يوجد 1022 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

لم تقدم الحكومات المحلية في جميع المحافظات انجازا يتناسب وحجم طموحات وتطلعات تلك المحافظات ،وخاصة المنكوبة والمهمشة على مر العصور والدهور حين كانت تفتقر الى ابسط الحقوق ومقومات العيش الكريم ،ويوم كان المحافظ واجهزته الادارية ،وحتى قائمو المقامات في الاقضية واجهزتهم الادارية ،ومدراء النواحي واجهزتهم الادارية ..يوم كانت جميع الاجهزة الادارية والامنية والصحية والتربوية والخدمية غريبة عن اهل المحافظة، اللهم الا الشرطي والفراش والكناس والزبال والبقال.ولم تشهد هذه المحافظات طفرات حضارية عمرانية خدمية متميزة مع العهد الجديد الذي وضع نظام مجالس المحافظات واعطائه صلاحيات واسعة من ضمنها اقالة المحافظ الذي هو الاخر – مع قائم مقامي الاقضية ومدراء النواحي وجميع الاجهزة الادارية والامنية والخدمية وغيرها -  يجب ان يكونوا من سكان المحافظة  .لم تشهد المحافظات رغم هذه التغيرات، ورغم تخصيص ميزانية كبيرة تتناسب مع عدد سكان كل محافظة، ورغم مرور احد عشر عاما وتعاقب ثلاث حكومات محلية، لم تشهد المحافظات ما يشير الى استثمار فرصة التغيير ،ولم يلحظ المواطن تحقيق منجز يعيد له حرمان العهود السود ويوفر له العيش الكريم .واذا كان لبعض الحكومات المحلية ذريعة في اضطراب الامن حاالت دون تحقيق الاعمار وتوفير الخدمات في تلك المحافظات فان محافظات واسط وذي قار والمثنى وميسان والبصرة وكربلاء المقدسة  والنجف الاشرف وبابل تكاد تكون مستقرة الا من بعض الحالات الامنية التي لا تعرقل انجاز المشاريع العمرانية والخدمية ومع ذلك ظلت هذه المحافظات على حالها اللهم بعض الرتوش والاصباغ التي لاتسمن ولا تغني. ومن الطبيعي ان يتذمر سكان تلك المحافظات، ويتهموا حكوماتهم المحلية ويخونوها بتيذير الموارد المالية وتقسيمها بين الكتل الحاكمة  بعد ان ملوا الوعود ويئسوا الا من رحمة الله .يبدو ان مجالس المحافظات – وخاصة في  واسط وذي قار -  احست بخطر تذمر الجماهير ولذا عمدت الى حركة تصحيحية وانتفاضة ادارية  لمعالجة الفساد الاداري والمالي فكانت نقطة البداية باقالة المحافظين وتغيير بعض الوجوه الادارية التي حامت حولها الشبهات .عسى ان تكون هذه الخطوة ( خطوة الالف ميل ) في مسيرة اعادة الحياة الى تلك المدن المنكوبة  وجماهيرها المحرومة البائسة ،وتشجيعا للحكومات المحلية في المحافظات الاخرى .

لماذا قامت عناصر داعش الإجرامية، بتكسير تماثيل متحف الموصل الأثري، بالمعاول والفؤوس!؟ ولم تفجر المتحف برمتهِ، كما فعلت مع قبر النبي (يونس) والأضرحة الأخرى!؟

يوماً بعد يوم، تكشف لنا "داعش" النقاب، عن صنيعة خبيثة لعدوٍ ذكيٍ، إستطاع أن يقتل الإسلام من الداخل، وقد نجح أيما نجاح، لأن المفاهيم الإسلامية أختفت، ولم تبقَ إلا الصور، فجائت "داعش" لتحاكي تلك الصور، التي ينكرها المسلمون أنفسهم، حتى أصبحوا أمام مفترق طرق، أما أن يقتنعوا بـ "داعش"! ويقولوا: هذا هو إسلامنا، وأما أن يتركوا "داعش" ويبحثون عن دينٍ جديد غير الإسلام! وهو المطلوب، والمبتغى الذي خطط له عدو الإسلام، ونفذه المسلمون وهم صاغرون!

عندما كنا نريد أن نعرف شيئاً عن الأسلام، بالرغم من كوننا مسلمين، فإن مصدرنا المفضل كان وورثهُ أولادنا عنا هو فيلم "الرسالة"! ذلك الفيلم شرح نشوء الإسلام وظهوره، ولكن بطريقة صورية، بعيدة عن المفاهيم والمضامين، كذلك وأن هناك كثير من النقاد والمفكرين، إعترض على كتابة وإخراج الفيلم، وما أُريد قوله الآن: كيف لنا أن نبين لأولادنا، أن فعل المسلمين بتكسير أصنام مكة صحيح، وهو مقبول من وجهة نظر الإسلام، وأن تكسير تماثيل متحف الموصل، خطأ وهو غير مقبول في الأسلام!؟

نحن لسنا كأبائنا، من ناحية ما نمتلكهُ من علوم مقارنةً بما كانوا يمتلكون، وأولادنا ليسوا مثلنا، فالزمن غير الزمن، والعلوم غير العلوم، والتطور الحضاري والتكنلوجي فتح أذهان الناس، فأولادنا يسألون ويستفسرون عن كل شئ، فما زلتُ أتذكر حينما كُنتُ صغيراً، حيثُ عرض التلفزيون العراقي أفلام كارتون، تتحدث عن القبائل الأفريقية، حين كانوا يسجدون عند خسوف القمر وكسوف الشمس، وكنا نضحك على فعلهم، لكني شاهدتُ أبي فيما بعد، وهو يصلي صلاة الآيات لحدوث نفس الظاهرة! وعندما سألته: لماذا يفعل ذلك، قال: لا تسأل مثل هذه الأسئلة، وسكتُ، ولكنني لا أُريد اليوم أن أُجيب أولادي بنفس إجابة أبي، وإن أجبتهم بنفس الأجابة، فهم غيري ولن يسكتوا!

إن وقوفنا بهذا الموقف السلبي، كمسلمين واعين لما يحدث من حولنا، وعدم العمل بجدية لأنقاذ أنفسنا وأولادنا وأهلونا من تشريعات داعش وفتواه، سيؤدي بنا إلى الإنقراض أو الهجرة لا محالة.

بقي شئ...

لم يبقَ من الأسلام إلا إسمه، ومن القرآن إلا رسمه، فماذا سيكون بعد ذلك!؟

ما تملكه الشعوب من موروثات في المعارف والآداب وكل النتاجات للعقل البشري هي حصيلة مساع تعاقبت عليها الاجيال وكان الحاضن لها والموثق لتفصيلاتها النشاط التدويني أولاً والواسطة أو (الوسيلة) لتداول هذه الموروثات ونعني به (الاعلام) لما يملكه من ميزات اتصالية تقرب المجتمعات وتذيب جبال اللبس وتعثر الفهم. يعد الموروث الثقافي والحضاري لأي بلد المعبر الحقيقي عن هوية الامة والمصور لخلاصات الفكر الذي انتجه إباؤها في كل الحق. وبما ان الموروث الثقافي والحضاري في مضمونه ومعناه " كل ما تركة الأسلاف من معارف وآداب وفنون وعادات وتقاليد ومعتقدات وقيم عكسها نشاطهم المعرفي عبر طرق التفكير، وظل متوارثاً أو متصلاً جيلاً بعد جيل، فهو باق حياً في ضمائر وعقول كل شعب أو جماعة بشرية" .
العراق بوصفه من الشعوب التي يمتد تاريخها الى جذور ضاربة في عمق التاريخ ومع ما مر به من تقلبات في انظمة الحكم والحروب والمحن والتي أضرت ببنية المجتمع وبالتالي فإن النظرة له تشوبها (السلبية) في حجم الضرر الذي اصاب ثقافته الوطنية أو شوه بعضاً من طرق التفكير وهو أمر تسوقه ظروف المرحلة وما بعدها ؛ ما يستدعي دوراً للنخب سواء السياسة منها أو غير السياسية لرسم هالة من التعبير يصل طيفها الى ابعد مدى من مديات التأثير وتوصيل الوعي الحقيقي الواجب نقله عن الامة وما تؤمن به مهما كان الوصف لذلك التحدي. للأعلام رسالته ودوره الهام في هذه الجدلية التي تتصارع بها معطيات الفكر الخالص الذي يصارع موجات التطرف والهجمات البربرية التي طالت الانسان والطبيعة وساقت لفكر القتل والنسف والهدم والحرق . في ظل كراهية لا تنتهي ولا يوقف طوفانها إلا جدار العقلاء وتماسك الامة وتوحدها في التفكير وادراك المصير. إن نهج (تعرية الفكر الهدام) ومحاصرته لا يملك مفاتيح أبوابه ولا "شيفرات" الدخول له والتحكم بمساراته إلا إعلام واع يصنع فلسفة عمادها الواقع كما هو وليس كما يصاغ من قبل تجار الازمات ومروجي الشعارات ذات (النفس الطائفي)
للأعلام كلمته في حلبة الصراع
الإعلام يمثل البوابة الرئيسة التي يتم من خلالها التعريف بحضارات العالم وثقافتها لذلك كان له الدور الاكبر في إبراز الوجه الحضاري والثقافي للعراق من خلال العديد من الوسائل والآليات والطرق وربما أهمها البرامج التعريفية بحضارة العراق ومن خلال التقارير الإخبارية والمنوعة للعراق أو من خلال كشف وتعرية العناصر الإرهابية التي تسعى إلى تدمير التراث والحضارة العراقية ، إذ يشير الفنان العراقي الكبير ميمون الخالدي إلى (( أن من مهام الاعلام نشر هذا الوعي ودوره كبير ولذلك عليه أن يهتم ويسلط الضوء على الفنون الحرفية الشعبية وكذلك الفنون التي تظهر النشاط الذي يعبر عن العادات والتقاليد كالزواج والولادة وطريقة الاحتفال الشعبي الخاص بشعب معين ، طراز السكن وخصوصية العيش أي على الاعلام تخصيص برامج ومسلسلات بمعنى استثمار الدراما في تنمية الوعي بالثقافة الخاصة بشعب معين وقد قدمت الصحف والمجلات والاعلام المرئي والسمي برامج متعددة لكنها لم ترتقي الى مستوى الطموح))
الملفات الساخنة واستحواذها على الحيز الأكبر من الإعلام
الاوضاع الامنية الاستثنائية التي يمر بها البلد والتي اثرت وبشكل كبير على جميع مفاصل الحياة وعطلت أغلب البنى قد شغلت الحيز الاكبر للإعلام واصبحت المؤسسات الاعلامية تتناول هذا الموضوع على مدار الساعة وقد خصص معظم اوقات البث لتناول البرامج السياسية والملفات الساخنة .
وكيل وزير الثقافة السيد فوزي الأتروشي والذي التقيناه في شارع المتنبي تكلم عن هذا الموضوع قائلاً : (( إن الاعلام العراقي مازال مشغولاً بالمواضيع السياسية العامة وبعض الملفات الساخنة ولكن الموروث الثقافي والحضاري عموماً بحاجة الى دعم اكبر من المؤسسات الرسمية وغيرها من المؤسسات)) وقد شكر السيد الاتروشي وزارة الثقافة والمؤسسات الاعلامية على جهودها المبذولة في نشر ودعم الموروث الثقافي والحضاري للعراق ، كذلك هنأ السيد فوزي الأتروشي هيئة التحرير في مجلة نهاريا وقناديل بغدادية وغيرها من المجلات التي تعنى بشكل طوعي ودون تمويل في هذا المفصل المهم.. وناشد السيد الاتروشي الجميع بالمحافظة على المورث الثقافي والحضاري وهي ليست مهمة وزارة الثقافة فحسب بل مهمة الجميع كلٌّ حسب اختصاصه في هذا الصدد فان السيد (( فرانشيسكو موتا، رئيس مكتب حقوق الإنسان وممثل المفوض السامي لحقوق الإنسان في العراق)) اثناء زيارته المتحف الوطني العراقي طالب بحماية الثروات الثقافية والحضارية للعراق حيث قال : “”ما لم تتم حماية هذه الثروات التاريخية والثقافية، فإن الأجيال القادمة لن تتمكن من مشاهدتها”، وأضاف موتا. “صيانة هذا التراث أمر بالغ الأهمية لضمان عدم ضياعه، وبقائه سليماً حتى يتسنى لشباب العراق اكتشافه والاستمتاع بروائعه .
البرامج التعريفية واهميتها في التعريف بحضارة العراق
تمتلك المؤسسات الاعلامية برامج متنوعة يمكن من خلالها التعريف بالحضارة والثقافة العراقية , التطور التكنلوجي الذي أثر بشكل كبير على جميع المجلات والمجال الإعلامي بشكل اكبر حيث اصبح من السهل بث البرامج وايصال المعلومات والاخبار الى ابعد نقطة بالعالم وفي مختلف اللغات جعلت من السهل نقل ثقافة البلدان الى العالم الخارجي والتعريف بحضارتهم .

الإعلامي كريم حمادي تحدث عن هذا الموضوع بقوله : (( يمكن للإعلام أن يقوم بهذا الدور وبشكل اكبر خاصة في ظل التطور التكنلوجي السريع من خلال العديد من الوسائل والآليات والطرق وربما أهمها البرامج التعريفية بحضارة العراق ومن خلال التقارير الاخبارية والمنوعة وكذلك التحقيقات الصحفية المعدة بعنايه شرط أن تكون هذه البرامج والتقارير بعيدة عن المألوف لضمان الجذب والمتابعة نمتلك الوسائل المسموعة والمرئية والمكتوبة وجميعها يمكن ان تصب في هذا الإطار )) من جهته ثمن وزير السياحة والآثار ((عادل شرشاب)) الدور الريادي لنقابة الصحفيين العراقيين في نشر وتعزيز ثقافة الموروث الحضاري للعراق وقال الوزير خلال لقائه نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي وعدد من أعضاء مجلس النقابة ان نقابة الصحفيين لها السبق في إبراز الوجه الحضاري للعراق وكشف وتعرية العناصر الإرهابية التي تسعى إلى تدمير التراث والحضارة العراقية من جهته أكد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي عن استعداد النقابة والاسرة الصحفية للتعاون مع وزارة السياحة والآثار وبما يعكس الوجه الحضاري للعراق وعبر عن استعداد نقابة الصحفيين العراقيين على الى ابراز برامج ونشاط الوزارة في الحفاظ على الموروث الحضاري للعراق .

بمناسبة مرور الذكرى 36 لرحيل القائد مصطفى البارزاني، نظّمت اللجنة المحلية للحزب الديمقراطي الكردستاني في الدنيمارك أُمسية بهذه المناسبة في العاصمة الدنيماركية كوبنهاكن يوم السبت المصادف 28-02-2015، حضرها جمع غفير من أبناء الجالية الكردية، إضافة الى ممثلي اﻷحزاب والجمعيات الكردستانية والعراقية. كما وحضر هذه اﻷمسية القائم بأعمال سفارة جمهورية العراق والقنصل اﻷول والقنصل الثاني في السفارة. بدأت اﻷمسية بالوقوف دقيقة على أرواح الشهداء. بعد ذلك إستمع الحاضرون الى النشيد القومي الكردي. بعدها أُلقيت الكلمة الترحيبية لمسؤول اللجنة المحلية للحزب. ثم قُرِئت كلمة اللجنة المحلية للحزب باللغتين العربية والكردية. وقد القى خلال اﻷمسية ممثلوا الاحزاب والجمعيات كلمات اشادوا فيها بالتاريخ النضالي الطويل للقائد مصطفى البارزاني، نذكر منها الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني في ايران والحزب الشيوعي العراقي وتيار اﻹصلاح الوطني وجمعية الكرد الفيليين في كوبنهاكن والحزب الاشتراكي الكوردي في تركيا والحزب الديمقراطي الكردستاني في سوريا والجمعية الثقافية اﻹيزيدية في الدنيمارك والحزب الديمقراطي الكردستاني في تركيا. كما وصلت برقيات من أحزاب وجمعيات اخرى. واختتمت اﻷمسية بعرض فيلم عن حياة البارزاني ونضاله التاريخي الطويل الذي دام مايقرب نصف قرن

 

 

تكتظ الساحة السياسية في العراق، بِكمٍ هائلٍ ممن أسموا أنفسهم سياسيون؛ فالجميع تسيّس دون معرفة ماهيّة السياسة وأصولها، وكيف نبني دولة ونكسب شعب.

في ظلّ الظروف الحالية، نستطيع القول: إن مايحصل على الساحة السياسية، مسرحية نصفها كوميدي والنصف الآخر تراجيدي؛ بسبب الأحداث المضحكة المبكية، التي ترافق العملية السياسية برمتها.

ينقسم السياسيون العراقيون، بين مؤدلج، منظِّر، ومجاهد يروم تسريع الحلول للوصول بالشعب العراقي إلى برّ الأمان، فبعض السياسيين تأسلم، ووضع لنفسه خارطة طريق لغاية الحصول على منافع مالية أو حزبية أو غيرذلك.

شاشات التلفزيون، فضحت الكثيرين من السياسيين؛ وبيّنت حقائقٌ ملموسة، وربما يكون "لقناة البغدادية" وبعض القنوات الأخرى على سبيل المثال، الفضل لكشف الحقائق، التي قد يجهلها المواطن، أو يعتريه الشك بشأنها، عندما نتكلم عن الفساد الإداري والسياسي، فهناك جملة من الحقائق والأدلّة على تورط بعض المسؤولين الكِبار بملفات فساد كبيرة، ومن وقاحة هؤلاء "سلاطين الفساد"؛ الخروج علناً وأمام الملأ معلنين مؤازرتهم للشعب، ودفاعهم عن حقوق الشعب!

على الإعلام المقروء والمسموع، فضح هؤلاء المفسدين؛ ليتسنى لمسيرة الإصلاح أن تستمر، وأن لا يتوانى أي إعلامي، على محاربة الفساد والمفسدين، مهما كانت وظيفتهم، العراق بحاجة الى رجال صادقين، يقولون ما يفعلون، لا أن يدّعون الوطنية والصلاح والإصلاح، وهم في طغيانهم يعمهون؛ علينا محاربة وإبعاد كل من تسول له نفسه العبث وسرقة المال العام، فالساكت عن الحق شيطانٌ أخرس، وعلى رئيس الوزراء وقادة الكتل السياسية، عدم مجاملة أي مُفسد وإبعاده، فالعراق وشعبه أمانة في أعناقكم.

تخوض القوات الأمنية العراقية البطلة، مسنودةً بقوات الحشد الشعبي "أسود الشعب" معارك مصيريةٌ ضارية في هذه الأثناء، وهم بحاجة الى دعم لوجستي ومعنوي؛ لمواصلة القتال حتى النصر الكبير، في حين إن بعض السياسيين الذين يدعّون الوطنية، ويروجون بسلعتهم الكلامية عبر فضائيات عربية، يسرقون مال الشعب، ولا يأبهون ماالذي يحصل للعراق وشعبه.

بدء الشعب العراقي يعلم جيداً، من هم سلاطين الفساد، ومن هم حماة الوطن، فالتأريخ لن يرحم سُراق قوت الشعب، والشمس ستشرق قريباً لتفضح من هو السلطان ومن هو الحرامي.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال الجنرال الأمريكي جايمس ماركس، إن تركيا ليست مهتمة بالدرجة الأولى بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو مكا يُعرف بـ"داعش،" وأن اهتمامها الرئيسي يتجه نجو حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال ماركس في مقابلة مع CNN: "تركيا لديها دور مهم للغاية في التحدي المعقد الذي نواجهه، تركيا وأمريكا لهما علاقة طويلة الأمد فهما عضوان بحلف شمال الأطلسي.. التحدي الآن هو أن على الحدود التركية الجنوبية هناك دولتان متدهورتان، هما سوريا والعراق، تركيا ليست مهتمة بداعش بالدرجة الأولى بل مهتمة بسبب تدهور الدولتين وهو حكومة الأسد، وما يحدث في دمشق هو الأهم بالنسبة لهم."

وتابع قائلا: "الولايات المتحدة الأمريكية لم تأخذ موقفا وتقول بصورة حازمة بأنها ستساعد على قلب نظام الأسد وإيجاد حكومة أفضل.. وفي خضم كل هذه التعقيدات والتحديات لم نتمكن من تحديد هدف معين مشترك بيننا وبين تركيا لنعمل عليه سويا."

شفق نيوز/ دعا عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكوردستاني المسجون في تركيا أتباعه لحضور مؤتمر لنزع السلاح حسبما أفاد بيان يوم السبت.

وهذه الدعوة غير مسيوقة وحيوية ضمن مساعي إنهاء الصراع المستمر منذ 30 عاما مع المقاتلين الكورد.

وتلا سري سوريا أوندر وهو نائب من حزب الشعب الديمقراطي المؤيد للكورد بيان أوجلان على الهواء مباشرة. بحسب ما ارودته رويترز واطلعت عليه "شفق نيوز".

ودعا البيان حزب العمال الكوردستاني لحضور محادثات بشأن نزع السلاح خلال شهور الربيع.

ويظهر البيان تجدد مساعي الحكومة والكورد اللذين تشاحنا في البرلمان هذا الشهر بسبب مشروع قانون أمني داخلي.

وبدأت المحادثات مع أوجلان في أواخر 2012 لإنهاء الصراع الذي قتل أكثر من 40 ألف شخص معظمهم كورد منذ عام 1984

الغد برس/ بغداد: ذكرت مصادر تجارية وبيانات تتبع السفن ان ناقلة نفط من كردستان العراق منعت طيلة اشهر من تفريغ شحنتها في تكساس بموجب دعوى قضائية اقامتها بغداد , ابحرت عائدة الى البحر المتوسط نحو عسقلان الاسرائيلي وسلمت شحنتها التي تضم مليون برميل من النفط الخام الى اسرائيل، فيما أشار نائبان كرديان إلى أن الأمر لا يزال مبهما والمعلومات لم تتضح بعد.

وقال عضو لجنة النفط والطاقة كاوة محمود لـ"الغد برس"، اليوم السبت، إن "المعلومات حول موضوع تسليم شحنة من نفط إقليم كردستان العراق إلى إسرائيل مازال مبهما والمعلومات غير كافية ولكن ما نعلم به فقط هو ان الناقلة كانت فعلا متواجدة في البحر، اما التفاصيل الاخرى فلم نتوصل اليها بعد".

من جانبه ذكر النائب عن التحالف الكردستاني قادر سعيد لـ"الغد برس"، "اننا لا ننفي هذا الموضوع وفي الوقت ذاته لانؤكده".

واوضح سعيد ان "المعلومات مازالت غير دقيقة حول هذا الموضوع ولكن بيع نفط الاقليم يتم عبر شركات عديدة فلذلك لا نستطيع أن نؤكد الأمر أو ننفيه على الاقل حتى هذه اللحظة".

بدوره قال النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود لـ"الغد برس"، إن "هذا الامر لم يؤكد حتى الان ولكني لا استبعد ان يصدر الاقليم النفط من دون موافقة الحكومة الاتحادية وان يباع الى اسرائيل".

واضاف ان "اقليم كردستان العراق يصدر النفط بعيدا عن الحكومة الاتحادية ولم يوف بالتزاماته تجاه الاتفاقية الاخيرة وبالتالي فان تصرف كهذا غير مقبول لانه مخالف للدستور".

وأشار  الصيهود إلى ان "تصرفات الاقليم ستؤدي بالتالي الى نسف الاتفاقية ما بين الطرفين"، مطالبا حكومة الاقليم بـ"الالتزام بالاتفاقيات وتقديم ما بذمته الى حكومة بغداد".

وكانت وكالة "رويترز" كشفت، أمس الجمعة، أن ناقلة نفط من إقليم كردستان العراق منعت طيلة أشهر من تفريغ شحنتها في تكساس بموجب دعوى قضائية أقامتها الحكومة العراقية أبحرت عائدة إلى البحر المتوسط وسلمت شحنتها لاسرائيل.

الغد برس / بغداد: أكد قائد قوات البيشمركة على جبهة سنجار، هاشم سيتايي، السبت، أنَّهم تمكنوا من السيطرة على 30 % من مساحة مدينة سنجار، وأنَّ المدينة تشهد حالياً حرب شوارع مع مسلحي تنظيم داعش على مدار 24 ساعة في اليوم بالقناصات وقذائف الهاون ورشاشات الدوشكا.

وقال سيتايي في تصريح صحفي ان "الاشتباكات تتركز حالياً في المدينة القديمة بمحاذاة السور الأثري، وأنَّ أجزاء كبيرة من الآثار قد لحقها الخراب والتدمير.

وذكر القيادي في البيشمركة ان "الأسلحة الحديثة التي وصلت من قوات التحالف أحدثت فارقاً كبيراً على الأرض"، مبيناً ان "مدينة سنجار تحت سيطرة قوات البيشمركة، التي سيطرت على المرتفعات الاستراتيجية في المدينة والتي من خلالها نستطيع التحكم بمركز المدينة". مؤكداً وقوع ضحايا وجرحى في صفوف البيشمركة، وتمكنهم من قتل 15 مسلحاً من داعش في اليوم".

وكان تنظيم داعش قد اجتاح قضاء سنجار (124 كلم غرب الموصل) الذي يقطنه أغلبية من الأكراد الإيزيديين في الثالث من شهر  آب 2014، قبل أن تتمكن قوات إقليم شمال العراق (البيشمركة) المعززة بغطاء جوي من التحالف الدولي من تحرير الجزء الشمالي من قضاء سنجار وفك الحصار عن الآلاف من العوائل والمقاتلين المحاصرين بجبل سنجار.

المنسقية العامة

لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات الثلاث (كوباني – جزيرة – عفرين )روج افا – سوريا

بعد المعارك الطاحنة التي جرت بين وحدات حماية الشعب . ypg - ypj

وقوات واجب الدفاع الذاتي والآساييش والصناديد والمجلس العسكري السرياني والسوتورومن جهة التنظيم الارهابي داعش من جهة ثانية لذلك فقد استطاعت وحداتنا البطلة خلال حملتها التي بدأت في ليلة الـ 21 من شباط الجاري تحرير بلدة تل حميس وأكثر من 94 قرية محيطة من يد التنظيم الارهابي داعش والحقتهم خسائر فادحة حيث قتلت خلالها أكثر من 200 مرتزقاً .

كما ساهمت قوات البيشمركة في الحملة بقصف مواقع مرتزقة داعش على الحدود العراقية، بالإضافة إلى مشاركة التحالف الدولي ضد داعش في الحملة عبر قصف مواقع المرتزقة.

إننا في المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية نبارك لشعبنا بكرده وعربه و سريانه وآشوره المكونات الآخرى بهذه الانتصارات العظيمة التي تضاف الى صفحات التاريخ بتحرير بلدة تل حميس في مقاطعة الجزيرة

المجد والخلود لشهدائنا عاشت روج آفاي كوردستان

المكتب الإعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة روج افا – سوريا

28\2\2015

 

لكثرة ما طالبنا بضرورة احترام حرية الصحافة وعدم الاعتداء على الصحافيين والحفاظ على حياتهم أصبحنا كمن ننفخ في قربة مثقوبة بحيث صرنا نعتقد أن البعض ممن لديهم سلطة القرار والمركز يضحك ملئ شدقيه لمجرد سماع جملة حرية الصحافة وعدم الاعتداء على الصحافيين وهذا ما يعكس الاستهتار بالقوانين التي سنت لحمايتهم وبمفهوم الديمقراطية التي يتغنى بها البعض ومنهم الذين يضحكون ليس على حرية الصحافة فحسب بل على نقابتي الصحافيين العراقيين، لقد استمرت الاعتداءات وصولاً إلى الاغتيالات والضغوطات والاعتقالات ومحاصرة الصحافة الحرة طوال السنوات ما بعد سقوط النظام الدكتاتوري على الرغم من وجود البعض من القوانين التي سنت من اجل حماية الصحافيين واحترام الحرية الصحافية وعدم التجاوز عليها باعتبارها السلطة الرابعة التي تتحمل مسؤولية الكشف عن المثالب والأخطاء من اجل التصحيح والبناء، مسؤولية المساهمة الحقيقية في توطيد العملية الديمقراطية في دولة المؤسسات المدنية التي أشار إليها الدستور على الرغم من النواقص التي من المفروض التخلص منها إذا كانت هناك نوايا وطنية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية، لكن نلاحظ بين فترة وأخرى يهب البعض من الأجهزة الأمنية أو حمايات الجنرالات السياسيين أو الوزراء والبعض من النواب... الخ بالاعتداء على الصحافيين لمجرد أنهم صحافيون يعملون بما يفرضه ضمائرهم في ظروف تكاد أن تكون صعبة جداً ومهيأة للقتل بالتفجيرات والاغتيالات بكاتم الصوت وغيرها من أدوات التدمير والاعتداء عليهم وحتى على عائلاتهم ومن ثم إضافة إلى كل ذلك ملاحقتهم واعتقالهم وحتى الاعتداء عليهم بحجج لطالما تذكرنا بالحقب السابقة التي يُعتقل المرء لمجرد انه يحمل رأياً مخالفاً ليس إلا.

وفي الآونة الأخيرة يتواصل هذا الخرق الفاضح لحقوق ليس الصحافيين فحسب بل حتى حقوق الإنسان ضارباً عرض الحائط العقوبات القانونية وأن هذا الخرق من قبل هؤلاء يقع تحت طائلة المسؤوليات القضائية، وقد ثبت بالملموس حصول عدة تجاوزات واعتداءات على الصحافيين في العاصمة بغداد وفي البعض من المحافظات نذكر منها على سبيل المثال الاعتداء الأخير بالضرب الذي حصل من قبل عناصر حماية مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية التابع لمستشارية الأمن الوطني في 18 / 2 / 2015 على مراسل ومصور السومرية سنان سعدي سبع الذي نقل " إلى مستشفى ابن سينا في المنطقة الخضراء وهو في حالة خطرة للغاية" إضافة إلى إصابة علي محمود حسن، كما لحق الأذى بعلي عبد الجبار مصور قناة دجلة وعدداً آخراً من الصحافيين حيث نقل المراسل المذكور إلى المستشفى لتلقي العلاج على اثر الإصابات التي لحقت به ولم تمر على الحادثة والاعتداء إلا يوم واحد ولحقها اعتداء ثاني في اليوم التالي 19 / 2 / 2015 أثناء قيام البعض من الصحافيين بتنظيم وقفة سلمية احتجاجية بالضد من الاعتداء الأول حيث قامت عناصر من الشرطة بالاعتداء مرة ثانية والضرب المبرح بالضد من الصحافيين المحتجين على أثره لحقت بالصحافيين المعتدى عليهم ومن بينهم مصور قناة الفيحاء حسين الموسوي كما تم نقل الصحافيين الذين تعرضوا للضرب والاعتداء إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم بينما اعتقل البعض منهم من قبل أفراد الشرطة والأمن.. وعندما نؤكد وجميع من حضر الواقعة انه كان احتجاجاً سلمياً كي لا تتأول الأمور بأنها " عنفاً مسلحاً أو إرهابياً معادياً تشملهُ الماد ( 4 ) إرهاب مثل أيام السيد رئيس الوزراء السابق !!" وهو أمر منافي لأبسط مفاهيم حقوق الإنسان وحرية الصحافة ومفهوم الديمقراطية التي قال فيها اثر هذه الاعتداءات وزير الدفاع خالد العبيدي أن "هذا الاعتداء لا يمت للديمقراطية بأية صلة خاصة ونحن نعيش في بلد ديمقراطي يحترم التعددية ويكفل دستوره حرية التعبير عن الرأي واحترام الرأي الأخر" ـــ نعم هذا قول حكيم وعادل إذا كنا فعلاً نعيش في بلد يكفل دستوره حرية الرأي والتعبير ويحترم التعددية ومبادئ الديمقراطية، إلا أن ذلك على ما يظهر مجرد تصريح سوف يركض خلف التصريحات الأخرى لان الاعتداءات المستمرة على الرغم من وعود أجراء التحقيق فيها أصبحت على" فاشوش " وعسى أن لا يزعل وزير الدفاع أو مَنْ صرح قبله من رئيس الجمهورية أو رئيس الوزراء ورئيس البرلمان إلى آخر المسؤولين الذي وعدوا بإجراء تحقيق " عادل وسليم وسوف تظهر النتائج ويحق العدل لأصحابه!!" ومن حقنا أن نسأل ـــ أين هي النتائج؟ ــــ وماذا اتخذ من عقوبات قانونية ضد مرتكبي هذه الاعتداءات والتجاوزات؟

لقد طالب دائماً أكثر من مصدر حقوقي ومدني بمحاسبة الذين يخرقون القوانين التي تخص حرية الصحافة والصحافيين كما أدان المرصد العراقي للحريات الصحافية في 19 / 2 / 2015 الاعتداء على مصوري ومراسلي قنوات فضائية أثناء تغطيتهم لمؤتمر عقد في المنطقة الخضراء في بغداد حيث أشار في بيان الإدانة بعد أن سلسل أسباب الاعتداء من قبل عناصر حماية مركز النهرين للدراسات الاستراتيجية التابع لمستشارية الأمن الوطني وأكد على ضرورة إجراء تحقيق سريع لمعاقبة المعتدين، وأن "المرصد العراقي للحريات الصحفية إذ يدين الاعتداء السافر فإنه يستغرب أن يكون الاعتداء من جهات موكل إليها حماية المواطنين وفئات المجتمع لا لإذلالهم والتنكيل بهم"

إن هذا الاعتداء يجب أن لا يمر بسهولة كغيره ولهذا وجدنا تأكيد مستشارية الأمن الوطني على اعتقال واحتجاز أفراد الحمايات للتحقيق بادرة جيدة نتمنى الوصول إلى نهاية المحاسبة القانونية وإحالتهم إلى القضاء العراقي، وان إقامة دعوة قضائية لينال هؤلاء المستهترين بحقوق الصحافيين والصحافة العراقية العقاب القانوني العادل كي يكون عبرة في المستقبل لهم ولغيرهم حيث لا يسمح بإذلال الصحافيين والتجاوز عليهم وعلى حقوقهم وعلى الحريات الصحافية.. إن شهداء الصحافة الوطنية العراقية الذين ضحوا بحياتهم من اجل شرف الكلمة وحرية الرأي لابد أن يعاملوا باحترام وتقدس ذكرى استشهادهم التي كانت كنبراس أضاء بالكلمة الشريفة والحس الصادق والإخلاص للمبادئ الوطنية زوايا ودهاليز مظلمة واستطاعت هذه الكلمة وسطورها أن تنور الطريق أمام ملايين المواطنين، ولهذا هبت فلول الظلام والحقد من جميع الجهات والانتماءات الرجعية والتكفيرية والطائفية لتمنعهم بالاعتداء على حياتهم متصورة أنها ستغلق باب المعرفة والنور ليبقى العالم في ظلام فكري دامس ولكن كما يقال هيهات فالمعرفة لا يمكن أن تكون جهل والحقيقة لا يمكن أن تكون ضلالة والصحافة الحرة لا يمكن إلا أن تكون مشروعاً معرفياً يهدف إلى الكشف والمساهمة لكي يطلع الناس على الحقائق ليتخذوا الموقف السليم مما يجري حولهم من قضايا تتعلق بحياتهم والقضايا الأخرى وهي مختلفة ومتشعبة وفي البعض الأحيان تكون معقدة تحتاج إلى جهود جماعية لحلها، الصحافة الحرة تعتبر السلطة الرابعة التي تساهم في عملية التطور والتقدم وتعميق الوعي الاجتماعي والسياسي والثقافي وبهذا يشكل الصحافيون الآليات الفعالة لها وبهم تترسخ مفاهيم الحريات ومبادئ الديمقراطية وحرية الرأي والتعبير بشكل مباشر وغير مباشر وما يحدث لهؤلاء الصحافيين المجهولين في بعض الأحيان من عنف واعتداء واغتيال يَنصب في خانة العداء لحقوق الإنسان ولحرية الصحافة ومحاولة لحجب المعرفة عن الناس وهي جريمة لا يمكن السكوت عليها وعلى القضاء العراقي إنصاف الحق ومعاقبة المعتدين والمسؤولين الذين يوجهونهم هم الأساس في الاعتداء على الصحافيين والصحافة الحرة، الاعتداءات الأخيرة على الصحافيين العراقيين يدل على الاستخفاف بالقضاء والقوانين المرعية وهو قمع لحرية التعبير وحرية الصحافة وعلى السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي أن يبادر لإحالة هؤلاء الحمايات إلى التحقيق والقضاء العراقي لمعرفة من يقف خلفهم ومن حرضهم أو أمرهم بالاعتداء.

 

ربما يتصور البعض إن تنظيم "داعش" دخل إلى نينوى غريباً ، نعم انه غريب على الإسلام لكنه لم يكن عابر سبيل في ارض الحدباء، فهو تجاوز مرحلة التعارف والصداقة فيها خلال عقد من الزمن وعبر أكثر من عنوان سواء بمسمى "جماعة التوحيد والجهاد" أو "تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين" وما تلاها من تشكيل لمجلس "شورى المجاهدين" او الدولة "الإسلامية" في العراق وصولاً إلى النسخة المعدلة بعنوان "داعش".

الأسباب التي أسهمت في تعبيد تلك الطرق أمام عربة التطرف الإسلامي في العراق، متناثرة وعديدة ولكن أبرزها يتمحور في تغير قطبية مذهب السلطة الحاكمة مابعد 2003، وما تسبب به سقوط التمثال من اختلال في التوازنات الإقليمية، ولذا فان العراق كان أمام مصير محتوم يبدأ من مقاومة إقليمية دولية لإيقاف عقارب الديمقراطية في العراق بنسخة شيعية يمتد عمقها الاستراتيجي في بيت الثورة الإيرانية، ومثل هكذا تحديات كانت تحتاج إلى ساسة يجيدون طمئنة الأخر لا إلى شخوص تجيد صناعة الأزمة.

قوة داعش في العراق لاتقوم على ترسانتها البشرية أو قوتها اللوجستية بل انها تعتاش في جمهورية الشركاء الأضداد، وليس كما هي مخففة على منابر التصريحات ووسائل الاعلام تحت عناوين الاختلاف في وجهات النظر، وبالتالي فان بقاء نسخة المشاطرة في الحكم بدعة سياسية أريد منها الاحتيال على العرف الديمقراطي، من اجل توفير أغطية شرعية لصراع المتخالفين في الأيدلوجية والمنهج، خوفاً من صناعة قرار سياسي بيد الخصم الوطني يكون ضحيته ضحايا التغير.

سقوط جبال الموصل وصحراء الانبار وما بينهما في أحداث حزيران 2014، عرض نهائي على الهواء مباشرة كان قد سبقها تحضير وتمارين يومية امتدت لسنوات طوال، وهي نتيجة حتمية لبلاد قرارها السياسي مرهون بأغلبية سلطوية لاتجيد التفاوض بقدر ما تجيد التنازل في الأبنية المغلقة، من اجل مكتسبات منزلية وليست وطنية بغية توفير لهم المزيد من الوقت المستقطع للوصول إلى صافرة الحكم، إذا ماكان في حينها صافرة تسمع.

اذا ما نظرنا الى حركية قوى التنظيم سنجد ووفقاً للمنطق العسكري انها لاتستطيع أن تمسك الأرض طويلاً لطبيعة الحجوم ومقاسات السيطرة، والسؤال الذي ينسدل من تلك القائمة، إذا كانت النتائج معلومة مسبقاً فلماذا تصر على مقاومة سرطان موت خارطتها المكانية. حقيقة إن الانتصار الذي تبحث عنه قد تحقق واقعاً وهو تصدير الإسلام المزيف إلى الخارج الغربي، والمتتبع لجرائمهم سيجد أن ستراتيجية التنظيم تعتمد على تسليط الضوء على أحداث تتجاوز نطاق الاهتمام المحلي، والطيار الأردني احدى الأمثلة الحية، بعد أن جعلوا قضية التفاوض وإطلاق سراحه حديث دولي، ليسدل الستار على الرواية بثنائية القفص والنار.

داعش شارف على إنهاء ستراتيجية احتلال المدن، بعد إن انجز مهامه الأيدلوجية، تاركاً لنا احياء المناطق الميتة واقتسام غنائم الخارطة ومعارك تثبيت الحدود ، في حين يبقى العراق مابعد الإصابة بمرض داعش موضوع اخطر وأكثر تشظياً باحتمالات الانهيار.

 

ببالغ الأسى والألم شاهد عبر التلفاز الملايين من بني البشر وعلى اختلاف مللهم تدمير محتويات ثاني اكبر متاحف بلاد الرافدين على ايدي موبوءة بالظلالة والتخلف, وما يجعل المشهد اكثر بشاعة هو انتشاء المتخلفون وكانهم اقدموا على فتح مبين, غير عارفين بان الانسانية تشعر بالخجل من الاعمال الغير المعقولة لاناس يفترض ان في رؤوسهم عقول.

ما نعرفه عن الانسان القديم هو انهم كانوا اصحاب حضارات والدليل المعروضات الأثرية للسومريين والبابليين والاشوريين والميديين الخ.

ما لا نعرفه و لا نستوعبه هو كيف يقدم انسان عصري بعد 2015 عام بعد الميلاد على تدمير معروضات اثرية تعود تاريخها الى اكثر من 2015 عام قبل الميلاد!!!

المضحك المبكي في نفس الوقت هو لو عرف ناحت هذه التماثيل والذي نحتها الاف السنين قبل الميلاد بان هناك كائن في عهد الألفية الثالثة بعد الميلاد سيقدم الى تدمير هذه الانتيكات, لتمنى الموت قبل ان يعرف بان هناك وحوش بشرية تقدم على تدمير اثار يبرهن حضارة الانسان في اول الأزمان.

وقد اقدم المتخلفون قبل ايام بحرق الاف الكتب القديمة والقيمة وكانهم أحرقوا ما لم يحرقه المغول, حقيقة لقد اعادوا رعب حقبة التتار الى الشرق الاوسط , ولا شك من ان بشاعة الاجرام والرعب لدى التتار قد ساهم في انكسار الاسوار امامهم في تلك الازمنة الغابرة وكذلك يفعل داعش اليوم.

وقد فجر ارهابيي داعش ايضا عشرات المزارات, التي تحكي فن العمارة في تلك الأزمان بغض النظر عن عائدية تلك المزارات فهي نتاج فكر انساني سواء ان كانت مزارات اسلامية او مسيحية او ايزيدية او كاكية.

بعد ان تحول نتاج الانسان القديم الى مجرد هشيم على ايدي داعش هل يحق للعراق ان يقول للعالم اعيدوا لي آثاري؟!

اعتقد ان اثارنا تنعم بالامان اكثر تحت سقف المتاحف العالمية.

انا افتخر بان هذا الفكر العبثي لم ينشأ من ارض كوردستان, ولم ولا ولن يستطيع ان ينبت في ارضنا لكن كيف افتخر وان من يقوم بهذا الاعمال هو يحسب على الانسان ؟

اخيراً ان من يستحق الطرق على الرؤوس انتم ياديدان الأرضة لا نتاج الفكر الانساني القديم .انتم تستحقون التهشيم ايها المتخلفون المتطرفون يامن لا تعودون الى رشدكم حتى في لحظة هلاككم, فانتم لا تستحقون الحياة.

ذكر موقع صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيليّة على الإنترنت، السبت، إنّ مصادر تجارية وبيانات تتبع السفن قالت إنّ ناقلة نفط من كردستان العراق منعت طيلة أشهر من تفريغ شحنتها في تكساس بموجب دعوى قضائية أقامتها بغداد أبحرت عائدة إلى البحر المتوسط وسلمت شحنتها لإسرائيل.
وكانت الناقلة (يونايتد كالافرفتا )التي تحمل مليون برميل من النفط الخام من منطقة كردستان أصبحت في خضم نزاع قانوني في تكساس في تموز (يوليو) مع سعي الحكومة الإقليمية لكردستان لزيادة مبيعات النفط المستقلة. وطعنت الحكومة العراقية المركزية، كما جاء في الموقع، الذي اعتمد على وكالة (رويترز) للأنباء، على هذه المبيعات واصفةً إيّاها بأنها غير قانونية.
واحتجت حكومة كردستان بأن دستور العراق يجيز المبيعات المستقلة. وبحسب التقرير، قضت الناقلة بضعة أشهر قبالة ساحل تكساس بعد أن حاولت بغداد استصدار أمر من محكمة أمريكية بالتحفظ على النفط. وأبحرت السفينة أخيرًا من تكساس في أواخر كانون الثاني (يناير) بعد وقت قصير من توصل بغداد وحكومة كردستان إلى اتفاق مؤقت بشأن مبيعات النفط. وأظهرت بيانات تتبع السفن هذا الأسبوع أن الناقلة كانت مبحرة بكامل شحنتها نحو ميناء عسقلان (أشكلون) الإسرائيليّ الواقع في جنوب الدولة العبريّة، قبل إغلاق جهاز الاتصال بالأقمار الصناعية في السفينة في 22 من شباط (فبراير) الجاري.
وظهرت مرة أخرى يوم الجمعة وهي فارغة. وقالت مصادر الصناعة وبيانات تتبع السفن إنّ عدة ناقلات تم تحميلها بخام كردستان العراق من ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط تم تفريغها في موانئ إسرائيلية.وكانت الحكومة الإقليمية لكردستان نفت في الماضي بيع نفط لإسرائيل التي لا تعترف بها أغلب الدول العربية ومنها العراق. وقال مصدر في الحكومة الإقليمية لكردستان لوكالة (رويترز)، كما أكّد الموقع الإسرائيليّ، إنّ كل النفط يتم تسليمه إلى شركات تجارية دولية معروفة. وأضاف المصدر قائلاً إنّ جزءً كبيرًا من النفط بيع بموجب صفقات الدفع المسبق العام الماضي نظرا لحاجة الأكراد إلى الأموال بعد أن قطعت حكومة بغداد حصة المنطقة الكردية من الميزانية بسبب نزاع مبيعات النفط منذ كانون الثاني (يناير) من العام الماضي.
في السياق ذاته، قال التلفزيون الإسرائيليّ (I24 NEWS) إنّ نسبة التعاون بين إسرائيل وكردستان العراق زادت بشكل ملحوظ بعد سقوط صدام حسين، حيث دخل مقاولون إسرائيليون وشركات إسرائيلية إلى كردستان العراقية، والأنباء عن قيام وحدات كوماندوز إسرائيليّة بتدريب قوى البشمركة الكردية في الصحف العراقية أصبحت أمراً اعتيادياً. لكن، لم يتم إقامة علاقات رسمية، وامتنع مسعود برزاني، رئيس الحكومة القومية الكردية، في زيارة قام بها مؤخرًا عن لقاء أيّ إسرائيلي من جماعات الضغط اليهودية (اللوبي).
وأحد أسباب هذا التأخر هو علاقة أكراد العراق مع إيران، التي تعتبر لاعبًا مركزيًا في المنطقة، والتي لا توافق على التقارب بين أكراد العراق وإسرائيل. ولفت التلفزيون إلى أنّه قد يكون هذا هو السبب وراء الرفض القاطع الذي نشرته الوزارة الكردية لشؤون الموارد الطبيعية ردًا على بيعها نفط لإسرائيل. مصدر داخل الوزارة قال لشبكة الإعلام الكردية (روداو) إنّه لم نقُم أبدًا ببيع نفط لإسرائيل بصورة مباشرة أو غير مباشرة، على حدّ تعبيره.
بالإضافة إلى ذلك، أوضح التلفزيون الإسرائيليّ، بالرغم من أوجه الشبه والمنافع في العلاقة، إسرائيل لن تُهدد علاقاتها مع تركيا عن طريق إقامة علاقة قريبة جداً مع الأكراد أو دعم صراعهم من أجل الحرية. لكن الآن، عندما تغيّرت الظروف الجيو-سياسية بصورة كبيرة، قد يقوم الطرفان بإعادة النظرة وإعادة حساب مسار العلاقة بينهما، على حدّ تعبير التلفزيون الإسرائيليّ.
راي اليوم

فعالية تحدث لمرة واحدة في العمر، ففي ربيع هذا العام سيقوم بابا الفاتيكان بكشف النقاب عن أكبر سر ديني على وجه الأرض. يعتقد كثيرون أن كفن تورينو هو القماش الذي لف به المسيح وطبعت عليه صورته بأعجوبة، بينما يرى آخرون أنه مجرد وهم. وبالأخذ في عين الاعتبار بأن أحداً لم يعرف ما بدا عليه المسيح في حين صناعة الصورة، فإن كلا الطرفين لديه مآخذ عديدة في هذا النقاش.


http://arabic.cnn.com/entertainment/2015/02/28/ent-280215-foreman-biblical-mysteries#autoplay

أوان/ نينوى

في مسعاه لافشال الهجوم البري المرتقب لتحرير مدينة الموصل من قبضته اقدم تنظيم داعش الارهابي على تدمير العديد من المنشآت والمباني الحكومية في المناطق التي يسيطر عليها، وكان آخرها تفجير مبانٍ في مطار الموصل وتخريب مدارجه ، يأتي ذلك في وقت تنسق السلطات في الحكومة الاتحادية مع حكومة اقليم كردستان للقيام بهجوم مشترك وواسع لتحريرجميع المناطق التي يسيطر عليها التنظيم في محافظة نينوى.
وكان مصدر في محافظة نينوى قد كشف في وقت سابق عن قيام عدد من ضباط النظام السابق الذين أشرفوا على تدريب عناصر تنظيم ما يسمى بـ ” فدائيي صدام ” بتدريب النساء والصبية في الموصل للقتال في صفوف تنظيم داعش، فيما اشار الى ان التنظيم نقل نحو 170 اسيرا عراقيا غالبيتهم من ابناء الأقليات الى سوريا.
وقال مصدر امني لـ"أوان"،  ان "ما يسمى بكتيبة التفخيخ والهدم التابعة لتنظيم داعش الارهابي أقدمت على تفجير العديد من مباني مطار الموصل ونسفها بالكامل فضلا عن قيامها بتخريب مدارج المطار من خلال تفجيرات هائلة لاحداث حفر فيها، مع وضع الانقاض في تلك المدارج، اضافة الى زرع العشرات من العبوات الناسفة في المطار”.
واضاف “تاتي هذه الخطوة بسبب تخوف قيادات التنظيم من الاستفادة من المطار ومنشاته حال بدء عمليات تحرير الموصل في وقت ليس بالبعيد”.
واشار المصدر الى ان “التنظيم الارهابي قام بنفس هذه الاعمال الاجرامية من تخريب وتفخيخ بقاعدة القيارة الجوية (60 كلم جنوب الموصل) والتي اضطر الى مغادرتها الاسبوع الماضي واخلائها بالكامل بسبب القصف الجوي الكثيف من قبل طيران التحالف الدولي على مواقعه بمحيط وفي داخل القاعدة الجوية”.
معتبرا ان “اخلاء قاعدة القيارة الجوية من قبل داعش تمثل منعطفا هاما في سير العمليات العسكرية، ومؤشرا واضحا على تراجع التنظيم وعدم قدرته على المسك بالمناطق التي اجتاحها في مطلع الصيف الماضي”.
ولفت المصدر الى ان “التنظيم الارهابي قام ايضا بتفجير مبنى قيادة عمليات نينوى”. مرجحا “استمراره باعمال تفجير المؤسسات الحكومية والرسمية تمهيدا للهروب من المدينة التي يريد ان تكون مخربة بالكامل امعانا في ايذاء اهلها”.
وكان تنظيم داعش قد اعلن في التاسع عشر من شهر شباط الجاري استحداث ما يسمى بـ (ولاية دجلة) تضم اقضية ونواحي الشرقاط، القيارة، حمام العليل، الزاب، والحضر (جنوب الموصل)، وذلك عقب يومين من استحداثه ما يسمى بـ (ولاية الجزيرة) والتي ضمت اقضية ونواحي تلعفر، سنجار، البعاج (غرب الموصل).
وفي سياق متصل أفاد مصدر مطلع، أمس الأربعاء، بأن الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري بحث مع رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني سبل إدخال الحشد الشعبي إلى محافظة كركوك، والتحضير لعمليات تحرير الموصل.
وبخصوص اوضاع السكان في مدينة الموصل قال مصدر محلي لـ"أوان"، انه “يوما بعد يوم يزداد القلق والوجوم على مشاعر اهالي الموصل بسبب الاخبار التي تتوالى حول موعد الهجوم على مدينة الموصل، وبسبب القصف الجوي العنيف الذي على مواقع التنظيم والذي تصاعد مجددا”.
واضاف “بعد قيام الاهالي بتخزين المؤن الغذائية الضرورية والوقود، فان التطور الجديد في حياة اهل الموصل يتمثل باقبالهم على شراء الخيم الجاهزة، بهدف الفرار من المدينة والسكن في العراء، خلف خطوط القتال المحتملة، هربا من القصف الجوي او عند اندلاع المعارك لتحرير الموصل”.
واشار المصدر الى ان “غالبية اهل الموصل يشعرون بدنو موعد المعركة الحاسمة ويتهامسون فيما بينهم عن موعدها وما الذي يمكن ان يحدث حينها، واي الطرق هي الاكثر امنا لهم ولعوائلهم، خاصة مع ورود انباء عن قيام قوات البيشمركة بالسيطرة على طريق الموصل ـ سوريا الذي يمر ببلدة سنجار قبل بضعة ايام، مع سقوط غالبية المناطق الواقعة غربي المحافظة وطرد التنظيم منها”.

السبت, 28 شباط/فبراير 2015 15:53

هروب 17 محتجزا إيزيديا من داعش في سنجار

أوان/ السليمانية

أعلن مسؤول مكتب شؤون المختطفين الإيزيديين في محافظة دهوك، اليوم السبت، هروب 17 محتجزا إيزيديا من تنظيم داعش في قضاء سنجار، فيما دعا المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية لتقديم المساعدة لهم وتحسين اوضاعهم.

وقال مسؤول المكتب حسين قائيدي، لـ"أوان"، إن "17 إيزيديا محتجزا لدى تنظيم داعش، تمكنوا، اليوم، من الهروب من قبضة التنظيم الذي كان يحتجزهم في إحدى المناطق التابعة لقضاء سنجار"، مبينا أن "المحتجزون تمكن من تحرير أنفسهم بتعاون بعض الخيريين".

وأضاف قائيدي أن "المجموعة تتألف من 8 رجال و7 نساء وطفلين"، لافتا إلى أنهم "وصلوا اليوم إلى جبل سنجار بأمان".

وتابع قائيدي أنه "سيتم نقلهم إلى محافظة دهوك لتسجيلهم وتوفير المستلزمات اللازمة لهم"، موضحا أنه "يتم إحالتهم إلى اللجان المختصة للإهتمام بأوضاعهم".

واكد قائيدي أن "المفرجين عنهم بحاجة إلى دعم معنوي ومادي خاص كونهم واجهوا أوضاع صحية ونفسية وإجتماعية صعبة"، داعيا المنظمات الإنسانية والمجتمع الدولي الى "تقديم المساعدة اللازمة لتخفيف معاناتهم وتحسين أوضاعهم".

شفق نيوز/ كشف نائب رئيس الوزراء التركي، يالطشن أكضوغان، السبت، عن توصل أنقرة إلى اتفاق مع زعيم حزب العمال الكوردستاني، عبد الله أوجلان، يقضي بإنهاء الكفاح المسلح للكورد.

 

وفي مؤتمر صحفي شارك فيه أعضاء من حزب الشعب الديمقراطي الكوردي، أعلن عن الاتفاق الذي يقضي بأن يدعو أوجلان الجناح العسكري لحزب العمال لترك السلاح في الربيع المقبل.

كما ينص الاتفاق، الذي يأتي بعد اجتماع بين أوجلان المعتقل ونواب حزب الشعوب، الذي يلعب دور الوسيط بين الحكومة وحزب العمال، على عشر نقاط تشكل خريطة الحل السياسي.

ومن أبرز هذه النقاط، ضمان الحريات الفردية و"إعادة صياغة الهوية للمواطن على أسس ديمقراطية وإدراج ذلك في الدستور والقوانين والأنظمة"، مما قد يثير جدلا بشأن تعريف الهوية الكوردية.

ومن شأن هذا الاتفاق أن ينهي ثلاثة عقود من أعمال العنف المسلحة بين أنقرة وحزب العمال، بزعامة أوجلان المعتقل منذ أكثر من 1999 في سجن بجزيرة إيمرالي في بحر مرمرة.

يشار إلى أن حزب الشعوب الديمقراطي لعب دوار بارزا في المفاوضات بين أنقرة والعمال، بعد أن بدأ الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، محادثات سلام مع أوجلان في عام 2012.

 

كتبت مقالا قبل قرابة أسبوعين، كان عنوانه (لو كان عبد المهدي سنياً)، نشر في عدة مواقع عراقية وعربية، لم اروج لجهة معينة ولم أبخس حق جهة أخرى، ولكني؛ قدمت شكري الجزيل وامتناني لكل من قرأ مقالي.

من خلال متابعتي للتعليقات التي وردت على مقالي آنذاك، وجدت عدة اراء، اشكر من نقل لي رأيه الصريح وان كان مبغضاً، واشكر من دس سموم فكره بتعليق ممنهج، واشكر من قال بحقي كلام لا يصدر الا من جهلاء العقول، وشكري الجزيل لمن وصفني بأوصاف لا تليق كوني انتمى لطائفة معينة، وعبرت عن رأيي للطرفين بما يمليه عليَ ضميري، وكل شكري وامتناني لكل من قرأ المقال ونصحني بما يجب قوله وفعله.

عندما نقول (أهل مكة أدرى بشعابها)، فيجب ان نعي ما تعنيه هذه الحكمة، فهي مبدأ وليست مجرد جملة عابرة، على كل من يؤمن بها، ان يكون مدركاً لما تحمله من جوانب سلبية وإيجابية، ان كان ينوي العمل وفق ما نصت عليه، وهذا كان مبدأ تكليفي في مقالي آنذاك، فقد وضحت مساوئ إدارة القوى السنية، بكل أعضاءها ونوابها وقادتها، لملفات تتعلق بحياة أبناء جلدتهم في المحافظات السنية التي ننتمي لها، واشدت بدور الكتل الشيعية والتي تسعى دوماً لأنصاف أبناء محافظاتهم، وان يكن ذلك على حساب الاخرين!

لم يكن حديثي عن المحافظات الشيعية منفرداً، بل ذكرت ما أصاب محافظاتنا السنية من أزمات، بسبب قادتنا وزعمائنا، الا ان المتتبعين ركزوا على ذكري لوزير النفط عادل عبد المهدي، ومنجزه في ذلك الوقت، في المحافظات المنتجة للنفط، ونقلوا بغضهم للرجل، بكلام بذيء موجه لي، أحدهم قال: إنك لم تقم بزيارة البصرة، ولا وجود للخير كما ذكرت، ولم نر منجز لعبد المهدي فيها! بعكس ما يقوله واقع اهالي البصرة قبل عدة ايام، حيث قدموا شكرهم للوزير على مساهمته في توفير فرص عمل كثيرة لهم، ضمن شركة نفط الجنوب، بعد توبيخه لكادرها الذي أهمل طلبات أهالي البصرة، واوصاهم بالإعلان عن وجود فرص عمل في المنشآت النفطية بالمحافظة، ومنح تعويضات مالية مجزية لأصحاب المساحات الزراعية التي استثمرت لصالح المنشاة النفطية المستحدثة.

وانتبهت على تعليق شخص اخر، قال: الكاتب تافه، ويكتب للذين لا يقرأون ولا يكتبون ولا يسمعون! فأي خير تتمتع به ذي قار سوى الفقر والجهل؟! ولكن؛ من وصفني بالتافه، هو أبرز من قال عنهم (لا يقرأون ولا يكتبون ولا يسمعون)، فالإنباء تفيد بأن وزارة النفط وجهت الكوادر المختصة بأنشاء شركة نفط ذي قار، للعمل وفق نظام (الشفتين) الصباحي والمسائي، بعد ان يباشرون بالعمل، فهل هذا الامر سيعود بالخير الوفير على أهالي الموصل ام أهالي ذي قار؟

لم يكن عادل عبد المهدي سوى مثال، لما يتبعه ساسة الشيعة في خدمة محافظاتهم، على حساب المحافظات الأخرى، ولكن؛ بعد ان واجهت الكثير من السب والشتم، والآراء القبيحة مقابل رأيي الصريح، واشادتي بدور ساستهم، والمفارقة الكلامية في عنوان مقالي آنذاك، اخذت على عاتقي متابعة الكتابة حول ما ينجزه ساسة الشيعة لمحافظاتهم، وعلى رأسهم عبد المهدي، بسلبياتهم وايجابياتهم، لأني وجدت كره الشيعة لساستهم، يفوق كره السنة للمالكي!

تعقيبا على الخبرالمنشور على صوت كردستان:

مكتب العبادي : ستطبق المادة 140 بعد القضاء على داعش

ردّي سيكون عليه مباشرا وبلا مقدمات:

انه –اي الحديثي- يعني بعد القضاء على داعش ستتفرغ حكومته للكورد للقضاء عليهم بشتى الوسائل الاقتصادية والعسكرية وبدعم مباشر كامل من إيران وسيجمعون قواهم شيعة وسنة لإنتزاع المناطق المحررة والتي توانت وتهاونت الحكومات المتعاقبة في تطبيقها حسب الدستور والمادة 140.

أضاف الحديثي أن –كما جاء في الخبر- ” اغلب المناطق المتنازع عليها تقع تحت سطوة تنظيم “داعش”، وأن تطبيق إجراءات المادة 140 الدستورية في تلك المناطق خلال المدة الحالية أمر صعب."

الحديثي السني البعثي ومواعيده الصدامية العرقوبية . وكأني بي اسمع صدى صوت ابن العوجة المجنون (الذي ضحك على قادتنا المجانين):

"كاكه اصطبر ، نعقد قبل كل شئ هدنة ، نعلن فيها بيان اعلان حكم ذاتي، وتنفذ البنود بمراحل على مدى أربع سنوات."

وصدر البيان في حالة افلاس الحكومة المركزية في بداية السبعينات.

ما اشبه الليلة بالبارحة !

الحديثي يكرر حماقة صدام.

لا اعتقد ان الكورد لم يتعلموا الدروس على مر الزمن.

انه يدعو وبكل بساطة الى التعاون معه لحين التخلص من خطرمحدق بهم، ثم التفرغ للخطر الكوردي لان العرب شيعة وسنة مدفوعين من دول الجوارهم هم كانوا وسيكونون ، عرب الانفال ، عرب حلبجة، عرب تدمير 10 الف قرية كورديّة، عرب الابادة الجماعية ، عرب الاستهزاء بالكورد وبلغتهم وبعقولهم وعرفهم المتعارف عليه، العرب الشوفينيين. عرب سبي النساء واغتصاب النساء وسوق النخاسة، عرب الجاهلية الأبديّة.

العاقل يفهم الرسالة المبيّتة.

أعود واكرّر واردّ ردّا سريعا عاجلا شافيا وافيا ولطمة في وجه هذا الصدّامي الارعن: على قادة الكورد الإسراع في رسم خارطة كوردستان الجغرافية والحصول على الأسلحة المتطورة عن طريق إستغلال الوضع الراهن في محاربة الارهابيين الاسلاميين حيث الأنظار كلها متجهة الينا والعطف والتعاطف الرسمي والشعبي ، والسعي إلى الإستقلال الإقتصادي بدعوة الشركات النفطية الأجنبية للعمل وفق عقود نفطية طويلة الأمد وبإغراءات مالية سخيّة.

أني أشمّ من كلامه الغدر والخيانة. وأرى ان هناك مخططا قذرا سريا ضد كوردستان يتم تنفيذه بقيادة طهران (الشيعة) ودول الخليج وتركيا (السنّة) حال الانتهاء من خطر الدواعش.

الحذر من العبادي واجب ، أنه أفعى إيرانية بجلد عراقي.

وقبل كل شئ يجب الإسراع بإعلان دولة كوردستان وحينها ستنقلب الأمور رأسا على عقب ، لأن الأعتراف بالدولة الكوردية من قبل المنظمة الدولية هو الوسيلة الوحيدة لضمان أمن كوردستان وحمايتها من المؤامرات المبيّتة من قبل العرب والترك والفرس.

اقولها للمرة الألف.

عدم تصديق وعودهم ، فوعودهم مؤامرة.

أن سعد الحديثي ( السنّي ) ونيابة عن العبّادي(الشيعي) يقول بصراحة لقادة وحكومة الأقليم : دعنا نعمل معا للقضاء على داعش واسترداد الموصل ، وبعد ذلك نتفرع اليكم يا (كاكه لا يفهم).

انه تماما كما قال الكاتب المسرحي الالماني (بريخت ):

"Let us both go fishing,” said the angler to the worm

أي: " دعنا كلانا نذهب الى صيد السمك." قالت الصنّارة للطُّعم.

فالصياد يَصطاد ويَأكُل السمك، والطُّعم (الكورديّ) مأكول من قبل السّمكة التي أصطادها الصياد (العربيّ).

أقول أخيرا : لُدِغنا من نفس الجحر عدة مرات وشُفينا منها بأعجوبة، لكن ان جاءت هذة اللدغة الحديثية البعثية العبّادية الطهرانيّة فتكون هي الأخيرة.قاتلة.

أتوجه أليك شخصيا

السيد مسعود البارزاني

الآن الآن وليس غدا

كفى الإنتظار وكفى العبودية وكفى استجداء القرارات من يد اعدائك. فلن يقرر احد شيئا لصالحك. ان شعبك نال الهوان على مرّ العصور ، رغم ان الشعب لا ينقصه شئ سوى قوة الإرادة والعزيمة من قبل قادتها والجرأة والاقدام. اعلن اليوم وعلى الهواء وبصراحة ووضوح: ايها العالم الحرّ لقد ملِلنا، لقد سئمنا،لقد ظُلمنا ، لقد سُحقنا تحت اقدام الطغاة. نحن في لجّة بحر هائج ،فألقوا الينا بطوق النجاة. أرسل برسلك الى كل هذه الاقطار: ايها الالمان ، ايها الفرنسيون، ايها الهولنديون، ايها السويسريون ، ايها النمساويون ، ايها الايطاليون ، ايها الدانماركيون ايها السويديون ، ايها النرويجيون ، ايها الروس...[استثن رجاء من كل هؤلاء الامريكان والأنكليزلسبب تعرفه حتما].

ويا (بان كي مون) : (جاءك رسولي يحمل قرار الشعب الكوردي في اعلان دولته. اربعون مليون كوردي لا يزالون عبيدا في عصر كل الشعوب فيه أحرار. انكم لن تخيبوا رغبة الأحرار.)

فليست ذكرى حلبجة ببعيدة. اجعلها عيدا في نوروز 2015 ومفاجأة لجميع الأحرارفي العالم . والمرء لا يموت سوى مرة واحدة. فإمّا الحياة وامّا الردى.

فرياد



إرتكاب جريمة تدمير الآثار في مدينة الموصل ، والسعي لمحو ذاكرة الحضارة الآشورية ، حلقة مكملة لطاقة الإبادة الموجهة التي يتبناها سلوك "داعش" أزاء دولتين (العراق ،سوريا ) ،عرفتا بخزينهما من أرث حضاري يرمم مفاهيم التاريخ القديم بمعرفة دورة الحضارة والحياة ، انهما القاعدة الأوسع لذاكرة الحضارة القديمة .

المهمة هنا ليست إسلامية كما يعتقد البعض ،أو يردد الداعشيون ذلك زورا ً، وان كانت مسعى موجه نحو تجهيّل الفكر الإسلامي ، وتحميله مسؤولية منهج "داعش " في تكريس مفهوم ظلامية هذا الدين وفاشيته الفكرية والوجودية .

بخلاف كذب إدعاء "داعش" الإسلامي وخطابها الإعلامي الزائف ، فقد جاء ذكر التماثيل أو النصب في القرآن الكريم سورة المائدة ،الآية 90 (( يا أيها الذين آمنوا إنما الخمرة والميسرة والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون )) ... ، الأنصاب هنا كل ما عبد من دون الله تعالي ، أي بمعنى الأوثان أو الأصنام التي كانت تأخذ دور الآلهة في زمن الجاهلية .
لكن الآثار تعود الى أزمنة أخرى سبقت نزول الرسالة الإسلامية ، وهي تدون تراث الاجيال والأمم السابقة التي يدعو القرآن المجيد الناس للتعلم والإنتفاع من تجاربها ، كما أنها لاتعبد ، بل تقف اشبه بتحف تعطي قراءات ثقافية وعلمية لتلك الأزمنة البعييدة التي تشكل طفولة المعرفة وعنفوانها في البناء وقوانين الوجود الإجتماعي والفكري .

اما تداولهم حديث الإمام علي (ع) ((اطمسوا التماثيل )) إنما هو في ذات السياق الذي يدعوا لإخفاء التماثيل التي كان يعكف الناس على عبادتها في الكعبة ، وليس هذه الواجهات الفنية والسياحيةالعظيمة،هوية كل أمة أو مجتمع تفخر أن لها ماضي مجيد .

زرنا واشنطن عاصمة امريكا ، وضعوا زيارة المتاحف في أول يوم للبرنامج ،شارع عريض أنيق مبهج تشمخ على على جانبه أبنية تشكل سلسلة المتاحف الطبيعية والتاريخية والحضارية والعلمية والفنية وصولا لحضارة وتاريخ الهنود الحمر سكان امريكا الأصليين ، متاحف معتنى بها وفق آخر شروط وتقنيات حفظ الآثار ، وتهيئة طرق مشاهدتها من قبل الزائرين مايجعلها ترسخ في الذاكرة ...هذا ونحن نتحدث عن دولة حديثة ( لملوم ) لايتجاوز تاريخها 200 سنة ...!
بروح ناقعة بالأسى، أتفق مع دعوة الزميل ( أياد الزاملي ) بضرورة نقل الآثار العراقية الى دول قادرة على حمايتها ..!
كما بلغ الحزن والإستهجان بالصديق الكاتب (حمزة الحسن ) ان طالب بنقل ماتبقى من بشر عراقيين وتسجيلهم على ذمة اليونسكو ، للحفاظ عليهم من الفناء والإنقراض...!؟

يشتد الغضب والإستنكار لجريمة تدمير ماضي العراق الحضاري ، بعد ان تم تدمير حاضره من قبل امريكا ودول الجوار ، لكن الذاكرة بتحديثاتها الدموية تثّبت أن القتلة المجرمين اللصوص الذين حكموا العراق في حكومته المركزية الفاسدة ، أو المسخرة المسماة حكومته المحلية في الموصل إبان سقوطها المفجع ..!
هؤلاء شركاء " داعش " بهذه الجريمة الصاخبة ، أنهم يحرقون الإنسان وذاكرته أيضا ً.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السبت, 28 شباط/فبراير 2015 12:54

إحتجاج المهندسين الكلدان‎

إحتجاج

عرضت القنوات الفضائية فلماً تظهر في عصابات الظلام وهي تقوم بتحطيم آثارنا وحضارتنا بمعاول الغدر والإضطهاد في متحف مدينة الموصل الذبيحة، إننا وبإسم المهندسين الكلدان أينما كانوا أبناء العراق الأغر الخالد، نعلن شجبنا وإستنكارنا وإحتجاجنا وإعتراضنا على ما تقوم به هذه العصابات من تدمير لحضارتنا وتراثنا وتاريخنا الذي بناه أجدادنا عبر آلاف السنين وقبل الميلاد، وبهذا نستصرخ الضمير الإنساني العراقي والعربي والعالمي ليهبّوا لنجدة ما تبقّى من هذا التراث الخالد، وتأمين الحماية لآثارنا التي عبثت بها ايادي الهمجية الحديثة، تلك الآثار التي كانت وما زالت محط أنظار الغرب الذين سرقوا قسماً منها في غفلة من الزمن وفي الوقت الذي كان فيه العراق تحت سيطرة وظلم الأعادي قبل وأثناء الحرب العالمية الأولى والتي تعج متاحفهم اليوم بآثارنا وتراثنا، هم يعتزّون بها أيما إعتزاز ونحن بمعاولنا الظالمة نحطمها وبكل دم بارد وقساوة قلب،

إنها صرخة من أعماق قلوب محروقة ومتألمة ترى وتنظر ولا تستطيع أن تفعل شيئاً سوى أن تحتج وتعلن إستنكارها وشجبها لما يحدث أمام أنظارها وأمام أنظار العالم كله،

إنها صرخة من قلوب مؤمنة بتراث وحضارة وطنها، عسى أن تهز الضمير الإنساني العربي والعالمي وتنقذ ما لم تطاله معول الإرهابيين في تدمير الحضارة الإنسانية بحجج واهية دينية.

لقد آلمتنا تلك المشاهد القاسية ونحن نرى ونشاهد تدمير تلك الآثار التي حافظ عليها العراقيين فترة من الزمن وهي تتحطم بكل سهولة ويسر وليس لها فم لتصرخ ونقول ما هو ذنبي في تحطيمي

أيها الآثاريون، ايها التاريخيون، ايها الإنسانيون، أيها البشر ، ايها الضمير الوطني والإنساني، العراقي والعربي، إننا بإسم المهندسين الكلدان نناشدكم ونستصرخ فيكم ضميركم لكي تعلنوا شجبكم وإحتجاجكم على هذا العمل البربري الهمجي المغولي المشين

إنه عمل غير حضاري وغير إنساني.

حفظ اللــــه العراق شعباً وأرضاً وتاريخاً وحضارةً وتراثاً وانقذه من أيدي العابثين.

إتحــــاد المهندسين الكـــلدان

في الثامن والعشرين من شهر شباط/ 2015

اربيل-((اليوم الثامن))

كشف رئيس كتلة التغيير النيابية، هوشيار عبدالله عن سر عداء النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف ، لحكومة إقليم كردستان .

وقال عبدالله ان ” عداء عالية نصيف وكثرة استهدافها لساسة حكومة الإقليم ونوابه ، امر ليس بجديد ، سيما وان علاقتها بحكومة الإقليم توترت منذ رفضهم منحها تصريح الاستثمار في مناطق الإقليم “.

وأضاف عبدالله ان ” ان الجهات المختصة في حكومة الإقليم رفضت عدة مشاريع استثمارية لعالية نصيف ، كانت تنوي انشاءها واقامتها في مناطق الإقليم “.

واكد رئيس كتلة التغيير النيابية ان ” حكومة الإقليم رفضت اخر مشروع لنصيف والذي كان يقضي بدخول شركة اردنية لبناء منتجعات سياحية في مدينة السليمانية”.

وأوضح بأن ” من خلال الدراسة التي قدمتها نصيف لحكومة الإقليم شخصيآ خلال احدى زياراتها ، تبين ان الشركة الأردنية ستدخل بعد تعاقد نصيف معهم بصورة خاصة لبناء منتجعات سياحية تابعة لها ، ولا يستمرون بالعمل في الإقليم بعد انتهائهم ، الا في حالة سماح الاقليم بذلك “.

وتابع بأن ” موقف الإقليم بحكومته ونوابه وساسته معروف من دولة القانون وكل من ينضوي ضمن جناح نوري المالكي ، بحكم العلاقة المتوترة بين الطرفين منذ حكم الاخير لولايته الأولى والثانية ، وهذا الموقف لن يتغير معهم ، ولكن نطمح في ان يصلح سلفه حيدر العبادي حقآ ما سببه المالكي من مشاكل مع حكومة الإقليم”.|S.T|

بغداد-((اليوم الثامن))

أكد المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء سعد الحديثي،السبت ،أن إجراءات تطبيق المادة 140 الدستورية ستكون بعد القضاء على تنظيم داعش في المناطق المتنازع عليها.

وقال الحديثي إنه “من غير الممكن تطبيق المادة 140 الدستورية في المناطق المتنازع عليها في ظل الاوضاع الامنية المرتبكة التي تعيشها تلك المناطق، موضحا أنه ” لابد من القضاء على المجاميع الارهابية في تلك المناطق،وبالتالي يمكن تطبيق المادة الدستورية بالتوافق وبما يحفظ السلم الأهلي وفق الدستور”.

وأكدت كتلة التحالف الكردستاني، أن المادة 140 من الدستور الخاصة بالمناطق المتنازع عليها، لن تلغى إلا بتعديل دستوري وفقاً للإجراءات المنصوص عليها.

وأضاف الحديثي أن ” اغلب المناطق المتنازع عليها تقع تحت سطوة تنظيم “داعش”، وأن تطبيق إجراءات المادة 140 الدستورية في تلك المناطق خلال المدة الحالية أمر صعب “.

وأعلن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في وقتٍ سابق، انتهاءالمادة 140 من الدستور الخاصة بالمناطق المتنازع عليها، وأكد أن المناطق المتنازع عليها أصبحت جزءا من إقليم كردستان “.|S.T|

اربيل-((اليوم الثامن))

قال سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني ان الاتحاد الوطني سيقرر لاحقا مصير منصب رئاسة الاقليم الذي يشغله مسعود بارزاني منذ عام 2005 ومن سيؤول اليه المنصب لاحقا.

واوضح عادل مراد ان” المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني سيعقد جلسته الاعتيادية نهاية الشهر الحالي وستكون موضوعة رئاسة الاقليم احدى الفقرات التي ستناقشها الجلسة، معتبرا الاصوات التي تدعو داخل الاتحاد الوطني الى ابقاء بارزاني في منصبه، اراء شخصية ولا تمثل الاتحاد وان القرار النهائي بهذا الخصوص سيكون لدى الهيئة القيادية والمجلس المركزي”.

واضاف مراد ان” الاصوات التي تطالب داخل الاتحاد الوطني بتجديد رئاسة الاقليم لبارزاني في المرحل الراهنة، او يقولون بان قرارات بارزاني اقدس من ايات القرآن انه رأيهم الشخصي ولايمثل الرأي الرسمي للاتحاد الوطني”.

واشار عادل مراد الى انه لا يريد في الوقت الراهن اعلان رايه الشخصي بهذه الخصوص لحين عقد جلسة المجلس، الذي يتشكل من مئة كادر وان رأي الاغلبية سيكون هو المهم والفصل الى جانب راي الهيئة القيادية.

يشار الى ان فترة ولاية رئيس الاقليم مسعود بارزاني ستنتهي نهاية حزيران المقبل في ظل وجود مساع لتعديل مشروع مسودة دستور اقليم كردستان وطرحه للتصويت، التي يعتقد بانها ستكون فرصة لانهاء الجدل الدائر في الاوساط الحزبية والشعبية لانهاء هذا الملف المثير للجدل. |S.T|

بغداد/المسلة: اكدت مصادر "المسلة"، قيام مرافق الدكتاتور العراقي المخلوع صدام حسين، ارشد ياسين، بتهريب الاثار العراقية من الموصل.

وأكدت المصادر ان "عملية تهريب كبرى، قام بها ياسين بالتزامن مع تحطيم الاثار في متحف الموصل، واماكن أخرى".

واكد الصحافي العراقي المقيم في العاصمة اللبنانية،  بيروت، امين ناصر ﻟ "المسلة" ان هناك ما يشير الى ان الكثير من الاثار التي دُمرت، ليست "اصلية" فيما تم تهريب الاثار الاصلية عبر تركيا بالتنسيق مع مهربي اثار، وارشد ياسين، وجماعته، وبالتعاون مع جماعات داعش الإرهابية.

وكان ارشد ياسين، فرّ الى خارج العراق، مع اعداد من اتباع صدام، بعد الاجتياح الأمريكي للعراق في 2003.

واكد ناصر انه ابلغ الجهات المعنية، منذ 2009 بلقاءات سرية يقوم بها بعض رموز البعث في "اوتيل" مهم في لبنان، الى جانب شخصيات عراقية وعربية مموّلة من ابنة الدكتاتور المخلوع، رغد، و بحظور عمر البرزنجي سفير العراق في لبنان آنذاك.

وعُرف عن ياسين تهريبه للاثار حتى في زمن النظام العراقي السابق، بحسب مصادر إعلامية، ولم ينقطع عنها، ليقود عملية التهريب الأسبوع الماضي تزامنا مع حملة إرهابية لتحطيمها، فيما حذّر منتدى لمنظمة الثقافة والفنون (يونسكو) من أن تنظيم داعش يبيع قطعا أثرية، عراقية وسورية، بواسطة مافيا تهريب دولية لتمويل نفقاته، كما يعمد التنظيم إلى تدمير المتبقي من الآثار الدينية والتاريخية باعتبارها "أوثان".

واكد السفير العراقي في الجزائر، عدي خير الله، إن مسألة تهريب الآثار بدأت في زمن صدام حسين، حيث كشف عن "تورط زوج أخت صدام،، أرشد ياسين في هذه العملية".

وتابع ناصر "أرسلتُ الى الجهات المعنية، الصور والأسماء والمصدر، وقتها".

وتزامن وجود ارشد ياسين، المطلوب للقضاء العراقي والإنتربول الدولي، في انقرة، مع عملية تحطيم اثار الموصل.

وبحسب ناصر فان ذلك ليس من قبيل الصدفة، وما قامت به داعش من تحطيم للآثار المزيفة او التصويرية، التي تحاكي الاثار الأصلية في الموصل، إضافة الى "الحقيقية" منها، هي لخلط الأوراق وتمرير عمليات التهريب.

وما يسهّل عمليات التهريب هذه، ان الكثير من قطع الاثار الاصلية، ليست مسجّلة في يونسكو، ما سهّل على تجار الاثار الذين يقف على رأسهم، ارشد ياسين، على الايغال في التهريب.

وتقول المصادر، ان "وسطاء اتراك وقطريين يشتركون في عمليات تهريب الاثار".

وتفيد وثيقة، بحوزة وزارة السياحة والآثار العراقية، بان منظمة الشرطة الجنائية الدولية (انتربول) اكدت وجود آثار عراقية مهربة في إسرائيل.

 

السبت, 28 شباط/فبراير 2015 12:40

تعرض البيشمركة لهجوم من 4 محاور



بغداد/المسلة: أفاد مصدر امني مطلع، بأن قوات البيشمركة أحبطت هجوماً من اربعة محاور لتنظيم داعش الإرهابي، السبت، على قضاء سنجار غرب الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"المسلة" إن "قوات البيشمركة وبغطاء جوي من قبل طيران التحالف الدولي تمكنت من احباط هجوم عنيف من اربعة محاور لعناصر تنظيم داعش على تجمعات لها في اطراف قضاء سنجار غرب الموصل".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "اشتباكات اندلعت بين الطرفين على اثر الهجوم، ما ادى الى مقتل وإصابة العشرات من عناصر داعش الإرهابي وذلك بسبب الدعم الجوي الذي وفرخ طيران التحالف الدولي".

يذكر أن قوات البيشمركة صدت، الخميس الماضي، هجوما لتنظيم داعش الارهابي من ثلاثة محاور على قضاء سنجار غرب الموصل.

واستعادت قوات البيشمركة السيطرة على مناطق واسعة متاخمة لإقليم كردستان في الموصل، في حين ما زالت مناطق أخرى خاضعة لسيطرة داعش الذي اجتاح المحافظة في (10 حزيران 2014) وانتشر أيضا في محافظات صلاح الدين وديالى وكركوك بالإضافة إلى الأنبار.

السبت, 28 شباط/فبراير 2015 12:32

طارق عيسى طه - نظرية العفو عما سلف

ان نظرية العفو عما سلف كانت من اقوى الاسباب التي اطاحت بجمهورية العراق الاولى وقادتها والاف من ابناء الشعب العراقي الميامين الذين سقطوا في معركة الشرف وسقطوا في معركة الابادة الجماعية ضد الشعب العراقي بقيادة الاحتكارات النفطية العالمية التي شعرت بضياع مكاسبها واستغلالها للشعب العراقي وكانت اداتها في العملية العدوانية هذه حزب البعث العربي الاشتراكي , الذي كان معظم قادته محكومين من قبل محكمة الشعب برئاسة الشهيد فاضل عباس المهداوي والذين اطلق سراحهم الشهيد الخالد عبدالكريم قاسم تحت شعار العفو عما سلف . اليوم قامت عصابات داعش الاجرامية بتكسير وافناء التماثيل المعروضة في متحف الموصل والذي يعتبر ثاني اكبر متحف في العراق يعود عمر ألأثار ألأشورية المعروضة فيه الى القرن التاسع قبل الميلاد , انها من اكبر الجرائم الانسانية في عصرنا الحاضر وتمثل اكبر عدوان على جمهورية العراق , لقد بكى الشعب العراقي على خسارة مدينة الموصل المسماة ام الربيعين وتهديم مساجدها وكنائسها الاثرية وحرق مكتباتها التي تحتوي على اقدم الكتب والمخطوطات العربية عدا عملية انتهاك اعراضه وثرواته وسيادته وبيع النساء الايزيديات والمسيحيات واعدام الرجال والاطفال وحرقهم وهم احياء ولم تسلم منهم طائفة ولا قومية من السنة والشيعة والشبك والكورد , توجوا اجرامهم اليوم بعملية تكسير وتفتيت التماثيل لم يبق شيئا قبيحا لم يفعلوه .بعد هذه المأساة ألأنسانية لا يمكن ان يترك الفاعل والحاكم القائد المسؤول عن هذه الجريمة الكبرى بدون عقاب , وخاصة قادة الجيش العراقي الذين أئتمناهم على تراب الوطن ومصيره وكانت النتيجة ان رموا بزاتهم ورتبهم العسكرية في الشارع وارتدوا دشاديش كانوا قد اوصوا بخياطتها وباعداد كبيرة كعملية تمويه امام الجماهير وامام الاعداء . بعد فضيحة وانتكاسة حزيران العراقية اي بعد مرور ثمانية اشهر لم نسمع شيئا ونتيجة تحقيق عن شهداء معسكر سبايكر التي حدثت بعد يومين من احتلال الموصل والاحد عشر الف من جنود ومراتب الجيش العراقي المفقودين لحد الان , بالرغم من الوعود الكثيرة من السيد د سليم الجبوري رئيس مجلس النواب وغيره من الذين بكوا على منصة الرئاسة في المجلس النيابي بعد ان رمت سيدة والدة مفقود من معسكر سبايكر بشيلتها . ان عملية التغيير معرضة للفشل اذا لم تقتلع الفساد والخونة من جذوره بلا اي تردد فمصالح الكثيرين من قادة امس مهددة للخطر , يحب الاتعاظ بالاخطاء السابقة وتفويت الفرصة على اعداء الشعب العراقي اعداء التغيير الذي يتحينون الفرص ويصطادون في المياه العكرة ان كانت باسم الدين او القومية وهم براء من كل القيم الاخلاقية كل من ثبتت عليه جريمة الخيانة العظمى للوطن .

 

ثلاثة معارك رئيسية ما زالت تنتظر الشعب الكردي في غرب كردستان، أولها معركة تحرير غريه سبي من يد تنظيم داعش الإرهابي نظرآ لأهميتها القصوى في سبيل جمع المناطق الكردية في وحدة سياسية جغرافية واحدة، بدلآ من نظام الكانتونات المضر بقضية شعبنا ووحدته الديموغرافية والسياسية. و المعاركة الثانية هي معركة جرابلس- منبج- الباب وإعزاز وصولآ إلى مدينة عفرين، حتى يمكننا توحيد إقليم غرب كردستان في إطار وحدة جغرافية وسياسية واحدة. والمعركة الثالثة هي تحرير مدينة قامشلوا من بقيا النظام الأسدي المجرم.

، لدورها المحوري في (Girê Sipî) وفي هذه المقالة أود التركيز مدينة غريه سبي

عملية تحرير كل مناطق غرب كردستان، التي علينا تحريرها من الإرهابين بجميع أشكالهم وأسمائهم والنظام معآ.

كما معلوم مدينة غريه سبي تقع على خط الحدود بين شمال وغرب كردستان ويقابلها على الطرف الأخر من الحدود مدينة أكجالا. والمدينة تتبع محافظة الرقة السورية إداريآ ويبعد عنها بحوالي 100 كيلومتر، ويبلغ عدد سكانها ما يقارب 80 ألف نسمة من الكرد وبعض العرب المستعمرين الذين قادموا إليها خلال فترة تعريب المنطقة في ستينات القرن الماضي على يد نظام البعث المجرم. و تنقسم منطقة غريه سبي إلى ثلاثة نواحي: 1- ناحية مركز المدينة 2- ناحية سلوك 3- ناحية عين عيسى. ويبلغ عدد سكان المنطقة الإجمالي حوالي 160,000 ألف نسمة.

إذا كنتم تتذكرون جيدآ فإن بداية المواجهات بين وحدات الحماية الشعبية الكردية

وتنظيم داعش في بداية معركة كوباني، انطلقت شرارتها من ضواحي مدينة تل أبيض، بسبب إقدام هذا التنظيم المجرم على تهجير الكرد من المدينة قسريآ والإتيان بالعرب وإسكانهم محلهم. عندها حاولت قوات الحماية الشعبية الموجودة في منطقة كوباني، التدخل لمنع تهجير الناس ولكنها لم تتمكن من ذلك، ومن ثم توسعت المعركة حتى وصلت إلى مدينة كوباني بذاتها وبقية القصة معروفة للجميع.

وبعد تحرير مدينة كوباني الباسلة وأكثرية قراها، جاء الدور برأي لشن هجوم كاسح على مدينة غريه سبي من جهتين، جهة الغرب والشرق والسعي لقطع طريق الرقة والمدينة بهدف حصارها ومنع التموين والمؤن عن التنظيم. لاشك إن المعركة ستكون قاسية جدآ، ولهذا هي بحاجة إلى تحضير وإستعداد جيدين، لأن التنظيم يسيطر على المدينة منذ سنتين وحفر فيها خنادق ومخابئ وأقام تحصينات في ضواحيها، وهو مستعد للدفاع عنها بكل السبل، لأنها أهم وأخر منفذ بيده مع تركيا، ولن يتخلى عنها إلا إذا دحر دحرآ منها. وأهمية المدينة تتلخص في النقاط التالية بالنسبة للتنظيم:

+ تشكل مدينة غريه سبي (تل أبيض) معبراً حدودياً حيوياً للتنظيم لإستقبال المقاتلين القادمين من الخارج عبر تركيا إلى سوريا، وخاصة المتوجهين منهم إلى مدينتي الرقة ودير الزور.

+ الأهمية الإقتصادية التي يشكلها هذا المعبر لتنظيم داعش، من أجل تصدير النفط عبره إلى تركيا للحصول على الأموال التي بحاجة إليها لتمويل إرهابه.

+ قطع أوصال الشعب الكردي ومنعه من إقامة كيان خاص به في غرب كردستان، بطلب من تركيا ودعم منها.

+ إدراك التنظيم بأن سقوط مدينة غريه سبي من يده، يعني وصول قوات الحماية الشعبية ومعها كتائب شمس الشمال وثوار الرقة، إلى أبواب مدينة الرقة السورية، عاصمة التنظيم وهذا يعني تهديد وجوده في سوريا بأكملها.

لهذه الأسباب وغيرها، لن يتنازل التنظيم عن المدينة مهما كلفه من قتلى وعتاد وأموال

وسيحول المدينة إلى ركام مثل ما فعل بمدينة كوباني، هذا التنظيم الهمجي. وبعد الإنتهاء من تحرير غريه سبي علينا التحضير للمعركة التالية وهي معركة جرابلس- منبج- الباب وإعزاز وصولآ إلى مدينة عفرين في أقصى غرب كردستان، والتي لا تبعد عن البحر سوى 40 كيلومتر.

إذا إستطعنا من تحشيد جميع طاقتنا ووحدنا صفوفنا ووثقنا العلاقة مع التحالف الدولي وإقليم جنوب كردستان وفصائل المعارضة السورية، التي تعترف بالشعب الكردي وحقوقه السياسية، بامكاننا أن نخوض المعركتين والفوز في كليهما، ومن ثم توحيد إقليم غرب كردستان جغرافيآ وسياسيآ، وهذا مهم للغاية بالنسبة لقضية شعبنا الكردي في سوريا. وبعد ذلك يمكن لنا الإلتفات إلى بقايا مقرات النظام المجرم في مدينة قامشلوا والتخلص منها بشكل نهائيآ.

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) --  تراجعت شركة "غوغل"، الجمعة، عن قرارها منع المحتوى الإباحي الصريح من النشر على خدمة التدوين المجانية خاصته، بلوغر، بدعوى ردة الفعل القوية التي أحدثها قرارها الذي كشفت عنه الأسبوع الماضي.

وقالت جيسيكا بيليغيو، مديرة دعم المنتج الاجتماعي بغوغل: "تلقينا أطنان من ردود الفعل، لا سيما إزاء فرض التغيير بأثر رجعي (بعض الأفراد لديهم حسابات منذ أكثر من 10 سنوات).. وكذلك حيال الأثر السلبي على الأفراد من ينشرون محتوى جنسي صريح للتعبير عن هوياتهم.. عوضا عن تطبيق هذا التغيير قررنا تصعيد إنفاذ سياستنا السارية بشأن حظر المحتوى الإباحي التجاري."

وتعتزم الشركة مضاعفة جهودها للتصدي للمدونين من يستخدمون مدوناتهم للترويج وبيع الجنس، وفق البيان.

 

والأسبوع الماضي، وأوضحت الشركة، إنه بداية من 23 من الشهر المقبل، لن يتاح لمستخدمي الخدمة مشاركة صور أو فيديوهات أو رسومات فاضحة، وستبقى المدونات التي سبق ونُشر عليها محتوى إباحي صريح، عاملة حتى الموعد المحدد، وبعدها سيتم تحويلها إلى مدونات خاصة غير قابلة للتصفح من قبل عامة المستخدمين، وتقتصر رؤية محتواها على أصحاب المدونة، أو من تم مشاركتها معهم بشكل مباشر.

تأتي الخطوة في إطار حملة أوسع تقوم بها غوغل للتقليل من المحتويات الإباحية المتاحة بشبكتها، ففي يوليو/تموز الفائت أوقفت ظهور مواد إباحية في إعلاناتها

نينوى / صحيفة الاستقامة  – قال النائب عن محافظة نينوى حنين القدو، إن اربعة الاف مقاتل من التركمان انتهوا من التدريبات والتجهيزات الازمة لمساندة القوات الأمنية في عملية تحرير الموصل، مبينا أن تحريرها من الدواعش بات قريبا.

وأوضح القدو  أن “قوة قتالية من التركمان مسنودة بمقاتلين من الشبك الايزيديين وعناصر من البيشمركة سيشرعون بمحاصرة مدينة الموصل تدريجاً للبدء بقطع طرق امداداتها من جهتي سنجار وتلعفر”.

وتابع أن “القطعات العسكرية للجيش وبالتنسيق مع أبناء الحشد الشعبي ستتقدم باتجاه الموصل، لاسيما بعد تحرير قضاء بيجي بالكامل من عصابات داعش الارهابية”، مؤكدا أن” تحرير تحرير مدينة الموصل بات قريبا”.

وقال النائب عن محافظة نينوى سالم الشبكي في وقت سابق، إن العمليات الإرهابية في الموصل بدأت تتراجع جراء الهجمات العسكرية التي تقوم بها القوات الأمنية والحشد الشعبي. في محافظة نينوى وصلاح الدين.انتهى

متابعة: تقترب مدة أنتهاء تمديد مدة رئاسة أقليم كوردستان الى نهايتها و بدأت القوى الكوردستانية مرة اخرى بمناقشة مسألة بقاء البارزاني في منصبة من عدمه. و البارزاني كعادته يتلزم الصمت حيال هذة المسألة و كأن الامر لا يخصة و لا يخص مستقبل الشعب الكوردستاني و سمعته السياسية في المنطقة و العالم.

البارزاني يحكم أقليم كورستان منذ أكثر من 20 سنة و هو رئيس لحزبة منذ عام 1978. بقاءه رئيسا لحزبة لا يهم كثيرا الشعب الكوردي و لكن أصراه على البقاء في قمة الرئاسة في اقليم كوردستان نجم عنه في السابق و سينجم عنه الان ايضا الكثير من الخلافات. ليس هذا فقط بل أن بقاءه رئيسا يعطي للعالم أجمع صورة دكتاتورية لنظام الحكم في أقليم كوردستان الذي يدعي الديمقراطية و خاصة بعد أحتكار جميع المناصب المهمة من قبل أشخاص محددين و معدودين.

أمريكا و العالم أجمع يعلم اللعبة السياسية التي تتم ممارستها في أقليم كوردستان و يدركون جيدا أن الذي يجري بعيد كل البعد عن الديمقراطية و هي دكتاتورية فردية تتم ممارستها عن طريق أستغلال الحس الوطني للمواطن الكوردي البسيط.

بقاء أي حاكم في منصبة لفترة طويلة لا تعني سوى الدكتاتورية و التحايل على الديمقراطية. حتى أردوغان التركي الذي بدأ العالم يلقبه بالسلطان أردوغان و الدكتاتور أردوغان أضطر الى ترك منصبة كرئيس للوزراء و تحول الى رئاسة الجمهورية الرمزية في تركيا.

الكثير من الموالين للبارزاني يقولون و يحاولون أن يظعوا فكرة الظرف الحساس و عدم وجود شخص أنسب من البارزاني لقيادة الاقليم كتبرير لاستمرار البارزاني في الحكم.

و لو تتبعنا جميع رؤساء العالم الديمقراطيين و الدكتاتوريين و الثوريين منهم كان بقائهم في الحكم بنفس تلك الذرائع. فمن ستالين و الى ماوتسي تونك و الى كاستروا و الى صدام و القذافي و الاسد كانوا يدعون أن دولهم ستنتهي بمجرد ذهاب هؤلاء من على السلطة.

الكثير في العراق كانوا يقولون بأن العراق سينتهي بذهاب و عزل المالكي عن سلطة رئاسة الوزراء، و لكن الذي حصل هو العكس، عبادي الضعيف يدير العراق بشكل افضل من المالكي القوي.

كما لا يوجد رئيس في دولة ديمقراطية غربية أوربية لا يتمتع بالشعبية و هو يغادر الكرسي بنفسة. الديمقراطية تعني الالتزام بالقوانين الديمقراطية و ليس التحايل على القانون أو خلق اشخاص فوق القانون.

حتى الكورد كانوا يتصورون أنه بموت البارزاني الاب ستنتهي الثورة الكوردية و لكن هذا لم يحصل. بل نهض الشعب الكوردي و أستمر في نضاله و بطريقة جديدة و فعالة بعد وفاة البارزاني الاب.

أقليم كوردستان يقترب مرة اخرى من أزمة الرئاسة بين مؤيد للبارزاني و مخالف لاعادة تنصيبة و بما أن البارزاني بقى في هذا المنصب لاكثر من المدة المقررة فعلية و لكي ينهي الخلاف أن يترك كرسي الرئاسة بمحض أراداته و بأصرار منه و تخليص شعبة من هذه الازمة و الصورة الغير ديمقراطية التي يعيش فيها اقليم كوردستان.

و هذا لا يعني أن يبتعد البارزاني عن السلطة و خدمة شعبه ان كان هذا هو الغرض بل انه يستمر في خدمة شعبة في المكان المناسب و بالطريقة المناسبة كأن يتحول الى المرشد أو القائد أو اية طريقة يراها مناسبة.

و في هذا هناك أمثلة كثيرة، اليست سلطة السيستاني بأكبر من سلطة أكبر رئيس عراقي؟؟؟ أليست سلطة علي الخامئي هي المنفذة في أيران؟؟؟ اليست سلطة أردوغان هي أكبر من سلطة داود أوغلوا على الرغم من رمزية منصبة؟؟؟

السبت, 28 شباط/فبراير 2015 09:59

طفلة من أمة إقرأ- بقلم: أمل الياسري

أنا طفلة من أمة العرب, أمة إقرأ ,ولكني لا أشاهد أمتي تقرأ, فهي غالباً ما تودع قرآنها ,وحديثها وأدبها وتاريخها, وتنصرف للقاء الهواتف الذكية, وشاشات الإنترنت, ولساعات طويلة برفقة الشاي.
العرب باتوا كالثعالب, تأكل من فضلات الأسود, في حين أنهم كانوا أسوداً, تأكل الثعالب من فضلاتهم, وأنا حمامة قوية, أسكن في شجرة شامخة, إسمها العراق, ولن يستطيع الثعلب الصعود إلي.
لكي لا نتعرض للأزمات الإجتماعية, لا بد لنا من التعامل, وفقاً لمكارم الأخلاق, لأننا خير أمة, أخرجت للناس, تأمر بالمعروف, وتنهى عن الفحشاء والمنكر, وإسلامنا متسامح ورسولنا منبع الفضائل والمكرمات.
الإنسان الكائن الوحيد, الذي يستطيع صنع أشياء, لم تكن موجودة, ويمكنه تطوير أشياء أخرى, لتسيير حياته, بيسر وأمان, وهذا ما أفتقدته الطفلة الحمامة في عراق الحضارة, فلقد سرقت الجاهلية حضارتها.
الأجداد يريدون منا صناعة الأمجاد, والأحفاد متفائلون جداً بطريقة بناء برج الأمل, الذي سيشعرنا, بأننا جسد واحد قادر على النهوض بمسؤليته, والوقوف شامخاً بوجه التحديات,والسبب بسيط هو أننا أمة إقرأ.
العلاقات العنكبوتية, باتت أساس تطور شخصية شبابنا اليوم, حسب فهمهم لطرق التواصل الإجتماعي, وبالتالي فإن الحياة مستقرة ونرجسية, ورائعة في ظل مبادئ الإنترنت النزيهة, فهو الصديق الذي يمدك بكل شيء.
الطفلة مندهشة, فخاطبت الإنترنت: إذا أعطيتني نجاحاً, فلا تأخذ تواضعي, وإذا أعطيتني تواضعاً, فلا تأخذ كرامتي, وإذا أسأت للناس, فأمنحني شجاعة الإعتذار, وهذا ما أعجبني, من كلام الهندي طاغور الحكيم.
أداة ناجحة ووسيلة راقية, للسمو بأمة القراءة والكتابة نحو الذرى, تلك هي الحرية الفاضلة, المتجذرة بالإيمان والتقوى, وهذا هو الرابط الحقيقي للتقدم, وليس الرابط الإستهلاكي المبتذل, في الإستخدام السيء للإنترنت.
القراءة ميدان الفن, وفن الميدان, وأقصد: أن مساحة الموهبة والإبداع, في تخصص ما, فن طبيعي, في حين أن فن الإقتحام, وسلوك الموهوب في المضمار, له معايير ليتحقق نجاح أمة العرب.

بقي أن تعلم عزيزي القارئ, أن الطفلة الحمامة, أصبحت من الشباب الخبراء, في مجال الإنترنت, ودخلت عالم السمعيات, والبصريات والمقرؤات, ولكنها تخصص يوم الجمعة حصراً, للإطلاع والقراءة في شارع المتنبي. 

السبت, 28 شباط/فبراير 2015 09:57

هادي منصور الرئيس الفاشل الهارب

 

الرئيس اليمني عبد ربه هادي منصور كان جزء اساسي من نظام الدكتاتور علي عبد الله صالح وكان احد عناصر ظلم وظلام ودكتاتورية النظام السابق بل كان الوجه الاخر للعملة

وعندما انتفض الشعب اليمني ضد النظام واركانه قررازالة النظام وعناصره ازالة كاملة وقطعها من الجذور فشعرت العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة بالخطر فانتصار الشعب اليمني سيدفع شعوب الخليج والجزيرة الى الثورة والقضاء على حكم هذه العوائل الفاسدة ويزيل بيعة العبودية التي فرضت عليه بقوة الحديد والسيف والجهل

فتجمعت هذه العوائل وقررت الوقوف بوجه الشعب اليمني ومنعه من تحقيق اهدافهم فطرحت مبادرتها التي في الظاهر الرحمة وفي الباطن جهنم فلا بد من جرثومة قاتلة لا بد من نقطة ظلام تضعها في جسد الشعب اليمني الثائر تقتل الشعب وتخمد اي نفطة نور في اليمن الجديد لم تجد غير هذا الخائن الانتهازي عبد ربه

وهكذا نجحت مؤامرة العوائل المحتلة للخليج والجزيرة ال سعود ال ثاني ال نهيان في فرض عبد ربه هادي منصور على الشعب اليمني بدل علي عبد الله صالح الجدير بالذكر ان عبد ربه هادي منصور كان يشغل نائب على عبد الله صالح يعني انه الشريك في كل ظلمه وفساده

فكانت مؤامرة من قبل هذه العوائل الفاسدة على اليمن من اجل تضليل الشعب اليمني والتحرك مع الخائن عبد ربه هادي منصور لسحب البساط من تحت اقدام الشعب اليمني ثم الاجهاز على الشعب واعادة نظام الاستبداد وفرض الدين الوهابي الظلامي

لكن الشعب اليمني تنبه للعبة الخبيثة والمؤامرة الحقيرة التي تقوم بها العوائل المحتلة ضد الشعب اليمني

نشر الدين الوهابي الظلامي

جعل اليمن قاعدة للمجموعات الارهابية الوهابية ومركز تدريب للعناصر الارهابية الوهابية القاعدة داعش انصار الشريعة كانت معتقدة ان عبد ربه سيحقق ذلك خلال سنتين

قلنا ان الشعب اليمني تنبه لللعبة القذرة التي حاول ال سعود وهادي منصور وبعض القبائل المرتبطة بالدين الوهابي فتحرك الشعب بقيادة انصار الله فافشل اللعبة وافشل المؤامرة

المعروف ان العوائل المحتلة للجزيرة والخليج ال سعود وال نهيان فرضت نائب علي عبد الله صالح وهو عبد ربه هادي منصور وحددت مدة رئاسته سنتين وكانت تعتقد بل انها على يقين ان هذا النائب سيتمكن من تضليل الشعب ثم الاجهاز عليه بمساعدة المجموعات الارهابية داعش القاعدة وغيرها وتقسيم اليمن وتحويله الى مشيخات وكل مشيخة تحكمها عائلة معينة على غرار مشيخات الخليج والجزيرة

الا ان مدة رئاسة عبد ربه هادي منصور قد انتهت ولم يحقق الهدف المطلوب لهذا تحركت العوائل المحتلة للخليج والجزيرة لفرض عميلها المأجور الا ان شعب اليمن وقف بقوة ضد اللعبة ومن يلعبها

فتحرك الشعب اليمني بقيادة انصار الله وبالتعاون مع الجيش اليمني السيطرة على العاصمة صنعاء لحفظ الامن والتصدي للمجموعات الارهابية الوهابية الظلامية

فالرئيس عبد ربه هادي منصور انتهت مدة اختياره واصبح وجوده غير شرعي رغم انه تظاهر بانه مؤيد لحركة الشعب اليمني الا ان الشعب اليمني الحر وقواه الوطنية كانت حذرة منه ومن غدره ومن المجموعات المعادية للشعب التي تؤيده لهذا شكل الشعب وبشكل عفوي لجان خاصة للسيطرة على مؤسسات ودوائر الدولة لحمايتها من الارهابين الوهابين

حاول هذا الانتهازي المأجور الخائن التحرك بمساعدة اعداء اليمن للاجهاز على الثورة الا انه فشل وانكشف امره لهذا اسرع على تقديم استقالته وادعى بان حالته الصحية لا تسمح له بالعمل السياسي ويتمنى الخروج من اليمن للمعالجة هذا ما يتظاهر به الا انه كان سرا يكيد لشعب اليمن وثورة الشعب اليمن واخيرا خرج من صنعاء وتوجه الى عدن بمساعدة بعض القبائل المرتبطة بالمجموعات الارهابية الوهابية واحدى العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وطلبوا منه ان يعلن انه الرئيس الشرعي للبلاد ويعلن الحرب على الشعب اليمني

وهكذا انكشفت حقيقة هذا الانتهازي المأجور وكيف انه كشف نفسه بيده كشف ضعفه وفشله وانتهازيته وعمالته وخيانته للشعب والوطن وانه لا يختلف عن سيده وان شعوب الجزيرة ومن حولها لا يسمح لها من التحرر من بيعة العبودية والرق التي فرضها الطاغية معاوية

فكانت العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة قد اعلنت عن فرحتها بهروب الخائن العميل عبد ربه وانه انتصار لها لا تدري ان هروب هذا العميل الخائن كشف حقيقة هذا العميل واسيادة ودفع الشعب اليمني الى الوحدة والتصدي لهذا العميل واسياده فرفض كل تصريحاته واحالته الى العدالة

وهكذا انتصر الشعب اليمني مرة اخرى في المرة الاولى عندما سيطر على موسسات الدولة وحمايتها وافشل المؤامرة والمرة الثانية كشف حقيقة مبادرة العوائل الفاسدة ال سعود وال ثاني وكشف ازلام وعناصر هذه المؤامرة وعلى رأسهم عبد ربه هادي منصور

مهدي المولى

يبدو إن أمريكا قد أحكمت قبضتها, ونصبت شراكها وفخاخها بصورة جيدة جدا, في معركتها مع إيران, بحيث سوف توجه ضربة موجعة وقوية لها, لكن إيران إلى الآن لم تنتبه لذلك الأمر, حيث انشغلت بنشوة النصر المزيف إعلاميا, خصوصا في منطقة البغدادي, وسيكون هناك نصر آخر في محافظة صلاح الدين, وسيكون هناك تفاخر وتمجيد بإيران وموقفها في تحرير المحافظات العراقية من التنظيم الإرهابي داعش, بحيث يصل الزهو والغرور إلى أعلى مراتبه, وبالتالي تلقي بكل ثقلها من حرس ثوري ومليشيات في محافظة الموصل, ظنا منها إنها سوف تحررها بسهولة وبشكل يشبه بقية المحافظات.

وهنا نجحت أمريكا في جر إيران إلى الطعم, وجعلتها تبتلعه جيدا, وبالتالي ستوجه الضربة الموجعة والقوية لإيران في العراق, بحيث ستكون الموصل مقبرة لكل من انضوى تحت راية إيران, لأنها ستصطدم بقتال ومقاتلين فعليين, وبمعركة مصيرية لا يمكن شراءها أو المساومة عليها, لأنها معركة الوجود الأمريكي في العراق, وأمريكا من المستحيل جدا أن تعطي الفضل والفخر والنصر لإيران, بل إنها تريد إسقاط إيران في نظر الشعب العراقي الذي مازال متمسك بشيء اسمه الفضل الإيراني على العراقيين, بالإضافة إلى محاولة كشف مدى العجز والغباء الإيراني للعالم, وكيف إنها قادت العراقيين إلى مجزرة, مع إرهاق إيران ماديا ومعنويا وبشريا واقتصاديا.

وبعد ذلك يبدأ التحرك الأمريكي في العراق على أتم وجه, خصوصا وهي الآن تضع أربعة ألاف مقاتل في الكويت, وكذلك وجود حاملة الطائرات الفرنسية في الخليج العربي, ويساندها في ذلك الجيش السعودي الذي حصن حدوده مع العراق, وهي أي أمريكا لديها السماء العراقية, ووجود الجيش الأردني على الحدود العراقية أيضا, وسيكون دخول المقاتلين الأمريكان المتواجدين الآن في الكويت للجنوب العراقي, بحجة وجود فلول داعشية أو تنظيمات إرهابية, وبهذا تحكم السيطرة على الجنوب بهؤلاء المقاتلين, وتضمن عدم التواجد الإيراني في العراق لا في الشمال ولا في الجنوب.

فإيران الآن شبه محاصرة داخل هلال عسكري دولي بقيادة أمريكا, وقد ابتلعت طعم النصر الزائف والمصطنع, كما إن هناك تحالف وتحرك سياسي دبلوماسي بشأن القضية النووية الإيرانية, خصوصا إن هذه القضية سيطرحها رئيس الوزراء الإسرائيلي  " نتانياهو " على الكونجرس الأمريكي في الأسبوع المقبل.

وهذا يذكرنا بما قاله المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني في الحوار الصحفي الذي أجرته معه وكالة أخبار العرب بتاريخ 13 / 1 / 2015م ... إذ قال...

{...  2ـ اميركا وايران عدوان تقليديان متصارعان متنافسان على استعمارِ الدول والشعوب وسَلْبِ ارادتِها ، وقد ابتلى الله تعالى العديدَ من دولِ المنطقةِ وخاصّةً لبنان فسوريا ثم العراق واليمن باَن تكونَ ساحةَ التنافسِ والنزاعِ والصراع وتقاطعِ المصالحِ بين إيران وأميركا ، ولان العراقَ بلد البترول والطاقات البشرية الفكرية الخلاقة فقد تصاعدَ وتضاعَفَ وتعمَّقَ واشتدَّ الصراعُ فيه بين القوتين المتنافستين.

3- والمعروف والواضح عندكم أَنَّ خلافَ وصراعَ المصالحِ لا يمنعُ اَن يجتمعَ الخصمان فتجمعُهما المصالحُ والمنافعُ فيحصلُ الاتفاقُ بينهما على ذلك ، وكذلك ان ظَهَرَ خطرٌ يهدِّدُهما معاً فيمكن اَن يتَّفِقا ويجتمِعا على محاربته معاً.

4- اما لماذا تسمح اَميركا لإيران بقيادة المعركة في العراق فببساطة لاَنَّ اميركا هنا تفكر بذكاء نسبيّ أمّا ايران فتفكيرُها يسودُه الغباءُ عادةً فوقعت في فخ اميركا التي اوقعتها في حرب استنزاف شاملة لا يعلم الا الله تعالى متى وكيف تخرج منها ، ومن هنا فان أي تنسيق بين اميركا وايران فهو تنسيق مرحلي مصلحي لابد ان يتقاطع في اخر المطاف.

5- والذكاء النسبي الأميركي اقصد به ان اميركا تعتقد حاليا انها تحقق استنزاف واِضعاف ايران ، وكذلك اِستنزاف واِضعاف الدولة الإسلامية (داعش) ، واستنزاف وهتك وتحطيم وتدمير الشعب العراقي ، اِضافة للاِستنزاف الاِقتصادي للدول الخليجية الداعمة ماليا ، واضافة لذلك كلّه فان قبضة اميركا وتدخلها في شؤون دول المنطقة قد ازداد وقوي وتضاعف بسبب الارباك الفكري والأمني والمجتمعي الذي أصاب حكومات المنطقة وشعوبها… لكن ليس كل ما تعتقده وتتمناه اميركا سيتحقق ومن هنا قلت انه ذكاء نسبيٌّ .  ...}.

ر


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الإنجاز يعني حرص الفرد, على تحقيق ما يراه الآخرون صعباً, وقد يصل عند بعضهم حد الاستحالة, ليكون إعجازا لمن يحقق ذلك الأمر الصعب.
عدة أعمال اتخذها بعض الساسة, شعارات قُبيل الانتخابات, لم تجد لها طريقاً للتنفيذ, كون الذي نادى بها لا يمتلك, أدنى خطة لتنفيذها! هذا يعني انها مجرد أقوال, لا جوهر لها, فجوهر القول هو التنفيذ على الواقع, وليس هذيان أو مسودة إعلام, سرعان ما تلقى في سلة النفايات, بعيد الانتخابات مباشرة.
إلا أننا نرى وزارة النفط بإدارتها الجديدة, قد سعت بما لم نسمع به من قبل! أزمة المركز مع الإقليم, تم كسرها في زمن قياسي, أنتجت اتفاقاً مبدئياً مع الحكومة المركزية, كما ساهمت تلك الادارة, بقيادة عادل عبد المهدي, بتسكين سعر النفط العالمي, للانطلاق نحو رفع السعر, لرفد الموازنة العراقية الأحادية المورد.
إن ما يثير الإعجاب حقاً, ليس تلك الاعمال بالرغم من كونها إنجازات, تُحسَب لصالح السيد الوزير, فهناك منجزات قام بها تستحق أن تكون إعجازاً؛ فقد تم السير لتأسيس شركة نفط الناصرية, لوصول إنتاجها لأكثر من 150000 ب/ي, وما يعود هذا على أهالي المحافظة, من تشغيل أبناءها وزيادة مواردها.
إلا أن ما يُحَيِّرُ العقول, بناء خزانات للنفط الخام في موانئ البصرة, حيث كان يتم تصدير النفط العراقي, عبر أنبوب ما بين الآبار والميناء, مما يجعل تلك العملية, معرضة للسرقة والهدر, إضافة إلى توقف الآبار, حين يكون البحر غير ملائم للإبحار, مما يؤدي لقلة التصدير.
حقا إن تلك الأعمال, تستحق أن يُطلق عليها, إعجازاتٌ وليس إنجازات, لسببين رئيسيين هما, تطبيق الشعار الى واقع, مضافاً اليه الفترة الزمنية القياسية, فماذا بعد ذلك يا عبد المهدي؟

إن الأزمات الاقتصادية، بحاجة الى عقول قادرة على إدارة الأزمة، والمقدمات للحلول بين أيدينا، من خلال الإتفاق مع الإقليم الكردي، الذي حَلَّ عُقَداً عديدة إلى جانب الحل الاقتصادي، وهو عمل جرى بالتوازي مع نشاط كبير على عدة صعد، أشرنا الى بعضها آنفا، لكن بعضها مثلما هو معروف قيد التخطيط والإعداد .
ومن المؤكد أن العراقيين سوف لن يتحدثون عن فساد في القطاع النفطي، أو سوء إدارة وتخطيط، أو ضياع للحقوق، فهذا ما لا يمكن لأحد تصور حدوثه تحت إدارة عبد المهدي، ليس لأنه عبد المهدي فقط؛ ولكن لأن عبد المهدي جزء من منظومة سياسية موثوق بها، فضلا عن أنها، أي المجلس ألأعلى الإسلامي العراقي، القوة السياسية الوحيدة، التي قدمت برنامجا حكوميا متكاملا، إذا أمكن تحقيق نصفه على الأقل، فنحن كعراقيين بخير

 

28-2-2015

رسالة ناشط حقوقي .. الى الرأي العام الحقوقي والإنساني والدولي

)من هم الجنجويد = شبيحة = مرتزق= جحشوك بالكوردي أو كتخار= النظام في دمشق(

مقارنة اليوم ما يجري في سورية والمنطقة وما جرى خلال عام 2003م بين أمريكا والسودان بعد أن أحرزت الحكومة والحركة الشعبية تقدماً ملحوظاً في المفاوضات وما جرى خلال عام 2003م ضات بين الجانبين، إلا أن تصاعد المعارضة في دارفور أدى إلى زيادة واشنطن من تهديدها إلى السودان، واستخدامها كورقة ضغط على الحكومة السودانية لإخضاعها على التنازلات مع حركة دارفورلكسب المزيد من نفوذها داخل السودان.

وفي بداية آذار2004م أدانت وبشدة الولايات المتحدة ممارسات(الجنجويد السوداني) إذ دعت الأحزاب السودانية للتفاوض على وقف إطلاق النار فوراً ، واحترام القانون الإنساني، ونزع أسلحة القوات الغير الشرعية، وفي هذا الوقت كانت الإدارة الأمريكية تشجع على اتفاق سلام بين الحكومة والحركة الشعبية في دارفور ، كما يشجع اليوم المعارضة السورية المعتدلة وتدريبهم في تركيا والسعودية والأردن وربما في كوردستان العراق ، في حين كان اقترابها لصراع دارفور ينقصه نفس التشجيع ، على اعتبار أن الاتحاد الأفريقي يقوم بدور في حل الصراع.

فعلى المنظمة الدولية إصدار قرار مماثل بشأن سورية ، كما أصدر مجموعة الأزمات الدولية (ICG) تقريره محملاً حكومة المركز بخرطوم ، مع مطالبة المجتمع الدولي في إيجاد حل حاسم ولو بالقوة إذا استدعي الأمر، وذلك لإنقاذ حياة المدنيين المعرضين لخطر الموت بسبب الإبادة الجماعية.

واقترح تقرير مجموعة الأزمات الدولية عدة اقتراحات بالنسبة لأطراف الصراع ، ومجلس الأمن، فبالنسبة للنظام في دمشق عليه الالتزام التام بمفاوضات سياسية وبتيسير دولي مع المعارضة هدفها وقف إطلاق النار بمراقبة دولية ، ووقف كل المساعدات الخارجية للنظام والميليشيات التابعة لها ، وتجريدهم من السلاح، ومحاكمة من يستمر منهم في مهاجمة المدنيين، والسماح لفريق مراقبة حماية المدنيين مباشرة، والتحري في المزاعم المتعلقة بالهجوم على المدنيين في كافة المدن السورية من الميليشيات التي تساندها النظام.

أما اقتراحات ستافان دي ميستورا المبعوث الأممي لسورية في محاولة له تجميد القتال وليس في مهمة إيقاف إلا في بعض المناطق وخاصة مدينة حلب للسماح بإيصال المساعدات والتمهيد لمفاوضات سلام ، وأن السيد دي ميستورا ليس لديه خطة سلام إنما خطة تحرك لتخفيف معاناة السكان وبالنسبة لمدينة حلب يمكن تجميد النزاع ومن دون التفاصيل كون المدينة مقسمة بين النظام والمعارضة.

وعلى مجلس الأمن الدولي أن يصدر كما أصدر بقراراته تجاه السودان وبالمثل على سورية كما يلي:

- سورية فيدرالية لكافة القوميات السورية.

- التنديد بانتهاكات القانون الإنساني الدولي التي ترتكبها كافة الأطراف في سورية.

- إخراج رأس النظام بكافة رموزه خارج المفاوضات السياسية، وتقديمهم أمام محكمة

الجنايات الدولية.

- الدعوة إلى مفاوضات سياسية جادة تحت مراقبة دولية بين الحكومة والمعارضة

الشريفة ، هدفها الأول وقف إطلاق النار الفوري وبدون شروط من قبل الطرفين

وبمراقبة دولية تحت البند السابع.

- تجريد كافة الكتائب والميلشيات والشبيحة والمرتزقة الإيرانيين والعراقيين وحزب

اللات اللبناني والمنظمات الإرهابية من ساحة سورية وتحت البند السابع.

- الحث على نهاية سريعة لمحادثات السلام لإيجاد اتفاق سلام شامل بين الحكومة

والمعارضة الشريفة والمعتدلة.

- كفالة عودة اللاجئين إلى موطنهم، وتنسيق دعم مالي دولي لإعادة توطينهم

واستقرارهم.

ورغم مواثيق حقوق الإنسان والمعاهدات الدولية إلاّ أنّ الأسير وهو في القرن الواحد والعشرين لا زال يئنّ تحت وطأة التعذيب النفسي والبدني والانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان.

ومن جانب آخر ترى بعض الدول نواياهم سيئة تعود للغدر والانقضاض على أي تواجد ديمقراطي ومحاولة محوه بأي وسيلة كانت من الوسائل الخارجة وباتفاق مع النظام عن كل المعايير الأخلاقية والقانونية ، فتراهم في المنطقة الكوردية غرب كوردستان وجنوب كوردستان والعراق عموماً يمثلون بجثث القتلى ويبقرون بطون الحوامل وتجارة بأعضاء البشر والى غير ذلك من الوحشية في عصر التطور وادعاء المنظمات الدولية باحترام حقوق الإنسان والتعايش السلمي.

وفي إشارة أخرى إلى أساس أخلاقي آخر من أسس الشريعة السمحاء فقد أمر الرسول الكريم(صلى الله عليه وعلى آله وسلم) بعدم التعرض لكبار السن والنساء والأطفال باعتبارهم غير محاربين، ولا يقوون على حمل السلاح ، فاعتبرهم من غير المشمولين بالحرب والقتل.

وهذا ما وصلت إليه الاتفاقيات الدولية وخاصة اتفاقية جنيف لحماية المدنيين في 12/ آب/ 1949 وهو كسابقه أصبح حبراً على ورق لِما نراه اليوم من تعرض المدنيين في سورية شيوخاً ونساءً وأطفالاً إلى القتل والدمار وبكافة أنواع الأسلحة، وحتى المحرمة دولياً، كالأسلحة السامة، والكيماوية ، ناهيك عن أسلحة الدمار الشامل بالبراميل المتفجرة للبنية التحتية.

فتراهم من جهة يصرحون باتفاق معين لخدمة البشرية السلام، ومن جهة أخرى يتغاضون عن أفعالهم في تدمير المجتمعات بوسائل أكثر وحشية.

فترى المجتمع الدولي رغم ما يمر به من مراحل التطور والرقي، يفقد أغلى وأثمن شيء ممكن أن يتعامل به وهو الجانب الأخلاقي تجاه شعوب لا ذنب لها إلا رغبة الدول الكبرى والمستعمرين في الرجوع إلى عصر الجاهلية في اتخاذ القرارات التي تخدم مصالحهم في إبادة الشعوب وتحطيم كبريائهم وتمزيق وحدتهم من أجل السيطرة على مقدراتهم واستعمارهم وبأي وسيلة أتت.

فالضرورة والتناسب الدولي تراهم يعودون إلى التمثيل والغدر والتقتيل بعكس ما صرحت به مقررات مؤتمراتهم ، وترى أن مجلس الأمن الدولي لا يصدر أي قرار صارم من اجل ردع المقابل وتحقيق الأهداف المنشودة.

فأي ضرورة هذه التي تقود إلى اتخاذ التدابير العسكرية المتمثلة بالقصف الجوي والقتل والدمار اليومي والحصار الذي طال الشعب السوري بأطيافها؟ وأي هدف منشود طيلة أربعة سنوات والتي يتعرض خلالها التشريد وحرق الحرث والنسل وإلى العديد من الأمراض والموت الجماعي؟ وما هو مبدأ التناسب في هذه الحالة؟ والذي تقتضي مقررات المنظمة الدولية لحقوق الإنسان بعدم استخدام أساليب العنف ووسائل القتل والدمار إلا بالمقدار الضروري..‍‍!! فهل أن الحصار المفروض على شعب سورية والمنطقة من قبل الأمم المتحدة عقوبة دولية جماعية عسكرية.

الظاهر إن أهداف مبدأ الضرورة والتناسب لا يمكن تحقيقها حتى يشارف آخر مواطن من الشعوب المحرومة على الهلاك، حينها فقط يظهر الوجه الحقيقي للمجتمع الدولي البعيد عن كل معايير الأخلاق والإنسانية.

ومن ثم يمكن القول:

إن الأمم المتحدة لها دور أساسي في الفترات الانتقالية التي تتبع تسوية الصراعات حتى تضفي صفة الشرعية الدولية على تلك الفترات.

ومنذ بدايات الأزمة وحتى الآن استخدم الأمريكيون الشعارات الأخلاقية لتمرير سياستهم في المنطقة الشرق أوسطية.

وإنني أقول وببساطة وكوني كوردي كوردستاني سلاماً بأرض سورية في تحولاتها الجديدة دولياً ورغبة مكوناتها.

ومن الطبيعي كذلك أن لا يقف الطرف الآخر (العربي) المتهم موقف المتهم الذي تثقله ذنوبه عن الحركة والدفاع عن نفس، وخاصة أن القرار الأممي الأخير الصادر عن مجلس الأمن الدولي بإرسال المبعوث الأممي لسورية إذ يلاحظ مع القلق الشديد الهجمات الجارية التي تشن على السكان المدنيين حول دمشق منها داريا وحلب وأطرافها وعلى العاملين في المجال الإنساني العمل والرصد في استمرارية النظام في ارتكاب العنف والإبادة الجماعية للسكان السالمين وانتشاره على نطاق واسع).

60 % من المقاتلين الأجانب يصلون عبر تركيا
واشنطن: «الشرق الأوسط»
أعلن رئيس الاستخبارات الأميركية جيمس كلابر أول من أمس أن محاربة تنظيم داعش ليست أولوية بالنسبة إلى تركيا وأن هذا الأمر يسهل عبور مقاتلين أجانب الأراضي التركية إلى سوريا. وأضاف أثناء جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ أنه ليس متفائلا بأن تركيا ستقوم بدور أكثر فعالية في الحرب ضد تنظيم داعش.
وقال: «أعتقد أن تركيا لديها أولويات أخرى ومصالح أخرى» غير تكثيف المشاركة في الحرب على التنظيم المتطرف، مشيرا إلى أن الحكومة التركية قلقة أكثر إزاء المعارضة الكردية والشؤون الاقتصادية.
وبحسب كلابر فإن استطلاعات الرأي في تركيا تشير إلى أن تنظيم داعش لا ينظر إليه باعتباره «تهديدا رئيسيا». وأضاف المسؤول الأميركي أن «نتيجة كل ذلك هي (وجود) أجواء متساهلة.. بسبب القوانين وإمكان السفر برا من تركيا إلى سوريا».
وتابع: «وبالتالي هناك نحو 60 في المائة من المقاتلين الأجانب الذين يصلون إلى سوريا عبر تركيا».
وقل كلابر إن بعض الحكومات الأخرى ترددت في الانضمام إلى الائتلاف الدولي ضد التنظيم المتشدد لأن الولايات المتحدة لم تواجه نظام بشار الأسد بشكل مباشر. إلا أن «وحشية» مسلحي تنظيم داعش وعمليات قطع رؤوس الرهائن وحرق الطيار الأردني، كان لها «اثر في توحيد الرأي العام في الشرق الأوسط ضد التنظيم». وأضاف: «أعتقد أن هناك رغبة أكثر في التعاون» مع الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في منطقة الشرق الأوسط وخصوصا لجهة تقاسم المعلومات.
وأقر كلابر بأن الولايات المتحدة تعاني من «ثغرات» في المعلومات الاستخباراتية في سوريا إذ ليس لديها أي سفارة أو انتشار هناك.
وأضاف أن التنظيم يواجه صعوبات في الموصل بشمال العراق من أجل تأمين الأموال للطاقة الكهربائية وغيرها من الخدمات.
وقال: «ليس لديهم ما يكفي من التمويل لتأمين الخدمات البلدية اللازمة لإدارة مدينة يقطنها مليون شخص».
وتابع: «هناك مؤشرات إلى انقطاع التيار الكهربائي ووجود نقص في المواد الغذائية». ومضى يقول إن هناك إشارات بأن التنظيم يلجا إلى التجنيد الإلزامي بعد تكبده خسائر جسيمة في المعارك خصوصا في مدينة عين العرب السورية (كوباني بالكردية) حيث قتل عدد كبير من المتطرفين في الغارات الجوية للائتلاف.
وختم بالقول إن 3 آلاف مقاتل من تنظيم داعش على الأقل قتلوا في كوباني.

بيروت: كارولين عاكوم
استعاد المقاتلون الأكراد السيطرة على بلدة تل حميس، أحد أهم معاقل تنظيم «داعش» في محافظة الحسكة بشمال شرقي سوريا، وأكثر من مائة قرية محيطة بها على وقع ضربات طيران التحالف الدولي ضد الإرهاب، وفي ظل هدوء حذر يشهده محيط تل تمر. ومن جهة ثانية، أكّدت الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان أن عملية التفاوض على إطلاق سراح الأسرى الآشوريين لدى «داعش» بدأت عبر وسطاء آشوريين ووجهاء عشائر عربية وبمبادرة من الأسقف أفرام أثنائيل راعي كنيسة المشرق في سوريا، ووصفت بوادرها بالإيجابية.
ريدود خليل الناطق الرسمي باسم «وحدات حماية الشعب» الكردية، أكد السيطرة الكاملة على بلدة تل حميس، إضافة إلى الريف الشرقي والشمالي والجنوبي، وقد بدأت عمليات تمشيط شاملة في ظل استمرار المعارك لتحرير الريف الغربي. وقال خليل لـ«الشرق الأوسط»، بعد نحو أسبوع، على بدء معركة تحرير المنطقة: «دخلنا عند الساعة 11 صباحا بلدة تل حميس، وتوسعت بعدها الدائرة لتشمل أكثر من مائة قرية». وأوضح أن «استراتيجية (تل حميس) تكمن في أنها أحد معاقل التنظيم في الحسكة، والذي يشكّل الجبهة الخلفية لشن هجمات على سنجار في العراق والعمليات في الموصل، وتهديدا على منطقة القامشلي ومعظم المناطق الكردية».
وأكد خليل أن «ضربات التحالف التي كانت تنفذ بالتنسيق مع وحدات حماية الشعب أسهمت إلى حد كبير في تنفيذ مهمة تحرير المنطقة الاستراتيجية».
من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان: «سيطرت وحدات حماية الشعب الكردية على الأطراف الشرقية والجنوبية الشرقية لبلدة تل حميس الواقعة شمال شرقي مدينة الحسكة عقب اشتباكات استمرت لستة أيام مع التنظيم». ووصف مدير المرصد رامي عبد الرحمن تل حميس بأنها «من أهم معاقل» التنظيم المتطرف في المنطقة، مشيرا إلى أن جثث المقاتلين لا تزال في حوزة المسلحين الأكراد.
ودخل المقاتلون الأكراد البلدة التي يسيطر عليها «داعش» منذ أكثر من سنة، بعدما نجحوا في انتزاع 103 قرى في محيطها. وكان قد قتل منذ 21 فبراير (شباط)، تاريخ بدء الهجوم الكردي على المنطقة 175 عنصرا من «داعش»، وذلك في المعارك على الأرض وفي الغارات الجوية التي ينفذها التحالف الدولي بقيادة أميركية بشكل يومي ومكثف، وتشكل سندا أساسيا للمقاتلين الأكراد. كما قتل نحو 30 مقاتلا من «وحدات حماية الشعب» الكردية والمقاتلين العرب الذين يساندونهم. وبين هؤلاء أيضا مقاتل أسترالي كان يقاتل ضمن وحدات حماية الشعب.
ويتقاسم الأكراد و«داعش» السيطرة على محافظة الحسكة، بينما لا يزال هناك وجود للنظام في مدينة الحسكة نفسها، وهي عاصمة المحافظة وإحدى مدينتيها الرئيسيتين مع القامشلي.
ويأتي دخول الأكراد إلى أطراف بلدة تل حميس في وقت يشهد فيه محيط بلدة تل تمر الواقعة شمال غربي مدينة الحسكة، التي يسيطر عليها الأكراد، هدوءا إثر الهجوم الذي شنه «داعش» على قرى في المنطقة، الاثنين الماضي، عمدوا إلى خطف نحو 255 شخصا من الآشوريين، وفق ما سبق أن أعلنته الشبكة الآشورية لحقوق الإنسان.
وأشارت الشبكة إلى أن عملية التفاوض تحاط بكثير من السرية حرصا على سيرها وضمانا لسلامة الرهائن الذين يتوقع أن عددهم قد تجاوز الـ250، معظمهم من النساء والأطفال والشيوخ.
ورفض أسامة إدوارد، مدير الشبكة إعطاء تفاصيل عن مجريات المفاوضات، مؤكدا في الوقت عينه أن الأجواء إيجابية، مشيرا إلى أن المعلومات التي لديهم تؤكد أن التنظيم نقل الأسرى من جبل عبد العزيز إلى منطقة الشدادة في ريف الحسكة الجنوبي.
وفي حين أشار إدوارد إلى أنه يوم أمس صباحا عُثر على جثتين تعودان لشخصين من المفقودين، لفتت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن «التنظيم تعهد بألا يكون مصير النساء السبي على غرار ما حصل مع النساء الإيزيديات في العراق».
واعتبر إدوارد أن هناك تخوفا من أن يكون التنظيم بصدد التحضير لهجوم معين يهدف خلاله إلى السيطرة على ما يعرف بـ«جسر تل تمر» الذي يبعد عن مواقع «داعش» في شاميران ما لا يزيد عن 3 كيلومترات، وقال لـ«الشرق الأوسط» إن تعزيزات عسكرية يقوم بها كلا الطرفين «داعش» و«الأكراد» تحضيرا لمعركة مرتقبة، موضحا أن سيطرة التنظيم على الجسر ستؤدي إلى فتح الطريق أمامها باتجاه العراق شرقا، وتركيا شمالا، والحسكة جنوبا، وحلب غربا.
ولفت إدوارد إلى تسجيل عودة عدد من الرجال المسيحيين الذين كانوا قد غادروا منطقة تل نصري بمحافظة الحسكة باتجاه لبنان، إثر قصف النظام لها في أكتوبر (تشرين الأول) من عام 2012.
وذلك استجابة لدعوات كانت قد أطلقت منذ بدء الهجوم على مناطق الآشوريين بداية الأسبوع. وتسبب هجوم التنظيم بحركة نزوح كبيرة من القرى المستهدفة في ريف الحسكة، وقالت الشبكة الآشورية إن أعداد النازحين في ارتفاع مع تزايد مخاوف السكان المحليين من تمكن تنظيم داعش من السيطرة على السلسلة الشمالية للقرى الآشورية، البالغ عددها 24 بلدة، حيث وثقت الشبكة بالتعاون من مؤسسات كنيسة محلية نزوح أكثر من 1380 عائلة آشورية، باتجاه الحسكة والقامشلي، أي ما مجموعه قرابة 6000 نازح يتوزعون بين مدينتي الحسكة والقامشلي، حيث يجري إيواؤهم في كاتدرائية العذراء وكنيسة مار جرجس في الحسكة، بينما يتوزع آخرون على منازل المدنيين من سكان المدينة.
الجدير بالذكر أن عدد الآشوريين الإجمالي في سوريا يبلغ نحو 30 ألفا من 1.2 مليون مسيحي، ويتحدرون بمعظمهم من القرى المحيطة بنهر الخابور في الحسكة. وقال جان طولو المسؤول في «مؤسسة آشور للإغاثة والتنمية» ومقرها مدينة القامشلي في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية: «توقفت حركة النزوح الكبيرة، ولم يعد يصل إلى المدينة سوى بعض الأشخاص بين الحين والآخر». وأضاف: «نقدم حاليا للنازحين الطعام وكل ما يحتاجون إليه. وهناك أطباء يعملون مجانا لمعالجة أي طارئ»، مشيرا إلى أن «حالة النازحين النفسية منهارة خصوصا أن أقرباء بعضهم تعرضوا للخطف»

alsharqalawsat

السبت, 28 شباط/فبراير 2015 00:02

مقاتلي YPG في تل حميس

قامشلو - بعد الحملة التي أستمر لمدة سبعة أيام من قبل وحدات حماية الشعب والمرأة وبمساندة من قوات الصناديد التابعين لعشيرة الشمر والمجلس العسكري السرياني، تم تحرير بلدة تل حميس بشكل كامل من مرتزقة داعش.

وبعد تحرير بلدة تل حميس من مرتزقة داعش عقد مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة، قوات الصناديد والمجلس العسكري السرياني حلقات الدبكة فرحاً بالانتصار وتحرير البلدة.

الصور بعدسة: تولين حسن/شوفين مصطفى/بوطان كولان

(أ ب)

ANHA

 

أثار الفيديو الذي نشره إرهابيو الدولة الإسلامية "داعش" والذي تضمّن قيام بعض الدواعش بالإعتداء على بعض المعالم والمقدسات المسيحية تحت يافطة القيام بالجهاد ومحاربة الكفار وإقامة الحد الشرعي الإسلامي عليهم وتحطيم الأصنام والأوثان!!!؟، بعد إحتلالهم لكنائس ومعابد الكلدوآشوريين في الموصل وعبثهم بما كانت تحتوي من تماثيل ولوحات فسيفسائية تجسّد تاريخ وحضارة هذه الأقوام الشرقية العريقة التي كانت وينبغي أن تبقى تحيا في مناطق سكنى آبائها وأجدادها .

ولعلّ ما إقترفته الأيدي الآثمة لإرهابيي داعش في كنائس الموصل المحتلة، يضيف إلى سجلهم الأسود وحاضرهم الدموي صفحة أخرى من الهمجية التي ما بعدها همجية، ويعيد إلى ذاكرة الشعوب والأمم والأديان والمذاهب والأقوام (الكورد والكلدوآشوريين وغيرهم) المبتلية بالعيش في هذه التخوم التي كانت ويبدو أنها ستبقى تشهد غزوات وحروب على خلفيات عفنة وعفى عليها الزمن منذ زمن، فهاهم الدواعش يعيدون الكرّة ويغيرون ويغزون ويذبحون ويحرقون الأسرى ويسبون النساء ويدمرون الديار والقلاع والمتاحف والكنائس تماماً كما فعل أسلافهم بالحضارات الرومانة والبيزنطية والكوردية قبل الف وخمس مئة سنة.

طبعاً...ليس بغريب أبداً على الدواعش أو أشباه البشر أو ديناصورات هذا العصر كل ما يفعلونه في بلاد الشام والعراق، فهم يعطون الحق لأنفسهم ويدّعون بأنهم يتيمّنون بأسلافهم وأنهم أمراء بل انهم خلفاء أو بالأحرى رسل الله على الأرض، ويحللوا لأنفسهم كل ما يحرمونه على غيرهم ويستبيحوا بحرمات الآخرين ويقولون مالايجوز أن يُقال ويفعلون ما لا يخطر لا على البال ولا على الخاطر!، ولا يخجلون قيد أنمله مما يرتكبونه من مجازر وإنتهاكات لحقوق غيرهم في محاولة يائسة منهم لإعادة عجلة التاريخ لآلاف الأعوام إلى الوراء.

في الحقيقة ليس كل ما تقوم به هذه الجماعة الإرهابية وأخواتها من جرائم مشينة، هي مدانة فحسب بل هي نفسها ككيان مافياوي موضع إدانة وإستهجان، لأنها بحد ذاتها حالة نشاذ ولا تشبه على الإطلاق أية مليشيا أو عصابة فهم وحوش بل كلاب مسعورة تتقمص أشكال البشر زوراً وبهتاناً ويندى لها جبين البشرية، مما يفرض على المجتمع الدولي الإسراع لتوفير سبل التخلص منهم ورميهم إلى مزبلة التاريخ بأقرب وقت ممكن عبر محاربتهم وتدمير بناهم التحتية وحواضنهم الإجتماعية أينما وحيثما وجدوا.

ولكن السؤال الذي ينبغي أن يتم توجيهه إلى داعش وأخواتها وأسيادها، هو: بعد أن حطمتم أصنام الموصل، ماذا عن أصنام الأسد الأب المنتشرة في كل بقاع سوريا التي صارت بين مخالبكم يا أمراء داعش؟، ولماذا لم تدمروا أي صنم للأسد حتى الأن رغم أنكم أحرقتم سوريا بأرضها وأهلها، وكوباني الكوردستانية المنكوبة هي شاهده على همجيتكم وهولاكيتكم؟، أم أن وراء الأكمة ما وراءها وأنكم الوجه الآخر للعملة الأسدية؟، وهل بإعتقادكم بأن الرأي العام المحلي والعالمي لا يعرف سرّ عدم تدميركم لأي تمثال من تماثيل الأسد؟، ألا يوحي هذا أو ألم يصبح واضحاً بأن الأسد الأبن هو الذي أتى بكم من كل حدب وصوب وهو الذي نسج لكم خيوط تنظيماتكم في بلاد الشام والعراق لتحموا تماثيل الأسد الأب ولتدافعوا عن سلطة الأسد الإبن الفاقد للشرعية؟، وهل تعتقدون بانكم والاسد باقون في حكم سوريا إلى الأبد كما يتصور كلاكما؟، أم أن الوقت قد حان وأنّ أجلكم قد أضحى يدنو وستشهد الاشهر القادمة إنقلاب الطاولة فوق رؤوسكم ورأس الأسد وأسياده الإقليميين والدوليين وأننا سنحيا عهدا جديداً قد يكون عنوانه الخلاص من الأسد ومن لف لفه.

نوري بريمو ـ 27-2-2015

الجمعة, 27 شباط/فبراير 2015 23:39

إلى اليتيم - بيار روباري

 

 

إلى اليتيم ألف سلام

وملء الفؤاد حبآ ودفئآ وأنغام

مع نداءٍ يا إبن وبنت الكرام

إياك أن ينال منك اليُتم ويحولك إلى حطام

ويجعل من حياتك مطحنة للأمال والأحلام

إن المحنة كثيرآ ما حولت من أمثالك إلى أعلام

فلا تدع شفقة الناس ونظراتهم تنال منك ولو لأيام

وحذاري من أن يسرق الحزن منك راحة المنام

ويسيطر عليك اليأس وتفقد الأمل والوئام

صابر وإصبر على الألام

ستجد البدر التمام في قادم الأيام

وستكون بخير وعلى ما يرام

ولكن عليك العمل بجدٍ لتنال المرام

وكي يكون لك في الحياة مكانة رفيعة ومقام

لذا عليك المضي في الحياة خطوة خطوة كحبوا الغلام

وأيقن إن العِلم أنفع وأقوى من المدفع والحسام

هذه دعوتي لك وما حوت دعوتي سوى الحكمة والسلام.

27 - 02 - 2015

---------------------------------------------------------------------------------

+ هذه القصيدة مهداة إلى العزيزة ريم بنت أخي، التي توفى والدها وهي صغيرة.



كثير من السياسيين ليس لديهم رؤيا سياسية، أو اقتصادية، أو منهج يسير عليه، لمدة أربع سنوات قادمة، اي لفترة دورة برلمانية، وما يقدمه من خدمة للذين منحوه ثقتهم، وهل وضع في جدول أعماله سلم للأولويات التي تفيد البلد بشكل عام، وتخدم ناخبيه، على وجه الخصوص.
لتفعيل الدور الرقابي، أضافة إلى دوره التشريعي، لأي نائب تكون لديه فسحة كبيرة للخدمة.
في الأشهر القليلة الماضية من عمر الحكومة الحالية، واجهت عدة مشاكل منها؛ انخفاض أسعار النفط، وكوننا نعتمد على بيعه، لكي نسد نفقاتنا، أصبح العجز كبير، أي ما يقارب (23) ترليون دينار، رغم ان اللجنة المالية أدرجت سعر برميل النفط في الموازنة (56) دولار، بعد ان كان (60) دولار، وهذا ما طالب به السيد وزير النفط، وبتصدير أكثر من (3 ملاين) ب/ي. 
لذلك كلما تقدم الزمن، ندرك أن كلام السيد الوزير، نابع من واقع ودراسة، لمستقبل الثروة النفطية، مما جعل زيادة الإنتاج، تصل إلى أربع ملاين ب/ي في وقت أقل من أربع أشهر، وهذا يحسب له، كإنجاز، فضلا عن رؤيته السديدة، والثقة بالنفس، التي يتمتع بها جعلته يسمع من كل الوزراء السابقين، ويعطيهم فرصة لمناقشة كل الأمور التي تطور القطاع النفطي، بكل تجرد وبعقلانية لا يحملها أي وزير في هذه الحكومة ولا سابقاتها. 
عندما قال: السيد عبد المهدي، بأن أسعار النفط سترتفع في نصف عام (2015) من هذه السنة إلى (70) دولار، او في الربع الأخير منها، لم تكن رؤيا مجلس النواب مطابقة لرؤيته، لذا تكاملت الصورة الأقتصادية لمستقبل العراق، بين رؤية وزير النفط بما يمتلك من إستشراف للمستقبل، وبين الواقع الذي أدركه النواب المعنيين بالشأن ألأقتصادي، وجلهم من كتلة المواطن، بزعامة السيد عمار الحكيم، وفي مقدمتهم النائب أحمد الجلبي، الذي يحمل عقلا أقتصاديا كبيرا، وتجربة ثرية في إدارة الإقتصاد، حتى في الاتفاق النفطي مع كردستان، لذلك كان هناك صراخ وأصوات نشاز، لا تريد للعراق خيرا، لأنها أفلست بعد حكومة التغير. 
في الختام؛ ربح العراق رجل، ازداد يقينا وثقة، بما يطرحه من رؤى، بكل اطمئنان، لأن عقله ينظر بعين المستقبل.

-

عند دخول القوات الأمريكية للعراق عام 2003, وهروب جرذان البعث, عملت سلطة الاحتلال, على تدمير ما بقي من البلد, لتكمل ما بداء به صدام, فحولت العراق لبلد من دون حكومة ولا جيش ولا إدارة, مما دفع بسلطة العشائر لتأخذ زمام المبادرة, وتحفظ ما يمكن حفظه من حقوق, واستمر الحال لسنوات بعد الاحتلال, نتيجة تفاقم الوضع وضعف الدولة, هذا النظام العشائري القديم, , الذي قاوم الظروف ليبقي على نفسه, وجوده كان ضرورة, ليكون الحل الأمثل للمشاكل.
مشاكل اليوم كبيرة, وسيكون تأثيرها عميقا في الجسد العراقي, العقل هنا يدفعنا للتفكير, إلى ما بعد إحداث اليوم, كيف نكون؟
الجانب العسكري للحدث, هو داعش, التنظيم الإرهابي المنحرف, يحاول تدمير كل شيء, بدفع غربي خبيث, يغلب عليهم غياب الوعي, والأغرب إن اغلب مكون هذا التنظيم, من العراقيين المغرر بهم, ومن أبناء العشائر السنية تحديداً, على شكل مجاميع يقودهم عرب أو أجانب, ويقاتلهم أبناء العراق الشرفاء, من كل مكونات المجتمع العراقي, لحفظ الوطن والإعراض, وهؤلاء هم ما تفتخر به عشائرنا الأصيلة, لان أبنائها هبوا للتضحية, والدفاع عن كل مكونات الشعب العراقي, انه صراع الخير والشر.
الجانب الفكري للحدث , هو الإعلام العربي والخليجي خصوصاً, يدفع الأمور نحو الصراع الطائفي, وأثارت الحساسية المذهبية, كي تحدث شرخا في جسد المجتمع, وبالتالي يصبح التقارب بين مكونات المجتمع صعبا, فعملت الدوائر الغربية بخبث كبير, ومعها الإعلام العربي الخانع, إلى رفع شعار غريب, إلا وهو المطالبة بحق أهل السنة المهمشين, والسعي لدفعهم للتمرد على الحكومة, مع أنهم جزء من الحكومات, ويحصلون على حصص متساوية مع الآخرين, بخلاف نسبتهم السكانية الحقيقية, بالاعتماد على شريعة بريمر, التي أسست قصة المحاصصة.
عامل الصراع الفكري والعسكري, سيكون تأثيرهما كبيراً على المستقبل, وتراكمات الحروب, من الصعب إن تزول بزمن قصير, الدول المهتمة بكسب المستقبل, تهتم جدا بالدراسات المستقبلية, وتضع خططها على أساس قراءة المستقبل, فتفكر بالمشكلة المستقبلية, وتضع لها حلول من ألان, كي لا تضيع بدوامة المفاجئات, وتعدد الضغوط ومشاكل, هنا يأتي دورنا من ألان, لنفكر ما بعد داعش, كيف سنعيش, وكيف سنواجه مشاكلنا الاجتماعية والسياسية والفكرية؟
النظام العشائري ممكن جدا إن يحل قسم كبير من الأزمة, , لان كثير من العشائر هي فوق قضية الطائفية, لأنها خليط من المذاهب, فالحلول اجتماعية ممكنة, إن نظام الفصل العشائري ودفع الديات, وتشجيع التزاوج بين العشائر, ممكن جدا إن يداوي الجراح, بالإضافة لثقافة التسامح التي تميز عشائرنا, مرتكزات رؤيتنا للمستقبل.  لذا نعتقد انه ضرورة ملحة, في الإسراع بوضع دراسات مستقبلية, عن كيفية معالجة اثأر الحرب الدائرة ألان, واحد أسس الدراسة, يجب إن يتوجه للعشائر العراقية, باعتبارها تملك مفاتيح حل مهمة.

كما كانت العشائر عونا في المحن, فأنها ستكون مفتاحا للاطمئنان المستقبلي, فقط تحتاج لبرامج لحل الأزمة.

اختلف الكثيرين في تفسير معنى مفردة العراق, ففرقة تقول بأن أصل التسمية, تعود إلى السومريون, ومدينة ( أوروك ) التي أول من سكنها السومريون, وهي مدينة الوركاء حاليا في محافظة المثنى. أما الفرقة الأخرى تقول بأن أصل التسمية, تعود لكثرة العروق في نهري دجلة والفرات, لذلك سميت المنطقة الواقعة بين دجلة والفرات؛ بالعراق. بينما يقول آخرون, بأن مفردة العراق اشتقت؛ من المفردة الفارسية القديمة؛ عيراق أو إيراق, التي تعني الأراضي المنخفضة. بينما كلمة العراق في اللغة, هي جمع لكلمة عراقة, التي تعني الأصالة لغويا.

فأرض الرافدين بما لها من  أصالة وعراقة, تعتبر جمجمة العرب, وأن اختلفوا في تفسير تسميتها, لا نسمح لأحد بأن يفسرها؛ ( عراكا ), لكي يجعلها ساحة يتكالب مع خصمه, هنا في العراق, عراق المجد, والحضارة, والأصالة. ولا نسمح بأن تستغل أرضنا ليحققوا رغباتهم ومصالحهم, فالعراق ليس ساحة ( للعراك ), وان مر بصراعات سببتها سياسات طائفية رعناء.

فالعراق باق رغم كل الجراحات والآلام التي حلت به, ورغم القرابين التي قدمها . ليبرهن للجميع بأنه مصنع الأبطال.

ما مر به العراق ويمر به اليوم, من معارك وصراعات تقودها أجندات معروفة, ودول كبرى, دليل على انه بلد امتاز بالأصالة والوطنية, كيف لا وتجتمع تحت مضلته كل الأطياف والديانات.

فالعراق ليس عراك كما يتصوره البعض. بل هي تسمية أطلقت علية, تعني الكثير من المعاني القيمة, فالعراق عراق الأمجاد والمقدسات, ووطن الأنبياء والأئمة والشهداء. 

العراق، سوريا، لبنان، اليمن، والبحرين؛ يُعتقد إن الوضع في هذه الدول، هو أساس الخلافات والأزمات الدائرة بين الدولتين المحوريتين في الشرق الأوسط "السعودية وإيران" وإن الحروب الدائرة حالياً في هذه الدول، قد تنتهي بمجرد الإتفاق بين هذين الدولتين.

في خِضم الأحداث الجارية في الشرق الأوسط، وحسب المُعطيات والوقائع، نستطيع القول: إن أساس الصراع الطائفي الدائر في الدول المذكورة، هو الخلاف بين إيران والسعودية، حول تسيّد المنطقة، ولعب دور المسؤول.

بعد موت الملك عبدلله بن عبدالعزيز، وهو الإبن الثاني عشرمن أبناء الملك عبد العزيز الذكور، والذي حكم المملكة العربية السعودية بعد وفاة أخيه فهد مدة 19 عاماً تقريباً، تستلم الملك عبدلله إدارة شؤون الدولة عام 1995 وأصبح الملك الفعلي بعد إصابة الملك فهد بجلطات ومتاعب صحية، وبعد وفاة الملك فهد بن عبدالعزيز في 1 آب أغسطس عام 2005، تولى الحكم.

توقع بعض المراقبون إن توجهات المملكة العربية السعودية وسياستها، قد تختلف جذرياً بعد تسنم الملك سلمان بن عبدالعزيز، زمام الأموروإدارة شؤون الدولة، وهناك دلائل على إن الملك سلمان قد خالف أخاه الراحل بسياسته التي إنتهجها، منذ إن كان أميراً على الرياض، وبعد توليه الحكم، سارع الملك سلمان بإستبدال حاشية الديوان الملكي.

حث الملك الراحل عبد الله بن عبدالعزيز، الولايات المتحدة على محاربة "الشيعة" و" قطع رأس الأفعى " قاصداً إيران؛ عام 2008، وطالب عبدلله بن عبدالعزيز، سفير الولايات المتحدة لدى العراق، ريان كروكر والجنرال الأمريكي ديفيد بتريوس، إلى وضع حد لـ "برنامج إيران للأسلحة النوويةويعتقد الملك الراحل عبد الله، أن إيران تحاول إنشاء منظمات مثل حزب الله، في البلدان الأفريقية، مشيراً إلى أن الإيرانيين لا يعتقدون أنهم يفعلون أي شيء خطأ، ولا تعترف إيران بأخطائها.

دعم الملك عبدلله حركة الأخوان المسلمين في مصر، التي سارعت بعد فوزها في الإنتخابات، الى قتل الشيخ حسن شحاتة ومن معه، بطريقة بشعة والشيخ شحاتة ينتمي إلى مدرسة آل بيت رسول الله (ص)، مما أثار ردود أفعال كبيرة وكثيرة، لدى المصريين أنفسهم، الذين سارعوا الى الثورة وإسقاط الإخوان المسلمين، وعزلهم عن حكم مصر.

في تصريح لرئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني، واصفاً الصلة بالملك سلمان بن عبد العزيز بالأخوية؛ عندما كان أميراً على الرياض، مؤكدا إمكانية التصالح بين البلدين كـ"قوتين إقليميتين" في ظل الملك سلمان، كما إتهم رفسنجاني، رئيس مجلس صيانة الدستور "علي جنتي" الذي يحتل مناصب حكومية رسمية، كرئاسة مجلس صيانة الدستور، وعضوية مجلس خبراء القيادة، وإمامة صلاة جمعة طهران الحكومية، بحمله مسؤولية التسبب في المزيد من التأزم في العلاقات، بسبب تصريحاته خارج التقاليد الديبلوماسية، واللياقة الأدبية تجاه رحيل الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

مما يدل على إن هناك تقارباً وتفاهمات مرتقبة، بين هاتين الدولتين، اللتان تلعبان دوراً أساسياً في عموم المنطقة، ويُلاحظ أيضاً بزوغ علاقات جديدة، بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية، ستفرز أحداث جيدة نوعاً ما فيما يخص الوضع الأمني في العراق خاصة، وعموم المنطقة عامة، ويتوقع أن تعلن السعودية بدء علاقات جديدة مع إيران، وإنتهاء فترة الخلافات والإختلافات التي طالت سنواتٍ كثيرة.

.

 

إن المقاومة البطولية التي يخوضها مقاتلينا في وحدات حماية الشعب والمرأة من خلال تصديهم للمجموعات الارهابية التي تعادي القيم الانسانية  وترتكب المجازر بحق شعوب المنطقة باتت تلك المقاومة مثالاً يحتذى به من خلال التضحيات الجسام التي يقدمها مقاتلينا في سبيل صون كرامة وحرية شعوب المنطقة حتى باتت تلك المقاومة وجهة لكل أحرار العالم.

إن المبادئ والأخلاق التي تنتهجها قواتنا في معارك الدفاع في سبيل الحرية والديمقراطية كان لها الدور الأكبر في انضمام العديد من أحرار العالم الى ثورة روجآفا والمشاركة مع أبنائها في التصدي لهجمات المجموعات الارهابية التي تسعى للنيل من المكتسبات التي تحققت في روجآفا.

في الـ 23 من شهر شباط الجاري ومع بدء حملة تحرير بلدة تل حميس وريفها في مقاطعة الجزيرة من ارهابيي داعش ارتقى المقاتل الاسترالي في وحدات حماية الشعب اشي جونستون الاسم الحركي باكوك سرحد الى مرتبة الشهادة اثناء مشاركته في تلك الحملة.

إننا في هيئة الدفاع والحماية الذاتية في مقاطعة الجزيرة نتقدم بتعازينا الى الشعب الاسترالي وحكومته وعائلة المقاتل اشي جونستون ونعاهدهم بأننا سنبقى أوفياء لدماء الشهيد جونستون الذي شارك في ثورة روجآفا وسنواصل السير على خطى الشهداء حتى تحقيق الأمن والحرية والديمقراطية لشعبنا.

هيئة الدفاع والحماية الذاتية في مقاطعة الجزيرة.

قامشلو

2015-02-27

http://d-parastin.com/ar/index.php/2014-05-25-17-58-10/320-2015-02-27-18-56-09

ادباء كورد في المهجر

الروائي الكوردي حسن ابراهيم : انا اعیش في حالة الحرب دفاعاً عن الانسانیة الروائي حسن ابراهيم : لیست هناك مؤسسة کوردستانیة تهتم بالمهجرین والادباء لیس افضل حالاً منهم

اجرى الحوار: بدل رفو

مدينة نورنبيرغ..لها نكهة خاصة في احتضان الثقافات الانسانية والابداعات والفنون العالمية من خلال متاحفها وملتقياتها الثقافية ولكونها مزيج من التاريخ القديم والحديث والثقافات والانفتاح على الثقافات العالمية وفي هذه المدينة حيث الجالية الكوردية لها نشاطات كثيفة من خلال تقديمها للامسيات الثقافية والفنية.الروائي والقاص الكوردي حسن ابراهيم يعيش في هذه المدينة التاريخية قرابة عقدين من الزمن وفي هذا الحديث يتحدث عن الغربة والادب والاغتراب ولم ينسى بان يرسل عتاباته الى بلاده كوردستان من كثرة عشقه لها ومؤسساتها الثقافية وكان هذا الحديث:

ـــ كل اديب وفنان يشيد وطناً بديلاً في الغربة فهل قدرت ان تشيد وطناً من اوجاعك وآهاتك وحنينك للوطن الام؟

ــ ربما نتوهم احیاناً باننا نستطیع ان نشید وطناً او لنا وطن بدیل ولو في الفكر والمخيلة، لکن حين نستيقظ نری بانه كان الحلم .. الاوطان لا تبنی بالاهات والحنین والمكابدات،الاوطان تبنی بسواعد و ضمائر حية و تضحیات من دون حدود...فأرجو المعذرة فأنا لا اعترف بوطن بديل!!

ـــ كيف ترى واقع الرواية في كوردستان بصورة عامة وفي بهدينان بصورة خاصة؟

نحن نعیش فی دوامة، فی جمیع المجالات، ربما تکون الصورە نوعاً ما قاتمة، لکننا ماضون فی الاتجاه الصحیح، و السبب ليس لنا الحق بان نقیم اعمالنا وان قلت بان لنا فی کوردستان روائيون عالمیون، فستجاوبني این هم؟ سأرد عليك ترجم اعمالهم الى العالمیة سوف تری بأن لنا روائیین عالمیین.. نحن فی بهدینان بدأنا متأخرین لکننا لم نظل فی المؤخرة .

ــ هل استفاد الاديب الكوردي المغترب من الاداب العالمية في طرح قضيته ضمن اطار عالمي؟

اکید، ليس فقط فی مسالة طرح قضیته، بل تعدت الى الاستفادة من الاسلوب و التقنیة و الحداثة .

ــ عملك( خديجة البرلينية) مالذي تحاول ان تطرحة في هذا العمل!!أهو الوصف ام مأساة الكورد في المانيا؟

روایتي ( خدیجة البرلینیە) نعم انها ماساة و جزء من الحقیقة، عائلة کوردیة تعیش فی واقع وزمن واجواء غير ملائمة لبيئتها الحقيقية للعیش. وکانت کل همها ان يسقط المطر ویهطل الثلج لکي تثمر الاشجار و یزهو الربیع.

من جوف الوادی عمیقا الی اضواء برلین، فتصور اننا نزرع شجرة بلوط في صحراء قاحلة!! حتی اذا ما (نبتت) سوف تنبت نبتة اخری غیر البلوط.!

ــ ما سبب عتاباتك في الصحافة الكوردية على الملتقيات الثقافية في الرواية ،في كوردستان بانهم لم يتناولوا اعمالك الروائية!!ربما اعمالك غير جديرة من ناحية المستوى لتطرح في الملتقيات؟؟ وألا ترى بان الاديب الحقيقي اكبر من العتابات؟

هنا اعتب علی المقيمين على هذه الملتقيات والمهرجانات، فعندما يعقد ملتقی حول الروایة والحدیث عن الروایة و لم یذکروني ويذكروا رواياتي التي تبلغ 10 روايات بالاضافة الى مجاميع القصص القصيرة فماذا اقول؟

وان فرضنا کما تفضلت بان اعمالي غیر جدیرة من ناحیة المستوی، فلماذا تحسب ضمن الروایات الکوردیة؟؟

صدرت عندنا فی منطقة بهدینان(دهوك) 53 روایة او ربما اکثر بقلیل، ومن هذا العدد لي وحدي 10 روايات. اذن علیهم ان لا یضیفوا اعمالي الی المجموع!!

ــ انت نهلت من ينابيع كوردستان وتسلحت بالثقافة الالمانية فما هو مركز الثقل الانساني ونقطة التقائه في اعمالك؟

انا اعیش في حالة الحرب دفاعاً عن الانسانیة ،اجل انا من کوردستان بلد الکوارث والحروب والتضحیات واعیش فی بلد الرفاه و العلم و المعرفة و الانسانیة. اعيش ثقافتان في وقت واحد واصعب شئ ان يعيش الانسان في هكذا موقف، ارجو ان اکون قد وفقت فی الاعمال التی حاولت ان اجمع فيها الثقافتین فی عمل واحد.

ـــ ألا ترى بان القارئ الكوردي لا يحبذ الاعمال التي تطرق عوالما اخرى او بالاحرى حين يكتسي النص عالما اخر مثل قصتك القصيرة(العاهرة)؟؟

لا.. بالعکس، هکذا اعمال لها قرائها بكثرة، لربما قلە قلیلە لهم آراء مختلفة، لکن الاغلبیة مع هذا النوع والاسلوب من الادب. وليس هناك في آفاق الادب الانساني ما يسمى بالخطوط الحمراء.

ــ كيف ترى الروائي الناجح وهل لنا رواية وروائيون نفتخر بهم في المحافل؟ أم هم فقط للمهرجانات؟

کما قلت لیس لنا الحق بان نثمن ای شی،للاسف القرار لیس بایدینا.القرار لاصحاب اللغات الحیة، فهم من یقررون و هم من یثمنون. نعم لنا روائیون ناجحون لکنهم لیسوا فی حلبة الصراع. اکید وافتخر بان لنا روائيون واعمالهم تشهد لهم!!

ـــ هل تحتضن وزارة الثقافة في العراق وكوردستان والمؤسسات الثقافية في الاقليم ادباء المهجر؟

لیست هناك مؤسسة کوردستانیة تهتم بالمهجرین . والادباء لیس افضل حالاً منهم. ربما هناك البعض من باب الصداقة و المحسوبیة او تبادل المنفعة یدعون بعضهم البعض . لکن کمؤسسة او وزارة ليس لها وجود .

ــ ماهي المراحل والاجواء التي تمر بها روايتك وتبصر النور؟

احاول ان اعیش کل تفاصیل اعمالي، اکتب واعید کتابة العمل اکثر من مرة کمن یطبخ علی نار هادئة،عندها اتاکد بان العمل اصبح جاهزاً وقتها یکون لاصدقائي رايهم وتقييمهم في الاعتبار ایضآ.

ــ بصراحة لمن تكتب الرواية وهل لنا قارئ يعشق الادب؟

هذا السؤال عمرە اکثر من عقود من الزمن، اما الآن فلنا قراء و ینتظرون علی احر من الجمر. اکتب لکل من یقرا اللغة الکوردیة، اکید هناك عشاق ومهتمون وخاصة طلاب الجامعات والباحثين في مجالات البحث الادبي والمقارن.

ــ ماهور دور النقد وارتباطه بالرواية وهل اعطاك النقاد حقك؟

للنقد دور رئیسي ومهم فی تطور الادیب، النقد یضع الادیب فی مساره الصحیح، لربما انا اکثر حظاً من غیری فی هذا المجال، صحیح لم انل حقي من النقد لكن هناك محاولات لاباس بها.

ــ سبق ان ترجمت قصصك الى العربية من قبل المترجم الرائع سامي الحاج فهل هذا يكفي في حق روائي له 10 روايات؟

اکید لا.... حتی فی مجال القصة لم احضی بالمستوی المطلوب، صحیح هناك اکثر من شخص ومنهم کما تفضلت الرائع سامي الحاج ترجموا قصصي الى العربیة ولکن روایاتي ظلت في الظلام الدامس.

ــ ما هو دور الصراع مع الذات والعادات والتقاليد في اعمالك؟

هذە المواضیع تاخذ حصة الاسد فی اعمالي، احاول ان اعري زیف العادات والتقالید، فيولد الصراع مع الذات و المجتمع و احیاناً مع نفسي، ولکني سانتصر. !!

ـ هل تمكنت من ان تسافر ببلادك الى عوالم اللغات والاقوام والبلدان الاخرى؟

هذە نقطە ضعفي الوحیدة. فلست ذلك الجندي الوفي في هذە المعرکة، فانا لا اكتب لغة اخری غیر الكوردیة..

ودعنا الروائي حسن ابراهيم على ان نلتقي تحت ظلال الوطن وظلال مهرجانات وملتقيات تحت اشراف اناس تهمهم الثقافة الكوردية وادباء المهجر بعيداً عن المنفعة والمصالح الخاصة.

الروائي في سطور:

ــ من مواليد 1966\قرية كيفلا التبعة لمحافظة دهوك في كوردستان العراق.

ــ تخرج من معهد الاتصالات السلكية واللاسلكية في بغداد عام 1985.

ــ تعود بدايته مع الكتابة الى منتصف الثمانينيات في جريدة هاوكاري.

ــ عضو اتحاد الادباء والكتاب الكورد\فرع دهوك.

ــ يعد احد مؤسسي المركز الثقافي في مدينة سيميل التابعة لمحافظة دهوك.

ــ اصدر لحد الان 16 كتابا وتوزعت ما بين الرواية والقصة القصيرة ومنها:

حدود الموت\قصص قصيرة 2000

الجحيم الابيض \ رواية 2004

الليالي الباردة\ رواية 2006

اغتراب الآمال\ قصص قصيرة 2007

امسيات براغ\ رواية 2008

خج البرلينية \ رواية 2010

المتيمة \قصص قصيرة 2013

مثلث الجريمة \ رواية 2014

بالاضافة الى روايات ومجاميع قصص قصيرة اخرى وقد شارك الاديب في العديد من الامسيات الثقافية داخل وخارج الوطن ويعيش حاليا ومنذ عام 1995 في المانيا.

استنكر السيد عصمت رجب رئيس قائمة التاخي والتعايش الاعمال الشنيعة الوحشية التي يقوم بها تنظيم داعش الارهابي المجرم من القتل والخطف وانتهاك الاعراض وتهديم الاماكن المقدسة وتفجيرها ، فيوما بعد يوم تزداد جرائم داعش وحشية ،  ويزداد عمله النكرة ،  وقد اقدم مؤخرا على تحطيم جميع الآثار في متحف الموصل ،  الأمر الذي انتهى الى تدمير وتهديم المتحف بشكل كامل وهدم اجزاء من سور نينوى الأثري والثور المجنح عند بوابة نركال، وحرق المخطوطات الاثرية والكتب النفيسة القيمة في المكتبة المركزية بالموصل ، وبذلك يعمد هذا التنظيم المجرم على طمس معالم المدينة الدينية والاثرية ولم يكتف تنظيم داعش الارهابي المجرم بجرائمه الوحشية باستهداف العراقيين من دون استثناء بل تمادى ليستهدف المنطقة والإنسانية جمعاء، من خلال استهداف آثارهم وارثهم.

بدورنا في قائمة التاخي والتعايش بمجلس محافظة نينوى نستنكر هذه الاعمال الاجرامية ونناشد جميع المنظمات الدولية المعنية بالآثار والتراث الإنساني في العالم  بان يكون لها موقفا واضحا تجاه هذه الأعمال وما تقوم به هذه الجماعات الإرهابية في العراق عامة  والموصل خصوصا، والعمل على مواجهتها وإيقافها لما تمثله هذه الآثار من أهمية بالنسبة للتراث العالمي

الجمعة, 27 شباط/فبراير 2015 21:53

واحسرتاه على العراق - جمعة عبدالله


اصاب الضمير العراقي بطعنة قاتلة , وهو يشاهد وطن يتمزق ويتهرى نحو الضمور والانحلال , ويستهزى بنا العالم ويتهكم علينا , لاننا لم نحفظ العراق من دنس الافاعي السامة وخفافيش الظلام الوحشية , ولاننا احفاد عقوق , نتنكر ونكفر بقدسيات الوطن والاجداد  , ونخون الامانة والتاريخ والارث الحضاري والثقافي , وكنوز الاثار النفيسة . هكذا يتفرج علينا العالم ويضحك علينا بالاستهزاء والسخرية والمسخرة , لاننا سمحنا ان نودع الامانة  ونمنح الثقة والعهد , الى زعماء صعاليك يتاجرون بنا في وضوح النهار , في سوق العهر والسبي والسمسرة , فصارت ابواب العراق مفتوحة ومشرعة  , لمن هب ودب من داعش والدواعش والفواحش والنواجس  . وتركونا  قادتنا السياسيين , وهبوا فرحين  في مهرجان الفرهدة والنهب واللصوصية , بعيون جائعة لاترتوي ولا تشبع , ولطخونا بعار الهزائم والخذلان . ومرغونا في المياه الآسنة العفنة والكريهة , لنتلقى طعنات الموت المسمومة , من اجل ان يعيشوا هؤلاء الصعالكة , بالنعيم والترف والجنة , على حساب الوطن الذي فتحت له ابواب جهنم  . فكان زمن العهر والسمسرة , نتلقى الطعنات تلو الطعنات , ونصاب بالكوارث تلو الكوارث , ونتجرع كأس الهوان بمرارة العلقم والحنظل . وهم شهود زور على وطن يتحطم ويتهدم ويتفتت . بالامس اقدمت عصابات داعش  الوحوش السائبة من فضلات العصور الوحشية . في حرق الآف الكتب الثقافية والعلمية والفكرية , وبعضها يعتبر من الكنوز الثقافية والحضارية  النادرة والنفيسة  التي لاتعوض بقيمتها الثمينة . واليوم هبت قريحة المشعوذين والمعتوهين من مواخير الفساد والزنى  من هذه الحثالات السرطانية , في هدم كنوز الاثار , ليصيبوا العراق بطعنة الكارثة الثقافية , فقد دمروا  متحف الموصل التاريخي , الذي يضم مجموعة كبيرة من التماثيل والمنحوتات النفيسة , التي تعود الى الحضارة الاشورية , قبل الآف السنين , ولم يشبع من شهوتهم الانتقامية , بتحطيم كل الاثار الموجودة في المتحف , التي تمثل روائع الحضارة الاشورية والسومرية . حطموا الثور المجنح الذي يعود تاريخه الى القرن التاسع قبل الميلاد , وكذلك بقية الكنوز التاريخية النفيسة , التي كانت مفخرة العراق ومفخرة تاريخ  حضارة وادي الرافدين , هذه الجريمة الوحشية الشنعاء , هدمت صرح العراق الشامخ , حطمت روح العراق والانسانية جمعاء , ووصموا الضمير الانسانية بوصمة العار الشنيع , حين تسفك دماء حضارته الانسانية وكنوزه الخالدة  , حيث يؤكد بان هذه الحثالات البشرية , لا تقيم وزرناً ومعياراً للقيم الشرف والاخلاق والدين , وانما هي جراثيم وحشية , تنتمي الى عصور الظلام والتوحش . لقد حطموا كل شيء يرمز الى الانسانية وحضارتها الشامخة  , ان هذه المجاميع الظلامية والهمجية , هي كارثة العراق الحقيقية , ويبقى العراق مريضاً ومشولاً وكسيحاً  حتى فناء هذه الجراثيم السرطانية . انهم كبدوا العراق خسائر فادحة لاتعوض بالثمن , واصابوا العراق بالحداد الحزين , ولا يمكن انقاذ العراق ودحر وحوش داعش , إلا بالقضاء على نظام المحاصصة الطائفية , لايمكن ان يصل العراق الى بر الامان والسلامة , إلا باعادة هوية الوطن المفقودة وطمر الطائفية في مجاري الصرف الصحي  , وسيظل الظلام يلف مستقبل العراق المجهول , وسيسير في درب الخراب والهلاك , إلا اذا اكتسب قادة يعرفون قيمة الواجب والمسؤولية , يقدرون قيمة الوطن والمصالح الوطنية , ويضعونها فوق اي اعتبار , لا يمكن للعراق ان يتجاوز الكوارث والمحن , إلا برجال يؤمنون بقيمة الشعب والحق والعدل والقانون , رجال يؤمنون بالوطن قبل المناصب , وخدمة الشعب , قبل امتيازاتهم , ان انهار الدماء لن تتوقف عن الجريان  , ومعاول الهدم لن تصمت ضجيجها  , إلا اذا اتحدوا  شرفاء الوطن على خلاص العراق من شرور الارهاب الدموي , والفساد المالي , إلا بارسال الفاسدين الى المحاكم والسجون , إلا بعودة الاموال المنهوبة , واعتدال الميزان . عدا ذلك فتظل الخفافيش الوحشية تحطم العراق بشهوة الانتقام الاعمى

 

يتعرض النظام الديمقراطي في العراق الأن لهجمه شرسة تعبر في حقيقه الامر عن اجندات اقليميه ودوليه همها الوحيد القضاء على ذلك النظام واذا ما اريد ترسيخه وازدهاره لابد من اصدار قرار عن مجلس الوزراء وبأسرع ما يمكن يتضمن توحيد فصائل(الحشد الشعبي) وتحديد مهامها بشكل رسمي وارتباطها بالقائدالعام للقوات المسلحه مباشرة مع تحديد التشكيلات والتنظيم والتدريب والتسليح وتحديد الحقوق من حيث الرواتب والتقاعد وحقوق اسر الشهداء والجرحى وان يكون ذلك التشكيل رديفا أساسيا لقواتنا المسلحه وان يرتبط بالقائد العام للقوات المسلحه مباشرة وان لم يسارع الى ذلك فنكون كالنائم على هدير الأسد كما يقول المثل العراقي فالولايات المتحده ديدنها استمرار تغيير الانظمه في دول العالم الثالث لأبقاء تلك الدول غير مستقرة ضمانا لديمومه سيطرتها على الشعوب ولا يوجد صديق لها ولا يمكن الاطمئنان لوعودها وربما تجربه تنحيه المالكي بعد ان فاز في الانتخابات خير دليل على ذلك اما أساليب الصداميين لم تكن بعيده عن جيلنا الحالي فقد مضى على ذلك النظام عشره سنوات فقط على سقوط ذلك النظام فالرائد في الاستخبارات (عماش) نقل من الملحقيه العسكريه في واشنطن الى استخبارات القوه الجويه العراقيه وسعى مباشرة لتجميع الطياريين البعثيين في قاعده الحبانيه كما سعى وبنفس الوقت لتجميع الطياريين المواليين لثورة 14/تموز/1958 في قاعده الرشيد الجويه ببغداد وربما اطمئن وفرح الاخيرون بهذا الاجراء بأعتبارهم قريبين من بيوتهم ومن القياده العامه للزعيم عبد الكريم قاسم في حين ساعه الصفر صباح يوم 8/2/1963 كانت الاغارة لتخريب مدرج قاعدة الرشيد الجويه صباح ذلك اليوم مما اسقط بيد أولئك الطيارين حيث عندما وصلوا مسرعين لأخراج طائراتهم لمواجهه المتأمرين وجدوا ذلك المدرج مخربا وربما عندما رشح الفريق مهدي الغراوي قائد الفرقه الثالثه شرطه اتحاديه في الموصل الى قياده عمليات نينوى انشرح صدري الفريق الاعرجي المستشار العسكري في القياده العامه والسيد عدنان الاسدي الوكيل الاقدم لوزاره الداخليه لهذا الاجراء مع ان الفريق الغراوي يفتقر للقدرات الذاتيه لملئ مثل هذا المنصب ويبد من ذلك ان هذا جزء من المؤامره لأحتلال الموصل وان ذلك الاحتلال كان مرحله أولى لأسقاط النظام الديمقراطي في العراق لولى فتوى المرجعيه والحشد الشعبي والا لماذا يلاحق اللواء ناصر الغنام قائد الفرقه 17 من قبل السيد صالح المطلك نائب رئيس الوزراء وينقل من الموصل الى اللطيفيه ثم تتم ملاحقته أيضا من قبل المطلك وحيث يقول عنه ان اللواء الغنام يوجه الاهانه للشباب امام ذويهم وسئلت احد منتسبي تلك الفرقه وقال ان اللواء الغنام عندما تحدد له استخبارات الفرقه عناصر عليهم شبه الارتباط مع الإرهاب فيرسل على ابائهم وينصحهم بأرشادهم اليس ذلك افضل مما يكونوا أدوات لتدمير شعبهم و وطنهم بيد الأجنبي ويقول اغلب المتتبعيين للاحداث بأن اللواء الغنام لو كان بالموصل لما نجحت مؤامره 10/6/2014 ولابد ان يبت وبأسرع مايمكن من استصدار قرار بألحاق (الحشد الشعبي) بالقياده العامه للقوات المسلحه بعد توحيد فصائلها وتحديد مهامها و واجباتها وقد تعددت مصادر الاعلام المشبوه والمغرض في وطننا وكل من هو مستعد لمهاجمه هذا الشعب والمساهمه بتخريب وتدمير العراق تدفع له الملايين من الدولارات من قبل اماره قطر والسعوديه لينظم لجوقه (الديماغوجيين) كأسعد القيسي واعداد أصبحت لا حصر لها من النكرات حيث ان هناك مسعى محموم وبشتى السبل للوقوف بوجه الانتصارات الفائقه التي تحققها جماهير الحشد الشعبي حيث اربكت حتى الساسه الامريكان الذين كان يحدد البعض منهم بالقضاء على داعش ثلاثون عام كما يقول وزير الدفاع الأمريكي الاسبق واوباما جاء طلب ترخيصه من قبل الكونغرس ثلاث سنوات في حين صرح أولئك الساسه اخيرا بأن الموصل ستحرر خلال شهر نيسان او مايس المقبل وعليه فأن تلك الحشود المباركة يجب ان تحصن من التأمر وان تكون كأي حرس ثوري يتم تشكيله لحمايه الثورات العملاقة في عصرنا الراهن ولنا الأن من ثوره شعب اليمن في هذه الأيام المباركة خير مثال فتلك الثوره اسبغت الشرعيه للتغيير وعجز من يسمونها بالانقلاب حيث ستقضي على الفساد وستصون وحده اليمن وحفظ ثرواته وسيادته وان بقينا وراء تصرفات السيد صالح المطلك ونيجرفان وامثالهما واذا بقيت القياده العراقيه تقدم رجل وتؤاخر أخرى بصدد اصدار قرار لتحويل المقاومه الشعبيه الاسلاميه الى قوه رسميه فستواجه بخلاف ذلك الطوفان لا سامح الله والذي سيقضي على الجميع فالسيد المطلك الذي يقف الأن بوجهه (الحشد الشعبي) كان يتمسكن عند اول انتخابه بعد اصدار الدستور ماسكا بأطراف أصابع بهاء الاعرجي في الصاله الكبيره لمجلس النواب طالبا منه التوسط لدى المسائله والعداله لأستثنائه من الاجتثاث وتم تأهيله فعلا ليحارب الضباط العراقيين المخلصين ويصبح محامي لمن قاموا بقتل مئات الألوف من العراقيين الأبرياء وقطع اوصال الطرق العامه وقد عودنا أعداء هذا الوطن بأوقات تحركاتهم المشبوهه وعوائهم كالذئاب عندما تتعرض مصالحهم للخطر فقد ادرك ممولوا داعش والقاعده ومن يلقون لهم بالسلاح وهم يزعمون محاربه الإرهاب ادركوا بأن المقاومه الاسلاميه تشكل اكبر المخاطر على مخططاتهم في الشرق الأوسط واستثمرت حادثه قاسم سويدان بمحاوله اعاده العراق الى المربع الأول من جديد وقد شنت القنوات المشبوهه ومنها البابليه حمله شعواء على المرجعيه قبل يوم واحد من اعلان السيد صالح المطلك نائب لرئيس الوزراء في الحكومه الحاليه ثم هدئت تلك القناه وأخيرا ومنذ اسبوعيين وضمن مخطط اعتبارا من يوم 19/2 بدأت حمله سبق ان نبهنا عنها وقلنا انها ستكون اشد من الحملات ضد حكومه المالكي لأن السيد العبادي أعطى وعودا لم ينص عليها دستوريا بما يسمى بالتوازن والمصالحه والعفو ويعلم ذوي الاختصاص ماذا وراء تلك الوعود وسيكون ضررها واضحا ويعتبرها البعض بأنها حصلت بناء على ضغط أميركي فالتوازن يعني اعاده جنرالات صدام والمصالحه تعني تأهيل الهاشمي والعيساوي والعلواني من جديد والعفو يعني اطلاق سراح المجرمين والقتله وقد أوقف قصف الفلوجه الذي كان يستهدف القضاء على اخر معقل لداعش لايبعد عن بغداد سوى ثمانيين كيلو متر ويدرك الشعب العراقي ان زمره داعش مدعومه من دول النفط وان اميركا تستثمر ذلك لتنفيذ مخطط في هذا الوطن وقبل خمسه أيام اختطف جنود في اللطيفيه وارسلوا الى الفلوجه ليقتلوا هناك فأذن الفلوجه هي مقر متقدم لداعش ولابد هنا اذا اريد للنظام الديمقراطي في العراق ان يبقى ويطمأن العراقيون الى مستقبل اجيالهم ان يتم الإسراع بتلبيه احتياجات الحشد الشعبي كما ذكرنا وصرف رواتبهم ودفع مستحقات اسر الشهداء منهم فلو قارنت بين مضمون فحوى ماتعلنه قنوات الشرقبه والبابليه عن ماتسميه بالمليشيات في حين تطالب علنا بأعاده (35000) من الشرطه المحليه في نينوى كانوا بقياده اللواء خالد الحمداني والذي فتح أبواب الموصل لداعش وقد سلم هذا العدد الغفير أسلحتهم يوم 10/6/2014 لأعداء هذا الوطن وتطالب تلك القنوات بأعادتهم الى الخدمه لأبقاء العراق وشعبه يدورون في حلقه مفرغه فصراخ تلك القنوات يأتي لخلط الأوراق واتعاب مؤسسات الدوله فداعش الأن تستلم نسبه ممن يستلمون رواتبهم من الحكومه المركزيه من موظفي نينوى ولابد ان توضع الأمور في نصابها الصحيح ويحدد من هو خائن لهذا الوطن والشعب ومن هو الشريف حيث الضبابيه توهن معنويات القوات ويدعم هذه الضبابيه اعلام تدفع له قطر حقائب مملوئه بالدولارات وبقاء الخنادق متداخله ضارا جدا بشعبنا و وطننا فالكل يعلم بأن داعش مدعومه من السعوديه وقطر وتركيا وان اميركا حليفه لهذه الدول وعدد جنودها في قطر يفوق افراد سكان تلك الاماره فهل يعقل بأنها لا تستطيع وقف ذلك التمويل حيث صرح نائب الرئيس الأمريكي بايدن قبل مده شهر بأن كل من تركيا والسعوديه وقطر دول تدعم الإرهاب وان اميركا لا تستطيع منعهم عن ذلك ولنا من تجربه مصر الاخيره خير دليل فحكومه السيسي عندما قتل عدد من افراد شعبها وضعت الأمور وبوضوح في نصابها وشن جيشها حمله على تلك العصابات والانسان عندما يخلص الى نتيجه محدده يضعها نصب عينيه والعراقيين يعلمون جيدا بأن من بين من يتبوئ المناصب في الدوله العراقيه هم من الدواعش في حقيقه الامر ويتمنى البعض منهم لو ان داعش تنتصر وان من هو مخلص يجد نفسه في حيره من امره ونقل بأن ضربت طائره عراقيه من نوع سي خوي من قبل طائره امريكيه وكل ما يدور بالمنطقه مخطط امريكي صهيوني تنفذه تركيا والسعوديه وقطر ولم يجد العراقيين تفسير بقيام مسئولين عراقيين بزياره مشيخه قطر وهم يرون بأن ذلك لا يحصل الا لأحد سببين اما بتوجيه امريكي او للحصول على المنافع الشخصيه والا ماذا يرجى من اماره لها تلاحم واضح مع أعداء العرب والمسلمين اما حادثه استشهاد الطيار الأردني الكساسبه فقد رافقتها أمور تتطلب التحليل الدقيق فقد صرح والده عند اعلان استشهاده بقوله ان ابني ارسل الى الرقه ليقتل هناك والناطق باسم البنتاكون صرح في ذلك اليوم بأن الطيار الأردني المذكور اصبح اسير فعلا لدى داعش ولكن لم تكن طائرته قد اسقطت من قبل داعش ويعتبر بعض المحللين قطع ملك الأردن زيارته الى اميركا وعودته الى عمان عباره عن مسرحيه حيث لم تسقط أي طائره في الرقه منذ بدء قيام طائرات التحالف بقصف داعش فيها ولحد الأن وان طائره الكساسبه هي من نوع (f16 ) ويقول بعض المحللين ان ذلك الحادث جاء ليمهد بأدخال القوات الاردنيه الى سوريا والعراق وسيستتبع ذلك قوات سعوديه وقطريه حيث المشيخه الاخيره حاضره في كل ما يضرالشعب العربي بالاستجابه للطلب الأمريكي فطائراتها ساهمت بقتل الليبين مع فرنسا وسارعت أخيرا طالبه بأيجاد تحالف ضد الثوره الشعبيه في اليمن حيث الانتصارات التي حققتها تلك الثوره بوجه الفساد والتحلل والعماله وكانت صفحه مشرفه يجب ان يقتدي بها جميع المترددين واندفاع تلك الثوره بأتجاه الجنوب هو العنوان الحقيقي لحفظ وحده ذلك القطر ولابد ان نوضح هنا بأن كركوك لم تكن يوما ما مدينه كرديه لا تأريخيا ولا جغرافيا ومزاعم البرزاني بأن لا توجد دوله اسمها العراق ولا يوجد ولاء لمثل هذا الاسم هو تجني على الحقيقه والتاريخ ويزعم ال البرزاني بأن العراق وجد بعد الحرب العالميه الأولى ومثل هذا القول ليس يدل على الحقد فحسب وانما على الجهل أيضا ومدعاة للسخريه فالعراق نسبه الى مدينه (IRQ) والتي حرفت عبر التأريخ ليكون اسمها الأن الوركاء الحاليه التي عمرها اكثر من سبعه الاف عام وعرف حرف الكتابه لدى بني الانسان فيها وكانت عاصمه السومريين ثم أصبحت عاصمه اول سلاله ساميه وصلت الى العراق وهي السلاله الاكديه والتي اتخذت فيما بعد بابل عاصمه لها وان من وضع خارطه العراق الحديث لم يكن جاهل او غبي عندما جائت وبخط مستقيم مع حدود القطر العربي السوري ابتداء من البحر الأبيض المتوسط و وصولا الى نقطه التقاء الحدود الايرانيه التركيه العراقيه حيث جبال كردستان تشكل مع وادي الرافدين وحده اقتصاديه وجغرافيه لأن روافد نهر دجله تأتي بمجملها من جبال كردستان واهمها الزابين فتاريخ كركوك يثبت بأنها مدينه عراقيه ومنذ فجر التاريخ وسكنها العرب المسلميين بعد الفتح الاسلامي ثم القبائل العربيه و المغوليه ومن ثم اتخذها القائد التركي (حمه الاعرج) ابان حكم السلطان مراد الرابع مقر لقيادته بمواجهه القائد الفارسي نادر شاة والرد على تخرصات ال البرزاني يأتي بأستحياء من قبل بعض الساسه العراقيين حفظا على مراكزهم او ربما خوفا من اميركا وان ما صرح به الشيخ قيس الخزعلي قائد المقاومه الاسلاميه أخيرا بقوله ( اننا سندخل كركوك متى شئنا ولا يستطيع احد منعنا) وهذا صحيح جدا لأن اجتياح البيشمركه لمدينه كركوك هو طعنه خيانيه في ظهر الجيش العراقي وجاءت متوائمه مع دخول داعش الى نينوى وكان ذلك ليس عمل عدواني فقط وانما غير مشروع ولا تقره القوانين والدساتير العصريه فحكومه إقليم تابع لدوله ما تغتنم محنه تلك الدوله لتقتطع جزء من أراضيها وتضمها الى أراضي الاقليم ويصرح مسعود البرزاني بقوله (بأننا طبقنا المادة 140 ولا حاجه للمطالبه بتطبيقها) واشترك بتلك الخيانه ال النجيفي والذين هم في حقيقه الامر مع السيد مسعود البرزاني واوردكان لحمه واحده وسيتذكر العراقيين سياسي هذه الحقبه في تساهلهم اتجاه أعداء هذا الوطن وتعلقهم ببريق المناصب حيث يأتي ذلك المسلك متناسبا مع ماضي بعضهم

فالعراقيين كانوا عام 1921 اضعف بمعداتهم بأكثر الف مره بما هم عليه الأن فلا موارد نفطيه ولا دعم إقليمي او دولي ومع هذا فقد اثبتوا شجاعه منقطعه النظير ويقول السيد عبدالرزاق الحسني في مؤلفه تأريخ الوزارات العراقيه ان تسعه من نواب البصره من ضمنهم الشيخ مانع السعد قدموا طلب للمندوب السامي البريطاني وبتحريض منه يطلبون استقلال البصره عن العراق وقد حال الشرفاء من أهالي البصره بأفشال ذلك المشروع وقد حولت حرب صدام البصره الى خرائب وتعرض سكانها الى التشريد وجاءت للأسف الشديد نسبه من أعضاء حكوماتها المحليه المتعاقبه بعد التغيير الديمقراطي من السراق والمجرمين ليطلقوا العنان لغرائزهم ويمكنوا السيد محمد الطائي وهو يتكلم باسم المحرومين وتستثمر هذه الوقائع وبظرف عصيب يمر به العراق من قبل بعض العناصر بأثاره القلاقل في هذه المحافظه ولو دققت في ذلك لوجدت الأصابع الخبيثه والخفيه هي من بقايا المخابرات الاجنبيه وراء كل ذلك وحمله قناه الشرقيه يوم 22/2 والتي تجري بشكل محموم وتركز على ما تسميه بحزام بغداد وسبب ذلك معروف للجميع هو ان القضاء على داعش يعتبر انتصارا للحشد الشعبي لا بل وانتصارا للعراق كوطن وشعب والشرقيه بمسلكها هذا يأتي تنفيذا لرغبات من يمولونها في مشيخه قطر وهم المموليين انفسهم لداعش فأذن منبع الحقد والكراهيه على الشعب العراقي هو واحد وتركيزها على ما تسميه بحزام بغداد تروم الوصول لما حصل في سوريا وتحديدا في محافظه ريف دمشق اما حملتها ضد امين بغداد نعيم الكعبي واعتراضها أخيرا على تولي السيده ذكرى المرشحه لمنصب امين بغداد حيث تزعم الشرقيه وكالعاده بأن هذا المنصب حدد لأتحاد القوى ضمن ماتسميه بعمليه التوازن ولعن الله التوازن هذا الذي هو احد افرازات المحاصصه حيث تروم الشرقيه وامثالها ازاحه مرتكزات الدوله ليحل محلها المتأمرون دون ما حاجه لأنقلاب فأن استهداف الشرقيه لأمين بغداد الحالي ليس لأخطاء ارتكبها وانما مسعى لزحزحته ليحل محله احد المتأمرين مع ان القوانيين تشير بأن مدير بلديه أي مدينه او عاصمه يعين وفق نسبه الاغلبيه السكانيه لتلك المدينه وهذا هو الأساس التي استندت له الدوله بتعيين امين بغداد نعيم الكعبي وسيسري ذلك على من سيأتون من بعده ممن تتوفر فيهم الكفائه ولو كانت كيانات التحالف الوطني الثلاث الرئيسيه لديها روئ كامله لما يحيط من خطر بالعراق ضمن التأمر المكشوف وهي تشكل الاغلبيه طبقا للدستور فهي ملزمه امام الشعب العراقي ان تكون السلطه التنفيذيه منها بما فيها رئيس الجمهوريه ورئيس الوزراء ونوابهما والتشكيله الوزاريه لتخلص العراقيون من أسلوب (الزحزحه) للمسئوليين من المراكز الرئيسيه التي تستهدف مسئولي الدوله من العسكرين والمدنيين ولم يهدء لتلك القنوات المعاديه بال ما لم تصل بالسيطره على كافه مرافق الدوله او تلجم اتقاء لشرها وفق قانون النشر ونحن نستبعد الحاله الأخيره لعدم وجود الشجاعه لتحقيق ذلك وتناقلت وكالات الانباء يوم 23/2 بأن وزير الدفاع الأمريكي (اشتون كارتر) عقد اجتماع في الكويت مع القاده العسكريين حضره ممثلي عن السعوديه والأردن ناقش فيه خطه مهاجمه داعش و وضع جدولا لطرد داعش من الموصل وانتقد السيد العبيدي وزير الدفاع العراقي ماتسرب من معلومات عن ذلك الاجتماع واضاف بأن تحرير الموصل سيتم عند توفر متطلبات ذلك والعراقيين انفسهم متمكنيين ومستعديين لعمليه التحرير وفسر المحللون التصرف الأمريكي المذكور بأنه جاء لمصادره أوجه ما تحقق من نصر بوجه داعش ومحاوله فرض قيود على الاندفاع الباسل بأتجاه ذلك الهدف وربط المحللون ذلك بأشراك الأردن والسعوديه بحمله بريه تروم اميركا ان تباشرها على الأراضي السوريه والعراقيه وان انتهاك تركيا لسياده سوريا يوم 22/2 بحجه نقل رفاة سليمان شاه الى الأراضي التركيه سيستتبعه تدخل بري كما ربطوا وصول ناقله الطائرات الفرنسيه الى البحرين تأتي ضمن ذلك المخطط ومن المسائل الهامه خلال هذا الشهر لعبه اغراق السوق النفطيه بكثره الفائض منه حيث يذكر ذوي الاختصاص بأن أسعار النفط ستعود الى سابق عهدها حيث لا يستطيع أولئك الشياطين الامبرياليين الاستمرار بهذه اللعبه لأنها بخلاف طبائعهم وقد جائت لعبه اغراق السوق بالنفط اضرار بدول بعينها كروسيا وايران والعراق فظهور قطب دولي جديد افزع الامريكان لذا تراهم يطوقون روسيا من جهه أوكرانيا وجورجيا وقد كان الرد موجعا حيث طوقت عصابات اليمين في أوكرانيا واسر المئات من أعضائها مما اجبرها في الدخول في مفاوضات ولم تعد هناك من تأثير بقيام العم سام بدفع حلفائه الاوربيين الى المواجهه مع روسيا مضحيا بمصالحهم خدمه للأهداف الصهيونيه الامريكيه كما شعرت الصين بأن النيل من روسيا ستكون كمقوله اكل الثور الأبيض ومن ثم افتراس الثور الأسود من بعده فالامبرياليه لا تعرف حدود في نهمها وهي تتسابق لنهش عظام الانسانيه المعاصره ولا يهمها ان تجر العالم الى نهايه مدمره على ظهر هذا الكوكب فالمهم ان تزدهر صناعاتهم وتؤمن المواد الاوليه والأسواق لها ويعيشون اسيادا لغيرهم ويموت الاخرين فهم صوره ثانيه بحقيقه الامر لداعش ويزعمون التحضر فداعش والقاعده منفذين لأولئك الوحوش فلو اخذت تلك الحركات الشاذه ودققت في منشأها لوجدت ورائها أصابع المخابرات الامريكيه وتداخل المصالح تدفع بكثير من المسئولين في بلدان العالم الثالث بأن يتحولوا الى أعداء لشعوبهم فالسيده ناهده الدايني مثلا بعد ان استنفذت دفاعها عن قريبها المجرم محمد الدايني الذي فجر بنايه مجلس النواب وتسبب بأستشهاد احد زملائه النواب واعترف في مطار عمان بأنه شارك في قتل 240 عراقي ولم تسارع الحكومه العراقيه بأسترداده من ماليزيا بعد ان احتجز فيها لفتره طويله بأنتظار تدخل شرطه الانتر بول بناء على طلب عراقي لأستلامه وقيل في حينه بأن مشيخه قطر افتدته بحقيبه ملئت بالدولارات وتم نسيان تلك الدماء الزكيه لتعود السيده ناهده الدايني وتساهم بالحمله الشعواء ضد المقاومه الاسلاميه الشعبيه وكل ما نواجهه الأن هو ناجم عن ما سمي بحكومه المشاركه الوطنيه الذي فرضته الولايات المتحده لتستطيع من خلالها تحريك مكونات هذا الشعب ضد بعضها البعض وسبق للسيد المالكي قد اعلن بأنه لا يقبل سوى بحكومه الاغلبيه وهذ هو المفتاح الصحيح لحل مشاكل العراق والعراقيون يريدون الأن تفسير لأمتناع السيد رئيس الجمهوريه عن تصديق احكام الإعدام المكتسبه الدرجه القطعيه بالمجرمين حيث كان السيد الطالباني في حينه يمتنع عن ذلك ويقول لكونه عضو في الاشتراكيه الدوليه اما السيد فؤاد معصوم وكما نقل عنه يمتنع لما يسميه بوجود إشكالات في اجرائات القضاء العراقي مع انه اكتسب شرعيه توليه لمنصبه من خلال تأديته اليمين القانونيه امام ذلك القضاء وان تصديق تلك الاحكام هو ضمن مهام فرضها الدستور ومن لم ينفذ تلك المهام يلزم بالاستقاله او يخول احد نوابه المصادقه عليها واذا ما بقي العراقيون ينتضرون من مجلس النواب لأقرار تشريع يحدد حقوق و واجبات (الحشد الشعبي) سوف لا يصلون الى نتيجه لأن المجلس المذكور يسارع فقط لأقتناص المناصب لكياناته حيث نشرت قناه الديار يوم 24/2 بموافقه المجلس على اقاله امين بغداد نعيم الكعبي وهذه مسئله يسارعون لأجلها لأن كل كيان يروم الحصول على ذلك المنصب ولكن يعلم الله متى سيتم اشغاله حيث ان منصب امين بغداد هو من اختصاص حزب الدعوى كونه هو الحزب الذي حاز على اغلب الأصوات في العاصمه وان اشغال مناصب مدراء البلديات وامين العاصمه يكون استنادا للأغلبيه السكانيه وستكشف الأيام القادمه بأن السيد المالكي كان محقا بأشغاله المناصب العسكريه والمدنيه الهامه وكالة في حينه حيث الساده أعضاء مجلس النواب يهمهم بالدرجه الأولى زياده رواتبهم ومخصصاتهم وتبذير أموال العراق لما هب ودب وإبقاء الشعب العراقي جائعا حتى يستجيب لتخرصات النواب الدواعش ضد الدوله ويقول النائب كاظم الصيادي ان النواب سارعوا بالموافقه على صرف (50000$)لكل واحد منهم بعنوان تحسين المستوى المعاشي مع انهم يستلمون عشرات الملايين شهريا وان أي تباطئ بأصدار قرارمن مجلس الوزراء يحدد مهام وحقوق (الحشد الشعبي) يعني تواطئ مع الامريكان واستجابه لدعوات النواب الدواعش والقنوات الفضائيه المعاديه للنظام الديمقراطي كالشرقيه والبابليه وتناقلت الانباء بوصول قوات امريكيه الى عين الأسد والحبانيه ومع ان السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي حدد في مؤتمرة الصحفي يوم 23/2 عدد افراد القوات الامريكيه المتواجدين في العراق الا ان ما اعتاد عليه العراقيون من أساليب ملتويه للساسه الامريكين يجعلهم يخشون من تلك الأساليب حيث صرح وزير الدفاع الأمريكي الجديد في الكويت يوم 23\2 بأنهم سيقضون على داعش وهناك ضروره لأستخدام القوات الامريكيه في هذه المعركه ويعتبر المحللون مثل هذا التصريح هو بدء مجيئ القوات الامريكيه البريه الى العراق ونقلت قناه الديار يوم 24\2 بأن السيد وزير الماليه امر بصرف (250) مليار دينار كرواتب لموظفي الإقليم اظافه لمبلغ نصف مليار دولار صرفت كسلفه من قبله للأقليم مع ان السيد حيدر العبادي ذكر في مؤتمره الصحفي انف الذكر بأن الإقليم لم يفي بوعوده في كميات تصدير النفط وان هناك تصرف بأثمان كميات النفط المختزنه في ميناء جيهان التركي حيث سلمتها حكومه اوردغان الى حكومه الإقليم دون اخذ موافقه الحكومه العراقيه وهذا يعني ان الإقليم يبيع النفط ويستلم اثمانه ويقوم وزير الماليه العراقي بتحويل المبالغ الى الإقليم عن ما يسميه بالرواتب مع ان قسم من تلك الرواتب لم تكن محسوبه على الإقليم كما يقول السيد العبادي في مؤتمره الصحفي وتطرح وزاره الماليه مقابل ذلك مقترح بصرف رواتب الموظفين في العراق كل أربعين يوم ويشبه هذا المقترح ما طرح عام 2006 من ابدال البطاقه التموينيه من عينيه الى نقديه ليرتفع كيس الطحين من عشره الالف الى 100 الف من قبل التجار والغايه من ذلك اثاره ضجه شعبيه ضد الدوله ويقول البعض الأن ان عزل جيش المهدي جاء بناء على طلب امريكي بأعتبار ان ذلك الجيش خاض حرب ضد القوات الامريكيه المحتله وبما ان المعركه هي الأن معركه جميع العراقيين بوجه عدو متوحش لا يعرف الرحمه ويروم تدمير هذا الوطن وان قوة سرايا السلام لا يمكن ان تكون خارج هذه المعركه ويجب ان تدخل ضمن الفصائل الموحده لقياده قوات المقاومه الشعبيه الاسلاميه وقد استطاع التيار الصدري ان يتخلص من بعض الشواذ الذين حسبو عليه بغيه التسلق للمناصب الحكوميه وكشفو فيما بعد والعراقيون يحفضون لكل ذي حقا حقه من الذين ساهموا بالدفاع عن العراق بوجه الأجنبي والذين وقفوا بوجه داعش وارخصو دمائهم الزكيه الطاهره حفاظا على وحده هذا الوطن كما يتذكرون لجميع المسؤلين العراقيين مواقفهم الصريحه بوجه أي طامع ومستهدف لوحده هذا الوطن ويتذكرون تصريح رئيس الوزراء السابق المالكي عندما قابل زياره نائب الرئس الأمريكي بايدن بعد ان رفع الأخير شعاره بتقسيم وطننا اثناء حملته الانتخابيه حيث قال المالكي في حينه بوجه زياره بايدن بأن ذلك الشخص غير مرحب بزيارته الى العراق وعندما قلنا بأن أعداء هذه الامه سيكشفون عن انفسهم الواحد تلو الاخر وبأسرع ما يمكن حيث قبل مده شهر تقريبا قصفت الطائرات السوريه معاقل داعش في الرقه ولم يتحمل اوردغان ذلك وصب جام غضبه على حلفائه الساسه الامريكان كاشفا عن نفسه امام الملأ بزعم ان ذلك القصف استهدف النساء والأطفال ويشبه تصريحه هذا ماتردده قنوات الشرقيه والبابليه في صراخها للحيلوله دون قصف معاقل داعش في الفلوجه مع ان هذه المدينه أصبحت معقل ومرتكز لتلك العصابه ولا تبعد عن بغداد سوى 80 كيلو متر وقد تناقلت وكالات الانباء بأن أمريكا حددت 1200 عنصر ممن تسميهم بالمعارضه المعتدله السوريه والذي سيجري تدريبهم في تركيا والأردن ومثل هذا الخداع اصبح مثار للسخريه بالنسبه للعرب والمسلمين فتركيا الذي تعتبر جسر لمرور المرتزقه والمؤن والسلاح لا يمكن ان تفرق بين مختلف فصائل القتله والمجرميين من داعش وجبهه النصره ومما يسمى بالجيش الحر من العملاء ويعتبر مثل هذا الكلام هو نوع من الضحك على الذقون فأعتادت اميركا ان تجمع في قبضه يديها النقيض ونقيضه فجبهه النصره تحمي ظهرها بالجيش الصهيوني في الجولان وتمون بالعتاد والمؤن من ذلك الكيان وينقل جرحاهها الى مستشفياته وبنفس الوقت يأتي تموينها كما ذكرنا عبر الأراضي التركيه وعندما صرح الوسيط الدولي لحل النزاع في سوريا السيد (ديمستورا) بأن السيد رئيس الجمهوريه السوريه جزء من الحل في سوريا وهذا هو المنطق الصحيح حيث ان الشعب السوري صامد بوجه عصابات دوليه من شذاذ الافاق ومنذ اربع سنوات بفضل قيادته هذه الا ان اميركا العضو الدائم في مجلس الامن رفضت ذلك التصريح ارضاء لممولي داعش وجبهه النصره من ال سعود وقطر ويقول البعض ان موقف اميركا المتأرجح هذا يعود الى انها تروم اضعاف شعوب المنطقه بأستمرار الاقتتال فيما بينها ونقل لنا احد المقاتلين في ضواحي الفلوجه بقوله سيطرنا على مواضع لمقاتلي زمره داعش في تلك المنطقه وتفحصنا قتلاهم الذين تركوهم في ساحه المعركه ونسبه كبيره منهم حمر الوجوه وذو عيون زرقاء وشعر اشقر مما يستدل بأنهم من المرتزقه والتي قذفت بهم زوايا التحلل في المجتمعات الغربيه الى ارض الشرق الطاهره ارض الأنبياء والرسل ليملئو بطونهم بعد ان كانوا في زوايا النسيان وليدفع لهم مشايخ الخليج فائض المال الذي لا تعرف تلك المشايخ كيفيه التصرف به كما يقول الرئيس الأمريكي أوباما وافعال أولئك الشواذ في ساحات المعارك تدل على كونهم نفايات شاذه والا كيف يتمتع الانسان ذو الخلق القويم بصف البشر وقطع روؤسهم وهم عمال عزل يسعون وراء لقمه العيش ويعتبرون ضيوف في ليبيا فتلك العصابات لو دققت في جذورها لوجدتها افرازات صهيونيه وجدت لخدمه الحركه الصهيونيه وتشويه سمعه الدين الإسلامي الحنيف ولا يوجد ادل على ذلك من دعم إسرائيل لجبهه النصره في الجولان كما ذكرنا وهكذا وبسرعه الواثق من نفسه ادركت القياده المصريه بعد قطع رؤس مواطنيها الاقباض في مدينه سرت الليبيه بأنها لا تستطيع ان توفق في تسليح جيشها بين الامداد الأمريكي لذلك التسليح و وجود اسرائيل وعصابات داعش المموله من قبل قطر التي تعتبر قاعده امريكيه لذى وجدنا توجه القياده المصريه بأتجاه روسيا الصديق التقليدي للعرب والمسلمين ويعتبر العراقيون تخويل الكونغرس الأمريكي الجديد لأوباما لمحاربه داعش يلف بين ثناياه التمهيد لدخول القوات البريه الامريكيه للعراق حيث الرئيس أوباما لديه تخويل سابق لمحاربه الإرهاب وهو ليس بحاجه لتخويل جديد ويقول المثل (سعيد من اتعض بغيره) فبعد ان قضي على نظام القذافي في ليبيا من قبل الرهط الغربي لم يبقى ما يمنع من تسليح الجيش الليبي من جديد اليس ما يواجهه ذلك الجيش الأن يراد به اطاله المعركه والاقتتال بين أبناء ذلك الشعب ويكونوا فريسه للارهاب الوافد من خارج الحدود والمدعوم من قبل (مشيخه موزه) في قطر لتقسيم ليبيا وتناولت الاخبار يوم 19\2 بأن مروحيتين نزلتا في قريه امويلحه شمال بابل في حين تقول الشرقيه ليس في امويلحه أي وجود لداعش وهي قريه تقع غرب معسكر المحاويل وعلى الجانب الايسر من الطريق العام بين ناحيه السده ومركز قضاء المحاويل وقد اتخذت مركزا لأنطلاق الانتحاريين بأتجاه الحله عام 2006 وفيها بات المجرم الذي فجر اكاديميه الشرطه في الحله وكذلك المجرم الذي فجر سوق شعبي في تلك المدينه وعادة تبقى خلايا نائمه يراد ايقاضها من قبل أعداء هذا الوطن بعد اكتساح قوات الحشد الشعبي البطله لعصابات داعش في جرف النصر فالمناطق المحيطه بالمسيب كالحاميه ومويلحه كانت معاقل فيما مضى لداعش ويقول بعض المحللين بأن اميركا تروم أقامه قاعدتيين في كل من عين الأسد والحبانييه وكان للبريطانيين قاعدتين ابان احتلالهم للعراق احدهما في الحبانيه والثانيه في الشعيبه والاخيره لا حاجه لها الأن لوجود قوات امريكيه مرابطه في الكويت والسعوديه وقطر وقد اختيرت الحبانيه ان صح مثل هذا القول لقربها من بغداد اما اختيار عين الأسد لقربها من الحدود السوريه العراقيه ونقل بعض الجنود معلومات تفسر كيفيه سقوط الموصل حيث ذكر لي احدهم بأن وحدتهم كانت مرابطه بجوار مدينه الرطبه واتاهم العقيد امر تلك الوحده وامرهم بأن لا يتدخلوا في هجوم سيحصل في تلك الليله على محطه وقود بجانب مركز القضاء المذكور وفعلا هوجمت تلك المحطه وقتل حراسها ونقلت مخزوناتها من الوقود بصهاريج الى داعش وخلاصه القول ان لم يتم تثبيت قوات الحشد الشعبي رسميا وتوحيد فصائلها في قياده واحده ترتبط بالقائد العام للقوات المسلحه ويدعم مقاتليها ماديا وبرواتب محدده وجميعهم تقريبا من الكسبه الذين تركوا عوائلهم دون رزق تنفيذا لفتوى المرجعيه وتدعم اسر الشهداء والجرحى منهم فقسم من تلك الفصائل لم تستلم رواتب اكثر من سبعه اشهر بينما قناتي الشرقيه والبابليه يعتمدان اشغال الحكومه بصراخهما المنافق بما يسمونه بدعم سكان في مناطق معينه في حين ينقل لنا المقاتلين بأن لا حقيقه أصلا لذلك الصراخ المضلل واذا استمر الحال دون معالجه رسميه لتك القوات في حين تخصيصات السيد صالح المطلك على القرطاسيه فقط مليار دينار من ما هو مرصود للجنه النازحين التي يترأسها حيث نقلت قناه البغداديه ذلك عند مقابله السيد المطلك في تلك القناه ويتسائل العراقيون أيضا لماذا لم يوافق البرلمان العراقي على تشريع قانون جهاز المخابرات مع ان الصراع في هذا العصر في حقيقه الامر هو صراع اجهزه المخابرات بين الدول ولو دققنا بمأتى وتحركات افرع عصابات داعش والقاعده لوجدنا ان الجهات التي تحركها هي أصابع تلك المخابرات وفسر العراقيون عدم موافقه بعض النواب على ذلك خشيه كشف العناصر التجسسيه المرتبطه بالمخابرات الاجنبيه ونقل السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي في مؤتمره الصحفي يوم 23\2 بأن قائد عمليات الانبار وهو من أهالي المحافظه طلب منه بتوفير دعم من الحشد الشعبي لمهاجمه داعش في مدينه الرمادي وناحيه البغدادي وعين الأسد وان ذلك الطلب جاء بناء على الحاح عشائر تلك المحافظه فأذن الذين تتكلم بأسمهم قناتي الشرقيه والبابليه بأنهم يرفضون الحشد الشعبي هم حلفاء لداعش ممن كان يتكلم بأسمهم محمد طه الحمدون اثناء عمليات الاعتصام

 

يتصور بعض الناس، أن ما يكون جيداً وناجحاً، في زمان ومكان معينين، فإنه جيد في كل الأوقات والأماكن الأخرى، وهذا خلاف ما قرأتْهُ سيرة الإنسان وتأريخهُ.

في سباق السياسة، الحاصل اليوم على الصعيدين الدولي والمحلي، ثمة تغيرات كبيرة حصلت في جميع الرؤى والنظريات السياسية، فمفهوم الراعي تحول إلى مفهوم وظيفي تخصصي لأدارة شؤون الدولة، ومفهوم الرعية تحول إلى مفهوم المواطنة، التي تكتب الدستور، وتقرر نوع الحكم.

ما شهدته الساحة السياسية العراقية من تغيير كبير في القرن الجديد، ونؤكد على كلمة كبير، لأن الشخصيات التي أُزيلت وتغيرت، كانت تحمل مفاهيم دكتاتورية سلطوية تقوم على قهر الشعب وإستعباده، والتي جاءت بعدها، كادت تُنهي تطلعات الشعب ببناء عراق جديد موحد، يسعى لتحقيق مفاهيم المدنية الحديثة، وهذا التغيير ما زال مستمراً، ولن ينتهي، حتى يصبح العراق دولة مدنية عصرية.

تتجه الأنظار الآن إلى مجالس المحافظات، فبعد أن عرف الشعب، أن تطبيق مبدأ الفدرالية في وقتنا الحاضر، من شأنهِ خلق أزمات كبيرة وكثيرة، قد تؤدي إلى تقسيم البلد، وتشظي العملية السياسية، كان لا بُدَّ من الأتجاه إلى سبيل آخر يوصلنا إلى تحقيق مبدأ الفدرالية في المستقبل، والسبيل إلى ذلك هو تفعيل مجالس المحافظات، وإعطائها كافة الصلاحيات التي كفلها القانون.

لقد تم أقرار (قانون 21)، لكن أصحاب الرؤى الفاسدة من الذين تمكنوا من الوصول إلى عضوية تلك المجالس، ما برحوا يحاربون تطبيق هذا القانون وتفعيله، ولذلك فيجب أن يطالهم التغيير، وذلك عن طريق تحجيمهم، من خلال تغيير في الأئتلافات، التي تم من خلالها تشكيل المجالس، وإن ما شهدناه من تغيير بعض الأئتلافات داخل مجالس المحافظات، مثل محافظة ذي قار، لهو بادرة خير نحو التغيير الحقيقي في المفاهيم، فضلاً عن الأشخاص والرموز.

يجب أن تسعى مجالس المحافظات إلى خدمة مواطنيها، وأن تضع وحدة ومصلحة البلد الواحد أمام أعينها دائماً، وأن يكون عملها وفق نظام داخلي واضح المعالم، وأن تتحمل كافة المسؤوليات، للقيام بواجباتها التي أُنيطت بها، والثقة التي منحها الشعب أياها.

بقي شئ...

إن الوصول إلى الغاية القصوى والهدف الأعلى، قد يحتاج بعض الوقت والتضحيات، ولذلك قيل: الصبرُ مفتاح الفرج.

نفذ تنظيم "داعش" الإرهابي جريمة جديدة في حق العراق ، اهتز لها العالم ، دمر "الدواعش" في  العراق مجموعة لا تقدر بثمن من التماثيل والمنحوتات من العصر الآشوري القديم  ، هذا هوالإسلام المحمدي قسماً عظماً داعش يطبق شرع الإسلام 100% التماثيل والصور حرام في نظر الإسلام والدواعش ، كل الأديان في نظر الإسلام باطل ولا يعترف الإسلام بها ويقول كانت اليهودية صحيحة في وقتها وكذلك بالنسبة للمسيحية  وبعد ان جاء الإسلام شريعة الغابة كل شيئ على الكون إرتبطوها بالإسلام ، وأوهَموالناس بأن هناك حياة ثانية جنة فسيحة كبيرة (بالأحرى ملهى كبيرة ) فيها حوريات وغلمان للشواذ وآبار من  والعسل والحليب والشراب وبجانها صناديق مليئة  بحبوب الفياكرا  لا عمل  ولا شغل فقط  أكل وأشرب وأضرب وتمتع بمئات الحوريات ووصيفاتهن على حساب  الإسلام الداعشي  ، ماذا تريد يا داعشي ، هناك سؤول يحيرني  ـ في الدنيا يتم تزويد الدواعش بدعم من أمريكا وتسهيلات من تركيا بأموال قطرية  وبأموال بعض الدول الخليجية الأخرى لكن من سيدعم الدواعش  في الجنة ؟ ومن سيؤمن الأرزاق والسكن والملابس للحوريات ووصيفاتهن لأن كل داعشي إسلامي له على الأقل 72حورية ولكل حورية  10وصيفات المجموع720وصيفة +72 حورية =792 فتاة في عمر الرابعة عشر لأقل داعشي أما أمراءهم فيصل حصتهم إلى بضع آلاف  حسب الإسلام ، مَن يؤمِّن لهؤلاء الناس وحورياتهم ووصفاتهن كل هذا المرح والبزخ ومن سيطبخ ؟؟؟ ومَن سيغسل ملابسهم  ؟؟؟  وهل هناك حمامات للغسل ؟ وحمامات للتدليك ؟ ؟؟ ، أسئلة يحيرني ويشغل فكري ليلا ونهاراً من اين هذه الآبار  آبارالعسل والحليب والشراب  ؟؟؟يجب أن يخصص نصف الجنة  لتربية ورعاية الأغنام والأبقار والنصف الآخر لتربية النحل أما آبار الشراب لا أعرف إن كان سيتحضر من العنب  أو من بول البعير لإنها مقدسة  حسب الإسلام ؟؟؟ ، وأخيرا هل هؤلاء الجوراي ووصيفاتهن محجبات ؟؟؟ . أرجو ممن يعرف الجواب أن يجيب على أسإلتي وشكرا . مع تحيات

المنسقية العامة

لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات الثلاث (كوباني – جزيرة – عفرين )روج افا – سوريا

"بيان"

إن مقاومة أبناء روج افا سطرت أجمل معاني الفداء والتضحية حيث استطاعت لفت أنظار جميع الأمم والشعوب إليها .وذلك بإنضمام الكثير من محبي السلام والديمقراطية من الأمم إليها ليشكلو سمفونية عالمية للمقاومة ضمن صفوف وحدات حماية الشعب البطلة .

وبناءاً على هذه المقاومة التاريخية انضم المقاتل الأسترالي (باكوك سرحد)إلى صفوف وحدات حماية الشعب ليزرع محبته وأخلاقه في قلوب رفاقه وشعب روج افا وأثناء الحملة البطلة التي نفذتها وحداتنا بتاريخ 21\2\2015 ضد داعش في محيط بلدة تل حميس (قرية غسان) كان المناضل (أسه جونستون)باكوك سرحد أحد ابطال هذه الحملة حيث التحق مساء 23\2\2015البطل باكوك سرحد بقافلة الشهداء بعد مقاومة بطولية .

إن البطل باكوك سرحد سيكون دائما وأبداً الصورة الجميلة المتمثلة للشعب الأسترالي في مخيلة شعب روح افا.

إننا في المنسقية العامة نتقدم بأحر التعازي لذوي المقاتل باكوك سرحد ولأستراليا حكومة وشعباً ولشعوب العالم المحبة للسلام والديمقراطية.

المكتب الإعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة روج افا – سوريا

هؤلاء الرجال تركوا الجبهة للمشاركة في برنامج التدريب من التحالف للبيشمرغة. المدربون هم من الجيش الألماني ولكن لأسباب أمنية، وامتنعوا عن الظهور بالكاميرا، وطلبوا منا ألا تظهر وجوههم في الفيديو.

http://arabic.cnn.com/middleeast/2015/02/27/me-270215-coalition-soldiers-train-peshmerga-fighters-iraq#autoplay

لاتجاه برس / خاص

كشفت النائب عن كتلة بدر سهام موسى "اليوم الجمعة" ان الخلافات بين حكومتي كردستان والاتحادية وخصوصا النفطية منها لازالت مستمرة رغم تشكيل الحكومة الجديدة.

موسى وفي حديثها الصحفي مع "الاتجاه برس" اكدت ان اربيل لم تفي بالتزاماتها مع بغداد بشأن الاتفاق النفطي كونه كان مؤقتاً ويخضع للمتغيرات كثيرة وحسب التزام الطرفين ببنود الاتفاقية ، مشيرة الى ان الاتفاق الاخير تضمن تصدير كردستان 250 الف برميل يوميا من حقولها ولمدة شهرين من اجل دفع رواتب الموظفين الاكراد.

واضاف ان الحكومة الاتحادية تمر اليوم بظروف صعبة بسبب العجز المالي الكبير في موزانتها فضلا عن المعركة الشرسة التي تخوضها ضد اعتى العصابات الاجرامية كل هذه الامور دفعت كردستان الى استغلالها ورفع نسبة مطالبهم عبر الضغط على الحكومة الاتحادية ، منوهة الى ان المسؤولين الاكراد يتصرفون على ان العراق غنيمة ويحاولون الحصول على اكبر مكسب مادي منه.

يشار الى ان النائب عن التحالف الكردستاني اريز عبدالله كشف بان مشكلة دفع حقوق الشركات النفطية العاملة في كردستان العراق من قبل الحكومة الاتحادية هي العائق الرئيس في اتمام الاتفاق النفطي بين بغداد واربيل. واوضح عبد الله خلال حديث صحفي “للاتجاه برس” ان حكومة كردستان تطالب بدفع مستحقات هذه الشركات لسنة 2014 والشركات العاملة هناك او السماح لكردستان ببيع كميات معينة من النفط لهذه الشركات لتسديد ما بذمتها من ديون ، مبينا ان الطرفين لم يتفقا بعد حول هذه الالية.

علي رحيم اللامي

) بمناسبة ثورة 25 ينايرفي مصر البطولة)

من ارض الكنانة هبّت ثورة بيضاء...

فاحتواها الرجال... والنساء

ملؤهم اشتياق وطموحات ورجاء

ضربت الجموع في انحاء المعمورة

حواليها غضبة قد اكبرتها السماء

كأنهم جبال موائج في جبال...

ودوّيهم الهادر يمزق الاعداء!

كأن الشباب المحتج لجّة عند لجّة

عند اخرى كهضاب ماجت بها البيداء

نازلين في سيرهم / صاعدين في ثورتهم

يهزهم غضبة الحق وصبر وصمود وبناء !

فيا ربّ اجعل عليهم بردا وسلاما

وابعث الرحمة في صفوفهم فذاك دعاء!

====================

لكم يا شباب مصرالثائرة

من الشعب الكوردي قاطبة / تحية وثناء !

يا زمان الشعوب المناضلة لولاك

لم ينشأ عصر جديد ولا بنى بناء !!

هدمتم بعزمكم وصبركم وتفانيكم دعائم

شيّدت بيد البغي ملؤها الظلماء !

فلا تعذروا الفاسدين في مصر...

اذا هاجوا، ولن يُرحَمَ السفهاء!

منذ عقود اين كان القضاء والعدل

والحكمة والرأي والحرية والذكاء؟!
والاحرار من اعزّة مصر حطموا

الطغاة ونبذوا ما ادعوا ودعواهم افتراء

فعلا الفاسقون المنافقون اللصوص فوق

علياء مصر وهمّت بشعبها الارزاء!

بعد عقود اعلن الذئاب عن اصلاحات

وكانوا حينذاك في ثياب الرعاة قد جاؤوا!

وأتى كل شامت من حاشية (الرئيس)

واذا مصر شاة خير لراعي السوء تساءُ!

قد اذلوا رجال مصر فهم عبيد

كما اذلوا نفوس نسائها فهي اماء !!

فاذا اراد الطاغوت فرقاب ابناء مصر فداه

ويسير عليه اذا ما اراد الدماءُ ؟!

قلة قليلة تتمتع بخيرات مصر الطيبة

والملايين من الشرفاء في بلادهم غرباء!

يظلّ الاسد ينتظر التحرر من الأسر

فكيف اذا كان ناس عقلاء ؟!

يحسب الظالمون انّهم سيظلون اسياد

الشعوب حيث يؤيدهم الاشقياء!

=================

منذ عقود عاشت مصر الحبيبة في الظلام

الى ان قيل: مات الصباح فيها وتلاشت الاضواء

لم يكن ذاك من عمى ابداّ طول الحياة

بيد ان الليل قد حجب نورها العمياء !

لقد رأينا ابناؤها قد دعاهم الوفاءُ

ولم يأت اليهم من القبور- النداء!!!

وقد ازاح الشباب الثائر عنها الطغاة

المفسدين وازيحت عن جفنها الاقذاءُ

وثورة الشباب قد اعادت لمصر مجدها

القديم وقامت في معالي ابائها الابناءُ

====================

يا مصر، يا مصر قد بايعتك القلوبُ

في صلب ارض كنانة وتوجه اليك الرجاءُ

قلوبنا وعقولنا معكم، ضمائرنا تشدّنا اليكمُ

الى ارض طيبة وقد اصبح الجيش لك فداءُ

جلت ثورة الشباب عهدا وجلت

في مستقبلهم الايات، والالاءُ...

وجلت مصر ان يقودها الادنياء!!

وسمت فنالت مكانا لم ينله الكبرياء

وجيوش الشباب تنهض بالارض ملكا

والقول فيهم ما يقوله القضاة والحكماء

وهمة الفنانين والمثقفين تحي البلاد...

وهم فخر الاوطان.كذا الكتاب.. والشعراء!

=====================

كبرت يا مصر بشبابك الغض

الغرير وليس وصفنا ان يبلغ الاطراء

لك يا مصر الفراعين /الصليب والهلال معا

وهما يكبران مع الشمس والضحى والاباء!

ولك النيل والريف والصعيد وعروش

فرعون ولقب (ام الدنيا) وكلها اسماءُ!

=================

لا رعاك الله أيها الطاغوت يوم الغضبة

الكبرى ولا طنطنت بك الانباء !!!

حتما ستدور عليك وعلى غيرك الدوائر

حيث نالت منك هذه الامة اليد العسراء

فما جنيت لمصر غير داء ليس له دواء

نكد وبؤس وانحراف وفساد وشقاء !

يوم ثورة التحرير يأمر الحاقد بضرب الرقاب

واحفاد الفراعين معتصمون في الميدان عراة حفاة

ارادوا لينظروا دموع فرعون

وفرعون دمعه الحرباء!

فأروه في ثوب ذل ...

يستغفر الجموع ، والسؤال ههنا بلاء!

فبكى نادما وما كان يبكي...

ولكنه الرياء!

هكذا الشعب الصامد الصابر...يحكم

وان جار الزمان وروعته صخرة صماءُ!

=================

لا تسلني عن اسرائيل...

فاسرائيل ساءت في جوارنا وقد أساؤا

كيان مسخ همه الحرب والخراب...

حيث سلبت الانسانية عزّها ...!

وكستها ذلة مالها الزمان انقضاءُ!

وارتوت سيفها من الدماء البريئة

فيا ربي... عجلها بسيف ليس له ارواء!

تناهى الفساد والطغيان في هذه الارض

وجاز الابالس الاغواءُ...!

ضيع الطغاة البلاد..

وهي في قبضة الافعى ...!

حيث سلبتها الحياة الكريمة

وليس لاهلنا الا الدعاء ...؟!

فاصبري يا بلادي للبلاء وأنىّ لك ؟!

والصبر للبلاء بلاء...!!!

فالى الله كنت تلجئين ...

وليس منه الى سواه النجاء؟!

===============

سجدت مصر للطواغيت عقودا من الزمان

فاذا قيل ما مفاخر مصر ؟!

قيل منها الطواغيت وهذا هو الشقاء!!

ربّي هؤلاء شبابنا الثائر في الميدان

نالهم الخوف والجوع والاسى والبغضاء !

فعشقناك ان تاتي الينا بالخير الوفير

وقد صلت لعزتك الفقراء...

وانت الذي اكرمت الانسان...

بالا تحقرالعقول ... والاراء!!

ولد الرفق، والتضامن، والتآخي

يوم مولد ثورة مصر ملؤها العطاء...

وازدهى الكون بالشباب الثائر...

وامتلأت اجواء العالم بالبشر وجدّ اللقاء

وسرت حرائق الثورة الكبرى في ارجاء

الوطن الكبير كما يسري من الفجر الضياء

تملأ الدنيا نورا، وآمالا ، وبهجة...

فلا وعيد، ولاسجون، ولا انتقام، ولا بغضاء!

لا ارهاب، ولا غزوات، ولا دماء!

لا فقر او جوع او جهل خضع له ضعفاء!!

فللشباب الحر وقفة عظيمة على

كل ارض وعلى كل شاطئ ارساء...!

فهم القدوة الحسنة حين ثاروا...

وسهل ان ينال الخير كل من ضحى اشتهاء!!

=================

اظلم الشرق بعد قرون...

وعم البرية الظلام والفناء!

فالشعوب في ضلالها تتمادى...

حيث يفتك فيها الجهل والجهلاء!!

وتولى على النفوس حب الطغاة

حتى انتهت لهم الاهواء ...!

فرأى الله ان تطهّر البلاد...

وان تغسل الخطايا الدماء...!

وهكذا سنة الحياة ان تجعل

بعض النفوس لبعضها فداء !!!

وقد اشرق النور في البلاد ...

لما بشرتها بالثورة العظمى الانباء!

قوة الله اذا تولت شعبا ضعيفا

فسرعان ما تدك الجبال، ويُدَمَر الاقوياءُ

وثورات الشباب في كل مكان...

كآي الفرقان ارسلها الله

ضياءا يهدي به من يشاء...

يحميها كرام، اشداء مخلصون للوطن

بينهم اعلاميون... ومفكرون-- وادباء!

امة عظيمة ينتهي المستقبل اليها...

واطمأن بافق التقدم- الارتقاء

================

وعلا الحق في ارض مصر، ...

ونالت حقوقها المساكين، والابرياء!

تحمل الخير، والاخوة، والتسامح...

من دينهم الى من تشاء...!

وتعطي البلاد نظاما حضاريا...

هو طبّ الوجود ، وهو الدواء!!

فالى ما تشتهي الانفس...الطموحة

لا الى ما سَنّ الجاحدون والاعداء

فمن اراد منها النعيم فله النعيم

ولمن آثر الشقاء... فشقاء!!!

يشهد العالم غربا-وشرقا، بل

شمالا وجنوبا- والفضاء...!

فمصر تعلو شأنا اذا حُرر النيل

وفي استبدادها عبودية واهواء!

==================

واذكر شباب ثورة مصر وامدح

حماة مصر الرائدة..

كل يوم لهم بميدان التحرير مآثر شماء!

انه حصن الثورة وبه الاحتماء...

يوم سار الصليب مع حاملي الهلال

بنفوس تجول فيها الاماني العذاب

وقلوب شابة تثور فيها الدماء!

يضمرون الحق، والعفو، والاحسان

ويهدون الجموع بالتلاوة والصلبان...

ويمزقون الظلام، ويطرد العملاء !!!

اقليم كوردستان- العراق في 18/2/2011

ملاحظة=كتبت هذه القصيدة التأريخية قبل انبثاق ثورة25يناير2011باسبوع في مصرالقائدة= ولم تنشر في حينها((للشاعر والاعلامي رمزي عقراوي))

المنسقية العامة

لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات الثلاث (كوباني – جزيرة – عفرين) روج افا – سوريا .

إن الانتصارات التي حققتها مقاومة كوباني على قوى الحقد والظلام المتمثلة بداعش والتي أذهلت العالم بمقاومتها هو انتصار لفكر الإدارة الذاتية وإرادة الشعوب لنيل الديمقراطية وتحديد المسار الصحيح لسوريا المستقبل ، ولضرورة الحالة وحساسية المرحلة وحاجة مقاطعة كوباني للدعم بكافة أشكاله ، فقد عقدت الإدارة الذاتية الديمقراطية للكانتونات الثلاث ( كوباني- جزيرة – عفرين) اجتماعاً عاماً وموسعاً في مدينة كوباني بتاريخ 24\2\2015 أعدت خلالها جملة من التوصيات والمقترحات منها إعادة إعمار كوباني وحالة الدمار وموضوع المهجرين العائدين إلى ديارهم وعلى ذلك تم عقد إجتماع المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات (كوباني – جزيرة – عفرين) يوم الأربعاء الماضي في 25/2/2015 في مقاطعة كوباني لدراسةهذه التوصيات والمقترحات المقدمة من قبل الإجتماع الموسع للإدارة الذاتية للكانتونات الثلاث المنعقد في مدينة كوباني حيث أفضى الإجتماع إلى إصدار القرارات التالية :

1-تكليف لجنة خاصة لتوثيق الدمار والخراب الناتج عن الهجوم البربري للمجموعات الإرهابية داعش والقوى الداعمة لها .

2-فتح مكاتب لهيئة إعمار لمقاطعة كوباني في هذه المقاطعات ( جزيرة – عفرين) وفي جميع الممثليات للإدارة الذاتية في العالم .

3-البقاء على المزار المدمرة ضمن المدينة لتبقى ذاكرة التاريخ .

4-توجيه نداء إلى الرأي العام والقوى الدولية من أجل فتح معبر ( مرشد بينار )

5-توجيه نداء إلى الرأي العام والقوى لدعم ومساندة مقاومة وحدات حماية الشعب .

6-الدعوة لانعقاد مؤتمر دولي لأجل إعادة إعمار كوباني .

7-توجيه نداء لدعم إنشاء مخيم للمهجرين العائدين إلى مقاطعة كوباني.

المكتب الاعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة روجافا – سوريا

27\2\2015

الى كتاب صوت كردستان المحترمين اريد ردا حازما على مقالة المجرم وفيق السامرائي في مقالته في الشرق الاوسط تحت عنوان رئاسة وزراء العراق.. قرارات حاسمة.
في البداية لااعرف لماذا كلما ارى صورة  المجرم وفيق السامرائي اتذكر الشيطان واعوذ بالله من كلاهما.
اولا اريد ان اعاتب اولا سيادة جلال الطالباني الذي اوى مجرما استخباراتيا يداه ملطختان بدماء الكردية الطاهرة وكذالك الدماء الشيعية وكذالك الايرانيين.وفي عام ٢٠٠٣ وبعد سقوط سيده المجرم صدام لم يكن له مكانا في العراق والكل كان يريد ان ينتقم منه لو قبضو عليه ولكن جلال الطالباني انقذ حياته ومن ثم هرب والان يسكن في لندن ويتطاول على قادتنا كل يوم ومن كل القنوات الاعلامية حتى من دون مناسبة والا  ن يتطاول على قائدنا مسعود البرزاني الذي يبكي كل يوم من اجلنا ويقبل ايادي زوجات وامهات شهدائنا والمجرم يتكلم باسمنا ويقول ويتوجب علينا حسب كلامه ان نطيعه ونقوم بتغير السيد مسعود البرزاني بشخص يلبي طلباتهم,, ,لماذا لايتكلم المجرم عن الميليشيات المدعومه من ايران وهذه الميليشيات مدججة باسلحه ثقيلة ومدافع وهمرات ولكن اقول مرة اخرى لولا السيد طالباني لكان الشيعة اعدموه من اول يوم وبدلا ان يشكر الاكراد تراه يشتمهم وعلى قول السيد محمد مغوط ان اكبر جريمة في العالم ان يولد كل يوم عربي.وفي الختام ارجومن كتاب صوت كردستان المحترمين ومن اجل دموع امهات شهداء كردستان ان تكتبو وتنبشو عن ملفات هذا المجرم المعتوه  وتعلنو من كل القنوات الاعلامية الممكنة عن جرائمه لحين مثوله امام محاكم كردية فهو مطلوب لدى المحكمة الجنائية  لكونة مديرا للأستخبارات ومجرم سابق العراقية وهناك برلمانيون كرد في الشؤن القانونية يستطيعون لو ارادو تفعيل ملفاته من جديد واتمنى من الله ان يحقق لي امنيتي وارى اعدام هذا المجرم الوسخ في يوم استقلال كردستان.
وما كتبه المجرم اليوم في الشرق الاوسط هي تحت النوان التالي,

لو تصفحنا تاريخ الشعوب عبر التاريخ لوجدنا هناك رجال استبدلوا حياتهم الشخصية بحياة شعوبهم واوطانهم  وسعادتهم  وفضلوها على أهدافهم ومصالحهم الخاصة وجعلوها نذرا لأحياء كيان شعوبهم وحماية كرامتها العليا  والأستقتال من اجل نيل حقوقها المشروعة . وفرضوا على انفسهم مسؤولية تحمل اوزار الاستبداد والاستعمار والأنظمة الشمولية  بما يتعارض ورفاهية وهدوء الحياة الحرة لهم ولعوائلهم وما ترتب على ذلك من صراعات مريرة مع الواقع المرير عبر سكك الموت البطيئة والسريعة والتشرد والحرمان من حق لذة العيش والحياة السعيدة الثمينة كباقي العالمين .

وطبعا كانت احدى هؤلاء المجاميع المناضلة ، المجاميع الكردية التي اطلقت على نفسها اسم ( البيشمركة )   التي ظهرت على ارض كردستان منذ بدايات القرن الماضي ومن كل الشرائح والمستويات والاتجاهات السياسية والأديان في ارض كردستان ، ولا سيما ، جلهم انحدروا من الطبقات الفقيرة للمجتمع الكردستاني .

اجتمعوا تحت مظلة الإحساس القومي والشعور العالي بالمسؤولية الوطنية والتاريخية والإنسانية ..

ومن هذا الباب  ، فرعٌ  يسوقني الى الوقوف على موضوع طازج ، يتمثل باحد تصريحات  الأمين العام لوزارة البيشمركة  السيد جبار الياور الذي يؤكد فيه على رفضه تبادل الاسرى  البيشمركة باسرى المجاميع الإرهابية الداعشية  لدى كردستان  .

فمن الجدير تذكيره للسيد الوزير ، ان يقتدي بسياسة وتكتيك  اقوى دولة تحكم العالم وهي إسرائيل التي تستخدم سياسة تبادل الاسرى مع عدوتها التاريخية اللدودة فلسطين حين توافق على تبادل اسير واحد إسرائيلي مقابل الف واحد فلسطيني . معظم الجهود -إن لم تكن كلّها- التي تبذلها الحكومات الإسرائيليّة على مدار عقود من الزمن من أجل تحرير اسراها لدى حركة حماس  لم تكن تعبيرا عن الرّوح الإنسانية فقط، أو تعاطفا مجانيّا مع عوائلهم  ، لكنها كانت أيضا جزءا من شعور المجتمع الإسرائيليّ بالمهانة جراء نجاح حماس في الاحتفاظ بالاسرى  .ولعل القادة الاسرائيليين وصنّاع قرارها يدافعون عن صورة دولتهم وعن جنودهم وعن وجودهم في آن واحد ، فهذا الذي يجري يُذكّرهم بأنهم لم يعودوا قادرين على حماية أبنائهم، هم الذين طاردوا "أعداءهم" في اربع جهات الأرض ولعل السيد الياور وحكومة الإقليم تفكر بذات الطريقة ..

ولا شك  ان يعلم السيد الأمين العام ، ان رجال البيشمركة  القابعين في سجون داعش الهمجية الان

، هم ، تلك النوعيات الخالصة من الشعب ، الذين كانوا وما زالوا  الفدائيين والقرابين  المشروعة لقضية ومأساة شعبهم ووطنهم الممزق والمنتهك والمغدور ، عبر تاريخ الدولة العراقية  الطويل  الذين عانوا خلاله شتى أنواع الدمار والاضطهاد ، فمن قلب تلك المأساة انطلق أولئك الذين قاموا بزرع  قيمهم العليا ومبادئهم السامية ، من خلال صراعاتهم للحصول على حقهم العادل لتقرير مصيرهم وتأمين مستقبل  شعبهم ووطنهم كردستان .

فاتخذ هؤلاء من الجبال وتضاريسها المميتة وكهوفها ملاذا وصديقا صدوقا لنضالهم الصعب في أيام شاقة .

وتم ذلك كله بتوجيه واشراف الأمين العام للحركة الكردية التقدمية ،  المناضل  الخالد  الملاّ مصطفى البرزاني .

واليوم ولنفس الغاية يتصدى أولئك المناضلين للهجمة البربرية  الداعشية لغزاة العصر ( التنظيم الإسلامي الإرهابي ) على مساحات كبيرة من العالم العربي والعراق بعامة وكردستان بخاصة ،  وقيامها بالممارسات المروعة ضد شعب كردستان الابي من مختلف مكوناته الكردية  ، كما فعلوا بالاخوة المسيحيين والكرد الايزيديين في سنجار وبعشيقة وبحزاني من ابادات جماعية وقتل وسبي واغتصاب النساء والأطفال وجرائم يندى لها الجبين .

وهكذا تخوض تلك القوات البطلة المعارك البطولية ضد المُتطرفين الإسلاميين    وهم يطهرون الارض التي دنسها أولئك الفواحش ومن ناصرهم  و من ايدهم، بدمائهم وهم يسطرون في معاركهم اسمى ملاحم البطولة والفخرواثبتوا ان كوردستان مصونة بشجاعتهم الى الابد، وهم يواجهون اشرس واعتى قوة على الارض تنتهك جميع القيم والشرائع والمحضورات بشريعة مختلقة بعيدة كل البعد عن القيم السماوية والإنسانية تحت غطاء الدين ...

سندس سالم النجار