يوجد 1373 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

Feqî Kurdan (Dr. E. Xelîl)

دراسات في الفكر القومي الكردستاني

( الحلقة 19 )

هل الكرد قومية وأمّـــة قائمـة بذاتها؟

أجل، هل الكرد قومية Nationalism بذاتها؟ وهل هم أُمّة Nation برأسها؟

إذا كنا شراذم فرضت عليها الحياة الرعوية أن تتجاور، ولم نكن قومية وأمّة متجانسة إثنياً وثقافياً، فلماذا النضال والقتال؟ ولماذا الإصرار على (بَرْخُدان، وسَرهِلْدان، ويانْ كردستان يانْ نَمان)؟ ولماذا الحديث عن المحتلين والمستعمِرين؟

وإذا كنا أمّة متجانسة إثنياً وثقافياً، ونعيش على ترابنا القومي، فلماذا لا نملك قرارنا؟ ولماذا لا نملك وطننا؟ ولماذا لا نرمي خيارات (حقوق ثقافية، حكم ذاتي، إدارة ذاتية، فيدرالية، كونفيدرالية) وراء ظهورنا؟ لماذا لا نقول للمحتل: أنت محتل، وللمستعمر: أنت مستعمر؟ ولماذا لا نناضل بكل الأساليب لتحرير وطننا؟

دعونا نبحث عن الجواب على ضوء علم الاجتماع وعلم التاريخ.

ماذا يقول علم الاجتماع؟

يقول جيوفري روبرتس في تعريف القومية: " تعتمد القومية على عوامل، مِن مِثل اللغة المشتركة، والتاريخ المشترك، والتجاور الإقليمي، والتشابه العرقي، والثقافة المشتركة" ( جيوفري روبرتس:القاموس الحديث للتحليل السياسي، ص280)، ويوضّح فرانك بيلي أن القومية "هي تأكيد واع للأمّة" (فرانك بيلي: معجم بلاكويل للعلوم السياسية، ص 433).

ويقول روبرت أمرسون في تعريف الأمّة: "الأمّة في مفهومها الحديث تعني جماعة من الأفراد، تربطهم صلات مادية وروحية وعلاقات ومصالح متبادلة، تستند إلى مقوّمات مشتركة تميّزهم عن غيرهم من الأمم الأخرى، توحّدهم وتدفعهم للعيش معاً داخل حدود جغرافية معيّنة يشعرون بالانتماء إليها" ( عامر رشيد مبيّض: موسوعة الثقافة السياسية الاجتماعية الاقتصادية العسكرية، ص 132- 133).

فما الذي ينقصنا كي نكون قومية بذاتها وأمّة برأسها؟ ألسنا نتحدث بلهجات تنتمي في الأصل إلى لغة مشتركة؟ أليس لنا تاريخ مشترك؟ ألسنا نقيم في جغرافيا مشتركة هي كردستان؟ ألسنا ننتمي إلى فرع مشترك من العرق الآري؟ ألسنا ننتمي إلى ثقافة مشتركة مختلفة بخصوصياتها عن ثقافات الأمم الأخرى؟ أليست بيننا علاقات روحية توحّدنا في المواقف شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً؟

بماذا نختلف عن القوميات/الأمم الأخرى في العالم من حيث امتلاك مقوّمات القومية/الأمّة؟ لا بل بماذا نختلف عن القوميات والأمم المجاورة لنا؟ بماذا نختلف عن الفرس؟ بماذا نختلف عن العرب؟ بماذا نختلف عن الأرمن؟ بماذا نختلف عن الترك؟ ألم يكونوا مثلنا فروعاً وقبائل مختلفة وبلهجات مختلفة؟ فلماذا حلال عليهم أن يكون (قومية/أمّة) وحرام علينا؟!

ولننتقل إلى علم التاريخ؛ تُرى ماذا يقول بشأننا؟

ماذا يقول علم التاريخ؟

تؤكد مصادر التاريخ أن أسلافنا الزاغروس آريين عاشوا في وطننا هذا منذ لا أقل من خمسة آلاف عام، إنهم عُرفوا باسم (جُوتي/جُودي، لوللو، سوبارتو، كاشّو، حُوري/ميتّاني، مَنناي، خَلْدي/أورارتو، ميدي، كردوخ)، وفي وطننا هذا أقاموا الممالك، وقبل ذلك في وطننا هذا نشأت حضارة گُوزانا (تل حَلَف) الأقدم في غربي آسيا، ومن وطننا هذا انحدر شعب سومر إلى جنوبي ميسوپوتاميا، وأقام واحدة من أكثر الحضارات القديمة تقدماً، وحينما تسقط التابوهات الشوفينية في الشرق الأوسط، ويأخذ علم التاريخ مساره العلمي، سيتضح أن السومريين من أسلافنا.

وتؤكد مصادر التاريخ أيضاً أن أسلافنا الأوائل هم أقوام زاغروس، بما فيهم السومريون، ثم انضاف إليهم أسلافنا الآريون، وبدأ أسلافنا الجوتيون بتوحيد فروع شعبنا سياسياً وثقافياً في نهايات الألف الثالث قبل الميلاد، إنهم وضعوا اللبنات الأولى لصرح أمّتنا، وما زال جبل (جُودي) شاهداً على عظمتهم، واستمر أسلافنا الحوريون (الميتانيون) في القيام بذلك الدور خلال الألف الثاني قبل الميلاد، واستكمل أسلافنا الميديون تلك المهمة بين (700 – 550 ق.م).

ومنذ وقوع مملكة أسلافنا الميديين في أيدي المحتلين الفرس سنة (550 ق.م)، دخلت بلادنا ظلمات التاريخ، ولم يظهر اسمها إلا في مدوَّنات الغزاة، ومنها نعرف أن كردستان المركزية كانت تسمّى (كُوردوخيا)، وأن كردستان الشمالية كانت تسمّى (كُوردوئين)، وكانت عاصمتها (آميد/دياربكر)، وأن أسلافنا عُرفوا باسم (كُرد) خلال عهد الاحتلال الپارثي (الأشگاني) بين (250 ق.م- 226 م)، وبهذا الاسم عبروا إلى العهد الساساني (226 – 651 م)، ثم إلى العهد العربي منذ (20 هـ = 640 م) وبقية العهود المتتابعة، ثم إلى العصر الحديث.

طوال التاريخ كانت بلادنا عُرضة للغزاة: قبل الميلاد غزانا الأكّاديون، والبابليون، والآشوريون، والسِّكيث، والحِثِّيون، والمصريون، والآراميون، والفرس، والأرمن، والإغريق، والپارث. وبعد الميلاد غزانا الفرس، والرومان، والروم/البيزنطيون، والعرب، والترك السِّلاجقة، والترك الخُوارِزميون، والفرنج، والمغول، والتتار، والترك المماليك، والترك العثمانيون، والمستعمرون الأوربيون (روس وإنكليز وفرنسيون)، إنهم نهبونا واضطهدونا وشرّدونا وقتلونا، لكنهم عجزوا عن أن يمسخونا أو يبيدونا، ولو كنا شراذم ولم نكن أمّة لأفلحوا في ذلك.

إن بلادنا ما كانت خاوية من أسلافنا حينما غزاها العرب المسلمون (بدءاً من 20 هـ = 640 م)، ولم تذكر المصادر أن شعوباً أخرى حلّت محلّ أسلافنا في الفترة الواقعة بين سقوط مملكة ميديا والغزو العربي (550 ق.م- 640 م)، وهذا يعني بلا شك أننا أحفاد الميديين الأقحاح، ولسنا شراذم ولا مهاجرين ولا محتلين.

وصحيح أن ظروف الجبال والحياة الرعوية والاحتلالات، جعلتنا نختلف في اللهجات، لكننا نتكلم بلغة واحدة، وننتمي إلى ثقافة مشتركة، ويجمعنا وطن واحد هو (كردستان)، ونعرّف أنفسنا بأننا (كُرد): كُرد لُرّ/فَيْلي، وكُرد گُوران، وكُرد سُوران، وكُرد زازا، وكُرد كُرمانج. فكيف لا نكون قومية/أمّة قائمة بذاتها؟

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كردستان!

توضيح: للتأكد من المعلومات التاريخية حبذا العودة إلى:

1- سلسلة دراسات في التاريخ الكردي القديم على الرابط:

https://www.box.com/s/uifgrdwfx0pjxegh97u9

2 - سلسلة دراسات في الشخصية الكردية الحلقات: 3- 4- 5- 6 في (المدوّنة الشخصية للدكتور أحمد محمود الخليل) على الرابط:

http://ahmedalkhalil.wordpress.com/

13 – 2 – 2013

السومرية نيوز/ بغداد
اتهم النائب عن ائتلاف دولة القانون علي الشلاه، الأربعاء، رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، بـ"عدم الالتزام" و"التملص" من القرارات التي يصدرها بشأن أداء نواب المجلس ومشاركتهم في الجلسات، فيما انتقد سفر النجيفي في وقت إقرار الموازنة.

وقال الشلاه في مؤتمر صحفي عقده اليوم في مبنى البرلمان وحضرته "السومرية نيوز"، إن "النجيفي ركز في الجلسة الأخيرة على ضرورة دوام النواب وحضورهم إلى المجلس، وطلب من نواب المحافظات عدم المغادرة"، مؤكدا انه "بناءا على ذلك أبلغت اللجان رسميا بضرورة الدوام والتوقيع اليومي".

ولفت الشلاه إلى أن "النجيفي لم يلتزم بقراره شخصيا، فهو أيضا يتغيب ويذهب بسفرات غير رسمية خارج البلاد، وفي أوقات حرجة لاسيما مع محاولة البرلمان إقرار الموازنة العامة للبلاد".

وشدد الشلاه على أن "سفر النجيفي في وقت إقرار الموازنة وبمهمة غير رسمية مخالفة كبيرة"، مطالباً النجيفي بـ"الالتزام بما يصدره من قرارات فضلا عن أعضاء هيئة الرئاسة".

وكان مجلس الوزراء أعلن، في (5 تشرين الثاني 2012)، عن رفع موازنة العراق الاتحادية للعام 2013 إلى مجلس النواب للمصادقة عليها، بقيمة 138 تريليون دينار على أساس احتساب سعر برميل النفط بـ90 دولاراً للبرميل الواحد وبكمية مليونين و900 إلف برميل يومياً.

يذكر أن الموازنات الاتحادية العامة تأخذ وقتا طويلا من كل عام حتى يتم إقرارها من قبل مجلس النواب، الأمر الذي يتسبب في تعطيل أغلب المشاريع، فيما يؤكد مختصون أن ذلك يعطي الذريعة الأولى للشركات المنفذة للمشاريع في التعطيل أو التلكؤ، الأمر الذي ينعكس سلبا على الخدمات.


السليمانية / السومرية نيوز

انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش أوضاع الصحفيين في إقليم كردستان، ووصفت حرية التعبير هناك بأنها "تمر بأيام مظلمة". لكن حكومة الإقليم أكدت بأن الحريات في كردستان تمر بأفضل حالاتها، وإنها "أكبر من أي مكان آخر في البلاد".


وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة هيومن رايتس ووتش، في بيان أطلعت "السومرية نيوز" على نسخة منه، إن "أياماً مظلمة لحرية التعبير في إقليم كردستان العراق".
وتفيد تقارير بأن حكومة اقليم كردستان قامت خلال 2012 باعتقال واحتجاز 50 على الأقل من الصحفيين والمعارضين ونشطاء المعارضة السياسية بشكل تعسفي.

ولاحقت السلطات سبعة صحفيين على الأقل قضائياً بتهم جنائية تتعلق بإهانة شخصيات عامة أو التشهير بها، بحسب معلومات حصلت عليها هيومن رايتس ووتش في ست زيارات قامت بها إلى منطقة كردستان، آخرها في تشرين الثاني وكانون الأول.
وأوضحت ويتسن أن "الحكومة الإقليمية، بدلاً من أن تضمن تحقيق القضاء في فساد المستويات العليا، تتجاهل قوانينها الموضوعة لحماية حرية التعبير والتجمع، وتستخدم "قوانين" غير سارية لإسكات المعارضين".
ويقبع أكرم عبد الكريم، موظف الجمارك السابق، في السجن منذ أكثر من عام بدون محاكمة، وبتهم تتعلق بالأمن الوطني، بعد أن اتهم أعضاء بارزين في حزب كردستان الديمقراطي، أحد حزبين يكونان الائتلاف الحاكم لمنطقة كردستان، بالاختلاس من عائدات الجمارك.

في تشرين الثاني وكانون الأول، أجرت هيومن رايتس ووتش مقابلات مع 16 صحفياً وناشطاً سياسياً وغيرهم ممن تم توقيفهم منذ بداية 2012، بعد انتقاد سلطات الحكومة الإقليمية.

وأفرجت السلطات عن بعضهم دون اتهام بعد قضاء فترة احتجاز، لكنها لاحقت البعض الآخر قضائياً بتهم التشهير أو الإهانة، ونجحت في استصدار أحكام بالغرامة والسجن.

من جهته، قال المحامي زانا فتح، في حديث لـ "السومرية نيوز" إن "الشرطة احتجزته من دون اتهام لمدة ستة أيام في أحد سجون جمجمال في تشرين الأول، بعد أن كتب مقالة تتهم القضاء بعدم الاستقلال عن الأحزاب السياسية الرئيسية، فاتهمته الشرطة بالتشهير بالقضاة، إلا أنها لم توجه له أية تهمة رسمية".

وأبدت هيومن رايتس ووتش القلق من الحملة التي تستهدف قمع حرية التعبير في اجتماعات دارت خلال شهر تشرين الثاني مع مسؤولين بوزارة الخارجية وبجهاز الأسايش في الحكومة الإقليمية.

وتكفل المادة 2 من قانون الصحافة الكردستاني (قانون رقم 35 لسنة 2007) للصحفيين الحق في "الحصول على المعلومات ذات الأهمية لدى المواطنين والمتعلقة بالمصلحة العامة من مختلف المصادر". كما ينص القانون أيضاً على حماية الصحفيين من الاعتقال جراء نشر تلك المعلومات، ويلزم الحكومة الإقليمية بالتحقيق مع "أي شخص يهين أو يؤذي صحفياً بسبب عمله" ومعاقبته.

في المقابل، قال المتحدث الرسمي لحكومة اقليم كردستان سفين ده زى، في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "تقرير هيومن رايتس ووتش لم ينظر الموضوع بشكل حيادي لان حرية التعبير في الإقليم كبيرة واكبر من أي شيء أخر" في البلاد.

وأضاف سفين ده زى أن "وسائل الإعلام تتمتع بكل أشكال الحرية وتعمل من دون قيود"، لكنه أستدرك بالقول أن "حرية التعبير لا يجب أن يعيق عن حرية أشخاص آخرين".

وأوضح ده زي أنه "عندما يقوم صحفي بنشر خبر أو يكتب عن شخص أو حزب أو جهة معينة بطريقة التشهير، وحين يرد عليه  بدعوى قضائية الى المحكمة لا يعني أن ذلك يعيق حرية التعبير".

ويقول هيوا محمود عثمان، وهو كاتب وصحفي مستقل في اقليم كردستان، في حديث لـ"السومرية نيوز، إن "المشكلة الحقيقية في حرية التعبير في الإقليم عدم وجود علاقة صحية بين الصحفي والسلطات في إطار قانوني وتشريعي لذا يخلق المشاكل بين الجانبين".

وشدد هيوا على أن "المسؤولية اكبر من ناحية خلق أجواء العمل الصحفي تقع على عاتق الحكومة وعدم وجود قانون حصول على المعلومات في الإقليم يخلق تلك المشاكل و الفوضى الإعلامية بين الجانبين".

وعن قانون الصحافة في الإقليم، أشار هيوا محمود عثمان إلى أن "القانون فيه نقص كبير، إذ أنه كتب في وقت كان الإقليم يشهد صدور ثلاث صحف غير حزبية"، مبيناً أن الحل يكمن في إجراء تعديل على فقرات القانون".

وينص القانون على عدم جواز اتهام الصحفي بالتشهير إذا "نشر أو كتب عن أداء مسؤول أو شخص مكلف بخدمة عامة، إذا كان ما نشره لا يتجاوز شؤون المهنة"، رغم أن القانون لا يعرّف هذه الحدود.

السومرية نيوز/ السليمانية
هددت جمعية معاقي كردستان، الأربعاء، بتنظيم تظاهرة في حال عدم استجابة حكومة الإقليم لمطالبهم وخاصة المتعلقة بالتقارير الطبية التي تحدد نسبة العوق، معتبرة أن تلك التقارير ظلمت نحو ألفي معوق.

وقال عضو الجمعية خوشناو رؤوف خلال مؤتمر صحافي عقد في السليمانية وحضرته "السومرية نيوز"، إن "اللجنة الطبية المسؤولة عن تحديد العوق، قدرت العوق لأشخاص فقدوا أيديهم وأرجلهم بنسبة 70%"، متهما اللجنة بـ"ظلم وإجحاف هؤلاء".

وطالب رؤوف اللجنة بـ"إعادة النظر في هذه التقارير"، مهددا بـ"التظاهر في حال عدم الاستجابة لمطالبنا".

من جانبه أكد المتحدث باسم الجمعية اري محمد خلال المؤتمر أن "حكومة الإقليم لم تلب لغاية الان مطالبنا بشأن زيادة رواتب المعوقين لان المعاقين لا يستطيعون العمل وما يتقاضوه الان لا يكفي لسد حاجتهم"، لافتا إلى أن "هناك خمسة آلاف عضو منتمي إلى الجمعية".

وتأسست جمعية معاقين إقليم كردستان، في آذار عام 2010، وهي لا تتبع إلى أية جهة حزبية، وغير مسجلة بشكل رسمي لدى حكومة الإقليم .

وأضرب العشرات من معاقي محافظة السليمانية، في 20 تشرين الثاني 2012، احتجاجا على عدم زيادة رواتبهم، مهددين بمواصلة إضرابهم لحين استجابة الحكومة لمطالبهم.

يذكر أن محافظة السليمانية تضم الالاف من المعاقين أغلبهم بسبب الألغام الموجودة من الحرب العراقية الإيرانية، وتقوم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في إقليم كردستان بتوزيع رواتب شهرية للمعاقين بشكل منتظم.

اربيل/ المسلة: منعت رئاسة برلمان اقليم كردستان العراق، الاربعاء، الصحافيين من الدخول لقاعة البرلمان لتغطية أعمال الجلسة، فيما سمحت لهم بالدخول بعد انتظار اكثر من ساعتين.

وقال مراسل فضائية (nrt) هزار انور في برلمان الاقليم لـ"المسلة"، إن "الجهات الامنية في برلمان الاقليم منعت دخول الصحافيين إلى قاعة الجلسة بامر من رئيس البرلمان"، مبينا ان "أفراد الأمن ضايقوا الصحافيين وجعلوهم ينتظرون اكثر من ساعتين وادخلوهم على مضض بعد تواتر انباء عن اعتزام الصحافيين التظاهر".

ودعا انور الى "منح الصحافيين حرية تغطية الجلسة وعدم منعهم مجددا"، لافتا الى ان "المشكلة حدثت عقب نشر مقطع فيديو امس يكشف مشادة وقعت بين المعارضة ورئاسة البرلمان لرفضها المصادقة على الموازنة للعام 2013".

من جهته قال مراسل "المسلة"، في برلمان الاقليم إن القاعة المخصصة للصحافيين هو مكان للحراس وفيه شاشة لنقل وقائع الجلسة من داخل البرلمان، مشيرا الى ان اي فقرة او حديث او مشادة تحدث داخل القاعة ولا تعجبهم يقومون باستقطاعها عن الصحافيين.

بدورها انتقدت منظمة زار المختصة بالدفاع عن الحريات الصحافية في بيان لها تصرفات رئاسة البرلمان في تقييد حريات الصحافيين"، مشيرة الى ان "ذلك يتعارض مع الحقوق والديمقراطيات التي يعتز ويفتخر بها البرلمان الذي يمثل الشعب، ويخفي عنهم المساءلة التي تخصهم مباشرة".

واوضح البيان ان "قطع نقل الجلسات وتغليف الشبابيك بالالوان السوداء لا يخفي حقيقة ما يجري داخل القاعة".

وتشهد جلسات برلمان اقليم كردستان العراق نقاشات مستفيضة، منذ اسبوعين من أجل إقرار الموازنة للعام الحالي 2013، التي تعتبرها الكتل السياسية المعارضة غير واقعية وفيها هدر للمال العام وغبن كبير.

واخ – بغداد

ناقش المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني مع وزير الشهداء والمؤنفلين في كردستان اداء وعمل وزارته، فضلاً عن استعراض مستجدات الساحة السياسية العراقية والمفاوضات مع الحكومة الاتحادية لحل المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل.

وذكر بيان للاتحاد الوطني الكردستاني ، تلقت وكالة خبر للانباء (واخ) نسخة منه إن سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد قدم شرحاً مفصلاَ عن تطورات الاوضاع في عموم العراق وإقليم كردستان، حيث سلط الضوء على زيارة وفد رسمي من بغداد الى أربيل من أجل انهاء الازمة القائمة بين الحكومة الإتحادية وإقليم كردستان.

وأضاف إن الاتحاد الوطني الكردستاني التقى الوفد الرسمي وشرح وجهة نظر الاتحاد ورؤيته للعلاقة مع بغداد، مؤكداً أن العلاقة القديمة القائمة بين الكرد والشيعة هي المركز للخروج من الازمة.

وأوضح البيان أن الوفد الرسمي وعد بتجاوز الازمة الحالية والتجاوب مع مطالب الكرد وفي مقدمتها الغاء عمليات دجلة وتطبيع العلاقات والاوضاع في المناطق المتنازع عليها، مؤكداً أن الوفد التقى رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، والآراء كانت متطابقة ومستوى التفاهم كان جيدا بين الجانبين.

فكرة بسيطة اود ان اطرحها امام عقلاء كل من العراق والكويت واعتقد جازما ان نفذت هذه الفكرة ستصبح الكويت اغنى دولة في العالم(نسبة الى عدد سكانها) وستتفوق تجاريا على كل الدول المجاورة لها, وسيتطور العراق اقتصاديا عدة مراحل دفعة واحدة.

هذه الفكرة ستعود بالخير الوفيرعلى الشعبين الشقيقين (ان شاء الله) ,والخير يحب الخيرين الساعين اليه كما يعلم حكماء هذه الامة .

واود ان اذكر وباختصار.. ان اوربا قد عاشت كل مايمكن ان تمر به الدول من حروب ومشاكل وازمات ,وجربت اشد الحركات عنصرية في التاريخ(النازية والفاشية) , ومن خلال مرارة تجاربها ادركت مدى اهمية العمل الجماعي وفهمت قيمة التعاون والتكامل,وتاكدت من اهمية ان لاتعمل كل دولة على حدة ,فالعمل الجماعي افضل من الفردي مهما كانت عظمة قوة الفرد.

الاوربيون يعملون الان جماعيا في كل المجالات على الرغم من اختلافاتهم الكثيرة لغوية كانت ام قومية ام ثقافة ام اقتصاد...الخ.

الفكرة(الحلم) هي انشاء شركة مساهمة عالمية لتنفيذ اكبر ميناء في العالم يقع بين العراق والكويت (ميناء تجاري عالمي حر) يربط بين الشرق والغرب (مبارك الفاو او اي اسم اخر) من خلال دمج ميناء مبارك بميناء الفاو,وجعل هذا الميناء مصدر رزق اضافي يدر الخير على البلدين الشقيقين مما سيحسن النموا الاقتصادي للبلدين ويضمن مستقبل افضل لابناء البلدين,يزيد التقارب والتعاون بين البلدين..اي ان نورث الرخاء والسلام والمحبة للاجيال القادمة في البلدين .

وللعلم فان هذا الميناء سيكون سبب لمنع اي حرب مستقبلية بين البلدين ,فالشركات العالمية العاملة في الميناء ستمنع ذلك,والخير الذي سيعم على البلدين سيمنع ذلك,ودول الجوار المستفيدة ستمنع ذلك ,والشعور بقوة العمل الجماعي سيمنع ذلك.

وكذلك فان هذا المشروع سيجعل للعراق والكويت معا وزنا كبيرا وصوت مسموع في المحافل الدولية في كل المجالات سياسية كانت ام اقتصادية..الخ.

كل ما سينقص هذا المشروع هو طرق النقل البرية السريعة التي ستربط بين العراق والموانئ الاردنية ,والعراق والحدود السورية التركية او الموانئ السورية (بعد نهاية الحرب السورية ان شاء الله) لنقل بضائع العالم من الشرق الى الغرب اوبالعكس,ومعظم هذه الطرق شبه جاهزة ينقصها التطوير فقط.

المشروع اعلاه ممكن ان تستفيد منه كل دول المنطقة تجاريا مما يساهم في رفع مستوى معيشة الفرد في كل دول الجوار للعراق والكويت ويساهم في زيادة فرص السلام في المنطقة.

واخيرا اقول ..لنفكر جميعا كيف نعمل من اجل الافضل للجميع(على الاقل سننال شرف التفكير الجماعي على امل العمل الجماعي!!).

وشكرا

عدنان شمخي جابر الجعفري

يوجد أشياء مقدسة في حياة کل شخص طبيعي مهما کان منزلته في المجتمع الذي يعيش فيه، وسواء کانت هذه الأشياء التي يؤمن بقدسيتها دينية أو دنيوية أو عقائدية أو وطنية، وهنالك أشياء شخصية مقدسة عند البعض وخصوصية، مثلا قدسية أحد الوالدين أو کلاهما عند الکثير منا، وخاصة في المجتمعات الإسلامية (الجنة تحت أقدام الأمهات) کما وصانا الرسول الأعظم محمد (صلی الله عليه وسلم) بهما، وهذه الأشياء طبيعية ومن سنن الحياة ووجودها عندنا هي حالة وظاهرة صحية وربما تکون ضرورية في کثير من الأوقات، وحال الشعوب لا يختلف عن حال الأفراد في هذا المجال، فأغلب شعوب العالم لديها مقدسات دينية وعقائدية وفي الوقت نفسه لديها رموز وطنية، والکثير منها تصل إلی درجة التقديس بل هي مقدسة فعلاً عند شعوبها، ونحن الکورد عانينا الکثير من الإحتلال والظلم والقهر والإضطهاد والقتل والتهجير والحرمان من أبسط حقوق الإنسان ومن الإبادة الجماعية والعرقية والأنفالات وإستعمال الأسلحة الکيميائية والأسلحة المحرمة دولياً ضدنا.... الخ، هذه الأشياء يعرفها جيداً الأعداء قبل الأصدقاء، ومع کل هذا قاومنا وناضلنا وضحينا وقدمنا أنهارٍ من الدماء ومئات الآلاف من الشهداء الأبرار ولم نرضخ حتی جاء النصر وأشرق نور الحرية علی إقليم کوردستان العراق.

ومن خلال هذه المشاهد التي لا تکفي آلاف المجلدات لذکرها وتدوينها، أصبح هنالك رموز وطنية مهمة في تاريخنا الوطني المعاصر وحتی القديم منها، وبمرور الزمن أصبحوا من مقدساتنا الوطنية التي يفتخر بهم کل مواطن شريف يعرف قيمة الوطن ومعنی التضحية، هؤلاء القادة والشهداء قدموا تضحيات کبير لنا وللوطن، وسجلوا من خلال الأدوار التاريخية التي لعبوها في المراحل المختلف من تاريخ شعبنا، مواقف وبطولات ترتقي إلی مستوی الملاحم الخالدة، وقادوا خلالها مسيرة شعبنا نحو الحرية والتحرير في زمن صعب ومرهق للغاية وسط معادلات إقليمية ودولية متشابكة ومتداخلة، ونحن في رقعة جغرافية يحيط بنا الأعداء من کل جانب وهم يملکون من القوة التي لا يستهان بها حتی أقوی جيوش العالم في الوقت الذي قاد قادتنا النضال بإمکانات مادية ضعيف جداً يصعب تخيلها مقارنة بحجم القضية.

قائمة هؤلاء القادة العظام طويلة وحافلة بالأسماء البارز ومنهم قادتنا التاريخيين وفي مقدمتهم (قاضي محمد والملك محمود والزعيم ملا مصطفى بارزاني وشيخ سعيد بيران)، كما ولنا قادة اخرين نعتز ونفتخر بهم وفي مقدمتهم مام جلال ومسعود بارزاني.

ومما لا شك فيه، أنه يوجد في إقليم کوردستان حرية الرأي والتعبير بدليل أنه لا يوجد في الإقليم أي سجين سياسي حسب التصريحات الحکومية وتقارير منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية، ولکن هذا لا يعني أن يستغل هذه الحرية للهجوم علی مشاعر المواطنين ومقدساتهم الدينية والوطنية وإحداث فتن وشرخ في المجتمع لاسامح الله، فهذه الأمور تدخل في صلب الأمن القومي للوطن، لذلك لابد على منظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام المختلفة سواء كانت حزبية أو أهلية شبه مستقلة أن تعمل على نشر ثقافة التسامح بين الكورد والعمل على حماية رموزنا الوطنية، كما وعلی المؤسسات الوطنية والحکومية والمدنية العمل والتنسيق فيما بينهم من أجل وضع آلية لحماية المقدسات الوطنية والدفاع عنها، وتفعيل القوانين الموجودة التي تخص هذا المجال بشکل أقوی وتشريع قوانين أخری تکون أکثر ملائمة لهذا العصر وتکون فعالة في حماية مقدسات ورموز الشعب، وأقولها في النهاية، الشعب الذي لا مقدسات له هو شعب لا حياة ولا مستقبل له.

...........................................................

صوت كوردستان: بعث الاخ العزيز بشار سالي الرسالة أدناه مع الموضوع:

نص الرسالة:

 

حضرات السادة والسيدات المحترمون
تحية طيبة .... وبعد
أرجو نشر هذا المقال إن کان يلائم سياسة موقع صوت کوردستان المحترم
مع خالص تقديري وإحترامي
رد صوت كوردستان: نظرا لاهمية هذة الرسالة القصيرة و ما تحمل في ثناياها من معان كثيره أرتأينا كتابة هذا الرد القصير للكاتب القدير بشار سالي:
الاخ العزيز بشار سالي المحترم
أن موضوعكم هذا و رأيكم هذا يدخل في صميم عمل صوت كوردستان و هذا ما نصبوا الية في عملنا أن يجد القارئ الرأي و الرأي الاخر على نفس الموقع بعكس المواقع و الاعلام الحزبي. أن الجزء الاكبر من عملنا يهدف الى نشر مبادئ الديمقراطية الحقيقية و حرية الرأي و التعبير . و بناء علية فنحن نولي نفس الاهمية للاراء التي تختلف معنا نهجنا الوطني الذي يعرف صفة القرابة  و التفكير الحزبي في العمل الاعلامي. أي أن نهج صوت كوردستان هو أحترام الرأي الاخر بنفس أهمية نشر الرأي .  لذا فأن موضوعكم هذا يلائم حقيقة سياسة صوت كوردستان الاعلامية.
مع فائق أحترامنا
صوت كوردستان

بسار شالي

 



لو أن مايجري في العراق منذ سقوط نظام صدام أنتج  كفيلم سينمائي ، لاعتبره النقاد فانتازيا سياسية صادمة، لا علاقة لها بالواقع، ولا يجوز تصديقها، واتهموا الكاتب بأن قصته مفككة، وغير مقنعة، لكنهم لا شك سيثنون على المخرج الذي يصنع من البعرة أغلى عطر في العالم  Imperial Majesty.

ولن تندهش عندما تشاهد في فيلم "السقوط" أن لا فرق بين الأشرار والأخيار، وكلهم في الهوا سوا، وأن أصدقاء البطل ينضمون الى الأشرار، مو بكيفهم فالمخرج عاوز كده.

ولن تتسائل بالطبع لماذا في فيلم "السقوط"، ترى  البطل والشرير ينتهي رصاص أسحلتهم فى نفس الوقت عندما يخرجون للمواجهة  من وراء الحائط .

سيبدو واضحاً من تتابع الوقائع أننا أمام مخرج قدير يغير حبكة الفيلم كيف يشاء، ففجأة يصبح البطل وحيداً يتآمر الجميع(ومعهم حلفاؤه) على قتله أو طرده لكنه دائماً يخرج من المعركة حياً لم يصب بخدش ولو كان بسيطاً، لأن المخرج  عالج بفنية عالية نواقص القصة، وصحح بحرفية واضحة عيوب السيناريو، وصنع من ممثلي كومبارس فاشلين ، أبطالاً وقياديين،: القيادي في التيار الصدري والقيادي في دولة القانون والقيادي في القائمة العراقية والقيادي في الحزب الاسلامي ومن ها المال حمل جمال..

ومع تصاعد الأحداث  في الفيلم حتى انحصرت البطولة في فرسي رهان لا ثالث لهما، يستطيع المشاهد أن يدرك بوضوح أن المخرج كان عاوز كده، وأن الايقاع الدرامي ظل يتطور في هذا الاتجاه من المشهد الأول الذي افتتح به الفيلم ، ولا يخل بقيمة الفيلم الفنية وضع مشاهد عن معركة الفلوجة عام 2004 في تتابع زمني جديد للأحداث تقع العام 2013 .

وحين نتذكر المحطات الرئيسة خلال الفترة الزمنية التي يغطيها الفيلم على مدار سنوات "السقوط" ، سنكتشف ذلك الانحياز المتنقل للمخرج بين أبطاله ونجوم فيلمه، وسوف يتأكد لنا أن المخرج أراد أن يضع المشاهدين في حيرة من أمرهم أمام الخيار المر بين بطلين، كلاهما شرير، أحدهما لا تستطيع أن تتغافل عن الشر المتمكن منه خوفاً من أن تقع في براثن الشر الكامن في خصمه اللدود.

واذا كنا مضطرين اليوم للكتابة عن الفيلم قبل أن يسدل عليه الستار، فإننا لن نجازف بتصورٍ للنهاية على غير ما يريد المخرج الذي يبدو متعاطفاً من اللحظة الأولى مع أحد البطلين ، أدخله الكثير من المآزق وأخرجه منها. وحين بدا للمشاهدين أنه خرج من اللعبة نهائياً بعدما أصابته رصاصة قاتلة، أعيد مرة أخرى الى الواجهة بدون تفسير درامي مقنع، ما يعني أنه لن يسمح بقتله مرتين في الفيلم، وغير متصور أن المخرج سوف يترك الغريم التقليدي لبطله يفوز بدور البطولة منفرداً، لأنه إن فعل يُفقد الفيلم نكهته المصاحبة له منذ " السقوط " ، وربما أدخله النقاد على قائمة أفلام " الربيع العربي " والبطل الشاهد العيّان ( بتشديد الياء) الذي تستضيفه قنواتنا الفضائية الإخبارية في نشرات الأخبار على أنه  شاهد عِيان ينقل ما تراه عيناه ، لكنه يتحدث كزرقاء اليمامة عن معارك متعددة  يخوضها الثوار مع قوات النظام في وقت واحد في مناطق مختلفة يحتاج التنقل بينها الى ساعات( وهو يشاهد كل ذلك بعينيه ) ، ويقول من هاتفه النقال الذي ما تخلص بطاريته: صرنا مثل الحسين وأهل بيته في يوم عاشوراء ، لا ماء ولا كهرباء ولا إنترنت !.
سألت المذيعة شاهد عَيّان :  كيف تتكلم من هاتف غير مشحون؟.
أجاب : المخرج عاوز كده.. .
والعاقل يفهم.
مسمار :
غرافيكس  لفيلم "السقوط" : صحيفة واشنطن بوست حذرت من استغلال  القاعدة في العراق وتنظيمات مسلحة  أخرى استغلال الوضع  في الأنبار ما ينذر بحركة تمرد جديدة!..

الأربعاء, 13 شباط/فبراير 2013 18:13

المؤامرة ستنتهي بحرية القائد آبو - PYD

في الخامس عشر من شباط تحل الذكرى الرابعة عشر للمؤامرة الدولية التي ضمت أعظم قوى العالم واستهدفت الشعب الكردي في شخص القائد آبو، واستطاعت أسره وتسليمه إلى جلادي الشعب الكردي ليتم عزله في سجن إنفرادي على جزيرة غير مسكونة في وسط بحر مرمرة بعيداً عن العالم أجمع، وتعريضه لكل أشكال التعذيب النفسي والبدني، وحرمانه من لقاء الأهل والمحامين على مدى أربعة عشر عاماً.

المؤامرة الدولية الدنيئة حيكت على أساس فصل الرأس عن الجسد ومن ثم تقطيع الجسد إلى أشلاء ممزقة لاينتفع منها سوى أعداء الكرد، ولكن مقاومة الرأس الذي لم يقبل الاستسلام حافظت على وحدة الجسد وتماسكه، تلك المقاومة التي أرغمت السجان على الرضوخ لإرادة الشعب الكردي، وفي النتيجة بعد أربعة عشر عاماً من المقاومة، لا الرأس استسلم ولا الجسد تمزق، وفي الذكرى السنوية الرابعة عشر أصبح الشعب الكردي أقوى وأقرب إلى نيل حريته أكثر من أي وقت مضى. فتلك المقاومة التي أبداها الرأس في سجنه انتقلت إلى كل أجزاء كردستان، في شمالها وغربها وشرقها وحتى في جنوبها. ولن يستكين الشعب الكردي إلا بنيل كامل حريته وإطلاق سراح قائده.

إن الشعب الكردي الذي استلهم روح المقاومة من القائد آبو، استطاع تنظيم نفسه وترتيب داخل بيته وأصبح جديراً لأن يكون طليعة شعوب الشرق الأوسط في مسيرتها نحو تحقيق ديموقراطية الشعوب على طريق جعل كونفيدرالية الشرق الأوسط الديموقراطية أمراً واقعاً لتتمتع فيها الشعوب بالمساواة والعدل والأخوة الحقيقية بعيداً عن الاستغلال والتناحر والتذابح في سبيل مصالح قوى الهيمنة العالمية . وما نشهده في غرب كردستان من تنظيم المجتمع كخطوات على طريق تطبيق الإدارة الذاتية، ومقاومة تاريخية ضد الاستبداد والقمع من جهة، وضد القوى الظلامية وسياسات إنكار الوجود والإبادة من جهة أخرى، ما هي إلا نتيجة لانتشار فكر وفلسفة والروح الآبوجية في الجسد الكردي، وما دمنا نتمسك بهذه الروح ونقتدي بمقاومة القائد في سجنه وبمقاومة الشهداء في نضالهم فإننا سنتوج نضالنا بالنصر المؤزر ونيل الحرية وتحقيق الديموقراطية التي ننشدها.

إننا في حزب الاتحاد الديموقراطي (PYD) في الذكرى السنوية الرابعة عشر نستنكر المؤامرة الدولية مرة أخرى ونؤكد على التزامنا بفكر وفلسفة القائد عبدالله أوجالان ونهج شهدائنا الأبرار، ونعاهد شعبنا على المضي قدما نحو الحرية والديموقراطية بخطى راسخة حتى تحقيق أخوة الشعوب والمساواة وكونفيدرالية الشرق الأوسط الديموقراطية.

- المقاومة حياة.

- الحرية للقائد آبـو والديموقراطية لشعوب الشرق الأوسط.

اللجنة التنفيذية لـ PYD

13/02/2013

www.shamal.dk

الأخلاص لقضية الحزب والشعب .......

في يوم من أيام (1963 ) جاءت برقية الى سجن الحلة تستفسر عن وجود عادل سليم , وبعد ايام صعبة وصلت برقية اخرى تطلب نقله ولكن الى أين .....؟!

لقد نهض عادل سليم واحضر فراشه وحاجياته , ثم حلق لحيته ولبس ملابسه وكانه ذاهب الى حفل ......وعندما حان وقت رحيله أحتضنه السجناء جميعأ , سياسيين وغير سياسيين , رفاقأ واصدقاء , وحينما بكى البعض, قال عادل سليم : ( لاينبغي ان تذرفوا الدمع ايها الرفاق والاصدقاء , من انا ؟ انا انسان بسيط , وخادم لهذا الشعب , لقد خلقت للعذاب والموت في سبيل هذا الطريق وهذه العقيدة ...... لست اول من ضحى ولن اكون الاخير , لقد ذهب قبلي اناس أكبر واعظم بكثير ......تذكروا اني ماض على درب الرفاق الشهداء فهد وسلام عادل وصحبهم الكرام ,و ثقوا بانني سابقى كما تعرفونني , مخلصأ عازمأ على الثبات فالموت أشرف من الخيانة ..... ,وسوف تسمعون أخبار عادل سليم وموقفه المشرف ......)

نعم ايها الجبل الشامخ الشاهق العالى الراسخ الاشم ...الموت أشرف من الخيانة ....

فتحية اجلالأ واكبار لك ايها الرفيق العزيز وعهدأ بالوفاء .....

شباط الحب والفراق

الانبار /الاستقامة الالكترونية

انتقد أمير عشار الدليم علي حاتم السلمان تصرف الحكومة برفض إقامة صلاة موحدة في بغداد بعد مطالبات أهالي الأنبار ودعوتهم للصلاة في جامع أبو حنيفة وسط منطقة الأعظمية ليوم الجمعة المقبل، ولكن دعوات سياسية ودينية ناشدت المتظاهرين بعدم التوجه الى بغداد.

 

وقال السلمان في تصريح صحفي إن "الحكومة كشرت عن أنيابها بمنع أهالي الأنبار من الذهاب إلى بغداد وأداء الصلاة في جامع أبو حنيفة، ونحن لا نعترف بها كحكومة بل كمليشيات مسلحة، ولن نستغني عن الذهاب إلى بغداد إلا بأن تعطينا الحكومة أعذار مشروعة عن عدم سماحها للمتظاهرين بدخول العاصمة".

 

وأوضح السلمان إن "حكومة المالكي فتقت فتقاً لا يمكن رتقه بتصريحاتها الطائفية ومنع أهالي الأنبار وعشائرها من دخول بغداد، ولن نسمح بأن يمسّوا كرامتنا وسنطيح برأس المالكي ولن يكمل ولايته هذه أو يحلم بولاية أخرى" على حد وصفه.

 

من جانبها أكدت اللجان التنسيقية لتظاهرات الأنبار إصرارها على المجيء إلى بغداد يوم الجمعة المقبل وإقامة الصلاة فيها، معتبرين إن عذر الحكومة غير مقنع، وإن مشايخ الأنبار ورجال الدين والمتظاهرين ثابتين على موقفهم في المجيء إلى بغداد حتى وإن أصرت الحكومة على الرفض.

 

وأكد المتحدث باسم اللجان التنسيقية لتظاهرات الأنبار الشيخ سعيد اللافي أن "اللجان فوجئت بردّ الحكومة ورفضها لطلب الموافقات الأمنية على إقامة صلاة موحدة في بغداد، وصدمنا كثيراً بقرار الحكومة بحجة غير مقنعة وهي حقن الدماء"، متسائلاً "كيف ستسفك الدماء من خلال إقامة صلاة موحدة تهدف لإعادة اللحمة لأبناء الوطن الواحد".

 

وأضاف اللافي إن "مشايخ الأنبار ورجال الدين فيها والمتظاهرين مصرون على البقاء بموقفهم من إقامة الصلاة في بغداد يوم الجمعة المقبل حتى وإن رفضت الحكومة وبقيت مصرة على رفضها".

تحت عنوان (منح ١٢ کادر شيوعي التقاعد بدرجة مدیر عام و مستشار وزیر!) نشر موقع کوردستانیوز الالکتروني ، الذي يدار من مدينة السليمانية ، تقريرا عن کتاب صادر برقم ١٤٦٤ومؤرخ في ٩/٦/٢٠٠٨ بأمر موقـّع من قبل رئيس مجلس الوزراء نيجيروان بارزاني ، یقضي بمنح رواتب التقاعد لمجموعة ضمن قائمة مقدمة من الحزب الشيوعي الکوردستاني:

www.knewsdaily.org/Direje.aspx?Jimare=3867

من النسخة المصورة للکتاب ، التي ارفقها الموقع بالتقرير ، یتبین ان جمیع الوارد اسماءهم في الکتاب لم یکونوا موظفين في يوم من الايام.

وقد ورد في النسخة المسربة للکتاب التي تحمل ايضا ختم وزارة المالية مؤرخ في ١٠/٦/٢٠٠٨ مایلي:

**********************

((سري))

أمر

قررنا بتأمين حق التقاعد للسادة الـ (١٢) الواردة اسماءهم في القائمة المرفقة ..... برواتب الدرجات المحددة امام اسماءهم منذ یوم صدور هذا الأمر.

التوقيع

نيجيروان بارزاني

رئيس مجلس الوزراء

قائمة الاسماء:

١- طاهر کريم علي - مستشار

٢- احمد حمد رحمان - مستشار

٣- محمد صديق شيخاني - مستشار

٤- فرانسيس حنا يلدا - مستشار

٥- درمان سلو جندي - مستشار

٦- جوهر شکر خضر - مدير عام

٧- جمال شاکر محمد - مدير عام

٨- طه‌ سليمان عيسی - مدير عام

٩- فؤاد شاکر محمد - مدير عام

١٠- برفان عبد الرحمن علي - مدير عام

١١- هندرين أحمد عبد اللـه - مدير عام

١٢- علي حسن عمر - مدير عام

**********************

ومن الاسماء یتبین ان الرقمين ٧ و ٩ هما اخوي سکرتير الحزب الشيوعي في اربیل ، ومعروف عنهما بانهما لیسا باعضاء في الحزب الشيوعي ، ويعيشان منذ عقود في الخارج ، بل ان احدهما يعمل موظفا في السفارة العراقية في بودابست ! اي يستلم راتب وظيفة من السفارة العراقية في بودابست وراتب تقاعد یفوقه‌ في أربيل !

لقد مرت ستة اسابيع علی نشر هذه‌ الوثيقة الرسمية من قبل صحیفة الکترونیة معنونة في الاقليم . لو کان هذا الخبر ملفقا لاقدمت قيادة الحزب الشيوعي علی تکذيب الخبر . ‌وکذلك سکرتير الحزب الشيوعي علی تقديم الصحيفة الی القضاء ، لورود اسماء اخويه‌، علی الاقل ، في القائمة .

لو کان هذا الخبر ملفقا لاقدم رئيس مجلس الوزراء علی تقديم الصحيفة الی القضاء لتلفيقها وثيقة حکومية ، وهو امر يعاقب عليه‌ القانون.

لکن کل هذا لم یجري .... فأي فساد مقرون بالادلة اوضح من هذا ، يشارك فيه‌ بعض قيادات الشيوعيين وهم يحتفلون اليوم بيوم شهداءهم !!!!!


الأربعاء, 13 شباط/فبراير 2013 12:35

بغداد..ألنة وما ننطيهه..! - اثيرالشرع

لا أعلم من اعطى الحق للبعض لرفع شعار (بغداد النة وماننطيهه) او (بغداد النة ولأولادنه)..!! من قال لكم ان بغداد عرضت للبيع او مات اهلها وورثها احد ؟؟! يا لوقاحة من يجرء لرفع هكذا شعارات ,يحاول المفلسون ان تربك شوارع بغداد ويجعلوا من بغداد السلام , بغداد خراب ودمار (لاسمح الله) ,ان مايجري في بعض المحافظات من تظاهرات استغلها هولاء المفلسون لقول كلمتهم وتحريض ابناء الشعب العراقي الواحد للأقتتال الطائفي ويحاولون زج بعض الارهابيين مع جموع المتظاهرين للتخريب ,مما يجعل التظاهرات (ليست سلميّة) وخاصة لأخوتنا السنّة !! بأعتبار ان اخوتنا السنّة المتضررون حاليا , ومن قال ان الشيعة ليسوا مهمشين ؟ ولا يخرجون للتظاهر لكن تظاهرات الشيعة لاتغطيها قناة (الشر.....قية) فلا تروج لهذه التظاهرات التي تطالب بحقوق الشعب العراقي بصورة عامة لكنها لاتخرج عن المألوف او ينخرط بين الجموع مخربين مدعومين من دول خارجية يحاولون تأجيج الفتنة الطائفية بين ابناء الشعب العراقي , لماذ اصبحت الكاظمية (شيعية) ولماذا الاعظمية (سنيّة) من صنف مناطق بغداد لتكون بهذه الصورة ؟ الجواب اكيد يعلم به الجميع انهم يحاولون تدمير بغداد لأنها (قبلة العظماء والشعراء والكبار) فلا تصغوا لكلام من يريد تدمير العراق وبغداد خاصة , دعا البعض لتوجه متظاهري شعبنا من ابناء الانبار العزيزة الى الذهاب لبغداد (للصلاة) وعذرا اقولها لكم ايها الاحبة انهم يحاولون قتلكم بهذه الدعوة لانهم سيزجون (بمن ينفذ مخططاتهم)وافشال الهدف من تظاهراتكم التي نؤيدها جميعنا لانها تظاهرات ستلبي مطالبنا وستعطي لنا حقوقنا , انكم تمثلوننا ايها الانباريون والموصليون والسامرائيون انكم لستم (سنّة ) انكم عراقيون وبغداد لنا ولكم وعذرا ان لم نشارك معكم في الميدان لظروف تعلمونها ! بل نحن معكم بقلوبنا (وليس هذا بأضعف الايمان) انتم ايها الأحبة اخوتنا فلاتجعلوا الشياطين تخرب وتقتل اخوتنا (انهم خارجين عن الاسلام والقانون) فكيف نصدقهم , بغداد لجميع العراقيين بغداد تستقبلكم بألاحضان لكنها لاتستقبل العابثين , واطالبكم بحماية بغداد من هؤلاء المخربين , ولاتسمحوا لرغد مثلا ان تقول( بغداد النه ولابنائنا)!! لااعلم من اين ورثت بغداد ان كانت فعلا تعترف بأنتمائها للعراق , لقالت بغداد لكل العراقيين لكنها اظهرت الحقيقة التي قد يجهلها البعض ..يتكون بغداد عصيّة على الطامعين , وستبقى بغداد رمز الشموخ والكبرياء وستبقى ساحة التحرير والكاظمية المقدسة والاعظمية والبياع والدورة والعامرية وابونؤاس , لجميع العراقيين ولنوحد كلمتنا ضد من يحاول تفرقتنا وتجزئة ابناء العراق الواحد (كلنا للعراق والعراق لنا )

13-2

الأربعاء, 13 شباط/فبراير 2013 12:31

وصول الدفعة الأولى من الدقيق إلى سريه كانيه

سريه كانيه - وصلت اليوم الدفعة الأولى من مادة الدقيق المرسلة من قبل أهالي جنوب كردستان إلى مدينة سريه كانيه، عن طريق اللجنة الخدمية في الهيئة الكردية العليا والتي ستشرف على عملية توزيعها على المواطنين.

حيث ستقوم اللجنة الخدمية في الهيئة الكردية العليا بتوزيع مادة الدقيق في أحياء مدينة سريه كانيه الواقعة تحت حماية وحدات حماية الشعب والتي تشكل الغالبية العظمى من المدينة، عن طريق مراكز التوزيع المخصصة في الأحياء.

وبحسب المشرفين على عملية التوزيع فإنه سيتم توزيع 25 كغ من الدقيق على كل عائلة وذلك حسب دفاتر العائلة

firatnews.

صوت كوردستان: وصل حدة الخلاف بين أحزاب المعارضة في أقليم كوردستان و حزبي البارزاني و الطالباني بصدد ميزانية الإقليم البالغة أكثر من 15 ترليون دينار يوم أمس أشدها عندما حاولت قوى المعارضة و لعدة مرات أفشال تمرير الميزانية عن طريق دكتاتورية حزبي البارزاني و الطالباني و نظرا لعدم سماع حزبي البارزاني و الطالباني لرأي و مقترحات المعارضة تماما كما يفعل المالكي أضطر أعضاء المعارضة في برلمان إقليم كوردستان الى تحويل قاعة البرلمان الى ساحة لرفع طلباتهم و نقل رأيهم الى الشعب الكوردستاني على الرغم من الرقابة المفروضة على جلسات برلمان أقليم كوردستان بعكس جلسات البرلمان العراقي.

رئيس برلمان إقليم كوردستان و في محاولة منه لنقل صورة غير حضارية عن أعضاء المعارضة في برلمان أقليم كوردستان قام بالطلب و بصوت عال من مصوري البرلمان لتصوير أعتصام أعضاء المعارضة داخل البرلمان و من ثم قاموا بتسريب تلك اللقطات الى وسائل الاعلام دون أصدار قرار برلمان بهذا الشئ.

و في معرض أعتراض رئيس برلمان الإقليم على أعتصام أعضاء المعارضة قال رئيس البرلمان بأن الميزانية هي قوت الشعب و أن المعارضة تمنعهم من تصديقها، و لكن رئيس برلمان إقليم كوردستان تجاهل أقتراحات المعارضة بصدد السرقات الموجودة في الميزانية و تخصيص مبالغ طائلة منها لحزبي البارزاني و الطالباني و لفعاليتمها الحزبية و الشخصية. كما أن رئيس البرلمان تجاهل سرقات بعض الوزارات و علم فقط في لحظة أعتصام أعضاء المعارضة أن الميزانية هي قوت الشعب و لكن لا يهم لدية أن ذهب قوت الشعب هذا الى جيب حزبي البارزاني و الطالباني.

لمشاهدة الفيديو:

 

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=B4aoMbOvT80

 

 

بغداد – نزار حاتم

بينما عاشت الساحة البغدادية حالة من القلق والترقب إثر إعلان المتظاهرين في الرمادي نقل تظاهرتهم الى بغداد – الجمعة المقبل – وإقامة الصلاة في مرقد الإمام أبي حنيفة في الأعظمية، ذكرت مصادر مطلعة في إقليم كردستان لـ القبس أن رئيس الإقليم مسعود البرزاني دخل على خط التهدئة وأقنعهم بالعدول عن التوجه الى بغداد. وأشارت مصادر أخرى الى أن عددا قليلا من المتظاهرين قد يتوجهون الى الأعظمية كحل وسط بين عدم التظاهر نهائيا وبين تنفيذ الوعد.

يحمل شرارة تماس

خطوة البرزاني أثارت بعض الأسئلة لدى المعنيين، حول أبعادها والأسباب الكامنة وراءها، بينما انشغل الشارع العراقي والسياسيون باحتمال نقل التظاهرات الى ساحة العاصمة. وبصرف النظر عن رأي المتحمسين لهذه الخطوة، أو من يقفون ضدها، فهي تمثل منحى تصعيديا يحمل شرارة تماس، بينما يسعى كثير من الأطراف بما فيها الجانب الحكومي الى احتواء الأمور.

إلقاء الحجة على المالكي

وبات واضحا أن هدف التظاهرات يتمثل في الرغبة بإسقاط حكومة المالكي، وإن اكتست طابعا مطلبيا، كما أن استجابتهم للبرزاني يعتبرونها نوعا من القاء الحجة على المالكي نفسه بغية إحراجه، مدركين سلفا أن رئيس الحكومة لن يستجيب لكل المطالب، لاسيما إصدار العفو العام، وإلغاء المادة 4 الخاصة بمكافحة الإرهاب.

والبرزاني بادر أكثر من مرة الى إطفاء أزمات سابقة، ليمثل بذلك نوعا من الحضور الفاعل في المشهد السياسي العراقي.

تجاوز الخلاف الثنائي من أجل الأهم

وهو على الرغم من خلافه القائم مع المالكي، فهو يحرص على تسجيل الكرات ذات الأهمية الأكبر، متجاوزا خلافه الثنائي، لا سيما وهو يحتفظ بعلاقات عميقة مع قوى التحالف الوطني الأخرى، من قبيل المجلس الأعلى العراقي بقيادة السيد عمار الحكيم، والتيار الصدري بقيادة السيد مقتدى الصدر وآخرين.

من جهتها عزت مصادر كردية موقف البرزاني الى تحسن مفاجئ طرأ في ادارة الحوار مع رئيس الاقليم، على يد أحد المقربين من المالكي، بعد أن أخفق الآخرون في تحقيق الأجواء لترميم العلاقة مع البرزاني، بينما يجري الحديث داخل التحالف الشيعي عن ضرورة تجسير العلاقة لاعادة التحالف الكردي – الشيعي الى وضعه السابق.

ندوة الحوار العربي– الكردي

وفي السياق ذاته نظم (مركز إنماء للبحوث والدراسات) ندوة أمس الأول بعنوان «الحوار العربي– الكردي»، دعيت اليها القبس في منتجع بابل على بعد 60 كيلو مترا جنوب بغداد، وشارك فيها عدد من الباحثين والأكاديميين والمسؤولين الكرد والعرب، بحثوا خلالها جوهر الخلافات بين المركز والاقليم.

وقد ألمح الكرد الى تحميل الحكومة الاتحادية مسؤولية عدم تفعيل قانون النفط والغاز، والمادة 41 الخاصة بالمناطق المتنازع عليها، فالتأخير في تفعيل الملفين من شأنه أن يزيد الفجوة.
عن القبس

الأربعاء, 13 شباط/فبراير 2013 11:15

قطر تحرك الاخوان لاعادة رسم المنطقة

صوت كوردستان: نظرا لتطابق هدف تحرك يوسف القرضاوي و علي القرداغي نحو أقليم كوردستان و تأييدهم المنافق لحقوق الكورد نقوم بنشر هذا الخبر

نص الخبر

 

الحكومة القطرية تستثمر الاموال لبسط نفوذها في دول الربيع العربي، وتواجه انتقادات في كل من مصر وليبيا وسوريا.

ميدل ايست أونلاين

دبي/الدوحة – من بيتر أبس وريجان دوهرتي

في وسط القاهرة رفع شبان امام الكاميرات علما مشتعلا تعبيرا عن غضبهم من دولة يعتقدون انها تتدخل في شؤون بلدهم والشرق الاوسط عموما.

وهذه صورة مألوفة. لكن العلم المشتعل لم يكن العلم الاميركي بل علم قطر التي تستخدم ملياراتها لنشر نفوذها في اعقاب الربيع العربي.

وتعتبر معظم الحكومات الغربية ومسؤوليها نفوذ حكومة امير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني أمرا ايجابيا على وجه العموم.

ولكن جيران قطر لا يشعرون بالارتياح.

ففي مصر وليبيا وسوريا حيث حاولت قطر ان تقوم بدور بعد الربيع العربي تجد نفسها ملومة على كثير من الامور التي جانبها الصواب على المستوى المحلي.

واثارت العلاقات الوثيقة مع زعماء مصر الجدد من جماعة الاخوان المسلمين قلق دول مثل الامارات العربية المتحدة حيث ما زالت الجماعة محظورة وحيث قالت السلطات في يناير/ كانون الثاني انها احبطت مؤامرة انقلاب مرتبطة بجماعة الاخوان المسلمين.

ويعتقد كبار المسؤولين في دولة الامارات منذ فترة طويلة ان قطر لديها استراتيجية طويلة الامد لاستخدام الاخوان المسلمين في اعادة رسم المنطقة.

وقال توفيق رحيم المدير التنفيذي لمؤسسة غلوبسايت الاستشارية التي تتخذ من دبي مقرا لها انه يوجد مزيد من القلق بشأن قطر والتقدير لها بعد عامين من الصحوة العربية في المنطقة.

واضاف انه قبل الثورات كان يغلب على النظرة الى قطر انها وسيط لكن سياستها الخارجية أضحت في الاونة الاخيرة اكثر مبادرة وفي بعض الحالات منحازة.

ويعتقد بعض المحللين والدبلوماسيين الغربيين ان زعماء قطر إنما يتلمسون طريقهم وسط الأوضاع الجديدة ويجربون ليروا ما يمكنهم تحقيقه بالثروة الضخمة التي تجمعت من احتياطيات الغاز الطبيعي على مدى الخمسة عشر عاما الأخيرة. وما زالت في اراضي قطر ثروة من الغاز الطبيعي تقدر بنحو 17 تريليون دولار.

لكن اخرين يرون أنهم إنما يتبعون استراتيجية مدروسة.

وقال دبلوماسي غربي في منطقة الخليج مشترطا عدم نشر اسمه "ما نراه هنا هو مقامرة كبيرة على مستقبل الشرق الاوسط".

وحتى المؤيدين لقطر يشعرون بقلق من احتمال انها تتجاوز حدودها وباتت تعرف بأنها تفضل أطرافا على غيرها.

وقال اري راتنر وهو مستشار سابق لشؤون الشرق الاوسط في وزارة الخارجية الاميركية "ثمة تقدير واسع للدور الايجابي الذي تقوم به قطر في المنطقة".

واضاف "وفي الوقت نفسه هناك اجماع واسع على ان الطريقة الافضل لخدمة مصالح القطريين أنفسهم هي الوفاء الكامل بتعهدات المساعدة والعمل من خلال الحكومات القائمة لا من خلال الاطراف المفضلة لديهم".

وتعد قطر منذ فترة طويلة بلدا يحوي تناقضات محيرة في بعض الاحيان. فهي من نواح كثيرة من بين اكثر دول الخليج محافظة لكنها أبدت ايضا اكبر حماس بشأن التغييرات التي أتى بها الربيع العربي.

ومن بين 1.9 مليون نسمة يعيشون هناك لا يتجاوز عدد المواطنين القطريين زهاء 250 الفا معظمهم وهابيون.

ولكن الشيخ حمد وزوجته الثانية الشيخة موزة اشتهرا في السنوات الاخيرة بانهما من دعاة الحداثة وقد رفعا مكانة قطر بشكل كبير باطلاق شبكة الجزيرة الفضائية والاستضافة الناجحة لدورة الالعاب الاسيوية في 2006 بالاضافة الى التقدم بطلب لاستضافة كأس العالم لكرة القدم.

وتحرص قطر دائما على ابقاء كل ما يمكنها إبقاؤه من الأبواب الدبلوماسية مفتوحا وتنعم بدورها في محور العمل الدبلوماسي في المنطقة.

ومن بين كل دول مجلس التعاون الخليجي كانت قطر من فترة طويلة الاقرب لايران على الرغم من تقربها من واشنطن واستضافتها لقوات اميركية. وهي تحاول بث روح جديدة في جهود السلام بين السودان وجماعات التمرد في دارفور بعرضها تقديم مساعدات للتنمية.

وعلى نفس النحو قد تكون علاقتها بجماعة الاخوان المسلمين عملية ومرنة. ولكن البعض يعتقد ان قطر أقدمت على رهان خطر بوضع الجماعة في قلب استراتيجيتها في المنطقة.

وبرزت قطر بشكل واضح كنقطة تمحور لهذه الجماعة التي نشأت اصلا في مصر في عام 1928 ولها الان وجود من خلال جماعات محلية في كثير من دول العالم الاسلامي.

ويقيم العديد من الاعضاء الحاليين او السابقين في الجماعة ومن بينهم الشيخ يوسف القرضاوي في قطر بعد هروبهم من دول اخرى.

ويقول مسؤولون غربيون عملوا مع القطريين في ليبيا وسوريا انهم فضلوا في كل الحالات الجماعات التي لها صلة بالاخوان المسلمين.

ويقول دبلوماسيون انه ينظر على نطاق واسع الى الشيخ حمد على انه متعاطف مع الجماعة في حين يعتقد على نطاق واسع ان ولي عهده تميم بن حمد ال ثاني اكثر قربا منها.

ويبلغ مسؤولون كبار من دولة الامارات نظراءهم الاميركيين منذ وقت يرجع الى عام 2009 بانهم يعتقدون ان حكام الدوحة يستخدمون الجماعة في زعزعة استقرار الدول المجاورة.

وينفي كبار مسؤولي جماعة الاخوان المسلمين وجود اي مؤامرة اقليمية وتقول الجماعات المحلية في الدول المختلفة انها تشترك مع الاخوان المسلمين في الايدولوجية لكن لا وجود لأي صلات تنظيمية.

وينفي المسؤولون القطريون في تصريحاتهم القليلة وجود اي علاقة خاصة مع الجماعة. كذلك رفض رئيس الوزراء الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني أي قول بوجود جدول اعمال اقليمي اوسع لقطر.

وقال في مقابلة مع صحيفة الراي الكويتية في سبتمبر/ ايلول 2012 ان قطر لديها سياسة واضحة وهي عدم التدخل في الشؤون الداخلية لاي دولة.

ولكن لا يكاد أحد يصدق هذا التصريح. فقد كان لتمويل القطر ودعمها المباشر -بما في ذلك بالسلاح ونشر القوات الخاصة- دور أساسي في بناء قدرة مقاتلي المعارضة اولا في ليبيا.

ومع مواجهة حكومة الرئيس المصري محمد مرسي صعوبة في التصدي للمشكلات الاقتصادية المتزايدة عززت قطر موقفها كداعم مالي مهم على نحو متزايد. وفي سوريا تعد قطر من بين الموردين الرئيسيين للسلاح لمقاتلي المعارضة.

ولكن قطر بدأت تعاني من نتائج تصرفاتها. ففي ليبيا تلام قطر على تنامي التعصب والعنف المنسوب الى اسلاميين الى حد يزعزع الاستقرار بشكل متزايد.

وفي مصر تجد نفسها محصورة بين الاستياء الشعبي من مرسي وبين اتهامها بالامبريالية الاقتصادية حيث وصف المحتجون اتفاقية لاستثمار مليارات الدولارات في منطقة قناة السويس بانها محاولة أجنبية للسيطرة على الاصول الوطنية المهمة.

وفي سوريا يقول منتقدون ان شحنات الاسلحة القطرية لمقاتلي المعارضة اصبحت متاحة للجميع على نحو تعمه الفوضى. ويقول مسؤولون غربيون حاليون وسابقون ان مسؤولين قطريين واثرياء عربا من السعودية ومناطق اخرى يبرمون اتفاقات على الحدود التركية السورية مع تشكيلة متباينة من جماعات المعارضة.

وحتى الجزيرة التي قامت بدور مهم في نشر انباء الاضطرابات في عام 2011 تواجه شكاوى من الانحياز المتزايد للاخوان المسلمين عادة.

وينظر الى الخدمة التي تقدمها الجزيرة باللغة الانكليزية على انها اكثر حيادا لكن قنوات الشبكة الاخبارية باللغة العربية ينظر إليها على نطاق واسع على انها تناصر صراحة جدول اعمال مؤيد للاخوان المسلمين.

ويقول دبلوماسيون ان المسؤولين القطريين فوجئوا برد الفعل.

ويقول المتابعون للشؤون القطرية عن كثب ان من بين المشاكل انه يتعذر على العالم الخارجي ان يعرف الاستراتيجية القطرية مع سيطرة عدد صغير من كبار افراد الاسرة الحاكمة والمسؤولين على السياسة.

ونادرا ما يستجيب المسؤولون لطلبات الاعلام بتقديم معلومات ولا يوجد متحدث باسم وزارة الخارجية او الحكومة. والوسيلة الوحيدة بالنسبة للعدد القليل من وسائل الاعلام الاجنبية العاملة في الدوحة للحصول على تعليق رسمي هي مخاطبة المسؤولين خلال المناسبات العامة وحتى في ذلك الوقت غالبا لا يتكلمون.

ولم يتسن الاتصال بأي مسؤول قطري للتعليق على هذا التقرير.

وقال محلل مقيم في الدوحة شريطة عدم نشر اسمه "انهم ببساطة لا يفسرون ما يفعلونه بشكل ملائم "ونظريات المؤامرة منتشرة".

وحتى الان تميل الحكومات والشركات الغربية التي تضع عينها على ثروة قطر الضخمة من الغاز ومحفظتها الاستثمارية الى عدم الانشغال كثيرا بسياساتها. غير ان الاضطلاع بدور أكبر يجلب معه مزيدا من التدقيق.

وقوبل اعتقال شاعر قطري والحكم عليه بالسجن مدى الحياة في اواخر العام الماضي بسبب كتابات تنتقد الحكومة بادانة دولية واسعة النطاق واتهامات بازدواج المعايير.

وفي حقيقة الامر قد تكون مشاكل قطر مع جيرانها في مرحلة البداية.

وقال المحلل المقيم في الدوحة "من يطرحون اسئلة يقابلون بجدران من الصمت... وهذا لا يقنع مصريا اصيب لتوه برصاصة في ساقه في ميدان التحرير".

الأربعاء, 13 شباط/فبراير 2013 11:13

العثور على معسكر للقاعدة جنوب غرب الموصل

العثور على معسكر للقاعدة (أرشيف)


السومرية نيوز/ نينوى

أفاد مصدر في شرطة محافظة نينوى، الأربعاء،  ان قوات من الشرطة الاتحادية عثرت على معسكر لتنظيم القاعدة جنوب غرب الموصل، يحتوي على سيارات مفخخة وصهاريج محملة بالوقود معدة للتهريب تم اعتقال سائقيها.


وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قوات من الفرقة الثالثة شرطة اتحادية نفذت، قبل يومين، عملية أمنية في منطقة الجزيرة جنوب غرب الموصل، أسفرت عن العثور على معسكر لتنظيم القاعدة يحتوي على ورشة لصناعة العبوات والأحزمة الناسفة والسيارات المفخخة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "القوات الامنية عثرت داخل المعسكر على سيارتين مفخختين وثلاثة صهاريج محملة بالوقود معدة للتهريب وتم اعتقال سائقيها". 

يذكر أن محافظة نينوى شهدت، اليوم، اعتقال مطلوب بتهمة الإرهاب  خلال عملية دهم نفذتها قوة من الشرطة في منطقة باب جديد وسط الموصل.

طالب الخبير القانوني طارق حرب من البرلمان العراقي برفع الحصانة عن اي نائب تثبت ادانته بالفساد من قبل اي لجنة مشكلة
وقال حرب لوكالة نون الخبرية تعليقا على ما ذكره احد النواب يوم 12/2/2013 من ان اللجنة التي تولت التحقيق في قضية البنك المركزي اثبتت ضلوع نائبين في الفساد بهذه القضية كان الاولى للجنة التحقيقية البرلمانية التي تولت التحقيق وثبت لها ذلك ان تقرر في توصياتها بعد انتهاء التحقيق لرئاسة البرلمان توصية تتضمن طرح موضوع رفع الحصانة عن النائبين ولكي تتولى رئاسة البرلمان طرح هذا الموضوع على جلسة من جلسات البرلمان حتى ولو كانت سرية للتصويت على رفع الحصانة عن النائبين اذا ثبتت تلك التهمة ولكي تتولى الجهات القضائية اتخاذ ما يلزم بحقهما حسب القانون"
واضاف " ان هنالك فرقا بين تهمة جزائية لاحد النواب اثبتتها لجنة تحقيقية برلمانية حيث تعامل على هذا الاساس وبين تهمة جزائية وجهت الى النائب من قبل مشتكين امام المحاكم ذلك انه في الحالة الاولى لا بد للبرلمان من اتخاذ ما يلزم لرفع الحصانة طالما ان التهمة اثبتها البرلمان ذاته ،موضحا اما في الحالة اثانية التي لم تكن محلا للتحقيق في البرلمان فان هنالك سلطة تقديرية واسعة للبرلمان في التصويت على رفع الحصانة من عدمه لاسيما وان شبهة الكيد او التأثير على العمل البرلماني في الحالة الاولى تكون بعيدة خلافا للحالة الاخرى عند التحقيق من قبل المحاكم"
وكالة نون .

الأربعاء, 13 شباط/فبراير 2013 11:09

الإخوان المُسلمون مرّة أخرى في العراق

حسن كانبولات*

الاضطرابات في العراق لا تهدأ، والعرب السنة ينظمون الاحتجاجات باستمرار بحجة أنهم أصبحوا مواطنين من الدرجة الثانية في العراق وإنهم مزاحون من الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية العراقية. وتحولت التظاهرات المعادية للتقدم  وغير المخطط لها إلى مقاومة منظمة.
وفي العراق اليوم، يحاول الإخوان المسلمون العراقيون خلق هيأة رسمية مستقلة عن الحزب الإسلامي العراقي الذي أنشأه العرب السنة، والذي تمكن منذ عام 2003 فقط من المشاركة في الحياة السياسية. ولهذا السبب، قدمت جماعة الإخوان المسلمين طلبا رسميا من أجل أن تصبح مؤهلة للقيام بأنشطة غير سياسية في العراق. وقد انتظم الإخوان المسلمون بالفعل في جميع المحافظات العراقية بما في ذلك الموصل والأنبار والبصرة ومنطقة الأعظمية الواقعة في بغداد.
وقد تم تشكيل مجلس استشاري يتكون من 78 عضوا، ليصار لاحقا إلى انتخاب هيأة تنفيذية من خمسة أعضاء يتم اختيارهم من أعضاء المجلس الاستشاري، وانتخاب رئيس للهيأة.
وفي الإدارة الإقليمية الكردية العراقية، للإخوان المسلمين بنية تنظيمية منفصلة، والاتحاد الإسلامي الكردستاني في الحقيقة امتداد لجماعة الإخوان المسلمين العراقية. وكانوا يريدون فتح مكتب  لهم في إسطنبول أيضا.
وليس للإخوان المسلمين العراقيين علاقات تنظيمية مع جماعة الإخوان المسلمين السوريين.  ومع ذلك فإن من الواضح، إنهم يتبنون أهدافا ووجهات نظر متماثلة حول مجموعة متنوعة من المسائل.
وتأريخيا نشط الإخوان المسلمون في العراق منذ عام 1941 وبذلك يكون تنظيمهم واحدا من أقدم المنظمات في البلاد. وأصبح محمد محمود الصواف، الذي درس في مصر، أول زعيم لجماعة الإخوان المسلمين في العراق. وفي خمسينيات القرن المنصرم، فتح الإخوان المسلمون  فروعا جديدة في كربلاء والنجف والديوانية، و كذلك  في غيرها من المناطق ذات الأغلبية الشيعية.
وفي عامي 1949 و 1950، سعى الإخوان المسلمون للحصول على اعتراف رسمي، لكن تم رفض الطلب بسبب حسبان تنظيمهم يشكل امتدادا لمنظمة أجنبية. وفي عام 1954، تم إغلاق الجمعية الإسلامية العراقية، التي أنشأتها جماعة الإخوان المسلمين.
وفي عام 1960، هاجر محمد محمود الصواف إلى المملكة العربية السعودية وحل محله عبد الكريم زيدان كزعيم جديد للإخوان.
وفي عام 1961، تم تأسيس الحزب الإسلامي العراقي، ولكن تم حظر الحزب خلال فترة حكم عبد الكريم قاسم وألقي القبض على زعيمه.
لكن بالرغم من كل هذا كان الإخوان المسلمون يشكلون قوة مهمة في العراق في ستينيات القرن الماضي.
وأراد حزب البعث إلحاق الإخوان ليكونوا في صفه بعد وصوله إلى السلطة في عام 1968، وتحقيقا لهذه الغاية عرض عليهم منصبين وزاريين في مجلس الوزراء.
وتم تعيين عبد الكريم زيدان في واحد من هذين الموقعين من دون علمه لكنه رفض بعد ذلك.
وأعدم حزب البعث مجموعة من ضباط الجيش الذين كانوا أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين في عام 1969 في محاولة للقضاء على التنظيم، وفي عام 1971، ألقي القبض على جميع قادة التنظيم ما عدا عبد الكريم زيدان، مما دفع  المنظمة للعمل بصورة سرية.
في عام 1991، وبعد ما قام صدام حسين بغزو الكويت وبدأ يفقد السلطة داخل العراق وخارجه على حد سواء ، تبنى الخطاب الإسلامي.
فانتهز الإخوان المسلمون هذا التوجه وبدأوا في تكثيف أنشطتهم. ونتيجة لهذا النهج الجديد أصبحت جماعة الإخوان أكثر تأثيرا في العراق، وتشكل الحزب الإسلامي العراقي الذي هو فرع للإخوان في عام 2003.
وقاطع الإخوان المسلمون الانتخابات الأولى التي عقدت في كانون الثاني/ يناير  عام 2005، لكنهم قرروا المشاركة في الانتخابات التي نظمت في كانون الأول/ ديسمبر 2005. وشارك بعض العرب السنة في الانتخابات في ظل جبهة التوافق العراقية التي يقودها الحزب الإسلامي العراقي، الذي فاز بـ 44 مقعدا في الانتخابات، وحصل على خمسة مناصب وزارية ضمن مجلس الوزراء.
في انتخابات آذار/ مارس 2010، كان الحزب الإسلامي العراقي قد خرج من القائمة العراقية، وبالتالي، فإنه فاز بستة مقاعد فقط.
وانفصل تنظيم الإخوان المسلمين العراقي عن تنظيم القاعدة، وعن دولة العراق الإسلامية وحركة التوحيد الإسلامي (IUM)المعروفة باسم التوحيد وعن منظمة الجهاد الإسلامي، وكذلك عن الجماعات المسلحة الأخرى.
ولا يرى الإخوان إن العنف هو الحل لأن العنف قد يخلق حالة من الفوضى بسبب مشاركة وكالات الاستخبارات التابعة للقوى الأجنبية الكبيرة، وإن البيئة السياسية غير العنيفة  التي يمكن للمجموعات غير العنفية ان تنشط فيها  ستكون أفضل حل للعراق.

* ترجمة عبد علي سلمان
alsabahalcadidعن صحيفة توديز زمان

غداد/ محمد صباح

كشفت كتلة دولة القانون عن وصول نحو 30 مذكرة إلقاء قبض صادرة عن القضاء في حق نواب من مختلف الكتل السياسية بينها تهم بالإرهاب، متهمة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي بتأخير إجراءات رفع الحصانة عنهم، لكن كتلة العراقية اعتبرت هذه القضية وسيلة ضغط على معارضين للحكومة.
وقال النائب عن دولة القانون كمال الساعدي لـ"المدى" إن "عدد الأوامر القضائية التي أصدرها القضاء مؤخرا بحق بعض النواب، وإرسالها الى مجلس النواب تتراوح بين 28 و30 مذكرة قبض".

وأشار إلى أن "المشمولين بهذه الأوامر القضائية ينتمون الى كتل سياسية مختلفة"، متهما مجلس النواب والكتل السياسية بالتواطؤ في فتح ملفات الفساد لأسباب سياسية وتخضع هذه الملفات للانتقائية من قبل البعض.
واضاف الساعدي، القيادي في حزب الدعوة الاسلامي، ان "امتناع رئاسة مجلس النواب عن الكشف عن هؤلاء النواب المتهمين من قبل القضاء بقضايا إرهابية  هو من اجل خدمة أجندة رئيس البرلمان اسامة  النجيفي"، مشيرا الى ان "الاتهامات تشمل الإرهاب والتزوير والفساد المالي والاداري".
وتنص المادة أربعة من قانون مكافحة الإرهاب لسنة 2005 على أن من الأعمال التي تعد إرهابية هو العمل بالعنف والتهديد بإثارة فتنة طائفية أو حرب أهلية أو اقتتال طائفي وذلك بتسليح المواطنين أو حملهم على تسليح بعضهم لبعض وبالتحريض أو التمويل.
من جهته اعتبر النائب عن كتلة العراقية سليم الجبوري صدور مذكرات قبض بحق بعض النواب، "إحدى وسائل الضغط التي تلجأ إليها الحكومة لاستهداف خصومها".
وقال الجبوري في حديث مع "المدى" ان "القصد من اللجوء الى إصدار أوامر القبض هو محاولة لكسر إرادات بعض الأطراف التي لديها ملاحظات عديدة ووجهات نظر قانونية على أداء الحكومة"، لافتا إلى أن الحكومة "مصممة على اضعاف الخصوم في سبيل توجيه مواقف النواب  لصالح الحكومة".
وزاد الجبوري أن "هذه ممارسات غير قانونية وفيها نوع من التجاوز على  الحقوق الطبيعية"، مؤكدا أن مجلس النواب ناقش هذه المذكرات القضائية بعد تشكيله للجنة خاصة التي وجدتها مفبركة وغير صحيحة.
وتابع رئيس لجنة حقوق الانسان النيابية سليم الجبوري أن "هناك بونا شاسعا بين إجراءات الحكومة ومجلس النواب، وبالتالي نخشى من الحكومة في عدم الاذعان للقرارات والتصويتات على بعض القوانين التي تصدر في مجلس النواب".
وكان النائب المستقل كاظم الصيادي كشف الشهر الماضي عن وجود أوامر اعتقال بحق 17 نائبا من كتل سياسية مختلفة، وفي حين اتهم رئاسة مجلس النواب بـ"التغاضي"، عنها والتعامل بـ"ازدواجية" مع بعض القضايا وخاصة استجواب الوزراء، دعا إلى عرض اوامر القبض بحق النواب خلال جلسة برلمانية.  الى ذلك اكد احد النواب من الذين وردت أسماؤهم ضمن الاوامر القضائية أن "مذكرات القبض صدرت بعد توقيعنا على استجواب رئيس الوزراء نوري المالكي في الفترة الماضية".
وقال النائب الذي فضل عدم الكشف عن اسمه في تصريح لـ"المدى" ان جميع الملفات التي تلوح الحكومة بها والتي اصدرها القضاء بحق بعض النواب هي مفبركة وجزء لا يتجزأ من الاستهداف السياسي، مبينا انه تلقى اتصالا من الجهات التي تقف وراء من اصدر هذه المذكرات برفعها مقابل سحب توقيعه على استجواب المالكي.

alamadapaper.net

يحاول الكثير من المراقبين والمحللين التهويل من رجاحة وصحة المواقف التي تتخذها مؤسسات صناعة القراركلها.سي الأمريكي والأداء السياسي لقنوات الدبلوماسية الأمريكية في الكثير من الملفات , رغم أن الواقع يقول أن أمريكا أخفقت ولمرات عديدة في تقييم ظروف سياسية معينة ارتدت سلبا عليها وعلى الأطراف المعنية بها وتعثرت في تحديد مسار صحيح لدبلوماسيتها في مناطق كثيرة من العالم على الرغم من أن البعض يحاول أن يعزو هذا الفشل والإخفاقات إلى أنها ( تكتيك) مقصودة الغرض منه تحقيق أهداف معينة . لكن ما نراه من تراجع للدور الأمريكي في العالم سياسيا واقتصاديا يشير إلى حقيقة التخبط السياسي للدبلوماسية الأمريكية في الكثير من القضايا الدولية وليس كلها .

فقبل أيام خرج السفير الأمريكي في أنقرة بتصريح يدعو فيه تركيا إلى تحسين علاقتها مع الحكومة العراقية تجنبا لارتماء حكومة المالكي في الحضن الإيراني, ويوصي أحديثة. لا.تكون علاقاتها مع إقليم كردستان على حساب علاقاتها مع بغداد بل من خلال الحكومة العراقية في إشارة إلى مد الأنبوب النفطي من حقول كردستان إلى ميناء جيهان بشكل مستقل عن الأنبوب العراقي التركي . ويبدو من هذا التصريح أن الإدارة الأمريكية لا تعي الجوانب التاريخية في علاقات دول هذه المنطقة مع بعضها البعض بسبب فقدانها للبعد التاريخي في تكوينها كدولة حديثة . فردود الأفعال التركية من سياسات المالكي مبنية على منطلقات تاريخية كما لعلاقة المالكي بإيران دوافع نابعة من عقد تاريخية , ثم لو تتبعنا سير الأحداثالدور.نطقة حاليا والى أين تتجه الأمور فيها نصل لقناعة مفادها أن الحكومة التركية تعي أن أي ترطيب للأجواء مع الحكومة العراقية سيكون حالة مؤقتة لن ترتقي لمستوى التحالف الحقيقي وسرعان ما سيعصف بها حقائق التاريخ والجغرافيا السياسية في المنطقة .

في بداية الاحتلال الأمريكي للعراق وفي وقت لم تكن توجهات الحكومة العراقية قد وضحت بعد طرح بعض المحللين والمراقبين في تركيا فكرة تفضيل تركيا لوجود دولة كردية مستقلة في شمال العراق عن وجود جارة عراقية تمتلك حكومتها توجهات شيعية , هذا يعني أن تركيا وبغض النضر عن تفاصيل العلاقات السياسية بينها وبين العراق فهي لا تستسيغ جوارا عراقيا تقوده أحزاب شيعية , هذا التوجه هو مفتاح تفسير استمرار التشنجات السياسية بين بغداد المالكي وأنقرة . البعد التاريخي الذي يصعب على أمريكا فهمه يشير إلى أن الدولة العثمانية (السنية) كانت تعيش صراعا مستمرا مع الدولة الصفوية ( الشيعية ) للسيطرة على ما يعرف حاليا بالعراق . وان تركيا ذات الميول الإسلامية الحالية ترى في نفسها وريثة الحكم العثماني الذي كان يسيطر على معظم المنطقة العربية تقريبا وإن من الممكن استعادة هذا الدور ... إن لم يكن بالاحتلال المباشر فبالتحالفات المبنية على الانتماء المذهبي الواحد بينها وبين شعوب هذه الدول , ويؤرق طموحها هذا وجود إيران الشيعية وتحالفها مع حكومة المالكي .

التوجه التركي الانف الذكر كان قبل اندلاع ثورات الربيع العربي أما وبعد اندلاع الثورات العربية ووضوح أفق نشوء استقطاب طائفي سني وشيعي في المنطقة يكون بديلا عن الفكر القومي الذي ساد فيها لعقود , وإمكانية أن تكون الساحة العربية تعويضا لفقدان تركيا الدور الذي كانت تسعى له في الساحة الأوروبية ( مع فارق الدور طبعا ) , وكذلك بعد وضوح ملامح السياسة العراقية التي تتطابق مع السياسة الإيرانية في الكثير من ملفات المنطقة فان الحديث عن أي تقارب بين أنقرة وبغداد سيكون ضربا من الهراء السياسي الذي من الصعب تطبيقه .

ومن ناحية أخرى فان إقليم كردستان استطاع التعامل مع الجارة تركيا بالكثير من الوعي السياسي وأرسى معها علاقات سياسية واقتصادية مبنية على المصالح المشتركة والجوار المشترك , وعلى الرغم من توجسات الساسة الترك (سابقا) من وجود إقليم كردي مستقل في قراره السياسي لانعكاساته السلبية على الوضع الداخلي في تركيا فقد استطاع إقليم كردستان من تبديد هذه التخوفات و لعب دور ايجابي يضمن حقوق الكرد في تركيا ويدفع بالقضية هذه نحو الحل السلمي بدلا من العنف المسلح الذي عان منه طرفا الصراع في تركيا . وهكذا فان العلاقة بين الطرفين تعدت الشراكة التجارية لتتحول إلى شراكة سياسية قد تصل لحد التحالف الستراتيجي مستقبلا .

من الصعب تبرير ما تقوم به حكومة المالكي من وضع نفسها في كفة الميزان مقابل إقليم كردستان في علاقاتها السياسية والاقتصادية مع أية دولة أو شركة تجارية , ونستغرب من عقدة النقص التي تشعر بها حكومة بغداد من الإخفاقات التي تعاني منها مقابل الانجازات الكثيرة لحكومة كردستان لان حل إخفاقاتها لن يكون بالوقوف أمام تطور إقليم كردستان . فلو أخذنا العلاقات التركية العراقية من هذا المنطلق سنرى إن ألعراق لا يملك أوراق ضغط حقيقة للحد من تطوير العلاقة بين أنقرة واربيل وما يوجد لها من أوراق تنعكس نتائجها سلبا على بغداد أكثر من سلبياتها على أنقرة , فللمالكي ثلاث أوراق ضغط على تركيا اثنان منها اقتصادية والثالثة سياسية ويمكن تلخيصها بما يلي : -

- فرض قيود على البضاعة التركية الداخلة للسوق العراقية الأمر الذي سيؤثر على الاقتصاد التركي ( من وجهة النظر العراقية) . وهذه ورقة ضغط قد يكون لها تأثيرها على الجانب التركي اقتصاديا إلا انه يمكن تداركها باستمرارية تدفق البضاعة التركية للسوق الكردستانية التي تشكل أكثر من ربع السوق العراقية بما فيها من نشاط تجاري واسع و مجالات تجارية كثيرة غير موجودة في السوق العراقية , ثم إن عدم وجود قيود على حركة البضاعة بين وسط وجنوب العراق وبين كردستان سيجعل من الخطوة العراقية هذه غير ذي جدوى . واحتياج السوق العراقية للجانب التقني التركي الغير موجود في دول كثيرة في المنطقة يجعل اتخاذ هكذا خطوة في ضد الصالح العراقي أيضا وليس فقط التركي .

- تغير خط ضخ النفط العراقي من حقول كركوك إلى ميناء الفاو جنوبا بدلا من جيهان التركي , هذه الورقة لن يستطيع الجانب العراقي استعمالها لما فيها من محاذير سياسية..إذ إن العراق يصدر ما يقارب ال 400 – 500 ألف برميل يوميا من حقول كركوك إلى ميناء جيهان التركي وتحويل العراق ضخ هذه الكمية إلى ميناء البكر سيحرم تركيا من أجور الترانزيت التي تربحها جراء مرور نفط كركوك عبر أراضيها ويكبد الاقتصاد التركي خسائر كبيرة . لكن في حال قيام العراق بهكذا خطوة فيمكن لتركيا تغير موقفها الرافض لضم كركوك إلى إقليم كردستان وتباركه بهدف استمرار ضخ النفط عبر أراضيها .

- دعم حزب العمال الكردستاني لإثارة الوضع السياسي الداخلي في تركيا وتضعيفه ... هذه الورقة لم تعد ورقة ضغط قوية على تركيا خصوصا بعد المفاوضات التي تجريها الحكومة التركية مع زعيم الحزب عبدا لله أوجلان وإمكانية حل المشكلة الكردية في تركيا حلا سلميا .

وبشكل عام فان وجود منابع الأنهار التي تمد العراق بالحياة كلها في تركيا وكردستان تجعل الجانب العراقي يفكر ألف مرة قبل الإقدام على تنفيذ أي من أوراق التهديد الانفة الذكر .

من مجمل ما ذكرناه سابقا نستدل على أن حكومة المالكي ليست في الموقف الذي يسمح لها باتخاذ أية خطوات من شانها إرباك العلاقة بين أنقرة واربيل والتخوفات الأمريكية في هذا المجال لا تعبر إلا عن شيئين ... إما هو جهل حقيقي بطبيعة العلاقة التركية العراقية أو إنها مجاملة غير مبررة لحكومة المالكي لإظهار الحرص الأمريكي على دعم حكومته في علاقاتها مع دول الجوار . وما استمرار الجانب التركي والكردستاني في مد الأنبوب النفطي من حقول كردستان إلى ميناء جيهان عبر تركيا وتصريح حكومة اردوغان قبل أيام بامتعاضها عن تصريحات السفير الأمريكي إلا دليلا على عدم اكتراث أنقرة واربيل لتهديدات المالكي وتخوفات أمريكا .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق - دهوك

12 – 2 – 2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تعالت الاصوات التي تحاول نـقـل المظاهرات المستمرة منذ اكثر من شهر في محافظة الانبار الى بغداد ، رغم ان لا أحد يدعي حرمان حق الجماهير في التظاهر السلمي في بلد تحرر للتو من اتون الدكتاتورية المتخلفة للزمرة الصدامية ، بلد يحاول الانتقال الى مستوى الدول المؤسساتية ، الا ان العجز الكبير لدوائر ومؤسسات الحكومة ، وعدم تلبيتها لمطالب المواطنين سواء من تظاهر أو لم يتظاهر ، وتفشي الفساد ومعاناة المواطنين من شيوع الرشوة وسوء الخدمات ، اسباب كافية ووافية للتظاهر والتي تشيع اليأس لدى المواطنين وتجعلهم ينتفضون على الواقع المزري الذي يجدون انفسهم في شرنقته الخانقة في محاولة للخلاص من جحيم المشكلات التي ورثوها من سنين طويلة من الظلم والتعسف والاهمال والقهر، وزاد عليها الفساد المالي والاداري والتزوير والرشوة الطين بله .

إن اتخاذ قرارات بحجم نقل مظاهرات المدن الى العاصمة بغداد يلحق أشـد الضرر بصدقية المظاهرة ، لان المراد من التظاهر تحقيق الاهداف والمطالب المشروعة بالطرق السلمية ، ما دامت الحكومة مسؤولة عن سلامة المتظاهرين الذين ينظمون تظاهراتهم وفق قواعد الديمقراطية من قبيل استحصال اجازة السماح بالمظاهره في موعد معين واعلان مكانها وخط سيرها ، اما اذا كانت السلطات الامنية ترى خللا في احد الشروط مثل عدم ملائمة موعد التظاهرة او مكانها ، كأن تكون تظاهرة كبيرة والمكان يضيق بها ، فمن حق الحكومة الطلب من المسؤولين عن المظاهرة تغيير مكانها ، او ان يكون موعدها موافقا لمناسبة دينية او سياسية او اجتماعية تخص طائفة معينة ، مثل عيد الاضحى او زيارة دينية او مناسبة حزينة للمسلمين او المسيحيين مثل الجمعة الحزينة وغير ذلك مما يتعارض مع موعد المظاهرة فمن حق الحكومة طلب تغيير موعدها وقس على ذلك ...

ومن اهم الاسباب التي تمنع نقل المظاهرات من المحافظات الى العاصمة بغداد هي الاسباب التالية :

اولا : كثافة السكان في العاصمة ، فبغداد يزيد تعداد سكانها على ربع سكان العراق ، اي نحو سبعة ملايين مواطن ، بغداد مختنقة بسكانها ، وتعاني من مشاكل النظافة والفيضان وغرق شوارعها ، وهو ما لا طاقة لاية حكومة تجاوزه ، هذا اذا اضفنا الى تلك العوامل الفساد المالي والاداري ، فان العاصمة بغداد تعيش كارثة ومأساة لا توصف ، فمن الظلم القاء اعباء اضافية عليها ، بل الواجب يقتضي من المواطنين التخفيف عن كاهلها ومعالجة مشاكلها .

ثانيا : تعد بغداد اكبر مدينة مختلطة في العراق ، يتعايش فيها اتباع اكبر مذهبين مسلمين هما الشيعة والسنة ، اضافة الى المسيحيين والكورد والصابئة ، وقد مرت عليهم صروف الدهر ونوائبه ، وعاث الحكام الظلمة في المدينة فسادا ، ففرقوا المواطنين ، وناصروا طرفا ضد الاخر ، حتى استطاع سكان العاصمة اخيرا تجاوز المحن والتآلف فيما بينهم ، على الاخص اوائل الستينات ، حين توفرت حكومة نزيهة ، مخلصة لشعبها ، حكومة الشهيد عبد الكريم قاسم ، الا ان عودة الحكام الطائفيين ، منذ تسلم عبد السلام عارف السلطة ، أشاعت الطائفية بشكل حاد ، فشحن المجتمع بمرض الشوفينية ، لذلك نمت بذرة الطائفية وازدادت في عهد الزمرة الصدامية ، فجرت على البلاد الويلات ابان حكمهم وبعد سقوطهم غير المأسوف عليه .

لذلك يعد أي تلاعب بمشاعر المواطنين في العاصمة بغداد ، والعزف على اوتار الطائفية بين السنة والشيعة ، ضرب من اللعب بالنار ، نأمل ان ينتبه اليه العقلاء من ابناء المذهبين ويحاولوا اخماد نار اية فتنة يحاول البعض اشعالها في غفلة من القوم، وما نقل المظاهرات الى هذه المدينة المتأججة الا محاولة لتفجير العنف والاجهاز على السلم الاجتماعي الهش في المدينة النائمة على بارود التناقضات الموروثة.

ثالثا : تسعى بعض دول الجوار الى السيطرة على الساحة العراقية أملا في التحكم بها في المستقبل والاستفادة من ثروات العراق الكبيرة ، وعلى الاخص النفطية ، واخضاع موقعه الجغرافي لاستثماره في خطوط نقل الطاقة والتجارة مع اوربا ، ونهب مياه العراق من جميع الجهات .

لذلك تجد القوى الاقليمية افضل وسيلة هي سياسة فرق تسد ، وهي سياسة معروفة استند عليها الاستعمار البريطاني في السيطرة على مستعمراته واصبحت منهجا معروفا يطبق في كل مكان من اجل السيطرة على الجماهير التي تنصاع الى النزعات البدائية ، سواء أكانت اجتماعية ام دينية ام سياسية . فمن السهل اللجوء الى عامل الدين وتحريك عواطف الانسان البسيط لتجعله يسير وفق ما ترسم اليه دون إعمال عقله ، فيخضع للعوامل الخارجية المضادة لمصلحته وهو سادر في وهم المذهب او العنصر او القومية او الطائفة ... الخ فيسهل قياده لتحقيق مآرب العدو ظنا منه انه يحقق اهدافه المحدودة بعنصريته او بمذهبه او بطائفته .

رابعا : لا مانع ان يحصل التظاهر السلمي في اي مكان ، ولا يحق للحكومة قمعه بالقوة ، ولكن اي تظاهر يكون مضادا لمصلحة المجموع يجب ان يوضع على طاولة المسائلة القانونية من قبل مجلس النواب – البرلمان – كي يصدر فيه حكمه العادل وفق القوانين والقضاء ومصلحة الشعب العليا ، وان لم يستطع مجلس النواب تحقيق مصالح الشعب العليا على رئيس الجمهورية حل مجلس النواب والدعوة الى انتخابات لمجلس نواب جديد ، وفي حالة العراق اليوم فان عمر الدورة المتبقية للمجلس قصيرة ولا تستحق القفز عليها لذلك على الجميع التحلي بالصبر ومعالجة الامور بالحكمة والعقل والعمل على انتخاب مجلس جديد يستطيع كسب ثقة المواطنين والعمل من أجل صالحهم وصالح الوطن .

اكاد اجزم ان اغلبكم عند دخولكم لقراءة المقال تعتقدون اني ساتكلم عن المعتقلين واخراجهم وكل هذه (اللغاوي) التي من الممكن ان تصدع راس اي شخص مل مللا مزمن من كل الفوضى التي تابى ان تنحسر عن جسد الوطن .
عند تصفحي لاغلب مواقع المقالات اجد ان اغلب المقالات تاخذ شهرتها من خلال العنوان  , الذي يلهب حماسة القراء فكلما كان العنوان اكثر تطرفا سياسيا كان عدد القراءات اكبر وهذا يدل على ان اغلب المتصفحين مهووسين بالتشنجات .
طبعا ... اكاد اشعر بان من يقرا مقالي حاليا يقول (شو هذا ديحجي علينا) , ولكن صدقوني انا اردت ان اجعلكم تقرأون عن الحب لذا قررت ان يكون مقالي عنه.... لهذا ها انا  اتكلم عن الحب بما اننا نعيش ايام عيد الحب و الاسواق اختارت اللون الاحمر كلون ( .......... لا عيب "اكول") فترى في عيد الحب الاسواق والمحلات مليئة بكل شيء بلون احمر من ( الدبدوب) الاحمر الذي لا اعرف ما علاقته بالحب سوى انه اصبح الهدية المثالية لكل من يصنف نفسه على انه (حديقة)  ماديا واعتقد ان هذا (الدبدوب) لاقى رواجا لانه ارخص شيء في سوق الحب ان صحت التسميه .
اضحكتني منشورات وجدتها في الفيس بوك تدعو الى ايجاد يوم قبل يوم عيد الحب يحتفي به العزاب او ( السناكل) من الرجال والنساء مفتخرين بعزوبيتهم لانها وسيلتهم الى راحة البال نكاية بكل من يرتبط في زمن الدوخة المزمنة . دعا هؤلاء الشباب لان يكون اسم هذا اليوم هو عيد الحديقة يكون كل شيء لونه اخضر وطز بالحب .

 

عمر بن العاص

بعد إحتلاله مصر، عينه عمر بن الخطاب واليا عليها، و لم تمض فترة طويلة عليه فى مصر حتى أصبح (عمرو بن العاص) هو الآخر يملك الخيول و الإبل و حتى العبيد مما أثار شكوك الخليفة عمر بن الخطاب. فهذا الرجل لم يكن يملك شيئا و هو فى المدينة قبل إحتلال مصر، فكيف قفز هذه القفزة الكبيرة و أصبح من الأثرياء فى مدة قصيرة؟ و على هذا فقد أرسل اليه الخليفة عمر بن الخطاب كتابا يوبخه على فساده ( بلغنى أنك قد فشت لك فاشية من خيل و إبل و غنم و بقر و عبيد، و عهدى بك أن لا مال لك فأكتب لى من اين لك أصل هذا المال و لا تكتم)(1) و بالطبع لا نتوقع ان يعترف اللصوص بسرقاتهم، سوى من كانوا على شاكلة اللص الظريف أرسين لوبين الذى كان صديقا للفقراء و عدوا للمجرمين. أما من كان على شاكلة اللص العنيف (عمر بن العاص) الفاتح المرعب فقد يجد لنفسه أعذارا و أساطيرا لن يصدقها احد، و لن يشعر بالحرج ان يضيف الى جملة مساوئه صفة الكذب و التضليل. و هكذا نراه يرد على الخليفة بأنه جمع تلك الأموال من عمله فى الزراعة! و بالطبع لم يصدقه الخليفة لأنه يعرفه حق المعرفة و يعرف أنه لم يكن يوما من الأيام كادحا من طبقة الفلاحين! فكتب اليه قائلا (والله ما أنا من أساطيرك التى تسطر و نسقك الكلام من غير مرجع و ما يغنى عنك أن تزكى نفسك، قد بعثت إليك (محمد بن مسلمة) فشاطره مالك، فإنكم ايها الرهط الأمراء جلستم على عيون المال ثم لم يعوزكم عذر تجمعون لأبنائكم و تمهدون لأنفسكم)( 2 ) و هكذا وصل الى مصر (محمد بن مسلمة) -و هو عضو سابق فى مجموعة الإغتيالات السياسية التى كان النبى محمد يرسلها لقتل الشعراء المعارضين له خارج المدينة تماما مثلما كان صدام يبعث فرق الإغتيالات لقتل معارضيه فى خارج العراق- ليقاسمه عمرو بن العاص الأموال التى سرقها من جباية الخراج (ضريبة الأرض الزراعية) و الجزية (ضريبة على الأفراد من الذكور البالغين) التى كانت تجبى من أهل مصر ممن رفضوا الدخول فى الإسلام و بقوا على دينهم. و هكذا إضطر (عمرو بن العاص) مكرها الى التنازل عن نصف مسروقاته لمحمد بن مسلمة، و هذا دليل على ان تلك الأموال التى كانت بحوزة (عمرو بن العاص) فعلا مسروقة من المال العام و إلا ما كان ليتنازل عنها بهذه السهولة. و فى هذا المقام يتبادر الى الذهن سؤال مشروع ربما يكون من الأسئلة المحرجة التى لا تشجع على أن تثار لأنها تتعلق بنزاهة (الصحابة الكبار!) الذين يجب ان نترحم عليهم و نترضى لهم لأنهم نشروا دين الله بجهادهم و سيوفهم و لولاهم لكان دين الله اليوم محصورا فى شبه جزيرة العرب، بل ربما كان قد دفن و أشبع موتا تحت رمال جزيرة العرب القاحلة. و السوآل هو، لماذا لم يقطع عمر بن الخطاب و هو الملقب بالفاروق يد (عمرو بن العاص) تنفيذا لحكم الآية 38 من سورة المائدة (وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)؟ هل لأنه بقوله لعمرو بن العاص ( فإنكم ايها الرهط الأمراء جلستم على عيون المال ثم لم يعوزكم عذر تجمعون لأبنائكم و تمهدون لأنفسكم ) إعتراف صريح بعجزه التام أمام هؤلاء الصحابة الفاسدين و بإدراكه التام من أنه إذا أراد أن ينفذ حكم هذه الآية لكان عليه ان يقطع أيادى معظم ولاته و أمراء جيوشه! و لهذا نراه يكتفى بعزل أبى هريرة و خالد بن الوليد و بأن يوبخ عمرو بن العاص. و أما مع واليه على الشام (معاوية بن أبى سفيان) فقد إكتفى، بعد ان لاحظ عليه مظاهر الأبهة عند إستقباله له فى الشام ، بأن يقول له (لا آمرك و لا أنهاك). و بهذا نستطيع القول بأن حد السرقة كان يقام على الفقراء و ليس على الولاة و الأمراء! و يذكر المدائنى عن عيسى بن يزيد أن عمرو بن العاص قال لمحمد بن مسلمة لما قاسمه أمواله (إن زمانا عاملنا فيه إبن حنتمة-يقصد عمر بن الخطاب-هذه المعاملة لزمان سوء، لقد كان (العاص)-يقصد والده-يلبس الخز بكفاف الديباج . فقال محمد بن مسلمة (لولا زمان بن حنتمة هذا الذى تكرهه ألفيت معتقلا عنزا بفناء بيتك يسرك غزرها و يسوؤك بكاؤها. قال عمرو أنشدك الله أن تخبر عمر بقولى فإن المجالس بالأمانة. فقال بن مسلمة( لا أذكر شيئا مما جرى بيننا و عمر حى)(3). ثم لما أصبح عثمان بن عفان خليفة على المسلمين بعد مقتل عمر بن الخطاب، أرسل أخاه من الرضاعة (عبدالله بن أبى سرح) الى مصر ليتولى جمع الخراج و الجزية بدلا من (عمرو بن العاص) الذى فاحت روائح فساده و سرقاته طوال فترة حكم سلفه عمر بن الخطاب. و لم يكن الدافع لهذا التغير حرص عثمان بن عفان على المال العام و وضع حد لفساد عمرو بن العاص، بل كان همه أن يطلق يد أخيه (عبدالله بن أبى سرح) فى العبث بالمال العام و كأن لسان حاله تقول لعمرو بن العاص، أخذت ما يكفيك طوال حكم عمر بن الخطاب والآن الدور لنا! و يتضح ذلك من قول (عثمان بن عفان) لعمرو بن العاص عند لقائه به و كأنه يغمز من قناته بعد أن وصله من عامله الجديد ضعف الأموال التى كانت تصله من (عمرو بن العاص): " إن اللقاح بمصر بعدك قد درث البانها"! فرد عليه بن العاص "ذاك لأنكم أعجفتم أولادها!"(4) أى أنهكتم أهل مصر بالضرائب الثقيلة. و مما يثبت ذلك ما قاله (عروة بن الزبير)، و شهد شاهد من أهلها، (أقمت بمصر سبع سنين و تزوجت فيها فرأيت أهلها مجاهيد -أى أصابهم الإجهاد و التعب- قد حمل -بتشديد الميم-عليهم فوق طاقتهم)(5). هذا إعتراف خطير تدل على أن ما يسمى بالفتوحات الإسلامية لم تكن فى واقع الأمر خالصة لوجه إلههم، بل كانت لإستنزاف موارد أبناء الأمصار التى فتحوها بالسيوف و تكليفهم فوق قدراتهم المعاشية الى درجة أن الفاتحين كانوا يفرضون أهل البلد بيع أولادهم فى أسواق النخاسة فى حالة عجزهم عن تسديد ما فرض عليهم من الجزية. و ينقل لنا البلاذرى رواية أقل ما يقال عنها أنها وصمة عار فى جبين ذلك السلف الذى لم يعر للإنسان أية قيمة، و لنرى كيف خاطب عمرو بن العاص أهل الإسكندرية (و حدثنا القاسم بن سلام عن.. أببه فال: سمعت عمرو بن العاص يقول على المنبر لقد قعدت مقعدى هذا و ما لأحد من قبط مصر على عهد و لا عقد، إن شئت قتلت و إن شئت خمست-بتشديد الميم-و إن شئت بعت!)(6) و لم تقتصر لاإنسانية معاملته هذه على أهل مصر فقط و إنما تعامل بها أيضا فى أماكن أخرى، و ينقل لنا البلاذرى هذه الرواية (عن يزيد بن حبيب أن عمرو بن العاص كتب فى شرطه على أهل (لواتة) من البربر من أهل برقة (عليكم أن تبيعوا أولادكم و نسائكم فيما عليكم من الجزية)(7). و من الجدير بالذكر فى موضوع الجزية و مقدارها فى حالة الإستسلام بعد معارك، أنه يحق لقائد الجيش أن يتصرف على هواه و يفرض ما شاء له من مقدار الجزية، و على اهالى المدينة ان يدبروا هذا المبلغ فيما بينهم بأية طريقة كانت، حتى و إن تطلب الأمر بيع فلذات أكبادهم و نسائهم، و إلا عليهم ان يقاتلوا حتى يقتلوا! و هذا ما حصل كما رأينا مع أهل (برقة) فقد صالح عمرو بن العاص أهلها على دفع مبلغ (13) الف دينار و لهم ان يبيعوا أولادهم و نسائهم لتسديد ذلك المبلغ. ماذا فعل حقا أهل (برقة) للخليفة عمر بن الخطاب كى يعاملهم بهذه المعاملة غير الإنسانية؟ أم أن الله أراد ان ينشر دينه بهذه الطريقة اللاإنسانية؟

عبدالله بن أبى سرح

و هو أخ لعثمان بن عفان من الرضاعة، الذى سبق له أن إرتد عن الإسلام و رجع الى قريش ليبلغها إكتشافه زيف نبوة محمد عند عمله كاتبا للوحى عنده، فأهدر دمه. و كان إسمه عند فتح مكة فى قائمة من أهدرت دمائهم و لو تعلقوا بستائر الكعبة، لكن قرابته لعثمان الذى جاء به الى النبى محمد ليشفع له عنده قد أنقذته من الذبح بأعجوبة. أرسله عثمان بن عفان بعد توليه الخلافة الى مصر ليتولى جمع الخراج، فجرى بينه و بين عمرو بن العاص خلاف -أغلب الظن على أموال الجزية و الخراج- فكتب (عبدالله بن ابى سرح) الى أخيه عثمان بن عفان يشكو عمرا فعزله عثمان بن عفان-أى عزل عمرو بن العاص- و نصب أخاه (عبدالله بن أبى سرح) واليا على مصر يجمع بين الوظيفتين الجيش و جباية الأموال. و فى هذه الأثناء هاجم الروم على مدينة الإسكندرية و إستردوها من جيش المسلمين، فعدل عثمان عن قرار عزل عمرو بن العاص و أمره بالتوجه الى الإسكندرية لمقاتلة الروم و إستردادها منهم و ذلك بسبب خبرته و معرفته فى قتال الروم. و بعد إنتصاره عليهم أراد عثمان بن عفان ان يبقيه فى مصر ليتولى قيادة الجيش للإستفاده من خبراته العسكرية، و و أن يتولى أخاه (عبدالله بن أبى سرح) الخراج و الجزية و ذلك لحل الخلاف بينهما. إلا أن (عمرو بن العاص) رفض ذلك معللا أن عمله فى الجيش فيه مخاطرة و قتال، بينما جباية الخراج و الجزية هى أعمال فيها جمع الأموال! واصفا نفسه بأنه ( أنا كماسك قرنى البقرة و الأمير -يعنى عبدالله بن أبى سرح-يحلبها!)(8) هذه الجملة كافية كى ندلل على ان ما سميت بالفتوحات الإسلامية كانت بالدرجة الأولى من أجل نهب أموال و خيرات الشعوب و إستعمارها و جعل تلك الأوطان أبقارا يحلبون منها جيلا بعد جيل. و لإثبات ذلك علينا ان نعود القهقرى الى أيام عمر بن الخطاب قبل فتح مصر، و نرى كيف ان (عمرو بن العاص) كان يحرض الخليفة على فتح مصر ليس من أجل نشر الإسلام، بل لأن مصر فيها خيرات و طعام كثير سوف يشبع منها أهل (المدينة)! فقد جاء فى كتاب (المواعظ و الإعتبار -المقريزى -فصل الخندق-الجزء 3 ص243 ما يلى: ( إن الناس بالمدينة أصابهم جهد شديد فى خلافة عمر بن الخطاب رضى الله عنه فى سنة الرمادة-أى المجاعة-، فكتب الى عمرو بن العاص و هو بمصر: (أما بعد فلعمرى يا عمرو ما تبالى إذا شبعت أنت و من معك، أما أهلك و من معى فيا غوثاه ثم يا غوثاه). فكتب اليه عمرو: (الى أمير المؤمنين، أما بعد: فيا لبيك ثم يا لبيك قد بعثت إليك بعير أولها عندك و آخرها عندى). فلما قدمت على عمر وسع بها على الناس و دفع الى أهل كل بيت بالمدينة و ما حولها بعيرا عليه من الطعام ليأكلوا الطعام و يأتدموا بلحمه و يحتذوا بجلده و ينتفعوا بالوعاء الذى كان فيه الطعام فيما أرادوا من لحاف أو غيره. فقال عمر يا عمرو بن العاص إن الله قد فتح على المسلمين مصر و هى كثيرة الخير و الطعام(!) و قد ألقى فى روعى لما أحببت من الرفق بأهل الحرمين و التوسعة عليهم حين فتح الله عليهم مصر و جعلها قوة لهم و لجميع المسلمين أن أحفر خليجا من نيلها حتى يسيل فى البحر فهو أسهل لما نريد من حمل الطعام الى المدينة و الى مكة). و هو إعتراف صريح ان الأمصار التى فتحوها بالسيوف العربية كانت لأجل نهب خيراتها و إمتصاص دماء أبنائها، فها هو عمر بن الخطاب يقول أنه يتمنى حفر خندقا يصل نهر النيل بالبحر الأحمر ليتم نقل الطعام و المؤون مباشرة بواسطة البحر الى المدينة و مكة دون الحاجة الى ان تسلك البعير الطريق البرى الطويل! و كان (عمرو بن العاص) قبل فتح مصر قد صرف مساع كثيرة لدى الخليفة عمر بن الخطاب لإقناعه على فتح مصر لما فيها من خيرات و طعام: (يا أمير المؤمنين ائذن لى أن أسير الى مصر و حرضه عليها، و قال: إنك إن فتحتها كانت قوة للمسلمين و عونا لهم و هى أكثر الأرض أموالا و أعجز عن القتال و الحرب، فتخوف عمر بن الخطاب و كره ذلك)(9). و لكنه فيما بعد إستطاع بحيلة ان يضع الخليفة أمام الأمر الواقع و يقود ليلا جيشه حتى وصل الى قرية تقع بين (رفج و العريش) فسأل عنها أنها فقيل له أنها من مصر. عندئذ أرسل كتابا الى الخليفة يخبره أنه فى داخل الأراضى المصرية و هو ماض لإتمام إحتلال بقية أراضيها. و هكذا إحتل مصر و بقى واليا عليها ثلاث سنوات فى فترة خلافة عمر بن الخطاب. نعود الى الوالى الجديد على مصر (عبدالله بن أبى سرح) الذى لما إستقرت الأوضاع العسكرية فيها بعد فشل الروم بإستعادتها، أمره الخليفة عثمان بن عفان بغزو شمال أفريقيا نتيجة ضعف الوجود الرومى فيها و تشتت قوى (البربر) و تفرقهم فى المدن مما مكن (عبدالله بن ابى سرح) أن يسير بجيشه و يحاصرها واحدة تلو الآخرى حتى وصل الى مدينة (طنجة) المغربية. و فى طريقه الطويل هذا، أصابوا غنائما كثيرة و ساقوا من المواشى ما إستطاعوا عليها. و إجتمع زعماء البربر فيما بينهم و تدارسوا الأمر و قرروا أن يعطوا عبدالله بن أبى سرح (300) قنطار من الذهب مقابل أن يسحب جيشه من أراضيهم و يعود الى من حيث أتى. فقبل (عبدالله بن أبى سرح) ذلك و كف عنهم!(10) ألا يدل هذا على أنهم كانوا فعلا وراء الغنائم و الأتاوات؟ و هل فعلا كانت تلك الحروب التى إفتعلوها ضد الشعوب خالصة لوجه الله؟ أم كانت-كما تقول الروايات الإسلامية نفسها- من أجل الغنائم و سرقة خيرات الشعوب و إيصالها الى المدينة و مكة ( حتى يسيل فى البحر فهو أسهل لما نريد من حمل الطعام الى المدينة و الى مكة) بإعتراف عمر بن الخطاب؟

كه مال هه ولير

المراجع

(1) كتاب العقد الفريد-إبن عبد ربه الأندلسى-الجزء1 ص33

(2) نفس المصدر السابق.

(3) كتاب فتوح البلدان للبلاذرى-فصل فتوح مصر و المغرب-ص227 .

(4) كتاب معجم البلدان-ياقوت بن عبدالله الرومى الحموى-ج1 ص252 .

(5) فتوح البلدان-البلاذرى-فصل فتح الإسكندرية-ص225 .

(6) فتوح البلدان-البلاذرى-فصل فتوح مصر و المغرب ص233

(7) فتوح البلدان-البلاذرى-فتح برقة و زويلة-ص233 .

(8) فتوح البلدان-البلاذرى-فصل فتح الإسكندرية-ص 231

(9) كتاب المواعظ و الإعتبار-تقي الدين أحمد المقريزى-فصل فى ذكر حصار المسلمين لقصر و فتح مصر.

(10) كتاب فتوح البلدان للبلاذرى-فصل فتح إفريقية-ص235

 

ترجمة : صباح سعيد الزبيدي

كنت هائماً هذه الليلة

في وادي الفراشاتِ الزرقاءِ

حاملاً الاحلامَ معي

مضطراً ان امشي على

نهرٍمن الدموعِ الزرقاءِ

فهل سبقَ لكم

ان مشيتم على نهرٍ

حاملينَ معكم الأحلامَ

في وادي

لا يوجد فيه اي شيءٍ

سوى الدموعِ الزرقاءِ

والفراشاتِ الزرقاءِ

الليلةُ حلقتُ

فوقَ وادي الفراشاتِ الزرقاء

وادي المنعزلين

احملُ حفنةً من الأحلامِ والخيالِ

عن الحبِ الأزرقِ

فهل سبقَ وان حلقتم

فوق وادي المنعزلين

والفراشاتِ الزرقاءِ

تحملونَ عبءَ الأحلامِ في القلبِ

وتحلمونَ بالحبِ الأزرقِ.

*****

Prepev : Sabah Al-Zubeidi

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

*****

PLAVA DOLINA

Pesnik : Vukoman Rakočević, Serbia

lutao sam noćas

dolinom plavih leptira

snove sam nosio sa sobom

a morao sam da pregazim

i reku plavih suza

da li ste nekada gazili reku

noseći snove sa sobom

u dolini

u kojoj ne postoji ništa

osim plavih suza

i plavih leptira

noćas sam leteo

iznad doline plavih leptira

doline usamljene

noseći pregršt snova i mašte

o plavoj ljubavi

da li ste nekada leteli

iznad usamljene doline

plavih leptira

nosili teret snova u srcu

i maštali o plavoj ljubavi

ملاحظة : ( أجريت هذا الحوار عندما كنت أكتب لجريدة المشرق ( المستقلة ) والتي كتبت لها الكثير من الحوارات والتحقيقات والتقارير السياسية والمحلية ، ووعدت الجريدة بنشره بل نوهت عن نشره في أحد أعدادها ، والذي تضمن تقريرا كتبته نُشر على الصفحة الأولى في عددها ( 2107) بتأريخ 14 حزيران عام 2011 م وكان بعنوان ( عدي الزيدي لــ المشرق : شُبان الحركة الشعبية لأنقاذ العراق لن يستسلموا ) وجاء فيه نصا :

بغداد : يزعم شُبان الأنتفاضة الشعبية العراقية المستمرة منذ شهور برغم أتهامهم جزافا بالأنتماء لحزب البعث الذي يعد نظامه نظاما دكتاتوريا قمعيا أن الديمقراطية الحكومية ( زائفة ) وأنهم لن يستسلموا لأية ضغوطات مهما كانت ، ولهذا فأنهم وكما يقول عدي الزيدي ( شقيق منتظر الزيدي ) رئيس ما يسمى الحركة الشعبية لأنقاذ العراق ، وهو الأن ناشط سياسي في أوساط الشبان ويتحرك في أكثر من محافظة عراقية أضافة الى بغداد : مصممون على تنظيم التظاهرات السلمية والأعتصامات المطالبة بأخراج المحتل ، وأكد أن الجماعة التي ينتمي اليها عانى أعضاؤها الناشطون من المداهمات في بيوتهم والملاحقات الشخصية ، ومن الضرب بـــ ( العصي الغليظة ) ومن الطعنات بالسكاكين خلال تظاهرة يوم الجمعة الماضية وأوضح الزيدي أن محمد طالب خضير وسيف الشاعر وأرشد مصطفى والمصور حسن هربوا أمس الأثنين من مستشفى الكندي بالرصافة بعد أن علموا بنيات مبيتة لأعتقالهم ، وزعم أن الناشطتين سناء الدليمي وهدى المرسومي تعرضتا للضرب المبرح ولطعنات بالسكاكين ، لكن مصادر أخرى كذبت الخبر فيما يتعلق بتفاصيل بعض المعلومات التي وصفت بأنها مضخمة وأن هناك شبانا يزعمون أنهم دوهموا أو أعتقلوا أو ضربوا بحثا عن الشهرة ، ويتحدث الزيدي بقوة عن سعي جماعته الى العمل من أجل تنظيم عملية سياسية غير مبنية على المحاصصة الطائفية بل على التكنوقراط حسب تعبيره ، وأكد قوله أن الشعب أقوى من كل طغيان وأقوى من الدكتاتوريات المتعاقبة وقال الزيدي : أثناء مغادرتي للعراق وخلال مدة أكمال العلاج في أسبانيا التقيت بوفد من الحزب اليساري الأسباني التقيت بهم ونقلت وتحدثت عما يجري هنا في العراق لأنه وللأسف الشديد لا يعلم أحد ما يجري فعلا في ساحات الأعتصام .. فقد وصلتهم أخبار عن الثورات في مصر وتونس وسوريا وفي ليبيا لكن لم يصلهم شيء من العراق فعرضت عليهم مقاطع أفلام وصورا مما حصل في أعتصامات الموصل وبغداد ، ورفعت دعوة على السيد نوري المالكي عن طريق منظمة العفو الدولية بسبب أعتقالي وتعذيبي من قبل قواته ونظمت أعتصاما في مدينة ( ملقه ) الأسبانية شارك فيها الآلاف من الأسبان تضامنا مع الشعب العراقي .

تنويــــــــه : (وتنشر ( المشرق ) غدا حوارا موسعا مع عدي الزيدي يروي تفاصيل كثيرة عن مجموعته الشبابية الناشطة والضغوط والعذابات التي واجهها ) .

وكنت وقتها قد أرسلت نص الحوار الى الجريدة وأطلع عليه رئيس التحرير وأعجبه كثيرا ، لكن في صباح اليوم التالي لم تنشر الجريدة حواري مع الزيدي ، مما دعاني للأتصال بالسيد رئيس التحرير فأعلمني أن الجريدة تعرضت لضغوطات من مكتب رئيس الوزراء ، بعدها بلحظات أتصل بي الزيدي وسألني سبب عدم نشر الحوار فطلبت منه أن يستفسر شخصيا من السيد رئيس تحرير الجريدة ، ثم عادوت الأتصال بالزيدي بعدها بأقل من ساعتين فأعلمني أن رئيس التحرير أخبره نصا : أن مكتب أعلام السيد رئيس الوزارء حذروه من مغبة نشر الحوار وقال الزيدي : عندها رجوته فقال : أن أردت غلق الجريدة بسبب هذا الحوار فسأنشره غدا ، ) .

لذا قررت نشر الحوار على مواقع شبكة الأنترنت بعد أكثر من عامين على أجراءه .. ) ، وهذا نصه :

عدي الزيدي رئيس الحركة الشعبية لانقاذ العراق ناشط سياسي معروف عمل وما زال يعمل بالف اصبع مع جميع الوطنيين والشباب الحر وعلى مختلف هوياتهم وانتماءاتهم الفكرية والقومية في بغداد وكل محافظات العراق ، جمع بين شيوخ ووجهاء وقادة العشائر والقبائل في جميع محافظات العراق واشعل فتيل الثورة على المحتل .. شاب أزرقت أظفاره وتقيح معصمه من ثقل القيود .. مل الجلادون من ضربه بالسياط فما ان يطلقوا سراحه حتى يعود الى تنظيم الاعتصامات والتظاهرات شاب ثائر يؤسس لثورة عارمة قد تبين معالمها في القريب العاجل ، فالجوع والظلم يولد الثورات لا سيما في دولة أستوطنتها الدكتاتوريات ونام على صدر شعبها الطغاة ..

التقيناه في جمعة الكرامة في ساحة التحرير حيث قدحت تحت نصبه شرارة ثورة الجوع ..فكان هذا الحوار ..

زكية المزوري :ـ في ظل الحكومات الفاسدة وبعد أكثر من تسع عجاف من الفقر والقتل والخراب ظهر الشباب الثائر ، برأيك لم صرنا أخر من يثور في العالم العربي والأسلامي رغم أحتلال دام طويلا وأستبداد الحكومات التعسفية وفسادها !؟ .

عدي الزيدي : ما ان غادرنا نظاما دكتاتوريا حتى صدمنا بنظام دكتاتوري اكبر والعن نظام جاء بمعية المحتل جلهم من المرتزقة والجهلاء نظام فاشي لم يراعي حقوق الانسان ولا حرية التعبير ، اذن هي ديمقراطية زائفة وستبقى لهذا قررنا كشباب ان نخرج في مظاهرات سلمية واعتصامات مطالبة بأخراج المحتل وتنظيم عملية سياسية غير مبنية على المحاصصة الطائفية بل مبنية على التكنوقراط ومهما كانت خلفية من يحكم العراق المهم ان يخدم البلد ، خرجنا كي نوصل رسالة للعالم اجمع ان الشعب اقوى من الطغاة والدكتاتوريات المتعاقبة واقوى من الاحتلال ، هنا الشعب يريد تقرير مصيره يريد من يحكمه بعدالة ووطنية بغض النظر عن كونه عربيا او كورديا ، مسلما كان او مسيحييا او غير ذلك ما يهم هو ان يكون عراقيا .. نظمنا مظاهرات سلمية في جميع انحاء العراق بالتنسيق مع القوى الوطنية العشائرية وحققنا الكثير من التوافقات الهادفة الى اخراج المحتل وبناء دولة حضارية ليبرالية ذات سيادة وطنية تحترم حقوق الانسان تستند على ثوابت وطنية على هذا كانت المسيرة صعبة ومضنية بدأناها بأولى تظاهرة سلمية كبيرة في بغداد في ساحة الفردوس يوم 14فبراير والتي تعرضنا فيها انا وزملائي الى مؤامرة كبيرة حاكتها قوات الامن حيث وصلنا الى ساحة الفردوس قبيل الساعة الثامنة صباحا نحمل لافتاتنا واعلامنا واحلامنا فجوبهنا بوجود قوات كثيفة في الساحة قاموا بتطويقنا وتوجيه اسئلة لا علاقة لها بالتظاهرة حيث اتهمنا بحمل اعلام بعثية ، اقترب مني شخص اسمه العقيد عقيل وقال : تم تحويل مكان اعتصامكم من ساحة الفردوس الى شارع ابو نؤاس بأمر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة ، ثم طلب مني الذهاب معه الى حيث تركن احدى الاليات التابعة للقوات الامنية لاخذي الى شارع ابو نؤاس للاطلاع على مكان الاعتصام الجديد حينها لم نشأ الاصطدام به ليقيننا ان الجندي والشرطي هم اخواننا ووجدوا لخدمتنا فتركت بقية الاخوة في ساحة الفردوس حيث كان معي اعضاء اللجنة التحضيرية للاعتصام كل من الشيخ فاروق المحمداوي والست زكية المزوري الاعلامية المستقلة والست سناء احمد الناشطة السياسية والعشرات من الاخوان حيث نظمنا الاعتصام سوية وأخبرت زملائي بأني سأعود اليهم بعد لحظات ، ابتعدت عن ساحة الفردوس برفقة العقيد عقيل ثم دفعوني الى داخل مركبة عسكرية وسلموني الى مجموعة تنتمي الى لواء بغداد ، قاموا بضربي ووضعوا كيسا اسودا على رأسي ، طبعا لا اذكر اسماء بعضهم لكني عرفت وتأكدت انهم من حماية رئيس الوزراء ومن لواء بغداد الخاص اخذوني الى مقر اللواء وحققوا معي وكانوا يتعمدون امتداح صدام حسين وقالوا ان صدام حسين شهيد .. فقلت لهم صدام كان دكتاتور وذهب الى غير رجعة وكانوا يضربونني بقسوة ربما ارادوا ايهامي بأنهم من جهة معينة ، بعدها قالوا انت تخرج مظاهرة على السيد اياد علاوي لماذا لا تخرج بمظاهرة على السيد نوري المالكي وبدأوا يتحدثون عن نوري المالكي بسوء وانا على يقين انهم من حماية نوري المالكي .. حينها تحرك شقيقي ضرغام وجماعة من الاخوة من بينهم ضياء السعدي نقيب المحامين السابق وعلموا ان مكان احتجازي هو داخل لواء بغداد .. بعد خمسة ايام من التعذيب ، اخبرني احدهم قائلا : ستخرج من المعتقل اليوم الى سوريا مباشرة واياك والعودة الى العراق ، اجبروني على كتابة تعهد بخروجي من العراق ، اخرجوني من المعتقل ورموا بي على طريق عام ثم نقلني المارة الى مستشفى الكندي حيث تعرضت لكسور في قدمي وساقي الأيسر وكسور في الظهر جراء الضرب بالقضبان الحديدية مما استدعى الى تجبير الكسور لمدة طويلة

زكية المزوري:ـ رأيناك في ساحة التحرير مستندا على عكازين من الخشب ، علمنا بحادثة أعتقالك وتعذيبك الأخيرة والتي تتكرر أثناء أو بعد مشاركتك لأي تظاهرة ، لا سيما وأنك تجهر بمناهضتك للمحتل ؟!

عدي الزيدي : نعم رغم الجراح والكسور الحاصلة في كل انحاء جسدي قررت الانضمام الى المتظاهرين في ساحة التحرير وعاودت نشاطي في تنظيم التظاهرات والاعتصامات بالتواصل مع قادة منظمات المجتمع المدني والتنظيمات الاخرى من الشباب الوطني حتى وصلنا الى تظاهرة يوم 25 فبراير الكبيرة والتي تعرضت فيها للاعتقال مرة ثانية في الامن العامة قبيل الساعة الثالثة عصرا عندما توجهت الى الساحة برفقة المئات من الشباب الذين جاؤا من كل محافظات العراق قبل ايام من التظاهرة وتجمعنا في نقطة قريبة من ساحة التحرير وما ان حاولنا فك الحصار عن اخواننا المتظاهرين وراء الكتل الكونكريتية العملاقة التي وضعتها القوات الامنية على جسر الجمهورية المؤدي مباشرة الى ساحة التحرير لمنع وصول متظاهري جانب الكرخ الى الساحة حتى هجمت علينا قوات منع الشغب وقوات الشرطة وانهالوا علينا بالضرب بالعصي الكهربائية والهراوات وحاولوا ابعاد المتظاهرين عن الساحة برشقنا بصنابير المياه والقنابل المسيلة للدموع بل وصل الامر الى رمينا بالرصاص الحي مما تسبب في جرح وقتل العشرات ومنعونا من الذهاب بهم الى سيارات الاسعاف التي وقفت عاجزة والتي استخدموها لاعتقالنا حيث وضعونا فيها وذهبوا بنا الى جهة التحقيق بعد وضع اكياس سوداء على رؤوسنا مع الضرب والشتم المستمر وكان معي كل من ميناس السهيل المراسل السابق لقناة البغدادية والذي تعرض لضرب شديد رغم سوء حالته الصحية والمحامي محمد من الموصل واخرون .

اخذونا الى مقر الامن العامة / قيادة الفرقة الاولى .. كان المحقق النقيب علي والمقدم حسين والنقيب عمار وحققوا معنا بقسوة شديدة واستخدموا لغة طائفية حيث قال : انت شيعي ليش تخرج مظاهرة على رئيس الوزراء وهو شيعي ؟! ، وبدأوا بتعذيبنا لخمسة ايام حينها قررت واخواني الاضراب عن الطعام والشراب حتى اطلاق سراحنا فأطلقوا سراحنا بالفعل .

زكية المزوري :ـ : كانت هناك عدة جمع وعدة مظاهرات واعتصامات . هل وجدتم تجاوبا من قبل الحكومة او ردا من مجلس النواب وهل ارسلوا مفاوضين لفهم وتلبية مطالبكم ؟! .

عدي الزيدي : ـ بعد جمعة 25 شباط توالت الجمع جمعة الحق وجمعة التغيير وجمعة المعتقل وجمعة الكرامة ولم نجد اذان صاغية من الحكومة بل وجدنا القمع والترويع للاعتصامات ، غيرنا في الحركة الشعبية لانقاذ العراق ونوعية التظاهرات فقررنا ان نذهب الى محافظة نينوى هذه المحافظة البائسة التي سيطرت عليها ميليشيات الاحزاب النافذة والعصابات المخربة ، هناك جهزنا لاعتصامات كبيرة بدأت بــ 17 معتصم وانتهت بــ 80 الف معتصم ، فأرسل لنا السيد نوري المالكي السيد مهدي الغراوي بلواء كامل ليقمع هذا الاعتصام السلمي وقبلها كانت طائرات الاحتلال تحلق بمستوى منخفض مما تسبب في أصابة المتظاهرين بالاختناق وتشتيت شملهم مع منع الفضائيات والصحافة من توثيق وتصوير الحدث بدأنا الاعتصام يوم 9/ نيسان ويوم 10 و 11 نيسان قامت مروحيات الاحتلال برمي القمامة علينا وقناني المشروبات الروحية حتى تستفز المعتصمين في ذلك الوقت فاق عدد المعتصمين الخمسين الفا ، بعدها طلبت منا قوات الامن التفريق ومغادرة المكان فقلنا اننا لم نحقق ولا جزء من مطالبنا المشروعة من الخدمات والفساد الاداري وخروج قوات الاحتلال بعد انتهاء مدة بقائها التي تقررت نهاية عام 2011 واعتقال سراح المعتقلين الابرياء والاسراع بمعاقبة ومحاسبة المجرمين فلسنا مع اطلاق سراح المعتقلين ممن تمرغت اياديهم بدماء العراقيين فقمع الاعتصام بقوة السلاح من قبل قوات ناصر الغنام والمعروف بقولته المشهورة والتي يرددها دائما في الموصل : ( من كل بيت معتقل ) وفعلا الان لا يخلو بيت في الموصل من معتقل ، واستشهد على اثرها اثنين من المعتصمين وهم الاخ عمر الجبوري والاخ عبد السلام محمد اللهيبي وجرح العشرات ، رغم ذلك استمر الاعتصام والذي كان بحق ثورة عشرينية جديدة شاركت فيها جميع العشائر والقبائل الموصلية وبحضور رؤساء وقادة وشيوخ تلك العشائر حيث بذلوا الغالي والنفيس لاستمرار الاعتصام فنشروا الخيام لامهات المعتقلين وذوي الشهداء وقدموا مئات الذبائح واطعموا المتظاهرين طوال فترة الاعتصام التي دامت لاكثر من عشرين يوما واذكر منهم الشيخ صباح الحنش الطائي شيخ عشائر الطي والشيخ حربي ياسين العماش شيخ عشائر اللهيب والشيخ احمد الورشان شيخ عشائر الحديدية والشيخ خليل السبعاوي شيخ عشيرة السبعاوية والشيخ عبد الرحمن العاصي شيخ عشائر العبيد والشيخ فاروق المحمداوي شيخ عشائر البو محمد والشيخ رشيد الزيدان شيخ عشائر الجبور والشيخ برزان البدراني شيخ عشائر البو بدران والشيخ محمد حمد الصفوك والشيخ سلمان الشمري شيوخ عشائر شمر والشيخ شعلان محمد العكيدي شيخ العكيدات بالموصل والشيخ غزوان مزهر دهام رئيس قبيلة العكيدات ، وكان لقائد الفرقة الثانية اللواء الركن ناصر الغنام دور كبير في منع مشاركة عشائر تلعفر من التوجه الى مكان الاعتصام حيث امرهم بالعودة الى ديارهم واخبرهم نصا : انه اعتصام سني واذا شاركتم فيه فسيقومون بذبحكم .. ) فأن كنا نذبح الناس فلم نعتصم سلميا !! وانا زيدي وشيعي وصليت مع أهل السنة صلاة موحدة ولم يذبحني أحد ولم يجبرني أحد على صلاتهم .

زكية المزوري :ـ لاحظنا مشاركة معتصمين من حزب التغيير الكوردي .. هل كانت مشاركة طوعية ام منسقة ؟! .

عدي الزيدي :ـ بل كانت مشاركة تضامن ومساندة من اخواننا الكورد من ميدان التغيير من كوران في السليمانية واربيل ودهوك وكركوك وكانوا بالمئات وشاركوا معنا واعتصموا وتحملوا كل المصاعب ولا بد من الاشارة الى الثورة الكوردية في السليمانية التي قدمت الكثير من الشهداء والجرحى والمعتقلين من اجل التغيير والاصلاح في اقليم كوردستان العراق .. فتحية لاخواننا الاكراد في كل محافظات العراق .

زكية المزوري : ـ شاهدنا على شاشات الفضائيات السيد اثيل النجيفي محافظ نينوى وهو يقتحم قوات الامن لفك الحصار عن المعتصمين واتهم من قبل قوات الامن بتأجيجه الناس ضد الحكومة بعد تبادل الاتهامات بين مجلس المحافظة وقادة الامن بقيادة اللواء الركن ناصر احمد غنام الهيتي وهو من القادة المقربين والموالين للسيد نوري المالكي لا سيما بعد حرق مقر مبنى المحافظة واطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين وقتل وجرح العشرات ؟!.

عدي الزيدي : ـ نعم لا بد من الاشارة الى الدور الكبير للرجل حيث منحنا الكثير من الموافقات الامنية وسهل علينا الكثير من المصاعب وكان منصفا ومؤمنا بقضيتنا واكد للمعتصمين حقهم في الاعتصام وقال : الدستور كفل لكم هذا الحق وعلينا الوقوف الى جانبكم حتى تلبية مطالبكم ، وعندما فرقتنا قوات ناصر الغنام جاء السيد المحافظ وفك الحصار عن المعتصمين سيرا على الاقدام برفقة اعضاء وموظفي مجلس المحافظة وتعاطف معنا والتقى بشيوخ ورؤساء العشائر وتعهد بايصال صوتنا ومطالبنا الى مجلس النواب رغم ذلك اجبرتنا قوات الامن على فض الاعتصام بالقوة مما دعاني الى مغادرة المحافظة الى سوريا لاكمال علاجي

زكية المزوري :ـ لاحظنا التعتيم الاعلامي المحلي والعالمي على الاعتصامات التي نظمتم لها وبخاصة اعتصام الموصل والبصرة ، برأيك هل للسلطة الحاكمة دور في هذا التعتيم ؟! .

عدي الزيدي : ـ نعم اثناء مغادرتي للعراق وخلال مدة اكمال العلاج في اسبانيا التقيت بوفد من الحزب اليساري الاسباني التقيت بهم وتحدثت ونقلت ما يجري هنا في العراق لانه وللاسف الشديد لا يعلم احد ما يجري فعلا في ساحات الاعتصام .. فقد وصلتهم اخبار عن الثورات في مصر وتونس وسوريا واليمن وفي ليبيا لكن لم يصلهم شيء من العراق فعرضت عليهم مقاطع أفلام وصور مما حصل في اعتصامات الموصل وبغداد ، ورفعت دعوة على السيد نوري المالكي عن طريق منظمة العفو الدولية بسبب اعتقالي وتعذيبي من قبل قواته ونظمت اعتصاما في مدينة ( ملقه ) الاسبانية شارك فيه الآلآف من الاسبان تضامنا مع الشعب العراقي .

زكية المزوري أخر جمعة وهي التي اسمتها القوى المناهضة للحكومة بجمعة القرار والرحيل واسمتها قوى اخرى مؤيدة للحكومة بجمعة القصاص كيف تقرأ احداث هذه الجمعة التي انتهت بقوة العصا ؟! .

عدي الزيدي : ـ بعد انتهاء مهلة المائة يوم التي منحها السيد نوري المالكي لحكومته الفاشلة والفاسدة قررنا تنظيم تظاهرات متفرقة في بغداد والمحافظات فأنقسمنا فذهب بعضنا الى الموصل والبعض الاخر من الشباب الى ساحة التحرير وذهبت انا وبعض الاخوة الى البصرة ونظمنا اعتصامات كبيرة ومهمة وبخاصة في البصرة حيث وصل عدد المشاركين الى اكثر من خمسمائة متظاهر رغم امتناع وتهديدات بعض الاحزاب الدينية لنا ووعيدهم لنا بالقتل والاعتقال وفعلا تم اطلاق النار على البيت الذي يأوينا وكان بيت الشيخ ابو عكاب المحمداوي وهو الشيخ علاء شيخ عشائر البو محمد ، وتعهد بحمايتنا حتى النهاية ، فخرجنا بمظاهرة في ساحة الفراهيدي امام مبنى محافظة البصرة وتجمعنا وطالبنا بالاصلاحات واخراج المحتل فقمعنا بقوة . وما زلنا .

زكية المزوري :ـ لكن الاعتصام في البصرة انتهى وخلا المكان من المعتصمين دون ان يتغيرشيء ؟! .

عدي الزيدي : ـ ابدا ما زلنا مستمرين لكن ما حدث هو ان درجة حرارة البصرة وصلت الى 54 درجة مئوية ولا يمكن لاحد الصمود تحت لهيب الحر مما اصيب البعض بمرض التيفوئيد وامراض اخرى ومنهم انا ، لذلك حولنا اعتصامنا الى اعتصام مسائي ، اما في بغداد وما حصل بالتحديد في ساحة التحرير صباح يوم جمعة 10/6 ، الحكومة ضربت الديمقراطية بالــ ( نعال ) وقد سحقت الديمقراطية وانتهت الى غير رجعة ومن يقول ان هناك ديمقراطية في العراق فهو اما انسان واهم او منافق .. فالحكومة كشرت عن انيابها وكشفت ما حاولت اخفاءه بغربال الاعلام المسيس .

زكية المزوري :ـ شارك الكثير من شيوخ وقادة العشائر في التظاهرة المؤيدة للحكومة وحسب شهادات المتظاهرين تأكدنا ان احد الشيوخ ضرب احدى المتظاهرات بالعقال .. ما هو تعليلك لهذا المشهد في ساحة التحرير ؟!.

عدي الزيدي : الحكومة ارسلت ببعض المرتزقة وهم بعيدون كل البعد عن شيوخ العشائر الاصلاء ، وانا هنا اذكر شيوخ العشائر بأن هذا العقال الذي يوضع فوق الرأس كان له صولات وجولات في ايام ثورة العشرين فكيف تُضرب أمرأة مثل السيدة سناء الدليمي والسيدة هدى البصري بالعقال .. هل يجوز ان يضع هذا الشيخ عقاله على جسد أمرأة .. هذه هي الكارثة .. لا لن نتوقف بل سنستمر في الاعتصامات والتظاهرات السلمية ولن نسمح باستمرار هذه المهازل وأعقبت تلك الجمعة جمع كثبرة منها جمعة الاعتبار .. وقمنا بتنظيم اعتصام في ساحة الفردوس وفي ساحة التحرير و قُمعنا في احداها لذا تحولنا الى المكان الثاني ، شبابنا مصر على التغيير واخراج المحتل وبخاصة بعد المهزلة الاخيرة في ساحة التحرير والتي استخدم فيها نوري المالكي اساليب البلطجة التي اثبتت انه لا يمثلنا ولا يمثل العراق وليس اهلا لقيادة العراق الى بر الامان .

زكية المزوري : ـ هل اقتصرت تظاراتكم على بغداد ومحافظتي البصرة ونينوى ، وهل هذه آخر تظاهرة برأيك أم أنها تمهيد لثورات قادمة يقودها رجال الدين وشيوخ العشائر قد تقلب نظام الحكم في العراق ؟! .

عدي الزيدي : ـ نظمنا اعتصامات في البصرة في ساحة الفراهيدي والموصل في ساحة الدواسة وفي ذي قار في ساحة الحبوبي وفي صلاح الدين وفي الرمادي ، وبخاصة في محافظة نينوى ففيها حصلت مواقف مشرفة لشيوخ العشائر والنساء حيث وصل عدد المعتصمات الى اكثر من ثلاثة الآف امرأة وكانت معظمهن من ذوي الشهداء والمعتقلين .

زكية المزوري سمعنا ورأينا الكثير من شيوخ ورؤساء العشائر في ساحة التحرير يجلسون تحت الخيمة المؤيدة للحكومة لكن الاعلام الحكومي والمحلي اقتصر على تصويرهم دون الاشارة الى الاسماء ، وجلهم كان من شيوخ الاسناد التابعة لرئيس الوزراء برأيك هل مثل هولاء يمثلون الاعراف والتقاليد العشائرية الصحيحة وهل مثلوا عشائرهم وهل من ردة فعل عشائرية مجابهة ؟! .

عدي الزيدي : ـ سأطلعكم على اسماء هولاء وهم بالتأكيد لا يمثلون عشائرهم ولا يمثلون اخوتنا في جنوب العراق ولا يمثلون شيوخ العشائر ، اذكر منهم الشيخ سعود كولي والشيخ ذياب علي المنشد وهم من محافظة ذي قار والشيخ داخل خنياط والشيخ ثجيل حاتم العلي وهم من محافظة الديوانية ، الشيخ خضير عسوري والشيخ خيون العبيد من محافظة الكوت .. الشيخ رياض حاتم ثجيل والشيخ زيارة حميد جدران والشيخ علي هادود ناصر وهولاء من محافظة كربلاء وهم شيوخ مجالس الاسناد التابعة لنوري المالكي ويستلمون منه رواتبا قدرها 350 الف دينار شهريا منذ عام 2006 م ويسمون بشيوخ مجالس الاسناد ، وقد اتصلت باحدهم وهو الشيخ حاتم العلي وعبر عن ندمه الشديد بالمشاركة وأكد قائلا :

انا لم اكن اتصور ان يحصل هذا الشيء واعتبرها وكسة في حقنا وقال ايضا :

بتأريخ 2/6 اي قبل جمعة 10/6 بثمانية ايام قامت مقرات حزب الدعوة تنظيمات الداخل في المحافظات بارسال طلب بوجوب حضورنا الى بغداد للمشاركة في مؤتمر يرأسه السيد نوري المالكي وبــ ( حافلات ) حكومية جهزتها فروع مكاتب حزب الدعوة تنظيمات الداخل بالتنسيق مع وزير النقل والمواصلات السيد هادي العامري وفي يوم الجمعة وصلنا الى بغداد وعبرنا جسر الجمهورية فوجدنا تظاهرات حاشدة ، وزعوا علينا لافتات وصور للمجرم فراس الجبوري وطلبوا منا رفع اللافتات واخبرونا ان السيد نوري المالكي سيحضر الى ساحة التحرير بعد ذلك اندست بيننا مجموعة مدنية وهم من بدأوا بضرب المتظاهرين والمتظاهرات وقالوا لنا : هؤلاء المعتصمين مجموعة بعثية تطالب باطلاق سراح المجرم فراس الجبوري ذباح عرس الدجيل .. وقال الشيخ علي الحاتم : نوري المالكي لن ينسى وقفة الناشطة هناء ادور امامه وكيف وضعته على المحك امام ممثل الامم المتحدة لذلك هو يريد ان يثأر منكم بسبب هذا الدور ولن ينسى ان المعتصمين والمتظاهرين كيف شوهوا سمعته امام اد ميلكرت وامام مجموعة من اعضاء الامم المتحدة والاعلام .. انتهى كلام الشيخ علي الحاتم ، واكد ندمه على ما حصل .

زكية المزوري :ـ يُشاع أن جهات معادية ومعارضة تؤكد أن الحكومة تتبع ولاية الفقيه وتسير على نهجها ، هل تؤكد أم تنفي هذه الأشاعة !؟ .

عدي الزيدي :ـ نعم هي تتبع ولاية الفقية حيث تأتيها الاوامر من أيران ، ونحن كشعب حر لا نريدها ولا نريد بقائها في العراق ، نريد حكومة تكنوقراط مهنية نريد حكومة عراقية بحتة .. نريد فصل الدين عن السياسة نعم نحن دولة اسلامية والقرآن دستورنا لكن نريد المعمم يبقى في الجامع وفي الحسينية ونحن نأخذ الفتاوى منه .. أما المهني والتكنوقراط فهو من يجب ان يحكم العراق ويدير عجلة التقدم .

أجرت الحوار وصورته : زكية المزوري

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

قبل فترة وجيزة تسلم الكاتب الفلسطيني محمد علي طه ، ابن قرية ميعار المهجرة ، والمقيم في كابول الجليلية ، وسام الاستحقاق والتميز من الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، وذلك تكريماً وتقديراً لجهوده العظيمة في مجالات الابداع المختلفة ، ونشاطه السياسي والوطني ، ومواقفه الوطنية والسياسية الجذرية ، ونضاله في سبيل حرية واستقلال شعبنا الفلسطيني .وتميز رواياته وقصصه في التعبير عن الهم الفلسطيني والقضية الوطنية وارتباط الفلسطيني بارضه والتصاقه بها وتمسكه بهويته الوطنية

.وهو اول وسام يمنحه محمود عباس منذ توليه منصبه كرئيس دولة فلسطين ـ وكما قال ابو علي :" ان هذا الوسام هو بمثابة تكريم للثقافة الوطنية الفلسطينية في الداخل والخارج ، هذه الثقافة التي كانت وما زالت تقف في طليعة الفرقة الاولى في معارك الصمود والبقاء ومقاومة التهجير ، والكفاح من اجل الحرية والديمقراطية والكرامة الوطنية .

ومحمد علي طه يستحق هذا الوسام لمساهمته الكبيرة الهامة في خدمة ثقافتنا وادبنا الفلسطيني . فهو علم من اعلام القصة والرواية الفلسطينية ، وله حضوربارز على الساحة الثقافية الفلسطينية المعاصرة ، وفي مشهدنا الادبي الراهن . افنى عمره وكرس قلمه من اجل انارة شعلة فلسطين الادبية والثقافية ، وينتمي الى النسق الكتابي الفلسطيني الابداعي الملتزم والثقافة الشعبية الديمقراطية المنحازة، قلباً وقالباً ، شكلاً ومضموناً ، للفقراء والمسحوقين والمهمشين على الارض ، مترجماً بكتابته الاصيلة الجميلة ، والعفوية الشفافة ، التي تتوفر فيها كل الخصائص والعناصر الفنية الابداعية ، معنى الثقافة المبدعة ، مصوراً فلسطين بانسانها، وناسها، وترابها، وينابيعها ،ووديانها، وجبالها، وسهولها، ونباتاتها ،واشجارها ،وبساتينها، وحواكيرها، وطيورها ،ومخيماتها ،وقراها المهجرة، وصمودها ،وآفاقها .

ويتوزع نتاج محمد علي طه ونشاطه على عدد من حقول وفنون الكتابة الابداعية الجمالية ، فهو يكتب القصة والرواية والسيرة الذاتية والخاطرة والمقالة السياسية والادبية ، ويكتب القصص للاطفال . وقد صدر له في هذه المجالات العديد من الاعمال والمؤلفات القصصية والروائية للكبار والصغار . كما عمل في الصحافة الحزبية مشرفاً على ملحق "الاتحاد" الثقافي ، وترأس تحرير مجلة "الجديد" الادبية ـ الثقافية ، التي توقفت عن الصدور ، وشكلت حاضنة ووعاءً لجميع الاقلام الادبية الملتزمة الواعية وللثقافة الوطنية والشعبية والانسانية والديمقراطية .

وقد اغنى هويتنا الثقافية،وساهم في رسم ملامح ادبنا ، وأمدّ ثقافتنا الوطنية بالكثير من عناصر الحيوية والجدارة مما جعله يتبوأ مكانة رفيعة ومرموقة في تاريخنا الابداعي الفلسطيني الكفاحي.

فألف تحية لابي علي ، ومبروك وسام الاستحقاق والتميز من دولة فلسطين ، مع تمنياتنا له بالعمر المديد والحياة العريضة الواسعة ، ليبق يرفد الحياة الثقافية والادبية الفلسطينية باعماله المطعمة برائحة الزعتر الجليلي، والبرتقال اليافاوي، والزيتون الراماوي .

ربيل/ المسلة: كشف مصدر برلماني في اقليم كردستان، الثلاثاء، بان 185 مليار دينار من موازنة الاقليم تم تخصيصها الى الاحزاب الكردية وستذهب حصة الاسد الى الحزبين الرئيسين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني.

وقال المصدر لـ"المسلة"، إن "موازنة اقليم كردستان للعام 2013، تتضمن تخصيص 185 مليار دينار للأحزاب في الاقليم"، مبينا أن "حصة الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال طالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني، بلغت (3,854,000) مليار دينار".

وأضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن اسمه، أن "حصة حركة التغيير بزعامة نيشيروان مصطفى بلغت (600) مليون دينار، فيما بلغت حصة الحزب الشيوعي الكردستاني (580) مليون والاتحاد الاسلامي الكردستاني الذي يتراسه محمد فرج (450) مليون دينار، في حين بلغت حصة الجماعة الاسلامية الذي يتزعمه عضو مجلس النواب العراقي علي بابيير (450) مليون دينار".

وأشار المصدر الى أن "الحزب الاشتراكي الكردستاني بزعامة حمة حاجي محمود بلغت حصته (350) مليون دينار، بالاضافة الى حزب كادحي كردستان (280) مليون دينار، وحزب المستقبل الكردستاني (120) مليون دينار".

ويشهد برلمان اقليم كردستان منذ اسبوعين نقاشات حول مشروع موازنة العام للإقليم، حيث رُفضت العديد من الفقرات والمواد في الموازنة من قبل الكتل السياسية المعارضة المتمثلة بحركة التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية.

يذكر ان عدد المواطنين في اقليم كردستان العراق وفقا للإحصائيات غير الرسمية اكثر من خمسة مليون يتمركزون في ثلاثة محافظات (اربيل، السليمانية، دهوك)، حيث بلغت نسبة الموازنة العامة للإقليم اكثر من 15 ترليون دينار و 257 مليار و 849 مليون دينار للعام 2013 ضمن الموازنة العراقية العامة التي بلغت 113ترليون دينار.

بغداد/ المسلة: كشف مصدر مطلع ، الثلاثاء، ان زيارة وفد دولة القانون الى اربيل ولقاءه برئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني كانت تهدف الى رسم خارطة جديدة للعلاقات وإعادة التحالف الشيعي الكردي، خاصة بعد تنامي مخاوف لدى الطرفين من امكانية عودة حزب البعث والحديث عن وجود مخطط للانقلاب على العملية السياسية .

واوضح المصدر لـ"المسلة" ان "زيارة الوفد الذي رأسه القيادي في التحالف الوطني ابو مهدي المهندس والقيادي في دولة القانون طارق نجم، المقرب من رئيس الوزراء نوري المالكي، ولقاءهما رئيس الاقليم مسعود بارزاني وقيادات في التحالف الكردستاني، تهدف الى رسم خارطة علاقات جديدة واعادة التحالف الشيعي الكردي".

واضاف المصدر ان "هذه التطورات جاءت بعد تزايد مخاوف الطرفين من امكانية عودة حزب البعث المحظور الى الواجهة، الامر الذي افرزت بعضا من جوانبه الشعارات التي رفعت في التظاهرات التي خرجت في المحافظات الغربية ، بالاضافة الى خشية الطرفين من وجود مخطط سني مضاد يستثمر التطورات السياسية الاخيرة ".

واشار المصدر الى ان محاولة ترميم هذه العلاقات "تتم برعاية امريكية".

وتابع قائلا ان "رئيس ائتلاف دولة القانون رئيس الوزراء نوري المالكي وافق، من اجل انجاح هذه المحاولات، على الابقاء على موازنة الاقليم وفق النسبة المتفق عليها وهي 17 % ، وكذلك الموافقة على دفع رواتب البيشمركة".

ولفت المصدر الى ان "الولايات المتحدة ستضغط على القيادات السنية وعلى قطر باتجاه وقف دعم التظاهرات وحركة الاحتجاجات والعمل على انهائها، وفي المقابل ستعطي ضوءا اخضر للحكومة بهدف التعامل بحزم مع تلك التظاهرات".

وفي موازاة ذلك فأن ثمة جهود تعمل على تقوية "البيت الشيعي" والعمل على التقريب بين زعيم المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وتقريبها الى دائرة التحالف الوطني التي تعمل على احياء التحالف الشيعي الكردي.

وكان مصدر مطلع كشف، الثلاثاء، ان وفدا يضم جمال جعفر المعروف باسم (ابو مهدي المهندس) وطارق نجم القيادي في حزب الدعوة توجه الى مدينة اربيل للوساطة في مسعى لحلحلة الخلاف بين رئيس الوزراء العراقي وائتلاف دولة القانون ورئيس اقليم كردستان العراق.

وافاد المصدر لـ"المسلة" إن "الوفد يحمل رسالة لحل الازمة بين الاقليم وبغداد" مبينا بان" الزيارة احيطت بسرية تامة ولم يصدر اي شئ تفصيلي لحد الان عن مضمونها ولا طبيعة اللقاءات التي جرت".

وقبل ذلك بيوم كان بارزاني قد التقى في اربيل وفداً من التيار الصدري ضم كلاً من السيد مصطفى اليعقوبي والسيد أحمد مصطفى الصدر.

وجاءت زيارة ابو مهدي المهندس وطارق نجم على رأس وفد وصف بانه ، يمسك بمفاتيح الحل والتأثير على اطراف في التحالف الوطني، بعد يومين من زيارة رئيس ائتلاف العراقية اياد علاوي رفقة رافع العيساوي القيادي في القائمة التي اعلنت انسحابها من الحكومة.

وقد تفسر هذه اللقاءات بين اطراف التحالف الوطني ورئيس اقليم كردستان انخفاض حدة التصريحات الاعلامية التي دأبت على اطلاقها القيادات الكردية في الاونة الاخيرة والمنتقدة لسياسة رئيس الوزراء نوري المالكي، كما تفسر عدم حماس القيادات الكردية للشعارات المرفوعة في تظاهرات المحافظات الغربية.

 

المدى برس/ بغداد

كشف ائتلاف دولة القانون، اليوم الثلاثاء، عن وجود "مخطط لتطويق المنطقة الخضراء" تحت غطاء التظاهرات السلمية، وأكد أن القاعدة وبعض المسلحين سيتحركون لزعزعة الأوضاع في بغداد من "خلال تظاهرات الجمعة المقبلة"، داعيا "عقلاء" المنطقة الغربية إلى الانتباه إلى هذا المخطط.

وقال القيادي في ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي في حديث إلى (المدى برس) "وردتنا معلومات تفيد بأن المخطط الذي تقوده قطر والقاعدة وحزب البعث يتمحور بنقل الاعتصامات إلى بغداد، لكي يتحرك بعض المسلحين والمشاغبين تحت جنح التظاهرات لزعزعة الوضع الأمني في بغداد".

وأضاف الساعدي "المعلومات أفادت أن هذه المجاميع المسلحة ستعمل على ضرب الأجهزة الأمنية، وفي حال ردت عليها سوف تشتعل النار، وفي حال لم يردوا فسوف يتسع حجم التظاهرات والصلوات بعد كل أسبوع، ومن ثم يتوجهون لتطويق المنطقة الخضراء باسم التظاهرات السلمية".

وأوضح القيادي في دولة القانون أن "المخطط المرسوم هو أن تتفجر بغداد بالمتظاهرين، ما يعد أمرا مخيفا خاصة مع التعدد الموجود في بغداد من شيعة وسنة ومسيحيين وقوميات واديان أخرى"، داعيا ما وصفهم بـ"العقلاء من المنطقة الغربية إلى الانتباه إلى هذا المخطط، الذي يعد بداية لحرب داخلية".

وكان مفتي الديار العراقية رافع طه الرفاعي دعا، اليوم الثلاثاء، متظاهري محافظة الأنبار إلى تأجيل ذهابهم إلى بغداد للتظاهرة يوم الجمعة المقبل، وفيما حذر من وقوع "مفسدة عظيمة" في حال قدومهم، أتهم الحكومة بـ"تنفيذ عمليات اغتيال منظمة لأهل السنة والجماعة من خلال مليشيات إيرانية تابعة للجيش العراقي".

فيما اكد رئيس مؤتمر صحوة الأنبار احمد أبو ريشة، امس الاثنين، أن قرار التوجه للصلاة في مدينة الأعظمية ببغداد من عدمه مرهون بما سيقرره "برلمان الكرامة" والمراجع الدينية للمعتصمين، مؤكدا أنه سيسعى إلى "التهدئة" والحفاظ على "سلمية التظاهر".

وتأتي أنباء مناقشة الزحف إلى بغداد وأداء الصلاة الموحدة في منطقة الأعظمية بعد ساعات من إجراءات أمنية مشددة اتخذتها الأجهزة الأمنية العراقية في نقاط التفتيش المنتشرة على الطرق المؤدية إلى بغداد، منعت بموجبها سكان محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى من التوجه إلى العاصمة.

ومنعت قيادة عمليات الأنبار، في وقت سابق من اليوم الاثنين، مواطني المحافظة من العبور إلى بغداد، وأمرت سيارات النقل في مرآبي الفلوجة والرمادي بالمغادرة، تخوفا من مشاركتهم في تظاهرات الجمعة المقبلة التي تنوي لجان التظاهرات في المحافظات الغربية إقامتها في العاصمة بغداد، كذلك قامت القوات الأمنية في منطقة التاجي التي تمثل بوابة بغداد الشمالية بمنع مواطني محافظة صلاح الدين ونينوى من الدخول إلى العاصمة بغداد منذ فجر اليوم.

ويأتي منع القوات الأمنية أهالي صلاح الدين ونينوى من الدخول إلى بغداد، بعد اقل من 24 ساعة على إعلان متظاهري ومعتصمي الأنبار، مساء أمس الأحد، (10 شباط 2013)، تأكيدهم إقامة الصلاة في جامع أبو حنيفة في بغداد على الرغم من "تهديدات الحكومة"، وفي حين طالبوا مجلس الأمن الدولي بمحاسبتها "لأنها تمارس الإرهاب ضد شعبها"، شددوا على أن ما تقوم به الحكومة بـ"إيعاز من ملالي قم وطهران"، إنما "أدخل السرور في قلوب أبناء السنَّة وشجعهم على الاستشهاد"، مشبهين دخولهم إلى بغداد بـ"فتح مكة".

وشهدت ساحة الاعتصام في مدينة الرمادي، اليوم الاثنين، وصول وفد كبير من منظمات المجتمع المدني ضم 35 منظمة وناشطين شاركوا في تظاهرات شباط من العام 2011، وأكدت المنظمات دعمها لمطالب المتظاهرين في الأنبار ودعت المنظمات الدولية لزيارة ساحة الاعتصام للاطلاع على مطالبهم.

كما زار ساحة الاعتصام في الرمادي وفدا عشائريا من قضاء جلولاء في ديالى برئاسة الشيخ نعمان الدليمي ويتكون من 30 شخصية عشائرية لمؤازرة المعتصمين.

كما أطلق ناشطون وقادة مجتمع مدني من عدة محافظات، مبادرة مدنية لإنهاء الأزمة العراقية الراهنة، خلال زيارتهم لساحة الاعتصام بمدينة سامراء في (10 شباط 2013) تحمل شعار معاً نرتق جراح الوطن".

وسبق هذه الزيارة قيام وفد يتكون من 10 أشخاص يمثل ثلاث منظمات مجتمع المدني اثنتان من بغداد والثالثة من الأنبار بزيارة ساحة الاعتصام بمدينة الرمادي في (2 شباط 2013)، برئاسة جاسم عبد الساعدي، رئيس جمعية الثقافة للجميع في بغداد، فضلا عن شيوخ عشائر برئاسة شيخ عشائر السواعد في بغداد، الشيخ رحيم أبو جليل الساعدي.

واعلن متظاهرو الأنبار، في الثامن من شباط 2013، عن بدء "الزحف السلمي" إلى بغداد الأسبوع المقبل لأداء صلاة الجمعة في جامع أبي حنيفة بالأعظمية، داعين المراجع الشيعية في النجف وكربلاء إلى حضور الصلاة، وفي حين طالبوا الحكومة والأجهزة الأمنية بـ"توفير الحماية" لهم، هددوا بأنهم "سيسحقون رؤوس" مليشيات الدولة في حال التعرض لهم.

كما أعلن رئيس مؤتمر صحوة الأنبار، احمد أبو ريشة، في حديث إلى (المدى برس)، أول امس السبت (9 شباط 2013)، أن السنة في العراق سيبدأون بإداء الزيارة إلى العتبات المقدسة في أنحاء العراق، وطالب الحكومة العراقية بتأمين تلك الزيارات وضع ميزانية لها أسوة بما يصرف في زيارة الإمام الحسين، لافتا إلى أن المعتصمين قرروا "ممارسة الطقوس الدينية إسوة بإخوانهم الشيعة".

لكن القيادة العامة للقوات المسلحة العراقية ردت على تكل الدعوات وأكدت أنها ستتخذ الإجراءات الأمنية المناسبة وستضرب "بيد من حديد" لإيقاف حالات "التمادي وزعزعة" الأمن الاجتماعي وتعطيل المفاصل الحيوية للدولة، محذرة بشدة الساعين لـ"استغلال" التظاهرات السلمية لتحقيق "مكاسبهم الخاصة" والذين يعملون على تشكيل جماعات مسلحة "خارج سلطة الدولة".

وكان الأمين العام لحزب الله العراق، واثق البطاط، أعلن في، (الرابع من شباط 2013 الحالي)، عن تشكيل ميلشيا (جيش المختار) لمساندة الحكومة في محاربة الإرهاب والجماعة الإرهابية وحماية الشيعة، واصفا السنة في العراق بانهم باتوا "بيئة خصبة للإرهاب".

لكن رئيس الحكومة العراقية وزير الداخلية وكالة نوري المالكي، طالب أول اليوم السبت،( 9 شباط 2013) المواطنين بالتعاون مع الأجهزة الأمنية والإبلاغ عن أماكن تواجد الأمين العام لحزب الله- نهضة العراق واثق البطاط، لاعتقاله بأسرع وقت ممكن، متهما إياه بإثارة "الفتنة الطائفية" من خلال تشكيل ( جيش المختار)، بعد أن ردت وزارة الداخلية على البطاط في بيان شديد اللهجة أصدرته في (الخامس من شباط 2013)، وهددت فيه بـ"اتخاذ إجراءات رادعة" بحقه، على خلفية إعلانه تشكيل (جيش المختار)، كما أكدت أنها ستعمل على ردع كل من يحاول أحداث شرخ في النسيج الوطني، عادّة الإعلان عن تشكيل هذا الجيش "مجرد محاولات لتأكيد الحضور الإعلامي".

يذكر أن التظاهرات والاعتصامات التي تشهدها المحافظات والمناطق ذات الأغلبية السنية، منذ الـ21 من كانون الأول 2012 المنصرم، تحولت من المطالبة بإطلاق سراح المعتقلين وإلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب وتشريع قانون العفو العام، وتعديل مسار العملية السياسية ووقف التهميش والإقصاء، وتحقيق التوازن في مؤسسات الدولة، إلى المطالبة صرحة بإسقاط حكومة المالكي ومحاسبتها وتعديل الدستور، وبدأت ترفع شعارات "حادة" بدءاً من الأول من شباط الحالي عندما رفعت شعار (أرحل) وصولاً إلى ما حدث أمس الجمعة الثامن من الشهر الحالي في (جمعة لا للحاكم المستبد ومحكمته الاتحادية)، وتهديد المتظاهرين في الأنبار بمد احتجاجاتهم إلى العاصمة بغداد الأسبوع المقبل.

وكان رئيس لجنة الشهداء والسجناء البرلمانية محمد الهنداوي  اكد في (28 كانون الثاني 2013) إن "اللجنة تعمل حاليا على تشريع قانون خاص لمحتجزي رفحاء يضمن منحهم كافة حقوق السجناء السياسيين المعول بها في قانون السجناء"، مبينا إن "مسودة القانون ستضمن تخصيص رواتب لهذه الشريحة باثر رجعي".

الثلاثاء, 12 شباط/فبراير 2013 22:48

(على حس الطبل ) - سلام محمد جعاز العامري

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
13/2/2013
في كل العالم اللذي يطبق السياسة الديمقراطيه نجدأن التظاهر حق مكفول على الحومات أن تسمح به للمواطن كي يطالب بحقوقه وفي العراق حق مكفول حسب الدستورالعراقي الجديد على أن يكون ضمن سياقات قانونيه تبدأبأخذ الموافقات الأصوليه وأن تكون ضمن الأدب العام وأن تكون المطالبات حقيقيه وليست لتهديم البلد وإثارة الفتنه لا سيما إن الجميع يكرراننا شعب له حضارة موغلة في التأريخ ولسنا همج رعاع ولكن ما اللذي نراه في الواقع ان مايجري على الأرض ماهو إلا تشويه للحق واللذي قد لايخدم إلا بعض المنتفعين ومن يدفع لهم من دول الجواروغيرها للتنفيذ أجنداتها المشبوهه , لا أقول بأن المطالب بصوره عامه هي غير عادله ولكن اتخذت المطالبات منحى أكبر من أن تكون إحقاق حق بل هي تهديد ووعيد لإلغاء العملية السياسية برمتها فمن إلغاء الدستور إلى إلغاء قانون مكافحة الإرهاب وإلغاء قانون المسائلة والعدالة و......... والقائمة تطول بحيث نسى الجميع سبب إشعال جذوة هذه التظاهرات أو هكذا خطط لها أعداء العراق , مطالب تعجيزيه من الحكومة لا يمكن تطبيقها إلا بمراجعة البرلمان أللذي أقر القوانين فهل يعي المتظاهرين ما يطالبون به أم إنهم كما يقول المثل (على حس الطبل خفن يرجليه)وبالتالي من هو المستفيد لاسيما ان المطالب تتصاعد يوما بعد يوم وكأنها طوفان هادرأو كنار أوقدت وهناك من يغذيها حتى يحصل على مايريد أو يريد أسياده ومن غير ذلك التوقيت حيث أن انتخابات مجالس المحافظات على الأبواب فاتخذ بعض متسولي المناصب من الساسة من التظاهرات الترويج و تجييرها لمصالحه مع علمهم بأنهم لا يستطيعون تنفيذ كل مايصبوا اليه المواطن وبدلا من أن يعلموا على التهدئه قاموا بالاندساس وإثارة الفتن الطائفية لخلط الأوراق واستغفال المواطن نعم فلا يستطيع بعض الساسة أن يعيشوا بغيرالمكر اللذي لايحيق إلا بأهله إن شاء الله , الزحف إلى العاصمة بغداد آخر بدعه مع إن هناك مطالب قد نفذها المسؤولين لإطفاء نار الفتنه إلا إن ذلك لا يروق لأولئك المتصيدين اللذين لا تهمهم مصحلة المواطن ولا الدماء أللتي أريقت وقد تراق من جراء اندساس الإرهاب أو المسيئين مد فوعي الثمن نرجو أن يكون مواطننا واعيا مستوعبا لخطورة المرحله وكفى الله العراقيين شرور الفتنه .
وللكلام بقيه .
الثلاثاء, 12 شباط/فبراير 2013 21:28

سيد احمد العباسي - CIA تفضح اسامة النجيفي


بعد أن تدهورت حالة البرلمان العراقي من سيء الى اسوأ ( بفضل ) وجود العقبة الكأداء رئيس البرلمان العراقي اسامة النجيفي فيها . أصبح من المسلمات أن يقر ويعترف النجيفي بفشله الذريع ويقدم استقالته فورا اذا كان يحترم نفسه !!

والا ماذا يعني أن يسوف ويماطل اسامة النجيفي طيلة هذه السنوات بتعطيل كافة القوانين المهمة التي تخدم أبناء العراق والعملية السياسية برمتها ؟

ثم نريد أن نعرف نحن البسطاء من عامة الناس هل النجيفي معارض للعملية السياسية أم ماذا ؟ هل هو رئيس برلمان أم قائد خلية اغتيالات ؟

هل هو رئيس برلمان في النهار وفي المساء معارض ؟ وهل يعتبر نفسه مشارك بالعملية السياسية أم ينفذ أجندة دول محور الشر ؟ هل هو عراقي الجنسية أم تركي الاصل والجنسية ؟ دعونا نتعرف على وجه وحقيقة اسامة النجيفي ياناس ياعالم !!

من هو اسامة النجيفي قبل سقوط نظام الدكتاتور المقبور وكيف دخل عالم السياسة ؟

وعلى الجميع أن يعرف أن بعض هؤلاء الساسة والقادة الذين وصلوا الى سدة الحكم والقرار بغفلة من الزمن سوف لايفكرون بالفقراء والمحتاجين اطلاقا . ولن يفكروا بمصلحة الوطن والمواطنين بل جلهم تفكيرهم بحساباتهم المليارية وبنفوذهم وقصورهم وشراكاتهم ومراكزهم . ومنهم اسامة النجيفي مثال على ذلك الذي بلغت امبراطورية أمواله الخرافية بـ24 مليار دولار إذا لم يكن أكثر !!

وحسب التقرير الامريكي بلغت ثروات السياسيين العراقيين 700 مليار دولار !!!

أين قانون من أين لك هذا ؟ أناشدكم بالله متى يطبق هذا القانون أيها القادة ؟

ثم تعالوا معي نبحث عن أسرار زيارات النجيفي المكوكية الى تركيا التي بلغت 20 زيارة في السنتين الاخيرتين . يعني هذا زيارة كل شهر تقريبا الى تركيا !!

وللعلم والاطلاع زيارة واحدة الى تركيا حسب معلوماتي موثقة وصلت 3 مليارات دينار بالتمام والكمال . ( شكرا سيد اسامة النجيفي على هذا الاقتصاد ) !!

وحتى ننصف الرجل قد تكون عنده دعوة أو دعوتين أو ثلاثة رسمية وليس أكثر !!

والبقية بدون دعوة . وأما أخوه أثيل النجيفي كان يتسابق معه في عدد الزيارات !!

وهنا هل سألت الحكومة عن سبب هذه الزيارات المتكررة الى تركيا أم سكتت ؟

نريد أن نعرف سبب واحد منطقي لهذه الزيارات الى اسطنبول من غير دعوات ؟

ثم نريد أن نعرف في مثل هذه الزيارات هل يحضر السفير العراقي في تركيا معه ؟

وكما هو معروف أن السفير العراقي يمثل العراق في تركيا . أليس كذلك ؟

وبعدم حضور السفير العراقي الا يعتبر هذا مخالفا للاعراف الدبلوماسية والبروتوكولات . وفي نفس الوقت الا يمثل عدم حضور السفير انتقاص للسيادة العراقية وعدم الاعتراف بالعملية السياسية برمتها ؟ ثم لماذا رئيس البرلمان العراقي يقلل من شأن سفير العراق في تركيا ولايحفظ في الوقت نفسه مركزه التمثيلي ؟

وكيف سيكون موقف حكومة تركيا اتجاه العراق ؟ هل سوف تحترم السفير أم لا ؟

هل سوف تحترم الحكومة العراقية أم لا ؟ إذن الى ماذا يقودنا اسامة النجيفي ؟

إضافة الى تكليف ميزانية الدولة ملايين الدولارات . وأن توجهات اسامة النجيفي بهذا الاتجاه وزياراته المتكررة الى دول محور الشر والتي تعادي العراق علنا الى أين سيقودنا في النهاية رئيس البرلمان هذا ؟ خاصة وأن كل القوانين المهمة مجمدة . وأن تمرير القوانين (هذا اذا مررت ) تتم وفقا لرغباته الشخصية . وأن أغلب القوانين عرجاء كونها تخضع للتوافقات السياسية !!

اضف الى ذلك أن الدور الرقابي لمجلس النواب مغيب تماما وأن المجلس لايستطيع محاسبة أي وزير أو مسؤول في الحكومة بسبب الدفاع المستميت من قبل الكتل السياسية التي ينتمي اليها هذا المسؤول سواء كان على صح أو على خطأ !!

وهناك أكثر من 100 قانون في مجلس النواب معطل بسبب غياب التوافق السياسي عليها مما جعلها تراوح مكانها . والذي يتحمل مسؤولية هذه الاخفاقات النجيفي .

وأن السبب الرئيسي ابتزاز الكيانات والحصول على مكاسب شخصية أو فئوية !!

وماذا يعني هذا تجيير اسامة النجيفي منصبه لمصالحه الخاصة والشخصية كونه يمرر بعض القوانين حسب رغباته الشخصية ويرفض البعض الاخر بحجج واهية وغير مقنعة . وخاصة اليوم هناك أزمة والبرلمان ورئيسه متفرج لهذه الازمة .

بل أن النجيفي حول البرلمان العراقي الى ( ديوان ) لمناقشة مطالب المتظاهرين !!!

بالله عليكم هل يوجد في العالم كله برلمان ورئيس برلمان بهذه المواصفات ؟

وتعالوا معي لماذا يطالب اسامة النجيفي هذا اليوم بتأمين تظاهرات منطقة الاعظمية ليوم الجمعة القادمة والتي ستقام بالقرب من مرقد ابا حنيفة النعمان ؟

وهنا سؤال يطرح نفسه بعد أن فضحت صحيفة ( الواشنطن بوست ) الامريكية عندما ذكرت معلومات دقيقة جدا وغاية في السرية تم تسريبها من وكالة الاستخبارات الامريكية ( CIA ) تفيد بتقارير مرفوعة اليها من فروعها في العراق . تؤكد وجود خلية اغتيالات يشرف عليها رئيس البرلمان العراقي اسامة النجيفي تعمل على تصفية خصومه من مؤيدي رئيس الوزراء نوري المالكي !!

واشارت الصحيفة الى أن المعلومات التي ذكرها التقرير تشير الى قيام بعض أفراد الخلية بالتدريب في السعودية على مناهج وأساليب الاغتيالات بإشراف ضباط استخبارات سعوديين . فهل بعد هذا الشرح والتفصيل ووضع النقاط على الحروف يطالبنا النجيفي بتأمين حماية المتظاهرين وهو يملك خلية اغتيالات تشرف على حماية المتظاهرين وتتصيد خصومه في الحكومة ؟

 

لا ريب أن ظهور الأحزاب الإسلامية السياسية بهذا الكم والشكل لم يكن مفاجئاً للذين كانوا يتتبعون الحركات السياسية في الدول العربية وحتى الدول الإسلامية فهذه التنظيمات والحركات الإسلامية لها امتداد تاريخي منذ بدايات القرن العشرين وهي ترتكز على تراث طويل يعود إلى الحقبة الإسلامية الأولى وما تلاها بعد ذلك من فترات حيث امتد الإسلام إلى خارج الجزيرة العربية وغزا العديد من الدول والقارات، ألا أن البدايات كانت محصورة تنظيمياً ولم تستطع هذه الحركات توسيع قاعدتها مع العلم أن أكثرية مجتمعاتها من المسلمين المؤمنين والعكس هو الصحيح حيث كانت الأحزاب غير الإسلامية لها دور كبير في الصراع الذي كان دائراً، التخلص من الاستعمار القديم وبناء الدولة على أسس جديدة لا تعتمد الشريعة الإسلامية في التطبيق بل مزجها مع قوانين وضعية للدولة الحديثة ، لكن هذه الأنظمة لم تكن في المستوى الذي يراد به بناء الدولة المدنية الدستورية ملكية كانت أو غير ملكية وبدلاً من التوجه لإفساح المجال للحريات وللديمقراطية فقد تحولت الأنظمة إلى كابت لها وحصرها في إطار التأييد والخضوع لها ولم تقف عند هذا الحد بل تجاوزته إلى انتهاج سياسية إرهابية والقيام بالهجوم على الأحزاب الوطنية والديمقراطية وفتحت أبواب المعتقلات والسجون ومارست التعذيب الجسدي والنفسي وصولاً إلى الإعدامات وخلال الحقب الأولى لم تكن هذه السياسية موجهة للحركات الإسلامية إلا بعد منتصف القرن العشرين وفي مصر بالذات ،ثم بدأت الحكومات العربية التقليدية تدرك مدى خطورتها وخطورة توجهاتها فتوجهت للحد من نشاطاتها وملاحقة أعضائها لكن الأخيرة التجأت إلى أماكن العبادة لكي تحمي نفسها وفي الوقت نفسه كاشفة عجز الأنظمة وحكوماتها عن تحقيق العدالة وتقليص الهوة بين الأغنياء والفقراء ( حسب ما كانت تدعو إليه ) والحقيقة التي يجب أن لا تغيب عن البال أن الأنظمة العربية بقت أسيرة للمخططات الخارجية وبخاصة الدول التي استعمرتها والتي وجهت لمحاربة القوى التقدمية وفي مقدمتها الأحزاب الاشتراكية والشيوعية هذه السياسة التي أصبحت شمولية ونهجاً ثابتاً أدى إلى محاصرة الأفكار التقدمة والقوى التي كانت تهدف إلى التغييرات وأجراء الإصلاحات وتحقيق مطالب الجماهير المشروعة في فرص العمل وتحسين الخدمات والتخلص من الهيمنة الاستعمارية على موارد البلدان ورفع القيود عن الحريات بما فيها حرية الإعلام ، واستمرت عمليات القمع للرأي الآخر مما زاد تراكم الاحتقانات الجماهيرية التي أخذت تحس أكثر فأكثر بمدى تمادي الأنظمة في غيها تجاه المواطنين وبخاصة الطبقات والفئات الكادحة، فالانحسار في قاعدة الأحزاب التقدمية كان طبيعياً نتيجة الاضطهاد والتعسف والعنف الحكومي وبخاصة بروز أنظمة شمولية ونجاح البعض من الأحزاب القومية العربية ومنها حزب البعث في السيطرة على مقاليد السلطة بانقلابات ادعوا أنها ثورات من اجل التغيير مثل العراق وسوريا ، هذا النهج أدى إلى توسع تنظيمات الإسلام السياسي بما قدمته رؤيا حول الأوضاع الاقتصادية والسياسية وربطهما بالدين والشريعة التي إذا طبقت يتحقق مفهوم العدالة الاجتماعية فكانت هذه الحركات أيضا حاضنة لتشكيل النواتات الأولى للفكر الإرهابي ومنظماته التي انبثقت بعد ذلك منه وهي معروفة وعلى المستوى نفسه فقد ظهرت ميليشيات مسلحة هدفها تغيير الواقع الحالي في البلدان التي تستطيع التحرك فيها وكانت خلف تأسيسها أو مدها بالدعم اللوجستي والمادي والإعلامي دول مثل إيران وخير مثال هو تدخلها في العراق ثم إضافة إلى ما ترسله هذه الدولة من أسلحة لحزب الله اللبناني وللحوثيون في اليمن وغيرهما، هذا الواقع وتداخلاته خلق كماً هائلاً من السخط والاحتقان وفي هذه الحالة وعندما وصل الأمر إلى الانفجار قد ظهرت على السطح تلك التمردات والاحتجاجات والمظاهرات التي تطورت بعد حين بمشاركة واسعة من الجماهير الشعبية التي كان هدفها التخلص من الأنظمة التقليدية التي حكم فيها حكامها عشرات من السنين وظلت تراوح في مكانها على الرغم من وعود طنانة بالإصلاح والتحسين وبالعكس فقد أصبح حكام هذه الأنظمة والمسؤولين الكبار من أغنياء العالم بطرق غير قانونية وفساد قل نظيره.

لقد شهدت الساحة السياسية في العديد من الدول العربية تغيرات ذات طابع احتجاجي علني وما قضية محمد البو عزيزيي التونسي العاطل عن العمل والذي اضطر إلى إضرام النار في جسده احتجاجاً بسبب تعرضه إلى الضرب من قبل شرطية ومنعه من مزاولة بيع يعتاش منه على عربة في السوق إلا الشرارة التي فجرت ما في النفوس من تراكمات في تونس وبلدان أخرى وتحولت تدريجياً المظاهرات المضادة إلى احتجاجات ثم اعتصامات وتطورت مطالب الجماهير حتى اقتربت من الثورات شكلاً ومضموناً وهذا أمر معروف في عرف قوانين التطور الاجتماعي للتغيير بسبب وجود أزمة في العلاقات الاجتماعية لا يمكن حلها بالتوافق لان النظام السياسي أو السلطة السياسية استنفذت كل طاقاتها وأصبح الحل محسوماً برحيلها وقد يكون التغيير في القمة أو جذرياً في الإسقاط الكامل وهكذا نرى الاختلاف في التغيير إذا ما قارنا بين هذه الدول، فالذي جرى في تونس يختلف اختلافاً جذرياً عما جرى في ليبيا وما جرى في تونس وليبيا يختلف عما جرى في مصر أو اليمن وما يجري في سوريا في الوقت الراهن يختلف عما جرى في جميع البلدان إلا أن التغيير كان على راس المهمات التي سعت إليها أكثرية الجماهير وقد تقف التغييرات عند حدود معينة وهذا يعود للقوى التي تهيمن عليها وتحاول تجيير نتائجها لصالحها كم حدث في مصر وتونس حيث هيمنت القوى الإسلامية على مقاليد السلطة.

إن التغييرات التي أحدثتها الثورات والانتفاضات في بعض الدول العربية تؤكد أن الركود الذي شهدته المنطقة العربية من سنوات عجاف كان عبارة عن تراكمات أدت إلى تغييرات ذات نوعية جديدة تجلت بردة الفعل الجماهيري الشعبي، وبما أننا أمام حالة مميزة بعد تلك التراكمات فقد برزت تداعيات جديدة لا سيما بعدما أزيح العديد من الحكام والحكومات العربية في تونس ومصر وليبيا واليمن، وامتداد الاحتجاجات والمظاهرات السلمية والمسلحة إلى بلدان عديدة منها المغرب وسوريا والعراق والبحرين والأردن وهذه قضية أخرى تحتاج إلى دراسة دقيقة للإشارة إلى الأسباب الكامنة التي أدت إلى الانفجارات الجماهيرية.

لقد ظهرت مؤشرات صعود الإسلام السياسي قبل الانتخابات ومنذ فترة غير قليلة قبل التغييرات الراهنة

للأسباب التالية تقريباً

1 ــ الإرهاب المنظم لسنوات طويلة من قبل الحكومات بالضد من قوى التحرر والاشتراكية والشيوعية والديمقراطية والعمل على إضعاف الوعي الاجتماعي من خلال الدعوات المزيفة لإحياء التراث القديم المشبع بالأمثال الرجعية والتقليل من قيم الحضارة والتطور والعلوم الطبيعية .

2 ــ فشل المشروع القومي الذي أطلق بعد الثورة المصرية وبعد استلام الأحزاب القومية السلطة في أكثر من بلد عربي ، القوميون العرب وحزب البعث بشقيه العراق وسوريا وما آلت له الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية من تدهور وبخاصة أوضاع الجماهير الشعبية وغياب الحريات المدنية والديمقراطية

3 ــ إلغاء أي هامش للحريات المدنية والديمقراطية والتجاوزات على حقوق الإنسان واضطهاد الرأي الآخر وخلق قاعدة للبيانات المنافية للحقيقة واعتماد مقولات ذات طابع رجعي تحت طائلة من الحجج واستغلال الشريعة الإسلامية لضرب أي توجهات تقدمية لفهم دور التاريخ والجماهير صاحبة المصلحة الحقيقية في التغيير .

4 ــ توجه آلة الإرهاب والقمع السلطوي بشكل منهجي ومبرمج للحفاظ على النظام والسلطة السياسية التي تقودها القوى المختلفة المعادية للتحولات الديمقراطية والاعتراف بشرعية الرأي المعارض وبالضد من القوى الديمقراطية والاشتراكية مما أدى إلى أضعافها وانحسارها جماهيرياً .

5 ــ ولقد استفادت أحزاب وحركات الإسلام السياسي من حالة إضعاف القوى التقدمية والتنويرية واستغلال المنابر والجوامع والحسينيات للدعوة للمشروع الديني الطائفي وبالضد من العلمانية والقوى الديمقراطية .

يتبع

صوت كوردستان: الى الان تراوح قضية أختطاف الطفلة الايزدية ذات 11 ربيعا مكانها و لم تتخذ حكومة إقليم كوردستان بقيادة البارزاني أية خطوة من أجل حلها قانونيا و حسب حقوق الايزديين في أقليم كوردستان و الدستور المدني الذي فية من المفروض أن يعتبر الزواج بقاصرة جريمة غير مسموح بها قانونيا. حكومة الإقليم بعد سكوت طويل أعترفت فقط بمكان وجود الطفلة مع مختطفها. و بهذا يكون عدم حل هذه القضية قانونيا و أنسانيا بحد ذاتها هي الأخرى جريمة ترتكبها حكومة أقليم كوردستان.

الطفلة سيمون التي لا تمتلك حق القرار بصدد قضية كهذة تتجول مع مختطفها حسن نصر الله بحرية في بعض المناطق التي شوهدت فيها متمتعا مختطفها بحماية حكومة أقليم كوردستان، ضاربا بعرض الحائط مشاعر عائلة الطفلة المختطفة و الايزديين جميعا الذين أنقسموا فيما بينهم بسبب المصالح و عملية شراء الذمم الممارسة من قبل حكومة الإقليم تجاه الايزديين.

حسب بعض المصادر فأن حكومة أقليم كوردستان تحاول تأجيل قضية الطفلة سيمون قدر المستطاع لحين أن تحمل من مختطفها بطفل و عندها يفرض على الايزديين و عائلة الطفلة الامر الواقع و لربما سيقوم البارزاني بدفع مبلغ الى عائلة الطفلة من أجل اسكاتها و بذلك تسقط الدعوة.

ما نود طرحة هنا هي حالة معاكسة للتي حصلت مع الايزديين و الطفلة سيمون. و هي ماذا لو كانت سيمون طفلة مسلمة و حسن نصرالله كان أيزديا، عندها ماذا كانت ستفعل حكومة أقليم كوردستان و المسلمون الكورد في أقليم كوردستان بحسن نصرالله الايزدي؟

كان المسلمون حتما سيعلنون الجهاد المقدس ضد الايزديين و يحرقون بيوتهم كما حصل في الشيخان و يقتلون كل أيزدي تقع أياديهم علية. و كانت حكومة أقليم كوردستان ستصمت لحين حرق و قتل المئات من الايزديين. و لكن الطفلة سيمون ليست مسلمة بل أيزدية و هي مواطنة من االدرجة الثانية و لربما الثالثة و دينهم حسب المسلمين لا يصل الى رقي الدين الاسلامي و لهذا فأن حكومة الإقليم تقف مكتوفة الايدي تماما كما كان يفعل صدام حسين عندما يحصل خلاف بين عائلة كوردية في الموصل و عائلة عربية سنية.

لو كانت سيمون مسلمة لطبق المسلمون الكورد قانون الجهاد بأياديهم و لكن بما أن سيمون أيزدية فأن الايزديون يجب أن ينتظروا رحمة من لا رحمة في قلوبهم. يبدوا أن أكثر من نصف مليون أيزدي لا قيمة لهم و أن ال50 الف كوراني المسلم افضل منهم بكثير.

السومرية نيوز/بيروت

افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان افراد مجموعة مسلحة اقدموا على قطع رأس تمثال للشاعر ابو العلاء المعري في مسقط رأسه مدينة معرة النعمان في محافظة ادلب بشمال غرب سوريا التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.

وقال المرصد في بيان "اقدمت مجموعة مسلحة في مدينة معرة النعمان على قطع رأس النصب التذكاري للشاعر والفيلسوف والاديب العربي أبو العلاء المعري الذي ولد في معرة النعمان".

وسيطر مقاتلون معارضون لنظام الرئيس السوري بشار الاسد على مدينة معرة النعمان الاستراتيجية في التاسع من تشرين الاول 2012

واتهم ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت جبهة النصرة الاسلامية المتطرفة بقطع رأس التمثال، وعرضوا صورا لما قالوا انه التمثال بعد التعدي عليه، وتظهر
تمثالا نصفيا بني اللون مقطوع الرأس وعليه آثار طلقات نارية، مرميا على الارض الى جانب قاعدة حجرية مرتفعة.

كما تداول الناشطون على المواقع نفسها صورا للتمثال قبل الاعتداء، ويبدو فيها موضوعا على القاعدة التي كتب عليها "ابو العلاء المعري شاعر الفلاسفة وفيلسوف الشعراء"، وهي العبارة شوهها المعتدون على التمثال.

يذكر ان ابو العلاء، هو احمد بن عبد الله بن سليمان، ولد في معرة النعمان في العام 973، وفقد بصره في سن مبكرة بعد اصابته بالجدري، لكن ذلك لم يحل دون طلبه العلم، وعرف هذا الشاعر الذي يعد من الابرز بين اقرانه العرب، بالزهد والتقشف وكونه نباتيا، واطلق عليه لقب "رهين المحبسين"، نظرا الى فقدانه البصر وابتعاده عن الناس اعواما طويلة.

ويعد المعري من ابرز الشعراء العباسيين انتقادا للدين الاسلامي، ومن اشهر قصائده "هذا جناه علي ابي"، وفيها يقول "اثنان اهل الارض، ذو عقل بلا دين، وآخر دين لا عقل له".

الثلاثاء, 12 شباط/فبراير 2013 19:25

قائمة التغيير لن تصوت على ميزانية كردستان


السومرية نيوز /اربيل

أعلنت قائمة التغيير في برلمان إقليم كردستان انها لن تصوت على إقرار ميزانية الأإقليم للسنة الحالية، معللة قرارها بـ"عدم شفافية واردات النفط وحسابات الوزارات وزيادة حجم المصاريف الحكومية"

وقالت النائبة بيمان عبد الكريم عضو قائمة التغيير الكردي في برلمان كردستان لـ"السومرية نيوز" ان قائمتها "لن تصوت على ميزانية 2013 لعدم شفافية واردات وزارة النفط وبقية الوزارت في حكومة الاقليم ولوجود زيادة في حجم المصروفات الحكومية "

وأضافت النائبة "هناك خمس فقرات من الميزانية لم تصوت المعارضة عليها لان فيها اشكالات كبيرة، لكن تم تمريرها من قبل قائمة السلطة في البرلمان"، مؤكدة ان "رئاسة البرلمان لم تأخذ المقترحات المقدمة من قبل المعارضة على محمل الجد ولم تدرجها لغرض التصويت"

وزادت ان " كثرة مصاريف الوزارات تؤدي الى هدر أموال كثيرة ، كما ان عدم شفافية واردات النفط اثار اعتراضاً وسخطاً من قبل المعارضة في البرلمان".

وكانت رئيسة القائمة الكردستانية التي تضم نواب الحزبين الرئيسيين في برلمان إقليم كردستان أعلنت أمس أن "الميزانية التخمينية تقدر بـ15 تريليون ونحو 258 مليار"، مبينا أن "نحو 14 تريليون و نحو407 مليار  تأتينا من بغداد و651 مليار من الوإرادات المحلية  114 مليون و حصة الإقليم من البترودولار 120".

شفق نيوز/ اجل برلمان كوردستان، الثلاثاء، جلسته الى الساعة الخامسة عصرا، بعد ان صوت لصالح مقترح للكتلة الكوردستانية ادرجت في ميزانية الاقليم ورفض مقترح آخر للمعارضة التي احدثت ضجة تحت قبة البرلمان،  الامر اضطرت معه هيئة الرئاسة الى تأجيل الجلسة.

وقال مراسل "شفق نيوز"، الذي حضر الجلسة انه "بعد ان صوت برلمان كوردستان ظهر اليوم الثلاثاء، على مقترح تقدمت به الكتلة الكوردستانية ولم يحصل متقرح كتل المعارضة على الاصوات الكافية لاقراره، حدثت ضجة في الجلسة واضطر رئيس البرلمان ارسلان بايز الى تأجيلها لمدة نصف ساعة، وبعدها قرر تأجيلها الى الساعة الخامسة عصرا.

واوضح ان "جلسة اليوم الثلاثاء شهدت تقديم مقترحين الاول لقوى المعارضة الثلاثة التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية وكان ينص على اقتطاع 901 مليار دينار من المصاريف الاخرى بشكل عام مثل مصاريف الرئاسات الثلاث ومجلس الامن الوطني في الاقليم وتوزيع هذه المبالغ على مجموعة ابواب اخرى منها جعل الحد الادنى لرواتب الموظفين 600 الف دينار والا تقل رواتب المتقاعدين عن 450 الف دينار وتأمين حياة كريمة لذوي الشهاء والمؤنفلين ومساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة".

وأضاف انه "في المقابل قدمت الكتلة الكوردستانية التي تضم الحزبين الرئيسيين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكوردستاني، مقترحا باقتطاع مبلغ 100مليار دينار من ميزانية الرئاسات الثلاث وتوزيع المبلغ على مجموعة ابواب اخرى منها زيادة ميزانية بناء المساكن لذوي الشهداء ودعم صندوق مرضى السرطان ودعم السليمانية باعتبارها العاصمة الثقافية للاقليم"، مشيرا الى ان "رئيس البرلمان عرض المقترحين للتصويت وحصل مقترح الكتلة الكوردستانية على الاغلبية".

واشار الى ان "اعضاء الكتل المعارضة احدثوا ضجة داخل قبة البرلمان الامر الذي اضطر رئيس البرلمان ارسلان بايز الى تأجيل الجلسة لمدة نصف ساعة"، موضحا ان "الجلسة استؤنفت بعدها لمدة قصيرة لم يتم التوصل خلالها الى تهدئة الاعضاء المعترضين فقرر بايز تأجيل الجلسة الى الساعة الخامسة من عصر هاذا اليوم".

على صعيد ذي صلة قال وزير الاقليم لشؤون البرلمان في حكومة اقليم كوردستان سعد خالد بخصوص مقترح المعارضة بزيادة رواتب الموظفين وجعلها كحد ادنى 600 الف دينار عراقي انه "لحد الان فان 7 ترليون و611 مليار و515 مليون تذهب بشكل مباشر الى مليون و341 الف و558 شخص من ذوي الرواتب في الاقليم وهي تعد نسبة 65% من الميزانية التشغيلية ولهذا لا يمكن القبول بمقترح المعارضة".

ع ب/ م م ص

بدون مقدمة ، ادخل في صلب الموضوع (حكومة إقليم كردستان... إلى الوراء دُرّ ) , واقف عند بعض الجرائم التي ارتكبت ضد حرية التعبير كحق بحد ذاتها وكأداة أساسية للدفاع عن كل الحقوق الأخرى كعنصر أساسي في ارساء دعائم الديمقراطية ..

ليلة 21-22/تموز/2008 اغتيل الصحفي سوران مامه حمه العضو العامل في نقابة صحفيي كردستان ومسؤول مكتب مجلة ) لفين ( 1 )(في محلة (شورجة) في مدينة كركوك أمام منزله من قبل مسلحين مجهولين.

كان الشهيد مراسلأ نشطأ للمجلة ومتخصصا في اعداد التحقيقات السياسية و الاجتماعية وكشف قضايا الفساد الاداري و المالي لبعض الشخصيات في كركوك ، و كانت اخر تحقيقاته الصحفية عن (علاقات غير شرعية تربط نساء بمسؤولين امنيين في كركوك) .

جدير بالذكر أن الصحفي الشهيد( سوران مامه حمه) قد ابلغ قبل اغتياله وبشكل رسمي نقابة صحفيي كردستان بأنه قد تم تهديده بتاريخ 15/5/2008 عن طريق الهاتف الجوال , وقد نشرت لجنة الدفاع عن حرية الصحافة وحق الصحفيين في تقريرها نصف السنوي هذا الأمر. )راجع تقريرلجنة الدفاع عن حرية الصحافة وحقوق الصحفيين في اقليم كوردستان ) ....

(الشهيد الصحفي سرد شت عثمان )(2 ) :

ان ملابسات حادث الاختطاف واغتيال الصحفي والطالب الجامعي (سرد شت عثمان )في مدينة اربيل من قبل مجهولين وبهذه الطريقة البشعة ( الضرب واخذه قسرا ) وفي وضح النهار وامام انظار الطلاب تضع جميع الجهات المسؤولة وفي مقدمتها ـ قوات الامن والشرطة ـ امام استفسارات واسئلة لاحدود لها ..... خاصة وان الاقليم محاط بنقاط التفتيش الامنية الصارمة بالاضافة الى المراقبة الالكترونية وعبر الكاميرات والرادارات وحتى في الطرق الخارجية ..!!

لا ...لا سردشت عثمان لم يكن متطرفا أو أرهابيا اطلاقأ :

اعلنت لجنة التحقيق التي شكلها رئيس الاقليم السيد مسعود البارزاني للتحقيق في قضية اختطاف واغتيال الصحفي (سردشت عثمان) ,اعلنت بان( عثمان تمت تصفيته من قبل جماعة (انصار الاسلام ) (3 ) الارهابية بعد ان وعدها بالعمل لصالحها ثم تراجع عن تنفيذ مهمات اسندت اليه)... ؟!

الا ان عائلة الصحفي الشهيد رفضت ونددت بنتائج التحقيق المعلنة حول مقتل ابنهم , حيث اكد شقيق الشهيد السيد( بكر عثمان) بانه يرفض نتائج التحقيق جملة وتفصيلا واعرب عن استيائه وسخطه وعضبه حيال اتهام شقيقه المغدور بالتعاون مع ( جماعة انصار الاسلام الا رهابية ) ...

واضاف السيد عثمان ( بان هذه الدعاية التي لا اساس لها آلمتنا كثيرا ), ودعى جميع الذين يدافعون عن حقوق الانسان الى تقديم الدعم لهم امام هذا التهجم العلني ....

واكد عثمان ان شقيقه الشهيد كان صاحب توجهات (علمانية) بعيدة عن التطرف والارهاب وان من عرف الشهيد عن كثب او قرأ كتاباته يتبين له انه كان شخصأ علمانيأ لم يكن ملتزما قيد شعرة بالافكار الارهابية المتطرفة , فهذه التهمة لا اساس لها وبعيدة عن الحقيقة ...!!

وعليه طالب شقيق الشهيد بتشيكل لجنة مستقلة تضم ممثلين عن المنظمات الدولية والصحفيين ومنظمات المجتمع المدني للتحقيق في قضية اغتيال شقيقه الصحفي .....

من جهته، قال الصحفي (رحمن غريب )منسق (مركز مترو)( 4 ) ان (معطيات لجنة التحقيق اصابتنا بخبية امل كبيرة، فشخصية )سردشت) وامتداده السياسي والاجتماعي لا تشير الى ارتباطه بالجهات الارهابية) .

كما قال الصحفي( بشتيوان جمال) والذي تابع القضية وكتب عنها مقالات عديدة بان :( التحقيق مضلل ومخيب للآمال، ولا اساس له من الصحة وان سردشت من عائلة يسارية, ولم يكن له ميول اسلامية ابدأ ..)

لماذا إغتيل الصحفي سرده شت عثمان ؟

كتب الشهيد الصحفي سرد شت (23 عاما) سلسلة من مقالات انتقد فيها السلطات الكردية والمحسوبية والمنسوبية والفساد الاداري, ومن ابرزها مقالة بعنوان (انا اعشق بنت مسعود البرزاني) ... , يقول الكاتب في مقدمة المقال : (عندما اصبح صهرا للبرزاني سيكون شهر عسلنا في باريس، ونزور قصر عمنا لبضعة ايام في اميركا. سأنقل بيتي من حي الفقراء في اربيل الى مصيف (سري رش) حيث تحرسني ليلا كلاب اميركا البوليسية وحراس اسرائيليون) .

وفي مقالته الاخير، كشف( سردشت )عن تعرضه لتهديدات ابلغ عنها عميد الكلية..... وكتب قائلا ( في الايام القليلة الماضية قيل لي انه لم يبق لي في الحياة الا القليل، لكنني لا ابالي بالموت او التعذيب) .؟!

وتابع ( ادعو ان يكون موتي ,موتا تراجيديا يليق بحياتي...., اقول هذا حتى تعلموا كم يعاني شباب هذه البلاد , فالموت هو ابسط خياراتهم وحتى تعلموا ان ما يخيفنا هو الاستمرار في الحياة وليس الموت ..!, وان أول اجراس قتلي دقت فليحدث ما يحدث، لانني لن اترك هذه المدينة وساجلس في انتظار موتي......, أنا اعلم أن هذا هو أول أجراس الموت، وسيكون في النهاية جرس الموت لشباب هذا الوطن , ولكنني هذه المرة لن أشتكي ولن أبلغ السلطات المسؤولة. إنها خطوة خطوتها بنفسي وأنا بنفسي اتحمل وزرها. لذلك فمن الآن فصاعداً أفكر أن الكلمات التي أكتبها هي آخر كلمات حياتي, لذا ساحاول أن أكون صادقا في أقوالي بقدر صدق السيد المسيح.......وأنا سعيد ان لدي دائما ما أقوله ...,وأن هناك دوما أناس لا يريدون أن يسمعونا، لكننا كلما تهامسنا بدأ القلق يساورهم ) ....
وكتب في نهاية مقالته الاخيرة : ( إلى أن نبقى أحياء علينا ان نقول الحق...... وأينما انتهت حياتي فليضع اصدقائي نقطة على السطر، وليبدأوا هم بسطر جديد ) .....!

اين قتلة ضحايا 17 شباط 2011والتظاهرات التي تلتها في الاقليم, ومن وراء هؤلاء القتلة :

بعد أن برأت محكمة السليمانية العميد (أسو نوري) و عدد من المتهمين الاخرين بقتل متظاهرين في السليمانية و جرح عدد أخر في السابع عشر من شهر شباط2011 , ندعو رئيس الاقليم وكافة الجهات المعنية بلا استثناء للعمل على تثبيت السلم والاستقرار في الاقليم , بهدف الوصول الى حل نهائي من اجل حماية تجربتنا الديمقراطية ,وعليه يجب ان يقوم رئيس الاقليم بدوره في اعلام الجهات المعنية للتعاون مع السلطات القضائية لتسليم المتهمين والمتورطين في قتل الابرياء من ضحايا الاحتجاجات والتظاهرات في 17 شباط الدامية 2011 في السليمانية ومناطق اخرى من الاقليم الى المحاكم لمحاكمتهم وفق القانون ......

ونرفض رفضأ قاطعا الأحكام التي صدرت اخيرأ بتبرئة المتهمين في قضايا قتل المتظاهرين والمحاكمات الصورية التي أجريت لهم ...كما نطالب بمحاكمة كبار المسؤلين اللذين أعطوا الأوامر بقتل المتظاهرين واستخدام القوة والعنف ضدهم ، وننتقد بشدة سياسة الإفلات من العقاب وعدم حيادية القضاء مع قضايا قتل المتظاهرين الابرياء وعدم محاسبة القتلة والجناة المسؤولين عن الممارسات العنيفة و اللاإنسانية واللاقانونية تجاه المواطنين الكردستانيين وممتلكاتهم...

عام 2012 كان عام التجاوز على حقوق الصحفيين في اقليم كردستان :

أعلن مسؤول العلاقات بمركز ميترو للدفاع عن الصحفيين (اوات علي) عن احصائيات تابعة للمركز تثبت( 132 ) تجاوزا بحق الصحفيين، واصفا سنة 2012 بسنة منع العمل الصحفي في اقليم كردستان، مؤكدا في الوقت نفسه على ان نسبة التجاوزات قد ارتفعت مقارنة بالعام الماضي. ... كما وأشار الى اعتقال اكثر من 50 صحفيا من قبل السلطات، وتهديد اكثر من 5 اخرين بالقتل، وضرب مالا يقل عن 20 صحفيا، فضلا عن أنواع أخرى من الإهانة والسب والهجوم المسلح على الصحفيين .بالاضافة الى منع الصحفيين من تغظية بعض الفعاليات السياسية للاحزاب فضلا عن عدم اعطاء المعلومة للصحفي من قبل المكلفين بالشأن العام ...

جدير بالذكر أن هذه الاعتداءات تعد انتهاكأ صارخأ لقانون ( الصحافة في إقليم كردستان , رقم 35 لعام 2008 والذي وقع عليه رئيس الإقليم شخصيأ ....

(راجع وقائع كردستان / رقم العدد:91 / تاريخ:20/10/2008 /عدد الصفحات: 5 / رقم الصفحة: 23 ) .

تشكيل اللجان .... فن من فنون التملص من المسؤولية :

يرى البعض أن التمادي بتشكيل لجان لحل الأزمات في اقليم كردستان صار أشبه بمهدئ ٍ يقدمه المسؤول لامتصاص غضب نقمة الشعب , بالاضافة الى إهدار للمال العام وتعطيل لحل أغلب القضايا , ومحاولة لخداع واستغفال المواطن الكردستاني والرأي العام المحلي والدولي ...

و يرى المراقبون في الاقليم ، أن اغلبَ اللجان التي شُكلت للتحقيق في قضايا فساد او اغتيالات وغيرها  لم تعلن نتائجُ عملها ، وهذا دليل واضح على فشل اداء تلك اللجان بشكل عام.

نعم .....فكلما حدثت حادثة تمس الأمن والأمان ودماء الناس وإهدار مقدرات الاقليم , سارعت الحكومة إلى تشكيل لجنة , وطالبت بضرورة العمل على سرعة الكشف عن ملابسات الحادث ومن يقف وراءه من مخططين وممولين ومنفذين ...... ! ولكن النتيجة النهائية حتى اليوم هي ( صفر ) ...!!

نعم (صفر) هي الدرجة التي اخذها اللجان التي لا تحل ولا تربط ، ولا تقدم ولا تؤخر ..؟ !

وعليه يرى الكثيرون بان تشكيل اللجان اصبحت فن من فنون التملص من المسؤولية ومحاولة لإجهاض محاسبة المقصرين , و تجاهل لحقوق الضحايا من ابناء الشعب الكردي ...

اسئلة بحاجة الى اجوبة لمن يهمه الامر:

اين نتائج اللجان التي شكلت من قبل رئيس الاقليم لاعتقال المطلوبين الفارين من الاحكام القضائية ومنهم ( الجحوش )الذين اصدرت المحكمة العراقية الجنائية العليا قرارا بإعتقالهم بسبب تورطهم في عمليات (الأنفال ) الاكثر من سيئة الصيت ؟ اين الوعود التي اعطيت في نشر نتائج التحقيقات ومحاسبة المقصرين واتخاذ الإجراءات المناسبة بحق المعتدين في قضية الاعتداء ( الضرب المبرح) من قبل القوى الامنية التابعة لوزارة الداخلية في إقليم كردستان على مجموعة من المصورين والمراسلين والصحفيين الذين كانوا يغطون إضرابأ سليميأ عن العمل لمجموعة من الاطباء في مستشفى الطوارئ بمدينة اربيل في 1 تموز 2012 ... ؟

اين نتائج التحقيقات في قضية (احتفاء ) المتهم الطيار ( طارق رمضان بكر ) , الذي شارك في قصف مدينة حلبجة بالاسلحة الكيمياوية , في مديرية الامن ( الاسايش ) في السليمانية ....؟

اين نتائج اللجان السابقة التي شكلت لتقصي الحقائق حول احداث شباط 2011 الدموي في السليمانية .....؟ اين نتائج لجنة تقصي الحقائق التي شكلت بشأن القصف الإيراني ـ التركي للقرى الكردية الحدودية ...؟

اين نتائج اللجان التي شكلت للبت في الاعتداءات التي تعرضت لها مقرات الاحزاب الكردستانية وقنواتها الاعلامية في اربيل ودهوك عقب أحداث السابع عشر من شباط 2011 ومنها مقرات ( حركة التغيير والاتحاد الاسلامي )؟

اين نتائج اللجان التي شكلت للبت في الاعتداءات و أعمال النهب والتخريب والحرق التي تعرض لها محال ومراكز يملكها مسيحيون وايزيديون في زاخو ودهوك وسميل وشيوز ونوهدرا وديرالوك ؟ واسئلة كثيرة اخرى نكتفي بهذا القدر ...

اخيرأ ...نتضامن مع عوائل الضحايا ونعلن عن استنكارنا وشجبنا وإدانتنا لهذه الجرائم المروعة التي ارتكبت ولاتزال تُرتكب من قبل الجهات المعنية في اقليم كردستان ...بما في ذلك (القتل والتهديد بالقتل والاختفاءات وأعمال الخطف والاعتقالات التعسفية والعشوائية والملاحقة القضائية والحبس والتخويف ومصادرة وتدمير المعدات والممتلكات والخ ...من انتهاكات خطيرة بحق الابرياء الذين يرفعون اصواتهم بوجه الفساد والمفسدين ويطالبوا بالاصلاح السياسي والقضائي والاقتصادي ..( راجع تقرير هيومن رايتس ووتش بشأن الحريات الصحافية في اقليم كردستان ) ...

كما ندين وبشدة اللامبالاة التي تعامل بها الجهات المسؤولة في الاقليم لمتابعة ملابسات تلك القضايا من أجل الكشف عن الجناة وتقديمهم للعدالة لإنزال العقوبات القانونية بحقهم ....!!

ــــــــــــــــــــــ

مجلة (ليفين) وهي مجلة أهلية محلية ناطقة باللغة الكوردية تصدر في مدينة السليمانية في إقليم كردستان , توزع مجلة ليفين بواقع 25 الف نسخة أسبوعيأ في كافة مدن الاقليم .,. تتعرض المجلة بَينَ فَينَةٍ وأُخرَى لمضايقات عدة فعلى سبيل المثال ،اعتقلت قوات الأمن في مدينة السليمانية في نيسان عام 2007 رئيس تحرير المجلة الصحفي (أحمد ميرة )،على أثر نشر المجلة لمقال حول تداعيات الوعكة الصحية التي تعرض لها رئيس الجمهورية جلال الطالباني مؤخراً كما. صادرت الاجهزة الامنية الكردية( اسايش ) نسخ العدد 94 من مجلة (لفين) من مكتبات مدينة زاخو التابعة لمحافظة دهوك واحرقت كميات منها....كما رفعت مرات عديدة دعوة قضائية بإغلاق هذه المجلة بتهمة التشهير بالحزبين الرئيسيين في الإقليم.

2 ـ سردشت عثمان , من مواليد اربيل 1987 , طالب السنة الاخيرة في جامعة صلاح الدين في مدينة اربيل ـ كلية الآداب ـ القسم الانكليزي ـ عمل كصحفي في جريدة ـ ( ئاشتينامة ـ رسالة السلام ) , اختطف في 4 / 5 / 2010 من قبل مجهولين كانوا يستقلون سيارات بيضاء ذات ارقام مؤقتة امام كليته في مدينة اربيل وفي وضح النهار وبعد ايام عثرت شرطة الموصل على جثة الصحفي المغدور في مدينة الموصل ....

3 ـ منظمة ارهابية سلفية متطرفة , تلقت دعمأ ماليأ كبيرأ من ( تنظيم القاعدة ) لكي تستطيع ان تطرح نفسها بقوة في كردستان العراق , انتخب (الملا كريكار , واسمه الحقيقي نجم الدين فرج احمد , مواليد السليمانية , 1956 ) أمينأ لهذه المنظمة وقد أوكلت مهمة القيادة الميدانية إلى العقيد المخابرات العراقي ( سعدون محمود عبداللطيف العاني المعروف بـ(أبو وائل )..., فرضت جماعة (انصار الاسلام )نظامأ أجتماعيأ صارمأ في( حلبجة وبيارة )و المناطق التابعة لها ,كان بمثابة نسخة مطابقة تمامأ لايديولوجية ( الطالبان ) , فحرمت الدراسة على الفتيات وحظرت مشاهدة اجهزة التلفاز والاستماع للمحطات الاذاعية وتحركت في اتجاه تشكيل ( أمارة اسلامية ) في منطقة ( بيارة ) وحلبجة والمناطق التابعة لها .....

4 ـ مركز مستقل هدفه الدفاع عن حقوق الصحافيين في اقليم كردستان مقره في السليمانية , ويمثل مرصد الحريات الصحفية( JFO )ومقره الرئيس في بغداد.

* اسماء شهداء الاحتجاجات والتظاهرات الكردستانية الشبابية التي انطلقت في 17 شباط 2011 : ( 1 ـ الشهيد ريزوان حاجي علي أحمد - السليمانية / 25 شباط 2011 , 2ـ الشهيد سوركيو زاهير محمود 1987 - السليمانية / 25 شباط 2011 , الشهيد الطفل كَرميان أحمد صابر 1999 - جمجمال في السليمانية / 25 شباط 2011 - (12 سنة) ...,4 ـ الشهيد بيلال كلاري , 5 ـ الشهيد شيرزاد , 6 ـ الشهيد هردي , 7 ـ الشهيد اوميد , 8 ـ الشهيد محمد رشيد , 9 ـ الشهيد سركار حمه ....

يحتضن أقليم  كردستان عشرات آلاف اللاجئين السوريين الهاربين من جحيم المجازر الدموية    في بلادهم ..  وتقول مديرية الهجرة والمهجرين في محافظة دهوك أن تدفق اللاجئين السوريين ما زال مستمرا بشكل يومي. حيث وصل عدد اللاجئين الذين دخلوا الإقليم عن طريق محافظة دهوك (80 ) ألف لاجئ سوري وهو في ازدياد بمعدل 500 لاجئ يومياً . و يؤي مخيم         " دوميز " و حده ،  الواقع جنوب غرب محافظة دهوك ( 56 ) ألف لاجئ من النساء والأطفال والشباب . و قد ادت موجة الأمطار الغزيرة التي اجتاحت المنطقة مؤخراً الى سقوط عدد من الخيم في " دوميز " وأرغمت العديد من الأسر للجوء إلى أماكن أخرى.
و على اثر ذلك تم اطلاق حملة واسعة في الأقليم  لجمع التبرعات و المساعدات للاجئين السوريين برعاية مفوضية شؤون اللاجئين للأمم المتحدة حيث تتلقى مئات الأسر السورية المساعدات المقدمة من مواطني الإقليم يومياً.
ووفر القطاع الخاص فرص عمل للشباب السوري لأعالة عوائلهم . و لكن هذا لا يعني عدم وجود صعوبة في تأمين متطلبات الحياة و فرص العمل  لعشرات آلاف اللاجئين السوريين  ، و لم تتلقى كردستان شيئاً من المساعدات ، التي تقدمها الدول المانحة عن طريق الأمم المتحدة الى الدول التي تؤى اللاجئين السوريين . و مع ذلك فأن ظروف اللاجئين السوريين في الأقليم أفضل من دول الجوار الأخرى .
لم يكن بودي التطرق الى هذا الموضوع ، لأن أغاثة اللاجئين مهما كانت أنتماءاتهم العرقية و الدينية ، واجب أنساني و ليست منة من أحد .
ولكن كان من سؤ حظ بضع عشرات من الشباب السوري الهاربين من جحيم الأسد ، التوجه الى محافظة البصرة بحثا عن فرص عمل لأعالة أسرهم . و كان عددهم ( 82 ) شاباً فقط ، ومع ذلك فقد أخذت محافظة البصرة تستغيث لأنقاذها من الغزو السوري ،  رغم العلاقة الحميمة بين النظامين السوري و العراقي حاليا . فقد دعا رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس المحافظة حسن الراشد في حديث لـ"السومرية نيوز"، الحكومة العراقية وبعثة منظمة الأمم المتحدة في العراق الى الإسراع  بأنشاء مخيم للاجئين السوريين على وجه السرعة لأعتبارات أمنية بالغة الأهمية، بعد أن بلغ عددهم 82 لاجئاً؛ و أعترف الراشد ان معظمهم يعانون من ظروف معيشية قاسية.
وشدد الراشد على أن مجلس المحافظة لا يريد رؤية اللاجئين السوريين على أراضيها  ويتطاير من شرورهم ، مضيفاً أن "المجلس بصدد عقد اجتماع طاريء و موسع في مقره لمناقشة تداعيات تدفق عناصر غريبة عن ثقافة و لاية الفقيه و تشكل خطراً على أمن المنطقة ". ويبدو ان هذه المعضلة الأمنية التي تهدد محافظة البصرة في طريقها الى الحل بعد أن أخذ اللاجئون السوريون بمغادرة المحافظة الواحد تلو الآخر . ويقول اللاجيء السوري عبد الله الذي غادر البصرة الى كركوك ان"عدم الإهتمام بنا والإكتراث لمعاناتنا هو الذي دفعني الى مغادرة البصرة الى كركوك ".

و اود ان أطمئن الراشد انه لن يجد في البصرة بعد اليوم  لاجئا سوريا واحدا. ولا خوف علي البصرة من الغزو السوري و ان الكابوس المتمثل ب( 82) شابا سوريا ، كان مجرد حلم مزعج مر سريعا  و الحمد لله و لن يتكرر أبداً .

المتابع لقضية الطفلة "سيمون" الإيزيدية (11 عاماّ ونيف)، "الكردية الأصيلة"، بحسب المنطوق الكردي، والمخطوفة على يد شاب عشريني، كردي، سنّي، من آل كوران، بهدف "الدخول الشرعي" بها، على سنة الله ورسوله، منذ التاسع من كانون الثاني يناير الماضي، سيكتشف الحقيقة الكردية المرّة التالية:

"ليس للإيزيديين كمواطنين من الدرجة الدنيا، في كردستانهم، بإعتبارها وطناً نهائياً لهم، إلا الصلاة على النبي"، ثلاث مرّات: مرّةً على نبيّ الدين القوي، وأخرى على نبيّ الحزب القوي، وثالثة، على نبيّ العشيرة القوية.

هذا ما تقوله كردستان المحروسة لإيزيدييها (أو "أكرادها الأصلاء"، كما يسميهم الفوق الكردي، الذين يتجاوز تعدادهم النصف مليون نسمة، أي ما يعادل 14% من مجموع سكانها)، حتى الآن، وربما ستقوله في قادمها القريب والبعيد أيضاً.

كردستان وفوقها، أثبتوا على مدى حوالي عقدين ونيّف من فشلهم الذريع، في العبور إلى مشارف الدولة المدنية، ليسوا جادّين في التعاطي مع مكوّن أصيل من مكوّناتها، لأكثر من إعتبار، ولأكثر من سبب، لعلّ أوّله هو سقوط كردستان ك"شبه دولة مسيارة" في "زواجٍ مسيار"، بين ثلاثة أزواج مسيارة: "الدين القوي"، و"الحزب القوي"، و"العشيرة القوية".

هذا "الزوج" الثلاثي القوي، الذي تتأسس عليه قوّة الفوق الكردي، أساً وأساساً، بدءاً من أعلى هرمه وانتهاءً بقاعدته، هو الكابح الرئيسي، الذي يحول دون تحوّل كردستان إلى "شبه دولة مدنية" ممكنة، وبالتالي سقوطها كمشروع في الوراء المبين، سواء على مستوى الدين (الدين الوراء)، أو الحزب (الحزب الوراء)، أو العشيرة (العشيرة الوراء).

بعد سكوتٍ كرديّ، رسميٍّ وشعبيّ، على "سيمون"، استمرّ لشهرٍ، بدأ الإعلام الكردي ومن حوله أهل "حقوق الإنسان"، يستفيقون من "غفلتهم الضرورية"، وكأنّ القضية الآن للتو بدأت.

لما لا، طالما أن القضية أصبحت تحت سيطرة ثاني أقوى رجل في كردستان بعد رئيسها البارزاني مسعود، نيجيرفان بارزاني؟

لما لا، طالما أنّ هناك جيوشاً من الإعلاميين، والصحافييين، والحقوقيين، الضروريين جداً، في كردستان "تحت الطلب"، ورهن ربع إشارةٍ من الفوق، للعب ب"القضية الضرورة"، لعباً ضرورياً، ودفعها بكلّ الوسائل، تجاه السياسة "الضرورية"، عملاً بالقاعدة الماكيافيلية الشهيرة: "الغاية تبرر الوسيلة"؟

لما لا، طالما أنّ القضية فيها من السياسة ما تكفي لتغيير قواعد اللعبة، وقلب الطاولة على الخصم، أو قلب الموازين لصالحه؟

لما لا، طالما أنّ "الإيزيدي الرسمي"، من حزبيين، وبرلمانيين، ووزراء سابقين ولاحقين، ودينيين ولادينيين منتفعين، ك"كردي تحت الطلب"، مستعدٌ، كما دائماً، لبيع القضية في أقرب بازار سياسي بخس، وأن يخسر فيه، من دينه ودنياه، مقابل لا شيء، أو مقابل شقفة كرسيٍّ معطّل، أو شقفة وظيفةٍ معطّلة، أو شقفة معاشٍ معطّلٍ، في أحسن الأحوال؟

لما لا، طالما أنّ هؤلاء الإيزيديين المنتفعين، من كردستان إلى كردستان، مستعدون للتنازل عن أيّ شيء، من أول الدين إلى آخر الدنيا، إلا التنازل عن الشحاذة على أبواب الفوق الكردي، المعروف بخبرته المشهودة له، في صناعة "الشحاذة السياسية"، وأهله من "الشحاذين السياسيين"؟

لما لا، طالما أنّ الفوق الكردي، لم يعرف الإيزيديين، في "دولته المشائخية" التي تتخذ من دين الأكثرية السنية، ديناً لها ولدستورها، كما هو واضحٌ من مادته السادسة، إلا في كونهم "أهلاً للذمة"، لا تسقط عنهم الجزية، شرعاً، إلا إذا أسلموا؟

"سيمون" الآن، كعنوان لقضية إيزيدية أكبر، ليس لها إلا أن تدفع "الجزية" لأكرادها، كما نرى ونسمع ونقرأ، في تعاطي كردستان معها، إعلامياً، وسياسياً، ودينياً، وأخلاقياً.

الإيزيديون، والحال، ليس لهم، إزاء هذا الغموض الكردي الغريب تجاه "سيمون"، من الفوق إلى التحت، إلا اللعب على المكشوف ب"شرفهم" مرتين:

مرّة في دنياهم، بإعتبارها قضية "حقوق إنسان"، وأخرى في دينهم، بإعتبار أنّ الإيزيدية تحرّم زواج الإيزيدي/ الإيزيدية من لا إيزيدية/ لاإيزيدي. أعود وأكرر، ههنا، كما ذكرت في مناسبات أخرى سابقة، أنّ "الشرف"، كقيمة أخلاقية، هو مصطلح كثير ومتعدد، يختلف مفهومه من دينٍ إلى آخر، ومن ثقافةٍ إلى أخرى، ومن مكانٍ إلى آخر، ومن زمانٍ إلى زمانٍ آخر. المقصود بالشرف، ههنا، هو طبقاً للأعراف الإجتماعية، والدينية، والسياسية، والأخلاقية، السائدة في كردستان، من أعلى رأسها إلى أخمص قدميها.

المتابع لتفاصيل قضية "سيمون"، فضيحة العام الكردية بإمتياز، من كلّ كردستان إلى كلّها، بإعتبارها انتهاكاً كردياً صريحاً لحقوق الإنسان، ناهيك عن حقوق الأديان، هو تحوّلها إلى لعب مكشوف وعلى أكثر من مستوى، بين أهل المعارضة وأهل الموالاة في كردستان من جهة، وبين أهل الدين وأهل السياسة من جهة أخرى.

حسب "فقه" كردستان، من الدين إلى السياسة، سيمون، كطفلة أولاً، وكإيزيدية ثانياً، هي "الملعوبة بها"، في الملعبَين، مرّتين:

في الحالتين، "سيمون" الطفلة وأهلها من لالش إلى لالش، هم الضحية.

في الحالتين، سيمون "الإيزيدية" هي المنكوحة في شرفها، من الدين إلى الدنيا.

"سيمون"، والحال، بإعتبارها عنواناً لقضية أكبر إسمها "القضية الإيزيدية في كردستان"، هي من تدفع الضريبة مرّتين:

مرّة في دينها كإيزيدية، ليس لها إلا أن تكون مسلمةً، على سنة الله ورسوله. وأخرى في دنياها، ليس لها إلا أن تصبح "طفلة متزوجة" على سنة دين الأغلبية، الذي هو دين الدولة، وهي لم تتجاوز ربيعها الثاني عشر بعد.

"سيمون"، والحالُ، ليس لها إلا أن تُنكح، من كردستان إلى كردستان، مرتين:

مرّة بالدين، ومن أهل الدين، كمشرّعين "سماويين" أو "إلهيين"، للدخول بطفلة، على سنة الله ورسوله. وأخرى، بالسياسة ومن أهل السياسة، ومن حواليهم من أهل "القانون الضرورة"، و"الإعلام الضرورة"، كمشرعّين وضعيين للسكوت الضروري، على "طفلة إيزيدية ضرورية"، على سنة "الحزب الضرورة" و"رسوله الضرورة".

"سيمون"، والحالُ، ليس لها إلا "النكاح القوي"، من كردستان إلى كردستان، مرّتين:

مرّة بالدين، على سنة "الله القوي"، وأخرى بالسياسة، على سنة "الحزب القوي"!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

قامشلو – دعت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب YPG كافة المنظمات الدولية والحقوقية والتنظيمات السياسية بالتنديد بالجريمة البشعة التي تعرض لها خمسة مقاتلين من وحداتهم في حي الاشرفية من قبل جيش النظام السوري، وأكدت القيادة العامة بأن وحداتهم ستحاسب مرتكبي الجريمة ومسؤوليها من النظام.

وجاء في بيان القيادة العامة لوحدات حماية الشعب YPG الذي وصل نسخة منه لوكالة فرات للأنباء "في يوم 08/02/2013 شنت قوات النظام البعثي واعوانها هجوما  على مواقع لوائنا لواء شهداء حلب في حي الاشرفية والاماكن الآهلة بالسكان المدنيين العزل مستخدمة في هذا الهجوم كل انواع الاسلحة بما فيها المدافع والهاونات والدبابات".

وتابع البيان "حيث شهدت الايام الثلاثة الاولى من هذا الهجوم اشتباكات عنيفة واستطاعت قواتنا من التصدي ببسالة لهذا الهجوم مما ارغمت قوات النظام بالتوقف عند الدوار الثاني في حي الاشرفية ومازالت الاشتباكات مستمرة بشكل متقطع الى لحظة اعداد هذا البيان ومن جهة اخرى في محاولة من النظام في توسيع رقعة المعركة لتشمل جميع المناطق الكردية في المدنية هاجمت مداخل حي شيخ مقصود في شقيف ومغسل الجزيرة  حيث واجهت قوات النظام مقاومة عنيفة من قبل وحداتنا مما اجبرتها على التراجع الى الخلف".

وأضاف البيان "وقد بلغت حصيلة قتلى معركة حي الاشرفية  والشيخ مقصود الى الآن 48 قتيل من عناصر قوات النظام من بينهم العديد من الضباط كما سقط في هذه الاشتباكات العشرات من الجرحى بين صفوف النظام ولم يتسنى معرفة اعدادهم كما تم اسر 14 جندي من قوات النظام وضابطين اثنين وستة من عناصر الشرطة ومجموعة كبيرة من شبيحة النظام والاستيلاء على اسلحتهم والياتهم وعتادهم العسكري".

وأشار البيان "وخلال هذه المقاومة البطولية من قبل وحداتنا ضد هجمات جيش النظام استشهد سبعة من مقاتلينا وهم: شورش، جيلو، ايبو، خليل، جيا، شيخو، علي، كما تم اصابة 17 عشر من مقاتلينا بجراح اثناء هذه المعارك".

وأردف البيان "في الوقت الذي تعاملنا مع اسرى قوات النظام البعثي معاملة اسرى حرب وفقا للمعاهدات الدولية وبما تقتضيه قيمنا ومبادئنا الانسانية وتقاليد الكرداياتية قامت قوات النظام بممارسة كافة اشكال التعذيب الهمجية بحق خمسة من مقاتلينا الاسرى لديهم الذين تم اسرهم وهم جرحى ومن ثم قتلهم بوحشية والتنكيل بجثثهم وسحلهم خلف العربات في الشوارع".

وأكد بيان القيادة العامة بأن وحداتهم ستحاسب مرتكبي الجريمة ومسؤوليها من النظام  "في الوقت الذي ندعوا فيه كافة المنظمات الدولية والحقوقية والتنظيمات السياسية بالتنديد بهذه الجريمة البشعة التي تدل على مدى الانحطاط الاخلاقي والقيمي لهذا النظام  نؤكد لجماهير شعبنا باننا سنحاسب مرتكبي هذه الجريمة ومسؤوليهم من اركان النظام".

ودعا البيان "الشبيبة الكردية في الانخراط في صوف وحدات الحماية الشعبية YPG في الوقت الذي نؤكد على ضرورة توجه وحداتنا المتواجدة في ريف حلب في كوبانى ومنبج والباب وعزاز وعفرين بالتوجه الى ساحة المقاومة في مدينة حلب لمؤازرة مقاتلي  لواء شهداء حلب الابطال".

وصلت لوكالة فرات للأنباء صور لمقاتلين وحدات حماية الشعب، يظهر فيها تعرض المقاتلين الكرد لتعذيب وحشي قبل أن يتم اعدامهم ميدانياً.

والمقاتلين الخمس التابعين لوحدات حماية الشعب هم صلاح رشيد، علي محمد، ابراهيم بيرام، خليل ابراهيم عنتابي، عبد الرحمن حسين.

وتظهر الصور التي وصلت لوكالة فرات تعرَض المقاتلين لأطلاق الرصاص من مسافة قريبة في منطقة الرأس، وكذلك تعرض الجثث لطعنات بالسكاكين، بالإضافة إلى آثار الضرب المبرح، كما وجد آثار الحرق بأعقاب السجائر في أكثر من منطقة بالجسم، كما بينت الصور ربط قدمان أحد المقاتلين بالحبال.

firatnews

الثلاثاء, 12 شباط/فبراير 2013 12:33

محمد واني - أخطاء القادة الكرد في العراق

اعود واعيد مرة اخرى ما قلته سابقا ان القادة الكرد لم يكونوا ابدا بمستوى المسؤولية عندما تعاونوا مع الامريكان لاسقاط النظام البعثي عام 2003 من دون مقابل "يعني بلاش"، فقط ليغيروا نظام بنظام اتعس منه، ولم يكونوا على قدر المسؤولية ايضا عندما سلموا مفاتيح الحكم للاحزاب الشيعية على طبق من ذهب ظنا منهم انهم سوف ينصفون الشعب الكردي بمجرد ان يستلموا السلطة ويعطوا حقوقهم المسلوبة بالطرق الديمقراطية السلمية"الدستورية!!"، لكونهم عانوا على يد الحكومات العراقية المتعاقبة مثلما عانى الاكراد من غير ان يدركوا انهم جاؤوا ليثبتوا حكمهم الطائفي و"يثأروا"من الشعوب العراقية الصالح منهم والطالح ماداموا من طائفة اخرى غير الشيعية، الم يقل كبيرهم"او صغيرهم"الذي علمهم السحر ان المهدي المنتظر اول ما يظهر سيحارب اكراد العراق "حصرا"ويضربهم بيد من حديد؟!! وقد تكون هذه النظرة العدائية للاكراد مشتركة بينهم ولكن تختلف بحسب اقتضاء الضرورة...واخطأ قادة الاكراد خطأ عمرهم عندما لم يرفعوا دعوى قضائية في المحاكم الدولية والمحلية على الدولة العراقية الفتية ليرغموها على الاعتذار عن المجازر التي ارتكبتها بحق الشعب الكردي في عمليات"الانفال"التي راح ضحيتها اكثر من 180 الف انسان بريء وما قامت به في مدينة"حلبجة"من قصف كيمياوي وغيرها من الجرائم بحق الانسانية، ولكي يحملوها العقوبات الرادعة والتعويضات المادية عن الاضرار التي لحق بخمسة الاف قرية مهدمة اسوة بالعقوبات والتعويضات التي مازالت تستقطع من خزينة الدولة الالمانية لليهود، فما الفرق بين"هتلر"و"صدام حسين"، الظلم هو الظلم سواء صدر من مسلم اوغير مسلم كلاهما بحاجة الى قوانين لتردعهما وتقتص منهما...اخطأوا ايضا عندما سلموا ذقونهم لقادة الشيعة بكل سهولة من ابراهيم الجعفري الى رئيس الوزراء الحالي "نوري المالكي"وصدقوا وعودهم ووثقوا بكلامهم وشعاراتهم الزائفة و..عبثا انتظروا منهم خيرا..

لم يكن القادة الكرد على مستوى المسؤولية ابدا عندما دعموا تنصيب "المالكي"على العراق لولاية ثانية على الرغم من معرفتهم بدوافعه ضد الاكراد، ومغامراته العسكرية لاجتياح مدينة"خانقين"عام 2008، ولكن في غمرة اجتماعاتهم الاخوية وجلساتهم النضالية الرفاقية القديمة وفي لحظة صفاء روحي وطني، نسوا كل شيء ووضعوه ثانية في سدة الحكم، فلولاهم لما اصبح"المالكي"في واجهة السلطة بحسب اعتراف المالكي نفسه..

فماذا كانت نتيجة سياساتهم الخاطئة، وقراراتهم غير الحكيمة، ان"المالكي"جيش الجيوش وحشد قوات عرمرمة لغزو بلادهم ونسف تجربتهم الحضارية الجميلة، ويبدو انه مصمم على ان يذهب الى اخر المشوار مع الاكراد ويستمر في مغامرته غير المحسوبة، واذا كان هو اليوم منشغل بالمظاهرات الاحتجاجية في المحافظات الغربية السنية نتيجة اخطائه المتكررة، فان فكرة مواجهة القوات الكردية وبسط سيطرته على كردستان بالقوة لم تغب عن باله وسيُفَعٍلها ما ان ينتهي من ازمة المحتجين بدليل ان قواته مازالت متواجدة في المناطق المتنازع عليها امام قوات"البيشمركة"ولم تنسحب من مواقعها..

كلمة اخيرة
على القادة الكرد وعلى وجه الخصوص وبالتحديد رئيس الاقليم"مسعود بارزاني"الذي تقع عليه مسؤولية كبيرة في هذا المنعطف التاريخي الخطير، ان يعد العدة للمرحلة المقبلة الصعبة بكل تأكيد بصورة مناسبة وبما تقتضيه الضرورة من كافة الجوانب ؛ السياسية والعسكرية، ويتجه الى ترتيب البيت الكردي اولاً ويحاول ما امكن ان يصلح العلاقة بين السلطة الحاكمة والمعارضة، من غير ان ينسى الجانب العسكري من خلال فتح باب التطوع للشباب الكرد للانخراط في القوة المسلحة الكردية من اجل الدفاع عن مكتسبات الاقليم ومواجهة الخطر القادم من بغداد، ولكي لا تتكرر المأساة القديمة..وليكن ما يكون !!!

الثلاثاء, 12 شباط/فبراير 2013 12:33

معجم الألفاظ النابية - زاهر الزبيدي


معجم الألفاظ النابية

كثيرة جداً هي الألفاظ النابية ، المثيرة للإشمئزاز ، التي نسمعها في الشارع بين سائقي السيارات وفي الأسواق والمرآءب وعند خروج الطلبة من مدارسهم ، حيث تتفاوت تلك الألفاظ بطبيعة الكلمات المستخدمة بها وحدتها وقسوتها على الأسماع .. فهي عبارة عن شتائم أو نكت أو حتى من باب الملاطفة إحياناً !

لقد أصبحت الشتائم جزءاً من الثقافة اليومية في حياتنا فلا يمر يوم دون أن تتعرض أسماعنا لسيل جارف من تلك الألفاظ القاسية التي تخرق طبلة الأذن لتذهب مباشرة الى مركز الأحاسيس في دماغك محدثة فوظى نفسية ومولدة لحالة من الغضب التي تتمنى معها لو كنت أصماً .

لقد تطورة الشتائم وأخذت مساحات أكبر من الشارع والمرآب والمدرسة .. لقد وصلت الى شبكات التواصل الإجتماعي وموقع اليوتيوب لترى حرباً تستخدم بها مدافع السباب والشتائم وحتى في مواقع المظاهرات ترى الشتائم والسباب متنفساً مهماً للمتظاهرين ليفرغوا جام غضبهم على أي شخص يقف عقبة أمام مطالبهم .. سباب يصل الى سابع جد للحكومة .

عالم النفس الامريكي تيموثى جاي Timothy Jay مؤلف كتاب "الشتم في امريكا" يرى بأن هناك فائدة من الشتم، والاّ لاختفت الظاهرة ولا تصبح مالوفة عند الناس ، ويضيف جاي بأن الشتم يلعب دوراً مهماً في تخفيف الضغوط النفسية ونوبات الغضب والقلق، وبعكسه سيلجأ المرء الى الاعتداء واستعمال العنف والايذاء الجسدي. وان يشير الشتم الى وجود مشكلة جديرة بالانتباه والى اضطراب الحالة النفسية للفرد الذي يطلقه ويظهر مدى ما يشعر به من معاناة، وخاصة لدى الفرد الذي لم يبدر منه مثل هذا السلوك من قبل مما يجلب انتباه الاخرين نحوه. لذا يمكن القول أن نوع اللغة المستخدمة للتعبير هو انعكاس لمشاعرنا الداخلية.

ومن كلام جاي نرى أن هناك علاقة كبيرة في الشتائم ومطلقيها والحالة النفسية لهم ومقدار ضغوطها ، فالشتائم ليست سوى ردود فعل ثانوية لمقدار تلك الضغوط تتعالى مع تعاليها وتنخفظ مستوياتها وحدتها مع ما يتحقق للفرد من تقدير في مجتمعه ، فالغالب في الأمر أن مطلقي الشتائم هم أولئك الذين لا يتمتعون بتقدير ذات عالي ، وتقدير الذات هذا كان قد أشار له عالم النفس الأمريكي ابراهام ماسلو ( 1908 – 1970) في الدافعية الأنسانية Human motivation والتي نظمها على شكل هرم عُرف "بهرم ماسلو للدافعية الإنسانية" حيث وضع حاجات تحقيق الذاتSelf-actualization والحاجات العليا في قمة هرمه هذا معتبراً ان إكتمال توفير إحتياجات الإنسان تكتمل بتقديره لذاته وإحساسه بالقدرة على التواصل مع أبناء مجتمعه وسيكون حينها في قمة عطائه البشري وفي قمة أستقراره النفسي وتحقيقه للقيم العليا .

فالبحث عن الإستقرار النفسي لأبناء شعبنا أمراً مهماً إذا ما أردنا أن نبني مجتمعاً متحضراً يتجنب أنواع الشتائم والسباب تلك التي يدّرب عليها أطفاله ، بشكل غير مقصود ، على التلفظ بها لتصبح بعد سنين عادة لا يمكن تجاوزها بسهولة ولتكون بعد حين أحدى أهم وسائل التعبير عن الرغبات اللاشعورية في العدوان الذي ويستخدم فيها الشتم عوضاً عن السلاح.

وطموح كل الهيئات المجتمعية يجب أن ينصب اليوم في أن تحاول بشتى الطرق التخلص من تلك العادة السيئة فآلاف المعارك التي نراها محتدمة في شوارعنا اليوم كان سببها شتيمه أطلقها أحد ما على الآخر لتهيّج كل الضغوط النفسية بداخله وتحولها الى طاقة حركية قد تكون قاتلة في بعض الأحيان ، وإذا فشلنا في ذلك فالنعد العدة لإنشاء معجم الشتائم النابية فهناك الكثير منها لتملأ هذا المعجم !

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تداركت نفسي حين عاد بيّ الزمان وأحسست انني مازلت مستعبد ومازالت حريتي مقيدّة ! وقلمي مشلول ولساّن حالي يقول (شوكت يسقط)!!..ربما لانني احسست بالظلم نفسه فما الفرق بين صدام والمالكي ؟! (اين الفرق )؟ قد ينتقدني احدّ ما وافهّم قصده واحترم رأيه لكن صدقوني انني هنا لا ارمي الكرة في ملعب السيد المالكي حسب بل لأنني اراه يبعد خصومه بطريقه تشابه تلك الطريقه التي ابعّد الطاغية خصومه وأخشى ان تكون الحاشية هي نفسها الحاشية التي كانت تشور لطاغية العصر اّنذاك ؟! والنتيجة كانت الاف المقابر الجماعية ودماء العراقيين ازهقت وسالت لالشئ سوى ان (صدام لايقبل التحدي والانهزام والتفاهم)! وكان لايساوم على الكرسي وجميعنا يعرف ذلك الامر , (حزب الدعوة) هذا الحزب المجاهد الذي عهدناه منقذا ويعوضنا ايام المحن لكن العيب في من يقود ! .

بعد سقوط النظام البائد ظهرت الكثير من الفصائل المسلحة التي تدعي الجهاد ونصرة الشعب وتحقيق التوازن وبعض هذه الفصائل جاء ليقتل ويمحي اثر كل من ينتسب الى المذهب الفلاني ,! وتزايدت هذه الفصائل واصبحت تعمل على الأرض ومازالت والسبب هو سوء التصرف الذي حصل والسياسة الخاطئة التي انتهجت , لقد كان بوسع القائمين تلافي كل هذا (بالحوار الصادق ) والتنازل لكي لا ينزلق البلد للمنزلق الذي يتزحلق فيه منذ اسقاط النظام الى الان والضحية هو الشعب , الكرسي هو هم اغلب السياسيين وتناسوا الشعب بل لم يكن الشعب في بال احدهم سوى في (الانتخابات) ! عجبا اين الحرية التي كنتم تجاهدون لأجلها ؟

اين ..الحقوق التي وعدتم الشعب العراقي بأن تعود لهم ؟ اين انتم ؟ واين الشعب ؟! انني استغرب ان ارى وزيرا ينتخب ولايخدم في وزارته أو نائبا لرئيس الجمهورية يقتل الشعب !! اين ضمائركم بحق السماء؟ كفاكم صراعات ومؤاربات فيما بينكم اتفقوا وتحاوروا وستجدون الحل الذي سيوصل الجميع الى دفة الامان , لنعاهد انفسنا على التغيير والاصلاح لنغير واقعنا المرير الذي ورثناه الى واقع مزدهر ولنبني (دولة عصرية عادلة) بتكاتف الجميع وبمشاركة الجميع ولا يهمش احد فالعراق وطن الجميع , ومن حق كل عراقي ان يطالب بحقوقه الشرعية لا ان يطالب بمطالب الانفصال , التهميش سبب الازمات وعلى الجميع اتخاذ موقف وطني موحد للخروج من هذه الازمات التي تتزايد وتهدد بلادنا وقد تتوجه الامور الى مالانحب ونرغب ولنعبر الى الضفة الاخرى ناسين هموما وماضينا المؤلم

صوت كوردستان: نشرت صحيفة أوينة اليوم أن مسؤولا بارزا في الحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة البارزاني أتصل ليلة الهجوم على قناة (ن ر ت) في السليمانية من قبل بعض مؤيدي حزب البارزاني و من ثم أطلاق النار على الفرع 12 لحزب البارزاني في حلبجة، أتصل بمسؤول في السليمانية مستنكرا عدم تمكن قوات الشرطة في المحافظة من الحفاظ على أمن مقرات حزب البارزاني و ابلغة أن حزبة مستعد لارسال قوات من أربيل كي تقوم بالحماية و لكن المسؤول في السليمانية أبلغة بأنهم سيقومون بحماية مقرات البارزاني و ليس هناك حاجة لارسال قواة من أربيل.

http://www.lvinpress.com/newdesign/Dreje.aspx?jimare=14442

في تصريح صحفي لوكالات الأنباء طالب السيد عارف طيفور نائب رئيس مجلس النواب الحكومة الأتحادية بصرف مستحقات البيشمركة وتوفير كافة المستلزمات العسكرية واللوجستية وشمولهم بالرواتب التقاعدية أسوة بأقرانهم في وزارة الدفاع العراقية, معربا عن أستغرابه من تخصيص رواتب عالية وبأثر رجعي لمئات الآلاف من البعثيين الذين شاركوا في عمليات الأنفال والمقابر الجماعية في زمن البعث المقبور.

طيفور أضاف قائلا " للبيشمركة تاريخ مشرف في مقارعة الأنظمة الأستبدادية العفلقية لعدة عقود وساهم في تحرير العراق من ظلم الدكتاتور البائد, وصنف بعد عام 2003 كقوات نظامية ضمن المنظومة الدفاعية المكلفة بحماية الحدود العراقية في أقليم كوردستان, وهو بذلك يستحق من الجميع كل التقدير ويجب أن تصان حقوقه ".

نائب رئيس المجلس أكد بان العراق يمر الآن بظرف حساس وخطير وعلى الحكومة رعاية كل مكونات الشعب العراقي, وفي الوقت الذي تخصص فيه الحكومة أموال لصرفها كرواتب لعشرات الآلاف من الصحوات يجب عليها عدم المماطلة في صرف مستحقات البيشمركة والأبتعاد عن أساليب التسويف والمقايضة لأن التفاوض على حقوق أبناء الشعب الكوردي مرفوض وغير مقبول.

المكتب الاعلامي لنائب رئيس المجلس

الثلاثاء 12/2/2013

كم يحتاج الشيوعيون وهم يتوجهون الى الانتخابات البرلمانية ان يستعيروا من التاريخ مكونات شخصية لقيادات شعبية ملئت قلوب الجماهير حبا , ونبلا , وإيمانا بمستقبل زاهر , يوم كان الانتماء للحزب الشيوعي يكلف الشخص حياته . فمن كان لا يعرف كاظم الجاسم ومعن جواد في الفرات الاوسط , وتوما توماس في الموصل , وعلي الشيخ حمود والشاعر زاهد محمد في الحي , وسعيد متروك في الكاظمية , وعبد الواحد كرم وفعل ضمد في العمارة , وابو سرباز في السليمانية , وجليل حسون في الشطرة والجبايش , وعلي خليفة في كركوك , وهندال جادر في البصرة , وعشرات غيرهم على امتداد ارض العراق , يوم كان الصراع على اشده بين المعسكرين الاشتراكي والرأسمالي , ويوم كان الوفاء دين للرفقة . وبعد انهيار النظام الاشتراكي , بدأت الرأسمالية زحفها لاقتلاع كل القيم الانسانية الملازمة للفكر الاشتراكي , وما هي الا سنوات قلائل حتى اصبح الدولار الرب القادر على تسيير كل شئ , وفقد بعض الشيوعيين بوصلتهم وباتوا يحاكمون تاريخهم وتاريخ حزبهم بنفس منطق الربح والخسارة لقيم السوق , لا يفرقون بين مرحلة وأخرى , ولا يفرقون بين ( انتصار ) يزيد و( خسارة ) الحسين .

تملكتني هذه الكلمات وأنا اقرأ مذكرات الرفيق ابو سرباز ( احمد باني خيلاني ) , وقد تطرق لذكر احدى هذه القيادات الشعبية وهو مام علي خليفة , الذي نذر حياته وحياة عائلته لنبل المبادئ التي بشر بها الحزب الشيوعي . مام تعني باللغة الكردية العم , مام علي خليفة قصير مربوع , ويمتلك قوة جسدية يحسد عليها , كان قد تجاوز الخمسين من العمر عندما عرفته لأول مرة في مقر قاطع السليمانية وكركوك لأنصار الحزب الشيوعي عام 1982 . كان يرفض اي اعفاء له للمشاركة في الاعمال اليومية للأنصار , من حراسات , وبناء القاعات من الحجر , وجمع الحطب , وخفارات الخدمة الرفاقية , حاله حال جميع الانصار , ومنهم ابنائه الخمسة الذين توزعوا بين المفارز والمقرات والسرايا المقاتلة , وكان اكبرهم ( محي الدين ) الذي كان يعمل لاعادة تنظيمات الداخل في كَرميان , وهو السهل الممتد بين طوزخرماتو في كركوك الى جبال قرداغ في السليمانية .

علي خليفة كان يمتلك محل تجاري في طوزخرماتو , يتاجر بين الخالص او ( ديل تاوه ) كما يحب ان يسميها باسمها القديم , وبين طوزخرماتو وكركوك في الحبوب والتبغ والتمور . كان معروفا ليس لأبناء طوزخرماتو فقط بل لكل القرى والبلدات الممتدة بين الخالص وكركوك . يجيد الكردية والعربية والتركمانية وشئ من الكلدانية , لم يدخل المدرسة وتعلم القراءة والكتابة بجهود شخصية . شارك في اغلب نشاطات الحزب منذ خمسينات القرن الماضي , وتعرض عدة مرات للاعتقال . رغم مرحه وحبه للنكتة كان عصبي المزاج , وسرعان ما تتحول عصبيته الى شراسة عندما يتعلق الامر بالتجاوز على الحزب . كانت شرطة الامن في قضاء طوزخرماتو تتحاشاه , وعندما يقررون اعتقاله اما ان تذهب اليه مفرزة كبيرة او يستدرجوه الى كمين ينصبونه له .

يقول ابو سرباز في مذكراته صفحة 143 : "بعد ان نقل الشيوعيون بعد انقلاب شباط الاسود من السجن ( في كركوك ) الى محجر لوحدهم , حيث كان في المحجر اثنا عشر شيوعيا , وكانوا يأكلون في سفرة واحدة حتى مجئ الرفيق ابو سرباز ورفيق آخر معه , غير ان الرفاق الآخرين الذين نقلوا الى المحجر بعدنا لم يشاركوا الاكل على السفرة , بل كانوا يأكلون فرادي , وقد سألني عدد منهم عما اذ كان ممكنا ان يأكلوا لوحدهم , وقلت لهم : الامر يعود اليكم .

غير ان الرفيق علي خليفة حينما علم بالأمر جاءني قائلا : لماذا قلت لهم ان بإمكانهم ان يأكلوا لوحدهم ؟

قلت : يا عزيزي .. انهم يخافون ولا يرغبون ان يأكلوا معنا على نفس السفرة , ولكنهم جاءوا وسألوني عما اذا كان بإمكانهم ان يأكلوا لوحدهم وقد اجبتهم ان الامر يعود اليهم , ويستطيع ان يأكلوا كما يرغبون . وهذا كل ما في الامر !

ولكن الرفيق علي احتد , وقال بصوت عال : ان من يصبح شيوعيا يجب ان يضع امام عينيه بأنه يمكن ان يقتل تحت التعذيب او في المظاهرات او في الصدام مع العدو ! فلماذا هذا الخوف ؟! وسب حزب البعث , وقال : انا شيوعي .. وليأت البعثيون ليعدمونني !!

فهدأته وقلت له : يجب مراعاة وضع الرفاق وتقدير الوضع المأساوي الذي نحن فيه ".

ويؤكد ابو سرباز :" لقد كان لنا في المحجر رفاق لعبوا حقا دورا رائعا في تقوية معنويات الموقوفين , امثال علي خليفة , وحسن كبابجي ".

عند اشتداد الهجمة على الشيوعيين عام 1978 م ترك مام علي عمله وبيته وكل ما يملك , وصعد مع عائلته الى المناطق التي لا تستطيع السلطة الوصول اليها وأصبحت قواعد للأنصار الشيوعيين . وترك زوجته في منطقة "جباري " الممتدة الى يمين الطريق الذاهب من كركوك الى السليمانية عند عائلة صديقه ورفيقه علي جباري , الى ان استقر وضعها وأخذت تعمل مراسل بريد حزبي بين القيادة وكركوك .

وفي خضم اندفاع مام علي وعائلته في العمل الحزبي والأنصاري , وتفرقهم في اماكن مختلفة , وأصبح يعز عليهم اللقاء لفترات طويلة , وعندما كان هو متواجدا في مقر قاطع السليمانية جاءه خبر استشهاد ابنه الكبير ( محي الدين ). وقد اغتيل من قبل ابن عمه المندس ( صلاح ) في احدى قرى كَرميان , ثمنا لتسليم نفسه الى السلطة . ويقال انه التحق بالأنصار الشيوعيين لكي يغتال محي الدين نظرا لما يشكله الشهيد من خطورة على السلطة في المنطقة . في تلك الفترة دأبت سلطة البعث على اجبار اقرباء وأبناء الرفاق والشهداء للاندساس بقوات الانصار لكونهم مرحبا بهم , والتحقيق معهم يكاد ان يكون شكليا .

تحمل مام علي الصدمة بكل جلد , فالقاتل المدسوس ابن اخيه , والشهيد ابنه البكر , وكان مثلا في استيعاب الحالة المعقدة لتلك المرحلة . وعندما التقى بزوجته بعد فترة قصيرة على استشهاد محي الدين .. نظر الواحد بوجه الآخر لمدة – ربما كانت دقائق – دون ان يتفوه ايا منهما بكلمة واحدة ... لقد تجمد الزمن . كنا اكثر من عشرة رفاق ورفيقات , تجمدنا معهم , ولفتنا الرهبة الى قاع السكون , كنا نرى , ونسمع , كيف شيعا ولدهما , ودفناه , واتفقا في ذلك السكون على ان لا تنتحب , كان يخاف منها ان تصرخ وتوصل تماسكه الى نهايته . وهي , كانت احرص على ان تلوذ وتحتمي بذلك السكوت .... استمر وجودها لمدة اسبوع , ودعتنا , وكنا عندها كلنا ابنائها .

كان الحزب يساعد الانصار بخمسة دنانير شهريا , وأول شئ فعله مام علي هو تركه اتدخين , واقنع الكثير من الشباب على تركه ايضا , كون المساعدة لا تساعد على هذا البذخ ومن العار ان يستدين الرفيق كي يدخن . كان يستفز عندهم الرجولة للتحكم بالسلوك قبل نصيحة الاهتمام بالصحة التي يعتبرها تقليدية . كان معه اثنان من اصغر ابنائه , حسين في الخامسة عشرة , وحسن في الثالثة عشرة , ومن هذه المساعدة عليه ان يتدبر امر مصروفهما . كانت لديه بدلتين , وعندما اهترئت احداهما اراد الحزب ان يساعده في شراء بدلة جديدة , الا انه رفض , ومن المساعدة التي يحصل عليها مع ابنيه تدبر شراء هذه البدلات لثلاثتهم .

في الصفحة ( 140 ) يتحدث الرفيق ابو سرباز عن وجودهم في سجن كركوك عام 1962 م : " كان في السجن قاووش كبير ( قاعة كبيرة ) يشغله الفلاحون الفقراء , وكان رفيقنا علي خليفة وهو كادر معروف في منطقة كركوك مراقبا للقاووش , ويعامل الجميع بصورة متساوية وجيدة , ويراعي المسنين والمرضى , ويهتم بنظافة القاووش , ويوزع الاكل عليهم وخاصة اللحم بالتساوي , على خلاف ما كان يجري في الغرف الاخرى . فحاول قسم من كوادر حدك تبديله وتنسيب شخص آخر مكانه من جماعتهم , فأجروا انتخابات , غير ان الفلاحين الفقراء صوتوا بالأغلبية لرفيقنا علي خليفة رغم محاولات الجماعة لمنع الفلاحين من التصويت له لكونه شيوعيا دون جدوى , فقد انتخبه الفلاحون بأغلبية ساحقة رغم كون غالبيتهم من الموالين لحدك " .

الشهيد الثاني كان ابنه ( ابو فيان ), كان وسيما ونحيلا , ونسميه تحببا المسيح , لكثرة الشبه بينه وبين صورة المسيح وهو على صليبه . كان من الشيوعيين الذين يجمعون بين ثقافة عالية وبين امكانيات ميدانية تعرف كيف تتعامل مع الجميع . ابو فيان استشهد في كلار بعد الوشاية المعروفة من قبل المندس ( خبات ) وهو من الدوز ايضا , ابو فيان لم يزكيه لمدة عامين على التحاقه في الانصار , كان شديد الحذر منه الى فترات طويلة . الا ان بقاء خبات فترة طويلة في الانصار , وإخلاصه في العمل , وعدم تردده عندما يكلف بالخروج مع أخطر المفارز , مما دفع البعض لتزكيته بمن فيهم صديقه البطل الشهيد احمد بازوكا , وهو ما اثر على موقف ابو فيان منه , حتى تم له استدراج ابو فيان الى منطقة قريبة من كلار ليغدر به خبات ويلتحق الى السلطة عام 1987 م .

كان مام علي خليفة يفتتن بالتفاصيل الاخلاقية للإنسان المبدئي , ويمتلئ بالفخر والامتنان للرفيق الذي يكون ضميره كحد السيف في استقامته . كان يعمل في تجارة التبغ والتمر والحبوب , وفي احدى المرات , باع خمسين حلانة تمر الى شخص يعرفه وبالاتفاق فقط , على ان يأتيه في اليوم الثاني . والحلانه اسطوانة تتم حياكتها من خوص سعف النخيل ويكبس فيها التمر , وتزن عشرين او خمسة وعشرين كيلوغرام للكبيرة منها . كان سعر الحلانة مائتي وخمسين فلسا , وجاء مشتري آخر ودفع له ثلثمائة وخمسين فلسا في الواحدة , الا ان مام علي رفض ان يبيع رغم انه سيربح خمسة دنانير اضافية وفي فترة الستينات من القرن الماضي . وانتظر المشتري الاول الى اليوم الثالث حيث استلم المبلغ وسلمه البضاعة .

سأله ابنه ماجد الذي اصبح الكبير بين ابنائه بعد استشهاد ابو فيان : لماذا لم تبع الثاني ولا احراج عليك , فهذه هي التجارة ؟!

اجابه مام علي : ان اتفاقه الاول اهم من الربح , والصدق هو رأسماله الحقيقي في التعامل مع الآخرين .

يقول ماجد : انها احد الافكار التي نبتت في داخلي , وأخذت توجه حياتي .

استشهد ماجد في معارك الانفال الشرسة التي شنها النظام الصدامي المقبور على كردستان بعد انتهاء حربه مع ايران . واختفى ايضا ابنه الآخر حسين الذي يصغر ماجد في ذات المعارك , وسمعت من احد الرفاق انه لايزال حيا , والشئ المؤكد هو ان اصغرهم حسن بقى على قيد الحياة . مات مام علي وهو فخور بالحياة التي عاشها , كما يؤكد رفاقه الذين لازموه الى نهاية رحلته . لقد كانت حياته وحياة عائلته احد الروافد التي امدت التاريخ الوطني بخيرة ابنائها , ويبقى مام علي وعائلته احد المشاعل الوهاجة في تاريخ الشيوعيين العراقيين كونهم المدافعين الحقيقيين عن حرية العراق .

حلب - أسفر انفجار سيارة مفخخة اليوم الأثنين على معبر حدودي بين سوريا وتركيا عن مقتل عشرة أشخاص وجرح العشرات.

ونقلت وسائل اعلام تركية أن الانفجار نجم عن تفجير سيارة مفخخة تحمل لوحة سورية كانت متوقفة داخل المعبر تابعة لبلدة ريحانية التركية  في ولاية هاتاي

firatnews.

مركز الأخبار-  وصلت لوكالة فرات للأنباء صور لمقاتلين وحدات حماية الشعب، يظهر فيها تعرض المقاتلين الكرد لتعذيب وحشي قبل أن يتم اعدامهم ميدانياً.

والمقاتلين الخمس التابعين لوحدات حماية الشعب هم صلاح رشيد، علي محمد، ابراهيم بيرام، خليل ابراهيم عنتابي، عبد الرحمن حسين.

وتظهر الصور التي وصلت لوكالة فرات تعرَض المقاتلين لأطلاق الرصاص من مسافة قريبة في منطقة الرأس، وكذلك تعرض الجثث لطعنات بالسكاكين، بالإضافة إلى آثار الضرب المبرح، كما وجد آثار الحرق بأعقاب السجائر في أكثر من منطقة بالجسم، كما بينت الصور ربط قدمان أحد المقاتلين بالحبال.

وأصدرت قيادة لواء شهداء حلب التابع لوحدات حماية الشعب يوم أمس بيانا الى الرأي العام كشفت فيه عن هوية المقاتلين الخمسة الذين فقدوا الاتصال بهم منذ يوم أمس السبت اثناء تصدي وحدات حماية الشعب لمحاولة اقتحام جيش النظام لحي الاشرفية.

وأوضح بيان  لواء شهداء " بعد معاينة لجنة طبية متخصصة للجثث تبين أن عدد منهم قد تعرضوا لتعذيب وحشي ومن ثم اعدام عدد منهم ميدانياً، وافاد التقرير عن قيام عناصر النظام باتباع ابشع أساليب التعذيب للأسرى والتمثيل بالجثث، وبين التقرير عن اعدام ثلاث من رفاقنا بإطلاق الرصاص في رأسهم بعد تعرضهم لتعذيب وحشي ضم كسر الاضلاع والضرب المبرح في مختلف انحاء الجسم وإطفاء السجائر على انحاء مختلفة من أجسادهم، كما تم التمثيل بالجثث وسحب جثة احد رفاقنا خلف السيارة بربط قدميه وجره خلف السيارة ضمن المنطقة الواقعة تحت سيطرتهم".

firatnews

 

منذ العام 2007م ولازلت أستظل بسحب التوفيق التي ساقها الله إلي لتوثيق ما يُنتج عن دائرة المعارف الحسينية، فلم يتوقف اليراع عن تقليب الإصدارات وعرضها على جمهور القراء بالأسلوب الذي يجمع بين العرض والنقد وفقا لنوعية الإصدار، إلى جانب الكتابة السياسية والتحليل السياسي والبرامج الثقافية عبر الفضائيات وكذلك الإهتمامات الأكاديمية والحضور المتقطع في الندوات والأمسيات السياسية والثقافية والإجتماعية.

وكلما شرعت بالكتابة وتحركت أناملي فوق لوحة الحروف أدعس هذا الزر وذاك، تقفز إلى شاشة الحاسوب الشخصي صورة التضحية والفداء في كربلاء المقدسة وتتراءى لي من قريب عرصاتها، لا لأنها المدينة التي شهدت ولادتي قبل نصف قرن وقضيت فيها من عمري ثمانية عشر عاماً بحلوها ومرّها حتى غادرتها خائفا أترقب في آب 1980م، ولا لأنها المدينة التي شهدت ولادة مؤلف الموسوعة الحسينية الفقيه المحقق الشيخ محمد صادق الكرباسي وفي حوزتها العلمية بانت نباهته وتفوقه حتى غادرها مُكرهاً غير طائع وهو في مطلع العقد الثالث، بل لأنها المدينة التي شهدت ملحمة دونها كل الملاحم، ولأنها المدينة التي لا ينضب عنها القلم ولا تجف فيها المحبرة، فكلما كُتب فيها وعنها تظل الأقلام قاصرة عن موافاتها، فالمعركة التي تزلزت فيها الأرض والسماء في عاشوراء عام 61هـ كانت ولازالت شاخصة المعارك الكونية التي أضاءت للبشرية دربها ودلّتها على قيم الخير والشر، فالمدينة ليست ككل المدن، والثاوي فيها ليس ككل الأسباط، وحبها وحب المقدَّسة به من الإيمان.

وعندما انبرى المحقق الكرباسي عام 1987م لتوثيق تراث الإمام الحسين(ع) ومدينة كربلاء والتحقيق فيه في موسوعة كبرى أسماها (دائرة المعارف الحسينية)، وقع الخيار عليَّ بل قل التوفيق لكتابة تعريف عن الموسوعة وصدر الأول منه عام 1993م وحينها كان عدد المخطوط من الموسوعة قد بلغ 350 مجلداً في ستين باباً، وفي عام 2000م صدر تعريف ثان من إعداد زميلنا الأديب علاء الزيدي، بعد أن بلغ المخطوط منها والمطبوع 500 مجلد، وفي عام 2007م عدت وكتبت شبه تعريف آخر بعنوان (العمل الموسوعي في دائرة المعارف الحسينية) وقد بلغت الموسوعة حينها 600 مجلد، والآن وبعد مرور ربع قرن على التأسيس فإن أعداد الموسوعة الحسينية فاقت السبعمائة مجلد منها 77 مطبوعاً، ولمرة رابعة انبرى زميلنا الأستاذ علي التميمي عام 2012م بكتابة تعريف عن الموسوعة ولكن هذه المرة لبيان آخر الإصدارات والنتاجات المتعلقة بالدائرة التي كتبها وأعدها الكثير من الأدباء والجامعيين والمؤرخين من جنسيات وبلدان مختلفة، وقد صدر التعريف الذي حمل عنوان (دائرة المعارف الحسينية في سطور) في 40 صفحة من القطع الصغير عن مكتب دائرة المعارف الحسينية فرع العراق في كربلاء المقدسة، وطبع في مطبعة الرائد في النجف الأشرف.

رسول خطي

أكثر من مرة استشهدت بالتعريفين الأولين خلال جولتنا على المحافظات العراقية في الفترة (21/6-6/9/2012م) ونحن في رحلة معرفية لتسليط الأضواء على الموسوعة الحسينية، وذلك من باب الإستشهاد ولبيان الزيادة الحاصلة في أجزاء الموسوعة الحسينية مع مرور الزمن، وهي الرحلة التي أخذتنا الى سبعة عشر محافظة عراقية بدءاً بمدينة بابل وانتهاءً بمدينة الكاظمية، ومن السليمانية شمالاً والبصرة جنوباً وبينهما بقية المحافظات العراقية، ناهيك عن مدينة كربلاء التي شهدت مهرجاناً وندوة وأمسية رمضانية.

كان الكتيب خلال رحلتنا التي ربما أسميتها "سفر الخلود من جزيرة الضباب الى بلد القباب"، خير رسول خطي لدائرة المعارف الحسينية كان يصاحبنا في كل مدينة حللنا فيها ويجد طريقه بسهولة بين يدي الحضّار في الندوات والمهرجانات والمحافل الثقافية، ومنه يطّلعون على آخر المستجدات العلمية في الموسوعة الحسينية فضلا عن البيانات العامة التي وفّرها الكتيب فيما يتعلق بالمؤلف والمؤلفات والمركز الحسيني للدراسات بلندن والنتاجات العلمية المطبوعة حول الموسوعة لشخصيات علمائية وجامعية وأدبية، وقد حمل العناوين التالية: (الحفيد على خطى الجد)، (الكرباسي في سطور)، (شذرات عن المركز الحسيني للدراسات)، (مقتطفات عن الموسوعة الحسينية)، (المطبوع من دائرة المعارف الحسينية)، و(مؤلفات أممية عن الموسوعة الحسينية).

وفي العنوان الأول استحضر التميمي مقدمة كتاب (العمل الموسوعي في دائرة المعارف الحسينية) وفيها جاء: "ويكفي الموسوعة الحسينية فخراً وتميّزاً، أنَّ أفلاكها الستمائة –السبعمائة- مجلد تدور حول قطب واحد، وهو شمس الإمام الحسين(ع) ونهضته المباركة، تحركها جاذبية قلم شخص واحد، هو المبدع في عالم المعرفة والتأليف المحقق الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق بن محمد الكرباسي، الذي سار على خطى جده الأعلى مالك الأشتر في خدمة الحضارة الإسلامية، فكان الجد للإسلام ولخليفة المسلمين الإمام علي بن أبي طالب(ع) سيف الله المسلول على رقاب أعداء الحق والحقيقة، وصار الحفيد للإسلام ولسيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين(ع) قلم الحق المبلول بدماء شهداء الخير والفضيلة. كان الأشتر (رض) للمرتضى(ع) يمناه القابضة على السيف، وصار الكرباسي لسيد الشهداء(ع) يمناه القابضة على القلم، فسار الحفيد على خطى الجد، وربما كان وقع القلم في هذه الأيام أمضى من حدِّ السيف وإن صَدَقا".

حضور أممي

وأكثر مايُلفت الإنتباه في الكتيب عنوانه الأخير الذي ضم جدولاً فيه 45 كتاباً ألفه أو أعده العشرات من الأعلام في العلوم المختلفة المنبثقة من دائرة المعارف الحسينية، فعلى سبيل المثال أعدَّ الداعية الأرجنتيني المتحول من الكاثولية الى الإسلام سانتياغو پاز بولرج (Santiago Paz Bullrich ) أو الشيخ عبد الكريم پاز فيما بعد، كتاب (الإسلام في الأرجنتين) وهو فصل مستل من كتاب (معجم المشاريع الحسينية) أحد أبواب دائرة المعارف الحسينية التي تتابع حركة الإسلام في دول العالم، وفي السياق نفسه يأتي كتاب (الإسلام في أرمينيا) من إعداد الشخصية الأرمينية السورية الدكتور أواديس استانبوليان، ومن أمثلة ذلك كتاب الأديب الأردني الدكتور محمود عبده فريحات المعنون (الأدلة القرآنية في الشعر الحسيني من دائرة المعارف الحسينية)، وكتاب الأديب العراقي الدكتور عبد الحسين مهدي عواد والمعنون (الظواهر التربوية في أشعار دائرة المعارف الحسينية)، وكتاب الفقيه الباكستاني القاضي حسن رضا الغديري والمعنون (متطلبات الأمة بين الحاجة والمسؤولية لآية الله الكرباسي)، وكتاب الأديب الفلسطيني الدكتور خالد أحمد السنداوي والمعنون (التشريع الإسلامي في مناهله لآية الله الكرباسي)، وغيرها.

وهذا بدوره يعكس اهتمام أعلام الأدب والثقافة والمعرفة بالموسوعة الحسينية وتفاعلهم مع نتاجات مؤلفها الكرباسي، بل إذا اقتربنا للحقيقة نجد أن الحب الجلي والخفي لشخصية الإمام الحسين(ع) بوصفها الشخصية الإصلاحية صاحبة قيم الخير والسلام والمحبة، هو الذي يقرّبهم لترجمة هذا الحب وتمثّل القيم بكتابات هي من سنخ ثقافتهم، فمنهم من يكتب في الأدب الحسيني وآخر في السياسة وثالث في الشريعة ورابع في التاريخ، وخامس في العمارة، وهكذا، وفي مثل هذه الكتابات تذوب الحواجز العرقية والدينية والمذهبية والمناطقية وغيرها، ويكون الذوبان كله في بوتقة القيم الحسينية المتماثلة مع القيم الإنسانية الفطرية التي ينشدها كل من يدب على وجه الأرض.

ومن نسيج هذا الحب تأتي رباعية الشاعر الجزائري الدكتور عبد العزيز مختار شَبِّين المعنونة (رَوْضُ الحسين) في تقريظ الموسوعة الحسينية والتي تزيّن بها الغلاف الأخير لهذا الكتيب، يُنشد فيها:

رَوْضُ الحسينِ مقاطفٌ وزهورُ .... ومن اليراع كتابُهُ المسطورُ

موسوعةٌ لمعارفٍ يُجري بها .... حُمرَ المداد دمٌ زكا وعبيرُ

خطَّت بأنفاس الحسين حروفَها .... فتعطَّرت نُقَطٌ بها وسطورُ

أفكارُ صادقَ قدْ حوَتْ معنى الهُدى .... فتبارك التذكيرُ والتفكيرُ

في الواقع رغم أن الكتيب حديث الصدور وقد ضمَّ عناوين مجموع ما صدر من الموسوعة الحسينية، فيها وعنها، فإن أكثر من عشرة مؤلفات أخرى تنتظر الخروج من تحت سنابك المطابع، ولكم أن تتصوروا غزارة الإنتاج لدائرة المعارف الحسينية، والعاقبة للمحبين الذين تربع سبط النبي(ص) صدر قلوبهم وقلب صدورهم.

الرأي الآخر للدراسات- لندن