يوجد 682 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

يعود تاريخ تشريع "المجلس الروحاني الأعلى" بتشكيلته الراهنة في إطار الدولة العراقية إلى أواخر عشرينيات القرن الماضي، تحديداً إلى الأول من يوليو/ تموز 1928 بحسب وثائق عراقية رسمية. هذا لا يعني بالطبع عدم وجود "قيادة روحانية إيزيدية" قبل هذا التاريخ، ولكن المقصود، ههنا، هو أنّ "المجلس" لا يزال أسير تاريخ عراقٍ مضى، وإيزيديون مضوا.

من المعروف أنّ الهدف من تأسيس هذا "المجلس"، عراقئذٍ، سواء من جهة السلطات الرسمية العراقية أو من جهة أهل الإمارة الإيزيدية، الذين كانوا منقسمين فيما بينهم فعلياً، إلى "إمارتين" متضادتين متعاركتين ("إمارة حسين بك" و"إمارة سعيد بك")، كان دنيوياً أكثر من كونه دينياً. صعود الإيزيديين في جبل شنكال، تاريخئذٍ، وخوف العراق الرسمي من تمردّهم وخروجهم على إرادة المركز، زاد من ضرورة تشكيل هكذا مجلس عراقياً. بمعنى أنّ الهدف الأساس من هذا "التشريع العراقي"، الذي انتهى إلى صناعة "قيادة إيزيدية"، كان "تأطير" الإيزيديين في "مجلس دنيوي" (سياسي بالدرجة الأساس) ملفوف بالدين والمقدس، وذلك لإشراك الإيزيديين، مثلهم مثل كلّ المكّونات الأخرى في العراق كجزء من حلوله، بدلاً من تركهم الإنزلاق إلى الفوضى ضده، وأن يتحّولوا بفعل الظروف المحيطة إلى جزء من مشاكله.

مضى على تأسيس "المجلس" ثمانية عقودٍ ونصف، وهو لا يزال أسير الماضي مرتين: مرّة في الدين، وأخرى في الدنيا، مرّة أمام إيزيدييه، وأخرى أمام الآخر/ العالم.

ثمانية عقودٍ ونصف، مضت، دون أن يحرّك هذا "المجلس" ساكناً في أحوال إيزيدييه. كلّ شيءٍ يسير في الإجتماع الإيزيدي، ديناً ودنيا، من السيء إلى الأسوأ، و"من تحت الدلف إلى تحت المزراب"، على حدّ قول المثل.

"المجلس الروحاني الأعلى" بات يشكّل، والحالُ، حجر عثرة حقيقية أمام الإيزيديين، ديناً ودنيا، لأكثر من سبب، وهذه باتت "حقيقة إيزيدية" معروفة لدى كلّ الإيزيديين في الداخل والخارج. الكلّ يعلم، شاء من شاء وأبى من أبى، أنّ "المجلس" كان على طول وعرض تاريخه، ولا يزال مجرّد "مجلس ديكور"، أو مجرّد "دعاء معلّق" على جدران لالش، أو وسيلة لأداء مناسبات دينية "ضرورية"، لأجل العبور إلى مكاسب زمنية/ دنيوية صرفة، لأهل المجلس "الضروريين" فقط، وعلى رأسهم الأمير طبعاً.

أيّ "مجلس روحانيّ أعلى" هو هذا، الذي لا يجلس إلا لأجل الفصل في صغائر الأمور "الأدنى"؟

أي مجلس هو هذا، الذي يختزل قراره في شخصٍ واحد ووحيد، لا يسمع إلا صوته، ولا يرى إلا ظلّه؟

"المجلس" بتشكيلته الراهنة، وآلياته التي يسير بها وعليها، بات مجلساً كسيحاً، مشلولاً، مُقعداً، يستقلّ "الوراء" في كلّ شيء: "الوراء" في التاريخ والجغرافيا والثقافة، ناهيك عن كونه "نزيلاً دائماً" في "وراء" السياسة، و "وراء" الأحزاب.

ثمّ أوَليست السياسة وأحزابها، هي التي تحرّك هذا المجلس، كأي "بيدق" على بقعة شطرنجها، و"تموّله"، مقابل "السكوت" في لالش، و"البكاء" على حائطها؟

أيّ "مجلس روحاني إيزيدي أعلى في العالم" هو هذا، الذي لا يرى الإيزيديين إلا في "ورائهم"، "وراء" كلّ الدين وكلّ الدنيا، "وراء" كلّ العالم، لا وبل "وراء" كلّ "الوراء"؟

أيّ "مجلس روحاني أعلى" هو هذا، الذي بات فيه من "السياسية الأعلى" أكثر من الدين، ومن دنيا "الأحزاب العليا" أكثر من دنيا الإيزيديين أنفسهم؟

أي "مجلس إيزيدي" هو هذا، الذي بات فيه من "اللامستقبل" لدين الإيزيديين ودنياهم، أكثر من المستقبل، ومن "الوراء المعطّل" أكثر من الأمام الفاعل؟

منذ "التشريع الأول" ل"القيادة الإيزيدية"، وحصرها في "مجلسٍ شكليّ"، أواخر عشرينيات القرن الماضي، والتي أُريد لها أن تكون "سياسيةً" أكثر من دينية، ظهر مصطلح "المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى"، ليتبلوّر من ثم مصطلح "أمير الإيزيديين في العراق والعالم"، الذي يجمع بين يديه السلطتين "الدينية/ الروحانية" و"الدنيوية/ الزمنية".

لكنّ السؤال الذي يطرح نفسه، ههنا، هو: هل "المجلس الإيزيدي الأعلى" و"أميره" يمثلون، بالفعل وحقيقةً، كلّ الإيزيديين في كلّ العالم، أو حتى كلّ الإيزيديين في كلّ العراق؟

ربما يجد البعض، كما دائماً، في هذا السؤال "إستفزازاً"، أكثر من كونه "حقيقة واقعة" تعبر عن راهن الإيزيديين وماضيهم، لكّن الأمر، بالنسبة لي، أبعد من ذلك بكثير، لأنه سؤال يتعلق بمصير دين بأكمله، وما تبقىّ له من "شعبٍ"، ليس له إلا انتظار "شرفدينه"، الذي يُعتقد، بأنه سيشرق عليهم ذات شمسٍ من شرق الله، كما تقول دفاتر إيمانهم.

القضية، إذن، هي قضية أكثر من مليون إيزيدي مهدّد، بات قاب قوسين أو أدنى من الضياع في دينه، قبل الضياع في الدنيا. والسبب الأساس، هو قيادته "الروحانية" الفاشلة، التي ليس فيها من القيادة والأمام شيء سوى إسمها، وليس فيها من المسؤولية أمام الله والإيزيديين والتاريخ، إلا ظلّها.

عوداً إلى السؤال: ماذا قدّم المجلس من "إنجازات" لإيزيدييه في الداخل الكردستاني والعراقي، قبل الإيزيديين في الخارج؟

ماذا "حقق" لهم من "وجود حقيقي" على الأرض، وهم يشكلون "الديانة الثانية" بعد الإسلام، في عموم العراق؟

ماذا قدّم هذا المجلس ل"شنكال" وأخواتها، اللواتي يذهبن من سقوطٍ إلى سقوط، ومن خسارةٍ إلى خسارة، ومن ضياعٍ إلى ضياع؟

ماذا قدّم "المجلس" للشنكاليين على جانبي جبلهم، وأخوانهم "الولاتيين" الشيخانيين، المحاصَرين بين أكثر من إرهاب في الداخل والخارج: إرهاب "الإخوة" في القومية، وإرهاب "الأعداء" في الدين؟

ماذا فعل "المجلس" ل"سيمون" (هنا كرمز فقط للطفولة الإيزيدية المنتهَكة) وأخواتها، اللواتي يذهبن، وفقاً لشريعة "الدين الأقوى"، و"الحزب الأقوى"، و"العشيرة الأقوى"، من "نكاحٍ الدين" إلى "نكاح السياسة"؟

أليس الإيزيديون، هناك، من هولير إلى بغداد، من فوقهم إلى تحتهم، وعلى رأسهم "مجلسهم الروحاني"، مجرّد "دجاج سياسي" تحت الطلب، للتضحية به على أقرب مذبح للسياسة؟

أعتقد أنّ الجواب على كلّ هذه الأسئلة، التي هي ليست إلا غيضاً من فيض، وغيرها الكثير الكثير، يعرفه كلّ إيزيدي، قليلاً أو كثيراً، في الداخل والخارج.

الفرق الوحيد، بين السؤال المطروح أعلاه، والجواب، هو أنّ السؤال، ههنا، يفكّر بصوت عالٍ، فيما الجواب، هناك، خافتٌ، يفكّر في السرّ والكتمان، بلا صوتٍ، مقصوص اللسان؟

أما على مستوى الإيزيديين في خارج العراق وكردستانه، فحدّث ولا حرج.

الإيزيديون في دول القفقاس، ذاقوا على مرّ تاريحهم الأكثر من صعبٍ الأمرّين، بسبب دينهم واعتقادهم. تشتتوا في الجغرافيا، وداس عليهم التاريخ، على مدى حوالي قرنَين من الزمان (حوالي 1820 بدأت هجرة إيزيديي دول القفقاس من موطنهم الأول "سرحد" في كردستان الشمال، أما الهجرة الثانية فكانت أثناء الحرب العالمية الأولى 1914ـ1918). ماذا قدّم "المجلس" لهؤلاء ضحايا "إلههم"؟

ماذا حقق لهم "المجلس" طيلة ما يقارب القرنين من الشتات في الزمان والمكان، لكي يحافظوا على الحدّ الأدنى من وجودهم في دينهم ودنياهم؟

حتى الزيارات التي تمّت في السنوات الأخيرة إلى هؤلاء الإيزيديين، كانت قد تمّت بدعوة خاصة من هؤلاء الأخيرين، الذين تحملّوا كلّ نفقات سفر أهل "المجلس الروحاني" و"صحبهم" من السياسيين والمثقفين والإعلاميين.

في الشمال، ماذا قدّم المجلس للإيزيديين في كردستان تركيا، الذي هجروا موطنهم منذ أواخر ستينيات القرن الماضي، إلى أوروبا، ولم يتبقى منهم سوى بضع مئات؟

هل تقدّم أهل المجلس، وعلى رأسهم الأمير، ولو شكلياً، بطلب واحد إلى تركيا الرسمية، للإعتراض فقط على إدراجها للإيزيديين في خانة "اللادينيين" أو من "لا دين له"، التي تشير إليهم في دوائر النفوس والأحوال المدنية التركية بإشارة ((X؟

ذات الشيء يمكن سحبه على الإيزيديين في سوريا، الذين لا يعرفون من "المجلس"، الذي من المفترض به أن يمثلّهم، إلا إسمه. لا بل أنّ الغالبية الساحقة منهم لا يعرفون إسم "أميرهم" و"بابا شيخهم".

على مدى ثمانية عقودٍ ونصف، لم يقدّم "المجلس" لإيزيدييه السوريين، أيّ شيء يُذكر، على الأرض، سوى التجهيل، والقفز فوقهم، كقفزه تماماً فوق إيزيديه الآخرين، سواء في الداخل، أو في الخارج، في القفقاس وتركيا والمهاجر.

منذ أكثر من 27 شهراً يعيش الإيزيديون في سوريا مثلهم مثل غيرهم، تهديداً حقيقياً على وجودهم، ك"أقلية دينية" من قبل أهل الجماعات التكفيرية، التي تكفّر الإيزيديين بإعتبارهم "عبدة الشيطان"، وتصادر ممتلكاتها وأموالهم، بإعتبارهم "كفرة". كلّ ذلك يجري على مرأى العالم ومسمعه، دون أن يحرّك "المجلس" ساكناً، وكأنّ شيئاً لم يكن. كلمة واحدة لم تخرج حتى الآن من أهل "المجلس"، بخصوص إيزيدييهم السوريين.

لا أحد يطالب "المجلس"، بالطبع، أن يتكلّم بالسياسة، نيابةً عن الإيزيديين السوريين، رغم أنه لا تمرّ مناسبة سياسية في العراق وكردستانه، إلا ويدلي "فوق المجلس" بدلوه في الإنحياز لهذا الحزب ضد ذاك، ولهذا الرئيس ضد ذاك. "المجلس" وفوقه يركبون السياسة ويستقلونها في كلّ مناسبة في العراق وكردستانه، أما في سوريا، فلا "دخل" لهم في السياسة.

أما في الخارج، ههنا، فبات واضحاً هروب "المجلس" وفوقه من إيزيدييه، وتجاهل هذا الأخير ل"دين ودنيا" أكثر من 100 ألف إيزيدي يعيشون في المهاجر بين أوروبا وأميركا، طالما وصف المهتمون في الشأن الإيزيدي ما يتعرضون لهم ب"الفرمان الأبيض".

"المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى"، هو بإختصار "مجلس" داخل العراق، لكنه خارج العالم. وهو فوق هذا وذاك، "مجلس" لا يعيش في العراق، بقدر ما أنه "يستقل" وراءه!

هو "مجلسٌ ماضٍ"، يعيش بلا أمامٍ ولا هم يحزنون!

"المجلس" ليس آيةً منزلة من عند الله..هو فعل بشري بإمتياز، زمني بالدرجة الأساس، بات أكثر من أيّ وقتٍ مضى بحاجة إلى إعادة ترتيبه وإصلاحه، من فوق فوقه إلى تحت تحته.

نصيب كلّ إنسان في هذا العالم، بغض النظر عن جنسه ولونه ودينه ولغته وإثنيته وقوميته يساوي نصيبه في أمامه.

إذا أرد الإيزيديون أن يعيشوا في الأمام، ليس أمامهم سوى طريقٌ واحد: ترتيب البيت الإيزيدي من الداخل بالإصلاح؛ إصلاح دينهم في دنياهم، وإصلاح دنياهم في دينهم.

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

شهدت مدينة عامودا يوم أمس الخميس تطورا خطيرا بعد الأزمة المفتعلة التي ضخمت وروج لها على أنها اعتدا على حريات أفراد وسياسيين من قبل قوات الاسايش في المدينة منذ اكثر من أسبوع.

وفي ظل الحصار المفروض على شعبنا في غرب كردستان سواء في عفرين من قبل المجاميع المسلحة أو في الجزيرة من قبل حكومة الإقليم من خلال إغلاق معبر سيمالكا, واستهداف النظام لحيي الاشرفية والشيخ مقصود, كلها أفعال تنم عن نية كل الجهات مجتمعة للنيل من الإرادة الحرة للشعب الكردي وابتزازه كي يرضخ لمخططاتهم ومآربهم. مع الأسف ورغم الحساسية التي أبدتها قوات الاسايش و وحدات حماية الشعب في عامودا لعدم انجرارهم إلى مخطط مرسوم ومدروس من قبل قوى إقليمية وجهات كردية ارتضت الارتزاق مهنة وعبثت بعقول ومصير العديد من الشباب الكرد من خلال شعارات وأوهام يقبضون ثمنها مالا ويدفع شبانٌ مغررٌ بهم ثمنها دما.

ان ما حصل في عامودا من مؤامرة استهدفت وحدات حماية الشعب العائدة من مهامها المنجزة بنجاح بعد فتحها لطريق الحسكة الدرباسية الذي كان مرتعا للمجاميع المرتزقة التي تعبث بأمن المواطنين وتعتقل الأشخاص على الهوية والانتماء القومي. وبعد انتصارهم وتأمينهم لذاك الطريق وأثناء عودتهم كان للبعض ممن ارتهنوا لأعداء الشعب الكردي رأي آخر, فقاموا باستقبال القوات العائدة بالحجارة والرصاص.

ان قيام تلك الجهات المشبوهة والتي تتخذ من فنادق الإقليم وإسطنبول مقرا لها وتحاول إلى جانب وسائل إعلام رخيصة ان تروج لمقولة ان الاسايش ووحدات حماية الشعب قوات تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي, وهذه القوى تقوم بتصفية خصوم حزبنا. هدفهم من ذلك هو الإشارة إلى ان هذه القوى الوطنية هي تابعة لحزب معين ومن حق باق الأحزاب تشكيل مجموعات عسكرية مسلحة, و يهدفون بذلك الى تحويل غرب كردستان لمكانٍ يعج بالميلشيات الحزبية والفوضى. هؤلاء وأمثالهم؛ كان لهم دور في انتشار زراعة الحشيش التي تعد السبب الرئيس في التشهير بقوات الاسايش التي تعمل على إزالة هذه الآفة المشوهة لسمعة شعبٍ بأكمله. ان نسب هذه القوى الوطنية إلى حزبنا هو شرف لنا؛ ان تنسب له قوات كسر وأفشلت مخططات تآمرية هدفت إلى ضرب مكتسبات الشعب الكردي, رغم إنها كررت مرارا بأنها تقف على مسافة واحدة من كافة التنظيمات السياسية. كما ان هذه القوات ليست بحاجة إلى صكوك غفران ممن ارتضوا العمالة والخنوع, فاليوم مكونات غرب كردستان من عرب, آشور, أرمن وسريان, مسلمين ومسيحيين يرون في وحدات حماية الشعب والاسايش قوى وطنية تحمي حياتهم وتحفظ امنهم دون تمييز.

ان المرتزقة الذين يحاولون سلخ عامودا عن تاريخها النضالي المشرف ويدعون المجاميع المسلحة إلى دخول هذه البلدة المقاومة هم ليسوا سوى الأدوات الرخيصة لعملاء مأجورين في هولير وإسطنبول. وعلى شعبنا المقاوم الذي ضحى ولازال ان يوحد قواه وصفوفه لان مخططات التآمر باتت تتغلغل في داخل مجتمعنا وعلينا الوقوف بوجهها بشكل حاسم, كما ان الأطراف التي تروج على الفضائيات لاقتتال كردي – كردي كانوا مع الأسف جزء من هذا المشروع وعليهم العودة من الطريق الخاطئ الذي سلكوه.

إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي في الوقت الذي نعزي ذوي الشهيد؛ ندعو الهيئة الكردية العليا إلى تحمل مسؤولياتها وفتح تحقيق في ما جرى وكشف الملابسات والمتورطين في تلك الأحداث بأسرع وقتٍ ممكن وتقديمهم إلى العدالة.

اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD

28\6\2013

صوت كوردستان: ليس هناك في أقليم كوردستان لحد الان أية مؤسسة (مستقلة) لاستطلاعات الرأي بكافة مجالاتها و التي من خلالها تستطيع الحكومة و الأحزاب السياسية الكوردستانية رسم سياساتها و التنبئ بما سيحصل لها خلال الفترة بين فترتيتن أنتخابيتين. و الأطراف الحالية التي تقوم بأجراء و تنظيم أستطلاعات الرأي تقوم بها ليس من أجل أن تعرف حقيقة الوضع السياسي و التغيير في شعبية القوى السياسية بل أن جل همهم هو نشر بعض الأرقام و التي بها يخدعون الشعب و يثبتون بأن قائدهم أو حزبهم يتمتع بشعبية كبيرة.

و هذا ما يحصل الان في أقليم كوردستان و نحن على أبواب الانتخابات البرلمانية و الرئاسية. فأستطلاعات حزب البارزاني جميعها تقول بأن أكثر البارزاني و حزبة هما الفائزان حتما و دون شك.

و أستطلاعات المعارضة تؤكد مضاعفة شعبيتهم و أن أي مرشح لهم للرئاسة سيحصل هو الاخر على أغلبية الأصوات.

و على أساس عمليات الاستطلاع التي تجريها القوى السياسية في أقليم كوردستان هناك حرب كلامية مندلعة بين جميع الأطراف و كل طرف يكذب الطرف الاخر و يقول أن أستطلاعاتهم مزورة. و في هذا الكل صادقون لان الجميع يقومون بعمليات تزوير و بشتى الطرق لابل يقومون بتزوير الاستطلاعات التي يقومون بها هم أنفسهم.

المثير للجدل هو أن الأحزاب السياسية لا تدع حتى بعض الجهات المستقلة من تنظيم أستطلاعات مستقلة، فتراهم يتراكضون على المواقع الالكترونية من أجل التصويت لاكثر من مرة من ناحية و يحركون أيضا خبرائهم في عمليات التزوير الالكترونية لاختراق تلك المواقع و الحصول على طريقة يزورون بها نتائج الاستطلاع.

القوى السياسية لا تؤمن و لا تقبل بتداول السلطة ابدا في أقليم كوردستان و لا تقبل حتى بتداول السلطة في أستطلاعات الرأي و على الورق. فكيف سيتحول الإقليم الى ديمقراطي؟؟؟

صوت كوردستان: حسب خبر نشرته جريدة الزمان تودي التركية فأن رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي غير راض من عملية انسحاب قوات حزب العمال الكوردستاني من الأراضي التركية الى إقليم كوردستان و نقلت عنه قولة أن 15%فقط من قوات حزب العمال الكوردستاني غادرت الأراضي التركية، كما أعرب أردوغان عن أستنكارة لبعض المواجهات التي حصلت في ولاية بدليس و أتهم تنظيمات كوردية بجمع الأموال و التعرض الى (الجحوش) الذي يعملون لصالح الدولة التركية ضد الحركة التحررية الكوردية.

في نفس الوقت أرسلت لجنة الحكماء التي شكلها أرودغان مع بداية عملية السلام مع حزب العمال الكوردستاني تقريرها الى اردوغان و قدمت له مجموعة من المقترحات التي من شأنها حل القضية الكوردية في تركيا.

حسب الصحيفة فأن لجنة الحكماء طلبت من اردوغان ألغاء قانون الإرهاب و نقل أوجلان الى سجن أخر أكثر ملائمة أن لم يتم أطلاق سراحة من قبل الحكومة التركية، كما طالبت بأنهاء المخافر و رفع حقول الألغام و أطلاق حرية الدراسة بلغة الام في تركيا و أعطاء المحافظات حريات أكثر و اصدار عفو عام. كما طالبوا بأجراء تغييرات في الدستور التركي في العديد من المجالات.

و كان أوجلان قد صرح في اخر لقاء له مع قادة في حزب السلام و الديمقراطية الكوردي بأن المرحلة الأولى من عملية السلام أنتهت و هم يدخلون في المرحلة الثانية و دعا الحكومة التركية الى تنفيذ وعودها بصدد حل القضية الكوردية.

السومرية نيوز/ القاهرة
أعلنت الراقصة المثيرة للجدل سما المصري, أنها ستشارك في مظاهرات 30 يونيو من أجل إسقاط الرئيس محمد مرسي, وإجراء إنتخابات رئاسية مبكرة.

ونقلت وسائل الإعلام المصرية عن المصري تأكيدها "خلال تغريدة لها على تويتر: أنها تنتظر 30 يونيو حتى ترقص للإخوان الرقصة الأخيرة بعد إسقاطهم".

وأضافت أنها "لن تتوقف لحظة عن إنتقاد الإخوان", مشيرة إلى أن "رقصها سخرية منهم, بسبب أفعالهم التي أساءت لمصر".

وأوضحت المصري أنها "من الممكن أن تشارك فى المظاهرات وهي مرتدية البكيني, ولن تخشي تحرش الشباب بها", لأن حسبما قالت "الشباب المصري علي خلق".

وكان وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم أعلن، أمس الثلاثاء، أن رجال الشرطة سيرتدون شارات خاصة يوم 30 حزيران لمنع انتحال صفتهم واستغلال ذلك في إحداث أعمال شغب وعنف المتوقعة في هذا اليوم.

ويتوقع وقوع اشتباكات عنيفة يوم 30 حزيران، إثر توعد حملة تمرد والحركات المعارضة للنزول في مسيرات حاشدة باتجاه قصر الرئاسة، ورفع الكروت الحمراء للرئيس محمد مرسي، والمطالبة بإجراء انتخابات رئاسية، بينما هددت القوى الإسلامية الموالية للنظام بالقيام بما أسمته ثورة إسلامية حال الإطاحة بمرسي.

firatnews

عامودا – افادت مصادر محلية من مدينة عامودا بأن المجموعات المسلحة المرتزقة قامت بنقل جرحاها الى تركيا. حيث كانت سيارة الاسعاف تنتظرهم على الحدود.

حيث اشارت المصادر بأن المجموعات المسلحة قامت بنقل ثلاثة من جرحاها الى تركيا، واوصلتهم الى الحدود حيث كانت سيارة اسعاف تركية تنتظرهم على الحدود.

هذا وقامت مجموعة مسلحة مرتزقة بالهجوم على وحدات حماية الشعب التي كانت عائدة من طريق الحسكة – الدرباسية بعد تحريره من المجموعات المسلحة المرتزقة، داخل مدينة عامودا، مما ادى الى فقدان مقاتل من وحدات حماية الشعب لحياته، وجرح اربعة اخرين. وبعدها قامت وحدات حماية الشعب بحملة لاعتقال المرتزقة المهاجمين، مما ادى الى مقتل ثلاثة منهم.

واكدت مصادر من داخل مدينة نصيبين لوكالة انباء هاوار بأن تلك المجموعات المسلحة احضرت جرحاها الى المدينة.

نقاش | داود العلي | بغداد |
يعتقد الليبراليون في محافظة الأنبار إن الحكومة المحلية سُرقت منهم عبر تزوير الانتخابات لفرض سيطرة الإسلاميين.
ووفق هذا الاعتقاد الذي يتحدث عنه مرشحين مستقلين في المحافظة، فإن تحولاً مهماً سيطرأ على طبيعة الصراع في المدينة المتوّترة منذ نحو ستة أشهر بسبب احتجاجات على حكومة بغداد.
ويقول سعدون عبيد الشعلان العضو المستقل في المجلس الجديد في محافظة الأنبار إن "معظم موظفي مراكز الاقتراع تابعون لكتل إسلامية، وهم من قاموا بالإشراف على عمليات التزوير بأنفسهم".
"
هناك موظفون في مراكز الاقتراع قاموا بفتح الصناديق وغيّروا النتائج لصالح جهات معينة فازت في الانتخابات ولديّ أدِلة تثبت هذه الاتهامات ولن أقوم بتسليمها إلى المفوضية بسبب التواطؤ بين فرعها في الأنبار والكتل المتنفذة، لاسيما الإسلامية منها" يضيف الشعلان.
لكن مسؤولين في المفوضية أكدوا في مؤتمر صحافي حضرته "نقاش" أنها "تسلّمت 107 شكوى في الاقتراع العام لانتخابات الأنبار، صُنِّفت 43 منها على أنها شكاوى خضراء وتسعة أخرى صُنِّفت صفراء و64 شكوى حمراء، فيما بلغت شكاوى الاقتراع الخاص 23 شكوى منها 21 خضراء وشكوى واحدة صفراء وواحدة حمراء".
وعلى رغم ذلك لا يبدو أن الشعلان يثق بكل ما تقوله المفوضية ويؤكد أنه "بصدد تقديم مقاطع فيديوية إلى المحكمة الاتحادية العليا كونها صاحبة الاختصاص ولا تتعرض إلى الضغوط أملاً في كشف الحقيقية كما هي".
ويضيف الشعلان "التزوير في نتائج الانتخابات كان بنسبة 70 في المائة وهناك غرفة عمليات شكلّتها ثلاث كتل قبل الانتخابات للسيطرة على مراكز الاقتراع وتغيير النتائج لصالحها في يوم التصويت، ولا استطيع الإفصاح عن أسماء الكتل حماية لحياتي، فقد أتعرّض إلى التصفية الجسدية في أي وقت".
لكن إلى أي حد يمكن لمحاولات التزوير التي يتحدث عنها الشعلان أن تؤثر على نتائج الانتخابات.
فنتائج الفرز في محافظة الأنبار أظهرت تقدُّم قائمة "متحدون" بزعامة أسامة النجيفي تليها قائمة "عابرون" بزعامة المحافظ قاسم الفهداوي، في حين جاءت "العراقية العربية" بزعامة صالح المطلك ثالثة، وبعدها "ائتلاف العراقية الموحد" بزعامة أياد علاوي.
لكن هذه الأرقام التي أعلنتها المفوضية تحضى بقبول كتلة متحدون، وبرفض كتل أخرى.
انتخابات مجالس المحافظات في الأنبار كانت دون المستوى المطلوب، والسبب التهديدات الإرهابية والتأثيرات السياسية، وهناك أيضاً تلاعب وتزوير في أصوات الناخبين، ومن الأدلة ما أشارت إليه تقارير الوكلاء السياسيين عن 44 محطة في الأنبار سيُعاد فرز الأصوات فيها حسب مصادر "نقاش".
في المقابل يقول النائب عن كتلة متحدون مظهر الجنابي، في تصريح لـ"نقاش" إن "حديث بعض الكتل السياسية عن تزوير الانتخابات في الأنبار هو دليل على خسارتها في الانتخابات".
ويعتقد الجنابي إن "الجهات الرقابية والمفوضية العليا والإعلام كانوا حاضرين بقوة في الاقتراع المحلي وشاهدوا الانسيابية في عملية الإدلاء بالاصوات وعدم وجود حالات تزوير" لكنه منزعج من "الجهات السياسية التي تحاول تشويه سمعة الكتل الإسلامية بعد حصولها على المركز الأول".
"
عدد المقاعد التي حصلت عليها مُتحدون لا تعبر عن حجم القواعد الشعبية لنا، فهناك معتصمون في ساحات التظاهر لاسيما الموجودين على الخط الدولي السريع الرابط بين الرمادي والأردن وسوريا لم يستطيعوا الإدلاء بأصواتهم بسبب الحصار الأمني الذي فُرضّ عليهم من قبل القطاعات العسكرية المتواجدة هناك كما هو حال بعض مناطق الأنبار" يضيف الجنابي لـ "نقاش".
ويبدو أن عضو كتلة متحدون يجد في المعتصمين جمهوراً مهماً يصوِّت للكتلة، لكن الصراع الذي يلوح مبكراً في المحافظة المضطربة سيكون بين الفرق العلمانية، والإسلامية، وتضارب التصريحات بين الشعلان والجنابي يوضِّح جانباً من هذا الصراع.
ويقول مصدر في كتلة عابرون التي يقودها المحافظ قاسم الفهدواي إن "الانتخابات المحلية وما أسفرت عنه من نتائج كشفَت أن المحافظة ستكون في بطن الإسلاميين، وهم من سيسيطر عليها".
وبينما يجري التنافس بين الفريقين داخل المحافظة، تحضِّر كتلة متحدون مرشحاً إسلامياً لمنصب المحافظ.
يقول قيادي في كتلة متحدون لـ"نقاش" إن "المرشّح هو يحيى غازي المحمدي الذي ينتمي إلى كتلة تجديد التي يتزعمها نائب رئيس الجمهورية، طارق الهاشمي المحكوم غيابياً بالإعدام".
حرب التصريحات والاتهامات التي يُطلقها الفائزون والخاسرون في الأنبار ضد بعضهم البعض ستستمر لأسابيع قبل المصادقة على النتائج النهائية التي أعلنتها المفوضية وتشكيل الحكومة المحلية الجديدة في الأنبار.

نقاش | عبدالخالق دوسكي | دهوك |

معظم القِلاع في العراق يتم النظَّر إليها من زوايا معينة باستثناء قلعة نزاركي التي لا يتمكن الزائر من رؤيتها إلا من أعلى الجبال المحيطة بها، فهي تقع في منطقة منخفضة جغرافياً.
القلعة التي أحتضنت الأكراد بعد تعرضهم لحملات الأنفال سيتم تحويلها اليوم إلى متحف خاص بالأكراد بتصميم جديد يشابه متحف الهولوكوست الخاص باليهود في ألمانيا.
ومنذ من قبل نظام البعث الحاكم عام 1976 كانت القلعة ثكنة عسكرية، ثم تم تحويلها لاحقاً إلى معتقل للعائلات الكردية في نهاية الثمانينات أثناء حملات الأنفال، وبعد حرب الخليج الأولى عام 1990 أصبحت مأوى للأكراد العائدين من تركيا وإيران عقب انفصال محافظات الإقليم الثلاث عن سلطة بغداد.
وكانت القلعة في بدايتها تسمى (قلعة دهوك) لكن لمجاورتها قرية نزاركي فإن عامة الناس يسمونها اليوم قلعة نزاركي حيث لا يفصل بينها وبين القرية سوى نهر هشكرو.
الفنان التشكيلي كوهدار صلاح المشرف العام على عملية ترميمها وتحويلها إلى متحف لتجسيد ما جرى فيها من أحداث رافق مراسل نقاش في جولته داخل المكان.
وكان كوهدار يتحدث باهتمام عن القصص التي جرت فيها، وفجأة توقف في منتصف الساحة ثم قال "سنحوِّل هذه الساحة إلى ما يشبه الصحراء وسنكتب القصص المأساوية التي جرت فيها على شواخص، وسيكون للمرأة مكان بارز فيها فهي الضحية الرئيسة في عمليات الأنفال".
المتحف الذي من المؤمّل أن ينتهي العمل فيه في غضون ثلاث سنوات سيكون بمثابة منبر لتجسد الذاكرة الجمعية للشعب الكردي ويؤكد كوهدار "سنستعين بالخبراء والكتّاب والفنانين في كتابة المآسي التي شهدتها القلعة، وسيضم أيضا أجنحة خاصة بمآسي الكرد الفيليين والبارزانيين، أما سطح القلعة فسيجسد الهجرة المليونية التي تعرّض لها الشعب الكردي عام 1991 من خلال منحوتات برونزية سَتُفرش على سقف القلعة".
الباب الغربي للقلعة يضم عشرات النوافذ الصغيرة المطِّلة على المكان والتي كانت تُستخدّم لمراقبة المنطقة من جميع الجوانب، أما الجدران الداخلية فمازالت تحتفظ بشعارات حزب البعث السابق إلى جانب عبارات أخرى مثل "كل شيء من اجل النصر" فضلا عن مقولات للرئيس العراقي السابق صدام حسين.
تلك الأجواء تحيي في الذاكرة صور أرتال الجنود ببنادقهم الروسية وهم ينزلون من سيارات الايفا العسكرية و يسوقون الناس المؤنفلين عنوة إلى داخل القاعات.
الضحايا الذين سُجنوا في هذه القلعة دوّنوا بعض العبارات وأسماء أشخاصٍ ذاقوا الرعب في أركانها، وإلى جانب هذه المقولات كانت هنالك رسوم لقلوب اخترقتها سهام وعبارات مثل "هيلان حبيبتي إلى الابد".
يقول كوهدار إن القلعة التي تضم 80 قاعة وغرفة ستتحول إلى متحف للأنفال والذاكرة الكردستانية على غرار متحف الهولوكوست الخاص باليهود الموجود في المانيا.
ويضيف "استعَّنا في بداية المشروع بمهندس معماري ألماني يدعى كارستن بورك وهو يمتلك خبرة واسعة في كيفية الحفاظ على الهيكل الخارجي للقلعة بشكلها الطبيعي ووضع التصاميم الداخلية للمتحف بشكل فني وفق النماذج المعاصرة".
وطبقاً للتصاميم الموضوعة والتي خصصت حكومة إقليم كرستان 12 مليون دولار لتنفيذها، ستكون هناك قاعات لعرض صور وبروفايلات مرتكبي جرائم الأنفال ثم قاعات لعرض أفلام وثائقية تجسد معاناة الناس الذين عاشوا في هذه القلعة أثناء مرحلة الأنفال ثم المرحلة التي أعقبتها ثم قاعات لتجسيد عمليات هدم القرى الكردية".
والمثير في هذا المتحف هو كتابة القصص المأساوية التي جرت داخل القلعة على جدرانها وفي مواقع ارتكابها بشكل فني، كما ستكون هنالك قاعات خاصة بالأطفال "نريد أن تبقى هذه الجريمة حاضرة في أذهان الأجيال ويتم التذكير بها دوما كي لا تتكرر" يعلِّق كوهدار.
البناء شاهق وكبير ويغطي مساحة (15) ألف متر و يحمل في طياته الكثير من قصص الحزن المؤلمة، فالباحة الواسعة لها شهدت في نهاية الثمانينات أبشع أنواع التعذيب والقتل، إذ تم قتل رجل بالحجارة والبلوك المصنوع من الأسمنت أمام أنظار المعتقلين بما فيهم زوجته وأطفاله الصغار على حد قول أيوب نسري مدير العلاقات في مركز الأنفال في دهوك.
أيوب (33 سنة) الذي عاش سنوات من حياته في هذه القلعة كمعتقل استذكر بعض المآسي وقال" كانوا يأتون بالمعتقلين على شكل مجموعات وينزعون عنهم عماماتهم الكردية ثم يفصلون بين الرجال والنساء والأطفال، معظم النساء والأطفال كانوا يُحبَسون داخل القلعة، أما الرجال فيُرّحلون إلى أماكن لم نعرفها إلى اليوم".
في مركز الأنفال بدهوك تعيش السيدة أم هاوار (64 سنة) والتي قالت لـ"نقاش" أنها ما زالت تخشى الاقتراب من القلعة.
وتضيف" في هذا المكان أعدموا ولدي أمام ناظري، وكنا تخشى النوم في الليل مخافة أن يدخل علينا جندي ويفعل ما يريد أو أن ينادى بأسمائنا فنختفي مثلما اختفى الكثيرون إلى الأبد".
قصص القلعة معظمها مأساوية وجدرانها تختزن الكثير من تلك القصص، وسيحاول هولوكوست الأكراد إحياء العشرات بل المئات منها مجدداً.

شفق نيوز/ أفاد مصدر امني، الجمعة، بوصول فوجين من الشرطة الاتحادية وقوات "سوات" الى قضاء الطوز .
وقال المصدر، الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه، في حديث لـ"شفق نيوز"، ان "فوجين من الشرطة الاتحادية وقوات سوات وصلا الى قضاء الطوز، التابع لمحافظة صلاح الدين".
واضاف المصدر ان "وصول القوات الامنية يهدف لتأمين القضاء من الهجمات المسلحة التي طالته مؤخراً".
وقطع العشرات من التركمان في قضاء الطوز، يوم الاحد الماضي، الطريق الدولي الرابط بين محافظتي بغداد وكركوك احتجاجا على الوضع الأمني في القضاء، وطالبوا بإرسال قوات إضافية من الجيش والشرطة وتشكيل قوات صحوة من التركمان لإعادة الاستقرار في القضاء.
وكان قيادي تركماني في التحالف الوطني قد كشف، في وقت سابق، عن خروج مئات من القومية التركمانية في تظاهرة امام محكمة طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين؛ للاحتجاج على ما قالوا انه افراج الجهاز القضائي عن "الارهابيين".
وشهد قضاء طوزخرماتو في محافظة صلاح الدين، وكذلك محافظة كركوك في اوقات سابقة، سلسلة من التفجيرات العنيفة التي اسفرت عن مقتل العشرات واصابة المئات بجروح بحسب تقارير أمنية، وكان آخر تلك التفجيرات ما حدث يوم الجمعة الماضية حين كشف مصدر امني في شرطة كركوك عن اصابة 70 مدنياً سقطوا بين قتيل وجريح بتفجير سيارة مفخخة قرب حسينية جنوب المدينة معظم مرتاديها من التركمان.

أ أ / م ر

 

يعد الفساد الإداري والمالي الخطر الكبير على المجتمع الذي عانت منه المجتمعات الإنسانية عبر العصور ولازالت تعاني لحد يومنا هذا وهو بمثابة أفه تشكل خطراً كبيراً على المجتمعات منذ ظهور الإنسان على وجه الأرض حتى يومنا هذا لأنها مرتبطة بنزوع بشري غير مشروع في الحصول على مكاسب مادية أو معنوية ليست من حق الإنسان ومع ذلك يسعى أليها وقد يأتي التغيير . وتعريف معنى مفردة الفساد على معان عدة وبحسب موقعه وفي قوله تعالى (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ(ونرى في الآية السابقة تشديد القران الكريم على تحريم الفساد على نحو كلي وان لمرتكبيه الخزي في الحياة الدنيا والعذاب الشديد في الآخرة أما الدلالة الاصطلاحية فتظهر على اتجاهات مختلفة .الاتجاه الأول هو الفساد هو الإساءة للوظيفة العامة .واستغلال المال العام من اجل تحقيق مكاسب خاصة يؤكد أنصار هذا الاتجاه أن الفساد هو وسيلة لاستخدام الوظيفة العامة من اجل تحقيق منفعة ذاتية خاصة في سواء شكل عائد مادي أو معنوي وذلك من خلال انتهاء القواعد الرسمية والإجراءات المعمول بها ويعتبر الفساد بأنه استخدام السلطة العامة من اجل تحقيق أهداف خاصة وان تحديداً هذا المفهوم ينشأ من خلال التمييز ماهو عام وماهو فاصل .أما الاتجاه الثاني يعتبر الفساد هو انتهاك المعايير الرسمية والخروج على المصلحة العامة لكي يصب في مصلحته الشخصية ويركز هذا الاتجاه على أن السلوك المنطوي على الفساد هو ذلك السلوك الذي ينهك القواعد الأخلاقية والقانونية الرسمية الذي يفرضها النظام السياسي القائم على مواطنيه ويثير الفساد سلوك منحرف عن الواجبات والقواعد الأخلاقية للدور العام وذلك نتيجة للمكاسب ذات الاعتبار الخاص سواء كانت شخصية أو عائلية آو اجتماعية خصوصية .والتي تتعلق بالثروة أو المكانة أو السلوك الذي ينتهك الأحكام والقواعد المانعة لممارسة أنماط معينة من التأثير الشخصي بين الفساد أو ضياع بنائية هيكلية وينظر هذا الأمر إلى الفساد لوصفه مجموعة من الاختلال الكامنة في الهياكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للمجتمع وعلى هذا الأساس ولكي يتم الكشف عن أسبابه ومظاهره داخل المجتمع يجب علينا تحديداً داخل البناء الاجتماعي الشامل لان الفساد يعتبر الأسلوب من أساليب الاستغلال الاجتماعي المصاحب لحيازة القوة الرسمية داخل التنظيمات الإدارية ولنأخذ نموذج واحد من الفساد الإداري والمالي لأحد أقطاب الحكومة العراقية قائد القوات البرية غلي غيدان حيث أن هذا الرجل عاث فسادا كبيرا يقوم هذا الرجل بتعيين البعثيين فقط بل من الرموز الكبيرة في صفوف حزب البعث من ابنه وأخيه بمنصب عضو فرع أو عضو شعبة في حزب البعث المنحل ولديه سماسرة في الجيش يجمعون له الأموال من قادة الفرق والألوية في الجيش العراقي وفي الفترة الأخيرة وجهه اهانة للكفاءات التعليمية والتدريسية بتعيين ابن عمه مدير عام لتربية احد الاقضية وان ابن عمه عير حاصل على شهادة علمية مرموقة في حين حملة الماجستير والدكتوراه تم تهميشهم فما هكذا تورد الإبل ياغيدان...


الجمعة, 28 حزيران/يونيو 2013 10:09

حسن شحاتة يفضح شيوخ الأرهاب - واثق الجابري

إرهابيون بلباس الشيوخ وخطابات تجردت من الانسانية وحق العيش والتفكير والرأي , القتل نظرية للأصلاح وأخضاع للأخر بالأبتعاد من الرسالة السمحاء , ثقافة العنف تجتاح الدول العربية والأسلامية من أنظمة ومشايخ يحكمون بأسم الدين المنحرف , القتل والتمثيل بالجثث ونبش القبور وأكل الاكباد نتيجة حتمية لخطابات دينية متشددة متطرفة منحطة , ومواريث لأسلاف تربعوا على الرقاب بقطع الرؤوس , إنحراف عن القيم الاخلاقية والانسانية , من وعاظ الدولاريختزلون الاسلام بالنكاح والغرائز والبحث عن الملذات الذاتية , وإنتساب بالزور للأسلام والأنغماس للرذيلة وجداول النكاح وفض البكارات وانتهاك الاعراض , مشاهد مقززة في إنقسام الأمة وصيحات الفرح ( الله أكبر ) بغطاء شيوخ الفتنة لأستباحة دم من يختلف معهم , فتاوي تنطلق قنوات القواعد الامريكية وامارات طالبان والجاهلية لتكفير المسلمين ومن فلسطين المحتلة يصدح صوت القرضاوي بالمعونة لضرب المسلمين بأيادي اسرائيلية , إنحطاط في العقلية العربية ممتدة من سلفية قطع الرؤوس وحيوانية الغرائز ووحشية الأفعال , تدفع للتشفي والتسابق لتسجيل اللحظات التاريخية الخالدة في الصفحات السوداء, طرق عبدّها شيوخ الكفر بلحاهم القذرة وثيابهم القصيرة , يمتعهم قتل الاطفال وأكرام الميت في نظرهم بالحرق والتمثيل وتصوير مشاهده تحت رايات سوداء جعلوها بدل الفتوحات معبرة عن سوداوية الافكار , ملثمين هاربين من افعالهم وكاشفين لعورات من يختلف معهم , حكام وشيوخ مفسدين في الارض جمعهم الدولار والنزوات لأيجاد المبررات , يأكلون لحوم خنازير الماكدونالز ويسكون في فنادق لندن ويدعون الشباب المتخلف للسكن في الكهوف , بحرمة الحضارة وحلية الجاهلية , الخطر في نظرهم في لسان القرضاوي ومرسي والعريفي هو المد الشيعي وتكنلوجيا المعلومات والفكر المتحضر والأنسانية والرأي الأخر , عقول متخلفة لا تملك الاّ الطائفية والاعتداء على دور العبادة والاسواق بوسائل الغدر المتنوعة , ما حدث مع الشيخ العلامة حسن شحاتة أختزال للتاريخ الأسود والجاهلية المتعشعشة في برك القذارة , جبناء لا يكشفون وجوههم يشدون العزائم بالكثرة والغدر ويهربون تحت جنح الظلام واللثام والأسماء الوهمية ,وما حدث في أحداث زاوية ابو مسلم في الجيزة نتيجة التحريض الطائفي المستمر وتكفير من شيوخ المنطقة وخطباء مساجدها والشرطة في موقف المتفرج , بعد إعنتانق معظم الشعوب العربية موقف اللاتسامح ورفض الاختلاف في الامة وتشجيع من الحكومة التي تركت قضايا الامة واتجهت للطائفية والتعصب وحكم الأستبداد على شعوبها , كي تعيد نفسها دكتاتورية بأسم الاسلام , الشهيد حسن شحاتة لا يطلب في افعاله الاّ جنات الخلد والشهادة وهي غايته السامية في محراب العبادة وقد نالها أعزل لا سلاح لديه الاّ الفكر, يجابه ( البلطكية ) ويذكر في واقعة الجمل في ساحة التحرير التي تلبست اليوم بأسم الدين , الشيخ حسن شحاته سيخلده التاريخ وحي يرزق في جنات النعيم , وتستهجن الانسانية والشعوب والأحرار الافعال النكراء والصفحة الجديدة من الشذوذ الفكري والأخلاقي والأرهاب تحت جلابيب شيوخ الكفر والتكفير .

 

الجمعة, 28 حزيران/يونيو 2013 00:46

تحالفات البارتي- سليم عمر .

 

ما أن فارقنا الأستاذ القدير المرحوم كمال ، حتى وجد البارتي نفسه ، و قد دخل مرحلة جديدة من حياته الحزبية ، و السياسية . دبّ الخلاف في صفوفه ، و انقسم على نفسه ، فانتهزها الديمقراطي التقدمي فرصة ، لتسوية حساباته مع البارتي . و بتأييد من مجموعات حزبية أخرى ، نجح في إخراج البارتي من التحالف الذي كان هو المبادر إلى بنائه . لم يغفر التقدمي للبارتي تجاهله ، عندما بُوشر في بناء التحالف ، فردّ له الإهانة ، و عاقبه بتلك الطريقة ، ليحل محله في قيادة التحالف .

و في الحقيقة ، فإننا لم نكن قد تجاهلنا التقدمي ، و لا قصدنا إهانته ، عندما بدأنا الخطوات الأولى لإقامة التحالف في منتصف ثمانينيات القرن الماضي . كنا مختلفين مع التقدمي في مسائل كنا نعتبرها جوهرية ، و قد ارتأينا أن نرسم خطاً عاما للتحالف ، ينسجم مع رؤيتنا للوضع الكوردي ، و الكوردستاني ، ومن ثمّ ندعو التقدمي إلى الالتزام به ، فيكون بذلك قد فَقَد بصمته على توجهات هذا التحالف ، و على مبادئه .

و كردة فعل متسرعة ، و غير محسوبة على موقف الأطراف السياسية في التحالف ، بادر البارتي إلى بناء الجبهة . و قد أبديت اعتراضي وقتها على هذه الخطوة ، ليس انتقاصاً ممّن تحالف معهم البارتي – فأنا أقدّر نضالهم ، و أكنّ لهم كل الاحترام – و لكن لأن البارتي ، واجه الخطأ بالخطأ . احتضن المنشقين عن التقدمي ، مثلما عملت أطراف التحالف على تكريس الانشقاق في البارتي ، إضافة إلى أنه كان على البارتي ، أن يتأنّى قبل الدخول في تحالفات جديدة ، كان عليه أن يضمّد جراحه ، أن يعود إلى رفاقه ، فيعزز صفوفه من الداخل ، أن يعود إلى جماهيره ، أن يحافظ على خطه ، فللبارتي جماهيره ، و للبارتي خطه المتميز ، حتى و هو في أسوأ أزماته ، و أشدها .

و مع أن الرفاق ، أكدوا حينها ، أنهم مرتاحون من خطوتهم في بناء الجبهة ، إلا أن توالي الأحداث فيما بعد ، و مع الشروع في بناء هيكل جديد – المجلس الكوردي – كشف نقيض ذلك ، و لو أن بناء الجبهة كان على أسس مبدئية ، و سليمة ، و جاء لقناعات تامة ، و لضرورة نضالية ، إذا لدخلت أطرافها المجلس الكوردي برؤية واحدة ، و لانسجمت مواقفها ، و ممارساتها داخل هذا المجلس ، و لما أدار البارتي ظهره لحلفائه في الجبهة ، و باشر في بناء هيكل جديد مع حلفاء جدد – الاتحاد السياسي - .

و من الواضح أن البارتي لم يستفد من التجربة ، فقد أخطأ عندما شكل الجبهة ، و ها هو يقع في نفس المستنقع – الاتحاد السياسي - كان عليه أن يؤدي دوره بفاعلية داخل المجلس الكوردي ، لا أن يشكل هيكلا داخل هيكل ، و كان عليه أن يثق بنفسه ، فيكونُ مركز ثقل و استقطاب بين أطراف المجلس ، مستندا إلى تنظيم متماسك و حيوي ، و مستندا إلى جماهيره ، و إلى علاقاته الكوردستانية ، لا أن يذيب نفسه في تحالفات غير مجدية ، و مثيرة للتساؤول ، أو أن يختبيئ خلف تنظيمات أخرى ، و ضمن هياكل تحمل هذا الاسم أو ذاك ، و إذا ما قرر التحالف ، فيجب أن تكون الدوافع لمصلحة قومية بحتة ، و بعيدا عن أية غايات أخرى ، و فوق هذا و ذاك أن يحسن التوقيت ، و أن يحسن الاختيار .

و حتى لا نضيع في العموميات ، و لكي نكون أكثر وضوحا ، فقد كانت الخطوة التي أقدم عليها البارتي ، ببناء الاتحاد السياسي - و منذ اليوم الأول – مثار جدل و شك ، فليس مفهوما أن يندفع جناحا آزادي إلى الوحدة الاندماجية في ظل الاتحاد ، و لمّا لم يمض على انشقاقهما غير أشهر قليلة ، كما أن الانسجام يكاد يكون معدوما بين يكيتي و باقي الأطراف ، خطاً ، و علاقات ، و أسلوب عمل . فقد ألزم يكيتي نفسه بالتداول السلمي لمنصب السكتير ، فلا تآمر ، و لا تكتلات ، و لا انقلابات ، و لا انتظار للموت ، كما أن علاقاته مع الأطراف الكوردية الأخرى اتسمت بالاتّزان ، و لو أن المزاج العام لديه أقرب إلى التقدمي منه إلى البارتي ، و أنا أعتقد أنه لو لا الحساسيات الشخصية لكان هذا التوجه أكثر وضوحا ، و قد شعرت بالحيرة والغرابة ، كيف أن الأخ الدكتور حكيم ، فاته كل ذلك ، و هو يبشر الجماهير الكوردية بالوحدة الاندماجية بين أطراف الاتحاد ، في أحد لقاءاته المتلفزة .

مرة أخرى سيجد البارتي نفسه معزولاً بسبب خطواته اللامدروسة ، و بسبب غياب أي دور لقواعده في اتخاذ القرار ، إن في رسم التوجهات السياسية ، أو في بناء العلاقات ، و قد صار لزاماً عليه ، أن يراجع كل ذلك ، و أن يبدأ عملية مصارحة مع الذات ، و أن يدرك أن هذه المرحلة الصعبة ، لا تتحمل المزيد من الخطوات الارتجالية ، و التجارب الفاشلة . على البارتي أن يعيد بناء نفسه من الداخل ، و أن ينطلق بنَفَس جديد ، و بثقة عالية ، و بخطوات متّزنة و متوازنة .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجمعة, 28 حزيران/يونيو 2013 00:43

تمديد مهلة تسجيل مرشحي الكتل السياسية

بغية تسجيل أسماء مرشحي الكيانات السياسية للإنتخابات النيابية في إقليم كوردستان، مددت المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في العراق مهلة تسجيل مرشحي الكيانات السياسية لمدة 10 أيام أخرى.

و أعلن عضو مجلس المفوضية العليا سيروان أحمد لـNNA، أنه و حسب برنامج عمل المفوضية من المقرر أن تنتهي مدة تسجيل أسماء مرشحي الكيانات السياسية في الإقليم للإنتخابات النيابية في الـ(30) من الشهر الجاري، مضيفا: "قررت المفوضية تمديد فترة تسجيل أسماء مرشحي الكيانات السياسية إلى العاشر من شهر تموز القادم".

و من المقرر أن تجري الإنتخابات النيابية و الرئاسية و مجالس محافظات الإقليم في الـ(21) من أيلول خلال العام الجاري.
--------------------------------------------------------
بلال جعفر-NNA/
ت: شاهين حسن

عن دار "الاماني" للنشر والتوزيع في عرعرة ، صدر مؤخراً كتاب "اعدام العدالة" لمؤلفه احمد عبد الغني . وهو يروي قصص حقيقية من حياة شعبنا عايشها المؤلف وحفظ الكثير منها، من معاشرته الآباء والأجداد الذين عاصروا التاريخ والأحداث ، وقد اختار هذه القصص الهادفة لتكون درساً للجيل الحالي والأجيال القادمة ليعيشوا ماضي آبائهم لتكون لهم عبرة وحكمة ودروساً في الحياة ـ كما يقول .

جاء الكتاب في 155 صفحة من الحجم الكبير ، وقدم له الكاتب مفيد صيداوي رئيس تحرير مجلة "الإصلاح" الثقافية ، الذي أشار الى ان " للكتاب والنصوص وجه آخر لا يظهر بشكل مباشر ولكنه موجود في ثنايا النص وهو أدب السيرة الذاتية فبعض الأحداث والصور الفنية في النصوص عاشها المؤلف ، وتكون رافداً هاماً من تكوينه النفسي وذاكرته التاريخية ، ولذلك تجنح لكونها نوع من السيرة الذاتية للمؤلف نفسه " . ويضيف قائلاً :" ومهما كان رأي نقاد الأدب ، ورأي الكتاب والباحثين في التاريخ ، والأدباء والباحثين في أدب السيرة الذاتية ، فأن لهذا الكتاب موقعه المحترم والهام في مكتبة عرعرة وعارة والمنطقة أولاً ، ومكتبة شعبنا الفلسطيني ثانياً والأدب العربي بشكل عام ".

يهدي المؤلف كتابه الى روح والديه الكريمين ، والى المرحومة زوجته ورفيقة دربه ومسيرة حياته ، وزوجته الحالية المخلصة الوفية ، والى فلذات كبده وعصير حبه ، والى اخوته واخواته وأفراد اسرته الكريمة ، والى أطفال فلسطين وشهداء الوطن ، والى الأم الفلسطينية رمز الصبر والعزيمة في تاريخ البشرية .

يذكر ان مؤلف الكتاب احمد عبد الغني عقل من مواليد قرية عرعرة عام 1938، انهى تعليمه الابتدائي سنة 1952 بمدرسة القرية ، وتعلم الصف التاسع في مدسة باقة الغربية ، واكمل دراسته الثانوية في الناصرة . سجن لمدة ثلاث سنوات بتهم قومية ، واشتغل في الأعمال الحرة ، وكان عضواً في مجلس عرعرة المحلي ، وعنصراً فعالاً وناشطاً في القرية والمنطقة .

طفال فلسطين وشهداء الوطن ، أط

المحافظة التاسعة عشر.. الخفية..!!- خدر خلات بحزاني
منذ اكثر من 23 عاما، والعراق يعيش في ظروف غير طبيعية، والسبب قيام النظام السابق باجتياح دولة الكويت واسقاط صفة «الدولة» عنها واعلانها المحافظة  العراقية التاسعة عشر..

وكلنا نعلم ان ما اعقب ذلك كان سلسلة من الكوارث والمصائب، وما زال العراق لحد اليوم يدفع فاتورة تلك الحماقة الكبرى، وبحسب تقارير صحفية فان العراق دفع لحد الان 30  مليار دولار للكويت من اصل 41 مليار كتعويضات عما اصابها من اضرار، ناهيك عن العشرات من ملياراتٍ اخرى لشركات وافراد ومؤسسات تضررت في الكويت بفعل ذلك الغزو.

وبطبيعة الحال، ان الخسارة المادية الضخمة للعراق لا تتوقف على ما دفعه للكويت وغير الكويت، لان الخسارة الاكبر كانت في البنية التحتية العراقية التي اصابها الدمار شبه الشامل وهذا لا يقدر بثمن، ناهيك عن خسائر غير مباشرة في قطاعات الزراعة والصناعة والسياحة ووو الخ.

ولكن اعتقد ان في العراق الان «محافظة تاسعة عشر» اخرى، وتستنزف الموارد والخزينة العراقية المنهكة اصلا، والانهاك متأتٍ من الفساد المالي والاداري بالدرجة الاولى، ويليه الاعمال الارهابية المسلحة التي تستنزف ما لا يمكن الاستهانة به.

المحافظة التاسعة عشر التي اقصدها هي «رواتب» اعضاء مجلس النواب واعضاء مجالس المحافظات والاقضية والنواحي، الحاليين والمتقاعدين.

قبل بضعة سنوات قال خبير اقتصادي امريكي، انه «بعد عقدين من السنين سيكون في العراق جيش كبير من المتقاعدين من اصحاب الرواتب العالية والضخمة والذين سيشكلوا عائقا هاما امام نمو الاقتصاد العراقي وستشكل رواتبهم عبئا هائلا على الخزينة الوطنية».. وكان يقصد المتقاعدين من السياسيين والنواب واعضاء مجالس المحافظات والاقضية العراقية.

بصراحة انا لا املك اية ارقام عن رواتب جميع هؤلاء السادة والسيدات من النواب واعضاء مجالس الاقضية والنواحي والمحافظات، المستمرين بالخدمة او المتقاعدين منهم، لكنني اعرف جيدا انه قبل فترة قصيرة استلم اعضاء المجالس اياها، عدا النواب، فروقات عن رواتبهم وصلت الى 90 مليون دينار فقط..!!

كما ان تقارير صحفية كشفت على ان الراتب التقاعدي لرئيس مجلس النواب السابق، محمود المشهداني يبلغ 40 الف دولار شهريا وليس سنويا..!!

والقنبلة الحقيقية كانت فيما كشفت عنه النائبة حنان الفتلاوي عن ائتلاف دولة القانون، عندما اعلنت امام وسائل الاعلام انه «بحساب بسيط، اذا قمنا بدراسة المبالغ التي تصرف للرواتب التقاعدية لاعضاء مجالس النواب والمحافظات، دون اعضاء المجالس المحلية والاقضية والنواحي في شهر واحد يعادل 9 مليار و60  مليون دينار، وفي سنة واحدة 108 مليار و796  مليون دينار».. وتابعت» خلال الـ8  سنوات الماضية للجمعية الوطنية والمجلس الوطني المؤقت ومجلس النواب السابق والحالي واعضاء مجالس المحافظات المبلغ المصروف تقريبا وربما اكثر 654 مليار و290  مليون دينار».. داعية «هيئة رئاسة مجلس النواب واعضاء مجلس النواب الاستجابة الى مقترحها وتشريعه والذي يتضمن الغاء الرواتب التقاعدية لاعضاء مجلس النواب واعضاء مجلس المحافظات». مؤكدة» انها قدمت مقترح قانون موقع من 8 اعضاء», موضحة» ان هناك استياء من بعض النواب وردة فعل غير جيدة ورضا النائب ليس الهدف وانما رضا الشارع هو الهدف».

لا اريد الاقتباس من تصريحات لبعض السادة النواب كي لا يطول الموضوع، لكن النائب بهاء الاعرجي، عن التيار الصدري، اطلق تصريحا يجب الانتباه له عندما قال ان «الغاء او تخفيض الرواتب التقاعدية لاعضاء البرلمان ومجالس المحافظات هو مطلب شعبي حيث ان هناك من يخدم الشعب العراقي والدولة العراقية لمدة ثلاثين سنة ولا ياخذ 10% من الراتب التقاعدي الذي ياخذه الاعرجي او مها الدوري (النائبة عن التيار الصدري) ايضا.

ورغم ان تقارير صحفية تحدثت عن خطوة مضادة من بعض النواب الحاليين والمتقاعدين، والذين يرومون تاسيس جمعية هدفها الدفاع عن «مكاسب» و «حقوق» اصحاب تلك الرواتب الفلكية، لكن لا يمكن ابدا السكوت عن الفوارق الهائلة بين رواتبهم وبين رواتب المتقاعدين ممن يتقاضون 100 او 150 دولارا او حتى 250 دولارا شهريا.. فمن غير المعقول ان يستلم احدهم راتبا تقاعديا يتجاوز الخمسة الاف دولار شهريا بدون وجه حق، مقابل عمل لم يستمر لاربع سنوات.. بينما يستلم من قضى اكثر من 30 سنة في الوظيفة نحو 300 دولار شهريا على ابعد تقدير.

وقبل الختام اقول، انه مثلما استنزفت الكويت خزينة العراق بعد اعلانها المحافظة التاسعة عشر، فان رواتب النواب تكفي لتاسيس واستحداث محافظة جديدة مع تجهيزها باحدث مشاريع البنى التحتية والفوقية، لكن للاسف كل هذه الاموال تذهب كرواتب تقاعدية لابناء محافظة خفية تستنزف ما يستنزفه الفساد والاعمال الارهابية.

وينبغي ان يقتدي العراق، وبضمنه اقليم كوردستان، في هذا المجال ببعض الدول المتطورة، حيث يتم تخصيص «مكافئة نهاية الخدمة» تمنح للنائب او عضو المجلس المنتهية دورته، والاهم من كل ذلك البدء باجراءات تخفيض رواتبهم اثناء الخدمة بما لا يقل عن 50%، ومن لا يعجبه ذلك، ليترك باب الترشيح للاخرين.

صوت كوردستان: ليس حيا بل بعد أن مات أحال رئيس وزراء الإقليم أحد كبار البعثيين على التقاعد براتب قدره 2 مليون دينار لربما أكراما لمساهماته بقتل رئيسة صدام حسين للكورد. البارزاني قام بصرف هذا الراتب لورثة هذا البعثي.

كنتية حسب ما وردت في موقع كوريو:

الاسم: عبدالرحمن سليمان كبيسي

التولد: 1943

صار بعثيا سنة 1958

أكمل الجامعة الامريكية في بيروت سنة 1967 و تخرج منها كمهندس

سنة 1976 ترك العراق الى سوريا

سنة 2004 القت القوات الامريكية القبض علية بتهمة الإرهاب لمدة

توفى في باريس سنة 2011

و في تأريخ 21 شباط سنة 2013 أحاله نيجيروان البارزاني رئيس وزراء الإقليم على التقاعد براتب قدرة 2 مليون دينار


 

المغرب\شفشاون

تعد مدينة شفشاون بالنسبة للمغاربة وللأجانب هبة من السماء حيث فيها الجمال والرومانسية والجبل والماء وزرقة السماء تسيل من جدرانها وازقتها، لقد كانت شفشاون آهلة بالسكان قبل تأسيسها ومن هذه المدينة التاريخية مرت جيوش الفتوحات الاسلامية وفي هذه المنطقة مجمعات مازالت تحمل لغاية اليوم اسماء من الجزيرة العربية ومع الفتوحات الاسلامية وصلت الى هذه المنطقة حرف وتقاليد لازالت تشكل ملمحا اساسيا من ملامح التاريخ الشاوني.

الناس في هذه المدينة مزيج من الاعراق والثقافات ففيها عاش الامازيغ ولهذا تسمى المدينة باللغة الامازيغية(انظر الى قرني الجبل) والبعض ينفي بان اسم المدينة امازيغي ويقول بانه تم تحوير اسم المدينة .عاش في شفشاون العرب الفاتحون قبل الموريسكيين والاندلسيين ولهذا فالناس شغوفة بالانفتاح على الحضارات الانسانية وتقبل الآخر من اجل تطوير الهوية والحفاظ عليها، لذا فالشاوني هو فنان بالفطرة وشغوف وعاشق للون ولهذا تقام فيها عشرات المهرجانات والملتقيات الثقافية والفنية. فن العمارة في المدينة القديمة يستند على شيئين اساسيين وهما بانه مزيج بين الاعمار الجبلي والاندلسي والشيء الاهم تم بناء المدينة القديمة بصناعة محلية وقد اعتمد كثيرا على الدواب في اعمار المدينة القديمة التي تقع بين اسوار كبيرة ومازالت تحتفظ بجودتها.للمدينة القديمة 7 ابواب وهي: باب العين، باب الحمار، باب المقدم، باب العنصر، باب المحروق، باب السوق، باب شاون، وكذلك لها 3 ابواب داخلية وهي باب النقباء، باب السور، باب الهرموم.

مدينة شفشاون شيدها الامير الشريف العلمي مولاي علي بن راشد عام 1471م للدفاع عن الشمال المغربي بعد احتلال البرتغال لمدن سبتة وطنجة واصيلا.

الكاتب المغربي (محمد ابو عسل مواليد 1936) أديب وتشكيلي مغربي درس بطنجة وفاس والقاهرة وبغداد انصرف منذ 3 عقود لتدوين المرويات الشعبية عن مدينته شفشاون في كتابه ذاكرة مدينة (شفشاون)وقائع ومرويات.

مطعم صوفية وامرأة مكافحة في سبيل الحرية ..

في مركز المدينة القديمة حيث تكثر المطاعم الشعبية التي تقدم وجبات متنوعة من الاكلات الشعبية ،اوقفني أشهر مطعم شعبي في احدى زوايا المدينة ( مطعم صوفية للاكلات المغربية الشعبية) ووقتها رددتها مع نفسي :ربما هذا المطعم يقدم وجبات لرجال الدين واهل التصوف واذا باسم صوفية قد كتب بالخطأ ونسبة الى ابنة صاحبة المطعم (صوفيا) وجدت السيدة والدة صوفيا(نورا الكراش)سيدة مكافحة، امرأة تدير مطعماً شعبيا وزوارها من الاجانب والاغلبية تنطق العربية وتحدثت لي بانها تلقت صعوبات جمة من المجتمع الشاوني لكونها متعلقة بعادات وتقاليد شاونية ولكنها ستختلط بالاجانب ورغم ذلك كسرت الطوق ونجحت في ابراز صوت المرأة المكافحة ومساندة شريك عمرها والاجمل من كل ذلك بان كل فتاة مغربية تعمل في مطبخها يحالفها الحظ بالزواج  بعد اشهر من عملها وفي فترة قصيرة تزوجت 4 فتيات لديها ..تعد هذه المرأة اول امرأة في تاريخ المدينة تدير مطعما وتعتمد على نفسها وقالت لي بانها تمكنت وبارادتها ان تحول اقبح مكان يرتاده الحشاشون في المدينة القديمة الى اجمل مكان رومانسي فيها وحيث يستمتع الزوار هنا وفي هذا الركن كثيرا..فرحت جدا بنقل صوتها وصورتها وحبها للشعب الكوردي وتتمنى ان تكون مدينة شفشاون قبلة سياح الكورد .

ادباء وفنانون وسياسيون يحلقون مع الفراشة في عوالمهم

مقابل ضريح مؤسس مدينة شفشاون (مولاي علي بن راشد) حيث يجتمع الادباء والفنانون والسياسيون الشباب وخاصة المنتمون الى اتجاهات ومدارس فنية مختلفة وتيارات سياسية يسارية وتتميز المقهى بفضاء للموسيقى وخاصة موسيقى الجاز واغاني فيروز ومارسيل خليفة وتعد المقهى بمثابة مقر للجمعيات الثقافية والاتحادات والاحزاب، هذا ما اخبرني به السيد (امين أحجام) الذي درس علم النفس في جامعة بغداد بداية الثمانينيات من القرن الماضي وتعد عائلة احجام من اشهر العوائل الشاونية وقال لي: اتمنى من شفشاون ان تمد جسور التبادل الثقافي الانساني مع المدن الكوردية في كوردستان العراق كتوائم لنعرف بعضنا البعض اكثر.

مجانين شفشاون فلاسفة من الزمن الجميل

لمدينة شفشاون بصمة جميلة وواضحة في تاريخ المجانين وحتى مجانينهم ليس لهم شبه بمجانين العالم ولهم قوة الجذب والفكر والملاحظة ومتابعة الاشياء وعدم التسول ومن اشهر مجانين المدينة، سيد احمد حمدون وقد حفظ كتاب الله وامتاز بحرية الكلام والطلاقة مع الاخرين وكذلك رشيد الفيلسوف واحاديثه عن اشياء لا يعلمها إلا هو، بالاضافة الى المجنونة زهرة والملقبة بالزهرة الحمقاء، اما المجنون العموم فهو مجنون مميز يقوم بحركات غريبة مشتقة من الكاراتيه وآخرون. في هذه المدينة الواقعة بين اسوار قديمة تكمن آلاف الاسرار والحكايات وقصص الحب من أزمنة جميلة وللحديث بقية في عوالم مدينة غريبة وجميلة هي شفشاون.

الصور بعدسة الكاتب

الخميس, 27 حزيران/يونيو 2013 22:57

مصريون يمطرون مرسي بأوصاف مرة

إجماع على فيسبوك: الإخوان في أضعف أحوالهم ولا يغرّن أحدا بكاء التماسيح في خطاب مليء بالتفاهة وبالرشاوى لشباب 'تمرد'.

ميدل ايست أونلاين

القاهرة ـ من محمد الحمامصي

أشعل الرئيسي الإخواني محمد مرسي عقب خطابه الهزلي النار على صفحات التواصل الاجتماعي الفيسبوك، خاصة من جانب الكتاب والمثقفين الذين صدموا فيما يبدو صدمة أقل ما توصف به أنها مروعة، فجاءت كلماتهم ما بين ناقمة وساخرة ومتهكمة ولاعنة، وتباينت أساليبهم ما بين العامة والفصحي، لكنها جميعها أكدت أن مرسي "تافه" و"جاهل" و"مجنون".

ويقول الروائي صبحي موسى أن الخطاب يكشف أن مؤسستي الجيش والشرطة ليستا معه وأن "جماعة الرئيس في أضعف حالتها ولا يغرن أحد بكاء التماسيح ولا استعطاف "الولايا"، يا سادة، هذا خطاب ينم عن الضعف العام، خطاب مليء بالرشاوى لشباب "تمرد"، وتوزيع زيت وسكر على "الفقراء والمحتاجين"، واعتراف على استحياء بوجود أخطاء، وإلقاء المسئولية كاملة على أعداء الوطن "المعارضة"، وبوس لأقدام المؤسسات (الإعلام والجيش والشرطة والقضاء)، وتغافل تام عن الكوارث الطبيعية "حلايب وشلاتين، وسد النهضة في أثيوبيا، وسينا اللي بقت تورا بورا"، وفي الآخر إصرار على نفس الحكومة والجماعة وسيناريو التمكين.

وأضاف "الراجل دا لو فلت من 30 يونيو محدش هيقعد في بيته، كله هيبقى في السجن وبالقانون اللي هيمشيه على مزاجه، رجاء لا ينخدع أحد بهذه المسرحية الكاذبة، هذا خطاب حسني ليلة موقعة الجمل، وهو الخطاب العاطفي المدرب عليه.

وأوجز الشاعر جمال القصاص معلقا "رئيس في ثوب التفاهة وتفاهة في ثوب الرئيس.. مش هتفرق".

وأكد الكاتب والشاعر سمير درويش أنه "بعد خطاب العبيط تبين أن الدمار والدماء والانحدار الاقتصادي الذي نعيشه سببه: مكرم محمد أحمد وأحمد شفيق وفودة وعاشور ومنير فخري عبد النور وجودة عبد الخالق ومحمد أمين وأحمد بهجت والراجل بتاع المعادي و10 تاكسيات و20 جنيه رشوة!"

ورأى الفنان التشكيلي صلاح عنان "أن يقوم ثوار الميدان، باختزال خطبة الخروف الأكبر "مورسى" بتغيير الشعار "الشعب يريد تغيير العبيط"، إنهم حقا اغبياء لأنه لو قال خطابه يوم 29 كان أوقع لتشتيت الثوار، أما الآن فلقد شحذ الشعب بطاقة من العند مضافا إلى الثورة، فانتظروا الميادين وثوار الأقاليم، إننا الآن نقوم بثورة استباقية".

ورأى الشاعر خالد إسماعيل "عندما ترغب فى تحقير جهة أو هيئة أو مؤسسة اختزلها رئيسا مجنونا، جاهلا، تافها، ملطوطا، مطعونا في ذمته ووطنيته، وسوف يصبح مثل الكلب الوفي يتبعك أينما ذهبت ".

وقالت سلوى الحمامصي "النوايا الطيبة لا تصلح حال دولة غارقة في المشكلات المزمنة والمستجدة كأزمة البنزين وانقطاع الكهرباء وأزمة الري في بعض الأراضي الزراعية، إلى جانب ضعف الأمن وانتشار حالة من الغضب العام على آداء الحكومة والنظام، وضياع الحقوق، استمرار الظلم، أيضا الدعاء وحده لا ينفع.. الانجازات التي تحدث عنها الرئيس في خطابه، رفع المعاشات و خروج أول أي باد مصري وقرب انتاج سيارة مصرية، كلها إنجازات بسيطة جدا إذا ما قورنت باحتياجات ماسة للمصريين.. لابد من قرارات قوية لإنهاء هذه الأزمات وحلول ذكية، وإذا كان بعض المعارضة ترفض التعاون مع حكومته فهناك أكثر من 85 مليون مصري، كثير منهم كفاءات حقيقية خارج الأخوان.. الخطاب حاول أن يستعرض تجربة الرئيس والحكومة على مدى عام، ولكنه كان ضعيفا جدا.. إذ أنه لو استمر الحال بنفس الطريقة الحالية في الحكم لانهارت مصر تماما.. الجسد المريض في حاجة إلى علاج سريع، إلى خبراء في الطب وليس مبتدئين يجربون فيه حتى يجهزوا عليه تماما".

الشاعر جرجس شكري وجه نداء إلى المخرج المسرح الكبير سمير العصفوري قائلا " بعد أن أصبح مرسي بخطاب أمس زعيماً لمسرح العبث، أقترح علي الأستاذ سمير العصفوري وهو أفضل من قدم يونسكو علي خشبة المسرح، أن يقوم بإخراج هذا الخطاب في عرض مسرحي، وحاصة أن الخطاب يحمل في جوهره كل مقومات مسرح العبث، ناهيك عن الشخصيات الدرامية الثرية، مثل فودة بتاع الشرقية، وعاشور بتاع الزقازيق، ومجهول الاسم بتاع المعادي وحرامي البنزين؟ وسواهم واقترح علي الأستاذ العصفوري أن يشرّك في الإخراج عصام السيد وناصر عبد المنعم فهذا عمل قومي.. ملحوظة: أقترح تقديمه في فناء مسرح الطليعة بمشاركة الباعة المتجولين".

وأضاف شكري "محمد مرسي زعيم مسرح العبث في القرن الواحد والعشرين وسيذكر التاريخ انه تجاوز يونسكو وبيكت وتفوق عليهم".

وأسفت الكاتبة إيمان الحفناوي على مرسي، وقالت موجهة خطابها له "أن تتجرأ على الله، تجرأت من قبل على الشعب ووقفت ضد ارادته وقلنا يمكن مش واخد باله، تجرأت على القانون وحصنت قراراتك، وقلنا يمكن ماحدش فهمه، لكن أن تتجرأ على الله؟ قذف بالباطل، سب علني، ذكر الموتى بما يشينهم، تحريض على العنف، غيبة ونميمة، لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم."

وأضافت ذكرني خطابه بتعليق للراحل طه حسين عميد الادب العربي في وصفه لأحد المسئولين "جعلوه وزيرا فانجعل، وحطوه على الكرسي فانحط".

وتهكم الكاتب أسامة أحمد قائلا "خالص تحياتي الى العبيط في مكتب الإرشاد الذي كتب هذا الخطاب ونشكر العبيط الذي قام بالأداء لمدة ثلاث ساعات متواصلة، الثورة تشكركم على حسن تعاونكم معها".

بغداد/ متابعة المسلة: قالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل الخميس إن الاتفاق لتحقيق تقدم في طلب تركيا الانضمام لعضوية الاتحاد الاوربي مشروط باحترام حقوق الانسان وان الاصلاح السياسي يعني ان الاتحاد الاوروبي "لن يتصرف وكأن شيئا لم يحدث"، مبينة ان القيم الديمقراطية غير قابلة للتفاوض.

ورغم انها رحبت باتفاق لاستئناف المحادثات مع تركيا بشأن الانضمام الى الاتحاد الاوروبي لكنها حذرت من انه في ضوء الحملة على الاحتجاجات المناهضة لحكومة أنقرة فان القيم الديمقراطية غير قابلة للتفاوض.

وأبلغت ميركل البرلمان الالماني بأن الاتفاق هذا الاسبوع لتحقيق تقدم في طلب تركيا الانضمام لعضوية الاتحاد مشروط باحترام حقوق الانسان وان الاصلاح السياسي يعني ان الاتحاد الاوروبي "لن يتصرف وكأن شيئا لم يحدث".

وقالت ميركل "هذه النتيجة تجعل من الواضح ان تركيا شريك مهم لكن قيمنا الاوروبية الخاصة بحرية الاحتجاج وحماية حرية التعبير وسيادة القانون والحريات الدينينة سارية دائما وغير قابلة للتفاوض".

الخميس, 27 حزيران/يونيو 2013 22:34

ترشح 8 أشخاص لمنصب رئيس إقليم كوردستان

{بغداد السفير: نيوز}

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن استلام 8 أشخاص من الهيئة العليا لانتخابات الإقليم استمارة الترشح لمنصب رئيس إقليم كوردستان، وتمديد مدة تسجيل المرشحين لبرلمان ورئاسة إقليم كوردستان الى 10 أيام أخرى.
وقال عبد الرحمن خليفة مسؤول العلاقات الجماهيرية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات  اليوم الخميس: "استلم الى الآن 8 أشخاص من هيئة انتخابات الإقليم استمارة الترشح لمنصب رئيس الإقليم، معلناً في الوقت نفسه، أن المستلمون للاستمارات، لم يعيدوها الى الآن، لذلك وبعد إعادة الاستمارات سيتم تأكيد الأسماء من قبل المفوضية، وبعد المصادقة عليها سيتم نشرها في الصحف الرسمية". 
وأضاف خليفة: أن المفوضية قامت بتمديد مهلة تسجيل أسماء المرشحين لرئاسة إقليم كوردستان والمرشحين لبرلمان كوردستان 10 أيام أخرى، موضحاً أنهم كمفوضية مستمرون في تحضيراتهم لانتخابات إقليم كوردستان، إلا أن الكيانات السياسية وبشأن أسماء المرشحين لبرلمان كوردستان تأخرت في تسليمها، في الوقت الذي كانت فيه أبواب المفوضية مفتوحة في يوم 8/6 لاستلام أسماء المرشحين لبرلمان كوردستان.

{بغداد السفير: نيوز}

افاد مصدر امني ، بان امرأة اقدمت على قتل زوجها وتقطيعه الى أشلاء ورميه في المجاري بمساعدة أبنائها الثلاثة وسط الناصرية.

وقال المصدر لوكالة السفير نيوز: إن امرأة من سكنة منطقة شارع 30 وسط الناصرية، اعترفت، أمام قاضي التحقيق بقتل زوجها وتقطيعه إلى أشلاء بواسطة طبر، بمساعدة أبنائها الثلاثة وهم بنتين وصبي لا تزيد أعمارهم عن 15 عاما ورمي أشلاء الجثة بعد وضعها بكيس، في فتحة تصريف المجاري بمنطقة حي اور.

وأضاف: ان أهالي هذه المنطقة عثروا على أجزاء من أشلاء القتيل،مشيرا إلى أن المرأة عزت سبب قيامها بذلك إلى أن الزوج كان يقوم بإيذائها وأولادها في كل يوم.

مما لا شك فيه ان وضع العراق تحت طائلة الفصل السابع اثناء حكم النظام المقبور والسنين التي تلت التحرير كان ثقل على كاهل العراق حكومة وشعبا ووضعت حكومة العراق في وضع لا يحسد عليه , فكان العراق لا يمتلك حريته في التصرف في موارده وثرواته وكذلك فاقدا استقلاله وذاته ويتكون الفصل السابع من ثلاثة عشرة مادة ومرقمة ابتداءا من المادة 39 والتي تنص على ان يقرر مجلس الامن ما اذا كان قد وقع تهديد للسلم او اخلال به او كان ماوقع عملا من اعمال العدوان , وينتهي الفصل السابع بالمادة الاخيرة المرقمة 51 وتنص على ان ليس في هذا الميثاق ما يضعف او ينتقص الحق الطبيعي للدول , فرادى او جماعات , في الدفاع عن انفسهم اذا اعتدت قوة مسلحة على احد اعضاء الامم المتحدة وذلك الى ان يتخذ مجلس الامن التدابير اللازمة لحفظ السلم والامن الدولي والتدابير التي اتخذها الاعضاء استعمالا لحق الدفاع عن النفس تبلغ الى مجلس الامن فورا , ولا تؤثر تلك التدابير باي حال بالمجلس بمقتضى سلطته ومسؤولياته المستمرة من احكام هذا الميثاق من الحق في ان يتخذ في اي وقت مايرى ضرورة لاتخاذ من الاعمال لحفظ السلم والامن الدولي واعادته الى نصابه .

وقد توصل العراق والكويت الى حلحلة كافة الملفات العالقة بين الطرفين , والواقفة حجر عثرة امام خروج العراق من الفصل السابع .

وقد تم تشكيل لجان مشتركة بين الطرفين لترسيم الحدود الدولية بينهما , وازالة الحواجز المانعة للترسيم , وتشكيل لجان اخرى لاعادة الارشيف الكويتي وملف الاسرى وكل الذي يتعلق بما اخذه النظام المقبور عنوة من الشقيقة الكويت .

والان وقد تم حلحلة الامور وتمت الزيارات المتبادلة على اعلى المستويات بين الطرفين وصفاء النية بينهما لحل الامور وخروج العراق من تحت طائلة الفصل السابع , تم التوقيع بين الجانب العراقي والكويتي حول هذا الامر وابدى العراق استعدادا كبيرا ومرونة للانتهاء من هذا الملف والى الابد , وارجاع العلاقات التجارية والاقتصادية بين الطرفين الى عهودها السابقة وفتح صفحة جديدة بين الجانبين وتوطيد العلاقات بين الشعبين الجارتين .

اليوم الخميس الموافق 27-06-2013 مساءا سيتم التصويت في مجلس الامن على خروج العراق من تحت طائلة الفصل السابع ويسدل الستار على هذا الفصل والى الابد ويستعيد العراق حريته واستقلاله وسيادته على امواله وثرواته , ويكون بذلك يخرج من تحت طائلة العقوبات التي اثقلت ميزانية العراق , ويستعيد العراق حريته وسيادته وعافيته .

خليل كارده

الخميس, 27 حزيران/يونيو 2013 22:25

دين الملالي مصالحهم- سهى مازن القيسي

التصريح المثير و الخطير الذي أعلنه الجنرال جورج کيسي القائد السابق للقوات الامريکية في العراق بخصوص تورط النظام الايراني في عملية تفجير مرقدي الامامين العسکريين علي الهادي و الحسن العسکري في سامراء عام 2006، وماخفه من إقتتال طائفي شيعي سني في العراق راح ضحيته آلاف المواطنين، يکتسب أهمية استثنائية خاصة في غمرة تصاعد المد الطائفي في المنطقة و سيره بإتجاهات مفترقات بالغة الحساسية.

هذا التصريح الخطير، و الذي دعت على أساسه شخصيات و هيئات عراقية إلى إحالة ملف الدور الإيراني في تفجير مرقدي الإمامين العسكريين للشيعة في مدينة سامراء عام 2006، إلى المحكمة الجنائية الدولية، محذرة من أن النظام الايراني يستغل الشيعة في المنطقة لتنفيذ مشروعه القومي التوسعي، يکشف النقاب مرة أخرى عن الدور التآمري الاجرامي لهذا النظام ضد السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة، والذي أکدته المقاومة الايرانية مرارا و تکرارا و حذرت منه و من تداعياته ولاسيما في العراق و سوريا و لبنان، بل وان تزامن هذا التصريح مع المؤتمر العربي ـ الاسلامي الذي عقد في مدينة اورسوراواز الفرنسية و الذي کان ضد إثارة الحروب الطائفية في المنطقة و تأجيجها من جانب نظام الملالي، يوضح و بصورة جلية حقيقة تورط هذا النظام بالمتاجرة بالمسائل و القيم الدينية و الطائفية لصالح أهدافه و أجندته الضيقة.

إستغلال الدين و تجنيد المسائل الطائفية المثيرة للحزازيات و الفرقة من جانب نظام الملالي، کان وسيبقى يشکل عماده الاساسي في عملية خلط الاوراق و التصيد في المياه العکرة، بل وان عدم تورعه في تفجير الاماکن المقدسة للطائفة الشيعية التي يزعم أنه حامي حماها، يعطي إنطباعا کاملا بأنه على العکس من ذلك تماما وانه يضع مصلحته فوق کل إعتبار آخر، والذي يجري في العراق و سوريا و لبنان، يشرح الخلفية العدوانية الشريرة لهذا النظام وکونه مجردا من کل القيم السماوية و الانسانية و مجرد ماکنة قمعية دموية تحصد الاننفس و تدمر القيم و المبادئ الانسانية من أجل تحقيق مآربها غير السليمة و المشبوهة.

مؤتمر اورسوراواز الاخير، و الذي تحدثت فيه السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية حيث وصفت الحرب الطائفية التي يقودها نظام الملالي ضد الشعب السوري بحرب إبادة و جريمة ضد الانسانية مطالبة بفضحه و العمل الجدي من أجل وضع حد له و عدم السماح لهذا النظام الوحشي بإستغلال تأجيج الحروب الطائفية لصالح أهدافه المشبوهة، أکد خلاله معظم المشارکون العرب و المسلمون على رفضهم لدور النظام الايراني و کونه يلعب واحدا من أقذر أدواره و دعوا للوحدة من أجل إجهاض مخططاته و مؤامراته العدوانية ضد أمن و استقرار و سلام شعوب و دول المنطقة، وان بقاء هذا النظام و استمراره يمثل إستمرار النعرات الطائفية و الفرقة و الاختلاف في المنطقة و ان إسقاطه اليوم قبل غد يکون أفضل و في صالح الشعب الايراني و شعوب المنطقة و العالم، وعلى اولئك الذين إنخدعوا بالشعارات الدينية و الطائفية لهذا النظام الارهابي أن يعلموا بأنه لادين و لاطائفة لهذا النظام وانما مصالحهم الضيقة ولاشئ غير ذلك!

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الخميس, 27 حزيران/يونيو 2013 22:24

قصص قصيرة جدا/47- بقلم : يوسف فضل

 

إضاءة الغد

تدحرجت الرؤوس .كتب الساسانيون تاريخ التتار مرة أخرى . حين قتل الارتباك ودعوا صمت نبوءتهم بما قاله هيراكليوس* :" سوزة سورة".

*قال هيراكليوس هذه الكلمة وهو مغادر سوريا (كوني بسلام يا سوريا)

فقر ......!

حَمَل الولد رزمة من الجرائد وأخذ يتقافز بين السيارات :" أخبار .... أخبار". ابتعت جريدة وسألته :" أليست ثقيلة عليك  ؟" رد بعفوية عمره :" لا أقرأها "

قصر لسانك

انتقد الوالي . فالقي القبض عليه . شرح لهم انه ينتقد واليا آخرا . افهموه بالطريقة (الحسنى) وهل هناك واليا غير والينا نتنفس عبر خياشيمه. خرج بضربة حظ لا يعرفه احد ومتماهيا مع رواية العسس.

فتيل الثورة

لاجيء رزق بابن له في الغربة .حين بلغ سن الزواج ، ذهب به إلى المستشفى لختانه . رد على الطبيب:" كما تعرف، انشغلنا!!"

حذف وتثبيت

فكر المعتصم بأمر ال "نحن" ،  فقُتل كيف قدر. أن جعل السنة ثلاثة فصول، وأوقف فصل الربيع على الحدود.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

- عنوان الكتاب: الشخصية الكردية .

- المؤلف: د. أحمد محمود الخليل.

- نشر مؤسسة موكرياني- هولير

- سنة النشر: 2013

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بطاقة شكر وتقدير:

بهذه المناسبة أشكر الإخوة الكرام في مؤسسة موكرياني، لجهودهم المخلصة والقيّمة في نشر الثقافة الكردية خاصة، والثقافة عامة، وأتمنّى لهم وللمؤسسة مزيداً من الازدهار.

وبهذه المناسبة أيضاً أشكر الإخوة الكرام في:

- مؤسسة سما للثقافة الكردية في دُبي سابقاً (الآن في هولير).

- دار سَرْدَم في سليمانية.

- دار آراس في هولير.

- دار الزمان في دمشق.

- دار البصائر في القاهرة.

- دار الساقي في بيروت.

- دار الفارابي في بيروت.

إن هذه المؤسسات والدور المحترمة نشرت في أوقات سابقة عدداً من مؤلفاتي، فلجميع العاملات والعاملين فيها شكري وتقديري واحترامي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

التعريف بكتاب الشخصية الكردية:

للتعريف بالكتاب أضع (المقدمة) و (فهرس المحتوى) بين يدي القارئ الكريم:

مقدّمة المؤلف

منذ عهد الشباب شغفت بقراءة سير المشاهير؛ أنبياءَ وفلاسفةً وعلماءَ وأدباءَ وقادةً وساسةً ومخترعين ومستكشفين ومغامرين، وما زالت تلك الرغبة تلازمني، ولا أحسب أنها ستفارقني، وكنت في البدايات منجذباً إلى ما هو مدهش في سِيَر المشاهير، وقلما كنت أهتمّ بخصائص الشخصية بيولوجياً وبيئياً وإثنياً ونفسياً واجتماعياً ومعرفياً، ونادراً ما كنت قادراً على فهم التقاطعات والتفاعلات المذهلة التي تتمّ باستمرار داخل الشخصية الإنسانية.

غير أن الأمور اختلفت حينما التحقت بالدراسات العليا؛ إذ اكتشفت أن الشخصية الإنسانية طبقات جيووجودية، تتمركز فيها أكثر التقاطعات والتفاعلات دينامية، وكان عليّ أن أخترق تلك الطبقات، وأعرف بدقة طبيعة تلك التقاطعات والتفاعلات، وكي أتمكّن من ذلك كان من الضروري أن أتعمّق في مطالعة فلسفة التاريخ، والجغرافيا البشرية، والميثولوجيا، وعلم الأديان، والأنثروپولوجيا، مع مقاربات للفلسفة، وعلوم النفس، وعلم الاجتماع، وعلم السياسة.

والحق أن تلك الرحلة العلمية الطويلة أوصلتني إلى آفاق معرفية رحيبة، ووضعتني في مدارات جديدة، وانتقلت بي من الاهتمام بالشخصيات في حدّ ذاتها إلى الاهتمام بالشعوب والثقافات والحضارات، واكتشفت أن لكل شعب شخصيته الخاصة به، ولكل ثقافة هويتها، ولكل حضارة خصائصها، وها أنا ذا أتناول في هذه الدراسة (الشخصية الكردية) من منظور سوسيولوجي، مستفيداً من جميع التراكمات المعرفية السابقة.

ولم أضع في حسباني- وأنا أبدأ رحلتي مع هذه الدراسة- أنني بصدد رسم لوحات مشرقة بهيجة، أو رسم لوحات قاتمة كئيبة، وإنما وضعت في حسباني أنني باحث أولاً وأخيراً، أبحث عن الحقائق، وعمّا أعتقد أو أرجّح أو أظنّ أنه (حقائق)، بغضّ النظر عن أن تكون حقائق مبهجةً تسرّ الخاطر، أو حقائق مزعجة تعكّر المزاج.

ولا يخفى أن البحث درجات، وللباحث مهمّات، فمن مهمّاته أن يصف الأمور كما هي، من غير تجميل ولا تشويه، ويبقى على مسافة واحدة منها، من غير تقريب ولا تبعيد، ويكون صادقاً في التعبير عنها، من غير مجاملة ولا تحامل. ومن مهمّاته أيضاً أن يفسِّر ويؤوِّل، لكنْ في حدود ما يقبله الواقع والمنطق، وأن يحلّل ويعلِّل، لكن على أسس علمية وبمعايير موضوعية، وأن يؤكّد ما يعتقد أنه مؤكَّد، ويرجّح ما يرى أنه مرجَّح، ويُدرج في دائرة الظنّ ما لا يراه مؤكَّداً ولا مرجَّحاً.

ومن مهمّات الباحث أيضاً أن يقوِّم الحدثَ/الشخصَ/الموقفَ (يبيّن قيمته)، ويَحكم إمّا له وإمّا عليه؛ لكن على ضوء ما بين يديه من مُعطَيات مؤكَّدة، وضمن السياقات الواقعية التي يَرِد فيها الحدث/الشخص/الموقف، وعليه ألاّ يحكم إلاّ بعد حذر شديد، وبعد التسلّح بأكبر قدر ممكن من نبل النفس، وما يتفرّع على نبل النفس من عفّة التفكير والتعبير؛ إذ قد يُغفَر له خطأه في التوصيف والتفسير والتأويل والتحليل، أما الخطأ في التقويم والحكم فغفرانه موكول إلى محكمة التاريخ، وهي قلما تتساهل في قضية كهذه.

ومن مهمّات الباحث أيضاً ألاّ يكتفي بالتوصيف والتفسير والتأويل والتحليل والتعليل والتقويم والحكم، وإنما عليه أن يخطو إلى الأمام، فيقترح ما يجعل النبيل أنبل، والجميل أجمل، والصالح أصلح، والنافع أنفع، وليس هذا فحسب، بل عليه أن يخطو إلى الأمام أكثر، فيقترح ما يستقيم به المعوجّ، ويُستكمَل به النقص، وتزول به العيوب، وتُسَدّ به الثغرات؛ إذ لا يُستحسَن الهدم إلا إذا تبعه البناء، ولا القلْع إلا إذا تلاه الغرس.

وقد حرصت في هذه الدراسة على التزام التوصيف أولاً، وجعلت للتفسير والتأويل المرتبة الثانية، وخاصة في المواضع التي بدت غامضة، وجعلت للتحليل والتعليل المرتبة الثالثة، وكان الغرض هو الربط بين الأسباب والنتائج، بين الظاهرات والعوامل. أما حقل التقويم والحكم فقلّلت من الدخول فيه؛ لثقتي بقدرة القارئ على تمييز الخيط الأبيض من الخيط الأسود، ولحرصي على عدم مصادرة قراره، ولاعتقادي بأن مكانه ليس هذا البحث.

وفي الختام أشكر لأفراد أسرتي (رفيقة عمري دِيا محمود، وأولادي محمود، وصلاح الدين، وعلاء الدين، ومحمد، وشِيار، ومصطفى، وجُوان) عونَهم الصامت والمستمر لي، إنهم جميعاً- والحق يقال- كانوا ومازالوا يهيّئون لي الهدوء الذي يحتاجه كل باحث، كما أنهم يقومون بكثير من المهمّات التي ينبغي أن أقوم بها، ويوفّرون لي الوقت وهو أثمن ما أحتاجه، وأعتذر إليهم عن تقصيري في الخروج بهم إلى الفسحة والرحلات، حرصاً مني على الوقت، وأخصّ بالشكر ولدي جوان لجهوده في تصوير الخرائط والصور وتنسيقها.

أحمد محمود الخليل - الأربعاء: 15 – 9 – 2010

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فهرس المحتوى

1. لماذا هذا الموضوع؟

2. ما هي الشخصية؟

3. الكرد في عمق التاريخ.

4. أنثروپولوجيا الكرد.

5. الجبل مفتاح الشخصية الكردية.

6. پانوراما الجبل.

7. الروح الحربية في الشخصية الكردية.

8. الشجاعة والبسالة في الشخصية الكردية.

9. النبل والشهامة في الشخصية الكردية.

10. البطولة والفداء في الشخصية الكردية.

11. ذهنية الكرد الدينية.

12. ذهنية الكرد السياسية.

13. سمات العقل الكردي.

14. سيكولوجيا الكرد: المزاج والحس الجمالي.

15. ذهنية الكرد الاجتماعية -1: النظام الاجتماعي والأسرة الكردية.

16. ذهنية الكرد الاجتماعية- 2: موقع المرأة في المجتمع الكردي.

17. الفولكلور الكردي- 1: الأزياء والأغاني الشعبية.

18. الفولكلور الكردي- 2: الموسيقى والرقصات الشعبية.

19. النهج الأهريماني في الشخصية الكردية.

20. الشخصية والنُّخب وصناعة التاريخ.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تاريخ الإعلان: 27 – 6 - 2013

 

المدى برس/ بغداد

كشفت منظمة الشفافية الدولية، أن العراق يقبع في "حضيض قعر معدلات الفساد بالعالم"، مما أدى إلى "إذكاء" العنف السياسي والحاق "الضرر" بعملية بناء دولة "فعالة ونقص" بتقديم الخدمات إذ ما يزال العراق "فاشلاً" في توصيل الخدمات الأساس بشكل كافي، وأن 23% من أبنائه ما يزالون "يعيشون بفقر مدقع"، وفي حين بينت أنه على الرغم من المبادرات الحكومية لمكافحة الفساد، فإنها ما تزال "متعثرة" ولم يأت إعلان رئيس الحكومة نوري المالكي، بمكافحة الفساد خلال 100 يوم في العام 2011 الماضي، بـ"أي نتيجة ايجابية"، شككت بإرادة الحكومة والتزامها بجهود مكافحة الفساد.

جاء ذلك في تقرير موسع نشرته منظمة الشفافية الدولية، على موقعها الالكتروني، واطلعت عليه (المدى برس)، اليوم، سلطت الضوء من خلاله على "الفساد" في العراق.

وأوردت المنظمة في تقريرها، أنه "بعد بداية صعبة تمثلت بعدم الاستقرار المؤسساتي أصبح النظام العراقي الجديد خلال السنوات الأخيرة يدرك تحديات الفساد الضخمة التي يواجهها"، مشيرة إلى أن "عمليات الاختلاس الضخمة وأساليب الخداع وغسيل الأموال وتهريب النفط وحالات الرشاوى والبيروقراطية المنتشرة قد رمت بالبلاد في حضيض قعر معدلات الفساد في العالم، مما أدى إلى إذكاء العنف السياسي والحاق الضرر بعملية بناء دولة فعالة ونقص بتقديم الخدمات".

وذكرت المنظمة، أنه على الرغم من "مبادرات البلاد في مكافحة الفساد وتوسع أطر العمل في هذا المجال منذ عام 2005 فلم يستطع المسؤولون لحد الآن ايجاد منظومة نزاهة قوية وشاملة في البلاد"، مبينة أن "التدخل السياسي في عمل هيئات مكافحة الفساد وتسييس قضايا الفساد بالإضافة إلى ضعف منظمات المجتمع المدني والافتقار إلى الأمان والموارد ونواقص الشروط القانونية قد حجمت بشكل كبير من قدرة الحكومة على كبح حالات الفساد المستشرية".

ورأت منظمة الشفافية، أن "ضمان نزاهة إدارة موارد النفط الكبرى المتزايدة ستكون من أكبر التحديات التي ستواجهها البلاد على مدى السنوات المقبلة".

وذكرت المنظمة، أن "الجانب الاقتصادي الآخر خارج القطاع النفطي، ما يزال ضعيفاً وغير قادراً على خلق فرص عمل مما تسبب بارتفاع معدلات البطالة بنسبة 20%"، لافتة إلى أنه على الرغم من "الاستثمارات الضخمة فما يزال العراق فاشلاً في توصيل الخدمات الأساس بشكل كافي، وأن 23% من العراقيين ما يزالون يعيشون بفقر مدقع حسب تقرير الامم المتحدة لعام 2013".

وقالت منظمة الشفافية، إن "تدفق أموال إعادة الاعمار الضخمة بعد العام 2003 قد طغت على إمكانيات القطاع العام الضعيفة وغير المنظمة في المراقبة"، مضيفة أن هناك "اجماعاً واسعاً على أن الفساد منتشر في العراق وإنه يشكل تهديداً أمام جهود بناء دولة، حتى ان المالكي اطلق على الفساد في العام 2006 تسمية الإرهاب الثاني في البلاد".

وأوضحت المنظمة، أن "العراق ما يزال وبشكل متكرر يحتل مراتب هابطة في أغلب مؤشرات الفساد الدولية، ففي العام 2012 احتل العراق بحسب تقرير مؤشر الفساد CPI المرتبة 169 كأكثر البلدان فساداً من بين 175 دولة، مع احرازها 18 نقطة من معدل 100 نقطة"، مؤكدة أن هذه "المؤشرات تدلل على أن العراق يقع في ذيل قائمة أضعف الدول إدارة لملف مكافحة الفساد".

وجاء في تقرير المنظمة، أن هنالك "عمليات تهريب كبرى للنفط على الأصعدة كافة، حيث تستخدم الأنشطة الفاسدة في هذا القطاع لتمويل كبار المجاميع السياسية والدينية وشخصيات ومجاميع إجرامية مسلحة ومليشيات"، وقدرت "كمية النفط المهرب للمدة من 2005 إلى 2008 بحدود سبعة مليارات دولار".

وعدت المنظمة، أن "وزارتي الداخلية والدفاع من أكثر مؤسسات القطاع العام تأثرا بحالات الفساد، وغالبا ما توسم صفقات السمسرة والعقود العسكرية بفضائح فساد"، مبينة أن "تخمينات هيئة التدقيق العليا تقدر أن ما يقارب من 1.4 مليار دولار قد فقدت في حالات احتيال وفساد في صفقات وزارة الدفاع لعام 2005 فقط، وخلال العام 2008 كشف مدير هيئة النزاهة السابق راضي الراضي، عن وجود حالات فساد في صفقات وزارة الداخلية تقدر بملياري دولار وكذلك وزارة الدفاع  بأربعة مليارات دولار، وان من أشهر هذه العقود المشبوهة هو عقد شراء أجهزة كشف المتفجرات المزيفة مقابل 85 مليون دولار".

واعتبرت المنظمة، أن "حالات الرشاوى تشكل جانباً آخر من الفساد الإداري في الأجهزة الأمنية حيث يضطر المتطوع الجديد لدفع خمسة آلاف دولار للانخراط في العمل"، وتابعت أن "استطلاعاً أجري عام 2011 الماضي، وجد أن 64% من المواطنين العراقيين دفعوا رشاوى لعناصر في سلك الشرطة وهذا ما يجعل من جهاز الشرطة بحسب تقرير الشفافية الدولي لعام 2011، من أسوء المؤسسات إدارة في العراق".

وفي محور خدمي آخر، أوردت منظمة الشفافية في تقريرها، أن "لدى الكهرباء أسوء ملف إدارة في العراق حيث ما يزال فاشلاً في تقديم خدمات كافية للمواطنين منذ أكثر من عشر سنوات على الرغم من القيام باستثمارات ضخمة في هذا القطاع منذ عام 2003"، لافتة إلى أنه في "الوقت الذي تم فيه انفاق 27 مليار دولار على قطاع الكهرباء منذ عام 2003 فانه تمت زيادة التجهيز بالكهرباء لـ 1000 ميكا واط فقط وبالمقارنة فان إقليم كردستان زاد من توليده للطاقة الكهربائية بكمية 2000 ميكا واط بإنفاق استثماري مقداره واحد مليار دولار فقط".

وذكرت المنظمة أيضاً، أن "مكافحة الفساد لم تكم من الأولويات العليا لسلطات الاحتلال، لكنها بزغت إلى أعلى مهام الأجندة السياسية خلال السنوات الاخيرة عندما بدء كل من المسؤولين الأميركيين والعراقيين إدراك مدى كلف وتأثير الفساد على اعمار وتطوير العراق، حيث اتخذ العراق أول خطوة خلال العام 2007- 2008 بتبني معاهدة الامم المتحدة لمكافحة الفساد وصاغ عقب ذلك بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة للتنمية استراتيجيته الوطنية الشاملة الأولى لمكافحة الفساد 2010- 2014 التي تشمل كل وزارة ومؤسسة عامة"، مستدركة أنه على الرغم من "كل هذه المبادرات فما تزال جهود مكافحة الفساد متعثرة في العراق، ولم يأت إعلان رئيس الحكومة نوري المالكي، بمكافحة الفساد خلال 100 يوم في العام 2011 بأي نتيجة ايجابية".

وتابعت المنظمة، أن "جهود الحكومة ببسط أيديها على المؤسسات المستقلة ما تزال مستمرة بدون أي رادع"، مدللة على ذلك بـ"سيطرة مجلس الوزراء على هيئة النزاهة ودعوته لطرد رئيس الهيئة بعد تصريحه بعدم التزام الدولة بمكافحة الفساد، مما يشير إلى أن إرادة الحكومة السياسية والتزامها بجهود مكافحة الفساد أمراً مشكوكاً فيه".

وفي الآتي نص تقرير منظمة الشفافية

نظرة عامة عن الفساد في العراق:

نظرة خلفية:

لقد تميز التاريخ العراقي الأخير بالعنف وعدم الاستقرار السياسي، وأدى التغير الراديكالي الكبير في نظام الحكم العراقي بعد الغزو الأميركي في العام 2003 خلال سنواته الأولى إلى اندلاع العنف الطائفي الذي أدى إلى عرقلة معظم الأنشطة الحكومية والاقتصادية، وعلى الرغم من انخفاض معدلات العنف منذ العام 2008 فانه ما يزال ظاهر في عدة محافظات، وإن النظام الدستوري الجديد للدولة الذي تم تبنيه في العام 2005 قد واجه تحديات بعدة طرق، فرئيس الحكومة نوري المالكي، الذي تولى مهامه منذ 2006، يتهم بتركيز السلطات بين يديه وجلب الهيئات المستقلة تحت سيطرته وتهميش القادة السنة، مما أدى إلى قيام احتجاجات في محافظات رئيسة متحدية حكومة المالكي، وتطالبه بإطلاق سراح السجناء وتحسين الخدمات مطالبة بوضع نهاية للفساد واستخدام أفضل لموارد النفط الضخمة.

وعلى الرغم من الانتعاش الاقتصادي في مجال الصناعة النفطية وازدياد معدل النمو بنسبة 14.7% لعام 2013 بحسب تخمينات صندوق النقد الدولي، فإن الجانب الاقتصادي الآخر خارج القطاع النفطي ما يزال ضعيفاً وغير قادراً على خلق فرص عمل مما تسبب بارتفاع معدلات البطالة بنسبة 20%، وعلى الرغم من الاستثمارات الضخمة فما يزال العراق فاشلاً في توصيل الخدمات الأساس بشكل كافي، وأن 23% من العراقيين ما يزالون يعيشون بفقر مدقع حسب تقرير الامم المتحدة لعام 2013.

مدى حجم الفساد

إن الأحداث التي تلت عام 2003 خلقت فرصاً ضخمة للفساد، وعلى الرغم من وجود أدلة على أن الفساد كان أصلاً موجوداً في ظل حكم رئيس النظام السابق صدام حسين، ومن ضمنها قضية الرشاوى والفساد في برنامج النفط مقابل الغذاء، فإن هناك اجماعاً واسعاً على أن الفساد قد وصل إلى ذروته بعد العام 2003 (مجلة فورن بولسي 2012).

إن تدفق أموال إعادة الاعمار الضخمة بعد العام 2003 قد طغت على إمكانيات القطاع العام الضعيفة وغير المنظمة في المراقبة، وهناك اجماعاً واسعاً على أن الفساد منتشر في العراق وإنه يشكل تهديداً أمام جهود بناء دولة، حتى ان المالكي اطلق على الفساد في العام 2006 تسمية الإرهاب الثاني في البلاد، ونتيجة لذلك فما تزال البلاد وبشكل متكرر تحتل مراتب هابطة في أغلب مؤشرات الفساد الدولية، ففي العام 2012 احتل العراق بحسب تقرير مؤشر الفساد CPI المرتبة 169 كأكثر البلدان فساداً من بين 175 دولة، مع احرازها 18 نقطة من معدل 100 نقطة، ووفقا لهذه المؤشرات فإن العراق يقع في ذيل قائمة أضعف الدول إدارة لملف مكافحة الفساد في بلادها استنادا لتقرير البنك الدولي لعام 2011 لمؤشرات قوة إدارة الدول في العالم.

وما يتعلق بموضوع مؤشرات الفساد في التعامل مع الشركات التجارية، فقد بين مسح أجراه البنك الدولي عام 2012 أن الرشاوى يتم طلبها بنسبة 33.8 % في مسألة التحويلات التجارية مع القطاع العام، وعلى سبيل المثال أشار المسح إلى أن 89% من الشركات المتقدمة لمشاريع استثمارية متوسطة في كربلاء، تسعى لتقديم هدايا لمسؤولين من القطاع العام لتسهيل تنفيذ صفقاتها في حين أن 70% من الشركات العاملة في بغداد تعرضت لحالة طلب الرشاوي.

الفساد البيروقراطي

الفساد البيروقراطي منتشر في العراق وخصوصا مع بقاء القطاع العام مسيطر على إدارة مفاصل رئيسة معينة من الاقتصاد ومنها برنامج توزيع المواد الغذائية في البلاد.

واستناداً إلى مؤشر الفساد الدولي لعام 2011 فقد أفصح 56% من الذين استطلعت آرائهم أنهم اضطروا لدفع رشاوي لتحقيق مبتغاهم، حيث يأتي جهاز الشرطة والكمارك والمؤسسات القضائية المتمثلة بدوائر التسجيل العقاري من أكثر ثلاث جهات متعاطية للرشوة، وكشف المؤشر ايضا عن تباينات مناطقية في تعاطي الرشوة حيث بلغت نسبة المواطنين الذين يقدمون رشاوي في بغداد 29.3% مقابل 3.7% في كردستان.

الواسطة والمحسوبية

وهذا نمط شائع من أنواع الفساد في العراق الذي أدى إلى جلب اعداد كبيرة من الموظفين غير الأكفاء إلى القطاع العام ودوائر الدولة  منذ العام 2003حيث تلعب الروابط العشائرية والطائفية والسياسية والعائلية دوراً كبيراً في ذلك، ووفقا لتقرير مؤسسة بيرتلسمان لعام 2012 فقد أدت إحدى الفضائح الأخيرة لأن تقوم وزارة الداخلية العراقية بكشف علني لتسعة آلاف فرد قد تم تعيينه وفقاً لشهادات جامعية مزورة، واشتمل ذلك مكتب رئيس الحكومة أيضاً، وهناك أمثلة إضافية على المحسوبية شملت مؤسسات أخرى مثل البرلمان أو لجنة النزاهة نفسها!.

نظرة عامة للقطاعات التي تتخللها معدلات فساد عالية

إدارة قطاع التمويل العام

عبر السنوات العشر الماضية تعرضت الميزانيات الوطنية العراقية لانتقادات واسعة بسبب افتقارها إلى الشفافية، فالعراق يعتبر وفقاً لمسح الميزانية المفتوح لعام 2012 المنصرم، من أسوء البلدان تنظيما للميزانية حيث حصل على أربع نقاط من مجموع مئة نقطة، وتكاد تكون ميزانية العراق خالية من اي معلومة حسابية يمكن ان يطلع عليها العامة.

وليس هناك مبدأ الاستشارة العلنية في عملية إعداد الميزانية تاركين المواطنين العاديين من دون أي فرصة للإسهام فيها، وهذا يعني عدم التمكن من محاسبة الحكومة من قبل العامة لا بالقرارات التي تتخذها في تخصيص الموارد العامة، ولا بعملية انفاقها الفعلي تاركة مجال واسع لاتخاذ قرارات تعسفية بشأنها.

قطاع النفط والغاز

هناك عاملان كبيران من حالات الفساد في هذا القطاع يهددان الاستخدام الجيد للموارد النفطية التي من المفترض أن تستخدم لمصلحة جميع العراقيين وستشكل تحديا لجهود مكافحة الفساد لسنوات مقبلة، وهي

فجميع التقارير تجمع على شجب عمليات تهريب النفط بكل أشكالها من عمليات حفر الانابيب المحلية إلى عمليات الاحتيال والتهريب المنظمة الكبرى، حيث تستخدم هذه الانشطة الفاسدة لتمويل كبار المجاميع السياسية والدينية وشخصيات ومجاميع إجرامية مسلحة ومليشيات، وتقدر كمية النفط المهرب للمدة من 2005 إلى 2008 بحدود سبعة مليارات دولار.

وهذا يعتبر تحدي اوسع للعراق، فالصناعات النفطية والغازية تتخللها مخاطر فساد كبيرة وذلك لحجم الموارد المستخلصة منها، وعلى الرغم من أن العراق التحق بمبادرة الشفافية لقطاع الصناعات النفطية منذ عام 2012 المنصرم، فما تزال هناك شكوك من أن هذه العوائد النفطية المتزايدة سيتم استخدامها بشكل شفاف في العراق.

قطاع الدفاع والأمن

غالبا ما توصف وزارتي الداخلية والدفاع بأنهما من أكثر مؤسسات القطاع العام تأثرا بحالات الفساد، وغالبا ما توسم صفقات السمسرة والعقود العسكرية بفضائح فساد، وعلى سبيل المثال قدرت تخمينات هيئة التدقيق العليا أنه ما يقارب من 1.4 مليار دولار قد فقدت في حالات احتيال وفساد في صفقات وزارة الدفاع لعام 2005 فقط، وخلال العام 2008 كشف مدير هيئة النزاهة السابق راضي الراضي، عن وجود حالات فساد في صفقات وزارة الداخلية تقدر بملياري دولار وكذلك وزارة الدفاع  بأربعة مليارات دولار، وان من أشهر هذه العقود المشبوهة هو عقد شراء أجهزة كشف المتفجرات المزيفة مقابل 85 مليون دولار.

وتشكل حالات الرشاوى جانب آخر من الفساد الإداري في الأجهزة الأمنية حيث يذكر أن المتطوع الجديد يضطر لدفع خمسة آلاف دولار للانخراط في العمل، وفي استطلاع أجري عام 2011 الماضي، وجد أن 64% من المواطنين العراقيين دفعوا رشاوى لعناصر في سلك الشرطة وهذا ما يجعل من جهاز الشرطة بحسب تقرير الشفافية الدولي لعام 2011، من أسوء المؤسسات ادارة في العراق لعام 2011 الماضي.

قطاع الكهرباء

الكهرباء هو من قطاعات الخدمات العامة ولديه أسوء ملف إدارة في العراق حيث ما يزال فاشلاً في تقديم خدمات كافية للمواطنين من تجهيزات كهربائية منذ أكثر من عشر سنوات على الرغم من القيام باستثمارات ضخمة في هذا القطاع منذ عام 2003، واستنادا إلى المتحدث باسم لجنة النفط والغاز البرلمانية، فانه في الوقت الذي تم فيه انفاق 27 مليار دولار على قطاع الكهرباء منذ عام 2003 فانه تمت زيادة التجهيز بالكهرباء لـ 1000 ميكا واط فقط وبالمقارنة فان إقليم كردستان زاد من توليده للطاقة الكهربائية بكمية 2000 ميكا واط بإنفاق استثماري مقداره واحد مليار دولار فقط.

نظرة عامة عن جهود مكافحة الفساد في العراق

خلال الأحداث المباشرة التي اعقبت الغزو عام 2003 لم تكن مكافحة الفساد من الأولويات العليا لسلطات الاحتلال، لكنها بزغت إلى أعلى مهام الأجندة السياسية خلال السنوات الاخيرة عندما بدء كل من المسؤولين الأميركيين والعراقيين إدراك مدى كلف وتأثير الفساد على اعمار وتطوير العراق، حيث اتخذ العراق أول خطوة خلال العام 2007- 2008  بتبني معاهدة الامم المتحدة لمكافحة الفساد وصاغ عقب ذلك بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة للتنمية استراتيجيته الوطنية الشاملة الأولى لمكافحة الفساد 2010- 2014 التي تشمل كل وزارة ومؤسسة عامة.

وعلى الرغم من كل هذه المبادرات فما تزال جهود مكافحة الفساد متعثرة في العراق، ولم يأت إعلان رئيس الحكومة نوري المالكي، بمكافحة الفساد خلال 100 يوم في العام 2011 بأي نتيجة ايجابية، بالإضافة إلى ذلك ما تزال جهود الحكومة ببسط أيديها على المؤسسات المستقلة مستمرة بدون أي رادع ومن الأمثلة على ذلك سيطرة مجلس الوزراء على هيئة النزاهة ودعوته لطرد رئيس الهيئة بعد تصريحه بعدم التزام الدولة بمكافحة الفساد، وهذا يشير إلى أن إرادة الحكومة السياسية والتزامها بجهود مكافحة الفساد أمر مشكوك فيه.

يذكر أن الحكومة العراقية، أعلنت في(الـ19 من حزيران 2013 الحالي)، أن دراسة أجرتها هيئة النزاهة بمعونة عدد من الجهات الرسمية المحلية والأجنبية، بينت أن "الموظفين يتعرضون إلى شتى انواع الاغراءات بالرشوة"، واكدت ان اكثر الشرائح التي تقدم لها الرشاوى هم "الممرضون وعمال الخدمات العامة في الدوائر العقارية"، فيما أكدت منظمة الأمم المتحدة التي اشتركت في الدراسة أنه "لا يمكن القضاء على الفساد في العراق".

وكانت الأمم المتحدة أعلنت، في (الـ19 من حزيران الحالي)، أن نسب الفساد الإداري في العراقي في "تزايد مستمر"، مؤكدة أن نحو 60 بالمئة من موظفي الخدمة المدنية في العراق "عرضوا" أخذ رشاوى، فيما اكدت ان نسب الفساد في بغداد اعلى منها في بقية المحافظات، فيما كانت محافظات إقليم كردستان الاقل، مبينة ان العراقي يضطر إلى دفع رشوة "اربع مرات في السنة"، في المعدل، وأكدت ان الفساد يزداد اذا كانت المعاملة مع الشرطة او موظفي العقارات.

وتعد ظاهرة الفساد التحدي الأكبر إلى جانب الأمن، الذي تواجهه الحكومات العراقية منذ انتهاء الحرب الأميركية على العراق في 2003.وبلغت مستويات الفساد في العراق حداً أدى بمنظمات دولية متخصصة إلى وضعه من بين البلدان الأكثر فساداً في العالم، إذ حل العراق في العام 2012 المنصرم في المرتبة الثالثة من حيث مستوى الفساد فيه.

يذكر أن هيئة النزاهة، أعلنت في (الرابع من شباط 2013)، عن إحالة نحو ستة آلاف متهماً بقضايا فساد إلى المحاكم المختصة خلال العام 2012 المنصرم، مبينة أن مبالغ التعاملات التي وقعت فيها ممارسات فساد تجاوزت تريليون دينار.

ومنظمة الشفافية الدولية Transparency International، يُرمز لها اختصاراً (TI)، هي منظمة دولية غير حكومية معنية بالفساد، وهذا يتضمن الفساد السياسي وغيره من أنواع الفساد، وتشتهر عالمياً بتقريرها السنوي "مؤشر الفساد"، وهو قائمة مقارنة للدول من حيث انتشار الفساد حول العالم، ويقع مقر المنظمة الرئيسي في العاصمة الألمانية برلين.

ولمنظمة الشفافية الدولية هي مجموعة من 100 فرع محلي، مع سكرتارية دولية في برلين، تأسست في عام 1993 بألمانيا كمؤسسة غير ربحية، وتقول عن نفسها، إن الشفافية الدولية هي منظمة مجتمع مدني عالمية تقود الحرب ضد الفساد، تجمع الناس معاً في تجمع عالمي قوي للعمل على إنهاء الأثر المدمر للفساد على الرجال، النساء والأطفال حول العالم، في محاولة لـ"خلق تغيير نحو عالم من دون فساد"، كما ترفض المنظمة فكرة "تفوق" الشمال فيما يتعلق بالفساد وتلتزم بكشف الفساد حول العالم.

صوت كوردستان: مع أن الوقت الرسمي للتسجيل لمنصب رئيس أقليم كوردستان لم يبقى علية سوى أيام قليلة ألا أن كبار القادة الكورد لا يزالون يترقبون بعضهم البعض و ما ستؤول اليه نتائج المباحثات و الصراعات السياسية في أقليم كوردستان.

فالبارزاني الذي يصر على ترشيح نفسة لمنصب رئاسة الإقليم لدورة ثالثة على الرغم من معارضة تلك الخطوة لقانون الرئاسة في الإقليم لم يعلن عن ترشيحة لحد الان لاسباب تتعلق بالمخاوف من نتائج الانتخابات البرلمانية و الرئاسية و عدم رغبته بخسارة الهئتين و لذلك يفضل البارزاني تأجيل الانتخابات الرئاسية.

بينما المعارضة الكوردية منقسمة على نفسها و لم يتفوا على مرشح واحد للرئاسة. و حسب أخر المعلومات فأن نوشيروان مصطفى يريد ترشيح نفسة فقط في حالة ترشيح الحزب الديمقراطي الكوردستاني للبارزاني مرشحا للرئاسة. و لهذا السبب فأن المعارضة أيضا تترقب تحركات حزب البارزاني و أن كان البارزاني سيرشح نفسة للرئاسة أم لا.

حسب المعارضة فأنها ستحتاج الى مرشح واحد فقط و هو نوشيروان مصطفى زعيم حركة التغيير و فقط في حالة ترشيح البارزاني لنفسة و بعكسة فأن المعارضة ستختار مرشحا أخر للرئاسة و الذي قد يكون صلاح الدين بهاء الدين الأمين السابق للاتحاد الإسلامي الكوردستاني.

إضافة الى هذه الاحتمالات فأن عددا من الشخصيات قاموا بأستلام أستمارات الترشيح للرئاسة و من بينهم حمة حاجي محمود رئيس الحزب الاشتراكي، و كمال سيد قادر، و دلير قادر عزير، رزكار كلالي، ميقداد وسمان، سفين شيخ محمد، قادر عزيز رئيس حزب المستقبل.

حسب بعض المعلومات فأن مدة الترشيح للرئاسة سيتم زيادتها من قبل المفوضية و لهذا السبب فأن البارزاني و المعارضة يترقبون بعضهما البعض بينما الشخصيات الأخرى منهمكة في ملئ أستمارة الترشيح.

أخيرا أثمرت الجهود الحثيثة التي بذلها وزير خارجية العراق «هوشيارزيباري» الكردي طوال عشرة اعوام مع المسؤولين الكويتيين عن نتائج عملية لاخراج العراق من عقوبات البند السابع للامم المتحدة التي فرض عليها عام 1990 نتيجة غزوه لدولة الكويت، حيث دعت الكويت لاول مرة و بصورة رسمية مجلس الامن الدولي) الى اخراج العراق من طائلة البند السابع من ميثاق الامم المتحدة، فاذا رفع مجلس الامن عن العراق هذه العقوبات بناء على توصية «الكويت» وهذا ما يتم في اجتماعاته القادمة، فإنه قد يدشن لمرحلة خطيرة تمر بها دول المنطقة في الايام القادمة وعلى وجه الخصوص دولة الكويت، لان الخطر الذي كان يمثله النظام الشوفيني السابق مازال قائما وان اخذ شكلا آخر ومنحى سياسيا جديدا ربما اكثر خطورة وشراسة من ذي قبل، النظامان «العنصري العروبي» و«الطائفي الشيعي» الحالي لايختلفان كثيرا عن بعضهما البعض، نفس الايديولوجية الراديكالية المغلقة التي لاتؤمن بالاخر، ولا تقر بحقوقه الطبيعية المشروعة و لا التعايش معه بسلام، فاذا ظنت «الكويت» ومعها المجتمع الدولي ان نظام «نوري المالكي» يختلف كثيرا عن نظام «صدام حسين» فإنه واهم وخاطئ من صاصه الى راسه، ان كان «صدام» يجمع السلطات في يده ويقود الجيش المليوني لوحده، ويشكل «الجيش الشعبي» اللانظامي لقمع العراقيين، فإن «المالكي» يفعل نفس الشيء، ويسير بالاتجاه ذاته في تحريك الميليشيات الطائفية وتشكيل قوات «الصحوات» لإرهاب المجتمع العراقي، وان كان «صدام» يهمش القوى السياسية في البلاد ويضطهدها ولا يشركها في القرارات المصيرية للبلاد، فإن «المالكي» يفعل مثله تماما ويقتفي اثره خطوة خطوة وشبرا شبرا، فما الذي تغير في العراق اليوم لتقوم دولة الكويت بـ«مفاتحة» المجتمع الدولي لرفع القيود «الدولية» عنه ؟ هل تحول الى بلد مؤسساتي ديمقراطي تعددي، يحكمه القانون والدستور ويسود فيه العدل والمساواة والرفاهية، لا مظاهرات غاضبة عارمة تعم نصف البلاد ونصف المجتمع العراقي للمطالبة بحقوق ضائعة، ولا هضم لحقوق المكون السني ولا ممارسة للتهميش والاقصاء بحقهم ولا محاربة في دينهم ومذهبهم ورزقهم، في هذه الدولة الديمقراطية العتيدة، هل اعيدت للاكراد اراضيهم التي سلبتها الحكومات العراقية المتعاقبة بقوة السلاح وفق المادة 140 من الدستور !. . هل وصلت الدولة العراقية الى هذه الدرجة من الرقي والتحضر والشعور بحقوق الاخرين، حتى تدفع برئيس وزراء الكويت ووزير خارجيته الى المجيء الى بغداد والتوقيع على اتفاق رسمي معها من اجل اخراجها من طائلة العقوبات الدولية ؟ هل الظرف الاقليمي الحالي يشجع على هذه الخطوة غير المحسوبة، خاصة وان تقارير دولية تؤكد ان النظام العراقي متورط حتى اذنيه في مساعدة النظام السوري المتهاوي، سواء عن طريق المشاركة المباشرة بالقتال عن طريق الميليشيات الطائفية التي يسيطر عليها بحجة حماية الاماكن الشيعية المقدسة او من خلال وضع اراضي العراق في خدمة الايرانيين لنقل الاسلحة والعتاد والمقاتلين الى سوريا. . فهل من الحكمة اطلاق سراح دولة «وحش» مازالت تشكل خطرا ماحقا على شعبها «الاكراد والسنة» وجيرانها «الخليجيين» وخاصة بعد ان انضمت الى المحور الايراني واعلنت تبعيتها السياسية والفكرية لها ؟! فاذا كان الكويتيون قد وثقوا بالوعود والمواثيق التي اقتطعها لهم رئيس الحكومة العراقية، بشأن ترسيم الحدود ومعالجة القضايا العالقة معهم والامتثال للقانون الدولي، فإنهم بذلك سيكررون نفس الاخطاء السابقة عندما وثقوا بالنظام البعثي، وهنا ولابد ان نذكرهم والذكرى تنفع المؤمنين، انه ما ان بدأ «زيباري» اولى مفاوضاته الرسمية مع المسؤولين الكويتيين واثمرت عن عن مذكرات واتفاقات ثنائية حول القضايا الخلافية وخاصة الحدودية، حتى تعالت اصوات برلمانية محسوبة على حزب المالكي وكتلته، منها النائبة «عالية نصيف جاسم» التي طالبت بمعاقبة الوزيرالعراقي واقالته واعتبار المذكرات والاتفاقات التي تم ابرامها حول ترسيم الحدود والتعويضات باطلة جملة وتفصيلا لانها مرفوضة من قبل الشعب العراقي الذي ذاق الويلات بسبب سياسات الكويت العدائية تجاه العراق والتي لم تتغير رغم سقوط النظام السابق على حد قولها. . فهل تعي الكويت ما تقدم عليه؟

صلاح الدين/ المسلة: اعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني من قضاء طوز خورماتو وبحضور اعضاء اللجنة الوزارية المشكلة لتداعيات احداث القضاء الاخيرة، الخميس، ان القضاء منطقة منكوبة من جراء التفجيرات التي طالته في الآونة الاخيرة، مطالباً الحكومة في ان توفر جميع المستلزمات المطلوبة لإعادة القضاء الى وضعه الطبيعي.

وقال الشهرستاني خلال لقائه بأهالي القضاء واعضاء من مجلس المحافظة حضرته "المسلة" ان "اللجنة اتخذت قرارات فورية وسريعة هي تشكيل فوج طوارئ طوز من اهالي المدينة اضافة الى تطويع 750 شخصاً من التركمان في الصحوات فوراً".

واضاف الشهرستاني ان "اللجنة طالبت من القيادة العامة للقوات المسلحة بوضع خطط وبالتنسيق مع الاقليم لحفظ الامن في القضاء"، مؤكداً على "تعويض المتضررين واعادة اعمار دور العبادة والدور السكنية التي هدمت جراء التفجيرات".

واشار الى "فتح طريق حولي لمنع دخول السيارات المفخخة الى القضاء".

يذكر ان اللجنة الوزارية الرئيسة التي تشكلت بأمر القائد العام للقوات المسلحة برئاسة نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني عقدت اجتماعاً لتدارس وايجاد الحلول الناجعة لمشكلة قضاء طوز خورماتو، وخاصة بعد سلسلة التفجيرات التي تعرض لها التركمان في القضاء.

المقدمة
عمر الحركات السياسية والأحزاب السياسية يمكن مقارنته مع أعمار البشر ، فألإنسان يبدأ بالطفولة ومراهقة الشباب ثم الشباب المتكامل الذي يتمتع بالقوة الفكرية الى جانب القوة العضلية ، وتستمر المسيرة لتبدأ مرحلة الرجولة المحتفظة بالقوة الجسمانية مع النضوج الفكري واكتساب المزيد من تجارب الحياة ، وبعدها الكهولة التي تبدأ مرحلة الضعف في القوة العضلية لكن تصحبها زيادة نضوج فكري كامل بعد تراكم تجارب الحياة عقب مرور غالبية عقود العمر .
الحركة الديمقراطية الاشورية يمكن النظر اليها بهذا المنظار حينما بدات بفترة الطفولة عند التأسيس بإمكانيات متواضعة وبعدها فترة المراهقة الصعبة ثم كانت فترة الشباب حيث خدمتها الظروف السياسية بعد سقوط النظام عام 2003 لتنزل الى الشارع في كامل قوتها واندفاعها وزخمها ، وتعاطفت معها مختلف مكونات الشعب المسيحي دون ان تكون اية حساسيات بل كان ثمة ترحيب وقبول مسيحي ، فتمكنت من فتح مقرات في البلدات المسيحية الكلدانية والسريانية في سهل نينوى ، إضافة الى فتح فتح مقرات لمنظمات مكملة لخطابها للطلبة والنساء والشباب .. وكانت الحركة اللاعب الوحيد البارز في الساحة السياسية لشعبنا المسيحي ، ولم يكن هنالك اي اعتراض ظاهر على ذلك الدور .
والزوعا حزب مهم على الساحة السياسية لشعبنا المسيحي ويمكن الأشارة الى بعض مكامن الخطا لهذا الكيان السياسي ببعض النقاط وهي :
اولاً :
كان خطأ الحركة بدلاً من مواصلة اتصالها بالجماهير ومراجعة الأنتقادات التي تصلها ، كانت تستهجن تلك الأنتقادات وتضعها في دائرة المؤامرة على الحركة ، فجماهير الشعب مع الحركة ، اما الناقدين والمعارضين عبارة عن انفار قلائل على عدد اصابع اليد وهم في خانة الأعداء فليكتبوا او يعارضوا ما استطاعوا .
ألم تحقق الحركة الفوز والسيطرة على معظم مقاعد الكوتا المسيحية في اقليم كوردستان وفي البرلمان العراقي ؟ فلماذا الأهتمام بما يكتبه منتقديها وخصومها ، لقد اصابها الغرور والنرجسية في خطابها إزاء مخالفيها في الرؤية .
ثانياً :
الخطأ الآخر الذي ارتكبته الحركة هو التركيز على الجانب القومي على حساب الجانب السياسي ، فأسرعت على الدعوة القومية الآشورية دون اي ذكر للمكونات القومية الأخرى كالكلدان والسريان ، وأهملت واجبها السياسي فأوجدت حولها حلقة من الكلدان والسريان من  الموالين لخطابها القومي الآشوري ، واهملت بل جابهت كل دعوة قومية كلدانية او سريانية بالرفض القاطع ، ووضعت اي دعوة من هذا القبيل خيانة لمبادئ الأمة التي تحددها (هي ) دون مراعاة مشاعر الآخرين ودون الأهتمام بالأكثرية الصامتة من الكلدان والسريان ، ووضع كل من لا يؤيد الخطاب القومي او حتى من يقف موقف محايد وضعته في خانة الخصوم . وهذا خطأ فاضح إذ خلقت لها جيش من الأعداء او من المستائين من سلوكها وهي كانت تستطيع اجتياز هذه الحالة لو تصرفت بذكاء وعقلانية وشفافية مع الآخرين المختلفين معها إن كان سياسياً او مذهبياً او قومياً .
ويمكن ملاحظة هذه الحالة حينما اقدمت على اشورة اسماء الأماكن في بغديدا كالتي بينها الأخ وسام موميكا في احدى مقالاته ، فالحركة ذات النفوذ في تربية الموصل لم تحاول ان تطعم هذه الأسماء الآشورية ببعض الأسماء السريانية التاريخية بل تعمدت على اشورتها ، وهذا يعكس التعصب القومي للحركة .
الحركة الديمقراطية الآشورية كحزب مسيحي كان يجب ان تستفيد من تجربة الأحزاب الليبرالية الأوروبية ولا تقتدي بحزب البعث او الأحزاب الأديولجية في المنطقة ، فالأحزاب الأوربية لها برنامج عمل سياسي ، ومن يؤازرها هو صديقها ومن لا يؤازرها بل حتى من يحاربها لا تجعل منه عدواً او خصماً ، لكن احزابنا السياسية برمتهم لهم انصار ولهم خصوم ولا يعترفون بالوسط ، وهذا الطريق سلكته الحركة بتفوق .
وفي مجمل سير الحركة يمكن ملاحظة ان خطأ الحركة بدأ حينما  بدأت تحاول بلع فريسة اكبر من حجمها ، فعرض إطار مسيحي وان تكون ممثلة للمسيحيين كان مقبولاً الى حد ما ، او بالأحرى لم يكن هنالك اعتراض ظاهر كما قلت لكي تلعب هذا الدور ، فنحن جميعاً مسيحيون وليس بيننا فرق إن كنا كلدان او سريان او اشوريين ، لكن هذا القبول قد اوقع الحركة في هوة الغرور والغطرسة كما قلت ، فلم تولي اهتماماً لمعارضيها ولم تحترم الأصوات التي تحترم وتفتخر بكلدانيتها او سريانيتها ، فكان انصار الحركة يعاملون اي معارض وكأنه خائن لوحدة الأمة ومتآمر ، وتعاملت معه معاملة الخصم او العدو ، فازادات دائرة الأعداء ، إما صديق وإما عدو فلا مكان للوسطية ، وليس اي قبول او احترام لمن يقف في مربع الوسط .
وهكذا كان للحركة أما اعداء او اصدقاء ولا يوجد محايدين .  الحركة دأبت على التواصل بتمثيل دور الممثل القومي ، وتسعى الى صهر الجميع ببودقها وتفرض عليه الدخول في إطارها القومي الآشوري وربما كان هذا الشئ مقبول في البداية . لكن بعد الأستقطاب الطائفي والديني والقومي بعد 2003 ، قد ايقظ الآخرين من سكرتهم ،  فجاءت الفكرة ، فالنظام الداخلي للحركة يدعو الى حقوق الاشوريين ، ولا مجال لوجود مشاعر  قومية كلدانية او سريانية  وهكذا بدأ النهوض القومي الكلداني ثم السرياني .
إذن الحركة اخطأت سياسياً لمزج الأهداف القومية مع نظيرتها السياسية ، القومية تتناولها في تثقيف اعضاء حزبك ، وليست مسموعة من الأخرين او بالأحرى ليسوا ملزمين بسماعها او القبول بها ، فهذه قضايا اديولويجية ، وإن اردت ان تتعامل معنا فخاطبنا بالمنطق السياسي وليس بنظرياتك القومية التي تبني عليها اديولوجيتك .
ثالثاً :
بتصوري ان السيد يونادم كنا هو سياسي محنك ويجيد اللعبة السياسية ويعرف دوربها ومن اين تؤكل الكتف ، لكن الخطأ الذي وقع فيه هو إحاطة نفسه بحلقة من المؤيدين والمصفقين ، وعدم سماعه للأصوات المعارضة او التي توجه له شئ من النقد ، واحاط نفسه بمؤيدين وموالين دون اعتراض ، وكانت مكافئات وجوائز هؤلاء المصفقين كانت ترضيتهم بمناصب على حساب الكفاءة ، فتمكن من التحرك والمناورة بغية الأستفراد بالسلطة في حزبه وإقصاء الآخرين المعارضين فأتيحت له إمكانية الأنفراد في القرار داخل قيادة حركته او حزبه ، وبالتالي نشهد ترهلاً في هيكل هذه الحركة والتي ظهرت فيه بعض مظاهر الفساد التي تسربت من خلال الإعلام ومن القياديين المنشقين من الحركة .
رابعاً :
ثمة جانب آخر قد اثر على شعبية الحركة لا سيما في صناديق الأقتراع ، إذ ينبغي النظر الى المشاعر والنعرة القومية المتنامية للكلدان والسريان ، وقد قرأت مقال في موقع عنكاوا عنوانه : زوعا تخسر مقعد نينوى للكوتا المسيحية .. لماذا ؟ ويحاول الكاتب الجليل ان يقلل من شأن تنامي المشاعر القومية للكلدان والسريان ، وحجته بذلك هو فوز مرشح الزوعا في بغداد والمقترعين هم في الغالب من الكلدان والسريان ، لكن هذه المقارنة ليست واقعية بسبب ان التركيز القومي السرياني هو في برطلة وبخديدة وهكذا كان السرياني ابن المنطقة السيد انور هدايا يحصد الأكثرية الساحقة من اصوات ابناء قومه ، بينما في بغداد لم تكن مثل هذه الكثافة في المكون السرياني ، وهذه النتيجة تعكس جانب من المشاعر القومية ليس إلا .
وهذا يعكس ايضاً جانب مهم من تفكير الزوعا بالمحاولة لتحييد الكلدان والسريان والعمل على إبقائهم خارج ساحة اللعبة في العملية السياسية العراقية وفي اقليم كوردستان .
خامساً :
ثمة عامل آخر وهو وجود المجلس الشعبي كقوة مؤثرة في المنطقة ، وهو يطرح شعار الكلدان والسريان والآشوريين بأكثر من القوة التي تطرحها الحركة الديمقراطية ( الآشورية تحديداً) ، كما ان للمجلس سند مادي قوي وهو مدعوم من قبل الحزب الديمقراطي الكوردستاني كحليف سياسي ثابت .
وهكذا كل هذه العوامل لعبت دورها في هبوط شعبية الحركة الديمقراطية الاشورية في المنطقة ،  وإذا ما حصل نهوض قوي للقوى الكلدانية بعد المؤتمر القومي الكلداني العام في ديترويت وإن توفرت لهم  شئ من الأمكانيات المادية فحتماً سوف يكون له المزيد من التأثير على شعبية الحركة ، فمعظم جماهير الحركة هم من الكلدان والسريان .
انتشت الحركة الديمقراطية الآشورية بمكانتها السامية في بداية السقوط وقعدت متربعة على عرشها في السنين التالية بعد السقوط  حيث استلمت السلطة والنفوذ على طبق من ذهب بعد سقوط النظام عام 2003 ، دون ان تفكر في ابداع افكار جديدة بعد ذلك ولحد الساعة ، بل استهوت الفكر الأديولوجي القومي ولم تحرك قيد انملة من فكرها التقليدي ، فكل شئ يتحرك حولها وأمامها وهي باقية تلوك مجدها وتلوح بالويل والثبور لكل من تسول له نفسه في المعارضة او في نقد خطابها القويم .
هكذا بقيت الزوعا اسيرة هذا الفكر المتعالي الى اليوم ، ولكن برأيي يجدر بالحركة ان تتواضع قليلاً وتلامس ارض الواقع بعد نتائج انتخابات مجلس محافظة نينوى إذ استطاعت ان تحصل على 20 بالمئة فقط من الأصوات في نينوى وربما اقل من ذلك ، وهذه كارثة للحركة التي كانت تحصد حصة الأسد من الأصوات في كل الأنتخابات .
لا ادري كيف سوف تنظر الحركة على هذا المقال هل ستضعه في خانة خصوم الحركة أم سوف تفكر ملياً قبل التسرع بإصدار الحكم على هذا الكلام وغيره من الأفكار والأحاديث التي توجه لها عبر منظومة النقد والأنتقاد .
في الحقيقة لا يوجد جدول ضرب للأرقام او كتالوك في السياسة يرشدك الى كيفية الأستعمال لكن هنالك تجارب وعبر وهنالك متغيرات ينبغي مراعاتها وهنا يقول ميكافيللي : على الأمير ان يغيّر طريقته عندما تتغير الظروف ، فالحركة الديمقراطية الآشورية لم تراع المستجدات والمتغيرات حينما تبدلت الظروف ، بل تشبثت بتكبرها وغرورها ولهذا فقدت الكثير من شعبيتها ناهيك عن الخروج الكثير من اعضائها البارزين من صفوفها .

حبيب تومي / اوسلو في 28 / 06 / 2013

في الرواية الجديدة للكاتب الأمريكي دان براون تحت عنوان "انفرنو" يعيش البطل في صراع بين الخير والشر، نمط حياة مستوحاة من رائعة دانتي العالمية "الكوميديا لالهية" فصل "جهنم" ، التي تعتبر من أهم الملاحم الشعرية في تاريخ الأدب الايطالي.

بالرغم من أن كتاب دانتي عرف تأويلات عديدة من قبل النقاد ورجال الدين وذلك انه يصوّر بأسلوب مجازي الحياة بعد الموت في إطار جمع الديانة المسيحية الى فلسفة القرون الوسطى، ذهب البعض الى اعتباره النسخة الأوروبية لكتاب "رسالة الغفران" لضرير معرَّة النعْمان، أبي العلاء وفي النهاية لا شيء، سوى الظلمة.

لقد مضی أكثر من عامين علی الربيع العربي، الذي بدأ حسب رأي المفكر اللغوي الأمريكي نعوم تشومسكي، لأول مرة في نوفمبر عام 2010 بالصحراء في المغرب، عندما انتفض سكانها بسبب أحداث "اكديم إزيك" قرب العيون، لكن الآراء الأخری تقول بأن نار الثورة إمتد من جسد الشاب التونسي محمد البوعزيزي المحترق بهدف التخلص من الظلم والإستبداد و الفساد المطبق علی المجتمع منذ عقود من الزمن.

لقد شاهدنا نزول الناس في أكثر من بلد إلى الشارع للتنديد بالأنظمة والعمل على إسقاطها و في النهاية أسقطت الأنظمة لتٶسس أنظمة دينية أخطبوطية جديدة غير واضحة الموقف من الديمقراطية على غرار مختلف الأحزاب الدينية في المنطقة التي لم تصل بعد إلى مرحلة تقبّل الديمقراطية، فكيف إذن بفصل الدين عن الدولة أو الوصول الی الحرية الحقيقية؟

من الواضح بأن مسألة إعادة البناء ليس بالأمر السهل، فهي مسار متعثر و معرض دوماً للإنتكاسات. أما الثورات فهي كانت في الأصل ثورات للحرية أكثر من أن تكون للديمقراطية، أي أنها كانت تشكل تمهيداً لانفلات الآراء من القيود وأشكال القمع للدخول في نقاش سياسي حقيقي، لكننا وللأسف لم نری بعدها أیة منافسة شريفة بين نخب لإنتاج البرامج السياسية من أجل إلى الديمقراطية.

إن دخول الإسلاميين إلى ميادين الثورة و لعبهم بأوتار الولاءات المذهبية ليكونوا بعدها النماذج المسيطرة علی الساحة الثقافية أو السياسية أعادت الی الحياة نظريات المطلق و المقدس و الثابت و الكامل و الأحادي و النهائي لتحويل فئات كبيرة من المجتمعات الی الآت عمياء و اتخاذهم رهائن لبرامج و مشاريع تتحول معها الأفكار والقضايا الی أدوات لممارسة الحجب و الاستبعاد أو المصادرة و الاحتكار أو الاستئصال والخراب و محت بلعبتها مساحات و صيغ و قواعد التعايش السلمي، بعد إعلانها أمام الملأ بأن الأفكار محاريب مقدسة علیه أن نضحي من أجلها. وهكذا بدأت وصاية المٶسسة الدينية علی عمل التشريع و التنظيم الذي يعود للدولة لتترجم أفخاخاً و مآزق و تنتج مزيداً من الاستبداد و الفساد والفقر والتخلف والبٶس.

الأحزاب الدينية لا يعاملون الفرد كفاعل بشري له أبعاده المحلية والوطنية أو الاقليمية والعالمية، بل یعاملونه كقاصر لا يستطيع أن يفكر و يتصرف كمسٶول عن نفسه بقدر ما يساهم مع سواه في صياغة المصائر.

فما تشهده المنطقة من إراقة الدماء وما تحدث من خراب بسبب حروب الأسماء والرموز والأفكار والهويات حول قضايا العقيدة والإيمان للحصول علی مقعد في الفردوس السماوي تدخل في باب المفارقات لأنها تخلق جحيم أرضي و هي من صناعة أصحاب المشاريع و الدعوات بشعاراتهم الدينية القديمة و عناوينهم السلفية الحديثة و ليست من صنيعة المرتدين والزنادقة أو من إنتهاك المارقين والخارجين. فالعنف المتصاعد أعاد الشرق الأوسط الی نقطة الصفر و أطاح بمنجزات الحضارة والمدنية، إن كانت هناك حضارة أو مدنية من قبل.

الأصوليات الدينية التي تعمل بلغة التحريم والتأثيم و حراس الإيمان، عباد النزوات والأهواء والأحلام المجنونة والخطط الجهنمية و نواب الله و خلفائه والناطقون بأسمه و أصحاب الأحزاب الشمولية الفاشية المتمترسة وراء الهويات المغلقة أو الجامدة، التي تقود الحروب في سوريا علی سبيل المثال أو في أماكن أخری، تقاوم كل واقع جديد و تعمل علی نفيه و تسعی الی تعميم العنف و تحويله الی ظاهرة معولمة لإدخال البشرية في نوع من الحرب الأهلية الكونية. فكيف نستطيع إذن أن نٶسس في ظل هذه الفضاءات الإرادة الحرة للاعتراف بالكينونة الإنسانية و بحقها في أن تكون كينونة مغايرة، لا مماثلة مع ما يقابلها من ذوات أخر وفق نمطيتها الخاصة في الحياة؟

وختاماً: "ما لا يختلف لا ينفتح و كل حياة مشتركة خلاقة هي التعايش الأصيل الضامن للوجود الإنساني في الكون".

 

الخميس, 27 حزيران/يونيو 2013 10:39

خارطة سياسية جديدة- ساهر عريبي



أفرزت الانتخابات المحلية الاخيرة التي أجريت في البلاد ولازالت جارية في بعض المحافظات التي لم تعلن نتائجها النهائية لحد الآن ، افرزت واقعا سياسيا جديدا شكل صدمة كبيرة للبعض فيما أثارت نتائجها دهشة آخرين .

وقبل الخوض في نتائجها لابد من الإشارة الى عزوف الناخب العراقي عن المشاركة فيها اذا بلغت نسبة المشاركة الخمسين في المئة وهو مايعكس استياءا وتذمرا من المواطن العراقي حيال العملية السياسية والقوى المتصدرة للمشهد السياسي  رغم مرور عشرة أعوام على انطلاق العملية الديمقراطية في البلاد.

وأما عند التمعن في النتائج فيمكن القول بأن الخاسر الأكبر فيها هو حزب الدعوة الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي . فهذا الحزب الذي يقود ائتلاف دولة القانون لم يفز الا بواحد  وثلاثين مقعدا في عموم العراق من مجموع المقاعد التي فاز فيها ائتلاف دولة القانون والبالغة سبعة وتسعين مقعدا .

لقد شكلت هذه النتيجة صدمة كبيرة لحزب الدعوة من ناحية ولائتلاف دولة القانون من ناحية أخرى . فهذا الائتلاف دخل الانتخابات متسلحا بأجهزة الدولة ومؤسساتها من عسكرية وامنية واعلامية واقتصادية وسياسية ،سخرها جميعها لصالحه . فيما دخلت القوى الاخرى الانتخابات بامكانات لاتجاري دولة القانون.

ولذا  كان هناك شعور بأن ائتلاف دولة القانون سيكتسح الانتخابات نظرا لعدم التكافؤ في الفرص بين المرشحين.

الا ان وعي العراقيين احبط مخططات دولة القانون . فالمواطن العراقي اختار طريقين اولهما مقاطعة الانتخابات وهو مايعتبر استياءا ونقمة على هذا الائتلاف ورئيسه الذي قاد البلاد خلال السنوات السبع الماضية ، ومنهم من اختار طريق المشاركة فلم يدلي بصوته لصالح ائتلاف المالكي بل ان العديد من انصاره قد غيروا بوصلتهم اتجاه قوى أخرى وفي طليعتها المجلس الاسلامي الاعلى .

فهذا المجلس الذي يقوده رجل الدين الشاب السيد عمار الحكيم نجح في كسب ثقة الناخبين العراقيين بفضل خطابه المعتدل وابتعاده عن لغة التطرف واحتفاظه بمسافة واحدة مع مختلف القوى السياسية العراقية على مختلف انتماءاتها ومشاربها .

فهذا الشاب حاول الكثيرون التقليل من شأنه بل ان البعض  طعنه في الخلف كمنظمة بدر التي انفصلت عنه والتحقت بركب المالكي   ظانة بان عهد المجلس الاعلى قد ولى مع غياب زعيميه الشقيقين المرحومين محمد باقر وعبدالعزيز الحكيم.

الا انه اثبت حنكة سياسية وقدرة على قراءة الاحداث وبذل جهدا دؤوبا وبنفس طويل حتى نال ثمارها الاولى في هذه الانتخابات .
فالمجلس الاعلى يعتبر الفائز الاول في الانتخابات في عموم العراق فهو التشكيل السياسي الوحيد الذي حصل على  ثمانية وخمسين مقعدا على صعيد العراق يليه التيار الصدري بخمسة وخمسين مقعدا فيما احتل حزب الدعوة الذي يتزعمه المالكي المرتبة الثالثة .

واذا ما اخذنا بنظر الاعتبار ان ائتلاف دولة القانون يضم عدة فصائل متنافرة جمعتها المصالح والسلطة وهي كل من منظمة بدر وحزب الفضيلة وحزب الدعوة تنظيم العراق وكتلة مستقلون بزعامة الشهرستاني وتيار الاصلاح بزعامة الجعفري فضلا عن قوى صغيرة اخرى فيمكن تصور حجم النجاح الذي حققه كل من المجلس الاعلى والتيار الصدري ومدى ثقل الهزيمة التي مني بها المالكي وحزبه.

ولذا اطاح تحالف المجلس الاعلى والتيار الصدري عند تشكيل الحكومات المحلية  بتحالف المالكي الذي بدأ ينفرط عقده واصبح كالسفينة التي تغرق ويكثر منها القافزون  . فكانت اولى ثمرات هذا التحالف هو خسارة المالكي للعاصمة بغداد التي اصبحت تدار اليوم بهذا التحالف وبالتوافق مع كتلة متحدون التي يتزعمها رئيس مجلس النواب العراقي.

والامر ينطبق كذلك على محافظة واسط  والبصرة في طريقها كذلك .
لقد سحب تحالف المجلس الاعلى والتيار الصدري البساط من تحت اقدام ائتلاف دولة القانون الذي طالما تبجح بانه الائتلاف الاكبر على الساحة الشيعية ،وهو العذر الذي تبجح به رئيس الجمهورية جلال الطالباني لتبرير عدم سحبه الثقة من رئيس الوزراء سابقا .

فهذا التحالف الذي يضم ايضا المؤتمر الوطني العراقي بزعامة الجلبي  اصبح هو التحالف الاكبر على الساحة السياسية الشيعية وهو مرشح للتوسع فيما لو احسن اعضائه ادارة الحكومات المحلية خلال السنة القادمة وقبيل الانتخابات البرلمانية المقرر اجراؤها العام القادم .

واما  التفاهم بين كتلة متحدون والمجلس الاعلى والتيار الصدري فقد شكل  بداية لرسم خارطة سياسية جديدة في البلاد تقوم على مبدأ المشاركة وعدم الاقصاء والتهميش ومشاركة جميع المكونات في ادارة  شؤون البلاد بعد سنوات من التفرد والاستئثار بالسلطة.

ولعل اولى القوى التي ستتعامل مع هذا التحالف الجديد هي القوى الكوردية وخاصة الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة الاستاذ مسعود البرزاني . فالمالكي تنكر لكل الاتفاقيات والمواثيق التي امضاها وخاصة اتفاقية اربيل وانقلب على الدستور وادخل البلاد في حالة من الاقتحان الطائفي والقومي بفضل سياساته الهوجاء حتى اصبحت البلاد على شفير حرب اهلية .

الا ان في نتائج الانتخابات هذه بصيص أمل لمنع انزلاق البلاد  الى حرب اهلية . فالتفاهم والثقة المتبادلة بين القوى السياسية والمشاركة في القرار تبعث رسائل اطمئنان لمختلف المكونات ةتبعد شبح الاحتراب الداخلي .  واذا ما اخذنا بنظر الاعتبار اكتساح الحزب الديمقراطي الكردستاني  للتمثيل الكوردي في محافظة نينوى فانه يمكن القول ان الخارطة السياسية  للبرلمان وللحكومة المقبلة قد اتضحت معالمها .

فتحالف بين البرزاني  والحكيم والصدر  والنجيفي  كفيل بابعاد شبح الاقتتال الداخلي وفي اصلاح الفساد الكبير الذي خلفه المالكي وحكومته طيلة سنوات حكمهم. الا ان الطريق مازال طويلا لتحقيق ذلك .

فائتلاف دولة القانون ليس بصدد التخلي عن السلطات الواسعة التي يحظى بها اليوم وقد ظهر واضحا عبر سعيه وبمختلف الاساليب المشروعة وغير المشروعة الى السيطرة على الحكومات المحلية وعرقلة تشكيل حكومات جديدة واللجوء الى اساليب غير اخلاقية لكسب الاغلبية المطلوبة كما حصل في محافظة الناصرية .

كما وان هذا الائتلاف سوف يسعى وبكل ما أوتي من قوة لإفشال الحومات المحلية الجديدة وانتقادها والقاء اخطاء وتقصير سبع سنوات من حكم دولة القانون على عاتقها في محاولة للتسقيط السياسي قبيل الانتخابات القادمة .

ولذا فعلى القوى الوطنية توخي الحذر خلال المدة القادمة وتفويت الفرصة على المالكي وحزبه للبقاء في السلطة وذلك عبر تقديم خدمات وتحقيق انجازات على ارض الواقع تقنع الناخب العراقي بان الوضع في طريقه للتغيير  وان الواقع السياسي العراقي لازال فيه خير ، اذ لابد من بعث الامل في النفوس بعد ان اصابها اليأس والقنوط من اصلاح الحال .

{بغداد السفير: نيوز}

قال رئيس لجنة الأقاليم والمحافظات النيابية الدكتور محمد كياني ان قانون المحافظات الذي قامت لجنتنا بإعداده هو حصيلة جهود وخبرات اخصائيين وخبراء وأساتذة جامعات عراقيين وأجانب .

وأوضح كياني في بيان له اليوم الخميس تلقت السفير نيوز نسخة منه  : ان لجنة الاقاليم والمحافظات بذلت جهدا كبيرا لإنضاج القانون وإخراجه بشكله الحالي بعد عقد عدة مؤتمرات ولقاءات واجتماعات مع الجهات المعنية كرؤساء مجالس المحافظات والمحافظين وممثلي الاقضية والنواحي ، والعشرات من اساتذة الجامعات والخبراء القانونيين والدستوريين من داخل وخارج العراق .

واضاف : وقد نضجت فكرة القانون بشكله النهائي بعد زيارة اللجنة لرومانيا وكندا ، واحضار خبراء كنديين متطوعين بمساعدة الأمم المتحدة التي تحملت تكاليفهم بالاضافة الى تكاليف سفر اللجنة ، ثم قامت بتقديمه لجنة الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في اقليم وتمت قراءته قراءة اولى وثانية في مجلس النواب وكذلك في يوم التصويت عليه ، وقد استشيرت اللجنة القانونية لمراجعة الصياغة كما هو المعمول مع جميع القوانين التي يصدرها المجلس .

صوت كوردستان: قام المالكي و حسب خبر أوردته حكومة أقليم كوردستان بأغلاق دعوى قانونية ضد  نيجيروان البارزاني و وزير البيشمركة و التي أقامها وزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي ضدهما بدعوى أحتفاظهم بأسلحة ثقيلة من أسلحة صدام أبان أسقاطة.  أغلاق الدعوة من قبل المالكي يعتبر بحد ذاته تدخلا في عمل القضاء و دليلا على أن القضاء و الفساد و محاسبة المفسدين يعتمد على العلاقة بين القوى السياسية و درجة القرابة بينهم.  المالكي الذي لطالما تباها بأحترامه للقانون قام بنفسة و بعد أتفاقة مع البارزاني في أجتماعهم الاخير على تقاسم السلطة و الموارد بينهما و أغلق ملف الاسلحة هذا.  الجدير بالذكر أن لاقليم كوردستان كامل الحق بالاحتفاظ بتلك الاسلحة التي دمر بها النظام الصدامي كوردستان و الاستيلاء على تلك الاسلحة من قبل البيشمركة هو  حق من حقوق الكورد، و تعليق صوت كوردستان هذا له علاقة فقط بتجاوز المالكي على القانون و بأمكانية الكورد تحويل هذة القضية بحد ذاتها الى  قضية سياسية بدلا من التهرب منها.

نص الخبر:

المالكي يأمر بإغلاق دعوى قضائية ضد بارزاني ووزير الپيشمرگة

شفق نيوز/ اعلنت حكومة اقليم كوردستان، الخميس، عن ان رئيس الحكومة نوري المالكي امر باغلاق الدعوى القضائية التي اقامها وزير الدفاع بالوكالة سعدون الدليمي ضد كلا من رئيس حكومة الاقليم نيچيرفان بارزاني ووزير الپيشمرگة جعفر مصطفى بدعوى الاحتفاظ باسلحة ثقيلة غنمتها الپيشمرگة من قوات النظام السابق.

altونقل بيان صادر عن حكومة اقليم كوردستان ورد لـ"شفق نيوز" عن المتحدث باسم قيادة قوات حرس الإقليم جبار ياور قوله إن "الحكومة الاتحادية وعلى أعلى مستوياتها أمرت بغلق الدعوى القضائية التي أقامها وزير الدفاع العراقي وكالة سعدون الدليمي ضد كل من رئيس حكومة الإقليم نيچيرفان بارزاني ووزير الپيشمرگة جعفر مصطفى".

وأوضح إن "مكتب وزير الپيشمرگة أبلغ بقرار استدعاء صادر من محكمة الكرخ في بغداد لكل من وزير الپيشمرگة ورئيس الحكومة نيچيرفان بارزاني للمثول أمامها على خلفية شكوى قضائية تقدم بها وزير الدفاع الاتحادي وكالة".

واشار ياور الى ان "ديوان رئاسة الإقليم وحكومة الإقليم ووزارة الپيشمرگة أجرت اتصالاتها بأعلى مستويات القرار في الحكومة الاتحادية وعبر القنوات الرسمية"، منوها الى انه "إثر ذلك صدر قرار فوري من أعلى سلطة في الحكومة الاتحادية يقضي بغلق تلك الدعوى القضائية، وأبلغنا بهذا القرار من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء الاتحادي".

واضاف ان "هذه المحاولات العقيمة من بعض الأشخاص الذين يعادون السلام والحوار وحل المشكلات العالقة بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية لن تثني قيادة إقليم كوردستان عن المضي بتوجهاتها السلمية وسعيها لحل المشكلات عبر الحوار والتفاوض" حسب البيان.

ودعا ياور رئيس الحكومة "لأن يضع حدا لمثل هؤلاء الأشخاص الذين يحتلون مواقع ومناصب رفيعة ويلعبون بالنار من أجل تحقيق مصالحهم الشخصية، وأن يبلغ وزير الدفاع بعدم تكرار مثل هذه الأعمال الاستفزازية"، حسبما ورد في البيان نفسه.

يذكر أن وزارة الدفاع العراقية قد أثارت مسألة الأسلحة الموجودة بحوزة قوات الپيشمرگة الكوردية التي غنمتها من القوات العراقية في عهد النظام السابق أثناء الانتفاضة الشعبية عام 1991 ووقوع جميع المعسكرات المراكز الأمنية والعسكرية بيد قوات الپيشمرگة التي حررت مدن كوردستان، وتلك التي غنمتها أثناء مشاركتها قوات التحالف الدولي للإطاحة بنظام صدام حسين عام 2003، ونقلت معظم تلك الأسلحة الثقيلة المؤلفة من الدبابات والمدرعات إلى معسكرات تابعة لقيادة قوات الپيشمرگة بمحافظات الإقليم الثلاث (أربيل ودهوك والسليمانية) وأعيد تأهيلها لتتمكن قوات الپيشمرگة من استخدامها لحماية حدود العراق، بعد أن امتنعت وزارة الدفاع العراقية عن تخصيص حصة من الأسلحة الجديدة التي تتسلمها من الولايات المتحدة وغيرها من أساسيات التسليح لقوات الپيشمرگة.

م م ص/ ي ع

المدى برس/ كركوك

أعلنت الجبهة التركمانية العراقية، اليوم الخميس، عن حصول المكون التركماني على ستة مقاعد بمجلس محافظة نينوى، مبينة أن ذلك يدلل على تمسك الشعب التركماني بوحدة العراق وتؤكد وجودهم في نينوى.

وقال رئيس الجبهة، النائب أرشد الصالحي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "التركمان حصلوا على ستة من أصل 39 مقعداً في مجلس محافظة نينوى، (مركزها مدينة الموصل، 405كم شمال العاصمة بغداد)"، مشيراً إلى أن "أربعة منها كانت من حصة أعضاء بالجبهة من أصل المقاعد الثمانية التي حصلت عليها قائمة متحدون التي يتزعمها رئيس البرلمان أسامة النجيفي".

وأضاف الصالحي، أن "الفائزين الأربعة من الجبهة التركماني في قائمة متحدون، هم كل من لقمان نجم ونور الدين قبلان وليلان محمد علي وأسين حمزة"، عاداً أن ذلك "يدلل على تمسك الشعب التركماني بوحدة العراق ووجوده برغم الاستهداف الذي يتعرض له نتيجة العنف والتهجير من مناطقه".

وأوضح رئيس الجبهة، أن "المقعدين الآخرين كانا من نصيب تركمان في قوائم أخرى ومنه مدير ناحية المحلبية، عبد الرحمن الدولة، ضمن قائمة متحدون أيضاً فضلاً عن محمد إبراهيم من التحالف الوطني"، مؤكداً على أن هذه "النتائج تشكل أكبر دليل على وجود التركمان في نينوى على الرغم من عزوفهم المشاركة بالانتخابات الأخيرة".

وكان عضو مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات، سرور الهيتاوي، أعلن خلال مؤتمر صحافي عقد، ظهر اليوم بمبنى المفوضية، عن النتائج النهائية لانتخابات مجلس محافظة نينوى، وحضرته (المدى برس)، مؤكداً فوز تحالف التآخي والتعايش بزعامة الحزب الديمقراطي الكردستاني بالمركز الأول بحصوله على 11 من أصل 39 مقعداً يتألف منها مجلس المحافظة، وحلول قائمة متحدون بزعامة رئيس البرلمان أسامة النجيفي، بالمركز الثاني بثمانية مقاعد، ثم ائتلاف الوفاء لنينوى بزعامة غانم البصو، بالمركز الثالث بأربعة مقاعد.

كانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أعلنت مساء (الـ20 من حزيران 2013 الحالي)، بعد انتهاء انتخابات مجلسي محافظتي نينوى والأنبار، أن النسبة التقريبية للمشاركة في انتخابات مجالس المحافظات بلغت في نينوى نحو 37.5% وفي الأنبار 49.5%.

الخميس, 27 حزيران/يونيو 2013 10:19

عنف قبل وبعد خطاب مرسي "الطويل"

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اندلعت في مدن مصرية عدة، الأربعاء، أعمال عنف بين معارضين ومؤيدين لحكم الإخوان المسلمين عقب إلقاء الرئيس المصري، محمد مرسي، خطابا حذر فيه من خطر الانقسام على المجتمع المصري، وذلك بمناسبة عام على انتخابه.

وقبل وقت قصير من كلمة مرسي، قتل 3 أشخاص وجرح أكثر من 90 آخرين في مدينة المنصورة جراء اشتباكات بين مؤيديه ومعارضيه، قبل أن تمتد شرارة المواجهات إلى مدن عدة على الرغم من محاولة الرئيس احتواء غضب الشارع.

بطاقات حمراء لمرسي

فالمعارضين بادروا إلى رفض مضمون خطاب مرسي الذي أشار فيه إلى عدم نيته التنحي، إذ رفع بعض الناشطين المتواجدين في ميدان التحرير بالقاهرة أحذية وبطاقات حمراء وهتفوا: "ارحل ارحل"، في حين أحرق آخرون صوره.

أما في الإسكندرية ثاني أكبر المدن المصرية، فقد تراشق المؤيدون والمعارضون بالحجارة قبل أن تتسع دائرة الاشتباكات ويستخدم فيها الرصاص، وفقا لـ"رويترز" التي قالت إنه لا توجد معلومات فورية عن الخسائر البشرية.

حرق مقر الحرية والعدالة

كما أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" بوقوع اشتباكات مشابهة في مدينة فاقوس بمحافظة الشرقية، مسقط رأس مرسي، وأضرم معارضون النار في مقر حزب الحرية والعدالة، الذي يمثل جماعة الإخوان المسلمين المتحدر منها الرئيس.

كما خرج آلاف المواطنين بمدينة السويس التي شهدت شرارة انطلاق "ثورة 25 يناير"، في مسيرة تطالب برحيل الرئيس عقب انتهاء الخطاب الذي استمر لأكثر من ساعتين، ولم يتضمن حلولا جذرية لاحتواء الأزمة المصرية، حسب معارضيه.

وبالعودة إلى ميدان التحرير، كان الآلاف قد احتشدوا لمتابعة الخطاب، وذلك بناء على دعوة من حركة "تمرد" التي تنظم مظاهرات 30 يونيو، والتي تقول إنها جمعت أكثر من 15 مليون توقيع لسحب الثقة من مرسي.

"ارحل ارحل"

وأحرق بعض المعارضين صور مرسي، وكلما توعد الأخير بمعاقبة من سماهم "العابثين" ردوا عليه هاتفين "ارحل ارحل" و"يسقط يسقط حكم المرشد"، في حين تهكم البعض الآخر على طول مدة الخطاب.

وقال أحمد نور، أحد الناشطين: "مرسي يريد أن يقتلنا من السأم قبل أن نثور عليه يوم 30"، مضيفا "الهدف كله من الخطاب تلخص في تأكيده على اعتزازه وثقته بالقوات المسلحة، خاصة بعد أن تزايدت شعبية الجيش في الأيام الأخيرة بعد بيان (وزير الدفاع عبد الفتاح) السيسي وتغالي الدعوات إلى أن يتولى الجيش زمام الأمور".

وقال محمد عبد الكريم "حاول مرسي مغازلة جميع من أساء إليهم في سنة حكمه الأولى من القضاء إلى الأقباط إلى المحكمة الدستورية إلى الجيش، لكن الأوان قد فات ولم يعد أحد يأخذ كلامه مأخذ الجد".

ومن أبرز المحاور التي تضمنها خطاب مرسي "الطويل" دعوة إلى تشكيل لجنة من كل الأحزاب والقوى السياسية لاقتراح تعديلات على الدستور الذي صاغته جمعية تأسيسية غلب عليها الإسلاميون.

كما دعا مرسي الذي أقر بارتكاب أخطاء وحذر من خطورة التطاحن السياسي، دعوة لتشكيل لجنة عليا للمصالحة الوطنية تضم ممثلين لمختلف الفئات في المجتمع، إلا أنه رفض بشدة الاستجابة لمطالب المعارضة بالتنحي.

بل انتقد المعارضة بشدة، إذ اتهم بعض المعارضين دون أن يسميهم بتسليح وتمويل بلطجية قال إنهم يشاركون في أعمال العنف خلال الاحتجاجات ضد سياساته، كما اتهم آخرين بالفساد لمعارضين بينهم أحمد شفيق.

الجبهة ترفض المشاركة

وردا على خطاب مرسي، أعلنت جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة على لسان المتحدث باسمها حسين عبدالغني، رفضها المشاركة في لجنتي التعديلات الدستورية والمصالحة الوطنية المقترحتين، التي جاءت "متأخرة للغاية وفات أوانها".

وقال عبدالغني في حوار مع "سكاي نيوز عربية": "مرسي جعل من نزول المصريين للاحتجاج في 30 يونيو أمرا حتميا، لأنه توعد شباب الثورة وقوى المعارضة. سينزلون للمطالبة بالحرية والديمقراطية وإلا سيواجهون بحكم فاشي دينيا وسياسيا وسيلجأ معهم مرسي للمحاكمات العسكرية"، حسب عبدالغني.

وحمّل عبدالغني الرئيس مسؤولية "حالة الاستقطاب والتطاحن السياسي" التي تمر بها مصر، معتبرا إياها "أكبر جريمة في عهده"، مضيفا "الرئيس مرسي قدم ما يزيد من غضب المصريين وثورتهم في خطابه، بعد الأزمات الكثيرة التي يعانونها".


وبخ الاتحاد الأوروبي تركيا بسبب قمع المظاهرات المناهضة للحكومة مؤجلا جولة جديدة من محادثات انضمامها الى الاتحاد أربعة اشهر على الأقل لكنه قال إن طريق نيل العضوية لا يزال مفتوحا.

ولاقت الخطوة الأوروبية -التي نوقشت مسبقا مع تركيا- رد فعل فاترا من انقرة وحالت دون وقوع ازمة في العلاقات بينهما.

وكان من المخطط ان يفتح الاتحاد الاوروبي صفحة جديدة في المحادثات مع تركيا يوم الأربعاء لإحياء مسعاها للانضمام الى الاتحاد الأوروبي والذي جمد تقريبا منذ ثلاث سنوات.

لكن المانيا ومعها النمسا وهولندا اوقفوا الخطة قائلين ان هذا سيبعث باشارة خاطئة بعد ان قمعت الشرطة المحتجين في المدن التركية.

وايدت حكومات الاتحاد الاوروبي يوم الثلاثاء مقترحا اوعزت به المانيا بالموافقة على فتح الملف الخاص بالسياسة الاقليمية لكن مع تأجيل انطلاق المحادثات رسميا الى ما بعد اصدار المفوضية الاوروبية تقريرها بشان الاصلاحات وحقوق الانسان في تركيا في التاسع من اكتوبر تشرين الاول.

وستجتمع حكومات الاتحاد الاوروبي مجددا بعد صدور التقرير لتحديد موعد للمحادثات في ضوء ما سيأتي فيه بشأن سلوك تركيا.

وقال مايكل سبندلجير وزير خارجية النمسا إن اتفاق الاتحاد الاوروبي اعطى تركيا "فترة مناسبة لبيان كيفية التعامل مع الحقوق الاساسية للمواطنين وكيفية تعاملها مع حق التظاهر وحق حرية التعبير."

وقال في فيينا "من وجهة نظري هذا ضروري جدا لأنه ينبغي الا تكون لدينا معايير مزدوجة في الاتحاد الاوروبي. لدينا قيم اوروبية وهذا يشمل ان تحترم الحقوق الاساسية للمواطنين."

واجتاحت احتجاجات المدن التركية بعد ان استخدمت الشرطة الغازات المسيلة للدموع ومدافع المياه لتفريق مظاهرة مناهضة لإعادة تطوير ميدان في اسطنبول. وقتل اربعة اشخاص واصيب نحو 7500 شخص خلال اسبوعين من الاشتباكات مع الشرطة.
---------------------------------------------------
إ: آراس
radionawxo


لاشك ان جميع الاديان والامم والشعوب والجماعات والافراد تتطلع الى حرية وكرامة الانسان، وتقدم كل شيء من اجل ان تعمل وفق نظام ديمقراطي يكفل حق الجميع بدون تمييز، ولم نجد امة في العالم تفضل النظام الدكتاتوري، كونه بني على التكفير وسفك الدماء وسلب الحقوق ومصادرة الحريات والانسان كاملةً، وهذا ما يرفضه العقل والمنطق السليم.
اما اليوم في بعض البلدان العربية والإسلامية انقلبت جميع المعطيات والموازين تماما، وبدئت بعض الجماعات والتيارات تؤسس الى انظمه شموليه ودكتاتوريه وطائفيه، وتريد ان تصادر البلاد والعباد متخفيه تحت شعارات اسلاميه وديمقراطية، وهذا ما يدور اليوم في الساحة الدولية والإقليمية والعربية بالتحديد، وخير ما نستدل به على ذلك المشهد السوري وما رافقته من احداث وتحولات نحو الهاوية، وتدمير البنيه التحتية، وتهجير، واغتصاب، وقتل ونهب، وسلب حتى وصل الامر الى شق الصدور واكل الاكباد، وشعارهم الوحيد الغاء جميع الطوائف والقوميات من خارطة العالم، وكل هذا لم يراه الشعب السوري مثل تلك المشاهد في النظام الحاكم من قبل، بل العكس كان هناك الجميع تتمتع بحقوق وحريات وكرامه وتنعم بامن وسلام تحت مظلة القانون، والتعايش السلمي بين الاديان والطوائف والقوميات وبلد مفتوح للوافدين من جميع اصقاع العالم، للسياحة الدينية، والفصلية، وكذلك الحال اليوم في مصر ذات الحضارة العريقة والارض الخصبة حيث قال تعالى (وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ) كذلك بلد السياحة والفن والفنانين عاشت طوائفه وقومياتة واديانه متعايشة متحابة فيما بينهم منذ الاف السنين قبل الميلاد.
ان مقتل رجل الدين المستبصر (حسن شحاتة واربعة من اخوانه ومرافقيه) في منطقة تسمى بزاوية أبو مسلم في مصر، وبهذه الطريقة الوحشية وجره في الشوارع امام انظار الناس وقوات الامن، بلا شك انها حمى سياسيه يراد منها فتنه طائفيه لإدخال البلد في دوامة الصراع المذهبي والحزبي من اجل البقاء في السلطة، وهذا الجريمة اتت بعد اعلان بعض القوة الوطنية المصرية برفضها لهذا النظام الفاشل، وعدم قدرته على ادارة الدولة سارع الرئيس الجديد (محمد مرسي ) باللعب على هذه الاوتار واعطاء الضوء الاخضر للقتلة والمجرمين بسفك دماء الابرياء، وشق الصف ووحدة البلد من اجل ان يدوم عرشة وسلطانة.
وستضل حادثة (حسن شحاته ) عالقة في ضمير الامه الواعية ونقطه سوداء في تاريخ مصر ارضا وشعبا، كما بقيت حادثة هاني بن عروة، ومسلم ابن عقيل (عليهم السلام ) حيث امر بقتلهم وجرهم في شوارع وازقة الكوفة ابن اكلت الاكباد، واسلاف هؤلاء اصحاب تلك الاعمال المشينة

في ظروف الحرب تنقطع الخدمات من كهرباء وماء وتلفون وانترنيت ومواد غذائية والادوية بشكل مستمر وهي من المشاكل الضرورية والانسانية .. يجب حلها والبحث عن البدائل لسير حياة الناس وهذه وظيفة النخبة السياسية والاحزاب ومن مهام الاولى للمجتمع المدني تقديم خدمات للمجتمع وتخفيف معاناة الشعب

مع الاسف صراع النخبة السياسية والثقافية على كعكة يحلمون بها وتاركين المجتمع في ظروف معيشية صعبة دون تقديم الحلول لمشاكله الخدمية ..؟

أين اللجنة الاقتصادية ورجال الاعمال الاقتصاديين ..؟

احتكار المواد الغذائية وغلاء الاسعار ..؟

البوابة الاقتصادية الوحيدة هي معبر سيمالكا من اقليم كوردستان الى المدن الكوردية السورية

وتنظيم التجارة مرتبطة بالاقليم ويستطيع تقديم المواد الضرورية عن شركات مرتبطة بالاقليم أو فتح فروع في المدن الكوردية في سورية أوفرض شروط على التجاروالسماسرة وتحديد أعدادهم وتثبيت الاسعار . اغلاق المعبر الاقتصادي هو حصار على الشعب الكوردي وليس حلا

اذا كانت ترك مهمة الحماية والدفاع لمجلس الشعب فيجب ان يتسلم الحياة الاقتصادية المجلس الوطني الكردي في استقرار الاقتصادي في المدن الكوردية والتي يحل مشاكل الهجرة ايضا

او يتم الاتفاق على النسبة المئوية للمعبر كما تم حلها في معبر ابراهيم الخليل سابقا . ولكن من الافضل ان يتم ازالة الجمارك والضرائب كليا على المعبر لانه يتم ارسال مساعدات ومعونات

ومواد طبية وخدمات انسانية

الجانب الاقتصادي اهم الجوانب في تحقيق الحرية والاستقرار والامن وهذا تم اهماله من قبل الهيئات والاحزاب الكوردية.. وعندما يذهر مدينة اقتصاديا تزيل السلطات تلقائيا وتعيش المدينة هامشا من الحرية وقامشلو مثال على ذلك سابقا .

اما لحل مشكلة الكهرباء فقد عشت معاناة كركوك والموصل في ظل الحرب وانقطاع مستمر للكهرباء ولكن بوجود مولدات كهربائية كبيرة .كل مولد تكفي لحارة كاملة كانت تسيرأمورالناس وحياتهم اليومية .

لذا اقترح طلب مولدات كهربائية من اقليم كوردستان للمدن الكوردية السورية لتخفيف معاناة الناس وتسيير امورهم المعيشية

نعم اقليم كوردستان قدم الكثير من مساعدات واموال وهدر ملايين الدولارات على المؤتمرات للهيئات والاحزاب الكوردية السورية .. ولكن المساعدات العينية للشعب والاشراف عليها من قبل شركات الاقليم ستكون لها نتائج ايجابية بعيدا عن الاحتكار والاستغلال .

لازالت أشارات وتوقعات الحرب الطائفية في ألعراق تشكل حدسا مهما لنساء ورجال المجتمع ألعراقي المخلصين فمنهم من ينظم حملات التوجيه وجمع ألتواقيع ألمناهظة لخطر نشوب صراع شيعي سني ( يا الهي كم اصبحت أكره هذه التعابير) ولكن ما العمل ؟ ألخطر محدق والذين بيدهم ألأمر لا يأبهون مستمرون بسياستهم وتهميشهم لمن يعارضهم ,لمن يذكر كلمة حق أموال وثروات العراق تنهب بالمليارات كأن بعض ألسياسيون يحضرون أنفسهم للهروب كما ذكر قبل ثلاثة أشهر ألمتحدث ألرسمي للكتلة ألعراقية ألسيد حيدر ألملا ولم ينكر بانه شخصيا قد أعد حقيبته للهروب , فهل يعرف هؤلاء شيئا لا نعرفه نحن ؟ أنهم قريبون من مصادر أتخاذ القرار فيجب ان لا نستهزيئ بهم , بادرة أخرى أزدياد السرقات وتطور نوعيتها فأذا كانت بالملايين فقد أصبحت بالمليارات ألأن , وهناك التكالب على أعطاء المشاريع ألمهمة ألتي تدر أرباحا كثيرة للشركات التي تتعهد باعطاء جوازات سفر للمسؤول ألعراقي , لقد طالب المخلصون من أبناء ألشعب ألعراقي بسحب جوازات سفر المسؤولين حتى لا تتكرر لعبة السيد السوداني وزير التجارة والسيد أيهم ألسامرائي وزير الكهرباء الا ان هذه الموجة خفت وانتهت بفعل فاعل طبعا واصبحت المطالبة بجوازات دول أخرى تقليعة يومنا هذا ,طبعا هذا الكلام منقول عن مسؤول عراقي لا احب ان اذكر اسمه فللمجالس أمانات لا يمكن ان اتعداها ,أن نشوب حرب طائفية سوف  تحرق ألأخضر بسعر اليابس وتقضي على ما لم تستطع قوات ألأحتلال من ألقضاء عليه .أن مبادرة المرجعيات بالدعوة لأقامة صلاة جماعية هي بادرة محترمة لتقريب وجهات النظر وأقامة علاقات أخوية بين أبناء ألشعب ألواحد يجب ألأكثار منها وبنفس الوقت وضع حد لتجار ألسياسة وتجار ألحروب ألذين من مصلحتهم أثارة الفتن وخدمة ألأجندات ألخارجية ألتي لا تكف عن ألدعوة لأثارة ألشغب ودق أسفين ألخلافات بين ألطوائف المختلفة , يجب بنفس ألوقت ألعمل من أجل ألضغط على ألأحزاب وتوجيهها ,وفضح ألأنتهازيين والمصطادين في المياه العكرة ,وتشجيع المبادرات التي يقوم بها قادة سياسيين مثل سماحة السيد عمار الحكيم وسماحة السيد مقتدى ألصدر لتقريب وجهات النظر وتقليل مساحة الخلافات بين قادة ألاحزاب المتنازعة على السلطة لا غير .

 

لسنين طويلة مضت ظننت أن التيارين القومي العربي والإسلامي قد توافقا، وأنهما قد قفزا على مشاكلهما الداخلية، وقد طويا صفحاتٍ سوداء من تاريخهما الذي اتصف بالتصادم وعدم اللقاء، وشابه خلال سنواتٍ طويلة في النصف الثاني من القرن العشرين، مواجهاتٌ وصداماتٌ مسلحة، أودت بحياة الكثير، وأضرت بمصالح البلاد ومرافقها العامة، وأثرت على سمعة الدول العربية ومكانتها الدولية، وتسببت في قطع جسور التوافق والتلاقي بين التيارين، بعد أن بالغ التيار القومي الذي كان يحكم في أكثر من بلدٍ عربي في رد فعله على أتباع التيار الإسلامي، فاعتقل الآلاف منهم، وحاكم وأعدم المئات من خيرتهم، كما ساهم في تشريد وهروب أو هجرة عشرات الآلاف من المنتسبين للحركات الإسلامية.

ظننت أنهما قد تجاوزا الماضي، وقد تخلصا من ربقة الأنظمة السابقة، وأعلنا البراءة من كل ما سبب القطيعة بينهما، أو كان له دور في إثارة الخلافات والتناقضات بينهما، أو دفعهما للتنازع والاقتتال، وأنها رحما الأجيال التالية من الاحتكام إلى تاريخ أسلافهم، وتحمل مسؤولية أخطاء السابقين، بعد أن أدركا أنهما يمثلان جناحي الأمة التي بهما تنهض وتحلق، وبدونهما أو بأحدهما تصبح ضعيفةً مهيضة الجناح، عاجزة عن التحليق أو المواجهة، وأضعف من أن تصمد وتبقى.

ولكن هذا التزاوج بينهما كان يلزمه تسامحٌ ومصالحةٌ، وإقرارٌ من الطرفين بحاجةِ كلِ طرفٍ إلى الآخر، وأن أحدهما لا يستطيع شطبَ الآخرِ ولا تجاوزه، وأنه لم يعد من الممكن أن يحكم فريقٌ الآخر، أو أن يجبره على الخضوع والنزول عند أحكامه ومفاهيمه، كما لم يعد من السهل أن يتفردَ تيارٌ بحكم البلاد، وتسيير شؤون المواطنين، مهما كان قوياً وكبيراً، دون أن تنشأ بين التيارين تحالفاتٌ وتفاهماتٌ، تقوم على أرضية المشاركة في الوطن، وتقاسمِ الأعباء والمسؤوليات والواجبات.

وكان يسعدني كثيراً أن أرى أقطابَ التيارين القومي والإسلامي يتلاقيان ويتحاوران، ويتبادلان الإبتسامات والتحيات، ويعقدان الخلوات والمؤتمرات، ويشتركان في الندوات والمحاضرات، ويحسن كلٌ منهما الإصغاء إلى الآخر، وتقدير آرائه واحترام أشخاصه، مع حرصٍ واضحٍ على تجاوز الماضي، والتعامل وفق مفردات الحاضر، والاعتراف بأهمية كل فريق، وبوجوب أن يكون له دور ومساهمة، فلا هيمنة ولا سيطرة، ولا شطب ولا إلغاء، ولا تهميش ولا إقصاء، ولا حرمان ولا اجتثات، وإنما تقاسمٌ ومشاركةٌ، وتلاقي وتحاورٌ وتفاهم، وهو ما بدا جلياً في المؤتمرات القومية الإسلامية، وفي مؤتمرات الأحزاب العربية، وفي مؤتمرات القدس والملتقيات العديدة التي عقدت من أجل القدس والأسرى وحق العودة وغيرها.

ولكن ما بال العهد بين التيارين قد نُقض، والحلف الذي بينهما قد انهار، والتفاهم الذي كان قد انتهى، وكأن التيارين كانا يخدعان بعضهما البعض، وينافق كلٌ منهما الآخر، ويبديان خلاف ما يظهران، ويتحدثان نقيض ما يؤمنان أو يعلنان، وكأنهما كانا يدعيان التوافق وهما أبعد ما يكون عن اللقاء، فقد تواجه الفريقان، وتبارز التياران، ووقف كلٌ منهما في مواجهة الآخر، يتحديان بعضهما البعض، وقد صمم كلُ فريقٍ على النيل من الآخر أو اسقاطه، وأبديا في معاركهما المشبوهة الاستعداد لتدمير البلاد، وإزهاق أرواح المواطنين، وإهدار مقدرات الأمة، وتحطيم آمال الشعوب، بل والتحالف مع الغرباء، والاتفاق مع الأعداء، من أجل أن يستقوي فريقٌ على الآخر، ليسقطه أو يوهنه.

التياران يعلمان أنهما يخاطران بمصالح الأمة، ويعرضان أمن بلادنا العربية للخطر، ويدركان أن العدو فرحٌ بما يجري في بلادنا، وسعيدٌ بما يصيب قلوبنا ونفوسنا، وبما يلحق ببلادنا وبمؤسساتنا، فهو يتربص بنا، ولعله يذكي نار الخصومة بيننا، ويشعل فتيلها إن خبا أوراها، أو انطفأ لهيبها، فلا مصلحة لعدونا في أن نتفق، ولا أمل له بيننا أو بلادنا إن توافقنا وتلاقينا، ولهذا فإنه يستخدم بعضنا ليتسلل خلالنا، ويستغل خلافاتنا لينفذ بيننا، ويخدعنا ليكون له دورٌ ووجودٌ وتأثيرٌ ونفوذ.

كنا نظن أن ثورات الربيع العربي، وانحسار بعض الأنظمة الشمولية والديكتاورية، التي حكمت الشعوب بالحديد والنار، وأغلظت في تعاملها مع أتباع التيار الإسلامي بأشد مما عاملت به أقطاب التيار القومي، الذي نَعِمَ في ظل أغلب هذه الأنظمة بالكثير من الحرية، فلم تُغلق مؤسساته، ولم تُسحب الشرعية من أحزابه، ولم تُصادر أمواله، ولم تُلاحق رموزه وأقطابه، ولم يُسجن أتباعه ومناصروه، بل كانوا جزءاً من السلطة، وركناً من أركان الحكم، كنا نظن أنهما سيتعاونان معاً، وسيتفقان على إدارة شؤون البلاد، وتسيير الحكم فيها، وكنا نظن أنهما سيتبعان الشرعية، وسيخضعان للديمقراطية، وسيحترمان نتائج الإنتخابات، وما تفرزه صناديق الاقتراع، وأنهما سيذللان لبعضهما الصعاب، وسيزيلان من طريق بلادهما العقبات، وسيواجهان معاً الأزمات والتحديات.

لكن المفاجأة كانت انقلاب القوميين على الإسلاميين، وإعلان الثورة ضدهم، وتأليب الشارع عليهم، فقد رفض القوميون نتائج الانتخابات التشريعية والرئاسية، وشككوا في شرعية الانتخابات ونزاهتها، وطعنوا في دستورية الأحكام والمراسيم والقوانين، وحملوا القيادات الجديدة كل التركة القديمة، بكل ما فيها من فسادٍ وخرابٍ وتدهور، وما عليها من ديونٍ والتزاماتٍ وتعهدات، رغم علمهم أنها تركة الأنظمة السابقة، وأنهم لا يتحملون المسؤولية عنها، وإن كانوا يبدون تصميماً على مواجهتها والتصدي لها.

لكن التيار القومي آثر التحالف مع الفلول، والإتفاق مع بقايا الأنظمة التي السابقة، من الفاسدين والمتورطين والمشاركين في جرائم كبيرة، وهدد الأنظمة الجديدة التي فازت ديمقراطياً في انتخاباتٍ حرة ونزيهة، بالتنحي وترك الحكم، أو بالخروج إلى الشوارع، والاعتصام في الميادين والساحات، وتعطيل الحياة العامة، وتجميد مرافق الدولة، حتى تخضع الحكومات لبلطجتهم وتتنحى، رغم أنه لم يمض على هذه الأنظمة مدة زمنية كافية، تمكنهم من الإصلاح والإنطلاق، ومن فتح كل الملفات والتعامل معها.

ألا يحق لنا أن نشكك في حقيقة تلاقي التيارين القومي والإسلامي، فقد كان لقاؤهما محض كذب، وحوارهما تسلية وتمضية وقت، واجتماعهما سرابٌ أو لالتقاط الصور وإحياء المناسبات، وأن الماضي الذي كان بينهما لم يغب، بل كان وما زال حاضراً وماثلاً بينهما كالجبال، يفصل بينهما، ويحول دون اتفاقهما بصدق، وأنهما كانا يخدعان شعوبنا، ويضحكان على أجيالنا، ويبطنان خلاف ما يظهران، وأنهما يخافان من بعضهما، ويرفضان احترام إرادة شعوبهما، وأن التيار القومي مازال يتطلع بعيونِ الماضي، ويحلم بسطوته القديمة، وسلطاته الكطلقة، وأنه استعظم أن يفوز المظلومون، وأن ينتصر المعذبون، وأن يحكم البلاد الذين كانوا بالأمس في سجونها، ونزلاء زنازينها. 

كالعادة خطابات تحمل كل معانى الافلاس السياسى و الارهاب الفكرى و العشوائية فى الكلام هكذا اعتدنا من خطابات الدكتور مهندس محمد مرسى عيسى العياط على مدار عام كامل و حتى لا اطيل عليكم الكلام كى لا تملو مثل ما حدث بالامس فنود تقديم ملخص للخطاب و ما حملة من رسائل خفية و تهديدات

خلاصة الخطاب :

-
القضاء المصرى اول من سيتعرض لموجات الارهاب الاخوانى .
-
ان سيادة الفريق احمد شفيق هوالعدو الحقيقى الوحيد لجماعة الاخوان من المرشحين للرئاسة و قادة المعارضة .
-
شكر خاص لامير قطر اللى قام معانا بالواجب و زيادة .
-
مصر غير قابلة للانضغاط و لكنها تتمدد بالحرارة و تنكمش بالبرودة .
-
احنا ممكن نعيش بتكييف واحد و بلمبة واحدة و بفانلة واحدة .... الخ
-
مرسى : مفيش معتقلين سياسيين فى مصر و احمد دومة و غيرة " حرامى غسيل "

-
رسالة لكل الاحزاب تعالو نقعد مع بعض زى زمان و نشرب شاى بكيك .
-
و رسالة للاخوة المسيحيين ( و مفيش حد صقف طبعا لان محدش من الحضور طايقهم ) خليكم حلوين و اسمعو الكلام احسن و تعالو نشرب بردو شاى بكيك .
-
و رسالة للسيسى متنساش ان انا القائد الاعلى للقوات المسلحة .
-
و رسالة لكل اعلامى اختارو مكانكم ياما مكتب الارشاد ياما مكتب النائب العام .
-
و اخيرا و ليس اخرا مازال البحث جارى على الاصابع الخارجية التى تعبث بالجماعة .
-
اما باقى الخطاب ( من فرش الملاية لمكرم محمد و احمد بهجت و محمد الامين و ذكر المعارضين بالاسم و تخبيط فى الحلل مع رفقاء انتخابات 2005 مثل زكريا عزمى و صفوت الشريف و اسلوب المصاطب ) يؤكد ان لن يتبقى لمرسى سوى خطابين فقط و بعدها يرحل ان لم يكن ذلك الاخير .


معلومة هامة :

الطائرات B737/800 التى تكلم عنها الدكتور مهندس وقت ما تم شرائها فى عهد الفريق احمد شفيق كانت احدث اجيال الطائرات البوينج فى ذلك الوقت اما الان اصبحت قديمة و تم اكتشاف العديد من العيوب بها و لم تعد مرغوبة فى سوق الطائرات و سعرها هبط الى الارض و لم يشتريها احدا منذ فترة غير الساذج اللى فاكر نفسة " شاطر "

فادى عيد

باحث سياسى بقضايا الشرق الاوسط

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الخميس, 27 حزيران/يونيو 2013 10:05

نظارات المستشارين السوداء - واثق الجابري

نظارات المستشارين السوداء
.
السياسة الخاطئة الاستحواذية وضعف تنفيذ مطالب الجماهير الفقيرة المحرومة والفساد والأزمات , وإنفلات أمني وتعدد مواقع القرار وتأخير تشريع قانون الأحزاب وعدم ترسيخ الوعي الانتخابي والديمقراطية ادت إلى التراجع الجماهيري وأبتعادها عن تحمل المسؤولية وفقدان ثقتها حتى بالعملية السياسية, الملايين التي لم تشارك وأدارت ظهرها للعملية الانتخابية , تدق ناقوس الخطر وترفع البطاقة الحمراء والحكومة واجبها ان تتسأل عن السبب وتدفعهم للوطنية .
مهمشين في وطنهم لم تصدق لهم الوعود والعهود التي أطلقتها القوى صاحبة القرار, وصوت الاستعلاء والتكابر الذي أطلقها المستشارين بالفوز الانتخابي الساحق والتكهن والقول (سوف ترون النتائج الكبيرة والفوز الساحق)!! والحقائق لم تكن كذلك وظهر التعثر وخسارات كبيرة في المقاعد وأصوات الناخبين، اعتقدوا ان المواطن يرتدي النظارات السوداء مقيد التفكير , لكنه دقق و توصل وأوصل الى النتائج الهزيلة لقوى تمتلك الأمكانيات الحكومية وأستخدام الخطابات الطائفية والوعود ولم يعد يصدق . ائتلاف دولة القانون لايستطيع تشكيل حكومات المحافظات لوحده دون الآخرين إلا التحالف! و نتائج حزب الدعوة اقل بكثير ممن معه في الأئتلاف أو التحالف الوطني و فشل في بعض المحافظات من الحصول على مقعد واحد مما يجعله غير قادر على فرض ما يريده كما السابق، لذلك هرع للتحالف مع القوى الصغيرة كي يقفز كالسابق على منصة رئيس الوزراء في الأنتخابات النيابية القادمة،القوى تدرك تلك الوعود الهلامية والغايات ,وظهرت نبرة جديدة للمستشارين والمقربين وبدلاً من دراسة أسباب الفشل التي لازمتهم فهم يعزون ذلك الى نظام "سانت ليغو "الذي منعهم من إستغلال أصوات القوائم الصغيرة ، ولهذا دفعوا لإلغاء هذا النظام والمطالبة بنظام القائمة المغلقة الذي يؤهل القوائم الكبيرة الاستيلاء على الأصوات الأنتخابية دون حق قانوني لضمان وصول ما تختارهم القائمة على حساب أرادة الناخب , الجائع والفقير والعاطل والمحروم والمتقاعد والأرامل والأيتام والباحثين عن لقمة عيش ودار للسكن وخدمة محترمة لا يصدقون , كيف يشعر بالمواطنة وفي ايّ لحظة تطارده التفجيرات والاغتيالات والإتاوات والضغوط والتهجير,ويرى فشل الحكومة في أكثر المجالات واعتمادها على خلق المشاكل والخلافات ,كيف يشارك و الفساد المالي والإداري في المحافظات الجنوبية والوسط والعاصمة بغداد! كيف يمكن أعادة الثقة و الخدمات بائسة ؟ لا تنفع الخطابات الانشائية ولا استغلال العواطف الطائفية والتحريضية والإساءة للمواطنة و الطائفية بديلها ، وأن الشعب العراقي متعايش منذ آلاف السنين؟ دولة القانون بمستشاريها تحركوا لإيقاف تحالفه مع الحكيم , معتقدين ان التحالف سيقوي المجلس الاعلى وهم خصوم حقيقيين في البرلمان ومنافس قوي على رئاسة الوزراء , وفشلت المحاولات بالتحالف لم يكتب لها النجاح , و في بغداد لم يرضى ائتلاف القانون الاّ منصب المحافظ ولذلك لم يشارك , ودخول متحدون دليل على الشراكة الحقيقية واشراك الجميع في الحكم , خلافات داخل حزب الدعوة للنتائج والمناصب ولم يحصل الاّ على رئاسة مجلس محافظة البصرة وكربلاء محافظ مقرب منهم فقط, وأعترفوا أنهم الخاسر الاكبر في الانتخابات ,وكذلك خلافات مع القوى في داخل ائتلاف القانون للتنافس والشعور بالغبن , درس بليغ من النتائج وإن الشعب العراقي لن يسمح بالأستمرار في مهزلة الوعود ,و الحلول تأتي من خلال تحقيق المطالب الوطنية والابتعاد عن الهيمنة والاستئثار والإيمان بأنه صاحب الحق وليس التحالفات أو الأحزاب أو السياسة الطائفية التي تؤدي إلى الأقتتال والتفرقة بدلاً من التعاون والوحدة الوطنية , وتعزيز المشتركات والخدمة التي تفتقدها المحافظات .

 

تصريح

بعد اختتام اجتماعات لجنة العلاقات الوطنية و الخارجية للمجلس الوطني الكردي مساء يوم 25-6-2013 في استنبول .

انطلقت اللجنة نحو اجراء لقاءات سياسية مع قوى المعارضة السورية بدء اللقاء الاول مع الساده غسان هيتو رئيس الحكومة الانتقالية و السيد مصطفى صباغ امين عام الائتلاف و السيد رياض حجاب رئيس وزراء سورية المنشق.

كما التقى لجنة علاقات المجلس أيضا ً مع الساده : جورج صبرا رئيس الائتلاف و السيد سمير نشار مسؤول مكتب إستنبول للمجلس الوطني السوري و قد تناول الاجتماعين العلاقات الثنائية وسبل تطويرها الى جانب مناقشة معاناة الشعب السوري و الازمة العمية التي تعيشها سورية هذا و كانت وجهات النظر متقاربة جداً في الاجتماعين .

الناطق الرسمي باسم لجنة العلاقات الوطنية و الخارجية للمجلس الوطني الكردي

السيد : صالح كدو

26- 6 - 2013

المدى برس/ بغداد

شدد التحالف الكردستاني، اليوم الأربعاء، على ضرورة "حماية التركمان" كونهم مكون مهم من مكونات الشعب العراقي، وفي حين أبدى "تعاطفه معهم واستنكاره لاستهدافهم" بالقتل والتفجيرات، أكد أن "الدستور العراقي لا يسمح بتشكيل جيش تركماني"، مبينا أن الجيش العراقي هو "لكل أبناء الشعب وبه توازن".

وقالت عضو التحالف الكردستاني آلا طالباني في حديث الى (المدى برس)، إن "الدستور العراقي لا يسمح بتشكيل جيش للتركمان"، وتابعت "إذا شكلنا اليوم جيشا لهم وجيشا غدا للمسيحيين، فلا ندري كيف سيكون شكل الجيش العراقي حينها".

وأكدت طالباني أن "هذا لا يسمح به الدستور العراقي"، موضحة أن "الدستور أكد على ان الجيش هو لكل أبناء ومكونات الشعب العراقي وبه توازن".

وشددت على ضرورة "حماية التركمان المكون المهم من أبناء الشعب العراقي بكل السبل الكفيلة"، مستدركة "لكن ليس بتشكيل جيش تركماني".

وبينت "إننا متعاطفون مع اخواننا التركمان ونستنكر ما يحدث لهم من استهداف بالقتل والتفجيرات"، مشيرة الى انهم "يتعايشون معنا في نفس المناطق منذ زمن لذلك نحن نقف مع التركمان ونرفض ونستنكر استهدافهم".

وكان المئات من التركمان شيعوا، اليوم الأربعاء، في مدينة كركوك جثمان نائب رئيس الجبهة التركمانية علي هاشم مختار أوغلو الذي قتل امس بتفجير طوزخوماتو، وطالبوا بتشكيل "جيش تركماني" لحماية مناطقهم بموافقة حكومتي المركز والاقليم عليه، وأكدوا انهم "سئموا" الوعود الحكومية بتوفير الحماية لهم وعدم تعويلهم على لجنة الشهرستاني، محذرين من أن تهجير التركمان من مناطقهم يعني تقسيم العراق.

وكانت محافظة صلاح الدين، قررت أمس الثلاثاء 25 حزيران 2013، تعطيل الدوام الرسمي في قضاء الطوز لمدة يوم واحد، فيما أعلنت الحداد في عموم المحافظة لمدة ثلاثة أيام على خلفية التفجيرات التي استهدفت مخيما للمعتصمين التركمان في القضاء.

وكانت الحكومة العراقية أعلنت، أمس الثلاثاء 25 حزيران 2013، تشكيل لجنة برئاسة نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني وعدد من الوزراء لحسم الوضع الأمني في قضاء طوز خورماتو شرق تكريت على خلفية التفجيرين الانتحاريين اللذين ضربا القضاء واسفرا عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 57 شخص، مبينة ان اللجنة ستنظر بتعويض المتضررين.

وشهدت صلاح الدين، أمس الثلاثاء 25 حزيران  2013، مقتل وإصابة 57 شخصا بتفجيرين انتحاريين يرتديان حزامين ناسفين فجرا نفسيهما، وسط خيمة للمعتصمين التركمان على الطريق العام قرب جسر اقصو، وسط قضاء طوزخورماتو،(90 كم شرق تكريت).

وكان العشرات من التركمان في قضاء طوز خورماتو قطعوا، يوم الأحد 23 حزيران 2013، الطريق الدولي الرابط بين محافظتي بغداد وكركوك احتجاجا على الوضع الأمني في القضاء وما شهده من انفجار سيارتين مفخختين بالتزامن في حيين سكنيين تقطنهما أغلبية تركمانية وسط القضاء في اليوم ذاتهوطالب المعتصمون التركمان بإرسال قوى "إضافية" من الجيش والشرطة وتشكيل قوات صحوة من التركمان  لإعادة الاستقرار في القضاء، في حين أبدت الجبهة التركمانية دعمها لهذا الإجراء الذي اتخذه المتظاهرون "الغاضبون".

ويشهد قضاء طوز خورماتو الذي تسكنه غالبية من التركمان، بين مدة وأخرى، تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة وعمليات اغتيال تطال التركمان ومسؤولين في الحكومة، كان آخرها في 10/ 6/ 2013 نفذ بسيارة مفخخة كانت مركونة أمام مقهى شعبية في حي أقصو وسط القضاء واسفرت عن مقتل ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص وإصابة 26 آخرين بجروح معظمهم إصاباتهم خطرة، وقبلها تفجير في 21 ايار 2013 اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص بينهم ضابط شرطة برتبة نقيب، وجرح 53 مدنياً بينهم خمسة أطفال وعدد من النساء، بتفجير مزدوج بسيارتين مفخختين قرب حسينية وسط قضاء طوز خورماتو، فيما قتل ستة مدنيين واصيب 67 اخرين بانفجار ثلاث سيارات مفخخة في منطقة امام احمد وبراوسلي وسط القضاء.

 

شفق نيوز/ عقد محلس وزراء إقليم كوردستان، الأربعاء، اجتماعا خاصاً في ديوان محافظة دهوك برئاسة نيجيرفان بارزاني رئيس مجلس الوزراء وحضور نائبه عماد أحمد للبحث في مشاكل المحافظة.

altوأوضح بارزاني في مستهل الإجتماع الذي حضره تمر رمضان محافظ دهوك، أهداف الإجتماع في محافظة دهوك والذي يأتي في إطار الإطلاع والإستماع بشكل مباشر إلى المشاكل والمعوقات والإحتياجات في محافظة دهوك ووضع آليات لمعالجتها.

وذكر بيان لحكومة كوردستان ورد لـ"شفق نيوز" أن محافظ دهوك طرح أمام مجلس الوزراء، تقريراً مفصلاً خاصاً بالمشاكل والإحتياجات في حدود المحافظة من الجانب الخدمي والإداري، خاصة من ناحية الميزانية وخفض السلطات والمسؤوليات ومعالجة مشاكل الملكية للأراضي الزراعية.

وبحسب البيان فان تمر رمضان طرح عددا آخر من المطالب لإنجاز المشاريع الخدمية بشكل أفضل وتوسيع عملية الإستثمار في مختلف القطاعات، وخاصة في القطاع السياحي في المدينة وحدود الأقضية والنواحي التابعة لمحافظة دهوك.

وبخصوص مشاكل الأراضي الزراعية، قرر رئيس الوزراء عقد إجتماع خاص لمجلس الوزراء للوقوف على هذه المشاكل ووضع آليات جديدة لمعالجة هذه المشاكل، بحسب بيان الحكومة.

ودعا رئيس الوزراء إلى متابعة المشاكل المماثلة في المحافظات الأخرى لإقليم كوردستان، وتكثيف التنسيق بين المحافظات وإقتراح سبل معالجة المشاكل بشكل مشترك.

وأكد بارزاني على ضرورة الحد من ظاهرة الروتين والإهمال في إدارة الشؤون اليومية للمواطنين في الدوائر الحكومية، وخلق أجواء مناسبة لتلبية إحتياجات المواطنين.

وقال "يجب على جميع الدوائر والمؤسسات الحكومية إيلاء الأهمية القصوى لأصغر مشكلة لشؤون المواطنين وتقديم كافة أشكال المساعدة لتسهيل المعاملات باسرع وقت ممكن والحد من الروتين الإدراي".

وأضاف بالقول "إن تحسين النظام الإداري هو من أولويات حكومة إقليم كوردستان وعلينا الأخذ نبظر الإعتبار والإهتمام إلى جميع المشاكل الصغيرة ووضع برامج وآليات لمعالجتها".

من جانبه أكد عماد أحمد نائب رئيس الوزراء على خفض المسؤوليات لتحسين الإدارة بشكل أفضل والحد من الروتين وإتباع مهنج تنمية الأقاليم في إنجاز المشاريع، لخدمة المحافظات بشكل أفضل وفي مسألة تحديد ميزانية المحافظات وخصوصية المحافظات والأخذ بنظر الإعتبار آراء ووجهات نظر المحافظ في هذا الجانب.

وقال أحمد "بعد إجتماعات مجلس الوزراء في السليملنية ودهوك يظهر لنا عن ودود مشاكل مشتركة ومماثلة، وبعد هذا الإجتماع سيقوم مجلس الوزراء بعقد إجتماع مماثل في محافظة أربيل أيضاً، وبعدها سيقوم مجلس الوزراء بعقد إجتماع خاص لحبث سبل معالجة هذه المشاكل والمعوقات".

وفي ختام الإجتماع تقرر تشكيل لجنة بالتعاون مع الدوائر الحكومية في محاظات الإقليم لغرض تحديد المشاكل المشتركة وإقتراح سبل معالجتها في وقت محدد ومعالجة المشاكل الآنية خلال فتره شهرين.

ع ص/ م ج

شفق نيوز/ أعلنت وزارة الموارد الطبيعية لحكومة اقليم كوردستان، عن توقيعها عقدا مع شركة "كولف كيستون" النفطية البريطانية لاستثمار حقل شيخان.

altوقالت الوزارة في بيان اطلعت عليه "شفق نيوز" إن حكومة الاقليم صادقت على قيام شركة كيستون البريطانية تنفيذ خطة تطوير حقل شيخان النفطي.

واوضح البيان بانه "سيتم انتاج اربعين الف برميل يوميا خلال الاسابيع المقبلة لترتفع الى 150 الفا خلال السنوات الثلاثة المقبلة".

ومن المقرر ان يصل معدل الانتاج الى 250 الف برميل يوميا بحول عام 2018، وفقا للبيان.

واكد البيان ان الاقليم يعمل على تطوير انتاجه النفطي ليصل الى مليون برميل يوميا نهاية عام 2015 ويرتفع بعدها الى مليوني برميل نهاية العقد الحالي.

ويقع حقل شيخان في منطقة تحمل الاسم ذاته، وهو احدى المناطق المتنازع عليها بين الاقليم وبغداد، على بعد خمسين كيلومترا الى الشمال من مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد).

واضافة للخلاف على المناطق، تعارض الحكومة العراقية العقود النفطية التي يوقعها الاقليم وتعتبرها غير قانونية ولا يتم اعتمادها من قبل وزارة النفط.

وتؤكد كوردستان أحقيتها بإبرام العقود النفطية بموجب دستور البلاد في ظل غياب قانون ينظم إدارة الثروة النفطية.

ع ص/ م ج

صوت كوردستان: رئيس الوزراء التركي في طريقة الى السيطرة على اضطرابات ساحة التقسيم داخل تركيا عبر خراطيم مياه الفلافل الحاره لشرطته، و لكن نتائج تلك الإضرابات لم تكن بردا و سلاما على خطط حكومة إقليم كوردستان في بيع و تصدير النفط. فبعد أن التقى البارزاني بوزير الطاقة التركي في الأيام الأخيرة و أعلان الوزير التركي استمرار التعاون بين تركيا و أقليم كوردستان في مجال الطاقة، تغير رأي الحكومة التركية و بشكل ملحوظ حيال زيادة تصدير نفط أقليم كوردستان الى تركيا. و صرح وزير الطاقة التركي لجريدة حرية التركية أن زيادة تصدير نفط الإقليم مرتبط بموافقة الحكومة العراقية.

حسب بعض السياسيين الاتراك فأن تحرك العلويين في تركيا ضد حكومة أردوغان و وصول صوتهم الى أوربا عبر المظاهرات التي نظموها في ألمانيا و الرد السريع لرئيس وزراء تركيا على المتظاهرين هو السبب في تصريحات الحكومة التركية حيال النفط و إقليم كوردستان. اردوغان يدرك أن العلويين الشيعة في تركيا تماما كما العرب السنة يتحركون بأوامر و يدرك أيضا أنه بتدخله في الدول العربية و دعمه للسنه نجم عنه رد فعل من قبل الشيعة. و يرجئ أضطرابات العلويين و مظاهرات أسطنيول في تركيا الى دعم الحكومة العراقية و السورية و الإيرانية لهم لذا فأن أردوغان يحاول تهدئة المواجهه و رأى بأن التهدئة مع الحكومة العراقية سيؤدي الى تحفيف الدعم الشيعي العراقي للعلويين في تركيا و خاصة أن أردوغان لديه معلومات عن العلاقات القوية بين العلويين في تركيا و بين الشيعة في العراق كما أتهم أردوغان الدول الخارجية بالتدخل في تركيا و دعمهم للمظاهرات و الأقليات الدينية في تركيا.

ومنها يتضح أن ما اسمته بعض وسائل الاعلام بالربيع التركي لم يكن لصالح حكومة الإقليم و لربما هذا ما يفسر المظاهرات التي نظمها بعض المقربين من البارزاني في أربيل دعما لاردوغان. و لكن هذه المظاهرات لم تلقى أذان صاغية من أردوغان و ذهبت سدى و كانت نتيجتها ربط تصدير نفط الإقليم بموافقة حكومة بغداد.

 

الشيخ تميم يؤكد أن بلاده ترفض تقسيم المجتمعات العربية على اساس طائفي ومذهبي ولا تريد أن تحسب على تيار سياسي ضد آخر.


ميدل ايست أونلاين

الدوحة - اكد امير قطر الجديد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الاربعاء في اول خطاب له غداة استلامه مقاليد الحكم ان بلاده ترفض الطائفية في العالم العربي وهي لا تحسب على تيار سياسي ضد آخر، فيما لم يتطرق الى القضية السورية التي كانت على راس اولويات والده.

وذكر الشيخ تميم ان قطر ستستمر في دعم الفلسطينيين وهي تريد المحافظة على علاقاتها مع جميع الدول، كما دعا القطريين الى مزيد من العمل والجهد مؤكدا انه سيكون هناك تدقيق اكبر في نتيجة الاستثمارات الضخمة التي تضعها الدولة داخليا وخارجيا.

وقال الشيخ تميم "نحن دولة وشعب ومجتمع متماسك ولسنا حزبا سياسيا ولهذا فنحن نسعى للحفاظ على علاقات مع الحكومات والدول كافة كما اننا نحترم جميع التيارات في السياسة المخلصة المؤثرة والفاعلة في المنطقة ولكننا لا نحسب على تيار ضد آخر".

وينظر الى قطر منذ بدء انتفاضات الربيع العربي على انها داعم رئيسي لتيار الاسلام السياسي لاسيما الاخوان المسلمون.

كما اكد الشيخ تميم رفض الطائفية والمذهبية في العالم العربي، وقال "نحن كمسلمين ... نحترم التنوع في المذاهب ونحترم كل الديانات في بلداننا وخارجها وكعرب نرفض تقسيم المجتمعات العربية على اساس طائفي ومذهبي ذلك لان هذا يمس بحصانتها الاجتماعية والاقتصادية ويمنع تحديثها وتطورها على اساس المواطنة بغض النظر عن الدين والمذهب والطائفة".

واعتبر ان الانقسام الطائفي "يسمح لقوى خارجية بالتدخل بقضايا الدول العربية وتحقيق النفوذ فيها".

واكد الشيخ تميم البالغ من العمر 33 عاما، ان بلاده "تلتزم بالتضامن مع الشعب الفلسطيني الشقيق في نضاله لنيل حقوقه المشروعة وتعتبر تحقيقها شرطا للسلام العادل الذي يشمل الانسحاب الاسرائيلي من جميع الاراضي العربية التي احتلت في 1967 بما في ذلك القدس الشرقية واقامة الدولة الفلسطينية المستقبلية وعودة للاجئين ولا تسوية من دون سلام عادل".

واذ ذكر بان قطر "انحازت الى قضايا الشعوب العربية وتطلعاتها للعيش بحرية وكرامة بعيدا عن الفساد والاستبداد"، اكد مستعيدا جملة لاسلافه ان قطر "ستبقى كعبة المضيوم".

وخصص الشيخ تميم قسما كبيرا من خطابه لمدح وشكر والده الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني الذي قال انه "فارس ... ترجل في اوج عطائه".

السومرية نيوز/ بغداد
تداول ناشطون عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن إمهال أمير قطر الجديد تميم بن حمد لرجل الدين يوسف القرضاوي مدة 48 ساعة لمغادرة قطر وسينزع عنه الجنسية القطرية.

يذكر أن القرضاوي غادر مصر منذ سنوات طويلة واستقر في الدوحة بعد ان منحه أمير قطر السابق حمد آل ثاني الجنسية القطرية، وعرف القرضاوي بمواقفه الصلبة ضد النظامين الإيراني والسوري ودعوته السنة إلى التوجه للـ"جهاد" في سورية ضد حكم بشار الأسد.

المدى برس / بغداد

انتقد رئيس الوزراء نوري المالكي، اليوم الأربعاء، "رئيس دولة كبيرة يقول اذهبوا في سوريا للقتال فانتم مجازون"، في اشارة إلى الرئيس المصري محمد مرسي، وحذره من ان " اشاعة العنف ونصرة الارهاب واصدار الفتاوي التكفيرية ستلتف عليكم" مؤكدا ان "السلاح الذي تجهز به المعارضة السورية يستخدم في العراق ولبنان وسيستخدم في تركيا"، وفيما طالب الازهر بـ"الارتقاء إلى مستواه التاريخي والوقوف بوجه التطرف"، اكد "كنا نحب الاخوان المسلمين ونتعامل معهم والان تصدر منهم وصف الشيعة بالانجاس الارجاس".

وقال رئيس الوزراء نوري المالكي في كلمة خلال حفل نظمة المؤتمر العام للكرد الفيليين، بمناسبة ولادة الامام المهدي، وحضرته (المدى برس)  أن "الانسان ليامل ان يكون في بطن الارض وليس فوق ظهرها وهو يرى ان المسلمين انفسهم بحق بعضهم البعض، وهي الظاهرة التي يتعرض اليها اتباع اهل البيت بالدرجة الاولى"، مضيفا أن " انا اعجب رئيس دولة كبيرة يقول اذهبوا وقاتلوا في سوريا وانتم مجازون علانية وبشكل صريح يجمع الفقهاء ويصرحون بالقتال في سوريا بل اقتلوا الشيعة".

وكان الرئيس المصري محمد مرسي، أعلن في (الـ15 من حزيران 2013 الحالي)، خلال كلمة ألقاها أمام آلاف الحاضرين في مؤتمر "لنصرة سوريا" بالصالة المغطاة بملعب القاهرة، عن قطع العلاقات "تماماً" مع النظام السوري، ودعا لعقد قمة طارئة لنصرة الشعب السوري، كما طالب المعارضة السورية بالوحدة والاستعداد لبناء سوريا الجديدة، ووصف ما يجري في سوريا بـ"الإبادة الجماعية"، وتعهد بالتواصل مع الدول العربية والإسلامية من أجل تنظيم مؤتمر لنصرة سوريا، داعياً المجتمع الدولي إلى فرض منطقة حظر طيران فوق سوريا لوقف نزيف الدم فيها، كما طالب حزب الله اللبناني بمغادرة الأراضي السورية، وأكد أن بلاده تقف ضد الحزب في "عدوانه" على الشعب السوري.

وأضاف المالكي في كلمته أن "المسلمون يمرون بماس وجرائم وضعف وتمزق صنع بعضه بعضنا، وصنع البعض الاخر والاكثر اعدائنا"، متسائلا " ماهذا الذي يجري في سوريا لماذا هذا التحشيد لماذا هذه العلانية يقولون اقتلوهم، وماذا تنتظرون هل سيكون الفرج عندكم حينما يقتل الشعب السوري كاملا ام حينما تمزق سوريا وتصبح دويلات".

ومضى المالكي في تساؤله الذي يبدو موجها للرئيس المصري "لماذا جيشتم الجيوش وبشكل صريح"، مضيفا "ماذا نقول لاخوان كنا نحبهم ونعتبرهم من الذين يمتلكون خلفية ثقافية واعتدالا واذا هم يريدونها حربا طائفية"، واوضح "الاخوان المسلمون كنا نحبهم ونحترمهم ونتعاون معهم ونتعامل معهم ونعتقد بوسطيتهم واعتدالهم واذا بهم يغذون الحرب الطائفية".

وتساءل المالكي مرة اخرى "هل كنا في غفلة والان وعينا على الحقائق، الاخوان المسلمون الذين احببناهم تصدر منهم هذه الكلمات التي يقولون فيها على 300 مليون مسلم شيعي انهم انجاس وارجاس".

وحذر المالكي الاخوان المسلمين قائلا  "لم تقرأوا التاريخ ولم تعرفوا المستقبل انها عملية ارتدادية اشاعة اجواء الارهاب ودعم القاعدة والنصرة والمتطرفين سيرتد عليكم"، مبينا " انهاكرة ثلج تتصاعد وتكبر، نار تكبر وستلدغكم جميعا".

ووجه المالكي كلامه للازهر قائلا "اذا كان القرضاوي شانه ان يدعو للقتال في سوريا وقتل الشيعة فلماذا الازهر الشريف الذي عرف بتاريخه المعتدل تاريخه الوسطي لكل رجاله وعلمائه وهو عبر التاريخ ملتقى المذاهب وهو الأول بالاعتراف بالمذاهب الخمسة للمسلمين كيف ينزلق بهذا المنزلق الخطير وماذا بقي لنا ان انزلق الازهر الشريف في هذه المزايدات"، داعيا "الازهر بتاريخه ان يقول لا يقول كفوا لا ان يسكت عن تصريحات ربما تؤجج النار اكثر".

وتابع المالكي في خطبته "تنهار المواقف والفتوى حينما يصبح صوت السيف اعلى في العراق وسوريا ولبنان والاردن من الذي يجني ثمار هذه الفوضى العارمة"، مؤكدا " سوف لن نقف الا مع الشعب السوري ولكن ليس عبر التسليح والتجهيز".

وكشف المالكي خلال الكلمة عن معلومات قال انها تؤكد أن " السلاح الذي تجهز به العصابات الارهابية في سوريا يصل إلى العراق وتجهز به القاعدة ويصل إلى لبنان وسيستخدم اخيرا في تركيا وغير تركيا"، مشيرا إلى أن "نحن إلى الان لاندري إلى اين نمضي وبكل صراحة اقول هناك دول استخدمت كل مواردها ونفطها ومائها في تاجيج الفتنة".

من جهة اخرى اكد المالكي ان "الكرد الفيليون هم شريحة مظلومة لسببين قوميا ومذهبيا"، مشيرا إلى ان "شعبنا يتعرض لظاهرة غريبة، ظاهرة الطائفية ظاهرة الاستهداف الذي يتعرض اليه اتباع اهل البيت بالدرجة الاولى".

واكد المالكي ان "العراق سيخرج اقوى حينما ترفع عنه احكام البند السابع القاسية التي اضرته كثيرا واضرت سيادته".

يذكر أن وجود الكرد الفيليين في العراق يتركز بالمدن والقرى الحدودية المتاخمة للأراضي الإيرانية، وكذلك في بغداد في مناطق مثل الصدرية وباب الشيخ والدهانة والشورجة، وقد نزح المئات منهم الى جنوبي العراق خلال حقب مختلفة هرباً من الاضطهاد السياسي وبحثاً عن العمل.

وكان النظام الصدامي قد بدأ نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات من القرن الماضي، بحملة كبيرة لتهجير الكرد الفيليين، وسحب الجنسية العراقية منهم ومصادرة ممتلكاتهم بحجة كونهم إيرانيين، كما ورد في قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (518) الصادر في نيسان من عام 1980، وغيرها من القرارات التي تم على إثرها تهجير الآلاف من الأسر الفيلية واعتقال عدد كبير من أفرادها وإعدامهم خلال الثمانينات بحسب ما أعلنت منظمات إنسانية ودولية عقب سقوط ذلك النظام في التاسع من نيسان 2003.

ولا توجد إحصاءات رسمية عن عدد الكرد الفيليين في العراق، خاصة في ظل الظروف التي تعرضت لها هذه الشريحة من عمليات التهجير وإسقاط الجنسية وعدم الاعتراف، إذ يقطنون في مناطق جلولاء وخانقين ومندلي شمالاً إلى منطقة علي الغربي جنوباً مروراً بمناطق بدرة وجصان والكوت والنعمانية والعزيزية، كما يسكن الفيليون بمناطق عدة من بغداد منها منطقة (عكد الاكراد في منطقة الكفاح وسط بغداد، ومدينة الصدر وشارع فلسطين شرقي بغداد).

المدى برس/بغداد

اكدت الولايات المتحدة الامريكية، اليوم الاربعاء، أن من الصعب على رئيس الوزراء العراقي المقبل مهما كان "انتماؤه السياسي" عدم التعامل مع الادارة الامريكية، وبينت أن واشنطن سيكون لها طريقة تعامل خاصة اذا ما حدث هذا الامر، مؤكدة أن سياساتها في العراق تقوم على اساس دعم المؤسسات الديمقراطية وليس دعم الاشخاص.

وقال السفير الامريكي لدى العراق ستيفن بيكروفت في حديث لعدد من وسائل الاعلام من بينها (المدى برس) إن "الحديث عن امكانية رفض رئيس الوزراء العراقي المقبل التعامل مع الولايات المتحدة الامريكية كونه من جهة ترفض التعامل معها هو امر نظري"، مبينا أن "اختيار اي شخصية لهذا المنصب عائد للشعب العراقي".

واوضح بيكروفت أن "الولايات المتحدة سيكون لها طريقة تعامل خاصة مع العراق اذا ما رفض رئيس الوزراء العراقي المقبل التعامل معها"، موكدا أن "من الصعب على رئيس وزراء لدولة مهمة مثل العراق عدم التعامل مع الولايات المتحدة الامريكية".

واشار بيكروفت الى أن "سياسة الولايات المتحدة الامريكية في العراق تقوم على اساس دعم المؤسسات الديمقراطية في هذا البلد وليس القيام بدعم شخصيات معينة".

وكانت قوى ومحللون سياسيون توقعوا ان يبدأ التيار الصدري بالتفكير في رئاسة الوزراء بعد نهاية الدورة الثانية لرئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، عام 2014، مع توقعات ان يكون تحالف الصدر – الحكيم بوابة لتولي شخصية من التيار منصب رئاسة الوزراء، فيما يرجح اخرون ان يكون تحالف الصدر وقربه من "السنة" في بغداد وديالى بإعطائه رئاسة المجلس في العاصمة لقائمة متحدون وإحتفاظ عمر الحميري عن قائمة عراقية ديالى بمنصب المحافظ لولاية ثانية بدعم صدري خلافا للقوائم الشيعية الاخرى، عنصرا اخر في رغبة التيار الصدري التحالف مع كتلة متحدون والتي تعد قوة سنية بارزة لديها تأثير متوقع على الانتخابات المقبلة في دعم "سني" لمرشح التيار القادم لرئاسة الوزراء، خصوصا بعد "نجاح" يسجل  لتحالف الصدر والحكيم في مواجهة "هيمنة" ائتلاف دولة القانون على مجالس المحافظات في الوسط والجنوب ونجاحهما في كسب الرهان في بغداد والبصرة العاصمتين السياسية والاقتصادية للعراق.

وتعد الولايات المتحدة الحليف الاكبر للعراق، فبعد حرب عام 2003 التي قادتها لتغيير نظام صدام حسين انسحب الجيش الامريكي من العراق عام 2011 عسكريا فيما وقع الجانبان العراقي والامريكي خلال عام 2008، اتفاقية الإطار الاستراتيجي لدعم الوزارات والوكالات العراقية في الانتقال من الشراكة الاستراتيجية مع جمهورية العراق إلى مجالات اقتصادية ودبلوماسية وثقافية وأمنية، تستند إلى تقليص عدد فرق إعادة الأعمار في المحافظات، فضلاً عن توفير مهمة مستدامة لحكم القانون بما فيه برنامج تطوير الشرطة والانتهاء من أعمال التنسيق والإشراف والتقرير لصندوق العراق للإغاثة وإعادة الأعمار، وهو مايجعل أي مرشح قادم لرئاسة الوزراء حتى وان كان "صدريا" مجبرا على التعامل مع الولايات المتحدة.

firatnews

عفرين-  نشر بيانين منفصلين للحزب الديمقراطي الكردي البارتي جناح عبد الحكيم بشار في كلاً من عفرين وجنوب كردستان بخصوص الاعتداء الذي تعرض له عثمان بطال القيادي في حزب البارتي يوم الأحد الماضي حيث يتبين في البيانين مدى الاختلاف في نقل الحادثة الأمر الذي يبين أن للحادثة خلفيات أخرى.

حيث أصدرت منظمة البارتي في عفرين بيانا عن حيثيات الحادثة ووصلت نسخة منه لوكالة انباء هاوار وجاء فيه " بينما كان الرفيق عثمان بطال, عضو اللجنة المنطقية لحزبنا البارتي, متوجها من قرية سنارة باتجاه قريته قرميتلق على طريق ناحية شيه(شيخ الحديد) البارحة في الساعة السابعة مساء ً, قامت عناصر من  حاجز الناحية بتوقيفه وأخذه إلى مخفر الاسايش وقاموا بالتحقيق معه حتى الواحدة بعد منتصف الليل".

وأكد بيان منظمة عفرين الذي نشر على أحد المواقع المقربة من الحزب الديمقراطي الكردستاني الإفراج عنه في نفس الليلة "بعد الإفراج عن رفيقنا من مخفر الأسايش في ناحية شيه, قامت مجموعة ملثمة من ست أشخاص بقطع الطريق أمام رفيقنا عثمان و قاموا بضربه بالعصي وأخمص البارودة, و من ثم اقتيد بسيارة تلك المجموعة إلى مكان آخر بعيدا عن الطريق, وهناك قاموا بضرب رفيقنا بأسلوب وحشي مطالبين بعضهم بضرورة كسر قدمه في كل ضربة, وبعد ذلك قاموا بجلب الرفيق عثمان لنفس المكان الذي أخذ منه, وقد بقي الرفيق عثمان ملقيا على الأرض من الساعة الواحدة بعد منتصف الليل حتى هذا الصباح يستنزف دما, حيث قام الأهالي بأخذه إلى المشفى بعد أن لقوه بالصدفة على قارعة الطريق".

ونشر البيان بتاريخ 24-6-2013 ووزعه أفراد الحزب في مكتبه الذي افتتح قبل مدة بمدينة عفرين.

ويتناقض البيان مع بيان مماثل نشره الموقع الرسمي للحزب باسم المكتب السياسي والذي يتخذ من هولير عاصمة اقليم جنوب كردستان مقراً له وجاء فيه أن قوات الاسايش قامت بمداهمة منزل عثمان الكائن في قرية شيه " شيخ الحديد" وتوجيه تهمة الاعتداء عليه من قبل  قوات الاسايش وجاء في البيان "في مساء 23/6/2013 الساعة الثامنة تم مداهمة منزل الرفيق عثمان بطال عضو اللجنة المنطقية لحزبنا الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا – البارتي – في قرية شيخ الحديد منطقة عفرين من قبل ما يسمى قوات الاسايش التابع لـ (ب ي د) pyd، وفي صباح اليوم 24/6/2013 تم إلقائه على طريق القرية مثقلاً بالجروح ومغمي عليه نتيجة الضرب المبرح بأسلوب بعيد عن القيم الإنسانية والأخلاقية وكل ما يمت بالقيم الكردية بصلة , حيث تم نقله على المشفى القريب."

التناقض بين هذين البيانين يظهر مدى الاختلاف والتناقض بين رئاسة حزب البارتي المتواجدة في جنوبي كردستان والقيادات المناطقية للحزب وزيف اتهاماتهم الموجهة الى قوات الاسايش بمداهمة منزل عثمان والاعتداء عليه بالضرب.

و في نفس الوقت نفت قوات الاسايش في ناحية شيه ما جاء في بيان حزب الديمقراطي الكردي ( البارتي ) جناح عبد الحكيم بشار عن مداهمة قوات الاسايش لمنزل عثمان بطال القيادي في الحزب بناحية شيه والاعتداء عليه بالضرب مساء الأحد الماضي.

حيث أكد مصدر رسمي من قوات الاسايش في ناحية شيه أنهم قاموا باستدعاء عثمان الى مخفر  الاسايش للمناقشة معه في بعض المواضيع التي تهم شخص عثمان بطال، وتم الافراج عنه بعد عدة ساعات فقط من دخوله مخفر الاسايش بالناحية ليتوجه بعده الى منزل دون توجيه اي تهم له او الاعتداء عليه، وفي الصباح بلغنا نبئ الاعتداء عليه من قبل جهة مجهولة ونحن نتابع القضية وسنسعى لمعرفة الفاعلين وتقديمهم للمحاكمة.

(ب  - أ / آ)

مركز الأخبار - ألتقى اليوم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم ممثلاً عن الهيئة الكردية العليا في جنيف بـ ميخاييل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي.

وبحسب ما نقله الموقع الرسمي لحزب الاتحاد الديمقراطي أن  الطرفان "تباحثا الًوضع العام في سوريا و وضع الشعب الكردي في غرب كردستان وضرورة التوصل إلى حل سياسي للازمة السورية، و دعم مبادرة جنيف الثانية من أجل الانتقال إلى نظام ديمقراطي يحقق آمال الشعب السوري في الحرية و الكرامة ، و يضمن الحقوق المشروعة للشعب الكردي في غرب كردستان".

وكانت وجهات النظر متطابقة حول اعتبار الهيئة الكردية العليا كممثل وحيد للشعب الكردي في سوريا، و لا يمكن تجاهلها في أية تسويات سياسية في الشأن السوري.

و جاء هذا اللقاء في إطار سلسلة من اللقاءات السابقة بين القيادة الروسية و القيادة الكردية المتمثلة بالهيئة الكردية العليا .

الأربعاء, 26 حزيران/يونيو 2013 21:05

"نقل أوجلان من سجن إمرالي"

كشف الرئيس المشترك لحزب السلام والديمقراطية (BDP) في تركيا صلاح الدين دميرتاش، اليوم الاربعاء، إنه سيتم نقل زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان من سجن إمرالي إلى مكان أخر دون تسمية ذلك المكان.

وقال دميرتاش خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الأربعاء، " في إطار عملية السلام بين الجانبين التركي والكوردي وحل القضية الكوردية في تركيا سيطرأ تغيرات على سجن ومكان زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان".

ولفت الرئيس المشترك لحزب السلام والديمقراطية إلى أن الغاية من نقل أوجلان هي لتحسين ظروفه، كما أنه سيترك إمرالي نهائيا، لكن دون تحديد المكان الجديد الذي سيتم نقل أوجلان إليه.

يشار أن عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكوردستاني، أعتقل  في 15 شباط 1999 في كينيا في عملية مشتركة بين قوات وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (CIA) ووكالة الاستخبارات الوطنية التركيةMIT والموساد الإسرائيلي.وتم نقله بعدها جواً إلى تركيا للمحاكمة بطائرة خاصة، وُضِعَ في سجن إنفرادي بجزيرة إمرالي في بحر مرمرة في تركيا منذ أن قبض عليه.
-----------------------------------------------------------------
زانا رواندزي _NNA /
ت: نضال

قال قيادي في الإتحاد الوطني الكوردستاني, ان سبب فوز الكورد في إنتخابات مجلس محافظة نينوى, يعود لمشاركتهم بقائمة موحدة.

وأوضح هريم كمال أغا عضو مجلس قيادة الإتحاد الوطني في تصريح لـNNA ان مشاركة العرب في إنتخابات مجلس محافظة نينوى بعدد من القوائم المختلفة ومقاطعة الكثير منهم للإنتخابات, أدى إلى تحقيق القائمة الكوردية الموحدة لفوز كبير في تلك الإنتخابات, حيث إستطاع الكورد, حصد أغلبية مقاعد مجلس المحافظة.

وتم اليوم الأربعاء, إعلان نتائج إنتخابات مجلس محافظة نينوى, حيث حلت قائمة تحالف التآخي والتعايش الكوردية في المرتبة الأولى.
---------------------------------------------------
شادان حسن-NNA/
ت: آراس

شفق نيوز/ حمل مجلس محافظة صلاح الدين، الاربعاء، قيادة عمليات دجلة مسؤولية الخروق الامنية الحاصلة في قضاء طوز خورماتو.

altوقال رئيس المجلس احمد الكريم بمؤتمر صحفي عقده في تكريت حضرته "شفق نيوز" إنه يطالب بسحب البيشمركة وعمليات دجلة لتحل محلها قوات من شرطة صلاح الدين بالاضافة الى الفوج الذي تمت الموافقة عليه والفرقة الرابعة.

وقال "لن نسمح بقوة جديدة ان تتسلم الملف الامني في طوزخورماتو بعد الان"، محملا عمليات دجلة "مسؤولية الخروقات الامنية".

واضاف نحن "نضع علامات استفهام بسبب انشقاق اللواء 16 في الجيش وانضمامه الى البيشمركة في طوزخورماتو وصمت الحكومة الاتحادية حول هذا الملف"، لافتا الى ان "اللواء 16 لا يتدخل الان في اي خرق بالمدينة"، بحسب قوله.

وتابع الكريم "يجب توحيد القيادة الامنية في صلاح الدين بقيادة واحدة. لا نريد ان يكون هناك تعدد في القيادات وتسبب في المشكالات بسبب كثرتها واندماج بعضها مع محافظات اخرى مثل عمليات دجلة".

أ أ/ م ج



انسانة جميلة وابتسامة خلابة ترتسم على وجهها مسؤولياتها كبيرة وليست لديها سوى امنيات متواضعة، عشقت الكلمة منذ نعومة اظافرها وعاشت في محراب العلم والموهبة والعطاء .. درست الصحافة والاعلام واستطاعت ان تكمل دراسة الحقوق في جامعة الملك حسن الثاني وتجيد اربع لغات وهي العربية والاسبانية والانكليزية والفرنسية وتحاول تعلم اللغة الكردية ايضا ولها الفضل في التواصل بين الكرد والمغاربة وفي فترة قصيرة استطاعت ان تنظم عدة مهرجانات فنية وشعرية وفلكلورية مشتركة همها الاول نشر ثقافة الكرد في الوطن العربي . عملت في الكثير من المواقع الاعلامية منها العراقية والشرق الاوسط والبي بي سي كل هذا واكثر سوف نتعرف اليه في حوارنا مع الصحفية والكاتبة والخطاطة المبدعة ( رجاء الشرقاوي او كما يسمونها العراقيون بالبرتقالة ) حيث التقينا بها وكان لنا معها هذا الحوار
اجرى الحوار حسن قوال رشيد

س/من هي رجاء الشرقاوي

صحفية وفاعلة جمعوية
س/الا يبدو ذلك صحيحا والدليل إن الكوردي غائب في الثقافة العربية؟
يرجع غياب المثقف الكوردي لعدم تسليط الضوء عليه وهدا احد الاسباب كذلك قلة الباحثين والداعمين له وعدم وجود افلام وثائقية عربية مثلا تقربنا لهذا المبدع الذي تعرض للنسيان المتعمد ربما لاسباب اكاد اجهلها ولايهمني معرفتها فسلاح تناسي وتهميش قابلها الكوردي خاصة المبدع بسلاح الكرامة والتحدي


-لماذا لم يتعامل العربي مع إبداعات الكورد ولماذا نجد هذا الموقف النبيل من المغرب مع انها بعيدة جدا عن كوردستان
المغرب يضم اناسا فضوليون في معرفة ثقافة الاخر كنقلها التعلم منها البحث فيها الاستفادة كل دلك يعتبر قيمة مضافة لثقافتنا قد يوجد في النهرمالايوجد بالبحر

وكم هي فرحة لاتوصف حين ترى ضيوفا متميزين يكرمون على منصات بلد في اقصى الغرب فانا اعتب عن الدول المجاورة تحديدا كيف لم تكن هي السباقة في القيام بدلك


البعد الجغرافي لم يكن عائقا ابدا بين الشعوب


رسالة توجهينها لزميلاتك من المبدعات العربيات حول التعامل مع ابداعات الكورد؟

المبدع الحقيقي لابد ان يكون محايدا فاوجه رسالة لزميلاتي وزملائي المبدعين بالاهتمام بثقافة شعب دون مبالغة يستحق اكثر من التكريمات فارض الواقع خير دليل على مااقوله هم يعالجون اعمالهم بطرقتهم الخاصة فالمبدع الحقيقي وان كان ابداع غيره منسيا فيحاول نفض الغبار اللدي كاد ان يطوله الاهمال بدلك يكون قد حقق هدفا ما


كيف ينظر المثقفون المغاربة الى المثقف الكوردي وماهي اوجه الاختلاف بينهم من نظرتك

ينظر المثقف المغربي للمثقف الكوردي كاي مثقف الفرق فقط في التقاليد والاعراف وثمة اكراد لايجيدون التحدث باللغة العربية للتواصل ونحن لانفهم اللغة الكوردية في وقت نسعى جاهدين للتعاون فمشكلة اللغة لابد لها من حل


كيف ترين المثقفة والمبدعة الكوردية .. هل استطاعت أن تحقق لها مكانة خاصة بين المثقفات / المبدعات العربيات؟

المراة الكوردية وخاصة المثقفة استطاعت وبنجاح اثبات حضورها على الصعيد العالمي في الميدان السياسي تحديدا حيث اقرا في جرائدكم ان هناك نساء قد برزن في جميع الميادين الثقافية ومن هدا المنبر احيي الفنانة برواس حسين وزوجها كوران واقول لها ان صوتها وصل العالم كله لطالما اطربتني مواويلها التي تؤديها باحساس رائع

كيف كانت بداياتك الإعلامية؟

بدايتي الاعلامية

درست الاعلام وخضعت للتدريب كمراسلة ميدانية في قنوات معروفة وعملت مراسلة لعديد من الجرائد المحلية والعربية وقمت بتدريب في تقديم النشرات الاخبارية ومعلقة على الافلام الوثائقية

-كيف تجدين الازياء الكوردية وما رائك بالفلكور الكوردي

احب الازياء التقليدية كثييرا واندهشت للزي الكوردي وكيفية تصميمة وطريقة لبسه وتناسق الوانه وتعدد تصاميمه لدلك قررت ان اتوج بالزي الكوردي مع المغربي كملكة جمال الفضة جنوب المغرب بحضور الفنان الكوردي ملك شكري وجار التنسيق بهدا المهرجان بادن الله تعالى

كما اعشق الدبكة الكوردية التي ترقص بالمحرمه وحين يمسك بالخنصر الفلكلور الكوردي متنوع يختلف من فنان لاخر

اشتهرت حواراتك الإعلامية مع المبدعين الكورد ، فما السر في ذلك؟

السر في انني اشتهرت بحواراتي مع مبدعين كورد هو انه حبي للاكراد بدا مند فترة طويلة حين كنت اسافر كل سنة الى تركيا احببت بساطة الشعب وهناك اشخاص حين تتحدث معهم تحس انهم يحترمونك وحريصون علىك

فضلا عن قول معظم الاكراد اللذين تعرفت عليهم بالملتقى ان لدي ملامح كوردية وعبروا لي عن سرورهم لتفقد وضع تاشيرتهم بوزارة الخارجية بالمغرب

من كان وراء اقامة المهرجات الكوردية المغربية المشتركة وما اثرها على واقع العلاقات الثقافية بيننا في المستقبل
الاعلامي دلشاد فرحان نعمان اظن هو السبب في تنظيم هذه الفعاليات المشتركةحيث حل ضيفا في مهرجان السينما للجميع واللذي كنت في اللجنة المنظمة وتحت اشراف المدير الرائع والهاديء والمحبوب بمدينة الفضة تيزنيت المحادية لاغادير وناقش مع بعض الجمعيات موضوع تكريم السينما الكوردية


- لو تمت دعوتك الى كوردستان هل ستقبلين بزيارتها

لي بلد ثاني اسمه كوردستان لن انتظره حتى يدعوني انا من سازوره في اقرب وقت انشاء الله هناك اهلي واشقائي ينتظرونني وكذلك اتمنى ان ازور محلات الملابس الكوردية لاشتري لي واحدة.



ماهي ابرز المهرجانات المشتركة التي اقيمت بينكم وبين الكورد وماهي ابرز الفعاليات التي جرت فيها ؟
مهرجان السينما للجميع بتيزنيت اول من احتضن وثلئقيا فاز بجائزة تقديرية كانت بداية لجوائز من نوع اخر الا وهو التكريمات المتتالية ابرزها ملتقى سوس الدولي للفيلم القصير ومدينة زاكورة تنتظر الاحتفال بليلة كوردية مغربية في زاكورة هكدا اختار مدير المهرجان عزيز العنوان لهد االملتقى

وكذلك مهرجان اخر باحدى المدن الجميلة جنوب المغرب تنسق من هته اللحظة عملا مشتركا بين الثقافتين
كلمة اخيرة ؟
كلمتي الاخيرة

اشكرالاعلام الكوردي

الاستاد حسن قوال رشيد وهزار داؤد وبشتيوان عبد الله وحسو هورمي ونوزاد محمود وجميع الفنانين والمخرجين وكل من يتواصل معي ويسال عني من اشقائي الاكراد واتمنى ان تتطور العلاقة اكثر بين البلدين

وشكرالجميع الساهرين على توطيد وتقوية كلا الثقافتين


شفق نيوز/ اعلنت مفوضية الانتخابات في العراق، اليوم الاربعاء، عن فوز قائمة التآخي والتعايش في انتخابات نينوى بالحصول على 11 مقعداً، بينما جاءت قائمة "متحدون" ثانيا بالحصول على ثمانية مقاعد.

altوقال عضو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات القاضي سرور عبد في مؤتمر صحفي حضرته "شفق نيوز"، إن "عدد المقاعد في مجلس محافظة نينوى 39 مقعداً، 10 منها للنساء، وثلاثة للاقليات".

وأوضح عبد أن "قائمة التآخي والتعايش السلمي حققت 11 مقعداً، فيما حققت قائمة متحدون 8 مقاعد، وقائمة الوفاء لنينوى 4 مقاعد، وائتلاف نينوى الموحد 3 مقاعد، وتجمع العدالة والبناء 3 مقاعد".

أضاف أن "ائتلاف العراقية الموحد حقق مقعدين، وائتلاف نخوة نينوى مقعداً واحداً، وتحالف نينوى الوطني مقعداً واحداً، وتجمع عشائر ام الربيعين مقعداً واحداً، وائتلاف الجماهير العراقية مقعداً واحداً، وائتلاف عراق الخير والعطاء مقعداً واحداً".

وأشار عضو مفوضية الانتخابات إلى أنه "فيما يخص كوتا الاقليات فقد حقق مجلس احرار الشبك مقعد واحد، والحركة الايزيدية مقعد واحد، والتجمع الكلداني الاشوري الوطني مقعد واحد".

من جهتها قالت عضو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات كولشان كمال أن "مرشحتين عن قائمة التآخي والتعايش السلمي قد فازتا من دون كوتا النساء، وهما رقية ملا صالح، وكلستان حسن".

ولفتت كمال الى ان "عدد النساء اللواتي فزن من دون كوتا النساء في جميع العراق بلغ 9 مقاعد"، مهنئة النساء بما حققنه في الانتخابات المحلية.

ي ع/ م ف  

 

لم تسكت الأصوات التي كانت ومازالت تلح في تعديل قانون الانتخابات ليكون قانوناً عادلاً يرسخ الممارسة الديمقراطية، وعندما صدر قرار المحكمة الاتحادية بعدم دستورية قانون الانتخابات بسبب غبنه حق الناخبين وألزمت وهنا يجب فهم ألزمت البرلمان بتغييره فرحت النفوس التي ضاقت بدكتاتورية الأحزاب والقوى المتنفذة واستغلالها لقانون الانتخابات المجحف، وأصبحت المطالبة بسن أو تعديل قانون الانتخابات التشريعية قضية مطلبية شعبية واسعة فضلاً عن مطالب العديد من القوى السياسية صاحبة الحق في أن يكون القانون منصفاً ويمنع التجاوز على أصوات القوى السياسية التي تُسرق أو يتم الاستيلاء على أصوات ناخبيها، وفي هذا المضمار فان اللجنة القانونية النيابية بتوجهها لإجراء التعديلات على قانون الانتخابات عليها أن تدرس بشكل جيد ما يقدم لها من مقترحات وان تراعى مصالح الجميع بدون استثناء بشرط عدم غمط حقوق القوى التي استولت الحيتان الكبيرة على أصوات ناخبيها في الانتخابات التشريعية السابقة عام 2010 وان لا تنقاد إلى الاعتراضات حول الصيغة القانونية " سانت ليغو " التي اتبعت في انتخابات مجالس المحافظات التي جرت في نيسان 2013، فهذه الاعتراضات جاءت من قبل الكتل الكبيرة لأنها خسرت وبالتالي حُرمت من الاستيلاء على أصوات انتخابية ومقاعد شاغرة لا تعود لها واعتبرته إجحافاً بحقوقها غير المشروعة وتناست حقوق القوى السياسية التي تضررت في السابق عندما تم الاستيلاء على حوالي أكثر من مليون صوت انتخابي، لابد أن تستجيب اللجنة القانونية النيابية والبرلمان لقرار المحكمة الاتحادية وعدم التجاوز عليه لأن القرار هو جزء من العدل الذي يجب أن يكون كاملاً بتعديل القانون الانتخابي ليكون قاعدة تنطلق القوى الوطنية منه لبناء الدولة المدنية الديمقراطية التعددية، إلى جانب سن قانون للأحزاب الذي سيكون معياراً للفهم الديمقراطي باتجاه ترسيخ الممارسة الديمقراطية.

إن تجربة الانتخابات التشريعية وانتخابات مجالس المحافظات خلال السنين المنصرمة كشفت الكم الكبير من التجاوزات وعمليات التزوير وشراء الذمم واستغلال المال العام ووسائل الدولة إعلامياً وامنياً لصالح البعض من القوى المهيمنة، والمتضرر الأكبر في هذه العمليات هو الصوت الانتخابي الذي يسعى لتعديل العملية الانتخابية ومجيء ممثليه الحقيقيين وعدم سرقة صوته وفق قانون مجحف وغير عادل، والمتضرر الثاني هي القوى السياسية الوطنية والديمقراطية التي من المفروض أن تساهم في تطوير العملية السياسية وتثبيت دعائم الدولة المدنية الديمقراطية وان تحظى بقانون انتخابي لا يسلبها الأصوات التي تعود لها وهذا هو حقها الطبيعي، لكن بعد صدور نتائج انتخابات مجالس المحافظات الأخيرة واخذ كل صاحب حقه تقريباً لاحظنا اعتراضات من بعض القوى المتنفذة التي أخذت تنادي و تولول على ما ضاع منها وبدون أي وجهة حق ، وتعالى صريخها مطالبة بالعودة إلى القانون الانتخابي غير العادل في البعض من مواده وعدم اعتماد نظام " سانت ليغو " لكي تقوم الحيتان الكبيرة بالهيمنة على أصوات الناخبين الذين يصوتون لصالح القوى الوطنية والديمقراطية والقوى المستقلة، ثم بالتالي الاستيلاء على المقاعد الشاغرة التي تستغل من اجل تمرير المخططات لصالح الكتل الكبيرة، وما جاء على لسان عباس البياتي عضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون بقيادة رئيس الوزراء نوري المالكي يعتبر تأكيداً على الموقف المناهض لفكرة تمثيل أكثرية القوى السياسية لكي يتسنى الاستيلاء على أصوات ناخبيها، فقد أشار بكل وضوح ولا خجل أن " سبب تعطيل تشكيل الحكومات المحلية إلى هذا الوقت يرجع إلى تطبيق مبدأ نظام سانت ليغو في انتخابات مجالس المحافظات " وكأن لسان حاله يقول كان من المفروض عدم تطبيق العدالة والاستمرار في ظلم القوى السياسية الوطنية والديمقراطية وسرقة ناخبيها لكي يتمتعوا بحق غيرهم، ثم يستمر في مطالبته بحق ليس من حقه ولا حق ائتلافه أو أي قوى كبيرة استحوذت على مقاعد البرلمان في انتخابات 2010 وانتخابات مجالس المحافظات السابقة فيدعي أن" النظام مجحف ( يقصد سانت ليغو ) وغير عادل وهو الذي أدى إلى تفتيت القوائم وجعل المحافظات غير متماسكة وفيها من القوائم التي تستطيع أن تتفاهم" وليتصور كل ذو بصيرة وضمير حي كيف تجري المحاججة الغريبة بين الباطل وبين الحق فهو يطالب بالباطل وكأنه حق وعدالة أما الحق الحقيقي والعادل فيعتبره باطل وغير عادل وليس من حق أصحابه المطالبة به، هكذا يفكر السيد عباس البياتي والبعض من ائتلاف دولة القانون أو البعض من القوى المتنفذة، إلا أن التفنيد الذي أطلق على لسان الدكتور علي الرفيعي عضو المكتب التنفيذي للتيار الديمقراطي كشف الحقيقة المكشوفة منذ زمن فإن هذه الآراء دليل على إفلاس البعض من هذه القوى في الانفراد بتشكيل الحكومات في المحافظات مثل ما كان سابقاً وإبعاد القوى التي قد تخدم المواطنين من خلال مشاركتها والوقوف بالضد من الهيمنة، وأوضح د. علي الرفيعي بكل صراحة ، أن "محاربتهم وترويجهم عدم اعتماد طريقة سانت ليغو في الانتخابات البرلمانية يؤكد بان الكتل السياسية المتنفذة أثبتت بعدها عن النظام الديمقراطي وتريد استحواذها على السلطة من دون مشاركة الآخرين" وأضاف في تصريح لجريدة طريق الشعب الجريدة المركزية للحزب الشيوعي العراقي"بالإمكان تشكيل الحكومات من خلال ائتلاف الكتل الكبيرة والصغيرة، لفسح المجال أمام الجميع للمشاركة السياسية وهذا ما عمل به في الأنظمة الديمقراطية". ثم طالب "بإقرار قانون انتخابي عادل يفسح المجال للجميع بالمشاركة السياسية " وهذا التوجه لإلغاء سانت ليغو الذي تتبناه البعض من القوى صاحبة القرار عبارة عن إنذار حقيقي لما يخطط للانتخابات التشريعية القادمة وبخاصة أن ولاية مجلس النواب تنتهي في 14 حزيران / 2014 إذا ما تم فعلاً الرجوع عن نظام سانت ليغو وأخذ بقانون الانتخابات السابق، ومن سابق القول أن تبقى المطالبات على شكل تصريحات عابرة لأنها جس نبضع للشارع والقوى السياسية المؤيدة لهذا النظام ومن الأجدر ومنذ الآن أن تقوم القوى السياسية الوطنية والديمقراطية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام الوطنية بنشاط واسع لتعرية مواقف الذين يهدفون الرجوع للوراء ويلغون نظام سانت ليغو ليتسنى لهم الاستيلاء مرة أخرى على أصوات القوى السياسية، إلا أن ما يفرح بأن البعض من القوى السياسية رفضت العودة إلى القائمة المغلقة وطالبت بتعديل قانون الانتخابات لكي يتسنى للمواطنين حرية الانتخاب وعدم الاستيلاء على أصواتهم، فيما أكدته اللجنة القانونية النيابية على لسان أمير الكناني نائب رئيس اللجنة " إننا وكلجنة قانونية مسؤولون عن هذا التعديل وملزمون بقرار المحكمة الاتحادية العليا فإذا أجريت الانتخابات بدون تعديل فسيتم الطعن فيها وتلغى النتائج بالكامل ".

إن تعديل قانون الانتخابات نحو صيغة عادلة ووفق الطريقة النسبية والقائمة المفتوحة ورفض القائمة المغلقة واعتبار العراق دائرة انتخابية واحدة وينسجم مع الدستور سوف يساهم في استقرار الأوضاع السياسية في البلاد بما فيها التخلص من المحاصصة الطائفية والحزبية ويجعل القوى السياسية جميعها تدرك قيمته الوطنية وتثق بعدالته وعدم التجاوز على حقوق الآخرين بما فيه عدم الاستيلاء على أصوات الناخبين بدون وجهة حق، ومثلما هذا القانون الانتخابي العادل مهم وحيوي فان توأمه قانون الأحزاب سيكون مكملاً لمسيرة الممارسة الديمقراطية وتوضيح مهمات الأحزاب ، حقوقها وواجباتها، بما فيها قضية التمويل التي تعتمدهُ في حملاتها الانتخابية أو قضايا أخرى، بينما التعنت على الممارسة اللاديمقراطية الاستحواذية سوف يساهم في إضعاف العملية السياسية لا بل يساهم في عدم الاستقرار السياسي والأمني.

قبل توجيه ( اللوم ) والتوبيخ الى ( جميع ) أمراءنا ورجال ديننا ( بير ) والشيخ والقوال والفقير أو مايسمون بالمجموعة الثيوقراطية الحاكمة علينا في ( لالش ) وكوردستان الكبرى نحن الداسنيين / الأيزيديين ( الكورد ) في اللغة والعقيدة ومنذ أكثر من ( 800 ) عامآ مضت على رئاستهم ( الفاشلة ) لنا ومن كافة الجوانب الأنسانية المطلوبة والمعقولة اليوم.؟

أتقدم بأحلى وأجمل التهانئ القلبية الصادقة الى الأميرالشاب ( تميم ) في أمارة ودولة قطر العربية والأسلامية اللغة والعقيدة الفكر المحترم وحسب ماهو وارد أدناه …..............

http://www.elaph.com/Web/news/2013/6/820413.html?entry=Qatar

وهذه نبذة مختصرة عن تشكيل هذه الأمارة ( الحديثة ) العهد وهي حوالي ( 100 ) عام فقط لكنها ( عريقة ) الجوانب الأنسانية مقارنة مع ( طول ) عمر أمارتنا المتأخرة وفي كافة الجوانب الأنسانية أعلاه وحسب هو موجود أدناه

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%82%D8%B7%D8%B1

من هم الداسنيون أو الأيزيديون الحاليون أو ما يسمى ( البعض ) أنفسهم بالطائفة اليزيدية.؟

وماهي ( مصدر ) وفصل وحقيقة العائلة الأميرية الثيوقراطية الحالية والمتمثلة بشخص السيد والأمير ( تحسين سعيد علي حسين علي ) بك المحترم

ومن هم رجال الدين ( بير ) والشيخ والقوال والفقير وبقية رجالات والعشائر ومن الطبقة ( العامة ) بيننا أو ما يسمون ب ( مريد ) ومن الذين كان ومن الممكن القيام بدور ( فاعل ) في وجود أمارة ومشيخة وحتى دولة لنا قبل وبعد أتفاقية ( سايكس – بيكو ) لعام 1916م لو لم تكن لديهم ( الجهل ) الديني والقومي والتفرقة القبلية والعشائرية والمرحومان ( داوود الداوود ) والفقير أي رجل الدين ( حمو شرو ) خير الأمثلة أدناه.؟

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?58849-%D8%AE%D9%8A%D8%B1%D9%8A-%D8%B4%D9%86%D9%83%D8%A7%D9%84%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D8%A6%D8%B1-%D8%AF%D8%A7%D8%A4%D9%88%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7%D8%A4%D9%88%D8%AF-(1884-%E2%80%93-1954)-..%D8%B1%D9%81%D8%B6-%D8%A3%D9%84%D8%A5%D8%AD%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A

وهذه …...

http://www.hekar.net/modules.php?name=News&file=print&sid=8557

 

قبل ( الهجوم ) الشخصي المعتاد على نفسي ( أولآ ) ومن ثم على ( الجميع ) وقبل أن يظهر أمامي أحد المأجورين لهم ومسبقآ ويتملق ويفتن ويبالغ في المدح الغير عقلاني وبعد اليوم.؟

أقرر وأعترف بأن ( البعض ) من الأجداد الكرام لهذه العائلة الأميرية قد أفدوا بأرواحهم من أجلنا والأمير الشهيد ( علي ) بك الأول خير الأمثلة أدناه …............

http://www.bethsuryoyo.com/currentevents/KurdishHiddenPages/KurdishHiddenPages.htm

ولأجله قامت الحكومات العراقية السابقة بتسمية ( وادي ) كلي وشلال سياحي في تلك المنطقة بأسمه تيمنآ بنضاله وتضحيته من أجل قومه أدناه …..

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D9%84%D8%A7%D9%84_%D9%83%D9%84%D9%8A_%D8%B9%D9%84%D9%8A_%D8%A8%D9%83

1.تعود ( تأسيس ) وقيادة ورئاسة هذه العائلة علينا بعد أحداث ومعركة ( ليلة القدر ) الدموية التي وقعت بين الداسنية / الأيزيدية ( العريقة ) العهد والطائفة اليزيدية ( الحديثة ) العهد في ليلة ( 15 ) منتصف شهر الشعبان لعام ( 644 ) الهجري بسبب ( الرفض ) وعدم القيام بأداء ( الصلاة ) العربية الأسلامية السنية المذهب في معبدنا ( لالش ) النوراني.؟

وكما سبق لي وتكرارآ أشرت الى هذه المناسبة العربية والأسلامية ( الغريبة ) والبعيدة كل البعد عن أصالتنا ولغتنا وعقيدتنا ( أزداه ) الداسنية الأيزيدية الكوردية.؟

لو لم تكن هناك أيادي ( خفية ) وتجارية قامت سابقآ وتقوم ( الآن ) ببيعنا وكالخرفان وفي كافة الفصول وبأبخس الأثمان الى كل من دفع وسيدفع لهم الأكثر.؟

فبعد عقد ( الصلح ) والتفاهم بينهما واللجؤ الى ( الخيانة ) والغدر من قبل ( الشيخ ) وخاصة من جانب العائلتين الحديثتين العهد والمستوليتين علينا وثيوقراطيآ بعد تلك الليلة.؟

وهم ( العدوية / الآدانية ) أي عائلة ذلك الشيخ المرحوم ( عدي ) بن مسافر الأموي الأول وأبناء ذلك الأمير ( أزدين ) أو ما تسمى الشمسانية الجديدة.؟

بحق ( الأصلاء ) الأوائل الذين كانوا ( مجيور ) سادن يخدمون معبدهم ( لالش ) النوراني وقبل هذا العام الهجري أعلاه وبآلاف السنين وهم ( بير ) وأتباعهم الداسنيين.؟

قرروا أن يكون ذلك ( الشيخ ) والدرويش أو الصحابي القادم من مكان مااااااااااااااااا ( محمد ) الباطني الأصل نسبة الى منطقة ( حفر ) الباطن السعودية الجغرافية الحالية.؟

أميرآ على أتباعهم من ( الطائفة ) اليزيدية الجديدة ولحد اليوم.؟

وتسمية أكثر من ( 40 ) شخص بالشيخ وتحليل وتحريم ( الزواج ) بينهما.؟

ناهيك عن ( منع ) كافة قبائل بير ( القديمة ) والجديدة أي وصل عددهم الى ( 40 ) شخص ومثلهم وخداعآ و بين ( الأصيل ) والمزيف من السكن والعيش في قراهم وعواصمهم ( بوزان ) وبحزان بحجة كاذبة وملفقة بأن ( الملائكة ) قرروا منعهم.؟

2.من هم الداسنية / الأيزيدية القديمة ومن هم الطائفة اليزيدية الحديثة.؟

قبل أيام قليلة ماضية وبأختصار أشرت الى هذه الأسئلة ويمكن للقارئ الكريم وخاصة المختصون والمهتمون بشؤؤننا ( البحث ) والتحري والتأكد من ( صحة ) ونوايا كل ما قلت وكتبت ونشر في هذا الرابط أدناه …..............

http://rojpiran.blogspot.de/

بأن يعلموا هناك ( فرق ) شاسع وواسع وبعيد بينهما ويجب أن يقولوا من هم الداسنيين / الأيزيديين قبل ( الأسلام ) وهل كانوا فعلآ بهذا العدد ( الكبير ) والمبالغ فيه كثيرآ وكثيرآ من المناصب والتسميات والمحرمات الغير عقلانية ( اليوم ) مثل وجود ( 41 ) بير ومثلهم الشيوخ والقوال والفقير وبئر ( الزمزم ) وجبل العرفة وقنطرة الصلاة والسجادة في معبدهم لالش النوراني ومن هم الطائفة اليزيدية و بعد الأسلام وبعد عام ( 557 ) للهجرة وبعكسه …..........

مهما حاول ( الأغلبية ) وللأسف الشديد من كتابنا وخدعوا أنفسهم بأن كلمة ( بير ) حديثة العهد أو كلمة أنثوية ( المرأة ) مثلما يدعي السيد والشيخ ( خليل جندي ) في كتابه الهدام ( نحو ) معرفة حقيقة الديانة الأيزيدية بأن كلمة بير تعني ( المرأة ) والزوجة للشيخ.؟

وأستنادآ على مضمون تلك الرسالة التي تلقاه من السيد والفقير ( حجي ) الباعذري بأنه كان هناك ( 90 ) الف بير أي ( زوجة ) و80 الف شيخ أي ( الزوج ) و كانت الزواج بينهم وحشية.؟

وأن كلمة ( مربي ) الحالية عندنا تعني مربي ( الأطفال ) أي كانت زوجة كذلك وتعمل بين أيدي الزوجة وهي بير.؟

فقلت وأكرر كلامي هذا ( الف ) مرة ومرة بأن كلامه هذا ليست سوى ( حقد ) النفس والأنكار بحق كلمة أو طبقة ( بير ) والمتمثلة بقدسية الملاك ( تاف وه سي ) طاووس ملك وبعكسه لسنا سوى ( وهم ) وخداع وحقد والأيام القادمة ستكشف حقيقتنا ونوايانا الخبيثة يا ( الشيخ ) خليل.؟

فأن كلمة بير كلمة ( ذكر ) والرجل مع كل الأحترام للمرأة وتعني رجل ( الكبير ) والكاهل في السن وحسب لغتنا الكوردية هو ( بير ) وليس ( الشيخ ) العربية اللغة الذي كان ولا يزال يقف خشوعآ أمام معبد ( لالش ) وبقية المزارات الموجودة في ( كوردستان ) الكبرى.؟

أما كلمة ( الشيخ ) كلمة عربية وأسلامية وحديثة العهد بيننا.؟

مع تكرار القول بأنني لم ولن أدعي بأن أصول ( 90 % ) منهم كانوا عرب ومسلمون والعكس هو ( الصح ) لكنني قلت وأكرر الف مرة ومرة بأن أصول ( 10 % ) منهم عربية وأسلامية وقادمة من ( بيت الفأر ) وبعلبك والشام وبغداد وخاصة من ( مدرسة ) الشيخ عبدالقادر الكيلاني الأسلامية التي كانت ولا تزال تمنح طلابها ( شهادة ) الشيخ عند التخرج.؟

نسبة الى وجود كلمات ( القوال ) والفقير بيننا ( اليوم ) فأنهما كلمات عربية وأن لم أقول أسلامية الفكر والتدين.؟

مع العلم أن كلمة ( كالو ) كلمة سومرية قديمة وشبيهة الى كلمة القوال وواردة في الحضارات التي كانت موجودة في ( جنوب ) الدولة العراقية الحالية وتعني رجل الدين وكذلك توجد كلمة ( يزيدا ) الشبيهة الى كلمة الأيزيدية الحالية وتعني المعبد الشمساني.؟

كذلك كلمة ( فقير) موجودة في بعض الدول الأسيوية الحالية مثل ( باكستان ) وأفغانستان ويسمون ب فقير ( قه نده هار ) أي فقراء منطقة قندهار الأفغانية الحالية.؟

للعلم كذلك وقبل ظهور وسيطرة وأستقرار ذلك الشيخ ( عدي ) الأول لعام ( 557 ) للهجري وأتباعه على معبد لالش النوراني كانت هناك عدة عوائل ( غريبة ) الشكل واللغة تسكن في ( شكفت هندوا ) أي كهوف الهنود المجاورة والقريبة الى لالش ( اليوم ) فما هو سرهم .؟

لكي لا أبتعد أكثر عن ( العنوان ) أعلاه وأتي الى ( التأريخ ) والفرق بين ( الفعل ) الأنساني والأنجازات العلمية والأقتصادية والسياسية التي قامت به ( أمير ) ورئيس وقادة وشخصيات أمارتنا ( الجاهلة ) والمتأخرة والى ( الوراء ) ودائمآ وأمارة و دولة قطر( المتعلمة ) والمتقدمة نحو الأفضل ودائمآ المحترمة.؟

سأتحدث والوم البعض من طبقة ( مريد ) أي عامة الذين من الذين وكان بأمكانهم تشكيل ( دولة ) مدنية علمية متقدمة لنا وقبل تشكيل دولة ( قطر) لو لم تكن لديهم ( الجهل ) والتخلف الديني والتفرقة القبلية والعشائرية والأنتهازية الشخصية ومن بينهم المرحومان ( فقير ) أي رجل الدين حمو شرو والذي تعود أصوله الى عشيرة أخرى وليست عشيرة ( الفقراء ) الحالية وهي عشيرة ( دنا ) المحترمة.؟

والمريد ( داوود داوود عيسى دلا ) العمري المهركاني الذي تعود أصوله الى عشيرة ( بني ) جميل العربية الأصول وبشهادة جدهم المرحوم ججون.؟

عند العودة الى مضمون المقالة المنسوبة الى أحد السادة من الديانة المسيحية أعلاه سنرى فيه وفعلآ بأن المرحوم حمو شرو ( باشا ) اللقب البريطاني وفيما بعد كان قد آوا ودافع عن المسيحيين ( الأرمن ) الهاربون من جهل وحماقات تلك الخلافة العثمانية التركية عام ( 1915 ) الميلادية ولأجله منحه قادة التحالف الدولي أنذك ( بريطانيا – فرنسا – روسيا ) ذلك اللقلب أعلاه ومن خلال ذلك اللقب كان بأمكانه ( ترسيم ) وتوسيع حدود منطقة ( شنكال ) سنجار 120 كم غرب الموصل الى ( غير ) ماهو عليه اليوم.؟

لكنه كان ( جاهل ) أي أمي الفكر والعلم والمعرفة و لا يجيد القرأة والكتابة ناهيك عن وجود العشرات من الأفكار الدينية ( المتحجرة ) في رأسه ورأس بقية القوم عنده ولحد اليوم.؟

فأكتفى ببعض الصخور والكهوف ( النائية ) القاحلة في قريته ( جدال ) وئيسي ته به وغيره ناهيك عن مهاجمة قومه من بقية القبائل التي كانت ترفض قبوله ( باشا ) ورئيس عليهم لكونه لم يكن شنكالي الأصل وحتى فقير التدين أبآ عن الجد وكما يجب أن يكون.؟

قام المرحوم داوود الداوود بمعاداته وعلنآ وقولآ مشهورآ ….................................

أن قرر حمو شرو أعطاء ( الشباب ) للخدمة العسكرية ( البريطانية – العراقية ) الألزامية.؟

فأنه سيرفضه وأن أمتنع عن أعطاء الشباب لهم فأنه سيمنحهم.؟

فحدث ما حدث أعلاه وتم تشكيل الدولة العراقية الحالية عام ( 1921م ) وبق