات أو ثمل نائم بالطرقات أو مع الارهاب او فاشل سياسي طائفي شبعان والوظائف بالجملة للسادة بلا عنوان التابعين الى حزب فلان المتصدي للسياسة وفق التوافقات ,الحكومة والبرلمان في خصام وشعب والامان والارهاب قصة لا تنتهي على مر الزمان, كل هذا و مظاهر الاستخفاف بالمواطن لا تنتهي من قبل الحكومات المتعاقبة والشخصيات المتصدية للحكم البلاد, نساء ارامل اطفال يتامى حقوق مؤجلة القتل على الهوية فانفجارات مستمرة خلافات ازمات لا تنتهي , فساد اداري ومالي في عموم البلاد وغير ذلك الامن والامان لا يأتي الا بالعثور على مصباح علاء الدين ؟!.

صدام وحروبه الخاسرة مع دول الجوار اعادتنا الى عصر ما بعد الثورة الصناعية في واربا, تحقق هذا بعدما قتل من قتل وتأسر من تأسر وترملت النساء وتيتم الاطفال بسبب حب التسلط على رقاب الناس .

اليوم جاءنا (1000) صدام و ميليشياتهم على اساس طائفي متناسين الرابط بينهم الا وهو حب الوطن, فشلوا ساسة البلاد من توحيد العباد ,بل نرى العكس صحيح ! انتخبناهم بالأصابع البنفسجية واصبحنا نادمين , يعولون على اثارة الفتن الطائفية بين مكونات الشعب, ومنهم من يعتلي المنصة فيما تسمى ساحة العز والكرامة ويهدد بقطع الرؤوس لمكون الاغلبية في البلد, ومنهم من يصرح من خارج الحدود بتصريحات تؤثر الدهسة وتزيد الفتنة الطائفية, ومنهم من يقوم بقتل حماة الوطن ويتحدى حكومة بغداد وجيشها الذي يتهمونه ايرانيا مجوسيا كافرا كل هذه التصريحات بساحة العز والكرامة, لم نشهد من هذه الساحة وقياداتها اي استنكار للمثل هذه التصريحات ولا ادانات للتفجيرات التي تتعرض لها المدن التي تقطنها أغلبية من طائفة لا تنتمي لها القاعدة والوهابية, اما الاحزاب الحاكمة فقد اثبت فشلها باحتواء جميع مكونات الشعب , بل العكس صحيح حينما نرى الحكومة والاحزاب تقوم بخلق الازمات بين المكونات على اسس طائفية , الهدف من هذه السياسية ابعاد المواطنين عن جادة الحق الا وهي وحدة الشعب في ارض واحدة غير مجزئة وللجميع الاطياف والمكونات في العراق.

كنا نعيب على حكومة البعث وصدامها وسياساتها الخاطئة اتجاه المواطن, واليوم نرى فقط تغير الوجوه و الاسماء ما فرق الامس باليوم سوى التسمية , كان رفيق فلان واليوم شيخ فلان أو امير فلان , يقول الله سبحانه وتعالى: إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم, أنه لا يسلب قوما نعمة أنعمها عليهم حتى يغيروا ما كانوا عليه من الطاعة والعمل الصالح, بالأمس كان صدام يهتك ويقتل والقوم غير ساكتين فجعل الله صبرهم وجهادهم نصرا على الظالم , سخره الله علي يد حلفاء صدام , واليوم اجعلوا جهادكم وصبركم على الطغاة من الطائفين والفاسدين والمتاجرين بدماء العراقيين, ان كنا اخطئنا بمنحهم اصواتنا فاليوم دعونا نميزهم ونختار بالصبع البنفسجي ,من يدعوا للمواطن ويهتم به ومن يسلك سلوك وطريق المرجعية ومن يدعوا للوحدة وعدم التهميش لمكونات الشعب فلنبحث ونقرر بعقولنا وليس بعواطفنا لان العراق للجميع ...
الأربعاء, 09 تشرين1/أكتوير 2013 09:18

جمعة عبدالله - الطابور الخامس الطائفي


كان معدا ومخططا له مسبقا , في حالة سقوط النظام المقبور , تبدأ مهمة وساعة نشاط الطابور الخامس . في استغلال الفراغ الامني وغياب اجهزة الدولة . بالقيام باعمال تخريب واسعة ونهب وسلب واعمال الفرهود , وحرق وتدمير مؤسسات ومنشأت الدولة , وتشجيع الرعاع والغوغاء وشراذم السراق والاجرام , وضعاف النفوس والذمم من اهل الحواسم , وعصابات الاجرام والسرقة , ذو السجل الحافل بالاجرام , بالقيام بمهمة تخريب وتدمير  الدولة بشكل واسع وكبير . وقد نجح الطابور الخامس نجاحا باهرا . والآن يعاد تجنيده من جديد , في استغلال حالة التأزم والاحتقان السياسي . في القيام بمهمات متنوعة ومختلفة , تصب باثارة الفتن الطائفية , والتحريض الطائفي , بترديد شعارات موبؤة بالسم والدس الطائفي , او الشتائم والسب التي تثير حساسية الطائفة الشيعية , او الطائفة السنية , بمختلف الوسائل الرخيصة والغبية  , بالدس والكره والحقد لهذا الطرف او ذاك . بالتجول في الشوارع والساحات  وهم يحملون سمومهم الخطيرة , في سبيل تمزيق اللحمة والنسيج الوطني . ان هؤلاء الرعاع وضعاف النفوس والذمم , والمأجورين مدفوعي الثمن , بالقيام في تخريب الدولة العراقية من جديد . ولكن كل الغرابة وعلامات الاستفهام الكبيرة , تحدث هذه الاعمال والافعال الشنيعة والمخجلة , تحت سمع وبصر الجهات الامنية واجهزتها  , التي اتخذت موقف المتفرج , كأن الامر لا يعنيها وليس من اختصاصها وصلاحياتها . ان هؤلاء المغرضين عملاء الطابور الخامس , المجندين من اطراف وجهات , هدفها تخريب الوطن وحرقه . لذا المطلوب من الحكومة واجهزتها الامنية , التصدي الحاسم والسريع , لهذه الظواهر الخطيرة , وعدم السماح لها , واستخدام القانون الذي يحاسب اصحابها باشد الاجراءات والعقوبات القضائية . وكذلك يدخل في هذا المجال القنوات والاذاعات , التي تحرض على الفتن والعنف والتفريق الطائفي , ومحاسبتها وفق القانون , مهما يكون حجم الجهات التي تقف وراءها وتشجعها على التفريق الطائفي بهذا الشكل الرخيص , وكما يلعب المال دورا بارزا في العمليات الارهابية , وان معظم هذه الجرائم التي ترتكب بحق المواطنين الابرياء , بان الجهات المعادية , تجند بعض الشباب , في استغلال ظروفهم المعيشية الصعبة والعوز المالي , في تجنيد هؤلاء من اجل حفنة من المال , لذا معالجة البطالة وتوفير فرص العمل , سوف يسهم في تقليل العمليات الاجرامية . وكذلك على الدولة والحكومة والبرلمان , تشجيع منابع ثقافة التسامح والاخاء والتعايش السلمي , ودعم روادها واصحابها , بكل الدعم المالي والمعنوي , وهذه مهمة وزارة الثقافة , في السعي في هذا الاتجاه المثمر, وفي تفعيل  جهودها ومساعيها في هذا الصدد , في احتضان الكتاب والمثقفين والمفكرين , وهو افضل الف مرة من عقد مؤتمرات بين الزعماء  الفرقاء , الذين امتهنوا النفاق والدجل السياسي , وتكون مؤتمراتهم للاعلام والتهريج والضحك على الذقون فقط  , وبتعاملهم السياسي يقودون البلاد الى مخاطر وعواقب وخيمة , لابد من  اعطاء دور للكتاب والمثقفين البارزين  , الذين يؤمنون بالهوية العراقية وبالاصالة لتربة الوطن . لانه لو دمر وحرق العراق , لا سامح الله , سيشمل الجميع دون استثناء . وتلعب بعض المبادرات المخلصة , في ابعاد شبح الحرب الطائفية , بان تكون المناسبات والمزارات الدينية , فرصة سانحة لتقريب الاخاء بين الطوائف الدينية , وبين صفوف الشعب ومكوناته المختلفة , والضرب بشدة وبشكل سريع , من يحاول استغلال هذه المناسبات , برفع شعارات طائفية تحريضية , تثير الفتن والعنف والكره والحقد , بهدف تمزيق الوطن  , ويجب ان تلعب المرجعيات الدينية ( الشيعية والسنية ) دورها الهام والحيوي , في صد مخططات الدس الطائفي , وفضح اصحابها ومروجيها  مهما كانت قوتهم وجبروتهم , وان ترسل رسائل محبة وسلام بين مكونات الشعب , والوقوف بصلابة وقوة , بوجه من يريد تخريب صفوف الشعب , واغراقه في بحر من الدماء , وعلى اصحاب الشأن  الذين وقعوا على ميثاق الشرف والسلم الاجتماعي , ان يثبتوا مصداقيتهم ويبرهنوا بان مؤتمر ليس لتهريج الاعلامي ,  او كان مسرحية لضحك على الذقون , ان يثبتوا هذه الايام فعاليتهم , ولا يلوذون بالصمت والسكوت المريب , ازاء هذه الممارسات الخطيرة . ان يستخدموا القانون بشكل حاسم وسريع , ويحاسبون هؤلاء الحثالات المدفوعة الثمن

 

كوباني – استنكرت احزاب سياسية كردية في مدينة كوباني هجمات المجموعات المرتزقة التابعة للدولة الاسلامية في العراق والشام على المناطق الكردية، كما نددت صمت الائتلاف السوري المعارض حيال هذه الهجمات، مطالبين الائتلاف بتبيان موقفه منها.

حيث استنكرت احزاب سياسية في مدينة كوباني هجمات المجموعات المرتزقة التابعة لداعش على المناطق الكردية عامةً, والممارسات الوحشية التي تمارسها على الشعب الكردي في تلك المناطق، ونددت بصمت الائتلاف حيالها، وذلك في لقاء مع وكالة ANHA.

وبهذا الخصوص قال كيلو عيسى عضو الحزب الديمقراطي الكردي السوري "الهجمات التي تتعرض لها المناطق الكردية تأتي نتيجة رفض هذه المجموعات للمشروع السياسي الذي يسعى إليه الشعب الكردي في روج آفا, ورفضها لتطبيق مفهوم الإدارة الذاتية الديمقراطية وعيش الشعب الكردي على أرضه بحرية وحماية مكتسباته".

وندد عيسى في حديثه هجمات المجموعات المرتزقة التابعة للدولة الاسلامية في العراق والشام/جبهة النصرة على المناطق الكردية مثل عفرين وسريه كانيه وجل آغا ومنطقة تل أبيض شرقي مدينة كوباني والمناطق الاخرى, وأكد أن هدف تلك المجموعات هي السيطرة على المناطق الكردية وفرض سياستها التعسفية على الشعب.

وفي نهاية حديثه استنكر عيسى صمت الائتلاف السوري المعارض إزاء الممارسات الوحشية التي تمارسها المجموعات المرتزقة التابعة لداعش على ابناء الشعب الكردي في روج آفا وسوريا.

وفي السياق ذاته تحدث مسلم شيخ حسن العضو الاداري في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا "يكيتي" قائلاً "تشهد المناطق الكردية في روج آفا هجمات تعسفية من قبل المجموعات المرتزقة التي فرضت الحصار ومارست سياسة التجويع على ابناء الشعب الكردي في تلك المناطق, ونحن كحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا ندين ونستنكر هذه الممارسات الوحشية التي تمارسها تلك المجموعات بحق ابناء الشعب الكردي".

واضاف حسن "نحن نرى سكوت الائتلاف الوطني السوري بخصوص هذه الاعتداءات على الشعب الكردي امر معيباً على هذا الائتلاف الذي يعتبر نفسه ممثلاً عن الشعب السوري, وهو امر غير مقبول لدينا لأنه كان من المفروض ان يوضح الائتلاف موقفه بشكل واضح حيال هذه الجماعات السلفية والمرتزقة التي تركت الثورة واتجهت نحو محاربة الشعب الكردي في روج آفا وسوريا".

ومن جهته عبر عادل رمي عضو الهيئة المركزية للحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، عن استيائه حيال الهجمات الوحشية التي تمارسها المجموعات المرتزقة بحق الشعب الكردي في المناطق الكردية.

وثمّن رمي في حديثه مقاومة وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة في حماية المناطق الكردية بروج آفا وسوريا, واعتبرها قوة عسكرية وحيدة في حماية الشعب الكردي وارضه ومكتسباته المحققة في ثورة الحرية.

اما حمزة محمد عضو حزب اليساري الكردي في سوريا فرفض صمت الائتلاف الوطني المعارض في سوريا حيال هجمات المجموعات المرتزقة على المناطق الكردية, وقال "كنا نأمل منذ البداية إظهار أي موقف من الائتلاف المعارض حيال هذه العصابات الارهابية التي تهدف إلى ضرب إرادة الشعب الكردي في المناطق الكردية, ومنعها في الوصول إلى غايته وحقوقه المشروعة".

واشار محمد في حديثه بأن "هدف تلك القوة الظلامية المعادية للشعب الكردي هي ضرب قوة وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة وعدم الاعتراف بها كقوة وحيدة لحماية مكتسبات الشعب الكردي في روج آفا, وافشال المشروع الكردي الهادف لبناء الادارة الذاتية الديمقراطية على ارض الواقع".

ونوه محمد الى أن الائتلاف المعارض في سوريا لا يعترف بأن الشعب الكردي هو جزء من المكونات المتواجدة على ارض سوريا ولا يعترف بحقوقه المشروعة.

firatnews

دهوك – منعت سلطات اقليم كردستان وفد المرأة الحرة الديمقراطية DOKH)) من الدخول الى روج افا عبر معبر سيمالكا واتخذت على اثرها الهيئة قراراً بالعودة الى شمال كردستان فيما اعتبرت ايسيل توكلك رئيسة الوفد أن قرار المنع يعتبر "موقفاً غير وطني".

وبعد منع سلطات الاقليم من عبور وفد المرأة الحرة الديمقراطية نظم اعتصامين في جانبي الحدود الأول امام نقطة لقوات الاسايش في جنوب كردستان من قبل اعضاء الوفد والثاني من قبل اعضاء اتحاد ستار على جسر معبر سيمالكا.

وتوجه وفد من حركة المرأة الحرة والديمقراطية(DOKH) في الثاني من الشهر الجاري الى جنوب كردستان وذلك بهدف زيارة روج افا لرصد دور المرأة في ثورة روج افا والاطلاع على دور المرأة في المؤسسات التي تعمل فيها ومتابعة وضع المرأة والأطفال الذين يمرون في ظروف الحرب.

وبعد بقاء الهيئة لمدة 6 ايام في جنوب كردستان وتواصلهم مع المسؤولين في الحكومة امتنعت حكومة الاقليم الموافقة على عبور وفد المرأة بحجة عدم استطاعتهم توفير الأمان للهيئة حيث توجه صباح اليوم الوفد الى معبر سيمالكا وتم توقيفهم من قبل نقطة للاسايش تبعد 2كم عن المعبر.

وأمام نقطة الاسايش القت ايسيل توكلك رئيسة الوفد والرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي كلمة مقتضبة لوسائل الاعلام قالت فيها "قد نعطي معنى في أن تمنعنا تركيا من زيارة روج افا لكن لا يمكن أن نعطي أي معنى لحكومة اقليم كردستان"، واضافت توكلك "في الوقت الذي تجري فيها النقاشات من أجل المؤتمر الوطني اننا نعتبر هذا الموقف غير وطني".

فرات نيوز

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 22:34

مديحة الربيعي - فواتير.. قيمتها الدماء

 

أن للسلطة سحرها وتأثيرها الذي يجعل من يجلس على الكرسي يفقد عقله وارادته,فيصبح عبدا للمنصب ويتوهم بأنه يحكم من خلاله,لكن الحقيقة هي أنه يصبح محكوماً بالمنصب مسلوب الأرادة ضعيفاً مجبراً على تقديم التنازلات شيئا فشيئا حتى يتجرد من دينه وقيمه ويصبح مجرد آلة تحركها المطامع

والأمثلة على عبيد الكراسي أكثر من تورد,فنجد أحدهم يسارع لبيع دينه بدنياه,ويقدم كل شيء من أجل الحفاظ على منصبه حتى وصل الأمر الى التلاعب بأرواح الأبرياء,والمتاجرة بدماء البسطاء أذ يصبح شعاره الأول الكرسي فوق كل شيء ورغم كل شيء,فرغم كل ضحايا القتل والتفجيرات والمجازر المروعة,والتي حدثت مؤخرا في مدينة الصدر التي وصفت بالمنكوبة.. يطل علينا أحد النواب ليتحفنا بنظريته,التي يرى فيها أن التفجيرات التي حدثت في مدينة الصدرلن تغير مجرى الأمور,ولن تؤثر على قائمتهم ولن تحرمهم حق الولاية الثالثة, بدلاً من ان يلتمس العذر من اهالي الضحايا المفجوعين بأولادهم,بسبب الخروقات الأمنية المتكررة أو أن يقدم التعازي لأبناء المدينة المفجوعة,ويدعو للشهداء بالرحمة والمغفرة ويطلب من الله أن يلهم ذويهم الصبر والسلوان,ويبحث عن العبارات المناسبة التي يمكن أن تقال في مثل هذه المصائب,التي لم تنقطع عن أبناء هذا الشعب المظلوم,الذي كتب عليه الموت في كل لحظة وكأن مصائب الفقر والعوز والبطالة,والمعاناة من الدكتاتورية على مدى السنوات السابقة قبل عام 2003 لم تكفي,فجاءت مصائب القتل والأرهاب وطلاب السلطة والكراسي,ليكملوا أجزاء المعاناة وليحيلوا أحلام البسطاء الى رماد ويجعلوا من حياتهم جحيماً,وكأن على الشعب أن يدفع ضريبة بقائهم على الكراسي ويقدم القرابين على المذابح لأجل بقائهم على هرم السلطة,وليدفع فواتير ثمنها الدماء

أن الحديث بشكل بارد,عندما يصدر من شخص بارد, ولسبب أكثر برودة من شتاء روسيا القارص,لن يطفئ نيران وحرارة الفقدان في قلوب من فقد الأحبة,من الآباء أو الابناء وألاخوة ,ومن الأفضل لذوي الشأن المعني أيوفروا تعليقاتهم القيمة,التي لم يعد لها مكان ولن تجد آذان صاغية بعد الآن

منشور في جريدة المراقب العراقي

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 22:33

زاهر الزبيدي- جوائز الإبداع الثقافي

 

الجميع موقن أن العراق ليس من البلدان الفقيرة .. بل هو بلد غني .. وغني جداً حيث يحتكم وحده على 11% من نفط العالم وبثروة غازية عالية وكبريتية أعلى وغيرها مما لا يعد ولايحصى من الثروات التي تمثل للعالم قمة الثراء المادي ، وبموازنة قد تصل الى أكثر من 150 مليار دولار  في عام 2014 ، إلا إننا تفاجئنا بقيمة الجائزة التي وضعتها دار الشؤون الثقافية لمسابقتها الإبداعية لعام 2013 ! حيث تبلغ قيمة الجائزة الأولى مليون دينار ، 850 دولار ، والثانية أقل والثالثة أقل .. جوائز متواضعة أمام ماهو مطلوب من إبداع في مجال الرواية والشعر والقصة والمسرحية ، لا نعتقد مطلقاً أن تلك الجوائز قادرة على تحفيز الإبداع العراقي أو أن تثري الساحة الثقافية العراقية التي تحاول بشق الأنفس أن تتطلع لمستقبل أفضل .

عندما تضع المؤسسات الثقافية على إختلافها جوائز .. نرى أنها جوائز لا تتناسب وحجم الجهد المطلوب بذله لتقديم عمل راق من قبل المثقف العراقي المغلوب على امره والذي ينتظر المكافئة التشجيعية كل عام ليفك بها شيفرة من شيفرات فقره وحاجة أسرته .. فكيف تريد لعقل أن يبدع مسرحية أو رواية بمليون دينار وهو يفني أشهر من حياته في سبيل كتابة تلك المقطوعة الثقافية التي لا يقدرها إلا من عرفوا معنى الثقافة وأهميتها في بناء الإنسانية جمعاء .. وذلك هو الغرب الذي يقدس الثقافة ويجعلها في قمة سلم تطوره الثقافي وما يبذله لها من إمكانيات قد يوازي أو يفوق ما يقدمه للعلماء .

فالتوقع هنا عبارة عن نظرية علمية طورها فيكتور فروم victor vroomعام 1964 ولها من من الأهمية الكبيرة في تفسير الحافز عند الأفراد وجوهر النظرية تشير الى أن كلما كان التوقع إيجابياً (الهدية أو المكافئة) عن نتائج أي عمل يقوم به الأنسان فأن ذلك سيكون الدافع الأول والمحفز المتسارع لزيادة الكفاءة والعمل بجد أكثر للوصول الى نتائج التوقع تلك .

علينا أن نمتلك قابلية التحفيز بشكل كبير ونطور أساليبنا في تقديم ما يمكن تقديمه لمبدعينا إزاء مايقدموه لوطنهم من إبداع في شتى المجالات التي نكون بها بأمس الحاجة الى أن يستحضر المبدعون نتاجاتهم الكبيرة ، ولهم فيها باع كبير ، لأننا بذلك نسهم في إستقطابهم لإثراء مسيرة الوطن الثقافية بدلاً من أن تسترهم دور النشر العالمية ونخسر نحن تلك الطاقات المهمة في حياة العراقيين .. فالعالم كله يدين للثقافة في علو شأنه إلا نحن ، لا نستطيع أن نبرهن على حسن نوايانا مع المثقفين فنشد من عزيمتهم وندفع بهم الى مقدمة الركب ولا نستثن منهم أحداً أبدا .. أعز الله ثقافتنا وتنوعها الجميل .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 22:32

حايطْ نصيصْ..!- بقلم : أثير الشرع

أكوامٌ من بقايا السيارات, حزنٌ ووجوه عابسة, أشلاءٌ بشرية تناثرتْ هنا وهناك, جثث ٌمبتسمة وأخرى تتسآل ما ذنبنا؟ ولا نعلم إن كانت هذه الجثث سنيّة أم شيعية أم لغير طائفة, فالإرهاب أعمى, أصواتٌ بشرية تأنُ طالبةٌ من ينقذها من الموت, وصُراخ يَهزُ الضمائر(أين أنت يا مهدي) إنه ليس مقطعٌ لمسرحية !,أنه مشهد من مشاهد التفجيرات اليومية في العراق نعم. أنها تراجيديا حقيقية وعند البعض كوميديا ساخرة ساحرة يتلذذ بمناظرها الحمراء! وخرابها المفرح .

الصحوة, كلمة أستخدمها البعض إبان الحرب الطائفية عام 2006 والصحوة هذه عبارة عن مجاميع من الشباب في المناطق الساخنة قرروا حمل السلاح ومقاتلة القاعدة والميليشيات المسلحة, واليوم وبفضل من رب العالمين تم تشكيل صحوة حكومية سياسية, بعد مخاضٍ عسير ومَطالبٌ للحوار فيما بين السياسيين, ونتج من تشكيل هذه الصحوة توقيع وثيقة شرف تتضمن تصفير الأزمات وحلحلتها والبدء بالعمل السياسي الوطني وليس الشخصي, والانفتاح ما بين الكُتل ومحاربة الميليشيات الطائفية وأنهاء معاناة الشعب العراقي برمته ونتمنى صحوة ضمائر شاملة ستفضي بطبيعة الحال الى الأمان المرجو .

(كوم حجار ولا هل جار)..! مثل سمعناه منذ أن كنا صغاراً وقيل" عندما لا يحترم الجار جاره فيفضل أن يستبدل الجار السيء بكومةٍ من الحجارة ! علها تنفع ؟!.

أن ما يحصل في العراق ,دوافع انتقامية نتيجة للحروب التي قادها رأس النظام السابق صدام حسين, والذي قادَ حرب الثمان سنواتٍ العُجاف راح ضحيتها أكثر من مليونا ضحية من الطرفين, أنها الحرب التي شنها صدام ضد أيران وبتحريض أمريكي علها تُضعف أو توقف أنتشار الثورة الإسلامية آنذاك بقيادة الأمام الخُميني, وكان لأمريكا الدور الأكبر للتحريض بين العراق وإيران وكانت الكثير من الدول التي تُعادي العراق اليوم ساندت نِظام صدام في الإعتداء على جيرانه ودعمهُ لوجستياً ومعنوياً ,وها هي الدول نفسها اليوم تُمول الإرهابيين لقتلِ أبناء الشعب وبث الرعب بين أبناء الشعب الواحد.

من المتوقع أن تبدء الإمبريالية العالمية بقيادة أمريكا في المرحلة المقبلة, بتنفيذ الخطة التي اُعدت قبل عشرات السنين, وتفضي هذه الخطة بتقسيم العراق والشام وبلاد حوض النيل الى دول قد تصل الى 10 دول !, وإذا ما نجحت هذه الخُطة فستصبح الدول العربية ضعيفة جداً بفضل السياسات الخاطئة التي انتهجها أغلب القادة العرب الذين حكموا ومهدوا والذين يحكمون الآن.

على الساسة العرب وإذا ما أرادوا حفظ ماء الوجه, التوجه الفعلي (لدرء الفتن) وعقد مؤتمر قمة طارئ, ليتم التباحث وبجدية حول ما يحدث في سائر البلاد العربية ومحاولة إعطاء الحلول السطحية التي سينتج عنها حلولاً جذرياً فيما بعد وإلا سيصبح الوطن العربي برمته (حايط نصيص).

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 22:17

الاسلام....... الارهاب؟ - د. محمد محمود

 

لاهمية الموضوع اعيد نشرها و خاصة بسبب وجود الكتائب التكفيرية و السلفية في سوريا و الشعب السوري بريء منهم وقتها نشرتها باسم المستعار و لكن حاليا اعيد نشرها باسمي

د. محمد محمود



بافي رامان
الحوار المتمدن-العدد: 1724 - 2006 / 11 / 4 - 12:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية

ان هذا الموضوع اصبح حدث الساعة يتداول في جميع الاروقة السياسية و الاجتماعية بسبب ارتكاب جميع الاعمال الارهابية سواء كانت منظمة او فوضوية باسم الدين الاسلامي ، و يستغل الدين ابشع استغلال من قبل المنظمات الارهابية و الانظمة الاستبدادية الدموية لذلك يتداول هذا الموضوع على جميع المستويات السياسية و كذلك بين علماء الدين من جميع الاديان و الطوائف ، سنحاول تسلط الضوء الى حد ما الى ما جرى في التاريخ الاسلامي و كيفية انحراف الدين بعد وفاة الرسول ( ص ) بايدي المسلمين انفسهم من خلال ممارسة القمع و الارهاب و التعذيب بحق الشعوب الاسلامية من العرب و القوميات الاخرى ، و كل ذلك تحت يافطة انتشار الدين الاسلامي ، على الرغم ان الدين الاسلامي كانت ومازالت رسالة مقدسة جاءت بعد تفشي الفساد و الجهل و عبادة الاصنام و دفن البنات حيا ، و ارتكاب الفحوش و الفسوق في عهد الجاهلية ، فجاءت الاسلام لانقاذ الخلق و البشرية من الفسق و الفسوق و لزرع السلام و الوئام بين الشعوب و لتحقيق العدالة و المساواة بين البشرية جمعاء و كمت جاءت في الاية الكريمة : ( و خلقناكم شعوب و قبائل لتتعارفوا ان احسنكم عند الله اتقاكم ) و لم يخصص هذا الدين على اي شعب بعينه و لم يختار ان يكون العرب كما يدعون انهم خلفاء على الارض و يمثلون الاسلام و ابقاء هذه الخلافة حكرا عليهم كما يدعي ايضا اليهود انهم (( الشعب المختار )) و بهذا المنطق بقي الخلافة حكرا و بيد حفنة و عشيرة معينة و لم يعطي المجال لاي شخصية اسلامية من غير قومهم و عشيرتهم ان تحكم المسلمين و استغلوا الاسلام ابشع استغلال للحفاظ على استمراريتهم في الحكم على الرغم ان الدين الاسلامي كان يدعوا الى المبايعة بمعنى العصري اجراء انتخابات حرة و نزيهة و ديمقراطية لاختيار امير المؤمنين ؟
ولكن الذي جرى تم تعيين الخليفة ابو بكر الصديق ( رضي الله عنه ) بعد وفاة الرسول ( ص) لانه كان اقرب شخصية و صحابة الى الرسول الكريم ، و بعد وفاته كان من وصيته ان يتم تعيين الخليفة عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) و استمر ذلك حتى اعتياله بطريقة ارهابية و تم اجراء المبايعة و تم اختيار السيد عثمان بن عفان و بعده السيد علي بن ابي طالب ، و من خلال سرد للتاريخ الراشدين يظهر جليا ما ألى اليه الوضع من قتل الملايين من الناس فالقسم الاكبر تم قتلهم لاجبارهم على اعتناق الدين الاسلامي و القسم الاخر تم قتلهم بطرق ارهابية لمعارضتهم اسلوب الحكم كما حصل ذلك على يد السيد خالد بن الوليد و غيره من الصحابة ، و كذلك تم محاربة اي اجتهاد او اصحاب الراي الاخر ، في طريقة تفسير القران الكريم و ما اكثر العلماء الذين تعرضوا للظلم و التعذيب و القتل على الرغم ان اول اية قرانية نزلت على الرسول الكريم كانت اية ( أقرأ) ، و هذا يعني ان الدين الاسلامي دعى من اول انطلاقته الى العلم و المعرفة . و لكن هؤلاء الحكام رأوا ان الخطر الاكبر على عرشهم تاتي من العلماء ، و كذلك فان الاسلام لايجبر احد على الاعتقاد بالاسلام نفسه ، و ترك لاصحاب الاديان الاخرى حرية المعتقد ، ايمانا منه بان الحرية اصيلة في عمل الانسان و سلوكه ، و لايمكن اجبار احد على التعبد بالاسلام لوقوع التعارض بين فطرة الانسان و حكمة التعبد التي تقضي القناعة اولا ، فلا اجبار في الاعتقاد و لا تقليد ومن ذلك قوله تعالى (( لا اكراه في الدين ، قد تبين الرشد من الغي )) سورة البقرة 256 ، و قوله تعالى (( لكم دينكم ولي ديني )) سورة الكافرون 6 ، فهذا التفريق اقرار باهمية الاختيار و الاقتناع . و الخطاب الالهي الموجه الى الرسول ( ص) يبين لشكل جلي و لا غبار عليه بانه لا اكراه في الدين (( وان احد المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله ثم ابلغه فأمنه )) ، سورة التوبة 6 , .
ولكن الذي حصل تم فرض الدين الاسلامي بقوة السلاح و بالدم و الذي لم يقبل به كان مصيره القتل الارهابي و التعذيب و بذلك كانت بداية تشكيل حكومات و انظمة استبدادية و ديكتاتورية عل الرغم انهم خالفوا تعاليم القران الكريم و ذلك في بداية تشكل الدولة الاسلامية بعد وفاة الرسول الكريم ( ص ) و تم ذلك تدريجيا و بشكل متتالي و بدون ان يلتف اليه الكثيرين من المسلمين المخلصين ، و ان خطأ الشاطر بألف لانه قدوة لغيره و ما قول مروان بن الحكم لبعض معارضي الخليفة عثمان عندما قال لهم (( تريدون ان تنزعوا ملكنا من ايدينا )) و كذلك قول الخليفة عثمان بن عفان عندما طالبه المسلمون بالتنحي عن السلطة فقال لهم (( لا انزع قميصا البسينه الله )) ، الا استبداد و ديكتاتورية بعينه ، و الانتكاسة الاكبر حين طرح مفهوم وراثة الحكم من الاب الى الابن بعد الانقلاب العسكري الذي قام به الامويين على الخليفة علي بن ابي طالب و حصر الخلافة في عشيرة واحدة هي عشيرة الاموييين و من ثم انقلب عليهم عسكريا العباسيين ، وقد ادت هذه العمليات العسكرية الى حصول خلل مركزي في العلاقة بين السلطة و المجتمع و بالمجموعات السياسية الاخرى ، التي كانت تطمح الى السلطة او التي لها وجهات نظر اخرى تخالف وجهة نظر السلطة ، و قد تعرض الكثيريين من المعارضيين الى التعذيب و القتل و التشريد امثال الامام ابو الحنيفة و ابن الرشد و الشافعي و الكثيرين الاخريين الذين لا حصر لهم على ايدي هؤلاء الحكام الذين جعلوا من الخلافة الاسلامية حكر على ابناء قومهم و عشيرتهم و قد قاد هذا الى نتائج كارثية كبيرة لعل من ابرزها اعتماد السلاح و القوة العسكرية في العمل السياسي و فض الخلافات السياسية و الفكرية فيه ،في ظل شخصنةالدولة و احتكارها . و غياب اي صيغة سلمية لتداول السلطة و المشاركة السياسية الحقيقية الواسعة ، و تنامي دور العسكر في الحياة السياسية للمجتمع ، و كانت هذه ابرز العوامل التي ادت في نهاية المطاف الى تراكم عوامل الانحطاط في المجتمع الاسلامي ، كما حصلت في الغرب ايام حكم الكنيسة للحياة السياسية و راح ضحيتها انذاك في الغرب ملايين من ابناء الشعوب الاوربية و ما اعدام العالم غليلة من قبل الكنيسة الا نتيجة ارهاب الدولة انذاك عندما قال ان الارض كروية و بعد عشرات السنيين تم الاعتذار له من قبل الكنيسة و ما التطور الذي حصل في الغرب و في الحياة السياسية و الاجتماعية الا نتيجة جهود الخيريين و الديمقراطيين عندما تمكنوا من الفصل بين الدولة و الدين و طرحوا شعار ( الدين لله و الوطن للجميع ) .
وبعد هذا السرد التاريخي للاسلام و المسلمين و كيفية استغلال الدين في الامور السياسية و في استمرارية الحكم في ايدي حفنة من الناس ، سنتناول ما يجري الان و على الساحة السياسية في منطقة الشرق الاوسط من قبل الانظمة الاستبدادية و الديكتاتورية الشمولية و كذلك من قبل المنظمات الارهابية الذين يستغلون الدين الاسلامي ابشع استغلال لتحقيق ماربهم الدنيئة و الخبيثة الفئوية و السلطوية ، وكذلك استغلال مثل هذه المنظمات من قبل الشركات العالمية و المافيات السلاح التي تحتكر اقتصاد العالمي و تحاول نشر الفوضى و الارهاب المنظم و الفردي على شعوب المنطقة لترويج بضائعها من السلاح و لان الارضية مهيئة و خصبة بسبب استغلال عواطف الشباب الدينية و كذلك بسبب تعرض غالبية العظمى من شعوب المنطقة الى الظلم و الاضطهاد المزدوج من قبل انظمتهم الاستبدادية الشمولية و من قبل الانظمة العالمية الكبرى ، لذلك يتم استغلال هؤلاء الفئات من خلال الدين الاسلامي و بمناداة بالاسلام ، لان الغالبية العظمى من الشعوب الشرق الاوسطية مؤمنين بالدين و قد يرون ان خلاصهم من الديكتاتورية قد يتم عن طريق الدين و كذلك قد يؤمنون مكان في الجنة ، لذلك يستغلون ابشع استغلال فالقسم منهم ينخرطون في المنظمات الارهابية بسبب جهلهم و تفكريهم الضيق و يعتقدون ان مفتاح الجنة في ايدي زعماء المنظمات الارهابية او في ايدي بعض المرجعيات الدينية و هذا ما نشهده على الساحة الايرانية ، و القسم الاخر يدخلون الى هذه المنظمات بسبب الفقر و البطالة المنتشرة بشكل واسع بين ابناء شعوب المنظقة بسبب سياسات الانظمة الاستبدادية الشمولية . و للموضوع تتمة .

 

عقدت القوى الديمقراطية السورية المعارضة في مدينة أسطانبول التركية من 27 إلى 30 أيلول 2013 مؤتمرها التأسيسي من أجل بناء تنظيم ديمقراطي سوري كي يكون هذا التنطيم الواجهة السياسية الجماعية لعدة  مجموعات ونشطاء سياسيين عاملين داخل وخارج الوطن لأخذ مكانهم في الحراك السياسي والمشاركة الفعلية في العملية السياسية القادمة

وبناء على الدعوة الموجه شارك الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا بوفد رفيع المستوى حيث شارك إلى جانب رئيس الحزب د. توفيق حمدوش الأستاذ ألان سليمان العضو القيادي ومسؤول العلاقات الخارجية وقدم من الوطن خصوصآ سكرتير الحزب الأستاذ سليمان مصطقى سليمان من مدينة القامشلي الكوردية وجرت خلال هذه الأيام محادثات ولقاءات عديدة مع جهات مختلفة ومن خلال نتيجة الأنتخابات التي جرت أنضم الحزب الديمقراطي الكوردستاني – سوريا إلى الأمانة العامة للأتحاد .

إن هذا التنظيم الجديد أتحاد الديمقراطيين السوريين يشكل بالفعل أوسع التنظيمات السورية من طرف المعارضة حتى الأن وخاصة من ناحية التعددية الفكرية والأتجاهات المتعددة ولم شمل كافة الأطياف والأثنيات السورية تحت مظلة سياسية موحدة ومن خلال الحوارات الطويلة والمكثفة في الأشهر الماضية توصلت الأطراف من خلال اللجنة التحضيرية الأتفاق على ثوابت العمل السياسي المشترك منها الديمقراطية والتعددية السياسية لنظام ديمقراطي برلماني والأعتراف بحقوق كافة المكونات السورية وعدم  أقصاء أي طرف من العملية السياسية الجارية والقادمة.

حيث أجريت أنتخابات حرة ونزيهة وبمراقبة شديدة من أشخاص حياديين في جو من التأخي والمحبة وتم من خلالها

إنتخاب الأمين العام حيث نال الأستاذ ميشيل كيلو الفوز في هذا المنصب وإضافة إلى ذالك تم أنتخاب هيئة للرقابة من أربعة عشرة عضوآ ومكتب تنفيذي من أحدى عشرة عضوآ و الأمانة العامة بواحد وأربعون ممثلآ.

إن هذا التنظيم تحت أسم أتحاد الديمقراطيين السوريين سيعطي المعارضة السورية وجهآ جديدآ يتمتع بأوصاف ومبادئ الحرية والديمقراطية للشعب والتعددية السياسية وإقامة نظام برلماني عن طريق أنتخابات حرة متاحة أمام كافة المكونات السورية ولكل مواطن سوري على الأنفراد له نفس الحقوق السياسية والمدنية.

إن نجاح هذا التنظيم متعلق بالدرجة الأولى إلى مدى أمكانية وأستطاعة هذه القيادة وأمينها العام في قيادة هذا التنظيم الذي لقى ترحيبآ كبيرآ من قبل كافة الأطراف المشاركة وأصدقاء الشعب السوري وأيضآ تلقى الدعم السياسي من رئيس الأئتلاف الوطني للقوى الثورة والمعارضة السورية السيد أحمد عاصي الجربا وكذالك من الرئيس المعلن عن الحكومة السورية المؤقتة السيد د. طعمة.

هنا التمنيات بالتقدم والفوز في هذه المهام الشاقة نقدمها لكافة العاملين في هذا المجال وإلى الأمام من أجل تحرير سوريا  أرضآ وشعبآ.

06.10.2013 اللجنة الأعلامية في

الحزب الديمقراطي الكوردستاني- سوريا

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 20:31

قوة الإرهاب أم ضعف الحكومة؟- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لايكاد يمر يوم  الا وتشهد العاصمة العراقية بغداد ومناطق اخرى من البلاد تفجيرات اسفرت عن سقوط الاف الضحايا بين شهداء وجرحى وخاصة خلال الشهر الماضي والحالي .و قد تصاعدت وتيرة هذه العمليات الارهابية في الآونة الأخيرة وبلغت مستويات غير مسبوقة ومنذ سقوط النظام الصدامي في العام ٢٠٠٣. اي بعد مرور اكثر من عشر اعوام من بدء العملية السياسية الجارية في البلد وبعد مرور سبع سنوات من حكم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي .

الا انه وبرغم هذه المدة الطويلة يعود الارهاب ليضرب العراق من جديد وبقوة لربما اشد من السابق !فهل هذا يعني قوة الارهاب أم ان الحكومة ضعيفة؟بداية لابد من القاء النظر على عوامل قوة المجاميع الارهابية من حيث العدة والعدد والتمويل والتخطيط والعقيدة والاسناد ومقارنتها بعناصر قوة الحكومة العراقية وخاصة الاجهزة الأمنية . فالقوى الارهابية عبارة عن مجموعات فردية وليست جيشا نظاميا كما هي عليه أجهزة الدولة الأمنية وعددها لا يتجاوزبضعة ألاف ان لم نقل مئات من الاشخاص. وهذه اعداد لايمكن مقارنتها بالقوى الامنية التي تجاوز عددها المليون شخص موزعين على مختلف الاجهزة الامنية من داخلية ودفاع ومخابرات واخرى مرتبطة بشكل مباشر بمكتب القائد العام ولا تخضع لاي من اجهزة الدولة الاخرى .

ولذا فمن حيث العدد فلاتناسب بين قوى الارهاب ومنتسبي الاجهزة الامنية . واما من حيث العدة فان الاجهزة الامنية مزودة باسلحة خفيفة وثقيلة وطائرات هليكوبتر ولاتوجد نسبة للمقارنة مع اسلحة القوى الارهابية التي لا تتعدى انتحاري وسيارات ومواد متفجرة وبعض الاسلحة الخفيفة . واما من حيث التمويل فان الاجهزة الامنية العراقية قد انهكت خزينة الدولة طوال السنوات الماضية حتى ان ميزانية وزارة الداخلية وحدها للعام المقبل بلغت عشرة مليار دولار .واذا اضفنا لذلك موازنة الدفاع والمخابرات والامن الوطني ومكتب القائد العام فستصبح موازنة مهولة تعادل موازنة عدد من دول المنطقة مجتمعة .وبالنظر لقلة عدد المجاميع الارهابية وقلة عدتها فلاشك بان موازنتها لايمكن مقارنتها بموازنة الاجهزة الامنية العراقية.

واما من حيث العقيدة فلاشك بان العديد من الارهابيين غسلت ادمغتهم بعقيدة فاسدة تعتبر نقطة قوة لهم . فالارهابي لايسعى لتنفيذ عملياته الجبانة بحق المدنيين العزل من اجل تحقيق ربح مادي بل هو يضحي بنفسه في سبيل عقيدته الفاسدة الضالة. وبالمقابل فان الاجهزة الامنية العراقية تزخر بالعديد من الابطال الذين يضحون بانفسهم من اجل انقاذ حياة العراقيين كما حصل مرات عدة في انحاء متفرقة من العراق فهؤلاء المضحون دوافعهم نبيلة وسامية فهم يضعون ارواحهم على اكفهم من اجل ديمومة الحياة واما الارهابي فيسعى لقتل الحياة.

واما بالنسبة للدعم الخارجي فلاشك بان المجاميع الارهابية تتلقى دعما من بعض دول الجوار وخاصة السعودية الا ان العراق حظي ولا يزال يحظى بدعم اعظم قوة على وجه الارض الا وهي امريكا وكذلك يحظى بدعم لا محدود من ايران . اذن فحتى على صعيد الدعم والاسناد الخارجي فانها نقطة تسجل لصالح العراق . اذن وبالنظر الى العوامل اعلاه فان كفة الاجهزة الامنية مرجحة على كفة قوى الارهاب بل لا يوجد تناسب بينهما .فلا يتبقى سوى عامل واحد الا وهو عامل التخطيط والادارة .

وهنا الطامة الكبرى فالاجهزة الامنية العراقية تعاني من سوء التخطيط والادارة واستفحال الفساد . وهو امر ليس بالمستغرب . فعندما يتولى شخص مثل نوري المالكي الاشراف على جميع الاجهزة الامنية العراقية ولا يشرك ايا من القوى السياسية الاخرى في ادارتها سواء اكانت سنية ام شيعية ام كردية فان هذا الواقع الامني المر نتيجة طبيعية لذلك . فالمالكي ليس بالرجل العسكري ولا برجل الامن ولم يحظى باي تعليم عسكري او امني بل لا يمتلك اي مؤهلات اكاديمية سوى شهادة دراسية يتيمة في مادة اللغة العربية، وكل مؤهلاته العسكرية هو اشرافه على معسكر الشهيد الصدر في ايران اوائل الثمانينات من القرن الماضي وهو معسكر لتدريب العراقيين الفارين من جحيم النظام الصدامي ولا يتجاوز عددهم المئات. وكل عمليات التدريب بسيطة تركز على الاسلحة الخفيفة وقد كنت احد المتدربين في ذلك المعسكر الذي لايقدم سوى هذا التدريب المتواضع.

فهل ان هذه المؤهلات المتواضعة تؤهل المالكي للنهوض بهذه المهمة الكبرى الا وهي حفظ امن بلد كبير كالعراق ؟ وهل تعطيه الحق في الاشراف بلا منازع او مدافع على جميع الاجهزة الامنية العراقية وهي مهمة اكبر من حجمه بمئات المرات؟ ولو تنزلنا وقلنا بان المالكي سياسي وليس بالضرورة ان يكون عسكريا ليشرف على الملف الامني ،اولا يجب عليه
الاستعانة بذوي الخبرة ؟ فبم استعان المالكي لادارة الملف الامني ؟
استعان بشخص لاعلاقة له بالامن وكل مؤهلاته الدراسية هو شهاة في التمريض وخبرة سنوات في بيع الخضار في الدنمارك وسلمه مهمة الاشراف على وزارة الداخلية ! فهل يمكن لمثل هذا الشخص ان يدير وزارة مهمة كالداخلية ؟
واما العناصر الامنية التي يعتمد عليها المالكي ولا يثق بغيرها فهم اما عناصر بعثية شيعية او عناصر موالية له داخل حزب الدعوة.

فاما العناصر الدعوتية الموالية له فجلها لا ناقة لها ولا جمل في الامن ومعظمهم متخلفون جاهلون بل ومرضى نفسيون ، فهؤلاء ووفقا لعمليات الدمج منحوا رتبا عسكرية عليا واحد هؤلاء الذي حصل على رتبة لواء كان مريضا نفسيا في السويد ايام المعارضة ولا يملك اي مؤهل دراسي . والاجهزة الامنية تزخر بامثال هؤلاء الذين لاهم لهم سوى الحصول على الامتيازات وعلى الاموال التي يتلقونها على شكل رشى عبر التعيينات او عبر العقود .وطوال سبع سنوات من حكم المالكي وبرغم الامكانيات المالية الضخمة وعلاقاته الوطيدة بالعدوين اللدودين امريكا وايران فانه لم يرسل كوادر للتدريب في هذين البلدين المتطورين على هذا الصعيد .

واما العناصر الاخرى التي اعتمد عليها فهم البعثيون الشيعة وهؤلاء ام الكوارث ممن اسهموا مساهمة كبيرة في تدهور الوضع الامني . فالبعثيون الشيعة بلغوا درجة من الحقارة والاجرام لا يدانيهم فيها اي من رجالات البعث . فهؤلاء ولاجل اثبات ولائهم للنظام السابق كانوا لا يتورعون عن ارتكاب مختلف الجرائم والاعمال الدنيئة ولم تكن تهمهم سوى مناصبهم وامتيازاتهم . وفي طليعة هؤلاء قاسم عطا المكصوصي وهو بعثي كان يحمل رتبة نقيب قبل السقوط وقد جائني متوسلا راجيا التوسط لدى محافظ واسط الاسبق لغرض تعيينه قائدا لشرطة واسط وهو بعثي معروف .

الا ان المالكي رفعه ووضعه على رأس جهاز المخابرات العراقي لا لكفاءة ولا لنزاهة بل لاخلاصه للمالكي لا غير ولعلم المالكي بان امثال هؤلاء الملونين سيكونون طوع يده. وامثاله كثر كقنبر والاعرجي وغيرهم . المالكي عدو لجميع الكفاءات العراقية ان لم تكن موالية له ولعصابته التي يتزعمه وان كانت مخلصة وولائها للوطن فالاساس هو الولاء له .وعلى سبيل المثال ابعد المالكي جميع اتباع رئيس الوزراء السابق ابراهيم الجعفري من مكتبه ومن الامانة العامة لمجلس الوزراء رغم كونهم دعاة الا انه استبدلهم بموالين له.

ولذا فان آخر اهتمامات هؤلاء هو حفظ امن العراقيين . فهمهم الاول هو الحصول على الامتيازات والمتاجرة بالمناصب الامنية والتعيينات الوهمية والعقود الفاسدة .وقد بلغت الدناءة بهؤلاء انهم يتاجرون بدماء العراقيين من اجل حفنة من الدولارات كما حصل في اجهزة كشف المتفجرات المزيفة التي كانت خير عون لقوى الارهاب والتي يصر المالكي على عدم استبدالها خوفا من اقراره بالحريمة الا انه يتحمل كل يوم وزر كل قطر دم عراقي تهرق بسبب هذه الاجهزة المزيفة ولكن انى للمالكي ان يخشى الله وهو الذي باع اخرته بدنياعصابة الشيوخ الثلاثة ، الزهيري والعطية والناصري الذين يحكمون العراق حاليا وما المالكي سوى  دمية بيدهم .

ولذا فليس من العجب يخترق تنظيم القاعدة الدولة العراقية ويتغلغل داخلها وينفذ عمليات ارهابية اينما يشاء وفي اي وقت يشاء داخل العاصمة بغداد. وليس من المستغرب ان تنجح استخبارات هذا التنظيم في تهيئة الارضية للعمليات الارهابية لانها وبكل بساطة تتلقى دعما من داخل الاجهزة الامنية ومن مسؤولين كبار مقربين من المالكي . فمن المعلوم ان هؤلاء المسؤولون يرتبطون بالعديد من الدول بعلاقات وطيدة وخاصةعدد من دول الخليج وهؤلاء لديهم اليوم امبراطوريات مالية ضخمة هناك على شكل عقارات وشركات يسعون للحفاظ عليها من ناحية ومن ناحية اخرى فهم وبلا شك يتلقون دعما ماليا خارجيا مقابل غضهم النظر عن نشاط الارهاب بل وتسهيلهم لمهمته .
وقد حضر احد هؤلاء السؤولين الشيعة الكبار الى لندن وبعد القائه لمحاضرة هناك وهو معروف بقربه من المالكي وتحالفه معه عاتب احد العراقيين الشرفاء المعروف بانتقاده للدور السعودي في العراق مطالبا اياه بالتوقف عن ذلك لان المملكة شقيقة كبرى للعراق! ولم يعد خافيا على احد دور المخابرات السعودية فيما يجري في العراق .وهكذا تحولت الاجهزة الامنية العراقية التي لاتنقصها العدة ولا العدد تحولت الى اجهزة فاسدة منخورة متخلفة مهمتها حفظ امن القائد العام وعصابته وليس حفظ امن الوطن .

ولذا فليس من العجب ان لا تهز العمليا ت الارهابية ولا دماء العراقيين المراقة شعرة من رؤوسهم ولا عجب الا يقيل المالكي اي من مسؤولي الداخلية الفاشلين لان امنه محفوظ ولو استهدفت عملية ارهابية واحدة ابنه فهل كان يتصرف بلا مبالاة كما يتصرف اليوم ؟ الارهاب ليس بقوي ولكن الحكومة ضعيفة فشل رئيسها برغم كل مايتوفر لديه من امكانيات مالية وبشرية فشل في انجاز اهم واجب ملقى على عاتقه الا وهو حفظ امن المواطنين .

استطاعت الحنجرة الفلكلورية الكردية، عبر جملة من القامات والطاقات الفنية في الحفاظ على التراث والفلكلور الكردي من الِاندثار والتلاشي، وواظبت تلك الحناجر عبر حبالها الصوتية في جعل نفسها شواهد ومدوناتٍ تاريخية في سبيل الحفاظ على تاريخ وجغرافية شعب، إلى جانب مقدرتها في نقل القصص والميثولوجيا الكردية، والبطولات والبسالة في الحروب بشكل تراتبي زمني من جيل إلى آخــر.

لم يتوان معظم الفنانين في نقل ليالي الأنس والهيام في قصص الحب التي واكبت مسيرة تاريخ الشعب الكردي، لتبدع حناجرهم الفلكلورية في نقل المادة التاريخية بشكل سلس ومفردات عذبة عبر صندوق الحنجرة بكل جمالية وإبداع، ليشد المتلقي من ذاكرته نحو الوراء ليعيش تلك القصص والملاحم بكل تفاصيلها ويومياتها. سلكت تلك الحناجرفي مداعبة الجسد الأنثوي لغوياً عبر مجموعة من الأغاني بكل دقة، وساهمت في تقديم وجبة نصية ممتعة، لتكون مصدراً ومرجعاً إيروتيكياً كردياً، دون الوقوع في أحبولة استثارة المكبوت.

الأغاني الفلكلورية الكردية صــور إيروتيكية مشبعة بالرسومات الدقيقة واللوحات التصويرية في وصف جســد الأنثى وتمــرير الحـروف على زواياها، للخروج بأغاني ممتلئة بالجسد اللغوي والافتتان والتوق الجارف في وصف أعضاء الجسد الأنثوي والسلوك الجنسي بمتعة نصية من مخزون الذاكرة الذكورية بأسلوب من الأدب الإيروتيكي، بعيدآ عن البورنوغرافيا والفوضى التعبيرية للغريزة الحيوانية الشبقة.

شكلت تلك الأغاني نمطاً إيروتيكياً دقيقاً، حاضراً وملازماً للعديد من الأغاني التي رتلت بحناجر ومفردات إيروسية في الإمسيات والمجالس الشعبية، وخلقت لوحات تعبيرية غنية بالصور بكل ترفل، لتخلق سيالة نابعة من الإحساس المرهف، والتلذذ في الغوص بملاحم الهيام والترابط الجنسي السليم بعيداً عن ترهات المفردات العارية، ودون الإساءة لجمالية الوصف ورسم الجسد الأنثوي بسلوك غريزي، إباحي مضطرب. لتؤكد بذلك ثرائها الأدبي، وأسلوبها الراقي، وتميزها في الاستمرارية.

جاهدت قامات فنية كردية لدرجة جيدة بأرشفة تلك الأسماء والحناجر في الواقع الحاضر، لكن هذا لم يمنع مغادرة هذا النوع والنمط من الغناء البيت الموسيقي الكردي لدرجة ما، رغم المحاولة الجادة من بعض الفنانين الكرد في الحفاظ على هذا النمط الغنائي وأرشفته في المكتبة الموسيقية الكردية، رغم ضعف الإمكانات، وإملاقهم لمراكز ومعاهد موسيقية علمية، وقلة عدد الأكاديميين المختصين في البحث والدراسات، نظراً لطبيعية سلوك الأنظمة القائمة، التي كانت السبب الرئيس في محاولاتهم الجادة لطمس وتذويب الفلكلور والتراث الكردي، عبر مجموعة من الأساليب والأدوات اتبعت في عموم المدن والمنطقة بشكل ممنهج، تميزت برائحة الصهر القومي .


صحيفة العالم - أربيل – ميلاد الربيعي

دعا رئيس حكومة اقليم كردستان كل النواب الاكراد في البرلمان العراقي الى وضع خلافاتهم جانبا والاصطفاف معا من اجل الوقوف وراء مبادرة تهدف الى اجراء تغييرات على قانون الانتخابات في البلد، فضلا عن تشكيل لجنة عن الاطراف الكردية بهدف التعامل مع بغداد باسم الاكراد جميعا.

يأتي ذلك، في وقت يستمر الخلاف بشأن صيغة قانون الانتخابات، ما يهدد باجراء الاقتراع العام في 2014، في ظل تبادل الاتهامات بين الكتل النيابية بالتسبب في هذا التأجيل.

وفشل البرلمان أمس في تمرير القانون، معلنا تأجيل جلسة مناقشته الى مطلع الشهر القادم، في تطور يلقي بالمزيد من الغموض على مستقبل العملية الانتخابية المقبلة.

وقالت صحيفة روداو المقربة من اربيل ان من بين المقترحات الكردية لتعديل قانون الانتخابات الدعوة الى اعطاء مزيد من المقاعد للشبك واليزيدية واقليات اخرى.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم الكتلة الكردية في البرلمان العراقي، مؤيد طيب، قوله بعد اجتماع مع بارزاني في مصيف بيرمان، ان "الرئيس بارزاني طلب من كل المجموعات الكردية وضع خلافاتهم جانبا والعمل ككتلة واحدة ببغداد".

وقال طيب للصحيفة الصادرة باربيل ان الاحزاب السياسية الكردية قد وضعت مسودة ورقة من اجل عرضها على قادة عراقيين اخرين ببغداد ومناقشتها معهم.

وحسب ما ذكر طيب فان الاكراد يريدون من بغداد ان تدرج عددا من الاحكام في قانون الانتخابات، مثل زيادة كوتا الاقلية الشبكية من مقعد واحد الى مقعدين في البرلمان ببغداد؛ واعطاء اليزيدية خمسة مقاعد؛ وثلاثة مقاعد للفيلية ومقعد واحد للارمن؛ فضلا عن ضمان احتفاظ المسيحيين بالمقاعد الخمسة المخصصة لهم حاليا.

وقالت الصحيفة ان هناك تغييرات اخرى مقترحة من بينها اعطاء الاصوات غير المحتسبة الى الكتل الصغيرة بدلا من منحها الى الاحزاب الاكبر.

واشارت الصحيفة الى ان قانون الانتخابات العراقي موضع جدل بين المجموعات الشيعية والسنية والكردية.

وقالت الصحيفة انه طبقا لبيان صدر عن مكتب بارزاني، فان كل الاحزاب الكردية اتفقت على الضغط من اجل تحقيق مطالبهم في بغداد. وقال البيان ان "لجنة موحدة تمثل كل الاطراف الكردية ستشكل بهدف التعامل مع بغداد باسم الاكراد جميعا".

كما يدعو مقترح الاكراد الى ان يجري تصويت قوات الامن والجيش قبل 48 ساعة فقط قبل يوم الانتخابات. كما يتطلب قانون الانتخابات الحالي ان يكون عمر المرشح لمنصب سياسي 28 سنة فما فوق، الا ان الاكراد يريدون تقليل العمر المطلوب للمرشح عن هذا الحد.

وفي بغداد، قال نائب رئيس التحالف الكردستاني محسن سعدون خلال مؤتمر صحفي عقده بمبنى البرلمان إن "الكرد مع المكون الشبكي لزيادة مقاعدهم في الكوتا إلى أكثر من مقعد"، مبينا أن "رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني طالب خلال رسالة أرسلها قبل يومين بزيادة مقاعد الأقليات إلى أكثر من مقعد لكي يجدوا من يمثلهم في البرلمان المقبل".

وأضاف سعدون، أن "هذا المكون تعرض خلال الأشهر الماضية إلى عمليات اغتيال وتهجير من مناطقهم في محافظة نينوى، وأن إيجاد ممثل عنهم في البرلمان سيساعد في الدفاع عنهم وإيصال صوتهم الحكومة".

وطالب الكتل السياسية بـ"زيادة المقاعد كوتا للأقليات وخاصة لمكون الشبك في البرلمان المقبل"، ملوحا في الوقت ذاته بـ"عدم التصويت على قانون الانتخابات في حال عدم زيادة مقاعد الكوتا لمكون الشبك".

من جهته، اتهم رئيس كتلة الاحرار النيابية النائب بهاء الاعرجي، أمس الاثنين، كتلتين لم يسمهما بعرقلة اقرار قانون الانتخابات النيابية المقبلة في جلسات مجلس النواب، منوها الى ان القانون لن يتم التصويت عليه اليوم او غدا او حتى بعد اسبوع حتى تضمن هذه الكتل تضمين القانون ما ترغب به.

وقال الاعرجي في مؤتمر صحفي عقده بمبنى المجلس، ان "هناك جهات سياسية تسعى الى تأجيل الانتخابات المقبلة لتضمن الحصول على اكبر عدد ممكن من المقاعد مثلما ترغب"، مضيفا ان "هذه الجهات مازالت مصرة على تأجيل اقرار القانون لتحقيق مصالح كتلوية وفئوية".

ولفت الى ان "هناك كتلة سياسية ترغب ان يكون لها مقاعد بعدد 70 الى 75 مقعداً او لا تصوت على قانون الانتخابات، والاخرى تريد ان زيادة المقاعد لكي تبقى ادارة الحكم بيدها، وبالتالي فان هاتين الكتلتين تعرقلان القانون"، في إشارة الى التحالف الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي.

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 14:11

ابن عم طالباني: الرئيس تحسن ويقرأ الصحف

بغداد – اوان

كشف احد اقارب رئيس الجمهورية جلال طالباني ان صحة الرئيس العراقي بدا بالتحسن الى مستوى قراءة الصحف.

وقال الشيخ صلاح الشيخ أشرف (وهو ابن عم طالباني) في حوار نشرته، الثلاثاء، صحيفة (باس) الاسبوعية التي تصدر في اربيل، ان "صحة مام جلال في تحسن يوما بعد آخر، انا اعلم بذلك عن طريق ابني الذي يرافقه في المستشفى".

ولفت الى ان "مستوى التحسن بلغ الى مستوى قراءة الصحف".

واشار الشيخ اشرف الى ان "المرض الذي يعاني منه مام جلال ليس بالسهل علاجه، لكنه يحتاج الى وقت، فضلا عن كبر سن طالباني، وهذا الامر يؤثر على الاستجابة للعلاج".

وكان الطبيب الخاص للرئيس جلال طالباني، قال اواسط الشهر الماضي أن صحة الرئيس "جيدة جداً"، متهما بعض الجهات بنشر معلومات "غير صحيحة" عنه لأسباب انتخابية.

واشار الدكتور نجم الدين وهو عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، ان صحة رئيس الجمهورية جلال طالباني جيدة جداً إذ يتلقى العلاج بشكل جيد مبينا "لكن هنالك من ينشرون تصريحات غير صحيحة بشان صحة فخامة الرئيس كلما كانت هناك انتخابات".

وأصيب رئيس الجمهورية جلال الطالباني بوعكة صحية في 17 من كانون الاول من العام الماضي وأدخل على إثرها مستشفى مدينة الطب ببغداد، وبعد استقرار وضعه بما يسمح بنقله للعلاج إلى الخارج، نقل إلى مستشفى متخصص في المانيا، وما يزال يرقد هناك ويتلقى العلاج على أيدي أطباء ألمان

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 13:58

اوجلان: اصلاحات اردغان صناعة انقرة ولا تمثلنا

سيفصح رئيس الحزب العمال الكوردستاني عن رؤيته بحزمة إصلاحات رئيس الوزراء التركي خلال الايام القادمة.

وشملت حزمة الإصلاحات التي كشف عنها رجب طيب اردوغان إجراءت تعزز حقوق الكوردالثقافية, ومنها السماح باستخدام اللغة الكوردية في المدارس بعدما كان ذلك محظورا, وتقليص نسبة دخول البرلمان.

ونشرت صحيفة "ميليت" التركية، ان محمد اوجلان شقيق عبدالله اوجلان زار يوم أمس في جزيرة ايمرالي، كشف عن مضمون لقاءه بعبدالله اوجلان الذي من المقرر ان يعلن في 15 من الشهر الجاري عن وجهة نظره حول حزمة اصلاحات اردوغان.

وقال عبدالله اوجلان :"ان هذه الاصلاحات لا تمثلنا وهي من صناعة حكومة انقرة، وسنعلن عن رؤيتنا في 15 من الشهر الجاري".
-----------------------------------------------------------------
ت: إبراهيم

nna

كشفت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية انها ارسلت كتاباً رسمياً إلى حكومة إقليم كوردستان ابلغتها بصعوبة اجراء انتخابات مجالس محافظات الإقليم في موعدها المقرر 21/11.

وبحسب المعلومات NNA، فان المفوضية طلبت من سلطات إقليم كوردستان تأجيل موعد انتخابات مجالس المحافظات لعدم توفر الوقت والامكانيات للتحضير بشكل المناسب.

واضافة هذا المعلومات، ان المفوضية لم تحدد موعداً ثابتاً في كتابها للحكومة واقتصرت على التأجيل، ولكنها أكدت للحكومة عدم قدرتها على اجراء هذه الانتخابات خلال شهر تشرين الثاني والمقررة 21/11/2013، بسبب انشغالها بانتخابات برلمان كوردستان التي اجريت في 21 /9.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي ـ NNA/
ت: إبراهيم

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 12:50

"انقرة تعمل على أن تضرب PKK بـ BDP"

أكد مراقب سيساسي ان تركيا تستفيد من التنافر الكوردي على مستوى الاحزاب الرئيسية، وتحاول ضرب اصوات المطالبة بالحرية وحقوق الشعب الكوردي في تركيا، ولكن لن ينجح ذلك.

وقال كامران برواري المراقب السياسي واستاذ قسم السياسة في جامعة دهوك لـNNA، ان الكورد أكثر حنكة بان تمر عليهم خطط انقرة في تفريق صفوفهم، والاستفراد بهم كل على حدة.

وتابع برواري، ان انقرة تعمل على وتر ضرب علاقة مسؤولي قنديل التابعين ل"عبدالله اوجلان" وحزب السالم الديمقراطي (BDP) البرلماني برئاسة صلاح الدين دميرتاش حتى تتمكن وبسهولة انهاء محاولات الكورد الوصول إلى حقوقهم المشروعة.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي ـ NNA/
ت: إبراهيم

بغداد/المسلة: لم يستبعد عضو البرلمان العراقي عن التحالف الوطني احمد الجلبي، انقلاباً عسكرياً يقوض اركان العملية السياسية في العراق اذا استمر تدهور الوضع الامني على هذا المنوال.

وقال الجلبي على صفحته الافتراضية في فيسبوك "لا استبعد انقلاباً عسكرياً يطيح بكل ساكني المنطقة الخضراء اذا استمر الوضع الحالي على هذا الفشل الامني".

واعتبر الجلبي ان جزءا من المشكلة ان "الملف الامني فقط بيد رئيس مجلس الوزراء مع مستشاريه و القيادات التي هو اختارها ويرفض تغييرها بعد كل الفشل الكبير".

وضربت بغداد موجة تفجيرات جديدة في الايام الاخيرة نتج عنها مقتل اكثر من 200 شخص في الاسبوع الاول من تشرين الاول/اكتوبر.

وزاد الجلبي في القول "لا يوجد تغيير خطط او قيادات، وان على الشارع العراقي ان يفهم ان الملف الامني بيد جهات لا تعرف شيئا عن الخطط العسكرية و الامنية".

وأكد الجلبي على ان هناك " فاسدين في مراكز ادارة العمليات، وان الحل في تشكيل لجان شعبية تؤمن نفسها و مناطقها لان الحكومة تعجز عن هذا".

وفي تعليق له على تصريح الجلبي، قال الناشط الرقمي جعفر مشكور ان "الملف الامني جعل من الدم العراقي رخيص جدا".

الى ذلك دعا النائب عن التحالف الوطني الدكتور وليد الحلي في مدوّنة له على صفحته في فيسبوك "النواب والسياسيين والمثقفين ومن يهمه أمر العراق إلى إقامة ندوات توعوية للجماهير عن الأساليب التي يستخدمها الإرهابيون لاستهداف المواطنين العراقيين".

وبرّر الحلي في ندوته الأسبوعية التي عقدها مكتبه في الحلة بمحافظة بابل، تلك الدعوة بالقول "نواجه هجمات شرسة ومتكررة وبنفس الأسلوب ضد الشعب الأمن من أناس أشرار لا يؤمنون بقيم وأخلاق الدين الإسلامي، وهم يعملون بمخططات تريد النيل منا جميعا، متجاوزين بذلك التعاليم الدينية لكل الطوائف الإسلامية.

ويثير تدهور الوضع الامني في الفترة الاخيرة جدلا واسعة ليس بين اصحاب الاختصاص فحسب بل بين عموم الشعب.

وقال الناشط المدني جواد الديوان ان "على الجهات الامنية ترك اليات العمل الكلاسيكية، بعد الفشل الامني الكبير".

{بغداد : الفرات نيوز} رأى التحالف الكردستاني ان الهدوء الموجود حاليا في الاروقة السياسية لن يستمر طويلا لانه ليس هناك خطوات عملية تعززه.

وقال النائب عن التحالف الكردستاني قاسم محمد في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الثلاثاء "نحن في ازمة واكيد هناك نوع من الهدوء خاصة من ناحية التصريحات، وهذا الهدوء سيتحول الى فاصل اعلامي لان ليس هناك خطوات عملية تعززه".

وبين ان "الهدوء هو نتاج حراك سياسي وتواصلات مستمرة بين القوى السياسية، لكن يبدو انها لا تخرج عن كونها عبارة عن فاصل اعلامي بدليل ان الخطوات العملية معدومة لحد الان مع وجود هذا التواصل بين القوى السياسية".

وتاخذ الاطراف السياسية على بعضها عدم التزامها بالاتفاقات التي تعقدها فيما بينها، الامر الذي يتسبب بعرقلة الكثير من الامور لا سيما القوانين المهمة التي تنتظر التصويت النيابي حيث تختلف بشانها الكتل، وما قانون الانتخابات الا مثال واضح على هذه التقاطعات والاختلافات.

وكانت اتفاقات مهمة قد عقدت بين مختلف الاطراف والقوى والكتل والشخصيات السياسية، الا انها لحد الان لم تاخذ طريقها الى التنفيذ او التطبيق الفعلي للبنود والنقاط التي تتضمنها. انتهى 2

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 12:46

الايزيديون: معبد لالش خاو في ثاني ايام عيد جما

شفق نيوز/ كشف الايزيديون، الثلاثاء، عن ان معبدهم الوحيد المعروف باسم (لالش) لم يشهد اية زحامات او اقبال على زيارته خلال عيد جما (الجماعية) الذي يصادف هذه الايام على العكس من السنوات السابقة بسبب تزايد المخاوف من تعرضهم لاعمال العنف التي يشنها المسلحون المتطرفون.

altوكان المجلس الروحاني الايزيدي الاعلى قد قرر الغاء الاحتفالات هذه السنة بعيد جما لاسباب امنية.

وقال الاعلامي الايزيدي لقمان سليمان في حديث لـ"شفق نيوز"، من معبد لالش انه على النقيض من كل عام، فان معبد لالش يعد "خاويا" قياسا بالاعياد الماضية خلال السنوات المنصرمة.

واضاف يمكن القول انه هناك نحو مائة زائر لحد صباح اليوم الثاني من عيد جما"، لافتاً إلى انه بينما في العام الماضي مثلا كان عدد الزوار قد تجاوز العشرة الاف زائر خلال اليومين الاولين للعيد.

وأشار الى انه هناك اجراءات امنية مشددة في جميع المناطق المحيطة بالمعبد، فضلا عن تواجد مفارز للدفاع المدني وشرطة المرور ومفرزة طبية.

ورجح سليمان ان يزداد عد الزوار بشكل لافت في الايام القادمة بالرغم من الغاء المراسيم الدينية هذا العام، مبينا ان العديد من الوفود الايزيدية من ارمينا وروسيا وجورجيا والمانيا ، بالاضافة الى دول اخرى ستصل المعبد خلال الايام القادمة.

ويعد عيد "جما" او عيد الجماعية، أطول الأعياد الايزيدية قاطبة ويستمر لمدة سبعة أيام.

ويبدأ العيد في 23 من أيلول ويستمر حتى الاول من تشرين الأول حسب التقويم الشرقي المعتمد لديهم (من 14- 6 تشرين الأول الغربي)، ويتخلف التقويم الشرقي 13 يوما عن التقويم الغربي.

altوتقام مراسيم العيد في معبد لالش (52كم جنوب شرق دهوك) المعبد الوحيد لاتباع الديانة الايزيدية، اذ تتوافد عليه الوف العوائل الايزيدية من العراق واقليم كوردستان، فضلا عن عشرات العوائل من المغتربين الايزيديين في اوربا وغيرها.

وبحسب باحثين، تعد الديانة الإيزيدية من الديانات الكوردية القديمة، لان جميع نصوصها الدينية تتلى باللغة الكوردية في مناسباتهم وطقوسهم الدينية.

ووفق إحصائيات غير رسمية يبلغ عدد الايزيديين نحو 600 الف نسمة في العراق وبضمنه اقليم كوردستان، ويقطن غالبيتهم في محافظتي نينوى ودهوك الواقعتين 400و470 كم شمال العاصمة العراقية بغداد.

خ خ / م م ص/ ي ع

فكرة الكتابة لهذا الموضوع كانت حينما تعرض احد رموز الاعلام العراقي قبل عدة اشهر لحادث اعتداء مُشين على يد مُنتسبي الاجهزه الامنية المُكلفة لحماية المواطن في العراق. ولم تكن نيتي حينها في استهداف تلك الاجهزة أو من كانت تقف وراءها، ولا في مُطالبة الجهات المختصة بالاقتصاص من الافراد البائسين لتلك المفرزة ، كما فعل العدد القليل من وسائل الاعلام التي اشارت الى تلك الحادثة كعمل غير مألوف. مُناقضاً بذلك الحقيقة؛ أن مثل تلك الاعتداءت هي الصفة الغالبة على تصرفات غالبية الافراد في معظم بلدان العالم الثالث ومنها العراق. حيث المرء يُدرب على تَقمص الادوار المختلفة التي تُفرض عليه حسب اختلاف الظروف. فتارة تراه يتمثل في دور الجلاد الذي يحاول الاقتصاص من ضحيته بابشع وسيلة وتارة يكون هو الضحية فيستجدي الرحمة! ولكن رغبتي للكتابة في هذا الموضوع كانت للاشارة الى العلاقة المباشرة بين الاساليب التربوية الخاطئة المتبعة في تلك البلدان ومظاهر التخلف مع نتائج تصرفات الافراد اللا مسئول. وانه في تلك الظواهر التربوبية البالية تكمن اسباب سوءاستغلال السلطة، الانخراط في صفوف الارهاب، التدخل الاحمق في شؤن القضاء، وفي تتابع المهوسين بالحكم والمتغطرسين في تلك البلاد، لنبش خيراتها والاستهتار بآهلها.

وفي البداية أردت تبويب الموضوع في عدة مداخل اتناول فيها بالتناوب، المظاهر الوراثية والبيئية والاجتماعية والتربوية كل على حدا. مُنوها الى تأثيراتها المُباشرة وغَير المباشرة على تصرفات الافراد واهميتها في استقرار وتقدم المجتمع. وان اُسنِد ما اعرض بادلة مُستقاة من الابحاث المستمرة التي تجريها الدول المتقدمة في تلك المجالات ودأبت جادة بترسيخ مفاهيمها في المجتمع منذ بدايات القرن الماضي. و اقتبس من اعمال بعضٍ الاسماء البارزة التي ادخلت مفاهيم جديدة اليها واحدثت طفرات عليها. منهم دراون مثلاً في نظرية الشهيرة في التطور، وفرويد في الأنا الشهيرة وجبسون في الادراك والعالم الروسي يوري في النظام البيئي وبولبي وميلان في علم الاجتماع و اركسون وغيرهم كثيرين، اللذين تملكوا الشجاعة في الغوص في بحور كانت مجهولة حتى لوقت قريب نسبيا. فخرجوا بمفاهيم جديدة جريئة مناقضة لمألوف المجتمع في طريقة تفسيرهم للدواخل البشرية و تحليلاتهم للعقل الباطن، في مثيراتها ومتئثراتها. مركزين على اهمية السنين الاولى من نشئة الطفل الى حياته المستقبلية.

وسواءٌ اجتمعَ الاتفاق مع كل مكنونات تلكَ النظريات او تم دحض بعضها، الا ان الحقيقة التي لا يمكن انكارها هو انه تم الاقرار على ان تلك الابحاث الاولية مهدت من الطرق الواسعة لظهور مدارس عديدة مختلفة في ارائها ومتشعبة في فوائدها. فحثت على التربية المبكرة واهمية الاهتمام على والكيفة التي يفكر البشر، واثر المؤثرات المختلفة على ذلك. وفي امكانية بلورة تلك المؤثرات لأتقاء نتائجها السلبية. ومن بعض أشهر الامثلة للمدارس التي اقتبست من تلكَ الاعمال المهمة، تبنتها او طورتها، مثلا لا حصراً هي مدرسة العالم السويدي بياجيت الذي ترك بصماته القيمة في كيفية قرآة مايجول في عقل الطفل منذ ايامه المبكرة وذلك بمراقبة نظراته وتحركاته. و بذلك قد خرج بتفسيره الرائع لمراحل التطور المعرفي التي يمر بها الاطفال خلال سنينهم الاولى. ثم واطسن في نظريته السلوكية ... و لوكمان و مونيشون وغيرهم الذين ربطوا بين جميع مايعانه الفرد من من مشاكل وامراض (العضوية منها ام غيرها) كناتج محصلة تفاعله مع المحيطين به، وكذلك روجرز في دراساته المتعلقة بالفامنزم. وهناك الالاف من الاسماءغيرهؤلاء اضافت الى هذه النظريات، ساهمت في تحسينها او ناقضتها. لان علماء تلك المجتمعات امنت في امكانية التغير وادركت بأن ذلك لن يتم بين ليلة وضحاها، بل عملية تحتاج الى جهود مستمرة ومظنية. فاثمرتها واعية على اهمية العوامل المدرجة اعلاه.

ونكون قد أجحفنا مثل الغربين لو انكرنا تعاليم رسالة الاسلام والنبي القروي الامي، الذي ائتم انبياء الاقوام الاخرى جميعا حين اُسريَّ به من المسجدِ الحرام الى المسجد الاقصى في نهجه. حيث وضع اسسا وقواعد في تحسين المجتمع بداء من حُسن التعامل مع الطفلِ والشيخ؛ اليتيم والمسكين؛ والمرآة الام والاخت والزوجة؛ ومع السائل والاسير والعبد؛ الجار القاطن والعابر، و المسلم واهل الكتاب؛ الحيوان والجماد. وغيرها من المفاهيم التي توصل اليها واقرَّ اهميتها عُلماء الغرب بعد اكثر من الف ونيف من الاعوام. ومع هذا نجد ان اغلبية المجتمعات الاسلامية فضلت الالتصاق في مظاهرها العشائرية البالية وابت من تركها او تطويرها فشوبت لغير العارف بها حتى مفاهيم تلك الرسالة الجليلة بالضنون. فلا يزال الذكران في تلك المجتمات مرغمون في ابداء الخضوع لشيوخهم وكل من يزيدهم قوة اونفوذا. خضوعا خارج مقايس الطاعة المباحة ضمن السلم الوظيفي او المرتبي او الاخلاقي. ... ولا تزال المرآة(الام والاخت والزوجة) في تلك المجتمعات تعاني من الامرّين كما عانت امها في عصور الجهالة. فهي مهانة في بيت ابيها ومنذ لحظة دخولها بيت الزوج تتحول الى اسيرة لتلبي رغبات ومطاليب سيدها المستأسد المتجبرفي البيت...

ولا غرابة من ان نجد بأن المواطن العادي مثلاً يدفع من قوت اطفاله لأدامة ديوانية ذلك العالة المتسلط بمختلف اسمائه، سواءُ ء كان شيخا متسلطا، معمما، شرطيا في الامن او برلمانيا عضوا في الحكومة. او حين يساهم في ارسله وذريته الى مضاجع الدول المتقدمة للاستجمام اوالدراسة او للعلاج. حيث يُصرَف عليهم مصاريف تكفي لبناء مستشقيات ومدارس في الوطن، يكفيهم والفقراء اللذين يَصرفون عليهم

وجدير بالذكر ان لنفسية الوالدين في اكباتها ومعاناتها المتراكمة اثار لايحمد عقباه في تكوينة شخصية اطفالهم المستقبلية. حيث ان الجنين ومنذ اللحظات الاولى من دورة حياته وهو يجادل من اجل البقاء، يتأثر من تلك الاكبات المتشنجة والظروف القاهرة المصحوبة بالآلام والاوجاع المزمنة التي يستقبلها من والديه. وبالاخص من حاضنته المتمثلة بآمه. حيث انها تغذيه بها مع الغذاء المحمول له من دمها. وهي بذاتها غالبا ماتكون اضعف الاطراف التي تعاني من تلك العوامل القمعية وبلا هوادة. كناتج لتعرضها الدائم الى مفاهيم مجتمعية قهرية وخاطئة. حيث ان المحيط تفرض عليها من الاوامر البالية والتي قد لاتتفق مع وعيها وادراكها ولكن عليها أن تتقبلها و تكبتها في دواخلها شأت أم ابت كما فعلت أمها من قبل.

وأنه في جملة تلك المظاهر الاجتماعة المترسخة والأساليب التربوية البالية وعدم الاكتراث في التنشئة المبكرة للفرد، تكمن سلوك الافراد اللامسؤل ونتائجها العكسية على نموا وتقدم المجتمع. واقتبس من الباحثة الانكليزية دبرا اليكوك في تشبيهتها لتكوينة الافرد على شكل حلقات تماثل حلقات جلدة البصل، وادعائها انه قد ترسخت تحت كل جلدة من تلك العوامل المؤثرة في سلوكية الفرد، متأثرةَ في كيفية تعامل وقبول الاخرين له. و ربماهذه تكفي كدلالة عل ان اي محاولة جادة لتطوير المجتمع يجب أن يبدأ من التعامل السليم مع الفرد وتحسين تربيته منذ اللحظات الاولى من بدء تكوينه. ففيها تكمن سرّ امكانية تحسين بقية العوامل الاخرى ومنها البيئية والوراثية والاجتماعية ايجابيا.

وما اعنيه بالأساليب التربوية السيئة، هي تلك الطرق المتبعة في تربية الطفل والتي يتأثر بها في مراحل حياته المختلفة، من كل من هم على اتصال مباشر او غير مباشربه. بدءاَ من مجتمعه الصغير المتمثل بالوالدين وافراد اسرته المحيطين به. وتأثيرات بعضهم على البعض الاخر على حسب اختلاف درجة القرابى والقربة بينهم. انتهاءا الى تلك الارهاصات التي يتعرض لها الطفل من محيطه الخارجي او المجتمع الاوسع المتمثل بالمدرسة والمنطقة او المحلة الذي يتربى فيها. وأنه للمؤسسة العلمية او التعلم المباشر من المدرسة خصوصا الدور الاهم وابلغ الاثر في كل ذلك. لانها وجدت اساسا من اجل تربية الطفل وتهيئته على اسس وقواعد علمية صحيحة وسليمة لا يرتقيها الشكوك ولا الضنون. بينما يُحذى بالمعلم في مجتمع مثل العراق كقدوة بل رسول يقتدى به الطالب في مراحل حياته المختلفة وفي طريقة تصرفاته وتعامله مع الاخرين. فما بالك لو انَ هذه المؤسسة العلمية هي نفسها مشوبة، متهرئة وبالية وترتكز على ركائز قديمة ومتعفنة. وأغلب من في ادرتها متخلفون عاجزون عن تطوير انفسهم فكيف بهم في مصائر الاجيال. وان ذلك المعلم الرسول ليس الا فقاعة او وغف مخادع واول مايتعلمه الطفل منه هو في كيفية الاخضاع و كيفية الخضوع للآخر بفرض القوة. وان سرقوة المعلم واحترام الطفل له يكمن في عصاه قبل علمه. ويتحاشاه خشية من تعرضه للاستماع لكلمات نابية وتعليقات متداولة مستمرة يستخدمها في احباطه وتجريحه كأستخدام رجل الشارع الغير المؤدب له!

واذا كان المعاملة اللفظية النابية واستعمال القوة شيء وارد مع الطالب الصحيح المعافى ليخلف اثارا سلبية ونتائج جانبية ونفسية عليه. فما بالك مع الطالب الذي يعاني من عوق جسدي او يعاني من صعوبة في التعلم حين يحشر للمقارنة العلمية الغير العادلة مع من لا يوازونهم في الكفائة من اقرانهم في قابلياتهم ومؤهلاتهم العقلية والبدنية!

منوها بان الابحاث المقارنة تركز الى مدى بلاغة الاثار النفسية السيئة التي تتركها مثل تلك المعاملات اللفظية الغير سليمة على شخصية الفرد. والتي تفوق في اثارها تلك الناجمة من استعمال قوة العضلات حين التعامل مع الطفل او حين حثه على التعلم. و السؤل المحير هو، هل ان المربي (الوالدان) اوالمعلم على وعي ودراية على تلك الاضرار الذي يخلفها سوء معاملتهم تلك مع الاطفال. فاذا كان الجواب بنعم وهو يصر عليها حينها يجب توبيخه ومحاسبته، واما اذا لم يكن عارفا بها فيجب توجيهه و تدريبه. لان عقبة ذلك ليس على الطفل فحسب بل المجتمع ككل. لان الطفل حين تعرضه لمثل تلك المعامل يسجل تفاصيلها الدرامية في دماغه بلا دراية او وعي و لكنه يتقبلها على قناعة انها مقبولة. و لاشك من انه سوف يكررها كلما ارتقى في مراحله اما مَخضوعا يتقبل مثلها او مُخضعا يفجر غضبه في كل من هو تحت امرته، سواء كان اهل بيته او المحيطين به، ظننا منه على انها الطريقة المثلى للتعامل بين الافراد. فذلك الاب والمعلم والضابط والرئيس القاسي قد نشأ على ذلك المنوال من التربية ويكررها على انها صحيحة.

والى هذا الحد انهي الكتابة في هذا الموضوع الذي كنت قد اهملته كل هذه الشهور، من دون الخوض في تفاصيلها الدقيقة او التبويبات الذي اشرت اليها اعلاه. ضانا انه لن يجدي نفعا في مجتمع لايزل يحن الى العشائرية و ينادي في ترسخ تشريعاتها، و طفح فيه كيل الاشرار اللذين يحاولون في ابقائها على ردائتها، كئيبة ملوثة صالحة لاستثماراتهم. والخص ما كتبت بان معانات مجتمع مثل العراقي يكمن في ردائة الاساليب المتبعة في تربية اجياله. فلا يزال استخدام القوة و الكلمات النابية هي الصفة المثلى للتعامل بين شرائح المجتمع المختلفة. و لاتزال المؤسسات التعليمة من ابنية ومعدات وكوادر متخلفة ومهملة. ولاتزال الانثى تعامل معاملة لاتليق بانسان ومحرومة من حقوها التي اقرها لها دين الاسلام والاعراف الدولية. و بدوري اناشد المثقفين الخروج من قوقعتهم والقيام في دورهم و واجباتهم تجاه المجتمع الذي يعيشون فيه. مثلهم في ذلك مثل المثقف في الدول التقدمة الذي لم ييأس من ترديات القرون الوسطى، و واظب في البحث المستمر للارتقاء بمجتمعه الى واقع افضل.. و حث الحكومة في تحديث المؤسسات التربوية والاهتمام بتنشئة الطفل و الحقوق المقرة للمرآة.

ملاحظة مهمة: لم اعني كل معلم او ولي امر في كل ما ذكرت اعلاه بل ان لكل قاعدة شواذ، وانه هنالك منهم من يستحق تقبيل اليد، ومع ذلك فانه يشارك الرديء جريمته حين يسكت عنه اويغض البصر عن فعلته. واندب ايضا ذلك الولي الذي يوكل مصير اطفاله لمدرسة من دون متابعة ما يتعرضون له فيها من احباطات ولايتدخل في منعها او ايقافها

ياووز عزت

 

الثلاثاء, 08 تشرين1/أكتوير 2013 12:39

زوجات يدفعن ضريبة اتكالية ازواج مدللين

كي يوفرن الحماية والقوت لاسرهن

زوجات يدفعن ضريبة اتكالية ازواج مدللين

تحقيق/زينب الشمري

ان ادارة اي مؤسسة يتطلب توزيعا عادلا للادوار ( مهام ومسؤوليات).. هذا الامر ينطبق على مؤسسة الاسرة التي تحمل بداخلها كيانا يشرف على تنظيم امورها ويخطط ويتخذ القرارت لمصلحة افرادها، فهذه المؤسسة كي تنمو وتكون نواة حقيقية في بناء المجتمع السامي.. يتحتم عليها توزيع الادوار بين اطرافها واركانها الاساسية مع مراعاة المرونة لهذا التوزيع، الا انه بدا يطفوا على السطح نوع من التفرد في الادارة المالية والاقتصادية.. وبدأت تشرخ اذاننا صيحات الكثير من النسوة اللاتي فرض عليهن ازوجهن ضريبة العيش داخل هذه المؤسسة بان حملوهن اضافة الى مسؤلياتهن المنزلية المعروفة مسؤولية توفير القوت للعائلة لا لسبب معقول انما فقط لان الازواج مدللون ولا يرغبون في تحمل اعباء الحياة والاسرة.

حملت حقيبتي وعرجت بها إلى العديد من النسوة والمختصين لاستطلع اراءهم حول هذه الظاهرة الآخذة بالانتشار في مجتمعنا العراقي بشكل عام والبابلي بشكل خاص.

فرض عين

يقول السيد ذو الفقار( مهندس) : اعتقد بما اننا اناس شرقيون عشنا وترعرعنا في بيئة اجتماعية محكومة بالعادات والتقاليد التي تعطي الرجل سلطة وقيمومية على الحياة الاسرية فاعتقد انه مقابل تلك الحقوق والسلطة التي يمارسها الرجل فان عليه واجبات تمويل المنزل فليس من المعقول ان يمارس هو الادارة ويترك للزوجة التمويل، واحب أن أؤكد على مسألة، هي إنني لا ارفض أن تشارك الزوجة زوجها في تقديم الدعم المالي للاسرة خصوصا اذا كانت ميسورة الحال وباستطاعتها أن تقدم المساعدة، ولكن باعتقادي ان هذه المشاركة يجب ان تكون طوعية وبالمقدار الذي تحدده هي، لا ان يكون (فرض عين) عليها بل ان الحياة الاسرية مشاركة اختيارية.

القيمومية للرجل

من جهة اخرى، يقول الشيخ محمد كاظم الشمري / مركز الامام الصادق"عليه السلام" الثقافي: لا خلاف في الاسلام حول هذا الموضوع فالشرع المقدس اوكل القيمومية للرجل بان يكون المسؤول عن الامور المعيشية للاسرة باكملها وحتى لو كانت الزوجة تعمل ولديها راتب فليس من واجبها ان تصرف على أمور المنزل إلا بإرادتها، فالحياة الزوجية مشاركة وتعاون بين الزوجين والدليل على ذلك يقول جل جلاله في كتابه العزيز: ﴿وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ﴾ [سورة المائدة الآية 2]، وكذلك الروايات الدينية تؤكد على قضية التعاون والشراكة، فالإمام علي "ع" كان يعمل ويساعد الزهراء "ع" في أمور البيت، فقضية الاتكالية برمتها تعني اخلاق وتربية وثقافة، فالرجل الاتكالي يعلم جيدا ما هي الحقوق التي من واجبه توفيرها لزوجته، واعتقد بان الاتكالية هي سوء تربية من قبل الأهل.

ويؤكد على أن المجتمع الذي يعيش فيه الرجل له دور كبير في هذه القضية، ومع شديد الاسف فان بعض الرجال يعتبرون ان المرأة كائن مملوك ومستعبد، ومن المعلوم ان المرأة العراقية كائن مستضعف في المجتمع واغلب النساء لا يتجرأن على الدفاع عن انفسهن، فلذلك نجد ان اغلبهن يتحملن هذا العبيء الكبير لاجل ان تستمر حياتها الاسرية.

محبة وألفة

تقول الباحثة الاجتماعية وسن عباس: الحياة لا تستمر بنجاح إلا باشتراك الزوجين معا ويكون هذا الاشتراك بتعاون كليهما بشكل ذاتي دون إجبار احدهما للأخر وتقديم المساعدة من قبل الزوجة إلى زوجها لإعانته على أمور الأسرة والبيت، وخصوصا إذا أكانت المرأة موظفة وباستطاعتها مساعدة زوجها أو كانت لديها مهنة أخرى كان تكون خياطة أو لديها محل للحلاقة وغيرها من الأمور الأخرى امر جيد ومحمود ما دام ذلك برضاها، فالحياة الزوجية هي علاقة تعاون ومحبة وألفة بين الزوجين، وإذا تقاعس احد الأركان الأساسية للأسرة ( الرجل أو المرأة) عن أداء دوره وواجباته تجاه الأسرة فان النتجة تكون مؤثرة في تكافؤ مؤسسة الأسرة وبناءها.

إجبار لا اختيار

تقول السيدة ام احلام (43) عاما وهي ام لخمسة اطفال: دام زواجي 20 عاما وزوجي يعمل كاسبا( سائق كيا) وفي كثير من الاحيان رزقه لا يسد نصف الشهر ، فاضطر ان اعمل في المنازل كي اسد رمق صغاري.

وتضيف: ان زوجي لا يحاول ان يغير مهنته او ان يبحث عن فرص اخرى للرزق وكلما كلمته عن ذلك يتهجم علي بكلمات نابية، متذرعا بان العمل شحيح و الاجور قليلة وهو بذلك يرغمني على ان اتحمل مسؤولية اطعام واكساء ابنائي، وكم من مرات عديدة نام اطفالي دون عشاء،  والغريب في الامر ان زوجي يوبخني ويتجاوز علي بالضرب اذا لم يجد في المنزل طعاما..

اضطرار