يوجد 747 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

قال له: إذا لم يكن لديك ما تخفيه عد إلى وطنك

شابان تركيان يحاولان تشويه ملصق انتخابي لإردوغان في أنقرة (رويترز)

أنقرة: «الشرق الأوسط»
دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان أمس الداعية الإسلامي فتح الله غولن الذي يتهمه بالتآمر ضده للعودة إلى تركيا ومواجهته في الانتخابات، بينما بث تسجيل ثانٍ له يوحي بضلوعه بالفساد. وبعدما أصبح مستهدفا بشكل شخصي في فضيحة الفساد التي تهز البلاد منذ شهرين، عمد إردوغان إلى الدفاع عن نفسه متبعا استراتيجية الهجوم للمرة الأولى ضد من يعتبره العقل المدبر «للمؤامرة» ضده، أي الداعية فتح الله غولن. وخلال تجمع انتخابي في بوردور (غرب)، توجه إردوغان للمرة الأولى لحليفه السابق متحديا إياه أن يواجهه خلال الانتخابات البلدية في 30 مارس (آذار) المقبل. وقال إردوغان: «أيها الحجة، إذا لم يكن لديك ما تخفيه، عد إلى وطنك لخوض معترك السياسة»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف رئيس الحكومة التركية أمام آلاف من مناصريه مخاطبا غولن: «مارس السياسية لكن لا تقم بأعمال استفزازية يمكن أن تهدد الأمن القومي والاستقرار في تركيا».

ومنذ الحملة التي استهدفت العشرات من المقربين منه المشتبه بهم في قضية فساد في 17 ديسمبر (كانون الأول)، يتهم إردوغان جماعة غولن الذي كان حليفه منذ فترة طويلة بالتلاعب بتحقيقات الشرطة والقضاء من أجل زعزعة استقرار حكومته قبل الانتخابات البلدية والرئاسية المرتقبة في أغسطس (آب). ويقيم غولن البالغ من العمر 74 عاما، وهو الذي يدعو إلى الحوار بين الثقافات والأديان، في الولايات المتحدة بولاية بنسلفانيا التي انتقل للعيش فيها عام 1999 هربا من ملاحقات قضائية في تركيا، ويدير شبكة مدارس واسعة وجمعيات ووسائل إعلام نافذة جدا في الشرطة والقضاء وأوساط الأعمال التركية. ورغم أن له نفوذا على الخارطة السياسية التركية، فإنه رفض خوض السياسة مباشرة. ومن أجل التصدي لهذا النفوذ قام رئيس الوزراء التركي منذ عدة أسابيع بحملة تطهير لا سابق لها في الشرطة والقضاء، معتبرا أنها «دولة داخل الدولة». وهذا الخطاب الجديد لإردوغان يأتي بينما بثت مكالمة هاتفية له مساء أول من أمس على موقع إنترنت وفيها ما يوحي بضلوعه بالفساد. وفي هذا التسجيل الذي لم يتسنَّ التحقق من صحته من مصدر مستقل، يطلب رئيس الوزراء من نجله بلال أن يرفض مبلغ 10 ملايين دولار عرضها رجل أعمال، معتبرا إياه غير كافٍ. وقال المتحدث الذي عرف عنه على أنه إردوغان: «لا تقبل»، متوجها إلى ابنه مضيفا: «لا تقلق، سترى أنه سينتهي به الأمر بإعطائنا ما وعد به».

وكانت مكالمة هاتفية أولى بين رئيس الوزراء ونجله بثت على موقع إلكتروني الاثنين الماضي، ينصح رجل قدم على أنه إردوغان لآخر قدم على أنه نجله البكر بلال، الذي استمع إليه المدّعون في قضية الفساد كشاهد، بكيفية التخلص من نحو 30 مليون يورو. وكان ذلك أول إشارة إلى احتمال ضلوع إردوغان شخصيا في فضيحة الفساد، وأدى إلى تكثيف دعوات المعارضة إلى استقالته. وتظاهر آلاف الأشخاص الأربعاء الماضي في شوارع إسطنبول وأنقرة للاحتجاج على «فساد» نظام إردوغان الذي يحكم البلاد منذ 2002 والمطالبة باستقالته. وكما فعل بعد نشر التسجيل الأول، ندد إردوغان أمس بشريط «مفبرك دنيء» وتوعد بملاحقة معديه قضائيا. وأول من أمس تطرق مجلس الأمن القومي الذي يضم أبرز المسؤولين السياسيين وقادة الأجهزة الأمنية والجيش مطولا إلى «الهيكليات والأنشطة التي تمس بالأمن القومي». وهذه إشارة واضحة إلى جماعة غولن فسرتها الصحافة على أنها مؤشر على إطلاق حملة قضائية وشيكة على هذه «المنظمة الموازية» المذنبة بحسب إردوغان بتهمة «الخيانة العظمى» لحساب «دول أخرى». واستبعد وزير العدل التركي باقر بوزداغ عند استقباله الصحافة الأجنبية أمس هذا السيناريو لكنه توعد بمعاقبة «كل مواطن يتصرف بشكل مخالف للقانون والدستور ويتلقى تعليمات من أشخاص آخرين».

وأثارت هذه التسجيلات التي بثت على الإنترنت قلق الأسواق المالية وأدت إلى تراجع العملة التركية مجددا، حيث بلغ سعر التداول بعد ظهر أمس 2,2290 للدولار الواحد و3,0506 لليورو.

طالب تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" المسيحيين في مدينة الرقة، شمالي سوريا، بأن يدفعوا الجزية ويقبلون تقييد ممارسة شعائرهم الدينية وإلا واجهوا القتل أو قبلوا باعتناق الإسلام.

وقال "داعش"، في بيان نُشر على الانترنت، إنه سيمنح السكان المسيحيين "الحماية" إذا وافقوا على شرطيه المذكورين.

ويقول مراسلون إن التنظيم يسعى لتطبيق تفسير متشدد لأحكام الشريعة في المناطق التي يسيطر عليها.

وكانت الرقة، التي سيطر عليها التنظيم العام الماضي، هي أول مدينة تقع بالكامل في قبضة مسلحي المعارضة الذين يقاتلون نظام حكم الرئيس السوري بشار الأسد.

تهديد بالقتل

وطالب التنظيم في بيانه كل مسيحي من أثرياء الرقة بدفع جزية تساوي 14 غراما من الذهب الخالص، وأن يدفع كل مسيحي ينتمي إلى الطبقة المتوسطة نصف تلك القيمة. أما المسيحي الفقير فهو مطالب بأن يدفع ربع هذه الجزية مقابل الحماية.

وأكد "داعش" أنه لن يسمح للمسيحيين بترميم الكنائس أو دق أجراسها أو الصلاة خارجها أو إظهار الصليب.

وقال البيان إن التنظيم التقى بممثلين عن المسيحيين في المدينة وعرض عليهم ثلاثة خيارات، إما اعتناق الإسلام، أو قبول شروطه، أو رفضها ومواجهة خطر القتل.

وهدد البيان بأنه إذا رفض المسيحيون الشروط فإنهم سيكونون "أهدافا شرعية"، ولن يكون بينهم وبين التنظيم إلا "السيف".

وكان يعيش في الرقة سابقا نحو 300 ألف شخص، أقل من 1% منهم مسيحيون، بحسب وكالة فرانس برس.

وفر العديد من المسيحيين من المدينة بعد أن بدأ التنظيم مهاجمة الكنائس وإحراقها.

وشهدت الرقة اشتباكات ضارية بين "داعش" وجماعات مسلحة منافسة تقاتل الجيش السوري.

ويعتقد أن أكثر من ألفي شخص قتلوا منذ أن بدأت جماعات إسلامية مدعومة من الغرب مهاجمة معاقل "داعش" في أوائل يناير/كانون الثاني الماضي.

BBC

السومرية نيوز / بغداد
أمر رئيس الوزراء نوري المالكي، الخميس، برفع صور المسؤولين من الشوارع وكافة المواقع

وذكرت قناة العراقية الفضائية شبه الرسمية في خبر عاجل بثته، مساء الخميس، أن رئيس الوزراء نوري المالكي أمر برفع صور المسؤولين من الشوارع ومن كافة المواقع وتحت أي عنوان كان .

وتشهد شوارع العاصمة بغداد وعدد من المحافظات بروز ظاهرة رفع صور لعدد من المسؤولين في الحكومة، مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية المقبلة المقرر اجراؤها في نيسان المقبل.

الجمعة, 28 شباط/فبراير 2014 01:27

هل مات "صدام"؟- أحمد رزج

قد يتفاجئ الكثير من السؤال، وقد يجيبني البعض عن أي "صدام" تتحدث، في حين تكون الإجابة السطحية لسؤالي لدى الكثير منا "نعم، مات وشبع موت" بلغتنا الدارجة.
لو راجعنا تاريخ أغلب التغييرات الحاصلة في أنظمة الحكم في العالم سواء في التاريخ القديم أو الحديث منه، لوجدنا إن النظام الجديد دائما ما يعمل على بناء واقعا جديدا مغايرا لسلوكيات النظام الذي سبقه، محاولا تجاوز سلبيات النظام السابق وأخطاءه، وأحيانا كوارثه، والإعلان عن بدء مرحلة جديدة لها ملامحها وخصوصيتها ورجالها.
ولكن ما حصل لدينا بعد نيسان 2003 قد لا تنطبق عليه هذه الفرضية ولا يصح عليه ما ذكر أعلاه.
فنحن في العراق كنا نعاني من عقدة أسمها "صدام"، وكنا نرى إن هذه العقدة الكبيرة والكبيرة جدا، هي التي تقف عائقا أمام تطلعاتنا وأحلامنا وبناء حياة أفضل وأجمل لأبناء شعبنا، لكننا بعد 2003 تخلصنا من "صدام" وعقدته، وفي لحظة تحول الكابوس المزعج، لحلم جميل يتحدث لنا عن الديمقراطية والعدالة والمساواة ومبادئ حقوق الإنسان.
لكننا، مع الأسف  لم نكن قادرين على التخلص من "الصدامية"، التي أصبحت سلوكيات يمارسها الكثير منا بوعي أو بدون وعي.
نعم فـ"صدام" زال ومات وانتهى وأصبح تحت التراب، ولكن سلوكيات نظامه "الصدامية" لا زلنا نعيشها ليومنا هذا، ولم نكن قادرون على تجاوزها والخلاص منها وإزالتها.
والمشكلة الأكبر أنها أخذت تتفشى لدى الكثير من القوى السياسية التي تحكم اليوم، لا بل أنها أخذت تحاصر من يمتلك الأمر وسلطة القرار، لتجبره على الاقتناع بان العراق لا يمكن أن يدار ويحكم إلا من خلال هذه السلوكيات.
وهنا الطامة الكبرى، فان اقتنع قادة الأمر وأصحاب القرار واستسلموا لحصار هذه الفرضية، فعند ذلك فقط نصل لنقطة لا يمكن أن نرضى بها أو نسكت عنها.

وهنا تتكشف أمامنا ضرورة المراجعة وقراءة الواقع وأهمية استثمار نعمة الخلاص من "صدام" وتحويلها لنقطة انطلاق لتغيير واقع ومجتمع وشعب.      

 

كل التشريعات السماوية, كفلت الحرية للمجتمع الإنساني, في العيش والتعايش بسلام.

هذه التشريعات, أعطت مساحات واسعة لتبادل الآراء, واتخاذ أفضل القرارات, من خلال التشاور والنصح, فقد ورد في القران الكريم, آيات كثيرة تدل على الشورى في الرأي "وأمرهم شورى بينهم" " وشاورهم في الأمر" وكل هذه الشورى تخص الأمور الحياتية, لا الأمور العبادية الملزمة.

كذلك كفلت اغلب الدساتير الوضعية, لبعض الدول حرية التعبير, وحرية التمثيل الحكومي, للمكونات والأفراد.

الأمم المتحدة كذلك, في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان, في المادتين الثانية التاسعة عشر, أقرت حرية الرأي والتعبير.

إن التطور الحاصل في التقارب بين الشعوب, والاطلاع على ثقافات المجتمعات الأخرى , أبرزت ضرورة تلاقح الأفكار, وتبادل الرؤى للاستفادة من تجارب الغير -الجيدة طبعا- وعدم الانزواء نحو أفكار وعادات ومعتقدات بالية, تتخذ من فكر الزعيم مسارا لها, الأمر الذي يؤدي إلى التقوقع داخل نظم وأُطر شمولية, يكون فيها رب الأسرة, أو زعيم القبيلة, أو الرئيس, هو الموجه للفكر الجمعي.

في السياسة, يبدو أن دور حرية التعبير اخذ مداه, فالدول المتقدمة تتخذ من الديمقراطية منهجا لها, من خلال التداول السلمي للسلطة, وحق التظاهر وانتقاد السياسات الخاطئة للحكومات القائمة.

بعد التغير الذي حدث عام 2003 اتجه النظام في العراق نحو الديمقراطية, فأُعْلِنَ تشكيل الأحزاب وحق التظاهر, وحق منح التمثيل السياسي, من خلال الانتخاب, وكل هذه الأمور قد كفلها دستور جمهورية العراق.

أكد الدستور العراقي, على التداول السلمي للسلطة, من خلال صناديق الاقتراع, تلك الصناديق هي الفيصل في تحديد شكل الحكومة, المنبثقة من مجلس نيابي يمثل أطياف ومكونات الشعب كافة.

الشعب هو مزيج وخليط من مكونات, كلها سواسية أمام الدستور, ومن هذا المنطلق لا حق لأحد, أن يتكلم باسم مكون معين, إن لم يمتلك التفويض القانوني من خلال الانتخاب, فلا مجال لتمجيد صور القائد الرمز, والضرورة, والقائد الأوحد, فالكل مشارك في عملية البناء السياسي للبلد.

تقود كل حكومة منتخبة, البلد لأربع سنوات, من خلال ما تفرزه صناديق الاقتراع, وهذا الانتخاب لا يسمح للحكومة, أن تحيد عن جادة مصالح وتطلعات الجماهير, وتصادر حقوقهم, فمن الواجب عليها, أن تلبي كافة احتياجات أفراد رعيتها وان تكفل لهم حقوقهم الدستورية.

بعد الأربع سنوات, إن رأى الناخب أن الحكومة قد كانت وفق تطلعاته, فله الحق أن يعطيها حق تمثيله مرة أخرى, أو له الحق في انتخاب الأصلح والأقدر.

لا يحق لأحد, مصادرة حق الناخب في التصويت, وتتخذ مصادرة حق الناخب أشكال متعددة, منها الترهيب من خلال التهديد بالعزل الوظيفي أو الترغيب من خلال منح الهبات والوعد بإعطاء امتيازات خاصة لجهات معينة وهذه كلها مصادرة لحقوق الناخب.

بغض النظر عن صورة الحكومة المقبلة, فعلى الجميع احترام إرادة الناخب, والعمل سوية مع الحكومة المقبلة, بما يصب في الخدمة العامة.

وعلى الأحزاب والتيارات التي لم توفق للفوز, عليها أن تكسب الجماهير, من خلال إقناعها بما ترسمه من برامج ورؤى, تهدف إلى تطوير الواقع الحياتي والعمراني للبلد.

افاد موقع صدى البلد السوري عن حصوله على معلومات تؤكد دخول مجموعة مسلحة تابعة لكتيبة سهم الصواعق الى مقاطعة الجزيرة واشار الموقع أن المجموعة على علاقة بأحد الشخصيات العسكرية في اقليم كردستان اسمه بآري مصطفى.

ونقل الموقع عن مصادر وصفها بالخاصة أن " 4 أشخاص حمزة الغريب – مصطفى الكرمو – احمد حمدي – محمود الحسن من مجموعات مسلحة تابعة لكتيبة سهم الصواعق دخلوا من منطقة تل أبيض الحدودية بين سوريا وتركيا والتي تسيطر عليها مجموعات تابعة لداعش والنصرة و عبروا الى مدينة  سريه كانيه ومن ثم توجهوا  الى قامشلو وتمركزوا  في قرية ام الفرسان شرقي المدينة".

وبحسب مصدر الموقع "أن هؤلاء الأشخاص سوف يقومون بشراء أسلحة من أقليم كردستان و العراق". وكما اكد المصدر نفسه ان "شخص من قامشلو يدعى ابو صدام قد استضافهم في بيته ومن ثم نسق معهم بغية ايصالهم الى الحدود العرقية السورية".

واشار مصدر الموقع "ان هؤلاء الاشخاص بحوزتهم كمية كبيرة من المال  وفي نيتهم التوجه الى اقليم كردستان العراق للقاء احد الشخصيات العسكرية في الاقليم والمقرب من الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي ويسمى بآري مصطفى ومن ثم العودة الى المناطق الكردية والقيام بعمليات ارهابية

FIRATNEWS".

 

صوت كوردستان: نشرت ما يسمى بالجيش الحر و كتائب لمرتزقة أكراد من عملاء لتركيا شريطا تطرقوا فيها الى قيامهم بعزل أحد قادتهم في منطقة الحسكة باسم يلماز سعيد بسبب تعاونه مع حزب الاتحاد الديمقراطي المقرب من حزب العمال الكوردستاني و أتهموه بالسرقة و الفساد أيضا.

لمشاهدة الشريط:

http://www.youtube.com/watch?v=nw_5mefYWTw

 

عندما يكون لديك جمهور بمساحة كبيرة على طول الوطن، والتزام وعهود بتأمين احتياجاتهم ومتطلباتهم، لرفع الحيف والظلم عنهم، فأنت ملزم وبكل الظروف، بالبقاء مقاتل ومضحياً في هذا الطريق، للوصول الى الغاية المنشودة.

إن الانسحاب المفاجئ لمقتدى الصدر من العملية السياسية فسره البعض على انه تحشيد للجمهور الصدري، ودافع وزخم للمشاركة والانتخاب، بعد ان بينت كل استطلاعات الرأي نجم الصدريين بدأ بالأفول، وأركان التيار ممن ملئوا شاشات التلفاز بتصريحاتهم النارية، وهم يتهمون الحكومة بالفشل والتقصير، كانوا في مقدمة الشخصيات التي فشلت في إدارة وزاراتهم.

الانسحاب لم يكن أمراً ارتجالياً اتخذه الصدر في وقت ضيق، بل جاء بتخطيط خارجي ممنهج، يضمن تقليل صدمة ما هو غير متوقع في الانتخابات البرلمانية المقبلة، ويسحب البساط من تحت أقدام البرلمانيين الحاليين من التيار الصدري، وخصوصا ممن صوت لصالح قانون التقاعد بامتيازاته، إضافة الى رفضهم الالتزام بالكثير من قرارات مقتدى الصدر، الذي أصبح في نظر الكثيرون من سياسي التيار عبأ على مطامعهم وطموحاتهم، فخيبوا بذلك أمال قواعدهم الشعبية المنهكة وجعلوا مقتدى الصدر في موقف محرج.

ما زلنا نبحث عن نهاية مسرحية اعتزال الصدر! وازدادت التساؤلات، أين ستحط رحالها أصوات الصدريين؟ الصدريون بطبيعة حالهم متقيدون بمرجعية وعمامة وبرانيات، وما موجود على ساحة السياسة لا ينسجم مع تطلعاتهم، إلا بالارتماء في أحضان كتلة المجلس الأعلى "المواطن"، وما يمثله عمار الحكيم من رمزية وارث لعائلة دينية، لها نفس الطريق والمسار مع آل الصدر، لذا فالمتوقع ان تتركز أصواتهم في 30 من نيسان المقبل نحو قائمة المواطن، وتبتعد عن خانت دولة القانون، خشيتاً منها عودة السيد نوري المالكي لرئاسة الوزراء، ومواصلة نجاحاته وغياب التيار عن المشهد السياسي كلياً.

دولة القانون لا تعول كثيراً على أصوات الصدريين، بل تعتمد كل الاعتماد على قاعدتها الجماهيرية وجمهورها العريض، الذي يقتنع بأن عودة رئيس الوزراء لولاية ثالثة سيحقق النجاح، ويعوض ما مرت به حكومات التوافق الوطني، ويعيد الأمن والاستقرار المتراجع في المرحلة الحالة الى سابق عهده.

ان ما جرى من اجتماع سري بين عمار الحكيم، ومقتدى الصدر، مع السيد محمد رضا السيستاني، لا يشكل أهمية تذكر في سحب الثقة وعدم التجديد للسيد المالكي، بل على العكس قد يكون عودة للتحالف الوطني، لاستعادة دورة الذي فقده، بسبب التقاطعات والسياسات المتجاذبة، واستنفار البعض لطاقاته لتسقيط الأخر. شهرين تفصل الوضع العراقي عن مفترق الطرق، وترك الساحة والانعزال، وتغيير أركان القوى، أمر لا يعود بالنفع والفائدة على الجميع، فكيف إذا كان الحال بثقل التيار الصدري فسيكون التأثير أكبر بالتأكيد.


بداية أتوجه بتحية خاصة إلى جميع نساء كوردستان لما بذلوا من جهد طوال تاريخ الحركة التحررية الكوردية جنبا إلى جنب مع أخيها الرجل في كافة الثورات المشرفة، حقا أنها كانت ولا تزال السند القوي والمدافع الأمين عن هذه القضية العادلة التي واجهت جرائها الكثير من الصعوبات وذاقت مرارة العذاب طوال حياتها وتحملت قسوتها، لذا فهي تستحق كل التقدير والاحترام...
هنا لابد أن نشيد بالخطوة المهمة والفريدة من نوعها عندما نشاهد المرأة الكوردية تشارك اليوم في صلب أجهزة الدولة بكافة صنوفها وبكل ما تمتلك من الجرأة أثناء القيام بواجبها إضافة إلى الثقة العالية بالنفس عند تقاسمها ساعات العمل مع زميلها الرجل ومضاعفة الجهود من اجل الحفاظ على كرامة المواطن الكوردي وحماية ممتلكاته في الإقليم، وتعتبر المشاركة في هذا المجال خدمة جليلة يكتب لها التاريخ بحروف من ذهب لتؤدي بذلك إلى التغيير في واقع حياتها في المراحل المستقبلية...
إنما الذي يلفت الكثير من الأنظار والانتباه هو الإقبال الملحوظ والمشاركة الفعالة للعنصر النسوي مؤخرا في سلك الشرطة المحلية والعمل المتواصل مع زميلها الرجل بنفس الحماس في أوقات العمل بغض النظر عن كونها امرأة، لا بل تفتخر بان يكون لها الدور في جميع مراحل العمل شعورا منها بالمسؤولية المهنية في هذا المجال وهذه الخطوة نابعة من الإرادة القوية والوعي الكامل للمرأة الكوردية المعاصرة وهي تتقدم نحو هذا التوجه...
كما هو الحال عند مشاركتها في سلك شرطة المرور مع إنها على يقين ودراية كاملة بان هذا العمل فيه الكثير من الصعوبات من الناحية العملية سواء كانت الجسدية أو الفكرية منه إلا إنها أقدمت إليه بكامل حريتها، وقد تكون هذه سابقة جديدة تحدث في بلدنا مع أنها حالة طبيعية ومعمولة به في اغلب الدول الغربية دون أن يكون هناك فرق بين الجنسين أثناء أداء الواجب في هذا المجال أو مزاولة العمل في بقية الأصعدة، لذا فان تشجيع المرأة الكوردية في مثل هذه الخطوة الجريئة والمهمة واجب قومي ووطني...
إن المشاركة الفعالة للمرأة في القوات المسلحة وبقية الأجهزة الأمنية في إقليم كوردستان له الدور المشرف والحضور المميز في كافة مفاصلها، لذا على الجهات المعنية دعمها ومساندتها من اجل أن تتفوق في جميع خطواتها وتستمر في مسيرتها نحو الاتجاه الصحيح، لان العمل مع هذه الأجهزة ليست بالأمر السهل بل يحتاج إلى الكثير خاصة عندما تكون المرأة هي صاحبة الشأن...
أخيرا تمنياتنا للمرأة الكوردية بالنجاح في هذه المهمة المباركة ولها الموفقية في هذا الاختيار السليم وبالرغبة الصادقة التي تواجه بها التحديات وعليها بالمزيد من الجهود ومضاعفة الخطوات المماثلة في كافة جوانب الحياة من اجل أن تنال حقوقها العادلة والكاملة.

إدريس زوزاني
دهوك/ 20.02.2014

لو کانت فکرة العروبة ، أوفکرة القومية العربية ، هي فکرة متولدة من ‌‌أذهان مفکرين متسامحين يعترفون بتواجد قوميات أخری کذلك ، ومستعدون في نفس الوقت با لإعتراف بتواجد تلك القوميات ، وعلی أساس مبدأ الإعتراف بالآخر ، لکان الأمر مقبولا ومرحبا به . أما أن تحتضن هذه الفکرة فئة ضالة من الشوفينيين العرب من أمثال ميشيل عفلق و ساطع الحصري و ناجي معروف وغيرهم ، فلا غرابة من دوام معاناة القوميات الأخری تحت وطأة السياسة الشوفينيةللحکومات العربية وتواجد العروبة کذلك في أزمة دائمة ، سواء في منطقة الشرق الأدنی ، التي فقط العرب يسمونها بالعالم العربي ، بصورة عامة ، أو في العراق بصورة خاصة .

أن عروبة کهذه هي عروبة في إمکانها أن تعمي غالبية العرب وتقودهم نحو الهلاك ، سواء کانوا هؤلاء العرب مسلمون أو غير مسلمون ، سنة أو شيعة .

کثير من اڵمـصابين بقصر النظر السياسي ، والذين کان أغلبهم ، ولايزالون ، من القادة الأکراد يظنون بأن عراق مابعد صدام حسين سيتحول إلی عراق يحقق کل مطامح الأکراد ودون أي عائق . لکن الذي غاب عن أذهانهم هو ‌أن النظام الفاشي العفلقي کان قد بنی هرما من المشاکل التي من الصعب إيجاد حل لها ، وعلی المستويين العربي والکردي :

علی المستوی العربي : ليس من المعقول الظن بأن حزب البعث الذي حکم العراق أکثر من ثلاثين عاما ماکان في إمکانه فرض أفکار و إيديولوجية حزب البعث علی جماهير العرب الشيعة في العراق من أجل إستقطابهم وتعبئتهم ، وحيث يشکلون أکثر من 60% من عرب العراق من ناحية المذهبية الدينية . لو کان الأمر کذلك ، لمارس حزب البعث الحکم من خلال أقلية سنية ، ولربما مادام في الحکم أکثر من بضع سنوات .

لذا ليس من باب الغرابة لو قلنا بأن مئات الآلاف من العرب الشيعة کانوا أعضاء في تنظيمات حزب البعث ، سواء في التنظيمات المدنية أو في التنظيمات العسکرية .

علی المستوی الکردي : ويشمل هذا بالدرجة الأولی التغييرات الإدارية التي أجراها حزب البعث في محافظة کرکوك بفصل غالبية الأقضية منها و إلحاقها بمحافظات أخری ، مع إبقاء الحويجة کقضاء تابع ڵڵمحافظة ( مع العلم أن حويجة کانت ناحية حولها صدام حسين إلی قضاء ، و هو اليوم بمثابة مأوی للعناصر الإرهابية ).

هذا إضا فة إلی مناطق أخری کخانقين ومندلي وسنجار ، والتي في إمکاني القول بأن مسألة ضم هذه المناطق إلی إقليم کردستان قد تعقدت أکثر من السابق بسبب غباء اللجنة الکرديةالتي شارکت آنذاك في کتابة الدستور و وافقت علی تمرير مايسمی ب " المناطق المتنازع عليها " وتثبيتها في الدستور الدائم !

حيث أن " المناطق المتنازع عليها " يعني 50% مقابل 50%

إنطلاقا من موضوع المقال ، في إمکاننا القول بأن فکرة العروبة، بشکلها الخاطێ ، قد ترسخت في أذهان الغالبية من العرب الشيعة ، والشيعي العربي في عراق اليوم له إتجاهين ، ديني وعلماني ، أي شيعي وعروبي (بعثي سابق ) في آن واحد ، وبسبب تأزم الوضع بين أربيل وبغداد ، بإستمرار ، وخاصة في الآونة الأخيرة ، فکل محاولات نوري المالکي ، ومع قروب موعد الإنتخابات ، هي إستغلال کلا الإتجاهين المتواجدين لدی المواطن العربي الشيعي لصالحه :

الإتجاه الديني لصالح قائمة دولـة القانون ، والإتجاه العروبي ضد أکراد العراق .

وعلی القيادة الکردية الحکيمة والذکية والعبقرية والبعيدة النظر !!! ‌أن لاتنتظر حل المشكلة الکردية في العراق ، لا من نوري المالکي ولا من الذين يتسلمون الحکم من بعده ، ولتتذکر فقط اليوم الذي حلف الدکتور إبراهيم الجعفري يمينه القانوني ،يوم تسنم منصبه کرئيس للوزراء ، فلا ذکر لفظ کردستان ، ولا فيدراليتها . فإن کانت هذه البداية فإلی أين ستسير النهاية !؟

رغم الاداء الحكومي المتباطيء نتيجة الارهاب الذي يضرب اطنابه في أغلب مناطق العراق ببركة ( بعض ) السياسيين الذين ارتضوا ان يكونوا دمى متحركة بيد دول محور الشر . ولأن تلك الدول تغدق على عملائها ملايين الدولارات فلا تظن خيرا ايها القاريء الكريم بهؤلاء . ولكن العجلة تسير والحمد لله .

اضف الى ذلك وكما يعرف الجميع هناك سرقات خرافية نتيجة العقود والصفقات الوهمية ( والكومشن ) والمقاولات وعقود الاستثمار وبيع المناصب وو الخ .

من هؤلاء أحد السياسيين الذي يدعي الدين والتدين ورعاية الفقراء أثرى اثراء فاحش . بينما ان هذا الشخص كان لايملك شروى نقير في لندن !!

وسوف اكتب اسمه ولااتردد حتى يكون القاريء على بينة . وهو النائب بهاء الاعرجي الذي كان يعمل قبل السقوط في شارع كرومايل في لندن في متجر لبيع اجهزة الموبايل عند أحد التجار . وقام سيد بهاء الاعرجي بسرقة صاحب المتجر وأنكر عدة مرات استلامه مبالغ لزبائن المتجر فما كان من أحد زبائن المتجر وهو عراقي عندما نكر بهاء الاعرجي استلامه المبلغ وهو قد سلمه المبلغ كاملا الا ان أبرحه ضربا وأسقطه على الارض وأشبعه لكمات وكفخات وركلات !!!

بعد السقوط عندما رجع سيادة النائب الى العراق لم يكن يملك بطاقة الرجوع الى العراق . وبالمناسبة عندما كان في لندن لم يكن يحضر سيد بهاء الاعرجي ولا مجلس حسيني . هل تصدقون ذلك ؟

يوجد في لندن ثمانية الى عشر حسينيات لم يحضر بهاء الاعرجي ولامرة اليها .

ونتحداه اذا اثبت العكس . لذلك اقول عندما رجع بهاء الاعرجي الى العراق كان صفر في الشمال . واليوم يعد من أصحاب المليارات ومن التجار الكبار !!!

وهناك سلسلة عمارات وشقق في أرقى مكان في لندن تعود ملكيتها للنائب بهاء الاعرجي . اضافة الى انه يملك عدة عقارات واراضي واستثمارات في كل مكان .

https://www.youtube.com/watch?v=ZvTnGcjxqtY&noredirect=1 شاهد الفيديو لعقارات النائب بهاء الاعرجي .

واقرأ هذا الرابط للفنان عادل امام الذي يفضح فيه نائب التيار الصدري (بهاء الاعرجي) في الفضائيات : عزومة بثلاثة ملايين جنيه، وقصور وفلل للأعرجي !!

http://www.thirdpower.org/index.php?page=read&artid=62560

هذا الاثراء الفاحش للنائب بهاء الاعرجي هل سأله البرلمان من أين لك هذا ؟

ثم دعونا نترك قاعدة من أين لك هذا لأنه وكما يبدو لاتطبق هذه القاعدة في العراق . ولكننا وكما كنا نشاهد سابقا ان النائب بهاء الاعرجي من خلال كلامه في الفضائيات يبدو سخيا ويدعي انه نصير الفقراء واليتامى لأنه من تيار يدعم الفقراء والمساكين والمحرومين . وهنا نسأل ماذا قدم سيد بهاء الاعرجي لهؤلاء الفقراء ؟

هل ساعد الفقراء ؟ هل بنى مستشفى لينقذ بها أبناء مدينة الصدر ؟ ماذا فعل ؟

هل يعقل ان يكون البعض من السياسيين بهذا البخل وهم الذي أثروا على حساب الشعب العراقي ؟

هل يعقل ان تكون المغنية العالمية الكولمبية شاكيرا أفضل منهم ؟

فقد افتتحت المغنية الكولومبية الشهيرة شاكيرا الثلاثاء بشكل رسمي مدرسة في أحد الأحياء الفقيرة بمدينة كارتاخينا دي إندياس الكولومبية !!!

ودشنت شاكيرا التي تبلغ من العمر 37 عاما المدرسة المقامة على مساحة 8 آلاف متر مربع . والتي ستستوعب 2000 تلميذ .

وذكرت محطة ( آر سي إن ) الإذاعية الكولومبية أن مؤسسة شاكيرا الخيرية ( حفاة القدمين ) قامت بتمويل إنشاء هذه المدرسة .

وقالت شريكة حياة لاعب كرة القدم الإسباني جيرارد بيكيه : التعليم هو الطريق الوحيد لتحقيق المساواة وكسر سلسلة الفقر .

وليعلم السيد بهاء الاعرجي وغيره من النواب والساسة وحتى التجار العراقيين إلى أن هذه هي المدرسة السادسة التي تشيدها مؤسسة شاكيرا الخيرية في كولومبيا . وتم تأسيس المدرسة بالتعاون مع إدارة مدينة كارتاخينا دي إندياس وأبريشيتها .

فماذا قدم لنا النواب الذين أثروا إثراء فاحش من خلال الصفقات والعقود والسمسرة ؟ ماذا بنى لنا النواب الذين احتالوا على الشعب العراقي وكسروا قرار المحكمة الاتحادية ووقعوا على قانون التقاعد العام ؟ هل هو هذا العمل الذي قدموه لنا ؟

أليست مغنية البوب شاكيرا في أفعالها وأعمالها رغم انها مغنية قد لايقبل مني البعض مقارنتها ببعض السياسيين أفضل عملا وأقوى عريكة وشكيمة من سياسيين أضروا العراق ولم ينفعوه . هذه مغنية أسعدت الملايين ولاتزال تقدم وتعطي .

ولكن البعض من سياسيين العراق ماذا قدموا للعراق ؟ وهل أسعدوا الشعب العراقي ؟ وهل قدموا خدمات بقدر وحجم وعدد الخدمات التي قدمتها مغنية غير مسلمة ؟

سيد احمد العباسي

شاركونا برأيكم على الفيس بوك بـ ( لايك ) اذا أعجبكم الموضوع .

https://www.facebook.com/pens.from.mesopotamia

الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 23:06

( اخر يوم لمحكوم بالموت ) .. رمزي عقراوي ‎

تاليف / الروائي الفرنسي العالمي ( فكتور هوكو)

ترجمة الاستاذ / جرجيس فتح الله المحامي

( اخر يوم لمحكوم بالموت ) ماساة مونودرامية لا تضاهى لقوتها و جمالها الاروع ، هي من اولى روايات فكتورهوكو النثرية ، انها ثورة خالدة في وجه (عقوبة الموت) التي تفرضها قوانين بعض البلدان ، وهو موضوع كان محببا الى قلب المؤلف حتى انه كان قد كتب الى جانب هذه الرواية الممتعة نداءات مؤثرة بليغة اخرى حول الغاء ( عقوبة الموت ) بأعتباره احد اقطاب (الفكر الليبرالي العالمي ) الحر ؟َ! كان الشعراء و الكتاب العظام امثال جارلس ديكنز ، فكتور هوكو ـ دوستو يسفكي ، لامارتين وغيرهم من اوائل من نادوا بالغاء ( عقوبة الموت ) و ابدعوا في وصف قساوتها و همجيتها التي تتنافى وقيم المدنية و التحضر و كتبوا فيها اثارا خالدة من فنون الشعر و النثر و كان لابداعاتهم تلك ابلغ الاثر في تكوين راي عام ضدها ،نتج عنها الغاؤها من قوانين دول عديدة مع بداية النصف الاخير من القرن الماضي و اصبحت اليوم عقوبة تخجل منها المجتمعات المعاصرة ومع قليل من التفاؤل فانه لايستبعد ان تلغى نهائيا في هذا القرن .

في هذه القصة الرائعة يصف فكتورهوكو مشاعر انسان محكوم بالموت في اخر يوم في حياته وقد ابدع فيها مثلما ابدع معاصره الروائي العظيم دوستو يفسكي في روايته الشهيرة ( الابله ) في وصف تلك المشاعر و كيف لا وهو الذي عايش كابوس هذه العقوبة حتى الدقائق الاخيرة من حياته قبل ان يفلت منها باعجوبة ! يقول الاستاذ مؤيد طيب مدير دار سبي ريز للطباعة والنشر في دهوك التي قامت باعادة طبع و نشر هذه القصة عام 2002 ما يلي ((دار سبي ريز اذ تنشر هذه القصة لروعتها الفنية تضم صوتها الى صوت المترجم الاستاذ جرجيس فتح الله المحامي في دعوته الى الغاء ( عقوبة الموت) الذي عايش هو الاخر كابوسها ، وتحلم بعراق وكوردستان لا يتضمن قانونها الجزائي هذه العقوبة القاسية )) فاي فائدة للمجتمع بقيت من عقوبة الموت بعد هجرانه النظرية البائدة في العقاب نظرية ( انتقام الهيئة الاجتماعية ) و اخذه بالنظرية الحديثة الصحيحة التي ترى في المجرم مريضا او شخصا منحرفا انحرافا تجب معالجته ... وما السجن الا مستشفى لهذا الغرض ...!

اما مؤلف قصة ( اخر يوم لمحكوم بالموت ) فهو الروائي و الشاعر الفرنسي الشهير فكتورهوكو الذي قارع الظلم و حارب البؤس اينما كانا ، فقد ولد في بيزا نسون سنة 1802 و توفي 1882 و كتب قصته الرائعة هذه ولم يتجاوز السابعة و العشرين من عمره فاحدث ضجة في طول فرنسا وعرضها ، و اخذ الناس يفكرون جديا بفظاعة (عقوبة الموت) و مراسميها الشنعاء ، حيث يختتم المترجم قوله (ماترجمتنا لهذا الكتاب الا لاجل تكوين راي عام عراقي ضد هذه العقوبة ) **و لنا عودة لهذا الموضوع في مقال اخر ** !!!

ـــــــــ06(استدراك)---- قالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان لها أن عمليات الاعدام التي نفذت علنا رفعت عدد حالات الاعدام في ايران الى 350 منذ بداية عام 2012 مما يجعلها(( واحدة من أكثر الدول التي تطبق عقوبة الاعدام العلني)) بعد الصين حيث يتجاوز عدد سكانها المليار فيما عدد سكان ايران لا يتجاوز 75 مليون نسمة--- علما أن أكثر الضحايا هم من غير الفرس المعارضين للنظام الايراني كالكورد والعرب والبلوش والاذريين وغيرهم .......!!!

 

صوت كوردستان: وصل الخلاف بين حكومة الإقليم في أربيل بقيادة البارزاني و الحكومة العراقية في بغداد بقيادة المالكي الى الشارع العراقي و الكوردستاني و بدأت منظمات كوردية و عربية بالتهديد بوقف تصدير النفط في حالة دفع عائدات النفط الى أقليم كوردستان أو عدم دفعه.

ففي بيان أصدرته منظمة كوردية هددت بتفجير أنابيب النفط التي تذهب من كركوك الى ميناء جيهان التركي اذا لم تقوم حكومة المالكي بدفع رواتب موظفي الإقليم.

في حين هدد المواطنون في محافظة البصرة بوقف تصدير النفط من محافظة البصرة في حالة دفع عائدات نفط البصرة الى إقليم كوردستان. المواطنون في البصرة طالبوا من حكومة المالكي بدفع رواتب مواطني إقليم كوردستان من نفط إقليم كوردستان و ليس من نفطهم و اضافوا في بيانات وزعوها على وسائل الاعلام أن إقليم كوردستان يمتلك النفط و علية تصدير نفطة و دفع رواتب الإقليم من أموال نفطهم و ليس من نفط البصرة و بقية المدن العراقية.

تصريح بعض أهالي البصرة ضد أقليم كوردستان يعني أن المالكي بدأ يحصل على تأييد الشارع الشيعي حول سياسته النفطية مع إقليم كوردستان و أنه بدأ بجني أرباح تطور الازمة بين أربيل و بغداد.

السومرية نيوز / دهوك
تظاهر ناشطون بمحافظة دهوك، الخميس، احتجاجا على قطع رواتب موظفي إقليم كردستان من قبل الحكومة الاتحادية، وسط دعوات بعدم الخضوع لضغوطات المالكي.

وقال أحد منظمي المظاهرة الناشط جكدار أتروشي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "عددا من النشطاء المدنيين تظاهروا، مساء الخميس، امام مبنى مجلس محافظة دهوك"، مبينا أن "التظاهرة نظمت حتجاجا على قرار الحكومة الإتحادية بقطع رواتب موظفي كردستان".

واعتبر أتروشي قرار قطع رواتب موظفي إقليم كردستان "مخالفا للقانون والدستور والأعراف الإنسانية"، داعيا مواطني الإقليم إلى "تحمل الظروف و عدم الخضوع لضغوطات المالكي" .

وتوقع أتروشي أن "يشهد الشارع الكردستاني رفضا شديدا خلال الأيام المقبلة إزاء تجاوزات المالكي على حقوق مواطني إقليم كردستان"، مشيرا إلى أن "هذه الممارسات تسبب في خلق شرخا بين مكونات العراق".

وهددت منظمة حماية العلم الكردستاني الخميس الحكومة العراقية بـ"قطع خط كركوك جيهان النفطي مالم تطلق الحكومة رواتب موظفي إقليم كردستان خلال اسبوعين"، مؤكدة "أنها تلقت مساندة الشارع الكردستاني في هذه الخطوة" .

يذكر ان ممثلو الكتل الكردستاني وحكومة الإقليم دعوا، في 23 شباط 2014، المرجعيات الدينية والمجتمع الدولي للضغط على بغداد لإنهاء سياسة الحصار والتهميش الإقتصادي تجاه حكومة وشعب كردستان، مؤكدين أن الإقليم جزء من العراق وله الحق للإستفادة وإستخدام جميع الحقوق والسلطات الواردة في الدستور.

وتختلف اربيل مع بغداد في عدد من القضايا بشأن الموازنة منها حصة اقليم كردستان، واستحقاقات الشركات النفطية العاملة هناك ورواتب البيشمركة وتطبيق المادة 140 من الدستور وغيرها من الامور التي لم يتم حلها على مدى السنوات الماضية.

واخ - اربيل

هددت منظمة كردية، الخميس، الحكومة العراقية بقطع خط كركوك جيهان النفطي مالم تطلق الحكومة رواتب موظفي إقليم كردستان خلال اسبوعين، فيما اكدت أنها تلقت مساندة الشارع الكردستاني بهذه الخطوة.

وقال مسؤول منظمة حماية العلم الكردستاني بالوان شيخ ممي في تصريح صحفي اطلعت عليه وكالة خبر للأنباء (واخ)، ان "منظمة حماية العلم الكردستاني تستعد لقطع خط كركوك جيهان النفطي، في حال عدم اطلاق الحكومة العراقية رواتب موظفي كردستان خلال الأسبوعين المقبلين".

وأضاف شيخ ممي أن منظمته "تدرس حاليا كيفية عملية قطع الخط"، مشيرا الى ان "المنظمة تلقت تأييدا من الشارع الكردستاني لهذا الإجراء".

وندد شيخ ممي بـ"موقف الحكومة العراقية لعدم إطلاق رواتب الموظفين"، معتبراً انها "تخالف القوانين والنصوص الدستورية ومنافي لحقوق الإنسان".

ومنظمة العلم الكردستاني هي منظمة غير حكومية أسست العام 2009، ومقرها الرئيس في محافظة دهوك، يبعد مركزها 460 كم شمال العاصمة بغداد، وتضم متطوعين ينشطون في مختلف مدن الإقليم في مجال التعريف بالعلم الكردستاني وحمايته.

ويعانى موظفو اقليم كردستان من تأخر صرف رواتبهم بسبب الخلافات بين بغداد واربيل بشان الموازنة المالية للعام الحالي، فيما يتهم إقليم كردستان الحكومة الإتحادية باستخدام رواتب الموظفين كورقة ضغط سياسية ضد إقليم كردستان.

الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 22:00

YPG: ستكون تل معروف مقبرة لمسلحي داعش

بعد هجوم مسلحي الدولة الاسلامية في العراق والشام الارهابي على قرية تل معروف التابعة لناحية تربسبية في غرب كوردستان فجر اليوم الخميس، اصدر المركز الاعلامي لوحدات حماية الشعب YPG بيانا قال فيه أن تل معروف سوف تكون مقبرة للغزاة والهمجيين.

وجاء في بيان المركز الاعلامي لوحدات حماية الشعب وقد حصلت NNA على نسخة منه أن القيادات العامة لوحدات الحماية الشعبية أعلنت وقف العمليات القتالية وحملات التميشط للبدء بمرحلة جديدة، إلا أنه ورغم ذلك قامت المجموعات المرتزقة من داعش وجبهة النصرة معاً الساعة الثالثة فجر اليوم بإقتحام قرية تل معروف التابعة لناحية تربسبيه، وعاثوا فيها فساداً من تفجير لمرقد الشيخ الخزنوي وبيوت المدنين العزل ونهب القرية بشكل همجي وبربري رغم أن وحداتنا كانت غير متواجدة في القرية بل كانت على اطرافها.

كما اشار البيان إلى إن نية ومحاولة السيطرة ودخول المناطق الكوردية من قبل الجماعات التكفيرية بات امراً مفرغ منه ،ويوما بعد يوم تقوم هذه الجماعات بمحاولة تحويله إلى واقع ملموس.

هذا وجاء في بيان وحدات حماية الشعب YPG ايضا "إننا في وحدات حماية الشعب نؤكد بأن تل معروف لن تكون سوى مقبرة اخرى للغزاة والهمجين والمستهترين بأمن شعبنا وارضنا."

يشار ان مسلحين من الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) وجبهة النصرة  سيطروا على قرية تل المعروف ذات الغالبية الكوردية في غرب كوردستان وقتلوا واسروا مواطنين عزل كما سوت مراقد الشيوخ الخزنويين بالأرض.
------------------------------------------------------------
محمد - NNA

متابعة: بعد تردد الاخبار حول أعطاء وزارة الداخلية الى حركة التغيير بقيادة نوشيروان مصطفى، قامت حكومة البارزاني و حسب خبر نشرة موقع هاولاتي بتحويل ملاك قوات الزيرفاني العسكرية من وزارة الداخلية الى وزارة البيشمركة التي سيستلمها حزب البارزاني.

قوة الزيرفاني تم تأسيسها عام 1997 و يبلغ قوامها حوالي 50 الف شخص أي حوالي نصف قوات البيشمركة في الإقليم  و كانت تابعة لوزارة الداخلية عندما كانت وزارة البيشمركة يديرها حزب الطالباني و وزارة الداخلية بيد حزب البارزاني..

تغيير ملاك قوات الزيرفاني التابعة لحزب البارزاني من الداخلية الى البيشمركة يعني أن حكومة البارزاني هي بصدد تقليل سلطة وزارة الداخلية من الان كي تقلل من سلطة حركة التغيير في الحكومة. و أنها لا تقبل أن يقوم حزب الطالباني أو حركة التغيير بأدارة قواة الزيرفاني التابعة لحزب البارزاني .

مصدر الخبر:

http://hawlati.co/%D8%A6%DB%95%D8%B1%D8%B4%DB%8C%DA%A4%DB%95%DA%A9%D8%A7%D9%86/33139

 

أكد نائب كوردي في البرلمان العراقي اليوم الخميس، على ان احياء اتفاقية الجزائر يلحق الضرر بالعراقيين لأن النظام العراقي قدم تنازلات كثيرة في تلك الاتفاقية.

كشف عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة التحالف الكوردستاني الدكتور محمود عثمان في تصريح لـNNA أن اتفاقية الجزائر مؤلفة من قسمين الاول سياسي خاصة بالكورد، والتي تمت في عام (1975) إنهاء الثورة التحررية الكوردية وخاصة في جنوب كوردستان، القسم الثاني متعلق بالحدود البرية والمائية بين العراق وإيران، قائلا" احياء اتفاقية الجزائر سيكون بخصوص القسم الثاني من الاتفاقية".

كما أكد عثمان على أن احياء الاتفاقية ليس في مصلحة العراقيين لأن النظام العراقي انذاك قدم تنازلات كثيرة للجانب الايراني، وحول تحديد الحدود البرية والمائية بين إيران والعراق أكد النائب في مجلس النواب العراقي على أن مثل هذا الاجراء يلحق الضرر بالمواطنين العراقيين والكورد في نفس الوقت.

ولفت وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري لدى لقائه بنظيره الايراني محمد جواد ظريف على أن الجانبين العراقي والايراني  اتفقا على احياء اتفاقية الجزائر الموقعة بين الدولتين عام (1975).
------------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: محمد

 

صوت كوردستان: أستقبلت وسائل اعلام إقليم كوردستان و منها أعلام حزب البارزاني نفسة ببرود شديد خبر أحياء أتفاقية الجزائر بين العراق و ايران من قبل هوشيار الزيباري وزير خارجية العراق و خال الرئيس مسعود البارزاني.

أتفاقية الجزائر هي تلك الاتفاقية التي تم توقيعها بين الشاه المقبور و صدام المقبور و هواري بوميدين المقبور عام 1975 في الجزائر. و بموجبها تم أعطاء مياة شط العرب و بعض الأراضي العراقية الاخرى الى أيران و قام نظام الشاه بالمقابل بأنهاء الثورة الكوردية و ترحيل الكثيرين من كورد العراق الى داخل أيران أو طردهم الى الخارج، كما عاد الكثيرون من المشاركين في الثورة الكوردية من ايران الى العراق و قام صدام حسين بترحيلهم الى وسط و جنوب العراق. كما رحل على أثرها الملا مصطفى البارزاني أب مسعود البارزاني الى أمريكا و رحل مسعود البارزاني و أخرون الى النمسا و البعض الاخر أستقر في كرج.

هوشيار الزيباري في زيارته الأخيرة وافق على أحياء أتفاقية الجزائر أي أعطاء شط العرب و باقي الأراضي العراقية الواردة في الاتفاقية الى أيران كما وافق على أن تمارس أيران دورا عدائيا لإقليم كوردستان بموجب بنود أتفاقية الجزائر.

و مع أن أحياء الاتفاقية سوف لن يكون لها أثر كبير على أقليم كوردستان في الوقت الحالي، ألا أنها تعطي الشرعية لعمل نظام الشاه وللمأسات التي تسببتها الاتفاقية بحق الشعب الكوردي.

الاعتراف بأتفاقية الجزائر المشؤومة تعني الاعتراف بالعذابات التي تسببيتها هذه الاتفاقية لملامصطفى البارزاني نفسة و للكورد في جميع أنحاء العالم.

زيارة هوشيار الزيباري الى ايران و تقديمة لهذة الخدمة لايران و لحكومة المالكي يأتي في وقت قطع المالكي الرواتب عن حكومة اقليم كوردستان التي يدريرها حزب البارزاني نفسة. كما تأتي في وقت تهدد فيها حكومة الاقليم بمعاقبة المالكي. 

لا أعلم أين الاصلاء ومن لا يخشى أحداً في سبيل ألحق . هل انعدمت الأفكار التي تحاسب الفاسدين والمتجرين بالمال العام . وإلى متى تبقى شبكة الإعلام بيد البعض الذي ينفذ ما يحب لنفسهِ والحزب أو المسمى الذي يوفر له حماية من الحساب والعقاب .
السيد محمد عبد الجبار مكي كريدي ..! نعم هذا هو الاسم الصحيح وليس الشبوط . وكريدي يكون شقيق الشبوط فقط لا غير . المهم .. مدير عام شبكة الإعلام العراقي . وبعد ما تم نشرهُ من مقطع فيديو أمدهُ (55) ثانية وكيف يقوم بتصوير إحدى الموظفات هناك عبر الهاتف المحمول في مكتبه الخاص داخل مبنى الشبكة . ولا أعلم أي قانون هذا أو أي مهزلة تجيز لأحدهم مهما كان تصوير موظفيهِ . واين القانون من كل ذلك يا دولة القانون ..!! وكيف وافقت الموظفة بتلك المهزلة وسكتت عليه .!! وأسئلة كثيرة وعديدة لابد من وجود إجابات لها في مهزلة الإعلام العراقي التي تدافع وتلمع دوماً وابداً بالفاسدين في العراق .
الطامة الكبرى الموظفة (هالة كريم تركي) التي تم ظهرت في التصوير بمكتب المدير العام . كانت تعمل بصفةِ (معد برامج / عقد) في مديرية البرامج السياسية . وتم ترقيتها لمنصب معاون مدير البرامج السياسية . بالكتاب المرقم (9166) الصادر بتاريخ 2/7/2013 . وكالعادة الكتاب حمل توقيع مدير عام شبكة الإعلام العراقي . يعني من كانت تعمل بعقد تصل لمنصب مهم جداً وهو (البرامج السياسية) , وبعدها أي بتأريخ 12/11/2013 , صدر كتاب اعتبارها موظفةٌ على الملاك الدائم للشبكة . تُرى كيف اجتمعت كل تلك الأشياء الترقيات والمناصب والأوامر الإدارية مع مقطع الفيديو المسرب ..!! لا يوجد استغراب مادام في شبكة (إعدام) الإعلام العراقي أناس تعمل وفق نزواتها وتستغل كل شيء من اجل غاياتها الخاصة .
ختاماً نناشد كافة الجهات التي تريد مصلحة العراق والشعب والمال العام . ونكرر مطالبتنا بضرورة سحب يد مدير عام شبكة الإعلام العراقي لان كافة المعلومات تؤكد عن (نية) البعض الهروب خارج العراق قريباً مستفيدين من هوياتهم الأجنبية ومنهم كالعادة السيد مدير عام الشبكة الذي يحمل الجنسية البريطانية .مستغلين ومستفيدين من صفقة الإنتاج الدرامي الجديدة للعام الحالي وبملايين الدولارات ..!!
سلامات يا أعلام .. اخ منك يالساني

تُعتبرالعملية الانتخابية في الدول المتقدمة جزء من العملية الديمقراطية ، فمعيار ديمقراطية النظام الانتخابي هو معيار لمدى حرية التنافس بين النخب الحزبية دون قيود للحصول على تأييد الناخبين ، مع الاقتناع التام للنتائج التي تفرزها صناديق الإقتراع . إن النظام الانتخابي في أي دولة يجب يضمن الحقوق والحريات العامة بصورة دقيقة وبدون قيود عليها وخاصة حرية التجمع التي هي قاعدة التنظيم الانتخابي وانتقاد العمل العام والقائمين لدفة الحكم . وفى هذا السياق تطرح الورقة المفاهيم الأساسية المتعلقة بالنخب والإضافات العلمية الجديدة في مشروعهم الجديد ومنها الخصائص التعليمية والمهنية والاجتماعية لناخبيهم ، وتقدم مجموعة من الأفكار عن أزمة النخب السياسية القديمة والجديدة وبصفة عامة ، فإن مفهوم النخبة يشير إلى أحد سمات البناء الاجتماعى .

من يراقب الأجواء الانتخابية العراقية هذه الأيام وإزدياد سخونتها في الأيام القادمة مع متابعة الأساليب التي يتبعها المرشحين للترويج عن برامجهم الانتخابية ، نجد البعض منهم يلجأ إلى شراء الذمم وضحك على ذقون الناس البسطاء وطرح انفسهم بانهم الوحيدين الذين سيسعون الى تطبيق معايير الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية . لان القوى السياسية المتنفذة في العراق الساعية لترسيخ وجودها ، في البرلمان أو الحكومة تحاول لتخطي العتبة الانتخابية بأي طريقة كانت . فاستغلال الفقر والبطالة هي التي يعول عليها الجميع لكسب اصوات الناخبين ، إذ إن هذه الثنائية هي وحدها الكفيلة بخلق مجال واسع للنفوذ والاستقطاب اصواتهم مرة أخرى ، لان المرشحين للانتخابات من الكتل المتنفذة يعتقدون بان الشعب معروض للبيع والشراء في مزاد انتخابي ؛ على مدى التجارب الانتخابية الماضية في العراق كان تعول على شراء الأصوات الأنتخابية والنجاح في الانتخابات ، فيعتقد الناخب هي طريقة وحيدة وتتمثل في أن بطن المواطن هي الطريق الأقصر والوصول الى البرلمان . بدلا ان يفكر لترميم البنية التحتية المنهارة وانجاز مطاليب الشعب في تحسين الظروف المعيشية وتحسين الخدمات الضرورية للمواطنين , وتجلب الاستقرار السياسي والامني للبلاد من خلال تقديم برنامجه الانتخابي .

ابعد من ذلك هناك حاضِنات طائفية هي التي باتت تعول عليها بعض القوى المتنفذة ، وتعتقد أنها محسومة لها ، فإن التنافس على هذه الحاضِنات من قبل من يرون أنهم الممثلون الوحيدون لأبناء هذه الحاضِنة ربما يكون أحيانا أخطر من التنافس بين كتل وقوى سياسية تراهن على حصد الأغلبية في الانتخابات . وانسجاما مع هذه الحقيقة ، فإن الكتل السياسية المتنفذة تتمول سواء من الدول المجاورة أم الذي استحوذت على المال من المال العام عبر صفقات الفساد من رجال السياسيين الذين هيمنوا على حركة الأموال في العراق يحاولون إنفاقها بطرق وأساليب مختلفة على الأحزاب والقوى السياسية الموالية لهم لشراء الاصوات بطريقة غير شرعية .

ففي الوقت الذي كان الشعب ينتظر لأي مرشح يروم الفوز في الانتخابات ، أن تؤسس بداية جديدة في العراق ، ابرز سماتها تمثل الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية ، والتحول في علاقة النخبة بالجماهير وازدياد الحدود على دورها في ضوء انتشار الأفكار الإنسانية والنظم الديمقراطية ، وازدياد دور المواطن العادى في أمور الشأن العام . ولا يريد الشعب تدخل في باب المساومات السياسية والإنتخابية على أهواء وأمزجة حزبية أو طائفية .

إن اسباب هذه التخبط في النظام الانتخابي هو فقدان قانون الانتخابات وقانون الاحزاب ولم يشرع لحد الآن ، لأن الأحزاب المتنفذة لا ترغب في تشريعه ، لأنه يفضح مصادر التمويل ان كانت من الدعم الخارجي او من الفساد المالي الذي ينتشر في هياكل الدولة من الجهة ، ومن الجهة الاخرى يكون العتب على الشعب ينتخب هكذا الاشخاص ويرضى باعمالهم وافعالهم المشينة .

الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 20:52

المشكلة في غياب العم جلال - سمير هورامي

الازمة التي تعصف بالبلاد (العراق) وخاصة مسلك العلاقة الهشة بين السلطة الشيعية والمحافظات السنية وتحديداَ في الأنبار، ومسألة العائدات النفطية والتعاقد مع الشركات الأجنبية ومد انبوب النفط من كردستان العراق الى تركيا رغم إعتراض المركز عليه، هيّ ليست بأزمة وليدة اليوم أو المدة التي بدأت بها المظاهرات ضد حكومة نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي، فهي خرجت من الرحم بعد سقوط الصنم في 2003. أضيف الى ذلك المشكلة التي يعيشها الإتحاد الوطني الكوردستاني داخلياَ في ظل غياب العم جلال، فمنذ فترة برزت هذه الخلافات بين قيادات الإتحاد الوطني وإحتلت مجمل وسائل الإعلام الكردية.
إلا ان حاجزاَ كان على متن السفينية التي تحمل مجمل الإختلافات يقود بها الى بر الأمان بين فية واخرى، ألا وهو الرئيس جلال طالباني.
فغيابه أكثر من سنة لاشك عليمٌ عند الجميع، فقد أخرج غيابه القمامة من بطين الأرض بما فيها من مشاكل سياسية مادية مذهبية وقومية، وتدحرجت بها الى ان وصلت ليومنا هذا الذي يوصف بالمليئ من الخلافات بين الحكومة المركزية، والإقليم والسنة الذين يعتبرون انهم مهمشون من قبل السلطة الشيعية التي يرأسها المالكي.
المشكلة هنا ليست في ان يكون لها مخرج حالياَ، فالجميع على علم ان التوصل الى آراء وطروحات مقبولة هي بقاء المشاكل على حطتها، إلا ان جرعة من التخدير يزيلها الى ما بعد إختلاف القيادات، التي بالتالي تنمو في الشارع العراقي.
المشكلة هو ان الرئيس مام جلال إلى اي مدى يبقى الحاجز أمام الخلافات، فالرجل يعاني حالياَ من جلطة دماغية رغم تحسنه شيئاَ فشيئاَ فهو تحت العناية الطبية في ألمانيا.
السؤال الذي يطرح نفسه، هل يظل العراق في غياب الطالباني واحة من الخلافات السياسية وقناة لتمرير وتصفية الحسابات؟..
عن مسألة الخلافات أيضاَ، لا يغفى عن الأبصار والأذهان، جرت إنتخابات إقليم كوردستان العراق في 21/9/2013، وخرجت هذه الإنتخابات بـ 38 مقعدا للحزب الديمقراطي الكردستاني من مجموع 111 مقعداَ برلمانياَ لتأتي بعده حركة التغير بقيادة نوشيروان مصطفى المنشق عن حزب طالباني بـ24 مقعداَ، ومن ثم الإتحاد الوطني الكوردستاني بـ 18 مقعداَ، وفي أكثر من 5 أشهر لم تتمكن قيادات هذه الأحزاب في التوصل الى صيغة لتشكيل حكومة عريضة اي حكومة شراكة وطنية، يشارك فيها وفق رغبة هذه الأحزاب مع الإتحاد الإسلامي الكوردستاني والجماعة الإسلامية، المفاوضات أخذت طابعاَ إعتيادياَ في أكثر من 3 جولات لا نتاج لها سوى " متفقون على المشاركة في الحكومة وستشكل الحكومة قريباَ"..
إذا المشكلة ليست في الخلافات، الخلافات السياسية في العراق الجديد قد ولدت منذ العام 2003، المشكلة هيّ غياب الدور الريادي الذي كان يلعبه سابقا مام جلال في الساحة السياسية العراقية.
العراق بما فيه محافظات الإقليم الثلاث، على أعتاب الإنتخابات التشريعة المزمع عقدها في نهاية نيسان القادم، حيث يظن البعض هناك تغيير في الطريق يخرج من نتائج الإنتخابات، إلا أنني لا ارى لهذا التغيير نوراَ، كون العراق أخذ مجراه على مستوى الحكم، فالشيعة هم الأكثر عدداَ ثم السنة، لذا يبقى الحكم شيعياَ إلا انه ربما يطعم بأحزاب أو شخصيات بديلة عن المالكي، وهناك إحتمال وارد وهو الأكبر في إستلام المالكي زمام الحكم للمرة الثالثة على التوالي، وبإعتقادي، سيعمق ذلك الأزمة الشيعية السنية، بحيث أتوقع ان تصل المرحلة الى مقاطعة سنية برلمانية وحكومية كاملة في الوزارة القادمة.
على اي حال، الهدف هو توضيح ان موقع ومكانة السيد جلال طالباني لا تعوض إلا بعودته، ولم شمل الأطراف المختلفة، وغير ذلك، هل من أحد يستطيع أن يحل محله، او يلعب الدور الذي لعبه الطالباني خلال الاعوام الماضية؟..
سمير هورامي

كردستان العراق

تعلن إدارة صحيفة آزادي – الحرية أنها حصلت على ترخيص رسمي لعملها من اتحاد الاعلام الحر منذ 30 كانون الثاني 2014, وذلك بعد حوالي أسبوع من تقديم طلب الترخيص.

وجاء في طلب الترخيص المقدم إلى اتحاد الاعلام الحر ما يلي:

صاحب الامتياز: دلشاد مراد

اسم الصحيفة: آزادي – الحرية

عنوان الصحيفة: قامشلو – روج آفا كردستان

ماهية الصحيفة: إخبارية مستقلة, وهي منبر وطني ديمقراطي في روج آفا.

طبيعة عمل الصحيفة: تعنى بالشأن العام في روج آفا / سياسياً, ثقافياً, اجتماعياً /.

أهداف الصحيفة:

- تزويد الرأي العام بالمعلومات والأخبار والتقارير بمصداقية وشفافية.

- دعم حرية التعبير والرأي الحر.

سياسة الصحيفة:

- الالتزام بنشر المعلومات والأخبار والتقارير من مصادرها مع مراعاة توفر الوثائق اللازمة.

- حرية التعبير مصونة.

- احترام العادات والتقاليد والقيم الأخلاقية والموروثات الاجتماعية لدى كافة الشعوب والأمم.

- احترام كافة العقائد الدينية .

- الابتعاد عن العنف ونبذ النعرات العرقية والدينية والطائفية.

آلية العمل: تنشر الصحيفة باللغة العربية وتوزع مؤقتاً إلكترونياً.

..........................................................................................

دلشاد مراد – صاحب الامتياز ورئيس تحرير الصحيفة


قامشلو- 27-2-2014

البريد الرسمي للصحيفة: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


كاوة عيدو الختاري


زار وفد مؤلفا من الإعلامية و الشاعرة سروش حةلبجي و الإعلامي مزكين شكري مراسل فضائية كورسات مبنى الهيئة العليا لمركز لالش – دهوك عصر يوم الخميس الموافق 27-2-2014.


حيث استقبال وفد الزائر من قبل السيد شيخ شامو رئيس الهيئة العليا لمركز لالش و أعضاءه وتم ترحب بالوفد .. و قالت سروش الحلبجي بان " الهدف من الزيارة هو التعرف على الديانة الايزيدية عن قرب و لم تكن الزيارة الأخيرة "

و استمرة الإعلامية بالحديث " نهنئ جميع أبناء الديانة الايزيدية و خاصة المثقفين منهم على بناء مبنى جديد للهيئة و هذا قليل عليهم لأنه تعرضوا على الكثير من الإبادات و الحملات الجماعية من قبل الجميع "

أوضحت سروش الحلبجي " إنا شخصيا اهتم بالديانة الايزيدية و قراءة كثيرا عنهم و في عام 2010 إنا كتبت شعرا عن التعايش السلمي و التسامح بين الأديان في جريدة صوت لالش التي تصدر من قبل الهيئة العليا"

تم مناقشة أهم مواضيع التي تتعلق بشؤون الايزيدية علما الهيئة العليا و بالتعاون مع مركز لالش شاريا سينظم محاضرة موسعة للإعلامية و الشاعرة حول مدينة حلبجى و ما تعرضت له من قبل نظام الدكتاتوري. وفي نهاية الزيارة أكد الطرفين على أهمية التواصل.

 

بدعوة من السفارة العراقية لممثلي الاحزاب والمنظمات العراقية جنوب السويد ، عقد السفير العراقي في السويد السيد بكر فتاح حسين ندوة مساء الثلاثاء المصادف 25 شباط 2014 في مركز اولف بالما بمدينة مالمو حضرها جمع من ممثلي الجالية العراقية ومنظماتها . ادار الندوة د. مؤيد عبد الستار.

تناول السيد السفير بكر فتاح أهم القضايا التي تشغل اهتمام العراقيين في الخارج وبين ان السفارة اليوم هي بيت لجميع العراقيين وانه شخصيا يستقبل المواطنين حتى دون موعد مسبق ، و يعمل على انجاز السفارة معاملات المواطنين باسرع وقت ، وبسبب ضيق مبنى السفارة ستنتقل الى مبنى جديد اكبر يستوعب المراجعين الذين لا تستوعبهم السفارة الحالية .

كما قدم السيد السفير عرضا مفصلا عن الانتخابات التي ستجري اواخر شهر نيسان القادم ، واشار الى جملة من الاقتراحات التي قدمها في اجتماعه مع هيئة المفوضية العليا للانتخابات والتي تدور حول زيادة المراكز الانتخابية في المدن السويدية ، وتسهيل اجراءات الوثائق المطلوبة للاقتراع .

تحدث أغلب الحاضرين عن المعوقات والمشاكل التي جرت في الانتخابات السابقة ، وضرورة الاهتمام في معالجتها ، ومن بينها كفاءة الموظفين الذين يديرون عملية الاقتراع وضرورة اختيار الموظفين الاكفاء لادارة العملية كي تتم الانتخابات بنجاح .

كما اعلن السفير السيد بكر فتاح موافقة الخارجية العراقية على افتتاح قنصلية عراقية في مدينة مالمو لتسهيل شؤون المواطنين الذين يضطرون للسفر الى ستوكهولم من أجل انجاز معاملاتهم التي تكلفهم الوقت والمال ويعجز العديد من المواطنين متابعتها .

وفي ختام الندوة تم تبادل كلمات الثناء والشكر واهداء باقة من الزهور الى السيد السفير .

شفق نيوز/ وصل وفد من ائتلاف متحدون بزعامة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، الخميس، الى اقليم كوردستان للتباحث بشأن الخلافات والقضايا العالقة اربيل وبغداد.

ويعاني اقليم كوردستان من شح في السيولة المالية نتيجة توقف بغداد عن صرف حصته من الموازنة المالية للبلاد وهو ما تسبب بتأخر صرف رواتب الموظفين للشهر الثاني على التوالي.

ويقول الكورد ان بغداد تطبق بحقهم سياسة الحصار الاقتصادي وتحجب عنهم الأموال للضغط عليهم من اجل التخلي عن خطط تصدير النفط من حقوله.

وقال مقرر مجلس النواب و عضو الائتلاف في حديث لـ"شفق ينوز"، "توجه وفد من ائتلاف متحدون اليوم برئاسة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي الى اربيل من اجل التباحث في اوضاع البلاد عامة والمشاكل بين كوردستان وبغداد".

ويسعى الكورد إلى تصدير نفطه مباشرة إلى الأسواق العالمية عبر خط أنابيب جديد يمتد إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط لكن بغداد تعارض هذا التوجه.

ولم يتوصل الجانبان إلى توافق في هذا الملف الذي يتفاوضان بشأنه منذ أشهر.

ك ج / ي ع

متابعة: مع أن حزب البارزاني يتوجه الى تأجيل تشكيل حكومة الإقليم الى ما بعد الانتخابات البرلمانية العراقية في 21 من شهر نيسان القادم كي يضمن سكوت جميع الأحزاب عن سياساتها في إقليم كوردستان و العراق و تضمن بذلك ريادة الحركة و التحرك السياسي الكوردي في إقليم كوردستان، ألا أنه حتى في حالة تشكيل حكومة الاقليم قبل أعياد نوروز و قبل عطلة برلمان أقليم كوردستان المعطل أساسا بسبب عدم تحديد رئيس للبرلمان بتنسيق سياسي بين حزب البارزاني و حركة التغيير و حزب الطالباني و الحزبين الإسلاميين، حتى لو تم تشكيل الحكومة فأن حركة التغيير لا تستطيع الخروج عن سياسة حزب البارزاني و حزب الطالباني المطبقة في بغداد و في أقليم كوردستان بسبب مشاركتها في حكومة الإقليم أولا و ثانيا بسبب تنفيذها لسياسة مشابهة لسياسة حزبي البارزاني و الطالباني في بغداد حتى قبل أن قرارها بالمشاركة في حكومة الاقليم. و بهذا ستخسر حركة التغيير حتى المقاعد الثمانية التي تتمتع بها في بغداد.

فحركة التغيير لها نفس سياسة حزبي البارزاني و الطالباني النفطية مع بغداد، و لها نفس السياسة حيال الموازنة و حيال المناطق المستقطعة من إقليم كوردستان و حيال الفدرالية و بهذا سوف لن يجد الناخب سببا للتصويت لحركة التغيير التي لا تختلف في سياساتها حيال بغداد عن حزبي البارزاني و الطالباني. و اذا كانت لحركة التغيير بعض المواقف المتشددة ضد حزب البارزاني و الطالباني داخل أقليم كوردستان و بها حصلت على 24 كرسي فأن هذا الاختلاف و المواقف ستزول بقرارها في المشاركة في حكومة الإقليم حيث أنها و حسب مسؤوليها البارزين ستعمل كفريق واحد في حكومة الإقليم و كانت قد قررت منذ زمن بالعمل كفريق واحد مع حزبي البارزاني و الطالباني في بغداد. لذا لماذا سيصوت الناخب لحركة التغيير التي تشكلت بسبب أدعاءاتها بالاختلاف عن حزبي البارزاني و الطالباني.

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- سيطر قرابة 50 مسلحا على مقرات الحكومة والبرلمان في جمهورية القرم التابعة لأوكرانيا الخميس، رافعين علم روسيا فوق المبان، وفقا لما أكدته مصادر في الحكومة المحلية لـCNN بالتزامن مع رفع سلاح الجو الروسي حالة التأهب عند الحدود الغربية، في مؤشر على تزايد التوتر الذي تبع عزل الرئيس فيكتور يانكوفتيش.

وقالت فيوليتا ليومنا، المستشارة الإعلامية لرئيس وزراء القرم، أناتولي موهيليوف لـCNN: "لقد احتل المسلحون الأبنية منذ ساعات الصباح الأول، وقد طلبنا من الموظفين الحكوميين الابتعاد عن الموقع" مضيفة أن موهيليوف يقوم بإجراء مفاوضات لإنهاء الأزمة.

من جانبها، ذكرت وكالة "نوفوستي" الروسية الرسمية أن ما وصفتها بـ"قوى المقاومة الشعبية المتكونة من متطوعين من أصل روسي" في القرم قامت بالسيطرة على البرلمان في مدينة سيمفيروبول، مضيفة أن "المزيد من فصائل المقاومة من أنحاء شبه جزيرة القرم" تتدفق على المدينة.

ولفتت الوكالة إلى أن حشودا من السكان الذين يطالبون السلطة المحلية بعدم الاعتراف بالقيادة الأوكرانية الجديدة يحتشدون أمام البرلمان، إلى جانب حشد من السكان من أصول تتارية يرحبون بتغيير السلطة في العاصمة الأوكرانية، في إشارة إلى عرقية التتار المسلمة التي تقطن المنطقة.

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية الخميس أن المقاتلات المرابطة في الدائرة العسكرية الغربية "دخلت مرحلة التأهب وذلك في إطار اختبار جاهزية القوات المسلحة تنفيذا لأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القائد الأعلى للقوات المسلحة."

وكانت الخارجية الروسية قد دعت في بيان لها الأربعاء، جميع القوى العقلانية في أوكرانيا الى "عدم السماح بتدهور الوضع ووقف انجرار البلاد الى صراع على أساس ديني" مضيفة أن تهديدات "تصل الى رجال دين تابعين للكنيسة الأرثوذكسية" إلى جانب التهديد بهدم الكنائس والمعابد.

 

قبل أيام قليلة ماضية من الآن حذرت وأنتقدت ( جميع ) القيادات والوزارات العراقية وفي مقدمتهم وزارة الزراعة في ( أربيل ) قبل بغداد من وجود خطر قادم على الحقول والأراضي الزراعية بسبب زحف وتجمع المواد البلاستيكية ( نايلون ) السامة.؟

منذ أكثر من شهرين مضت وستمضي وأكثر وفي كل ( مسرحية ) وعام بعد عام السقوط ( 2003 ) هناك وستكون هناك جدل دائم وستجري بين الحكومات المركزية المتعاقبة في ( بغداد ) والمتمثلة اليوم برئاسة السيد ( نوري كامل ) المالكي المحترم.؟ وحكومة ( الدولة ) أقليم كوردستان العراقي الحالي والمتمثلة برئاسة السيد نيجيرفان البارزاني المحترم والشبه مستقلة عن بغداد ومن جميع النواحي والموارد والمقومات الحياتية وقبل أكثر من ( 23 ) عامآ من الآن.؟

أن لم تكن هناك ( بدعة ) وخدعة دينية وسياسية قديمة وجديدة تسمى ( الأخوة ) الكوردية – العربية أو عدم تجزأة الدولة العراقية السابقة.؟

أمس أستمعنا الى مضمون خبر ( مضحك ) ومبكي في آن واحد مفاده بأن وزارة المواصلات العراقية في بغداد قد قررت ومن طرف واحد ( منع ) بعض الخطوط الجوية الأجنبية مثل ( جيرمانيا ) وغيرها من دخول الأجواء العراقية لكي لا تهبط في المطارات الدولية في كل من العاصمة للدولة الكوردية القادمة وقريبآ وجدآ ( هه ولير ) ومدينة التضحية والفداء السليمانية القاهرة بوجه كل ( دكتاتور ) جديد في بغداد.؟

لكن والمثير في هذا الصدد قد أستمعت الى بعض الآراء الشخصية والغير رسمية في كوردستان دعوا الى ( رد ) مماثل و الأسؤ تصرفآ منهم وهو ( قطع ) المياه وسد السدود الواقعة في ( السهول ) والجبال الشمالية الكوردية والكوردستانية الجغرافية والوطن بوجه ( الأنسان ) العراقي وعامة ومهما كان وسيكون فهو أنسان.؟

هذا هو ( لب ) الموضوع لكي أكتب وأنشر رأي الشخصي الدائم هذا اليوم والى الممات ومهما كانت وستكون النتيجة لكوني كنت وسأكون مع الحق.............

مساء الأمس أستعمت وحللت مضمون وكلام وتصريح ( جديد ) قومي ومهم وضروري ومنصوب الى ( البيشمه ركه ) الرئيس مسعود البارزاني المحترم......

يوصف كل ما جرت وتجري وستجري في ( بغداد ) المركز من المسرحيات القومية والدينية والطائفية بحق شعبه الكوردي بالحرب ضدهم.؟

فقلت سابقآ وحاليآ ومستقبلآ لسيدي البيشمه ركه الرئيس مسعود البارزاني.....

لالالالالالالالالالالالالا والف كلا للتهديد وقطع المياه عن الشعب العراقي المظلوم بأيدي حكامه المتعاقبة ومنذ عام ( 1923 ) ولحد اليوم.؟

فأن ما كانت تسمى بالدولة العراقية الموحدة ( سابقآ ) نعم سابقآ.؟

قد تمت تقسيمهما الى أكثر من ( 7 ) أقاليم قومية ودينية وطائفية ( سنية – شيعية ) كوردية – تركمانية - آشورية ومنذ عام ( المهزلة ) وسعل ولسع ( الأحذية ) الأميركية في مثل هذه الأيام من عام ( 1991م ) وفي ( خيمة ) الذل والمهانة ( الصفوان ) البعثية الصدامية العسكرية العراقية - الكويتية.؟

في الختام سأكرر مضمون مقولة ومثل كوردي اللغة والمعاني لك سيدي الرئيس مسعود البارزاني المحترم حيث تقول ......

ده و خوستن وه كوتك فه شارتن ناااااااااااااابت.؟

أي أن طلب ( اللبن ) الشنينة والخجل وأختفاء الطاسة غير ممكن.؟

أي بمعنى وهذا ليست ( تملق ) وتمديح لشخصك الكريم وهو وأن كنت قد ضمنت وفعلآ رأي وموافقة الدول ( الكبرى ) وصاحب العلاقة والأختصاص وفي مقدمتهم أميركا حول أعلان الدولة الكوردية ( كوردستان ) وبقيادتك الضرورية والمستحقة العائلة والنضال والتضحيات وفي مقدمتنا ( الأب ) الروحي للحركة القومية والتحررية الكوردية والكوردستانية ( البارزاني ) الخالد.؟

فأعلنها في يوم ( 21 ) نوروز القادم ومهما كانت وستكون ( الرد ) القادم في كل من بغداد وطهران ودون التهديد وقطع المياه ومد يد العون من أنقرة وغيرهم.؟

بير خدر الجيلكي

دهوك في 27.2.2014

الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 11:59

إعلام هابط- بقلم : سامح عوده فلسطين

لا تفاجئوا إن قررت بيع جهاز التلفاز الخاص بي، لأن الجلوس أمامه مقيت، يرفع الضغط، ويولد شحنات جديدة من ال " هبل " ، ويرفع من نسبة الغباء وينميه

وبالتالي .. هذا يدفعك للإدمان على حبوب منع ال " هبل " ، أو يصيبك بأحد الأمراض المزمنة، الضغط السكري، ويزيد من مساحتي الصلع والشيب في الرأس.

تخيل ...  نفسك تتابع القنوات الإخبارية العربية ستدرك أن حرب داحس والغبراء قد عادت من جديد،  وستتأكد أن فيصل القاسم هو المهدي المنتظر، والجزيرة الحصن المنيع للعروبة.

وتخيل .. جلوس أبنائك ساعات يتابعون محطات الأطفال كطيور الجنة والمحطات التي هي على شاكلتها، بعد سنوات ستكتشف أن ال " هبل " أو قلة الأدب التي أصابتهم التي أصابهم ليست وراثية وإنما مكتسبة، نتيجةً للساعات الطويلة التي يقضونها أمامه .

حتى المحطات الدينية .. أشك أنها تعلم الدين إلا من رحم ربه " وتحت هذه العبارة " سأضع خط أحمر، تخيل نفسك تتنقل بين ثلاث قنوات دينية ستجد بعض المشايخ يفتون بالهبل..!! حسرتي على الحجات اللواتي يقضين ساعات طويلة يتابعنها من الصباح وحتى النوم .

صدقوني .. المشكلة ليست مع الله ..  المشكلة في من يعتبرون أنفسهم مكان الله، استغفر الله العظيم.

حتى برامج الترفيه  .. والكوميدياً صارت هابطة أكثر من اللازم، وتعتمد على اللحم الأبيض المتوسط، والتعري المبتذل.. لذلك تخيل نفسك أن وأسرتك تتابعون مسلسلاً عربياً، ستجد أن شحنة من الإغراء قد عبرت بيتكَ دون أنت تشعر..!!

رحم الله أيام " الأبيض والأسود " وقت كان التلفاز يجمع العائلة . لمتابعة مسلسل هادف، أو لمشاهدة ما تيسير من الأخبار، أيام الأبيض والأسود حتى القادة كان لهم هيبة..!!

مخطئ من يظن أنه يربي وحده الإعلام العربي يدخل إلى عقر دارك ويربي مع .. وللأسف  فان التربية هابطة..!! على غرار إعلامنا الهابط

المياه من أهم المحاور الأساسية عبر التاريخ ,وقد كانت سبب للتفاعلات الحضارية والصراعات , ويعتبر المياه من المحاور الجغرافية السياسية .
فالمياه من اهم الأمور التي قد تدفع للخطر والمشاكل للعالم , ويمكن اعتبارها وخاصة في وقتنا الحاضر من أهم المشاكل الإقتصادية السياسية والاجتماعية , حسب ما يقول أحد خبراء أمريكا (توماس ناف) فضلا عن ذلك اعتبر الصراع على المياه يجعلها ذات بعد عسكري , والشرق الوسط من اهم المناطق التي تعاني من هذه المشاكل وخاصة في الدول العربية
والحضارات التي قامت في العراق ومصر مثلاً على مر التاريخ الطويل لهذين البلدين، سعى الإنسان فيهما بإرادته القوية إلى توظيف العناصر والظروف الموضوعية، حيث حبهما الخالق بالأساسيات المتمثلة بالأرض والماء والمناخ فانتقلت من حالتها السلبية إلى حالة إيجابية أي إلى حضارة.
وهنا سؤال يطرح نفسه : هل قامت هذه الدول باي خطوة جادة حول هذا الموضوع الحيوي الهام مما اصبح خطورة الموضوع يتفاقم مع زيادة الحاجة للمياه واستعمالاته .
فقد صدر عن معهد ستوكهولم الدولي للمياه دراسة لكل من (فيشر وأنيت هيوبرلي) بعنوان (الاصول السائلة منهج اقتصادي نحو ادارة المياه وحل الصراعات في الشرق الأوسط ) وخلاصتها أن مايجري الآن هو أن يتنافس خصمان على مصدر للمياه متنازع عليه ويزعم كل طرف ملكيته الكاملة له غير انه حين يتم التركيز على القيمة الاقتصادية للمياه والتعامل معها على انها سلعة قابلة للإتجار فان الأطراف المتنازعة تدرك على الفور ان فوائد التعاون تفوق التكاليف الناتجة عن التنازع على ملكية , وينظر خبراء عرب الى هذه النظرية بعين الريبة اذ يرون أنها ستؤدي الى مشاكل اقتصادية كبيرة في المنطقة فالدول النفطية يمكنها ان تدفع مقابل حصولها على الماء الآن وبأسعاره المقترحة لكن ماذا عن اقتصاديات الماء المستقبلية التي ستخضع بالتأكيد لعاملي العرض والطلب فضلا ً عن خضوعها لمقتضيات المصالح السياسية والاقتصادية للدول , هذا بالاضافة الى ان الدول غير النفطية والدول الفقيرة عموماً ستكون الأكثر عطشاً لعدم قدرتها على شراء الماء بالكميات الموصى بها دولياً لكل فرد وهي اكثر من 1500 مترمكعب من الماء سنويا ً , وهنالك دراسات قد صنفت الدول الى صنفين منها المنتجة وذلك بوجود منابع الانهر على اراضيها ومنها المستهلكة وهي الدول التي تمر الانهر في اراضيها او التي تصب فيها , والصراعات المتوقعة ستكون بين دول التقاسم على مجرى النهر كما في وضع تركيا وسوريا والعراق حيث تركيا تعتبر صاحب المنبع اما سوريا والعراق فهما المستهلكان , وهذا يطبق ايضا ً على المياه الجوفية حيث الصراع يزداد كلما اشتد الطلب على الماء , وان المشاكل تكون مركزة على الشرق الاوسط , ويكون اهم الاسباب التي تدفع للصراع هو إصرار الدول التي ينبع منها الانهر بإحتكارها للمياه النابعة من اراضيها مما يغضب المستهلكين اي الذي يمر باراضيهم تلك الانهر مما يعزز ذلك من نشوب الصراع وخلق ازمة حقيقية , وهذا ما يذهب اليه الكثير من الباحثين في موضوعة العلاقات المائية بين تركيا والعراق وسوريا , كون تركيا تصر على بناء سدود لاحصر لها واليوم تقارب 22 سد على منابع الانهر وبدون حتى الرجوع الى اي اتفاقية او محاولة اخذ راي الدول المعنية وكأنها هي صاحبة القرار الاول والاخير مستندة على ان الانهر منابعها من اراضيها متناسية ان هنالك شعوب تعيش من وراء هذه المياه , على اعتبار الماء النابع من أراضيها ثروة طبيعية تركية بصرف النظر عن اية اعتبارات ومواثيق دولية تنظم عملية اقتسام المياه بين الدول المتشاطئة ومن هذا المنطلق باتت تتصرف بوصفها المالك الوحيد لمياه النهرين وأعطت نفسها الحق في اقامة عدد كبير من السدود ومحطات الطاقة الكهربائية يفوق حاجة تركيا من المياه والطاقة الكهربائية (كما قدر ذلك باحثون متخصصون في شؤون المياه) مماأوضح ان ثمة أهدافا ً سياسية واقتصادية وراء التوجه التركي اكثر منه تطورا ً تنمويا ً تفرضه الحاجة الاقتصادية والاجتماعية.
وهنا سؤال يطرح نفسه وبقوة : ماذا لو قررت حكومة اقليم كوردستان وكرد فعل لتهديدات المالكي اخضاع المياه لاهدافها الاقتصادية والسياسية ؟ .

لقد كان الجبل صديق حميم ايام الطفولة والشباب وتعلمنا من هذا الجبل تسلق الذرى في الجبال العاصية وسلوك المنحدرات والشعاب الوعرة ، ونادراً ما كنا نسير في الطريق السوي السهل بل نسلك المسالك التي فيها صعوبات التسلق لانها اقرب واسرع الى الهدف ، وهكذا في الأونة الأخيرة وأنا في اوسلو حيث طبيعتها الطبوغرافية جبلية ، وأنا اقطع الطريق اشعر بوخزة وربما الم في منطقة الصدر ، وتمشياً مع روح التحدي ، فأقوم بترك الطريق المبلط للمشاة واسلك المسالك المستقيمة اي المزيد من الصعود ، ولكن في نهاية الأمر كان علي الرضوخ لمتطلبات الصحة ومراجعة الطبيب ، الذي بينت اجهزته ان هنالك شرايين شبه مسدودة ينبغي معالجتها بعملية جراحية .
ولم يكن في الحسبان دخولي الى المستشفى ، ولكن يقولون ( لاحاكم ولا حكيم ) فهؤلاء اوامرهم مطاعة لا محالة ، كانت هنالك توضيحات مستفيضة عن العملية قبل ايام من دخولي المستشفى لكن كان إعجابي اكثر بالطبيب الجراح وهو نرويجي الذي جاء قبل يوم من اجراء العملية ، وقال لي بالحرف الواحد : انا سوف اجري لك العملية الجراحية وسوف افتح صدرك ، وإن نسبة الوفاة في مثل هذه العملية 2 بالألف ،  وفيها ايضاً 4 بالمئة احتمال الجلطة الدماغية ، وقال سوف ننقل شرايين من رجلك لصدرك ، وهنا رأيت هذا الطبيب جلس القرفصاء على ارض الغرفة وانا جالس على الكرسي وأخذ يتحسس شرايين رجليّ وقال سوف نأخذ من هذه الرجل ..
اجريت العملية بنجاح وأنا لا ادري ، فحين استيقظت من تأثير المخدر سالت الممرضة الواقفة فوق رأسي ، متى تجرى لي العملية الجراحية ؟ فقالت إن العملية قد اجريت وأنت لا تدري . نعم هكذا سارت الأيام التالية للعملية الجراحية بطيئة ، لكنها مفيدة لعملية الشفاء فقبل نهاية الأسبوع الأول نقلت الى مستشفى قريب من بيتنا ، وفي هذا المستشفى توالت زيارات الأهل والأصدقاء ، وفي الحقيقة ، هذه الحالة شبه غريبة في النرويج ، فالزيارت للمريض النرويجي تقتصر على شخص او شخصين ربما ثلاثة اشخاص ، اما ان نحتل معظم مقاعد الصالون الصغير المخصص لذلك الجناح فإنه امر غريب ، والطريف احد الأصدقاء جاء مع زوجته لزيارتي وهو يضحك ويقول : قبل ان ابادر بالسؤال من الأستعلامات ، قالت الموظفة تريد حبيب تومي هو من هنا وأشارت الى الجناح الذي كنت فيه .
دولة النرويج وخدمة المواطن
ثمة دول تتباهى بقواتها وجيشها وتهمل مصلحة شعبها ، وأخرى تتسابق وتتألق في تقديم الخدمات المختلفة لشعبها كاسترليا وكندا وبعض الدول الأوروبية ، لقد اشتهرت في العقود السابقة دولة سويسرا على انها جنة الله على الأرض إن كان بطبيعتها الخلابة او بسبب المنظومة الأقتصادية والأجتماعية الموزونة والتي توفر مستوى رفيعاً من العدالة الأجتماعية والأمن والأمان والعدل والرفاهية لمواطنيها ، وكانت سويسرا مضرب الأمثال في هذا السياق ، لكن في السنين الأخيرة تنحت جانباً ، وأفل نجمها لصالح دولة اوروبية اسكندانافية هي مملكة النرويج . هذه الدولة الدولة الصغيرة سكانياً ، إذ لا يتجاوز عدد سكانها 6 ملايين نسمة تشق طريقها لتتبوأ المركز الأول بين الدول التي تمنح مواطنيها امتيازات بدرجة عالية من الجودة ، إن كان في مجالات الصحة او التعليم او الرعاية الأجتماعية ، او مجالات الخدمات العامة من من مطارات وسكك حديدية ومرافئ وملاعب ومتنزهات وكهرباء وطرق وجسور وغير ذلك من الخدمات ..
اعتمدت النرويج في اقتصادها على صيد الأسماء في سواحلها الطويلة ومياهها الداخلية ، كذلك اهتمت بالزراعة واشتهرت بجودتها وقيمتها الأستثنائية . لكن الطفرة الأقتصادية كانت عام 1969 حينما اكتشف النفط بكميات تجارية فيها في المياه الأقليمة المتآخمة لها في بحر الشمال ، هكذا دأبت النرويج على استثمار الثروة النفطية بطرق غير تقليدية ، وأرادت ان تكون هذه الثروة من حصة هذا الجيل والأجيال القادمة .لقد اورد الكاتب حسين شبكشي في  في الشرق الأوسط بتاريخ  24 يناير 2014 يقول :
(.. ووسط ارتفاع في الأسعار لسلعة النفط بسبب الطلب المتعاظم عليها، ولدت فكرة استحداث صندوق استثماري سيادي توضع فيه كافة إيرادات الدولة، ومن عوائده يوزع على ميزانيات الدولة، وللصندوق كيان أشبه بالجمعية العمومية المتعلقة بملاك الشركات المساهمة، وفي حالة الصندوق هذا فإن الكيان هو أعضاء البرلمان «المنتخب» للنرويج، ويدير الصندوق بحسب الوصف المهني وزير المالية. ويقدم هذا الصندوق منذ أكثر من عشرين سنة وإلى الآن عوائد بمتوسط 5 في المائة على ما يجري استثماره والذي ينحصر في 60 في المائة في أسهم وسندات، و40 في المائة في سندات وقروض حكومية وشركات عملاقة. ولقد أثبتت هذه السياسة نجاحها وتألقها وجدارتها في تأمين عوائد محترمة مستقرة للنرويج ) انتهى الأقتباس .
لو قارنا هذه الدولة مع ليبيا حيث اكتشف النفط فيها في نفس السنة التي اكتشف النفط  في النرويج ، والنرويج كما هو معلوم من قراءة تاريخها ، بأنها الدولة التي انطلق منها الفايكنغ ، وعن ويكبيديا فإن «الفايكنغ»، هم مجاميع عسكرية مقاتلة عرفت برباطة الجأش والقدرة القتالية العالية وقيادتها لقوى بحرية سابقة لوقتها تمكنت من احتلال دول مختلفة في أوروبا وخارجها.
.أشتهر الفايكيج ببراعة ملاحتهم وسفنهم الطويلة، واستطاعوا في بضعة مئات من السنين السيطرة واستعمار سواحل أوروبا وأنهارها وجزرها، حيث احرقوا وقتلوا ونهبوا مستحقين بذلك اسمهم الفايكنغ الذي يعني القرصان في اللغات الإسكندنافية القديمة.
لم تحاول النرويج إعادة امجادها التاريخية بل اكتفت ببناء بلدها على اسس متينة من التقدم والتطور ، بعكس حكام ليبيا فالأخ الأكبر معمر القذافي ، لقب نفسه بملك الملوك ،  وأصبح وريثا شرعياً لثروة النفط الليبية ، واراد بهذه الأموال اسلمة قارة اروبا المسيحية ، حيث دعا اوروبا الى اعتناق الدين الإسلامي ، وبعثر ثروة بلاده في نشر الفوضى وفي حبك المؤامرات وبدلاً  من ان تغدو ليبيا لؤلؤة متوسطية مزدهرة ، اصبحت مع تلك المداخيل دولة ممزقة فاشلة تسودها الفوضى والعنف ، اما النرويج  فلم تسعى الى بعث مجدها التاريخي والديني ، بل ساعدت الشعوب الفقيرة واهتمت  بمسالة تلوث البيئة وحقوق الأنسان وتطبيق القانون على الجميع دون تفرقة وتقديم الخدمات الممتازة لمواطنيها الحاليين وفي المستقبل ، فأخذت تنعكس عوائد النفط الهائلة على حياة المواطن ، وتقدم تلك الخدمات بلا  ضجيج او دعاية للحكام ، فاصبحت النرويج نموذج ينظر اليه بإعجاب ، حيث حولت الأموال هذه البلاد الى جنة جديدة على الأرض . وما يتعلق بعراقنا الحبيب من حقنا ان نتساءل :
هل نرى عراقاً يسترشد بالنرويج ام عراقاً ممزقاً يسترشد بليبيا ؟
الشكر والأمتنان لكل المهنئين بالشفاء
وصلت رسائل كثيرة عبر بريدي الألكتروني وكذلك مكالمات هاتفية لي او لأخي جلال او لأحد أفراد العائلة ، اما الرسائل التي وصلت عبر الفيسبوك فهي كثيرة جداً  ومن المتعذر الإشارة اليها ، فسوف اكتفي بالزيارات والمكالمات والرسائل الأخرى :
من ديترويت : الأخوة : الدكتور نوري منصور ، والأخ سام يونو ، والأخ فوزي دلي ، والأخ الشماس كوركيس مردو ، والأخت سولاف شاجا والاخ اثير سلومي ،والأخ العديل يوسف ميخائيل يوحانا واسيت تومي ، وسنور يوسف يوحانا ، والأخ جرجيس بوتاني والأخ فريد دمان والاخت سندس وسراب يوسف يوحانا ..  والاخ هلال نونا والاخ كاك اوميد ، والاخ نبيل مقدسي وزوجته والاخ نجيب يلدكو والاخ ماجد حكيم والاخ مسعود ميخائيل ، والاخ داود ابو سرمد .
ومن ديترويت ايضاً وصل اخي جلال وكانت عائلته على اتصال دائم ، وكذلك اختي ماري وأنيتا جلال والن جلال وميعاد تومي  وسلوى عزيز اسمرو ، وابنة العم سلطانا تومي ، وابنتي اشواق تومي وزوجها بركات زوما .  ومن امجد تومي ، وليث يعقوب .
ومن كندا الأخ الدكتور عبدالله رابي ، والأخ سامي اسمرو وعوني اسمرو والأخ بطرس آدم والأخ عبدالأحد قلو والأخ سرمد دمان وسورية منصور تومي وسعيدة تومي .
ومن سانديكو : الأب الراهب نوئيل كوركيس ، والأخوة في الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان ممثلاً بسكرتيره الأخ مؤيد هيلو ، والأخ الدكتور نوري بركة والأخ صباح دمان والأخوة طارق وزهير ورائد ورافد اولاد المرحوم جرجيس الياس جيقا ، وأمهم شكري يوسف بولا ، وكذلك الأخ يونس بلو وفؤاد بلو ، وكان والدهم ايليا بلو قد نشر تهنئة بالشفاء على موقع القوش نت ، وعلى موقع عنكاوا كوم ، وكانت عليه الكثير من التهاني بالشفاء من قبل الأصدقاء وشكراً للاخ الكبير ايليا بلو ، والأخوة الذين سجلوا تمنياتهم وتهانيهم بالشفاء على موقع عنكاوا .
ومن نيوزيلاندا  الاخ صباح اسمرو ، ومن استراليا الأخ ناصر عجمايا والأخ سعد توما عليبك والأخ مايكل سيبي . ومن تركيا الأخ رامز شاجا والعائلة . ومن فرنسا الأخ سالم كوريال .
ومن هولندا الصديق كامل وزي ومن الدانمارك الأخ نزار ملاخا والأخ ضياء ملاخا والأخ موسى ابشارة وعائلته ، وكذلك الأخ امير ككا وزوجته  هيلدا ، والأخ صباح بجوري ، والأخ لهيب بجوري ، ومن السويد الأخ وديع زورا ، والآخ قرداغ كندلان والأخ سركون يلدا ، والأخ حميد بحو بوداغ ، والأخ حازم كتو والأخ حكمت ججو يونان والأخ رحيم بلو ، وكذلك الأخ نبيل تومي ، والأخت سهام تومي والأخ عمانوئيل تومي والأخ صباح ميخائيل .
ومن سوريا حفيديّ العزيزين رامي وروماريو .
ومن بغداد العراق ، الأخ الشيخ ريان الكلداني ، ومن عنكاوا الأخ خليل برواري والأخ آنو جوهر عبدوكا والأخ سولاقا بولص يوسف ، والأخ وسام موميكا ، والأخ غانم بلو والأخت اخلاص تومي والأخ عدنان وزوجته يازي تومي ومن بغداد الأخت سلمى تومي ، والأخ حميد روئيل تومي والأخ اياد تومي ، ومن القوش الأخ باسم اسمرو والأخ ثائر قاشا ، والأخ ابو غزوان ، والأخت كافي دنو قس يونان والأخ صباح رحيم بتوزا واخوانه ، والأخ زهير بتوزا، والأخ لهيب زرا . وكذلك ابن العم هاني تومي وفائز تومي ، وابن العم عامر تومي . وابنة اختي رواء وزوجها لؤي جما .
ومن اوسلو كانت زيارت كثيرة للمستشفى وكان اولادي رياض ورائد ونورس وعوائلهم ، وزوجتي الوفية بتول ، وابنتي انجيلة وزوجها فرج ،وعبد اسمرو ( اودا) وهو اخ بالرضاعة ودخل المستشفى لأجراء نفس العملية وهو بصحة جيدة حالياً ، وكان كذلك الأخ خالد جيقا وعائلته ، وكذلك اولاد اختي ماري ، كل من لؤي وريفا ورفاء وزوجها الأخ ثامر خوركا . وألأخ هاني شلينكي وزوجته عائدة بطرس ، والأخ سلوان وعائلته ، والأخ كمال وزوجته ابتسام ، والأخ فخري بطرس ابو عمار ، وابنه عمار وعائلته ، وابنه ياسر ، والدكتور عزيز اودو وزوجته الدكتور انجيلة اسمرو ، وكذلك الدكتور عيسى بطرس ، والاخ ثائر ساكو وعائلته ، والأخوة في الحركة الديمقراطية الآشورية في اوسلو ، وهم الأخ حكمت كاكوز وعائلته سوزان ، والأخ روفائيل والأخ هارون والأخ يوبرت ( يوبي ) وعائلته بشرى، كما حضر الأخ هندرين نعمان من منظمة البيئة الكوردستانية الأوروربية والتي مقرها اوسلو ، كما حضر الأخ هيمن نعمان ، والأخ عدنان وزوجته ماركريت ، والأخ كاميران يونس اودو وعائلته ، والأخ الشماس نزار بطرس وعائلته والأخ فرج مروكي وعائلته ، خ صلاح نوري وعائلته ، والأخ غريب ساكا وعائلته ، والأخت رجاء ساكا ، والأخ نينوس خوشابا ، والخ شماشا وزوجته مادلين ، والأوالصديق امجد صحب وعائلته والأخ عوني صحب ، والأخ ليث الصفار وعائلته والأخ امير الصفار وعائلته ، والأخ فراس وزوجته زينة .
اعتذر لكل الذين فاتني ذكر اسماءهم ، وأقدم اعتذاري لمئات الأصدقاء الذين عبرو عن مشاعرهم عن طريق التواصل الأجتماعي على فيسبوك ، إذ من المتعذر التطريق اليهم جميعاً  شكراً للجميع . حقاً إن الكلمة الطيبة هي عامل مهم في مسيرة الشفاء .
اكرر شكري وامتناني للجميع
د. حبيب تومي ـ اوسلو في 26 ـ 02 ـ 2014

 



قلد هتلر وزير أعلامه(د.غوبلز) من الأوسمة والأنواط الكثير، حتى نافس فيها جنرال حربه المحبوب (رومل)، الذي لا يختلف أعدائه حتى يومنا هذا على تقديره، (أعدمه هتلر لتفانيه في حب ألمانيا وليس حب هتلر) .
لم يكن هتلر غبيا، أو متعجرفا ومجنونا كما وصفه أعدائه، كما لست هنا في جانب تعداد محاسن هتلر ومساوئه، فقد حكم عليه التاريخ من قبل.
كما حكم على غيره من المجرمين ضد البشرية، الغرض من ذكري سيرة هذا الدكتاتور، انه لديه بصيرة بمعادن الرجال فأحسن استخدامهم لتنفيذ أغراضه.
أعود للعلاقة التي جمعت بينه وبين وزير أعلامه، الذي أشرف شخصيا على طباعة كتابه الشهير (كفاحي)، والذي يصور سيرة حياة هتلر وما مر به حتى وصوله إلى سدة الحكم في ألمانيا، (د.غوبلز) خدم هتلر من حيث لا يعلم، إذ أنه فصل بين مسيرته كقائد ومسيرة الحزب النازي الحاكم.
فوجد في هتلر الأيقونة والرمز، التي جعلت من الحزب النازي محبوبا قبل الحرب العالمية الثانية، وفي مرحلة انتصارات الجيش الألماني، بعد أن كان هذا الحزب منبوذا من الكثير من الألمان، وجاء، كسد فراغ سياسي، بعد هزيمة ألمانيا النكراء في الحرب العالمية الأولى، متزعمه العريف هتلر الساخط على تلك الخسارة والداعي إلى أعادة أمجاد الأمة الألمانية.
كما قام (د.غوبلز) باستغلال أسم هتلر، في ضم الشباب الألماني، وزجهم في أتون معارك خاسرة مع الحلفاء آنذاك، بل أنه دفع بمعظم أعضاء الحزب النازي، كي يطهروا الجيش والأجهزة الأمنية الخاصة من غير الموالين، فأعدموا المئات من الضباط والآلاف من المراتب المشكوك بإخلاصهم للحزب النازي، تحت عنوان خيانة هتلر، وكان رومل الشاهد الأكبر على أفعالهم الدنيئة.
وعندما حط الحرب أوزارها، كانت الأصابع توجه نحو هتلر وجيشه وقواته الأمنية الخاصة، وشبابه المعروفين ب (الشباب الهتلري) ولم يذكر أحد ذلك الكائن القميء (الحزب النازي)، الذي خطط ونفذ معظم الجرائم ضد الإنسانية ,عندما كان هتلر عضوا صغيرا فيه, حتى ترأسه إياه، فكاد الحزب النازي إن يفلت بجرائمه، ويرمي بوزر جميع تلك الجرائم على هتلر, الذي انتحر بخسارته الحرب، هذا العمل هدية (د.غوبلز) لحزبه أولا قبل هتلر, الذي خلده التاريخ كمجرم من أوسع أبوابه عبر أعلامه.
المفارقة هنا، أن أول من اكتوى بنار النازية كان الألمان قبل غيرهم، فكانت الدعاوى تأتي تترى، على أعضاء ذلك الحزب في محاكمة (نورنبرغ)، وجاء قرار تجريم وتحريم الحزب النازي، آنذاك هو الضربة التي لم يحسب لها حسابا من قبل في تأريخ المحاكمات.
أثقلت عليكم سادتي، لكن كان على أن أشير إلى هذا الجزء من التاريخ، الذي قد يخفي بين طياته تلك الإسرار الخطيرة.
التي أن قارناها بما حدث في العراق، ومفهوم والبعثية كفكر والصدامية كمفهوم نجد أن اللعبة قد لعبت بنفس الأوراق، وبتسميات أن اختلفت، ففي اللغة والأحرف فقط، وكان المراد بها شيئا واحدا، هو تمرير فكر فاسد بلعبة أعلامي خطيرة، حكم الشعب الألماني على حزبه فأدانه، وجاء اليوم ليتخذ العراقيون نفس حكمهم على الفكر البعثي.

احمد شرار / كاتب واعلامي

مع كل أستدارة أرض يأتي يوم جديد...

الأيام لاتتشابه لكن الأحداث من الوارد أن يكون فيها تشابه ويقف هذا التشابه بين المد والجزر...

كلما نحاول أن نهرب من واقع نجده هو من يهرول خلفنا وهو ملطخ بثوب الدم ...تشرق الشمس على العراق من زاوية الخوف

صعب أن تعيش في وطن لاتملك فيه غير ورقة كتب بها أسمك وقد يكون هذا الأسم مقصلة لك في العراق في ظل موجة من العنف والطائفية والتمزق الوطني ..والعهر السياسي

وبكل هذة الظروف يعيش العراقييون تحت كنف  شخص لايملك خبرة القيادة ..لم تكن له تجربة في ترتيب أمور أدارة دولة مهولة الاقتصاد كالعراق أي نعم له خبرة في عد علب السردين والمربى والصابون بحكم عمله السابق في محل بسيط في السيدة زينب في سوريا ...

لبيع المواد الغذائية واليوم أصبح يمثل دولة رئيس الوزراء ...أو بالأحرى دولة رئيس السفهاء ...

تاريخ المالكي يعلمه القاصي والداني ...لكن منذ توليه العراق أضيفت له عدة مناصب وصفات ..وأي وصف له فهو قليل بحقه ... عراب صفقات النفط .... حاجب طهران ...حرامي العراق ....وووو

سأدخل الى معترك الرمادي ولن أطرق باب أحد لأنه  جيش المالكي أخترق حرامات نساء الرمادي ...... هنا حيث البيوت التي أنتهكت حرمتها والأطفال الذين يقتلون بدم ابرد من الثلج وبيد عراقية ..مؤلم أن يتحول هذا الجيش الجبار جيش العراق ...الأغر الى لعبة شطرنج في يد المالكي الذي لو وضعنا  طفل مقابله لكان له قرار اكثر منه ....
لقد أصبحت لدى الجميع قناعة منقطعة النظير ان المالكي شخص غبي القرارت ...عَباد للمال لاتهزه مرؤة الرجال ...خُطاه لاتمشي الأ على مايخدم مصالحه الخاصة ورائحة الدولار ...لاصاحب له غير طمعه في السلطة يختصم مع الشريك أذا خالفه الرأي ..

ويصافح العدو ..أذا وجد له معه منفعة ...يعتمد على حاشية قذرة السيرة وجاهلة...تختفي عندهم المؤهلات والقيم والضمير ...وتطفوا لديهم دعارة السياسة والنهب المباح

عندما يُسيس القانون تغيب العدالة..
أستخدم المالكي الدم العراقي سلم لكرسيه يتاجر بالعراقيين كما هو يمتهن تجارة السلاح ... لا يتعلم من أخطاءه الأ ان تزداد دمويته الرعناء وسفك امة خنقها الفقر والعوز والجهل والمرض والارهاب ...


وأي نوع من الأرهاب ... أرهاب مرتب وفق شهوات دولة رئيس الوزراء ..ورغبات الحاشية ..

لم يخطو خطوة واحدة نفتخر بها في عهده ..لايعرف أن الضرورات الوطنية تجبر القائد على المتزن من الصواب وعلى الجلوس مع الخصماء عند طاولة الحوار .... منذ متى وأزمة الانبار تحت يد موسى الحلاق ..

تارة يتهمهم بأحتظان المخربين ..وتارة ارهابين وتارة لصوص وعملاء وتارة يقول عنهم فقاعات .. والداهية الكبرى قراراته الجديدة ..بتشريع القتل ليصفي بعضهم البعض ..وليصفي هو خصومه ..

أدحضت الجيش بمعركة لاناقة لهم بها ولاجمل ...هَجرت الالاف من أهالي الرمادي والفلوجة دون ان تراجع نفسك لشيبة شيخ أو صرخة رضيع ...أو ألم شاب ... تدك المستشفيات لتحصرهم بين الموت وأنتظاره على قارعة طريق هزيل اسمه البطولة المزيفة ..

أصبحنا نخجل أنك منا ..فمتى تخجل انت من نفسك ..متى تقف أمام الحقيقة لتعي أنك لاتصلح لقيادة دابة فكيف تقود شعب كالعراق ....تلعب على وتر الطائفية وكتيارك الأبرياء ...والبطون الخاوية

تدعي النبوة في حضرة الرسول ...وأنت كافر ربك المال ...توظف الأرهاب الشرعي ... تخيل لوكان لك بين هذة الجثث التي ترحل يوميا الى قبورها ولدا أو زوجة أو أبنة أو حفيد ..

العراق وطن لاتقوده ثرثرات المنابر ..ولن يقوده قائد كثير الكذب والتلفيق يُسخر الدستور حسبما يشاء ...تتقاضى وحاشيتك اموال مهولة تستقطعونها من بطون الفقراء والمتعففين ...

تهزل القانون والدستور ....كأنكم تعتبرونه شهوة جنسية تضاجعون بها ....شعب أنهكته ملذاتكم التي تتسلقون بها على القيم والدين والبشر ...

نعم أصبح العراقي يعيش وسط رعب أنت سيده بقانونك ..
والف نعم وأنت تصلب الحقيقة على صليب الحق ....لكن تذكر يادولة رئيس الوزراء ... أن المسيح قام بعد الصلب ليحي خرافه وشعبه

الرمادي ...عراقية ....الفلوجة ..عراقية ...والحرية عراقية لا تتوقع أنه سيأتي يوما من يكتب أسمك بالذهب ...ولن يأتي يوما ليقال عنك من خيرة القادة .... من قتل يقتل

ستشهد حبات رمال الرمادي ...التي غسلتها دماء الشهداء  الأبرياء ....وسيقوم التاريخ مجددا ليضرب بمطرقة الحقيقة ... عن زمناً انت فيه وعراق أنت قتلته ..بفساد يزكم الأنوف ..لم تكن حريصا على الوطن .ومن لايحرص على وطنه فلن يحرص على أهل بيته ..

بين تارة وتارة ..تدق في نعشك مسامير النهاية ...من قانون التقاعد والخدمة الجهادية ...وكأنكم كنتم تقفون مع صلاح الدين كتف بكتف ...وما أنتم الأ لصوص شرعيين ..

البارود ...والمصفحات ...والدروع لن تحل أزمة الرمادي ... قف أمام مرأة الحق وستجد الحل الرصين ..

أنت تقود الرمادي عسكريا ...وحلها سياسي ..حاور أصحاب الشأن لاتحاور أصحاب المصالح معك ....أنظر لقيادتك من هم ومن يكونون .. ..

الحرب كر وفر ... شريطة ان يكون القائد ليس من سوق مريدي ولامضمدا وبين عشية وضحاها يصبح لواء ... الطائفية التي تقود بها أزمة الرمادي ..هي التي ستقود للهاوية سقوط الرمادي بيد المسلحين يعني سقوطك انت

اجعل لك لسان ناطق واحد وليس اللسن أفواه نتنت من رشفات الخمر ....وأكل رغيف الفقير ...

امسك عصا الحدث من النصف وليس من باب بغضك وطائفيتك ...للعراقيين .. للحق ثوب واحد وللباطل أثواب ...

وما أكثر ثيابك ...القيادة وزر  خفيف عندما يكون القائد...رصين القرارت ...وأفضل قرار هو قراراً خرج من لب الحدث لا من مطالب الدخلاء ...

السياسي الذي لايحكم ابعد من كرسيه سياسي فاشل ...ومن يرى العراق من خرم أبرة ...ويرى نفسه من عين الشمس  هو قائد  أعمى البصر والبصيرة بحقوق العراقيين والحقيقة

الحليم تكفيه الأشارة ...

شيرين سباهي


حسين الشهرستاني والمالكي : جْدي عم يضحك بعقل تيس

طالما هدد نائب رئيس الوزراء والمسؤول عن الملف النفطي حسين الشهرستاني
تلك الحية الرقطاء بإجراءات حِصَارية على إقليم كوردستان ما لم تخضع
حكومة الإقليم لقرار وقف التعاقد وإنتاج النفط وتصديره .

وبناءً عليه طالَعَنا منذ عدة أيامٍ خبَرٌ مفاده : ((( (((( أصدر وزير
المالية في الحكومة الاتحادية وبموافقة رئيس الوزراء قرارا يقضي بعدم
تسليم رواتب الموظفين العاملين في أجهزة الدولة العراقية والمتقاعدين في
إقليم كُردستان العراق . ))) )))) .!!!!!!!!!!!

رغم تفنن الشهرستاني بنطوطات الجَدْيِّ , إلّا أنّ تاريخ تجاربه في
الكيمياء الذرية من مفاعل صدام المقبور 14 و 17 تموز .... ومروراً بمقتل
يحيى المشد .........وانتهاءً بتمثيلية هروبه من ابو غريب عبر كوردستان (
على ذمتو ) تُثبت أنّه اللاعب المفضوح والوحيد خلف استصدار قرارٍ كهذا ,
متانسياً أنّه يُجسد بفعلته اللاذرية واللاوطنية هذه مقولة : يَخْسَرُ
عندما يظنّ نفسه رابحاً , فكل متتبِّعٍ للماراثونيات الدبلوماسية التي
خاضتها حكومات اقليم كوردستان مع الحكومة الإتحادية في سبيل حلحلة
الأزمات المفتعلة من قِبَل حكومة المركز على خلفية تهرباتها المتوالية من
استحقاق الفيدرالية الديمقراطية التي أهدته أمريكا وحلفائها الغربيين
لهذه البقعة الجغرافية المسماة بالعراق اليوم رغم إرثه الطويل الطويل من
التخلف والإجرام السياسي على مستوى القادة , إلّا أن الجديد الجديد هو
إثبات الشعب الكوردي لجدارته الدبلوماسية عندما أتيحت له الظروف عبر كادر
تفاوضي من الطراز الرفيع استطاع وعبر مزج علمنته السياسية بحكمة الرئيس
مسعود البارزاني في انتهاج خط السِّلْمِ والسلام كدربٍ حضاري متماشيٍ مع
لغة العصر في معالجات كل إشكالات الداخل والخارج . وما يؤكد صحة استنتاج
انتصار الدبلوماسية الكوردستانية هو القرار القراقوشي المصاغ منْ قِبَلِ
جَدْيي حكومة بغداد حسين الشهرستاني والممرر عبر السيد المالكي ووزير
ماليته كقرارٍ قاصرٍ في رؤيته الوطنية في أبسط توصيف , فما ذنب المواطن
العادي مدنياً كان أم عسكرياً كي يُحرم من معاشه وبالتالي التسبب له
ولعائلته بخللٍ طارئ يشمل قوت أولاده والتزاماته في تسديد أقساطه
الحياتية والذي سينعكس بالمطلق على أدائه الوظيفي وبالتالي على الأداء
الحكومي بالمحصلة , هل سمع أحدٌ أنّ حكومةً تعاقب مواطنيها على خلفية فشل
أدائها الحكومي عبر الهروب للأمام وافتعال الأزماتٍ للتعمية على فشلها في
تحقيق أبسط متطلبات حياة مواطنيها في القسم العربي و عبر 83% من
الميزانية العامة للدولة انتقاماً من الرفاهية النسبية التي يعيشها مواطن
إقليم كوردستان وب 17% فقط من الميزانية .
لاشكّ أن أداء حكومة كوردستان لم يصل بعد لطموحات الشعب الكوردستاني
ولتضحياته الجسام ولكنه على الأقل يحاول جاهداً ذلك متحدياً نوافذ الفساد
المستندة على بعض العوامل الذاتية وهذا ما تؤكده الإنجازات على أرض
الواقع قياساً على الأداء المركزي الأشبه بعصابة علي بابا والسبعة
والثلاثون حرامي .

حقيقةً هناك ما يدعو للعجب فعبر التاريخ غالباً ما ساس العراق الجغرافي
صنفان من أرذل الساسة : إما ديكتاتور أو تور بدون دكة , ولكنّ اليوم
يُتحفنا الشهرستاني عبر تلاعبه بعقل السيد المالكي بتجربته الجديدة
المضافة لمسلسل تجاربه الفاشلة في الكيمياء الذرية .... عير استصدار صنف
ثالث من ساسة العراق ألا وهو : "" تور بلا دكة "" يحاول التطلُّعَ جاهداً
كي يصبح ديكتاتور . متعامياً وعبر غباء الجَدْيِ أنّ كورد اليوم ليسوا
كورد الستينات ولا ال .... فكورد اليوم ليسوا بلا أصدقاء وليسوا معزولين
في الجبال وهم اليوم يتقنون فن اجتناب أفخاخ التور بلا دكة والديكتاتور
والمسخ الخائض بينهما .

الدكتور صلاح الدين حدو
26 / 2 / 2014 م

الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 11:45

تركيا: تظاهرات تندّد بفساد الحكومة

تظاهر آلاف الأتراك في شوارع العاصمة أنقرة ومدينة اسطنبول للإحتجاج على فساد رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان والمطالبة باستقالته، وذلك بعد تسريب تسجيل إتصال هاتفي محرج، حسبما نقل موقع العهد الإخباري.

وشهدت ساحات التظاهر مواجهات بين المتظاهرين وقوات مكافحة الشغب التي حاولت تفريق المحتجين في أنقرة وإسطنبول وإزمير بالغازات المسيلة للدموع، وخراطيم المياه، كما حاول بعض المتظاهرين تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم في العاصمة، ولحقت أضرار بفرع مصرف "خلق بنك" المملوك للدولة، احتجاجاً على تورّط مديره "سليمان أصلان" بفضيحة الفساد.

وكان أردوغان قد ندد الثلاثاء الماضي، بتسجيل نُسب له، وتم نشره على موقع (يوتيوب) في حوار مع إبنه طالبه خلاله بإخفاء مبالغ كبيرة من الأموال.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

 

أكدت أن المسألة لا تتعلق بالخلافات السياسية

أربيل: محمد زنكنه ..  الشرق الاوسط
في مؤشر جديد يدل على ازدياد حدة الأزمة بين حكومة إقليم كردستان العراق في أربيل والحكومة الاتحادية في بغداد، قررت الحكومة العراقية إيقاف رحلات جوية متجهة من ألمانيا والسويد إلى الإقليم «بحجة عدم مراعاة شركات الطيران الراعية لهذه الرحلات للتعليمات الصادرة من قبل الحكومة العراقية».

و قررت وزارة النقل والمواصلات في الحكومة الاتحادية إيقاف رحلات من قبل شركات «هورموز وجيرمانيا، المتجهة لأربيل في إقليم كردستان العراق دون أي إعلام أو إخطار مسبق منها لحكومة الإقليم أو لمطار أربيل الدولي».

وأكدت تلار فائق المديرة العامة لمطار أربيل الدولي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» صحة هذا الخبر مبينة أنها «لم تكن على علم مسبق بهذا الإجراء وأنها كالمرة السابقة بعد قرار الحكومة إيقاف إحدى الرحلات التابعة لإحدى الشركات التركية لأربيل، تفاجأت بالخبر».

وبينت فائق أن هناك من يؤكد أن القرار «صادر من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، إلا أن أحدا لم يتسلم حتى الآن أي كتاب رسمي لا من مجلس الوزراء ولا من وزارة النقل العراقية يثبت هذا الموضوع».

وأشارت المديرة العامة لمطار أربيل إلى أن الحكومة الاتحادية هي المسؤولة الوحيدة عن كافة الرحلات الجوية «وهي تشرف على هذه المسألة كون الموضوع متعلقا بالإجراءات الأمنية للدولة بشكل عام دون أن يكون لأي جزء من هذه الدولة أي حق في اتخاذ أي استقلالية من ناحية إدارة هذه الرحلات».وأوضحت فائق أنه بالإمكان أن يكون المطار «معتمدا على القطاع الخاص في مسائل منح الرخص والإجازات لشركات الطيران، لكن أي جهة أخرى غير الحكومة العراقية وهيئة الطيران العام العراقية لا يحق لها أن تتدخل في مسائل إعطاء الإذن لدخول أو عدم دخول أي طائرة للأجواء العراقية».

من جهته، أوضح وزير النقل والمواصلات العراقي هادي العامري في تصريح لإحدى القنوات الكردية «أن هذا القرار لا علاقة له بأي خلاف سياسي بين الإقليم وبغداد»،مبديا احترامه وتقديره لحكومة الإقليم ولشعب كردستان العراق.

وبين العامري الذي يترأس منظمة بدر التي كانت تابعة للمجلس الأعلى الإسلامي الذي يترأسه عمار الحكيم، في تصريحات لقناة «روداو» الكردية أن هذا القرار اتخذ ضد هاتين الشركتين «لأنهما لم تنفذا التعليمات الصادرة من قبل وزارة النقل والمواصلات العراقية» رافضا ربط هذه المسألة بأي نقطة من نقاط الخلاف بين الإقليم وبغداد.

من جهة أخرى، أبدى عضو برلمان الإقليم عن قائمة الاتحاد الوطني الكردستاني سالار محمود استياءه من التصرف الذي اتبعته بغداد ضد الإقليم مؤكدا على أن ما تفعله حكومة المالكي «يوافق ما فعله صدام بالشعب الكردي ولكن بطريقة مختلفة».

وبين محمود في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن الحكومة العراقية تقوم بتصرفات غير مسؤولة ضد الشعب الكردي بشكل عام فبدل أن تعوض هذا الشعب معنويا وماديا ونفسيا من عوائل ضحايا الجرائم التي مورست بحقه في زمن النظام السابق، تسلك حكومة المالكي أساليب غير مسرة مع شعب الإقليم دون أن تراعي أن شعب كردستان هو الأكثر تضحية للوصول الى طريق الحرية والخلاص من الديكتاتورية.

وأكد محمود أن الحكومة العراقية لا تسلك طريق العدالة الاجتماعية «فهي تقتطع من حصة الإقليم من الموازنة العامة أي مبالغ تشاء. وتعمل على خلق الأزمات بين الشعبين العربي والكردي منتهجة سياسة مركزية ما زالت تؤمن بها».

 

داود أوغلو قال إن ما فعله الأسد كان متوقعا.. لكن العجز الدولي كان «مفاجأة»

أحمد داود أوغلو (رويترز)

أنقرة - لندن: «الشرق الأوسط»
قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إن الحرب السورية المتدهورة أصبحت تمثل الآن خطرا على جميع الدول لأن العالم سمح لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد بأن تواصل «جرائمها» في الوقت الذي تدفق فيه الجهاديون من جميع أنحاء العالم لمحاربته.

وقال الوزير التركي في مقابلة مع وكالة «رويترز» إن من الضروري وضع استراتيجية دولية قوية بما في ذلك «تعاون حقيقي على مستوى الاستخبارات»، وانسحاب كل المقاتلين الأجانب من أجل وضع نهاية للصراع وتقديم العون لملايين السوريين الذين دمرت الحرب حياتهم.

وأضاف في المقابلة أن الأزمة تمثل «تهديدا للجميع»، مشيرا إلى ما وصفه بالطبيعة الشمولية لحكومة الأسد ووجود جماعات مسلحة تربطها صلات بتنظيم القاعدة.

وقال داود أوغلو إن دمشق تواطأت مع جماعات متشددة لمحاربة جماعات المعارضة المعتدلة. وتشهد تركيا جدلا مستعرا بشأن سياستها إزاء سوريا ودعمها مقاتلين ذوي ميول إسلامية، والسماح بتسلل جهاديين إلى الأراضي السورية.

وقال داود أوغلو ردا على هذه الاتهامات: «المشكلة ليست مشكلة تركيا وحدها؛ بل هي مشكلة المنطقة». وتابع: «بل إن سوريا بدأت تتحول إلى خطر على الدول الأوروبية أيضا بسبب وجود هذه الجماعات الإرهابية على أساس فراغ السلطة وبسبب الطبيعة الشمولية والاستبدادية للنظام.. وهذا تهديد لنا جميعا».

وقال وزير الخارجية إن مفاوضات «جنيف2» التي جرت أخيرا بين الحكومة السورية والمعارضة «فشلت» لأن دمشق تجاهلت المنطلق الأساسي للمحادثات وهو البيان الصادر في جنيف بدعم من الأمم المتحدة في يونيو (حزيران) 2012 ويدعو إلى تشكيل حكومة انتقالية يوافق عليها الطرفان. وأوضح: «لم يريدوا التحدث عن هيئة الحكم الانتقالي؛ بل أرادوا التركيز على خطر الإرهاب الذي خلقوه هم في الواقع». وأضاف أن ذلك يمثل فشلا للمجتمع الدولي الذي لم يكن على مستوى خطورة الأزمة في سوريا وجرائم الحرب التي ارتكبتها قيادتها.

وأشار إلى أن روسيا تتحمل مسؤولية خاصة لتعطيل التحركات الفعلية من جانب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ومواصلة تزويد سوريا بالأسلحة الثقيلة وهو ما قوى شوكة الأسد.

وقال إنه ورئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان تحدثا في الآونة الأخيرة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرغي لافروف في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي. وقال: «الكل يقول إن الحل الوحيد حل سياسي.. لكن علينا أن نكون صادقين وموضوعيين، فمن يدعمون النظام بالسلاح والأسلحة الثقيلة يقفون في صف الخيار العسكري». وزاد: «علينا أن نتعاون كلنا لخلق مناخ أمني ملائم.. وهذا يعني العمل معا لمنع أي وجود إرهابي». وأشار إلى ضرورة رحيل كل المقاتلين الأجانب، بما في ذلك مقاتلو حزب الله اللبناني وميليشيا شيعية تعمل لحساب إيران وتقاتل إلى جانب قوات الأسد.

وحول مستقبل سوريا، قال داود أوغلو إنه يجب أن يكون لسوريا بعد رحيل الأسد جيش وطني جديد يتألف من عناصر معتدلة من المعارضة والجيش السوري الحر، مشددا على ضرورة تمثيل كل الطوائف العرقية والدينية من السنة والعلويين والمسيحيين والأكراد.

واعتبر أن الأسد تمكن من البقاء لأن القوى العالمية لم تقل له متى يتوقف. وأضاف: «بعض الناس يزعمون أن بشار ناجح لأنه استمر في السلطة.. وهذا ليس نجاحا، لأنه يملك كل السلطات؛ فلديه جيش، ولديه مطارات، ولديه صواريخ (سكود)، ولديه أسلحة كيماوية. وقد استخدم كل شيء».

وسئل وزير الخارجية عما إذا كانت تركيا وبقية أعضاء المجتمع الدولي استهانوا بقدرات الأسد في المراحل الأولى من الحرب، فقال إن تركيا بذلت جهدا كبيرا للتفاوض مع الأسد لمدة عشرة أشهر في 2011 لأنها كانت تخشى أن يتحول الأمر إلى أزمة طويلة الأمد. وأضاف: «لو اعتقدنا أن بشار الأسد سيسقط سريعا لما بذلنا هذا الجهد.. كنا نخشى هذا السيناريو ونريد منعه»، وتابع أن عجز المجتمع الدولي كان «مفاجأة أكبر».

وأوضح: «لم أكن لأتخيل أن يكون مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عاجزا عن أداء مهامه لثلاث سنوات رغم كل هذه الجرائم ضد الإنسانية.. هذا ما لم أتوقعه، لكن الباقي وما فعله نظام الأسد كان متوقعا».

وبشأن الجماعات المسلحة في سوريا، قال داود أوغلو إن حكومة الأسد والجماعات المتصلة بـ«القاعدة» تعاونت على مدار الأشهر السبعة الماضية فدكت السلطات مواقع الجيش السوري الحر من الجو وهاجمتها جماعات إسلامية على الأرض.

ودعا إلى تعاون دولي لوقف تدفق المقاتلين الأجانب على سوريا، ونفى إشارات إلى أن تركيا التي تستضيف أكثر من 700 ألف لاجئ سوري تسمح للمقاتلين الأجانب بعبور الحدود إلى الأراضي السورية. وأكد: «تركيا تبذل جهدا كبيرا لاستقبال اللاجئين السوريين، لكنها تأخذ في الوقت نفسه كل التدابير لمنع وجود جماعات إرهابية.. لكن تحقيق ذلك يتطلب جهدا مشتركا». ودعا إلى «تعاون حقيقي على مستوى الاستخبارات». وأضاف: «قلنا لهم إذا كنتم تعرفون من هم المتشددون الذين يريدون المجيء إلى تركيا للذهاب إلى سوريا فامنعوهم من المجيء إلى تركيا». واستطرد قائلا: «إذا كانت دولهم الأصلية تسمح لهم بالمجيء، فكيف نمنعهم نحن من دخول تركيا.. لن يكون ذلك قانونيا.. ففي العام الماضي استقبلنا 36 مليون سائح، ولا نستطيع وقف السياحة في تركيا».

الخميس, 27 شباط/فبراير 2014 00:43

أقطاب سياسية سالبة - واثق الجابري


.
كل شيء في الكون خاضع للقوانين، الشرعية والوضعية كلها لخدمة الأنسان وطبيعة الحياة، ما يخالفها ويعمل عكس تيارها، تترنح خطواته، وتحركاته مشبوهة النتائج. تختلف الأشياء او تتشابه؛ لتستقر ويكمل بعضها لبعض، وجد الذكر والأنثى والسالب والموجب، والأعلى والأسفل والفاتح والغامق، حقيقة ثابتة لديمومة الوجود، ورسم صور من الجمال والتكامل.
النظم الديموقراطية تفرض الفصل بين السلطات، تتقاطع مرة وتقترب بأخرى، والنتيجة أن تجعل الغاية واحدة الى خدمة المجتمع.
الحكومة والبرلمان اوشك عملهم على الإنتهاء، بين سلطة تنفيذية وتشريعية رقابية، والمسؤولية الوطنية: إقرار التشريعات وتنفيذها ومحاسبة المقصرين، وإيجابية أفعالها تعود بالنتجية لفائدة المواطن.
سلبية أغلب الأطراف، جعل أفعالها متنافرة وقاعدة عملها هشة، فلا الحكومة بالأربعين وزير أنجزت مشاريعها وقدمت خطط ستراتيجة، ولا قبة البرلمان الذي صار ساحة تصفية الحسابات وكثرة الغيابات والمقاطعات والإدمان على شرب القهوة والشاي في الكافتيريا، بعيد عن شعب ينتظر ولادة قوانين عسيرة المنال، كون السلطتين يمثلان إنعكاس تيارات سياسية، تجمع رقعة العراق الجغرافية والإجتماعية والسياسية والثقافية.
حكومة وبرلمان سالبان متنافران، ينفرط تكاملهما بأجواء الفوضى والتخبط، إنشغلوا بالمناكفات، لم يعملوا لأجل شعبهم ولم يصارحوه لحقيقة إخفاقهم، حملوا المعاول وشدوا المأزر لهدم الدولة، لا فائدة من إجتماعهم، إلاّ لتكاثر المناصب وزيادة المخصصات والإمتيازات، جهدهم الجهيد في كسر عظام بعظهم، وتقويس ظهر شعبهم الى درجة الإنحناء! قتلوا الديموقراطية بتهميش العمل الدستوري، والإستهانة بحقوق المواطنة، وعملوا على ترسيخ الطبقية بشكل فاضح، حربهم تدور على ملفات يعيبون على الأخر ولا ينظرون الى فساد ذاتهم وإنحراف شعارات أحزابهم، شركاء للمقاولين، سايكلوجية مرضية هوسها، بناء الفلل وتهريب الأموال والليالي الحمراء وحب السفر وكثرة الحج!
ما فائدة حكومة لا تنفذ قوانين إقترحت وشرعت من البرلمان، وما دور برلمان مدافع عن حكومة او وزير لحزب؟ حكومة تسقط برلمان، وبرلمانين يبحثون عن المقاولات، والرقابة وسيلة للثراء وتمرير ملفات الفساد، فشل الطرفان المتنافران، وسلبت روح الديموقراطية، وشرف التبادل السلمي للسلطة بوظائف تكامل الأدوار. الأمل ببناء وطن لا يزال معلقاً، وكتائب الإعتراض تزداد ضراوة، تبحث عن متنفس الصعداء بإزاحة المفسدين.
القانون حزام فاصل بين العدالة والفوضى، والأنانية أن تجعل السلطات حماية لنفسها ومواطن يعيش تحت الحزام.
حلبة الصراع السياسية فقدت قوانين اللعبة، وضرباتها تحت الحزام، لا تسمع صوت المتألمين، تقرر ما تريد في مطابخ مظلمة، همها النفعية، وإعادة صور الدكتاتوررية والسلطوية والطبقية. القرار قريباً سيكون بيد المواطن، ومن يعترض اليوم، عليه ان يقول: لا بقاء لكل قطب سالب في العمل السياسي.

 

متابعة: لا يغفى على أحد أن حصول حركة التغيير على أصواتها أتى من خلال معادات هذه الحركة لطريقة أدارة أقليم كوردستان من قبل حزبي البارزاني و الطالباني من ناحية و من تحول حزب الطالباني الى لعبة بيد حزب البارزاني و ليس من ماضيهم الذي لا يختلف كثيرا عن ماضي حزب البارزاني و بقايا حزب الطالباني.

و بما أن حزب البارزاني هو نفس الحزب و نفس الرئيس و نفس رئيس الوزراء و نفس الوزراء و نفس القيادات و نفس العسكر و نفس الامن و نفس البيشمركة فأن الحكومة التي سيتم تشكيلها سوف لن تختلف أبدا من الحكومات السابقة تماما كما لا يستطيع أي نظام حكم اخر تغيير طريقة أدارته الا بزوال نظام الحكم و تغيير الجهة التي تدير الدولة.

ليس هناك في العالم من نظام أستطاع تغيير نفسة بنفسة، فصدام بقى هو الى اخر لحظة في حياته، كذلك حسني مبارك و كذلك زين العابدين في تونس و كذلك النظام التركي و كذلك نظام الملالي في طهران و كذلك النظام السوفيتي و كذلك النظام الأمريكي و كذلك الأنظمة الاوربية على الرغم من أدعاء أغلبيتهم بالتغيير و ألكف عن السرقات و النهب و الغطرسة. جميع هذه الأنظمة أن تغيرت فأن التغيير حصل من خلال إزاحة حزب أو رئيس أو نظام من أدارة تلك الدولة.

مشاركة حركة التغيير و الإسلاميين في حكومة البارزاني و بقيادة البارزاني سوف لن يغير أبدا من طريقة أدارة إقليم كوردستان، ألا في حالة واحدة فقط و هي أن لا يُنفذ وزراء حركة التغيير أوامر حكومة البارزاني أي أن تتحول حكومة أقليم كوردستان الى حكومة مشابهة لحكومة المالكي التي هي دول داخل دولة. فوزراء التحالف الكوردستاني يشكلون دولة مستقلة داخل حكومة المالكي. و وزراء كتلة الصدر لا يستمعون الى كلام المالكي و هم أيضا دولة مستقلة، و بنفس الطريقة كتلة العراقية و كتلة المواطن.

حركة التغيير امام أمرين لا ثالث لهما: الأول أن يشارك في حكومة البارزاني بنفس طريقة حزب الطالباني بشكل هادئ و في هذه الحالة سوف يفقد شعبيته و يرى نفسة بعد أربعة سنوات على الرصيف و في وضع لا يُحسد علية تماما كما هو حال حزب الطالباني الان، أو أن يدير الوزارات الخاصة به في حكومة الاقليم و برلمان أقليم كوردستان بشكل مستقل تماما كما يفعل النجيفي في برلمان العراق. فأي الطريقين سيختار؟؟

حسب طبيعة حركة التغيير و تأريخ قادتها فأنهم سيشكلون حكومة داخل حكومة البارزاني لأن الحل الاخر و هو المشاركة الهادئة في الحكومة تعني نهاية هذه الحركة.

و حسب طبيعة حزب البارزاني و تأريخة فأنه لا يقبل بتشكيل حكومة مستقلة داخل حكومة البارزاني و أن حركة التغيير من الصعب ان تسجل هدفا قاتلا في مرمى حزب البارزاني.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد نائب رئيس إقليم كردستان كوسرت رسول علي، الأربعاء، أن أية حكومة فيدرالية في العراق لن تنجح دون إقليم كردستان، مشددا على ضرورة ان تمر العلاقات بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية بمرحلة جديدة.

ونقل موقع الاتحاد الوطني الكردستاني عن علي قوله خلال استقباله السفير التركي في العراق فاروق كيماكجي والقنصل التركي في اقليم كردستان ممد اكييف أنه "يجب التعامل مع التوترات بكل دقة وإيجاد الحلول المناسبة لها، لأنه لن تستطيع أية حكومة فيدرالية في العراق ان تنجح دون اقليم كردستان".

وأكد على "ضرورة أن تمر العلاقات بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية بمرحلة جديدة تتناسب مع الظروف الحالية في المنطقة".

من جانبه قال السفير التركي أننا "نحن في الدولة التركية لنا علاقات تأريخية جيدة مع اقليم كردستان، وننظر باهتمام كبير الى موقع هذا الاقليم في المنطقة".

وكان السفير التركي اعلن في (24 شباط الحالي) عن استعداد بلاده للتعاون مع حكومتي بغداد وإقليم كردستان لحل الخلافات العالقة بشأن تصدر نفط الاقليم، مؤكدا ان حل الخلافات بين بغداد واربيل سيعود بالمنفعة الاقتصادية على العراق.

الأربعاء, 26 شباط/فبراير 2014 23:42

کامیل ژیر - نشيد: شه‌هیدان - الشهداء

سروودی : نشيد: شه‌هیدان - الشهداء

وه‌رگێڕانی بۆ عه‌ره‌بی

*** ***

به‌ بۆنه‌ی به‌خاکسپاردنى بمناسبة تشييع جثمان 28 شه‌هیده‌که‌وه له‌قامیشلۆ الشهداء ال28فى قاميشلو

رۆژی17/2/2014 يوم 17/2/2014‌

*

کامیل ژیر كامل ژير

*

سڵاوی خاکی کو‌ردستان تحية من تراب كوردستان

له‌‌گیانی پاکی شه‌هیدان لآرواح الشهداء الطاهرة

له‌ دایکانی جگه‌ر سوتاو لللآمهات الثكالى

له‌خوشکی کۆڕی تێکۆشان لاخوات ميدان النضال

له‌ پیری ژیری باوه‌ڕدار لشيوخ اذكياء من ذوى العقيدة

له‌ شه‌ڕڤانی کوڕوکاڵان للشبان و الصبايا المحاربون

·

مه‌ڵێن ئه‌وجوانه‌ بۆچیمرد لاتقولوا لماذا مات هذا الشاب

نه‌مربوونه ‌‌ شه‌هیدی کورد فموت شهيد الكورد خلود له

به‌ هیوایه‌ هه‌موو دایکێ وله أمال أن تجعل الامهات

براو باوکێ،درشت و ورد والاباء والآخوان كبيرا وصغيرا

به‌ئامانجی سه‌ربه‌خۆیی من النضال العاجل

هه‌وڵدانێکی ده‌ستوبرد احجارا وجسورا للعبور

له‌سه‌رتاپای وڵاتی ماد فى جميع أرجاء وطن الماد

بکاته‌ به‌رده‌بازو پرد للوصول الى هدف الآستقلال

*

که‌ ئاسۆمان دره‌خشانه انه ثمرة دماء الشهداء‌

به‌ری خوێنی شه‌هیدانه أن تكون افاقنا وضاءة‌

کوڕانی ‌هه‌ڵمه‌ت و‌ هێرش فيا شباب النهضة والتقدم

کچانی ئه‌م خاکه‌ جوانه ويا بنات هذه الارض الجميلة ‌

له‌پێناوی هه‌مان رێدا ها هو الشهيد ينظر الينا

شه‌هید چاوی له‌دوومانه‌ أن نكمل رسالته

شه‌هید پیرۆزه‌ نامرێ فالشهيد مقدس وخالد

گوڵ و تاجی هه‌موومانه انه وردة وتاج لنا جميعا

---------------------- -----------------------

سليمانى 18/2/2014 السليمانية 18/2/2014

 

مكتب اعلام سكرتير المجلس المركزي
PUKCC الموقع الرسمي للمجلس المركزي

عقد المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني اجتماعا موسعا مع اعضاء وكوادر مركز الموصل لتنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني بهدف بحث المشاكل والمعوقات والتحديات التي تواجه الواقع التنظيمي وتقديم الخدمات للمواطنين هناك .

وقال سكرتير المجلس المركزي عادل مراد في كلمة خلال الاجتماع الذي عقد في مبنى المكتب السياسي بمحافظة السليمانية اليوم الثلاثاء (25/2/2014) ان الاتحاد الوطني يمر بمرحلة حساسة ومفصلية في تاريخه التنظيمي وهو بحاجة الى تظافر الجهود والطاقات والامكانات لعبور هذه المرحلة.

واضاف مراد ان المجلس المركزي يتابع عن كثب التحديات والمعوقات التي تواجه تنظيمات الاتحاد الوطني في مدينة الموصل والاقضية والنواحي التابعة له، ويثمن ثبات واصرار اعضاء ومؤيدي الحزب على تنفيذ البرامج والاهداف والخطط التي وضعها الاتحاد الوطني حفاظا على الحريات والقيم الديمقراطية خدمة للمواطنين في تلك المناطق، رغم مخاطر الارهاب والجماعات المتشددة والمنافسة الحزبية غير المتكافئة.

مشددا على ان المجلس المركزي سيسعى بكل جهد للحفاظ على التمثيل الحقيقي المناسب لمناطق الموصل ودهوك في المؤتمر العام الرابع المرتقب، يتانسب مع حجم التضحيات وقوافل الشهداء التي قدموها منذ تاسيس الاتحاد الوطني عام 1975 ولحد الان.

واشار مراد ان المجلس المركزي يقف على مسافة واحدة من القيادة الحالية وان تاجل المؤتمر العام كان لاسباب تنظيمية خارجة عن رغبة المجلس المركزي، معربا عن امله في عقد المؤتمر الرابع في اجواء ودية نزيهة وشفافة، ما بعد الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، يعكس رغبة الكوادر ويلبي طموحاتهم في النهوض من جديد وفقا لبرامج واليات جديدة، لافتا الى ان الخلافات بين اعضاء القيادة ليست جذرية يمكن حلحلتها عبر التفاهم والحوار البناء، بالتمسك بالثوابت والنهج الذي رسخه الامين العام الرئيس مام جلال الذي كان يؤكد دوما ان قوتنا ووحدتنا وتماسكنا يكمن في وحدة وتماسك الاتحاد الوطني.

عادل مراد دعا كذلك اعضاء وكوادر ومؤيدي وجماهير الاتحاد الوطني الى نبذ الخلافات والوقوف خلف مرشحي الاتحاد الوطني ودعم برنامج الحزب للانتخابات البرلمانية المقبلة مشيرا الى ان النجاح في الانتخابات مفتاح لحل كل الخلافات والنهوض من جديد.

داعيا في سياق منفصل الى انهاء الخلافات بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية وفقا لبرامج وخطط تحفظ حقوق مواطني الاقليم التي كفلها الدستور العراقي وانهاء المشاكل التي تركت اثارا سلبية على حياة المواطنين والواقع المعيشي في اقليم كردستان.

من جهتهم اكد اعضاء وكوادر مركز تنظيمات الموصل للاتحاد الوطني الكردستاني تمسكهم بوحدة ومتانة صفوف الحزب، رغم المنافسة الكبيرة وغير المتكافئة من قبل الاحزاب الاخرى، فضلا عن تهديدات الجماعات الارهابية النشطة في الموصل، مشيرين الى بروز العديد من المعوقات التنظيمية والمعوقات الذاتية التي تعترض الواقع التنظيمي والاداري للحزب في محافظة الموصل واطرافها، داعين المجلس المركزي الى لعب دور اكبر، عبر التنسيق مع مكتب التنظيم، والجهات المعنية لتشخيص وتحديد المشاكل والمعوقات ومعالجتها في اسرع وقت ممكن، بشكل يضمن التمثيل الحقيقي للمكونات ويتيح للكوادر الاكفاء والمهنيين لتمثيل الحزب في تلك المحافظة.

مجددين تمسكهم بوحدة ومتانة صفوف الاتحاد الوطني، مشيرين الى انهم وضعوا خططا وبرامج لضمان النجاح في الانتخابات المقبلة والعمل على تنفيذ تطلعات المواطنين الذين يعانون من كثير من المشاكل ويعولون على الاتحاد الوطني والاحزاب الديمقراطية الوطنية لوضع برامج مدروسة وايجاد السبل الكفيلة بانهائها.

 

كالعادة التي باتت كطقوس عبادة في بلاد التسوس والساسة دائما مانجد حوار الساعة الذي يدور في كل ساعة يتمحور حول حراك المشهد العراقي وواقع الإحداث المتسرطنة في جسد البلاد من أزمات ومتغيرات وابتلاءات, حتى أمست خلافتنا العائلية فيها شئ من العتبة الانتخابية والمحاصصة الحزبية , وبعيدا عن تلك الاجواءالسارية المفعول , كانت هناك محاولة في كسر نطاق المألوف بحديث ترفيهي يخلو من الخارطة السياسية وزبائن السلطة , بعد ان جمعتني الصدفة مع احد الزملاء الإعلاميين , وكمقترح في اجراء تمرين قصير بالتدريب على تغير بوصلة الكلام باتجاه بعض المواضيع ذات الصبغة الترفيهية , وجدت صديقي يسرد حكاية تعرض لها في ثمانينات القرن المنصرم, حول حادثة محرجة تعرض لها اثناء دخوله في احد بيوت بائعات الهوى في احدى مناطق بغداد بغية التفريغ عن النفس واشياء أخرى, وخلال الاختلاء بإحدى الفتيات في دار البغاء وقبل ان تبدأ ساعة الصفر , تفاجأ بتطويق الدار من قبل شرطة الاداب , مما اسفر عن هروب صديقي العزيز من الشباك بنصف ممتلكاته من الملابس مهرولا الى الباحة الخلفية من المنزل وقفزا على السطوح المجاورة ,حتى بات بعيدا عن متناول ايدي عسس الادب المفقود, وبعد أن اطمئنت مخاوفه وشعر بالاطمئنان اكتشف ان محفظة النقود والمستمسك الوظيفي للدائرة التي يعمل فيها قد باتت في بيانات الضائع والمفقود, واصبح جل همه ان يحصل على قميص يرتديه حتى يستطيع العودة الى البيت, وبعد جهد جهيد تمكن من الحصول على دشداشة من احدى البيوتات المجاورة , ليعود بعدها من حيث أتى , غير ان الهوية التي ضاع خبرها مابين الدخول والفرار لم تفارق قلقه وخصوصا في تلك الحقبة من دولة صدام البوليسية التي من لايملك فيها بطاقة تثبت براءتها من العمالة والهروب من سياقات وسوق التجنيد سوف يكون بمقام غاليلو عندما اخبر الكنيسة الكاثوليكية بأن الارض تدور , وبعد يومين واثناء عمله كمحرر في احد الصحف العراقية ’ تفاجأ ان هنالك فتاة تنتظره في استعلامات المؤسسة التي يعمل فيها وعندما خرج لمقابلتها وجد انها المرأة التي كان معها في تلك الحادثة حاملة له هويته ومحفظة النقودة دون ان يمسها نقص او سرقة , بعد ان استدلت عليه من خلال المعلومات المثبته في الهوية والتي فيها اسم وعنوان الدائرة التي يعمل فيها, لينتهي الحديث في ختام تلك الرواية التي مضى على عمرها اكثر من ثلاثين عاما, تاركة سؤال يجثم على صدري , ايهما اكثر شرفا تلك المومس المهنية في عملها والشريفة في اداء مهامها ام بعض سياسين العراق في الائتمان على مصالح العباد والبلاد.

 

الحكمة التقليدية تقول مع سوريا لا يمكن القيام بأي عمل..والعمل العسكري سيمكن الجهاديين في المعارضة من السيطرة على السلطة من ناحية و غير مجدية وقد ترجح كفة الميزان لصالح نظام الأسد، أو قد يعرض للخطر المسائل الغربية الأستراتيجية كتأمين صفقة ايران النووية حليف سوريا العتيد من ناحية ثانية .

و المشكلة ان الحكمة التقليدية قد تكون قدرا ،ولكنها تتقاطر مع الواقعية وتريد التنكر لهذه الحكمة.

ان أي واقعي يحتاج الى مواجهة حقيقتين في سوريا ، أولهما ان غياب تطبيق قوة حقيقية وذات مصداقية ضد الأسد لن تؤدي الى قبول الأسد إلى انتقال سلمي و سلس للسلطة ،وجنيف 2 وبالرغم من محاولة الابراهيمي للتفاوض بين النظام والائتلاف كان مضيعة للوقت ، واستمرار ا للقتل ، وإعطاء النظام ميزة استراتيجية ، وتقويته على حساب المعارضة العسكرية ،و هزيمتها على الأرض ، وبالتالي عدم اعطاء الأسد أي حافز للتنازل .

ثانيا ، اذا سمح للأسد الغلبة في هذا الصراع فانه سيفرض طغيانه ،وبالتالي قواته سيقضي ويبيد ما تبقى من قوات المعارضة المسلحة من الطائفة السنية ، وهذا سيزيد الطينة بلة ،ولن ينهي الصراع الى الأبد ، بل سيؤجج الصراع عاجلا أم آجلا وسيزيد من تدفق شلالات الدم ثانية .

ان ترديد امريكا بضرورة رحيل الأسد قولا وبدون العمل فعليا وعمليا لذلك ، يجعلها متواطئا وداعما لبقاء الأسد ، ولكن هل هناك بديلا واقعيا .

تسليح المتمردين ليس هو الحل ، توفير الأسلحة من دول مثل قطر و غيرها مع وكلائها من الأصولية في سوريا لم تساعد المدنين السوريين بل زاد من محنتهم و قتلهم .

إنشاء ممرات انسانية ، أو مناطق آمنة لحماية المدنيين خطوة جيدة وفعالة، ولكنها لن تنجح ما لم تنشر القوى الغربية قواتها البرية على أرض الواقع ،وهذا لن يحدث .

ان الخيار الوحيد والمتبقي هو استخدام القوة العسكرية لمنع الأسد وحرمانه من التفوق الجوي ، الطائرات المقاتلة ، والطائرات بدون طيارين ،وسبر الجو كفيلة بمنع قيام طيران الأسد وإلقاءها القنابل الفوسفورية والعنقودية والبراميل المتفجرة على المعارضة والمدن من جهة ، وإجبارها على وقف اطلاق النار والعودة والجلوس على طاولة المفاوضات في جنيف2 من جهة ثانية ، ولكن يجب عدم إعطاء أي دعم للمعارضة المتمردة والتي لا تنسجم والمواقف الغربية .

في العام الماضي ، التهديد باستخدام القوة أقنعت الأسد بالتخلي عن أسلحته النووية ، والآن استخدام القوة وتطبيقها بالتأكيد ستمنع الأسد من الفوز بالنصر، لان حكم الأسد سيدوم فقط في حال سحقه للمعارضة وللثوار ، و حرمانه من النصر والفوز سيؤدي إلى رحيله إلى المنفى ، وهذا سيبقى مسألة وقت ،عاجلا أم آجلا .

ان وقف إطلاق النار في سوريا سيطلق العنان على الارجح لفوضى الصراع على السلطة ، هذا خطر وسيء ولكنه أرحم من الذبح والقتل اليومي ، سوريا تبدو وكأنها ليبيا ،لذا قوات حفظ السلام ضرورية لمنع انصار النظام والمعارضة من الانتقام والقتل على حد السواء .

الحكمة التقليدية تؤكد عدم وجود الأخيار في المعارضة السورية ، لذلك لا أحدا يريد ويعمل من أجل الفوز فعليا ، والوقائع السياسية في دول البلقان اكدت بالرغم من عدم وجود الأخيار استطاع المبعوث الدولي هولبورك من اقناع جميع الفرقاء بوقف اطلاق النار و وقف القتل ، وهذا ممكن حدوثه في سوريا بشرط توفر القوة على النفوذ الديبلوماسي مثلما فعلت أمريكا في البوسنة ، عند ذلك سيقف القتل ويعود اللاجئون إلى ديارهم ، وتبدأ المفاوضات التي قد تضع دستورا جديدا للبلاد أو تؤدي الى التقسيم في نهاية المطاف .

استصدار أي قرار باستخدام القوة العسكرية الجوية من قبل مجلس الأمن سيصطدم بكل تأكيد بالفيتو الروسي ، وفي حال طلب الكونغرس الأمريكي الموافقة على استخدام القوة ، فان هذا سيحط من قيمة أوباما .

ان وقف الحرب في سوريا ستمدد الشرعية المحلية والدولية لمجلس الأمن ، أما اذا لم توقف الحرب في سوريا فان هذا سيخل بتمدد الشرعية في مجلس الأمن وبالتالي يمدد القتل في سوريا الى أجل غير مسمى .

كل بند أو فقرة من هذه الفقرات ، استخدام القوة الجوية ، فرض وقف اطلاق النار ، نشر قوات حفظ السلام الدولية على الأرض سيكون اختبار لعزم الرئاسة وأعصابها ، بالإضافة الى احتمال المواجهة العسكرية مع الروس ، ومجابهة الجمهور الأمريكي الذي أنهكته الركود الاقتصادي ، وكل هذا يشكل ضغطا على القرار الأمريكي .

اخيرا وفوق كل شيء ، استخدام القوة سيمكن الرئيس من تملك المأساة السورية. وحتى الان يتظاهر الرئيس بانه لا يريد تملك هذه الماساة ، ولكنه بالفعل تملكها ، لكن تراخيه عزز من قدرة الروس و ايران و حزب االه ، وهذا ادى الى دفع سوريا الى جهة التطرف الاسلامي الذي قد يعرض للخطر الاستقرار في لبنان والاردن والعراق وتركيا بالاضافة الى مخاطر ترك دولة فاشلة في خاصرة اسرائيل.

من الصحافة الأمريكية

26-2-2014

الأربعاء, 26 شباط/فبراير 2014 22:11

( جولة في رياض الادب الكوردي ) .. رمزي عقراوي

الاستاذ رشيد فندي غني عن التعريف في الاوساط الثقافية الكوردية فهو واحد من ابرز المجتهدين في مجال البحث والنقد والفلكور وقد صدر له اخيرا كتاب ( كه ريانه ك دناف باغى ئه ده بى كوردى دا) (جولة في رياض الأدب الكوردي) وهو من منشورات اتحاد ادباء الكورد- فرع دهوك ويتألف الكتاب من (382) صفحة من القطع المتوسط، ويضم (23) موضوعاً باللغة الكوردية و(5) مواضيع باللغة العربية تناولت الجوانب التالية "كلمات الى روح الشاعر نالبد واخرى عن ديوانه، في ذكرى استشهاد السياسي والاديب صالح اليوسفي، الشيخ ممدوح البريفكاني وديوانه الشعري الاول، ضرورة التواصل بين الكورد داخل كوردستان وخارجها، ( مراثي الجبل) الديوان البكر للشاعر بدرخان السندي...

وبالنظر لأهمية موضوع (ضرورة التواصل بين الكورد داخل كوردستان وخارجها) الذي تناوله الكتاب وجدنا ضرورة في اعادة نشره ههنا كي يتسنى لأكبر عدد من القراء الاطلاع على ما ضمته من اراء.. يقول الاستاذ رشيد فندي:

شاءت ظروف الكورد القاهرة التي مرت عليهم قبل عدة سنوات الى هجرة الالاف منهم من وطنهم كوردستان وانتشارهم في بقاع الارض المختلفة وان يشكلوا جاليات كوردية لها وزنها وخصوصا في بعض الدول الاوربية ونظرا لبقاء الكورد عدة سنوات في تلك الاقطار وتنوع الاتجاهات الفكرية والثقافية لديهم ونظرا لنزعتهم الشديدة في اثبات وجودهم اينما كانوا كما هم معروف عنهم قاموا بتشكيل عدة مراكز ثقافية كوردية في تلك البلاد، مثل المعهد الكوردي في باريس والمعهد الكوردي في واشنطن ومراكز ثقافية اخرى عديدة في السويد وهولندا وبريطانيا وغيرها وقد استطاعت بعض تلك المراكز اثبات وجودها هناك فاصدرت الصحف والمجلات وطبعت بعض الكتب ودخلت سلك التعليم الكوردي في تلك البلاد واولت اهتمامها بنشر الثقافة الكوردية فيها ورغم الملاحظات الخاصة حول نوعية النشاطات التي يمارسونها ومدى ثقلها في الساحة السياسية الكوردية الا ان ممارسة تلك النشاطات بحد ذاتها تشكل تدرجا ايجابيا في مقياس الثقافة الكوردية لهذا اليوم وغده المنظور.

ان البعد عن كوردستان وكينونة تلك المراكز في المهجر تخلق بالاساس مناخا صعبا محفوفا بالمتاعب حولها لذلك فان اصداراتهم هناك لازالت تتصف في معظمها بالوهن الذي يعتريها نتيجة الاغتراب وبالفقر الابداعي الظاهر في سيمائها والسبب الرئيسي لذلك هو ان تلك النتاجات لاتتدفء بشمس كوردستان ولاتنبت في تربتها الخصبة، ومايؤكد عليه الاخوة الوافدين من اوربا لزيارة كوردستان هو انشغال افراد الجالية الكوردية هناك بكسب لقمة العيش والركض وراء سد الحاجة الشخصية وبذلك ابتعد تفكيرهم عن الابداع الادبي والثقافي مع تكرار السؤال التقليدي وهو لمن نكتب هناك ومن يقرأ نتاجاتنا ؟! ...وكم سيكون عدد الحاضرين لوقمنا بتقديم محاضرة ادبية او ثقافية في اي مدينة اوربية؟!

ناهيك عن صعوبة طبع الكتب فمن هي الجهة التي تقوم بطبعه ؟ بل اين هي الجهة التي تدعمه لتقديم محاضرة ادبية او ثقافية عامة؟

لهذا عمد بعضهم الى طبع كتبهم هنا في كوردستان... وهنا نؤكد على ضرورة التواصل الثقافي بين تلك المؤسسات وبين الوطن ..مع عدم نسيان انهم قد اوغلوا في المجتمعات الاوربية واصبحوا يمثلون الثقافة الكوردية في الخارج وان عليهم ان يركزوا على اتجاهين اثنين وهما:-

1. ضرورة الاستفادة من كونهم في الخارج بما يمكنهم من البحث في المكاتب العامة والمتاحف التي تحتفظ بالوثائق والمخطوطات التي تعني بالتراث الكوردي عن طريق استنساخ تلك المخطوطات والوثائق وايصالها الى النور بنشرها خاصة ان تلك المكتبات تعج بالمخطوطات القديمة منذ العهد العثماني وحتى الان وبذلك يخدمون تراث شعبهم الكوردي، وقد قام بتلك المهمة بعض طلاب العلم الكورد في الخارج فافادوا الثقافة والتراث الكورديين ولكن لايزال الكثير منه غائرا بين محتويات تلك المكتبات.

2. قيام المتمكنين منهم الذين يجيدون لغات تلك الاقوام التي يعيشون فيها بترجمة الادب الكوردي ومكونات الثقافة الكوردية الى تلك اللغات لكي يطلعوا على حضارتنا وبذلك سينجزون اكبر مهمة ثقافية لهم طيلة بقائهم في اوربا او امريكا وان ذلك اهم بكثير من قيام البعض منهم بطبع مجموعة قصائد او مجموعة قصص لايقرؤها الا عدد محدود من الشعراء ومحبي القصة، ولايوجد فيها حتى بعد قراءتها شيء من دفء كوردستان.

ان علينا ان نتواصل ثقافيا وفكريا وان يكون ذلك التواصل ايجابيا بما يخدم شعبنا الكوردي.

لقد زار كوردستان مؤخرا كل من رئيس المعهد الكوردي في باريس ورئيس المعهد الكوردي في واشنطن وهما مثقفان كورديان وجرى الحديث معهما في مسار الاستفادة من بعضنا البعض لرفع درجة المسؤولية الثقافية ودفع الآلة الثقافية الكوردية الى الامام مسافات اخرى في طريقها الطويل فهم يحتاجون الى وطنهم كوردستان كونه منهل الثقافة واللغة والادب الكوردي بحيث لا يمكن لهم الاستغناء عن هذه المنابع والمصادر الفكرية والثقافية ولو انهوا علاقاتهم بهذه المنابع لشحوا واصيبوا بالجفاف الفكري والثقافي ...ومن جهة اخرى فنحن ايضا بحاجة اليهم كونهم سفراء الثقافة واللغة الكوردية بين مجتمعات العالم المتطور ويتحملون مسؤولية تعريف قضيتنا بالراي العام العالمي ليس الجانب السياسي فحسب بل الثقافي والادبي واللغوي والفني سواء عن طريق لغتنا الكوردية او عن طريق لغاتهم المحلية وبذلك فان تلك المراكز الثقافية الكوردية في الخارج اينما كانت تلبي الحاجة الفكرية الكوردية الراهنة بقدر ما تلبيها المؤسسات السياسية والاقتصادية وان اي مجهود ثقافي صرف في الماضي او يصرف الان يكون قد سجل علامة في مسيرة الثقافة الكوردية وفي الماضي كانت هناك اضاءات قوية في ذلك المضمار.نريد الان تكثيفها بشكل اشد وبمجرد اطلاع بعض المستشرقين من الادباء في العالم على قصة (( مم وزين )) في الادب الكوردي قاموا بتسميتها بـ ( روميو وجوليت الادب الكوردي حيث قارنوا بين خاني و والفردوسي و روستا فيللي مثلا.. وبمجرد اطلاع البعض الاخر على ديوان المتصوف الكبير (الجزيري) قاموا بمقارنة شعره الصوفي باشعار حافظ وسعدي ولولا المستشرق الروسي (ثرابا) لما أصبحنا الان على معرفة بأهمية كتابات ( الملا محمود البايزيدي) في اللغة والتاريخ وعلم الاجتماع في القرن التاسع عشر...

واخيرا اعود فاقول بان لدينا الان ادبا معاصرا جيدا وثقافة كوردية مميزة والواجب يدعونا الى تعريف العالم بها من خلال كوردستان او المراكز الثقافية الكوردية في الخارج!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الأربعاء, 26 شباط/فبراير 2014 22:11

ممثل PYD في الإقليم ... بغداد ليست ساحة لنا

نفى ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) في إقليم كوردستان اليوم الاربعاء، أن يكون لهم مقر في بغداد مؤكدا على أن "بغداد ليست ساحة لهم".

وفي تصريح لـNNA نفى ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي جعفر حنان أن يكون لهم مقر في العاصمة العراقية بغداد، منوها في الوقت ذاته الى أن للحزب مقر واحد وهو في السليمانية بإقليم كوردستان.

وحول علاقات حزبه مع الحكومة العراقية افاد حنان أن تلك العلاقات لا تتعدى العلاقات الاخوية بين الطرفين دون اي بعد سياسي مؤكدا على أن بغداد ليست "ساحة لهم".

ويأتي تصريحات ممثل PYD في إقليم كوردستان في الوقت الذي نشرت بعض وسائل الاعلام انباء مفادها أن الحزب المذكور يملك مقرا في العاصمة العراقية بغداد.
------------------------------------------------------------
علي حمة سعيد ـ NNA/
ت: محمد

ضمن سلسلة اجتماعات سكرتارية احزاب المجلس الوطني الكوردي في سوريا مع الاطراف الكوردستانية، عقد اليوم الاربعاء اجتماعا  بين رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني و احزاب المجلس الوطني الكوردي في أربيل عاصمة إقليم كوردستان.

في هذا الشأن صرح سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا نصر الدين إبراهيم لـNNA إن الاجتماع الذي عقده احزاب المجلس الوطني مع رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني حضره من جانب المجلس الوطني الكوردي كل من سكرتارية احزاب المجلس وهم (طاهر صفوك – نصر الدين إبراهيم – مصطفى مشايخ – مصطفى جمعة – إبراهيم برو- نعمت داوود- عبدالحكيم بشار - فيصل يوسف - عبدالباسط حمو – محسن طاهر - فوزي شنكال ).

مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الاجتماع تناول الوضع الراهن بين المجلسين الكورديين، ومؤتمر جنيف2، إلى جانب دور الكورد فيه.
------------------------------------------------------------
محمد - NNA

الأربعاء, 26 شباط/فبراير 2014 22:09

قصص قصيرة جدا/64- بقلم : يوسف فضل

 

هذيان

ساير آخر صيحات الموضة السياسية. ابتاع حذاء خفيفا كحياته وبمقاس قبعة الرئيس المفكر .كسر جليد الحساسية وخرج حافي القدمين لابسا علامة التكوين النفسي الفارقة على رأسه!

كف من حروف

نهم القراءة. مؤلفاته تزرع الجمال والقيم الإنسانية. انتصب تمثالا عاريا وقطع الطريق إلى كوخ سياسي. تقيأ بإعادة اختراع نفسه حين أمر بإحراق كتب لا تخاطب روائع التفرد.

تدابير سماوية

مات الزوج الفقير بحادث عمل تاركا زوجته وسبعة بنات. قدمت شركة التامين مبلغا من المال تعويضا لم تحلم به العائلة . قالت الزوجة وهي تبكي :" ما أجمله أغنانا ميتا"

أين ذهب الأمس؟

يضع الزنبيل على ظهره ويعتل فيه مشتريات الزبون من سوق الخضار إلى سيارته أو بيته . يطوي الزائر صفحة كتاب كد حياته عند دخوله القصر ويرى الزنبيل المتآكل معلق على جدار صدر المجلس . سأله احدهم عن سبب وضعه ضمن الديكور . تنهد وقال بلطف: "كلما غضبت نظرت إليه "

زواج

شارطها : طهيها كأمه

 

كلما لاح في الأفق بريق أمل ووميض تفاؤل باقتراب تحقيق المصالحة الوطنية بين حركتي "فتح" و"حماس" ، فسرعان ما تتبدد الآمال والأحلام ، وتتبخر أجواء التفاؤل ، وتعود الأمور إلى البداية من نقطة الصفر . ويبدأ كل طرف بتوجيه اللوم والاتهام للطرف الآخر ، حتى بات الكثير يرى أن هذه المصالحة ليست سوى كذبة كبرى ، وغدت وهماً وسراباً ، ولن يكتب لها النجاح بسبب الدوافع والخلفيات السياسية والفكرية التنظيمية ، والمصالح الحزبية والشخصية الضيقة ، وتعنت الطرفين وافتقادهم للإرادة السياسية الجادة .

إن فشل جهود المصالحة يعني بالتأكيد المزيد من التشرذم والانقسام المجتمعي والتناحر الداخلي ، وخلق وقائع جديدة على الأرض ، ومخاطر هذا الانقسام أكثر من أن تعد وتحصى . أما المصالحة الوطنية فهي التي تجعل الفلسطينيين أكثر قوة في مواجهة التحديات وكل المشاريع التصفوية التي تنتقص من الحقوق الوطنية الفلسطينية ، وفي صلبها ومقدمتها خطة كيري سيئة الصيت . وهي التي تشكل الدرع الواقي للكفاح الوطني التحرري والمقاومة الشعبية المشروعة ، وتصون النسيج الاجتماعي الفلسطيني ، وتحمي الجغرافيا الفلسطينية .

هنالك أخطار محدقة بالقضية الفلسطينية فضلاً عن التحديات الكثيرة التي تواجه شعبنا ، على ضوء ما تتعرض الأرض الفلسطينية من أعمال استيطانية واستيلاء على الأراضي وحقول الزيتون ، والاقتحام العنصري الغاشم على الأقصى . وعليه فإن إنهاء حالة الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية والميدانية هو الخيار الوحيد لتفويت الفرصة أمام أعداء شعبنا من تحقيق أهدافهم ومخططاتهم المشبوهة الرامية إلى التصفية الكاملة للقضية وللحق الفلسطيني المشروع ، وعلى القيادة الفلسطينية التمسك أكثر بالثوابت الوطنية وعدم الرضوخ للضغوطات الأمريكية والإسرائيلية والعربية ، ورفض التوقيع على أي اتفاقية حتى لا تكبل الأجيال القادمة .

لقد حان الوقت الاستماع للإرادة والرغبة الشعبية بتجاوز الخلافات والشروع بتطبيق اتفاقات المصالحة ، بما يضمن عودة العلاقات الفلسطينية – الفلسطينية ، وتشكيل حكومة وحدة وطنية . والمطلوب ممارسة الضغط على الفصائل الفلسطينية وإرغامها على الانصياع للمصلحة الوطنية بعيداً عن الأجندات الفئوية الضيقة ، لتوحيد الصف والموقف الوطني الفلسطيني القادر على التصدي ، ومقاومة مشاريع الاستيطان والتوطين والتهجير ومصادرة الحقوق الفلسطينية ، وفي مقدمتها حق العودة .

الأربعاء, 26 شباط/فبراير 2014 22:06

حرب المالکي على کردستان- سهى مازن القيسي

 

غريب أمر رئيس الوزراء العراقي نوري المالکي في تعامله و تعاطيه مع مختلف الاطياف و الشرائح العراقية، وهو يحافظ على مسافة محددة و واضحة من الجميع يحددها بموجب موقف تلك الاطياف و الشرائح من قضية بقائه في منصب رئاسة الوزراء.

على الرغم من أننا لانميل ابدا الى تبرئة المالکي من النفس و الرؤية الطائفية، لکننا مع ذلك نرى أنه يستخدم الطائفة برمتها من أجل مصالحه و أهدافه الخاصة، وليس غريبا أبدا أن تبادر الى إتهامه أطرافا شيعية(وليس غيرها)، بإستغلال الطائفة الشيعية لأغراضه الخاصة، والاغرب من ذلك أن کل حروبه الاخرى المعلنة و غير المعلنة ضد الاطياف و الشرائح الاخرى، مشکوك بأمرها و تنظر إليها مختلف الاوساط السياسية المطلعة في المنطقة و العالم بعين التوجس و الريبة.

مشکلة المالکي الاساسية ليست مشکلة إختلاف على قضية او مسألة وطنية مع السنة او الشيعة او الکرد او المسيحيين او الترکمان او غيرهم من الاطياف العراقية، وانما هي مشکلة رغبته بالبقاء في السلطة و من يعارضه فهو يشکل خصما للمالکي کائنا من يکون، ومثلما ان ساحات الاعتصام شکلت صداعا مزمنا للمالکي يحاول وضع حد له عن طريق الخيار العسکري و حربه المجنونة التي يشنها حاليا ضد أهالي الانبار بدعوى الحرب المزعومة على الارهاب، فإن حربه الاقتصادية الحالية ضد اقليم کردستان العراق هي بنفس الاتجاه، خصوصا وان الاقليم و على لسان رئيسه مسعود البرزاني حاول سحب الثقة من المالکي و إزاحته من منصبه بسبب من سياساته غير المنصفة و المشبوهة، وعلى مايبدو يحاول المالکي اليوم و عن طريق الورقة المعيشية من خلال قطع رواتب موظفي و عمال الاقليم أن يخلق مشکلة و ازمة بين الحکومة و السکان، على أمل أن يستفاد من ذلك و يوظفه لصالح معرکته الطاحنة من أجل البقاء في منصبه لولاية ثالثة، خصوصا وان اقليم کردستان قد أعلن معارضته لنهج شن الحرب على الانبار لحسم المشکلة و دعا الى إيقافها و إنتهاج سبيل التفاوض و التفاهم، الى جانب أن المالکي يرى أن الاقليم الکردي يقف موقفا سلبيا من تطلعاته و طموحاته و يجاهر بعدم الموافقة عليها و المسايرة معها، ولذا، فقد کان من الطبيعي جدا أن يقف هذا الموقف المتشدد و يلجأ الى اسلوب فرض الحصار الاقتصادي على الاقليم"رغم انه کان قد أراد خلال الفترات السابقة شن حربا محدودة على الاقليم من أجل إجباره على الانصياع لإرادته و رغباته و عدم معارضته للبقاء في المنصب"، بعد أن قام بممارسة نفس الاسلوب لکن بصورة الحرب مع السنة، کما قام بإستخدام اسلوبي الهجمات العسکرية و حرب الابادة من جانب و الحصار الغذائي و الدوائي من جانب آخر ضد المعارضين الايرانيين في معسکر أشرف و ليبرتي، بمعنى ان المالکي يلجأ الى إستخدام کافة السبل والخيارات بما فيها شن الحرب او فرض الحصار او إستخدام القضاء و تسييسه من أجل غاياته، وهو بهذا لايختلف أبدا عن نظام حکم صدام حسين بل هو يسلك نفس النهج و الاسلوب لکن مع تغيير في الشکل فقط، ومثلما ان حربه ضد أهالي الانبار باطلة جملة و تفصيلا فإن نفس الامه‌ ينسحب تماما على حربه الاقتصادية غير العادلة و المشکوك بأمرها ضد إقليم کردستان.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

نظم مركز القاهرة للدراسات الكردية يوم السبت الموافق لـ 22-02-2014 في مقر المنتدى الثقافي المصري بالعاصمة المصرية القاهرة ندوة بعنوان (تطورات العملية السياسية في كردستان سوريا ونظام الإدارة الذاتية) التي تناولت تطورات العملية السياسية في غربي كردستان أو كردستان سوريا ووجهات النظر والرؤى حول نظام الإدارة الذاتية ومبرراتها وتوقيت الإعلان عنها. ناقشت الندوة تطورات العملية السياسية في غرب كردستان، وإعلان الإدارة الذاتية مؤحرا

في البداية أفتتح الأستاذ السيد عبد الفتاح الكاتب والباحث في الشؤون الكردية ورئيس مركز القاهرة للدراسات الكردية الندوة بالحديث عن الوضع الكردي في غربي كردستان (كردستان سوريا) والحركة التحررية الكردية في هذا الجزء الكردستاني من سوريا وشرح "معاناته الطويلة من الإجحاف والظلم وعدم الاعتراف به إلى أن اندلعت الثورة السورية وكان للكرد دور كبير فيها والتحموا سريعا بالثورة إلى أن تطور إلى إعلانهم للإدارة الذاتية في المناطق التي يسيطرون عليها لتسيير الأمور والخدمات للشعب الكردي والمكونات الأخرى" وأوضح رئيس المركز أن هدف الندوة هو التعريف بالحركة الكردية ونضالها في سبيل تحقيق الحرية والمساواة في غربي كردستان وسوريا ومناقشة الأوضاع الراهنة في المناطق الكردية وطرح الآراء المختلفة حول الإعلان عن الإدارة الذاتية التي أعلنها مجموعة من القوى والأحزاب الكردية مع مكونات المنطقة من العرب والسريان والآشوريين والتركمان والمكونات الأخرى ومدى تأثير هذا الوضع الجديد على المناطق الكردية وسوريا عامة. وبعدها أعطى الكلمة للكتاب والباحثين المساهمين في الندوة.

في البداية تحدث المحامي والباحث محيى الدين مصطفى عن خريطة القوى والأحزاب السياسية في كردستان سورية وتاريخ الحركة الكردية السورية وارتباطها الوثيق بالحركات الكردية في الأجزاء الأخرى وأكد "أن الشعب الكردي في سوريا عانى طويلا في ظل نظام بعثي لا يؤمن بتعدد القوميات" وتابع مصطفى حديثه عن التطورات التاريخية لأساليب نضال لأحزاب الحركة الكردية في سوريا وانقساماتها وتشعباتها التي أودت إلى ضعف الحركة في مراحل عدة وفي النهاية أشاد مصطفى بإعلان الكرد عن منطقة الحكم الذاتي في سوريا معتبرا أنها خطوة جديدة على طريق سوريا المشرقة المزدهرة وتابع قائلا : "كما ترون ان منطقة كردستان السورية هي من أكثر المناطق أمنا وأمانا بفضل الأحزاب الكردية الموجودة".

أكد ملا ياسين رؤوف مسئول مكتب الاتحاد الوطني الكردستاني في القاهرة أن "تجربة إقليم كردستان في العراق أثبتت للعالم اجمع ان الفيدرالية والأقاليم ذاتية الإدارة هي عامل قوة لوحدة الدول" و "ان النظريات والأقوال الزائفة القديمة القائلة بان الكرد يريدون تقسيم العراق أظهرت الأيام والأحداث عدم صدقتيها و صحتها، وما حدث هو العكس، أي أن الكرد هم عامل وحدة، وان حدث أي تقسيم للعراق فلن يكون الكرد سببا فيه". وأضاف: "نحن في الاتحاد الوطني الكردستاني نرى أن الكانتونات بداية وخطوة على طريق مستقبل زاهر لسوريا المستقبل، وصولا إلى سوريا تعددية ديمقراطية تحتضن كافة أطياف الشعب السوري وكل مكوناته والقوميات الأخرى الموجودة على الأرض السورية ". وتابع قائلا : "كما ترون أن منطقة كردستان السورية هي من أكثر المناطق أمنا وأمانا بفضل الأحزاب الكردية الموجودة".

من جانبه قدم الكاتب المتخصص في الشؤون الكردية رجائي فايد قراءة في نظام الإدارة الذاتية وأكد أنه "لا يمكن استنساخ تجربة اقليم كردستان العراق في سورية وبالنسبة للخطوة التي قام بها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD قوبلت ببهجة وفرح من كافة الجماهير الكردية في كافة المناطق ولكنها كانت خطوة متعجلة ". وتابع : "أتصور أن العدو الحقيقي للشعب الكردي داخل سوريا هو النظام السوري وانه يجب عليهم أن يتوحدوا مع بقية فصائل المعارضة لإسقاط هذا النظام". وأوضح فايد "أن هناك أصوات تحاول أن تشبه ما حدث في كردستان سورية بما حصل في إقليم كردستان العراق في1991، غير أن الظروف مختلفة في الحالتين".

وقدمت ورقة الباحث في الشؤون الكردية جان ايزيدخَلو من قِبَل رئيس المركز والتي تضمنت دراسة بعنوان "كرد سوريا من "البدون"ية نحو الإدارة الذاتية" حول وضع الكرد تاريخيا وسياسيا وثقافيا في غربي كردستان و سوريا عامة والوصول إلى مرحلة الإدارة الذاتية والتهديدات التي تتعرض لها هذه التجربة، حيث أوضح الوضع التاريخي للكرد ضمن الدولة السورية وحقيقة مقاومة هذا الشعب بإمكانياته البسيطة السياسات الإلغائية التي اتبعتها السلطات المتناوبة في سوريا في ظل التعتيم السياسي-الدبلوماسي والإعلامي الإقليمي والدولي المتعمّد. وشرح نضال هذا الشعب في مقاومته لمنع تداول اللغة والثقافة وحرم مئات الآلاف من الكرد من حق المواطنة والدراسة وسحب الجنسية من عشرات وزج البقية في زاوية التهميش المزدوج الذي استطاع في ظل الثورة ونتيجة لتضحياته الجسيمة الانتقال من وضعية. "البدونية إلى الإدارة الذاتية". وفي النهاية أكد أنّ: "الإدارة الذاتية المعلنة هي شكل جديد تماما عن الإدارات الموجودة في الشرق الأوسط والذي سيفتح المجال ولأول مرّة في تاريخ سوريا لحراك ديمقراطي جديد لحماية المكونات الاجتماعية والدينية والإثنية وتكاتفها لمواجهة القوى العنصرية والطائفية المتطرفة".

ومن جانبه أنتقد الكاتب الكردي جان دوست في ورقته الأحزاب الكردية السورية وأعتبر أنه كان هناك :"هناك نوع جديد من النضال يقوده شباب غير مرتبطون بالأحزاب الكردية فينظمون المظاهرات ويطلقون شعارات جديدة تؤكد على أهداف أساسها المواطنة السورية، وهذا ما لم تفعله الأحزاب الكردية القومية التي غاب عنها البعد الوطني لمدة طويلة. " وأنتقد حزب الإتحاد الديمقراطي ليسميه بـ "العصا الغليظة للنظام" وأن النظام يستخدم هذا الحزب "لجذب الشباب وإبعادهم عن الثورة". وتابع دوست بأن " الآبوجيون أصبحوا يتحركون بإيعاز من المخابرات السورية إلى أن تنامت قوتهم يوماً بعد يوم، ووضعوا في النهاية يدهم الثقيلة على المنطقة مستخدمين الإرهاب سلاحاً، فقاموا بخطف الناشطين واعتقالهم وتعذيبهم وحتى تصفيتهم" وذهب أبعد من ذلك واتهم النظام أو الإدارة الموجودة بأنها نظام فاشي صغير مرتبط بالنظام السوري.

أما السياسي زوهات كوباني ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي في لندن فشرح في ورقته المقدمة فكر الإدارة الذاتية الديمقراطية التي تبناها الحزب عام 2007 وأن حزبه يرى في الإدارة الذاتية حلا لأنها: " تعتمد الديمقراطية الجذرية لجميع شرائح المجتمع دون تمييز وتعترف بخصوصياتها وانتماءاتها العقائدية والإثنية وتعتمد على تنظيم الشعب بعيداً عن الفكر الدولتي إضافة إلى حق الدفاع المشروع عن الذات". وتابع أنه باندلاع الثورة السورية توجه الكرد إلى التنظيم الداخلي وتطوير الحماية الذاتية "توجه الثورة السورية نحو التسلح ثم تحولها إلى صراع على السلطة اخترنا السبيل الثالث بعيداً عن الدخول في الصراع على السلطة" وبمناسبة الذكرى الأولى لتحرير Rojava أو غربي كردستان، قام الحزب بطرح مشروع الإدارة الذاتية وأنضم إلى المشروع أكثر من خمس وثلاثين تنظيماً سياسيا ومجتمعياً من الشرائح والمكونات المجتمعية من كرد وعرب وسريان وبدأ العمل بتشكيل " تشكيل ثلاث لجان لإعداد ثلاث مشاريع وهي: 1- العقد الاجتماعي. 2- قواعد وأسس الانتخابات. 3- النظام الداخلي للإدارة الذاتية الديمقراطية " وأضاف "قرر المجلس تقسيم روجافا إلى ثلاث كانتونات بشكل مؤقت وجرى التصديق من قبل المجلس التشريعي على العقد الاجتماعي وقانون الانتخاب والنظام الداخلي. على أن تذهب الكانتونات إلى انتخابات تشريعية خلال أربعة أشهر ليتأسس المجلس التشريعي الدائم بشكل ديمقراطي". وأضاف كوياني أن مميزات هذه الإدارة هي: " تمثيل كل جنس بنسبة 40% كحد أدنى في جميع مؤسسات الإدارة وأن وجود كوتا 10% للكرد والعرب والسريان في كانتون الجزيرة، و5 % للأقليات الأخرى، أما 65% فللتنافس العام وتبقى المؤسسات الوطنية المشتركة موحدة في إداراتها وقراراتها، مثل وحدات حماية الشعب والآسايش (الأمن) والقضاء." وفي النهاية أكد كوباني أن الإدارة الذاتية في غربي كردستان تشكل "مثالاً ديمقراطيا لحل القضية السورية عامة وبتطبيقها يمكن القضاء على كل الإشكاليات القائمة في الشرق الأوسط، وهذا ما يشكل الخطوة الأولى نحو كونفيدرالية الشرق الأوسط الديمقراطي التي تتوافق مع خصوصيات الشرق الأوسط التاريخية دون تغيير الحدود القائمة ودون خوض حروب قومية أو مذهبية أو أثنية".

وفي ختام الندوة تم عرض المقترحات والأفكار والرؤى من جانب الحضور من الأكاديميين والإعلاميين المصريين والعراقيين وعدد من الطلبة الكرد الدارسين في الجامعات المصرية.

جدير بالذكر أن مركز القاهرة للدراسات الكردية، هو أول مركز متخصص في الدراسات والأبحاث الكردية في مصر والمنطقة العربية، ويهدف إلى توطيد العلاقة ودعم التواصل الثقافي والبحثي بين مصر والعرب من جانب، والكرد من جانب آخر. إضافة إلى الإسهام في إقامة الجسور الأكاديمية والعلمية بين مؤسسات التعليم العالي في الجانبين الكردي والعربي وإعداد كوادر متخصصة في شئون الكرد وكردستان.

مركز القاهرة للدراسات الكردية

القاھرة 25-02-2016

الأربعاء, 26 شباط/فبراير 2014 22:04

تجوال- سهر كوسا


كانا يسيران متعانقين .
كغصني شجرة ممتلئين بالحياة والدفء .
يضع يدهُ على كتفها وقلبهُ يخفق
وتلف يِدها حول خصرهِ وعيناها تفيضان بفرح شهي !
ها هما . الآن . ابنا الطبيعة يغمران في فرحهما
وشهوتهما
وعذوبتهما ..
متعانقين .
يسيران في دروب لا نهائية .
هكذا يسيران دون توقف .
كما لو كانا يسبحان
في مدار الكون ..

قبل شهر تقريبا كشف مصدر امني مطلع ان تعميماً من مكتب القائد العام للقوات المسلحة وصل الى جميع قيادات العمليات العسكرية منع بموجبه قادة العمليات من التصريح لأي وسيلة إعلام عن سير العمليات الامنية . وقال المصدر إن تعميماً رسمياً على جميع قيادات العمليات في ديالى ونينوى وسامراء وبغداد والانبار بمنع التصريحات الاعلامية وتخويل قيادة العمليات المشتركة حق التصريح فقط عن سير العمليات العسكرية .

واضاف أن قادة العمليات العسكرية التزموا بالتعميم واوكلت مهمة التصريحات الصحفية الخاصة بالعمليات العسكرية الجاري في قواطع المسؤوليات الى القيادة المشتركة في بغداد . واستحدث مكتب القائد العام للقوات المسلحة مؤخراً تشكيلاً جديداً في بغداد اطلق عليه ( العمليات المشتركة ) التي تتولى التنسيق الامني بين جميع قيادات العمليات العسكرية .

عند هذه النقطة نتوقف قليلا ونقدم شكرنا لمكتب القائد العام على هذا التعميم .

واليوم نتسائل حول هذه الفوضى التي تعم القنوات الفضائية والصحف والانترنت وكل وسائل الاعلام . فهناك لغط اعلامي بشأن صفقة مدخرات ايرانية للعراق .

وليست المشكلة بتسريب معلومات حول هذه الصفقة . ولكننا في العراق الجديد لايزال بعض السياسيين لايحسنون التصرف عندما يقعون في فخاخ بعض الصحف أو القنوات التي تريد ان تحرق الاخضر باليابس .

كان على هؤلاء السياسيين أو القادة أن لايقعون تحت تأثير بعض وسائل الاعلام التي تدس السم بالعسل . وكان عليهم ان يعرفون من أين تؤكل الكتف !!

بل ان الصحيح كان يجب ان ( يعمم ) كتاب في مثل هذه المسائل التي تخص أمن الدولة حتى يكون السياسي على بينة من امره ويعرف ماذا يقول امام الاعلام .

وكذلك يحدد التعميم نوع التصريح وكيفية صياغته وليس اطلاق تصريح في الفضائيات ( شامي عامي ) . وكل واحد يصرح بما يراه صحيحا ( وبكيفه ) !!

ليس هكذا تورد الابل ياساسة دولة القانون . اذا لم تكن هناك خطط للعمل المشترك وتنظيم هذا العمل من داخل المؤسسة السياسية بما يجعل التصريحات واحدة بحيث تشعر المواطن بدقة التصريح وثوابت الحكومة . والا فلا ننبس ببنت شفة .

النائب عن ئتلاف دولة القانون عباس البياتي وعضو لجنة الامن والدفاع أكد : ان العراق ليس بحاجة الى شراء اسلحة من ايران . نافيا صحة التقارير الاميركية التي اشارت الى وجود عقود تسليحية بين العراق وايران . وقال البياتي : ان عقود العراق التسليحية الكبرى والاساسية هي مع الجانبين الامريكي والروسي وبدرجة اقل صربيا ورومانيا . موضحاً ان لدى العراق عقودا تسليحية مع الجانب الامريكي تقدر بـ 12 مليار دولار . ومع الجانب الروسي باكثر من 4 مليارات دولار !!

بينما رئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب حسن السنيد قال : ان هناك كادرا عراقيا تقنيا سيطّلع على الاسلحة الايرانية ويحدد ما كان منها جيداً لشرائه . وان التصريحات التي تتحدث عن رداءة الاسلحة الايرانية تريد عرقلة الموضوع ليس الا. وان العراق بحاجة إلى طائرات وآلات نقل ودروع ودبابات . لان المنظومة التسليحية للعراق لم تكتمل بعد وان صلاحية السلاح الايراني ونوعيته ستحدد من قبل وفد تقني عراقي لشراء الجيد منها فقط !!

بينما وكالة رويتز قد قالت قبل يومين انها اطلعت على وثائق تفيد بأن ايران كانت قد وقعت مع العراق اتفاقا لبيعه اسلحة وذخائر قيمتها 195 مليون دولار وهي خطوة من شأنها ان تخالف الحظر الدولي لمبيعات السلاح الايرانية .

ولهذا السبب يشعر البعض في واشنطن بالقلق من تزويد العراق بمعدات عسكرية أمريكية حساسة اذ يرون انه يوثق علاقته بإيران اكثر مما ينبغي . وقال عدة نواب عراقيين ان المالكي عقد الاتفاق لأنه سئم التأجيل المتكرر لتسليم الاسلحة الامريكية .

بينما أكد النائب عن إئتلاف دولة القانون خالد الأسدي ان الحكومة العراقية تعاقدت مع الحكومة الأيرانية لشراء اسلحة . وقال : ان الحكومة العراقية لديها بالفعل سياسة تنوع مصادر التسليح وبالتالي لها تعاقدات مع الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وأوكرانيا وجمهورية التشيك وأيران ودول أخرى لمواجهة الارهاب .

وبالتالي سنشتري السلاح من اي مكان في العالم . وتابع : توجد ترتيبات داخلية في وزارة الدفاع لشراء الاسلحة الايرانية لا تتعارض مع الاتفاقية الامنية مع الولايات المتحدة . ولذا سنشتري السلاح من ايران مع التزامنا بكل ما تعهدنا به من الحظر الذي اقرته الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي .

أما الولايات المتحدة الأمريكية فإنها قالت اليوم الاربعاء إنها ستتابع مع السلطات العراقية قضية صفقة الأسلحة المزعومة مع إيران . فيما اشارت الى انها تدرس مدى ( دقة ) نفي وزارة الدفاع العراقية وجود تلك الصفقة !!

ولكن وزارة الدفاع العراقية نفت أمس توقيع بغداد عقد مع الجانب الايراني بقيمة 195 مليون دولار لتزويد الجيش العراقي باسلحة واعتدة وقالت إن بعض وسائل الإعلام استغل الموضوع سياسيا وإعلاميا .

وهكذا أنتم تلاحظون نائب عن نائب يختلف تصريحه بالكامل . وحتى وزارة الدفاع وان كانت متأخرة لكن يجب ان تكون هناك ( ضوابط ) وتعميم يشمل جميع النواب والسياسيين والعسكريين يوحد من نوع الخطاب أو التصريح حتى لايمسك علينا الاخرين ( مستمسكا ) يعد في الوقت الحاضر نوع من الحرب الاعلامية التي قد تشوش عمل الحكومة الحالية . خاصة وان الجيش العراقي يسحق أوكار ( داعش ) . ويحتاج الى مذخرات وقطع غيار التي تلبي حاجات الجيش العراقي .

وتقلب التصريحات بهذا الشكل يعطي فرصة للاخرين لكي يتصيدوا بالماء العكر .

لذلك ندعو إئتلاف دولة القانون الى ( تعميم ) كتاب يوحد الخطاب السياسي ويمنع السادة النواب من ( التغريد ) في الفيس بوك والفضائيات كل بما يراه هو الصحيح مما سوف يضطرنا الى دفع فاتورة ثمن هذه التصريحات .

سيد احمد العباسي

https://www.facebook.com/pens.from.mesopotamia

اطلب من الاخوة والاخوات أن يشاركونا برأيهم على الفيس بوك . واذا أعجبتكم هذه الصفحة الجديدة ضعوا ( لايك ) رجاء .

متابعة: بعد أن قام نجيروان البارزاني أبن أخ الرئيس مسعود البارزاني و رئيس وزارء الاقليم بفتح قناة فضائية جديدة باسم ( رووداو)، باشر مسرور البارزاني ابن الرئيس مسعود البارزاني و رئيس مؤسسة الامن القومي بفتح مؤسسة أعلامية باسم ( باس) التي ستبدأ قريبا ببث قناة فضائية بنفس الاسم.

الى الان لا يُعرف مصدر الأموال التي تصرف على هذه المؤسسات الإعلامية العملاقة و لا أسباب هذه المنافسة الإعلامية بين قادة حزب البارزاني و لا سبب عدم قيام حزب البارزاني نفسة بالاشراف على هذه القنوات الإعلامية و لا نقول حكومة إقليم كوردستان.

و بنفس طريقة قناة رووداو التي قامت بسحب الكثير من الإعلاميين اليها بسبب الرواتب الدسمة التي توزعها على العاملين فيها، فأن مؤسسة باس أيضا قامت بجمع الكثير من الإعلاميين المنشقين من القنوات الأخرى و منهم و حسب بعض المصادر الصحفي بكر شواني الذي كان يعمل في قناة روز تيفي التابعة لحزب العمال الكوردستاني و الصحفي نورالدين سعيد ويسي الذي كان رئيس تحرير جريدة محلية في أربيل و صحفيون اخرون.

قناة رووداو التي قام نجيروان البارزاني بتمويلها موجة بشكل خاص الى شمال و غربي كوردستان و الى المعارضة في أقليم كوردستان و تقوم بحرب أعلامية في خدمة النظام التركي والسياسة التركية في غربي كوردستان.

موقع باس الذي يقوم بالنشر حاليا يهتم الان بالقضايا المحلية في أقليم كوردستان و العراق و يركز على أخبار البارزاني و الحكومة و الحزب و لا يُعرف أن كانت قناة باس سيكون لها نفس النهج أم أن مهمة أخرى تنتظرها و خاصة أن بعض الكُتاب المعروفين بعدءاتهم للأحزاب الكوردستانية الأخرى سيشاركون في أدارة القناة.

 

قال سيامند عثمان مدير معبر تل كوجر الحدودي مع العراق أن المعبر بات مفتوحا وبشكل رسمي أمام المساعدات الانسانية، كما اشار عثمان بأن ادارة المعبر في تواصل مع الجانب العراقي لفتحه أمام التبادل التجاري.

وقال سيامند عثمان مدير معبر تل كوجر في لقاء له مع وكالة ANHA أن "معبر تل كوجر مفتوح وبشكل رسمي أمام المساعدات الانسانية والاغاثية وبامكان أي منظمة دولية ان ترسل تلك المساعدات عبر المعبر"، كما اشار عثمان أنه "في الفترة الأخيرة دخلت العديد من المواد الانسانية والاغاثية والغذائية بالاضافة الى المواد التي تحتاجها المنطقة كالأسمدة والمحروقات".

ونوه عثمان بأنهم في تواصل مع الجانب العراقي وبشكل مستمر لفتح المعبر أمام التبادل التجاري "لتعود الفائدة على الجانبين" بحسب قوله ، كما أكد عثمان أن ادارة المعبر "ومن أجل القضاء على احتكار المواد الغذائية جاهزة لادخال المواد الغذائية الى مقاطعة الجزيرة".

وعن تصدير أي مواد من مقاطعة الجزيرة الى دولة العراق قال عثمان بأنهم "في تواصل مع الجانب العراقي من أجل ادخال بعض المواد الفائضة في المقاطعة كالعدس، الحمص، الفول والبصل وذلك لتعود بالفائدة على الفلاحين في المقاطعة".

firatnews

قالت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب في بيان أصدرته "بناءً على توجيهات المسؤولين في الإدارة الذاتية وهيئة الدفاع في مقاطعة الجزيرة، فإننا نلتزم بوقف العمليات العسكرية وحملات التمشيط والتموضع الدفاعي وفق حق الدفاع المشروع مع

الاحتفاظ بحق الرد". مشيرةً أن هجمات المرتزقة لم تتوقف على المنطقة منذ تموز 2013 وإن كل محاولات وحدات الحماية جاءت في إطار صد تلك الهجمات. ونوهت أنه بعد هزيمة المرتزقة في تل براك سارعت بعض الجهات الإعلامية بإلصاق التهم بوحداتهم دون أي اثبات.

حيث جاء في البيان "منذ السادس من تموز  2013 وإلى الآن لم تتوقف الهجمات الشرسة من قبل المجموعات المرتزقة  من جبهة النصرة وداعش واحرار الشام ومن تبعهم من التسميات المختلفة على مناطقنا الآمنة والسالمة بكل مكوناتها وطوائفها المختلفة، ونحن كوحدات حماية الشعب، كل محاولاتنا كانت تأتي في إطار صد هذه الهجمات وحماية المنطقة  من تدخل الغرباء والمستهترين، وقد ضحينا في هذا السياق بالمئات من خيرة شبابنا وبناتنا من المقاتلين شهداء على درب الحرية والكرامة، للدفاع عن شرف هذه الارض وهذا الشعب، وآخرها كانت عملية تحرير مدينة تل براك في 22/ شباط الجاري ووضع حد لهجمات التكفيرين ومخاطرهم بعد ان خفقت كل السبل في اقناعهم  بعدم مهاجمة مناطقنا الامنة وترهيب المدنيين والاهالي".

وتابع البيان "حتى بعد طرد التكفيرين من تل براك ومحيطها لم تتوقف محاولة هذه الجماعات بالهجوم مرة اخرى على وحداتنا، وفي محاولة بائسة استخدموا من خلالها كل قواهم، صباح امس الثلاثاء 25/ شباط ، بهدف السيطرة على مدينة تل براك مرة اخرى، إلا انها بائت بالفشل نتيجة تصدي وحداتنا لهم".

وأضاف البيان "نتيجة الهزيمة التي لاقتها الكتائب التكفيرية في مدينة تل براك، سارعت بعض الجهات الاعلامية  والشوفينية العنصرية بالترويج وبحملة تشويه لصورة وحداتنا ولإذكاء نار الفتنة الطائفية والعرقية، وضرب الإخاء الكردي – العربي في المنطقة. إن رمي التهم الباطلة والبعيدة كل البعد عن معتقد واخلاق وحداتنا جزافاً وبهذه الطريقة محاولة بائسة وبعيدة عن كل مقايس الإعلام والاخلاق المهنية في التعامل مع الحدث من دون اثبات".

وأكد البيان "وللاطلاع على حقيقة الامور ومجرياتها وبمبادرة من المسؤولين في الإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة الجزيرة ووجهاء العشائر العربية من اهل المنطقة والسياسيين والاعلامين، وبالتنسيق مع وحداتنا، توجه وفد إلى مدينة تل براك لكشف الحقيقة للرأي العام ودحض تلك الاتهامات الباطلة والمنافية للحقيقة التي روج البعض لها لغايات واجندات ظلامية".

وأردف البيان "وبناءً على توجيهات المسؤولين في الإدارة الذاتية الديمقراطية ومستشار هيئة الدفاع في مقاطعة الجزيرة، فإننا في وحدات حماية الشعبYPG نلتزم في المقاطعات الثلاث (الجزيرة- كوباني- عفرين) ومناطق تواجد الكرد في كل من حلب والرقة، بوقف العمليات العسكرية وحملات التمشيط  والتموضع الدفاعي وفق حق الدفاع المشروع مع الاحتفاظ بحق الرد في حال حدوث أي عدوان سواء كان هجوماً برياً أو عن طريق المفخخات".

واختتمت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب بيانها بالقول "إننا في وحدات حماية الشعب إذ نؤكد من جديد، الحفاظ على الروابط الاجتماعية وحالة الاخاء والعيش المشترك في المنطقة ككل (الجزيرة – كوباني- عفرين ) بين كافة المكونات المختلفة، وسنبقى القوة الضاربة بيد من حديد لكل من تسول له نفسه المساس بهذه القيم او التهجم عليها من أي جهة وطرف كان".

firatnews

يبدو ان النائبة حنان الفتلاوي لا تفهم طبيعة العلاقة بين اقليم كردستان وبين المركز بغداد ولا تعرف حجمها الطبيعي فتدس بأنفها في امور لا تعنيها لا من قريب ولا من بعيد اما لجهل عندها او .... جهل عندها .

فقد طالبت النائمة ( عفوا اقصد النائبة ) بعدم منح الكرد اي وزارة خدمية واقتصار مشاركتهم في الوزارات السيادية فقط لتحقيق التوازن وان على المركز معاملة الاقليم بالمثل , وهكذا فقد اصبحت الفتلاوي هي من تخطط لتشكيل الحكومات العراقية ومن توزع الحقائب الوزارية على الكتل السياسية , ولا عجب في ذلك ففي دولة الدونكيشوت المالكي تحولوا كلهم الى الدونكيشوتية العبيطة .

ان هذا العبط المضحك الذي يعاني منه بعض برلمانيو دولة القانون هو من مسببات تدهور الوضع السياسي العراقي , ويكفينا ان نقرا هكذا تصريحات لنعرف ان العراق بين يدي اناس جهلة لا يعرفون في السياسة ابعد من كونها (مناكرات) بعيدة عن اي منطق عقلي وكان العملية السياسية في العراق هي (عركة نسوان) لا استحقاقات انتخابية واطر دستورية . والفتلاوي بطلبها هذا لا تعرف اي جهة تخاطب لعدم وجود جهة رسمية من حقها تبني هذا الطلب والمهم عندها هو الخروج على الاعلام والتحدث عن اي شيء لا سيما ونحن على ابواب انتخابات ويجب ان تظهر مواقف سياسية حتى وان كانت مضحكة .

كنا نتمنى لو كان الاساس السياسي الذي اعتمدت عليه الفتلاوي صحيحا في نوعية العلاقة بين المركز وكردستان , فهي عندما تطالب حكومة المركز بمعاملة كردستان بالمثل فأنها تقع وبجهل منها في ضبابية فهم العلاقة الفدرالية والعلاقة الكونفدرالية . فالعلاقة الفدرالية بين الاقليم و بغداد تحتم ان يكون هناك نواب للكرد في البرلمان العراقي و ليس بالضرورة وجود برلمانيين عرب يمثلون المركز في حكومة اقليم كردستان إلا اذا افرزت الانتخابات الداخلية في كردستان عن ترشيح نواب عرب من سكنة الاقليم حسب الاستحقاق الانتخابي لهم والأصوات التي يحصلون عليها . اما ان كانت الفتلاوي تطالب بتواجد برلمانيين عرب يمثلون المركز في برلمان كردستان فهذا يعني علاقة تكافئية بين طرفين بينهما كونفدرالية .... مطالبة عبيطة وكلام فارغ ما تتفوه به هذه النائمة طوال السنوات التي نامت فيها على مقعد مجلس النوام العراقي .

والانكى من هذا ان الفتلاوي تقع دائما في هكذا مطبات سياسية فقبل ايام اتهمت التحالف الكردستاني بأنه من يعرقل تمرير موازنة العام 2014 ليكذبها نائم اخر من نوام دولة القانون ويصرح بان دولة القانون تتشرف بعرقلتها تمرير الموازنة لسنه 2014 وذلك للوقوف ضد طموحات كردستان الغير منصفة على حد وصفه ... والتصريحان يناقضان بعضهما لكنهما يشتركان في ان كليهما غير صحيح وينطلقان من جهل مدقع بالأمور . فعدد نواب التحالف الكردستاني الذي لا يتجاوز الستين نائبا لا يمكن لهم من عرقلة اي قانون تتفق عليه القوائم المشاركة في البرلمان ..

هذا الزعيق الذي نسمعه من نواب دولة القانون بين الحين والآخر لا ينطلق من نيات وطنية يتمتع بها هؤلاء بقدر ما هي محاولات لخلط الاوراق والسير على نفس النهج الذي تعودوا عليه والذي يلخص عندهم التداول السياسي في كيل التهم لهذا وذلك دون مبررات منطقية . فدولة القانون مثلا وقف طوال السنوات الماضية ضد محاولات بعض المدن السنية لتشكيل اقاليم ادارية متهمين هذه المدن بتطبيق اجندات خارجية تستهدف وحدة العراق بينما تفاجئنا الفتلاوي هذه بتصريح لها قبل ايام تقول فيه : -

(( قد تدعوا يوما ما الى تشكيل الاقاليم في حالة الحصول على تطمينات”، مشيرة الى انه “لا يمكننا ان نبقى دائما بقرة حلوب ”.

وأضافت ان “تشكيل الاقاليم يجب ان يكون عبر تمويل كل اقليم لنفسه، حيث اقليم الغربية يمول نفسه وكذلك اقليم الوسط والجنوب” بالإضافة طبعا الى اقليم كردستان” ، مشيرة الى ان “الشيعة سينفذ صبرهم في ظل ما يرونه يوميا من شحن طائفي ضدهم ينتج عنه ألاف الضحايا, بالإضافة الى مواقف الشركاء السياسيين”.

هذا التصريح يفضح ادعاءات الوطنية الزائفة للفتلاوي وغيرها من اعضاء ائتلاف المالكي فكل همهم ينحصر في الاستحواذ على العراق سياسيا واقتصاديا وعسكريا , ينادون بالوطنية والعراق الواحد الموحد طالما كانت هذه الوحدة تخدم مصالحهم الشخصية والمالية وعندما ( ينفذ صبرهم ) ويعرفوا بأنهم فقدوا سيطرتهم هذه يتحولون الى الفكر الطائفي للسيطرة على ما يتبقى من مصالحهم والتي تكمن حينها في انشاء اقليم طائفي يستمرون بحلبه ومليء جيوبهم .

هذا التوجه البائس ادركه التحالف الكردستاني وحكومة الاقليم منذ زمن بعيد مما دفع بوتيرة الصراع السياسي معهم الى هذا الاتجاه للحيلولة دون سيطرتهم على مقدرات كردستان الاقتصادية , وهكذا فان العراقيين جميعا مطالبون للوقوف ضد هذه المجموعة للحد من استنزاف مقدرات البلاد ومنع تحول العراق الى شركة مساهمة لأعضاء دولة القانون يسرحون فيها ويمرحون دون قانون او سلطة تردعهم .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

26 – 2 – 2014

 

بغداد-((اليوم الثامن))

طالبت المعارضة السياسية التركية، باستقالة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، بعد تسريب تسجيل زعم أنه لمكالمة هاتفية بين أردوغان وإبنه بلال يوم الكشف عن فضيحة الفساد الكبرى التي طالت أربعة وزراء في حكومة أردوغان.

ويظهر في التسجيل الصوتي، الذي اثار جدل بشأن مصداقيته، أردوغان وهو يطلب من ابنه التخلص من ملايين الدولارات الموجودة في المنزل لأن المحققين قد يتوجهوا لتفتيشه.

ونفت رئاسة الوزراء في بيان رسمي صحة هذا التسجيل وقالت إنه مزو، وعقد أردوغان اجتماعا طارئا مع رئيس المخابرات هاكان فيدان لتقييم الموقف.

في المقابل أكدت المعارضة صحة التسجيل، وذكرت مواقع الكترونية أنها ستنشر صورا قريبا تظهر بلال أردوغان وهو يخرج كميات كبيرة من الأموال من منزله في 17 كانون الثاني الماضي.

يذكر أنها المرة الأولى التي ينفي فيها أردوغان صحة تسجيل هاتفي مسرب له من بين 17 تسجيلا جرى تسريبها حتى الآن على الإنترنت.

وكان معظم تلك التسجيلات المسربة لمكالمات هاتفية بين أردوغان ورجال أعمال يملكون وسائل إعلام يطلب منهم التدخل لوقف نشر أخبار في الإعلام أو طرد صحفيين أو الضغط على وسيلة إعلام بعينها.

وهذا هو التسجيل الأول، إذا تأكدت مصداقيته، الذي يتهم أردوغان مباشرة بالسرقة وليس مقربين منه.

ويعد هذا التطور إشارة الى تصعيد غير مسبوق في الحرب بين أردوغان وبين من يسرب هذه التسجيلات الذي يعتقد على نطاق واسع أنهم جماعة رجل الدين فتح الله غولن.(A.A)

{كركوك: الفرات نيوز} نظم اكراد محافظة كركوك اليوم الاربعاء، تظاهرة احتجاجا على قطع رواتب موظفي اقليم كردستان .


وذكر مراسل وكالة {الفرات نيوز} ان المواطنين الكرد في محافظة كركوك تظاهروا امام شركة نفط الشمال، في منطقة عرفة احتجاجا على قطع رواتب موظفي اقليم كردستان.

وطالب المتظاهرون حكومة كركوك المحلية بايقاف ضخ النفط من اراضي كركوك.

واعلنت وزارة المالية في حكومة اقليم كردستان امس الثلاثاء، انها سوف تقوم بتوزيع رواتب الموظفين لشهر شباط الاسبوع المقبل، اذ قال المتحدث باسم الوزارة دلير طارق في تصريح صحفي ان " الوزارة سوف تقوم بتوزيع رواتب الموظفين لشهر شباط يوم الاحد المقبل، على اساس تسلسل توزيع الرواتب حسب الوزارات".

واضاف "سوف لن يتم تخصيص رواتب لرئاسة الاقليم والحكومة وبرلمان كردستان حتى يتم توزيع رواتب كافة الموظفين في الاقليم ".

يشار الى ان ثمة خلافات بين حكومتي المركز واقليم كردستان ادت الى عدم تسلم موظفي الاقليم لرواتبهم .

وشدد رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارازاني خلال لقائه مع السفير التركي لدى العراق فاروق كايماكجي اليوم أنه لا يجوز بأي شكل من الأشكال المناقشة مع بغداد حول عدم ارسال ميزانية الإقليم وقطع رواتب موظفي حكومة إقليم كردستان، لأن ذلك ليس محل قبول ولا يجوز للحكومة الاتحادية استخدام رواتب الموظفين كورقة ضغط سياسية ضد إقليم كردستان. انتهى35

الأربعاء, 26 شباط/فبراير 2014 15:39

سحر هواكِ - بيار روباري

 

خليلتي طال نواكِ

آهٍ من سحر عيناكِ

من كثرة الشوق مِتُ قتيلآ في هواكِ

*

خليلتي طال نواكِ

وحر الشوق يأكلني

فلا تبخلي بالوصل، مالي خليلة سواكِ

فهل لي أملٌ في لقاكِ ؟

*

خليلتي !

ماذا ينهاكِ عن الوصل

عساه خيرآ وعن قريبٍ أراكِ

أينما كنتِ حُبي يرعاكِ

*

خليلتي !

لولاكِ ما أبلى الهوى قلبي وإشتراكِ

فاحكمي بما شئتِ

فجعلتُ من عشقي فداكِ

*

خليلتي طال نواكِ

كم احاول أن انساكِ

والخروج من سحر هواكِ

إن البقاء في سماكِ، يعني هلاكي.

01 - 10 - 2012

الأربعاء, 26 شباط/فبراير 2014 15:38

حدَّثَني الليلُ ... - رائد شيخ فرمان

حدَّثني الليلُ عن خليلٍ
يتلو مع النبضِ صَلاتَهْ
يصبو إلى الخيرِ يؤاثِرُهُ
يَفني في سبيلِهِ حياتَهْ
في وجهِهِ المُنيرِ سِحرٌ
يأخذُ مِنهُ البدرُ سِماتَهْ
في عِرقِهِ مصبُّ عِشقٍ
يلتقي فيه دِجلاهُ فُراتَهْ
مِن العِراقِ والطبعُ غالِبٌ
حُبُّ النَّاسِ يسكُنُ ذاتَهْ
أوصاني الليلُ أن ألتقيهِ
لِئَلاّ يفوتَني ما كانَ فاتَهْ
قالَ عنهُ قولاً مُختَصَراً
شكَّلَتْ مُفرداتُهُ صفاتَهْ
وحينَ سألتُه عن اسمِهِ
سَبَقَتْ حَسَراتُهُ كَلِماتَهْ
وأجابَني بنَبرَةِ الباكي
وهو يَرتِلُ لأجلِهِ صلاتَهْ
ينشِجُ باسمِهِ مُضطرِباً
تُخالِطُ سَكَناتُهُ حَرَكاتَهْ
قد زادَني شوقاً لرؤيَتِهْ
ومرارةً تُخالِطُ حــــلاتَهْ
لكنَّ اللَّيلَ مضى مُجبراً
يجترُّ في رحيلِهِ أُمنياتَهْ
ومضى التلاقي اعتقاداً
مثلما أحياهُ اللَّيلُ أماتَهْ
وعُدتُ حينَ بُزوغِ الفَجرِ
كالضّائِعِ يَجمَعُ أشتاتهْ
والخليلُ ظلَّ خيالاً ومُنى
ما أكمَلَ الراوي قَسَماتَهْ
في زمن الاستاذ العلامة الكبير علي الوردي ( ايام الحكم الملكي ) لعب وعاظ السلاطين دورا انتهازيا في محاربة العلم والتقدم الاجتماعي مقابل ترقيات او مادة او جاه وقد حاربوا الاستاذ الكبير علي الوردي ولفقوا التهم الخسيسة ضده ,ويقول المثل العراقي هي نقطة لو جرة , فالذي يخون ضميره وينسى الفكر الحر وينسى الشعب صاحب الحاجة الماسة للتغيير يستمر في اساليبه المعوجة في سلوكه غير السوي , وهناك امثلة كثيرة وكتاب يستلمون الرواتب الكبيرة مقابل كتاباتهم الواطية لا يفقهون ولا يريدون ان يفقهون حاجة المواطن للأمان والكهرباء والماء الصافي للشرب وللعلم والكراسي للطلاب والتلاميذ الذين يفترشون الارض , بحاجة الى أمن غذائي ودواء وكمارك وسيادة وطن وبالرغم من ذلك يطبلون ويهللون للمعارك في الانبار التي يذهب ضحيتها الجندي والمدني , يهللون للقصف العشوائي قصف المستشفيات ونزوح ابناء الانبار بالمئات بلا سكن , الم يكن بالامكان الابتعاد عن الدعايات الانتخابية والقبول بالاقتراحات والمبادرات لاهل الانبار ؟ أهؤلاء هم الذين اعطاهم الشعب ثقته ؟ والمشكلة انهم لا يشعرون بانهم عبارة عن داعش رسمي , الارهاب هو ليس القتل فقط , الارهاب هو الفساد الفكري والمالي والاداري , ارحموا الشعب قدموا ما فيه مصلحة المواطن ادعموا الفقير الذي بدون سكن ارحموا ضحايا الامطار , فتشوا عن اسباب الفشل في الوقاية من خطر الامطار , ادعوا للتغيير الديمقراطي وتبادل السلطة السلمي , لا تألبوا البعض ضد البعض ألأخر في كتاباتكم المريضة الحاقدة على كل مافيه خير ألأمة والشعب , واقصد هنا وبشكل خاص حملة الشهادات العلمية الغير مزورة الذين درسوا على حساب الوطن خاصة , انفعوا بلدكم قدموا الدراسات الخلاقة في كيفية دعم الاقتصاد المتهاوي ودعم الصناعة والزراعة وضبط الحدود من اجل سيادة الوطن والقضاء على الاجندات الخارجية سعودية قطرية ايرانية اي كان مصدرها .

طارق عيسى طه

الأربعاء, 26 شباط/فبراير 2014 15:35

العراقية: الكورد قوة مؤثرة في العراق

كشف عضو في مجلس النواب العراقي عن كتلة العراقية، أن بغداد غير قادرة على تهديد إقليم كوردستان من الناحية العسكرية و حتى السياسية، مشيرا إلى أن "الكورد قوة مؤثرة في العراق".

و أعلن عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة العراقية د. طلال الزوبعي في تصريح خاص لـNNA، أن الحكومة العراقية تلوّح دائما باستخدام القوة في مواجهة المشاكل العالقة بينها و بين إقليم كوردستان، إلا انها غير قادرة على ذلك لأنك الكورد يملكون قوة حقيقية موجودة على الأرض"، في إشارة منه إلى قوات بيشمركة كوردستان.

مضيفا: "إذا لم تتمكن الحكومة العراقية من حل مشاكلها مع الإقليم و إن لم تستمع بشكل جدي إلى المطالب و المقترحات المقدمة من قبل إقليم كوردستان، فأن الكورد يمتلكون إرادة سياسية و موقفا موحدا سيحول دون تمرير مشروع قانون الموازنة المالية العامة".
--------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: أحمد


خاص\النمسا

بدعوة من مدينة شتاينز في اقليم شتايامارك النمساوي يقيم الاديب الكوردي المغترب بدل رفو بمشاركة الروائية النمساوية (انغيبورك اورتنر)سيميناراً ثقافياً حول الكورد ويتطرق فيه حول الكورد بصورة عامة وكوردستان العراق بصورة خاصة وعن التعايش السلمي في هذه البقعة من الارض ومدى تقبل الاخر بعيدا عن الدين واللون والطائفة وكذلك عن التسامح ودوره في بناء الاقليم وبعدها سيتحدث حول تجربته مع الادب الكوردي والنمساوي معا وبناء جسر ثقافي ما بين الثقافات الانسانية واما الروائية انغيبورك اورتنر ستقرا مقتطفات من عملها الروائي (بدل رفوـ صقر من كوردستان)وتجربتها مع اديب كوردي وللعلم بان الطبعة من كتابها قد نفذ وكذلك ستتخلل الامسية التي ستقام يوم 8\3\2014 الساعة 7 مساء في مدينة شتايز الموسيقى الحية بالاضافة الى وجود فنانة تشكيلية لعرض لوحاتها.وقد رعت هذه الامسية جهات عديدة ومنها حكومة اقليم شتايامارك وجهات عديدة.