يوجد 528 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلن مصدر أمني عراقي عن اعتقال المسؤولين عن تنفيذ تفجير مقام النبي يونس في مدينة الموصل، وهم أربعة أشخاص جرى اعتقالهم في عملية أمنية في مدينة الحلة، بالإضافة إلى نساء كن يمارسن ما يسمى جهاد النكاح مع عناصر التنظيم.

ونقلت شبكة الإعلام العراقي عن المصدر قوله إن المعتقلين ينتمون إلى عصابات "داعش الإرهابية" وأن اثنين منهم "من أهالي الموصل والآخرين من القومية الكردية" ومن سكان مدينة حلبجة في محافظة السليمانية بإقليم كردستان شمال البلاد.

وأوضح المصدر الذي لم يكشف عن اسمه للشبكة، أن "المعتقلين قدموا إلى محافظة بابل، بصفة أنهم من العوائل النازحة، وقد تم القاء القبض عليهم." وأشار أيضاً إلى اعتقال ثماني نساء "اعترفن بممارسة الجنس مع الأرهابيين ."

 

وأشارت إلى أن "إرهابيي عصابات داعش قاموا في 24 تموز (يوليو) الماضي، بتفجير مرقد وجامع النبي يونس" الواقع شرقي مدينة الموصل "بعد تفخيخه بعبوات ناسفة بحجة ادعائهم بأنه مخالف للشريعة الإسلامية." كما قاموا بتفجير عدة أضرحية دينية ونصب تاريخية بحسب ما أوردت الشبكة.

السومرية نيوز/ نينوى
أفاد مصدر محلي في نينوى، الخميس، بأن تنظيم "داعش" ابلغ أهالي المحافظة بتسليم هويات الأحوال المدنية لإصدار هويات جديدة تحمل شعار التنظيم، مؤكداً أن الأخير قام بنشر مفارزه لتطبيق هذا الأمر.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تنظيم داعش ابلغ، اليوم، المواطنين بتسلم هويات الأحوال المدنية لإصدار هويات جديدة لهم تحمل شعار التنظيم".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "التنظيم باشر بنشر سيطراته ومفارزه بشوارع المدينة لسحب الهوية الرسمية وإعطاء صاحبها وصل لمراجعة النفوس التابعة له لإصدار هوية جديدة".

ويشهد العراق وضعاً أمنياً ساخناً منذ، في (10 حزيران 2014)، الى إعلان حالة التأهب القصوى في البلاد، وذلك بعد سيطرة مسلحين من تنظيم "داعش" على محافظة نينوى بالكامل، وتقدمهم نحو صلاح الدين وديالى وسيطرتهم على بعض مناطق المحافظتين قبل أن تتمكن القوات العراقية من استعادة العديد من تلك المناطق، في حين تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

 

لم تعد سياسة أمريكا والدول المتحالفة معها، تتسم بالسرية والغموض، بل أصبحت هذه السياسات واضحة وأصبح الأمريكان يتسلمون الطبخات جاهزة، التي وضع مقاديرها، خبراء المطبخ السياسي في غرف البنتاغون.

نتيجةً للحروب والغزوات المتتالية، التي تعرضت لها المنطقة العربية، على مدى القرون الماضية، أصبح من الممكن، فهم استراتيجية الدول الغربية، والتي لم تغير خططها الطامحة والطامعة، بالسيطرة على منابع البترول، وخيرات الدول العربية الأخرى، وسد حاجات أوربا وأمريكا.

بُعيد إنسحاب الجيش الأمريكي من ألعراق، تسلمت الحكومة العراقية، الملف الأمني وكان متوقعاً، أن تنشأ حركات ومنظمات، مناوئة للحكومة، لتجر العراق الى حرب أهلية.

لإيهام الرأي العام، بضرورة وجود القوات المشتركة للسيطرة على رؤوس الإرهاب، التي هي من صنيعة أمريكا وحلفاؤها أصلاً، تم مساعدة ودعم تنظيم داعش, من قبل السعودية وقطر وتركيا, وهذه الدول تتمتع بعلاقات دبلوماسية جيدة مع أمريكا وإسرائيل, وكان من الممكن, منع هذه الدول, من دعم التنظيمات الإرهابية التي تنشط في سوريا والعراق لتنفيذ مآرب خبيثة.

وفي الوقت المناسب، أصدرت الأمم المتحدة قراراً بمحاسبة بعض ممولي الإرهاب، من السعودية والكويت، ووضع أسماؤهم ضمن اللائحة السوداء، مما يعني إن الهدف القادم لأمريكا، هي دول الخليج، التي سينفذ الخزين البترولي الإستراتيجي منها، بعد سنوات من الآن.

فمن هم قاطعي الرؤوس.؟ ومن سهّل لهم دخول العراق والشام؟ ليطالبوا بدولة تضمهم إسوةً باليهود.

إن الإستراتيجية المنظورة التي يخطط لها بعض الساسة في ألعراق لا تخدم المصالح الوطنية مطلقاً؛ بلْ ما يحدث في العراق، بناء ورعاية مصالح أمريكا وإسرائيل والدول الساندة لها، وبعد سيطرة تنظيم داعش في حزيران هذا العام، على محافظة الموصل، شمال العراق، وبعد إندحار القوات الحكومية، وإنسحابها, بطريقة غامضة لم تُعرف الى الآن, إتجهت جميع الأنظارالى القوة القاتلة التي تمتلكها داعش, والأسلحة المتطورة التي تستخدمها.

حاولت داعش التقدم للسيطرة على أربيل المحاذية للموصل، وربما كان ذلك بتوجيه؛ لبدء التدخل العالمي بقيادة أمريكا، وفعلاً تم ذلك، ومنع الطيران العراقي بالتحليق في فضاء شمال العراق، وبُلِغ الجانب العراقي، بتزويد الأمريكان، بأهداف ومعلومات عن داعش, ليتم إستهدافها أو حمايتها !

وستنفذ، المخططات الإمبريالية في عموم المنطقة، فلا شيعة ستسلم، ولا سنة ستستطيع الحفاظ على عراقيتها, وليس ببعيد, أن يتجه الحل الى تقسيم العراق وإعلان (دولة كردستان) بمساعدة أمريكية, بعد طمأنة الأتراك وتوقيع معاهدة سلام طويلة الأمد, على جميع السياسيين في ألعراق الدخول في حوار مفتوح لحلحلة الأزمات, والإبتعاد عن المطالبة بالمصالح والحقوق الشخصية, والإهتمام بالمصالح العامة.

برحيل سميح فقدنا أحد أجمل الأصوات الشعرية وأغناها في المنطقة، وعدا عن كونه كان شاعر الثورة الفلسطيية وصوتها مع محمود درويش، فلم يكن يومآ بعيدآ عن هموم الإنسان العادي الباحث عن لقمة عيشه اليومية. ولم يكن بعيدآ عن السياسة الدولية وأحداث المنطقة ولم يتأخر يومآ عن التضامن مع الشعوب المضطهدة ومنهم الشعب الكردي الذي يناضل من أجل التحرر ونيل الحرية. وعبر عن ذلك في بعض قصائده عن الكرد وكردستان وعبر مواقفه السياسية ومشاركته الشخصية في العديد من المهرجانات الكردستانية في أوربا وغيرها من الأماكن.

سميح كان شاعرآ مثقفآ وجريئا في تناول المواضيع والأفكار ومناقشتها، وكان إنسانآ متواضعآ وصاحب قامة إنسانية كبيرة وكان يسكنه همين أساسيين: الهم الأول هو الحرية والعيش الكريم للإنسان، والهم الثاني هو خلاص الشعب الفلسطيني من الإحتلال الإسرائيلي البغيض ونيل حريته. وظل سميح طوال حياته مخلصآ لقناعاته وملاصقآ لقضية شعبه ودافع عنها بشراسة، وعن جدارة لقب بشاعر المقاومة الفلسطينية الأول.

الشعراء يرحلون ولكنهم لا ينتهون من حياتنا، حيث تختزن ذاكرة الأجيال بأعمالهم الشعرية ومواقفهم الإنسانية والنضالية من قضية العدالة الإجتماعية والحرية والكرامة الإنسانية، ودفاعهم عنها ببسالة. وهذا هو الحال مع شاعرنا الراحل سميح القاسم، الذي وافته المنية قبل يومين.

كان لسميح القاسم مكانة خاصة في قلوب أبناء الشعب الكردي مع محمود درويش ومحمد مهدي الجواهري. وسيحتفظ شعبنا الكردي لهم بهذه المكانة الرفيعة لوقوفهم إلى جانب حق الشعب الكردي في نضاله في سبيل التحرر ونيل حريته.

رحمك الله يا سميح يا أبا محمد، وتحية وداع مع باقة زهور من أزهار كردستان الجميلة.

21 - 08 - 2014

 

لقد شاهدنا و شاهد العالم الجريمة البشعة التي ارتكبت بحق فولي من قبل التنظيم الارهابي داعش و نحن في حزب الاتحاد الديمقراطي الـ PYD و في هذه المناسبة الاليمة نعرب عن أسفنا و تعازينا الحارة وتضامننا معكم في هذا الحدث الاليم .

و نحن نتفهم معاناتكم أكثر من أي إنسان آخر، لأننا عانينا منه و نعاني الآن حيث نواحه هؤلاء المجرمين يومياً منذ أكثر من عامين، وفقدنا اثر ذلك الارهاب الكثير من الأرواح من أطفال و نساء و رجال, و لكي تتوقف مثل هذه الجرائم، يتوجب على كل القوى الديمقراطية و المحبة للسلام التعاون ضد هؤلاء الإرهابيين الذين يشكلون خطراً على الإنسانية و نعيد هنا ، نحن في الحزب الاتحاد الديمقراطي ( PYD ) و في هذه الاوقات العصيبة لنؤكد أننا سنظل ندافع عن قيمنا في الحرية و الديمقراطية و سنقف في وجه هؤلاء الارهابيين و هاهم شبابنا اليوم في وحدات حماية الشعب (ي ب ك ) ووحدات حماية المراة (ي ب ج ) يواجهونهم في ساحات القتال بإمكاناتهم المتواضعة .

لنعمل معاً في مواجهة الإرهاب الدولي لكي لا تتكرر المأساة التي ألمت بعائلة فولي .

قامشلو 20 آب 2014

الرئاسة المشتركة لحزب الإتحاد الديمقراطي

PYD


الكاتب والباحث / نزار بابان
أن قيادة العراق اليوم في ظل هذا الظروف الصعبة والشائكة والمليئة بالألغام والملفات العديدة والمطالب الشعبية المتعددة تشكل سيمفونية مرعبة، والتي تزامنت كلها مع موجة احتلال العراق.
أولا:ـ من قبل ( دولة الإرهاب في العراق والشام ) تحت غطاء إسلامي مقيت أستهدف جميع مكونات الشعب بقومياته ومذاهبه وطوائفه التي تعايشت وتآخيت في السراء والضراء في بلاد الرافدين منذ الأزل هذا من جهة.
ثانيا:ـ التدخل الدولي بأجندتها الخاصة تحت ذرائع شتى منها إيقاف إبادة المكون المسيحي والطائفة الإيزيدية والشبك من الأكراد مع تقديم المساعدات الإنسانية للنازحين من كافة المحافظات السنية المنتفضة صوب إقليم كوردستان أو لبعض المدن الآمنة في وسط وجنوب العراق ( وهذا وجها أخر لاحتلال العراق ) تحت غطاء الإنسانية وبمباركة الشرعية الدولية.

أن هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها عراقنا اليوم ما هي إلا نتيجة للعديد من الأخطاء المتعمدة أو الغباء في قيادة دولة، التي أقيمت على أنقاض دولة مهزومة ومنهكة ومحطمة عسكريا واقتصاديا مثقلة بديون ضخمة وترزح تحت بنود لقوانين دولية ينخر في جسدها الهزيل من جراء حروب متعاقبة وحصاراً دام لثلاثة عشر عاما عجاف حين حُكمت البلاد بالحديد والنار لمدة تزيد عن ثلاثة عقودٍ دموية وكارثية.
أن الملفات الشائكة والمعقدة التي ورثها الدكتور ألعبادي من سلفه السيد المالكي وجوقته من المستشارين الفاشلين،لا يمكن العبور بها إلى بر الآمان إلا إذا عقد العزم بنية صادقة وقلبا كبير وبسعة الصدر يسع ويسمع الجميع يسبقها عرضا ًمقنع وشرحا وافي لبرنامج حكومته مفعم بروحٍ ٍ وطنية خالصة في تشكيلته الوزارية من وزراء كفوئين دون الرضوخ لأية ضغوطات من جهات سياسية وطنية أو أوامر آتية من وراء الحدود.

إن الملفات المعروضة ألان على الحكومة الجديدة قد اختلفت كثيرا ًعن سابقتها التي كانت معروضة على حكومة السيد المالكي في بغداد. لأن الواقع الحال قد تغير في عراق اليوم ما بعد التاسع من شهر حزيران من هذا العام الدموي فالاستحقاقات الكوردية في الملف الخاص بإقليم كوردستان قد فرضت وبقوة نفسها على الساحة العراقية ضمن المتغيرات الوطنية، كما أن الملف الخاص بالمناطق السنية ومحافظاته المنتفضة بوجه الدولة العراقية يتطلب الكثير من إقناع أبنائها بتنفيذ مطالبهم المشروعة بعد أن عم الموت والدمار في ديارهم ، وكذلك هناك الانشقاقات التي حصلت في
البيت الشيعي العراقي وبروز المرجعيات الشيعية العربية الحسينية الأصيلة تطالب باحترامها والسماع لها وتحقيق مطالبها بعد أن تعرضت مقلديها إلى شتى أنواع التنكيل والتهميش والإقصاء إضافة  لاستحقاقات القوى السياسية الشيعية الوطنية المعتدلة التي لها الحق  بتحقيق مطالبها في التشكيلة الوزارية الجديدة.

كل هذا الملفات الشائكة والمعقدة والساخنة إن لم يسعى فيها جميع العقلاء من قادة العراق اليوم للتعاون فيما بينهم بروح وطنية وبالتنسيق العملي والايجابي مع الدكتور ألعبادي للخروج بأقل الخسائر من حقل الألغام فأن العراق سائر دون محال إلى التقسيم، ندعوا الله مخلصين أن يجنب العراق وأهله الطيبين من قادمات الأيام أللهم آمين.

الخميس, 21 آب/أغسطس 2014 23:08

عذراً يا يزيدي سنجار .. . ماسيكي

عذراً يا  يزيدي  سنجار  ... المصائب و الويلات  لا  تخلق  اليأس  .. بل  الإصرار  على المقاومة  و الثبات  على  الثوابت التي  أمنت بها  صغيراً  أو  كبيراً ...
مهما  كان  خطأ  مسؤول  أو قائد  لا  تعطيك  الحق  بإنكار  كورديتك  و قيمك  السامية لأن  محنتكم  محنة  كل  الشعب  الكوردي  و كل  الشعب يقف  مع  محنتكم  كل  حسب  إمكانياته  ....

لكن  نرجو  من  الأخوة  سواء  الذين  يكتبون  على  الصفحات  الالكترونية  أو    على  الفيس بوك  أن  يكون  منصفين  لأن   الشعب الكوردي جميعاً يشاركم  في معاناتكم  و ليس هناك  داعي  اتهام  حزب  كوردي  على  حساب أخر ....

لأن  الجروح لا  تندمل  بالتشهير  و السب  و إنكار  القومية  .... لذلك يجب  أن  نكون  الأن  صفاً واحداً  لارجاع  سنجار  عروسة  كوردستان  أجمل  من  ذي  قبل .....
لعلمكم  يا  أهالي  سنجار  النشامى  في  سنة 1991   هرب كل  كوردستان  و تركوا  ديارهم  و بيوتهم  لكن  رجعوا  بثقة   أقوى  ... و أنتم  أهل  سنجار بقيتوا  في مناطقكم  و  لم  تسمعوا  من  أي  كوردي  بأنكم  خونة  أو  لست  كوردا ... لأنكم  تعرفون  قبل  الجميع  إن  الشعب  الكوردي  لا  يجرح  أي  شعب  مهما  كان  ...

لأن  الكورد  شعب  الأوفياء .... سواء  كانوا  مسلمين  أو  يزيدين  أو  يهود   أو  مسيحين ؟؟؟؟؟؟
............. ماسيكي
كل العرب مدينون- بحقل أو ميدان من ميادين او حقول المعرفة والفكر والثقافة- للمسيحيين بل ان العالم كله مدين للمسيحيين السريان والاشوريين والكلدان الذين وضعوا فلسفة وعلوم الحضارة الاغريقية بين يدي الغرب بعد ان ترجموها عن اللغة اليونانية، ومن اللغة العربية ترجمة الى اللغات العالمية الاخرى، ومنها وعليها شادت أوربا نهضتها الحديثة، حركات التحرر القومية والوطنية في لبنان وسوريا تأسست على ايديهم وابطالها خلدهم التاريخ العربي قديمه وحاضره، ومعظم التراجم الحديثة المتداولة، اساس الانطلاقة الصحفية والفنية في العراق والدول العربية صنع ايديهم وبنات افكارهم وثمرة جهودهم ومن ينكر روادها الافذاذ: يوسف غنيمة، وجبرا ابراهيم جبرا وروفائيل بطي واولاده وتوفيق سمعان وجبران ملكون، وغيرهم. اكثر الحرف والمهن الطبية والصناعية والتجارية يعود اساسها وممارستها لهم... اذن كيف تتخيلون صورة عالم عربي من دون مسيحيين، وما هو شكل عراق خال منهم؟!. الحملات الاخيرة بكل ما كشفت عنه من جرم وتأمر ضد المسيحيين افرحت الصهاينة واثارت شماتتهم وراح بعض ساستهم وقادتهم يصرحون علنا: الحمد لله أننا انقذنا اليهود من ايدي العرب والاّ لاّبادوهم كما يفعلون اليوم بالنصارى!.
ترى من يقف وراء المؤامرة الكببرى التي تسعى لافراغ العراق من مكونه الاصيل؟
وهل ستمتد اصابع وخيوط هذه المؤامرة لتشمل خارطة العالم العربي بطولها وعرضها؟
المنفذون شخصوا، والممولون حددوا، والداعمون عرفوا. والجميع لايجرؤون على تسمية الاشياء بمسمياتها. اكثر من خمسين كنيسة تعرضت للاعتداء تفجيراً او اقتحاما مسلحا في مناطق متفرقة من العراق واكثرها في الموصل وبغداد. اكثر من عشرين رجل دين مسيحي من مختلف الدرجات اغتيلوا او اختطفوا، اعداد كبيرة استشهدوا فرادى او جماعات خلال ادائهم الصلاة في الكنائس، ومئات العوائل هجرت وهاجرت خوفا او تحت تهديد السلاح الى دول الشتات او كردستان العراق.
لم تقف حدود الجريمة عند كنيسة سيدة النجاة، المسلسل مستمر وفي هذه المرة توجه التهديدات الى عوائل في بغداد والموصل خاصة الامر الذي دفع اكثر العوائل المسيحية الى الهجرة التي لا بديل عنها.ماجرى ويجري للمسيحيين في الموصل بعد دخول دواعش الاجرام اكبرمن ان يوصف .العجيب ان الدول الكبرى التي افتضح امر تأسيسها للقاعدة وداعش وتسليحها وتمويلها وارسالها للعراق وسوريا – وبدل ان تنقذ الموقف وتكف دعمها للارهاب – تدعوا المسيحيين للهجرة !.
لم يعد الشجب والتنديد والاستنكار مجدياً ولم تعد المؤتمرات الخطابية والتضامنية حلا. وحتى دعوات الترحيب من قبل بعض الدول الاوربية ليست علاجا. بعض الدعوات الاخيرة اقترحت اقامة محافظة خاصة بالمسيحيين ودعوات غيرها اقترحت انشاء محميات في اماكن متفرقة من العراق خاصة بالمسيحيين!. وانا العبد الفقير الى الله ارفض هذه وتلك وذلك وادعو الى تفجير واطلاق حملة عالمية جادة يشارك فيها الجميع: حكومة وحركات وهيئات ومؤسسات واحزاب وجمعيات حقوق الانسان ومنظمات مجتمع مدني ورجال دين ومساجد وحسينيات وكنائس ومعابد ووسائل اعلام وكل من موقعه وبطريقته واسلوبه، حملة جادة صادقة ملحة لغرض اعادة جميع المسيحيين العراقيين الى وطنهم الام واعادة حقوقهم المسلوبة ومساكنهم وممتلكاتهم وتهيئة ظروف العيش اللائق بهم، على ان تشمل هذه الدعوة والحقوق حتى من هاجر قبل الف عام، فبعودتهم يعيدون توازن وجودهم بما يضيفونه من اعداد جديدة تناقصت بفعل الهجرة الاخيرة حتى وصل العدد المتبقي بحدود"250مائتين وخمسين الف عائلة" الامر الذي ينذر بكارثة وطنية فضيعة اذا استمر نزوح وهجرة المسيحيين على هذه المتوالية.

واذا كان المسيحيون قد خسروا او سيخسرون ممتلكاتهم وجذور ابائهم واجدادهم مجبرين مرغمين منتزعين- فهناك من يحتضنهم ويقبل اياديهم المخلصة المنتجة المبدعة الخلاقة - فان العرب والعراقيين خاصة سيخسرون حاضرهم ومستقبلهم ويعودون القهقرى الى ظلام الكهوف راضين مختارين. وهذا هو الخسران المبين والضلال البعيد. واذا كان الارهابيون قد اعلنوها حربا ضروساً على المسيحيين- حسب ما اعلنته وتعلنه مواقعهم المشبوهة ونفذه برابرتهم المتوحشون - فأن الدفاع عن المسيحيين صار فرضاً شرعياً مقدساً قبل ان يكون واجباً وطنياً مقدساً.

رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي



بغداد/ المسلة: أكد رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، اليوم الخميس، أن التحالف الوطني هو المعني بالمفاوضات، فيما دعا الكتل الى الالتزام بنصوص الدستور فيما يتعلق بالمطالب التي تطرح.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء المكلف في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، ان "العبادي لم يستلم بصورة رسمية لحد الان اية مطالب من اي من الكتل السياسية"، مبينا أن "التحالف الوطني العراقي هو المعني بالمفاوضات مع الكتل الأخرى".

ودعا العبادي الكتل السياسية الى "الالتزام بنصوص الدستور فيما يتعلق بالمطالب التي تطرح"، مبينا أنه "لا يمكن الموافقة على مقترحات تتعارض مع الدستور".

 

ما حصل للإيزيديين في جبل سنجار والمناطق المحيطة به منذ الثاني من أغسطس الجاري ماهو إلاعملية إبادة جماعيـــــة " جينوسايد " بمعنی الکلـــمة وقتل جماعي بحق الإيزيديين الأبرياء بسبب الدين والهوية ، والسبب الرئيسي من وراء إنسحاب قوات البيشمرگە الکوردية من المنطقة بدون قتال، لکن الخطئ الذي أرتکـــبە مســـٶول الفرع السابع عشر للقوات البيشمرگە في سنجار سواء بقصد أو بدونه، وهو المسٶول الأول عن هذە الکارثة اللإانسانية واللاأخلاقية، حيث تم حرق اليابس والأخضرفي المنطقة، وترك حرائرنا وأطفالنا ونسائنا وشيوخنا بيد تنظيم الداعش الإرهابي ، لذا يجب علی المسٶولين في الحکومة الکوردستانية دراسة الموضوع بجدية ومحاسبة المقصرين بشکل علني أمام شاشات التلفزة ووسائل الأعلام ، وهذە المرة بالفعل وليس بالقول کالمرات السابقة وإعتبار يوم الثاني من أغسطس من کل عام يوم الخيانة في کوردستان مثل باقي المناسبات السوداء التي مرت علی شعب کوردستان في التاريخ وإلا سوف يکتبه التاريخ لان التاريخ لايرحم أحدا، لأن قبل أن تكون الخيانة بمکون الإيزيدي هي خيانة في القومية الکوردية .

و حسب قول مسٶول الفرع السابع عشر سربست البابيري علی قناة روداو بأنه إنسحب بأمر إداري من وزارة البيشمرگە والقيادة العليا الکوردستانية ويعتبر نفسە من أحد الإدارين في سلك الدولة ونفذ الأمر لا أکثر ، وبالمقابل صرحت وزارة البيشمرکة والمسٶولين الحکوميين في أقليم کوردستان بأن هذە دعايات لا أساس لها من الصحة ، وهنا سٶال يسأل نفسە ياتری من الصادق ومن المسٶول عن هذە الخيانة التاريخية ؟ و إذا کانت عوائل وأقرباء البيشمرگە الفارين الذين يدعون بأنهم أسود الباهدينان وحماة أرض کوردستان، لكنهم في الشنگال أنهزموا وفروا مثل الفئران دون قتال قبل الأطفال والنساء والشيوخ، وبهذا الفعل المشين قد شوهو أسم المقدس للبيشمرگة الکوردستاني، وسميوا في الشنگال ب" پێش رە ڤ " الکوردستاني. وحسب قول شهود عيان من أهل المنطقة وقبل حدوث الفرمان بساعات قليلة أتت سيارتين من القری المجاورة من المناطق العرب وألتقت بمسٶولي البيشمرگە في المقر الحزبي لفترة قصيرة وبعدها مباشرة بدأت الخيانة العظمة لأبناء جلدتە من قبل مسٶول الفرع دون أطلاق رصاصة واحدة على مقولة "حاميها وحراميها" وهزمت قوات البيشمرگە هزيمـة لامبرر لها علی عکس قول بعض الملاقين والمستفيدين بأنه تکتيك عسکري، ولکن عکس قول الحقيقة و‌هو مقابل صفقة من الدورات الأمريکية وتسليم ما بحوزتهم من الأسلحة إلی العدو. وهنا أقول مع کل الأسف أن ثقافة الهزيـمة أصبحت لدی البعض من الناس من الذين يعتبرون أنفســــهم مسٶولين وقادة الکورد عادة طبيعية وجزء من ثقافتهم وتشويه سمعة البيشمرکة الذين ناضلوا في الجبال وهذە المرة علی عکس ضد بنی جلدتهم وهدفهم الأول والأخير حسب خيالاتهم المريرة هو جمع الأمول وبناء القصور والسعي وراء نعيم الحياة، والبعد کل البعد عن الشعور بالإنسانية وکرامة وعزة شعب کوردستان ، ياتری هل عزة وشرف سنجار ليس شرف الکوردي الشريف في کوردستانه؟، لماذا لم يطلق رصاصة واحدة کواجب وطني قومي لحماية شرف وعزة كردستان؟ . والعتب هنا أيضا علی رٶساء العشائر السنجاريين والحزبيـيـن والمسٶلين الإيزيديين أمام کارثة سنجار الذين " سلموا قطيع الغنم لذئاب ". وهنا أقـــول أن ماحصل في شنگال اليــوم ما هو إلا دليل على إن حکومة الأقلــيم والحکومة المرکزية قد فشلت سياستهما في حماية شنگال ولم يکن هناك أي مجال للحياد أو مسك العصا من المنتصف، ويجب علی المثقفيين الإيزيديين وشبابهم جميعا التفکير مليا في أسباب وتداعيات ما حصل في شنگال، ويجب علی الإيزيديين أستيعاب درسا هذە المرة، وکل قادرعلی حمل السلاح سواء في الداخل أوالخارج حمله، وإيجاد قيادة جديدة من الإيزيديين وأبعاد المجلس الروحاني الجامد والعديم الفائدة عن الساحة من أجل حمايتهم وإثبات وجودهم في المنطقة وفتح صفحة تاريخية لمکون الإيزيدي والکوردستاني عامة بمساعدة کل من يمد يد العون وتعاونهم بالتجهيزات من کافة الأطراف وکل من يرى نفسە إنسانا متعاطفا مع کارثة شنگال وجينوسايد الديانة الإيزيدية في القرن الحادي والعشرين سواء من الأحزاب الکوردستانية أوالمنظمات و الدوليــــــة والإنسانية في العالم ، وکذلك علی الإيزيديين عامة والأوربيـــن بوجە الخصوص إيصال صوتهم إلی مراکز القرارات في أوربا وأمريکا لکي يضمن حماية الأقلــيات في مناطقهم وتشكيل منطقة أمنة لهم علی يد التــکفيريين والمتشددين، لأن کل ما حدث في سنجار ومعاناتهم لم يشهده تاريخ البشرية في العصر الراهن علی يد الغدر والخيانة .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

21 – 08 -2014

 

صوت كوردستان: ننشر هذه الصور لمجموعة من الشباب و الأطفال الايزديين الذين تم اسرهم في منطقة سنجار. داعش الاجرامية تقوم بفرض الإسلام دينا على هؤلاء بالقوة و تحت تهديد السلاح أعتقادا منهم بأن هؤلاء لا يستطيعون التراجع عن ما تم فرضة عليهم من ديانه تحت تهديد السيف و الذبح. فهل هؤلاء فعلا صاروا مسلمين و بالاكراه و تحت تهديد الذبح؟؟؟

 

 

 

 

 

d

بغداد/ المسلة: نشر تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي  أعدم مئات من أعضاء الطائفة الإيزيدية في العراق مقطع فيديو  يوضح أنه "أنار الطريق لمئات من أفراد الطائفة بهدايتهم إلى الإسلام".

وجاء نشر هذا المقطع بعد أن نشر التنظيم الثلاثاء تسجيلا بالفيديو لأحد مقاتليه وهو يذبح الصحفي الأمريكي جيمس فولي مما أثار عاصفة دولية من الغضب.

ودفع الايزيديون ثمنا أكبر من غيرهم للتقدم الذي أحرزه التنظيم في شمال العراق إذ يقتحم مقاتلو "الدولة الإسلامية" القرى مسلحين بالمدافع الرشاشة ويخيرون الايزيديين بين اعتناق الإسلام أو الإعدام.

وقال شهود إن أغلب ضحاياهم الذين يعدون بالمئات قتلوا رميا بالرصاص من مسافة قريبة في حين دفن آخرون أحياء بما في ذلك النساء والأطفال. وقال شهود إن النساء اللائي لم يكن الموت مصيرهن نقلوا لكي يصبحن إماء.

ولا يتضمن الفيديو الجديد أي إشارة للدماء التي أريقت ودفعت عشرات الالاف للفرار.

ويقول مقاتلو "الدولة الإسلامية" في المقطع المصور وهم يجلسون على سور بجبل سنجار موطن الايزيديين إن "ثمة سوء فهم لما يمثلونه".

وقال شهود لرويترز في وقت سابق إن من تملكوا  الجرأة على البقاء رفعوا أعلاما بيضاء فوق بيوتهم علامة على استسلامهم الكامل لـ"الدولة الإسلامية" التي أعلنت قيام "الخلافة" في أجزاء تحت سيطرتها من سوريا والعراق.

وفي الفيديو يردّ مقاتلان من الدولة الإسلامية على أسئلة موجهة إليهما باللغة العربية. ويبدو أحدهما ملتحيا وفي منتصف العمر يرتدي ملابس سوداء ويحمل بندقية كلاشنيكوف والآخر يرتدي زيا عسكريا رماديا.

ويقول الرجل الأكبر سنا "هذا الكلام على عكس ما في الواقع."

ويضيف "هناك عوائل كثيرة أسلموا من نساء وأطفال وشيوخ وهم فرحون بدخولهم الإسلام وقالوا لقد أتيتم متأخرين."

وقال "إذا بقوا في الجبال ليس من صالحهم ولكن إذا نزلوا من الجبال وأسلموا فمن صالحهم. أول شيء نقدم كل ما يحتاجونه نؤمن حياتهم وندافع عنهم ويعيشون حياة طيبة حياة سعيدة من المأوى من مسكن إذا دخلوا سنجار أو أي مدينة بعد إسلامهم فنحن ندافع عنهم ونقدم كل المساعدات التي يحتاجون إليها.

"نحن ننصح بل نترجى من الايزيديين أن ينزلوا من الجبال ويسلموا. أولا حتى يتخلصوا من نار جهنم في الاخرة والثاني إذا بقوا في الجبال سيموتون من الجوع والعطش."

ثم يظهر في الفيديو عشرات الايزيديين وهم ينزلون من حافلة ويسيرون متجاوزين شاحنة عليها مدفع مضاد للطائرات ويعانقون مقاتلي "الدولة الإسلامية".

وبعد ثوان يظهر المئات جالسين على أرض ما يبدو أنها مدرسة رفعت عليها أعلام "الدولة الإسلامية" السوداء.

ويستعد الجالسون وأغلبهم من الشبان للنطق بالشهادتين. ويخاطب أحد المقاتلين الجالسين قائلا "أنتم الآن في حكم الكفار، وسوف نلقنكم الشهادتين وتشهدون أن (لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله) ثم بعد ذلك تكونون مسلمين إخوة لنا عليكم واجبات ولكم حقوق.



بغداد/ المسلة: أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، اليوم الخميس، عن تسمية وزير الخارجية احمد داود رئيساً للحكومة.

وقالت وكالة "رويترز"، إن "الرئيس التركي الجديد رجب طيب ارودغان سمى وزير الخارجية احمد داود اوغلو زعيماً جديدا لحزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه ورئيساً للحكومة خلفاً له".

طالب عدد من الإعلاميين والناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي السلطات القضائية في العراق بمحاسبة القنوات والوسائل الإعلامية التي وصفوها بـ(قنوات الفتنة) لإثارتها النعرة الطائفية وتغذية روح التمييز المناطقي والعرقي والتعاطي مع الأحداث الجارية بطريقة استفزازية يقصد منها تأليب الرأي العام ضد العملية السياسية. واستنكر الاعلاميون والناشطون في حملة أطلقوها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أمس الأربعاء وتابعتها (وكالة نون الخبرية)، تسمية تلك القنوات لعناصر داعش بالثوار أو المسلحين أو ثوار العشائر وأمثالها رغم إدانة داعش وتجريمها دولياً لارتكابها جرائم ضد الإنسانية ترقى إلى مستوى تصنيفها بالإبادة الجماعية، الأمر الذي يؤكد مساندة تلك القنوات للإرهاب ودعمها الإعلامي له وهو الدعم الأخطر والأهم بحسب ما أوردوه في حملتهم. وتضمنت الحملة منشوراً يدعو الإعلاميين الوطنين للتضامن والمطالبة بمعاقبة وسائل الإعلام التي تمارس التضليل الإعلامي والدعاية السوداء وتهويل الأحداث في سياق حرب نفسية موجهة ضد الشعب العراقي والأجهزة الأمنية التي تقاتل تنظيم داعش الإرهابي في محافظتي صلاح الدين ونينوى. وجاء في المنشور عبارة "إلى كل إعلامي عراقي شريف (سجل موقفك الآن بالتعليق والمشاركة): هل تؤيد المطالبة بمحاسبة (قنوات الفتنة) التي تصف الإرهابيين بالثوار أو المسلحين؟!" إلى جانب صور تجسد أشرطة الأخبار cg لعدد من القنوات هي تسمي عناصر داعش الإرهابية ثوارا أو مسلحين أو مقاتلون". وما إن انطلقت الحملة حتى حازت على إعجاب وتأييد العشرات من الإعلاميين والناشطين وانهالت عليها التعليقات التضامنية والمؤيدة للحملة ومطلبها. ولم تمض ساعة واحدة على النشر حتى بلغ عدد المشاركات نحو 50 مشاركة وما يزال يتصاعد حتى الآن ويتوقع أن يصل إلى (100) مشاركة فضلاً عن ارتفاع حصيلة التعليقات. ومن المؤمل ـ بحسب بعض مطلقي الحملة والذي فضل عدم الكشف عن هويته الآن لعد تكليفه بالنطق باسم الحملة ـ أن تستمر الحملة إلى الأسبوع المقبل ليصدر عنها في اليوم الأخير بيان يوضح المطالب والأهداف ويوجه رسالة إلى القضاء الأعلى في العراق وديوان رئاسة البرلمان والجمهورية والوزراء وهيأة الإعلام والاتصالات ونقابة الصحفيين العراقيين واتحاد الإذاعيين والتلفزيونيين العراقيين واتحاد الإذاعات والقنوات الإسلامية في العراق فضلا عن العديد من المنظمات الإعلامية والحقوقية العراقية والعالمية المعنية بالنشاط الإعلامي بهدف إدانة "القنوات المضلة" وخطابها الإعلامي "التحريضي" الموجه من خلالها والذي يعتقد أن وراءه أجندات خارجية وتمويل دول داعمة للإرهاب واعتبار تلك القنوات ساندة للإرهاب الدولي وجزءاً لا تتجزأ منه وهي تهمة يعاقب على قانون الصحافة والإعلام بالإضافة إلى القوانين الإنسانية.
نون/ متابعة: حيدر السلامي

 


أم الربيعين, فقدت رونقها هذه المرة, ولم تحظَ حتى بلحظة واحدة من لحظات الربيع, الذي يطرز أرضها, في كل سنة بفراش من زهور, يمكن لمن يمر بقربها, أن يشم عطر زهورها الربيعية حتى قبل أن يدخلها, ويرى البساط الأخضر يكسو أرضها, لكن هذا العام, سرعان ما تخلت الموصل مجبرة, عن ثوبها الربيعي المعتاد, ليحل الخريف سريعاً, في أزقتها وشوارعها وبساتينها, فيكون خريفها هذه المرة أطول من ربيعها المعروف.

أفاق سكان الموصل على وجوه قبيحة, محملة بغبار الصحراء, وحقد دفين على العراق وأهله, حفنة من المأفونين المتعطشين للدماء, يشرعون على أهوائهم ويطلقون فتاوى ماسونية, بعيدة عن الكل الشرائع السماوية التي نادت بها السماء, التي أكدت على حرمة الدم, والعرض , والكرامة, والمال, والتعامل مع الأنسان بصفته قيمة عليا.

مجاميع من الغوغاء الحفاة, تحركهم الغرائز, كالبهائم, وتقودهم الأطماع, والضغائن وسياسات أسيادهم القابعين, في الصحراء, بمشورة الأصنام في تل بيب.

عندما نشاهد صورهم, وممارساتهم, تعود بنا الأذهان الى التتار قديما, ومنظمات الهاغانا الصهيونية في العصر الحديث, فلم نسمع في شريعة سماوية, جاء بها أي نبي من ألانبياء ال 124 ألف, الذين أرسلوا ألى الناس من آدم الى الخاتم, (عليهم الصلاة والسلام جميعاً), تضمنت ما يعرف بجهاد النكاح!

أنهم يمارسون الفواحش, ويبتكرون فتاوى تبرر لهم أنتهاك الأعراض, والقتل, النهب, ذاكرة التاريخ تزخر بصور الجيوش الغازية, التي تملأ الشوارع دماً وتستبيح الأعراض, الأموال, وتنكل بالأسرى, فبماذا تختلف مجاميع داعش ألارهابية عن من سبقهم من الغزاة والقتلة عبر التاريخ؟ وبماذا تختلف أفعالهم عن ممارسات منظمة الهاغانا الصهيونية, حين أستباحت الحرمات, في مخيمات صبرا وشاتيلا في فلسطين؟

ينصبون أنفسهم دعاة, فيرتقون المنابر, ويخطبون, وبنفس الوقت يقتلون ويريقون الدماء داخل المساجد, كما أراق أسلافهم دماء المسلمين, حين أمنوا بخاتم الرسل ( عليه وعلى آله الصلاة والسلام), فهم ينتمون لأجلاف الصحراء الذين حاربوا الرسالة الأسلامية, ونكلوا بالمسلمين, فأحتلوا مساكنهم, وأستباحوا دمائهم وأموالهم, فما أشبه اليوم بالأمس.

أن أفراد المنظمات الإرهابية, كداعش ومن لف لفها, ليسوا ألا قتلة زناة, يعتلون المنابر, فيدنسوها بنجاساتهم, ويريقون الدماء دون وجه حق, فما يعرف بجهاد النكاح في شريعتهم الماسونية, هو الزنا بعينه, وهم أحق بالجلد والرجم والمحاكمات والقصاص, من غيرهم من الأبرياء, ممن يعلقون ظلماً على المشانق, وعاجلاَ أم أجلاً سيوثق التاريخ جرائم داعش, ولسان حاله يقول ..هذا ما حدث حين أعتلى الزناة المنابر.

 

ترددت الدول الغربية ومن ضمنها الولايات المتحدة كثيرا وهي تفكر في الاطار الذي يمكن ان تقوم من خلاله بتسليح البيشمركة التي تحارب قوة ظلامية وتدافع عن كوردستان وعن الاقليات التي تعيش الى جانب الكورد في هذه المنطقة , ومن حق اميركا ومن حق جميع الدول الغربية ان تتردد في تسليح الكورد وقواته من البيشمركة وهي ترتاب في ذلك وتتسأل هل سسيتم تسليم الاسلحة الاميركية والاوربية لبيشمركة الحزب الديمقراطي الكوردستاني ( البارتي ) ام لبيشمركة الاتحاد الوطني الكوردستاني ( اليكيتي ) , وهل سيتم توزيع المساعدات الانسانية القادمة من الخارج عبر سلطات ومن صلاحيات البارتي ام من خلال اعضاء اليكيتي , ام سيتم توزيعها بالتساوي لكي لا يتغلب احدهم على الاخر في حالة لا سمح الله اندلاع المواجهات بينهما .....هذه هي مصيبتنا او هذه هي اللعنة التي ما برحت تلازم الشعب الكوردي كلما حاول تنفس الصعداء وكلما برزت فرصة لتحسين وضعه في العيش امنا ومستقرا ومزدهرا .

ولم يكتف الشعب الكوردي بهذين الحزبين الرئيسيين في جنوب كوردستان حتى تظهر اسماء جديدة ورموز خلابة مثل ال PKK ,YPG وغيرها مما سيطفو على السطح , ولتدخل ضمن المنافسة غير الشريفة بينهم في الحصول على مكاسب وجني الارباح على حساب مصالح الوطن والمواطن , ثم تبدأ الماكنة الاعلامية لكل فريق من هذه الفرق لتلميع الوجه الانتهازي لفريقها ولاظهار الحقائق المضادة للفريق الاخر لتشويه سمعته وصورته , والمصيبة الكبرى والطامة العظمى ان لكل حزب من هذه الاحزاب جيش مسلح لا يأتمر الا بأمره ولا ينصاع الا لرئيس حزبه وهذه الجيوش هو عامل تفريق وليس عامل توحيد ولولا الضغوط الاميركية والدولية لانفرط عقد هذه القوات ولخرجت عن مسارها الطبيعي ,ولتحول القتال فيما بين هذه الاحزاب بدلا من مواجهة اعداء الكورد . لذا فقد آن الاوان للبحث عن سبل ومساع للتخلص من هذا الانتماء الحرج لهذه القوات ولاعادتها الى الطريق القويم الذي يجب ان تتخذه كل قوة وطنية وقومية وهو الانتماء للوطن والانصياع للاوامر الصادرة من الحكومة التي تقود هذا الوطن , وبالرغم من صعوبة تخلي هذه الاحزاب عن قواتها الا ان مأساة شنكال اظهرت لنا مدى الوهم الذي نعيش في ظله والتضليل الذي تمارسه احزابنا بحق هذا الشعب والواقع المرير الذي يتوارى خلف الاعلام الحزبي الضيق حيث اقتنعنا باننا نعيش تحت خيمة مشروع دولة او دولة ضمنية في العراق الفدرالي لها حكومة وعلم وجيش قوي يهابه كل جبار وكل عدو , حتى ذبح اهلنا في سنجار واستبيحت اعراض نسائنا وخطفت فتياتنا وفتياننا وقتل كل رجل شريف لانه رفض الانصياع لاولئك البربر القادمين عبر تاريخ الجزيرة العربية التي لا تعرف سوى قطع الرؤوس والارتواء بدماء الانسانية .وتعرت هذه الاحزاب وبانت مصالحها وطفت صراعاتها , ولولا حكمة العقلاء النادرين من هذا الشعب لتحول الصراع الى داخل الوطن في جولة احتراب جديدة ليست غريبة عن احزابنا . هذه الاحزاب التي بدأت ونتيجة الصراعات على السلطة والثروات تسبب للشعب الكوردي الويلات والمصائب وتؤدي سياساتها الى التفريق بين ابناء كوردستان ومكوناته .

ان اي دولة او اي منطقة اقليم تود الاستمرار في العيش لابد ان يكون لها حكومة تسري احكامها وقوانينها وتعليماتها على المواطنين جميعا ومن ضمنهم اعضاء كل الاحزاب والحركات والمنظمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية , ولابد لهذه الحكومة من اداة او وسيلة تستخدمها في تطبيق وتنفيذ هذه القوانين والشرائع لا تأتمر الا باوامر هذه الحكومة ولا تنفذ الا شرائعها ولا تمثل اي حزب او حركة مهما كان تاريخهم النضالي او جهادهم البطولي في سبيل تحرير كوردستان والوصول بها الى ما هي عليه الان , لان هناك قوانين يمكن ان تشرعها الحكومة تخدم اعضاء ومنتسبي هذه الاحزاب وكفاحهم وعملهم وترد اليهم افضالهم , وبهذه القوانين لا يمكن ان يضيع حق هؤلاء الافراد , ويتمكن كل واحد منهم ان ينال ما يستحقه . وهذه الاداة والوسيلة هي امتلاك هذه الحكومة لجهاز شرطة وجهاز امن لا يتبعان الاحزاب كما هو الان حيث الباراستن للبارتي والزانياري لليكيتي بل يجب حل هذه الاجهزة واستبدالها بجهاز موحد لحكومة موحدة على ان يتم التخلي عن منتسبيها من الطرفين ويمكن الاستعانة بهم كمستشارين واحالة البقية الى التقاعد او الاستفادة منهم في مجالات اخرى لا يتم التأثير في تلك المواقع خوفا من استجابتهم لضغوط احزابهم , وعند قبول اي منتسب في هذه الاجهزة يجب الحصول على تعهده بعدم الانتماء الى اي حزب والاشتراط عليه بتقديم استقالته او القيام بفصله عند ثبوت هذا الانتماء , والاهم من كل ذلك هو حل البيشمركة التابعة لهذه الاحزاب وانشاء وزارة موحدة في الحكومة تتولى شؤون بيشمركة لاحزبية يتم تطويعهم عبر الوزارة وليس عن طريق الاحزاب واهم خطوة في هذا المجال هو فتح باب التجنيد الالزامي لجميع الذكور من المجتمع الكوردستاني دون انتماء حزبي او قومي او طائفي حتى لو كان هذا التكليف لمدة قصيرة يتعلم فيه الشباب والملزمين به كيفية حمل السلاح وكيفية استخدامه , فلقد علمتنا مأساة شنكال ان معظم شبابنا لا يعرفون كيفية استخدام السلاح فكيف بهم ان يتعلموا مجابهة العدو والتغلب على خوفه وممارسة القتل الذي لاخيار بعده عند الاشتباك مع الاعداء.

ان التجنيد الالزامي هي اكبر خطوة لتوحيد قوات كوردستان وتكوين جيش وطني يخدم هذه الامة ويبتعد عن التكتلات الحزبية والحركات السياسية , بالاضافة الى ان هذا الجيش سيكون مشروعا حيا الى الابد لايموت نتيجة صراعات الاحزاب الكوردستانية وسيكون بذرة تنمو ضمن اوصاله بقية اجزاء كوردستان لانه وفي هذه الحالة لن يتمكن اي حزب اخر في بقعة اخرى من كوردستان ان يتهم هذا الجيش بانه يتبع حزبا معينا يختلف هو معه في الايدلوجية اوالتوجه . فهذا الجيش هو جيش الامة الكوردستانية وليس الكوردية فقط , وهنا ايضا يتم الحصول على ثقة بقية القوميات التي تعيش مع الكورد في كوردستان طالما انها مشاركة في حماية البلد وفي ترسيخ امنه والذي هو من امن الجميع . ولابد الاشارة ان بعض الوزارات وخاصة الامنية يجب ان تكون مستقلة بعيدة عن القوائم الحزبية يقودها اشخاص اكفاء اكاديميين مستقلين حتى لا تندلع المنافسات بين الاحزاب للحصول عليها واستغلالها لتمرير اجنداتها في المجتمع كما نرى ذلك الان .

لا يكفي ان تكون كوردستان دولة التسامح والعفو والتعايش السلمي ان لم يكن هناك جيش موحد يحفظ هذا التعايش السلمي ويكون سندا لترسيخ ذلك التسامح ومساهما في بناء هذا العفو . ليكن هذا التجنيد هو الخطوة الاولى للمجتمع المدني , البعيد عن سيطرة حزب معين في محافظة وسيطرة الحزب الاخر في محافظة اخرى بحيث اصبحت الاراضي الكوردستانية مقسمة , هذا لك وهذا لي , ولتكن هذه الخطوة هي اللبنة الاولى لتكوين دولة المؤسساتية حيث يمكن من خلالها محاربة الفساد ومحاربة الوساطة التي حرمت المجتمع الكوردستاني من الحصول على العدل والمساواة ولتساهم والتخلص من ظلم الاحزاب واعضائهم الذين يحق لهم ما لايحق لبقية المواطنين . ولننظر الى دول اخرى مثل اسرائيل ونقتدي بها في الصالح وننبذ الطالح الذي يأتي الينا كما في دول قريبة ومتاخمة لحدودنا .


وردتْ هذه المقولةُ عن الأمام عليٍّ بن ابي طالب لعبد الله بن عبَّاس، لمَّا بعثه للاحتِجاج على الخوارج ، قال له: "لا تُخاصِمْهم بالقُرآن؛ فإنَّ القُرْآن حمَّالُ أوجُه، ذو وجوه، تقول ويقولون....الخ.
لم يطلع ما يقارب ال 70% من المسلمين على القرآن الذي يؤمنون به, لاسباب كثيرة, ابرزها نسبة الامية العالية المتفشية بين شعوب البلدان الاسلامية , عدم معرفة كثير من الشعوب التي تدين بالاسلام للغة العربية....الخ.
وإذا كان الامام علي وهو الثائر العظيم والفيلسوف الأنساني القائل قولته الشهيرة (الناس صنفان: إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق) لا ينصح بالاحتكام الى القرآن في فض النزاعات والخلافات فقد قال لمبعوثه عبد الله بن عباس الى الخوارج -: "لا تُخاصِمْهم بالقُرآن؛ فإنَّ القُرْآن حمَّالُ أوجُه، ذو وجوه، تقول ويقولون....الخ. فكيف يمكن لاناس متخلفون ان يبرروا اعمالهم الاجرامية بحق الانسانية بالاستناد الى القرآن, الذي وردت فيه آيات يحتكمون اليها في تبرير افعالهم البربرية.
نرد منها التالي على سبيل المثال لا الحصر التي طبقها الدواعش الصهاينة على المواطنيين العراقيين من اتباع الديانتين المسيحية والايزيدية, وهو ما يفسر ايضاً صمت 99% من أئمة المسلمين على هذه الافعال الاجرامية الاسلامية التي فاقت حتى جرائم الفاشية والصهيونية.
قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ} سورة التوبة: 29
والدواعش مستنداتهم القرآنية في نحر الناس الابرياء الذين يرفضون دفع الجزية او تبديل دياناتهم بوصفه كفارا لا يدينون (آيات الجهاد والنفير والقتال في القرآن70 آية ) نرد البعض منها في ملحق المقال على سبيل المثال لا الحصر.
اليسار هو الحل
ان تطور الحياة الانسانية قد قدم الحل لتجنب البشرية مآسي الاكراه في الدين وغير الدين بتنبني الإعلان العالمي لحقوق الإنسان التي تضمن للفرد حقوقه الانسانية وواجباته ازاء المجتمع وتلزم الدول والحكومات باحترامها وتطبيقها,.
ان اليسار هو الحركة السياسية الانسانية الذي رفع شعار (الدين لله والوطن للجميع)....فلا اكراه في الدين !! اليس كذلك ؟
واليسار هو الحل بإقامة الدولة الوطنية الديمقراطية بدستور يفصل الدين عن الدولة.
ولعل الشعب العراقي بحضارته الممندة لألاف السنين , الشعب الذي عاني من ظلم النظام البعثي القومي العربي العنصري الفاشي على مدى اربعة عقود ومن ظلم النظام الاسلامي الطائفي والقومي الكردي العنصري على مدى عقد من الزمان ... هو الاقرب بين شعوب المنطقة رغم سوداوية الصورة الراهنة ... الاقرب لإقامة نظام يحقق في الواقع الاعلان العالمي لحقوق الانسان.
الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
الديباجة
لما كان الاعتراف بالكرامة المتأصلة في جميع أعضاء الأسرة البشرية وبحقوقهم المتساوية الثابتة هو أساس الحرية والعدل والسلام في العالم.
ولما كان تناسي حقوق الإنسان وازدراؤها قد أفضيا إلى أعمال همجية آذت الضمير الإنساني، وكان غاية ما يرنو إليه عامة البشر انبثاق عالم يتمتع فيه الفرد بحرية القول والعقيدة ويتحرر من الفزع والفاقة.
ولما كان من الضروري أن يتولى القانون حماية حقوق الإنسان لكيلا يضطر المرء آخر الأمر إلى التمرد على الاستبداد والظلم.
ولما كان من الجوهري تعزيز تنمية العلاقات الودية بين الدول،
ولما كانت شعوب الأمم المتحدة قد أكدت في الميثاق من جديد إيمانها بحقوق الإنسان الأساسية وبكرامة الفرد وقدره وبما للرجال والنساء من حقوق متساوية وحزمت أمرها على أن تدفع بالرقي الاجتماعي قدماً وأن ترفع مستوى الحياة في جو من الحرية أفسح.
ولما كانت الدول الأعضاء قد تعهدت بالتعاون مع الأمم المتحدة على ضمان اطراد مراعاة حقوق الإنسان والحريات الأساسية واحترامها.
ولما كان للإدراك العام لهذه الحقوق والحريات الأهمية الكبرى للوفاء التام بهذا التعهد.
فإن الجمعية العامة تنادي بهذا الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أنه المستوى المشترك الذي ينبغي أن تستهدفه كافة الشعوب والأمم حتى يسعى كل فرد وهيئة في المجتمع، واضعين على الدوام هذا الإعلان نصب أعينهم، إلى توطيد احترام هذه الحقوق والحريات عن طريق التعليم والتربية واتخاذ إجراءات مطردة، قومية وعالمية، لضمان الاعتراف بها ومراعاتها بصورة عالمية فعالة بين الدول الأعضاء ذاتها وشعوب البقاع الخاضعة لسلطانها.
المادة 1.
• يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء.
المادة 2.
• لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء. وفضلا عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلا أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود.
المادة 3.
• لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلامة شخصه
المادة 4.
• لايجوز استرقاق أو استعباد أي شخص، ويحظر الاسترقاق وتجارة الرقيق بكافة أوضاعهما.
المادة 23.
• ( 1 ) لكل شخص الحق في العمل، وله حرية اختياره بشروط عادلة مرضية كما أن له حق الحماية من البطالة.
• ( 2 ) لكل فرد دون أي تمييز الحق في أجر متساو للعمل.
• ( 3 ) لكل فرد يقوم بعمل الحق في أجر عادل مرض يكفل له ولأسرته عيشة لائقة بكرامة الإنسان تضاف إليه، عند اللزوم، وسائل أخرى للحماية الاجتماعية.
• ( 4 ) لكل شخص الحق في أن ينشئ وينضم إلى نقابات حماية لمصلحته
المادة 25.
• ( 1 ) لكل شخص الحق في مستوى من المعيشة كاف للمحافظة على الصحة والرفاهية له ولأسرته، ويتضمن ذلك التغذية والملبس والمسكن والعناية الطبية وكذلك الخدمات الاجتماعية اللازمة، وله الحق في تأمين معيشته في حالات البطالة والمرض والعجز والترمل والشيخوخة وغير ذلك من فقدان وسائل العيش نتيجة لظروف خارجة عن إرادته.
• ( 2 ) للأمومة والطفولة الحق في مساعدة ورعاية خاصتين، وينعم كل الأطفال بنفس الحماية الاجتماعية سواء أكانت ولادتهم ناتجة عن رباط شرعي أو بطريقة غير شرعية.
المادة 26.
• ( 1 ) لكل شخص الحق في التعلم، ويجب أن يكون التعليم في مراحله الأولى والأساسية على الأقل بالمجان، وأن يكون التعليم الأولي إلزامياً وينبغي أن يعمم التعليم الفني والمهني، وأن ييسر القبول للتعليم العالي على قدم المساواة التامة للجميع وعلى أساس الكفاءة.
• ( 2 ) يجب أن تهدف التربية إلى إنماء شخصية الإنسان إنماء كاملاً، وإلى تعزيز احترام الإنسان والحريات الأساسية وتنمية التفاهم والتسامح والصداقة بين جميع الشعوب والجماعات العنصرية أو الدينية، وإلى زيادة مجهود الأمم المتحدة لحفظ السلام.
• ( 3 ) للآباء الحق الأول في اختيار نوع تربية أولادهم.
علما ان يتكون من الديباجة اعلاه و 30 مادة .
-------------
نماذج من آيات الجهاد والنفير والقتال في القرآن ومجموعها (70 آية )
.{فَإِذا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ حَتَّى إِذَا أَثْخَنتُمُوهُمْ فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاء حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا ذَلِكَ وَلَوْ يَشَاء اللَّهُ لَانتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ} سورة محمد: 4
أما عن الجهاد فحدث ولا حرج فقد تضمن القرآن (70 آية) تلزم المسلمين بالجهاد والنفير والقتال, ووفقا لهذه الآيات يجري تبرير غزو البلدان الاخرى غير الاسلامية واجبارها على اعتناق الاسلام تحت تسمية الهجرة للقتال في سبيل الله, وهي دليل على حكمة الامام علي في قوله (القُرْآن حمَّالُ أوجُه ) نرد بعضها على سبيل المثال لا الحصر ونترك للقارئ ان يقارن افعال الدواعش بما ورد فيها :
1.{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُوْلَـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} سورة البقرة: 218
2.{أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ} سورة آل عمران: 142
3.{لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُـلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا} سورة النساء: 95
4.{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} سورة المائدة: 35
5.{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَـئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} سورة الأنفال: 72
6.{وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُولَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ} سورة الأنفال: 74
7.{وَالَّذِينَ آمَنُواْ مِن بَعْدُ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ مَعَكُمْ فَأُوْلَـئِكَ مِنكُمْ وَأُوْلُواْ الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} سورة الأنفال: 75
8.{أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} سورة التوبة: 16
9.{الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ} سورة التوبة: 20

10. .{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} سورة التوبة: 73
.
11.{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ} سورة الممتحنة

سلمت وحدات حماية الشعب في مقاطعة عفرين الشاب محمود جميل البالغ من العمر 17 عاماً إلى أهله في قرية بعيية التابعة لناحية شيراوا بعد أن اكتشف المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب أن مرتزقة داعش قد قامت بتدريبه وإرساله إلى مقاطعة عفرين لينخرط في صفوف وحدات حماية الشعب.

ذهب للعمل في لبنان فوقع في مصيدة المرتزقة

محمود جميل شاب في الـ17 من عمره، ذهب إلى لبنان بغية العمل وتأمين لقمة العيش، وهناك تعرف على أشخاص يقال أنهم مجاهدين، حيث تم خداعه والإيقاع به بعد تغريره بالجنة والحوريات والذي يتم فقط عن طريق التفجيرات الانتحارية فهي الأقرب، حيث كان يشاهد مقاطع فيديو تتمحور مشاهده حول كيفية تنفيذ العمليات الانتحارية التي يقوم بها مرتزقة داعش، كذلك تعلموا على كيفية تناول الأدوية المسممة في حال الوقوع في أيدي العدو.

هذا ويسرد الشاب جميل محمود تفاصيل إخضاعه لدورات تدريبية وفكرية في معسكرات مرتزقة داعش، والهدف الأساسي من ذلك هو محاربة الكفرة والمرتدين على حد قوله في لقاء خاص أجراه مراسل وكاله أنباء هاوار.

القصة بدأت في لبنان

ويقول محمود "كنت أعمل أنا وبعض أصدقائي في لبنان بحثاً عن لقمة العيش، وهناك تعرفت على شخصين من منطقة إعزاز التابعة لريف حلب الشمالي ويكنيان بأبو يامن وأبو علي، حيث كنا نعمل في مكان مشترك لمدة ستة أشهر أمضياه الأخيرين في ترويج الأفكار السلفية والوهابية والتغرير بنا للانتساب إلى صفوف ما أسموهم بالمجاهدين".

معسكرات التدريب في عينتاب وأقرب طريق إلى الجنة هو العمليات الانتحارية

وتابع "وفي أحد الأيام وأثناء عودتي إلى المنزل الذي أقطن فيه مع أصدقائي بلبنان التقيت بأبو يامن وأخبرني أن هناك دورات تدريبية سوف يتم افتتاحها في تركيا وعليك الانضمام إليها، ونظم أبو يامن رحلتنا إلى تركيا عبر مياه البحر الأبيض المتوسط وذلك بشكل غير شرعي وأعطانا رقم هاتف لشخص قام باستقبالنا ونقلنا إلى مدينة غازي عينتاب حيث مكان تواجد معسكرات داعش".

أما عن نوعية التدريبات التي تلقاها جميل فيقول "تلقينا دورة تدريبية تتضمن 25 شخصاً على الفكر الوهابي السلفي المتشدد بالإضافة إلى تدريبات عسكرية وفكرية حيث أن داعش يقوم بعمل غسيل للأدمغة وذلك بتغرير الشباب بالجنة والحوريات وبزعمهم أن الجهاد الذي يزعمونه هو أقرب طريق لبلوغ الجنة وأن هناك طريقا أقرب منها وهي التفجيرات الانتحارية، وكان جميع المتدربون من القاصرين".

هذا وبالإضافة إلى تلك التدريبات أكد جميل أنهم كانوا يشاهدون مقتطفات من عمليات التفجير التي كان ينفذها المرتزقة بالقول " كل يوم كنا نشاهد مقاطع فيديو تتمحور مشاهده حول التفجيرات الإرهابية التي يقوم بها عناصر التنظيم في المناطق السكنية بحجة أنهم يحاربون الكفرة والمرتدين وقد علمونا على كيفية تناول الأدوية المسممة في حال وقعنا في أيدي العدو".

وتطرق محمود إلى تفاصيل التدريب قائلا " كان المدرب الذي يشرف على تدريبنا تركي الأصل وقد علمنا على استخدام السلاح الفردي (الكلاشينكوف والمسدس)، وفي يوم من الأيام اصطحبني المدرب معه إلى أحد المطاعم في مدينة غازي عينتاب وطلب مني إطلاق النار على صاحب المطعم بحجة أنه من المرتدين ويجب إقامة الحد عليه وقتله وعندما أطلقت النار عليه وجدت المسدس فارغاً".

حيث يقول محمود أن تلك الحادثة كانت كتجربة لي وإثبات ولائي لهم قائلاً "بعدما أطلقت النار من المسدس الفارغ على الرجل الذي طلب مني قتله تأكد المدرب أن ولائي أصبح للتنظيم ومستحيل أن أخالف أوامره وقتها طلب مني المدرب الذهاب الى نقطة حدودية تكون متاخمة لمنطقة إعزاز حيث أن الحكومة التركية كانت قد سمحت للسوريين الذين لا يملكون أوراق ثبوتية العودة إلى سوريا".

وتابع محمود "بعد دخولنا الأراضي السورية أنا وبعض الذين تم تدريبهم وإرسالهم إلى سوريا استوقفنا حاجز لجبهة النصرة وقاموا باحتجازنا قرابة 6ساعات بعدها أتى شخص غريب وأخرجنا من هناك واصطحبنا معه إلى مكان آخر قضينا فيه 10 أيام"

الهدف وحدات حماية الشعب

وخلال ذلك تم إقناعه على أنه آن الأوان لأن يقيموا إمارة إسلامية في بلاد الشام وبلاد الرافدين لحفظ حقوق المسلمين وصون حرماتهم ومقدساتهم، كذلك يقول "ونقيم الحدود على الكفرة والمرتدين وأن نكون خنجرا في عنق كل من يتربص بالمسلمين وقتها طلب مني الانضمام إلى صفوف وحدات حماية الشعب لتنفيذ مهام سيوكلونني بها لاحقاً وان المهم هو أن أبلغ المناطق والنقاط الحساسة ضمن وحدات حماية الشعب".

المرتزقة جندته لأنه قاصر ووحدات حماية الشعب أنقذت حياته لنفس السبب

وأكد محمود أنه أثناء ذهابه إلى وحدات الحماية لم يتم قبوله كمقاتل لأنه قاصر ولكنه أصر على الانضمام مما أثار الشبهات "وعندما ذهبت لانضم إلى صفوف وحدات حماية الشعب أخبروني أنني لم أبلغ السن القانوني الذي يخولني للانضمام إلى صفوف وحدات حماية الشعب لكني أصررت على الانضمام وهذا ما أثار الشبهات حولي وتم رصد تحركاتي طوال فترة التدريب وعندما قام أعضاء المجلس العسكري بالتحقيق معي والإدلاء بالأدلة التي تثبت تعاملي مع مرتزقة داعش اعترفت لهم بكامل القصة التي سبق ذكرها".

وأختتم محمود حديثه "يتوجب على الأهالي الذين قاموا بإرسال أبنائهم إلى خارج الوطن أن يطلبوا منهم العودة الآن فالابتعاد عن الوطن وقيمه النبيلة مذلة ورزيلة وضياع، فعندما سافرت إلى الخارج وأنا في عمر قاصر تمت المتاجرة بي واحمد الله أنني اهتديت إلى الصراط المستقيم بعدما رأيت الإسلام الحقيقي وقيمه النبيلة بين صفوف مقاتلي وحدات حماية الشعب الذين يجاهدون في سبيل حرية شعوب المنطقة جمعاء".

سلمته وحدات حماية الشعب لأهله بعد غيابه ثلاثة سنوات

في هذه الأثناء أكد مظلوم سيدو عضو المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب بمقاطعة عفرين أنه وخلال التحقيق مع المدعو جميل محمود تبين بأنه تلقى تدريبات عسكرية وفكرية في معسكرات داعش بتركيا، وذلك على أساس الانخراط في صفوف وحدات حماية الشعب وبلوغ النقاط الحساسة ضمن صفوف وحدات حماية الشعب حتى يقوم مرتزقة داعش بالتواصل معه في أوقات لاحقة.

إصراره على الانضمام رغم صغر سنه كانت موضع شك

وعن كيفية كشف الشاب جميل محمود على حقيقته، نوه سيدو إلى أنه ومن خلال تصرفاته الغريبة وإصراره على الانخراط في صفوف وحدات حماية الشعب رغم صغر سنه أثار الشبهات لدى المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب وتم وضعه تحت المراقبة لمدة 5 أشهر ليعترف فيما بعد أن المرتزقة قامت بتدريبه وإرساله إلى المقاطعة.

هذا وقد تم تسليم المدعو جميل محمود إلى عائلته في قرية بعيية التابعة لناحية شيراوا بمقاطعة عفرين بعد انقطاع أخباره عن العائلة ما يقارب الثلاثة سنوات.

وعبر أفراد العائلة عن فرحتهم بعودة ابنهم إليهم، متوجهين بجزيل الشكر إلى أعضاء المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب بعد أن قاموا بتسليمه إلى أهله.

firatnews

 

النجف /عقيل غني جاحم

تظاهر العشرات من أهالي ناحية امرلي التابعة لقضاء طوز خورماتو,في صلاح الدين ,إمام مرقد الإمام علي بن أبي طالب(عليهما السلام) في النجف الأشرف ,لمطالبة العالم بأسره بإنقاذهم من الحصار الذي أحاط بهم منذ أكثر من شهرين من قبل عناصر داعش الإرهابي , من دون ماء أو غذاء أو كهرباء .

وقال المواطن رضا خلف احد أهالي امرلي إننا:نتظاهر اليوم من اجل إيصال صوتنا إلى الحكومة العراقية والمراجع العظام والى الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان في كل العالم ,لإغاثتنا من المصائب التي حلت بنا بسبب حصار عناصر داعش الإرهابي منذ أكثر من 70 ومعانات أهالي الناحية لنقص الماء والغذاء وحليب الأطفال والكهرباء .

وأضاف خلف أن :ناحية امرلي صامدة لكثر من شهرين رغم قلة الإمكانات العسكرية والأمنية إلا من الشرطة المحلية للناحية والمتطوعين من الأهالي الذي لبوا نداء المرجعية الشريفة و أنها محاطة من 32 قرية كلها متعاونة مع داعش لأنها تقع في مركز هذه القرى,والسبب يعون لان أهلها من محبي أهل البيت (عليهم السلام).

وبين خلف أن :الناحية تم الهجوم البري عليها أكثر من عشرة مرات وكذلك سقوط 1600 قذيفة هاون خلال الفترة السابقة ,كل هذا والناس والمقاتلون تحملوا كل هذا العناء بدون دعم أو إصغاء من الحكومة العراقية ,لكن الآن نفذ كل شيء لدينا ومعنويات الجميع انهارت .

ودعا خلف: جميع الدول التي ساعدت الإخوان في سنجار بالإمدادات وغيرها من الأمور بوقت قصير إلى الالتفات لهم ومساعدتهم كون الجميع من بلد واحد ولا فرق بينهم .

شفق نيوز/ اعلن الحاكم المدني الامريكي السابق في العراق، ان اسلحة امريكية ثقيلة وحديثة تم تحميلها بحرا في طريقها الى اقليم كوردستان العراق ليتم تسليمها لقوات الپيشمرگة الكوردية التي تقاتل تنظيم "داعش" الارهابي، مشددا على ان الغارات الجوية الامريكية على مواقع "داعش" ستستمر.

وقال بريمر خلال مقابلة اجرتها معه قناة BBC وتابعتها "شفق نيوز"، ان على الولايات المتحدة الامريكية تسليح قواتالپيشمرگة وارسال اسلحة حديثة وثقيلة اليها.

واوضح ان تلك الاسلحة تم تجهيزها وتحميلها وهي في طريقها الى اقليم كوردستان، مؤكدا انها ستصل لايدي الپيشمرگة خلال ايام.

واضاف ان القوى الدولية الكبرى الحليفة اتخذت الخطوة ذاتها، مشيرا الى انها قامت بارسال اسلحة ثقيلة الى الپيشمرگة لمحاربة "داعش".

ورأى بريمر ان من الضرورة التعاون مع رئيس الوزراء العراقي المكلف حيدر العبادي لتشكيل الحكومة كي يستطيع توحيد العراق وحفظه من التشتت، مشددا على ضرورة مشاركة الكورد والسنة في الحكومة وفق استحقاقهم.

واكد ان امريكا ستستمر بقصف مواقع ارهابيي "داعش، خصوصا في مواقع توجدهم وتجمعهم واجتماعاتهم في العراق وسوريا.

وكانت الادارة الامريكية قد قررت توجيه ضربات جوية على مواقع ارهابيي "داعش" من اجل انقاذ مئات الالاف من الايزيديين والمسيحيين من بطش الارهابيين الذين سيطروا على مناطقهم شمال نينوى.

غداد- وائل نعمة
almada

قال أعضاء أكراد سابقون في لجنة الأمن والدفاع النيابية، على صلة بالوضع الميداني، ان غرفة عمليات مشتركة بين بغداد وأربيل والولايات المتحدة تنسق المعلومات الاستخبارية لتنظيم الهجمات ضد داعش حوالي الموصل، مشيرين الى ان التنظيم حسب الرصد العسكري والاستطلاع، بدأ يلجأ الى حفر خنادق دفاعية حول الموصل، ويحاول حشد متطوعين، كما اخذ بإحراق دوائر رسمية في مناطق قرب كركوك استعدادا كما يبدو للانسحاب.

يأتي هذا بعد تراجع داعش في عدد من البلدات التي أعادت قوات "البيشمركة الكردية" السيطرة عليها في اليومين الماضيين اثر قتال شرس في سهل نينوى. فيما تقول الأنباء الواردة من الموصل ان "القوة الضاربة" للمسلحين اختفت من المدينة، وان "داعش" بدت "مهزومة".
ويقول عضو سابق في لجنة الأمن والدفاع النيابية ان المسلحين في شمال الموصل اخذوا مواقع الدفاع، بعد ان وجهت لهم القوات الكردية المسنودة من الطيران الأميركي "ضربات موجعة" في مناطق سهل نينوى وسد الموصل ومخمور.
ويقول النائب السابق شوان محمد طه في تصريح لـ"المدى" ان مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية بدأوا بـ"حفر الخنادق" كأحد الوسائل الدفاعية التي يتبعها التنظيم للحفاظ على وجودة في نينوى. في حين يؤكد طه بان "شبكة المعلومات الاستخبارات" المتبادلة بين الأكراد ووزارة الدفاع الاتحادية والولايات المتحدة، تعمل بفعالية كبيرة، وادت معلوماتها الى تدمير عدد من مناطق تمركز المسلحين.
وللمرة الأولى منذ انسحاب القوات الأميركية من العراق في كانون الأول 2011، شنت طائرات أمريكية في 8 آب غارات على مواقع للتنظيم المتطرف في شمال العراق، ووعد أوباما باتباع ستراتيجية "بعيدة الأمد" لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية الذي أكد أنه يشكل خطرا "على العراقيين وعلى المنطقة بأسرها".
لكن النائب الكردي السابق يرى ان الخلاص من تنظيم الدولة الإسلامية، في نينوى على الأقل، يحتاج الى "حلول سياسية وفتح الحوار مع بعض العشائر العربية هناك، والذين بدورهم سيقدمون معلومات استخباراتية عن أماكن تواجد المسلحين ونقاط الضعف في مواقع التحصين"، فيما يؤكد بان "داعش" لايمكن التفاوض معها باي حال من الأحوال، ويجب سحقها في كل العراق.
في حين تقول المعلومات الواردة من الموصل ان القوة الضاربة لتنظيم الدولة الإسلامية "انسحبت" بصورة مفاجئة من الموصل الى سوريا. وتقول مواقع الكترونية تابعة لكتائب شعبية تعلن مقاتلة "داعش" في الموصل، بان طائرات "غير معروفة جنسيتها" قصفت سيارات المسلحين المنسحبين على طريق "الرقة" السورية وأوقعت بها خسائر كبيرة.
فيما أشارت تلك المواقع الى ان معنويات "التنظيم" في الموصل بدأت بالتراجع ويحاول قادته حث الناس في "منطقة الزهور" في الجانب الأيسر من المدينة، على التطوع لقتال اميركا، التي يقولون بانها "ستعود لاحتلال الموصل، وان هذا واجب شرعي وعلى جميع الشباب حمل السلاح"، فيما كانت الاستجابة ضعيفة جدا بحسب تلك المصادر المعارضة لداعش.
وكان محافظ نينوى اثيل النجيفي قال ان "الموصل لايوجد فيها اي فصيل مسلح يقاتل مع (داعش) او يدعمها اما أبناء العشائر الذين تعاونوا مع داعش فليسوا سوى الحثالات وقطاع الطرق".
وكتب على صفحته الشخصية في "فيسبوك" انه "كان هناك عدد محدود من الفصائل المسلحة الذين ظنوا ان بإمكانهم الاستفادة من وجود (داعش) فاظهروا لهم الود في الأيام الأولى ثم عرفوا خطأهم".
وفي هذا السياق كشف عضو التحالف الكردستاني طارق جوهر عن وجود "غرفة عمليات مشتركة" بين الأكراد والقوات الأمريكية ووزارة الدفاع الاتحادية العراقية، لإدارة المعارك التي تجري في شمال وشرق الموصل.
ويرى جوهر في تصريح لـ"المدى" بان "بغداد" كانت تتعامل بطريقة خاطئة مع "البيشمركة" التي يقول بانها قامت بالقتال خلال شهرين وأعادت تحرير عدد من الأراضي التي احتلها "داعش". ويضيف ان الأحداث الأخيرة أظهرت ان "البيشمركة" جزء من تشكيلات الأمن الوطني، يعمل على حماية امن واستقلال البلاد.
ويصف جوهر ، وهو عضو حزب رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني، الموقف الاميركي ودعمه للقوات الكردية بـ"الايجابي"، وقال ان الولايات المتحدة ادركت خطر المسلحين على أمنها وأمن أوروبا والمحيط الإقليمي.
ميدانيا، يكشف عضو اخر في لجنة الأمن النيابية السابقة عن تطورات الوضع في نينوى، ويقول ان "هجمات تنظيم الدولة الإسلامية توقفت" بعد الخسائر في شمال الموصل والسد، لكنه يعتقد بان "داعش" ستحارب بشراسة من اجل الموصل، باعتبارها المدينة الستراتيجية الأهم والتي تربطها مع سوريا.
ويتحدث النائب السابق حسن جهاد في تصريح لـ"المدى" عن تطورات ميدانية اخرى، ليكشف عن "حرق" المسلحين لعدد من الدوائر الحكومية في ناحية سليمان بيك التابعة لقضاء طوزخرماتو، شرق تكريت، بسبب تلقيهم أنباء عن هجوم وشيك تنفذه القوات العراقية والاميركية على الناحية التي سيطر عليها مسلحون عقب سقوط الموصل بيوم واحد.

بغداد ـ العالم

يعتبر عدد من الاكراد تنظيم "داعش" الإرهابي الذي تخوض قوات البيشمركة مواجهات مسلحة ضده بعد انتزاعه منهم مناطق كانوا يسيطرون عليها "اسوأ من صدام" في استهدافه للأقليات. وقرب حاجز على الخطوط الامامية في شمال العراق ترفرف الرايات السود التي تمثل تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية، على مسافة ليست ببعيدة منه، يقول قيادي عسكري عراقي كردي ان "استهدافهم للأقليات يجعلهم اسوأ من صدام. وسيطرت عصابات "داعش" على مناطق واسعة في محافظة نينوى، وقاموا في مطلع الشهر الجاري بتوسيع هجماتهم على مناطق تسكنها اقليات وتقع تحت سيطرة اقليم كردستان، منها سد الموصل.

ودفع الهجوم عشرات الآلاف من العراقيين المسيحيين والايزيديين الى الفرار الى العراء، ومحافظات الاقليم، الذي اصبح يشعر بالتهديد بعد زحف المتشددين نحو مناطقه.

وقال اللواء عبد الرحمن كويري، احد ضباط قوات البيشمركة الكردية وهو ينفخ دخان سيجاره عند غروب الشمس، ان تنظيم الدولة الاسلامية "اسوأ من صدام". وأضاف "انهم يستخدمون الارهاب والفوضى لإجبار السكان على الهرب، وبعدها يقومون بالاستيلاء على المناطق".

وتعرض الكرد لحملات إبادة بيد نظام صدام في ثمانينيات القرن الماضي.

من جهته، قال اللواء سردار كمال، وهو نائب كويري، ان "تجربة الاكراد في ظل نظام صدام، جزء من الدافع الذي جعلهم حريصين جدا للانضمام للقتال ضد تنظيم الدولة الاسلامية"، مؤكدا ان الضربات الجوية الاميركية "كانت مفيدة جدا".

وأضاف "نحن نخوض حرب دفاعا عن النفس ونؤمن في قضيتنا، وعلينا ان نفعل شيئا"، مشددا على الشعور القومي القوي لدى قواته ودور ذلك في شد عزيمتهم.

أما كمال، الذي يقاتل في صفوف البيشمركة منذ كان عمره 16 عاما، فقال ضاحكا، فيما يقوم المقاتلون بتفريغ شاحنة الارزاق المحملة بالبطيخ والثلج والمياه المعدنية، "لا استطيع ان اتذكر كم معركة شاركت فيها".

وأضاف الضابط الكردي ان "خبرة البيشمركة الطويلة في التمرد ضد نظام صدام ساعدت الكرد في قلب دفة الامور بعد فقدان مساحات واسعة من الاراضي".

وكانت اسوأ هزيمة للبيشمركة فقدانها السيطرة على سد الموصل، اكبر سدود المياه في البلد، واستولى عليه تنظيم الدولة الاسلامية منذ نحو اسبوعين. لكن قوات عراقية مشتركة استعادته بدعم جوي اميركي الاحد الماضي.

ويرابط كمال على بعد عشرات الكيلومترات من السد، الذي يقع الى الشمال من مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد). وقال انه لا يتذكر اي حرب مماثلة لهذه التي يخوضها الان.

وأضاف وسط تجمع لعناصر من البيشمركة ان أفراد "داعش" "يعتمدون على عنصر المفاجأة لكننا عرفنا تكتيكاتهم الآن".

وأوضح انهم "يقومون بإرسال مقاتلين يرتدون احزمة ناسفة الى مناطق ليبدؤوا بتفجير انفسهم ويهاجمون المدنيين رجالا ونساءً وأطفالا ليرهبوا الباقين ما يجعلهم يفرون خلال فترة قصيرة، وبعدها يقومون بالاستيلاء على المناطق".

وفيما يمتلك مقاتلو البيشمركة المخضرمون خبرة متراكمة في القتال، هناك اخرون بينهم ينخرطون في القتال للمرة الاولى.

وأكد ارام حكمت (19 عاما) وهو يحمل سلاحا رشاشا متوسطا انه لم يكن قد ولد عندما قام صدام بأعنف الحملات ضد الاكراد. وقال "سمعت ان نساء من الايزيديين والمسيحيين وأطفالهم قتلوا، فلم اتحمل ذلك، لذا قررت الانخراط في القتال".

بدوره قال جاسم يحيى، الذي عاد الى الخدمة على الرغم من احالته الى التقاعد، "قضيت ثماني سنوات في الجيش العراقي، قاتلت في الحرب العراقية الإيرانية" التي انتهت في العام 1988.

وأضاف ان "تنظيم داعش هاجم بشراسة". وتابع "انا مقاتل جيد لذا كان عليَّ ان افعل شيئا".

وقام تنظيم الدولة الاسلامية بهجمات شرسة بدأت في التاسع من حزيران، وسيطر فيها على مناطق ومدن مهمة بينها الموصل وتكريت، وطرد عشرات الالاف من المدنيين بينهم اقليات مسيحية ويزيدية وخطف نساء وقتل عشرات اخرين، خلال الاسابيع الماضية.

واعلن وزير الخارجية الالماني، فرانك فالتر شتاينماير، امس الاربعاء ان حكومته مستعدة لتزويد اكراد العراق بالأسلحة "في اسرع وقت ممكن".

وقال خلال مؤتمر صحفي "نريد ان نقوم بذلك (...) بكمية من شانها تعزيز قدرة الاكراد الدفاعية"، مشيرا الى مخاطر حدوث "كارثة" قد يكون لها نتائج "مدمرة" على باقي العالم.

وأشار شتاينماير الى ان المانيا سترسل في البداية المساعدات الانسانية والمعدات العسكرية غير القاتلة مثل الخوذ والآليات المدرعة، في حين ستدرس حاجات القوات الكردية بالتعاون مع شركاء المانيا الاوروبيين.

من جهتها، قالت وزيرة الدفاع الالمانية ، اورسولا فون دير ليان، في المؤتمر الصحفي نفسه ان "سرعة التقدم الفائقة والممارسات الوحشية التي تفوق كل تصور" للمقاتلين المتطرفين "انتجت كارثة انسانية"، وتابعت "يجب ايقاف تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام".

ويأتي القرار الالماني بعد تردد. إذ تتفادى برلين التورط في نزاعات خارجية. وبحسب استطلاع رأي جديد، فان 74 في المئة من الالمان يعارضون ارسال السلاح.

وأوضحت وزيرة الدفاع الالمانية انه ستتم دراسة حاجات القوات الكردية والوسائل الالمانية لإرسالها خلال الايام المقبلة، ومن المفترض ان تصدر النتائج الاولية لتلك الدراسة الاسبوع المقبل.

وقالت "ندخل في مرحلة جمع البيانات".

اندلعت اشتباكات عنيفة في قرية هيالي التابعة لشنكال ليلة أمس، بين قوات الدفاع الشعبي، وحدات حماية الشعب ووحدات مقاومة شنكال من جهة ومرتزقة داعش من جهة أخرى، ما أدى لتدمير سيارة للمرتزقة وانسحاب عناصرهم من القرية.

وبحسب المعلومات الواردة من قضاء شنكال فإن قرية هيالي تخضع الآن لسيطرة وحدات مقاومة شنكال، وحدات حماية الشعب وقوات الدفاع الشعبي.

firatnews
الخميس, 21 آب/أغسطس 2014 12:14

تحرير قرية جعدة ومقتل 6 مرتزقة

حررت وحدات حماية الشعب يوم أمس بالتعاون مع كتيبة شمس الشمال ولواء ثوار الرقة قرية الجعدة الواقعة جنوب غرب مقاطعة كوباني 45 كم، وذلك خلال حملة لتحرير قرية جعدة من المرتزقة، قتل فيها 6 مرتزقة، وتم تدمير عربتين محملة بسلاح دوشكا.

حيث أطلقت يوم أمس وحدات حماية الشعب بالتعاون مع كتيبة شمس الشمال ولواء ثوار الرقة حملة لتحرير قرية الجعدة من مرتزقة داعش، وبدأت الحملة بعد ظهر أمس، واستمرت حتى ساعات الليل تمكن خلالها وحدات الحماية من ضرب مرتزقة داعش المتمركزين في قرية "جعدة شمالي" وهربت المجموعات المرتزقة منها إلى قرية جعدة الجنوبية.

وبنتيجة الحملة التي قام بها وحدات الحماية وشمس الشمال وثوار الرقة قتل خمسة مرتزقة في قرية جعدة.

وبعد هروب المرتزقة من قرية جعدة شمالي تمركزوا في قرية جعدة جنوبي, وقاموا بقصف قرية جعدة شمالي والقرى المحيطة بها بالأسلحة الثقيلة ومدافع الهاون، واندلعت اشتباكات بين الطرفين تمكن خلالها وحدات الحماية من استهداف عربتين للمرتزقة محملة بأسلحة دوشكا وتدميرها.

ومن جهة أخرى حاولت مجموعة من المرتزقة ليلة أمس التسلل من قرية البيادية الواقعة غربي المقاطعة إلى القرى الكردية المجاورة لها، وتصدت لهم وحدات الحماية، وقُتل أحد المرتزقة وهرب البقية.

أما في جبهة جنوبي المقاطعة قصفت المجموعات المرتزقة ليلة أمس بقذائف الهاون قرية قلحيدي، تسببت بالحاق أضرار مادية بمنازل المواطنين.

firatnews

أنقذت وحدات حماية الشعب 6 أشخاص آخرون من مجزرة قرية كوجو وأزان الذين احتموا بجبال شنكال .

أنقذت اليوم وحدات حماية الشعب 8 أشخاص من مجزرة قرية كوجو ونتيجة إصابة شخصين منهم بجروح بليغة ورغم كل المحاولات لإنقاذهم إلا أنهما فقدا حياتها في الطريق.

هذا وحسب ما أعلنته قوات وحدات حماية الشعب ( YPG) أنهم أنقذو 6 اشخاص من مجزرة قرية كوجو وهم الآن يتلقون العلاج وهم في صحة جيدة .

firatnews

 

يصعب اتفاق البشر حول قضية ما, إلا إن جمعتهم عقيدة, أو مصالح مشتركة, أو خصم مقابل, حول تلك القضية.

يعتبر العمل السياسي مصداقا واضحا لصعوبة الاتفاق, فتختلف فيه رؤى الأحزاب غالبا, حول القضايا الخاصة بالوطن, بسبب اختلاف توجهات تلك الأحزاب, وتطلعات من تمثله من ناخبين.

بعض تلك الاختلافات جوهرية, تتعلق بأساس القضية ومبادئها, وبعضها الأخر شكلي, يتعلق بالكيف والكم, أو الآليات المتبعة, وفي دول مثل العراق, بتركيبته المتداخلة, قوميا ودينيا, تصبح عملية اختلاف الرؤى مشكلة معرقلة, إن لم يتم التعامل معها بشكل صحيح.

عند رغبة مجموعة بالوصول إلى حل قضية ما, أو تقديم مشروع أو فكرة, يجب إن يكون أحدهم مبادرا, يمتلك الإمكانية ليقود, فيقدم الفكرة أو المشروع المطلوب, ليضاف له ما يريده الآخرون ويستكملوه, أما أن تترك الأمور على عواهنها, ويقدم كل فكرته, وتناقش كلها, فلن يتم الوصول إلى حل, إلا بعد استغراق وقت وزمن وجهد.. ثمينة جدا.

الواقع العراقي يقول إن أتباع أهل البيت, هم الأغلبية ضمن مكونات الشعب العراقي, وهذا حمّل الأحزاب الشيعية, مسؤولية إن تكون صاحبة المبادرة, وحاملة المشروع الوطني, وجامعة الأحزاب, باختلافاتها ومتضاداتها..فهل نجحت في ذلك؟.

قلة من الأحزاب الشيعية لها مقبولية واسعة على المستوى الوطني بمفردها, لكن التحالف الوطني كمؤسسة جامعة للأحزاب الشيعية, ورغم انسحاب الأثر السلبي الفردي عليه, إلا انه بالمجمل أكثر مقبولية كمؤسسة تمثل الأغلبية من الشعب العراقي, لكن هذه المؤسسة لم تنجح إلا في فترات قليلة سابقة, في القيام بدورها الحقيقي بقيادة البلد, واخذ زمام المبادرة, لأسباب تتعلق بطبيعة تركيبته , والأحزاب التي هيمنت عليه وعلاقاتها بالآخرين.

أدى ذلك, لظهور موافق منفردة غير منسقة لبعض الأحزاب المكونة للتحالف, تخالف توجهاته العامة, ومحاولات لتحييد التحالف وإفراغه من محتواه, من قبل أعضاء آخرين, وكانت هذه خسارة كبيرة على المستوى الإستراتيجي للمكون الشيعي.

التغييرات التي حصلت , بعد نتائج الانتخابات الأخيرة, أتاحت فرصة حقيقية لإعادة التحالف إلى مكانته, وإعادة بنائه بشكل صحيح, وجعله مؤسسة لاتخاذ القرار, تحفظ الخصوصية لمكوناته, وتمنحهم القوة العددية البرلمانية, والمكانة السياسية التي تليق بتمثيلهم للأغلبية.

رغم كل الانتقادات إلا إن الجمهور الشيعي, لازال ينظر إلى التحالف الوطني بوصفه المؤسسة, التي يمكن إن تعيد إليه حقوقه المسلوبة, وتوفر له الخدمات و..تمثله بشكل صحيح في الدولة.

هذا الجمهور يريد إن يطمأن إن هناك بيتا, أمنا له..يتخذ عنه القرار الصحيح, ويحقق له طموحاته, ويعمل كمؤسسة ملتزمة بما تعهدت به له..فهل سينجحون هذه المرة؟

..من يدري

متابعة: صمدت قوات البيشمركة لاكثر من شهر أمام هجمات داعش على مدينة جلولاء و قاموا بأسلحتهم التي يمتلكونها و استمرت قوات الطالباني في حماية جلولاء حتى بعد هزيمة سنجار و مخمور و تلكيف و سد الموصل.

تسليم جلولاء الى داعش كان ضحية ما يسمونها بالأسلحة الثقيلة التي تصل أقليم كوردستان من أمريكا و فرنسا و ألمانيا و إيطاليا. فبعد قرار هذه الدول بأرسال الأسلحة الى إقليم كوردستان و عدم وجود خطة أو أتفاق بين حزب البارزاني و حزب الطالباني و وزارة البيشمركة حول كيفية توزيع تلك الأسلحة على بيشمركة حزب البارزاني و حزب الطالباني و استحواذ حزب البارزاني على تلك الأسلحة حسب قياديين في حزب الطالباني، أقدم حزب الطالباني الى لعب نفس لعبة حزب البارزاني من أجل الحصول على الأسلحة الثقيلة سواء بشكل مباشر من قبل الدول المانحة أو من خلال الضغط على حزب البارزاني كي تقوم بتوزيع تلك الأسلحة على قوات البيشمركة. أنسحاب حزب البارزاني من سنجار نجمت عنها كارثة و أبادة جماعية  في حين نجم عن أنسحاب قوات حزب الطالباني أحتلال داعش لمدينة جلولاء و لم يقتل فيها المدنيون.

حزب الطالباني أراد و من خلال تسليم جلولاء الى داعش أرسال رسالة الى أمريكا بأنها أيضا تحتاج الى الأسلحة الثقيلة و أن هناك خطرا على كركوك أيضا و ليس فقط على أربيل.

 

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إنها لحظات سعيدة ان ترى عدو شعبك وعدو الإنسانية يتقهقر امام ضربات الطيران الأمريكي وأمام زحف قوات البيشمركة ، هذا العدو الذي يخالف تعامله للناس مع كل المعايير الدينية والإنسانية . نتأمل ان يستمر هذا الزحف الى كل مدن وقرى شعبنا ومدن وقرى الأخوة الإزيدية الذين طالهم الظلم والقهر والفتك بشكل وحشي ، والتي نجم عنها الهجرة الجماعية لعشرات الآلاف من المسيحيين والإزيدية ، الذين كان الأنتقام والتطهير الديني قد طالهم بأبشع صوره فنأمل ان يزول الكابوس الجاثم على صدر العراق برمته لكي يعود هذا البلد معافياً بعد السنين العجاف ولاسيما ما آل اليه وضعه بعد اجتياح حدوده من قبل خلافة الدولة الإسلامية ، داعش في الفترة الأخيرة .

http://www.ankawa.com/forum/index.php?action=dlattach;topic=749761.0;attach=1026354;image

لقد كان ثمة نقد لاذع موجه للمجتع الدولي وفي المقدمة الولايات المتحدة لسكوتهم عن الأنتهاكات الصارخة بحق الأقليات الدينية والعرقية في سهل نينوى بحق الشبك والتركمان والإزيدية والمسيحيين ، كما كانت هناك انتقادات موجهة الى قوات البيشمركة في المنطقة حينما تركت مواضعها وانسحبت بصورة مفاجئة وغير مدروسة ، حيث لم يتوفر وقت كافٍ لانسحاب الاف العوائل لا سيما في منطقة سنجار التي شهدت كارثة انسانية بسبب مباغته قوات داعش الإسلامية لمناطقهم المشمولة بالمادة 140 والتي عرفت بالمناطق المتنازع عليها .

ينبغي ان لا ننكر حقيقة ان هذه المناطق سادها الأستقرار والأمان طيلة السنين المنصرمة منذ سقوط النظام في عام 2003 ، إذ كانت هذه المنطقة تحت حماية قوات البيشمركة ، وكان هناك ارتياح عام لهذه القوات لما تبذله من جهود في سبيل توفير حالة الأمن والأستقرار ، في حين كانت كثير من المدن العراقية خصوصاً المختلطة ( السنة والشيعة : بغداد ، الموصل ، ديالى ، الأنبار ، صلاح الدين ، بابل ) مسرحاً مفتوحاً لعمليات إرهابية انتقامية ، والموصل كانت تأتي في مقدمة هذه المدن التي كان الأمن فيها مفقوداً وشوارعها مسرحاً لعمليات القتل والأبتزاز . بعكس المناطق المجاورة التي نتحدث عنها والتي كانت قوات البيشمركة ضامناً اميناً لأمنها ولأستقرارها .

الصفحة الثانية بدأت بعد تدفق عشرات الآلاف من النازحين الهاربين من بطش مسلحي دولة الخلافة الإسلامية ونبوت وضع إنساني مأساوي يتطلب التدخل الأممي ، وامام تلك الصور الوحشية المفجعة إن كانت تلك التي طالت المكون الإزيدي او المسيحي والتي تعتبر من المكونات الدينية التي تسعى الدولة الأسلامية داعش الى استصالها وإقصائها . تسابقت الدول الغربية لتقديم المعونات السخية في المجالين العسكري والإنساني ، كما نشطت منظمات المجتمع المدني في جمع التبرعات . والى جانب ذلك كانت الدعم العسكري وفي المقدمة قرار امريكا في توجيه الضربات العسكرية الجوية على قوات داعش في المنطقة .

في هذا المجال ينبغي التطرق الى الموقف العربي والموقف الخليجي اللاإنساني المخجل فلم نسمع عن مساعدات او دعم من هؤلاء والسبب معروف لأن المنكوبين من غير دين فكيف يساعدوهم ؟ بعد ذلك هؤلاء مشغولين في دعم وتصدير الجماعات الإرهابية فمستواهم لا يرتفع الى مستوى المساعدات الإنسانية .

في العرف العسكري فإن الضربات الجوية لوحدها لا تجدي نفعاً ما لم يصار الى تعزيز الضربات بجهود قوات راجلة على الأرض ، فقوات المشاة تعتبر العامل الحاسم في احتلال الأرض والأحتفاظ بها . هكذا جاء دور قوات البيشمركة لكي تنتقل على الأرض .

فكان هذا التعاون بين قوات البيشمركة وسلاح الجوي الأمريكي ان تمخص عن تحرير سد الموصل بالكامل نظراً لخطورته وأهميته في السياق الأستراتيجي للعراق ، الى جانب تحرير بعض البلدات في سهل نينوى منها تلسقف وباقوفا وباطنايا وبعشيقة ونتطلع الى تحرير مدينة سنجار وتلكيف وبغديدة وبرطلي وكرملش وكل اصقاع سهل نينوى مع جميع المدن العراقية لتعود مدناً تزخر بالأمان والأستقرار .

كان سقوط النظام في نيسان 2003 انعطافة في تاريخ العراق لتبدأ مرحلة يمكن ان نقول عنها اختلط الحابل بالنابل ، وكان رئيس الوزراء السابق نوري المالكي يتحمل مسؤولية كبيرة في عدم استقرار البلد ، ولعل اختراق حدود العراق ودخول مسلحي قوات الدولة الإسلامية ( داعش ) كان اخر وأخطر تلك الكوارث التي حلت بالعراق .

عن ظاهرة داعش تنوعت التعليقات والتحليلات وقيل عنها الكثير وملخصها ان بداية التشكيل كانت في العراق على يد ابو مصعب الزرقاوي تحت اسم جماعة التوحيد والجهاد" وكان ذلك عام 2004 وبعد ذلك اصبح اسمها "دولة العراق الاسلامية" بزعامة ابي عمر البغدادي

وبعد مقتل الأخير في نيسان 2010 اختار التنظيم ابو بكر البغدادي والذي يحمل اسماء اخرى هي : أبو دعاء أو ابراهيم عواد ابراهيم السامرائي، والأخير يتميز بقوة المناورة العسكرية والسياسية ويختار العمليات النوعية من قبيل عملية البنك المركزي، ووزارة العدل، واقتحام سجني أبو غريب والحوت والتفجير السفارة الإيرانية في بيروت ..الخ وفي أبريل عام 2013 وبرسالة صوتية بُثت عن طريق شبكة شموخ الإسلام، أعلن أبو بكر البغدادي دمج فرع التنظيم "جبهة النصرة" في سورية مع دولة العراق الإسلامية تحت مسمى “الدولة الإسلامية في العراق والشام”، وهنا بدأت قصة داعش.

حيث امتد وتوسع في العراق وسورية وهو يتجه نحو لبنان ، ويمتاز بمرونة العمل وتعدد اللغات ولهذا يتميز بجذبه لمختلف الجنسيات لأن له القدرة على التفاهم بلمختلف اللغات .

ما نعرفه ان الحرب بين العراق وايران كان بين دولتين بعد وقف النزاع كل جيش انسحب الى حدود بلاده ، والعراق حينما أُرغم على الخروج من الكويت عاد الى حدوده الوطنية ، ولكن التوصل الى وقف العمل العسكري مع داعش يعني التنازل عن الأرض وما فيها ، وفعلاً ان خلافة الدولة الإسلامية تتوسع عن طريق احتلال مدن وسدود لمسطحات مائية وأبار نفطية على حساب العراق وسورية ، وهي ( داعش) من جانبها ليس لها ما تخسره .

ومؤخراً كان توجهات الدولة الإسلامية في التوسع والأنتقام من مناطق المكونات غير الإسلامية من المواطنين العراقيين الأصليين من المسيحيين والإزيدية وتعمل على تهجيرهم بغية إسكان المهاجرين المسلمين بمناطقهم . إن الدولة الإسلامية قبل 14 قرن عملت على إلغاء ديننا والقضاء على لغتنا وقوميتنا وهويتنا ، وتحملنا كثيراً لكي نحافظ على تراثنا وهويتنا القومية الكلدانية وأوابدنا وكذلك فعل المكون الإزيدي الأصيل ، بقينا نحافظ على معتقداتنا الدينية واليوم تأتي الخلافة الإسلامية وتجبرنا بالقوة على اعتناق الدين الإسلامي او تهجيرنا والى الأبد من الأرض التي شهدت ولادتنا من أرحام امهاتنا منذ ألاف السنين .

انه انتهاك صارخ لكل المعايير الأنسانية إنها فاشية وعنصرية دينية في القرن الواحد والعشرين .

اقول :

ليس لهذه المحنة علاج سوى ان تتسم الطبقة السياسية برئاسة الدكتور حيدر العبادي بالنزاهة ونكرات الذات وأن تبقى ضمائرهم مستيقضة لبلورة خطاب سياسي مسؤول يتناسب وخطورة المرحلة ، وأن يستلموا ما ارادوا من الرواتب والمخصصات وكل ما نطلبه منهم ان يعملوا بإخلاص وتفان وأن يبتعدوا عن عبادة الكراسي والمناصب وأن تكون مصلحة الشعب قبل مصالحهم الشخصية والحزبية ، فهل تبادر الطبقة السياسية مرة واحدة فقط الى تفضيل مصلحة العراق على مصالحها الشخصية ؟ سوف نرى في قادم الأيام .

د. حبيب تومي اوسلو في 21 / 08 / 2014

 

أعلن في مصر عن نتائج الجائزة الكبرى لجمعية الشعراء والمفكرين والمبدعين في مصر في مجالات الشعر، والقصة، والمسرح، والمقالة

وقد أُعلن فوز الروائي عبد الباقي يوسف بجائزة القصة القصيرة الثالثة عن قصته القصيرة ( ليلة على الشجرة )

هذا وسيُقام مهرجان ضخم يليق المناسبة في قاعة المؤتمرات الكبرى في مدينة الاسكندرية المصرية بتغطية وسائل الاعلام المختلفة يوم 11 سبتمبر 2014 يتم فيه تسليم الجوائز للفائزين، وسوف يغادر الروائي المقيم في أربيل إلى مصر للمشاركة في المهرجان وتسليم جائزته .

يُذكر أن الأستاذ عبد الباقي يوسف تم تكريم أدبه بالعديد من الجوائز الأدبية في الإمارات، والأردن، ولبنان، واليمن ، والسعودية، وبغداد، مثل: جائزة دبي الثقافية، وجائزة منظمة كتاب بلاحدود الشرق الأوسط.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الصدمة نزلت كالصاعقة .. لا.لا.. ادهى وقعا ..استغرقتنا ولم تنته.
في البدايةكذّبتُ من جهتي الخبر لكن التلفزة دحضتني .. (شنكال سقطت بيدالانجاس) .تفنن الاعلاميون بالنبأ والتداعيات بل اقرنوا هذه بحقائق وصور من البث الحي عن الكارثة .انفعل جليسي ..لا. مستحيل ان(.. ! ) وسكتَ حين لم يقو على تفنيد هذا الدفق الهائل من الصور المتلفزة التي تفيض بمآس ٍانسانية ارهقت اعماقنا هو وانا فجئنانسلّم بها لولا ان انبرت اختي وهي تمسد دموعها حين تحضير ها الشاي لنافي المطبخ تتحشرج ..( الاعلام يفتعل كثيرافي هذه الايام ) . سايرنا الضيف وانا قصة الافتعال كحال غريق يتعلق بقشة بصمت وقلق بيد ان جدتي تقدمت الى التلفازفضربت بعصاهاالشاشة..هل انتم عميان ..الاترون ؟! وشرعت بعويل حنظل ....هاوار شنكال انكسرت هاوار .فقاطعتها - بعد ان الهبتْ داخلي وحرضتْ ضيفي على البكاء - محاولا ان اتغلب على انكساري ...دعينا نسمع .هذر الضيف.. لكن كيف .وحاول ان يضيف الا ان المذيعة وهي تتلو نشرتها في خبر عاجل نبأت .. (آخر الاخبار الواردة ان البشمركة سلمت الشنكاليين نياما الى قوى الشر وفرت تحت جنح الظلام) .
ارتعشت الجدة ..البشمركة اذاً .تأملتنا بعيون من هزيمة وزادت ..ليت البرزاني الكبير حيا !!.
- ماذا كان يفعل؟ . احرجها الضيف فضربتْ بعصاها الارض :
كان اقتلع عيون الخائن !
- حتى لو كان الخائن من بيته؟ .ضيّق من تعكره جليسُنا بلا عمد على الجدة فسكتتْ ..لم تنبس بكلمة على السؤال بل سبّتْ البشمركة حتى تبرهن انها لم تعد بعد الوقيعة بشنكال متعلقة بهم ولابعائلة البرزاني ..خمدت في محلها لدقائق ثم طلبت ان نترجم لها عن العربية الاخبار فتطوع الضيف ..الجملة التي تتفق عليها الانباء ...(ان البشمركة تخلت عن واجب الدفاع وسلمت النيام مثل الشياة الى الموت وسبي النساء والتهجير) يا جدة . سادالمترجم للحظات سكون ثم طيّب خاطرها ..لااقصد طبعا إغاظتك لكنهاالحقيقة المرة . فابعدت المرأة التي جعدت الايام جلدها وقوست ظهرها بباطن كفها المرتعش الدموعَ عن خدها الايسر وارتفعت بمؤازرة عصاها عن الاريكة تغادرنا الى غرفة اخرى وتسائل لاتدري من تسائل ...كيف يغدر الاب بابنائه...كيف .؟ وتكرر
..لو كان البرزاني الكبير حيا ..لو كان!! .

 

بسمه تعالى (إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللّ.. كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ ال.. لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا) .

حليمة السعدية، آمنة بنت وهب، فاطمة بنت أسد، ام هانئ بنت ابي طالب، صفية بنت عبد المطلب، اسماء سجل لهن التاريخ صحيفة خاصة، لكي يؤنس الأيام المقبلة، ويعطي للمرأة حيثياتها، ويشد من أزرها وعزمها في الوقوف الى جانب الرجل.

كنت جداً أتألم! عندما أسمع قول عمر بن العاص عن المرأة وهو يقول " نطعمهن، ونلبسهن، نبيعهن اذ أردن ذلك" فيأتي الجواب العظيم على فم جعفر الطيار رضوانه تعالى عليه " تنال من تلك المرأة، التي حملتك وهناً على وهن، وأطعمتك وانت ضعيف" هنا يجأش قلبي حزناً لذلك الرد العظيم!

اليوم العراق تهان نسائه أمام أنظارنا، ويسبى شرفنا مكلول اليد بين أعدائنا، ناهيك عن سوق قد أسس على بيع النساء بأسعار؛ تجد المومس أثمن سعراً؛ مع الأسف العرب يتكلمون عن غيرت العراقي، وله صولات ضد اسرائيل عندما تعرضوا لنسائنا الفلسطينيات.

آه.. أين ذهبت تلك الغيرة، التي جعلت نسائنا تسبى أمام ناظرنا، هناك مثلا جميلا عن أهلنا " الوجعة البغيرك؛ مثل شل بالتبن" هكذا كان يصفون الحدث الذي لا يهمك، لو كانت ابنة رئيس الوزراء، او ابنة وزير الدفاع، او أم وزير ألداخلية، ماذا يفعلون لكي يقوموا بالواجب؟! وأسترجاع الشرف، أعتقد أصبح الحكم في ألعراق قضية شخصية، لا قومية، الأرض أرضي والعراق عراقي، تلك الأبيات التي تكلمت عن الغيرة، والأصالة، والشجاعة، وكانت تتمرقص عليها الشعور في احتضان الموت لأجل ألعراق.

اليوم نرى ألعراق يقوده من ليس لديه أصالة عراقية، ممزوجة بوفاء للعهود، وفيها القيم الخالدة، أصبحت تلك البدلات التي يرتدونها خالية من شرف المهنة، ألا لشخصنة، ورسم الشكل ألوسيم.

آفً.. آفً : على قائد يعتدى على نسائه أمام ناظره.

آفً.. آفً على عراقياً لا تحمله شرف المهنة على سواتر الموت.

رأيت تلك ألنساء كأنهن زينب عليها السلام وهي تسبى، وتضرب بالسياط، ورأيت تلك الأمهات كأنهن ألسبايا وهن يشاركن الحوراء محنتها، وكأن ألعراق.. كأن عباس عليه السلام مجدلا على فراته من جديد. أتمنى و ياليت!! أن يكون لدينا قائد يستعيد ألنساء، ويأخذ لحقوقهنً، ويثأر لهن، وإنزال أقسى الضربات ألجوية على رؤوسهم، لكي يشفي غليل صدورنا.

تصدق يا رئيس الوزراء؟ ان صاحب العصر "عج" الان في حزناً شديد بهذا ألموقف، لأنه يتذكر قضية جدته الحوراء "عليها السلام" أتمنى الموعظة، وللتكملة الآلام وأهان، وفي أعماق الحديث فضائح، فهذا رسم سهم للغيرة العراقية فقط، بين الماضي والحاضر.

 

كلامي هذا ليست من أجل سواد عيون أية شخص وجهة سياسية عراقية كانت وستكون وكما سيتخيله فورآ البعض من هواة الفيسبوك وتجار القومية والدين بيننا خاصة أيتام البعث.؟

أنما وأقصد وسأقصد به أن ( السماح ) لجميع الأيزيديين وأنا أولهم ومحاولة ( فتح ) باب الهجرة وترك ( لالش ) كوردستان وعموم العراق ستكون نتائجها الختامية هو ( الموت ) والأنقراض البطيئ لنا وبشكل هادئ وسلمي وبعيدآ عن ( دين ) الدواعش.؟

في الليلة الماضية شاهدت وأستمعت الى ( حوار ) في قناة وفضائية ( روداو ) الكوردية مع كل من السادة ( حسين قاسم حسون ) والدكتور سعيد خديدآ والمحترمون وجميعآ................

ففي البداية وقبل ( الرفض ) والخلاف الفكري معهم حول ( تشجيع ) الهجرة الأيزيدية الجماعية الى دول ( المهجر ) أوروبا ووصولآ الى ( أستراليا ) شرقآ ومثلث برمودا / أميركا غربآ.؟

أتقدم بهذه الرسالة الحزبية والسياسية المفتوحة الى ( رئيس ) وقيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني المناضل التي أنتمي وسأنتمي اليه والى الممات.؟

وهو ( الخروج ) عن صمتكم والظهور العلني ومن خلال كافة الوسائل الأعلامية المتوفرة اليوم والتحدث والتوضيح الى وحول ( كل شئ ) وكل ما حدث ولماذا وكيف ومن هم ( السبب ) والأهمال والغدر والخيانة ( الكوردي ) الأيزيدي وقبل المسلم والعربي وغيرهم في منطقة ( شنكال ) في يوم 3 / 8 الماضي ولحد اليوم صمتكم متواصل فلماذا سيدي الرئيس.؟

بعكسه أن الوقت يمر بسرعة والنتيجة هو ( الندم ) والمستفيد هم منافسي البارتي قديمآ وحديثآ.؟

نعم يا ( حسين ) نجل ذلك الثأر الأيزيدي الهسكاني البارتي المناضل المرحوم ( قاسم حسون ) وشقيق ذلك الثأر والبارتي المناضل المرحوم وبشهادة ( العدو ) وقبل الصديق خدر حسون.؟

أن هذا الرقم ( 80 % ) التي ذكرته من الذين طالبوك أو يرغبون في ( الهجرة ) والخروج الجماعي من وطنهم ( الأول ) والأخير ( لالش ) شنكال وعموم كوردستان.؟

رقم ( كبير ) ومخيف وخطير قوميآ ودينيآ وسياسيآ لنا وقبل الجميع وبحاجة ( ملحة ) وسريعة النظر والتوقف وكما وصفها زميلك الأخ والدكتور ( سعيد ) المحترم................

نعم أويدك في ( كل شئ ) وكل ما تريده وتطلبه من ( البارتي ) وقبل الجميع أن يقوموا به من أجل ( كل شئ ) وكل شنكال ومن كافة النواحي الأنسانية وقبل كل شئ وسأضيف أكثر وبشكل علني ومكرر ومايلي أدناه ….................

1.الطلب وأخذ موافقة البرلمان والحكومة في ( بغداد ) المركز وأربيل ( كوردستان ) بوضع هذه المنطقة ( شنكال ) تحت الحماية والوصايا الدولية ومن كافة النواحي وخوفآ من تكرار كل شئ وكل ما حدث وستحدث بحقهم ظلمآ ولحين ( تحسن ) كافة الأوضاع في العراق وطرد وموت وأختفاء الدواعش من ( الكرة ) الأرضية وجميعآ.؟

ناهيك عن تشكيل وأعلان ( دولة ) كوردستان القادمة التي تضم وتنتمي اليه ( شنكال ) أرضآ لكونها الأهم جزء والجناح الغربي لها.؟

2.تشكيل وتسليح ( عدة ) صنوف وقوات ( بيشمه ركه ) من وبرئاسة وقيادة أهل المنطقة وجميعآ ولأكن في هذه النقطة الحساسة أكثر توضيحآ ويجب أن يكون ( المسؤؤل ) أيزيديآ وبعد الآن على كل شئ وكل القرية والمنطقة ذات الغالبية الأيزيدية السكان.؟

السبب ولست من ذلك النوع من ( التفرقة ) والعنصرية الدينية ( الأيزيدية المسلمة ) لكن وبكل أسف شديد أن ( الأغلبية ) من السادة ومسؤؤلي ( الفرع 17 ) للبارتي والجيش والأمن في هذه المنطقة ويوم ( الغدر ) والخيانة الكبرى بحقهم كانوا ( مسلمون ) وفقط وعند سماعهم ( أول ) صوت وأطلاقة هوائية وغير متجهة لهم من قبل المرتزقة والطابور الخامس الداعشي هناك.؟

قد هربوا وتركوا المنطقة وأسلحتهم الكثيرة ( فريسة ) سهلة بيد الدواعش فحدث كل ما لا يستطيعون القيام به ظلمآ بحق أخوتهم ( المسلم ) وقبل الأيزيدي وتنظيماتهم وبيشمه ركتهم يا سيدي البيشمه ركه مسعود البارزاني المحترم.؟

للعلم وفي أكثر من مرة حذرتكم وبآراء ومقالات شخصية ومرسلة لكم سرآ وعلنآ أدناه …..

http://rojpiran.blogspot.de/search?q=%D9%84%D9%8A%D8%B3+%D9%87%D9%83%D8%B0%D8%A7+%D9%8A%D8%A7+%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%B9+%D8%B4%D9%86%D9%83%D8%A7%D9%84

وغيرهما كثيرة وموجودة في هذه المدونة أعلاه...................

بأن ( عدم ) متابعة هذه المنطقة والأعتماد على ( البعض ) الأيزيدي وقبل المسلم.؟

شئ خطير ووهم وندم وفقط....................

في الختام أكرر ( التأيد ) وتكرار الطلب مع السادة الكرام ( حسين وسعيد ) والذين سبقوهم بمثل هذه المطاليب الأنسانية والقانونية المشروعة والملحة الحل.؟

وهو وضع هذه المنطقة تحت الحماية والوصايا الدولية أو تسليح وتجهيز شبابها وفورآ وقبل فوات الأوان وليست تحت رئاسة وقيادة شخص ( واحد ) وفقط أحتكارآ.؟

والأسباب كثيرة وأهمهما ( دور ) وتفرقة ومنافسة الأشخاص والمصالح والقبيلة والعشيرة الفلانية التي لا تريد ( العمل ) تحت أوامر ذاك العشيرة وووووووو.؟

وهذه المطاليب الشخصية موجود وفعلآ عند جميع الأيزيديين ومثل ( الأسد ) والأبطال نهاجم بعضنا البعض ونقلل من قيمتنا أمام ( الغريب ) لكن وعند المطاليب الأخرى نكون ( الثعلب ) والأسؤ أمام الآخرون ومنذ عام ( 2003م ) ولحد اليوم خير المثال والشهود على كلامي هذا.؟

أنما أختيار وأنتخاب ( 7 ) أشخاص من كل قرية على شباب قريتهم وفقط.؟

بير خدر شنكالي

21.8.2014

 

الخميس, 21 آب/أغسطس 2014 10:19

بشائر النصر المبين - علي الأركوازي


ان مشوار الحلم الكردي في الاستقلال وتشكيل الدولة الكردية الموعودة قد بدأ فعلا وها نحن نرى بوادر بزوغ نجم الحرية من على قمة جبل سنجار و جلولاء   حيث يسطر ابطال الپيشمرگة اروع ملاحم البطولة , و يقفون بسلاحهم الخفيف وبصدورهم العارية امام قوى الظلام و الجهل و التخلف ليعطوا للشعوب المضطهدة اروع الدروس في معنى ان تكون مظلوما فتنتصر .
و هاهي بشائر النصر المؤزر تتوالى من جلولاء و السعدية الى سنجار و مخمور و الآن على أبواب الموصل ، و بدأ اليأس يدب في صفوف الدواعش  ناهيك عن يقينهم بعدم جدوى مقارعة الأبطال من قوات الپيشمرگة وتردي الأوضاع الاقتصادية في المناطق التي تحت سيطرتهم .
إن قواتنا البطلة التي تحارب الارهاب و الإرهابيين نيابة عن شعوب العالم المحبة للسلام أثبتوا بما لايدع مجالا للشك  بأنهم فتية آمنوا بقضية شعبهم و أنهم رجال متى ما توفر لهم الدعم المالي و العسكري لن تستطيع قوة ما على سطح  الارض أن تقهرهم   .
علينا كأمة ناضلت و صبرت و دفعت أثمانا باهظة من دماء ابنائها  أن نفكر من الان في كيفية إستثمار نتائج هذه المعركة لصالحنا بعد تحقيق النصر النهائي إن شاء الله ، لأن أية معركة سواء إنتهت بالنصر أو الهزيمة تترتب عليها نتائج سياسية تغير من الواقع الذي كان قبل المعركة ، ومن الأشياء التي أرى بأن علينا أن نفكر به و نعمل على تحقيقه ما يلي :
أولا:
عدم عودة القوات الى حدود ما قبل العاشر من حزيران ، و أعني بهذا عدم التخلي عن المناطق التي  تسمى  بالمتنازع عليها  التي دخلتها قوات الپيشمرگة بعد هروب الجيش العراقي منها .
ثانيا:
عدم المشاركة في أية معارك خارج حدود إقليم كردستان لتحريرها من أيدي الدواعش دون أخذ ضمانات دولية من أمريكا  و مجلس الامن بالاعتراف بحقنا المشروع  في تقرير المصير و إجراء الاستفتاء .
ثالثاً:
الطلب من مجلس الامن إصدار قرار بأن الكرد شعب تعرض للإبادة الجماعية و العمل على معالجة قضيته أسوة بقضية الشعب الفلسطيني ، فنحن الامة الوحيدة على هذا الكوكب التي ليست لها دولة و قضيتنا لا تقل أهمية عن قضايا الشعوب الاخرى التي نالت استقلالها .
رابعا:
رفع الحواجز و الموانع التي تمنع شعب كردستان و بجميع أجزائها المحتلة من التلاقي و التعارف فمن العيب علينا أن لا نعرف شيئاً عن إخواننا الكرد في تركيا أو سوريا و لا نراهم إلا عندما يهرعون لنجدتنا ، لذا علينا أن نقيم الندوات و المهرجانات و ندعوا لها الأدباء و الشعراء و المفكرين من إخواننا في تركيا و سوريا و ايران كي يتعرف شقيقه الكردي في العراق على إرثهم العظيم و أن لا تقتصر تلك الندوات و المهرجانات على مدينة أربيل فقط بل يجب أن تتعداها الى كل محافظة و قضاء و ناحية من أرض كردستان العراق .

علي الأركوازي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الجماعة كرعوا رؤوسنا بالتغيير نريد التغيير ولا بد من التغيير وكان يرددها الجميع سنة وشيعة وكرد انها معزوفة لحنت في الرياض وانقرة والدوحة وبدأ يرددها هؤلاء انها كلمة حق يراد بها باطل وهذه تذكرنا بمعزوفة رفع المصاحف والالتزام بالقرآن التي لحنت في مواخير الشام ورددها الطابور الخامس وبالتالي لا قرآن ولا اسلام ولا محمد مزقوا القرآن وأزالوا الاسلام ولعنوا محمد ومن احب محمد وذبحوا كل من تمسك بالأسلام وبالقرآن وبمحمد

الجماعة يظهر انهم لعبوا نفس اللعبة ونفس المهمة ولو دققنا في ظروف وحقيقة معركتنا هذه مع معركة صفين الاولى لظهر لنا بوضوح انها معركة واحدة بنفس الاعداء ونفس الطابور الخامس ونفس السبل والاهداف

لا ادري كيف صدق الناس في تلك الفترة ان ابن آكلة الاكباد وابن رافعة الرايات اكثر تمسكا والتزاما بالقرآن من وليد الكعبة هل صدقوا ذلك فعلا ام انهم غلبوا على امرهم

وهل صدق العراقيون في معركتهم ا ن ال سعود والبرزاني والنجيفي وعلي حاتم سليمان والصرخي والشهيلي وغيرهم اكثر رغبة في التغيير وتمسكا بالديمقراطية من المالكي

لكن الحقيقة تقول ان الجماعة ليس ضد الامام علي لشخصه وانما ضد الاسلام ومحمد والقرآن وبما ان الامام علي هو القرآن الناطق وهو الذي يطبق القرآن لهذا قرروا ذبحه

وكذلك المالكي لانه قرر التغيير وتطبيق الدستور وترسيخ الديمقراطية ودعمها قرروا ابعاده

فالمالكي رفع شعار حكومة الاغلبية الاسياسية رافضا حكومة المحاصصة والمشاركة والشراكة لانها سبب كل ما حدث ويحدث للعراق والعراقيين من فوضى وفساد اداري ومالي وعنف وارهاب ودخول داعش وسوء خدمات

فصرخ الفاسدون واللصوص والخونة والمأجورون ضد حكومة الاغلبية السياسية ضد التغيير ضد الديمقراطية لكنهم لا يملكون العذر والجرأة فصرخوا ضد المالكي

كما صرخ اسلافهم لا للأسلام لا لمحمد لاللقرآن وبما ان الامام علي يمثل كل ذلك فصرخوا ضد الامام علي لماذا لانه لم يصل لانه يشرب الخمر لانه خرج على القرآن والشريعة لانه كفر لهذا ذبحوه واعتبروا ذبحه من اعظم الاعمال وافضلها ومن قام بذبحه رفعه الله الى السماء ليباهي به ملائكته ويقول لهم هذا افضل من كل عبادي الصالحين افضل من الانبياء والملائكة المقربين لانه انقذني من كافر اسمه علي بين ابي طالب كان يستهدف القضاء على عرشي

كما ان هذه اللعبة تذكرنا بالقومجية العرب وعصابات حزب البعث الصهيوني ووقوفهم ضد الزعيم عبد الكريم قاسم لانه احب شعب العراق والعراق وعاش من اجلهما واستشهد من اجلهم فاتهموه بالشعوبية وضد الامة العربية والوحدة العربية وجندوا كل اللصوص والقتلة وكل اعداء الانسانية من اجل منع العراقيين من بناء الوطن بناء العراق وفعلا تمكنوا من ذبح زعيم الشعب من ذبح الشعب العراقي وفرضوا انفسهم على العراق وعلى العراقيين سادة وكانوا سببا في دمار الامة العربية والوحدة العربية فلا امة عربية ولا وحدة عربية حتى اصبح العربي يشعر بالعار عندما يقول انا عربي او يدعوا الى الوحدة العربية

اخشى ما اخشاه جماعتنا الحلوين على نفس طريقة السلف الطالح لا ديمقراطية ولا ديمقراطيين ولا وطنية ولا وطنين ولا عراق ولا عراقيين

لا يهمنا كل ذلك علينا ان نترك الماضي ونترك قياس الماضي على الحاضر ولكل زمن ظروفه ورجاله ونقبل بالامر الواقع ونقول النوايا صادقة وكان المالكي سببا في عرقلة الامور والان تحرروا من العراقيل والقيود وكل مجموعة رقصت على طريقتها الخاصة

لكن الى الان لم تبدأ خطوة واحدة نحو التغيير نحو الاحسن حو الافضل رغم ان الجماعة كلها مهددة من قبل داعش الوهابية المدعومة من قبل ال سعود رغم ان نيران داعش التي اشعلتها في ثلث العراق تزداد وتتسع

بل هناك من يهادن ويغازل داعش والقاعدة الوهابية مرة ينفي وجودها اصلا بل هناك من يقول هؤلاء ثوار العشائر يقاتلون الجيش الفارسي بقيادة قاسم سليماني وهناك من يقول اتركوا امر داعش الان ودعونا نقسم ارض العراق وثروة العراق ونساء العراق

وهناك من يطالب ان يكون منصب رئيس الوزراء من نصيب محافظته اضافة الى وزارتين سيادتين وبهذه الحالة نحتاج الى عشرين منصب رئيس الوزراء والف وزارة سيادية

وهناك من لا يعترف بالعراق ويقول انا دولة مستقلة وتعاون مع داعش من اجل احتلال كركوك وقال هذه ارض كانت محتلة من قبل الاعداء المحتلين والان تحررت

وبدأت صراعات ومنافسات شديدة لا ندري نتائجها على الكرسي الذي يدر اكثر ذهبا اكثر في زمن اقصر

قيل وعلى ذمة القائل انفتح مزاد في عمان لبيع المناصب والكراسي التي تدر اكثر دولارات في المجالات المدنية والعسكرية من وزير وكيل وزارة مدير عام حتى مدير قسم قائد فيلق فرقة آمر لواء مدير في مؤسسة عسكرية بل حتى عناصر الحمايات فعنصر حماية المسئول يعني مسئول بيده التعيين النقل الطرد الامور الاخرى حماية وزير من يقول له على عينك حاجب

لو كانوا فعلا انهم يريدون الخير لوطنهم لشعبهم

لعقدوا اجتماعا اولا يحضره كل القوى السياسية الوطنية بدون استثناء ويتفقوا على خطة وبرنامج مسبق ويتحركوا ويعملوا وفق ذلك البرنامج والديمقراطية تقول الحكم للاكثرية وللاقلية المعارضة

وتشكيل لجنة خاصة تراقب تنفيذ هذه الخطة وتحاسب وتعاقب كل من يخرج على الخطة كل من يعجز عن تطبيقها كل من يقصر في تطبيقها

على الجميع الانطلاق من مصلحة العراق والعراقيين اولا لا من مصالحهم الخاصة ولا من مصالح فئوية ضيقة عليهم التخلي اولا عن انفسهم عن عشائرهم عن مذاهبهم عن قومياتهم عن اديانهم ويتمسكوا بالعراق كل العراق

فهل لهم القدرة على ذلك

هذا ما نتمناه

مهدي المولى

 

www.zaqorah.com

جميع الكتل السياسية من دون استثناء التي شاركت في حكومة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، مافتأت وهي تلقي باللائمة في جميع ماحدث من فشل وعلى جميع الاصعدة وتلقيه على اكتاف المالكي فقط. اليوم وبعد ان حصل لهذه الكتل ماسعت اليه وقطعت الطريق امام المالكي لاتمام ولايته الثالثة انما تقف جميعها امام اختبار حقيقي خصوصا وانها هي التي اختارت الدكتور حيدر العبادي ليرأس الحكومة الجديدة وهذا الاختيار عليه ضريبة ويترتب عليه مستقبلا تبعات سياسية واخلاقية وحتى قانونية.

أولها، ان الثقة التي اعطيت للعبادي لايفترض انها جاءت بالضد من المالكي او نكاية به او طريقه للايقاع بين افراد الحزب الواحد او انها محاولة لشق وحدة الصف في ائتلاف دولة القانون او محاولة لتفتيته. اعطاء الثقة للعبادي معناه ادراك الكتل السياسية التي قدمته انه رجل المرحلة ومن المفترض انه يمتلك قدرات قيادية وكفاءة ليكون في موقع مثل موقع رئيس الوزراء. الثاني، على جميع الكتل السياسية ان تطلق يد الرئيس الجديد وتترك له هامش من الحرية كبير ليتمكن من اختيار فريقه الوزاري لا لكي ينسجم معه في العمل فقط وانما ليكون مسؤولا ومحاسبا امام البرلمان والكتل السياسية فضلا عن الشعب ان هو اخفق في تقديم الخدمات او سقط في بئر عدم الايفاء بالوعود. ثالث التبعات ان تأخذ الكتل السياسية تحت قبة البرلمان موقفا مؤيدا للحكومة الجديدة في مسعاها الاصلاحي ومشاريعها الوطنية والخدماتيه فلايجب ان تخضع تلك المشاريع للمساومات والصفقات كما حدث في السابق حتى لايعود الجميع مرة اخرى الى المربع الاول ونتراشق الاتهامات ونطلق التخوينات. رابعها وليس اخرها ان لاتذهب هذه الكتل السياسية بعيدا في مطالبها وترفع من سقفه الى درجة يدخل البلد في أزمة تشكيل الحكومة التي لايرغب احد ان تصل الى أشهر عديدة.

علاوة على ماسبق سيكون من الأجدى والانفع ان تقف جميع الكتل السياسية سواء من خلال وجودها في البرلمان او من خلال وزرائهم في مجلس الوزراء ان يقفوا جميعا كفريق عمل واحد منسجم في الرؤى والخطط بل وحتى في التصريحات الاعلامية والعلاقات الدولية واللقاءات الاممية. فتجرية السنون التي انقضت لازالت عالقة في أذهان الشعب العراقي ولايفترض انها قد غابت عن مخيلة وافكار الكتل السياسية لمجرد تنحية رئيس وتنصيب اخر. فليس من ثمة عذر امام هؤلاء ان يقرأ المواطن العراقي مستقبلا على مواقعهم الالكترونية او صفحات جرائدهم عناوين بارزة من قبيل "جيش العبادي" او "سنّة العبادي" او "اكراد العبادي" او حتى "حكومة العبادي" التي من المفترض لها ان تكون حكومة وطنية تمثل جميع العراقيين فهي بالضرورة اذن "الحكومة العراقية" ولاغير.

الكتل السياسة التي اختارت رئيس الوزراء الحالي الدكتور حيدر العبادي امام اختبار حقيقي عالمي وليس امام الشعب العراقي فقط وانما امام ضميرها اولا وناخبيها وامام كل من وقف مع هذا الترشيح والاصرار ثانيا. بيد ان نجاح الحكومة العراقية برئاسة الدكتور حيدر العبادي يعني نجاح الجميع وبالضرورة يكون فشل العبادي في مسعاه الاصلاحي فشلهم جميعا وحتما وقطها سيكون بسببهم فهم من يملكون عصا التغيير نحو الافضل وبدونهم لن تكون "حكومة العبادي" بأفضل من "حكومة المالكي". على موعد نحن وأنتم أن بقينا وبقيتم.

كفكاكم نفاق و خداع  و إستخدام محنة شنكال  لمصالح حزبية و فردية  او لصالح الأعداء ...
أعدأكم يهاجمون شعبنا و انتم تشوهون تضحيات الأبطال ..اكتب للشعب و للحرية  و توقفوا  عن  الإستثمارات لصالح العدو ....
عدوكم هاجم شنكال و قتل العشرات ..
ليسوا لأنهم من الدين الإيزيدي  بل لأنهم كورد و ينتمون لجبال كوردستان ..
فكروا ايها الأوغاد  و إن فكرتم لقطعتم أناملكم بنفسكم قبل اي حرف تخترق الأوراق ..و لكن لا تنسوا ستقطعها لكم سيوف الملالي و جرزان الأديان ..
فكروا و أسألوا أنفسكم ..هل آغري  الكورد فيها  من الإيزيدين  لترتكب بحقهم المجازر  ..
ارجعوا الى الوراء  و أخرجوا ديرسيم من صفحات التاريخ هل كانوا من دين اخر سوى الإسلام ..
عامودا . كوباني . مخمور و كركوك  و قبلها حلبجة الشهيدة و سري كانية .و مدن اخرى  هل هم جميعهم إيزيديين او مسيحيين  ليتفق البارتي  مع الأمريكان للتسليح ..هل 80 الف شهيد من البرزان فقط كان اتفاقا للتسليح ..
عدوكم يقتل و يرقص فوق الأجساد و تكتبون انتم مرحا بمحنة شنكال و تتطبلون للعدو زيادة إيقاع للرقص على الأرواح ..
فكروا يا خونة الثقافة و صفحات الإعلام ..كوردستان لديها المؤهلات الكافية لشراء السلاح ..
و من قال لكم كوردستان تحتاج اساسا للسلاح فكل جسد من أبطال الوطن لا يخترقها مدافع الأعداء فبأي حق تريدون إختراقها بوسخ الأقلام ..
ايها الكاتب ايها الساذج و المنافق و صاحب الفتنة  اين كنت انت عندما كان أحد أجدادنا يدافع عنك و عن أهلك قبل ان ولادتك ببارودة صيد و تفنكة و يهاجم على دبابات من حديد و نار القاذفات ..و يا ليتك لم تولد لانك أنجست بطن أم قد ماتت دفاعا عنك و عن اباك ..
كفاكم ايها الكتاب أصحاب العلم  من كتب الأعداء ..
تضحيات البيشمركة  تستحق الإنحناء مع تقبيل جبين الشهداء ..
و حكمة القيادة في إقليمنا الغالي يستحق الشكر بكل ود و إجلال  ..
البيشمركة هم  آمالنا للحرية و الخلاص و لحرية كوردستان ..
وكما هم  كذلك كافة القوى الكوردية  على كل شبر  من أرض كوردستان ..
Moustafa Alshami Elkurdi

إعلامي وناشط مدني
بلدة غافية على وادي كور دره، الذي يقسمها إلى نصفين، إدارياً تتبع إلى قضاء طوزخرماتو، وتبعد عنه حوالي30كم، سكانها ينتمون بالأغلب إلى الديانة المسلمة الشيعية، يتكلم سكانها اللغة التركية الخالصة، التي احتفظوا بها منذ 14 قرناً، حينما أتى جدهم الأكبر المنحدر من عشيرة البيات اوغوزخان ايمور بن داغ خان، لباسهم الشائع طشقندي الأصل، ومهنتهم الزراعة الديمية.
يمتزج عشقهم لوطنهم وأرضهم، امتزاجا عميقا مع الدم، فمهنة الزراعة لها تأثير في نفس الإنسان الزارع، تزيد تمسكه بأرضه، رغم أنهم في السنين الماضية، اعتمدوا على حفر الآبار، لشحة الأمطار.
ورغم بساطة الإمكانيات، وضيق ذات اليد عسكرياً واقتصادياً، والحصار المفروض عليها من الجهات الأربعة، تأبى هذه البلدة الشريفة بأهلها، إلا أن تقاوم القتلة الغزاة، ولم تستثنى هذه المدينة الصامدة من مفخخات المجرمين، على طول الفترة منذ سقوط اللانظام العفلقي وللان، المستوصف الوحيد في الناحية لا يلبي الطلب والحاجة، معارك شرسة يخوضها أبناء الناحية، وحالات الوفاة بين الأطفال والنساء والشيوخ هي الأكبر.
كل هذا والمدينة تأن تحت وطأة حصار أنجاس وحثالات الأرض، وما برح الإخوة السياسيون يشجبون ويستنكرون، التبرعات جمعت من الخيرين، على مختلف أنواعها، طبية،غذائية ومالية، والوزارات المعنية، قصرت أيما تقصير في إيصالها، وتستغيث فلا تغاث، الأهالي الغيارى وبالتعاون مع بعض كتائب الدفاع الجوي، الموجودة بالناحية، مازالوا يقاومون، ما يزيد عن عشرين ألف إنسان معرضون للموت، ليس قتلا بيد الكفرة الدواعش، بل من الجوع والعطش والمرض.
مقاومون أبطال، جسدوا أروع المواقف، مستلهمين من الإمام الحسين عليه السلام الصبر والصمود، كل هذا والعالم يتفرج، والحكومة تشجب وتدين، والبرلمان يقف تضامناً، ويبدوا إن العالم لا تهزه دموع أم العصابة و(الخاراطالي و الصاية) ، ولا تهز مشاعره دماء ولد (الملحة الخايبة).
إن هتك ستر آمرلي فكلنا مسؤولين، إن فقدت شرفها فكلنا معنيون، إن لوث ثوبها الأنجاس، فكلنا مشتركون بصمتنا عن الجريمة، ولن ينفعنا حينها الأسف، لن ينفعنا عض الأصابع ندماً، وستكون دموعنا دموع التماسيح على الضحية، ارفع راسك وانصر آمرلي، بدل أن تدسه في التراب مثل النعامة، انصرها ولو بكلمة أو دعاء، آمرلي لا تدافع عن عفتها فقط، آمرلي تدافع عن كل الشرف العراقي، آمرلي تستنصركم، فهل من مجيب..سلامي


السويد 20140821

على اثر كارثة سنجار وصل الياس و الاحباط الايزيدي الى درجة ان وضع على راس قائمة اولوياته الهجرة الجماعية و الى الابد! حسنا اذا نظرنا الى الامر من زاوية نظر الانسان الفرد و الذي ربما الوحيد الذي نجا من عائلته او من ذبح اعز الناس اليه امام عينيه او من تم سبي اعز الناس اليه او حمل طفله الميت اياما في حضنه يابى الا ان يمنحه دفنا يليق به، يسهل علينا فهم هذا الغضب و الياس و الاحباط. اذ كيف له مرة اخرى ان يرجع الى ما قبل الثالث من اب الجاري؟ و كيف له ان يطمئن الى وعود لطالما خرقت باحط الطرق؟ حاصل جمع هذا الانسان الفرد يصبح اذن، لا محال خيار الهجرة الجماعية تعبيرا للا حول و لا قوة الشعب الايزيدي. امام هذا الخيار تطرح القيادة الكوردية و اعلامها و من خلال ممثليها بين الايزيديين خيار البقاء وعدم ترك ارض الاباء و الاجداد!

في ظل الظروف الظروف الطبيعية يكون هذا الطرح المعقول الوحيد ... ولكن ما هو الطبيعي في كارثة سنجار و تشريد الشيخان؟ لا شيء طبعا لا بل على العكس، فكله لا طبيعي و عليه يصبح الطرح الكوردي كلمة حق يراد بها باطل، تذرف على الكيان الايزيدي الممزق دموع التماسيح. اذا كانت هذه القيادة و ابواقها الايزيدية جادة في طرحها لتعلن على المليء انها ستحترم و بضمانات دولية الحق الايزيدي الحر في رسم خارطة طريق مستقبله بنفسه ...عندها و عندها فقط سنرى ان ارادة الغالبية الايزيدية ستكون للبقاء في ايزيدخان حرة تضمن له العيش بامان و عزة و كرامة. اذا كان البعض الايزيدي لا يزال سائرا على النهج القديم في الخوف و التملق و الاستجداء فان الغالبية العظمى من الايزيديين لن يرجعوا الى سابق عهد العبودية بل سيختار الهجرة على العبودية. الايزيديون بامس حاجة الى مشروع سياسي ناضج يتعامل مع الامر و بسرعة ليكون الهدف، هوالحصول على اقليم ايزيدخان قائما بذاته الى جانب الاقاليم العراقية الاخرى و التي لا محال الى قيامها قريبا. ان خيار الهجرة الجماعية او الرغبة السائدة هذه الايام في الهجرة الجماعية هو هروب من قهر و ظلم القيادة الكوردية اكثر بكثير من الهجرة الى الغرب كما يحلو للبعض الحاقد كابو بكر الكاباري و امثاله ان يصوروها للعالم.

كلني امل ان الايزيدي قد استوعب الدرس هذه المرة و ان صوته الحر سيشق طريقه الى العالم المتمدن رغم محاربة البعض، وان ارادته ستفرز له قيادة سياسية جديدة تدفع بقيادته التقليدية الى مزبلة التاريخ.

و كلمة اخيرة، اذا كانت القيادة الكوردية جادة حقا في انصاف الايزيديين، عليها ان تضع نصب اعينها كارثة حلبجة التي راح ضحيتها ٥٠٠٠ الاف شهيد و هي تعلم جيدا انها اي حلبجة اصبحت تذكرة كوردستان الى حالة شبه استقلال تام. ها هي سنجار تدفع اكثر بكثير من حلبجة ، فما الذي يمنع القيادة الكوردية اذن ان تعلن عن استعدادها لقبول انشاء "اقليم" ايزيدخان على جغرافيتها التي يجب ان تثبت حدودها و يتم تثبيت هذا الحق في دستور كوردستان و بضمانات دولية؟ هذا هو الاجراء الصحيح الوحيد لبقاء الايزيدي في كوردستانه طوعا لا قهرا و ظلما.

تفجاءنا بالبيان المنشور على يعض المواقع الالكترونية بعنوان " نعم لوقف الدم ووحدة السوريين

في الحسكة" حيث انه لم يكن البيان الاصلي الذي تم الاتفاق عليه و قد تم اجراء بعض التغييرات و الاضافات من قبل الجهة التي ارسلتها لتلك المواقع و انطلاقاً من هذه الواقعة ننشر النص الحقيقي للبيان بين حزبنا و أحمد الجربا بخصوص الاحاث المؤسفة في الحسكة.

النص الاصلي للبيان

نعم لوقف الدم و وحدة السوريين

في الحسكة

بعد أحداث مؤسفة شهدها حي غويران في قلب مدينة الحسكة بين وحدات حماية الشعب  (YPG) وبين الكتائب المسلحة في حي غويران وعملاً بروح الوطنية السورية الوفية لدماء شهداء سورية من اجل الحرية والعدالة والمساواة وحفاظا على الارواح و الممتلكات، وعلى وحدة النسيج الوطني، و لسد ابواب الفتن بين مختلف مكونات الشعب والدفاع عن سكان المنطقة ضد هجمات الداعش الارهابية ، وبوساطة من السيد احمد الجربا رئيس الائتلاف الوطني السابق و حزب الاتحاد الديمقراطي PYD تم الاتفاق بين الكتائب المسلحة في حي غويران من طرف و وحدات حماية الشعب YPG من طرف اخر، على وقف لاطلاق النار و تبادل الاسرى بين الطرفين ونبذ العنف والصراع والعودة بالمنطقة إلى السلام

واتفق الطرفان على إطلاق الأسرى والمعتقلين من الجانبين، والعمل على تصفية الأجواء في الجزيرة عموماً والتعاون في ما بينهم لدرء اي حالة طارئة ومستجدة بما يحفظ امن الحسكة وأهلها ،ومنع سقوط ضحايا ووقوع خسائر فيها .

وقد اكد الطرفان على حرمة الدم والمال والعرض فيما بينهم ، وضرورة معالجة الأوضاع بروح السلم الأهلي ،والتفاهم لما فيه المصلحة الوطنية ومصلحة الجزيرة بكل مكوناتها من عرب وأكراد واشوريين وسريان ،وتركمان وأرمن ويزيديين وشيشان ، الذين يشكلون لوحة جميلة مصغرة للنسيج الوطني السوري .

واشاد الطرفان بالجهود المشكورة لرئيس السابق للائتلاف الوطني السيد احمد الجربا وحزب الاتحاد الديمقراطي للوصول الى الاتفاق وتصفية اثار الاحداث المؤسفة شاكرين الطرفين لما قدماهما من جهد ورعاية

الحسكة ١٩/٠٨/٢٠١٤

احمد عوينان الجربا رئيس السابق للائتلاف الوطني

حزب الاتحاد الديمقراطي

حزب الاتحاد الديمقراطي

21/8/2014


أعلم أنه حين يبلغُ الغضبُ مداه يكون ردّ الفعل مساوياً للفعل ذاته يساويه بالقوة ويعاكسه بالإتجاه.
وظنيّ إن هذا ما دفعكِ الى تصريحك االأخير حول إستعدادك لممارسة الجنس مع من يقاتل الى جانب البيشمركه .


لكنكِ في هذه الحال تساوينَهم بالظلاميين الشبقين الذين يموتون في سبيل الجنس ، ولمعرفتي بك نتيجة متابعتي لمواقفك الشجاعة وأشعارك الغير مألوفة حسب قاموس التخلف العروبي - الإسلامي الذي يحيط بك وبنا لم أستغرب جرأتك في الخوض في هذا البحر الهائج والمثير الذي ينم عن تأييك المطلق للمدافعين الحقيقيين عن الحياة ولأجل الحياة ولكن: البيشمركة (الفدائيون) يختلفون عن الملتحين بنقاط مهمة فهم يقتلون البشر ويدمرون الحياة لأجل إشباع رغباتهم فلأجل الفوز بأنهار الخمر والجنس اللانهائي الذي وعدهم به إلاههم ، كما أباح لهم في الدنيا من أصناف وأنواع الزواج و الجواري وملكات إاليمين ، بل هناك من أباح لهم ممارسة الجنس مع أمهاتهم وأمواتهم .

في حين أبطالنا من البيشمركه يناضلون من أجل وطنٍ يحيا بسلام ويساهم في إعمار الحياة بالقيم النبيلة و المعاني السامية للحقِّ والعدالة والحريةَّ.

يحبون احياة لأنَّ لهم أمهات وزوجاتٌ وأبناءَ في إنتظار عودتهم يفتخرون بهم ويمجدون صورهم ويأملون بإنتصارهم .


رسالة مفتوحة من الشاعرة العلمانية مليكة مزان إلى محمد السادس
الملتحون مجموعة من شذّاذ الآفاق والفاشلين واللصوص والمرتزقة من جهات الدنيا الأربع إلتقت مع بعضٍ من لصوص الدار وقتلتها ومصيرهم الفناء لاشكْ.

البيشمركه ولدوا وعاشوا على أرض آبائهم وأجدادهم لم يبرحوها منذ فجر التاريخ.

حين تسيل دمائهم على الأرض وتمتزج مع تراب الوطن تنبت أزهاراً وياسميناَ يرتادها العشاق ويحفرون أسمائهم الى جانبها ليحيا حبهم الى الأبد.

شعارهم الظلام والرايات السود
شعارنا النور والشمس الساطعة
فإن ناكحنا أصدقائنا قتلنا الحب.
السيدة المناضلة مليكة مزان

مارسي الحب لأبطالنا وليس معهم.. وإرفعي علماً تسطع في وسطه الشمس لتنشر النور على شعب كردستان فتصبح قلعةً للأحرار في شرقٍ غرُبتْ شمسه منذ  أربعة عشر قرناً.

دارا بهواري

بغداد/المسلة: قال مسؤولون ان قوات امريكية حاولت إنقاذ الصحفي جيمس فولي ورهائن امريكيين اخرين اثناء مهمة سرية في سوريا تبادلت خلالها اطلاق النار مع متشددين من تنظيم "الدولة الاسلامية" لكنها اكتشفت في النهاية ان الرهائن لم يكونوا موجودين في الموقع الذي استهدفته.

ونفذت المهمة - التي أجازها الرئيس باراك اوباما بناء على معلومات للمخابرات الامريكية - في وقت سابق من صيف هذا العام. وكشف المسؤولون النقاب عنها بعد يوم من بث تسجيل مصور يظهر فيه متشدد وهو يذبح فولي.

ولم يشأ المسؤولون ان يقولوا على وجه التحديد متى نفذت العملية لكنهم قالوا انها لم تكن في الاسبوعين الماضيين. واثناء العملية تم اسقاط قوات امريكية خاصة وعسكريين اخرين من طائرات هليكوبتر وطائرات اخرى في منطقة الهدف في سوريا واشتبكوا مع متشددين من تنظيم "الدولة الاسلامية".

والحادث الذي قتل فيه عدد من المتشددين هو فيما يبدو أول اشتباك بري مباشر بين الولايات المتحدة ومتشددي "الدولة الاسلامية" الذين يعتبرهم اوباما تهديدا متزايدا في الشرق الاوسط.

وقالت ليزا موناكو كبيرة معاوني اوباما لشؤون مكافحة الارهاب في بيان ان الرئيس الامريكي اعطى الاذن لتنفيذ المهمة بناء على تقييم لفريقه للامن القومي خلص الي ان الرهائن في خطر مع كل يوم يمر.

واضافت موناكو قائلة "الحكومة الامريكية كان لديها ما اعتقدنا انها معلومات استخبارات كافية وعندما سنحت الفرصة أذن الرئيس لوزارة الدفاع بالتحرك بقوة لاستعادة مواطنينا. مما يؤسف له ان المهمة لم تكلل بالنجاح لأن الرهائن لم يكونوا موجودين."

ومن بين الرهائن الذين استهدفت العملية انقاذهم ستيفن سوتلوف الصحافي الامريكي الذي تلقى تهديدا بالذبح في نفس التسجيل المصور الذي يظهر إعدام فولي. وقال مسؤول كبير بإدارة اوباما ان المهمة استهدفت ايضا إنقاذ بضعة رهائن اخرين.

وقال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) ان المهمة ركزت "بشكل خاص على شبكة الخاطفين" داخل تنظيم الدولة الاسلامية. ولم يقدم تفاصيل.

واضاف قائلا "كما قلنا مرارا فإن حكومة الولايات المتحدة ملتزمة بسلامة ورفاهية مواطنيها خصوصا اولئك الذين يعانون في الاسر. في هذه الحالة وضعنا أفضل ما لدى جيش الولايات المتحدة في الخطر لمحاولة إعادة مواطنينا الي الوطن."

الى ذلك دعا السناتور الجمهوري جون مكين إلى زيادة كبيرة في الضربات الجوية الأمريكية ضد أهداف تنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق وقال إن الهجمات يجب ان تمتد ايضا الى سوريا.

وقال مكين لرويترز إن "ذبح الصحفي الأمريكي جيمس فولي بيد مسلحي تنظيم (الدولة الاسلامية) يجب ان يكون نقطة تحول في مداولات الرئيس باراك اوباما بخصوص كيفية التعامل مع الجماعة".

وأضاف مكين في مقابلة عبر الهاتف "قبل كل شيء يجب ان تزيد بصورة كبيرة الضربات الجوية. ويجب ان تكرس تلك الضربات لسوريا ايضا."

وقال مكين عن فيديو ذبح فولي "ما من شك في أن هذه الفيديو المروع على الانترنت من المحتم ان يترك أثرا على الشعب الأمريكي. طبيعة وحشية هذه المنظمة اصبحت بين ظهرانينا من خلال ذلك."

وقال مكين إن ضرب اهداف للدولة الاسلامية في سوريا امر ضروري لأن المسلحين استولوا على معدات عسكرية في مدينة الموصل العراقية التي سيطروا عليها في يونيو/ حزيران ونقلوها الى جيوب داخل سوريا.

واضاف "يجب أن نهزمهم.. لا أن نوقفهم."

وقال سناتور اريزونا ايضا إن "الولايات المتحدة يجب ان تسلح الاكراد العراقيين وان تساعد في ترتيب مصالحة بين الشيعة والسنة في العراق".

ويوحي ذبح "الدولة الإسلامية" صحفيا أمريكيا وتهديدها "بتدمير الصليب الأمريكي" بأنها اكتسبت بعد الاستحواذ على مناطق شاسعة بالعراق وسوريا ثقة تدفعها لتوجيه نظرها إلى أهداف أمريكية رغم المخاطر.

و أذاع التنظيم مساء الثلاثاء تسجيلا مصورا قال إنه لأحد مقاتليه وهو يذبح الصحفي جيمس فولي الذي خطف في سوريا منذ حوالي عامين.

وعرض مقاتل "الدولة الإسلامية" الذي كان يرتدي زيا أسود ويتحدث الإنجليزية بلكنة بريطانية صحفيا أمريكيا آخر وقال إن مصيره يتوقف على خطوة الرئيس باراك أوباما القادمة.

كانت الفعلة مفاجئة لأنه بدا أن "الدولة الإسلامية" تركز على إقامة "خلافة" في الأجزاء العراقية والسورية التي تسيطر عليها وعلى الزحف نحو بغداد وإعادة رسم خريطة الشرق الأوسط.

لكن في عدة محادثات هاتفية مع أحد مراسلي "رويترز" خلال الأشهر الماضية نوه مقاتلو "الدولة الإسلامية" إلى أن زعيمهم العراقي أبو بكر البغدادي يحمل في جعبته العديد من المفاجآت للغرب.

ولمحوا إلى احتمال تنفيذ هجمات على مصالح أمريكية أو حتى على الأراضي الأمريكية نفسها من خلال خلايا نائمة في أوروبا والولايات المتحدة.

وقال أحدهم "الغرب مغفل وأحمق. يظنون أننا ننتظر أن يمنحونا تأشيرات دخول حتى نذهب ونهاجمهم أو أننا سنهجم عليهم بلحانا ومظهرنا الإسلامي."

ومضى قائلا "يعتقدون أن بإمكانهم أن يميزونا هذه الأيام. إنهم حمقى والأكثر من ذلك أنهم لا يعرفون أن بمقدورنا أن نلعب لعبتهم بذكاء. تسللوا إلينا عبر أشخاص ادعوا أنهم مسلمون ونحن أيضا نخترق صفوفهم عبر أناس يبدون مثلهم".

وعلى النقيض من القاعدة.. لم تبد الدولة الإسلامية في البداية عزما على تنفيذ هجمات كبرى على الغرب. فقد استغلت مشاعر الخوف في تعزيز قبضتها على المدن التي سيطرت عليها في شمال العراق بعد مقاومة لا تذكر من الجيش العراقي الذي دربته الولايات المتحدة ومقاتلي "البشمركة" الأكراد الذين يسيطرون على أجزاء من المنطقة.

لكن سلسلة التسجيلات المصورة التي بثت في الآونة الأخيرة -وبخاصة التسجيل الذي يصور مقتل فولي- تشبه التغطية التي بثها تنظيم القاعدة أثناء قتل جنود أمريكيين وقطع رؤوس مواطنين أمريكيين وذبح شيعة خلال الاحتلال الأمريكي.

جاءت تلك التسجيلات عقب أول ضربات جوية أمريكية في العراق -مستهدفة مقاتلي الدولة الإسلامية- منذ انسحاب قوات الولايات المتحدة عام 2011.

ويبدو واضحا أن "الدولة الإسلامية" تصعد الموقف وهي تدرك أن موت أمريكي بمثل هذه الطريقة المروعة وصورة آخر وهو تحت رحمة مقاتل يستهزئ برئيس أمريكي قد تثير انتقاما.. ضربات جوية أعنف على الأقل.

الخميس, 21 آب/أغسطس 2014 09:49

آلاف الأكراد يتطوعون لقتال «داعش»

 

متطوعون لـ «الشرق الأوسط»: ذهبنا للجبهة بأسلحتنا

متطوعون لقتال «داعش» في منطقة قرب أربيل («الشرق الأوسط»)

أربيل: دلشاد عبد الله
دفع اقتراب خطر مسلحي «داعش» قبل أكثر من أسبوعين من إقليم كردستان الآلاف من الشبان الكرد إلى التطوع لقتال التنظيم المتطرف ومساندة قوات البيشمركة في الجبهات الأمامية. وترك هؤلاء عوائلهم وأعمالهم ودراستهم وتوجهوا نحو جبهات القتال. ورغم أن البعض منهم ليس ميسور الحال فإنه لم يتوان عن شراء السلاح والعتاد من ماليته الخاصة.

آفان حمه صالح، البالغ من العمر 38 عاما، مواطن من مدينة السليمانية جاء إلى أربيل ليشارك البيشمركة في الدفاع عن إقليم كردستان. وقال آفان لـ«الشرق الأوسط»: «بعد أن سمعت أن (داعش) يقترب من أربيل، قررت أن أتطوع فورا وأتوجه إلى الجبهة الأمامية». وتابع «اشتريت بندقية كلاشنيكوف روسية من السوق لأنه السلاح المتوافر هنا في كردستان، واشتريت كامل عدتي العسكرية من جعبة وشاجور والرصاصات، ثم ودعت أهلي، وها أنا اليوم موجود في الجبهة الأمامية بالقرب من جبال زردك شمال شرقي الموصل. نتوجه نحو بعشيقة مع قوات البيشمركة، ونحن على أتم استعداد لخوض معركة الشرف والدفاع عن أرضنا ومقدساتنا ضد (داعش)». لقد مضى أكثر من 15 يوما وأنا هنا في الجبهة. شاركنا في عدد من الكمائن لكن لم نشهد أي مواجهة مع (داعش) حتى الآن».

وتوافد المتطوعين مستمر. فمدن الإقليم تشهد يوميا تطوع المئات من هؤلاء، حيث يمثل الشبان القسم الأكبر من المتطوعين إلى جانب عدد كبير من البيشمركة القدامى الذي يشاركون بخبراتهم القتالية في هذه المعركة.

«ئاري محمود»، البالغ من العمر 40 عاما، كان الشهر الماضي يعمل في محله لبيع الخضراوات في أربيل، لكنه قرر الالتحاق بالجبهة، تاركا عائلته المكونة من ثلاثة أفراد في أربيل. ويقول «ئاري»: «عندما سمعت بكارثة سنجار وما حل بإخواننا الإيزيديين من ويلات، رأيت أنه من العيب أن يجلس الرجل في منزله وإخوانه يتعرضون للإبادة، لذا حملت السلاح والتحقت بقوات البيشمركة لأنفذ الواجب الملقى على عاتقي كمواطن في كردستان». وأضاف محمود «أنا في خازر غرب الموصل، ولدينا خبرة في استعمال السلاح، فقد شاركت من قبل في معارك عديدة مع قوات البيشمركة ضد نظام صدام حسين، وسأقاتل مع قوات البيشمركة حتى طرد (داعش) من كل المناطق الكردستانية».

الشاب «ئارام نوزاد»، من قضاء كلار القريب من مدينة خانقين قرب الحدود مع إيران، التحق بقوات البيشمركة كمتطوع في الجبهة الأمامية بين جلولاء وخانقين. ويقول «والدي من البيشمركة القدامى، وهو أيضا حمل السلاح لقتال (داعش)». وتحدث «ئارام» عن مشاركته في معركتين ضد (داعش) في جلولاء، وقال «عندما انسحبت قوات البيشمركة من جلولاء وسيطر مسلحو (داعش) عليها، كنا نحن المتطوعين موجودين في المواقع الخلفية في خانقين، لكن مع سماعنا بانسحاب البيشمركة تقدمنا بشكل منتظم وساندنا البيشمركة، وتمكنا من إيقاف تقدم (داعش) نحو المناطق الأخرى».

من جانبه، يقول الصحافي أحمد بكر إن المتطوعين الأكراد يختلفون عن المتطوعين الآخرين في كونهم يملكون الخبرة اللازمة في مجال استعمال الأسلحة. وأضاف بكر «كردستان لها تاريخ طويل في حروب الدفاع عن الأرض، لذا فإن الفرد الكردي يملك نوعا من الخبرة، والمتطوعون توجهوا إلى جبهات القتال بأسلحتهم الخاصة لمساندة قوات البيشمركة»، مشيرا إلى أن الشعار الذي رفعه رئيس الإقليم مسعود بارزاني والمتمثل في «إما أن نعيش معا بحرية في كردستان وإما أن نموت معا دفاعا عن كردستان» أدى إلى أن يحمل كل أبناء الشعب الكردي السلاح.

بدوره، قال مصدر في وزارة البيشمركة في حكومة الإقليم، لـ«الشرق الأوسط»، فضل عدم الكشف عن اسمه «وزارة البيشمركة الآن بصدد إنشاء تنظيم خاص بهؤلاء المتطوعين الذين تزداد أعدادهم يوميا»، مشيرا إلى أن «عددا من هؤلاء المتطوعين شاركوا من قبل مع قوات البيشمركة في معارك ضد النظام السابق، ولهم خبرة جيدة في المعارك، وكان لهم دور مهم في المعارك الأخيرة، واستطاعوا أن يوجهوا إلى (داعش) ضربات قوية».

من هو المسؤول عن تراجيديا شنكال؟

يعتبر عضو الإعلام الحر الصحفي الكردي خيري كيزلر الذي يعيش منذ 10 أشهر في قضاء شنكال، الصحفي الوحيد الذي كان شاهداً على التراجيديا التي عاشها الإيزيديون لحظة بلحظة، فالعالم بأجمعه كان يقف أمام شاشات التلفزة ويستمع إلى الراديو بانتظار المعلومات التي ينقلها عضو الإعلام الحر.

الصحفي خيري كيزلر عاش تلك التراجييا أيضاً، ذرف الدموع مع الامهات، ولأن الكاميرا كانت في يده لحظة بلحظة كان يُرى بأنه منقذ 200 ألف أإيزيدي، وكان يرى فيه المنجد كونه كان ينقل مجريات الأحداث لحظة بلحظة أثناء انضمامه إلى القنوات التلفزيونية.

ونقل كيزلر ما عاشه في شنكال خلال مدة 10 أشهر، وضع شنكال بعد سيطرة مرتزقة داعش على الموصل، أوضاع المواطنين هناك، تفريغ القرى وبلدة شنكال من سكانها، الوضع في جبال شنكال والكثير من مجريات الأحداث، وذلك عبر جريدة آزاديا ولات الكردية، فعندما يروي كيزلر تلك الأحداث يجد المرء أنه يعيش تلك الأحداث مجدداً.

في جبال شنكال

نعم، مئات الآلاف كانوا قد توجهوا إلى جبال شنكال والتدفق صوب الجبال كان مستمراً، ولكن مرتزقة داعش أغلقت الطريق من جهة بلدة شنكال ومنعت المرور فيه، كانت أصوات الرصاص تسمع، وذلك الصوت كان قادماً من أعالي الجبال، وكان الرعب والخوف يسود في نفس كل شخص كان موجودا على الجبال، كنا نظن أن مرتزقة داعش جاءت إلى الجبال وبدأت بعمليات الإبادة الجماعية، ولكن بعد مرور فترة سمعنا أن 7 مقاتلين من وحدات حماية الشعب الذين قطعوا الطريق أمام مرتزقة داعش يتصدون لهجوم المرتزقة على الجبل، فالطريق القادم من بلدة شنكال والطريق الآخر أيضاً كانا تحت سيطرة مقاتلي وحدات حماية الشعب.

فكروا جيداً فمرتزقة داعش جاءت بستة سيارات محملة بالأسلحة الثقيلة وتوجهت صوب جبال شنكال واقتربت كثيراً من أطراف الجبل، فلو أنهم وصلوا إلى الجبال لقتل 200 ألف شخص، جميعنا كان يخاف، كنا نقول إن المرتزقة وصلت إلى الجبال وبدأت بعمليات الإبادة الجماعية، ولكن بعد فترة سمعنا أن وحدات حماية الشعب وجهت ضربات موجعة لمرتزقة داعش، وفي تلك الاشتباكات تم تدمير عربة للمرتزقة وقتل اثنين منهم وتم الاستيلاء على 4 أسلحة، وأيضاً كان الطريق الثاني غير صالحاً للسيارات لذلك انسحبت مرتزقة داعش.

كانت هناك قرى في الجبال وكذلك على أطرافها وكانت هناك بلدوزرات "آلات الحفر" في تلك القرى، وعلى عجالة من أمرها استعملت وحدات حماية الشعب تلك البلدوزرات وأغلقت الطرق المؤدية إلى الجبال وحفرت بواسطتها خنادق للقتال، وبهذه الطريقة تم إغلاق الطريق بوجه مرتزقة داعش.

بعد الوصول إلى الجبال انضم للفضائيات أيضاً، ألم يكن هناك مشاكل في شبكة الهاتف.

بعد أن وصلت إلى الجبال بدأت بالبحث فوراً عن كيفية إرسال مقاطع فيديو تلك التراجيديا إلى الفضائيات، وهناك كنت أنضم إلى الفضائيات عبر الهاتف ولكن ذلك لم يكن كافياً لذلك بدأت بالبحث عن مكان توجد فيه شبكة للانترنت، وبعد فترة رأيت موقعاً كانت فيه شبكة الانترنت جيدة، وبهذه الطريقة وبعد النزوح بيوم واحد وفي ساعات  المساء استطعت إيصال مقاطع فيديو إلى المركز. وبعد ذلك بدأت بالتجوال بين الشعب، كان هناك يأس كبير، لم يكن احد يستطيع الوقوف على قدميه، كان هناك سكون وصمت تام، ولم يكن هناك فوق الجبال مياه أو طعام أو أي شيء، عدا عن ذلك فكانت درجات الحرارة مرتفعة كثيراً في ساعات النهار ومنخفضة جداً في ساعات الليل، ولم يكن هناك باب للنجاة من ذلك.

المياه كانت الاحتياج الأكثر ضرورة، ولكن كيف كان يتم تأمينها؟

قرية كرسيه كانت في أحد أطراف الجبال وجلميرا كانت في الطرف الآخر من الجبال، وكان الأهالي متواجدين بين هاتين النقطتين، كانت المياه تنقل من هاتين النقطتين بواسطة الصهاريج، ولكن تلك الصهاريج لم تكن قادرة على الوصول إلى جميع الأماكن، خصوصاً الأهالي الذين كانوا ما زالوا في الطريق ويصعدون الجبال، لذلك كان شبان القرى الجبلية يحملون أوعية المياه على ظهورهم ويتوجهون بها صوب الأهالي الذين يمكن القول إن لسانهم كان خارج أفواههم مسافة متر  من شدة العطش، فحركة الإيزيديين الديمقراطيةTEV-DA كانت نظمت هذه العملية في وقت قصير واستطاعت جمع الشبان القادرين على الحركة بسرعة ونقل المياه للأهالي، وكانت وحدات حماية الشعب أيضاً قد أمنت الحماية للجبال، وبعد تدمير عربة المرتزقة فهم توقفوا عن الهجوم على الجبال، حيث كانوا تلقوا الضربة الأولى.

كيف كان تأثير ذلك على الإيزيديين الذين نجوا بأرواحهم؟

الشعب كان قد وصل إلى الجبال ووحدات حماية الشعب كانت قد سيطرت على الطرق المؤدية إلى الجبال، وهذا أراح الشعب حتى وإن كان قليلاً، ولأني كنت صحفياً كانوا ينظرون إليّ بعين من يعرف كل شيء، وبعد بيان منظومة المجتمع الكردستاني KCK كانوا يسألونني دوماً "هل هناك أحد جاء لنجدتنا أم لا؟"، وبعد ذلك توجهت قوة كبيرة من وحدات حماية الشعب إلى الجبال وخاضت معارك كثيرة ضد مرتزقة داعش  حتى وصلت إلى الجبال، وبعد يوم من بيان القيادة العامة لقيادة المقر العام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني مراد قره يلان وصلت كتيبة من قوات الكريلا إلى الجبال بعد أن خاضت العديد من المعارك ضد مرتزقة داعش، وعندها أصبح تحصين الجبال قوياً، وباتت الجبال آمنة، وفي الـ 5 من آب أعلن الشنكاليون عن تأسيس وحدات مقاومة شنكال، والتقى رؤساء العشائر الإيزيدية مع وحدات حماية الشعب وناقشوا معاً حول "ماذا نفعل"، والشعب حينها لم يكن يريد ان يترك ارضه، الشعب الإيزيدي شعب مناضل، صحيح أنه لم يكن بحوزتهم أسلحة ثقيلة لكنهم كانوا يستطيعون القتال بأسلحتهم الفردية، وفي الحال جهزوا خنادق في الجبال وفي اليوم الخامس كانت جبال شنكال كلها في مأمن.

وتلك القوة المؤلفة من 7 مقاتلين من وحدات حماية الشعب تحولت خلال مدة قصيرة إلى 2000 مقاتل، وعندما رأى الشعب ذلك ازدادت آماله، ومع وصول وحدات حماية الشعب وقوات الكريلا إلى جبال شنكال انتشرت آمال كبيرة جداً.

من جهة أخرى كانت بعض الفضائيات تقول إن طائرات الهيلكوبتر تقدم المساعدات، حبذا لو تتحدثون عن ذلك؟

اعتقد أنه في اليوم الرابع جاءت مساعدات بواسطة طائرة هيليكوبتر ولكن في منطقة يعيش فيها 200 ألف نسمة هل ستكفي المساعدات القادمة بطائرة هيليكوبتر، ومع ذلك كان الإيزيديون سعداء، لأن صوتهم كان قد سُمِع، وتولد لديهم إحساس أن هناك من يشعر بآلامهم، ولكن حدث أمر مفجع حيث تعلق شخصان بطائرة هيليكوبتر نقلت المساعدات ولكنهما سقطا أمام أعيننا من السماء إلى الأرض وفقدا حياتهما، وأيضاً سقطت علب المساعدات التي كانت تلقى من الطائرةى على شخصين ففقدا حياتهما، ومن جهة أخرى ورغم أن حماية الجبال لم تكن قد اتخذت بشكل جيد إلا أن وحدات حماية الشعب أوصلت 5 – 6 شاحنات محملة بالمساعدات التي تضمنت الملح، الطحين والسكر إلى جبال شنكال، وجاء رفيقنا بوطان كولان من فضائية روناهي مع تلك الشاحنات إلى جبال شنكال، والمساعدات التي كانت تلقى من طائرات الهيليكوبتر كانت غالبيتها عبارة عن ماء وأدوية وحليب، وإلى جانب هذا نقلت وحدات حماية الشعب العديد من المرضى ممن كانت أوضاعهم صعبة عبر الطريق الذي تمت حمايته على أكمل وجه، إلى روج آفا، وهذه المحاولات كلها ولدت آمالاً كبيرة لدى الشعب، ويأس الأيام الأربعة الأولى تحول إلى أمل بعد ذلك.

كيف؟

مثلاً بعض المواطنين توجهوا بواسطة جرار إلى الجبال ولكن الجرار انقلب في الطريق ففقد 5 أشخاص حياتهم وأصيب 22 آخرون، نصفهم كانت أوضاعهم خطرة جداً تم نقلهم إلى روج آفا، وأيضاً كان هناك عدد من التركمان المرضى تم نقلهم أيضاً، وهذا كان باعثاً على الأمل، وبعد هذه التطورات كان البعض يقول إنهم لن يتركوا هذه الأرض، ولكن كيف كان يمكن أن يعيش هذا العدد الكبير من السكان بدون ماء وكساء في هذه الجبال، وفي الحقيقة عندما كنا نتحدث إلى قياديي وحدات حماية الشعب كانوا يقولون أنهم جاهزون لنقل الأهالي من الجبال، ولم يخرجوا أحداً إلا بعد أن أمنوا على الطرق وفتحوا ممرات آمنة لنقل الأهالي، وفي اليوم الثامن تم فتح ممرات آمنة من جبال شنكال إلى روج آفا وكانت وحدات حماية الشعب متمركزة في العديد من النقاط على تلك الممرات، وبهذه الطريقة بدأت عملية إجلاء الأهالي، مئات السيارات والشاحنات كانت تأتي وتنقذ الأهالي الذين كانوا يسيرون على الطرقات وتنقلهم إلى روج آفا، والأشخاص المرضى كانت السيارات تأتي وتأخذهم من أطراف الجبال، حيث تم إجلاء 80 % من سكان الجبال خلال يومين، وفي اليوم التاسع وحتى أكون شاهداً على ذلك أيضاً بدأت بالسير مع الأهالي في الممر الآمن، فالأهلي كانوا يسيرون لمسافة وبعدها كانت تأتي الشاحنات والعربات وكانت تنقلهم إلى روج آفا.

أنا أيضاً سرت معهم بضعة ساعات، فالجميع كانوا يشعرون بالسعادة تجاه حزب العمال الكردستاني، قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وروج آفا، ولكن هل كان هناك هذا أيضاً في الجبال؟

ويقول الصحفي خيري كيزلر "في جميع اللقاءات التي أجريتها مع الأهالي كانوا يقولون في البداية "قوات البيشمركة باعتنا، اختطفوا الآلاف من فتياتنا، قتلوا، اختطفوا، وضعوا عوائلنا في المساجد وطلبوا منهم اعتناق الإسلام ومن لم يقبل قتلوه"، ولم يكونوا يعرفون نطق اسم PKK بل كانوا يقولون "PPK أي "PKK" هي من أنقذتنا، نحن راضون عنPKK وعن قائدها آبو، هم من حررونا".

بعض قنوات جنوبي كردستان كانت تقول إن البيشمركة تحارب، أمريكا تضرب داعش ويحررون الشعب، ما صحة هذا؟

لم يكن لدينا امكانية لمتابعة القنوات التلفزيونية، الوكالات والصحف، ولكن بعض أقرباء الذين كانوا في الجبال كانوا يتصلون ويريدون التأكد من هذه الأقاويل، فهذه الأخبار والتلفزيونات التي كانت تكذب كانت تؤلم الإيزيديين كثيراً، فنحن لم نر البيشمركة، ولكن طائرات الهيرون "الكشف والاستطلاع" كانت تحلق في محيط جبال شنكال كثيراً، كانت تستطلع حتى ساعات الصبح لكنها لم تتدخل قط، مرة مرتين سمعنا أصوات انفجارات في سنونى ومرة في بلدة شنكال، ألقيت قنابل من الطائرات ولكن ذلك لم يكن له أي تأثير، في مثل هذه الظروف تصبح أذاننا مثل الرادارات، أما في اليوم الخامس أو السادس جاء مجموعة من البيشمركة إلى الجبال بواسطة طائرة هيليكوبتر، ولكن الأهالي هاجموهم لكن حزب العمال الكردستاني أنقذ البيشمركة من أيدي الأهالي، وبعد ذلك جاء حوالي 70 عنصراً من البيشمركة إلى جبال شنكال عبر الممر الآمن الذي افتتحته وحدات حماية الشعب، وفي هذه المرة أيضاً أظهر الأهالي استياءهم من البيشمركة لكن حزب العمال الكردستاني تدخل مجدداً، وأيضاً جاءت مجموعة من البيشمركة مع وفد امريكي بواسطة طائرة هيليكوبتر، ولكن الأهالي تظاهروا ضدهم استنكاراً لما لاقوه منهم، وكان الأهالي يقولون إن قوات البيشمركة خانتهم لذلك كانوا يبدون استياءهم من البيشمركة.

ألم يكن هناك صحفيون في شنكال قبل هجوم داعش كي ينقلوا هذه التراجيديا بعد الهجوم. ماذا حدث لهؤلاء الصحفيين؟

كانت العديد من القنوات التلفزيونية نشطة في شنكال مثل "كلي كردستان، كورد سات وروداوو أيضاً كانت موجودة بين تلك القنوات" ولكن في جبال شنكال بقيت أجول مدة 8 أيام لكنني لم ألتقي بأيّ من تلك القنوات، فقط في اليوم الرابع جاء رفيقنا بوطان كولان من فضائية روناهي، لم يكن يتواجد أحد في جبال شنكال سوى فضائية روناهي ووكالة فرات للأنباء، ولكن كل طائرة هيليكوبتر كانت تأتي إلى الجبال كان هناك أحد الأشخاص يصور مقاطع بواسطة جهاز "أي باد" كان يبدو وكأنه من طاقم الطائرة، والمقاطع التي كانت تنشرها قناة روداوو كانت مأخوذة بتلك الطريقة، ولا أعرف إن كانت روداوو قد اشترت تلك المقاطع أو أن أحد عامليها كان يتنكر بزي طاقم الهيليكوبتر، ولم يكن هناك أي صحفي بين الشعب.

انت عشت التراجيديا لحظة بلحظة ورافقت اللاجئين حتى مخيم نوروز في روج آفا، هل يمكن لك أن تتحدث لنا عن مخيم نوروز؟

وصلت في اليوم الـ 9 إلى المخيم، الأهالي كانوا قد استعادوا قليلاً من النشاط، أهالي روج آفا فتحوا أحضانهم لأبناء شنكال، الاحتياجات اليومية للاجئين كانت تلبى، اللاجئون كانوا قد اغتسلوا، كانت هناك خيم حتى وإن كان عددها قليلاً، كان قد تم توزيع الفرش والأغطية والملابس، حليب الأطفال والطعام الساخن كان يوزع، مياه الشرب والاستحمام كان قد تم توزيعها.

في المخيم لفت انتباهنا أيضاً، لم يكن هناك شبان أليس كذلك؟

الشبان كلهم مستنفرون من أجل حماية شنكال، تحدثت إلى الأمهات، فكن يقلن إنهن أعدن أولادهن القادرين على حمل السلاح إلى شنكال، بعض الأمهات كن يقلن "أرسلنا أولادنا قبل الآن"، فالإيزيديون لم يتركوا شنكال، والشبان عادوا إلى شنكال من أجل حمايتها وكانوا يقولون "هذه ارض أبائنا وأجدادنا، أنها أرض مقدسة، إذا كان حزب العمال الكردستاني الذي يضم العديد من المعتقدات في أجزاء كردستان الأربع بداخله جاء كي ينقذنا، إذاً أصبحت شنكال شرفاً لنا ولن نتركها أبداً".

الآن كيف هي الأوضاع في جبال شنكال؟

مازال هناك مواطنون في أطراف الجبال، ولم تعد داعش وحدها تشكل خطراً على حياتهم، بل أن ارتفاع درجات الحرارة في النهار وانخفاضها في الليل، قلة المياه، الغذاء أيضاً تشكل خطراً على حياتهم، بعض الأهالي فقدوا حياتهم نتيجة البرد القارس في الليل، ما زال هناك بعض الأهالي الذين لم يستطيعوا أن يصلوا بعد إلى جبال شنكال، والآن يتواجد حوالي 10 آلاف شخص في جبال شنكال ولا يريدون تركها، أنشؤوا مخيماً هناك ونصبوا الخيم فيها ويعيشون هناك.

رغم أنك مريض وعانيت الأمرين في هذا الفرمان، لماذا تريد العودة مجدداً إلى جبال شنكال؟

أنا أعيش منذ 10 أشهر بينهم، في البداية أحسست ببعض اليأس، فكنت أقول عجباً كيف سيتم انقاذ 200 ألف شخص –عدد سكان قضاء شنكال 450 الف نسمة، ترك 250 ألف مناطقهم قبل هجمات داعش-، ألم يكن حوالي 7 آلاف عنصر من قوات البيشمركة الذين كانوا موجودين في قضاء شنكال قادرين على فعل ما فعله 7 مقاتلين من قوات وحدات حماية الشعب، ولكنهم لم يفعلوا، لا يستيطع المرء شرح ذلك بـ "القرار كان قد اتخذ لذلك كانوا مجبرين على الانسحاب"، ألم يكن بينهم شخص واحد ذو ضمير، كيف يتم ترك 200 ألف من الأطفال والنساء بين أيدي داعش والهرب.

كل يوم كان هناك موت، ولكن كنت أقول لهم قاوموا وتحملوا فإذا كانت وحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني وعدوا بشيء فإنهم سينفذون وعدهم، وبهذه الطريقة كنت أخفف عنهم.

كنت أقول لهم قاوموا، وإذا تركتهم فإن ذلك لن يكون أخلاقياً، أنا شاهد على رحلة سفرهم، وكنت بحاجة لبعض المعدات التقنية وقمت بتأمينها وأنا عائد إلى جبال شنكال، أنا معهم منذ 10 أشهر وكنت أحضر برامج لفضائية "جرا تيفي ÇIRA TV"، أصبح جزءاً منهم لذلك أنا عائد، الآن عندما يتصل الشنكاليون معي وكي لا أقول لهم إني في روج آفا لا أرد على مكالماتهم، نحن لا نراسل ولا نمارس مهنة الصحافة لأنظمة الحكم. رفاقي يقولون لي إنك مريض لا تذهب سنرسل غيرك ولكني لا أقبل بهذا، صحيح أنني مريض لكن لا فرق بيني وبين الشعب، لا أريد أن أتركهم وحدهم.

عندما كنت تنضم إلى القنوات التلفزيونية كنت متأثراً جداً، كان صعباً جداً عليك أن تصف تلك الآلام أليس كذلك؟

عندما كانوا يتحدثون عن الأطفال، الشيوخ والمسنين لم أكن أتمالك نفسي، ولم أكن أحتمل، كنت أتأثر كثيراً جداً فأجهش بالبكاء، وبعد أن كنت اتمالك نفسي كنت أعاود الحديث مجدداً، في كثير من الأحيان عندما كنت أصور مقاطع الفيديو كنت أجهش بالبكاء والأمهات يبكين، في كثير من الأحيان كانت الامهات يتوقفن عن البكاء ويتحنن عليّ، أكثر مرة تأترث بها كان اليوم الأول أثناء انضمامي إلى فضائية IMC ففي ذلك اليوم تألمت كثيراً ولم استطع أن أتمالك نفسي، وقلت هناك أيضاً هذا حدث هرباكوس –ضابط ميدي خان قومه وانضم إلى البرس- الثاني، هكذا أعطى عقلي الأوامر إلى لساني، كيف تترك هؤلاء البشر، وإذا كان لك قرار بهذا الشكل قل لهم "أخرجوا فنحن أيضاً سنخرج"، ولكن دون أن يخبروا أحداً هربوا وتركوا 450 ألف شخص وجهاً لوجه أمام الإبادة، عجباً هل هناك توضيح لهذه الفعلة، فهناك بعض القنوات التي تقول إن قوات البيشمركة تقاوم و و و، ففي الفترة التي كانت تسيّر فيها أكثر القذارةً بتركيا ضد حركة التحرر الكردستانية لم نجد بثاً مثل روداوو قذراً، عجباً هل هناك في الدنيا إعلام بهذه المستوى المنحط من الأخلاق فأنا أتشوق لمعرفة ذلك، العاملون الأساسيون في هذه القناة هم من خانوا قضية حرية الكرد وكردستان، ويجب محاسبة هؤلاء على فعلتهم.

وبعد انتهاء هذا اللقاء، عاد الصحفي خيري كيزلر مجدداً إلى جبال شنكال.


firatnews

السومرية نيوز/ بغداد
دعا السناتور الجمهوري جون مكين، الأربعاء، إلى زيادة كبيرة في الضربات الجوية الأمريكية ضد أهداف تنظيم "داعش" في العراق، فيما شدد على ضرورة ان تمتد تلك الهجمات الى سوريا.

ونقلت وكالة رويترز عن مكين قوله، ان "ذبح الصحفي الأمريكي جيمس فولي بيد مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية يجب ان يكون نقطة تحول في مداولات الرئيس باراك اوباما بخصوص كيفية التعامل مع هذه الجماعة".

وأضاف مكين في مقابلة عبر الهاتف "قبل كل شيء يجب ان تزيد بصورة كبيرة الضربات الجوية. ويجب ان تكرس تلك الضربات لسوريا ايضا"، مشيرا الى ان "فيديو ذبح فولي المروع على الانترنت من المحتم ان يترك أثرا على الشعب الأمريكي طبيعة وحشية هذه المنظمة".

وتابع مكين إن "ضرب اهداف للدولة الاسلامية في سوريا امر ضروري لأن المسلحين استولوا على معدات عسكرية في مدينة الموصل العراقية التي سيطروا عليها بحزيران ونقلوها الى جيوب داخل سوريا"، لافتا الى "اننا يجب أن نهزمهم.. لا أن نوقفهم".

وقال سناتور اريزونا ايضا إن "الولايات المتحدة يجب ان تسلح الاكراد العراقيين وان تساعد في ترتيب مصالحة بين الشيعة والسنة في العراق".

يذكر ان تنظيم مايسمى بـ"الدولة الاسلامية" والمعروف بـ"داعش" بث تسجيلاً مصوراً يظهر فيه ذبح الصحفي الاميركي جيمس فولي الذي اختفى في سوريا قبل نحو عامين

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—أعلن الجيش الأمريكي أنه نفذ 14 غارة جوية على أهداف ومواقع تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش" بالمناطق المحيطة بسد الموصل.

ولم يقدم الجيش أي تفاصيل إضافية حول طبيعة هذه الأهداف أو نتائج هذه الضربات.

ويشار إلى أن هذه العملية تأتي بعد يوم من عرض داعش لمقطع فيديو يظهر لحظة مقتل الصحفي الأمريكي جايمس فولي.

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—كشف مصدر أمريكي لـCNN عن قيام وزارة الدفاع الأمريكية أو ما يُعرف بـ"البنتاغون" بدراسة طلب إرسال قوات إضافية من الجيش إلى العاصمة العراقية، بغداد، لحماية الموظفين الأمريكيين هناك.

وبين المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أن هذا الطلب تم تقديمه من قبل وزارة الخارجية الأمريكية.

وأشار المصدر إلى أنه في حال تمت الموافقة على هذا الطلب فإن عدد القوات التي سيتم ارسالها سيكون دون الـ300 جندي.

بغداد/ واي نيوز

تفكر بلغاريا بمد السياج الحدودي مع تركيا لوقف دخول المزيد من اللاجئين من سوريا والعراق بشكل غير مشروع.

وتدرس بلغاريا العضو في الاتحاد الأوروبي إضافة 130 كيلومترا من الأسلاك الشائكة للسياج الحالي الممتد 33 كيلومترا الأمر الذي قال سفيتوسلاف لازاروف المسؤول الكبير بوزارة الداخلية البلغارية إنه سيوفر مليوني ليف (1.36 مليون دولار) من تكاليف مراقبة الحدود.

وأضاف للصحفيين "بلادنا بها نقاط حدودية كافية ومن يريد أن يأتي كلاجئ يمكنه المرور عبرها."

ودخل أكثر من عشرة آلاف لاجئ أغلبهم سوريون بلغاريا بشكل غير مشروع العام الماضي من تركيا وفي محاولة للحد من تدفق اللاجئين نشرت السلطات أكثر من عشرة آلاف شرطي.

وقالت السلطات البلغارية إن البلاد قد تواجه تدفقا أكبر خلال الشهور المقبلة جراء القتال في العراق.

وقال فاسيل فاربانوف نائب رئيس وكالة اللاجئين المملوكة للدولة "الوضع مثير للقلق ونتوقع المزيد من اللاجئين بسبب ما يحدث في العراق... ارتفع عدد طالبي حق اللجوء من 320 في ابريل إلى 911 في يوليو."

وحذر دانييل مويتوف وزير الخارجية المؤقت أيضا من الخطر مشيرا إلى أن الوضع الخطير في العراق ناجم عن عدم اتخاذ الغرب قرارا بشأن سوريا خلال السنوات الثلاث المنصرمة.

وقال "هناك خطر من تصدير الارهاب... سلبية المجتمع الغربي في سوريا والأخطر الخوف من التدخل أدى إلى الوضع الراهن. ومن ثم ليست هناك مبررات."

وفي يوليو تموز قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن على أوروبا قبول عدد أكبر من اللاجئين السوريين البالغ عددهم الآن نحو ثلاثة ملايين كلهم تقريبا في لبنان والأردن وتركيا وإضافة إلى عدد أصغر في العراق ومصر.

وناشدت المفوضية مرارا بلغاريا تطبيق "سياسة الباب المفتوح" وأبدت قلقا إزاء اعادة اللاجئين عند الحدود مع تركيا.

وفي ابريل نيسان قالت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير من 76 صفحة إن بلغاريا انتهكت حق طالبي اللجوء باعادتهم عنوة عبر حدودها إلى تركيا وبشكل عنيف في بعض الأوقات كما فشلت في توفير مساعدة إنسانية أساسية.

ونفت صوفيا ارتكاب أي أخطاء وقالت إن هذه المزاعم "أكاذيب يمكن بسهولة تفنيدها."

قبل اكثر من ٩٠ سنة وعد الاتراك بريطانيا و فرنسا اعطاء الكورد حقوقهم القومية ولكن بعد مرور تقريبا قرن من الزمن على تلك الوعود وقيام عدة ثورات لا نجد كلمة (كورد) في دستور هذه الدولة

المزورة و التي تدار من قبل قيادة مزورة و شعب فيها و اللغة و الاقتصاد و السياسة والدين و الجغرافية  مصطنعة.

الكورد لديهم تجارب و خبرة كافية يجب أن تساعدتهم في فهم اعدائهم و عدم وقوعهم في الفخ يجب أن نسأل أنفسنا لماذا يريد الاتراك المحادثات المباشرة الان. قبل حول ٢٠ سنة في زمن توگوت اوزال ابدت الحركة التحررية الكورديه استعدادها للتباحث مع الاتراك ولكن الرفض و الحرب والقتل الجماعي و المؤمرات كان الجواب الدائم و الوحيد.

اعتقد هناك عدة اسباب  لاستعداد الاترك للمحادثات مع قيادة حزب العمال في قنديل الان منها:

١- فشل خطة تركيا مع داعش للقضاء على السلطة الكوردية في جنوب كوردستان بعد فشلهم مع غرب كوردستان

٢- ازدياد شعبية حزب العمال في جنوب كوردستان و الخوف من سلطتهم في المستقبل

٣- تقارب الغرب اعلاميا بعض الاحيان مع حزب العمال و من الممكن اخراج اسمها من قائمة المنظمات الارهابية لو استطاع حزب العمال استخدام اوراقها بصورة صحيحة

٤-حاجة الغرب للكورد في جنوب و غرب كوردستان قريبا لمحاربة الارهاب الاسلامي. الكورد في غرب كوردستان اظهروا للعالم بان "منظمة اسلامية همجية"  تدار من قبل الحاقديين الاتراك من ذوي الخبرة و من قبل بقايا العنصريين و الفاشيين العرب من بقايا صدام و يتلقون الدعم اللامحدود من قبل الشياطين في دويلات الخليج و استخدام احدث الاسلحة الامريكية هؤلاء كلهم لا تستطيعون أبدا مقاومة شعب ذو مبادئ انسانية لايفرق بين دور الرجل و المرأة في الحقوق و الواجبات و هم الكورد..

٥- كسب الوقت واستخدام طاقات حزب العمال في محادثات عديمة الجدوى.

الاتراك يدعمون و يقودون الارهاب الاسلامي و هذا السبب كاف لرفض العرض التركي للمفاوضات و على الطريقة التركية. بعد نجاح الدبلوماسية التركية بوضع حزب ثوري كوردي في قائمة الارهاب في اوربا و شمال أمريكا حان الوقت لوضع تركيا في مكانها الصحيح.

حزب العمال الكوردستاني قالها مرارا بان زعيمهم يمثلهم و يجب ان يفاوضوا الاتراك مع زعيمهم . و اجرت الجهات التركية لقاءات عديدة مع الزعيم الكوردي في سجنه فلماذا يريدون .

المحادثات مع اعضاء قيادة حزبه. لو كان زعيمهم في قنديل و بعض اعضاء قيادة حزب العمال في السجن كنا لفهمنا الهدف و لكن الامر ليس كذلك.

هناك ايضا من يفكر بقبول العرض التركي و اعطاء فرصة للمحادثات. اريد ان اقول بان الكورد اذا وافقوا على البدء بمفاوضات و ليس محادثات وان يكون ذلك تحت اشراف دولي وأن لا تكون المفاوضات فقط بين الكورد و الاتراك. هناك مجموعة من الشخصيات العالمية حصلوا على جوائز السلام منهم السياسي توتو من جنوب افريقيا و رئيس الفنلدي الاسبق مارتي اهتيساري  و غيرهم يمكن أشراكهم في تلك المفاوضات…...

على الكورد ان يكونوا حذرين في التعامل مع اي عدوا في اي جزء من كوردستان. كل الدول المجاورة المحتلة أما ارهابيون أو يدعمون الإرهاب أو الاثنين معا. الكورد بعكسهم هم ضد الارهاب و تعامل اي جهة كوردية مع اي  عدوا سيكون لصالح العدوا لان الاعداء سيطهرون بانهم ديمقراطيون و في الحقيقة هم اعداء الديمقراطية و الحرية و ضد ابسط حقوق للشعوب الاخرى

 

في يوم 20 ـ 8 ـ 2014 ،تم انعقاد المؤتمر الصحفي

المخصص للابادة الجماعية ( الجينوسايد ) الذي تعرض له ايزيديوا شنكال من قبل تنظيم داعش التكفيري .

قام بتغطية المؤتمر كل من الراديو والتلفزيون والصحافة النمساوية.

شارك بالحضور مجموعة من الصحفيين والإعلاميين النمساويين ومندوب ( مبادرة الحزب الليبرالي الإسلامي النمساوي) الدكتور عامر البياتي ومجموعة من الأصدقاء ..

وبرعاية السيد

Birol Kilic

والمسؤول عن منظمة

Türkische Kulturgemeinde in Österreich(

وبدعوة من البيت الايزيدي في النمسا حضرت لجنة إغاثة شنكال المقيمة في المانيا وكانوا على التوالي :

الكاتب و الناشط السيد شفان شيخ علو

رجل الدين كوجك مروان بابيري

الشاب الناشط مسعود شيخ موس رشيد

الشاب الناشط شمال ابراهيم

قدمت السيدة سندس النجار

بعد الترحيب وضعت باقة من الزهور على أرواح الشهداء المغدورين بجوار صورهم المأساوية المنوعة التي احتلت مكانا بارزا في المؤتمر .

كلمة البيت تطرقت فيها الى مجمل الاحداث والمجازر التي تعرض لها ايزيديوا شنكال في الفترة الأخيرة المنصرمة ، إضافة الى تاكيدها قائلة :

بأدانتنا وغضبنا لتنظيم داعش الإرهابي لا نعني كافة المسلمين ،

عربا وكردا و نكون كل الاحترام والمحبة للمسلمين المعتدلين والمسالمين ولا سيما ان الاخوة من الكرد المسلمين وقفوا معنا وقفة مشرفة في كردستان في مساعدة النازحين وايوائهم واحترامهم ومساعدتهم بشكل فاق التصور وشكرت جميع من شارك وساعد وناصر الايزيدية في نكبتهم ونبذ ذلك العمل الشائن والوحشي ...

وقدم كل من أعضاء هيئة الإغاثة كلمة مختصرة عن الأوضاع ذاتها إضافة الى الفرمانات التي تعرض لها الايزيديون عبر الزمن .

وتم اختتام المؤتمر بمجموعة مطالب ُقدمت من طرفنا ناشدنا فيها الدولة والحكومة النمساوية الموقرة ، ابرز واهم الماساة التي يعاني منها الايزيديون عامة بهدف العمل على تحقيقها ، كانت على التوالي :

1 ـ انقاذ النساء الايزيديات الاسيرات القابعات في سجون قوات داعش وقبولهن في دولة النمسا كلاجئات وتوفير الرعاية النفسية والمادية لهن .

2 ـ انقاذ الأطفال اليتامى الذين استشهد آباءهم في مجازر شنكال وقبول لجوئهم في دولة النمساو احاطتهم بالعلاج والرعاية والعناية اللازمة ولا سيما هناك بعض العوائل الايزيدية الذين تطوعوا لتبنيهم ورعايتهم وفق رغبتهم في أوروبا كافة .

فتح باب اللجوء في النمسا ولا سيما يتمركز الان اعداد كبيرة من النازحين على حدود إبراهيم الخليل ولا يسمح لهم باجتياز الحدود بل وغلقها بشكل تام . واعداد كبيرة عبرت الى الأراضي التركية وتعاني من أوضاع جدّ شاقة في المخيمات المخصصة لهم من قبل الحكومة التركية وعودة هؤلاء أصبحت مستحيلة في ظل ماساة مقتل اهاليهم ..

وأخيرا تقدمنا ونتقدم ، بالشكر الجزيل لكل من ساهم وحضر وعمل على إنجاح هذا المؤتمر داعين المولى إتمام مهمتنا بالنجاح والخيروما فيه نفع لاهلنا في شنكال العزيزة ...

سندس سالم النجار

مسؤولة الهيئة الإدارية


(( كلمة حرة الى كافة الشعوب المتحضرة في العالم )) !

الشمس في بلادكم تسطع والأشجار ...

تزخر بالثمر ...!

فالدفء للجميع

والخبز للجميع

والشمس في بلادنا تسطع والأشجار ...

تزخر بالثمر ...!

لكننا نجمد في الصقيع!

ونأكل الحجر !!!

بلادنا ... عراقنا ...!

متى تكون الشمس والأشجار للجميع ؟!

*الموصل في 10//6//2014

* * *

تأخر شعبي ...

والحياة ... سباق ؟!

ونام طويلاً ...!

والأعداء قد أفاقوا

قل فيه (الوعي والإخلاص )!

حتى بيده يقاد بعنف ...

مكرها ... ويساق !

يذوق المآسي ...

ثم يجهل ... وقعها !

ويعرف طعم الشيء حين يذاق ؟!

فألقى لأيدي العابثين ...

زمامه !

عجبت لشعبي ...

هل أبناءه ... نياق؟!

يكابد من عسف الطواغيت ...

فواجعاً !!

ويكرع ماء الذل ...

وهو زعاق ؟!

تزيد مساحات الخلافات بيننا ؟!

وتنمو ... سريعاً فرقة ، وشقاق !

ولولا خلاف بيننا ...

وتنابذ ...!

لما قام فينا ... للذل والمهانة ...

ساق ؟!

ولكن خيانات لم تزل تتزايد

على حين نرجو ان يعم وفاق !

أقول لشعبي...

والخلاف أمضه ...!

(( الى متى يبقى البعير على التل يا عراق ))؟!!

ومن عجب في العراق ...

ساد تفكك ؟!

وانتشر الارهاب و الاغتصاب

وتسرطن الفساد في مفاصل الحياة

في حين اننا جميعاً ...

أخوة ، ورفاق !

أعنف شعبي ما استطعت ...

من اجل إيقاظه ...!

وما كل تعنيف ...

النصيح ... يطاق ؟!

يعض وثاق الخسف ...

ساعد أمتي !

فهل من (معجزة )...

فيها تحل وثاق !

لابد يا – نيرون ...

من يوم نصرنا ..

فتيار هذا السيل الهادر ...

ليس يعاق

وهذّي ...

تباشير الخلاص مشيرة ...

بان وشيكاً ، ان تحل وثاق !!

فلم تقدر ...

أن تصد رياح حرية ...

لها الثأر عقد ... والنفوس صداق !

وبالغت في جور ...
فثرنا ...

وانما يفيض اناء الماء حين يتاق ؟!

وانا لقوم ... لا نرى مثل عزنا ...

يحب لدينا امره ... ويشاق ...

تخال أبناء كوردستان نوماً ؟!

أجل رقدوا في جهلهم ...

ثم أفاقوا !

متى (الوعي والاخلاص )...

حلا بوطن

سيشرب كأس النصر ...

وهي دهاق ؟!

وأخيراً ... فليكن

النور للجميع ... والحب للجميع

وأرضنا السمراء

والخير والعطاء

لابد ان يكون للجميع

للشاعر الاعلامي رمزي عقراوي// من كوردستان العراق

بغداد/ واي نيوز

تسلم اقليم كردستان أول دفعة مالية من صادراته النفطية الى الخارج بمعزل عن الحكومة الاتحادية.

وأكد مصدر في وزارة المالية بحكومة الاقليم "وصول دفعتين من ريع نفط اقليم كردستان الذي بيع عالميا"، مشيرا الى ان "المبلغ يقدر حوالي 170 مليون دولار".

وأضاف المصدر ان "حكومة الاقليم ستشرع الاسبوع المقبل بتوزيع الرواتب على موظفيها".

ولم يوضح المصدر كيفية تحويل هذه المبالغ الى كردستان لكن وفدا من حكومة الإقليم قد زار انقرة في 16 اب الجاري ووقع خلالها على الحساب الذي سيتم إيداع عائدات نفط كردستان فيه، حيث سيتم إيداعها في بنك "هالك بانك" التركي.

وكان وزير الطاقة التركي تانير يلدز، كشف ان صادرات نفط اقليم كردستان عبر تركيا وصلت الى 7.8 ملايين برميل، فيما أكد ان شحنات النفط توقفت مؤقتاً بسبب تنفيذ بعض اعمال الصيانة على منظومات الضخ في الانبوب".

ويأتي هذا الاجراء عقب يوم واحد فقط من اعلان سلطات اقليم كردستان موافقة الحكومة الاتحادية في بغداد على صرف راتب شهرين (تموز الماضي وآب الجاري) لموظفي الاقليم.

ميدل ايست أونلاين

بغداد - نصح رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته خلفه المكلف حيدر العبادي تشكيل حكومة اغلبية سياسية اذا ما واجه مطالب كثيرة وتعرض للابتزاز من قبل الاطراف السياسية.

وقال المالكي في خطابه الاسبوعي الاربعاء "نريد للمكلف حاليا ان يمضي وان يتمكن من تشكيل حكومته، وفق المعايير والالتزامات والكفاءات، وان لا توضع على طاولته مجموعة كبيرة من المطاليب والتحديات وعمليات لابتزاز".

وأضاف "اقول له (حيدر العبادي) ولكل المؤمنين بالديمقراطية، اذا وصلت الامور الى هذا الحد من املاء الشروط، والقيود والعصي، في عجلة عملية التشكيل، ان يلجأ فورا الى تشكيل حكومة الاغلبية السياسية وسيجد الكثير من النواب في مجلس النواب، يشتركون في الحكومة ويمضون معه في التصويت لحكومة اغلبية سياسية".

وتابع "اتمنى ان لا نصل الى هذا المستوى لكن لو وصلنا الى مرحلة اما استهلاك المدة او تشكيل الحكومة بالأغلبية السياسية، انا اؤيد باتجاه تشكيلة وفق الاغلبية، وهذا الذي قد يضطر المكلف، ليس بقراره، لأننا اذا لم نتمكن من ذلك سندخل البلد في ازمة سياسية في الوقت الذي نحن نمر في تحديات".

ودعوة المالكي، الاربعاء، مبطنة بسياسة الاقصاء التي اعتاد المالكي على انتهاجها اثناء فترتي حكمه، خاصة تجاه السنة في شمال العراق.

ويدرك العبادي أن كسب ودّ السنة لن يكون بالأمر الهين إذا لم يتبن سياسة واضحة لا تختصر المشكلة مع السنة في عامل الإرهاب كعامل مصطنع وطارئ على الأزمة مع هذا المكون الاساسي (السنة)، والذي لاغنى عنه لاستقرار العراق، وترفع عنهم الحيف الذي مارسته ضدهم حكومتا المالكي الأولى والثانية استمرارا مع ما قام به الاحتلال بعد غزو العراق.

وكرر المالكي مطالبته بتشكيل حكومة اغلبية سياسية في عدة مناسبات، بدعوى ان الحكومات التوافقية التي تشكلت على مدى السنوات الماضية تسببت بازمات سياسية.

وكلف الرئيس العراقي فؤاد معصوم، عضو ائتلاف دولة القانون حيدر العبادي بتشكيل الحكومة القادمة، ورفض المالكي في البدء هذا التكليف لكنه عاد وأعرب عن دعمه له.

وحظي العبادي بتأييد سياسي داخلي وخارجي، لكنه اقر ان تحديات كبيرة تنتظره وبخاصة الهجوم الواسع الذي ينفذه تنظيم "الدولة الاسلامية" الذي احتل مساحات واسعة في شمال غرب العراق.

وقال العبادي في بيانات نشرت على الانترنت الاربعاء الماضي انه دعا كافة الكتل السياسية لتعيين ممثلين للمشاركة في المحادثات بشأن تشكيل حكومة. وأعرب عن أمله في تشكيل "حكومة قوية" يمكن أن تساعد البلاد على حل الازمات والمشاكل التي تواجهها على المستويين السياسي والأمني.

ودعا العبادي، في منتصف اغسطس/اب، العراقيين إلى الوحدة في مواجهة التحديات الخطيرة، محذرا من أن الطريق "لن يكون سهلا ولا معبدا بالورود".

ويتساءل المراقبون ما إذا كان العبادي سيستجيب لمطالب المنتفضين السنة في الأنبار التي أعلنوها قبل أكثر من سنة والتي سيزيد التأكيد عليها بأكثر قوة وبأعلى صوت في المرحلة المقبلة، كبادرة حسن نية عن انه يحمل مشروعا تغييريا حقيقيا لمعالجة اصل الأزمة في العراق أم انه سيكتفي بمجرد الخطابات على الورق.

وطالب السنة في احتجاجات سلمية في الساحات العامة في محافظة الانبار حكومة المالكي بضرورة معاملتهم بعدل مع باقي مكونات المجتمع العراقي الطائفية والعرقية، كمواطنين عراقيين مكتملي الحقوق وبوقف سياسة قمعهم واجتثاثهم وإطلاق سراح الآلاف من المساجين رجلا ونساء يتعرضون لصنوف مختلفة من التعذيب والانتقام الطائفي منهم بتهم في اغلبها غير مثبتة قضائيا، بجريرة انهم كانوا رأس حربة صدام حسين في هيمنته على حكم العراق واضطهاده للطائفة الشيعية، لكن رئيس الوزراء المتخلي كان له رأي آخر مختلف تماما في النظر الى المشكلة.

وبالنسبة للمراقبين، فإن إساءة تعاطي المالكي مع احتجاجات السنة السلمية وفضها بالقوة وإطلاق حملة عسكرية شعواء ضدهم رافضا الاستماع لمطالبهم هو أهم العوامل التي اشعلت الانتفاضة السنية ضد الجيش العراقي الذي أكد لهم بحربهم وقتلهم على الهوية أنه طائفي وتقوده خلفية تسيطر عليها الرغبة الجامحة في الانتقام.

وينظر إلى العبادي على أنه شيعي معتدل ولديه فرصة جيدة لتحسين العلاقات مع السنة. لكنه يواجه تحديا يتمثل في إيقاف تقدم مسلحي الدولة الإسلامية الذين اجتاحوا مناطق كبيرة من العراق، كما انه يواجه تحدي إمكانية امتلاكه للقدرة على التصرف باستقلالية طائفية حتى ولو اغضب بعض الطيف الشيعي بقرارته لرفع الحيف عن سنة العراق.

والجمعة، قال علي حاتم زعيم إحدى عشائر السنة في العراق وأحد أبرز من أشعل الانتفاضة السنية شمال العراق، إنه مستعد للعمل مع رئيس الوزراء الجديد في حالة احترام حقوق السنة.

لكن محللين يعتبرون أن العبادي محكوم في النهاية بسياسة حزبه حزب الدعوة الذي يرجع اليه المالكي نفسه، كما هو محكوم بمواقف الأحزاب الشيعية الأخرى التي لم تبد طوال المدة التي هيمنت فيها على العراق أية دلائل على انها مستعدة لتجاوز العقدة الطائفية والمظلومية التي تشعر بها وتقود عموم الشيعة لاتباعها في الشعور بها، تجاه السنة بقطع النظر عن صدقيتها من عدمها، وبالتالي فهو محكوم بدرجة استعداد طائفته المهيمنة لإعادة نظر جذرية في مواقفها من قضية المواطنة والعلاقة بالمرجعية وبالولاء لإيران قبل العراق في أحيان كثيرة، وغيرها من المعضلات التي لن يكون هناك حل لمشاكل العراق دون حلّها، على حد تقديرهم.

وأنهى المالكي ثمانية أعوام من حكمه في كلمة تلفزيونية كان يقف خلالها بجانب العبادي، وتحدث فيها عن التهديد الخطير الذي يمثله متشددو تنظيم الدولة الإسلامية الذين سيطروا على مناطق كبيرة في شمال العراق.

صوت كوردستان: بدأت بعض الجهات السياسية في المناطق العربية السنية و العشائر العربية بتشكيل ميلشيات مسلحة و طلبوا من أمريكا تزويدهم بالأسلحة اسوة بالبيشمركة.

الميلشيات العربية السنية تريد الاحلال محل داعش بعد طردها و أنسحابها الى داخل سوريا و الصحراء العراقية و يردون أن يكونوا القوة التي تحافظ على المدن العربية السنية و اضافتهم الى ملاك الجيش العراقي لأغراض التسليح و المالية و عدم السماح للجيش العراقي الشيعي الرجوع الى المناطق العربية السنية.

التحرك العربي السني مرافق لبدأ أمريكا بتسديد الضربات الجوية لداعش في العراق و أتفاقها مع البيشمركة و سرايا خاصة من الجيش العراقي لطرد داعش من العراق.

العرب السنة و بعد أدراكهم بالقرار الأمريكي بطرد داعش من العراق، يريدون أن يحلوا محل داعش.

في هذه الاثناء بدأت هذه الميلشيات العربية السنية و قبل رحيل داعش بتهديد الكورد من مغبة الذهاب الى داخل الموصل و طلبوا من قوات البيشمركة ترك كركوك لانها حسب قولهم عراقية و ليست كوردستانية.

يذكر أن العرب السنة اشترطوا على الحكومة العراقية القادة تشكيل جيش عربي سني و إقليم مستقل لهم كشرط للمشاركة في الحكومة، الطلب الذي تؤيدة أمريكا.

 

السومرية نيوز/ بغداد
دعا الرئيس الاميركي باراك أوباما، الاربعاء، الشعبين العراقي والسوري الى العمل على طرد تنظيم "داعش" من البلدين.

وقال أوباما في كلمة متلفزة بشأن مقتل الصحافي الاميركي جيمس فولي وتابعتها "السومرية نيوز"، إن "على الشعب العراقي الذين يدعموننا ان يعملوا على طرد الارهابيين"، مشيراً الى أن "على السوريين أيضاً ان يعلموا على طردهم لانهم لايجب ان يعيشوا في ظل ارهابيين".

وأضاف أوباما انهم "يدعون محاربة اميركا والغرب وبالحقيقة انهم يرعبون جيرانهم"، مشدداً بالقول "سنواصل مواجهة الارهاب وسنبدله بالامل".

وتثير محاولات تنظيم "داعش" لفرض سيطرته على سوريا والعراق قلق المجتمع الدولي، إذ أعربت دولة عدة من بينها عربية وأجنبية من بينها الولايات المتحدة عن "قلقها" حيال محاولات تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المعروف اختصاراً بتنظيم "داعش" فرض سيطرته على البلدين.

قالت مصلحة الهجرة السويدية، في أحدث موقف لها بخصوص تطورات الأوضاع في العراق، إنها تراقب الأوضاع الأخيرة في شمال العراق عن كثب، وانها تشعر بالقلق الشديد لما يجري هناك، لكنها لم تجر تغيرات جوهرية على موقفها السابق من منح الإقامات الى طالبي اللجوء العراقيين، وانها سوف تستمر في بحث كل حالة لوحدها، ولن يتم إصدار قرارات جماعية.

معروف أن السويد لا تمنح حتى الان الإقامات الى طالبي اللجوء العراقيين بشكل جماعي كما حدث في الثمانينات والتسعينات من القرن المنصرم، أو كما حدث بعد الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003:

وتحدثت المصلحة في تقيمها الجديد الذي ترجمت شبكة الكومبس الإعلامية أهم ما جاء فيه، عن النزوح الجماعي داخل البلاد، وكيف انه أصبح أمرا واقعا.

ورأت المصلحة أن الصراع المسلح لازال سائدا في أربع محافظات عراقية هي الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى، ولا توجد أية أشارة ( بحسب المصلحة )، الى أن الصراع سيقل في تلك المحافظات.

وقالت إن هناك صراعات حادة تعيشها بقية مناطق العراق، بإستثناء المناطق الكردية التي تعيش وضعاً أمنيا وسياسيا مستقراً.

ويأتي هذا التقييم رغم المعارك الأخيرة بين مسلحي الدولة الإسلامية وقوات البيشمركة.

التقييم الفردي أساس معالجة الطلبات

وذكرت المصلحة في التقييم الذي نشرته في موقعها على الإنترنت في 15 آب ( أغسطس ) الحالي، إن العنف في أية محافظة لم يصل الى درجة تعرض جميع الموجودين فيها الى الخطر لمجرد بقاءهم فيها.

وبحسب القائم بأعمال الرئيس القانوني Carl Bexelius، يجب أن يكون هناك تقييم فردي لحاجة الحماية تجرى لكل حالة لجوء. ويستند هذا التقييم على المعلومات الواقعية للبلد. حيث كلما أنخفض مستوى الصراع، أرتفعت مطالب مصلحة الهجرة على طالب اللجوء للحصول على الحماية في السويد.

وفي التقييم الفردي، سيكون من المهم الأخذ بنظر الإعتبار فيما اذا كان صاحب طلب اللجوء ينتمي الى أي من الأقليات المعرضة للخطر المذكورة في تعليق مصلحة الهجرة. حينها يكون من الواقعي، منح الحماية بموجب أحكام اللاجئين في قانون الأجانب.

ولا ينظر بحسب المصلحة الى الأشخاص الذين يمكنهم الحصول على حماية فعّالة في أي جزء من البلد كلاجئين.

وترى المصلحة انه مع خلفية وجود أجزاء فقط من العراق متضررة من النزاع المستمر، لا يزال هناك فرصة لأولئك الذين هم بحاجة الى الحماية في مجتمعهم لطلب اللجوء في جزء آخر من العراق. وبمساعدة المعلومات الحالية عن البلد، ستعمل مصلحة الهجرة على إجراء تقييم فردي عن النزوح الداخلي يمكن أن يكون ذات صلة في قضايا اللجوء الفردية.

وبالطبع، ستأخذ مصلحة الهجرة بنظر الإعتبار تغيير الوضع في العراق على الأشخاص الذين سيعودون الى البلد بعد رفض طلبات لجوءهم، بحسب ما أكده التقييم الجديد.

ترجمة وتحرير: شبكة الكومبس الإعلامية

كركوك/... اكد نواب عرب كركوك ،الاربعاء، ان كركوك عراقية ولا يمكن ضمها الى كردستان، كما يريد بعض النواب الكرد، واصافا كردستان تلك بـ"الفاشلة".

وقال عضو تحالف القوى الوطنية عن عرب كركوك في تصريح لـ"عين العراق نيوز"، ان" كركوك بجميع مكوناتها عرب واكراد وتركمان ومسيحيين، مدينة عراقية ولا يحق لأحد ضمها الى الاقليم"، مبينا ان"هناك  لجنة مباحثات برلمانية تناقش جميع المشاكل العالقة بين بغداد واربيل منها تصدير النفط، ورواتب البشمركة، وزيادة حصة الاقليم من الموازنة المالية، بالاضافة الى المناطق المتنازع عليه" .

واضاف المفرجي ان" البلد يشهد ازمات سياسية وامنية خطيرة وعلى الجميع الاتحاد والتعاون، لطرد المجاميع الارهابية التي تهدد المنطقة وعدم الانشغال بمواضع لم تحسم منذ عشرة اعوام، وتفويت الفرصة على تنظيم داعش، لزرع التفرقة بين مكونات الشعب".

واشار الى اننا " لا ننكر جهود القوات الكردية في حفظ الامن داخل كركوك خصوصا بعد انسحاب الجيش العراقي وسيطرة تنظيم داعش على اطرفها".

وكان النائب عن التحالف الكردستاني اردلان نور قد صرح في وقت سابق لـ"عين العراق نيوز"ان كركوك ذات أغلبية كردية, ويجب ان تعود الى اقليم كردستان, وان قوات البيشمركة كفيله بحمايتها من خطر تنظيم داعش الارهابي.

يذكر ان"الخلافات العالقة بين الحكومة الاتحادية والاقليم, قد وصلت الى طريق مسدود اثناء حكومة رئيس الوزراء المنتهيه ولايته نوري المالكي,ما اثار القلق لدى الوسط السياسي والشارع العراقي.انتهى/8

بغداد /...اتهمت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة ، الاربعاء ، مسعود البارزاني بتسهل دخول داعش الى الموصل، مؤكدة ان تمويل داعش وتهريبها للنفط عن طريق مدينة السليمانية بعلم حكومة الاقليم .

وقالت النائبة عن الائتلاف في تصريح لـ "عين العراق نيوز"، ان "تهريب النفط من قبل المجاميع الارهابية عن طريق مدينة السليمانية وكركوك الى تركيا والمناطق المجاورة والذي يتم بعلم حكومة اربيل لا يعد المصدر الوحيد لتمويلهم "، مبينة ان " حكومة اربيل تشجع داعش وغيرها على تهريب النفط".

واضافت ان " كردستان تسعى الى افراغ المنطقة الشمالية من الاقليات عن طريق مساعدة الجماعات المسلحة المتطرفة "داعش" لتتمكن من السيطرة على المناطق المتنازع عليه".

وتابعت ان " القوات الامريكية تمول حكومة البارزاني والبيشمركة بالسلاح دون الحكومة المركزية وهذا يعد مخالف للاتفاقيات الموقعة بين الجانبين"، مشيرة الى ان "  واشنطن تريد بذلك الدعم ان تكون اربيل اكثر قوة من المركز".انتهى/7

عودتنا صحيفة " المدى " بنسختها الالكترونية ان تنشر صورة تحت عنوان "صورة اليوم" , ويتم اختيارها على اساس الحدث اليومي الاهم في سياق الحياة العراقية المضطربة . صورة اليوم الاربعاء 20 / 8 / 2014 لأحد عناصر قوة مكافحة الارهاب قرب سد الموصل الذي تم تحريره في اليومين الاخيرين , وهو ( العسكري ) واقف في مصفحة عسكرية وماسكا بيده اليمنى سارية العلم العراقي الذي يرفرف فوق رأسه , وارتفع ثلثاه الاحمر والأبيض فوق فوهة المدفع الرشاش للمصفحة . العلم العراقي تآكلت جهته السائبة ولم يبق من اسم ( الله ) عز وجل الا نصف اللام الثانية والهاء , ومزقة كبيرة في الوسط تجاوزت اللون الاحمر الاعلى ونزلت لتقسم كلمة ( اكبر ) الى قسمين . رمزية هذا التمزق تذكرنا بمتاجرة من استخدم اسم الله العزيز في العلم , وهو سرعان ما يتحول الى خرقة قد لا تتمزق فقط وإنما تستخدم لكل الاستعمالات . والانكى مع الذين حكموا بعد صدام , وجلهم من الاسلام السياسي , ومثلما تاجر صدام بخرقة العلم تاجر الاسلاميون وزايدوا عليه . وجل الله عن احتياجه للوكَية السياسيين الاسلاميين العراقيين .

الراية العراقية المتآكلة بيد الجندي بألوانها الباهتة المتربة توضح وضعية العراق برمزيتها , بكل بؤسه وما وصل اليه من تمزق , وحتى الله عز وجل لم يسلم على اسمه في العلم الذي هو رمز ( السيادة ) العراقية . مكتب القائد العام للقوات المسلحة العراقية السيد المالكي لا يختلف عن مكتبه الثاني باسم رئيس الوزراء , والذي اختزلت فيه كل وزارات الحكومة ومؤسسات الدولة . كذلك مكتب القائد العام الذي يقوده قاسم عطا , فقد اختزل كل قيادات الجيش والشرطة والأمن والاستخبارات وأصدر بيانين , يؤكد فيهما على تذمر حكومة دولة رئيس الوزراء من الجهد المتضافر بين قوات البيشمركَة والطيران الامريكي في استرجاع ما استولت عليه داعش بعد ان هرب جيش دولة الرئيس , وترك الاهالي بين انياب داعش لتفتك بهم .

جاء في البيان الاول : " لوحظ خلال الايام الماضية اختراق طائرات اجواءنا وتسليم تجهيزات عسكرية من دون موافقة الحكومة , وفيما نرحب بالموقف الدولي الداعم في حربه ضد الارهاب نؤكد ضرورة احترام سيادة العراق " .

الثاني يحذر :" كل الدول من استغلال الوضع الامني في شمال العراق واختراق السيادة الوطنية وتزويد جهات محلية بأسلحة واعتده من دون موافقتنا " . على اثر البيانيين تراجع الامريكان , وقدموا اعتذارا لسيادة رئيس الوزراء المالكي ختموه بهذه الجملة " ليس من المعقول ان لا يعرف الامريكان حجم سيادتك يا دولة الرئيس" .

يتفاءل البعض من العراقيين بعودة الامريكان العسكرية بعدما فاجئهم تقدم داعش وبشاعة الجرائم التي ارتكبتها . هذا البعض يعتقد ان اول فوائد عودة الامريكان ازاحة المالكي مثلما ازاحة صدام سابقا , بعد ان دفعت طائفية المالكي التفتت بين المكونات العراقية الى درجة اكبر بكثير مما يحتاجه الامريكان لاستمرار سيطرتهم على العراق . ولو صدق الخبر الذي نقله " صوت العراق " عن الموقع الالكتروني للبيت الابيض يوم 19 / 8 / 2014 الذي كان تحت عنوان " البيت الابيض ينشر طلبا لمحاكمة المالكي كمجرم حرب " , ويتهمه بارتكاب جرائم ضد الانسانية .

وسيقول الامريكان للعالم : نحن انقذناهم من صدام , وخلقنا لهم نظاما ديمقراطيا يوازن بين جميع المكونات , وطلبوا منا ان نترك العراق , وخرجنا . لكنهم وبعد عشر سنوات لم يتمكنوا من حكم انفسهم , ولا توجد طبقة سياسية ناضجة وتشعر بالمسؤولية لأخذ زمام السلطة لحد الآن . ازداد الفقر , وفقد الامن , وسلم ثلث العراق الى داعش , وداعش مطلوبة اليوم الى مجلس الامن الدولي . واحتمال ان يطلب مجلس الامن من الامريكان الاشراف على العراق لتعليمه السير خطوة خطوة على التبادل السلمي للسلطة . الامريكان سيعلقون كل فشلهم وخسارتهم وأخطائهم المتعمدة وغير المتعمدة على شماعة المالكي . ومن المستبعد ان تحظى بمحكمة شبيه بمحكمة صدام , فأنت ارفع , والأمريكان يعرفون جيدا حجم سيادتك يادولة الرئيس , ومحكمة العدل الدولية هي الانسب بإذن الله .

كلنا تابعنا مقاله محمد حسنين هيكل بخصوص دخول مسعود الى اربيل وفتح باب جهنم على اﻻكراد وان البيشمركه ضعيفه وانها سوف تنهار باول معركه ،، هل كان الشيخ التسعيني يحلل ام كان يتنبأ ..اكيد الرجل بخبره 70 سنه باروقه السياسه بالشرق اﻻوسط والعالم يعرف جيدا سياسات ومطامح الدول والخطوط الحمراء بالمنطقه فكان الرجل ادرك بخبرته ان مسعود عبر الخط اﻻحمر اﻻمريكي اﻻقليمي  وتجاوزه بمسافه طويله مثلما  فعل صدام باحتﻻل الكويت فكان جرس اﻻنذار الذي وجهه بارومتر السياسه الدوليه بالمنطقه هيكل الى رئيس اﻻقليم ..لكن فخامه الرئيس ومن حوله كانوا منتشيين بالنصر القومي للاكراد وبتوسعهم الكبير وبدا لهم ان اعﻻن الدوله اصبح بحكم المنتهي سواء رضت امريكا الراعي الدولي او ايران الراعي اﻻقليمي او لم ترضى..فكانت العقوبه اﻻمريكيه اﻻيرانيه المشتركه لمسعود والتي تلقفتها داعش ومحركها الرئيسي تركيا التي كانت بالعلن ﻻتعارض سياسه اعﻻن الدوله الكرديه لكنها بالخفاء وجهت داعش عبر محركيها المباشرين بالاستداره نحو اربيل ﻻجهاض الدوله الكرديه والذي يمثل خطرا وجوديا على تركيا عندها ايقن مسعود الواقع اﻻقليمي والدولي الحقيقي وخطوطه الحمراء فكانت نكسه سنجار التي كشفت ضعف وهشاشه البيش مركه التي لم تأخذ من ابطال الجبل بالقرن الماضي سوى اﻻسم..
محمد حسنين هيكل تحليلاته وتوقعاته تتحقق الواحده تلو اﻻخرى..
ونتمنى ان يكون خاطئا باﻻخيره..
نجاح الناصر

حتم القدر أن يكون أرض الكورد في قلب العالم القديم، ويجاوروا شعوب أخرى منذ ألاف السنين، فالفرس كانوا جيران للكورد منذ 2600 سنة، وقضى الفرس على الإمبراطورية الميدية الكوردية، وتوسعوا وما زالوا يتوسعون في الأراضي الكوردية منذ ذلك الحين ليس بالاحتلال فقط، ولكن بالتغيير الديموغرافي لهوية ساكني الأرض، فمدينة همدان (همكتانا) الميدية على سبيل المثال: هي مدينة فارسية بطابعها الديموغرافي في الوقت الحاضر، علماً أنها كانت عاصمة للميدين الكورد، وهذه حال الكثير من المناطق الأخرى في كوردستان إيران التي تقلصت مساحتها كثيراً سواءً من خلال سياسة التفريس، أو التفريق بين العشائر الكوردية هناك التي تتكلم لهجات مختلفة، فالدولة الإيرانية لا تعتبر اللور واللك والبختياريين من الكورد بل تصنفهم قوميات مستقلة، وكل ذلك لإضعاف وتشتيت الوجود القومي للكورد في إيران. أما الترك فتاريخهم يعرفه الكبير والصغير ابتلت المنطقة بهم منذ ألف سنة، ولكن بلائهم كان على الكورد أكثر من غيرهم، فأذربيجان اليوم لا يوجد للكورد فيها أي أثر، علماً أنها كانت ميدية وكوردية صرفة قبل مجيء الترك، وخلت تلك الأراضي من الكورد منذ زمن نتيجة للقتل والتهجير المستمر. أما الدولة التركية وقبلها العثمانية نهشت ومازالت تنهش بوحشية في الجسد الكوردي، فكان الشاب الكوردي رأس حربة لمعاركها الدينية القذرة، وخاضت به جميع حروبها، وآخرها الحرب العالمية الأولى، وعندما خسرت الحرب نادت بالأخوة التركية الكوردية مرة أخرى من أجل بناء دولة حديثة، فلبى الكورد النداء ودافعوا واستشهدوا من أجل هذه الأخوة، ولكن سرعان ما تكشفت حقائق الأخوة بتطهير عرقي وتتريك للبشر والحجر، فلم يبقَ حتى للكوردي اسم في سجلات الدولة التركية، ولم تبقَ مدينة أو قرية باسمها الكوردي، ويمكننا القول: إن نصف كوردستان تركيا وهي عشرون ولاية، خسرت ديموغرافيتها وطابعها الكوردي في حين تصارع العشر الولايات الأخرى للبقاء. أما العرب فيجاورننا في كوردستان العراق وكوردستان سوريا، والعرب فيها هم عشائر بدوية لم تستقر إلا في القرن التاسع عشر والقرن العشرين في مناطق كوردستان في الدولتين، في حين بدأ امتدادهم في المنطقة مع انتشار الإسلام، أي منذ 1400 سنة. حيث كانت قبلهم الشعوب السامية من الأشوريين والكلدانيين والبابليين والسريان هي التي تجاور الكورد، ولم تبقَ لهذه الشعوب أي أثر كوجود قومي على الأرض مع مرور الزمن. هذه العشائر التي لبست عباءة الإسلام في معاركها، لم تتوقف يوماً عن التوسع بالقتل والإبادة والتهجير للآخر، فلا حلف لهم ولا ميثاق، ومبدأهم في الحياة السلب والنهب والخديعة والغدر. فمناطق كوردستان العراق التاريخية تصل إلى جبال همرين وتشمل الموصل المدينة وجميع مناطقها، والتي تعرضت إلى التعريب المستمر في الماضي، سواءً في عهد صدام حسين أو قبله، واليوم يتعرض الكورد هناك إلى هجمة شرسة أخرى تهدف إلى تطهير ما تبقى من الكورد فيها، مثل: شنكال وزمار وتلكيف وشيخان ومخمور وغيرها، والتي كانت وما تزال العشائر العربية الهمجية هي رأس الحربة في تنفيذ هذه الجرائم، فاليوم ينفذون جرائمهم باسم عصابات داعش التي تحمل لواء الخلافة الإسلامية المزيفة. وفي كوردستان سوريا تشمل الرقعة الممتدة من بحيرة خاتون إلى جبل عبدالعزيز ووصولاً بشكل مستقيم تقريباً إلى عفرين، ولكن تقلص الوجود الكوردي كثيراً فيها مثل إعزاز وتل أبيض والباب وغيرها من المناطق في سوريا أصبحت خالية من الكورد مع الهجمات الأخيرة لعصابات داعش وقبلها الفصائل المقاتلة من المعارضة، إضافة إلى التعريب المستمر من قبل حكومة البعث منذ سيطرتها على الحكم في دمشق بشتى الوسائل والأساليب، ولن يفيد سرد التاريخ كثيراً هنا، فالمصيبة اليوم تقع مرة أخرى من قبل (أخوتنا) العرب الذين تحولوا إلى عصابات للهجوم على مدن وبلدات وقرى كوردية وسلبها ونهبها وارتكاب المجازر بحق الأبرياء، أهكذا تكون الأخوة التي تقاتلون جيرانكم فيها لفرض الدين ونشره، أهذا ما تفرضه تعاليم الدين الإسلامي إذا كانت حجتكم تطبيق أحكام الدين. لا ابداً، فلم تكونوا أنتم ولا الفرس ولا الترك أخوة لنا في يوم من الأيام ولم تطبقوا الدين الإسلامي يوماً، بل كنتم أعداء! عينكم على التوسع في أرضنا ونحن شعب مسالم تحتلون وتقتلون وتنهبون تحت أسماء مختلفة، وهذا رأيي وادع القارئ أن يشكل رأيه الخاص في هذه الأخوة التي لا أرى منها إلا العداوة. فنحن الكورد ليس لنا أخوة منذ أن عرفنا التاريخ على هذه الأرض. فلنكن سند وأخوة لبعضنا البعض، ونحمي وجودنا القومي، وغير ذلك سوف ينسانا التاريخ كما نسى شعوب أخرى في المنطقة، فمعركة الوجود ما زالت في بدايتها.

عبدالحليم سليمان (بلند) هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

إنتهت صفحة المالكي السوداء التي لم تقل سوءً عن مرحلة صدام الدموية. صدام كان شخص متعطش للسلطة، ومن أجل الوصل إليها والبقاء فيها أطول فترة ممكنة، تسبب في مقتل أكثر من مليون إنسان عراقي وأكثرهم من الكرد والشيعة بحكم معارضتهم الشديدة لسلطته. وأوصل البلد إلى حالة مزرية من جميع النواحي، وإنتهت حقبة حكمه باحتلال أمريكي كامل للعراق وكانت نهايته مأساوية.

أما نوري المالكي الذي لعب القدر معه ووصل إلى سدة الحكم بالصدفة، حاول أن ينازع صدام صدارة أسوأ الأنظمة في المنطقة والعالم. المالكي كان محدود الرؤيا والكفاءة مثل صدام، وحكم العراق بالحديد والنار. ويسكنه نزعة طائفية ورغبة شديد في الإنتقام من السنة، ومؤخرآ وسع دائرة حقده ليشمل الشعب الكردي أيضآ. وأنهى حكمه بحرب طائفية وعرقية وضياع ثلث العراق لصالح المنظمات الإرهابية، وشهدت فترة حكمه فسادآ لا نظير له في التاريخ.

إن ترحيب دول المنطقة والعالم بخليفة المالكي حيدر العبادي، ليس كونه شخص لديمقراطيته أو رفضه للطائفية المقية، ولا لحنكته السياسية أو براغماتيته. فهو شخص غير معرف وليس له أي تجربة سياسية يعتد بها، ولاهو شخصية ذو كاريزمة مؤثرة في الجماهير. العالم رحب به، إبتهاجآ بنهاية حكم المالكي المستبد وصلفه، الذي كره الناس فيه جميعآ.

أنا شخصيآ لستُ متفائلآ بحيدر العبادي، لأن علة العراق ليس في إسم الشخص الذي يجلس على هرم السلطة التفيذية، وإنما نظام إدارة الدولة وسيطرة أحزاب دينية طائفية بغيضة على القرار السياسي العراقي، وهناك شهوة لدى الشيعة في الإستحواذ على كل شيئ، مثلما فعل الإخوان المسلمين في مصر وقاموا بإقصاء الأخرين عن السلطة. ثم إن

حيدر العبادي تلميذ المالكي، وكل فكره وقناعاته لا تخرج عن أدبيات وفكر حزب الدعوة الشرير.

وأين كان رئيس الوزراء العراقي الشيعي، لا يستطيع الخروج عن ما يقرره البيت الشيعي الذي يهمن عليه ملالي قم والنجف، ويتحكم بالجميع ولي الفقيه علي خامنئي عبر أزرعه العديدة كالحرس الثوري الإيراني، والباسداران وفيلق القدس الذي يقوده الجنرال قاسم سليماني وعبر شبكة المراجع الدينية المتشعبة.

هذا عدا عن أن العراق يعيش أزمات مزمنة عميقة جدآ، تهدد وجوده كاكيان وهو يقف على أبواب التفكك على أساس قومي وطائفي من جهة، ومن جهة إخرى على أبواب حرب طائفية جاهزة للإنفجار في أي لحظة.

إن تصحيح الوضع المهتري والبائس في العراق، ليس بالأمر السهل ويحتاج إلى معجزة حقيقية، وخاصة بعد أحداث موصل وشنغال. ولا أظن العبادي هو الشخص المناصب لقيادة المرحلة، لأنه مجرد موظف لدى المالكي وحزب الدعوة والبيت الشيعي. والرئيس العراقي ورئيس البرلمان الجدد، ليسوا أفضل حالآ من العبادي بأي حال من الأحوال، والكل يعلم بذلك. ولا واحد من هؤلاء الثلاثة هم أصحاب القرار

وكلمة الفصل داخل مكونه.

ولا ننسى إن التركة التي خلفها المالكي بعد ثماني سنوات من الحكم ثقيلة جدآ، والعراق اليوم ممزق سياسيآ وقوميآ وإجتماعيآ وجغرافيآ، ومشاكل العراق الأمنية لا يمكن حلها بمعزل عن الوضع المتأزم في سوريا منذ أربعة سنوات. وإذا أراد العبادي أن ينجح في مهمته الشبه مستحيلة، عليه أن يكون لديه إستقلالية معينة عن البيت الشيعي، ويعمل على أربعة محاور أساسية مع بعضها البعض وهي:

1- إستعادة ثقة الكرد والمكون السني بالحكومة الإتحادية، عبر مبادرة حُسن النية تجاه الشركاء في الوطن، مثلآ القيام بزيارة المناطق السنية والإجتماع بقادتهم الميدانين والإستماع لمطالبهم بنفسه بشكل مباشر. وبخصوص الكرد عليه الإفراج عن أموال الموظفين الكرد والبيشمركة والذهاب بها شخصيآ إلى كردستان، والتشاور والتفاوض مع قيادات الإقليم حول كل الإمور العالقة بين الطرفين بشكل جدي وإيجاد حل لها.

الغريب في الأمر إن الطرف الكردي ومن دون مقدمات، هو الذي بادر إلى إبداء حسن النية تجاه المركز وقام بتسليم بئري نفط للحكومة المركزية في منطقة كركوك!! السؤال: لماذا أقدم البرزاني على هذه الخطوة، وهو الذي قال عقب دخول البيشمركة إلى تلك المناطق، بأن لا عودة إلى ما قبل 9 - 6 - 2014، وبأن المادة 140 قد نفذت.

السبب في ذلك هي الضغوط الأمريكية، والبرزاني لا يمكن له رفض الطلب الأمريكي بعد هزيمة قواته في شنغال بشكل مخزي.

2- البدء بتنفيذ المادة 140 فورآ، والدفع بمشروع قانون النفط والغاز إلى البرلمان لإقراره. ووضع نظام داخلي لمجلس الوزراء العراقي، وتلبية مطالب أهل السنة المشروعة وإشراكهم مع الكرد في القرار السياسي والأمني والإقتصادي العراقي.

والبدء بإجراء التعداد السكاني على مستوى العراق باشراف دولي، على أساس قومي وطائفي وديني، لحسم الخلاف حول نسبة كل مكون من المكونات العراقية. حتى يحصل كل مكون على حصته العادلة من الميزانية الفدرالية، ويتم تمثيله بشكل صحيح في البرلمان والحكومة.

3- دعم البيشمركة عسكريآ وماديآ والتنسيق معها ومع أهل السنة الذين لا علاقة لهم بالإرهاب، لمحاربة تنظيم داعش. ولا بأس أن يتم التنسيق مع قوات الحماية الشعبية الكردية في غرب كردستان في هذا الإطار وتقديم الدعم اللازم لهم.

4- وضع حد للميليشات الشيعية العديدة وتصحيح الخلل الطائفي في المؤسسة العسكرية والأمنية ومحاربة جبل الفساد ولجم رجال الدين والحد من تدخلهم في الشؤون السياسية للبلاد، والخروج من عباءة إيران وإعادة العلاقات الطبيعية مع دول الجوار والإبتعاد عن المجرم بشار الأسد ونظامه الطائفي البغيض.

في حال إمتلاك الجرأة والإردة وتم الإقدام على إتخاذه هذه الإجراءات وغيرها، هناك إحتمال لنجاح حيدر العبادي في مهمته، ولا ويوجد شخص واحد عاقل، يمكن أن يحسده على ما ينتظره من مهام جسام في الأيام القادمة.

19 - 08 - 2014