يوجد 740 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design



في عشرينيات القرن الماضي أعيد تشكيل المجلس الروحاني الأيزيدي الذي تم تأسيسه على الأرجح بعد زمن الشيخ حسن ابن الشيخ آدي الثاني بزمن قليل , وضم جميع الطبقات الدينية المعروفة منذ ظهور الشيخ آدي الأول سنة 557 هـ منها طبقة القوالين ـ حفظة ( القول المقدس أي العهد المقدس أو اللاهوت الآري الأيزيدي ) .
عاصر هذا المجلس مختلف السلطات العراقية بدأ بالحكم الملكي وانتهاء بحكم حزب البعث , وما جابهه من استبداد وحرمان واضطهاد وهضم لحريته الدينية على يد الحكومات المتعاقبة, وما طرأ في العراق منذ الاحتلال الأمريكي من ثقافة عشوائية دخيلة غير محددة تحت سقف أخلاقي وعقائدي , والتناحر الطائفي والمذهبي الذي أساء لأصلاء الشعب العراقي من الأقليات وأبناء الديانة الأيزيدية على وجه الخصوص , كل ذلك أثر سلبيا على طموح وغايات وتطلعات المجلس الروحاني , وحد من عطائه, ولكن ذلك ما نأى بالمجلس عن تمسكه بمبادئه التي قامت عليها الديانة الأيزيدية منذ آلاف السنين, وما جعلته يستغني عن القيام بما يقع على عاتقه من إصلاحات ومشاريع تكلم فيها أحد أعضائه البارزين قبل وفاته المرحوم رئيس القوالين ( سليمان سفو ) وأوكلها لولده الخلف ( قوال بهزاد سليمان ) .
من الجدير بالذكر هو أن منصب رئيس القوالين يعتبر الأكثر أهمية مقارنة بالمناصب الدينية الأخرى إذ أنه مسئولا عن ( لاهوت ديانة توحيدية يمتد تاريخ وجودها إلى آلاف السنين ) إذا ما قلنا أنه يعتبر من أول اللواهيت التي رتلت في معابد جبال زاكروس الآرية وتم تداولها على مر الحقب والمراحل الزمنية . هذه القيمة العظيمة التي أدركها الرجل الشاب المتقد بروح الأيزدياتي الرئيس الجديد للقوالين قوال بهزاد سليمان الذي تم تنصيبه كخلف للمرحوم والده قبل ما يقارب الشهرين في حفل مهيب جرى في معبد لالش حضره جمع غفير من شخصيات دينية أيزيدية ومسيحية وإسلامية وممثلين عن أحزاب سياسية ورؤساء منظمات ثقافية ورؤساء عشائر. كانت بشارة خير وبداية جديدة في حياة المجلس الروحاني الذي يستنم أهم المناصب فيه للمرة الأولى شخصية ذات روح شبابية طموحة متطلعة بتفاؤل لمستقبل أكثر إشراق للأيزدية .
إن الثقافة العصرية الحديثة التي يمتلكهما قوال بهزاد بحكم اطلاعه على ثقافات دول الغرب منها ألمانيا , وهو قد أكمل مرحلة الثالث متوسط الدراسية وتفرغه لـحفظ ودراسة ( علم الصدر أو القول المقدس ) وتمكنه من إجادة ( النقر على الدف المقدس ) وترتيل النصوص الدينية أثناء أدائه الطقوس والمراسيم الدينية , وتجواله في جميع مناطق تواجد الأزيديين في العراق وخارجه, ومعرفته بالأعراف والقيم الاجتماعية منذ صغره ومخالطته للمجالس العشائرية في ديوان المرحوم والده كل هذا الإلمام والاهتمامات لدى قوال بهزاد جعل من بدايته كرئيس لأهم المناصب الدينية بداية موفقة وناجحة , ذلك لقيامه بالخطوة الأولى الصائبة والمهمة وهي : إنشاء مدرسة خاصة لرجال الدين القوالين الذين يقومون بتأدية المراسيم الدينية وحفظ وترتيل النصوص المقدسة لأول مرة في تاريخ المجلس يحدث هكذا انجاز مهم .
في لقاء مشرف جمعني بـ قوال بهزاد تحدثنا خلاله عن انجازاته على الصعيد الديني والاجتماعي أيضا فصرح قائلا :
بعد أن قمنا بجمع علماء الدين وحافظي ( القول المقدس ) في المدرسة الدينية الخاصة برجال القوالين سنعمل أيضا على إنشاء ( معهد ديني خاص بفئة الشباب ) يتم فيه تدريس النصوص الدينية بعد انتهائهم من دراسة ( الثالث متوسط ! ) ممن يرغبون بالتقدم للدراسة في ( معهد التربية الدينية ) ستكون المدة ثلاثة إلى أربعة أعوام ومن ثم سيتخرجون كرجال دين ملمين بعلوم ومبادئ الأيزدياتي.
ولكن ما أعاق عمله في الوقت الحاضر حسبما تفضل هو الوضع السياسي والأمني الذي تمر فيه محافظة نينوى, فهو على الصعيد الاجتماعي متيقظ إلى أبعد الحدود, فمنذ بداية الأزمة بسقوط مدينة الموصل بيد المجاميع الإرهابية , وما تعرضت له من مخاطر أكثر من ( أربعين طالبة أيزيدية ) في الأقسام الداخلية في جامعة الموصل إثناء سقوط المدينة أفاد سماحته قائلا : كنت على مدى يومين أقوم باتصالات مكثفة مع جميع المسؤلين ابتداء من السيد عصمت رجب مسؤل الفرع الرابع عشر للبارتي , وبشار كيكي رئيس مجلس محافظة دهوك , وقيادة عمليات الشرطة, وجميع اعظاء مجلس المحافظة والأمير تحسين بك ومسؤلي أحزاب المنطقة , وكنت على مدار الساعة أجري اتصالات هاتفية مع جميع الطالبات لأهدئ من روعهم وخوفهم وأصبرهم على محنتهم التي عاشوها وهن في مدينة الموصل في ظل سيطرة المجاميع الإرهابية على المدينة لكون في تلك الأثناء كان البعض ينصحهم بالهروب بشكل عشوائي دون معرفة العواقب التي كانت قد يتعرضون لها , وبعد وقت قصير تلقيت اتصالا من السيد عصمت رجب فقال أن الأمر وصلنا من قيادة العمليات بإخراج الطالبات من الأقسام الجامعية والتوجه بهن إلى قضاء تلكيف في حينها اتصلت بالمجلس الاجتماعي في بحزاني فحضروا جميعا وطلبت من الاسايش والـ أف بي أس لمرافقتنا إلى آخر سيطرة مشتركة بين الموصل وتلكيف , والحمد لله أنجدنا جميع الطالبات وأبديت حينها الاستعداد لاستقبال جميع الطالبات وليس الايزيديات فقط لأن عددهم كان كبيرا ومن جميع مناطق المحافظة من الكرد والشبك والعرب لان قدومنا لإسعافهم ونجدتهم كان ليس فقط لأجل الطالبات الأيزيديات إنما كانت مهمتنا خدمة إنسانية تتوجب علينا دينيا , وحدث أني استقبلت في داري أكثر من أربعين طالبة من أهلانا في سنجار لحين إيصالهم لأهاليهم أما باقي الطالبات فتم وصول ذويهم في نفس الوقت فكانوا طبعا بعد أخذهم ممتنين وشاكرين لنا .
كذلك عن أزمة الكهرباء تفضل بالقول : بعد لقاءنا بالسيد عصمت رجب ومطالبتنا بربط منضومة كهرباء ناحية بعشيقة وقضاء سنجار بالمنضومة الرئيسية في الإقليم فقام بدوره بالاتصال مع سكرتير المكتب السياسي فاضل ميراني في حينها أمر السيد فاضل ميراني بإعطاء حصة من كهرباء كردستان للمناطق الأيزيدية , ونحن على أمل زيارة المحافظ في الأيام القادمة. أما بشأن أزمة الماء فقال قوال بهزاد : قمنا بجمع المولدات الكهرباء التي بحوزة الوقف الأزيدي وتوزيعها على الآبار الارتوازية على طول مدينتي بحزاني وبعشيقة لتخفيف أزمة ماء الشرب عن الموطنين.
برأيي أن ما يميز ظهور شخص قوال بهزاد " المستقل سياسيا " كونه رجل دين وليس رجل سياسة بتحركاته الصائبة على الصعيدين الديني والاجتماعي سوف يلقى الاحترام والدعم اللا محدود من قبل مجتمعه " المفكك سياسيا " الذي ينتظر القشة التي ستنقذه من الغرق في ظل المشاكل الاجتماعية المتداخلة ببعضها منها ما حدثني فيها قوال بهزاد وهي قضية الفتاة البحزينية المراهقة التي هربت برفقة شاب مسلم . قال بهذا الشأن : ناشدنا ونناشد جميع المعنيين بإنشاء ( دور توعية وإرشاد ـ اجتماعي ) لتعليم مبادئ وقيم الديانة الأيزيدية السمحة في جميع المناطق الأيزدية لكون ما يقدم في المدارس الحكومية من مادة دينية لا يكفي لمعالجة ومجابهة الثقافة المنفلتة التي استفحلت في مجتمعنا .
إنما أبداه رئيس القوالين الجديد من مواقف إنسانية وضميرية مشرفة تجاه الأخوة المسلمين الفارين من بطش تجار الدين المتعطشين لدم المسلم قبل الأيزيدي إلى مدينتي بعشيقة وبحزاني إثر إسقاط السلطة الحكومية في مدينة الموصل قال في حديثه أنه أمر بميزانية مفتوحة من أوقاف بحزاني لمساعدة النازحين , وشوهد بنزوله ( إلى الشارع العام أمام سيطرة بحزاني وفي يديه علب العصير والكعك ) لاستقبال النازحين وقيامه بتوزيعها شخصيا بهندامه الديني على العوائل أطفالا ونساء المعبئين في سياراتهم التي تقلهم إلى حيثما يجدون من يأويهم . إنما كانت رسالة سلام ومحبة وتسامح وتعبيرا عن تعاليم ديانتنا الأيزيدية المسالمة والمتسامحة التي لم تسفك قطرة دم واحدة " باسم السماء " على مدى تاريخها الطويل .

الإثنين, 30 حزيران/يونيو 2014 00:22

أشواق- محمد رحو

 

تقتضي الوقت

أن نتلو ندوب الممر

أن نجلو مرايا السفر

ثم نجثت جذر العلل!

تقتضي الوقت

أن نُجَفّفَ مستنقعات الخديعة

أن نكشف أسرار الفجيعة

ثم ننساب نحو عيون الأمل!

تقتضي الوقت

أن نَعُدَّ ضروب حبسنا

أن نَهُدَّ صروح يأسنا

ثم نهتف ضد سماء من وحل!

تقتضي الوقت

أن نعجن أحلامنا الممزقة

أن ندفن أوهامنا العالقة

ثم نصلي لشمس من دم و عسل!

تقتضي الوقت

تقتضي الوقت

تقتضي الوقت

أنا الذي بحبر شوقي كتبت

هل تراني أدركت

ما الذي تقتضي الوقت! ؟

الإثنين, 30 حزيران/يونيو 2014 00:21

سقوط الدولة الشيعية- هادي جلو مرعي

 

يقاتل السنة بشراسة من أجل إعادة لملمة وجودهم في العراق بعد عشر سنوات على سقوط نظام صدام حسين وهم يحققون نجاحات بدعم من عديد الدول العربية الرافضة للتحول السياسي في البلد، والراغبة بنظام حكم سياسي موات لوجودها القومي والمذهبي، بينما ترى في الحضور الشيعي والدعم الإيراني نهاية لوجود الدولة القومية المتماهية مع المذهبية السنية في عراق بدأ بهارون الرشيد، وإنتهى بصدام حسين، دون أمل في أن يعود ثانية بشكله التقليدي منذ أن وضع أبو جعفر المنصور حجر الأساس للمدينة المدورة بغداد حتى اللحظة، بينما الأمل الأخير هو الحصول على أكبر قدر من المكاسب في ظل وجود دعم عربي ونوع من العدائية بين إيران وأمريكا، ووجود جماعات شيعية مقلقة للغرب، ومع توفر الحظوة السعودية لدى عواصم القرار في أمريكا وأوربا، وتحييد مصر، أو ضمها لحلف الرياض، بعد إسقاط حكم الإخوان والتفرغ لترتيب الوضع في العراق، خاصة مع تسليم القضية الفلسطينية بكاملها الى إسرائيل ووزراء الخارجية الأمريكيين المتعاقبين دون حلول سوى السخرية من الفلسطينيين المنقسمين على أنفسهم.

ليس من فرصة أكبر من الحالية لإسقاط الوجود الشيعي السياسي في العراق مع تطورات إقليمية ودولية متعاقبة، وتقدم لمجموعات جهادية كتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي حقق للسنة المتمردين على النظام القائم أكثر ممايحلمون به بعد إجتياحه للموصل وتماهيه مع الجماعات السنية الأكثر نفوذا كالنقشبندية والبعثيين الماهرين في إقتناص الفرصة، بينما يبدو الشيعة كمراهقين لايعرفون تحديد أطر مستقبلهم، ولالأي جامعة ينتسبون، وأي طريق يسلكون وهم تائهون. بينما الدولة الموحدة المرفوضة طالما هم يحكمون لن تقوم لها قائمة مع زخم الإنتحاريين والجهاديين من كل الدنيا، وعليهم إما أن يقبلوا بحكم على الطريقة السعودية، أو أن يتقبلوا التقسيم وحتى الفدرلة على طريقة بايدن، أو أن يدخلوا في نزاع مرير لاقيمة له وهم يقاتلون في المدن السنية ، ولديهم فرصة إستثمار ثروات الجنوب بالتوافق مع السنة لو جرى إتفاق ما برعاية إيرانية سعودية وأمريكية بالطبع مع حدود مفتوحة للإقليمين على إيران ودول عربية أخرى وتركيا، ويبدو خيار الإقليم الشيعي في الوسط والجنوب خيارا ممتازا وهو الذي سبق وأن دعى إليه المجلس الإسلامي بزعامة السيد الحكيم الذي قرر منذ بداية التغيير عن العراق لن يكون موحدا مع حجم التنوع والخلافات إلا بنظام فدرالي رفضه السنة، وهم يطالبون به الآن، ورفضه بعض الشيعة وهم ساكتون عنه الآن.

غير واضح ماإذا كان تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام سيكتفي بمدن السنة أم إنه سيتقدم أكثر؟ وهل يرى من مصلحة في التقدم صوب تكتلات شيعية تملك القوة الكافية للردع؟ يبدو للوهلة الأولى إن السعودية وإيران وحتى الولايات المتحدة لن تسمح بهذا التقدم بإنتظار الصفقة القادمة التي ستكتمل بعد مفاوضات وتغييرات سياسية شاملة.

التأكيد على وحدة العراق بعد ذهاب الموصل وكركوك نوع من الإهانة للشعب العراقي في الوسط والجنوب، ولابد من قرار تاريخي ينهي سيل الدماء، ويبني عراقا فدراليا، أو كونفدراليا كما يدعو له الكورد لعل ذلك يكون بداية لحل ناجع لمعاناة ومشاكل هذه البلاد الحزينة.

 

شأت الأقدار أن لم نقل ((الحمق وعدم التدبر والتفكر)) أن يحكم الشيعة ويسيطر عليهم مجموعة من الأشخاص قليلي الخبرة والدراية ....

المشكلة في هؤلاء أنهم دائماً يفكرون بدلاً عن غيرهم ... يتصرفون وكأنهم أوصياء على الناس !!

ليتهم استثمروا كل طاقاتهم وإمكانياتهم في سبيل الارتقاء بواقعهم وحياتهم المعيشية ووضعوا مصالحهم وسط اعينهم وراحوا يسهرون الليل ويعملون في النهار من أجل ذلك .... بل نراهم على طول التاريخ قضايا غيرهم هي الشغل الشاغل لهم مع الأسف الشديد ...

لعلك تتصور خطأ أن ذلك من النبل والفضيلة لكنك يا صاحبي نسيت شيئاً مهما وجوهرياً إلا وهو انك لو كنت في تقدم وارتقاء وعلو وعزة أما لو كنت ذليلاً صاغراً أمام الأمم والأقوام فأن ذلك عاراً عليك ولا فخر لك به !!!

ما نريد قوله هو تنبيه الشيعة على عدم معاداة الكرد في قضية كركوك فلو ضموا الأخيرة إلى أقليمهم فهذا ليس شأننا ولا قضيتنا ولا يهمنا بل حتى لو مد اليهم الصهاينة يد العون فذلك يخصهم ويتعلق بهم وليس لنا أن نملي عليهم ارادتنا وتوجهاتنا ...

أن كنا نريد لأوطاننا وأبناءنا الخير فما علينا إلا أن نؤسس دولتنا في مناطق اغلبيتنا وذلك من الفاو إلى شمال بغداد ونقف عند مسافه واحدة من الجميع ... نمد يد السلام والصداقة للجميع ولا نرضى للغير أن يملي علينا بل نكون نحن أصحاب القرار الذي يستمد شرعيته من صميم مصالحنا التي تدور مدار تقدمنا نحو مدارج الدول العلمانية المتقدمة في العالم ....

************

نصيحة :

أياكم يا شيعة أن تسمعوا إلى الصيحات المشبوهه وتنجروا خلف دعاة العراق الواحد فليس وراءهم إلا القتل والنزيف الدائم المستمر ....

************

حفظكم المولى من كل مكروا ... انه أرحم الراحمين

والحمد لله رب العالمين

1 رمضان المبارك / 1435 هـ

29 / 6 / 2014 م

صفاء علي حميد

السومرية نيوز / اربيل
أكد رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الأحد، أن الإقليم غير مستعد من الآن فصاعدا لدفع ضريبة الأخطاء السياسية التي ترتكبها بغداد، مشيرا إلى أن معالجة المشاكل تكمن في تغيير السياسة الحالية لبغداد واعتراف مسببي هذه الأزمات بأخطائهم.

وقال البارزاني في بيان صدر، اليوم، عقب اجتماعه بالممثل الخاص للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ميلادينوف وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إنه "خلال الأعوام العشرة الماضية أبدى إقليم كردستان مرونة كبيرة واستعدادا دائما لمعالجة المشاكل مع بغداد"، لافتا إلى أن "شركاءنا تراجعوا عن تطبيق الدستور والاتفاقيات".

وأعرب البارزاني عن أسفه "ازاء السياسات الخاطئة لبغداد وإهمال الأطراف الأخرى، ما أدى إلى تعميق المشاكل التي أوصلت الأزمة إلى الوضع الحالي"، مشيرا إلى أن "معالجة المشاكل تكمن في تغيير السياسة الحالية لبغداد واعتراف المسببين لهذه الأزمات بأخطائهم".

وشدد البارزاني على "ضرورة فتح المجال أمام البدء بعملية سياسية جديدة"، مؤكدا أن "إقليم كردستان غير مستعد من الآن فصاعدا لدفع ضريبة الأخطاء السياسية لبغداد، وبسبب أخطائهم أصبح الإرهابيون على حدود الإقليم"، مشيرا في الوقت نفسه إلى "دور البيشمركة في حماية الحدود والحفاظ على أمن المكونات القومية والدينية في تلك المناطق".

وعن أوضاع كركوك والمناطق الكردية الأخرى الواقعة على خط المواجهة، أوضح البارزاني أن "تلك المناطق هي أرض كردستان وقوات البيشمركة تتواجد فيها لحماية كافة مكوناتها"، مؤكدا أن "المادة 140 انتهت وقوات البيشمركة ستبقى في تلك المناطق".

وأشار البارزاني إلى أن "كردستان ستحترم كافة مكونات تلك المناطق وإجراء استفتاء شفاف فيها"، داعيا الأمم المتحدة إلى "التعاون في إجراء الاستفتاء".

من جانبه، أكد ميلادينوف على ضرورة أن "يكون الحل السياسي هو الخيار الأول وجعل الدستور العراقي أساسا لمعالجة المشاكل"، لافتا إلى أن "المتواجدين في مناطق السنة ليست مجموعات إرهابية فقط وهناك مجاميع سياسية أيضا تطالب باحترام حقوقهم".

وأضاف أنه من "الضروري حل المشاكل العالقة بين بغداد وإقليم كردستان ومعالجة مشاكل مناطق الجنوب العراقي الذي يعاني الإهمال ولم يشهد أية تطور خلال الأعوام الماضية"، داعيا رئيس إقليم كردستان إلى "لعب دور فعال لإنقاذ العراق من الأزمة الحالية والبدء بالعملية السياسية وتشكيل حكومة جديدة في العراق على أساس الشراكة والتعاون بين جميع الأطراف".

وكان البارزاني اعتبر، أمس السبت (28 حزيران 2014)، تواجد قوات البيشمركة في كركوك لا يعني أن الكرد يفرضون أنفسهم على مناطقها، فيما بين أن المحافظة ستشهد إجراء استفتاء تشارك فيه كل مكونات المحافظة.

بغداد، العراق (CNN)— تستعد القوات العراقية لتوجيه ضربه عسكرية لمقاتلي الدولة الإسلامية بالعراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش" وطردها من محافظة نينوى، بعد أن تمكنت من تحرير تكريت، بحسب ما قاله مصدر عسكري لتلفزيون العراقية الرسمي.

ونقل تلفزيون العراقية على لسان المصدر الذي كلم يسمه، قوله: "الجيش العراقي يستعد الآن لشن حملة عسكرية على محافظة نينوى لتحريرها من العصابات الإرهابية التي استولت عليها.. طائرات السوخوي ستكون سلاح الجو الرئيس للعمليات العسكرية للجيش العراقي."

وتابع قائلا: "الجيش اعد خطة كاملة وتهيئ بصورة جيدة لتحرير محافظة نينوى.. وهناك أعدادا كبيرة من المتطوعين وباقي تشكيلات القوات الأمنية ستساند الجيش في حملته العسكرية."

 

وعلى صعيد كركوك، نقلت تقرير منفصل لتلفزيون العراقية الرسمي على لسان مصدر أمني في شرطة محافظة ديالى، الاحد، قوله، "إن تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت من بغداد لتطهير الطريق الرئيسي المؤدي الى محافظة كركوك.. وأن هذه التعزيزات ذات طابع قتالي من بينها دروع ودبابات وصلت خلال 48 ساعة الماضية الى شمال ناحية العظيم، للبدء بعمليات تطهير للطريق البري الذي يربط بين بغداد وكركوك".

وفيما يتنعلق بمدينة تكريت، ردت داعش على التقرير الذي نشرته CNN بالعربية، السبت، والذي جاء فيه: "كشفت مصادر أمنية في مدينة سامراء عن توقف زحف قوات الجيش العراقي تجاه مدينة تكريت، وذلك بعد قيام تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بداعش، بزرع ألغام بمحيط المدينة،" حيث كان رد التنظيم في تغريدة على صفحة تستخدمها لتمرير معلوماتها وبياناتها، حيث قالت: "الخبر ناقص.. تم زرع الكثير الكثير من العبوات وتم تفجير بعضها عليهم مما أدت إلى مجازر بهم ولم يبقى من الروافض إلا القليل."

السليمانية/ واي نيوز

يبدو ان موقف مسعود بارزاني رئيس اقليم كرسدتان،  من المادة 140 لم ينل رضا جميع القوى السياسية الكردية، فحتى حليفه السترايتجي الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة جلال طالباني الذي يمثل الاغلبية الكرد داخل محافظة كركوك حسب  نتائج  الانتخابات للبرلمان العراقي في شهر نيسان الماضي، كان له موقف مغاير لما اعلن عنه بارزاني.

حيث انتقد عضو مجلس محافظة كركوك عن الاتحاد الوطني الكردستاني احمد عسكري موقف بارزاني من المادة 140، واعتبره موقفا احادي الجانب.

وقال عسكري في حديث مع "واي نيوز"، إن "هكذا قرار يحتاج الى مواقفة جماعية من كل الاطراف الكردية، وليس من طرف واحد، ويجب دراسة الوضع عن كثب قبل اعلان الموقف"، مشددا على "عدم اتخاذ القرارات من وجهة نظر عاطفية".

واشار إلى أن "الكرد ما يزالون مرتبطين بالحكومة المركزية حسب الدستور العراقي، ويجب أن لا ننحني لسياسية دولة اخرى في المنطقة تشتري منا ثروانتا الطبيعية" في اشارة الى تركيا و تأثيرها على قرارات الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة بارزاني.

وتتكون المادة 140، من ثلاث فقرات وتنص على تطبيع وثم اجراء احصاء سكاني، واستفتاء على المصير في المناطق المنتازع عليها كآخر مرحلة، إلا أنه لحد الآن مرحلة التطبيع قد عبرت مراحل متقدمة، بقية الخطوات لم تنفذ حتى الآن.

ويرى المحلل السياسي المتخصص في شؤون المناطق المتنازع عليها، لطيف فاتح فرج، أن "الرسالة التى اطلقها بارزاني حول مادة 140 لم يأت بشيء جديد و لم تكن واضحة، وسيعقبها تشنجات سياسية".

وقال فرج في حديث مع "واي نيوز"، أنه "نظريا  لم تنفذ المادة 140 ويجب على سكان المناطق المتنازع عليها ان يقرروا مصير مناطقهم".

وكان بارزاني بعد يومين من تفقد قوات بيشمركة في مدينة كركوك، فجر قنبلة سياسية حيال المادة 140 من الدستور العراقي التى طالما كانت موضع الخلاف بين أربيل و بغداد.

وكشف بارزاني، أن الكرد لم يكونوا بعد العام 2003 في شك من كردستانية المناطق المتنازع عليها عندما وضعوها في أطار المادة 140 من الدستور العراقي لكن كانوا يرغبون في أن تحل المشكلة عن الطريق السلمي.

واتهم بارزانى في بيانه الحكومة العراقية بعدم الالتزام بتنفيذ المادة 140 بعد عشرة أعوام.

وقال بارزاني "ليس من الضروري الحديث حول مادة 140 أو سؤال بشئنه لاكن نلتزم بأجراء أستفتاء على مصير تلك المناطق".

إلا أنه عاد واستدرك في تصريح صحفي صدر يوم أمس من مكتب.

هذا التصريح أنتج جدلا سياسي كبير في أقليم كردستان حول مادة 140 ومصير مناطق متنازع عليها و ملكيتها بعد أن أنتهاء صلاحية المادة نظريا في أواخر العام 2011 كما جاء في الدستور العراقي.

وقال عضو مجلس النواب العراقي عن قائمة التحالف الكردستاني، و احد الممثلين عن مدينة كركوك سيروان أحمد في حديث مع "واي نيوز"، إنه "كان لابد أن يخطو الكرد هذه الخطوة منذوأمد و ليس الآن حول ملكية المناطق المتنازع عليها"، لافتا إلى أن "الفرصة التي سنحت اليوم، يجب أن لاتمر، وان مرت فأنها لن تتكرر ولو بعد مئتى سنة".

السؤال الأبرز في الوقت الحالي لدى الكرد، سواء في داخل أقليم كردستان أو في المناطق متنازع عليها هو هل مادة 140 قد نفذت واقعيا بعد ملء الفراغ الأمنى للمناطق المتنازع عليها في كل من كركوك و صلاح الدين ونينوى و ديالى من قبل قوات البيشمركة بعد الانسحاب الجيش العراقي  فيها؟، أو أن من المبكر أن يقر الكرد بملكية تلك مناطق في ظل تدهور الوضع الامنى والسياسى السائد في العراق، وأمكانية معارضة بعض دول الجوار لضم تلك مناطق الى أقليم كردستان؟.

من هستيار قادر

الأحد, 29 حزيران/يونيو 2014 20:21

صباح كنجي ... هلوسة .. ما بعد خراب الموصل!

 

المتغيرات التي رافقت دخول داعش للموصل .. سقوط حكومتها المحلية.. انهيار الجيش والشرطة وبقية اجهزة الامن بهذه السرعة الصاروخية في ملمح من البصر .. خلقت صدمة قوية في الوسط السياسي والاجتماعي .. رافقها ذهول .. حيرة.. استفسارات.. حاولت التقرب من جوهر الحدث .. مسبباته .. القوى الفعلية التي تقف خلف كواليسه .. لذا يكون تفكيك الحدث المُركب مفيداً لإدراك حقيقة وجوهر التشابك والتفاعل الجاري اثر هذا الدخول والسقوط  .. وما سيخلفه من تداعيات واصطفافات جديدة .. تفرض توازنات ومعادلات الخلل الكبير .. تنعكس على الأوضاع في العراق. وتطول وجوده الجغرافي كوطن موحد للعراقيين لحدٍ كبير.. لا يجوز التغافل عنها.. من هذه الزاوية أنطلق للتأكيد:

ان ما جرى لحد الآن .. يعكس وجود حالة تداخل مزدوجة تشابكت في سياق تخطيط تآمري .. منسق ومعد له بنذالة واتفاقات مسبقة لمجموعة اطراف .. تؤدي نتائجه لعودة حزب البعث للسلطة وفق مشروع متكامل خطوة بعد خطوة.. أعلن عن نفسه بداية بتحرك مجموعة داعش الارهابية .. التي هي ليست اكثر من واجهة وقناع يخفي معالم الحذر واحتمالات الفشل .. بالتالي تكون داعش ذاتها كبش الفداء والجهة التي تتحمل نتائج الاعمال الاجرامية .. ويكون البعثيون في منأى من تحمل وزرها ..

يبدو هذا السلوك مطابقاً لنهج حزب البعث وممارساته السابقة .. ابتداءً من مؤامرة الشواف عام 1959 .. التنسيق الذي حصل مع القوميين العرب ومجموعة الضباط المتآمرين في حينها ..  مروراً بغدرهم للمشتركين في انقلاب 17 تموز 1968 و التخلص منهم في الثلاثين منه ..

هذا ما يحدث اليوم في سياق المؤامرة المتداخلة التي استقطبَ فيها البعثيون مجاميع من داعش وهو ما اعلنه (عبد الرزاق الشمري) المكلف بمهمة الناطق الرسمي لما سمي بالحراك الشعبي في الموصل عبر لقائه المتلفز حينما اكد :

انهم مستعدون للتعاون والتنسيق مع الشيطان للوصول الى غايتهم ..

ان اختيار الموصل لإعلان انطلاقة حزب البعث للعودة للسلطة لا يأتي من هباء ويستندُ لإرث سياسي سابق وقاعدة اجتماعية حاضنة للعديد من العسكريين في رقعة جغرافية معروفة بدعمها للقومچيين والعروبيين تسهل ارتباطاتهم بالدول والجهات الاقليمية المساندة لتحركهم ..

سَهّل وشجع تكرار الحدث .. انطلاقه من الموصل مجدداً .. تواجد تنظيمات نشطة لحزب البعث في المدينة تمكنت من اختراق مفاصل الاجهزة الامنية والعسكرية للدولة .. وفرض ادارة ضعيفة متواطئة .. غضت النظر عن تواجد التشكيلات العسكرية السرية والعلنية للبعثيين في المدينة وتوابعها وشبكة خطوطهم التنظيمية .. عبر اتفاقات سرية حفظت لكل منهم دوره في حلقة التآمر .. وقد انفرد الاخوين النجيفي بالدور المخفي والمنسق الرسمي .. ليس مع حزب البعث والداعشيين فقط .. بل مع بقية القوى السياسية والدول الاقليمية كرديف وبديل للتعويض عن التواجد البعثي في السلوك والممارسات اليومية التي كان جوهرها خلق حالة عداء بين سلطات المحافظة والحكومة المركزية في بغداد لا تخلو من البعد الطائفي .. تستند لمفاهيم عنصرية .. تشكك ببقية الشرائح في المجتمع .. وهو ما أجج حالة الصراع وجعل البعثيون يتمادون في الموصل ويجرؤون من جديد لإعلان انطلاقتهم منها في محاولتهم للعودة للسلطة من جديد .. فأن نجحوا سيكون حزب البعث هو المحرك للأحداث .. وان فشلوا سيكون الداعشيون كبش الفداء ..

في هذا الشأن بالضبط .. ومن أجل ذر الرماد في العيون كما يقول المثل .. يأتي حرق بيت النجيفي الأب والاستعراض الاعلامي المخزي لـ  أثيل النجيفي الذي غادر المحافظة وتوجه الى مدير ناحية بعشيقة قبل وصوله الى اربيل حاملا بندقية متجولاً في احياء سكنية يدعو للمقاومة ! ..

وهو ذات الشيء في مسرحية حجز العاملين في القنصلية التركية ..  تماماً كما حدث اثناء مؤامرة الشواف .. حينما انكشف دور ناظم الطبقچلي وغيره من الضباط الذين كشف عنهم المتآمر الشواف في بيانه الاول معلناً تنسيقه معهم بالأسماء والرتب العسكرية ، ممن سارعوا لتقديم برقية تهنئة لعبد الكريم قاسم في محاولة لنفض اياديهم وإخفاء دورهم الخطير في التآمر ..

وقد استكمل هنابُغة * الجيش الذين اختارهم المالكي وعينهم في المواقع القيادية العليا للقوات المسلحة .. بالإضافة الى قادة الفرق العسكرية في الموصل الدور المشين .. حينما عادوا لأصلهم وارتباطاتهم البعثية السابقة وجرى الاتفاق معهم على التسليم والاستلام .. بالشكل الذي اعدّ له مسبقاً .. وهو ما جعل من المتآمرين ان يعجلوا في اعلان الصفحات التالية لمشروعهم التآمري .. حينما إستحكموا بالموصل لينطلقوا منها بزي الحرس الجمهوري نحو بقية حواضن حزب البعث في تكريت وبعقوبة وبيجي وجلولاء وبلد حاملين صور الأرعن عزة الدوري وهم يكشفون غايتهم في التوجه للعاصمة بغداد ..

إنّ مسار الاحداث في الموصل سيأخذ منحى في اتجاهين مرسومين يبدأ بنشاطات التطرف الاسلامي لداعش داخل المدينة وخارجها يستهدفُ الحريات العامة ويفرض تقاليد وضوابط القاعدة وممارساتها على الناس شيئاً فشيئاً ومن ثم تجاوز تطرفها وقسوتها لاحقاً..

سيكون ضمن اهدافه التحرك لتطهير المدينة من "المشركين والكفار".. استهداف رموزهم الدينية والميثولوجية وتواجدهم التاريخي في الموصل .. بدءً بأتباع الديانات الاخرى.. من الايزيديين والمسيحيين وانتهاء بمجموعات الشيعة من الشبك والتركمان وتحجيم دورهم.. الغرض منها تطهير المدينة من  العناصر والاعراق والمجوعات البشرية غير العربية.. ممن يوصفون وينعتون  بالكفار والمشركين والصفويين..

وهو اجراء يتفق مع نوازع حزب البعث والعروبيين الذين يسعون ويجاهدون لجعل المدينة خالية من التكوينات القومية والاجتماعية والدينية.. لضمان السيطرة التامة عليها.. وجعلها قاعدة ثابتة مؤمنة لتواجد حزب البعث للانطلاق  منها نحو الحواضن البعثية في بقية المدن التي تحاصر العاصمة بغداد بين ديالى وكركوك وتكريت مروراً بجلولاء و بيجي وسامراء وتحويلها الى بؤر عسكرية يجري منها الزحف على بغداد .. في خطوة تالية تجسد هدف سياستهم للعودة للسلطة والحكم ..

في هذه الاجواء الحربية المتسارعة يكون من العبث الاعتقاد ان الجهد العسكري والأمني وحده قادر على دحر عصابات البعث وداعش رغم اهمية التصدي لهم وسحقهم وإفشال مخططات عودتهم للسلطة للمرة الثالثة كما يحلمون.. وهي مهمة القوى السياسية الوطنية وجماهير الشعب من الكادحين على اختلاف ميولهم ممن عانوا من حروب واستبداد النظام البعثي المقبور دون ان نغفل ضرورة الابتعاد عن التخندق الطائفي وعدم الوقوع في دهاليز الفكر الديني المُسَيس الذي ينجذبُ للصراعات المذهبية ويندفع لتأجيج النار المشتعلة لحرق ما تبقى من الوطن وتكون النتيجة لصالح اللصوص والحرامية والدجالين والمنافقين الناطقين باسم العروبة والمذاهب التي يسخرها المتخاصمون لصالح نوازعهم الذاتية الذين اوصلونا الى هذا المنزلق الخطير ..

ان استجداء الحلول منهم والاعتماد عليهم .. لن يجدي نفعاً ..المطلوب ليس تجنيد المزيد من الشباب في اتون حرب طائفية مدمرة .. بل حكومة انقاذ وطني  تستبعد المالكي وكل الاطراف التي تخاذلت بوجه الارهاب والبعثيين في الموصل وبقية المحافظات .. يكون من اولى مهامها ترسيخ مبدأ المواطنة .. استكمال مؤسسات الدولة الحديثة القادرة على تحقيق السلم الاجتماعي .. فرض الاستقرار والعودة للحياة الطبيعية ..

في حالة عدم تمكنها من تحقيق هذه المطالب الضرورية والآنية خلال ستة اشهر قادمة تنتهي مع نهاية عام 2014 .. الطلب من مؤسسات الامم المتحدة الاشراف على مهمة تقسيم البلاد دون اراقة  المزيد من الدماء ..

لأن ما يجري في العراق الآن من توحش وصراعات دموية بين المجموعات السكانية .. لا يمت بأي صلة للحياة الانسانية وطبيعة الصراعات الطبقية والاجتماعية.. ولا للقيم الوطنية ..  خاصة وان الداخلين على خط الموت من عرب متطرفين ومسلمين متوحشين من شتى بقاع الكون .. باتوا من "اهل الدار" ومُرحباً بهم من قبل دعاة الجريمة والعنف كأنهم رسٌل الله وحماة الدين ومدعومين من العديد من الدول العربية.. في حين اصبح ابناء البلد وسكانه مهددون بالذبح والفناء.. شبح الموت يطاردهم كأنهم في الجحيم ..

من هنا يكون الانتصار للإنسان .. الانسان العراقي الحر بغض النظر عن هويته الاثنية.. القومية.. المذهبية.. في مقدمة من يتطلب حمايته وإنقاذه في هذا الصراع العبثي الذي يمزق المجتمع ويفتت البلد من قبل حفنة من المجرمين لا يجري التحكم بهم ووضع حدٍ لدمويتهم ..

اننا في مفترق طرق تفضي لخيارين ..

ـ الأول تجاوز مأزق الحالة الراهنة والتخلص من نمط السياسيين اللصوص المنحطين المساهمين في تدمير بلادهم وقتل مواطنيهم وفقاً لمعادلات الانتماء .. البدوية.. القومية.. الدينية.. الطائفية.. العشائرية .. التي تجردهم من انسانيتهم وتجعلهم العوبة بيد من يتحكم بمصيرهم من خارج الحدود يتنازعون  ويتآمرون على من يشاركهم بحق المواطنة والعيش في هذا البلد المبتلي بالصراعات الدموية.. التي ينبغي وقفها والتخلص من تبعاتها فوراً.. مهما كانت الاسباب والدوافع.. لطي صفحة الدم والضياع.. تمهيداً لعراق جديد .. وهو أمر بات صعباً مع حالة انعدام الثقة ووجود هذا الكم من الحثالات يقررون مصير البلد ومستقبل ابنائه ..

أي باتَ فيما يمكن وضعه في خانة الاحلام والعواطف النبيلة.. التي ما زالت تسري في وجدان الساعين للتصدي للمأزق الراهن.. من الذين يطرحون فكرة تشكيل حكومة انقاذ وطني.. ما زلنا ننتظر الاستجابة لها.. من الاطراف المتصارعة ..التي مازالت تجيشُ الجيوش ضد بعضها.. وتستعدي المزيد من الناس على ذويهم بشتى الطرق.. وان المواجهة القادمة المحتدمة مع ما يرشحُ من شناعات وممارسات.. تشحن الاجواء والنفوس بالغضب وتؤدي للمزيد من التطاحن ..

ـ الثاني التفكير المنطقي .. بعيداً عن العواطف .. بوضع حد لحالة العداء والاحتراب في المجتمع بالبحث عن بدائل غير مطروقة يجري النقاش حولها باستحياء وتوجس كأنها مقدسات في الوقت الذي تستباح فيه الارواح وتزهق النفوس وتغتصب النساء والعذارى ويهجر الناس من مساكنهم.. ولا يبدو في الافق اية حلول مقبولة للأطراف المتنازعة على الثروة والسلطة وبات من الضروري اعلاء شأن الانسان باعتباره أقدس المقدسات واثمن رأسمال مقارنة بما يطلق شكلياً من قدسية على المراقد والجوامع وبقية المراكز الدينية قياساً لحرمة دم المواطنة ومنع زهق ارواح الأبرياء ..

ومع وصول العراقيين من شتى ميولهم واتجاهاتهم لحالة العجز امام المعضلات التي تواجههم.. ومع استفحال ظاهرة التمادي في العداء بين الشيعة والسنة طرفي المعادلة الاسلامية وتهديدهما لمستقبل العراق وبقية المكونات التي فيه بات من الضروري.. تداركاً للأفظع والأشنع ومن أجل ان لا تزهق المزيد من الدماء والأرواح.. ارى أن طرح فكرة التقسيم.. تقسيم العراق للمناقشة الرسمية من قبل مؤسسات حقوق الانسان والمجتمع المدني والطلب من المؤسسات الدولية.. في المقدمة منها الامم المتحدة ومجلس الآمن بتبني هذا الحل والإشراف على تطبيقه في مراحله اللاحقة ..

على ان يراعى حق المواطن في الخيار والانتماء والسكن والاستفادة من الثروة وفقاً لما يسفر عنه التقسيم من اجراءات ومتطلبات في مقدمتها الاعلان عن نبذ حالة العداء ورفض اللجوء للعنف والتدخل في شؤون الآخرين ممن ستتحول علاقاتهم من صلات مواطنة تتحكم بهم الصراعات الداخلية.. الى بلدان جوار تلتزم بالمواثيق ومتطلبات التعامل الدولية والدبلوماسية وهذا افضل للجميع  من حالة العداء المزمنة التي اخذت تتسع وتستفحل.. تستعصي الحل..

صباح كنجي

منتصف حزيران 2014

ــــــــــــــــــــــــ

ـ هنابُغة .. من هُنبُغ .. الهُنبُغ .. التراب الذي يطير ويتلاشى بأدنى شيء يتعرض له

 

أثبتت المرأة الكردية أنها نبراس للتضحية والحرية والفداء مطرزةً بطولاتها بخيوط الشمس الذهبية على لوحات الحياة لتجعل من نفسها ملحمة للحرية والكرامة.

وتجسدت هذه القيم في شخصية المناضلة زيلان الشهيدة الخالدة في أذهاننا على مر التاريخ فهي أبت أن تسكت عن الظلم والاستعباد فجعلت من جسدها الغض الطاهر وقوداً لتشعل نار الثورة في وجه أعداء أمتها مكرسةً حياتها لفتح باب السلام من أجل الشعب الكردي العريق بتاريخه الحضاري والثقافي.

نحن باسم هيئة شؤون المرأة في مقاطعة عفرين وبكل فخرٍ واحترام وإجلال نستذكر خلود الشهيدة زيلان التي ضحت بروحها فداءً لوطنها الغالي ولحرية شعبها بما قدمت من تضحياتٍ وبطولاتٍ شامخة زلزلت الأرض بجبروتها وصعقت الفاشية التركية بقوتها وزرعت في نفوسنا بذور الإباء والعزة والشرف تاركةً وراءها بصمة حبٍ لوطنها الغالي.

وبدورنا نحن النساء الكرديات في مقاطعة عفرين نعاهد الشهيدة زيلان أننا سنسير على نهجها التحرري والتي بدأتها دون خوفٍ ولا رادع ولا يأسٍ وبكل عزيمة وحزم وإصرار، فالوطن أغلى ما نملكه وسندافع عن كل حفنة من ترابه المقدسة حتى آخر قطرة دم في أجسادنا.

عفرين في 29/6/2014

المكتب الإعلامي لرئاسة المجلس التنفيذي- مقاطعة عفرين

الأحد, 29 حزيران/يونيو 2014 20:18

عودة كركوك ... بيار روباري

عودة كركوك إلى حضن الديار

يوم عز وسعدٍ وفخار

لجميع الكرد الأحرار

وسيسجله التاريخ بالأنوار

ومع دخول البيشمركة إليها، تبسمت الأزهار

ودبت الفرحة في قلوب أهلها وجميع الكرد الأغرار

أهلآ بكِ يا عزيزة الدار

يا مدينة الثورة والثوار

وجهك أحلى من الفل والغار

وأهلكِ أصحاب عزيمة وإسرار

لم يهتز إيمان الكرد بعودتك ولا نهار

ورب العزة القهار، أمرنا بالتدبير والصبر والإصرار

عودتكِ غمر البلاد والعباد بهجة لا يوازيها أية أخبار

كم حنّت إليكِ جوانحي ياعروسة الديار

فما صاح طيرٌ ولا أضاء قنديل وإلا همّ بأهلكِ الأبرار

وبمناسبة عودتك إلى كردستان من أيدي الأشرار

نحيكِ يا قدس الكرد بالقلوب والأشعار والأزهار

*

كركوك يا درة الديار

لن تعودي مرة إخرى إلى بازار السياسة والإتجار

لقد أشرق نهاركِ بما يسر فؤاد الأحرار

ولا وجود في ضوء النهار مكامنٌ للأسرار

كردستانية كنتِ وستبقين كذلك مهما صار

لا يجوز للكرد أن يخسروكِ مرة إخرى، مهما كانت الأعذار

نابعة هذه الأحاسيس والمشاعر من فؤاد بيار.

26 - 06 - 2014

في محاضرة شبيه بمحاضرات التي كان يقيمها حزب البعث العروبي المجرم في العراق أبان حكمه البغيض. استضاف نادي الثقافي المندائي في مدينة (لاهاي) في مملكة (هولندة), الدكتور خزعل الماجدي لإلقاء محاضرته التي كانت تحت عنوان " الفيليون: لا عجمٌ ولا كردٌ ولا عربٌ" حقاً أن المحاضرة بين من عنوانها, أو كما يقال: أول القصيدة كفر. للعلم أن الأستاذ المحاضر شخص أكاديمي يعيش في أوروبا التي هي مركز الديمقراطية والعدالة الاجتماعية في العالم. من خلال ما ورد في محاضرته، يظهر أنه لم يتأثر بهما، ولا يزال يعشعش في داخله رواسب العنصرية العروبية المقيتة, وعلى وجه الخصوص حين يسمي شريحة من الكورد وهم الفيلية، وكذلك الفرس بتسمية عنصرية كريه أطلقها العرب قديماً عليهم وعلى غيرهم من بني البشر تهكماً بهم وبلغاتهم، ألا وهو مصطلح ال(عجم) الذي يعني في اللغة العربية، الشخص الذي في لسانه لكنة وعدم الإفصاح في الكلام، تشبيهاً بالبهيمة (حيوان)، لأن العجماء عند العرب هي البهيمة، وإنما سميت عجماء لأنها لا تتكلم؟. وتقول العرب: والعجم هو غير العرب، ولاسيما الفرس؛ سموا بذلك لتعقد ألسنتهم، وصعوبة إفصاحهم. عزيزي القارئ الكريم، هل قرأت أو سمعت كلاماً يصدر من شخص أكاديمي يوازي الكلام البذيء الذي صدر من شخص المحاضر؟. إن الدكتور المحاضر نسي أو تناسى أن الحضارة العربية أقيمت على أكتاف هؤلاء ال(أعاجم) الذين اقتبست العرب كلمات ومصطلحات جمة من لغاتهم (الأعجمية)، ولا زالت الشعوب العربية تداولها في حياتها اليومية. بل حتى مفردات كثيرة من لغات هؤلاء الأعاجم تزخر بها آيات القرءان. أضف أن غالبية مؤسسي المذاهب وعلماء ونوابغ المسلمين العرب هم من هؤلاء الأعاجم، من أبناء الكورد والفرس (المجوس) وغيرهم. للأسف، لأول مرة في التاريخ المعاصر يجرؤ شخص أكاديمي ويطلق العنان للسانه... ويقول كلاماً هرطقياً ماسخاً يلتقي مع ادعاءات نوري المالكي، الذي يحاول بشتى الوسائل الماكرة، أن يفصل شريحة الكورد الفيلية عن شعبها الكوردي, ألا أن جميع محاولاته الخداعة باءت بالفشل، وذلك بفضل الوعي القومي الذي يتمتع به الكوردي الفيلي. إن الدكتور خزعل الماجدي، بخلاف الآخرين الذين نسبوا الفيلية إلى إيران أو الفرس، جاءنا بنغمة جديدة هذه المرة، حيث ينسب الكورد الفيلية الأصلاء إلى جماعات اختفوا منذ قرون عديدة عن مسرح الأحداث، والفيلية بعيدة عنهم بعد الأرض عن السماء، ألا وهم الأنباط الذين أنشأوا مملكة بين أعوام (312 ق.م- 106م) وهم قبائل بدوية استوطنت جنوب فلسطين، واتخذوا من البتراء التي تقع اليوم في جنوب مملكة الأردن عاصمة لهم. وقضى عليهم عام (106) ميلادية الإمبراطور ترايانس (M.Ulpius Trajanus ) (53- 117م). وفيما يتعلق بموطنهم الأصلي وانتمائهم القومي كمجموعة بشرية استوطنت ثلة منها منطقة البطائح بين عراق العرب وعراق العجم. يوجد هناك اختلاف بين المؤرخين لا زال قائماً، حيث أن البعض منهم يقول: أن هؤلاء الأنباط هاجروا من جزيرة العرب إلى بلاد بين النهرين. والبعض الآخر يعتقد، أنهم من سكان بين النهرين، وفي ظروف متباينة لا تعرف أسبابها نزحوا إلى أطرافها. وهناك قول آخر يقول: إن الأنباط عاشوا في شمال الجزيرة العربية بين سواحل الفرات والخليج (الفارسي) والبحر الأبيض والبحر الأحمر. وبسبب عدم مواكبتهم لمتطلبات الحضارة وفقدانهم لمقومات مفردات استمرار الحياة على الأرض، انقرضوا من الوجود كما انقرض غيرهم بذات الداء. لنعد إلى موضوع عنوان المحاضرة، كيف يزعم المحاضر، أن الفيلية أنباط، وعنوان محاضرته يقول أنهم "لا كرد ولا عرب ولا عجم". ونحن نرى في بواطن كتب التاريخ والمناجد والمعاجم كلاماً مغايراً لادعاءات المحاضر الدكتور خزعل الماجدي، تقول تلك المصادر: "إن الأنباط قبائل بدوية عربية، وأشهر ملوكهم كان، الحارث الأول (169- ق.م) والحارث الثاني (110- 96م) والحارث الثالث (87- 62م)، وعبيدة الأول (90 م)" الخ. جاء هذا الكلام في (المنجد العربي)، طبع دار المشرق، لبنان (1973) و(معجم الحضارة السامية) لمؤلفه (هنري س. عبودي) طبعة الثانية، (1991) جروس برس، طرابلس، لبنان. أتلاحظ عزيزي القارئ، أن ملوك الأنباط، يشاركوا العرب في أسمائهم العربية؟.

جاء في المقال المشار إليه أعلاه, أن الدكتور خزعل الماجدي قسم محاضرته إلى ثلاثة أقسام هي: 1- جغرافيا وجود الفيليين وأصل كلمة فيلي 2- تاريخ الفيليين في العراق 3- المظاهر الحضارية لوجودهم في العراق. أولاً، أن كلمة "پشتكو - Pshtko" تكتب بالباء الكوردية بثلاث نُقاط وهذا رسمها (پ) وتفتقد لها اللغة العربية. ثم، أن المحاضر ترجم كلمة "پشتكو" ترجمة حرفية إلى "ظهر الجبل" وهذه الترجمة خطأ, لأن مدلولها يتجاوز معنى اللفظ في اللغة المتداولة، بل الأصح أن تقول، خلف الجبل. يقول المحاضر:" إن جبال زاغروس تفصل بين العراق وإيران..." أنا، وكما كل مواطن كوردستاني آخر، يرى أن جبال زاجروس (زاگروس - Zagrus) تفصل في بعض من متعرجاتها بين شرق وجنوب كوردستان, وليس بين العراق وإيران. تلك الحدود المصطنعة اللعينة التي خطت بحراب المحتلون، ومزقت الجسد الكوردي إلى أشلاء. ونحن الكورد لا نعترف بها، تماماً كما أنتم العرب، تأبون أن تسموا الحدود بين الأردن والضفة الغربية بالحدود الإسرائيلية الأردنية، أو الحدود بين جمهورية المصرية وغزة بالحدود الإسرائيلية المصرية, وتطلقوا عليها حدود أردن ومصر مع فلسطين. ثم أن المنطقة التي حددها المحاضر وسماها ب "پشتكو" إنها تسمية خاطئة, يظهر أنه يجهل جغرافية المنطقة, لأن مصطلح "پشتكو" أطلقه قديماً حاكم (كرمانشاه) على المنطقة التي تقع خلف جبل "رنو" الذي يفصل بين منطقة قبيلة كلهر التي كانت خاضعة لسلطة حاكم كرمانشاه ومدينة (إيلام) التي كانت تسمى قبل تولي رضا شاه الحكم في إيران ب (حسين آباد - معمورة حسين) نسبة للوالي (حسين خان الفيلي) وإدارياً مدينة (أيوان) التي تقع في منطقة "پيشكو- Pishko" أي أمام الجبل، وليس "پشتكو - Pshtko" أي خلف الجبل، والتي ألحقتها السلطات الإيرانية عنوة بمحافظة (إيلام)، تماشياً مع سياسة فرق تسد التي قامت بها السلطات الإيرانية المحتلة لشرق كوردستان. ومنذ أن قررت السلطات الإيرانية إلحاق ناحية (أيوان) بمحافظة (إيلام) رفضت قبيلة كلهر هذا الأمر الإداري رفضاً باتاً، وتطالب السلطات الإيرانية باستمرار بعودتها إلى محافظة (كرمانشاه) ذات الأغلبية الكلهرية. إن تحديد المحاضر أو كاتب المقال منطقة "پشتكو" بأنها "تبدأ من نهر ديالى شمالاً حتى كرخة جنوباً". إنه خطأ آخر وقع فيه المحاضر، ووقع فيه بعض الكتاب أيضاً حين تحدثوا في مؤلفاتهم عن جغرافية المنطقة المذكورة، كان على المحاضر أن يلغي اسم نهر ديالى في هذه الجزئية. لأن منطقة "پشتكو" لا تبدأ منه، ولا تجتاز جبل (كبير كو) في محافظة (إيلام). ثم، أن طول نهر (سيروان- ديالى) (445) كيلو متر. ينبع من جبال زاجروس قرب مدينة سنندج في شرقي كوردستان، واسمه الكوردي نهر (سيروان). وتفصل بين محافظة (سنندج) و(لورستان) محافظة (كرمانشاه). كيف ربطها المحاضر بلورستان؟. حتى وأن تذرع المحاضر وزعم أن (المنطقة الفيلية) داخل العراق في حوض نهر (ديالى) وليس في قسمه الذي يسمى (سيروان) ترتبط بمنطقة (پشتكو) حتى هذا الادعاء الساذج يكون غير صحيح، لأن المنطقة، من شرق مندلي إلى خانقين وكلار تتصل ب "پيشكو" وليس ب "پشتكو". أما عن نهر كرخة، الأصح أن يقول حتى "كرخة العليا" أي نهر سَيمرة (Seymre) الذي يجتاز محافظة إيلام الذي يفصل بين اللور الصغير، واللور الكبير، وطول هذا النهر من المنبع في جبال زاجروس (كوردستان) إلى المصب في هور الحويزة يبلغ (900) كيلو متر وخلال هذه المسافة الطويلة يمر النهر بعدة مدن وقصبات. و وقع المحاضر في مطب آخر حين أطلق اسم الفيلية على عموم الشعب الكوردي في المنطقة المذكورة التي حددها في محاضرته. كيف بشخص أكاديمي ومختص في التاريخ القديم يتكلم بدون وثيقة! وهو يعرف جيداً, لا تاريخ من دون وثيقة. عليه أن يبرز لنا وثيقة معتبرة بأن المنطقة التي حددها تسمى اليوم ب"پشتكو" وكذلك زعمه بأن الشعب الذي يعيش فيها اليوم جميعه من الشريحة الفيلية. أنا عندي حق اليقين، لو يبحث بقية عمره سيتعب كثيراً ولن يحصل على مبتغاه... . لزيادة المعلومات أن اللور كما قال (ب. ليرخ) في كتابه (دراسات حول الأكراد وأسلافهم الخالديين الشماليين) ص (69): تنقسم إلى لور الكبير، ولور الصغير ويبدأ التقسيم بينهما من أطراف مدينة (بروجرد) إلى ( دزپيل - دزفول) والقسم الشرقي منها تمتد إلى أطراف مدينة (شيراز) في محافظة فارس في جنوب إيران, والتي تقع بالقرب من سلسلة جبال (زاجروس- زاگروس- Zagrus) ومن الشمال تتاخمها محافظة (كرمانشاه) والجزء الغربي منها يقع بين نهري كرخة ودزفول،- سبق وتحدثنا عن نهر كرخة الذي هو امتداد لنهر سيمرة والذي يتغير اسمه بعد جسر (گاميشان - Gamishan) حين يتصل بنهر (كشكان - Keshkan) وبعد مسير طويل يخترق فيه الجبال والوديان ويدخل محافظة (خوزستان) باسم نهر كرخة-. واليوم الفيلية فرع من اللور الصغير- عرفت منطقة لور الصغير في فترات تاريخية متباينة بلورستان الفيلي- ألا أن عدداً من العشائر الكوردية في منطقة "پشتكو" بدأت تحمل اسم الفيلي بسبب تسنم الحكم في الإقليم في زمن حكم شاه إيران عباس الصفوي (1571- 1629م) الوالي (حسين خان الفيلي) حيث نقل مركز حكم الإمارة من مدينة (خُرم آباد) إلى مدينة التي غير اسمها المقبور رضا شاه عام (1314) الهجري الشمسي من (حسين آباد) إلى (إيلام). وكما يقول المثل "الناس على دين ملوكهم" وفي زمن ولاة إيلام الذين كانوا من اللور فلذا عدت إيلام كجزء من لورستان. وبما أن الحاكم كان من الفيلي أصبح الاسم شرفاً لمن يحمله، وهو كذلك، فلذا اتخذت عدداً من العشائر الكوردية لنفسها هذا الاسم "الكورد الفيلية". أما عن عدم انتماء الكورد من سواحل بحر الخليج (الفارسي) إلى مدينة كرمانشاه إلى الكورد الفيلية فتجده في أسماء المدن والقرى التي تقع في الشريط الحدودي القبلي الذي يفصل بين القبائل الكوردية، مثلاً بالقرب من إيلام تقع مدينة (ديهلران - Dihluran) وتعني قرية اللور. لو كانت عشائر منطقة إيلام من "الفيلية اللور" لم يشيروا إلى هذه القرية باسم قرية اللور، لأنهم يكونوا هم من اللور, فكيف يشيروا إلى قرية من قراهم باسم اللور؟. وبعد إيلام، حين تنحدر من جبل (قلاجة) نحو مدينة (إسلام آباد) المدينة الكوردية الكلهرية وعلى الحدود القبلية بينها وبين لورستان قرب نهر (سَيمرة) أيضاً توجد قرية أخرى باسم (ديهلر) أي قرية اللور. وعلى مسافة من نهاوند توجد كذلك قرية أخرى باسم (ديهلر) وأنك تجتاز كرمانشاه نحو همدان في منتصف الطريق تقع ناحية (كنگاور - Kengawr) يقع في جنوبها، بينها وبين لورستان جبل (لوره كوه) أي "جبل اللور" الخ. يقول المحاضر:" الفيليون ليسوا كرداً ولا عرباً ولا عجماً بل هم آراميون استعربوا بعد الإسلام مباشرة ". يا دكتور، أنت مطالب أن تقدم لنا الإثباتات والبراهين فيما تزعم، وألا لا قيمة لكلامك؟. ثم، ها أنك تقول استعربوا بعد الإسلام مباشرة, أي قبل (1400) سنة وفي ذلك التاريخ لم تخلق لا أنت ولا أنا, يا حبذا تقول لنا من أين جئت به أنهم استعربوا حينها!, أ وهل الذي يستعرب قبل (1400) سنة يبقى محافظاً على خصائصه القومية؟، كاسمهم القومي"الكورد الفيلية" والذين بخلاف بقية الكورد أن هويتهم القومية لصيقة باسمهم القومي إلى اليوم "الكورد الفيلية"؟ وكذلك تكلمهم إلى اليوم باللغة الكوردية، هل الذي يستعرب قبل أربعة عشر قرناً، يتكلم اليوم اللغة الكوردية؟، حتى أن غالبيتهم لا يجيدون لغة غيرها. ويتحفنا المحاضر: "بأنهم استعجموا فيما بعد وأجبروا على موالاة الفرس". أليس بعد أن تركوا الاستعجام أن المنطق يقول لنا أن ثلة منهم تبقى على استعجامه ولن تغادره،؟ هل يوجد اليوم على وجه البسيطة شخص واحد فيلي يقول أنا عجمي، فارسي؟! لنضرب مثلاً عن وجود العرب في خوزستان، بعد أن (استعجم) غالبيتهم حافظت ثلة منهم على انتمائها ولسانها العربي. وزعم المحاضر: "واستكردوا الآن بسبب طلب الحماية والأمان من القوى الكوردية التي جعلتهم تحت نفوذها". عجبي عليك يا تاريخ. كيف يصدر مثل هذا الكلام الأجوف وغير مسئول من شخص أكاديمي مختص في التاريخ القديم! يزعم أنهم استكردوا الآن، والآن ظرف زمان يدل على الوقت الحاضر الذي أنت فيه، وهذا يعني، أن الفيلية حسب ادعاء المحاضر، استكردوا بعد سقوط نظام حزب البعث المجرم في (2003). في ردي على هذه الجزئية لا أريد أغوص في ثنايا التاريخ كثيراً وأأتي بشواهد تاريخية عن الكورد الفيلية وملكهم (پيلي) الذي عاش قبل سبعة وعشرون قرناً في مدينة (شوش) الأثرية، التي كانت عاصمة مملكة إيلام. وأطلق خلال حكم السلالة التي أسسها الملك (پيلي) اسمه على كافة مواطني تلك المملكة (پيلي) ثم اضمحل الاسم من صفحات التاريخ في عصور متباينة حتى جاءت ولاة الفيلية إلى سدة الحكم مجدداً. وتحول الاسم عند العرب كما أسلفنا إلى (فيلي). ومن شواهد التاريخية الباقية من اسم (پيلي) إلى اليوم،هي تلك القرية الأثرية التابعة لناحية (زرين آباد - Zerin abad) في محافظة (إيلام) واسمها اليوم (پَهله - Pehle). وبعد أن جاء الغزو العربي، أبان نشر العقيدة الإسلامية في العراق، واستيطان العرب فيه، واحتكاكهم بهذه الشريحة التي وجدت على أديم العراق قبل الغزو العربي في العقد الثاني للهجرة، لم يستطع هؤلاء الغزاة لفظ اسمهم بطريقة صحيحة، وذلك بسبب فقدان اللغة العربية لحرف ال (پ) فلذا قلبوه إلى الفاء وأصبح عندهم الاسم (فيلي) مالبثوا آن أطلقوه على جميع الكورد في شرقي نهر دجلة. هذا هو موضوع اسم الفيلية بإختصار شديد. أما عن ذكرهم في المصادر الكوردية القديمة، فذكر وجودهم في مدينة بغداد قبل خمسة قرون صاحب كتاب (شرفنامة) للأمير (شرفخان البدليسي) الذي ألفه بین عامی (1597- 1599م). وذكر البدليسي في كتابه المشار إليه أعلاه أيضاً، اسم أربع قبائل كوردية كبيرة التي تكون منها الأمة الكوردية، وهي "اللور، والكلهور، والگوران، والكرمانج" أرجو أن يلاحظ المحاضر، أن المؤلف ذكر من ضمن الأسماء الأربعة اسمي "لور وكلهور" لو كانت كلهور كما زعم المحاضر جزءاً من اللور، كيف يشير إليها المؤلف بمعزل عن اللور؟ وذلك قبل خمسة قرون من الآن. وبعيداً عن اجترار البعض، أن الكورد الفيلية، هم يُعَرفوا أنفسهم بهذا الاسم المقدس "الكورد الفيلية" واليوم يحاول شخص مستغرب أن يسلب منهم هذا الانتماء القومي النبيل بالتدليس والنفاق؟.

فی سياق محاضرته، يدلس الدكتور كأي عروبي عنصري، حين ينسب مدينة بدرة الكوردية إلى الأرامیین، فی الوقت الذي لا يوجد آرامي واحد فيها، أو في محيطها، لو كات حقاٌ مدينة آرامية، مکث فيها عدداٌ ولو قليلاً من بقاياهم، کما نرى الیوم بقایاهم في بغداد والموصل وبعض المدن السورية. تماماً كالوجود العربي في خوزستان في (إيران) وإقليم (حتاي) في (تركيا) والفلسطينيين في (حيفا) و (یافا) في إسرائيل، حیث یشاهد جاليات منهم لازالت تحافظ على لغتها وانتمائها القومي. وحسم هذا الأمر المؤرخ العراقي المعروف (عبد الرزاق الحسني) قديماً، حين قال إن اسم بدرة تسمية فارسية - بل كوردية لأنه لا وجود للفرس في تلك المناطق- و"بد" تعنی الرديء، الوعر، و"را" بمعنى الطريق، أي الطريق الوعر. ومن أهل بدرة الباسلة المقاومة للتعريب البغيض، خالد الذكر شاعر الكورد وكوردستان (محمد البدري). وفي الجانب الآخر، خلف الحدود المصطنعة، أي في شرقي كوردستان، أطلق الكورد هذا الاسم على الكثير من القرى والمدن التي تقع في مناطقهم الوعرة، كناحية (بدرة) في محافظة إيلام ذاتها، التي تقع مقابل (بدرة) التي نحن بصددها. و(بدرة) أيضاً قرية تابعة لقضاء (إسلام آباد) في محافظة (كرمانشاه). و(بدرة) فرع من عشيرة ميهاكي في إيلام وقسم منها يقيم في مدينة (بدرة) ذاتها وفي مدينة (مندلي) عُرف منهم الشخصية الكوردية الفذة (كاكي نور علي). و يوجد منهم في مدينة (بغداد) أيضاً.

وفي سياق محاضرته أشار المحاضر إلى ما زعمتها سيدة لمياء الصافي: "بأن المناطق التي يقطنها الفيلية على الحدود بين إيران والعراق، تسمى تاريخياً إقليم حلوان التي ظلت دائماً جزءاً من العراق .حيث أن هذه المنطقة جغرافياً هي امتداد طبيعي لسهل بلاد بين النهرين". أنا ابن المنطقة، وذكرت أعلاه، أن الكورد الذين يعيشون منذ آلاف السنين في المنطقة التي ذكرتها السيدة لمياء ليسوا جميعهم من الكورد الفيلية، بل ينتمون لقبائل كوردية ليست لها صلة بالكورد الفيلية سوى انتماء الجانبين للأمة الكوردية وأرض كوردستان، وحتى غالبيتهم لا تجيد اسم الفيلية، إذا لا تصدقوا زوروا المنطقة واسألوهم عن اسم الفيلية ومدلوله. بما أن الشيء بالشيء يذكر، لي صديق من الكورد الذين هجرهم الديكتاتور صدام حسين إلى إيران، وبعد استقراره في مدينة إيلام ذهب إلى مبنى المحافظة لكي يحصل على هوية خاصة كانت تصدرها الدولة الإيرانية للمهجرين الكورد، وطلب منه الموظف المختص اسمه ولقبه، قال صاحبي "فلان الفيلي" تصوروا، أن الموظف الذي هو إيلامي ويتكلم الكوردية معه، كتب الياء في اسم الفيلي بالعين، "الفعلي" وقال لصديقي ساخراً، ما هذا اللقب الفعلي؟. أما عن زعم السيدة بأن المنطقة امتداد لبين الهرين. كيف تكون المنطقة امتداد طبيعي لسهل بين النهرين!. لماذا لا تكون عموم أرض العراق امتداداً لسهل كوردستان؟ خاصة ونحن نقرأ أن الحياة بدأت في مرحلتيها الأولى والثانية - آدم ونوح- في أعالي جبال كوردستان. ثم، أن المياه التي هي شريان الحياة ومصدر إستمراريتها، تأتي إلى بين الهرين من جبال كوردستان، وكذلك تأتيها بقية مستلزمات إدامة الحياة. لو يلقي الإنسان نظرة فاحصة على جغرافية المنطقة، يرى أن الأرض والجبال والوديان، تبدأ من كوردستان أكثر خصباً و اخضراراً، بخلاف الجزيرة العربية الجرداء اليباب،بينما تجد في كوردستان جميع مفردات الحياة، من الحيوانات والطيور والأشجار المثمرة وغير المثمرة والمياه المعدنية والفيروزية الوفيرة الخ، وكلما تنزل نحو الأسفل تصبح الأرض أكثر سبخاً، حتى تصل إلى صحراء الجزيرة العربية التي لا يوجد فيها ماء ولا أشجار ولا حياة برية، حتى قال عنها القرآن "أرض غير ذي زرع". دعونا الآن نسأل، أيهما امتداد للآخر؟؟. ذكر الباحث، أو كاتب المقال، أو رئيس تحرير مجلة "أدب فن" الالكترونية مجموعة مدن كمدن كوردية فيلية أو تقطنها الكورد الفيلية، مثل خانقين وقصر شيرين وبدرة وجصان ومنطقة "پشتكو" والحلفاية والعمارة وهور الحويزة والبصرة والمحمرة (خرمشاه) والأهواز. لقد ذكرنا في سياق هذا الرد عدة مرات أن غالبية هذه المدن ليست كوردية فيلية اليوم، بل كوردية فقط، وتسكنها قبائل كوردية لا تعرف عن الفيلية حتى اسمها. ويزعم القائل:" إن الفيلية بعد خط الحدود جُعلوا من حصة العراق". أرجو أن يلاحظ القارئ لهذا الكلام السوقي، "جُعلوا من حصة العراق " كأن مقدرات جزءاً هاماً من الشعب الكوردي المناضل، هو عبارة عن بضاعة تتقاسمها الكيانات اللقيطة، ربيبة الدول الاستعمارية. لا يا هذا، لا تفرح كثيراً، أن هذه الحدود المصطنعة التي خطها الاحتلال التركي الفارسي في غفلة من الزمن بإيعاز ومباركة دول الغرب العاهر، ما مضت عقود عليها حتى ورثت العرب على طبق من ذهب الأراضي التي ضمها هذه الحدود،التي ندوسها بأحذيتنا، ولا تساوي عندنا فردة حذاء عتيق، لأننا أصلاً لم ولن نعترف بها كحدود بين بلدين محتلين لوطن الشعب الكوردي كوردستان. كيف نعطي الشرعية لكيان مرقع ومصطنع باسم العراق أقامه وزارة المستعمرات البريطانية خدمة لمصالح بريطانيا العظمى وأورثته فيما بعد جنوب كوردستان؟. لا يا عزيزي، وادي حلوان لا يقابل إقليم لورستان، لأن تفصل بينهما منطقة قبيلة كلهر الكبيرة، بمسافة تمتد لأكثر من مائة كيلو متر، والتي تبدأ من مدينة (كرمانشاه) مروراً بمدن (مادشت - Madesht)، (وإسلام آباد)، وانتهاءاً بمدينة (أيوان - Ewan)، التي تقع على كتف جبل (رنو - Rnu). أكرر، هذه المدن لا تعرف نفسها كمدن كوردية فيلية، بل غالبيتها تعرف نفسها كوردية فقط، ولعلمك، اللورية هي لهجة من لهجات اللغة الكوردية، وليست كما تزعم، بأنها لغة. للعلم أيضاً، أن مركز محافظة (چهار محال و بختياري) اسمه "شهر كورد" لو لم يكن اللور فرعاً من الكورد، سموا مدينتهم باسم شهر اللور، وليست شهر كورد، أي مدينة الكورد.إن قسم من اللور يحملون اسم الفيلي وليس جميعهم، أما أن العرب في العراق يطلقوا على جميع اللور اسم الفيلي، هذا شيء يعود لهم. إن من عادت العرب وبعض الشعوب والقبائل، أنها تطلق اسم الجزء على الكل، على سبيل المثال، إطلاقهم اسم "الإفرنج" على عموم شعوب قارة أوروبا. بينما الإفرنج قبيلة واحدة من عموم قبائل أوروبا. وكذلك الفرس، أطلقوا على العرب اسم "تازي" نسبة لعشيرة الطائي، هل أن جميع العرب ينتمون لعشيرة الطائي؟. وأيضاً بعض الفيلية، يطلقوا تسمية الجاف على عموم الكورد السورانيون، بينما الجاف هي عشيرة كوردية منتشرة في شرقي وجنوبي كوردستان قراها تقع بجانب أعداد هائلة من قرى ومدن العشائر الكوردية.

شاعر و كاتب وسياسي كردي مستقل

سنة مضت على مجزرة عامودا, والتي ذهب ضحيتها سبعة شهداء كرد ابرياء من طرفي النزاع ومنذ ذلك الحين كل طرف متمسك بروايته و رؤيته حول ما حدث في الـ 27- 6-2013 و بالرغم من ان بعض ممثلي ب ي د ابدوا مرونة في مواقفهم و قدموا نوعا من الاعتذار لما حصل الا ان الطرف الآخر ما زال متشبث برأيه و مصر على ان عناصر ي ب ك التي نفذت القتل هم قتلة و مجرمون ؟ وبما انني لم اكن هناك وقت الحدث كي ارى بعيني و أصف الموصوف كما هو على ارض الواقع لذا لا بد من سماع و قراءة رؤية الطرفين كي استطيع ابداء رأيي حول الموضوع كشخص كردي مستقل. قائد مجموعة ي ب ك التي قتلت ستة شهداء من المظاهرة, الدكتور حسين كوجر صرح في مقابلة له على موقع خبر 24 وكسشاهد عيان للحدث و ما فهمت من خلاصة حديثه بان المتظاهرين في عامودا استفزوا عناصر ي ب ك الذين كانوا يحملون نشوة النصر على اعداء الكرد من المتطرفين الذين كانوا يريدون السيطرة على طرق المدن الكردية كي يفصلوها عن بعضها البعض و يحاصروها و يسقطوا احداها تلو الاخرى و من ثم يبسطوا سيطرتهم عليها, وبينما كانوا عائدين تفاجأوا بالمظاهرة امامهم في عامودا التي ظنوها بانها فخ و كمين معد لهم فارتبكوا و هم يتلقفون الشتائم والرصاص بينما كانوا ينتظرون من كردهم الشكر و الثناء على ما انجزوه للحفاظ على حياتهم و عائلاتهم من الغزو واملاكهم من السلب و النهب و اعراضهم من السبي و نكاح الجهاد و ذلك بارواحهم و دمائهم, و في لحظة من الغضب وسط الانفلات المتبادل رد بعض عناصر الــ ي ب ك بالسلاح على مطلقي الشتائم و مطلقي الرصاص الحي من بين المظاهرة بعدما وقع بينهم جرحى و فقدوا الشهيد عيسى كلو الذي حقق انتصارا للتو على اعداء الكرد و من ثم قتل بعدها بفترة و جيزة و باسلوب الغدر على يد الكرد...؟؟؟ . من جهة اخرى الطرف الآخر يروي بأن مظاهرتهم كانت سلمية, تواجدت في احدى شوارع المدينة و لم تطلق لا الشتائم و لا الرصاص الحي باتجاه عناصر ي ب ك و التي وصفوهم و كأنهم مجموعة من الابالسة التي هاجمت مجموعة من الملائكة الهادئين ...!!!!؟؟؟؟ انا شخصيا لا اصدق هذه الرواية قطعا لانها بعيدة كل البعد عن المنطق الانساني و لا اعتقد ان اي عاقل في الكون سيصدقها, فهل يعقل ان قوات الحماية الشعبية تقوم بقتل ابناء شعبها من دون اي سبب و هي التي تقاتل بلا هوادة بارواحها من اجلهم و تقدم كل يوم الشهداء و تمنع الاعداء من الاقتراب اليهم و تحرسهم كي يناموا آمنين ؟. حقيقة الامر ان الشهيد عيسى كلو اضافة الى الشهداء الستة الآخرين من طرف المظاهرة هم السبعة شهداء الكرد قتلوا في خضم مؤامرة حيكت بيد اعداء الكرد اصحاب المال السياسي و نفذوها من خلال عملائهم المزروعين في الوسط الكردي و الذين بدورهم اوكلوا المهمة الى الشرفاء, البسطاء, السذج, العاطفيون, ومنهم متهورون من الوسط العام الكردي و الذين ربما احدهم او بعض منهم حصل على فتاةٍ من دولارات اجهزة المخابرات المتعددة الجنسيات او البنقنوتات التركية او دريهمات حمد بن حمد او حمد ضَرْب حمد = حمد آل مربع. وهنا اريد الاشارة الى أن الخطأ ارتكبه الطرفان الكرديان معا فطرف المظاهرة انجر وراء اشاعات المحرضين و دسائس المندسين من ذوي الاصول الكردية العائشين خارج الوطن و يلعبون باستمرار دور الحجل الكردي بامتياز ويشترون ذمم بعض الفقراء الشرفاء السذج من الناس لتمرير مشاريع اسيادهم كي يحصلوا منهم على مكاسب مالية و مناصب بالتعيين لا يمكن لهم الحصول عليها في المستقبل في الوسط الكردي بالانتخابات كون لا وجود فعلي لهم على الارض بين الكرد و منهم لهم مقاعد في المجلس الوطني السوري و الائتلاف الوطني السوري ولم يستطيعوا منذ ثلاث سنوات ان يضمنوا اعترافا واحدا بحقوق الشعب الكردي من مجلسيهم العروبيين و حسب علمي و من مصدر موثوق انه اخيرا احد من ذوي الاصول الكردية المنتمي لاحد المجلسين السوريين المعارضين اثار امام اسياده في اجتماع مجلسه مسألة عرب الغمر بمناسبة ذكرى الاربعين لطرد الكرد من اراضيهم و اسكان عرب الغمر مكانهم ضمن خطة الحزام العربي, ردّوا عليه اسياده العرب بالاجماع بينما هو و من هم معه وعلى شاكلته من ذوي الاصول الكردية كلهم صاغرون أذلاء رؤوسهم تكاد تلامس احذية اسيادهم العروبيين من الشيوعيين والاسلاميين و هم يسمعون الى : (( اسمع انت و كل الاكراد في سوريا, ان ازاحة اي عربي من منطقة الحزام العربي يعني ان الاكراد سيثبتون بأنهم عنصريون و يقومون بالتطهير العرقي لابناء القومية العربية من مناطقهم )). وقيل ان بعدها ساد هدوء الاموات بين ذوي الاصول الكردية و كل يقول في نفسه ربي استر مقعدي في المجلس من اي مكروه !!!؟؟؟؟؟؟؟ . من جهتها قوات ي ب ك ايضا ارتكبت خطأ كونها وقعت في كمين نصبه لها اعداء الكرد بحكمة و دراية و كان عليها ان تكون اكثر حذرا و حنكة وتأنيا في التعامل مع المتظاهرين و تحميهم من المؤامرة التي هم انفسهم كانوا طرفا فيها دون ان يعلموا لسذاجتهم و جهلهم بخبايا الامور. و لتسمعني قيادة ي ب ك جيدا, لو طعن شخص ما, شخص آخر بخنجر, فهل يعقل ان نحاسب و نحاكم الخنجر ؟ او نحاكم و نحاسب القاتل فقط ؟؟ كلا في اعتقادي لا يمكن محاسبة الخنجر كونه اداة غير حسية لا مسؤولة, و بنفس المقاييس لا يمكن التسرع و محاكمة القاتل الذي نجهل الدوافع من خلف ارتكابه جريمة القتل كونه ربما يكون بريئا مغرورا به بدوافع عديدة نجهلها ؟ اذا يبقى السؤال ترى من نحاكم...؟ في هذه الحالة لابد من البحث عن الخيط السري الذي يؤدي الى معرفة اولئك الذين فكروا و خططوا ودعموا مرتكب الجريمة بالمال و السلاح كونهم هم وحدهم المسؤولون عن الجريمة لانهم اصحاب غايات و اهداف مرسومة. لذا على قيادة ي ب ك ان تعلم بأن الذين ارتكبوا مجزرة عامودا هم قابعون خارح الوطن وان كانت هي ارتكبت الخطأ في تسرعها بقتل المتظاهرين المغرور بهم, فانها سترتكب الخيانة بحق نفسها وشعبها و الشهداء السبعة ان لم تحاسب اولئك المرتزقة والمتسولين باسم الكرد امام ابواب اعداء الكرد في اسطنبول و العواصم الاروبية و الذين دعموا تنسيقيات عامودا بالاموال علما انها ليست هي و لا اسيادها بجمعيات خيرية ؟.

مرسوم رقم /12/

الادارة الذاتية الديمقراطية

مقاطعة الجزيرة

المجلس التشريعي لمقاطعة الجزيرة

حاكم المقاطعة بالتفويض

استناداً لإحكام العقد الاجتماعي وبناءً على المقترح المقدم من المجلس التنفيذي في الادارة الذاتية الديمقراطية برقم /63/تاريخ 17/6/2014

ومصادقة المجلس التشريعي بجلسته رقم /14/ المنعقدة بتاريخ19/6/2014 تم اصدار هذا القانون ليصار وفقها قانون النقل العام للركاب في مقاطعة الجزيرة.

قانون النقل العام للركاب

المادة -1

سمى هذا القانون ( النقل العام للركاب ) و يعمل به من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية .

المادة 2

يكون للكلمات و العبارات التالية حيثما وردت في هذا القانون المعاني المخصصة لها

الهيئة : هيئة النقل و المواصلات

رئيس الهيئة : رئيس هيئة النقل و المواصلات

المجلس : مجلس إدارة الهيئة .

الرئيس : رئيس المجلس .

المدير العام : مدير عام للنقل

النقل العام : نقل الكاب بجميع وسائط النقل العام على الطرق مقابل أجر بما في ذلك خدمات النقل المنتظم على خطوط محددة ، ( التاكسي ) و النقل السياحي المتخصص .

النقل السياحي المتخصص : نقل أفراد و مجموعات سياحية في رحلات منتظمة أو عارضة برا بالمركبة السياحية إلى الاماكن السياحية بما في ذلك الاماكن الاثرية و الدينية للأغراض السياحية داخل المقاطعة و خارجها .

مرافق النقل العام : محطات انطلاق وسائط النقل العام و وصولها و المواقف على المسارات الخطوط و أي تجهيزات و منشآت تتعلق بالنقل العام .

وسائط النقل العام : المركبات و الآليات المحركة و المتحركة التي تستخدم في النقل العام .

الحافلة : المركبة المضمنة لنقل ما يزيد على تسعة أشخاص بمن فيهم السائق المركبة السياحية : المركبة المرخصة لاستخدامها في أعمال النقل السياحي المتخصصة لجهة المختصة : يتم تفويضها من الهيئة للقيام بتنظيم النقل العام للركاب و فقاً لأحكام قانون هيئة تنظيم النقل البري

الترخيص : الموافقة التي تمنحها الهيئة أو الجهة المختصة للمرخص له لمزاولة أعمال النقل العام وفقاً لاحكام هذا القانون .

التصريح : الموافقة التي الهيئة او الجهة المختصة لوسائط النقل العام و الحافلة المسجلة بالصفة الخصوية وفقاً لاحكام هذا القانون .

المرخص له : الشخص الطبيعي او المعنوي الحاصل على الترخيص وفقاً لأحكام هذا القانون .

خدمات التأجير : تأجير وسائط النقل العام مقابل أجر .

المادة -3

يحظر على اي شخص مزاولة اعمال النقل العام إلا بعد الحصول على الترخيص او التصريح من الهيئة او الجهة المختصة حسب مقتضى الحال .

المادة-4

أ-1- تنظيم التراخيص الصادرة عن الهيئة او الجهة المختصة بمقتضى عقود أو اتفاقيات تعقد بينها وبين المرخص له و وفقاً للأسس التي يعتمدها المجلس لهذه الغاية

2- يلتزم المرخص له بأحكام وشروط العقد او الاتفاقية المبرمة بينه وبين الهيئة او الجهة المختصة حسب مقتضى الحال

ب- يعتبر الترخيص الصادر وفقاً لأحكام الفقرة (أ) من هذه المادة شخصياً ولايجوز تنازل عنه أو تحويله إلى الغير إلا بموافقة المجلس .

ج- تكون التصاريح الصادرة عن الهيئة او الجهة المختصة سنوية تجدد عند انتهاء مدة أي منها وعلى المرخص له الالتزام بالشروط الواردة في التصريح .

المادة -5

تحليل آلية تسعيرهة الركوب بما في ذلك تسعيرة الاكثر من خط و طريقة استيفائها سواء كان من الهيئة أو الجهة المختصة أو أي جهة اخرى يعهد اليها بذلك بمقتضى تعليمات يصدرها المجلس لهذه الغاية على ان تتضمن هذه التعليمات ومراقبة ادائهم

المادة- 6

أ – على الرغم مما ورد في أي تشريع آخر ، لا يتم تسجيل اي حافلة بالصفة الخصوصية لأول مرة لدى إدارة ترخيص السائقين و المركبات ، بعد الحصول على موافقة مبدئية من الهيئة أو أحد مكاتبها بذلك على أن تحدد شروط و إجراءات الحصول على هذه الموافقة و التصريح باستخدام الحافلة بالصفة الخصوصية بمقتضى تعليمات يصدرها المجلس لهذه الغاية

ب – يحظر على أي شخص تشغيل الحافلة بالصفة الخصوصية إلا بعد الحصول على تصريح من الهيئة سواء كان النقل بأجر أو بدون أجر .

ج- لغايات تنفيذ أحكام الفقرة (ب) من هذه المادة يمنح مالك الحافلة المسجلة بالصفة الخصوصية مدة لا تزيد على سنة من تاريخ نفاذ أحكام هذا القانون لتسوية أوضاعه و الحصول على التصاريح اللازمة من الهيئة وفقاً لاحكامه .

د – تحدد المواصفات و الشروط الفنية الواجب توافرها في الحافلة المسجلة بالصفة الخصوصية بمقتضى تعليمات يصدرها المجلس لهذه الغاية

المادة -7

أ – للمدير العام ايقاع اي من العقوبات المبينة ادناه على المرخص لها المخالف لاحكام هذا القانون او لشروط التراخيص و التصاريح الممنوحة ه أو العقود المبرمة معه بعد انذاره خطياً لتصويب أوضاعه خلال ثلاثين يوماً من تاريخ تبلغه الانذار :

1- وقف العمل بالترخيص او التصريح لمدة يحددها المدير العام سواء كان لجميع الخطوط او لبعضها

2- مصادرة قيمة الضمانات المالية المقدمة من المرخص له بموجب العقد المبرم معه أو أي جزء منها

ب- للمجلس بناء على تنسيب المدير العام إلغاء الترخيص او التصريح لجميع الخطوط او لبعضها

ج- 1- للمجلس بناء على تنسيب المدير العام فرض غرامة على المرخص له لا يتجاوزها و مقدارها (000/150 ) ليرة سورية إذا استمر بمزاولة اعمال النقل العام على الرغم من انتهاء مدة التصريح أو صدور قرار بوقفه أو إلغائه وفقاً لأحكام هذه المادة .

2- تسري أحكام البند (1) من هذه الفقرة على كل شخص يزاول أعمال النقل العام دون ترخيص بعد إنذاره خطياً .

د – للمجلس حرمان أي شخص يخالف احكام هذا القانون من الحصول على الترخيص لمدة لا تزيد على ثلاث سنوات .

ه لا يترتب على ايقاع أي من العقوبات المنصوص عليها في هذه المادة اعفاء المخالف من أي مسؤولية قانونية أخرى بمقتضى التشريعات النافذة .

المادة -8

أ- يقوم موظف الهيئة المفوض خطياً من المدير العام بالمهام المتعلقة بتنفيذ احكام هذا القانون بم في ذلك مايلي

1 – الدخول الى المكاتب المرخص لهم والاطلاع على السجلات و القيام بنفسه او بالاستعانة بالفنيين بالتفتيش و الفحص على وسائط النقل العام وتحرير ضبط بأي مخالفة لاحكام هذا القانون و التعليمات الصادرة بمقتضاه بما في ذلك مؤشرات الاداء و معايير جودة الخدمة .

2 – حجز اي واسطة نقل عام عائدة للمرخص له في حال مخالفته لشروط الترخيص أو التصريح لوسائط النقل العام العائدة له او خالف قرارات المجلس المبلغة له بوقف او الغاء ترخيصه او تصريح أي من وسائط النقل العام العائدة له ، على ان ينظم الموظف ضبطاً بالمخالفة و الوسائط المحجوزة .

3 – اتخاذ الاجراءات النصوص عليها في البند (2) من هذه الفقرة بحق أي شخص يزاول اعمال النقل العام دون ترخيص أو يقدم تلك الاعمال باستخدام وسائط نقل عام غير مصرح باستخدامها .

4 – مراقبة التزام المرخص له أثناء مزاولته اعمال النقل العام بالاحكام و الشروط المنصوص عليها في هذا القانون و تحرير ضبط بالمخالفة ، و للمدير العام إحالة هذا الضبط إلى أي من الجهات ذات العلاقة إذا تضمن أمراً يدخل ضمن اختصاصها

ب مع مراعاة احكام الفقرة (ج) من المادة (6) من هذا القانون ، لموظف الهيئة المفوض خطياً من المدير العام حجز اي حافلة مسجلة بصفة الخصوصية يضبطها تسير بدون تصريح

ج لغايات تنفيذ احكام البندين (2) و (3) من الفقرة (أ ) و الفقرة (ب) من هذه المادة ، تتولى مديرية الامن العام بالتنسيق مع الهيئة حجز وحفظ وسائط النقل العام و الحافلات لحين تصويب اوضاعها وفقاً لاحكام هذا القانون و الانظمة الصادرة بمقتضاه .

المادة -9

أ – مع مراعاة احكام قانون تنظيم النقل البري ، تتولى الهيئة المهام والصلاحيات المتعلقة بخدمات النقل العام الداخلية بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بالنقل العام في المقاطعة بمافي ذلك مايلي :

1- تخطيط شبكة النقل العام و مرافقها و مساراتها و إعداد الدراسات حول جودة خدمات النقل العام و مستواها و أجورها و العمل على تلبية الطلب عليها و توفيرها بالمستوى اللائق

2- إدارة مرافق النقل العام و الإشراف عليها

3- منح التراخيص و التصاريح لغايات تقديم خدمات النقل العام الداخلية و استيفاء الرسوم المتعلقة بذلك و مراقبة المرخص لهم و اتخاذ الإجراءات المناسبة بشأنها

4- تحديد أسعار خدمات النقل العام

5- تلقي الشكاوى من المرخص لهم و المستفيدين و متابعتها و البت فيها

المادة -10

إذا امتنع المرخص له عن تقديم خدمات النقل العام يحق للهيئة أو الجهة المختصة أن تعهد إلى مرخص له آخر بتشغيل و إدارة الوسائط والمرافق العائدة للمرخص له الاول للمدة و الطريقة التين تحددهما و ذلك لضمان استمرارية تقديم الخدمات للمستفيدين على ان تراعى الحقوق المالية المستحقة للهيئة أو الجهة المختصة و المرخص له الاول مقابل استخدام وسائط النقل والمرافق الخاصة به .

المادة-11

في حال تصفية أي شركة مرخص لها سواء كانت تصفية اختيارية أو إجبارية يعتبر الترخيص الممنوح لها ملغى حكماً و تلغى جميع التصاريح المتعلقة بوسائط النقل العائدة لها ، و يحق للهيئة او الجهة المختصة أن تعهد لمرخص له آخر بتشغيل و إدارة الوسائط و المرافق العائدة للمرخص له الاول للمدة و الطريقة اللتين يحددهما المجلس و ذلك لضمان استمرارية تقديم الخدمات للمستفيدين على ان تراعى الحقوق المالية المستحقة للهيئة أو الجهة المختصة و المرخص له الاول مقابل استخدام وسائط النقل والمرافق العائدة له

المادة -13

يعتبر الاشخاص المرخص لهم بموجب أحكام قانون النقل العام للركاب او أي تشريع سابق كأنهم مرخصون بمقتضى احكام هذا القانون

المادة -14

يصدر المجلس بتنسيق مع الجهة المختصة التعليمات المتعلقة بما يلي :

أ – تنظيم خدمات النقل العام

ب – شروط تأهيل سائقي وسائط النقل العام و اجتيازهم الدورات المقررة

د – تحديد الوان وسائط النقل العام للركاب و البيانات الواجب توافرها داخل وسائط النقل العام وخارجها

ه – شروط الدعاية و الاعلان على وسائط النقل العام للركاب

المادة -15

يصدر رئيس الهيئة الانظمة اللازمة لتنفيذ أحكام هذا القانون بما في ذلك

أ –رسوم التراخيص و التصاريح الصادرة عن الهيئة و رسوم تجديدها .

ب – ترخيص خدمات التأجير و تنظيمها

ج – ترخيص النقل السياحي المتخصص

د – التسعيرة النظامية

المادة -16

رئاسة المجلس التنفيذي و رؤساء الهيئات ذات العلاقة بتنفيذ أحكام هذا القانون.

- المجلس التشريعي لمقاطعة الجزيرة

- ينفذ هذا القانون اعتباراً من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية.

عامودا 29/6/2014

حاكم المقاطعة بالتفويض

 

انقرة (فارس)

كشف موقع فورث ميديا الخبري الصيني عن دور السفارة الاميركية في انقرة في قيادة قوات داعش - البعث في العراق.

وقال موقع فورث ميديا ان الضوء الاخضر قد منح لتنظيم داعش الارهابي بهدف تدمير العراق وتوسيع رقعة الحرب في سوريا الى حرب كبيرة في الشرق الاوسط والتخلص من ايران منذ تشرين الثاني / نوفمبر 2013.

ووفق التقرير فان مصدرا مقربا من السعودية ورئيس الوزراء اللبناني الاسبق سعد الحريري كشف ان السفارة الاميركية في انقرة اصبحت مقرا لعمليات داعش الارهابي. وقال هذا الشخص المقرب من سعد الحريري والذي لم يرغب بذكر اسمه ، ان الضوء الاخضر في المعركة الراهنة في العراق قد منح اثناء انعقاد اجتماع خلف الابواب المغلقة لمؤسسة "المجلس الاطلسي" الاميركية في انقرة يومي 22 و 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2013 .

واضاف هذا الشخص ان واشنطن مارست ضغوطا كبيرة للغاية على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بهدف ارغامه على الاستقالته.

واوضح ، ان الامير عبد الرحمان الفيصل يتولى مهمة الاسناد المالي لعمليات داعش وان مقر قيادة العمليات في السفارة الاميركية في انقرة.

واردف، انه بحسب اطلاعه فان اي خطوة لايمكن القيام بها دون اكتساب اذن من السفير الاميركي في تركيا ريكاردينيو.

ويشار الى ان "المجلس الاطلسي" مؤسسة مؤثرة للغاية على اميركا والناتو والسياسات الخارجية للبيت الابيض.

الأحد, 29 حزيران/يونيو 2014 20:09

بعد تكريت .. الجيش يستعد لتحرير الموصل

بغداد-((اليوم الثامن))

أكد مصدر عسكري رفيع، الأحد، أن الجيش العراقي وبعد ان تمكن من تحرير مدينة تكريت، امس السبت، من تنظيم داعش الإرهابي يستعد حاليا لتحرير محافظة نينوى من عناصر التنظيم، في وقت عزز الجيش من قدراته التسليحية بعد وصول طائرات “سوخوي” الروسية المقاتلة، مشيرا إلى أنه بوصول هذه الطائرات سيتمكن الجيش من توجيه ضربات جوية كبيرة ضد داعش.

 

وقال المصدر إن “الجيش العراقي يستعد الآن لشن حملة عسكرية على محافظة نينوى لتحريرها من العصابات الإرهابية التي استولت عليها”، مبيناً ان “طائرات السوخوي ستكون سلاح الجو الرئيس للعمليات العسكرية للجيش العراقي”.

 

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن “الجيش اعد خطة كاملة وتهيئ بصورة جيدة لتحرير محافظة نينوى”، موضحاً ان “هناك أعدادا كبيرة من المتطوعين وباقي تشكيلات القوات الأمنية ستساند الجيش في حملته العسكرية”.

 

من جهته، اكد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية عباس البياتي ان “القوات الامنية العراقية ستتمكن من تحرير محافظة نينوى من الزمر الإرهابية، خاصة بعد تعزيز قدراتها الجوية بوصول طائرات السوخوي”، مشيراً إلى ان “الإرهاب لن يطول أمده في العراق”.

واضاف، ان “عملية تطهير محافظة نينوى من الإرهاب تحتاج لوقفة الجمع مع القوات الأمنية أهمها الابتعاد عن تصديق الشائعات من قبل ضعاف النفوس”.

 

بغداد (فارس)

افادت مصادر سياسية مطلعة لمراسل وكالة انباء فارس، ان المحكوم بالاعدام غيابيا الهارب طارق الهاشمي، كان متواجدا في اربيل اثناء سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم داعش الارهابي.

ويرى مراقبون ان سيناريو الاحداث الاخيرة في العراق ما زال غير مكتمل الحلقات على الرغم من وجود ادلة قاطعة على ثبوت نسيج خيوط المؤامرة بين منطقة كردستان وقادة المجاميع الارهابية الامر الذي سهل دخول تنظيم داعش التكفيري الى الموصل ومحاولة اسقاطها خلال ساعات ما دعا سياسيين الى اعلان حالة طوارئ في بعض المحافظات المحاذية لنينوى.

وقال النائب عن دولة القانون محمد الصيهود في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس، ان الامر كان مبيتا وبدأ اللعب على اوتار الطائفية بعد زيارة المطلوب للقضاء طارق الهاشمي الى اربيل عشية هجوم تنظيم داعش على الموصل، بيد ان الامر كان في غاية السهولة لاسيما وان محافظ نينوى اثيل النجيفي كان هو الاخر طرفا في تلك اللعبة ولعل ذهابه الى اربيل وترك الارهاب يصول ويجول في المحافظة خير دليل على ذلك.

قانونيا اكدت النائب عن التحالف الوطني ندى السوداني انه لا يجوز قانونيا دخول المطلوب للقضاء طارق الهاشمي الى الاراضي العراقية والتمتع بالحصانة التي يوليها له اقليم كردستان لاسيما وان برزاني رفع طلبا للقضاء يروم فيه اعادة محاكمة الارهابي (طارق الهاشمي).

مشددا على ان القضاء العادل يجب ان ياخذ مجراه في حال القبض على المجرم طارق الهاشمي، وبالمقابل من المفترض الشد على ايدي المقاتلين العراقيين وهم يخوضون اعتى حرب ضد الارهاب لا سيما بعد مساندة المرجعية الدينية للاجهزة الامنية واعلانها الجهاد الكفائي لتطهير الاراضي العراقية من تنظيم داعش التكفيري.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد صرح بعد سقوط محافظة الموصل بيد مسلحي داعش، ان سقوط المحافظة حدث بمؤامرة سياسية وخونة بعض القادة الامنيين.

الاتحاد الأوروبي يعلن رفضه تشكيل دولة كردية بالمنطقة

 

أربيل: شيرزاد شيخاني (الصباح) -

افاد قيادي كردي،"بأن الظروف الموضوعية ليست متوفرة حاليا لإعلان الدولة الكردية، والظروف الذاتية وحدها غير كافية للإقدام على خطوة محفوفة بالمخاطر من هذا النوع "

تصريحات القيادي الكردي جاءت ردا على دعوة كوسرت رسول علي نائب رئيس اقليم كردستان ونائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني التي طلب فيها تشكيل وفود كردية وارسالها الى دول العالم المؤثرة من أجل كسب دعمها وتعاطفها مع مسألة ممارسة الكرد لحق تقرير مصيرهم، بعد استعادة معظم المناطق المتنازع عليها وخضوعها لسيطرة قوات البيشمركة، على حد وصفه.

وقال القيادي الكردي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه في تصريح لـ "الصباح": ان ظروفا موضوعية استوجبت توصل المقبور صدام حسين وشاه إيران السابق الى اتفاقية 6 آذار المعروفة بمعاهدة الجزائر التي أنهت الثورة الكردية بقيادة الملا مصطفى البارزاني. وهي نفس الظروف الموضوعية التي بررت للولايات المتحدة أن تقود تحالفا دوليا عام 1991 لإخراج العراق من الأراضي الكويتية بعد احتلالها من قبل نظام صدام وتدمير هذه الدولة ومحوها من على الخريطة وإلحاقها بالعراق، ولكن في مثل هذه الظروف الحالية والمنطقة تعيش حالة من الفوضى واللااستقرار، وفي ظل وضع دولي وإقليمي معقد لا يمكن أن تعلن الدولة الكردية، لأن ذلك سيعرض الإقليم  الى مخاطر جسيمة.

واكد القيادي بأن الوقت الحالي غير مناسب لمثل هذه الخطوة والظروف ليست في صالح الاقليم، ويجب الانتظار قليلا لحين نضوج الظروف الموضوعية والذاتية من اجل الاقدام  على هذه الخطوة وإعلان الدولة المستقلة ".

وفي ذات السياق وبعد إعلان الإدارة الأميركية على لسان وزير خارجيتها جون كيري الذي زار العراق في الأيام الماضية والذي أكد على ضرورة مشاركة الكرد الفاعلة بتشكيل الحكومة الاتحادية المقبلة وعدم الانفصال عن العراق، أعلنت وكالة " آكي" الإيطالية للأنباء نقلا عن مسؤول في الاتحاد الأوروبي"، أن الاتحاد يعترض على انفصال كردستان عن العراق، وأنه يدعو الى بقاء العراق موحدا وبعيدا عن أي انقسام لضمان حماية وحدته وتدعيم أمنه  واستقراره".

وقال المسؤول الأوروبي" ان الظروف الحالية في المنطقة لا تساعد على نشوء دولة كردية ، فهذا ليس في مصلحة المجتمع الدولي ولا في مصلحة دول المنطقة".

وتأتي هذه التطورات في أعقاب إعلان رئيس الإقليم مسعود بارزاني بأن قوات البيشمركة الكردية لن تنسحب من المناطق المتنازع عليها التي سيطرت عليها في الفترة الأخيرة بما فيها كركوك، وأن المادة 140 انتهى الحديث بشأنها".

ولكن عادل مراد رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس جلال طالباني أكد في تصريح لـ" الصباح" أن الوقت غير مناسب للحديث عن انتهاء المادة 140، فمن شأن ذلك أن يؤثر في وضع كركوك وأمنها واستقرارها، ويفترض أن تنصب الجهود الكردية بالظرف الحالي نحو تعميق أواصر العلاقات الأخوية مع بقية المكونات وتوحيد الصف من أجل مواجهة تهديدات الإرهابيين".

وحول الجهود الحالية باتجاه تشكيل الحكومة الإتحادية وما إذا كان الاتحاد الوطني سيشارك منفردا بالحكومة المنتظرة قال مراد" هناك إجماع لدى الأحزاب والقوى الكردستانية بتوحيد الصف الكردي في بغداد، وهناك فريق عمل موحد تم تشكيله من قبل رئاسة الإقليم أثناء اجتماع القوى السياسية مع رئيس الإقليم، ولدينا ممثل عن الإتحاد الوطني داخل هذه اللجنة التي تكلف بالتفاوض مع القوى والكتل العراقية الأخرى في ما يتعلق بتشكيل الحكومة المقبلة، بمعنى أننا جزء أساس وفاعل في التفاوض مع القوى العراقية، وعليه فإننا لن ننفرد بموقف يخالف الإجماع الكردي، واننا مع الكل سندخل بمفاوضات ونكون معا سواء دخلنا الحكومة الاتحادية المقبلة أو كان هناك موقف آخر، بالتأكيد سنحرص على وحدة الموقف الكردي".

وبشأن الأنباء التي تواردت مؤخرا حول تسمية رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان بالجلسة الأولى المقرر انعقادها بعد يومين قال رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني" لا أعتقد بأن هذا الأمر سيحصل، لأن هناك حاجة لمفاوضات طويلة وقد تكون شاقة للتفاهم حول توزيع المناصب والحصص بما يرضي جميع الأطراف، ولا أعتقد بأنه بهذه العجالة يمكن أن نسمي الرئاسات الثلاث، فهذا أمر يحتاج الى وقت أطول كما في الحالات السابقة".

 

باسنيوز 29.06.2014

نقل تقرير صحافي بريطاني  تصريحات لمسؤول بارز في حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم لمّح فيه الى استعداد تركيا للقبول بدولة كوردية مستقلة.

المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم, حسين سيليك, قال في تصريحات لصحيفة فاينانشال تايمزاللندنية،:«في الماضي كانت (فكرة) إقامة دولة كوردية مستقلة سبباً للحرب (بالنسبة لتركيا)، لكن لا أحد له هذا الحق حالياً».

وقال سيليك: «في تركيا حتى كلمة كوردستان تثير توتراً لدى المواطنين، لكن الواقع أن اسمهم كوردستان»، وأضاف في تصريحاته للصحيفة: «إذا انقسم العراق، وهذا أمر حتمي، فهم أشقاؤنا...لسوء الحظ الوضع في العراق ليس جيدا، ويبدو أنه يتجه للانقسام».

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أخبر نظيره الأميركي جون كيري مؤخرا أن قيام دولة كوردية أمر محسوم.

ولفت التقرير إلى أن قيام دولة كوردية في شمال العراق قد يمثل حاجزا ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشمال - المعروف باسم «داعش»- الذين يعتبرهم مسؤولون أتراك تهديدا لبلادهم.

 

... داعش ستكون وبالا على الدول التي دعمته وسهلت له دخول العراق

مكتب اعلام سكرتير المجلس المركزي (pukcc )

اكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد ان الحل الامثل للخروج من الازمة الراهنة في العراق هو تاسيس ثلاث فدراليات وحكومة مركزية يشارك فيها الجميع وتمثلهم تمثيلا عادلا، لافتا الى ان المناطق الغربية والوسطى والجنوبية واقليم كردستان يمتلكون ثروات طبيعية هائلة تجعل تشكيل الفدراليات واداراتها امرا ممكنا.

واشار مراد في حديث لبرنامج تغطية خندان الذي يقدمه الصحفي خلف غفور عبر راديو خندان امس السبت (28-6-2014) الى ان التطورات الامنية الراهنة في العراق التي خلفت سيطرة الجماعات الارهابية على محافظتي نينوى وصلاح الدين ليست وليدة الساعة وانما هي تراكمات للسياسات التي ارساها الحاكم المدني الاميركي في العراق بول بريمر الذي اعتمد التصنيف المذهبي لتشكيل اول ادارة للحكم في العراق ما بعد اسقاط نظام صدام المباد.

وسلط سكرتير المجلس المركزي الضوء على اسباب المؤامرة التي نفذت بتوجيه وتخطيط خارجي من دول السعودية وقطر وتركيا بعلم من بعض الدول الغربية مؤكدا ان لداعش مخطط يقوده بقايا البعثيون في البلاد يعتمد ثلاث مراحل وهي (مرحلة الشوكة التي تتمثل بالهجوم على المحافظات ومرحلة التدمير والحرق وتليها مرحلة السيطرة وبسط النفوذ والادارة) ، مشيرا الى ان الدول التي سهلت تنفيذ مخططات التنظيمات الارهابية في العراق ستكتوي بنيرانه وستنعكس عليها العمليات الاجرامية التي تنفذعا تلك الجماعات في العراق.

واعلن ان سقوط تلك المحافظات تم وفقا لخطط ومؤامرة خارجية حيكت في احدى دول الجوار بقيادة الخلايا النائمة للبعث المباد بعلم بعض الدول الاوربية التي تغاضت عن اجتماعات الجماعات الارهابية وقيادات من اجنحة حزب البعث المنحل، واشار الى ان تحالف الجماعات الارهابية نفذ العديد من جرائم الابادة الجماعية في المحافظات التي سيطر عليها منها قتل 700 طالب من القوة الجوية العراقية بقيادة داعش وحلفائها من تنظيم انصار السنة، وانتقد مراد  ستراتيجية الحكومة العراقية في الملف الامني الذي ادى الى سقوط محافظتي نينوى وصلاح الدين.

واعلن عادل مراد ان مقومات اعلان الدولة الكردية لم تكتمل بعد وان بعض الدول التي تتودد للكرد لها مصالح في الاقليم وتنوي الحفاظ عليها، ولا تهتم لمستقبل القضية الكردية، مؤكدا ان الحل الامثل للخروج من الازمة الراهنة هو تشكيل ثلاث فدراليات في العراق بالتوافق بين جميع الاطراف المتصارعة في البلاد.

واشار مراد الى ان الادارة الاميركية سعت لتطبيق سياسة الفوضى الخلاقة في العراق وتركته وانسحبت منه دون برنامج واضح يمنع حدوث خروقات امنية، وانها خلفت ورائها فوضى سياسية وامنية يصعب معالجتها في المستقبل القريب.

ودعا سكرتير المجلس المركزي الى التعامل مع الاوضاع في كركوك بشكل واقعي وادراك المخاطر التي تمثلها مخططات الجماعات الارهابية، مرحبا بالزيارة التي قام بها رئيس الاقليم مسعود بارزاني الى هناك مؤكدا دعم الجميع لتلك الزيارات، داعيا الى ايلاء اهتمام اكبر بكركوك ومراعات الاوضاع الدقيقة التي تمر بها.

واكد ان الكرد يجب ان يعملوا مع القوى الشيعية للحفاظ على المصالح الستراتيجية المشتركة والتحالفات التأريخية للجانبين وان لايضع الكرد خطوط حمراء على اية شخصية يقدمها التحالف الوطني لرئاسة الوزراء في الحكومة المقبلة، نافياَ في الوقت ذاته الاشاعات التي يطلقها البعض من انه يتمسك بالتحالفات التأريخية مع الشيعة من منطلق طائفي، مبينا في هذا السياق الى انه لايدعو الى الحفاظ على التحالفات مع الشيعة على حساب السنة في العراق وانما هناك تحالفات كردية شيعية بني على اساسها العراق الجديد، لان برامج الكرد ونضالهم مرتبط بالقوى الشيعية، موضحا ان ابتعاد الحكومة المركزية عن القوى السنية ادى الى نشوب الازمة الراهنة.

واعرب مراد عن امله في ان تتمكن القوى الكردية من الاتفاق على برامج موحدة للحوار مع بغداد بعد توحيد البيت الكردي ومنع التفرد وغياب الشفافية في بعض الملفات خصوصا النفط وتوزيع الادارات بين القوى الفائزة في الانتخابات الاخيرة وفقا للمستحقات والنتائج الانتخابية وتقديم نموذج للادارة الناجحة في الاقليم كي تكون منطلقا ناجحا للادارة في العراق الجديد.  

بغداد ((اليوم الثامن)) ـــ

كشف مصدر من داخل التحالف الوطني، عن دعم الكتل السياسية الكردستانية لمرشح ائتلاف دولة القانون طارق نجم لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة وسط ثلاثة اسماء مطروحة لهذا المنصب.

وقال المصدر: إن ستة اسماء طرحت خلال اجتماع يوم امس للتحالف الوطني لرئاسة الوزراء، وهي رئيس التحالف الوطني وزعيم تيار اﻻصلاح إبراهيم الجعفري و القيادي في المجلس اﻻعلى اﻻسلامي عادل عبدالمهدي، وزعيم المؤتمر الوطني احمد الجلبي، ومستشار اﻻمن الوطني فالح الفياض، ورئيس الوزراء الحالي نوري المالكي، والقيادي في حزب الدعوة اﻻسلامية طارق نجم”.

واوضح المصدر أن “الكتل الكردستانية تدعم طارق نجم فضلا عن كونه مدعوم من الجمهورية الاسلامية الايرانية”، موضحاً أن “الاسماء الست المرشحة للرئاسة تقلصت الى ثلاث وهي طارق نجم وابراهيم الجعفري وعادل عبدالمهدي”.

وبين أن “هناك اجتماعا للجنة المشكلة من قبل التحالف الوطني لاختيار مرشح التحالف ستعقد في وقت متاخر من مساء اليوم الاحد، للتوصل على اختيار المرشح”. انتهى ع. د

 

في البداية وقبل توجيه ( النقد ) والتهجم وبشكل متعمد الى كل ماهو ( خطأ ) في هذا الرأي الشخصي الدائم وتمديح وتشجيع كل ماهو ( صح ) وفي مصلحة الجميع.........

أهنئ ومقدمآ ( الأغلبية ) من المسلمات والمسلمون الواعون والمثقفون والمؤمنون بحق أخيهم ( الأنسان ) من بقية الشعوب والقوميات والعقائد والأديان في ( الحياة ) الحرة بمناسبة قدوم شهر ( الصوم ) والخيرات والغفران والتوبة الأبدية …..........

هذا الفجر ( الأحد ) 29 / 6 / 2014 قام الملايين من ( العرب ) العراقيون وقبلهم الملايين من ( الكورد ) العراقيون بأخذ ومباركة ( الصوم ) والصلاة والدعاء.؟

أدناه نبذة مختصرة عن أصل وحقيقة ( باوه رى ) عقيدة وديانة الكورد قبل الأسلام .؟

http://arz.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%83%D8%B1%D8%A7%D8%AF

من المعلوم ودون التفلسف بأنه تم تجزأة أرضم ( كوردستان ) الى أكثر من ( 2 ) جزء بين الأمبراطوريتين العثمانية التركية السنية المذهب والصفوية الأيرانية الشيعية المذهب.؟

بسبب حدوث معركة طائفية دموية بينهما في منطقة ( جالديران ) الكوردية الأيرانية الحالية وذلك كانت حوالي عام ( 1514م ) وحسب ماهو مدرج أدناه ….......

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%83%D8%A9_%D8%AC%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86

ومن ثم تم تقسيم أرضهم الى أكثر من ( 4 ) أجزاء وبين ( العرب ) العراقيين والسوريين الحاليين والترك والفرس ووصولآ الى الدول الروسية السابقة والحالية ( كوردستانا سور ) كوردستان الحمراء وذلك من خلال بنود وفقرات أتفاقية ( سايكس – بيكو ) الأجنبية المسيحية المخططة والموقعة سرآ وعلنآ عام ( 1916م ) وحسب ماهو مدرج أدناه …....................

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D8%AA%D9%81%D8%A7%D9%82%D9%8A%D8%A9_%D8%B3%D8%A7%D9%8A%D9%83%D8%B3_%D8%A8%D9%8A%D9%83%D9%88

وآخر التقسيمات ومحاولة أبادتهم عن بكرة أبيهم ومن جانب أخوتهم في ( الدين ) والمذهب ومن العرب العراقيين ( السنة ) المذهب وقبل ( الشيعة ) المذهب وهم صائمون ويصلون وأكثرمنهم قد حدث بحقهم و ظلمآ في العقد الأخير من القرن ( 20 ) المنصرم وبواسطة بالغازات الكيمياوية في يوم ( 16 / 3 / 1988م ) وقبلها وبعدها وتحت ( آية ) الأنفال القرآنية التي تحلل ( أسر ) وقتل وأغتصاب كل من ليس ( مسلمآ ) والكورد العراقيين الحاليون خير الأمثلة.؟

هنا ستحدث ( مجادلة ) بيني وبين ( البعض ) من الجهلة في ( الدين ) من الكورد العراقيين وسيقولون لي هذا ليس شأنك فنحن مسلمون ونحن راضون عن كل ماحدث وسيحدث بحقنا.؟

نعم سيقولون ويجب عليً ( الأعتذار ) لهم لكن يجب أن لالالالالالالالالالا ننسى نحن الأثنان بأن المنطقة تتجه نحو ( الأنهيار ) والتقسيم وليست من أجل ( سواد ) عيوننا وأنما من أجل سواد عيون ( الآبار ) النفطية الموجودة فيه ومنذ أكثر من ( 22 ) عامآ الماضية.؟

حيث وحسب معلوماتي الشخصية ومنذ عام ( 1992م ) وعلى لسان ( رحالة ) صحفي وخبير أجنبي وأن لم أقول ( جاسوس ) بريطاني الجنسية و مختفي الملامح أنذك.؟

قال لي وبحضور عدد من ( البيشمه ركه ) الأبطال في …...........بأنه وبعد حوالي ( 24 ) عامآ القادمة أي عند حلول الذكرى ( 100 ) المئوية لتلك الأتفاقية ( سايكس بيكو ) أعلاه أي في العام ( 2016م ) القادم سيتم ( الغاء ) وتبديل وتغير ( خارطة ) الشرق الأوسط ( القديمة ) ورسم خارطة ( جديدة ) وموسعة ( الدول ) والدويلات والكونفدراليات والأتحادات والفدراليات لمنطقة وجميع دول الشرق الأوسط الحالية.؟

ومن بينهم ( حق ) وتقرير مصير ( الكورد ) وجميعآ في وجود ( دولة ) لهم في الشرق الأوسط الجديد والمخطط والمرسوم بسبب ( أحتلال ) وبعثرة خارطة دولة ( الكويت ) والمنطقة في يوم ( 2 / 8 / 1990 ) من جانب بطل تحرير ( الحفرة ) الدكتاتور صدام المقبور وزمرته ونظامه البعثي الشوفيني وجيشه المهزوم ولالالالالالالاعس الأحذية.؟

نعم وقد حان الوقت وبدأت ( ساعة ) الصفر لرسم الخارطة الجديدة لمنطقة الشرق الأوسط الجديدة ومنذ ( تحرير ) مدينة الموصل والأغلبية من المناطق السنية المذهب.؟

من جانب ( الداعش ) البهائم البشرية الأسم والمجرمون والمرتزقة والمأجورون الذين تم شرائهم وأرسالهم الى ( العراق ) و من أراضي مملكة ( الشر ) والأرهاب ( العربية السعودية ) وأمثالها كثيرة اليوم ومنذ صباح يوم ( 10 / 6 / 2014 ) الحالي ولحد اليوم.؟

فأسرع وفجر وكشف وأعلن وتحدث وصرح وحلل العشرات من ( العلماء ) والخبراء أصحاب الشأن والأختصاص هنا وهناك وفي مقدمتهم ( جريدة ) أنديبيندت البريطانية أدناه …............

http://www.almayadeen.net/ar/news/international_press-0XoNekYSBkynhKNKAHzRsA/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%82%D8%B3%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%8A%D9%85-%D9%84%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B3%D8%B7-%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%87%D9%89

بأن ( خارطة ) الشرق الأوسط ( القديم ) قد أنتهت.؟

أي أن بنود وفقرات تلك الأتفاقية أعلاه قد أنهارت والى الأبد.؟

ففرح وصفق ( كل ) أنسان كوردي أصيل وشريف من الشعب الكوردي والكوردستاني الواعي المحب والمنتظر بفارغ الصبر الى مثل هذه ( الفرصة ) الذهبية التي لم ولن تعوض و لكي يتحقق حلمه ووجود دولته ( كوردستان ) ومهما كانت وستكون الثمن غاليآ.؟

وفي مقدمة الجميع ( قائد ) الضرورة والبيشمه ركه الرئيس مسعود البارزاني.؟

لكن والغريب في أمر أخوته في ( الأسلام ) ومذهبه السني وقبل المذهب الشيعي.؟

فقد فزعوا وهددوا ونددوا ومن خلال ( منبر ) المساجد الأسلامية والأعلامية بكلامه ( المهم ) والتأريخي وقبل يومين من الآن وبحضور ( وزير ) خارجية ( سايكس – بيكو ) بأننا قد أنتظرنا ولأكثر من ( 10 ) جوابآ من أخوتنا العراقيين بتطبيق مادة ( 140 ) الدستورية ولكن ( فر ) جيوشهم من هذه المناطق الكوردستانية الأصول خوفآ من ( شبح ) الداعش.؟

فقامت قواتنا من ( البيشمه ركه ) البطلة حمايتها وأعادتهما الى ( حضن ) أمهم كوردستان المحتلة بأيدي ( العرب ) والمسلمون ومنذ أكثر من ( 1000 ) عامآ مضت ولحد اليوم.؟

نعم أيها القراء وأصحاب الشأن الكرام أن العشرات من ( العرب ) السنة وقبل الشيعة ومنذ أيام قليلة ماضية ولحد اليوم وغدآ بدؤا يهددون وينكرون بأنهم هم ( المقسمون ) والمحتلون لأرضآ لم تكن ولن تكون أرضآ لهم وهو أرض ( لالش ) وكوردستان الطاهر.؟

في الختام أسأل وأنصح وأقترح على ( جميع ) العرب العراقيون الكرام.....................

أن يذكروا ( الله ) ويؤمنوا بدين الحق الحقيقي وفي هذا الشهر ( رمضان ) ويعتذروا لأخوتهم في ( الأسلام ) من الكورد ويسمحوا لهم بتشكيل وأعلان دولتهم ( كوردستان ) جنبآ الى جنب أكثر من ( 22 ) دولة عربستان وأسلامستان الموجودة والمعروفة ( اليوم ) على الخارطة هنا وهناك وقبل فوات الأوان ونشر الخارطة ( الجديدة ) لدولتهم ( العراق ) الحالي و المقسمة ومسبقآ بين عدة فدراليات مقترحة مثل ( سنستان ) وشيعستان وبصرتستان وبغدادستان القادمة.؟

وبعكسه ولالالالالالالالالالالالالالا سامح الله ستحدث ( معارك ) قومية ودموية وكارثية بينكما لكونكم أنتم ( السبب ) الأول والأخير وليس الكورد.................................

بير خدر الجيلكي

أنكا / المانيا في 29.6.2014

اجتمع الوفدان المفاوضان للاتحاد الوطني الكوردستاني وحركة التغيير، اليوم السبت 28/6/2014، في مقر المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني بمدينة اربيل، وذلك لبحث تشكيل الحكومة المحلية في المحافظة.
واوضح ريباز بيركوتي رئيس قائمة الاتحاد الوطني في محافظة اربيل لـ PUKmedia: اجتمع الوفدان المفاوضان للاتحاد الوطني وحركة التغيير، لبحث تشكيل الحكومة المحلية في اربيل، موضحاً: ضم وفد الاتحاد الوطني كل من سعدي احمد بيره، هريم كمال آغا، وريباز بيركوتي، وآزاد جاوشين وآزاد جولا، فيما ضم وفد حركة التغيير كل من محمد حاجي، عبدالرحمن عمر، سليمان جعفر.
واضاف: تبلورت في الاجتماع مواقف مشتركة حول الاوضاع الراهنة في العراق  خاصة بعد سيطرة مجاميع داعش الارهابية على مدينة الموصل ومناطق اخرى، واكد الجانبان اهمية حماية ارض وشعب كوردستان في ظل المتغيرات الجديدة.
واضاف: كما تناول الاجتماع  تشكيل حكومة محلية موحدة وبشكل مشترك، مشيرا الى ان المفاوضات بين الجانبين ستستمر ونسعى الى توحيد وجهات النظر بيننا لخدمة للمواطنين في مدينة اربيل.

PUKmedia ديار ستار

داعش يخيّر الموصليين بين جهاد النكاح و 30 ألف دولار بيان فرسان الحدباء

خيّر تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش" الارهابي، اهالي الموصل مابين تزويج بناتهم زواج "جهاد النكاح" او دفع مبلغ يصل الى 30 الف دولار.

وجاء ذلك في بيان بإسم " فرقة فرسان الحدباء"  وقد اطلعت عليه NNA "يا ايها الشعب العراقي الكريم يواصل ابناءكم الغيارى من فرقة فرسان الحدباء الحاق الخسائر الفادحة في صفوف الظلاميين والارهابيين الذين عاثوا في الارض فسادا عبر قتل وتشريد الاهالي وانتهاك اعراض المؤمنات ...".

كما جاء "فقد تابعنا في الايام الماضية كيف اقدم تنظيم داعش الارهابي على تشويه ديننا الحنيف عبر فرض مبادئ ظلامية لاتمت الى التقاليد العربية الاسلامية بصلة، حيث اجبر الارهابيون من خلال اجراءات تعسفية اهالي مدينة الموصل على ان يزوجوا بناتهم تحت سطوة السلاح والترهيب او بدفع اموال تصل الى 30 الف دولار".

واشار البيان الى أن "اهالي الموصل ضاقوا ذرعا وبلغ بهم السيل الزبى فهم يرفضون رفضا قاطعا الاساليب الظلامية والرجعية التي يتبعها النفر الضال من تنظيم داعش ...".

وفي ختام البيان قالت فرقة فرسان الحدباء "يعاهد فرسان الحدباء اهالي الموصل الكرام على المضي في الدفاع عن اعراض النساء وشرف الارض الطاهرة ارض الانبياء والاولياء والصالحين، كما يهيب رجال الحدباء بابناء الموصل النجباء ان يرفضوا التعامل مع الارهابيين او ينصاعوا لهم ويبيعوا اعراضهم لاذيال الشروالفتنة والضلال".
-----------------------------------------------------------------
محمد – NNA/

بغداد، العراق (CNN)—أعلن الجيش العراقي، السبت، سيطرته على المدخل الشمالي لمدينة تكريت، وطرد مقاتلي الدولة الإسلامية بالعراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" منها في الوقت الذي نفى فيه التنظيم هذه الأنباء زاعما أنه تمكن من أسر 400 جندي وأسقط ثلاثة مروحيات ودمر 45 آلية على حد تعبيره.

ونقل تقرير نشر على تلفزيون العراقية الرسمية على لسان مصدر أمني لم يسمه، قوله: "إن قوات من الجيش سيطرت على مدخل تكريت الشمالي ’نقطة تفتيش الاقواس‘ وطردت عصابات داعش الإرهابية منها.. وطهرت مبنى المحافظة بعد اشتباكات ألحقت بهم خسائر بالأرواح."

من جهتها فالت داعش عبر صفحات تستخدمها لتمرير بياناتها ومعلومات عن عملياتها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "400 أسير رافضي بيد الدولة الإسلامية في ملحمة تكريت و تم إسقاط 3 طائرات و إعطاب قرابة الـ 45 آلية للجيش الصفوي.. فشل الحملة العسكرية التي شنها الجيش الصفوي على تكريت، ولم ترجع سوى 3 همرات مع هروب ما تبقى بملابس مدنية."

السومرية نيوز / بغداد
اعتبر عضو ائتلاف دولة القانون بهاء جمال الدين، السبت، أن استحواذ رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني على محافظة كركوك ليس امراً واقعاً، مؤكداً أن المحافظة عراقية ولشعبها استحقاقات ومن غير الممكن ان تحتل بين ليلة وضحاها.

 

وقال جمال الدين في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "حديث رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني عن انتهاء المادة 140 من الدستور بعد دخول قوات البيشمركة الى كركوك يفسر كلام رئيس وزراء الاقليم نيجيرفان بارزاني حين قال ان العراق قبل احداث الموصل هو ليس نفسه بعد تلك الاحداث"، لافتاً إلى أن "الاكراد دائما ما يتكلمون عن الدستور وهم يقومون بسرقة النفط والاستحواذ على الاراضي".

 

وأضاف جمال الدين أن "استحواذ البارزاني على محافظة كركوك ليس امراً واقعاً كما يتصور وان كركوك عراقية ولشعبها استحقاقات ومن غير الممكن ان تحتل في ليلة وضحاها"، معرباً عن اسفه "تجاه موقف الكتل السياسية التي وقفت مكتوفة الايدي تجاه هذا تصريح الذي يمثل تحدي للعملية السياسية برمتها".

 

واشار النائب عن ائتلاف دولة القانون إلى أن "الحكومة الاتحادية تأخذ تصريحات رئيس الاقليم بجدية وهنالك الكثير من السياسيين الذين يقفون على مسافة واحدة منها".

 

يذكر أن رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني اعتبر، امس الجمعة، أن المادة 140 من الدستور العراقي قد "انجزت وانتهت" بعد دخول قوات البيشمركة الى المناطق المتنازع عليها عقب انسحاب قطعات الجيش منها.

السومرية نيوز/ بغداد
كشفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، الاحد، عن وجود معلومات تؤكد ان مدير مكتب رئيس البرلمان اسامة النجيفي بات احد قادة تنظيم "داعش"، مطالبة النجيفي ببيان موقفه من تلك المعلومات.

وقالت نصيف في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه ان "هناك معلومات تؤكد أن المدعو مناضل سعيد العبيدي الذي كان مديراً لمكتب رئيس البرلمان السابق اسامة النجيفي طيلة السنوات الأربع الماضية، بات احد قادة تنظيم داعش الإرهابي".

وطالبت نصيف النجيفي بـ"بيان موقفه من هذه المعلومات وإيضاح حقيقة الأمر للتثبت من صحته"، مشيرة الى ان "العراقيين بمختلف انتماءاتهم عانوا الأمرين من جرائم هذا التنظيم الإرهابي الذي أوغل في دماء الأبرياء".

يذكر ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اعتبر في وقت سابق أن الأجهزة الامنية اجهضت مشروع تنظيم "داعش"، مؤكدا وجود "داعشيين سياسيين" في العراق.

السومرية نيوز/ بغداد
طالب النائب عن ائتلاف دولة القانون صادق اللبان، الأحد، حكومة إقليم كردستان بالكشف عن طبيعة علاقتها مع "الكيان" الإسرائيلي، فيما حذر أن الكُرد يتجهون الى أعداء العراق والأمة الإسلامية والعربية.

وقال اللبان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "التقارير الأخيرة التي كشفتها بعض وسائل الإعلام نقلا عن وزير الخارجية الإسرائيلي افيجدور ليبرمان وتأييده لإعلان دولة كردية أمر مستغرب به"، داعيا إقليم كردستان الى "إيضاح الأمر والكشف عن طبيعة علاقته مع الكيان الإسرائيلي".

وأضاف اللبان أن "الكرد مطالبين بتفسير طبيعة علاقتهم مع الكيان الصهيوني الى المجتمع العربي وشركاءهم السياسيين لكي تكون صورة واضحة ولا يبقى أي شك في نفوسنا"، معتبرا أن "هذا الأمر يبين أن الكرد يتجهون الى أعداء العراق والأمة الإسلامية والعربية".

وتابع اللبان أن "اسرائيل تفكر وتتجه الى تنفيذ مصالحها الشخصية، لأنها تعمل على تقسيم الدول العربية وتحويلها الى دويلات، ما يؤدي الى أضعاف الأمة العربية تنفيذا مخططاتها".

وذكر تقرير إخباري، في (26 حزيران 2014)، أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة بأن الاستقلال الكردي في شمال العراق "أمر مفروغ منه"، فيما توقع خبراء إسرائيليون أن تسارع بلادهم الى الاعتراف بالدولة الكردية إذا أعلنت.

متابعة: في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية البريطاني و في كلمة لا لبس فيها أعلن مسعود البارزاني رئيس إقليم كوردستان و القائد العام للقوات المسلحة في الإقليم بأنهم قاموا بتطبيق المادة 140 وسوف لن يتحدثوا عنه مرة أخرى و انتهى الى غير رجعة.

هذه التصريح اثلج قلوب الكثيرين من الشعب الكوردستاني و استبشر خيرا، و على العكس من ذلك فأنه أغضب أعداء الكورد و بعض المحتلين.

و لكن و مع الأسف الشديد لم تمضي 24 ساعة على تصريحات البارزاني تلك، حتى أصدروا بيانا يوضحون فيها تصريحات البارزاني. و في هذا التصريح التوضيحي تراجعوا عن عدم العودة الى المادة 140 و عدم البحث فيها مرة أخرى بشكل واضح لا لبس فية ايضا و قالوا بأنهم سوف يقومون بأستفتاء مواطني محافظة كركوك حول الانضمام الى أقليم كوردستان.

و هذا بحد ذاته رجوع الى بنود المادة 140 التي قال عنها البارزاني أنه سوف لن يتحدث عنها مرة أخرى و لن يطالب بتطبيقها مرة أخرى. البارزاني قال بالحرف الواحد  أن المادة 140 طبقت بالكامل و الان يقولون سنجرى أستفتاء عليها . فالاستفتاء من أحدى بنود المادة 140 و غدا سيقولون ايجاب أجراء أحصاء سكاني أيضا في تلك المناطق و هذا يعني العودة الى المادة 140 في وقت كانوا يتحدثون فيها عن الاستقلال. أي أنهم لم يلغوا حتى المادة 140.

فما الذي جرى خلال 24 ساعة الماضية و هل للمكالمة التلفونية بين وزير خارجية أمريكا جون كيري و البارزاني يوم أمس علاقة بهذا التراجع. و هل أمريكا هي التي منعت الاستقلال أيضا و فرضت على القيادات العراقية جمعاء العودة الى بغداد؟؟؟ أم أنه قرار كوردي خاص جاء بعد أعادة النظر في التصريح الذي أدلاه البارزاني و بعد الرفض العربي و التركماني لهذا التصريح؟؟؟ أم أن بلاغا جاء من العم ( تركيا) بهذا الصدد؟؟

لا يهم المهم هو التراجع عن ما تم التصريح به.

من ناحية أخرى فأن الحديث يجري عن أستفتاء أهالي محافظة كركوك فقط على الانضمام الى أقليم كوردستان، و لكن ماذا عن المدن و الاقضية و النواحي الأخرى المشمولة بالمادة 140 في الموصل و ديالى!!

هذا التناقض و التراجع في الاقوال تدل على حكومة الإقليم تتخذ قرارات أرتجالية و لا ضمانه لما يصرحون بها حول ألاستقلال التي نسوها بمجرد قدوم كيري الى العراق و حول المادة 140 بمجرد اصدار بيانات من بعض القوى العربية و التركمانية المعادية أصلا للكورد.

و هل يمكن أجراء أستفتاء معترف به و بعيدا عن رضى الحكومة العراقية من دون أشراف دولي كي تضمن أي طعن فيها من قبل الاطراف المعادية لكوردستانية كركوك؟؟.

فهل قيادة تتخذ قراراتها بهذة الطريقة الارتجالية هي قيادة "حكيمة" . حكومة وضعت جميع بيضاتها في سلة داعش.

 

لندن: معد فياض
أكد الدكتور محمد إحسان، الوزير السابق للمناطق المتنازع عليها في حكومة إقليم كردستان العراق والمسؤول الحالي عن ملف تنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي والخاصة بمسألة كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها، أن «قضية كركوك تعرضت لظلم كبير منذ عام 1970 عندما جرى توقيع قرار الحكم الذاتي مع الحكومة العراقية ولم يجرِ تنفيذ هذا القرار، ثم تعرضت لظلم آخر عام 1991 عندما انتصر الأكراد في انتفاضتهم ضد الحكومة المركزية حيث تدخلت أطراف دولية ومنعت استعادة كركوك، والظلم الثالث كان في 2003 خلال تغيير النظام السابق حيث دخلت قوات البيشمركة الكردية إلى كركوك وحررتها من بقايا النظام، وأيضا تدخلت الولايات المتحدة لمنع ضم كركوك إلى إقليم كردستان العراق»، مشددا على أن «هذا الظلم الذي تعرضت له كركوك كان ولا يزال بسبب كردستانيتها».
وأضاف إحسان في حديث لـ«الشرق الأوسط» في لندن، أمس، بعد يوم واحد من قرار مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق، باستعادة كركوك وضمها نهائيا إلى الإقليم بعد أن اعتبر أن المادة 140 من الدستور العراقي قد انتهت، قائلا إن «الأكراد انتظروا أكثر من عشر سنوات لتنفيذ المادة 140، لكن هناك من الشوفينيين في الحكومة والبرلمان العراقيين من أعلنوا أن هذه المادة قد انتهت ولم يعد لها وجود، ولم تقُم الحكومة الاتحادية ببغداد بأية خطوات لتنفيذ هذه المادة».
وتنص المادة 140 من الدستور العراقي على آلية لحل مشكلة كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها من خلال ثلاث مراحل هي: التطبيع وعودة أهالي سكان هذه المناطق الذين هجّرهم نظام صدام حسين إلى ديارهم، وتخيير العراقيين الذين نقلهم النظام السابق من مدنهم في وسط وجنوب العراق إلى كركوك وغيرها بعد تعويضهم، إن أرادوا ذلك، ثم إجراء تعداد سكاني للمناطق المتنازع عليها والقيام باستفتاء حول رغبتهم في إلحاق هذه المناطق إلى الإقليم أم لا.
وقال إحسان الذي كان قد حضر ندوة استضافتها جامعة لندن للاقتصاد حول واقع ومستقبل الأوضاع في العراق، والذي يعد من أكثر المتخصصين بموضوع المناطق المتنازع عليها، حيث ألف الكثير من الكتب وأجرى بحوثا ميدانية حول هذا الموضوع، إن «الحكومات التي جاءت بعد 2003، باستثناء حكومة الدكتور إياد علاوي، لم تلتزم بتنفيذ المادة 140، بل عملت على تسويفها»، مشيرا إلى أن «علاوي كان قد شكل، وقبل صدور الدستور العراقي، لجنة لتنفيذ آلية ضم كركوك والمناطق المتنازع عليها وفق ما يريده سكان هذه المناطق، لكن اللجان التي جاءت بعد حكومة علاوي والتي تشكلت لتنفيذ مادة دستورية صريحة قامت بتسويف الموضوع ولم يعيروا أية أهمية لها، على الرغم من حرصنا على تطبيق هذه المادة بسلاسة». وأضاف: «إن ما تحقق من خطوات تنفيذ المادة 140 هو القليل من الخطوة الأولى التي تتعلق بالتطبيع، حيث جرى تعويض العوائل العراقية التي رغبت في العودة إلى مناطقها الأصلية وإعادة بعض المهجرين من السكان الأصليين إلى المناطق المتنازع عليها، ولقد فوجئنا بقرار من رئيس الحكومة نوري المالكي بشمول جميع العراقيين المهجرين في مناطق أخرى من ميزانية المادة 140، مما فتح باب الفساد المالي على مصراعيه، ويمكنني القول إن نسبة ما تنفذ من خطوات هذه المادة الدستورية هو خمسة في المائة فقط».
وعن اعتبار رئيس الإقليم أن هذه المادة أنجزت وانتهت، قال إحسان: «نعم، لقد صبر الرئيس بارزاني والقيادة الكردستانية والأكراد كثيرا في انتظار تنفيذ هذه المادة في فترتها المحددة، وأنا كنت دائما ضد تقديم أية تنازلات لبغداد باعتباري مسؤولا من قبل حكومة الإقليم عن تنفيذ هذه المادة وممثل الإقليم ببغداد، لكن قيادة الإقليم كانت تقدم التنازلات من أجل عدم إثارة أي مشكلات وعدم عرقلة العملية السياسية، اليوم وبعد العاشر من يونيو (حزيران)، حيث سيطرت المجاميع المسلحة على ثاني أكبر محافظة عراقية، نينوى، وقرب دخولهم لكركوك ليكون الإرهاب عند أبواب الإقليم والفراغ الأمني الذي حدث نتيجة انسحاب القوات المسلحة العراقية من هذه المناطق كان لا بد من أن تملأ قوات البيشمركة الكردية الفراغ للدفاع عن حياة العراقيين في كركوك وصد محاولات المجاميع المسلحة من الوصول إلى أراضي الإقليم»، منبها إلى أن «الأمور تغيرت بعد العاشر من يونيو وعلى الحكومة العراقية أن تتعامل مع الواقع الجديد».
وحول الوضع القانوني لضم كركوك إلى إقليم كردستان واعتراف الحكومة العراقية بذلك، قال إحسان: «المادة 140 تقر بإجراء استفتاء من قبل سكان المناطق المتنازع عليها على ضمها إلى الإقليم، وسنقوم بهذا الاستفتاء لنعرف تمسك السكان بالوضع الجديد أم لا، وسوف يجري التصرف وفق هذه الحقائق»، مضيفا أن «الرئيس بارزاني قام بواجبه الوطني إزاء شعبه وحقق إرادة الأكراد كشعب وكقادة سياسيين، وهو لم يتصرف من تلقاء نفسه أو أنه اتخذ هذا القرار كردة فعل، بل فرضه الواقع». وأشار إلى أن «مكونات مدينة كركوك، الأكراد والعرب والتركمان، سيكونون أكثر استقرارا وسينعمون بالأمان والإعمار مثلما ينعم شعبنا في باقي مدن الإقليم، بل سينال العرب والتركمان حقوقا في المناصب أكثر من الأكراد الذين يشكلون ما هو أكثر من 60 في المائة من أصل سكان كركوك»، مبينا أن «ما طبق على كركوك بضمها إلى الإقليم سوف يطبق على بقية المناطق المتنازع عليها في خانقين ومندلي».
وبالنسبة إلى الوضع الإقليمي ومدى تقبل تركيا وإيران قرار ضم كركوك، قال إحسان: «حتى الآن لم تصدر ردود أفعال سلبية أو مناوئة لهذا القرار، بل نحن على يقين أن تركيا وإيران ستكونان مرتاحتين لقرار ضم كركوك إلى الإقليم كون حدودهما ستكون آمنة من الإرهاب، ثم إن هناك مصالح مشتركة بين تركيا وإقليم كردستان من جهة، وهذا ينطبق على إيران من جهة ثانية». وأشار إلى أن «الوضع الدولي هو الآخر سوف يتقبل هذه الحقائق، بدليل أن الرئيس بارزاني أعلن قراره باستعادة كركوك بحضور وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ، وأن وزير الخارجية الأميركي كان في أربيل قبل أيام قليلة وأعتقد أن لديه علما حول خلفية هذا القرار».
alsharqalawsat
مسؤول عسكري محلي: أكبر انتشار للبيشمركة في التاريخ الحديث
أربيل: «الشرق الأوسط»
في ما بدا توضيحا لكلامه في المؤتمر الصحافي مع وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ أول من أمس، قال رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، في بيان أمس إن وجود قوات البيشمركة في كركوك «لا يعني أن الكرد يفرضون أنفسهم على مناطقها».
وبيّن بارزاني أن «الكرد سيجرون استفتاء لسكان تلك المناطق وقرارهم سيحترم بكل شفافية». وأضاف أن «قوات البيشمركة موجودة في كركوك منذ عام 2003 لحمايتها بالمشاركة مع الجيش العراقي»، مشيرا إلى أن «قوات البيشمركة دخلت كركوك من أجل حماية حدود كردستان وحياة وممتلكات المواطنين».
وكان بارزاني أكد أول من أمس أن سيطرة الأكراد على كركوك ومناطق أخرى متنازع عليها مع بغداد أمر نهائي، بعدما عد المادة 140 من الدستور الخاصة بهذه المناطق «لم يبقَ لها وجود». وقال: «لقد صبرنا عشر سنوات مع الحكومة الاتحادية لحل مشكلات هذه المناطق وفق المادة 140، ولكن دون جدوى»، مضيفا: «كانت في هذه المناطق قوات عراقية وحدث فراغ أمني وتوجهت قوات البيشمركة لملء هذا الفراغ، والآن أنجزت هذه المادة ولم يبقَ لها وجود».
وتنص المادة 140 من الدستور على إجراء استفتاء في المناطق المتنازع عليها بين إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي والحكومة المركزية في بغداد، وخصوصا كركوك الغنية بالنفط التي تمثل أساس هذا النزاع. ودفع الهجوم الذي يشنه مسلحون في شمال العراق السلطات الكردية إلى نشر أعداد غير مسبوقة من قوات البيشمركة لحماية حدود إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي، من «جيرانه الجدد».
وكان بارزاني، طلب قبل عشرة أيام من عناصر البيشمركة كافة المتقاعدين الالتحاق بالوحدات العسكرية والاستعداد للاحتمالات كافة «نظرا للأوضاع الحالية المستجدة على حدود إقليم كردستان».
وفي معسكر تدريب قرب أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، يخضع عشرات الشبان لتدريبات مكثفة قبيل التحاقهم بالقوات الكردية التي تواجه تحديا عسكريا كبيرا، بحسب ما يقول الأمين العام لوزارة البيشمركة جبار ياور. وقال ياور، في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية: «نحن نتحدث عن مواجهة مع إرهابيين فوق مساحة أرض تمتد لنحو 1500 كلم. أصبح لدينا جيران لطفاء». وتتمتع قوات البيشمركة الكردية التي خاضت معارك طويلة مع جيش نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين، بثقة سكان مناطق إقليم كردستان، حيث إن هذه القوة المدربة والمجهزة بشكل عال تعمل وفق مبدأ قومي وتعد نفسها جيشا يحمي دولة قيد التأسيس.
وتشمل عملية التطوع في قوات البيشمركة برنامجا يقوم على 45 يوما من التدريب، ويشمل التمارين الجسدية والتعلم على استخدام الأسلحة. وفيما ينهمك المتطوعون في المعسكر بتمارينهم، يصل بين الحين والآخر مقاتلون سابقون يرتدون الزي الكردي التقليدي، وقد وصل عدد هؤلاء المقاتلين السابقين في الأيام الأولى من دعوة بارزاني إلى نحو 200 مقاتل، بحسب مصدر في البيشمركة.
ويقول ياور: «هذا أكبر انتشار لقوات البيشمركة في التاريخ الحديث». ويضيف أنه في السابق جرى نشر 13 لواء من قوات البيشمركة إلى جانب قوات من الجيش العراقي على مسافة 1500 كلم، في منطقة تمتد من الحدود السورية بشمال غربي العراق إلى الحدود الإيرانية في شمال شرقي البلاد.
لكن ياور يشير إلى أنه لدى انسحاب القوات العراقية عند بدء الهجوم الكاسح للمسلحين في مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد)، تقدمت قوات إضافية من البيشمركة لتملأ الفراغ. ويوضح: «عندما غادروا قواعدهم، خلقوا ثغرة وكان علينا إرسال قوات إضافية لسد هذه الثغرة»، رافضا إعطاء أرقام محددة حيال أعداد القوات التي جرى نشرها «لأسباب أمنية».
ومن بين الجنود الجدد الذين جرى نشرهم مقاتل يبلغ من العمر 24 سنة ويتحدر من محافظة السليمانية، وقد جرى إرساله إلى خط التماس في مدينة كركوك (240 كلم شمال بغداد) على بعد كيلومترات قليلة من مواقع المسلحين المتطرفين. ويقول المقاتل الذي رفض إعطاء اسمه: «أحاول ألا أشعر بالخوف، لكنني أخاف أحيانا. لا شك في أننا نخاف في بعض الأوقات».
ويشير مقاتل آخر إلى الأسلحة والآليات التي تمتلكها قوات البيشمركة في المنطقة، وبينها دبابات وراجمات صواريخ وأسلحة رشاشة، لكنه يقول في الوقت ذاته إن المسلحين الذي يقودهم تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) يملكون أسلحة مشابهة استولوا عليها من قوات الجيش المنسحبة.
من جهته، يستبعد ياور أن تنسحب قوات البيشمركة في وقت لاحق من المناطق الجديدة التي دخلتها، أو حتى أن تتقدم للسيطرة على مناطق جديدة. ويقول: «استراتيجيتنا في هذه المرحلة تقوم على الدفاع عن هذا الانتشار فقط لمنع أي إرهابيين من دخول المنطقة. ونحن لن ننخرط في أي عمل عسكري خارج هذه الحدود».
بغداد: حمزة مصطفى
بعدما كان منصب رئيس الوزراء هو العقبة الرئيسة التي حالت دون توصل الكتل السياسية طوال الفترة الماضية إلى تفاهمات حقيقية بشأن تشكيل الحكومة المقبلة رغم إجراء الانتخابات البرلمانية منذ نحو شهرين، فإن منصبي رئيس الجمهورية والبرلمان باتا حائلين دون إمكانية عقد الجلسة الأولى للبرلمان الثلاثاء المقبل.
وفي الوقت الذي يطالب فيه ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي بعقد الجلسة في موعدها وانتخاب رئيس للجمهورية وللبرلمان فإن كتلة التحالف الكردستاني تواجه عقبات أساسية بشأن المرشح الكردي لرئاسة الجمهورية. أما ائتلاف «الوطنية»، التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي، فقد طالبت بتأجيل الجلسة الأولى للبرلمان من منطلق أن الوقت لم يعد مناسبا لتشكيل حكومة شراكة وطنية بل حكومة إنقاذ وطني. وقال الائتلاف في بيان أمس إن «سياسات التهميش والإقصاء والطائفية السياسية والاجتثاث أوصلت البلاد إلى ما هي عليه اليوم». وفيما أدان ائتلاف الوطنية «التدخل الإقليمي السافر في الشأن العراقي» فإنه طالب بتأجيل جلسة البرلمان وتطبيق مبادرة زعيمه بوصفها «تمثل خارطة الطريق لإنقاذ العراق».
من جهته، أكد الناطق السابق باسم كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي مؤيد طيب في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني شكل لجنة تضم مختلف القيادات الكردية للتباحث مع القيادات العراقية بشأن تشكيل الحكومة المقبلة»، مبينا أن «اللجنة ستجتمع قبل الثلاثاء لتحسم أمر مشاركة الكرد في الجلسة من عدمه». وردا على سؤال بشأن المرشح الكردي لمنصب رئيس الجمهورية، قال طيب إنه «رغم وجود عدة مرشحين كرد لهذا المنصب إلا أنه لا توجد مشكلة كبيرة في هذا الاتجاه بل سيتمكن الكرد من طرح مرشحهم بعد أن تحسم الكتل الأخرى مرشحيها لا سيما لرئاسة الوزراء».
في غضون ذلك، أكد القيادي في التيار الصدري أمير الكناني في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «قيادات التحالف الوطني كانت قد أجلت اجتماعا لها الخميس الماضي لحسم المرشح لمنصب رئاسة الوزراء»، متوقعا «حسم الأمر في جلسة مساء أمس (السبت)، إذ إن التيار الصدري والمجلس الأعلى اتفقا على ترشيح كل من عادل عبد المهدي وأحمد الجلبي لهذا المنصب». وبين أن «الائتلاف الوطني سيطلب من ائتلاف دولة القانون سحب ترشيح المالكي واستبدال مرشح آخر به وفي حال عدم الاتفاق على مرشح واحد سنذهب إلى البرلمان بأكثر من مرشح لحسمه بالتصويت داخل البرلمان»، مبينا أن «هذا الإجراء سيكون الأخير في حال بقي ائتلاف دولة القانون مصرا على المالكي لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى نهاية التحالف الوطني».
alsharqalawsat
بارزاني: لن نفرض أنفسنا على كركوك بل سنستفتي أهلها
بغداد: حمزة مصطفى - أربيل: دلشاد الدلوي
بينما بلغت القوات العراقية مشارف تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، في إطار عملية عسكرية أطلقتها فجر أمس لاستعادتها من سيطرة مسلحي تنظيم {الدولة الإسلامية في العراق والشام} (داعش)، أفاد شهود عيان بنزوح سكان المدينة خوفا من حرب شوارع بين القوات الحكومية والمسلحين الذين ورد أنهم «فخخوا» المدينة. وقال الشيخ عبد الوهاب السالم، أحد شيوخ محافظة صلاح الدين، لـ«الشرق الأوسط»، إن «عملية نزوح جماعي بدأت من تكريت باتجاه كركوك خشية تطور العمليات العسكرية أو بدء حرب شوارع داخل تكريت»، مبينا أن «المسلحين بدأوا عمليات تفخيخ للدوائر والسيارات وغيرها».
من ناحية ثانية، وفيما بدا توضيحا لكلامه في المؤتمر الصحافي مع وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ أول من أمس، قال رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، في بيان أمس إن وجود قوات البيشمركة في كركوك «لا يعني أن الكرد يفرضون أنفسهم على مناطقها»، مبينا أن «الكرد سيجرون استفتاء لسكان تلك المناطق وقرارهم سيحترم بكل شفافية».
في غضون ذلك، حذر مجلس محافظة نينوى من أن مدينة الموصل، الواقعة منذ أكثر من أسبوعين تحت سيطرة المسلحين, تعيش كارثة إنسانية كبيرة في ظل نقص حاد في الخدمات والمؤن وعدم تسلم الرواتب من بغداد.
alsharqalawsat
الأحد, 29 حزيران/يونيو 2014 08:33

في انتظار سلحفاة عرجاء.. روني علي

 

ربما كتب علينا الانتظار

وقد اعتدنا

شهادة ميلادنا

لم تزل في ذاكرة مهجورة

بصمة العشق

مطوبة بصرخات الضياع

ويومنا

في قران مع سلحفاة

ندفع إليها من كدنا

وتأبى المسير

سنرحل

سنرحل إلى آخر ورقة من دفتر الأيام

لنقرأ الخاتمة كما البداية

هنا ولد الحب وأنجبني

هنا ركعت للحب

ودخلت سرية الانتظار

كل القوافل تنبح لدمعة ثكلى

إلا قافلة

توقفت على ظهر السلحفاة

وأطربت المساء بأغنية

كانت جدتي

تهدهد سريري على وقعها

لتغير حفوضتي المصنوعة

من بقايا حفوضاتها

وصرختي تعلو

كلما قلبت ورقة من ذاك الدفتر

لأرتطم بحفوضة الحب

وأكتب من محبرة الإبليس

حين تهجر اللقالق شجرتي

فليس للحب إلا

دفتر الذكريات

وكثير من الانتظار

28/6/2014

 

اثبتت هذه المرأة الخبيثة التي لم تحصل على اكثر من الف صوت ولكنها وصلت الى البرلمان كيف وصلت الى البرلمان بالواسطة ما هو نوع الواسطة اغراء ارهاب الاثنان معا السر لدى علاوي

من خلال مقابلة لها في فضائية التغيير الصدامية الوهابية اعلنت بوضوح انها لا تزال تعبد صدام وازلامه وانها مع البعث الذي بدأ الان في نينوى وانه سيمتد الى كل انحاء العراق بقيادة المخربط عزت الدوري

وقالت لا يوجد هناك اي داعش في الموصل هناك عناصر من جيش صدام وجهات عشائرية مؤيدة لصدام هدفها تحرير العراق من الاحتلال الشيعي وان ابناء الموصل بخير وسعادة الا انهم قلقون على ابناء بغداد والمحافظات الاخرى الذين يعانون ويلات ومصائب الاحتلال الشيعي البغيض وقالت كنت على اتصال بثوار البعث الوهابي بشكل مستمر وطلبوا مني ان ابلغ اهل بغداد وابناء المحافظات الاخرى بانهم قادمون لذبح الشيعة وتفجير كل مراقد اهل البيت في النجف الانجس وكربلاء القذرة

واكدت ان الوضع في الموصل بخير ومستقر لصالح الثوار احباب القائد وطمئنت جميع الصدامين بان صدام لا يزال حيا وانه لم يمت ولكن شبه لهم كما انها اعترفت بان الثوار بحاجة الى جهاد المناكحة ودعت كل البعثيات السابقات ونساء البعث الى جهاد المناكحة واكدت بان رغد بنت صدام اول المتطوعات لجهاد النكاح وانها الان تقود فصيلا من النساء لهذا الغرض

كما انها اعلنت تأييدها وتطوعها من الاردن ومن خلال هذه الفضائية لجهاد النكاح تلبية لفتوى اللوطي عرعور مفتي البعث الصدامي الجديد من اجل وحدة العراق وقالت ان الثوار هدفهم وحدة العراق الذي قسمه المحتل

نحن نسأل الحكومة نسأل الشعب العراقي عن هذه وعن غيرها من الذين يصرحون بمثل هذه التصريحات ولا شك انهم كثيرون ما هو موقف الحكومة ما هو موقف الشعب فهؤلاء هم داعش وهم القاعدة الوهابية وهم الصداميون ولولا هؤلاء لما وجد داعش ولا القاعدة الوهابية ولا صدامين

فاذا اردنا ان نقضي على داعش والقاعدة الوهابية وايتام صدام على الشعب والحكومة التوجه بقوة وعزيمة على القضاء على هؤلاء المجرمين ميسون وامثالها فهؤلاء هم الرحم وهم الحاضنة لكل نوع من انواع العنف والارهاب والفساد انهم تربوا على طائفية وعنصرية طاغيتهم المقبور والان يتربون على وحشية وظلام ال سعود

لهذا لا بد من صولة حيدرية ضد هؤلاء وقبرهم كما قبر ربهم صدام على العراقيين المخلصين ان يعوا ويدركوا تماما انهم في معركة لا تذر ولا تبقي وان عدونا لا يرضى ولا يقبل الا بذبحنا جميعا الاطفال والنساء قبل الرجال الا بتدمير العراق والقضاء عليه وتحويله الى اكوام من الحجارة هذه وصية الطاغية المقبور صدام واعتقد ان السيدة ميسون وغيرها من ايتام الطاغية صدام ملتزمون ومتمسكون بهذه الوصية ويسعون من اجل تنفيذها

فأذا كانوا يعملون من اجل تحقيق وصية الطاغية بشكل سري وخفي يظهرون غير ما يبطنون فهم الان اصبحوا يعملون بشكل علني وواضح وصريح بدون اي خوف ومجاملة انهم في انتظار دخول داعش الى بغداد لتبدا عملية الذبح والاغتصاب والتخريب ومن ثم التقدم الى النجف وكربلاء وبقية المحافظات العراقية

عند ما تسأل السيدة ميسون ما ذا تريدون هل تريدون تحرير العراق من المحتلين الايرانين ام ابادة الشيعة يردون بصراحة وصية القائد الضرورة تقول لا شيعة بعد اليوم يعني ابادة الشيعة كل الشيعة في كل مكان من العالم من الباكستان شرقا حتى المغرب غربا هذه هي وصية الرب معاوية وهذا هو شعار الفئة الباغية بزعامة ال سفيان وهو شعار الوهابية التي هي امتداد للفئة الباغية بقيادة ال سفيان

لهذا انها ومن حولها يعتقدون ان الحرب التي شنتها داعش على الموصل والانبارهي الخطوة التي عززت الامل في نفوسنا وان وصية القائد الضرورة بدأت في التحقيق

لكننا نقول هيهات لا مكان للفئة الباغية والوهابية والصدامية ولا لال سفيان ولا لال سعود في عراق الحضارة عراق الحرية والديمقراطية والتعددية

 

الأحد, 29 حزيران/يونيو 2014 08:17

الأخطر من ذلك!.. يوسف أبو الفوز

 

نتابع بقلق معركة شعبنا وقواه المسلحة ضد قوى الارهاب والظلام، التي تحاول نشر سلطانها على أجزاء من ربوع وطننا لتحكم بقوانين العصور المظلمة، وتقتل الابرياء وتخرب المدن والتراث الحضاري لشعبنا بأسم الدين والدين منها براء، منفذة مخططات وأجندة اقليمية ودولية للسيطرة على عموم المنطقة من خلال أغراقها بالصراعات المذهبية والقومية. ونتابع تعليقات وتحليلات أهل العقل الداعين الى ضرورة عدم الركون فقط الى الحل العسكري لحسم المعركة ضد قوى الارهاب، مطالبين القوى السياسية بتفعيل دورها في إيجاد حلول سياسية للأزمة.

ولم يكن لأبي سكينة، في الايام الاخيرة، أي مزاج للحديث بأي موضوع أخر. لم أره بهذا المزاج العكر من فترة طويلة. كلما سمع خبرا عن سقوط ضحايا جدد وتقدم معين لقوى الظلام في منطقة ما، حتى تبدأ اصابعه ترتجف وهو يتحدث غاضبا، صابا جام غضبه على "البلاء الاكبر" في البلاد، مكررا بأن الاحتلال الامريكي زرعه في بلادنا وغذته دول اقليمية بتدخلاتها السافرة، وهو يقصد نظام المحاصصة الطائفية الاثنية، الذي بنيت عليه العملية السياسية الحالية في العراق.

ورغم أننا حاولنا من خلال متابعة مباريات كأس العالم لكرة القدم، ان نخلق اجواء أعتيادية في بيوتنا، الا اننا لم ننجح بذلك في بيت أبو سكينة. كان يجلس منطويا على نفسه، حزينا، مترقبا نشرات الاخبار، وكان أبو جليل يشاركه الصمت والحزن، ويتبادلان النظرات بصمت وعيونهما تحكي لبعضهما البعض اشياء لم تغب عنا. وزاد من توتر الاجواء التشنج بين جليل وزوجته، الذي لمسه الحاضرون من خلال النقاش الحاد والاتهامات المتبادلة بينهما. حاولت سكينة ان تشيع جوا من التفاؤل بتعليقات ما، الا ان جليل قطع كلامها، بنبرة متشنجة :"لتخبرك صاحبتك لماذا أنا غاضب وزعلان، أساليها .. أيعقل ان سيدة مثلها، تجدين مطبخ بيتها يملأه النمل من كل لون؟ "

فصاحت زوجته محتجة :" عملت منها قصة وفضيحة، كل الامر أن الاطفال، تركوا علبة المربى مفتوحة، فتجمع النمل، هل هذا يستحق كل هذا التشنج والتنظيرات، وكان الأجدر ان تلوم نفسك لأن في فترة بعد الظهر تكون متابعة الاطفال من حصتك وأنا حصتي غسل الملابس؟"

وفجأة سعل ابو سكينة بصوت مفتعل، فسكت الجميع. أعتدل ابو جليل في جلسته. ووقفت أم سكينة في طريقها لدخول المطبخ ، لتصغي لما قاله أبو سكينة بغضب: " الدنيا وين وأنتم وين، الدنيا تحترق وأنتم اللي احسبكم متعلمين ومتحضرين، خصامكم حول هذا حصتي وهذا حصتك، أولا واخيرا أنتو اصحاب البيت وشركاء في الحياة فيه، ومسؤوليتكم مشتركة عن نظافة بيتكم وأدارة شؤونه، والله ... والله اذا بقى حالكم ، بهذا الشكل، كل واحد منكم يجر طول وعرض، فأبشروا راح بيتكم تكثر بيه الصراصير والفئران وحتى الجريذية !"

* طريق الشعب . العدد 213 السنة 79 الأحد 29 حزيران 2014

الأحد, 29 حزيران/يونيو 2014 08:16

هزيمة الدواعش لا محال- صادق المولائي

 

ان ما تعرض له العراق في الأونة الأخيرة من هجمة وحشية بربرية شرسة من مخلوقات يائسة فاشلة منبوذة في مجتمعاتها وقعت فريسة في شباك العصابات الإسلامية، التي وجدت من عباءة الإسلام والدين خير وافضل غطاء لممارسة جرائم القتل والنهب والسرقة والإغتصاب، تحركها دوافع عنصرية وطائفية ومن ورائها الأنظمة الرجعية القبلية التي تعد كل من ليس على نهجها ومذهبها حتى وان كان مسلما ينطق الشهادتين كافر، لا يستحق العيش واجب قتله وإستباحة ماله وعرضه. بسبب الحقد والغل الذي توارثوه عن آبائهم وأجدادهم منذ بداية ظهور الإسلام ضد الرسول الكريم المحمود الأحمد المصطفى الأمجد أبي القاسم محمد خاتم الأنبياء والرسل ورسالته السماوية التي جاءت هدى ورحمة للعالمين. ان ما قاموا به أولئك القطعان الضاله من أتباع المذهب الوهابي وفلول حزب البعث من أفعال بربرية وحشية، لا يمكن لكل حر شريف السكوت عنه او تأييده، كونها ظاهرة ستشوه الثقافات وتدمر الحضارات وتعيد البشرية الى القرون المظلمة بنواميسها وكل تفاصيل قوانينها البالية.

ان ما حصل رغم كل الخسائر التي لحقت بالعراق كان إمتحانا عسيرا باهض الثمن بسبب تجاهل حقد أولئك الجبناء أصحاب الغدر وصفحات الخيانة التي ترافقهم على مر التاريخ وتميزهم عن سائر المجمعات الأخرى بإمتياز لا مثيل له، وافساح المجال للبعثيين للتسلل الى العملية السياسية وإرباكها والغدر بها وسرقتها في غفلة من حيث يدري العراقيون او لا يدرون.

ان هجمة الضباع وأبناء أوى خلسة وغدرا ستنعكس عليهم سلبا وستقوي العراق وتجعله صلبا مستعدا للغادرين والمنافقين والإنتهازيين والخونة لا يغفل له جفن بعد اليوم.

فبالإرادة والعزم والايمان المطلق بشرعية الدفاع عن القضية كونها قضية حق وقضية وطن وشعب وتأريخ وحضارة سيتحقق النصر المؤزر على الدواعش ومن لف لفهم وعمل معهم ومن ساقته أحقاده وغله لتأييدهم او العمل في صفوفهم بغية كسر شوكة العراق وساريته.

(ان الضربة التي لم تقسم ظهرك تقويك) المقولة التي قالها الثائر عمر المختار ستكون خير دليل على تقوية العراق وزيادة صلابته، للنهوض والأخذ بزمام الأمور لدحر الأوغاد وإلحاق شر الهزيمة بهم وبمن يقدم لهم المال والسلاح ويساندهم بالسر والعلن، ان أصحاب الحق عادة تكون معنوياتهم عالية وبأسهم قوي واستعدادهم أشد وأقوى ووثبتهم أقسى على الغادرين والخونة وان الغد لناظره قريب .

ان ما أرتكبته تلك العصابات والقطعان الضالة من جرائم ستبقى خالدة في ضمير التاريخ تلاحقهم اللعنات في الدنيا وينتظهرهم في الآخرة نار جهنم فيها خالدين.

(ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين).

 

 

الحديث، يخرج الآن من الكواليس الى الفضاء الاعلامي الطلق، عن حكومة جديدة في العراق ينبغي ان ترخّص لها دول اخرى، او تولد عبر التلقيح المجهري في «انابيب» دقيقة من حوامل خاصة (إملاءات) مستوردة من خارج الحدود لغرض مساعدة السياسيين العراقيين الذين لم يبلغوا سن الرشد بعد، او في المصطلح الطبي يعانون من «العقم» ويتعذر عليهم «إنجاب» حكومة سليمة العود والهوية والسمعة والأهلية، ثم، لكي يسجلوا سبقا في براءة اختراع، لم يسبقهم له أحد، بعنوان «حكومة الانابيب» اعترافا منهم بهذا العقم، وإعلانا بالعجز (العجز!) في ادارة شؤون البلاد.
حكومة التلقيح المجهري العراقية (انتباه) تفتتح مرحلة اقامة مثل هذه التجارب الجديدة وتضعها امام العلم والعالم والامم، بأخذ بويضات من (الأم) الحاضنة العليلة للازمة السياسية وحيوانات منوية من فحل اجنبي (الأب) له سطوة ومليشيات وقواعد في الخليج ونقـْلها الى حيازات مناسبة في مختبرات وكواليس ودرابين شبيهة بقناة فالوب حيث يتم التلقيح وترتفع الصلوات والتبريكات وتبدأ مرحلة انشطار واعادة تركيب وولادة المشروع- الحكومة الجديدة، هكذا، بالضبط، وُلدت «لويز بوران» التي قصّت شريط اطفال الانابيب قبل 36 عاما، كحلّ لمشاكل الرحم (أكرر: مشاكل الرحم) واستعصاءات الولادة الطبيعية.
لكن العالم البريطاني «روبرت إدواردز» الحائز على جائزة نوبل في الطب عن هذه العمليات الجينية الرائدة يحذر من «أن نمو بويضة الأنبوب في ظرف غير طبيعي قد يتسبب في تشوه ما للطفل فيما بعد» كما تؤكد عالمة الاستنساخ الفرنسية «بريجيت بواسولييه» رئيسة مؤسسة «كلون ايد» ان الكثير من الولادات التي يتم تحقيقها بالتلقيح المجهري لا تحمل بالضرورة صفات امهاتها، بل تنشأ في الغالب غريبة في اطوارها، والمهم، قد تكون عليلة، ضعيفة الارادة.
وبعيدا عن هذا، نحتاج هنا الى فهم المنطق الذي يسوّق هذه الاستعانة المذلة بالاخرين، او الاستخذاء امامهم، او القبول باملاءاتهم لاختيار منصب رئيس الوزراء وتعيين شكل الحكومة ومكوناتها، وذلك بالقول، ان على هذه الدول (هكذا يزعمون) التزامات لا توفيها إلا مع حكومة تذعن الى شروطها وأهوائها ومع رئيس للحكومة لا يخرج على فروض التبعية لسياسات هذه الدول، ولا يتخذ قرارات او يعقد تحالفات لا تحظى بموافقتها، بدل ان يعكف اصحاب الازمة على تشكيل حكومة من كفاءات ورجال علم وخبرة ووطنية ومن الاطياف التي تشكل هوية البلد، وبرنامج وحلول عابرة للمحاصصة والطائفية والفئوية وهوس الزعامة والكسب الحرام.
منطق، عدا عن انه يسيء الى اصحابه، فهو يضع جانبا سيادة الدولة العراقية، ويُسقط جملة من المعايير والاليات ذات الصلة بالدستور والبرلمان والاستحقاق الانتخابي.. وقطرة الحياء.
*********
"أتعس أنواع الحكومات هى التي تفرض عليك أن تذكرها صباح مساء".
همنغواي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نشر المقال في وقت واحد في جريدتي (الاتحاد) و (طريق الشعب) يوم الاحد 29/6/2014

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يكاد لايختلف اثنان انه لم تتمكّن الحكومة العراقية و حتى بالتعاون مع القوات الأميركية حينها . . . لم تتمكّن من انزال الهزيمة بالقاعدة الإرهابية و لم تحقق ضربات مميتة بالإرهاب في السنوات السابقة دون (قوات الصحوة) السنيّة التي تشكّلت بمشورة اميركية من العشائر العراقية التي سعت بكل امكاناتها لدحر القاعدة و الارهاب (الإسلامي) الوحشي الذي انزل بأهاليهم و قراهم و حواضرهم ابشع الأضرار و تسبب بترك المئات من الأطفال اللاشرعيين بلا آباء، بسبب (جهاد النكاح) سئ الصيت و تزوير وثائق شخصية لإتمامه.

الاّ ان الإهمال المؤسف للسيد المالكي لهم و تفريطه بحقوقهم كعوائل الشهداء و معوّقي المعارك و اهمال مستحقاتهم المالية، و عدم تنظيمه ايّاهم في وحدات دائمة ضمن القوات المسلّحة الحكومية، ادىّ الى انفراط عقدهم و الى صعوبة دعوتهم . . فضاعوا بين دروب البطالة و الفقر و اللاأبالية و الضياع و انضمّت اعداد منهم بشكل مؤسف الى داعش الارهابية، سخطاً على واقع او اضطراراً للإحتماء من انتقامات شخصية في حالات . .

و يرى خبراء و متخصصون في تشكيل و بناء القوات الغير نظامية . . ان التوجّه لبناء هذه القوات كسند لايمكن الإستغناء عنه للقوات الحكومية المسلحة، لايمكن ان يعاود البدء دون منح الإستحقاقات الأصولية للمكوّن السني في البلاد و تعويض المستحقين من ابنائه قانونياً، بمكافئات او بصرف مستحقّاتهم بأثر رجعي و اعادة منحهم حقوق المواطنة دون تفريق عن المكوّنات الأخرى من الشيعية و الكوردية و الى المكوّنات الأصغر من دينية الى قومية . .

و يدعون الى الوقوف على، و اجراء اللازم لتحديد حالات الفساد الإداري و الرشوات التي تسبب بها اعضاء من الصحوات في فترات سابقة و ادّت في حينها الى الإساءة لسمعتهم كوحدات، او الإساءة الى مواقفهم المشرّفة و تضحياتهم التي لاتعوّض . . . التي تفرض على الحكومة من جهتها، مسؤولية حمايتهم من ملاحقات الإرهابيين الإنتقامية و من حملات التهديد و الوعيد من الإرهابيين ضدّهم و ضدّ عوائلهم.

و يضيفون، بان على الحكومة ان تلتفت الى ان المعركة ضد داعش ليست عسكرية مجرّدة كما لايزال يعبّر عنها السيد المالكي . . و انما هي صراع سياسي اجتماعي مذهبي تجري اثارته و استغلاله من قوى الإسلام السياسي الأكثر تشدداً و وحشية، و محاولتها ركوب موجات غضب جماهير المكوّن السنيّ من اوضاعهم و معاناتهم، كما مرّ آنفاً.

و فيما يحذّر كثيرون من مخاطر تزايد اعتماد الحكومة على الميليشيات الشيعية في مواجهة داعش، في وقت تدور فيه احاديث و شائعات متنوعة عن استعدادات تجري لحرس الثورة الاسلامية الايراني للمشاركة في مواجهته . . التي قد تؤدي الى انضمام عشائر سنيّة جديدة الى صف، او انضمامها الى تأييد داعش . .

فإنهم يؤكدون على ان، على العشائر آنفة الذكر ان تثبت صحة عملها و مواقفها في معاداة داعش و استعدادها لإيقاف و مقاتلة مسلّحيه، و تثبت نظافة يدها من الحصول على سلاح من دول اخرى لغايات قد لايُفصَح عنها الآن، خاصة و ان قسم هام منها يطالب باستقالة المالكي اولاً و عدم استمراره لدورة ثالثة بسبب تحيّزه و سياساته الطائفية . . او تثبت نظافة يدها من تمرير البعض للسلاح و الأموال التي يحصل عليها من الجهات الحكومية، الى داعش او الى البعث المحظور و المنظمات الإرهابية الأخرى سنيّة كانت او شيعية . .

27 / 6 / 2014 ، مهند البراك

 

بغداد - ماتع

دعا الحزب الشيوعي الحكومة ووزارتي الثقافة والسياحة والاثار الى تحويل منطقة القشلة والسراي والمتنبي الى حاضرة ثقافية عصرية، وان يكلف معماريو العراق بضمنهم زها حديد بتصميمها.

جاء ذلك في كلمة للحزب ألقاها عضو مكتبه السياسي د.عزت ابو التمن في الاحتفالية التي اقامها الحزب الشيوعي العراقي صباح الجمعة 27 حزيران 2014، احتفاءا برواد استنساخ الكتب في شارع المتنبي، والتي اقيمت بمناسبة العيد الثمانين للحزب في سوق القيصرية في الشارع ذاته.

كما دعا الحزب في كلمته الى تكريم رسمي لرواد الاستنساخ في الشارع، باعادة طبع الكتب التي غامروا باستنساخها وتوزيعها سرّا في زمن النظام الدكتاتوري المباد، واعادة نشرها في طبعات جماهيرية رخيصة الثمن.

واضاف د.ابو التمن في الكلمة: "ان احتفاءنا بهم هو في الوقت عينه احتفاء بشارع المتنبي المناضل، الذي هو وجه بغداد ورئتها وقلبها النابض، فكما لم يقدر ضباط الأمن الصدامي على النيل من هوية هذا الشارع، ومن كتبييه ورواد استنساخ الكتب الممنوعة والنافدة فيه، ومن مكتباته، رغم العيون المتلصصة والاذان المشنفة، كذلك لم يفلح الارهاب الاعمى في النيل من رمزية الشارع حين استهدفه في 5 آذار 2007 ودمّره وشوّه معالمه وقتل مقهاه وأرصفته وبعضا من اسمائه، ولم يتمكن طغاة الامس وفاشيوه جميعا ومعهم ارهابيو اليوم، من مسح نقاط الحبر المضيئة التي أنارت ظلمة البيوت العراقية وبصّرت الناس وغذت عقولهم، مثلما عجزوا ازاء الاسماء التي بقيت تشع في جوانح القوى الوطنية وفي ضمير الشعب، وها هي عناوين ما ابدعوه في ذلك الزمن الصعب، تتلألأ في الرفوف مبرهنة على ان الكلمة الشريفة الحرة الملتزمة أقوى وأعلى وأبقى من القيود والظلام والكهوف".

كما حيّا الحزب الشيوعي في كلمته شارع المتنبي ناعتا اياه بشارع الشعب.

وبعد ذلك، تحدث المحتفى بهم عن تجاربهم أو الاصح مآثرهم، ثم وزع عضوا المكتب السياسي للحزب الشيوعي د.حسان عاكف ود.عزت أبو التمن الشهادات التقديرية وأوسمة العيد الثمانين على المحتفى بهم وهم: د.حسين هادي، حيدر محمد، جعفر عبدالكريم، على خنجر، علي قاسم، سعدون هليل، د.سعد عبد الهادي، صلاح عبد الهادي، سلام كاظم اسماعيل الكاطع، مازن لطيف، كريم حنش، كاظم عودة، وستار حتيتة.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
إحتل تنظيم داعش الأرهابي عددا من المدن العراقية خلال الأيام القليلة الماضية وفي طليعتها مدينة الموصل مركز محافطة نينوى وسط ذهول القائد الضرورة وحزبه واتباعه المشغولين بالترويج لولايته الثالثة بعد النجاحات الساحقة التي حققها طوال سنوات حكمه الثمان الماضية وعلى مختلف الصعد من امنية وخدمية وإعمارية وسيادية!
دخل افراد هذا التنظيم المتوحشون والضالون ولم يتركوا سوى رائحة الموت والدمار خلفهم. ففي مدينة الموصل أعدموا من يسموهم بالرافضة ومثلوا بجثثهم التي علقوها على أعمدة الكهرباء , اطلقوا النار على العسكريين الذين تتبعوهم في الشوارع والطرقات , اطلقوا سراح الأرهابيين والمجرمين من السجون وسلحوهم إلا ان إعلام المالكي يتحدث عن الكرد الخونة!
إغتصبوا النساء وأنتهكوا الأعراض وأخذوهم سبايا وغنائم وكيف لا والشيعة لا توبة لهم ولا طريق امامهم سوى سبيل الموت او السبي, ذبحوا الأطفال وحملوا رؤرسهم فوق رماحهم كما فعل أسلافهم بذرية النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم, غير أن اتباع المالكي صبوا جام غضبهم على البيشمركة!
هجروا مئات الالاف من المواطنين من منازلهم الآمنة التي نهبوها فيما هدموا بعضها فوق رؤوس ساكنيها ثم نهبوا اموال الدولة وأحرقوا مؤسساتها ودمروا الآليات العسكرية وأشاعوا الرعب والخوف والدمار في كل زاوية من زوايا المدن التي إحتلوها غير ان المالكي وأتباعه لم يتخذوا عدوا سوى البيشمركة!
إرتكبوا مجازر جماعية وثقتها المنظمات الدولية واكبرها مجزرة طلبة الكلية العسكرية في محافطة صلاح الدين والتي راح ضحيتها المئات من الشباب فضلا عن مجازر اخرى في العديد من القرى الشبكية والتركمانية الشيعية التي تستغيث ولا من مجيب فمختار العصر لاهم لهم سوى الولاثة الثالثة حتى إقتربوا من بغداد واما الرفيقة حنان فلاعدو لها سوى الكرد!
واما البيشمركة فلم يقتلوا عراقيا واحدا ولم يغتصبوا عراقية واحدة ولم ينهبوا دينارا واحدا من مصارف الدولة ولم يتصرفوا بطائفية , ولم يغلقوا أبواب كردستان بوجه النازحين الذين لم يحمهم القائد الضرورة بل إستقبل الكرد عشرات الالاف من العوائل الهاربة من جحيم داعش غير ان أتباع القائد الفاشل صبوا جام غضبهم على الكرد!
دخلت قوات البيشمركة الى المدن التي فر منها الجيش العراقي الذي أعده القائد المغوار للشدائد وتركوا اهلها لقمة سائغة لقوى الأرهاب ولولا قوات البيشمركة لكان حال كركوك وسنجار وشنكال وغيرها من المدن كحال الموصل وتكريت والرمادي والفلوجة والسعدية وغيرها فلاتجد سوى شيركوا وكاكة حمه وأما قنبر والغراوي وغيدان فولوا الدبر لاجئين لكردستان غير ان قناة آفاق ومن لف لفها  لايحملون سوى الكرد مسؤولية ماحصل!
ألا شاهت وجوهكم ذلا يا ايها الفاسدون والفاشلون والمتاجرون , ويا أيها النتنون , او تظنون أن الله ينصركم  وأنتم تجعلون المحسن والمسيء في منزلة واحدة؟ ألم ينهكم أمير المؤمنين علي عليه السلام الذي تدعون إتباعه عن فعل ذلك  قائلا( ولا تجعلن المحسن والمسيء عندك في منزلة واحدة ففي ذلك تزهيد لأهل الأحسان في الأحسان وتشجيع لأهل الأساءة في الأساءة) غير انكم لاتعرفون  سوى لقلقة اللسان بذكر علي واما سيرته في الحكم فأنتم ألد أعدائها.
لقد شاء الله أن يخزيكم على يد أرذل خلقه فما أنتم وداعش الا وجهان لعملة واحدة, فداعش تشوه دين الله بأفعالها البشعة التي لايرتضيها عقل ولا دين وأما أنتم فوبال على دين الله وعلى أهل البيت عليهم السلام فما أنتم الا متاجرون بالدين وبمظلومية أهل البيت وبدماء الشهداء فما أنتم إلا حفنة ساقطة تعرت وحان وقت حسابها.
الأحد, 29 حزيران/يونيو 2014 08:09

الشيخ حارث ابن أبيه... بقلم: مفيد السعيدي

 

جاء في قوله تعالى:"وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا"

طل على شاشات التلفاز، رئيس ما يعرف بهيئة علماء المسلمين العراقي! المدعو "حارث الضاري" فتوى تدعو النساء العراقيات في الموصل، و كذلك النساء العربيات، الى تقديم أنفسهن طواعية لجهاد النكاح، مع مقاتلي "داعش" في العراق هذا ما أثار غرابة واستهجان معظم علماء المسلمين والأزهر وعامة الناس.

فتوى جهاد النكاح، صدرت لأول مرة خلال الحرب على سوريا، من قبل أحد مشايخ الوهابية"العريفي" و لاقت حينها امتعاض من قبل الشارع المسلم بكل مذاهبه، آلا أن الفتوى عملت عملها.. و جلبت الفتيات من كافة أنحاء العالم، لممارسة الجنس مع الجماعات المسلحة في سوريا، تحت غطاء جهاد النكاح.

هناك إحصائية لبعض المنظمات الإنسانية في سوريا ذكرت أن ستة و عشرين فتاة ممن مارسن جهاد النكاح، أصبحن حاملات من دون أن يعرف من هو أبو الجنين.!

"جهاد النكاح" من أين جاء به و من آي دين هذا؟ وهل الجنة التي وعدها الله للمؤمنين هي فقط للنكاح ؟ بأس القوم أنتم ، وبأس الجنة التي تدنسوها بفكركم العفن.

هل حارث الضاري عراقي؟ بالتأكيد كلا ليس ذلك، على ما صدر منه؛ لان المجتمع العراقي مجتمع عشائري محافظ، ينافي هذه التقاليد فهي لا تمد الى الإسلام بصل، جاء الإسلام ليكرم المرأة وينتشلها من أفعال الجاهلية، لكن الإناء ينضح بما فيه..هناك ثمة سؤال يدور بين العوائل العراقية حارث الضاري من هو أبوه؟ وهل سيقبل فتواى على أهل بيته ونساء عشيرته التي هي من العشائر العربية الأصيلة الإسلامية؟.

اختم رسالتي بقول سيد الكائنات"من دعا إلى هدى ؛ كان له من الأجر مثل أجور من تبعه ؛ لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ، ومن دعا إلى ضلالة ؛ كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه ؛ لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا"

 

إحتدمت الأزمات بين المركز والإقليم, طوال سنوات, وكانت نقطة الخِلاف المركزية الفقرة 140 والخاصة بكركوك, الأن وبعد إحتلال الموصل, ومحاولة الإستيلاء على كركوك, من قبل تنظيم داعش الإرهابي, أصبحت كركوك تحت سيطرة (البيشمركة) وحشدت جيشاً للدفاع عنها, ليتم ضمها فيما بعد الى إقليم كردستان الذي كان يتمتع, بالحكم الذاتي إبان عهد النظام السابق, ويتمتع بالحكم الفيدرالي بعد إسقاط النظام البعثي, وقريباً سيتم إعلان دولة كردستان.

ماذا بعد كركوك..؟!

أعلن مسعود البرزاني؛ إنه لن يتخلى عن شبراً واحداً من كركوك وسيدافع عنها مهما كلفه ذلك من ثمن؛ بسبب ثروات هذه المدينة, التي ستنعش إقتصاد كردستان إذا ما تم, إعلان الدولة الكردية؛ بسبب أستمرار الخلافات وزيادة وطأتها, ويشعر الكورد الآن, بوضعٍ مستريح جداً بعد سيطرتها على كركوك أرضاً ومن المحتمل أن يحصل تأييد شعبي, لضم كركوك الى الإقليم.

في بغداد, تجري مباحثات مكثفة بشأن تشكيل الحكومة المقبلة, وقد أعطت المرجعية الرشيدة, موعداً نهائياً قبل يوم الثلاثاء المقبل, أي في الأول من تموز, لإعلان التشكيلة النهائية للحكومة, والتصديق النهائي للحكومة ولمرشحي الرئاسات الثلاث, (الوزراء والجمهورية والبرلمان), من المتوقع أن يكون مرشح رئاسة الوزراء, الرجل الثاني في حزب الدعوة "طارق نجم".

في الوقتٍ الذي, تخوض به القوات الأمنية العراقية, حرباً ليست بالهينة مع إرهابيي تنظيم داعش والبعث ومن تحالف معهم, أرسلت الولايات المتحدة الأمريكية, خبراء عسكريين لتقييم الأوضاع التي ستحدد كيفية الردّ, ومن المحتمل أن تستمر الإستطلاعات الأمريكية أسابيعاً عدة, تشن تنظيمات داعش, حرباً شاملة للإستيلاء على الأرض؛ وتأسيس دولتهم المزعومة في العراق والشام, مستغلين هشاشة العلاقة بين السياسيين العراقيين, وغض النظر عن المخاطر المحدقة, بوحدة العراق, أصبح الوضع العراقي الآن قاب قوسين أو أدنى, من القبول بالواقع والبدأ بالتقسيم؛ وجاء هذا الإستنتاج إثر الخلافات العميقة, التي تطورت وأصبحت قتال شوارع, وقتل على الهوية, نعم . لقد أصبح الإقتتال الطائفي في العراق واقعاً مراً, يخشى جميع السياسيين, البوح والإعتراف بوجوده على الأرض.

وبسبب الهذيان السياسي, وضعفه سيرضخ الجميع لواقع التقسيم على مضض؛ وسيتم تقسيم العراق كما تقسم كعكة الإنتصار!! لتحتفل إسرائيل وليحتفل أعداء العراق؛ فأغبياء السياسة باعوا وحدة العراق بأبخس الأثمان, وسيلعنهم التأريخ, كما لعن أسلافهم.


المواطن العراقي أدى ما عليه من واجبات وعلى مختلف الأصعدة سواء كان ذلك بذهابه إلى الانتخابات وتعزيز الممارسة الديمقراطية والحفاظ على العملية السياسية أو بحمل السلاح للدفاع عن حياض الوطن ، والمرجعية الدينية أدت ما عليها فهي حثت المواطنين على الانتخابات ، و قدَرت خطورة الأوضاع الأمنية وأصدرت فتوى بالجهاد الكفائي على إن يكون المتطوعون ضمن المؤسسات الأمنية ، و دعت البرلمانيين الفائزين لحضور جلسة البرلمان الأولى بوقتها المحدد والإسراع باختيار الرئاسات الثلاث .
الكرة ألان في ملعب السياسيين فالواجب الوطني والأخلاقي والديني يحتم على البرلمانيين الجدد الحضور لجلسة البرلمان الأولى  ، لتسجيل موقف وطني يحسب لهم ، وحتى يغيروا صورة ( البرلمان الفاشل ) التي تكرست وطبعت في ذهن المواطن العراقي ، بسبب اهتمام النواب بمصالحهم  الشخصية ومصالح أحزابهم السياسية ، وعدم مبالاتهم واهتمامهم بالوطن والمواطن ، خلال الفترة السابقة . !
هناك تحذيرات من مغبة تأجيل وتأخير عقد الجلسة الأولى واختيار الرئاسات الثلاث فالشيخ همام حمودي النائب عن ائتلاف المواطن قال : ( إن تأخير الاتفاق على الرئاسات الثلاث هو أفضل هدية وانجاز سياسي يقدمه السياسيون لداعش ) ، فعلاً فأن الدواعش غايتهم خلق فراغ سياسي و يسعى لتعطيل العملية السياسية جنبا إلى جنب مع المنادين ( بحكومة إنقاذ وطني ) ! الذين فشلوا وخسروا في الانتخابات ، فالطرفان هدفهم واد التجربة الديمقراطية والقضاء على العملية السياسية في العراق ، لذلك يجب على الكتل السياسية حضور الجلسة الأولى لمجلس النواب التي دعت إلى عقدها رئاسة الجمهورية يوم الثلاثاء 1\ 7 \2014 لاختيار الرئاسات الثلاث ،وادعوا زعماء الكتل السياسية ان يبعثوا برسالة اطمئنان للشعب العراقي باننا موجودون وأوفياء لكم ،  وعليهم بالتنازل عن مصالحهم الضيقة وتغليب مصلحة الوطن والمواطن و إلزام أنفسهم ونوابهم بالالتزام بالتوقيتات الدستورية ، واحترام الشعب العراقي والسعي لتقويض الإرهاب وتفويت الفرصة على من يتربص بالعراق داخلياً واخارجياً .

 

موطني يغرقُ في بحر الدخانْ

وبحزن ٍ يتوارى !

والجنود الطيّبونْ

يهربونْ

والعمائمْ

بعضها تسقط من فوق المنابرْ

وتغني !

"هل رآى ـ الموت ـ سكارى

مثلنا"

بعضها مازال يبكي النفط والدولار

والبعض سيبكي الأندلسْ

والبعض راض ٍ بالذي الله اقتضاهْ

واذا "داعش" حلـّتْ

واستحلتْ

فهو حكمُ الرب لا "ربٌ" سواهْ !

والدراويش تدقّ الدفّ للغازي

طبولا وصنوجا

سيغنـّون لهم أسمى الغناء:

" طلع البدر علينا

من ثنيات الوداعْ

وجب الشكر علينا

مادعى لله داعْ "

سيغنـّون لهم فالقادمونْ

مسلمونْ !

"داعشُ" القملُ الذي يغزو العراقْ

والنفاقْ

سائدٌ فينا وفي نسغ العظامْ

والفسادْ

أكل الأخضر واليابس أرضا وعبادْ

والجرادْ

قادمٌ بل ألفُ قادمْ

مدنٌ تسقط والسلطانُ نائمْ

موطني يسقط في بحر الدخانْ

وبحزن ٍ يتوارى !

والجنود الطيّبونْ

يهربونْ

ألف عار ٍ لك ياجلاّدَنا ياروزخونْ .

العراقْ

ساقط ٌ بين احتلالين

وسيل السيل قادمْ

إنه يجرف كالإعصار قامات المدنْ !

إنه الدود الذي يأكلنا أكلا

ويمتصُّ النخاعْ

سقطتْ كل المعابرْ

سقطتْ أغلى المنابرْ .

بعد حين سنرى نهر الفراتْ

أدمعا يجري

وفي دجلة َ يُشوى الحبرُ بل يغلي الدمُ

وترى الناسَ كما في كل عهد ٍ

"داعشيين "وإنْ لم ينتموا !

سألوني...

ياترى ...

كل من قاتل ضد الفاسدينْ

داعشيٌ ؟

والذي يشكو عذاب الطائفيين الطغاة ْ.

هو موتورٌ حقودْ؟

أهْيَ ثورة ْ؟

أهْيَ غزوة ْ؟

أهْيَ فوضى ؟

رحت أبكي موطن الحُبِّ

وبغداد الليالي المقمرة ْ!

وطني محرقة بات وشعبي مجزرة ْ

مسح "الدجّالُ" من خارطتي إسمَ العراقْ

وبلون أسوَدٍ خط ّ عليها : مقبرة ْ .

*******ِ

23/6/2014



بغداد/ المسلة: قال المكون العربي في محافظة كركوك، اليوم السبت، إن المحافظة مدينة عراقية كما أنها ليست سيارة لكي تنقل إلى إقليم كردستان العراق أو تنضم إليه، مبينا أنه في كل أزمة تحدث في البلاد يخرج المسؤولين الأكراد وخاصة من الحزب الديمقراطي الكردستاني ويلقون بتصريحات لإثارة مشاعر الناس.

وقال ممثل المكون العربي في كركوك الشيخ وصفي العاصي العبيدي في حديث لـ"المسلة"، على خلفية على تصريحات رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني التي تضمنت بان المادة 140 المتعلقة بكركوك قد انتهت، إن "توقيت كلام البارزاني غير مناسب، وكان حريا به أن يكون له غير هذا الموقف ويطمئن أهل كركوك بان الجميع إخوة بالمحافظة"، مبينا أنه "أنتهز الفرصة بسبب الوضع الأمني المضطرب وقال أن المادة 140 انتهت".

وشدد على أن "كركوك مدينة عراقية وفيها كل مكونات البلاد وفيها حقوق للعرب والتركمان والأكراد والكلدواشورين"، مضيفاً أنه "كركوك ليست سيارة حتى يمكن لاحد بنقلها من مكانها لمكان آخر".

وأشار إلى أنه "عند حصول أي أزمة بالبلاد يخرج عليها المسؤولين الأكراد وخاصة من الحزب الديمقراطي الكردستاني ويلقون بتصريحات لإثارة مشاعر الناس لذا فهم أداة للتعقيد وليس لحل المشاكل".

كان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني قد قال، امس الجمعة، إن المادة 140 من الدستور العراقي قد "أنجزت" بدخول قوات البيشمركة الكردية إلى المناطق المختلف عليها عقب انسحاب قطعات الجيش والشرطة منها.

وذكر بارزاني في مؤتمر صحفي مشترك عقده، في اربيل مع وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ وحضرته "المسلة"، أن "دخول قوات البيشمركة الكردية إلى محافظة كركوك أنهى المادة 140 من الدستور العراقي الخاصة بالمناطق المختلف عليها"، مبينا أن "البيشمركة تركزت في المناطق المختلف عليها وفق المادة 140 من الدستور بعد انسحاب قطعات الجيش والشرطة منها وسيطر عليها عناصر تنظيم داعش".

وأضاف بارزاني "صبرنا عشر سنوات مع الحكومة الاتحادية لحل قضية المناطق المختلف عليها وفق المادة 140 لكنها كانت من دون جدوى"، لافتا الى أن "دخول قوات البيشمركة إلى تلك المناطق جاء لحمايتها ومنع سقوطها بأيدي الإرهابيين بعد انسحاب القوات الحكومية منها".

وأوضح "الآن بالنسبة لنا المادة 140 أنجزت وانتهت ولن نتحدث عنها بعد الآن".ِ

شفق نيوز/ جددت الجبهة التركمانية العراقية موقفها حول وضع كركوك والظروف التي تمر بها عقب الأحداث الاخيرة ورفضت ما أسمته فرض سياسة الامر الواقع.

وجاءت تصريحات التركمان عقب زيارة قام بها رئيس اقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني الخميس ولقائه بعدد من قيادات البيشمركة والأحزاب الكوردستانية حيث تطرق الى ان هذه القوات لن تنسحب من كركوك والمادة ١٤٠ قد وصلت الى مبتغاها.

وأصدرت الجبهة التركمانية بيانا حول زيارة بارزاني الى كركوك ووصفتها بالاعتيادية كونها محافظة عراقية وزيارتها من قبل المسؤولين أمر طبيعي.

ودعا البيان الذي تلقت "شفق نيوز" نسخة منه الى "ضرورة الابتعاد عن طرح مشاريع استباقية لمستقبل المحافظة وان تصريحات رئيس الإقليم خلال زيارته كركوك أقلقت الشارع الكركوكي والتركماني على وجه الخصوص لانها ستؤزم الوضع السياسي فيها".

البيان شدد بان "الانفراد في إصدار القرارات والسياسات الاقصائية هي من أوصلت البلاد الى ما هي عليه الان وان انتهاج سياسة مماثلة ستكون لها نفس النتائج وان خيار الشراكة يستدعي عدم فرض سياسة الامر الواقع او اتخاذ قرار من طرف واحد".

البيان أوضح الموقف الدولي والأممي من قضية كركوك وقال فيه التركمان "ان المجتمع الدولي والدول ذات العلاقة وتقارير الامم المتحدة حول المناطق المتنازع عليها أكدت على ضرورة التوافق بين المكونات لتقرير مصيرها السياسي والإداري ضمن خيارات الدستور العراقي".

غداد/ المسلة: وصف عضو ائتلاف دولة القانون النائب بهاء جمال الدين، اليوم السبت، سيطرة قوات البيشمركة على كركوك وإعلان رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني عن انجاز المادة 140 من الدستور انه بمثابة إعلان حرب وتجاوز على الدستور.

وقال جمال الدين في حديث لـ"المسلة" إن "بعض السياسيين بدأوا بحياكة مؤامرة مع قوات البيشمركة الكردية للسيطرة على كركوك بعد أحداث الموصل"، مشيرا إلى أن "مجاملة بعض الكتل السياسية للأكراد أدى إلى التجاوز على الدستور".

وأضاف أن "هذا الأمر سبقه تجاوزات سابقة بالسيطرة على النفط، مما أدى إلى ضرب الكثير من المواد الدستورية عرض الحائط".

وأكد أن "هذا المخطط تشترك به دول إقليمية وبمسمع وبدعم من الإدارة الأمريكية "، معتبرا تصريحات البارزاني "بمثابة إعلان حرب وتجاوز على الدستور واستغلال الظروف غير الطبيعية للشعب العراقي".

كان رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني قد قال، امس الجمعة، إن المادة 140 من الدستور العراقي قد "أنجزت" بدخول قوات البيشمركة الكردية إلى المناطق المختلف عليها عقب انسحاب قطعات الجيش والشرطة منها.

وذكر بارزاني في مؤتمر صحفي مشترك عقده، في اربيل مع وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ وحضرته "المسلة"، أن "دخول قوات البيشمركة الكردية إلى محافظة كركوك أنهى المادة 140 من الدستور العراقي الخاصة بالمناطق المختلف عليها"، مبينا أن "البيشمركة تركزت في المناطق المختلف عليها وفق المادة 140 من الدستور بعد انسحاب قطعات الجيش والشرطة منها وسيطر عليها عناصر تنظيم داعش".

وأضاف بارزاني "صبرنا عشر سنوات مع الحكومة الاتحادية لحل قضية المناطق المختلف عليها وفق المادة 140 لكنها كانت من دون جدوى"، لافتا الى أن "دخول قوات البيشمركة إلى تلك المناطق جاء لحمايتها ومنع سقوطها بأيدي الإرهابيين بعد انسحاب القوات الحكومية منها".

وأوضح "الآن بالنسبة لنا المادة 140 أنجزت وانتهت ولن نتحدث عنها بعد الآن".ِ

بغداد، العراق -- (CNN) -- شنت المقاتلات الحربية جوية العراقية، السبت، غارات مكثفة استهدفت تجمعات تنظيم "داعش" في مدينة الموصل، التي سيطرت عليها المليشيات المسلحة في عملية مفاجئة قبل ثلاثة أسابيع.

وذكرت مصادر عراقية مطلعة لـCNN إن القصف الجوي طال أربعة مواقع مختلفة لـ"داعش" من بينها مقر الحركة المتشدد داخل المدينة.

وقال صلاح الدين النعيمي، مدير دائرة الصحة بالمدينة للشبكة، إن الغارات التي استهدفت أيضا مقر الدائرة،  أوقعت سبعة مدنيين قتلى وإصابة اثنين آخرين بجراح.

وسيطر مسلحو "داعش  على كامل مدينة الموصل، على بعد 350 كيلومتر شمال بغداد، في هجوم مباغت في 10 يونيو/حزيران الجاري.

 

وفي الأثناء، اعلن المتحدث الجيش العراقي، الفريق قاسم عطا، السبت، ان القوات الامنية تمكنت من قتل 125 من  مسلحي"داعش"، كما  اكد مقتل المسؤول العسكري لـ"داعش" شمال تكريت.

الغد برس/ بغداد: أكد القيادي في قائمة الرافدين عماد يوخنا، السبت، ان مناطق الأقليات في محافظة الموصل أصبحت ساحات معركة لقوات البيشمركة والمجاميع المسلحة.

وقال يوحنا لـ"الغد برس"، إنه "منذ سقوط مدينة الموصل بيد المسلحين من تنظيم داعش الإرهابي وغيرها من المجاميع المسلحة بات القتال يتنقل من منطقة إلى أخرى في المحافظة حتى استقر الأمر في مناطق الأقليات لتكون ساحات معركة تتقاتل فيها قوات البيشمركة التي تقول أنها تحمي تلك المناطق مع التنظيمات الإرهابية".

ولفت يوحنا إلى أن "المئات من عوائل الأقليات في المحافظة نزحوا إلى مناطق متفرقة من البلاد خشية وقوعهم ضحية لتلك الاشتباكات المسلحة"، مطالبا قوات البيشمركة بـ"سحب مقاتليها من مناطق الأقليات وتحويل ساحات القتال إلى مناطق غير مأهولة بالسكان".

وأشار إلى أن "المواطنين في تلك المناطق أصبحوا أهدافا للمدافع والصواريخ من عصابات داعش الإرهابية".

وكان تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل مركز محافظة نينوى واستولى على المقار الأمنية فيها ومطارها وأطلق سراح المئات من المعتقلين ما أدى إلى نزوح الآلاف من عوائل المدينة إلى المناطق المجاورة وإقليم كردستان، فيما امتد عناصر التنظيم إلى كركوك وصلاح الدين.

شفق نيوز/ كشف مصدر امني كوردي مطلع، السبت، عن ان قوات الپيشمرگة تمكنت من اعتقال ثلاثة من عناصر من تنظيم "داعش" عند محاولتهم عبور احدى نقاط التفتيش شرقي الموصل.

وقال المصدر الذي طالب عدم الاشارة الى اسمه في حديث لـ "شفق نيوز"، ان "قوات الپيشمرگة اعتقلت ثلاثة عناصر من تنظيم "داعش" عند محاولتهم عبور احدى نقاط التفتيش التابعة لقوات الپيشمرگة شرقي الموصل.

واكد ان اسماء المعتقلين الثلاثة موجودة في لائحة المطلوبين للقوات الامنية، مبينا ان هناك احكاما سابقة صادرة بحقهم وفق المادة 4 ارهاب من القانون العراقي.

ولفت الى انه تم اقتياد المعتقلين الى احد المراكز الامنية، من دون الافصاح عن المزيد من التفاصيل.

يذكر ان الالوف من العوائل السكانين في مدن محافظة نينوى قد توجهوا الى المناطق الامنة التي تسيطر عليها قوات الپيشمرگة في المناطق المتنازع عليها وفي اقليم كوردستان بعد سيطرة مسلحي "داعش" على مناطقهم اثر الانسحاب المفاجئ للقوات الامنية العراقية قبل اكثر من اسبوعين.

صلاح الدين/ المسلة: أفاد مصدر امني في محافظة صلاح الدين، اليوم السبت، بان الجيش العراقي وبالتعاون مع سرايا الدفاع الشعبي وبإسناد جوي تمكنوا من تطهير مبنى ديوان المحافظة بالكامل من عناصر تنظيم "داعش".

وقال المصدر في حديث لـ"المسلة"، أن "العمليات الجارية حاليا في محافظة صلاح الدين أسفرت عن تطهير مبنى المحافظة بالكامل من عناصر تنظيم داعش".

وأضاف أن "عمليات التطهير تقوم بها القوات الأمنية وبالتعاون مع سرايا الدفاع الشعبي وبدعم من طيران الجيش".

وكان مصدر امني في محافظة صلاح الدين قد أفاد، اليوم السبت، بان القوات الامنية بمساندة سرايا الدفاع الشعبي وغياراى العراق، اقتحمت مطار مدينة تكريت وطهرته بالكامل، واستمرت بالسير نحو مدينة تكريت.

وتنفذ قوات الامن العراقية مدعومة بسرايا الدفاع الشعبي وغيارى العراق عمليات امنية وعسكرية واسعة، تستهدف مناطق تواجد "داعش" في مدن، الموصل، تكريت، بابل، الرمادي، الفلوجة، سامراء، الشرقاط، الى جانب مناطق اخرى.

 

 

بعد نشوة اسقاط النظام الصدامي وتآمر الأعداء وغفلة السياسين العراقيين ، العراق يستعيد نفسه من جديد بفتوى السيد السيستاني وارادة ابنائه البررة ..

انتهت الهزائم وانتهى عصر الذل والهوان وها هو العراق يستعيد توازنه بعد ان استوعب الحدث وانتقل من مرحلة الدفاع الى مرحلة الهجوم وتزامنا مع بداية شهر رمضان المبارك أبطال العراق من قوات الجيش وأبناء العشائر ومئات الآلاف من المتطوعين الذين لبوا نداء الحق للدفاع عن تراب وطنهم العزيز يكبدون أعداء الدين والوطن خسائر كبيرة في جميع الجبهات ويجبرون العدو الى الاختباء في جحوره اوالهروب من ساحات المعارك ولم يتوقع أعداء العراق في الداخل والخارج هذه الغيرة العراقية وهذه الانتصارات بعد ان راهنوا على خيانة شركاء العملية السياسية والتمويل السعودي القطري التركي للمجموعات الارهابية وحالة التشرذم السياسي بين أبناء البيت الواحد والمؤامرة الدولية في ابقاء العراق من دون تسليح بعد ان كان العراق يتصدر دول العالم ويمتلك آلاف الدبابات والطائرات الحربية والسمتية ولكن وفي مخطط أمريكي مدروس تم تدمير هذه الاسلحة بالكامل أمام مرأى ومسمع العالم بحجة ان السلاح الروسي أصبح قديم ولم يعد نافعا وعلينا تسليح العراق الصديق بأحدث التكنلوجية العسكرية !! وها هم اليوم يحاولون املاء شروطهم القاسية على العراق وحكومته بقبول الأمر الواقع بالمزيد من التفكك بحجة حكومة انقاذ !! وبالمزيد من الاذلال بحجة الدواعش !! وبالمزيد من التلويح بالعقوبات والمحاسبات القانونية بحجة حقوق الانسان !! ولجهل هؤلاء السياسين بالوضع العراقي وشيعة العراق أغفلوا تماما قوته الكامنة بمرجعياته وانتمائه وارتباطه الدائم بثورة سيد الأحرار ابي عبد الله الحسين عليه السلام . ليعلم العالم كله ان العراق بات اليوم أقوى من اي وقت مضى بمرجعياته الدينية والسياسية وانه قادر أن يهزم الأعداء بوحدة كلمته ورص صفوفه .. وعسى أن تكرهوا شيئأ وهو خير لكم وعسى ان تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون .. 

السبت, 28 حزيران/يونيو 2014 14:05

ضجيج في بغداد !!!- سلام ابراهيم

 

لا يفقه المالكي أن نهايته قد حان وان لا قوة سيحفظ له الكرسي الذي التصق به ولا يريد تركه . كل يوم يكشف لنا السيد المالكي عن شخصيته حتى بات يتوعد وتوعد و يعربد في خطاباته الأسبوعية وحتى خطاباته من دون مناسبات ، السيد المالكي يذكرنا بعنجهية الرئيس المقبور الذي لم يكن يملك حاسة السمع، كل ما كان يملكه هو الثرثرة من دون توقف . ففي الوقت التي يترك جنوده وقواد جيشه سلاحه في الثكنات العسكرية ويلبسون  الدشاديش للتموه لأنقاذ أنفسهم .                      السيد المالكي لا يقبل حتى أن يقال عراق قبل وبعد  العاشر من حزيران ، فهو لم يخسر جيشه بل خسر حتى حلفائه والمقربين منه بسبب سياساته الأقصائية حتى لرفاق دربه الذين كانوا معه في الضراء .

المالكي يعتقد أنه بالتهديد والوعيد سيصل الى إعادة السيطرة على الأرض والسماء العراقي بعد أن أشعل النار بالأخضر والأصفر ولم يفكر في يوم ما أن سياسته فاشلة ومبنية على أسس وأرضية هشه لم تثمر عن نتاج من قبل ، ولا يمكن أن يعيد المياه الى مجاريها ، بل أصبح المالكي ورقة محروقة لا يمكن أستعماله في في أية لعبة سياسية حتى الإيرانين لن يسعفوه مهما كانت مساعداتهم له ، فالكسر أكبر من قدرة المالكي لأصلاحه .

وإذا كان يعتقد أنه سيصمد أمام القادم فإن ثمن هذا الصمود يكون دماء ابناء العراق التي لا ناقة لهم  ولا جمل في هذا الحرب مثلما لم يكن لهم في الحرب الثمان سنوات مع الجارة الجمهورية الأسلامية الإيرانية .

وإذا كان المالكي يعتقد أنه جالس على برج عاجي او قمة جبل يسعفه من الغرق فهو واهم أشد الوهم ، فبرجه العاجي  مصنوع من الخرف غير المصقول ، ليس له قيمة ولم يكن له أية قيمة  يذكر في عالم السياسة .

أما الطبالون والزمارون فليسوا إلا أولئك الذين طبلوا وزمروا  في ساحات  بغداد للمقبور وهو يأمر بأعدام اخواننا واولادنا لترقض الماجدات وهن بحماية ذوي البدل الزيتونية .                                                                         ليس أما السيد المالكي إلا خيارواحد ... وهو  ترك السياسة والوظيفته كرئيس للوزراء لانه لم يعد صالحا ً ومنذ زمين بعيد لهذه المهمة . ربما يأتي غيره يتمكن من اصلاح ما يمكن أصلاحة  ، وإلا فإن عراق قبل العاشر من حزيران لم يعد عراق.....     بعد العاشر من حزيران يا سيد مالكي ولا تزعل ...

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- حذر رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، من جود "طوابير" داخل الأجهزة الأمنية لافتا إلى ضرورة الانتباه من استخدام الحرب النفسية ضد القوات المسلحة، في الوقت الذي يستعد فيه الجيش لعمليات عسكرية واسعة لتطهير تكريت، شمال غرب العاصمة، بغداد، بحسب ما نقلت وسائل إعلام عراقية.

وأوردت قناة العراقية أن القوات الأمنية تستعد لشن هجوم واسع لتطهير المناطق التي سيطرت عليها مليشيات "داعش"

ونقلت عن  قائد الفرقة الذهبية، اللواء فاضل برواري، قوله إن قواته الأمنية ستطلق حملة واسعة في ثلاث مناطق شمالية لدحر "داعش" منها، لافتا  إلى بدء حصر المناطق "التي يختبئ فيها جرذان داعش الإرهابي في تكريت وسامراء وبيجي."

 

وأضاف بأن العملية الأمنية كفيلة بتطهير المدن الثلاث خلال اليومين المقبلين، طبقا للمصدر.

وفي الأثناء، صرح المالكي، خلال زيارته قيادة عمليات بغداد:"سيكون لدينا جيش الرد على النكبة التي حصلت بفعل المدد الكبير من المتطوعين"، مشدداً على اهمية "محاسبة كل من كان له دور في هذه النكبة من سياسيين ورجال دين."

وأشار رئيس الوزراء العراقي، وبحسب ما جاء بصفحته على موقع "فيسبوك"،  إلى أن: "هناك اناساً لا يؤمنون بالعملية السياسية ويحملون افكاراً لعلها من مخلفات الماضي او افكاراً طائفية، وهؤلاء يجب ان يقتعلوا قبل ان يكونوا مشكلة"، مشددا على ضرورة "محاسبة الطوابير وطرد الضباط والجنود المروجين او الضعفاء."

وتابع : " هناك من يسعى الى عرقلة انعقاد الجلسة الاولى لمجلس النواب بعد ان فشلوا في تعطيل الانتخابات ، وان مقتلهم في استمرار العملية السياسية"

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، السبت، ان ما يحصل في المناطق المتنازع عليها تغيير ديموغرافي "قسري" تنفذه سلطة كردستان على هواها، وفيما طالبت القوى السياسية بإعلان موقف صريح من تصريحات رئيس الإقليم مسعود البارزاني بشأن المادة 140، دعت القادة الكرد الى إرجاع المناطق المتنازع عليها ومعدات الجيش.

وقالت نصيف في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "وقت المجاملات انتهى ونحن اليوم أمام تغيير ديموغرافي قسري تنفذه سلطة الإقليم على هواها"، مبينة أن "تصريحات بارزاني تتطلب أيضاً من التيار الصدري والمجلس الإسلامي الأعلى وبقية الكتل السياسية أن تعلن مواقفها الصريحة تجاهها، دون مجاملة أية جهة على حساب الثوابت الوطنية".

وأضافت نصيف أن "الشارع العراقي يتساءل اليوم، ما هو موقف القوى السياسية الممثلة للعرب السنة من تصريحات البارزاني بجعل المادة 140 أمراً واقعاً مفروضاً على كل أبناء القومية العربية، ضارباً عرض الحائط جميع الاتفاقات السياسية؟"، مشيرة الى أن "صمت هؤلاء الساسة يمكن تفسيره على انهم راضون بما يحدث، ما يعني أنهم خذلوا جمهورهم".

ودعت نصيف القادة الكرد "الى إعطاء تعهدات للشعب العراقي بإرجاع المناطق المتنازع عليها للخط الأزرق الذي تم تحديده من قبل الأمريكان بعد التغيير، وإرجاع معدات وآليات الجيش العراقي التي استحوذوا عليها دون وجه حق خلال الأحداث الأمنية الأخيرة".

واعتبر رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، امس الجمعة (27 حزيران 2014)، أن المادة 140 من الدستور العراقي قد "انجزت وانتهت" بعد دخول قوات البيشمركة الى المناطق المتنازع عليها عقب انسحاب قطعات الجيش منها.

وانتشرت قوات البيشمركة في محافظات كركوك وديالى وبعض اقضية نينوى لسد الفراغ الامني بعد انسحاب الجيش وسيطرة مسلحو داعش على بعض المناطق، فيما اكد التحالف الكردستاني، ان هذه القوات ستبقى في المناطق المتنازع عليها ولن تنسحب منها لحين تطبيق المادة 140 من الدستور، مشيرا الى ان اغلبية سكان هذه المناطق من المكون الكردي وواجب على حكومة كردستان حمايتهم من الارهاب.

السومرية نيوز/ بغداد
أكدت وزارة الدفاع الأمريكية الـ"بنتاغون"، السبت، ان لديها 30 ألف جندي في الشرق الأوسط، مشيرة الى انها مستعدة للتحرك وتوجيه ضربات جوية ضد داعش بالعراق، فيما اشارت الى أن الهدف الحالي هو الحصول على المزيد من المعلومات لتوضح حقيقة ما يجري.

وقال السكرتير الصحفي لوزارة الدفاع الأمريكية الادميرال جون كيربي، في مقابلة مع الـ"CNN" تابعتها "السومرية نيوز"، إنه "لدينا أكثر من 30 ألف جندي في الشرق الأوسط"، مشيرا الى "اننا على استعداد تام التحرك عبر ضربات جوية أو أي تحركات أخرى ضد داعش بالعراق، في حال قرر الرئيس الاميركي ذلك".

وأضاف كيربي، ان "داعش يهدد الاقليم وامننا القومي"، مشيرا الى ان "الهدف الحالي هو الحصول على بعض التقديرات بالمزيد من المعلومات لتوضح لنا حقيقة ما يجري هناك".

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، الجمعة (27 حزيران 2014)، تحليق طائرات أميركية بدون طيار فوق العاصمة بغداد، فيما اعتبر مسؤولون امريكيون، أن أمريكا تحتاج وقتا يمتد لأسابيع لمعرفة حجم قوات "داعش" ونواياها ومخزوناتها، مؤكدين أن أي ضربة جوية امريكية "لن تكون وشيكة"، فيما رجحوا بأن تحلق طائرات استطلاع سورية وإيرانية فوق أراضي العراق بالإضافة الى طائرات الاستطلاع الأمريكية.

ويشهد العراق وضعا أمنيا ساخنا دفع برئيس الحكومة نوري المالكي، في (10 حزيران 2014)، الى إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم "داعش" على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو صلاح الدين وديالى وسيطرتهم على بعض مناطق المحافظتين قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة العديد من تلك المناطق، في حين تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

alsharqalawsat

بيروت: نذير رضا
أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف بـ«داعش»، رسميا، أمس، تمدّده إلى لبنان، متبنيا التفجير الانتحاري الذي وقع في فندق «دي روي» مساء الأربعاء في منطقة الروشة بالعاصمة بيروت. وهو ما يعدّ بديلا لمجموعات متشدّدة أخرى، كانت السلطات اللبنانية قوّضت حركتها، وكان آخرها تنظيم كتائب عبد الله عزام المرتبط بتنظيم القاعدة.

يذكر أنه لم يعرف لبنان في السابق وجودا لتنظيم داعش، رغم صدور بيانات لم تؤخذ على محمل الجدّ، بينها تبني عملية نفذها التنظيم في جنوب لبنان ضد آلية إسرائيلية في منطقة حدودية، الربيع الماضي. ويومها أسفرت العملية عن سقوط ثلاثة جرحى إسرائيليين، قبل أن يقرّ «حزب الله» على لسان أمينه العام السيد حسن نصر الله بالوقوف وراء العملية. ويجمع الخبراء في المجموعات الإسلامية على أن التنظيم الفاعل في لبنان كان «كتائب عبد الله عزام» الذي تبنّى عدة تفجيرات استهدفت مناطق نفوذ «حزب الله» اللبناني، والسفارة الإيرانية ومبنى مستشاريتها الثقافية في بيروت، بالإضافة إلى إطلاق صواريخ من جنوب لبنان باتجاه شمال إسرائيل.

الإعلان جاء أمس في بيان أصدره التنظيم، للمرة الأولى في تاريخه، ممهورا بختم «ولاية دمشق القلمون» في التنظيم، حمل عنوان «غزوة أول الغيث». وأكد فيه التنظيم أن «انغماسيين من أسود الدولة الإسلامية في العراق والشام قاما بالانغماس داخل مدينة بيروت في فندق دو روي بمجموعة أمنية تابعة للأمن العام الموالي لـ(حزب الله)، فوقعت المجموعة بين قتيل وجريح». وتوعد التنظيم «حزب الله» والجيش اللبناني بأن «ما هذا إلا أول الغيث فأبشروا بالمئات من الاستشهاديين والانغماسيين، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون».

ويؤكد خبراء ومطلعون على تطوّر التنظيمات الجهادية، وصول «داعش» فعلا إلى لبنان، لأول مرة، بعدما كانت الساحة الجهادية في البلاد «محصورة خلال الفترة الماضية بتنظيم كتائب عبد الله عزّام»؛ إذ يقول الباحث السياسي الدكتور طلال عتريسي لـ«الشرق الأوسط» إن تمدّد التنظيم إلى لبنان «مردود إلى إنجازات (داعش) بالعراق، لناحية سيطرتها على الموصل والتقدم في مناطق أخرى، وإلى فشلها في سوريا في إسقاط النظام وإنشاء دولة إسلامية بديلة». وإذ أكد عتريسي أن التطوّر العراقي «شجّع على فكرة التمدّد»، قال إن تمدّدها في لبنان «لا يتخطى الإطار المعنوي، ولن يكون ميدانيا على غرار سوريا والعراق، وسيبقى محصورا في إطار توجيه ضربات لبيئة (حزب الله) والجيش اللبناني».

وينظر عتريسي إلى أن «داعش» سيكون «الوجه الأبرز للتنظيمات المتشددة التي تحمل فكر تنظيم القاعدة وأسلوبه»، معربا عن اعتقاده أن «جبهة النصرة» «تراجعت قدرتها في سوريا بعد تقدم (داعش) في الموصل، ما جعل الأخير صاحب اليد العليا بين المجموعات الجهادية». وقال إن تبنيه للعمليات في لبنان «يأتي في إطار محاولاته لتأكيد سطوته على سائر التنظيمات الأخرى التي لاحقتها الأجهزة الأمنية اللبنانية وأنهت بعضها بشكل نهائي».

للعلم، بدأ نجم «داعش» بالصعود في لبنان، الأسبوع الماضي، بعد مداهمة قوة مشتركة من الأمن العام اللبناني وشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي فندقا في منطقة الحمراء غرب بيروت، في 20 من الشهر الجاري، أسفرت عن توقيف مشتبه به يحمل الجنسية الفرنسية. وأقر الموقوف بأنه مُرسل من قبل تنظيم داعش في العراق، بموازاة تقدم التنظيم في الموصل. ولكن لا يشير الكشف عن وجود «داعش» في لبنان، إلى انضمام خلايا لبنانية متشددة إلى صفوفه؛ فمن خلال عمليات التقصي والملاحقة التي نفذتها القوى الأمنية الرسمية، تبين أن الموقوف الأول الذي ينتمي إلى «داعش» فرنسي تعود أصوله إلى دولة جزر القُمُر، في حين تبين أن الموقوف الثاني يحمل الجنسية السعودية ومطلوب لدى الجهات الأمنية السعودية، كون أسرته أبلغت السلطات الأمنية بوجوده داخل الأراضي السورية. ولم تظهر التحقيقات إلا متورّطا لبنانيا وحيدا، هو منسق خلية فندق «دي روي» منذر الحسن الذي تلاحقه الأجهزة الأمنية اللبنانية لتوقيفه.

مع هذا، لا يعني ما سبق غياب وجود متعاطفين معه في لبنان، أو مؤيدين له. وفي حين نفت مصادر إسلامية في شمال لبنان وجود عناصر فاعلين مع التنظيم، مؤكدة لـ«الشرق الأوسط» أن التأييد «لم يتخطَّ التعاطف»، قال القيادي في «حزب التحرير» الإسلامي الشيخ محمد إبراهيم لـ«الشرق الأوسط»، إن التعاطف مع التنظيمات المتشددة «تتحمل مسؤوليته الدولة اللبنانية نتيجة ممارسات خاطئة، أهمها التوقيفات العشوائية في طرابلس». وتابع: «لا ننفي أن بعض الشبان يتصرّفون بردات فعل خاطئة، لكن الحديث في الشارع عن أن السلطات اللبنانية خاضعة لـ(حزب الله)، لناحية التوقيفات، يعزز التأييد لتنظيمات متشددة.. إن النقمة على (حزب الله) تأتي نتيجة تدخله في القتال بسوريا إلى جانب النظام».

ويلتقي حديث الشيخ إبراهيم مع ما أكده الدكتور عتريسي، فيما يرتبط بوجود «بيئة حاضنة» للتنظيم؛ إذ أشار في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «داعش» يُحاط في لبنان «بجمهور على الأرض يتنوع بين بيئة حاضنة وجمهور من المتعاطفين الذي يعارضون النظام السوري»، موضحا أن الاحتضان «ينقسم بين مستويات التأييد له وهم: متعاطفون، والمستفيدون من وجوده، بالنظر إلى (داعش) على أنه يخدم أهداف هذه المجموعات، من قتال النظام في سوريا وضرب مؤيديه في لبنان»، في إشارة إلى «حزب الله».

وأخيرا، كان تنظيم كتائب عبد الله عزام المرتبطة بتنظيم القاعدة، الأبرز في لبنان، وبدأ الجيش اللبناني بتفكيك التنظيم وملاحقة أفراده وقيادييه منذ تبنيه تفجير السفارة الإيرانية في بيروت، ومهاجمة مراكز الجيش في صيدا بجنوب لبنان. وبدأت التوقيفات من الرأس، حيث أوقف الجيش «أمير التنظيم» ماجد الماجد في الشهر الأخير من العام الماضي، قبل أن تستكمل ملاحقة قياديي التنظيم، وتوقيف الرأس المخطط للعمليات الانتحارية والتفجيرات نعيم عباس، ما قوض بشكل كبير حركة التنظيم. ويجمع الخبراء على أن «داعش» لم يكن لبنان مسرحا لعملياته، بل «كتائب عبد الله عزام» التي نشأت نشأة لبنانية وترجع وتعبر عن إسلاميين معظمهم فلسطينيون، وتمارس العمليات العسكرية ضد المدنيين. لكن التنظيمات المتشددة، غالبا ما تقدم أنواعا من المساعدة لبعضها، بسبب وجود علاقات قد لا تكون رسمية.
الغد برس/ متابعة: أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، اليوم الجمعة، أن بإمكان المعارضة السورية المعتدلة أن تلعب دوراً في صد المتطرفين الذين اجتاحوا مناطق واسعة في العراق.

وقال كيري، عقب لقائه رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا في مطار جدة، إن "المعارضة السورية المعتدلة بإمكانها لعب دور مهم في صد الدولة الإسلامية في العراق والشام ليس فقط في سوريا، وإنما في العراق أيضاً".

وأضاف أن "الجربا يمثل قبيلة تنتشر في العراق، وهو يعرف أشخاصاً هناك، كما أن وجهة نظره وكذلك وجهة نظر المعارضة المعتدلة ستكون مهمة للغاية للمضي قدماً"، مؤكداً "أننا في لحظة تكثيف الجهود مع المعارضة".

وتزامن اللقاء مع رئيس ائتلاف المعارضة السورية مع إعلان البيت الأبيض طلب مبلغ 500 مليون دولار من الكونغرس، لتدريب وتجهيز المعارضة السورية المعتدلة.

يذكر أن المساعدات الأمريكية للمعارضة اقتصرت رسمياً، منذ بداية النزاع على تقديم مساعدات غير فتاكة بقيمة 287 مليون دولار، رغم أن وكالة الاستخبارات الأمريكية "سي أي آيه" تشارك في برنامج سري للتدريب العسكري للمعارضين في الأردن.

ودعا الجربا من جهته إلى تقديم "مساعدة أكبر" من الولايات المتحدة للمسلحين السوريين، وطالب "واشنطن والقوى الإقليمية ببذل جهود قصوى لمعالجة الوضع في العراق".

الغد برس/ بغداد: هدد رئيس الوزراء نوري المالكي، الجمعة، بمحاسبة كل من يثير المشكلات في بغداد وعدم التساهل معه، مشدداً على ضرورة أن تكون العاصمة آمنة ولا تتعرض لأية هزة خلال هذه المرحلة.

وقال المالكي في كلمة له خلال زيارته مقر قيادة عمليات بغداد وتابعتها "الغد برس"، إن "هناك من سيسعى الى عرقلة انعقاد الجلسة الاولى لمجلس النواب بعد ان فشلوا في افشال الانتخابات لان مقتلهم في استمرار العملية السياسية"، محذراً من انهم "سيذهبون الى اثارة القلاقل والمشاكل وربما يقومون بعمل امني".

وشدد المالكي على أن "بغداد يجب ان تكون آمنة ولا يمكن ان تتعرض لاهتزاز بهذه المناسبة (انعقاد جلسة البرلمان الاولى)"، مشيراً الى أنهم "لن يستطعيوا ان يحدثوا شيئا في بغداد او اي منطقة اخرى خصوصاً ان القضية اتجهت نحو الحسم، وسنحاسب كل من يثير المشكلات في العاصمة".

وكان تنظيم داعش الارهابي تمكن بسبب تواطؤ عناصر في قوات الجيش والشرطة وبمساعدة مجموعة من الاهالي من السيطرة على مدينة الموصل في الـ10 من حزيران الحالي، في حين تمدد الى بعض المناطق في محافظات صلاح الدين وكركوك والانبار وديالى، الامر الذي تسبب بهجرة عشرات الالاف نحو اقليم كردستان العراق والمحافظات الجنوبية.

بغداد/ المسلة: حذر زعيم حركة اهل الحق الشيخ قيس الخزعلي، اليوم الجمعة، القيادات الكردية من استغلال الوضع الأمني الذي يعيشه العراق حاليا، مؤكدا أن كركوك عراقية ولكل العراقيين وليست كردية.

وقال الخزاعي في خبر عاجل بثته قناة العهد الفضائية تابعته "المسلة"، إن "الأوضاع الحالية ستنهي، وعلى الأكراد عدم استغلال الوضع الأمني الذي يعيشه العراق".

وأضاف أن "كركوك مدينة عراقية ولكل العراقيين وليست مدينة كردية".

وكان رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني قد قال، اليوم الجمعة، إن المادة 140 من الدستور العراقي قد "انجزت" بدخول قوات البيشمركة الكردية الى المناطق المختلف عليها عقب انسحاب قطعات الجيش والشرطة منها.

وذكر بارزاني في مؤتمر صحفي مشترك عقده، في اربيل مع وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ وحضرته "المسلة"، أن "دخول قوات البيشمركة الكردية الى محافظة كركوك انهى المادة 140 من الدستور العراقي الخاصة بالمناطق المختلف عليها"، مبينا أن "البيشمركة تركزت في المناطق المختلف عليها وفق المادة 140 من الدستور بعد انسحاب قطعات الجيش والشرطة منها وسيطر عليها عناصر تنظيم داعش".

وأضاف بارزاني "صبرنا عشر سنوات مع الحكومة الإتحادية لحل قضية المناطق المختلف عليها وفق المادة 140 لكنها كانت من دون جدوى"، لافتا الى أن "دخول قوات البيشمركة إلى تلك المناطق جاء لحمايتها ومنع سقوطها بأيدي الإرهابيين بعد إنسحاب القوات الحكومية منها".

وأوضح "الآن بالنسبة لنا المادة 140 أنجزت وإنتهت ولن نتحدث عنها بعد الآن".

 

لا شك ان فتوى المرجعية الدينية العليا بزعامة الامام السيستاني كان في مكانها وفي وقتها انها انقذت العراق من الانهيار والعراقيين من الابادة والفناء

كانت القوى المعادية تخطط وتدبر لاحتلال العراق من قبل المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية بحماية ورعاية الخائن مسعود البرزاني والاخوين النجيفي وعلاوي و بدعم عسكري من قبل اردوغان وتمويل مالي من قبل ال سعود وال ثاني وكانت هذه المؤامرة قد بدأت في قيام الفقاعة في صحراء الانبار المعروف ان هذه الفقاعة اول من اكتشف حقيقتها وقصدها انهم ابناء الانبار الاحرار وشيوخها الاشراف وقالوا انها مؤامرة ودعوا الحكومة لمساعدتهم في القضاء عليها الا ان الحكومة للاسف لم تلبي طلبهم وهكذا جعلوا من هذه الفقاعة ومن قام بها ومن ايدها ان تكبر وتنموا وتشكل خطرا كبيرا على العراق والعراقيين الا ان الحكومة للاسف كان لها رأي اخر وهكذا بدأت هذه الفقاعة التي ظاهرها مظاهرة سلمية وباطنها النار فكانت ستار وغطاء لتجمع الارهابين الوهابين والصدامين المدعومين بالمال والتخطيط السعودي فاصبحت قاعدة لتدريب هذه العناصر وغرفة عمليات لاعلان الحرب على العراق والعراقيين حيث بدأت بالانبار ثم تحولت الى نينوى وصلاح الدين وهاهم يعلنون الزحف على بغداد ثم النجف وكربلاء

فجاءت فتوى المرجعية الدينية العليا بزعامة الامام السيستاني بمثابة القوة الرادعة لهؤلاء الوحوش والقوة الدافعة للعراقيين الاحرار لمواجهة الهجمة الظلامية الوهابية

فكانت دعوة لوحدة العراقيين حيث دعت العراقيين جميعا بكل اطيافهم واعراقهم الى الوحدة والدفاع عن الشعب والوطن وبالتالي لبى هذه الدعوة كل العراقيين سنة وشيعة ومسلمون وغير مسلمون وعربا وكردا وتركمان ومن كل المحافظات

وبهذا اصبحت قاعدة توحد لكل العراقيين ومركز انطلاقهم جميعا لحماية الوطن والدفاع عن الشعب والتصدي بقوة للهجمة الظلامية الارهابية الوهابية التي هدفها تدمير العراق وذبح العراقيين

كما انها كانت دعوة العراقيين الى انقاذ ابناء السنة من الذبح ونسائهم من الاغتصاب واموالهم من النهب وبيوتهم من التفجير في الفلوجة ونينوى وصلاح الدين والمناطق السنية الاخرى

فالمؤامرة موجهة بالدرجة الاولى ضد السنة رغم ان هؤلاء الكلاب الوهابية والصدامية المرسلة من قبل ال سعود وال ثاني قد اعلنت بشكل واضح انها جاءت من اجل انقاذ السنة من الشيعة فكانت فتوى الامام السيستاني بمثابة الضربة القاضية التي كشفت حقيقة هؤلاء الوحوش حيث وجدوا في محاربة الشيعة وسيلة لاستمالة السنة لكن السنة الاحرار الاشراف اكتشفوا حقيقة هؤلاء وعرفوا نواياهم

فكانت فتوى المرجعية السامية دعوة لكل العراقيين للدفاع عن وطنهم وانفسهم وشعبهم حيث نالت تلك الفتوى الدعوة تأييد ودعم كل العراقيين الشرفاء اصحاب القيم والمبادئ ولبوا تلك الفتوى واسرعوا الى التطوع لمساعدة ومساندة القوات الامنية تحت اشراف ومن ضمن القوة الامنية

وهذا ما ازعج الكثير من قوى الظلام والعبودية ومن المجموعات المأجورة وهؤلاء ايضا من جميع الاطراف والطوائف هناك شيعة وهناك سنة وهناك كرد وهناك من يدعي ويتستر بالعلمانية واليسارية

لهذا صبوا كل غضبهم على المرجعية الدينية العليا بزعامة الامام السيستاني فهناك من الشيعة اسسوا مجموعات خاصة بهم بعيدة عن الحكومة وهذه مخالفة صريحة لفتوى المرجعية الدينية

لهذا نرى كل المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية والدول التي ورائها والتي تمولها وتدعمها مثل ال سعود وال ثاني وال خليفة اعلنوا الحرب الاعلامية ضد المرجعية الدينية وخاصها زعيمها الامام السيستاني من اجل الاساءة اليه بل حتى قتله لكنهم لا يدرون ان المرجعية الدينية العليا بزعامة الامام السيستاني يزداد احتراما وتقديسا من قبل كل المسلمين سنة وشيعة بل والناس اجمعين حقا ان تلك الفتوى كانت قوى هائلة تحطمت كل قوى الظلام والوحشية وصدق من قال

الله اكبر كم في الفكر العقل من شعل ما اكذب السيف حين الفكر العقل يمتشق

لا في الحديد ولا في النار منتصر كلامهما في لهيب الفكر العقل يحترق

ان البقاء على الايمان مرتكز فالكافرون مضوا والمؤمنون بقوا

فكانت بحق فتوى المرجعية الدينية بزعامة الامام السيستاني صوت الاسلام الصادق وصورته المقدسة ومسحت كل الشبهات التي صنعتها المجموعات الارهابية الوهابية المدعومة من قبل ال سعود وعرت هذه المجموعات الظلامية والتكفيرية الوهابية وكشفت حقيقتها واثبتت انها مجموعات مأجورة معادية للاسلام والمسلمين معادية للحياة والانسان

وهكذا بدأت هذه الهجمة الظلامية الوهابية تتراجع وتتلاشى وتنكشف حقيقتها امام المسلمين والناس اجمعين

وبدأ وجه الاسلام وصوته يبرزان للعالم بصورته الذي هو رحمة للعالمين دين الحياة بعد ان صورته الوهابية الظلامية انه شقاء للعالمين ودين الموت

لكن فتوى المرجعية اعادت للاسلام صورته الحقيقة

مهدي المولى

بعد سقوط نظام العار في العراق، لم أجد كعراقي – عربي مع الإعتذار من كل المذاهب والقوميات والأديان في وطني الجريح... لم اجد تقاربا بالمطلق من أية دولة عربية للنظام الجديد مع إنه برقابة دولية واممية كان من أنجح الدول الديمقراطية العالمية في المنطقة العربية بشهادة المراقبين والراعي الأمريكي والدليل عشرات الممارسات الإنتخابية الناجحة بمعايير المراقبين. دول الطوق الشقيقة الكويت مثلا أقرب الدول لتراثنا المشترك والتصهاري ظلت آسيرة الغزو الصدامي الغاشم فلم تسمح للعراقي بولوج دولتها حتى والشواهد اكبر من ان تحصى... وآخذت ديونها على داير مليم ولاأحب هنا الدخول في تفاصيل مؤلمة من مواقفها اللاداعمة. الاردن وتجد إنه يحتضن كل من يؤذي الوطن مع إننا بموقف لامفهوم لانعلم أبدا لماذا له أسعار تفضيلية من حكومة هو يدخل مدارها المغناطيسي الغريب أنها طائفية!!!! اما السعودية فلم تهضم مطلقا ان الحاكمين في الصورة هم من الطائفة الشيعية المغضوب عليها لإسباب مفهومة في المدار الوهابي المثير للجدل بل ولم ترسل لنا سفيرا لتعترف بهذه الحكومة التي تعرف جيدا ان الامريكان أصدقاء الطرفين لايجاملون مطلقا في رؤيتهم من إنها حكومية شرعية منتخبة ولاتفّرق بين مواطنيها وتحترم العقائد والرأي الآخر والجميع مشارك فيها حتى كاسبر!!!! بل إن الشقيقية السعودية لم تفكر بوضع يدها مع الحكومة العراقية الفتية لانها تعزف على  نغمة نشاز ملللللتها أسماعنا إسمها إيران! فأصبحت كل الحكومات العراقية الوطنية والعربية قلبا وقالبا ، متهمة بالتآزر والتآخي والوحدة السرية ربما مع إيران!!! وهذا القول الفاضح أوجدته زيارات لساسة عراقيون يستدرون عطف المملكة ويتباكون على فقد السلطة في العراق ويلوزون للملكة حلويات الإفك التضليلي بمآل الحكومة لإيران! هل ننسى ان المملكة أستقبلت محكوما بالإعدام رسميا مع وفود الحج ليصبح اول محكوم بالإعدام عالميا يؤدي طقوس الحج؟!!!! اما الجارة تركيا فهي اعجب العجائب؟! تجارتها معنا لوحدها تفوق التجارة مع إيران بمليارات مع ذلك لم يشفع لنا ذاك عندها في تحسين صورة العلاقات بيننا!! بل إن الشركات التركية نالت عقودا بالمليارات في كل بقع الوطن والولوج في التفاصيل  من موقفها مع العراق آلم إضافي. اما سوريا فلانستطيع توصيف علاقتها معنا لان لنا  سوية عدوا مشترك للعرب وهو إيران!! فيصبح موقفها منا ضمن الوصف الفلكي  الخيالي لهذا الأفك الغاشم. أما الجارة إيران فقد نالت من الآذى الإعلامي مالايوصف من جبال من التدجيل والكذب بمواقفها منا ويكفي ان شعبها الآمن وهم ضيوفنا نالوا من القتل المنسي نساءا وأطفالا وشيوخا في طرق مراسيم زيارتهم لعتباتنا المقدسة بما سكت عنه عيون وأبصار العالم الاعور. حالة واحدة غريبة أجدها تدخلا سافرا في شؤونا الداخلية... كيري ليس الجبنة المعروفة .. بل وزير خارجية الكون الدبلوماسي..أجتمع مع وزراء الخارجية العرب ، الأردني والسعودي والأماراتي وقد تركو آزيائهم... ولم يتركوا هواجسهم الظالمة..أجتمع ليحثهم على التعاون لتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.. وإذا بموقفهم العظيم الدهشة هو الخوف من سيطرة الشيعة على الحكومة العراقية!!!! لهم الحق ...فشيعة السعودية  ممنوعون من دخول العراق! ومن ممارسة شعائرهم!!لهم خمس مناصب في المملكة من وزارات!!! والامارات عرف اطفالنا مع متابعة  مباريات كأس العالم انها تطرد العراقيين الشيعة!! أما المملكة  الاردنية فالاسرائيلي يدخلها آمنا مُرحبّا به أما العراقي فيسألونه عن مذهبه وينبشون جوازه علللللهم يجدون ثيمة تكشف مذهبه!!! فالفكر الشيعي عندهم اخطر من اليهودي والحمد لله. لانقبل بهذا التدخل السافر فالشيعة اغلبية والحكومة العراقية لم تكن يوما ما من لون واحد مع أن الديمقراطية لاتنظر للونية معينة للنقودات.. فالشيعة بحكم الاغلبية لهم الحق لهم الحق لهم الحق مليون مرة في تشكيل حكومة من طيف واحد مادامت عادلة مع مواطنيها  وعدم وجود مخالفات دستورية ولكن المعالم الأثرية السياسية فقط في العراق مختلفة  وضبابية ومعكوسة لان الأغلبية شيعية!!! وهذه قسمة ضيزى ف كل الحكومات السابقة كانت كوكتيلية يحاربها كل من يشارك فيها!!!  محاربوها..هم ناقلوا صورة التخويف للدول العربية كإنهم ثقاة الحديث النبوي الشريف!! حقا قد يكون السكوت أبلغ تعبير.

أصدرت الهيئة الداخلية في مقاطعة عفرين بياناً توضيحياً للتعميم الصادر عن إدارة الأسايش في مقاطعة عفرين بتاريخ 1/ 5/ 2014.

وجاء في نص البيان:

منذ بداية الأحداث في سورية تسعى جهات عديدة لاستخدام الأكراد وقوداً لهذه المعركة إلا أنهم لم ينجرفوا واثبتوا وطنيتهم ولم يرتبطوا بأجندات خارجية ، وطالبوا بحقوقهم المشروعة سلمياً وأصغوا إلى موقف النظام والمعارضة معاَ وبكل أسف فإن من نصبوا أنفسهم زعماء للمعارضة ويعيشون في دول الديمقراطيات ويتحدثون عن حقوق الإنسان تعروا أمام العالم وثبت بأنهم لا يعرفون شيئاً عن الحرية والديمقراطية وبأنهم تلامذة البعث .

لذلك سلك الأكراد منحى ثالثاً في هذا الصراع وقاموا بإدارة مناطقهم وحماية شعوبهم ولم يعتدوا على احد .

وبفضل هذه السياسة بقيت المناطق الكردية أكثر أماناً من غيرها لذلك لجأ إليها أعداد كبيرة من النازحين هرباً من المعارك الطاحنة وأدى هذا النزوح الكبير إلى نتائج خطيرة على حياة سكان المقاطعة الأصلين .

حيث من المعلوم أن نصف سكان عفرين كانوا يقيمون في مدينة حلب ونتيجة للحرب الدائرة فيها والتي تركزت بشكل مقصود في الأحياء ذات الغالبية الكردية ( الأشرافية – الشيخ مقصود – بستان الباشا ) اضطر هؤلاء للعودة الى قراهم وأهلهم اللذين كان أسوأ حالاً منهم بسبب الحصار المفروض عليهم منذ عشرات السنين والذي ازداد إحكاماً وقسوة بعد قيام من أسموا أنفسهم بالثوار على ممارسة سياسات أكثر عنصرية وظلماً من النظام بحق الشعب الكردي .

أن وضع المقاطعة وكما هو ظاهر للجميع : الدولة التركية من طرف والإرهابيين التكفيريين من طرف ثانً والعصابات واللصوص من طرف ثالث والثوار اللذين يتشدقون بالديمقراطية والحرية من طرف رابع.

أمام هذا الواقع ونتيجة للظروف الاقتصادية الصعبة وعدم قدرة المقاطعة على استيعاب أعداد إضافية ولأسباب أخرى كارتفاع نسبة البطالة والجريمة وغلاء الأسعار كانت قد أصدرت إدارة الاسايش ذلك القرار لأن العبء الذي تحمله سكان المقاطعة تعجز الدول عن تحمله .

لكن البعض تجاهل هذه الحقائق وأراد استثمار ذلك القرار لإيقاع الفتنة بين الكرد والعرب والتسبب باندلاع الحرب بينهما .

فقبل أسبوع تقريباً بثت كل من قناتي أورينت وحلب اليوم خبراً كاذباً مفاده بأن إدارة وحكومة عفرين أمهلت العرب عشرة أيام لمغادرة المقاطعة دون أن تقدم هاتين القناتين أي دليل أو أثبات على صحة هذا النبأ أو الجهة التي أصدرته ولا مصدر معلوماتهما .

إننا نؤكد بعدم ورود كلمة كردي أو عربي في ذلك التعميم وكان القرار يخص سكان المقاطعة من كرد وعرب فحتى أكراد الجزيرة وكوباني منعوا من الإقامة في عفرين في تلك الفترة وعلى من يشك في ذلك مراجعة إدارة الاسايش والاضطلاع على الطلبات المرفوضة .

نتمنى التحرر والتخلص من ثقافة البعث والنظر إلى الأكراد على أنهم أخوة وشركاء لهم في هذا الوطن والوقوف إلى جانبهم لنيل حقوقهم المغتصبة .

إن مطالب الشعب الكردي في سوريا مشروعة ولا تمس وحدة البلاد وأمنه ، فهي الإدارة الذاتية الديمقراطية وهي ذاتها الإدارة المحلية المنصوص عنها في الدستور السوري وهو الحق الذي لم يعارض النظام ألبعثي العراقي في منحه لأكراد العراق .

فصدام حسين وبكل ما قيل عنه وما نعت به من صفات سيئة كان قد سمح للأكراد منذ أكثر من ثلاثون عاماً بالحكم الذاتي لإدارة مناطقهم والدراسة بلغتهم الأم .

كما أن رئيس الدولة بشار الأسد هو الآخر تراجع عن سياساته تجاه الأكراد معترفاً بخطبه أمام العالم بأن الأكراد يعيشون على أرضهم منذ آلاف السنين ولهم كافة الحقوق في هذا الوطن وهم جزء من النسيج السوري ، أما المعارضة فلا تزال تعتمد في تعاملها مع الأكراد على ثقافته التي تلقاها من المناهج الدراسية البعثية التي عملت على تحجيم الأكراد وإقصائهم وتهميشهم ووصفهم على أنهم عبارة عن بعض العوائل التي هربت من بطش الدولة التركية واستقبلهم العرب كرماً منهم .

نتمنى من الأخوة العرب أن يعودوا إلى كتب التاريخ الصادقة لمعرفة الحقيقة لا أن يعتمدوا على ما دونه أولئك المخادعون اللذين حرفوا التاريخ وكذبوا على شعوبهم دون خجل أو حياء و دون اعتبار للقيم والمبادئ والأخلاق .

إن الشعب الكردي يعيش على أرضه التي قسمت بين أربع دول هي تركيا و سوريا والعراق وإيران وقبل الكرد بالتعايش السلمي مع بقية مكونات الشعب رغم ممارسة سياسات جائرة بحقهم من قبل هذه الدول ولم يطالبوا يوماً بالانفصال ولم يخونوا أصدقائهم وجيرانهم ،طالبوا بالمساواة والتآخي ولم يلقوا من شركائهم سوى الغدر والظلم والاضطهاد والخيانة .

فحتى يومنا هذا ترتكب بحق الأكراد أفظع المجازر الوحشية دون أي سبب وعلى مرأى ممن أسموا أنفسهم بالثوار ، فالآلاف من الكرد ذبحوا على الهوية وعشرات الآلاف من الأطفال تيتموا ، بيوت الأكراد تهدمت أموالهم سلبت كل هذا ولم يتحرك ضمير ثوري واحد ليقف ويستنكر ويقول كلمة حق وبأن هدف الثورة السورية ليست إبادة الأكراد.

ومع كل ذلك وانطلاقاً من المبادئ والقيم الكردية الأصيلة ومراعاة للأوضاع الإنسانية ولوأد الفتنة وإفشال المخططات الخبيثة الرامية للإيقاع بين الكرد والعرب فقد فتحت المقاطعة أبوابها لاستقبال النازحين الفارين من نيران المعارك التي اشتدت مؤخراً في مدينة حلب وريفها ، حيث تم السماح للنازحين بالإقامة المؤقتة في عفرين شريطة تأمين كفيل مقبول من الناحية القانونية ويكون من سكان المقاطعة وبعد الحصول على الموافقات اللازمة من الجهات المختصة والتقيد بقوانين المقاطعة وآدابها . وكلنا أمل أن يراجع هؤلاء حساباتهم ويكونوا أكثر وعياً وحذراً ويستفيدوا من التجارب السابقة لوضع حد لهذا العنف والمحافظة على ما بقي من سوريا الكبيرة التي تتسع لجميع مكوناته وإعادة بناء ما تهدم على أساس ديمقراطي سليم ، فسوريا كانت مضرب المثل ولنتعاون في إخماد نيران هذه الحرب التي أشعلت لتخريب سوريا ولنفتح صفحة جديدة ......فسوريا هي لكل السوريين ولنتكاتف لطرد كل ظالم يعث فساداً على تراب هذا الوطن الغالي.

عفرين 26/6/2014.

المكتب الإعلامي لرئاسة المجلس التنفيذي – مقاطعة عفرين.

بعد ان تركت القوات العراقية مواقعها سارعت ميليشيات داعش الى دخول ناحيتي السعدية وجلولاء، قبل غيرها، والسبب هو ان الاكثرية في هاتين البلدتين هم من الكرد الفيلية "شيعة"، والهدف هو قتل اكبر عدد ممكن من السكان، باسرع وقت، وترويع ابناء النواحي والقرى الكردية الشيعية المجاورة.

وليت امر القوات المسلحة انتهى عند انسحابها واخلاء هذه القصبات، فعندما توجهت طلائع البيشمركة لانقاذ السكان في السعدية، عادت القوات العراقية الحكومية هذه الى قصف قوات البيشمركة، التي تعرضت حينها لحرب على جبهتين هما داعش، ومؤازرها الجيش العراقي.

الا ان اصداء هذه الجريمة لم تصل لاسماع الاعلام الحكومي، او تعمد اخفائها عن قصد، لان ذلك لا يتماشى مع الحملة الاعلامية الرسمية المعادية للكرد، وتجريمهم، وتخوينهم، ومن شأن انتشار خبر كهذا ان يفتح اعين المواطنين العراقيين، وخصوصا الشيعة، على الحقيقة المرة.

اضطرت قوات البيشمركة، التي لم تكن بالعدد الكافي حينها لمواجهة الفريقين معا، ولم تكن الكفة متوازنة فاضطرت الى التراجع، بعد ذلك توقف القصف الحكومي على السعدية اذ دخلتها ميليشيات داعش وتحصنت في بيوتها، كل ذلك صعب من مهمة عودة البيشمركة لها، وفي هذه الاثناء كانت تدور رحى معارك اخرى في احياء جلولاء المجاورة، بين داعش وقوات البيشمركة.

واستهداف الكرد الفيلية في ديالى ليس جديدا على الميليشيات المتطرفة، والحكومة، معا، فكانت مندلي وقراها مسرحا لعمليات اجرامية وتطهير عرقي تمتد الى عهد النظام البعثي السابق، وماتزال مستمرة الى هذا اليوم، مما ادى الى افراغها من السكان تقريبا، في حملة تطهير عرقي صامتة.

ومنذ العام 2003 الى اليوم تتعمد الحكومة المركزية في بغداد اخلاء هذه المناطق من القوى الامنية، كما تمنع تنفيذ المادة 140 فيها من اجل ابعاد البيشمركة عن حمايتها ايضا، مما سمح للعصابات والميليشيات التكفيرية ان ترتكب المجازر في ما تبقى من السكان فيها.

ولعل من اقسى الجرائم العرقية هو ما وقع في قرية "حميد شفي" الخالية تماما من اية حماية عسكرية، في العام 2007 حيث دخلتها ميليشيا مجهولة واعتقلت السكان، ثم صفت الرجال، واطلقت النار عليهم امام مرأى اطفالهم ونسائهم وغادروا القرية دون ان تكلف الحكومة العراقية نفسها حتى عناء التحقيق بعد الحادث.

لهذا السبب فليس من الوارد مطالبة القوات الحكومية هذه بحماية المناطق الكردية الفيلية في ديالى، لانها "الحكومة" كانت ومنذ سقوط النظام الفاشي السابق مشاركة بصورة غير مباشرة في هذه الاعمال اللاانسانية عن طريق افراغها من القوى الامنية، ومنع تشكيل وحدات حماية من اهل المناطق، ثم ابعاد البيشمركة عنها بحجج وحدة الاراضي العراقية.

ولا يفهم من تواطئ الحكومة العراقية في مندلى، جلولاء والسعدية وغيرها من المدن الا من اجل اجلاء السكان الكرد من هذه المناطق، وافراغها، تحسبا لاي احصاء سكاني او استفتاء يتم عبر المادة 140 فيما لو قدر لها ان تنفذ.

الحكومة من جهة، والميليشيات من الجهة المقابلة، تطبقان فكي الجريمة على السكان في منطقة الكرد الفيلية، دون حساب لأية مشاعر انسانية، يستغلون افضع الطرق الاجرامية واكثرها بربرية من اجل القضاء على السكان بغية تغيير طابعها الديموغرافي. ولم يسلم منها سوى مدينة خانقين وبعض القرى المحيطة بها لانها كانت ومنذ سقوط النظام السابق تحت حماية قوات البيشمركة.

والطرفان، الحكومة، ترفع تبريرات دينية طائفية لتغطية قصورها، والميليشيات، ترفع شعارات دينية طائفية لتبرير جرائمها.

والواجب الانساني يحتم على قوات البيشمركة حماية ارواح السكان، فهي الوحيدة التي لا تستخدم الغطاء الديني، وانما تتحرك بدوافع انسانية مثل ما عملت بالضبط على حماية ارواح ابناء الطوائف الشبكية والايزدية والمسيحيين في سهل نينوى، فان عليها واجبا انسانيا اخر، وهو حماية ارواح المدنيين من الكرد الفيلية في شرق محافظة ديالى، في السعدية، جلولاء، مندلى، من هجوم برابرة داعش، وكذلك في قضاء بدرة من تهديدات ميليشيات عصائب اهل الحق وتهور اتباع قيس الخزعلي.

الخلود لكل قطرة دم ينزفها اي بيشمركة شهم دفاعا عن ارواح المدنيين، في اية بقعة معفرة بالطيب، من مناطق اضعف من خلق الله على الارض. وهؤلاء الضعفاء من المدنيين العزل لا يجدون امامهم من سبيل للحياة سوى تعاون الاحزاب والمنظمات الكردية الفيلية، وايصال صوتها الضعيف، من اجل وصول ابطال البيشمركة فقط.

السبت, 28 حزيران/يونيو 2014 00:10

"داعش الكوردي" يهدد كوردستان!!!

صوت كوردستان: في شريط فيديو بثه قائد كوردي منتمي الى منظمة داعش الإرهابية هدد فيها أقليم كوردستان "بتحرير" ولايتهم الثاثة من سيطرة الكورد في إقليم كوردستان.

أبو سلمان الذي هو من سكنة حلبجة و ذهب الى سوريا للمشاركة مع بعض الفصائل الإرهابية و اخرها داعش يقول في شريطة الذي بثة على موقعة بأنهم استطاعوا القتال ضد من أسماه بالمرتدين و الكفرة و بأسلحة قليلة لان الله يبعث الملائكة كي يساعدهم في حربهم و أنهم يريدون فرض دين الله على جميع أنحاء المعمورة.

و يقول أبو سلمان أن قوات البيشمركة لديها أسلحة متطورة ألا أنهم سيتغلبون عليهم بعقيديتهم.

و في نهاية شريطة يقول الإرهابي الكوردي الداعشي أنه الان في العراق و سيتوجه في القريب العاجل الى كوردستان و أنه سيقوم مع رفاقة بتدمير كوردستان و سيقومون بتجريد جميع السجناء المسلمين في إقليم كوردستان و سيقومون بفتح كوردستان كما فعلوها في الموصل.

مع أن هذا الشريط هو ليس الأول من قبل بعض الكورد المشتركين في التنظمات الإرهابية ألا أنها الأولى التي يهدد فيها داعش أقليم كوردستان و عن طريق جناح كوردي و بعد احتلال المناطق العربية السنية.

يذكر ان صوت كوردستان كانت قد حذرت أقليم كوردستان من خطورة تواجد داعش و المنظمات الإرهابية الأخرى على حدود إقليم كوردستان.

 


الكل متفق بان العراق , يقف على اعتاب مرحلة خطيرة , تهدد كيانه بالانقسام والتفكك والانهيار , وانه يمر باصعب مرحلة دقيقة وحرجة , نتيجة تكاثف الغيوم السوداء المسمومة , قد تؤدي به الى الحرب الاهلية العشواء . سيخرج الجميع منها خاسراً ومدمراً , وهذه نتيجة  منطقية , لتراكم السياسات الخاطئة والمدمرة , التي انتهجتها العملية السياسية , منذ سقوط الحقبة البعثية , ورسم خارطة العراق الجديد , في نظام الحكم , الذي يعتمد على المحاصصة الطائفية , التي قادت الى الهوس المتخبط , والفوضى العارمة , وغياب الرؤية السياسية الواضحة , وغياب نهج وسلوك الاصلاح ,فغابت الخدمات والحياة الكريمة عن المواطن . فقد اقتنعت الاطراف السياسية , التي شاركت في الحكومة والبرلمان , على نظرتها الضيقة  في المحاصصة الطائفية , ومطالباتها  بتوسيع دائرة نفوذها الطائفي , مما خلقت حواجز وسواتر بين اطياف الشعب ومكوناته , فغابت المسؤولية والواجب الوطني , من حماية وصيانة العراق , من التحديات والمخاطر المحدقة به من كل جانب وصوب , واصبحت هذه النخب السياسية المتنفذة , جزء اساسي من اصل المشكلة والمعضلة , التي اصابت العراق , وساهمت  بدور فعال في اشعال الحرائق , في كل زاوية من العراق , حتى وضعت  مصير الوطن على كف عفريت , حتى وصلنا الى الحالة الكارثية الحالية ,  التي تهدد البلاد بالانهيار والانقسام . فان الظرف العصيب والخطير , الذي يهدد الجميع , يحتم على هذه النخب السياسية , من اجل الخروج من عنق الازمة . ان تبحث عن بديل مناسب للمالكي , الذي هو نتاج السياسة الطائفية , التي قادت البلاد الى هذه الازمة الخطيرة , وبتراكم المشاكل والازمات  دون معالجة بناءة وقديرة  , تبعد الوطن عن البؤر المتوترة والساخنة , وعلى هذه الاطراف السياسية , اذا اقتنعت في البحث   البديل للمالكي , عليها في نفس الوقت , ان تعترف بفشل نظام المحاصصة الطائفية , الذي هو اساس العلة والمصيبة والمشكلة , وان تغير مجمل نظرتها بالعملية السياسية , التي فشلت في انقاذ البلاد , وقادت العراق الى افاق مسدودة  , وان تقتنع قولاً وفعلاً , في اختيار طريق اخر , في رؤيتها السياسية في مجمل عملها وسلوكها , في  البديل المناسب لنظام المحاصصة الطائفية , هو اختيار هوية الوطن , والانتماء العراقي , في اختيار نظام الحكم , الذي يعتمد على المعايير والوطنية والاخلاص للوطن , وان الطريق الطائفية  معبد بالمخاطر والالغام , وهذا سبب عجزها وفشلها في قيادة العراق , وضعفها في مجابهة التحديات الخطيرة . لذلك على هذه الاطراف السياسية , ان تمتلك الجرأة والشجاعة , من الاقتراب من مكامن الجروح النازفة , واصل المشاكل والمعضلات , التي عصفت في الوطن , وان تكون صريحة في كشف الاخطاء والسلبيات والثغرات , وان تغير مجمل تعاملها السياسي , ونهجها اليومي , في سبيل انقاذ الوطن , في ايجاد الحكم الوطني البديل المناسب , على انقاض نظام المحاصصة الطائفية ,  بسياسة الاعتماد على الهوية الوطنية والانتماء العراقي , عند ذلك يمكن ان نقول , باننا عرفنا العلاج والدواء وشخصنا الداء بشكل صحيح  , وبذلك نستطيع ان نتلمس بداية الطريق الصائب  والسالك , وغير ذلك مضيعة للوقت , والضحك على العقول . وسرعان ما تتكاثف الغيوم السوداء , وهذا يحتم على كل الاطراف التي تسعى حقاً الى الخروج  من عنق الازمة , ان تدعو الى عقد مؤتمر وطني , بشكل عاجل , لرسم خارطة الخروج من الازمة الحالية , ولكن لابد ان تقتنع بالبديل الوطني المناسب , وفق المعايير الوطنية , وليس التفكير ينحصر في بديل المالكي فقط , دون الاعتراف بفشل نظام المحاصصة الطائفية , لذلك من اجل رسم طريق الخلاص  للوطن , ويرمم جراحه النازفة , ان يختار بديل المالكي , الخط الوطني والمعايير الوطنية , في معالجة الازمة الحالية , لابد من الاقتناع بهوية الوطن فوق اي اعتبار, وفوق المصالح الضيقة

 

المنتفعون من وراء السلطان لأحرص على العرش من السلطان.تراهم يذهبون كل مذهب للدفاع عن السلطان.

حتى لو اخطأ السلطان فهو سلطان آخر الزمان.وسيسلكون كل سبيل ولو سبيل الكذب والغش للدفاع عن السلطان.اقلامهم تقذف الاكاذيب كالبركان للذود عن السلطان. فيا ابن خابور زاخو (تعليقك تحت مقالي: ماذا أقول للسلطان البائع لكوردستان ) المنشورحاليا في صوت كوردستان اقول لك: كيف عرفت وتوصلت الى حقيقة اني من حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني؟ حسنا فأنت منتفع من بركة السلطان ! وهل انا منتفع من بركة السلطان؟ وهل قرأت مقالاتي والتي اكّدت فيها كثيرا على ان هذا السلطان لا يختلف مثقال حبة من خردل من ذاك السلطان؟ لكنك اعماك نوال السلطان واغداق السلطان ومكرمة جلاوذة السلطان.فتكيل المديح تباعا للسلطان.

وهناك من يخوّفنا : انه لوقت عصيب لا تذكروا بسوء السلطان. ومنذ متى كان الوقت آمنا كي نسمح لأنفسنا انتقادَ السلطان؟ ثم تصفني ب المُفتِّن (الفتّان) يا خادم السلطان.

وقبلك نعتوني باشاعة البلبلة ضد السلطان. فهل نسيت او تناسيت ان بعضا من اعضاء البارتى احرقوا المباني في حينه ثم القوا بالتهمة على المتظاهرين المنادين بحرية الصحافة والديمقراطية في الحكم ومحاربة الفساد والتقليص من سلطات وحاشية السلطان! ووصفوا المعارضين والمتظاهرين بالمشاغبين وابناء الشيطان واعداء السلطان.وقبلهم من القى اللوم على الإسلاميين في حادثة محل التدليك في زاخو نيابة عن السلطان.وظهر بعد اسابيع انه كان من عمل جلاوذة السلطان. وبما انكم كالسلطان تخافون كالخفافيش من نور دولة كوردستان الوهّاج فإنّكم تنقضّون وتهاجمون على كل من ينادي بدولة كوردستان. ونيابة عن السلطان وبالاكاذيب والبهتان.ثم انكم وامثالكم لمخدّرون لعقول الشعب بوعودكم ان دولة كوردستان امر مفروغ منه لكن اصطبروا وانتظروا قدوم نوروز 2010 ثم نوروز 2011 ثم 2012 ثم 2013 وآخر نوروز وعدني به كاتب تعليق سمى نفسه (افيندار) فكتب نصا: ( حلمك سيتحقق يا شيركو في نوروز 2015) وذلك سيحصل بامر وايعازومباركة السلطان.وسلامة السلطان فوق كل شئ ولولاه فلا قيمة لكوردستان، ارض يباب خراب ولا يعيش فيها انسان.والله انهم لا يجيدون سوى لغة التملص والإلهاء والتخدير الموضعي ، حتى العالم عرفهم ومايكل روبن عرفهم وشرحهم ودرس شخصية السلطان دراسة سايكولوجية سوسيولوجية فسيولوجية تحليلية عميقة دقيقة واستنتج أخيرا ان الثروة والمنصب اعلى وأغلى من القومية عند السلطان.واوباما قال بلسانه في حينه قبل عامين ان كوردستان بحاجة ماسة الى سلطان غير هذا السلطان لأنه رجل لا يوثق بكلامه فكم وعد ثم اخلف هذا السلطان.فيا صديقنا الخابوري لقد ارسلتني في مقالك الى مصحّ عقلي ،طوبى لك ، شكرا لك ، وقد تكون جهلت او نسيت او تناسيت ان كل الانبياء والمرسلين والعلماء والمفكرين نُعِتوا من قبل المعوّقين بأنهم مجانين، والناقص هجاؤه شهادة بالكمال للمهجوّ. وحقّ السلطان؟

بســــــــــــــــــــــــــم الله الرحمن الرحيم

"
كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ " .

سيقيم عبد الله حسين " أبو جيان" ، وذوي الفقيد المغفور له محمد سليمان حسين " محمد عز الدين علي تاجدو - أبو لقمان " من آل رمى ، الذي توفاه الله في يوم الثلاثاء المصادف للرابع والعشرين من حزيران 2014 إثر مرض عضال مجلس عزاء في مدينة لينز عاصمة النمسا العليا لقراءة الفاتحة على روحه الطاهرة وذلك في يوم الأحد الموافق للتاسع والعشرين من شهر حزيران الجاري بين الساعة العاشرة صباحا حتى الساعة 16 مساء وذلك في العنوان التالي :


• Haidfeldstrasse 31a
4060 Leonding

نســـــــــــــأل الله تعالى ان يرحمه وان يتغمده بواسع رحمته وأن يغفر له ولكم جميعآ ، وأن لايفجعكم بعزيز
كما يمكن تقديم التعازي للمقيمين خارج النمسا والاستفسار من أولاد الفقيد في النمسا " عبد الله حسين " على هاتف رقم
0043.650.4410438
وفي المانيا - لقمان
0049.17631442651
سيامند
0049.15234249048
لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم وانا لله وانا اليه راجعون ،
نرجو من الله أن لايفجعكم بعزيز .

ربما كان المشهد العراقي هو الحدث الأهم في الساحة الدولية وخلال شاشات الإعلام، لما له من أهمية عالمية تجعله يتصدر كافة العنواين، وتنطلق أهميته من إمكانية حصول تغيير في الخارطة الجغرافية والديمغرافية للمنطقة وسقوط خريطة سايكس بيكو التي مر عليها اكثر من 100 عام تقريباً، وربما حان الوقت لإجراء تغيير عليها، بحسب التفكير العالمي، ولما يصاحب هذا التغيير من تغييرات في موازين القوى الإقتصادية وتوزيع الثروات، وأكثر ما يلبي طموح هذا الحدث الكبير هو النية في تقسيم العراق، حالياً على مستوى النوايا نتكلم، وكما هناك نية كوردية فهي لا تقل عن قوة النية السنية ، الأمر الذي يتجاهله الجميع ولا يتكلم عنه، خصوصاً السنة ذاتهم حتى يلقوا بعاقبة التقسيم، التي يرونها بمخيلتهم، على الكورد، والأمر الذي يلقي به الشيعة على عاتق الكورد  أيضاً لتغطية الحدث على انه ثورة سنية وأنهم يحاربون الإرهاب، تمهيداً لدخول القوات الأيرانية لحماية حدودهم مصالحهم داخل العراق، وإنطلاقاً من هذه القاعدة نسأل السؤال التالي الذي يهم كل الكورد، هل ستشهد دولة كوردستان الولادة القريبة؟ سنناقش هذا الموضوع بتحليل الاحداث الأخيرة فقط لما يشكله من أهمية كبرى لدى الكورد جميعاً ويشغل بالهم هذه الأيام.
في الأحداث....................
تصريحات السيد رئيس إقليم كوردستان، وهي معروفة لدى الجميع، من كلامه عن واقع متغير إلى السيطرة على كركوك وزيارته لها  مروراً بالمادة 140 وفي كل تصريحاته الأخيرة.
زيارة كيري للمنطقة وحثه الكورد على إنتشال العراق مما هو فيه ودعوة الإقليم للمشارة في العملية السياسية.
زيارة وليم هيغ وزير خارجية بريطانيا للإقليم وتصريحه بشأن مشاركة الكورد في العملية السياسية وإصرار السيد مسعود على موقفه وأن المادة 140 مفروغ منها، وهي تؤكد على نقطة اللاعودة.
التقرير الإخباري الأخير ،حيث جاء فيه والذي نشرته "رويترز"، إن "وزير الخارجية الأميركي جون كيري بحث الأزمة العراقية مع وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان في باريس اليوم الخميس"، مبيناً أن "المتحدث باسم ليبرمان نقل عنه قوله لكيري إن العراق يتفكك أمام أعيننا وسيتضح أن اقامة دولة كردية مستقلة أمر مفروغ منه".
تركيا وعملية التسويق والتمرير للنقط الكوردستاني والإعتراف الضمني وأخيراً أعلن نائب رئيس الوزراء التركي، بشير أتالاي، أن الحكومة التركية الإسلامية المحافظة ستطرح خلال الأيام المقبلة مشروع قانون يهدف إلى تحريك مفاوضات السلام المجمدة حاليا مع حزب العمال الكردستاني. وذلك قبيل الإنتخابات وربما لدواعي إنتخابية.
في التحليل................
يبدو من كل الأحداث تلك، ان هناك نية كوردية للإعلان الذي لطالما أنتظره كل كوردي حر، ولكن يبدو أن الظروف الدولية لازالت متردد وقلقة نوعاً ما من تلك الخطوة، وهي تحتاج لإجماع دولي وإقليمي، ودراسة كافية للمستقبل الذي ستؤول إليه الأحداث ، ولمعرفة كيفية إمتصاص النقمة المحتملة وكيف ستترجم على الأرض من أحداث وربما مشاغبات يجب أن يحسب حسابها، ولكن ما هو مؤكد جداً، ان خط العودة مستحيل، وأن أية تسوية لن تكون على حساب كركوك، وانها ستكون خط كوردي أحمر، ووجود المالكي كذلك، وأن أية تسوية دون تسوية واضحة لحقوق الكورد ستكون نتيجته غير مريحة للجميع. اما ولادة الدولة فهي رهينة بعقلية المالكي المحروق ككرت أخير بيد أيران حالياً، وتقبل السنة وداعميهم الإقليميين ، والنفس الدولي المريح نوعاً ما، وفي النهاية نرجو أن تترجم تلك النوايا وان تكون الظروف مناسبة لهذه الخطوة والتي علينا ان نجهز انفسنا لها، إن تمت بنجاح ونتمنى ان تكون كذلك.
د.محمد  أحمد البرازي
كازاخستان - ألماتا ,
الجمعة, 27 حزيران/يونيو 2014 23:51

جمهورية ابناء الجن .. هيفار حسن