يوجد 723 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

ظهرت في الفترة الاخيرة تصريحات من بعض اعضاء البرلمان تشم منها رائحة سموم الحقد الشوفيني والتعصب القومي الاعمى , والغرض منها اشعال المناخ السياسي المتوتر اصلآ , بنار الفتنة والفرقة بشكل مفتعل ومتشنج ومدسوس بقصد دق اسفين الفرقة بين مكونات الشعب الدينية والقومية , وتخريب اللحمة والشراكة الوطنية , بتصعيد لغة الحرب والوعيد ودفعها الى مجاهيل خطيرة . ان من الاخطاء الفادحة في المسار السياسي , بان اغلب المشاكل والازمات التي يعاني منها المواطن والوطن تدخل في بوتقة الخلاف السياسي ولم تعالج بشكل سليم , اذ تدخل في خندق المصالح والمنافع الخاصة, وتتخذ طابع سياسي منحرف , وتدخل في دائرة الصراع السياسي والتخندق الطائفي والقومي وافتعال الازمات , بحيث تصبح هذه المشاكل والازمات اكثر تعقيدا واكثر صعوبة على الحل على اساس القانون والدستور , ان هذه الحالات الشاذة ليس فقط تعيق العملية السياسية وانما تنسفها كليا , بحيث حادثة عادية عابرة اشعلت المسرح السياسي والاعلامي بالتصريحات النارية المتشنجة والمفتعلة بلغة الحرب والتهديد والوعيد والانتقام . بينما الحدث لا يتجاوز الخلاف الشخصي ولا يوجد نية مبيتة لخلق فتنة في المنطقة , وحادثة طوزخرماتو من الحوادث العادية , لكنها تبين بوضوح هشاشة الواقع السياسي المتأزم والملبد بالغيوم المسمومة , وبفتح شهية بعض صقور العملية السياسية من انتهاز الفرصة الثمينة بالدس الرخيص الذي يهدف الى شق الوحدة الوطنية وخلق صراع قومي وطائفي يجلب الخراب والبلاء لجموع الشعب , وجر البلاد الى فوضى عارمة , ان بعض الصقور لم يسعده او يشعر بالارتياح من التواجد الكردي في العملية السياسية وهو يطلق التصريحات مخالفة للواقع والمنطق والعقل السليم , فبعضهم يشكك في مصداقية التحالف الشيعي الكردي وبعضهم يعتبره كذب ونفاق وبعضهم يعتبره يخالف الدستور او يتجاوز عليه , وبعضهم يتحدث عن تأديب الاكراد بخلق خلافات جمة مع اقليم كردستان, والبعض يفتعل الازمات حتى يكون السلاح هو الحكم , والبعض يريد حربا شعواء تحرق الاخضر واليابس , ضمن هذه الاجواء تجري بنشاط واسع وكبير عمليات السلب والنهب واللغف اموال الدولة دون وجع ضمير بنهب المليارات تحت رعاية الدولة في الطمطمة والسرية والكتمان , بينما تسلب ارادة المواطن وعدم تلبية احتياجات الشعب وعدم تقديم العون والمساعدة الى العوائل الفقيرة ( سبعة مليون عاطل عن العمل )  لقد سأم المواطن من زيف ورياء ودجل ونفاق النخب السياسية المتنفذة بحرصها المزعوم عن مصالح الشعب والوطن , ,هذا مايفسر حادثة طوز خرماتو واتخاذها شماعة وذريعة لدق طبول الحرب ولغة الوعيد , بينما المسألة تتطلب تعاون مشترك بتشكيل قوة مشتركة بين البيش مركة والجيش العراقي لحماية المناطق المتنازع عليها , ان المشاكل لاتحل بطبول الحرب , بل بالحوار بين الطرفين لنزع فتيل الازمة وانقاذ الوطن من مخاطر جدية , لان البلاد لا تتحمل اعباء اضافية واثقال جديدة اخرى , وان تخريب المسار السياسي سيكون له نتائج كارثية على الجميع دون استثناء , لان شق الصف الوطني جلب للعراق متاعب لايزال الشعب يعاني منها ويكون المواطن هو الضحية وكبش الفداء , لذا من اجل ابعاد شبح نار الفتنة والفرقة والازمة الخطيرة بين بغداد واربيل يتطلب الاسراع بفتح الحوار والقنوات المسدودة بالسرعة القصوى قبل ان تنفلت الامور عن السيطرة .  ان العراق بحاجة الى رجل سلام يجمع الطوائف الدينية والقومية على السلم والتاخي وبناء الدولة المدنية ,  التي تحقق طموحات الشعب وتساوي في الحقوق بين ابناء الوطن دون تفريق او تمييز , رجل صادق ونزيه ويكشف عورات الفساد والمفسدين , لا ان يطمطم ويتستر عليها بافتعال ازمات خطيرة هدفها صرف الانظار الرأي العام عن الازمات الحقيقية التي تعاني منها البلاد , وحجم الفساد في مؤسسات الدولة ومافيات الحكومة , ان افتعال الازمات المصطنعة هي صرف الانظار عن المطالبات الشعبية والسياسية بكشف اسماء المفسدين في صفقة الاسلحة مع روسيا 
 

الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2012 22:02

الناتو يبحث نشر صواريخ باتريوت في تركيا

قال اندريس فوغ راسموسن الامين العام لحلف شمال الاطلنطي "الناتو" ان الحلف سيبحث دون تاخر امكانية نشر بطاريات صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ على الحدود التركية السورية.

وكان راسموسن قد اكد في تصريح سابق إن القرار يمثل إجراء دفاعيا للتصدي لقذائف الهاون وليس لفرض أي منطقة حظر طيران فوق سوريا.

وكان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قد أعلن الثلاثاء أن الدول الأعضاء في حلف الناتو وافقوا على تزويد تركيا بنظام باتريوت الصاروخي المتطور لمواجهة أي تهديد محتمل من الجانب السوري.

وأضاف الوزير التركي أن المحادثات بشأن نشر الصواريخ في مرحلتها الأخيرة.

وكانت تركيا تجري محادثات مع حلفائها في الناتو حول سبل تعزيز الأمن على حدودها مع سوريا التي يبلغ طولها 900 كيلومتر بعد أن سقطت قذائف هاون داخل أراضيها مما زاد المخاوف من امتداد الصراع في سوريا إلى دول الجوار.

وقال داود أوغلو في مؤتمر صحفي في العاصمة التركية أنقرة إن "الدول التي تزود حلف شمال الأطلسي بصواريخ باتريوت معروفة. توصلنا لاتفاق مع تلك الدول وسيكون التنفيذ الرسمي بأسرع وقت ممكن."

ولا تتوافر أنظمة باتريوت الملائمة إلا في الولايات المتحدة وهولندا وألمانيا. وقالت ألمانيا إنها ستدرس الطلب.

وتمكنت قوات المعارضة السورية المسلحة التي تحارب القوات الموالية للرئيس بشار الأسد من السيطرة على مساحات واسعة من الأراضي السورية لكنها تفتقر للدفاعات في مواجهة القوات الجوية الموالية للنظام.

ويطالب مقاتلو المعارضة بمنطقة حظر جوي تفرض دوليا وهي خطوة ساعدت المعارضة الليبية في الإطاحة بنظام معمر القذافي.

bbc

الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2012 22:00

الغطرسة - عبد المنعم الاعسم

 
الغطرسة مركب من مركبات السايكولوجية المعتلة تاخذ صاحبها الى ادعاء القوة، او الاستيهام بها. تمثيلها او الشعور بها.
في الحياة العامة، تظهر الغطرسة على شكل سلوك طاووسي. الخيلاء الفارغة. الزهو بالمظهر. الاستعراضية. الانفة. تصغير الاخرين، وإذا ما أمكن قهرهم، وتحفظ الذاكرة الشعبية الفلوكلورية روايات كثيرة عن الفجائع والمفارقات والمعارك المسرحية او الكارثية التي ترتبط بمتغطرسين.
الغطرسة في بعض انحرافاتها جُبن، فليس غير الجبان من يحتاج الى الزعم بانه قوة لاتقهر، ولاتُكسر، ولاتبارى. الفارس يتحدث الاخرون والتاريخ عن مآثره وشجاعته وانتصاراته.
والغطرسة لاتعرف التواضع، ولا الاعتراف بقوة الآخر، ولا حتى بخذلانات صاحبها. انها، في بعض ممارساتها، ذرائعية مقيتة، ولاتتورع عن تسمية الاشياء بنقائضها. الهزيمة انتصارا، مثلا، وحين يُمرغ انف المتغطرس بالتراب، لايشعر بالعار. انها، من زاوية معينة، قناع يتوسل به ضعاف النفوس لاخفاء حقاراتهم وهوانهم واضطرابهم النفسي.
خارج السياسة تترك الغطرسة اثارا مؤذية محدودة قد تقتصر على صاحبها، او على دائرة من المضللين والاتباع، لكنها في السياسة قد تلحق الاذى بدائرة اوسع. اوطان كثيرة وامم دفعت ثمن غطرسة ضربت قادتها، فالسياسي المتغطرس عدو للحسابات الواقعية للامور والقوى والحجوم. عدو للنصيحة والتبصير والاستشارة. عدو للحكمة ودروس الاخرين وخبرتهم.
السياسي المتغطرس يضيق بحكم التغيرات وتقلبات الاقدار واتجاهات الرياح فينزل منزلة دون كيشوت في مقارعة الانواء بسيف من خشب، ويخوض معاركه حتى نهايتها على الرغم من انها خاسرة.
والسياسي المتغطرس مولع بالخطابات والتصريحات. انها توحي له بالقوة الاسطورية الماحقة لـ”العدو” واكثر ما يعنيه من ذلك ان يسمع مديحا لما يقول، ثم يتوهم ان ما يقوله يتحول الى نص ساحر، مقدس، سرعان ما يدخل افئدة الملايين فتذعن له.
اعداء السياسي المتغطرس نشارة خشب، لا قيمة لهم، وهو بخطاب واحد، كما يتوهم، سيجعل كل واحد منهم تحت نجمة.. والنجوم بين يديه.
الغطرسة السياسية، عندما تتحكم بالامور، تبدو كما لو انها عقوبة للامم التي لم تتعظ من التاريخ.
 
*********
" من يأبى اليوم قبول النصيحة التي لاتكلفه شيئا فسوف يضطر في الغد إلى شراء الأسف بأغلى سعر".
افلاطون
 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
جريدة(الاتحاد) بغداد   
الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2012 21:23

برقية "سرية" من طالباني الى القوات العراقية

بغداد السفير: نيوز}

ذكرت صحيفة "هاولاتي" ان رئيس الجمهورية جلال طالباني بعث بشكل سري ببرقية الى القوات المسلحة العراقية ينبهها فيها من القيام باية اعمال غير دستورية وغير قانونية. وان هذه البرقية تأتي على خلفية اعتبار تشكيل قيادة عمليات دجلة والتحركات التي تقوم بها في المناطق المتنازع عليها غير دستورية. وكشفت الصحيفة ان قوات سكرتارية الرئيس طالباني في بغداد ادخلت حالة الانذار على اثر تصاعد التوتر في المناطق المتنازع عليها والاحتقان بين الجيش والبيشمركة. ونقلت الصحيفة عن آمر احد أفواج السكرتارية العقيد ازاد عسكر قوله ان الدخول في حالة الانذار يهدف الى تلافي اية اعمال قد يقوم بها مخربون للاستفادة من الاحتقان القائم وضرب قواتهم.

 

ليس بالدفاع عن رئاسة الجمهورية ولا عن حكومة الإقليم بل حسب رؤية ما يحدث على الساحة السياسية العراقية والتدني الحاصل في فشل قيادة الدولة والمجتمع العراقي إلى شاطئ الأمان والاستقرار، وقد يقول قائل أن الجميع يتحملون المسؤولية في هذا التردي والفشل وبخاصة كل مَنْ شارك بشكل فعلي في الحكومة العراقية، ونقول نعم  المسؤولية يتحملها الجميع ولكن بتفاوت وبنسب معينة، ونوعز لسبب رئيسي وهو أن قيادة الحكومة والقوات المسلحة هي من نصيب ائتلاف دولة القانون وبشخص رئيس الوزراء الحاكم الفعلي وصاحب القرار الذي يستطيع بواسطته مثلاً طرد نائب رئيس الوزراء صالح المطلق من منصبه ومنع مكتبه من العمل داخل منطقتهم الخضراء بجرة قلم أو بإشارة من إصبعه حتى دون أي اعتبار دبلوماسي أو اتفاق مع كتلته وكأنه  فلاح  أمي في دولة إقطاعية، أو الإطاحة بأي قائد عسكري أو مسؤول أو موظف كبير يختلف معه في الرؤيا والتفكير ويعارضه بالقول فقط،  أما الجانب الثاني وهو رئاسة الجمهورية فهي لا تهش ولا تنش لان الدستور يقول ذلك وهذه إحدى العلل الذي وضعوها في الدستور الذي ينادي القاصي والداني باحترامه والالتزام به على الرغم من أنهم في الوجه الثاني يطالبون " الجميع " بتعديله ليكون على المقياس الديمقراطي الذي يخدمهم، وبهذا يستطيع المرء تحديد مسؤولية كل طرف من الأطراف السياسية التي تشترك بالحكومة ليس على أساس المشاركة في حكومة الشراكة الوطنية ( وكأنما الوطنية أصبحت لها شركات تتحد متى كانت مصالحها تستفيد وتختلف ويبتلع القوي الضعيف متى وجد أن مصالحه مهددة وفي خطر، كما هو حال النظام الرأسمالي وشركاته وبنوكه، الكل متربص بالكل لكي يهشم رأسه  ويجلس مكانه) ولعل ادوار البعض يتناسب طردياً مع الأزمة الحالية التي تبدو بعيدة عن الحل، ولا نريد أن نكرر مفرداتها لأنها أصبحت معروفة كورقة التوت، لا بل هؤلاء يمعنون في إيجاد مصوغات لخلق أزمات مفتعلة لتقوية الأزمة الأساسية وزيادة التطرف وفق مخطط معد يهدف إلى الاستيلاء على كل السلطة بحجة الأقلية والأغلبية وإن يدمر العراق ويهلك شعبه، وهنا تبنوا قرارات وأفكار الأنظمة السياسية السابقة ولا سيما نظام البعث الذي كان يستلهم ويستند على الحجج الباطلة ليستولي حتى على الأجنة في بطون أمهاتهم،.

الأزمات التي تخلق أو تفتعل كثيرة حتى بتنا لا نعرف أو نسينا البعض منها بسبب تراكمها وحلول ما يستجد منها، وقد اختلفت الوجوه لكن الفكرة واحدة وتكاد أن تكون مع أكثرية القوى التي وقعت على المحاصصة الطائفية والقومية الضيقة بدء بالعراقية والتيار الصدري والفضيلة وآخرها مع التحالف الكردستاني، فكانت قضية استثمار النفط في الإقليم قد لعبت أدواراً رئيسية في تصريحات وزير النفط السابق ونائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة الحالي حسين الشهرستاني وبقت في جرٍ وعرٍ وتبادل اتهامات بالسرقة والتهريب لكنها خفت  بعدما حلت بشكل ما، بينما كانت المادة 140 من الدستور حول المناطق المتنازع عليها تفعل فعلها في أروقة العديد من القوى الدينية السياسية والقومية المتطرفة والمحاولات المحمومة لجعلها قضية خلاف مستعصية واعتبارها كفراً بوحدة العراق أو بحجة الإقليم والانفصال، بينما المتتبع لها ولبنودها سيجدها قضية عادية بالامكان حلها بالعودة للدستور والموافقات بين الأطراف المهيمنة على القرار السياسي، من الممكن إيجاد الحل إذا توفرت قناعات وطنية وثقة متبادلة وعدم التربص بالآخر، وما أن تخف زوبعة هذه المادة حتى تخلق زوبعة أخرى  وهلم جرا ....، ولم تهدأ هذه القضايا بل خفت بعض الشيء حتى أفقنا فجأة على قضية خلاف رئيس الوزراء نوري المالكي  مع حكومة الإقليم بحجة طارق الهاشمي المتهم بالإرهاب والمحكوم بالإعدام وهو الشريك الآخر والذي كانت قضاياه مطمورة لسنتين قبل الإعلان عنها ومحاولة إلقاء القبض عليه، وحسب قول رئيس الوزراء نوري المالكي أنه تستر عليه وعلى قضاياه الإرهابية ( لا نعرف لماذا التستر إذا كان مشتركاً وفاعلاً بالإرهاب؟ ) وعندما استفاق أعلن المضمون وبعد أن رفض الإقليم تسليمه أو تسفيره بالقوة إلى خارج البلاد  باعتباره نائباً لرئيس الجمهورية أعلنها نوري المالكي حرباً شعواء متهماً  التحالف الكردستاني  والذي ساعده للحصول على منصب رئيس الوزراء بأنهم ينوون إفشال عمل الحكومة ويتسترون على إرهابي كبير كنائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ( مازلنا لا نزكي الرجل بل ننتظر محاكمة عادلة بدون أي تأثيرات خارجية ليأخذ القانون والعقاب العادل مجراه ).. لا بل انبرى كل من هش ونش من نواب ائتلاف دولة القانون والبعض من الطبالين في كيل الاتهامات والتشهير وفبركة الحوادث بهدف تسميم العلاقة بين الحكومة والإقليم، حتى بات الاتهام بقيام دولة كردية مصدق من قبل الذين أطلقوا الكذبة،، بينما السيد نوري المالكي المستأثر بوزارتي الدفاع والداخلية يعرف جيداً أن فشل إدارة الدولة يتحملها هو بشكل رئيسي وائتلافه ائتلاف دولة القانون والبعض من حلفائه في الإطار الطائفي.

في هذه الأيام بدأت مرحلة جديدة للتشكيك بالتحالفات التي كانت هي الأساس في السنين السابقة  وهي إشعال فتيل آخر يختلف عن تلك الفتائل التي ظهرت في الفترات السابقة، الفتيل من القوى الأخرى  يخص رئاسة الجمهورية وشخص رئيس الجمهورية جلال الطلباني من قبل البعض من مستشاري ونواب عن ائتلاف دولة القانون، أما بالتجاوز على شخصه أو الاتهامات غير المنضبطة بشأن عمل رئاسة الجمهورية، وهم يعرفون جيداً أن جلال الطلباني هو من لعب دوراً كبيراً بإفشال مخطط عزل رئيس الوزراء نوري المالكي أو استدعائه لمجلس النواب لسحب الثقة ولا داعي لذكر هؤلاء وتصريحاتهم غير المتوازنة الهادفة لخلق أزمة تلو الأخرى مما يخلق الإحباط لدى ليس القوى الوطنية التي تعمل من اجل حل الأزمة الرئيسية فحسب بل حتى عند المواطنين الذين يغسلون يوماً بعد يوم أيديهم من قضية حل الأزمة وإنقاذ البلاد من التفجيرات والقتل العشوائي وقتل كاتم الصوت ومافيا الفساد المالي والإداري وتهريب النفط وعصابات خطف الأطفال المستجدة وسوء الخدمات قاطبة... الخ

قبل فترة برز السيد سامي العسكري النائب عن ائتلاف دولة القانون في دور جديد محاولاً صب النار على الزيت بادعائه بان  التحالف بين  "الشيعة والكرد أكذوبة " وكلنا يعرف أن التحالف المذكور كان لمصلحة الطرفين ولكن لا نعرف على من يريد العسكري أن تنطلي كذبته والكل يعرف وباعتراف إبراهيم الجعفري والمالكي والطلباني وغيرهما بان التحالف الكردي الشيعي  طبيعي لانهما كانا حسب هذه التصريحات من ضحايا النظام الدكتاتوري، وكأن البقية  من مكونات الشعب العراقي  كانت تعيش الازدهار والحرية والديمقراطية ولم ينالهم الإرهاب وتعسف النظام السابق، إلا أن سامي العسكري كعادته وعادة من يحاول زرع الفتنة والشقاق تراجع وادعى أن تصريحه يمثل رأيه الشخصي مما دعى رئيس التحالف الوطني إبراهيم الجعفري رئيس الوزراء نوري المالكي " بإيقاف التصريحات الإعلامية المتشنجة التي يطلقها بين الفينة والأخرى  مستشارو ومقربون من  المالكي مبينا أنها بدأت تستهدف كبار حلفاء الشيعة " وبسبب موقف سامي العسكري الشوفيني المتعصب تجاه الكرد صرح هذه المرة بالضد من هوشيار زيباري وزير الخارجة عن التحالف الكردستاني أن " السفارة العراقية في المغرب فيها تنظيم بعثي يحتفل بتأسيس الحزب كل عام " واتهم فيها هوشيار زيباري بأنه يعلم بها وكأنه لا يعرف أن أكثر من 90% من دائرة الضباط حول المالكي وخاصة أصحاب الرتب الكبيرة كانوا بعثيون بامتياز وحتى البعض من المستشارين وغيرهم من المسؤولين، لكن الأمر ليس المقصود به بعثين يعملون في السفارة أو خارجها إنما هو موجه للتحالف الكردستاني والإقليم ولبث نوع من الصداع للأطراف كي  يجري تفويت الفرصة على أي تقارب بين الكتل السياسية لفض الخلافات والتوجه لمعالجة الأوضاع السيئة التي تمر بها العملية السياسية، لقد برزت في الآونة الأخيرة قضية اخطر مما يتصور البعض وهي محاولة زج الجيش المركزي في الخلافات السياسية بحجة حماية الوطن والأمن وفي مقدمتها تشكيل قيادة عمليات دجلة للسيطرة على القوات الأمنية " من الجيش والشرطة في محافظتي كركوك وديالى وصلاح الدين " وهي عملية استفزازية استغلت لتسعير العداء وإمكانية الصدام المسلح مع قوات البيشمركة والاستفزاز ممكن أن يكون منطلقاً لقيام الانفجار وبخاصة إذا كان المستَفِز " بكسر الفاء" صادر من الفريق أول ركن عبد الأمير الزيدي قائد القوات البرية الذي "يدعو لـ  «أذونات خاصة» للكورد للدخول إلى كركوك"  وقد يحدث فعلاً مثل هذا الاستفزاز إلى الاحتكاك وصولاً إلى الصدام المسلح لان أي عاقل يعرف مدى الاحتقان في المناطق المتنازع عليها وأي شرارة تندلع لا بد أنها ستكون واسعة وكارثية وبدلاً بالتهديد وتشكيل فيالق عسكرية تحت مسميات محددة الذهاب إلى طاولة الحوار ومناقشة الخلافات بروح موضوعية وحلها حسب الدستور والمادة 140  وليس المحاولة البائسة بان هذه المادة انتهى دورها لأنها لم تنفذ في الوقت المحدود والمتسائل يسأل من هو السبب الذي وقف كابحاً ومعطلاً تنفيذ بنود المادة؟ بالتأكيد ليس الإقليم لأنه يريد حل هذه المشكلة، ولعل تصريح احمد الجلبي بخصوص هذه المشكلة خير تذكير بالماضي إذ قال  بخصوص الإطاحة بنظام صدام حسين ( مع اختلافنا معه وغيره بخصوص احتلال البلاد) " لم تكن لتتمكن من إقناع المجتمع الدولي.. لولا استضافة الكرد للمعارضة وحصول أحزابنا العربية على موطئ قدم في السليمانية واربيل اقنع  القوى الغربية بأننا نمتلك أرضاً وتأييداً"

 إذن ليبحث السيد نوري المالكي والتحالف الوطني عن تلك الأدوات التي كانت ومازالت لا تعمل من اجل تعطيل بنود الدستور فحسب بل وصولاً إلى إلغاء الكثير من الايجابيات التي فيه بدون التعديلات التي تقويه ولا سيما إذا كانت لصالح المواطنين والبلاد، هذه الأدوات الشريرة التي تعيش بين ظهرانيه وتزيف الحقائق والوقائع لكي يتم خلق الفوضى والاقتتال لتقسيم العراق.

إن المستفيد الرئيسي والوحيد من افتعال ألازمات باتجاه تعميق الأزمة الحالية  هم الموتورون الذين يحنون للماضي ويسعون إلى قيام مثله وان اختلف الشكل لأنهم بالتأكيد مازالوا مرتبطين معه بذيل طويل لا يمكن التخلص منه،  وهولاء الموتورون قومياً وطائفياً لا يمكن التخلص منهم ومن أفكارهم إلا بالعمل الوطني وتهيئة الظرف لنجاح معنى المواطنة واعتبار الإقليم جزء من العراق والكرد والتركمان والكلدو آشوريين وغيرهم مواطنين من الدرجة الأولى لهم الحق الكامل في الحصول على حقوقهم بدون أية منة أو استجداء، وعندما تكون الكلمة العليا هي المواطنة فبالتأكيد سينفق " ويفطس " الموتورين بغيظهم لأنهم عورة في المجتمع لا يمكن التخلص منهم إلا بالقطع عملياً وفكرياً.

 



كوباني - لم يعد خافياً على أحد الدور والمهام الكبيرة للجان الحماية الشعبية في حماية المناطق الكردية بغرب كردستان, ففي مدينة كوباني تنتشر هذه اللجان على مداخل المدينة وفي المناطق التي تسمى اصطلاحاً بمناطق التماس, وذلك كله بهدف حماية المنطقة والشعب المتواجد في تلك المنطقة من مخاطر وهجمات أي قوى معادية للشعب الكردي.

هذه الثقافة انتشرت بشكل ملحوظ بين الشعب الكردي في مناطق غرب كردستان ومنطقة كوباني, بعد تحرر هذه المناطق من أيدي النظام البعثي, حيث أخذ الشعب الكردي على عاتقه حماية مناطقه نفسه بنفسه, ومن خلال لجان الحماية الشعبية التي تم تشكيلها في كل منطقة من غرب كردستان. ويقول الكرد في كوباني "أننا مستعدون وعلى أتم الاستعداد لأي طارئ قد يحصل لمنطقتنا, وحواجزنا هذه هي للدفاع عن أمن مدينتا وأهلنا من أي مكروه أو هجوم من قبل أية جهةً كانت سوء كان النظام أو المجموعات المسلحة, ونحن نعاهد شعبنا بأننا سوف نواجه المعتدين الذين يضمرون الشر والدمار والخراب لمنطقتنا وشعبنا الكردي في كوباني".
حراسة تلك الحواجز لم تقتصر على الشبان فحتى الشيوخ كان لهم نصيب منها ومن أمام أحد تلك الحواجز ويتحدث رجل كبير في السن انضم للجان الحماية الشعبية في الآونة قائلاً: " مدينة كوباني لا تنام وستبقى ساهرة, بفضل جهود لجان الحماية الشعبية ووحدات حماية الشعب
YPG, التي تبقى ساهرة لحماية منطقة كوباني وأبناءها, ضد إي تدخلات أو هجمات التي تهدد بها بعض المجموعات المسلحة التي ترتبط بأجندات الدولة التركية".

انتهى اجتماع القمة بين الطالباني والبرزاني .والجميع كان يتوقع لا شىء جديد ؟الشىء الجديد قدم الطالباني الولاء المطلق الى البرزاني ؟وكعادته تنازلة وذهب الى مسعود متوسلا لا طالبا لاجراء التغيرات في سياستهم الدكتاتورية ؟؟نقولها الف مرة .الطالبالني ومسعود البرزاني لا يمكن اصلاحهما لمطلعات الشعب الكوردي ,لانهما غارقان بالغرور والتبجح بما لديهم من المليشيات والاسلحة ؟؟تناسوا الربيع العربي ؟؟كانوا حكامهم لديهم ترسانة من السلاح والمرتزقة لا يعدون ؟وكان مصيرهم الجهنم .لانهم لم يكونوا مع تطلعات الشعب ؟؟خرجوا باجتماعهم الثنائي .دون مشاركة رؤساء الكتل والاحزاب الاخرى في كوردستان .لانهما لا يعترفان بوجد الاحزاب ولا الجماهير ؟ولا يعترفان بوجودامناضلين حملوا السلاح ضد الطغاة ؟؟خرجوا ببيان ملىء بالتملق والتزلف بعضهم لبعض ؟وفي الحقيقة انهما حية وبطنج؟لا يتوالمان ؟الظروف اجبرتهم باللقاء ليس اكثر ؟؟اليس عار ان لا يطلبا تطبيق المادة 140؟او تغير الدستور الكوردستاني وخاصة بند رئاسة الاقليم وانها مطلب جماهيري ؟؟اليس عار يتوسلون كاطفال بالتراك ؟؟لماذا ؟؟لان اوردغان يطلب ذلك ؟ليس اكثر ؟؟لماذا لا يقرران الانسحاب من الحكومة المركزية ؟او تنفيذ مطالب المشروعة للشعب الكوردي ؟؟عار يقولون لا نترك بغداد للمالكي ؟؟اليس كلام الجهلاء ؟اليس كلام المجانين ؟ قضيتنا مع السلطة في بغداد والشيعة في بغداد وليس المالكي ؟؟من هو المالكي ؟؟انه صنيعتكم ولازال صديقكم وحبيبكم ؟وانكم تلعبون بعقول البسطاء ليس اكثر ؟؟اذا كان القضية مالكي ومسعود ؟؟كان بامكان المالكي يطرد روز والوزراء من الحكومة ؟؟ولكن تعلمون علم اليقين لا يستطيع ؟؟لانه فرد داخل سلطة ؟وليس بيده ارادة على وزير من وزرائكم ؟؟هذه هي اسلوب المحاصصة يا طالباني ؟؟اذا كان ادعائكم صحيح قيادة عمليات دجلة خطر على كوردستان ؟؟استدعوا بابكر رئيس اركان الجيش وشيردل حويزي مدير الاستخبارات العسكرية لبينان للجميع كيف ولماذا شكل قيادة عمليات دجلة ؟؟ولماذا لم ترفضوا او تعترضوا ؟؟ولماذا لم يكن لهم موقف ؟ولحد الان ؟؟قيادة عمليات دجلة لعبة سياسية بينكم ؟لاشغال الرأي العام العراقي والكوردي خاصة ؟وتلعبون من الان لعبتكم الانتخابية ؟وتسترون على هجمات الجيش التركي وطائراته المقاتلة ؟ويخرج تارة ياور ومرة اخرى جعفر والان خرج الطفل المدلل وعلى كتفه الرتبة العسكرية منصور يهدد كما كان قصي وعدي؟ماهو تحصيله الدراسي ليكون برتبة عميد ؟انه فاشل في الدراسة ؟وكم هو عمره ليحمل هذه الرتبة ؟؟يجب ان يكون عمره ان لم يرسب ويحمل رتبة عميد لا يقل عن 45 سنة ؟؟هل بلغ هذا العمر يا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟واصبح لدينا القناعة الكاملة مسعود ومام جلال يختارون الضعفاء النفس والشخصية للمناصب العسكرية في بغداد ؟حتى لا يكونون لهم قدرة على مواجهة الحقائق وفضح اساليبهم ؟ويكونون مطيعين فقط ؟
اليوم تعالت الاصوات في بغداد ؟ويطالبون باخراج حزب العمال الكوردستاني من الاراضي كوردستان ؟؟ليجيب مام جلال ومسعود ويقولان لا والف لا ؟لانهم يطالبون بحقوقهم المشروعة كما طالبنا نحن بذلك ؟او يقول لهم لماذا الى الان تدعمون الاسد بالسلاح والمال والافراد ؟تعتبرونها قضية قومية ؟؟لكم حلال ولنا حرام ؟؟ولماذا تدافعون عن الشعب الفلسطيني الى الان ؟لكم حلال ولنا حرام ؟؟ولكن انا على يقين .مام جلال ومسعود فرحين لهذا التصريح لاجل اوردغان الحبيب ؟؟حبيب مسعود ؟لانهما الد اعداء الديمقراطية والحرية ؟؟اليس عار على مام جلال يعود الى بغداد ولم يتحقق ما قاله وخرج من بغداد لاجله ؟؟هل انتهت قيادة عمليات دجلة ؟؟(للعلم الفريق الركن عبد الامير كان مشاركا مع نجرفان في السيطرة على اربيل في سنة 1996 اب )وربما لديهم صور تذكارية تحت قبة البرلمان الكوردستاني عندما رفعوا علم البعث وصورة الطاغية صدام متفاخرين بنصرهم على التجربة الكوردية والجماهير الشعب الكوردي ؟؟لماذا يعود مام جلال الى بغداد اذا ؟؟انه مشتاق الى السهرات والنكات وحوله المتملقين من كل صوب ودب ؟اما الشعب الكوردي ليس في الحسبان ؟
اتعجب من بعض يدافع عن الباطل ؟يدافع عن افعال مسعود ويبررها .فقط لانه من عائلة مناضلة وهو كان يحمل السلاح في جبال كوردستان ..ولكن اذا انكر خلن خله لا تقل شئنا فانما الحظ شاء ؟؟اذا تنكر لكل شىء مسعود وتنكر لنضاله ودم الشهداء ؟واصبح في برج مشيدة وحوله المرتزقة وترك امور الشعب واصبح يتعامل بالدكتاتورية في حكمه وشريعته ؟ولا يريد ان ايكون غيره في السلطة ؟واولاده في سد السلطة وفي المناطق الرئاسية .ولا يسمح لغيرهم ؟؟ماذا تقولون ؟؟الرفيق عزيز محمدامضى جل حياته في السجون والعذاب وخدمة الشعب ؟هل طالب يوما نتيجة ذلك بمنصب ؟وهل كل من ناضل لاجل حرية شعبه يجب ان يحصل على منصب؟حمة حاج محمود الم يكن مناضلا ؟؟قادر عزيز الم يكم حامل السلاح ؟؟البشمركة القداما وهم الان في بيوتهم بلا مورد الم يحملوا السلاح ؟؟هل كان نضالكم لاجل الجاه والمنصب ونهب ثروات النفط ؟؟هل كان نضالكهم لاجل الاستغلال والمناصب ؟؟اذا هناك عشرات المناضلين في كوردستان .ضحوا بعوائلهم يجب ان يكون لهم مناصب اكثر منكم اذا كان هذه الميزان النضال والكفاح المسلح للمناصب ؟؟الم يكن فا خر ميركة سور اكثر تضحية ؟الم يكن شيخ محمود اكثر تضحية ؟وهولاء لم يخونوا ابدا ولم يتعاونوا مع الطغاة ولم يكونوا عملاء ؟ولم ياتوا بصدام الى اربيل ليقتل وينهب ويسرق ويعتقل الشباب ؟؟هولاء انظف منكم ؟النضال لا يقاس بتكريم ؟رسالة يؤديها الانسان لشعبه دون مقابل ولا اجر ؟رسالة على عاتقه امنة بمبدىء .ولا يريد جزائا ولا شكورة ؟؟ال برزان اصبحوا فوق البشر وفوق الشعب وفوق القانون ونهبوا وسرقوا ولا زالوا يتباهون ويتبجحون ؟؟عار على كل من لا يذكر الحقيقة ؟؟الحقيقة التي نحن فيه الان من الامن والاستقرار يعود الفضل الى الشهداء بدرجة الاولى والى الذين حملوا السلاح والان في بيوتهم جالسين لانهم ادوا الامانة ولم يكن لديهم طموح وخيانة ؟؟الفضل للشعب الكوردي الذي اخرج صدام واشترك في الانتخابات التي تم تزويرها لعدد مرات ؟؟كفاكم الانتهازية ؟واذا كان الخبر المنشور تشكيل قوة من التركمان في كركوك؟فقرأ على قادتنا السلام والتغازل المستمر .والعجيب بابكر مع المالكي يشكلانها ؟؟الف مبروك لهذا البطل ؟؟الذي لا يميز بين عربف ونائب عريف ؟؟سوف يكون العوبة بيد موحان وعبود كمر وخرخاشة بيد ضباط كركوك؟
كفاكم يا اقلام الماجورة اصحوا اصحوا وليصحى ضمائركم المال والدولار لا فائدة منها ولا المناصب المغرية تنفعكم الاخلاص والوفاء لدم الشهداء واكوردستان وشعبه المبتلي بال برزان ؟؟
هونر البرزنجي

صوت كوردستان: بعد يوم من الهدنة المؤقتة بين قواة حماية الشعب الكوردستاني في غربي كوردستان و مرتزقة الجيش السوري الحر أندلعت المعارك ثانية بعد أن حاول الجيش السوري المرتزق  فرض شروط أستسلامية على القواة الكوردية و التي تتضمن نزع سلاح القواة الكوردية و تسليم أحياء مدينة سري كاني الكوردية الى مرتزقة النظام التركي. حسب مصادر من داخل المدينة فأن الجيش السوري المرتزق يستخدم  السلاح التركي الثقيل في حربة ضد الكورد و هو بصدد تحويل مدينة رأس العين الى قاعدة لمحاربة المدن الكوردية الاخرى التي تم تحريرها من قبل قوة  حماية الشعب الكوردستاني. يأتي هذة الاعتداء على الكورد في غربي كوردستان وسط التزام البارزاني و الطالباني الصمت حيال تلك الاعتداءات و حيال تدخل تركيا و العصابات الاسلامية السافر في شؤون غربي كوردستان.

 

مقالات سابقة

كنت حاضراً لأحد الأمسيات الثقافية، والحاضرون من مختلف شرائح المجتمع (سنة وشيعة وطلاب جامعات ومثقفين وكذلك شخصيات عشائرية لها ثقلها في المجتمع). اللافت أن الجميع كانوا متفقين على إثارة موضوع الفساد في مفاصل الدولة سواء كان في السطلة التشريعية او التنفيذية، ومحور الناش كان على شبهة الفساد الحاضرة في صفقة الأسلحة الروسية وكيف أن الجانب الروسي عندما إكتشف أن موظفين حكوميين لديه قاموا بدفع رشى لمسئولين في الجانب العراقي أقالهم على الفور وأحالهم الى القضاء لمحاكمتهم ولم يكتفي بذلك بل قام بإخبار الجانب العراقي بالأمر، ومع ذلك لم يحرك الجانب العراقي ساكنا بل بقي يتفرج وكأن الأمر لا يعنيه (وأنا اقصد هنا السلطة التشريعية ممثلة بلجنة الأمن والدفاع ولجنة النزاهة النيابية).

ولو عدنا بذاكرتنا قليلا الى تصرفات لجنة النزاهة النيابية نراها في الوقت الذي يجب أن تكون حاضرة وتقوم بواجبها على أكمل وجه نراها صامتة وكأن أعضائها على رؤوسهم الطير فلا يكاد أحدهم ينبس ببنت شفة، أما عندما تكون مسألة غير ذات أهمية أو لم يثبت صحة واقعة من الوقائع نرى تلك اللجنة تقيم الدنيا ولا تقعدها حيث أننا نلاحظ أنها إكتفت بجمع تواقيع خمسين نائبا للتحقيق في الفساد بتلك الصفقة ولم يصدر أي أمر بالتحقيق لحد الأن، في حين أننا لاحظنا أن السيد رئيس الوزراء عند علمه بشبهة الفساد سرعان ما أوعز بإيقاف الصفقة وإعادت التفاوض مع الجانب الروسي على صفقة الأسلحة. إن ملفات الفساد في البلد لا يمكن حصرها في هذه الصفقة  كونها أكثر من أن تعد وبالتالي يجب أن يكون هناك عمل جدي للقضاء على هذه الآفة التي أضرت بالبلاد والعباد من أبناء هذا البلد الصابرين وهم يأملون بأن يأتي اليوم الذي يرون مثل هؤلاء المعتاشين على المال السحت وقد ألقي القبض عليهم وتمت محاسبتهم أشد المحاسبة وأعيدت الأموال التي سرقوها منا. لطالما نادينا بضرورة القضاء على الفساد والمفسدين، ولكن مع وجود منتفعين في السلطة التنفيذية والتشريعية فلا أعتقد أن هناك في الأفق القريب ما يوحي بوجود من يفكر بالقضاء على هذه الآفة خاصة على مانسمع في كل يوم من تصريحات من نواب ومسئولين حكوميين من وجود مفسدين تابعين للتيار الصدري والقائمة العراقية ودولة القانون وأخرها تصريح النائب كاظم الصيادي حيث صرح النائب كاظم الصيادي وبموجب بيان مكتبه الاعلامي أن عددا من النواب أشرت عليهم لجنة التحقيق بالبنك المركزي على أنهم متورطون بفساد البنك يقول البيان ((وأوضح الصيادي أن "النتائج أشرت أيضاً إلى علاقة البنك المركزي مع عدد من النواب منهم النائب (جواد الشهيلي، طلال الزوبعي، بهاء الاعرجي، جمال الكربولي، عدي عواد، مها الدوري) المتورطين مع البنوك الأهلية ومكاتب الصيرفة وحوالات وهمية لاستيراد مواد وأصناف تجارية وصناعية، إضافة إلى عدم وضوح آليات تدقيق في عمليات غسيل الأموال بالبنك المركزي والمصارف الأهلية"، مشيرا إلى أن البرلمان "انتهى من إجراء التحقيق بشأن سياسة البنك المركزي ونشاطاته منذ العام 2003 وحتى الآن)) إننا هنا نطالب السلطتين التشريعية والتنفيذية كلا حسب إختصاصه بالوقوف بحزم أزاء مايحدث وعدم التهاون في ذلك كون ذلك من صميم عمله ألا وهو الحفاظ على مصالح المواطنين الذي إنتخبوهم وأتمنوهم على مال الشعب كله،

 

إن ظاهرة الفساد ليست مشكلة بدون حل ، فهناك عدة إجراءات يمكن من خلالها السيطرة على هذه الآفة والقضاء عليها تدريجيا، ويمكن إجمال هذه الإجراءات بالأتي:

أولا: العمل على تعليق المادة ( 136 الفقرة ب) الوارد ذكرها أعلاه

ثانيا: إعادة تشكيل مجلس الخدمة العام: وهو الجهة المختصة بتعيين الموظفين في جميع دوائر الدولة وعدم جعل التعيين من صلاحية الوزير أو المدير العام

ثالثا: تشكيل لجنة من القانونيين من قبل مجلس النواب لوضع آليات لعمل لجان المشتريات ووضع قانون يحكم عملها بما يؤمن سد جميع الثغرات التي ينفذ منها الفاسدون لسرقة المال العام على أن ينص القانون في فقرة منه على تشكيل لجنة لمراجعة سلامة التصرف  بالمال العام من قبل لجان المشتريات في كل حالة شراء.

رابعا: العمل بمبدأ (( من أين لك هذا؟)) ، فمفوضية النزاهة العامة أصدرت اللائحة التنظيمية رقم (1) لسنة 2004 ألزمت فيها أهم موظفي الدولة بالكشف عن مصالحهم المالية ومصالح أزواجهم وأولادهم المعيلين لهم عند التعيين لأول مرة ومع ذلك فإذا ظهر تضخم في ثروة الموظف الحكومي لا يتناسب مع حجم دخله الطبيعي لا تستطيع أي جهة أن تطالبه بإثبات أنه كسب تلك الأموال بطريقة مشروعة لأن الأصل في القانون العراقي أن أموا الشخص جاءت بصورة مشروعة وعلى من يدَعي خلاف ذلك إثباته، في حين أننا نلاحظ أن المشرع المصري أوجب على الموظف الذي ظهر تضخم في ثروته لا تتناسب مع حجم دخله الطبيعي أن يثبت أنه كسبها بطريقة مشروعة وعندما يعجز عن ذلك سيعتبر أنه اكتسب تلك الأموال بطريق غير مشروع. وما ذكر أعلاه من اختصاص السلطة التشريعية.

نعود الى السلطة التنفيذية : فهناك إجراءات يمكن أن يقوم بها مجلس الوزراء لمكافحة الفساد منها:

أولا: أن يقوم مجلس الوزراء بتشكيل المحكمة الإدارية والتي نص عليها أمر سلطة الائتلاف ذي الرقم (87) لسنة 2004 للنظر في اعتراضات مقدمي العطاءات على قرار الإدارة بإحالة المناقصة على غيرهم خلافا لأحكام القانون كونها ستراقب صحة إجراءات المناقصات والإحالات التي يمارسها الوزير عند إبرام العقود .

ثانيا: يقوم مجلس الوزراء بوضع تعليمات وأنظمة إدارية لتسهيل تنفيذ العقود من قبل وزارة التخطيط.

إننا في كل ما تقدم فإننا ننشد عراقا خالي من الفساد والمفسدين.

والله من وراء القصد

 

{ السفير : نيوز }

اكد القيادي / بالتجمع السياسي العربي / في كركوك عبد الرحمن العاصي: على ان الاكراد يحاولون بشتى الوسائل السيطرة على كركوك وقوات الاسايش تنفذ اعتقالات عشوائية ،ومعظمها لاسباب مجهولة .

واعتبر النزاع الحالي بين عمليات دجلة وقوات البيشمركة بداية لتفاقم الأزمة في كركوك التي مضى عليها 10 سنوات بعد الاحتلال دون إيجاد حل لها .

وقال العاصي : من المؤسف ان تصل الامور لهذا الحال والإنذار بالقتال يلوح بالأفق بين الطرفيين بدلا من الاتجاه لحل الازمة وتوفير الخدمات وفرص العمل والنهوض بالواقع الزراعي والصناعي للمحافظة .

واشار الى ،ان الوضع حاليا تحت السيطرة والجهود تسير نحو الحل ويبقى السؤال هل تكرر مثل هكذا خلافات واشتباكات التي لا نخفي انها سقطت دماء وضحايا وولدت حالة ارتباك بالمنطقة .

ودعا العاصي لاتخاذ طريق الحوار لحل الأزمة واجراء انتخابات مجلس المحافظة في وقتها لمحدد مع باقي المحافظات.

صوت كوردستان: و صلت صوت كوردستان معلومات مفادها أنه و حسب الاقتراح الذي قدمة المالكي لتشكيل قوة مشتركة لحماية مناطق كركوك  قامت القائمة الكوردستانية و بعد أجتماع البارزاني و الطالباني و بناء على طلب من الجبهة التركمانية و تركيا بتقديم  اقتراح الى حكومة المالكي يعربون فيها تأيدهم لمقترحة و تشكيل قوة عسكرية من التركمان أيضا كي تشارك في حماية المناطق التركمانية في كركوك و تشكيل قيادة مشتركة من العرب و الكورد و التركمان تحت أمرة المالكي ونائبة في الجيش بابكر الزيباري.

صوت كوردستان: تم الكشف في وسائل الاعلام عن نص النقاط  الخمسة التي  حاول البرلمانيون الكورد في بغداد تقديمها الى البرلمان العراقي و لكن البرلمان  العراقي رفض حتى قراءتها.  من نص النقاط يتعرف القارئ على المكالب الكوردية التي لا ترقى حتى الى المطالبة بالتطبيق الفوري للمادة 140 و لا الى سحب القواة العراقية من المنطقة. بل تتلخص بعموميات لا تعني شيئا من ناحية العملية الرسمية و اذا قارناها بأقليم كوردستان نرى بأن حكومة الاقليم نفسها لا تطبق تلك النقاط.

نص النقاط: 1. لا يجوز أستخدام الجيش للاغراض السياسية.  ( الامر الذي يقوم بها حتى حزب البارزاني و الطلباني فالبيشمركة هي التي تحمي حزبي البارزاني و الطالباني السياسيين)

2. لا يجوز تشكيل أية قوة أو  قوة عمليات ضد  النصوص الدستورية. ( الامر الذي يفعلة حزب البارزاني و الطالباني حيث جميع قواتهم حزبية وهم لا يعملون اصلا بدستور الاقليم و لا غيرة)

3. لا يجوز التجاوز على سلطات المحافظات. (الامر الذي قوم به البارزاني و الطالباني يوميا  حيث جميع السلطات هي في يد البارزاني و الطالباني و ليس فقط سلطات المحافظات)

4. لا يجوز تحويل الخلافات الى عسكرية و لا يجوز شراء الاسلحة  من الواردات. ( الامر الذي يلجئ الية دوما البارزاني و الطالباني و هم دوما يهددون بقواتهم ضد حتى شعبهم، كما أن واردات الاقليم هي تحت يد الاشخاص)

5. على جميع القوى العراقية الالتزام بالدستور و وحدة الصف.  ( الامر الذي لا يعترف به البارزاني و الطالباني، فلا البارزاني و لا الطالباني يتفقون مع المعارضة الكوردية و لا يسمحون  حتى بمناقشة مقترحاتهم في برلمان الاقليم و  وحدة الصف لدى البارزاني و الطالباني هو أن تصفق المعارضة الكوردية خلفهم).

صوت كوردستان: بعض القوى الكوردية  الموالية للبارزاني في غربي كوردستان طلبت من البارزاني التدخل في غربي كوردستان بشكل أكبر و طلبوا منه أرسال القوى الكوردية من غربي كوردستان و المدربة في معسكرات في أقليم كوردستان الى غربي كوردستان كي يدافعوا عن المواطنين، ألا ان البارزاني لم يحرك ساكنا لحد الان و أشغل الكورد بنزاعات مع المالكي في هذا الوقت بالذات.  حسب بعض المراقبين فأن هذا الموقف يسهل لتركيا و مرتزقة الجيش السوري الحر السيطرة على مدن غربي كوردستان و بقائها تحت أحتلال القوى السورية.  يذكر أن حربا طاحنه تدور بين قواة حماية الشعب الكوردي في غربي كوردستان و قواة المرتزقة من الجيش السوري الحر في مدينة رأي العين الكوردية و هم الان بصدد السيطرة على الاحياء الكوردية في المدينة على الرغم من عدم وجود جيش النظام الاسدي فيها.

صوت كوردستان: أعلن الحاكم شيخ لطيف القيادي في حركة التغيير و العضو في البرلمان العراقي أن  قياديين في حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني يقولون بأن حزب البارزاني هو الذي أشعل فتيل هذة الازمة مع المالكي و لكن بدلا من يقاتل البارزاني و بيشمركته  المالكي فأنه فقط على بيشمركة الاتحاد الوطني الكوردستاني القتال. و اضاف حاكم شيخ لطيف في موقعة على الانترنيت أن بعض المسؤولين الحزبيين و أمام وسائل الاعلام تقدموا الجيش العراقي الى منطقة كركوك و يتسائل هل يجوز أن يتقدم مسؤولون حزبيون و بالعكال العربي الجيش  العراقي؟  و قال حاكم شيخ لطيف  لقد  حول البارزاني و الطالباني البيشمركة الى ميليشيات لخدمة أجنداتهم الخاصة و ليس خدمة الشعب الكوردستاني. يذكر أن قواة البيشمركة الى الان تتحرك بأوامر حزبية من البارزاني و الطالباني و تم تاسيسة على اساس حزبي و ليس على أساس قوة مستقلة عسكرية منظمة تاتمر بأوامر حكومة الاقليم أيا كانت تلك الحكومة و الى الان البيشمركة التابعون لحزب البارزاني يتحركون بأوامر البارزاني و التابعون الى حزب الطالباني يتحركون بأوامر الطالباني.

صوت كوردستان: أعلن متحدث في الحزب الاشتراكي الكوردستاني بقيادة  محمد حاجي محمود بأن رئيسها مع 300 من قوات البيشمركة التابعة له غادروا الى كركوك للدفاع عنها. و أعلن أنهم على أهبة الاستعداد للدفاع عن كركوك و باقي الاراضي الكوردستانية.

بغداد/اور نيوز

علمت وكالة (اور) من مصدر سياسي مطلع ان زعيم ائتلاف العراقية اياد علاوي غادر اليوم الى مدينة اربيل، لحضور اجتماع يعقد في وقت لاحق بين علاوي ومسعود بارزاني والرئيس جلال طالباني المتواجد حالياً في اربيل.

وقال المصدر، وهو قيادي في (العراقية) وطلب عدم ذكر اسمه، ان شخصية سياسية شيعية، لم يسمها، ستلتحق بالقادة الثلاثة، لتحضر الاجتماع المرتقب، كاشفاً ان الاجتماع مكرس لمناقشة نشر قيادة عمليات دجلة في المناطق المختلطة، بالاضافة الى اعادة بحث عملية سحب الثقة عن حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، لاسيما بعد اعلان الاكراد امس موافقة ايران على استبدال المالكي.

ولم يوضح المصدر، ما اذا كان الاجتماع المرتقب، سيضم ذات الذين شاركوا في اجتماع اربيل، لكنه اشار الى ان الاجتماع مخصص لبحث الاوضاع السياسية في البلاد، لاسيما الخلاف بين بغداد واربيل.

وكان مصدر سياسي مطلع افاد، قبل قليل، بأن رئيسي الوزراء نوري المالكي ومجلس النواب اسامة يقعدان حاليا اجتماعا لبحث الاوضاع السياسية في البلاد. وكان عدد من عناصر الشرطة الاتحادية اصيبوا بجروح فيما استشهد مدني اثر تبادل لإطلاق النار وقع الجمعة الماضية بين قوة امنية كردية وقوة من الشرطة الاتحادية في قضاء طوزخرماتو شمالي محافظة صلاح الدين.

ويأتي حادث اطلاق النار بعد يومين على بيان اصدره مكتب القائد العام للقوات المسلحة دعا فيه قوات الجيش العراقي في المناطق المتنازع عليها بضرورة التزام الحيطة والحذر والتقيد باقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع اي استفزاز عسكري محتمل، فيما نصح قوات البيشمركة بتجنب القوات الحكومية.

بغداد/اور نيوز

دعا الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، أعضاءه للتهيؤ للانطلاق إلى جبهات القتال المحتملة بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة الكردية للفصل بينهما وليكونوا بمثابة دروع بشرية في الصفوف الأولى وتلقي أي رصاصة تطلق من أي طرف قبل أن تمزق أرض الوطن.

وقال المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الشاعر والإعلامي إبراهيم الخياط في تصريحات صحفية إن الاتحاد "كان قد أصدر بيانا رسميا قبل إطلاق دعوته للفصل بين القوات المتخاصمة، دعا فيه أطراف النزاع الرئيسة إلى ممارسة سياسة ضبط النفس والاحتكام إلى المصالح العليا لشعبنا العراقي ومكوناته المتآخية من عرب وكرد وتركمان وسريان وشبك وأيزيديين، وتجنيب العراق احتمالات إشعال حريق خطير في المنطقة يأتي على الأخضر واليابس نتيجة ممارسة سياسة ردود الفعل المتسرعة وغير المسؤولة لطرفي النزاع".

وأضاف: "إن البيان أهاب بجميع أبناء شعبنا العراقي، لا سيما المراجع الدينية والقوى السياسية والكتل البرلمانية والمكونات العشائرية المختلفة، لرفع أصواتهم لإطفاء الحريق القادم قبل اندلاعه، حتى لا تراق قطرة دم عراقية واحدة".

بدوره، أكد الأديب فاضل ثامر، رئيس اتحاد الأدباء، أن "حالة القلق والارتياب تسود الأوساط الأدبية والفنية وجميع أبناء الشعب العراقي بسبب عمليات التصعيد غير المقبولة لطرفي النزاع"، واصفا تلك المواجهات بأنها أشبه بعملية اللعب بالنار وستؤدي إلى تمزيق العراق وإضعاف اقتصاده ووحدته وسيادته. وبين أن "عددا كبيرا من المثقفين والأدباء في العراق، بدأوا يطالبوننا بتسجيل أسمائهم ضمن فرق الفصائل الخاصة لرفع الخطر عن البلاد وتشكيل دروع بشرية تكون أول من تتلقى الرصاص والعنف الذي يلوح به الطرفان".

وأضاف: "نفكر جديا بإصدار مذكرة سياسية بتوقيع جميع الأدباء والمثقفين موجهة إلى قيادات الحكومة الاتحادية لبيان رفضها لكل أشكال العنف الملوح به وكذلك استمرار التجاذبات السياسية، وتذكيرهم بعمق العلاقات الأخوية والاجتماعية بين الشعب الكردي والعربي، والجراحات الغائرة التي سببتها الحروب والسياسات الديكتاتورية المقبورة وتداعيات الاحتلال الأجنبي وما تلاها من صراعات طائفية".

السومرية نيوز/ بغداد

أعلن رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي، الاربعاء، عن إطلاقه مبادرة تهدف الى تقريب وجهات النظر بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان ونزع فتيل الازمة وتجنيب البلاد "ويلات الحرب الاهلية"، مؤكدا أنه سيدأ اعتبارا من اليوم عقده لقاءات مع القيادات السياسية في بغداد واربيل للتوصل الى حلول جذرية.

 وقال بيان صدر، اليوم، عن مكتب النجيفي وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إنه "في ظل ازدياد حدة التوتر بين حكومتي بغداد واقليم كردستان اطلق رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي مبادرة تهدف الى تقريب وجهات النظر بين الطرفين من اجل نزع فتيل الازمة وتجنيب البلاد ويلات الحرب الاهلية".

وأضاف البيان أن "النجيفي سيدأ، اليوم الاربعاء، سلسلة لقاءات مع القيادات السياسية في بغداد واربيل للتوصل الى حلول جذرية لانهاء الازمة وانقاذ البلاد من صراع داخلي قد يؤدي الى عواقب وخيمة"، مشيرا إلى أن "هذه المبادرة تأتي على ضوء اجتماع ضم رؤساء الكتل السياسية ،اليوم، في مجلس النواب حيث منحت بموجبه النجيفي تفويضا للقيام بسلسلة زيارات من اجل تهدئة الاوضاع وانهاء الخلاف".

وكانت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي أبدت، اليوم الأربعاء (21 تشيرن الثاني 2012)، استعدادها للتوسط بين حكومتي المركز والإقليم لإنهاء التصعيد الحاصل حول المناطق المتنازع عليها، فيما اعتبرت أن تشكيل قيادات العمليات مخالف للدستور وتسبب أزمات حقيقية للمواطنين، دعت إلى مناقشة تشكيل هذه القيادات وفقا للدستور.

وأعلن وزير الصحة العراقي والقيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني مجيد حمد أمين، أمس الثلاثاء (21 تشرين الثاني 2012)، أن رئيس الوزراء نوري المالكي أبدى استعداده لسحب قطعات الجيش وتشكيل قوة مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها، مؤكدا أنه بعث مع نائبه روز نوري شاويس رسالة إلى إقليم كردستان تتضمن حلولا للأزمة.

وأبدى رئيسا الجمهورية جلال الطالباني وإقليم كردستان، أمس الثلاثاء، إدانتهما لتحركات الجيش العراقي في المناطق المتنازع عليها، فيما طالبا التحالف الوطني بوقفها واعتماد الحوار لحل الأزمة بين الطرفين.

وكان وزير التجارة خير الله بابكر كشف، أمس الثلاثاء، عن اتفاق الوزراء الكرد على تقديم طلب لرئيس الوزراء نوري المالكي خلال جلسة اليوم، بوقف تحركات الجيش العراقي، ملوحاً باتخاذ "موقف آخر" في حال رفضه، فيما اعتبر أن البلد بحاجة لصرف المبالغ المالية للعمران وليس للقتال.

ودعا وزير البيشمركة جعفر مصطفى، في 19 تشرين الثاني 2012، الجيش العراقي إلى الانسحاب من مناطق حمرين والطوز تجنباً للحرب، مؤكداً أن قواته لن تكون الطرف المبادر لإطلاق النار، فيما وعد بإعطاء فرصة لأميركا لمعالجة المشاكل، في وقت حذرت القائمة العراقية من تدويل الأزمة بين عمليات دجلة والبيشمركة وفتح الباب أمام تدخل عسكري خارجي.

يذكر أن مجلس قضاء الطوز في محافظة صلاح الدين أعلن، في (16 تشرين الثاني 2012)، عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة باشتباكات اندلعت بين إحدى السيطرات في قضاء الطوز، (90 كم شرق تكريت)، وعناصر حماية موكب مسؤول كردي يدعى كوران جوهر الذي لم يمتثل إلى أوامر السيطرة، فيما ذكر مصدر أن المسؤول الكردي يعد من المقربين من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني.

صوت كوردستان: قام القيادي في حركة التغيير و البيشمركة القديم  مام رستم بزيارة كركوك و أجرى مباحثات مع المسؤولين فيها. و نقل أعلام حركة التغيير  بقيادة نوشيورا ن مصطفى عن مام رستم قولة بأنه و نيابة عن كل البيشمركة القدماء في حركة التغيير أتو لتقديم الدعم الى محافظة كركوك و مواطنيها في هذا الوقت العصيب التي تتعرض فيها الاراضي المستقطعة من كوردستان الى المخاطر. و اضاف بأنهم نفس بيشمركة الماضي لا يتعدون على أحد و نحمي حدودنا و اي شخص يريد الاعتداء على وطننا و شعبنا فأنه كالذي يضرب راسة بصخور جبال قنديل الصلدة.

أربيل 21تشرين الثاني/ نوفمبر (PNA)- أعلن مصدر كردي مسؤول ان وحدة من قوات الجيش العراقي المتواجدة في منطقة تلعفر، حاولت يوم أمس التوغل الى قرى تابعة لناحية سنون في قضاء شنكال(سنجار)، وقد تصدى لهم قوة من البيشمركة ومن القوات الأمنية وتم ايقاف القوة لأنها جاءت دون تنسيق مسبق المعتاد.

وقال مدير ناحية سنون، نايف سيدوانه، لراديو ووكالة أنباء بيامنير  أنه "قامت صباح يوم أمس قوة من الأمني الوطني التابع لنوري المالكي من قضاء تلعفر دون اي تنسيق مع البيشمركة والاسايش او إدارة القضاء وكان معهم مجموعة أسماء مطلوبين بحسب كلامه، ولكن قوات البشمركة قامت بمنعهم من دخول المنطقة دون التنسيق بينه"..
 واضاف "وقد أبلغوا من قبل قوات البيشمركة والقوات الأمنية في شنكال، اذا كان هناك أشخاص متهمين او مطلوبين نحن من نقبض عليهم ونقدمهم للقانون والقضاء وبخلاف ذلك وبمعلومات كاذبة يأتون الى هنا ويسببون المشاكل والاستفزازات نحن لا نقبل هذا باي شكل من الأشكال ولا نقبل أن يدخل أحدآ منطقتنا دون تنسيق معنا".
مضيفا ان " قوات البيشمركة والأمن والاسايش قادرين على حماية المنطقة ويحافظون على استقرارها وهدوئها، وان هذه التحركات من قوات المالكي هي حركات استفزازية وتهدف الى خلق المشاكل وتأزيم الوضع العام في المنطقة".
رسالة الشركاني/ شنكال

peyamner

مرة اخرى غزة تحت الاجتياح الاسرائيلي . الاكثرية من الضحايا هم الابرياء من الاطفال والنساء والمدنيين وهو امر يدعو الى الحزن والاسى لكل من لديه شيء من الوجدان والضمير .

اسرائيل هي هي في تعاملها مع الفلسطينيين وليس فيه من جديد . ولكن ماذا عن القيادات والمسؤولين الفلسطينيين اصحاب القضية ؟

الحديث عن مواقف القيادات الفلسطينية يبعث على الاحباط واليأس والدهشة .

فكل من استمع اليوم الى السيد خالد مشعل زعيم حركة حماس في مؤتمره الصحفي شعر بالشفقة والرأفة والاسى على اسرائيل لما تلقته من ضربات موجعة على يد حماس . من خلال كلماته كان يبدو ان اسرائيل تتضرع الى العالم لوقف هذه الحرب وانقاذها من ظلم حماس!! .

يعني ان اسرائيل في مأزق وهي تخسر الحرب والسيد مشعل يريد ان يصفح عنها وهي محشورة في الزاوية اكراما لامريكا والعالم!! . ترجمة ماورد اعلاه بالعربي الفصيح هو الخيانة وعلى شاشات التلفزة لعدم استغلال هذه الفرصة الذهبية لالقاء اسرائيل في البحر اذا كانت هذه الادعاءات صحيحة .

السيد مشعل اعاد الى الاذهان تخرصات البعث السوري بعد حرب حزيران 1967 عندما حول هزيمته المفضوحة الى انتصار كما يعلم الجميع . البعث السوري اعلن عن انتصاره على اسرائيل استنادا على ان " الحكم التقدمي الاشتراكي " في دمشق لم يسقط وبقي ماسكا بزمام السلطة كالرصاص .

اذا كانت هذه هي معايير الانتصار والهزيمة فان مشعل وبقية الزعامات الفلسطينية تنتقل من انتصار الى آخر دون زحزحة من اي منصب او سلطة منذ عقود دون ان يعلم الشعب الفلسطيني المسكين اي شيء عن تلك الانجازات الباهرة التي حققها .

الاكثر غرابة كان موقف الرئيس محمود عباس وذلك عندما طالب باجتماع طارئ للجامعة العربية وبأسرع وقت وهو يتناسى ان الجامعة العربية عقدت اجتماعات طارئة ولنفس القضية لمدة نصف قرن والنتيجة كانت على الدوام خطابات وكلام وتهديدات ووعود طارت في الهواء دون ان تترك اثرا . هل هذه ملهاة ان مأساة ؟

في الواقع كنت اتوقع من الرئيس عباس ان يرفض اي اجتماع للجامعة في حال طلبت قطر او الصومال او غيرها اقتراحا بذلك .

السلطة الفلسطينية في الضفة وزعماء حماس في غزة لا يختلفون في شيئ عن بقية حكام الانظمة العربية ، لاسيما الثورجية والتقدمية منها ، في التعامل مع شعوبهم . لن يتزحزح اي منهم عن كرسي التسلط الا بيد عزرائيل او عاصفة ربيعية مليئة بالبرق والرعد .

الربيع الفلسطيني ليس استثناء والشروط مهيأة لو بدأ التحرك . قسم لا بأس به من الشعب الفلسطيني موجود الآن على ارضه ولديه من الكفاءات السياسية والثقافية والعلمية وحتى على المستوى العالمي قلما نجد  لها مثيلا في بقية الدول العربية .

الشعب الفلسطيني مهيأ للبدء بربيع سلمي للتخلص من قياداته الديكتاتورية و التي تعيش في ستينات القرن الماضي فكرا وثقافة وايديولوجيا ليحل قضيته مع اسرائيل دون اي تدخلات عربية واقليمية واسلامية ، لاسيما في هذه الفترة الزمنية التي يتمتع فيها الشعب الفلسطيني بتعاطف ودعم من شعوب العالم وليست الحكومات وهي فرصة نادرة قد لا تتوفر مرة اخرى .

رئيس الحكومة التركية السيد رجب طيب اردوغان هدد رئيس الوزراء الاسرائيلي السيد نتنياهو وبالاسم قائلا : " سوف تحاسب على جرائمك هذه المرة وليكن في علمك ان الظروف الحالية ونحن في عام 2012 ليست تلك التي كانت سائدة في حرب غزة عام 2008 " .

اردوغان يقصد هنا ان مصر الحالية هي اخوانية وليست مصر مبارك ملمحا الى حرب مستقبلية بين مصر واسرائيل .

مصر لا تستطيع تحمل اعباء حرب شاملة مع اسرائيل لا اقتصاديا ولا عسكريا ولمدة عشر سنوات قادمة . هل في استطاعة السيد اردوغان تعويض مصر لما تحصل عليه من مساعدات امريكية " لقمة العيش " حتى يتمكن الرئيس مرسي ان يتصرف في اتخاذ قراراته بحرية ؟ الشعب الجائع لا يستطيع الدخول في حروب.....اللهم الحروب الكلامية والتي اصبح الجميع فيها جهابذة وابطال .

الشعب الفلسطيني هو ضحية قياداته ولازالت قضيته اكبر تجارة رابحة يتلاعب بها الانظمة العربية وايران وتركيا......

ليكن الله في عونكم ايها الشعب الفلسطيني المظلوم.............

2012-11-20 

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2012 15:19

الدكتور صادق إطيمش - مطلب مشروع جداً

 

جميل جداً ان تكتسب مدينة ما طابعاً آخر غير طابعها المعتاد وبسرعة متناهية يعجز مخططو المدن عن تحقيقها مهما بلغوا من العلم والمعرفة والتقنية . ويزداد هذا الجمال روعة إذا كان تغيير طابع المدينة السابق إلى طابع اكثر بهجة واروع منظراً . وهذا ما تحقق لبغداد فعلاً في الأيام الأخيرة التي تحولت فيها إلى مدينة تحاكي مدينة البندقية الجميلة في إيطاليا التي يقصدها السواح من جميع انحاء العالم للتمتع بشوارعها المائية والتنزه فيها من شارع إلى شارع بواسطة زوارق مختلفة الأحجام والأشكال والتصميم . ولم يكن لأي مهندس او مُخطِط اي يد في هذا التحول السريع وهذا الشكل الجديد الرائع الذي إتخذته مدينة بغداد . فشوارعها المتربة تحولت بين يوم وليلة وبعد زخات مطر متتالية إلى أنهار ونهيرات تسر الناظرين . وظل المواطن العراقي الذي فوجئ بهذا التغيير الذي قد كان البعض يتوقعه فعلاً ولكن ليس على هذه الصورة من الشمولية وجمال المياه العذبة التي تسير من تحت اقدام المواطنين البغداديين الذين إكتنفتهم السعادة العامرة بتحول مدينتهم إلى بندقية الشرق . إنجاز عظيم لذكاء الحكومة العراقية التي تخطط بكل صمت وهدوء لهذه المفاجئات التي لا تريد من وراءها إلا إسعاد المواطن الذي يجب ان تعمل الحكومة الرشيدة المؤمنة على نقله إلى اجواء اكثر بهجة ، إلى اجواء جديدة تنسيه الروتين اليومي الذي يبدأ بالركض وراء لقمة العيش لينتهي إما بالحصول على هذه اللقمة او لا . الحكومة العراقية الرشيدة النزيهة المخلصة تخطط وبصمت وذكاء لأن يتخلى المواطن العراقي عن الركض وراء الماديات الزائفة وليتمتع بالروحانيات والإطمئنان النفسي الذي يتضاءل امامه الإطمئنان البطني . والمياه التي جعلها الله سبباً في حياة كل شيئ ستكون ايضاً سبباً في إسعاد المواطن العراقي ونقله إلى تلك الأجواء الرومانسية التي ينسى فيها حتى نفسه . وما الوجه الجديد من المصطحات المائية التي إكتسبته مدينة بغداد إلا واحداً من هذه الإنجازات الرائعة لحكومتنا الأكثر روعة .

ربما ستلتفت الحكومة ، وهذه الإلتفانة مؤكدة ، إلى حاجة المواطنين إلى وسائط نقل جديدة تتناسب والتطور الجديد الذي إكتسبته المدينة . وقد طالب احد المواطنين حكومته الرشيدة بأن تضع زورق امام كل بيت تشبهاً بأهل بندقية الغرب ووسائط نقلهم ، إذ ان بندقية الشرق تستحق اكثر من ذلك لاسيما وانها ستصبح قبلة للسواح من كل حدب وصوب وعلى هذا الأساس فإن من واجب الحكومة الآن تسقيط ارقام السيارات واستعمالها كأرقام لزوارق المواطنين الذين لا غنى لهم بعد اليوم عن ذلك ، تيمناً بمواطنيهم في الأهوار التي ستفتح فيها قريباً مدارس لسياقة الزوارق في أنهار شوارع بغداد .

ليطمئن المواطنون إلى ان الحكومة ساعية بجد لتنفيذ مطلبهم هذا المتعلق بتوفير الزوارق امام كل بيت  ، وتجربة المواطن العراقي بتنفيذ الحكومة العراقية الرشيدة  لما اوعدت به الشعب طيلة التسع سنين ونيف الماضية هو اكبر برهان على سرعة تحقيق هذا المطلب العادل .

الدكتور صادق إطيمش

 

الأستاذ سينان ايو كنتُ قد قرأتُ مقالتك المنشورة بعنوان: (أيها الازيديون ثوروا لنسائكم ) والتي تحدثت فيها عن وضع المرأة الازيدية بمجتمعنا الكوردي وخاصة في كوردستان العراق وذكّرتني بمقالة لي نشرت على صفحات شبكة لالش الإعلامية في عام ألفين وسبعة بعنوان : (عذراً يا معشر الرجال... إن الله خلقنا نساء) في حينها كانت تثار قضية مقدار إرث المرأة وأحدثت ضجة كبيرة بين أوساط رجال الدين والمثقفين الازيديين لفترة من الزمن ,فالمساكين تشبثوا بفكرة الإرث ونسوا المرأة بذاتها !!!...

لذلك كتبت لهم هذه المقالة التي سأعيد نشرها كتأكيد وتأييد من امرأة ازيدية زرات كوردستان واستطاعت أن تلمس عن قرب جراح نساءها وتثور لحريتهم بكتابتها ؛ولكن للأسف عبث لم تلقَ كلماتي أية آذان صاغية ولم أصدم بالإطلاع على هذه الحقيقة لأني مازلتُ على تواصل مع أناسٍ هناك وأعلم أنه لا تغير حاصل ولا تقدم ملحوظ بعد كل هذا الوقت الذي مَرَ ,إلا اعلامياً (ظاهرياً فقط) ليجمّلوا صورة المرأة المقهورة برتوشات المكياج علّهم يخفون آثار القمع والذل ,أما باطنياً فالواقع أمامنا وأي امرئ منا يستطيع أن يكتشف حقيقة الأمر حتى قبل أن يختلط بالناس فبمجرد النظر حولك ستكتشف مباشرة انعدام وندرة مخلوق بشري يطلق عليه اسم امرأة (أنثى) في كوردستان.....

وهذا نص المقالة كما نشرت مع بعض التصحيح أتمنى ألا تذهب كلماتها أيضاً هذه المرة في مهبات الريح ؛لعلها ترى أرضاً خصبةً تنمو وتكبر فيها........

 

"عذراً يا معشر الرجال ... إن الله خلقنا نساء"

منذ فترة ونحن مشغولون بفكرة الاصلاحات وسن قوانين تنظم حياتنا الاجتماعية في مجتمعنا الإزيدي مع التقدير والشكر طبعاً لكل من يبذل الجهد والوقت في سبيل هذا الشأن ,ولكن أكثر موضوع نلاحظه يثار بيننا هو موضوع إرث المرأة ويا لهذه المعضلة الكبيرة التي لا نستطيع أخذ قرار نهائي فيها !!!!....

لو يخبرونا من يريدون سن هذا القانون بما يحبون أو على الأقل لأي حدٍ مسموحٍ لنا التفكير فيه لنستطيع مساعدتهم بإحدى الاقتراحات , بالمختصر ما يناسبهم ليرضوا عليه فلقد تعبنا وتهنا بخياراتهم ؟؟!!..

هنالك مثل قائل :"التجربة خير برهان" فماذا ننتظر وكل التجارب من حولنا!؟. جميع الأديان في المجتمعات الأخرى كانت قد درستْ هذا الشأن ونظمتهُ قبلنا وسارت عليه فما الضرر لو نأخذ من كل تلك الشرائع ما يناسب شريعتنا ومجتمعنا الإزيدي الخاص وندرسه ويتم تعديله من قِبل علماء الدين ورجال القانون ويتفق عليه بشكل جماعي أو بالأغلبية وذلك بما يرضي الله ويرضي المجتمع ....

ثم لا أدري ماهية المشكلة الحقيقية في أن تتساوى المرأة بالرجل في الحقوق وذلك دون أن ينقص من قدْر وهيبة الرجل شيئاً بعكس ما يعتقد أغلبية الرجال ,وللأسف حتى بعض النساء المستسلمات المتنازلات عن حقوقهن نتيجة الجهل وممارسة البطش بحقهن إن هي طالبت بحقوقها التي وهبها الله لها في جميع الكتب السماوية والقوانين الوضعية...

نحن نعلم أن الله خلق كل من المرأة والرجل ولكلٍ منهما على حدا خصوصيته التي تميّزه عن الآخر ولكن هذا التميّز لم يكن القصد منه البتة تفضيل أحدهما على الآخر بكل تأكيد وإنما كان لتوزيع مهامهما في الدنيا لتسير وفق نظام سليم ,فالقوة التي منحها الله للرجل لا تعني أبداً جبروته وتسلطه وقسوته على الضعف الذي منحهُ الله للمرأة والذي لا يفسر أبداً خنوعها وصمتها وتذللها ,وإن أمعنا النظر في كلمتا القوة والضعف لأدركنا حجم التناقضات في حياتنا فكلمة القوة التي هي صفة الرجل هي كلمة مؤنثة وكلمة الضعف التي هي صفة المرأة هي كلمة مذكرة !!!....

عندما بدأ الانسان بالتفكير بخالق عظيم لهذه الدنيا ناداه باسم الآلهة (مؤنث) وسميتْ أغلبية الآلهة لديهم وجُسدتْ بالنساء لما كان للمرأة حينها من مكانة عظيمة ومقدسة فهي كل شيء بالنسبة للرجل ابتداءً من أمه ,وأخته ,وصديقته ,وحبيبته ,وزوجته ,وابنته ...... لذا عندما يقولون بأن المرأة هي نصف المجتمع فهذا هو قمة الاجحاف بحقها صدقوني ,لأنها تمثل كل المجتمع فلولاها لما تمكن الرجل من تحمل أعباء الحياة وإكمال مسؤولياته فيها ؛وإن كنتم تشككون بهذه الحقيقة يا معشر الرجال حاولوا أن تستغنوا " إن استطعتم " عنها ولو لأيام فقط وسنرى ما سيحل بكم أيها الأقوياء ؟؟!!..

نحن معكم في كل لحظة "حياتنا لكم" نمسح العرق عن جبينكم المنهك بحنان ونُهبكم أرواحنا وتفكيرنا ونوقد من أصابعِنا شموعاً لننير طريقكم المظلم ونتجاهل ألمنا لنوهبكم الراحة ناسين أنفسنا ؛حتى وإن كنتم غائبين فقلوبنا وعقولنا وألسنتنا تلج بالدعاء إلى الله :"ربي ارحمه وأحفظه لنا ... هو أغلى ما لدي" ؛نحن شركائكم في هذه الحياة... في الحب والعذاب ... في الفرح والحزن... في الصحة والمرض... في الفقر والغنى... هذا هو قدرنا المكتوب ومشيئة الرب يا آدم فلا تتركني وتبعدني عنك... تريدني ضعيفة مهزومة وتطلب مني أن أمنحك كل شيء وكيف ذلك وأنت تستحوذ على كل شيء!!! اعطني لأتمكن من إعطاءك فمياه الجدول تنضب إن لم تغذه مياه النهر والفتيل يخبو إن لم يغذه الزيت ....

حقوقنا ليست محالة ولا رغبة منّا بالتسلط والفوقية لأننا مقتنعات وفخورات بداخلنا برقة انوثتنا ودفء حنانا وطيبة قلوبنا ؛فلا تخشونا أيها الرجال ؛بل افرحوا لأجلنا ولأجل مستقبل أولادنا ورود حياتنا المشتركة في هذه الدنيا ليقولوا من بعدنا شكراً لمن نظّم اسس حياتنا بدل أن يقضي عمره في لعن وشتم من زرع له الحطام والسراب...

نريد معاملة عادلة تشعرنا بقيمتنا وتساوينا مع نساء المجتمعات الأخرى المتقدمة ؛وبدل أن تهدروا كل هذا الوقت في مقدار ما ستهبوننا إياه من حقوقنا فكروا بنا نحن الشريحة الكبيرة في هذا المجتمع الذي تريدونه أن يرقى ويتطور بدوننا ؛ماذا تتأملون من مجتمع تسع وتسعين بالمائة من نساءه قابعات بمنازلهنّ مستسلمات جاهلات لا يعرفنّ ما يدور خلف أبوابهنّ وإن خرجنَّ من زنزانتهنّ لا يقضينَّ الوقت إلا بالثرثرة  والحديث التافه الذي لا يجلب إلا المشاكل ؛ولكن ما العجب في ذلك!! فلا دراسة ينجزنّها ولا وظيفة يعملنّ بها ولا نشاطات يتدربنّ عليها وإنما مهامهنّ مُقتصرة بأعمال المنزل والإنجاب وتربية الأطفال ...

تلك هي الحياة التي تتمنونها لنا!!. تتطورن على أنقاض تخلفنا ؟!.. لن تفلحوا بشيء إن لم تخرجونا من قواقعنا التي سجنتمونا بداخلها مئات السنين ؛انفضوا الغبار عن أجسادنا المهترئة وانزعوا تلك الأصفاد البالية فآن للصدأ أن يبتلعها ودعونا نخرج للنور معاً يداً بيد نبني هذا الوطن الغالي ليواكب المجتمعات الأخرى ؛عاملونا على أننا بشراً مثلكم لدينا نفس احتياجاتكم ونملك كفاءتكم ؛لتلمسوا بأعينكم ذلك الفرق الشاسع بين ما كانت عليه حياتكم وكيف ستصبحون ....

أنا لستُ شيئاً بدونك وأنتَ لا شيء بدوني ؛احمني لأستطيع أن أحَميكَ ؛ساعدني لأساعد بالمقابل في نهضة مجتمعاً بأكمله...

فهل لك أن تأخذني من يدي إلى النور؟؟؟....""    ""

أنا فكرة هائمة في ضباب اللاوجود

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 في معادلة سياسية لا تليق سوى بالعراق و العراقيين الذي حكهم صدام حسين و قتل منهم الملايين و أرقصهم  على نغمات دباباته في  حروبة مع الكورد و أيران و الكويت،  يستمر العراقيون النجباء في مسارهم القتالي لصناديد القرن الواحد و العشرين و نراهم يرقصون الان و بعد أعدام  صدام حسين رئيس رقاصي الحروب في العراق على نعمة رقصة الحرب المالكية البارزانية. و أنقسموا مرة أخرى الى فرقة القتل المالكية و فرقة القتل البارزانية و الى مصفقين.

ما يميز المواجه الحالية بين المالكي و البارزاني هو فوز الاثنين فيها و الخاسر هم المصفقون و باقي القوى العراقية من المعارضة الكوردية و الى القائمة العراقية. لم تمر على الشعب العراقي لعبة كهذة لا في كرة القدم و لا في الحروب الداخلية أو الدولية. ففي كل مواجهة لابد من طرف خاسر و أخر رابح أو ينتهون بالتعادل في أحسن الاحوال.  في رقصة الحرب المالكية البارزانية  الاثنان يربحان. الاول على  مستوى العراق  و الثاني على الاقل على مستوى اقليم كوردستان و ملئ الجيوب و الاستحواذ بالكراسي.

و الخاسرون هم من يساندون أحد لاطراف  ضد الاخر و المتفرجون على حد سواء.

المالكي بهذة الازمة غير الواقع السياسي و  غير حديث الاعلام و متابعات عمليات الفساد في العراق برئاسة حكومته و صار تحريك القوات و الحرب المزعومة مع البارزاني هي الطاغية على مائدة البث الفضائي بالضبط كسيادة أخبار قادسية صدام على أخبار العراق لمدة لا تقل عن 20 سنة.

البارزاني أستطاع أن يغير حديث الاعلام الكوردي من تناول قضايا الفساد و السرقات المنظمة لحزبة و حكومته و  أحتكارة مع أبناءه و عائلته على جميع المناصب في كوردستان الى قصة تحرير كركوك و التحول الى القائد الوطني الذي سيحرر كركوك من رجس المالكي و قواته.

فقط تخلص المالكي و البارزاني من قضايا الفساد و أحتكار السلطة كافية كي يعلن الاثنان فوزهما و سنرى اليوم الذي يقف فيها الطالباني وسط المالكي و البارزاني و يرفع يد الاثنين معا كأشارة لفوز المالكي و البارزاني في هذة الجولة من الرقص الشعبي العراقي.

لربما يقول قائل أن المالكي لربما سيطاح به في نهاية المطاف و سيكون هو الخاسر في هذة الحرب، و للرد على هكذا أقوال أقول أن لا فرق بين المالكي و غيرهم من القادة الشيعة  كالجعفري و الصدر ففي النهاية سيربح قائد شيعي  في جبهة المالكي و البارزاني في جبهة التحالف الكوردستاني في هذة الحرب. أما العراقية و الطالباني و المعارضة الكوردية فسيهزمون  شهر هزيمة و هم الخاسر الاكبر في هذه الحرب المزعومة.

مساندة المعارضة الاسلامية لتحركات البارزاني لا تأتي تأييدا للبارزاني بل تماشيا مع  السياسة التركية في العراق، كما أن سكوت القائمة العراقية ايضا تأتي من نظرية أضعاف المالكي تعني أضعاف الشيعة في العراق و هذه السياسية ايضا ستثبت فشلها لان خسارة المالكي لا تعني خسارة الشيعة و فوز العرب السنة بل أن خسارة المالكي تعني فوز الجعفري أو الصدر الاقرب من ايران من المالكي نفسة.

لقد عودنا العراقيون على الرقص على أنغام الدكتاتوريين في جميع حروبهم و رقصاتهم الحالية ايضا هي أستمرار لعملية الرقص الجماعي للشعوب العراقية. فالذي لا يدبك في حروب القادة العراقيين فهو ليس بعراقي على حد قول المجرم صدام حسين بطل العروبة و العراقيين بين 1978 والى الان، و بطل  البارزاني في 31 أب 1996 و الحكم لدى الطالباني سنه  1983. فالى المزيد من الحروب و الرقصات الحربية . فبعد أن كان القائد "صدام" قائد العراقيين لفترة من الزمن صار العراقيين يرقصون على نغمة "هؤلاء القادة قادتنا يا نور العيون".

الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2012 12:55

ما قلَّ و دلْ : لغة المالكى- جودت هوشيار

 

" ما قل و دل " عنوان عمود صحفى كنت أكتبه على مدى سنوات ، فى صحيفة " خبات " الأسبوعية ، الصادرة فى مدينة أربيل باللغة العربية ، حتى حوالى منتصف العام 2003 ، و لحين انتقال الصحيفة الى بغداد - بعد سقوط النظام السابق - و تحولها الى صحيفة يومية ، هى صحيفة " التآخى " الغراء . و ها أنا اليوم ، أواصل كتابة هذا العمود و لكن فى الصحافة الرقمية ، التى يشتد عودها يوما بعد يوم و تكتسح فى طريقها الصحافة الورقية المطبوعة ، معلنة بزوغ فجر اعلامى جديد فى عالم يعرف كل من فيه كل ما يجرى فيه لحظة بلحظة . و خير الكلام فى عصر السرعة : ما قل و دل.

لغة المالكى :

كلما قرأت تصريحاً لرئيس الوزراء العراقى نورى المالكى ، تذكرت روايات و قصص " فرانز كافكا " و هذا لا يعنى ان المالكى يقلد كافكا ، فشتان بين الثرى و الثريا، و أشك ان المالكى قد سمع بأسم هذا الكاتب العظيم أو قرأ شيئاً من مؤلفاته . كافكا كان متناقضاً فى بعض كتاباته ، فقد كان يكتب جملة ، ليأتى بنقيض معناها فى الجملة التالية ، و لم يكن ذلك أمرأ غريباُ أو خارج السياق ، لأنه كان يسعى لملامسة الواقع الملىء بالتناقضات .
أما تناقضات المالكى فهى " ديماغوجية " * بحته و ضحك على الذقون ، فهو يقول اليوم شيئاً ليأتى بنقيضه غداً . و هذا الأمر لم يعد خافياً على أحد فهو اسلوبه المفضل فى الحكم ،و تجسيد صارخ للطلاق بين أقواله وأفعاله .
-
صرح المالكى قبل عدة أشهر بأن حكومته حققت أنتصاراً ساحقاً على " الأرهاب " و وصل به الأمر الى حد التصريح بأن بعض الدول طلبت منه مساعدتها على دحر الأرهاب لما تمتلكه حكومته من تجارب و خبرات فى هذا المجال . و لكنه عاد ليؤكد فى تصريحاته الصحفية ، التى أدلى بها خلال زيارته الأخيرة الى موسكو ، بأنه بحاجة الى أسلحة لمحاربة " الأرهاب " فى المناطق الجبلية و الصحراوية . و من الواضح ان المقصود بالمناطق الجبلية هو أقليم كردستان و بالمناطق الصحراوية محافظة الرمادى .
أقليم كردستان أصبح اليوم نموذجاً للأمن و الأمان و الأستقرار، ليس فى العراق حسب و لكن فى منطقة الشرق الأوسط بأسرها . و أبناء الرمادى هم الذين دحروا الأرهاب فى محافظتهم و فى أجزاء أخرى من العراق ، و يأتى السيد المالكى العاجز عن الحفاظ ، حتى على أمن المنطقة الخضراء رغم احتكاره للسلطة و للملف الأمنى و جيشه المليونى ، ليزايد على من دحر الأرهاب فعلا ..

-
 يروق للمالكى كثيراً الحديث عن الوحدة الوطنية و محاربة الطائفية ، و لكن المالكى هو الذى أكد قبل بضعة أشهر " أنه شيعى أولا و عراقى ثانياُ و عربى ثالثأ " و هى كلمات موثقة بالصوت و الصورة ، و لا يمكن للمالكى أنكارها أو التنصل منها .
و من حقنا ان نتساءل :أين يكمن الأرهاب و من هو الطائفى الحقيقى ؟

و نكتفى بهذا القدر من الأقوال المتناقضة للسيد المالكى ، لأن معظم كلامه ، ان لم بكن كله هو من هذا النوع أى ديماغوجية مكشوفة و ساذجة ، لن يصدقها عاقل ، ما عدا اللوبى الفاسد المنتفع من بقائه فى السلطة ، و الأبواق الدعائية الممولة من خزينة الدولة التى تردد أقواله ليل نهار و فى مقدمتها شبكة الأعلام العراقى و قناة العراقية التابعة لها و العديد من المواقع الألكترونية ، التى تتشدق بأنجازاته الموهومة و فى الوقت نفسه ، تلقى مسؤولية فشل حكومته على الآخرين . و يبدو أن هذه الأبواق قد أتقندت اسلوب سيدها فى ترديد الأقوال المتناقضة . 
------------------------
*
الــ( ديماغوجى ) كما تقول الموسوعة البريطانية ، هو الشخص الذي يسعى لاجتذاب الناس إلى جانبه عن طريق الوعود الكاذبة و الخداع والتملق وتشويه الحقائق ويؤكد كلامه مستنداً إلى شتى فنون الكلام وضروبه ، و لكنه لا يلجأ إلى البرهان ، لأن من حق البرهان أن يبعث على التفكير وأن يوقظ الحذر، والكلام الديماغوجي مبسط و يعتمد على جهل سامعيه وسذاجتهم

عد عضو ائتلاف دولة القانون النائب جبار الكناني دخول قوات امريكية الى العراق امر مخالف للدستور والاتفاقات الموقعة بين البلدين.
وقال الكناني في تصريح لـ /البغدادية نيوز/ اليوم الاربعاء ان دخول اية قوات اجنبية سواء كانت امريكية او غيرها دون طلب الحكومة الاتحادية وموافقة البرلمان يعد امرا مخالفا للدستور والاتفاقيات الموقعة بين البلدين.
واضاف ان هذا الامر مرفوض وغير مرحب به من قبل الحكومة وكذلك مجلس النواب ، وعلى نواب التحالف الكردستاني ايضا رفض استدعاء قوات امريكية في المناطق المتنازع عليها"، داعيا الى ضبط النفس والاحتكام الى الدستور والابتعاد عن التصريحات المتشنجة التي تشوه العلاقة بين الاقليم والمركز.

nawa

صوت كوردستان:  في لقاء له مع صحيفة لفين برس صرح أنور حاج عثمان مساعد وزير البيشمركة و العضو في حزب الحزب الديمقراطي الكوردساني بأنه و "عند و قوع الحرب و المواجهة  مع الجيش العراقي  فان لدينا ثقة كبيرة بسياسة الرئيس البارزاني الحكيمة  بحيث نستطيع أن نقاتل بها كل الامة العربية و ليس فقط الجيش العراقي".  ويضيف أنور حاج عثمان بأنه و في حالة تحرك الجيش العراقي  و تجاوزه على حدود الاقليم  و التي بحد ذاتها حلم البعير  فأن البيشمركة ستهاجم تلك القوات  و ستطردهم الى خلف جبال حمرين.

http://www.hawlati.co/babetekan/33422

أربيل(الاخبارية)

أكد وكيل وزارة البيشمركة في إقليم كوردستان أنور حاج عثمان، إن قوات البيشمركة ليست بحاجة الى قوات حزب العمال الكوردستاني PKK في المناطق "المستقطعة" لأن القوات العراقية "ضعيفة".
وقال عثمان في تصريح لـNNA اليوم الثلاثاء: إن قرار طلب المساعدة من قوات حزب العمال الكوردستاني واي قوة اخرى بيد القيادة السياسية في الاقليم، وقوات البيشمركة ليست بحاجة الى مساعدة من قوات اخرى لأن القوات العراقية ضعيفة.

وأشارعثمان إلى: ان الحكومة العراقية ارسلت قواتها الى مشارف جبال حمرين لكن ليس بإمكانها القيام باي شي هناك.

وأضاف: إن قوات البيشمركة وضعت خط سري في تلك المناطق وفي حال تجاوزتها القوات العراقية فإن البيشمركة سيتصدون لهم.

ويأتي تصريح وكيل وزارة البيشمركة في الوقت الذي أعلن فيه احمد دنيز مسؤول العلاقات الخارجية لمنظومة المجتمع الكوردستاني إن PKK يراقب عن كثب الاوضاع في المناطق "المستقطعة" وإذا اقتضت الضرورة فسينشرون قوات كبيرة في تلك المناطق.

Read more: http://www.sotaliraq.com/mobile-news.php?id=78153#ixzz2Cqcllo00

أربيل(الاخبارية)

أكد وكيل وزارة البيشمركة في إقليم كوردستان أنور حاج عثمان، إن قوات البيشمركة ليست بحاجة الى قوات حزب العمال الكوردستاني PKK في المناطق "المستقطعة" لأن القوات العراقية "ضعيفة".
وقال عثمان في تصريح لـNNA اليوم الثلاثاء: إن قرار طلب المساعدة من قوات حزب العمال الكوردستاني واي قوة اخرى بيد القيادة السياسية في الاقليم، وقوات البيشمركة ليست بحاجة الى مساعدة من قوات اخرى لأن القوات العراقية ضعيفة.

وأشارعثمان إلى: ان الحكومة العراقية ارسلت قواتها الى مشارف جبال حمرين لكن ليس بإمكانها القيام باي شي هناك.

وأضاف: إن قوات البيشمركة وضعت خط سري في تلك المناطق وفي حال تجاوزتها القوات العراقية فإن البيشمركة سيتصدون لهم.

ويأتي تصريح وكيل وزارة البيشمركة في الوقت الذي أعلن فيه احمد دنيز مسؤول العلاقات الخارجية لمنظومة المجتمع الكوردستاني إن PKK يراقب عن كثب الاوضاع في المناطق "المستقطعة" وإذا اقتضت الضرورة فسينشرون قوات كبيرة في تلك المناطق.

السومرية نيوز/ كركوك
أعلنت قائممقامية قضاء الطوز عن إعادة فتح الطريق الدولي الرابط بين بغداد وكركوك، مساء أمس الثلاثاء بعد أكثر من خمس ساعات على قطعها، مؤكدة استمرار التحشدات العسكرية إلى القضاء.

وقال قائممقام الطوز شلال عبدول في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الطريق الدولي الرابط بين بغداد وكركوك فتح بعد أن قامت قوة تابعة لعمليات دجلة بقطع الطريق لاكثر من خمس ساعات وتسبب عنها ارباك كبير لحركة السير بين بغداد والعظيم والطوز مرورا بكركوك وان حركة السير عادت الى طبيعتها مساء أمس"، مبيناً أن "السيارات باشرت بالذهاب والاياب من والى بغداد كركوك".

وأعلن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني، أمس الثلاثاء، أن قيادة عمليات دجلة أغلقت الطريق بين بغداد وكركوك.

وأضاف عبدول ان "التحشدات العسكرية تثير المخاوف وما زالت مستمرة إلى القضاء من ثلاثة محاور الاول على تكريت-كركوك والثاني تكريت-الطوز والثالث من جهة كركوك"، لافتاً إلى أنه "من بين التحدشات وصول فوجين آليين الى منطقة العظيم ونقطة انجانة وصول 35 دبابة معها".

وأشار عبدول إلى أن "هذه التحشدات العسكرية مرفوضة من قبل جميع مكونات القضاء لأنها تذكرنا بعسكرة المجتمع ومحاولة زج الجيش في الصراعات السياسية بينما على الحكومة حل أي قضية وفق الدستور العراقي".

وشدد عبدول على أن "الاوضاع في قضاء طوز خورماتو طبيعية وان جميع الاهالي يمارسون حايتهم بشكل طبيعي ولا توجد أي توترات بين الاهالي حيث إن الجميع يعي ان أي مواجهة سيكون فيها الجميع خاسرا".

وأعلن وزير الصحة العراقي والقيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني مجيد حمد أمين، أمس الثلاثاء، أن رئيس الوزراء نوري المالكي أبدى استعداده لسحب قطعات الجيش وتشكيل قوة مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها، مؤكدا أنه بعث مع نائبه روز نوري شاويس رسالة إلى إقليم كردستان تتضمن حلولا للأزمة. 
 
وأبدى رئيسا الجمهورية جلال الطالباني وإقليم كردستان، أمس الثلاثاء، إدانتهما لتحركات الجيش العراقي في المناطق المتنازع عليها، فيما طالبا التحالف الوطني بوقفها واعتماد الحوار لحل الأزمة بين الطرفين.

وكان وزير التجارة خير الله بابكر كشف، أمس الثلاثاء، عن اتفاق الوزراء الكرد على تقديم طلب لرئيس الوزراء نوري المالكي خلال جلسة اليوم، بوقف تحركات الجيش العراقي، ملوحاً باتخاذ "موقف آخر" في حال رفضه، فيما اعتبر أن البلد بحاجة لصرف المبالغ المالية للعمران وليس للقتال.

وكان وزير البيشمركة جعفر مصطفى دعا، في 19 تشرين الثاني 2012، الجيش العراقي إلى الانسحاب من مناطق حمرين والطوز تجنباً للحرب، مؤكداً أن قواته لن تكون الطرف المبادر لإطلاق النار، فيما وعد بإعطاء فرصة لأميركا لمعالجة المشاكل، في وقت حذرت القائمة العراقية من تدويل الأزمة بين عمليات دجلة والبيشمركة وفتح الباب أمام تدخل عسكري خارجي.

يشار إلى أن مجلس قضاء الطوز في محافظة صلاح الدين أعلن، في (16 تشرين الثاني 2012)، عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة باشتباكات اندلعت بين إحدى السيطرات في قضاء الطوز، (90 كم شرق تكريت)، وعناصر حماية موكب مسؤول كردي يدعى كوران جوهر الذي لم يمتثل إلى أوامر السيطرة، فيما ذكر مصدر أن المسؤول الكردي يعد من المقربين من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت وزارة البيشمركة، الأربعاء، أن قواتها باقية في مكانها قرب الطوز وأنها لا تريد التصعيد مع الجيش العراقي، فيما أعربت عن تفاؤلها بمبادرة تشكيل قوة مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها.

وقال وكيل الوزارة أنور حاج عثمان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قوات البيشمركة باقية حاليا في مكانها قرب قضاء الطوز، كما أن القوات العراقية أيضا باقية في مكانها"، مؤكدا أنهم "لا يريدون التصعيد والمواجهات مع الجيش العراقي، بل أنهم يريدون الحل السلمي".

وأكد عثمان أننا "متفائلون بمبادرة تشكيل قوة مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها".

شهدت جلسة مجلس الوزراء يوم امس نقاشا بين رئيس الوزراء وبين الوزراء الكرد الذين حاولوا استمالة المالكي بشعارات العراق الواحد والاتفاقات السابقة.

وقال مصدر من داخل الاجتماع ان وزير الصحة مجيد حمه امين بدأ الحديث عن ان الكرد جزء من العراق، وان تحركات الجيش الاخيرة تهدد امن اقليم كردستان، وان المركبات التي تحمل ارقام محافظات الاقليم تلقى معاملة سيئة داخل بغداد،وهنا اعترض وزير شؤون مجلس النواب صفاء الدين الصافي ، مضيفا ان المالكي طلب منه عدم مقاطعة وزير الصحة،وبعدها تكلم وزير التجارة خيرالله بابكر وبالاسلوب نفسه عن العراق الواحد والاخوة العربية الكردية.

واضاف ان المالكي تكلم بعدها بصورة الواثق بنفسه مخاطبا اعضاء حكومته ولاسيما الكرد منهم بالقول: لن اسمح بتوجيه فوهة البندقية لاي عراقي،ومن يمس الجيش العراقي لن يجد سوى القوة والشدة في الرد لتعيد للجيش العراقي هيبته.

واوضح ان المالكي اكد ان الدستور منح الحق للقائد العام للقوات المسلحة في تحريك القوات في انحاء العراق جميعا لحماية امنه،وبما ان الاقليم جزء من العراق فلنا الحق في الدخول الى اراضي الاقليم،اما ان كنتم ترون (ويقصد الكرد) بان الاقليم ليس جزءا من العراق فهذا امر اخر، وهنا اعترض روز نوري شاويس نائب رئيس الوزراء، عادا ان المالكي  يفسر الدستور فقط لصالحه. فرد عليه المالكي مستعينا بوزير شؤون مجلس النواب لقراءة النصوص الدستورية، التي اسكتت شاويس.

ونقل عن المالكي قوله للوزراء الكرد: الا يعد عيبا كبيرا ان تمنعوا الجنود العراقيين من التوجه الى كركوك لاجل التسوق او استخدام الحمامات العامة، وهل هذا من شيم العراقيين؟ ، مسترسلا في كلامه قائلا: سيدخل الجيش العراقي الى كركوك، ولن نسمح لوضع شاذ خلقه الامريكان ان يستمر ولاسيما ان هذه المناطق تحت عنوان (المناطق المتنازع عليها)، ومن اعطاكم الحق وهي تحت هذه التسمية ان تنشئوا مراكز للشرطة ومكاتب امنية ، وعندها اضاف وزير العدل حسن الشمري انهم قاموا بتعيين كتاب العدول في هذه المناطق، فاجاب المالكي ، اين الدستور الذي يمنع اي تصرف مثل هذا.

وتابع ، عندما استفسر احد الوزراء الكرد ان كان الموضوع متعلقا بحوادث طوزخرماتو الاخيرة ، اجاب المالكي، بان الامر ابعد من ذلك، وهذه الحادثة كانت عملية اعتقال لاحد المطلوبين وقد تم تسليمه الى القوات الامنية العراقية، مضيفا ان الامر يتعدى ذلك ويحمل ابعادا تاريخية واخرى انية ولن نسمح باي تجاهل لسلطات الحكومة المركزية.

ولم تشهد الجلسة اي طلب من الوزراء الكرد بالانسحاب من الحكومة على خلفية تحركات الجيش العراقي الاخيرة ولم يطرحوا اي امور تتعلق بهذا الشان.

http://www.qeraat.org/news.php?action=view&id=799

الناس/ خاص
روى مصدر في التحالف الكردستاني ان رئيس الجمهورية جلال الطالباني بعث برسالة شفوية الى رئيس المجلس الاسلامي المرحوم عبد العزيز الحكيم يقترح عليه سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي وتعيين باقر الزبيدي بديلا عنه

وبيّن المصدر لــ(الناس): ان الطالباني حمّل الزبيدي رسالة  الى الحكيم عام 2007 مؤدّاها ان الاكراد يؤيدون سحب الثقة من المالكي وتعيين الزبيدي بدلا عنه وانهم مستعدون للتعاون مع الائتلاف الشيعي لتحقيق هذا الهدف.

وأفاد المصدر ان الحكيم ردّ على رسالة الطالباني بالقول: ان ذلك لايخدم مصلحة الشيعة ولا مصلحة العراق في هذه المرحلة.

صوت كوردستان: رشحت الى صوت كوردستان معلومات مفادها أن الرئيسن مسعود البارزاني و جلال الطالباني أتفقا على نشر قواة البيشمركة في جميع المناطق المشمولة بالمادة 140 في منطقة كركوك و ديالى و بأقصى سرعة ممكنة في تحرك لم يسبق له مثيل لقوات البيشمركة منذ سقوط النظام الصدامي. و يتضمن أتفاق البارزاني و الطالباني السيطرة السريعة  على الارض دون مواجهة مع قواة المالكي في المرحلة الاولى و بعدها الضغط على قواة المالكي من أجل التراجع  و فرض الامر الواقع على اية مفاوضات يقوم بها البارزاني و الطالباني مع الحكومة العراقية بوساطة دولية. و في حالة عدم موافقة الحكومة العراقية على تطبيق المادة 140 فأن القائدان سيقومان بالحاق المنطقة رسميا الى أقليم كوردستان معتمدين على الواقع الجديد و الخلافات العربية الشيعية السنية و سيطرة البيشمركة على المنطقة.  

حول نفس الاتفاق وردت معلومات بأن قواة البيشمركة وبعد أنتشارها في المنطقة  ستلجئ الى حرب العصابات الخفية ضد قطعات جيش المالكي و ستقوم ببث الرعب في صفوف قواة المالكي.

من ناحية أخرى فأن الطالباني و البارزاني قررا الانفتاح على التركمان من أجل أضعاف جبهة المالكي و جبهة العرب في منطقة كركوك و أحداث خلل بين التحالف العربي التركماني في كركوك و أبعاد اية ردود أفعال تركية بصدد أنتشار البيشمركة في منطقة كركوك.

يذكر أن تحرك البيشمركة الى المنطقة سبقه أجتماعات و على مستوى القيادة بين أقليم كوردستان و كل من تركيا و أيران. الى الان أمريكا فقط هي التي تقف ضد حدوث مواجهة عسكرية بين البيشمركة و قواة المالكي و لم تصدر من تركيا و ايران أية ردود حول التحركات الحالية.

ديالى /الاستقامة الالكترونية

توجهت صباح اليوم قطعات الجيش العراقي بأتجاه مدينة خانقين المتنازع عليها.

 

وقال شهود عيان لصحيفة "الاستقامة الالكترونية" ان قطعات الجيش تحركت صباح اليوم باتجاه مدينة خانقين المتنازع عليها.

 

يذكر ان ازمة المناطق المتنازع عليها طفت إلى السطح مجددا بين بغداد واربيل عقب تشكيل قوات دجلة المتمركزة في محافظات تلك المناطق.

شفق نيوز/ كشف مصدر محلي مسؤول الاربعاء، عن استقدام قوة عسكرية "كبيرة" من البيشمركة إلى قضاء خانقين تحسباً منها لدخول قوات تابعة إلى عمليات دجلة القضاء.

 

وسادت اجواء التوتر والشد والجذب المناطق المتنازع عليها اثر تشكيل قيادة عمليات دجلة المتواجدة في محافظات هذه المناطق، حيث ترى بغداد أن من حقها تحريك قطعات الجيش العراقي في أي مكان، فيما يرى الكورد أن تشكيل دجلة مخالف للدستور والاتفاقات السياسية.

وقال المصدر لـ"شفق نيوز"، إنه منذ امس الثلاثاء توافدت قوات عسكرية تابعة للبيشمركة الكوردية إلى قضاء خانقين وهي متمركزة في مناطق متعددة من القضاء.

وأضاف أن الغرض من استقدام هذه القوات هو تحسباً لدخول قوات تابعة لعمليات دجلة إلى القضاء.

ويعد قضاء خانقين من المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل، يسكنه خليط سكاني من قوميات وطوائف متعددة، إلا أن الغالبية العظمة تتشكل من الكورد.

م ف

شفق نيوز/ كشف مصدر كوردي مسؤول الاربعاء، عن ان قوات الپيشمرگة وضعت "خطاً سرياً" في المناطق المتنازع عليها ستتصدى على أثر تجاوز أي قوات تابعة للجيش العراقي.

وكانت وزارة الپيشمرگة في إقليم كوردستان قد اعلنت يوم امس الثلاثاء، عن ان الحكومة العراقية ارسلت قواتها الى مشارف جبال حمرين، لكن ليس بإمكانها القيام باي شيء هناك.

وقال المصدر الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه في حديث لـ"شفق نيوز"، إن "قوات الپيشمرگة تضع خطاً سرياً في مناطق متنازع عليها"، وحذرت من انه "في حال تجاوز القوات العراقية فإنها ستتصدى لهم".

وتشهد المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد توترات امنية كبيرة بعد اعلان الحكومة الاتحادية، تشكيل قيادة عمليات دجلة التي اخضعت لها قوات الجيش والشرطة في محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين ورفض اربيل لهذه القوات بداعي عدم التشاور معها حين تشكيلها.

وشهدت بلدة طوزخرماتو في محافظة صلاح الدين، الجمعة الماضية، اشتباكا مسلحا بين قوات من الشرطة الاتحادية وقوات من الپيشمرگة يحرسون مقرا حزبيا تابعا للاتحاد الوطني الكوردستاني، اسفر عن مقتل مواطن تركماني واصابة عشرة من افراد الشرطة، وتبعها تصعيد اعلامي من الجانبين ينذر بوقوع ما هو اخطر حسب المراقبين.

وكان مصدر كوردي مطلع قد كشف مؤخرا في تصريحات نقلتها بعض وسائل الاعلام ان واشنطن دخلت على خط الأزمة المثارة بعيد تشكيل قوات دجلة بين بغداد واربيل بهدف إنهائها، وعرضت إعادة نشر قوات أمريكية في المناطق المتنازع عليها.

ص ز/  م ف

 

  من اهم سمات الميكافيلية "الغاية تبرر الوسيلة والفصل بين السياسة والاخلاق"هي النزعة القيسية،نسبة الى داوود القيسي نقيب فناني العراق ابان عهد صدام حسين والذي اشتهر بصرعاته في اناشيد البعث المقبور المدوية لطبول الحرب والمكرسة للاستبداد والهيمنة العنصرية!واستخدام مكبرات الصوت في الجوامع والحسينيات والرسائل الترويحية في الموبايلات والانترنيت لتكريس ازعاج راحة المواطنين!

   ويبدو ان رئيس وزراء العراق الحالي نوري المالكي قد حول حزبه – ائتلاف دولة القانون الحسيني المظهر والاهداف الى تكتل فضفاض جامع للحسينيين الجدد وذي طابع قيسي صبياني!والحسينية الجديدة هي غير التقليدية الوفية للمبادئ الحسينية في العدالة الاجتماعية وثورة الحسين(ع) لأنها تستغل العقيدة الحسينية في عاشوراء ورمضان وكل المناسبات الدينية لتضليل الناس وصرفهم عن التفكير في واقعهم الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والمدني والسياسي،والذي تستأسد وتتجند فيه البورجوازيتين البيروقراطية والطفيلية والإقطاع المتخلف لجني المزيد من الأرباح في عمليات الفساد المستفحلة!حتى وصل بها الامر عصيان اوامر ووصايا السيد علي السيستاني،والتي وصفها في آخر خطبه بأنها قوى سياسية متنفذة تعبد الفساد الذي بات يزكم الانوف!

   يبذل الحسينيون الجدد طاقتهم لتحويل عاشوراء الى مناسبة قدرية للانسياق في اذيالهم وطاعتهم بدل طاعة الله ولترويج بضاعتهم في السطوة والرهبة!وتذكرنا مواعظهم ورداتهم عبر مكبرات الصوت من الفجر حتى منتصف الليل بالأهازيج القيسية ... وببساطة تتحول "امة عربية واحدة .. ذات رسالة خالدة الى "امة شيعية واحدة .."و"امة امة عربية .. وحدة وحدة حرية.. والرسالة الخالدة راية حرة اشتراكية"الى "امة شيعية ....والرسالة الخالدة راية حرة حسينية!"       

  والحسينيون الجدد يسبرون اغوار الاسلام والتشيع لا لرفع شأنهما بل لاشاعة قبول كل مظاهر الاستبداد الجديد البديل وعسكرة المجتمع وتجييش وتطييف الاتباع!وهاهو الفرعون المالكي يرسل تحياته عبر شركات الموبايل بمناسبة الاعياد الدينية والشيعية منتهكا البروتوكولات الدولية!بينما مكبرات الصوت في جوامعه وحسينياته تبرر فساده الفضائحي!وهذا ما يقوم به ايضا ورغم انف المرجعية الدينية في النجف الاشرف،جنرالاته ومرتزقته في ائتلاف دولة الفافون "سامي العسكري و حسين الاسدي .. عبد الامير الزيدي.."في التطبيل لعنترياته الكارتونية الاستعراضية ومبادراته الصبيانية – المبادرة الزراعية التي اطلق الفلاحون عليها الكارثة الزراعية لأنها تنكرت للاصلاح الزراعي واعادت الاقطاعية مجددا وبأشكال اكثر عبودية من قبل،اقالة محافظ البنك المركزي العراقي البروفيسور والعالم الاقتصادي الجليل سنان الشبيبي،الغاء البطاقة التموينية،اطلاق سراح الارهابي الدقدوق،مغازلة البعث وقرع طبول الحرب ضد الشعب الكردي...!

  ترتقي اليوم اكثر من اي وقت مضى مهمة العمل لفرض العزلة الاجتماعية على رئيس الحكومة الحالي المالكي وائتلافه الحالم ،وتوعية الشعب العراقي بمهازله الخطيرة لأن احلامه ما هي سوى كوابيس يتجرع مرارتها عامة الشعب وكادحيه، وفي سبيل رفع الصوت عاليا:"نوري المالكي! ان تهريجكم لا ولن يمر!".. الحسينيون الجدد والمظاهر القيسية وباء اسود عانى منه العراق سابقا ويعاني منه حاليا!ليحترم هؤلاء انفسهم كي نحترمهم ويحترمهم الشعب العراقي الذي اختبر عبر تاريخه المجيد وتجاربه النضالية والثورية وتظاهراته الاحتجاجية مدى دناءتهم وخستهم ورائحتهم التي تزكم الانوف!

 

بغداد

21/11/2012

 

      

الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2012 11:46

هيمان الكرسافي - شبح الوسواس


يوقظني من الاحلام
لا يكف عن الثرثرة
يرقص على وجعي
حتى الحن له ...

الفاجعة
لا عتاب بعد اليوم
فقط رأيت وجهه المتصدع
شبح الوسواس

يوقظني من الاحلام
لا يكف عن الثرثرة
يرقص على وجعي
حتى الحن له ...
الفاجعة
لا عتاب بعد اليوم
فقط رأيت وجهه المتصدع
وهو مبتسم 
سأبقى اسيره
في زاويته الجائعة ...
للظلام

.

هيمان الكرسافي
المانيا - لاهر
2012 / 11 / 21
وهو مبتسم 
سأبقى اسيره
في زاويته الجائعة ...
للظلام

.

هيمان الكرسافي
المانيا - لاهر
2012 / 11 / 21
الأربعاء, 21 تشرين2/نوفمبر 2012 02:00

حسين القطبي - عبد الامير الزيدي رجل المرحلة

لا شك ان العسكري المخضرم، الذي يذكرنا شاربه الكث ونظراته الجامدة، الخالية من الدعة، بايام الزيتوني، وبجحافل الجيش الصدامي، يثير القلق عند الغالبية العظمى من المزارعين الكرد، ويعيد الى الاذهان ايام كانت تلك الوجوه الكالحة، الباحثة عن الشر تستبيح القرى، بحجة البحث عن العصاة، او لانتزاع الاعترافات من الفلاحين، او لاجبارهم للعمل كادلاء للسلطة. 

ووجه كهذا لا شك هو ما يريده السيد مسعود البارزاني ليوضح للشارع الكردي من خلاله حقيقة التوجهات الجديدة للقيادة العراقية، وليذكرهم بان العداء للكرد في بغداد لم يكن مرتبطا بوجود صدام، بل انه يمثل توجهات الحكومات المركزية، منذ تشكيل الدولة العراقية الى اليوم، عسكرية كانت او مدنية، ديكتاتورية او ديمقراطية، لذلك فلا حل، وهذا ما سيقتنع به الشارع الكردي، سوى الالتحام بالقيادة الكردستانية من اجل مواجهة جحافل المتوحشين وانفالاتهم وحصارهم الثقافي والاقتصادي. 

رئيس الوزراء العراقي من جانبه، والذي اختار هذه الشخصية العسكرية المعروفة بخبرتها في مجال ابادة القرى، وحرق المزارع، بحكم اشتراكه بعمليات الانفال البعثية السابقة، ايام النظام الديكتاتوري، انما كان يرمي باختياره التصعيد الى اقصى الحدود مع الكرد، وقد نجح على مايبدو في هذا الاختيار. 

فالتصعيد مع الكرد يمنح صورة المالكي امام العراقيين، المزيد من الهيبة، فهم يتطلعون دائما الى قائد عسكري ذو قبضة حديدية على شكل "صدام ولكن عادل"، فيجدون فيه هذه الشخصية التي طال انتظارها، وان كانت هذه السمات غير حقيقية، وليست سوى صورة خارجية اشبه بالـ "فوتوشوب".  

وبما اننا على اعتاب انتخابات جديدة، فان كل من السيد المالكي، والبارزاني، اللذان يواجهان اوقات صعبة، كلاهما بحاجة الى حصد نقاط انتخابية من خلال هذا التوتر غير المبرر في العلاقة بين بغداد واربيل. 

وقد احسن السيد المالكي باختياره اللواء عبد الامير الزيدي لهذا المنصب، فشكله وحده ينذر بالمزيد من التوتر، فهو من جهة يذكر الشارع الكردي بايام القمع والتطهير العرقي، ومن جهة اخرى لا يثير الخوف لدى القادة الكرد، لانه نسخة تحس وكأنها مزورة من شكل صدام النمطي، المنهزم، مما يدفعهم الى التصعيد الاعلامي والعسكري بثقة، وهذا ما لم تكن تحلم به القيادة الكردستانية من اجل رص صفوف البيت الكردي، وتوحيد المواقف السياسية بشرعية انتخابة جديدة. 

وفي نفس الوقت فان التصعيد يوفر للسيد المالكي ما يحتاجه لمجابهة الخصوم السياسيين في بغداد، من الصدريين والبدريين، الى قادة القائمة العراقية والحوار، وحتى الشخصيات المرشحة مثل اياد علاوي، ابراهيم الجعفري، احمد الجلبي.. الخ. 

لقد جاء قرار تشكيل قيادة عمليات دجلة كقربان من اجل استدراج الاسد الكردي من عرينه، لان زأيره قد يكفي لتوحيد الصف خلف قيادة المالكي، واختيار اللواء عبد الامير الزيدي على رأس هذه الفرقة ربما يكون انجح قرار اتخذه المالكي، او "مستشاره الامريكي" للحفاظ الطاقة الانتخابية للقوى الحاكمة اليوم، وعلى ديمومة العملية السياسية في العراق، ومن ثم استمرار الوضع الانتقالي الراهن الى عقد اخر من السنين. 

نعم، اختيار اللواء الزيدي، دليل على حنكة المالكي، وهو احد اهم قراراته من اجل البقاء في السلطة، لكنه قد يكون الاكثر ضررا لمصالح الشعب العراقي، لانه يعبئ البسطاء بالحقد القومي ضد الكرد، الكافي لشن حرب كارثية جديدة، لا تختلف عن حرب سلفه صدام حسين، وفي نفس الوقت زرع مرارة الاحباط في ريق المواطن الكردي من تصرفات ما كان يعتقد انهم الشيعة. 

واذا كانت هذه هي سمات المرحلة، مرحلة الصراع الجماهيري التي يهندسها السيد المالكي، قبل الانتخابات، فان رجل هذه المرحلة، وبجدارة هو السيد اللواء البعثي السابق عبد الامير الزيدي.

 

شفق نيوز/ ذكر بيان صدر بعد اجتماع رئيس إقليم كوردستان ورئيس البلاد جلال طالباني، الثلاثاء، أن الأخيرين تحركا لتقريب التركمان نحو الإقليم.

ونقل البيان الذي تلقت "شفق نيوز" نسخة منه، أن الزعيمين الكورديين أكدا على "ضرورة الاقتراب من التركمان بشكل أكثر".

وقال بارزاني وطالباني إنه يتعين تحسين العلاقات مع التركمان.

وأعلن البيان أن الرئيسين قررا في الاجتماع "اتخاذ الخطوات الضرورية التي تحمي مصالح الطرفين"، دون ان يكشف عن طبيعتها.

وفي سياق أخر من الاجتماع، أشاد بارزاني وطالباني بوحدة الصف الكوردي وموقفهم الموحد ازاء الخلافات مع الحكومة العراقية.

وأكدا أيضا على ضرورة "إقامة علاقات صداقة أكثر لمعالجة جميع المشاكل المتعلقة بحقوق الشعب الكوردي في الأجزاء الأخرى من كوردستان عن طريق الحوار".

ويقصد بالأجزاء الأخرى المناطق التي يعيش فيها الكورد في كل من تركيا وإيران وسوريا.

ع ب/ م ج

كركوك/ المسلة: في ظل ارتفاع التوتر بين بغداد واربيل بعد تشكيل قيادة عمليات دجلة التي تسلمت مهام الحماية في محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين، ازدادت حدة التوترات بعد الاسشتباك الاخير الذي وقع بين قوة من عمليات دجلة وقوة حماية مقر الاتحاد الوطني الكردستاني نتيجة امتناع الاخيرة عن تسليم احد المطلوبين الذين صدرت بحقه مذكرة اعتقال في طوزخورماتو.


ورغم اختلاف التوجهات بين مكونات كركوك، لكنها هذه المرة اجمعت على ضرورة جعل التهدئة عنوان لجميع الجهات.


ويؤكد المتحدث باسم المجموعة العربية في مجلس المحافظة محمد خليل الجبوري أن "العرب دائما مع انتهاج لغة الحوار البناء ونبذ العنف ومع ضرورة حسم ملف عمليات دجلة والبيشمركة على اسس مهنية وقانونية".


الجبوري عكس النظرة العربية لزيارة لجنة البيشمركة في برلمان اقليم كردستان العراق ووصفها بغير القانونية ويضيف لـ"المسلة"، أن "زيارة لجنة البيشمركة قد تؤزم المسألة وهي خرق للقوانين العراقية وانتهاك صريح لادارة كركوك ومجلسها، لان قوات البيشمركة يجب ان تتواجد في مناطق الاقليم".

 

من جانبه يوضح القيادي في الجبهة التركمانية تحسين كهية أن "واجبات قوات الجيش العراقي بحسب الدستور العراقي التواجد في اي رقعة جغرافية من العراق، لكن قوات حرس الاقليم البيشمركة فقد حدد عملها الدستور العراقي في الفقرة الخامسة من المادة 121 داخل حدود الاقليم".


ويعرب كهية عن أستغرابه لـ"التصعيد من قبل حكومة اقليك كردستان العراق"، لافتا إلى "وجود جهات تريد خلق ازمة في كركوك والمناطق المختلف عليها لاعادة العراق الى المربع ما قبل الاول وهدم التقدم الامني والعملية السياسية برمتها".


ويقول كهية لـ"المسلة"، إن "جميع الاطراف عليها التهدئة والاحتكام الى الدستور العراقي في حل أي مشكلة عالقة وعدم اطلاق التصريحات الاستفزازية".

 

وكانت لجنة من البيشمركة في برلمان كوردستان العراق قد زارت في وقت سابق من" اليوم الثلاثاء" محافظة كركوك والتقت بمحافظها ونقلت رؤية برلمان كردستان وموقفها من عمليات دجلة والأزمة الأخيرة.

 

وفي مؤتمر صحافي عقدته لجنة البيشمركة في المحافظة وحضرته "المسلة" دعت اللجنة الى "التهدئة وعدم التصعيد لانجاح مساع تبذل بين الاطراف"، مجددا موقف حكومتها "الرافض لتواجد عمليات دجلة من الجيش العراقي في المناطق المختلف عليها والابقاء على قوات البيشمركة فقط" .


 وتشهد كركوك 250 كم شمال بغداد وضعا امنيا مرتبكا، بعد احداث طوز خورماتو التي وقعت فيها اشتباكات بين قوة من الجيش العراقي وحماية مقر تابع للاتحاد الوطني الكردستاني بعد ان امتنعت الاخيرة عن تسليم احد المطلوبين للق

غداد/ المسلة: طالب عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية قاسم الأعرجي, الثلاثاء, بضرورة رحيل حزب العمال الكردستاني التركي عن الأراضي العراقية وعدم التدخل في الشأن الداخلي للبلاد.

وقال الأعرجي لـ"المسلة", إن "بيان حزب العمال الكردستاني التركي، بشأن مشاركته القتال الى جانب البيشمركة في حال نشوب نزاع مع الحكومة المركزية، غير مقبول نهائيا وعليهم مغادرة الأراضي العراقية فوراً", مطالباً بطردهم من البلاد "لأنهم يعملون على إثارة النعرات الطائفية  والقومية في العراق".

 

وأوضح أن "على حزب العمال الكردستاني الذهاب إلى تركيا والمطالبة بحقوقهم التي سلبت لا التدخل في الشأن العراقي"

لو تصفحنا المواقع الالكترونية لرأينا أن الكثير من الكتاب و من الكورد المخلصين و منها صوت كوردستان طالبوا القيادات الكوردية سنة 2003 و قبلها و بعدها بعدم الاشتراك في عمليات تحرير العراق أذا لم يرافق ذلك تحرير الاراضي الكوردستانية المحتلة و التي تقع تحت خط عرض 36 .  و كتب الكثير عن أضرار عدم تحرير الاراضي الكوردستاني أو تأجيلها. كما كتب الكثير عن فشل خطة البارزاني و الطالباني تلك و أنهم سوف لن يستطيعوا بسياستهم تلك و بالمادتين 58 و 140 تحرير كوردستان. و كان مؤيدوا البارزاني و الطالباني يتهمون هؤلاء المثقفين و يتهمون حتى صوت كوردستان  بأنهم متشائمون و أن البارزاني و الطالباني هما من أكثر السياسيين الكورد حنكة. و ها نحن نرى حنكة البارزاني و الطالباني و نرى نتيجة اشتراكهم في بناء الدولة العراقية.  فبعد مرور 10 سنوات على تحالف البارزاني و الطالباني مع أخوتهم من المالكيين و العلاويين رجعوا الى نقطة الصفر  و الان صاروا يبعثون البيشمركة الى منطقة كركوك و يلوحون بالحرب و القتال و تحرير الاراضي عن طريق الحرب و الدم. تلك الاراضي التي كانت أمامهم سنة 2003 و حرروها هم من الجيش الصدامي.

البارزاني و الطالباني ذهبوا الى بغداد و شاركوا في تاسيس دولة العراق كي تعيد أحتلال كوردستان. اليس البيشمركة هم الذين حرروا كركوك و الموصل؟ فلماذا وافقوا على تسليمهما الى الجيش العراقي و ان يدارا من بغداد و لماذا لم يلحقاهما مباشرة بأقليم كوردستان. الا يقومان الان يتنفيذ تلك الخطة؟؟ فلماذا كان الحاق كركوك و الموصل بكوردستان مستحيلا سنة 2003 عندما كانت الدولة العراقية منشغلة بالحرب الداخلية و كان الامريكيون يسيطرون على كل العراق و لماذا يمكنهم الحاق كركوك و الموصل بكوردستان الان بعد أن استقلت الدولة العراقية و رحل الامريكيون؟ الا يطالب البارزاني و الطالباني بتسليم الاراضي المتنازع عليها الى أمريكا؟ ماذا فعل البارزاني و الطالباني عندما كان الامريكيون يسيطرون على تلك المناطق قبل رحيل الامريكان؟ الم يبنوا الدولة المالكية؟

نفس الخطأ يقوم بها البارزاني و الطالباني الان أيضا. حيث أنهما لا يتحدثون عن مناطق الموصل ابدا و كأن الموصل عربية عراقية. و لربما بعد مرور 10 سنوات أخرين سيطلبون من مالكي أخر الموافقة على الحاق مناطق الموصل بكوردستان.

لقد رجع البارزاني و الطالباني بخفي حنين من بغداد و عادوا الى المربع الاول اي قبل سقوط صدام و عليهم بعد عشرة سنوات من سقوط صدام اللجوء الى الحرب لتحرير الارض بعد أن كانت الارض محررة  عند سقوط صدام و ما كان عليهم سوى الحاقها أداريا بكوردستان.

أليس هذا فشل ذريع لهم؟ اليس عليهم رفع الراية البيضاء و ترك السياسه لسوء تقديراتهم و فشل سياستهم؟ واذا كان هذا حال الكورد بيد ابطال السياسة الكوردية الحاليين فكيف سيكون حالهم في يد ابناء هؤلاء الساسه؟

صوت كوردستان: في لقاء له مع جريدة لفين قال أنور حاج عثمان نائب وزير البيشمركة أن فاضل المطني لم يقل الحقيقة كاملة عندما أعلن أن هناك 30 الف فدائي من البارزانيين سيدافعون عن البارزاني بل أن جميع الشباب و الكورد مستعدون كي يكونوا فدائيين لحماية مسار مصطفى البارزاني. يأتي هذا التصريح بعد أعتراض البعض على كلام عضو المكتب السياسي لحزب البارزاني فاضل المطني  قبل فترة عندما قال بأن هناك 30 الف فدائي من البارزانيين مستعدون للدفاع عن البارزاني وهم رهن اشارة البارزاني.

وفي خبر أخر نشرت لفين عن منصور البارزاني ابن رئيس الاقليم مسعود البارزاني و مسؤول قوة كولان أنه مستعد لتنفيذ اية أومر تصدر له من رئيس الاقليم و وعد اباه بأن ينفذ أية أوامر تصدر منه.  أتى هذا التصريح بعد الازمة الحالية في منطقة كركوك.

صوت كوردستان: لربما لا يختلف كورديان على حقيقة عداء تركيا لتأسيس دولة كوردية و الحاق كركوك بأقليم كوردستان. و لربما يعترف الجميع أن سكوت تركيا لا بل دعمها لاشعال حرب بين المالكي و البارزاني و الطالباني لا يعني سوى أشتراكها في اللعبة التي تدور في منطقة كركوك. و لربما ايضا كشف البارزاني و الطالباني اليوم بعض خيوط الاتفاق بينهما و بين تركيا حول كركوك.  العائق الوحيد أمام تنفيذ الخطة التركية البارزانية الطالبانية هو عدم موافقة الجبهة التركمانية على التعاون مع البارزاني و الطالباني. رئيس قائمة التغيير نوشيروان مصطفى و من خلال علاقاته مع الاتحاد الوطني الكوردستاني أحيط علما بوجود تحركات سياسية للاتحاد الوطني الكوردستاني  بصدد التركمان و كركوك لذا توجه مباشرة الى كركوك من أجل الاطلاع على ما يحصل هناك و حقيقة الخطة بين البارزاني و الطالباني و تركيا.

تزامنا مع بدأ الاضطرابات و رجوع الطالباني بشكل مفاجئ من بغداد و  التي سبقتها زيارة المسؤولين الايرانيين أيضا الى أقليم كوردستان و زيارة رئيس حكومة الاقليم الى ايران، التقى الطالباني بالجبهة التركمانية و بقية المسؤولين التركمان و أعطاهم وعود بتلبية جميع مطالبهم. و اليوم ايضا و بعد أجتماع البارزاني و الطالباني حول كركوك طمأن البارزاني و الطالباني التركمان و أعلنوا وقوفهم الى جانب حقوق التركمان.  ما الذي أستجد كي يتطرق البارزاني و الطالباني الى حقوق التركمان؟؟؟ الم يكن التركمان مهملين من قبلهما الى قبل ايام؟؟؟؟

التحرك التركي التركماني حيال كركوك أتي بعد أن أتفقت الجانبان الكوردي و العربي على اعتبار قوائم 2010 اساسا للانتخابات المقبلة. الامر الذي أزعج التركمان و تركيا.  رئيس الجبهة التركمانية أعلن أن هذا الاتفاق هو ضد التركمان. حيث أن الكورد رجعوا الى كركوك و العرب المستعربون باقون فيها و بهذة العملية الحسابية تكون نسبة التركمان قد قلت في المنطقة.  و بناء علية جاء التحرك التركي التركماني كي يقوضوا ذلك الاتفاق بين العرب و الكورد في كركوك. و هما اي تركيا و التركمان هم ليسوا بصدد التحالف الجاد مع الكورد أبدا بل هم بصدد افشال اتفاق الكورد في المدينة مع العرب حول الانتخابات.

حزب العمال الكورستاني الذي يملك شبكة معلوماتية قوية حول جميع القوى السياسية و الحكومات في المنطقة لربما أحيطت علما بوجود يد لتركيا في الازمة الحالية و ربما تستعد تركيا لارسال قواة  بحجة الحفاظ على الامن في منطقة كركوك، لذا أعلنت بأنها سوف لن تقف مكتوفة الايدي و في حالة نشوب قتال بين البيشمركة و العدو فأنها سترسل قواتها لمساعدة البيشمركة الى المنطقة. بكلمات أخرى فأن حزب العمال الكوردستاني لا يوافق على تمركز القواة التركية في منطقة كركوك تحت أية ذرائع.

الواضح هو أن حزبا البارزاني و الطالباني يلعبون على حبال كثيرة و كلها مرتبطة بالمحتلين و لا علاقة لها بأرجاع كركوك الى الحاضنة الكوردستانية و تحريرها بل مرتبطة بأجندات مشبوهه تريد السيطرة على منابع النفط في منطقة كركوك. فبعد سيطرة حزبي البارزاني و الطالباني على واردات النفط في أقليم كوردستان و أحتكارهما للعقود النفطية في أربيل و دهوك و السليمانية  يريدان السيطرة على العقود النفطية في منطقة كركوك أيضا. تركيا من ناحيتها تريد أن تسيطر على نفط كركوك و تعطي للاقلية التركمانية حقوق واسعة في منطقة كركوك و أن يقف البارزاني و الطالباني ضد حزب العمال الكوردستاني. و لربما يكون هذا السبب في عدم مطالبة حزبي البارزاني و الطالباني و حكومة الاقليم للجيش التركي بالانسحاب من قواعدها في اقليم كوردستان. لان هذا الحزبان هم بصدد زيادة عدد قوات الجيش التركي في جنوب كوردستان و ليس تقليلها.

 بالنسبة لايران لا يهم أن كان رئيس الوزراء العراقي المالكي أو الجعفري أو مقتدى الصدر فالجميع عملاء لايران و لربما المالكي  لديه علاقات أقوى مع الشيطان الاكبر أمريكا و لهذا من الافضل لايران أن يستلم الجعفري أو الصدر رئاسة الوزراء في العراق. و السؤال هنا: هل الجعفري و الصدر أفضل من المالكي؟؟؟؟ و الجواب كلا.... لان الجعفري جرب حظه و كان من ألد أعداء تطبيق المادة 140. أما الصدر فهو صاحب مقولة لا أله ألا الله كوردستان عدو الله.

تركيا تدرك أن ألحاق كركوك بكوردستان تعني أعلان الدولة الكوردستانية.و أخر ما نصدقة هو أن تعمل تركيا على تأسيس دولة كوردستان!!!!!

و بهذا نستدرك أن ما يتمخض عن أي حرب محتملة بين المالكي و البارزاني و الطلباني هو حصول الاخيرين على عدد من المناصب في بغداد و الاستحواذ على العقود النفطية في كركوك ايضا اضافة الى أضعاف المعارضة في الاقليم بسبب الهاء المعارضة و الجماهير بحرب جانبية غايتها المال و الكراسي و ليس تحرير كوردستان.  لذا وجب على الكورد تشكيل قوة تحرير كوردستان من المالكييين و تخليص كوردستان من الفاسدين و تجار السياسة.

الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2012 23:26

الطالباني والبارزاني: أزمة الطوز وحدت الكرد

السومرية نيوز/ أربيل
أعتبر رئيسا الجمهورية وإقليم كردستان، الثلاثاء، أن الأزمة الأخيرة بين بغداد وأربيل وحدت الصوت الكردي، فيما دعوا إلى التقارب مع المكون التركماني.

وقال الرئيسان في بيان مشترك صدر عقب اجتماع عقداه، اليوم، بمصيف صلاح الدين في أربيل، وتلقت "السومرية نيوز"، إن "الأزمة الأخيرة بين بغداد وأربيل وحدت صوت الأحزاب الكردية"، مؤكدان على ضرورة "التقارب مع المكون التركماني".

ودعا الرئيسان على ضرورة "ترسيخ العلاقة الإستراتيجية بين الحزبيين"، مطالبين بـ"بذل جهد حثيث لتوطيد العلاقات مع دول الجوار، و العمل على حل المشاكل التي تخص الشعب الكردي في تلك الدول بالحوار".

وكان قيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني أعلن، اليوم الثلاثاء (20 تشرين الثاني 2012)، أن قيادة عمليات دجلة أغلقت الطريق بين بغداد وكركوك.

وكشف وزير التجارة خير الله بابكر كشف، اليوم الثلاثاء، عن اتفاق الوزراء الكرد على تقديم طلب لرئيس الوزراء نوري المالكي خلال جلسة اليوم، بوقف تحركات الجيش العراقي، ملوحاً باتخاذ "موقف آخر" في حال رفضه، فيما اعتبر أن البلد بحاجة لصرف المبالغ المالية للعمران وليس للقتال.

وأعلن رئيسا الجمهورية جلال الطالباني وإقليم كردستان، اليوم الثلاثاء، إدانتهما لتحركات الجيش العراقي في المناطق المتنازع عليها، فيما طالبا التحالف الوطني بوقفها واعتماد الحوار لحل الأزمة بين الطرفين.

وكان وزير البيشمركة جعفر مصطفى دعا، أمس الاثنين (19 تشرين الثاني 2012)، الجيش العراقي إلى الانسحاب من مناطق حمرين والطوز تجنباً للحرب، مؤكداً أن قواته لن تكون الطرف المبادر لإطلاق النار، فيما وعد بإعطاء فرصة لأميركا لمعالجة المشاكل، في وقت حذرت القائمة العراقية من تدويل الأزمة بين عمليات دجلة والبيشمركة وفتح الباب أمام تدخل عسكري خارجي.

يشار إلى أن مجلس قضاء الطوز في محافظة صلاح الدين أعلن، في (16 تشرين الثاني 2012)، عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة باشتباكات اندلعت بين إحدى السيطرات في قضاء الطوز، (90 كم شرق تكريت)، وعناصر حماية موكب مسؤول كردي يدعى كوران جوهر الذي لم يمتثل إلى أوامر السيطرة، فيما ذكر مصدر أن المسؤول الكردي يعد من المقربين من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني.

السومرية نيوز/ بغداد

أعلن وزير الصحة العراقي والقيادي في التحالف الكردستاني مجيد حمد أمين، الثلاثاء، أن رئيس الوزراء نوري المالكي أبدى استعداده لسحب قطعات الجيش وتشكيل قوة مشتركة لحماية المناطق المتنازع عليها، مؤكدا أنه الأخير بعث مع نائبه روز نوري شاويس رسالة لإقليم كردستان تتضمن حلولا للأزمة. 
 

وقال أمين في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الوزراء الكرد اقترحوا، خلال جلسة مجلس الوزراء اليوم، على رئيس الحكومة نوري المالكي تشكيل قوة مشتركة من البيشمركة والجيش العراقي لحماية المناطق المتنازع عليها"، مؤكدا أن "المالكي أبدى استعداه لتلبية المقترح وكان متفهما جدا".
 

وأضاف أمين أن "المالكي سلم نائبه روز نوري شاويس رسالة يحملها إلى إقليم كردستان تتضمن حلولا للأزمة"، مشيرا إلى أنه "يبشر الشعب العراقي بأنه لن يكون هناك قتال وستنتهي الازمة قريبا". 
 

وأبدى رئيسا الجمهورية جلال الطالباني وإقليم كردستان، اليوم الثلاثاء، إدانتهما لتحركات الجيش العراقي في المناطق المتنازع عليها، فيما طالبا التحالف الوطني بوقفها واعتماد الحوار لحل الأزمة بين الطرفين.


وكشف وزير التجارة خير الله بابكر، اليوم الثلاثاء، عن اتفاق الوزراء الكرد على تقديم طلب لرئيس الوزراء نوري المالكي خلال جلسة اليوم، بوقف تحركات الجيش العراقي، ملوحاً باتخاذ "موقف آخر" في حال رفضه، فيما اعتبر أن البلد بحاجة لصرف المبالغ المالية للعمران وليس للقتال.


وأعلن رئيسا الجمهورية جلال الطالباني وإقليم كردستان، اليوم الثلاثاء، إدانتهما لتحركات الجيش العراقي في المناطق المتنازع عليها، فيما طالبا التحالف الوطني بوقفها واعتماد الحوار لحل الأزمة بين الطرفين.


وكان وزير البيشمركة جعفر مصطفى دعا، أمس الاثنين (19 تشرين الثاني 2012)، الجيش العراقي إلى الانسحاب من مناطق حمرين والطوز تجنباً للحرب، مؤكداً أن قواته لن تكون الطرف المبادر لإطلاق النار، فيما وعد بإعطاء فرصة لأميركا لمعالجة المشاكل، في وقت حذرت القائمة العراقية من تدويل الأزمة بين عمليات دجلة والبيشمركة وفتح الباب أمام تدخل عسكري خارجي.


يشار إلى أن مجلس قضاء الطوز في محافظة صلاح الدين أعلن، في (16 تشرين الثاني 2012)، عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة باشتباكات اندلعت بين إحدى السيطرات في قضاء الطوز، (90 كم شرق تكريت)، وعناصر حماية موكب مسؤول كردي يدعى كوران جوهر الذي لم يمتثل إلى أوامر السيطرة، فيما ذكر مصدر أن المسؤول الكردي يعد من المقربين من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني.

شفق نيوز/ قال رئيس الجمهورية جلال طالباني وزعيم إقليم كوردستان مسعود بارزاني، الثلاثاء، إن الاتفاقية الستراتيجية الموقعة بين الحزبين منذ سنوات "ضرورة"، فيما اتفقا على ضرورة تطوير الاتفاقية اللذين قالا إن ذلك يضمن مصالح كوردستان.

جاء ذلك في إطار اجتماع عقده الزعيمان في عاصمة كوردستان اربيل اليوم، لبحث آخر المستجدات في إقليم كوردستان والعراق بشكل عام.

وقال طالباني وبارزاني في بيان مشترك صدر بعد الاجتماع وتلقت "شفق نيوز" نصا منه، إن "الاتفاقية الستراتيجية بين الحزبين ضرورة".

وأشار الرئيسان إلى أن "حماية وتطوير هذه الاتفاقية في المرحلة الحالية الحساسة من الضروريات من اجل ضمان المصالح العليا لشعب كوردستان".

ع ب/ م ج

شفق نيوز/ حذرت وزارة النفط، الثلاثاء، المحافظات العراقية من التعاقد مع الشركات العالمية لاستكشاف وتطوير الحقول النفطية، فيما لوحت باتخاذ الإجراءات القانونية كافة بحق المخالفين.

وترفض الحكومة العراقية باستمرار إبرام أي عقود مع شركات النفط العالمية بدون موافقتها، وبخاصة تلك التي أبرمت في كوردستان.

لكن الكورد يقولون إنهم ماضون في تطوير قطاع النفط بالإقليم. وذكر القادة الكورد أن عمل الشركات النفطية في كوردستان قانوني، بيد أن بغداد تعتبر العقود باطلة لانها وقعت دون إشراكها بالموضوع.

وقالت وزارة النفط في بيان وزع الكترونيا لوسائل الإعلام وتلقت "شفق نيوز" نسخة منه إن أي عقود تبرمها المحافظات "بدون علم وموافقة الحكومة الاتحادية ممثلة بوزارة النفط (تعد) مخالفة واضحة وصريحة للدستور والقوانين العراقية النافذة".

وحذر نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني مؤخرا الشركات الفرنسية من التعاقد مع جهات غير الحكومة العراقية في مجال النفط.

وأشارت الوزارة إلى أنها "جادة باتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق كل الأطراف المتعاقدة حفاظا على الثروة النفطية التي هي المورد الأساسي للشعب العراقي".

خ و/ ي ع/ م ج

شفق نيوز/ حذر رئيسا العراق جلال طالباني وإقليم كوردستان مسعود بارزاني، الثلاثاء، من أن العلاقات مع الشيعة في خطر بسبب تحريك رئيس الوزراء نوري المالكي قوات دجلة نحو المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد والتي لم يبت في أمرها بعد.

وعقد بارزاني وطالباني اجتماعا في اربيل لبحث تحركات قوات دجلة في المناطق المتنازع عليها والأزمة السياسية في العراق عموما.

وقال الزعيمان في بيان مشترك أرسل لـ"شفق نيوز" عبر البريد إن تحريك قوات دجلة "محاولة لنسف الأوضاع لأنها ضد المصالح العليا للشعوب العراقية والدستور الدائم للعراق وكذلك هي بالضد من العلاقات التاريخية بين الشعب الكوردي والشيعة".

وجاء في البيان أن بارزاني وطالباني اتفقا خلال الاجتماع على أن يأخذ التحالف الوطني على عاتقه حماية العلاقات الكوردية- الشيعية.

وأكد الزعيمان الكورديان انه يتعين ألا يسمح الشيعة بـ"جعل هذه العلاقة تضحية لرغبات شخص واحد أو عدة أشخاص ومن الضروري العمل على معالجة الوضع بالحوار مع الأطراف السياسية كافة".

وينظر الكورد بريبة إلى قيادة عمليات دجلة واعتبر الكثير من القادة أن تشكيلها يستهدف إقليم كوردستان والسيطرة على المناطق المتنازع عليها، لكن المالكي نفى ذلك مرارا ودافع عن حقه في تشكيل ونشر أي قوة بصفته قائدا عاما للقوات المسلحة.

ع ب/ م ج

صوت كوردستان: نشر موقع أورنيوز هذا الخبر ننشرة نصا  و هو بحاجة الى رد من حكومة الاقليم الذي بعكسة تكون تحركات الاطراف الكوردية ضد المالكي ناجمة من عمالة لايران و بناء على طلب أيراني.

برلماني كردي: ايران أبلغتنا بالبحث عن بديل للمالكي

بغداد/اور نيوز

كشف مصدر برلماني كردي الى ان ايران ابلغت الاكراد بانها بصدد البحث عن شخصية بديلة لرئيس الوزراء الحالي نوري المالكي.

 وقال المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه، لوكالة (اور) ان ايران ابلغت اطرافا كردية نافذة بانها لم تعد راغبة ببقاء نوري المالكي كرئيس للوزراء نظرا لخلافاته الاخيرة مع كل الاطراف السياسية في العراق.

واكد المصدر الى ان ايران ابلغت الكرد بمقبولية الجعفري كبديل عن المالكي لكنها (ايران) لم تبلغ رئيس التحالف الوطني بهذا الامر رسميا، مضيفا انها أوصلت هذه الرسالة الى الكرد، كاشفاً عن اجتماع سياسي كبير سيعقد بين اطراف من العملية السياسية لاستبدال المالكي حتى من داخل دولة القانون نفسها.

 

بغداد/اور نيوز

عد النائب المستقل حسن العلوي ما تشهده الساحة السياسية من صراع بين رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني بانه "صراع قومي وليس سياسيا ". وقال " إن مايحدث الان في العراق من صراعات خاصة بين المالكي وبارزاني ليس صراعاً سياسياً وانما اتخذ طابعا قومياً خالصاً "، مبيناً " إن الشارع العراقي الان بدأ يميل نحو المالكي في هذا الصراع ".

واضاف العلوي "إن الطرفين المالكي وبارزاني اصبحا يلعبان لعبة القومية خاصة في ظل وجود تيارات اسلامية وعلمانية ان كان في الاقليم ككتلة التغيير والاتحاد الاسلامي تهدد بارزاني، او في المركز كالتيار الصدري الذي يشكل تهديداً للمالكي بعد ان فشل الاخير بتقديم الخدمات ".

وعد العلوي ان الصراع الحالي بين المالكي وبارزاني ياتي مقدمة للانتخابات المقبلة ولمرحلة ما بعد التغيير في سوريا. وأوضح ان كلا الزعيمين اختارا إدارة الازمة وخوض الصراع بذكاء، ولفت الى ان بارزاني يواجه اشكالات انتخابية في اربيل، وحركة اسلامية ناشطة تستغل اخطاء السلطة، الامر الذي يعني ان رئيس اقليم كردستان سيواجه تهديدا حقيقيا في الانتخابات المقبلة من قوى اجتماعية ودينية. وافاد ان المالكي يواجه المشكلة نفسها في بغداد مع التيار الصدري الذي سيهدده للحصول على مقاعد الشيعة واصواتهم. واكد العلوي ان كلا الغريمين اختار الذهاب الى العامل القومي ليوحد صفوف قواعده ويشكل جبهة لمواجهة الطرف الاخر. وقال ان بارزاني استخدم مشروع الخارطة الكردية الذي رد عليه المالكي بقوة عبر تشكيل عمليات دجلة، مرجحا ان يسعى الغريمان لحشد اصوات الناخبين وتحريك البيئة الناخبة للتجاوب مع مشروع اي منهما.

 

تعرضت اقليم كردستان كجزء من  تاريخ  بحر التيسيس الى تناوب طغيان مياه البحر وانحصارها في فترات محددة من الزمن خلال الفترة  الممتدة من حقبة الباليوزوي وحتى اواخر حقبة الكاينوزوي طغت مياه البحر القديم عددة مرات على اغلب اجزاء  اقليم كردستان والمناطق المحيطة بها وتخللها فترات انحصار لهذه المياه والى ان انحصرت  مياه البحرالاوليجوسين ، حيث  كانت البحرالابيض  المتوسط  مرتبط بالخليج  وكانت  معظم العراق  ومنها اقليم كردستان  مغطات بمياه البحر وتراجع  ببط نتيجة استمرار تعرض منطقة حوض البحر القديم الى حركات تكتونية التوائية وصدعية والى حدوث  ثورات بركانية واندفاعات صخرية وهزات ارضية عنيفة  ، مما  ادت الى تراجع مياه البحار وارتقاع  الترسبات الصخرية البحرية وتسود صخورحقبة الباليوزوي والميزوزي الكاينوزوي في جبال  ووديات وتلال والهضبات العالية في الاقليم  وتسود صخورالنيوجين والحقب الرابع في الاراضي السهلية والمنخفضات في اقليم كردستان والمناطق المحيطة به .

 عاش الانسان القديم  منذ القدم  في  مواقع  كثيرة في اقليم كردستان في مغارات وكهوف الجبال ( كهف شاندر ، كهف بيستون ، هزار ميرد  وغيرها) ، واستخدم الانسان انذاك النار مبكرآ في التدفئة والانارة وفي الطبخ وفي حماية نفسه والدفاع عن حياته من وجه الحيوانات المفترسة،تلتها فترة الاستقرار البدائي وبقيت الانسان  تعتمد على الصيد والزراعة البدائية وفي تربية الحيوانات ( قرية جرمو) ،ومورس النشاط  في تلك الفترة بتخصص اكبر وادرك اوسع للبيئة وخيراتها والثروات الطبيعية وتطورت الادوات التي كانوا يستخدمونها بعد انتقالهم من مهنة الصيد والجمع الى حياة الزراعة وتأهيل الحيوانات وانعكس ثقافة  الانسان على التغييرات المتعلفة  بطبيعة الحياة السائدة المثملثة بالاستقرار شبه البدائي وصنع  الادوات ذات مؤشرات بيئية لا سيما المتعلقة بالصيد التي  شمل اغلب الحيوانات المتوافرة في تلك الفترة ،وتشير الاثار والمعطيات التي تم الحصول عليها في الكثير من المواقع الاثرية  على ذلك، وساعدت  تحسين الظروف الجغرافية والبيئة على انتقال الانسان من مهنة الصيد  الى مهنة ممارسة الزراعة البدائية، وكانت الفترة الاولى مشتركة مع الصيد ، وتحول بعد  ذلك الى مرحلة تأهيل الحيوانات ،ومن ثم انتقل السكان الى الزراعة المروية  وشق قنوات الري والى انظمة الكهاريز لجر المياه والاستفادة منها  ، وتدل دلائل التنقيبات الاثرية  ان المنطقة  عرفت الزراعة منذ الف الثامن قبل الميلاد  وتم جني المحاصيل والرعي والى نشؤء علاقات جديدة بين الانسان والوسط المحيط جعلت من الحيوانات المفترسة مصدر خطر تهدد الحيوانات الاليفة مما دفع الانسان الى محاولة القضاء على الحيوانات المفترسة وهذا ادى الى اختلال التوازن الطبيعي للبيئة .

 

الموارد  الطبيعية  هي تلك الموارد والظاهرات الطبيعية التي لا دخل للأنسان في وجودها، ولكنه يعتمد عليها في حياته ويتأثر بها ويؤثر فيها ، وتشكل هذه الموارد الطبيعية الاساس المادي لعمليات الانتاج المختلفة وهي مهمة لوجود المجتمع البشري ومن اجل تحسين المستوى المادي والمعيشي للأنسان وتوفير الحاجات والمتطلبات  المادية والمعنوية له .

  اوجد الانسان منذ القدم على وجه الارض عمل على استغلال الموارد الطبيعية والاستفادة منها تدريجيآ في تأمين غذائه وبناء مسكنه وتطوير حياته وتزايدت هذا الاستغلال حدته وشدته وتركيزه مع الزمن الى ان وصلت الامور الى ما هو عليه اليوم من تدهور واستنزاف للموارد الطبيعية  وتلوثها وتدهورها.

 

 تشير  الدلائل الاثرية المقالع  الحجرية  القديمة  التي استغلها منذ  القدم في اقليم  كردستان والمناطق المحيطة  بها،  حيث  نجد العديد  من  مقالع استخراج خامات النفط  والقير والفحم  الحجري على امتداد  الحزام النفطي في  اقليم  كردستان .

 

استخراج الملح  الطبيعي في  العديد من المقالع الملحية الواقعة ما بين كاني ماسي غربا (قرية كاني الواقعة على الصفة الشرفية لنهر الزاب الاعلى )ومنطقة بارزان  شرقا (قرية بيران)، حيث  تظهر طبقات وتكاوين الملح الطبيعي على سطح الارض على امتداد  بعض التراكيب الجيولوجية ( منطقة الطيات العالية والمنطقة الزاحفة )  وكانت  الملح مصدرالملح  المستعمل في اقليم كردستان.

 

استخراج خام الحديد الموجود  على سطح الارض ضمن  بعض التراكيب والتكاوين الطباقية المعروفة في كردستان والتي  تظهربعضها على سطح الارض في منطقة الطيات العالية(منطقة كاني ماسي ،بنجوين ، رواندوز وغيرها ) ، استخدم الحديد  في  صناعة الادوات الزراعية والسلاح وغيرها  من الامور ( صناعة  النال  والاجراس ) .لاتزال   بقايا  قطع من  خامات الحديد  موجودة في  المواقع  الاثرية القديمة  ,هذا دليلعلى  استخدام  خام الحديد  في   تلك  الازمة  لنصاعة الادوات العسكرية والحربية والزراعية ، حيث يمكن مشاهدت  بقايا كتل من خام  الحديد  في  موقع  خنس   الذي كان مقرا سياحيآ للملك الاشوري سنحاريب  خلال الفترة مابين 705 و681 قبل الميلاد ،وكما يتواجد بقايا كقل من خام  الحديد  في  موقع  (تل كومل – تل جومل)(الواقعة  في سهل نافكور بقضاء   الشيخان  ويعود  تاريخها الى العهد الاشوري القديم  وموقع حملة الاسكندر المقدوني على الفرس  عام 331 قبل الميلاد .  

استخراج  خام الرصاص في منطقة الطيات العالية والزاحفة ما بين سناط -شرانش وكاني  ماسي ) والتي استخدمت لكحل العيون، اضافة الى الاستخدامات  الاخرى المحلية وخلطها  مع النحاس والزنك  لصناعة السبائك وادوات  الزينة  واضافة بعض انواع الاحجار الكريمة في صناعة الزينة.

 

 استخراج حجر الصوان في بعض المقالع الصخرية  ضمن حدود تكوين البلاسيبي في جبل دود رش  الواقعة الى الشمال من مدينة  القوش ،وتم الكشف على احد  المقالع  في الوادي  التي تقع شمال قرية  خورزا التي  تقع على بعد  حوالي 4 كيلومترشرق مدينة  القوش، تم استخراج احجار حجرالصوان  من المقلع، واستعملوا منه ادوات الصيد والساكين الحجرية القديمة منها اضافة الى استخدامها في  صناعة التماثيل منها والاختام والزينة .

استخراج احجار الكونكلومرات الصلدة  في وادي آفاوكي الواقع الى الشمال من مركز ناحية جمانكي التابعة الى قضاء العمادية بمحافظة دهوك ،وتقع مواقع المقالع الصخرية في مناطق ضمن حدود طية جبل كارة التلامس بين  تكوين البلاسبي وتكوين الجركيس الاحمر ،ولا تزوال مواقع العديد من تلك المقالع  باقية لحد الآن، استخدم احجار الكونكلوميرات  في تلك المقالع لأغراض مختلفة منها(  صناعة  احجار الطواحين المائية،وادوات السحق  قشر البذور(الحنطة والشعير والرز  وغيرها ) .

 

صناعة الجص عن طريق حرق  الأحجار الكلسية عن طريق حرقه بمعزل عن الهواء واستعمال الجص في البناء.

 

الاستفادة  من  ينابيع المياه المعدنية الكبريتية لغرض العلاج  من الامراض الجلدية وغيرها من الامراض، حيث  توجد اكثر من 20 موقعآ لينابيع المياه المعدنية  في منطقة  بادينان ضمن حدود محافظة  دهوك .

 

صناعة  الدنك  من صخورالحجر الكلسي لغرض سحق وطحن الحبوب ، حيث توجد دنك الحجر الكلسية  في الكثير من القرى ولا  تزال باقية  في العديد  من القرى ، كما تم  صناعة ادوات الطحن المعروفة(دستار الحجري) من نوع حجرالكونكلوميرات او حجرالبازلت البركاني ،حيث يوجد النوع الاول -صخور الكونكلوميرات في اقليم كردستان ،بينما توجد صخور البازلت في سلسلة جبال طوروس في المنطقة الواقعة مابين منطقة الهكاري والى منطقة دياربكر، وكانت حركة تجارة الاحجارمعروفة في كردستان.

 

 استخدام بعض انواع من الصخور النارية والمتحولة لصقل الادوات الزراعية (المناجل ،الفاس،الداس وغيرها )،  وكانت مصدر تلك الصخورالنارية والمتحولة في منطقة الهكاري ، حيث  كان التجار الاحجاريجلبون تلك الصخور(الحمراء)من سلاسل جبال  طوروس ، وكانت وزن القطعة الصخرية بحجم ربع الى نصف كيلو غرام  ، حيث  تخزن  تلك القطع الصخرية في مخازن ( الجرة الفخارية  )وتصب عليها الدهن الحيواني الحر وتخزن  لفترة  الى ان تمتص الصخور الدهن وتصيح  ملساء وناعمة  تسهل من استخدامها في صقل الادوات الزراعية .

 

استخدام  ونقل المياه السطحية – ينابيع المياه  والمياه  الجوفية الذي كان يمر عبر انفاق تحر الارض المعروفة بنظام الكهاريز  للزراعة والري  وفي تشغيل الطواحين المائية  في تلك الفترة وانتشرت  ظاهرة  نظام الكهاريز في كردستان خلال  حكم الساسانيين  قبل حوالي  الفين سنة ، ويمكن مشاهدة  بقايا آثارالقنوات المحفورة تحت الارض في منطقة الشيخان - جبل المقلوب  ومرتفعات  بردرش وفي سهل اربيل  وسهل سنجار ، وغيرها من المواقع  في  اقليم كردستان .

 

صناعة الصابون  التي كانت تستعمل  في غسل وتدليك  الشعروخاصة للنساء،حيث كانت تسمى محليا ( ئاخا  سةرا) ،حيث كانت تطحن وتعجن الطين المعروف  في علم الجيولوجيا ب ( طين  كله ي -الزرقاء اللون وطين الشيل – الخضراء اللون) والتي كانت مصدرها تاخذ من الجزء الاسفل من تكوين الجيركس الحمراء  ومن  تكوين  كولوش التي تتعرض على  سطح الارض  في الكثير في الوديان وبالقرب  من لب الطيات الجبلية  ومنها  طية  شيخان التي تقع  الى الشمال من مدينة عين سفني ،وكانت صناعة  الطين المحلي تشتهر في قرية مغارا التي  تقع على بعد  حوالي 2  شرق وادي لالش. تحتوي الطين الزرقاء والخضراء على بعض المعادن اللينة  أضافة الى تسرب رشوحات المواد  الهيدروكاربونية  في لب طية  الشيخان وبالقرب من موقع قرية مغارا وتمتزج المواد الهيدروكاربونية –النفطية مع الطين  الزرقاء والخضراء  مما يزيد من لزوجة الطين وتظهرعلى شكل دهون نفطية تزيد من تليين الشعراثناء الغسل ،ازداد استعمالها عند النساء في قرى منطقة الشيخان .

تم حفر اول  بئر استكشافي ناجح في طية  الشيخان وفي موقع  قرية مغارا  ( بئر شيخان واحد ) من قبل شركة كولف كيستون  وهذا يدل على طية الشيخان هي تركيب  جيولوجي وحقل النفط  الذي تم بعد ذلك حفرعددة آبار  نفطية اخرى في طية شيخان وكانت اغلبها ناجحة ومنتجة للنفط ،أضافة الى تواجد رشوحات النفط والغاز مواقع وعلى امتداد المحرو الرئيسي لطية شيخان ،تواجد رشوحات النفط  في  قرية مغارا ،كه لي قيرك- وادي القير، كه لي قسروك وغيرها من المواقع .

 

كما تم صناعة الصابون  في حرير والمناطق المحيطة بها في محافظة اربيل من  رماد  احجار الحبة الخضراء المعروف محليا ب (دارا  كه زانا ودارا بيمكا) التي تتواجد طبيعيا في جبال والغابات الطبيعية في جبال اقليم كردستان ،  وتم  خلط  رماد  تلك  الاخشاب مع  الدهن الحيواني الطبيعي،حيث كانت تغلي الدهن الطبيعي  للأغنام في مناجل خاصة وتضاف اليه رماد الاحجار وتختلط  باستمرار الى ان  تكثف الدهن وتتحول الى  مايشبه  بالمعجون وبعدها تبرد وتصب في اواني خاصة ،وبعد تصلبها  تقطع على شكل قطع صابونية  خاصة   ، التي كانت تستعمل انذاك محليا في الغسل .

 

 

 

 

 

فقدان المشروع الوطني , هو الذي جعل العراق يتأرجح بين مصالح نفوذ المشروعين الايراني والأمريكي , وهو الذي منح المالكي فرصة اللعب على طرفي النزاع , وانتزاع توافقهما في سلب رئاسة الوزراء من  علاوي كاستحقاق انتخابي للقائمة العراقية , وافرغ الانتخابات من ديمقراطيتها . وهو الذي مهد الطريق للطبقة السياسية المتنفذة لتمارس كل شرورها , وفي مقدمتها الفساد واللصوصية , وفقدان الامن , والخدمات , ومصادرة استقلال الهيئات المستقلة ..الخ .

 المالكي ليس وحده , بل كل المتسربلين بوحل المستنقع الطائفي والقومي الذين اتخذوا من المحاصصة دينا لهم , والقرارات المهمة مثل تشكيل قوات دجلة لا ينظر اليها كرغبات فردية خاصة فقط , رغم ان المالكي يحاول ان يكون المتحكم بالآخرين , ولكنها في نفس الوقت  انعكاس عن سياسات لها علاقة بواقع الصراع  في المنطقة . ومنذ اغتصابه لحق العراقية في رئاسة الوزراء بعد اقناع الايرانيين والأمريكان بالتوافق عليه , حذر البعض من خطورة النهج الذي اتخذه ( بالوفاء ) للطرفين المتصارعين . ويبدو ان الصراع المتسارع في المنطقة عجل ساعة الحسم لاختياره مظلة احد الاثنين .

 

تحت عنوان " بايدن يحذر المالكي : الاشتباك مع قوات البيشمركة خط احمر " . نشر موقع " صوت العراق " يوم 17 / 11 / 2012 : كشف مصدر كردي رفيع ان دبلوماسيين امريكيين في بغداد بدأو ا اتصالات ولقاءات بين الطرفين المالكي وبارزاني بهدف انهاء المشكلة والتوصل الى اتفاق مشترك لإدارة المناطق المتنازع عليها . ومن جهة اخرى ان الولايات المتحدة التي ازاحت صدام , وهندسة العملية السياسية في العراق , لن تسمح بنشوب اي اقتتال بين قوات بغداد واربيل , على اعتبار ان هذا التطور يمثل ضربة قوية لها , فجاء التحذير على لسان نائب الرئيس الامريكي بايدن الذي ابلغ المالكي بان : "الاشتباك المسلح مع البيشمركة الكردية خط احمر وان القوات الامريكية ستتدخل في حال اندلاع القتال في كركوك او اي منطقة اخرى ".

 

تحذير بايدن ليس للدفاع عن الاكراد بقدر ما هو ان الامريكان اخذوا يدركون خطورة توجهات حكومة المالكي , ومحاولة زعزعة اساساتهم التي وضعوها في البلد الذي ضحوا بالكثير من اجل ( تحريره ) , والاحتفاظ ب ( صداقة ) متينة معه الى يوم الدين او انتهاء النفط . وعندما يحدد نائب الرئيس الامريكي تقاتل الجيش مع البيشمركة بالخط الاحمر , فهو يعني فعلا ما يقول , وليس مثل الخطوط الحمراء التي تضعها قوائم الانتخابات العراقية , وكان آخرها : عدم انتخاب المالكي خط احمر , كما وضعته دولة القانون في آخر بياناتها .

 

الملفت للنظر هو التوقيت الذي رافق استحداث قوات دجلة , والتي جاءت متزامنة مع الجهود المحمومة لتقويض السلم الاهلي في لبنان من قبل حزب الله لإعادة اشعال الصراعات الطائفية فيه , وهي ليست بعيدة عن تسخين المواجهة بين حماس وإسرائيل , على امل ادخال المنطقة في آتون حرب مدمرة كما يؤكد الكثير من المراقبين , ليخفف , او يؤجل انتصار الثورة في سوريا والذي سيكون ضربة مدمرة للمشروع القومي الطائفي الايراني . ويأمل النظام الايراني من كل هذا ان يخلق ضغطا دوليا وشعبيا يطالب بالهدنة على كل الجبهات بما فيها سورية , بعد ان بدء يتضح ميل المشروع الغربي والأمريكي باتجاه مساعدة المعارضة السورية التي اصبح انتصارها وشيكا .

توجهات المشروع الايراني في اشعال المنطقة , يوضح الحالة المزرية التي وصل اليها هذا النظام نتيجة انعزاله وتأثير العقوبات الدولية عليه , وخوفا من ردود الفعل الشعبية التي اخذت تتمظهر في الكثير من الشعارات التي تلصق ليلا في الشوارع العامة نتيجة الوضع المعيشي البائس للجماهير الايرانية , وهو ما دفع النظام للبذخ في الصرف على المواكب الحسينية في عاشوراء والناس تتراكض للحصول على وجبات غذائية من هذه المواكب , فيحاول ان يجد له منفذا يصرف فيه هذا الاحتقان الذي قد ينفجر بعد عاشوراء .

اذا كانت حماس وحزب الله اللبناني بعيدان عن ايران , ويمكن تلافي استجابتهما لمتطلبات الرؤيا الايرانية بخسائر محدودة , فالعراق هو الساحة الامثل له في تصدير هذا الاحتقان , عبر افتعال مواجهة يطمح ان تكون مع الامريكان وعلى الاراضي العراقية , لإسكات هذه الجماهير التي تشبعت بالحقد على اميركا طيلة العقود الماضية من المطالبة بتحسين اوضاعها , وشراء التفافها في نفس الوقت لنظام ولي الفقيه الذي يخوض المعركة مع الشيطان الاكبر .

 

الامريكان والغرب ليسوا بهذه السذاجة التي يريدونهم بها نظام ولي الفقيه وذيوله في لبنان وغزة والعراق .

الغريب ان النظام الايراني لا يمتلك القدرة لمواجهة المشروع الغربي , ولا يمتلك القدرة لتفادي نهش انياب الحصار الدولي الذي مزق الاقتصاد الايراني , ولا يمتلك الرؤيا التي يحافظ بها على وحدة مجتمعه امام الرغبة الامريكية في انهاء ايران كدولة كبيرة , وذات نفوذ طائفي تستغله لخلق مركز قوة منافس في منطقة الطاقة النفطية , فعلام يجري التعويل على نظام بدء يفقد وجوده في خريطة القوى العالمية ؟!

والسؤال : هل يتمكن المالكي  بإمكانياته الحكومية , او بقوة ارادته الشخصية , ان يكون لاعبا بين الطرفين عندما تحين ساعة الحسم ؟! او يحفظ للعراق وجوده ؟!

الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2012 22:54

( ذكّر أن نفعت الذكرى ) - حامد كعيد الجبوري

إضاءة

 ( ذكّر أن نفعت الذكرى ) - حامد كعيد الجبوري

      قبل شهرين من اليوم ضمني ومجموعة من الأصدقاء مجلس ثقافي حلي ، قال أحدهم أن حالة الفقر في العراق تجذرت بشكل لا يصدق ، وأن المتسولين كثروا بشكل مرعب ، وأصبح البلد مقسما بين فقر مدقع و غني مشبع ، ولا يوجد طبقة وسطى ،  ومن جملة ما قاله أن هناك الكثير من الناس تفتش عن ما تأكل بحاويات القمامة ، ناقشته طويلا حينها وقلت ذلك غير حقيقي وأن الدولة تمنح ما يسمى براتب الرعاية 50 ألف دينار للمحوجين ، والفقر ربما سينعدم في السنين القادمة منطلقا من قناعتي بالتغيير الحتمي ، ولم أجد إلا القلة من المتسولين الذين امتهنوا مهنة التسول لسهولة العمل ، ولعدم حاجته الى رأس مال كبير ، وأيدته فقط بأن الرواتب التي تمنح للموظفين عموما لا يراعى فيها العدالة ، لوجود بون كبير بين راتب موظف وآخر ، وبين وزارة وأخرى ،  هز صاحبي يده مستهزأً بحديثي وإجابتي  ، اليوم 20 / 11 / 2012 م الساعة العاشرة صباحا غيرت قناعتي تماما بعد أن شاهدت بأم عيني رجلا ملتحيا وقورا يجمع من حاوية القمامة ما يمكن الاستفادة منه ليأكل ، طماطم ، باذنجان ، بطاطا  ، أخرجت هاتفي وصورت ذلك المسكين ،  ولا أعرف لم خطر ببالي قول أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ( رض ) الذي يقول ( لو كبت ناقة في السواد لكنت مسئولا عنها أمام الله ) ، وقول أمير المتقين علي بن ابي طالب ( ع )  لعامله ( عثمان بن حنيف ) (( أأفرح أن يقال عني أمير المؤمنين وفي اليمامة إنسان لا عهد له بالشبع ولا طمع له بالقرص )) ،  لذلك كتبت هذه المعاناة ،

خيرات الوطن تتقسم النوعين

حاوية الزبالة وبير للبترول

أكوام الزبالة أتعيش الفقره

وآبار النفط من حصة المسئول

و...

مابين الزبالة والنفط أسرار

ذكّر بالحقايق تنفع الذكره

آبار النفط لجيوب مسئولين

وحاوية الزبالة حصة الفقره

و ...

هاي الصور تحجي وللعراقي أتكول

باطل بل حراماً تنتخب مسئول

---------------

لا أملك إلا أن أقول ذكّر أن نفعت الذكرى  ، للإضاءة ........ فقط  .

المرفقات ثلاثة صور

 

 

الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2012 22:52

جمال جاف - رقائم من دفتر الصمت

رقائم من دفتر الصمت

( الرقيم الخامس )

 

 

أتابط رأسي حينما يَقف النزيف على حافة الهاوية

الأيام تَتدلى مِن عنق الشمس .

 

في السَماء التي في جيبي

يخلع الطريق رداءه

ليّل التضاريس

سواد مَفتول العضلات يبني كوخاً للصمت العربي .

 

رَسمتُ خطوط إلاتكاءة على خاصرة الماء

الجرح الوحيد التي حملته يدُ الملح

كان يتقلب فوق مناديل الحرقة

قيأتها السماءُ علينا

نَحنُ المُعلقين في الغُبار .

 

تجن شمس الجنوب

الصحراء نطفة والراحلون يَلعقون أثداء السراب .

تخرج ناقة من أكمام الفجر

سرَرٌ كالاحراش تتقدم

روؤس تُدفن في كتف البيداء

أمراة تتعرى أمام القمر

     والوقت

     قُبعة العنكبوت

الظلال مُسمرة لأيادي تمتدُ نحو العلى .

 

حكام يَقضمون الشعوب

يُقتل الصلاة بين النهرين

يَقتلعون جذور التاريخ .

 

- أجل يا ( أبا الطيب )

 

بعصا الرياح أسير قطيع الغيوم

في زمن يًشتعلُ حولي كالرؤوس .

 

جمال جاف

الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2012 22:48

لن نسمح بالإستفراد بأية قوى كردية

ايجاز صحفي ـ

 قدم الى دولة الإمارات العربية المتحدة وبدعوة رسمية وفد كردي قوامه سكرتير الحزب الديمقراطي الكردي في سورية ـ البارتي ـ الدكتور عبدالحكيم بشاروالسيد اسماعيل حمي سكرتير حزب يكيتي الكردي والمهندس كاميران حاجو ممثل الحزب الديمقراطي الكردي في سورية ـ البارتي ـ بأوربة والناشطة الكردية ميديا كسرى جكرخوين والتي   كانت قد رتّبت للزيارة ، حيث اجتمعوا مع بعض من السادة المسؤولين وليغادر الكتور عبدالحكيم الى الدوحة التي كان قد قدم منها في اليوم التالي وغادر بعده السيد كاميران ايضا لإرتباطات مسبقة وكان للفيف من الأصدقاء والمهتمين من الكرد شرف اللقاء مع السيد اسماعيل حمي والسيدة ميديا في لقاء مفتوح ساده هموم الوطن السوري عامة وشجون الشعب الكردي خاصة حيث استفاض السيد اسماعيل في الحديث الذي أخذ مناح متعددة يمكن ايجازها بمسألة الدعم الروسي والصيني والإيراني للنظام الحاكم وبيّن وفق قراءته بأن روسية هي الحليفة الأساس للنظام ومن منطلق استراتيجي تخضع لتركيبة روسية بالذات والجمهوريات السابقة لها والمحيطة لها حيث انها ترى مجرد سقوط النظام كما وتهاوي حصن أو قلعة دفاعية لها ماتلبث أن تنعكس على جارتها ايران وبالتالي تلك السلسلة العقدية من القضايا التي تمور داخل كل دولة في هذه الجغرافية وكذلك الصين وموضوعاتها المتعددة .. وأيضا ركّز على أهمية النظام لهدوء الجبهة مع ـ اسرائيل ـ وهذه السنين الطويلة وموضوعة تركية وخوف الروس من مدّها شمالا كإحياء لعثمانية ـ لربما ـ جديدة .. وتطرق الى الموقف العربي من الأزمة السورية التي لم يرها وسوية ماهو مطلوب فعلا سوى من عدد من الدول وتطرق الى الهموم والشجون الكردية ومخاض وحدة القرار الكردي / الكردي وبالتالي موضوعة الهيئة الكردية العليا ومسألة تنفيذ اتفاق هولير وتطبيق بنوده كاملة ومبدأ المناصفة وكان صريحا جدا حول عدم التزام بعضهم أو تنصلهم من هذا المبدأ وظاهرة الإستئثار والهيمنة وتسببهم ببعض من القلاقل والمشاكل كان أبرزها اختطاف أو اختفاء لبعض من النشطاء والوجوه القيادية في بعض من الأحزاب مثل ـ بهزاد دورسن ـ وغيره ودعا الى العودة لروحية اتفاق هولير وأكد بصريح العبارة أن حمل السلاح هو حق طبيعي لجميع الفصائل الكردية فلا يجوز أن تحمل سلاحا وتمنع غيرك منها .. وتطرق الى دخول بعض من الكتائب الى ـ سري كاني يي ـ وأدان بشدّة هذا الهجوم وأكد بأن الجيش الحر يدعي بأنه يحرر المناطق التي تخضع لنفوذ السلطة فمن من حررت رأس العين .. على الكتائب أن تخرج من ـ سري كاني يي ـ ووجود نواف البشير على رأس تلك القوات فيها كثير من الأسئلة كما واستفزاز كبير لمشاعر الكرد هذا من ناحية ومن ناحية ثانية نؤكد من جديد بأنه إذا ما كانت الغايات غير مجابهة النظام وفي مواقع تواجد قواته فهذا استجرار للقوى الكردية كاملة وكل ما يجري الآن يأخذ هذا المنحى ، لذا فأننا نطالب وبقوة أن تنسحب الكتائب التي دخلت المنطقة وان تعود الى المصدر التي جاءت منها .. وعاد من جديد ليؤكد على ضرورة صيانة ووحدة القرار الكردي وأن لا يتصرف طرف من دون الآخر ومسألة الهيمنة والغطرسة ، كما اشتكى من آلية عمل المجلس الوطني الكردي كنوع من النقد وسرعة أخذ القرارات وبالتالي ذلك الكم الضخم من الأعضاء مثلا .. وقد أفسح المجال بعد ذلك للأسئلة التي تراوحت بين اسباب الزيارة وبالتالي نتائجها فقط أجاب أن دولة الإمارات أخذت السبق في الإستماع من بين الدول العربية جميعا مباشرة ومن خلال شرح كردي لجوهر القضية الكردية في سورية والزيارة تعريفية كانت وأثنى على جهود الناشطة ميديا وجهودها المشكورة في هذا الجانب وركّز أيضا في رد على أحد المتساءلين فيما إذا تعرضت المنطقة الى اجتياح تركي أو إذا ما هاجمت تركيا ـ قوات الحماية الشعبية ـ قال أن قوات الحماية الشعبية هم كرد سوريون كما حزب الإتحاد الديمقراطي ورغم ملاحظاتنا وخلافاتنا معهم في كثير من الأحيان ، إلا أننا لن ندع أحدا يستفرد بهم وقد قلناها للدكتور داوود أوغلو ذلك ايضا وقلنا له أنه لديكم في تركيا بالذات هناك حزب كبير وله أعضاء في البرلمان ويتظاهرون ويجتمعون وبالتالي يرفعون أعلامهم وبالرغم من اتهامكم لهم بأنهم موالون ـ لحزب العمال الكردستاني ـ إلا أنهم يمارسون نشاطهم داخل تركية وهكذا ال ـ ب ي د ـ لذلك ـ والكلام للسيد اسماعيل ـ لن نسمح بالإستفراد بأية قوى كردية مع تمنياتنا أن يسعوا ـ هم ـ أيضا بتنفيذ الإستحقاقات المطلوبة منهم .. وركز جيدا على مسألة التلاحم والعلاقات بين شرائح المجتمع وخاصة بين العرب ابناء المنطقة والأخوة المسيحيين وقال بأنها تسير بأريحية ونسعى الى تطويرها أكثر وشدد كثيرا على ضرورة الحفاظ على سلمية الثورة في المناطق الكردية والحفاظ على البية التحتية وهذا ما يغيظ بعض من القوى فتحاول المستحيل على جرجرة المناطق الكردية وأتون حرب لا النظام يرحم فيها ولا الكتائب الغريبة عن جو وعادات كما نسيج المجتمع ... وشكر الحضور على حسن الإستماع والمداخلة ولتوجز الناشطة ميديا كسرى جكرخوين اللقاء معتذرة بأنها ستكتفي بإيجاز شخصي عن نفسها وأنشطتها في خدمة قضية شعبها الكردي كناشطة في الحزب الإشتراكي السويدي وشرحت بعضا من آليات خدماتها ـ مشكورة ـ لقضية كردستان والشعب الكردي ـ في سورية بشكل خاص ـ    .. هذا وقد أقيمت الندوة في مساء يوم الإثنين الواقع في 12 -11 ت 2012 بفندق كراون كريستال بعجمان ......

 
كلنا يعلم المآل التي وصلت اليها القضية السورية الى درجة أنها برمتها هي الآن موضوعة تحت مجهر شديدة الحساسية من قبل دول لها ثقلها وتداخلاتها في الأزمة السورية وبشكل أخص الدول الأوربية وفي مقدمتها بريطانية التي كانت صريحة من خلال أقوال وزير خارجيتها هيغ وربطه مسالة الإعتراف بالإئتلاف الجديد بمدى شموليته أو قدرته على تمثّيل غالبية الشعب السوري وبالتحديد الكرد ، هذا من جانب ومن جانب آخر ، استطاعت الحركة الكردية وبالتعاون مع الشرائح الأخرى في المناطق الكردية أيجاد بعض من التفاهمات وبالتالي نوع من النشاط السلمي الذي استهدف بالدرجة الأولى وصيرورة الثورة السورية بطابعها السلمي من خلال الإحتجاجات وما شابه ، مما خلق منها منطقة آمنة أيضا لكثير من الأخوة النازحين من خطوط التماس العسكرية ، فبدا وكأن سلمية نضال المنطقة وتآلف أبناءها وبالتالي الحفاظ على البنية التحتية لناسها مع انخراطها التام في العملية النضالية والمطالبة باسقاط النظام ، كل هذه العوامل وغيرها الكثير كانت من الأولويات التي لم تخف عن بال أجهزة أمن قمعية ومحترفة مارست الميكيافيلية ولعقود طويلة ونخرت في بعض الأجساد كسرطان خامل تنعشها الأجهزة وتوجهها كروموت كونترول لحظة ما تشاء ، وطبيعي أن يكون الشعب الكردي هو المستهدف الأول ، ولما لا ؟ فقد تساوت المواقف كما الممارسات  الحقيقية ـ بعيدا عن الميديا او بسمات الكاميرات ومحاولات جرجرة الكرد الى تحالفات مبهمة ـ ، ولتتضّح شرور التوجهات العامة وبما يتجاوز كرديا الأفق السوري وبالضبط التوترات التي تحصل حتى فيما بين كردستان العراق كحكومة إقليم ومابين ـ الدكتاتور طور النمو أو النشوء ـ المالكي ، حيث أنه بات من المسلّمات أن مسالة قيادة عمليات دجلة لها ارتباط وثيق بمسألة سورية ومآل ثورتها المظفرة وكإنعكاس طبيعي والمواقف المختلفة حيث انحاز السيد مسعود البرازاني رئيس اقليم كردستان الى الشعب السوري ، بينما تناسى المالكي مظالم الطغيان ـ وبكلّ أسف ـ لم يستطع حتّى الآن التخلص من الولاء الطائفي .. من هنا وعود على بدء فطبيعي ان تكون الأجهزة الأمنية السورية لا تزال لها براعتها والتحكم في بعض من الشخصيات التي تظهر حين اللزوم وكنمور من ورق مقوّى ، فتعربد في الساحات وتسيء الى الثورة والوحدة الوطنية ، لابل وتفعل ما عجز عنها نظام الإستبداد لسنين طويلة ، فكيف ـ لي شخصيا ـ أن أصدق نواف البشير وملحمة لقاءه في قناة الدنيا و.. اهتزازه بداعي أن مسدسا كان موجها له ؟ .. وبالتالي هجومه الناري والشبيه بالسلاح الكيميائي على القضية الكردية ـ حيث لا فارق بالمطلق أن تعدم شعبا وحقوقها لا بل وتنفيه تنظيرا أو فتكا بسلاح قاتل الأمر سيان ـ واستعداده بالزحف على ـ شمال سورية ولو كان ذلك مع جيش الأسد !!ومحاربة من ـ يمسّ ـ بوحدة سورية !!وذلك المس لم يكن ، أو تكن سوى المطالبة الكردية بالإعتراف الدستوري بالشعب الكردي وبالتالي حل قضيته العادلة على أساسها ، فكان ما كان وكتائب من أين جاءت ؟ لاعلم لأحد سوى الله و ..... وبدا البطل المغوار نواف البشير منتشيا *** ـ وكم تمنيته لو زار مضاربه أيضا في نواحي البوكمال واهالي دير الزور الأبطال ـ فتاهت اللعبة بما جرى ويجري أو سيجري ولمصلحة من ؟ أو كم من رشاش ـ مثلا ـ وقد وضع على رأسه ـ  البشير ـ ليستكمل بجنجويده ما بدأه البشير الآخر في السودان .. وفي الجانب الذاتي الكردي بدا واضحا ضحالة المواقف وبالتالي ـ قلناها ـ مرارا وذكرناها حالة حماس وفتح والنزعة السلطوية الملتبّسة باستئثار وفرض ذات أشبه ما تكون بالغطرسة وتجاهلنا تجربة إخوتنا في كردستان العراق من حيث أهمية وحدة الصف والإمكانات ، فبدا بعضنا وقد ـ تسلطن فعلا ـ وبقوة جبرية ، فبات منّا من هو يستاهل حمل السلاح ومنّا من هو خدمات ثابتة على هدي الجيش السلطوي السوري ـ خدمة ثابتة كانت لذوي العاهات ـ ومن جملة حجج ذلك البعض هو أن السلاح له أهله ، وعلى الرغم ، وبالرغم من النداءات الأخوية والضغوطات الكثيرة وما آلت إليها تلك الضغوطات وبيان هولير الذي دعمته الملايين الكردية ، ولكنها من جديد ـ لحست بها الأكواع ـ وصار كل يفسّرها بعد جهد بالماء ، ، واختلطت الأمور على الشارع أيضا وتتالت حالات استهداف النشطاء الكرد وحالات الخطف الممنهجة والمدروسة ومع أن جميعنا يتذكّر صرخة الأخ المناضل مسعود البرازاني بأن الدم الكردي محرّم على الكردي ، وهو مازال يستعمل كل إمكانات الضغط في هذا الإتجاه ، إلا أن كارثة رأس العين ـ أتمناها ـ أن تكون خير توكيد والعقيدة التي آمن بها الأخ المناضل مسعود البرازاني وكرّسها في كردستان العراق ، أتمنى أن نمارسها كشعب وحركة كرديتين في سورية فنمارس النقد الذاتي ونسعى لتطبيق اتفاقية هولير ومسألة المناصفة وبالتالي ارسال رسالة قوية الى من يتربّص بالكرد شرّا أنه ... الدم الكردي على الكردي محرّم والكردي صنو الكردي إذا ما فكّر ـ المتربّص ـ بأن يضرب الكردي بالكردي ومن خلاله يتدخّل .. ننصح ـ حقيقة ـ أولئك الذين مازالوا يحلمون بمثل تلك الوسائل ، أن يعيدوا النظر فيها أولا ، ويعودوا الى سوية الحق والحقوق التي هي كلمة جامعة بيننا جميعا شرائح و.. اعراق المجتمع السوري ...        
                   ***************************************
* العنوان مأخوذ من جملة للأخ المناضل مسعود البرازاني في إحدى لقاءاته مع تلفزيون العربية 
** كاتب كردي مقيم في دبي 
***في جريدة الخليج عدد / 12238 / صفحة 28 تاريخ 20 -11-2012 ... يكشّر السيد بشير عن أنياب وهو يبتسم .. فيقول مصرحا من ـ سري كاني يي ـ رأس العين .. بصفته أمير الجيوش الزاحفة / ... إن هجوما  شنه مقاتلو المعارضة أسفر عن السيطرة على المعابر الحدودية مع تركيا والعراق ـ !! ـ يهدف الى قطع الإمدادات من المنطقة الرئيسة في سوريا لإنتاج الحبوب والنفط ... وأضاف من رأس الغين على الحدود مع تركية أن مقاتلي المعارضة يعتزمون السيطرة على بلدتين حدوديتين دفاعاتهما ضعيفة الى الشرق من محافظة الحسكة الغنية بالموارد الطبيعية ... / .. والبلدتين اللتين يعنيهما البشير هي ـ كركي لكب ـ المعرّبة الى رميلان ومحيط جل آغا وتربه سبي والمعربتين أيضا الى ـ الجوادية ـ و ـ القحطانية ـ ... ويعود ليستطرد ... / ... واكد انه بدأ مفاوضات ( ...!! .. ) مع الجماعات الكردية لطمأنة السكان الأكراد ـ !! ـ الى أنه لن تكون هناك هيمنة عربية وتفادي حدوث مواجهة مع مقاتلي حزب العمال الكردستاني في المنطقة وقال أنه يجري تشكيل حكومة محلية في رأس العين للمساعدة في تهدئة المخاوف الكردية ـ !!! ـ ... / .....

الرجولة تعني الشجاعة والمرؤة وحفظ العهد وقد عرف العرب باعتزازهم بهذه الصفات واحترام وتخليد من يحملها في رواياتهم، لم يذكر التاريخ جيش اجتمعت بأفراده كل هذه الصفات كالحسين (عليه السلام) واصحابه، ففي التاسع من محرم حوصر الحسين (عليه السلام) واصحابه (رضى الله عنه) بأعداد هائلة من الجند والخيل.

وفيه نادى شمر بن ذي الجوشن (لعنه الله): أين بنو أُختنا؟ فخرج إليه العباس وجعفر وعبد الله وعثمان ـ أولاد أُمّ البنين ـ بنو عليّ بن أبي طالب(عليهم السلام)، فقالوا: «ما تريد»؟ فقال: أنتم يا بني أُختي آمنون، فقالت له الفتية: «لعنك الله ولعن أمانك، أتُؤمننا وابن رسول الله لا أمان له».

وفيه خطب الحسين (عليه السلام) خطبته المشهورة حيث قال لأصحابه: «أمّا بعد، فإنّي لا أعلم أصحاباً أوفى ولا خيراً من أصحابي، ولا أهل بيت أبرّ ولا أوصل من أهل بيتي، فجزاكم الله عنّي خيراً، ألا وإنّي لأظن أنّه آخر يوم لنا.

 من هؤلاء، ألا وإنّي قد أذنت لكم، فانطلقوا جميعاً في حل، ليس عليكم منّي ذمام، هذا الليل قد غشيكم فاتّخذوه جملاً    ».
فقال له إخوته وأبناؤه وبنو أخيه، وابنا عبد الله بن جعفر: «لِم نفعل ذلك؟ لنبقى بعدك؟! لا أرانا الله ذلك أبداً
    ».

وقال مسلم بن عوسجة: «أنخلّي عنك ولمّا نعذر إلى الله سبحانه في أداء حقّك؟ أما والله حتّى أطعن في صدورهم برمحي، وأضربهم بسيفي ما ثبت قائمه في يدي، ولو لم يكن معي سلاح أُقاتلهم به لقذفتهم بالحجارة، والله لا نخلّيك حتّى يعلم الله أن قد حفظنا غيبة رسول الله(صلى الله عليه وآله) فيك، والله لو علمتُ أنّي أُقتل ثمّ أُحيا، ثمّ أُحرق ثمّ أُحيا ثمّ أُذرى، يُفعل بي ذلك سبعين مرّة، ما فارقتك حتّى ألقى حمامي دونك، فكيف لا أفعل ذلك، وإنّما هي قتلة واحدة ثمّ هي الكرامة التي لا انقضاء لها أبداً؟  ».

وقال زهير بن القين البجلي: «والله لوددت إنّي قُتلت ثمّ نُشرت ثمّ قُتلت، حتّى أُقتل هكذا ألف مرّة، وأنّ الله تعالى يدفع بذلك القتل عن نفسك وعن أنفس هؤلاء الفتيان من أهل بيتك»)

في هذا اليوم اعطى الامام الرخصة لأهله واصحابه لكي يغادروا المعسكر غير مأثومين ولكنهم ابوا الا الشهادة فخلدت اسمائهم في التاريخ بحروف من نور واصبح موقفهم هذا درسا لمن يريد ان يصل الى اقصى درجات الرجولة

يوم التاسع من محرم كان ايضا فرصة للمعسكر الثاني معسكر الطغاة لكي يراجعوا انفسهم ويعدلوا وجهتهم الى معسكر الحق او ليهربوا على الاقل ولا يحملوا وزر دم الحسين وصحبه ولكن للأسف اشتروا دنياهم بآخرتهم.

تاسوعاء يوم النصرة والولاء وهو اليوم الذي اعتاد فيه اهل بغداد ومنذ عشرات السنين التجمع في ساحة الخلاني للإعلان بيعتهم للحسين عليه السلام ومن ثم يتوجهون في يوم العاشر الى كربلاء وقد اوقف البعث هذه العادة عند وصوله للحكم لا نه كنظام دكتاتوري كان يخالف النهج الحسيني ولأنه عرف ان هذه الشعائر توحد اهل بغداد.

ما احوجنا الى المشاركة جميعا في احياء هذ اليوم العظيم سنة وشيعة ليعلم العالم كله ان العراقيين وحدة واحدة فهم رجالات الحسين (عليه السلام) الابرار. 

 

مصطو الياس الدنايي

 

تنطلق نهار يوم الغد الأربعاء اعمال المؤتمر الأول لهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق والذي سيعقد باستضافة كريمة من السيد رئيس الجمهورية العراقية الأخ الأستاذ جلال الطالباني وذلك في مدينة السليمانية / إقليم كردستان العراق في الفترة الواقعة بين 21-22/11/2012.

يشرفني أن احد اكون أحد المشاركين  والحضور بفعالياته طيلة أيام المؤتمر والتي تمتد ليومين وبدعوة كريمة من اللجنة التحضيرية للمؤتمر، وبالتأكيد أنه فخر واعتزاز في أن أكون بين هؤلاء النخبة المميزة من العراقيين الشرفاء والوطنيين نذروا أنفسهم من أجل عراق آمن يحتضن الجميع دون تمييز أو تفرقة في فترة صعبة وحرجة يمر بها الوطن بكافة أطيافه وبجميع مناطقه.

 

وتجدر الاشارة الى أنه لم يتسن للهيئة عقد مؤتمرها الأول خلال السنوات المنصرمة، وفي أوائل هذا العام فاتحت الأمانة العامة الأخ السيد رئيس الجمهورية واستفسرت عن مدى إمكانية عقد المؤتمر بمدينة السليمانية بإقليم كردستان في العراق وباستضافته، فوافق السيد رئيس الجمهورية مشكوراً.

 

ومن الجدير بالذكر أن هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق تأسست في العام 2004 حين تصاعدت موجة الإرهاب الدموي التكفيري والقتل الجماعي والقتل على الهوية الدينية والمذهبية والفكرية والصراع الطائفي السياسي بهدف الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق كافة وبالسبل الديمقراطية المتاحة لأعضاء هذه الهيئة، أي الدفاع عن كل إنسان عراقي، امرأة كانت أم رجلاً، يتعرض للإرهاب أو التنكيل أو التهجير أو التشريد أو التمييز أو المكافحة بالرزق من جهة. وفي سبيل تأمين حياة آمنة ومستقرة ومزدهرة للعرقيات والعراقيين كافة وفي سبيل عودة المهجرين ولأي سبب كان حين يرغب بالعودة إلى وطنه من جهة ثانية، وهي هيئة أو منظمة مجتمع مدني مستقلة عن كافة الأحزاب والقوى السياسية ولكنها تسعى لدفع كافة القوى والأحزاب السياسية إلى الدفاع عن حرية الاعتقاد والاعتراف المتبادل في ما بين أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق، كما إنها مستقلة عن الحكومات.

 

********************

 

وأدناه مقتطفات من مسودة النظام الداخلي لهيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق.. علماً سيتم مناقشته في جلسات المؤتمر:

 

شكلت رحلة الفكر العراقي منذ أقدم العصور وما زالت تشكل حتى الآن جزءاً أصيلاً من رحلة الإنسان ، عبر التاريخ كله ، من اجل الوصول إلى أرقى المعارف لاستكشاف جميع مظاهر الحياة والكون والإنسان والمجتمع. إن طريق المعرفة الحرة والإرادة الحرة وتفاعل الرأي والرأي الآخر هو الطريق الوحيد في تحقيق الرقي الحضاري للمجتمع الإنساني مهما اختلفت عقائد الناس وآراءهم التي يمكن لها دائما أن تجد العناصر الإنسانية المشتركة من اجل توطيدها على أسس من الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان والعيش المشترك في ظل السلم الاجتماعي    .

 

من هذا المنطلق بادرت مجموعة من الديمقراطيين والعلمانيين والأحرار العراقيين والعراقيات في العام 2004 إلى الإعلان عن تأسيس "هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب والدينية في العراق" , هؤلاء الأتباع الذين كانوا وما زالوا يعانون حتى اليوم من التمييز والقمع والاضطهاد من مختلف القوى المناوئة للحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان ومن فئات وتنظيمات دينية ومذهبية متطرفة اتخذت من القتل على الهوية والقتال الجماعي والاغتيال واختطاف الأطفال واغتصاب النساء والمفخخات الإرهابية لتدمير وحرق الكنائس والجوامع والمعابد أسلوبا أدى إلى قتل عشرات الآلاف من المواطنات والمواطنين الأبرياء بسبب هوياتهم الدينية والمذهبية. وقد شهدت الأعوام العشرة الماضية أزمات ومشكلات كثيرة على صعد مختلفة داخل المجتمع العراقي كان معلمها الأبرز هو تحديات جسيمة قامت بها منظمات دينية سرية الهوية في قتل وتشريد وتهجير الآلاف من المواطنات والمواطنين من المسيحيين والمندائيين والسنة والشيعة , إضافة إلى الإيزيدية من سكنة الأقضية التابعة إدارياً لمحافظة الموصل , وغيرهم من أتباع الديانات والمذاهب الدينية من أماكن سكناهم الأصلية إلى مناطق أخرى أو إلى محافظات أخرى بل حتى إلى دول أخرى. كما جرت وتجري محاولات جادة لإكراه اتباع الديانات الأخرى من غير المسلمين إلى التحول القسري للدين الإسلامي , وهذه الممارسة محرمة دولياً وترفضها لوائح وشرعة حقوق الإنسان كافة.

 

ساد خطاب مذهبي متطرف بقصد توجيه المجتمع نحو الصراع الديني والمذهبي خاصة الموجه لعزل الديانات والمذاهب التي لا تملك نفوذا اجتماعياً واسعا كالمسيحية والمندائية والايزيدية والشبك والكاكائية وغيرهم. وقد حصل هذا في أعقاب فترة عنصرية نظام حكم الحزب الواحد خاصة في ظل نظام الدكتاتور صدام حسين , الذي تميز بالاستيلاء على مقومات المجتمع العراقي مستخدما جميع أنواع الإعلام النفسي للسيطرة على الحكم بقوة السلاح والسيطرة على أفكار الناس. وقد تعاظمت سلوكيات المنظمات الدينية المتطرفة التي استجابت بشكل مباشر او غير مباشر للتنظيمات الإرهابية – التخريبية التابعة لما يسمى(دولة العراق الإسلامية ) وهي إحدى تشكيلات (تنظيم القاعدة الإرهابي)  المرتبط خطابها بالرغبة في استعمال العنف المسلح لتحقيق الفتنة الطائفية بين أبناء المجتمع الواحد والقتل على الهوية    .

 

ان وجود هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب والأقليات في العراق هو ضرورة من ضرورات المستوى الإنساني في المبادئ العصرية  الكبرى في بنية المجتمع العراقي الحالي الداعية إلى إصلاح الوضع العام بدءا من ضرورة إصلاح كل نوع من النشاط الديني الذي ينبغي أن يقوم على أساس من احترام  التعددية العقلية والاجتماعية والسياسية والمساواة التامة أمام القانون  ويمكن ان تكون منظمتنا هذه قوة يتمتع بها كل مواطن عراقي أيا كان دينه او مذهبه وأياً كانت ثقافته ومعتقداته وان تكون منظمتنا هذه بنية ثقافية قد تتعدد فيها الثقافات والأفكار لكنها تحمل عقلا إنسانيا واحدا يتحدد بحرية المعتقد والدفاع عن أتباعه تجاه كل موجات الفتن الدينية والطائفية وأحقادها وكراهيتها لأفكار وتصورات ومبادئ إنسانية في جوهرها ، مهما اختلفت أشكالها ومنتجاتها ومقولاتها وموضوعاتها . إن  الأساس الذي تسعى إليه منظمتنا هو الكفاءة المشتركة في العمل بين جميع أعضائها ومنتسبيها في إيجاد بنية خاصة ونسق خاص للمساهمة مع جميع القوى الوطنية والديمقراطية والعلمانية لبناء المجتمع المدني الديمقراطي العراقي الحر. من أجل هذا ينعقد مؤتمرنا الأول لإعلان  مبادئ (هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق) ونظامها الداخلي بمشاركة وحوار نخبة من الديمقراطيين والليبراليين والعلمانيين ومحبي الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان , بما في ذلك حقوق المرأة المتساوية مع الرجل , والعدل الاجتماعي والسلم الأهلي.

 

السلميانية: 21-11-2012 

 

     

شفق نيوز/ كشف مصدر رفيع المستوى الثلاثاء عن ان رئيس الحكومة نوري المالكي سيرسل مقترحا اتفق عليه مجلس الوزراء بأن تكون ادارة الملف الامني في المناطق المتنازع عليها مشتركة بين بغداد واربيل.

وقال المصدر لـ"شفق نيوز"، إن "مجلس الوزراء قدم مقترحاً في جلسته التي عقدها اليوم بان تكون ادارة الملف الامني في المناطق المتنازع عليها مشتركة بين الحكومتين العراقية والكوردستانية".

وأضاف أن "المالكي وافق على هذا المقترح وقرر ارساله إلى اقليم كوردستان عبر نائبه روز نوري شاويس".

وطفت إلى السطح مجددا ازمة المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل عقب تشكيل قوات دجلة المتمركزة في محافظات تلك المناطق.

وتتهم اربيل بشكل متكرر بغداد بعدم ايجاد حل لتلك المناطق بالرغم من أن الدستور العراقي حدد تقرير مصيرها عبر مراحل، إلا أن اطرافا عربية وتركمانية تصر على هذه المادة اصبحت منتهية المفعول.

م ف

كركوك /عبدالله ابراهيم

طالب الجنرال روبت كاسلن مسؤول مكتب التنسيق الأمني في السفارة الأمريكيه في العراق بعدم اللجوء الى الحل العسكري ومحاولة حل هذه المشاكل عن طريق الحوار.

 

واكد كاسلن لوكالة (اور) " تأييد واشنطن الحوار طريقاً لحل المشاكل , جاء ذلك خلال استقبال وزير البيشمركة شيخ جعفر شيخ مصطفى، وبحضور أنور حاج عثمان وكيل وزارة البيشمركة والفريق جبار ياور الأمين العام للوزارة والفريق جمال محمد رئيس أركان الوزارة، الجنرال روبت  كاسلن مسؤول مكتب التنسيق الأمني للجيش الأمريكي في العراق والوفد المرافق له المكون من القنصل العام الأمريكي في أربيل وعدد من كبار مستشاري القنصلية الأمريكية ومكتب التنسيق الأمني للجيش الأمريكي في العراق ".

 

وجرى خلال اللقاء " بحث الأوضاع في قضاء طوز ومحافظة كركوك,

 وشدد  وزير البيشمركة على أن تحركات قوات البيشمركة هي نتيجة لتهديد المالكي وقياداته العسكرية وتحركاتها في المنطقة ".

 

وكان كاسلن قد زار كركوك قبل ايام والتقى مطولا محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم ورئيس المجلس حسن توران وراكان سعيد نائب المحافظ .

 

 

كركوك-حسيب كركوكي:عقد قائمقام قضاء دوز خورماتو وعدد من اعضاء مجلس محافظة صلاح الدين اليوم الثلاثاء،مؤتمرا اعلنوا من خلاله استتباب الوضع الامني في القضاء ،مؤكدين عدم تواجد اي قوة عسكرية فيه .
وقال مصدر لموقع فضائية كركوك ان "حالة من الاستقرار الامني تسود قضاء دوز خورماتو ولاتوجد اي قوة عسكرية داخل القضاء، فقط هناك قوة من الشرطة والاجهزة الامنية المسؤولة عن حفظ الامن والاستقرار فيه".
وطالب المجتمعون بضرورة تشكيل قوة من ابناء القضاء باسرع وقت ممكن وان تشكل من كافة المكونات واعلنوا رفضهم دخول اي قوة من خارج القضاء الى داخلة
 .

  سيران , المناضلة ام سيروان , شادان , ابو سيروان , شيروان / مقر كافيا / 1986

www.shamal.dk

 في ذكرى رحيله ......

المناضل سليمان شيخ محمد سليمان المعروف بـ( ابو سيروان ) , شخصية محبوبة من الجميع , انساني الطبع , صادق في حياته , ذوعقيدة راسخة وحس طبقي مرهف , عرف طوال حياته بالتواضع وحب الفقراء وبالمشاعر الانسانية العالية والوطنية والاخلاص للمثل والاخلاق الشيوعية .................

بدأ حياته النضالية ضمن اتحاد الطلبة العام وكان من نشطاء الحركة الطلابية واتحاد الطلبة العام في الخمسينات من القرن الماضي .

انتسب للحزب الشيوعي العراقي منذ بداية الخمسينات وعمل بجد واخلاص مدافعأ عن الشعب والوطن ...

كرس المناضل ابو سيروان حياته وطاقاته منذ شبابه لقضية الشعب الوطنية مدافعأ عن حرية الشعب وسعادته وعن القيم والمثل التي أمن بها والتي تجسدت في سلوكه وممارسته اليومية ....

كان ابو سيروان مثالا للشيوعي الملتزم والثوري المتفاني في النضال من اجل الوطن والشعب , وقد عمل في صفوف الكادحين والعمال وكان وجهأ بارزأ من وجوه الحزب في مدينته ( شقلاوه ) وفي عموم كوردستان ...

تعرض مع عائلته المناضلة خلال عمله الحزبي للملاحقات واضطهاد اجهزة القمع الرجعية والدكتاتورية وعانى مصاعب العمل السري....

بسبب عمله ومثابرته وجديته في العمل الحزبي والتنظيمي اصبح مسؤول المنطقة الوسطى في السبعينات , وانتخب في اللجنة المركزية في المؤتمر الثالث للحزب الشيوعي العراقي عام     1976      ...وعمل بنكران ذات لاعادة الخطوط الحزبية المقطوعة في اواخر 1979 ...

التحق اثر الهجمة البعثية الفاشية على الحزب الشيوعي العراقي في اواخر السبعينات بحركة الانصار ( البيشمركة ) , واحتل مركزأ قياديأ فيها في قاطع اربيل ...

في 5 حزيران 1978 تعرض ابو سيروان مع زوجته وابنائه ورفاقه الانصار في قاطع بهدينان الى ضربة الطيران الحربي الكيمياوي والتي اصيب فيها مايقارب ( 200 ) بيشمركة ....

كان  ابوسيروان حريصأ على وحدة صفوف الحزب وعلى الاخوة العربية الكوردية والنضال الموحد من اجل الديمقراطية الحقيقية  ... وكان من القادة البارزين في الحزب الشيوعي الكوردستاني ـ العراق , اتسمت حياته النضالية بالمثابرة والاخلاص والتضحية في سبيل القضية العادلة التي كرس جل حياته لها ....

رحل المناضل ابو سيروان بصمت في دمشق في 20 تشرين الثاني عام 1995  حيث كان في طريق للقاء زوجته و ابنائه الذين فارقهم منذ اكثر من اربع سنوات بسبب انشغاله بعمله الحزبي ............

اخيرأ لم يبقى لي الا ان اقول في ذكرى رحيل المناضل ابوسيروان   :

     عهدأ على مواصلة النضال حتى تحقيق الاهداف التي كرس المناضل ابو سيروان جل حياته وحياة عائلته من اجلها ....

المجد والخلود     للمناضل  الشيوعي الصلب ابو سيروان في ذكرى رحيله الأبدي .....

والف تحية  لعائلته المناضلة ولرفاقه الابطال ......

 

نوفمبر الوداع

 

ما هي أسباب الخلاف الشيعي الكردي وهل يتحمل المالكي مسؤولية هذا التدهور الحاصل ؟

 

لماذا يتصور البعض ان السيد البرزاني هو من يضع العصا أمام العملية السياسية ؟

 

هل قيام الدولة الكردية حقيقة أم وهم  ؟

 

طالما قررنا التحدث في هذه الامور الحساسة وبكل صراحة ووضوح ومن دون مجاملة لأحد ، قررنا وضع النقاط على الحروف بإبداء آرائنا وصريح عباراتنا ودعوة القادة السياسيين الاستماع الى منبر الحقيقة والنزول الى رغبات الناس بكافة شرائحهم للوصول الى نقاط الالتقاء وتسخيرها في بناء الفرد والمجتمع ثم الدولة التي أريد لها الخراب في كل مفاصلها ضمن مخطط مدروس عند صناع القرار !

 

نرجع الى الخلاف الشيعي الكردي وبدورنا نتساءل من يقف وراء هذا التصعيد الخطير ومن يريد صب الزيت على النار ومن له مصلحة في هذا الأمر ؟ بكل تأكيد سنجد  من الآراء في المجتمع العراقي وهي حاضرة  بقوة لتؤكد ان المالكي والبرزاني هما من يتحملان هذا التدهور الحاصل بين الحليفين الرئيسين !! بحجة استرداد الحقوق من الجانب الكردي وفرض هيبة الدولة من المالكي ! ولكن ثمة شريحة أخرى لها رأي آخر ...

 

أولا: لا يمكن للأستاذ المالكي أن يتصرف كزعيم حزب أو تكتل أو طائفة فهو رئيس وزراء العراق.

 

ثانيا :  حتى نكون قدوة للأخرين ومثالا طيبا نجد من الضروري أن يحاسب المسؤولين على تصريحاتهم النارية والمتشنجة والتي غالبا ما تصب الزيت على النار وتعقد المشهد السياسي وبالتالي يخرج علينا هؤلاء المتشنجون ويصرحون بكل استهتار ان حديثهم الذي أشعل الفتنة يمثل آرائهم الشخصية وغالبا ما يتفاخرون به ويؤكدونه في كل مناسبة !!! أي مهزلة هذه ، هل تريدون انتقاء الديمقراطية كما تشاؤون ، وهل أصبحتم من الوعي السياسي الذي لا يخشى من العامة تبعاته ! أو تريدون ترديدا للكلمات كالببغاء ! أم هي مزايدة صريحة على الآخرين .. أليس  من العجيب من يدعي الممارسة السياسة ولا يفقه منها شيئا..

 

ثالثا : ان عقدة الخوف الشيعية من التسلط السني ومن مؤامرات دول الجوار في ابقاء المشهد السياسي العراقي بين الخوف والرجاء ومحاولات الثالوث التركي السعودي القطري المتصهين في الضغط المستمر على حكومة الاستاذ المالكي بتقديم التنازلات الكبيرة في ارجاع القيادات السياسية والعسكرية البعثية ، وضع المالكي في تخبط مستمر بين ارضاء الفريق الشيعي .. السني .. الكردي وهذه معادلة صعبة سيسقط فيها أي رئيس وزراء عراقي في المرحلة القادمة ومن هنا ظهرت فكرة حكومة الأغلبية !

 

رابعا : الشعور الكردي بالاستقلال والتمتع  في حرية القرار والاستفادة من موارد الاقليم وعدم الرجوع الى المركز وازدهار المنطقة الشمالية ( كردستان) وتفوقها على نظرائها في الدول المجاورة عمق روح الانفصال وحلم اعلان الدولة الكردية ولكن حقيقة الأمر يبقى القرار دوليا أكثر ما هو كردي وهذا ما يفسر لنا الخلاف الكردي الكردي بين شرائح المجتمع  وبعض من القيادات الكردية وعلى رأسهم البرزاني الذي يتظاهر بالانفصال واثارة جملة من المشاكل مع المركز وشخص المالكي تحديدا ! في استغلال واضح لحالة الضعف التي تمر بها البلاد والبحث عن مكاسب أكبر والعمل على جبهات مفتوحة تمكنه في المناورات السياسية ..

 

خامسا : يعلم البرزاني قبل غيره انه ارتكب خطأ كبيرا حين استضاف المجرم الهاشمي قاتل العرب والكرد واستهزاءه بمشاعر الناس ودخوله في مواجهة مع أبناء جلدته  وبالخصوص انتقاداته اللاذعة والدائمة للشريك الكردي الأكبر الاستاذ طالباني ويعلم أيضا انه أصبح في رهان خاسر في تلويحه الدائم انه لا يأبه من فض التحالف الشيعي الكردي ولديه بدائل اخرى ! وتحديه المركز بالقدرة العسكرية للاقليم متغافلا ان المركز والتحالف لايمثله شخص المالكي فقط وان مثل هذه الاحاديث ستدخلنا في الشحن القومي والطائفي وستعقد المواقف على شركائه الحقيقيين في غلق جميع المنافذ عليهم وشخصيا لا أعلم ماذا يريد البرزاني هل انتمى الى حزب البعث ؟ خصوصا بعد استضافته لعدد من رموز وقيادات الحزب البائد في كردستان !!! وهل أصبح قتلة الكرد هم شركائه الحقيقيون!! ؟ علامات استفهام ربما لا نجد الاجابة عليها الا عند البرزاني والراسخون في مطابخ السياسة.

 

أخيرا نرجع الى (كركوك) قدس الأقداس كما يحلو لبعض السياسيين تسميتها ولا نريد اهمال المناطق التي يريد الأخوة الكرد ضمها الى الاقليم ... ان المشكلة الحقيقية ليست عند الشيعة و يعلم البرزاني ان الشيعة لو أبصموا له بالعشرة على كل طلباته فستبقى هذه المشكلة قائمة  لأنها قدس الأقداس !!!! ويعلم أيضا ان القوات التركية التي استقطعت مئات الكيلومترات من الاراضي السورية بواسطة عملائها السلفيين الجدد  وبحجة الحزام الأمني والخوف من المرحلة القادمة من سيطرة اكراد سورية ! لن تسمح له بإعلان الدولة أو ضم كركوك في الوقت الذي يعي المالكي وزيباري والبرزاني ما اسمعهم اوردغان من تهديد في حال القيام بهذه الخطوة الانتحارية !  وبناءا على هذه المعطيات بات من الصعب أن نبارك لكم دولتكم المنشودة على الأقل في الوقت الحاضر وستهدمون هذا الصرح وهذه الأحلام التي بنيتموها !!! وهذا ما يقلقنا ويعز علينا جميعا ...

 

(تعالوا ندعوا ونبتهل الى الله أن يخلصنا من هذا العثمانية القديمة والجديدة والتي أصبحت وبال علينا وعليكم  !!!!!) ...لقد تعمق الخلاف وتجذر ونمت الأحقاد في ماكنة اعلامية شارك فيها من له مصلحة في هذا الأمر وسيعجز كل من المالكي والبرزاني كما عجز الجعفري من قبلهم وسيعجز الآخرون من بعدهم عن التوصل وطرح كل الحلول لأنها باختصار شديد أكبر من حجمهم بكثير ولكن قليل من التنازل والحكمة ستأخذ بأيدينا الى بر الأمان ولأننا صدقا نحبكم ولا نريد بكم الا خيرا ...

 

علي الموسوي / هولندا

 

19-11-2012

الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2012 16:27

مهرجان جنرالات اسرائيل- نبيل عودة

 

المتابع للإعلام الإسرائيلي، وخاصة قنوات التلفزيون ، منذ بداية الصدام الحربي بين حماس واسرائيل، يظن نفسه أمام  أهم انجازات اسرائيل منذ قيامها وحتى اليوم.

ليس اقامة وطن قومي، ليس تطوير العلوم ، ليس انجاز البناء الإقتصادي، ليس النجاح في مجال االأبحاث والهايتك، ليس احتلال كل فلسطين واستعمارها، هذه كلها مسائل هامشية بالمقارنة مع الإنجاز الأهم، تحقيق السبق العالمي بعدد الجنرالات بالنسبة لعدد المواطنين  وكونهم نجوما اعلاميين في تبرير سياسة العنف والعدوان.. وتعميق مفاهيم وأخلاقيات القوة     والعنف كاداة سياسية لا بديل عنها. اليوم ضد الشعب الفلسطيني  وغدا ، كما يحذر العقلانيون، في المجتمع الإسرائيلي نفسه، ، والظواهر أكثر من أن تحصى!!

حتى مراسلو الشؤون العسكرية أيضا أصبحوا منظرين عسكريين ، وزراء لم يخدموا بالجيش، صاروا يفهمون بالتكتيكات الحربية ويطرحون خططهم لأساليب "أنجع" في مواجهة الشعب الفلسطيني واركاعه، كأن الجيش وزعماء الحكومة تنقصهم الخبرة . وزير المعارف أيضا لبس قبعه ولحق ربعه، صار منظرا استراتيجيا لشؤون ادارة الحرب ، ليذهب التعليم الى الجحيم ، الدراسة تعلم التياسة!!

كل هذا بسبب مجموعة صغيرة وضعيفة بالمقارنة مع القوة العظمى الإسرائيلية. هل تخيل احد ان حماس قادرة على مواجهة قوة عظمى وارباكها ؟

استاذ التاريخ في جامعة تل أبيب بروفسور شلومو زند كان صوتا نشازا في مهرجان الجنرالات. نشر مقالا كافكائيا مثيرا لم يستعمل فيه كلام الجنرالات: " لكمة حديدية"، "قبضة حديدية "، "قبة حديدية"، "قصف جراحي دقيق لمنع وقوع ضحايا" ، "الضحايا من الأطفال والنساء الفلسطينيين هم بسبب تخزين الصواريخ في المنازل" وشريط طويل من تحليلات جنرالية وتنظيرات مكررة مملة ، كل ذلك في مواجهة حركة اسمها "حماس" لا تزيد عن كتيبة اسرائيلية واحدة في تسليحها وتدريبها وآلياتها . كتب زند في هآرتس خارجا عن الإجماع القومي لجنرالات اسرائيل:" لماذا يطلقون علينا الصواريخ" تسال البنت ؟ "لأنهم يكرهوننا كثيرا" تجيب الأم. "لماذا يكرهوننا؟" " لأنهم لاساميين." لماذ يطلقون علينا الصواريخ بعد ان تركنا غزة؟" يسأل الإسرائيلي العادي قادته السياسيين. " لأنهم دائما ارادوا ويواصلون الرغبة بابادتنا وليس مهما ما نتنازل لهم عنه"؟ تجيب جوقة السياسيين".وتوصل شلومو زند لحقيقة بسيطة لا تحتاج الى علوم الكليات الحربية، بل الى العبرة من التاريخ الذي يعلمه لطلابه . استنتاجه بسيط: "لا مفر لنا، اذا اردنا ان نواصل العيش في الشرق الأوسط  وان لا نواصل الموت فيه، الا ان نصل الى حل متفق مع اؤلئك الذين يقفون بمواجهتنا. علينا الإعتراف بالتاريخ وان لا نتنكر له". ويضيف :" قبل كل  شيء يجب تغيير الأسلوب الذي نفكر به. ليس بالسلاح وحده يحيى الإنسان"!!

الإعلام الإسرائيلي في تنظيمه لمهرجان الجنرالات، سقط في امتحان الأخلاق. قدم اعلاما هستيريا تحريضيا دمويا وهي اللغة التي لا يعرف غيرها جنرالات اسرائيل. ربما صوت عقلاني واحد سمعته ، ولكنه شطب من قائمة المدعوين لمهرجان الجنرالات.

هل خدموا شعبهم بهذا السيل الحربي من  الثرثرة الفارغة من المضمون؟

بموجب استطلاع للرأي أجرته صحيفة هآرتس تبين ان الجنرالات "نجحوا" بجعل الرأي العام الإسرائيلي ( اليهودي بدون العرب) متحمس   لعملية "عمود السحاب"، ولكن 30% فقط مع الدخول العسكري البري الى غزة.. التأييد لنتنياهو وبراك لم يتجاوز ال 55% وما زلنا في اولها، والتناقص في التأييد هو الحالة المتوقعة بعد ان يتبين ان الحرب لم تسفر عن ضعضعة  مكانة حماس او اضعافها عسكريا ، بل ربما اكسبتها مزيدا من التجربة العسكرية . ثم يبدأ الحديث عن قصورات عسكرية وعدم الإستعداد الكافي وربما ينتقل "مهرجان الجنرالات" كما تعودنا من الحروبات الأخيرة، من حديث ضرب وسحق  الفلسطينيين وحزب الله وايران ، الى حديث النواقص والقصورات التي منعت "تساهل" ( جيش الدفاع) من الإنتصار على أطفال غزة. للمقارنة اولمرت وبيرتس في حرب لبنان الثانية (2006) حصلوا على تأييد 85% من المواطنين. وكلنا نعرف النتائج بعد الحرب ، اقامة لجنة فينوغراد للتحقيق بالفشل العسكري ضد حزب الله أشغل  اسرائيل سنتين من النقاش  والتحليلات  واتهام القيادة العسكرية بالقصور، اقالة او استقالة قائد الأركان وغيره من الضباط الكبار.. واثبتت حرب لبنان الثانية ان مفهوم  الحرب قي ظل تطوير وسائل قتالية خفيفة ورهيبة الفعالية، لم تعد "صفعة مدوية" وانتهينا. هذا الفلم شاهدناه مرتين على الأقل.

 هناك سؤال: متى يتعلم شعب اسرائيل ان لا يصدق قادته ، وان لا يسحره جنرالاته بثرثرتهم الحربية ؟!

على مستوى آخر كسرت غزة حصارها السياسي. رؤساء حكومات ووزراء خارجية  ووفود تضامن وحتى ممثل رسمي للسلطة الفلسطينية ورئيسها  يزور غزة ضمن التضامن والتعامل مع ايجاد حلول للتهدئة.

 الواقع   يتبلور كالتالي: اسرائيل تهدد ولكنها مرعوبة من الإجتياح البري، ولا تعرف ما ينتظرها، لو عرفت لما انتظرت. من ناحية أخرى، "الدعم الدولي لاسرائيل للدفاع عن النفس" الذي حصلت عليه من أمريكا اساسا وجزئيا من الدول الأوروبية، يواجه تخوفا أمريكيا من دخول غزة بريا، نتيجة حسابات سياسية تريد الحفاظ على مكانة أمريكا في مصر ودول عربية أخرى ومعارضة حادة من الدول الأوروبية لأي عملية برية ستقود كما هو معروف الى ارتكاب جرائم حرب ضد السكان المدنيين وإستمرار العنف في الشرق الأوسط القريب من اوروبا ومصالحها. حماس لم تبد أي استعداد للتراجع كما يظهر من بياناتها على الأقل ، لكني أميل الى فهم  انها لا تريد ان يتطور الصدام الى صدام بري يوقع  اصابات بين مئات المدنيين العزل وهدم المزيد من المنازل والبنى التحتة المدمرة أصلا ، لحماس  موقف لم تتضح تفاصيله الكاملة بعد ولكنه يسعى نحو انجاز مكسب يبقى مثلا بوابة رفح مفتوحة. لا استبعد ان نجاحها بشل الحياة في جنوب اسرائيل وصولا الى مركز اسرائيل،هو تطور نوعي يجب ان يكون له مكانته في أي اتفاق تهدئة جديد ومحدود زمنيا كما اتوقع.   مصر غير معنية بدخول اسرائيل البري لأنه يربك النظام الجديد ويظهره نسخة أخرى من نظام مبارك  يختلف بالكلام فقط.

استطع ان أقول ان اسرائيل فشلت. ودخولها لن يغير فشلها بل يمكن ان يضاعفه ويورط حليفتها الكبرى أمريكا بمشاكل هي في غنى عنها. ان ما ارادته اسرائيل بعدوانها الجديد هو اظهار ان الفلسطينيين ارهابيين ولا يمكن قبول مشروع ابو مازن بقبول فلسطين دولة غير كاملة العضوية في الأمم المتحدة . سياسيا الحرب ضد غزة  نتائجها ستكون عكس ما تسعى اليه اسرائيل. الحرب عززت المشاعر الوطنية العابرة للخلافات السياسية بين حماس وفتح ، ومهدت الطريق لمشروع فلسطين كدولة غير كاملة العضوية في الأمم المتحدة. لا ارى ان حماس لها مصلحة برفض هذه الخطوة. هذا ما تخافه  اسرائيل، وهو ما جعلته ضمن أهداف عدوانها.  

ومهما تكون نتائج هذه  التطورات فإن نهاية الفلم لن تكون مغايره لما شاهدناه في اعتداءات سابقة.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2012 16:24

جنون السلطان- عبدالقادر عبدالوهاب

 

واخيرا توضح للجميع أن المالكي يحمل في جعبته سياسة تتوجه بوصلته لحرق وتدمير كل ما بناه الكورد خلال السنوات الماضية ، لأنه كما كل الحطام الذين يكرهون شعوبهم لا يتحملون التطور والبناء والتقدم الحاصل في اي مكان من بلدانهم . يعتقد المالكي انه قادر على دحر قوات البشمه ركة بقواته وجنوده  المحششين . إن ارسال القوات الى المناطق المتنازعه عليها ليس إلا غباء من رئيس حكومة قاشلة في جميع المجالات ، ولكي يغطي على فشله بدء في خلق الازمات والفوضى بين الكتل السياسية ، وحاول من شق الصف الكردي لكي يكون له ما يريد في كوردستان  ممثلما يفعلون في جنوب ووسط العراق . الوضع الذي يمر به المالكي بعد صفقة الاسلحة الروسية كبيرة جدا ً ولا شك ان له  يد بلا شك في الحصول على القوميسون الذي طالب به الناطق باسم حكومته ووزير دفاعه بالوكالة سعدون الدليمي ومن كان معه في الوفد المرافق له ( شلة حرامية )  .          المالكي الذي فاز ببطاقة اليانصيب ، فيحصل على تذكرة الصعود الى قمة السلطة  يجمع حوله شلة من الفاسدين الذين لا هم لهم سوى نهب المال العام والنوم في احضان الجواري ، الى جانب الكدب والدجل . المالكي لا يحترم كلمته ، فهو يتنازل ، ويتعهد ويوقع على البياض للوصول الى ما يريده ، لكنه عندما قوت موقعه الاداري في البلد بدأ ينهش في جسد العراق والساسة الذين لهم تاريخ حافل في النضال ضد الدكتاتورية . رجل على رأس الدولة لا يهمه سوى جمع الجيوش ويثرثر دوما ويقول انه القائد العام للقوات المسلحة ، وينسى انه رئيس مجلس الوزراء عليه أن يؤمن اللقمة النظيفة للمواطن ، ويؤمن له الأمن والأمان ، ويجب ان يكون في جعبته خطط جاهزة للسياسة اليومية وخطط مستقبلية لبناء دولة العراق الاـحادي المؤسساتي .اذا كان المقربين من رئيس الوزراء يسرقون من لقمة الفقير قبل الغني ومن المال العام ، أليس الأجدر به ان يترك هذه المكان لاناس اكفاء ملخصين لهذا البلد الجريح . لقد بنى الدكتاتور المقبور جيشا ً جراراً ، جيشا ً مليونيا وذات تسليح من السوفيت للجور والبحر والبر ، لكنه ترك كل هذه وسكن في جحر مساحته لا يتجاوز المترين . ولا ننسى السلاح الكيمياوي الذي كان يملكه واستعمله في المدن والقرى والجبال والسهول ، فقتل الالاف في مدينة حلبجة الكردستانية ، وأصيب المئات بل الألاف . أذا كان المالكي عول على السلاح لتقوية مركزه في بغداد ، فهناك طرق اسهل وأقل تكلفة يتمكن من البقاء في مركزه ، هو الاقتراب من الشعب وتضميد جراحاته ، واشباع بطون الفقراء من خلال بناء المعامل والمصانع وبناء الجيش للدفاع عن ارض العراق من العدوان الخارجي ، اي بناء جيش وطني عراقي لا يكون جزءاً من عقيدة حزب أو رئيس الدولة .  إن ما يقوم به السيد المالكي دولة رئيس الوزراء هي نسخة طبق الأصل من تجارب قديمة فاشلة ، لا يمكن أن توصل الى بر الأمان ، بل إن أول من سيقع في الشرك ويسقط في منتصف الطريق هو المالكي نفسه قبل غيره .B

 

إن تحشيد الجيش على حدود كوردستان بهذا الأسلوب السافر ، هي دعوة الى حرب طائفية ،مخزية ، يحاول دولة رئيس الوزراء اعلانه ، معروفة مسبقا ً اسبابه ونواياه  إن مستنقع الفشل الذي يسبح فيه لن ينجو منه بالسباحة في اعلان الحرب على شعب لع تاريخ مشرف في الدفاع عن ارض العراق ، وبناء العراق قبل وبعد سقوط الدكتاتورية . فالكرد وبعد أن كانوا منفصلين عمليا ً عن الدولة العراقية لعشرون عاما ً جاءوا الى بغداد لبناء العراق الجديد ، ووصل قوات البيشمه ركا الى بغداد لحماية بغداد والدفاع عنها . اي أن الكرد جاءوا الى بغداد طوعيا ً ، ولم يجبرهم أحد على ذلك ، دون أن يشترطوا شروطا ً ، فوضعوا كل ثقتهم بالدستور الذي سيكتب فيما بعد . ولكن موقفهم هذا اليوم يرد عليه بحرب انفال جديد يقوده المالكي الفاسد الغارق في الفساد من أخمص قدمه حتى قمة رأسه . بسبب الغرق في مستنقع الفساد ومرافقته في زياراته لشلة الحرامية داخل وخارج العراق على المالكي ان يترك ساحة العملية السياسية لكي لا سجر البلد الى الكوارث المتوقعة .


رسالة تضامن الى نلسون مانديلا ومنظمة العفو الدولية


مع اطلاق سراح السجناء السياسين ومن اجل حرية المبادئ الانسانية
لقهر جميع انواع العنصرية نتضامن ونطالب بحرية القائد الكردي عبدالله اوجلان


ان المساواة بين الشعب الكردي والشعوب المتآخية والمتاخمة ثم العدالة في توزيع الحقوق الانسانية بمافيها القومية والسياسية بغض النظر عن الخلفية العرقية والحضارية، تؤديان الى تضامن شعوب الشرق الاوسط الذي يوفر الامان كقاعدة للرخاء الاقتصادي والتطورالحضاري الديمقراطي. فالمساواة بين الشعوب وعولمة العدالة تعززان التضامن الدولي والسلم العالمي.

ان السلم في كردستان اوعلى ارض الكرد يٌشكل حلقة الوصل التجارية والاقتصادية والحضارية بين مركز اوروبا وعالم المحيط الهندي عبر بغداد حتى الخليج العربي الفارسي. ذلك هو واقع عصرنا الصناعي الذي بنى اول سكة حديد رابطة للقارات هي سكة برلين ـ بغداد التي بنتها المانيا سنة 1886.

انما العنصرية هي المبدأ الوحيد للاستعمار والامبريالية التي تبرر استغلال شعب لاخر وفق قانون الغاب، لذا كانت جميع الحروب الدولية مبررة بالعنصرية ، بعكس تضامن الشعوب اساس السلام والرخاء الاقتصادي ، مثلا مقارنة النتائج الكارثية للحربين العالميتين بما ادى اليه تضامن الشعوب الاوربية في الاتحاد الاوربي من تطور حضاري ديمقراطي .

عبد الله أجلان يرفع منذ 11 سنة راية نلسون مانديلا المنتصرة على العنصرية، لكي يعم السلام في بلده كما عم في جنوب افريقيا. تنضامن مع حرية المبادئ االانسانية وعولمتها لقهر جميع انواع العنصرية ونعلن تضامننا مع حرية السجناء السياسين في جميع انحاء عالمنا الجذاب لبعضنا.

الدكتور لطيف الوكيل
مفكر وأستاذ جامعي عراقي ـ برلين

http://www.ahewar.org/camp/i.asp?id=378

الاتحاد:
استقبل فخامة الرئيس جلال طالباني السكرتير العام للاتحاد الوطني الكردستاني أمس في مدينة اربيل وفدا قياديا من الجبهة التركمانية ضم السادة حسن توران عضو اللجنة التنفيذية للجبهة التركمانية ورئيس مجلس محافظة كركوك وعلي مهدي صادق عضو الهيئة التنفيذية للجبهة التركمانية وعضو مجلس محافظة كركوك.


 وجرى خلال اللقاء بحث الاوضاع العامة في مدينة كركوك والسبل الكفيلة بحل المشاكل والعمل على تعزيز التآخي والتعايش المصيري بين جميع المكونات في مدينة كركوك. واستمع الرئيس مام جلال في مستهل اللقاء وباهتمام الى ايجاز قدمه الوفد الزائر بشأن عدة قضايا ذات اهتمام مشترك، حيث اشار وفد الجبهة التركمانية بهذا الصدد الى ضرورة تطويرالعلاقات الكردية التركمانية والعمل معا لصياغة رؤى مشتركة من اجل خير جميع ابناء كركوك، مؤكدا اهمية الدورالحيوي للرئيس مام جلال في هذا المجال. وجدد الرئيس مام جلال تأييده الكامل وتضامنه مع المطالب التركمانية المشروعة لتحقيق اهدافهم وحقوقهم، مشددا على انه يبذل قصارى جهده لتنشيط وتفعيل اللجنة المشتركة الكردية التركمانية من اجل صياغة رؤى وتصورات مشتركة والتي من شأنها أن تخدم حاضر ومستقبل كركوك بجميع اطيافه المتنوعة ولن تكون ضد احد. ومن جانبه عبر وفد الجبهة التركمانية عن امتنانه الكبير للرئيس مام جلال على حفاوة الاستقبال والمودة، مشيدا بدفاعه المستمر عن حقوق التركمان وسائر الاطياف العراقية بدون استثناء. وحضر اللقاء مسؤول مركز تنظيمات كركوك للاتحاد الوطني الكردستاني السيد اسو مامند.
وكان فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني قد وصل صباح أمس الى مدينة أربيل، ومن المقرر أن يلتقي فخامته رئيس إقليم كردستان السيد مسعود بارزاني خلال فترة بقائه في أربيل، بحسب بيان نشر على موقع رئاسة الجمهورية.

بغداد ـ الصباح
اتفق مجلس القضاء الاعلى، من خلال لجنة قضائية شكلها للتنسيق بينه وبين اقليم كردستان، على تفعيل تبادل مذكرات القبض بين الطرفين.  
ونقلت ايناس جبار من اعلام السلطة القضائية عن رئيس لجنة التنسيق المشترك، الناطق باسم المجلس القاضي عبد الستار بيرقدار: ان “فكرة التعاون جاءت نتيجة عدم وجود ارتباط وظيفي بين القضاء الاتحادي وقضاء إقليم كردستان، لعدم وجود قانون يحكم العلاقة بينهما”، مضيفا ان “مشاكل عملية ظهرت اثناء تطبيق وتنفيذ القرارات القضائية التي صدرت من محاكم قضاء الإقليم وتطلب تنفيذها في بقية أنحاء العراق، وكذلك القرارات التي تصدرها محاكم القضاء الاتحادي وينفذها الإقليم”.
ونوه المتحدث، بحسب ما ذكرت جبار لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي) بأن “المشاكل تتركز في نقل الدعاوى”، مبيناً انه “على هذا الأساس ولتخطي المعوقات اجتمع ممثلو مجلسي القضاء الاعلى وقضاء كردستان، الذي تمخض عن توقيع اتفاقية للتعاون، كما تم الاتفاق على توقيع مذكرة تعاون قضائي بين القضاء الاتحادي والإقليمي وشكلت لجنة تنسيق مشتركة ممثلة للجانبين”، مؤكدا ان “المجلس كان قد عقد اتفاقية تفاهم بين رئيسه ورئيس قضاء الإقليم في العام 2009 تضمنت تنظيم العمل في المجالات ذات الاختصاص تتولاها لجنة التنسيق القضائي المشترك، والمتعلقة بتبادل البريد الرسمي بين الجانبين”.وبشأن تنفيذ مذكرات القبض، اشار البيرقدار، وفقا للمتحدثة، الى ان “تنفيذها يتم باتفاق الطرفين، مع التشديد على ربط اصل مذكرة القبض موقعاً ومختوماً ومشفوعاً بكتاب رسمي يرسل الى مكتب التنسيق القضائي يبين فيه بالتفصيل اسم الشخص ومهنته وعمره وأية أوصاف اخرى تساعد في الاستدلال عليه”، مبينا ان “الطرفين لم يجدا مانعاً من تنفيذ بقية الأحكام القضائية في ما يتعلق بتوحيد الدعاوى او إحالتها او الفصل في مسائل الاختصاص، فيما فوضت محاكم الطرفين كليهما مخاطبة الجهة التي يراد منها طلب صحة الصدور او وثيقة او بطاقة شخصية”.فيما اكدت مقررة اللجنة سلمى عبد الحسن، ان “عمل اللجنة الأساسي يختص في تبادل مذكرات أمر القبض لحفظ الحقوق المكفولة عن طريق مخاطبات رئاسات الاستئناف وتنظيمها بورقة عمل اللجنة، بما لا يخالف الاعمام 850 الخاص ببنود مذكرة التعاون التي تنص على منع التخاطب المباشر”، مستدركة ان “العمل لا يخلو من معوقات منها تحرير مذكرات قبض ليست أصلية مما يضطرنا لاعادتها وهذا بدوره يسبب تأخيراً في حسم الدعاوى، او نقص المعلومات، او تكون غير موقعة من القاضي او لمجهولية اقامة المتهم”.
 من جانبها كشفت سكرتيرة اللجنة ايمان مصطفى ان “التعاون تمخض عن الاتفاق على إرسال البريد والأوراق التحقيقية والآليات المتعلقة به بواسطة معتمد والاتصال المباشر عبر خط شبكة الانترنيت، حرصاً على ديمومة عمل اللجنة وأهميتها وضرورة وصول أوامر القبض”، مؤكدة ان “أوامر القبض أصبحت تسلم الان خلال يومين او ثلاثة بعدما كانت تصل خلال ثلاثة أشهر، بسبب اعتماد الطريقة القديمة التي كان البريد يرسل فيها الى رئاسة الوزراء عن طريق ممثلية بغداد، وبعد توقف عمل الممثلية بات من الضروري تأمين البريد”.

بغداد: استبعدَ النائب عن التحالف الكردستاني محسن السعدون ان تصل الازمة بين الحكومة المركزية واقليم كردستان الى حدوث"مواجهات مسلحة ". واضاف السعدون في حديثه لـ(المشرق): ان التحالف الكردستاني أكد مرات عديدة أن المناطق المشمولة بالمادة 140"المتنازع عليها " يجب ان تعطى خصوصية لان اهالي هذه المناطق قد تم ترحيلهم وقدموا شهداء ودفنوا في مقابر جماعية فيجب ان يؤخذ اهالي هذه المناطق بنظر الاعتبار. وتابع: لا يجوز لقيادة عمليات دجلة سلب ارادة محافظة بأكملها فقد تم رفضها من قبل مجلس محافظة كركوك. مشيراً الى ان تشكيل اي قيادة عمليات يجب ان يكون ضمن صلاحيات مجالس المحافظات ويجب ان تكون مدروسة. وذكر النائب ان اغلب الكتل السياسية تطالب بأن لا تصل الازمة بين الاقليم والمركز الى مواجهات؛ لأن وضع البلد يجب ان يعالج مثل تشريع القوانين المعطلة وغيرها وترك الذهاب الى حالات الاستفزاز. متمنياً ان تهدأ الازمة القائمة بين الاقليم والمركز والوصول الى ارضية مشتركة ترضي الطرفين. وبين السعدون ان اقليم كردستان لم يقرر الدخول في عملية استعراض القوة مع الحكومة الاتحادية في بغداد. موضحاً ان الامر ليس كما يتصوره الاخرون.واضاف ان ابناء منطقة الطوز لا يريدون ان يعيدوا ذكرى قضايا النظام الدكتاتوري السابق. مشيراً الى ان من يقود الوحدة العسكرية لقيادة عمليات دجلة هو قائد من أزلام النظام السباق، وكان مشاركاً في عمليات الانفال والمقابر الجماعية. عاداً هذا الامر نوعاً من الاستفزاز لأبناء المنطقة التي قدمت الكثير من التضحيات وشاركت في بناء البلد وفق القوانين.
يشار الى أن وزارة البيشمركة، أعلنت في وقت متأخر من يوم الأحد، أنها نشرت قوات أضافية في محيط قضاء الطوز بمحافظة صلاح الدين، مؤكدة أن القرار يأتي "لدعم أمن المنطقة وليس لمواجهة قوات عمليات دجلة”. وقال آمر اللواء الأول في قوات البيشمركة العميد شيركو فاتح، إن "وزير البيشمركة جعفر شيخ مصطفى البرزنجي ورئاسة الأركان في حكومة إقليم كردستان أوعزت بتعزيز وجود القوات في محيط قضاء الطوز"، مؤكدا أن "هذه التعزيزات ليست موجهة ضد أي طرف، وأن الهدف منها هو حفظ الأمن في القضاء عقب الأحداث الأخيرة”. وأضاف فاتح أن "قوة من اللواء الأول استقرت، الآن، في محيط  القضاء دعماً لقوات الأمن"، لافتاً إلى عدم وجود خطط لمواجهة عمليات دجلة في المنطقة". وأشار فاتح إلى أن "سكان قضاء الطوز لا يرغبون  بوقوع أزمات أمنية في منطقتهم، وهم يعون خطورة التصعيد"، داعياً إلى "الحوار والتفاهم المشترك لتفادي أي مواجهات قد تحدث”.

المشرق - خاص

وصف الأمين العام لوزارة البيشمركة الفريق جبار ياور بيان مكتب القائد العام للقوات المسلحة بتحذير قوات حرس إقليم كوردستان (البيشمركة) من الاقتراب من القوات المسلحة بغير الواقعي".وقال ياور في تصريح صحفي امس الاثنين إن "هذا البيان، وللأسف الشديد ليس واقعيا، ومن أعده لا يعلم بما يدور في المناطق المتنازع عليها، والعمل المشترك بين قوات البيشمركة والقوات الاتحادية من الشرطة والجيش" .وأضاف "هناك البعض ممن لا يريد السلام ولا الإخوة والخير للعراقيين بكل طوائفهم، وهناك من يقدم المشورة والمعلومات الخاطئة لرئيس الوزراء نوري المالكي من قبل الضباط أو المستشارين، وفي كل دول العالم إذا كان رئيس الدولة أو الحكومة محاطا بمستشارين يضللونه بمعلومات خاطئة ستتبعها للأسف قرارات غير واقعية".
وأشار ياور إلى "أننا نتصور، وبنسبة 100%، إن من اعد هذا البيان للمالكي لا يعلم ما هي المناطق المتنازع عليها، ولا الوضع فيها، ولم يزرها أبداً في حياته، كما انه لا يعلم ما هي الاتفاقات الموجودة والخاصة بتلك المناطق بين بغداد وأربيل والموجودة منذ عام 2010".وتابع إن "كل مراكز التنسيق الأمنية والسيطرات والدوريات المشتركة بين قوات البيشمركة والاتحادية في المناطق المتنازع عليها، سواء في محافظات ديالى أم كركوك أم نينوى تعمل ولحد الآن بشكل طبيعي في حفظ الأمن".
وكان مكتب رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي حذر قوات البيشمركة من تغيير مواقعها أو الاقتراب من القوات المسلحة.ونقلت قناة العراقية شبه الرسمية في خبر عاجل عن المكتب العام للقوات المسلحة القول أن " القائد العام للقوات المسلحة يحذر قوات حرس الإقليم من تغيير مواقعها أو الاقتراب من القوات المسلحة".

١٩-١١-٢٠١٢ سوید

 

کان صدام الفاشي یعرف جیدا انە لیس لە القوة لتحریر فلسطین و الاراضي العربیة المحتلة،  و بدلا من ذالك بدأ بالهجوم و علی الجارة ایران  و بالوکالة  عن الامریکا و الغرب      في سبیل حمایة مصالحهم الاقتصادیة و ابار النفط و الوقوف امام المد الشیعي. بل حتێ في احلامە کان یعلم أستحالة الوصول الیه.  اتذکر  طبول  الحرب التي کانت تدق و تصرخ   "قادسیة صدام جزء من القادسیة الاولێ" ..واخیرا  الحرب  دمر شعوب المنطقة و الکل رجع الى  المربع الاول..

 نعم!  بهذە الحرب المجنونە کان یریدا  تحریر  فلسطین من بوابة عبدان و یسمي نفسە الحامي  الوحید لهذە البوابە الشرقیة للأ مة العربیة. لنضع قلیلا تأریخ صدام الدموي جانبا و نوجە الکلام الی المالکي و بقایا الفلول البعثیة التي تری منە ملاذا آمنا ضد الکورد، أو ربما یفکر المالکي مثلما فکر صدام ولکن بشکل اخر، وهو بیحث عن قتلة الحسن و و حسین في کوردستان، حتێ یبرهن للشیعە انە یدافع عنهم و یأمن الجبهة الشمالیة للکربلاء خوفا من جبروت  السنة و المستقبل.

الغریب ان مالکي لا حول لە  لتأمین أمن شارع من شوارع مدینة بغداد بدون حمایة الجیش الامریکي المدني أو بالأحرێ حراس الثورة الایرانیة ولکنە یحاول في نفس الوقت منذا استلامە مقالیدا الوزارة بالتأمر علێ الشعب الکوردي و استقطاب حثالات و بقایا البعثیین القومجیین و استخدامهم کدرع لتثنیت کیانە الهزیز..واظن انە یرید یقلد ما عملە عمو صدام، وهو تحري جنوب کوردستان بعرضە و طولە لصید قتلت الحسن و الحسین و  انهاء العاشورا و لطم الصدور...ربما یکون هذا الرأي صائب، من یدری کیف یفکر الدکتاتور!

الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2012 11:13

الحسين في كربلا............. (1)- رشيد كَرمة


تمهيد وتنويه وتنبيه وملاحظة وإستدراك.
لافضل لي في كتابة هذه  الفصول التأريخية(إلا) ما أنقله عن كتابة فكرية بعد جهد عقلي وبعد قراءة نقدية متتالية لمصادر كثيرة متواترة وتأريخية المنهج مفعمة بإيمان صادق من لدن مؤلف (شخصيات غير قلقة في الإسلام )ومنهم :سلمان الفارسي, والحسين بن علي , وزيد بن علي بن الحسين ,وابو حنيفة,وصاحب الزنج وقد عرف بـ"علي بن محمد"وغيرهم ومايربوعلى 15 خمسة عشر شخصية مؤثرة في تأريخنا العربي ـ الإسلامي وإيمانا قاطعاً مني أنا كاتب هذه ـ المقدمة ـ على دقة الروايات التي أضنت باحث مشاعي جاد ورصين ,وماركسي أصيل  ,وشيوعي أمين وصادق  إسمه(هادي العلوي*),أتناول هذا الموضوع لمناسبة ٍ تأريخية ٍسنويةٍ تهم الملايين من الناس, الذين تعرضوا ويتعرضوا ولسوف يتعرضوا لهوى ومصالح الروزخونية الذين ما إنفكوا حتى هذه اللحظة يشوهوا نضال (الحسين بن علي)  ضد الجور والظلم عبر إستدرار العواطف المكبوتة لدى الناس جراء معاناتهم وحاجاتهم وحرمانهم من الحرية في كل شئ,ولقد واظبت على مشاهدة القناة الفضائية الكربلائية منذ أمد بعيد وحرصت على المشاهدة منذ أول شهر محرم (عاشوراء)ووجدت مقدم البرنامج الروزخون وإن كان دون عمه"عمامة" كيف يدجل** ويستخدم التكنلوجيا الحديثة ويوهم المتصلين عبر الفضائيات لحج وزيارة مرقدي الإمامين (الحسين وأخيه العباس وصحبهما)!!....
 ولي مبررات عدة على تناول شخصية غير قلقة في تأريخينا العربي و الإسلامي وإن تباعدت زمنيا عنا ولكنها بجانب الجور والظلم ورفضه تتشكل ثقافة (الحسين بن علي بن إبي طالب)... قتلتمونا بقتل الشهيد وقتلناكم بحبه والثانية تشبيه مجازي وما أكثر ما نحب من شهداء الفكر والوطن ..
كربلا إسم موضع في العراق , أصل الإسم آشوري, ويتألف من مقطعين كرب ويعني قُربْ. والمقطع الثاني "لا" وهو تحريف آرامي لكلمة " الله" فيكون المعنى ـ قرب الله ـ ولقد دخلت كربلا تأريخ الإسلام من وراء المعركة الدامية التي قتل فيها (الحسين بن علي بن إبي طالب) وأصحابه في بداية عام 61 هجرية وـ(الحسين) هو الإبن الثاني لـ(علي بن إبي طالب)من (فاطمة الزهراء)والأسم مصغر من أخيه الأكبر (الحسن) وهما من الأسماء المستحدثة في الإسلام, ورغم نشاة الأخوين في بيئة واحدة وخضوعهما لتربية واحدة فقد إختلف ((الحسنين)) عن بعضهما كثيرا جداً,إذ كان( الحسين )أكثر حزماً وجداً وأميل إلى المشاكسةِ(العناد ضد الخصم),وأقل ولعاً بالنساء, وكانت حياته الزوجية مستقرة, ومع هذا فقد تزوج أربع نساء على العادة المتبعة ولم يرزق أولاد كثيرون منهن, وكان من بين نسائه إحدى أميرات البلاط الساساني وإسمها(شهربانويه)التي إنتحرت في نهر الفرات بعد مقتله***ولم يعرف (الحسين)بالزهد كما عرف مثلا (ابو ذر الغفاري)وأركان الشيعة الأربعة, ولو أن معيشته كانت أقل ترفاً من معيشة أخيه.
سياسياً ساير (الحسين) والده(علي بن ابي طالب)في شتى الأدوار بدون تحسب, بينما تردد(الحسن),وفي معارك صفين كان أشد إندفاعاً من أخيه الذي أبدى إحجاماً عن التقدم في إحتدام القتال****ولما قرر (الحسن) التنازل لـ      ( معاوية بن إبي سفيان)عارضه (الحسين)معارضة شديدة إضطرت (الحسن) إلى تهديده بالإعتقال حتى إمضاء الصلح*****,وفي المدة ما بين التنازل ووفاة (الحسن)كان(الحسين)ينفرد بإثارة المتاعب لـ(معاوية)وإستمر على ذلك حتى وفاة الأخير.وكان (الحسين بن علي بن إبي طالب)قد صار الشخصية الأبرز في زعامة بني هاشم والشيعة بعد وفاة(الحسن بن علي بن أبي طالب)وليس من شك أنه كان على صلة مباشرة بالنشاط السري للشيعة في العراق, ولم يكن في الهاشميين بمن فيهم أخوته معارض علني لبني امية سواه, وفي "تحف العقول"لأبن شعبة الحراني,خطبة لـ(الحسين) يقول المؤلف أنه ألقاها في مكة على الحجاج وتحدث فيها عن مظالم الأمويين متها إياهم بإستعباد الناس وقهرهم وإغتصاب حقوقهم المعيشية******
الهوامش
ـ
*هادي العلوي :عراقي بغدادي, مؤرخ إسلاميات,باحث فلسفة, عالم لغة, مناضل سياسي,مناهض للسائد متمسك بشروط المثقفية الإسلامية في معارضته,لايملك شيئاً ولايملكه شئ,ضاقت به منابر الوطن والمهاجر عما كتبه في الأدب  والسياسة ,لم يمت وقبره في الشام من ألمٍ بجانب الجواهري !
**دجالٌ جديد بمظهرٍ جديد جاهد لأن يوحي للمتصلين من النرويج والسويد والناصرية والبصرة عبر فضائية كربلا ان يوصلهم عبر الإنترنيت ليحجوا وليزوروا مرقدي (الحسين وأخيه العباس) عبر نداء لبيك ياحسين, وكابد في الحديث مع طفل عمره سنة وبضع شهور,ولكنه خاب, ولو صح المنطق لحججنا جميعا إلى (الحلاج) هذا الصوفي العظيم في فلسفته وعلومه حيث سَهَّلَ الحج للفقراء رغم أنف الأغنياء دون عناء السفر إلى بيت الله في مكة عبر منطقهِ دون تورية وخداع وتضليل, لذا صلبوه القتلة في بغداد.
***بحار الأنوار للمجلي10_257 واليها ينسب الفرع الحسيني من العلويين لأن إبنها علي السجاد(زين العابدين)هو الوحيد الذي بقى حياً من أولاد  الحسين.
**** في رواية عن (علي بن إبي طالب): أنا أحدثكم عني وعن أهل بيتي .أما عبد الله بن أخي (جعفر)فصاحب لهو وسماح, وأما (الحسن) فصاحب جفنة وخوان فتى من فتيان قريش ولو قد إلتقت حلقتا البطان" إحتدم القتال" لم يغن عنكم شيئا في الحرب.وأما أنا و(الحسين)فنحن منكم وأنتم منا.. شرح نهج البلاغة لأبن أبي الحديد م4 ج16ص4.
  ***** في الرواية المتداولة أن (الخميني)مؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية طلب من المرجعية الدينية في النجف والتي يقيم عليها ( ابو القاسم الخوئي)الإنقضاض على السلطة الصدامية الجائرة, فأجابه بأنه حسنياً وليس حسينياً...
****** ينتظم في هذا السياق ويربط التراث بماضيه وحاضره موكب (العباسية الشرقية )وهي محلة سكن في كربلا يقطنها تجمع عمالي فلاحي وكسبة وطلاب علم ومتنورون مناضلون وذو وعي بعملية الصراع الطبقي بما يحدثه من إحتجاج يؤرق السلطات نظراً لثقافة الناس التي تستشعر الخطر قبل غيرها من قوة السلطة وظلمها وجبروتها لذا فلها خطاب خاص ينتظرها جمهور ليس بقليل يسهرتواقاً لسماع صوت الحق والمطالبة بالعدل والتصدي للتحريف والزيف والتملق للسلطات,ولكنه يحجب دائما , والمنطق يقول لاجدار يمنع الحرية, فهي الحقيقة والأمل وإن طال الدهر.
 يتبع : الحسين في كربلا
 

رشيد كَرمة  السويد أواخر تشرين الثاني 2012                                                

 

إلى كافة الشُرفاء من أبناء شعبنا الكوردي في غربي كوردستان و سوريا

إلى كافة القوى السياسية و الوطنية الغيورة على سوريا و مستقبلها

 

ليس خافياً على أبناء شعبنا بأن دخول بعض المجموعات المسلحة قبل أيام إلى مدينة سري كانية كان بمخطط تركي

و بتوجيهات مباشرة منهم,و قد أصبح ذلك و اضحاً و ضوح الشمس و بمشاركةً البعض ممن لا يهمهم سوى مصالحهم

الشخصية على حساب إدخال مناطقنا في حربٍ لا يستفيد منها أحد سوى تحقيق الأجندة التركية و بالتالي خدمة النظام

الأسدي المجرم و لم يكتفي هؤلاء بتحقيق مآربهم و مآرب الأتراك بتهجير أبناء شعبنا من المدينة بل قاموا بإهانة أبناءنا

و مد يدهم القذرة لمقدساتنا,ففي صباح هذا اليوم ولكي  يجروا مناطقنا الآمنة للفتنة قام هؤلاء المسلحين الدُخلاء الغير معروفين

حتى من الجيش الحر بإطلاق الرصاص على و حدات الحماية الشعبية لخلق فتنة عربية كوردية الأمر الذي أدى إلى

إستشهاد رئيس مجلس الشعب لغربي كوردستان و جرح آخرين ففي الوقت الذي ندعوا فيه الجيش الحر إلى البراء من

هؤلاء و التصدي لكل من يشوه سمعتهم كثوار حقيقين يناضلوا من أجل دحر الديكتاتورية و تحرير سوريا,,ندعوا في الوقت

نفسه أبناء شعبنا الكوردي و إنطلاقاً من المسئولية التاريخية التي يفرضه علينا الواجب أن نقف صفاً و احداً في و جه هذا

المخطط الذي يهدف كل كوردي في غربي كوردستان و مستقبله و دعم و حدات الحماية الشعبية و التوجه نحو تشكيل قوة

عسكرية لحماية شعبنا,و أنه لعارٌ علينا أن يُقتل أبناءنا من قبل مجموعات دخيلة و سلفية غريبة و نحن أصحاب الأرض و الحق

فعلى الكل أن يُدرك إذا كان اليوم في سري كانية الغد يكون في قامشلوا و كوباني و عفرين و شعبنا هو هدف النظام الإرهابي

الأسدي من جهة و من جهة أخرى هدفاً للأتراك و مرتزقته الأمر الذي يفرض على الجميع إدراك المخاطر و الوقوف فيما

سيتعرض له شعبنا من مجازر و تهجير فهذا ما خطط له المتربصين بشعبنا الذي ليس له إلا رص الصفوف و ترك المهاترات

جانبا و العمل لما فيه خير هذا الشعب و تحقيق طموحاته في الحرية و العيش بكرامة إسوة بالآخرين.

أما نحن في حركة التغيير نُعلن لشعبنا بوقوفنا ضد هذ الهجمة بوقوفنا إلى جانب شعبنا بالدفاع عنه و مساندة و حدات الحماية الشعبية

              بإنضمام شبابنا الى هذه الوحدات للدفاع عن شعبنا وو طنناYPG      

في الوقت الذي نرفض الإدعاءات التركية و مرتزقته و كافة السياسات المعادية لهذه القوات الحامية لكرامة الشعب الذي يحفظ في هذه

المرحلة فقط بوجود قوة تحميه و تحقق آماله التي لا تتحقق بالتوسل و الرضوخ لمن لا يفهم إلا بالقوة حيث الحقوق لا تُعطى بل تُؤخذ

بالقوة,و ندعوا القوى الوطنية و الثورية السورية الحقيقية إلى اليقظة من مثل هذه المؤامرات على الثورة و ليتذكروا قول شاعرهم

 

يا آل عُثمان من كوردٍ و من عرب لا تأمنوا التُرك بعدها إن الذئاب تصولُ.

 

المكتب الإعلامي لحركة التغيير الديمقراطي الكوردي في سوريا

 

الحسكة 19.11.2012

   

صوت كوردستان: قرر برلمان اقليم كوردستان اليوم و في اقتراح قدمته حكومة الاقليم زيادة وزارتين في الحكومة الحالية أحداها لترتيب العلاقة بين الحكومة و البرلمان، و الثانية لشوؤن الايزديين.  و لم تصوت المعارضة على تشكيل هاتين الوزارتين لانهم كانوا يؤيدون وزارة تتمتع بصلاحيات حقيقية لشؤون الايزديين و ليست  تشكيل وزارة لشؤون الازديين لا تتمتع بصلاحيات حقيقية أو ما تسمي بوزير بلا وزارة.

الثلاثاء, 20 تشرين2/نوفمبر 2012 00:29

أنت صباح كربلاء والعراق.....رشيد كَرمة


(لا أودعك ولن أرثيك)فأنتَ حيٌ في ضميري ياصديق طفولتي ومرحلة الصبا,ورفيق طريــقي الطويل الوعروالمضني الى الحلم الذي نتشارك فيه وهذا ما إتفقنا علية في آخر لقاء في كربلاء العام الماضي وفي موسمٍٍ إجتماعي تقليدي ولمناسبةًٍ تأريخيةٍ تتسم بالإنتماء والإلتزام كان الإمام (الحسين بن علي بن أبي طالب)بوقفته الشجاعة ضد السلطة حاضرا معنا وكنا نشحذ الهمم من خلال العمل الجاد والواقع يفرض ذلك ,ولكي نتواصل مع الناس عبر طرقٍ متعددةٍ,والمرحلة الحالية والسياسية تتطلبان ذلك وقد عرفتك مذ إلتقينا عاملاً واعياً وطالباً تلتهم آداب ونتاج شغيلة الفكر النير التي كنا نواظب عليها ولا زلنا وإفترقنا منذ تسلط علينا الهمج وهم نتاج العصبية القومانية "البعث" ثم إلتقينا بعضنا البعضُ من الفكروالعناد وتحاورنا بقصد أن نعيد الشمل ويصير البعض للكل بعد ربع قرن من المعاناة والغربة والإغتراب حيث قصدتك في ورشتك ومحل رزقك الذي تفوح منه رائحة النبل وطيب العلاقة بين الآلة والإنسان,والإنسان لصنوه ولقد سبقني مثالي في الشيوعية أيام الصبا رفاق تعرفوا عليك وأثنوا على جهدك,وهمتك وأيرحيتكت وعطائك المنطقي. وأول خطوة لي في كربلاء بعد غياب كانت لك مع أترابي الشرفاء كشيوعي بار وأصيل  ومن ورشتك المنتجة في شارع طوريج.توزَعْ صحيفة طريق الشعب صوت الشيوعيين,نداء الحق,ومن هناك كنت إفتتح صباحي بمعانقتك وكلمات الوفاء للفكروالرفاق ولجريدةٍٍ طالما احببناها وقد وفيت لي وعدا بلقاء رفاق غابوا عني دهراً _رزاق وشاكروأحمد وعلي وخليل وصاحب وغيرهم الكثيرـ وفي ورشتك المتواضعة  دفعت إشتراكي السنوي وتركت للدكتور(ط)بقية إستلام أعداد طريق الشعب طريق الغد بصباح إكثر وعداً للعراق بامن وسلام, وهل اجمل منك ياصباح كربلا وأنت العراق.............لن اودعك ولن ارثيك ياصباحي القادم حتماً ...
صديقك  ورفيقك وأخوك الذي لاينساك أبدا "رشيد كَرمة"
ملاحظة:
بعث لك باقة ورد بيد إمرأة ستبقى رمزاً للحرية:
المهجر السويدي  19 تشرين الثاني 2012  

صوت كوردستان: صرح أحد أعضاء برلمان اقليم كوردستان  بأن رئيس برلمان اقليم كوردستان رفض طلبا قدمتة المعارضة لعقد أجتماع خاص بمنطقة كركوك و الازمة الحالية و بحضور محافظ كركوك. و برر رئيس البرلمان  رفضه الى لا قانونية حظور محافظ كركوك الى برلمان كوردستان. يذكر أن العديد من الشخصيات و المسؤولين العراقيين الحكوميين و السياسيين حظروا بعض جلسات برلمان الاقليم  خلال تأريخ تشكيله و لم يمنع أحدهم من قبل برلمان الاقليم من الحضور بأية حجة كانت.  عدم استعداد البرلمان لبحث الازمة الحالية يعني بأن حزبا البارزاني و الطالباني يريدان تنفيذ أجنداتهم الخاصة و رفضهم اشراك المعارضة في القرارات و الاكتفاء بتصديق ما يقررة البارزاني و الطالباني.

 

 

بعد اندلاع الثورة الشعبية السورية ضد السلطة البعثية الدكتاتورية الشوفينية منذ حوالي عشرين شهرا والتي ارتكبت ولاتزال ترتكب  جرائم وحشية هائلة من القتل والتشريد والتدميرولتدخل هذه الثورة تدريجيا في مرحلة حساسة ومهمة لصالح الشعوب والطوائف السورية عامة من ناحية، وليصعد الشعب الكوردي وشبابه ونخبه وقواه السياسية المضحية النضال التحرري وتوحيد الصفوف وبناء وحدات حماية الشعب المسلحة ومن ثم لتقوم خطوة خطوة يتحرير العديد من مدن ونواحي أقليم كوردستان الغربية (سوريا )، هذا ومع الأمل الساطع وفي هذه الفرصة الذهبية بامتياز أن يتم تحرير بقية مناطق ومدن هذا الأقليم من سيطرة الأجهزة والسلطات البعثية الدكتاتورية الشوفينية، حتى عادت العقلية الشوفينية والهمجية للسلطات التورانية ولبعض المجموعات الدينية المتطرفة المرتزقة والبدوية المدعومة والمرتبطة منها وبها وبأمثالها من سلطات المنطقة تفيض بغضا وحقدا صفراويين وسوداويين على ما حققه نضال وتضحيات هذه الوحدات المسلحة من حماية وتحرير لتلك المناطق الكوردستانية الغربية، تلك الوحدات والفرق التي تضحي حاليا بالغالي والنفيس في سبيل التحرر القومي والاقتصادي والجغرافي فهي تجدر بامتياز الابتهاج والتذكير ببطولات وفروسيات  الأجداد القدماء الآريين في الزود من أجل الحرية والمبادئ النبيلة.

هنا ولاشباع تلك النزعات الدنيئة والبغيضة بدأت تلك السلطات تدفع بمرتزقتها المتنوعة المذكورة قبل حوالي عشرة أيام عبر الحدود المصطنعة ولتسطو همجيا على المدينة الكوردستانية سرى كانيه(المعربة: رأس العين) ولترهب السكان الآمنين وتشردوا وأصيبوا تحت وابل نيرانهم وقصف قوات السلطة البعثية الوحشية لهم ولمناذلهم.

هكذا، وبعد عروض ومحاولات سلمية عديدة لقوات حماية الشعب YPGلدى تلك المجموعات المرتزقة، والبعيدة كل البعد عن مهام الجيش السوري الحر، بضرورة وأهمية اخلاء المدينة، حتى أصبحت تلك المجموعات تتشبث بالبقاء وبالترهيب وفق ما تأمرها تلك السلطات التورانية; الى أن دارت اليوم اشتباكات بينها وبين وحدات YPG وليستشهد وليصيب على أثرها الفرسان النييرين عابد خليل قائد هذه الوحدات المناضلة شهيدا وثلاثة جرحى آخرين من رفاقه الأشاوس.

وفي هذا الإطار، لا بد من التذكير بأهمية المزيد من التوحد والتروي والنضال التحرري،  وكذلك بضرورة قيام أطراف ومجموعات المنضوية داخل المجلس الوطني الكوردي  وخارجه بتشكيل وتقديم وحدات مسلحة وليتحدوا مع أشقائهم YPG من الكورد الميديين الآريين الجدد الآخرين، وذلك لتأمين قوة عسكرية أكبر عددا وعتادا على طريق النضال التحرري حاليا ولاحقا  في  سبيل الوصول الى تلك الأماني والأهداف القومية والادارية والجغرافية المشروعة في مجال حق تقرير مصير الشعب الكوردي ضمن اطار سوري فدرالي.

 

فمع أحر التعازي القلبية الى الروح الطاهرة للشهيد عابد والى أهله  ورفاقه الكرام الأعزاء والى الشعب الكوردي المهدد، ومع الشفاء العاجل للجرحى الفرسان

 

عشتم وبركتم ودمتم ذخرا لهذا الشعب المضطهد، يا قوات YPG

 

الخزي والعار لتلك الأيادي الصفراوية السوداوية القتلة

 

محمد محمد - ألمانيا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 19 تشرين2/نوفمبر 2012 23:55

هل الكرد حرّاس لمن يستعمرهم؟!Feqî Kurdan (E. xelîl)-

بعد وصول الرحّالة الفرنسي جيرار دو نِرْڤال إلى القاهرة، في القرن (19)، حنّ إلى المرأة، لكنه رجل متنقّل، والزواج يكلّفه المال والمسؤوليات الأسرية، ووجد الحل في شراء جارية من سوق الجواري (الإماء/العَبدات) بسعر زهيد، تقوم بدور الزوجة والخادمة معاً، ويمكنه بيعها حينما يشاء.

واشترى جيرار جارية زنجية، وبعد مدة قرر منحها الحرية، معتقداً أنها ستكون سعيدة بقراره، وهل أروع من أن يتحرر المرء من العبودية؟ لكن ما أثار دهشة جيرار هو أن الجارية حزنت بقرار تحريرها، وتوسّلت إلى جيرار أن يُبقيها عبدة، وعلّق جيرار على هذا الموقف قائلاً: " لَعَمْري! إنه لَبلد غريب ذلك الذي ترفض الجواري فيه الحرية"! (جيرار دو نِرْڤال: رحلة إلى الشرق، ج1، ص 97).

والغريب أن      بعض الكردا يفكّرون بالذهنية ذاتها (ذهنية العبودية)، ذهنية رفض تحرير كردستان، ورفض تأسيس دولة كردستان، وذات مرة سئل أحد ساستنا في إحدى الفضائيات: أنتم- الكرد- تريدون الانفصال، وإقامة كردستان الكبرى، فما رأيك؟ فقال وكأنه يتناول رشفة شاي، ولا يبتّ في مصير أمة: لا، لا، هذا حُلم! ومنذ حوالي شهر صرّح سياسي آخر: "الكرد لا يريدون تغيير حدود الدول"؛ ألا يعني ذلك أنه يعطي صكاً مفتوحاً للمحتلين بعدم قيام (دولة كردستان)؟

ولا يخفى أن أكثر ما يُقلق سلالات الاستعمار الفارسي والتركي والاستعرابي هو تأسيس (دولة كردستان)، لذلك لا يكفيهم أن يمارسوا على الكرد أبشع أنواع الاحتلال، وأسوأ السياسات العنصرية، ولا يكتفون بتشغيل آلتهم الإعلامية الأخطبوطية لاستكمال مشروع (أبلسة الكرد) الذي دشّنه أسلافهم، وإنما يحرصون على أن يبصم لهم الكرد بأصابع اليدين، وعلى الملأ، بأنهم لا يفكّرون أصلاً لا في إقامة (كردستان الصغرى)، ولا في (كردستان الكبرى).

واسمحوا أن أذكر بالمناسبة هذا الخبر: في سنة (5 هـ) حاصرت قُرَيش المدينة (يَثْرِب) بقيادة أبي سُفيان (في غزوة الأحزاب/الخندق)، وذات ليلة أمر النبي محمد الصحابيَّ حُذَيفة بن اليَمان بالتسلّل ليلاً إلى معسكر قريش، للتجسس عليهم، فدخل حُذيفة المعسكر، وجلس مع جماعة يستمع إليهم، فقال أبو سفيان: "يا مَعْشَرَ قُرَيْشٍ: لِيَنْظُرْ امْرُؤٌ مَنْ جَلِيسُهُ؟ قالَ حُذَيْفَةُ: فأَخَذْت بِيَدِ الرّجُلِ الّذِي كَانَ إلَى جَنْبِي، فَقُلْت: مَنْ أَنْتَ؟ قَالَ فُلانُ بْنُ فُلانٍ" (سيرة ابن هشام، ج 2، ص 231).

وهذا يعني أن حُذيفة طبّق مبدأ "الحربُ خُدْعَة"( سيرة ابن هشام، ج 2، ص 228)، ووضع جليسه في موقف الاتهام، كي لا يسأله، فينكشف أمره، وهذا ما يمارسه سلالات المحتلين معنا، إنهم يضعوننا على الدوام في قفص الاتهام بجرم (الانفصال) و(الشوفينية)، بدل أن نضعهم نحن في قفص الاتهام بجرم (الاحتلال الشوفيني والاستعمار الفاشي الاستيطاني)، وبدل أن نقول لهم: نحن نريد (الاستقلال) من المحتلين والمستعمرين، وأما (الانفصال) فلا شأن لنا به، لأننا لسنا منكم أصلاً.

وما زال بعض الكرد يقعون في هذا الفخ العنصري، ويبادرون إلى تبرئة ذمة الكرد من تهمة (الانفصال)، ويؤكّدون أن الكرد لا يريدون تقسيم الدول، وإنما يطمحون فقط إلى نيل حقوقهم ضمن حدود كل دولة، وما هي تلك الحقوق؟ هنا تتعدّد (الاجتهادات)، فبعضهم يريد (الحكم الفدرالي)، وبعضهم أكثر كرماً مع المحتلين، فيطالبون بـ (الإدارة الذاتية) فقط، وقد سمعت أحد المستعربين من زعماء هيئة التنسيق السورية المعارضة، خلال مؤتمرهم بدمشق في نهاية شهر أيلول (2012) يفسّر (الإدارة الذاتية) للكرد في سوريا بأنها (الإدارة المحلية).

وعلى أية حال فالعتب ليس على هذا المستعرب وغيره من سلالات المحتلين، وإنما العتب علينا عندما نتخلّى عن إرادة تحرير كردستان. إن المحتلين يُخيفوننا بتهمة (الانفصال)، فنُقسم لهم أننا لسنا انفصاليين، حسناً، ماذا يعني أننا لسنا انفصاليين؟ وماذا يعني أننا لا نريد تقسيم  إيران والعراق وتركيا وسوريا؟ ألا يعني ذلك أننا راضون بالاستعمار الفارسي والتركي والعراقي والسوري دستورياً؟ ألا يعني أننا نتخلّى عن حقنا في تأسيس دولتنا المستقلة في وطننا كردستان؟

وبعبارة أخرى: ألا يعني ذلك أننا حرّاس أوفياء لكيانات سياسية تحتل كردستان بالقهر والمكر؟ وما الفرق بيننا وبين تلك الجارية التي رفضت الحرية وطالبت بالبقاء في العبودية؟ وإذا كان لتلك الجارية عذرها، باعتبارها ضعيفة بعيدة عن أهلها ووطنها، وقد تصبح فريسة في أيدي المتوحشين، فما عذرنا ونحن شعب لا يقل بأيّ حال عن 40 مليوناً من البشر، ولنا تراثنا النضالي العريق؟

أجل، لماذا علينا نحن- دون بقية الشعوب- أن نكون حرّاساً أوفياء لدول تحتل وطننا، وحماةً لمستعمرين متوحّشين ومتخلّفين إنسانياً؟ ألا يحق لمن يتأمل حالنا أن يقول: " لَعَمْري! إنه لَشعب غريب هذا الذي يرفض الحرية والاستقلال"!

ومهما يكن، فلا بدّ من تحرير كردستان!

20 – 11 – 2012

السليمانية/المسلة: شن المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الوطني الكردستاني ازاد جندياني, الاثنين, هجوماً عنيفاً على ائتلاف دولة القانون واصفا مطالبة النائب عبد السلام المالكي بضرورة تشكيل قوات حكومية في أربيل بـ"الحالمة", معبراً عن امتعاضه لما اسماه "بقوات خاصة بالمالكي" في إشارة إلى قوات عمليات دجلة. 

 

وقال جندياني في بيان حصلت "المسلة", على نسخة منه, إن "الكتل الكردستانية ترفض القوات التي شكلها رئيس الوزراء نوري المالكي مؤخراً", واصفاً كل من يطالب بتشكيل قوات داخل أربيل بـ"الحالم", في إشارة لدعوة النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي للقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي بتشكيل قيادة لعمليات الشمال يكون مقرها في أربيل. 

 

وأوضح أن "من حق جميع الأطراف التي تدعو لمثل هكذا قوات أن تحلم بتحقيقها", مشيراً إلى أن "كافة الأحزاب الكردستانية داخل الإقليم وخارجه لا تعترف بوجود مثل هذه القوات وأن قيادة عمليات دجلة هي قوات خاصة بالمالكي ولو كانت هذه القوات قد تم تشكيلها بالتوافق بين كافة الأطراف لما ألت الأمور إلى ما هي عليه الآن". 

 

 

وعن الأحداث التي شهدتها طوزخورماتو مؤخرا نوه جندياني إلى أنها "نتيجة طبيعية للاستفزازات السابقة التي قامت بها ما تسمى بقيادة عمليات دجلة وليست مشكلة شخصية كما وصفها أخرون".

 

 

 

يذكر ان العملية السياسية في العراق تمر بأزمات منذ تشكيل الحكومة في 21 كانون الأول 2010، حيث تشهد العلاقات بين حكومتي بغداد واربيل من جهة وبين القائمة العراقية وائتلاف دولة القانون من جهة اخرى خلافات مستمرة تفاقمت منذ اشهر واشتدت في الآونة الأخيرة بسبب عقود النفط التي ابرمها إقليم كردستان العراق مع عدد من الشركات الأجنبية والاتهامات التي وجهت للإقليم بشان عمليات تهريب الوقود خارج العراق، ووصلت العلاقات المتنشنجة بين بغداد واربيل أوج اشتدادها على خلفية تشكيل قيادة عمليات دجلة التي تتسلم مهام الحماية حاليا في محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين، الأمر الذي يعده الإقليم لا دستوري.

في الوقت الذي لا زالت فيه تداعيات الأزمة التي إفتعلها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بتشكيل قيادة عمليات دجلة تتفاعل، وتنحرف إلى منعطف خطير يهدد ليس فقط العملية السياسية، بل يهدد علاقة الأخوة والمواطنة القائمة بين الشعبين الكوردي والعربي في العراق، والأخوة الكوردية الشيعية بشكل أدق، هذه الأخوة التي بنيت على المعانات والظلم والإضطهاد وعمليات القتل والإبادة التي تعرض لها الكورد والشيعة أكثر من باقي مكونات الشعب العراقي في عهد الدكتاتور المجرم المقبور صدام حسين.

 

إن الهدف من تشكيل قوات عمليات دجلة هو ليس كما يبدو من تصريحات الماكي وأعوانه وأبواقه للحفاظ على الأمن ومكافحة الإرهاب في المناطق المتنازع عليها، حيث من المعروف بأن نسبة العمليات الإرهابية فيها أقل بكثير من جميع المناطق التي تقع تحت سلطة الحكومة المركزية ومن ضمنها العاصمة بغداد، والحالة الأمنية أيضا أكثر هدوءا وإستقرارا. بل بالعكس فإن إنشاء هذه القوات وفي هذه المناطق بالذات، لا يهدف سوى إلى زعزعة الأمن والإستقرار، وزرع الفتنة والتفرقة بين مكوناتها، إنطلاقا من مبدأ فرق تسد، بغية السيطرة عليها ووأد المادة 140 الدستورية.

إن أقليم كوردستان شعبا وحكومة يقفون بالمرصاد لهذه القوات الدخيلة ويرصدون تحركاتها، وعلى إستعداد تام للرد على أية تحركات مشبوهة تقوم بها.

يبدو إن في جعبة المالكي الكثير مما لم يعلنه بعد، وإن ما ينوي القيام به ضد أقليم كوردستان هو أكبر من حجمه وطاقته وإمكانياته السياسية والعسكرية، لذلك أرى بكل تأكيد بأن هناك جهات خارجية وتحديدا إيران، التي يجلس المالكي في أحضان ملاليها، وأصبح روبوتا ينفذ أجنداتهم السياسية في العراق بعد أن سلمهم مفاتيح السلطة بالكامل.

الكل يعلم بأن المالكي شخصيا لا مصلحة له في معادات الكورد أو الدخول معهم في حرب محدودة أو كبيرة، لأنه يعلم جيدا قوة الكورد العسكرية، ومدى إستقرار الوضاع الأمنية والسياسية فيها، وإتساع دائرة العلاقات الدولية التي تربط الأقليم بدول العالم، وإن المجتمع الدولي سيقف بالضد من أية إعتداءات عسكرية على الأقليم. هذا بالإضافة إلى أهمية الصوت والدعم الكوردي الذي أوصله أي المالكي إلى السلطة، وبدونه سيلقى به خارج السلطة، وربما ينتظره مصير أسود بعد المخالفات والتجاوزات الكثيرة على الدستور والأحزاب والشخصيات السياسية السنية والشيعية، وعمليات الفساد الفاضحة، وسرقة الأموال العامة بمئات المليارات التي يتحمل هو مسؤوليتها بالكامل، بإعتباره الكل في الكل ووزير كل الوزارات في عراق اليوم.

ما يؤكد بأن ما يقوم به المالكي هي أوامر يتلقاها من ملالي طهران، هو دعوته لإنشاء قوات جديدة بإسم قيادة عمليات الشمال في أربيل، حيث دعا النائب عن إئتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي إلى تشكيل هذه القوات. زاعما بأن أقليم كوردستان هو جزء من العراق

 

 

 

 

ومن واجب الحكومة المركزية الدفاع عن ابنائه ضد الخروق التركية المستمرة، والتي يرى ان قوات حرس الاقليم لا تستطيع بامكانياتها ان تحافظ على سيادة الاقليم. واضاف ان تشكيل قيادة لعمليات الشمال في محافظة اربيل هو ضمن صلاحيات المالكي ويبدو ان رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني لا يعي في تصريحاته تلك الحقيقة التي نص عليها الدستور وجعلها من ضمن صلاحيات القائد العام للقوات المسلحة. ودعا القائد العام للقوات المسلحة الى تشكيل قيادة عمليات الشمال في محافظة اربيل وبما ينسجم مع الدستور ومصلحة الشعب الكردي لحمايته من الخروق التركية المتكررة واي خروق اخرى يتعرض لها الاقليم.

 

الغريب والملفت للنظر والباعث على الشك في سوء النوايا، هو الدعوة إلى تسمية هذه القوات الجديدة بإسم قيادة عمليات الشمال، وهذه مخالفة كبيرة وخطيرة للدستور، ودعوة صريحة لإلغاء الفدرالية والتجاوز على الديمقراطية بل إطلاق رصاصة الرحمة عليها، لأن كلمة الشمال لم تطلق على كوردستان حتى في زمن دكتاتور العراق وعدو الكورد صدام حسين، فهناك أقليم كوردستان ضمن جمهورية العراق الفدرالي الديمقراطي الموحد، وإن تسمية قيادة عمليات الشمال هي نفس التسمية التي أطلقها صدام أبان حرب تحرير العراق أيام الهجوم الأمريكي سنة 2003 حين قسم العراق إلى أربعة مناطق عمليات، قيادة عمليات بغداد .. وقيادة عمليات الشمال .. وقيادة عمليات الوسط .. وقيادة عمليات الجنوب، فهل يعيد التأريخ نفسه ويعود المالكي الذي أصبح دكتاتور العراق الجديد إلى إنتهاج أساليب سلفه صدام؟

ثم يريد المالكي أن يجعل مقر هذه القوات الجديدة في أربيل على أنها جزء من العراق، وهو يعلم جيدا بأن أربيل هي عاصمة أقليم كوردستان، وهي مستقلة عن بغداد، إرتباطها فقط إداري وقانوني ليس أكثر، وفيها قوات كوردستانية أولا من كل أبناء شعب كوردستان ثم من الجيش والشرطة والبيشمركة والآسايش، وهذه القوات قادرة على حماية أربيل، وأيضا المناطق المتنازع عليها إذا تطلب الأمر، بل وكل بقعة من أرض كوردستان، ومستعدة للدفاع عنها بكل الوسائل والإمكانيات.

وإذا كانت هناك خروقات تركية تتمثل بوجود قاعدتين عسكريتين صغيرتين تتواجد فيها مجموعة صغيرة من العسكريين الأتراك. فهذه القوات متواجدة على أرض كوردستان منذ منتصف تسعينات القرن الماضي، ووجودها لا يشكل أي خطر على أمن وسلامة وإستقرار أقليم كوردستان، وليس لها أي تدخل في الشأن الكوردستاني السياسي أو الإداري، علما وبالمقابل هناك أكثر من سبعمائة شركة تركية تعمل في شتى المجالات العمرانية والعلمية والخدمية، تساهم في عملية البناء والإعمار والتنمية الجارية في أقليم كوردستان، يعمل في هذه الشركات مئات الآلاف من العمال والمهندسين، يضعون عصارة خبراتهم وإمكانياتهم في خدمة شعب وحكومة أقليم كوردستان. أما الخروقات الجوية التي تتمثل في إغارة بعض الطائرات على مواقع تتواجد فيها قوات حزب العمال الكوردستاني في جبال قنديل ومناطق أخرى، بالرغم من أنها مرفوضة لكنها في الواقع لا تسبب الأذى، وليس في مقدور المالكي وجيشه إيقافها أو عمل أي شئ ضدها، سيما وإن جيشه لايمتلك طائرات مقاتلة ولا أسلحة دفاع أومقاومة جوية. وليس من مصلحته الدخول في حالة حرب مع تركيا، بل ليست لديه الإمكانيات العسكرية للقيام بمثل هكذا عمل متهور وغير محسوب النتائج.

لكنه وكما ذكرت روبوت إيراني يحركه آيات الله في طهران، الذن قد إخترقوا ليس فقط حدود العراق، بل قد إخترقوا حكومة العراق بالكامل، ومكتب المالكي بالذات، وقد إخترقوا جيش العراق ومخابراته وقواته الأمنية وإقتصاده، وهم الذين يرسمون سياسة العراق ويوجهون المالكي وأعوانه لتنفيذ أوامرهم. لذلك على المالكي إن كان لديه أي إحساس بالوطنية أن يحرر نفسه وبلده من هذه الإختراقات الإيرانية قبل أن يتحدث عن أية إختراقات تركية لأقليم كوردستان، والتي لا وجود لها أصلا إذا ما قيست بالإختراقات التركية لعراق المالكي.

لا أشك بأن إنشاء قيادة عمليات دجلة، ومن ثم الدعوة إلى تشكيل قيادة عمليات الشمال على أن يكون مقرها أربيل، هي أوامر إيرانية لا يستطيع المالكي التهرب، منها وليس له أي خيار سوى تنفيذها بحذافيرها، لكي يرضى عنه أسياده في طهران. والغاية من تشكيل هذه القوات وتحديد مناطق عملها هي لضرب الوحدة الوطنية في العراق والإساءة إلى الديمقراطية والإخوة العربية الكوردية، بل جر الطرفين إلى حالة نزاع مسلح، وخلق منطقة صراع عسكري في المنطقة، لتخفيف الضغط ولو قليلا على نظام بشار الأسد في سوريا، المدعوم أيضا وبشدة من قبل ملالي طهران ومن قبل حكومة المالكي أيضا، ونكاية بتركيا التي تدعم المعارضة السورية، وتعمل بجد على إسقاط نظام بشار الأسد، وفي نفس الوقت تتمتع بعلاقات سياسية وإقتصادية جيدة مع حكومة أقليم كوردستان. هذا بالإضافة إلى أن قيام نظام فدرالي ديمقراطي متطور ومستقل في أقليم كوردستان العراق، أمر لا يسعد الإيرانيين حيث هناك أكثر من خمسة عشر مليون مواطن كوردي يعيش على أرض إيران منذ آلاف السنين، وهم محرومون من أبسط حقوقهم القومية المشروع، ويناضلون بكل الوسائل السياسية والعسكرية للحصول على هذه الحقوق. وإن تجربة أقليم كوردستان الفدرالية الديمقراطية، تشكل بالنسبة لهم عامل قوة ودفع وتشجيع لمواصلة نضالهم، لذلك الإجهاز على هذه التجربة أو إفشالها أو حتى تضييق الخناق عليها، هو هدف إيراني، وإن المالكي هو حصان طروادة الذي يحقق لإيران هذا الهدف.

لكن وبكل تأكييد فإن الشعب الكوردي المعروف بشجاعته وثباته ونضاله الطويل ضد أعتى وأشرس الأعداء، يقف اليوم حكومة وشعبا صفا واحدا وبالمرصاد لمحاولات الأعداء المشبوهة، وعلى أتم الإستعداد للدفاع عن أرضه وكرامته وحقوقه وتجربته الفدرالية الديمقراطية، التي لا بد أن تنتهي بإعلان دولة كوردستان المستقلة إن عاجلا أو آجلا.

 

 

المانيـــــــــــــــا

 

 

 

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لديّ القناعة المطلقة بأن القيادة الكوردية الحكيمة يعرفون أسباب التصعيد من قبل دكتاتور يريد التفرد بالسلطة وحكم العراق بأسم دولة القانون , ودرسوا أسباب الركود السياسي في العراق بعد تشكيل الحكومة من خلال اتفاقية أربيل . وتماطل المال .. شي , من تنفيذ الاتفاقيات او العمل بالدستور , او حتى الممانعة من  العمل من اجل العراق وارسال العراق وشعب العراق الى الهاوية , وبقاءهم حوالي عشرة سنوات من بعد سقوط الدكتاتورية البعثية  في الفقر والجوع وتسليمهم للارهاب والقتل والاغتيال المنظم . وتسببهم في هجر الملايين من العراقيين الى الخارج هربا ً من تلك  الأفعال .

 

حكومة المالكي لايتحمل مايراه بأم عينيه التطور والعمران والأمان والأستقرار في أقليم كوردستان , ويعكس ذلك بالسوء على الشارع العراقي ومطالبتهم بربع تلك المشاريع والانجازات على الاقل , لكن الشلة الحرامية للمال .. شي , منشغلون بالفساد والسرقة والزيارات المكوكية بين بغداد والعواصم لقضاء اجمل الليالي الحمراء والجلوس حول طاولات القمار وصرف الملايين على حساب وشرف العراقيين الغيارى , وبأمكان القراء متابعة تلك الافعال من خلال موقع اليوتوب والافلام الاباحية والمخجلة لآبناء المالكي  في شوارع والنوادي الليلة في لندن , وشلته في عمان وبيروت . لهذا يدفعون لآشخاص  مرتزقة ومتخلفين محسوبين على الصحافة من اجل تشويه سمعة  القيادة الكوردية واولاد واحفاد السادة مسعود بارزانى , جلال طالبانى , من اجل التعتيم على افعالهم الدنيئة والخسيسة .

 

الكورد لهم اكثر من تجربة مواجهة عسكرية  مع الحكومات المركزية قبل سقوط  الدكتاتورية البعثية , وحاولت تلك الحكومات إبادة الشعب الكوردي بانواع الاسلحة ولكن افعالهم الجبانة دونت في صفحات التأريخ الأسود وأنتصر الشعب الكوردي وأقليم كوردستان ثمرة تلك الانتصار , لهذا لايخافون من تحركات القطعات العسكرية بأوامر الدكتاتور الجديد المقلد للدكتاتور المقبور , وليعلم أن للكورد الخبرة الكافية لضربة الجبان والغادر واستعدوا منذ زمن طويل لتلك المواجهات للدفاع عن كل شبر من اراضي اقليم كوردستان والبقاء قي حدود الاقليم دون اللجوء الى الجبال , والدفاع حق مشروع  والشهادة والتضحية واجب قومي وعلى افراد وقواد الجيش العراقي المخضوع لاوامر الدكتاتور تحمل النتائج والعواقب .

 

لقد اعاد الدكتاتور تعيين القواد البعثية في الجيش العراقي ليضرب عصفورين بحجر ويفسح المجال لهم من اجل استكمال جرائمهم  ضد الكورد والانتقام للقائد الدكتاتور وعلي كيماوي , واعاد الدكتاتور الجديد  حساباته ويحاول تعريب المدن الكوردية المستقطعة من اراضي كوردستان تنفيذا ً لاوامر اسياده من اجل استكمال مالم يقدر ان يفعلة  الدكتاتور الاسبق  , ويحرض الشارع العراقي على الكورد ويحاول تشويه صورة النجاح والتطور والعمران من خلال ادعاءات مزيفه بحجة العقود النفطية او نسبة الميزانية او تسليح البيشمه ركه ,وامور تافهه  في نفس الوقت التهرب من العمل بالدستور العراقي وتطبيق مواد الدستور .

 

ليعلم الأمريكان وحلفائهم أن أوضاع المنطقة على لهب من النار ولاتتحمل عقباه حرب ومواجهة جديدة في المنطقة , وهذه المواجه الجديدة ستغير خارطة المنطقة , واذا غدر هؤلاء بالشعب الكورد مرة اخرى فأن ذلك ستضر بأوضاعهم في المنطقة والعالم , في نفس الوقت ليعلم الأطراف أن المواجهة الجديدة ليست كمواجهات بداية القرن الماضي او ثورة أيلول . واليوم العالم بشكل عام والشعب العربي بشكل خاص اتضح لهم جرائم الدكتاتورية في العراق ولامجال للتقليد , واذا كان مولانا المالكي يحاول اغفال العالم وعدم سقوط البعثية بقيادة الجلاد بشار الثعلب , او تنفيذ اوامر ملالي طهران بحذافيرها من اجل تغيير انظار العالم عن ايران نحو مواجهة جديدة في المنطقة , فهو مخطيء وحساباته خاطئه .

بعد النهضة التأريخية والتطور العمراني الكبير والأقتصاد المتين والاستقرار الأمني في أقليم كوردستان , بكل تأكيد لايريدون مواجهة اخوانهم العراقيين في حرب ومواجهه جديدة وتعرض المنطقة والعراق الى نكسة جديدة تفرّح أعداء العراق والأمه الأسلامية , ولايمكن اطفاء نار تلك المواجهه بسهوله , لهذا على الوطنيين الغيارى أن يحاولوا بكل قوة اسقاط تلك المخططات ووضع حد لدكتاتورية المالكي وايقافه عند حده ومن معه من المرتزقة والمحسوبين على الساسة العراقيين , من واجب مجلس النواب التحرك بسرعة قبل وقوع المواجهة وعدم افساح المجال لاعضاء دولية القانون من اجل تمرير المخططات الشريرة بتضخيم قوة المالكي كقائد عام للقوات الهشة ودفع الجيش الى مواجه من خلال التحريض والفتاوي والاكاذيب , ومن واجب المراجع الدينية في المدن المقدسة كربلاء والنجف , وضع حد لتصرفات الدكتاتور . وفي حالة سكوت كل هؤلاء وعدم التحرك فأنهم شركاء في عملية المواجهه وهم ايضا ً يتحملون النتائج .

الإثنين, 19 تشرين2/نوفمبر 2012 23:03

تناطح دجلة وحمرين- عبدالله الجيزاني

الازمة التي نتجت عن اتقاقات اربيل الت شكلت الحكومة بموجبها ورعاها فخامة رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني،والتئمت على طاولتها كل القوى السياسية المشاركة في العملية السياسية،والتي يبدو انها تضمنت جلستين سرية وحضرها الجميع وسرية كانت بين فخامة الرئيس ودولة رئيس الوزراء والسيد علاوي وهي الجلسة الاهم حيث تضمنت اتفاقات سرية بينهم بعضها خلاف الدستور واخرى لايمكن تنفيذها لاكثر من سبب منها اسباب اجرائية ومنها اسباب سياسية،ومهما تكن هذه الاتفاقات ومن يعطل التنفيذ نظن ان كل الموقعين ملامين وهم سبب كل مايحصل وبالخصوص فخامة الرئيس ودولة الرئيس لكونهما الاثنان اصحاب المصلحة الاكبر في نجاح التجربة الجديدة في العراق،وكلاهما من كتب ودعم التصويت بنجاح الدستور،وكلاهما يمثل مكون كان هدف للعبث الصدامي وهم شركاء في الدماء والتضحيات وايضا هما عماد العملية السياسية واساسها وهناك الكثير من الاطراف الاقليمية والدولية التي تسعى محمومة لافشال التحالف بينهما واستثناء السيد علاوي من المسئولية لكونه يخضع لاجندة تكشفت انها لاتريد لوضع العراق الجديد ان يستمر،وتحلم باعادة نظام البعث الى الحكم،هذه الاتفاقية التي تشكلت بموجبها حكومة فشلت منذ اول جلسة لاعلانها،وتمت لملمت الامر لتلد حكومة مريضة في كل شي ورافقتها ازمة التشكيل للحظتنا هذه،ووصل الحال الى التقاطع لسحب الثقة عن الحكومة من ابرز واهم القوى المشاركة فيها،وهم البارزاني وعلاوي واضيف لهم الصدر!وهذه مجموعة القوى المشاركة للحكومة،ولما كانت اوضاع البلد تمر بمرحلة خطرة تصدى المخلصين واصحاب النظرة المتزنه والواعية للامر كالرئيس الطالباني والسيد عمار الحكيم لانقاذ الحكومة وانقاذ البلد من المجهول،والان تفاقمت الازمة بعد تشكيل قيادة قوات دجلة وهي قيادة يفترض لاتختلف عن عمليات بغداد والفرات الاوسط وغيرها وهي صلاحية القائد العام للقوات المسلحة ولو لم تكن الامور بهذا التشنج بين السيدين البارزاني والمالكي لكان تشكيل هذه القيادة امر طبيعي لايثير اي طرف،وفيما غابت الحكمة وكل طرف اراد ان ينفذ مابرأسه وصل الامور للتصادم العسكري والمواجهة التي اسفرت عن 11 ضحية من ابناء العراق كانوا ثمن للتشدد وغياب الحكمة،التصعيد الذي يحصل بين الاقليم والمركز يمكن ان يفسر بانه صراع شخصي يريد كل طرف ان يستثمره لمصلحة ما لكن هل تتناسب هذه المصلحة مع مقدار الخسارة التي تعود على العراق وكردستان،تحالف بنته الدماء وهو سبب لوحدة العراق،ضحايا مازالت جثثهم مجهولة لحد الان،ارامل ايتام،وطن تتكالب عليه قوى الشر من كل مكان،عدوا مشترك مازال يكمن بين ابناء الشعب،لاندعي عدم حرص السيدين البارزاني والمالكي على البلد لان كلاهما جاهد وناضل النظام واعطى من اسرته ومن حياته الكثير لاجل التحرر والخلاص،لكن نقول كلاهما اخطأ حينما وقع على تجاوز الوثيقة التي كتبها ودعى المواطنين للتصويت لصالحها في اتفاقية اربيل،وكلاهما اخطأ عندما لم يتنبه الى نتائج تجاوز الدستور على مصالح الشعب العراقي،ونقول على الكورد والشيعة الوقوف بصدق بوجه اي طموح شخصي يريد ان يغامر بالمنجز الذي تحقق بالدماء وبالتحالف بين المكونين الذي كان نتاج تاريخ طويل من الجهاد المشترك لعدو شرس كان الاستكبار العالمي والاعراب الطائفيين سنده الاقوى في ذبح ابناء الكورد والشيعة،ان تحويل او محاولة تحويل الازمة الى ازمة بين المكون الكوردي والشيعي نجزم محاولة يائسة فمازالت جثث الكورد تقبع في مقابر البعث في جنوب العراق ومازالت اثار دماء الشيعة ماثلة على جبال كردستان من ايام المواجهة مع البعث الصدامي،وعلى الكورد والشيعة الالتفاف حول الاصوات المعتدلة التي تحفظ التاريخ المشترك واسماع صوتها للسيدين المالكي و البارزاني بضرورة واهمية شطب توقيعهما على الملحق السري من اتفاقية اربيل وكل مايتجاوز الدستور حتى لو كان مختلف عليه تفسيرا،والتنازل لبعضهما لمصلحة وحدة الوطن والتحالف المصيري المشترك بين الكورد والشيعة ودعوة لكل المعتدلين واصحاب الحكمة من الطرفين الى تجنب الشحن الاعلامي واسكات الاصوات النشاز التي ان لم تكن تصريحاتها مدفوعة الثمن فهي لاتدرك ماتقول....

خاص لصوت كوردستان:  بعد أن أدرك حزبا البارزاني و الطالباني بأن التأييد الشعبي لهما بات في أنحسار كبير و أن المعارضة الكوردية في اقليم كوردستان أستطاعت كشف جميع مخططات الحزب الحاكم في أقليم كوردستان و  وضعوا الحزبين الحاكمين في وضع لا يحسدون علية و خاصة بصدد عمليات الفساد الجارية  على قدم و ساق و عملية أعادة كتابة دستور أقليم كوردستان و الذي نتج عنه تقارب كبير بين حزب الطالباني و حركة التغيير، بدأ حزب البارزاني بتحريك ملف ما يسمى بالمناطق  المتنازع عليها. هذا التحرك قابله  مصالح مشابهة للمالكي في التخلص من الورطة التي وقع فيها بصدد نظام الحكم في العراق.  لعبة الحرب المزعومة بين قواة المالكي و قواة البيشمركة هي لعبة مصطنعة من قبل المالكي و البارزاني  كي يتخلص كل منهم من خصومهم.  بهذا التحرك كسب المالكي العرب الحاقدين على الكورد و نسبة كبيرة من أعضاء القائمة العراقية. على الجانب الاخر فأن البارزاني أيضا  استطاع أشغال الكورد و المعارضة الكوردية بقضية وطنية و أخلى الساحة السياسية الكوردستانية من اية معارضة له و لنظام حكمة و للفساد الذي يمارس من قبل حكومتة. بهذة العملية  سيتم تأجيل أنتخابات الاقليم و سيتم تأجيل مراجعة مسودة دستور أقليم كوردستان و سيتم ترتيب قائمة أنتخابات مشتركة مع المعارضة في منطقة كركوك التي لا يملك فيها البارزاني أسوة بالسليمانية أي تأييد شعبي يذكر.  البارزاني و حكومته سيتخلصون من أنتقادات المعارضة و سينشغل الشعب بقوات دجلة و بحرب مزعومة مع المالكي و هذة سياسة تلجئ اليها الاحزاب الدكتاتورية من أجل التخصل من الرفض الشعبي.

من ناحية أخرى فأن أردوغان ايضا الان بصدد  لعبة  أخرى ضد حزب العمال الكوردستاني و لا يعلم بأن حزب العمال الكوردستاني هو ليس كبقاقي القيادات التي تثق به و لا تنظر الية و الى تحركاته  ألا بحذر و ريبة.

أردوغان الذي هو الاخر في ورطة كبيرة  نتيجة ضغط الجماهير الكوردستانية في شمال كوردستان و الحرب الدائرة في سوريا و فقدانه لمصداقيته لدى الدول الاوربية  يعتقد بأنه يستطيع التحايل على حزب العمال الكوردستاني و سيقوم بأجراء مفاوضات مع حزب العمال الكوردستاني لحين أنتهاء الحرب في سوريا و بسطه سيطرته على غرب كوردستان و بعدها سينهي المفاوضات دون الموافقة على اي حق من حقوق الكورد في شمال كوردستان. و تنفيذا لهذة السياسة بدأ أردوغان اليوم  بأعطاء أوامرة  بالهجوم على المدن الكوردية المحررة من قبل قوات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي. اردوغان لا يعلم بأنه أمام أمرين أما وقف أطلاق النار مع حزب العمال الكوردستاني و أنهاء معادات لحزب الاتحاد الديمقراطي  أيضا بحجة علاقاتها مع حزب العمال،  أو مواجهة حزب العمال الكوردستاني في شمال كوردستان أو غربها لان حزب العمال المستعد للدفاع عن جنوب كوردستان في كركوك سوف لن يترك غربي كوردستان يفتك بها أردوغان  و مرتزقته.

على قوى المعارضة في جنوب كوردستان أن تدير نضالها ضد قوات دجلة  و المالكي بمعزل عن الوضع الداخلي في اقليم كوردستان. اي الاستمرار في أدارتهم للعملية السياسية المعادية لفرض السلطة الحزبية و العائلية على جنوب كوردستان و فضح الفساد و المشاركة بنفس الجدية في الدفاع عن الارض الكوردستانية المحتلة و عدم الانخداع بمخططات الحزبين الحاكمين في أقليم كوردستان.

شفق نيوز/ دعا الحزب الديمقراطي الكوردستاني، الاثنين، جميع الاحزاب الكوردستانية ومن ضمنها قوى المعارضة إلى المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات العراقية بقائمة واحدة، للحافظ على وحدة البيت الكوردي.

وحددت الحكومة العراقية 20 من نيسان المقبل موعدا لانتخابات المحافظات، عدا كوردستان. وابدت المفوضية استعدادها لإجراء الاقتراع بموعده.

وقال خسرو كوران مسؤول جهاز الانتخابات في الحزب الديمقراطي الكوردستاني لـ"شفق نيوز" "أجرينا اتصالات عديدة مع مختلف الكتل السياسية الكوردية بما فيها قوى المعارضة وناقشنا معهم أهمية الدخول الى انتخابات المحافظات بقائمة موحدة".

وأضاف أن "البيت الكوردي لابد أن يكون ذي أساس صلب وبنية رصينة لمجابهة التحديات المستجدة والمستقبلية وهذا لن يكون إلا برصّ الصفوف ونكران الذات والعمل المشترك بين مختلف الكتل والأحزاب الكوردية".

وتابع أن "حكومة بغداد تحاول سلب المكتسبات الكوردية والسيطرة على المناطق المستقطعة من خلال التحركات الأخيرة للجيش واستحداث ما يسمى بقيادة عمليات دجلة ومرابطتها مع الحدود المتاخمة للمناطق المستقطعة".

وعندما سئل عن تحركاته لإقناع المعارضة، قال كوران "أجرينا اتصالات عديدة وجدّية مع كل الكتل السياسية بما فيها قوى المعارضة للتأكيد على لم الشمل ورص الصف والدخول إلى انتخابات مجالس المحافظات" موحدين.

واستطرد "أي عملية انتخابية تحدث في العراق فالطريق الوحيد للمحافظة على الإقليم هو طريق العمل المشترك ومجابهة التحديات بصوت واحد ويد واحدة". وقال إنه لابد من "الدخول إلى الانتخابات بقائمة واحدة وندع الاختلافات جانباً".

ع ب/ م ج

شفق نيوز/ رحب نائب في كتلة التحالف الكوردستاني بمجلس النواب العراقي، الاثنين، بمقترح يقضي نشر قوات أمريكية بين الجيش العراقي وقوات الپيشمرگة الكوردية في منطقة عمليات دجلة، محذرا من قيام طرف ثالث بإشعال الفتنة بين القوتين.

وكشف مصدر كوردي مطلع مؤخرا في تصريحات نقلتها صحيفة السياسة الكويتية بان واشنطن دخلت على خط الأزمة المثارة بعيد تشكيل قوات دجلة بين بغداد واربيل بهدف إنهائها، وعرضت إعادة نشر قوات أمريكية في المناطق المتنازع عليها.

وقال النائب محسن السعدون لـ"شفق نيوز" اليوم الاثنين ان الحكومة العراقية شكلت قوات عمليات دجلة لـ"تفرضها على المناطق المتنازع عليها وهذه مخالفة دستورية لان هذه المناطق لا يجوز ان يكون حلها بطريقة عسكرية وانما عبر الدستور" العراقي.

واضاف ان "القوات الامريكية وقبل خروجها اخذت بنظر الاعتبار مشكلة المتنازع عليها، وشيدت اكثر من 20 نقطة سيطرة مشتركة، وهذه السيطرات كانت تضم قوات امريكية ومن الجيش العراقي وقوات البيشمركة وامتدت من سنجار الى ديالى".

وتابع "كانت نتائج تلك الخطوة ايجابية في حينها، ولم يحصل خرق امني خطير او توتر بين الطرفين".

ولفت السعدون الى ان "واشنطن تربطها اتفاقية ستراتيجية مع العراق، و تريد ان تكون تجربتها ناجحة... اذا كان هناك طلب امريكي بنشر قوات امريكية بين الجيش والپيشمرگة، ليس لدينا اي مانع، باعتبار ان يكون تواجدهم لحل المشكلة وليس طويل المدى".

وحذر من انه "من الوارد جدا ان يكون هناك مساع لطرف ثالث يفتعل الازمات بغية اشعال الفتنة بين الجيش العراقي وقوات البيشمركة".

وبحسب السعدون "الكورد اخذوا كل الاحتمالات بعين الاعتبار، ولكن ايضا نقول بانه لا مجال لاهل الفتن في هذا الموضوع".

وتشهد المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد توترات امنية كبيرة بعد اعلان الحكومة تشكيل قيادة عمليات دجلة التي اخضعت لها قوات الجيش والشرطة في محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين ورفض اربيل لهذه القوات بداعي عدم التشاور معها حين تشكيلها.

خ خ/ م ج

السومرية نيوز/دهوك
دعا عضو المجلس الوطني السوري المعارض، الاثنين، إقليم كردستان لإدخال المجندين الكرد لسوريا لحماية المدنيين.

وقال إبراهيم مراد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنه يدعو "الجهات المعنية في إقليم كردستان العراق إلى فتح الحدود أمام المجندين الكرد السوريين، للدخول إلى سوريا لحماية أهاليهم ومناطقهم"، لافتاً إلى أن الوضع الأمني في كردستان السورية يزاد سوءاً بعدما دخلت قوات الجيش الحر إليها".

وأعلن المجلس الوطني السوري المعارض، في وقت سابق من اليوم الاثنين، عن مقتل مسؤول كردي سوري باشتباكات مسلحة مع الجيش الحر.

وتعرضت منطقة سرى كاني التابعة لمحافظة الحسكة السورية، الأسبوع الماضي، لهجوم جوي عنيف من قبل الجيش النظامي السوري أسفر عن مقتل وإصابة نحو 40 مدنيا، وقد جاء الهجوم السوري عقب دخول كتائب الجيش الحر السوري إلى المنطقة.

وكان عضو المجلس الوطني السوري المعارض أكد، في (14 تشرين الثاني 2012)، أن المئات من المجندين الكرد السوريين المتواجدين في إقليم كردستان العراق ينتظرون قرار سياسي للدخول إلى سوريا، فيما أشار إلى أن هؤلاء تلقوا تدريباتهم داخل الإقليم.

وتوترت الأوضاع في المناطق الكردية السورية بعد إنسحاب القوات السورية من بعض المناطق الكردية واستيلاء قوات حزب الإتحاد الديمقراطي الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني على المقرات التابعة للحكومة السورية في تلك المناطق، مما أدت إلى تحشيد تركيا لقواتها على الحدود السورية تحسباً لأي طارئ كما أصبحت تلك المناطق سهلة لدخول قوات الجيش الحر إليها.

يذكر أن سوريا منذ (15 آذار 2011)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 30 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان في حين فاق عدد المعتقلين في السجون السورية على خلفية الاحتجاجات الـ25 ألف معتقل بحسب المرصد، فضلاً عن مئات آلاف اللاجئين والمهجرين والمفقودين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية"بالوقوف وراء أعمال العنف.

السومرية نيوز / بغداد
حذرت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، الاثنين، من تدويل الأزمة بين عمليات دجلة والبيشمركة وفتح الباب أمام تدخل عسكري خارجي، داعياً قادة الكتل السياسية إلى عقد جلسة عاجلة لحل الأزمة.

وقال مستشار القائمة هاني عاشور في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الأزمة بين قوات البيشمركه وقيادة عمليات دجلة في قضاء الطوز، سببها الخلافات السياسية المتفاقمة بين حكومتي بغداد وأربيل"، مشيراً إلى أن "تنفيذ الاتفاقات بين الطرفين واعتماد الحوار الجاد كان من الممكن أن يحول دون تدهور الأوضاع في المناطق المتنازع عليها، ووصولها إلى هذا الحد".

وأوضح عاشور أنه "من الممكن أن تحدث أزمة أكبر من التصعيد الحالي، وأن تُدول القضية ويُفتح الباب أمام تدخل عسكري خارجي في المنطقة"، مشيراً إلى أنه "لو صح اتصال نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن، وتحذيره المسؤولين في بغداد بالتحرك العسكري، فقد دخلنا في نفق مظلم لا تحمد عقباه"، بحسب تعبيره.

ودعا عاشور قادة الكتل السياسية إلى "عقد اجتماع عاجل لحل الأزمة"، لافتاً إلى أن "الخطر يحتم على الجميع تدارك ما يجري من تطورات في المناطق المتنازع عليها بشكل فوري".

وكان مجلس قضاء الطوز في محافظة صلاح الدين أعلن، الجمعة (16 تشرين الثاني الحالي)، عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة باشتباكات اندلعت بين إحدى السيطرات في قضاء الطوز، (90 كم شرق تكريت)، وعناصر حماية موكب مسؤول كردي يدعى كوران جوهر الذي لم يمتثل إلى أوامر السيطرة، فيما ذكر مصدر أن المسؤول الكردي يعد من المقربين من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني.

ووقعت هذه الأحداث بعد ساعات قليلة على تحذير مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي قوات البيشمركة من استفزاز القوات الحكومية، وتوجيهه القوات المسلحة في المناطق المتنازع عليها بضرورة الحذر وضبط النفس في التعامل مع أي "استفزاز" عسكري.

وأكد رئيس إقليم كردستان العراق، في (17 تشرين الثاني 201)، أن الإقليم في كامل الاستعداد لمواجهة أي "حدث غير محبذ" للدفاع عن أرضه ومواطنيه، داعيا قوات البيشمركة إلى ضبط النفس إزاء التصرفات الاستفزازية والتصدي لأي "تطاول وتجاوز عدائي"، فيما طالب وزارة البيشمركة بأن تتخذ كافة التدابير اللازمة.

فيما حذر مكتب القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي حذر، صباح اليوم الاثنين، قوات البيشمركة من تغيير مواقعها أو الاقتراب من القوات المسلحة، بعد أن أعلنت قوات البيشمركة مساء أمس الأحد عن نشر قواتها في محيط قضاء الطوز.

وكشف مصدر أمني في محافظة ديالى، في (15 تشرين الثاني الحالي)، عن إصدار وزارة البيشمركة خطةً لمواجهة أي توغل من قيادة عمليات دجلة، مشدداً على أنَّ أمر الاشتباك حصر برئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني.

يذكر أن وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق أعلنت، في (13 تشرين الثاني 2012)، عن تشكيل قيادتين للعمليات وذلك لحاجتها لإدارة أفضل لقوات البيشمركة، فيما نفت إجراءها ذلك لمواجهة عمليات دجلة.

صوت كوردستان: تم مهاجمة قوة عمليات دجلة  ظهر اليوم الاثنين قرب تكريت و نتج عنها حرق 6 عربات عسكرية و مقتل و جرح عدد من جنود القوة. و على الفور تم أتهام قوات البيشمركة بتنفيذ الهجوم. الا أن وزير البيشمركة نفى وجود يد للبيشمركة بالحادث و قال بأن المنطقة التي حصل فيها الحادث لا يوجد فيها البيشمركة و رجح قيام الارهابيين بتنفيذ الهجوم.   من ناحية أخرى تم الحاق حوال 1400 من الضباط و المراتب البعثيين  بقواة  دجلة في كركوك.

صوت كوردستان: في تصريح له حول الازمة الحالية في منطقة كركوك  صرح أحمد دنيز القائد العسركي لقوات حزب العمال الكوردستاني أنهم سيقومون بأرسال قوات كبيرة الى منطقة كركوك أذا ما أندلع القتال فيها بين قوات البيشمركة و القوات العراقية. و طلب دنيز من القوى الكوردية توحيد صفوفها و طمأن  القائد في حزب العمال الكوردستاني أحمد دنيز الشعب الكوردستاني في جنوب كوردستان بأنهم سوف لن يتركو جنوب كوردستان تقاتل لوحدها الجيش القادم أليها  و أنهم مستعدون للقتال جنبا الى جنب مع قوات البيشمركة ضد قوات العدو.

الإثنين, 19 تشرين2/نوفمبر 2012 21:08

بيت قامشلو - منتدى المجتمع المدني

لقاء الشعر والموسيقا
بدعوة من بيت قامشلو – منتدى المجتمع المدني ، اقيم النشاط الثقافي الاسبوعي ، تحت عنوان " لقاء الشعر والموسيقا " بحضور عدد من نشطاء المجتمع المدني ، وشارك في اللقاء الفنان حسن برزنجي والشعراء عبدو خليل وعبدالرحمن مطر .
استهل لقاء الشعر والموسيقا الفنان حسن برزنجي بأدء رفيع لعزف تقاسيم على آلة الطنبور..ثم القى الشاعر عبدالرحمن مطر نصا شعريا افتتاحيا " وردة الاحد " مترافقا مع عزف رائع أخاذ يتناغم مع النص والاداء الشعري..تلاه الشاعرعبدو خليل بالقاء نص جميل باح فيه بمكنون الذات وهو يلوح بكلماته للبلاد التى صارت من دم ورماد..ثم ادى الفنان حسن برزنجي اغنية مميزة تدفقت بها مشاعر الحنين والفة الذكريات الضائعة.
وقد تبادل الشاعران خليل ومطر والفنان برزنجي تقديم النصوص الشعرية ، مع الموسيقا والغناء..في متوالية خلقت جمالية ممتعة بعيدا عن الصورة الباهتة للامسيات الادبية ، ماأضفى حيوية وتفاعلا مع الحضور .
تنوعت نصوص مطر وخليل وتداخلت مابين السياسي ـ الوجداني والانساني .. كثير من العشق والشغف والذكريات ..ووطن من مرارةٍ ..على اعتاب الغياب .
شارك في الامسية ابو سفيان في نص يتيم تألق في القائه .. اما الشاب سومر بن تموز فقد كان مفاجأةً حقيقية من حيث كثافة النص الذي قدمه..وفي الصورة الشعرية التي عبر بها في نصه " ايها المبلل بالحرية " .
حسن برزنجي قدم لمحة عن العلاقة بين الموسيقا والحضارة ..مع القهوة الفواحة بالهيل واللحن المنساب بين ااصابعه..وترنم الحضور مع اغنياته العذبة : يابحر ..ياواهبا..واغنيات صوفية من التراث العربي والكردي الجميل .
ختم نصرالدين احمة ابورامان ، بالدعوة لحضور اللقاء الذي تحييه - لاحقاً -  الناشطة صبيحة خليل ،  حول المرأة والثورة .
رابط الصفحة

صوت كوردستان: أعلن وزير العدل التركي  سعدوالله أركون بأنه كُلف من قبل الحكومة التركية لاجراء مفاوضات مباشرة مع حزب العمال الكوردستاني.  هذا الخبر نشرة موقع يورونيوز عن وزير العدل التركي. و تأمل وزير العدل أن تفضي هذة المباحثات المباشرة الى أنهاء القتال في تركيا.

حسب وكالة يورونيوز فأن هذه المباحثات أتت بعد  زيارة وفود حكومية تركية زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان و بعد أنهاءه لاضرابات دامت 68 يوما اشترك فيها حوالي 700 سجين سياسي.

أعلان وزير العدل التركي عن أجراء المفاوضات مع الجناح العسكري ايضا لحزب العمال الكوردستاني اشارة الى أتفاق لهم مع  زعيم حزب العمال الكوردستاني و أن هذا الاعلان الى الصحافة من قبل وزير العدل التركي هو جزء من الاتفاق  الثنائي  لتركيا مع أجولان وبهذا  تفند كل الادعاءات التي تقول أن أوجلان أخمد الثورة حسب ما روجته بعض القوى المعادية لحزب العمال الكوردستاني. يذكر أن تركيا أجرت قبل الان أيضا مباحثات مع حزب العمال الكوردستاني في النرويج و لكنها كانت سرية و هذة هي المرة الاولى التي تعترف فيها تركيا و بشكل رسمي بأجراء مفاوضات مع حزب العمال الكوردستاني و ومع الجناح العسكري أيضا للحزب.

رابط الخبر باللغة الانكليزية و فيه فلم فيديو باللغة الانكليزية عن الخبر

http://www.euronews.com/2012/11/19/turkey-to-hold-talks-with-kurdish-militants/

كشفت التطورات الأخيرة في المشهد العراقي عن إبتعاد رئيس الجمهورية السيد جلال الطالباني عن رئيس الوزراء السيد نوري المالكي، والتضامن مع خصمه الاول مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان.

التحول في موقف الطالباني جاء على خلفية التصريحات المتشنجة التي شنها بعض نواب دولة القانون على رئيس الجمهورية وعلى التحالف الاستراتيجي بين الكرد والشيعة، مما اثار إستياء الطالباني وطالب بموقف واضح يعلنه التحالف الوطني، لكن الرد جاء عن طريق تصريحات متشنجة من قبل النائب سامي العسكري، وكذلك من نواب في التحالف الوطني تحدثوا بلهجة فوقية مع الطالباني مما أثار غضبه ودفعه الى التنسيق مع البارزاني والإنسجام مع توجهاته المعارضة للحكومة المركزية.

وكان الطالباني حليفاً قوياً للتحالف الوطني، ومسانداً للسيد المالكي، حيث انه وقف ضد مشروع سحب الثقة، وكان له الدور الأبرز في إبقاء المالكي على رأس الحكومة.

رأى نائب الامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح ، بان عمليات دجلة وتسليح الجيش يسهم في اعادة تأريخ ما قبل عام 1991.
واوضح في تصريح له اليوم الاثنين ان تشكيل عمليات دجلة في المناطق المتنازع عليها توفر فرصة للذين يسعون لاثارة التفرقة والفوضى في العراق. وأضاف انه عقب سقوط نظام البعث في العراق، حاولنا بناء دولة حديثة كي لا تتكرر المآسي التي تعرضنا لها في الماضي.
وتابع ان تشكيل قيادة عمليات دجلة وتسليح الجيش العراقي، يسهم في اعادة تأريخ ما قبل عام 1991.
واشار الى ان تشكيل قيادة عمليات دجلة واثارة التوترات في المنطقة، تكمن خطورته في انه يهيئ ارضية خصبة للذين يسعون لبث الفرقة والفوضى بما يصعب حله.

nawa

طالب الامين العام للكتلة الوطنية البيضاء جمال البطيخ مجلس النواب باستضافة رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لتوضيح العلاقة والمشاكل بين الاقليم والمركز.
وقال في بيان نقله مكتبه الصحافي، يوم الاثنين، انه من الضروري ان يستضيف مجلس النواب رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني لبيان التشنجات الاخيرة بين الاقليم والمركز، خاصة بشان اعتراضه على تشكيل قيادة عمليات دجلة، مشدداً على ضرورة الاسراع بهذه الاستضافة.
واضاف ان الاستضافة لاتعني انتقاصاً من الشخص المستضاف في المجلس، وانما هي عملية ديمقراطية لبيان وتوضيح بعض الامور التي من شأنها حل الازمة السياسية الراهنة في البلاد.

nawa

الإثنين, 19 تشرين2/نوفمبر 2012 16:36

بنكي حاجو - تركيا في عكس الاتجاه

السيد رجب طيب اردوغان رئيس الحكومة التركية يريد اعادة عقوبة الاعدام التي تم التوقف عن تنفيذها عام 2001 في عهد حكومة اجفيت وتم الغاؤها تماما من قبل حكومة اردوغان سنة 2006 . .

في معرض حديثه في هذا الموضوع اعرب اردوغان عن استغرابه عن الحكم الذي صدر بحق المواطن النرويجي اندرس بريفيك بالسجن عشرين عاما وذلك بسبب الجريمة التي ارتكبها بقتل77  من المواطنين الابرياء في الحادثة الشهيرة التي هزت النرويج واوربا في تموز 2011. السيد اردوغان ابدى عن استغرابه لهذا الحكم ويرى انه كان من واجب الدولة النرويجية ان تصدر بحقه عقوبة الاعدام دون تردد!! .

اردوغان بلغ به الكبرياء الى حد تقديم النصائح لبلد مثل النرويج وشعبه وهو جاهل بأن هذا البلد وشعبه يتصدران قمة التقدم في العدل والديمقرطية والاخلاق والانسانية والرفاه في هذا العصر الحديث .

وتشاء الصدفة اني اضطلعت على خبر عادي في الصحف السويدية في 13 من تشرين الثاني الشهر الحالي تحت عنوان :  " الدول الاسكندنافية ــ السويد والنروج والدنمارك ــ  تتبوأ الصدارة في العالم كأفضل المجتمعات والدول " وذلك بناءً على نتائج للدراسة التي قامت بها مؤسسة ليغاتوم البريطانية والتي شملت جوانب متعددة في تلك الدول . تسلسل الدول جاءت كالتالي :

المرتبة الاولى احتلتها النرويج ثم جاءت الدانمارك والسويد واستراليا ونيوزيلندا وكندا وفنلندا وهولندا وسويسرا وايرلندا ....الخ .

طبعا الدراسة كانت تعتمد على المعايير العلمية في التقييم والذي كان يشمل درجة الرفاه والتكافل الاجتماعي والسكن والتعليم والصحة ودخل الفرد....الخ . وتم التقييم في هذا التسلسل على المحصلة النهائية في تلك المجالات . مثلا كانت لوكسمبورغ التي لم تحصل على مكان بين العشرة الأوائل كانت الاولى في مجال الصحة بينما احتلت امريكا الصدارة في مجال التعليم وهكذا .....

وبكل بساطة يأتي السيد اردوغان ويتجرأ على تقديم النصح الى النرويج بدلا من الاقتداء بها ليرفع من مستوى تركيا والارتقاء بها الى مصاف الشعوب المتحضرة والراقية في احترام القيم الانسانية النبيلة . النرويج فيها العديد من الاتراك الذين هاجروا وطنهم هربا من الاضطهاد او بحثا عن وضع اقتصادي افضل . ليس هناك داع للتذكير بالملايين من الاتراك الذين يعيشون في اوروبا والمانيا على وجه الخصوص . هل هاجر هؤلاء من جنة الوطن الى جهنم الغربة حبا في المغامرة ام للقمة العيش من يد " الكفار " وخدمتهم ؟ ام احتجاجا على الغاء عقوبة الاعدام ؟

لا يمر يوم الا ونقرأ او نسمع الانباء المتعلقة بالازمة الاقتصادية في اليونان . الا ان الكثيرين لا يعلمون ان اليونان وهي في قمة الازمة متقدمة كثيرا على تركيا من ناحية البنية التحتية ومتوسط دخل الفرد . هل ستقدم تركيا النصيحة لليونان ان تعيد احكام الاعدام علها تتخلص من ازماتها ؟

المثير هنا هو ان اردوغان بالذات دافع دفاعا مستميتا لالغاء عقوبة الاعدام وذلك كخطوة اولى للحصول على حق التفاوض للدخول الى الاتحاد الاوربي عام 2006 عندما كان بأمس الحاجة الى الدعم والمساندة  في معركته ضد الدولة السرية ورئاسة الاركان وافشال المحاولات الانقلابية .

مباشرة بعد النجاح الذي حققه اردوغان في الانتخابت الاخيرة وبنسبة 50 بالمئة بدأ السير في عكس الاتجاه تماما والغى ولايزال يلغي كل الاصلاحات الديمقراطية التي كانت ملزمة لتركيا للسير في اتجاه الانضمام الى الاتحاد الاوربي . اذ الغى الانفتاح الكردي والعلوي وشدد الخناق على الصحافة والمعارضين وامتلأت السجون بالسياسيين والمفكرين ولم يبدل دستور الانقلاب المعمول به منذ الثمانينات. هذه الحقائق يتناولها الصحفيون الليبراليون والديمقراطيون والمفكرون يوميا في الصحافة المرئية والمقروءة والذين لعبوا دورا كبيرا في انتصار اردوغان على سلطة العسكر التي حكمت البلد منذ تسعين عاما .

لقد انقلب اردوغان على كل ماوعد به منذ ان وضع نصب عينيه الوصول الى رئاسة الجمهورية في انتخابات 2014 القادم وتبديل النظام البرلماني الحالي الى النظام الرئاسي ليجلس عليه حاكما اوحد .

الم ينقلب اردوغان على المجلس الوطني السوري ايضا ؟ لقد ظهر ذلك واضحا عندما جرجر السيد داود اغلوا قادة هذا المجلس من آذانهم وجلبهم الى  الدوحة وتخلص منهم بعد ان اصبحوا عبئا على الدولة التركية وامنها مع الحفاظ على حقوق الاخوان المسلمين في التشكيلة الجديدة اي الائتلاف الوطني  لقوى الثورة والمعارضة . ليس هناك من داع للدخول في تفاصيل تلك الاجتماعات الفولكلورية في الدوحة ، اذ كان السيرك يُنقل مباشرة و " عبر الاقمار الصناعية " .

تركيا لم تشكل المجلس الاستنبولي الا بأمل الحصول على الجزء الاكبر من الكعكة السورية وتسليم السلطة للحليف الاخواني ، ولكن الفأس نزلت سريعا على رؤوس اعضاء المجلس .

تركيا تخلصت من هذا المجلس المزور كما يتخلص المرء من حذاء قديم وسط صمت وذهول اعضائها .

الجيش الحر وبقية الجماعات المسلحة الاخرى هي ايضا من انتاج وتعبئة تركية وسيكون في انتظارهم نفس مصير المجلس الاستنبولي مستقبلا مع فارق كبير وهو احتمال ان تكون التصفية دموية ومكلفة وليست فندقية نجومية كالدوحة حيث انها قوى مسلحة .

انقرة انقلبت حتى على السعودية في الازمة السورية ولم تف بأية وعود قطعتها على نفسها وكان من بينها انشاء ملاذات آمنة بتدخل تركي  بالرغم من " تدهين الشوارب " اقتصاديا .

القصد هنا من القاء الضوء على السياسات التركية المتذبذة والانانية ليس التشفي او الشماتة او الحقد ، بل القصد هو اظهار الحقائق علما اننا  لا نزال نأمل بأن يعود السيد اردوغان و حزبه الى السياسات التي سار عليها في بدايات تسلمه السلطة عام 2002 والنجاحات التي تحققت في القضاء على هيمنة العسكر والدولة السرية والاصلاحات الديمقراطية واحترام حقوق الانسان التي تعهد بها للاتحاد الاوروبي للانضمام اليه لاحقا .

17 11 2012

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

 

بيان : سَــرى كانيى (رأس العين) يوم الاثنين 19/11/2012

شهدت مدينة سَــرى كانيى (رأس العين) يوم الاثنين 19/11/2012 تطورات خطيرة أدت إلى وقوع اشتباكات مسلحة بين كتائب من الجيش الحر وقوات الحماية الشعبية (YPG) التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) راح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى والمزيد من المعاناة للأهالي. ولا تزال الاشتباكات مستمرة حتى لحظة كتابة هذا البيان.
إننا في مكتب الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سوريا نؤكد على موقفنا السابق بضرورة الإبقاء على مناطق محافظة الجزيرة جزءاً من الثورة السورية السلمية، ولم يكن مبرراً استمرار كتائب الجيش الحر في المدينة، حيث تراكمت معاناة المواطنين بالهجرة خارج مدينتهم، وأمعن النظام في تدمير البيوت، والقصف في كل الاتجاهات واستفحل اليوم بهذا الصراع الدامي.
إننا ندعو كتائب الجيش الحر للانسحاب من مدينة سَرى كانيى (رأس العين)، ونؤكد على الخيار السلمي وإخفاء جميع المظاهر المسلحة حفاظاً على أرواح المواطنين الأبرياء وتجنباً لأي صراع أهلي يستفيد منه النظام ولا يصب في خدمة الثورة السورية، كما نطالب قوى المعارضة الوطنية والحراك الثوري بكافة فصائلها للتنسيق والتعاون والحوار في هذه المرحلة الحاسمة والدقيقة لحل مختلف القضايا وعدم إقدام أي جهة بمفردها على أي عمل من شأنه إلحاق الضرر بالسكان الآمنين وثورتهم المباركة.
19/11/2012
مكتب الأمانة العامة
للمجلس الوطني الكردي في سوريا.
الإثنين, 19 تشرين2/نوفمبر 2012 15:49

الافراج عن رهينة ايزيدي مقابل 50 الف دولار

شفق نيوز/ كشف مصدر امني بقضاء بعشيقة في محافظة نينوى، الاثنين، عن قيام مجهولين بالافراج عن رهينة ايزيدي، كانوا قد خطفوه قبل اسبوعين في كركوك، مقابل فدية مالية.

وقال المصدر الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه لـ"شفق نيوز"، ان "مجهولين اطلقوا سراح مواطن ايزيدي من اهالي بعشيقة (17كلم شمال شرق الموصل) لقاء فدية مالية قدرها 50 الف دولار"، مضيفا ان "عملية الاختطاف وقعت قبل اسبوعين بين منطقتي العظيم (ديالى) والحويجة في محافظة كركوك".

واكد المصدر ان "المختطف تعرض لعمليات ضرب وتعذيب"، من دون اعطاء المزيد من التفاصيل.

إلا أن اشار الى ان "مجاميع مسلحة تقوم بخطف المواطنين وتطالب باموال ضخمة من اجل تمويل نشاطاتها الارهابية"، مضيفا ان "هذه المجاميع تبتز المواطنين وتجمع منهم الاتاوات للغرض نفسه".

وكان مسلحون مجهولون قد فجروا، امس الاحد، حزاما ناسفا بمواطن ايزيدي من أهالي سنجار، فيما رموا بجثة اخر قرب منطقة سكناه.

خ خ/ م م ص

بغداد/اور نيوز

 تقدم قيادي بحزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يقوده الرئيس العراقي جلال طالباني بمقترح لحل القضية الخلافية بين قيادة الإقليم والحكومة المركزية حول قيادة عمليات دجلة. وقال هريم كمال أغا عضو اللجنة القيادية بالاتحاد الوطني الكردستاني، إن "تداعيات الأزمة الراهنة حول تشكيل قيادة عمليات دجلة تنذر بمخاطر كبيرة على مجمل العملية السياسية والديمقراطية في العراق، ومن شأنها أن تنهي العلاقات التاريخية الطويلة التي تربط بين الشعب الكردي والمكون الشيعي، إلى جانب تدمير العلاقة المتميزة بين الأحزاب الشيعية والأحزاب الكردية، خاصة مع الاتحاد الوطني، ولذلك يستوجب علينا أن نبذل كل الجهود الممكنة لاحتواء وتطويق هذا الحدث ووضع حد له قبل أن يحترق العراق بمن فيه".

ونقلت "الشرق الأوسط" عن القيادي الكردي قوله: إن "المشكلة الأساسية هي في إصرار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على المضي بتشكيل هذه القيادة العملياتية، ونحن لا نعترض على ذلك فيما عدا اختصاص هذه القيادة بإدارة عمليات عدة محافظات، كما نأخذ عليها تدخلها في الكثير من الأمور التي ليست لهذه القيادة العسكرية أي علاقة بها، مثل تدخلها بالأمور الجارية على المنافذ الحدودية، وكذلك تدخلها في الشؤون الإدارية للمحافظات التي تقع ضمن صلاحياتها، والأهم من كل ذلك سعيها لتكون طرفا في الصراعات السياسية الدائرة حاليا بالعراق، والتي اشتدت أخيرا بسبب تداعيات الأزمة السياسية وتفرعاتها، عليه فأنا أقترح أن يراجع المالكي موقفه وأن يغير تسمية ومهمة هذه القيادة، وذلك بجعلها قيادة عمليات كركوك، بدلا من قيادة عمليات دجلة، أي أن تكون حدود مسؤوليات هذه القيادة فقط بمحافظة كركوك كما هو الحال بالكثير من المحافظات العراقية الأخرى منها نينوى، وليس إخضاع ثلاث أو أربع محافظات تحت سيطرة هذه القيادة، كما هو عليه الحال مع قيادة دجلة التي تضم محافظات كركوك وتكريت وديالى، في هذه الأثناء يمكن لقيادة عمليات كركوك أن تتعاون وتشرف على القيادات الأمنية والعسكرية في حدود محافظة كركوك فقط وأن تنسق جهودها العملياتية لمواجهة الإرهاب والهجمات المسلحة، وليس التدخل في الشؤون السياسية والإدارية".

وحذر القيادي الكردي الذي يدير المكتب التنظيمي لحزب الاتحاد الوطني بمحافظة الموصل رئيس الوزراء نوري المالكي من مغبة تفريطه بدعم الرئيس طالباني وقال، إن "الخاسر الوحيد في حال تطورت الأحداث بما ينذر بحدوث مواجهة سيكون المالكي نفسه ومكونه الشيعي؛ لأنه سيخسر بذلك دعم الرئيس طالباني والقوى الكردية.