يوجد 586 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

مع انطلاقة الثورة السورية، كان للكرد دور هام فيها، ومساهمة كبيرة من خلال التظاهرات السلمية والمستمرة حتى الآن، وإن تغيرت أشكالها ومضامينها والظروف الملازمة لها والمحيطة بها عما كانت عليها في البداية، ومع بداية الثورة استطاع الكردي إلى جانب الحراك السياسي الكردي والحراك الثوري الشبابي أن ينظم نفسه من خلال مؤسسات المجتمع المدني، فظهرت المنتديات والجمعيات الثقافية والنسوية، ومنظمات حقوقية، ومؤسسات خاصة بالبيئة و.... وغيرها، ولن أبالغ إذا قلت أن جمعية سوبارتو التي تعنى بالتاريخ والتراث الكردي، من أكثر المؤسسات التي تمكنت خلال فترة قصيرة أن تنجز ما عجزت عنه مؤسسات كثيرة عمرها سنوات، ومرد ذلك اختيار الجمعية الجوانب الهامة التي تخص الكردي، والعمل ضمن فريق يكاد يصعب عليك معرفة المسؤول في الجمعية عن العضو العادي، نتيجة العمل المشترك والتعاون الحقيقي بين أعضائها، على الرغم من انتماءاتهم السياسية والفكرية والاجتماعية المتعددة. هذه الجمعية التي أكدت في بدايات نشاطاتها أن الشيء الذي يعنيها هو التاريخ والتراث الكردي، وتوظيفه بما يتفق ومصلحة الكرد العامة وفق منهجية بحثية متطورة بعيدة عن الخطاب الانفعالي والعاطفي الذي اعتدنا على قراءته في الكثير من كتبنا.

لا ننسى أيضاً الكادر الذي قام بتأسيس هذه الجمعية فإضافة إلى الأساتذة الجامعيين فإن معظمهم من حملة الإجازة في التاريخ والآثار، والباقي له شأن في مجال اللغة وخاصة الكردية، وبعض المهتمين بالتراث الكردي.

لا يغيب عن بالنا قدرة التواصل مع الآخر التي ميزت الجمعية، سواء مع وسائل الإعلام أو مع الشخصيات الثقافية والسياسية والمجتمعية، كذلك مع مؤسسات المجتمع المدني الأخرى التي تعددت وتنوعت، وحتى تواصلها وبحياد مع المؤسسات السياسية سواء الأحزاب أو المجالس أو الهيئات أو الاتحادات، وكلها مجتمعة تحمل تقديراً خاصاً حيال هذه الجمعية.

الأهم من كل ذلك المحاضرات المتميزة في مجال التاريخ والآثار والتي افتقدتها الساحة الثقافية الكردية طويلاً، وهي متعطشة إلى مثل هذه النشاطات في غياب كبير لكتب التاريخ ذات المنهج العلمي، ليس فقط النوعية في المحاضرات وإنما كثافة المحاضرات في ظل ظروف خدمية صعبة جداً، وأمنية واقتصادية أكثر صعوبة.

وعند القاء نظرة من الداخل يتضح أكثر سر النجاحات التي عرفتها الجمعية، فمركز الجمعية في قامشلي وإن كان متواضعاً فهو يحوي الأدوات والأجهزة التي تخدم وبشكل كبير عرض الأنشطة وفق أساليب حديثة، أيضاً اللجان العلمية التي تشرف على الأبحاث والمحاضرات، والفريق التقني والفني والروح الحميمية بين طاقم العمل، وأعضاء مجلس الإدارة الذين يديرون قيادة الجمعية بتفان وإخلاص.

جدير بالذكر أن جمعية سوبارتو تأسست في قامشلي بتاريخ 3 نيسان 2012م، وإضافة إلى قامشلي حيث المقر الرئيسي تمكنت الجمعية من فتح فروع لها في مناطق عديدة (حلب، الحسكة، عامودا، درباسية، تربة سبيه، سريه كانيي)

أما أهم أهداف الجمعية والتي تضمنها البيان التأسيسي لها نشملها بالنقاط التالية:

1- تحفيز الكرد المهتمين بالتاريخ والتراث لتشكيل مجموعات بحثية متكاملة تنصرف إلى أداء دور ثقافي متميز.

2- جمع التراث الشعبي الكردي؛ المادي والشفهي، وتوثيقه بمنهج علمي ووسائل تقنية متطورة، وذلك بغية الحفاظ عليه، وتعريف الأجيال الجديدة به.

3- تعزيز شعور الشباب بتاريخهم وتراثهم الحضاري ولغتهم.

وتسعى الجمعية إلى تحقيق الكثير من الأنشطة إضافة إلى التي أنجزتها منها:

1- فهرسة المؤلفات ذات الصلة بالتاريخ والتراث.

2- إنشاء مكتبة ورقية وإلكترونية.

3- إصدار مجلة باسم (ديروك).

4- إعداد الأفلام الوثائقية، وعرضها.

5- إصدار الكتب ذات الموضوعات التاريخية و التراثية.

6- تحقيق المخطوطات ونشرها

كما تم تأسيس فرقة سوبارتو للمسرح التراثي، حيث تقوم بتدريباتها بإشراف الكاتب المسرحي أحمد اسماعيل اسماعيل وتحضر لعرضها الأول، ونادي سوبارتو السينمائي الذي انطلق قبل مدة بعرضه الأول وهو فيلم نصف القمر لبهمن قبادي، وكأن الجمعية تسعى لتحويل الجمعية مستقبلاً إلى مؤسسة للثقافة والفن والتراث الكردي.

وختاماً لن أبالغ إذا قلت قد يكون عرض الحالة التي تعيشها جمعية سوبارتو مثالاً ليحتذى به الجمعيات والمؤسسات الأخرى التي تطمح إلى الأفضل .

1/10/2013م

الأربعاء, 02 تشرين1/أكتوير 2013 19:36

من وحي الكلمات ....روني علي

تجاعيد السطور

روني علي

في قاموسنا السياسي لامجال ولا مساحة للحديث عن الهزيمة والانكسار، فنحن ننتمي إلى ثقافة الانتصار، تلك التي نهلناها من بنيتنا وبيئتنا المجتمعية وكذلك مدارسنا الشمولية، وما وقوفنا على بعض المترادفات لمدلول الهزيمة، وفي بعض المناسبات، ليس سوى رغبة في الدخول إلى الآخر والطعن بماهيته، التي نقف وإياه – ودائماً - على مسافة تناحرية، وعليه لسنا في وارد إخضاع تجربتنا إلى النقد والمراجعة، حتى لو كنا والانهيار تحت خيمة واحدة، تلك الخيمة التي تتكاثر فيها الطحالب والأشنيات، وتولد المزيد من الزعامات الوهمية في حلقات الرقص على آلام البسطاء، وعلى مقربة من لعلعة الرصاص وهدير الطائرات وحطام وطن، لم يبق منه إلا نسخ مشوهة عن برامج تسوق للديمقراطية والتعددية والمجتمع المدني، مع أنها كتبت بآليات أقل ما يقال عنها أنها من متناسلات أحشاء الإقصاء والاستلاب، وتمد برأسها على طاولة دعاة الثورة والتغيير ..!!!

فلو حاولنا أن نقف على مايجري في الجسم المعارض من المشهد السوري، من ترتيبات وتداخلات وتكتلات واصطفافات، كان لنا أن ننكش في الصامت من الاسئلة، بحكم رضوخنا إلى ثقافة الأمر الواقع، وندفع إلى ساحة الحوار بالبعض مما يفرض علينا التحاور فيه وعليه، ترى ماذا تريد المعارضة السورية بالضبط، وكيف السبيل للوصول إلى المراد، ضمن حالة سياسية يمكن توصيفها على أنها رضوخ لمشئية مراكز الضخ والإملاءات، وخروج من القرار والتقرير، وما نتج عنها من تحويل الكيانات السياسية إلى مجرد بيادق منقادة، تشبه في سلوكياتها ضمن لعبة الاجندات والمحاور، حالة الأيتام على قارعة الطرقات، دون نسيانهم إطلاق تصريحات وتدبيج مشاريع عن الوطن وحوله ومن العيار الثقيل، مع أنهم يدركون جيداً أن لا حول لهم ولاقوة، وأن المشاريع والاجندات تتجاوزهم وبما يحملون في جعبهم من بيانات وتوضيحات، تهدف بالدرجة الأساس إدارة الأزمة السورية وفق مقاساتهم والحفاظ على تراتبية نمطهم ونموذجهم، دون أن نخوض في السؤال الاكثر إلحاحا، هل يمكن لمتوارثي سلطة القرار الحزبي أن يكونوا جزءا من مشروع التغيير ؟؟

المصدر : جريدة خويبون العدد 2

الأربعاء, 02 تشرين1/أكتوير 2013 19:35

برقية ادانة وتعزية من حركة راستي

 

الى سيادة الرئيس مسعود البارزاني والاخوة في رئاسة الاقليم والحكومة

في الوقت الذي كان شعب اقليم كردستان يحتفل بنجاح العملية الديمقراطية ارعب هذا النجاح الارهابيون القتلة فأبوا ان لا يمر هذا الاحتفال بسلام فجندوا بعض مرتزقتهم للقيام ببعض الاعمال التخريبية في اربيل اذ ادى ذلك إلى استشهاد بعض افراد الامن وجرح اخرين من اجل زعزعة استقراره وبث القلاقل والفوضى لكي يحققوا جزءاً من مخططهم الاجرامي ولكن خاب ظنهم وظن الذي يحركهم واننا على ثقة تامة بان حكومة الاقليم وشعبها قادرين على تفويت الفرصة على هؤلاء ونبذهم الى الأبد

اننا في حركة راستي في سوريا اذ ندين بشدة هذا العمل الجبان الذي ان دل على شيف انما يدل على خسة هؤلاء ويأسهم من النيل من صمود الحركة الكردية سوءاً في غربي كردستان او اقليم كردستان العراق وسيلعنهم التاريخ بانهم وصمة عار في جبين الانسانية  ونعلن كحركة عن تضامنا الكامل مع الاقليم قيادةً وشعبناً وبهذا المصاب نتقدم اليكم ومن خلالكم إلى عموم الشعب الكردي وعوائل الشهداء  بخالص تعازينا القلبية ومتمنين الشفاء العاجل للجرحى والى المزيد من التقدم والديمقراطية والنجاح

الموت للقتلة الجبناء

المجلد والخلود لشهداء كردستان

المجلس الاعلى لحركة راستي

المكتب الاعلامي لحركة راستي

 

الاستقرار الأمني والسياسي من أهم المقومات الرئيسة للتنمية الاقتصادية, فبدون الأمن لا توجد تنمية وبدون التنمية لاتوجد الدولة القوية ذات الأسس السليمة. و الإرهاب يؤثر بشكل ملموس على الاقتصاد, و الاقتصاد يمثل عدة عوامل حيوية منها: السياحة, الاستثمار,و الصرف الأجنبي. والعلاقة بين الارهاب والآثار الاقتصادية المتربة عليها خاصة في المجال التنموي والعمل على تطوير القواعد الدولية التي من شانها إبراز أهمية تفعيل الدور الدولي في مكافحة الارهاب بصفة عامة ومعالجة المشاكل الناجمة عن العمليات الإرهابية بصورة تفتح الباب أمام الاجتهادات العلمية المفيدة والبحث في هذا الموضوع من زوايا عدة مختلفة بما يفيد الباحثين في هذا المجال ويحقق التنمية الاقتصادية على المستوى الدولي والداخلي للدول. ويلزم على الدول الانتباه الى البناء التنظيمي للمنظمات الإرهابية وتصنيفها والأعمال التي يمكن أن تقوم بها والجهات الراعية والداعمة لها سواء على المستوى الرفد أو التنظيمي. هناك علاقة بين المنظمات الإرهابية وشبكات الجريمة المنظمة , والاحصائيات عن عدد المنظمات الارهابية على المستوى العالمي وما تقوم به من اعمال ضد الانسانية والمجتمعات البشرية. أن للإرهاب الدولي بصفته أوضح صور انعدام الأمن الاقتصادي آثار سلبية متعددة تتجاوز الحدود الدولية حيث تمتد آثاره لتتجاوز الدولة المستهدفة بالإرهاب إلى دول أخرى كثيرة، مما ينعكس على الكثير من المتغيرات الاقتصادية الرئيسة مثل: التضخم، البطالة، الاستثمار، سعر الصرف، الأسواق المالية، الميزانية العامة، التأمين، السياحة، أن آثار الإرهاب المتمثل في أحداث الحادي عشر من سبتمبر على اقتصادات الدول الأخرى امتزجت ببعض الآثار الإيجابية على بعض الدول والتي هي بطبيعة الحال آثار قصيرة الأجل بحكم تحركات رؤوس الأموال السريعة تجاه الأماكن الآمنة بخروجها من الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الدول الأوروبية. في حالات الاستقرار السياسي والاقتصادي ينشط الطلب نتيجة لزيادة الإنفاق الاستهلاكي، وينتج عن ذلك ارتفاع في المستوى العام للأسعار يكون أحيانا في النطاق المقبول اقتصاديا، وهنا يكون لهذا الارتفاع آثار إيجابية على تحفيز الاستثمار وزيادة التوظيف، وقد يكون التضخم كبيرا بحيث تنتج عنه آثار سلبية في الاقتصاد واﻟﻤﺠتمع، ولكن في حالات انعدام الأمن أو زيادة المخاوف فإن الطلب يتضاءل ويترتب على ذلك ركود في الأسواق وكساد للمنتجات، ولذا فإن معدلات التضخم تبعا للوضع السياسي الدولي وانتشار خطر الإرهاب، قد انخفضت في عام ٢٠٠٢ م في جميع دول العالم تقريبا، وتفاوت الوضع بالنسبة للمجموعات الدولية المختلفة تبعا للتوقعات الاقتصادية والسياسية والأمنية، ففي حين يتوقع ارتفاع معدلات التضخم في الدول الرئيسة المتقدمة وفي الدول النامية، فإنه يتوقع انخفاضه في دول الاتحاد الأوروبي وفي دول التحول الاقتصادي. التهديدات الارهابية من شانها زعزعة الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي لدول المنطقة، من خلال الهجمات التفجيرية الكبرى التي يتم تنفيذها، أومن خلال استهداف مؤسسات الدولة ورموزها بل حتى السياح الذين يتوافدون على دول المنطقة يتم استهدافهم، حيث يتم اختطافهم ومساومة الدول التي يحملون جنسيتها بفدية كبيرة مقابل اطلاق سراحهم. الامر الذي ينعكس على حركة السياحة في المنطقة، وبالتالي تراجع عائداتها على خزينة الدولة. بالإضافة الى تراجع حجم الاستثمارات الأجنبية في المنطقة بسبب عدم الاستقرار. أما المحصلة النهائية لهذه التهديدات فتتمثل في إعاقة عملية الانفتاح السياسي لدول المنطقة وإحداث انتكاسة بالجهود التنموية على الصعيدين الاجتماعي و الاقتصادي. منذ الاحداث الارهابية 11 في سبتمبر 2001 وظاهرة الارهاب تتطلب تعاون اقليمي ودولي مكثف على جميع المستويات. نشاط وخطورة الارهاب في المنطقة العربية، بالإضافة الى ارتباطها مع مختلف أنواع الجريمة المنظمة التي تنتشر فيها لتمويل أنشطتها مما يزيد الامر خطورة ويزيدها قوة في منطقة شاسعة ومفتوحة على بعضها، الامر الذي يتطلب تضافر جهود دول المنطقة. نظرا للوضع الدولي غير الآمن، ولخوف الكثير من أرباب الأموال من تجميد أموالهم وتحسبًا للأ خطار التي يمكن أن تترتب عليها قضايا كتلك التي رفعت بخصوص تعويضات أحداث الحادي عشر من سبتمبر من تجميد أو مصادرة للأموال، الأمر الذي يفرض عليهم إعادة النظر حول إبقاء أموالهم في الاسوق الأمريكية مع استمرار مثل تلك الإجراءات التمييزية، بالإضافة إلى انخفاض أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية.

ولا يزال الدولار ضعيفا أمام جميع العملات الرئيسة، وهذا انعكاس للقلق والخوف فيما يتعلق بفرص النمو الاقتصادي وضعف أسواق الأسهم والعديد من الفضائح المحاسبية في الولايات المتحدة الأمريكية، كما أنه يعكس من جهة أخرى العجز الكبير في الحساب الجاري وعجز الموازنة للولايات المتحدة. تشترك جميع الدول في الآثار العامة المترتبة على أي متغير دولي، وتبعا لتميز كل مجتمع بعدد من الخصائص الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، فإن مدى تأثر أي دولة بالمتغيرات الدولية يتفاوت بحسب اتفاقها أو اختلافها مع الآخرين في هذه الخصائص، ولذا فإن الآثار الاقتصادية الطويلة الامد للإرهاب سلبية على كل الأصعدة، المحلية وإلاقليمية وتعتمد الآثار الاقتصادية للإرهاب بشكل كبير على مدى نطاقه، والاستثمارات ورؤوس الأموال ستتجه إلى البيئة الآمنة أو الأكثر أمانا في العالم، وعندما يكون الإرهاب ذا صبغة عالمية دولية فإن آثاره ستكون كبيرة على المستوى العام، كما أن أ كثر الدول تأ ثرا به هي تلك ا لدول المستهد فة به.

تتمتع الأسواق المالية بأهمية اقتصادية كبرى سواء في الاقتصاد المحلي أو الإقليمي أو الدولي نظرا لدورها المميز في نقل رؤوس الأموال، ولذا فإن هذه الأسواق تتأثر بشكل كبير بالأوضاع السياسية والأمنية، ومن ثم فقد منيت مؤشرات معظم أسواق الأسهم الرئيسة في العالم بخسائر خلال عام ٢٠٠٢ م، وذلك راجع لزيادة قلق المستثمرين من الآثار السلبية المحتملة في الاقتصاد العالمي إجمالا وفي الاقتصاد الأمريكي بشكل خاص.

وبخاصة سعر صرف الدولار الذي انخفض أمام العديد من العملات العالمية للأحداث التي شهدﺗﻬا الولايات المتحدة الأمريكية نظرا للعلاقات التشابكية بين مختلف أوجه الاقتصاد، ونتيجة للأوضاع السياسية. يمكن إرجاع انخفاض سعر صرف الدولار الأمريكي إلى عدد من العوامل منها: الأوضاع التي شهدﺗﻬا الولايات المتحدة وبالذات بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر وما نتج عنها ، انخفاض أسعار الفائدة في الولايات المتحدة ، انخفاض أسعار الأسهم الأمريكية ، زيادة العجز في الميزان التجاري الأمريكي ، السياسات المتخذة من قبل الولايات المتحدة الهادفة إلى تخفيض العجز وزيادة الصادرات ، الخوف من الآثار الناتجة عن الحرب على العراق. ولا يزال الدولار ضعيفا أمام جميع العملات الرئيسة، وهذا انعكاس للقلق والخوف فيما يتعلق بفرص النمو الاقتصادي وضعف أسواق الأسهم والعديد من الفضائح المحاسبية في الولايات المتحدة الأمريكية، كما أنه يعكس من جهة أخرى العجز الكبير في الحساب الجاري وعجز الموازنة للولايات المتحدة. الذي انخفض أمام العديد من العملات العالمية للأحداث التي شهدﺗﻬا الولايات المتحدة الأمريكية.

تعد السياحة من القطاعات المهمة للعديد من الدول في العصر الحاضر، كما أﻧﻬا تسهم بنسبة كبيرة في موازين مدفوعات العديد من الدول، بل إن عائدات السياحة على المستوى القطاعي قد فاقت عائدات جميع القطاعات الإنتاجية على المستوى العالمي بحسب تقرير منظمة السياحة العالمية. ومع الأهمية الكبرى لهذا القطاع إلا أنه يعد من أكثر القطاعات الاقتصادية حساسية للاضطرابات السياسية، فضلا عن حساسيتها المفرطة للإرهاب، ويمكن تعليل ذلك بأن السياحة في الغالب تتعلق بقضاء جزء من وقت الفراغ والاستجمام وليست من أجل أداء عمل أو قضاء مهمة، وتبين إحصاءات مجلس السفر والسياحة العالمي أن آثار الحادي عشر من سبتمبر قد أدت إلى انخفاض في الطلب العالمي على السياحة ، ونتج عن ذلك ركود شبه كامل في قطاع السياحة. و تعد السياحة من القطاعات المهمة للعديد من الدول في العصر الحاضر، كما أنها تسهم بنسبة كبيرة في موازين مدفوعات العديد من الدول، بل إن عائدات السياحة على المستوى القطاعي قد فاقت عائدات جميع القطاعات الإنتاجية على المستوى العالمي بحسب تقرير منظمة السياحة العالمية.وبالنظر إلى الآثار السلبية المتعددة للإرهاب الدولي في القطاعات الاقتصادية المختلفة ,فقد بدأت الكثير من الدول برسم السياسات الملائمة لمواجهة الإرهاب من الخارج المنتقل عبر الدول لأنه أصبح السمة الغالبة في الكثير من الهجمات الإرهابية على المستوى الدولي.

وبقدر ما خلقت العولمة للإرهاب بنيته المادية في الخطاب والممارسة، فالإرهاب بدوره فتح للعولمة سبل الانتشار والتوسع، مثل ازدهار أسواق التسلح وما يترتب عنها من صفقات للشركات المتعددة الجنسيات، ولكن أيضا إلى ما يستتبع ذلك من " تنسيق" للسياسات الأمنية بين اغلب دول العالم في إطار ألإتفاقيات الامنية ,من منطلق أن الولايات المتحدة لم تعد تكتفي بنظام تجسسها الكوني ولا فيما توفره لها أجهزتها الاستخباراتية، ولا فيما تزودها به أقمارها الصناعية المتعددة الوظائف.

أن الآثار الاقتصادية التي يتركها ألإرهاب الدولي على اقتصاد الدول النفطية تتفاوت تلك الآثار باختلاف قدراتها وسياساتها ومؤسساتها على اتخاذ الخطوات والإجراءات المتعلقة باحتواء وتقليل آثارها السلبية.و العمل على تطوير وتفعيل نظريات وتطبيقات إدارة الأزمات داخل مؤسسات الدولة العامة والخاصة. و مشاركة هذه الدول في المؤتمرات والندوات الدولية المتعلقة بدراسة الإرهاب وأسبابه وآثاره وانعكاساته المختلفة للوصول إلى أفضل السبل لمواجهتها. والعمل على إيجاد بيئات اجتماعية واقتصادية تعزز من قدرة الاقتصاد الوطني على التصدي للإرهاب ومواجهة آثاره.

وهناك تشابه بين ألإرهاب والجريمة المنظمة التي تعرف : كل فعل غير شرعي يرتكبه الفرد يؤدي بالمساس بالإنسان في نفسه أو ماله أو بالمجتمع ونظامه السياسي والاقتصادي يترتب عليه الجزاء. وبهذا تكون الجريمة المنظمة تتشابه مع الارهاب بكونهم تنظيمات سرية معقدة تضفي نوع من الرهبة والسرية على العمليات الاجرامية في ظل مجموعة من المبادئ والقواعد الداخلية الصارمة القصوى لكل من يخالفها من الاعضاء أو المتعاملين معها من جهة، ومن جهة اخرى هناك تماثل الهياكل التنظيمية للإجرام المنظم والارهاب في ظل طبيعتهما العابرة للحدود و وسائلهما غير المشروعة، وكذلك حدة التهديدات التي يشكلها معا على الامن والاستقرار الوطني والدولي من خلال تجنيدهم للاتباع في دولة ما وتدريبهم في دولة اخرى. أما بالنسبة لمظاهر الاختلاف بين الجريمة المنظمة والارهاب فتتجلى في كون: ان الارهاب يهدف الى تحقيق أهداف ومطالب سياسية، بينما تسعى منظمات الجريمة المنظمة الى تحقيق أرباح مالية بطرق وأساليب غير مشروعة هذا من جهة ومن جهة اخرى فالإرهابيون يرفضون غالبا الاعتراف بجرائمهم ويرفضون وصف ما يقومون به من ارهاب "بالجريمة"، وقد يقومون بإصدار تصريحات سياسية بعد القيام بجريمة بينما الجريمة المنظمة فتحافظ على سريتها وتحرص على اخفاء أنشطتها.

الأربعاء, 02 تشرين1/أكتوير 2013 18:05

رفع شعار إستقلال كوردستان - د. مهدي كاكه يي

إن عدم رفع شعار إستقلال كوردستان تجعل القضية الكوردستانية شأن من الشئون الداخلية للدول المحتلة لكوردستان و بذلك تتقوقع القضية الكوردستانية داخل حدود الدول المحتلة و المستعمرة و تمنعها أن تصبح قضية عالمية لشعب مستعمَر و بلاد محتلة تحتاج الى تدخّل الأمم المتحدة و الدول الكبرى و تلقّي الدعم و المساعدة منها ليتحرر شعب كوردستان من العبودية و الإحتلال.

---------------------------------------------------------------------

(تركيا) ..... الى أين؟ (32) – إستراتيجية النضال التحرري الكوردستاني

3. رفع شعار إستقلال كوردستان

د. مهدي كاكه يي

من خلال التمعن في الواقع الكوردستاني، يظهر بعض الحقائق المهمة المتعلقة بالقضية الكوردستانية. هذه الحقائق هي عوامل مؤثرة جداً على القضية الكوردستانية، بل أنها تُحدد الخيارات الكوردستانية الهادفة الى تحقيق حرية شعب كوردستان و تحرير وطنه. لذلك ينبغي أن تؤخَذ هذه الحقائق بنظر الإعتبار عندما يتم البحث عن حل القضية الكوردستانية و إختيار الشعار الذي ستتبنّاه القيادة الكوردستانية لمثل هذا الحل و لوضع إستراتيجية متكاملة و ناجحة للنضال الكوردستاني.

الحقيقة الأولى: إن كوردستان بلد محتل من قِبل عدة دول و لذلك فهي مجزأة، كل جزء يتبع سياسياً و ثقافياً و لغوياً و إقتصادياً و إجتماعياً للدولة المحتلة له و التي تنهب أيضاً الثروات الطبيعية الهائلة لكوردستان. نتيجة واقع التجزئة و مؤامرات الدول المحتلة لكوردستان و إنعدام قيادة وطنية كوردستانية محنّكة، أصبح النضال الكوردستاني مجزأً و مشتتاً، حيث أن كل جزء من أجزاء كوردستان يناضل بمعزل عن الأجزاء الأخرى، بل أن الأقاليم الكوردستانية في أحايين كثيرة تحارب بعضها البعض بدلاً من توحيد نضالها ضد محتلي كوردستان.

كما أن كل جزء محتل من كوردستان قام بتأسيس تنظيمات سياسية خاصة به، بدلاً من تنظيمات سياسية موحدة تضم كافة أجزاء كوردستان و بذلك يقرّ القادة السياسيون الكورد عملياً بتجزئة كوردستان و الإعتراف بالواقع الكوردستاني الحالي و بحدود الدول المحتلة لكوردستان التي رسمتها الدول الإستعمارية و عمل هؤلاء القادة و لا يزالون يعملون على تجزئة النضال الكوردستاني و تفريق و إضعاف قوة الكوردستانيين.

الحقيقة الثانية: إن الخطورة الكبرى التي يواجهها شعب كوردستان تكمن في أن إستعمار كوردستان هو إستعمارٌ إستيطاني، حيث تدّعي الدول المحتلة لكوردستان بأن شعب كوردستان هو جزء من الشعب التركي في "تركيا" و من الشعب العراقي في العراق و أنه جزء من الشعب العربي في سوريا و جزء من الشعب الإيراني في إيران و أن كوردستان هي جزء لا يتجزأ من أراضي هذه البلدان المحتلة لكوردستان. أي بكلامٍ آخر فأن الدول المحتلة تعتبر كوردستان مُلكاً لها و بذلك تُجرّد شعب كوردستان من هويته و تُلغي وجود كوردستان كوطن للكوردستانيين.

هذا الإستعمار الإستيطاني يُشكّل خطراً جدّياً على وجود الشعب الكوردستاني كشعبٍ مستقل له حضارته و ثقافته و تأريخه العريق. لِكي يدوم إستمرار الإستعمار الإستيطاني لكوردستان، يعمل المحتلون على إزالة آثار وجود الشعب الكوردستاني، حيث عملت حكومات الدول المحتلة لكوردستان و لا تزال تعمل على تعريب و تتريك و تفريس كوردستان و شعبها، حيث قامت بتشريد ملايين الكوردستانيين من أماكن سكناهم في كوردستان و ترحيلهم قسراً الى المناطق العربية و التركية و الفارسية في كل من (العراق و سوريا) و "تركيا" و إيران على التوالي و تم إحلال العرب و الترك و الفرس محلهم و تم إغتصاب ممتلكاتهم. كما تم تغيير عشرات الآلاف من الأسماء الكوردية للشوارع و الأماكن و القرى و المناطق و المدن الكوردستانية لإلغاء الوجود الكوردي في وطنه و على أرضه التأريخية. نتيجة هذه السياسة الإستعمارية الإستيطانية، تم تتريك و تعريب و تفريس الملايين من الكوردستانيين و تقلصت و إنكمشت حدود كوردستان.

الحقيقة الثالثة: قامت الحكومات العنصرية الحاكمة للدول المحتلة لكوردستان، بترسيخ الفكر القومي العنصري و الإستعلائي في نفوس شعوبها و تلقينها بمعلومات كاذبة مشوهة عن الشعب الكوردي و أصله و تأريخه و حضارته ضمن مخطط مبرمج لخلق عداءٍ قومي بين شعب كوردستان من جهة و الشعوب التركية و الفارسية و العربية من جهة أخرى لكسب هذه الشعوب الى جانبها للمساهمة في إنجاح مخططاتها العنصرية بِمحو شعب كوردستان كشعب و تتريك و تفريس و تعريب كوردستان لسرقتها و نهب ثرواتها.

هذا المخطط العنصري لغسل أدمغة الشعوب التركية و الفارسية و العربية تمّ و يتم عن طريق وسائل الإعلام و مناهج التعليم و عن طريق زج هذه الشعوب في حروب كارثية و تجويعها و تجهيلها و نشر الأمية في صفوفها لتسهيل عملية غسل أدمغتها و إنقيادها الى القبول و الإيمان بالفكر العنصري لحكوماتها و خلق مواقف عنصرية و عدائية من حق الشعب الكوردستاني في الحرية و الإستقلال كأي شعب آخر من شعوب العالم.

هذه الحكومات نجحت الى حد كبير في إقناع شعوبها بأن كوردستان هي أرض تركية (القسم المحتل من قِبل "تركيا") و عربية (القسم المحتل من قِبل العراق و سوريا) و إيرانية (القسم المحتل من قِبل إيران). هذا النجاح للحكومات المحتلة لكوردستان خلق شرخاً كبيراً في العلاقة بين شعب كوردستان من جهة و الشعوب التركية و الفارسية و العربية من جهة ثانية و الذي عمل على جعل تمتع كوردستان بإستقلالها من الأمور الصعبة من خلال الوسائل السلمية و من خلال الحوار و التفاهم و الإتفاق و في نفس الوقت قاد الى جعل النضال الكوردستاني أكثر صعوبةً.

لو أُعطيت الشعوب التركية و الفارسية و العربية فرصةً جيدة لتكون واعية و مُدرِكةً لمصالحها، لَكانت هذه الشعوب تتحالف مع شعب كوردستان لتحريرهذا الشعب من الإحتلال و تحرير هذه الشعوب نفسها من حكوماتها الدكتاتورية و العنصرية لتحقيق الحرية و العيش الكريم لنفسها و لشعب كوردستان و لَقامت ببناء أنظمة ديمقراطية في بلدانها، تنعم بالحرية و السلم و الأمان و الإزدهار. إن مصالح شعب كوردستان تلتقي مع مصالح شعوب الدول المحتلة لكوردستان للقضاء على الأفكار الشمولية و العنصرية المتخلفة و بناء دول ديموقراطية تعمل حثيثاً للإلتحاق بالدول المتقدمة المتحضرة و المساهمة في خدمة الإنسانية و تعمير و تطوير كوكبنا الأرضي.

الحقيقة الرابعة: إن الدول المحتلة لكوردستان يتم حكمها من قِبل حكومات شمولية عنصرية متخلفة، حاولت و تحاول إلغاء وجود الشعب الكوردي و إلغاء هويته و لغته و تأريخه و ثقافته و تراثه. إن هذه الحكومات العنصرية تستخدم العنف و كل الوسائل الأخرى للقضاء على شعب كوردستان و إعاقة نضاله من أجل التحرر و إستقلال بلاده، بما فيها القيام بالإبادة الجماعية و إستخدام الأسلحة الكيميائية و فرض الحصار الإقتصادي و إتباع سياسة الأرض المحروقة و هدم عشرات الآلاف من القرى و المدن الكوردستانية و تشريد سكانها و حرق غابات كوردستان و تدمير بيئتها و العمل على إلغاء الهوية و اللغة الكوردية و التأريخ الكوردي العريق و محو و إزالة ثقافة و تراث شعب كوردستان.

الحقيقة الخامسة: إن شعوب الدول المحتلة لكوردستان هي شعوب متخلفة نتيجة أسباب عديدة لا مجال هنا في الخوض فيها و لذلك فهي غير مؤهلةٍ لبناء أنظمة حُكمٍ ديمقراطية و قبول التعددية و الرأي المختلف و الإعتراف بحق الشعوب في تقرير مصيرها بنفسها، بما فيها تحرر شعب كوردستان.

نظراً لتأخر شعوب الدول المحتلة لكوردستان و عدم أهليتها لبناء أنظمة سياسية ديمقراطية في بلدانها في الوقت الحاضر و في المستقبل المنظور و قد يستغرق تأهيل هذه الشعوب و تطورها أجيالاً عديدة و لهذا السبب على الكوردستانيين أن يعرفوا هذه الحقيقة و على ضوئها يضعوا أهدافهم و إستراتيجياتهم و وسائل نضالهم.

الحقيقة السادسة: تتعاون و تُنسّق الدول المحتلة لكوردستان فيما بينها للوقوف بوجه تطلعات شعب كوردستان و منعه من أن يتحرر من الإستعمار الإستيطاني و الإحتلال و العبودية. رغم الخلافات السياسية و الثقافية و المذهبية و الإقتصادية و التأريخية القائمة بين الدول المحتلة لكوردستان، فأنها تتعاون معاً للإستمرار في إستعباد شعب كوردستان و الإستمرار في إحتلال بلاده و نهب ثروات كوردستان.

هذه الحقائق السالفة الذكر تؤكد على إستحالة بناء أنظمة سياسية ديمقراطية في الدول المحتلة لكوردستان على الأقل خلال المستقبل المنظور، بحيث تعترف أنظمة الدول المحتلة لكوردستان بحق الشعب الكوردستاني في تقرير مصيره بنفسه و أن يكون ندّاً متكافئاً لهذه الشعوب.

لا تزال القضية القومية تلعب دوراً كبيراً في دول ديمقراطية متقدمة و متطورة، حيث أنه من المتوقع أن تنال شعوبٍ كثيرة في الدول الغربية المتقدمة التي تعيش ضمن كيانات سياسية مشتركة، حريتها و إستقلال بلدانها. سيتوجه الاسكتلنديون الى صناديق الإستفتاء في العام القادم (1914) ليعلنوا عن إرادتهم في الإستقلال عن بريطانيا، علماً بأن السيد ألكس سايمون رئيس الحزب القومي الاسكتلندي، الذي يرفع شعار إستقلال اسكتلندا، هو الآن رئيس حكومة اسكتلندا، حيث يتمتع حزبه هناك بالأكثرية البرلمانية. الشعب الكتالوني و الباسك في إسبانيا يعملان بدورهما من أجل إستقلال بلدَيهما عن إسبانيا. في بلجيكا، شعب الفلامان (الفلامنج) الناطق باللغة الهولندية و شعب الوالون (الوالس) الناطق باللغة الفرنسية، لا ينسجمان معاً في العيش المشترك في بلجيكا و من المحتمل جداً أن يستقل هذان الشعبان في المستقبل المنظور و يؤسسان دولتَين مستقلتَين على أنقاض مملكة بلجيكا الحالية. شعب كيوبك الناطق بالفرنسية يناضل من أجل الإستقلال عن بقية سكان كندا الناطقين باللغة الإنكليزية. إذا كانت الدول الغربية الديمقراطية التي قد تسبق الشعوب المتأخرة، مثل الشعوب التركية و الفارسية و العربية، في التقدم و التطور بمئات السنين، لا تستطيع حل التعدد الإثني في بلدانها فكيف يستطيع شعب كوردستان العيش مع الشعوب المتأخرة للدول المحتلة لكوردستان ضمن كياناتها السياسية الحالية؟!

نقطة مهمة أخرى لابد الإشارة إليها وهي أن القضية الكوردستانية غير معنية بجزء مُعيّن من كوردستان و علاقة ذلك الجزء بالحكومة المحتلة له، بمعزل عن الأجزاء الأخرى، و بكلام آخر فأن القضية الكوردستانية هي قضية واحدة لشعب واحد، محتل وطنه من قِبل عدة دول، لذلك لا يمكن حل القضية الكوردستانية بتجزئة هذه القضية الى عدة قضايا مستقلة و كل قضية تكون مرتبطة بإحدى الدول المحتلة لكوردستان بحيث يتم عزل الأقاليم الكوردستانية عن بعضها البعض، بل أن القضية هي قضية شعب كوردستان بأسره و حل القضية الكوردستانية يتم فقط على نطاق كوردستان بأكملها لأن القضية الكوردستانية هي قضية الكوردستانيين جميعاً و لا يمكن حلها ضمن نطاق كل دولة محتلة لجزء من كوردستان بمعزل عن الأجزاء الأخرى.

مما سبق، يتوصل المرء الى حقيقتَين مهمتَين، الأولى هي إستحالة تمتع الشعب الكوردستاني بحقوقه في المستقبل المنظور في ظل الدول المحتلة لكوردستان، حيث لا تعترف حكومات و شعوب الدول المحتلة لكوردستان بحق تقرير المصير لشعب كوردستان.

إن التطور الإجتماعي للمجتمعات البشرية عبارة عن عملية بطيئة جداً، لذلك فأن تطور شعوب البلدان المحتلة لكوردستان يستغرق أجيالاً عديدة، عندئذٍ قد يرتفع المستوى الفكري و وعي هذه الشعوب بحيث تتبنى النظام الديمقراطي و تتفاعل مع المفاهيم و الأفكار الإنسانية المعاصرة و تعترف بحق شعب كوردستان في تقرير مصيره و التعبير عن إرادته. الحقيقة الثانية هي أنه لا يمكن حل القضية الكوردستانية في كل جزء محتل من كوردستان بمعزل عن الأجزاء الأخرى، حيث أن تجزئة القضية الكوردستانية تعني تجزئة كوردستان وتشتت شعبها و نضاله.

للأسباب السابقة الذكر، فأن رفع شعار الحكم اللامركزي أو الحكم الذاتي أو الفيدرالية أو الكونفيدرالية من قٍبل شعب كوردستان للعيش تحت حكم الإحتلال، هو خطأ تأريخي فادح، حيث لا يمكن تحقيق تمتع الكوردستانيين بحقوقهم في ظل حكم عنصري شمولي و العيش مع شعوب متخلفة لا تقرّ بحقوق شعب كوردستان. كما أن رفع مثل هذه الشعارات للقبول بالعيش في ظل الدول المحتلة لكوردستان، هو إقرار صريح بقبول إحتلال كوردستان و تجزئة شعبها. إن تجزئة القضية الكوردستانية تعني أيضاً تجزئة النضال الكوردستاني و التي بدورها تؤدي الى إضعاف هذا النضال وتقليل فرص تحقيق طموحات شعب كوردستان، بينما تقوم الدول المحتلة لكوردستان بالتنسيق فيما بينها سراً و علناً لتتمكن من الإستمرار في إحتلال كوردستان و إستعمار شعبها و الوقوف بوجه تطلعات الكوردستانيين في التمتع بالحرية و الإستقلال و من أجل الإستمرار في نهب ثروات كوردستان.

إن عدم ثبات الشعارات التي ترفعها الثورات و التنظيمات السياسية الكوردستانية و ضبابيتها تؤديان الى عدم تحقيق الأهداف الكوردستانية و إرباك شعب كوردستان و نضاله، حيث أن الثورات و الأحزاب الكوردستانية تقوم بتغيير هدف نضالها بإستمرار كأنْ تناضل من أجل الإدارة اللامركزية أو الحكم الذاتي أو الفيدرالية أو حق تقرير المصير أو الإستقلال.

إن عدم رفع شعار إستقلال كوردستان تجعل القضية الكوردستانية شأن من الشئون الداخلية للدول المحتلة لكوردستان و بذلك تتقوقع القضية الكوردستانية داخل حدود الدول المحتلة و المستعمرة و تمنعها أن تصبح قضية عالمية لشعب مستعمَر و بلاد محتلة تحتاج الى تدخّل الأمم المتحدة و الدول الكبرى و تلقّي الدعم و المساعدة منها ليتحرر شعب كوردستان من العبودية و الإحتلال.

 

فيما يتعلق بهذا الموضوع، يجب التأكيد على أنه لا يحق لفرد أو حزب أو مجموعة ما أن تقرر مصير شعب كوردستان، بل يجب رفع شعار إستقلال كوردستان ليتحرر من الإحتلال الإستيطاني و يعيش بكرامة و عزة في وطنه، حيث أنه ليس هناك شعب على كوكبنا الأرضي يرضى أن يكون عبداً في وطنه و أن تكون بلاده محتلة و ثرواته الطبيعية يتم نهبها من قِبل المحتلين.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

حثني للكتابة مرة أخرى حول حالة وضع المجلس النيابي العراقي وتصدعه وغياب أكثر من ثلث أعضائه في جلسته المنعقدة يوم الخميس 26 أيلول/سبتمبر 2013 وهو ديدن هذا الثلث تقريباً في الغياب وكأنه لا يشعر بمسؤولية وجوده ومسؤولية تمثيله لمن صَوَت له ولو كان هذا الصوت واحداً أو خمس أصوات وهو يدل أيضاً على اللامبالاة والهدف هو الكسب المادي أو الاستهتار بالقوانين التي تنص على حضور النواب الملزم إلا بعذر شرعي ، والمصيبة أنهم يعرفون هذه الحقيقة، حقيقة أنهم أصبحوا أعضاء في مجلس النواب بسبب المقاعد التعويضية المجانية التي كانت من المفروض أن تمنح للقوى السياسية التي جاءت الأصوات لهم وليس لغيرهم، وبسبب هذا الداء الذي يبدو مزمناً نقول ونكرر الاسطوانة " آخٍ ثم آخ " من قانون الانتخابات " وآخ" من ضمائر مازالت تصر على بقائه والسبب معروف، ففي خبر بثته البعض من وسائل الإعلام عن دعوة ائتلاف دولة القانون لإقرار قانون الانتخابات قال النائب انتصار حسن أن " التحالف الوطني والعراقية يؤيدان إجراء الانتخابات وفق دوائر انتخابية متعددة، كما ذهب خالد العطية رئيس كتلة دولة القانون في المجلس النيابي في القول " نحن مع القائمة المفتوحة والدوائر المتعددة بعدد المحافظات ( 18 ) دائرة وهذا أمر نهائي " (طبعاً مليون عافية ) حتى يتم الاستيلاء على أصوات القوى السياسية غير المتنفذة لكي تمنح لمن لا يحصل حتى على خمس أصوات ليكون عضواً في البرلمان بينما الذي يحصل على ( 12 أو 13 ألف صوت) فمصيره الفشل مثلما حدث في الانتخابات التشريعية السابقة ( مليون عافية على ديمقراطية خالد العطية ومن أمثاله ومن يعمل بالضد من قرار المحكمة الاتحادية التي أشارت لها النائبة المستقلة صفية السهيل بالقول ""عدم التزام الأحزاب والكتل بقرار المحكمة الاتحادية البات والملزم حول المقاعد التعويضية وأحقية توزيعها للخاسر الأكبر يعتبر خرقا واضحا للدستور وللسلطة القضائية من البرلمان العراقي وممثلي الشعب" .. وعلى ما يظهر من جلسة الخميس المذكورة فقد انهي ( 205 ) نائب قراءة ( 10 ) قوانين وبغياب ( 120) نائب " هلهوله لمن صوت لهم وللقوى والكتل السياسية التي رشحتهم لعضوية المجلس " مع احترامي للمصوتين الذين غرتهم الكتل والأحزاب وما خلفها، غرتهم الوعود وخدعتهم الادعاءات وغشتهم الشعارات الطائفية المغلفة بالوطنية، ولقد خصص يوم الاثنين القادم ( 30 / 9 / 2013 ) لمناقشة تلك القوانين لكن بيان المكتب الإعلامي في البرلمان ( حفظه الله ورعاه !!) الذي نشرته شفق نيوز أشار " إن هيئة الرئاسة قررت تأجيل التصويت على مقترح قانون تعديل قانون انتخابات مجلس النواب رقم (16) لسنة 2005 والمقدم من اللجنة القانونية " وهكذا فان قانون الانتخابات قد يؤجل إلى الدورة البرلمانية القادمة أي عندما تجري الانتخابات التشريعية عام ( 2014 ) وتفرز النتائج ثم يبدأ الصراع على المناصب وفي مقدمتها رئاسة الوزراء وغيرها من الرئاسات " واخذ ليل وجر عتابة! " وبعد التي والتية "سوف يجتمع المجلس النيابي بعد الانتخابات " إذا اجتمع!!" وقد تمر شهور على الانتخابات ثم تطرح عليه القوانين وبينها قانون الانتخابات أما قانوني التقاعد والأحزاب فهما في العناية المركزة ‘ فوجود " تكهنات" عديدة على تأجيل التصويت على قانون الانتخابات في ( 30/9/ 2013 ) فإذا ما حصل ذلك فيعني أن الخطة الموضوعة لتمديد عمل البرلمان أخذت مسارها كما المخطط المرسوم والذي سيشمل تمديد عمل الحكومة أيضاً وبهذا تسدل الستارة عن فصل مأساوي من عمل البرلمان الحاضر الغائب لكي يتواصل مع فصل التمديد ، وقد يكون الاحتمال أيضاً بالتصويت على قانون الانتخابات بصيغته الرجعية المخالفة لقرار المحكمة الاتحادية والتي تصارع بعض الأطراف في التحالف الوطني والعراقية على المراهنة لبقائه من أجل توزيع المقاعد التعويضية على الحيتان السياسية، ولكننا مع كل ذلك سننتظر اليوم الموعود والتصويت المنشود وعند ذالك سنضع إصبعنا على الاحتمال الذي يراهن عليه من قبل البعض من هذه القوى ولكل حادث حديث.

لقد أصبح غياب عشرات النواب عن اجتماعات المجلس مسرحية هزيلة جداً ويبدو أن الذين يقبضون بالملايين لا يهمهم إلا ما ينفع جيوبهم ولهم هدف في الترشيح ضمن كتل متنفذة تحقق طموحهم وتمنحهم عضوية المجلس النيابي بالمجان، ويبقي المواطن ينتظر الفرج يعيش هاجس الرعب والخوف من الأوضاع الأمنية المتردية بسبب المحاصصة والصراعات السياسية بين الكتل والفساد المالي والإداري والرشوة المتفشية فضلاً عن الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والخدمية السيئة بما فيها البطالة والفقر وغير ذلك من الآفات الاجتماعية، وبدلاً من الإسراع في إنجاز التشريعات الضرورية التي تدعم حياة المواطنين وتدفع الاستقرار والسلم الاجتماعي إلى أمام نجد البرلمان يتلكأ في كثير من الأحيان من أنجاز مهامه لأسباب في مقدمتها الغياب وعدم اكتمال النصاب القانوني لجلسات البرلمان أو الخلافات السياسية التي تعصف بالكتل صاحبة الأكثرية والقرار أو عدم وجود توافق بين المصالح أو الخلافات حولها ومن هو الذي يستفيد أكثر من الآخر، ولهذا نلاحظ التهديدات المتبادلة بين الكتل البرلمانية حول إصدار أو تعديل البعض من القوانين، فلكل جهة وجهة نظر تختلف مع الأخرى ليس من اجل مصالح البلاد أو المواطنين العراقيين بل جوهرها خلاف ضيق بسبب المصالح وآفاق الاستفادة من القانون الوقتي وليس ديمومته أو بقائه ليكون قاعدة للعمل والانطلاق منه للتطوير وإيجاد الأفضل في التشريع والتطبيق.

لا بد من ذكر الحقيقة أن أكثرية شعبنا العراقي كانت تحلم في انتقال السلطة في العراق من الدكتاتورية والفردية إلى نظام برلماني ديمقراطي ومجتمع مدني تصان فيه الحريات وتحترم المعتقدات وتحل المشاكل المتراكمة ، نظام فيه البرلمان هو التشريع الذي يقوم بحماية حقوق المواطنين وتسن من خلاله القوانين والتشريعات التي تكون ملزمة بعد إقرارها، برلمان كسلطة تشريعية مستقلة نسبياً وعدم التدخل في شؤونها وقراراتها وتعد مؤسسة بحق تمثل أطياف الشعب مثلما هو حال أكثرية البرلمانات في العالم المتمدن، إلا أن ذلك لم يتحقق بالشكل والجوهر المطلوب فلا البرلمان في شكله الحالي أصبح برلماناً يقوم بواجباته القانونية بشكل صحيح ولا هو متعطل عن العمل تماماً، فهو بين أمرين أما حاضر لكن حضوره غير كامل أو غائب لا يستطيع أنجاز أعماله بشكلها المطلوب بسبب جر الحبل بين الأحزاب والكتل التي تهيمن عليه، فليس من المعقول لبرلمان يغيب عنه أعضائه بالعشرات وباستمرار لا بل البعض من أعضائه لم يحضروا سوى اجتماع واحد ولا تجري محاسبتهم وإلغاء عضويتهم، أما القوى السياسية التي جلبتهم ووضعتهم وعينتهم في البرلمان فهي الأخرى على ما يبدو " راضية مرضية " وإلا لماذا لا تقوم باستبدالهم من هم أكثر شعوراً بالمسؤولية؟ ولماذا اتفقت معهم قبل الانتخابات ليمثلوها على الأقل لأننا نعرف أنهم لا يمثلون الأصوات التي سرقت من قوى سياسية أخرى حسب قانون انتخابات الدوائر المتعددة، البرلمان العراقي الحالي لا يمكن اعتباره برلماناً يوحد الصفوف فهو أساساً غير موحد داخلياً ولا يستطيع تجاوز نواقصه الذاتية قبل الموضوعية، ولا يستطيع القيام بأعماله دون صراع لا مبدئي بين كتله وأعضائه وصولاً إلى المعارك الكلامية والتشابك بالأيدي كما حصل سابقاً، ولهذا الكثير من المواطنين فقدوا الثقة كونه لا يستطيع معالجة وضعه ويحسم الكثير من المعوقات الذاتية وفي مقدمتها الغيابات المتكررة غير المعقولة والتراشق بالاتهامات في مقدمتها تهم الفساد والإرهاب التي تشكل عائقاً على قيامه كبرلمان يستطيع إنجاز مهماته بشكل كامل، وعندما نقول ذلك فهذا لا يعني نفي الصراع المبدئي من اجل الصالح العام والقضايا الموضوعية الهادفة لتحقيق المصالح الوطنية والشعبية وهذا الصراع موجود في الكثير من البرلمانات في العالم التي هدفها المعالجة الصحيحة للمشاكل التي تمر على البلاد أو بالضد من مصالح المواطنين العامة، أما أعضاء البرلمان العراقي المتغيبين بإصرار وهم على ثقة بأنهم باقون ولا يمكن زحزحتهم ولا زحزحة مكانهم كأسماء مجرد أسماء في مجلس النواب فتحتاج إلى وقفة مسؤولة من قبل الناخبين في المستقبل أما أن تكون الانتخابات وفق الدائرة الواحدة لجميع مرافق البلاد وان تكون القائمة المفتوحة أساساً للعمل كي يتم انتخاب الأعضاء بشكل ديمقراطي حر وعدم تعينهم من الحيتان الكبيرة حيث تضع كل من تريده حتى لو كان مرفوضاً من قبل أبناء الشعب في المكان الذي يجب أن يشغله من يستطيع العمل والحضور بشكل دائم وليس حسب المزاجية، ولهذا يجب أن يدقق الشعب بالطريقة الانتخابية وبقانون الانتخابات كي لا يتم جلب متغيبين دائمين في الانتخابات القادمة كما هو الحال في الوقت الراهن


تفاجأنا في رابطة الكتاب والصحفيين الكرد، بالدعوة المفتوحة التي تم نشرها، قبل أيام، من قبل ما تسمى باللجنة التحضيرية لعقد مؤتمر باسم "اتحاد الكتاب الكرد"- وهي التي يفترض أن يكون من بينها زميلان لنا لم يتم أخذ رأيهما- وذلك في أوائل الشهر الجاري، بعد سلسلة مفاوضات تمت بيننا، أكدنا فيها ما يلي:

- إننا سمينا أولى هيئة لأصحاب الأقلام بـ "رابطة الكتاب والصحفيين الكرد" على أن تكون مستقبلاً اتحادين، أحدهما للكتاب، والآخر للصحفيين، ولم نسم أنفسنا بـ " الاتحاد، ليقيننا رغم أن أعدادنا وصلت الآن بضع مئات من الزملاء والزميلات، إلا أننا لا نمثل الكتاب الكرد في سوريا جميعاً، وإن أي انفراد للادعاء بحمل هذه التسمية، من قبلنا أو من قبل غيرنا، إنما هو غير مشروع.

- الظروف الأمنية التي تمر بها سوريا، بشكل عام، والمناطق الكردية، بشكل خاص، لا تسمح بعقد مؤتمر للكتاب الكرد، لاسيما وسط وجود العصابات التكفيرية التي تقطع الطريق بين مناطقنا، مع استمرار وجود الأجهزة الأمنية، حيث لا مجال أمام من تبقى من كتاب الداخل الحضور وهم لا يتعدون الـ 20 بالمئة من أعداد الكتاب الذين تتوافر فيهم شروط العضوية، رغم محاولة بعض الزملاء تكملة العدد، بأي شكل كان،و من خلال الاتصالات العشوائية مع بعضهم، بمن فيهم بعض زملائنا وزميلاتنا، وممارسة آخرين أساليب الترغيب وغيرها.. إلخ. حيث لن يتمكن حوالي أكثر من 60 بالمئة من كتاب الخارج و المناطق الكردية، من الحضور إلى الداخل، لدواع أمنية.

لذلك، فإننا تواصلنا مع الزميل الكاتب المكلف بإدارة الحوار بيننا "..." ولا نريد تسميته هنا الآن، وقد أكد من جانبه استحالة عقد المؤتمر، وإنه في الوقت اللازم سوف نعقده تحت إشراف عدد من الزملاء- وهو من بينهم- الأمر الذي فاجأنا بانقلابه على وعوده، وكان قد وعد أن تمويل المؤتمر وإيجاد مكتب له هما عن طريقه، ولن يقوم برعاية أي مؤتمر يشق صف الكتاب، بل إن دخوله على الخط كان من أجل وحدة الكتاب، وأن لا مصلحة شخصية له، وكانت وجهات نظرنا متطابقة معه تماماً.

من جهتنا، إذ نعلن مقاطعتنا لأي مؤتمر، يهرول بعضهم إلى عقده انطلاقاً من أجندات شخصية وغير شخصية، خاصة به، فإننا نحمل الزميل الكاتب "الوسيط وفاعل الخير" المسؤولية الأخلاقية الكاملة لذلك، بالإضافة إلى من نعرف عن قرب سبب استعجاله لعقد هذا المؤتمر، موقنين أن أي مؤتمر يتم الآن في هذه الظروف فهو جزئي، وهو تكريس لفرقة أصحاب الأقلام، كامتداد لفرقة بعضنا سياسياً، ونأمل من جميع هؤلاء وهم كتاب شرفاء وطنيون بامتياز، لكل منهم تاريخه النضالي والإبداعي، التراجع عن الإقدام على هذه الخطوة الخطيرة، لأن أي اختراق لجبهة الكتاب، إنما له آثاره السلبية البعيدة، كما أننا نعاهد جميع كتابنا بأننا في الهيئة التي قادت أول هيئة للكتاب السوريين، وواجهت آلة النظام في زمن الخوف، ليس لنا أي هدف إلا وحدة كتابنا وصحفيينا، ولن نترشح - في الدورة الأولى في أقل تقدير لاستلام أية مسؤولية - وإننا نضع قوائم بأسماء زملائنا، والفعاليات التي نشرف عليها، تحت إشراف أي اتحاد عبر ولادة طبيعية. كما أننا نناشد الحركة السياسية الكردية ألا يتورط أحد أطرافها بالوقوف إلى جانب من يرتكب إثم شق صف الكتاب، كما فعل بعض الأفراد ذلك في تجارب سابقة.

مرة أخرى، نعاهد زميلاتنا وزملاءنا أننا في الرابطة التي ستحتفل في آذار المقبل بمرور عشر سنوات على تأسيسها، مع أي اتحاد عام شامل يضم أصحاب الأقلام الوطنية الشريفة الجادة، فور توافر الظروف المناسبة، لأن تأسيس اتحاد عام للكتاب الكرد، كما تأسيس اتحاد عام للصحفيين هما من صلب رسالتنا في خدمة الكلمة والقضية.

عاشت وحدة أصحاب الأقلام الكرد في خدمة قضيتهم العادلة.

02 - 09 - 2013

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

الأربعاء, 02 تشرين1/أكتوير 2013 17:59

مدينة المظلومين ... بقلم :جواد البغدادي


مدينة  الثورة سميت بهذا الاسم , نسبة الى ثورة 14 تموز الذي قادها عبد
الكريم قاسم (1958) بعد الاطاحة بالنظام الملكي, الذي جيء به من قبل الانكليز
عام(1921) وتوج فيصل ملكاً على العراق, واستقطبت شرائح من المواطنين ذات الدخل
المحدود , الذين تمكنوا من الفرار من مدنهم الاصلية في جنوب العراق, بسبب تسلط
الاقطاع المدعوم من قبل الانكليز, تم انشاءها شرقي بغداد عام 1961 الغرض من ذلك
ابعاد المواطنين النازحين من جنوب العراق عن العاصمة, لاحباً بهم بل للحد من هذه
الهجرة التي اثرت على اصحاب القرار السياسي في تلك المرحلة, واخذت العاصمة بتوسع
نحو الثورة بعدما بدء ازدهار الاقتصاد العراقي خلال فترة 1977الى1979 .
بعد التغيير او الانقلاب السياسي في العراق بأقصاء
الرئيس أحمد حسن البكر آنذاك واجباره على التنازل الى نائبه صدام التكريتي الذي
تولى حكم البلاد عام 1979-2003 تغيرت سياسة البعث وحكومته اتجاه الدول المجاورة
ومنها ايران التي دخلت حرباً طائفية بدعم عربي خليجي ودولي ضدها وضد ثورتها.
كان لمدينة الثورة دورا كبيراً في المشاركة في
الحرب مع الجارة ايران و التي استمرت 8 سنوات قدمت قوافل من القتلى بحربٍ خاسرة ليس
فيها فائز سوى من كان يدعمها من دول الخليج وامريكا وحلفائها, استخدم ازلام
الطاغية الضغط المباشر والتهديد واخذ الرجال من بيوتهم وزجهم بقواطع الجيش الشعبي
, فكانت هذه المحرقة الذي رملت النساء وايتمت العيال نتيجة سياسات رعناء من الحزب
الحاكم ,لقد أُمليت هذه السياسات على حكومة البعث من قبل امريكا وحلفائها في منطقة
الخليج.
بعد زج شباب البلاد بمحرقة الحرب ومنها ابناء
مدينة الثورة  رغما عنهم مستخدماً العنف
والقسوة في التعامل, و اراد صدام أن يرسل رسالة الى المرجعية في النجف الاشرف بان
وجهاء وشباب (الثورة) التمسوا من القائد بأطلاق اسمه على مدينتهم فسميت بمدينة(صدام)
وهذا الظلم الاخر لهذه المدينة التي اغلب جماهيرها لم يكنوا الولاء لحكومة البعث
اطلاقاُ , اثناء الحرب العراقية, الإيرانية وبعدها كانت الاعتقالات الليلية مستمرة  وقدمت القرابين من الشهداء على يد الطاغية
ومرتزقته من المنتفعين, كما قدمت المدينة كوكبة اخرى من شبابها بعد الانتفاضة الشعبانية,
والمرحلة الاخيرة من حكم الصداميين كانت بعد احداث جامع المحسن نتيجة خروج
الجماهير استنكارا لقتل الشهيد محمد صادق  الصدر ونجليه, وتراس الحملة الامنية المقبور قصي صدام.
ثم لنا وقفه مع التغيرات التي طرئت  على تاريخ العراق , وسقوط الصنم بعد احداث 2003
نتيجة السياسات الخاطئة فكانت نتيجة هذه السياسات دُخول القوات الامريكية وحلفائها حربا ضد الجيش
العراقي , انتهت تلك المغامرة بانكسار الجيش ,وتهديم واحراق
البنية التحتية للبلاد, فكان لمدينة الثورة وقفة مع مجريات الاحداث التي الت ايها بعد
التغيير العسكري للعراق, ظهور تيارات غير منظمة ومليشيات عقائدية مستخدمة اسماء المراجع
لغرض فرض واقع جديد على هذه المدينة, فسميت بمدينة الصدر هذا الاسم الذي هز الطغاة.
كنا نتأمل بان يكون لهذه المدينة اهتمام خاص
كونها عانت ما عانت من الظلم والحيف, ولكن الذي حدث اصبحت هذه المدينة هدفا
للمنتفعين والارهابيين, المنتفعين يظهرون ويزورون اثناء الانتخابات البرلمانية
ومجالس المحافظات ,اما الارهابيين فيستهدفون هذه المدينة والابرياء من سكانها , وما
اكثر الفواجع في هذه المدينة المنكوبة واخرها نكبة العزاء الذي ذهب ضحته اكثر من(150)
شهيد ولم نرى دور للحكومة سوى كلمات خجولة تدل بالاستهانة بالبشر ولم تكلف الحكومة
نفسها وان تجعل الحداد وتعطيل الحركة في العراق المنكوب من الارهاب وساسة العصر في
بلادنا.
نقول الى من لديهم ضمائر حية ,كونوا مثل
حكومة نيروبي عندما اعلنت الحداد على مقتل (67) من مواطنيها على يدي الارهاب, لا
نقول احموا مواطنيكم بل نقول اعلنوا الحداد عليهم, لان فاقد الشيء لا يعطيه .


إذا كانت أمريكا بحسب تصنيف جمهورية الشر الإسلامية فى إيران هى الشيطان الأكبر، فإن إيران نفسها خلال العقود الثلاثة الأخيرة بسلوكها العدوانى الذى قام على إثارة الفتن الطائفية و خلق الفوضى و التناحر و الإخلال بأمن و إستقرار عموم المنطقة، لم تكن قطعا القديس الوديع الذى يتشر الخير و يدعو الى التآلف و التعاون و السلام بين شعوب المنطقة.  لقد إستغلت  إيران الإسلامية تواجد الطوائف الشيعية فى عدد من دول المنطقة، و جعلت من هذا التواجد قميص عثمان للتدخل فى شؤونها الداخلية لإثارة النعرات الطائفية و خلق الإضطرابات و الفوضى من أجل تثبيت أقدامها القذرة فى هذه الدول و ممارسة البلطجة الدولية و فرض إرادتها السياسية على شعوب و حكام المنطقة.  و لم يكن العراق وحده ميدانا لتدخلاتها السافرة و عبثها بأمن البلد و خلق الفوضى و حالة الخوف و اللاإستقرار فيه، بل مرت بدول عديدة فى المنطقة، كاليمن و سوريا و السعودية و البحرين و لبنان، و ربما مصر أيضا، و تركت آثار بصمات تدخلاتها فى الشؤون الداخلية لهذه البلدان حتى إستحقت بجدارة اللقب ( الشيطان الأصغر)!  عندما رأى هؤلاء الشياطين أخيرا الطريق أصبحت مسدودة أمامهم و أن الحصار الإقتصادى الدولى الصارم عليهم منذ سنوات قد أخذ يضيق عليهم أنفاسهم الشريرة، قرروا أن يجرعوا السم مرة أخرى -جرعة السم الذى شربها ولى الفقيه الخمينى لإنهاء الحرب مع العراق عام 1988-و يجلسوا مع الأمريكان لتسوية الأمور معهم و تصفية كافة الخلافات السياسية و من أهمها المفاعل النووى الذى كانوا يأملون إستخدامه لإنتاج القنبلة الذرية لممارسة البلطجة الدولية و لوى إرادة شعوب و حكام المنطقة الذين يعتبرهم نظام الملالى فى طهران عملاء للشيطان الأكبر.  وكذلك من أجل التهيأ و الإستعداد المسبق لظهور الإمام المهدى الغائب لتسليمه خزائن أسلحتهم النووية و الكيمياوية تبعا للآية ( و أعدوا لهم ما إستطعتم من قوة و من رباط الخيل ترهبون به عدو الله و عدوكم.. الأنفال -16) كى يقضى على الشيطان الأكبر و عملائه و ليسيطر على العالم!  ولى الفقيه الإيرانى الحالى الذى هو نائب الإمام (المهدى الغائب) على الخامنئى قد أعطى كافة التفويضات السياسية و الشرعية لرئيس الجمهورية للإجتماع بالشيطان الأكبر من أجل الوصول الى الإتفاق بشأن التخلص من المفاعل النووى الإيرانى الذى سبب لهم عزلة دولية و حصار إقتصادى خانق.  فإذا كان هذا حال نائب الإمام الغائب، فما الجدوى من قدومه الآن؟ بلا شك أنه سيضطر بأن يجرع هو الآخر كأسا من ذات السم الذى إجترعه نائبيه من قبل الخمينى و الخامنئى. و ربما كان هذا هو السبب الذى جعل الإمام الغائب المهدى يرفض دعوة الكاهن المخرف حسن نصرالله اللبنانى* له بسرعة القدوم و يضرب بمناجاته فى عرض حيطان السرداب الذى قيل انه غاب فيه! بعد ثلاثة عقود من المهاترات و الشعوذة و إثارة الفتن الطائفية فى عموم المنطقة تحت الشعار المعروف الموت للشيطان الأكبر و إلصاق شتى التهم على كل من لم يتبعهم، قرروا أن يجلسوا معه على طاولة المفاوضات لفض كافة النزاعات معه و ليفتحوا صفحات جديدة معه لتذهب سدى دماء مئات الآلاف من الأبرياء الذين قتلوا فى معارك الحوثيين فى اليمن و فى شوارع و مدن العراق- عندما جعل ملالى طهران مدن العراق ساحة لحربها مع الأمريكان- و فى لبنان و سوريا  و البحرين.
كه مال هه ولير
http://www.youtube.com/watch?v=54Tp3hZYUwA

المقاتلون التركمان القدامى يقررون تأجيل اعتصامهم السلمي إلى اشعار أخر, وينتقدون عدم مبالاة واهمال الوزراء والنواب التركمان لمطالبهم

قررت الهيئة ألإدارية لجمعية المقاتلين التركمان القدامى (ألاقنجلار) في اجتماع استثنائي لها , تأجيل ألاعتصام السلمي الذي كان مقررا تنظيمه من جانبهم في ألأيام القليلة المقبلة في محافظة كركوك احتجاجا على عدم مبالاة واهمال الوزراء والنواب التركمان في الحكومة ألاتحادية بقضيتهم والذين لم يكلفوا أنفسهم إدراج قضية المطالبة بحقوقهم المشروعة وإنصافهم ضمن بنود مشروع قانون تنظيم شؤون التركمان المقرر عرضه على مجلس النواب للتصويت عليه قريبا.

وفي تصريح خاص أكد السيد كنعان طوزلو عضو الهيئة ألادارية لجمعية ألاقنجلار التركمان القدامى والناطق ألاعلامي باسمها , أن تأجيل ألاعتصام السلمي من جانب الجمعية جاء نزولا عند رغبة بعض قيادات الجبهة التركمانية العراقية والذين طالبونا بالتريث وتأجيل ألاعتصام إلى إشعار أخر ريثما تتهيأ الظروف الملائمة لذلك.

وأضاف طوزلو أن الهيئة ألإدارية للجمعية إنما تؤكد بذلك على التزامها بكافة القرارات والتوصيات التي تصدر من الجبهة التركمانية العراقية تقديرا منها لمكانتها ودورها المؤثر في مسيرة الحركة التركمانية العراقية.

وأكد طوزلو أن جمعية ألاقنجلار التركمان القدامى هي جمعية مستقلة ينحصر مجالها في مجال الدفاع عن حقوق شريحة ألاقنجلار التركمان القدامى والمطالبة بحقوقهم وليست لها أية أهداف أو غايات سياسية, إلا أنها تعد نفسها في الوقت عينه جزءا" لايتجزأ من الحركة التركمانية العراقية وتلتزم بثوابتها القومية وتسعى وتعمل من أجل نفس الهدف وهي تقف في الوقت نفسه على مسافة واحدة من كافة ألأحزاب والحركات السياسية التركمانية في العراق وتلتزم بمنهج الحياد في عملها.

 

دلشاد مراد / خبر خاص لصحيفتي روناهي و آزادي – الحرية

حصل اتحاد الاعلام الحر على الترخيص الرسمي لعملها من الهيئة الكردية العليا واعتبارها المرجعية الوحيدة لمتابعة شؤون الصحفيين وتسيير أمورهم وحماية حقوقهم .

وفي مقابلة مع محمد كمال رئيس اتحاد الإعلام الحر في غرب كردستان أوضح بأن الاتحاد ومنذ تأسيسه سعى أن يكون عمله ضمن إطار قانوني, وبأن إدارة الاتحاد قدمت قبل فترة طلباً إلى الهيئة الكردية العليا – الممثل الشرعي للشعب الكردي في غرب كردستان - للحصول على الترخيص الرسمي لعمل الاتحاد.

وأضاف محمد كمال قائلاً: (( لقد قبلت الهيئة الكردية العليا طلبنا واعتبرتنا المرجعية الوحيدة للعمل الصحفي في غرب كردستان)).

ودعا كمال كافة المؤسسات الاعلامية التي تعمل في غربي كردستان لمراجعة اتحاد الاعلام الحر لتسجيل مؤسساتهم رسمياً والحصول على الترخيص اللازم لتسهيل العمل الإعلامي.

وبالنسبة للعضوية في اتحاد الاعلام الحر أوضح محمد كمال بأن باب العضوية مفتوحة امام جميع الإعلاميين في غرب كردستان .

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 22:42

هاتف بشبــوش - الســيدةُ الجميــلة

 

في القرن الاوسطِ

كان المرءُ , لايعرفُ بالضبط ِ, أينَ بدأ الخلقُ

وماهي التجليّات , ذاتَ المعنى الحقيقي

لأثارة الحوارِ والجدلْ .

في القرنِ الاوسطِ

صالت ْرماحُ الأبرشيّةِ

بين البحار

الى السماوات السبعةِ , نزولاً

الى العالم السفلي , حيثُ الادعاء

أنّ ألآلهة َ

كانت تحكمُ إنصافاً , لأخراج الشرور

من دواخلِ

الذين رَمَوا بسبعةِ أحجارهم

خلفَ الكرادلةِ والرهبان .

في القرن الاوسطِ

كانتْ تقفُ السيدة ُالجميلة

في منتصفِ باحة ِالقدّاس

بكامل ِتزويقها , لممارسة ِالغزل الهالك

وفن التعذيب الجنسي

والنكاح المميت

كانت تقفُ , بعينيها الصادحتين

وبعونِ الكردول , الذي وضعَ الانصالَ

بأفخاذِ سيدته

والخناجرَ بزنديها , ونهديها النافرين

لتنفيذ الاعدام , تمزيقا وذبحاً

على عاشقٍ

لم يعرفْ أنّ الخيانةَ

ستستحيلُ به ِالى دمٍ عبيطٍ

وعينٍ ذهيلةٍ , من شدّةِ ماتراه

في لحظةٍ بارقة .

في القرن ِالحديثِ

السيدةُ الجميلةِ , تُعيرُ عاشقها

أقراصاً , لتحريك ِعضوهُ

كي يشطرَ ماسّتها اللحمية

في القرنِ الحديثِ

وقفت السيدةُ الجميلة , بكاملِ عريها

كي تصرخ َ.... أنا كنتُ عاهرةً

ولستُ فخورةُّ بذلك .

في القرن ِالحديثِ

وفي قارّةِ أمتي , يقفُ السيدُ أردوغان

ليعلنَ.........

أنّ السيدةَ الجميلة

ستعودُ بزيٍ جديدٍ

يغوي الكثيرَ من الخارجين َ

عن جادة ِالايمان

السيدة الجميلة... آلة لتعذيب السجناء , في زمان حكم الكنيسة , في بلدان الغرب , عبارة عن دولاب بداخله خناجر مثبتة على جدرانه , وحينما يُفتح مصراع الدولاب , يكشف عن رسم إمرأة عارية وجميلة وكأنها تقول أهلا وسهلا بك ايها العاشق , وحينما يساق السجين الى السيدة الجميلة , يَفتحُ الجلاد مصراعها , وبينما ينظر السجين الى الرسم وهو مندهشا , يدفعه الجلاّد على حين غفلة منه , ويغلق المصراع عليه , فتمزقه الخناجر أربا , ويسيل دمه من أسفل الدولاب وهو يصرخ , وما من رحمةٍ حتى يلفظ أنفاسه.

هاتف بشبــوش/ عراق/ دنمارك

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 22:05

"الآسايش" تعتقل شيخ عشيرة وشقيقه غرب الموصل

شفق نيوز/ افاد مصدر في شرطة محافظة نينوى، الثلاثاء، ان شيخ عشيرة وشقيقه اعتقلا من قبل قوات الامن الكوردية "الآسايش" في احدى المناطق المتنازع عليها غرب الموصل.
وقال المصدر في حديث لـ"شفق نيوز"، "قوات الاسايش اعتقلت، قبل ظهر اليوم، في ناحية زمار غرب الموصل الشيخ عبد الجبار فرمان الشاهر وشقيقه عبد الرحمن فرمان الشاهر شيوخ قبيلة الشهار".
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه انه "تم اقتياد الشيخين الى احد المقرات العسكرية التابعة للقوات الكردية".
من جهتهم أكد مقربون من الشيخين لمراسل "شفق نيوز"، اعتقالهما، مشيرين الى ان "الشقيقين هما رافضان لتواجد القوات الكوردية في المناطق المتنازع عليها في نينوى ومن ضمنها ناحية زمار".
يذكر ان العديد من اقضية ونواحي محافظة نينوى تعد من المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد وهي مشمولة بالمادة 140 الدستورية التي تنص على آلية حسم مصيرها بالانضمام الى الاقليم من عدمه عبر ثلاثة مراحل تبدأ
بالتطبيع وتمر بالاحصاء وتنتهي بالاستفتاء، الا انها ما زالت موضع جدل بين الكتل السياسية ولم تنفذ الحكومة الا جزءا يسيرا من المرحلة الاولى من تلك الآلية.

ق ط / ي ع

دعا الرئيس الامريكي باراك أوباما الجمهوريين في مجلس النواب إلى السماح للحكومة بإعادة افتتاح الدوائر الفيدرالية التي أضطرت إلى إغلاقها وتمكينها من آداء أعمالها.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي إن الحكومة أضطرت لإغلاق بعض دوائرها لأن فريقا واحدا من حزب واحد في أحد مجلسي الكونغرس قرر إنه لا يعجبه أحد القوانين، ألا وهو توفير التأمين الصحي محدود التكاليف لملايين الأمريكيين.

وقال أوباما إن ذلك سيحدث عندما يدرك الجمهوريون إنهم لن يتمكنوا أن يجعلوا الحكومة رهينة لمطالب أيديولوجية.

وبدأت الحكومة الأمريكية إغلاقا جزئيا لبعض الدوائر الفيدرالية بعد فشل مجلسي الكونغرس في الاتفاق على موازنة جديدة.

وقد أصر النواب الجمهوريون على تأجيل اصلاحات الرعاية الصحية التي يتبناها أوباما كشرط لإقرار الميزانية.

ويواجه 700 ألف موظف حكومي أمريكي إجازة عن العمل غير مدفوعة مع عدم وجود ضمان بدفع رواتبهم بأثر رجعي إذا حلت الأزمة.

وهذه هي المرة الأولى التي تغلق فيها دوائر فيدرالية منذ 17 عاما وقد انخفض الدولار في ساعة مبكرة من الثلاثاء.

وتقدر غولدمان ساكس أن إغلاق الدوائر الفيدرالية على مدى 3 أسابيع قد يؤدي الى خفض نحو 0.9 بالمئة من اجمالي الناتج المحلي لهذا الربع.

وبدأ مكتب الميزانية في البيت الابيض بإخطار المؤسسات الفيدرالية أن تبدأ "الاغلاق المنظم" بينما يقترب الموعد النهائي في منتصف الليل.

وبعيد منتصف الليل قال الرئيس الامريكي باراك اوباما في تغريدة على تويتر "لقد قاموا بذلك بالفعل. اجبرت مجموعة من الجمهوريين في مجلس النواب دوائر حكومية على الاغلاق بسبب برنامج الرعاية الصحية بدلا من تمرير موازنة حقيقية".

وقال جون بونر رئيس مجلس النواب للصحفيين إنه يأمل ان يوافق مجلس الشيوخ على لجنة من مكونة من مجلسي الشيوخ والنواب "حتى نتمكن من حل الموقف للامريكيين".

وقال مارك مارديل مراسل بي بي سي في واشنطن إن الانقسام في السياسة الامريكية أشتد للدرجة التي تمنع الحكومة عن العمل.

cnn

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 21:47

تعزيزات عسكرية على الحدود السورية العراقية

نفى عضو في لجنة الأمن و الدفاع التابعة لمجلس النواب العراقي، المعلومات التي تناقلتها وسائل الإعلام عن قيام تنظيم (دولة الإسلام في العراق و الشام) بنقل أسلحة متوسطة و ثقيلة من سوريا إلى العراق، مشيرا تعزيزات عسكرية في المنطقة الحدودية بين سوريا و العراق.

و استبعد عضو لجنة الأمن و الدفاع التابعة لمجلس النواب العراقي حسن جهاد في حديث لـNNA قدرة تنظيم (دولة الإسلام في العراق و الشام) على نقل أسلحة متوسطة و ثقيلة من سوريا إلى العراق، موضحا أنه "على الرغم من الإرتباط الوثيق بين التنظيمات الجهادية التي تقاتل في سوريا و تنظيم القاعدة في العراق، إلا أنها غير قادرة على نقل أسلحة متوسطة أو ثقيلة كالدبابات و الصواريخ عبر الحدود".

و اضاف حسن جهاد: "في الفترة الأخيرة تمكنت القوات العراقية من إلحاق أضرار مادية و بشرية كبيرة بتلك التنظيمات في منطقة البادية"، و مشيرا إلى أن اللجنة الأمنية في البرلمان العراقي ركزت في اجتماعاتها مع القادة الأمنيين على تعزيز القوات العسكرية في المنطقة الحدودية بين سوريا و العراق لأنها "المنفذ الذي تتحرك من خلاله الجماعات الإرهابية من و إلى العراق".

و كان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد كشف لجريدة الزمان عن معلومات تشير إلى قيام (دولة الإسلام في العراق والشام) بنقل أسلحة متنوعة كالدبابات والصواريخ الى العراق.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 21:46

طوزخورماتو: أزمة سياسية بسبب رفع علم تركماني

أداعة العراق الحر

يشهد قضاء طوزخورماتو أزمة سياسية بسبب رفع علم تركماني في الشارع الرئيس بالمدينة، إذ قرر مجلس القضاء في جلسة طارئة رفع جميع الاعلام من الشارع، بعد أخذ صراع رفع الاعلام بين الاطراف السياسية بالتنامي مع الحديث عن اجراء انتخابات محلية.

وفيما اشار قائمقام قضاء طوزخورماتو شلال عبدول الى ان المدينة بحاجة الى الخدمات لا لرفع الأعلام، قالت الجبهة التركمانية ان العلم رُفِعَ في المكان الذي وقع فيه هجوم انتحاري ضد مجموعة من المواطنين التركمان، ما ادى الى سقوط العديد من الضحايا. وأكد مسؤول مكتب صلاح الدين للجبهة التركمانية حيدر قصاب ان رفع العلم ليس ضد أي طرف.  

المواطنون في القضاء من جهتهم اختلفت مواقفهم وفق انتماءاتهم القومية، إذ أشاد تركمان برفع العلم، فيما قال مواطنون كرد ان من حق الاحزاب رفع اعلامها على أسطح مقراتهم.

ويقول مراقبون ان قضاء الطوز يعاني من استهداف الجماعات المسلحة، إلا ان الصراع بين مكوّناته القومية ما زال قائماً وفي طريقه الى تصعيد يهدد العديد من الناس.

بغداد/ متابعة المسلة: لقي مشروع الاصلاحات الذي قدمه رئيس الحكومة رجب طيب اردوغان لتعزيز الديموقراطية في تركيا انتقادات شديدة من الاكراد والمعارضة التركية، باعتباره لا يبحث عن حلول فعلية لمشاكل البلاد.

وفي حين كان من المتوقع ان تحتوي حزمة الاصلاحات هذه تقدما نحو تحقيق مطالب الاقلية الكردية في البلاد خصوصا بعد دخول انقرة في مفاوضات سلام مع زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان المسجون، فان رد فعل الحزب الاخير كان معبرا في خيبة امله.

وجاء في بيان صادر عن قيادة حزب العمال الكردستاني "ان حزمة الاصلاحات التي اعلنت تكشف ان حزب العدالة والتنمية (الحاكم في تركيا) اعتمد سياسة عدم حل" المسألة الكردية.

وتابع البيان "نفهم من هذا الاعلان ان لا شيء اخذ في الاعتبار الا البحث عن فوز انتخابي جديد" متهما الحكومة بان "ليس لديها لا الرغبة ولا القدرة" على انهاء النزاع مع الاكراد.

ويأتي اعلان هذه الحزمة من الاصلاحات متزامنا مع الاستعداد لاجراء انتخابات محلية في اذار/مارس 2014 ورئاسية في آب/اغسطس من العام نفسه ثم تشريعية عام 2015.

وكان حزب العمال الكردستاني باشر في الربيع الماضي سحب قواته من شمال العراق الا انه اوقف هذا الانسحاب مطلع ايلول/سبتمبر مطالبا السلطات التركية باجراءات ملموسة لصالح الاقلية الكردية.

ويطالب المتمردون الاكراد بحق التعليم الرسمي باللغة الكردية، وبنوع من الحكم الذاتي للمناطق ذات الاكثرية الكردية في جنوب شرق تركيا، وباعادة النظر في قانون مكافحة الارهاب لاطلاق سراح الاف الناشطين الاكراد، وبالاشارة في الدستور بشكل واضح الى الهوية الكردية.

الا ان اردوغان لم يتجاوب الا جزئيا مع هذه المطالب الاثنين عبر اعلان السماح بالتعليم باللغات الام في المؤسسات الخاصة فقط، اضافة الى اجراءات اخرى رمزية الطابع مثل السماح لبلدات كردية باستعادة اسمها الكردي بعد ان كانت فقدته اثر انقلاب حصل عام 1980.

كما لم تقنع هذه الاصلاحات احزاب المعارضة الاساسية في تركيا.

وعلق رئيس حزب الشعب الجمهوري، اكبر احزاب المعارضة، كمال كيليتشدار اوغلو بالقول ان "الحكومة ادارت ظهرها لمشاكل البلاد الرئيسية وقدمت لنا هذه الاصلاحات لتجنب ضغوط المجتمع. هذه الحزمة لا تشمل اي معالجة لمشاكل" تركيا.

وتابع في مؤتمر صحافي "انه خداع للشعب ان يتم تقديم تعديلات لمسائل حلها المجتمع منذ زمن طويل بانها اصلاحات لتعزيز الديموقراطية، على غرار الحق في استخدام احرف كيو ودبليو واكس".

فمن بين الاجراءات التي اعلنها اردوغان الاثنين الحق في استخدام احرف كيو ودبليو واكس التي لطالما كانت ممنوعة في تركيا لعدم استخدامها في اللغة التركية بل في الكردية.

واتهم كيليتشدار اوغلو الحكومة بانها اصدرت عبر حزمة الاصلاحات هذه "نسخة مشوهة" من المقترحات التي قدمها حزبه ورفضها حزب العدالة والتنمية برئاسة اردوغان.

واضاف "اليوم يبدو حزب العدالة والتنمية الاكثر تعلقا بالامر الواقع والحزب الاكثر انغلاقا امام التغيير".

وتابع "يخالون ان الدولة ملك لهم. يعتبرون اقل اعتراض مقاومة للدولة. العقبة الرئيسية لتطور الديموقراطية في تركيا هي حزب العدالة والتنمية نفسه".

ولم يعلق كيليتشدار على انهاء حظر ارتداء الحجاب في الادارات الرسمية باستثناء مراكز الشرطة والجيش والقضاء.

من جهته ندد رئيس حزب العمل القومي دولت بهتشيلي بعدم اجراء استشارات اثناء اعداد هذه الاصلاحات.

وقال ان "الشعب التركي غائب عن هذه الحزمة، تطلعاته ليست مشمولة فيها. ارادة البرلمان ليست فيها كذلك".

وراى العديد من المعلقين ان الهدف من اعلان الاصلاحات هذه هو تحسين صورة اردوغان التي اهتزت خلال قمع التظاهرات التي عمت مناطق تركية واسعة في حزيران/يونيو الماضي.

وقال سينان اولغن الخبير في مؤسسة كارنيغي اوروبا في بروكسل لفرانس برس "يمكن اعتبار هذه الحزمة الديموقراطية هجوما مضادا للحكومة".

من جهتها كتبت صحيفة راديكال الليبرالية "سيكون من السذاجة توقع تعزيز الديموقراطية من خلال هذه الحزمة بعد تظاهرات حزيران/يونيو".

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 21:43

الدكتور صادق إطيمش - ممارسة الجنس بإسم الجهاد

تحت هذا العنوان الكبير المُزين بصورة لفتاتين تونسيتين منقبتين نشرت جريدة " بادتشه تسايتونغ " الواسعة الإنتشار في جنوب غربي المانيا بتاريخ 28.09.2013 مقالاً تضمن اخباراً وتقارير عن الفتيات التونسيات اللواتي يرسلهن فقهاء الإسلام السياسي إلى سوريا لممارسة البغاء مع مقاتلي القاعدة هناك .

لقد تناولت الجريدة ما كان يدور من إشاعات اصبح اليوم حقيقة واقعة تناولتها حتى المؤسسات الرسمية في تونس والتي تحدثت عن " نقل شابات تونسيات إلى سوريا لغرض القيام بعلاقات جنسية مع مقاتلي القاعدة واعوانها هناك ، ليعدن إلى بلدهن تونس وهن حوامل بعد ان مارسن الجنس مع العشرات من الجهاديين بلغ اكثر من خمسين او اكثر من مئة شخص". وليس ادل على ذلك ما اوضحه وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو امام البرلمان التونسي .

لم يزل عدد الفتيات التونسيات اللواتي حولهن فقهاء الإسلام السياسي إلى بغايا إستناداً إلى فتاواهم الهمجية البذيئة بشرعنة هذا البغاء تحت ما سموه " جهاد النكاح " غير معروف لحد الآن بشكل رسمي . إلا ان الجريدة أعلاه تنطلق من إحصاء " اكثر من ستة آلاف شاب وشابة غادروا مطار تونس منذ شهر آذار لهذا العام 2013 . لقد سلك هؤلاء التونسيون والتونسيات الطريق عبر تركيا إلى سوريا لكي يلتحقوا بالمنظمات الإسلامية التي تقاتل هناك ضد نظام بشار الأسد " وحاولت الجريدة إيضاح مصطلح " جهاد النكاح " لقراءها الذين لم يألفوا مثل هذه الحالة من نشر البغاء وشرعنته دينياً والذي بلوره فقهاء الإسلام السياسي الذين لا تتسع عقولهم الظامرة واخلاقهم المتدنية إلا للجنس والجنس وحده الذي يشغل حيزاً واسعاً من مؤلفاتهم وفتاواهم وتصرفاتهم التي تأباها ادنى مستويات الحيوانات.

لقد وصفت الجريدة هذه الممارسة الدنيئة بأنها " غطاء شرعي للبغاء إبتدعته السلفية الإسلامية باعتباره زواجاً مؤقتاً مع احد المقاتلين ينتهي بالطلاق بعد ان يمارس المقاتل الجنس مع هذه الفتاة " لتنتقل إلى مقاتل اخرى وبنفس اسلوب الزواج والطلاق هذا وهكذا تنتقل الفتاة الواحدة بين عشرات المقاتلين لممارسة " جهاد النكاح " الذي جعله فقهاء السلفية الطريق الذي تسلكه الفتاة إلى الجنة . تباً لهم من مجرمين يتلاعبون بالقيم الدينية والإنسانية على هذه الشاكلة الهمجية التي زيفوا فيها كل تعاليم الدين وتجاوزوا من خلالها على المقدسات الإجتماعية التي يسجل الزواج وبناء الأسرة فيها واحداً من معالمها الهامة والأساسية . وتواصل الجريدة قائلة " وبما ان فقهاء الإسلام هؤلاء يُحرِمون إستخدام وسائل منع الحمل ، فإن هذه الحالة ، اي حالة الحمل بعد الممارسة الجنسية ، تصبح امر وقت لا اكثر ولا اقل " . وتتطرق الجريدة إلى مقابلة تلفزيونية مع فتاة عمرها عشرين سنة اسمها عائشة ومن مدينة موناستير تتحدث فيها كيف تعمل شبكات الإسلام السياسي لإقناع الفتيات بشرعية هذا البغاء وصحته دينياً من وجهة النظر الإسلامية فتقول مثلاً " تأتي سيدة بعمر اربعين سنة تقريباً إلى الجامعة بغية بث الفكر الإسلامي بين الطالبات . وينصَّب حديث هذه الداعية الإسلامية على اهمية الجهاد الذي يقوم به المجاهدون في سوريا والذي يمثل الوجه الحقيقي للإسلام كما انها تمتدح العمليات الإنتحارية . إنها تتحدث عن الواجب الديني الذي يجب ان يموت المسلم دونه والذي يدافع به عن الدين حتى يمكنه ضمان الجنة . لقد طلبت منا ان نغطي كل اجسامنا ونقطع دراستنا ونلتحق بمدرسة القرآن التابعة لها مجاناً ، وتواصل عائشة التي طلبت عدم ظهور وجهها امام الكاميرا ، باستجابة ثمانية عشر فتاة لهذه الداعية الإسلامية ، بعضهن كان دون سن الرشد . وبعد مرور بعض الوقت تقترح هذه الداعية على الفتيات ان يساهمن في الجهاد في سبيل الله . ولغرض توضيح كيفية هذه المساهمة تقدم الداعية الإسلامية إقتراحين يمكن للفتيات ان يخترن واحداً منهما . ألإقتراح الأول هو ان تفخخ الفتاة نفسها وتقوم بتنفيذ عملية إنتحارية والثانية ان تمارس الزواج المؤقت مع المقاتلين فتساهم بذلك في تقليل عبئ الحرب علىيهم وإعطاءهم المزيد من القوة لمواصلة القتال والإنتصار على العدو" وتستمر الجريدة نقلاً عن عائشة فتقول " لقد وافقت عائشة على ذلك ، وقبل موعد السفر المقرر بقليل راودها الشك في هذا الأمر وافضحت لوالدتها بذلك وبقيت في تونس " .

هذه الطامة الكبرى التي حلت بالمجتمعات الإسلامية من خلال المتاجرين بالدين والراكبين على القيم الإجتماعية التي لا زالت تلعب دوراً حاسماً في بناء المجتمع والعلاقات الأسرية والتي تتصدرها بنية العائلة باعتبارها الخلية الأساسية والأولى في بناء المجتمع . فكيف يريد تجار الجنس هؤلاء ان نرتقي بمستوى هذا المجتمع من خلال بناء عائلته السليمة وهم يضخون في المجمع اطفالاً لا تربطهم علاقات إجتماعية بعوائلهم بالنظر لجهل هؤلاء الأطفال وامهاتهم بالنصف الثاني المكمل للعائلة وهو الأب الذي انجب هذا الطفل ثم رمى امه بكل ما يحويه جوفها من حياة إلى المجهول الذي لا يهمه منه شيئ طالما اشبع هو رغبته الحيوانية .

إن الحكومة التونسية التي يقودها اليوم حزب النهضة الذي يدعي الإنتماء إلى تعاليم الدين الإسلامي هو الذي فسح المجال امام فقهاء الإسلام السياسي هؤلاء ليعيثوا بارض تونس الطيبة انواع الفساد ويرتكبوا بحق شعبها الكريم المناضل ابشع الجرائم الخلقية التي يندى لها جبين الإنسانية والتي قدمت الشعب التونسي للعالم وكأنه شعب لا علاقة له بحضارة القرن الحادي والعشرين من عمر البشرية وانه لا يزال يعيش تحت وطأة قوانين القرن السادس الميلادي .

إلا ان الشعب التونسي العريق بنضاله ، الشعب الذي تغنى بنشيد : إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر، سيستجيب له القدر رغم جبروت الطواغيت واستهتار تجار الدين وسيكنس كل هؤلاء االأوباش من ارض وطنه التي لا تهدأ على ظلم ولا تستكين لجور حتى وإن تغنى الظالمون بالإسلام وتبجحوا بالإيمان ، كما يفعل الغنوشي ورهطه اليوم ، فإن كل تبجحاتهم هذه وكل ما يسخرونه من نعاج الإسلام السياسي وفقهاءه لقهر الشعب التونسي الذي تشهد له سوح النضال الوطني سوف لن تجديهم نفعاً وسوف ينتصر الشعب بكل قواه الوطنية التقدمية وبكل الدماء الزكية التي اشعلها شهداؤه الأبرار ناراً بوجه المتخلفين من رواد وفقهاء الإسلام السياسي ، وإن غداً لناظره قريب .

 

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 21:42

تأبين الشاعر الراحل شيركو بيه كس في فنلندا

هلسنكي ـ مروان مصطفى

sherko 1.jpgفي العاصمة الفنلندية هلسنكي ، في يوم 14 أيلول الماضي ، تقاطر العراقيون ، عربا وكردا ، وابناء الجالية الكردستانية في فنلندا ، الذين وصل بعضهم مدن اخرى ، للمشاركة في الامسية التأبينية لاربعينية الشاعر الراحل شيركو بيه كس التي دعى اليها مجلس الجالية الكردستانية في فنلندا . بدأ الامسية الفنان التشكيلي والناشط المدني ، سالار صوفي ، الذي هو رئيس الهيئة الادارية لمجلس الجالية ، ورحب بالحضور واشاد بالشاعر الراحل ودوره البارز في مسيرة الشعر والثقافة الكردية والانسانية واشار الى كون الثقافة في كردستان والعراق والعالم فقدت مبدعا انتمى لقضية شعبه ووطنه والانسانية، ثم طلب من الحضور الوقوف دقيقة حداد على روح الشاعر الفقيد . بعد ذلك قدم المساهمون ، واولهم كان الكاتب لقمان زهرائي ليتحدث عن شعرية الفقيد ويؤكد على قدراته في خلق الصورة الشعرية وقرأ امثلة ومقاطع من قدراته اللغوية في خلق الصور المعبرة عن افق جمالي عال ، واشار الى مضامين شعره التي اهتمت بقضايا الوطن والحب والمراة ، ثم تحدث الناشط المدني لقمان ويسه واشاد بمكانة الفقيد الشاعر بين شعراء التجديد وعلاقته بالمدارس الحديثة العربية والعالمية وقرا نماذج من شعره . واشترك الكاتب والصحفي يوسف ابو الفوز وتحدث عن ارتباط شيركو بيه كس بالشعر المقاوم للديكتاتورية كونه كان من المثقفين الذين رفضوا الانصياع لسلطات الانظمة الحاكمة وارتبط عميقا بنضال شعبه والمقاومة المسلحة واشار الى انتماء الشاعر الراحل من خلال قضيته القومية الى فضاء المعاناة الانسانية وارتباطه العميق بالثقافة العربية التي طالما ذكر في لقاءاته ، كون اللغة العربية كانت نافذته الى الثقافة العالمية بعد لغته الام التي يعتز بها وقرأ نماذج من شعره المترجم الى اللغة العربية . ثم قرأ الشعراء ئاراز شاد وتوميد احمد قصائد شعرية مساهمة في الامسية . وتحدث الاخ هردي فاتيح عن مكانة الراحل بين الشعوب الاخرى ومنها الشعوب العربية وضمن حديثه شهادات لمثقفين عن الشاعر الراحل . وجاء دور دور الفنان ريبوار عارف ليقدم بطريقة الموال وقراءة المقام قصيدة عن رحيل الشاعر ثم غنى واحدة من قصائد الشاعر المغناة عن الحب والحياة واشترك معه بالعزف على الاورك الموسيقي داود. ويذكر ان الامسية امتازت بحسن التنظيم والادارة وكان هناك حضور نسوي متميز وان غاب عن المساهمة في فقرات البرنامج . وقد شكر واشاد الكثير من الحضور بمبادرة مجلس الجالية الكردية لتنظيم الامسية ، وقال الاخ محمد كفريي : " ان الاحتفاء بالمثقفين في حياتهم او بعد رحيلهم هو واجب وطني لكل مؤسسات المجتمع المدني او موسسات الدولة ، والشاعر شيركو بيه كس ارتبط بنضالات شعبه سيبقى خالدا في ضمائر الناس ، وكنت اتمنى ان يكون هناك المزيد من الشباب لحضور مثل هذه امسيات ليتعرفوا اكثر على sherk 3.jpgرموز شعبهم الثقافية " . الفنان سالار صوفي ، رئيس الهيئة الادارية لمجلس الجالية الكردستانية في فنلندا ، اشار الى " ان فترة اقل من ست شهور لنشاط مجلس الجالية تتطلب المزيد من العمل للاعلان والوصول للناس ، ونسعى لاستخدام وسائل التواصل الجماهيري بالاضافة الى اننا كهيئة ادارية نتحرك الى مختلف المدن الفنلندية لنجري لقاءات مع ابناء الجالية الكردستانية لنعرفهم على برامجنا ونشاطنا واهدافنا وضمن ذلك نسعى الى جذب المزيد من الشباب والنساء لنشاطاتنا "

يذكر ان مجلس الجالية الكردستانية في فنلندا منظمة مجتمع مدني ديمقراطية تشمل كل ابناء كردستان في اجزاءها المتفرقة في العراق وسوريا وتركيا وايران ، جرت انتخاباتها التأسيسية في اواخر نيسان الماضي ، وباشرت نشاطاتها في العديد من المناسبات الاجتماعية والثقافية ، وتواصل العمل لاستكمال بنيتها التنظيمية .

* نشرت في طريق الشعب العدد 42 السنة 79 الأربعاء 2 تشرين الأول‏ 2013

المحاولات الحثيثة و المستمرة التي يبذلها النظام الايراني من أجل إلغاء العقوبات الاقتصادية المفروضة عليه من جانب، والمخططات المتوالية ضد سکان أشرف و ليبرتي بقصد النيل من مقاومة و صمود هؤلاء السکان من أجل نيل الحرية و الديمقراطية و إنهاء الاستبداد و القمع في إيران، من جانب آخر، تعکس البعدين الاساسيين اللذين يهيمنان على المشهد الايراني.

زيارة روحاني الى نيويورك و إستجدائه للعطف الامريکي و تهافته في الادلاء بتصريحات توحي بعزمه على إجراء تغييرات في سياسة النظام على عدد من الاصعدة، وذلك الهجوم الدموي الذي طال سکان أشرف في الاول من أيلول المنصرم و ماتمخض عنه من مقتل 52 و إختطاف 7 آخرين، تؤکد و تؤيد الطرح الذي المحنا إليه آنفا، والحقيقة أن النظام يربط بين الحالتين بقوة لأنه يعلم بأنه لامستقبل لسياساته المشبوهة و الملتوية مع بقاء المقاومة الايرانية و رمزها الاقوى سکان أشرف و ليبرتي، وهذا هو السبب في عزم النظام على الاستمرار في ممارسة الضغوطات ضد رئيس الوزراء العراقي نوري المالکي لکي يواظب على سياساته القمعية و التعسفية بحق هؤلاء السکان.

المقاومة الايرانية التي تمرست في مواجهة و مقارعة سياسات و توجهات النظام، تواجه مختلف حملاته السياسية و مخططاته القمعية التآمرية المشبوهة بنشاطات سياسية مضادة تکاد في الکثير من الاحيان أن تسحب البساط من تحت أقدامه و تعريه و تفضحه أمام العالم، وان مؤتمر ستراسبورغ الاخير الذي أقيم في المجلس الاوربي يوم الاثنين 30 أيلول/سبتمبر يعکس نشاطا حيويا للمجلس بهذا الاتجاه.

يوم الاثنين 30 ايلول/ سبتمبر وبدعوة من اللجنة البرلمانية البريطانية من أجل ايران حرة عقد مؤتمر في المجمع البرلماني للمجلس الاوربي في استراسبورغ تم فيه استعراض آخر المستجدات للمشهد الايراني بعد مهزلة الانتخابات الرئاسية وكذلك آخر التطورات المتعلقة بـواقع حال 3000 من المعارضين الايرانيين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة بالعراق بعد المجزرة والاعدام الجماعي في أشرف، هذا المؤتمر الذي تزامن مع زيارة روحاني من اجل إستجداء العطف الامريکي بوجه خاص و الغربي بوجه عام، تثبت للعالم و بصورة عملية من أنه ليس هناك من أي خير يترجى من وراء هذا النظام الذي أثبتت الاحداث و الوقائع و تأريخه طوال 34 عاما الماضية من انه اعتمد و يعتمد على القمع و الاستبداد داخليا و على تصدير الارهاب خارجيا، وهذا هو ماطرح و تم تأکيده في مؤتمر ستراسبورغ ولاسيما عندما حذرت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية في کلمتها أمام المؤتمر من الخطر الذي تنطوي عليه المرحلة الجديدة من سياسات القمع والتنكيل من قبل النظام الحاكم في ايران وأكدت قائلة: (النظام الايراني واهن جدا حيال النقمة الشعبية الواسعة وخطر الانتفاضات الشعبية الكبرى والأزمات الاقتصادية المعمقة وقد ضاعفت العقوبات الدولية شدة هذا الوهن. وأن هذا النظام متجه نحو منحدر السقوط. وأن تفاقم الصراعات الداخلية على السلطة للنظام يعكس هذه الحالة) مؤکدة من انه (اذا تراجع النظام في الموضوعات الرئيسية الثلاثة أي انتهاك حقوق الانسان ومشروع السلاح النووي وتصدير الارهاب والتطرف سيتجه بسرعة نحو منحدر الانهيار. تخلي النظام عن أي من هذه السياسات خبر سار لنا ولأبناء شعبنا)، وإنطلاقا من هذه الحقائق التي طرحتها السيدة رجوي فإن ضرورة الوقوف بوجه خطر هذا النظام و التصدي له و لمراميه المشبوهة، أمر يخدم الامن و السلام و الاستقرار في إيران و المنطقة و العالم، وان على العالم أن ينتبه للمخطط الجديد للنظام الذي يهدف الى إنفتاح خارجي(خبيث) يتزامن مع مساع دموية في سبيل القضاء على رموز المقاومة و الحرية في إيران، ولئن قد قام مؤتمر ستراسبورغ بفضح هذه المؤامرة لکن الاهم من ذلك أن ينتبه العالم للمؤامرة و يعي ‌أبعادها الکاملة.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 21:35

حسين أحمد - حوار مع القاص الكوردي ماهين شيخاني

( لو خلقني الله قبل قاسم أمين لسبقته بالدعوة والوقوف مع حقوق المرأة )
حوار مع القاص الكوردي ماهين شيخاني
•   حسين أحمد
•       هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
لقد برز كتاب القصة في الجزيرة السورية منذ الثمانينات , باقلام مختلفة ,
ورؤى مختلفة , كالقصة الواقعية والرمزية ... الخ بعضهم لامس الواقع
بحذافيره وبعضهم الاخر لامس الواقع بلغة مستعارة رمزية بحتة , ومن خلالها
اكدوا على اللغة وإعطائها افقاً واسعاً , احد كتاب القصة الجزراوية الذي
كتب بواقعية وطرح كتابته على المشهد الثقافي هو القاص الكوردي ماهين
شيخاني , من هنا كان لنا معه هذا اللقاء السريع .
س1- كيف  بدأت علاقتك مع الكتابة .؟.
ج1- لا أعلم كيف توطدت العلاقة بيننا او كيف بدأت تماما ...كل ما أتذكره
عندما كنت طفلا وتحديدا في مرحلة الإعدادية ولعي الشديد بالمطالعة وجمع
الكتب من روايات ومجلات وقراءتها بنهم وقتها كنت أحس بان هوايتي تختلف عن
هوايات مجاييلي كنت دائما بتوق كبير الى قراءة المزيد وأصبحت استعير
الكتب وأقرؤها من يكبرني او من أحس ان لديهم كتب او مجلات وأصبحت أتعرف
على الكتاب والأدباء من خلال أعمالهم فالمطالعة زادت معرفتي بهم
...الأجانب العرب وفيما بعد الكورد..؟. لكن مجازا اعتبر علاقتي مع
الكتابة حين نشر لي أول قصة قصيرة في مجلة مه تين الصادرة عن الفرع الأول
للديمقراطي الكوردستاني أتوقع عام1995 العدد 39, والحق يقال فقد جاء أسمي
من هناك .من خلال قصصي في خبات وكولان اللتان كانت تصدران حينها باللغة
العربية
.. س2- ما الذي يستلهمك في كتابة القصة تحديداً...؟.
ج2- الإلهام كتعريف سمو بالذهن والروح يسبق التأليف الخلاق , يحس الشاعر
أو الكاتب انه يتلقى عونا ومساعدة من مصدر علوي / فوقي / أو من طاقة
هائلة غير طاقته ..؟. وهنا لابد أن أشير إلى أن الإلهام أو الوحي أو
شيطان الشعر كما يسمونه البعض أو ربما ملائكته فالتعابير كثيرة بهذا
الخصوص ..ربما هو ذاك الإلهام الذي ادعوه صديق أنا الذي يحضرني في أوقات
الحاجة له لأسلمه عصارة فكري او رأي على تلك الصفحة البيضاء لتصل الى
محيطي او مجتمعي بأسلوب قصصي شيق وجذاب ..
س3- كيف يقرأ ماهين شيخاني نفسه من خلال القصة التي يكتبها ..؟.
ج3- اعتقد عندما يبدأ الكاتب بعمل ما ...؟. لابد أن يضع شيئا من ذاته او
نفحات من روحه وخلاصة تجربة ما سمع بها أو عايشها ..فالكتابة وبالأخص
القصة القصيرة هي حسب أقوال بعض طفاحلة القصة القصيرة هو مزيج من الواقع
والخيال والكذب حيث يصغها القاص في قالب قصصي بأسلوب شيق . إذاً قد يضع
الكاتب بعض واقعه أو رؤيته في منجزه ..
س4- من كتبك القصصية التي لم تر النور حتى الآن كـ على ضفاف الخابور و
الرائحة ..؟. ما الأسباب الحقيقية التي تكمن وراء عدم ظهورها الى النور
حتى الان ..
ج4- كانت هناك عدة أسباب تكمن وراء ذلك ’ طبعا هذه الأسباب معروفة لدينا
نحن الكورد فالحصول على موافقة والترخيص من أهم المشاكل الصعبة لدينا ,
وفي حال اللجوء إلى الطباعة بشكل غير قانوني أيضا كان هناك أمور مادية
ونقل وتوزيع ... وفي الفترة الأخيرة جرت بعض المحاولات الفردية والحزبية
لبعض المهتمين كمساعدة للكتاب , لكن هذه المحاولات أيضا وضعت هذه الخدمة
لمصالحها فالشللية والتبعية كانت العائق لطباعة أعمال الكتاب ومنها
أعمالي ... ولدي أمثلة عديدة لعدة محاولات
.. س5- متى تفكر بتدوين قصة جديدة ..؟. وكيف تفرش أفكارك عمليا وتشرع
بإملاء المفردات ..؟
. ج5- النتاج الأدبي حسب قناعتي هي تلك اللحظة التي لم تتوقعها أو
تتفاجىء بها هي كصدمة كهربائية أو كلمعة برق..فتغير كيانك وتفكيرك ويدفعك
للإسراع نحو صفحتك البيضاء . يعني بالنسبة لي هو تأثري بمشهد ما أو بحدث
ما ..؟. أو ربما بخبر ما ..؟. يدفعني إلى التفكير
6 – س ما رايك بالقصة التي تكتب بالكردية وتحديدا في الحسكة .
ج6- أرى القصة في محافظة الحسكة كمثيلاتها من المحافظات السورية , بالرغم
من الصعوبات والإمكانيات, فقد تطورت وأبدع كتابها في مجال نتاجاتهم وظهر
أسماء أدبية لامعة ..وكان لنا نحن الكورد نصيب من ذلك لايستهان به
..فالأنامل الكوردية أبدعت في مجالات عديدة بالريشة والقلم والعزف ,,
س7- ما تأثير مدينتك " الدرباسية " في تطوير واغناء تجربتك القصصية وأنت
ابن بيئة كوردية بامتياز لها خصوصيتها المستفزة عندك ..؟.
ج7- بكل تأكيد البيئة والمحيط اقصد المجتمع له دور واضح في قصصي فانا ابن
هذه البيئة التي اجتمع فيها كل ما يحرك الانفعالات من فرح وترح ومن خير
وشر.. درباسية هذه المدينة الصغيرة التي قبلت القسمة وبغير رضاها على
دولتين فكانت نقطة الصفر من الحدود , فالأسلاك الشائكة , المخافر , وأيام
الغورشمة – حيث يتكرم الحكومتان السورية والتركية بالسماح لنا بالاقتراب
من الحدود على بعد أمتار نلوح بأيادينا من كلا الطرفين لبعضنا ..؟.يعني
مجرد رؤية ظلالنا , لا نرى الوجوه الأهل والأقارب إلا من خلال حسنا
وعاطفتنا , ترعرعت في هذه المدينة وكانت ولادة قصة الحدود التي كتبتها
بالتسعينات ونشرت في مجلة مه تين / كوردستان العراق / وتحت اسم مستعار
..؟.
س8- هل يتلازم الرسم والقصة وكيف ..؟.بما انك ترسم أيضا ..؟.
ج8- للعلم أخ حسين ..لدي محاولات شعرية أيضا ...؟. يعني ثالوث حسي
..يلازم روحي ووجداني ... بدأت بكتابة القصة عندما حرمت من الرسم لفترة
إجبارية ولأسباب لا مجال لذكرها ألان , من يرجع لقصصي سيحس بوجعي و ألمي
ولماذا حرمت من الرسم ولمدة سنوات مع العلم كان الرسم ولدي البكر ..؟.
س9- ماهين شيخاني يكتب القصة القصيرة بأسلوب واقعي تماماً..؟. لكن سؤالي
هل تكتبها بعفوية أم بدراية وتخطيط مدروس ..؟
. ج9- الواقعية هي مدرسة حيث أنتجت أدبا زاخراً بأعمال متميزة وموسوعة
ضخمة تتمثل في قصص جي دي موباسان وفلوبير وتوماس هاردير ..والأدب العربي
الحديث لم يكن بمنأى عن تيار الواقعية والتي تصور مشاكل المجتمع وتقاليده
وعاداته وإبرازها في صورة أدبية ومن الكتاب المعروفين في هذه المدرسة
نجيب محفوظ وتوفيق الحكيم وطه حسين وغيرهم . أما سؤالك عن كتابتي لهذا
الأسلوب بعفوية أم بدراية ...صراحة لا أضع شروط مسبقة او قيود ولا اعرف
متى أبدأ أو متى أنهي العمل ...القصة على الأغلب هي التي تكتب نفسها
وهكذا حال الرسم لدي .. س10-  لقد تناولت المراة في اكثر من قصة برأيكم
هل تحرير المرأة مشروط بتحرير الرجل ولماذا .؟
ج10- في إحدى الحوارات معي عن المرأة قديماً , قلت حينها لو خلقني الله
قبل قاسم أمين لسبقته بالدعوة والوقوف مع حقوق المرأة , خلق الله البشر
من ذكر وأنثى متساويين في الكرامة والقيمة لا فرق بينهما سوى الجنس
.الناعم والخشن وقد سلب حقوق المرأة منها تحت شرعية القوانين المدنية
والدينية وأصبح للأسف مجتمع ذكوري بامتياز ..

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 21:33

شينوار ابراهيم - حين تدق أجراس القمر

 

عندما أعلن

ناقوس الساعة

الثامنة مساءا

أطلّ علينا اكتوبر

بثوب جديد

كان هناك خريف

يقرأ جنون المطر

ينتظر انهياله

الشمس ترتدي ثوب عرسها

خلف الغيوم

القمر يؤدي مناسك

سجدة على أنغام نواقيس

الليل

يصافح ما تبقي

من أحلام النهار ..

فيصرخ نجم تعانق عيناه

رفيف البحار

يشتعل الفرح

نيزكا يملأ سمائي

لأحضن ما تبقى مني

من جنون

فيندلق عقدي حبات فرح

أقلدها لربيع العمر

وأوّدع الانتظار

ترسمني خارطة صوتي ...

صراخي ...

شتلات عشق ابدي

انثرها على جبين السماء

وانا اعزف اسمك

سيمفونية

على أوتار العيد

كي أطبعه

هنااااااااااااااااااااااااااك

على كل السواقي

أعلنك فيلق

حب ابدي

حين تدق أجراس القمر

على ايقاع قدوم

الملاك الجميل جان..

 

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 21:32

نوري بريمو: البارتي في المرتبة الأولى ... مبروك

الإقبال المنقطع النظير على التصويت الذي بلغت نسبته حوالي (73%) في انتخابات برلمان اقليم كوردستان الذي كاد ينافس بلدان عريقة في هذا الإستحقاق الديموقراطي، هو خير دليل على أن الديمقراطية تعني بالدرجة الأولى قدرة المواطن الكوردستاني على الإدلاء بصوته بحرية عبر الاقتراع في الصندوق الذي غدا الفيصل في هذا التنافس الحضاري الذي جرى في مناخات ديمقراطية حددتها مجموعة من الضوابط والأنظمة والقوانين المنصوص عليها بخصوص هذا المعترك السلمي الذي يشجيع روحية إعادة اختيار وتحديث الإدارة والمؤسسات وفق عقلية الإختيار الحر وبأخلاقية مكاشفاتية تشجّع الأداء الديمقراطي لدى المواطنين وتؤدي إلى ازدهار الحياة السياسية العصرية في اقليم كوردستان الفدرالي.

وبما أن خيار اعادة الإعمار ومواصلة البناء والسعي لتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين واتباع أساليب وقائية لحماية الأمن القومي الكوردستاني، قد كان وسيبقى خيارا استراتيجيا وحجر الزاوية لدى القيادة السياسية الكوردستانية التي حققت نقلة نوعية في خضم هذه التجربة الفتية الناجحة في إقليم كوردستان الآمن والمتطور قولا وعملا، وبما أنّ خير الكلام ما قلّ ودلّ، فإنّ كافة مواطني كوردستان بمختلف أطيافهم قد أثبتوا وفائهم لدماء شهدائهم وتعاملوا بشكل ايجابي مع هذا الاستحقاق المصيري وعبّروا عن إرادتهم بوعي ودراية وبادروا بلا تردّد لاختيار ممثليهم في سبيل حياة أفضل وعلى أساس الاحتكام لمبدأ الحرص على الحاضر والمستقبل.

وبهذا الشأن وفي أعقاب الإنتهاء من هذه الإنتخابات الناجحة بكل المعايير، فإنّ الواجب الوطني يقتضي أن يتنبه الجميع لدقة هذه المرحلة وأن يتقبلوا نتائج هذه الانتخابات النزيه بشهادة المراقبين الدوليين والمحليين، وهنا تكمن أهمية التحلي بالروح الرياضية وإتقان كل الأطراف المتنافسة لفن ممارسة العملية الديموقراطية في اطار الكل المختلف في آن واحد، كي تنتقل كوردستان بسلاسة إلى مرحلة أرقى يسودها الحكم المؤسساتي المدني، وهذا لن يتحقق إلاّ بالتزوّد بالثقافة الانتخابية التي تشكل المدخل الأساسي إلى الحياة العصرية والعيش الحضاري المرتجى.

ورغم أنّ المرحلة الحالية التي يجتازها اقليم كوردستان، هي مصيرية ومحفوفة بشتى المخاطر المتربصة التي تفرض على الجميع الحذر المزدوج لأن فاتورة ارتكاب أي خطأ قد تكون باهظة ومكلفة للغاية، فإنّ سيادة الرئيس مسعود بارزاني يثق بشعب كوردستان إلى أبعد الحدود، ولذلك فقد أكد في كافة خطاباته التي سبقت موعد الإنتخابات بأنّ مواطني كوردستان أحرار في خياراتهم ولتأخذ الأمور مجراها الطبيعي وليجري التنافس بشكل حرّ وديموقراطي يضاهي أرقى ديموقراطيات هذه المعمورة.

وبما أنّ مختلف المسائل باتت مكشوفة ولم يعد بإمكان أحد أن يتستر على أية صغيرة أو كبيرة أو شاردة أو واردة بفضل اتساع دور شبكة الانترنيت التي تنشر الأخبار بشكل لحظي ولا يستعصي عليها كشف أي مستور في هذا العالم الذي بات كقرية صغيرة، فلم يكن مواطنو كوردستان محتارون في أمرهم وفي كيفية الإدلاء بصوتهم الإنتخابي، وقد صوّتت الأغلبية بلا تردد لقائمة البارتي السائر على نهج البارزاني الخالد، لإقتناعهم بأن البارتي هو صمام أمان اقليم كوردستان الذي يقف اليوم أمام حقبة جديدة ويخوض اختبارا حقيقياً لن يجتازه بنجاح إلا عندما تتعزز الثقة بالذات والإرادة الخيّرة والعمل الإيجابي المفيد في اطار ترتيب البيت الكوردستاني والسير قدما نحو استكمال مهام البناء والتطوير والتحديث في شتى الأصعدة والمجالات.

25-9-2013

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وضعت امامي برنامج لزيارة بغداد ، ومن هناك رأيت ان ازور الأخ علي الكلداني في الناصرية ، وبعد ذلك تولدت فكرة السفر الى البصرة حيث قضيت فيها 13 سنة وفعلاً اتصلت ببعض الأصدقاء ، لكن فوجئت بدعوة الأخ علي الكلداني التي يقول فيها :

تتشرف التجمعات الكلدانية في اور المقدسة الناصرية

بدعوتكم

لحضور المنتدي الثقافي العالمي والذي سوف يقام في بغداد شارع المتنبي المركز الثقافي البغدادي صباحا ومساء يوم غد الجمعة 2013،9،27

وسوف تشارك التجمعات بنشاطين .. الخ

وهكذا رأيت ان البّي الدعوة وأختصر الطريق بالسفر الى الناصرية ومن ثم الى البصرة ، لقد كان يوم الجمعة موعداً تقليدياً لزيارة شارع المتنبي الذي تتخلله نكهة تاريخية وثقافية وتراثية ، وهكذا خرجت من البيت في منطقة الأمين الثانية وانا انتظر سيارة تاكسي تقلني الى شارع المتنبي وطال انتظاري بكونه يوم جمعة ، الى ان قدمت سيارة خصوصي لاحظت عليها علامة سيارة الأجرة كما ان السيارة كانت تبدو عليها علامات التعب والإستهلاك تماماً كالشاب الذي كان يسوقها الذي حاول ايقافها امامي لكن ضعف الفرامل ( البريكات ) جعلها تقف بعيداً عني ، فقلت للسائق الشاب ، إن هدفي هو شارع المتنبي وكما ارى ان سيارتك تبدو تعبانة ، فقال اركب يا استاذ وأنا مستعد ان اوصلك الى الموصل او الى البصرة ، فيبدو واثقاً من سيارته ، وانا من جانبي ارتأيت ان اخوض المغامرة .

في البداية شرع السائق يشرح مميزات سيارته ثم اشار الى نوع العطل البسيط ، ولكن في الطريق كانت تتقطع وتحاول ان تقف وهو بدوره يضخ لها الوقود لكي تستمر في السير ، وأراد الأنعطاف نحو شارع الجمهورية فتبين انه مقفل امام السيارات القادمة فكان عليه الدخول نحو شارع الرشيد وازدادت مصاعب تواصل السير ، وأخيراً توقفت بعد وصولنا الى بناية البريد وأبت السيارة ان تتواصل إذ انطفأ محركها وانقطع السير وراءنا وتعالت ابواق ( هورنات ) السيارات وراءنا ، فعرضت على السائق ان يأخذ الأجرة وأن اساهم في دفع سيارة لنركنها الى جانب الشارع لكي نسمح للاخرين بالمرور ، وهكذا كان علي ان اقطع شارع الرشيد سيراً على الأقدام الى شارع المتنبي ، لكن بعد تقاطع حافظ القاضي كان شارع الرشيد مخصصاً للمشاة فحسب ، إذ ليس صالحاً لمرور المركبات وربما لدوافع امنية ، وعلى العموم فإن ما آل اليه حال شارع الرشيد اليوم يبعث على الألم والبكاء ، انه مكب لرمي القمامة تنتشر فيه المطبات والحفر ويبعث الكآبة في النفس بدل انبعاث عبق التاريخ الذي اشتهر به .

في شارع المتنبي كان كما الفيته ايام زمان من المعارض الأرضية للكتب وتزاحم الرواد واصوات الباعة وانتشار المصوريين والإعلاميين ، ولفت نظري وجود الكثير من الشابات السافرات في الشارع وفي المركز الثقافي البغدادي في مبنى القشلة والساعة البغدادية القريبة ، وفي تلك الساحات تواعدت مع الأخ علي ايليا الكلداني في المركز الثقافي البغدادي وكان قد حجز خيمة لنشاطه الذي يشمل معرض صور لنشطات جمعيات المجتمع المدني المرتبطة معه وهي :

1 ـ جمعية اور

2 ـ رابطة أطفال محبة فرج رحو

3 ـ رابطة نساء الكلدان

4 ـ فرقة عينكاوا الجنوب للتمثيل

5 ـ جماعة اللاعنف الطلابية .

وكان الأخ علي الكلداني يرحب بالزائرين ويشرح لهم منظمات المجتمع المدني هذه تعمل على وضع المحبة والوئام بقلوب المكونات العراقية ، وهي تقوم بزيارات لكل المكونات في مناسباتها وأفراحها وأتراحها ، ان كان هذه المكونات من الأسلام او من المسيحيين او من المندائيين المهم هو إعلاء شأن الهوية العراقية وخلق اجواء القبول والتعايش بين تلك المكونات العراقية .وقد ورد في فولدر الجمعية : بأن الجمعية هي نواة فكرية تؤسس لثقافة وطنية داخل المجتمع العراقي من خلال استراتيجية فكرية وعملية متكاملة تهدف تحقيق التواصل والقترب في وجهات النظر الوطنية المختلفة .. وإعادة صياغة مفهوم التعايش السلمي وفق المبادئ الإنسانية وحقوق الإنسان والقيم والأعراف الدولية بإطار الوطن الواحد بعيداً عن كل الأعتبارات الضيقة والفئوية .

هذا ورحب الأخ علي الكلداني بزيارتي كما كنت سعيداً بلقائه ، وقد اختصر سفرتي الى الجنوب بلقائي معه في بغداد ، وأهدى لي مجسم لزقورة اور الكلدانية التاريخية ، كما اخذنا صور كثيرة مع الزوار وكان جلهم من الشباب والمهتمين بالثقافة وكانت اجواء جميلة للحوار والتفاهم تتخللها اجواء الموسيقى العراقية وقرءة أشعار وقصائد الشعر وعرض الأعمال الفنية ...

وقد علق احدهم على لافتة مكتوب عليها ( ابناء اور المقدسة ) واقترح علينا التفكير في إسباغ لفظة المقدسة على مدينة اور ، فاقترحت على الأخ علي ايليا الكلداني ان تبدل العبارة المذكورة بعبارة ( ابناء اور الكلدانيــــــــة بدلاً من اور المقدسة ) وهي اقرب الى الواقع حيث ان ابونا ابراهيم الخليل قد خرج من اور الكلدانيين .

الأخ علي الكلداني له طموحات مشروعة ، وبين حاجته للترويج الإعلامي لنشاط جمعياته ، كما انه من الضروري دعوته الى مؤتمرات ونشاطات كلدانية ، ويجب ان لا نهمل المسألة المادية التي تكون ضرورية للقيام بأي نشاط .

الأخ علي الكلداني يرتأي ان المشاعر القومية هي مشاعر وجدانية وليست بالضرورة متعلقة بالدين ، فالدين الواحد قد يتضمن ابناء عدة قوميات ، او اصحاب القومية الواحدة يمكن ان يتضمن ابناء عدة اديان ، ويضيف بأن لهم مشاعر قومية كلدانية .

وحسناً فعلت البطريركية الكاثوليكية الكلدانية حينما وجهت الدعوة لأبناء اور الكلدانية من الأخوة المسلمين بحضورهم مؤتمر التعليم المسيحي ، فقد كتب الأخ علي الكلداني :

بالالتفاتة الرائعة والأبوية الطيبة من قبل غبطة سيدنا مار لويس روفائيل الأول ساكو شارك وفد من كلدان الناصرية بالمؤتمر التعليم المسيحي حيث التقى الوفد بداية بسيدنا شليمون وردوني ، تم الترحيب بهم اشد الترحيب وأيضا تم إلقاء كلمة من قبل الوفد الكلداني الناصري وقد تحدث السيد علي إيليا الكلداني قائلا :

بداية اشكر الرب علي إتاحة هذه الفرصة لي بان التقي مع أبناء عمي وأيضا الشكر الكبير لغبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو علي أتاحه الفرصة لنا بالمشاركة بهذا المؤتمر الذي تعلمنا به أشياء كثيرة وقرب بيننا وبين أبناء عمنا حيث تم اطلاع الجميع على أعمال ونشاطات التجمعات الكلدانية في أور المقدسة الناصرية وما قدمناه خلال ثمانية سنوات سابقة من عمل وجهد وعزيمة واعتزاز باصوالنا ومنبعنا الأصلي الكلداني حيث صفق الجميع بكل حرارة لنا فبارك الله للجميع وحفظ أبناء شعبي أينما كانوا .

اجل انها خطوات مهمة للتفاهم والتعايش المجتمعي لكي يرفل وطننا في ثياب الأمن والأستقرار بين مكوناته الجميلة .

د. حبيب تومي ـ بغداد في 02 ـ 10 ـ 13


الوطن هو أغلى شيء على قلب المواطن العراقي الشريف الذي يشعر إن كل جزء منه ينتمي إلى تربة الأرض التي يعيش عليها, وهو مستعد لتقديم الغالي والنفيس للحفاظ على أرضه وماله وعرضه, وهذا لم يأتي من فراغ فقد قال رسولنا الأعظم محمد (صل الله عليه واله وسلم) : " من قتل دفاعاً عن ماله وأرضه وعرضه فهو شهيد " أذن القتل دون الأرض جزاءه الشهاده , والشهداء أحياء عند ربهم يرزقون, وأذا لم يقتلوا فسيصبحون أسرى وهذا أمر معروف.

من منا ينسى المآسي والحروب التي مرت على بلادنا الحبيب, من منا ينسى ما فعل الهدام في فترة حكمه الجائر للعراق, من منا ينسى القتلى من الرجال والنساء والأطفال بسبب المعارك والحروب, أو بسبب التهم الباطلة والقتل العمد والجماعي للشعب على أيدي أزلام النظام الفاشي, كل هذا نعرفه جيداً ولن ينسى ابداً, ولكن هناك موضوع نسيناه وتناسته حكومتنا الحالية, وهو موضوع الأسرى العراقيين في الدول المجاورة اثناء حرب الخليج عام 1991!, هؤلاء الجنود الذي كان ذنبهم الوحيد أنهم أجبروا على لبس الملابس العسكرية ( والبسطال الصدامي ), وتم ترحيلهم في سيارات ( الأيفة ) حتى وجدوا أنفسهم على الحدود مع سلاح خفيف ( كلاشنكوف )!, ولايشغلهم سوى أولادهم وأمهاتهم وزوجاتهم الذين تركوهم وقلوبهم ( تنزف ) على فراقهم, فقتل منهم من قتل وتم أسر الباقين من قبل الكويتين والسعوديين والأيرانيين, وبعد فترة من الزمن تم أطلاق سراح العديد منهم, فمنهم من بقي في المعتقلات ثلاث سنين وأربعة أو اكثر, الغريب في الموضوع أنه بعد عودة الأسرى لم يعتبرهم النظام الفاشي أسرى!, عجيب هل كانوا في نزهه أم ماذا؟!, وهم عانوا اقسى انواع التعذيب والأهانة في سجون الدول المجاورة!, حتى عادوا الى الوطن شبه معاقين! وأكثرهم لديهم نسبة عجز تزيد على الـ (60% ) بمعنى أنهم غير قادرين على مزاولة الحياة الطبيعية والعمل!, فبقوا في زمن الهدام مشردين بلا حقوق ولا رعاية ولا أي مستحقات تذكر!, وبعد سقوط النظام أستبشروا خيراً بالحكومة الحالية, فظنوا أنهم سيحصلون على مستحقاتهم لأنهم ايضاً من ضحايا النظام, فقاموا بتنظيم ( معاملات ) لغرض الحصول على تقاعد أو مستحقات تنقذهم من التشريد!, وبعد أجراء كافة المتطلبات اللازمة وجدوا معاملاتهم في ادراج دائرة التقاعد مهملة!, والسبب هو أنهم لن يحصلوا على تقاعد لأنه لايوجد قانون يظمن لهم حقوقهم أو أي مستحقات تذكر!, لأنهم محتجزين وليسوا أسرى!.

ياسيادة رئيس الوزراء ويا أعضاء مجلس النواب العراقي ويادائرة التقاعد وياوزراة المالية, من لهذه الشريحة المظلومة المشردة التي فقدت صحتها ومستقبلها على ايدي النظام البائد, من يعطيهم حقوقهم؟!, الى أين يذهبون؟!, فهم ظلموا من قبل الهدام فلا تظلومهم أنتم ايضاً, فسجناء رفحاء شردوا على الحدود والحمدلله نالوا مستحقاتهم مؤخراً, ولكن هؤلاء كانوا في الحرب وتم أسرهم وتعذيبهم وأصيبوا بعجز وعاهات دائمة وليس لهم حقوق؟!, حسبي الله ونعم الوكيل.

 

عقدت اللجنة المركزية لحزبنا الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) في أواخر شهر أيلول 2013 م اجتماعها برئاسة الرفيق نصر الدين ابراهيم سكرتير الحزب , درست فيه الأوضاع السياسية العامة في البلاد والأوضاع التنظيمية للحزب .

ففي الجانب الوطني رأى الاجتماع فشل الحل الأمني والعسكري للأزمة القائمة في البلاد رغم مرور أكثر من عامين ونصف على قيام التظاهرات السلمية وما تلاها من الحرب ووقوع الكارثة الإنسانية في سوريا والثمن الباهظ الذي دفعه الشعب السوري من قتل وخراب وتهجير ومجازر وارتفاع عدد الضحايا أكثر من مائة ألف ووصول عدد النازحين في داخل البلاد إلى سبعة ملايين وخارجها أكثر من مليون وتدهور الحالة المعيشية والاقتصادية والإنسانية للمواطنين , وفي هذا المجال فقد أدان الاجتماع استخدام الأسلحة الكيمائية المحرمة دولياً في غوطة دمشق في 21/8/2013 م , وطالب بتقديم مرتكبي هذه الجريمة المروعة إلى محاكم عادلة , ورأى الاجتماع أن دخول سوريا إلى منظمة حظر الاسلحة الكيمائية جنّب البلاد ضربة عسكرية محتملة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية , ومهد الطريق أكثر للسير نحو حل سياسي للأزمة القائمة في البلاد عبر مؤتمر جنيف 2 المزمع عقده في وقت لاحق , وذلك عبر مرحلة انتقالية واضحة المعالم لأنهاء الاستبداد والديكتاتورية والوصول إلى نظام ديمقراطي تعددي برلماني يقر دستورياً بوجود الشعب الكردي وحقوقه القومية المشروعة وفق العهود والمواثيق الدولية في إطار وحدة البلاد .

كما أدان الاجتماع هجمات الكتائب المسلحة التابعة لجبهة النصرة ودولة العراق والشام وغيرهما على المناطق الكردية منذ أكثر من شهر ونصف , ودعا أبناء الشعب الكردي إلى اليقظة تجاه هذه الاعتداءات والوقوف صفاً واحداً ضدها بالتعاون مع كافة المكونات في هذه المناطق حماية للاستقرار والامن والسلم الأهلي فيها .

وأدان الاجتماع الهجوم الانتحاري الارهابي على مركز اسايش هولير في 29/9/2013 م بإقليم كردستان العراق واعتبر الارهاب خطراً على البشرية جمعاء .

وأكدت المركزية على ضرورة التزام كافة مكونات المجلس الوطني الكردي في سوريا بالقرارات السياسية والتنظيمية للمجلس بعيداً عن عقلية الهيمنة والاستعلاء والاقصاء وتطوير المجلس الكردي والارتقاء بإدائه وإسراع المجلسين الكرديين في تنفيذ مشروع الإدارة المرحلية الانتقالية للمناطق الكردية والمشتركة بالتعاون مع المكونات الاخرى لسد الفراغ الإداري الحاصل بعد انسحاب النظام منها , وتفعيل الهيئة الكردية العليا وكافة اللجان المشتركة التابعة لها وتنفيذ اتفاقية هولير التي تمت برعاية كريمة من السيد مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق .

وجدّد الاجتماع التزام الحزب بنهجه الوطني الديمقراطي والقومي التحرري , نهج البرزاني الخالد , ونددت المركزية بالإجماع بالمحاولة التكتلية التي قام بها عضوان من منطقية الحزب شرق قامشلو وإصدار بيان مزيف حمل تواقيع العديد من منظمات الحزب زوراً وبهتاناً , ورأت أن مثل هذه الأعمال الصبيانية تضر بالوحدة الكردية , وبهذا الخصوص أكد الاجتماع على استمرار قبول الحزب واستعداده التام لتنفيذ المبادرة الخيّرة للرئيس مسعود البارزاني فوراً في لم شمل البارتي وتوحيد طرفيه خدمة لقضية شعبنا الكردي العادلة .

أواخر أيلول 2013 اللجنة المركزية

للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي )

صحيفة العالم.... أربيل – داود العلي

عيّنت رئاسة قوات الأسايش الكردية فريقاً خاصا للتحقيق في تفجيرات أربيل، التي أوقعت عشرات القتلى والجرحى، أمس الأول.

وقال مصدر أمني مقرب من الفريق، لـ"العالم"، إن "التحقيق لن يستغرق وقتاً طويلاً، وإن عدداً من المؤشرات بدأت تظهر، من الممكن ان تقود إلى اكتشاف المنفذين، والطرق التي استعملوها لاجتياز الحواجز الأمنية، ليصلوا إلى مقر الأسايش".

وأضاف المصدر أن "عدداً من الانتحاريين الذين نفذوا الهجوم ينتمون إلى القومية الكردية، ويتبعون تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية".

وكانت مديرية الامن الكردية، قالت في بيان لها بعد ظهر أمس الأول، "نُفذ هجوم إرهابي على مقر مديرية أسايش اربيل"، وفي بدايته "حاول انتحاري يقود حافلة صغيرة اقتحام مبنى الآسايش، ولدى اقترابه اطلق حراس المبنى النار عليه، بالتالي فجر الإرهابي السيارة عند الباب الرئيسي".

وفي التفاصيل أيضا "حاول أربعة إرهابيين انتحاريين اقتحام المبنى باستخدام الأسلحة والقنابل، الا ان حراس ومنتسبي الأسايش تصدوا لهم وتمكنوا من قتلهم".

وقال البيان إنه "بعد مرور عدة دقائق اقترب إرهابي انتحاري يقود سيارة إسعاف من مبنى مديرية الآسايش ولدى إيقافه من قبل القوات الأمنية أقدم على تفجير نفسه".

وأضاف البيان ان "تلك الهجمات الإرهابية أسفرت عن استشهاد 6 من منتسبي الآسايش وإصابة 42 شخصا من منتسبي الآسايش والشرطة والدفاع المدني".

وقال المصدر الأمني، "الطريقة التي نفذ بها الهجوم تشبه تماماً تفجيرات استهدفت مباني حكومية في كركوك وبغداد".

ومضى المصدر إلى القول، "الجهد الأمني في كردستان يركز حاليا على معرفة الكيفية التي دخل فيها الإرهابيون إلى قلب مدينة أربيل، وهم في الغالب خليط بين قوميات مختلفة، بينهم كرد، لكنهم جميعاً ينتمون إلى دولة العراق والشام الإسلامية".

وزاد المصدر، "المؤشرات الأولية التي جمعها المحققون، بمساعدة شهادات من مواطنين كرد، ترجح أن منفذي الهجوم استعلموا سيارات حملت دعاية انتخابية للحزب الديمقراطي الكردستاني".

وأشار إلى أن "عددا كبيراً من أعضاء حزب رئيس الاقليم مسعود بارزاني رفعوا صوره وصور والده الراحل الملا مصطفى بارزاني، إلى جانب أعلام الحزب الصفراء، في سياراتهم على انها وسيلة للترويج في اطار حملة انتخابات برلمان الاقليم التي اجريت الأسبوع الماضي".

وزاد المصدر بالقول، "مثل هذه السيارات نال أصحابها نوعا من التساهل في نقاط التفتيش".

وقال المصدر، "المؤشر الأساسي ان المنفذين حصلوا على مساعدة من أشخاص متطرفين من داخل الإقليم لكن المنفذين جاءوا من خارجه، وهناك وجهتان لهما وهي كركوك والموصل".

واكد المصدر ان "المهاجمين ربما استعملوا سيارات عليها دعاية وصور الحملة الانتخابية في أربيل، حيث من الصعب الشك فيها في معقل الحزب الديمقراطي الكردستاني".

لكنه أشار إلى أن "التفجير الثاني كان بعجلة اسعاف، بعد ان ظن رجال الأسايش انها تدخل موقع التفجير لإجلاء الجرحى".

على الصعيد السياسي، قال نجم كريم، محافظ كركوك، إن "تفجيرات أربيل لا تختلف تماما عما نشهده نحن في كركوك وسائر المدن العراقية من تفجيرات إجرامية هدفها ضرب التجربة الديمقراطية وإفشال خطط البناء والإعمار والتاريخ الذي ناضلنا من اجله في سبيل تحقيق البناء والتقدم".

فيما، كشف ائتلاف دولة القانون عن احتمالية وقوف تركيا وراء تفجيرات اربيل لعرقلة المؤتمر القومي الكردي المزمع عقده في تشرين الثاني المقبل.

وقال عضو الائتلاف محمد العكيلي ان "تركيا تسعى الى عرقلة اي توحد للامة الكردية عبر التاريخ كون ذلك يضر بمصالحها"، مشيرا الى ان "تفجيرات اليوم قد تأتي لعرقلة انعقاد المؤتمر القومي الكردي المزمع عقده في كردستان تشرين الاول المقبل".

واضاف ان "الجماعات المسلحة في سوريا كالجيش والحر وجبهة النصرة قد تكون متورطة بشكل مباشر او غير مباشر بالتفجيرات نظرا لمواقف القيادة الكردية الاخيرة من الازمة السورية وتصاعد القتال بين المسلحين والمقاتلين الاكراد هناك".

alalam

 


{بغداد: الفرات نيوز} اكد التحالف الكردستاني ان نتائج انتخابات برلمان الاقليم لم تكن مفاجئة، وان الحكومة المقبلة ستكون قوية.


وقال النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون في تصريح لوكالة {الفرات نيوز} اليوم الثلاثاء ان "النتائج الاولية لانتخابات برلمان اقليم كردستاني تشير الى تقدم الحزب الديمقراطي الكردستاني وحصوله على 42 مقعدا تليه حركة التغيير ومن ثم الاتحاد الوطني الكردستاني".

واوضح النائب السعدون ان "التغييرات لم تكن مفاجئة وهذا ما كان متوقعا"، مشددا على ان "الحكومة المقبلة ستكون قوية وستلبي طلبات كافة الناخبين وسيكون لها موقف من التحديات الاقليمية وحل المشكلات مع الحكومة الاتحادية".

واظهرت النتائج الاولية لانتخابات برلمان اقليم كردستان بحسب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فوز الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني بالمرتبة الأولى، فيما جاءت حركة التغيير بقيادة نوشيروان مصطفى في المرتبة الثانية، والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني في المرتبة الثالثة.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني قد دعا الأطراف السياسية في الاقليم إلى قبول نتائج الانتخابات البرلمانية بمسؤولية ورحابة صدر ، وفي حالة وجود أية اعتراضات فيجب التعامل معها على وفق التعليمات والقوانين التي حددتها مفوضية الانتخابات ، كذلك دعا اعضاء ومؤيدي جميع الأحزاب إلى احترام بعضهم البعض وعدم إثارة الاستفزازات .

الحزب الديمقراطي الكردستاني وصف في بيان فوزه بالانتصار للشعب الكردي، والقوى السياسية والديمقراطية وللتنمية والتعايش ، واكد العمل على تأسيس حكومة ذات قاعدة عريضة على وفق برنامج وطني يعمل من أجل الحرية والتنمية في اقليم كردستان ، مشيرا الى انه سيضع فوزه في خدمة جميع المواطنين لإرساء أسس الحل السلمي في اقليم كردستان.

واعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات يوم السبت الماضي فوز حزب بارزاني بانتخابات برلمان كردستان ، تلته حركة التغيير ، فيما حل حزب طالباني ثالثا ، مؤكدة أن هذه النتائج تمثل نسبة 95% من اصوات الناخبين .

وحل الحزب الديمقراطي الكردستاني في المرتبة الأولى بعد حصوله على أكثر من 719 ألف صوت في محافظات أربيل والسليمانية ودهوك ، فيما حلت حركة التغيير في المرتبة الثانية بعد حصولها على 446 ألف صوت في محافظات الإقليم الثلاث ، وجاء الاتحاد الوطني الكردستاني في المركز الثالث بحصوله على نحو 330 ألف صوت ، وأحرز الاتحاد الإسلامي الكردستاني المرتبة الرابعة بواقع 178 ألف صوت ، وحلت الجماعة الإسلامية في المرتبة الخامسة بحصولها على أكثر من 113 ألف صوت .

يذكر ان اقليم كردستان شهد في 21 من شهر ايلول 2013 ، عملية الاقتراع العام لانتخابات برلمان الاقليم بمشاركة اكثر من مليوني ناخب ، حيث تنافس 1138 مرشحا عبر 31 قائمة للحصول على 111 مقعدا برلمانيا هي مجموع مقاعد برلمان اقليم كردستان . انتهى 1

الحکومات الدكتاتورية السابقة التي حکمت علی العراق بسياسة الحديد والنار والأرض المحروقة قوؔضت فكرة المواطنة و ألغمت المٶسسات الديمقراطية بإفراغها من مضمونها و تحویلها الی نظام إستبدادي أو الی جهاز مخابراتي مارست التفاوت والإقصاء بعد أن آمنت بأن التنمية لا تعني سوی النهب والسلب وأن حرية التعبير يجب أن تحجب وتضلل و تقمع بآليات مدروسة ومنظمة.

والدولة العراقية المصطنعة التي تشكلت بعد إنتهاء الحرب العالمية الأولی و زوال الحكم العثماني وبداية الإحتلال والإنتداب ورثت نظام ديمقراطي طبؔق بعض التطبيق في ظل الحکومة الملكية ، لكنها لم تكن قادرة لخلق وبناء الأشكال والطرز والمهمات المٶسساتية العادلة أو لفتح مجالات وآفاق ديمقراطية تضمن الحرية والعدالة وتصون الهوية والذاكرة. وهكذا بدأت بعد سقوط الملكية و هيمنة العسكر تلعب نظرية الوصاية دورها ليمارس كيان معين وصايته علی الآخر المخلتف غير مهتم بمبدأ المسٶولية المشتركة في البناء والحکم وتشكيل مجتمع مفتوح ومرن يٶمن بالتعدد والتنوع بقدر ما يعمل علی الإستيعاب والدمج لتفعيل الوحدة. وهكذا لم تسنح للإختلافات أن تتجلؔی علی نحو تواصلي أو بصورة فعؔالة و مثمرة ، فوضع المجتمع أمام خيارين أحلاهما مرؔ: إمؔا نظام فاشي أو مجتمع طائفي ، إمؔا وحدة القطيع أو الإرهاب القومي العقائدي.

لقد أصبح شعب كوردستان في الماضي ضحية هذا المنطق الأحادي التبسيطي المغلق وعاش أشد أنواع الإرهاب من قبل السلطة الحاكمة ، التي مارست بحقهم سياسات فاشية وقامت بتهجيرهم و تعريبهم وإبادتهم جماعياً.

اليوم وبعد مرور أكثر من عقدين من الزمان يعيش شعب اقليم كوردستان حريته بعيداً عن سياسات الإستبعاد والإستبداد والإرهاب والبربرية ، تمكن بفضل قيادة حکيمة بعد فترة قصيرة أن يشتغل علی ذاته و يبتكر إنسانيته من جديد، من خلال التمرس بأخلاقية الحقيقة و صناعة الحدث وتجاوز المشروطية وممارسة الإنفتاح الحضاري والتعايش الفكري.

الحرية لاتعني عند هذا الشعب مجرؔد الخلاص من قيود المركزية الفوقية التي كانت تجربة مرؔة أو العيش في عقدة الضحية بل تعني سوس الذات وصناعة الحياة عبر خلق الوقائع وصناعة الحقائق في المجالات المعرفية والتقنية و الإقتصادية والسياسية بل وحتی الجمالية.

ممارسة الحرية يعني للفرد الكوردستاني تفكيك آليات العجز لتغيير قواعد اللعبة ، بتشكيل عوالم ومجالات و إبتكار أساليب ولغات أو خلق موارد و فرص تحدث تحولاً في الفكر وتسهم في تغيير الواقع الكوردستاني نحو الأفضل لاإمتلاك وقائعيتها. أما التقدم العمراني و إرتفاع المستوی المعيشي في الإقليم والسعي الأكثر من قبل الحكومة الكوردستانية لإستثمار الموارد الطبيعية لغرض بناء البنية التحتية و إيجاد فرص العمل للجميع وتحقيق العدالة الإجتماعية وصنع المعجزة التنموية من غير تقليد وإحتذاء بنماذج ناجحة مسبقة ، بل لإستثمار تلك الأعمال كإمكانات خصبة لإنتاج صيغ ومفاهيم جديدة فحـدِّث ولاحرج. لا يمكن اليوم بناء الوطن أو تدبير الدولة العصرية عن طريق مشاريع أصولية خانقة و مسبقات معيقة و ثقافات عاجزة وحداثات هشؔة وشعارات مستهلكة وتقسيمات فقيرة وخادعة. فمن يريد ممارسة الشراكة الحقيقية مع شعب كوردستان لصنع المستقبل علی نحو إيجابي وبنؔاء علیه أن يتحمل المسٶولية المتبادلة ويتؔقن لغة الشراكة والمداولة برٶی ومفاهيم ومفردات المفاوضة والتسوية أو التعاون ويتجاوز النرجسية والمكابرة والمحافظة والتقليد والتحجر والذُعر من المتغيرات وتبرئة الذات لرمي المسٶولية علی الغير ، فمن دون ذلك لا يمكن مجابهة الفوضی والإرهاب أو نشر قيم الحضارة والمدنية والديمقراطية.

فسياسة الإنفتاح علی الخارج التي تمارسها إقليم كوردستان عبر المٶسسات الإقليمية والهيئات الدولية ، السلمية والمدنية ، التي تهتم بالدفاع عن حقوق الإنسان ودعم الحريات الديمقراطية ، تفتح للأحزاب الكوردستانية التي تٶمن بالديمقراطية آفاق جديدة ‌أمام الفكر السياسي في ميادين الممارسة أفقياً وعمودياً ، داخلياً وخارجياً ، مما يتيح للديمقراطية أن تغني وتتحدؔد أو تتعزؔز وتتطور وتنفتح، سواء بالإنفتاح علی الفضاء الإجتماعي المحلي أو الخارجي عبر المشاركة في المناقشآت العالمية في الهيئات والمٶسسات الإقليمية والدولية . وهكذا ينفتح المجال للتحوؔل نحو ديمقراطية نوعية ، غير منمؔطة ، جديدة وأكثر فاعلية وديناميكية. مادام من المستحيل إلغاء الفروق الفكرية في السياسة إذن علی الأحزاب الكوردستانية أن تبحث عن الوسط الجامع ، کفضاء للمباحثة والمحاورة أو المداولة والمبادلة لتشكيل صيغة للتعايش أو لغة جامعة أو مساحة مشتركة أكبر للوصول الی تحقيق الأهداف السامية لشعب كوردستان و لتتشكل حكومة وحدة وطنية تعكس كالمرآة الوجه الجميل لهذا الاقليم النموذجي وتغذي التواصل والتعايش بين الأطراف المختلفة لإطلاق طاقات و تحريك قوی وإستثمار رموز مبدعة و نماذج متفوقة في أعمال و مشروعات تعود بالنفع والنماء علی عموم المجتمع الكوردستاني بفئاته وشرائحه. إن تعامل الأحزاب الكوردستانية مع الواقع الكوردستاني الجديد بمنطق الجدؔ والإجتهاد والنقد بعيداً عن العُقَد والهواجس بات من الأمور والمُسَلمات الضرورية للخروج من السُبات الفكري والقوقعة التراثية. من غير ذلك لايمكن أن نصل الی حقؔنا في تقرير المصير أو نواكب الجديد والعصري في هذا العالم الرقمي المعولم. وختاماً: "الواقع السيؔال لا يواجه بأسلوب المحافظة والتقليد ، بل بمنطق التحويل الخلاق والإستثمار البناء"

 


يوم امس تعرضت  مدينة اربيل عاصمة اقليم كردستان- العراق الى عملية تفجير مستهدف لاحد مراكز المهمة من  سلطة حكومة الاقليم الا وهو  مركز اسايش اربيل.

في الوقت الذي  ندين ونشجب  هذا العدوان و هذه التصرفات الجبانة الاتية من فكر رجعي بعيد عن الاخلاق و القيم الانسانية للامم والشعوب الراقية، وبعيدة عن ارادة الله بحسب تعاليم وقواعد جميع الديانات السماوية، نقدم تعازينا لاهالي الشهداء الذين سقطوا وهم يدافعون عن امن وسلامة الوطن، كما نقدم تعازينا للحكومة وكافة المسؤولين وسكان الاقليم جميعا . 

نتمنى من حكومة الاقليم ان تعمل باكثر طاقاتها، لان القوى الاجرامية الرجعية في المنطقة لا تود نمو  او ترتفع زهرة كردستان اكثر علوا ولا تريد ان يستمر الاستقرار والسلم للاقليم،  هذه البقعة الامنة من يد المجرمين لقرابة عقد من الزمن.

كما نجلب الى انتباه الحكومة  في هذه المناسبة ان طرق التقدم والتحضر والرقي لدى شعوب العالم  المتقدمة لم تحصل بصورة اعتباطية، وانما من  اساس، الذي هو المنهاج المدرسية، ففي السنيين الاولى يتم غرس في الانسان ( الطفل) قوة الخير والمثل والقيم  والاخلاق وحب العدالة ومفاهيم الانسانية.  ودور الاعلام الصحيح والتزام المسؤولين بقواعد القانونية والصحيحة كل هذا يحصل في التربية والتعليم في المدرسة وكذلك عن طريق وسائل الاعلام الكثيرة التي تكشف للناس الطريق الصحيح وتوعيهم،   بعيدا عن نفوذ رجال الدين المتعصبين ومدارسهم المتعددة و فلسفاتهم وسفسطتهم الفارغة التي تستحقر الحياة الواقعية اصلا وتمجد الموت والقتل وتفجير الذات  بصورة غريبة وغير معقولة.

نأمل ان يكون سكان الاقليم من كافة القوميات والاديان والاحزاب يدا يدا، تاركين فروقاتهم السياسبة جانبا ، ومتراصين لصد الهجمة العدوانية التي قد تتوجه الى ارض الاقليم  لاسامح الله في الايام القادمة، من ارض جيرانه الذين  يحاولون ان يفرضوا بصورة واخرى الطريقة التي يجب ان تنمو الحياة في اقليم كردستان وزهرته اليافعة.

صلواتنا ودعائنا لله ان يشمل هؤلاء الشهداء بعنايته الربانية والصبر والسلوان لاهاليهم ولحكومة الاقليم وسكانها جميعا.
الكاتب يوحنا بيداود
ملبورن- استراليا
1 تشرين الاول 2013
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: نقل موقع تابع لحزب البارزاني شروط حزب البارزاني لقبول أنضمام القوى السياسية في تشكيلة حكومة إقليم كوردستان.

حسب الموقع فأن شروط حزب البارزاني تتلخص بموافقة الحزب الذي يريد المشاركة في الحكومة على عرض مسودة دستور الإقليم على التصويت من دون أجراء أية تغييرات على المسودة. هذه المسودة تعطي البارزاني الحق بالترشيح لدورتين أخريين (8 سنوات) لرئاسة أقليم كوردستان. موافقة القوى السياسية على هذا الشرط يعني استمرار البارزاني في حكم أقليم كوردستان لمدة 10 سنوات أخرى من الان.

حزب البارزاني يعتقد بأن القوى السياسية الكوردستانية سوف لن تشترط أرجاع مسودة الدستور الى البرلمان كما في السابق من دون أن تشرح ألاسباب الموجبة لتغيير القوى الكوردستانية في الإقليم لرايها حول أرجاع مسودة الدستور الى البرلمان.

و كان حزب الطالباني قد وافق على تمديد مدة رئاسة البارزاني لسنتين أخريين بشرط موافقة حزب البارزاني على أعادة مسودة الدستور الى البرلمان قبل عرضها على التصويت الشعبي. عدم أرجاع مسودة الدستور الى البرلمان يعني تحايل حزب البارزاني على حزب الطالباني و لا يتوقع أن يقبل حزب الطالباني هذا الشرط لحزب البارزاني لانة يعاني الان من أنشقاقات داخلية بسبب تنازلاته السابقة لحزب البارزاني فكيف أذا تراجع عن شرط أعادة مسودة الدستور الى البرلمان.

أما حركة التغيير فقد وعدة مؤيديها بتغيير مسودة الدستور قبل عرضها على التصويت و تريد تغيير النظام الرئاسي في الإقليم الى نظام برلماني كي تمنع ترشيح البارزاني لرئاسة الإقليم عن طريق التصويت المباشر بل تخضعة للتوافقات البرلمانية.

أصرار حزب البارزاني على شرط الموافقة على مسودة الدستور قد تجعل تشكيل حكوم إقليم كوردستان أمر مستعصيا و أن تتعرض الى مشاكل تماما كما تعرضت حكومة المالكي الى مشاكل التوافق و قد تنجم عنه تشكيل جبهة بين حركة التغيير و حزب الطالباني الذي لا يستبعد أن يتوحدا في جبهة لتشكيل حكومة الإقليم بعيدا عن حزب الطالباني.

حسب مصادر صوت كوردستان فأن حزب الاتحاد الإسلامي الكوردستاني يخضع لضغوط كبيرة من قبل تركيا كي تشارك في حكومة البارزاني من أجل تأمين المصالح التركية في الإقليم.

 

إن الإنفجارات والهجمات الأخيرة على الأمن العام ووزارة الداخلية في أربيل عاصمة إقليم كردستان تحمل في طّيَّاتها الكثير من التساؤلات وعلامات الإستفهام ، بالإضافة الى الكثير من الدلالات والأبعاد :

فأيُّ جهة ، أو منظمة قامت بها ، ثم إن هذه الهجمات تحمل بصمات أيَّ منظمة ، هل لدولة إقليمية ، أو بالأحرى هل أنَّ دولة جارة للإقليم ضالعة ومتورِّطة في الهجمات بشكل غير مباشر ، ومن هي تلك الدولة ، وما هي مصلحة تلك الدولة من إنفجارات أربيل الأخيرة ، وماهي هوية المهاجمين ، وماهي الأهداف من هذه الهجمات ...؟

بالحقيقة من الصعب جدا ، بخاصة إن الهجمات الأخيرة في أربيل لم تدخل يومها الثالث بعد الإجابة على جميع التساؤلات المذكورة ، أو حتى على أكثرها ، ثم الأمر الآخر إن المسؤولين الأمنيين والسياسيين لم يدلوا حتى الآن بتصريحات ، أو إنهم لم ينشروا معلومات عن الهجمات والمهاجمين وهوياتهم والجهة المنتمين اليها . خلال مقابلة فضائية [ روداو ] المقرَّبة من حزب البارزاني مع محافظ أربيل السيد نوزاد هادي ، قال : لأجل سلامة التحقيق ، ولكي يأخذ مجراه السليم لانستطيع الآن من الإدلاء بالمعلومات عن الهجمات والمهاجمين وهوياتهم ...

إذن ، هجمات أربيل تحمل بصمات أيَّ جهة ..؟

إن شكل هجمات أربيل وطبيعته الإنتحارية تحمل معها بصمات إحدى فروع منظمة القاعدة ، لأن منظمة القاعدة ومتفرِّعاتها هم الذين يقومون فقط بهذا النوع من العمليات ، وهو العمليات الإنتحارية ، وهم يعترفون علنا بذلك ، وإنهم قاموا بالكثير من العمليات الإنتحارية منذ أواخر القرن العشرين المنصرم ، والى بدايات القرن الواحد والعشرين ، وحتى يومنا هذا :

إنهم قاموا بالعمليات الإنتحارية في الكثير من بلدان العالم وبقاعه : إنهم أقدموا على العمليات الإنتحارية في كينيا وباكستان وأمريكا وبريطانيا وإسبانيا ، وفي العراق وباكستان وأفغانستان وكردستان وغيرها من البلدان .

إن القاعدة وفروعها يستهدفون جميع البلدان والشعوب في العالم بغض النظر عن أديانهم ومذاهبهم وقومياتهم لأجل إيجاد أكبر قدر من الفوضى والرعب في البلدان . وذلك تطبيقا لنظريتهم الإستراتيجية المعروفة ب[ إدارة التوحُّش ] . إنهم يعتقدون أنهم من خلال [ إدارة التوحش ] يمكنهم فيما بعد السيطرة على بلد ، أو جزء من بلد ما لبسط سيطرتهم عليه ، ومن ثم الإنطلاق الى بلد آخر ، والى بقعة أخرى في مكان آخر . على هذا الأساس نشطت منظمة القاعدة ومتفرِّعاتها ، ومازالوا في العراق وسوريا واليمن والصومال وتونس وليبيا وبلدان وموريتانيا وبلدان أخرى ...

لكن الأمر المدهش والمثير للإستغراب والتساؤل هو : كيفية حصولهم على الإمكانات المادية واللوجستية والتسليحية ، كيف يحصلون عليها ، من هم المموِّلون ، هل هم جهات سياسية متمكنة ، أم أشخاص أثرياء مليونيرية ، أم دول ...؟ . برأيي كل ذلك ممكن وجائز ، بل إنه قد تم إختراق هذه المنظمة الإرهابية وفروعها على المستوى الصف الأول والثاني ، وربما الثالث أيضا من رؤسائها وقادتها وكوادرها من قبل بعض الدول في العالم ، وفي هذا الصدد الأمثلة كثيرة ، منها العراق وسوريا !! .

لقد أوردت المواقع ووكالات الأنباء بأن ماتسمى ب[ دولة العراق والشام الاسلامية ] القاعدية قد تحمَّلت مسؤولية هجمات أربيل الأخيرة ، وذلك بعد ثلاث ساعات من حصولها ، فهل حقا هذا صحيح ، أي هل حقا إن المنظمة المذكورة هي التي قامت بالهجمات الأخيرة في أربيل ، أم إنها أعلنت مسؤوليتها كتكتيك للتغطية على منظمة أخرى ، أو دولة أخرى كما ذكر ذلك موقع [ صوت كوردستان ] في تحليله حول إنفجارات أربيل ...؟

لقد تواترت الأخبار ، وبشكل علني من دعم تركيا المباشر وغير المباشر للجماعات المسلحة في سوريا على الصعيد المالي واللوجستي والتسليحي ، منها [ جبهة النصرة ] القاعدية وغيرها ، فهل إن [ جبهة النصرة ] القاعدية هي التي قامت بهجمات أربيل الأخيرة ، بخاصة اذا علمنا إن مجموعات من كرد الإقليم قد إلتحقوا بها للقتال في صفوفها ضد النظام البعثي السوري ، وقد عاد البعض منهم الى الإقليم قبل شهر ، أو أكثر ...؟ .

أخيرا ماهي الرسائل التي تحملها هجمات أربيل الأخيرة للإقليم : شعبا وبلدا وحكومة وأحزابا كردية بشكل خاص والقضية الكردية وإستقلال كردستان بشكل عام ...؟!

تضمنت إنهاء الحظر على الحجاب في المؤسسات الحكومية > قيادي في «العمال الكردستاني» : سندرس القرارات ونعلن موقفنا لاحقا

إسطنبول: ثائر عباس أربيل: شيرزاد شيخاني
اقترح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أمس «حزمة إصلاحات» سياسية وإدارية لا تتضمن أي تعديلات دستورية. وعلى الرغم من أن هذه الحزمة قوبلت مباشرة بانتقادات من قبل المعارضة البرلمانية ولم ترض أبرز الذين استهدفتهم، أي الأكراد، فإن مصادر رسمية تركية وصفتها بأنها «خطوة كبيرة إلى الأمام».

وتقدم الإصلاحات الموعودة تنازلات هامة للأكراد لجهة الإقرار ببعض مطالبهم بشكل كامل، وأخرى بشكل جزئي. فقد وعد أردوغان بإلغاء «القسم اليومي» الذي كان يؤديه التلامذة في تركيا كل صباح والذي يربط بين القومية التركية والمواطنة، حيث لا يعترف الدستور التركي بقوميات أخرى غير التركية وهو ما تطالب القوميات الأخرى بإلغائه. كما تتضمن السماح باستعمال الحروف الأبجدية الأخرى «غير التركية» مثل أحرف (w,x,y) غير الموجودة في الأبجدية التركية والتي يستعملها ألأكراد. غير أن الحزمة لم تشمل السماح للأكراد بتعلم لغتهم في المدارس الرسمية كما يطالبون. ولم يتطرق أردوغان لمطالب كردية أخرى مثل تضمين الدستور إشارة صريحة إلى الهوية الكردية ومراجعة قانون مكافحة الإرهاب بطريقة تسمح بالإفراج عن آلاف الناشطين الأكراد المعتقلين لعلاقتهم المفترضة بالحزب الكردستاني.

وأوضحت مصادر رسمية تركية لـ«الشرق الأوسط» أن هذه الإصلاحات سوف تأخذ طريقها إلى التنفيذ فورا على خطين متوازيين، أولهما مجلس الوزراء التركي الذي يستطيع وضع بعضها قيد التنفيذ فورا، فيما تحتاج تعديلات أخرى إلى قوانين تقر في البرلمان الذي يتمتع فيه الحزب الحاكم بأغلبية مريحة، فيما خلت الإصلاحات من أي مشاريع تحتاج إلى تعديلات دستورية.

وفي أول تعليق تركي رسمي، قال كبير مستشاري الرئيس التركي إرشاد هورموزلو إن هذه الخطوة سوف تليها خطوات إصلاحية أخرى «تتناغم مع المعايير الأوروبية ومعايير حقوق الإنسان»، مشيرا إلى أن «الحزمة الديمقراطية» أتت تجاوبا مع مطالب «فئات معينة من الجمهورية التركية».

وتطرقت الرزمة إلى موضوع حساس جدا في تركيا، وهو قضية الحجاب الذي سيصار إلى رفع الحظر جزئيا عنه، بحيث يقتصر على أصحاب «اللباس الموحد» كالجيش والمؤسسات العسكرية والأمنية والقضاة، كما تطرقت إلى موضوع الأحزاب وتمثيلها في البرلمان ودعمها من خزينة الدولة.

وذكر أردوغان في خطاب مهم عن سياسات الدولة أن بلاده ستنهي الحظر المفروض على ارتداء الحجاب في المؤسسات الحكومية في إطار مجموعة إصلاحات مقترحة طال انتظارها تتعلق بحقوق الإنسان. وقال أردوغان: «سنعدل اللوائح الخاصة بمظهر الموظفين في المؤسسات الحكومية وسنرفع الحظر الذي يمنع النساء من ارتداء الحجاب. فاللوائح تشمل قيودا على مظهر النساء والرجال وهذا انتهاك وتمييز ضد حرية العقيدة والرأي»، مؤكدا أن هذه اللوائح الجديدة لن تطبق هذه اللوائح الجديدة على القضاء أو الجيش.

وأشار أردوغان إلى أن تركيا قد تلغي - أو تخفض - الحد الأدنى من الأصوات اللازمة لدخول البرلمان والذي أبقى الجماعات المؤيدة للأكراد خارج البرلمان. وقال: «يمكننا الاستمرار في تطبيق حد العشرة في المائة على مستوى البلاد. ويمكننا خفضها إلى خمسة في المائة وتطبيق نظام انتخابات أقاليم محدود النطاق في خمس مجموعات كخيار ثالث. ويمكننا إلغاء الحد الأدنى الوطني وتطبيق نظام محدود النطاق لانتخابات الأقاليم». ووعد أردوغان بمساعدة من الدولة لكل الأحزاب السياسية التي تحصل على ما بين ثلاثة إلى سبعة في المائة من أصوات الناخبين حاليا، وأعلن أن الحملات الانتخابية يمكن أن تتم باللغة المحلية بما فيها الكردية.

وقال أردوغان في خطابه عن سياسات الدولة إن ما يطلق عليه اسم «مجموعة الإجراءات الديمقراطية» ستسمح بالتعليم بلغات غير التركية في المدارس غير الحكومية وهو مطلب يدعو له الساسة والنشطاء الأكراد منذ فترة طويلة. وبينما سمح بتعليم اللغة الكردية قبل نحو عشر سنوات في المعاهد الخاصة لا يمكن في الوقت الراهن لأي مدرسة عامة أو خاصة توفير تربية بلغة هذه الأقلية التي تعد 15 مليون نسمة (20% من الشعب التركي). كذلك أعلن أردوغان بعض الإجراءات الرمزية مثل تمكين بعض البلدات الكردية التي تغيرت أسماؤها خلال الثمانينات بعد انقلاب 1980، من استعادة أسمائها الكردية والسماح باستعمال بعض حروف اللغة الكردية غير المتوافرة في التركية.

وتعهد أردوغان برفع سقف الحريات وتعزيز الحياة الديمقراطية في تركيا رغم العراقيل. وأعلن رفع الحظر المفروض على حق الأحزاب السياسية في الدعاية الانتخابية بلغات غير التركية للوصول لناخبيهم، كما أعلن عن إنشاء معهد للغجر، والغجر هم إحدى العرقيات الموجودة في تركيا.

ورأى أردوغان أن المعارضة لم تستطع تقديم أي شيء مفيد، وقال أردوغان: منذ أحد عشر عاما ونحن ملتزمون بالديمقراطية، لأن الحكومة تدرك أنه لا مستقبل لتركيا وهي مكبلة الأيادي. وقال: «إن تركيا ماضية في طريق الديمقراطية رغم العقبات التي تعترضها»، مؤكدا أن حزب العدالة والتنمية يقود المسيرة الديمقراطية في تركيا.

وفي المقابل، واجهت المعارضة التركية خطاب أردوغان بالتشكيك، فقالت غولتن كيشاناق رئيسة أكبر حزب كردي، حزب السلام والديمقراطية في مؤتمر صحافي في أنقرة «إنها رزمة لا تستجيب لمصالح أحد، إنها ليست مجموعة إصلاحات تستجيب لضرورة إرساء الديمقراطية في تركيا». وأضافت: «إن الحزمة لم تف بمطالبنا،، ولا يمكن أن تفي بمتطلبات تركيا على طريق الديمقراطية، حزمة لا تأتي بأي حل، حزمة لا تقبل المواطن كما هو» وشبهت الحزمة بمقولة «إعلام المعلوم» أي فسر الماء بالماء.

وقالت إن الحزمة لن تفتح الطريق أمام مرحلة الحل (مع حزب العمال الكردستاني المحظور) التي دخلت في طريق مسدود، وإضافة أن الحزمة تطرقت للحاجز النسبي وشبهته بالوهم الكبير. وقالت «أنت (أردوغان) ضد الانقلاب العسكري وما ترتب عنه من قوانين فلماذا تصر على إبقاء الحاجز النسبي فإذا كنت صادقا في وعدك فلترفع هذا الحاجز».

وفي اتصال مع مصدر قيادي بحزب العمال الكردستاني بجبل قنديل للتعليق حول إطلاق هذه الحزمة من الإصلاحات أكد يوم أمس لـ«الشرق الأوسط» أنه في الوقت الذي أطلق فيه أردوغان تلك الحزمة من الإصلاحات كانت هناك عدة طائرات عسكرية تحوم فوق مناطقنا الكردية منها «هفتانين وخواكورك وقنديل والزاب وجبل كارة ومتين» تستطلع مواقع قواتنا، وهذا بحد ذاته دليل على وجود ازدواجية بمواقف الحكومة التركية، فإذا كانت الحكومة جادة فعلا وتعلق الأمل بعملية السلام، فلماذا تحلق طائراتها العسكرية فوق مواقعنا»؟ وأضاف: «إننا نؤكد أننا سندرس القرارات التي أصدرها أردوغان وسنعلن عن موقفنا لاحقا».

أصدر البيت الأبيض أوامره الى دوائر الحكومة الفيدرالية بوقف جزئي للعمل فيها بعدما أخفق الكونغرس في التوصل الى اتفاق بشأن ميزانية العام الجديد.

ورغم مناشدة الرئيس الأمريكي باراك أوباما فشل الكونغرس الأمريكي في اقرار الموازنة المؤقتة لتمويل أنشطة الحكومة الفيدرالية قبل منتصف الليل وهو الموعد المحدد لإقرارها.

ويواجه 700 ألف موظف حكومي أمريكي إجازة عن العمل غير مدفوعة مع عدم وجود ضمان بدفع رواتبهم بأثر رجعي في حال حلت الأزمة.

وقد أصر النواب الجمهوريون على تأجيل اصلاحات الرعاية الصحية التي يتبناها أوباما كشرط لإقرار الميزانية.

وقبيل ساعة من منتصف الليل، دعا مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون إلى اجتماع للجنة ممثلة للحزبين للتوصل إلى اتفاق إلا أن الديمقراطيين قالوا إن الوقت متأخر للغاية لتجنب الاغلاق.

وبدأ مكتب الموازنة بالبيت الأبيض إخطار الوكالات الفيدرالية للشروع في "اغلاق منظم" مع اقتراب منتصف الليل.

وهذا هو الإغلاق الجزئي الأول للوكالات الحكومية الأمريكية منذ 17 عاما.

وينتظر أن تغلق حدائق ومتاحف في واشنطن أبوابها كما سيؤجل صرف شيكات المعاشات والمحاربين القدماء وستعاني تعاملات كروت الائتمان وجوازات السفر معوقات لإتمامها.

أما الخدمات الأخرى مثل خدمات مراقبة الملاحة الجوية وخدمات تفتيش الأغذية، فإنها ستستمر.

من جانبها، أخطرت وزارة الدفاع الأمريكية موظفيها بأن المجندين في الخدمة العسكرية سيستمرون في "أداء مهامهم الطبيعية"، بينما سيطلب من "قطاع كبير" من موظفيها من المدنيين التوقف عن العمل.

"عدم المسؤولية"

الرئيس أوباما في نهاية خطابه حول إغلاق الخدمات الحكومية.

وكان الرئيس الامريكي باراك أوباما قد اتهم مجلس النواب بعدم المسؤولية بعد اصراره على تأجيل برنامج الرعاية الصحية في الميزانية الجديدة قبل إحالتها إلى مجلس الشيوخ وهو ما أدى إلى رفضها.

وقال أوباما في خطاب متلفز إن إغلاق الوظائف أصبح أمرا لا مفر منه وسيصبح مئات الألاف من الموظفين الحكوميين بلا عمل وهو ما سيضر الاقتصاد الأمريكي بشكل كبير.

ويتطلب إقرار الميزانية الموافقة عليها من مجلسي الكونغرس وهما مجلس الشيوخ الذي يسيطر على الأغلبية فيه الديمقراطيون ومجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

ويعتبر هذا الاغلاق للخدمات واحدا من بين أزمتين ماليتين تواجهان الحكومة الأمريكية.

ففي السابع عشر من الشهر الجاري تنتهي سلطة وزارة الخزانة الأمريكية في اقتراض الأموال لتمويل التزامات الديون ما لم يوافق الكونغرس على رفع ما يعرف بسقف الديون الأمريكية.

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 11:06

كورد تركيا غير راضين عن إصلاحات حكومية مقترحة

شفق نيوز/ قالت رئيسة حزب السلام والديمقراطية أكبر الأحزاب الكوردية في تركيا الإثنين إن الإصلاحات التي اقترحتها تركيا بهدف معالجة القضية الكوردية لا تصل إلى الحد المطلوب كي تدفع قدما عملية السلام.

altوتشمل مجموعة الإصلاحات خفض نسبة الأصوات التي يتعين لأي حزب سياسي الحصول عليها لدخول البرلمان والسماح بتعليم الكورد بلغتهم في المدارس الخاصة.

إلا أن كولتان كيشاناك رئيسة الحزب قالت انها جاءت دون توقعات حزبها.

وعرض رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان المقترحات في وقت سابق الاثنين.

وقال اردوغان يوم الإثنين بحسب ما أوردته رويترز واطلعت عليه "شفق نيوز" إن تركيا قد تخفض نسبة الأصوات التي يتعين أن يحصل عليها أي حزب سياسي لدخول البرلمان إلى خمسة بالمئة من الأصوات أو ربما تلغي هذا الشرط تماما.

وكانت نسبة العشرة بالمئة من الأصوات المعمول بها في الوقت الراهن قد حالت دون دخول جماعات كوردية البرلمان. وهذا التعديل قد يساعد على دفع عملية سلام مع الكورد قدما.

وقال اردوغان في خطابه عن سياسات الدولة إن ما يطلق عليه اسم "مجموعة الاجراءات الديمقراطية" سيسمح بالتعليم بلغات غير التركية في المدارس غير الحكومية وهو مطلب يدعوا له الساسة والنشطاء الكورد منذ فترة طويلة.

وقال اردوغان مرارا إن إصلاحاته المقترحة لا ترتبط بشكل مباشر بالجهود المبذولة لإنهاء الصراع الدائر منذ 29 عاما مع حزب العمال الكوردستاني المحظور.

لكن التغييرات من شأنها معالجة بعض ما يشكو منه الكورد بعد ان أعلن الحزب وقف إطلاق النار في آذار الماضي.

وقال اردوغان "أكبر أمل لشعبنا هو دعم السلام الداخلي وتعزيز وحدة المجتمع".

ع ص

بغداد/ الملف نيوز: دعا النائب عن التحالف الوطني كريم عليوي المحمداوي، الاثنين، التحالف الكردستاني الى ترشيح شخصية بدلاً عن جلال طالباني، لرئاسة الجمهورية.

 

وقال المحمداوي في تصريح لوكالة "الملف نيوز" إن "البلاد تمر في اشد مراحل الخطر والضيق السياسي، وان غياب رئيس الجمهورية يؤثر على معنوية الشعب العراقي والاجهزة الامنية والسياسيين"، مطالبا الاقليم بـ"تقديم شخصية خلفاً لرئيس الجمهورية جلال طالباني في هذه المرحلة الحساسة".

 

واضاف أن "ترشيح شخصية توافقية امر عائد للاقليم شرط ان تحظى بتصويت اعضاء مجلس النواب".

 

واشاد المحمداوي بشخصية الرئيس طالباني قائلا ان "طالباني بارع في ايجاد الحلول لمشاكل العراق ويتمتع باحترام من جميع قادته".

 

يذكر ان رئيس الجمهورية جلال طالباني تعرض الى وعكة صحية في كانون الثاني 2013 نقل على اثرها الى مستشفى مدينة الطب ثم الى المانيا ويرقد حاليا لتلقي العلاج.

 

وكثرت المطالبات من اجل زيارته والاطمئنان على صحته كان اخرها مطالبات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، الا ان عائلته رفضت طلبات الزيارة بحجة عدم موافقة الاطباء.

شفق نيوز/ رفضت كتلة التحالف الكوردستاني، الثلاثاء، اللجوء الى طرح عدة خيارات بمقترح قانون الانتخابات لتمريرها في مجلس النواب، مؤكدة أنها مع اعتماد مبدأ التوافق قبل المضي بالتصويت.

alt

وحددت رئاسة مجلس النواب، الخميس، المقبل موعدا نهائيا للتصويت على مقترح قانون الانتخابات بعد تأجيل التصويت لاكثر من ثلاث مرات.

وقال المتحدث باسم الكتلة مؤيد الطيب لـ"شفق نيوز"، إن "الخلافات لازالت كما هي، كل الجهات متمسكة بمطالبها، ولحد الان النقاط الخلافية باقية، وكان من الافضل ان يصدر القانون بالتوافق او شبه الاجماع، لكن يبدو أن تحقيق ذلك صعب".

وأضاف الطيب أن "هناك جهات سياسية طرحت فكرة اللجوء عدة خيارات وأتباع مبدأ الاكثرية والاقلية في التصويت على خيارات القانون، وهذا الاجراء نحن نرفضه لاننا نريد ان يشرع القانون بالتوافق".

ولفت الطيب الى انه "حتى مبدأ الاكثرية والاقليمة لن يحسم تشريع القانون لان الكتل الكبيرة والتي ترفض مقترح ما يمكنها الخروج من قاعة المجلس والاخلال بالنصاب القانوني وهذا ماحصل في مرات سابقة".

وتتركز نقاط الخلاف بين الكتل السياسية على مقترح قانون الانتخابات على نوع الدائرة الانتخابية، وعدد المقاعد التعويضية، والية احتساب الاصوات.

ل ح/ م ف


تشير موجة التفجيرات التي طالت المواقع الحساسة في أربيل مؤخرا والمتمثلة في وزارة الداخلية ومديرية الاسايش الى ان اقليم كردستان العراق لم يعُد في منأى عن الضربات الارهابية التي يجوب دوي انفجاراتها بقية مدن العراق بشكل عشوائي يوميا، وليس مجافاة للحقيقة القول بأن ما حصل في الاقليم هو شظية من شظايا الحرب الأهلية الدائرة على الأراضي السورية والتي اتخذت منحىً آخر في نهاية المطاف بعد أن باتت الحركات المتطرفة تشكّل الجزء الأكبر مما كان يسمى بـ (المعارضة السورية)، وخاصة بعد الانشقاقات الأخيرة التي رجّحت كفة الحركات المتطرفة على حساب الحركات الوطنية داخل المعارضة المسلحة السورية.

رغم ان السلطات المحلية في الاقليم قد أعلنت مرارا طلب العون من المجتمع الدولي والحكومة العراقية أزاء مسألة النزوح الجماعي من المناطق السورية نحو الاقليم ألا أن سلطة الاقليم لم تخطو خطوات عملية مبكرة لتأمين المناطق الحدودية مع منطقة الجوار الملتهبة : (ضبط الحدود)، بل على العكس، كانت قد (فتحت الحدود على مصراعيها) وتعاملت ومنذ البداية مع انفلات الوضع الأمني على الحدود مع سورية بطريقة لم تكن حذرة ومسؤولة، بمعنى آخر، فقد كان توسيع منطقة النفوذ السياسي هو الزاوية الوحيدة التي نظرت من خلالها سلطة الاقليم للأحداث من حولها الأمر الذي تسبب في اتساع دائرة الطموح السياسي دون دراسة متأنية لما يجري على أرض الواقع، وبالتالي تم اغفال عملية وضع الخطط الكفيلة بتلافي الأضرار الجانبية والقادرة على مجابهة المتغيرات المحتمل حدوثها في ساحة الصراع السوري.  سواء ما تعلق فيما بعد، بالاشتباكات بين أكراد سورية والحركات الارهابية، أو المتعلق منها بفشل المفاوضات بين حزب العمال الكردستاني والحكومة الاردوغانية بسبب تنصل الحكومة التركية عن وعودها المتفق عليها من قبل الطرفين.

بعبارة أخرى، بمعزل عن التدخلات الارتجالية من قبل سلطة الاقليم على خط الأزمة السورية، فان السلطات في الاقليم كانت قد تناولت ملف النزوح رغم ما ينطوي عليه من محاذير (لاتقبل التأجيل)، كانت قد تناولته بشكل نظري/ اعلامي مع الحكومة المركزية والمنظمات الدولية لم يتعدى أروقة وسائل الاعلام، فقد كان التركيز من قبل سلطة الاقليم وطوال هذه الفترة على ملفات أخرى (قابلة للتأجيل)، من حيث عدم تماسها المباشر مع حياة الفرد في اقليم كردستان العراق إذا ما قورنت بالأضرار التي من الممكن أن ينجم عنها التدفق العشوائي من المناطق السورية الى الإقليم. وبالإضافة الى شكلية الطرح فإن السلطة في الاقليم أساسا قد أدخلت نفسها في مرحلة العجز الرسمي عن ايجاد حل حقيقي لمعضلة النزوح التي أدت فيما بعد نتيجة افتقارها الى الضبط والتنظيم أن تشكّل ثغرة أمنية يتم من خلالها تمرير الأسلحة والعناصر الارهابية المسلحة أيضا.

لقد أدى الخلل الأمني المشار اليه الى ايقاظ الخلايا النائمة التابعة للحركات السلفية داخل الاقليم والتي لم تكن تمتلك الامكانيات اللازمة لإختراق الاجهزة الأمنية داخل الاقليم فيما سبق، لكنها إستطاعت أن تكون حاضنة لما تم تمريره من أسلحة وعناصر ارهابية الى الاقليم خلال الفترة المنصرمة، فقد أشارت وسائل الإعلام الى أن سيارات الإسعاف التي استخدمت في العملية الارهابية في أربيل، هي ممن تم الاستيلاء عليها من قبل الجماعات المسلحة التابعة للقاعدة في كل من الموصل وكركوك وطوز خورماتو، وبالنتيجة لم يكن باستطاعة العناصر الارهابية المتدفقة تنفيذ فعلها الاجرامي دون وجود حواضن لها داخل الاقليم.

فيما مضى كانت الضربات التي سبقت الأخيرة والتي تم على أثرها تحجيم وجود التنظيمات الارهابية داخل الاقليم، كانت قد تمت في اليوم الأول من أيام عيد الأضحى المبارك في الأول من شباط 2004 ، وكنت قد كتبت في حينه مقال بهذا الشأن بعنوان (الإرهاب ربيب الشيطان) تكوّن من جزئين. في الحقيقة ومما يستوجب الاشارة له، ان المعالجات الأمنية كانت ناجعة في حينه أدّت الى إنهاء فعلهم الارهابي حتى عام 2007 حين استهدفوا مقر وزارة الداخلية.. ألا أنهم عادوا لإستهداف الاقليم مجددا، يوم الأحد الفائت بطريقة لاتخلو من التحدي تمثلت في طبيعة الأهداف الحكومية التي تعرّضت للإستهداف وحجم الفعل الارهابي ودقة التنفيذ. الأمر الذي يتطلب فعلا مضاعفا من قبل الجهات المختصة لمنع ذلك من التكرار.

كما ان اتساع حجم الفعل الارهابي الأخير وما يرافقه من أوضاع سياسية لا زالت معلّقة داخل الاقليم وملفات أخرى مع الحكومة المركزية لم تُحسم بشكل قطعي الى الآن ، يتطلّب أن تتخذ المعالجة الأمنية هذه المرّة، طابع الحذر والابتعاد عن توظيف المعالجات لإثارة الخصوم ونيل المكاسب على حساب الفرقاء في داخل وخارج الاقليم. فالوضع الأمني والسياسي المحيط بهذه العملية الأخيرة يختلف اختلافا جذريا عن سابقاتها سواء على الصعيد الداخلي أو الخارجي، مما يستدعي التنازلات المتبادلة للوصول الى درجة من التوافق مع الفرقاء السياسيين. وبالمقابل الارتقاء بدرجة التعاون والتنسيق الأمني بين اربيل وبغداد والقفز على الخلافات وإعادة ترتيب الأولويات التي تحكم العلاقة بين الطرفين.

ليكن حقن الدم العراقي وارساء الأمن في الاقليم وبقية المحافظات العراقية هو الهم المشترك من خلال وضع استراتيجية أمنية مشتركة تُرسم من خلالها آلية فعالة لمجابهة الارهاب في الداخل وتكفل حصانة الحدود العراقية من خطر موجات التطرف المرشحة الى الانتشار أكثر في العراق والمنطقة بزمن قياسي قد يكون كانتشار النار في الهشيم أو هو أسرع. نسأل الله الشفاء للجرحى والرحمة على أرواح ضحايا الارهاب في عموم العراق، و رَحمَ الله مِنَ الأحياءَ مَنْ إعتَبَر

ان تزامن تفجيرات اربيل مع ظهور نتائج الانتخابات الاخيرة لبرلمان وحكومة اقليم كردستان هي رسالة لها اكثر من مدلول سياسي داخليا وخارجيا , وان البحث في الاسباب التي تقف وراءها لا تقل اهمية عن كشف هوية منفذيها والجهات التي تقف ورائهم والتي هي من ضمن اختصاص المؤسسات الامنية في اقليم كردستان .

الكرد يدركون جيدا انهم محاطون بدول لا تريد لتجربتهم النجاح في الوقت الذي تتقاسم فيه تلك الدول اراضي كردستانية ضمن حدودها , وبالطبع فهي لا ترغب بوجود تجربة كردستانية ناجحة على حدودها تثير مشاعر اقرانهم وتشجعهم لمحاولة استنساخ التجربة ذاتها في تلك الدول . لذلك فقد حاولت (وما تزال) اثارة مشاكل خارجية وداخلية عديدة للإقليم استطاع الكرد اجهاضها في كل مرة والحفاظ على الاستقرار السياسي والاقتصادي الذي يتمتعون به , فلا غرابة من محاولة اثارة الفوضى الامنية فيها هذه المرة بواسطة الجماعات الاسلامية المسلحة .

ان بصمات تنظيم القاعدة ظاهرة في هذه التفجيرات .. وقد تبنتها دولة الشام والعراق الاسلامية كما ذكرت بعض المصادر , ولكن في الوقت نفسه فقد تعودنا على ان يكون وراء كل عملية تقوم بها القاعدة دول معينة تدفعها لأجندات خاصة بها هنا وهناك .. بمعنى اخر فان القاعدة هي اداة تنفيذ لا اكثر لدول ارادت ان تعرقل تقدم الاقليم وازدهاره , فان كانت هناك اسباب سياسية تمنع الجهات الامنية في كردستان من الاعلان عن الجهات الحقيقة التي تقف وراء هذه الجريمة فيجب علينا ان نتباحث على الاقل في الاسباب التي تقف وراء هذه التفجيرات والتي من الممكن تلخيصها في النقاط التالية :-

- منذ بداية التغير في العراق في الالفين وثلاثة حاولت دول الجوار العراقي دفع جهات سياسية عراقية الى خلق مشاكل للإقليم بهدف تحجيمه سياسيا واقتصاديا فكنا نرى انه ما كادت تنتهي مشكلة مع المركز حتى نفاجئ بخلق اخرى , ثم حاولوا الدخول على خط اثارة الازمات السياسية الداخلية في استمالة بعض احزاب المعارضة الكردية لضرب الاستقرار السياسي . ويبدو ان نجاح الانتخابات الاخيرة في الاقليم وقبول جميع الاطراف بالنتائج دون مشاكل تذكر قد اظهر لهم فشل هذا المسعى فقرروا التحرك لزعزعة الملف الامني داخل الاقليم .

- الحيادية التي اتخذها الاقليم نهجا له في الموضوع الطائفي سواء في العراق او في المنطقة لم يرق للكثير من الدول الاقليمية , فقد استطاعت كردستان ان تنأى بنفسها عن صراع لا ناقة لها فيها ولا جمل . لذلك فليس من المستبعد ان تحاول بعض الدول استفزاز الاقليم امنيا لكسر الحيادية هذه والانضمام الى احد المعسكرين .

- يمكن قراءة تفجيرات اربيل بأنها محاولة جر الاقليم للتصادم وبشكل مباشر مع المجاميع الاسلامية المتطرفة وإدخاله في ما يسمى بمحاربة الارهاب في المنطقة لاستنزاف موارده الاقتصادية الواعدة مما يؤثر سلبا على امنه القومي بعد ان نجح ولسنين طويلة يبعد نفسه عن هذه الحرب الغير واضحة المعالم والمجهولة الهوية .

- ان تفجيرات اربيل هي محاولة يائسة من بعض الجهات لضرب الاستقرار الامني الذي يشهده الاقليم والذي كان سببا في اتساع رقعة الاستثمارات الاجنبية فيه خصوصا بعد الاضطرابات السياسية والأمنية التي تشهدها دول المنطقة والتي استطاع الاقليم تلافيها بحكمة قياداته ووعي شعبه بحيث اصبح المكان الاكثر استقرارا وأمنا في المنطقة .

- حاولت هذه الجهات الخارجية توقيت التفجيرات لتتزامن مع ظهور نتائج الانتخابات البرلمانية في كردستان والتي تقدمت فيها بعض الاحزاب على حساب احزاب عريقة اخرى .. مما قد تظهرهكذا عمليات بأنها تصفية حسابات كردية - كردية وتدخل الاقليم في حرب داخلية تحرق الاخضر واليابس فيه . وحقيقة فان الاحزاب الكردستانية ( بدون استثناء ) اظهرت هذه المرة احساسا عاليا بالمسئولية تجاه الشعب الكردستاني وأثبتت انها تضع مصلحة الشعب فوق مصالحها الحزبية الضيقة وتعي تماما حجم المؤامرات التي تحاك ضد مسيرة الاقليم .

لن تكون لتفجيرات يوم الاحد في اربيل تبعات كبيرة على الوضع الاقتصادي والسياسي في الاقليم , فقد تحصل هكذا خروقات امنية في اكثر البلدان استقرارا وقوة لكن يجب العمل على عدم حدوثها مستقبلا بتشديد الاجراءات الامنية في المنافذ الحدودية للإقليم برا وجوا لاسيما وان المنطقة كلها تشهد توترات امنية سواء في سوريا او العراق او لبنان او حتى تركيا . وعلى الاجهزة الامنية في الاقليم الابتعاد عن الثقة الزائدة بقدراتها لانها في الكثير من الاحيان تكون سلاح ذو حدين .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

30- 9 -2013

بوجود بعض من مؤسسي المجلس العام للحراك الشبابي الكوردي في سوريا السادة:حكمت ابراهيم -كاوى ملك - سيد رقيب.... وبحضور بعض من ممثلي الاحزاب الكوردية وبعض الشخصيات الاجتماعية والاعلامية والشبابية في مدينة ديرك القى المجلس العام للحراك الشبابي محاضرة بعنوان(الحراك الشبابي في الثورة وحقوق الكورد في سوريا المستقبل) في البداية تم الترحيب بالحضور ووقوف دقيقة صمت واجلال لشهداء الكورد والثورة السورية ...وبعدها تكلم الكاتب دلكش مرعي بحديث شفاف تلخص عن المشاكل التي يعاني منها الشباب لابراز طاقاتهم والتأثير التاريخي والفلسفي لهذه الصعوبات التي تمر بها جميع الحركات الشبابية...وتكلم بعدها الناطق باسم المجلس السيد حكمت ابراهيم ...عن بدايات الثورة والحراك الشبابي في المناطق الكوردية والصعوبات التي واجهت التنسيقيات آنذاك من اعتقالات واغراءات وتهديدات و و و لكن اصرار الشباب المخلصين للثورة اثبت للجميع بأنه هنالك صوت يعلو فوق الجميع.... وتكلم ايضاً عن الرؤية المشتركة للمجلس والتي اجمع عليها احدا عشرا تنسيقية والتي تحتوي في المجمل على جميع الحقوق والواجبات لهذا المجلس ..... ومن ثم تم اعطاء فسحة للضيوف لالقاء اسئلتهم واستفساراتهم عن موضوع المحاضرة والمجلس العام للحراك الشبابي الكوردي في سوريا وتمت الاجابة على الاسئلة من قبل المحاضرين .....وفي النهاية تم الاعلان عن المجلس العام للحراك الشبابي الكوردي في سوريا في مدينة ديرك وبلسان السيد بسام اسماعيل ممثل المجلس في مدينة ديرك

المجلس العام للحراك الشبابي الكوردي في سوريا
1-تــنســيقيـة احـــرار ديـــريـــك
2-الائتلاف الثوري لشباب كوباني وعفرين
3-ائـــتـــلاف شــــبـــاب ســـــوا
4- اتحاد تنسيقيات شباب الكورد في سوريا

5-تجمع شباب الكورد-قامشلو
6-تنسيقية الشهيد مشعل التمو
7-تنسيقية المستقبل الكردي في سوريا
8 -تــــنسيقية الوحدة الوطنية
9-حـــركــة جــوانـــي روج آفـــا
10-تـــنــســـيـقـيــــة أحـــــرار آلــيــــان

11-حـــركــة كــوردســتـــان سـوريـــا

سوريا - ديريك -29 | ايلول / سبتمبر

 

الاخ مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان

تحية طيبة

أولا كباحث وككاتب كردي من كردستان الغربية أدين التفجيرات الإرهابية في أربيل التي حدثت مؤخرا إدانة شديدة واعزي عوائل الشهداء وأرجو من الله أن يسكنهم فسيح جناته وان يلهم ذويهم الصبر والسلوان وأتمنى للجرحى الشفاء العاجل

ثانيا : إن العمل الإرهابي يستهدف الإقليم شعبا وأرضا وثقافة وحكومة وقيادة

وهو مدفوع من قبل حكومات ودول معروفة تدعم الإرهاب وهي تشعر بالحقد تجاه التجربة الديموقراطية التي يعيشها الإقليم وان ما يجري بسورية مهم وحساس وكنت أتمنى من قيادتكم أن تستندوا في التقييم السياسي ليس إلى الأحزاب الكردية وحدها وإنما إلى المثقفين والعقلاء والباحثين وأصحاب العقول في كردستان الغربية أيضا لقد تم تجاهل هذه الفئة المهمة جدا وهنا حدث خلل سياسي سواء في المناطق الكردية بسوريا أو حتى بالإقليم ، لا يمكن مواجهة الإرهاب الحاصل بالأمن وحده ونحن نعرف مدى الأمن المشدد وقدرتكم على الحد بشكل كبير من الاختراقات الأمنية لكنكم محيطون بالقوى الشريرة والمضادة للأمن والاستقرار والحرية في المنطقة وتجربتكم تشكل لديهم قلقا كبيرا

لذا اقترح عليكم وأتوقع أن يشاركني به العديد من مثقفي كردستان بأجزائها الأربعة اقترح عمل ليس مؤتمر قومي كردستاني على أهميته وحسب وإنما مؤتمر العقلاء الكرد

وبخاصة من كردستان الغربية لان الخير أو الشر سيأتي أكثر ما يأتي من تداعيات الأزمة السورية سلبا أو إيجابا هؤلاء العقلاء من المثقفين والباحثين والإعلاميين سيضعون خطة أو خارطة طريق للتعامل مع الأزمة السورية وأزمات المنطقة وهو عمل ضروري وهام وعاجل واعتقد من دونه ومع احترامنا لكل التشديدات الأمنية فان الطوفان كبير وهو طوفان دولي وإقليمي هائل من الصعوبة وقوف إقليم كردستان بوجهه من دون مشاركة الكادر البحثي الفكري الإعلامي في رسم خطوط الطول والعرض لسبل التعامل مع هذا الطوفان

ومن المؤسف حقا ان لا نجد إعلاما قويا باللغة العربية في الإقليم يخاطب العقول والقلوب ويدعو للتسامح والمودة والتحابب ويشرح الموقف الكردي للعالم وكأن الإقليم لا يستشعر قيمة الاعلام في الظروف الراهنة ، ولا أخفيكم أنني كنت بالإقليم قبل 3 سنوات ولم أجد وسيلة ثقافية أو إعلامية لأعمل بها – تؤمن لي العيش الكريم - رغم إمكاناتي التي كانت تؤهلني لذلك فعدت خائبا إلى سورية حيث كان السجن مصيري !

دعوتي معاصرة وملحة ومهمة أتمنى أن تتم قراءة رسالتي العاجلة و يتم تلبية الاقتراح لما فيه المصلحة الكردية القومية العليا ومصلحة المنطقة بكافة مكوناتها

دمتم ودامت كردستان حرة أبية

وتقبلوا فائق احترمنا وتقديرنا

حواس محمود

كاتب وباحث كردي سوري

صوت كوردستان: في بيان و صل صوت كوردستان قام حزب البعث الصدامي الاجرامي في العراق بأرسال معلومات استخباراتية الى رئيس أقليم كوردستان تتضمن معلومات عن شبكات أرهابية مشتركة بين القاعدة و حزب الله اللبناني و أيران. حزب البعث وصفت الرئيس مسعود البارزاني بالسيد و ذكرت بأنها تقوم بتقديم هذه الخدمات الاستخباراتية الى الرئيس مسعود البارزاني من أجل كشف الجهات المخططة و المنفذة للجرائم الإرهابية ضد الشعب الكوردي و كأن هذه الحزب لم يقوم بقتل الشعب الكوردي و ابادته.. حسب حزب البعث فأنه حصل على معلوماته من مصادر له في مدينة القاميشلي في سوريا في محاولة لزع الفتنه بين الكورد. نص المعلومات الاستخباراتية نرفقها بالخبر كي يطلع الشعب الكوردي على ما يدرو حولة من مؤامرات و أتصالات.  الى الان لم تصدر أية تعليقات لحكومة الاقليم حول هذا التعاون الاستخباراتي التي يقدما البعث الصدامي لرئيس الاقليم و أن كانت تريد هذا التعاون معهم.

نص رسالة المعلومات الاستخباراتية  للبعث الصدامي الى  رئيس الاقليم كانت تحت عنوان

معلومات استخباريه // نضعها امام انظار رئيس اقليم كردستان السيد مسعود البرزاني لغرض متابعة هذه المعلومات وكشف الجهات المخططه والمنفذه امام الشعب الكردي

وجاء في البيان الذي وصل صوت كوردستان :

قبل ستة اشهر انشأت غرفة عمليات مشتركه لنشاط استخباري تنفيذي يضم :
1 – استخبارات الحرس الثوري .
2 – المخابرات السوريه .
3 – حزب الله ( قسم عمليات الخارج ) .

حسب معلومات حزب البعث فأن غرفة  العمليات المشتركة  تستهدف مناطق التواجد المشترك ( العربي – الكردي ) داخل سوريا ويستهدف اقليم كردستان وتركيا يشرف على هذا النشاط ( عدنان طلاس ) يدار من خلال مقر المخابرات الجويه في مدينة " حلب " ويضم كل من :

العقيد أ س ( هادي رجوي ) .
والعقيد أ س ( علي مصطفوي )  .
المدعو / نصير الموسوي / من قيادات حزب الله ( قسم عمليات الخارج ) .
المدعو / ديلدارجانكيز / من عملاء الحرس الثوري وهو من اكراد سوريا واشترك في تنسيق العديد من العمليات الارهابيه لحزب العمال الكردي ضد تركيا ( حسب صوت كوردستان فأن هذة النقطة تستهدف الايقاع بين حكومة الاقليم و حزب العمال الكوردستاني و حزب الاتحاد الديمقراطي) .
المدعو /  نشوان جمشيت / من اكراد سوريا مهرب سلاح وله مصادر تعمل في داخل تركيا وفي اقليم كردستان ويعمل لصالح الحرس الثوري .

العناصر التي تنفذ هذا النشاط هم عناصر تنظيم القاعده مرتبطين باستخبارات الحرس الثوري وهم كل من :
1 – سعيد عبد الودود ( سعودي )  .
2 – عثمان نوح ( سوداني ) .
3 – سليم رجا ( سوري )  .
4 – هاني الزواوي ( جزائري )  .
5 – عبد الناصر عبد الرحمن ( سعودي ) .
6 – اسعد الوردان ( فلسطيني )  .
7 – خليل الله عبد القاهر ( باكستاني ) .

الواجبات //

ـــــــــــــــــــــــ
آ – ارسال عناصر من ( العمليات الخاصه ) لحزب الله مع عناصر القاعده المذكورين اعلاه العاملين بامرة فيلق القدس واستخبارات الحرس لتنفيذ عمليات مهمه ضد الجيش الحر وضد عناصر القوات الكرديه في المناطق التي يتواجد فيها غالبيه كرديه .

ب – دس عناصر كرديه من اكراد سوريا والعراق داخل المجاميع الكرديه لتنفيذ عمليات ارهابيه ( زرع عبوات – تفخيخ سيارات ) داخل اقليم كردستان ومساعدة عناصر القاعده بالتسلل الى داخل الاقليم لتنفيذ العمليات الانتحاريه والتفجير بالسيارات المفخخه .

وتشير معلومات المصادر قبل حوالي الشهر صدرت توجيهات من المقر المذكور اعلاه بان يتبنى القيادي في تنظيم القاعده سعودي الجنسيه المدعو " محمد الرجحي " ومجموعته وتضم عدد من ( الانتحاريين ) العمليات الارهابيه داخل اقليم كردستان بالتنسيق مع المدعو ( صمد ) وهو كردي من اهالي السليمانيه مرتبط باستخبارات الحرس الثوري والمخابرات السوريه وقامت هذه المجموعه بتنفيذ عدة عمليات في مدينة " القامشلي " ويتبنى السعودي ( ابو همام القحطاني ) واسمه الحقيقي خالد القحطاني ومجموعته العمليات الارهابيه داخل العراق مع العرض ان المذكوره اسمائهم اعلاه مرتبطين باستخبارات الحرس الثوري ..

.هذة المعلومات أرسلت  الى صوت كوردستان من قبل ما تسمى بمنظمة الرصد و المعلومات الوطنية  لحزب البعث و مؤرخة بتأرخ 30 من شهر أيلول 2013 أي يوم أمس.

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 01:10

"المالكي يستعين بالكورد للبقاء في السلطة"

تتناقل وسائل الإعلام العراقية معلومات تفيد بوجود أطراف سياسية تحاول تأجيل الإنتخابات النيابية في العراق لإطالة امد بقاء المالكي في السلطة، في حين أشار نائب كوردي في البرلمان العراقي إلى إمكانية لجوء المالكي إلى دعم الكورد للبقاء في السلطة.

و أشار النائب في البرلمان العراقي عن كتلة التحالف الكوردستاني عادل عبد الله لـNNA، إلى أنه لم تقترح أي كتلة سياسية في مجلس النواب العراقي تأجيل الإنتخابات النيابية إلى العراق، إلا أن هناك أطراف سياسية كإئتلاف دولة القانون تؤيد تأجيلها، و في المقابل يشدد المجلس الإسلامي و كتلة الأحرار على إجراء الإنتخابات في موعدها المقرر.

و أكد عادل عبد الله على أن "هناك أطراف شيعية ترفض بقاء المالكي في منصبه، إلا أن المالكي مستعد لفعل أي شي في سبيل ذلك، و قد يلجأ إلى دعم الكورد للتمكن من ترشيح نفسه للمرة الثالثة لمنصب رئاسة الحكومة العراقية".

يشار أنه و بسبب الخلافات بين الكتل السياسية في مجلس النواب العراقي، لم يتمكن البرلمان من إعداد صياغة مناسبة لمشروع قانون الإنتخابات النيابية.
--------------------------------------------------------
مروان – NNA/
ت: شاهين حسن

قبل ان يقول اوباما لروحاني خودا حافظ ، كان قد قال في وقت سابق عيد شما مبارك ، وذلك عام 2009 بمناسبة عيد نوروز ، ودعا ايران للدخول بمحادثات جادة . رابط مقالنا السابق ادناه.

الان تضع ايران اوراقها على الطاولة لتدخل مدخل سلم من خلال رئيسها الجديد السيد روحاني الذي وضع على رأسه عمامة الحوار البيضاء التي استعارها من زميله السابق خاتمي في محاولة لتجاوز عمامة السيد خامنئ السوداء التي هيمنت على ايران طوال عقدين ، واستخدمت عصا نجاديه في ملاحقة واقصاء التيار الاصلاحي الذي بدأه الرئيس خاتمي الذي ذهبت جهوده ادراج الرياح بسبب العصي التي وضعت امام عمامته والتي كانت اقوى من ان يستطيع الافلات من كوابحها ، رغم مساندة الرئيس الاسبق رفسنجاني له في جهوده الكبيرة .

ازدادت الضغوط الاقتصادية على ايران وتجشمت خسائر لا تحصى بسبب الحظر على استيراد نفطها ومقاطعة الدول المستوردة لها والاستعاضة عن نفطها بنفط العراق والخليج والسعودية ، فترك ذلك بصمات قاسية على المجتمع الايراني الذي بدأ يعض على نواجذه ويعرف للحرمان من وسائل العيش الرخيم طعما مرا.

كما اضافت الازمة المستعصية في سوريا وتحالف ايران معها عبئا مضافا على الاقتصاد الايراني الذي استنزف كثيرا خلال العامين الماضيين ، ما حدا بايران الى البحث عن فرصة خلاص من ازمة مستحكمة ودائرة عقوبات مغلقة لاترحم ، وكانت الفرصة في صعود روحاني والاستفادة من جهوده كونه وجها جديدا في السياسة الخارجية الايرانية كفلت له السلطات الايرانية صلاحيات واسعة في التفاوض كي ينجح في كسر الحلقة الحديدية التي ضربها الغرب حول ايران .

اما ما ساعد الموقف الامريكي ان يتحرك باتجاه ايران ايضا فهو الموقف الروسي الثابت من الصراع في سوريا ، والوقوف الى جانب الاسد وتجنيب سوريا مصير ليبيا ومنع مجلس الامن فرض الفصل السابع على سوريا الذي فرض من قبل على العراق .

كما كان للموقف الروسي من ايران وتزويدها بالمفاعلات النووية ، اخرها مفاعل بوشهر ، والاصرار على ان هذه المفاعلات هي للاغراض السلمية وحق ايران في استخدام الطاقة النووية سلميا ، هذا الموقف جعل الولايات المتحدة تبحث عن اسلوب اخر للتعامل مع ايران يكون اكثر نفعا لها في المستقبل كي لا تخسر المزيد من الفرص في الشرق الاوسط ، على الاخص فرص الاستثمار الاقتصادي وفرص السلام وتجنيب المنطقة المزيد من الهزات واستنزاف الطاقات الدفاعية الامريكية في مرابطة سفنها وقواتها الحربية في المنطقة دون افق لاستخدامها بنجاح او انتهاء مهمتها في زمن منظور .

ان محاولة اوباما التحدث باللغة الفارسية ، مع انها عبارات مجاملة محدودة ، دليل على ان اوباما بالذات ومعه لجان حكومية ، وهيئات استشارية ، وشرائح كبيرة من الشعب الامريكي ، ترغب في عدم جر الولايات المتحدة الى اتون حروب جديدة تكلفها ما لاطاقة لها به ، مثلما حدث معها في افغانستان والعراق .

فالتدخل العسكري في مثل هذه الدول او المناطق لا مردود ربحي له لا في الحاضر ولا في المستقبل ، و لا تجني منه الولايات المتحدة سوى الخسارة ، خسارة مليارات الدولارات والاف الارواح من جنود ومدنيين ، ويجعلها فريسة للمزيد من الكراهية والاعمال الارهابية .

لذلك اتسمت خطوات روحاني واوباما بالذكاء المتاتي من الظروف الضاغطة على الطرفين ، ونامل ان تكون في هذه الخطوات اولى بذور السلام التي تبذر في المنطقة لتجني شعوبنا بعض خيراتها وتنتقل من العسر الى اليسر .

· رابط مقال سابق

اوباما لايران : عيد شما مبارك

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=166379

الثلاثاء, 01 تشرين1/أكتوير 2013 01:01

الروائي الكوردي محمد سليم سواري في حوار صريح

محمد سليم سواري: البطل في كل مجاميعي القصصية ورواياتي هو الإنسان الكوردي الذي تعرض ويتعرض إلى التهجير القسري والإضطهاد

محمد سليم سواري:الروائي المبدع مرآة صادقة لتأريخ شعبه بكل تألقه ونضاله وإرهاصاته

حاوره:

بدل رفو

محمد سليم سواري..روائي وقاص وإعلامي كوردي ، طرق باب الشعر وإرتشف من نبع العشاق في العقد السادس من عمره،الحديث مع سواري شيق رغم هدوئه الشاعري ، صريح رغم قلة كلامه ،جریء في نقده ، يعشق كوردستان حتى النخاع.. إنه حوار مع أحد رواد القصة القصيرة في كوردستان وفي بهدينان ، يَطرق أبواب مملكة عشقه وذكرياته مع القصة القصيرة والقرية والرواية وبغداد التي ترك فيها ذكرياته وحبه ووجعه ليستقر به المطاف أخيراً بعيداً عن كوردستان التي يحملها بين أحضانه وفكره.

ضمن لقاءاتي مع المبدعين الكورد في بلاد المهجر ومن أجل التواصل مع الوطن الأُم كان هذا اللقاء الصريح مع سواري:

* كانت الوالدة قارئتكم الأُولى لقصصكم قبل النشر في السبعينيات،فهل هناك من تقرأ له أعمالك قبل النشر اليوم؟

ــ نعم كانت والدتي الأُمية تسمعني وأنا أقرأ على مسامعها قصصي فتشجعني على المواصلة وقد آن الأوان لأن أسمع وأسمع أنا من الآخرين.

* رواية القرية عالجت القضايا الإجتماعية والسياسية للمجتمع الكوردي وكانت ساحة للنضال والتأريخ الكوردي فما الذي يدعو مؤسسة ثقافية كوردية على الإعتذار في طبع الكتاب؟

ــ أنا أشكر من كل قلبي صديقي هفال زاخويي الذي تطوع لطبع الرواية كما وأشكر تلك المؤسسة الثقافية الكوردية على مزاجيتها لأنها طبعت الترجمة العربية لنفس الرواية .

* ما الذي كنت تبغيه بأن تجبر القاريء العربي ليقرأ تأريخ قرية كوردية في ظل نظام جائر عبر عملك الروائي وهل أخذت القرية نصيبها اليوم في زمن الحرية؟

ـــ في ظل عصر كان شعاره لا قرية في كوردستان قمت بـتأليف الرواية وفي ظروف كانت وجود مسودة الرواية حجة كافية للوصول إلى المؤبد أو حبل المشنقة وأنا أعتز لأن يقول كاتب وناقد بمنزلة عبدالهادي فنجان الساعدي حول الرواية ( أنا متأكد تماماً من أن هذه الرواية لن تغير العالم ولكنها ستضيف للأدب الكوردي شيئاً ’ ولو قدر للقرية الكوردية أن تزال من خارطة العراق فأنا متأكد بأننا سنستطيع من خلال هذه الرواية أن نعيد بناء هذه القرى المدمرة لقد دخل محمد سليم سواري عالم الرواية من بابها الصحيح.. ) .

*هل هناك بطل محدد ضمن العدد الكبير من المجاميع القصصية وأعمالك الروائية ؟

ــــ نعم البطل في كل مجاميعي القصصية ورواياتي هو الإنسان الكوردي الذي تعرض ويتعرض إلى التهجير القسري والإضطهاد وترك أعز ما يملكه من مراتع الصبا والذكريات ويتجرع الآلام والمعاناة ويضحي ويقدم ثم يرى نفسه في المكان غير الصحيح .

*لقد كانت الإذاعة الكوردية في بغداد منهلاً يرتشف منه الادباء والمثقفون الكورد ضمن البرامج الثقافية والفنية فلماذا يحاول البعض من التقليل والتشهير بالإذاعة وقد كانوا من العاملين فيها؟

ـــ نعم كانت الإذاعة الكوردية ومنذ عام 1939 مدرسة للغة والأدب والثقافة والغناء والتراث الكوردي في وقت لم تكن هناك حتى مدرسة واحدة باللغة الكوردية في كل منطقة بهدينان.. وقد إرتشف الكثيرون من هذا النبع بصورة مباشرة أو غير مباشرة وهناك الكثيرون ممن يُقدر كل هذا وبإعتزاز كبير وهناك مَن يقذف ويقلل من قيمة هذا المعين ودائماً الأطفال يرمون الشجرة المثمرة بالحجارة .

*هل أنجبت الإذاعة الكوردية مبدعين وفنانين كورد في الفترة التي عملت فيها؟

ـــ ليس هناك أدنى شك بأن الإذاعة الكوردية وخلال أكثر من ستين سنة أنجبت من الأستاذة رواداً في التمثيل والإخراج والغناء وكل مفردات العمل الإعلامي ومن الذين عاصرتهم في الكثير من المجالات ، ويكفي أن نقول : أليس من خلال هذه الإذاعة تعرف الشعب الكوردي في أجزائه الأربعة من كوردستان الى شوامخ الغناء الكوردي من علي مردان وطاهر توفيق ومحمد عارف جزيري وعيسى برواري وتحسين طه وكولبهار وأردوان زاخويي وعشرات الآخرين بل والمئات من المبدعين والمبدعات .

*كتاب ونقاد عرب كثيرون كتبوا حول أعمالك الروائية وقدمت ندوات تكريم لروايتك المترجمة الى العربية في بغداد،فما حصة النقد الكوردي لأعمالك؟

ــ أنا أقدر جهد بعض المؤسسات الأكاديمية مثل جامعة دهوك حيث كان لروايتي القرية حصة من بحوث تخرج بعض طلابها وأكثر من ثلاث رسائل ماجستير كما وأن الكتاب والنقاد العرب كتبوا أكثر من خمس وثلاثين مقالة وبحث ونقد ودراسة عن رواية القرية المترجمة بالإضافة إلى الندوات وتكريمى بالدرع الثقافي عن الرواية ’ ولكن لم تكن للرواية نفس الحصة من النقد الكوردي، وقد عزا سبب ذلك المرحوم سكفان عبدالحكيم في مقالة كتبها في حينه جاء فيها ( لقد إستقبل قراء الكوردية بشغف هذه الرواية ولكن المحير إنها لم تأخذ حقها من النقد والكتابة وأعزها لسببين أولها أن الرواية الكوردية حديثة وثانيها أن النقد الكوردي مازال يحبو ولم يفطم ولم يتجرأ كاتب في خوض غمار تجربة غنية ذات ملامح حديثة.. ) .

*(خاندان)ولدك بطل روايتك (أرض الدموع) فما الذي أردت ان تقوله عبر بطلك وكتبت ربما سيكون بطل روايتك القادمة وما السبب لتكرار البطولة له؟

ـــ خاندان طفل كوردي كان والده يحلم لأن يكون هذا الطفل مثل بقية أطفال العالم يتمتع بطفولته وله حياة زاهرة في مستقبله ولكن القدركان يخبيء غير هذا للطفل الكوردي خاندان ، حيث كان مهدداً لأن يفقد عينيه بين ليلة وضحاها وفي ظروف عائلية ووطنية صعبة وكيف أن والده أُضطر لفعل المستحيل لكي يرسل هذا الطفل إلى خارج الوطن وعبر القارات والمحيطات ليتلقى العلاج ويعود إلى حضن الوطن ووالديه ولكن الفرحة لم تكتمل وكان الثمن الدموع والمعاناة وأبسطها فقدان والده لوظيفته ولقمة العيش بسبب الواشين ، ومن يقرأ الرواية التي تقع في أكثر من (650) صفحة سيدرك معنى الدموع والآلام والمعاناة .

*مجاميع قصص وروايات و ثلاث عقود من العمل في الإذاعة الكوردية ،ما الذي يدفع روائي كبير وإعلامي بعد كل هذا التنوع لإصدار ديوان شعري عام 2001(نبع العشاق)وهل طغى السرد القصصي على قصائده؟

ـــ ليس من شيمي المزايدة أو أن أقول ما يجب أن يقوله الآخرون ولكن علي أن أقول حقيقة قد تكون خافية على الكثيرين هو أنني أردت في ذلك الوقت وأنا في بغداد وفي نهاية الثمانينات أن أهدي شيئاً إلى حلبجة الشهيدة فكانت أول قصيدة أكتبها بأسم ( كانيا ئاشقان ) وهو نبع للماء في حلبجة يعرفه الجميع وقد كانت هناك محلة‌ فی المدینه‌ بهذا الاسم أعدم مجموعة من أبنائها وأضفت إليها قصائد أخرى ليطبع في ديوان يليق بما كنت أرمي إليه ، وفي ذلك الوقت لم يكن سهلاً وكان جنوناً حتى التفكير في كتابة هكذا قصيدة فكيف بديوان يحمل عنوان القصيدة .

*أعمالك القصصية والروائية سياسية مصبوغة بزخارف أدبية فهل قدرت الترجمة بأن تنقل روح أعمالك الى العربية؟

ــــ في قسم من أعمالي إستطاع المترجمون أن يقولوا ما أردت قوله وبكل صدق ولكن في القسم الآخركان ملفوفاً بكثير من الضبابية واللف والسبب يكمن في محلية وقروية ما كتبته أو أردت قوله .

*كيف تقيم الروائي المبدع الذي يترك وراءه تأريخاً للأجيال القادمة؟

ـــ بكل تأكيد سيكون المرآة الصادقة لتأريخ شعبه بكل تألقه ونضاله وإرهاصاته وستذكره الأجيال بكل حب وتقدير .

*بعد مغادرتك الوطن وأنت تتغنى بها كثيراً هل سنرى دور الغربة والمهجر في أعمالك القادمة وما أقسى أنواع الغربة برأيك؟

ـــــ كل قصصي ورواياتي كتبتها وأنا في الغربة حيث تركت قريتي وعمرى لم يتجاوز العشر سنوات وأجزم بأن الغربة الجديدة أو المؤقة سوف لن تؤثر سلباً أو إيجاباً على أعمالي وأنا أعتبر أقسى أنواع الغربة أن يكون الإنسان غريباً في وطنه .

*برأيك هل بوسع الدروع والميداليات وجوائز الوزارات أن تمنح الأديب مكانة في قلوب شعبه؟

ـــ إذا كانت هذه الدروع والميداليات والجوائز تمنح للإبداع والعمل الإبداعي فهو على الأقل محل تقدير لدى المبدع نفسه ، أما إذا كانت تمنح للأسماء والأشخاص المحسوبين على جهات وأطراف معينة ، فكل هذا ليس له أية قيمة ولا يساوي حتى ثمن البرونز المصنوع منه هذا الدرع أو الميدالية ، ومثل هذه الدروع والجوائز لن تضف شيئاً لمسيرة المبدع أو الإبداع الحقيقي .

*ألا ترى بأن الأدباء الكورد تخلوا عن واجبهم في رفد المكتبة الكوردية بإبداعاتهم وإتجهوا صوب السياسة من أجل مصالحهم الشخصية؟

ــــ ليس فقط عند الادباء الكورد بل وفي عالم تنقص شعوبها الكثير من الثقافة والوعي بأهمية الكتاب والفن والإبداع والمبدعين حيث الإبداع عندهم متاع كمالي بل ورخيص فيضطر الكاتب إلى سبل أخرى أكثر ضماناً للعيش واللقمة السائغة والسانحة لأطفاله حتى ولو كانت على حساب كل مستقبله الأدبي والإبداعي ، والسياسية في أوطاننا اليوم أبسط وأسهل طريق لينال الكثيرون من غير الكفوئين والهامشيين مبتغاهم من مال وجاه وسلطة فيكون الحظ أوفر لمن يُحسب أديباً أو صحفياً.

*ما الذي تعني لك هذه الأسماء:

سكفان عبدالحكيم:الإبسامة للحياة وقهر اليأس .

د.بدرخان السندي:الحكمة والشموخ والموقف .

محمد جهاد:التسامح والتوافق ( من ضربك على خدك الأيسر فأدر له الأيمن ) .

سامي الحاج:وكم لنا من المترجمين يضاهون كفاءته ؟

خاندان: الدموع والمعاناة والتضحية .

عصام حجي طاهر:رقة المشاعر والقرب من الذين يُقدرون كفاءته .

*من دون مجاملة هل أنت راض بالوضع الثقافي في كوردستان ودور المثقف الكوردي في إيصال صوته الى الآخر؟

ـــ عزيزي ليست المسألة أن أكون راضياً أو غير راض .. المسألة شيء نسبي وفي كل المقاييس ، وأنا أؤمن بالشعار الذي يقول ( خذ ما يعطى لك وأطلب الباقي ) والادباء والمثقفون يجب أن يكونوا بمستوى المسؤولية فيما يكون لهم وفيما يكون عليهم وعلى هذا الأساس تكون هناك ساحة ثقافية طموحة ومزدهرة في كوردستان.

*هناك تنوع في تسمية الادباء،ادباء المهرجانات والعزائم،ادباء السلطة،ادباء إنتهازيون لكل الأزمنة،ادباء مخلصون في سبيل الوطن..فأين تعد نفسك من قائمة الادباء؟

ـــ سوف أترك الإجابة على هذا السؤال لكل من قرأ أعمالي ولكل من يقرأ هذا اللقاء وعندئذ لن يكون صعباً عليه أن يضعني في المكان الذي يراه مناسباً لي .

.

بيان

تحت شعار : الكاتب ضمير الشعب

بعد محاولات عديدة لإيجاد مظلة شاملة لكل الكتاب الكورد في روزآفا والتي دامت أكثر من عامين , توصلنا إلى قرار انعقاد المؤتمر التأسيسي للكتاب الكورد.

لذلك ارتأينا ان نوجه إليكم ببياننا هذا لنعلمكم بذلك , و يسرنا أن تتواصلوا معنا , علما ان موعد انعقاد المؤتمر هو يوم الجمعة المصادف 11\10\2013 في مدينة قامشلو – الصالة الملكية.

الإيميل: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هاتف الناطق باسم اللجنة: 00905436895594

لجنة إعداد المؤتمر التأسيسي لاتحاد الكتاب الكورد- سوريا

قامشلو 28/9/2013