يوجد 609 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

مسؤول كردي يشكو من ابتزاز تمارسه أنقرة

جنود أتراك يتوجهون للتموقع على الحدود التركية السورية قرب كوباني (أ.ب)

بيروت: «الشرق الأوسط»
ارتفعت حدة التوتر عند الحدود التركية أمس بعد سقوط قذائف في قرية حدودية تركية، مما أدى إلى رفع نسبة الاستنفار في صفوف الجيش التركي، لكن من دون أي رد على مصادر النيران.

ولم تبد أنقرة حماسة للتدخل في القتال الدائر قرب حدودها على رغم من كلام عدد من مسؤوليها، وفي مقدمتهم رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو عن عزمهم القيام «بما في وسع تركيا لمنع سقوط مدينة عين العرب السورية الكردية المعروفة بكوباني في يد تنظيم داعش».

وكان لافتا الانتباه أمس، المحادثات التي أجراها زعيم تنظيم الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري في أنقرة، وما تسرب عن هذا الاجتماع من دعوة تركية لأكراد سوريا «إلى التعاون مع الجيش الحر في قتال النظام السوري كشرط للسماح بإمدادات لوجيستية تساعد في مقاومة داعش، من دون أن يعني هذا تدخلا عسكريا» كما أفاد مصدر كردي سوري «الشرق الأوسط»، شاكيا من «ابتزاز تمارسه أنقرة بحق أكراد سوريا».

والتقى رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي صالح في أنقرة مسؤولين في وكالة الاستخبارات الوطنية شجعوه خصوصا على الانضمام إلى صفوف المعارضة المعتدلة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، كما ذكرت صحيفة «حرييت». وتأتي هذه المحادثات بعد لقاء هذا الأسبوع بين رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو والمشارك في رئاسة حزب الشعب الديمقراطي (موال للأكراد) صلاح الدين دمرداش الذي طلب مساعدة تركيا لمنع سقوط المدينة.

وأثناء هذا اللقاء، نصح الأتراك أيضا زعيم حزب الشعب الديمقراطي بالنأي بنفسه عن حزب العمال الكردستاني والتعبير بوضوح عن معارضته للرئيس الأسد مقابل دعم لوجيستي ضد «داعش» وفقا لصحيفة «حرييت» التركية.

وسقطت قذيفة هاون على أحد المنازل بقضاء سوروج التابع لولاية شانلي أورفة التركية، مصدرها الأراضي السورية، نتيجة الاشتباكات التي تدور قرب الحدود. وأوضح والي شانلي أورفة عز الدين كوجكأن ن أأ.أن شخصين أصيبا جراء القذيفة التي سقطت على المنزل، في حين نقل المصابون إلى مستشفى سوروج الوطني بعربات خاصة.

واتخذ فوج المدفعية، في لواء المدرعات العشرين بالقوات المسلحة التركية، المنتشر في ولاية شانلي أورفة جنوب تركيا، كل احتياطاته على خط الحدود بين تركيا وسوريا، ضد أي تهديد محتمل. وأتم الجنود المنتشرون في النقاط الحدودية بقضاء سوروج، في شانلي أورفة، التابعة لقيادة كتيبة الحدود الثالثة في لواء المدرعات العشرين، كل استعداداتهم، ضد أي هجمات محتملة من المجموعات الإرهابية.

كما يقوم الجنود المنتشرون على خط الحدود، الذي نشرت فيه القوات المسلحة التركية أنظمة مدفعية أوتوماتيكية، بالحراسة، ويراقبون الاشتباكات، فيما تتحرك عربات مدرعة قادرة على حمل (9) جنود في المنطقة بشكل مستمر، للتدخل في حال حدوث أي أعمال شغب، أو خرق للحدود.

ويعمد جنود فوج المدفعية (أطمجا)، إلى استقبال اللاجئين القادمين من سوريا، وتأمين دخولهم إلى تركيا، فضلا عن تأمين سلامة المواطنين الأتراك، الذين يحاولون الاقتراب من الحدود.


موقع : خبر24.نت / بروسك حسن
في أتصال هاتفي لموقعنا من احد المصادر الميدانية في كوباني أكد لنا بأن القوات الكوردية شنت هجمات مرتدة مضادة ضد عناصر داعش في الجبهة الشرقية وكبدتهم خسائر كبيرة في الارواح ووصف مصدرنا بأن الوحدات الكوردية كان يطاردهم على ساحة المعركة وسقطت العشرات من القتلى بين صفوف داعش وتم ارجاعهم بضع كم الى الخلف وتمركز الوحدات الكوردية في مواقع جديدة متقدمة في ساحة المعركة .
أما في الجبهة الجنوبية فقد أفاد مراسل موقعنا بأن طائرات التحالف قصفت مواقع عناصر داعش بأربعة قذائف هذه الليلة دون معرفة الحصيلة النهائية لمدى الاضرار التي لحق بهم .
هذا وأفاد مراسلنا بأن الوحدات الكوردية حققت تقدما كبيرا في جميع جبهات رغم أن داعش كانت تحاول جمع قواتها والهجوم على المواقع الكوردية .
في سياق متصل فقد أفاد مراسلنا بأن معنويات الوحدات الكوردية عالية جدا وهم مصرين على دحر عناصر تنظيك داعش الارهابي مهما كانت الظروف .


خاص//Xeber24.net
شرڤان كوباني

تتصاعد وتيرة المعارك بين وحدات حماية الشعب YPG و عناصر تنظيم داعش الأرهابي في منطقة مشته نور و أماكن مختلفة حول مدينة كوباني التي لا تزال صامدة في وجه المعتدين .
هذا وقد وصل مساء اليوم تسعة جرحى من وحدات حماية الشعب و المرأة والمدنيين الذين جرحوا جراء قصف داعش على منازل المدنيين في مدينة كوباني إلى نقطة مرشد بينار على الحدود التركية بنية ادخالهم مشافي سروج للعلاج و لكن حرس الحدود الأتراك منعوا دخولهم مما أدى إلى استشهاد أثنين منهم على الحدود و حالة الجرحى السبعة الآخرين حرجة جداً .
هذا و قد لاحظنا ترتيبات أمنية مشددة على الحدود من الجانب التركي على المعبر الحدودي فيما تقول الأخبار الواردة من مشافي رها/أورفا التركية استمرار وصول جرحى و مصابي داعش اليها بسيارات اسعاف تركية .

خندان - حذرت كاتيا كيبينغ زعيمة حزب اليسار في ألمانيا من هجوم بري تركي داخل الأراضي السورية،  فيما قالت إن تركيا غير مهتمة بمحاربة تنظيم "داعش" وإنما بالحد من طموحات الكرد في الاستقلال.

واتهمت زعيمة اليسار الألماني تركيا بـ "التعاون على مدار أعوام مع تنظيم داعش"، وأضافت قائلة: "أما ما يقال الآن عن أن تركيا تريد أن تتقدم بقواتها البرية لمواجهة الميليشيات الإرهابية فهذا في اعتقادي أيضا تصوير خاطئ للمسألة، فالأتراك يريدون في المقام الأول اقتحام المناطق التي أنشأ فيها الكرد إدارة حكم ذاتي".

وانتقدت كيبينغ الضربات الجوية التي يقوم بها الغرب وبعض الدول العربية ضد التنظيم في العراق وسوريا قائلة: "كل من يظن أن باستطاعة تلك القوى أن تضغط الزر، نرسل بعض القاذفات إلى هناك، فتلقى بعض القنابل وتنتهي المشكلة، فهذا ما هو إلا صدى لخيالات الانفراد بالقوة التي تمثل خطرا داهما".

وبينت كيبينغ أن الأولى من ذلك عمل كل ما من شأنه تقليل آلام البشر، مبينة أن على الغرب أن يقدم مزيدا من المعونات الإنسانية وأن يستقبل المزيد من اللاجئين وأن يجمد جميع أرصدة قيادات تنظيم "داعش" والوسطاء المتعاونين معهم.

خندان -علي ناجي

كشف اتحاد القوى الوطنية عن تشكيل لواءين من نازحي محافظة نينوى الى اقليم كردستان لتحرير محافظتهم من سيطرة عناصر ما يسمى بـ"داعش".

وقالت النائبة عن اتحاد القوى الوطنية نورة البجاري في حديث لـ"خندان" إنه "تم تشكيل لواءين من اهالي محافظة الموصل النازحين الى اقليم كردستان، مشيرة الى ان القوة التي تشكلت تضم ضباطا ومنتسبين متواجدين في دهوك واربيل في اقليم كوردستان".

واكدت أن "اعداد المتطوعين النازحين من اهالي محافظة نينوى تزداد يومياً للمشاركة في تحرير مدينتهم"، لافتةً الى أن "دخول هذه القوات لتحرير الموصل ستكون عبر خطة سرية، خاصة بعدما قام عناصر داعش بالاختباء بين منازل المواطنين المتواجدين حالياً في المحافظة"، مشيرةً الى أنه وبسبب هذا الاختباء، يلاقي طيران الجيش والتحالف الدولي صعوبة في قصف اماكن تواجد داعش.

الأحد, 05 تشرين1/أكتوير 2014 23:32

عماد علي - انحني و اسجد اليك يا بيريفان

هل من تضحية و فداء اكثر مما فعلته بيريفان، اليس فخر و رفعة راس و قمة الالتزام بالمباديء و القيم، اليس هذا ما يمكن ان نقول عنه قمة الانسانية التي انهت حياتها بيدها من اجل امة تستحق ان نقول عنها انها تستحق الوقوف عندها السجود لها و ليس لغيرها، اي شرف و اخلاق و شجاعة هذا .

لقد استشهد رفاقها و بقت هي و اخر طلقة رصاصة و خابرت رفاقها الاخرين بجهازها اللاسلكي و ودعتهم و انهت حياتها بيدها دون ان تسلم نفسها لاخطر وحوش البشرية التي اتخذ الدين الاسلامي و تاريخه الكريه لعودة التعدي و الغزو و السبي باسم الله و رسوله على الارض الذي لم يبق من افعال وحشية بعيدة عن ذرة من الفكر الانسانية و لم يقترفوه .

هل هناك وصف او تعريف لهذه البطلة و ما اتخذته من قرار شجاع بطولي، الم تستحق السجود و الانحناء قبل اي اخر .

عندما يلتزم اي منا بما يؤمن به و خاص بحياته فقط و يدافع لاخر النفس عنه لا يعني انه اتخذ قرارا و دافع عنه بشجاعة، لان النرجسية و حب الذات يمكن ان يفرض على النفس التمسك بما تعتبره لك و من حقك، و لكن ان تصل الحال ان تضحي بنفسك و بالشكل الذي انهت الاله و الانسانة في الوقت ذاته بكل معنى الكلمة بيريفان الانسانة بكل معنى الكلمة بعملية نادرة في ثورات العالم و هي في مقتبل العمر لامر يستحق التوقف و التامل كثيرا، لانها لم تكن كما اللاتي استخدمن للانتحار و قتل الاخرين للحصول على الاخرة، اما بيريفان لم تنهي حياتها من اجل الجنة و ما بها من الاسطورة انها قدمت نفسها من اجل الحياة والانسانية و ما يصلنا لقمة الانسانية و ما تستحق الا ان نقول ابهرتم العالم بشجاعتكم ايها الاسود و قدمتم ملحمة لا يمكن نسيانها في تاريخ الكورد .

ربما يقتل احد في مجرى معركة ما و هو شجاع ايضا و لكن ان تقع في موقف و انت فتاة في مقتبل العمر دون تجربة و تنهي حياتك دون ان تستسلم، هذا هو الشرف و العزة و الكرامة و الغيرة و اعلى درجة من الانسانية ، وا اسفي ان القادة الكورد ينتظرون احتلال كوباني و لم يتحركو كما هو التحالف الذي يدير العملية و كانه يستعرض فوق سماء كوباني دون ان يتحرك بجدية و ينقذ هؤلاء الذين يستحقون الحياة و المعيشة اكثر من غيرهم الذين يموتون الف مرة في حياتهم دون حراك . انحني و اسجد لك ايها الاله بيريفان .

 

سمح البرلمان التركي التدخل العسكري في سوريا و العراق . بعدما تاكدت تركيا ان تحالف جدة سائر في تحركاتها و ضربها لاوكار داعش دون خطط او استراتيجية و بلا خارطة واضحة، و لنا ان نقول بقرارات ارتجالية لم تصدر من اية غرفة عمليات مشتركة خاصة بهذه الحرب المعلنة على داعش كما هو المعلوم، و كان من الضروري و الاجدر بالقوى المشاركة ان يؤسسوا هذه الغرفة للتنسيق و تبادل المعلومات و توزيع الادوار الا ان العمليات التي تشبه بعضها استعراضات عسكرية كالتي تقوم بها امريكا في ساحة كوباني و لم تؤثر لحد اليوم على القوة القتالية لداعش هناك كما فعلت في تخوم اربيل .

حذرت ايران تركيا في مد يدها اكثر من المسموح لها، و يمكن ان لا تعارض ايران دخول تركيا في الخط بشرط عدم المساس بسلطة بشار على العكس من الهدف الذي اعلنها تركيا كشرط لمشاركتها في ضرب داعش، و تسمح لها في هدفها الثاني و هو مضايقة وتحجيم القوة الكوردستانية في غرب كوردستان و من مصلحتهما عدم قيام كيان مشابه لاقليم كوردستان العراق في سوريا لمنع تقوية الكورد و ازدياد ثقلهم و مكانتهم في المنطقة مما ينعكس بالايجاب على الكورد في كوردستان المقسمة على الدولتين المتفاهمتينتركيا و ايران على ما يخص الكورد فقط و مضادتين للبعض في كافة الامور الاخرى التي تخص هذه المنطقة بشكل تام و هما منقسمان على المحورين ايضا . من المعلوم ان ايران هي او من وقف ضد داعش بعد توجهه الى كوردستان العراق و لم تحرك تركيا ساكنا رغم علاقاته المتينة مع السلطة الكوردستانية وخصوصا الحزب الديموقراطي الكوردستاني، و توجد لها قوة عسكرية رابطة في كوردستان العراق عند منطقة اميدي التي كان من السهولة التحرك بريا و هناك قاعدة انجرليك التي لم تسمح حتى لقوات التحالف التحرك منها ايضا .

المعادلة وما تقبل من المساومة كما هي، ايران يهمها بشار الاسد قبل غيره، و تركيا يهمها عدم تثبيت اقدام الكورد في الكانتونات في غرب كوردستان و تدعي انشاء منطقة عازلة هدفها منع الكورد من تجسيد حكوماتهم فقط و ليس ادعائاتها بمنع تسلل الارهاب الى اراضيها، و يمكن للبلدين تركيا و ايران ان تتساوما كل منهما على هدف و شرط للاخر و يكون المتضرر الوحيد هو الكورد على الرغم من تقديمهم الضحايا و سفك الدماء دفاعا عن ارضهم و عرضهم، و ما عانوه من التشريد و التنكيل بهم من قبل القوات التركية الموجودة على الحدود التركية السورية يفضح امرهم .

اذا شاهدنا زيارات متبادلة لوزراء خارجية البلدين ايران و تركيا في القريب العاجل، فانهما سوف يتفقان بشكل نهائي على الخطوط العريضة لما يهمها و هناك فرصة لهمها في التفاهم بشروط و سوف يدخلان امريكا في الخط لتقدير الموقف و اتخاذ المواقف المشتركة، الا اذا تعنتت تركيا و ارادت ان تنفرد لتكون لها القوة المنفردة و من اجل ترسيخ نفوذها منفردة في سوريا المستقبل كما تفعل ايران الان في العراق لتعدل الموازنة المختلة منذ انسحاب القوات الامريكية من العراق، و تهدف ذلك من اجل فرض شروطها المستقبلية لما تقع عليه المنطقة .

ايران تغض الطرف لو اشرٌت تركيا اليها بعد ان تتمكن من التفاهم مع امريكا حول المحور الروسي الايراني السوري و ما يفضلونه، و ان تاكدت ايران بان افرازات و تداعيات حرب داعش لم تصل لحدودها و لن تؤثر على الشؤون الداخلية لها فانها ستستفيد من موقف تركيا و تنتهز فرص ساتحة لتقوية مكانتها في المباحثات الجارية و التي لها التاثير الا هم على جميع المعادلات . المشكلة الرئيسية هي عدم ضمان مستقبل سوريا و كيفية التعامل معها قبل انهاء داعش و ليس بعدها التي لا تضمن اية دولة فيما تقع عليه المنطقة فيما بعد دون ضمانات و لم تعد الثقة موجودة بسبب ما وقع فيه العراق و ارتمي في حضن ايران و تنظر دول ذات مصالح اليه من بعيد دون ان تتمكن من فعل شيء، اي لم يتمكنوا من الالحاق بالامر بعد خراب البصرة .

هناك توقع بان ايران سوف تتدخل بشكل و اخر من اجل عدم تحقيق تركيا ما ترنو اليه و لن تدع ان تقع سوريا بالشكل الذي لن يكون لصالحها و يضعف من موقفها و ثقلها و نفوذها في المنطقة و به ستتعرض لخيبة امل و يضعف موقفها في محادثاتها النووية مع امريكا، لذا و ان كان بشكل غير مباش و بتكليف الممثل لها سوف تضع ايران شروطها على الطاولة قبل السماح لتركيا في تنفيذ خططها في هذه المنطقة .

ي ب ك: فدائية رفيقتنا آرين هي موقف مقاومة جميع مقاتلينا ومقاتلاتن

وكالة أنباء هاوار".

مركز الأخبار- أكد المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب أنه خلال الاشتباكات التي جرت اليوم في 50 نقطة على تلة مشته نور وحيين في أطرافها قتل 74 مرتزقاً، وأشار أن 15 مقاتلاً ومقاتلة من وحداتهم فقدوا حياتهم بينهم المقاتلة آرين ميركان التي نفذت عملية فدائية وقال "هذه الجسارة الفدائية والوفائية التي أظهرتها رفيقتنا آرين للعيان هي موقف مقاومة كافة مقاتلينا ومقاتلاتنا، وإذا كان ضرورياً فإن جميع مقاتلينا ومقاتلاتنا سيصبحون آرين ولكن لن يُسمح لهجمات مرتزقة داعش على كوباني أن تحقق أهدافها

وأصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب بياناً إلى الرأي العام بخصوص اشتباكات التي جرت بكل قوتها بعد ظهر اليوم في جنوب وشرق كوباني في حيي مكتلة وبوطان الواقعين على حواف تلة مشته نور وعلى طول تلة مشته نور في 50 نقطة، إلى الرأي العام.

وأشار البيان أن وحدات حماية الشعب تقدم مقاومة تاريخية وأن مقاتلة من وحدات حماية المرأة نفذت عملية فدائية، والبيان الذي كشف فيه عن سجل المقاتلة هو كالتالي:

رداً على الهجمات التي بدأتها مرتزقة داعش بهدف احتلال كوباني منذ 20 يوماً، يقاوم مقاتلونا ومقاتلاتنا بإرادة من فولاذ، ومنذ صباح اليوم وحتى الآن تجري اشتباكات قوية ووجهاً لوجه في 50 نقطة مختلفة مركزها حيي مكتلة وبوطانالواقعين شرق وجنوب كوباني، قتل فيها 74 مرتزقاً من داعش.

وفي هذه الاشتباكات ومن أجل منع المرتزقة من دخول كوباني قدم 15 من رفاقنا ورفيقاتنا فدائيةً وجسارةً كبيرة، قاتلوا ببطولية والتحقوا بقافلة الشهداء العظيمة.

رفاقنا الـ 15 أظهروا مقاومة تاريخية في التصدي لمرتزقة داعش التي تهاجم بكل قوتها، ومن بينهم رفيقتنا آرين التي نفذت عملية فدائية ضد هجمات المرتزقة، فرفيقتنا آرين أوقفت بعمليتها جناح هجمات المرتزقة وقتلت العشرات منهم.

هذه الجسارة، الفدائية والوفائية التي أظهرتها رفيقتنا أرين للعيان بعمليتها الفدائية هي موقف مقاومة جميع مقاتلينا ومقاتلاتنا في وحدات حماية الشعب والمرأة، وإذا كان ضرورياً فإن جميع مقاتلينا ومقاتلاتنا سيصبحون آين، ولكن لن يُسمح لهذه الهجمات ضد كوباني أن تحقق أهدافها.

وسجل رفيقتنا آرين هو:

الاسم الحركي: آرين ميركان

الاسم والنسبة: ديلار كنج خميس

اسم الأم: وحيدة

اسم الأب: شكرو

مكان الولادة: عفرين

مكان وتاريخ الاستشهاد: كوباني 5 تشرين الأول 2014

عاجل كوباني في هذه اللحظة : داعش لم تخطي خطوة واحدة داخل مدينة كوباني .
موقع / xeber24.net / بروسك حسن
في أتصال هاتفي قبل قليل مع مراسل موقعنا في مدينة كوباني أكد لنا بأستمرار الأشتباكات على الجبهات الثلاثة الشرقية والغربية والجنوبية وأشتدت حدتها في جبهة مشته نور وذلك عندما قام عناصر داعش بالهجوم بمجموعات مثل القطعان على التل وتصدت لها الوحدات الكوردية ي ب ك وخاضت أشرس المعارك ضد عناصر تنظيم داعش والتي كللت بنجاح القوات الكوردية في دحرهم والتي أجبرتهم الى الرجوع مما ساد خيبة أمل ويأس بين عناصر تنظيم داعش في الدخول الى المدينة وخصوصا أنهم تركوا العشرات من جثث عناصرهم ورائهم على أطراف تل مشته نور .
أما في سياق أن داعش دخلت مدينة كوباني فهي عارية الصحة وأكد مراسل موقعنا بأن داعش لم يخطوا خطوة واحدة بأتجاه المدينة منذ ليلة أمس ومازالت الاشتباكات تدور رحاها على أطراف المدينة ببعد 2 وفي بعض المناطق 4 كم رغم جميع محاولات التنظيم للدخول .
وفي سياق متصل أكد مراسلنا بعدم صحة الاخبار التي نشر بقيام الجيش التركي بقصف مواقع داعش بالمدفعية الثقيلة وأضاف بأن الحكومة التركية عكس ذلك تماما قام بسحب قواتهم من الحدود وترك بعض النقاط دون مراقبة مما يثير لشكوك في هذه المرحلة التي تعيشها كوباني .
الاشتباكات مازالت مستمرة في جميع الجبهات وعلى أشدها في جبهة مشته نور الواقعة في الجهة الجنوبية للمدينة .

الأحد, 05 تشرين1/أكتوير 2014 22:52

بيار روباري .. عنوان المجد والصمود

 

عنوان المجد والصمود

الشهيدة جيلان اوزلب ورفيقاتها حتى أخر العنقود

بوجهها النضير كالورود

كأنه ملاكٌ مرسلٌ من الخالق المعبود

يليق بها الشعر والقصة بلا حدود

يا جيلان، رويت بدمائكِ الطاهرة أرض الأباء والجدود

وحطمت كل القيود والسدود

ورفعت من ببيننا الخطوط والحدود

اليوم عيون ملايين الكرد إليكِ مشدود

بات مكانك في تاريخ الكرد وقلوبهم الخلود

بكِ وبرفيقاتكِ نحيا أو نموت

إن التاريخ البشري لم يعرف لكنّ مثيلٌ في التضحية والصمود

وهامتكم عالية أعلى من كل منارة وعامود

وبوجود نساءٍ مثلكِ بيننا كالإسود

فإن ظلام داعش في ربوع كردستان لن يسود .. لن يسود.

05 - 10 - 2014

----------------------------------------------------------------------------------

¹- جيلان اوزلب: هي فتاة كردية من باطمان بشمال كردستان وإسمها الحركي بيريفان ساسون كانت في ريعان شبابها وعضوة في صفوف قوات الحماية الشعبية الكردية، التي تقاوم منذ أكثر من عشرين يومآ في مدينة كوباني الصامدة في وجه إرهاب داعش. بعد إستشهاد رفيقاتها في أرض المعركة ونفاد الذخيرة

منها أطلقت الرصاصة الأخيرة على نفسها، كي لا تقع أسيرة في أيادي وحوش ومجرمي تنظيم داعش البربري. الرحمة على روح الشهيدة جيلان وجميع شهداء كردستان.

 

صوت كوردستان: نظرا لاهيمة هذا الموضوع نعود مرة اخرى الى السياسة التي تمارسها تركيا ضد اقليم كوردستان و توجيهها لضربة أستراتيجية كبيرة الى حكومة اقليم كوردستان هذة الايام، بينما حكومة الاقليم تقف صامته لا بل تصفق لتركيا و ترحب بقدوم تركيا الى ما تسمى بالجبهة المعادية لداعش ناسية أن تركيا لم تنظم الى هذة الجبهة بحسن نية و لا لكي تحارب داعش بشكل جدي بل أنها أتت كي تقف ضد أمرين:

الاول: هو أنهاء الدور الاستراتيجي و المهم الذي بدأت تلعبة أقليم كوردستان على المستوى الدولي.

و ثانيا: أنهاء و اضعاف تجربة غربي كوردستان في الادارة الذاتية و منع تحولها الى اقليم كوردستان اخر في المنطقة.

و بمجرد أنضمام تركيا الى ما يسمى بالتحالف الدولي ضد الارهاب أنحسر دور أقليم كوردستان و بشكل مباشر و بدأ الاعلام العالمي و أمريكا كدولة بالاهتمام بهذا الدور و بشكل منفرد اي بعيدا عن أنشاء تحالف بين قوى المنطقة و صار أسم تركيا و أردوغان على كل لسان. و هذا فقط من خلال الايعاز لداعش بالهجوم على كوباني و خلق ما يحصل الان.

أضعاف دور أقليم كوردستان يتأكد من خلال تصريحات عديدة للقيادة الامريكية و منها تقديم بايدن نائب الرئيس الامريكي للاعتذار الى اردوغان عن قولة بأن تركيا ساعدت الارهابيين بالمال و السلاح و هذا يعني سحب تهمة دعم الارهاب من تركيا و تقديم أعتذار رسمي لتركيا و هذا يعني أعطاء قيمة خاصة لتركيا في هذا التحالف.

النقطة الاخرى هو تصريح جنرال أمريكي بارز في وزراة الدفاع بأن قدوم تركيا الى الحرب ضد داعش سيغير الكثير على الارض بسبب كون الجيش التركي جيش نظامي بشكل حقيقي و بهذا ستواجة داعش جيشا نظاميا حقيقيا و هذا يعني أن أمريكا لا تعتبر البيشمركة قوة نظامية حقيقية فليس هناك الان من جيش يقاتل داعش و متحالف مع أمريكا سوى الكورد و بعض فرق من الجيش العراقي.

قدوم تركيا أضعف دور أقليم كوردستان سياسيا و عسكريا. سياسا رجعت تركيا تلك الدولة الكبرى و الرئيسية في المنطقة و عسكريا ستقوم تركيا باستلام قيادة أي تحالف بري في المنطقة ضد داعش اي أن تركيا ستقود اقليم كوردستان ايضا.

عدم تحرك أقليم كوردستان الفوري للدفاع عن كوباني و غربي كوردستان ضد داعش تحول الى وبال على أقليم كوردستان و قيادته أولا. و بسبب عدم دعم أقليم كوردستان لوحدات حماية الشعب عسكريا حدث خلل في توازن القوى في غربي كوردستان و هذا أعطى تركيا الفرصة كي تملئ هذا الفراغ.

تركيا لم تتدخل عكسريا لحد الان في غربي كوردستان و لكن كل المعطيات تدل على أن تركيا ستتدخل سواء بموافقة وحدات حماية الشعب و أمريكا أو بشكل منفرد. كما أن تركيا ستتدخل في أقليم كوردستان أيضا و الموصل. و في الحالتين يكون هذا مكسبا سياسيا و عسكريا لتركيا و أضعافا للدور الكوردي.

ما تحتاجة قواة حماية الشعب هو السلاح فقط و ليس غير و بأمكان اقليم كوردستان تزويدهم بمضادات الدبابات و المدافع فقط و بها سيعيد اقليم كوردستان الحياة الى دورة في المنطقة و يثبت لامريكا على الاقل بأنها تستطيع تغيير المعادلات في المنطقة و بعكسة فأن اقليم كوردستان سوف لن يكون بأكثر من ذيل ذليل لتحركات تركيا السياسية و العسكرية و تعطي الدليل لامريكا و أوربا بأنها لا تستطيع لعب دور مهم و حاسم في المنطقة و أن عليهم الرجوع دوما الى تركيا لحماية مصالحهم في المنطقة وليس الى أقليم كوردستان و الكورد بشكل عام.

 

الأحد, 05 تشرين1/أكتوير 2014 18:36

بين صديقين- عزيز العراقي

 

في مقالة مهمة للرفيق جاسم الحلفي نشرها قبل ايام تحت عنوان " لماذا حرب طويلة ؟" , وهي الحرب الموجهة ضد داعش , تساءل فيها عن كيفية اسقاط دول وأنظمة في عدة ايام من قبل اميركا وحلفائها , ولكنها تريد ان تكون الحرب ضد داعش طويلة ولسنوات ؟ واليوم يكرر الجنرال الامريكي جون آلن , منسق عمليات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية :" ان التخطيط لمعركة استعادة الموصل , ثاني كبريات المدن العراقية , قد يستغرق عاما ". واكد آلن الذي وصل الخميس الماضي الى العراق كما هو منشور في موقع " الناس " يوم 5 / 10 / 2014 بان " العملية ( لاستعادة ) الموصل يمكن ان تستغرق حتى عام , العملية ستبدأ في موعد اقصاه عام ".

منذ بداية التفكير بإزاحة صدام وقسم من العراقيين وفي مقدمتهم الحزب الشيوعي , حذروا من الاعتماد في التغيير على العامل الخارجي فقط . فالاحتلال سواء من قبل الامريكان او من غيرهم , له شروط ثقيلة ستفرض على مسيرة النهوض بالعراق الخارج لتوه من التركة الثقيلة لنظام صدام . وفي كل الاحوال ستكون هذه الشروط صورة بزاوية اخرى للاحتلال , مهما ادعت هذه الجهات بالشرف والحرص على العراق . ولم يكن في بال الكثيرين ان اسس نظام الحكم التحاصصي الذي شيدت عليه اميركا الديمقراطية الموعودة , سيكون هو القيد الاقوى والأكثر فاعلية من كل الجيوش لضمان استمرار العراق تحت هيمنة دولة الاحتلال . ولم يخطر ببال الكثيرين ايضا ان تقرر دولة الاحتلال وبكل عنجهية التلاعب بأدق التفاصيل في محاربة الارهاب الذي يفتك بأرواح وامن العراقيين بهذه الدرجة من العبثية , فبعد ان تركت داعش لاستكمال بناء دولتها كما اكدها الامين العام لهيئة الامم المتحدة بان كيمون في تصريحه المنشور في " صوت العراق " يوم 25 / 9 / 2014 من ان :" مرور فترة طويلة من الاضطراب بدون استجابة من القيادة العراقية الى جانب انتهاكات حقوق الانسان الفظيعة في سوريا ادى الى ايجاد هذه الاهوال ". وكان الامين العام يشير بذلك الى الفترة التي رفض فيها رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي تقديم استقالته , وسط رفض من القوى السياسية السنية الكوردية وبعض القوى الشيعية لبقائه في منصبه لاتهامه ب" الاقصاء والاستبداد " , والأمين العام يشير دون ان يقول ان الامريكان هم من اغتصبوا رئاسة الوزراء من علاوي ومنحوها للمالكي , وهم من غضوا الطرف عن كل انتهاكات النظام السوري بما فيه استخدامه للكيماوي , ومنعوا المساعدات عن الجيش الحر ليطيلوا عمر النظام السوري.

ان تصريحاتهم الحالية لجعل الحرب على داعش تطول مثلما تتطلب تقديراتهم التي هي بكل تأكيد ليس لمصلحة الشعبين العراقي والسوري , بل لاستكمال اجندات تهيئة الظروف لمذابح اكثر دموية لفرض خريطة شرق اوسطهم الجديد , وإيجاد انظمة يسهل قيادتها شبيهة بهزالة النظام العراقي , او انظمة دويلات مدن وأمراء طوائف .

حذر البعض من العراقيين عند بداية الاحتلال من ان العراق الذي اخذت تتقاسمه مصلحة المشروعين الامريكي والايراني , سوف لن تقوم قائمة لمشروعه السياسي وإعادة بناء وحدة مصالحه الوطنية المشتركة , ان استمرت طبقته السياسية المتنفذة في الركض فقط وراء مصالحها الشخصية والحزبية . ومن جهة اخرى كشف نائب وزير الدفاع الايراني رضا طلايي كما هو منشور في " صوت العراق " يوم 5 / 10 / 2014 :"عن وجود اتفاق عسكري بين بلاده والعراق يسمح لطهران بالتدخل عسكريا في حال تعرضت العتبات الدينية في العراق للخطر ". ويبدو ان القيادات السياسية العراقية المتنفذة اصبحت ممسحة لكل قذارات المشروعين الامريكي والايراني .

في حديث بين صديقين

الاول : كانت في منطقتنا عائلة , المرأة لعوب , استغلت ذهاب زوجها الى العمل وأبنائها الى المدارس , فمدت شباكها الى شباب الجيران وولد الطرف . وبعد ان انكشف امرها وأصبح فضيحة , اخذ زوجها في اتهام الجيران وولد الطرف , وافتعل معهم عداوات وخلق ازمات كادت ان تؤدي بحياته وحياة ابنائه .

الثاني : ماذا تريد ان تقول ؟

الاول : المشكلة ليس بالأمريكان ولا بالإيرانيين او السعوديين والأتراك .

الثاني : المهم والحل ؟

الاول : على الرجال ان يتفاهم مع زوجته وليس مع من شبكتهم بشباكها , فاما ان تترك شغلتها , او يطلقها ويتزوج غيرها , او يقتلها .

الثاني : وإذ لم يستطع من كل هذه الحلول ؟

الاول : موت الكرفه .

 

- تتضح يوماً بعد يوم ملامح الخطة الأمريكية لتقسيم العراق، وتتسارع وتيرة الخطوات الانتقالية نحو فدرلة العراق طائفياً. وما أن أعلن أوباما بأن الحرب على «داعش» قد تمتد ثلاث سنوات، حتى زادها سعود الفيصل إلى عشر.
جاء ذلك، على التوازي مع المعلومات المسرَّبة من قبل ضابط كبير في هيئة أركان الجيش العراقي عن الشروط الأمريكية التي أبلغها كيري للعبادي، مقابل فك الخناق عن بغداد وتحرير المناطق الغربية والجنوبية والشمالية من سيطرة «داعش». فوفقاً للضابط، اشترطت الإمبريالية الأمريكية 1- تأسيس الحرس الوطني، ليحل تدريجياً محل الجيش المهزوم، على أن تكون نواته من متطوعي الجيش العراقي المنحلّْ، بقرار أمريكي حتى رتبة عقيد، إرضاء للمناطق «السنية» ودمج المليشيات «الشيعية» في إطار الفرق المكونة للحرس الوطني المقرر تشكيلها على أساس مناطقي، فرقة لكل محافظة، مع الاحتفاظ بثلاث فرق سيادية (القوة الجوية- فرقة بغداد- فرقة عمليات التدخل السريع). 2- قطع العلاقة مع النظام السوري وفق النهج السابق، القائم على مده بالمساعدات العراقية أو تلك الإيرانية عبر الأجواء العراقية. 3- منح القوات الأمريكية «الخبراء» حصانة قانونية وتسهيل إقامة «مراكز- قواعد» تواجد دائم وفق ملاحق «اتفاق المصالح الاستراتيجي» غير المعلنة!
أما التفاصيل، فتركت لسعود الفيصل، الذي قال: «بأن يستمر التحالف لمحاربة (داعش) عشر سنوات كي يضمن المجتمع الدولي قضاء نهائياَ على الإرهاب!.. انتقال العراق مع قيام حكومته الجديدة إلى مرحلة التوازن السياسي الذي افتقدته الحكومة السابقة.. وعلينا مؤازرتها في تطبيق أوجه الإصلاح السياسي المطلوب !».
من جهته، سرَّب البنتاغون موقفه من جيش نظام 9 نيسان 2003، المشكَّل على أنقاض الجيش العراقي المنحلّ، معلناً أنه عندما كانت القوات الأمريكية تتهيأ لمغادرة العراق نهاية 2001، قال الجنرال، فرانك هيلميك، رئيس بعثة التدريب العسكري حينه عن القوات الأمنية العراقية: «حدسي يقول لي إنهم سيكونون قادرين على القيام بالواجب.. إنهم الآن قادرون عليه، لكن لا نعرف مدى صحة ذلك على المدى البعيد».
خلال الصيف الحالي، تم التحقق من شكوك هيلميك بعد أن شاهد العالم بذهول كيف أن عدة مئات من مسلحي «الدولة الإسلامية» أجبروا فرقاً من الجنود على التراجع. اليوم تبدو جهود ثماني سنوات من التدريب والتجهيزات (بقيمة 25 مليار دولار) لا قيمة لها، بسبب الفساد والانقسامات الطائفية. اليوم تبدأ الولايات المتحدة من الصفر بمهمة «إصلاح» عاجل للجيش العراقي، وجاءت أولى خطوات هذا الإصلاح المزعوم بتشكيل جيوش المحافظات- الإمارات! جيوش «شيعية وسنية وكردية وتركمانية ومسيحية وإيزيدية، على أن تتشكل فرقة كركوك من 32% عرب و32% أكراد و32% تركمان 4% مسيحيين» إضافة الى جيش عشائري لحراسة الطرق البرية بين العراق وكل من سورية والأردن، فقد اتفق الجانب الأمريكي مع «عشائر الأنبار» لتتكفل بحماية هذه الطرق، مقابل فرض ضريبة على سائقي شاحنات النقل بمبلغ 20 دولار عن كل سيارة.
خلاصة القول، استخدمت الإمبريالية الأمريكية داعشها لاحتلال ثلث الأراضي العراقية، وإرهاب السكان المحليين وإرعاب المجتمع العراقي ككل، وتجاوز الحدود العراقية السورية لإحداث الصدمة الجيوسياسية المطلوبة، وإدخال المنطقة في حروب التقسيم والتفتيت المقرر أن تكون جائزتها الكبرى مصر المقسمة.
إذا كنا كيساريين مبدئيين نتصدى تاريخياً للإمبريالية الأمريكية، فالمعركة الراهنة قد تكون معركتنا الحاسمة، مما يستدعي موقفاً وفعلاً طبقياً ووطنياً ثورياً من كافة الأحزاب والقوى والشخصيات اليسارية.

*منسق التيار اليساري الوطني العراقي
5/10/2014

الأحد, 05 تشرين1/أكتوير 2014 18:31

العيد حب وتسامح الا في العراق

 

نعم العيد حب وتسامح وتعاون ونسيان الماضي وبداية مسيرة جديدة بين الناس جميعا الا في العراق فانه كره وبغض وحقد وعدوان

العيد وحدة الناس وتعاونهم الا في العراق تفرقة الناس وتباغضهم احدهم يكفر الاخر احدهم يخطئ الاخر انا في الجنة وانت في النار

لا شك ان وحدة العراقيين في وحدة العيد ووحدة العيد يمكن ان تقضي على هذا التوتر الطائفي والحروب الطائفية في العراق والمنطقة

السؤال من وراء عدم الاتفاق على اول ايام العيد على اول ايام شهر رمضان لا شك ان هناك جهات مجموعات مستفيدة ومنتفعة من هذه الحالة والاتفاق على اول ايام العيد فانها تفقد هذه الاستفادة وهذه المنفعة وربما هناك جهات اجنبية لها اجندات خاصة معادية للاسلام والمسلمين ومن خلال هذه الوسيلة تؤجج نيران الطائفية والاهلية

رغم ان الامر عادي وطبيعي اذا انت اول ايام عيدك الجمعة وانا الخميس او العكس لا انا كافر ولا انت مؤمن او بالعكس ولا انا في النار ولا انت في الجنة او بالعكس بل اننا جميعا في الجنة اذا كانت النوايا صادقة مخلصة هدفها وجه الله ورضاه وليس لغايات خاصة ومنافع ذاتية

السؤال اين رجال الدين في العراق الذين هدفهم رفع شأن الاسلام والمسلمين اين رجال الدين الذين هدفهم الدفاع عن الاسلام والمسلمين هل انهم لا يدركون خطر هذا الاختلاف هذا الانقسام في اول ايام العيد لا شك انه خطر كبير

لو تمعنا ودققنا في هذه الحالة المزرية لاتضح لنا انها الزيت الذي يصب على نيران الفتنة فيزيدها تاججا

وفي نفس الوقت نرى وحدة بداية العيد انها الماء الذي يصب على نيران الفتنة

هل صحيح ان رجال ديننا الغيار على الدين لا يشعرون ولا يدركون هذه الحقيقة ربما بعض الرجال ديننا والغيار على الدين لا يدركون ذلك بحكم نواياهم السليمة لكل واحد نظرته وفهمه واستنتاجاته فيرون الامر طبيعي لكن هناك جهات اخرى يمكن ان تستغل ذلك في خدمة أعداء الاسلام او لمصالح خاصة وتصب الزيت على نيران الفتنة

لهذا يتطلب من رجال الدين المخلصين والغيارى على الدين ان يغلقوا هذه الفتحة بقوة من خلال عقد اجتماع يضم كل المسلمين في العراق على الاقل ويتفقوا على اول ايام العيد شهر رمضان المناسبات الدينية الاخرى وبهذا يصب الماء على نيران الفتنة وبالتالي اخمادها وسد الابواب امام اعداء الاسلام والذين يجعلون من هذه الفتنة وسيلة لتحقيق مصالحهم الخاصة التي تسئ للاسلام من خلال اشعال نيران الفتنة

كثير ما أسأل نفسي هل الاتفاق على اول ايام العيد شهر رمضان المناسبات الدينية يضر بالاسلام والمسلمين لاي سبب لا اعتقد ان هناك مسلم غيور على الاسلام و يقول نعم بل يقول انه نافع ومفيد للاسلام والمسلمين

يا ترى لماذا لا نتحرك جميعا وفي المقدمة رجال الدين ويعلنوا بقوة وتحدي ويتفقوا على اول ايام العيد على اول شهر رمضان على تاريخ المناسبات الدينية

هل هناك حائل يحول دون ذلك

ما هو هذا الحائل

يصب في مصلحة المسلمين

ام يصب في مصلحة البعض

ومع ذلك مبروك العيد لكل العراقيين بمختلف اطيافهم والوانهم واعراقهم متمنيا لهم جميعا عراق واحد موحد عراق حر ديمقراطي تعددي عراق العدل والمساوات والنور والمعرفة والحب والسلام

مهدي المولى

وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة تدمر دبابة للمرتزقة في ظل اشتداد المعارك في الجبهة الشرقية في كوباني.

تستمر اشتباكات عنيفة بين وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة من جهة ومرتزقة داعش من جهة أخرى، حيث دمرت وحدات حماية الشعب دبابة للمرتزقة في الجبهة الشرقية.

أهالي شمال كردستان المعتصمين على الحدود في قرية دوشني الذي شاهدوا عملية تدمير الدبابة أكدوا حدوث انفجار قوي وتصاعدت النيران من الدبابة.

أهالي شمال كردستان الذين شاهدوا تدمير الدبابة رددوا شعارات تحيي مقاومة كوباني ومقاومة وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة.

الأحد, 05 تشرين1/أكتوير 2014 18:25

محافظ رها يقرر إخلاء أحياء من برسوس

محافظ رها يقرر إخلاء أحياء كوجوك كندرلي وبيوك كندرلي في ناحية برسوس بحجة التأمين على حياة الأهالي.

أصدر محافظ رها قراراً يقضي بإخلاء أحياء كوجوك كندرلي وبيوك كندرلي في ناحية برسوس على الحدود مع مقاطعة كوباني بحجة سوء الأوضاع الأمنية. حيث جابت مدرعات عسكرية الأحياء المذكورة وطالبت المواطنين بإخلاء الأحياء فوراً.

وقال المسؤولين إن المواطنين الذين سيتم إخلائهم سينقلون إلى مضافات المؤسسات الحكومية الموجودة في المدينة. وفي هذه الأثناء فقد أغلقت أبواب جميع المدارس الحكومية في المناطق الحدودية.

الأحد, 05 تشرين1/أكتوير 2014 18:23

قتل 86 مرتزقاً خلال 24 ساعة

مركز الأخبار- أكد المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب مقتل 86 مرتزقاً في الجبهات الثلاث في مقاطعة كوباني خلال 24 الساعة الماضية، ودمرت وحدات حماية الشعب موقعاً للذخيرة، كما أكد المركز الإعلامي إن 17 مقاتلاً من وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة فقدوا حياتهم في هذه الاشتباكات.

أصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب اليوم بياناً كشف فيه عن حصيلة الاشتباكات الدائرة بين وحدات حماية الشعب والمجموعات المرتزقة في جبهات كوباني الثلاث خلال 24 ساعة الماضية.

وأكد بيان وحدات حماية الشعب استمرار الاشتباكات على جميع الجبهات في مقاطعة كوباني لليوم الـ 20 على التوالي. مشيراً إلى أن المجموعات المرتزقة التي استقدمت العديد من العناصر والأسلحة الثقيلة التي استولت عليها من العراق ومن مناطق الرقة، دير الزور والهول في سوريا، تكثف من هجماتها على مقاطعة كوباني، وتابع البيان “في ظل قلة الإمكانيات فإن أبناء شعبنا وكذلك وحداتنا المسلحة تبدي مقاومة بطولية في مواجهة هجمات المرتزقة التي دخلت يومها الـ 20″.

مقتل 86 مرتزقاً خلال 24 ساعة الماضية

وأشار المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب إن المجموعات المرتزقة كثفت خلال اليومين الماضيين هجماتها على على تلة مشتنور جنوب شرقي مركز مدينة كوباني، وكذلك على نقاط مختلفة في شرق وجنوب المدينة مستخدمة مختلف صنوف الأسلحة الثقيلة، وأضاف البيان “نشبت اشتباكات ومواجهات مباشرة وعنيفة بين قواتنا والمجموعات المرتزقة، كما قامت المجموعات المرتزقة بقصف مركز المدينة مستخدمة الأسلحة التي وضعت في أماكن قريبة من المدينة.

ونتيجة للاشتباكات تم التصدي ودحر هجمتين للمرتزقة في الجبهة الشرقية. أما في الجبهة الجنوبية فقد تم استهداف موقع للذخيرة وتدميره.

وبحسب المعلومات التي أورتها قواتنا من مختلف الجبهات فقد أسفرت الاشتباكات الدائرة خلال الـ 24 ساعة الماضية عن مقتل 86 مرتزقاً.

فقد 17 مقاتلاً من وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة حياتهم

وأضاف بيان المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب “جراء الاشتباكات والمقاومة البطولية التي تبديها قواتنا للتصدي للمجموعات المرتزقة التحق 17 مقاتلاً ومقاتلة من قواتنا بقافلة الشهداء بعد أن أبدو مقاومة بطولية، ولم يتراجعوا عن قرارهم وإرادتهم في حماية أرض كوباني حتى آخر قطرة من دمائهم”.


موقع / خبر24.نت بروسك حسن
أفاد مراسل خبر24.نت من كوباني بأن المقاتلة الكوردية آرين ميركان نفذت أول عملية فدائية ضد عناصر داعش والتي أقتربت منهم ودخلت بين صفوفهم وفجرت كميات المتفجرات التي كانت تحملها فوق جسدها لتنفذ اول عملية فدائية ضد عناصر داعش في تل مشته نور .
المعلومات الأولية تشير الى سقوط اكثر من عشرين قتيلا بين صفوف عناصر تنظيم داعش .
هذا ولا تزال الاشتباكات مستمرة حتى هذه اللحظة في جميع الجبهات وعلى اشدها في جميع جبهات كوباني .

Sozdar Mîdî (Dr. E. Xelîl)

سلسلة: نحو مشروع كُردستاني استراتيجي

( الحلقة 26 )

هكذا ينبغي أن يكون فكرنا القومي؟

الفكر القومي لأيّة أمّة هو أحد أشكال وعيها القومي الجَمْعي، إنه التجلّي العقلاني لمعنى الانتماء إلى الأمّة، وبناءً عليه تتحدّد مسؤولية كل فرد عن الأمّة، وبتعبير آخر: إن الفكر القومي روح الأمّة، وهو الذي ينظّم إيقاع حياة الأمّة في مختلف مجالات الحياة، وينظّم علاقة الأمّة بالأمم الأخرى.

وبهذا المعنى، فالفكر القومي ليس حَكْرا ًعلى النُّخبة، وإنما لكلّ فرد في الأمّة نصيبٌ منه يتناسب مع مستوى معرفته. وإن الفكر القومي يمثّل شخصية الأمّة ويحدّد مصيرها، ويتجلّى في رؤية ومبادئ وقيم وسلوكيّات السياسي، والمثقّف، والتاجر، والفلاّح، والراعي، والعامل، وبه يتفاعل كل مواطن مع بقيّة المواطنين، ويساهم في صناعة الحياة القومية والمصير القومي. ومن هنا تأتي أهمّية تأسيسه ومراجعته وتطويره، وفيما يلي بعض الأسس التي نعتقد أنها ضرورية لفكرنا القومي.

1 – الأساس الوطني: ينبغي أن تكون الكُردستانية (الانتماء إلى الكُرد وكُردستان) هي الأساسَ الأكثر أهمّية لفكرنا القومي. ولا يخفى أن قرون الاحتلال الـ 25 سابقة اختطفتنا من كُردستانيتنا، وشوّهت فهمَنا لأنفسنا كأُمّة واحدة، وأقحمت ثقافات وقيماً غريبة في ثقافتنا الوطنية، فمسخت بعضنا مسخاً كاملاً، حتّى إنهم صاروا يعدّون أنفسهم فُرساً أو تُركاً أو عرباً، ويخجلون من أصلهم الكُردي، بل أصبح بعضهم عدوّاً للكُرد، وألحق بنا أفدح الأضرار، والأمثلة كثيرة.

إن الكُردي- خاصّة المثقف والسياسي- الذي لا يدرك أنه امتداد تاريخي لأسلافنا منذ خمسة آلاف عام، ولا يعرف جغرافيا وطنه كُردستان، ولا يدرك أنه مسؤول عن تاريخه ووطنه، ولم تتأسّس شخصيته على التراث الكُردستاني (دين، أدب، موسيقى، عادات، إلخ)، لن يكون كُردياً أصيلاً، ولن يكون صاحب رؤية كُردستانية أصيلة، وقد ينحرف بالأمّة عن المسار الصحيح، ويُلحق بها من الأضرار ما عجز عنه الأعداء.

2 – الأساس الواقعي: إن في تراث وثقافة كل أمّة قدرٌ من المِثالية (اللاواقعية) والخُرافة والأسطورة، ذلك أمر فرضته طبيعة تطوّر الحياة البشرية، وكانت الميثولوجيا والأديان- بسبب طبيعتها الغَيبية الافتراضية المتجاوزة للعقل- هي المجال الذي ترعرعت فيه اللاواقعية والخُرافة والأسطورة. لكن هل من الضروري أن تظلّ اللاواقعية متحكّمة في رؤية الأمم؟ وهل من المنطقي أن يظلّ الفكر الخُرافي والأسطوري مهيمناً على صناعة مصائر الشعوب؟ بالطبع: لا.

ودعونا نوضّح الأمر: نحن أُمّةٌ مستعمَرة، وطنُنا محتلّ، ونحن أيضاً أمّة ممزَّقة اجتماعياً وثقافياً واقتصادياً وسياسياً، وتفرض علينا إنسانيتُنا قبل قوميتنا أن نحرّر وطننا، ونستردّ كرامتنا، ونعيش أحراراً. وبالمقابل لا ينبغي أن نتجاهل أن محتلّي وطننا ذوو ثقافة غَزَوية إمبراطورية، وأن ذهنياتهم مؤسّسة على المكر والتوحّش، وأن قيمهم تغلب عليها الظلامية وعقيدة إلغاء الآخر. لذا لا ينبغي أن نكون ضحيّة الفكر الخُرافي والأسطوري المتخلّف عن العصر، ولا ضحيّة الفكر المثالي (اللاواقعي) الخارج عن العصر، ولا ينبغي أن نبدّد طاقات شعبنا وتضحياته في خدمة فلسفات ومشاريع يوتوبية (ما فوق بشرية) يستحيل تحقيقها في الواقع.

3 – الأساس العلمي: الارتجال والتسرّع نتاج الحماس العاطفي، ولا ينبغي أن توضع مصائر الأمم في أيدي الديماغوجيين ومحترفي البروپاغندات، وقد دفعت أمّتنا كثيراً من العذابات والدموع والدماء بسبب الهيجانات الديماغوجية، ولا يجوز أن نجعل من قيمة (الشهادة) مطيّة لكسب الأمجاد الشخصية أو الحزبية، ولا يجوز الزجّ بشعبنا في معارك مضمونة الفشل، ولا يجوز أيضاً تصويرُ الخسائر على أنها انتصارات كبرى، كما يفعل قادة بعض الأنظمة المتخلّفة في الشرق الأوسط.

إن قضيّتنا خطيرة (شعبٌ مستعمَر، ووطنٌ محتل)، وشعبنا ممزَّق اجتماعياً وثقافياً وسياسياً، وضعيف اقتصادياً، ولأعدائنا تراث استعماري وخبرة في افتراس الشعوب، وهم ماكرون شرسون، يمتلكون ترسانات حربية هائلة، ولا ينبغي الاستهانة بقدراتهم. لذا فنحن بحاجة إلى التعامل مع شعبنا وأعدائنا وَفق حسابات دقيقة، علينا تحليلُ الظروف كُردستانياً وإقليمياً ودولياً، وتمييزُ الجزئي من الكلّي، والمؤقّت من الدائم، والممكن من المستحيل، والأهمّ من المهمّ، والعاجل من الآجل، والنافع من الضارّ، والأكثر نفعاً من الأقلّ نفعاً، والأكثر ضرراً من الأقلّ ضرراً، ثم اتخاذُ القرارات القومية.

4 – الأساس الديمقراطي: من لا يفهم الشخصية الكُردية لن يجيد التعامل مع شعبنا، ولن يجيد قيادة أمّتنا في معركة التحرير. ومن أبرز سِمات شخصيتنا القومية هي النفور من عبادة الفرد، ثقافتُنا الجبليّة ربّتنا على حب الحرية، إنها علّمتنا إجلال عظمائنا وقادتنا، لا تحويلهم إلى أئمّة معصومين مستبدّين. راجعوا تاريخنا منذ أربعة آلاف عام، كان النمط القيادي المقبول عند أسلافنا هو النمط الديمقراطي، لا النمط الفردي الاستبدادي، كان المجلس القَبَلي الگُوتي ينتخب من بينه ملكاً لمدة 6 سنوات فقط، ولا يُسمح له بالانفراد بالسلطة. وكان أعضاء مجالس هوزانان (الحكماء) يساعدون الملك المنايي في الحكم، وكذلك كان نمط الحكم في مملكة ميديا.

هذا النمط من السلطة هو من خصائص ثقافة الشعوب الآرية، انتهجه اليونان والرومان في معظم عهودهم، وأخذت به أورپا بعد عصر النهضة، وما زالت آثارها اللغوية باقية في كلمة Congress، وهي سلالة عبارة Kon Gir أي (خيمة الكبار/القادة)، ومن الضروري أن نُجسّد هذه الثقافة في فكرنا وممارساتنا، ونطهّر ثقافتنا من الذهنية الفردية الاستبدادية التي تسلّلت إلينا من ثقافات المحتلّين، ولا يجوز أن نصنع الطغاة منا، ولا أن نجعل مصير الأمّة في يدي شخص مهما كان ذلك الشخص عبقرياً، فعبقرية الأمّة هي الضامن الأكبر للنجاح في مشروعنا التحريري.

وهذا يقتضي أن نُخرّج كوادر عالية الثقافة في مختلف التخصّصات (تاريخ، جغرافيا، اقتصاد، سياسة، علم حرب، علم اجتماع، علم نفس، علم بيئة، إلخ)، ونشكّل منهم لجاناً تُعِدّ الدراسات والتوصيات، وتكون هذه اللجان قريبة من مراكز القرار ليُستشار بها. والمؤسف أن الغالب على أحزابنا إلى الآن هو أنها لا تحبّ أن تسمع إلا صوتها، ولا تقبل إلا رأيها ورأيَ الطبّالين والزمّارين لها، ولذلك تنهال علينا الكوارث بين حين وآخر، ونتقدّم خطوة ونتراجع خطوتين.

6 – الأساس الإنساني: نحن أمّة كباقي الأمم، في شخصيتنا القومية ما هو طيّب وغير طيّب، وفي تاريخنا القومي ما هو مَجيد ومَعيب، وفينا عظماء نفخر بهم، وفينا أنذال نخجل من مواقفهم. فلا يجوز أن نتوهّم أننا أمّة بلا نقائص، أو أننا أمّة مختارة من الله، نحن لسنا الأمّة الفضلى، وبقيّة الأمم ليست دوننا قدراً وقيمة.

إن ثقافتنا الكُردستانية الأصيلة هي ثقافة قبول الآخَر، والعيشِ بسلام مع الآخَر، لم نكن أمّة غَزَوِيّة إمبراطورية، كنا في معظم تاريخنا مدافعين لا مهاجمين، وما كنا نهاجم إلا عندما كان الغزاة يتمادَون في الاعتداء علينا. وصحيح أن هذه السِّمة القومية ألحقت بنا ضرراً فادحاً، لكنها قيمة إنسانية راقية، والمستقبلُ لنا ولمن يأخذ بهذه الثقافة، بل إن الحرب على الإرهاب هي في جوهرها دفاع عن هذه الثقافة.

لذا لا يليق بنا- نحن خِرّيجي حضارة گُوزانا ودين أَهُورامَزْدا إله النور- أن ننزلق إلى مستنقعات الشوفينية والفاشية، ولا يجوز أن تركبنا العنصرية الدينية أو الطائفية أو القومية، علينا أن نمّيز بين الشعوب من جهة والأنظمة التي تحتلّ وطننا من جهة أخرى، فطوال تاريخنا- باستثناء العهود التي تسلّلت فيه ثقافات المحتلّين إلى مجتمعنا- كانت كُردستان ملاذاً للمضطهَدين والمظلومين. وعلى ضوء هذه الخَصلة الأصيلة في ثقافتنا ينبغي أن نتعامل مع الآخَرين قومياً ودينياً ومذهبياً وفكرياً.

تلك هي المبادئ التي ينبغي أن نؤسّس عليها فكرنا القومي.

ومهما يكن فلا بدّ من تحرير كُردستان!

5 – 10 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

زار وفد من رئاسة المجلس التنفيذي والمجلس التشريعي اليوم الاحد ثاني أيام عيد الأضحى مخيم روبار للاجئين الكائن في قرية باصلة التابعة لناحية شيراوا.

وترأس الوفد الأنسة هيفي مصطفى رئيسة المجلس التنفيذي وبرفقة الرئيسان المشتركان للمجلس التشريعي هيفين رشيد ومحمد سعيد يوسف كما وضم الوفد رؤساء كل من هيئات الإدارة المحلية, عوائل الشهداء, العلاقات الخارجية, النقل والمواصلات, الشؤون الاجتماعية, التموين, الصحة, الصناعة والطاقة بالإضافة إلى لجنة متابعة الهيئات.

هذا وتجول الوفد في المخيم والتقى بعدد من اللاجئين واطلع على أوضاعهم واستمع إلى أبرز احتياجاتهم من الخدمات وكيفية العناية بهم, كما ودار نقاش بين الوفد وإدارة المخيم حول أوضاع اللاجئين والاطلاع على معيشتهم ومشاكلهم وجميع أمورهم, وعرض الوفد على إدارة المخيم كل أشكال التعاون والتنسيق فيما بينهم وزيادة التواصل لتوفير أفضل الخدمات والنشاطات لجميع اللاجئين.

وفي إطار ذي صلة أكدت رئيسة المجلس التنفيذي الأنسة هيفي مصطفى على حرص الرئاسة على تقديم الخدمات الأساسية وتوفير الحياة الكريمة للاجئين مشيرةً في الوقت نفسه إلى أن الرئاسة سوف تعمل على فتح قنوات لتصريف مياه الأمطار داخل وحول المخيم تحسباً من الفيضانات التي قد تحدث خلال فصل الشتاء وتوفير المواصلات للمخيم نظراً لصعوبة التنقل.

ومن جهة أخرى وجه الفود الزائر إلى المخيم نداء إلى جميع الأطراف الخيرة من منظمات إنسانية وحقوقية في العالم قبل فصل الشتاء الذي أصبح على الأبواب لمساعدة اللاجئين حتى نحفظ حياة هؤلاء الناس وضمان سلامتهم وصحتهم في ظل ما تشهده المقاطعة من عدم كفاية الامكانات المادية لتزويدهم بما يكفي من الطاقة والغذاء والإكساء.

أنقرة، تركيا (CNN) -- تتفاوت الآراء حول حجم التدخل الذي قد تقدم عليه تركيا في سوريا أو في العراق من أجل مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ"داعش" وتأثيراته المحتملة، إذ يرى البعض أن القوات البرية التركية ستقلب المعادلة على الأرض، في حين يرى البعض الآخر أن أنقرة ستتدخل بشكل محدود وضمن قيود تفرضها الظروف الداخلية والإقليمية.

وقال العقيد المتقاعد بالجيش الأمريكي، ريك فرانكونا، محلل الشؤون العسكرية لدى CNN: "تدخل القوات البرية التركية في شمال سوريا سيكون تبدلا كبيرا في المشهد، سيكون التنظيم بمواجهة مع جيش محترف، وهو أمر لم يجابهه التنظيم من قبل."

ويؤكد الجيش الأمريكي أن عناصر داعش باشروا التعامل مع متطلبات الضربات الجوية، فامتنعوا عن استخدام الهواتف الجوالة أو التحرك في قوافل عسكرية كبيرة، بهدف تجنب الغارات.\

 

وقد انتشرت القوات البرية التركية، ومعها الدبابات والمدرعات، على طول الحدود مع سوريا بانتظار أي أوامر قد تصدر لها، وقد روج الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، طوال الأيام الماضية لضرورة إقامة "منطقة عازلة" عند الحدود مع سوريا تقوم بدورين، الأول توفير ملجأ آمن لللاجئين السوريين والأكراد الذين يتدفقون على تركيا حاليا، وكذلك حماية الحدود التركية من التحركات العسكرية لداعش.

ويرى محللون أن تركيا قد لا تتدخل عسكريا على نطاق واسع بحيث تقوم بإسقاط داعش وطرده من المدن والبلدات التي يسيطر عليها حاليا، بل قد يقتصر دورها على توفير المنطقة العازلة التي ستشبه تلك التي كانت مفروضة فوق شمال العراق بعد حرب الخليج.

وسيتيح هذا الأمر للأتراك الإمساك بالمناطق الحدودية مع سوريا، التي تقطنها غالبية من الأكراد، وسيساعد ذلك أنقرة بالتالي على تثبيت الأوضاع فيها ومواجهة الفوضى القائمة والتي يمكن أن تزيد خطر تسلح جماعات كردية معارضة لها، وفقا لما يراه أندريس كريغ، البروفيسور المساعد في قسم دراسات الدفاع بجامعة كينغ البريطانية والمستشار الحالي للجيش القطري.

ولكن الأتراك، كسواهم من اللاعبين في المنطقة، يدركون أن الحل العسكري ليس كفيلا بالقضاء وحده على خطر تنظيم داعش، بل لا بد من حلول سياسية واجتماعية من أجل مكافحة تلك الظاهرة ومعالجة أسبابها، خاصة وأنه من المستبعد أن تتوغل القوات التركية عميقا في الداخل السوري أو العراقي بحيث تستأصل داعش من الرقة أو الموصل.

الأحد, 05 تشرين1/أكتوير 2014 15:40

الكرد يخشون من "داعش" وتركيا

غداد / واي نيوز

يستمر قصف مدينة كوباني السورية بينما لا تحرك الدبابات التركية على الحدود ساكنا، ويبقى الأكراد على جانبي الحدود متشككين بعمق من تعهدات أنقرة.

وعلق الكردي فرحات أنك، من مدينة ماردين التركية، على إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه لن يترك كوباني تسقط في يد تنظيم الدولة الإسلامية، "أعتقد أنها خدعة، لا أرى شيئا".

فرحات هو واحد من مئات المتطوعين الأكراد الذين تدفقوا على المنطقة الحدودية بين سوريا وتركيا على مدار الأسبوعين الماضيين.

وتجمع الأكراد على الجانب التركي من الحدود للتعبير عن تضامنهم مع أبناء عمومتهم داخل سوريا، كما حاول بعض الأكراد أيضا تهريب مساعدات أو مقاتلين عبر الحدود.

وتحدث المواطن الكردي من مكان يطل على السياج الحدودي، حيث تسمع أحيانا أصوات الانفجار على الجانب الآخر.

وتعرضت المنطقة الشرقية من المدينة المحاصرة للقصف مرة أخرى، صباح الجمعة، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من التل الاستراتيجي فوق المدينة.

كما كان هناك أحيانا رشقات بأسلحة صغيرة، مما يشير إلى محاولة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية دخول كوباني مرة أخرى.

ويظن الأكراد مثل فرحات أن تركيا سعيدة لرؤية كوباني تسقط، لأن هذا من شأنه أن يمثل ضربة كبيرة لوحدات حماية الشعب، الجماعة المسلحة الكردية في سوريا، ستمتد إلى حلفائهم في تركيا وحزب العمال الكردستاني المحظور.

ويرون أن أي شيء يؤخر الأكراد فهو خبر جيد بالنسبة لتركيا.

وعلى الرغم من الموقف الحرج لمدينة كوباني، إلا أن الأكراد لا يتطلعون لإرسال تركيا قوات لانقاذ المدينة.

وعندما سُئل فرحات هل يريد أن تعبر الدبابات التركية، المتمركزة على الحدود على بعد مئات المترات من المدينة المحاصرة، وتشارك في القتال ضد التنظيم، جاءت إجابته قاطعة بالرفض.

وقال، "إن الأمر سيان سواء سيطر تنظيم الدولة الإسلامية أو تركيا على المنطقة، فعندما سيتدخل الأتراك نعلم أنهم يفكرون في أمر أخر، كتمهيد لاحتلال".

وأوضح، "تركيا تقمع بشدة الأكراد".

وترك الإرث الثقيل لعقود من الصراع الدموي بين تركيا والعرقية الكردية على أراضيها جراحا نفسية عميقة وحالة فقدان ثقة قاربت أن تتحول لمرض نفسي.

ويؤمن غالبية الأكراد بوجود تحالف بين تركيا وتنظيم الدولة الإسلامية من البداية، وهو ما سمح لآلاف المقاتلين الأجانب باجتياز الحدود التركية بسهولة والانضمام إلى التنظيم في سوريا.

وذهب الأكراد في مزاعمهم إلى أبعد من هذا، ومنها أن أنقرة تمد "الدولة الإسلامية" بالسلاح سرا.

لكن إذا كان الأكراد يرفضون تدخل الجيش التركي، فماذا يريدون؟

يرى فرحان أن الأمر بسيط، وقال، "فقط امنحوا قوات حماية الشعب الكردية في سوريا الأسلحة وسوف يوقفون تنظيم الدولة الإسلامية"، مؤكدا قدرة الأكراد على تأمين الحدود بأنفسهم، لكن هناك حاجة فقط للسلاح.

لكن هذا بالطبع لن يحدث، فهناك حالة متبادلة من عدم الثقة، ومن غير المتوقع أن تقبل تركيا بتسليح أي جماعة كردية مقاتلة، على جانبي من الحدود.

وذهبت السلطات التركية إلى مدى بعيد وقررت منع عبور المساعدات والأسلحة وحتى المتطوعين للحدود، مما أدى إلى وقوع مواجهات مع الأكراد تعاملت فيها الشرطة التركية بالغاز ومدافع المياه.

وعلى الرغم من وعد رئيس الوزراء التركي باتخاذ كل ما هو ضروري للحيلولة دون سقوط كوباني، فإن القليلين يتوقعون أن تعبر الدبابات التركية الحدود لتحقيق هذا.

وتمتلك تركيا أسبابها الخاصة التي تثير قلقها من التدخل بريا في سوريا.

ومن المتوقع أن تضغط على دول التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لفرض منطقة حظر طيران فوق سوريا، مشابهة لتلك التي فرضت على شمال العراق في الفترة من 1991 وحتى 2003، قبل إجراء أي تدخل عسكري مباشر من جانبها.

وليس من المتوقع فرض منطقة حظر الطيران في القريب أو ربما لن تفرض على الإطلاق، مما يعني أن الرجال والنساء المدافعين عن كوباني يفعلون هذا على مسؤوليتهم الخاصة، بغض النظر عن الهجمات الجوية التي تقوم بها قوات التحالف أحيانا.

بغداد/ المسلة: أستبعد النائب عن حركة التغيير درباز صالح، اليوم الاحد، وجود حل يلوح بالافق للقضايا والخلافات العالقة بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان، خاصة في ما يتعلق بالمسائل الاقتصادية كالموازنة المالية لعام 2014.

وقال النائب صالح في حديث لـ"المسلة" إن "القضايا الخلافية العالقة بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان لعراق، لم تحل لغاية الان، وليس هناك مؤشرات في الافق لحلها، رغم الجولات التفاوضية التي اجريت بين الطرفين".

وأضاف "ابرز القضايا الخلافية تتمثل بالمادة 140 وملف تصدير النفط والموازنة المالية وقطع رواتب موظفي الاقليم وكذلك مسألة قوات البيشمركة من حيث التجهيز والتسليح".

واوضح أن "بقاء المشاكل على حالها لا يخدم الطرفين وسط الظروف التي يشهدها العراق، في ظل التحديات الامنية ومواجهة الارهاب"، مرجحا أن "يتم استئناف المفاوضات بين الطرفين مرة اخرى بعد عيد الاضحى، رغم اجتمع الطرفين قبلها ولم يتوصلا الى حل".

واجرى وفدا رسميا يمثل حكومة اقليم كردستان، زيارة الى بغداد برئاسة روز نوري شاويس، والتقى برئيس الوزراء حيدر العبادي لمناقشة القضايا العالقة بين الحكومة الاتحادية والاقليم.

غداد/ واي نيوز

في الوقت الذي يستمر فيه قصف مدينة كوباني السورية بينما لا تحرك الدبابات التركية على الحدود ساكنا، يبقى الأكراد على جانبي الحدود متشككين بعمق من تعهدات أنقرة.

وعلق الكردي فرحات أنك، من مدينة ماردين التركية، على إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه لن يترك كوباني تسقط في يد تنظيم الدولة الإسلامية :"أعتقد أنها خدعة، لا أرى شيئا".

وتجمع الأكراد على الجانب التركي من الحدود للتعبير عن تضامنهم مع أبناء عمومتهم داخل سوريا، كما حاول بعض الأكراد أيضا تهريب مساعدات أو مقاتلين عبر الحدود.

وتحدث المواطن الكردي لـ "بي بي سي" من مكان يطل على السياج الحدودي، حيث تسمع أحيانا أصوات الانفجار على الجانب الآخر.

وتعرضت المنطقة الشرقية من المدينة المحاصرة للقصف مرة أخرى، صباح الجمعة، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من التل الاستراتيجي فوق المدينة.

كما كان هناك أحيانا رشقات بأسلحة صغيرة، مما يشير إلى محاولة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية دخول كوباني مرة أخرى.

ويظن الأكراد مثل فرحات أن تركيا سعيدة لرؤية كوباني تسقط، لأن هذا من شأنه أن يمثل ضربة كبيرة لوحدات حماية الشعب، الجماعة المسلحة الكردية في سوريا، ستمتد إلى حلفائهم في تركيا وحزب العمال الكردستاني المحظور.

ويرون أن أي شيء يؤخر الأكراد فهو خبر جيد بالنسبة لتركيا.

وعلى الرغم من الموقف الحرج لمدينة كوباني، إلا أن الأكراد لا يتطلعون لإرسال تركيا قوات لانقاذ المدينة.

وعندما سؤل فرحات هل يريد أن تعبر الدبابات التركية، المتمركزة على الحدود على بعد مئات المترات من المدينة المحاصرة، وتشارك في القتال ضد التنظيم، جاءت إجابته قاطعة بالرفض.

وقال :"إن الأمر سيان سواء سيطر تنظيم الدولة الإسلامية أو تركيا على المنطقة، فعندما سيتدخل الأتراك نعلم أنهم يفكرون في أمر أخر، كتمهيد لاحتلال. "

وأوضح "تركيا تقمع بشدة الأكراد".

وترك الإرث الثقيل لعقود من الصراع الدموي بين تركيا والعرقية الكردية على أراضيها جراحا نفسية عميقة وحالة فقدان ثقة قاربت أن تتحول لمرض نفسي.

ويؤمن غالبية الأكراد بوجود تحالف بين تركيا وتنظيم الدولة الإسلامية من البداية، وهو ما سمح لآلاف المقاتلين الأجانب باجتياز الحدود التركية بسهولة والانضمام إلى التنظيم في سوريا.

وذهب الأكراد في مزاعمهم إلى أبعد من هذا، ومنها أن أنقرة تمد "الدولة الإسلامية" بالسلاح سرا.

لكن إذا كان الأكراد يرفضون تدخل الجيش التركي، فماذا يريدون؟

ويرى فرحات أن الأمر بسيط، وقال :"فقط امنحوا قوات حماية الشعب الكردية في سوريا الأسلحة وسوف يوقفون تنظيم الدولة الإسلامية"، مؤكدا قدرة الأكراد على تأمين الحدود بأنفسهم، لكن هناك حاجة فقط للسلاح.

لكن هذا بالطبع لن يحدث، فهناك حالة متبادلة من عدم الثقة، ومن غير المتوقع أن تقبل تركيا بتسليح أي جماعة كردية مقاتلة، على جانبي من الحدود.

وذهبت السلطات التركية إلى مدى بعيد وقررت منع عبور المساعدات والأسلحة وحتى المتطوعين للحدود، مما أدى إلى وقوع مواجهات مع الأكراد تعاملت فيها الشرطة التركية بالغاز ومدافع المياه.

وعلى الرغم من وعد رئيس الوزراء التركي باتخاذ كل ما هو ضروري للحيلولة دون سقوط كوباني، فإن القليلين يتوقعون أن تعبر الدبابات التركية الحدود لتحقيق هذا.

وتمتلك تركيا أسبابها الخاصة التي تثير قلقها من التدخل بريا في سوريا.

ومن المتوقع أن تضغط على دول التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لفرض منطقة حظر طيران فوق سوريا، مشابهة لتلك التي فرضت على شمال العراق في الفترة من 1991 وحتى 2003، قبل إجراء أي تدخل عسكري مباشر من جانبها.

وليس من المتوقع فرض منطقة حظر الطيران في القريب أو ربما لن تفرض على الإطلاق، مما يعني أن الرجال والنساء المدافعين عن كوباني يفعلون هذا على مسؤوليتهم الخاصة، بغض النظر عن الهجمات الجوية التي تقوم بها قوات التحالف أحيانا.


موقع / xeber24.net / شيرفان كوباني
حشدت داعش جميع قواتها وآلياتها العسكرية في الجبهة الجنوبية في محاولة من عناصر تنظيم داعش للدخول الى مدينة كوباني مستهدفة تلة مشته نور التي تبلغ مساحتها أكثر من 2 كم وذلك بالهجوم من الجهة الجنوبية للتلة مستخدمة جميع أمكانياتها لأقتحام المدينة جابهتها مقاومة عنيفة من طرف وحدات حماية الشعب ي ب ك وأشتبكت معهم وتصدت لهجماتهم حتى هذه اللحظة .
حسب مصادر مراسل موقعنا فأن قتلى وجرحى عديدة وقعت بين صفوف عناصر داعش جراء المقاومة التي تبديها الوحدات الكوردية وأكد مراسلنا بأن عشرات جثث تابعة للتنظيم مرمية على أطراف التلة منذ ساعات الصباح ولا يستطيع عناصر التنظيم سحبهم .
في السياق نفسه أفاد مراسلنا بأن الجبهة الشرقية والغربية تسودها هدوء حذر حيث حشد داعش جميع أمكانياته في الجبهة الجنوبية .
هذا وأثناء اتصالنا كنا نسمع وبكل وضوح أصوات القصف والاشنباكات العنيفة الى جانب قصف داعش للمدينة منذ الساعة والنصف حيث سقط عشرات القذائف على الجهة الجنوبية للمدينة دون وقوع أضرار بشرية وأكد مراسلنا بأن الاضرار حصرت في تخريب بعض بيوت المدنيين .
الاشتباكات مازالت مستمرة وداعش تهاجم بكل قوتها والوحدات الكوردية صامدة تدافع وترد هجمات داعش بكل ما يملك .
سقوط العشرات من عناصر داعش دون معرفة الحصيلة النهائية نتيجة حدة الاشتباكات في حين أستشهد 6 من مقاتلي الوحدات الكوردية مع وجود عدد من الجرحى تم نقلهم الى المشافي الميدانية .

الحركة التابعة تقليديا للقاعدة تعلن ولاءها لتنظيم الدولة الاسلامية في خطوة تأتي في اعقاب انشاء فرع جديد للقاعدة في جنوب آسيا.

ميدل ايست أونلاين

ديرا اسماعيل خان/اسلام اباد - أعلنت حركة طالبان الباكستانية ولاءها لتنظيم الدولة الاسلامية يوم السبت وأمرت المتشددين في أنحاء المنطقة بمساعدة التنظيم في حملته لإقامة خلافة اسلامية.

وكسب تنظيم الدولة الاسلامية الذي استولى على مساحات واسعة من الأراضي في سوريا والعراق أنصارا في جنوب آسيا الذي يشهد تقليديا حركات تمرد محلية من جانب متشددي طالبان ضد حكومتي باكستان وأفغانستان.

جاء الإعلان بعدما سمى زعيم القاعدة أيمن الظواهري في سبتمبر/ايلول القائد السابق في طالبان عاصم عمر "أميرا" للفرع الجديد للقاعدة في جنوب آسيا والتي دبرت هجمات 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة.

وعلى الرغم من عدم وجود دليل على تحالف وثيق بين الدولة الإسلامية وقادة طالبان المرتبطين بالقاعدة إلا أنه تم رصد نشطاء من تنظيم الدولة الاسلامية في الآونة الأخيرة في مدينة بيشاور الباكستانية يوزعون منشورات تشيد بالتنظيم.

وشوهدت أيضا أعلام الدولة الاسلامية في مسيرات بشوارع الجزء الخاضع لسيطرة الهند في كشمير. وتثير هذه التطورات قلقا بالغا لدى القوى العالمية التي تحاول جهدها مواجهة التحولات المتسارعة للتطرف الإسلامي على المستوى الدولي.

وقالت حركة طالبان الباكستانية في رسالة بمناسبة عيد الأضحى إنها تؤيد اهداف الدولة الاسلامية.

وقال المتحدث باسم طالبان شهيد الله شهيد في رسالة أرسلت بالبريد الإلكتروني من مكان غير معلوم "نحن يا اخواننا فخورون بكم وبانتصاراتكم. نحن معكم في أفراحكم وأتراحكم."

وأضاف "في هذه الأيام العصيبة ندعوكم للتحلي بالصبر والثبات خاصة الآن وقد تحالف كل أعدائكم عليكم. رجاء نحوا كل خلافاتكم.. جميع المسلمين في أنحاء العالم يتوقعون منكم أشياء عظيمة... نحن معكم وسوف نزودكم بالمجاهدين وبكل دعم ممكن."

ونشر البيان باللغات العربية والأردية والباشتو بعد أن أذاع تنظيم الدولة الاسلامية شريط فيديو يظهر قطع رأس عامل الإغاثة البريطاني ألن هيننغ يوم الجمعة في خطوة نددت بها الحكومتان البريطانية والأميركية.

السومرية نيوز / الأنبار
أفاد مصدر في شرطة محافظة الأنبار، الأحد، بأن مسلحي تنظيم "داعش" انتشروا في منطقة الدولاب التابعة لقضاء هيت غرب الرمادي، فيما اشار الى أنهم قاموا بتفجير مركز شرطة شرق القضاء.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "عناصر تنظيم داعش انتشروا، صباح اليوم، في منطقة الدولاب غربي قضاء هيت (70 كم غرب الرمادي)".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "عناصر داعش قاموا بتفخيخ وتفجير مركز شرطة منطقة المحمدي التابعة للقضاء ايضا بعبوتين ناسفتين، ما أدى الى تدميره بالكامل".

>
>

وكان مصدر في شرطة محافظة الأنبار أفاد، امس السبت (4 تشرين الاول 2014) بأن عناصر تنظيم "داعش" انتشروا في ناحية كبيسة غرب الرمادي، فيما قاموا بتفجير مركز الشرطة فيها بعد انسحاب قوات الشرطة منه.

وتشهد محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي (110 كم غرب العاصمة بغداد) منذ (21 كانون الأول) 2013، عملية عسكرية واسعة النطاق في المحافظة تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية، تشارك بها قطعات عسكرية ومروحيات قتالية إلى جانب مسلحين من العشائر، لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية "داعش"، وأدت إلى مقتل وإصابة واعتقال وطرد العشرات من عناصر التنظيم، وما تزال المعارك مستمرة، ما تسبب بحركة نزوح واسعة النطاق للمدنيين.

الغيرة انواع الغيرة الوطنية الكوردية الان  على محك التاريخ ؟الكورد امام  مؤامرة كبيرة بين احتلال الترك لاراضينا وبين اثبات الدكتاتورية العشائرية ,,وكابوني للنينغراد  للشعب الكوردي باجزائها الاربعة (كابوني ) من فيها صامدون ويحمون شرف القومية الكوردية ويرفعون عاليا الراية الكوردية والهوية الكوردية ؟ وزلان  الفتاة التي ضحت بحيتها وهي بنت في ربيعها العمري ,ورفضت بكل اباء وشموخ ان تقع بيد الدواعش ؟؟لماذا لا يرفضون قادة الكورد هيمنة التركية ؟؟ولا يرفضون سياسة اتاتورك؟؟لماذا لا يحملون ايمان بارادة الشعب  الكوردس ؟؟وفي كابوني من في الداخلها   يحمل الايمان بشعبه وتربة كابوني ؟وهو يعلم من يقف معه ومن هو يعادي صموده ؟؟نحن امام محنة العمالة والخيانة ؟امام امتحان لا رجعة اما النصر او الانهيار كما حدث في سنة 1975 عندما رفع ملا مصطفى راية الاستسلام واطاعة اوامر شاه ايران ؟؟الفرق الان تحدى واصرار ضد المغولين   الاتراك المتمثل باوردغان الاتاتوركي وحرامي كوردستان وناهب ثرواته ومتنكرا لكوردايته؟ فقط شعار يرفعها ليكون ثوب يلبسها اثناء المناسبات  ويطل علينا  بزيه  الكوردي  ؟هل معقول ومن المنطق يذبح ابناء شعبي في سوريا وتركيا اكون صديقا ومخلصا لمن يحمل خنجر القتل وبوق  التهريج لاجل المال والنفط؟ الم يقل بايدن تركيا والسعودية داعمين الدواعش ؟؟هل معقول غلق الحدود امام المساعدات لاجل اوردغان ؟او لاجل النفط والمال ؟؟لا نريد النفط تبا لمن يريده مقابل تهجير وقتل ابنائنا ؟لا نريد النفط ؟؟نريد العز والكرامة ؟؟لا نريد النفط ؟؟نريد تحرير ارضنا وحرية شعبنا ؟؟ما فائدة النفط ؟وحتى الرواتب محرمين منها ؟؟المستفيد  عائلة مسعود وسرة رش ونجرفان والسمسار العصر دشتي الهورامي ؟ودشتي هورامي ,يجلس في حضرة نجرفان ومسعود .كانه جالس في ديوان لا يهتم بهم وكانهم خدم في حضرة الهورامي وليس وزير ؟؟لانه   بين يده جميع اسرار العقود والاموال المهربة ؟؟لا نريد النفط ولا العلاقة  مع الترك ؟؟نريد الشفافية والصدق ؟؟نريد مد جسور المساعدات مع كابوني الصامدة ؟بوجه الاتاتوركين والداعش وعصابة البارتي ؟؟الا يكفينا مهازل هزيمة شنكال وزمار  وبرطلة ؟؟وقادة الميدانين المهزومين المنسحبين بامر اوردغان لا مسعود ’يتمتعون باجازات مفتوحة في تركيا والمانيا ؟؟بدل المحاسبة والعقاب ؟؟
نحن امام  منعطف تاريخي .نطالب جماهير اربيل ان تستفيق وتنهض مرة واحدة  وتقول لا للدكتاتور ؟تقول لا للتخاذل ؟لتمزق ثوب الغنوع والخوف وتهب هبة واحدة ,نعم لمساعدة كوباني ؟نعم لدعم شعبنا ؟؟لترمي المصالح المالية والمناصب والشخصية ؟وكلامنا مع الاحزاب الذيلية والمصطنعة ؟مع الاحزاب المستفيدة ماديا وتاركين هموم الشعب ؟؟وخاصة الحزب الشيوعي العراقي والكوردستاني ؟اصبحوا جزء من اتباع مسعود لاجل المال والمقرات الفخمة ,واقولها دون تردد كمال شاكر اصبح دوره النكات والسهرات ووطن حر وشعب سعيد اصبح شعاره مال كثير وسهر طويل ؟؟اليس عار يا رفيق عزيز محمد ويا مجيد موسى ؟؟لا اقول اكثر والحليم يكفيه اشارة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نحن جميعا قادة التغير والاتحاد الوطني والاسشتراكي والكادحين امام  امتحان عسير امام محكمة التاريخ ؟اما الحياة او الاستشهاد مع كابوني  لا طريق  ثالث ؟؟ولا يفيدنا بعد احتلالها ودمارها وذبح الجميع ,دروس مستنبطة ولا تحاليل تلفزيونية ولا مقابلات اذاعية ولا تصريحات صحفية ..لاننا لا ننتظر شيئا من   سرة رش  حامل راية الاستسلام والخيانة



أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- انضمت الإمارات العربية المتحدة إلى تركيا في استنكار تصريحات نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، التي أشار فيها إلى دور عدد من حلفاء الولايات المتحدة في دعم جماعات مسلحة في سوريا، وأعربت الخارجية الإماراتية عن "استغرابها" لما جاء على لسان بايدن الذي كانت ناطقة باسمه قد اعتذرت نيابة عنه عن تصريحاته.

وقالت الخارجية الإمارتية إنها "تستغرب" تصريحات بايدن التي "تناول فيها حلفاء الولايات المتحدة وتمويل الإرهاب" وأبدى أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، استغرابه من هذه التصريحات وأشار إلى "بعدها عن الحقيقة خاصة فيما يتعلق بدور الإمارات في التصدي للتطرف والارهاب" الذي اعتبر أنه "موقف واضح ومتقدم في إدراك هذا الخطر بما في ذلك تمويل الارهاب وجماعاته" وفقا لوكالة الأنباء الإماراتية.

ورأى قرقاش أن التصريحات المشار إليها "تتجاهل الخطوات والإجراءات الفاعلة التي اتخذتها الإمارات ومواقفها التاريخية السابقة والمعلنة في ملف تمويل الارهاب وذلك ضمن موقف سياسي أشمل في التصدي لهذه الآفة" مطالبا بايدن بـ"توضيح رسمي" لتصريحاته التي قالت إنها "خلقت انطباعات سلبية وغير حقيقية حول دور الإمارات وسجلها خاصة في هذه الفترة التي تشهد دعما إماراتيا سياسيا وعمليا لجهود التصدي لداعش بشكل خاص ومكافحة الارهاب بشكل عام."

 

وكان رئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو، قد انتقد السبت، تصريحات بايدن، معبرا عن رفضه لها، في الوقت الذي قال فيه الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان إن هذه التصريحات إن صحت فإن بايدن "أصبح من الماضي" بالنسبة له.

من جانبها، أشارت كيندرا باركوف، المتحدثة باسم بايدن، إلى أن الأخير قام بالاتصال بإردوغان مبررا تصريحاته ومقدما اعتذاره مضيفة: "نائب الرئيس يعتذر عن أي إشارة إلى أن تركيا أو سائر الحلفاء والشركاء في المنطقة والعالم قدموا أو ساعدوا على نمو تنظيم داعش أو أي جماعة متطرفة أخرى في سوريا. نائب الرئيس أوضح بشكل جلي أن الولايات المتحدة تقدر كثيرا الالتزامات والتضحيات التي قدمها الحلفاء من أجل محاربة داعش."

 

المخابرات الأميركية ما زالت تقيم نتائج ضربات صواريخ توماهوك

واشنطن: «الشرق الأوسط»
أخفقت الغارات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة في سوريا في سبتمبر (أيلول) والتي استهدفت جماعة من متشددي القاعدة قيل إنها كانت تخطط لشن هجمات ضد الغرب في توجيه ضربة حاسمة لهذه الجماعة وذلك حسبما قال مسؤولون أميركيون مطلعون على هذه العملية أواخر الأسبوع.

وعلى الرغم من أن وكالات المخابرات الأميركية ما زالت تقيم نتائج الضربات التي شنت بصواريخ توماهوك قال ثلاثة مسؤولين أميركيين إن المؤشرات هي أن كثيرين ممن يشتبه بأنهم زعماء وأعضاء جماعة خراسان هربوا، بالإضافة إلى الشحنات الناسفة ذات التقنية العالية التي قيل إنها أعدت لمهاجمة الطيران المدني أو أهداف مماثلة. وقال مسؤول أميركي مطلع على خطة إدارة الرئيس باراك أوباما: «اعتقدوا أن هؤلاء الأشخاص موجودون هناك ولكنهم لم يكونوا موجودين».

وتحدث هذا المسؤول والآخرون شريطة عدم نشر أسمائهم لمناقشة الضربات الجوية التي شنت في 22 سبتمبر والتي كثير من تفاصيلها سرية.

وكان هدف الضربات مقاتلي جماعة خراسان والتي تشير الحكومة الأميركية إليها على أنها خلية من مخضرمي مقاتلي القاعدة والذين انتقلوا إلى سوريا من منطقة الحدود الأفغانية الباكستانية. وفي وقت الضربات قال الأميرال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون إنها شنت لوقف هجوم وشيك كان يجري التخطيط له ضد الولايات المتحدة وأهداف غربية. وقال جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي للصحافيين في 25 سبتمبر إنه ليس متأكدا، من أنه تم وقف هذه المخططات ضد الولايات المتحدة. وامتنع متحدث باسم البيت الأبيض عن التعليق على فعالية هذه الضربات.

ويعتقد بأن هؤلاء المسلحين اندمجوا في صفوف تنظيم النصرة التابع للقاعدة في سوريا، وحصلوا على أراض ومبان في معاقله.

وانتقل كثير من القادة المخضرمين في القاعدة، ومن بينهم المتحدث باسم النصرة أبو فراس السوري وزعيمها العسكري أبو همام السوري، إلى سوريا خلال العام الماضي، وظهروا في مواد دعائية للنصرة. ويعتقد أن الزعيم المزعوم لخلية خراسان محسن الفضلي وصل أيضا إلى سوريا العام الماضي، لكنه كان حريصا على عدم الظهور بشكل بارز. وكان الفضلي، وهو مواطن كويتي يبلغ من العمر 33 عاما، أحد المقربين من زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، وأحد نشطاء القاعدة القلائل، الذين أبلغوا مسبقا بشأن هجمات سبتمبر على الولايات المتحدة في عام 2001، بحسب ما ذكرته الولايات المتحدة. وفي عام 2005، قالت وزارة الخزانة الأميركية إن الفضلي موجود في الخليج ويقدم الدعم لمسلحي القاعدة الذين يقاتلون القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق تحت إمرة زعيم القاعدة الراحل في العراق أبو مصعب الزرقاوي. وبعد سبع سنوات، قالت إنه أصبح زعيم شبكة القاعدة في إيران، ومسؤول عن نقل الأموال والمقاتلين لتنفيذ عملياتها في المنطقة. وعلى الرغم من دوره البارز، أعرب محللون عن شكوكهم بشأن تأكيدات الولايات المتحدة بأن الفضلي تولى بعد ذلك قيادة جماعة خراسان.

فيما أعرب مسؤولون أميركيون عن أملهم في صحة التقارير التي أوردتها وسائل إعلام اجتماعية بأن الفضلي كان من بين المسلحين الذين قتلوا في الهجمات الصاروخية الأخيرة التي شنتها واشنطن، لكنهم حذروا من أن هذه الجماعة لا تزال تشكل تهديدا.

الأحد, 05 تشرين1/أكتوير 2014 10:42

بيع النساء أحد مصادر تمويل «داعش»

 

 

جرى بيع بعض الفتيات بمبالغ متواضعة إلى الشباب لتشجيعهم على القتال من أجل التنظيم المتطرف

شابة سورية تنظر من خلف خيمتها في مخيم سوروس للاجئين السوريين في تركيا (إ.ب.أ)
واشنطن: جيل سوليفان*
بينما اتجه «داعش» إلى العراق وسوريا هذا الصيف، كان يردد شعارا هو «التحول إلى الإسلام أو الموت». وبالنسبة للكثيرين، كان رفض القسم بالولاء لـ«داعش»، وتبني نهج العنف والآيديولوجية العنيفة، يعني إطلاق رصاصة في الرأس.

ولكن الفتيات والأطفال المحتجزين من جانب «داعش»، الذين رفضوا التحول إلى الإسلام، واجهوا مصيرا ربما يكون أسوأ من الموت.

بنهاية شهر أغسطس (آب)، كان التنظيم قد اختطف ما يصل إلى 2500 من المدنيين العراقيين، معظمهم من السيدات والأطفال، وفقا لتقرير جديد صادر عن الأمم المتحدة استند في معلوماته إلى أكثر من 450 مقابلة مع الشهود. وقد مُنح بعضهم إلى المقاتلين، بينما جري بيع آخرين عبيدا في أسواق في الموصل (العراق)، والرقة - سوريا. وكان هناك تقارير عدة أفاد بها مكاتب بالموصل، حيث جرى تحديد أسعار النساء والفتيات وعرضهن للبيع. وتفيد التقارير بأنه جرى بيع بعض الفتيات إلى الشباب، لتشجيعهم على القتال من أجل «داعش».

وبواسطة النساء والأطفال، يجري إغراء المزيد من الشباب في مختلف أنحاء العالم من أجل الانضمام إلى «داعش»، حيث يجري منحهم نساء وأطفالا عند وصولهم مقابل مبالغ مالية متواضعة، وهو ما يمثل عامل دعم إضافيا للتنظيم، الذي يسيطر حاليا على مناطق في العراق وسوريا.

ومن جهتها، قالت فتاة إيزيدية إلى الأمم المتحدة أنه جرى أسرها عقب الهجوم على قريتها في الثالث من أغسطس (آب)، وقالت إنها تعرضت للاغتصاب عدة مرات قبل أن تُباع في السوق. وفي واقعة أخرى، في أوائل شهر أغسطس، جرى احتجاز ما يصل إلى 500 فتاة بواسطة المسلحين خلال اجتاحهم قرية إيزيدية تقع شمال غربي العراق. وبعد ذلك بيومين، جري بيع 150 منهن (معظمهن من الإيزيديين والمسيحيين) عبيدا لممارسة الجنس، أو منحهن لمقاتلي «داعش» في سوريا.

ويُمنح السيدات المتزوجات اللائي لا يتحولن إلى الإسلام للمقاتلين زوجات لهم، عقب إبلاغهن أن زواجهن غير معترف به من جانب الشريعة الإسلامية.

وأفاد التقرير بأن تنظيم «داعش» يعمل أيضا على تجنيد الصبية في سن المراهقة لزيادة عدد الأفراد في صفوفه، ويبلغ عمر بعضهم 13 عاما. وأفاد شهود عيان بأن هؤلاء الصبية يرتدون زيا مشابها للمسلحين، حيث يرتدون أقنعة ويحملون أسلحة. إنهم يرافقون المقاتلين الموجودين في الدوريات، الذين يعملون على حراسة السجناء. ولفت التقرير إلى زيادة عدد الأطفال الذين يقومون على حراسة نقاط التفتيش بشكل كبير، على مدى الأسابيع القليلة الأخيرة من شهر أغسطس، ونوه التقرير بأن بعض الصبية المراهقين جرى تجنيدهم بالإجبار، وإرسالهم إلى الخطوط الأمامية لحماية المسلحين أثناء القتال. في حين أُجبر آخرون على التبرع بالدم لمعالجة المصابين من المقاتلين، طبقا لما ذكرته صبية تمكنت من الهرب. وكشكل من أشكال الدعاية لحملة التجنيد التي يقوم بها «داعش»، أفادت تقارير بأن «داعش» قام بتصوير الأطفال في مستشفى السرطان بالموصل وهم يحملون راية سوداء، وقاموا بنشر الصور عبر الإنترنت.

ورغم أن الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة تهدف إلى إضعاف هذه القوات المسلحة، واصل «داعش» تقدمه يوم الخميس، ليقترب بذلك من مدينة كوباني، التي تقع على الحدود السورية الكردية. إذا تمكن «داعش» من السيطرة على المدينة، فسوف يتمكن من السيطرة الكاملة على الحدود السورية - التركية، وفقا لما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

ووفقا لما ورد بالتقرير: «الصراع.. لا يزال يلحق أضرار جسيمة بالمدنيين»، وأضاف: «تفاقم تأثير الانتهاكات الجسيمة في مجال حقوق الإنسان وأعمال العنف ذات طابع طائفي بنحو متزايد (ارتكبتها الجماعات المسلحة) على المدنيين، وأسهم في تدهور أوضاع حقوق الإنسان وسيادة القانون في أجزاء كثيرة بالبلاد».

وتقول التقديرات إن تنظيم «(داعش) هو الأغنى في العالم بالوقت الراهن، حيث يقوم بإنتاج وبيع كميات كبيرة من النفط يوميا، وذلك بفضل المصافي والحقول التي تمكن من السيطرة عليها، كما أن مقاتلي التنظيم تمكنوا من نهب مئات الملايين من الدولارات من فرع البنك المركزي العراقي بمدينة الموصل، عندما دخلوها وسيطروا عليها قبل شهور».

* خدمة «نيويورك تايمز»

 

قالوا إن المنظمة الدولية تسلمت أموالا لمساعدتهم ولم تستخدمها

افراد من الشرطة العراقية يحرسون بوابة مسجد 17 رمضان في ساحة الفردوس وسط بغداد خلال صلاة العيد امس(أ ب)
أربيل: دلشاد عبد الله
قال نشطاء وصحافيون أكراد في مدينة أربيل لـ«الشرق الأوسط» أمس، إن الأمم المتحدة والمنظمات والوكالات التابعة لها لم تقم لحد الآن بدور فاعل في مجال تقديم المساعدات الإنسانية للنازحين العراقيين الموجودين في إقليم كردستان العراق، وحذروا خلال تجمع لهم أمام مكتب الأمم المتحدة في أربيل من وقوع كارثة إنسانية في صفوف النازحين جراء قدوم فصل الشتاء، وظروف العيش الصعبة التي يمرون بها، خاصة الموجودين منهم في الحدائق وهياكل الأبنية في المدينة.

وقالت هيمان رمزي الناشطة في مجال المجتمع المدني «اليوم (أمس) تجمعنا أمام مكتب الأمانة العامة للأمم المتحدة في أربيل، كمساندة للنازحين والمطالبة بتوفير كافة المستلزمات الشتوية لهم». وتابعت «نحن نعلم أن الأمم المتحدة تسلمت مبالغ طائلة في إطار تقديم المساعدات للنازحين، نريد من خلال تجمعنا هذا أن نضغط عليها، لتأخذ دورها الفاعل في تقديم الدعم اللازم للنازحين، كالخيام الملائمة لفصل الشتاء والملابس».

وأضافت رمزي أن الآلية المتبعة من قبل الأمم المتحدة لمساعدة النازحين بطيئة جدا، هناك حاجة ماسة لتقديم مساعدات عاجلة من قبل المنظمات والوكالات الدولية لاحتواء الوضع قبل بدء الشتاء، ونشوء كارثة إنسانية في المقابل خطا برلمان وحكومة الإقليم خطوات كبيرة في مجال مساعدة النازحين، وتوفير كافة المستلزمات الضرورية لهم.

بدوره قال الصحافي كامران محمد إن «أوضاع النازحين وظروف عيشهم في إقليم كردستان صعبة جدا، وأعدادهم هائلة، وهذا الأمر أدى إلى نشوء ضغط كبير على حكومة الإقليم، فكردستان لا تمتلك إمكانية توفير كافة الخدمات للنازحين، والخدمات التي قدمت لهم كانت مقتصرة على فصل الصيف، وهم بحاجة إلى المستلزمات الخاصة بالشتاء، الإقليم يتسم بشتاء قارس، لذا يجب الاستعداد لذلك من الآن، هذه خطوتنا الأولى من البرنامج التضامني الذي أعددناه لمساندة النازحين، وستليها خطوات أخرى خلال الأيام المقبلة»، مضيفا أنهم قدموا رسالة إلى الأمم المتحدة تضم كافة مطالبهم لمساعدة النازحين.

من جهته أكد النائب السابق في برلمان الإقليم سرور عبد الرحمن «المساعدات التي قدمت من قبل المنظمات الدولية لم تكن بالقدر المطلوب، لأن أعداد النازحين كثيرة في الإقليم، وأغلب هؤلاء ليست لديهم مخيمات لحد الآن، ويعيشون في المدارس والحدائق وهياكل الأبنية، ولم تصلهم احتياجات كثيرة لحد الآن كالملابس والخيام».

وطالب عبد الرحمن الأمم المتحدة بلعب دورها وتنفيذ واجباتها تجاه النازحين، محذرا من كارثة إنسانية قد تحدث إن لم تقدم الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المساعدات المطلوبة للنازحين قبل الشتاء.

وفي الإطار ذاته قال الناشط هيمن فريد «حسب المعلومات التي وصلت إلينا، الأمانة العامة للأمم المتحدة تقدم المساعدات الإنسانية التي وصلتها من الدول المانحة والدول الأخرى، للنازحين عبر برنامج طويل الأمد، وهذا ما لا يتلاءم مع الوضع الحالي والظروف التي تمر بها العوائل النازحة في الإقليم، فهناك حاجة ملحة إلى مساعدات سريعة، أما من الناحية الأموال التي تبرعت بها دول العالم للنازحين العراقيين عن طريق الأمم المتحدة، فالمنظمة الدولية لم تصرف لحد الآن أي دولار من هذه المبالغ، وهي ما تزال في حسابها المصرفي.

 

 

في تناقض صارخ مع الإجراءات المتخذة ردا على هجوم «داعش» على الأقليات من الإيزيديين والأكراد في العراق



مورسيتبينار (تركيا): ليز سلاي*
مع سماع دوي إطلاق النيران من جانب «داعش» في مختلف أنحاء المناطق الريفية داخل كوباني، أول من أمس، هرع الصحافيون المتمركزون على قمة جبلية تركية قريبة، لضبط الكاميرات لتصوير أعمدة الدخان التي تتصاعد من المدينة الكردية التي تقع على الجانب الآخر من الحدود في سوريا. والتف الجنود الأتراك برؤوسهم لمشاهدة ما يجرى. بينما كان يتراجع آخر السكان المقيمين الفارين مما بدا وكأنه الهجوم الأخير على المدنية، وخطواتهم تتراجع أحيانا إلى الخلف، ليروا الأماكن التي تعرضت للقصف، وما إذا كانت عمليات القصف هذه طالت أحد بيوتهم.

كانت القوات التركية تلاحظ تقدم «داعش» إلى مدينة كوباني الكردية المهملة، ورُصدت تلك التحركات من جانب بعض الأشخاص المطلعين على الأوضاع، وجرى بثها على الهواء مباشرة في مختلف أنحاء العالم بواسطة القنوات الإخبارية منذ أن شن المسلحون هجومهم قبل أسبوعين. وتُعد المدينة قريبة جدا من تركيا لدرجة أنه يمكن مشاهدة مآذن المساجد بها بوضوح من الجانب التركي للحدود، كما يمكن رصد بعض التحركات الوشيكة لمقاتلي «داعش».

ولكن في تناقض صارخ مع الإجراءات المتخذة للرد على الهجوم الذي شنه «داعش» ضد الأقلية من الإيزيديين والأكراد في العراق في أغسطس (آب)، لم تكن هناك جهود دولية جادة لوقف هذا الهجود الذي يشنه «داعش» ضد الأكراد في سوريا، سواء من جانب القوات التركية المنتشرة بقوة في مختلف أنحاء المنطقة، أو الطائرات الحربية الأميركية التي تحلق الآن حسبما تشاء في جميع أنحاء شمال سوريا، وتقذف قنابل بشكل منتظم على مواقع «داعش» في أماكن أخرى.

التساؤل الرئيس الذي يدور في أذهان الأكراد في كوباني، الذين لاذوا بالفرار الآن إلى تركيا، هو: لماذا لم تتخذ الولايات المتحدة تدابير لإنقاذ مدينتهم؟! شنت طائرات حربية أميركية ضربات في محيط كوباني في نحو 4 وقائع منذ بدء الهجوم، بينما شنت أكثر من 90 غارة جوية في مختلف أنحاء كردستان العراق في الأسبوعين اللذين أعقبا إصدار الرئيس أوباما أمرا بعودة عمل الجيش الأميركي في العراق، في يونيو (حزيران). وأفاد نشطاء من الأكراد، مساء يوم الجمعة، بمعلومات حول الهجوم الأخير الذي شنته الولايات المتحدة، ولا يمكن التحقق من ذلك بشكل مستقل. ومن جهتها، قالت حميدة محمد (30 عاما): «لو أراد الأميركيون، يمكنهم القضاء على (داعش) في غضون يوم واحد». وتجدر الإشارة إلى أن حميدة كانت واحدة من بين القلة الأخيرة من اللاجئين الذين تمكنوا من الفرار من البلدة المهملة، حيث بدأ (داعش) شن هجومه يوم الجمعة الماضي. وأوضحت: «لا نعرف لماذا لم يتخذوا إجراء حيال (داعش)»، مضيفة: «لا أحد يفهم السبب».

وجد المسؤولون الأميركيون صعوبة كبيرة في الإجابة عن هذا السؤال، فيما تداول النشطاء الأكراد على «تويتر» على نطاق واسع، فيديو نشره موقع «سي إن إن» يُظهر تلعثم وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل في الرد على سؤال مثار حول سبب تقاعس القوات الأميركية، الذي أوضح فيه أن الولايات المتحدة تجري محادثات مع «شركائها في التحالف» بشأن سبل التعامل مع الوضع في كوباني، قائلا: «لا يتعلق الأمر بعدم إدراكنا للوضع، أو أننا لا نبحث بشكل فعال في الخيارات التي يتعين علينا التعامل معها».

ويرى أندرو تابلر، بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، أن السبب الحقيقي وراء ذلك مرده أن الغارات الجوية بقيادة الولايات المتحدة لا تزال تركز بالأساس على العراق، بينما كانت تهدف أي هجمات جرى شنها في سوريا، بالأساس، إلى إضعاف قدرة «داعش» على العمل هناك، قائلا: «يبدو أن الاهتمام ينصب على تحقيق الاستقرار في العراق، دون إيلاء الاهتمام بالأقليات الموجودة هناك»، مضيفا: «يبدو أن سوريا تشكل أمرا ثانويا، وأنه لم يجرِ شن الضربات دون وجود استراتيجية سياسية وإنسانية ملموسة».

وقد أدلى المسؤولون الأميركيون الذين طُلب منهم تفسير سبب التقاعس في كوباني، بإجابات مشابهة، وإن كانت أقل وضوحا.

وبدوره، أوضح الأميرال جون كيربي، المتحدث باسم البنتاغون، في ندوة صحافية أنه جرى شن غارات جوية في محيط المدينة، مضيفا إلى أنه إذا كان من الممكن شن تلك الغارات «بطريقة لا تتسبب في حدوث المزيد من الأضرار أو وقوع خسائر في صفوف المدنيين.. فلن نتردد في القيام بذلك»، وأردف: «إننا ركزنا على الوضع بوجه عام، ولم نركز فقط على مدنية أو بلدة واحدة. وعلينا الاستمرار في التركيز على المنطقة بأسرها».

وفي سياق متصل، قال: «محور التركيز في سوريا يدور، في الواقع، حول الملاذ الآمن الذي يتمتعون به.. وفي العراق، أولينا تركيزا أكبر حيال دعم قوات الأمن العراقية والقوات الكردية على الأرض».

هناك أيضا مجموعة من التحديات تتعلق بسوريا أكثر تعقيدا بكثير من تلك المتعلقة بالعراق، حيث تدعم الحكومة العراقية والسلطات الإقليمية الكردية المهمة الأميركية هناك. حتى الآن لم يكن لدى الولايات المتحدة شريك قادر على الصمود في سوريا، وأفادت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين بساكي بأن الحكومة الأميركية تركز جهودها على العمل مع تركيا بغية إيجاد حل للصراع الدائر على حدودها، بما في ذلك إمكانية إيجاد سبيل لتوحيد فصائل المتمردين الأكراد والسوريين المتناحرين لإنقاذ كوباني.

ولكن لا تزال تركيا مترددة بشأن الانضمام إلى التحالف ضد «داعش»، رغم أن البرلمان التركي أجاز التدخل العسكري يوم الخميس الماضي، ذلك أن تركيا تحرص على عدم اتخاذ أي إجراءات من شأنها أن تُجرِّئ خصومها على أحد جانبي الحدود، وعيّن القرار حزب العمال الكردستاني (المنظمة الأم للميليشيات الكردية التي تقاتل في كوباني) أحد الأهداف المحتملة لأي تدخل عسكري تركي مستقبلي، إلى جانب تنظيم «داعش» والرئيس السوري بشار الأسد.

ومن جانبه، أشار رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، مساء الخميس، إلى أن تركيا قد تستعد لاتخاذ خطوات. وفي حديثه إلى صحافيين أتراك، قال: «لا نريد أن تسقط مدينة كوباني. وسوف نفعل ما بوسعنا للحيلولة دون حدوث ذلك».

ولكن لا يزال من غير الواضح الإجراءات التي تستعد تركيا للقيام بها. وفي غضون ذلك، وجهت الحكومة السورية وإيران تحذيرا لتركيا يوم الجمعة من التدخل في سوريا، وعدّوا أن أي تدخل من جانبها سوف يكون بمثابة «عدوان»، ومن شأن ذلك أن يزيد الأمور تعقيدا.

ومن جانبهم، يقول الأكراد إنهم مستعدون للدفاع عن كوباني دون مساعدة. ويثق المقاتلون الأكراد السوريون، جنبا إلى جنب، مع وحدات حماية الشعب، في قدرتهم على الصمود لأيام وربما لأسابيع.

وأوضح إبراهيم قادر (ناشط من كوباني موجود في تركيا) أنهم موحدون ولا تنقصهم الدوافع، حيث إنهم على دارية جيدة بالشوارع، على النقيض من الميليشيات الإسلامية المتشددة.

ولكن تعوق القوات التركية وصول الإمدادات إلى المدينة، و«داعش» تحيط بهم من 3 جهات. كما أن المساعدات الغذائية التي أرسلها أكراد العراق، الأسبوع الماضي، أوشكت على النفاد.

وأظهر شريط فيديو نُشر على الإنترنت في وقت سابق من هذا الأسبوع مقاتلين أكراد يطلقون النار على دبابات «داعش»، ويحملون بنادق كلاشنيكوف القديمة.

ومن جهته، قال أحمد مصطفى أحد اللاجئين الفارين يوم الجمعة الماضي: «لو كانت وحدات حماية الشعب لديها دبابات، كان من الممكن أن نلحق الهزيمة بهم، ولكننا لا يوجد لدينا أسلحة ثقيلة»، مضيفا: «ونأمل فقط في أن تزيد الغارات الجوية الأميركية».

* خدمة «واشنطن بوست»

الشرق الاوسط

ضربات التحالف تضعف قصف «داعش» لكوباني وتطال حماه للمرة الأولى

فشل الهجوم العاشر للتنظيم على جبل استراتيجي.. ومقتل 30 مقاتلا أجنبيا بالحسكة


بيروت: نذير رضا
قوّضت ضربات التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب في سوريا، أمس، قدرة مدافع تنظيم داعش التي كانت تقصف الأحياء المدنية في مدينة كوباني (عين عرب) في شمال شرقي حلب، بموازاة محاولات التنظيم السيطرة على ثالث أكبر المدن الكردية في سوريا، في حين تواصلت الاشتباكات بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي و«داعش» على مداخل المدينة، وتركزت في محيط جبل مشتى النور المطل على كوباني، الذي يتحصن فيه المقاتلون الأكراد.

وأكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» أن ضربات التحالف «طالت للمرة الأولى محافظة حماه»، مشددا على أن الضربة «استهدفت مقار للتنظيم في المنطقة الواقعة بريف السلمية، المتاخمة إداريا لمحافظتي دير الزور والرقة». وقال: «لم نتمكن من الجزم بما إذا كانت الضربات نفذت بغارات جوية أو صواريخ توما هوك، نظرا لأن المنطقة خاضعة بشكل كامل لسيطرة التنظيم ويصعب الوصول إليها»، مشيرا إلى «غياب معلومات دقيقة عن حجم الخسائر وطبيعة المواقع المستهدفة».

وبهذا التطور، تكون ضربات التحالف شملت 7 محافظات سورية، هي دير الزور والحسكة والرقة وإدلب وحلب وحمص وحماه. ويتخذ التنظيم من منطقة ريف السلمية الواقعة شرق حماه معقلا له، وكان يتحضر خلال الشهر الماضي للتقدم باتجاه قرى في المنطقة.

وتجاوز عدد قتلى «داعش» جراء غارات التحالف منذ بدئها في 23 سبتمبر (أيلول) الماضي، الـ270 قتيلا، غالبيتهم من جنسيات غير سورية، كما أكد رامي عبد الرحمن، مشيرا إلى أن التقديرات لعدد القتلى من السوريين تشير إلى أن الرقم «يناهز 20 قتيلا من المقاتلين السوريين في (داعش)»، إضافة إلى عدد آخر من القتلى في صفوف مقاتلين ينضوون تحت لواء «جبهة النصرة» وتنظيمات إسلامية أخرى مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وشن التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب الذي تقوده الولايات المتحدة، أمس، غارات جديدة في محيط مدينة كوباني التي يحاصرها «داعش»، بحسب ما ذكره ناشطون والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكر المرصد أمس أن «طائرات حربية للتحالف الدولي نفذت مساء الجمعة غارات على المدينة استهدفت آليات لتنظيم داعش على التخوم الشرقية والجنوبية الشرقية لعين العرب في قرى مزرعة داود ومقتلة القديمة ودهاب وقره حلنج»، مؤكدا أن الغارات دمرت بعض آليات التنظيم. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن 5 قتلى من «داعش»، على الأقل، قتلوا في استهدافهم في كوباني.

وقال مسؤول الإعلام الحر في مدينة كوباني مصطفى بالي لـ«الشرق الأوسط» إن الغارات التي تركزت فجر أمس على الجبهة الشرقية بشكل أساسي «قوضت إلى حد كبير القصف العشوائي الذي كانت تتعرض له المدينة من مدافع (داعش) المرابضة شرقها»، مؤكدا أن الضربة استهدفت إحدى الآليات الثقيلة للتنظيم «على بعد 5 كيلومترات شرق كوباني». وقال إن الآليات العسكرية الثقيلة التي يستخدمها التنظيم «تعوق المواجهة المباشرة بين المقاتلين الأكراد ومقاتلي (داعش) الذين يحاولون الدخول إلى المدينة»، مشيرا إلى أن ضربات مشابهة «تمنع تقدمهم باتجاهنا».

وكان تنظيم داعش قصف بشكل عنيف ومتواصل المدينة التي تشكل ثالث أكبر تجمع للأكراد في سوريا. وأشار المرصد إلى أن التنظيم استهدف المدينة الاستراتيجية المتاخمة للحدود التركية بـ80 قذيفة على الأقل أول من أمس في محاولته اقتحامها، بموازاة تأكيد مصادر المدينة لـ«الشرق الأوسط» أن التنظيم يتجه إلى إعلانها منطقة عسكرية.

بموازاة ذلك، نفذ التحالف ليل أول من أمس غارات أخرى على مواقع لـ«داعش» في محافظة الحسكة. وذكرت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) أن «طيران الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها نفذ الليلة الماضية غارات جوية استهدفت عدة مواقع لتنظيم داعش الإرهابي في ريف الحسكة»، موضحة أن هذه «المواقع والتجمعات» هي «في منطقة حقول الجبسة والوحدة الداعمة ومساكن الشباب ومشفى الشدادي وعدة مصاف بدائية لتكرير النفط».

وأكد المرصد السوري من جهته حصول الغارات، موضحا أنها وقعت في «منطقة نائية في الشدادي ومحيطها، وأنها استهدفت مقار ومواقع لـ(داعش)». وأوضح أن الغارات أودت بحياة «ما لا يقل عن 30 عنصرا من (داعش)، جميعهم من جنسيات غير سورية، جراء الغارات على مقرات التنظيم في الشدادي وريفها ومحيطها، من بينها الوحدة الداعمة ومساكن الشباب بريف الحسكة الجنوبي». كما سمع دوي انفجارين في حي البوعواد ببلدة القورية، ناجمين عن قصف على مقر جيش إسلامي. وتواصلت المعارك على تخوم كوباني أمس، وتركزت في جبل مشتى النور الذي يتحصن فيه مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردي. وقال المسؤول الكردي مصطفى بالي المقيم في كوباني لـ«الشرق الأوسط» إن مقاتلي «داعش» «نفذوا أمس الهجوم العاشر على الجبل، وفشلوا في التقدم فيه»، موضحا أن التنظيم «يسعى للسيطرة على الجبل الذي يبعد 3 كيلومترات عن المدينة من ناحية الشرق، ويطل على كوباني ويمتد إلى مدخلها من ناحية الشرق».

وإذ أكد بالي أن الاشتباكات العنيفة وقعت على الجبهة الواقعة جنوب شرقي كوباني، تحدث ناشط كردي في المدينة عن قصف عنيف من تنظيم داعش استهدف مناطق عدة في كوباني، وخصوصا الجبهة الجنوبية الغربية. وأبدى عبدي، في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية، تفاؤلا لعدم تمكن مقاتلي التنظيم، رغم الهجوم والقصف العنيفين، من دخول المدينة.

وأفاد المرصد السوري باندلاع اشتباكات على الجبهة الشرقية، والجنوبية الشرقية لمدينة «كوباني»، بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي و«داعش»، إثر هجوم للأخير في محاولة منه للتقدم واقتحام مدينة عين العرب، مشيرا إلى ارتفاع عدد مقاتلي وحدات الحماية الذين لقوا مصرعهم في الاشتباكات العنيفة إلى 10. ومن شأن السيطرة على كوباني أن تتيح لمقاتلي «داعش» السيطرة على شريط طويل وواسع حدودي مع تركيا في شمال سوريا.

وتسبب الهجوم على كوباني بنزوح كثيف للسكان وبلغ عدد النازحين نحو 300 ألف شخص من المدينة والمناطق المحيطة بها. وعبر نحو 160 ألف شخص من هؤلاء الحدود في اتجاه تركيا. وسيطر مقاتلو «داعش» على نحو 70 قرية سورية على الطريق المؤدي إلى كوباني.


موقع / xeber24.net : بروسك حسن
هدوء يسود الجبهات ما عدى جبهة مشته نور التي تقع جنوبي مدينة كوباني مازالت الاشتباكات مستمرة حتى هذه اللحظة .
ومن خلال أتصالنا الذي اجريناه قبل قليل أكد مراسلنا بأن الاشتباكات مستمرة وأحيانا تهدء لبضع دقائق لتعود الى الاشتداد من جديد .
عناصر تنظيم داعش تهاجم تلة مشته نور منذ ساعات المساء الاولى والوحدات الكوردية تتصدى لهجماتهم وتمنعهم من التقدم حتى هذه اللحظة .
عناصر تنظيم داعش تهاجم من ثلاثة محاور أساسية لتحتل التلة بينما الوحدات الكوردية تصد هجماتهم رغم فارق نوعية الاسلحة التي يتم استخدامها في المعركة المستمرة منذ 20 يوما على التوالي .
الباقون في مدينة كوباني يعملو كخلية نحل ليل نهار في تقديم طلبات المقاتلين المرابطين على الجبهات .
في الساعات المقبلة ستشهد تلة مشته نور أشتباكات عنيفة وذلك وحسب بعض المصادر فأن داعش تحاول وبكل جهدها الدخول من الجبهة الجنوبية وعززتها بعناصر من الجبهات الأخرى .
هذا ما استطعنا الحصول عليه في هذه الساعة .

الأحد, 05 تشرين1/أكتوير 2014 02:15

لوحة من بلادي اسمها زيلان - مصطفى معي

لن تموتين طالما يجري الدم في العروق
و الشمس ترسل جدائل ضيائها
في كل صباح عند الشروق
لن نرضى بعد الآن
بالسكوت
ايتها المبتسمة للحياة
بابتسامتكِ تعطي للحياة معنى الوجود
بضحكتكِ تمحي الحدود
امتطيتِ رغم الحقد الاسود
على صفحات المجد
والخلود
بوجهك المبتسم ترسم الامل على الخدود
تمحي آثار الغبن التي
شوهت الحياة خلال تلك العقود
لا لن نسمح للماضي مرة اخرى
بعباءة الهرطقة و الغيمة السوداء
فوق ثرى وطني يسود
حبكِ ضحكتكِ ديمومة الامل
لكِ انحني و اقبل ذلك الاصبع الضاغط على الزناد
بهدوء و برود
صوتكِ لحنّ ينسج علماً
لوطن بعد السبات للحياة
مرة اخرى سوف يعود
بوركتِ و بوركت تلك الزنود
التي ابت إلا ان تعيش حرة
دون اصفاد او قيود
مصطفى معي

04.10.2014

هنالك البعض من المهتمين بشۆون السياسة لهم ردود فعل سلبية تجاه آراء أخری ، وبالأخص فيما يتعلق بأحداث مشکوكة في أمرها ، حسب رأيهم ، ويخضعونها بالتالي إلی مايسمی بنظرية المۆامرة ، وبکونها مجرد إدعائات زا ئفة لاتستند إلی براهين ، لکن ماجريات الأحداث في اڵعراق وسورية وإعلان الخلافة الإسلامية من قبل " داعش " ماکان مطر منهمر من السماء ، بل تم الأمر من خلال توافق دولي ، إبتداء من أمريکا وعبر ترکيا بالدرجةالأولی ، والأردن وبعض دول الخليج في الدرجة الثانية

لذا لاداعي أن يو رد هنا ، وعلی الأخص علی لسان تلك القوی التي دعمت داعش، وعلی طول الخط ، بکون الآراء المخالفة لموقفها ، بکونها آراء تنطلق من نظرية المۆامرة .

و فيما يخص العلاقات السياسية والعسکرية بين داعش والحکومة التركية قد تم ويتم الأمر في خفاء تام ، وقد يدوم عام أو أکثر ، ولحين أن تحقق الحکومة الترکية أهدافها المرسومة للمستقبل ، سواء في العراق أو في سورية ومن خلال داعش !

اليوم ليس هو الأمس .نحن نعيش اليوم في عالم المعلومات ، أو بالأحری في مجتمع المعلومات Information Society ، فالطالب في مرحلة المتوسطة والثانوية ( ولربما في مرحلة الإبتدائية ) يصل إلی معلومات في مجال السياسة ، بحيث أن الأستاذ المختص في علم السياسة ليست له دراية بمثل هذه المعلومات .

القصد هنا هو أن الجماهيربصورة عامة و خاصة في عراق اليوم علی علم کامل ب : من هم الذين أطلقوا علی نفسهم بما يسمی " الدولة الإسلامية في العراق و الشام ، من هم الممولون ، و نوعية علاقاتهم بجماعات أخری ، ک : حزب البعث المنصرم ( والمتواجد حاليا وحتی في الحکم في بغداد !!!) ، العشا ئر السنية في العراق ، وجماعة القاعدة !

في إمکاننا القول بأن الجدار قد إنهدم بين نظرية المۆامرة والسياسة المکشوفة ، وکل شیء واضح وفي العلن . والمثال الحي علی ذلك هو تصريحات رئيس الوزراء الترکي داوود أوغلو ، حين صرح ، ومن خلال قوله : نحن نساند أکراد سورية والأکراد في کوباني ! !!!!!!!

يالمهزلة السياسة الترکية تجاه الأکراد !!!

الجيش الترکي والدبابات الترکية لها تحشداتها علی الحدود السورية !

لماذا کل هذه التحشدات؟ ومن دون تدخل لمقاومة داعش ؟

الهدف الرئيسي من خلال التحشدات العسکرية الترکية علی الحدود مع سورية هو من أجل :

أولا : منع الدعم العسکري لقوات پ . ك .ك نحو کوباني

ثانيا : الإنتظار ، وعلی أمل أن تحتل قوات داعش کوباني بکاملها .

ثالثا : أن تستقبل ترکيا قوات PYD کلاجئين في ترکية ، لکن بعد تسليم أسلحتهم !

رابعا : إحتمال التدخل العسکري لترکيا وإرجاع أکراد کوباني إلی ديارهم ، وتخليد داوود أۆغلو کنبي اڵڵه موسی حين أرجع اليهود االمشردون إلی ديارهم !!!


xeber24.net-آزاد بافى رودي
أفاد مراسلنا خبر24.نت بأن معارك قوية حصلت قبل ساعات واشتدت الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب والمرأة الكوردية وبين عناصر تنظيم داعش الارهابي بعد ظهر هذا اليوم في الجبهة الشرقية والجنوبية من مدينة كوباني بعد هجوم عناصر داعش محاولة منهم السيطرة على المدينة وبحوزتهم الأسلحة الثقيلة حيث قامو بقصف المدينة عشوائياً.
وتشير الأنباء الأولية عن مقتل وجرح العشرات من مرتزقة داعش بعد أن أبدت القوات الكوردية مقاومة بطولية أفشلت هجومهم الغاشم مما أجبرو على التراجع بعد أن تكبدو خسائر فادحة وما زالت الاشتباكات مستمرة حتى هذة اللحظة.

لقد حملتم السلاح بقوة في اليد
و القيم الجبارة في القلب و الوجدان
و قاتلت انت و رفاقك بكل همة و اقدام
البدويين الهمج من السعودية و الشيشان
ثم وجهت الرصاصة الاخيرة الى راءسك
لترعبين بها اعداء البشرية و الانسان
و لتفدين روحك قربانا لحفظ كرامة شعب كوردستان
و لتخلصين رقاب اطفالنا من سكاكين الهمج
و تعيدين الطيور و الزهور و الربيع
و نوروز و الحياة الى ارض كوردستان..

ايتها الاسطورة الخالدة
يا رمز التضحية و المقاومة و الحياة
يا احلى وردة شهدتها وطني
يا اعظم ما انجبتها امهات كوردستان
لن و لن يذهب دمك هدرا يا جيلان ..

يا ريح التمرد و الصمود و العنفوان
يا عاصفة الحرية و الغضب
بوجه غيوم الدخان التي
غطت سماء كوبانى
و فضاء الحب في كوردستان
يا سنبلة القمح و العطاء
و يا غصن الزيتون و زهرة
النرجس و الياسمين و القرنفل
يا عطر الحياة و الروح و الجنة
و يا نور الحرية و الكرامة
يا اجمل حمامة للسلام
انت انت شمس الاستقلال
و يا معنى الحياة و الخلود
يا بسالة اسود باتمان
و رسالة السماء و الايمان
يا صقر جبال كوردستان
يا شهيدتنا العظيمة يا جيلان
لن و لن يذهب دمك هدرا يا جيلان ..

لم ارى احدا احب مثلك كوردستان
و لم اسمع احدا احب بقدرك اشجار
و اطفال و انهار و ازهار و جبال
و شمس و قمر و طيور كوردستان
لاءنك كنت نفسك كل شيء جميل في كوردستان
و شمس و حياة و نور و نوروز كوردستان
يا ملكة الشهداء يا الخالدة العظيمة
يا جيلان ....



يا جيلان

السبت, 04 تشرين1/أكتوير 2014 20:38

وفد من شمال كوردستان يزور كوباني

زار وفد من حزبي الشعوب الديمقراطي والأقاليم الديمقراطية في باكور "شمال كردستان" مدينة كوباني اليوم بمناسبة حلول عيد الأضحى واللقاء بحكومة المقاطعة.

وتوجه من باكور "شمال كردستان" وفد ضم كل من البرلمانيين عن حزب الشعوب الديمقراطي "ارتوغلو توركجو، إبراهيم آيهان، فيصل ساري يلدز، صباحت تونجل"، الرئيسة المشتركة لبلدية آمد كلتان كشناك والبرلماني عن حزب الشعوب الديمقراطية كمال آكتاش، بالإضافة إلى عدد من الصحفيين إلى مدينة كوباني.

وعبر الوفد من معبر مرشد بينار الحدودي، وكان في استقبالهم رئيس حكومة المقاطعة أنور مسلم وعدد من الوزراء ومسؤولي المقاطعة.

وبعد وصولهم توجه الوفد رفقة الحكومة إلى مقرها، واجتمعوا معاً، حيث تطرق الطرفان إلى آخر الأوضاع التي تشهدها المقاطعة وهجمات مرتزقة داعش عليها، والمقاومة التي تبدى في سبيل حماية كوباني والعديد من المواضيع الأخرى المتعلقة بما تعيشه المقاطعة، وعدم دعم المجتمع الدولي لمقاطعة كوباني.

وبعد أن أنهى الطرفان لقاءهما تحدث كل من البرلمانيين عن حزب الشعوب الديمقراطي ارتوغلو توركجو وصباحت تونجل لوكالة أنباء هاوار.

وقال ارتوغلو توركجو "إن عدم قدرة مرتزقة داعش على دخول مدينة كوباني رغم هجومها بمختلف صنوف الأسلحة منذ 20 يوماً هو أكبر عيد بالنسبة لنا ... في هذا اللقاء أثبتت حكومة وشعب مقاطعة كوباني بأن معنوياتهم العالية يستمدونها من مقاومتهم ... العالم كله مدين لمقاومة كوباني وعليه دعم كوباني عملياً".

ومن جانبها قالت صباحت تونجل "انتصار مقاومة كوباني بالنسبة للمرأة والطبقة العاملة في العالم هو انتصار كبير .. مقولة حزب العدالة والتنمية التركي بعدم سماحهم بسقوط مقاطعة كوباني هو مجرد كلام فقط لأنها لم تدعم كوباني وبالمقابل تستمر بدعم داعش، فهي بدلاً من الدعم تنتقد الشعب الكردي في شخص حزب الاتحاد الديمقراطي ...التحالف الدولي تأخر كثيراً فالقوى العالمية هي من دعمت داعش وأوصلتها إلى ما هي عليه الآن ... يجب إنهاء داعش لضمان مستقبل شعوب العالم".

وبعد أن أنهى الوفد زيارته إلى مقاطعة كوباني عاد إلى باكور.

احتدت الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب ومرتزقة داعش في الجبهتين الشرقية والجنوبية للمقاطعة، وسط استعمال المرتزقة للأسلحة الثقيلة.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها مراسل وكالة أنباء هاوار من منطقة الاشتباكات، فإن الاشتباكات احتدت بين وحدات حماية الشعب ومرتزقة داعش في ساعات بعد الظهيرة في تلة مشته نور الواقعة شرقي المقاطعة، وكذلك في الجبهة الجنوبية للمقاطعة.

وبحسب المعلومات فإن المرتزقة تستعمل في الاشتباكات الأسلحة الثقيلة بمختلف أنواعها.

وتصدت وحدات حماية الشعب منذ مساء أمس لـ 3 هجمات للمرتزقة على تلة مشته نور واستطاعت كسر هجمات المرتزقة الثلاث، وقتلت العشرات من المرتزقة.

كما تشهد الجبهة الغربية من المقاطعة أيضاً اشتباكات ما تزال مستمرة حتى الآن.

وكانت مرتزقة داعش هاجمت مقاطعة كوباني منذ 15 أيلول/سبتمبر الماضي من ثلاث جهات "الشرق، الغرب والجنوب" وذلك بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، ولكن هجماتها اصطدمت بمقاومة وحدات حماية الشعب وأبناء المقاطعة.

firatnews

أنقرة، تركيا (CNN)—انتقد رئيس الوزراء التركي، داوود أوغلو، السبت، تصريحات جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي، معبرا عن رفضه لها، في الوقت الذي قال فيه الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان إن هذه التصريحات إن صحت فإن بايدن أصبح من الماضي بالنسبة له.

ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" التركية على لسان أوغلو قوله للصحفيين بأنه لا يمكن قبول تلك الانتقادات، فالإدارة الأميركية، وعلى رأسها بايدن، تعلم جيداً أن تركيا وحدها تواصل استضافة جميع اللاجئين منذ أربع سنوات، لو تم الإصغاء لتحذيرات تركيا منذ ذلك الحين، ما كانت الآلام تقع اليوم، فالكل يتحمل مسؤولية تاريخية في هذا الشأن، وإذا كانت هناك دولة أدت مسؤولياتها التاريخية فهي تركيا."

من جهته قال إردوغان: "إذا ثبت إدلاء "جو بايدن" بمثل تلك التصريحات، فإنه سيصبح جزءًا من الماضي بالنسبة لي"، مضيفاً: "إذا أدلى السيد بايدن فعلاً بتصريحات من هذا القبيل في هارفارد، فسيترتب عليه تقديم اعتذار لنا".

 

وبين تقرير الاناضول أن هذه التصريحات جاءت "رداً على تصريحات نسبتها وسائل إعلامية لنائب الرئيس الأميركي جون بايدن، أدلى بها في كلمة ألقاها بجامعة هارفارد الأميركية، واتهم فيها دولا مثل تركيا، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، بتوفير دعم للإرهابيين في سوريا، بمن فيهم مقاتلو القاعدة،" بحسب ما جاء في التقرير.

السبت, 04 تشرين1/أكتوير 2014 20:26

قتال "متواصل" في ضواحي "كوباني" الكردية

أربيل / واي نيوز

يتواصل القتال العنيف في ضواحي بلدة كوباني، في محاولة من مسلحي تنظيم الدولة للسيطرة على البلدة من أجل فتح طريق تصل حلب بمركزهم في مدينة الرقة.

وتتعرض بلدة كوباني ومحيطها لهجمات منذ منتصف شهر أيلول الماضي، حيث تمكن مسلحو تنظيم الدولة من السيطرة على عدد من القرى الكردية المحيطة بالبلدة.

وأدى القتال إلى نزوح 160 ألف شخص عن المنطقة.

وسُمِع أصوات رشاشات ثقيلة من الناحية التركية من الحدود، لكن لم يتضح إن كان مسلحو تنظيم الدولة تمكنوا من السيطرة على البلدة التي يدافع عنها مقاتلو وحدات الحماية الشعبية الكردية.

وقال صحافيون إن القذائف مستمرة في السقوط على البلدة.

وقامت طائرات التحالف بشن غارات ضد مواقع تنظيم الدولة، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن خمسة مسلحين.

وأفادت تقارير بمقتل ثلاثين مسلحا آخرين بعضهم من الأجانب في غارات شنتها طائرات التحالف على مواقع في منطقة الحسكة في شرقي سوريا.

ويأتي تصعيد العمليات العسكرية في اطار هجوم شامل يخطط له التنظيم للاستيلاء على المدينة الاستراتيجية كي يتمكن من الربط بين المناطق الواقعة تحت سيطرته في مدينة حلب ومعقله في مدينة الرقة شرقي سوريا.

وشدد تنظيم الدولة في الأيام الاخيرة من خناقه حول المدينة واضحى على مسافة كيلو مترات معدودة بعد ان استولى على غالبية القرى والبلدات المحيطة الا انه يلقى مقاومة شرسة من المقاتلين الاكراد الذين يدافعون عن المدينة الواقعة على الجانب السوري من الحدود مع تركيا.

ودعت أكبر مجموعة كردية، تحمل اسم وحدات حماية الشعب الكردي، أكراد المنطقة للانضمام إليها لمواجهة مسلحي التنظيم. ويخشى الاكراد الذين يقطنون المدينة من وقوع مذابح في حال سقوطها بيد التنظيم.

وكانت تركيا تعهدت بعدم سقوط كوباني وقال رئيس وزرائها أحمد داوود أوغلو إن بلاده ستفعل أقصى ما بوسعها للحيلولة دون سقوط مدينة كوباني السورية في أيدي مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية".

من ناحية أخرى يسود التوتر في الجانب التركي من الحدود، حيث فرق جنود أتراك متظاهرين من النازحين عن بلدة كوباني، وألقوا عليهم قنابل الغاز المسيل للدموع واستخدموا ضدهم خراطيم المياه.


لم يتهم تركيا من قبل الكورد بدعمها لتنظيم الدولة الاسلامية -داعش فقط بل ان الذي اتهمها أولا هو القوى الغربية  
و المسؤوليين الغربيين و كذلك اتهمت تركيا من قبل العديد من القوى و الدول الاقليمية و العربية و الاسلامية بدعهما للتنظيم الارهابي ، و لكن تركيا ترفض هذا الاتهام بشدة.
و لكن هناك جملة من الدلائل تشير الى تورط الاتراك في دعم هذا التنظيم المتطرف و من أهم هذه الدلائل :
1-رغم سيطرة التنظيم المتطرف على المناطق الحدودية مع تركيا خاصة مناطق تل أبيض و منبج فإن اي اشتباك لم يحدث بينها و بين و بين قوات الجيش التركي و لم يحدث أي حادث بين الطرفين . و جميع المناطق الحدودية الموجودة تحت سيطرة داعش هي مفتوحة مع تركيا ينتقل منها مقاتلي التنظيم بكل حرية .
2-العشرات من جرحى داعش يتم معالجتهم في المستشفيات التركية و رغم انتقادات المواجهة للحكومة بشأن هذا الاتهام ألا انها رفضت التحقق من هذه المسألة او انها كانت على علم مسبق بهذا الامر .
3- قام تنظيم داعش بذبح عمال أغاثة و صحفيين غربيين و لكنها أفرجت عن 49 رهينة تركيا عندما بدات هجومها على مقاطعة كوباني الكوردية ، و قد اتهمت وقتها بأنها قدمت أسلحة و  ذخيرة لداعش مقابل الافراج عن الرهائن الاتراك .
4- حتى الان ليس هناك اي تحرك تركي ضد داعش رغم ادعاءات انقرة انها سنتضم الى قوات التحالف الدولية ضد هذا التنظيم ،بل  انها شددت من حصارها على كوباني و لم تسمح بإدخال اي نوع من الدعم العسكري و اللوجستيكي لوحدات حماية الشعب.
5- الحكومة التركية تعيق جهود التحالف الدولي ، فهي لو أردت فعلا ضرب داعش فان تنسيق مع القوات الكوردية و قوات التحالف كافية بعددة  مروحيات و طائرات الحربية في الجو و بهجوم قوات كوردية على الارض كافية لدحر داعش و لفك الحصار عن كوباني .
6- تتحجج تركيا بإن قوات حماية الشعب الكوردية لها علاقات مع النظام السوري و لذلك لن تدعمها ، و لكن تركيا لم تقدم اي دعم حتى للفصائل المعارضة السورية الاخر التي تقاتل داعش في العديد من الجبهات و المحاور.
7-تركيا تتحرك حسب مصالحها مع كافة القوى و الدول فهي تحاول خلق توازان في علاقاتها بحيث تستفيد اكبر قدر ممكن من جميع القوى و الدول التي توجد فيما بينها تناقضات و تناحرات ،و لذلك فإن رئيس وزرائها يعلن سنعمل كل ما في وسعنا لمنع سقوط كوباني، لكن وزير الخاجية التركية يعلن بعده مباشرة لن يكون لنا تحرك عسكري على الارض ، كذلك اعلن الاتراك مشاركتهم في التحالف الدولي و لكن بمشاركة اقتصرت على الدعم الاغاثي فقط .مثل علاقاتها مع الفلسطينيين و الاسرائيليين ، فرسميا تدعم تركيا حقوق الشعب الفلسطيني و فعليا لها أفضل العلاقات العسكرية و الاقتصادية مع أسرائيل .
8- اخيرا امام تركيا عدة خيارات و هي لو اختارت مساعدة الكورد و دعمهم فانها ستكسب الكورد و سيؤثر ذلك على مسيرة السلام الجارية بين الكورد و الحكومة التركية و سيدفع هذه المسيرة خطوات مهمة نحو الحل ، و لكن الحكومة التركية لو اختارت التمسك بداعش و اصرت على فرض الحصار و تشديده على الكورد فإن مسيرة السلام مهددة بالسقوط .و بإعتقادي فإن تركيا لو ساعدت الكورد لفك الحصار عن كوباني فأنها ستكسب حليف استراتيجي في المنطقة و سيبدأ مرحلة جديدة في العلاقات الكوردية و التركية .

في أدناه مقطع تصويري لأب باكستاني يلقن ولديه مفتخراً بأن يرددوا وراءه كافر كافر شيعه كافر وهكذا الى أن يعطى الطفل سكين لكي يحز بها رأس دمية وينهيها بالتكبير
فلا غرابة في تصرف هذا المعتوه المأزوم, لأنه تتلمذ وتعلم وتلقى من مشايخ أرضعوه الكم الهائل من الحقد الأموي الدموي البغيض والكاره لكل شيئ في هذه الدنيا. أثناء تأديتي وأهلي  لفريضة الحج في 2005  وكنا وقتها في المدينة المنورة وبالقرب من الحرم النبوي الشريف وصادف مروري من أمام مدرسة ذو 3 طبقات ويفترض انهم كانوا في فترة الفسحه او الفرصه وقد اخرج الكثير منهم رؤؤسهم من الشبابيك وهم يرددون ما تلقوه من علوم البغض والكراهية السلفيه الوهابية ونزلوا علينا بشتى أنواع الشتائم والكلمات النابية التي اصبحت مألوفه لكل شيعي. هذه في المدينة المنورة ومكة المكرمة وفي أرض الوحي والبيت الحرام وعلى علم ودراية العالم أجمع. وهم هؤلاء أرسلوا الينا بهائمهم وبدم بارد لقتلنا , ونحن نقف أمامهم مكتوفي الأيدي  ونتمتم ونتأوه ونتأفف ( ونستنكر ونشجب ) ونقول أنهم أنفسنا السنه ووو أخوان سنة وشيعه وهذا الوطن ما نبيعه...,,, وهم أخوة لنا وووشعارات فنطازيه لا تصلح لهذا الزمن الرديئ ولا تصلح لهؤلاء القوم والذي أصبحنا أمام أن نكن أو لا نكون يعني أنها حرب وجود . ألا تكفي لكم سبايكر وبادوش والصقلاوية والحامضية ؟ أم أنكم نسيتم مثلث الموت في اللطيفية ؟ أم أنكم نسيتم أيام ألسبوع السوداء بعشرات السيارات  وهي تحصد بالمئات من الضحايا وهي تنفجر ف يالحواضن الشيعيه؟ ام أنكم نسيتم  بهائمهم المفخخة وهي تخترق جموع المصلين والزائرين لبيوت الله والعتبات المقدسة وهي تفجر نفسها النتنه وسط الأمنين من الشيعه؟؟ أي دليل أخر ممكن تذكيركم به؟؟, وأذكركم بامر أخر وهو  أن هؤلاء الذين لا يتوانون عن فعل اللواط لكي يوسعوا مؤخراتهم العفنه ويملؤؤها بالمواد المنفجره فماذا ننتظر منهم أكثر من هذا؟؟؟
اليوم الشيعه كل الشيعه في حالة الموت الزئام والميته المهينه عبر تسليم رقابنا لهم من دون مقاومة  او الميتة والقتله  الشريفه لكي يعيش اهلنا وذرارينا من بعدها العيش بكرامه
فأيهما نرتضيه لنفسنا؟؟
اليوم قوانين ودساتير والشرعه الدوليه ( على رغم كذبها ونفاقها وأزدواجية معاييرها) تضمن للشيعه أن يبادروا لكي يضعوا حداً لهؤلاء الأوباش  وبثهم للكراهية بين الشعوب وحثّهم على قنل الشيعه وأزدرائهم للأديان والمعتقدات,,, مضامين كفلتها لنا الشرعة الدولية ,,, فلماذ لا نستخدمها ضدهم؟؟
فبدلاً من يسرق احدهم ويسلبها منأفواه اليتامى و بطون الجياع والثكالى ويضعها في رصيده المتخم أدعوه ليستخدم  المال المسروق والمتأتي من السحت الحرام وليصرفه في هذا السبيل ويجعلها زكاة عن ما بدى منه,,,,
وهكذا الأخرون لم هذا السكوت والخنوع ويوجد بيننا من يتكلم ويفقه وبطلاقة تامة اللغات الأنجليزيه والفرنسيه والأسبانيه وباقي اللغات الحيه وبمقدوره ان يتحرك بمعية أناس اخرون لتحريك دعاوى قضائية ضد الفكروالنهج السلفي الوهابي الدموي التكفيري. وعندنا من الأثباتات من وثائق وضحايا ومناهج دراسية وكتب مطبوعهه ومواقع الكترونيه وافلام وتصريحات لمشايخهم ما لا يعّد ولا يحصى, فلم السكوت عن ما يحصل لنا؟؟
هنا أنتهز الفرصه وأدعو الجميع للوقوف صفاً واحداً ضد الفكر الظلامي السلفي الوهابي الذي يدعو لقتل وأبادة البشريه جمعاء وهي ليست بالخطر المحدق ضد الشيعه فقط ولكنها خطر محدق ومهدد للعالم أجمع ولنبدأها بتحريك الدعواى القضائيه على مشايخهم ف يالسعوديه والكويت والأردن والباكستان والعراق وقطر وباقي البلدان التي تحوي هذه الفيروسات المهدده للجنس البشري.
تفضلوا بمشاهدة الفيديو وهو بالاردية  ومترجمه بالانجليزي
أيها المظلومون والمذبوحون من القفا انتصروا لمظلوميتكم ولو بكلمة
طارق درويش
4 - 10 - 2014


 

أوان / بغداد

وقالت نجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانيال في صفحتها على الفيسبوك أنها مستعدة لممارسة الجنس مجاناً مع أي جهادي لديه رغبة في القيام بعمليات انتحارية "من أجل الظفر بالحور العين".
وعزت دانيال السبب إلى أن "العملية الانتحارية ممكن أن يذهب ضحيتها أناس أبرياء"، وأعربت عن "استعدادها مقابلته في أي مكان في العالم وأن تكون حوريته الحقيقية، بدلا من الحورية الوهمية، شرط أن يتخلى عن فكرته الانتحارية المجنونة، وأعده أنني سأجعله يقضي معي ليلة لن ينساها أبداً، ولم تخطر بأحلامه".
وختمت نجمة الأفلام الإباحية بالقول "أنا جادة بعرضي ولا أمزح".

https://www.youtube.com/watch?v=yLNSc0x5rSQ


لم يكن ظهور هذا التنظيم واضحا في ظل بروز القاعدة كند عنيد للغرب ، وبدا مسلسل عناده في الكثير من الأحداث الدموية من ضرب السفارتين الأمريكتَين في نايروبي وغيرها ، لهذا كان هذا التنظيم تنظيم بدا منظم جدا ، وعالي التنسيق في اغلب دول العالم ، لهذا اطلق عليه اسم القاعدة ، لان كان قاعدة لجميع التنظيمات الإرهابية التي تنتمي اليه في دول العالم جميعها .

بعد مقتل اسامة بن لادن في عملية خاصة قامت بها الاستخبارات الامريكية ، وعدم قدرة الظواهري على تماسك التنظيم  وبعد مقتل الزرقاوي قام تنظيم الدولة الإسلامية في العراق  بإعادة تسمية التنظيم الجديد خصوصا مع وجود قيادات القاعدة (لا سيما أبا يحيي الليبي وعزام الأميركي وعطية الله)، لكنها ارتأت قبول بيعة التنظيم، ذلك أن القاعدة أرادت إفساح المجال لأهل الدار (العراقيين) لتصدّر المعركة، لعلّ في ذلك تخصيبا لبيئة حاضنة قد لا يحظى بها القاعديون متعددو الجنسيات، والذين قد يتناقض تواجدهم مع الخصوصيات البيتية للعراقيين (ربما لتصحيح مسيرة تنظيم الزرقاوي الذي اعتمد على آلاف القاعديين غير العراقيين، قبل أن تقتلهم الصحوات العراقية )

احتاج تنظيمُ أبي بكر البغدادي إلى رعاية القاعدة فتوسّل بيعتها ومظلتها. وحين قرر البغدادي التمدد ليشمل تنظيمه العراق والشام، رفض أبو محمد الجولاني أمير تنظيم النصرة هذا التمدد، ورفض مبايعة البغدادي أميرا عليه. احتكم العراقيون والسوريون لقائد القاعدة أيمن الظواهري، لعلّ في حكمه بلسما لإرهاصات فتنة بدت تطل برأسها بين التنظيمين.

حاول أيمن الظواهري إصلاح ذات البيْن من خلال إصداره موقفا حياديا لام به البغدادي على قراره التمدد نحو الشام دون استشارة قيادة القاعدة، كما لام به الجولاني على إعلانه أن تنظيمه يمثل القاعدة في الشام دون استشارة قيادتها أيضا. غير أن مياه الظواهري الحيادية سرعان ما جفت، واتخذ موقفا واضحا حاسما لصالح الجولاني والنصرة.

وبغض النظر عن هذا الجدل العقائدي الفقهي بين القاعدة و”داعش”، فإن لبّ الأزمة وجوهر الشقاق يتأسسان على منافسة في شكل قيادة العمل الجهادي في العالم ومضمونها. وإذا ما اعتبرت القاعدة أن بيعتها غير واجبة وغياب بيعتها ليس كفرا، ترى دولة البغدادي أن بيعة الجميع إجبارية وهي أساس إيماني يجري تكفير من يخالفه. ولا شك أن المراقب يلاحظ نجاح “داعش” في التمدد والتمكن وإغراء الجماعات هنا وهناك لتقديم البيعة للبغدادي، ما سحب البساط نسبيا من تحت أرجل القاعدة التي احتكرت هذا الدور والسيطرة على المنطقة بين العراق وبلاد الشام .

لكن في خلاف التيارين خلاف مدرستين ومنطقين ومنهجين. أظهرت القطيعة تباينات في الفكر الجهادي لم تكن ظاهرة بقيادة بن لادن، بل إن تلك التباينات، لا سيما بين الجماعات المتفرقة التي وفدت إلى أفغانستان، اختفت في انصهار كامل داخل تنظيم بن لادن. لكن حرجا في إدارة ذلك الخلاف خصّبته الحملة الدولية ضد “داعش”.

الامر الملفت للنظر في هذا التنظيم ، هو دخول البعث ورموزه الاجرامية ومن ابرزهم عزت الدوري ، وأبناء وطبان الحسن ، وعلي حسن المجيد ، وغيرهم من عصابات اجرامية كانت سببا مباشرا في تقطيع أوصال الشعب العراقي ، وهذا الامر بدا تجديدًا وتغييرا في نفس الوقت ، من ادخال رموز البعث وقاعديي العراق البعثيين الجدد .

صحيح أن القاعدة تتبرأ من تنظيم البغدادي، لكنها في نفس الوقت تعتبر الحملة الدولية “صليبية”، وأن الجهاد ضدها هو الجهاد بعينه . وإن تحوّل خلاف “داعش” والقاعدة إلى احتراب علني وتكفير متبادل، فذلك لم يغيّر من شكل المعركة التي يخوضها التحالف ضد الإرهاب، بحيث أن الضربات الجوية التي شُنت مؤخرا لم تفرق بين “داعش” في العراق، أو “داعش” والنصرة في سوريا.

التنظيم الداعشي في العراق بدا واضحا جدا في تحركه ،وطريقة تعامله مع الضربات القوية للقوى الأمنية العراقية ، والمشكلة لا تكمن في ضعف او قوة الجيش العراقي ،بل تكمن في السيطرة القوية للأرض من قبل هذا التنظيم ، وهذا ما يثبت نظرية ان البعث والمتعاونين معه هم السند الحقيقي للتنظيم ، وان القتال الذي يدور اليوم في مدن الانبار ليش قتال الارهابيون العرب او الأجانب بقدر ماهو قتال البعثيين وفدائيي ورجال الأمن القومي والمخابرات والاستخبارات الصدامية ، وهذا مخطط اعتمد من قبل التنظيم في استخدام حلفاء لهم في داخل العراق ، مستغلين بذلك تغيير المعادلة في العراق بعد أحداث ٢٠٠٣، كل هذه جعلت الأمور تسير بسهولة على الارض وهذا ما تحقق فعلا في الموصل عندما سقطت المدينة خلال ساعتين او ثلاث ، لان الواقع على الارض يعطيك رسالة واضحة ان المدينة ليست تحت سلطة الدولة بل هي تحت سلطة قاعدة البعث والتكفيرين الجدد .

لهذا على الحكومة العراقية والقوى الأمنية بتشكيلاتها المسلحة ان تعي تماما ان الحرب ليس حرب داعش بل هي حرب مع البعث ، فان اردتم قتال داعش فبدأوا بقاعدتهم ، وحواضنهم في العراق ،لان امتداد هذا الفكر التكفيربعثي ، جاء ليحقق أهدافه تحت غطاء من ابتكره واسهم كثيرا في إنعاشه من دول المنطقة او أمريكا خصوصاً ، والتي تحاول اليوم تمويه الرأي العام تحت يافطة التحالف الدولي ، وهي تعلم جيدا ان هذا التنظيم خرج عن الخطة المرسومة له في تغيير وجه المنطقة العربية وخارطتها المستقبلية  تحت عنوان "الشرق الأوسط الجديد" .


 

إلى الإعلام والرأي العام
هجمات مرتزقة داعش التي لم تتوقف من اجل احتلال كوباني والتي دخلت يومها 19 إلى الآن مستمرة بفضل المقاومة الجبارة لوحداتنا .مرتزقة داعش والتي كانت تهدف وتنوي اداء صلاة العيد في جامع كوباني بكل قواتها وعتادها وأسلحتها الثقيلة وبأوسع اشكال الهجوم لكي تصل إلى المدينة لكن دون جدوى ,وحداتنا استطاعت ايقاف تقدمها وضربها والحاقها خسائر فادحة .

من الجهة الجنوبية للمدينة حاولت مرتزقة داعش يوم أمس الهجوم على سفح مشتل نور مرتين فتمكنت وحداتنا من صد تلك الهجمتين, بعدها ولان داعش لم تتمكن من الاستيلاء على السفح , حاولت هذا الصباح للمرة الثلاثة الهجوم من جهة طريق حلب تمكنت وحداتنا في هذه الهجمة من تدمير دبابة للمرتزقة بشكل كامل وإلحاق خسائر كبيرة بهم ,وكذلك حاولت مرتزقة داعش يوم أمس الهجوم من محيط قرية حالنج فاستطاعت وحداتنا من صد ذلك الهجوم .

ومن الجهة الشرقية والغربية بنفس الوقت حاولت المرتزقة الهجوم لكن وحداتنا كانت لها بالمرصاد واستطاعت من صد هجومها والى الآن هجمات المرتزقة بالأسلحة الثقيلة مستمرة .

وعلى الجبهات الثلاث يوم امس بقدر ماتم تثبيته من قبل قواتنا تم مقتل 67 مرتزقة والى الآن الاشتباكات مستمرة بعنف على الجبهات الثلاث وعلى سفح مشتل نور.

وكانت نتيجة تلك المقاومة البطولية التي أبدتها وحداتنا على الجبهات الثلاث استشهاد 6 من مقاتلي وحدات حماية الشعب و4 من مقاتلي بركان الفرات , هؤلاء الأبطال يد بيد استطاعوا ان يحموا كوباني ويثبتوا للعالم بأن كوباني ليست فقط للكرد , ومدى روح الإخوة بين المكون العربي والكردي .

2.قامت يوم امس مرتزقة داعش بالهجوم على بلدة مبروكة جنوب غربي سري كنيه , لكن وحداتنا كانت لها بالمرصاد واستطاعت امن صده وقتل 2منهم .

مركز الإعلام وحدات حماية الشعب

4-10-2014

الى الإعلام والرأي العام ..

منذ بداية هذه الثورة في روج افا والى الآن , نحن كنا ولا زلنا نعمل على إيصال الخبر الصحيح والمحصلات النهائية لجميع معاركنا إلى الإعلام والرأي العام وشعبنا .أصبحت لمقاومة كوباني 20 يوماً , يوم بيوم نعمل على إيصال مدى قوة المقاومة التي تبديها وحداتنا

ونتائج جميع الحملات دون إي تشويه أو تلفيق ,ليس هذا وحسب إنما نكشف عن هوية جميع رفاقنا الذين استشهدوا وقاوموا حتى أخر قطرة من دمهم , وحول المعلومات الإضافية بخصوص رفاقنا الشهداء الأبطال فنحن نقوم بنشرها .

وبخصوص جميع المعلومات التي تنشر حول وحدات حماية الشعب من بيانات وتصريحات رسمية وأخر الأخبار وعن رفاقنا الشهداء , فقط نحن مكلفون بإظهار الحقيقة وعلى شعبنا أن يؤمنوا بالحقائق التي ننشرها نحن , وان لا يصدقوا أي مصدر أخر سوانا.

مركز الإعلام وحدات حماية الشعب

4-10-2014

في يوم 2/10/2014، وفي العاصمة الفنلندية، هلسنكي، عقدت (هيئة تنسيق القوى السياسية العراقية العاملة في فنلندا )، اجتماعها الدوري. بدأ الاجتماع بقراءة سورة الفاتحة ودقيقة صمت على ارواح الشهداء من ابناء شعبنا، الذين رحلوا عنا في الفترة الاخيرة، في ساحات الدفاع عن الوطن او جراء التفجيرات الارهابية في مناطق مختلفة من البلاد وتمنوا للجرحى الشفاء العاجل. وحيا الاجتماع ابناء شعبنا العراقي داخل الوطن، في كل قرية ومدينة، وفي مناطق اقليم كوردستان حيث التهديدات والهجمات الارهابية المتواصلة، لصمودهم وصبرهم وشدة تحملهم ولقساوة ما يواجهون من صعوبات، وخصوصا ابناء شعبنا في المناطق الغربية، من المسيحين والايزيدين والشبك، والعوائل الذين وللظروف القاهرة اضطروا للنزوح عن مناطقهم وبيوتهم، وتمنوا ان تزول المحنة قريبا. ومع ان ظروفا صعبة تحيط بالوطن، فأن هيئة التنسيق وبمناسبة عيد الاضحى المبارك تقدم التهاني لابناء شعبنا وكل المسلمين والخيرين، في داخل وخارج الوطن، متمنية ان تكون اعياد العراق القادمة يسودها السلام وظروف حياة افضل يسودها الامان والسلام .

وتدارس الاجتماع الاوضاع السياسية في البلاد بروح المسؤولية، وبروح ديمقراطية تم تبادل وجهات النظرالمتنوعة حول مختلف الموضوعات. واعتبر الاجتماع تشكيل الحكومة العراقية الجديدة برئاسة الدكتور حيدر العبادي، ومجلس النواب الجديد ، مدخلا لمرحلة جديدة، تتطلب المزيد من العمل والجهد من قبل كل القوى السياسية لاجل حياة افضل لشعبنا وطننا، وان يلعب مجلس النواب دورا فاعلا في معالجة الأزمات، وتشجيع اللقاء والحوار والتشاور بين مختلف القوى السياسية. وان تبذل الحكومة جهودها الجادة لاخراج البلاد من ازماتها والعمل للقضاء على الارهاب وتحقيق الأمن والاستقرار والاعمار.

وتوقف الاجتماع مطولا عند الخطر المائل الذي يهدد مستقبل العراق وأمنه وحياة شعبه، الا وهو نشاط الجماعات الارهابية الظلامية التي تعيث فسادا ورعبا في المناطق الغربية من بلادنا، بدعم من قوى خارجية وداخلية لا تريد الاستقرار والتقدم لشعبنا العراقي.

وحيا المجتمعون القوات العسكرية والامنية الباسلة وقوات البيشمركة البطلة من اقليم كردستان والحشد الشعبي والمتطوعون الشجعان، وما قدموه من جهود وتضحيات كبيرة لاجل دحر المجرمين من قوى الارهاب وحواضنهم من أيتام البعثيين. واتفق المجتمعون على ان جرائم داعش نالت كل ابناء شعبنا العراقي بكل مكوناته، وهذا الامر يتطلب ولاجل هزيمة داعش وحدة الصف الوطني وتعاون كل القوى السياسية، سواء المشتركة في الحكومة او خارجها. واشار الاجتماع الى ان العراق بحاجة للمساندة والدعم الدولي والعسكري ولكن شرط لا يمس بسيادة العراق وطنا وشعبا. واتفق المجتمعون على ان النصر على مرتزقة داعش يحتاج ليس الى اجراءات عسكرية فقط بل ويتطلب ان يكون مصحوبا باجراءات سياسية واقتصادية واثقافية واعلامية.

وتناول الاجتماع بروح المكاشفة والصراحة بعض الاشكالات التي شابت عمل هيئة التنسيق في الفترة الاخيرة، وتم الاتفاق على العمل بروح جماعية والتعاون ورفع مستوى التنسيق، ولاجل ذلك ناقش الاجتماع بأستفاضة وأقر اقتراحا للقيام بنشاط مشترك تضامني مع شعبنا العراقي بأسم هيئة التنسيق، ودرس الاجتماع الالية لتنفيذ الاقتراح. وناقش الاجتماع العديد من الامور التي تخص اوضاع ابناء الجالية العراقية في فنلندا واقر توصيات بخصوصها ومن اجل تفعيل نشاط هيئة التنسيق بين ابناء الجالية. ورحب الاجتماع بالاخ جبار جمعة ممثل الاتحاد الوطني الكردساتي الذي التحق بالهيئة ممثلا لحزبه، وشكر المجتمعون دور وجهد السكرتير الدوري السابق ممثلة الحزب الشيوعي الكوردستاني وتم تسليم سكرتارية الدورة القادمة لممثل الحزب الشيوعي العراقي في فنلندا.

وتمنى الاجتماع للعراق وشعبه الاستقرار والسلام، وان يحفظ الله سبحانه العراق وشعبه من كل مكروه .

أيها المخلصون من ابناء الوطن، الى العمل بتكاتف من اجل حماية الوطن والشعب، وندعو ان يحفظ الله سبحانه العراق وشعبه من كل مكروه .

تحية المجد للقوات العسكرية والامنية وقوات البيشمركة والحشد الشعبي والمتطوعون وهم يحققون النصر تلو النصر ضد شراذم داعش .

عاش العراق ...

لنرص الصفوف من اجل عراق ديمقراطي فيدرالي يسع الجميع ..

هيئة تنسيق القوى السياسية العراقية العاملة في فنلندا

الحزب الشیوعی العراقی / منظمه‌ فنلندا

الحركه‌ الدیمقراطیه‌ الاشوریه‌ / منظمه‌ فنلندا

الحزب الشيوعي الكوردستاني/منظمة فنلندا

حزب الدعوه‌ الاسلامیه‌ / منطقه‌ فنلندا

المجلس الاعلی الاسلامی العراقی / مكتب فنلندا

الاتحاد الوطنی الكوردستانی / مكتب تنظیمات فنلندا

الحزب الدیمقراطی الكوردستانی / منظمه‌ فنلندا

هلسنكی 2 تشرين الثاني 2014

لمزيد من المعلومات يمكن الاتصال بسكرتير هيئة التنسيق للدورة الحالية / ممثل الحزب الشيوعي العراقي في فنلندا

السبت, 04 تشرين1/أكتوير 2014 18:04

داعش يسيطر على مدينة كبيسة غرب الرمادي

أوان / الانبار

أفاد مصدر في قيادة عمليات الأنبار، اليوم السبت، بان تنظيم داعش سيطر على مدينة كبيسة غرب الرمادي(110كم غرب بغداد)، فيما أشار إلى انسحاب القوات الأمنية منها.
وقال المصدر لـ"أوان"، إن "اشتباكات متقطعة اندلعت، بعد ظهر اليوم، بين عناصر تنظيم داعش، والقوات الأمنية المسؤولة عن حماية مدينة كبيسة،(80كم غرب الرمادي)، أسفرت عن دخول مسلحي التنظيم إلى داخل المدينة".
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن "القوات المشتركة من الجيش والشرطة انسحبت إلى أطراف المدينة"، مشيرا إلى أن "المسلحين اتجهوا إلى مبنى مركز شرطة كبيسة والقائممقامية".

السومرية نيوز / بغداد
أعلن القيادي في التحالف الكردستاني محما خليل، السبت، عن تحرير ناحية زمار ومناطق عدة في سهل نينوى من تنظيم "داعش"، فيما أكد أن القوات الأمنية والبيشمركة تتقدم الآن باتجاه محور سنجار-ربيعة.

وقال خليل في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "القوات الأمنية والبيشمركة ومقاتلي العشائر تمكنوا، اليوم، من تطهير ناحية زمار غرب الموصل ومناطق عدة في سهل نينوى من سيطرة تنظيم داعش"، لافتا الى أن "زمار تتمتع الآن بالاستقرار والبيشمركة تتقدم باتجاه محور سنجار-ربيعة لتحرير كامل مدينة الموصل من داعش".



وناشد خليل عشائر وأهالي محافظة نينوى "التعاون مع الجيش وقوات البيشمركة لتحرير الموصل"، معتبرا أن "تحرير الموصل وتطهيرها من داعش سيعود بالفائدة على العراق بأكمله".

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني اعتبر، في وقت سابق من اليوم السبت (4 تشرين الأول 2014)، الحرب التي يخوضها شعب كردستان ضد تنظيم "داعش" معركة الوجود الكردي، معربا عن أمله بأن يشهد عيد الأضحى انتصارات أكبر.

يشار الى ان أجزاء كبيرة من محافظة نينوى شمال العراق تخضع منذ حزيران الماضي إلى سيطرة شبه تامة من قبل تنظيم "داعش" وتشهد المحافظة منذ ذلك الوقت عمليات اعدام جماعية وأوضاعا إنسانية وأمنية صعبة.

السبت, 04 تشرين1/أكتوير 2014 14:50

كوباني رفعت راس الامة الكوردية- عماد علي

على الرغم من الملاحظات الكثيرة على الصراعات الحزبية الكبيرة في غرب كوردستان و ما خلقت نتيجة تدخلات او ما يفرضه التعقيد الموجود في سوريا و الثورة الدائرة فيها تاثيرا مباشرا على نضال غرب كوردستان و من التشويهات التي حدثت لها . انا لا ابريء ذمة احد من الوضع الذي كان بالمكان افضل من اليوم و ان تظهر الامة الكوردية بكاملها مدى تماسكهم و تعاونهم طارحين جانبا الخلافات الحزبية الايديولوجية التي كانت سبب كل خلل يحدث، و هذا ما يؤكده لنا التاريخ دوما و بالاخص في منطقتنا التي لم تزل في بداياتها لمعرفة و تطبيق المباديء العامة، ولم يتجسد فكر ان الحزب هو وسيلة لهدف اعظم و هو الشعب و امة، و اكثر اهمية لنا نحن الكورد لاننا مقسمون على التنين او الدول الاربع التي لم تدع طريقا الا و استخدمتها في قمع اية حركة اذا كانت تهدف لتحرير هذا الشعب المغبون، و في اكثر الاحيان استغلت جانب من الحركة التحررية الكوردستانية لصالحها ضد الاخر الكوردي .

اليوم و رغم التدخلات غير البريئة في الشان الداخلي لحركة تحرر كوردستان الغربية، و سيطرة المصالح الحزبية لبعض من يحسب نفسه قائد الامة الكوردية و ليس له بديل و يريد سحب البساط من حت ارجل اصحاب الارض و حقهم المشروع في حكم نفسهم باي شكل يقتنعون، و هناك استغلال واضح لبعض من ليس له ثقل او تايد من المعارضة الفندقية و هم قابعون في زوايا الصالات للتمتع و يُستخدمون كالة من اجل مصالح شخصية و حزبية، ليس لهم سوى الانتقاد الفارغ من الاساس و الحجة المقنعة. و لنحتسب انهم على حق فهل من الممكن ان لم نتجاوز هذه الانتقادات و العتابات في وقت كما نحن فيه اليوم و ما يعانيه اهل كوباني و هم يسجلون اروع البطولات دون مساعدة احد، لماذا لم نشهد موقفا قويا حاسما من احد، فهل من المعقول ان تترك اخاك في هذا الوقت بهدف حزبي و صراع سياسي و في النهاية لم تستفد حتى انت منه بل المحتل في اهب الاستعداد للانقضاض على اخيك . يا له من عار على جبين القيادة الكوردية بالخصوص فيما نراه من سكوت و عدم التحرك لمد يد العون باي شكل كان لاهل كوباني، و من بعد دحر الاشرار يمكن ان يكون لكل حادث حديث حول الاحتكارات او التفرد او المصالح العامة و ما يُقال و يتردد هنا و هناك، فان سيطر العدو الغشيم ستخسر انت و اخوك و ليس اي احد اخر، و يحكمك التاريخ و الضمير الانسانية .

ربما يكون البعض غير راض عن سلوكيات و تصرفات من يسيطر على الارض هناك، و لكن الوطنية و النخوة تفرض ترك الخلافات الان جانبا من اجل انقاذ اهل البلدة و من ثم الجلوس و الحوار و العتاب في وقت سلم و التراخي، فهل تترك اخاك بيد الد الاعداء و هم محاصرون من الامام من قبل تنظيم ارهابي و من الخلف من ارهاب الدولة، و في هذا الظرف هل يفيد العتاب ام يمكن ان يُحتسب اي ضرر يلحقه باخيك علىك انت كاخ لمن في المحنة و ليس على العدو، و هو يريد ان يؤذيه و يحتل منطقته و مدينته و اخر يتامر عليه بكل الطرق .

الغريب في الامر هو السكوت المطبق لسلطة اقليم كوردستان الذي سيحسبه عليه الشعب الكوردستاني و لا يرحمه التاريخ، و اليوم ليس كغيره، فمهما فعلت الاحزاب المسيطرة من قبل من الاساءة الى الامة الكوردية بفعلهم و تعاونهم مع العدو في صراعاتهم فان اليوم قضية موت او بقاء لامة و كرامتها و ووجودها و قضيتها، انها ليست قضية مدينة صغيرة بقدر ما يهم الامة الكوردية قاطبة و بالتاريخ و ما يُسجل فيه .

هناك من الرؤوس الخائبة التي اختارت الخذلان و الخنوع و ليس لديه قضية بل انها كانت مخلب بيد هذا وذاك يوم اؤتمرت من سلطة البعث و يوم لقت الراحة في فنادق اربيل سكنت و انكفات، و اليوم ليس لديها الا بيان موقف يوضح للجميع تاريخه البائس، بدلا من يستصرخ لمعاونة اهل كوباني يتشمت و ينتقد و يسب و يشتم و هو كما كان مستمرا عليه من قبل فاليوم ايضا هو الة طائعة بيد السلطة اينما كانت سواء كوردية او بعثية او تركية .

كل ما يُراد الان هو التحرك لانقاذ الشعب و الامة الكوردية باكملها و التي تجمعت و اختزلت كل ما تملكه من تاريخ و عرض و شرف النضال و الكرامة و القيم و المباديء في كوباني فقط . ان لم نتحرك لا يرحمنا التاريخ و سيكون مصير القادة الكبار مزبلة التاريخ حتما .

إن الأحداث الكبيرة المتسارعة التي طرقت أبواب مجمل البلدان العربية  ابتداءً من أبوابه المشرقية إلى أبوابه المغربية مع ما تحمله في جعبتها من انعطافات وتبدلات بأنظمة الحكم فيها. بدأت الخارطة العربية بالتغير وفق تلك المعطيات والتيارات الجيوسياسية الجديدة الصاعدة مما أدى إلى ظهور ثورات (مزعومة ) وانقلابات و صراعات أشدها هولا ً تلك الهجمات الدولية الشرسة التي تعرضت لها كل من سوريا والعراق أخيرا حتى تطايرت واختلطت الأوراق فيها  وضاع الحابل بالنابل وأمسينا نحصد الموت ونحصي الأرواح أما بالذبح على الطريقة  الداعشية أو بالتكنلوجيا  الحربية وأشكاله الأخرى على الطريقة الأمريكية ....

من الملاحظ جدا إن كل  محاولات التغير لا تأتي إلا بواسطة الأيعازات الأمريكية ولا تطبق أيضا إلا بواسطة الأصابع الأمريكية بمساندة أيدي حلفائها المتحالفين غير المتصافحين وهذا يعني إن عواصف التغيير تهب وفقا للمصالح الاستعمارية ودليل ذلك :

ربيع التغيير المزعزم في تونس كاد أن لا يتحقق أبدا لولا ظهور التيار السلفي هناك ليمسك بزمام الأمور بعد ذلك ويتكفل بحماية وتنفيذ أهداف المشروع الاستعماري الجديد من خلال الدور الرائد الذي لعبوه في قيادة وتنظيم الخط السلفي .. .أما ربيع ليبيا فساحاته الخضراء لا تخلو أبدا من الصراعات الداوية بين الميلشيات المسلحة والحكومة ونفس الحال في اليمن فالصراعات المسلحة على أوجها بين الحوثيين المدعومين إيرانيا والسلفيين التكفيريين المدعومين  سعوديا وأمريكيا من جهة أخرى سيناريو الربيع هذا قد تكرر في مصر أيضا, بعد التغير وعند وصول مرسي  وجماعته الأخوان المتأسلمين  إلى دفة الحكم  لولا إرادة الشعب المصري الوطنية وقيادته العسكرية الشجاعة لأصبحت أرض الكنانة تحت الانتداب الإخواني والسلفي الأمريكي حتى هذه اللحظة !! ..

أما مناطق الشرق الأوسط هي الهدف  الأول والأخير والمنشود الذي يسعون في الوصول إليه في آخر فترة الربيع  في مرحلة قطف الثمار هناك , وبعد ضمان عدم وجود خط دفاع  قومي عربي مشترك يدافع عن وحدة الأراضي الشرق أوسطية وهذا ما سيسهل من مهمة الربيع الاستعماري ليبقى تيار المقاومة الإسلامية وحيدا . آملين أن يقطعوا دابر الأمددات  العسكرية واللوجستية عليه من إيران عبر العراق وسوريا إلى مركزها لبنان حيث صواريخ حزب الله  واقفة لهم في المرصاد وهذا ما يفزعهم دائما  فذاكرة حرب تموز 2006 ليست بعيدة ,

إن هجوم داعش على العراق وبسط سيطرتهم على صلاح الدين كونها تقع في قلب الخط الإستراتيجي بين إيران وسوريا ... واتخاذ الموصل عاصمة لهم كونها تحتل موقع إستراتيجي مهم حيت تشكل ذيل الإقليم الشمالي ومعلم حضاري مهم وإرث ثقافي متنوع عرقا ودينا حيث تحتوي على  20 ألف سني  والبقية الباقية أقليات مسيحية ويزيدية وشبك وصابئة .مما  يشير ذلك إلى عمق مشروع الربيع الريعي الاستعماري الذي يرومون إنشاءه . ولإن موصل كما حلب معشوقة تركيا بالذات هذا سيساهم كثيرا على جر أرجل الأتراك إلى بيت الطاعة الأمريكي الأبيض ويتشاركوا معهم الأهداف والمصالح من ذلك ويتقاسموا معهم مكاسب الريع النفطي المصدر كرديا حيث تشير المصادر إلى أن إيرادات ذلك النفط قد ضربت أرقاما عالية جدا في البنوك التركية . ومنها أيضا لتثبيت ركائز ودعائم تركيا المتخلخلة  تجاه الدولة الكرية المستقلة التي يريد الكيان الإسرائيلي إقامتها في العراق  ,من أجل استغلال موقعها لكبح جامح شهوات إيران النووية وصد تحركاتهم الجيوسياسية الداعمة لمحور المقاومة الإسلامية المناوئة لإسرائيل لا سيما وتلك الدولة المراد أنشاؤها تضم أكراد من بلدان استيراتيجية  متنازع عليها استعماريا (17  مليون فارسي + 20 مليون تركي +4 مليون سوري + 6 مليون عراقي ) هذا بحد ذاته سيشكل بقعة أرض وجيب ساخن ومشتعل مما يستيح لإسرائيل السيطرة عليها  اقتصاديا وسياسيا .. لذلك نرى أمريكا وتحالفها قد دخلت جوا بعد ذبح الصحفيين الأمريكيين  في العراق وتحرير الرهائن الأربعين الأتراك المخطوفين ..ليتمكنوا من فرش بساط التدخل التركي العسكري لان الأخير قد امتنع عن الالتحاق بركب التحالف العسكري والتدخل بحجة الخوف على حياة الرهائن المحتجزين وإنهم لا يرغبون المشاركة  إلا برا .

لذلك على الزعماء والساسة الجدد في منطقة العربي  أن لا يفرحوا كثيرا بالتغيير وليتفاءلوا بحذر كبير لان أمريكا وحلفاؤها مترصدين ومترقبين لكم كما فعلوا بالذين قبلكم فأي زعيم أو حاكم ينفرد ويستقل بقراره سيعيق عليهم مشاريعهم ويخرج عن الطاعة سيقلبون عليه الطاولة ويرفسون كرسيه خارجا وأقرب مثال لذلك ما فعلوه  مع السيد المالكي لست بصدد الدفاع الشخصي عنه أبدا والرجل عليه ملاحظات ومؤاخذات كثيرة لكنني أتكلم من وجهة النظر الأمريكية فقد أرادوا إزاحة الغصة المالكية العالقة من حنجرة الحكم  حتى ولو عن طريق داعش التي تركوها تزحف نحو بغداد مع نقض  العهود والعقود والاتفاقيات الأمنية  المعول بها بين البلدين لمجرد إنه وقف بوجه مشروع الإنفصال الكردي والتهريب النفطي .  لذلك معظم حكومات التغيير الحديثة نراها منشغلة فقط بكسب ونيل ود ورضا السيد الأمريكي ومعه الدول الاستعمارية  لضمان البقاء . وأخيرا لا يسعني إلا أن أوجه الشكر والتقدير لكل الشعوب الصامدة والتي ناضلت لإجل التغير ولم تحصد غير الخراب والانقسام والموت لذلك أرجوا من الشعوب  العربية أن لا تأمل  وتعول على رياح التغير القادمة من الاستعمار الغربي   ...(وإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) ... لذلك نترك الحل للشاطر أللذي يفسر زين  منيح ويفهم كيف وليش  وشلون ..

 

هناك مراحل تسعى في القدوم، نحو التغيير، متسلسلا أدواتها، بتشكيلة ليست إجتهادية، لم تكن مأخوذة عن سيرة منهجية، تتعايش مع مجتمع لم تخلفها قط، لذلك ترى أن المجتمع لم يتوافق مع الأحياء الجديدة، والتي تحمل مفاهيم لعصور غير عصرنا هذا، ستجد صراعا لمن من يقلدها والأخر يعمل على محوه.

يبحث الفكر السياسي؛ في مجتمعنا عن وجود تقنية جديدة، يرى انهُ يعمل على نمو التجديد، في الفكر والإصلاح، سرعان ما يجتهد على أحيائها، على قدر الإمكان، لطالما يفلح في ذلك.

طالبَ بالعمل على النمو، في التجديد، لصالح التغيير، الذي لم يدوم مدته على الاٌستمرار ولو جزءً واحداً، لأنه لا يقوم به شخص واحداً، بل يتطلب حركة جامعة شاملة، تشمل أبعادها وأثارها جميع نواحي، الحياة ألعقيدية وألعلمية وألسياسية والأجتماعية، لتشكل جماعة أو حركة تدعوا الى المبادئ، وينظم اليها كل من يؤمن بالفكر ومنهجهُ القيم، لكي ينشر بالحجة والبرهان.

مازال المجتمع بدوره، يقوم بتبديل الأفكار العوامة في السياسة، وإبدال الحركة والمفاهيم الغير قيمة، لكي تتسم الحياة الأجتماعية قيمها بنفسها وحرصها على أسس الحضارة العلمية والثقافية وأوضاع العالم المختلف، بعيداً عن الأفكار المنتسبة ضمن العقل السياسي المحدود.

حتى لا يتجاوز الفكر السياسي سياستهُ، ذوي العقول التي تغويه أهواء الأجواء الغربية، ويتمكن باختيار تقنيتهُ الجديدة في التغيير داخل المجتمع، بعيدة عن أسس الإطار الأجتماعي وقيمهُ، مغريا بأدوات الحضارة الغربية، في القوة والسلاح، ووجود التقنية، والاتصال، والتعارف، والمعلومات، فلها جوانب خطيرة في الهيمنة السياسية والعسكرية، والأقتصادية والثقافية، وتغريب المجتمع، وفرض الأنماط الغربية.

بعد صراع وانهيار، دام بين قيم الحياة الأجتماعية، وبين الفكر العوام في السياسة، أدى الى نتائج خائبة، في التمكين من دخول عناصر غريبة، وأحيائها داخل الفكر المتشنج، اذ حاولت أن تقتنص الأفكار، وتتوسع في المجتمع، وتقترب من كافة شرائحهُ، وتعمل على فهم همومهم، والمطالبة بحقوقهم، بحيث يصبح تطبيقا قابلا في المجتمع .

حيث أصبح التطرف الغربي، عاملا أساسيا غير مبرحا، ولم تنسح الفرص للمجتمع في الدفاع عن قيمهم ومفاهيمهم، الذي تعب عليها المجتمع للحفاظ عن منطقتهم، والتجديد داخل أنفسهم،

فان التغريب والعولمة؛ التي جاءت عن طريق المنظمات والمؤتمرات الدولية، ووسائل الاعلام المختلفة قد كثفت ادواتها مع المرحلة التي أراد الفكر استخدامها

 

السبت, 04 تشرين1/أكتوير 2014 14:23

إسم بلادي سلاحي - بيار روباري

إسم بلادي سلاحي

والدفاع عنها فرحتي وصباحي

ولا تحلو لي الحياة إلا القتال وسط الرفاق

شاباتٌ وشبابٌ اكثر من راقي

ولا تشذ يمينآ ولا يسارآ أحداقي

عندما أكون في خط المواجهة مع الأعداء

ولا أهاب هدير المدافع وصفير الطلقات

لأنني وهبت الوطن وكوباني حياتي

ولا أفكر في شيئ سوى الإنتصار على الأعداء

هؤلاء الدواعش عربآ كانوا أم أتراكآ أو من غير الأعراق

باق أنا هنا مع جمع الرفاق

وها نحن نعلنها ملئ الأفواه

بأننا لن نترك هذه التربة الطيبة للأشرار والطغاة

وسندافع عنها حتى يرفرف علم كردستان على الساريات

وليعلم الأعداء بأن الغريلة خلقت لأصعب المهمات

فهم كالشموع يحترقن لينيروا الظلمات

وأقول للتاريخ سجل نصرنا، فقد ولى زمن الهزائم والنكبات ولم تعد كردستان ساحة مفتوحة للغزاة

ودون على هامات العلا أبياتي

فهي التي ستبقى شاهدة على نضالي وكفاحي.

25 - 09 - 2014

عاد الحديث في الأوانة الأخيرة مجددآ حول تشكيل قوة عسكرية موازية لقوات الحماية الشعبية، من قبل بعض أيتام المخابرات التركية و اخرين من الذين يسمون أنفسهم بالمجلس الوطني الكردي. وجاء هذا الكلام على لسان أشخاص قيادية منهم، وفي اليومين الماضيين جاء ذلك في صيغة بيان رسمي صادر من كوباني !!

عند تشكيل الإدارة الذاتية وقوات الحماية الشعبية وبيقية الهيئات، كغيري من الكتاب الكرد أبديت العديد من الملاحظات، حول الصيغة التي شكل على أساسها تلك الإدارة وأبديت إعتراضي على تسميتها وإقترحت بدلآ عنها، إسم إقليم غرب كردستان وطالبت برفع العلم الكردي على المباني الحكومية، بدلآ من علم حزب الإتحاد الديمقرطي. وكنت أتمنى أن تشكل حكومة موسعة تضم أكثرية القوى الكردية وتكون القوات الأمنية والعسكرية تابعة لهذه الحكومة وليس لحزب بعينه، كي يتمكن أي شابة وشاب كردي الإنتساب إليها. ورفضت القسم الذي أقسم عليه أعضاء الإدارة الذاتية، لأن إسم إمتنا هي الإمة الكردية وليست الإمة الديمقراطية، هذا عدى عن عدم وجود شيئ إسمه الإمة الديمقراطية.

هذا كان في وقت لم يكن شعبنا الكردي يتعرض لحرب إبادة، مثل التي يتعرض لها من قبل تنظيم داعش الإرهابي الأن. اليوم أي حديث عن نواقص وعيوب تلك الإدارة فقط يخدم أعدائنا، وكل الجهود والإمكانات يجب أن تسخر للدفاع عن تراب كردستان و شعبنا ودعم قوات الحماية الشعبية الباسلة، وتأجيل مثل هذه النقاشات إلى وقتٍ أخر، بعد أن يزول هذا الخطر الذي يهدد الوجود الكردي برمته.

ولكنني كنت دومآ ضد تشكيل قوتين عسكريتين كرديتين في غرب كردستان والأجزاء الإخرى، وما زلت ضد هذه الخطوة وأعتبرها عملآ مشبوهآ، والقصد منها هو جر الكرد إلى الإقتتال الداخلي كما حصل في جنوب كردستان في تسعينات القرن الماضي،

بين الحزبين الرئيسين الإتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني. ذاك الإقتتال كلف الكرد أكثر من ثلاثة ألاف ضحية وضعفهم من الجرحى ودمارآ هائلآ، وخلف جرحآ عميقآ بين الطرفين لم يندمل إلى الأن. ومازال لديهم حكومة برأسين وكل حزب لديه قواته العسكرية الخاصة به، إضافة إلى جهاز أمن مستقل.

ولمن لا يدري، عليه أن يعلم إن وجود سلطتين في أي بلد، يعني الخراب والدمار والإحتراب وخاصة إذا كانوا يمتلكون ميليشيات عسكرية، كما هو الحال في ليبيا والصومال، وسوريا ولبنان وفلسطين وأفغنستان وغيرها من البدان. ولهذا أرفض رفضآ قاطعآ، وجود قوة عسكرية إخرى بجانب قوات الحماية الشعبية في غرب كردستان، لأن ذلك مضر بالشعب الكردي ويشكل خطرآ جديآ على وحدته ووجوده.

هذا في الأحوال العادية، فما بالكم في مثل هذه الأوضاع المصيرية التي يمر بها شعبنا ويتعرض لحرب بربرية تستهدف وجوده، مثلما حدث في شنكال ويحدث الأن في كوباني الصامدة.

ان المطالبين بتشكيل قوة إخرى، موازية لقوات الحماية الشعبية أو الساعين إلى ذلك عمليآ، أناسٌ مأجورين وهدفهم فقط الوصل إلى حكم إقليم غرب كردستان، على ظهر الدبابات التركية وهم مستعدين المتاجرة بدماء الشهداء وتضحيات الشعب الكردي، في سبيل مصالحهم الشخصية والحزبية.

وحسب معرفتي الجيدة بالإخوة في حزب العمال الكردستاني و (ب ي د)، أطمئن هؤلاء المتسولين على أبواب إسطنبول وغيرها من المدن، بأنهم سيفشلون في مسعاهم كما فشلو من قبل، عندما حاولوا من قبل بدعم ودفع من أشخاص معروفين في أقليم كوردستان و راعاة الطريقة النقشبندية الإجرامية من حوالي سنة تقريبآ.

هؤلاء التجار ينتظرون ويتمنون أن تنهار كوباني ويدخلها داعش الإرهابية، ويمنون أنفسهم بتدخل تركي عسكري بري إلى المنطقة، ويظنون بأن تركيا سوف تسلمهم المدينة بعد خروجها منها. وينسقون ذلك مع تجار إلإئتلاف الوطني الإسطنبولي وقيادة حزب في ‌‌أقليم كوردستان وبرعاية تركية مباشرة. ويطرحون أنفسهم كبديل لقوات الحماية الشعبية ويطلبون دعمهم ماليآ وعسكريآ من تركيا و حزب أقليم كوردستان وأمريكا، ويبدون إستعدادهم لمحاربة إخوتهم في قوات (ي ب ك) مثلما تفعل داعش الأن. هذا إضافة إلى وقوفهم ضد تعاون البيشمركة مع قوات الغريلا و (ي ب ك) في جنوب كردستان !!!

وهنا أود القول بأن الإدارة الأمريكية ليست غبية، كي تثق بهؤلاء الفاشلين وأن تعتمد عليهم. لأنها تدرك جيدآ بأنهم لا يملكون أي شيئ على الأرض، ولا جماعة الإئتلاف الوطني السوري. نعم الأمريكان لا يستسيغون حزب الإتحاد الديمقراطي كثيرآ، لمعرفتهم بأنه لن يكون حليفآ سهلآ لهم ولن يصبح لعبة في يدهم. وفي المقابل يعلمون أيضآ بأن هذا الحزب جدي وملتزم ويحترم كلمته، ولديه قوة نظامية متمرسة على الأرض وتحارب داعش منذ سنة ونصف ويمكن الإعتماد عليها، وقد جربوها بأنفسهم في جنوب كردستان ومازالوا يعملون وينسقون معهم يوميآ.

أما بالنسبة لتركيا إنها تدرك جيدآ بأن تدخلها العسكري البري في سوريا وخاصة في مناطقنا الكردية، لن تكون نزهة في أي حال من الأحوال. وأمريكا لن توافق على المشروع التركي الذي يهدف إلى القضاء على الكيان الكردي في غرب كردستان. وهناك مطالبات عديدة داخل أمريكا تطالب إدارة اوباما بتسليح قوات الحماية الشعبية الكردية، وتقول صراحة إن تركيا ليست حليفآ يمكن الوثوق بها وخذلتنا مرات كثيرة، وغير راغبة في محاربة داعش، بل دعمتها كما صرح نائب الرئيس الأمريكي بايدن البارحة شخصيآ.

وأخيرآ أدعو الإخوة في حزب الإتحاد الديمقراطي وقوات الحماية الشعبية، منع أي محاولة لإنشاء قوة موازية لقوات (ي ب ك) من قبل أي طرفٍ كان وتحت أي مسمى، ولو بالقوة ودون تردد.

وفي الختام كل عيد وشعبنا الكردي بخير وكوباني حرة عزيزة، وحيا الله صمود أبطال مقاومتنا الكردستانية الباسلة في مكان، والمتمثلة في قوات (ي ب ج) و (ي ب ك) والغريلا والبيشمركة، وألف رحمة على أرواح شهداء شعبنا الأبرار.

04 - 10 - 2014

خاص//Xeber24.net
إبراهيم عبدو

للاطلاع على الوضع العام في مدينة كوباني قام مراسل موقعنا Xeber24.net بجولة ميدانية شملت معظم احياء المدينة و قد استغرقت جولته يومين كاملين بسبب صعوبة التنقل الاحتياطات الأمنية المتخذة من قبل قوات آسايش المدينة و وحدات حماية الشعب هذا وقد أوجز مراسلنا مشاهدته بالشكل التالي :
استجاب الأهالي لتعليمات قيادة وحدات حماية الشعب في كوباني و اخلوا المدينة بشكل تام كاجراء احتياطي منذ أربعة أيام حيث كانت هناك مؤشرات تدل على امكانية وصول عناصر داعش اليها بواسطة المدرعات و الدبابات التي تمتلكها و خاصة أن قصف طائرات التحالف بدأ يطالهم مما يزيد من اصرارهم الوصول الى داخل اسوار المدينة للاحتماء بها.
اما بالنسبة للباقين داخل المدينة فهم المقاتلون فقط من وحدات حماية المرأة و الشعب و الانصار وكل القوة الشابة من الأهالي بالإضافة لعدد كبير من الرجال المسنين القادرين على اداء مهام معينة كما تنتشر في المدينة الكوادر الطبية و الاسعافية و العديد من المتطوعين لتأمين التموين و الطعام .
وقد ذكر مراسل موقعنا أن المتواجدون داخل المدينة يعملون بشكل لا يمكن تصوره فهم يتناولون الطعام إن سمحت ظروف الخطوط الأمامية بذلك و أغلب الأحيان يتناولون طعامهم وهم يؤدون مهامهم الموكلة اليهم كالمراقبة و الحراسة و اسعاف الجرحى و نقل الشهداء وتأمين المياه و الطعام و نقل الذخيرة و حشو الجعب الفارغة بالرصاص و وضع الحواجز و حفر الدهاليز و الخنادق و محاولة تأمين كافة الخدمات الأساسية الأخرى التي يحتاجها المقاتلون ،أما بالنسبة للنوم فهو لا يختلف عن الطعام وامتلاك ساعتين متتاليتين من النوم تعتبر في الظروف رفاهية لا يحلمون بها و ذكر الكثيرون منهم أنهم على هذه الحالة منذ اكثر من اسبوعين .
اما عن الحالة المعنوية فكانت مرتفعة جداً و كانوا سعداء جداً من تمكنهم من اخلاء المدنيين بأمان لأن ذلك مكنهم من التفرغ للدفاع عن كوباني و ينضم اليهم يومياً المئات من الشباب و الرجال الذين كانوا يؤدون مهمة ايصال أهاليهم و ذويهم لمكان آمن .
اما عن الاستعدادات العسكرية فقد ذكر مراسلنا انها تجري بسرية تامة وكانت نتائج اليومين الماضيين مؤشراً واضحاً على امتلاك YPG لزمام المبادرة .
هذا وقد توجه مراسلنا إلى قراء و متابعي الموقع بنداء يطالبهم فيه بضرورة فعل كل ما يستطيعون لأجل كوباني و المقاتلين فيها لأنهم يواجهون برابرة العصر مدججين بأحدث الأسلحة و تدعمهم تركيا بشكل مباشر تحت انظار العالم ،مؤكداً أن المدافعين عن المدينة عيونهم تتجه نحو عموم الشعب الكردي في كل الأجزاء آملين فعل كل شيء يمكنهم فعله لانقاذ كوباني ويطالبون الكردستانيين في العالم أن يكونوا لائقين بعظمة مقاومة كوباني .

بغداد / واي نيوز

عندما حاول مقاتلو الدولة الإسلامية اقتحام مدينة الضلوعية التي تقع على نهر دجلة إلى الشمال من بغداد هذا الأسبوع تصدى لهم تحالف نادر من مقاتلي العشائر السنية في المدينة والشيعة من مدينة بلد على الضفة الأخرى من النهر.

بدأ الهجوم يوم الثلاثاء واستمر حتى يوم الخميس وكان واحدا من عدة معارك كبيرة في الأيام الماضية انضمت خلالها عشائر سنية إلى الميليشيات الموالية للحكومة ضد المقاتلين الإسلاميين وهو ما تأمل بغداد وواشنطن أن يكون علامة على تعاون متزايد بين الطوائف العراقية لإنقاذ البلاد.

إلى الشمال قاتلت عشيرة سنية قوية أخرى بجانب القوات الكردية لطرد مقاتلي الدولة الإسلامية من ربيعة وهي بلدة تسيطر على إحدى نقاط التفتيش الرئيسية على الحدود مع سوريا والتي يستخدمها مقاتلو الدولة الإسلامية الذين يتدفقون عبر الحدود من سوريا.

وفي غرب العراق قاتلت عشائر سنية إلى جانب القوات الحكومية في هيت التي استولى عليها مقاتلو الدولة الإسلامية يوم الخميس وحدث الشيء نفسه في حديثة التي يوجد بها سد إستراتيجي على نهر الفرات.

مثل هذه التحالفات المحلية لا يزال نادرا. ففي معظم المناطق السنية بالعراق أظهرت العشائر قليلا من التحول ضد المقاتلين الإسلاميين مثلما حدث عندما جندتها الولايات المتحدة فيما سمي "مجالس الصحوة" عامي 2006 و2007. وكذلك فإن الكثيرين من قادة "مجالس الصحوة" اعتقلتهم بغداد في وقت لاحق وهو ما رآه السنة خيانة.

العداء الطائفي والعرقي عميق بعد عشر سنوات من الحرب الأهلية التي مست تقريبا كل أسرة عراقية وجعلت من الصعب على السنة والشيعة والأكراد أن يثق بعضهم في بعض.

لكن بعد شهرين من حملة القصف الجوي التي تقودها الولايات المتحدة قدمت معارك الأسبوع الحالي أقوى العلامات الأولى على ما تأمل واشنطن وبغداد أن يكون إحياء للتحالف مع العشائر في سبيل التصدي للدولة الإسلامية.

* يدافعون عن أسرهم

الضلوعية مدينة صغيرة على نهر دجلة ويمر بها طريق سريع يربط بين الجنوب والشمال وهو ما يجعلها واحدة من المحطات الأخيرة المحتملة للمقاتلين الذين يحاولون مهاجمة بغداد من الشمال.

عندما وصل مقاتلو الدولة الإسلامية في يونيو حزيران رفض افراد عشيرة الجبور طلبهم تسليم أكثر من 35 من ضباط الأمن المحليين. ومنذ ذلك الوقت وقعت هجمات وهجمات مضادة حوصر خلالها معظم رجال العشيرة السنية داخل المدينة. وفي وقت لم يجد فيه رجال العشيرة السنية مخرجا بدأ السكان في مدينة بلد على الضفة الأخرى من النهر والتي تسكنها أغلبية شيعية في مد يد العون لهم.

قال عبد الله محمد وهو مقاتل من عشيرة الجبور "ليس لنا منفذ الآن ماعدا القوارب التي تذهب إلى بلد المكان الوحيد الذي يساعدنا. أهل بلد ساعدونا بالطعام والذخيرة والسلاح واستقبال المصابين."

وقال تركي خلف تركي رئيس المجلس البلدي في الضلوعية إن هذا التعاون يمكن أن يكون نموذجا يحتذى للعراق. وأضاف ان نقطة البداية لوحدة العراق ستكون هي الضلوعية التي أرادت الوحدة بينما أرادت الدولة الإسلامية الفرقة.

وشن مقاتلو الدولة الإسلامية يوم الثلاثاء ما بدا أنه هجوم منسق للاستيلاء على المدينة نهائيا. وقال العقيد حسين الجبوري من قوة الشرطة في الضلوعية إن المقاتلين الإسلاميين ضربوا المدينة من الجانبين الشرقي والشمالي مستخدمين قذائف المورتر وآر.بي.جي والبنادق الآلية والقنابل اليدوية.

وقال لرويترز يوم الأربعاء "استطعنا أن نوقفهم" وكانت معنويات الناس عالية لأنهم كانوا يدافعون عن مدينتهم وأسرهم. وأضاف أن المدينة كانت تتعرض لهجوم بقذائف المورتر في الوقت الذي يتحدث فيه. وقتل تسعة من السكان وأربعة مقاتلين.

وعلى الجانب الآخر من النهر شن المقاتلون الإسلاميون أيضا هجوما على مدينة بلد قرب ضريح شيعي وهو ما كان يمكن أن يسمح لهم بحصار الضلوعية من الجهات الأربع. وقال أبو غيث وهو شيخ شيعي صاحب نفوذ إن مقاتلي بلد دافعوا عن المكان لمساعدة رجال العشائر في الضلوعية.

وقال "لو سيطروا على هذه المنطقة لا قدر الله لاختنقت الضلوعية ولكان من الصعب علينا مد يد العون."

ويوم الجمعة قال شهود عيان إن الجيش العراقي استعاد الضلوعية التي تقع على نهر دجلة شمالي العاصمة بغداد بعد هجمات مستمرة عليها من جانب تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة من شمال البلاد.

وتابع الشهود إن قائدا في الجيش العراقي وصل إلى المدينة التي تبعد 70 كيلومترا عن بغداد. وقال شاهد "أعلن (القائد) أن الضلوعية تحررت بالكامل." وأضاف أن الاحتفالات عمت المدينة بعد ذلك.

* تعاون كامل

هذا التعاون السني الشيعي نادر لكنه ليس حالة فريدة. ففي الشمال ساعد أفراد عشيرة الشمر القوات الكردية (البشمركة) في الاستيلاء على ربيعة يوم الثلاثاء وهي نقطة العبور الرئيسية بين شمال العراق والأراضي التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية في شرق سوريا.

وقال عبد الله ياور وهو عضو بارز في العشيرة التي كانت علاقتها مريرة لوقت طويل مع الأكراد إنه يجري مفاوضات لإقامة تحالف مع زعيم كردستان العراق مسعود برزاني منذ اجتياح مقاتلي الدولة الإسلامية لمدينة الموصل أكبر مدن شمال العراق في يونيو حزيران.

قبل هجوم الأكراد هذا الأسبوع على ربيعة اتصل ياور بسكان البلدة لإبلاغهم بأن القوات المهاجمة "صديقة". وقال لرويترز "كل الشمر مع البشمركة وبيننا تعاون كامل."

في هيت التي تقع على نهر الفرات غربي بغداد والتي سقطت في أيدي مقاتلي الدولة الإسلامية هذا الأسبوع ذكرت أنباء أن عشيرة البونمر اشتبكت مع مسلحي التنظيم. وقال أحد أفراد العشيرة طالبا ألا ينشر اسمه إنهم فعلوا ذلك "عندما رأينا مقاتلي الدولة الإسلامية يقتلون المدنيين والأبرياء ويدمرون المنازل. بل إنهم أخذوا بعض رجالنا ولا نعرف مصيرهم إلى الآن."

واضاف "عندما اكتشفنا سلوكهم وأعمالهم المناقضة لتعاليم الإسلام قررنا أن نقف ضدهم وقررنا أن نقاتل أي احد يقف ضد الجيش والحكومة."

وفي حديثة التي تجاور سدا استراتيجيا على الفرات إلى الغرب من هيت تحالفت عشيرة الجغيفي أيضا مع قوات الأمن لصد عدة هجمات شنتها الدولة الإسلامية.

وقال إحسان الشمري وهو أستاذ للعلوم السياسية في جامعة بغداد إنه يرى ما حدث صدى لمجالس الصحوة في عامي 2006 و2007. وأضاف "أعتقد أنه يمثل تحولا كبيرا في قتال الدولة الإسلاميةعلى مستوى المجتمع العراقي."

* هذا يعني الحرب

في الضلوعية كان الأمل يحدو قادة عشيرة الجبور في باديء الأمر أن يتجنبوا الاشتباك مع الدولة الإسلامية عندما اقتحم مقاتلوها ضواحي المدينة مستخدمين نحو 25 سيارة يوم 14 من يونيو حزيران بعد أربعة أيام من الاستيلاء على الموصل.

أبلغ المقاتلون سكان المدينة بأن هدفهم هو بغداد وأنهم لا يعتزمون القتال للسيطرة على الضلوعية. ويتذكر شرطي انهم أعلنوا أنهم لا يريدون سوى دخول المدينة ليكون بإمكانهم إعلان أنهم اجتاحوها مشددين على أنهم سيرفعون أعلامهم على المباني وينصرفون.

كان الشيخ محمد خميس أحد قادة العشيرة من بين مجموعة من ممثلي المدينة اجتمعوا مع مقاتلين الدولة الإسلامية. وفي البدء وافق خميس على ترك المقاتلين يدخلون وذلك لحرصه على تجنب المواجهة.

وقال خميس لرويترز إن المتمردين طلبوا تسليمهم 35 من ضباط الأمن في المدينة وعندها "عقدت العشيرة اجتماعا ورفضنا طلبهم وحملنا سلاحنا ضدهم." وأضاف "قالوا إن هذا يعني إعلان الحرب علينا." وبعد ذلك بدأت المعارك.

ويوم الخامس من يوليو تموز شن المقاتلون الإسلاميون هجوما متعدد المحاور على المدينة ونسفوا جسرا خشبيا كان يربط بلد بالضلوعية. وتقول الشرطة إن 90 شخصا قتلوا وأصيب 400 آخرون منذ يونيو حزيران.

وأشاد ممثل للمرجع الشيعي ألأعلى آية الله علي السيستاني في إحدى خطبه بقرار رجال العشائر السنة الصمود أمام المقاتلين الإسلاميين داعيا الجيش لمساعدتهم.

كان من شأن تعاون سنة الضلوعية وشيعة بلد أن تغلب الناس في الجانبين على عداء طائفي أثارته سنوات عشر من الحرب الأهلية.

وقال أبو غيث الشيخ الشيعي في بلد الذي دعا أهل المدينة للوقوف إلى جانب أهل الضلوعية إن مقاتلين سنة قتلوا واحدا من أبنائه بالرصاص في 2008. لكن وصول مقاتلي الدولة الإسلامية أقنعه بالتغلب على عدائه لجيرانه السنة في مواجهة ما رآه خطرا أكبر.

وقال لرويترز "نعم أريد الثأر لمقتل ابني لكني أشعر بالحزن الآن عندما أسمع أن قصف مقاتلي الدولة الإسلامية استهدف أي قرية سنية." واضاف "رغم أن بلد استهدفت كثيرا في الماضي الآن أهل بلد يساعدون الضلوعية في هذه الأوقات العصيبة."

وتابع "استمرار هذه العلاقة (من التعاون) ليس سهلا. إنه يحتاج إلى وقت وأن يطهر بعض الناس قلوبهم."

ناشطة مدنية كردية: الحث على التطوع للقتال ليس من مهام منظماتنا

أربيل: دلشاد عبد الله
أعلنت وزارة البيشمركة أن الدعم الشعبي الذي تلقته قواتها من مواطني ومنظمات الإقليم كان له دور بارز في سير المعارك، وإحراز قوات البيشمركة التقدم على الأرض، وبينت أن الدعم اللوجستي الذي قدمه مواطنو الإقليم كان كبيرا لكن لم يكن منظما، فيما أكدت ناشطة كردية أن دور منظمات المجتمع المدني يقضي بالتركيز على الناحية الإنسانية وليس حث المواطنين على حمل السلاح.

وقال العميد هلكورد حكمت، الناطق الرسمي باسم وزارة البيشمركة، في حديث لـ«لشرق الأوسط»: «من الناحية المعنوية، كان للدعم الشعبي من قبل مواطني ومنظمات المجتمع المدني في إقليم كردستان دور مؤثر على سير المعارك التي تخوضها قوات البيشمركة ضد تنظيم (داعش)، فمعنويات البيشمركة تنبع من الدعم والتأييد الذي تناله من جماهير كردستان والشارع الكردستاني».

وتابع حكمت: «أما من الناحية المادية، فمواطنو إقليم كردستان قدموا الكثير لقوات البيشمركة، لكن هذا الدعم لم يكن منظما، فنحن في وزارة البيشمركة ليس لدينا علم ببعض هذا الدعم الذي قدمه المواطنون للبيشمركة، فأكثر الأحيان الشخص المتبرع يأخذ بنفسه التبرعات لقوات البيشمركة في جبهات القتال، فلو كانت منظمة وعن طريق وزارة البيشمركة لكان تأثيرها أكبر، ولأعطيت حيزا كبيرا من الاهتمام في الإعلام».

بدوره، قال النائب في برلمان الإقليم إبراهيم سمو، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «قوات البيشمركة تمكنت من الدفاع عن جبهة طويلة تبلغ 1050 كلم، بدعم وتأييد ومساندة من أبناء شعب كردستان، فلولا هذا الدعم الشعبي لما استطاعت البيشمركة أن تدافع عن هذه الجبهة الواسعة، فلو نظرنا إلى جبهات القتال، فسنرى أن عدد المتطوعين الشعبيين يتساوى مع عدد قوات البيشمركة فيها، فالمتطوعون يواجهون (داعش)، جنبا إلى جنب، مع البيشمركة، ويدافعون عن إقليم كردستان.. جماهير كردستان شاركت منذ اللحظة الأولى لهذه المعركة، وهي مستمرة في تقديم الدعم والمساندة».

من جانبها، قالت الناشطة المدنية نياز عبد الله، لـ«الشرق الأوسط»: «هناك خطأ كبير يحدث في إقليم كردستان، وهو أن جزءا من منظمات المجتمع المدني في الإقليم، حثت مواطني كردستان على التطوع للمشاركة في القتال، وسجلت البعض منها أسماء المتطوعين أيضا، فمنظمات المجتمع المدني يجب أن تساهم في الجهد الإنساني، ومناهضة الأطراف التي تؤيد وبقوة نشوب الحرب».

وأشارت عبد الله، إلى أن المتطوعين الأكراد لم يستطيعوا لحد الآن تقديم الإسناد الكامل لقوات البيشمركة، لأنهم ليسوا بالقوة المهيأة والمدربة، وأكثرهم لم يستخدم السلاح من قبل، بل وبالعكس أصبحوا عائقا أمام قوات البيشمركة في جبهات القتال.

من جهته، وصف الناشط والحقوقي هوكر جتوو، الإسناد الذي قدم من قبل المجتمع الكردي في الإقليم للبيشمركة، بالحافز الأهم لرفع معنويات قوات البيشمركة، مبينا أن القطاعين الخاص والمجتمعي ساهما بقوة في دعم قوات البيشمركة في الحرب ضد «داعش».

وقال جتوو في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «عملية تقديم المساعدة من قبل المواطن الكردي للبيشمركة تعد عملية تبادلية، فالبيشمركة الآن هم حماة المنطقة وحماة الأمن والسلام فيها، قوات البيشمركة تقدم يوميا الشهداء من أجل حماية كرامة المواطن، ودور المواطن تضامني مع هذه القوة، كذلك فإن أهالي بعض المناطق شاركوا جنبا إلى جنب مع قوات البيشمركة في مواجهة (داعش)، وقدموا الطعام والماء للبيشمركة، وساهموا في معالجة الجرحى أيضا، على الرغم من أن هذه المناطق خطرة على المواطنين، وكذلك من الناحية الاستخباراتية، لا يجوز وجود المدنيين في الجبهة لكي لا يطلعوا على الخطط العسكرية»، مؤكدا أن هذا الدعم كان له دور كبير في سير المعركة وتحفيز البيشمركة لتحقيق انتصارات كبيرة.

 

الظاهر أن هناك موجة عاتية من الهجوم على الاسلام بشكل خاص وعلى العرب والعراقين بشكل عام تترافق مع الهجوم العالمي على داعش ناتجة عن حالين , الحال الاول أنشغال العالم في متابعة أخبار الحرب على داعش , والحال الاخر ربما يكون بتوجيه من المتربصين بالاسلام والمسلمين وهذه الحملات تنشر متكررة وبأنتظام على بعض الصحف والمواقع الالكترونية . عاصفة من المقالات تسيء وتسب وتشتم وتشهر بالاسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم حاشاه الاساءة . صادرة من ثلة من الكتاب والمعلقين المغالين الملحدين الحاقدين الجهلة يعانون من شعور بمُرَكّب نقص والشعور بالدونية . أذ كيف لهؤلاء وفي هذا الضرف بالذات ان تسوّل لهم انفسهم الاساءة لسيدنا الرسول والاسلام بدون مبرر ولا رداً على مقال منشور يتقول على الدين اليهودي او المسيحي . وكأن هؤلاء الكتّاب والمعلقين من امثالهم يكتشفون الاسلام لأول مرة ولا يكفيهم ويشفي غلّهم وحقدهم ما رافق هذا الدين من تشويه وتشويش واعتداءات متكررة غير مبررة سوى النزعة العدوانية الشريرة لهؤلاء الجهلة لكن الله سبحانه نافذاً أمره ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) كل دعوات هؤلاء باطلة بدليل انها لم تغيير من الاسلام شيء لاشكلا ولا مضموناً . يعتقدون بأكاذيبهم وبذائتهم هذه يستطيعون ان يغيّروا المعادلة الدينية بين معتنقيها مثل تغيير المعادلات السياسية أو الايدولوجية البشرية . لأنهم لا يأمنون اصلاً بالله الواحد الاحد لذا لا يعتقدون بما انزله الله سبحانه من الرسالات . عند مناقشاتنا للأديان السماوية (علينا فهم الخالق قبل فهم المخلوق ) كما قال (الحللاج ). أن كان تصورهم هذا فهذه مغالطة لا يعتمدها غير الجاهل الغير مدرك لمجريات الامور . من يتابع الصحف والمواقع الالكترونية سوف يرى الكثير من هذه النماذج . هناك حدود لهذه التفاهات على جميع المواقع و الصحف الالكترونية الالتزام بها أحتراماً للمعتقدات الدينية كافة ولا يبرر ذلك ما يحدث من صراعات سياسية توضف الاديان لمصالحها الخاصة بها . أتساءل هل يعتقد هؤلاء بتغيير الدين الاسلامي أم ان المسلمين سيُغَيّرونَ دينهم , أم انهم يظهرون حقائق مجهولة عن من يعتنق الاسلام ويتبع نهج اكرم الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم . أنها الصهيونية العالمية واتباعها هي من يخطط لهذا . من الافضل لهؤلاء الكتّاب ان يوضفوا جهودهم لخدمة الانسانية بالحديث ونشر المساحات الواسعة المضيئة من تاريخ البشرية لأفادة الناس بها بدل هذه الهرطقات و الهلوسات الذي يوسوس بها الشيطان في عقولهم المريضة والتي لا تعدو عن كونها تكرار لحقد تاريخي دفين لأشخاص يماثلونهم بنفس مواصفاتهم السيئة مبنية على حقائق مقلوبة الهدف والراية واجتهادات مسندة بروايات كاذبة وباطلة , مثل ما علّق بعضهم على مقالي المنشور في موقعيّ (صوت كردستان) و (كتابات) بعنوان ( صحيفة ايلاف تروّج الاساءة للأسلام ) كانت التعليقات الملحدة والمغرضة في صحيفة صوت كرد ستان . لا يمكن لأي صحيفة او موقع التحجج في نشر مثل هذه المقالات والتعليقات بحجة حرية الرأي لأن الحرية لا تعني التطاول على الآخرين والاساءة لأختياراتهم طالما لا تتسبب بأذيهم . ولا يمكن أختزال الديانات او المعتقات السياسية او الفكرية بثلة منها لسبب او لضرف معين قد يكون مخلوقاً من جهة معادية لهذه المعتقدات تصرفت او تتصرف خارج المظمون الحقيقي لجوهرها السليم .علينا أستذكار جرائم اميركا في العالم وفي العراق والمنطقة وبريطانيا وفرنسا وغيرهما من دول الاستعمار الغربي ونهبهم لثروات الدول التي أعتدوا عليها على مر التاريخ واستذكار جرائم اسرائيل منذ بداية تأسيسها الى اليوم بدل البحث في الدفاتر القديمة جُبِلت هذه الدول على العدوان وهي تدين بالديانة اليهودية والمسيحية وسخّرت دياناتها لأغراضها السياسية وتقافاتها العدوانية نائية بَعِيداً عن اهداف هذه الرسالات السماوية النبيلة, صحيفة صوت كردستان أثارت استغرابي لكثرة المقالات التي تسيئ للأسلام وللنبي محد صلى الله عليه وسلّم . مضامين هذه المقالات قلب الحقائق التاريخية والسماوية وتشويهها و النظر لها بمنظور مغاير لمنظورها الحقيقي الصحيح , مجموعة مقالات منشورة في وقت واحد , على سبيل المثال لا الحصر سلسلة مقالات للكاتب ( كه مال هه ولير ) يقلب الحقائق فيها ويتهجم ويستهزء بسيدنا الرسول حاشاه , سلسلة مقالات منشورة في وقت واحد على صحيفة صوت كردستان عناوينها

بعض من مبادئ النبي اللاانسانية تحمل الارقام ( 13 و 14 و 15 و 16 و 17 ) أظهِر لكم مقتطف من مقاله الذي يحمل الرقم 17 يقول فيه متهكماً . { هنالك ضيف آخر فى البيت يدعى ( سليط بن نعمان) و كان قد أسلم، فخرج لتوه ليخبر النبى محمد بشأن القافلة، الذى بدوره أسرع  بإرسال قوة من مائة فارس على رأسها إبنه بالتبنى ( زيد بن حارثة) لإعتراض طريق القافلة، فهرب التجار بجلودهم و وقع الدليل ( فرات بن حيان) فى الأسر، و جاؤوا به الى المدينة مع حمولة القافلة، و خيروه بين أن يسلم أو يقتل، فأسلم.  و أما حمولة تلك القافلة المنهوبة فقد كانت عظيمة، فخمسها ( أخذ خمسها) النبى محمد و كانت يومئذ تساوى عشرين ألف درهم!  و وزع الباقى على أفراد السرية التى غزت القافلة.  رجل جالس فى بيته فيأتيه جنوده بمائتى ألف درهم دون أن يتصبب قطرة واحدة من عرق جبينه،عوافى عليك
كه مال هه } وهناك كاتب آخر أذكر لكم بعض من مقالاته هو( شيركو شقلاوي )

1~ فصل لربك وأنحر . 2 ~ الصفا والمروة تذكير بظلم المرأة . ؛ يخص سيدنا ابراهيم ؛ ابو الانبياء عليه وعليهم افضل السلام 3 ~ أن لك أن لا تجوع فيها ولا تعرى . 4 ~ الدين الاسلامي عالة على الشعوب غير العربية . 5 ~ وأن لكم في ( محمد ) اسوة حسنة ايها الداعشيون والبعثيون .والذي يطلّع على الصحيفة سيعثر على المزيد من هذه المقالات , أنا لستُ رجل دين ولا داعية . لكني مسلم أولاً وأمن بأنسانية الانسان وحرية اختياره ثانياً . يقول سيدنا الامام علي بن ابي طالب كرّم الله وجهه ؛؛ الانسان أذ لم يكون أخيك في الدين فهو نظيرك في الخلق ؛؛ على ذلك احترام الانسان كأنسان واحترام خياراته ومعتقداته طالما لا تسبب الضرر للآخرين . سأوافيكم بجزء آخر من هذه المقالات وملاحقتها بغية وقف ضررها على المجتمع الاسلامي والعربي .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. رابط صحيفة صوت كردستان

عبد القادر ابو عيسى : في 4 / 10 / 2014

«داعش» يكثف قصفه لكوباني.. ويتجه إلى إعلانها «منطقة عسكرية»

التنظيم المتطرف يتبنى في شريط فيديو إعدام الرهينة البريطاني وعامل الإغاثة ألان هينينغ


بيروت: نذير رضا
يتجه تنظيم «داعش» إلى إعلان مدينة كوباني (عين عرب) ذات الأغلبية الكردية في ريف حلب الشمالي، إلى «منطقة عسكرية»، مكثفا وتيرة قصفها بقذائف الدبابات والمدافع الثقيلة، بعد فشله في اقتحامها، كما قالت مصادر كردية مقاتلة لـ«الشرق الأوسط». وبموازاة ذلك، انعكست ضربات التحالف اقتصاديا على معقل «داعش» في مدينة الرقة (شمال سوريا)، إذ تشهد المدينة ارتفاعا غير مسبوق بأسعار السلع، على ضوء تقويض التحالف لقدرة التنظيم المالية واستهداف عصبه الاقتصادي وهو مصافي النفط، في المدينة.

وذكر ناشطون سوريون أن طائرات التحالف الدولي لقتال الإرهاب شنت غارة، ظهر أمس، على بادية الميادين شرق محافظة دير الزور، مستهدفة مقرا سابق الصنع تابعا للتنظيم، ويُعد من أكبر المقرات التابعة لـ«داعش» في مدينة الميادين، وذلك غداة قصفه بـ4 غارات، أدت إلى تدمير كبير فيه، ومقتل 4 عناصر من التنظيم على الأقل، وجرح آخرين.

وأفاد «مكتب أخبار سوريا» أيضا، باستهداف طيران التحالف الدولي مطار الطبقة العسكري الخاضع لتنظيم الدولة، غرب مدينة الرقة، بثلاث غاراتٍ جوية، بموازاة تنفيذ غارات جوية على مدخل كوباني الجنوبي المعروف بمتنزه السيران، بعد ساعات على سيطرة «داعش» عليه.

وتواصلت المعارك بين «داعش» والأكراد أمس، في حين قصفت مدافع ودبابات «داعش» مدينة كوباني بأكثر من 60 قذيفة أمس، في أعنف قصف تشهده المدينة، منذ بدء «داعش» قصفه على المدينة في 27 سبتمبر (أيلول) الماضي، مما أدى لسقوط قتلى وجرحى، في حين فشل التنظيم الذي وصل إلى مسافة 3 كيلومترات على مداخل كوباني، في اقتحامها، إذ «لم يتمكن التنظيم حتى الآن من اقتحام المدينة، لا من الجهة الشرقية ولا الغربية ولا الجنوبية ولا من أي جهة أخرى»، كما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأكد مسؤول العلاقات العامة في وحدات حماية الشعب الكردي ناصر حاج منصور لـ«الشرق الأوسط» أن «داعش» لجأ إلى خيار القصف «بعد فشله في اقتحام المدينة، وتسليمه بأن الدخول إليها مستحيل»، مشيرا إلى أن التنظيم «يتبع سياسة الأرض المحروقة بهدف الدخول إلى كوباني». وقال: «كانوا وصلوا إلى مسافة الكيلومترات الثلاثة على مداخل كوباني، منذ نحو أسبوع، لكنهم لم يلجأوا إلى خيار القصف واستهداف أحياء المدنيين، إلا عندما اصطدموا بمقاومة شرسة منعتهم من التقدم»، مشددا على أن وحدات الحماية «اتخذت قرارا بمنع (داعش) من دخول المدينة»، قائلا: «لا خيار آخر أمامنا. لن نستسلم ولن ننسحب. سنقاوم ونموت إذا انكسرنا».

وبموازاة تحضيرات المقاتلين الأكراد لمنع «داعش» من التقدم، وصد هجماته، يتجه التنظيم إلى إعلان المدينة «عسكرية»، حسبما أكدته مصادر كردية مقاتلة لـ«الشرق الأوسط»، قائلة: «نسمع حواراتهم واتصالاتهم عبر الأجهزة اللاسلكية يتناقشون بقضية إعلان المدينة عسكرية»، مشيرا إلى أن ذلك «يعني إلغاء المحرمات، واعتبار كل الأهداف فيها عسكرية، سواء أكانت مدنية أم منازل مدنيين أو مواقع عسكرية لوحدات حماية الشعب، وهو ما بدأوه فعلا بإطلاق عدد كبير من القذائف الصاروخية على أحياء المدينة». وكان تنظيم «داعش» أطلق حملة عسكرية للسيطرة على كوباني في 16 سبتمبر (أيلول) الماضي، مسيطرا على أكثر من 70 قرية يسكنها الأكراد، حتى وصل إلى مشارف المدينة التي يسكنها الآن نحو مائة ألف شخص. وبعد موجة كبيرة من التقدم، أطلقت القوات الكردية حملات عسكرية لصد الهجمات، مما منع التنظيم من دخول المدينة.

وقال منصور لـ«الشرق الأوسط» إن اشتباكات عنيفة اندلعت أمس على بعد كيلومترين أو 3 كيلومترات من مداخل المدينة «واستطعنا تدمير آليتين عسكريتين لـ(داعش) بينهما دبابة، مما دفعهم للتراجع»، مشيرا إلى أن الاشتباكات «تجددت على جميع الجبهات المحيطة بالمدينة».

وأضاف: «خوف الناس من (داعش) بات أقل، ولم يعد هناك من تأثير سلبي للتهديد بوصولهم إلى كوباني. الجميع بدا التحضير لحرب شوارع طويلة، وأتممنا جميع الاستعدادات للحرب، عبر حفر أنفاق وتجهيز ملاجئ للمدنيين، ونصب نقاط عسكرية لمنعهم من دخول المدينة». وأعرب عن توقعاته بأن الحرب مع التنظيم «لن تكون طويلة الأمد، لأنه غير قادر على الصمود، إذ يشن هجمات مباغتة، قبل أن يتراجع، وهو يدرك أن الدخول إلى المدينة مستحيل».

منذ عدة أيام اقترب مقاتلو التنظيم من جنوب المدينة وشرقها وغربها. ويدافع عن ثالث أكبر مدينة كردية سورية مقاتلون أكراد أقل عددا وعدة من مقاتلي التنظيم.

وتصاعد دخان أسود كثيف فوق مدينة عين العرب في شمال سوريا، التي يحاصرها مقاتلو تنظيم «داعش»، في حين سُمع إطلاق قذائف «هاون» فيها بوتيرة منتظمة.

ورغم تقدم المسلحين الإسلاميين، لم يشر ناشطون إلى تكثيف غارات التحالف الذي تقوده واشنطن في المنطقة. وكان آخر بيان للقيادة الأميركية أشار إلى تنفيذ 4 غارات، الأربعاء وأول من أمس (الخميس)، إحداها قرب كوباني بمساعدة الإمارات.

وأكد منصور: «ما زلنا على استعدادنا لتزويد التحالف بالإحداثيات العسكرية وأهداف لنقاط داعش في مناطق وجودنا»، مشيرا إلى «أننا مستعدون لنكون القوى البديلة القادرة على استثمار الضربات الجوية، استنادا إلى تجربتنا، حيث تمكنا من استعادة السيطرة على قرية، بعد تنفيذ طائرات التحالف ضربة لمواقع (داعش) قبل أيام».

بدوره، طالب إدريس نعسان، المسؤول الكردي المحلي بالمساعدة الدولية «في هذه المعركة ضد الإرهاب» وبأسلحة وذخائر. وقال: «نحن ندافع عن كوباني ونقاتل وحدنا».

وتتيح السيطرة على مدينة عين العرب للتنظيم التحكم بشريط حدودي طويل وواسع محاذ لتركيا.

في غضون ذلك، أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، بأن أسواق مدينة الرقة، التي يسيطر عليها تنظيم «داعش»، تشهد جمودا في حركة البيع والشراء، جراء ارتفاع أسعار المواد، المقترن برفع أسعار المحروقات من مازوت وبنزين وغاز، نتيجة لضربات التحالف التي استهدفت المصافي النفطية، مشيرا إلى أنه «انخفضت القدرة الشرائية للمواطن في المدينة، بشكل حاد، جراء ارتفاع أسعار المحروقات، منذ بدء الغارات، ورفع تجار المحروقات والنفط الأسعار إلى حد مضاعفتها في بعض المناطق».

من جهة ثانية اورد موقع سايت الذي يرصد الحركات الإسلامية المتشددة ان «داعش» تبنى في شريط فيديو اعدام الرهينة البريطاني آلان هينينغ» امس. فيما قال اسلاميون في العاصمة لندن ان تحرك داعش جاء ردا على موافقة البرلمان البريطاني المشاركة في التحالف الدولي ضد الارهاب بقصف موافع التنظيم المتطرف. يذكر أن زوجة الضحية الان هينينغ كانت قد ناشدت محتجزيه الإفراج عنه. وقالت إنها لاتعرف كيف يمكن ان يساهم قتل زوجها في مساعدة أي جهة أو إبراز أي قضية, وكان هينينغ الذي تطوع لقيادة شاحنة مساعدات تابعة لجمعية مساعدات إسلامية قد احتجز من قبل مسلحين قبل نحو 10 أشهر.

وكان عدد من الشيوخ السلفيين المسلمين في بريطانيا طالبوا تنظيم «داعش» بإطلاق سراح الرهينة, الذي كان يعمل أيضا سائق تاكسي.

المحكمة الدستورية توجه صفعة لإردوغان بإلغاء قوانين الرقابة على الإنترنت


بيروت: ثائر عباس
حاولت تركيا أمس طمأنة أكرادها، والأكراد السوريين، بعد التفويض الذي نالته الحكومة من البرلمان بالتدخل عسكريا في سوريا والعراق، بتأكيد رئيس وزرائها أحمد داود أوغلو أن بلاده تسعى لمنع سقوط مدينة عين العرب السورية المعروفة بـ«كوباني» في يد تنظيم «داعش»، فيما أكد وزير دفاعه عصمت يلماز أن التفويض «لا يهدد عملية السلام الداخلية (مع الأكراد)»، في رد غير مباشر على التهديدات التي أطلقها زعيم تنظيم «حزب العمال الكردستاني» المحظور عبد الله أوجلان بأن عملية السلام ستنتهي في حال سقوط المدينة.

أما رئيس الجمهورية رجب طيب إردوغان الذي أكد بدوره أن تركيا لن تقف «متفرجة حيال أزمات المنطقة» فقد تلقى صفعة قوية من المحكمة الدستورية العليا التي ألغت قوانين أقرها البرلمان التركي، كانت حكومة إردوغان السابقة قد قدمتها من أجل تشديد الرقابة على الإنترنت، كما ألغت قانونا يسمح للحكومة بعدم إعادة الموظفين في حالة إقالتهم حتى لو قضت المحاكم بذلك. وتشكل هذه القوانين الملغاة أساسا اعتمدت عليه الحكومة لمحاربة جماعة الداعية فتح الله غولن. وستنظر المحكمة الدستورية أيضا في طلب آخر قدمه حزب «الشعب الجهوري» المعارض للنظر في قانون تأسيس محاكم الصلح والجزاء أيضا. وفي حال إلغاء هذه المحاكم سيكون معارضو إردوغان قد استفادوا إلى حد بعيد، خصوصا جماعة غولن.

وكان إردوغان أكد أمس أن بلاده لا يمكن أن تبقى في موقع المتفرج حيال الأزمة التي تهز المنطقة. وقال في رسالة نشرها المركز الإعلامي لرئاسة الجمهورية التركية: «الرقعة الجغرافية القريبة من تركيا تشهد شتى أنواع الظلم، والفقر»، مؤكدا أنهم «يشاركون إخوتهم في المنطقة المآسي التي يحيونها»، وأعرب عن أمله بأن «تعم الرحمة والسلام المنطقة». وأضاف: «نريد السلام، والاستقرار، والأمن، والازدهار في منطقتنا»، مؤكدا أن تركيا ليست لديها مطامع في أراضي دول أخرى، ولا تريد التدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة في المنطقة. ولفت إلى أنهم لا يمكن أن يبقوا متفرجين حيال الأزمات، التي تشهدها دول المنطقة، «حين يقتل الأطفال، والنساء، وترتكب المجازر الجماعية، بحق الأبرياء، إضافة إلى تهجير الملايين من بيوتهم وأراضيهم». وأشار إلى أن «تركيا بوصفها دولة قوية ستدافع عن حقوق مواطنيها، وإخوتها، وأصدقائها، في كل خطوة ستخطوها».

بدوره، قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أمس: «نحن لا نريد أن تسقط مدينة كوباني بسوريا، وسنفعل كل ما هو لازم حتى لا تسقط»، مشيرا إلى وجود «وضع مأساوي على الحدود العراقية - السورية، ليس مستقلا عن الظروف داخل تركيا». وشدد على أنه لا ملاذ للشعبين التركي والكردي في سوريا، سوى تركيا، لافتا إلى أن الأحداث التي تشهدها مدينة «عين العرب» مسؤولية حزب الاتحاد الديمقراطي «PYD»، وأن تلك الأحداث لن تؤثر على مسيرة السلام في تركيا، مناشدا الجميع توخي الحيطة والحذر لعدم الإضرار بأمن تركيا. وأشار داود أوغلو إلى أن التطورات التي تشهدها حاليا دولتا الجوار سوريا والعراق، اقتضت عقد قمة أمنية، لبحث تلك التطورات والتدابير التركية اللازمة تجاهها، مشيرا إلى أن «تلك التطورات هي التي دفعت الحكومة التركية إلى استصدار مذكرة تفويض من البرلمان في عام 2007 بخصوص العراق، وكذلك مذكرة أخرى مشابهة في عام 2012 بخصوص سوريا، لتعطي التذكرتان الحكومة الحق في إرسال الجنود خارج الحدود للقيام بعمليات عسكرية، إذا اقتضت الضرورة». من جهة أخرى، ألغت المحكمة الدستورية العليا في تركيا 5 أحكام من قانون المحظورات، الموجودة بحزمة القوانين، التي دخلت حيز التنفيذ في شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، وارتأت المحكمة بعد الاطلاع عليها أنها تخالف الدستور. وكان حزب الشعب الجمهوري قدم طلبا إلى المحكمة الدستورية، بصفتها المحكمة العليا في البلاد، لإلغاء القوانين التي مررتها الحكومة. وبررت المحكمة قرارها بأن تنفيذ هذه المواد «قد يحدث أضرارا لا يمكن إصلاحها بالمرة». وفي ما يتعلق بقرار إغلاق مواقع الإنترنت، قررت المحكمة إلغاء قانون منح هيئة الاتصالات التركية الصلاحية والترخيص بإغلاق مواقع الإنترنت في خلال 4 ساعات، واشترطت استصدار قرار من المحكمة قبل إغلاق أي موقع، فضلا عن أنها رأت أن مادة القانون التي تنص على حصول الهيئة على معلومات حركة الإنترنت للموقع عبر المشغّلين وتخزين هذه المعلومات تتعارض تماما مع الدستور.

أما عن عودة رجال الأمن المقالين إلى وظائفهم بقرار المحكمة؛ فكانت حزمة القوانين تخوّل الحكومة إقالة رجال الأمن والمديرين الذين يعملون في مديرية الأمن وكذلك رئيس الدائرة والمديرين الكبار، وذلك حسب المادة رقم 28 من قانون أصول المحاكمات الإدارية، وما كان سيسمح لهم بالعودة إلى وظائفهم حتى لو أصدرت المحكمة قرارا بالعودة، لأن الحكومة من حقها ألا تنفذ القرار على مدى عامين، كما لا يمكن القيام بعمل تحقيقات وملاحقات جنائية ضد موظفي الدولة الذين لا ينفذون قرارات المحكمة الخاصة بالعودة إلى الوظيفة، وعليه قامت المحكمة الدستورية بإلغاء هذا التعديل.

 

بغداد/ واي نيوز

اعتبر رئيس اقليم كردستان، مسعود بارزاني، السبت، أن قوات البيشمركة الكردية، تقاتل تنظيم "داعش" حاليا "نيابة عن جميع البشرية".

وقال بارزاني، في تهنئة بمناسبة عيد الأضحى، نقلها الموقع الرسمي لرئاسة إقليم كردستاني، "يحل العيد هذا العام وشعبنا يخوض معركة مصيرية ضد الإرهابيين، حيث يسطر فيها بيشمركتنا البواسل انتصارات يومية كبرى في معركة هي معركة الوجود بالنسبة لكوردستان ضد قوة غاشمة تمكنت فيما مضى من هزيمة جيشين واستولت على أسلحتهما المتطورة لتهاجم بها كوردستان"، مؤكدا أن "قوات البيشمه ركه تصدت لها بكل بسالة وتمكنت من إيقافها ودحرها في العديد من المناطق".

وأضاف بارزاني أن قوات البيشمركة "تحارب اليوم الإرهابيين نيابة عن جميع البشرية استنادا إلى القيم العليا التي يحملها شعب كوردستان من إيمانه العميق بالتعايش السلمي والديمقراطية والحرية، والتي أدت إلى تشكيل تحالف دولي لدعم شعبنا، هذا التحالف الذي يعمل الآن على اقتلاع الإرهاب".

وختم قائلا "أرجو أن يشهد هذا العيد انتصارات أكبر لشعبنا وتعيش كوردستان في ازدهار وسلام واستقرار دائم".

بغداد/ واي نيوز

قالت شبكة "ميدل ايست أون لاين" على موقعها الالكتروني، ان موقف الحجاج القادمين من مختلف دولة العالم لأداء مناسك الحج في السعودية شهد جدلا بشأن الموقف من تنظيم "داعش" الذي يسيطر على اجزاء واسعة من العراق وسوريا.

وجاء في تقرير للشبكة: قالها ضابط سابق في الجيش المصري يدعى سليمان عودة صريحة وهو يقف على صعيد جبل عرفات منددا بالمقاتلين الإسلاميين في سوريا والعراق واصفا إياهم بالإرهابيين لكن مهندسا سوريا يدعى أحمد عرابي يقف على مقربة منه كان له رأي مختلف.

وقال عودة وسط الحجيج الجمعة في عرفات "الإسلام دين السلام والإحسان وليس القتل والعنف ولا اعتبر هؤلاء المقاتلين في العراق وسوريا مسلمين.. إنهم يجلبون العار لكلمة إسلام."

وقضى عرابي -وهو في الأربعينات من العمر- فترات عقوبة في سجون سورية لانتقاده حكومة الرئيس السوري بشار الأسد قبل أن يفر إلى تركيا. ولا يزال أحد أبنائه في السجن.

وقال بصوت خافت "إذا استطاعت الدولة الاسلامية أو النصرة أو أي جماعة أخرى قتال الحكومة فأنا أؤيدها تماما."

وأضاف "بشار هو الإرهابي وإيران هي العدو. ومع أنه لا يمكنني رفع صوتي وقول هذا اليوم فإنني أتضرع إلى الله بقلبي حتى ينصر هؤلاء المقاتلين الإسلاميين الشجعان."

ويصطبغ موسم الحج هذا العام بالمخاوف بشأن خطر الإسلاميين المقاتلين الذين يهددون باستهداف حلفاء للولايات المتحدة منهم السعودية.

وخلال السنوات المنصرمة كان الحجاج الشيعة الذين يعبرون عن آرائهم السياسية هم الخطر الرئيسي أمام قوات الأمن الحريصة على إبعاد السياسة عن الحج لكن صعود الإسلام السياسي في أعقاب احتجاجات الربيع العربي عام 2011 لفت الانتباه إلى جماعات إسلامية سنية بصفتها مصدرا محتملا جديدا للخلاف والتشاحن.

واجراء استطلاع منظم لآراء الحجاج أثناء موسم الحج مستحيل، لكن عينة عشوائية تشير إلى تباين المشاعر فيما يتعلق بتنظيم الدولة الإسلامية الذي يتصدر نشرات الأخبار منذ أن سيطر على مدينة الموصل ثاني أكبر مدينة عراقية في يوليو/تموز.

وقال عبدالرحمن القحطاني وهو سعودي يعمل في مجال تنظيم الحج إن المقاتلين جلبوا وصمة للإسلام.

وقال القحطاني الذي يعمل في توزيع الغذاء والماء "قال لنا شيوخنا إن الدولة الاسلامية ارهابيون ونعتقد أنهم كذلك. من يقتلون بدم بارد ويهددون بقتل الأبرياء ليسوا مسلمين مثلنا."

وقال حجاج استمعوا إلى الخطبة في مسجد نمرة الجمعة إنها أشارت إلى الدولة الاسلامية وأكدت على أن "الاسلام بريء من أفعالها".

لكن محمد عسكر -وهو مدرس سوري- قال إن المقاتلين الذين يتصرفون بدافع ديني قد يكونون السبيل الوحيد للإطاحة بالأسد.

وأضاف "أعلم أن أميركا ودول الخليج يرون أن الدولة الإسلامية ارهابيون لكنهم يجب ألا يفكروا بهذه الطريقة.. هؤلاء هم الذين يمكنهم القتال للتخلص من بشار وأقسم لكم أنه بعد رحيل بشار لن يرغب أحد في الدولة الاسلامية. اننا نستخدمهم فحسب."

إجراءات أمنية مشددة

وقدمت السعودية المال والسلاح لمقاتلي المعارضة السورية لمساعدتهم في قتال الأسد وخوض صراع مستمر منذ ثلاث سنوات وأسفر عن مقتل قرابة 200 ألف شخص. لكن الرياض تعرب عن رفضها الشديد للمقاتلين الإسلاميين في داخل صفوف المعارضة.

وقصفت طائرات للقوات الجوية السعودية أهدافا في سوريا الأسبوع الماضي في إطار غارات جوية تقودها الولايات المتحدة.

وفرضت اجراءات أمن أشد من المعتاد خلال موسم الحج هذا العام فيما يبدو حيث انتشر المزيد من رجال الأمن في الأماكن المقدسة ووضعت نقاط تفتيش كثيرة للسيارات.

وقال عمر عبد الله -وهو حاج مصري يعمل مهندسا- وهو في طريقه إلى قمة جبل عرفات "جئت لأداء الحج قبل عامين ولا أتذكر رؤية كل هذه القوات الخاصة مثلما هو الحال اليوم.. لا بد أنهم قلقون بسبب خطر الدولة الإسلامية."

وقال اللواء منصور التركي المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية إن المملكة نشرت المزيد من أفراد الأمن والحرس الوطني على طول حدودها مع العراق.

وأضاف قوله على هامش مؤتمر صحفي أن السعودية عززت استعداداتها الأمنية على حدودها الشمالية والجنوبية.

وما زالت السلطات السعودية تحذر الحجاج من أي احتجاجات سياسية. وقال وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف الأسبوع الماضي لوكالة الأنباء السعودية إن المملكة لن تتهاون في ذلك على الإطلاق.

وقال الأمير نايف في بيان إن السلطات ستتصدى لكل الشعارات الدعائية والفكرية والسياسية لأن الهدف من الحج هو العبادة وحسب.

ويؤدي نحو ثلاثة ملايين مسلم فريضة الحج هذا العام بينهم 1.4 مليون من خارج المملكة. ويلاحظ المراقب العادي تراجع اعداد الحجاج من سوريا والعراق عن العام الماضي وزيادة عدد الحجيج من آسيا.

لكن السلطات السعودية أوضحت أنها لم تفرض قيودا على تأشيرات سفر السوريين أو العراقيين لأسباب سياسية.

وقال التركي إن هناك أكثر من عشرة آلاف حاج من سوريا هذا العام وإنه لا يعلم بأي قيود على العراقيين أو السوريين فكل دولة لها حصة من الحجيج وتطبق السعودية هذا النظام.

 

وأخيرا انتصر الزعيم الرمز ، الزعيم بلا منازع عبد الله أوجلان ومعه نساء كوباني على عدوين معا: تركيا وذيلهم الدواعش.

قال اوجلان : ان لم تكفّ تركيا عن دعم الاسلاميين ، أوإن وقعت مجرزة بين سكان كوباني،فسيتوقف العمل بالهدنة -اي نهاية عملية السلام مع أنقرة.

لقد لقنّت مقاتلاتنا سجانيه اكبر درس.

شعروا بالخوف ، فتركيا صاحب ثاني أكبر جيش في حلف الناتو خافت من زئير هذا الاسد وراء القضبان ، فماذا لو خرج هذا الأسد الى خارج القضبان : اوجلان من ورائكم ، ولبؤات الحماية الشعبية النسوية في كوباني أمامكم، فاين المفرّ؟

كل جيوش العالم لا تستطيع قهر حرب العصابات ان كانت هذه الحرب حرب حياة أو موت، كن أو لا تكن ، حرب مصير ، حرب حفظ الشرف والكرامة ، حرب ضد العنصرية وقوات الظلام ، ضد الضباع والوحوش المفترسة، حرب من أجل استعادة صفة (الشجاعة والبسالة والإباء) بعد تخاذل من صيّر نفسه عبيدا خادما واليا لسطان. حرب تقرير المصير والخلاص من العبودية والى الأبد.

العالم كله يتحدث عن نساء كوباني اليوم كظاهرة ليس لها نظير ، لا سابقة لها.

فأيا بني قومي، اسمعوا ما أقول لكم : أنه بعد أن رأيت هذه المشاهد بدأ جسدي يقشعرّ من الفخر والفرح والإعجاب، حتى كدت انطلق اليهم وأنا على بعد آلاف الاميال عنهم ، كي اشاركهم بهجة الانتصار، ونشوة دحرالاعداء ، وحيازة اعجاب العالم شرقا وغربا.

اليوم اعتز بكورديتي أكثر من أي وقت مضى.

مجلة الكترونية غربية عرضت صور لنساء ذوات البشرات الناعمات ، وفي مقابل ونقيض ذلك ابرزت صور المقاتلات الكورديات الملفحات البشرة من القيض والحر والعطش. والبسمة تعلوا وجوههن السمر. انها نشوة الأنتصار. فللنصر سكرة، والفرح أشكال، واقدس الفرح هو الأنتصار على القوى الباغية.

الرابط:

YPJ Soliders Fighting ISIS - Women Soldiers in a War

جاء في التقرير الخبري من ضمن ما جاء:

There's a group of 7,500 soldiers who have been fighting an incalculably dangerous war for two years. They fight despite daily threats of injury and death. They fight with weapons that are bigger and heavier than they are against a relentless enemy. And yet they continue to fight.

They are the YPJ (pronounced Yuh-Pah-Juh) or the Women's Protection Unit, an all-women, all-volunteer Kurdish military faction in Syria that formed in 2012 to defend the Kurdish population against the deadly attacks lead by Syrian President, Bashar al-Assad, the al-Nusra Front (an al-Qaeda affiliate), and ISIS.

أي :

((( هناك مجموعة

7,500من

جنديات يقاتلن منذ عامين في حرب شرسة ضارية ، يقاتلن رغم مخاطر الاصابة بالجروح او الموت. انهن يقاتلن بأسلحة اكبر واثقل من احجامهن، ضد أعداء متربصين وعلى اربع جبهات: ضد الرئيس السوري بشار الأسد، وجبهة النصرة(فرع من القاعدة) ، وايسيس(أي الداعشييين) ، يخضن قتالا شرسا وبلا هوادة أو إستكانة .

انهن وحدات المرأة للحماية الشعبية

YPJ

كلهن نساء كورديات سوريات متطوعات ، كلهن متطوعات، تطوعن من أجل حماية السكان من الهجمات المميتة من جانب قوات النظام البعثي الشوفيني اساسا

وقد تشكلت هذه الوحدات قبل عامين. –انتهى -)))

هنّ خير نماذج للمرأة الكوردية المناضلة الصامدة الشجاعة، فصلابة المرأة الكردية ليس لها مثيل بين نساء العالم شرقا وغرب . فلو سمعت أو قرأت أخبارهن وتأريخ نضالهن جنبا الى جنب مع الرجال لقررت ان لقب المرأة الحديدية أسند غدرا الى ماركريت تاتشر ، بطلة فوكلاند، ولجزمت أن خانزاد أميرة سوران كانت أجدر باللقب بإضافة كلمة واحدة ، اي بالتمام: المرأة الحديدية الصخرية. فخانزاد دحرت الترك في سهول حرير وباتاس. فنساء كوباني حفيدات تلك، يعدن التأريخ، يسطرن اروع ملحمة في البسالة والتصدي والتحدي ضد اعداء الكورد والانسانية جمعاء، وامام نفس الاعداء: الترك العنصريين والمسلمين الشوفينيين. ولولا فتوى من ملا مهلوس اغترّ بغيره بدين الصحراء، دين الهمج والذبح ، دين القرصنة وقتا وسبي النساء، واغتصاب الفتيات، كما فعل رسولهم في غزواته على اليهود والبيزنطيات، لكانت أمارة سوران قد أمتدت وتوسعت وكان للكورد اليوم كيان، ابتلعهم القرش التركي. ومن ثم هناك من يعيد التأريخ، رجل معمم على جبل لا يعرف سوى الخضوع لكل من لا يتكلم اللغة الكوردية.

وختاما : هناك نقيض آخر بين تلك النسوة والنسوة في كوردستان الجنوب حاليا. فانهن بلا شك لا يزلن تحت سطوة (وقَرن في بيوتكن ولا تبرّجن تبرجّ الجَّاهليّةِ الأُولى.)

أرجو أن يستفقن بعد أن يستيفق جناب (الوالي) من سباته العميق الطويل أخيرا.

شيركو

3-10-2014

***************************************************

هذه هي الروابط لمواضيع ذات صلة: سأقوم بترجمة فقرات من كل موضوع في مقال لاحق. وهنا ترجمة العناوين المثيرة!!!!

Kurdish Question - Kobanê commander: We have the initiative

آمر جبهة كوباني بيدنا المبادرة

Two Thousand Turkish Special Forces in ISIS - Kurdish

ألفان من القوات الخاصة التركية تشارك فعليا في داعش

Abdullah OcalanKobane decisive for peace process!

عبد الله اوجلان : كوباني هي التي تقرر عملية السلام

The U.S. Veteran and Wisconsin Boy Who Went to Fight I

مقاتل أمريكي الذي ذهب ليقاتل بجانب الكورد

YPJ Soliders Fighting ISIS - Women Soldiers in a War

YPGYPJ will sacrifice #ISIS for Eid al-Adha in #Kobane

وحدات حماية الشعب ووحدات المرأة لحماية الشعب : (( سنجعل من الدواعش أضاحي لعيد الأضحى!!))

شيركو

*******************************************

السبت, 04 تشرين1/أكتوير 2014 13:16

الطابور السادس ..!!

 

أفرزالعقد الماضي شريحةً جديدة في المشهد العراقي , تتكون في الغالب من النخب السياسية للأحزاب المتنفذة وقادة أذرعها الساندة والحلقات العليا التي تقف ورائها , اضافة الى من تعتمدهم في ادارة المؤسسات الأقتصادية التي أنشأتها للأستحواذ على المال العام , بطرق غير مشروعة وتحت عناوين أعادة البناء والتعمير التي لازالت نسبه الهزيلة ومستويات نوعيته خير دليل على نوايا المخططين له والقائمين على تنفيذه .

المنتسبون لهذه الشريحة فرضت عليهم ظروف أوضاعهم الجديدة الابتعاد شيئاً فشيئاً عن الفضاء الشعبي الذي كانوا ينتسبون اليه , بحكم أنتقالهم الى مواقع السلطة التي توفر الثروة , نتيجةً للفساد الذي استشرى سريعاً كالسرطان , وكان أختيارهم لمواقع المسؤولية أحد اسبابه ونتائجه لاحقاً كمتلازمة لامناص من الاعتراف بها شاؤا أم أبوا , أضافة الى الآليات والخطط الواجبة لحمايتهم نتيجة الوضع الأمني المتدهور لاسباب عديدة , ربما أهمها هو ضعف القيادات .

هذه الشريحة التي تمثل المنطقة الخضراء مركزها الرئيسي , لها فروعها في جميع المدن العراقية بحجوم تتناسب مع أهمية المدينة وعدد سكانها وموقعها , وهي تختار المضافين اليها أعتماداً على ولائهم لقيادات المنطقة الخضراء والقيادات الموازية , التي تزكيهم وتمنحهم كارت الانتساب الافتراضي الذي لابد منه للارتقاء الى المناصب لاحقاً .

الخطورة في تنامي هذا الـ ( التكوين ) الغريب على أدبيات السياسة والأدارة معاً , هو تحوله الى منهج متفق عليه من الأطراف المتنفذه , للمحافظة على مواقعها في السلطة , رغم قناعاتها بفشله في تحقيق نتائج يمكن الدفاع عنها طوال سنوات أعتماده , والفشل المقصود هنا هو ليس الفشل الاقتصادي فقط , انما الفشل في حماية أرواح المواطنين الذين أنتخبوا هذه القيادات في دورات متعاقبة لم يجنوا منها سوى الخيبات , فيما كانت هذه الشريحة تجني مكاسبها المتحققة من مواقع القرار على حساب آلام الشعب وتضحياته .

لكن الأهم من كل ذلك هو تنامي القناعات لدى قادة هذه الشريحة في الجسد العراقي , بأن منتسبيها هم وحدهم الأقدر على شغل المناصب من بين الخمس وثلاثين مليون عراقي , وبرز من هؤلاء أكثر من نموذج تنقل في المناصب بين وزارات لايجمعها جامع , وكان في كل وزارة يقدم رؤيته ( السوبرمانية ) كأنه المنقذ , والنتائج في النهاية يعرفها العراقيون , ولم يتعض القادة ولاوزرائهم من تجاربهم ونتائجها المريرة على الشعب , ولازالوا يبررون تلك النتائج باساليب وحجج واهية , ومجندين قواهم الاعلامية في تبنيها والدفاع عنها , دون أن يحسبوا حساباً للغد الذي سيعريهم ويقذف بهم الى زوايا كانوا يعتبرونها آخر عنوانِ يليق بالدكتاتور المقبور وأعوانه .

هؤلاء الذين أفسدوا على الشعب أحلامه وأمانيه في حياة كريمة وآمنه يستحقها بعد عذابات الدكتاتورية البغيضة , حين قدموا مصالحهم في الجاه والسلطة والثروة على حقوق شعبهم الذي أنتظرهم طويلاً وساندهم وضحى بأعز مايملك ليضعهم في مواقع القرار , والذي وصل بهم الحال والمآل الى أن يكونوا منفصلين عنه في ( محميات ) ومواقع حكم تذكره بأساليب الأحتلال , وبأداء ضعيف تحمل الشعب كل تبعاته , ربما أصبحوا أكثر خطراً على العراق من الطابور الخامس الذي كان مفهوماً ولائه للأجنبي على حساب المصلحة الوطنية , وتأسيساً على ذلك يكون مفيداً أن يُطلق عليهم ( الطابور السادس ) , تمييزاً لهم , فالخامس هنا ربما أقل مستواً في الاذى والنتائج من السادس , ومن يجد من المقصودين في التصنيف ظلماً له , فليقفز من خانته ولتكن قفزته نشطة يتجاوز بها الطابور الخامس ايضاً باتجاه الرفعة الى مستوى شعبه ولينظف أرديته من ملوثات المال المنهوب والمنصب الذي لايستحقه , وقد يعود الشعب يحترمه بعد أن عرف قدر نفسه .

علي فهد ياسين

 

انها لعبة جديدة مدفوعة الثمن مسبقا من قبل ال سعود وال ثاني وال خليفة لحماية حكم العوائل المحتلة للخليج والجزيرة حيث منحتها المبرر لذبح ابناء الجزيرة الاحرار وسبي نسائهم واسقاط الجنسية عنهم بحجة الارهاب واتهام هؤلاء الاحرار بالعمالة والخيانة والتعاون مع دول اجنبية وبالتالي اسكات اي صوت شريف يدعوا الى حكم الشعب الى المساوات في الحقوق والواجبات اضافة الى حصر الارهاب ونشره في الدول التي اختارت الديمقراطية والتعددية في العراق وسوريا

الغريب انهم قسموا الارهاب الوهابي الى قسمين معتدل ومتطرف كيف لا ندري فارهاب القاعدة الوهابية والنصرة الوهابية ارهاب معتدل لهذا قرروا دعمه وتمويله وارهاب داعش الوهابية ارهاب متشدد لهذا قرروا اعلان الحرب عليه

لا اعتقد هناك انسان في العالم واول هؤلاء الناس الرئيس الامريكي اوباما يعلم علم اليقين ان الارهاب الظلامي الوهابي رحمه وحاضنته ومن يموله ويدعمه هم ال سعود ال ثاني ال خليفة ودينهم الوهابي وهذا يعني اعلان الحرب على الارهابين في العراق في سوريا في اي دولة دون اعلان الحرب على الرحم والحاضنة والممول والداعم اي ال سعود وال خليفة وال ثاني ضحك على الشعوب التي ابتليت بالارهاب الوهابي الظلامي

لا شك انها لعبة هدفها استمرار الارهاب لكن في حدود معينة حددتها الادارة الامريكية لان ازدياد الارهاب واتساعه وتفاقمه يشكل خطرا على مصالحها

المعروف ان هدف الارهاب الوهابي الظلامي موجه بالدرجة الاولى ضد الشيعة في العراق في سوريا في ايران في لبنان وفي كل مكان وضد كل من يتقارب ويتعاون مع الشيعة من اي ملة ومن اي مذهب ومن اي دين

المعروف ان الادارة الامريكية شكلت تحالفا دوليا لمواجهة الارهاب الوهابي الظلامي وهذا امر جيد ونحن الذين نكتوي بنيران الارهاب الوهابي الظلامي نشكرها الا ان الذي خيب ظنوننا وجعلنا نضرب اخماسا باسداسا مستغربين ومندهشين انها دعت رحم الارهاب والارهابين وحاضنة الارهاب والارهابين والممولين والداعمين للارهاب والارهابين العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة ال سعود ال ثاني ال نهيان ال خليفة للمشاركة في هذا التحالف والغريب انها اول الملبين الى الانضمام كيف لا ندري صحيح انهم عبيد ارقاء للادارة الامريكية ولا يمكنهم مخالفة امرها لانها هي الحامية والمدافعة عنهم ولولا حماية امريكا لاكلتهم شعوب الخليج والجزيرة

لو الولايات المتحدة تحالفت مع داعش القاعدة لقلنا لامريكا خطة معينة خاصة تريد ان تستدرج داعش ومن الممكن ان تغير وتصلح من حال بعضها وبالتالي يسهل القضاء على البعض الاخر وهذا هو اسلوب امريكا في حربها مع اعدائها لكن ان تتحالف مع رحم الارهاب وحاضنته ومن يموله ويدعمه فهذا امر لا يمكن ان يقنعنا ابدا ليس هذا فحسب بل انها تبعد الشيعة الذين هم ضحية الارهاب الوهابي المدعوم والممول من قبل ال سعود وال ثاني وبقية العوائل عن المشاركة في هذا التحالف الدولي المناوئ للارهاب والارهابين الوهابين داعش القاعدة النصرة جيش الاسلام انصار السنة انصار الشريعة وغيرها من الاسماء والتي جميعها تدين بالدين الوهابي الظلامي وتمول من قبل ال سعود

انها تبعد ايران العراق سوريا من هذا التحالف هل يجوز ذلك وهل امريكا فعلا هدفها القضاء على الارهاب والارهابين الحقيقة اني اشك في ذلك

انها تتعاون مع الارهابين وتمنع ضحايا هؤلاء الارهابين الدفاع عن انفسهم فهذه طائرات الثاني وال خليفة وال سعود وال نهيان تقصف الجيش العراقي المدنيين العراقيين وترمي المواد الغذائية على مجموعات داعش الوهابية الارهابية بل ان عائلة قائدة الطيارة التابعة لال نهيان اعلنت البراءة منها لانها لم تقصف الشيعة الكفار والجيش الفارسي طبعا بتحريض من حكومة ال نهيان رغم ان طائرة هذه المعتوهة لا قدرة لها على القصف انها قادت الطائرة مجاملة للادارة الامريكية وتنفيذا لامرها على انها شاركت في الحرب ضد الارهاب على انها لبت دعوة الادارة الامريكية خوفا من غضبها وغضب سادة البيت الابيض يعني ازالة هذه العوائل الفاسدة

 

بعد ان  دب اليأس الى قلوب الطورانيين من إفشال تجربة الكومونات الكوردستانية في غرب كوردستان، بدأ أجلاف طوران بالتفكير في حيلة يمكنهم من استعمار غرب كوردستان وتفتقت ذاكرتهم المريضة بإبتداع تمثيلية بائسة باسم جحوش كوباني على شاكلة حصان طروادة بعدما يأس الاسبارطيون في اقتحام مدينة طروادة رغم حصارها لأكثر من عشر سنوات٠
لقد نصح الاسبارطيون شعب طروادة بالاستسلام لتجنب المذبحة وتدمير المدينة، فاجابتهم اهل طروادة بالقول والله لو تعلمون قيمة الحرية ومعناه لنصحتموننا بالموت في سبيل الحرية وها نحن فاعلون، وهو مايفعله اهل كوباني كذلك ، وها قد غادر اهل كوباني مصاف البشر العاديين وأصبحوا في مصاف اله الحرية ورموز الشرف والغيرة الوطنية.
لو ان حب شعب كوباني لمدينة كوباني يوزع بعدالة على كل كوردستان لكانت كافية ان تبث فينا النخوة وقيم النضال الثوري  ولو وزعت غيرة شرفاني وشرفانات كوباني على الكورد لما حدث مهزلة الهروب من شنگال ومأساة أهلنا في جبل شنكال والفرمان ٧٣. حقاً نحن بحاجة الى ولو قليل من غيرة وحب اهل كوبان لتعيدنا الى أمجاد الامبراطورية الميدية.
لكن ما يؤسف له انه يعد العدة لتهيئه حصان كبير على شاكلة حصان طروادة ليدخل فيه جحوش ومرتزقة اردوغان ممن يبيع نفسه كبندقية مأجورة لمن يدفع يكون بإمكانه ان يرفع ما يريد ان يرفع.
هؤلاء الجحوش والقوريجية يذكرونني بقصة الثور الذي يسقط فيكثر سكاكينه، وقصة الاسد الصريع وترقص على جثته الكلاب ومع هذا يبقى الاسد اسداً وتبقى الكلاب كلاباً٠
اردوكان يريد ان يعيد لعب دور سليم الاول في تجنيد الكورد لتنفيذ مشروعه الطوراني او العثمنة الجديدة وها هو يبحث عن ادريس بدليسي ثاني، وجد اردوكان ضالته اولاً في داعش لكن عندما اتحدت الحلفاء ضد داعش، أخذ اردوغان  جانب الحلفاء مجبر لا بطل لانه يعلم اليقين بان الكورد سيكونون مع الحلفاء ضد داعش وبذلك سيبزغ شمس الكورد ويكون لهم الغلبة في المنطقة على حساب انحسار الدور التركي.
ان عمل اردوكان ما هو الا فرصة اخيرة لتأخري شروق الشمس الكوردستانية التي لابد لها ان تشرق وان تأخرت بعض الوقت ويكون الكورد هم أسياد انفسهم وأخوة جيرانهم في سلم وسلام لان تركيا ماضية نحو التطرف وأفكار داعش قد وصلت اسطنبول  وتنتشر في تركيا كانتشار النار في الهشيم.
جحوش كوباني سيطول انتظارهم في تركيا وعيونهم تراقب كوباني سيرون ملامح الصمود والمقاومة في كوباني، ويضاف اسمائهم الى قوائم القوريجيون وسيتم تسريحهم بعد حين.
مدينة طروادة دخلت التاريخ بمقاومتها وسيلتحق بها كوپاني لتصبح من مدن الشمس والنور، ويبقى العار لمن ينظر الى كوباني ويرى ما يحصل لكوباني وشعبها ويتحجج بألف عذر وحجة.
ويبقى الاسد اسداً ويبقى الجحش جحشاً

xober24.net- (أ ف ب) – شن التحالف الدولي لمحاربة الارهاب الذي تقوده الولايات المتحدة غارات جديدة على اطراف بلدة عين العرب (كوباني بالكردية)، التي يحاصرها تنظيم “الدولة الاسلامية”، بحسب ما ذكر ناشطون والمرصد السوري لحقوق الانسان السبت.

وذكر المرصد “نفذت طائرات حربية للتحالف الدولي غارات على ريف عين العرب (كوباني) استهدفت فيها آليات لتنظيم +الدولة الإسلامية+ على التخوم الشرقية والجنوبية الشرقية لبلدة عين العرب في قرى مزرعة داود ومقتلة القديمة ودهاب وقره حلنج، مساء يوم الجمعة”.

واشار المرصد الى ان الغارات دمرت بعض اليات التنظيم الذي قام بقصف البلدة “دون ان يتمكن من اقتحامها رغم وجوده على بعد مئات الامتار منها”.

كما افاد ناشط من كوباني مصطفى عبدي، عن قيام التحالف بهذه الغارات. وقال “لقد اغاروا الليلة الماضية على الجبهة الشرقية بشكل اساسي”.

وتاتي هذه الغارات بعد يوم من قيام التنظيم بقصف متواصل على البلدة الذي يطوقها بشكل واسع وتشكل ثالث تجمع للاكراد في سوريا.

واشار عبدي والمرصد الى ان التنظيم قام باستهداف البلدة بثمانين قذيفة على الاقل الجمعة في مسعاه لشق طريقه الى داخل البلد الاستراتيجية والمتاخمة للحدود التركية.

وتحدث عبدي والمرصد عن قصف عنيف صباح السبت من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” استهدف عدة مناطق في عين العرب وخصوصا الجبهة الجنوبية الغربية. واضافا ان التنظيم يواصل قصف البلدة، بدون ان يشير الى حصيلة لضحايا الاشتباكات.

واعرب عبدي عن بعض التفاؤل لدى المدافعين عن البلدة. وقال ان “مقاتلي التنظيم كانوا ينوون اداء صلاة عيد الاضحى في كوباني لكنهم لم يتمكنوا حتى الان من دخول البلدة”. واضاف “لكنهم فشلوا في دخول البلدة”.

وسيسمح دخول مقاتلي “الدولة الاسلامية” الى البلدة بالسيطرة على شريط طويل وواسع حدودي مع تركيا في شمال سوريا.

وتسبب الهجوم على كوباني بنزوح كثيف للسكان بلغ حوالى 300 الف شخص من المدينة والمناطق المحيطة بها.

وعبر حوالى 160 الف شخص الحدود في اتجاه تركيا. وسيطر مقاتلو “الدولة الاسلامية” على حوالى سبعين قرية على الطريق المؤدية الى كوباني.

قبل ايام كنت اتابع اخبار جبهات القتال ولانه انا طالب علوم سياسية علي ان اتابع الاخبار من  كل الاطراف واسمع كل الاطراف حتى  اكون قريبا من الحقيقة بقدر المستطاع.
قبل ايام كنت اتابع احد الفيديوات التي تم تصويرها من قبل تنظيم دولة الاسلام -داعش- وكنت اشاهد انسحابا لقوات البيشمركة كما تقول الفيديو.
ولست متاكدا من هم المنسحبون فعلا او تابعين لاي جهة..لكن الفيديو كان يقول انهم بيشمركة.
والمهم في الامر انه بدا لي مثل عملية انتحار تماما او دفع ناس لان يقتلوا -يام مضمومة وقاف ساكنة وتاء مفتوحة- وليس ناس ليقاتلوا؟؟والسؤال كيف ذلك؟
المنسحبون كانوا يتعرضون لاطلاق نار كثيف وهم ينسحبون..وبدا بعضهم يتساقط امام اطلاق النار وهم ينسحبون؟
كنت اصيح في داخلي..اي غبي ارسل هؤلاء الى االهجوم؟؟اي احمق ارسل هذه القوة دون ان يكون لهم عملية اسناد وغطاء مدفعي او غطاء من الدبابات او غير ذلك؟؟هل يعرف بعض الضباط ماهو الغطاء والاسناد؟؟وماهي اهمية الغطاء والاسناد؟
انها عملية الحفاظ على حياة البيشمركة يا سادة..انها عملية الحفاظ على اشخاص لهم عوائل ولهم مكانة بين المجتمع.
هذه حرب وليست نزهة ياسادة..ومن يدخل هذه الحرب عليه ان يستعد لها   لا ان ينتحر او يقتل دون اي مقابل؟
ان اية عملية هجوم سواءا كانت من قبل بضعة اشخاص او فصيل عسكري - او عملية على مستوى سرية او فوج او لواء او فرقة يجب ان تكون لها مقوماتها والا اصبحت انتحارا ويتحمل الضابط مسؤولية ذلك كاملة.
واول شئ اثناء الهجوم هو توفير الغطاء والاسناد اذا حدثت اي عملية انسحاب تحت اي ظرف كانت حتى لايكون المنسحبون  عبارة عن عملية صيد ارانب يتم اصطيادهم بكل سهولة اثناء عملية صيد يقوم بها الصياد؟
هؤلاء المنسحبون لو كان لهم غطاء لما تعرضوا-لام مفتوحة- لما-لام مكسورة- تعرضوا له..
هؤلاء المنسحبون تم قتلهم عمدا وزجهم في عملية انتحارية لانهم عندما فوجئوا بكثافة النيران وانسحبوا؟وعندما اسحبوا  لم تكن هناك اي نيران مضادة تصد لنيران دولة الاسلام -داعش- ابدا...لم تكن هناك اية نيران تسكت نيران المدافعين ؟ربما بعد انتهاء الفيديو لكان اثناء عملية مشاهدتي للفيديوا لم اجد اي نيران مضادة علما انه كان عبارة عن سهل منبسط وكان من السهل اسكات نيران المدافعين.
في حين لو كان هناك غطاء واسناد  كأن يكون هناك رد من المدفعية او الدبابات او حتى من الدوشكة لاسكات نيران دولة الاسلام -داعش- لما سقط هؤلاء امام نيران دولة الاسلام -داعش-؟
رجاءا لا تزجوا ابنائنا في عمليات هجومية اذا لم توفروا لهم الاسناد والغطاء في حال اذا اضطروا للتراجع لانه بذلك  تقتلونهم عمدا يا سادة..
ابنائنا اعزاء علينا فحافظوا على حياتهم بكل الوسائل حتى لا يتم اتهامكم بانكم تزجون البيشمركة في عملية هي انتحارية وليست هجومية.
هذه حرب عسكرية اكثر منها حرب عصابات..والهجوم يتم بالاعداد له وليس بالطرق القديمة -فلنهاجم وليحدث ما يحدث- هذه ليست عقلية عسكرية وهي تفكير يؤدي الى نتائج كارثية..
هذه حرب..وستستمر طويلا قبل ان تتوقف....وعلى من يخوضها ان يستعد لها جيدا حتى يقلل  من خسائره باكبر قدر ممكن..
كل عام وانتم بالف خير..كل عام وكل العالم بالف خير...كل عام ووطننا كوردستان بخير وكل اوطان المسلمين والعالم.
جميل علي- طالب علوم سياسية.
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بدأ الكيان الصهيوأميركي يتوسع في مخططه و يستغل الثغرات في القانون الدولي ليقلب الحقائق و يعكسها أمام الرأي العام كي تخدم مصالحه الإستراتيجية في الشرق الأوسط و أخذ يركز على تسليط الضوء بإعلامه الممول على تضخيم الأمور أكثر من حجمها بأضعاف الأضعاف ليزرع الرعب في قلوب البشر و يحصد نتائجه بأقل خسارة ممكنة و ما هذه الخطة الجهنمية إلا تمهيد لعملية إرهابية كبيرة سيتم تنفيذها قريباً.
الولايات المتحدة الأميركية باتت معروفة بتاريخها الأسود الحافل بالإجرام الدولي الذي ترتكبه لإرضاء طفلتها المدللة اسرائيل و الأكاذيب التي تبثها عبر الإعلام لالفاقد للمصداقية لا تمر مرور الكرام على أصحاب العقول النيّرة فمثلاً تقوم بتحريم امتلاك الأسلحة النوعية على بعض الدول و خاصة العربية حتى و لو كانت من أجل حماية كيان الدولة ذاتها فقط لأنه يشكل خطراً على أمن و استقرار اسرائيل و لكنه في الحقيقة هو سبب التوازن الإستراتيجي في الشرق الأوسط و تحلل لاسرائيل ما حرمته على بقية الدول لأنها استثنائية .
و كان لا بد للولايات المتحدة الأميركية أن تختار خصم جديد مؤقت يكون هو الدرع الواقي لها و الداعم الأول لمواقفها و لن تجد بالطبع أفضل من الحليف تستغله ليكون هو الخصم  لمؤقت .
و لكي يحلل الكيان الصهيوأميركي تدخله في الشرق الأوسط كي يصل لأهدافه البتروغازية و الإستر تيجية اضطرت أميركا الإله الأعظم لارتداء عباءة الحمل الوديع كي تخفي ورائها أنيابها الذئبية الشيطانية لتظهر أمام الرأي العام بمظهر المظلوم المغلوب على أمره و بدأت تتلاعب بالمصطلحات كتبرير مستبق لعملياتها الإرهابية التي ستقوم بها مستقبلياً فبدأت تلوح بأن مصالحهم تتعرض للخطر و أن تنظيم القاعدة يهدد أمنهم و أمانهم و هذه بداية آخر مخطط لهم كي ينجحوا في إقناع الدول التي رفضت مشاركتهم الحرب على داعش في سورية و العراق و كما لوحت أيضاً بأنها تحتاج للقيام بتنفيذ عمليات عسكرية برية داخل الأراضي السورية لمحاربة داعش فالطيران وحده لا يكفي و هذا يعتبر تلاعب بثغرات القانوني الدولي من أجل اتمام عملية التدخل العسكري في دولة ذات سيادة كسورية الأسد .
الغدر عادة يأتي من أقرب الناس لأنهم يستندون على نقاط الضعف بخبث و مكر و يستغلوها ضد الصديق أو الحليف كأسلوب ضغط ليبدل مواقفه و حسب تقديري الشخصي أعتقد بأن هناك احتمال كبير أن يكون هذا هو المخطط الذي تسعى الولايات المتحدة الأميركية  لتنفيذه في الخطوة القادمة كنوع من أساليب الضغط الغير مباشر خاصة بعد أن كانت قد لوحت بأن تنظيم القاعدة الإرهابي بدء يهدد بتنفيذ عمليات إجرامية في أميركيا و كندا .
و السؤال هنا يفرض نفسه .. لماذا اختصت أميركا بذكر كندا .. !! ؟؟؟؟  بالتأكيد لم يأتي ذكر كندا لمجرد الصدفة بل لأسباب نابعة عن حقد باطني و ردة فعل اتتقامية من الحكومة الكندية على مواقفها الغير المؤيدة في السابق تجاه التدخلات العسكرية في الدول العربية فمثلاً في الحرب على العراق طلبت أميركا من جارتها كندا أن تعينها بالغزو العسكري على العراق و لكنها رفضت المشاركة في الحرب لأنها تعتز باللقب الذي تتمتع به بين الدول و هو أنها ( بلد السلام  )  ( PEACE COUNTRY ) و اكتفت بتقديم المساعدات الإنسانية و الطبيةفقط و هنا نشأت مشكلة ما بين البلدين فقامت أميركا بردة فعل مباشرة استفزازية و انتقامية تجاه جارتها و فرضت شروطها على الكنديين للدخول إلى أراضيها و من بين هذه الشروط 1- استبدال البطاقة الشخصية بجواز سفر صالح المدة 2- فرض رسوم مالية جديدة .
و في الحرب على سورية كانت الولايات المتحدة الأميركية على وشك الإفلاس فلجأت لجارتها المقربة منها كندا لتعينها في الحرب على سورية بالتدخل العسكري و للمرة الثانية جاء الرد بالرفض و اكتفت كندا بفرض العقوبات الإقتصادية و تقديم المساعدات الإنسانية و لكن هذه المرة الوضع مختلف  تماماً لأن الكيان الصهيوأميركي يعتقد بأنه حقق انتصاراً كبيراً في الشرق الأوسط بواسطة الإرهابين ( داعش ) و اقترب من أهدافه التي لم تعد حلماً و لكن بسبب مواقف كندا الغير مؤيدة إزاء الحرب جعل العديد من الدول تتبع خطاها و ترفض المشاركة بالحرب و بإنضمام كندا للكيان الصهيوأمركي ستتغير المعادلة و تنقلب الموازين لصالح الكيان الصهيوأميركي .
لهذا ستضطر الولايات المتحدة الأميركية أن تجبر جارتها كندا على خوض الحرب معهم لتمدهم بالمعونات الإقتصادية و العسكرية و الأسلحة النوعية و أفضل وسيلة لإقناعها هي القيام بتنفيذ عملية إرهابية داخل الأراضي الكندية مشابهة لعملية 9-11 تهز أمن و استقرار بلد السلام لتبدل من مواقفها و هكذا تكون قد نجحت الخطة الجهنمية في زرع الرعب بقلوب الكنديين و في إجبار الحكومة الكندية لإتخاذ قرار سريع دون تردد للتعاون مع حليفتها أميركا و الإنضمام إلى الكيان الصهيوأميركي في خوض الحرب مباشرة لمحاربة الإرهاب القادم من الشرق الأوسط الذي هو بالحقيقة صناعتهم التي صدروها لوطننا العربي و عندما تنضم لحلفهم البلد التي تحمل لقب ( بلد السلام )  ( PEACE COUNTRY ) و تشارك في الحرب بتدخل مباشر ستتغير المعادلة و تنقلب الموازين لأن موقفها سينعكس بصورة إيجابية على بقية الدول التي رفضت هذا الأمر مسبقاً و ستشجعهم للإنضمام إلى الكيان الصهيوأميركي في محاربة الإرهابيين تخوفاً من تنفيذهم عمليات إجرامية تهدد أمنهم و استقرارهم في المستقبل .
إلى هنا تكون أميركا الشيطان الأكبر قد وصلت لتحقيق هدفها بتحقيق أحلام طفلتها المدللة اسرائيل بمساعدة جميع الدول لمحاربة الإرهاب الذي بواسطته سيتم محاربة الأنظمة المقاومة للقضاء عليها بطرق خبيثة بعد أن خلطوا الأوراق و قلبوا الحقائق عندما شوهوا صورة الدين الإسلامي الحنيف و شوهوا صورة المقاومين الأبطال و صوروهم للرأي العام على أنهم منظمات إرهابية يجب القضاء عليها و وضعوهم بكفة ميزان واحدة مع داعش و تنظيم القاعدة حتى أصبح مفهوم المقاومة منظمات إرهابية.
عند المصالح تتفرق الأخوة و يتحول الإنسان إلى وحش كاسر يلغ عقله و يتصرف بموجز غرائزه و هذا هو واقعنا الحالي الذي أوصلونا إليه و الذي نعيشه في زمن الخيانة و الغدر و العمالة و الأمل الوحيد للوصول إلى بر الأمان و الخلاص من كتل الشر و شياطين الأرض هو التمسك بخيار المقاومة و الإنضمام إلى صفوفهم لنحارب معاً و من خندق واحد كتل الشر لأننا أمام حرب عالمية مصيرية سنعيد فيها تكوين خارطة الشرق الأوسط ... الحرب خدعة لا تستند على قوانين و من الممكن أن تتبدل المخططات لضرب الأهداف بدقة بأي لحظة و من يصمد حتى النهاية هو المنتصر وصدق رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ حيث قال : " : و إنما النصر صبر ساعة " فما الشدائد إلا مقدمات النصر فأرضنا المقدسة حلال علينا محرمة على غيرنا و النصر قادم لا محالة فالشمس لن تشرق إلا من الشرق الأوسط .

صخرة في طريق الباشا التركي.. لابد ان يزيحها بعصاه.. هذا هو وضع بلدة كوباني، التي شاء حظها ان تتوسط المكان بين تجمعات افراد داعش جنوبا، والمنفذ الحدودي التركي شمالا...

تركيا تريد ازالة هذه المنطقة من الخارطة السياسية، فما الت اليه احداث الربيع العربي في سوريا هو ولادة سلطة كردية في مناطق كردستان سوريا، وكوباني احد اهم مراكزها، تديرها مجموعة متحالفة مع تنظيم حزب العمال الكردستاني بقيادة المعتقل عبدالله اوجلان.

وتنظيم داعش ايضا بحاجة لهذه البلدة، من اجل تأمين ذلك المنفذ... فدخول المقاتلين، والتمويل، والاتصال بكوادرهم في اوربا، يتم عبر الحليفة تركيا، وغير هذا فان جرحى التنظيم بحاجة للمستشفيات المتطورة، المعدة لهم سلفا على الجانب الشمالي من الحدود، خصوصا وانها تتلقى اكبر الخسائر البشرية في قتالها مع الكرد، مما لم تتلقاه من الجيوش الاخرى، الجيش السوري، الجيش العراقي، الجيش الحر، او جبهة النصرة، في الوقت الذي تفتقد فيه الى المراكز الطبية المناسبة في سوريا.

واللعبة الامريكية تقتضي وقوع مجزرة ما، في اي من مناطق التوتر في العالم، من اجل توفير غطاء انساني يبرر تدخلها، وقوانين هذه اللعبة هي ان تغض الطرف عن ممارسات القوى الارهابية، او الحكومات الاجرامية، ودفعها في الوقت نفسه الى ارتكاب المزيد من الجرائم حتى تتوج بمجزرة انسانية بحق المدنيين، ثم تستثمر المأساة من اجل تبرير التدخل... حلبجة، سربرنيتسكا، جرائم طالبان، احتلال الكويت، سنجار... شواهد على فصول هذه اللعبة، وكوباني، باهلها المدنيين، يراد لها ان تكون مفتاح الدخول في سوريا هذه الايام.

كوباني اذا مستهدفة من الحلف الثلاثي، تركيا، للقضاء على تجمعات حزب العمال الكردستاني فيها... داعش من اجل فتح المعبر الحدودي مع تركيا... وامريكا بدور الضبع الذي ينتظر وقوع الفريسة.

الا ان هذه البلدة الوادعة، وبساتين الزيتون في اطرافها قد تحولت، وهي تقاوم داعش، الى مثلث برمودا جديد، فكل هذه التعزيزات العسكرية، والاسلحة المتطورة التي جاءت من العراق هدية (في الموصل وتكريت وغيرها)، تختفي منذ اسابيع اطرافها، وجثث سيل المهاجمين تتبخر على اعتابها.

امريكا باستطاعتها تحريك الطائرات من قاعدة انجرليك القريبة من اجل انقاذ المدنيين، لكنها ترفض التدخل.

تركيا بامكانها تحريك دباباتها لتأمين سلامة المدنيين، ولكنها تمتنع عن تقديم العون، او الضغط على داعش.

الجيش السوري ايضا، الطيران الفرنسي، البريطاني، الاماراتي.. الدول الاسلامية.. رغم قربهم من الحدث، الا انهم يمتثلون لقواعد اللعبة الامريكية، ويتركون كوباني كضبية لبراثن الضباع.

لكن صمود الشباب، من مقاتلي ومقاتلات المدينة، الذي فاق الوصف في الاسابيع الاخيرة، باعدادهم القليلة، واسلحتهم البدائية مازال يفسد اللعبة، ويمنع وقوع مجزرة "سنجار 2" في غرب كردستان..

فهل تنجح اللعبة، القذرة، في استباحة المدينة، من اجل مصالح دولية، ام تنجح العوائل المدافعة عن ازقتها، في صراعها من اجل البقاء؟

حسين القطبي

منذ ما يقارب الستة عشر يوما تحاصر قوات الظلال والظلام مدينة كوباني عين العرب الكوردية مستهدفة اياها بالقصف من العيار الثقيل مدافع ثقيلة وراجمات صواريخ وقد نزحت العوائل متجهة الى الحدود التركية وصل عدد النازحين المائة والعشرين الف مواطن كوردي , السلطات التركية لم تسمح لهم بادخال سياراتهم وحيواناتهم , المقاتلون الاكراد من تركيا لا تسمح لهم السلطات التركية بالخروج عبر الحدود التركية لنصرة اخوانهم في مدينة كوباني , وقوات داعش تتقدم بالرغم من القصف الجوي لقوات التحالف , لقد بقي المدافعين عن المدينة الذين يملكون الارادة القوية للدفاع عن ارضهم المقدسة , يبقى السؤال المثير وهو هل توجد لدى الخمسين دولة من قوات التحالف حقيقة الرغبة في أنقاذ مدينة كوباني من الهجمة الوحشية والمجزرة المرتقبة ؟ الملاحظ بان قوات التحالف قامت بقصف اماكن مصافي النفط التي يسيطر عليها داعش في سوريا وطبعا هناك حاجة في نفس يعقوب قضاها اما المجزرة المرتقبة بحق الكورد المحاصرين فليست بنفس الاهمية ولا تجلب نفعا اقتصاديا ودماءهم كانت رخيصة وتبقى رخيصة اين الراي العام العالمي من هذا التعامل والكيل بمكيالين ؟ اين اتفاقية الهدنة بين الحكومة التركية ومواطنيها الكورد ؟ ان سياسة الدول القوية والكبيرة تمرر اكبر مؤامرة على الشرق الاوسط لغرض تفتيته وتقسيمه وهذا التحالف ينتظر تقاسم الكعكة اثناء وبعد السنوات الثلاثة التي خططوا لها في محاربة داعش , ارتفعت ألأن اقوال وافكار عدم فاعلية القصف الجوي في وسائل الاعلا الغربي ربما طرح مثل هذه الافكار هو تهيئة لضرورة دخول قوات برية لغرض استئصال داعش التي تخرجت من سجن بوكا بعد غسيل المخ التي مورست بحقهم داخل السجن .

 

بتأريخ 3-10-2014، كانت إحدى مقاتلات حزب الإتحاد الديمقراطي تقاتل قوات داعش في مقاطعة كوباني في غربي كوردستان مع مقاتلات أخريات في إحدى الجبهات، و عندما فقدت جميع زميلاتها، اللواتي كن معها في الخندق، حياتهن فداءً لكوردستان وبقيت وحيدة تقاتل الدواعش الى أن نفدت طلقاتها وبقيت لديها طلقة واحدة. حينذاك إتصلت بالمقاتلين الآخرين عن طريق اللاسلكي وأخبرتهم بأن لديها طلقة واحدة باقية و ستقتل نفسها بهذه الطلقة لكي لا يتم أسرها من قِبل إرهابيي داعش. هذه الثائرة الكوردستانية البطلة كان إسمها جَيلان أوزلَب وعمرها 19 سنة. كانت من مدينة باتمان الواقعة في إقليم شمال كوردستان.

قبل فترة قام التلفزيون البريطاني (BBC) بتقديم برنامج عن حياة الثائرة الكوردستانية جَيلان أوزلَب. في ذلك البرنامج قالت الفقيدة جَيلان بأن إرهابيي داعش يخافون من مقاتلات حزب الإتحاد الديمقراطي. في ذلك البرنامج قالت المناضلة جَيلان أيضاً بأنها ستنتحر فيما لو عرفت بأنها سيتم أسرها من قِبل الدواعش. هكذا قامت هذه البطلة الكوردستانية بإنهاء حياتها قبل أن يتسنى لِداعش أن يقوم بِأسرها و حصلت هذه الحادثة بعد فترة قصيرة من إجراء المقابلة المذكورة معها من قِبل (BBC).

هذه الحادثة العظيمة تُخبرنا بأن شعب كوردستان سيحقق حريته و إستقلال وطنه ما دام يملك مناضلات بطلات و مناضلين أبطال من أمثال الثائرة الكبيرة جَيلان أوزلَب. تحية إكبار و إجلال الى روح هذه المناضلة الكوردستانية البطلة التي روت بدمائها الزكية أرض كوردستان و ضحت بِشبابها و حياتها في سبيل تحرر شعب كوردستان و إستقلال كوردستان.

يمكن مشاهدة المقابلة التي أُجريت مع الراحلة جَيلان أوزلَب من خلال الرابط التالي:


https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=TGVbpsGmLVo

صوت كوردستان:  وأستشهدت زيلان و نفذت وعدها الى الشعب الكوردستاني و جميع وسائل الاعلام من خلال كاميرة  ال ( بي بي سي). أنها حقا أسطورة  لم يتعود عليها  سوى المناضلون الحقيقيون الذين يجبون وطنهم و مستعدون للتضحبة بدلا من المال و المناصب و  صالونات التجميل التي يقبع  بها الكثير من النساء اللاتي تحولوا الى لعبة بيد الرجال و لا عمل لهم سوى تلبية غرائز الرجال الذين لا يعرفون قيمة الحياة و الانسانية.  الشعب الكوردستاني عامة و خاصة في غربي و شمال كوردستان بدأوا بتسجيل ملاحم للاجيال القادمة في كوردستان و الى العالم أجمع و كل يوم يمر على شعبنا الكوردستاني تقوم النساء الكورد و الرجال الذين نذروا بأرواحهم من أجل الوطن بسطر أيات من الفداء و الشجاعة.

الشهيدة زيلان هي المناضلة في وحدات المرأة لحماية الشعب في غربي كوردستان و لكنها أتت من شمال كوردستان. هذة المناضلة أجرت مقابلة مع البي بي سي تحدثت فيها عن بسالة مناضلات وحدات حماية الشعب و قالت بأنها لا تخاف أبدا لا من الموت و لا من داعش وأنها ستقاتل الى اخر طلقة ، و لم يمر يومان على هذة المقابة الى أن أتى ذلك اليوم الذي نفذت فيها زيلان وعدها. حيث تم محاصرتها من جميع النواحي و لم يبقى لديها سوى طلقة واحدة فقامت بالاتصال برفياتها و أخبرتهم بأنها ستقوم بأطلاق هذة الرصاصة على نفسها كي لا لاتقع أسيرة بيد داعش و لم تمر ثوان حتى نفذت زيلان وعدها و صارت روحها تطوف فوق كوباني و كوردستان لتقول للذين ينظرون الى كوباني و لا يحركون ساكنا استحوا على المدافع و الدبابات التي تملكونها و تبا لكراسي الذل و الهوان و الذيلية لاعداء كوردستان.

استشهدت زيلان و لكنها ستعيش بين الشعب الكوردستاني لاجبال و تحولت الى رمز من رموز التضحية و الشجاعة لكوردستان و لجميع نساء العالم و للمجتمع الدولي الذي ينظر الى مجازر داعش و لا يحركون ساكنا بما يحصل للشعب الكوردي في غربي كوردستان.

مقطع الفيديو الذي تتحدث فية زيلان للبي بي سي:

https://www.youtube.com/watch?v=TGVbpsGmLVo

 

وأخيرا انتصر الزعيم الرمز ، الزعيم بلا منازع عبد الله أوجلان ومعه نساء كوباني على عدوين معا: تركيا وذيلهم الدواعش.

قال اوجلان : ان لم تكفّ تركيا عن دعم الاسلاميين ، أوإن وقعت مجرزة بين سكان كوباني،فسيتوقف العمل بالهدنة -اي نهاية عملية السلام مع أنقرة.

لقد لقنّت مقاتلاتنا سجانيه اكبر درس.

شعروا بالخوف ، فتركيا صاحب ثاني أكبر جيش في حلف الناتو خافت من زئير هذا الاسد وراء القضبان ، فماذا لو خرج هذا الأسد الى خارج القضبان : اوجلان من ورائكم ، ولبؤات الحماية الشعبية النسوية في كوباني ورائكم، فاين المفرّ؟

كل جيوش العالم لا تستطيع قهر حرب العصابات ان كانت هذه الحرب حرب حياة أو موت، كن أو لا تكن ، حرب مصير ، حرب حفظ الشرف والكرامة ، حرب ضد العنصرية وقوات الظلام ، ضد الضباع والوحوش المفترسة، حرب من أجل استعادة صفة (الشجاعة والبسالة والإباء) بعد تخاذل من صيّر نفسه عبيدا خادما واليا لسطان. حرب تقرير المصير والخلاص من العبودية والى الأبد.

العالم كله يتحدث عن نساء كوباني اليوم كظاهرة ليس لها نظير ، لا سابقة لها.

فأيا بني قومي، اسمعوا ما أقول لكم : أنه بعد أن رأيت هذه المشاهد بدأ جسدي يقشعرّ من الفخر والفرح والإعجاب، حتى كدت انطلق اليهم وأنا على بعد آلاف الاميال عنهم ، كي اشاركهم بهجة الانتصار، ونشوة دحرالاعداء ، وحيازة اعجاب العالم شرقا وغربا.

اليوم اعتز بكورديتي أكثر من أي وقت مضى.

مجلة الكترونية غربية عرضت صور لنساء ذوات البشرات الناعمات ، وفي مقابل ونقيض ذلك ابرزت صور المقاتلات الكورديات الملفحات البشرة من القيض والحر والعطش. والبسمة تعلوا وجوههن السمر. انها نشوة الأنتصار. فللنصر سكرة، والفرح أشكال، واقدس الفرح هو الأنتصار على القوى الباغية.

الرابط:

YPJ Soliders Fighting ISIS - Women Soldiers in a War

جاء في التقرير الخبري من ضمن ما جاء:

There's a group of 7,500 soldiers who have been fighting an incalculably dangerous war for two years. They fight despite daily threats of injury and death. They fight with weapons that are bigger and heavier than they are against a relentless enemy. And yet they continue to fight.

They are the YPJ (pronounced Yuh-Pah-Juh) or the Women's Protection Unit, an all-women, all-volunteer Kurdish military faction in Syria that formed in 2012 to defend the Kurdish population against the deadly attacks lead by Syrian President, Bashar al-Assad, the al-Nusra Front (an al-Qaeda affiliate), and ISIS.

أي :

7,500 ((( هناك مجموعة من

جنديات يقاتلن منذ عامين في حرب شرسة ضارية ، يقاتلن رغم مخاطر الاصابة بالجروح او الموت. انهن يقاتلن بأسلحة اكبر واثقل منهن ضد عدو فض شرس لا يستكين (يعني داعش)، ورغم ذلك يستمررن في القتال بلا هوادة.

انهن وحدات المرأة للحماية الشعبية

YPJ

كلهن نساء كورديات سوريات متطوعات ، كلهن متطوعات، تطوعن من أجل حماية السكان من الهجمات المميتة من جانب قوات النظام البعثي الشوفيني اساسا

وقد تشكلت هذه الوحدات قبل عامين. –انتهى -)))

وأضيف وهناك نقيض آخر بين تلك النسوة والنسوة في كوردستان الجنوب. فانهن بلا شك لا يزلن تحت سطوة (وقَرن في بيوتكن ولا تبرّجن تبرجّ الجَّاهليّةِ الأُولى.)

أرجو أن يستفقن بعد أن يستيفق جناب (الوالي) من سباته العميق الطويل أخيرا.

شيركو

3-10-2014

***************************************************

هذه هي الروابط لمواضيع ذات صلة: سأقوم بترجمة فقرات من كل موضوع في مقال لاحق. وهنا ترجمة العناوين المثيرة!!!!

Kurdish Question - Kobanê commander: We have the initiative

آمر جبهة كوباني بيدنا المبادرة

Two Thousand Turkish Special Forces in ISIS - Kurdish

ألفان من القوات الخاصة التركية تشارك فعليا في داعش

Abdullah OcalanKobane decisive for peace process!

عبد الله اوجلان : كوباني هي التي تقرر عملية السلام

The U.S. Veteran and Wisconsin Boy Who Went to Fight I

مقاتل أمريكي الذي ذهب ليقاتل بجانب الكورد

YPJ Soliders Fighting ISIS - Women Soldiers in a War

YPGYPJ will sacrifice #ISIS for Eid al-Adha in #Kobane

وحدات حماية الشعب ووحدات المرأة لحماية الشعب : (( سنجعل من الدواعش أضاحي لعيد الأضحى!!))

آمل أن أكون قد أخترت لكم مواضيع شيّقة مفرحة( تبرّد القلب)

شيركو

سيطرت قوات بيشمركة كوردستان اليوم الجمعة 3/10/2014، على الطريق الرئيسي بين خورماتو وتكريت بعد اشتباكات استمرت لمدة 3 ايام.
واوضح ملا حسن كرمياني عضو مجلس محافظة صلاح الدين لـPUKmedia: ان قوات بيشمركة كوردستان تمكنت اليوم من  السيطرة على الطريق الاستراتيجي الرابط بين تكريت وخورماتو بعد اشتباكات استمرت 3 ايام، مؤكدا تحرير 10 قرى من العصابات الارهابية، وذلك بالتنسيق مع الجيش الاتحادي.

PUKmedia سامان يارويس

متابعة: تستعد تركيا للدخول في غربي كوردستان و مدينة كوباني وتنتظر سقوط المدينة بيد داعش و خروج وحدات حماية الشعب من المدينة كي تزج بجيشها ودباباتها الى داخل المدينة. و حسب معلومات من المنطقة فأن تركيا و من أجل التغطية على عملها العسكري و أحتلال غربي كوردستان قامت بأحظار سرايا من المقاتلين الكورد المتواجدين في أقليم كوردستان الى داخل تركيا و تقوم حاليا بنقلهم الى منطقة كوباني كي يشاركوا الجيش التركي في توغلهم في كوباني و غربي كوردستان.


يوم بعد اخر ينكشف الغطاء , عن المستور والمخفي من الاهوال والمصائب , التركة الثقيلة  التي خلفتها حكومة المالكي , بالوقائع والبراهين الدامغة , وعلى لسان المسؤول التنفيذي الاول في الدولة العراقية , السيد رئيس الوزراء , ان هذا الاعتراف الصارخ في اهدار اموال  خزينة الدولة , لتذهب الى جيوب حيتان الفساد , انها فاجعة وفضيحة سياسية بكل معانيها واهوالها ونتائجها المروعة , التي تقع كاهلها على المواطن البسيط , ليكون الضحية في دفع الثمن , انها فاجعة كبرى للعراق الجديد . ليس فقط  بان كان عهد المالكي , بمثابة تفكك وانحلال المؤسسة العسكرية والامنية , التي تمثلت بقيادات عسكرية , عنوانها التخاذل والاستسلام والخيانة , مما شجع من نتائجها الرهيبة , سيطرة تنظيم داعش المجرم , في ارتكاب الجرائم واقتراف المجازر بحق الجنود والسكان الابرياء , واحتلال مساحات واسعة من العراق .... وليس فقط في انحلال الدولة وتفكك مؤسساتها ومرافقها الحيوية , في الانقسام السياسي والطائفي المروع , الذي ترك جراحه وبصماته  لتئن منه  في كل زاوية من العراق ... وليس في انتهاج سياسة عشوائية ومتخبطة وهجينة وطفيلية , بانعدام الرؤية السياسية الناضجة والواعية والمسؤولة , التي خلقت ماكنة للانتاج وخلق المشاكل والازمات , بصراعات والنزاعات السياسية الخطيرة  , والتي يمكن ان تقود العراق الى المصير  المجهول .... وليس فقط في انعدام ممارسة , ابسط القيم والمبادئ الديموقراطية , في العمل السياسي , الذي انحرف الى ممارسة  العهر السياسي والمقايضة وبيع وشراء المواقف السياسية , وحماية الفاسدين من طائلة القانون ..... وليس فقط في انعدام الشعور بالمسؤولية والواجب الوطني النزيه , تجاه الشعب , وذلك بتوفير الخدمات العامة  الاساسية , التي يحتاجها المواطن , مما زادت آثار الخراب الذي عم العراق , وفي كل مرافق الدولة الحيوية , وانما المصيبة اعظم وافدح من كل هذه الاهوال التي نحرت العراق من الوريد الى الوريد  . فقد صرح السيد حيدر العبادي , رئيس الوزراء , في خطابه الموجه الى قادة التحالف الوطني . بصريح العبارة , بان ( اني لم استلم اي مشروع متكامل من الحكومة السابقة , بالرغم من مرور 8 سنوات على ادارتها للدولة , وانما استلمت مشاريع على الورق , ليس لها وجود على الارض , وتقدر بمليارات الدولارات ) هذه هي فداحة العراق الجديد  , وهنا يتبادر التساؤل المشروع , اين ذهبت هذه المليارات الدولارات ؟! وهل يمكن كشف عن تفاصيلها للشعب والبرلمان ؟! وهل ستكون هناك  محاسبة قانونية , في جريمة اهدار اموال الشعب , في مشاريع موجودة على الورق فقط  , وليس لها وجود على ارض ؟ وهل يمكن استرجاع هذه المليارات المنهوبة والمسروقة من ضلع الشعب الى خزينة الدولة , واخذها من ارصدة وجيوب الفاسدين , ام انها ستغلق في الملفات المنسية  , بحجة عدم كفاءة الادلة الكافية    , ويكتب عليها للحفظ فقط !!!!!! . هذه المصيبة والفضيحة الكبرى , يجب التنقيب والبحث عنها في كل زاوية وكشف تفاصيلها  , حتى لايكون العراق , بلاد الفساد والفاسدين , في النهب والسرقة والابتزاز والاحتيال