يوجد 693 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

غداد/ المسلة: أكد حزب الدعوة الاسلامية الذي يتزعمه رئيس الحكومة العراقي نوري المالكي، الاثنين، حرصه الشديد على توثيق أواصر الاخوة والعمل المشترك مع اقليم كردستان من اجل وحدة العراق.

وقال الحزب في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه انه "يؤكد حرصه الشديد على توثيق أواصر الاخوة والعمل المشترك مع شعبنا الكردي في كردستان العراق من اجل وحدة العراق واستقلاله وتقدمه".

وأضاف البيان أن "ما يربط بينهما من تاريخ نضالي عريق ضد الديكتاتورية ومصير مشترك ونقاط التقاء كثيرة يجعلهما معاً أكبر من كل الجزئيات والتحديات التي تعترض طريقهما".

وأمل الحزب في ان "يحقق التعاون بينهما أجواءً سياسية أفضل لمستقبل العراق".

الإثنين, 10 حزيران/يونيو 2013 17:28

سقوط القصير..حصار عفرين! - هوشنك بروكا

كلّ الأحداث على الأرض السورية وما حواليها من "أصدقاء" للشعب السوري، أو "أعداء"، أو ما بين أولئك وهؤلاء من "أنصاف أصدقاء" و"أنصاف أعداء"، تقول أنّ مسار الثورة السورية تغيّر، لا بل تبدّل تبديلاً. الحرب الأهلية في سوريا وعليها باتت أجنداتها الإقليمية والدولية مكشوفةً لكلّ العالم.

"القصير" وما دار فيها من معارك بين جيش النظام وأصدقائه من جهة، وبين "جيوش" المعارضة وأصدقائها من جهة أخرى، أثبتت مرة أخرى وأخرى وأخرى، كما في سابقاتها من المعارك الطاحنة بين الطرفين، أنّ الحرب الأهلية السورية، هي حرب دينية بإمتياز؛ هي حربٌ فيها من الدين ما يكفي ليس لتدمير سوريا وشعبها فحسب، وإنما لتدمير المنطقة بأكملها. الحرب السورية هذه، لم تعد حرباً بين نظامٍ فاشيّ وشعبه، كما ذهب إليها أهل الثورة في الأول من اشتعالها، وإنما هي حربٌ فصيحة، بكلّ أسف، بين دينين، أو مرجعيتين؛ شيعية للنظام وسنية للمعارضة.

ففي الوقت الذي رأينا فيه أقطاب المرجعية الشيعية من لبنان إلى إيران، مروراً بالقرداحة، تفتي ب"شرعية" القتال ضد "الجماعات التكفيرية" السنية، رأينا في المقابل أهل المرجعيات السنية، وعلى رأسهم رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الداعية يوسف القرضاوي، الذي يعتبر المرجع الروحي لجماعة الإخوان المسلمين، كيف يفتي فتاوى "سنية" مضادة. ففي أكثر من خطبة ومناسبة له، "كفّر" القرضاوي فيها النصيريين معتبراً إياهم "أكفر من اليهود والنصارى"، داعياً "المسلمين في كل مكان إلى نصرة إخوانهم في سوريا".

القرضاوي مثله مثل حسن نصرالله وسواه من أهل المرجعيات الشيعية المناصرة للنظام السوري، كان صريحاً وواضحاً وصادقاً مع نفسه في معركة القصير، كما قبلها، حين تساءل: "كيف لـ100 مليون من الشيعة أن ينتصروا على مليار و700 مليون مسلم سني؟ لأن المسلمين متخاذلون"، بحسب تعبيره.

وهو الأمر الذي دفع بالبعض من أهل المرجعيات السنية الأخرى، كالشيخ د. محمد العريفي، إلى القول بأنّ "المعركة في القصير فاصلة في تاريخ المسلمين الحديث"، محذراً المسلمين من أهل السنة، من أن "هزيمة الثوار هي تمكين لإيران وأذنابها في سوريا، ولتنتظر الدول الأخرى (قاصداً دول الخليج العربي) دورها، مذكّراً إياهم بالمثل القائل: "أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض".

إذن أهل الدين ومرجعياته، على الجبهتين، الشيعية والسنية، واضحون في مواقفهم عما يجري على الأرض السورية، وضوح دينهم. كلا الطرفين يستمدّان شرعية موقفهما من الأزمة السورية من شرعية دينهما. ما يعني أنّ الدين بات المحرّك الأكبر للحرب الدائرة في سوريا.

القصير كانت معركة "سنية شيعية" بإمتياز. من هنا فُهم أو فُسّر سقوطها، على مستوى الثنائية الضدية القاتلة "سني / شيعي" بإعتباره "سقوطاً" للطرف الأول لحساب الطرف الآخر.

هذه الحقيقة "الطائفية" بإمتياز، شاهدناها وتابعناها عبر مختلف وسائل الإعلام والإتصال، لدى أهل الشارعين، الشيعي والسنيّ. الأول فرح ووزع الحلوى لسقوط القصير، فيما الثاني حزن وشرب القهوة المرّة على روحها.

لكنّ "الحقيقة السورية" الغائبة والحاضرة، كما أراها في الأقل، تقولّ أنّ سقوط القصير، كان فيه من سقوط سوريا أكثر من "سقوط" القمر السني أو "صعود" الهلال الشيعي؛ ومن سقوط الثورة أكثر من "سقوط" المعارضة أو "صعود" النظام، ومن سقوط السوريين أكثر من "سقوط" أهل السنة أو "صعود" أهل الشيعة، ومن سقوطٍ "جينف 2" أكثر من "سقوط" واشنطن أو "صعود" موسكو.

سقوط القصير، يعني أن السوريين كلّهم، بلا استثناء، شيعة وعلويين وسنة وبهائيين ومسيحيين ودروز وإيزيديين ويهود واسماعيليين، وعرب وكرد وأرمنيين وسريانيين وآشوريين وتركمان وشركس وجاجان، كلّهم سقطوا في حربٍ مفتوحةٍ لن تنتهي إلا إلى المزيد من سقوط سوريا والسوريين.

سقوط القصير يعني أنّ "سوريا السنيّة" ستُسقط "سوريا العلوية" أو بالعكس!

سقوط القصير، يعني أنّ "المحور السنيّ" سيُسقط "المحور الشيعي" في سوريا وبسوريا، أو بالعكس!

سقوط القصير يعني أنّ "سوريا الأكثرية" ستُسقط "سوريا الأقلية"، أو بالعكس!

سقوط القصير يعني أن "سوريا العربية" ستُسقط "سوريا الكردية" أو بالعكس!

سقوط القصير يعني أن سوريا ستُسقط سوريا، والسوريين كلّهم سيُسقطون السوريين كلّهم!

في كلا السقوطين سيُسقط الشعب الشعب، وستُسقط الثورة الثورة، لتسقط معها حريتها وكرامتها.

ما يجري الآن من حصارٍ لعفرين، من قبل عشرات الكتائب المحسوبة على الجيش الحرّ، جيش الثورة السورية، بعد سقوط القصير مباشرةً، هو بعضٌ من "ثمار" ذاك السقوط، أو بعضٌ من سقوط سوريا في سوريا، وسقوط أهل الثورة على أيدي أهل الثورة ذاتها!

ما يجري الآن من سكوتٍ لأهل المعارضة، السياسية والعسكرية، على حصار عفرين، هو سكوتٌ على سقوط الثورة، أو سقوط أهدافها!

ما يجري الآن من سجنٍ لحرية عفرين، يعني أنّ الثورة السورية بدأت تنقلب على حريتها!

ما يجري الآن من تكفيرٍ لعفرين، يعني أن الثورة السورية بدأت تفقد عقلها!

ما يجري الآن من تجويعٍ لعفرين، يعني أنّ الثورة السورية بدأت تأكل أهلها!

ما يجري الآن من قتلٍ لعفرين، يعني أنّ الثورة السورية بدأت تقتل نفسها!

حصار عفرين، هو حصار للثورة السورية نفسها، كما أن حرية عفرين هي من حرية الثورة السورية نفسها.

أطلقوا سراح عفرين، عفرين هي سوريا..سوريا هي عفرين!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إيلاف

الإثنين, 10 حزيران/يونيو 2013 17:26

سلام عادل ...وعادل سليم - شه مال عادل سليم

يقترن مفهوم الكاريزما ( الجاذبية الشخصية للقيادة ) بالشخصيات القيادية المؤثرة مثل سلام عادل و عادل سليم لما لهما من جاذبية وثقة بالنفس وذكاء الخطابة والصراحة والجرأة وتقبل النقد وعدم التعالي على الاخرين و الاستماع للاخرين والقدرةعلى الاقناع والتاثر والمثابرة والاصرار ...

فسلام عادل وعادل سليم امتلكوا نفسًا لم ترضى بسفاسف الأمور وتوافهها،لقد حملوا بين أضلعهم أحلامًا عظيمة وطموحات كبيرة ، وعملوا ليل نهار في خدمة الوطن والشعب و بصمت وبعلم حقيقي وجهد وقدرات ذاتية حقة وبعيداً عن الأضواء .

نعم ...فأداء سلام عادل وعادل سليم لواجباتهم وأعمالهم جعل العدو والصديق يظن أنهم يؤدون واجباتهم دون بذل مجهود، ولكنه لم يدركوا كم بذلوا هؤلاء القائد من المجهود في التدريب والتعلم من أجل أن يؤدون مهامهم بتلك الطريقة اليسيرة , وسخروا جميع طاقاتهم من جهد ووقت وتمسكوا بالمبادئ وبروح وجوهر الماركسية ـ اللينينية , وشقوا الطرق في الأماكن الوعرة والصعبة , وكرسوا كل طاقاتهم لخدمة وطنهم بهمة وشجاعة وذللوا مصاعب جدية اعترضت سبيل تقدمهم وعليه مضي خلفهم الكبار والصغار من اجل وطن حر وشعب سعيد ......

اخيرأ ـ ارجو ان نستفيد من نضال واصرار ومواقف سلام عادل وعادل سليم المشرفة لتكون لنا وللأخرين قناديل ضوء نهتدي بها في طريقنا المستمرمن اجل تحقيق العدالة الاجتماعية والمسواة الحقيقية ...

تحية لـ(سلام عادل) الذي كان ينشد نشيدأ ثوريأ في مسالخ قصر النهاية قبل استشهاده بعد ان فقئت عيناه وعذب بمختلف وسائل التعذيب وكسرت عظامه وشوه جسده .... !!

الف تحية لـ(عادل سليم) الذي كان عادلآ وسليمأ وشامخأ كجبال كردستان ......

وعهدأ بالوفاء ....!!

الإثنين, 10 حزيران/يونيو 2013 17:24

هل وثق (مسعود) ب (نوري ) ..!!- محمد الحسن

نقض العهود أو (الكذب ) تهمة ألتصقت بالسيد رئيس الوزراء , رغم اصراره على كونه الحريص على مصلحة البلاد والعباد وما عداه فهم معطلون معللاً ذلك برفضهم لحكومة الأغلبية والتي تعني حريته في تسيير الأوضاع .. رغم أن السيد المالكي ذهب إلى ما هو أبعد من الأغلبية وأنفرد بأدارة الحكومة , ولعل توكله مهام ثلاث وزارات أمنية وجهاز المخابرات خير دليل على ذلك , فضلاً عن محاولاته الحثيثة المراد منها ربط الهيئات المستقلة به أو بمكتبه . وكنتيجة للوضع العراقي الشائك تبقى حكومة الأغلبية خياراً ضعيفاً ولا بد من الشراكة والتوافق , لأن البلد متعدد المكونات المذهبية والعرقية, والشراكة علاج لتلك الحالة التعددية .. جميع الأنتخابات التي جرت أفرزت حقيقة أدركها البعض ولسوء حظنا أغفلها أو (تغافلها ) رئيس الوزراء , وهي لا يوجد فائز أو لا يوجد خاسر , أي أن النصف زائد واحد لم تتحقق .. فالعميلة تحتاج إلى تأسيس توافق حقيقي لتسير الأمور وإلا ليس من المعقول أن نبقى نعيش ذات المخاضات في كل مرة !!

المالكي يصطدم بتلك الحقيقة التي صارت (عقبة كؤود ) بوجه تطلعاته الحالمة بالزعامة , وأثرها يعود ليتنازل (مرحلياً ) ثم يعود الكرة مرة أخرى .. لم تعد القوى السياسية تثق بالرجل , والأمر أصبح مرهون بوجود شهود أو تعهدات من آخرين , زيارة دولة الرئيس الأخيرة لأقليم كردستان لم تأتي صدفة أو نتيجة لتنسيق بينه وبين الأقليم , إنما سبقتها زيارات كثيرة مهدت لذلك اللقاء المهم .. في شهر واحد عمار الحكيم يزور أربيل ثلاث مرات , ثم جاءت زيارة الحكيم الأخيرة قبل لقاء المالكي بالبرزاني بيومين فقط !! أي أن هناك درجة كبيرة من عدم الثقة بالرئيس , الأمر الذي عقّد عملية الحل للأزمة المستعرة .

جلس الخصمان وكفالة الحكيم هي الضامن الوحيد لعدم ضياع تلك المفاوضات هباء ولحاقها بسابقاتها التي عُدت مضيعة للجهد والوقت .. قد تكون صدمة لمسعود برزاني قبل غيره , أن السيد المالكي نكص عهده وفض تحالفه (قبل أن يعود من أربيل ) مع الحكيم , ولم تتشكل أي حكومة محلية وفقاً لذلك التحالف , فمن الغريب أن (يكذب ) الرجل على كفيله . لا ندري هل هو درس جديد من دورة ( العهد المنقوض) , أم أنه أدمن ولا يعيش بلا أزمة أو خصم ؟!

الإثنين, 10 حزيران/يونيو 2013 17:23

مهدي المولى - اردوغان نزع القناع

 

كثير ما تظاهر اردوغان بالديمقراطية وتبجح بحقوق الانسان واعلن الحرب على الشعب العراقي والشعب السوري لانهما ضد الفكر الظلامي الوهابي المدعوم من العوائل الاستبدادية

فكان يدعم المنظمات الارهابية الوهابية والصدامية في العراق ويدعم القاعدة وجبهة النصرة في سوريا وجعل من نفسه مسئولا عن توزيع الاسيرات السوريات على اثرياء وامراء الخليج وقيل ان هذه العوائل خصصت له نسبة عن كل اسيرة سورية كما ان هذه العوائل الفاسدة خصصت له نسبة اكبر من الدولارات في حالة الاشراف على توزيع العراقيات حيث اقامت مزاد للنخاسة على الحدود العراقية السعودية

حيث كانوا يعتقدون ان الحرب الاهلية بدأت في العراق عندما امرت المجموعات المأجورة الوهابية والصدامية بخلق الفقاعة النتنة في ساحات العار والخيانة لكن ابناء الانبار والموصل كشفوا حقيقة هؤلاء وافشلوا هذه اللعبة وهاهم ابناء الانبار والموصل والحويجة يتعاونون مع القوات الامنية لمطاردة هؤلاء المجرمين الظلامين

كما انه جعل من الارض التركية مقرا للمجموعات الارهابية الظلامية ولكل المجرمين القتلة ومعسكرا لتدريب وتجمع هؤلاء ونقطة انطلاق لقتل ابناء الدول المجاورة وتدميرها ونشر الصراعات الطائفية والقومية وفرض الافكار الظلامية التكفيرية

لا شك ان هذه التصرفات اثارت غضب الشعب التركي الذي اختار الديمقراطية والتعددية والحكم المدني ورفض اي فكر ظلامي استبدادي وكل ما يمت لهذا الفكر

فثار الشعب التركي محتجا ومستنكرا ضد تصرفات اردوغان محذرا اياه بان تركيا بلد ديمقراطي تعددي لكن اردوغان الذي استهوته السلطة واغراءات البقر الحلوب ووحشية المنظمات الوهابية الارهابية رد على الشعب بتكبر ورعونة وحماقة متهما شعب تركيا بالتطرف والعمالة لدول اجنبية بل اتهم الشعب باللصوصية وتمادى اكثر عندما وصف الجماهير الغاضبة والمتظاهرة مطلقا عليهم عبارة الجبناء والمخربين والفوضويين

فرد الشعب بقوة على هذا الاحمق الارعن متظاهرا ومحتجا في 200 تظاهرة وقعت في اكثر من 67 مدينة تركية وهم يهتفون ضد اردوغان وحكومته المعادية لتطلعات الشعب التركي فالشعب التركي لا يقر الا بالدولة الديمقراطية المدنية دولة الانسان المغرم بالحياة والانسان

لا للطائفية والعنصرية لا للعنف والارهاب والارهابين

وهكذا وقف الشعب التركي متحديا اردوغان وقطع الطريق امامه وحال دون تحقيق احلامه بتقسيم تركيا الى طوائف وقوميات ونشر العنف والارهاب في تركيا كما هو الحال في العراق وسوريا

بل ان الشعب التركي حمل اردوغان مسئولية ما حدث ويحدث في العراق وسوريا لتدخله السافر في شؤون البلدين ومساندته ودعمه للقوى الارهابية الوهابية والصدامية بتحريض وتمويل من قبل العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود ال ثاني ال خليفة

المعروف جيدا ان تركيا تسكنها اقوام وشعوب عديدة ومحتلفة مثل الكرد الذين يمثلون اكثر من 10 بالمائة من السكان والعلويين الذين يمثلون اكثر من 15 بالمائة من السكان واقوام عديدة ومعتقدات مختلفة وهذا يعني ان تركيا مهيئة لنيران العنف الطائفي والقومي اكثر من البلدان المجاورة والامر يحتاج الى شرارة بسيطة تؤدي الى اشعال تركيا بكاملها

ها هو الاحمق الاهوج اردوغان يحاول ان يشعل عود الثقاب ويحرق تركيا ارضا وبشرا الا ان الشعب التركي حال دون ذلك وها هو يدعوه الى الاستقالة والتخلي عن الحكم والا فالشعب قادر على الاطاحة بك

واثبت انه احمق اهوج من خلال تهديده للشعب التركي حيث قال اذا الشعب اخرج 200 الف فانا اخرج مليون

لا يدري ان الشعب هو الذي اختاره ووضعه على كرسي الحكم من اجل ان يخدمه ويجنبه الكوارث وبما انه هو الذي اختاره فله القدرة ان يزيله ويأتي بغيره

المعروف ان تركيا الديمقراطية هي التي اوصلت اردوغان لكرسي الحكم يظهر ان كرسي الحكم سحره نتيجة لاغراءات البقر الحلوب في الجزيرة والخليج ووعودهم له بتعيينه خليفة على المنطقة وتعلقه باجداده المتخلفين المجرمين اللصوص خلفاء ال عثمان واوامر صهيونية جعله في حالة من الشرود الذهني وعدم الرؤية الواضحة فتجاهل واقعه تماما وواقع الشعب التركي واخذ يعيش حياة اجداده سلاطين ال عثمان يعيش بذخهم وترفهم وخضوع الناس لهم ووحشيتهم لا يدري ان الزمن تغير وتبدل

لهذا اتهم الجماهير التركية الثائرة ضده باللصوص وقرر تحويل تركيا من تركيا الديمقراطية الى تركيا الاستبدادية

وبهذا اصبح اردوغان المثل السيئ للديمقراطية لهذا يتطلب من الشعب التركي ان يتحدى حكم اردوغان حتى الاطاحة بحكمه وعلى القوى الديمقراطية في المنطقة والعالم مساندة ومساعدة الشعب التركي في مسعاه هذا وانقاذ تركيا والشعب التركي من الكارثة التي ستحل به وبالمنطقة اذا نجح اردوغان في الغاء الديمقراطية وعودة الاستبداد والظلام العثماني خاصة ان اردوغان ورائه المجموعات الارهابية الوهابية والعوائل المحتلة للخليج والجزيرة فانها على استعداد كامل ان تسخر كل امولها اعلامها كلابها المفترسة شيوخ الضلالة

حقا ان المنطقة تمر في مرحلة حرجة جدا وصعبة للغاية لهذا يتطلب من قوى النور والديمقراطية الوحدة والتوحد لمواجهة قوى الظلام والاستبداد وكشف زيفهم وغدرهم وحقيقتهم والتصدي لهم بقوة وعزيمة والقضاء عليهم قضاءا مبرما واستئصالهم من الجذور فانهم غدرة فجرة

وهكذا اثبت اردوغان انه مثال سيئ للديمقراطية حيث اساء للديمقراطية

وكذلك اثبت انه مثال سيئ للاسلام المعتدل عندما حاول ان يتظاهر بانه مسلم

مهدي المولى

 

منحت صحيفة "المثقف" العراقية ، التي تصدر في سيدني باستراليا ويشرف عليها الكاتب والمفكر العراقي الكبير ماجد الغرباوي (أبو حيدر) درع المثقف للثقافة والأدب والفن للكاتب شاكر فريد حسن ، ابن قرية مصمص ، وعضو اسرة صحيفة وموقع" المسار "، لمناسبة يوم المثقف 6/6، وذلك تقديراً لجهوده الادبية والثقافية ومنجزه النقدي والبحثي ، وكرمز لـ : المثقف الكاتب، وتمنت له التوفيق والسداد ومزيد من التألق والعطاء .

وبدوره اثنى الكاتب شاكر فريد حسن على مبادرة وخطوة صحيفة "المثقف" الرائدة ، شاكراً القائمين عليها لم تحمله قي طياتها من تقدير للحرف والكلمة والثقافة الانسانية المتنورة والملتزمة .

دعا تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، الى وقف الرعاية الأمريكية الحصريه للعملية السياسية ، لأنها وفرت على امتداد السنوات الماضيه تغطية سياسيه كامله للسياسة العدوانية الإستيطانيه التوسعيه لحكومات اسرائيل وإجراءاتها احادية الجانب ومناوراتها السياسيه بهدف تدمير فرص حل الدولتين وفرص التوصل الى تسويه سياسيه شاملة ومتوازنه للصراع الفلسطيني – الإسرائيلي على أساس قرارات الشرعيه الدوليه ذات الصلة .

وأضاف أنه لم يكن ممكنا أن يفصح نائب وزير الجيش الإسرائيلي داني دانون ، وهو ناطق بلسان وزيره موشيه يعلون ، عن النوايا والسياسة الحقيقية لحكومة اسرائيل ومعارضتها حل الدولتين من حيث المبدأ ، ولم يكن ممكنا كذلك أن تتواصل النشاطات الإستيطانية وأن تشهد ارتفاعا مذهلا في ظل الجولات المكوكية لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري بشكل خاص ، لو لم تكن حكومة نتنياهو مطمئنة تماما الى موقف وسياسة الإدارة الأمريكية ، التي تواصل التعامل مع اسرائيل باعتبارها دولة استثنائيه فوق القانون ودولة قادرة على الامعان في تحدى ارادة المجتمع الدولي والقانون الدولي ، كما عبر عن ذلك بوضوح نائب وزير الجيش الإسرائيلي في تصريحاته الأخيرة .

وجدد تيسير خالد الدعوة الى مصارحة وزير الخارجية الأمريكي ، جون كيري ، بحقيقة أن الرعاية الأمريكية الحصريه للعملية السياسيه قد شجعت وما زالت تشجع دولة اسرائيل وممارساتها وانتهاكاتها للقانون الدولي وتحديها لإرادة المجتمع الدولي وأن الوقت قد حان لوضع حد لهذه الرعاية الحصرية المنحازة ولنقل ملف التسوية السياسية الى الامم المتحدة ، ومصارحته كذلك بأن التطورات الجارية على الارض باتت تملي على القيادة الفلسطينية ضرورة التوجه الى وكالات وهيئات الامم المتحدة بطلب انضمام دولة فلسطين الى هذه الوكالات والهيئات والى الاتفاقيات الدولية حتى تتمكن من مساءلة ومحاسبة دولة اسرائيل على انتهاكاتها وممارساتها في الاراضي الفلسطينية المحتلة بعدوان 1967 ومن اجل دفعها الى احترام القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية كأساس لتسوية سياسية توفر الامن والاستقرار لجميع شعوب ودول المنطقة وفي المقدمة منها دولة فلسطين وعاصمتها القدس وتصون حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة الى ديارهم ، التي هجروا منها بالقوة العسكرية .

نابلس 10/6/2013 الإعلام المركزي

عقد عصمت رجب مسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني ندوة جماهيرية موسعة في منطقة بازوايا .. رافقه فيها المرشحان علي فتحي وغزوان حامد عن قائمة أحرار الشبك المترشحة لانتخابات مجلس محافظة نينوى لاشغال مقعد ( كوتا ) الشبك، وحضرها شيوخ ووجهاء وجماهير غفيرة من ابناء المكون الشبكي في سهل نينوى.
وتحدث السيد رجب عن دور هذه القائمة في تمثيلها للمكون الشبكي في محافظة نينوى ، وان هذه القائمة قادرة على تنفيذ برنامجها الانتخابي وتفي كل متطلبات الشبك في منطقة سهل نينوى ، وان قائمة تحالف التآخي والتعايش ستكون خير سند لها لتحقيق آمال وطموحات جميع المكونات الاجتماعية في محافظة نينوى .

في الختام شكر الحضور السيد رجب على التوضيح الشامل لموضوع الانتخابات مثمنين دوره بالتفاعل الجماهيري مع المكون الشبكي .

الإثنين, 10 حزيران/يونيو 2013 17:19

كلام شرف ... بقلم .. محمد أبو النواعير ..

يمكن لعنوان هذا المقال أن يكون عنوانا لفيلم من الأفلام المصريه, أو قد يكون ملائما إطلاقه على قصة من القصص الشعبيه التي دأب كتابنا العرب على تصديرها الى مناطقنا وشعوبنا العربيه.. ولكن أن يكون هذا العنوان هو الصفة العكسيه والمضاده لأحد أقطاب السياسه في العراق, وأحد المتحكمين بمصائر ورقاب الناس وأرزاقهم , فهذا ما يدعو للإستغراب والعجب ..

نعم.. فأشد ما أبتلي به الواقع السياسي العراقي ومنذ أيام الخلافة الإسلاميه هو كثرة الوعود التي يطلقها أدعياء السياسه, والأكثر منها هو نقض هذه العهود التي غالبا ما تغلف بعناوين راقيه, كالشرف مثلا. علما أن ربط مفهوم الحفاظ على العهد والميثاق بمفهوم الشرف هو عمليه مقارناتيه أمدها الزماني وبعدها الإجتماعي يضربان في عمق التاريخ البشري. حيث كان للشرف معنى له قدسية فاقت قدسية الأديان, بل وفاقت قدسية الأرواح , فرخصت دونها .

موضوعنا هذه الأيام في معترك الحياة السياسيه في العراق يتعلق بمفاهيم الأخلاق السياسية , وتدخل مفهوم الشرف والنزاهة في العمل السياسي , ومع الأسف, فإن أغلب المواقف التي يتخذها بعض كبار الساسه في العراق , إنما أتت من مضمار نقض العهود , ومع شديد الأسف أن يكون رجال حكم وساسة بلد تمظهروا بمظهرية الدين السياسي , تصدر منهم هذه المواقف التي بدأت تظهر للمتلقين من عوام الجمهور وكأنها مستنقع للخيانة ونقض العهد وعدم الإلتزام أو الإيفاء بالعهود ..

نعم .. هذا ما حدث وما يحدث دوما عندما تلتقي الإراده الخيره مع إرادة الإستقتال على المناصب الشخصيه .. عندما تلتقي إرادة خدمة المواطن مع إرادة خدمة الذات وتحقيق الأهواء وخدمة التمترس الحزبي ضد فوبيا المؤامرة .. ما يحصل الآن هو إستنساخ لما حصل في الماضي , هو إستنساخ لنموذج معاويه ( الدهاء والمكر والخديعة وعدم الإلتزام بالعهود والمواثيق ) , مع إستنساخ للضد منه , الإمام علي ( صوت العدالة الإنسانيه , الإلتزام بالعهود , تنفيذ الإتفاقيات , وضوح النوايا , عدم الخذلان في وقت الشدائد , مناصرة القضايا المتعلقه بالخير العام , حسب حساب المواطن في كل خطوه أو إتفاقيه , يحسب فيها حساب الحفاظ على دم المواطن وأمنه ورزقه ) .. نعم هو هو , كلاهما فاليوم كالأمس , يتعهد ويقسم الأيمان أننا معكم سيدنا ياإبن الحكيم , ولكن بعدها تبدأ الغدره والخذلان , يبدأ الإلتفاف حول الإتفاقيات ,, يبدأ تبخر مفهوم الشرف من كلام الشرف الذي يعطيه أبا إسراء .. يبدأ الغرور القاتل وحب الدنيا والطمع في إكمال مشوار المجد المبني على جماجم وأشلاء ضحايا الإرهاب والتفجيرات ....

آآآآه منك يا فلان ,, ألا ترى بأن كرسيك الذي ظَلتَ عليه عاكفا قد طفى على بحيرة من الدماء , ألا تزكم أنفك روائح الجثث العراقيه التي قطعتها تفجيرات الإرهاب , وقطعها فشلك في الحفاظ على دماء أبناء بلدك . وأنت تقيم كرسي حكمك على وادي الجثث هذا . ألا تلاحقك صيحات الأموات من شهداء الإرهاب وأنين وعوز عوائلهم .. عجبي عليك كيف يغمض لك جفن وتنام ليل .

أسألك بالله : هل بقى لك من الشرف شيئا لتتكلم بعد هذا بكلام شرف ...

بقلم ... محمد أبو النواعير ..

ماجستير فكر سياسي أمريكي معاصر – باحث مهتم بالآديولوجيات السياسيه المعاصره ..

الإثنين, 10 حزيران/يونيو 2013 17:17

محمد واني - مشروع الدولة الكردية

افرز غزو العراق للكويت عن امرين هامين وهما ؛ ظهور بوادر لافول نجم دولة كانت قائمة وهي العراق وسطوع نجم دولة اخرى اخذت تشق طريقها الى الظهور ولو على استحياء وهي كردستان، الدولة الغازية بدأت تضمحل وتتآكل من جراء الحصارالاقتصادي والعقوبات الدولية عليها وتعاني من سكرات الموت وهي تنتظر من يطلق عليها رصاصة الرحمة في اي وقت وينتهي امرها، وهذا ما حصل فعلا على يد القوات الامريكية عام 2003، ومنذ ذلك الحين لم تبق على ارض الواقع دولة مستقلة قائمة بذاتها تدار من قبل العراقيين مباشرة ولا تدار "بالوكالة"كما هو حالها اليوم، واذا كان العراق قد تحرر من ربقة العنصريين البعثيين وودع فترة من اظلم فترات حياته منذ تأسيسه، فانه اليوم واقع في اسر فكر طائفي لا يقل تعاسة وقتامة عن الفكر العروبي الشوفيني، ان لم يكن اتعس واخطر، واذا كان البعث قد اعلن عن ولائه للامة العربية زورا وبهتانا لتحقيق مآرب سياسية شريرة، فان ولاء الاحزاب الطائفية الحاكمة في بغداد لايران صميمي "قلبا وقالبا"وايمانا وعقيدة، لذلك فان المراحل القادمة في حياة العراقيين ستكون الاسوء من ذي قبل ان لم يبادروا الى وقفة مسؤولة جادة بوجه الطائفيين واهدافهم السياسية الدينية المستقبلية.

لابد ان يحددوا وجهتهم السياسية، اما ان تحكمهم مفاهيم ديمقراطية بالصورة التي تلائم وتنسجم مع مصالح مكوناتهم العرقية والطائفية المختلفة وبذلك يحفظوا وحدة البلاد من التفكك والتقسيم واما العودة ثانية الى السلطة المركزية الشديدة وممارسة القمع المنظم تحت الهيمنة الطائفية، وازاء رفض "المالكي"وتحالفه الوطني الحاكم للاقتراح الاول وانشاء الاقاليم بحسب الدستور وسعيه الحثيث نحو تأسيس دولة بوليسية، فانه بذلك قد يعلن موت العراق، وانتهائه كدولة، وازاء سعي العراق الحثيث نحو حتفه، فان دولة اخرى تتحرك في احشائه الميتة وتحاول الخروج ببطأ وتؤدة ولكن بقوة وثبات، لتعلن عن نفسها كدولة مستقلة في اي لحظة، ومنذ اجرائها لاول انتخابات تشريعية عام 1992 واختيار حكومة لادارة الاقليم بمنأى عن سلطة بغداد، استطاع الاكراد خلال هذه الفترة من اقامة دولة على ارض الواقع"دولة تحت التمرين ان صح التعبير" لها كل مقومات الدولة المعاصرة تتلقى الرعاية والاهتمام من قبل الامم المتحدة والدول الكبرى"امريكا"انسانيا ولكنها بمرور الزمن تحولت الى"امر واقع"، ولكنها مازالت لا تعترف بها كدولة مستقلة ذات سيادة، ولكي تتحول الى دولة معترف بها رسميا، عليها اولا ان تدفع بالمنظمة الدولية ومن قبلها بتلك الدول الكبرى الى هذه الخطوة، ولا يتأتى لها ذلك الا اذا رسخت القناعة لدى تلك الدول بان الحياة المشتركة بين الشعبين الكردي والعربي بشقيه السني والشيعي اصبحت مستحيلة في اطار دولة واحدة تحت اي ظروف اومسميات ومفاهيم سياسية مضللة مثل ؛ "الشراكة السياسية" و"الديمقراطية التوافقية"و"المحاصصة الطائفية والعرقية"، وقد اثبتت التجارب ان كل المحاولات السياسية المتكررة للتعايش بين القوميتين المختلفتين قد باءت بالفشل وحالت دون معالجة الازمة القائمة بينهما ولم تزد العلاقة بينهما الا سوءا وتدهورا، فلم يبق امامهما الا الانفصال بسلام، وهما اصدقاء، لا اعداء.

ان تركيز الاكراد على جوانب التمايز والاختلاف الحضاري والديني والثقافي واللغوي والجغراقي بينهم وبين الشعب العربي في العراق كاستراتيجية ثابتة، خطوة مهمة وذات جدوى باتجاه انشاء دولتهم الموعودة، بدونها لا يمكن ان يصلوا الى شيء، فلولم تكن الخلافات الدينية والثقافية والقومية الكبيرة القائمة بين شعبي"الكوسوفو"و"جنوب السودان"وبين دولتيهما التي استحال التعايش المشترك في ظلها، لما انفصلا لحد الان وشكلا دولتيهما المستقلتين، ولظلا يتجرعان الصراعات الدموية الى ما لانهاية.. وعلى الرغم من تحقيق بعض النجاح في هذا المجال، ولكن مازالت بعض الاصوات الكردية تؤمن بالطروحات العراقية الوحدوية وتعمل لها وترى في تشكيل الدولة الكردية القادمة حلما لا يمكن تحقيقه.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

في البداية أعتذرمن ( الأغلبية ) من الطبيبات والأطباء الكبار الأصلاء الشرفاء في العراق عامة وكوردستان خاصة وكلامي هذا ليس موجه لهم لا سامح الله ….................................

بعد سقوط ذلك النظام البعثي العفلقي / الصدامي العروبي الدكتاتوري في يوم 9 / 4 / 2003 قمت بزيارة ( لالش ) ودولة كوردستان في العراق الحالي ( 4 ) زيارت متتالية وبداية هذا الشهرأخيرها وليست آخرها وأنشالله ..........................................

شاهدت وسأشاهد فيه أكثر وأكثر وأنشالله ( زيادة ) عدد وتوسع وأرتفاع ( البناء ) والعمران والمشاريع الحيوية والخدمية والضرورية ناهيك عن منح ( 90 % ) من أهله ( الكورد ) والكوردستانيين وقومياته وعقائده المتعددة ( أكثر ) من منصب حزبي ووظيفي وأداري ورواتب ( كبيرة ) وكثيرة وخيالية للبعض منهم.؟

هذا العنوان أعلاه ومضمونه ( الناقد ) أدناه ليست ( حملة ) أو دعاية أنتخابية أو طعن مضاد في نضال وأخلاص ( الأغلبية ) من حركاته وأحزابه ( الكثيرة ) اليوم.؟

لكن وبكل أسف شديد وخلال أيام هذه الزيارات الأربعة و التي تدوم ما بين ( 1 – 2 ) شهران شاهدت وسمعت وقرأت فيه ( أخطاء ) كثيرة لا تغتفر ولا يمكن الصوت عنهما لآ وبل ( خيانة ) عظمة وفي وضح النهار تقوم به ( البعض ) من الأطباء والصيادلة ( الكورد ) بحق أناس أبرياء من كل ذنب ومن أهلهم ومن الأطفال قبل الكبار.................................

حيث هناك العديد من حاملي الشهادات الطبية ( المزورة ) لأبناء وأحفاد تلك الخونة والجحوش والأغوات ومختاري المحلات والقرى السابقة وخاصة لأيتام ( البعث ) المقبور وهم مارسوا و يمارسون عملهم الغير أنساني هذا و في ( عموم ) مدنه وقصباته وخاصة في القرى النائية.؟

في ( الربع ) الأخيرمن العام الماضي كنت في زيارة ( ثالثة ) اليه قرأت خبرآ غريبآ وخطيرآ في جريدة ( ئه فرو ) المحترمة ليوم 23 / 9 / 2012 كانت تقول …..............................

مضمد نعم مضمد وليس طبيب مختص قام بأعطاء أو وصف ( 8 ) أدوية ضد الأسهال لطفل ( رضيع ) و ذات ( 5 ) أشهر من العمر فقط.؟

السبب ( الأول ) والأخير أيها القراء الكرام هو أن تلك الأدوية لم تكن ضرورية أو حالة أضطرارية وكما يعتقد وأنما كانت هناك ( أتفاق ) مسبق و بين ( الأغلبية ) من الأطباء وأصحاب الصيدليات من أجل بيع ( الأغلبية ) من أدويتهم وحبوبهم وأبرهم ( الفاسدة ) مسبقآ.؟

قبل عودتي من هناك وقبل أيام قليلة ماضية أبلغني الصديق والشاب ( ش ع ) بأنه ذهب الى عيادة أحدهم في محافظة ( دهوك ) من أجل معالجة الم بسيط في ( كعب ) قدمه.؟

فقال أن ذلك الطبيب ( الكوردي ) وليس غيره وكما يتخيل البعض منكم.؟

طلب مني أن أذهب الى صيدلية ( …......... ) المتجاورة الى شباك غرفته والواقعة في الشارع الخلفي البعيد عنه فقط.؟

فقال فعلت ذلك من أجل كشف حقيقتهم.؟

فتفاجأت بوجود عدد ( كبير ) وكثير من الأبر والحبوب والشراب الغير ضرورية أمامي وبقيمة بسبطة وهو ( 76 ) الف دينار عراقي حالي فقط.؟

فقال أخذت الوصفة من أيدي الصيدلاني ومزقته ورغم دفع ( 15 ) الف دينار مسبق للطبيب.؟ ذهبت الى طبيب ( كوردي ) آخر وشريف الضمير والوجدان فوصف لي أبرة ( واحدة ) وداخل عيادته وتحسنت حالتي.؟

أيها السيدات والسادة والزميلات والزملاء في الجهات ذات العلاقة في دولتنا ( كوردستان ) الحبيبة والمحترمون جميعآ.........................

أن الغرض من كتابة ونشر هذا الموضوع وفي هذا ( الظرف ) الحساس ليس ( الطعن ) في نضالكم وخدماتكم المشكورة لشعبكم ومنذ بداية عام 1991م لكن يجب ( فضح ) وكشف مثل هذه الأخطأ ومحاسبة مسؤؤليهم وطردهم وفورآ من الوظيفة وعلنآ..............

أين ( الوزيرة ) ووزير الصحة والداخلية وغيرهم ولجانهم التفتيشية المزعومة من كل ما جرت وتجري فعلآ في هذه العيادات والصيدليات التجارية فقط.؟

في الختام أقول وللجميع بأن هذه المعلومتين أعلاه أقل و أبسط الأمثلة التي تقوم ويقوم به ( البعض ) من الكورد الخونة بحق شعبهم الكوردي وليست بقية الجهات وكما يجب أن يكونوا.؟

مع تكرار ( التأيد ) والأعتراف والتمديح والشكر لكل مؤسسة صحية وأجتماعية وثقافية وعمرانية قامت وتقوم بعملها وبأخلاص في ( العراق ) عامة وفي ( دولة ) أقليم كوردستان ومنذ بداية عام 1991 ولحد اليوم......................

بير خدر آري

آخن في 10.6.2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الإثنين, 10 حزيران/يونيو 2013 17:16

دراجة لكل مواطن!!!- حيدر فوزي الشكرجي

قررت قيادة عمليات بغداد توزيع دراجات هوائية على المواطنين بدل سياراتهم في خطة أمنية جديدة لمنع تفخيخ السيارات، وأوضحت أنه أن تم تفخيخ دراجة فستمنع الدراجات، وأن تم تفخيخ الراجلة فسيمنع المشي ايضا.

لا داعي للاستغراب فمثل هذه القرارات واردة جدا فعمليات بغداد همها الأول هو التقليل من خروج المواطنين للشارع ومنعهم أن استلزم الأمر، وكأنما المواطن العراقي سيصله الراتب مع أغراض التسوق إلى البيت وأنه لا يحتاج الخروج للشارع لكسب عيشه.

ومن هذه القرارات التي شهدناها مؤخرا منع سير السيارات ذات الرقم الأسود(المنفيس) لفترة، ومن ثم التضيق عليها وشمولها بنظام الفردي والزوجي، ومن دون أستثناء الصحفيين!!!

كأن الإرهابيين سيمتنعون عن تفخيخ الرقم الأبيض كون الرقم مغاير للون المتفجرات! أو أنه اذا فخخ سيارة زوجي فلن يفجرها بنفس اليوم وسينتظر لليوم التالي! وطبعا أننا نعلم سبب عدم استثناء الصحفيين فلا حاجة لشرحه بالعكس فمن الممكن صدور قرار يمنع الصحفيين من الخروج نهائيا.

والغريب التعامل مع سيارات الرقم الأسود كأنها سيارات معادية، وكأن هذا الرقم لم يصدر من جهة رسمية وهي مديرية المرور العامة! وأن أصبحت أعدادها كبيرة فمن السهولة تقليلها بتسهيل إجراءات تسقيط السيارات الحاملة لهذه الأرقام بدل اشتراط أن تكون نسبة التلف 85% ، ومعاملة طويلة عريضة الهدف منها زيادة معاناة المواطن وملئ جيوب المفسدين.

ومن القرارات الغريبة الأخرى عدم السماح بدخول بعض المناطق إلا لمن يملك بطاقة سكن والطريف أنه في بعض المناطق تم تقسيم المحلات المكونه منها المنطقة!!

أعتقد أن هذا القرار هو وسيلة لعزل المناطق، ومحاولة لتقسيم بغداد، وتقطيع للوصلة الاجتماعية، واستهداف لسكان هذه المناطق، كما هو تكذيب للتصريحات الأمنية فبعد كل انفجار يصرحون أن المتفجرات صنعت محليا ولم تأت من خارج المنطقة!!!

والغريب أننا البلد الوحيد الذي يخرج فيه عدد من النواب بأسرار أمنية أو معلومات دفاعا عن فشل الأجهزة الأمنية، كالنائب الذي أستيقظ قبل أيام معدودة ليصرح أن جهاز كشف المتفجرات الـ ID جهاز ناجح بنسبة 15-40 % وأنه الأحدث بالعالم!!!

يا حضرة النائم أن 15-40 % ليست نسبة نجاح بل فشل، ولا داعي للتذكير أن الشركة البريطانية المنتجة قد أغلقت وأن صاحبها سجن بتهمة الغش التجاري، وفي العراق تم سجن اللواء الجابري أربع سنوات لاستيراده هذه الأجهزة، وبالنسبة لحداثة الاجهزة فأن كنت تعرف استخدام الإنترنيت فيمكن أن تكتب في محرك البحث (أجهزة كشف المتفجرات) لكي تتدفق آلاف الأنواع من الأجهزة بنسبة كشف 80-99 %، فمن أين علمت أن جهازك العجيب هو الأحدث؟

أعتقد أن على عمليات بغداد البدء بمحاربة الإرهاب بدل المواطنين، و وضع إستراتيجيات وخطط أمنية جديدة تواكب التطور الحاصل في باقي دول العالم لمحاربة الإرهاب، بدل سياسة التبربر المكرر والاعتماد على جهل المواطن، وعدم الاتكال على دعم بعض السياسيين المغرضين المستفيدين من تردي الوضع الأمني في البلد.

قصف الجيش التركي، اليوم الأحد 9/6/2013 جبل غبار في منطقة بوطان بكوردستان تركيا، وبدأ بحملة تمشيط في منطقة شمدنلي، كما وحاولت قوات من حماة القرى الدخول الى مرتفعات الشهيد كندال في منطقة حفتانين الواقعة على الحدود مع إقليم كوردستان، إلا أن قوات الدفاع الشعبي الكوردستاني تصدت لها وأجبرتها على التراجع.
أعلن مكتب الإعلام والإتصال لقوات الدفاع الشعبي الكوردستاني HPG بأن الجيش التركي قصف اليوم الأحد منطقة (فندكي) في جبل غبار بمنطقة بوطان بمدافع الهاون والأوبيس، مشيراً إلى أنه نتيجة القصف المكثف والشديد أسفرت بإضرام النار في المنطقة.
كما وأشار المصدر إلى أن الجيش التركي، قام اليوم الأحد بمهاجمة قوات الدفاع الشعبي الكوردستاني في منطقة شمدنلي التابعة لمحافظة جولميرك ، كما وبدأ بحملة تمشيط بتمام الساعة الـ 7 صباحاً من يوم 8/6/2013 بحملة تمشيط في منطقتي موسكا وروباروك، مشيراً إلى أن حملة التمشيط ما زالت مستمرة.
ومن جانب أخر، حاولت مجموعة من حماة القرى الدخول إلى مرتفعات الشهيد كندال التابعة لمنطقة حفتانين الواقعة في المنطقة الحدودية مع إقليم كوردستان، إلا أن قوات الدفاع الشعبي الكوردستاني تصدت لها، وأجبرتها على التراجع.


PUKmedia عن مكتب إعلام HPG

الإثنين, 10 حزيران/يونيو 2013 00:46

تَحالفٌ ولكن ...عبد الكاظم حسن الجابري

بعد تصرم الايام التي تلك الانتخابات المحلية الاخيرة في العراق واعلان النتائج النهائية ومعرفة كل مكون وكتلة عدد مقاعده في كل محافظة , اتجهت الكتل الى الدخول في مفاوضات مع الاطراف التي تعتقد بقرب مشروعها من المشروع الذي تتبناه تلك الكتل .

وصار هاجس المواطن أن تُفْضِي التحالفات الى تشكيل إئتلافات قوية تملك من المقومات والامكانيات ما يمكنها من تقديم افضل الخدمات وانجاز المشاريع بأسرع وقت والاخذ بيد المحافظات نحو الافضل والاحسن .

واستبشر المواطن الخير حين الاعلان عن تشكيل الائتلاف بين دولة القانون وكتلة المواطن مع اشراك التيار الصدري في تشكيل الحكومات المحلية , وكان لقاء الحكيم والمالكي باعث على الارتياح والامل في تشكيل تحالف ينعش حركة التقدم ويعجل في رُقِي تلك المحافظات .

ومنذ الاعلان عن هذا التحالف كان الهاجس الأكبر والخوف هو هل أن السيد المالكي سيفي بالتزامه ولا ينكث العهد والميثاق , فالرجل عرفه الناس بدخوله في اكثر من تحالف واتفاق مع اكثر من طرف لكنه في اغلبها ان لم تكن كلها لم يفي لحلفائه , وساورنا هذا الشك والقلق وكنا نَرْقُب يوما بعد يوم ما سيؤول اليه هذا التحالف , ونتطلع لنرى نتائجه على ارض الواقع بتشكيل الحكومات المحلية .

وبعد الاعلان عن المصادقة النهائية للانتخابات بعد حسم الطعون , صار لزاما ــ حسب القانون ــ على المحافظين أن يدعو الاعضاء الفائزين الجدد للاجتماع وان تكون هذه الدعوة خلال خمسة عشر يوماً . ولكن ومع قرب انتهاء المدة القانونية نتفاجأ بقرار السيد المالكي بالانسحاب من التحالف مع كتلة المواطن , هذا القرار المفاجئ اربك المشهد في المحافظات , فبعد أن كان الامر محسوم وكل كتلة تعرف مالها وما عليها تفاجئ الجميع بتحول الصورة الصافية هذه الى صورة ضبابية تشوبها العتمة احياناً , فتوقيت هذا الانسحاب جعل الكتل في عنق الزجاجة وكيف لا وهي لم ترسم في خريطتها نوع وشكل هذه التحالفات , لذا كان قرار قيادات الكتل بالتخلي عن الاتفاقات المركزية واعطاء الصلاحية للكتل الفائزة في كل محافظة لتشكيل تحالفات محلية .

ولو تطرقنا بشيء من التحليل لموقف المالكي هذا وهو المعتاد على نقض العهود لوقفنا امام قراءات في عدة محاور واهمها :

1- توقيت الانسحاب يربك المشهد ويربك الكتل الفائزة مما يجعلها تدخل في تحالفات ارتجالية وسريعة مع انقضاء المدة القانونية لتشكيل المحافظات مما ينتج عنه تشكيل حكومات محلية ضعيفة تعطي صورة سلبية عن الكتل الفائزة .

2- تسقيط الكتل الاخرى من خلال تصوير تلك الكتل على انها تطالب بسقف مطالب عالي وهمها فقط المناصب دون التفكير في خدمة المواطن مما ينعكس على شعبيتها وسيسخر المالكي كل امكانياته الاعلامية لنشر هذه الصورة وهذه الانطباعات .

3- سيعمد السيد المالكي بصفته رئيس الحكومة في اعاقة المشاريع والميزانيات المخصصة للمحافظات التي لا يكون هو وائتلافه شريكا فيها الامر الذي سينعكس سلبا على سمعة الكتل المشكلة لمجالس المحافظات , وسيكون هذا الامر تمهيدا للانتخابات البرلمانية المقبلة العام القادم .

4- إعطاء محافظة النجف للمحافظ السابق عدنان الزرفي يؤشر على رغبة المالكي محاصره المرجعية الدينية في عقر دارها لما نعلمه من علاقة غير طيبة بين السيد الزرفي والمرجعية وعدم رضاها عن اداء الزرفي , وشخصيا اتمنى ان يتنبه السيد عدنان الزرفي لهذا الامر ويعيد حساباته في علاقته مع المرجعية وان لا يكون وسيلة لتحقيق رغبات المالكي في التقليل من دور المرجعية الدينية ورايها بالعملية السياسية .

ومن خلال ما اوضحنا في ما سبق نستنتج بأن دخول السيد المالكي في التحالف مع الحكيم كان بنية غير سليمة بل بنية قائمة على استغلال الوقت والضرب في اللحظات الاخيرة لإرباك اوراق الكتل السياسية ليجعلها تعيش حالة التخبط وتشتيت الرؤى , محاولا افشالها محليا .

واخيرا لابد أن نذكر هنا ونشيد بدور السيد عمار الحكيم وردة فعله حول انسحاب السيد المالكي , فما سمعناه منه كلام كله ينسجم مع المصلحة الوطنية وعدم استغلال الانسحاب لتسقيط الاخرين , كذلك جعل حبل الود والوصال ممدود مع دولة القانون والسيد المالكي , وما تصرف السيد الحكيم هذا الا ناتج عن شعوره بالمسؤولية ودرايته بان المشهد العراقي غير مستعد للدخول في مهاترات سياسية وسجالات لا تزيد المشهد الا تعقيدا .

عبد الكاظم حسن الجابري

10/6/2013

صوت كوردستان: بعد أن وصفة البارزاني و حزبة بالدكتاتور و المنفرد في الحكم و الطائفي و حاول حزب البارزاني فرض ذلك و معادات المالكي على الشعب الكوردستاني و الاعلام الكوردي، وصل اليوم نوري المالكي الى أربيل و استقبلة مسعود البارزاني رئيس الإقليم بحفاوة منقطعة النظير و كأن شيئا لم يكن. و في مؤتمر صحفي عقده البارزاني و المالكي استخدم الاثنان ألقاب جديدة مدحوا فيها بعضهما البعض كدليل على التقارب الذي حصل بينهما و نسى البارزاني أنه و صف المالكي و في أكثر من مناسبة بالدكتاتور و أنه غير مستعد للجلوس معة لان المالكي و حسب البارزاني لا يلتزم بوعودة و لا ينفذها.

حسب المعلومات التي رشحت من الاجتماع الثنائي بين البارزاني و المالكي فأن أبو أسراء و أبو مسرور أتفقا على تكرار الزيارات بينهما و أن أبو مسرور سيزور بغداد و أبو اسراء سيزور ناحية بارزان.

كما أتفق الاثنان على تفعيل اللجنان الثنائية و أن تقوم هذه اللجان بلقاءات دورية بين الطرفين في كل من بغداد و أربيل. المالكي ركز على أن الدستور سيكون الحكم بينهما و أيدة في ذلك البارزاني. ماعدا هذا فأن الطرفان لم يتفقا على شيء سوى الوعود و الابتسامات المتبادلة.

الغريب هو أن المالكي في أربيل ديمقراطي و أخ للبارزاني و في بغداد دكتاتور عدو للبارزاني و يتحول بجرة قلم من عدو الى صديق و لا يعرق أن كان المالكي بعد عدة أيام من رجوعه الى بغداد سيتحول الى دكتاتور مرة أخرى أم سيظل ديمقراطيا.

حسب مصادر صوت كوردستان فأن البارزاني و المالكي أتفقا على عقد هدنه و أن الاثنان يحتاجون الى هذه الهدنه من أجل أن يقوم المالكي بتكملة محادثاته مع العرب السنة و يسيطر على المحافظات السنية و يركز على القضية السورية، كما أن البارزاني أيضا يحتاج الى هذه الهدنة كي يستطيع تنفيذ مشاريعة في بيع النفط و استخراجة و كذلك كي يستطيع التركيز على الانتخابات الرئاسية و البرلمانية في أقليم كوردستان و يستطيع محاربة قوى المعارضة الكوردية و حزب الطالباني دون خوف.

 

الأحد, 09 حزيران/يونيو 2013 23:18

اكو فد واحد- علي محسن الجواري

 

إعلامي وناشط مدني

العبارة التي جعلتها عنوانا لكلماتي هذه وهي كلمات متواضعة بعيدة عن التعقيد كما ارجو وهي لسان حال مواطن عراقي بسيط يجلس في غرفة شبه مكيفة أي ان التكييف موجود ولكن الكهرباء ليست موجودة ترافقه بعض البقات ودرجة حرارة مفقس بيض دجاج عراقي تصنيع يدوي لذا ارجو من احبائي ومن يقراء كلماتي ان يعذروني ، نعود للعبارة التي يرددها العراقيون في بداية القصة او الطرفة او ما يطلق عليه في لهجتنا العامية (النكتة) وعادة ترافق هذه العبارة بطل القصة او الشخص الذي تدور حوله القصة او النكتة كضمير منفصل تقديره هو ، ومنها طبعا اقتبس اسم البرنامج الكوميدي الشهير والذي لم اتابع أي حلقة منه لحد الان .

والواحد الذي اكتب عنه هنا ولن اشير لاسمه لانه شخصية معروفة يحتل منصب الرجل الاول في العراق وهو رئيس مجلس وزرائه ، وارجو من احبتي عدم الضغط فلن اصرح باسمه ، الغريب في هذا الرجل انه كان متزناً ثم وعلى غير انذار مسبق قد تحول الى شخص يتحدث ويتحدث ويتحدث ولا يسمع حديث احد ، تابعت في الفترة الاخيرة بعض احاديثه للتلفاز ، بدا يتحدث بضمير الانا من قبيل (لدي ، عندي ، عملت ، استدعيت) وكان الحكومة والبلد اختصرت فيه ، والاغرب ان الرجل مع احترامي وتقديري له ماهر في صنع الاعداء وهو غير مستقر على صديق ، فيوما يقرب ذلك المكون ويوما يبعد ذلك المكون ولا يجيد صداقة الجميع فمرة يعادي ان صح التعبير السنة ومرة يعادي الاكراد وان طابت علاقته مع طرف تجاهل الطرف الثاني ، وهو يذكرني بجارة لنا رحمها الله كانت تصادق جارا وتعادي الباقين وما ان تصادق جارا حتى تعادي الذي كانت صديقته وهكذا ، فبالامس القريب كان عدوا و على خلاف مع احد كبار السياسيين وما ان اجتمع الجميع في مكتب احد كبار السياسيين للصلح بدى وان الخلافات قد انتهت وان الجو اصبح بديع فالدنيا ربيع واقفلت جميع المواضيع ، وما ان مد جسرا حتى قطع اخر ، والغريب ان هناك وحسب ما يشاع وهو شبه مؤكد ان هناك تحالف وكلمة صدرت منه مع احد الكتل للاتفاق على توحيد الجهود وتشكيل حكومات المحافظات المحلية وكان من الواضح ان الاتفاق نهائي ولكن الاخبار المتسارعة بينت انه الاتفاق قد الغي اما الاسباب متعددة ، فهناك مصادر سياسية تقول انه عقد الاتفاق بدون علم الحزب الذي يقوده ، أي انه تصرف بـ(دكتاتورية) ، فيما يرى البعض انه اراد التملص من الاتفاق فرمى الكرة في ملعب الهيئة السياسية لحزبه فهو هنا (مخادع وكاذب) او ان الامر صحيح وان افراد حزبه لم يعد يثقون به او انهم يريدون وضعه بموقف محرج ربما ، على اني اعتقد وهذا راي شخصي ان الرجل قد وصل به حب الذات الى عدم احترام عهوده ومواثيقه فسيرته تؤكد على ذلك لانها ليست المرة الاولى ، ولا اعرف ان كان السبب عدم الثقة بالاخرين الذي يقول علماء النفس عنه انه ينبع من عدم الثقة بالنفس ، او انه شيء اخر في قلبه ،أن هذا الواحد قد دوخ الشعب وسطره بوعوده وكلماته ايضا ً، فمن تصدير الكهرباء الى تصدير الحب عين الشمس الى ناطحات السحاب للفقراء الى وعود كثيرة وعدها ولم يفي بها ، اما الاطراف المبتلاة بانانيته وقصر نظره ورؤيته للامور من جانب واحد فتفوض امرها الى الله ، كما يفعل الشعب المسكين ويفوض امره الى الله ، ولعمري ان صديقي ابو حسين قد قالها يوما ً عندما سمعه في لقاء متلفز على الهاتف وهو يتحدث عن لعبة الخليج العربي وليس بطولة الخليج العربي واعاد كلمة لعبة بدل البطولة او الدورة في زيارته للمدينة الرياضية في البصرة قال ابو حسين : جيش مستشارين ومحد يكله اسمهه بطولة مو لعبة ، (المايفرق بين بطولة ولعبة هواي راح نقبض منه ، استفاد واخذ خبرة ) .

وكم اتمنى ان يكون الخطأ بالعبارات فقط ، ورغم ذلك اتمنى ان يهديه الله ويهدينا ..سلامي.

الأحد, 09 حزيران/يونيو 2013 22:35

المستَهدفون من إخوانهم- م. حج كبه

"إن الجاهل لا ينبغي أن نحاسبه على

جهله إنما علينا تحريره مما هو فيه"

أيها المتعقَبون من قِبل المترعين بالجُمل الخاضعة لسلطة الجمود من لحظة تلقفها طازجةً إلى أوان طرحها متعجرفةً، رؤىً، وموقفاً، وسلوكاً أينما حل بهما سلطان المكوث، ويا أيها المستدرَجون إلى عراكٍ غير محمود، إن في انتقالكم راهناً من وضعية الصد حرفاً بحرف أو موقفاً بموقف، أو لكمةً بلكمة، إلى الترفع عن لهجة التناوش اللفظي والانتقال إلى لغةٍ مُصَّعدة عقلياً، سيكون أجدى للملة من الخطاب التنافسي الذي أعلنتموه منذ مدة بوجه من لم يشأ ولا رغب يوماً رؤية الأنداد داخل حرمه القومي أينما كان ومتى كان، كونه الطاووس الذي ظل يحجب المشهد كله بظله الممقوت منذ سنوات، ولا يستسيغ مشاركة أحدٍ من اخوته في الوقوف على مسرح الوجود السياسي على طول الجغرافيا الجريحة، مهما كانت نتائج عناده سقيمة عليه أو على أشقائه، لأن وجوده أصلاً مبني على مداومته وإقامته بهذه الوظيفة الاحتكارية، وظيفة سلب وانتزاع حق مزاولة العمل السياسي من اخوانه وحصره في ذاتيته الدونكيشوتية، إضافةً إلى دوره الأكثر خطورة على الاطلاق وذلك من خلال تمييع القضية القومية برمتها في الاتجاهات الأربعة، فاغفروا إذن لمن يتجاهلكم بجهله، ويتجاوزكم بسرعة مراهقٍ تسلم المقود من أقرانه على غفلةٍ منهم بالمكر والإكراه والمزاحمة، لأن من يتسلح بالقيم المافياوية ولا يجيد التعامل إلا بعقلية قطاع الطرق، ليس من السهولة مجالسته في محفلٍ يقارع فيه الندماء الحجج بالبراهين، ويشربون نخب النتائج خالصة من تبعات الفروض القاتلة وأصحابها، ففي التدرج من الاحتمالات اللكمية في الشوارع إلى منصاتٍ تتصارع عليها الجهات بالمناهج والبرامج أصوب عملاً من المجازفات القولية المؤدية إلى التناطح والدخول في حلبة صراعٍ غير متكافئ من أغلب النواحي، ومن ثم السقوط ضحية المساومات بين صديقٍ قريب ثبت عداؤه الميداني، وآخرٌ غريبٌ لا يزال حبيس نواياه ولم يكشف بعدُ عن غاياته المخبأة، أي مصالح الجهات التي قد تراهن على انهزامكم أمام حوافر مآرب العقائديين، لا حباً بهم إنما حباً برؤيتكم على مشرحة التجريب تتقلبون، علهم يبلغوا نشوة الفرجة السياسية، لكي يوازنوا عقبها بين الغرماء لكي يستدلوا أيهما سيكون الجدير بالبقاء قريباً من طاولة المقايضات، بما أنه من غير المستبعد في أن تصبحوا أيضاً غرماءهم يوماً ما، لهذا سيفكرون بمن هو اللائق بأن يكون الحليف إذا ما فكروا بالتعاقد معه لاحقاً، فاحترسوا من عوامل المباغتة وأنتم على مقربةٍ من خياشيم المتخندقين تترنمون أناشيدكم الاستفزازية والمكهربة لذائقة المتكئين على مساطب الخارجين لتوهم من مغاور السياسة، فلدغة المجيَّش قد تسوقكم على غفلة منكم إلى حقول المبادلة، والمنافع قد تجمع الأضداد ضدكم، كهؤلاء الذين تحاولون اقتسام الآلام معهم وتشاطرونهم الرؤى والآمال والمواقف في الوقت الراهن، الذين سيعمدون إلى الموازنة بين ما ترمون إليه وما يطلبه أندادكم السياسيين داخل بيتكم، فربما حينها يكتشفون بأنكم أبعد الناس من خططهم المابعدية لمستقبل بلدهم، وبأن الأقرب إلى مصالحهم هم طلاب المَخترة، الذين يفرضون كل شروطهم على بني جلدتهم مقابل التنازل عن كل شيء للشركاء المفترضين من الضفف الأخرى، وكذلك حال الاخوان في الاقليم الذين سيمتنعون كما في المرات السابقة عن القيام بدورهم الذي تتأملونه أنتم في دواخلكم عبر تقديم العون لكم بذريعة أن إمدادكم بأي شيء سيساهم في الاقتتال الأخوي الأخوي، أما الأحزاب الأخرى في الهيئة التي لم يثبت علوها بعد فهي غير قادرة على اتخاذ أي موقفٍ مشرف حيال ما حصل وربما ما سيحصل لكم بما أنهم غدوا أتباع الحزب القائد ومريديه، لذا قط لا تعولوا عليهم لأنهم حددوا منذ البداية خيارهم المستكين، فاحترسوا من المجازفة لئلا تكونوا القرابين على مائدة من لا يستحقون تناولكم، فتريثوا في الخطوات التي ترسمونها في أخيلتكم لكي لا تقع رسوماتكم فريسة الاندفاع، وعودوا إلى منابتكم النهضوية، وبادروا في إحياء الإرث الثقافي لديكم، بكون ذلك الدرب أليق بكم وبمجتمعكم الذي تحاولون تغييره نحو أحسنٍ تتصورونه من خلال قراءاتكم الاستشرافية، فالاستسلام لسلطان العقل في هذه المرحلة تحديداً أخير من تشتتكم بين الرغبة في التحول إلى حالةٍ جماهيرية أو النية في التدرج هرولةً صوب المشروع المسلح الذي تبغون مقاربته بإمكانياتكم الخجولة، فالكلاشينكوفات لا تجدي نفعاً هذه الأيام أيها الغاضبون، لأن المناطحات في ساحات التصارع يلزمها عتادٌ وذخيرة أكثر فعاليةً وقوة وحداثة، لذلك أرى بأن كل الظروف الذاتية والموضوعية هي الآن تعاندكم، فتميزوا إذن بما لا يملكه غيركم ممن يمتعضون من شراكتكم أو ممن يعتبرون أنهم غرمائكم السياسيين أو يريدونكم إما تابعين أو مركولين إلى أقاصي الملعب السياسي، فسامحوا تخلفهم، وخلصوهم من قصور رؤاهم إذا ما قدرتم فعل ذلك، وتقدموا في الاتجاه الذي ليس بمقدور مناوئيكم ارتياده، وقدموا ما لن يستطيع تقديمه منافسيكم مهما حشدوا وجيشوا من طوابير الرعاع قبالتكم، فالمجتمع الكردي في غرب كردستان لا يزال يفتقر إلى نخبٍ تضع مهمة التنوير المجتمعي نصب أعينها وترفع من مستوى الجدال القابل للتقشر في الشوارع والأزقة إلى الغور في أعماق بنيانها وتراكيبها المهيئة لإعمارٍ قويٍ راسخ، فاتركوا من فضلكم حلبة المقارعات الميدانية يا من كنتم أهلاً للارتقاء بأدوات الصراع الثقافي، ودعوا التلاسن القادم من غور الاحتقان الأيديولوجي المتراكم، وترجلوا عن أحصنة الهيجا في هذه المرحلة الحرجة من عمر الصراع، وانهضوا بمهمة اجتراح الأدوات التي لا يقدر عليها غيركم وأوكلوا وأنتم مطمئنون مهمة المناحرة العقائدية لمن يجيد التمرغ في أحواض النتانة السياسة وهو في أتم قيافته الحزبية.

ال رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان أمام الآلاف من أنصاره إن هناك حدودا لصبره على الاحتجاجات المستمرة منذ عدة أيام بينما احتشد عشرات الآلاف من المتظاهرين المناهضين للحكومة وسط اسطنبول.

وقال اردوغان لأنصاره المحتشدين في مطار أنقرة "تحلينا بالصبر وسنتحلى به ولكن للصبر حدودا."

ودعا أردوغان، أنصاره إلى "تلقين المعارضين درسا في الانتخابات المحلية والرئاسية العام المقبل".

وانتقد أمام تجمع من أنصاره في مدينة أدانا الساحلية، المعارضين الذين يحتلون ميدان تقسيم في اسطنبول، واصفا إياهم "بالمخربين"، متسائلا: "باسم أي حرية تقومون بهذا".

ويواصل رئيس الوزراء نشاطه الحكومي بشكل اعتيادي على الرغم من تواصل الاحتجاجات في البلاد منذ أسبوع.

"لا انتخابات مبكرة"

كان الأحد أكثر الأيام حشدا لمظاهرات المعارضة بحسب مراسل لبي بي سي

ونفى حزب الحرية والعدالة الحاكم تنظيم انتخابات مبكرة على ضوء الاحتجاجات التي تشهدها تركيا، وقال الحزب إنه قد يدعو أنصاره ايضا للتجمع والتظاهر ردا على مظاهرات المعارضين.

وقد تجمع عشرات الآلاف من المعارضين في ميدان تقسيم، بعضهم ينادون باستقالة أردوغان.

وبدأت الأزمة بحملة ضد مشروع أعلنته الحكومة ببناء نموذج لمعسكر عثماني ومبان أخرى في ميدان تقسيم، وتوسعت الاحتجاجات بعدما تدخلت الشرطة لتفريق المعارضين باستخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه.

وخلفت المواجهات ثلاثة قتلى ونحو 5 آلاف جريح.

ويطالب المعارضون الذين يطلقون على أنفسهم لقب "تضامن تقسيم" الحكومة بالتخلي عن المشروع، ومنع استخدام الغاز المسيل للدموع ورفع الحظر عن المظاهرات.

وتجمع عشرات الآلاف أيضا في أنقرة لاستقبال رئيس الوزراء العائد من جولة في المغرب العربي، يهتفون "نحن مع أردوغان بالقلب والروح".

وأوضح أردوغان أنه لا ينوي الاستقالة، لأن حزبه يمتلك الأغلبية.

bbc

السبليمانية- أكد نوشيروان مصطفى رئيس حركة التغير بأنهم سيحققون انتصارا مبهرا في انتخابات الاقليم المزمع اجراءها في الـ  من شهر 21 أيلول القادم، وذلك بدعم الشعب الكردستاني الراغب في التغير، وأن بإمكانهم تحقيق التغير في جنوب كردستان.

وقال نوشيروان مصطفى خلال المؤتمر الداخلي لحركة التغير امس السبت " حينما بدأت حركة التغير بالمشاركة في انتخابات البرلمان 25 تموز 2009 ، كانت الحركة غير منظمة، واجتمع الشعب حولنا بسبب ميوله العاطفية ومحبته، كما وعملوا معنا وآمنوا بنا، والان الحركة قوة منظمة في جميع المدن و النواحي."

وأضاف  بأن الحركة استطاعت الحركة في المراحل السابقة  بالقيام بواجبها ومن منطلق حقوق الشعب في تنبيه الشعب الكردي، وقال "ولذلك نستطيع تحقيق انجازات كبيرة في الانتخابات المقبلة بدعم الشعب والراغبين في التغير في كردستان."

وتابع نوشيروان مصطفى " الآن نحن منظمين، لذلك نسطتيع تحقيق انجاز كبير ، وتوجهنا السياسي منتشر بين أوساط الشعب، ولدينا قاعدة من شعب كردستان مقتنعة بنا ، لذلك نسطتيع التغير."

وبين نوشيروان مصطفى بأن "المنظومة الوطنية " ضمن حركة التغير قامت بدورها ، و هذا الشكل في القيادة مختلف عن نظام الاحزاب الاخرى، منوهاً على أن جميع الاقضية في جنوب كردستان لها مقعد في هذه المنظومة ، و تتغير سنوياً وفق آليات انتخابية ، ويجتمع فيها ممثلي البرلمان و المحافظات و المرأة و الجاليات الكردية  وقيادات حركة التغير.

وأكد نوشيروان مصطفى لمؤيديه بأنهم سيقفون في وجه كافة انواع التجاوزات التي قد تحصل اثناء الانتخابات الثلاثة في الاقليم البرلمان ورئاسة الاقليم و مجالس المحافظات.

وأشار إلى إن مشاركة اكثرية الشعب في العملية الانتخابية ستقلل من حالات التجاوزات، وفي الوقت ذاته تسطيع حركة التغير تحقيق النصر الاكبر في الانتخابات.

furatnews

في تطوّر مفاجئ، أمهل رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان المعتصمين حتى يوم غد الاثنين، لإخلاء ميدان "تقسيم"، بعدما حضهم على وقف احتجاجهم فوراً، لكنه لم يفصح عن خططه بعد الاثنين.

وبحسب خبر نشره العديد من وسائل الإعلام ناقش أردوغان  الأمر مع المكتب السياسي لحزبه الحاكم، وعرض عليه "معطيات تؤكد" أن ما يحدث هو "مؤامرة" دولية ضخمة تستهدف شخصه، بسبب مواقفه "الإسلامية" والداعمة للثورات العربية، في سورية خصوصاً... وأن هذه "المؤامرة" يدعمها رجال أعمال أتراك معارضون، وصفهم بـ "لوبي الفوائد والربا" المنتفع من عدم الاستقرار في البلد.

ورفض حزب "العدالة والتنمية" الحاكم دعوة أطلقها حزب "الحركة القومية" المعارض، لتنظيم انتخابات مبكرة تسهّل الخروج من المأزق، إذ أكد أن الانتخابات المحلية ستُنظّم في آذار 2014 والرئاسية في آب 2014 والنيابية في حزيران 2015.

إلى ذلك، أكد رئيس بلدية اسطنبول كادير توباس أن الحكومة ستمضي قدماً في مشروعها لإعادة بناء ثكنة عثمانية مكان حديقة (غيزي)، معلناً كذلك التخلي عن خطط لبناء "مركز تجاري وفندق أو مساكن". وأشار إلى احتمال تشييد "متحف بلدي"، أو "مركز عروض"، مضيفاً: "سندرس الأمر مع المهندسين المعماريين وهيئات مجتمع مدني.
-----------------------------------------------------------------
إ: نضال

radionawxo

أعلن مكتب حزب السلام و الديمقراطية في أزمير، عن تشكيل حزب جديد تحت إسم حزب الشعب الديمقراطي  HDP، موضحا أن الحزب الجديد سيشمل مختلف مكونات و شرائح المجتمع التركي.

جاء ذلك على لسان رئيس مكتب BDP في أزمير- منطقة بالجوفا مصطفى قرتماز في تصريح خاص لـNNA، مبينا أن "حزب الشعب الديمقراطي الـHDP يشمل مختلف مكونات و شرائح المجتمع التركي من كورد و عرب و إيزيديين و علويين و.....".

و أضاف قرتماز "حزب الشعب الديمقراطي سيعمل حاليا تحت المظلة السياسية لحزب السلام و الديمقراطية، حتى نتمكن من تثبيت دعائمه على الساحة السياسية في تركيا"، ملمحا في الوقت نفسه إلى أن الكيان السياسي الجديد سيحل مكان الـBDP في المستقبل القريب، و مشيرا إلى "إمكانية خوض الإنتخابات البرلمانية القادمة باسم حزب الشعب الديمقراطي".

و حول الغاية من إعلان الحزب الجديد، أوضح رئيس مكتب BDP في أزمير مصطفى قرتماز أنه "بعد نداء السلام الذي أطلقه زعيم حزب العمال الكوردستاني عبد الله أوجلان في آذار الماضي، انتهت مرحلة الكفاح المسلح و دخلنا عصر المعركة السياسية، و هذا يتطلب منا تطوير وسائلنا النضالية و التعبير عن مطالب مختلف مكونات الشعب التركي وصولا إلى المستقبل الديمقراطي المنشود".
--------------------------------------------------------
رانيا برزنجي - تركيا

radionawxo

اعلن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، اليوم الاحد، أثناء إنعقاد جلسة مجلس الوزراء في العاصمة أربيل، أنه سيدعم  مشروع تحويل حلبجة إلى محافظة قانونيا.

وقال المالكي في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني في اربيل إن "فكرة جعل حلبجة محافظة اعتقد انها تتناسب جدا لتخليد هذه المدينة والتضحية التي قدمتها".

واضاف "سندعم هذه الفكرة، وسنتعاون مع حكومة الاقليم في الجانب القانوني".

ويتكون إقليم كوردستان من ثلاث محافظات هي اربيل العاصمة ودهوك والسليمانية وهناك مناطق كوردستانية خارج إدارة إقليم كوردستان منها محافظة محافظة كركوك ومناطق أخرى من محافظات نينوى وديالى وصلاح الدين.
-----------------------------------------------------------------
إ: نضال

radionawxo

كانت سفيرة للأغنية الكردية في بيوت العرب

اليوم أکتب ما أردت کتابته قبل شهر من هذا التاريخ، لکن البعض نصحني بعدم کتاب مثل هذا المقال لأنه قد أظلم به الکثير من الفنانين والمبدعين الكرد، لکني علی قناعة بأن عنوان المقال لا يظلم أحداً من الفنانيين الکرد الذين أکن لهم کل التقدير والإحترام ولا ينقص من شأن أحد منهم، فکل منهم أدی ويؤدي دوراً مهماً في عالم الفن الکردي المتميز باسلوبه الخاص، ولا يأخذ أو يحل أي فنان أو مبدع دور أو مکان الأخر فلکل منهم مکانته الخاصة وفنه المتميز الذي يحمل طابعه وللونه الخاص ويظهر عليه بصماته وإبداعاته التي أوصلته إلی ما هو عليه اليوم، وللشعب الکردي جيش من الفنانين المبدعين، ومنهم من حمل الراية منذ زمن طويل ويستعد لتسليمها لجيل الشاب من الفنانين المبدعين ومنهم من هو مستمر في إبداعه دون أن ينظر إلی الخلف أو أن يکترث للصعوبات التي قد تعترض طريقه.

ومنذ أن ظهرت الفنانة المتألقة برواز حسين علی شاشة أم بي سي المتميزة، وفي برنامج عرب ايدول الذي يعتبر أحد أنجح البرامج الترفيهية، والذي أستطاع بمتياز جذب أنتباه مئات الملايين في العالم العربي وفي منطقة الشرق الأوسط وفي مناطق عديدة من العالم، ولا شك أن لجنة التحکيم والتي تضم أروع نجوم العالم العربي وعمالقة الفن والإبداع العربي، ومنذ الحظة التي طلب فيها السوبر الساتر راغب علامة من الفنانة برواز أن تغني باللغة الکردية وأمام لجنة عمالقة الغناء والفن العربي، فتح الباب أمام الجمهور العربي بجماهيرها العريضة وفي مختلف الأقطار والبلدان العربية ليسمعوا الأغنية والألحان الکردية وبصوت عذب جميل من أداء فنانة متئلقة، ومع النجاح المستمر والتألق الدائم للفنانة برواز وتقديمها المبدع وبستمرار للأغنية الکردية علی مسرح عرب ايدول، نجحت إلی حد کبير أن توصل الأغنية الکردية إلی داخل بيوت وآذان الملايين من العرب وشعوب المنطقة وأن تجذب أنتباه اللجنة إلی اللغة الکردية وأن تجعل من ملکة جمال الأغنية العربية نانسي عجرم وسوبر الستار المبدع راغب علامة أن يتکلموا بجمل کردية علی أم بي سي، وأن يظهر أسم إقليم کردستان العراق علی تلك الشاشة کلما تظهر الفنانة برواز حسين علی الشاشة، وأصبح الالاف من غير الکرد معجبين بأداء هذه الفنانة المتألقة والتي تحاول أن توصل الغناء الکردي إلی العالم العربي بمزجها بين الأغاني الکردية والعربية، ومع تألق وإبداع الفنانة برواز حسين، فإننا نستطيع القول بأن برواز حسين حملت صفة سفيرة الأغنية الکردية في العالم العربي.

وهنا لابد أن نذکر الدور الکبير لحکومة إقليم کردستان ولکافة شرائح المجتمع الکردستاني في دعمهم للفنانة برواز عن طريق زيارة مسؤول كردي كبير وفنانين كرد لبيروت ولمسرح عرب ايدول دعماً لبرواز، ولاشك أن هذا الدعم يعكس الإهتمام الكبير للمجتمع الكردستاني بالفن وبالفنانين، كما لا ننسى الدور الكبير لمواطني إقليم كردستان الذين صوتوا بإستمرار لفنانتهم برواز وبدعمهم وصلت إلى ما وصلت إليها من مراحل متقدمة من البرنامج.

ولابد من تقديم الشكر لما عبر عنه أعضاء لجنة التحكيم لفنانتنا برواز ودعمهم لها، وفي مقدمتهم الفنان الکبير والراقي راغب علامة وملکة جمال الأغنية العربية نانسي عجرم ولسلطانة الغناء الخليجي أحلام وللمتألق في عالم الموسيقی العربية المهندس حسن الشافعي، ومن الانصاف ان نقول أن أدائهم في لجنة التحکيم كان محل تقدير کبير بين أوساط وفئات المجتمع الكردي وتوسعت قاعدة جمهورهم في إقليم کردستان.

وفي النهاية، أقول للأصدقاء وللقراء الأعزاء بأن المناصب والألقاب تتغير والزمن أيضا يتغير والمسيرة تستمر رغم الصعاب والتحديات والراية تظل مرفوعة وتنقل من جيل إلی آخر ومن يد إلی آخر، ونجاح البعض لا يعني علی الإطلاق فشل الآخر بل هي المنافسة نحو الأحسن والأرقی والأفضل دائماً.

بسار شالي

الأحد, 09 حزيران/يونيو 2013 22:23

قوات الأسد تستعد للهجوم على حلب

السومرية نيوز/ بغداد

أكد مصدر أمني سوري رفيع، الاحد، أن القوات الحكومية السورية تحضر لهجوم على مدينة حلب، شمالي البلاد، بهدف إبعاد المعارضة المسلحة عنها، وعن المحافظات المجاورة.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن المصدر الأمني قوله إن "معركة حلب قريبة، تفصلنا عنها ساعات أو أيام، وهدفها استعادة القرى والبلدات في المحافظة".

ويأتي هذه الإعلان بعد خمسة أيام من سيطرة القوات الحكومية، وحلفائها من حزب الله اللبناني، على مدينة القصير، التي كانت بيد المعارضة المسلحة لمدة عام كامل.


ويعتقد محللون أن النجاح، الذي حققه الجيش في القصير، منحه الثقة لمحاولة القضاء على المعارضة في المناطق الأخرى من البلاد.

وكانت المعارضة المسلحة هاجمت مدينة حلب في شهر تموز من العام الماضي، وأغار عليها الجيش الحكومي قصفا بالطائرات، كما شهدت حلب أيضا اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة.

وفي العاصمة المصرية القاهرة، يجري مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية، الاخضر الإبراهيمي، محادثات مع الأمين العام للجامعة، نبيل العربي، بشأن الوضع في سوريا، وحظوظ نجاح مؤتمر جنيف 2.

وتدعو الولايات المتحدة وروسيا إلى عقد مؤتمر، في جنيف، يفترض أنه سيجمع بين المعارضة المسلحة والنظام السوري، بهدف التوصل إلى حل سلمي للأزمة، وإنهاء القتال.

 

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، الاحد، زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى اربيل "بداية" لمعالجة المشاكل كافة، كاشفاً عن قرب زيارة يقوم بها إلى بغداد، فيما أبدى المالكي استعداد الحكومة لإجراء التعداد السكاني في المناطق المتنازعة العام الحالي.

وقال البارزاني خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده، اليوم، مع المالكي في أربيل، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "الزيارة كانت بداية لمعالجة كافة المشاكل"، مؤكداً اتفاقهما على "تفعيل اللجان السبعة بين بغداد وأربيل لمتابعة ومعالجة المشاكل، على أن يكون الدستور هو الحكم".

وأكد رئيس إقليم كردستان أنه سيزور بغداد خلال الفترة المقبلة.

من جانبه، قال المالكي إنه "من اجل حسم موضوع المناطق المتنازع عليها أو قضية المادة 140 لا بد أن يكون هناك تعداد سكاني، ونحن حازمون في إجرائه هذه السنة"، مشدداً بالقول "نحتاج إلى تفعيل قانون حدود المحافظات المرفوع من رئيس الجمهورية والموجود حالياً في مجلس النواب ونطالب مجلس النواب بتفعيله".

وأشار رئيس الوزراء إلى أن "ما تم الحديث عنه هو تطبيق بعض الأوليات من اجل حل القضايا العالقة، وإذا لم تتم تلك الأوليات لا نستطيع حل تلك القضايا"، موضحاً أن "تعداد السكان وقانون حدود المحافظات من بين تلك الأوليات لحل قضية المناطق المتنازع عليها".

وأكد المالكي أن "اللجوء لتعديل الدستور من أجل حل القضايا العالقة مسألة صعبة، لأن ذلك يحتاج إلى تصويت شعبي".

وفيما يخص مطلب إقليم كردستان بشأن قيام الحكومة الاتحادية بدفع تعويضات لضحايا حلبجة، قال المالكي "سنمضي متفقين على إيجاد قانون موحد وموازنة موحدة لشمول كل ضحايا النظام السابق بالمساعدات المطلوبة ليس المادية فقط، بل العلاجية والمادية والدراسية، وتعويضهم عن الأضرار التي لحقت بهم جميعاً".

وتابع المالكي أن "هذا الموضوع أثير ضمن عملية تعويض الضحايا، سواء كانوا في كردستان أو في مناطق الوسط والجنوب وجميع المتضررين العراقيين"، مضيفاً "نحن نمتلك وزارة المؤنفلين وهناك مؤسسة الشهداء والسجناء السياسيين أيضاً، ولكن يبدو أن الأمر يحتاج إلى اتفاق بأن تكون هناك عملية مساواة ودعم وتعويض لكل الذين تضرروا من سياسات النظام السابق".

ووصل رئيس الوزراء نوري المالكي، اليوم الأحد (9 حزيران 2013)، مع وزراء الحكومة الاتحادية إلى مطار أربيل لعقد جلسة مجلس الوزراء في المدينة، فيما كان باستقبالهم رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني ورئيس حكومة الإقليم نيجرفان البارزاني.

يذكر أن العلاقة بين المركز والإقليم خلال الفترة الماضية توتراً شديداً لأسباب عدة، يتعلق بعضها بمسألة تصدير النفط والمناطق المتنازع عليها وحصة الإقليم من الموازنة ورواتب البيشمركة وغيرها، وأدى خلاف بشأن إقرار الموازنة العامة إلى قيام الكرد بسحب وزرائهم ونوابهم من مجلسي الوزراء والنواب، لكنهم عادوا بعد زيارة رئيس حكومة الإقليم نجيرفان بارزاني على رأس وفد رفيع المستوى إلى بغداد في الـ29 من نيسان الماضي.



بغداد/المسلة: اعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية، الاحد، ان اجتماع مجلس الوزراء العراقي في أربيل يدل على أن القادة العراقيين ملتزمون بتقوية دولتهم بموجب الدستور العراقي، وعزل الإرهابيين والمجاميع الإجرامية الذين يسعون الى زرع الفتنة الطائفية.

ورحبت واشنطن في بيان اصدره المكتب الاعلامي للسفارة الامريكية في العراق وحصلت "المسلة" على نسخة منه، بعقد اجتماع مجلس الوزراء الاتحادي في اربيل ولقاء المالكي وبارزاني، مشيرة الى انها "تتطلع الى إجراء الانتخابات في الأنبار ونينوى وعودة انعقاد جلسات البرلمان العراقي، حيث تعهد القادة العراقيين بمعالجة التشريعات العالقة بعد تصاعد حدة العنف الشهر الماضي".

وتعهد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من أربيل الأحد، العمل على تهدئة الأوضاع بين الحكومة الاتحادي في العراق وإقليم كردستان، فيما أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني أن بغداد و أربيل اتفقتا على حل المشاكل بشكل ودي وأخوي والاحتكام إلى الدستور في ذلك.

وقال المالكي، في مؤتمر صحافي مشترك مع بارزاني إثر مباحثاتهما في أربيل "فتحنا في لقائنا ملف الأوضاع العراقية بشكل عام والتطورات التي تعيشها المنطقة ومخاطرها علينا في العراق، وما ينبغي أن نتخذ من إجراءات تعاونية لمنع انتقالها".

الى ذلك أشار بيان السفارة الامريكية الى انها "لمست الالتزام الواضح من قبل القيادات السياسية العراقية لبناء عراق موحد وفدرالي وديمقراطي".

كما رات سفارة واشنطن ببغداد ان اجتماع الحكومة العراقية و اللقاءات التي جرت في اربيل "إشارة اخرى تدل على أن القادة العراقيين ملتزمون بتقوية دولتهم بموجب الدستور العراقي، وعزل الأرهابيين والمجاميع الإجرامية الذين يسعون الى زرع الفتنة الطائفية".

وأكد بيان السفارة الامريكية على ان "الولايات المتحدة ستبقى تشارك بفعالية مع الحكومة العراقية لتعزيز المصالح المتبادلة على النحو الذي تم تحديده من خلال اتفاقية الإطار الإستراتيجي، بما في ذلك الالتزام بالمبادئ الديمقراطية وحسب الدستور العراقي".

وكان المالكي وصل إلى أربيل صباح الاحد حيث ترأس جلسة عادية عقدها مجلس الوزراء الاتحادي في عاصمة اقليم كردستان العراق أعقبتها مباحثات مع رئيس الاقليم مسعود بارزاني تركزت حول الوضع بالعراق والقضايا العالقة بين الجانبين.

بغداد/ متابعة المسلة: وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، الاحد، المحتجين والمتظاهرين ضده بانهم"جبناء"، داعيا ناخبيه إلى "تلقين درس" للمتظاهرين خلال الانتخابات البلدية المزمع إجراؤها في آذار/مارس 2014، فيما تسارعت تعبئة الشباب عبر شبكات التواصل الاجتماعي من أجل الانضمام إلى حركة الاحتجاح التي تدخل يومها العاشر.

ودعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الذي يواجه موجة احتجاجات ضد حكومته مستمرة منذ تسعة ايام، الاحد في اضنة (جنوب) ناخبيه الى "تلقين درس" للمتظاهرين خلال الانتخابات البلدية المقبلة في اذار/مارس 2014.

وقال اردوغان في خطاب نقلته قنوات التلفزيون التركية امام الالاف من انصاره الذين جاؤوا لتحيته في مطار اضنة "لم يعد امامنا سوى سبعة اشهر حتى الانتخابات المحلية. اريدكم ان تلقنوا هؤلاء درسا اول بالسبل الديموقراطية في صناديق الاقتراع".

وابدى اردوغان مجددا تشدده ازاء حركة الاحتجاجات المطالبة بتنحيه في مختلف انحاء تركيا.

وقال ان المتظاهرين "جبناء الى حد شتم رئيس وزراء هذا البلد"، مكررا استخدام مصطلحي "مخربين" و"فوضويين" في توصيف المتظاهرين.

كما اكد رئيس الحكومة الاسلامية المحافظة التي تقود البلاد منذ اكثر من عشر سنوات، ان نظامه يمثل جميع الاتراك من دون تمييز. وقال "نحن حزب ال76 مليون" تركي.

ومن المقرر ان يشارك اردوغان في مراسم تدشين مجمع رياضي في محافظة مرسين المجاورة على ان يعود عصرا الى انقرة.

ويأخذ المتظاهرون على رئيس الحكومة اسلوبه المتسلط في الحكم وسعيه الى اسلمة المجتمع التركي.

ينتمي القسم الاكبر من المتظاهرين الذين نزلوا الى شوارع تركيا الى الجيل المسمى "الرأسمالي". فالاتراك يعتبرون ان اولئك الذين ولدوا مطلع تسعينات القرن الماضي قلما يهتمون بالسياسة لكن احداث الايام الاخيرة تناقض هذه الفكرة.

علي احتفل لتوه بعيد ميلاده الثامن عشر، وهو يحمي نفسه من الغاز المسيل للدموع بوضع قناع اعده بنفسه ويعتصم منذ ثلاثة ايام مع زملائه في المدرسة الثانوية في ساحة كيزيلاي التي اصبحت نبض الحركة الاحتجاجية في العاصمة انقرة.

وقال هذا الشاب الذي آثر عدم كشف اسمه تخوفا من متاعب مع الشرطة، "اننا هنا لحماية حقوقنا واسلوب عيشنا وللقول "كفى" للحكومة الفاشية".

وروى علي بابتسامة ان اهله منعوه منعا باتا من المشاركة في التظاهرات لكنهم استسلموا في نهاية المطاف امام اصراره.

وقال "ادركوا فعلا اننا لا نتظاهر لمجرد التسلية بل من اجل مستقبلنا".

وتابع "انني اتصل بوالدتي بعد هجمات رجال الشرطة" لتجنب ان تأتي "لتبحث عني".

وتسارعت تعبئة الشبان عبر شبكات التواصل الاجتماعي من اجل الانضمام الى حركة انطلقت مع بعض الناشطين المدافعين عن البيئة في اسطنبول ارادوا التعبير عن معارضتهم لتدمير حديقة عامة، فاجأ علماء الاجتماع الذين كانوا يعتقدون ان الجيل المولود في التسعينات ملقح نهائيا ضد السياسة.

وعبر مقال افتتاحي في صحيفة حرييت الليبرالية الواسعة الانتشار عن الارتياح هذا الاسبوع وجاء فيها "احسنتم ايها الابناء. كنا نعتقد انكم ثمار الرأسمالية، انتم قضيتم على كل الافكار المسبقة".

واكدت استطلاعات الرأي التي شملت شبانا متظاهرين يعتصمون في ساحة تقسيم في اسطنبول منذ اسبوع، انهم ان بقوا على مسافة من "المطبخ" السياسي التركي فسيبقون مهتمين جدا ب"الامور العامة".

واظهر تحقيق اجرته جامعة بيلغي في اسطنبول ان 53% من المتظاهرين لم يشاركوا مطلقا في حياتهم في تجمع سياسي و70% لا ينتمون الى اي حزب سياسي.

لكن 92% منهم يؤكدون ان القمع الذي مارسته الشرطة والقيود التي فرضتها الحكومة الاسلامية المحافظة التي تقود البلاد منذ 2002 على حياتهم اليومية وغالبا ما توضع في خانة اسلمة زاحفة لتركيا العلمانية، هما من الدوافع الرئيسية لتعبئتهم.

واوضحت عالمة الاجتماع نيلوفر نارلي البرفسورة في جامعة بهتشي شهير في اسطنبول كما نقلت عنها صحيفة ملييت "ان مطلبهم الرئيسي هو عدم التدخل في حياتهم الخاصة والاصغاء اليهم". واضافت " ان هذا الجيل من خلال تسليته على شبكات التواصل الاجتماعي يعبر ايضا عن ارائه السياسية".

ولخص جان دوغان الطالب البالغ 23 عاما والذي يشارك في التظاهرات في العاصمة التركية الوضع بقوله "اننا نناضل من اجل حقوقنا الاساسية، ضد حكومة تريد السيطرة على حياتنا".

واستطردت رفيقته مرفي "لسنا من جيل المدمنين على الكحول ولسنا مشاغبين بل اننا مواطنون مسؤولون".

وفي تلميح الى تصريحات اخيرة لرئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي وصف المتظاهرين ب"المتطرفين" و"المشاغبين" وحاول تبرير قانون اخير يحد من استهلاك المشروبات الكحولية بالرغبة في عدم رؤية "جيل يترنح في النهار والليل تحت تأثير الكحول".

واعتبر جنكيز اكتر المحلل السياسي في جامعة بهتشي شهير "ان اردوغان راهن على الاقتصاد لكسب ود الجماهير. وقد نجح الى حد ما في ذلك اذ ان مجتمع الاستهلاك وصل الى اوجه في تركيا".

واضاف "لكن لا بد من الاعتقاد بان الصيغة التي تقضي بالقول (استهلك واصمت) لها حدود"، "فالناس يقولون (هذا يكفي نريد ايضا حريات)".

وهو مطلب اكده اليف جبلي (19 عاما) الذي يتظاهر في انقرة. وقال هذا الشاب الذي ترعرع وسط عائلة محافظة "حتى والدي لا يتدخل في حياتي الخاصة مثلما يفعل طيب (اردوغان)" مستطردا "فما دخله في ذلك؟".

 

شفق نيوز/ أعلن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري حل تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" والتي كان يتزعمه أبو بكر البغدادي.

altوأقر الظواهري بقاء جماعتي "دولة العراق الإسلامية" و"جبهة النصرة في الشام" كفرعين مستقلين يتبعان للقاعدة، وينشط الأول بالعراق والثاني بسوريا.

كما أكد بقاء البغدادي أميراً لـ"دولة العراق الاسلامية" وأبو محمد الجولاني أميرا لجبهة النصرة لمدة عام قابل للتجديد.

وأسف الظواهري، برسالة وجهها للتنظيمين اطلعت عليها "شفق نيوز" على الخلافات التي وقعت بينهما، وقال إن قيادة التنظيم لم تبلغ بتلك الخلافات وسمعت بها من وسائل الإعلام، وطالبهما بالتعاون المشترك والحرص على إمداد كل طرف الآخر بما أتيح له من مساعدات، وأن يتوقف الطرفان عن أي اعتداء بالقول أو الفعل ضد أي طرف آخر.

وأشاد زعيم القاعدة بما أسماه "فضل دولة العراق الإسلامية في التصدي... لاحتلال وتقسيم قلب العالم الإسلامي وتصديهم للتمدد الصفوي الرافضي المعتدي على الشام والعراق وجزيرة العرب".

كما أقر بما سماه "فضل دولة العراق الإسلامية وعلى رأسهم أبو بكر البغدادي في إمداد الجهاد في بلاد الشام بخيرة الرجال وإيثارهم بالأموال على شدة ما يعانون ويقاسون".

كما أشاد الظواهري في رسالته "بفضل جبهة النصرة لأهل الشام في إحياء فريضة الجهاد في شام الرباط والجهاد، وتصديهم للعدوان الصفوي الرافضي الباطني العلماني على ثغر الإسلام في الشام الحبيب".

غير أن هذا الثناء لم يمنع الظواهري من التأكيد على خطأ قرار اتخذه البغدادي بإعلان دولة العراق والشام الإسلامية دون استشارة، إضافة لخطأ الجولاني في رفض ذلك التنظيم وإظهار ولاءه للقاعدة دون استشارة.

وقرر الظواهري تعيين أبو خالد السوري مندوبا عنه لفصل الخلافات التي قد تحدث بين الطرفين، ووصفه بأنه "خيرة من عرفنا وخبرنا وعايشنا من المجاهدين"، بحسب ما نقلت قناة الجزيرة المؤيدة للانتفاضة المسلحة في سوريا.

وقد أصدر قائد "النصرة" بيانا طالب فيه الجبهة بالتوقف عن الخوض في الخلاف، وبالتزام جميع ما ورد في رسالة الظواهري.

م ج

يوم ٍ بعد يوم , تتصاعد الأحداث وتتوتر العلاقات بين السياسيين لتزداد الخلافات وتشتد الأزمات والضحية المواطن , مشروع بايدن السيئ الصيت ربما يكون السبب الأكبر لإحتدام الخلافات بين الفرقاء السياسيين لتبلغ الأزمات اشدها ,

سونار, كلاب بوليسية , إعتصامات ,عملية الشبح, الكاتم , الجيش الحر , أسامة النجيفي , نوري المالكي ,الكهرباء , ريال مدريد , برشلونة ,الأقاليم , اللحم الهندي ! ربما يتسبب بعض ما ذكرت بالمشاكل والأزمات التي تحدث بين السياسيين عموماً, تشير الأحداث المتسارعة الى التهدئة ,ومن يراهن على الحرب الطائفية قد يخسر الرهان ويخسر كل شيء ويعود من حيث ما أتى ,ما يحدث اليوم في محافظة الأنبار مؤامرة تستهدف سلامة أبناء اهلنا في الأنبار وأيضاً باقي المحافظات ,وهذه المؤامرة يقودها بعض المحسوبين على السياسية ومن ظنوا أنفسهم ساسة ! ومن باعوا ضمائرهم وعقيدتهم ووطنهم , إرهابٍ مشؤوم وأمانٍ قد يرى النور قريباً بفضل جهود بعض القادة الذين يحاولون لم شمل العراقيين بجميع اطيافهم ,عمار الحكيم قائدٍ شاب دعى مراراً جميع الفرقاء الى الحوار والجلوس جنباً الى جنب ,لغرض حلحلة الأزمات التي تعصف بالشعب العراقي وفعلاً استجاب بعضهم لهذه الدعوة وعلى رأس القائمة السيد المالكي والسيد النجيفي , حيث إجتمع الإثنان تحت خيمة آل الحكيم ليبدءا حقبة جديدة إن (صفت النوايا) فستنتهي الأزمات وستتغلب لغة العقل والمنطق على لغة القوة المفرطة التي يدعوا اليها البعض ممن تملأ جيوبهم الدول الداعمة للارهاب !

افرزت الإنتخابات الماضية جملةً من المتغيرات التي بدءت تنذر بإسقاط العديد من القيادات ,بسبب ميولهم الى التصعيد وعنادهم على عدم اخماد نار الفتن , كان لابد من الإئتلافات الفائزة في الإنتخابات الخاصة بمجالس المحافظات أن تتحالف فيما بينها لتشكيل أغلبية ومن ثم تشكيل حكومات محلية في عموم المحافظات , ومن التحالفات المهمة التي أبصرت النور وسرعان ما (عمتها) السياسة الغريبة التي ينتهجها دولة رئيس الوزراء تحالف إئتلاف المواطن الذي يرأسه عمار الحكيم وإئتلاف دولة القانون والذي يرأسه المالكي ,فبعد جلسات ومفاوضات بشأن التقاسم والتخادم بشأن المحافظات التي فاز بها إئتلافا المواطن والقانون فوجئ الجميع بإالغاء هذا التحالف من لدن السيد المالكي والذي استمر زهاء ال50 يوماً ,وكان لدى إئتلاف المواطن خيار آخرهو التحالف مع كتلة الأحرار الصدرية وتشكيل أغلبية في أكثر المحافظات وفعلاً حدث ذلك وتم التحالف بين المواطن والأحرار وأتفق الطرفان على تشكيل حكومات محلية في المحافظات التي نالت أصوات كان معظمها لصالح إئتلاف المواطن والأحرار ,ولا أعلم لماذا إنسحب السيد المالكي بعد 50 يوماً من الإتفاق مع السيد عمار الحكيم ؟ هل هو تكنيك جديد !أم أزمة جديدة يحاول فيها السيد المالكي إلهاء الجميع بعدم التوسط لتصفير الأزمات وتوضيح نظرية ( بكيفي وما أنطيهه) ! منذ تشكيل الحكومة الحالية التي يرأسها السيد المالكي لم يرى الشعب العراقي (الإستقرار) قط ,ومسلسل السيارات المفخخة والإغتيالات مستمر وبدون إنقطاع وكأنهم يستأنسون بمنظر الدماء التي تسيل والأرواح التي تزهق كل يوم , الجميع عليه أن يعي بضرورة التغيير والبدء لتخطيط إستراتيجية جديدة تنهي المعاناة التي طالت وشبح الحرب الأهلية الذي يحاول البعض إشعالها والله يستر من خبايا (أمويو العصر ).

أثير الشرع

 

بدءاً لا أعني بدولة القانون الكتلة التي يقودها السيد المالكي ، وأشير الى الدولة المؤسساتية بإضاءتي هذه ، ومعلوم أن الشعوب لا ترتقي دولها وتسمو ويشار لها إلا باحترام القانون الذي تسنه وتسير على خطاه وهداه ، وأتهم نظام صدام حسين بأنه خالف الأنظمة واللوائح والقوانين والأعراف ، حتى عد العراق في حينه حكومة لا دولة فيها ، ومثال بسيط لتجربة الخراب التي أسس لها – صدام - عدم اكتراثه بسياقات الملبس العسكري فنراه يستعيض عن غطاء الرأس بلبس الكوفية الحمراء أو غيرها منتهجا أسلوبا غاير مقاسات الأزياء التي يرتديها منتسبون الجيش العراقي حينها ، وذلك مؤشر للانفلات من اللوائح من قبل الآخرون ، تغير النظام عام 2003 م وأقنعنا أنفسنا بأن القادم الجديد سيبني العراق مؤسساتيا ليرتقي بشعبه صوب التحضر والتمدن ، والغريب أن ذلك لم يحدث بل مورست حالات أكثر إيغالا بنبذ القوانين وضرب ما تبقى منها عرض الحائط ، والأغرب من ذلك أن البرلمان العراقي يساهم كثيرا بإشاعة هذه الفوضى التي ندعي أنها خلاقة وهي لا تمت الى الخلق من قريب أو بعيد ، لم يشرعوا لنا قانونا يلزم الأحزاب لتنضبط وفق سياقات عمل تشبه عمل الدول الراقية أو حتى المتخلفة منها ، لذلك نرى أن الحزب الفلاني يعقد مؤتمره الانتخابي الصوري ولم يفز فلان ضمن تشكيلته لذا يلجأ لتشكيل حزب جديد ليزيد لخراب العراقي خرابا ومشكلة أخرى ، ولم تفكر الحكومات المتعاقبة على أعادة الحياة لمجلس الخدمة الذي أرادا موته لأن ذلك يضر بمصالحهم الحزبية الفئوية الضيقة ، لذا أتخمت الدوائر الحكومية بأعداد لاحصر لها و لا تجد لنفسها كرسيا لتجلس عليه ، ومن هذا وذاك أجد أن مشكلة كبيرة تحتاج من البرلمان العراقي للتشخيص وسن قانونا لها حماية لأولادهم المتهورين الطائشين بما كسبه آبائهم من ميزات يحلمون بها ويحلم بها كل متسكع على أبواب دول العالم والجوار ، ( الماطور سكل ) ليس هناك قانونا يمنع استخدامه ، قبل أيام قليلة حدثت مشادة ألت الى شجار وضرب بالأيدي وبالآلات الجارحة سببها أن طفلا ربما تجاوز الثلاثة عشر سنة يركب ( ماطور سكل ) أصطدم بسيارة أحد أبناء المسئولين ( أعضاء القيادة و الفروع الحاليين ) وتضررت السيارة بشي بسيط فثارت ثائرة الثور لدى أبن الذات والمقام العالي وأنهال لكما وضربا على ذلك الصبي ، تدخلت شرطة المرور لفض النزاع وانتهى الأمر بلا تسجيل دعوى ، تحركت شهوة الفضول لدي فقلت للضابط لم لا تلقي القبض على صاحب ( الماطور ) ؟ ، أجابني موضحا أن ليس هناك قانونا يمنع استخدام هذه ( الماطورات ) في الشارع العام بحجة أن المستورد شبه الحكومي _ دققوا بشبه الحكومي _ لهذه السلعة على أنها من تشكيلة لعب الأطفال ، وهناك نوع محدد نحاسب على استخدامه دون تسجيل وحيازة وقيادة كالمركبة تماما ، لذا يسمح باستخدامها لهم ، قلت له أشاطرك وأشاطرهم الرأي أستاذي أنها لعبة أطفال ، ولكن من حقك منعه وتوقيفه حماية له ولعدم نضوجه أولا ، وثانيا وهو الأهم أن الشارع العام ليس ملعبا للأطفال ، للإضاءة ...... فقط .

اعتقد اي نظرة موضوعية للواقع يمكننا ان نعرف فتاوى احبار الدين الوهابي هدفها غايتها في صالح من وضد من بسهولة لا تحتاج الى ادلة وبراهين

انها في خدمة اسرائيل ومخططاتها ومراميها في المنطقة العربية والاسلامية وبالضد من مصلحة العرب والمسلمين والدين الاسلامي وهدفها اساءة للرسول الكريم محمد ص

اخر فتوى اطلقها احد هؤلاء الاحبار خدم ال سعود حيث اجاز واباح بها شرب بول افراد عائلة ال سعود مكذبا على الرسول والمسلمين بان المسلمين في زمن الرسول كانوا يشربون بول الرسول لعنكم الله يا اعداء الرسول ومن احب الرسول

ومن الافتراءات على الله والرسول ادعوا بان الرسول قال ارسلت للذبح فاذبحوا اني احب الذباحين لا اقترب الا من يذبح وكل من ذبح اكثر يصبح اكثر قربا مني

وكذبوا قول الرسول اني ارسلت رحمة للعالمين وكذبوا الاية الكريمة التي تقول للرسول وارسلناك رحمة للعالمين حيث ادعوا ان هذا الحديث وهذه الاية وضعها الشيعة الروافض

كما ادعوا ان الرسول حارب العلم والعلماء ودعا الى قتل العلماء وتهديم دور العلم وذبح كل من يتعلم وحذر من تعلم القراءة والكتابة واعتبروه من المعادين للرسول والاسلام ومن يذبح ذلك يدخل الجنة

لعنهم الله انهم يتجاهلون قول الرسول العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة بل انه قام بسابقة لم يفعلها احد من قبله ولا من بعده تشجيعا لنشر العلم والمعرفة وتعلم القراءة والكتابة حيث طلب الرسول الكريم محمد من الاسرى الذين اسرهم المسلمون في معركة بدر من كل اسير ان يعلم عشرة اشخاص من المسلمين القراءة والكتابة مقابل اطلاق سراحه

حيث كانت دعوة الرسول دعوة الى العلم والعمل اطلب العلم ولو في الصين

كل هذه الحقائق وكل هذه الجهود التي بذلها الرسول من اجل نشر العلم والمعرفة نرى احبار الدين الوهابي الظلامي يتجاهلونها وينكروها تماما ويكفرون من يدعوا اليها ويأمرون بذبحه بحجة انه خالف الشريعة وخالف الرسول

كان الرسول الكريم يدعوا الى حب الحياة والعمل من اجلها ومن حبه للحياة وتشبثه بها انه قال لو قامت القيامة وبيدك فسيلة عليك ان تغرزها وتسقيها

نرى هؤلاء الوهابيون الظلاميون ينكرون ذلك ويكذبون الرسول الكريم ويقولون لا مستقبل للمسلم الا القبر ومن يفكر بغير القبر فهو كافر ويجب ذبحه وذبح افراد عائلته

كانت دعوة الرسول دعوة الى الحرية الى التعددية لا اكراه في الدين لكم دينكم ولي ديني جادلتهم بالتي هي احسن

نرى احبار الدين الوهابي كذبت الرسول ص وكفرت كل من صدق الرسول وسار على نهجه وامرت بذبحه على الطريقة الوهابية وأفرغت الاسلام من قيمه السامية وفرضت القيم الجاهلية وهي اعادت الجاهلية وقيمها المعادية للحياة والانسان وحرمت بل كفرت العقل ودعت الى تقييده وتجميده واعتبرت كل من يفكر ويستخدم عقله كافر يجب قتله لهذا كفروا كل العلماء والمفكرين والمثقفين وامروا بقتلهم وتهديم وتفجير كل دور العلم والمعرفة وذبح من يتعلم بها وحرق كل الكتب بما فيها المصحف الكريم

كانت دعوة الرسول الكريم رفض الظلم وتحدي الظالمين وكان يقول في كل الاوقات وفي كل مكان من رأى منكم حاكما ظالما جائرا ولم يخرج عليه بقول او فعلا فهو عاصيا لله ولرسوله

فقام احبار الدين الوهابي بتجاهل دعوة الرسول وكذبوها واتهموا من التزم بها بالكفر ودعوا الى قتله وقالوا قال الرسول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم الفاجر حتى لو سرق مالك اغتصب عرضك هتك حرمتك ومن يخرج عليه فهو كافر

رسالة الرسول تقول الحاكم المسئول خادم للناس وعليه ان يخدمهم ويحقق رغباتهم وطموحاتهم ويعمل على انهاء معاناتهم والامهم نرى الوهابيون الظلاميون كذبوا الرسول وقالوا الحاكم يمثل الله بل انه الله في الارض كلشي له وملكه والناس جميعا عبيدا ارقاء له وفي خدمته ومن اجله بيده الفقر والغنى والموت والحياة فعلى الجميع طاعة الامير والخضوع له

كانت دعوة الرسول تدعوا الى احترام اولياء المسلمين واحترام الرسول من خلال احترام مراقدهم فقال الله في كتابه العزيز ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله اموات بل احياء عند ربهم يرزقون

قام الوهابيون الظلاميون بانكار ذلك وتكذيب القران وتكذيب الرسول واعلنوا حربا شعواء ضد مراقد اهل البيت ومحوا اي اثر للرسول اي شي يذكرنا بالرسول بأئمة الاسلام بأهل بيت الرسول في حين انهم يهتمون بحذاء الكلب الوهابي الصهيوني عبد العزيز ال سعود واقاموا لهذا الحذاء مرقد ودعوا ابناء الجزيرة لزيارة هذا الحذاء والتبارك بمرقده

ان الرسول محمد ص وسلم امر المسلمين بالصلاة على محمد وال محمد أفتى احبار الدين الوهابي بعدم ترديد هذه الصلاة لانها شعار الروافض فكل من يقول اللهم صلي على محمد وال محمد كافر والكافر يجب قتله

ثم اعلن احد شيوخ الضلالة الوهابين بانهم مع الصهاينة وفي خدمتهم وانهم ضد الرسول محمد واهل بيته لانهم ضد الصهاينة

من الفتاوى التي تسئ للرسول للاسلام

اجازوا للمرأة رضاعة الكبير واجازوا اللواطة

منعوا المرأة من اكل الموز او الخيار لان ذلك يثير الرغبة الجنسية

كما حرموا على المرأة الجلوس على الكرسي ان ذلك يثير الرغبة الجنسية

كما حرموا على المرأة تشغيل المكيف لان ذلك يثير الرغبة الجنسية

اجازوا غزو الاخرين ونهب اموالهم واسر نسائهم واعتبارهن ملك يمين ومن حق الوهابي يمارس الجنس معهن بيعهن يهديهن لمن يشاء

لا يجوز للاب ان يخلوا مع بنته مع ابنه الوسيم

يجوز للزوج ان يمارس الجنس مع زوجته المتوفية

يجوز للابن ان يداعب والدته جنسيا المتوفي عنها زوجها

اباحوا للمرأة ممارسة الجنس مع الوهابين اطلقوا عليه جهاد المناكحة

فليس عجيبا عندما نقرأ ونسمع انتشار الرذيلة في الجزيرة العربية

انتشار الالحاد في الجزيرة العربية وزيادة نسبته حتى وصل الى 30 بالمائة من ابناء الجزيرة

انتشار ممارسة الزنا بالمحارم فوصلت نسبة الزنا بالمحارم الى 98 بالمائة من ابناء ال سعود

 

في ظل الظروف الذي نعيشها بالواقع السياسي من جمود وأزمات سياسية وأمنية مع التعصب والكل متزمت برائية ولا يقبل التنازل مع العلم نحن نعيش الديمقراطية وقبول الأخر مع الاحتفاظ بالثواب الأساسية لكل مكون وقوله تعالى (وخلقنا الزوجين الذكر والأنثى ) هنا الشراكة من أساسيات العمل بأي عمل ان كان سياسيا أو اجتماعيا "واليد الواحدة لا تصفق" وكذالك الحال مع الإحداث الجارية الآن بالعراق فمكون واحد لا يمكنه ان يسير بالعراق ولا يتقدم بدون الآخر كيف ونحن نعيش أزمة ثقة بين المكونات والقوميات مما سببت جمود سياسيا واقتصاديا بالبلد حتى بدا يشعر به و يلتمسه المواطن بحياته البسيط اليومية إضافة إلى هذا الجمود وعدم التفاهم ولد حالة اضطراب ومخاوف لدى المواطنين فتفجيرات وخر وقات أمنية لا أنها امتدت إلى الأجهزة الأمنية والى المواطن والكل يعرف النسيج الديموغرافي للواقع العراقي فهو خليط متجانس من قوميات وطوائف فكلما تزداد الفترة الزمنية والاقتراب من الدورة الانتخابية يزداد الواقع السياسي جمودا وتباعد وتصريحات نارية لا هبة تحرق أجساد الأبرياء بمفخخات أجندتهم الخارجية لتحقيق المكسب الحزبي ولم يبالوا لما يطلقه الشرفاء من جلسات حوار وتقارب بوجهات النظر على طاولة مستديرة تجمع الجهات المتخاصمة للنهوض بالواقع العراقي الجديد فكان بالأشهر الأخيرة الذي سبقت مبادرة الحكيم أزدحم الشارع بمتظاهرين وانتشار المسلحين وأزمات أمنية وسياسية و قومية وكل هذا مراد به تمزيق الوحدة الوطنية وشق الصفوف وقولة تعالى" بسم الله الرحمن الرحيم (كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ )" فتلك نار حربا فانطفأت بجلسة استغرقت (60) دقيقة بعقلية حكيمة فتنازل الآخرين عن تعصبهم وكسر ذالك الجمود فأنير النفق المظلم الذي ساد العملية السياسية منذ تلك السنين العجاف .فوضع الاجتماع مسيرة السياسيين على المحك إمام ناخبيهم بأنهم هم من أوصلوهم إلى تلك المواقع السياسية الرنانة .فعبرة تلك المبادرة عن قناعة جميع الإطراف بخطورة المرحلة الحالية فكانت ضرورية لتدارك الأوضاع قبل ان تصل إلى مالا يحمد عقباه عندها ماذا سيكون جوابهم للمواطن الذي أعطى صوته وأوصلهم إلى ذالك الكرسي هنا سؤال دار على السنة اغلب الناس ماذا لو يجلسون مرة واحدة بالشهر من اجل الوطن والمواطن ..

 

بيان

إنّ اتحاد تنسيقات شباب الكرد يدين حصارعفرين ويطالب بإنهائه حالاً .
يتابع اتحاد تنسيقات شباب الكورد في سوريا، بقلق كبير الحصارالجائر المفروض على مدينة السلام عفرين من قبل عدد من كتائب الجيش الحر، وتحت يافطة دواع غيرمسوغة، لا تعني حتى في حال وقوعها تجويع الأطفال، والشيوخ، وقطع الأدوية والحليب والوقود وأسباب الحياة اليومية كافة، عن أهلنا في مدينة الزيتون، وهو حصارر فظ ورهيب لاهدف له إلا الانتقام من الشعب الكردي الذي يعيش فوق ترابه، وقد جاء بعد أكثرمن محاولة غزو للمناطق الكردية أو مناطق التواجد الكردي مثل: الشيخ مقصود- الأشرفية- تل تمر- رأس العين-سري كانيي..إلخ..-بهدف ترويع أهلنا، والشروع بخطف المنتقلين من مكان إلى آخر، وهناك الكثيرون الذين تم اختطافهم من قبل هذه الكتائب الناقمة التي باتت تبحث عن ذرائع عن سكوتها إزاء مايجري في القصير، ونحن هنا لسنا في وارد مناقشة الحجج التي يتستروراءها هؤلاء في مواصلة حصارهم الرهيب، فهوشأن آخر
إننا في اتحاد تنسيقات شباب الكوردفي سوريا، ندين هذه الانتهاكات الرهيبة المبرمجة، و نطالب كلاً من قادة الجيش الحرو الائتلاف والمجلس الوطني السوري للضغط على هذه الكتائب لفك الحصارعن هذه المنطقة، مؤكدن أننا ننطلق هنا من مسألة ضرورة مغادرة هذه الكتائب مناطقنا، وإن كل ، لأن أي تدخل في شؤون المناطق الكردية إنما يخدم نظام الطاغية الأسد.
كما أن الاتحاد يطالب بإطلاق سراح من تم أسرهم من قبل هذه الكتائب حالاً،
الخلودلشهداء الثورة السورية
العارللقتلة
النصرللثورة
9-6-2013
اتحاد تنسيقات شباب الكوردفي سوريا

صوت كوردستان: تم أهمال حزب الطالباني بشكل واضح في مراسيم استقبال المالكي في أربيل و لم يعطى أي دور واضح لحزب الطالباني في مراسيم الاستقبال و الاجتماعات التي رافقت أجتماعات المالكي مع البارزاني. كما أن أعلام حزب البارزاني أهمل و بشكل متقصد الحديث عن نائب البارزاني كوسرت رسول علي كما لم يحظر الأخير في مراسيم الاستقبال التي جرت للمالكي في مطار أربيل. كما لم يحجر حزب البارزاني مكانا لكوسرت رسول بجانب البارزاني في قاعة الضيافة و الاستقبال و بنفس الطريقة تم التعامل مع عماد أحمد نائب نيجيروان البارزاني. هذا الإهمال المتعمد يشبة المشاركة الاسمية لحزب الطالباني في مؤسسات حكومة إقليم كوردستان و التي يشتكي منها مسؤولوا حزب الطالباني.

الأوضاع التي تعيشها حالياً الساحة التركية منذ اشتعال فتيل المظاهرات ضد حكومة أردوغان الدكتاتورية قد عكست العقلية التي تعيشها الحكومة التركية وهي عقلية لا تختلف كثيراً عن العقلية المعمول بها في بلدان عربية كثيرة. فقمع المتظاهرين العزل هو الأسلوب المستخدم منذ أن بدأ خروج الناس إلى الشوارع والميادين
أثبت النظام التركي  أنه نظام دكتاتوري فاسد. قد انتشر الفساد في جميع جسده المهترئ وبصورة تستعصي على الإصلاح اذ لم يعد يبقى أمام الشعب التركي  سوى خيار الاستئصال وإسقاط النظام الدكتاتوري  وأي جهد خارج هذا الإطار فهو مضيعة للأوقات والطاقات معاً . .
النظام الذي يقتل  شعبة ويجرح ويعتقل ويقمع من اجل الكرسي هذه هي الدكتاتورية ,,.و من أول تظاهرة سلمية .. لا يمكن أن يكون وطنياً  ولا محباً للوطن والمواطن. ولا  يعمل شيئاً نافعاً لصالح وطنة. هذا ما ينبغي على الناس أن يعلموه عن النظام الطاغي والمتوحش المتسلط في تركيا .
كما أن التعامل مع مطالب الناس لا يتم بدهسها بالسيارات والضرب بالأسلحة النارية  وإطلاق الغازات المسيلة للدموع وإنما بالاستماع إلى هذه المطالب والعمل على تحسين الوضع والأخذ بجميع الآراء. .
ولقد انكشف أمر هؤلاء الطغات ، وأورثهم ذلك  الخزي والعار ، وفقدوا مصداقيتهم التي كانوا يدعونها من خلال استغلال وركوب الدين لأغراض  سياسية  بخسة  ، وهم النوع الذي  يلتمس الشرعية في استدراج الأتباع المضللين من الناس اليسطاء
في الخطاب الاول لاردوغان هدد وتوعد واتهم جهات خارجية بمحاولة القضاء على منجزاته العظيمة ووصف المحتجين بالإرهاب, ولم يعتذر عن القتلى والجرحى الذين سقطوا ولم يعترف بخطأ واحد ارتكبه هو وحاشيته
أما الشعب التركي فقد قال كلمته عندما خرج بالآلاف بعد الخطاب ليطالب برحيل  اردوغان في مظاهرة حاشد في اغلب مدن تركيا,  لماذا لا يضع الحكام المستبدين هذه اللحظة في حسابهم وهم يتجبرون على شعوبهم ويذوقونهم  .
صنوف العذاب,هذا ما دار في ذهني وأنا أشاهد الرئيس التركي  في خطابه التليفزيوني  منذ اندلاع الاحتجاجات العارمة التي شهدتها البلاد بسبب غلاء المعيشة وتنامي البطالة وأدت إلى مقتل العديد من المواطنين  لقد وقف  اردوغان ممتقع الوجه  ويرتجف  وهو يرى الزلزال يعصف بكرسي السلطة وجاهها من تحت قدميه؛ فقد أثبت الشعب التركي جرأة   .
حقيقية عندما واصل احتجاجاته رغم سقوط القتلى, في رسالة واضحة للعالم أجمع بأنه لن يتنازل عن حقه المسلوب والمنهوب طوال سنوات طويلة.
لاننسى ان أهم خدمة قدمها النظام التركي  المستبد لدولة الصهاينة اليهود، أنه ساعد على تدمير الحكومة و الشعب السوري، ، وجعل غاية همه كيف يتحصل على لقمة عيشه، وشعب يكون هذا حاله ووصفه أنى له أن يرقى إلى مستوى تحرير الأرض ومواجهة تحديات دولة الصهاينة المحيطة به، ولو قيل للصهاينة اليهود ليس لكم أن تقولوا شكراً إلا لشخص واحد، أو لجهة واحدة، فمن تكون؟
لقالوا: نقول شكراً لاردوغان
عزيز الكعبي


صوت كوردستان: نظم اليوم الاحد أهالي بعض السجناء الإسلاميين الذين تحتجزهم حكومة إقليم كوردستان و حزب البارزاني دون الإفصاح عن مصيرهم أو محاكمتهم. و طالب المتظاهرون بالافراج عن ألسجناء و الكشف عن مصيرهم و محاكمتهم حسب القوانين المعمول بها. و أعترضوا على طريقة القاء القبض عليهم و أخفائهم عن ذويهم و عدم السماح لهم بمشاهدتهم.

صوت كوردستان: بعد وصوله صباح اليوم الى أربيل برفقة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي صرح صالح المطلق نائب رئيس الوزراء على القائمة السنية بضرورة أنسحاب قوات البيشمركة من منطقة كركوك الذين ارسلوا من إقليم كوردستان الى المنطقة بعد أحداث الحويجة. الى الان كانت حكومة أقليم كوردستان ترفض أنسحاب قوات البيشمركة من منطقة كركوك و ربطتها بتطبيق المادة 140 من الدستور العراقي. و قال صالح المطلق من أربيل أن الأجواء السياسية في العراق تتحسن و يتوجب على البيشمركة الانسحاب كي يتكرس الامن في العراق بشكل أكثر.

صوت كوردستان: حسب بعض المصادر فأن أيران ستكون حاضرة في المباحثات الثنائية التي تجري بين إقليم كوردستان و حكومة بغداد. و أفادت مصادر أن أيران أرسلت بشكل سري و غير معلن لهذا الغرض قاسم سليماني قائد جيش القدس الإيراني الى اقليم كوردستان للمشاركة في المباحثات التي ستجري اليوم بين الرئيس مسعود البارزاني و رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي. لا يعلم لحد الان أن كان قاسم سليماني سيحضر الجلسة المغلقة بين البارزاني و المالكي أم أنه سيقوم بالاعداد و التأثير على الطرفين من أجل توقيع أتفاقية بينهما بموجبها سيتم التقليل من النفوذ التركي الخليجي على أقليم كوردستان و حكومة البارزاني.

 

جامعة يونشوبنك

السويد

تتجه أنظار كنيستنا المشرقية المجيدة وشعبنا الواحد بأسمائه ومذاهبه المختلفة صوب السينودس الذي تعقده حاليا كنيسة المشرق الكلدانية برئاسة البطريرك لويس روفائيل وإخوته الأساقفة وبغياب أسقف كلداني واحد وهو المطران سرهد جمو.

وإن أخذنا التصريحات الأخيرة للمطران سرهد على عواهنها والتي تحدى فيها البطريركية برئاستها الجديدة من حيث كون أبرشيته تمثل أكبر الأبرشيات الكلدانية (حسب ما نقل عن المطان جمو نفسه رابط 1) ولها من التأثير ما لا تملكه ربما كل الأبرشيات الكلدانية الأخرى مجتمعة إلى درجة ذهب فيها إلى إدعاء أن أي قرار لن يتخذ خارج نطاق ورغبة أبرشيته فإننا نحن الكلدان وكنيستنا سنكون في وضع محرج حقا.

ولكن لنكن منصفين وننظر إلى الواقع الإجتماعي الكلداني نظرة موضوعية ونزيهة ونسأل: من هو الذي سيخسر في النهاية هل المطران جمو صاحب او زعيم النهضة الكلدانية – وسأتي إلى هذا الموضوع لاحقا – ام البطريركية والأساقفة الذين إجتمعوا في بغداد ومعهم قلوب ليس فقط الكلدان بل كل أطياف شعبنا بأسمائم وكنائسهم المختلفة.

أبرشية كبيرة ومؤثرة!

لا شك ان المطران جمو يتربع على ابرشية كبيرة وغنية جدا لها من المال ربما دون حساب ولا شك ان المطران جمو جمع حوله عددا لا بأس به من المثقفين القوميين الكلدان الذين دافعوا وربما لا يزالون عن نهجه السياسي ونظرته الخاصة للقومية وكذلك بعض الكهنة من الذين مكنهم بأساليب غير مسيحانية على الهرب من العراق.

ولا شك ان للمطران جمو تأثيرا كبيرا في مجريات الكنيسة الكلدانية كمؤسسة ولن نخفي سرا تحديه المؤسساتي من خلال علاقاته بالفاتيكان او غيره للبطريركية في عهد المرحوم روفائيل بيداويذ – الأرشيف البطريركي يؤكد على ذلك – وكذلك تأثيره المباشر أحيانا على مجريات الأمور في عهد البطريرك السابق والمستقيل عمانوئيل دلي.

إذا نحن امام شخصية ليست عادية لأنها جمعت السياسة والصراع مع الرئاسة والصراع مع الفرع الأخر (الأشوري) لكنيستنا المشرقية المقدسة الرسولية الجامعة وذلك بتبنيه لقضية المطران المنشق باوي سورو وإقحامها في الصراع السياسي والقومي والمذهبي والمالي والعقاري الدائرة رحاه بين أطياف شعبنا وغيرها من المواقف.

القوميون الكلدان

وألتف القوميون الكلدان حول هذه الشخصية – وهذا في رأي واحد من أخطائهم الكبيرة – وصار المثقفون بينهم يغدقون عليه المديح ومنهم من رأه "اسد الكلدان" ومنهم من حمّله "الراية الكلدانية" ومنهم من رأى فيه المنقذ الذي بواسطته سيفيق الكلدان من سباتهم لا بل غيبوبتهم ومنهم من طالب علانية من الأساقفة الكلدان الأخرين وحتى الكهنة إلى حذو حذوه وإقتفاء خطاه وأثره.

ولكن هل كان المطران جمو بمستوى الثقة العمياء التي منحه إياها القوميون الكلدان؟ هل حقا بادلهم الثقة هذه وذلك بوضع مصلحة إحياء الهوية الكلدانية ( لا سيما من حيث اللغة والثقافة والتعليم والتأليف والنشر وتأسيس وإنشاء المدارس والمعاهد لتدريس لغتنا القومية وغيره)؟ او بالأحرى هل وضع مصلحة الهوية الكلدانية كممارسة فوق كل شيء وليس مجرد مصالح خاصة والتشبث اللفظي بالتسمية الكلدانية قولا وليس فعلا؟

تناقض كبيبر

المحب لهويته الكلدانية لا يفرق بل يجمع، لا يهمش بل يدعو إلى الشراكة، لا يعرقل بل يساهم، لا يقصي بل يوحد، لا يبغض بل يحب، لا يهاجم بل يمد يده لأخيه الكلداني المختلف عنه، لا يشتت بل يرتب لا سيما البيت الكلداني.

ولنكن منصفين فإن ما حصل من خلال المنهج السياسي والقومي الذي إتبعه المطران جمو جاء – وهذا رأي الشخصي – عكس توجهات ليس فقط مريديه ومناصريه من القوميين بل الغالبية الساحقة من الكلدان أيضا والكثير من أبناء شعبنا من المكونات الأخرى.

وهكذا بدلا من أن يضع المطران جمو يده في يد البطريرك المحبوب لويس روفائيل الذي وفي فترة وجيزة ادخلنا تقريبا كلنا بإسمائنا ومذاهبنا في عهد جديد عمل على تحديه.

وبدلا من ان يحضر السينودس ممثلا للذين ساندوه في كل هذه الفترة ومدافعا عن نهجه ونهجهم ومستخدما التأثير الذي يقول انه وأبرشيته يملكانه بصورة إيجابية من أجل محبيه من القوميين أرى من وجهة نظري أنه خذلهم بغيابه.

وغيابه عن السينودس كما نستشف من السجال الذي جرى بينه وبين البطريركية والمنشور على موقعه كلدايا.نت لا علاقة مباشرة او غير مباشرة له بحرصه على الهوية الكلدانية كممارسة بل مرتبط بأمور اخرى ومنها قضية المطران باوي.

وبغيابه وحضور كل الأساقفة الأخرين أرى انه ضرب مسألة القومية الكلدانية بالطريقة التي أثارها في السنين الأخيرة في الصميم. والسبب واضح. الكلدان بأغلبيتهم الساحقة مصطفون وراء البطريركية متمثلة برئاستها الجديدة.

ولا يغرنكم كون الأبرشية التي يقودها أكبر الأبرشيات الكلدانية. لا أظن ان الكلدان حتى في هذه الأبرشية على إستعداد لتبني أي موقف معارض للبطريركية او ما سيتمخض عنه السينودس الحالي من قرارات مهما إدعت من تأثير او قوة تملكها على المؤمنين من الكلدان او الأثوريين التابعين لها.

هل من أثر إيجابي

الأبرشية العتيدة هذه لها الكثير من المال والتأثير. هذا صحيح. ولكنها لم تترك أثرا إيجابيا في صفوف الكلدان بصورة عامة.

فالخطاب الذي نقرأه على صفحات موقعها الرسمي خطاب غير حميد: إنه خطاب تكفيري هرطوقي احيانا وإقصائي احيانا أخرى ورقابي بشكل صارم حيث تغيب فيه أبسط مبادىء حرية التعبير وهجومي في أغلب الأحيان والهجوم طال حتى البطريرك لويس روفائيل الذي ترى فيه كل مكونات شعبنا الواحد وكنائسه المختلفة هبة من الله في زمن صعب جدا صار وجودنا كشعب وكنيسة على المحك.

وغياب المطران جمو عن السينودس لن يؤثر في أغلب الظن على مجريات الأمور. وحتى غياب الأبرشية – إن نجحت رئاستها في تحديها الحالي – على مسار شعبنا وكنائسنا.

فرغم التأثير الكبير والإمكانيات الهائلة لهذه الأبرشية فإن القائمين عليها لم يوظفوها في خدمة الكلدان وهويتهم. لم تقم هذه الأبرشية – حسب معلوماتي – ورغم إمكانياتها الهائلة بتأسيس مدارس او معاهد لتدريس لغتنا القومية في الشتات او في أرض الأجداد ولا بناء مشاريع خدمية او خيرية في القرى والقصبات الكلدانية في أرض الأجداد ولا إنشاء مؤسسات عامة تعني بأمور الناس وتشجعهم على التشبث بهويتهم من خلال ممارسة لغتهم وثقافتهم وليتورجيتهم وطقوسهم.

لو كان لهذه الأبرشية مثلا عشرات المشاريع مثل هذه لكان غيابها او تغيبها أثر بصورة مباشرة على إستمرارية هذه المشاريع ولربما كان لها وقع كبير على شعبنا لا سيما علينا نحن الكلدان.

الخطأ القاتل

أكرر مرة أخرة وأقول أخطأ القوميون الكلدان في وضع بيضهم كله في سلة المؤسسة الكنسية وأقترفوا خطاءا مميتا بإصطفافهم مع تيار محدد في هذه المؤسسة ومعارضة بعضهم للنهج الوحدوي للبطريرك الجديد وهو لا يزال في ايامه وأسابيعه الأولى.

كان يجب عليهم التريث وتشجيع تيارهم الكنسي للوقوف خلف البطريركية ولإستفادة قدر المستطاع من نهجها والعمل بالممكن من الذي ستساعدهم فيه ومن ثم – وهذا الأهم – الإعتماد على النفس. منذ نشأءة الأحزاب والتجمعات القومية الكلدانية وهي تتكىء على المؤسسة الكنسية وها هي اليوم تدفع ثمن عدم إستقلالية قرارها.

رابط 1

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,666164.msg5999364.html#msg5999364

لمدى برس/ أربيل

اعترف رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي من أربيل، اليوم الاحد، بأن "شبح الحرب الطائفية" عاد إلى العراق وأكد أن البلد بدأ يتأثر بموجة الاقتتال التي تجتاح المنطقة، داعيا جميع الأحزاب والتيارات والطوائف إلى التكاتف لمواجهاتها والاحتكام إلى الدستور لحل الخلافات فيما بينها وعدم الاصطفاف في الاصطفافات التي تشهدها المنطقة.

وقال المالكي في كلمة له في بداية جلسة مجلس الوزراء التي يعقدها في قاعة سعد عبد الله في أربيل ونقلت مباشرة عبر الفضائيات، "بعدما خرج العراق من تلك الحقبة السوداء واثبت العراقيون القدرة على احتواء ازمة الاقتتال الداخلي والطائفية البغيضة وعاد البلد الى استقراره فإن شبح الاقتتال الطائفي قد عاد".

وأضاف المالكي أن "المنطقة التي تمر بعاصفة جديدة، عاصفة هوجاء وتحديات سياسية وأمنية أخطرها هو عودة بروز  التنظيمات المتطرفة مثل القاعدة وجبهة النصرة وغيرها من دعاة التطرف والطائفية مدعومة احيانا بفتاوى مع الاسف الشديد مما اعاد شبح الخوف من عودة الاقتتال ليس في العراق فحسب وانما في المنطقة".

رفض حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا إجراء انتخابات مبكرة في حين تحدى آلاف المتظاهرين دعوة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان لإنهاء الاحتجاجات.

وأكد حسين جيليك نائب رئيس الحزب أن الانتخابات المحلية والرئاسية ستجرى في مواعيدها المقررة العام القادم وإن الانتخابات العامة ستجرى في 2015 .

وقال في مؤتمر صحفي، إثر اجتماع في اسطنبول لقادة الحزب الذي يرأسه أردوغان "الحكومة تعمل بانتظام. لا شيء يستوجب إجراء انتخابات مبكرة."

وأضاف أن "العملية (المظاهرات) تحت سيطرة الحكومة. إنها تتخذ منحى طبيعيا وتصبح اكثر منطقية".

وأضاف "نحن مستعدون لتلبية كل المطالب المنطقية والديموقراطية والتي تحترم القانون. ان بابنا وقلوبنا مفتوحة امام جميع من يريدون التحاور".

وكرر نائب رئيس الوزراء ان حكومته تحترم اسلوب حياة كل من المواطنين الاتراك، وذلك في إشارة الى الانتقادات التي وجهها متظاهرون للحكومة بالسعي إلى أسلمة المجتمع.

استمرار المظاهرات

في غضون ذلك استمرت المظاهرات رغم دعوة أردوغان التي اطلقها عقب مجيئه من جولته خارج البلاد الخميس بالإنهاء الفوري للاحتجاجات.

واطلقت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع واستخدمت خراطيم المياه مساء السبت لتفريق مظاهرة شارك فيها آلاف الاشخاص في وسط أنقرة في تاسع يوم على التوالي من الاحتجاجات ضد النظام.

واستخدم مئات من عناصر مكافحة الشغب بكثافة الغاز المسيل للدموع لطرد متظاهرين من ميدان في قلب العاصمة.

كما شاركت المئات من النساء التركيات في مسيرة في مدينة إسطنبول يوم السبت تضامنا مع آلاف المحتجين الآخرين المناهضين للحكومة.

ورددت المتظاهرات اثناء سيرهن هتافات مناوئة للحكومة وطالبن بالمساواة في الحقوق. واستخدم بعضهن الملاعق للقرع على الاواني.

وفي مشهد نادر، قام مشجعو أندية كرة القدم الرئيسية الثلاثة في أسطنبول ، والذين ساعدوا في تنظيم بعض الاحتجاجات، بمسيرة مشتركة في ميدان "تقسيم" وهم يرددون هتافات تطالب أردوغان بالاستقالة وتدعو إلى "التكاتف في مواجهة الفاشية.

كانت الاحتجاجات بدأت باعتصام في ميدان تقسيم ضد مشروع للحكومة بإقامة نموذج لمعسكر عثماني ومبان أخرى في ميدان تقسيم في أسطنبول، ولكن تدخل الشرطة يوم 31 مايو/آيار إدى إلى الاضطرابات.

bbc

الأحد, 09 حزيران/يونيو 2013 11:39

دور الأدب في معركة بيروت ..! شاكر فريد حسن

في حزيران عام 1982 اجتاحت قوى الغزو الصهيوني لبنان ، وحاصرت بيروت ودمرت بنيتها التحتية، وارتكبت المجازر في مخيمي صبرا وشاتيلا . ولما كان الغزو شاملاً واستهدف الشعب برمته فقد استنفر الجميع لصده والوقوف في وجه آلة الدمار بما فيهم الكتاب والادباء ورجال الثقافة . .

لقد قاومت بيروت ، التي تحولت الى ستالينغراد ، وصمدت الثورة الفلسطينية ، وانتصرت ارادة الانسان الفلسطيني واللبناني على الجريمة والمجرمين . وكان للادب والثقافة الفلسطينية الدور الطليعي الثوري والتعبوي التحريضي في المعركة ، في شحذ الهمم وبث روح الصمود والمقاومة في نفوس المقاتلين ، ومواجهة الترسانة الاسرائيلية والمذابح المريعة ، التي ارتكبت بحق الشعبين الفلسطيني واللبناني .

ولم يبق في بيروت من ليس له دور يؤديه في صد العدوان ودحره ولجمه ، وكان الحصار والموت بمثابة تجربة لاختبار المثقفين ورجالات الادب الفلسطينيين وامتحان للثقافة المقاتلة التي آمنوا وتسلحوا بها . يقول الروائي رشاد أبو شاور ، الذي خاض تجربة الحصار في بيروت وساهم في معركة الصمود والتحدي والانتصار على الغزاة :" ذهبت الى بيروت كاتباً يمتهن الكتابة الأدبية بشيء من الطموح والمجد الشخصي. وخرجت من بيروت مدركاً تماماً لحقيقة جديدة في داخلي حول ماهية الكتابة . وقد اكتشفت الكتابة الحقيقية في واقع كنت فيه الكاتب والمقاتل ".

وقال القاص والروائي والاديب يحيى يخلف ابن "سمخ" المهجرة : " كيف لنا ان نكتب ونقاتل ونتنقل من مكان الى آخر ..".

والسؤال : كيف تعامل المبدع الفلسطيني في بيروت مع تجربة الحصار ، وماذا كان دوره في المعركة ..؟!

واجابة على هذا السؤال نقول : انه في خضم الحرب والقتال تداعى عدد من الكتاب والمثقفين والصحفيين الفلسطينيين وعقدوا اجتماعاً طارئاً في مقر العلاقات الخارجية التابع لاتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين وبحثوا قضية العدوان الغاشم والبربري على بيروت ، وطرحوا تصوراتهم للدور المنوط بهم في مواجهة الغزاة ، وفي النهاية اجمعوا على ضرورة الاسهام الفعلي الجاد في هذه الحرب ، والانتشار بين الجماهير والمقاتلين وحثهم على الصمود ، والقيام بتسيير سيارات تبث شعارات التعبئة وتوضح لكل قطاع دوره في الحرب ، وتجهيز الملصقات الجدارية وتوزيعها في شوارع العاصمة ، وحمل السلاح والتوجه الى محاور القتال ، وتوجيه بيان الى الجماهير في بيروت وخارجها .وعلاوة على ذلك اصدارنشرة يومية تعبوية لادارة المعركة الاعلامية من أجل الصمود ، ورفد الصحف ووكالات الأنباء والاذاعات الوطنية بما يلزمه من كوادر اعلامية واذاعية .

وفي صباح الثلاثاء الثاني والعشرين من حزيران صدر العدد الاول من نشرة "المعركة" عن تجمع الكتاب والصحفيين الفلسطينيين واللبنانيين والعرب في بيروت ، وتصدرتها كلمة شاعر المقاومة الفرنسية اراغون "اللعنة على المحتل ليدو الرصاص دائماً تحت نوافذه ، وليمزق فلبه الرعب " بينما الافتتاحية كانت بعنوان "هكذا نفك الحصار " نقتطف منها هذه السطور :" بيروت من الخارج محاصرة بالدبابات الاسرائيلية وبالحرب النفسية وبالشلل العربي الرسمي . بيروت غارقة في الظلام ، بيروت تعطش. ولكن بيروت الداخل ، تعد حقيقتها الأخرى . تمتلك ارادتها وتصوب بنادقها لتحافظ على اشراق معانيها : عاصمة الامل العربي. بشعار "انقاذ " بيروت الجهنمي السلس ، القاتل كالسم ، يراد لهذا الامل ان ينزوي في زاوية اليأس والانتحار في "مسادة" عربية منقولة عن الذاهبين الى انتحارهم في اوج انتصارهم والشرط الوحيد الذي يضعه مبتكرو لفظة "الانقاذ" هو الاستسلام".

ومما نشرته "المعركة" على صفحتها الثانية بيان تجمع الكتاب والصحفيين الفلسطينيين واللبنانيين والعرب ، جاء فيه :" من متاريس عاصمة الامل العربي ، بيروت . من شظايا الاجساد والقذائف . ومن ساحة الامتحان الاخير للجدارة بالارض والحياة والمستقبل ، يعلن الكتاب والصحفييون الفلسطينييون واللبنانيون والعرب : " ان لا خيار لنا سوى المعركة وان لا لغة للتعامل مع الغزو الصهيوني ، الذي يمثل أحط اشكال العنصرية والصلف، سوى لغة الدم والرصاص . فمن هنا ، من هذا الحائط البشري المرصوف بالسواعد المقاتلة والارادة الحرة ، يتحدد المصير ، وتحدد البدايات بدايتها الدائمة في معركة الانصهار الكامل بالمعركة . لا خيار لنا سوى المعركة . والمعركة في ذروتها في كل مكان . لا ضباب ولا اوهام ولا خداع . هنا تعجن البطولة اليومية ، البطولة العادية من فرط تراكمها . لتحول كل متر من الارض الى مأثرة او معبد".

وبفضل البطولات الفلسطينية اصبحت بيروت في ايام حصارها البهيمي ، من تراث الادب والثقافة العربية الفلسطينية ، حيث املت الحرب على الادباء والمبدعين العرب والفلسطينيين واللبنانيين ، الذين تواجدوا في بيروت ايام الحصار ان يبدعوا ويكتبوا ادباً وثائقياً تسجيلياً نشر بعضاً منه في كتاب "شهادات من المعركة" الصادر عن الاتحاد العام للكتاب والادباء والصحفيين الفلسطينيين ، وشارك فيه :محمود درويش ومعين بسيسو وعز الدين المناصرة ورشاد ابو شاور وحنا مقبل وعبد القادر ياسين وياسين رفاعية وليلى السائح وغيرهم .

وكل نص في هذا الكتاب عبارة عن لوحة انسانية مقاتلة تروي قصة الصمود الفلسطيني اللبناني في بيروت التي لا تموت ،ومواقف الذين تحدوا آلة الحرب والدمار الاسرائيلية الشرسة وحافظوا على انسانيتهم وانتصروا على اليأس والضياع والاحباط .

وفي اثناء الحصار كان هم محمود درويش ومعين بسيسو الحفاظ على مجرد بقائهما الجسدي على قيد الحياة ، حيث ان القصف الهمجي المباشر ليس اطاراً ومكاناً مريحاً للابداع وكتابة الشعر والملاجئ معتمة وخانقة . ورداً على السؤال مذا تكتب ايها الشاعر في زمن الحرب قال الراحل محمود درويش في نص له بعنوان "عندما يصمت الشعر قليلاً " المنشور في كتاب "شهادات من المعركة" :" اكتب صمتي لان صوت المدافع اعلى من اي صوت ، وسأعود الى الكتابة حين تسكت المدافع قليلاً عندئذ افجر صمتي المليء بكل الأصوات وأجد لغتي الملائمة".

اما الشاعر سميح القاسم ، الذي كان يشاهد عمليات القصف على شاشة التلفزيون الملون ولا يملك القدرة على ايقافها وانقاذ محمود ومعين شخصياً فيقول : "في مثل هذا الظرف لا استطيع انقاذ ذاتي الا بالكتابة . وهذا ما حصل فعلاً فقد كتبت بغزارة مذهلة طيلة المذبحة على أرض لبنان ونشرت آنذاك "تقرير من أرض الجبهة ،الرجل الاخير ، بعد القيامة، الحصار، تغريبة ، قصيدة القبر الجماعي، قطر الندى ، وسربية الصحراء".

من الواضح ان النتاج الابداعي الادبي الفلسطيني الذي كتبته اقلام وقرائح الشعراء والمبدعين الفلسطينيين واللبنانيين والعرب ، وصدر خلال العدوان وبعده هو امتداد للأدب العربي الفلسطيني الذي تطور عبر مراحل كفاح شعبنا الفلسطيني ضد الامبريالية والصهيونية والرجعية العربية . وقد انشد الشعراء الفلسطينيون حين سكتت المدافع شعراً ملحمياً جمع بين الواقع الفلسطيني والتعامل العربي وبين الطموحات والاماني الفلسطينية بالحرية والاستقلال الوطني .

لقد دخل الحرف وجند نفسه ابجدية كاملة للتصدي والمواجهة ومقاومة الغازي ، والكلمات خرجت من بطون الكتب والأسفار وارتدت زي الميدان ، والصوت الفلسطيني من خلف حصار بيروت ارتفع حاملاً الرسالة ونص الانتصار وصراع الكلمات في صيدا وشاتيلا والاوزاعي وبرج البراجنة معلناً ان الابجدية لن تنهزم ، ولن ينطفئ النجم الفلسطيني الملتهب ، والانسان الفسطيني لن يموت ولن ينهزم . فنحن شعب يستحق الحياة والبقاء والوجود الانساني ، وصدق دوويشنا حين هتف قائلاً "على هذه الارض ما يستحق الحياة ".

هيئة النزاهة: جميع كبار مسؤولي ثلث دوائر الدولة استجابوا لكشف ذممهم المالية والمحافظون في ادنى مستوى نسب الاستجابة

قالت هيئة النزاهة ان كبار المسؤولين في اكثر من ثلث دوائر الدولة سجلوا حتى نهاية شهر ايار الماضي استجابة بنسبة (100) بالمائة لكشف ذممهم المالية لعام 2013.

واوضحت الهيئة في كشف اعدته دائرة الوقاية ان (17) دائرة من بين (60) حققت تجاوباً تاماً لكشف كبار مسؤوليها ذممهم المالية خلافاً لجهاز الامن الوطني ووزارة الدولة لشؤون المحافظات اللتين لم تقدما كشف ذمة اي من مسؤوليهما.

وذكرت ان الجهات التي انجزت كشوفها كاملة هي وزارات الثقافة وحقوق الانسان والبلديات والاشغال العامة والاعمار والاسكان والعمل والشؤون الاجتماعية والتخطيط والبيئة وشؤون المرأة وهيئات النزاهة ودعاوى الملكية والوطنية للاستثمار والأوراق المالية والعراقية للسيطرة على النظائر المشعة والمجمع العلمي وجهاز المخابرات وديوان اوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائيين.

وأبان الكشف ان (100) من ممثلي الشعب من بين (325) عضواً في مجلس النواب قدموا كشوف ذممهم المالية حتى نهاية ايار الماضي اي بنسبة الثلث التي تجاوزها اعضاء مجالس المحافظات الى نسبة (40) بالمائة عبر (190) استمارة من مجموع (482) عضواً.

وكانت رئاسات الهيئات الرئاسية الثلاث (رئاسة الجمهورية - ومجلسي الوزراء والنواب ) قد بادرت مطلع العام الحالي بكشف ذممها المالية حيث تسلمت الهيئة ذمم الرئيس جلال طالباني ونائب الرئيس خضير الخزاعي ورئيس الوزراء نوري المالكي ونائباه حسين الشهرستاني وروز نوري شاويس ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي ونائبه قصي السهيل.

ولوحظ ان استجابة المحافظين مازالت ضعيفة حيث لم تتسلم الهيئة سوى استمارات (4) محافظين من بين (15) عدا اقليم كردستان.

 

من النشاطات المتميزة لجمعية سوبارتو التي تعنى بالتاريخ والتراث الكردي ما قامت به يوم السبت 8/6/2013م، حيث أشركت فرق فلكلورية (ميديا – نارين – نوروز - خلات) في ندوة حوارية بعنوان: دور الفرق الفلكلورية في إحياء التراث الكردي، وذلك في مركز الجمعية بمدينة قامشلي، وبحضور ممثلين عن المؤسسات الإعلامية والثقافية والسياسية، والفرق الفلكلورية الكردية، وشخصيات كانت لها مساهمة في تأسيس أولى الفرق الفلكلورية لإحياء التراث الكردي.

تم طرح مجموعة من الأسئلة على الممثلين لهذه الفرق عن الدواعي للعودة إلى التراث، والمجالات التي قدموا فيها التراث، وكيفية تقديمهم للتراث أي كما هو أم بصيغة تناسب العصر ودون الإساءة إلى الأصالة، وقد حاول كل على حدى ومن خلال تجربة فرقته أن يجيب على هذه الأسئلة، متناولين أمثلة ونماذج عن أعمالهم في المجالات المختلفة (الرقص، الغناء، المشاهد التمثيلية، الأزياء، وغيرها.....) مدعومة بالصور والفيديو، كما أسردوا الصعوبات التي واجهتهم خلال عملهم سواء من النواحي الأمنية حيث الملاحقات والاعتقالات والفصل من الوظائف وغيره من الاجراءات التعسفية ، أو الاقتصادية أي غياب الدعم المالي والجهة الممولة لهذه الفرق، وحتى الاجتماعية فيما يتعلق بتوفير الكادر النسائي وغيره.

شارك الحضور بمداخلات قيمة أثنوا فيها على عمل تلك الفرق، ودورها في إحياء التراث الكردي في ظروف صعبة جداً، وتمنت لهم الاستمرارية والعمل المشترك، للاستفادة من التجارب وبناء الأفضل، وتمنوا لو أجابت الفرق عن مضمون الأسئلة التي طرحت عليهم لما لذلك من أهمية في معرفة القيمة المعرفية لعمل الفرق الفلكلورية. كما أكدوا أنه ثمة فرق أخرى في قامشلي وغيرها من المدن الكردية وسوريا كان لهم دور كبير في إحياء التراث الكردي.

جدير بالذكر أن الذين مثلوا الفرق في الندوة هم الأساتذة: (عبد الرحمن إبراهيم: فرقة ميديا، محمد عبدي: فرقة نارين، خوشناف: فرقة نوروز، إبراهيم محمد: فرقة خلات)

للمزيد يمكنكم متابعة صفحة جمعية سوبارتو على الرابط:

www.facebook.com/subartukomele

والتواصل على البريد الالكتروني: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

حسب ابجديات السياسية فان أي خطوة يشرع فيها طرف سياسي يجب ان يحصل من ورائها على مكسب سياسي لتلك يجعله يخطو هذه الخطوة دون تردد حتى وان قدم بعض التنازلات السياسية فيها , لكن ان تقدم على خطوة سياسية من اجل انقاذ خصم سياسي دون ان تحصل على شيء فتلك طامة كبرى .

قفي الوقت الذي كان فيه المالكي يعاني من مشاكل سياسية جدية كادت ان تطيح بسلطته تمثلت بانسحاب وزراء وبرلمانين من احزاب عراقية مشاركة معه في الحكم بما فيهم التحالف الكردستاني وكذلك خروج الشارع السني في تظاهرات واعتصامات عمت مدنهم كافة وما رافقه من انتكاسة في الوضع الامني ... في هذه الاثناء وفي خطوة غير متوقعة وغير محسوبة بشكل جيد توافدت الى بغداد وفود من الاقليم للتفاوض حول الملفات العالقة بين الطرفين بغية حلها ليتم الاعلان فيما بعد عن توصل الطرفين الى اتفاق من سبع نقاط تكون كفيلة بحل المشاكل بينهما , وهكذا رجع البرلمانيون والوزراء الكرد الى بغداد ليواصلوا عملهم في خطوة بدت وكان الكرد كانوا ينتظرون مبررا حتى وان كان شكليا للحفاظ على ماء الوجه والرجوع الى بغداد , وإلا فنان الاتفاق الذي تم الوصول اليه لا يختلف عن الاتفاقات الاخرى ان لم تكن اوهن منها والنقاط السبعة المذكورة تحتاج من الوقت والعمل لتنفيذها ما يتجاوز المدة المتبقية من ولاية المالكي فتشكيل اللجان المشتركة التي تم الاتفاق عليه لوحدها تستغرق اكثر من سنة...فكيف قام الجانب الكردي بالتراجع عن قرار الانسحاب من الحكومة استنادا على اتفاق ( موقع ) لم يتم تطبيق أي بند فيه لحد كتابة هذا المقال وهل المالكي بالموثوقية التي يمكن لأي طرف الاعتماد عليه وتبني موقف سياسي معين ؟

لم تكتفي حكومة اقليم كردستان بهذه الخطوة بل اظهرت المالكي كطرف سياسي قوي وحققت له ما كان يصبو اليه منذ سنوات وهو عقد اجتماع لمجلس الوزراء على ارض اربيل في كردستان حيث اكد الاقليم وبإلحاح غير مسبوق توجيه دعوة الى ( دولة رئيس الوزراء العراقي ) لزيارة اربيل وعقد اجتماع لمجلس الوزراء في خطوة تعد الاولى من نوعها منذ الالفين وثلاثة ولحد الان , والسؤال هنا ما هو المكتسبات الكردية من وراء هذه الخطوات؟ ... طبعا الجواب للأسف هو لا شيء .

وعلى الرغم من كل هذا الانفتاح الكردي الغير مسبوق مع المالكي فالمتابع لتصريحاته قبل يوم من الزيارة يصل لقناعة مفادها ان ( دولة رئيس الوزراء ) يتمادى في استغلال هذه الزيارة لإظهار نفسه وكأنه آت للإقليم فاتحا ومنتصرا , فتصريحه الذي يقول فيه ب (ان ما سيقوله للبارزاني هو أن العراق "واحد ديمقراطي إتحادي وأنه ووفقا لهذا التعريف ف "لا وجود لشيء اسمه تقرير ألمصير ويجب أن تكون أي مباحثات بين الأطراف من أجل حل الخلافات ضمن سقف الدستور والعراق الواحد ... .) تظهر ان الرجل لا يكف عن تصريحاته الخرقاء والبهلوانيه التي تدغدغ مشاعر الشارع العربي في العراق حتى لو كانت غير صحيحة , فهو يضع نفسه في موقع كمن يسدي النصائح للحكومة في الاقليم ويعرفهم بماهية العراق السياسية ..ليس هذا فحسب بل انه وبتدخله في نقطة حق تقرير المصير للشعب الكردي وإعطاءه الحق لنفسه بالخوض في موضوع حساس يتعلق بمصير الكرد لا يهين فقط حكومة الاقليم بل هي اهانة للشعب الكردي بشكل عام. فكيف يعطي المالكي الحق لنفسه بالإفتاء في ما يحق للكرد تقريره وما لا يحق ؟ ومتى طلب الكرد رأيه في امكانية اتخاذ قرار حق تقرير المصير وكيفيته .؟

ويحاول المالكي قبل سفره لكردستان التركيز على جلسة مجلس الوزراء اكثر من لقائه بحكومة الاقليم والقادة الكرد وكان الهدف الرئيسي من الزيارة هو لعقد جلسة مجلس الوزراء هناك وليس لبحث المشاكل العالقة بين الطرفين .

يبدو ان ( دولة ) رئيس الوزراء العراقي لا يكف عن احلام اليقظة التي تراوده في محاولاته اخذ موقع رجل القرار الاول في العراق , وكما لعب لعبة شرب الشاي والقبل مع النجيفي وإيهام الشارع العراقي بان المشاكل بين الطرفين انتهت بهذه القبل فلا اتصور ان الاجتماع بينه وبين ساسة الاقليم سوف تكون اكثر من حفلة شاي ودردشة حول نقاط عامة في الوضع العراقي دون الخوض في نقاشات جادة ومستفيضة وأقصى ما ستصل اليه نتائج الزيارة هذه ستكون تأكيدا على تشكل اللجان والهيئات المتفق عليها لا اكثر , وقبل هذا وذاك فان يوم واحد لعقد مباحثات مع حكومة اقليم كردستان وكذلك عقد جلسة مجلس الوزراء تظهر ان الهدف من الزيارة هو اعلامي بالنسبة للمالكي ليس إلا.

نحن نعي تماما الضغوطات الامريكية على الاقليم بخصوص فك العزلة السياسية التي بدى فيها المالكي قبل فترة ونعرف السياسة الامريكية بوجوب حلحلة المشاكل بين الطرفين لكن في نفس الوقت ندرك ان امريكا هي من ضغطت وتضغط على تركيا لحد اليوم من اجل وقف تعاملاتها واتفاقياتها النفطية مع كردستان الذي تغضب المالكي , لذلك فلا ضير من ان نقول (لا) لأمريكا و نحرك بعض اوراق الضغط الكردية التي تتعلق بالجانب السياسي والاقتصادي وحتى الامني لأمريكا في المنطقة .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

9- 6 – 2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عقد في العاصمة السويدية ستوكهولم المؤتمر العالمي الحادي عشر للحماية ضد الأسلحة الكيمياوية والبيولوجية والنووية وتكنولوجيا الكشف عنها، للفترة من 3-5 حزيران 2013م، ويعقد هذا المؤتمر من قبل وكاله الدفاع والبحوث (FOI) التابعة لوزارة الدفاع السويدية كل ثلاث سنوات، من أجل الوقوف على آخر نتائج البحوث والاختراعات التكنولوجية والعلمية الأخرى للكشف عن الأسلحة الكيمياوية والبيولوجية والنووية، حضر المؤتمر في هذه الدورة حوالي 700 شخصية من العلماء والباحثين والخبراء ومن المهتمين بهذا الشأن من ممثلي أكثر من ثلاثين دولة من دول العالم المختلفة، وغاب العراق الذي يعاني شعبه من الإرهاب الذي بات يستخدم أفتك الأسلحة وأبشع الطرق لقتل أبناء الشعب العراقي، بالإضافة إلى الفساد في اختيار أجهزة الكشف عن المتفجرات والأسلحة المختلفة، مما كان يستدعي حضورا نوعيا عراقيا لهذا المؤتمر المهم.

ومن خلال البحوث النوعية التي قدمت بهذا المنتدى العلمي العالمي، كان يمكن الاستفادة بشكل كبير لمعرفة التطورات التكنولوجية بهذا المجال، ونقل الخبرة إلى المختصين بهذا الشأن، وكذلك المسؤولين الذين يهمهم البحث عن طرق حديثة لمكافحة الإرهابيين وكشف أسلحتهم، علما أن المطبات التي وقع فيها الفنيون العراقيون هي عدم وجود طرف ثالث يدقق ويفحص التكنولوجية المستوردة ويعطي ضمانات بصوابها، وهذا الطرف يجب أن يكون ليس له مصلحة من قبل الجهة التي تبيع هذه التكنولوجيا، والجهة التي ستشتريها، بل هو جهة علمية متخصصة أو أستشارية محايدة، كأن يكون مركز بحوث، خصوصا أن هذه المسألة تتعلق بحياة البشر، من أبناء البلد الذي سيشتري هذه الأجهزة، فليس من الصحيح المجازفة لشراء تلك المعدات دون أن تكون قد خضعت لجهة معروفة عالميا، علماُ أن مراكز البحوث السويدية وخاصة وكالة الدفاع والبحوث (FOI) وباعتراف عالمي تعتبر من المراكز العلمية التي لها خبرة طويلة بهذا المجال، ومصدر ثقة يمكن الاعتماد عليها.

اطلع المجتمعون خلال المؤتمر على آخر النتائج من مراكز البحوث، وتمت مناقشتها، ومن حسن الحظ ان أحد العلماء العراقيين الذي يعمل في FOI قد حضر كونه عالما سويديا، وليس عراقيا، وهو الدكتور والباحث سلام محمد، الذي ترأس إحدى جلسات المؤتمر، ويقول، (( شاء القدر أن أكون رئيس إحدى جلسات المؤتمر العالمي الحادي عشر للكشف عن الأسلحة الكيميائيةالبيولوجية -والنووية المنعقد حاليا في ستوكهولم /السويد، وان يشترك في هذه الجلسة بالذات اثنان من مفتشي الأمم المتحدة الذين اشرفوا على الكشف عن الأسلحة البيولوجية والكيميائية في العراق ١٩٩١، وان أقوم أنا بتقديمهم قبل إلقاء محاضراتهم في هذا المجال ... لقد أعادت بيّ الذاكرة الى تلك الأيام العصيبة التي عشناها بسبب مغامرات النظام السابق..))، مبعث الأسى هنا مرتين الأولى عدم وجود العراق في هذا التجمع العالمي، والثانية ان تكون لدينا هكذا قدرات وطاقات عراقية ومخلصة للعراق تمثل السويد وليس العراق، رغم أن في ذلك مدعاة للفخر والاعتزاز، وأنا أعرف الدكتور سلام محمد جيدا، وهو الوطني المخلص الذي عاد للعراق من أجل أن يجد مجالا له لخدمة وطنه، لكنه عاد بخفي حنين...للأسف، حاله حال المئات من الكوادر العلمية المخلصة التي عادت بدافع خدمة الوطن، لكنها جوبهت بمئات العراقيل والممارسات البيروقراطية القاتلة.


فمتى يفيق العراق ليحتضن أبنائه المخلصين البررة، الذي لا يعرفون الطائفية، ويتمتعون بالروح الوطنية الحقة....؟؟

أربيل: «الشرق الأوسط »
تقدمت قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني، بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، بمقترح جديد لحليفه الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان، يقضي بتحقيق توافق وطني خارج إطار البرلمان لحل مشكلة الدستور، وحسم مسألة ترشح بارزاني لولاية ثالثة.
وكان المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني قد عقد اجتماعا، الخميس الماضي، كرّسه للتباحث حول الرد على الرسالة التي وجهها رئيس الإقليم إلى الأحزاب السياسية في كردستان يطلب فيها تحديد موقفها الرسمي والواضح من مشكلة الدستور، وخرج اجتماع المكتب السياسي للاتحاد بمقترح جديد ضمنته في رسالة ستوجه إلى بارزاني اليوم يقترح فيه أن يشكل الحزبان (الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني) جبهة موحدة تخوض مفاوضات مع أطراف المعارضة لتحقيق توافق وطني حول الدستور المقترح قبل إعادته إلى البرلمان. وبسؤال فريد أسسرد عضو اللجنة القيادية للاتحاد الوطني، حول الجديد في هذا المقترح، طالما أن الاتحاد سبق أن أوضح موقفا مماثلا بهذا الشأن عبر التصريحات الأخيرة لقياداته، قال: «الجديد هو إدراج موقف الاتحاد الوطني بشكل رسمي وعلى الورق. في السابق كانت المواقف تعبر عن طريق تصريحات قياديي الحزب، وكانت تلك التصريحات محل شد وجذب، ولكن المقترح الحالي تم تضمينه في رسالة رسمية ردا على رسالة بارزاني الرسمية، وبهذا لن يقبل موقف الاتحاد الوطني بعد الآن أي تأويل أو تفسير آخر». وكشف أسسرد أن «بارزاني وجّه رسالته إلى الأطراف السياسية بالإقليم طالبا منها بيان موقفها الرسمي الواضح من مشكلة الدستور، وطلب مقترحات تلك الأحزاب حولها، على أن تعتمد تلك المقترحات بعد طرح الدستور على الاستفتاء، ولكن قيادة الاتحاد الوطني ردت على الرسالة بالتشديد على تحقيق التوافق قبل طرح الدستور على الاستفتاء وليس بعده».
وفي سياق متصل، أكد نوشيروان مصطفى رئيس حركة التغيير التي تقود جبهة المعارضة أن حركته وبالتعاون مع أطراف المعارضة الأخرى «قادرة على إجراء التغيير المنشود من الشعب». وأضاف في كلمة له بمؤتمر التنظيمات المحلية لحركته الذي بدأ أعماله أمس، تمهيدا لعقد المؤتمر العام للحركة: «عندما شكلنا حركتنا وخضنا الانتخابات التشريعية عام 2009 كانت حركتنا غير منظمة، ولكنها حظيت بثقة الجماهير منذ اللحظة الأولى، وعلى الرغم من أن منافسينا استخدموا كل إمكانياتهم، بما فيها تكريس أموال الحكومة ضدنا، فإننا استطعنا أن نحقق نتائج جيدة في تلك الانتخابات، ونحصل على ثقة جمهور واسع من أبناء كردستان، واليوم، أصبحت حركتنا أكثر تنظيما على مستوى المحافظات والمناطق ونجحت أيضا في توعية الشعب والدفاع عن مصالحه، ولذلك نتوقع أن تحقق الحركة انتصارا مهما في الانتخابات المقبلة، وأن رسالتها السياسية الواضحة أقنعت الجماهير بأن وقت التغيير قد حان، وأننا مع أطراف المعارضة الأخرى قادرون على التغيير».
يُذكر أن حركة التغيير الكردية المعارضة التي تتجه نحو عقد أول مؤتمر عام لها في غضون الأشهر المقبلة استطاعت، بعد شهرين فقط من إعلان تشكيلها، أن تنتزع ربع مقاعد البرلمان الكردستاني بانتخابات 25 يوليو (تموز) من عام 2009، وتعتمد الحركة أسلوبا جديدا بالعمل الحزبي في كردستان، حيث إن أعضاء قيادة الحركة يختارون من قبل القواعد الحزبية وليس داخل المؤتمرات العامة التي تخضع عادة لتأثير التكتلات الحزبية أو الموالاة لزعيم الحزب، ويبدأ انتخاب العضو القيادي بالحركة ابتداء من الخلية الحزبية وصولا إلى المراكز القيادية العليا، ويجري انتخاب العضو القيادي من قبل خلية مناطقية، ثم تتسع على مستوى المدينة ثم المحافظة، وأخيرا الوصول إلى عضوية المجلس الوطني، وهو أعلى مراكز القرار داخل هذه الحركة السياسية.
من ناحية ثانية، أعلن كمال سيد قادر وهو أستاذ جامعي مقيم بالنمسا سبق أن تعرض إلى الاعتقال والسجن قبل عدة سنوات من قبل سلطات الإقليم، في موقعه الشخصي على «فيس بوك» أنه تسلم، أمس، استمارة الترشح، وأنه «سيتقدم بترشحه كأول مواطن لخوض سباق الرئاسة» في الإقليم في سبتمبر (أيلول) المقبل. وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد أعلنت، الأسبوع الماضي، عن فتح باب التسجيل أمام الكيانات السياسية بإقليم كردستان لخوض الانتخابات البرلمانية، بينما أعلن رئيسها سربست مصطفى، في مؤتمر صحافي عقده بأربيل أن «الترشح لمنصب رئاسة الإقليم لم يعلن بعد، وفي حال إعلانه سيتم إبلاغ الرأي العام بذلك». وهذا ما دفع برئيس مكتب المفوضية في كردستان علي قادر إلى التصريح لوسائل الإعلام المحلية بأن المفوضية وزعت استمارات طلب التسجيل لمرشحي الرئاسة إلى المحافظات الثلاث بالإقليم، لكنها لم تفتح باب التسجيل بعد، لذلك لا يمكن اعتماد أوراق سيد قادر للترشح بشكل رسمي إلى حين فتح باب الترشيحات.

 

السومرية نيوز/ بغداد
وصل رئيس الوزراء نوري المالكي، الأحد، مع وزراء الحكومة الاتحادية إلى مطار اربيل لعقد جلسة مجلس الوزراء في المدينة، فيما كان باستقبالهم رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني ورئيس حكومة الإقليم نيجرفان البارزاني .

وقال مراسل "السومرية نيوز"، إن رئيس الحكومة نوري المالكي وصل، صباح اليوم، إلى مطار اربيل مع نوابه حسين الشهرستاني وصالح المطلك وروز نوري شاويس ووزراء الحكومة الاتحادية، لعقد جلسة مجلس الوزراء الاعتيادية.

وأضاف المراسل أن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني ورئيس حكومة الإقليم نيجرفان البارزاني إضافة إلى عدد من كبار مسؤولي الإقليم كانوا في استقبال المالكي ووزراءه.

وكان مصدر في إقليم كردستان كشف، في (5 حزيران 2013)، أن رئيس الحكومة نوري المالكي سيزور الأحد المقبل مدينة اربيل، تلبية لدعوة رئيس حكومة الإقليم، فيما أعلن المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة علي الموسوي في (4 حزيران 2013)، أن مجلس الوزراء سيعقد جلسته المقبلة في اربيل بالتزامن مع زيارة المالكي لها.

فيما كشفت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، أمس السبت (8 حزيران 2013)، عن الإعداد للقاء بين المالكي والبارزاني اليوم الأحد، فيما بينت أن اللجنة المشتركة بين بغداد واربيل ستجتمع أيضا لمناقشة المشاكل العالقة بين الجانبين.

وشهدت العلاقة بين المركز والإقليم خلال الفترة الماضية توترا شديدا لأسباب عدة، يتعلق بعضها بمسألة تصدير النفط والمناطق المتنازع عليها وحصة الإقليم من الموازنة ورواتب البيشمركة وغيرها.

وأدى خلاف بشأن إقرار الموازنة العامة إلى قيام الكرد بسحب وزرائهم ونوابهم من مجلسي الوزراء والنواب، لكنهم عادوا بعد زيارة رئيس حكومة الإقليم نجيرفان بارزاني على رأس وفد رفيع المستوى إلى بغداد في الـ29 من نيسان الماضي.