يوجد 1204 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

قال آلدار خليل عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM إن "القوى المتآمرة لجأت إلى أسلوب الحرب الخاصة لإفراغ الانتصارات التي حققتها وحدات حماية الشعب من محتواها من خلال طرحها لدعاية مضادة تمثلت في ادعاءاتهم بارتكاب الـ YPG المجازر في تل براك.

وجاءت تصريحات آلدار خليل عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي خلال لقاء أجرته وكالة ANHA تناول فيها آخر التطورات المعاشة في روج آفا والأحداث الجارية في تل براك وتل معروف ومنطقة اعزاز.

وتطرق خليل خلال حديثه للحملات الإعلامية التي استهدفت وحدات حماية الشعب والتي رافقت عملية تحرير تل براك وقال خليل "بعد فشل مؤتمر جنيف 2 تحاول بعض القوى تغيير كفة الميزان و توفير بعض الفرص لها لتجاوز محنتها و حالة الانسداد التي تعيشها , لذا نجد المجموعات المسلحة و الإرهابية تحاول التوسع ميدانيا و فرض هيمنتها على أغلب المناطق في سوريا و غرب كردستان و في مواجهة ذلك كانت مبادرة وحدات حماية الشعب YPG التي توجت بالانتصارات المتمثلة بتحرير تل براك من هذه القوى الظلامية و التي اعتبرت ضربة موجعة  لتلك المجموعات  و نصراً حقيقيا لوحدات حماية الشعب لا بد من الاحتفاء به باعتباره نصراً وطنيا بامتياز".

وأضاف خليل "إلا أن القوى المتآمرة لجأت إلى إسلوب الحرب الخاصة لإفراغ هذا الانتصار من محتواه من خلال طرحها لدعاية مضادة تمثلت في ادعاءاتهم بارتكاب الـ YPGالمجازر في تل براك و على الرغم من انفضاح أمر هذه الادعاءات و دوافع مروجيها بسرعة إلا أن ما تم التأثير عليه هو تقليص نشوة النصر والاحتفالات التي كان لا بد أن ترافق تلك الحملة، و تمحور الحديث حول ادعاءاتهم المزعومة و تم تناسي الانتصارات و الإنجازات التي حققتها وحدات حماية الشعب".

وفي سياق هجوم المجموعات المرتزقة على تل معروف و قيامها بترويع المواطنين و اختطافهم و تفجير المنازل وأضرحة الشيوخ و مرقد الشيخ احمد الخزنوي و الذي يعتبر أحد رموز الدين الإسلامي قال خليل "ففي الوقت الذي يستدعي إدانة واستنكار هذه التصرفات والأعمال الهمجية لهذه القوى وتقديم الشكر والتقدير لوحدات حماية الشعب لقيامها بتحرير وتطهير تل معروف و طرد تلك الوحوش نجد أن أبواق الحرب الخاصة عادت لتمارس مهامها القذرة تجاه الملاحم التي سطرتها وحدات حماية الشعب من خلال ترويجها لأكاذيب من قبيل أن تلك المجموعات دخلت تل معروف و خرجت منها دون أية مقاومة أو قتال حتى وصلت بهم الأمور لتبرئة داعش و حلفائها بادعائهم أن المهاجمين هم من النظام".

وتابع خليل "فعلى  الرغم من استبدادية النظام و دكتاتوريته و همجيته لكن الموقف العدائي لا يفرض علينا أن نقبل بجعل النظام وسيلة لإخفاء الحقائق فتلك القوى وبغض النظر عن خلفياتها و من يساندونها فهي تتحرك بهوية تنظيمية تميزها عن الآخرين فاللجوء إلى محاولات تبرئة داعش والاختفاء وراء مساوئ النظام والادعاء بأن التطهير والتحرير تم من دون إطلاق نار كل ذلك ينم عن فقدان تلك الجهات للأخلاق والقيم الإنسانية".

وحول ادعاءات بعض الأطراف أن الوحدات لم تقدم ـ أي YPG ـ شهداء في هذه الحملة قال خليل "نجاح الـ YPG بهذا الشكل هو دليل على أنها قوة عسكرية منظمة تستحق التحية والتقدير متمنين لها أن تكون دائما  ذات مخططات وتكتيكات تحقق لها الانتصارات بأقل الخسائر الممكنة .ونجاحهم في إفشال مخطط المجموعات الإرهابية للتوغل في المنطقة من الجهة الغربية لسريه كانيه وإجبارهم على التراجع والهزيمة يدخل في السياق ذاته وتستحق التقدير والتحية".

وعن موقف حركة المجتمع الديمقراطي من تحرير بلدة عزاز من المجموعات التابعة لداعش  قال خليل "أتقدم باسمي وباسم حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM بالتحية والتقدير للوحدات والفصائل التي قامت بتحرير اعزاز من رجس ارهابيي داعش , وأكد على ان تطوير نظام الحماية الذاتية والدفاع عن مناطقنا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وفكريا وحتى عسكريا هو واجب علينا  جميعا ان نسعى اليه".

firatnews

من المرجح أن يكون عمر الديانة الأيزيدية الآرية الكردية أكثر من 12000 إثنا عشر ألف سنة , وذلك ثبت عندما أكتشف علماء الآثار بقايا أقدم معبد آري في منطقة ( الروها ) في شمال كردستان وما يبرهن أن الأيزيدية كان لها وجود في ذلك الحين هو العمود الصخري القائم وسط المعبد الذي يمثل العناصر الأربعة ( الماء ـ الهواء ـ النار ـ التراب ) وكذلك ( الأفعى ) الملتفة حول العمود الصخري التي ترمز الى الخلود بحسب اللاهوت الأيزيدية (1)
أما العناصر الأربعة التي أعتقد بها الآريون قديما فهي لم تزل تذكر في القول المقدس . ( قه ول ) أي الوعد والعهد >هي كلمة كردية أصيلة . (2)
والعناصر الأربعة هي إحدى أسس وركائز العقيدة الأيزيدية , وما ترمز إليه هذه العناصر , والمعنى الفلسفي الديني التي جاءت به والكامن وراءها هو من ضمن موضوعنا  .
الكوجكون سدنة المعابد الآرية كوجك ( كو ـ جاك ـ أي الرجل الذي يقول الصدق ) بحسب اللغة الكردية القديمة (3) ,
الذين حظوا بإلهام رباني وتجلّت أمام أعينهم صورة واضحة لكيفية نشوء الكون , هؤلاء أوجدوا لنا لاهوتا يتضمن علوما فلكية وحسابات فيزيائية دقيقة تم تناقلها شفهيا على لسان القوال ـ المتعهد .
الـ كو جاك ـ المخلدين نقلوا للأيزيدية معالم وحيثيات وكيفية نشوء الكون ابتداء من خلق ( الدّرة ـ لاهوتيا) التي يقابلها علميا ( المادة ) .
حيث يأتي الذكر في النص الديني المقدس :
(( جعلهُ ركناً واستقرت الأركان  ( مبادئ )
الدُّرة تزلزلت من هيبة الله
لم يبقى للدُّرة طاقة للصبر ))
*****
(( لم يبقى للدُّرة طاقة للتّحمّل
الدُّرة توهَّجت بالألوان
الأبيض والأحمر والأصفر )) (4)
تعرضت الدّرة ـ المادة الى ( طاقة هائلة ) وذلك تطابقا والنظرية النسبية لألبرت اينشتاين ( الطاقة = الكتلة ) , (5) وكذلك تطابقا والنظرية التضخمية الفيزيائية التي أوضحت بأن الكون كان في البداية أكثر حرارة وأنه قد تعرض لفترة توسع كوني هائل في اللحظات الأولى مابين ( 3410 ـ و3210 ـ ثانية ) في بداية ولادته . (6)
والمعنى الفلسفي لتوهج (الدُّرة ) وتزلزلها وتقلب ألوانها بين ( الأبيض ـ الأحمر ـ الأصفر ) : هو  لحظات "المخاض" التي شعرت به ( الدُّرة ) لتنجب "الكون" من خلال ( انفجار كبير كان ورائه خالقا كبير ) الذي تكون عنه العناصر الأربعة :
( التراب = المادة أو الكتلة + النار = الطاقة + الماء = السائل + الهواء = الغاز ) وعنها تكتمل الصيغة الكاملة لما هو عليه الكون بأكمله .
وهنا كما أتى ذكرها في النص الديني التالي :
(( بادشايي مني جباره
ش دوري ئه فراند بوو جاره
ئاخه وئافه وبايه وئاكره ))
الترجمة :
ألهي الجبار
من الدُّرة أخرج أربعة عناصر
التراب ـ الماء ـ الهواء ـ النار  . (7)
سلّم أغلب العلماء بالأدلة والبراهين التي نتجت عن ملاحظات العالم الفلكي الأمريكي ( ادوين هابل ) الذي كان يعمل في مرصد جبل ويلسون في كاليفورنيا والذي توصل اليها عام 1929 كانت قد أثبتت أخيرا ( نظرية الانفجار الأعظم ) , (8) التي كان لها وقع الصاعقة في دنيا العلم الحديث لأن مفهوم خلق الكون كان غامضا ومهملا لدى الفلكيين . والسبب في ذلك كان القبول التام لفكرة أن الكون أزلي وموجودا منذ زمن لا نهائي .
حيث أن ما توصل اليه هابل وما سلّم به العلماء هو أن نظرية الانفجار العظيم تستمد صحتها عن طريق ثلاثة قضايا أساسية .
الأولى : أن المجرات تتباعد عن بعضها بسرعة أكبر كلما كانت أبعد عنا , وذلك بالاعتماد على "ظاهرة دوبلر" التي تقول بانخفاض التردد عندما يتحرك مصدره مبتعدا عنا .
الثانية : الخلفية الإشعاعية أو الحرارية التي أثبت وجودها منتشرة في الكون المنتشر حولنا .
الثالثة : كمية الهيدروجين والهليوم ونسبته في الكون تؤيد هذه النظرية . (9)
يعتبر العلماء أن نظرية الانفجار العظيم والنظرية التضخمية هما لحظة ولادة الكون , وكذلك لحظة ولادة "الزمن"  . (10)
وهذا يعني أنه لا يصح أن نسأل عما قبل ولادة الزمن أو قبل الكون لأن العلم يعتبره سؤال ليس له معنى ..!
أما ميثيولوجيا فيعتبر انفجار ( الدُّرة ) ناتج عن قدرة غيبية أو خالق أوجد الدّرة ـ المادة مع الطاقة ليتشكل بعدها الكون .
قبل الخليقة كان ( ئيزداني باك ) أي الخالق العظيم يرتدي الظلام الأسود من حوله ( خه رقه) كما جاء في القول المقدس :
( قه ولي خه رقه  )
(( قبل وجود الدنيا
في ذلك اليوم كانت الخرقة
والخرقة كانت ملبس الخالق بذاته
****
لبسنا الطوق
الخرقة ملبس الخالق
الخرقة قبلة الخاسين )) ـ ( الصالحين ) . (11)
هو الخالق كلّي القدرة , ليس له منافس أو ند , كان في ظلام دامس , خلق المادة ومن ثم صعقها بطاقة هائلة , وبعد ذلك يحدث انفجار كبير وعنه تتكون العناصر الأربعة ومنها وجدت الحياة .
يقع الكثير من الباحثين الأيزيديين وغيرهم في الخطأ عندما يعتبرون أن عيد ( السري سالي ) أي رأس السنة الأيزيدية وعيد ( الخليقة ) عيدا طبيعيا أو محصلة لتكامل القوة الإخصابية واكتمال الخلق الطبيعي السنوي وحصر الفكرة في كمال الأرض وخصوبتها .
هذه الأفكار أو الاعتقادات يستمدها هؤلاء اعتمادا على اعتقادات ( البابليين والأشوريين ) الذين لهم ولنا شبه وترابط في بعض المبادئ " الثانوية الطقسية " للخلق والتكوين التي تصادف في أشهر الربيع من كل سنة , والتي تناقلتها الشعوب السامية عن السومريين بنات أولى الحضارات الانسانية وكما يعرف ويؤكد أغلب علماء الآثار بأن السومريين قد انحدروا عن جبال زاكروس "الآرية" إلا أن  التاريخ لم يذكر بأن السومريين قد نقلوا معهم لاهوتا آريا خالصا ربما لهول ما مرّت به الأقوام الآرية من حروبا وغزوات على يد الشعوب السامية المجاورة لها , ومن المعترف به أن السومريين أبيدوا ولم يعد لهم وجود بعكس الأيزيديون الذين نجوا بأعجوبة .
إلا أننا نستطيع أن نقول بأن عيد رأس السنة البابلي الآشوري ( الأكيتو ) هو امتدادا لأعياد الربيع السومرية الطبيعية الـ ( زاكموك ) وكلا العيدين هما الحلقة الأخيرة من سلسلة الاعتقاد الذي تعود جذوره الى عـيد الـ ( سه ري سالي ) عيد الخليقة الآرية .
ومن المدهش أن نعلم بأن الأيزيديون نقلوا لنا عـيد ( الخليقة والتكوين ) وذلك بشكل ( ادرامي تمثيلي مراسيمي للحظات نشوء الكون ) والانفجار العظيم ( علميا ) الذي حدث عنه تشكل الكون .
( الدرة ـ ميثيولوجيا ) وتمثيلها بـ ( البيضة ـ المادة ) بعد إخضاعها للطاقة وتحويلها من سائل ( زلال البيض ـ ومن الملفت هو أنه لا يوجد سائل يتجمد بفعل الحرارة إلا زلال البيض ) والى كتلة وذلك يتطابق "مرة ثانية" والنظرية النسبية لألبرت اينيشتاين ( الطاقة = الكتلة ) ومن ثم تكسيرها ( لتمثل الانفجار العظيم ـ الذي حدث عن ( المادة + الطاقة ) , كل ذلك وضع في ايطار طقس لاهوتي مراسيمي ليعبر عن عــيد ( الخليقة الأيزيدية ) الذي يقام له ذكره سنوية ( سه ري سالي ) أي رأس السنة وهو عيد يتبرك به الأيزيديين فينثرون قشور البيض في حظائر اغنامهم ومواشيهم وفوق محاصيلهم الزراعية تيمنا ببركة الخلق الأولى ولتكون محاصيلهم غزيرة كغزارة القشور تمثيلا لشظايا الانفجار الكبير التي تناثرت في الكون الواسع , بعدما يتم خلي البيض وتلوينها .
وهنا من الجدير بالذكر أن من المفترض دينيا أن يكون البيض ملون بالألوان الأربعة فقط , وكان معمولا بذلك قبل سنوات قليلة إلا أن الأغلبية من الأيزيديين لم تعد تدقق في هذه الأمر .
والألوان هي ( الأبيض ـ الأحمر ـ الأصفر ـ ) كما جاء ذكرها أعلاه ! وأيضا اللون الرابع ( الأخضر )
كما جاء في النص الديني المقدس :
(( حينما نزلت لالش على الارض
نبتت جميع النباتات       ( اكتست الارض باللون الاخضر )
وبه تزينت جميع جهات الارض )) . (12)
فعليه يجب أن تلون البيض بالألوان الأربعة .
ويصادف عــيد الخليقة الأيزيدية في أول يوم أربعاء من نيسان الشرقي وذلك بحسب التقويم الأيزيدي القديم .

المصادر والمراجع
ــــــــــــــــــــــــــــ
1ـ المتحف التاريخي الأليكتروني الكردستاني ـ كاردوخ مير درويش .
2ـ العالم الديني عرب خدر شنكالي .
3ـ المصدر السابق .
4ـ القول المقدس من مكتبة و ترجمة عرب خدر شنكالي .
5ـ ويكيبيديا الموسوعة الحرة ـ ألبرت اينشتاين .
6ـ منتديات برق < منتدى برق العام < منتدى العلوم الكونية والثقافات العامة  .
مجلة نور لالش ـ العدد  32سليمان دخيل \ أبو كاشاخ .
8ـ ويكيبيديا الموسوعة الحرة ـ ادوين هابل .
9ـ المصدر السابق رقم ( 6 ) .
10ـ المصدر السابق رقم (6)
11ـ المصدر السابق رقم (4)
12ـ المصدر السابق رقم (4)

إمتناع الحكومة العراقية بدفع حصة كوردستان من الأموال المخصصة لها في الميزانية العراقية والذي نتج عنه عجز حكومة جنوب كوردستان عن دفع رواتب الموظفين والعمال من مواطني الإقليم و فقدان السيولة النقدية، يُظهر هشاشة البُنية الإقتصادية للإقليم نتيجة أخطاء إستراتيجية إرتكبتها وترتكبها حكومة جنوب كوردستان والتي نستعرضها في هذا المقال.

في البداية يجب القول بأن العلاقة بين إقليم جنوب كوردستان والعراق لا تتحدد بالأشخاص الحاكمين في بغداد، بل تحددها ثقافة حُكّام العراق التي هي ثقافة بدوية بدائية، تتميز بالعنف و النهب و الغدر و الإغتصاب والغزو والإحتلال. لذلك ينبغي أن يدرك شعب كوردستان هذه الحقيقة بأن لا يبني إستراتيجيته إستناداً الى الأشخاص الذين يحكمون في بغداد، بل يضع إستراتيجيته على حقيقة إستحالة العيش المشترك مع عرب العراق ضمن كيان سياسي واحد ومن هنا عليه أن تكون إستراتيجيته هي تحرير نفسه و وطنه من الإحتلال الإستيطاني.

ربطت حكومة جنوب كوردستان إقتصاد الإقليم بإقتصاد العراق، بدلاً من إتباع سياسة إقتصادية مستقلة، وبذلك وضعت مصير الإقليم تحت رحمة الحكومة العراقية. من خلال تخصيص 17% من الميزانية العراقية للإقليم، تجعل هذه التبعية الإقتصادية أن يكون الإقليم تابعاً للحكومة العراقية إقتصادياً وسياسياً، بل أن هذه التبعية تجعل أن يدور الإقليم في فلك الدولة العراقية. لا تكتفي حكومة جنوب كوردستان بإخضاع الإقليم للحكم العراقي عن طريق هذه النسبة المخصصة للإقليم من الميزانية العراقية، بل تذهب أبعد من هذا وتطالب الحكومة العراقية بدفع رواتب الپيشمرگه وبذلك ستُهيمن الحكومة العراقية على قوات الپيشمرگه من خلال إعتمادهم على الحكومة العراقية إقتصادياً وتسليحياً و الذي يتسبب في خلق نتائج سلبية خطيرة، حيث ستتحكم الحكومة العراقية بمصير الپيشمرگه و بمرور الوقت يتحول ولاء الپيشمرگه للحكومة العراقية بدلاً من الولاء لحكومة الإقليم.

لأسباب جيوسياسية، ربطت إدارة أربيل إقتصادها و سياستها بالنظام التركي، بينما يرتبط إقتصاد و سياسة إدارة السليمانية بالنظام الإيراني. كما أن شركات هاتَين الدولتَين المحتلتَين لشمال و شرق كوردستان، تحتكر الإستثمار في كوردستان و أن منتجاتهما الرديئة تغزو جنوب كوردستان وتحتكر الأسواق الكوردستانية، بينما لا وجود للمنتجات المحلية في الإقليم.

لقد مضت أكثر من 23 سنة على حُكم إقليم جنوب كوردستان من قِبل الكوردستانيين أنفسهم، دون تحقيق متطلبات الأمن الوطني الكوردستاني المرتكز على الإقتصاد والأمن الغذائي والديمقراطية والتقدم العلمي والتكنولوجي والقوة العسكرية والإعلام. بعد كل هذه السنين لا يزال الإهتمام منصبّاً على المشاريع غير الإنتاجية من فنادق ومطاعم وغيرها. الإقليم معتمد على الدول الأجنبية، وخاصة تركيا وإيران المحتلتَين لشمال وشرق كوردستان، في مجال الطاقة والغذاء والألبسة وغيرها، حيث تم إهمال الزراعة و الصناعة وإنتاج الطاقة و إضطر الفلاح أن يهجر أرضه و قريته ويصبح شرطياً أو جندياً متطوعاً لإعالة نفسه و أسرته. كما أن إنتاجية الموظفين و العمال واطئة جداً بسبب إشتغالهم لساعات قليلة خلال الأسبوع و بسبب العطل الكثيرة التي تُعلَن في الإقليم و كذلك نتيجة البيئة السيئة لعملهم.

لا يزال الپيشمرگه مجرد ميليشيات حزبية، دون أن يتم تأسيس جيش كوردستاني مهني موحد، يكون ولاؤه لكوردستان وليس للأشخاص والأحزاب. لِنقارن الإقليم بهذا الصدد مع إسرائيل لنتعرف على البون الشاسع بين ما أنجزته إسرائيل و الإقليم في هذا المجال. بعد أسابيع من الإعلان الرسمي لتأسيس دولة إسرائيل، أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بن غوريون بِحل جميع المنظمات اليهودية المسلحة في إسرائيل، مثل منظمة الهاجاناه و منظمة شتيرن و منظمة الإرجون، و المنظمة الأخيرة كان يقودها مناحيم بيغن، و ذلك لتأسيس جيش الدفاع الإسرائيلي. عندما كانت سفينة "ألتالينا" في طريقها الى إسرائيل، مُحملة بأسلحة تعود لمنظمة الإرجون الصهيونية، أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بإغراق السفينة المذكورة في البحر لمنع إستمرار تواجد الميليشيات المسلحة في البلاد. في جنوب كوردستان، بعد مرور 23 عاماً على الحكم الكوردستاني لا يزال كل حزب له ميليشياته، و أن حكام جنوب كوردستان لم يؤسسوا لحد الآن جيشاً موحداً ليدافع عن مصالح سكان الإقليم ويكون ولاؤه لكوردستان وليس للأحزاب.

رغم مرور 23 عاماً على الحكم الكوردستاني في الإقليم، لا تزال الإدارة فيه مقسمة عملياً بين الحزبَين الحاكمَين و حتى أنه في المناطق الكوردستانية المحتلة من قِبل العراق، فأن هناك إدارتَين متنافستَين و متصارعتَين لهذين الحزبَين، دون الإحساس بالمسئولية الوطنية التي تستوجب التوحّد و التعاون و التنسيق فيما بينهما و نبذ العقلية الحزبية الضيقة لتحرير هذه المناطق و عودتها الى أحضان كوردستان.

حكام الإقليم و حاشيتهم، بالإضافة الى إستحواذهم على الحكم، فأنهم يستحوذون على ثروات شعب كوردستان في هذا الإقليم و يدب الفساد الإداري و المالي فيه. كما أن تقلّد المناصب و الوظائف في مختلف دوائر و إدارات الإقليم يحدده الإنتماء الحزبي لأحزاب السلطة، كما كان متّبعاً في العراق في عهد البعث و الذي هو متّبع حالياً في العراق أيضاً. إن هذه السياسة الحمقاء تمنع تقدم و تطور الإقليم في كل مجالات الحياة، حيث أن عدم الإعتماد على أسس المهنية و الكفاءة و الخبرة، يؤدي الى فشل إنجاز المهام و البرامج الموضوعة، و الذي يقود بدوره الى التخلف و التأخر. كما أن القوات المسلحة الكوردستانية تعاني بدورها بشدة من تطبيق هذه السياسة، ذات النظرة الحزبية المتخلفة المستندة الى الولاء الحزبي، التي تُفرّق بين مواطني الإقليم و تلغي المساواة بينهم، كما تفعل الحكومات الشمولية، والتي قادت و تقود الى خلق قوات مسلحة غير كفوءة و غير مؤهلة للقيام بمهمات الدفاع عن الإقليم ضد المخاطر التي يواجهها.

بالرغم من عيشنا في القرن الحادي والعشرين و في عصر العولمة و في ظل التغيّرات و التطورات العالمية الكبرى، فأن قيادة الحزبَين الحاكمَين تستمر في التمسك بالحكم العائلي و تسير ضد تيار التغيير و التطور، تخفي رؤوسها في الرمال لحجب الوقائع التي تعايشها. إن هذه العقليات المتخلفة تعيش خارج الزمن وأن وعي شعب كوردستان في إزدياد مستمر وسيطيح بهم في المستقبل المنظور.

بالإضافة الى النهب والسرقة التي يقوم بها مسئولي الإقليم، فأن الرواتب والإمتيازات التي يحصل عليها الوزراء وأعضاء البرلمان وأصحاب الدرجات الخاصة والقياديين الحزبيين، تُشكل مبالغ طائلة يستحوذون عليها من أموال الشعب بغير حق ودون وخز ضمير أو الإحساس بالوطنية التي يتشدقون بها. كما أنه الى جانب رواتبهم ومخصصاتهم الخيالية، يحصل الوزراء و أعضاء البرلمان الكوردستاني على رواتب تقاعدية بعد أداء خدمة تستمر لمدة أربع سنوات فقط. بمرور السنين، سيذهب أكثر من نصف خزينة كوردستان في دفع الرواتب التقاعدية للوزراء وأعضاء البرلمان المتقاعدين.

كما أن هناك عشرات الآلاف من الحزبيين المنتمين الى الحزبَين الحاكمَين في الإقليم الذين تمت إحالتهم على التقاعد على أساس الخدمة الحزبية. غالبية هؤلاء هم من الشباب أو أن أعمارهم تسمح لهم بالعمل. هذا العدد الهائل من الأشخاص يُشكلون عبئاً كبيراً على ميزانية الإقليم و في نفس الوقت ينهبون ثروات شعب كوردستان بصورة قانونية. من جهة ثانية، فأن هذا الإجراء غير المسئول يُحرّم كوردستان و شعبها من خدمة الأيدي العاملة التي يشكلها هؤلاء و بذلك يتم إبعادهم عن المساهمة في بناء و إعمار و تطوير الإقليم و تركهم كجيش من العاطلين عن العمل، يعيشون عالة على المجتمع الكوردستاني.

تتحكم الأحزاب الحاكمة بالسلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية وبذلك ليست هناك سلطات تشريعية أو قضائية مستقلة و الذي يؤدي الى غياب الإلتزام بالقانون والنظام وفقدان العدالة والأمان. من جهة أخرى فأن منظمات المجتمع المدني، من نقابات وإتحادات وجمعيات، كلها مخلوقة من قِبل الأحزاب الحاكمة وبذلك فقدت إستقلاليتها ومهنيتها وأصبحت مشلولة عاجزة عن أداء دورها الوطني والإنساني الذي تلعبه منظمات المجتمع المدني في الدول الديمقراطية.

نقطة أخرى جديرة بالإهتمام وهي عند الفشل و التعرض للهزائم، تلجأ القيادات الكوردستانية دوماً الى إتهام قوى خارجية بالتسبب في هزائمها و لا تعترف أبداً بمسئوليتها عن تلك الهزائم و التسبب في الويلات و الكوارث و المصائب التي يواجهها شعب كوردستان بسبب أخطاء قياداته السياسية. لو نستعرض الثورات و الإنتفضات الكوردستانية عبر التأريخ، لُنرى أن القيادات الكوردستانية قد زكّت نفسها و ألقت بمسئولية فشل تلك الثورات و الإنتفاضات على عاتق قوى أجنبية وظروف موضوعية، دون الإعتراف بهزيمتها و عدم أهليتها و جدارتها لقيادة شعب كوردستان. القيادة التي تقود شعبٍ ما، هي المسئولة الوحيدة عن فشل ثورتها أو حكمها، حيث أن كل شعب أو دولة أو جهة تعمل لحماية مصالحها و تحقيق أهدافها و لا تهتم فيما لو يتعرض شعب مثل شعب كوردستان للإبادة. إن شريعة الغاب لا تزال تحكم كوكبنا الأرضي و ينبغي على كل شعب أن يناضل في ظل هذه الشريعة من أجل البقاء و تحقيق أهدافه. لذلك إنه من السذاجة معاتبة أو إلقاء مسئولية فشل الكوردستانيين على عاتق دول مثل أمريكا أو تركيا أو إيران أو العراق أو غيرها، و إلا فأن القيادات الكوردستانية تكون مجرد رُقع الشطرنج يُحركها اللاعبون كما يشاؤون و تستمر معاناة شعب كوردستان و يستمر الإحتلال و الإستعمار الإستيطاني، حيث أن الدول المحتلة لكوردستان تريد تكريس هذا الإحتلال و الدول الكبرى ترسم سياساتها على ضوء متطلبات مصالحها. إذن القادة الكورد هو يتحملون مسئولية أي فشل أو هزيمة و أن تحميلهم قوى أجنبية مسئولية ذلك أمر غير مقبول. القيادة التي ليست بمستوى المسئولية و الكفاءة، يجب أن تتنحى جانباً و تترك القيادة لأشخاص مؤهلين و قادرين على قيادة الشعب نحو الحرية و الإستقلال، و إلا فأن تلك القيادة تتحمل تبعات ما يتعرض له شعب كوردستان من إبادة و نكبات ناتجة عن أخطاء قياداته السياسية.

بعد هذا العرض الموجز لأهم الأخطاء الإستراتيجية لحكومة جنوب كوردستان التي تُشكل عوامل ضعفها في علاقاتها مع سلطات بغداد وحكومات الدول المحتلة لكوردستان والدول الكبرى وفي مقدمتها أمريكا، يجب إزالة كل تلك السلبيات الخطيرة المذكورة أعلاه والتي تنخر جسد النظام في الإقليم من أجل إكتساب الإقليم عوامل قوة في علاقاته الإقليمية والدولية.

كما ينبغي تصحيح الخطأ التأريخي الذي إرتكبته قيادة جنوب كوردستان عندما تبنّى البرلمان الكوردستاني النظام الفيدرالي في علاقته مع العراق بالرغم من أن جنوب كوردستان كان مستقلاً عن العراق آنذاك وأن القيادة الكوردستانية إتخذت هذا القرار الساذج والخطير بمحظ إرادتها بالرغم من كونها قيادة مخضرمة وذات تجربة سياسية كبيرة!! لذلك ينبغي على البرلمان الكوردستاني أن يتبنى النظام الكونفيدرالي في علاقة الإقليم مع الحكومة العراقية، فيما لو تعذر إعلان الإستقلال، ليصبح الإقليم مستقلاً سياسياً وإقتصادياً وعسكرياً.

كما ينبغي على القادة الكوردستانيين تصحيح خطئهم التاريخي عندما لم يقوموا بتحرير كافة الأراضي الكوردستانية المحتلة من قِبل العراق أثناء تحرير العراق من قِبل القوات الأمريكية و التي كانت فرصة تاريخية لهم. الحكومة العراقية لا تزال ضعيفة جداً ولذلك على حكومة الإقليم البدء بتحرير كافة المناطق الكوردستانية المحتلة من قِبل العراق و أن الثروات الطبيعية في جنوب كوردستان، من مياه وبترول وغاز وزراعة تُشكّل ثروات ضخمة تحقّق التقدم والرخاء والرفاهية لشعب كوردستان.

أود أن أختتم هذا المقال بالقول بأن الوعي الوطني والسياسي والثقافي والإجتماعي لشعب كوردستان هو العامل المُحدّد لتحريره من الإستعمار والإحتلال الإستيطاني وأن شعباً واعياً لا يمكن أن يتم إستعباده و إحتلال وطنه. العصر الحالي الذي نعيشه الآن يضمن إرتقاء الوعي عند شعب كوردستان الى مستواً يستطيع تحرير نفسه ووطنه وبناء دولته المستقلة. تتحمل النخبة الكوردستانية المثقفة والمخلصة مسئولية توعية الجماهير الكوردستانية وتعريفها بهويتها ولغتها وتاريخها وتراثها والواقع المزري الذي تعيشه. نأمل من جانبنا أن تتكاتف جهود النخبة المثقفة للتنسيق فيما بينها وإيجاد آلية مشتركة لوضع برامج كفوءة وفعالة لزيادة مستوى الوعي عند المواطن الكوردستاني، حيث أن مثقفي كوردستان المؤمنين بحرية شعب كوردستان وإستقلال كوردستان، لا يزالون يعملون بجهود فردية غير منظمة، تفتقر الى برامج عمل. نأمل بإيجاد مظلة نعمل تحتها و يكون تركيزنا على الشباب الذين هم أمل الشعب الكوردستاني في التحرر والتقدم، حيث أن القيادات السياسية الكوردستانية الكلاسيكية الحالية غير مؤهلة لقيادة شعب كوردستان الى التحرر والإستقلال و أن كوردستان ستتحرر على أيدي الشباب الكوردستانيين المفعمين بالحيوية والإرادة والتصميم والذين هم ثروة شعب كوردستان التي لا تنضب، وستتحرر كوردستان على أيديهم.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي، السبت، أن الحكومة العراقية تتحرى عما أثير عبر وسائل الإعلام بشان مد أنبوب نفطي "مخفي" بين إقليم كردستان وتركيا، فيما اعتبر ان عدم الالتزام بتصدير النفط عبر بوابة المركز سيعطي فرص للتلاعب ودعم الشفافية بهذا الملف.

وقال الموسوي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الحكومة تتحرى عن وجود أنبوب نفطي مخفي مد بين إقليم كردستان وتركيا"، مبينا ان إصرار الحكومة الاتحادية على ان يكون التصدير بوبة المركز جاء من هذا المنطلق لتكون عملية التصدير أكثر شفافية ويطلع الشعب العراقي بضمنه الكردي على الكميات المصدر".

وأضاف الموسوي أن "عدم الالتزام بتصدير النفط عبر ذلك سيعطي فرص للتلاعب ودعم الشفافية بهذا الملف"، مجددا دعوته إلى إقليم كردستان بـ"الالتزام بتصدير نفطه عبر سومو".

وأعلنت رئاسة الأركان التركية، أمس الجمعة (28 شباط 2014)، عن ضبط خط أنابيب مخفية بطول 500 متر لتهريب الوقود من الأراضي العراقية إلى تركيا.

فيما نفى التحالف الكردستاني بعد ساعات من هذا الإعلان وجود أنابيب مخفية لتهريب الوقود إلى تركيا، مشيرا إلى أن الإقليم لم يصدر حتى الآن برميل نفط واحد إلى تركيا.

متابعة: أدعت حكومة أقليم كوردستان بأنها لا تمتلك الأموال كي تدفع رواتب موظفي الإقليم، و لم تدفع رواتبهم لشهرين متتاليتين، و لكنها و بعد مرور هذه المدة بدأت و بشكل مفاجئ بدفع رواتب الموظفين.

توزيع الرواتب يأتي في الوقت الذي لم توافق الحكومة العراقية بعد على ارسال رواتب الموظفين في الإقليم و في الوقت الذي لم توافق حكومة الإقليم أيضا على تصديق الميزانية العراقية في البرلمان العراقي.

حكومة الإقليم نفت قبل الان أنها اقترضت الأموال من تركيا أو من البنك الدولي و نفت أن المسؤولين الحزبيين  يمتلكون الاموال في البنوك الاوربية و في سراديب بيوتهم في إقليم كوردستان.

حكومة الإقليم لم تنشر لحد الان مصدر الأموال التي يتم صرف الرواتب منها و هذا الاخر يزيد من شكوك المواطنين بتلاعب الأحزاب الحاكمة بأموال الشعب الكوردي و بأن الحكومة لديها الأموال و لكن قطع الرواتب هي لعبة سياسية من قبل حكومة الإقليم كي تثير و تشغل الشارع الكوردي بقضايا جانبية.

 

هربت المجموعات المرتزقة التابعة لداعش، جبهة النصرة وأحرار الشام التي دخلت بلدة تل معروف، في ساعات الصباح من يوم أمس وتركت ورائها أفعالها اللاإنسانية، حيث سرقت المنازل، المحال التجارية، المؤسسات الخدمية وحتى مسجدي البلدة لم يسلما من أفعالهم، فدمروا مسجداً بالكامل ومئذنة الجامع الآخر وأحرقوا المصاحف.

سرقوا ممتلكات المنازل وأحرقوها ليخفوا جرائمهم

وسرقت المجموعات المرتزقة العشرات من منازل المدنيين في البلدة وفتشت منازل أخرى بحثاً عن أشياء ثمينة، وأكد المواطن منير محمد حسين من أهالي البلدة بأن المجموعات المرتزقة نهبت وأحرقت كل شيء وقال "أحضروا معهم 3 سيارات كبيرة كانوا ينقلون بها المسروقات إلى تل حميس".

كما نهبت المجموعات المرتزقة المحال التجارية الموجودة في البلدة وكسرت واجهاتها حتى محال الحدادة الافرنجية لم تسلم منهم، وأشعلت النيران فيها لتخفي بذلك جرائمها وأفعالها اللاإنسانية، حيث ما تزال النيران تشتعل في عدد من منازل البلدة حتى الآن. بالإضافة لسرقتها لعدد من السيارات في البلدة وإحراقهم لسيارتين أخريتين.

المؤسسات الخدمية لم تسلم من أفعال المرتزقة

المجموعات المرتزقة التي دخلت البلدة لم تترك مؤسسة خدمية في البلدة إلا ونهبت محتوياتها وأحرقتها، حيث نهبت وأحرقت كل من "دار الشعب، مبنى البلدية، محطة محروقات القرية، مبنى البريد والاتصالات".

دمروا مآذن المساجد

دمرت المجموعات المرتزقة ضريح الشيخ عز الدين ابن الشيخ أحمد الخزنوي الموجود داخل مسجد البلدة القديم، وفجروا قبة المسجد دفعة واحدة حيث كانت بقاياه موجودة داخل الجامع وفوقه الهلال الذي يتواجد فوق كل جامع - الهلال الذي يرمزإلى الإسلام - وكان الهلال يتوسط الركام. كما استهدفوا مئذنتي المسجد بقذائف الآر بي جي وأسقطوها.

أما المسجد الآخر في البلدة وهو المسجد الجديد والذي يجاور القديم وذو مساحة أوسع، فهو الآخر لم يسلم من المرتزقة، حيث استهدفوا أحد مئذنتيه أيضاً بقذائف الآر بي جي وأسقطوها أيضاً، كما أحرقوا بعض محتويات المسجد. أما المئذنة الأخرى فهي الوحيدة التي سلمت من أفعال المجموعات المرتزقة.

فالداخل إلى بلدة تل معروف كان يشاهد 4 مآذن في بداية الدخول إليها أما الآن فلم يبق سوى مئذنة واحدة.

كما أن المجموعات المرتزقة أحرقت معهد الشيخ عز الدين الخزنوي للعلوم الشرعية، والذي كان يتوافد إليه طلبة علوم الدين الإسلامي من سوريا والدول المجاورة.

ينادون باسم الإسلام ويحرقون المصاحف ويرمونها

المجموعات المرتزقة تهاجم المنطقة باسم الإسلام ولكن أفعالها هي عكس ذلك تماماً، فالمرتزقة أخرجوا المصاحف وكتب أحاديث الرسول وغيرها من الكتب الإسلامية التي كانت موجودة في المسجد القديم، إلى خارج المسجد وعلى وجه التحديد إلى مقبرة البلدة ووضعوا بعضها على أحد القبور وأحرقوا الأخرى.

وفي منزل الشيخ الخزنوي المجاور للمسجد الجديد كانت هناك غرفة يبدو أنها كانت مخصصة للكتب الإسلامية والتي جمعتها العائلة خلال سنوات، لكن المجموعات المرتزقة أحرقتها وتركتها على شكل كومة من الرماد دون أن تكترث لما في داخل تلك الكتب من معلومات تخص الدين الإسلامي.


firatnews

حررت جبهة الأكراد وكتائب معارضة أخرى مدينة اعزاز حوالي 48 كم الواقعة شمال حلب على الحدود التركية من المجموعات المرتزقة التابعة لداعش التي كانت تتمركز فيها منذ خمسة أشهر.

ونشر لواء جبهة الأكراد يوم أمس بيانا على موقعه الرسمي قال أن المرحلة الثالثة من معركة الكرامة بدأت في الـ 27 من شهر شباط،  وأشار البيان أن "مقاتلي جبهة الأكراد وأحفاد المرسلين وكتائب ثورية أخرى شاركت في المرحلة الثالثة والأخيرة من معركة الكرامة".

ونقل البيان أنه "وبعد مضي 8 ساعات من الاشتباكات بدأت قوات داعش بالتقهقر والانسحاب تحت الضربات القوية وقد أعلن الثوار عن تحرير جميع القرى المحيطة باعزاز وبدء تمشيط مدينة اعزاز الساعة 10 صباحا من يوم الجمعة الموافق 28-2-2014 ".

ونشر الموقع الرسمي لجبهة الأكراد مقطعاً مصوراً يظهر فيها أحد مقاتليه مع مجموعة يتحدث من أمام مطحنة الفيصل في اعزاز ويعلن عن تحريرها.

يذكر أن جبهة الأكراد أعلنت في الـ 13 من شهر شباط المنصرم عن بدء "معركة الكرامة" لاستعادة السيطرة على مدينة اعزاز وريف حلب الشمالي بالكامل من أيدي مجموعات "داعش".

وتقع مدينة اعزاز  48 كم شمال حلب على الحدود التركية وهي من المدن الاستراتيجية بسبب وجود معبر السلامة فيها.


firatnews

صوت كوردستان: في رد لها على تقرير وزارة الخارجية الامريكية حول وضع حقوق الانسان في العالم و منها أقليم كوردستان خرج ديندار الزيباري المسؤول فيما تسمى بلجنة المتابعة في حكومة أقليم كوردستان الى وسائل الاعلام كي يحاول نفي ما جاء في التقرير حول ألاعتداء على الصحفيين و السجناء و قتلهم و احتكار حزبي البارزاني و الطالباني للسلطة في أقليم كوردستان و الاعتداءت على الأقليات الدينية في الاقليم.

حول قتل الصحفيين و الاعتداء على حرية عملهم في الإقليم قال زيباري بأنهم يلتزمون بقانون الصحافة لعام 2007 و أنهم يعملون بموجبة. الزيباري لم يستطيع نفي ما جاء في التقرير الأمريكي و لكنه قال بأن عدد الاعتداءات على الصحفيين قل من عام 2012 الى 2013 من 63 حالة الى 47 حالة و كأن 47 حالة من الاعتداءات التي أعترف بها الزيباري هي ليست بشئ. الزيباري ارجئ عدم التحقيق في بعض حوادت الاعتداء على الصحفيين في إقليم كوردستان الى الصحفيين أنفسهم و قال بأن الصحفيون في الكثير من الحالات لا يسجلون الدعاوي على المعتدين عليهم. و أضاف أنه في بعض الحالات فأن الصحفيون هم الذين أعتدوا على حقوق المواطنين.

حول الاعتداء على السجناء في سجون الإقليم الذي ورد في التقرير الأمريكي قال الزيباري أنهم يعملون بقانون رقم 111 لعام 1969 العراقي و التي فيها لا يجوز الاعتداء على السجناء. الزيباري لم يستطيع نفي الاعتداءات جملة و تفصيلا و أعترف أن الاعتداءات تحصل و لكنها تصرف فردي و تم معاقبة الفاعلين و أضاف الزيباري أنه في بعض الحالات لا يتم الافراج عن المتهمين لحمايتهم. أي أنهم يبقون المتهمين في السجون كي لا يتعرضوا للاعتداء خارج السجن. أي أنهم يتجاوزون على القانون لصالح المواطن.

الزيباري أعترف بحصول التجاوزات الموثقة من قبل وسائل الاعلام و الأمريكيين و نفى الأجزاء التي لم ترد بالوثائق و حاول نفيها و منها أن الحزبين يمتلكون قوتين أمنيتين خاصتين بهما و الاعتداء على الأقليات الدينية في أقليم كوردستان و قال أن الامن في الإقليم موحد و ليست هناك أية أعتداءات على الأقليات الدينية و هم يعملون و يعيشون بحرية و نعيم في أقليم كوردستان.

 

 

المكسيك\كويرنافاكا

ليلة رأس السنة الجديدة اكتست مدينة زاباتا والثورة المكسيكية(كويرنافاكا) حلة جميلة لاستقبال العام الجديد بتزيين شوارعها وكاتدرائيتها الكبيرة وكان الزي المكسيكي حاضراً بقوة في المدينة والالعاب النارية لم تنقطع طوال الليل. يبلغ عدد ساكنتها 600 ألف نسمة وتعد عاصمة المدينة الكبيرة(موريلوس)وعلى ضوء موقعها الجغرافي الرائع والتي تقع على ارتفاع 1500 متراً فوق مستوى سطح البحر،لذلك يغزوها السواح والمكسيكيون من العاصمة مكسيكو سيتي.اسم المدينة يرتبط ارتباطاً كبيراً بالثائر الكوبي(ايميليانو زاباتا 1879ــ1919)البطل المكسيكي الذي سجل تاريخاً وعنواناً للثورة في المكسيك ولذلك تكثر تماثيل زاباتا في الساحات الرئيسية ومركز المدينة وباشكال مختلفة بالاضافة الى تماثيل المرأة المكسيكية بالزي المكسيكي لدورها الكبير في الثورة.تعد مدينة(كويرنافاكا) من اطيب واجمل الاماكن الممتعة وبالاخص للهاربين من ضوضاء المدن الكبيرة وتعد الملاذ الآمن لعشاق المشي على الاقدام في المدينة القديمة وللفنانين بالاضافة الى العدد الكبير من المتقاعدين الامريكيين في هذه المدينة.

في المدينة القديمة حيث الشوارع الضيقة والازدحام الشديد وخاصة ايام نهاية الاسبوع فلا مجال للمشي في شوارعها وادهشني احد الشوارع الضيقة لبيع الكتب على الارصفة وكما لاحظت في مدينة تيبوسلان بان بلديتها خصصت مساحة لبائعي الكتب القديمة في السوق الرئيسي(فماذا لو خصصت بلديات كوردستان مساحة ارض لبيع الكتب القديمة في الوطن!!اعجوبة زمن!!.

مدينة(كويرنافاكا)مشهورة وذاع صيتها بكثرة مدارس اللغات فيها،اشياء كثيرة تجذب الاهتمام في هذه المدينة ومنها الحدائق الرائعة والفناءات الداخلية(الاحواش)مزينة بالورود الملونة والمتسلقات المدهشة ومن كثرة حب الشعب المكسيكي للورود فاوراق الورد تتساقط من الحيطان .

كانت ليلة رأس السنة رائعة في هذه المدينة التاريخية فالشعب اكتسى الزي المكسيكي والقبعة الكبيرة بالاضافة الى كثرة الفرق الموسيقية بازيائهم الشعبية واما الكاتدرائية الكبيرة فقد اكتضت بالناس للاحتفال باستقبال العام الجديد وما ادهشني في هذا القداس الاحتفالي الذي حضرت جانباً منه صوت رخيم لفاتنة مكسيكية ادهش الجميع والشئ الاخر اثناء القاء القديس قداسه باللغة الاسبانية والكاتدرائية تضج بالناس واذا بتلفونه الخلوي يرن في جيبه واندهش الحضور!!لهذه الكاتدرائية مكانة كبيرة عند سكان المدينة وتترك انطباعاً ساحراً عند الزوار والتي تعد من اقدم الكاتدرائيات في المكسيك ،لقد بدأ بتشييد الكاتدرائية عام 1529 وهذه المدينة كانت عالم الدخول ونقطة الانطلاقة لإنشاء الكاتدرائيات واما ارتباطها بالفن التشكيلي فتكثر اللوحات الجدارية الضخمة على جدرانها والتي تشتهر بها المكسيك بالاضافة الى كثرة الكنائس القديمة فيها وكذلك المتاحف التي تترك اثرا عند زوارها مثل متحف (روبرت برادي)ويضم تحفاً ولوحات واعمالاً خالدة من تاريخ المكسيك ومجاميع نادرة ولوحات ل(ديكو ريفيرا،تمايو)بالاضافة الى تحف من كل العالم وهذا المتحف يعود للأمريكي (برادي)والذي عاش طويلا في هذه المدينة.

تحف وروائع ومتاحف تتباهى بها هذه المدينة ولكن هناك القلة من القصور التي كانت مستعمرات ابان الحكم الاسباني.وهذه القلة من القصور غدت فنادق ومطاعماً ،وهناك الشلال في مركز المدينة وساحتان تمنحان مركز المدينة رونقاً والقاً وهما الساحة الصغيرة(ياردين ياوريز)والكبيرة اسمها(ياردين دي لوس هيروس)وعلى غربها يطل قصر(دي كوبيرنو).القصر التاريخي الكبير في المدينة غدا متحفاً كبيراً (كوهاحواج)والمتحف يعرض تاريخ المدينة لغاية الثورة المكسيكية 1910 مع وثائق حول حياة وتاريخ ونضال الثائر زاباتا واما اللوحات الجدارية لتلك المرحلة فهي موجودة في الطابق الثاني،واللوحات من رسومات(ديكو ريفيرا).حال المتحف مثل كل متاحف العالم يمنع استخدام آلات التصوير للحفاظ على الوان اللوحات وللضرورة يسمح استخدام الات التصوير من دون فلاش في التصوير.

الفرق المكسيكية وبالزي المكسيكي يعزفون التراث والاغاني المكسيكية وبعضها تعزف حسب الطلب وتكثر هذه الفرق حول تماثيل زاباتا وقد انصهر اسم المدينة وثقافة انسانها وفنها بشخصية هذا الزعيم الثوري .

هذا ما دعاني الى التوجه الى جبال المكسيك القريبة من المدينة برفقة صديق مكسيكي وكلبه الى كهوف ومغارات الثوار المكسيكيين وبداية ثورتهم والى مغارة زاباتا واين كانوا يخبئون حصنهم عبر الغابات المكسيكية وادهشتني الاماكن والصخور العملاقة والكهوف الكبيرة التي انطلقت منها الثورة ..لحظات جميلة ان تستقر في كهوف لحد الان تقطر نكهة الثوار ..نهار جميل في جبال المكسيك وكهوفها وسرد عن ابطالها من مكسيكي قروي .مدينة كويرنافاكا تترك انطباعا جميلا عند زوارها ولكن في المدينة القديمة واما في المدينة الحديثة حيث دار سينما(سينا بليكس)العالمية والتي تضم 8 صالات سينما في مجمع تسويقي ضخم ومدينتها الجديدة لا تختلف عن مدن العالم وكذلك زوارها ..ولكن تظل المدينة القديمة عبق المدن واصالتها وجمالها ..مدينة زاباتا والثورة والمتاحف التاريخية من الزمن الجميل في المكسيك.

منذ أن اعتلى المالكي عرش السلطة في بلاد الألف ليلة وليلة، لم تمر ساعة على العراقيين إلا وافتعل لهم أزمة سياسية أو عسكرية، ويجعلهم قاب قوسين أو أدنى من الحرب المدمرة، التي اكتوى بنارها العراقيون بجميع أطيافهم على مدى عقود طويلة من الزمن. وفي الآونة الأخيرة، اتبع هذا الطويرجاوي أسلوباً مغايراً لخلق الأزمات، وخاصة مع إقليم كوردستان، لقد شاهدنا ونشاهد في أزمته الأخير مع الإقليم الفتي لم يحرك هذه المرة دباباته الخردة نحو خانقين أو كركوك، بل فك الطوق عن رقبة بعضاً من زمرته المشبوهة، وأطلق لهم العنان لتسطير الأكاذيب الملفقة ضد الشعب الكوردي المناضل وقيادته الحكيمة، لتشويه صورته الناصعة عند الشعب العراقي النبيل، لكن، ليطمئن المالكي و شلته من الأميين البلهاء، أن العراقيين باتوا يقرؤون الممحي، ويميزون جيداً الغث من السمين، ولا تفيده شيئاً هذه الدعايات الانتخابية الرخيصة، للنيل من الشعب الكوردي المناضل، ومكتسباته الوطنية، التي حققها بنضاله الدءوب عبر عشرات السنين، ضد الاحتلال و الديكتاتورية على أرض كوردستان الأبية، الأرض التي تلفظ المحتلين والغرباء عنها لفظ النواة، حتى لو كان هذا الديكتاتور الصغير الذي لا يزال يحتل جزءاً غالياً من وطننا - گه رميان- قادماً من مدن النجف أو كربلاء أو سامراء، فللمحتلين وجه ذميم واحد، إن كان هذا المحتل عوجاوياً أو طويريجاوياً، فهم سواء، وسيهوى قريباً عرشه المهزوز، من خلال صناديق الاقتراع، على أيادي بنات وأبناء العراق الغيارى، الذين ضاقوا ذرعاً به وبمعاركه الدينكيشوتية.

من جملة الاتهامات الرخيصة التي يروج لها المالكي وكتلته البرلمانية ضد الشعب الكوردي وقيادته الحكيمة زوراً وبهتاناً، هي، اتهام الكورد ظلماً، بأنهم يقفون وراء عدم تشريع قانون النفط والغاز. حقاً أن لم تستحي فافعل ما شئت. ومن جملة أعمال هذا السياسي الفاشل القادم من طويريج، أنه يحارب الشعب الكوردي بقوته، منذ أشهر مضت أمر بوقف حصة كوردستان من الميزانية العراقية الاتحادية، وامتنع عن دفع رواتب العمال والموظفين في مدن الإقليم، ولم يفعل نفس الشيء مع المحافظات العربية السنية والشيعية التي دخلت معه في مواجهة عسكرية وسياسية! يا ترى كيف تكون العنصرية والطائفية المقيتة، لو لم تكن هذه هي العنصرية والطائفية بعينها يتبعها حاكم بغداد ضد الشعب الكوردي؟. ومن أعماله الصبيانية، أنه أمر بعدم السماح للطيران من بعض دول العالم إلى إقليم كوردستان، وبسبب هذا العمل الأخرق علق منذ أيام أعداداً غفيرة من المواطنين في بعض مطارات العالم بانتظار العودة إلى وطنهم كوردستان. ومن جملة الذين فك عنهم الطوق سيدهم القابع في بغداد، وتفوه على الشعب الكوردي بكلام بذيء لقونه به في الغرف المظلمة مسبقاً، قزم من أقزامه الذين يملئون الشاشات الفضائية هذه الأيام، وهو لا يستحق أن نذكر اسمه، لأنه دويبة كريهة، ليست له ذرة كرامة، لأننا عرفناه من خلال الكلمات النابية التي خرجت من فمه النجس دون أدنى التزام بأدب الحوار، لقد تطاول هذا الدعي على الشعب الكوردي من على شاشة إحدى القنوات الفضائية الشيعية الطائفية، حين استضافته، قائلاً لأحد الكورد الذي استضافته القناة أيضاً " إي افتهمنا أنك كوردي بس مو هيچي" وفي سياق هجومه الهمجي اللا أخلاقي على الشعب الكوردي وفي سياق حديثه النتن مثل وجهه، سمى هذا طبل المثقوب، إقليم كوردستان ب"المحافظات المتمردة" لقد حاولت جاهداً أن أنزل إلى المستوى الهابط لهذا العاوي الذي يشبه سيده نطقاً وخلقاً، لكني لم أستطع، لأن قيمي و أخلاقي الكوردية النبيلة لا تسمح لي أن أسطر كلاماً على الورق لا يتوافق مع مبادئي السامية، وألا باستطاعتي أن أختار ما أريد من قاموسهم العربي الذي يعج بمفردات سوقية كثيرة تناسب هؤلاء الأراذل "قُراد الخيل". وألعن منه، كان محاور البرنامج، الذي لم يطلب من ضيفه الطائفي، أنه لا يجوز التطاول على الشعوب، لكنه لم يفعل، بل انشرحت أسارير وجهه القبيح، لأنه من نفس الطينة النجسة. وقبل هذا الدعي ابن الدعي، اتهم ذلك البعثي المجرم، الذي حجز له مقعداً في جوقة المالكي بدون أي دليل حكومة إقليم كوردستان ببيع النفط خلسة إلى أفغانستان بسعر رخيص، أقل كثيراً من سعره في السوق العالمي. ومن الذين يعزف على نفس الوتر الحساس في فرقة المالكي لتعهد الأزمات، شخص طائفي كان كيّساً إلى حد ما، إلا أنه فقد رباطة جأشه، وصار مهرجاً يردد نفس النغمة الشاذة المقيتة ضد الشعب الكوردي، الذي آوى في وطنه كوردستان في الزمن العجاف هؤلاء ناكري الجميل، الذين يعضون اليد الكوردية التي امتدت إليهم، وساعدتهم وأنقذتهم من الهلاك، يزعم هذا المهرج المعتوه، إن إقليم كوردستان يسرق نفط العراق. مما لا شك فيه أن العراقيين يعرفون جيداً، إن هدف هذا المهرج الهاوي، هو أن يجيش الشارع العراقي بالتدليس والنفاق ضد الشعب الكوردي الجريح. ونحن نقول لهذا السياسي الهاوي الذي لم يعرف تاريخ البلد الذي يعيش فيه، لأنه غريب عنه، يا ترى، ماذا نسمي سرقة نفط الشعب الكوردي من حقول كركوك السليبة منذ عام (1927) وإلى الآن؟، وماذا نسمي احتلال العراق لجنوب كوردستان منذ عام (1925) ونهب خيراته، والعبث بأراضيه؟. ونسي هذا الممسوخ الناكر للجميل، أن المياه التي يسقون بها مزارعهم وبساتينهم و يطفئون بها ظمأهم هي مياه كوردية خالصة، تتدفق إليهم من وطن الكورد، كوردستان. ومن اللواتي التي شاركت في حملة المالكي وكتلته الطائفية بحبك الأكاذيب المفتعلة ضد الشعب الكوردي وقيادته الوطنية، (سيدة) مشاكسة معروفة لدى العراقيين، في كل مرة تخرج على شاشات التلفزة، تلصق جملة من الاتهامات الباطلة بالكورد وإقليمهم الفتي، وهذه المرة لم تكن في جعبتها شيء تقوله، سوى جملة كيدية "لا ننسى تجاوزات الكورد" وغلام آخر من شلة المالكي البرلمانية، يحمل إلى اليوم لقب عشيرة مغولية، وهو تركماني الانتماء وتركي الولاء، و من مخلفات الاحتلال الصفوي العثماني للعراق وكوردستان، وهو الآن يعمل موظفاً عند جهة سياسية شيعية متحالفة مع كتلة المالكي في البرلمان العراقي، يزعم هذا الهجين، أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني، يسيطر على أراضي التركمان في تسعين، عشنا و شفنا، منذ متى أذناب الاحتلال يصبحوا أصحاب أراضي في الوطن الذي أقاموا فيه بشكل غير شرعي وقانوني! !!. وقبل أيام من تصريحه القرقوشي، استضاف تنظيم كارتوني باسم الكورد الفيلية هذا الهجين المشار إليه أعلاه إلى مدينة الكوت ليلقي (محاضرة) على بنات وأبناء الكورد الشيعة في هذه المدينة، التي لا زالت تحمل الملامح الكوردية الأصيلة، رغم سياسة التعريب المقيتة، التي عانت وتعاني منها المدينة وتوابعها على مدى عقود طويلة من الزمن. السؤال هنا، يا ترى ماذا ينفث هذا الأجير من سموم في عقول بناتنا وأبنائنا الكورد في تلك المدينة؟ أليست القيام بهذه الزيارات المشبوهة تبين لنا، أن الأحزاب والمنظمات الشيعية، بدأت بحملتها الانتخابية مبكراً، فلذا نرى أنها ترسل أذنابها من بعض الكورد الجنسية وغيرهم ممن ارتضى لنفسه أن يكون بوقاً رخيصاً مدفوع الأجر إلى المدن الكوردية التي سكنتها من الكورد الشيعة للاستحواذ على أصواتهم في الانتخابات القادمة؟. لا يسعنا هنا، إلا أن نتوجه مباشرة إلى أخواتنا وإخواننا الكورد في المدن المستقطعة وغيرها، ونناشدهم لكي يكونوا حذرين ولا يغرهم ويدغدغ مشاعرهم خطاب عاطفي من أحدهم جرى وقائعه في زمن العانة والروپیة، لأن هدفهم الأول والأخير، هو أن يستحوذوا على أصواتهم في الانتخابات القادمة. رجائنا منهم، أن يكونوا يقظين جيداً، لأن هؤلاء الأقزام يضعوا ألف قناع وقناع على وجوههم الذميمة، أنهم يسيروا على خطى ذلك القائل "إنا لنكشر (نبتسم) في وجوه أقوام وقلوبنا تلعنهم"، أنهم يعدون جميع الكورد، دون استثناء، من جنس الجن،أي دون البشر، ويحللوا دمائهم وأعراضهم وأموالهم، لمن لا يصدق فليقرأ أدناه ويراجع المصادر ويسأل الشيوخ ليرى ويسمع بأم عينه وأذنيه، أنهم، بسنتهم وشيعتهم يكفرون الكورد، أما لماذا يسايرونهم الآن ويتوددون إلى شيعتهم، أنها (التقية) لا غير، لأن وقت اتخاذ قرار تصفيتهم نهائياً لم يحن بعد، عند هؤلاء القتلة سفاكي الدماء. بالأمس شاهدت على قناة تيشك الفضائية (Tishk ) أم كوردية من خانقين توجهت مع ستة من أولادها وأحفادها إلى بغداد للعلاج، أوقفهم ارهابيوا القاعدة وقتلوا جميع الأولاد وتركوا الأم العجوز، وقالوا لها، نقتلكم لأنكم كورداً. والجانب الآخر، لو تسنح له الفرصة يقوم بنفس ما قام به ارهابيوا القاعدة، لأننا لا ننسى أن غالبية جيش العراقي المجرم أبان الأنفال وضرب حلبجة بالكيماوي وقتل الكورد الشيعة الفيلية في زمن الطاغية صدام حسين كانت من هذه الشريحة...؟؟؟. وفي المدينة التي نقيم فيها، ذهب أحد من الكورد الشيعة الفيلية ليخطب - يطلب يدها للزواج- فتاة عربية شيعية من جنوب العراق، رفضه والدي الفتاة، لأنه كوردي، من نسل الجن، صدقوني هذه حقيقة وليس تلفيقاً.

العزيزات والأعزاء بنات و أبناء الكورد الغيارى، أينما تكونوا، نرجو أن تكونوا حذرين في هذه الانتخابات، ولا تمنحوا أصواتكم إلا للقائمة أو الأحزاب التي تحمل اسم ((كوردستان)) أن هذا الاسم، هو البوصلة التي توصلكم إلى شاطئ الأمان ، و تحقق لكم جميع مطالبكم القومية، علاوة على هذا، أنها تمثلكم قومياً في العراق الاتحادي، وأي ابتعاد عنها سوف تكلفكم الكثير الكثير، لأن تودد الآخرين نحوكم هو تودد آني، ينتهي مع انتهاء الانتخابات، أن هدفهم فقط، هو الاستحواذ على أصواتكم لا غير، ثم يتركونكم عرضة لقوى الشر التي تتربص بكم وتتحين الفرص للانقضاض عليكم كالضباع. يجب عليكم، أن تعرفوا أن هذه القوى الطائفية، من سنتها إلى شيعتها كما أسلفنا، لا تعتبركم من جنس البشر، فهي تراوغ معكم (تقية)، لأنها لا تستطيع أن تخرج من فرائض مذاهبها، لأنها نصوص مقدسة بالنسبة لها، وأقوال أئمتها و مراجعها و شيوخها و صحابييها التي تقول أن الكورد جنس من دون البشر، و أبناء الجن والأباليس، وتأمر أتباعها، بعدم مخالطتكم والتعامل معكم ، وفي النهاية تحلل سفك دمائكم وسبي نسائكم. دعونا نقدم لكم هذه الروايات و الأحاديث كما جاءت في أمهات الكتب الشيعية والسنية، والتي تدرس في حوزاتهم العلمية، ومدارسهم الدينية. روى (الكليني) في (الكافي) عن (أبى الربيع الشامي) قال: "سألت (أبا عبد الله- الإمام جعفر الصادق) عليه السلام - الإمام السادس عند الشيعة- فقلت: إن عندنا قوما من الأكراد، وأنهم لا يزالون يجيئون بالبيع، فنخالطهم ونبايعهم؟ قال: يا أبا الربيع لا تخالطوهم، فان الأكراد حي من أحياء الجن، كشف الله تعالى عنهم الغطاء فلا تخالطوهم" جاء هذا الحديث وغيره مشابه له، في كتب كبار أئمة الشيعة و مشايخهم، منهم المصدر المذكور، كتاب: (الكافي) ج (5) ص (158) للكليني الملقب بثقة الإسلام. وكتاب (رياض المسائل) للسيد (علي الطباطبائي) ج (1) ص (520) وكتاب (جواهر الكلام) للشيخ (الجواهري) ج(3) ص (116) وكتاب (من لا يحضره الفقيه) للشيخ (الصدوق) ج (3) ص(164) وكتاب (تهذيب الأحكام للشيخ (الطوسي) ج (7) ص (405) وكتاب (بحار الأنوار) للعلامة (محمد باقر المجلسي) ج (1) ص(83) وفي تفسير (نور الثقلين) للشيخ (الحويزي) ج (1) ص (601) سند هذه الرواية هو ذات مقام رفيع جداً عند الشيعة الإمامية، وهو الإمام (جعفر الصادق) الذي يُعرف المذهب الشيعي باسمه أيضاً (المذهب الجعفري). تولد سنة (148) للهجرة المساوي (765 ) للميلاد، وهو ابن الإمام (محمد الباقر) ابن الإمام (علي بن الحسين- زين العابدين) ابن الإمام (علي بن أبي طالب) صهر النبي محمد وابن عمه و خليفته من بعده. لاحظ عزيزي القارئ، أنهم يسمون الكورد، بالأكراد، وهو خطأ، لأن اسمهم الصحيح هو الكورد وليس الأكراد، بلا شك أنهم يقوموا بهذا التحوير في الاسم ليس بسبب الجهل بمعرفة الاسم الصحيح، بل حتى يكون اسمهم، (الأكراد) على وزن الأعراب، والأعراب كما تعرفون، وصفهم القرآن في سورة التوبة آية (97) " الأعراب أشد كفراً ونفاقاً...". وجاء أيضاً في( الكافي) (للكليني) ج (5) ص (352):"لا تنكحوا من الأكراد أحدا فإنهم جنس من الجن كشف عنهم الغطاء" ويقول الشيخ (الطوسي) في كتاب (النهاية) ص (373) :" وينبغي أن يتجنب مخالطة السفلة من الناس والأدنين منهم، ولا يعامل إلا من نشأ في خير، ويجتنب معاملة ذوي العاهات والمحرفين. ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد، ويتجنب مبايعتهم و مشاراتهم و مناكحتهم " أليس كلام الشيخ الطوسي هذا، هو التطهير العرقي بعينه؟. قال (ابن إدريس الحلي): "ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد، ويتجنب مبايعتهم ، ومشاراتهم، ومناكحتهم "جاء هذا الكلام في كتابه (السرائر) ج (2) ص( 233). وعن الإمام (الصادق) :"لا تنكحوا من (الأكراد) أحدا فأنهن حبس من الجن كشف عنهم الغطاء" جاء هذا الكلام في كتاب (تذكرة الفقهاء) للعلامة (الحلي) ج (2) ص (569). وجاء في المصادر الشيعة الأخرى: ينبغي أن يتجنب مخالفة السفلة من الناس والأدنين منهم ولا يعامل إلا من نشأ في الخير ويكره معاملة ذوي العاهات والمحرفين ويكره معاملة الأكراد ومخالطتهم ومناكحتهم" لمن يريد الاستزادة فليراجع كتاب (كفاية الأحكام) للمحقق (السبزواري) ص (84) وكتاب (الحدائق الناضرة ) للمحقق ( البحراني) ج (81) ص (40): و ج (42) ص (111) وكتاب (جامع المدارك) للسيد (الخونساري) ج (3) ص (137) وكتاب (تهذيب الأحكام) للشيخ (الطوسي) ج (7) ص (11) وكتاب (سائل الشيعة) (الحر العاملي) ج (71) ص (416) ونفس المصدر ج (82) ص (382)" : حدثني (أحمد بن إسحاق) أنه كتب إلى (أبي محمد) ( عليه السلام ) يسأله عن الأكراد فكتب إليه لا تنبهوهم إلا بحر السيف، رواه الشيخ بإسناده عن (أحمد بن أبي عبد الله)" وكلمة (الحر) كما جاءت في قاموس لسان العرب لأبن منظور، أي: القتل. لنرى ماذا يقول السيد (أبو الحسن الأصفهاني) (1227- 1365) هجرية، مرجع الشيعة الأعلى في عصره عن الشعب الكوردي، وكيف يضعهم مع أبناء (الزنا) و (الفاسقين) بينما الكورد الشيعة في بغداد والمدن العراقية و الكوردستانية، لا زالوا يقدسون هذا الرجل بعد مضي عقود طويلة على وفاته، لنقرأ كلام السيد (أبو الحسن الموسوي الأصفهاني) الذي جاء في كتابه: "وسيلة النجاة" ص (341) في" باب النكاح: "لا ينبغي للمرأة آن تختار زوجاً سيء الخلق والمخنث والفاسق وشارب الخمر ومن كان من الزنا أو الأكراد أو الخوزي أو الخزر" ماذا تقولون الآن يا كورد الشيعة، يا من أصبحتم مطية للآخرين بالمجان؟!.

إن أهل السنة والجماعة، أيضاً عندهم واحدة من هذه الروايات... ينقلها لنا (راغب الأصفهاني) ت (502) للهجرة في كتابه (محاضرات الأدباء و محاورات الشعراء) ج (1) ص(160) ) ذكر، أن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب، روى عن النبي محمد أنه قال:" الأكراد جيل جن كُشف عنهم الغطاء" كما قلنا، أن هذا الحديث نقل عن أحد أهم الشخصيات الإسلامية، وهو الخليفة الثاني (عمر بن الخطاب) حقيقة، نحن لا نعلم، أن مذهب أهل السنة في أي مرتبة يضع هذا الحديث، هل هو حديث صحيح، أم متواتر، أم حسن،أم موضوع، أم مقطوع، أم مرسل الخ، وبعد تصنيفه، هل يأخذون به أم لا؟، لكن الويلات التاريخية التي جرت على الشعب الكوردي المسالم، استند مرتكبوها من أهل السنة إلى مثل هذه الأحاديث والروايات. ولا ننسى أن الأتراك الطورانيون الأوباش، الذين قدموا إلى أوطاننا من أراضي طوران، التي تقع على حدود الصين، قد احتلوا ما تسمى اليوم ب(تركيا) وأقاموا فيها بالقتل والسبي و سفك دماء الأبرياء من بنات و أبناء الشعب الكوردي، إمبراطورية شاسعة، مترامية الأطراف على جزء من أرض كوردستان. وقام أحفاد هولاكو اللعين، بقتل وتشريد مئات الآلاف من الكورد تحت ذرائع شبيهة بالرواية التي ذكرناها أعلاه. ويشاهد العالم إلى اليوم احمرار دماء الشعب الكوردي المراق تلون العلم التركي المنبوذ. وفي عصرنا الحاضر، قام الطاغية صدام حسين، بسلسلة طويلة من الجرائم التي يندى لها جبين الإنسان، ضد الشعب الكوردي في وطنه كوردستان، منها ما عرفت بعمليات الأنفال والتي راح ضحيتها (182) ألف إنسان كوردي من النساء و الشيوخ و الأطفال الأبرياء - الأنفال، اسم سورة في القرآن، وحملات الأنفال في الإسلام، تشن ضد غير المسلم، وليس ضد من اعتنق الإسلام، وحملات الطاغية صدام حسين باسم الأنفال على كوردستان تؤكد لنا، أن هناك من المسلمين من لا يعتبر الكورد كمسلمين، بل يعدهم فرع من الجن، ويجب قتلهم- و كذلك تصفيته الجسدية للآلاف من شباب الكورد الشيعة الفيلية في معتقلاته الرهيبة، في نقرة سلمان، و أبو غريب، وغيرهما، لم يقترف هؤلاء كورد الأبرياء ذنباً يذكر، سوى أنهم كورداً، ينتمون لشعب، اسمه الشعب الكوردي، و لوطن اسمه كوردستان.

سؤال إلى (الكورد الشيعة) هل بعد هذا السرد الوافي، تمنح صوتك لمن يريد أن يطبق بحقك مضمون الكلام أعلاه، أ وترضى لنفسك تسير خلف حفنة من كورد الجنسية، ارتضى لنفسه أن يكون مرتزقاً في خدمة من لا يريد الخير لأبناء جلدته؟ وباع نفسه للذين يدوسون على كرامتكم وشرفكم ويتحينون الفرص للتخلص منكم، هل نسيتم السنين التي مرت بعد سقوط حزب البعث المجرم، لم يعيدوا لكم ممتلكاتكم إلى الآن؟، حتى أن أوراقكم الثبوتيه، كالجنسية، والهوية الشخصية الخ، إذا أعيد لبعضكم، وذلك بشق الأنفس، ودفع الرشاوي الطائلة، يتم التوقيع عليها بحبر خاص كمؤشر، وعند إبرازها تعرف الجهة التي تستجوبك، أن حاملها مؤشر عليه، بأنه من الكورد الشيعة غير المرغوب بهم؟؟؟. أعزائي شريحة الكورد الشيعة، انتبهوا، كفاكم تكونوا وقوداً لنزاعات و حروب، بين هذا وذاك، ليس لكم فيها ناقة ولا جمل. ألم تشاهدوا النَفَس العنصري في الانتخابات الماضية أو التي سبقتها؟ هل رأيتم أن عربياً سنياً كان أم شيعياً، منح صوته للقائمة الكوردستانية ؟! هل رأيتم أن شيعياً عربياً منح صوته لقائمة سنية، أ و هل رأيتم أن سنياً عربياً منح صوته لقائمة شيعية، إذا هذا واقع العرب أنفسهم فيما بينهم في جميع الانتخابات التي جرت والتي ستجري في العراق، كل يغني على ليلاه. لماذا فقط أنتم الكورد، وبصورة خاصة ((الكورد الشيعة)) في بغداد وبدرة وجصان ومندلي وخانقين وكركوك وجلولاء والكوت والحي وكذلك الكورد المهجرون في إيران، الخ الخ الخ، تمنحون أصواتكم للآخرين من غير الكورد، وهو غريب عنكم، وعن وطنكم، وعن شعبكم؟؟؟.

في الختام نتوجه إلى كل كوردي شريف وغيور على وطنه كوردستان، وعلى شعبه الكوردي، أن يمنح صوته في الانتخابات القادمة لأي حزب أو جهة في القوائم الكوردستانية، لا نحدد جهة بعينها، كي لا يقال ندعو إلى جهة كوردستانية محددة دون أخرى، نقول بشكل واضح وصريح، امنحوا أصواتكم لأية قائمة أو حزب أو تكتل مدني تحمل اسم ((كوردستان)) وليس لغيره، ومعروفة لديكم تاريخها النضالي. احذروا المتاجرين بأصواتكم ممن يحملون اسم (الكورد الشيعة) أو من غير الكورد له انتماء مذهبي شيعي أو سني، أن هذا العنصر الفاسد يبقى غريباً عنكم، وهدفه الأول والأخير هو أن يستحوذ على أصواتكم في الانتخابات القادمة. إن أنظار الشعب وحكومة كوردستان في الإقليم ترنوا نحو أبنائه البررة في المناطق المستقطعة وفي (بغداد)، كي تقول كلمتها الفاصلة في صناديق الاقتراع في نهاية شهر (نيسان) بأنها جزء لا يتجزأ من كوردستان الأبية، ومن الشعب الكوردي المقدام.

التغييرات التي يقوم بها المالكي في مفصل مهم من مفاصل المؤسسات الاقتصادية في العراق ، ألا وهو البنك المركزي العراقي ، والذي يعتبر من المؤسسات الدعامة الرئيسية لهذا الاقتصاد ، والتي تسعى إلى السيطرة على سعر الصرف أمام العملات الأخرى ، هذه التغييرات هي بمثابة دق ناقوس الخطر لأعلى مؤسسة نقدية في العراق ، وبل أقوى مؤسسة تدير سعر الدينار العراقي ، وقوته في السوق العالمية .

جاءت هذه الإجراءات بعد سيطرة الحكومة على البنك المركزي العراقي ومؤسسات أخرى كمفوضية الانتخابات ، على أثر طلب تقدم به المالكي إلى المحكمة الاتحادية ، وحصل على قرارا المحكمة ليضعها تحت سلطة رئاسة الوزراء ، والذي بالتالي قد يعرض أصوله الخارجية للمصادرة من جانب دائني العراق.

السيد المالكي "دكتاتور" بطريقة قانونية ، حيث يسعى إلى السيطرة واستغلال القانون والقضاء لتنفيذ دكتاتوريته، ويسعى إلى التخلص من خصومه بطرق قانونية، من خلال توجيه التهم الجاهزة لهم ، سيما وأنه يسعى للسيطرة على كافة مفاصل الدولة ، من خلال إتمام سيطرته على الأجهزة الأمنية بكافة صنوفها ، واليوم توجه للسيطرة على القدرة المالية للبلاد من خلال ربط البنك المركزي به بشكل مباشر.

هذا التحرك الخطير للسيطرة على مفاصل الاقتصاد العراقي ، يعكس محاولة التفرد بالسلطة والسيطرة على مقدرات العراق وشعبه ، ورفض مسؤولي البنك المركزي على طلبات متكررة من رئيس الوزراء بتقديم الديون للحكومة وتغطية عجزها المالي رغم الإيرادات الكبيرة المتحصلة من تصدير النفط .

البنك المركزي واحدا من المؤسسات النقدية المستقلة ، والتي ترتبط بالبرلمان ، حالها حال بقية الهيئات المستقلة الأخرى ،ويكمن ذلك عبر إدارته من شخصية اقتصادية عراقية ودولية مرموقة ذات فهم واعي للسياسة النقدية في العراق ، من تحسين أوضاع العملة العراقية والمحافظة جهد الإمكان على قيمتها.

المالكي من خلال هذه الخطوة ، يسعى للسيطرة على قوة العراق ، من السلطة الأمنية ، لهذا نجد اليوم أن أهم وزارتين في العالم ( الداخلية والدفاع ) هما بلا وزير ، وهذا لايعكس عدم وجود شخصيات كفوءة في هذا المنصب ، بل يعكس التفرد الواضح للمالكي في قيادة الدولة العراقية ، ومن ثم السيطرة على القدرة المالية ، والتحكم بالحركة النقدية في العراق ، ويكون بذلك يطمح أن يكون المنقذ للعراق ، وإزاحة جميع الخصوم والمنافسين له في الساحة السياسية .

يسعى من خلال هذا الإجراءات الخطير إلى أيجاد شخصية تكون ضعيفة ، آو مقربة منه وتحت سيطرته لرئاسة البنك المركزي ، ليكون بذلك قد سيطر على المال والقوة ، وهي بمثابة أعلى سلطة اليوم للسياسي .

أن هوس المالكي بالحكم والسيطرة على مقدرات البلاد الأمنية والاقتصادية والسياسية وحصر الصلاحيات ، والاستحواذ على العراق سياسيا واقتصاديا وعسكريا بيد رجل واحد قد يحرق الأخضر واليابس مما يودي لتدمير العراق، وجره إلى صراع سياسي خطير ، يكون فيها المواطن العراقي حطبه .

اليوم من الصعب الحصول على دليل مادي يدين حكومة السيد المالكي ، وفسادها المستشري مع غياب الأجهزة الرقابية ومع هيمنة حزبه على مقاليد الدولة واستخدام لكافة الأساليب لخنق الأصوات التي تحاول فضح وكشف ملفات الفاسد الخطيرة فالمالكي ينطبق عليه قول الشاعر فيك الخصام وأنت الخصم والحكم .
السبت, 01 آذار/مارس 2014 11:33

مهدي المولى - العراق الى الهاوية

 

العراق يسير الى الهاوية والمسئولون مشغولون في مصالحهم الخاصة في منافعهم الذاتية احدهم يكذب الاخر احدهم يتهم الاخر بالسرقة والعمالة والتجاوز على الدستور وتحدي القانون

من هو الصحيح من هو الخطأ من هو اللص ومن هو الامين من هو الصالح ومن هو الطالح

فهذا دليل واضح على ان الجميع هم لصوص وفاسدين

فكل مسئول يدعي انه الشريف الامين ويتهم غيره بعدم الامانة والشرف يا ترى من هو الشريف الامين ومن هو اللص الفاسد لا شك لا يوجد شريف امين اين نجدهم

لو كان هناك شرفاء صادقون هدفهم خدمة الشعب بناء العراق لشاهدنا شي على الارض فأموال العراق هائلة لو استخدمت في صالح العراق والعراقيين لاقامة للعراقيين بيوتا من الذهب وعبدت شوارع العراق بالذهب وليس بالقير والاسفلت اين هؤلاء

نحن العامة لا نصدق اي منهم فالجميع تتحدث عن الشرف والصدق والاخلاص والحقيقة انهم لصوص قتلة مزورون

اذا فعلا انكم اهل صدق ونزاهة وكرامة هيا تجمعوا في تيار واحد في تجمع واحد من كل القوميات والاطياف والاديان

وتعلنوا بصراحة وبصدق وبدون لف ودوران انكم مع الشعب وللشعب لا نريد مال ولا جاه ولا نفوذ هدفنا هو مصلحة الشعب فائدة ومنفعة الشعب

ثم تتحركوا بقوة وشجاعة بدون خوف ولا مجاملة ويجب ان يكون لسان حال كل واحد منكم والله لم ارى الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين

كيف يمكننا ان نميز بين المسئول الصادق الامين وبين المسئول الكاذب اللص

يمكننا ذلك بسهولة ولا يتطلب لا تدقيق ولا تحقيق ابدا لله درك يا ابا الحسنين وضح لنا الطريقة التي يمكن بواسطتها يمكننا ان نقول هذا المسئول فاسد كاذب لص وهذا المسئول صالح صادق امين حيث قال

كل مسئول تزداد ثروته مصروفاته الخاصة عما كانت عليه قبل تحمله المسئولية فهو لص كاذب فاسد واذا لم تزد ثروته بل قلت خلال تحمله المسئولية عما كانت عليه قبل تحمله المسئولية فهو صادق صالح امين

ارسل الرسول الامام علي الى احدى المناطق وقيل اليمن وعند وصوله الى المنطقة فقال يا ابناء المنطقة هذه امتعتي وهذا ما املكه فاذا خرجت منكم وانا املك اكثر من هذا فانا لص

وفي هذه الحالة ان يعاقب المسئول الذي ازدادت ثروته كلص ويكافئ المسئول الذي لم تزداد ثروته كمخلص ونزيه

دعونا ننطلق من نظرية الامام علي في معرفة المسئول اللص او المسئول الامين

لو طبقنا هذه النظرية على كل المسئولين في العراق الان لا شك لا نجد مسئول واحد صادق امين صالح ابدا فالجميع لصوص وفاسدين وطالحين لهذا على الشعب احالة هؤلاء جميعا الى القضاء كلصوص وحرامية حسب نهج ودين الامام علي خاصة وان الاغلبية منهم يتظاهرون بانهم من محبي الامام علي ويسعون لتطبيق نهجه واسلامه

بعضهم شغل نفسه وبدد وقته في كتابة واصدار قانون اطلق عليه قانون الاحوال الجعفري الذي يدعوا الى زواج الفتاة في عمر التسع سنوات

لا ندري كيف استجابوا لهذا الطلب هل خرجن هذه الفتيات تركن لعبهن وتظاهرن ضد هؤلاء المسئولين مطالبات بتزويجهن

لماذا لم يستجيبوا لألوف النسوة اللواتي يمدن أيديهن في الساحات والشوارع لماذا لم يستجيبوا لألوف الاطفال الحفاة الذين يبحثون في المزابل عن لقمة عيش وقطعة قماش

لماذا لا يستجيبوا لالوف الفقراء الذين لا يجدون ماوى ولا طعام

هل الدين هو زواج الفتاة في عمر التسع سنوات واذا لم تتزوج بهذا العمر تخلي عن الاسلام واذا لم تتزوج بهذا العمر تسقط السماء اليس هذا هو الكفر هذا هو الفساد

هل مشكلة العراقيين هو زواج الفتاة بعمر تسع سنوات فلوا دققنا فالامر فالجماعة هنا يضيفون مشكلة كبيرة اضافة الى المشاكل العديدة والكبيرة

من اباح لهؤلاء ذبح الطفولة وافسادها فيخرجوا هذه الفتاة من المدرسة ويبعدوها عن لعبها ويرغموها على الزواج لا شك انهم فرضوا العذاب والفساد على هذه الطفلة وقتلوا برائة الطفولة النقية وحولوها الى وحش مفترس

ليت هؤلاء الذين انشغلوا بهذا القانون فكروا في الفساد الاداري والمالي الذي انتشر وشاع في كل مرافق الدولة وفي كل المجالات واصبحت الرشوة من الاخلاق النبيلة واستغلال النفوذ فريضة دينية واصبحنا نتباهى ونفتخر بتعاطي الرشوة والنصب والاحتيال

السيد وزير العدل يفتخر ويتباهى بانه انشغل اكثر من عدة سنوات في انجاز هذا القانون اي قانون الاحوال الجعفري رغم ان ذلك ليس من واجبه وليس من مهامه في الوقت ترك وتخلى عن واجبه ومهمته القضاء على الرشوة والفساد المالي الاداري ومعاقبة الذين يتعاطون الرشوة والمفسدين على الاقل في وزارته والمؤسسات التي يشرف عليها وعدم السماح للارهابين والمجرمين من الهروب من السجون والمعتقلات

لا شك ان السيد الوزير مشغول في صياغة قانون الاحوال الجعفري والوزارة بيد الارهابين والفاسدين يفعلوا ما يحلوا لهم

والله عيب عليكم دمرتم الدين وأسأتم للامام علي

هل يدري السيد الوزير ومن ورائه ان قانون الامام علي

ان الفقر كفر وان الرشوة كفر وان الوساطة كفر وان هذا التفاوت في الرواتب كفر

مهدي المولى


في الانظمة الديموقراطية , تكون مساهمة القوى السياسية , في صنع القرار , الذي يخص مصير ومستقبل الوطن , من الدعائم والركائز الديموقراطية , التي تزيد من صيانة الوطن وتحصينه من الاخطار التي تهدده . اما في العراق بسبب سؤ الفهم بالمعاني الديموقراطية ومتطلباتها , تكون المعالجة , باسلوب الانفراد والتطرف والتعصب , الذي  يبعد الحلول السياسية المرنة ,  ويعقدها  نحو التأزم وانسداد الافق بالانفراج  , فمن هذا المنطلق تقود الازمات الناشبة الى خنق اوصال الوطن , وقيادته الى الهلاك والدمار . وما ازمة الانبار إلا مثال على الانفراد في اتخاذ القرارات الحاسمة , التي تهم مصير الوطن بشكل منفرد ومتسلط  , نتيجة النظرة الخاطئة في العمل السياسي , الذي يعتمد نهج الحصول على الغنائم كاملة دون الاخرين , وكذلك شهوة التشبث  بالكرسي والنفوذ والسلطة  , الذي يعتمدعلى الطيش السياسي وعنجهيته  ورعونته وغباءه بالتطرف والتعصب , بان يحول المشاكل والازمات  من امكانية الحل المتوفر ,  الى تعقيدها , باقصى درجات التعقيد , وانسداد كل  بارقة الامل , وبالتالي يدفع الشعب ضريبتها , ببرك الدماء والخسائر الفادحة , واحتمال ضياع الوطن , بالحروب الطائفية الدموية . هكذا اثبتت الحكومة ورئيسها , بانها فاشلة بكل المقاييس , فقد حولت ازمة الانبار , الى ورطة ومعضلة حقيقية , تهدد بتقسيم وخراب الوطن بعموم اطيافه , بعدما اعتبرت القيادة العسكرية الفاشلة , بان الحملة العسكرية في المنطقة الغربية , ستكون  بمثابة نزهة عسكرية مدتها اسبوع واحد فقط , ويتحقق الحسم والنصر المؤزر , الذي يصب في صالح المالكي وحزبه , واستثماره في الحملة الانتخابية , كورقة رابحة تصب في تحقيق الولاية الثالثة , هكذا كان التخطيط العسكري الفاشل , من قبل القيادة العسكرية , ولهذا السبب انفرد المالكي بالقرار العسكري , دون مشاركة شركائه وحلفاءه في العملية السياسية , حتى يقطف ثمار الانتصار المزعوم وحده , لكن الازمة طالت ودخلت في الشهر الثالث , دون ان يلوح في الافق بشائر حل , او بوادر الحسم , بل تحولت المعركة ضد الارهاب , الى معركة استنزاف باهظة الثمن , ويكون الجنود الابرياء حطبها ووقودها من قبل الوحوش الاوغاد , الذين يمارسون القتل والذبح بعقلية الوحوش الهمجية , وبضمير ميت , وبدلاً من حصر تنظيم داعش في زاوية ضيقة , نجدهم يتوسعون ويتمددون بنارهم الحارقة الى مناطق متفرقة اخرى  , حتى وصل بهم الحال الى ضواحي بغداد , بسبب رعونة وغباء سياسة القائمين على الشأن العراقي , فقد قدمت في بداية الازمة جملة من المبادرات السياسية المرنة والواقعية , لكن لم تجد الاذن الصاغية , وعندما تحولت ازمة الانبار , الى ورطة حقيقية , تهدد الولاية الثالثة , يسارع المالكي بطرح المبادرة السياسية , التي تمثل تنازل كبير , لصالح تنظيم داعش المجرم , والتي تتسم بالمساومة والمهادنة والتراخي في محاربة الارهاب , قدم جملة تنازلات , ليس بطابعها بمنح الاموال الطائلة والسخية , او اطلاق سراح المقبوض عليهم ومنهم المجرم النائب احمد العلواني ,  في سبيل البحث عن وسيلة  انقاذه من الورطة والمعضلة التي غرق فيها باي ثمن كان  , وخاصة ان الانتخابات النيابية على الابواب , وان استمرار اشتعال نيرانها , تهدد تحقيق الولاية الثالثة , و تحرق كل اوراق المالكي السياسية , ان هذه المبادرة التي طرحها المالكي , هي بالحقيقة تسكين موقت , او تخدير مدفوع الثمن بالاموال الخيالية  , لان اية مبادرة خارج خيمة الوطن ولاتحمل الهوية العراقية , مصيرها الفشل الذريع . ان ازمة الانبار تحتاج الى معالجة وطنية وبمساهمة الجميع في الحل السياسي الذي يحفظ راية الوطن , لترفرف في عموم العراق , والمصيبة ان تاتي هذه  المبادرة  بالحل الاعور  والاعرج والمغشوش , بعد خراب البصرة 

 

بث تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" المتشدد صورا على شبكة الإنترنت لعملية قطع يد رجل قِيل إنه لص "يُعاقب وفقا للشريعة الإسلامية."

وتفيد التقارير بأن قطع يد الرجل جرى في بلدة مسكنة بمحافظة حلب، شمال سوريا.

وبث أحد مواقع الإنترنت المنسوبة للجهاديين مقطعا مصورا لما قال إنه تطبيق لحد السرقة بعد صدور حكم من محكمة شرعية ضد الرجل.

وقال موقع منسوب لـ "داعش"، وهو أحد فصائل المعارضة المسلحة التي تقاتل لإسقاط حكم الرئيس السوري بشار الأسد، إن التنظيم طبق "حد قطع يد الرجل السارق" بعد قرار المحكمة الشرعية التى شهدت "اعتراف الرجل بالسرقة".

ونشرت صور البتر، الذي جرى علنا على صفحات جهادية عدة على موقع تويتر، منها "الجهاد نيوز"، التي قالت إن "اللص في بلدة مسكنة أقر على نفسه بالسرقة وهو أيضا طلب أن تقطع يده تطهيرا لذنبه."

غير أنه لم يتسن التحقق من صحة هذه الحسابات على تويتر.

وأظهرت إحدى الصور رجلا معصوب العينين ويده مثبتة على طاولة بينما كان متشددون يتابعون المشهد وحمل أحدهم سكينا كبيرا.

كما أظهرت صورة نشرت لاحقا الرجل بعد بتر يده.

وتتهم جهات عدة في سوريا "داعش" بمحاولة تطبيق مفهوم متطرف للشريعة الإسلامية في الأماكن التى يسيطر عليها.

ويسيطر التنظيم على معظم المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في شمال سوريا.

وكان قد خيَر منذ أيام المسيحيين في محافظة الرقة بين اعتناق الإسلام أو دفع الجزية مع قبول تقييد ممارسة شعائرهم الدينية أو القتل.

كما مُنع المسيحيون من امتلاك أسلحة أو بيع الخمور ولحم الخنزير للمسلمين ومن شرب الخمر علنا.

وكانت الخلافات بين "داعش" من جانب، وجبهة النصرة وعدد من ميليشيات المعارضة من جانب آخر، قد بلغت ذروتها خلال الأسابيع الماضية، ما دفع جبهة النصرة لمطالبة داعش بالخضوع لمحكمة شرعية للفصل في بعض ممارساتها أو مواجهة الطرد من سوريا.

bbc

السبت, 01 آذار/مارس 2014 11:22

أمريكي يعود للحياة في غرفة التحنيط

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- عاد أمريكي  من مقاطعة هولمز بولاية المسيسيبي، إلى "الحياة" بعد ساعات من إعلان وفاته، وهي أول حادثة من نوعها يصفها محقق طبي بالولايات المتحدة،  بـ"المعجزة."

وقال المحقق الطبي، ديكستر هوارد، إنه تلقى اتصالا هاتفيا من دار لرعاية المسنين لإبلاغه بوفاة وولتر ويليامز، ويبلغ من العمر 78 عاما، بجانب مكالمة هاتفية أخرى من عائلته بتأكيد وفاته.

وأوضح هوارد أنه توجه برفقة أحد العاملين بدار دفن الموتى إلى دار المسنين، حيث قام بإجراء فحص على "الميت"، وإعلان وفاته رسميا في الساعة التاسعة مساء الأربعاء، وضع عقبها جثمانه داخل أكياس الموتى بعيد إكمال كافة الإجراءات القانونية.

 

ونقل جثمان ويليامز إلى دار تجهيز الموتى لتحضيره ليوم الدفن، ، وهناك لحظ هوارد حركة داخل حقيبة الموتى، مضيفا: "نقلناه إلى غرفة التحنيط ولحظنا بأنه ساقيه تتحركان، كما لو أنه يركل، وبعد قليل أخذ يتنفس."

وتم استدعاء عربة إسعاف لنقل "الميت" إلى مستشفى مقاطعة هولمز حيث أصيب الجميع بحالة من الذهول، على حد قول هوارد.

وجزم المحقق الطبي بأن ويليامز كان ميتا، ودونما شك، لدى فحصه، مؤكدا بأنها "معجزة" رجح وقوعها إلى أن جهاز تنظيم ضربات القلب المزروع داخل صدر "المتوفي" ربما قام بإعادة تشغيله.

وأعربت مارثا لويس، ابنة ويليامز التي قالت إنه يلقب تحببا بـ"كرة الثلج"، عن سعادتها بـ"عودة" والدها مضيفة:" وقته لم يحن بعد.. لا أدري كم من الوقت سيظل معنا ويباركنا بوجوده... لكن أهم ما في الأمر أنه بيننا الآن."

بغداد / صحيفة الاستقامة – حذر عضو مجلس النواب عن  التحالف الكردستاني محمود عثمان ان تتخذ حكومة المركز موقفا احادي خلال المشاروات الخاصة لحل النقاط المختلف عليها .

وقال عثمان في تصريح اليوم ،إن “هنالك اتصالات بين بغداد وأربيل لحل الخلافات بين الطرفين “مبينا أن ” هنالك إجراءات أحادية تعقد الموضوع وهو ما يخلق توترات جديدة بين الجانبين”.

وأضاف أن ” النقاط المختلف عليها يمكن حلحلتها بين الجانبين في مدة وجيزة شرط ان تكون هناك رغبة حقيقية بينهما لذلك “.

ودعا النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل  يوم امس , الحكومة الاتحادية الى تبادل الزيارات مع اقليم كردستان، لغرض معالجة وحل القضايا العالقة باسرع وقت ممكن .

يذكر أن” زيارة الوفد الكردستاني الاخيرة الى العاصمة بغداد  انتهت باستمرار الحوار، لغرض الخروج بحلول للقضايا العالقة خلال مدة الماضية . انتهى

 

أستاذ في الحوزة العلمية: المرجعية الدينية ترى أن خراب العراق يكمن في المحاصصة

قوة أمنية عراقية تداهم أمس بيتا في مدينة الرمادي بحثا عن الأسلحة بعد اشتباكها مع عناصر تنظيم القاعدة (رويترز)

بغداد: حمزة مصطفى
حذر المرجع الديني الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني من مغبة تأجيل الانتخابات البرلمانية المقبلة في العراق والتي من المفترض إجراؤها في الثلاثين من أبريل (نيسان) المقبل، مطالبا في الوقت نفسه بأن تكون هناك مرونة في عمل مفوضية الانتخابات.

وقال رئيس الإدارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات مقداد الشريفي، في مؤتمر صحافي، عقده في النجف أمس بعد استقبال السيستاني في مكتبه لوفد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، إن «المفوضية أطلعت المرجعية الدينية على آلية توزيع البطاقات والوضع الانتخابي في الأنبار»، مبينا أن «المرجعية أكدت على إجراء الانتخابات في موعدها المحدد وطلبت منا إعطاء مرونة في إجراءاتنا لضمان مشاركة أكبر عدد من المواطنين بالانتخابات». وأضاف الشريفي أن «المرجعية طلبت منا إعطاء بعض الإجراءات الخاصة للأنبار وضمان تصويت سكانها في يوم الاقتراع العام»، متابعا «كما أوصتنا بالعمل بمهنية والوقوف من جميع الكتل السياسية على مسافة واحدة»، مشيرا إلى أنه «كانت توجد تخوفات لدى المرجعية بخصوص توزيع البطاقة الإلكترونية ونحن شرحنا الآليات المتبعة لاعتماد البطاقة وضمان حصول الناخب على بطاقته الشخصية»، موضحا أن «توزيع 60 في المائة من البطاقات لغاية اليوم في الفرات الأوسط و40 في المائة في الجنوب ويوم غد سنباشر بتوزيعها في محافظة الأنبار». وأوضح الشريفي أن المفوضية اتخذت «إجراءات جديدة تمثلت بإضافة ساعة كاملة لتوقيت التصويت في يوم الاقتراع العام»، مؤكدا ورود «شكاوى تخص المخالفات من قبل المرشحين والكتل السياسية لنظام الحملات الانتخابية من تعليق صور وبوسترات، ودعوناهم إلى رفعها من الساحات الشوارع كونها التفافا على الحملة الانتخابية»، داعيا المرشحين إلى «الابتعاد عن التسقيط السياسي والتزام الجميع بضوابط المفوضية».

وبشأن عدد المشمولين بإجراءات المساءلة والعدالة قال رئيس الدائرة الانتخابية إن «عدد المشمولين بالمساءلة والعدالة بلغ أكثر من 400 مرشح شملوا بإجراءاتها، منهم 150 مرشحا تم إرجاعهم بعد تقديم الطعون وعدم ثبوت الدليل ضدهم»، مشيرا إلى أنه «تم استبعاد 69 مرشحا لوجود قيود جنائية ضدهم»، لافتا إلى أن «كل هذه الأعداد خاضعة للطعن والقرارات ملزمة للجميع وتوجد هيئة قضائية خاصة بهذا الموضوع». وفي هذا السياق، أكد الأستاذ في الحوزة العلمية بالنجف حيدر الغرابي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «المرجعية ومنذ بدء عملية التغيير التي تمثلت بإسقاط النظام السابق عام 2003، حرصت على أن تقف على مسافة واحدة من الجميع، وقد تمثل ذلك في قضايا مفصلية في هذا المجال». وكشف الغرابي أن «هناك قوى سياسية كانت قد طالبت المرجعية بأن تكون لها كلمتها باتجاه معين من خلال توجيه الناس بشأن كتلة أو جهة، إلا أنها رفضت ذلك، مبينة أنها أكدت وبوضوح أنها مع مبدأ التغيير الذاتي للعراقيين دون فرض أو قسر من أحد، وبالتالي فإن الحيادية والوقوف على مسافة واحدة من جميع العراقيين سنة أو شيعة هو ما يميز موقف المرجعية العليا». وأضاف الغرابي أن «الأحزاب الدينية المشاركة في العملية السياسية هي ذات توجه طائفي وهو ما لا يلائم مواقف المرجعية لأنها ترى أن خراب العراق يكمن في المحاصصة، وبالتالي فإنها تتمنى أن تكون هناك قائمة واحدة عابرة لكل هذه الانتماءات ولديها برنامج عمل لكنه للأسف غير موجود حاليا»، مبينا أن «رؤساء الكتل هم من يختار الشخصيات التي لا هم لها سوى إرضائهم». وبشأن تأكيد السيستاني على ضرورة مشاركة أهالي الأنبار بالانتخابات قال الغرابي إن «الأنبار معادلة صعبة سواء في الانتخابات أو في عموم الأوضاع في العراق، لأن حرمان السنة بأي شكل من الأشكال يؤدي إلى عدم استقرار الأوضاع في عموم العراق»، مشيرا إلى أن «السيد مقتدى الصدر كان له دور بارز في هذا المجال لا سيما من خلال اتصالاته مع الشيخ الدكتور حارث الضاري بشأن ضمان مشاركة السنة وعدم تهميش أي طرف»، معتبرا أنه «من الضروري منح السنة الضمانات الكافية والانفتاح على رموزهم الدينية لا سيما الشيخ الدكتور الضاري لأنه لا يمكن تهميش شخصية مثله».

من جانب آخر، دعت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الكيانات السياسية والمرشحين إلى «الالتزام بأنظمتها في ما يخص الحملات الانتخابية»، وطالبتها «بإزالة جميع أشكال الدعايات الانتخابية من صور ولافتات خلال 48 ساعة». وقالت المفوضية في بيان لها أمس إن «المفوضية تدعو الكيانات السياسية والمرشحين إلى الالتزام بالأنظمة والإجراءات المتخذة من قبل المفوضية بخصوص الحملات الانتخابية». وأضاف البيان أن «المفوضية قررت دعوة الكيانات والمرشحين لإزالة جميع أشكال الدعايات الانتخابية من صور ولافتات خلال 48 ساعة»، موضحا أنه «خلاف ذلك سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين لنظام الحملات الانتخابية رقم 7 لعام 2013». وأوضح أن «هذه اللافتات الدعائية والصور المنتشرة في بغداد والمحافظات تعد التفافا وخرقا للأنظمة والإجراءات التي وضعتها المفوضية».


شجار جديد وعراك في البرلمان التركي

متظاهرون أتراك ضد قانون الإنترنت وزعوا نسخا مزيفة من الدولار الأميركي يحمل صورة رجب طيب إردوغان رئيس الحكومة التركية أمام مقر حزبه (العدالة والتنمية) في أنقرة أمس (رويترز)

إسطنبول - أنقرة: «الشرق الأوسط»
أفرجت محكمة في إسطنبول، أمس، عن رجل الأعمال التركي - الإيراني رضا زراب، وكذلك نجلا وزيرين تركيين كانا سجنا في إطار فضيحة الفساد التي أضعفت النظام الإسلامي المحافظ التركي، كما أفادت به محطات التلفزيون.

وقرر القضاة أن هؤلاء الأشخاص الذين اعتقلوا وسجنوا خلال حملة اعتقالات واسعة على خلفية فضيحة الفساد في 17 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، التي سببت أزمة سياسية في تركيا، لا يشكلون تهديدا بأن يفروا. وكان قاضي التحقيق والصحف عدّت زراب المشتبه به الأول في هذه القضية المدوية، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وبحسب وثائق الشرطة، فإن هذا المهاجر الإيراني الثلاثيني محور فضيحة الفساد والتزوير وتهريب الذهب نحو إيران، التي أدت إلى اعتقال عشرات الأشخاص المقربين من النظام الحاكم واستقالة ثلاثة وزراء في الحكومة. وجرى الإفراج أمس أيضا عن نجلي وزير الاقتصاد السابق ظافر جاغليان ووزير الاقتصاد معمر غولن.

من جهة أخرى، أدت المناقشات الطويلة في البرلمان التركي حول سلسلة قوانين مثيرة للجدل تقدمت بها الحكومة المتورطة في فضائح فساد، مساء أول من أمس، إلى مشاجرة عنيفة جديدة بين النواب. وبعد النص المتعلق بمراقبة الإنترنت والإصلاح القضائي، كان مشروع إلغاء المدارس الخاصة لدعم التعليم الشائعة جدا في تركيا، السبب في الشجار الجديد.

وقال مصدر برلماني إن عراكا جرى بين عدد من نواب حزب العدالة والتنمية الذين يشكلون أغلبية في البرلمان ومن نواب المعارضة. ونقل أحد ممثلي حزب الشعب الجمهوري إلى المستشفى بعدما تلقى لكمة في وجهه. وكان البرلمان التركي شهد عدة مشاجرات في الأسابيع الأخيرة.

وكان قرار رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان الذي ينتمي إلى حزب العدالة والتنمية بإغلاق آلاف المدارس التي يديرها رجل الدين فتح الله غولن، وراء النزاع الذي يمزق الأغلبية الإسلامية المحافظة الحاكمة منذ 2002 في تركيا، بين الحكومة والداعية الإسلامي.

ويتهم إردوغان جماعة غولن، الذي كان حليفه منذ فترة طويلة، بالتلاعب بتحقيقات الشرطة والقضاء من أجل زعزعة استقرار حكومته قبل الانتخابات البلدية والرئاسية المرتقبة في أغسطس (آب) المقبل.

ويقيم غولن في الولايات المتحدة بولاية بنسلفانيا التي انتقل للعيش فيها عام 1999 هربا من ملاحقات قضائية في تركيا.

ولتستعيد المبادرة، شنت السلطات حملات تطهير واسعة في الشرطة والقضاء وتقدمت بمشروع قانون مثير للجدل تبناه البرلمان، يضع أعلى هيئة قضائية في البلاد المجلس الأعلى للقضاة والمدعين، تحت سلطة وزارة العدل. ولجأ المجلس أمس إلى المحكمة الدستورية لإلغاء القانون.

 

یتصل الادب باللغه ویرتبط به, كالنهر ومجراه, یعزز بعضهم الاخر فی هذا المسرب المشترك الدائم, ویدفع الارتقاء الادب نحو روافدا تسنده, وتومن له البقاء, من مولفات اسطوریه، شعریه، قصصیه وتاریخا یسرد ماحدث, ویستحکم بقائه عبر اللغة التی توظف لتدوينه، بدلا عن تردده عبر الألسنة من جیل لآخر، لان الأخير یقترن بالوسط المعايش والمؤثر الذی ینتهی به الی الحذف والإضافة والنسيان. فالكتابة، الی حدا ما، تعف الادب من کل هذا وتسند نقله بصوره سليمه.

فی العصور القديمة کان للأدب مدلولا متفاوتا عما هو الان، فالمعنى الذهني ارتبط بالأخلاق والمعاملة والتهذيب، لذا عرف هذا الموروث بأثر أفكاره وقیمه ومبادئه علی ثقافات الشعوب. لا یستثنی الموروث الأدبي الکوردی عن هذا، فهو جامعا لعدد من الأساطير والملاحم والنصوص الادبیه الاستثنائیه، صنفها مستشرقي وادباء العالم بانها مهمه فی علم الادب و"المیثولوجیا" الی جانب اللغة. توج هذا الموروث بأهم الاعمال التی أظهرت درجه الرقی للعقل البشرى انذاک، فی کتاب "الافستا" للدیانه الزرادشتیه، وفی المنضومات الشعریه الفارسیه، ای "الشاهنامه" التی استمدت قصائدها ونضمت علی اساس الاساطیر الکوردیه مثل " کیقباد"، "کیخسرو"، "روسم زال" وللعدد بقیه، انظر الی "شاهنامه فردوسی". وینتسب لهذا الموروث ایضا, مجموعه المنضومات الشعریه الدینیه والقصصیه الملحمیه القدیمه النادره, لعدید من اللهجات ومواطنها, مثل "الفیلیه/ الکوردیه الجنوبیه" وتنسب الی ئیلام وکرماشان ولورسان "شرق وجنوب شرق کوردستان", نذکر منها الکتاب المقدس للکورد الیارسان "کلام سر انجام", اساطیر وملاحم "رووسم و زنون", "جنگ هفت لشگر", "برزونامه", "چای بیژن" والمنضومه الشعریه "الملکشاهیه" وعدد اخر. ثم تاتی الهورامیه " نسبه لمنطقه "الهورامانات" التی تملک ملاحم رائعه مثل "زرده هنگ", "جهانگیر", "برزین" وغيرها هكذا بدورها، سجلت بقية مناطق زاگروس ولهجاتها اعمالها فی هذا الموروث. ویندرج ضمن هذا الرصید القیم, اساطیر العشق الخالده مثل "شیرین وفرهاد" و "ممو زین" واخریات من القصص والحکایات الحقیقیه الرائعه, او التی استلهمت من الخیال البشری. تفاوتت هذه المؤلفات والنصوص الادبیه بمغزاها وزمانها ومكانها وتأثيرها علی المجتمع انذاک، نقلت عن طریق الكتابات القديمة والنقوش المتشكلة علی المعابد والجبال والكهوف, مثل سفوح جبل "بی ستوین", "تاق وسان" وصخورها، او علی جلود الحيوانات مثل شعر “هرمزگان"، او نقلت شفاهيا عبر الأجيال علی شکل اشعار غنائیه ورثائیه "هوره" او قصائد حماسيه او اشعار قصصیه وحکایات وحکم وامثال.

هذا الذكر المختصر لما انتجه اسلافنا، ورغم ضياع الکثیر منه، قد یعطی إحساسا جیدا، ولکن إذا قارنا هذا الکم القلیل منه، بما قدمه الکورد فی القرون الاخیره، سوف یعطینا إحساسا مخالفا! ذالک لدواع أدت الی تردد قدره الإنتاج الأدبي بلغه الام، منذ تلک الحقب والی الحال. تتمحور الأسباب فی تجزئه الأراضي الکوردیه، وتحول شعبه الی أقليات تابعه لأنظمه عنصريه وشموليه، عامل الجهل الدینی، وسياسات التطهير العرقي الذی لم ینتهی بعد، ومنها الأكثر سلبا، سياسة منع استخدام اللغة الکوردیه الذی قائما لهذا الیوم.

تعتبر اللغه الکوردیه من اللغات القدیمه التی استخدمها الکورد عبر عشرات القرون، ولا ریب فی هذا، وهنالك ادله تاريخيه لا تحصر، تسند قدمها والارث الذی خلفته فی شتی المیادین، ولأنها لغة ادبیه وغنیه بمفرداتها، تعددت لهجاتها، ونفذ عدد کبیر من كلماتها فی اللغات الفارسیه والعربیه والترکیه وغيرها. ولها يرجع الفضل في تعزیز وحده وترابط الشعب الکوردی رغم توالی التقسيم والتهجير القسري، وبهذا لم یتوقف غالبيه الکورد بتعليم لغتهم لأبنائهم، لکن رغم التناقل المتناوب لهذه اللغة ولهجاتها، الا انها عانت بسبب عدم تفعیلها عبر الکتابه والقرائه، فالمنع القسري لاستخدام اللغة الکوردیه کان ولازال قائما. وهذا النقص العملي للغة، ابتلي به الأدب والتأريخ الکوردی، ولازال یعانی منه. وبلغ الامر سوءا، عندما أصبحت اللغه ضحیه السیاسات العنصریه التی لا زالت ساریه، مثل، التفریس والتعریب والتتریک، وبالتالي سلبیه هذه الامور هددت اللغه وابنائها، اوهنت الادب وساقت انتاجه الی التردد.

رغم الذی ذکر، لن تخلوا القرون الماضیه من ظهور نخبه من فحول الشعراء، مثل الشاعر " بابا طاهر ئوریان/عریان"، "مولوی"، "احمد خانی"، "هژار"، "ولی محمد امیدی کارزانی" واخرون من العظماء الذين ترکوا بصمات جلیه عبر ناتجهم الشعري بلغه الام، وسجل جزءا منه، او برز المهتمون بالأدب واللغة بتجميعها من بعدهم، مثل الأستاذ المؤرخ "کلیم الله توحدی" الذی قام بتجميع اشعار العارف والشاعر الکرمانجی "جعفر قلی زنگلی “. ولکن فی المقابل یوجد عدد کبیر من الشعراء البارعين، لن یدون الا القليل من عطائهم الشعري الوفير بلغتهم، نذكر منهم من ئیلام "عيلام" الشعراء "شاکه وخان مه سور/منصور"، "میر نوروز"، " خانای قبادی" و"خان الماس کندوله ی" واخرون. لن یسجل هذا الكنز الأدبي بأوانه، وتناقل شفاهيا عبر الأجيال، تواری اغلبه، وافتقده الادب الکوردی.

تحدیا اخرا هدد کیان هذا الادب، هو قصر فهم الدین الإسلامي، لقد حرم الجهل الدینی الفلكلور والادب بأقسامه، فاقتصر تفکیر العامة بأمور الدین الغیر صحيحه. لقد حرم الغناء والموسيقى الفلکلوریه وکل ما یکتب فی الادب، لغیر الدین، مالت الاکثریه من الناس، الی حفظ الاشعار والقصص الدینیه فقط، تتجاهل وتحرم وتحارب غیرها، ولن تکن اللغة الکوردیه فی مأمنا من هذا أيضا، لأنها غیر لغة القران المجید! والحصيلة، شاع الخمول الفکری والثقافي، بسبب هذا التعصب الدینی الغیر منطقی، والمخالف للدين الإسلامي. ورغم بروز عدد من الشعراء، الا ان الجهل حسم الکثیر من اعمالهم، وهذا زاد اضطرابا اخرا للادب.

بالرجوع الی الأسباب التی أشرنا الیها، دفعت سياسات التطهير العرقي، مثل التهجير والتعايش القسري، وفرض لغة الاخر علی الکورد، الکثیر من شعراء الکورد الی تنظيم اشعارهم باللغات الفارسیه، العربیه والترکیه. إذا قارنا هذا العدد، بعدد الشعراء الذين قدموا ادبهم بلغتهم، بنفس الفترة، سوف ندرک، انه یخلق فارقا کبیرا، سلبیه هذا الفارق، یعوق تحقيق الناتج الأدبي المطلوب والمتناسب بلغه الام! علی سبيل المثال، یقدم المفکر والکاتب "عبد الحمید حیرت سجادی" او "سنندجی" فی کتابه " شاعران کورد پارسی گو" ای " شعراء الکورد الذین نظموا شعرهم بالفارسیه" اکثر من "تسعه مائه" "900" شاعر کوردی أنتجوا اشعارهم باللغه الفارسیه فی شرق کوردستان! اکثرهم من کرماشان وسنندج ولورسان. یذکر الاستاذ سجادی, وله العدید من الابحاث والتحقیقات فی اللغه الفارسیه, ان بلاغه اشعار هولاء الادباء من نظر اللغه الفارسیه, توصف بالرائعه, من حیث الکلام والتاثیر. یبرز بینهم احد اهم اركان الادب الفارسی "نظامی گنجوی" وله مؤلفات ادبیه منقطعة النظير, مثل ملحمة "شیرین وخسرو" و لیلی و مجنون" وغيرها. ثم الشاعر المعروف "صبا" الذی لازالت اشعاره تدرس فی المناهج الدراسیه الایرانیه, وذالک لنقاوه وجمال لغتها, وله منظومه شعريه "شاهنامه صبا" صاغ کلامها لأمراء "الزند", الذين حکمت سلالتهم ایران. اما الشاعر الکرمانجی الفذ "بهار" او "محمد تقی صبوري" وحفيد الشاعر صبا، هو أبرز الشعراء المعاصرین، له الاثر المهم فی تصحیح قواعد اللغه الفارسیه، وفی الحیاه الاجتماعیه والثقافیه والسیاسیه للشعوب التی تعیش فی ایران، خلقت اشعاره الوعی السیاسی ضد الحکم القاجاری، واثرت ایجابیا بتغییر الدستور الایرانی لحکومه الشاه السابق.

ان هولاء الادباء ذکروا فی الکتب الفارسیه, ویرجع ذکر اصولهم العرقیه لنزاهه بعض الکتاب والمولفین او بواسطه الشعراء انفسهم, وذالک من خلال قوافیهم الشعریه. لکن کم عدد الشعراء الکورد, الذین لن یذکر اصولهم العرقيه فی المراجع الفارسیه؟ دون شک, العدد یتجاوز الاحصاء الذی قدمه السید حیرت سنندجی. واذا اضفنا لهذه االائحه العریضه, لوائح الادباء الکورد الذین اضطروا الی تدوین ادبهم بالعربیه والترکیه وغیرها من اللغات, یتضاعف هذا العدد ویتزاید بدون تردد, ویصبح الناتج الادبی لاغلبیه ادباء الکورد, لغیر الکورد!. ومن الموسف, تساهم الضروف السیاسیه العسره التی یعیشها الکورد, تعاظم هذه الفئه من الادباء, وهکذا فی المقابل, یتضائل عدد ادباء الکورد الذین ینتجون ادبهم بلغتهم. تدوم هذه الماساه, وتبقی تحدیا لتطور اللغه والادب الکوردی.

فالادب کموروث انسانی, لغوی, ثقافي, فلسفی وتاریخی یزدهر عبر العصور, اذا کان مساره ملائما وطبیعیا, ویستثنی الادب الکوردی عن هذا, حتی الان, مع ان الجنوب الکوردی حصل علی حقوقه "حکومه كوردستان". الیس المفروض ان ینعکس هذا ایجابیا علی اللغه والادب وانتاجه حاضرا؟ علی سبیل المثال, وکخطوه اساسیه وضروریه, هل تعمل هذه الحکومه علی دعم وتعزیز اللغه ولهجاتها, وربطها ببعضها, ضمن معاجم, او معجم لغوی قادر علی تعزیز اللغه من حیث النطق والکتابه, وعن طریق "النت"؟ هل هذا صعب ومکلف؟ والحکومه تملک کل مقوماتها! وتعلم ان الشعب الکوردی المجزاء, وادبه بامس الحاجه لهذا "القاموس" الذی سوف ینمی اللغه, ویمهد عملیه تطوره, ویخفف صعوبه التواصل الادبی مع مورثه, ویساهم بإثراء انتاجه المعاصر. هذه خدمه مهمه قدمتها حكومات العالم لشعوبها، وحتى الفقيرة منها...............چنار باشی

...

 

السلام عليكم دولة الرئيس، كيف أحوالك؟، العائلة الكريمة أن شاء الله بخير، أبو رحاب كيفه حاله معك، كيف حال أحوالك، ابننا العزيز حمودي ما أخباره.

بالتأكيد أنت لا تعرفني؛ لأنك تعرف فقط نفسك، وبعض الأشخاص الذي أخرجتهم معك في الصورة، التي ملأت بها الطرقات، أقول: هذه ألأموال التي طبعت بها تلك الملصقات، من جيبك الخاص؟ أم من أموال الشعب؟.

هذا مقطع قصير أحببت أن أذكر، بيوم اباذر الغفاري "رضوان الله تعالى عليه" عندما ذهب الى دمشق، ورأى قصرا كبيرا.. وسأل لمن هذا القصر؟: هذا قصر لمعاوية، قال: استدعوا لي صاحب القصر، ذهب الحاجب وقال لمعاوية: أن رجل كبير في باب القصر، يريد اللقاء بك، فقال: فليدخل فرفض ألا أن تخرج له، فعرف ابن أبي سفيان أن من يريد له الحضور على باب القصر هو الصحابي أبا ذرالغفاري.

أنا أبا ذر، صديقك القديم، في سوريا، تذكرتني، هل تذكر يوم من الأيام، كنا نقف تحت عمود الكهرباء، ساعتين بعد صلاة المغرب يوميا؟، تذكر عندما كنت تكلمني.. عن هم العراق؟ وقلت كم تحمل هم أنت يا رجل لكنك يا صديقي، لا تحمل آلا هم نفسك، و من أخرجتهم معك في تلك الصورة.

صديقي العزيز، أقولها لك، أنت واهم! وهمك كبير، أنت تتصور كل العراق يعرف من أنت، (17) بالمائة منهم، لا" يشتروك بفلسين" أذا سألتني من هؤلاء؟ هم شعبنا الكردي في إقليم كردستان لهم كيانهم ومثابتهم، يطلقون على اربيل العاصمة، والسيد "بارزاني" الرئيس، وأنت ليس ألا (حلاب) نعم يحلبونك ويقولون لك بعدها مع السلامة.

بعد هناك آخرين لا يعرفونك، خمس محافظات، "بغداد" دعنا عنها، محافظات تتذلل لهم، وتركض ورائهم، و أعينهم ليس نحوك، ولا نحو حكمك، أعينهم وراء الغرب، ليس باتجاه الشرق، ولا بالاتجاه داخل العراق، أنت نفرتهم من العراق، وجعلتهم يتطيفون، أي جعلتهم طائفة، رغما عنهم، وهو يشكلون الـ(20) بالمائة، أصبحوا الرقم (37 ) بالمائة، لا يعرفونك، هل أنت تحت غيمة، أو شمس وهم خارج أرادتك وجعلتهم لا يندمون رحيلك.

البقية المتبقية الـ(63 ) بالمائة، من العراقيين، في رأيك كم يشكلون نسبة من الناخبين؟ أنهم يشكلون على الأقل (11) مليون ناخب!! نعم هؤلاء جميعهم، أو نصفهم، وملأت قلوبهم قيحا، بافتعالك الأزمات، والمؤامرات هنا وهناك.. وتساعدك في ذلك "شله تعبانه" قربتها لك، وخلفت ورائك، المجاهدين الذي لديهم مشروع العراق، أنت واهم يا صاحبي، أنت واهم! تسير بالطريق الخطأ، الطريق سيجعلنا نفارقك غير آسفين، اذهب، فلا بكاء عليك، اذهب اذهب غير مذموما محسورا اذهب.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بصدور العدد الثاني لمجلة (نانار ـ NANAR ) الثقافية التي تصدر عن جمعية المجال الثقافية في مدينة مالمو في جنوب السويد باربعة لغات (عربي, كردي, سويدي وانكليزي ) , تدخل المجلة سنتها الاولى منذ صدورها أول مرة في منتصف عام 2013 والتي دخلت معظم المكتاب السويدية في فترة زمنية قصيرة جدأ ، وتكون قد قدمت الشيء غير القليل للثقافة الوطنية العربية والكردية والانسانية خلال مسيرتها القصيرة على الرغم من امكانياتها المتواضعة ,والتي اكتسبت مكانة مرموقة بين المجلات السويدية بشكل خاص والاسكندنافية بشكل عام .

لقد كانت هذه المجلة على مدى سنة واحدة تقريبأ تحمل هموماً وطنية وانسانية وثقافية واجتماعية كبيرة لكي تتميز عن مجلات عديدة صدرت وانتهت خلال فترة تواجدها واصدارها في المهجرلاسباب مختلفة ..

كما كان التزكية والدعم غير المحدود للكتاب والمثقفين والمترجمين من الكرد والعرب وفي جميع انحاء العالم دوراً ايجابياً في استمرارها وتحديها للظروف الصعبة المعنوية والمادية....

تقبل المجلة المقالات الثقافية والاجتماعية عالية الجودة بالإضافة إلى ذلك فإنها متاحة لكل الأكادميين والمثقفين والمبدعين والمهتمين بنشر إنجازاتهم وابداعاتهم الثقافية والاجتماعية من خلال ابواب (نانار) المتنوعة ، اما المقالات المكتوبة باللغة الكردية يجب أن يكون ملحق بها ملخص باللغة العربية, ويتم تقديم المقالات للمجلة من خلال نظام التقديم عبر الإنترنت لهيئة التحرير....

لقد تنوعت النصوص الادبية واالثقافية والاجتماعية في (نانار) بتنوع اقلام وافكار المشاركين فيها، من العراق والدول العربية والاوروبية وغيرها وتميزت هذه الكتابات والمقالات بتناولها مختلف القضايا والاتجاهات الثقافية والاجتماعية العربية والكردية والسويدية والانكليزية ..

كما شارك في الترجمة والكتابة عدداً من الاكادميين والكتاب المرموقين على صعيد العالم العربي حيث اصبحت المجلة محط احترام وتقدير قرائها بفترة زمنية قصيرة جدا ....

العدد الثاني من المجلة كان حافلاً بالمواضيع العربية المتنوعة منها :   في الليالي العربية لمهرجان مالمو السينمائي , يوم اللغة الاشورية ,   لقاء مع الاديبة السورية( لبنى ياسين ),  قراءة في أعمال الفنان الكبير( فائق العبودي ),   كيف تخططين ليوم زفافك ,   تبادل خبرات وتصحيح المسار,  مالم تقله شهرزاد ,نون النسوة ,ملتقى المنظمات الثقافية في بغداد , دور منظمات المجتمع المدني في تعزيز مفهوم الهوية لدى ابناء الجالية العراقية .

أما القسم الكردي فقد كان مخصص للشاعر الكردي الكبير الراحل (شيركو بيكس , حياته وووصيته و أعماله الإبداعية والتي تتجاوز اكثر من (45) مجموعة شعرية، نذكر منها: شعاع القصائد(1968)، هودج البكاء (1969)، باللهيب أرتوي (1973)، الشفق (1976)، الهجرة (1984)، مرايا صغيرة (1986)، الصقر (1987)، مضيق الفراشات (1991)، مقبرة الفوانيس، فتاة هي وطني (2011)..إلخ. ...وقد ترجمت منتخبات من قصائده إلى عدّة لغات عالمية منها السويدية، الانكليزية ،الفرنسية ، الألمانية ، الرومانية، البولونية، الإيطالية، التركية، والعربية وغيرها من اللغات.) وهو نجل الشاعر الكردي الكبير) فائق بيكس( ,والذي كتب في رثائه الشاعر الكبير (محمد مهدي الجواهري) في عام 1961 ومطلعها :
اخي (بى كه س) والمنايا رصد
….. وها نحن عارية تسترد
اخي (بى كه س) يا سراجا خبا
….. ويا كوكبا في دجى يفتقد !!
ويشير الجواهري الى الاسم الذي اختاره (بيكس الاب ) لنفسه (بيكس) والذي يعني باللغة الكردية (الوحيد) او (بلا احد) فيقول مترجما الاسم الى لفظ (بلا احد) !
(بلا احد) سنة العبقري يعي الناس اذ لايعيه احد
(بلا احد) غير خضر الجبال
ووحي الخيال وصمت الابد !
(بلا احد) يا سنا امة
تنادت الى جمع شمل بدد
تصول بسيف كثير الحدود
اذا كل حد له جد حد ! .

بالاضافة الى نبذة مختصرة عن حياة الشاعرة الكردية المعروفة خديجة مصطفى الحويزي المعروفة بـ(فريشته ) , قصة قصيرة بعنوان ( من وقه رجيك) .

اما القسم السويدي فقد احتفى بالقاص الراحل عبد الستار ناصر بترجمة قصة (بعد خراب البصرة) الى اللغة السويدية والتي ترجمها السيد (هنري دياب) رئيس قسم اللغات السامية في جامعة لوند ...

اما القسم الانكليزي فقد خصص لموضوعين : The Secrets of the travel vag , Baghdad celebrated vocalists,

كما تصدر الغلاف الخارجي للمجلة لوحة للفنان الكبير (فائق العبودي )مؤسس مركز فضاء الشرق الثقافي في لوزان بعنون ( خدوش الزمن الغابر ).

اما عن الهدف والاسباب والدوافع التي حفزت عملية إصدار مجلة ( نانار ) وعلاقتها بالمساحة الثقافية للجاليات العربية والكردية المهاجرة في السويد تقول رئيسة تحريرها الدكتورة اسيل العامري : ان الهدف من صدور مجلة متعددة اللغات جاء من خلال دراسة أكاديمية استمرت ثلاث سنوات كشفت من خلالها عن وجود حالة انفصال إعلامي عالي الدرجة لدى أبناء الجاليات العربية والكردية ووسائل الإعلام السويدية كان مصدره عدم قدرة الكثيرين على الفهم الدقيق للغة السويدية مما جعلهم بمعزل عن التفاعل مع مجتمعهم الجديد وبالتالي عن القوانين الجديدة وطرق إيجاد فرص العمل, وجاء اصدار مجلة (نانار) كمساهمة جادة في حل الكثير من المشكلات التي تواجه المهاجرين وتعكس في الوقت ذاته الثقافة العربية والكردية مترجمة للغات السويدية والانكليزية وبالعكس من هاتين اللغتين الى العربية والكردية.

لم يبقى لي الا ان اقول : ان مجلة (نانار) واصرار بقائها وديمومتها متأتي من اصراروعزيمة واخلاص رئيسة تحريرها الدكتورة اسيل العامري وجميع هيئة تحريرها وبكل اقسامها ( القسم الانكليزي الاستاذ علي سالم , القسم الكردي الاستاذ شه مال عادل سليم , القسم السويدي الاستاذة ماريا هالبيرج والقسم العربي الدكتورة اسيل العامري والاشراف اللغوي الاستاذ ميخائل ممو والاشراف الفني الاستاذ عبدالكريم السعدون وكذلك الكتاب والمثقفين والمترجمين ودعم القراء المتواصل لـ(نانار).......

اتمنى لـ(نانار) النجاح ودوام الانتشار والعطاء لخدمة الجالية العربية والكردية في المهجر ....

28 شباط

اربيل

السومرية نيوز / بغداد
بعدما كانت قضية النفط وتصديره من إقليم كردستان محط "سجال" محتدم بين اربيل وبغداد، وسط علاقة "مهزوزة" أصلا بين الطرفين، فجرت رئاسة الأركان التركية قنبلة من العيار الثقيل بإعلانها عن ضبط خط أنابيب مخفي لتهريب الوقود من العراق الى تركيا.

وإذا كان الحديث يجري عن التهريب، فإنه لا يعني ثبوت تورط جهة معينة به أو براءتها منه، وإنما يدور عن ثروة وطنية "احترف" المهربون بإخراجها من أراضي الإقليم الى تركيا منذ سنوات، وعن مخاطر حقيقية تحدق بالاقتصاد الوطني ينبغي الوقوف عندها وكبحها.

وعاد الأطراف المعنيون بالأمر مجددا الى حمل المضارب لتبادل كرة الاتهامات، وسط تأكيد بضرورة فتح تحقيق لمعرفة تفاصيل القضية ولصالح من كان الخط المخفي يهرب النفط، وهل بالفعل وصلت "جسارة" المهربين الى هذا الحد؟ أم أن الأمر واضح ويدبر بليل، وبالتالي لا يحتاج لتأكيد؟

بهذا الشأن، قال نائب رئيس لجنة النفط والطاقة النيابية علي ضاري الفياض لـ"السومرية نيوز" إن "إعلان رئاسة الأركان التركية عن ضبط خط أنابيب مخفي بطول 500 متر في منطقة شمدينان الحدودية لتهريب الوقود من العراق الى تركيا، أمر إيجابي"، لافتا الى أنه "يعبر عن احترام أنقرة للإرادة الدولية وحسن العلاقة مع العراق".

ودعا الفياض كل الجهات الرقابية والقضائية، فضلا عن مكتب رئيس الوزراء، الى "التحقيق في هذه القضية"، مشيرا الى أن "بعض المواقف تبنى عليها مؤامرات ومخططات تهدف الى الإساءة للاقتصاد الوطني العراقي ونزاهة العمل النفطي، وبالتالي يجب ردع ومحاسبة مرتكبيها في حال ثبوت تورطهم".

أما النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، فرأى أن "أمر خط التهريب الذي كشفته تركيا واضح لا يحتاج الى تأكيد، كون الأتراك هم من كشفوه وتحدثوا عنه".

وقال لـ"السومرية نيوز" إن "رئاسة إقليم كردستان طالما تحدثت عن تصدير النفط الى تركيا دون أن تأتي واردات هذا التصدير، ألا يعتبر هذا تهريباً؟"، مضيفاً أن "الأسرة الحاكمة في كردستان تتصرف باستبداد وتصادر حقوق العرب والكرد على حد سواء".

واعترض التحالف الكردستاني على تلك التصريحات، وسارع الى نفي القضية جملة وتفصيلاً على لسان نائب رئيس التحالف محسن السعدون.

وقال السعدون لـ"السومرية نيوز" إن "وجود أنابيب مخفية لتهريب الوقود الى تركيا أمر غير صحيح على الإطلاق"، مؤكداً أن "الاقليم لم يصدر حتى الآن برميل نفط واحد الى تركيا".

واعتبر السعدون الانباء التي تحدثت عن الأنابيب المخفية "عارية عن الصحة تماما"، لافتاً الى أن "الإقليم أنشأ أنبوبا لنقل النفط الى تركيا، لكنه لم يستخدم حتى الآن".

وتفجرت هذه القضية التي تصنف بأنها قديمة جديدة، غداة إعلان رئاسة الأركان التركية، اليوم الجمعة (28 شباط 2014)، عن ضبط خط أنابيب مخفية بطول 500 متر لتهريب الوقود في منطقة شمدينان الواقعة على الحدود العراقية والتابعة لولاية هكاري التركية، مبينة أن الخط يستخدم لتهريب الوقود عبر حدود العراق وتركيا.

وتقع ولاية هكاري التركية بمحاذاة محافظتي اربيل ودهوك، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 236 ألف نسمة معظمهم من الكرد.

وكان ائتلاف دولة القانون أعلن، في (18 كانون الأول 2013)، أن ديوان الرقابة المالية أكد وجود 106 ملايين برميل من نفط الإقليم مفقودة ولا يوجد لها اثر، مرجحا انه تم تهريبها الى الخارج، فيما أشار إلى أن نسبة سكان الإقليم من الموازنة تبلغ 12.9%.

فيما هدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الإقليم بخفض التمويل الذي تقدمه الحكومة المركزية له إذا سعى الكرد لتصدير النفط إلى تركيا بدون موافقة بغداد، وقال إن هذه الخطوة تعتبر انتهاكاً دستورياً لن نسمح به أبدا، لا لإقليم كردستان ولا للحكومة التركية.



بغداد/ المسلة: قال محافظ نينوى اثيل النجيفي، اليوم الجمعة، إن المكون الكردي هو الاقرب لكتلة متحدون "مذهبيا وجغرافيا وحضاريا".

وقال محافظ نينوى اثيل النجيفي لـ"المسلة" إن "كتلة متحدون عقدت اليوم اجتماعا في اربيل من اجل مناقشة الاوضاع السياسية في العراق، وخاصة قضية محافظة الانبار وطرق التعامل معها".

وفي سؤال حول امكانية تحالف كتلة متحدون مع الاكراد، اوضح النجيفي أن "المكون الكردي هو الاقرب لنا مذهبيا وحضاريا وجغرافيا".

وكان مصدر مطلع ذكر امس الخميس أن رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي وصل الى اربيل برفقة وفد من كتلة متحدون، لحل الخلاف ضمن الموازنة المالية بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان.

واضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته أن "النجيفي سيلتقي رئيس الاقليم مسعود بارزاني، وسيناقش معه الخلاف بالموازنة الذي يعد معرقلا رئيسيا لاقرارها".

واشار الى أن "اللقاء سيتضمن ايضاً طرح معاناة نازحي محافظة الانبار في اقليم كردستان، الذين يعانون من ارتفاع اسعار الايجارات وكذلك صعوبة حصولهم على الرخص الامنية لاجل اقامتهم بالاقليم"، مبينا أن"اربيل شهدت مؤخرا زيارات من قبل نواب محافظة الانبار لتذليل هذه المعاناة ولكن لم تنجح".

واخ - بغداد

نفى التحالف الكردستاني، الجمعة، وجود أنابيب مخفية لتهريب الوقود الى تركيا، فيما اشار الى ان الاقليم لم يصدر حتى الان برميل نفط واحد الى تركيا.

وقال نائب رئيس التحالف الكردستاني محسن السعدون في تصريح صحفي اطلعت عليه وكالة خبر للأنباء (واخ)، إن "الانباء التي تحدثت عن وجود أنابيب مخفية لتهريب الوقود الى تركيا غير صحيحة وعارية عن الصحة تماما"، مشيرا الى أن "الاقليم أنشأ انبوب لنقل النفط الى تركيا لكنه لم يستخدم حتى الآن".

واشار السعدون الى أن " الاقليم لم يصدر حتى الان برميل نفط واحد الى تركيا".

وأعلنت رئاسة الأركان التركية، اليوم الجمعة، عن ضبط خط أنابيب مخفية بطول 500 متر لتهريب الوقود من الأراضي العراقية إلى تركيا.

وقالت رئاسة أركان الجيش التركي في بيان بثته وكالة جيهان التركية ، إن "قوات حرس الحدود التركية ضبطت انبوبا مخفيا تحت الأرض بطول 500 متر في منطقة شمدينان الواقعة على الحدود العراقية والتابعة لولاية هكاري التركية"، مبينة أن "الخط يستخدم لتهريب الوقود عبر حدود العراق وتركيا".

وتقع محافظة هكاري جنوب شرق تركيا على الحدود العراقية بمحاذاة محافظتي أربيل ودهوك، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 236 ألف نسمة معظمهم من الكرد.

صوت كوردستان: كشف الجيش التركي في خبر نشرته الصحافة التركية أنهم أكتشفوا أنبوبا سريا تحت الارض لنقل النفط الخام العراق الى تركيا. الانبوب يصل طوله الى 500 متر و يقع على المثلث الحدودي بين إقليم كوردستان و تركيا في منطقة شمدينان.

حسب الجيش التركي فأن هذا الانبوب كان ينقل النفط الخام و بشكل سري من إقليم كوردستان الى شمدينان لتصل الى هكاري بعدها.

الجيش التركي أكتشف هذا الانبوب عندما كان يقوم بعمليات تفتيش في المنطقة الحدودية و قام بأتلاف هذا الانبوب.

النائب محسن السعدون عن حزب البارزاني نفى هذه الاخبار جملة و تفصيلا.

حصاد نوعي لـــ (مناجــــــــــــــــــل) كاظم الركابي في الناصرية ..!

أستضاف جمهور اتحاد الادباء والكتاب في محافظة ذي قاروادارته , كوكبة نوعية من فرسان الثقافة العراقية , في حفلِ بهيج خُصص لتوقيع مجموعة الشاعر الراحل كاظم الركابي ( مناجل ) على قاعة المركز الثقافي في الناصرية مساء أمس الخميس 27-2-2014 .

كانت فقرات الحفل موزعة بعناية بين كلمات لاصدقاء الشهيد ورفاق دربه الابداعي وبين فقرات غنائية رائعة من كلمات الراحل كان المطربين الراحلين ( سعدي الحلي وستار جبار ) قد أتحفى جمهورهما بها , قدمها الفنان ( جاسم الخياط ) بلمساتِ خاصة انتزعت أعجاب الحضور , قبل أن يختتم الغناء الفنان ( ماجد الصياد ) بانشودة ( داري ) التي شارك فيها الجمهور مرددا أسم الناصرية بحماسة تعًود عليها منذ سماعه الانشودة للمرة الاولى في مطلع تسعينات القرن الماضي بصوت الملحن الكبير الراحل ( طالب القره غولي ) .

أول المتحدثين كان الشاعر ( أكرم الغزي ) الذي أنفق على أصدار المجموعة من ماله الخاص , بعد أن أدارت المؤسسات الثقافية ظهرها للمبدعين الاصلاء من شاكلة الراحل الركابي , كان زميلا له وصديقاً ومبدعاً كبيرا ًيعتز بمنتوجه الثقافي المميز بجيله النوعي المتفرد , ثم جاء دور الشاعر ( رياض النعماني ) الذي أسمعنا مقاطعاً من ( مقدمة ) خص بها مجموعة الشاعر , فكانت أضافة ابداعية وفكرية غاية في الثراء والوفاء وبألقاء ( نعماني ) أنيق تعودنا عليه , قابله الجمهور بحرارة تصفيق تليق به , قبل أن يساهم الفنان ( حسين نعمة ) بحديث اختاره مختصراً ومركزاً على سجايا الراحل وماقال أنه ( كان متفضلاً عليه ) حين قدمه للجمهور بأولى أغانيه ( يانجمة ), التي لحنها الفنان الكبير ( كوكب حمزة ) فكان بريقها خاطفاً لقلوب وابصار جمهور الذائقة الفنية الراقية وفاتحاً الابواب على مصاريعها أمام عمودِ جديد للغناء العراقي في وقت تكتض فيه ساحته بقامات فنية سامقة , طبعت علاماتها المميزة على جيل قادم خلف سلاطين الغناء , ( داخل حسن وحضيري ابو عزيز وناصر حكيم ) , في متوالية ابداعية لاتنسى , ثم أرتقى المنصة ( الباذخ بأردية الشعر ) الشاعر ( عريان السيد خلف ) , ليعيد ذواكرنا الى احتفالية أربعينية الفقيد حين أعاد علينا بوجدانيةِ لاتنسى مساهمته المميزة في توصيف مرسوم بريشة موجوع بفراق من لايمكن تعويضه على المستويين الشعري والانساني , التقط همًه الجمهور فشاركه الفجيعة بحرارة التصفيق .

كانت مشاركة ادارة أتحاد الادباء والكتاب في ذي قار منسجمة مع أجواء الاحتفالية , فقد وضع رئيس الاتحاد الاديب ( ياسر البراك ) بصمةً جديدة على لوح العمل الثقافي في العراق عموماً والناصرية على وجه الخصوص , حين أرتجل كلمةً قصيرة لكنها ( مدججه ) بالاحتجاج على منهجية السياسيين الماسكين بالسلطات والمهتمين بمنافعهم الشخصية والحزبية على حساب حقوق العراقيين متعددة الوجوه ومنها الثقافية تحديدا , عاداً, الفرق بين تكديسهم للثروات وبين جهود المثقفين الزارعين رياض الثقافة من أموالهم الشخصية ليخففوا بها من كوارث التجهيل التي يضرب بها السياسيون اسس البناء المطلوبة لاعادة الحياة للعراق الذي هشمتها صراعاتهم, فرقاً بين صنًاع الحياة وأعدائها.

مجموعة الركابي ( مناجـــــل ) هي الأولى والوحيدة التي تصدر للشاعر, الذي ولد في الناصرية عام 1948 , وابتدء مع الشعر في مطلع ستينات القرن الماضي , وهو من رعيل ( فحول الشعر ) الاوائل , وقد أسس لمهرجان الشعر الشعبي الاول في العراق مع الشاعرين ( جبار الغزي وعادل العضاض ) الذي اقيم في الناصرية عام 1969 , وقد ساهم بشكل فاعل في العديد من الانشطة الابداعية وكتب العديد من النصوص الغنائية الرصينة اضافة الى الاعداد والتقديم لبرامج اذاعية خاصة بالادب الشعبي , قبل أن تبدء فصول القمع والارهاب الفكري كمقدمة للحرب التي أجهزت على عقودِ من الانجاز الثقافي ولازالت, مثلما اطاحت بمرتكزات البناء الاخرى التي لازالت نتائجها ماثلة للعيان , وليس أدل على منهج الشاعر المنحاز لشعبه والمواجه للمتسلطين عليه , من عدم طباعة مجموعته من أي مؤسسة حكومية في العهدين البائد والجديد .

لقد شارك في حفل التوقيع , أضافة للمساهمين في فقراته , الشعراء ( طاهر سلمان ومهدي عبود السوداني ) ومجموعة من شعراء الناصرية من أجيالِ مختلفة , أضافة الى شخصياتِ سياسية واعلامية , وقد كان مسك الختام مشاركة نجل الراحل الشاعر ( نبيل الركابي ) بقراءة مقاطع من ديوان والده وقصيدة من نظمه , قبل أن يوقع نسخ من المجموعة وُزعت مجاناً بمبادرة من الشاعر ( أكرم الغزي ),على الحاضرين .

كان لعريف الحفل الشاعر والناقد ( علي شبيب ) لمسات مميزة أخرج بها قوالب التقديم عن المألوف , أستحسنها الجمهور وبثت في أجواء الحفل بهجةً مضافة , مثلما كان للفرقة الموسيقية للنشاط المدرسي لتربية ذي قار حضوراً رائعا في أغناء الحفل بأنغامها الرائعة وأدائها الفني العالي , كذلك كانت مشاركة طلبة معهد الفنون الجميلة في الناصرية بعرض حوارية الراحل الركابي والشاعر عريان على شاشة القاعة أثر جميل لتنويع فقرات الحفل .

الشكر والتقدير لجهود المشاركين معدين ومقدمين وضيوف ومضيفين .

والذكر الطيب لشاعرنا الجميل الراحل كاظم الركابي .

علي فهد ياسين

الجمعة, 28 شباط/فبراير 2014 22:14

إقليم كوردستان يرفض شروط المالكي

رفض وزير إقليم كوردستان لشؤون البرلمان سعد خالد اليوم الجمعة، اية حوارات مع بغداد بخصوص رواتب موظفي إقليم كوردستان، وذلك بعد البيان الذي اصدره مجلس الوزراء العراقي والذي اشار إلى ان بغداد مستعدة لإرسال رواتب موظفي الإقليم لشهر شباط  لكن بشروط.

وقال وزير إقليم كوردستان لشؤون البرلمان  سعد خالد في تصريح لـNNA أن" حكومة إقليم كوردستان ترفض الحوار حول رواتب الموظفين بأي شكل من الاشكال لأنه مادام إقليم كوردستان ضمن دولة العراق الفيدرالية فمن حق محافظاته  كما المحافظات العراقية الاخرى الحصول على الميزانية، لهذا فإن تلك الحوارات مرفوضة".

ولفت وزير إقليم كوردستان لشؤون البرلمان أن كافة المشاكل العالقة بين إقليم كوردستان والعراق قابلة للتفاوض والحوار إلا مسألة الميزانية والرواتب، وأن حكومة الإقليم أكدت مرارا على أن حل كافة المشاكل سوف يكون بالحوار.

ويأتي تصريح وزير إقليم كوردستان لشؤون البرلمان بعد أن اصدر مجلس الوزراء العراقي بيانا اليوم أكد فيه على أن بغداد مستعدة لإرسال رواتب موظفي الإقليم لشهر شباط، بشرط أن يبدأ إقليم كوردستان بتصدير النفظ وترجع كافة العائدات إلى الحكومة الفيدرالية.
------------------------------------------------------------
سارا ابو بكر- NNA/
ت: محمد

هذه المرة تمكن هؤلاء الميديون الآريون تحرير "تل معروف" أيضا من رجس أولئك الأشرار الداكنين !

إنه ليس بالأمر البسيط ولا بالكلام اليسير، أن يسخر المرء حياته طوعا في أشقى وأخطر الحالات والساحات الميدانية من أجل الوصول إلى الحرية والسعادة والرفاهية الفردية والعامة. حيث أن العديد من هؤلاء الفارسات والفرسان الكورد قد كانوا منذ عقود قد تمرسوا كصقور ونمور الحرية على ذرى وداخل كهوف جبال كوردستان الشماء وفي غاباتها وسهولها الخضراء الخصبة وهم يمارسون جنبا مع جنب الكفاح التحرري القومي الكوردستاني المشروع ويذودون بالغالي والرخيص لإنتزاع حق تقرير المصير للشعب الكوردستاني المضطهد والمهدد وذلك رغم الإمكانيات المادية والعسكرية اللوجستية المحدودة لدىهم وكذلك رغم الظروف الدولية والأقليمية الصعبة والتي لم تكن تمهد لجني ثمرات مهمة آنذاك بالرغم من تلك التضحيات البطولية. هكذا وما اندلعت انتفاضة وثورة الشعوب السورية منذ حوالي ثلاث سنوات صعاب وبذلك توفرت هذا الفرصة الحديثة المهيئة نسبيا بعد انتظار طويل لها حتى انطلق هؤلاء النسور مجددا بتنظيم ورص صفوهم للقيام بالعمل السياسي الإحتجاجي في مناطق أقليم كوردستان سوريا ومن ثم المباشرة وفق إمكانياتهم المادية والعسكرية اللوجستية المحدودة بالعمل المسلح المشروع وذلك بعد أن تطلب الوضع هكذا إسلوب، ورغم ظلامية وهمجية شذاذ الآفاق لتلك المجموعات الإرهابية الغازية على الكورد ومناطقهم التاريخية وما تملك من دعم مادي وعسكري كبيرين من بعض السلطات القبلية والشوفينية الفاسدة في المنطقة، وكذلك رغم الخلافات والتشنجات الحاصلة بين أطراف الحركة التحررية الكوردستانية الغربية نفسها وبين بعض أطراف مثيلتها الجنوبية أيضا، وليبدأوا بعزيمتهم الفولاذية وعشقهم الكبير للحرية وكذلك باستثمارهم النسبي لوقوع السلطلة البعثية الدكتاتورية العنصرية في مرحلة الحضيض وإخلاء قواتها وأجهزتها المتهالكة أغلب تلك المناطق، بتحرير الكثير من المدن والبلدات والتلال الكوردستانية الغربية واحدة تلو الأخرى، منها حديثا بلدة تل معروف، ومن ثم القيام بتشكيل الإدارات الذاتية المؤقتة هناك رغم بعض التحفظ على كيفية تشكيلها وتسميتها حاليا.

وهنا لا بد من التذكير طبعا بالتحرك وبالعمل الشاقين والخطيرين جدا لممارسة هذا الكفاح التحرري الذي أودى حتى الآن بحياة المئات من شهداء الحرية العظام، هذا في الوقت الذي خلاله يسعى الكثير من المواطنين الكورد الآخرين إلى الإبتعاد عن قساوة ذلك العمل وعن ضراوة تلك المعارك من ناحية، ومن ناحية أخرى وفي هذا الوقت المهم نفسه والذي يتطلب العمل الميداني المسلح إلى جانب السياسي والدلبلوماسي، وتحت زعم ملاحقة أجهزة النظام لهم قد هرب العديد من مسؤولي بعض المجموعات الكوردية الأخرى إلى خارج سوريا وذلك تهافتا على بعض المنافع والمظاهر الخاصة لهم هنا وهناك، والكل يعلم بأن بعضا منهم كانوا حتى الأمس القريب من أوثق رجالات أجهزة تلك السلطة التقليديين إلى درجة أنهم وبعض أفراد مجموعتهم كانوا يستشارون من قبل أجهزة ذلك النظام حول إمكانية منح الموافقة أو عدمها على أية معاملة أو وظيفة تقدم بها نشطاء كورد وطنيون لدى دوائره آنذاك، وكما كانوا يرتكبون ويعملون بكل طاقتهم مع تلك الأجهزة على تقزيم خصائص وجود الشعب الكوردي وحقوقه القومية المشروعة بل وحتى إعاقة ومهاجمة النشاطات الإحتجاجية السلمية النضالية أحيانا لبعض فصائل الحركة التحررية الكوردية هنا!

وبخصوص أهمية الاصرار والتمسك بثوابت وجغرافية الشعب الكوردي الغربي، لا بد من إعادة التذكير أيضا هنا بما نشرته في المقالي السابق وهو:

أنه بمناسبة الحديث عن تحرير تل براك وتل معروف حاليا الى جانب مناطق أخرى وعن كوردستانيتها، صدف وأن أنتقد مؤخرا بعض ساسة وكتاب كورد قيام YPG بالتورط في معارك عشوائية أو غير مستحقة مع تلك المجموعات الإرهابية في نواحي تل براك، تل حميس، تل كوجر ... تحت زعم وكأنها غير بلدات أو نواحي كوردية وبالتالي ليس من الواجب التورط في معاركها أيضا. إزاء هذا الزعم يمكن القول، بأن جغرافية غرب كوردستان هي ليست ممرا أو كوريدورا ضيقا وفق عرض مدينة القامشلي أو ديرك أو دربيسية بثلاث كيلومترات ... المحاذية لحدود كوردستان الشمالية، وإلا فأين هي جغرافية كوردستان الغربية التي ننادي بها منذ عقود من السنين!؟

فإذا ما حذفت نواحي تل حلف، تل براك، تل حميس، تل كوجر وتل معروف من تلك الجغرافيا فإن مساحات جنوب هذه النواحي سوف تحذف حتما منها أيضا، وبالتالي سوف تنحصر جغرافية وديموغرافية الكورد لمحافظة الحسكة فقط داخل ذلك الكوريدور الضيق المميت!

هنا، لا يصح القبول بالفرضية القائلة، لكون وجود عدد من القرى لتلك النواحي تحوي على أغلبية سكانية عربية، على أنها بالتالي غير معتبرة في تلك الجغرافية الكوردية. حيث أن مجموع سكان تلك القرى المتناثرة ربما لا تعادل سكان الكورد في مدينة عامودة مثلا، ثم ان غالبية أولئك العرب كانوا رحلا جاؤوا من بوادي بعيدة جدا وقد استقروا تدريجيا هناك فقط منذ ما بعد الحرب العالمية الأولى، بالاضافة الى ان وجودهم كأقلية عربية داخل جغرافية كوردستان الغربية سيحافظ وسيحترم للمشاركة الادارية والأمنية والاقتصادية وفق نسبتهم السكانية داخل هذا الاقليم الكوردستاني في سوريا الفدرالية المستقبلية.

لذلك كله، فإن ما يناضل ويقوم به هؤلاء الفرسان الأشاوس من مقاومة ضد أولئك الظلاميين الارهابيين في تلك النواحي بغية تحريرها من رجسهم ووحشيتهم هو واجب وفخر قومي كبير للحفاظ عليها كأجزاء مكونة أساسية من أقليم كوردستان سوريا وكذلك ليتسع مجالهم وتحركهم العسكري المديد في هذه المرحلة الحساسة جدا.

- فمع أجمل التقدير الكوردستاني الذهبي لنضال وتضحيات هؤلاء النسور ولشهدائنا الأبرار

- الخزي والعار لأولئك الأشرار ولداعميهم ومحرضيهم من السلطات القبلية والشوفينية

جان آريان - ألمانيا

 

 

1= قصيدة (ذكرى عيد نوروز )

نوروز

قد جئت وهذه الاقلام ...

نطقت فحسن نطقها الالهام !

بزغت بك الشمس التي شخصت

لها مقل الكورد الكرام وبدلت أحكام

ومواكب شهداء الكورد

في اضوائها

سكنت وطاب لها لديك مقام !

ودوت بآفاق كوردستان بشائر

لم تأت قبل بمثلها لا التاريخ ولا الايام

قد صح في العصور اصدق قول

ان ليس للظلم والجور البغيض دوام !

فاليك يا ( عيد نوروز) تحية أمة

من الاعماق يعلو بها

التقدير والود والاعظام !

· .......................................................................................

2= قصيدة (لواء الحق)

هزي لواء الحق يا امة الكورد

فالحق رائدك المحبوب في الغلب!

والكورد احق الشعوب بالحياة والرضا

وهو مسطور في اشرف واقدم الكتب!

ودافع الشر شر ان رأى احد

صيانة الخير في جو من الصخب!

ايها الحاقدون// احذروا\\.........!

الكورد فهم قادمون ---

-رغم الفناء والانفال والكرب !

فليس هذا الوقت وقت الحلم

فامتشقواأيها الكورد.......

للاعداء/

/القوة والرد على حزم لدى الطلب!

ما النفس ، ما المال، ما الاولاد ان

نظرت عين البصيرة ما نلقى من النوب

مرت قرون على استعبادنا وظلمنا !

ونحن نمرح ونتقلب

بين العجب والعجب!

ان التفرق اساس بليتنا

والحاقدون يزحفون

على باطل

ويعجزنا حق لايدنو من الريب!

فانت يا امة الكورد

اهتفي لغد مشرق

تبيت فيه حياة الحر في طرب !

فاستجمعي قوة تبقى مؤيدة

بحيث يسندها في الدفاع كل ابي

وحيث يصبح اعداء الكورد خاطرة

تمر في رأس كل من يهتم بالشغب!

........................................................................................

3= قصيدة ( الى البيشمركة الابطال)اسودالجبال

ايها البيشمركة

حقق بنفسك عزة وكمالا

فالحق مل من الرجال – مقالا!

واذهب لكوردستان خير مناضل

ملأ القلوب والنفوس مهابة وجلالا

ارايت حكم( الكوردايه تى) يجمع امة

لتعيش عند الكوارث والاهوال عيالا !

فلتصونوا الامن والامان كي تتقوا

وضعا لكوردستان

يجد الضعيف فيها مجالا

ان تجنحوا للسلم يلق سلاحكم

قد صقل للكورد الامنين صقالا !

ولقد راينا الحق شكلا واحدا...

ورأيتموه طبق ميولكم الوانا واشكالا

من لم يكن بقوة السلاح يضمن حقه

فقد يجد النصر والسلام محالا

او من تراجع خائفا وسكت عن حقه

وجد الحياة غضاضة وملالا !

ومن البلية ان نرى في عصرنا ...

مغلولة الايدي تريد قتالا !!

لا تستنيموا للوعود والعهود

فانهاظلم وظلام -----

اعاد بلاءنا واطالا !

ودعوا المطامع والمنافع من الغريب

فانها ستبقى تذكر عنكم الاجيالا !!

وقد رأيت انصار الكلام تكاثروا

والكورد ----------------

في وقت احوج ان يروا الاعمالا !

---------------------------------

( دهوكا داسنيا في 1//3//2014)

الجمعة, 28 شباط/فبراير 2014 22:04

كردستان والزمن الآخر ...!- فلاح المشعل

فلاح المشعل هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

17:38 (2 timmar sedan)
till mig

تنتج التقاطعات السياسية الإدارية والمالية ، في الأنظمة الديمقراطية ، رؤية تكاملية للتحول نحوإنجاز نوعي ، للملفات التي عادة ماتكون مورد خلاف ، وهي كثيرا ماتدخل في نطاق التطور الإيجابي ،بإعتبارها تطويرا اجرائيا للمشتركات الوطنية والفلسفية للدولة وسياستها الداخلية .
من هنا نجد ان الديمقراطيات في العالم تتواصل بإثراء تجاربها السياسية في الحكم وشؤونه المتنوعة ، عبر هذا المنطق التكاملي ، وهو يعطي نتائجة في قوة التماسك الإجتماعي والتنمية المادية والثقافية وسلامة البنى الأخرى .
الأمر نجده مختلفا مع التجربة السياسية العراقية، واقصد بالتحديد بالعلاقة بين حكومة بغداد اي الحكومة المركزية واقليم كردستان ، او في علاقة المركز مع المحافظات التي لم ترتبط بأقليم ..!؟
العلاقة كثيرا ماتسقط من مسار التفاهم والضوابط التي رسمها الدستور نحو التهديد والعداوة والخراب شامل ..!؟
كما استشرى بنا قلق الخوف من الحرب والإقتتال بين الأخوة والأشقاء في اكثر من مناسبة ، جراء الحشود العسكرية والتلويح بالقوة التي تلجأ له الحكومة المركزية في سلوك استعادي لما كانت تمارسه الأنظمة الدكتاتورية القاتلة لشعوبها ..!؟
كذا نجد الحال في العلاقة مع المحافظات الجنوبية والغربية والشمالية ، حيث تحل العقوبة كوسيلة وحيدة في وعي الحكومة ، في تنكّر تام لصفحات الحقوق والأتفاق والمواثيق القانونية والدستورية التي تحقق اللحمة الوطنية والأستقرار المجتمعي ومبادئ العدالة .
الإجابة التي تقدمها حكومة المركز عادة ماتكون عقوبة انتقامية وهي قرينة الأبادة سواءا بالحرب العسكرية أو الحصار الأقتصادي ، كما نجد هذا يحصل الآن ومنذ شهرين في قطع رواتب الموظفين عن اقليم كردستان ،عقوبة تجويع شعب بأكمله ،نتيجة خلاف على نسب انتاج بكميات النفط ، حالة تشكل مقدمة لحرب عبثية عدوانية كافرة .!!؟؟
ان عقلية التابع والمتبوع أو الغالب والمغلوب ومنهج سيادة المركز وعبودية الأقاليم او المدن ، اصبحت جزءا من الأرث الدكتاتوري الذي يتفق العراقيون جميعا على رفضه ومحاربته بكونه علامة سوداء من زمن السلطة المطلقة والعدوانية العنصرية للنظام الفاشستي ، الذي اسقطته الإرادة الدولية قبل عشر سنوات .!
مطلوب من حكومة بغداد ان تستيقظ من استغراقها الاستبدادي ، وتتذكر ان ربيع الحرية في العراق لم يتوقف ابدأ ،
وان شعب كردستان لم يزل يحتفظ بمطرقة (كاوه) الحداد ..ويحفظ تعاليم الملا مصطفى البارازاني وهو يجمع الحطب بإنتظار اعياد نوزرو .. !؟
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأرمنيون يلجئون إلى أرمنيا، والمسيحيون السريان يفضلون العودة إلى تركيا هربا من الجحيم وأملا في أن تفتح أوروبا أبواب الجنة لهم.

ميدل ايست أونلاين

مديات (تركيا) - عندما خرج لويس بندك هاربا من العنف الدائر في سوريا سعى للجوء إلى البلد الذي اضطر جده إلى التخلي عنه قبل 90 عاما بالتمام والكمال.

وقال بندك، وهو يجلس تحت شمس الشتاء الدافئة خارج دير مور أبروهوم الذي يرجع تاريخه إلى القرن الخامس في بلدة مديات على مسافة 50 كيلومترا شمالي الحدود، "رغم أنني لم أزر هذا المكان من قبل فأنا لا أشعر بالغربة. فهذا أيضا موطني."

ورغم أن أغلب اللاجئين المسيحيين ذهبوا الى لبنان أو الاردن حيث تربطهم بشعوب هذه البلاد روابط اللغة والثقافة، فقد لجأ عدة ألاف إلى تركيا. وبالنسبة لكثيرين منهم يمثل ذلك رحلة عودة لهجرة أجدادهم من تركيا قبل نحو قرن عندما أصبحت تركيا أرضا معادية لملايين المسيحيين بفعل الحرب العالمية الاولى وما أعقبها من بناء الدولة التركية عقب انهيار الامبراطورية العثمانية.

وأدت الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ نحو ثلاث سنوات، وسقط فيها أكثر من 140 ألف قتيل، إلى تمزيق النسيج الرقيق للتركيبة العرقية وتسببت في أزمة انسانية حادة ودفعت 2.5 مليون لاجئ إلى الدول المجاورة.

واستقبلت تركيا نحو 700 ألف لاجئ أغلبهم من اللاجئين السنة.

ولا تسجل الامم المتحدة اللاجئين السوريين حسب دياناتهم لذلك لا يمكن تحديد عدد اللاجئين المسيحيين، لكن التقديرات تتراوح بين 300 ألف و500 ألف لاجئ، على حد قول مارك أوهانيان مدير برامج جماعة دولية للجمعيات الخيرية للمسيحيين الارثوذكس تعمل في سوريا.

ومن أسباب فرارهم من سوريا أن المسيحيين كانوا يعتبرون مؤيدين للرئيس السوري بشار الأسد واستهدفهم مقاتلو المعارضة في بعض مناطق سوريا، وأصبحوا يشعرون بأنهم مهددون من قبل مقاتلين اسلاميين يزدادون تشددا.

وقال أوهانيان إن بعضهم لاذ بالأمان في القرى الجبلية في إقليم كردستان بشمال العراق، وإن حوالي 20 ألفا من أصول أرمنية لجئوا إلى أرمينيا.

وظلت الأقلية المسيحية، التي تمثل نحو عشرة في المئة من سكان سوريا الذين كان عددهم 22 مليون نسمة قبل الحرب، على الحياد في القتال الدائر بين معارضين من السنة في الأساس وقوات الاسد الذي ينتمي إلى الطائفة العلوية الشيعية.

وينتمي بندك إلى الطائفة السريانية التي يبلغ عدد أفرادها 180 ألفا في سوريا ولها أيضا جيوب في العراق وايران وتركيا. ومازال كثيرون منهم يتحدثون بلهجة من اللغة الآرامية التي كانت مستخدمة في عهد المسيح.

التهريب إلى أوروبا

يهرب المسيحيون عبر تركيا لان لها حدودا مشتركة مع أوروبا حيث الفرصة أفضل للجوء في نهاية المطاف، كما يقول سايت سوسين رئيس مؤسسة السريان الارثوذكس في اسطنبول، التي تعتمد على تبرعات الطائفة المحلية في تغطية نفقات سكن وغذاء 500 من أشقائهم السوريين.

وهو يقدر أن أكثر من 5 ألاف سرياني مروا عبر تركيا، لكن العدد غير معروف على وجه الدقة لان أغلبهم يصلون بشكل غير رسمي ويقضون فترة بين عشرة أيام وحتى عام كامل في التنقل.

ومنذ أواخر 2012 تزايدت أعدادهم باطراد مع شعور المسيحيين بتهديد أكبر من جراء تنامي التشدد.

وفي أحد أحياء الطبقة العاملة في اسطنبول يعيش نحو 55 شخصا في بيت من ثلاثة طوابق تديره مؤسسة سوسين، بينما ينتظر نحو 150 آخرين دورهم.

وتتكدس عائلات بأكملها في حجرات صغيرة بينما ينام نحو 20 شابا على أسرة من دورين في عنابر. ويجتمع الكل مرة واحدة خلال اليوم في كنيسة كاثوليكية غير بعيدة لتناول وجبة مشتركة.

وتقدم بعضهم بطلبات للحصول على تأشيرات لدول أوروبية لكن قلة منهم فقط هي التي تشعر بالتفاؤل نظرا لأن الحكومات تشدد القيود على طالبي اللجوء الوافدين من سوريا.

وبدلا من ذلك يلجأ كثيرون إلى تدبير العشرة ألاف يورو (13 الف و700 دولار) التي يتقاضاها المهربون لتهريبهم بحرا إلى اليونان، قبل أن يلتقوا بأقاربهم في دول أخرى إلى الشمال مثل المانيا أو السويد. لكن هذا الطريق الوعر ليس خيارا للمسنين و13 طفلا بين المقيمين في منزل اسطنبول.

ويشعر ميلاد (24 عاما)، المجند السابق الذي هرب من الخدمة العسكرية في جيش الاسد بعد إصابته بجرح شديد في العام 2013، بالتشاؤم إزاء فرص جمع المال الكافي للعبور إلى أوروبا.

ويقضي ميلاد، الذي أصيب بشظايا في يونيو/ حزيران، وقته نائما أو يؤدي تمرينات لتقوية ذراعه المصابة التي تملؤها الندوب والجروح الحية.

ويقول ميلاد "وقعت بين نارين في حرب ليست حربي. لم أكن أريد مغادرة بلدي قط. والآن لا أستطيع العودة للابد."

المعسكر الفارغ

وفي مديات، المدينة القديمة التي تتكون من بيوت من الحجر الرملي، تعيش أسرة بندك بين نحو 500 سوري في بيوت خاصة تخص الطائفة السريانية التركية التي هجرت المنطقة منذ سنوات.

ورفض الجميع، سوى أسرتين سوريتين، الاقامة في مخيم افتتح العام 2013 للمسيحيين السوريين على أرض دير مور ابروهوم.

وتبدو خيام ناصعة البياض ومستشفى وسوق خلف الاسلاك الشائكة في أرض فضاء، كان الرهبان يزرعون فيها الشعير في الماضي، جاهزة لاستقبال 4 ألاف شخص إذا تصاعد العنف في سوريا.

وتقيم عائلة بندك في مديات منذ تسعة أشهر ولا تستطيع فتياتهم الذهاب إلى المدرسة. وهم يعيشون على مدخراتهم وعلى ما تجود به الكنيسة المحلية في انتظار تأشيرات للسفر إلى ألمانيا حيث لزوجة بندك نينورتا أقارب هناك.

ويقول بندك (48 عاما)، وهو صائغ ذهب من حلب، إنه كان عازما على البقاء في أكبر مدن سوريا حتى بعد تدمير سوقها القديم الذي يرجع للعصر العثماني وقلعتها التاريخية التي تعود للعصور الوسطى.

وجاء قرار الرحيل في الربيع الماضي عندما أوقف مقاتلون أجانب حافلة كان يستقلها إلى دمشق وأطالوا فحص بطاقة الهوية الخاصة به واسمه غير الاسلامي ثم اتهموه بالتعاون مع الدولة.

وقال "قلت إنني كهربائي فقير فتركوني. وتملكتني رعشة لم أستطع التخلص منها. كنت أفكر في بناتي بلا أب."

وضع بندك كل ممتلكات الاسرة في حجرة بشقته وأغلقها واستأجر سيارة لنقل الاسرة إلى الحدود ومعها بضع حقائب تحتوي على ملابس وقرص صلب به كل صور الاسرة.

وتقول نينورتا "سئمنا الحرب. عندما أذهب الى سوريا مرة أخرى سأذهب كسائحة."

وفي ديسمبر/ كانون الأول اختطف مقاتلون 12 راهبة من اليونانيين الأرثوذكس من مدينة معلولة المسيحية.

وفي العام 2013 اختفى مطران من السريان الارثوذكس ومطران من اليونان الارثوذكس خارج حلب.

ويقول ايرول دورا، وهو سرياني وأول نائب مسيحي في تركيا منذ نصف قرن، إن أولئك الذين يغادرون المنطقة لا يفعلون ذلك إلا كحل أخير بعد أن فقدوا ممتلكاتهم.

وأضاف "عندما يرحلون يكونون في العادة فقدوا كل شيء حتى الامل. وتلاشت كل ثقتهم في امكانية الشعور بالأمان مرة أخرى."

الجبل المقدس

ووسط كل الاضطراب الذي تشهده المنطقة أصبحت تركيا ملاذا آمنا.

ويعد جبل طور عبدين، وهو هضبة عالية تقع بين نهري دجلة والفرات، ثاني أقدس موقع للسريان بعد القدس.

ويعد هذا الجبل مركز أحد أقدم التقاليد المسيحية في العالم وينتشر نحو 80 ديرا، أغلبها أطلال، على امتداد الأفق في الأحراش.

وملأ وصول بندك وغيره من السريان مقصورات الكنائس في مديات والتي ترجع إلى 1600 عام.

وقالت هايدي ارمبرستر، باحثة الانثروبولوجيا بجامعة ساوثامبتون، ان الفقر والعنف بين الاتراك والأكراد في الثمانينات والتسعينات أديا إلى تقليص عدد السريان في طور عبدين إلى ألفين و500 من نحو 50 ألفا في عام 1950. ويعيش في اسطنبول 15 ألفا من السريان.

وفي السنوات الأخيرة سعت تركيا إلى تحسين ظروف السريان ووعدت بإعادة أراض مصادرة وسمحت للطائفة بفتح أول مدرسة لها منذ 86 عاما.

ويقول زعماء الطائفة إن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان وجه دعوة إلى بطريرك دمشق للسريان الارثوذكس، والذي يعيش في المنفى في بيروت الان، للعودة إلى تركيا مقر البطريركية منذ عام 37 ميلادية حتى طردتها تركيا إلى سوريا عام 1925.

ويتكلم بندك بعض التركية التي تعلمها من جده برسوم الذي هجر مزرعته في تركيا بعد مقتل والده على أيدي جيران مسلمين.

ومازال بندك يتذكر تاريخ هروب برسوم في 24 فبراير/ شباط 1924.

شفق نيوز/ حذر مدير مخيم للاجئين السوريين في اربيل سكان المخيمات من تزويد بعض المنظمات باية معلومات بغياب ممثلين عن حكومة اقليم كوردستان، بعد تردد انباء عن قيام بعضها بجمع معلومات عنهم لتقديم مساعدات لا تصل اليهم.

ويحتضن إقليم كوردستان نحو 250 الف لاجئ سوري موزعين على مخيمات في أربيل ودهوك والسليمانية، كما ان بضعة الاف منهم فضلوا العيش والسكن خارج المخيمات ويقطنون لدى اقارب لهم او استأجروا منازل في بعض مدن الاقليم.

وقال اللاجئ سعيد الشيخ، الذي يستاجر منزلا في مدينة السليمانية، في حديث لـ"شفق نيوز" ان اشخاصا يدعون انهم من منظمات انسانية وخيرية يزورن اللاجئين السوريين القاطنين في الشقق والمنازل بمدن الاقليم، ويأخذون معلومات وصوراً ويملأون استمارات خاصة بحجة ايصال مساعدات للاجئين فيما بعد.

واضاف انه لا يصل أي شيء من تلك المساعدات المزعومة، مشيرا الى ان اللاجئين في حيرة من امرهم الان ولا يعرفون كيف يتعاملون مع هذه المنظمات التي يبدو انها تحتال عليهم، وربما تقدم المعلومات التي يحصلون عليها الى منظمات غير حقيقية وتحصل على المساعدات التي تخصصها للاجئين.

من جهته، قال اوميد احمد محمد، مدير مخيم كوركوسك للاجئين السوريين (25 كلم غرب اربيل) في حديث لـ"شفق نيوز" انه ليس لدى مسؤولي المخيم علم بوجود هكذا منظمات، منوها الى انها المرة الاولى التي يسمع بذلك.

ودعا جميع اللاجئين السوريين القاطنين خارج المخيمات التي اعدتها لهم حكومة الاقليم، بعدم تقديم اية معلومات او ملء استمارات تقدمها تلك المنظمات، بغياب ممثلي حكومة الاقليم، مشترطا ان يكون برفقتهم ممثل عن جهات حكومية كالمحافظة او القائمقامية.

ولفت الى انه خلال تجربته في العمل الانساني والغذائي، وعندما كان عضوا في لجنة استقبال النازحين القادمين من محافظات بغداد والموصل والبصرة وغيرها، في السنوات السابقة، كان يتعامل حصرا مع المنظمات التي كانت تأتي اليهم عن طريق المحافظة وبكتب رسمية تخوّل هذه المنظمات بالعمل، ومن دون ذلك لا يمكن تقديم التسهيلات لاية منظمة تدعي انها انسانية وخيرية.

خ خ / م م ص / م ر

 

أشتهر معاوية بالدهاء والقدرة على خداع الناس، وكان عندما يرى في قومه استكانة أو تردد لحرب أمير المؤمنين علي (عليه السلام)، يأمر الحرس برفع ثوب قديم ممزق عليه آثار دماء يدعي انه لعثمان بن عفان، وان زوجته نائلة هي التي أرسلته أليه مطالبتا إياه بالاقتصاص من قاتليه، وطبعا لا علاقة للإمام علي (عليه السلام) بمقتل عثمان عكس ما تذكره المصادر عن دور معاوية نفسه بقتل عثمان بن عفان، ولكنه كان يستخدم هذه الخدعة لكسب عطف الجهلة وتحشيد الناس إضافة إلى استخدامه المال والترهيب.

يبدو إن هذه الخدعة انتقلت من بلاد الشام إلى العراق وأبدل الثوب بأثواب عديدة ترفع قبيل أي انتخابات، فنرى الترغيب بوعود كاذبة وشراء الذمم واختلاق الأزمات، أو حل جزئي لمشكلة موجودة أصلا من أربع سنوات في الأيام الأخيرة قبل الانتخابات، وطبعا أن الهدف ليس حل المشكلة نفسها بل كسب عطف الجمهور وتحشيده للانتخابات القادمة، لهذا فمشاكلنا في العراق باقية بلا حل فما زلنا نعاني من مشاكل الإرهاب والفساد والنقص الحاد بالخدمات، رغم الميزانيات الهائلة التي تصرف كل عام.

والكل كان يأمل بتغير الوضع بالانتخابات القادمة، وفعلا فالمواطن العراقي ضج من الوعود الكاذبة بالتغير و أزكمت انفه الرائحة النتنة لعمليات الفساد، وفجأة رفع ثوب نائلة من جديد وكانت الحجة هذه المرة "القضاء على الإرهاب "، وغيب العقل وأصبح كل من يتكلم بالمنطق إرهابي منتفع، فسيتم القضاء على الإرهاب بعملية عسكرية وبدون تجفيف موارده وبدون أي إصلاح للمؤسسة العسكرية، وطبعا الموضوع مستحيل ولم يكن القصد أصلا الإرهاب بل تحشيد دعم الناس للانتخابات القادمة، وبعد التخبط في العملية وبروز بسالة الضباط الدمج الذي كانت تستهزء بهم السلطة وازدياد عدد الشهداء، فوجئنا بانسحاب الفرقة الذهبية وفرقة سوات وقبول الحكومة لاتفاقية الذل والعفو عن الإرهابيين ومنحهم أموال وسلاح، مكافئة لهم لقتلهم جنودنا والتمثيل بهم!!!

ومع ذلك فقد نجحت الخدعة وكسبت عطف الناس، فللأسف أكثر الناس يخدعون بالكلام المعسول ولا يبالون بالأفعال، إلا إن الله أبى ألا أن يضع الحجة على أهل العراقي، وكان خطأ الأغبياء وهي الموافقة على فقرة الامتيازات، وظهرت الحقيقة بموافقة اغلب النواب على سرقة حقوق الشعب، وكان التصرف المشرف لكتلة المواطن بداية بكشف تصويت نوابها وفصل من صوت على فقرة الامتيازات، ومن ثم تيار الفقراء الذي فوجئ زعيمه السيد مقتدى الصدر بتصويت الكثير من نوابه على نفس الفقرة، فما كان منه ألا التخلي عن العمل السياسي، ومطالبة أنصاره باحترام موقف المرجعية وعدم انتخاب المفسدين.

ومن ناحية أخرى فمن اشتهروا بالخطب الرنانة والوعود الكاذبة تم كشفهم للمواطنين، فلم يحركوا ساكنا محاولين الاستمرار بخداعهم بإصدار قوائم مزيفة بالأسماء وعدم كشفهم لأسماء نوابهم، ومحاولة التسويف والالتفاف حول قرارات المرجعية حتى لا تأخذ صداها في الشارع، فهل يا ترى سينجحون بخداع الشعب العراقي للمرة الألف؟؟؟

الجمعة, 28 شباط/فبراير 2014 15:13

(حكاية بسكويت) - مديحة الربيعي

 

بفضيحةٍ باتت تسمى .. البسكويت

قد كللوا تاريخهم. قد أكملوا سرقاتهم

وصلت دناءة فعلهم.. أن يطعموا

أطفالنا .............. سماً مميت

سيدنا الوزير.. بأي طائرةٍ حجزت

وهل سيكفيك ال سويت؟

أم أن سفرتك ألاخيرة لم تكن

ترضي الطموح؟ بصراحة ٍ أكثر

نأمل أن تكون... قد أقتنعت

وقد رضيت................

أقسمت أن لا أنتخب......

من خان عهد الله..........

والوطن الذي يضمُ تحت ثراه

صوت الحق سيدنا علي

وصاحب الشيب الخضيب

من صار للأحرارقبلة........

صاحب الجسد السليب.......

لن أنتخب من شاركوا في قتلنا

من أقسموا أن يسرقوا حق الفقير

من شاركوا في قتل صوت الحق

وقبلاً منه قد قتلوا الضمير......

سيدنا الوزير ما أنت الاعبد.....

ساقته العصا

والعبد يبقى للعصا دوما أسير

لا يحكم ألاحرار عبداً فالحرُ

لا يرضى بديلاً بأقل من حكم ألامير

 

الجمعة, 28 شباط/فبراير 2014 15:09

محمد واني .. شلة وافدة من الخارج

لم تشهد الساحة العراقية استقرارا سياسيا ولم تتوقف عملية القتل اليومي للعراقيين منذ غزو الاميركيين للعراق عام 2003 وتسليم الحكم للديمقراطيين الجدد الذين قضوا معظم حياتهم خارج العراق مشردين، كلاجئين سياسيين، يقتاتون على موائد الدول الغربية والمجاورة للعراق كسوريا وايران، لا يملكون من حطام الدنيا الا كفاف يومهم من خلال المساعدات الانسانية القليلة التي تقدمها لهم هذه الدول، ومن كثرة بقائهم في الغربة اندمجوا فيها لدرجة ان الكثير منهم وعوائلهم نسوا لغتهم الاصلية وتعلموا لغة تلك الدول التي لجؤوا اليها، ونتيجة ذلك، انخفض لديهم حب الوطن والولاء له، وانقطعت صلتهم بالعراق والعراقيين وهمومهم، وبدأوا بجمع المال وتكديسه باي طريقة منذ اول يوم من وصولهم الى سدة الحكم، فانتشرت الفوضى والفساد والسرقة المنظمة للمال العام، وارتفعت نسبة القتل في المجتمعات العراقية بدرجة مهولة لم تشهد لها مثيلا من قبل..

وقد ذكرت منظمة «ايراك بادي كاونت» البريطانية المتخصصة في تقرير نشرته عام 2013 ان عدد القتلى في العراق منذ الاجتياح الاميركي بلغ 282 الفا على الاقل، بينما اعلنت مجلة «لانسيت» الطبية البريطانية احصائية قدر فيها عدد القتلى في العراق بحوالي «650» ألف شخص منذ الغزو الاميركي للعراق!

بينما أجرت منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العراقية تحقيقا في عام 2007 بعدد القتلى العراقيين توصلت الى ان 151 الف مدني قتلوا بصورة عنيفة خلال السنوات الثلاث الاولى للاحتلال الاميركي اي حوالي 120 قتيلاً في اليوم!

هذا غيض من فيض بركات الغزو الاميركي والشلة الفاسدة الوافدة معه من الخارج التي «تتسلط على الشعب العراقي ظلما وتريق دماءه وتسرق بلاده» على حد قول زعيم التيار الصدري «مقتدى الصدر» في معرض هجومه الشديد على حكومة «المالكي» بمناسبة انسحابه من العملية السياسية في العراق.


"الوطن"القطرية

أشار نائب كوردي في مجلس النواب العراقي، إلى أن الحكومة العراقية لم تعطي الشرعية للفيدرالية في إقليم كوردستان بعد، حتى تقبل بالنظام الكونفدرالي.

و أوضح عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة التحالف الكوردستاني حميد عادل في حديث خاص لـNNA، أن الحكومة الإتحادية تحاول جاهدة على تقوية قبضتها المركزية على حساب الإقليم و المحافظات، مضيفا: "الحكومة العراقية تعارض النظام الفيدرالي في الإقليم، و بالتالي لن ترضى بالكونفدرالية".

و كان الحزب الديمقراطي الكوردستاني قد اعلن في وقت سابق، بأن الحل الأمثل للخلافات العالقة بين الإقليم و الحكومة الإتحادية، هو النظام الكونفدرالي.
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: شاهين حسن

أصدر مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي بيانا حول الموازنة ورواتب موظفي إقليم  كوردستان، أوضح فيه أن "الحكومة الإتحادية لم تتخذ أي قرار بقطع رواتب الموظفين في إقليم كوردستان".   

وأشار البيان الذي تلقت NNA نسخة منه، إلى أن "قانون الموازنة الإتحادية يربط بين دفع حصة الاقليم الـ(١٧) بالمائة، و من ضمنها رواتب الموظفين و تصدير النفط و دخول عائداته في الموازنة الإتحادية للدولة العراقية".

وقال البيان"سنوافق على إيصال رواتب الموظفين في الإقليم لشهر شباط على أن يتم ضخ النفط و دخول عائداته في الموازنة العامة للدولة العراقية، و أن نتمكن من حسم هذا الملف الذي ألحق أضرارا فادحة بالمصالح العليا للشعب العراقي".
-----------------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

الجمعة, 28 شباط/فبراير 2014 12:26

نعم ... نحن لها - الدكتور صادق إطيمش

 

نعم ، نحن الديمقراطيون ، دعاة الدولة المدنية الديمقراطية ، مرشحات ومرشحو التحالف المدني الديمقراطي وأنصارهم ومؤيدوهم ، نحن اهل لعملية التغيير المنتظرة في وطننا المنكوب منذ احدى عشر سنة بعصابات لصوص الإسلام السياسي وشركاه في التأسيس والإدامة للواقع العراقي المرير . نعم نحن مؤهلون لإنجاز التغيير الذي يريده الشعب والذي اصبح يتردد على كل لسان ، يلهج به الشارع العراقي والبيت العراقي ، يلهج به النساء والرجال ، الطفل والصبي والشاب والفتاة والشيخ . نعم نحن الذين سيشرفهم الشعب ويكلفهم لقيادة عملية التغيير في نهاية نيسان القادم حينما تعبر الجماهير الغاضبة عن غضبها هذا بلمئ صناديق الإقتراع باسماء مرشحات ومرشحي قائمة التحالف المدني الديمقراطي ليصبح لهم ذلك الثقل المؤثر على مجمل العملية السياسية في البرلمان العراقي القادم .

نعم نحن القادرون على قيادة عملية التغيير في الواقع السياسي المزري الذي جعل من السياسة اضحوكة للجماهير وهي علم رصين متماسك لا يفقه الف باءه مَن مارسوا السياسة في وطننا خلال السنين الإحدى عشر الماضية والذين عبروا عن انفسهم هم وبعظمة لسان احد مهرجيهم بأنهم سياسيي الصدفة . تلك الصدفة اللعينة التي جاء بها الإحتلال الأمريكي لوطننا مع هذه الجوقة من الجهلة الأميين ليس بالسياسة فقط ، بل وبكل ما ينم عن التصرفات الإنسانية والخلقية في مجتمع عانى الأمرين من سياسة وقمع البعثفاشية المقيتة كمجتمعنا العراقي .

ليس هناك مَن يختلف على سوء حالة البرلمان العراقي في دورته الحالية على الأقل التي إستمرت أربع سنين متوالية ،هذا لو اردنا السكوت عما سبقها من برلمان التهريج والضجيج . إنها في الحقيقة حالة تدعو إلى الخجل في بعض الأحيان وذلك بسبب بعض التصرفات الهمجية التي يتصرف بها بعض النواب والنائبات وهم لا علم لهم بتاتاً باهمية الموقع الذي يضمهم وثقل المسؤولية التي يتحملونها . . لقد فهموا الديمقراطية على أنها عِراك الديكة وصراخاً وفوضى يبين الرجال فيها رجولتهم من خلال التصرفات الصبيانية التي يعدونها رجولية ، والنساء من خلال الزعيق والنعيق المعروف عن بعضهن والذي يردن به إثبات أهليتهن لموقع مثل هذا الموقع ، إذ لا قدرة لهن على إثبات ذلك بقليل من العلم أو ببعض المعرفة بالعمل في مؤسسات كمؤسسة البرلمان .
لقد أسس هذا البرلمان العراقي بما لا يقبل الجدل للعواقب الوخيمة التي سببتها توجهات الأحزاب الدينية والقومية المتعصبة والتكتلات العشائرية على الساحة السياسية العراقية والتي عملت منذ البداية على تسويق العملية الإنتخابية برمتها وكأنها التصويت لمذهب أو طائفة او قومية معينة لم يلعب ألإنتماء العراقي المتجرد عن كل هذه التسميات دورآ مؤثرآ وفاعلآ في توجيهها والتأثير عليها .

إن ما نريد قوله هنا باختصار هو السؤال عن حاجة وطننا العراق في هذه المرحلة وبعد مرور احدى عشر عاماً على سقوط البعثفاشية إلى من يمثلون شعبهم حقاً في برلمان له هذه الصفة المعروف عنها بين برلمانات العالم المتقدم . فإن أردنا أن يكون وطننا في عداد دول القرن الحادي والعشرين حقاً فما علينا إلا أن نخطو الخطوة الهامة على هذا الطريق ألا وهي التخلص مما أفرزته الإنتخابات السابقة التي عانى ولا يزال وسيظل يعاني من تبعاتها الشعب والوطن . وما ألإنتخابات القادمة في نهاية نيسان القادم القادم إلا الطريق المباشر لتحقيق ذلك. ستقدم لنا نهاية نيسان القادم الفرصة السانحة لأن نمارس التغيير بأنفسنا من خلال المشاركة الكثيفة في العملية الإنتخابية أولاً ومن خلال إيصال البديل الفعلي للبرلمان العراقي القادم ثانياً . وما هذا البديل الحقيقي إلا تلك القوى التي تعي مسؤولية التغيير فعلاً والقادرة على تحملها وتنفيذها من خلال تجربتها التاريخية في العمل السياسي ومن خلال التضحيات الجسام التي قدمتها هذه القوى المؤتلفة في قائمة التحالف المدني الديمقراطي والتي تشكل الخيار والبديل الأكفأ للإنتقال بالعملية السياسية العراقية وبالتطور الديمقراطي الذي يسعى إليه وطننا وشعبنا نحو تحقيق الطموحات التي كان ينتظرها كل من ناضل ضد البعثفاشية المقيتة ودكتاتوريتها السوداء ، فأُصيب بخيبة الأمل من خلال سياسات التمحور الطائفي القومي الشوفيني الذي جعلته هذه السياسات بديلاً عن الإنتماء العراقي ، هذا الإنتماء الذي تعمل على تفعيله وعودته إلى الساحة السياسية العراقية القوى المؤتلفة في قائمة التحالف المدني الديمقراطي والتي يجب أن نعمل جميعاً على كثافة تواجدها في البرلمان العراقي القادم لتأخذ عملية التغيير مسارها الصحيح .

أما ما نطلبه من البرلمان الجديد هو النظر بإمعان مرة أخرى بكل الإمتيازات التي منحها البرلمانيون الحاليون لأنفسهم وذويهم ومعارفهم وأقرباء هم والتحقيق في الإثراء الفاحش الذي وصل إليه بعضهم والتأكد من مدى إنطباق كل ما عملوه وما جنته أياديهم وأيادي عصاباتهم ومليشياتهم واتباعهم مع القوانين العراقية المعمول بها ضمن دورتهم الإنتخابية وتناغمها مع روح الدستور العراقي وبالتالي إتخاذ كافة الإجراءات القضائية الكفيلة باسترداد أموال الشعب المسروقة من قِبَلِ مَن يسمون انفسهم " نوابه ونائباته" وإعادة الحق إلى نصابه .

إن تحقيق ذلك كله مرتبط إرتباطاً وثيقاً بنوعية القوى التي سيكون لها الصوت المؤثر في البرلمان العراقي. فالعملية الديمقراطية السياسية تستند في مسيرتها البرلمانية على مبدأ الأكثرية والأقلية . والبرلمان العراقي القادم سوف لن يشذ عن هذه القاعدة في عمله المستقبلي . فلابد إذن من وجود العدد الكافي من البرلمانيين من النساء والرجال الواعين لهذا التغيير. إنهم نساء ورجال قائمة التحالف المدني الديمقراطي الذين يتحملون هذه المسؤولية بجد ويحققونها بعزم

الدكتور صادق إطيمش



صوت كوردستان: ما يرد هنا هو ليس من المتابعات التي يرسلها القراء و الكتاب الى صوت كوردستان و نقوم بنشرها عملا بمبدأ حرية الرأي و التعبير، بل الذي ننشرة هذه المرة هو نص ما ورد في التقرير السنوي لوزارة الخارجية الامريكية عن حالة حقوق الانسان في العالم. و التي فيها تتطرق أمريكا الى ما يحصل في العالم. و من ضمن ما تطرقت اليه وزارة الخارجية الامريكية حالة حقوق الانسان في أقليم كوردستان و جاء فيها:

1. أستمرار التجاوزات على حقوق الانسان و قتل الصحفيين. و منها قتل الصحفي كاوة كرمياني و القاء القبض على الصحفيين كارزان كريم و نياز عزيز.

2. أستخدام السلطة لمصالحهم الحزبية من قبل الحزب الديمقراطي الكوردستاني أي حزب البارزاني و الاتحاد الوطني الكوردستاني أي حزب الطالباني. و منها أحتكار الوظائف الحكومية و غيرها لاعضائهم الحزبيين.

3. أغلبية منظمات المجتمع المدني هي من صنع هذين الحزبين و يعملون لصالح حزبي البارزاني و الطالباني.

4. عدم توحيد قوات الامن و أحتفاظ كل من هذين الحزبين بقواتهم الأمنية الخاصة و لديهما أسلحة ثقيلة.

5. و جود المئات في سجون الإقليم دون محاكمة و دون نشر التهم الموجهة اليهم و سير التحقيقات.

و أذا كان حزبا البارزاني و الطالباني ينفيان ما ورد في تقرير وزارة الخارجية الامريكية و يعتبرون أمريكا كاذبة في أقوالها فاليقدمو أمريكا الى المحاكمة الدولية في لاهاي و توجية تهمة تزوير الحقائق الى الرئيس أوباما. و بعكسة فأن هذا التقرير يمكن الاستناد علية كوثيقة عند ذكر التجاوازات التي تحصل في أقليم كوردستان.

 


 

http://www.sbeiy.com/Detail.aspx?id=28978&LinkID=4

 

 

نص الخبر:

بايدن يؤكد دعم أمريكا لأوكرانيا، ويانوكوفيتش "يظهر" بمدينة روسية لاحقا

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- تعهد نائب الرئيس الأمريكي، جون بايدن، الجمعة، بدعم أمريكي كامل للحكومة الجديدة في أوكرانيا، في حين يتوقع أن يقطع الرئيس الأوكراني المعزول، فيكتور يانوكوفيتش، التكهنات حول مكان اختفائه، بمؤتمر صحفي له يتوقع أن يعقده بمدينة روسية في وقت لاحق من اليوم الجمعة.

ونقل البيت الابيض أن بايدن رحب  بتشكيل حكومة جديدة في أوكرانيا،  خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الاوكراني، أرسني ياتسنيوك، لافتا إلى أنها فرصة مهمة، ليس لإحلال السلام والاستقرار والوحدة  فحسب، بل لاستعادة ثقة الشعب الأوكراني في كافة المؤسسات الديموقراطية بالبلاد." 

وفي الأثناء، يقطع الرئيس الأوكراني المخلوع التكهنات بشأن مكانه بظهور متوقع له في مؤتمر صحفي بمدينة "روستوف-اون-دون، الروسية في الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي، على ما نقلت وكالة إيتار تاس الروسية.

 

ومن جانبها، أوردت وكالة "ريا نوفوستي" الروسية، عن مصادر حكومية لم تسمها، الخميس، بأن يانوكوفيتش في روسيا بعيد قبول السلطات الروسية طلبه بتوفير الأمن.

وكانت السلطات الأوكرانية قد أصدرت، الأسبوع الفائت، مذكرة اعتقال بحق الرئيس المخلوع بتهم القتل الجماعي للمتظاهرين.

ويشار إلى أن روسيا سبق وأن منحت حق اللجوء إلى المتعاقد السابق بوكالة الأمن القومي الأمريكي، إدوارد سنودن، حق  اللجوء لمدة عام، بعد تسريبه لوثائق سلطت الضوء على عمليات تجسس واسعة بالولايات المتحدة الأمريكية

السومرية نيوز/ ديالى
أفاد مصدر في شرطة محافظة ديالى، الجمعة، بأن عنصر في قوات البيشمركة الكردية اصيب بهجوم نفذه مجهولين على نقطة مرابطة امنية شمال شرق بعقوبة.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مسلحين مجهولين اطلقوا النار على نقطة مرابطة لقوات البشمركة الكردية في محيط قرية الفكه قرب ناحية قره تبه، ( 112كم شمال شرق بعقوبة)، في ساعة متاخرة من مساء يوم امس، ما أسفر عن اصابة احد عناصرها بجروح متوسطة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن" الاجهزة الامنية فتحت تحقيقا يالحادث".

وتشهد بعض مناطق ديالى حالة من عدم الاستقرار الامني في ظل تنامي خطر الجماعات المسلحة في الاشهر الماضية.

صوت كوردستان: في خبر تملقي مخادع نشرت شف نيوز أن صحفيوا كوردستان يتضامنون مع قناة الجزيرة القطرية الاميرية القرضاوية الانتقائية المزورة للحقائق.  لا يُعرف الدافع وراء تزوير الحقائق من قبل شفق نيوز فالمتجمعون لا يتجاوزون أصابع اليد كما أن نقابة صحفيي كوردستان لم تتبى الفعالية أو اية منظمة صحفية في أقليم كوردستان فكيف صارت الفعالية باسم جميع صحفيي كوردستان؟

نص الخبر:

صحفيو كوردستان يتضامنون مع "الجزيرة" القطرية

شفق نيوز/ نظم مكتب الجزيرة في اقليم كوردستان العراق الخميس حملة تضامنية للإفراج عن صحفيي القناة المعتقلين في مصر منذ حوالي خمسة اشهر.

altوشارك في الحملة نقابة صحفيي كردستان ومركز ميترو للدفاع عن الحريات الصحفية في الاقليم وعدد من الصحفيين.

وحمل المشاركون الذي تجمعوا أمام مكتب القناة في أربيل لافتات كتبوا عليها "ان تكون صحفيا ..... ليست جريمة" باللغات العربية والانكليزية والكوردية.

وقال آزاد حمد امين نقيب نقابة صحفيي كوردستان العراق لـ"شفق نيوز" على هامش مشاركته في الحملة إن مشاركتهم لا تعني التوافق مع نهج قناة الجزيرة.

وأضاف: "نحن اليوم نعلن تضامننا مع قناة الجزيرة لان العديد من فريق الجزيرة هم اعضاء في نقابة صحفيي كردستان وهو إدانة لاعتقال الصحفيين عن حرية التعبير والرأي وليس التضامن مع نهج الجزيرة الاعلامي".

وطالب نقيب صحفيي كوردستان السلطات المصرية بالافراج عن صحفيي الجزيرة.

وقال إن جميع القوانين الحالية المتعلقة بحقوق الصحفيين وحتى قانون الصحفيين في كوردستان العراق ينص على فرض غرامات مالية على الصحفيين ان خالفوا قوانين النشر والاعلام وليس سجن الصحفي.

يذكر أن هذه الحملة انطلقت اليوم في نحو 30 دولة.

ع ب / ع ص

سامي العسكري ، صباح الساعدي ، عمار الشبلي ، عالية نصيف وحيدر الملا وأنباء عن احمد الجلبي وغيره من النواب .. مثال الآلوسي وعشرات الشخصيات السياسية وغير السياسية ممن يمكن ان يحظى بعضهم بفرصة للفوز او امكانية التغيير من اوضاع البرلمان المعطل في المرحلة المقبلة او خارطة الحياة السياسية المعاصرة التي اصبحت تشكل عبئا على العملية الديمقراطية والأوضاع الأمنية ... تعرضوا جميعا للاستبعاد والإقصاء السياسي عن الانتخابات المقبلة ليس لانهم بعثيين او كانوا من أزلام النظام السابق ، بل لمخالفتهم شروط حسن السير والسلوك وفقا لقرارات مفوضية الانتخابات المستقلة الاخيرة التي رأت حرمان هؤلاء المرشحين من المنافسة على مقاعد البرلمان القادم في الثلاثين من نيسان المقبل .
وان كانت قرارات مجلس المفوضين قابلة للطعن والتمييز امام الهيئة القضائية في مفوضية الانتخابات ذاتها .. وان كان حديثنا عن النواب الحاليين والسابقين او بعض الشخصيات التي شملتها قرارات الاستبعاد ممن لا يحملون قيدا جنائيا او انتماءا لحقبة بعثية ، فهل يا ترى الوقت مناسب لعزل نواب وشخصيات بهذا العدد والكم خصوصا ان البعض منها يحمل إرثا في مقارعة الديكتاتورية والبعض الاخر وجودا منذ بداية العملية السياسية ، وآخرين ممثلين بحق لشريحة واسعة من ابناء هذا الشعب وعبر صناديق الاقتراع لا بالتعويض او التزكية ..
فهل يحق لهيئة قضائية او لمؤسسة مستقلة او دستورية ان تقيم مسيرة هذا النائب او ذاك وفقا للشق الاول من الفقرة (٣) من المادة (٨) من قانون المفوضية المتعلق بالسيرة والسلوك وهو لا يمثل نفسه طبعا ، وان كان ذلك ممكنا فيجب ان يحاسب النائب اذن على سلوكه الفردي وتصرفاته الشخصية لا ارائه النيابية؛ لانه داخل قبة البرلمان او في المؤتمرات الصحفية الرسمية او عند استضافته كنائب وليس مواطن؛ فانه لا يمثل نفسه اصلا بل عموم الشريحة التي انتخبته والاخيرة هي الوحيدة القادرة على حرمانه من الوصول الى البرلمان مرة اخرى .. لا غيرها .
والسؤال الأهم هل من المناسب توسيع قاعدة المعارضة الداخلية للعملية السياسية في هذا الوقت بالذات والانتخابات على الأبواب والارهاب يضرب في كل مكان ، وهل من الجائز سكوت بعض الكتل عما يجري لسبب بسيط ان نوابها او مرشحيها في منأى عما يجري وغير مشمولين بقرارات الاستبعاد .. فاين التحالف الكردستاني الذي يبحث عن تجربة ديمقراطية في عراق اتحادي ولماذا يسكت عن ذلك ام شغلته الموازنة عن هذا المحور الهام المتعلق بنوع الشريك القادم .. واين دولة المواطن ولماذا سكوتها المطبق؛ وهي التي لا تضع شاردة او واردة تمر دون اتخاذ موقف ايجابي تجاهها .
اسئلة محيرة لا تجعل من سكوت أي طرف سياسي اليوم .. في منأى عن المسؤولية غدا ، فالمفوضية في تشكيلتها الاصلية مفوضية احزاب وكل حزب يمتلك ممثلين عنه في مجلسها ، وتلك حقيقة ماثلة للعيان ولا ينبغي لنا نكرانها .. وان كنا نتمنى؛ مفوضية مستقلة في ادارة الانتخابات القادمة؛ فان بعض الاحزاب لا تريد ذلك وتبحث عن تركيز السلطة وتداولها في حدودها هي لا في نطاقها الديمقراطي المرسوم لها .

ان الأحرى بنا ان نشد بعضنا الى بعض ونترك  خلافاتنا جانبا وننبذ اساليب ووسائل التسقيط والتنافس الانتخابي غير النزيه ، وننتفض للجميع بعبارة واحدة؛ لمن اقصوا من غير البعثيين او من سيقصون .. سواء كانوا من كتلنا ام من غيرها؛ اسمحوا لهم بالمشاركة واتركوا الخيار للشعب ، فانه صاحب القرار .

تصريح دكتور فؤاد .نصيحة مباشرة لال مسعود ؟؟لاننا في فراغ سلطوي الان ؟؟البرلمان  كوردستاني في اجازة مفتوحة ..والحكومة حكومة تصريف اعمال قانونيا ؟؟وتصريح مسعود حول قطع الاعناق ولا قطع الارزاق ؟؟وكان الاشدر به اكمال قوله ب(وسرقة اموال النفط وابراهيم خليل وجميع الثروات في كوردستان حق من حقوق عائلتنا والمس بها خط احمر )؟؟وكذلك تصريح كوسرت رسول  نائب رئيس الاقليم ..لا يهش ولا يكش ؟بلا صلاحيات ولم يجتمع لحظة مع مسعود ؟؟ بقوله جميع الحكومات لا تستطيع بدون كوردستان ؟؟نعم عندما كانت القوى الكوردية متحدة وذات رص الصفوف رغم الخلافات ؟؟وكانت قضية كورد وكردستان الان القضية المال والنهب الثروات بعيدا عن هموم الشعب الكوردي واصبح الصراع سلطوي مالي منصب ؟؟والتصريحات النارية هناك وهناك ,حول الموازنة وقطع رواتب الموظفين في كوردستان من قبل بغداد ؟؟والتظاهرات الحزبية وباعاز حزبي ؟دليل الافلاس والضعف في الادارة وحل المشاكل العالقة مع بغداد ؟نتيجة الغرور والعنجهية .وعدم ادراك النتائج نتيجة نصح اوردغان وتحدي بغداد ؟؟قطع المياه عن ديالى وتهديد بغداد ؟؟ليس من صالح الشعب الكوردي ؟؟لان بغداد تبق العاصمة ومصدر القرارات الدولية .وتستمع لها صائغة مجبرة جميع الحكومات ؟؟نعم ما يقوله دكتور فؤاد .انتحار ونتائجها كارثة على شعبنا وليس على عائلة برزان ؟؟لم يستلم لحد الان التغير وزارة الداخلية تم اجراء نقل ملاك االزيرفاني على ملاك وزارة البشمركة ؟؟اية ثقة واية سلطة واية تصرف من مسرور ومسعود ؟؟كيف الحال مع وزارات الاخرى التي يستلمها التغير ؟؟وانا اقول للتغير ؟لا يحق  لنجرفان ولا مسعود تغير او تلاعب بهيكلية مؤسسات الحكومة ابدا ؟؟وما يقومون  بها خرق للقوانين والاتفاقيات المبرمة مع المعارضة ؟؟؟؟لا اعلم لماذا هذه العنجهية الفارغة ؟؟ولماذا الان يطالبون من الشعب والقوى الكوردستانية الحفاظ على وحدة الشعب ؟؟عندما يكونون في موقف حرج يكون لهم موقف التوسل ؟وعندما يكونون في امان ؟تصفية المعارضة وقطع رواتبهم او احالتهم على التقاعد ؟؟وما حدث لضباط البشمركة بعد 17 شباط شاهد حي ؟؟وتهديد المعارضة باستعمال القوة والدبابات لم ينساها الجماهير ؟؟واستعمال الرصاص الحي ضدهم التاريخ سجلها بحروف من النور للشهداء وبالعار لمن امر بفتح النار ؟؟نعم هم اسود في عرينهم ؟؟وضعيف امام شعبه والجماهير نتيجة تجاوزاته القانونية والاخلاقية ؟؟ليذكر لنا  لو للتاريخ احد منجزاته للطبقة العاملة والفقراء والمحتاجين والقاصرين والارامل وعوائل الشهداء ؟؟حتى عوائل الشهداء تميز صارخ بين كرميان وبادنان وبين كوادر وعملاء البارتي والاحزاب الاخرى  سخي لرواتب ومنح للجحوش وازلام صدام وبرمكي من اموال العامة لهم ؟؟هل يكون الاب بهذا الشكل من التفرقة والانحياز مع اولاده ؟؟ايكون حاكم  عادل ام متسلط ومتجبر ومتكبر على الاخرين ؟؟
كوسرت رسول الخاضع والقانع بمنصب هامشي في سبيل مصالحه الشخصية .وترك هموم الاخرين معلنا التوبة .من محاربة الحزب العشائري والحكومة العشائرية ؟رفع راية الاستسلام الى مسعود .معلنا الولاء العمياء له ؟؟واليوم يطالب بان يكون ابنه سكرتير .وابنته الطبيبة المتخرجة هذا العام وزيرة الصحة ؟؟اليس عجيب ؟يقولون انهم مع الجماهير  ؟وان افكارهم وتوجهاتهم ديمقراطية وتعددية ؟؟بالامس نسيبه فاروق وزيرال للعدل ؟مصالحهم فوق الجميع ..وانتقادهم لال برزان اصبح واقع حالهم ومقلدين 100% لسيرتهم ونهجهم ؟؟ولا مانع كوسرت يعتذر رسميا لمسعود عن ماضيه وتصرفه واقوله ؟؟

مسعود يقول قطع الاعناق ولا قطع الارزاق ؟؟لا يليق بك هذا الكلام ؟؟ولا يوجد مبرر لهذه المقولة ؟؟انك قطعت رؤس  لانهم مجرد مسك بكلام افتراضي ؟؟وانت وبامرك تم اختيطافه امام زملائه ..ورميت جثته الطاهرة في الموصل ؟؟تتكلم عن قطع الاعناق ولا الارزاق ؟؟طالبوا المساكين المعوقين بزيادة رواتبهم وكانت النتيجة في يوم ممطر ,اخراجهم من الخيم ورميهم في قوش تبة ؟؟وانهم معوقين لا يستطيعون المفاومة ولا حمل السلاح ؟؟انت تعلن من الان التقشف وقطع رواتب الموظفين وانت تحت يديك المليارات من الدولار ,وانها ملك للشعب سرقتها وتم يداعاها في السراديب والبنوك ؟؟اي قطع الارزاق وانت اخليت البنوك من اموال العامة ؟؟اية قطع الارزاق وانت تصرفت بجميع املاك الدولة ومنها الاراضي لحسابك الخاص ؟؟اية قطع الاعناق وانت امرت باخلاء منطقة سرة رش ومصيف صلاح الدين لاتباعك ؟واصبحت امارة من اماراتك ؟؟اذا تم بيع ممتلكاتك وهي ملك صرف للشعب الكوردي  ..تستطيع دفع رواتب كوردستان لا يقل عن سنتين ؟؟وهنا اقصد ممتلكات العائلة  والاحفاد ؟؟ ونقول لك من اين لكم هذا ؟؟بالامس القريب لم تملكون قرش واحدا ؟؟وكنتم تعيشون على مساعدات صدام وشاه ايران وووووو؟؟لا نذكر الاخرين اليس من حق ان ترد الجميل الى من كان لهم فضل عليك ؟؟
نحن نعلم علم اليقين المالكي ومن معه راحلين بحكم الانتخابات ؟؟ولكن انت وبطانيتك قابعين على صدورنا ,بمساعدة امريكا وتركيا والبنادق التي تحت تصرفكم ؟؟؟ولكن لم تكن امريكا وفيا لشاه ولا لحسني مبارك ولا للقذافي .. وارادة الشعب الكوردي اقوى واعظم لمحاسبتكم ؟اذا انت راحل راحل راحل ؟؟والتاريخ يسجل ولا يرحم ؟؟بغداد مهما كانت دكتاتوريتها ..الم تشاهد كيف ينقدون ويشتمونهم علنا وامام الجميع ؟؟من يتجرى ء في اربيل خاصة يمسك بكلام .يعلم مصيره الاستشهاد وبابشع الصور ؟؟ولكن الخوف له حد والسكوت له حد ؟؟وشراء الذمم ينتهي ؟؟وانت تجمع حولك الحثالات من المجتمع الكوردي للدفاع عنك غدا ؟الجحوش وامري المفارز والامن ورفاق البعث وازلام القرضاوي وفدائي صدام ؟؟ولكن هولاء  
انتهازيون لا يقاومون ارادة الجماهير الزاحفة نحو سرة رش او دار عزة الدوري ؟؟غدا وغدا لناظره لقريب


بعد حوالي الستين يوما يخوض الشعب العراقي معركة الانتخابات التي ستكون معركة مصيرية بين الحق والباطل بين النور والظلام , هناك من يحلم بالعدالة في مجتمعنا المهظوم والمظلوم حيث يسقط عشرات الشهداء يوميا في عموم العراق ويسلط الضوء على مشاكل مستعصية مزمنة لا لصعوبة تطبيقها وحلها ولكن لسؤ الادارة وسرقة المال العام , المرض الذي اصاب الكثيرون من الذين سيطروا على زمام الامور ممن يسمونهم بالاسلام السياسي البغيظ الذي يحكم بقواعد اصلها مخلة بالشرف استنكرها المخلصين فمنهم من لقي حتفه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا , سقط كامل شياع وهادي المهدي وهناك قائمة كبيرة استهدفتهم كواتم الصوت والمفخخات التي تزداد يوما بعد أخر حيث سقط يوم أمس في الكرادة المئات من الشهداء بالرغم من البيانات الحكومية التي تدعي السيطرة على مخابئ الارهاب ومصادرة قنابل ومسدسات وكواتم صوت والنجاح في المعارك الدائرة ان كانت في الرمادي او الفلوجة وقتل عشرات المسلحين وقيام الطائرات بالقصف وتدمير الاوكار الاجرامية ولا ادري كيف يستطيع الطيار التفرقة بين انصار داعش الارهابية وابناء المدينة المسالمين , المذابح مستمرة حيث يسقط الجندي من ابناء الجيش الباسل والمواطن الانباري المسالم مع عائلته , وكل يوم يزداد عدد النازحين الذين هم بلا مأوى وتسرق مخصصاتهم من الغذاء والادوية والسكن , الكثير منهم ينامون في اماكن تفقيس البط والدجاج فاين تذهب المليارات اذا ؟ حالة من البؤس يحاول استغلالها قسما من المرشحين باعلاناتهم التي يعدون فيها الناخب باجور السفر الى الرضا واخته بمواصلات درجة اولى والنوم في احسن الفنادق والقيام بزيارات للتعرف على المعالم السياحية الايرانية فهل يوجد مغريات احسن مما ذكرنا او ما ذكره المرشحون في اعلاناتهم ؟ والاخرون يتبرعون بالبطانيات والصوبات والقسم الاخر بمغريات اخرى يحتاجها المواطن الفقير الذي ربما ينتظر الانتخابات ليحصل على بعض المكاسب ولا يعرف بانه اذا انتخب الشخصيات النظيفة ذات التاريخ الغير ملطخ ويسعى من اجل التغيير الحقيقي يجب ان يرفض من خانه من النواب وسعى من اجل مكاسبه الشخصية وأخرها التصويت على قانون التقاعد العام بنعم , ويسعى من اجل التغيير من الجذور بانتخابه الكتلة المدنية الديمقراطية الكفوءة بالتغلب على المصاعب لوجود الكفاءات اللازمة التي باستطاعتها توفير الخدمات وحل مشكلة الكهرباء والمياه الصالحة للشرب وتوفير ألأمن للمواطن , يحب استغلال الفرصة السانحة حتى لا نندم كما حصل سابقا , يجب انتخاب النواب غير الطائفيين الذين يسعون من اجل المواطن فقط مهما كانت قوميته ودينه وكل الناس سواسية امام القانون .ان الذي باستطاعته شراء الذمم ودفع ورقة ستكون ورقة يتيمة طوال السنوات الاربعة , اما الذي لا يسمح له ضميره بشراء الذمم فانه يوفر الخدمات اللازمة والامان ويحافظ على ثروات البلاد يكون الجدير بصوتنا في الانتخابات القادمة , سوف تكون معركة كرامة وعزة معركة الشرف والشعب العراقي قادر ان يقودها بكل أباء وصمود من اجل الحرية وحقوق المواطنة المفقودة في بلدنا الحبيب .

 

استضاف المعهد الثقافي الكردي في النمسا الذي يتراسه البروفسور جليل جليلي الكاتب التركي وصديق الشعب الكردي البروفسور اسماعيل بيشكجي في ندوة عن القضية الكردية في مدينة فيينا ,والسيد بيشكجي كاتب تركي من مواليد 1939 ارضروم اكمل دراسته الجامعية في مدينة انقرة والف 42 كتابا ومؤلفأ والعديد منها حول القضية الكردية ,تعرف على الشعب الكردي في عام 1961 وتعرف بصورة اعمق اثناء ادائه الخدمة العسكرية الالزامية 1962-1964 في المناطق الكردية وهنا تاكد له بان لهؤلاء الناس لغة تاريخ وثقافة تختلف عن لغة وتاريخ وثقافة القومية التركية عكس اطروحة الكمالين العنصرية ,وبسبب مواقفه ودفاعة عن حقوق الكورد والحقيقة حكمت عليه المحاكم التركية احكاما تجاوزت250 سنة قضى منها 17 سنه حول قضبان السجون التركية وغرامات مالية تجاوزت المليون دولار امريكي ورغم كل هذا الظلم والاضطهاد والسجن صمد ولم يتخلى عن مواقفه المؤيدة لحقوق الشعب الكردي وناصر قضيته ووقف ضد سياسات الحكومات الكمالية ومنظومتها الفكرية الشوفينية وناضل من اجل نشر القيم والافكار الانسانية واحترام حقوق الانسان بين الاتراك بعيدا عن الافكار الشوفينية الطورانية التي تلاحق القومية التركية منذ قرون من الزمن .

بدا البرنامج بعرض فلمأ وثائقيأ قصيرأ حول حياة المؤرخ بيشكجي ولقطات من داخل المحاكم التي اصدرت الاحكام بحقه وعدد من المعاهد الثقافية التي اسسها في اسطنبول وانقرة وارضروم ,وبعدها تحدث الكاتب حول القضية الكردية ابتدأ باول تقسيم لكردستان في القرن السادس بين الامبراطوريتين العثمانية والايرانية والى اخر تقسيم في عام 1923 بما تسمى معاهدة سايكس بيكوالتي قسمت كردستان بين تركيا وايران والعراق وسوريا والتي حرمت الشعب الكردي من تاسيس كيان مستقل به ,وتحدث عن اهم الثورات والحركات المسلحة التي قام الكورد بها في جميع اجزاء كوردستان من اجل حق تقرير المصير واهمها كانت في كانون الثاني عام 1946 في مهاباد حيث اعلن عن تاسيس جمهورية مهاباد الكردية .

وتحدث عن المواقف المخزية لبعض الدول الكبرى والاقليمية وبعض المنظمات الدولية من القضية الكردية والمؤامرات التي احيكت ضد الكورد لمنعهم من تاسيس كيان مستقل بهم على ارضهم ,في عام 1947 اتفق كل من شاه ايران وستالين وبدعم غربي وتركي على القضاء على جمهورية مهاباد الكردية ,وفي نفس السنة وبعد ان انسحب البارزاني مع قوات البيشمركة من جمهورية مهاباد اتفقت بريطانبا ومعها حكام العراق مع شاه ايران والنظام التركي للقضاء على البارزاني وقواته واضطر البارزاني اللجوء الى الاتحاد السوفييتي ,وفي عام 1976 ابرم الشاه وصدام حسين والرئيس الجزائري هواري بوميدين وبدعم امريكي اسرائيلي وغربي اضافة الى عدد من الدول الرجعية العربية معاهدة الجزائر وتم

بموجبها القضاء على الثورة الكردية في كردستان العراق ,وفي عام 1988 تعرضت مدينة حلبجة الى اكبر جريمة بحق الانسانبة بعد قصفها من قبل قوات صدام بالاسلحة الكيمياوية وسكتت جميع المنظمات الدولية وكانه شئ لم يحصل ,وبعد هذه الجريمة مباشرة عقدت منظمة الدول الاسلامية مؤتمرا ادانت فيها بشدة اجراءات الحكومة البلغارية بحق الجالية التركية المسلمة ومنعهم من تسمية ابنائهم باسماء تركية واسلامية واما جريمة حلبجة التي راح ضحيتها 20000مسلم بين قتيل وجريح لم تدرج على جدول اعمالهم والامم المتحدة سكتت ايضا لانه هنالك شركات غربية قامت بتزويد نظام صدام بالغازات السامة ومن المفروض ان يطال العقاب هذه الشركات ايضا وهذا غير ممكن ,وتطرق الى جرائم عمليات اغتيال قاسملو ورفاقه في فيينا والدكتور صادق شرفكندي ورفاقه في برلين واعتقال اوجلان في كينيا واخرها هي المؤامرات ضد الكورد في سوريا في منعهم للحصول على حقوقهم وتم استبعادهم من مؤتمر جنيف2 وغيرها من المؤامرات التي عرقلت حل قضية الشعب الكردي ,وتسائل السيد بيشكجي لماذا كل هذه المؤامرات ضد الكورد بينما تقوم الدول الكبرى والمنظمات الدولية وخاصة بعد انتهاء الحرب العالمة الثانية بحل مشاكل الدول المستعمرة والشعوب المضطهدة واعترفت الامم المتحدة بعضوية عشرات الدول ولها مقعد في المنظمة الدولية وبعض الدول لم يتجاوز عدد سكانها النصف مليون بينما حرم 40 مليون انسان كردي من هذا الحق .

وقام السيد بيشكجي بزيارة المنزل الذي اغتيل فيه الدكتور قاسملومن قبل عناصر من الاطلاعات الايرانية ووضع اكليل من الزهور امام المنزل.

نيازي مزوري


الجمعة, 28 شباط/فبراير 2014 11:01

مهدي المولى - كيف ينموا المجتمع ويتطور

للاسف الكثير منا يرى نمو المجتمع وتطوره حسب رغبتنا وارادتنا وهذا هو الخطا الكبير الذي وقعنا به وأدى بالتالي الى ضياع الكثير من التضحيات والنضال وكان السبب في كل ماحدث من تراجع وتخلف في قوى التغيير والتقدم ونجاح قوى الجمود والتخلف وخاصة في مجتمعات ما يطلق عليه بالدول النامية العالم الثالث والبعض اطلق عليه الدول النائمة التي ابتليت بمثل هؤلاء وكانت النتيجة كارثة حلت بالمجتمع وادت الى تراجعه وتخلفه

فنموا المجتمع وتطوره كنموا الانسان وتطوره لا يمكن لاي فئة مجموعة مهما كانت قوتها ومصداقيتها ان تنقل الطفل الى شاب يافع او الى شيخ لكن يمكننا ان نقول ان لها القدرة ان توجه هذا الطفل وترشده وترعاه وتوجهه التوجه الصحيح والسليم وتجعل منه في المستقبل انسان صالح ونافع ومفيد

وهذا يتطلب ان ننطلق في رعاية هذا الطفل وتوجيهه التوجه السليم من واقعه من مستواه يعني ان نبدأ معه دار دور فبهذه الطريقة يمكننا ان نرفع من مستوى الطفل ونخلق منه الانسان النافع والمفيد الانسان الصالح لو انطلقنا من مستوى اعلى من مستواه العقلي اي بدأنا بتعليمه بدلا من دار دور بنظريات علمية مثلا في النظرية النسبية لا شك ان ذلك يؤدي الى عزوف الطفل عن التعلم وبالتالي يؤدي به الى التمرد ويمكن ان يكون انسانا طالحا مخربا ومؤذيا

فمن يريد نمو المجتمع وتطوره اي مجتمع ان يبدأ مع المجتمع كما يبدأ المعلم مع الطفل الصغير اي يبدأ من مستواه وينطلق من ذلك المستوى ثم يرفع من مستوى ذلك المجتمع تدريجيا

فتغيير المجتمع ونموه وتطوره يتطلب

اولا زرع ونشر وترسيخ ودعم الديمقراطية وهذا يعني حث الشعب كل الشعب بكل اطيافه بكل افكاره وتوجهاته واعراقه المختلفة ان يقول رأيه ووجهة نظره وموقفه بكل حرية وبدون خوف او مجاملة ويكون هدفه الخدمة العامة واحترام وقبول تلك الافكار ووجهات النظر ومن الطبيعي ستتفاعل تلك الافكار ووجهات النظر ومن الطبيعي ستثمر افكار ووجهات نظر جديدة ثم اخذ المحصلة النهائية لتلك الافكار ووجهات النظر وتنفيذها وهكذا ينموا المجتمع ويتطور تتدريجيا بدون اي هزات وصدمات

من اهم اسس الديمقراطية وقيمها هي ان يشارك الجميع في بناء المجتمع من خلال احترام كل الاراء ووجهات النظر فهذا السبيل الوحيد لتطور ونموا المجتمع وهكذا نبعد حكم الفرد الواحد والحزب الواحد والرأي والاتجاه الواحد الذي يعتبر من اشد الامراض الفتاكة التي دمرت الوطن والشعب بل الانسان والحياة

فرأينا بعض المجموعات جاءت بانقلاب عسكري او ثورة شعبية وفرضت نفسها بالقوة وفرضت فكرها ووجهة نظرها وموقفها وحكمت عشرات السنين فالقذافي حكم اكثر من اربعين عام وصدام حكم اكثر من 35 عام وهناك مجموعات سيطرت على الحكم بما اطلق عليها بالثورة الشعبية وحكمت اكثر من 75 عام لكن هذه القوة فشلت فأفسدت المجتمع وانهارت هذه الانظمة وبالتالي عاد المجتمع الى ماكان عليه قبل وصول هذه المجموعات كما حدث في الكثير من الدول في اسيا وافريقيا ودول عديدة اخرى وعلى رأسها الدول التي سمت نفسها بالدول الاشتراكية لان هذه القوة المجموعة هي التي كانت تفرض وتطلب من الشعب ان ينفذ اما في المجتمعات الديمقراطية فالشعب هو الذي يفرض والحكومة تنفذ لهذا تفسد المجتمعات وتنهار في ظل الرأي الواحد وتصلح في ظل التعددية وترتقي

من هذا يمكننا القول لا نمو ولا تطور لاي مجتمع في ظل الحزب الواحد الحاكم الواحد الرأي الواحد الدين الواحد بل ان ذلك هو سبب التخلف والفساد والعنف والجهل في المجتمع وفي العالم

لو تمعنا في مصدر العنف والحروب لاتضح لنا بشكل واضح انها المجتمعات التي يحكمها الفرد الواحد الحزب الواحد الاتجاه الواحد الدين الواحد في حين نرى المجتمعات التي يحكمها الشعب اي مختلف الاراء والافكار تكون مصدرا للسلام والمعرفة

فعلى المثقفين والذين يسعون لتطور الحياة وسعادة الانسان ان يجنبوا شعوبهم العنف والنزعات التي تخلق العداوة والبغضاء بين ابناء الشعب الواحد بل بين البشر جميعا وذلك من خلال مشاركة الجميع في صنع القرار والمساهمة الفعالة في بناء الوطن وبهذا يكون التنافس بين ابناء الشعب على اساس من يضحي اكثر للشعب من يقدم خدمة اوسع للشعب والوطن ففي هذه الحالة ينطلق المواطن من المصلحة العامة لا من مصلحته الخاصة

لهذا علينا ان نطلق الافكار بحرية مطلقة بغير حدود ولا شروط دعوها تتلاقح تتصارع تتنافس فالأفكار الصحيحة السليمة نتيجة لتلاقح تلك الافكار لتصارعها لتنافسها

 

الاعتصامات والتظاهرات الاحتجاجية اعوام 2010 – 2014 كانت تعبير عن السخط الشعبي العارم على ما اقترفه الاسلام السياسي الحاكم في بغداد من جرائم يندى لها جبين الانسانية وادخاله العراق متاهات عصور الظلام القروسطي وارجاعه القهقرى الى عهود ما قبل ثورة 14 تموز المجيدة 1958!وهاهو الاقطاع بتلاوينه – ومنها العشائري - لا يتنفس الصعداء فحسب بل يفرض ارادته على حاضر ومستقبل البلاد،بينما تلعب البورجوازية الكومبرادورية والطفيلية والعقارية بمافياتها وميليشياتها دور الظهير بكفاءة ونذالة نادرة!وترتع الطبقة المتوسطة من اصحاب الدخل المحدود بامتيازاتها من رواتب ومنح وقروض حكومية وايفادات في سديم مورفين الاوهام والاحلام المؤقتة!ويجدد مجلس النواب العراقي مآثر الاسطبل البرلماني البعثي،وهذه المرة بزينة جديدة وعطر فواح يذكرنا بالمجاري الفائضة وابطالها في المدن العراقية،مجلس يتردد في اقالة رئيس حكومة فاشلة فاسدة يتحمل مسؤولية كل ما آلت اليه البلاد من كوارث حتى هذه اللحظة!مصاب بالفايروس الطائفي من اخمص قدمه الى رأسه!ويجمع حوله شلة من العصابات كمستشارين وبلطجية!

لقد استبعدت مفوضية الانتخابات النواب سامي العسكري وصباح الساعدي وعمار الشبلي وعالية جاسم ورئيس حزب الامة العراقية مثال الالوسي من الترشيح لانتخابات مجلس النواب العراقي عام 2014 لأسباب اقل ما يقال عنها تافهة وحجج مرفوضة مدعمة بأقراص حكومية مدمجة!مما يؤكد الخطل والفشل المسبق للمفوضية الانتخابية حالها حال هيئات مكافحة الفساد في العراق وهيئة النزاهة وديوان الرقابة المالية ومكاتب المفتشين العموميين في مختلف الوزارات والادارات الامنية في وزارة الداخلية ومختلف مفاصل السلطة القضائية!وهاهي المفوضية الانتخابية غير المستقلة تستهين بتقاريرمنظمة الشفافية الدولية وبقية المنظمات الدولية ان مسؤولي الحكومة العراقية وفي مختلف المستويات يمارسون النهب المنظم للدولة وثرواتها،وبالتالي لا يحق لهم الترشيح للانتخابات البرلمانية!والسيد نوري المالكي كما عودنا وفق مبدأ"هو يكدر واحد يأخذها حتى ننطيها بعد!"يبيح لنفسه التدخل في شؤون المفوضية الانتخابية غير آبها بمعيار كونها مفوضية مستقلة تخضع لآليات انتخابية خاصة بها!

ويبدو من سابع المستحيلات ان تستبعد مفوضية الانتخابات نوري المالكي من الترشيح لانتخابات مجلس النواب العراقي عام 2014 كونه المسؤول الاول عن:

§ التحصن وحكومته ومقربيه في المنطقة الخضراء مستعينا بالسفارة الاميركية والحمايات الجرارة ووسائل النقل الخاصة،تاركا كل العراق عرضة للارهاب والدمار!

§ محاولات تحويل المفوضيات المستقلة الى وعاء جامع للفساد المركب الذي يمنح التهور صفة الشجاعة واللؤم صفة الحصافة ويزور كل المفاهيم والقيم ويعطيها معان جديدة فارغة،وليلطم صاحب الحق على فمه كي لا ينطق بكلمة حق،ويتحول السارق الى سبع وشاطر!

§ محاولات تحويل الانتخابات الى نزهة ديمقراطية لا احدى الصيغ الديمقراطية التي تتبعها المجتمعات المتمدنة والمتحضرة في العالم،وذلك بالاستناد الى العقلية الدينية والعشائرية!والنظام السياسي العائلي والطائفي والعشائري ينتج الفساد ويعممه،فسادا سياسيا،يستفيد من واقع حال فاسد ويعيد انتاجه،لتتوسع فعاليات الصعلكة السياسية بالمحافل والندوات والمناسف الدينية كترويح عن النفس وتنفيس للاحتقان السياسي والتلذذ بلمس احلى الكلام!فيما تسيل دماء الوطن وتتضخم ملفات الارهاب والفساد ...

§ حجب الحقائق عن الشعب وجعل المسؤول فوق القانون وحق المواطنة مفقود والبقاء للأقوى،انها شريعة الغاب!ربما لا يريد نوري المالكي ازعاج العدالة بالحقائق،شرطة تحقق مع دولة الرئيس او حجة الاسلام والمسلمين وخاصة اذا كان من سلالة المعصومين،وما يتبع ذلك..ممثلو الشعب وكبار موظفي الدولة والمقاول الكبير والتاجر والمرابي والاقطاعي،انه كفر وحرام.الديمقراطيات العصرية تحرم على المسؤول الاستمرار في منصبه اذا فشل في كشف جريمة عادية،والعقوبة اعظم اذا فشل في كشف جريمة اغتيال مواطن ومسؤول في الدولة ولا يحق له الترشيح للانتخابات!

§ التستر على تقارير لجان التحقيق المشكلة اثر مجازر جسر الائمة،ومعتقلات تعذيب الجادرية،واختطاف موظفي دائرة البعثات في وزارة التعليم والعاملين في اللجنة الاولمبية،وتهريب سجناء القاعدة ..واغتيال الصحفيين والفنانين والمثقفين والمهندسين وعمال ساحة الطيران وابناء الشعب الطيبين البسطاء،قصف مطار بغداد والمقرات السياسية بالهاونات والراجمات،المتاجرة بفواجع شارع المتنبي ومدينة الثورة الباسلة والاربعاء والاحد والاثنين والخميس والثلاثاء والجمعة والسبت الدامية!تفجير صالونات الحلاقة النسائية والكنائس وتهجير المسيحيين والاقليات!!

§ التخبط في طمس الحقائق ومحاولات تشويه وعي الناس،تارة تشكيل غرف عمليات،وتارة منع التجول،وأخرى الاستعانة بقوات سوات،وتارة تشكيل لجان تحقيق وتعيين مخصصات ومستحقات وقطع اراضي لأعالة عوائل ضحايا التفجيرات والتهجير القسري والاحترازي!بالطبع ابو اسراء لا يسمع ولا يرى العشرات من ضحايا الغدر اليومي ولم يأمر ولو مرة واحدة بالتحقيق في اغتيالات الجملة والاختطافات الجماعية الا فيما ندر!مسؤولو الامن يخفون رؤوسهم في التراب كالنعامات!حاميها حراميها!اغتيالات بالجملة،مفخخات وعبوات ناسفة،سيطرات وهمية،الاختطاف الجماعي،لعلعة الرصاص،الميليشيات المنفلتة وفرق الموت،التهجير الطائفي،التضخم الاقتصادي المرعب،الفساد والاهمال والعمل على تردي الخدمات العامة مع سبق الاصرار والفشل المريع في الاداء الحكومي!

§ السعي بحنكة وغباء في آن،الى نقل الصراع السياسي الاجتماعي والاقتصادي والحزبي من اطاره المعروف الى صراع طائفي يغطي على الاسباب الحقيقية للصراع السياسي!وليكرس عقلية وثقافة الطائفة والعشيرة والقطيع في بناء الدولة والحركات السياسية،في الوقت الذي يحتاج العراقيون فيه الى ازالة هذه الثقافة التي اعتمدتها الحكومات السابقة وبعض الحركات السياسية الموالية لها في عهود الظلم،والى بناء دولة عراقية وليس دولة طوائف تتناقض مع بناء الدولة الحديثة التي ينشدها العراقيون.

§ الاصرار المتعمد على نهج تصعيد التوتر والاحتقان الطائفي والعنف ومنح العطل الرسمية جزافا وممارسة المراسيم الدينية بشكل عنفي ونزف الدماء في الشوارع وشحن مشاعر العنف والانتقام بحيث تحولت حتى مناسبة الاحتفال بميلاد ائمة الشيعة مثلا الى مناسبات لطم وتطبير،واحتل بذلك عدد من الاحزاب الدينية وانصارها مقام رب العالمين في تطبيق شريعة الله والقصاص ولا يخضعون لقانون الا قانونهم وشريعة الغاب!لينافسوا القاعدة وداعش ودالم والتكفيرين والبعثيين و"امراء الاغتصاب وقطع الاعناق والسرقة" في سلوكهم.

§ توريط القوات المسلحة لفض الاعتصامات الشعبية في المحافظات العراقية مثلما حصل في الحويجة والانبار واشعال نيران حروب هوجاء ظاهرها ملاحقة الارهاب وداعش!وهو يجد في تسعير الخلاف الطائفي ولو على جثث آلاف الضحايا وسيلة اساسية لحرف الغضب والنضالات الجماهيرية لادامة حكمه.انها اللوثة الطائفية الاهلية التي فشل مجرمو القاعدة وقوى البعث والمعتز بالله(الدرويش عزة الدوري)وبعض القوى القومية اليمينية،في تأجيجها..

§ التعمد في الحاق العسف الكبير بمكانة الطائفة الديني والعشيرة الاجتماعي بفعل:

1. الامعان في توظيف هذه العوامل الاهلية في الاضطرابات الامنية.

2. دور بعض التنظيمات الدينية والطائفية والعشائرية ورموزها المتنفذة في تكريس السطوة الشمولية والفردية والدكتاتورية واذلال الشعب.

3. تحويل الطوطمية الى اجلال لأقطاب الطائفية السياسية والولاءات الاصطفائية وتقديس لها.

4. تحويل التابو الى كل ما يتعلق بالتحريم،والمحرمات الى توكيد لعدم جواز المساس بشخصية الشيخ – الاغا – الملا – السيد – آية الله ...واملاكهم واقوالهم،وبالتالي عدم جواز المساس بشخصية المعصوم من الخطأ القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي"حي على خير العمل .. المالكي هو الامل .. اللهم وال من والاه .. وانصر من نصره""يمنع على النائب هجاء السيد المالكي خارج البرلمان..."..

5. تشجيع مجالس الاسناد والصحوات العشائرية وصياغة مشروع قانون مجلس العشائر الوطنية في محاولة لاحياء قانون العشائر الذي يضمن الاعراف والتقاليد العشائرية سيئة الصيت والسطوة العشائرية ولاهانة اسس دولة القانون وبحجة ابراز دور العشائر في الانتخابات واستتباب الامن.ان التمثل بصدام حسين لتشكيل العشائر المسلحة واعطاء صلاحيات للشيوخ العلوج كان مشروع رجعي وخطير.

§ الحقد على المؤسساتية المدنية التي تؤمن بالمفاهيم الحضارية والديمقراطية كحقوق الأنسان ومبادئ المساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات،والتفنن في تفتيت الحركة الاجتماعية والسيطرة عليها واحتكارها!والجهود غير الدستورية التي تبذل للحيلولة دون نهوض المجتمع المدني،وبالتدخلات غير المشروعة في شؤونه،وبالأبقاء على قرارات ومراسيم مجلس قيادة الثورة سئ الصيت!واستخدام سلاح التشريع لفرض الوصاية الحكومية على المؤسساتية المدنية،وتعثر المؤسساتية المدنية عموما ووقوعها تحت سيطرة الجهات الحكومية وشلل المحترفين والمنتفعين والحرامية،او حتى تحت سيطرة الاتجاهات السياسية والطائفية والمافيوية من الولاءات اللاوطنية!والاستئثار بالتنظيمات والمؤسسات باستخدام بعض الرموز والادوات القمعية التي كانت عصا الصدامية في فرض نظام السخرة والطاعة على ابناء شعبنا،ويحاول هؤلاء العودة باقنعة جديدة لا تمت للعمل المؤسساتي المدني بأية صلة.وظهرت اصوات وتنظيمات تحاول فرض نفسها عبر وسائل غير ديمقراطية،بالقسر والترهيب والترغيب التي سبق للنظام السابق وأزلامه ان تفننوا بها!ويبدو ان نوري المالكي يريد ممارسة الحياة الديمقراطية على هواه،وبالطريقة التي يختارها هو رغم انف الدستور،في حين يمارس التدخل في الشأن المؤسساتي المدني بالطريقة الفجة التي لم يمارسها الا البعثيين من قبل،بعد ان جعلوها في خدمة الحزب الحاكم ومرتزقته!

§ التعسف العقائدي واصطناعه المثل السياسية على قدر حجمه،الامر الذي ساعد على ترسيخ ميراث ثقافة اللغو والخوف والشك بالمواطن والمواطنة،والتي تمتلك باع طويل من القرارات والاجراءات غير المدروسة،لم تقدم شيئا اذ لم تخرج عن ممارسة التكتيك السياسي والايحاء بتنشيط المجتمع المدني وتفعيل الديمقراطية شعارا لاغراض التنفيس،قرارات واجراءات متزمتة قرعت جرس الانذار عن جهد واع وتصميم مسبق لسياسات تحويل ابناء الشعب الى قطعان يسهل تسخيرها!

§ تجذير ظاهرة مقاولي الاصوات والسمسرة الانتخابية وتوزيع الهبات المالية والهدايا العينية،وبعضهم اصحاب مضايف وملايات...الى جانب توسيع عملية شراء اصوات الناخبين واستغلال معاناة سكان الاحياء العشوائية ومساومتهم!

§ تجذير ظاهرة البلطجية- الميليشياتوية الحكومية،والقوى المتلبسة جلباب التدين زورا،المسؤولة الاولى عن العنف المتعمد بدوافع سياسية ومذهبية وانتخابية ضد الاهداف المدنية لأغراض التأثير على ابناء الشعب العراقي،والمسؤولة الاولى عن الاعمال الاجرامية التي من شأنها اثارة الرعب في نفوس العامة مهما كانت طبيعة الاعتبارات السياسية او الفلسفية او الآيديولوجية او الراديكالية او العرقية او الدينية او اية اعتبارات اخرى تستغل لتبريرها!وقد ساهم هؤلاء بفاعلية في اطلاق الوعود الكاذبة واشاعة اجواء الخوف عبر اعمال القتل والاغتيال وشراء الاصوات والولاءات بالمال السياسي والمال العام الذي يكون تأثيره عادة اقوى من آثام المذابح الطائفية واخفاء مصادر التمويل!

§ احتكار وسائل اعلام الدولة واستخدام وسائل ومناصب الدولة ومؤسساتها(اقامة التجمعات الانتخابية في مبان حكومية واستخدام وسائل النقل التابعة للحكومة)،ومحاصرة"المنافسين"الآخرين بشتى الوسائل غير المشروعة،وتغييب القانون العصري للاحزاب والبرامج الوطنية الواضحة!

· ارتفاع ارصدة رجال الدين الاكثر تطرفا مع مرور الزمن ونهوض اكثر العناصر الدينية تشددا والتي تتبنى الخطاب الطائفي الموتور في لعب شد الحبل والتنافس حول الاصول المالية المحلية ذات العلاقة بالعقارات والنفط!وابتذال واهانة الدين عبر محاولة تحويل الجوامع والحسينيات من منابر ارشادية الى سياسية واذاعات اعلامية ومصادر ضوضائية بالمكبرات التي تملأ الارض زعيقا!وبالتالي انكار الوطن والمواطنة وترسيخ المراتبية والغاء المساواة في المجتمع والتنكر للعدالة الاجتماعية ونشر سياسة القمع والملاحقة والتهميش والاقصاء وازدراء القانون والدستور لأنها لا تعترف اصلا بقانونيات الدولة المدنية!

§ ضمان اصطياد المحكمة الاتحادية العليا في مستنقع الفساد الانتخابي!وكبح جماح القضاء العراقي الحر المستقل الوطني ومكاتب الادعاء العام الشعبي والعمل بالوسائل الديمقراطية لتعبئة اوساط الرأي العام.

§ اضفاء الخلل والشلل في كل جوانب الحياة الاجتماعية بالبلاد!بعد ان توقفت العجلة الانتاجية منذ اعوام!وتفاقم الوضع الاقتصادي والمعاشي،واستشراء البطالة والامية والفساد المالي والاداري،وموقف البورجوازية المعادي لكل ما يتصل بسياسة تموز 1958 وقيادتها عملية نزوح رؤوس الاموال الى الخارج!ومحاولات الخصخصة والارتماء في احضان الشركات الرأسمالية الكبرى،ورعاية قطاع واسع من أنشطة اقتصاد الظل غير المحكوم بضوابط!والعودة بالعراق القهقرى واهمال قوانين الاصلاح الزراعي وتشريعات الحقوق النقابية العمالية!والجهود غير الدستورية لأستيعاب واحتواء العمال والفلاحين،والعمل على عزلهم وقتل كل ما يمكن ان يبعث امكانيات الانطلاق من عقال الاقطاع والعمامة الطائفية!

§ الاسناد العشوائي للحقائب الوزارية لكل من هب ودب،وتوزيعها وفق الاستحقاقات فقط دون الاختيار النوعي الواعي للوزراء،وزراء اقل ما يقال عنهم انهم دون الكفاءة والتخصص والنزاهة،تصرفوا وكأنهم مصونون غير مسؤولين،كالملوك في الملكيات الدستورية،والاقطاعيين وكبار الملاك!تسندهم احزابهم وتحميهم ميليشياتهم،والويل لمن يجرأ على مسائلتهم!وكل شئ يهون مادام المال العام يملأ جيوبهم ويرفد خزائن الاحزاب والقوى التي جاءت لتولي السلطة بحجة الخدمة الجهادية والتضحيات الجسام لاسقاط نظام صدام حسين!

§ اعاقة الاجراءات القانونية اللازمة بحق الوزراء المفسدين والمتقاعسين عن ادائهم الوظيفي!ولم يقدم اي من الوزراء الى المحاكمة واكثرهم هرب الى خارج العراق،وبعضهم لازال يقبع تحت حماية المالكي او الحصانة البرلمانية!

§ مسلسل حرائق وتخريب الوزارات والمؤسسات الرسمية(وزارات الصحة والمالية والداخلية..)للتغطية على الممارسات المفضوحة في سرقة المال العام والاضرار بمصالح المواطن!

§ التفاوت الشنيع بين الثروات المتراكمة العريضة للشيوخ والاغوات وكبار رجال الدين والائمة وآيات الله وكبار المقاولين والتجار وضباط الجيش،وبين فقر الفلاحين وعامة الكادحين وذوي الدخل المحدود المدقع.

§ اللف والدوران والمراوحة في نفس المكان بالمبادرات الصبيانية واستراتيجيات النجاة قصيرة المدى بدل اجندات اعادة البناء بعيدة المدى،وترسيخ المظاهر البراغماتية كمنهجية حكومية وبرلمانية شرعية لعرض الخيارات والافكار والتنافس على المواقع والامتيازات،والمحاصصة والالاعيب والمسرحيات والصفقات التي يعلن اصحابها"المهم هي النتائج،وجميع الاساليب مشروعة"،"الغاية تبرر الوسيلة والفصل بين السياسة والاخلاق"،"اخبطها واشرب صافيها"،"اقتل وسر في جنازة القتيل بالمقدمة".

§ تحويل ائتلاف دولة القانون الحسيني المظهر والاهداف الى تكتل فضفاض جامع للحسينيين الجدد وذي طابع قيسي صبياني(نسبة الى داود القيسي)!والحسينية الجديدة هي غير التقليدية الوفية للمبادئ الحسينية في العدالة الاجتماعية وثورة الحسين(ع) لأنها تستغل العقيدة الحسينية في عاشوراء ورمضان وكل المناسبات الدينية لسبر اغوار الاسلام والتشيع لا لرفع شأنهما بل لاشاعة قبول كل مظاهر الاستبداد الجديد البديل وعسكرة المجتمع وتجييش وتطييف الاتباع!ولتضليل الناس وصرفهم عن التفكير في واقعهم الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والمدني والسياسي،والذي تستأسد وتتجند فيه البورجوازيتين البيروقراطية والطفيلية والإقطاع المتخلف لجني المزيد من الأرباح في عمليات الفساد المستفحلة!حتى وصل بها الامر عصيان اوامر ووصايا السيد علي السيستاني،والتي وصفها في خطبه بأنها قوى سياسية متنفذة تعبد الفساد الذي بات يزكم الانوف!

§ تأطير المجتمع دينيا تمهيدا لقيام دكتاتورية على نمط العمائم:

1. سجون سرية تمارس فيها التعذيب.

2. قمع كل صوت ديمقراطي معارض من خلال التسقيط الأدبي او الصاق التهم.

3. حملات الاغتيالات التي يقوم بها ملثمون مجهولون عادة وبالكواتم.

4. حملات الاختطاف التي تقوم بها فرق الموت الحكومية.

5. فصل الرجال عن النساء في الجهاز التعليمي،ومحاولة تطبيق هذا الفصل بين طلبة الجامعة الامر الذي يلاقي المقاومة من قبل المنظمات الطلابية الديمقراطية.

6. فرض الحجاب على النساء.

7. اشاعة ثقافة القطيع وروح التعصب الطائفي والمذهبي.

8. محاولات احياء الفكر الرجعي المقرونة بالهجوم المكثف في وسائل الاعلام على كل توجه ديمقراطي وعلماني وعقلاني.

§ ازدراءه الانترنيت وكتابه ووصفه باوصاف غير لائقة مع العلم ان معظم كتاب الانترنيت وما كتبوه كان انطلاقا من مسؤوليتهم كمواطنين!

§ مسلسل القادسيات الايمانية،التي استهلها صدام الكلب بحملته المعروفة البائسة،منصبا نفسه متحدثا اخلاقيا الى وعن الشعب العراقي،وكأنه خبير ومتخصص في سلوك وتصرفات هذا الشعب المغلوب على امره،ليحدد له ما يصح وما لا يصح،ما يناسب وما لا يناسب،وليقلد مهازل خير الله طلفاح!

§ محاولة تعديل الدستور بالاتجاه اليميني والالتفاف على المادة 140 التي يتم المماطلة في تطبيقها لحد الآن!والتهجم على القيادة السياسية في كردستان العراق وافتعال الازمات السياسية والاقتصادية معها!آخرها لغة "حافة الحرب" ،وقطع ارزاق ورواتب المواطنين في الاقليم!

يقول الشاعر خلدون جاويد :

" آمنت ُ بالله إيمانا ً عرفتُ به ِ
أن الزمانَ على الباغين دوّارُ "
أن الجلاوزة َ الحُكـّامَ إن ظلموا
ردحا ً فلنْ يحكموا إلاّ لينهاروا
والجائرون إنتَهوا كالدود في حُفـَر ٍ
جارَ الزمان عليهم مثلما جاروا
طاحتْ تماثيلهُمْ فالدهرُ دوّسَها
الدهرُ لو يعلم الطاغوتُ قهّارُ
كل الجبابرة المرفوعُ عرشـُهُمُ
تهوي ، لأن " طريق الشعب " جبّارُ
آمنت ُ بالله " حقا ً" لا إلآهكُم ُ
إن الإلهَ لأضواء ٌ وأنوارُ
إن الإلهَ مع المحروم لا معكم
أنتمْ حثالاتُ نهب المال ِ، تجـّار ُ
الأغنياءُ جميعا ً لا إلهَ لهُمْ
ما دام بؤسٌ وتجويعٌ وإفقار ُ

بغداد

27/2/2014

 

قال له: إذا لم يكن لديك ما تخفيه عد إلى وطنك

شابان تركيان يحاولان تشويه ملصق انتخابي لإردوغان في أنقرة (رويترز)

أنقرة: «الشرق الأوسط»
دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان أمس الداعية الإسلامي فتح الله غولن الذي يتهمه بالتآمر ضده للعودة إلى تركيا ومواجهته في الانتخابات، بينما بث تسجيل ثانٍ له يوحي بضلوعه بالفساد. وبعدما أصبح مستهدفا بشكل شخصي في فضيحة الفساد التي تهز البلاد منذ شهرين، عمد إردوغان إلى الدفاع عن نفسه متبعا استراتيجية الهجوم للمرة الأولى ضد من يعتبره العقل المدبر «للمؤامرة» ضده، أي الداعية فتح الله غولن. وخلال تجمع انتخابي في بوردور (غرب)، توجه إردوغان للمرة الأولى لحليفه السابق متحديا إياه أن يواجهه خلال الانتخابات البلدية في 30 مارس (آذار) المقبل. وقال إردوغان: «أيها الحجة، إذا لم يكن لديك ما تخفيه، عد إلى وطنك لخوض معترك السياسة»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وأضاف رئيس الحكومة التركية أمام آلاف من مناصريه مخاطبا غولن: «مارس السياسية لكن لا تقم بأعمال استفزازية يمكن أن تهدد الأمن القومي والاستقرار في تركيا».

ومنذ الحملة التي استهدفت العشرات من المقربين منه المشتبه بهم في قضية فساد في 17 ديسمبر (كانون الأول)، يتهم إردوغان جماعة غولن الذي كان حليفه منذ فترة طويلة بالتلاعب بتحقيقات الشرطة والقضاء من أجل زعزعة استقرار حكومته قبل الانتخابات البلدية والرئاسية المرتقبة في أغسطس (آب). ويقيم غولن البالغ من العمر 74 عاما، وهو الذي يدعو إلى الحوار بين الثقافات والأديان، في الولايات المتحدة بولاية بنسلفانيا التي انتقل للعيش فيها عام 1999 هربا من ملاحقات قضائية في تركيا، ويدير شبكة مدارس واسعة وجمعيات ووسائل إعلام نافذة جدا في الشرطة والقضاء وأوساط الأعمال التركية. ورغم أن له نفوذا على الخارطة السياسية التركية، فإنه رفض خوض السياسة مباشرة. ومن أجل التصدي لهذا النفوذ قام رئيس الوزراء التركي منذ عدة أسابيع بحملة تطهير لا سابق لها في الشرطة والقضاء، معتبرا أنها «دولة داخل الدولة». وهذا الخطاب الجديد لإردوغان يأتي بينما بثت مكالمة هاتفية له مساء أول من أمس على موقع إنترنت وفيها ما يوحي بضلوعه بالفساد. وفي هذا التسجيل الذي لم يتسنَّ التحقق من صحته من مصدر مستقل، يطلب رئيس الوزراء من نجله بلال أن يرفض مبلغ 10 ملايين دولار عرضها رجل أعمال، معتبرا إياه غير كافٍ. وقال المتحدث الذي عرف عنه على أنه إردوغان: «لا تقبل»، متوجها إلى ابنه مضيفا: «لا تقلق، سترى أنه سينتهي به الأمر بإعطائنا ما وعد به».

وكانت مكالمة هاتفية أولى بين رئيس الوزراء ونجله بثت على موقع إلكتروني الاثنين الماضي، ينصح رجل قدم على أنه إردوغان لآخر قدم على أنه نجله البكر بلال، الذي استمع إليه المدّعون في قضية الفساد كشاهد، بكيفية التخلص من نحو 30 مليون يورو. وكان ذلك أول إشارة إلى احتمال ضلوع إردوغان شخصيا في فضيحة الفساد، وأدى إلى تكثيف دعوات المعارضة إلى استقالته. وتظاهر آلاف الأشخاص الأربعاء الماضي في شوارع إسطنبول وأنقرة للاحتجاج على «فساد» نظام إردوغان الذي يحكم البلاد منذ 2002 والمطالبة باستقالته. وكما فعل بعد نشر التسجيل الأول، ندد إردوغان أمس بشريط «مفبرك دنيء» وتوعد بملاحقة معديه قضائيا. وأول من أمس تطرق مجلس الأمن القومي الذي يضم أبرز المسؤولين السياسيين وقادة الأجهزة الأمنية والجيش مطولا إلى «الهيكليات والأنشطة التي تمس بالأمن القومي». وهذه إشارة واضحة إلى جماعة غولن فسرتها الصحافة على أنها مؤشر على إطلاق حملة قضائية وشيكة على هذه «المنظمة الموازية» المذنبة بحسب إردوغان بتهمة «الخيانة العظمى» لحساب «دول أخرى». واستبعد وزير العدل التركي باقر بوزداغ عند استقباله الصحافة الأجنبية أمس هذا السيناريو لكنه توعد بمعاقبة «كل مواطن يتصرف بشكل مخالف للقانون والدستور ويتلقى تعليمات من أشخاص آخرين».

وأثارت هذه التسجيلات التي بثت على الإنترنت قلق الأسواق المالية وأدت إلى تراجع العملة التركية مجددا، حيث بلغ سعر التداول بعد ظهر أمس 2,2290 للدولار الواحد و3,0506 لليورو.

طالب تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" المسيحيين في مدينة الرقة، شمالي سوريا، بأن يدفعوا الجزية ويقبلون تقييد ممارسة شعائرهم الدينية وإلا واجهوا القتل أو قبلوا باعتناق الإسلام.

وقال "داعش"، في بيان نُشر على الانترنت، إنه سيمنح السكان المسيحيين "الحماية" إذا وافقوا على شرطيه المذكورين.

ويقول مراسلون إن التنظيم يسعى لتطبيق تفسير متشدد لأحكام الشريعة في المناطق التي يسيطر عليها.

وكانت الرقة، التي سيطر عليها التنظيم العام الماضي، هي أول مدينة تقع بالكامل في قبضة مسلحي المعارضة الذين يقاتلون نظام حكم الرئيس السوري بشار الأسد.

تهديد بالقتل

وطالب التنظيم في بيانه كل مسيحي من أثرياء الرقة بدفع جزية تساوي 14 غراما من الذهب الخالص، وأن يدفع كل مسيحي ينتمي إلى الطبقة المتوسطة نصف تلك القيمة. أما المسيحي الفقير فهو مطالب بأن يدفع ربع هذه الجزية مقابل الحماية.

وأكد "داعش" أنه لن يسمح للمسيحيين بترميم الكنائس أو دق أجراسها أو الصلاة خارجها أو إظهار الصليب.

وقال البيان إن التنظيم التقى بممثلين عن المسيحيين في المدينة وعرض عليهم ثلاثة خيارات، إما اعتناق الإسلام، أو قبول شروطه، أو رفضها ومواجهة خطر القتل.

وهدد البيان بأنه إذا رفض المسيحيون الشروط فإنهم سيكونون "أهدافا شرعية"، ولن يكون بينهم وبين التنظيم إلا "السيف".

وكان يعيش في الرقة سابقا نحو 300 ألف شخص، أقل من 1% منهم مسيحيون، بحسب وكالة فرانس برس.

وفر العديد من المسيحيين من المدينة بعد أن بدأ التنظيم مهاجمة الكنائس وإحراقها.

وشهدت الرقة اشتباكات ضارية بين "داعش" وجماعات مسلحة منافسة تقاتل الجيش السوري.

ويعتقد أن أكثر من ألفي شخص قتلوا منذ أن بدأت جماعات إسلامية مدعومة من الغرب مهاجمة معاقل "داعش" في أوائل يناير/كانون الثاني الماضي.

BBC

السومرية نيوز / بغداد
أمر رئيس الوزراء نوري المالكي، الخميس، برفع صور المسؤولين من الشوارع وكافة المواقع

وذكرت قناة العراقية الفضائية شبه الرسمية في خبر عاجل بثته، مساء الخميس، أن رئيس الوزراء نوري المالكي أمر برفع صور المسؤولين من الشوارع ومن كافة المواقع وتحت أي عنوان كان .

وتشهد شوارع العاصمة بغداد وعدد من المحافظات بروز ظاهرة رفع صور لعدد من المسؤولين في الحكومة، مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية المقبلة المقرر اجراؤها في نيسان المقبل.

الجمعة, 28 شباط/فبراير 2014 01:27

هل مات "صدام"؟- أحمد رزج

قد يتفاجئ الكثير من السؤال، وقد يجيبني البعض عن أي "صدام" تتحدث، في حين تكون الإجابة السطحية لسؤالي لدى الكثير منا "نعم، مات وشبع موت" بلغتنا الدارجة.
لو راجعنا تاريخ أغلب التغييرات الحاصلة في أنظمة الحكم في العالم سواء في التاريخ القديم أو الحديث منه، لوجدنا إن النظام الجديد دائما ما يعمل على بناء واقعا جديدا مغايرا لسلوكيات النظام الذي سبقه، محاولا تجاوز سلبيات النظام السابق وأخطاءه، وأحيانا كوارثه، والإعلان عن بدء مرحلة جديدة لها ملامحها وخصوصيتها ورجالها.
ولكن ما حصل لدينا بعد نيسان 2003 قد لا تنطبق عليه هذه الفرضية ولا يصح عليه ما ذكر أعلاه.
فنحن في العراق كنا نعاني من عقدة أسمها "صدام"، وكنا نرى إن هذه العقدة الكبيرة والكبيرة جدا، هي التي تقف عائقا أمام تطلعاتنا وأحلامنا وبناء حياة أفضل وأجمل لأبناء شعبنا، لكننا بعد 2003 تخلصنا من "صدام" وعقدته، وفي لحظة تحول الكابوس المزعج، لحلم جميل يتحدث لنا عن الديمقراطية والعدالة والمساواة ومبادئ حقوق الإنسان.
لكننا، مع الأسف  لم نكن قادرين على التخلص من "الصدامية"، التي أصبحت سلوكيات يمارسها الكثير منا بوعي أو بدون وعي.
نعم فـ"صدام" زال ومات وانتهى وأصبح تحت التراب، ولكن سلوكيات نظامه "الصدامية" لا زلنا نعيشها ليومنا هذا، ولم نكن قادرون على تجاوزها والخلاص منها وإزالتها.
والمشكلة الأكبر أنها أخذت تتفشى لدى الكثير من القوى السياسية التي تحكم اليوم، لا بل أنها أخذت تحاصر من يمتلك الأمر وسلطة القرار، لتجبره على الاقتناع بان العراق لا يمكن أن يدار ويحكم إلا من خلال هذه السلوكيات.
وهنا الطامة الكبرى، فان اقتنع قادة الأمر وأصحاب القرار واستسلموا لحصار هذه الفرضية، فعند ذلك فقط نصل لنقطة لا يمكن أن نرضى بها أو نسكت عنها.

وهنا تتكشف أمامنا ضرورة المراجعة وقراءة الواقع وأهمية استثمار نعمة الخلاص من "صدام" وتحويلها لنقطة انطلاق لتغيير واقع ومجتمع وشعب.      

 

كل التشريعات السماوية, كفلت الحرية للمجتمع الإنساني, في العيش والتعايش بسلام.

هذه التشريعات, أعطت مساحات واسعة لتبادل الآراء, واتخاذ أفضل القرارات, من خلال التشاور والنصح, فقد ورد في القران الكريم, آيات كثيرة تدل على الشورى في الرأي "وأمرهم شورى بينهم" " وشاورهم في الأمر" وكل هذه الشورى تخص الأمور الحياتية, لا الأمور العبادية الملزمة.

كذلك كفلت اغلب الدساتير الوضعية, لبعض الدول حرية التعبير, وحرية التمثيل الحكومي, للمكونات والأفراد.

الأمم المتحدة كذلك, في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان, في المادتين الثانية التاسعة عشر, أقرت حرية الرأي والتعبير.

إن التطور الحاصل في التقارب بين الشعوب, والاطلاع على ثقافات المجتمعات الأخرى , أبرزت ضرورة تلاقح الأفكار, وتبادل الرؤى للاستفادة من تجارب الغير -الجيدة طبعا- وعدم الانزواء نحو أفكار وعادات ومعتقدات بالية, تتخذ من فكر الزعيم مسارا لها, الأمر الذي يؤدي إلى التقوقع داخل نظم وأُطر شمولية, يكون فيها رب الأسرة, أو زعيم القبيلة, أو الرئيس, هو الموجه للفكر الجمعي.

في السياسة, يبدو أن دور حرية التعبير اخذ مداه, فالدول المتقدمة تتخذ من الديمقراطية منهجا لها, من خلال التداول السلمي للسلطة, وحق التظاهر وانتقاد السياسات الخاطئة للحكومات القائمة.

بعد التغير الذي حدث عام 2003 اتجه النظام في العراق نحو الديمقراطية, فأُعْلِنَ تشكيل الأحزاب وحق التظاهر, وحق منح التمثيل السياسي, من خلال الانتخاب, وكل هذه الأمور قد كفلها دستور جمهورية العراق.

أكد الدستور العراقي, على التداول السلمي للسلطة, من خلال صناديق الاقتراع, تلك الصناديق هي الفيصل في تحديد شكل الحكومة, المنبثقة من مجلس نيابي يمثل أطياف ومكونات الشعب كافة.

الشعب هو مزيج وخليط من مكونات, كلها سواسية أمام الدستور, ومن هذا المنطلق لا حق لأحد, أن يتكلم باسم مكون معين, إن لم يمتلك التفويض القانوني من خلال الانتخاب, فلا مجال لتمجيد صور القائد الرمز, والضرورة, والقائد الأوحد, فالكل مشارك في عملية البناء السياسي للبلد.

تقود كل حكومة منتخبة, البلد لأربع سنوات, من خلال ما تفرزه صناديق الاقتراع, وهذا الانتخاب لا يسمح للحكومة, أن تحيد عن جادة مصالح وتطلعات الجماهير, وتصادر حقوقهم, فمن الواجب عليها, أن تلبي كافة احتياجات أفراد رعيتها وان تكفل لهم حقوقهم الدستورية.

بعد الأربع سنوات, إن رأى الناخب أن الحكومة قد كانت وفق تطلعاته, فله الحق أن يعطيها حق تمثيله مرة أخرى, أو له الحق في انتخاب الأصلح والأقدر.

لا يحق لأحد, مصادرة حق الناخب في التصويت, وتتخذ مصادرة حق الناخب أشكال متعددة, منها الترهيب من خلال التهديد بالعزل الوظيفي أو الترغيب من خلال منح الهبات والوعد بإعطاء امتيازات خاصة لجهات معينة وهذه كلها مصادرة لحقوق الناخب.

بغض النظر عن صورة الحكومة المقبلة, فعلى الجميع احترام إرادة الناخب, والعمل سوية مع الحكومة المقبلة, بما يصب في الخدمة العامة.

وعلى الأحزاب والتيارات التي لم توفق للفوز, عليها أن تكسب الجماهير, من خلال إقناعها بما ترسمه من برامج ورؤى, تهدف إلى تطوير الواقع الحياتي والعمراني للبلد.

افاد موقع صدى البلد السوري عن حصوله على معلومات تؤكد دخول مجموعة مسلحة تابعة لكتيبة سهم الصواعق الى مقاطعة الجزيرة واشار الموقع أن المجموعة على علاقة بأحد الشخصيات العسكرية في اقليم كردستان اسمه بآري مصطفى.

ونقل الموقع عن مصادر وصفها بالخاصة أن " 4 أشخاص حمزة الغريب – مصطفى الكرمو – احمد حمدي – محمود الحسن من مجموعات مسلحة تابعة لكتيبة سهم الصواعق دخلوا من منطقة تل أبيض الحدودية بين سوريا وتركيا والتي تسيطر عليها مجموعات تابعة لداعش والنصرة و عبروا الى مدينة  سريه كانيه ومن ثم توجهوا  الى قامشلو وتمركزوا  في قرية ام الفرسان شرقي المدينة".

وبحسب مصدر الموقع "أن هؤلاء الأشخاص سوف يقومون بشراء أسلحة من أقليم كردستان و العراق". وكما اكد المصدر نفسه ان "شخص من قامشلو يدعى ابو صدام قد استضافهم في بيته ومن ثم نسق معهم بغية ايصالهم الى الحدود العرقية السورية".

واشار مصدر الموقع "ان هؤلاء الاشخاص بحوزتهم كمية كبيرة من المال  وفي نيتهم التوجه الى اقليم كردستان العراق للقاء احد الشخصيات العسكرية في الاقليم والمقرب من الحزب الديمقراطي الكردستاني العراقي ويسمى بآري مصطفى ومن ثم العودة الى المناطق الكردية والقيام بعمليات ارهابية

FIRATNEWS".

 

صوت كوردستان: نشرت ما يسمى بالجيش الحر و كتائب لمرتزقة أكراد من عملاء لتركيا شريطا تطرقوا فيها الى قيامهم بعزل أحد قادتهم في منطقة الحسكة باسم يلماز سعيد بسبب تعاونه مع حزب الاتحاد الديمقراطي المقرب من حزب العمال الكوردستاني و أتهموه بالسرقة و الفساد أيضا.

لمشاهدة الشريط:

http://www.youtube.com/watch?v=nw_5mefYWTw

 

عندما يكون لديك جمهور بمساحة كبيرة على طول الوطن، والتزام وعهود بتأمين احتياجاتهم ومتطلباتهم، لرفع الحيف والظلم عنهم، فأنت ملزم وبكل الظروف، بالبقاء مقاتل ومضحياً في هذا الطريق، للوصول الى الغاية المنشودة.

إن الانسحاب المفاجئ لمقتدى الصدر من العملية السياسية فسره البعض على انه تحشيد للجمهور الصدري، ودافع وزخم للمشاركة والانتخاب، بعد ان بينت كل استطلاعات الرأي نجم الصدريين بدأ بالأفول، وأركان التيار ممن ملئوا شاشات التلفاز بتصريحاتهم النارية، وهم يتهمون الحكومة بالفشل والتقصير، كانوا في مقدمة الشخصيات التي فشلت في إدارة وزاراتهم.

الانسحاب لم يكن أمراً ارتجالياً اتخذه الصدر في وقت ضيق، بل جاء بتخطيط خارجي ممنهج، يضمن تقليل صدمة ما هو غير متوقع في الانتخابات البرلمانية المقبلة، ويسحب البساط من تحت أقدام البرلمانيين الحاليين من التيار الصدري، وخصوصا ممن صوت لصالح قانون التقاعد بامتيازاته، إضافة الى رفضهم الالتزام بالكثير من قرارات مقتدى الصدر، الذي أصبح في نظر الكثيرون من سياسي التيار عبأ على مطامعهم وطموحاتهم، فخيبوا بذلك أمال قواعدهم الشعبية المنهكة وجعلوا مقتدى الصدر في موقف محرج.

ما زلنا نبحث عن نهاية مسرحية اعتزال الصدر! وازدادت التساؤلات، أين ستحط رحالها أصوات الصدريين؟ الصدريون بطبيعة حالهم متقيدون بمرجعية وعمامة وبرانيات، وما موجود على ساحة السياسة لا ينسجم مع تطلعاتهم، إلا بالارتماء في أحضان كتلة المجلس الأعلى "المواطن"، وما يمثله عمار الحكيم من رمزية وارث لعائلة دينية، لها نفس الطريق والمسار مع آل الصدر، لذا فالمتوقع ان تتركز أصواتهم في 30 من نيسان المقبل نحو قائمة المواطن، وتبتعد عن خانت دولة القانون، خشيتاً منها عودة السيد نوري المالكي لرئاسة الوزراء، ومواصلة نجاحاته وغياب التيار عن المشهد السياسي كلياً.

دولة القانون لا تعول كثيراً على أصوات الصدريين، بل تعتمد كل الاعتماد على قاعدتها الجماهيرية وجمهورها العريض، الذي يقتنع بأن عودة رئيس الوزراء لولاية ثالثة سيحقق النجاح، ويعوض ما مرت به حكومات التوافق الوطني، ويعيد الأمن والاستقرار المتراجع في المرحلة الحالة الى سابق عهده.

ان ما جرى من اجتماع سري بين عمار الحكيم، ومقتدى الصدر، مع السيد محمد رضا السيستاني، لا يشكل أهمية تذكر في سحب الثقة وعدم التجديد للسيد المالكي، بل على العكس قد يكون عودة للتحالف الوطني، لاستعادة دورة الذي فقده، بسبب التقاطعات والسياسات المتجاذبة، واستنفار البعض لطاقاته لتسقيط الأخر. شهرين تفصل الوضع العراقي عن مفترق الطرق، وترك الساحة والانعزال، وتغيير أركان القوى، أمر لا يعود بالنفع والفائدة على الجميع، فكيف إذا كان الحال بثقل التيار الصدري فسيكون التأثير أكبر بالتأكيد.


بداية أتوجه بتحية خاصة إلى جميع نساء كوردستان لما بذلوا من جهد طوال تاريخ الحركة التحررية الكوردية جنبا إلى جنب مع أخيها الرجل في كافة الثورات المشرفة، حقا أنها كانت ولا تزال السند القوي والمدافع الأمين عن هذه القضية العادلة التي واجهت جرائها الكثير من الصعوبات وذاقت مرارة العذاب طوال حياتها وتحملت قسوتها، لذا فهي تستحق كل التقدير والاحترام...
هنا لابد أن نشيد بالخطوة المهمة والفريدة من نوعها عندما نشاهد المرأة الكوردية تشارك اليوم في صلب أجهزة الدولة بكافة صنوفها وبكل ما تمتلك من الجرأة أثناء القيام بواجبها إضافة إلى الثقة العالية بالنفس عند تقاسمها ساعات العمل مع زميلها الرجل ومضاعفة الجهود من اجل الحفاظ على كرامة المواطن الكوردي وحماية ممتلكاته في الإقليم، وتعتبر المشاركة في هذا المجال خدمة جليلة يكتب لها التاريخ بحروف من ذهب لتؤدي بذلك إلى التغيير في واقع حياتها في المراحل المستقبلية...
إنما الذي يلفت الكثير من الأنظار والانتباه هو الإقبال الملحوظ والمشاركة الفعالة للعنصر النسوي مؤخرا في سلك الشرطة المحلية والعمل المتواصل مع زميلها الرجل بنفس الحماس في أوقات العمل بغض النظر عن كونها امرأة، لا بل تفتخر بان يكون لها الدور في جميع مراحل العمل شعورا منها بالمسؤولية المهنية في هذا المجال وهذه الخطوة نابعة من الإرادة القوية والوعي الكامل للمرأة الكوردية المعاصرة وهي تتقدم نحو هذا التوجه...
كما هو الحال عند مشاركتها في سلك شرطة المرور مع إنها على يقين ودراية كاملة بان هذا العمل فيه الكثير من الصعوبات من الناحية العملية سواء كانت الجسدية أو الفكرية منه إلا إنها أقدمت إليه بكامل حريتها، وقد تكون هذه سابقة جديدة تحدث في بلدنا مع أنها حالة طبيعية ومعمولة به في اغلب الدول الغربية دون أن يكون هناك فرق بين الجنسين أثناء أداء الواجب في هذا المجال أو مزاولة العمل في بقية الأصعدة، لذا فان تشجيع المرأة الكوردية في مثل هذه الخطوة الجريئة والمهمة واجب قومي ووطني...
إن المشاركة الفعالة للمرأة في القوات المسلحة وبقية الأجهزة الأمنية في إقليم كوردستان له الدور المشرف والحضور المميز في كافة مفاصلها، لذا على الجهات المعنية دعمها ومساندتها من اجل أن تتفوق في جميع خطواتها وتستمر في مسيرتها نحو الاتجاه الصحيح، لان العمل مع هذه الأجهزة ليست بالأمر السهل بل يحتاج إلى الكثير خاصة عندما تكون المرأة هي صاحبة الشأن...
أخيرا تمنياتنا للمرأة الكوردية بالنجاح في هذه المهمة المباركة ولها الموفقية في هذا الاختيار السليم وبالرغبة الصادقة التي تواجه بها التحديات وعليها بالمزيد من الجهود ومضاعفة الخطوات المماثلة في كافة جوانب الحياة من اجل أن تنال حقوقها العادلة والكاملة.

إدريس زوزاني
دهوك/ 20.02.2014