يوجد 661 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

يعتقد البعض من الموالين لرئيس الوزراء المالكي , ان ( حنكته ) السياسية هي التي تمكنت من تمزيق القائمة العراقية السنية , وهو ما يعمق استمرار امتلاك الشيعة للسلطة , وفاتهم ان ( وحدة ) القائمة الشيعية التحالف الوطني لا يقل شرذمة عن وضعية القائمة العراقية . وهذا التمزق , والأصح ( التفسخ ) , هو الناتج الطبيعي لأسس العملية السياسية التي بنيت على المحاصصة الطائفية والقومية , التي استنفذت ادعاءاتها الوطنية , وانكشف كذبها بإشباع احتياجات المكونات العراقية , كما يؤكد زعماء احزاب التحالفات المتفسخة انفسهم وقبل غيرهم . بعد ان عجزوا عن تبرير انحدارهم في مصالحهم الشخصية امام جماهير ( المكونات ) العراقية التي انتخبتهم , سواء كانت شيعية ام سنية وبشكل اقل الكوردية .

لو لم يكن المالكي رئيسا للوزراء الم تصل النتيجة لما وصلت اليه ؟ وان استعرضنا اغلب الزعامات السياسية المتنفذة في القوائم الثلاث الشيعية والسنية والكردية , فمن سيكون القادر على تغيير مواد الدستور التي سببت هذا الانزلاق ؟ ومن منهم يستطيع النهوض بإرادة البرلمان ؟ ونواب القوائم المتصارعة تركز على المواد الدستورية القابلة للتفسير بأكثر من وجه ؟ وحسب مصالحهم الشخصية . تحفز رغبات المالكي في الاستحواذ على الحصة الاكبر هي نتيجة المحاصصة, والتاريخ الشخصي للمالكي انظف بكثير من بعض الزعامات الاخرى , ولكن تكثفت , او تشابكت عقد الانحدار لهذه المحاصصة بيد شخصية رئيس الوزراء المالكي , الوظيفة الاهم في الدولة . ومن هنا اصبح المالكي وحزبه الدعوة وقائمته دولة القانون يقفون بوجه الجميع بعد ان استمرءوا استغلال نواقص نظام المحاصصة لصالحهم, وأخذتهم العزة بالإثم .

ونتيجة هذا التفسخ الذي شمل جميع المتنفذين , وأصبحت روائحه لا تطاق , وتحت عنوان " السيستاني ينتقد النفاق السياسي " المنشور في " صوت العراق " يوم 2 / 2 / 2013 : اتهم ممثل السيستاني في كربلاء احمد الصافي اطرافا سياسية لم يسمها بالنفاق السياسي والتعيّش على الازمات , وطالب المسؤولين بالتحقيق من العيون التي تنقل اليهم الاخبار , وحمل الحكومة مسؤولية فشل المشاريع التي نفذتها كوادر لا خبرة لها .

وتحت عنوان "الشيخ النجفي يحرم انتخاب مرشحي منظمة بدر وحزب الدعوة والتيار الصدري والفضيلة " المنشور في " صوت العراق " ايضا يوم 1 / 2 / 2013 : ان المرجع الديني آية الله العظمى بشير النجفي , وهو من المراجع الاربعة الكبار في النجف حث على عدم انتخاب اي قائمة يوجد لديها وزير ولو واحد يمثلها في الحكومة الحالية . والأحزاب الاسلامية الشيعية المشاركة في حكومة المالكي الحالية هي المذكورة في العنوان .

ومن جهة اخرى , وتحت عنوان : احزاب شيعية تعود من ايران باتفاق على دعم المالكي . نشرت موقع " صوت العراق " عن صحيفة " الحياة " يوم 2 / 2 / 2013 " كشفت اوساط سياسية عراقية موثوق بها ان مسؤولين ايرانيين نجحوا في اقناع قيادات زعماء الاحزاب الشيعية العراقية بدعم موقف رئيس الحكومة نوري المالكي , وإجهاض محاولات سحب الثقة منه , وعدم وضع خطوط حمر على ترشيحه لولاية ثالثة .

وتفيد المعلومات ان طهران تشعر بخطورة التوجهات الشيعية ( والقصد توجهات المرجعية في النجف الاشرف ) التي ترجم بعضها انتقادات مباشرة وأخرى غير مباشرة وجهها السيستاني الى الحكومة والوسط السياسي الشيعي .

وجاء النشاط الايراني بالضغط على زعامات الاحزاب الشيعية العراقية على هامش مؤتمر " الوحدة الاسلامية " الذي انتهت اعماله في طهران الاثنين الماضي .

ومما لا شك فيه ان سطوة النظام الايراني في المحافظة على وحدة الكتلة السياسية الشيعية هو ما يعطي الصورة الكاذبة لوحدتها . والسؤال لعمار الحكيم زعيم المجلس الاسلامي الاعلى , الذي تحدث كثيرا في الفترة الاخيرة على ضرورة انقاذ العراق والعراقيين . وابراهيم الجعفري زعيم التحالف الوطني , التحالف الذي يتحمل مسؤولية كبيرة في التغطية على استمرار اسباب الانحدار الذي يقوده المالكي ودولة القانون . وهل ستكون الاستجابة لإنهاء قواعد المحاصصة الطائفية التي اعلنت تفسخها وأوصلت العراق الى هذا الطريق المسدود ؟ وتلبية المصلحة الوطنية بإيجاد تشكيلات سياسية تبنى على اساس المصالح الوطنية وليس الطائفية , وما يتبعها من اقرار قوانين الاحزاب والانتخابات والإحصاء واستقلال الهيئات المستقلة وعلى رأسها القضاء ؟ ام الاستمرار بالمحاصصة الطائفية استجابة لمصلحة النظام الايراني ؟!

في الثالث والعشرين من شهر آب / أغسطس 1962 ، وفي ظل حكومة الدكتور بشير العظمة التي هيمن عليها التيار القومي ـ العروبي ، أصدر رئيس الجمهورية آنذاك الدكتور ناظم القدسي المرسوم رقم 93 الذي يقضي بإجراء إحصاء استثنائي خلال يوم واحد في منطقة الجزيرة السورية (شمال شرق البلاد ) . وقد نصت المادة السابعة عشرة من المرسوم على إلغاء جميع بطاقات الهوية التي يحملها المواطنون في المحافظة واستبدالها بأخرى ، فضلا عن إلغاء جميع سجلات النفوس المستعملة وإعداد بديل لها استنادا إلى نتائج الإحصاء العتيد. وفي اليوم المحدد أجري الإحصاء ليتمخض عن تجريد ما يقارب الـ 120 ألفا من جنسيتهم السورية . وكان وزير الداخلية قد مهد للنتائج " مسبقة الصنع" التي سيسفر عنها الإحصاء بإصداره القرار رقم 122 تاريخ 3 أيلول / سبتمبر 1962 الذي ينيط بأجهزة الأمن ـ وليس بشعب ودوائر النفوس ـ تسجيل المواليد الجدد أو رفض تسجيلهم . ونتيجة للتزايد السكاني الطبيعي فقد وصل عدد الأكراد المجردين من جنسيتهم اليوم إلى ما يناهز ربع مليون كردي ( المجردين أصلا ، بالإضافة لأبنائهم وأحفادهم ) . ولا بد من الإشارة هنا إلى أن قضية هؤلاء لم تنحصر بحرمانهم من بطاقة الهوية أو جواز السفر وحسب ، بل شملت الحرمان من جملة الحقوق المدنية الأخرى كحق التملك والعمل ، كيلا نتحدث عن الحقوق السياسية ( الترشيح والانتخاب و...) التي يشتركون في الحرمان منها مع الشعب السوري بكامل إثنياته وطوائفه !.

كلف الملازم الأول محمد طلب هلال رئيس فرع الأمن السياسي في محافظة الحسكة إبان الستينيات( وزير وعضو قيادة قطرية ومستشار في مكتب الأمن القومي في عهد حافظ الأسد لاحقا) ، بإعداد دراسة متكاملة عن الواقع الديمغرافي والاجتماعي والاقتصادي عن المحافظة ذات الأغلبية السكانية الكردية ، واقتراح الطريقة الأمثل للتخلص من الأكراد تهجيرا أو تذويبا . وذلك انسجاما مع المادة 11 من دستور حزب البعث العربي الاشتراكي التي تدعو إلى إجلاء الأقليات العرقية (غير العربية ) عن أراضي " الوطن العربي " ! وقد أعد هذا الضابط الشوفيني " بحثا " تحت عنوان " دراسة حول محافظة الجزيرة من النواحي السياسية والاجتماعية والقومية " ، والتي أصبحت مرجعية القيادة القطرية لحزب البعث وحكوماته المتعاقبة في سياسة التطهير العرقي منذ ذلك الحين وحتى الآن.

خلال عامين فقط ، 1973 ـ 1975 ، قام النظام الجديد بتشييد أكثر من 400 قرية على طول حوالي 400 كم بمحاذاة الحدود التركية وبعمق 10ـ15 كم داخل الأراضي السورية ، وإسكان آلاف المواطنين العرب فيها تم استقدامهم من المناطق التي غمرها مشروع سد الفرات وبحيرته.

الفصل الثاني لسيناريو جرائم الانفال في كوردستان الجنوبية

أتفق مع الباحث العراقي "فالح عبد الجبار" بأن إطلاق مصطلح "عمليات الأنفال" على جرائم التطهير العرقي و حرب الإبادة التي مارستها الفاشية القومية بخطاب ديني تجاه الكورد في جنوب كوردستان هي مجاملة لغوية وميوعة سياسية، لأن ما ارتكب كان أكبر من جريمة أو مجزرة بشعة حيث خلفت عمليات الأنفال منذ انطلاقتها عام 1988 على يد الدكتاتور صدام حسين بتدمير ما يقارب من 2000 قرية ودفن 182,000 مواطن كرديا في مقابر جماعية في مناطق نائية من العراق.

ان عدم تحديد الوقائع بمسمياتها ليست بمجاملة تاريخية او قصور لغوي عند اهل السياسية بقدر كونها عملية واعية أو ظلال وعي تصب في صالح قتلة الأمس وحاضناتهم، الفكرية والموروثة التي تنتج وتكرر مُستنسخة وبأشكال أخرى ومسميات جديدة جرائم لا تقل بشاعة عن التي سبقتها وهذا ما نشهده من خلال مقدمة أنفالات مرشحة بالظهور في غربي كوردستان إن نجح المشروع التركي وأدواته السياسية والعسكرية المتمثلة بالإخوان المسلمين، وجبهة النصرة أحد أجنحتها مع عدد من الجحوش الكوردية .

حاضنات ارهابية ومقدمات انفلة غرب كوردستان

لو توقف الامر مع شيخ قبيلة هو "الشيخ نواف البشير" وتأكيده بان "الاكراد ليسوا شعباً ولا وجود لمنطقة كردية"، لقلنا هي بقايا فكر القبيلة وحفيد من وضعنا ضمن حَمَّلة كروموسومات الجن، ولكن ان يعتبرنا علماني واكاديمي هو "د. برهان غليون" باننا مهاجرين او غجر العصر حينما وصفنا "الاكراد حالهم حال المهاجرين المغاربة الى فرنسا" او يكشف السيد "هيثم المالح" عما هو اشد شوفينية من فكر البعث باتهامنا بفقدان ذاكرتنا الجمعية" أن الكرد هم عرب نسوا انتمائهم القومي عبر متاهات التاريخ" ويقصم اليساري ورئيس الائتلاف السوي السيد "صبرا" ظهر بقايا امل للكرد وحقوقهم لحكومة ما بعد الاسد حين اكد" أن حل القضية الكردية يكون على أساس المواطنة والمساواة في الحقوق و خارج هذه المطالب سوف لن تكون مقبولة من الائتلاف الوطني".

في افضل خيارات مصائر "الثورة السورية" المغدورة قبل انتصارها، فان تلك النماذج وبتلك العقليات ستتعامل وبدعم تركي معلن مع الكرد وحركتهم التحررية القومية في غربي كوردستان تعاملا شوفينا لا تقل عن ممارسات البعث.

موقف ممثلي التيار اليساري، والديمقراطي، والعلماني في الثورة السورية الشوفينية خلق رد فعل لا يقل قوة حينما رد البعض من الكرد على د. موفق مصطفى السباعي الذي قال في مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية" طز بالأكراد"، لتصل درجة الغضب في الشارع الكردي في ردة الفعل والتصريح علنا " طز بهكذا قادة".

افضل سيناريوهات ما بعد حكم الدكتاتور هو حكم شوفيني يزداد شوفينية وقمعا مع كل مطالبة جماهيرية كردية بحقوقهم القومية المشروعة. فكيف سيكون الحال لو استلم الاخوان المسلمين وضمنهم الاجنحة المتطرفة لتلك الحركة المتمثلة بجبهة النصرة ( قاعدة سوريا)؟!

قراءة في مواقف الاخوان والسلفيين وكتائب القاعدة وجرائمهم في غربي كوردستان كاحتجاز المدنيين كرهائن كما جرى في معارك " سري كانيه " الاولى بغرض مبادلتهم باسراهم من مقاتليهم لدى قوات " ي ب ك" مؤشرات فيها احتمالات واردة لأنفلة الكرد وهذا ما يتم قراءته في بيان غرباء الشام؟ فهل هناك قراءة مختلفة عما ورد في البيان؟

يؤكد البيان الذي نشر بتاريخ 27-1- 2013 وبعد مقدمة دينية لتغطية الجرائم التي تخطط لها "غرباء الشام" باللجوء الى الخطاب الديني كما هو شأن المنظمات الارهابية التي تهدف الى اعطاء الهوية الاسلامية لجرائمها من جهة، وتكفير "الآخر" من جهة اخرى وان كان شعبا بأكمله كما هو عليه الحال مع بيان " غرباء الشام" الذي يعج بأبسط مقومات اللغة على الصعيد السياسي والنحوي، فقد اكدوا بوضوح ومن خلال بيانهم الذي يعتبر بيان أنفلة الكرد بعد تهديد المدنيين في "سري كانيه" وانهم سيعاملون كأهداف مشروعهم لجريمة بقائهم في مدينتهم بعد ان ترك ما يزيد عن 60% من مواطني المدينة بمختلف قومياتهم ودياناتهم في غزوة القاعدة بمسمياتها السورية والمتحالفة مع عدد من كتائب الجيش الحر.(اضغط لمشاهدة رابط فديو لكتائب غرباء الشام )

إن الهجوم الوحشي وقصف المدينة بالمدافع والدبابات من قبل "جبهة النصرة"، و"غرباء الشام"، وكتائب من "الجيش الحر"، وبعض المرتزقة الكرد تزامنا مع قصف تركي للمدينة هي محاولة للتغطية على الهزائم التي لحقت بتلك القوى الفاشية على يد بطلات وابطال قوات حماية الشعب ( ي ب ك) والاحزاب الكردية باستثناء بعضها..

إن جبهة سري كانيه تمثل مقاومة مقاومات الكرد، وملحمة ملاحمهم، أما جبهة أعداء الكورد ومدنهم، فما هم إلا حاضنات فكرية وعسكرية لأنفلة الكورد إن تحقق للقوى الفاشية ما يهدفون إليه.

مقاومات "سري كانيه" ملحمة كوردية لإبعاد خطر انفلة الكورد في غربي كوردستاني، "سري كانيه" اجمل خنادقنا لمواجهة مؤنفلينا، "سري كانيه" اجمل مدننا، لأنها تبنى حجرا فوق حجر، رصاصة تعقبها رصاصة لبطلات و أبطال الكورد.

في "سري كانيه" ستكشف المعارضات السورية عن حقيقة مواقفها لا من الكورد وحقوقهم المشروعة فحسب، بل وعن حقيقة ادعاءاتهم بدولة مدنية ونظام ديمقراطي.

مقاومات "سري كانيه" ملحمة كوردية لإبعاد خطر انفلة الكورد في غربي كوردستاني، "سري كانيه" اجمل خنادقنا لمواجهة مؤنفلينا، "سري كانيه" اجمل مدننا، لأنها تبنى حجرا فوق حجر، رصاصة تعقبها رصاصة لبطلات و أبطال الكورد.
في "سري كانيه" ستكشف المعارضات السورية عن حقيقة مواقفها لا من الكورد وحقوقهم المشروعة فحسب، بل وعن حقيقة ادعاءاتهم بدولة مدنية ونظام ديمقراطي..

بانيتا يلمح الى تأييد بلاده للغارة الاسرائيلية على سوريا ويؤكد على تعاون أميركي مع تركيا والأردن حول الاسلحة الكيماوية.


ميدل ايست أونلاين

واشنطن - من جيروم كارتيلييه ودان دي لوس

اعلن وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا في مقابلة الجمعة ان مخاوف الولايات المتحدة تتزايد من احتمال حصول حزب الله الشيعي اللبناني على اسلحة متطورة من نظام الرئيس بشار الاسد في ظل "الفوضى" في سوريا.

وقال بانيتا الذي يستعد للانسحاب من الحياة العامة بعدما تولى قيادة السي اي ايه (2009-2011) ثم البنتاغون (منذ تموز/يوليو 2011) ان "الفوضى في سوريا خلقت جوا اصبح فيه احتمال عبور هذه الاسلحة الحدود ووقوعها في ايدي حزب الله يطرح مخاوف اكبر"، وذلك بعد يومين على غارة اسرائيلية على منشأة عسكرية سورية قرب دمشق.

وكان مسؤول اميركي اكد الجمعة ان الغارة الجوية الاسرائيلية على سوريا الاربعاء اصابت صواريخ ارض-جو روسية الصنع من طراز "اس ايه 17" كانت موضوعة "على اليات"، اضافة الى مجموعة من المباني العسكرية المجاورة والتي يشتبه بانها تحوي اسلحة كيميائية.

وقال هذا المسؤول رافضا كشف هويته ان المقاتلات الاسرائيلية لم تستهدف سوى موقع واحد في ضاحية دمشق، في حين تحدث بعض وسائل الاعلام عن استهداف موقعين هما مجمع عسكري قرب العاصمة السورية وقافلة تقل اسلحة قرب الحدود اللبنانية، في وقت تخشى اسرائيل ان تقوم دمشق بنقل اسلحة متطورة الى حزب الله.

وردا على سؤال عن الغارة الاسرائيلية اجاب بانيتا الذي سيغادر منصبه بعد ايام انه ليس بوسعه كشف مضمون محادثاته مع الاسرائيليين ولكنه المح الى ان واشنطن تؤيد الغارة.

وقال "من دون التطرق الى فحوى المحادثات التي نجريها بشكل منتظم مع اسرائيل او الى تفاصيل هذه العملية (...) لقد شددنا على انه يتعين علينا القيام بكل ما في وسعنا لنضمن عدم وقوع اسلحة متطورة مثل صواريخ اس ايه-17 او اسلحة كيميائية وبيولوجية في ايدي ارهابيين".

واوضح بانيتا من جهة اخرى ان الولايات المتحدة تتعاون بشكل وثيق مع كل من الاردن وتركيا واسرائيل لضمان عدم وقوع الاسلحة الكيميائية السورية في ايدي اي كان، ولا سيما في حال سقوط نظام الرئيس بشار الاسد.

وفي موضوع مالي قال بانيتا ان القوات الفرنسية "احرزت تقدما هائلا. انا اقدر كثيرا ما قاموا به. لقد تقدموا اسرع بكثير مما كنا نتوقع" لكنه حذر من ان الصعوبة الاساسية كما في افغانستان تكمن في كيفية خروج القوات من البلاد.

وقال "في معظم النزاعات التي تنخرطون فيها، فان التحدي الذي تواجهونه ليس 'كيف تنجزون المهمة التي حددتموها لانفسكم' فحسب، بل كذلك 'كيف تنسحبون من النزاع'".

واوضح "هذا ما واجهناه في العراق وافغانستان، وسيواجهه الفرنسيون الان في مالي. المسالة الجوهرية هي القيام بذلك بحيث يكون البلد الذي انتم فيه في نهاية الامر في موقع يتيح له التكفل بامنه".

واضاف "هذه هي المسالة الجوهرية في افغانستان، وستكون المسالة الجوهرية في مالي .. وهذا سيتطلب منكم الكثير من العمل".

ويزور الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت مالي حيث يحتمل ان يعلن بدء الانسحاب التدريجي لجنوده البالغ عددهم حوالي 3500 جندي من هذا البلد.

وبدأ التدخل العسكري الفرنسي في شمال مالي في 11 كانون الثاني/يناير وتوصلت القوات الفرنسية في نهاية الاسبوع الماضي الى استعادة السيطرة على مدينتي غاو وتمبكتو، وقد وصل جنود فرنسيون مساء الثلاثاء الى مطار كيدال الذي كان يسيطر عليه متمردون من الطوارق واسلاميون منشقون.

واكد بانيتا ان "على الدول الافريقية ان تتحمل مسؤولياتها لتضمن عدم تحول بلد مثل مالي الى ملجأ للقاعدة".

لكنه لزم الحذر بشان جدول زمني محتمل لانتشار قوة افريقية وقال ان "بعض الدول لديها بالتاكيد قدرات اكبر، وهي حال تشاد والسنغال، لكن هناك جهود كبيرة ينبغي بذلها حتى تكون قوة افريقية ما قادرة على ضمان الامن في مالي".

وبشأن المساعدة الاميركية المقبلة للعملية الفرنسية التي اثارت تساؤلات ولا سيما بشان تموين الطائرات في الجو، اكد بانيتا انه "لم يكن هناك يوما اي تحفظ باي شكل من الاشكال هنا (في البنتاغون) او في البيت الابيض لمساعدة الفرنسيين".

واضاف "ان تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي هو فعلا عدو الولايات المتحدة ونعتقد ان الفرنسيين اتخذوا القرار الصحيح بتدخلهم لضمان عدم اقامته قاعدة عمليات سيكون بوسعه الانطلاق منها لمهاجمة اوروبا او الولايات المتحدة".

وختم "اننا نبذل كل ما في وسعنا من خلال قيادة القوات المسلحة الاميركية في افريقيا لمحاولة التعاون مع بلدان هذه المنطقة لضمان اضعاف القاعدة في المغرب الاسلامي، وانما كذلك هزمها مستقبلا".

وبشأن القاعدة بصورة عامة شدد بانيتا على فاعلية حملة الغارات التي تشنها طائرات اميركية بدون طيار لاستهداف قياديين في التنظيم الارهابي في بلدان مثل باكستان واليمن والصومال، مؤكدا انها ستتواصل لمنع وقوع هجوم ارهابي جديد في الولايات المتحدة.

وسئل عما اذا كانت السي اي ايه ستحد من هذه الغارات في السنوات المقبلة فقال "اعتقد ان الامر يتوقف على طبيعة التهديد الذي نواجهه. اننا في حرب. انها حرب على الارهاب ونحن نخوض هذه الحرب منذ اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر".

وتابع "اعتقد ان مسؤوليتنا كانت تحتم علينا استخدام اي وسائل تكنولوجية ممكنة لمطاردة اولئك الذين نفذوا الاعتداء، انما كذلك الذين يخططون للاستمرار في مهاجمة هذا البلد".

وقال "كان ذلك جزءا مهما من عملياتنا ضد القاعدة، ليس في باكستان فحسب، بل كذلك في اليمن والصومال، واعتقد انه ينبغي الاستمرار في استخدام هذه الاداة حيث تكون ضرورية".

واشار الى انه "يمكننا ايضا استخدامها بالتعاون مع بلدان اخرى تلاحق الهدف نفسه" مشيرا الى دعم اليمن القوي لغارات الطائرات بدون طيار.

المفكر اليهودي الألماني موسى هيس ـ 2

رائد فكرة الوحدة الأوربية- "سيلوس العراقي"

استكمالاً للجزء الأول من المقال حول المفكر اليهودي الألماني هيس، الذي يستعرض فيه المؤلف جوزيف هيلر فكر هيس من خلال كتبه التي ستكون موضوع هذا الجزء والجزء الثالث والأخير.

كتابه الأول: التاريخ المقدس للتاريخ البشري

في عام 1837  سيقوم هيس بطباعة كتابه الأول "التاريخ المقدس للجنس البشري" باسم تلميذ لسبينوزا، وتغلبُ على العمل الروح المسيانية. يستعرض هيس تاريخ البشرية من وجهة نظر تمزج بين اللاهوت والأخلاق والسياسة معاً. مفترضاً ـ على نهج سبينوزا ـ الوحدة الأساسية والتناسق والتناغم  بين المادة والروح، وعلى هذا ينظر الى التاريخ كعملية تعمل فيها الأسباب المادية والأفكار الأخلاقية في وفاق وتوافق لتحقيق الهدف المشترك، في سعي البشرية المستمر نحو تحقيق الوحدة في كل مجالات الحياة. هذه المثالية تكشف نفسها في الانسجام أو التناغم الاقتصادي، والمساواة الاجتماعية والحرية الدينية للفرد. ورباط الوحدة النهائية سوف يكون ديناً عالمياً للحب والأخوة، مستنداً الى معرفة الله.

تمر الانسانية في مسيرتها نحو الهدف النهائي بثلاثة مراحل أو حقب رئيسية، ويصفها هيس مستخدماً تعابير رمزية : الله الآب ، الله الابن، الله الروح القدس. ويقسم هيس الحقب الثلاثة الى 14 فترة، لكل منها قيادتها الروحية التي يقوم بها شخصيات كبيرة وعظيمة. مؤسس المسيحية هو الشخصية السائدة للمرحلة الأولى : الفكرة الأساسية المسيحية التي استندت اليها حضارة العصور الوسطى، وهي وحدة الطبيعة والروح.

ثم سبينوزا الابن العظيم للشعب اليهودي الذي افتتح المرحلة الثانية، المتمثلة بالحضارة الحالية، التي ركزت على فكرة الوحدة الله ـ الارض والطبيعة.

والمرحلة الثالثة التي تتعلق بالمستقبل، وهي المرحلة المسيانية، والتي فيها: وحدة الله والروح ستنكشف في حياة الجنس البشري.

إن استخدام هيس للتعابير والمصطلحات المسيحية لا يتعدى أكثر من وسيلة تعبيرية لفكرته اليهودية التي هي الحافز أو السبب الرئيسي في عمله هذا. مثل العديد من الكتاب في الحقبة الرومانتيكية، يلعب هيس مع الأفاهيم الثيولوجية ـ اللاهوتية ـ المسيحية، يستعملها بطريقة رمزية بالمعنى الفلسفي والأخلاقي، من دون القبول بأسسها العقيدية ـ الدوغماتية. في نفس الوقت يتنكر هيس لسلطة الشريعة اليهودية وينفي أي مستقبل لليهودية (القديمة) كديانة حية.

في وقت كتابته تاريخ اليهودية المقدس يظهر هيس مثلما ذكر متأخراً بأنه "دُفن في قلبه الى الأبد". لم تكن المسيحية بالنسبة له إلاّ مقدمة لدين مستقبل عالمي من النوع البانثيوني. لاحياء الفكرة الأساسية لليهودية بهيئة جديدة مقبولة لكل البشر.

اعتقد هيس بأن اسرائيل التي لعبت دوراً حيوياً في تاريخ البشرية، لم تعد موجودة كأمة حية من أجل أن يصبح ارثها قوة اثراء وتسميد للحياة الروحانية لانسانية جديدة. "إن شعب الله أصابه التحلل لكيما يظهر في نوع حياة أعلى من موته. تحوي شريعة موسى عنصراً أبدياً للحقيقة : إنه يوحّد الحياة الداخلية للانسان مع هيئة الحياة الخارجية. هذه الشريعة لا تترك فارقاً بين الدين والسياسة، بين الواجبات نحو الله والواجبات تجاه القيصر. انها كانت البذرة والنموذج (بروتوتايب) لدستور مقدس للجنس البشري " .

هيس يتحدث حول دولة الشعب القديمة التي تم تدميرها منذ زمن طويل، لكنها تعيش الآن في قلب أعضاء الشعب المشتت. الشعب كان مدعوّاً منذ بدايته ليحتل العالم : ليس بالقوة مثل الرومان الوثنيين، لكن بواسطة الفضائل الداخلية لروحه. هذا الروح الذي يحوم في كل العالم، وأعداؤه لم يتمكنوا من تدميره، لأن هذا الروح لا يمكن التغلب عليه أو صراعه inattaccabile. هذا الروح قد تغلغل في العالم، والعالم في توق (شوق) الى ولادة الشريعة (القانون) الأساسي، ومن تستحق أن تكون أمّه هي الشريعة القديمة (اليهودية). دستور جديد مقدس لابدّ أن يبزغ : انه الشريعة القديمة التي سوف تعود للحياة مرة أخرى ـ متحولة transformed.

ايمان هيس الاشتراكي :

إن كتابات هيس المبكرة كانت اعترافاً لايمانه المتقد: إن النظام الاشتراكي المقدس سوف يمنح الحق المتساوي (العدل) للمجتمع وللفرد، الحرية المثلى والمساواة المثلى، محو الملكية الفردية، وسوف يوائم (ويحدّ) من  تصارع المُثل conflicting ideals.

إن غموض المفاهيم الأساسية هو سمة مشتركة في أعمال هيس وغيره من المفكرين الاشتراكيين الأوائل، الذين لم يروا بوضوح الصعوبات في تجسير (سد الفجوة) بين الفردانية والجماعية individualism and collectivism,، وبين الأناركيزم الفوضية والشيوعية.

في كتابه، يوضح هيس رؤيته للمستقبل المثالي لكن من دون أن يحدّد (ويُعرّف) وجهة نظره الأساسية، فهو لا يرسم خطاً فاصلاً بين الاشتراكية والشيوعية: وانه لا يستخدم حتى هذه العبارات، ربما يعود هذا لأسباب تقع في خانة التحسّبات الأمنية ـ السياسية ؟!

وبالمقابل فهو يتحدث حول دستور مقدس جديد كأساس لدولة الشعب المقدسة ـ من دون وعي يكشف هيس المشاعر الدينية التي تُحفّز فكره. انه كتب كتابه مدفوعاً بنوع من الرغبة النبوية، فهو لم ير في عمله الجدارة أو الاستحقاق الشخصي، لكنه ينظر اليه على أنه مظهر من مظاهر نعمة الله.  فيقول هيس " إن روح الرب عليّ ، مثلما يمكنه أن يُسكب على أي مفكر من الجنس البشري"، انه يعتقد بأنه أعاد اكتشاف المعنى الحقيقي المنسي للديانة: " الديانة، معرفة الله، الخير الأسمى للجنس البشري، الذي فقدته  البشرية" وهل يمكن للباحث أن يخجل من الاعلان " ها هوذا هنا من جديد". "ان ضميري يرفض  أن يقدم هكذا نوع من التواضع. نحن لا نتردد في المجاهرة، بقدر ما منحت لنا، للكشف والاعلان عن الفكرة التي نوضحها في كتابنا هذا، ونحن نعتبر أنفسنا أداة بسيطة في يد العناية الالهية التي استخدمت دائماً الرجال الذين يعيشون في الظل والوحدة".

بعد 3 سنوات من طباعة كتابه التاريخ المقدس، تزوج هيس فتاة ألمانية غير يهودية ذات سمعة سيئة، اسمها سيبيل بريش، التي عاش معها في حب وسعادة لغاية وفاته. وهذا التحدي الذي يعتبر سافراً للأخلاق وللشريعة اليهودية التقليدية أدام الانفصال بين هيس ووالده، حيث لم ير أحدهما الآخر مرة ثانية.

الترياركية الأوربية:

كان "التاريخ المقدس للجنس البشري" المحاولة الأولى في المانيا لتفسير التاريخ من وجهة نظر الاشتراكية، وتقديم عرض للنظام المثالي للمجتمع في المستقبل، وفي المجلد الثاني الذي صدر في عام 1841 بعنوان "الترياركية الاوربية"، الذي تعامل فيه هيس مع الواقع السياسي المعاصر له.

هيس رائد فكرة توحيد اوربا : كان هيس الرائد الأول لفكرة توحيد اوربا كوسيلة لخلاص الحضارة الغربية. وكخطوة اولى نحو هذا الهدف اقترح هيس حلفاً بين الدول الأوربية الأكثر تمدناً : المانية، فرنسا وانكلترا.

هذه الفكرة التي سيطرحها مرة ثانية في كتابه روما واورشليم، يلتزم بها هيس لأسباب تاريخية وبسيكولوجية (نفسية) وفلسفية. انه يعتقد بأنه من أجل تقدم البشرية، يجب على العبقرية الفائقة للألمان التعاون مع الروح المعنوية أو الاخلاقية للفرنسيين ومع الروح الاجتماعية للانكليز. وأن ارتباط هذه الشعوب الرائدة الثلاثة سيعزز من قضية الحرية والسلام:

المانيا تساعد على حرية الروح، فرنسا ستعمل من أجل الحرية الحقيقية في فضاء أخلاقي، وانكلترا "نور بيت المستقبل" سوف تقوم بتأمين وضمان أسس الحرية السياسية. وان وجود هكذا حلف قوي سوف يحسن ويطور فكرة السلام الأبدي.

وهنا أيضا يبدو هيس مستعملا للمفردات المسيّانية : فتصوره لمملكة أو ملكوت السلام كبداية لملكوت الله المستقبلي، لأن الدين بالنسبة لهيس هو الحب بمعناه الأشمل والشامل. خاصة أن هيس يرى لاحقا في انهيار الامبراطورية الرومانية وفي الثورة الفرنسية، حدثان حاسمان في تقدم البشرية نحو الوحدة والمصالحة العالمية من خلال الحب. دين الحب العالمي، يعنى ضمنياً بالغاء الخلافات المذهبية. في عصرنا الحاضر (مرحلة ما قبل المسيانية) لم يعد من تأثير للمؤسسة الكنسية والشعب ليس بحاجة اليها من بعد. وبالرغم من أن الدولة الحديثة لا يمكنها أن تعمل شيئا مع الكنيسة، لكن هذا لا يعني انفصال الدولة عن الدين، بل على العكس كما يعتقد هيس، لأن الدولة تهتم بالانسان بشكل شامل ككائن اجتماعي وككائن سياسي يجب أن يرتبط برباط وحدة مع الدين.

في الترياركية الأوربية يعارض هيس بشدة المثالية الهيغلية الميتافيزيقية، ويضع أزاءها وضدها مبدأه في "المثالية العملية" أو فلسفة العمل philosophy of action. بالرغم من أن هيس يستمر في استخدام مفردات لاهوتية مسيحية، لكنه ينكر وبقوة الثنائية بحسب الأفهوم المسيحي للحياة، ويعتبرها هيس على أنها تكمن في جذور الفلسفة المثالية الألمانية. وهنا أيضا يقوم الكاتب من خلال بعض الاشارات باظهار تقديره الكبير لايمان الآباء (آبائه اليهود) واسهامهم الكبير في الحضارة الانسانية. فيصف اليهودية بأنها "المبدأ الأساسي للتطور التاريخي للجنس البشري"، " الشعب الذي احتضن الكتاب المقدس في التاريخ البعيد وكذلك يحتضنه في المستقبل البعيد". وحتى الآن. " اليهود ينبغي وجودهم كمهماز في جسم الانسانية الغربية. انهم خميرة العالم الغربي، ومقدر لهم أن يطبعوه بطابع الداينميكية". ومع ذلك فان هيس الليبرالي الراديكالي والاشتراكي يستمر في تجاهل البعد الوطني لليهودية وأهميته التاريخية. وفي هذا الصدد فهو يتوافق مع وجهات نظر اللاهوتيين المسيحيين ويعتقد مثلهم بأن اليهود قد رفضوا رسالة مؤسس المسيحية، وأصبحت تبعا لذلك ديانة محنطة : ان لعنة الثبات (الجمود) تقع على بني اسرائيل، فهم يهيمون على وجوههم مثل شبح في العالم الحي المتحرك بقوة من روح الله، فهم لا يمكنهم أن يموتوا ولا أن يحيوا من جديد".

هيس المفكر والقائد الاشتراكي :

خلال العقدين التاليين لنشر"الترياركية الاوربية" سيكرس هيس كل طاقاته في توضيح وجهات نظره حول الاشتراكية وتطبيقها العملي. انضم الى الايديولوجية المعارضة لليسار الهيغلي، انجذب الى وجهات نظر شتراوس وفيورباخ وماركس، لكنه في نهاية المطاف سينفصل عنهم، لأنه لم يتمكن من الاتفاق مع المذهب أحادي الجانب، الطبيعي والمادي. وفي الحين الذي تعزز فيه نفوره من "الثنائية" المسيحية بمساعدة الانتقادات الراديكالية التي وجدها في كتابات شتراوس وفيورباخ، لكنه لم يتخذ موقفاً سلبياً تجاه الدين.

ومن جانب آخر، كان لماكس شتايرنر ( 1806 ـ 1856م) الفيلسوف الألماني، الذي يعتبر أحد مؤسسي الفلسفة العدمية (والوجودية واللاسلطوية) الدور المهم الذي ساعده في تحديد الفرق بين الحرية الحقيقية للفرد واللاأخلاقية، وبين الاشتراكية والأناركية. فبقي هيس ثابتاً في موقفه وقناعته بأن الأخلاق الاجتماعية هي الأساس للعمل الاجتماعي والهدف الحقيقي من الفلسفة.

في كتيب نشره هيس في عام 1845 بعنوان "آخر الفلاسفة The Latest Philosophers"، ينكر العدمية الأخلاقية لبرونو باور وماكس شتيرنر، متهما اياهما بأنهما تبنّيا واعتمدا النظرة الثنائية للمسيحية وللمثالية الميتافيزيقية بفك الارتباط بين : الفكرة والواقع، النظرية والتطبيق، المجتمع والفرد.

إن فكرة الحرية، المجردة والنظرية البحتة، تحرم الحرية من معناها الاجتماعي، فيعتبرها هيس على أنها : "لا تعتبر أي شيء ـ  بالنسبة لي ـ أكثر من تمجيد للغرائز الحيوانية ، الأنانية والجشع".

الحرية الحقيقية للفرد ترتبط بوظيفته الاجتماعية. الحرية تعني غياب العنف وغياب القيود، لكنها تتضمن تقيد الفرد بالأخلاق، والتي ينبغي أن يُظهرها الفرد في أنشطته ووظيفته المجتمعية. إن الحرية ليست إلغاءاً لقرار الارادة وليست اللامسؤولية اللاأخلاقية، لكنها إقرار عن ارادة الفرد وفقاً وبموجب طبيعته بوصفه عضواً في المجتمع البشري.

بعد عام 1841 كان هيس من محرري صحيفة الراين، ونظرا لاسهاماته وكارل ماركس، أصبحت وسيلة أو جهازا رئيسيا لليبراليين الألمان.

وفي عام 1842 ذهب هيس الى فرنسا كمراسل للصحيفة، لكن بعد سنة من ذلك تم حظر صحيفة الراين من قبل الحكومة البروسية، فعاد هيس الى كولونيا، واستمر في العمل من أجل القضية الاشتراكية كصحفي مروج لها ـ دعائي ـ وأكسبته حماسته في هذا المجال بين رفاقه في العمل لقب "الرابي ـ أو الحاخام ـ  الشيوعي".

هيس وماركس :

في عام 1845 تعاون هيس مع كارل ماركس في "الآيديولوجية الألمانية" وبعدها بسنتين يذهب هيس الى بروكسل للعمل معاً مع ماركس في المساهمة في المطبوعات والمنشورات الاشتراكية وفي التنظيم الشيوعي. ويبدو أن هيس قد لعب دوراً ملحوظاً في التأثير في فكر ماركس في الفترة الحرجة من الانتقال من الراديكالية الليبرالية الى الاشتراكية. وفجأة نرى هيس قد سقط تحت تأثير سحر مؤسس "الاشتراكية العلمية" واقترب من وجهة نظره. وبالرغم من ذلك، فان الصداقة بين الرجلين، اللذين يختلفان أحدهما عن الآخر بشكل كبير في المزاج والنظرة الاجتماعية، كانت قصيرة الفترة.

وماركس، من جهته، كره المثالية المتحمسة (الحماسية) لهيس، ونهجه الأخلاقي في مقاربة اشكاليات (مشاكل) الحياة الاجتماعية. في البيان الشيوعي (1848) يصف ماركس أفكار هيس حول "الفلسفة في التطبيق" و " الاشتراكية الحقيقية" بأن لا معنى لها (هراء فلسفي) وأنها خيوط العنكبوت التي تم إلباسها وتطريزها (بالورود) بجميل الخطابة . كان خطأ هيس وفقا لماركس: أنه لا يمثل مصالح البروليتاريا كطبقة، بل كمصالح الطبيعة البشرية للانسان بشكل عام، الذي يوجد فقط في عالم ضبابي في الخيال الفلسفي.

كركي لكي- أدان اتحاد المعلمين ومؤسسة اللغة الكردية في كركي لكي وآليا مساء الأمس الجمعة القرار التعسفي الذي صدر بحق المعلمين وصرفهم عن الخدمة بموجب القرار رقم 16488 المبني على أحكام المادة 137 من القانون الأساسي للمعلمين في الدولة رقم 50 عام 2004 الصادر من رئاسة مجلس الوزراء.

وجاء في نص الإدانة مايلي:"نحن في اتحاد المعلمين ومؤسسة اللغة الكردية في كركي لكي وآليا كنا وما نزال نؤمن بالفكر الديمقراطي والثورة السلمية نهجا في التغير الديمقراطي في سوريا، وإيصال جميع المكونات المجتمع السوري الى حقوقه وإيمانا منا بأهمية الأخوة والتعاون بين جميع هذه المكونات فقد ناضلنا من أجل تقوية هذه الروابط وعلى أساس الاعتراف المتبادل والوحدة الوطنية، وعملنا على حماية مناطقنا ومؤسساتنا المدنية وقمنا بتعليم اللغة الكردية في مدارسنا كحق مشروع لأبناء الشعب الكردي في المنطقة، كما نصت عليها جميع القوانين والمواثيق الدولية".

وتابع البيان:" لكننا تفاجئنا في الآونة الأخيرة بقيام النظام البعثي الشوفيني بإصدار قرار جائر ودون إي وجه حق بحجة الانخراط بالنضال السلمي الديمقراطي، بفصل بعض زملائنا المعلمين والمدرسين عن العمل التربوي وصرفهم عن الخدمة بالقرار رقم 16488 بناءا على أحكام المادة 137 من قانون الأساسي للمعلمين في الدولة رقم 50 على 2004 الصادر عن رئاسة مجلس الوزراء".

وجاء في البيان أيضا:" باسم اتحاد المعلمين ومؤسسة اللغة الكردية في كركي لكي ندين ونستنكر بشدة هذا القرار التعسفي الذي صدر بحق زملائنا المعلمين ونطالب بالكف عن هذه الممارسات الشوفينية بحق زملائنا الصادر عن النظام الذي لا يقبل الأخر، كما نطالب بإلغاء هذا القرار الجائر بحقهم".

ومن هؤلاء المعلمين الذي تم فصلهم مدير مدرسة الشهيد طاهر شبلي في كركي لكي الأستاذ" أحمد ملا حسين"، بسبب دعمه لتعليم اللغة الكردية في المدرسة الرسمية، ونشاطه كرئيس للمجلس الشعبي في كركي لكي.

firatnews 

السومرية نيوز / بغداد

دعا عضو التحالف الوطني محمد مهدي البياتي التركمان الى تشكيل لجان للدفاع عن انفسهم لأن هناك "سياسة باتت معروفة يُراد منها تهجير المكون التركماني من مناطق سكناهم".

وقال البياتي في بيان نشره اليوم وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه "ان على أبناء المكون التركماني سيما في قضاء طوز تشكيل لجان للدفاع عن انفسهم اسوة بالمكونين الكردي والعربي"

واوضح البياتي أن "الانفجارات الثلاثة التي استهدف منازل مواطنين تركمان دليل على ان الوضع الأمني يتجه نحو الاسوأ ولا وجود لحلول تلوح في الافق من قبل الاجهزة الأمنية التي هي عاجزة عن حماية نفسها اصلاً" .

السومرية نيوز/ بغداد
أكد النائب عن كتلة الأحرار جواد الشهيلي، السبت، أن مجلس النواب قرر التصويت على إقالة وزير الشباب والرياضة لعدم حضوره جلسات الإستجواب، مبينا أن موافقة الوزير على حضور الجلسة لا جدوى منه بعد أن وقع أكثر من 75 نائبا من مختلف الكتل السياسية على قرار الإقالة، فيما اعتبر أن التصويت على الإقالة إجراء دستوري وقانوني.

وقال النائب جواد الشهيلي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مجلس النواب قرر التصويت على إقالة وزير الشباب والرياضة الثلاثاء المقبل،(الخامس من شباط الحالي)، بعد أن وقع أكثر من 75 نائبا من مختلف الكتل السياسيةعلى قرار الإقالة  فيما ينص القانون على الحصول على 50 توقيعا".

وأضاف الشهيلي أن "تصريح وزيرالشباب والرياضة جاسم محمد جعفر بالموافقة على حضوره  الإستجواب والرد على أسئلة النائب بهاء الأعرجي سيكون بلا جدوى بعد أن قررت الكتل السياسية التصويت على إقالته لعدم امتثاله لأربعة نداءات من البرلمان طلبت حضوره الإستجواب"، معتبرا أن "قرار الإقالة هو إجراء دستوري وقانوني جاء باتفاق أغلب الكتل السياسية ومنها القائمة العراقية وكتلة الأحرار والمجلس الاعلى وجزء من دولة القانون".

وكان وزير الشباب والرياضة قرر أمس الجمعة، الموافقة على حضوره جلسات البرلمان للرد على أسئلة النائب بهاء الأعرجي.

يشار إلى أن  وزارة الشباب والرياضة أكدت، في (23 كانون الثاني 2013)، أن وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر أرسل إجاباته للبرلمان عبر القنوات الرسمية بناء على طلب الأخير، مبينة أن الإجابات كانت مدعمة بالوثائق والمستندات الرسمية.

و أعلن مجلس النواب العراقي في في (23 كانون الثاني 2013)، عن تسلمه أجوبة استجواب وزير الشباب والرياضة جاسم محمد جعفر، مهددا بالتصويت على سحب الثقة عنه إذا كانت تلك الأجوبة غير مقنعة.

السومرية نيوز/ دهوك

يعاني اللاجئون السوريون في مخيم دوميز بمحافظة دهوك، وضعاً صعباً نتيجة تدهور الخدمات عقب موجة الامطار الغزيرة التي اضرت بالمخيم الذي تشير مصادر مطلعة انه يضم نحو 45 الف لاجئ من أصل أكثر من 80 الف لاجئ استقبلهم إقليم كردستان منذ بداية الأزمة السورية التي اندلعت قبل نحو عامين.

ويقول نائب محافظ دهوك كوركيس شليمون في حديث لـ" السومرية نيوز" أن "الظروف الجوية أثرت على وضع المخيم"، مؤكداً ان "وضع الخدمات ما زال تحت السيطرة".

وأشار الى ان "الجهات المعنية  تمكنت من تقديم الخدمات اللازمة للمتضررين جراء موجة الأمطار"، داعيا "الجهات الدولية والمانحين إلى تقديم الدعم للاجئين السوريين في الاقليم".

ونوه نائب المحافظ الى ان "الزخم الكبير لتدفق النازحين السوريين فاق طاقة وقدرة المحافظة".

وكان مجلس الوزراء العراقي أعلن في (29 من كانون الثاني 2013) عن تخصيص نحو 10 ملايين دولار لمساعدة اللاجئين السوريين في العراق، فيما قرر تقديم منحة مالية إلى النازحين السوريين في مخيم دوميز بمحافظة دهوك.

من جهته، يلفت اللاجئ السوري سردار صالح (34 سنة) في حديث لـ" السومرية نيوز" ان "عددا من الخيم سقطت ومياه السيول اغرقت خيماً اخرى، ما ارغم العديد من الأسر على اللجوء الى أماكن أخرى".

ويشدد اللاجئ سلمان زبير (53 سنة) في حديث لـ"السومرية نيوز" على ان "اللاجئين يواجهون مشكلة في تصريف مياه الأمطار من المخيم، إضافة إلى عدم وجود شبكة مجاري أو صرف صحي تؤمن تصريف الأمطار عند هطولها مجدداً".

وكانت مديرية الدفاع المدني في محافظة دهوك أعلنت، الثلاثاء (29 كانون الثاني 2013)، بأن شخصاً لقي مصرعه وفقد آخر، فيما تم إجلاء عشرات الأسر من دورهم السكنية في مناطق عدة نتيجة الفيضانات والسيول، فيما أعلنت مديرية شرطة قضاء كلار بمحافظة السليمانية عن مصرع فتى في الـ12 من عمره بسبب الأمطار.

يذكر أن العراق شهد منذ الأحد (27 كانون الثاني 2013)، هطول الأمطار بغزارة.

السبت, 02 شباط/فبراير 2013 13:12

ايأكم وصدأ الذاكرة...عبدالله الجيزاني

 

يومنا كأمسنا،من زاخو الى الفاو،طيبة نفس ووفاء كاكا حمد كما عرفه اهل العراق،عندما تذوق ملح الدار تكون اخ له الاماحرم الله،كاكا حمد نال حصته من مجهول النسب ابن ابيه وحزبه العابث،وكان يحتاج الى كلمة المواساة من حوزات النجف ومضايف ميسان والفلوجة،ومازال كرم الانبار هو الطاغي على كل مافيها،ومن قال لايريد عبدالزهرة يمر بارض الانبار هو واحد من اثنين اما دخيل اومأجور ولربما زل لسانه،فهناك كل شي يقال الا اغلاق ابواب المضيف فمازال لهذه اللحظة لايوجد فندق او مطعم وربما حتى مخبز في معظم اقضية ونواحي الرمادي ويعد في عرفهم عيب وخلل،وعمر الاخر نال مانال من عبث عبيد الشيطان عملاء الفعل وطنيوا الخطاب هدام ورهطة الطاغي وهو بحاجة الى تنشيط للذاكرة ليتذكر ماقام به ذاك اللعين بحقه،الى الدرجة التي استهزء بطيب وكرم ابن الانبار من على شاشات التلفزة،ومازال ابن الوسط والجنوب على فطرته الاولى لايجيد التلون ولايعرف الحقد ولايساوم على الوطن،والوفاء والولاء سمته التي طبع بها لانه رضعها من اثداء امه،و عبدالزهرة كان هدف لعبث حزب الشيطان حزب من استهدف الانبار بالطائرات لا لشي الا صيد بعض ابنائها الاسماك في نهر الفرات الذي استولى على ضفافه،ويحتاج الى المواساة من كاكا حمد ومضيف الانبار،وكذا حال الاخرين في هذا الوطن من قوميات وأديان ومذاهب كل نال حصته من طغيان ذاك المخلوق الذي يمكن ان تطلق عليه اي صفه الا صفة انسان،هؤلاء قومي قد تكون غفوة او سهو طال الذاكرة واستغله الشيطان الاكبر الامريكي،وبعض اعداء العراق مذ خلق،وضعاف النفوس والدخلاء ليقسموا الواحد الى اجزاء وتكون اعداد كسرية،ماعهدها العراقي الذي كان على مر الزمن الرقم الابرز والاكمل بين الاخرين،وهذا ماجعلهم يكرهون كماله،ويسعون لتحويله الى عدد كسري حتى في مبارة كرة القدم وتاريخ بطولات الخليج ماثل،مال ذاكرة قومي تغيب ويستسلموا للذئب لينفرد بهم الواحد تلو الاخر،مال حكمتهم التي عجز الاخ والجار عن مجاراتها تغيب في اصعب لحظات يمر بها العراق،بالامس القريب كانت بيوت اهل ديالى وصلاح الدين والانبار مأوى لابناء بغداد بكل الوانهم عندما بدأ المحتل هجومه على العراق،حيث اراد الهدام ان يحول المدن الى ساحات قتال ففر الناس الى هناك،ليسأل من رفض دخول عبدالزهرة الى الانبار هل سئل احد من الانبار من الجأ اليه عن اسمه او قوميته او طائفته!وبالامس القريب كانت بيوت الشعلة على بساطتها مفتحت الابواب وملأ صغارها وكبارها الشوارع ليستقبلوا ابناء الفلوجة الذي هربوا من نيران المحتل ومدافعه،في منظر ليت الفلوجيين يستذكروه اليوم ليلطموا من هدد عبدالزهرة على فمه،واليوم الجيش الذي وصم بالطائفي وقف جنودة عراة لانقاذ عوائلهم في صلاح الدين من الفيضان،ومعظمهم شيعة ويعلمون ان من تعرض للفيضان من السنة،لكن هبوا كما هو عهدهم فالنساء اخواتهم وامهاتهم،والرجال اخوانهم، اليس هذا هو العراق واهله،مالجديد اذن ليتفرق ابناءه في اشد الظروف حلكة؟ نعم قد يكون اخطأ الحاكم وقد يكون اساء فرد من الجيش او الشرطة،فكما اساء الهدام ايما اسائة ولم يحسب على طائفة او مذهب او مدينة او اسم،فلايحسب سياسيوا اليوم على مذهب اوطائفة او اسم،ولكي يصحح الخطأ ويتدارك يجب ان يكون عبدالزهرة وعمر كاكا حمد موحدين،كي يخشاهم الحاكم ولايستغفل بعضهم بالطائفة ليحشدها خلفه لاجل شخصة وحزبه،فمعظم الساسة يمارس هذه اللعبة ليحقق ذاته على حساب دماء ووحدة هذا الوطن،وليكن يقين لدى الجميع ان الطائفية نهج عقيم لايعيد حق ولايحقق هدف،وكل طلب مشروع لايتحقق الابوحدة الشارع وتوحده،وليختلف الساسة بينهم فهذا شأنهم،ومازال عبدالزهرة يؤمن ان الظلم من اي صدر وضد ايا كان مرفوض،ودم الذي رخص في مواجهة ديكتاتورية العبث الصدامي مازال يفور ليسيل من جديد في مواجهة ظلم اي عابث او ديكتاتور من اي طائفة كان فهذا دين وليس نزوه اورغبة،على ان تلجم الافواه النتنة واصحاب المواقف التي تباع وتشترى......

السبت, 02 شباط/فبراير 2013 13:10

معتصمون ... وسياسيون- بقلم عصمت رجب

من المؤكد ان أهم ما نحتاجه في العراق أن يكون لدينا رأي عام قوي ومؤثر تجاه الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية ومجلس النواب ومجالس المحافظات، هذا الرأي المتمثل بالشعب ومنظمات المجتمع المدني واحزاب المعارضة ، لكي يطالب بالتحسين ويرفض السيئ ، مع وجود غطاء دستوري وقانوني قوي يحميه، وبرلمان قوي متماسك يوصل هذا الراي الى الحكومة الاتحادية لتنفيذ مايمكن تنفيذه من المطالب المقدمة، ولكن في ظل التجاذبات السياسية والازمات المفتعلة والاختلافات الجذروية يبقى برلماننا مشلولا غير قادر على تحقيق خطوة واحدة الى الامام ، كما تبقى احزاب المعارضة على الهامش دون النظر اليها ويبقى الشعب هو الخاسر الوحيد.
على هامش التظاهرات والاعتصامات والثورة الشعبية التي عمت بعض المدن العراقية  والتي انطلقت  شرارتها الاولى في مدينة الانبار على خلفية الاعتقالات العشوائية وأجراءات قانون المسائلة والعدالة ومواد القانون المتعلق بأجراءات المادة اربعة ارهاب والمطالبة بتحقيق التوازن والعدالة بين مكونات الشعب العراقي من قبل الحكومة الاتحادية  نجد انها حق من حقوق العراقيين المظلومين وان هذا الحق مكفول  بروح الدستور العراقي ولوائح حقوق الانسان العالمية .
ان مبررات وداوفع تلك التظاهرات التي تستمر في ظل عدم وجود حل لاسبابها الموضوعية والواقعية والتي جاءت بعد ان طفح الكيل بعدم تحقيق العدالة من قبل الحكومة الاتحادية وخاصة من ناحية السجون والمعتقلات التي ربما فيها عدد من المعتقلين اعتقلوا بسبب المخبر السري ظلما  وهم ابرياء درجت اسمائهم في قوائم الارهاب بسبب خلافات شخصية او عائلية مع المخبر السري، كما ظهور حالات اغتصاب السجينات في السجون السرية والعلنية ، بالاضافة الى نقص الخدمات والكهرباء والتي هي احتياجات مباشرة مهمة بدونها ايحيانا تقف الحياة.
من جانبنا نؤكد للاخوة الساسة العراقيين بأن المتظاهرين لايريدون منكم التدخل في  المظاهرات  وحرفها عن مسارها الحقيقي وتوجيهها بما يخدم مساعيكم الرامية في انتخابات مجالس المحافظات المقبلة، كون هذه المظاهرات تجسد  الفعل الديمقراطي الذي تنادون  به ولاتطبقونه بل تنادون به على الفضائيات لتحقيق مآرب السياسية تخدم الشخوص والفئات فلا يقبل المتظاهرين ان تصطادوا بالماء العكر، لذلك اعيدوا  حساباتكم فأن الفشل طغى على برامجكم وخططكم وليس بالامكان الخروج من هذه الازمة الا بايجاد الحلول الحقيقية على ارض الميدان واعلموا  انها ليست ردة فعل  وانما انتفاضة حقيقية بوجه الوضع المزري الذي يعيشه هذا الشعب .
في الختام نتمنى من المتظاهرين ان يشكلوا لجانهم الشعبية من بينهم دون الاعتماد على سياسيين يسوفون مطالبهم وعدم القبول بتدخل السياسيين الذين يريدون تحريف المطالب واعطائها ابعاد غير حقيقية صعبة المنال ولا تدخل في الاطار الدستوري والقانوني .-

شفق نيوز/ اعلن مسؤولون امنيون في محافظة نينوى، عن سحب لواءين للجيش والشرطة الاتحادية خارج مدينة الموصل استجابة لمطالب المتظاهرين، فيما كشفوا عن محاولات لاطراف خارجية لعزل المدينة عن العراق. وعقد اجتماع لقادة نينوى الامنيين مع مستشار رئيس الحكومة لواء مارد عبد الحسين، لمناقشة تظاهرات المدينة.

وفي مؤتمر صحفي عقب الاجتماع قال مستشار المالكي إن "وفد اللجنة السباعية ارجأ زيارته إلى الغد بسبب سوء الاحوال الجوية".

من جانبه قال قائد عمليات نينوى باسم الطائي في المؤتمر الذي حضرته "شفق نيوز"، إن "ما حدث من مطالب باسقاط العملية السياسية ما هي الا نابعة من اجندات خارجية"، مطالبا "الا تخرج التظاهرات عن اطارها السلمي".

فيما قال قائد الفرقة الثالثة في الشرطة الاتحادية اللواء الركن مهدي صبيح الغراوي إنه تم سحب لواءين من الجيش والشرطة الاتحادية خارج مدينة الموصل استجابة لمطالب المحتجين".

ق ط/ م ف

شفق نيوز/ حملت حكومة اقليم كوردستان، السبت، الحكومة الاتحادية مسؤولية "خسارة مليارات الدولارات" جراء توقف تصدير النفط من حقول الاقليم بعد "امتناع" بغداد عن القسط الثاني من المستحقات التي "تعهدت" بدفعها للشركات الاجنبية العاملة في كوردستان.

وقال المتحدث الرسمي باسم حكومة الإقليم سفين دزيي في تصريحات صحفية إن "عدم تمكن حكومة الاقليم من إقناع الشركات الأجنبية العاملة بحقول كوردستان بمواصلة نشاطاتها الاستخراجية والتسويقية يأتي بسبب عدم دفع مستحقاتها من قبل الحكومة الاتحادية لحد الآن".

وأكد دزيي أن "الحكومة الاتحادية هي التي تراجعت عن الالتزام بالاتفاق المعقود بيننا وبينها خلال شهر سبتمبر (ايلول) من العام الماضي"، مضيفا "نحن أبدينا استعدادنا لضخ الكميات المتفق عليها وهي 175 ألف برميل من النفط يوميا عبر الأنابيب العراقية الناقلة إلى تركيا".

وتابع دزيي "التزمنا بإنتاج وتصدير تلك الكمية، وكنا نخطط للوصول إلى مستوى 200 ألف برميل لكي نزيد من موارد الخزينة العراقية"، موضحا ان " الحكومة الاتحادية تعهدت بموجب ذلك الاتفاق أن تدفع جميع المستحقات المترتبة عن أعمال الشركات الأجنبية العاملة بكوردستان والبالغة مليار دولار".

واشار الى انه "كان يفترض أن تدفع تلك المستحقات بوجبتين، ولكن الحكومة الاتحادية دفعت الوجبة الأولى البالغة 650 مليون دولار، وتراجعت عن دفع القسط الثاني"، مؤكدا ان "هذا ما أدى بتلك الشركات إلى وقف نشاطاتها، ونحن لا نستطيع أن نضغط عليها بهذا الاتجاه، لأن المستحقات من حقها، وليست لدينا الموارد الكافية لنغطيها من ميزانيتنا الإقليمية".

ولفت دزيي الى أن "أي كمية من النفط استخرجت من حقول كوردستان وصدرت إلى الخارج أودعت مبالغها بخزينة الحكومة المركزية"، مبيناً ان "عملية التصدير متوقفة الآن بسبب الموقف السلبي للحكومة الاتحادية، ومتى ما التزمت تلك الحكومة بتعهداتها عندها لن يكون هناك أي مبرر لوقف ضخ النفط مجددا".

وبشأن الصادرات النفطية من كوردستان عبر المنافذ غير الرسمية والتي لجأت إليها حكومة الإقليم في الفترة الأخيرة بتصدير كميات تقدر بـ15 ألف برميل من النفط يوميا بالشاحنات إلى تركيا قال دزيي أن "الحاجة هي التي اضطرتنا إلى تصدير هذه الكمية، فأسواقنا المحلية بحاجة إلى المشتقات النفطية، والحكومة العراقية خفضت بشكل كبير تجهيز محافظات الإقليم بتلك المشتقات، فاضطررنا إلى تصدير تلك الكمية ومقايضتها بالمشتقات النفطية"، منوها الى ان " جزء من عوائدها يذهب لتغطية مصاريف الشحن والتحميل والنقل، وما يبقى نتبادلها بالمشتقات النفطية الضرورية، وعملية التصدير ستستمر إلى حين تجهيز محافظاتنا بتلك المشتقات".

وكانت وزارة النفط العراقية قد وجهت خطابا رسميا إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء العراقي أشارت فيه إلى أنه بسبب عدم التزام حكومة إقليم كوردستان بتعهداتها بضخ الكميات المتفق عليها من النفط، فإن خسارة تقدر بأربعة مليارات وأربعمائة مليون دولار لحقت بخزينة الدولة العراقية خلال عام 2012؛ وهذا الرقم مرشح للارتفاع في العام الجاري 2013 إلى تسعة مليارات دولار إذا استمرت تلك الحكومة بوقف صادراتها النفطية.

م م ص

يبدو ان العقلية التي تتحكم في الارهابيين واحدة...والنتائج التي تقود اليها هذه العقلية" المريضة والمضللة" واحدة ايضا، وهي التي تتجسد في سلوكهم وتصرفاتهم التي يكون لها اثارا مدمرة على المجتمع الذي تتواجد فيه خلاياهم ويكون لها فيه سطوة وقوة ، وقد بات هذا واضحا كالشمس في رابعة النهار فيما يقومون به من تفجيرات وحرائق وتدمير اينما تمكنوا ووجدوا الى ذلك سبيلا.

نطرح هذا المقدمة التي لاتحتاج للكثير من الـتأمل ونحن نسمع وسائل الاعلام تُخبرنا بأن المتطرفين الاسلاميين في مالي قد قاموا، بكل وقاحة، وبعد أن شعروا بخسارة سيطرتهم على المدينة التراثية المدرجة على لائحة التراث العالمي عام 1988 " تمبكتو" مع اقتراب القوات الفرنسية والمالية اليها، بأحراق  معهد «أحمد بابا» الذي يضم مكتبة " تحتوي على أكثر من 20 ألف مخطوطة تاريخية لاتقدر بثمن والتي يعود تاريخ بعض منها إلى القرن الثالث عشر.

المشكلة من وجهة نظري ليست في حرق مكتبة ما من قبل هؤلاء الطغمة المعروفة بعدائها للثقافة والعلم والمعرفة والحضارة، لكن مايمكن ان يعد مشكلة كبرى هنا وتستحق الوقوف عندها والتي لايمكن لهم ان يجدوا لها تبريرا ،هو انهم يحرقون المصاحف الاسلامية مع احراقهم هذا المكتبة، فهؤلاء الذي يدعون التدين وتطبيق الدين وشعائره يقومون بحرق أهم مصدر أساسي للدين وهو كتاب الله العزيز القران الكريم، اذ احترقت النسخ الموجودة منه مع حرق هذه المكتبة، بالاضافة الى الايات القرانية الموجودة في الكتب التاريخية!.

مافعله الارهابيون من عملية دنيئة ليس أمرا جديدا على امثالهم، ونحن هنا لانناقش عدائهم الهستيري للثقافة والعلم فهذا أمر مفروغ منه وليس جديدا عليهم ، بل نناقش قيامهم باحراق نسخ من القران في تفجيراتهم الدموية.

ففي العراق يقوم الانتحاري بتفير نفسه في الحسينيات لتكون النتيجة قتل عشرات المسلمين وهم يؤدون صلاتهم مع تدمير المسجد واحراق كتاب الله القران الكريم في نفس المكان، وبذلك يقوم هؤلاء المتشددون، بانفسهم وبايديهم الاثمة ومع سبق الاصرار، باحراق القران الذين يدعون، زورا وبهتانا، انهم يسيرون على منهجه الذي رسمه للانسان في حياته.

حرق القران الذي ينتج عن عمل ارهابي لايشمل حسينيات الشيعة فحسب ! بل يمتد ذلك الى جوامع اهل السنة ايضا، وماشهدناه في السنوات الماضية من تفجيرات انتحارية في بعض مساجد اهل السنة يؤكد صحة هذا الامر، بل انهم قاموا بتفجير انتحاري داخل جامع ام القرى الذي يمثل رمز معنوي لاهل السنة في العراق باعتباره المقر العام لهيئة علماء الدين السنة سابقا ومقر  الوقف السني حاليا ، اذ لم تمنعهم هذه الرمزية ولا المصاحف الموجودة في المسجد من القيام بتفجير المسجد واحراق من فيه من المسلمين والكتب المقدسة !

سؤال اخير نطرحه على هؤلاء المتشددين وعلى كل من يؤيدهم قولا وفعلا :

ماذا يكون رد فعلهم اذا ما قام اي مسلم او غير مسلم بفعل يؤدي الى حرق القران ؟ ومالمصير الذي ينتظر هذا الشخص ؟

الجواب: قتله من غير اي تردد ...لكنهم لايفعلون ذلك حينما يحرقون القران في تفجيراتهم البشعة في مختلف ارجاء الارض ، ولا حتى يحاسبون انفسهم على هذا الفعل او يعتذروا عليه !

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

كاتب و محلل سياسي
السويد 2013-02-02

بلا شك ان التقرير الذي بثته قناة ال KNN حول قضية الطفلة اليزيدية المخطوفة سيمون اثارت موجة من ردود الافعال من كل حدب وصوب. ما دفعني الى الرجوع الى هذا الموضوع مرة اخرى هو ملاحظتي بان البعض الصامت منذ لحظة حدوث هذه الجريمة ظهر الى العيان يذرف دموع التماسيح على سيمون محاولا شر غسيله على حبال ال KNN متناسيا الاسباب والملابسات و التي ادت الى ما الت اليه الامور.هذه محاولة ذكية لتحويل القضية من جوهر المشكلة الى صراع دينكوشوتي بين قوى سياسية مختلفة.

كم تمنيت انا شخصيا لو ان الاخوة في قناة ال KNN في اليوم الاول من حديثنا لم يكبو تلك الكبوة المهنية اولا في نوعية التقرير وثانيا لو انهم فسحوا المجال للجانب اليزيدي ليضع الامور على بساطتها امام الراي العام. على اية حال لقد حصل ما حصل ولم نكن من المتخلفين لتوجيه النقد لا بل كان نقدنا لاذعا. فما يهمنا جميعا يجب ان يكون الخروج من هذا المازق بشكل عادل.

مهما كانت ارائنا حول هذه الجهة او تلك لا يجب ان نتعدى الى حدود التسقيط السياسي او ما شابه ذلك. استغرب ان البعض قد وجد ضالته في هذه القناة دون ان يكلف نفسه عن سبب صمت كوردستان الرسمي وغير الرسمي قبيل دخول هذه القناة على الخط. مهما كان نقدنا لجهة معينة لا يجب ان نغمض عين ونرى بالاخرى فقط.

علينا ان لاننسى بان قناة ال KNN تعود الى طرف من اطراف المعارضة السياسية في كوردستان ولم ارى قط معارضة سياسية تصفق وتهلهل لاحزاب السلطة وتغمض عن اخطائها بل ان واجب المعارضة حتى في البلدان الديمقراطية هو مراقبة عمل الحكومة واحزاب السلطة وكل ذلك منظم بمجموعة من القوانين والاعراف المهنية والاخلاقية.

اذا كان هناك تقصير او خلل في التعامل مع مثل هذه القضية فان السلطة باجهزتها المعنية تتحمل المسؤولية الاساسية. ماذا لو ان السلطة خرجت بما تهديء النفوس منذ البداية. لمصلحة من ولماذا تخلف البرلمانيون اليزيديون في احزاب السلطة عن التحدث عن هذه القضية التي تمس صميم الهوية اليزيدية؟ لمصلحة من صمت رجال الدين في كوردستان ؟ لماذا صمت الاعلام الكوردي برمته؟ ما سبب عدم الرد على رسالة سمو الامير اليزيدي لحد هذا اليوم؟ هل من تسائل ذلك عن فوقه الكوردي؟ هل يعقل ان تكون ال KNN هي التي منعتهم جميعا؟ ماذا لو ان KNN هي الاخرى سكتت وصمتت؟ ماذا كان بوسعنا ان نفعل وقد اغلقت كل الابواب بوجهنا....نادينا وما من حياة في من نادينا. اهو قدرنا ان نسكت عن الظلم؟ اهو قدرنا ان يلتفت الفوق الينا في الوقت الضائع ليرضينا بما لايقبل به العقل والمنطق؟ اين هي تلك الوزارة التي كانت ستمسح دموعنا؟ الا يكفينا ما فينا؟ متى نملك انفسنا نحن؟

هنا اتساءل, ماذا لو تبين مع الزمن ان كبوة مهنية من قناة فضائية قد تكون صحوة اعلامية. فالى متى نهرب جميعا الى الامام؟ انني على يقين باننا كنا سنواجه هذه التحديات المؤجلة عاجلا ام اجلا. هل يحق الزواج من القاصرات الغير المسلمات دون موافقة ولي الامر؟ هل يحق للقاصر الغير المسلم ان يغير عقيدته الى الاسلام؟ كيف سنصون حرية العقيدة؟ وعشرات من الاسئلة الاخرى التي كانت ستشق طريقها الى النور.

كمواطنين نتوجه بالدرجة الاولى في اوقات الشدة الى من وضعنا فيهم ثقتنا واصواتنا, وانا شخصيا نادم كل الندم لمن وضعت فيه صوتي, عندما يخذلوننا عليهم ان يكون مستعدين من ان خصومهم سيستفيدون حتما من اخطائهم, وهذا حق مشروع ضمن اسس واعراف وحدود و اطر محددة طبعا. هذا هو حال الديمقراطيات ...احزاب سلطة وقوى معارضة وحوارات واختلافات في الراي والرؤى تضيق وتتسع وكل ذلك في خدمة المواطن.

على اية حال علينا الالتزام بما بدأنا به جميعا, الا وهو ترجيح العقل و الاحتكام الى القانون لياخذ مجراه بفاعلية ودون تلكأ او تباطيء او مساومة على ما لايساوم عليه. ان ما حدث جريمة ضد حقوق الطفل و الانسان بكل المقاييس. فاما نكون امام قوانين صارمة بهذا الشان تطبٌق على الجميع دون تمييز او اننا امام فراغ قانوني وهذا ما يستوجب سن ما يلزم من قوانين.

ان الذين ينادون بعدم ارجاع الطفلة والرجل الى اهلهما بحجج واهية لايصدقونها هم انفسهم, انما يريدون تعقيد الامور امام الحكماء والعقلاء لايجاد مخرج من هذا المأزق الحقيقي قانونيا, شرعيا, و عشائريا.

المكون اليزيدي لايمكن له القبول بما قد يكون بداية النهاية. اية عدالة يجدونها هؤلاء في نكاح القاصرات؟ وفي تغيير العقيدة للاطفال؟ لانص في العقيدة اليزيدية تمنع من يريد الخروج الى عقيدة اخرى, لكن الواجب الاخلاقي و الانساني يفرض علينا جميعا كاباء وامهات ان نربي وان نصون اطفالنا عن كل ما قد يندمون عليه لاحقا طالما لم يبلغوا سن الرشد.

اذن فالقضية بسيطة لمن لايريد تعقيدها والقضية لاتستوجب تسيسها و لاتتدينها. طفلة صغيرة لاتملك حق اتخاذ قرار تغيير العقيدة و لا حق الزواج دون ولي الامر مهما قالت او مهما قوٌلوها. لا يجب ان تطالبوا الغير بما لا ترضوه لاطفالكم.

الكاتب والمحلل السياسي
وسام جوهر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بمناسبة انتخابكم بطريركا للكنيسة الكلدانية يتقدم التجمع الوطني الكلداني بأحر التهاني والتبريكات لغبطتكم متمنين الموفقية والنجاح في مهمتكم للحفاظ على كنيستنا الكلدانية ، النابع اسمها من جذورنا الكلدانية الاصيلة ، حية لتعطي حياة جديدة لتصير رعية واحدة لراع واحد لأن تمتلكها وتحبها ولا تترك مجالا للذئاب التي تبحث عن الفرصة لتفتك بالخراف وتبددها :

" واعطيكم رعاة حسب قلبي ، فيرعونكم بالمعرفة والفهم " ( إر 3: 15 ) ، لأنكم ترعون بالمعرفة والفهم ، فغبطتكم ابنا للراعي الصالح وليس عبدا ، لاتعمل لحسابك بل حبا في الذي فداك ، وانت شريكا للراعي من اجل وحدة الكنيسة والكلمة ، ودمتم بحماية وبركة ربنا يسوع المسيح .


قرداغ مجيد كندلان
السكرتير العام للتجمع الوطني الكلداني

تواترت الأنباء عن إحتمال قرب قيام الشيخ يوسف القرضاوي بزيارة إلى إقليم كردستان بدعوة من رئيسه السيد مسعود برزاني أبلغها للقرضاوي السيد كفاح السنجاري حسبما ذكرت الصحف. وذكرت الصحف أيضاً أن وفداً يمثل القرضاوي وصل إلى الموصل ريما لوضع برنامج زيارة له لتلك المحافظة.
أيقنتُ أن هناك صحة في هذه الأخبار بناءً على ما صدر من كلام من المتحدثين الرسميين في حكومة الإقليم والحزب الديمقراطي الكردستاني والتحالف الكردستاني . كانت أجوبتهم بصدد الزيارة من عدمها، غامضة أشعرتني كما لو أن رئاسة الإقليم أرادت جس نبض الشارع العراقي حيال القضية لتقرر مصيرها، أو أرادت سقي الشارع المشروب المر على جرعات.
أنا لا أرى ضيراً في هذه الزيارة بشروط يفرضها مبدأ إحترام الشعب لنفسه ومبدأ إحترام الدولة لنفسها، وسآتي على ذلك. وبخلافه فلا يقف، بتقديري، أي عائق آخر.
تخوفَ بعض الحريصين على ديمقراطية العراق ووحدته والسلم الأهلي فيه – تخوَّفَ من إحتمال قيام هذه الزيارة بتأجيج الأوضاع فتضر بالديمقراطية والسلم الأهلي والوحدة الوطنية ووحدة العراق.
أنا لا أرى ذلك. فالغالبية العظمى من الشعب العراقي يعرف من هو الشيخ القرضاوي وقرب أية قاعدة عسكرية يسكن ويعرف فتاواه بشأن أمور عد منها ما يتعلق بإدانة ثورة البحرين وتمجيد "الثورة" السورية حتى لُقِّب بمفتي النيتو. فهو لا يمكن أن يثير سوى نسبة ضئيلة من أبناء الشعب العراقي من أتباع الطغمويين(1) والتكفيريين مقابل إحتقار أو عدم إكتراث الأغلبية الساحقة من الشعب. أما تأثيره على الدفع بإتجاه تقسيم العراق فأعتقد أن غالبية الشعب في المناطق التي يأمل أن يحصل على آذان صاغية فيها سوف لا توافقه الرأي على الإنفصال لأن العراق، بفسيفساءه الجميل، عزيز على قلوبهم كما هو عزيز على قلوب جميع العراقيين.
إجمالاً، الحكومات تتخوف، إعتيادياً، من حضور شخصيات ثورية أو ديمقراطية أو رجعية مشاغبة إلى بلادها عندما لا تكون تلك الحكومات ديمقراطية وتكون كابتة للإرادة الشعبية فينشأ الخوف من حضور أي صاعق أو عود ثقاب لتفجير البارود المغطى.
ليس عندنا شيء من هذا الخوف في العراق الديمقراطي، لا لأن الشعب، وخاصة الفقراء منه، لم ولا يمرون بظروف معيشية عامة وخدمية في غاية الصعوبة تفوق طاقة البشر على تحملها إذا كانوا غير واعين، بل أن غالبية شعبنا وخاصة "البسطاء" منه بعلمون جيداً دور الإرهاب والتخريب والتعطيل وشل اليد المتعمَّد مضافاً إلى قلة الخبرة؛ ويتذكرون جيداً آخر "بركات" التخريب بخنق قانون البنى التحتية.
المقصود بفرض إحترام الشعب لنفسه وإحترام الدولة لنفسها فيتجسد بوضع الشروط التالية لزيارة الشيخ القرضاوي:
أولاً: عليه أن يحصل على الموافقات الأصولية من الدولة العراقية لدخول العراق في أية بقعة منه ويعني ذلك تعهده شأن أي مسافر في هذه الدنيا بإحترام القوانين المرعية للبلد المضيف.
إذا أراد الشيخ تفسيراً لتأكيد هذا الأمر الواضح فأقول له: هناك من أبناء هذا البلد من يحاول الإستهانة بنظامه الديمقراطي فيحاول التأليب على خرق النظم الدولية المعهودة كما فعلوا يوم أدخلوا وزير خارجية حكومة معادية دون علم وموافقة الحكومة الفيدرالية.
ثانياً: شاهدتُ وسمعتُ الشيخ القرضاوي بنفسي، في فضائية الجزيرة، وهو يقول بشأن الإحتلال الأمريكي للعراق: مقاومة الإحتلال فرض عين على أهل البلد، وإذا تقاعس أهله فيجب على المسلمين من خارج البلد التوجه إليه للجهاد.
إن هذه الفتوى شجعت بعض الإرهابيين الأجانب على دخول العراق ووفرت الغطاء الشرعي لهم ولتكفيريي العراق الإرهابيين فإقترفوا جرائم بحق عشرات الآلاف من العراقيين الأبرياء.
كما إن تقديرات الشيخ بتقاعس العراقيين عن مواجهة الإحتلال أثبتت خطأها بدلالة خروج قوات الإحتلال وإستعادة العراق إستقلاله وسيادته اللتين فقدهما منذ إحتلال الكويت عام 1989 وصدور (76) قراراً ضده تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة. خرجت القوات بعد أن أنقذت العراق من نظام مارس التطهير العرقي ضد الكرد والتطهير الطائفي ضد الشيعة وإقترف جرائم القتل الجماعي وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ومن بعد ساعد على إنشاء نظام ديمقراطي بإرادة الشعب التي لم يشهد المسلمون مثيلاً لها منذ أن بايعت الجماهير علي بن أبي طالب على الخلافة.
وإذا قيل هذا فعل "كافر"، فأقول: إرتقِ، يا شيخ، إلى مستوى "الكافر" لنطيعك!! علماً أننا لم نطع "الكافر" بل تعاونا على إزالة الظلم عنا بعد أن تقاعس "الأخوة المؤمنون" عن نجدتنا ولو بكلمة.
عليه فإن الشيخ القرضاوي مطالَب بتقديم الإعتذار العلني للشعب العراقي قبل أن تطأ قدماه أرض العراق سواءً طلب منه الذي وجه الدعوة له ذلك أم لم يطلب.
ثالثاً: في الوقت الذي تجشم فيه الشيخ يوسف القرضاوي عناء السفر إلى أفغانستان للنظر في ما أرادت حكومة طالبان الإقدام عليه بهدم تماثيل بوذا العملاقة هناك وسط إحتجاج الرأي العام العالمي على هذا الإعتداء على تلك المعالم التراثية الفنية – إلا أن الشيخ القرضاوي أخفق في الإدلاء بكلمة واحدة مواساةً لما كان يعانيه الشعب العراقي على يد نظامه البعثي الطغموي* المجرم بقيادة رئيسه المشنوق قانوناً صدام حسين من قتل جماعي وجرائم مبينة أعلاه ولم تكن خافية على أحد فقد أكدتها وكشفت خفاياها الأمم المتحدة.
عليه فإن الشيخ القرضاوي مطالب أن يتعهد سلفاً بأنه، إذا ما منح تأشيرة دخول للعراق، سوف يدين علناً وأمام العراقيين جرائم النظام البعثي الطغموي التالية على أقل تقدير:
1- حملة الأنفال ضد شعبنا الكردي التي ذهب ضحيتها (182) ألف مواطن بريء، وتم تدمير (5000) قرية كردية.
2- الإعتداء على مدينة حلبجة الكردية وأهوار الجنوب بالسلاح الكيميائي المحرم دولياً،
3- قتل الشهداء محمد باقر الصدر وأخته بنت الهدى ومحمد صادق الصدر وعشرات من رجال الحوزة العلمية في النجف، معظمهم قضى تحت التعذيب،
4- قتل الشهيدين الرفيقين الدكتور صفاء الحافظ والدكتور صباح الدرة تحت التعذيب،
5- قتل الشهداء العميد الدكتور راجي التكريتي والعميد محمد مظلوم الدليمي وأولاد اللواء محمد الشهواني تحت التعذيب.
6- الإعتداء الوحشي على المحافظات التي أسماها النظام البعثي الطغموي بـ"السوداء" (وعددها 14 من أصل 18 محافظة عراقية) إثر إنتفاضة "الربيع العراقي" في ربيع عام 1991 الشعبانية ، ما نجم عنه إستشهاد أكثر من ربع مليون مواطناً بريئاً.
7- تعاطف الشيخ القرضاوي مع نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي المدان بالإعدام ست مرات لإقترافه (300) جريمة قتل إرهابية. على أي أساس يطلب القرضاوي من السيد رئيس جمهورية العراق منع إصدار حكم الإعدام بحق المجرم الهاشمي؟
في حالة عدم الإيفاء بهذه الشروط من جانب الشيخ يوسف القرضاوي وتحدى هو ومضيِّفوه الشعبَ العراقيَ ودخل العراق عنوةً، فأقترح على الحكومة العراقية أن تعد خطة عسكرية ترمي إلى إلتقاط الشيخ في مكان مناسب بإنزال جوي مباغت وإحضاره إلى بغداد للتحقيق معه وإحالته إلى المحاكم المختصة.
سيتحمل من يتسبب بحضور السيد القرضاوي إلى العراق بصورة غير مشروعة، كاملَ المسؤولية عما تؤول إليه الأمور.
إن هذا الإجراء سيحظى برضى غالبية أبناء وبنات الشعب العراقي لأنه ينتصر لكرامتهم ومصالحهم ويفرض إحترام دولة العراق الديمقراطي الجديد التي يحاول البعض جاهداً الإستهانةَ بها وتسفيهها وتدميرها وصولاً إلى إستعادة نظامه الطغموي المفقود، وهناك من يريد إحراز مكاسب "برجوازية – عشائرية" غير مشروعة على حساب العراق والعراقيين بجميع قومياتهم وأديانهم ومذاهبهم وإيديولوجياتهم.
أكاد أن أكون واثقاً أن الرأي العام العالمي سيقف إلى جانب العراق في هذا الإجراء لأنه متماشٍ مع القانون الدولي حيث سيكون العراق في حالة دفاع عن النفس ضد مؤججي الإرهاب ومنتهكي كرامة العراقيين ومعتدين على القوانين الوطنية العراقية والقانون الدولي.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*: للإطلاع على "النظم الطغموية حكمتْ العراق منذ تأسيسه" و "الطائفية" و "الوطنية" راجع أحد الروابط التالية رجاءً:

صوت كوردستان: بينما تقوم الدنيا على أختطاف طفلة لم تتجاوز سن البلوغ من قبل شاب كوردي مسلم من عشيرة (الگوران) في منطقة عقرة، و بينما لم يستطيع الحزب القائد في إقليم كوردستان و المعني بتطبيق القانون و حماية المواطنين من الوصول الى الطفلة سيمون الازيدية المختطفة، خرج علينا مراسل قناة (ك ن ن) أمير كوران و التابعة لحركة التغيير و الذي ينتمي الى عشيرة (الكوران) التي قام أحد أفرادها بأختطاف البنت و في لقاء مع الطفلة سيمون و الشاب حسن نصر الله ألذي أختطفها ليقول للمواطنين الكورد و للغاضبين و منظمات حقوق الانسان و حرية الأديان و الأقليات أن عمر الطفلة سيمون هو ليس ب 11 سنة بل أنها أكبر من ذلك دون ذكر العمر الحقيقي و بأن الطفلة سيمون هي التي فرضت على الشاب (الكوراني) أختطافها. مراسل قناة التغيير التابعة لنوشيروان مصطفى و رائد المعارضة الكوردية حاول تبرأت عشيرتة و تبرأت عملية الاختطاف لا بل أنه حاول أضهار الطفلة سيمون بأنها هي التي فرضت علية الهرب الى مكان مجهول و أنها هي التي كانت ملهوفة على الشاب أحمد و ليس العكس.

أن ما قام به مراسل قناة حركة التغيير و نشرة على القناة دون تدقيق يعتبر منافيا لجميع قوانين النشر الإعلامية و أمرا مشكوكا فية أعلاميا. لأن الطفلة سيمون مختطفة و لا يمكن الاعتماد على أقوالها أولا كما أنها لم تبلغ السن القانوني و الذي هو 18 سنة حسب قوانين أقليم كوردستان.

المثير للجدل هنا هو كيف وصل مراسل قناة (ك ن ن) الى الطفلة سيمون و مختطفها و أجرى اللقاء معهم في حين أن أفراد الشرطة في أقليم كوردستان و التي وضعت في حالة الإنذار القصوى للقبض عليهم و تقديمهم الى المحاكمة لم تتمكن الوصول اليهم حسب قول مسؤولي الاقليم؟ عملية الوصول هذة لمراسل قناة التغيير لا تخرج عن أحتمالين الأولى هو أن شُعب الامن و الباراستن التي تعلم بمكان الطفلة و مختطفها هي التي دلت مراسل قناة التغيير الى مكان تواجدهم و فضلت نشر هذا الشئ بفم حركة التغيير المعارضة و ليس عن طريق قنوات الحزب الديمقراطي الكوردستاني كي يصدقها المواطنون، أو أن المراسل و نتيجة كونه من عشيرة الشاب الذي أختطف البنت الايزدية تمكن من الوصول اليها لانه ذو صله بعائلة الشاب. و في كلتا الحالتين فأن قناة (ك ن ن) كان عليها عدم الوثوق بهذا المراسل الذي هو ليس بمحايد ابدا و حاول تبرأة شعب الباراستن و شرطة الإقليم من تخاذلها و تخليص عشيرته من مسؤولية خطف الطفلة الايزدية. و هنا يأتي السؤال لمن يعمل مراسل قناة حركة التغيير لقناة (ك ن ن) أم لامن الحزب الديمقراطي الكوردستاني أك لعشيرتة؟؟؟؟ على قناة (ك ن ن) الرد على هذه الأسئلة التي تورطت هي الأخرى في عملية نشر هذا التقرير و التي حاولت بها تسجيل سبق صحفي و لكن لخدمة سلطات أقليم كوردستان.ألا تدرك قناة (ك ن ن) أن سلطات الاقليم مستعدة لدفع الملايين لاي شخص أو قناة أعلامية تخلصهم من هذة الورطة الاجتماعية الدينية العقائدية؟؟؟؟ و ما قام به مراسل قناة التغيير لا يخرج من هذا الهدف.

http://www.youtube.com/watch?v=k7B6EokdDhw

 

فيديو مراسل قناة ك ن ن

http://www.youtube.com/watch?v=-YMPstDVlRw

صورة أمير كوران المراسل والذي هو في نفس الوقت مراسل صوت أمريكا

 

 

في الأول من "الدخلة الشرعية" على الطفلة الإيزيدية سيمون/ سيمان (11 عاماً ونيف) ، على سنة الله ورسوله، في "كردستان الشريعة الواحدة"، نوهتُ أكثر من مرّة وفي أكثر من اتصالٍ مع أكثر مهتمٍ في هذا الشأن، إلى أن تتحول القضية إلى "لعبة انتخابية قذرة"، خصوصاً بعد غمز الأمير في رسالته المفتوحة إلى الثنائي البارزاني، رئيس الإقليم مسعود بارزاني، ورئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني، من هذه القناة، وتحذيره الفوق الكردي، من مغبة تأثير القضية على إقبال الإيزيديين على الإنتخابات التي باتت على الأبواب.

ما كنت، أخشاه، كمراقب، يبدو أنه قد وقع.

لا داعي للدخول في مفهوم الشرف وتعاريفه، سيما وأنّ للشرف، مثله مثل أي قيمة إجتماعية، إنسانه الخاص، واجتماعه الخاص، ومكانه وزمانه الخاصين. فالشرف في قيم الشرق يختلف عنه في قيم الغرب، والشرف، كقيمة دينية، في قيم الإسلام مثلاً، يختلف عن مفهومه في قيم المسيحية، أو اليهودية، أو البوذية، أو الهندوسية، أو الزرادشتية، أو الإيزيدية، أو عنه في قيم أيّ دينٍ آخر.

فمثلما لكلّ إنسانٍ كقيمة نهائية، شرفه الخاص به، كذا لكلّ إلهٍ "شرفه" الخاص به.

مثلما للناس على الأرض شرفهم، كذا للآلهة في السماء ومن يتبعهم "شرفهم".

الشرف، إذن، كقيمة إنسانية أولاً وآخر، ليس قيمةٌ واحدة، وإنما هو قيمة متعددة وكثيرة، يتعدد مفاهيمه وتعاريفه بتعدد الثقافات والأديان والعقائد والمذاهب الأخلاقية.

المتابع لقضية الطفلة سيمون، منذ اختطافها، و"الدخول الشرعي" عليها في التاسع من كانون الثاني الماضي، سيلحظ بأنّ القضية التي كان من المفترض بها أن تبقى في إطارها القانون، بإعتبارها قضية جنائية (اعتداء جنسي على طفلة) وأن تُعالج الأمور في محاكم إقليم كردستان، تحت سقف قوانينها، كشبه دولة، سيلحظ أنها قد خرجت من إطارها وحجمها الطبيعيين، لتتحوّل من قضية "حقوق إنسان" بالدرجة الأولى والأساس، إلى "قضية دينية" بإمتياز، ومن ثم إلى لعبة إنتخابية قذرة، يلعب بها الخصوم، لتصفية حسابات قديمة جديدة فيما بينهم، على حساب شرف الآخرين.

"الشرف"، كقيمة مجتمعية ودينية، واحدةٌ من أكثر القضايا الإجتماعية إشكاليةً في كردستان. عليه فإنّ شرف المواطن، طبقاً للتقاليد الإجتماعية والدينية الموروثة هناك، هو أكبر من كلّ وطن. من هنا يمكن تفسير إزدياد وتيرة العنف ضد المرأة في كردستان، وارتفاع معدلات جرائم "غسل العار" فيها، إلى أرقام مرعبة. فبحسب إحصائيات رسمية في كردستان العراق (طبقاً للحالات المسجلة فقط) وصل عدد النساء اللواتي تعرضن في سنة 2009 للعنف إلى 2658 امرأة، منهن 414 امرأة "انتحرن" حرقاً أو تم حرقهن! وحسب الإحصائية ذاتها فإن 70% من النساء "المنتحرات" كانت أعمارهن تتراوح بين 14 ـ 30 سنة. وبحسب تقارير 2012 فإن أعمال العنف ضد المرأة وجرائم "غسل العار" قد ازدادت بشكل ملحوظ مقارنةً مع الأعوام السابقة، والسبب الأساس لهذا العنف، هو التركيبة الدينية العشائرية للمجتمع الكردستاني، حيث أنّ التطرف الديني من جهة والتطرف العشائري من جهة أخرى، يساهمان بشكل مباشر في تغذية العنف الوحشي ضد المرأة وتكريسه، حتى كاد أن يصبح قانوناً لا يعلوه أيّ قانون!

قضية سيمون الإيزيدية، بعد فشل قانون كردستان، كما حدث في قضايا أخرى سابقة (لعل أخطرها وأقربها إلى الذاكرة الإيزيدية، هي "قيامة الشيخان، 15.02.07") في معالجتها بالتي هي أحسن، وخروجها بالتالي من إطارها الجنائي، دخلت "سيمون" كقضية مركبة أو متعددة ومتكررة، في إطار التعدي على "الشرف" (طبقاً للمفهوم الكردي نفسه، وفي كردستان نفسها) مرتين؛ مرةّ على الطفولة كجزء لا يتجزأ من اجتماع كردستان، وأخرى على الإيزيدية كدين من أديان كردستان.

لكنّ الغريب في هذه القضية، هو تحولّها إلى كرة يلعب بها الخصوم في ملعب الإيزيديين، الذين ليس لهم فيها، كما في كلّ قضاياهم السابقة المشابهة لهذه القضية، إلا أن يخسروا المزيد من دينهم ودنياهم، لخاطر حزب زيد ضد حزب عبيد، أو فديةً لعشيرة فلان ضد عشيرة علان. أما الأغرب، ههنا، فهو تناول البعض الإيزيدي الحزبي، أو "الرسمي"، سواء في السر من تحت الطاولة، أو في العلن من فوقها، المحسوب على "إله" هذا الحزب، أو شيخ تلك الجماعة، للقضية ذاتها، لكأنها قضية "بازار إنتخابي"، أو "فرصة انتخابية لا تُعوّض"، للنيل من هذا الحزب أو ذاك الخصم، لتصفية حسابات سياسية قديمة جديدة، ليس للإيزيدين فيها لا ناقة ولا جمل.

بعد فشل "فضائية ك ن ن" المحسوبة على حركة التغيير (كوران) المعارضة، بقيادة القيادي الإتحادي المنشق نوشيروان مصطفى، في تناول القضية فشلاً ذريعاً، وإخراج معدّ التقرير القضية من إطارها الحقيقي بإعتبارها قضية جنائية صرفة، أو قضية حقوق إنسان أولاً وآخراً، ووضعها في سياق ديني، طائفي، مفبرك، خارج مهني، لضرب الدين بالدين، وكردستان بكردستان، وأكرادها بأكرادها، وأكل الحلاوة بعقول المشاهدين، وتبشيرهم ب"نزول" الوحي على الطفلة سيمون، وإعلانها لإسلامها في منامها (!)، بعدها استفاق البعض من أهل حكومة كردستان المحروسة (ومعه جيش "الصحّافيين" الرسميين، الإيزيديين منهم بخاصة)، ليستغلوا القضية، ضد خصومهم المعارضين، وكأن القضية بدأت للتو، أو انطلقت من استوديوهات فضائية معارضيهم، وليس من عمق كردستانهم، وعلى مرأى أسايشها، ورجال قانونها، وسائر مؤسساتها القضائية المختصة.

لماذا سكتت كردستان، و سكت معها كلّ "ربعها" من الفوق إلى التحت، على القضية، بعد مرور أكثر من إسبوعين عليها، وكأنّ القضية لا تعنيهم، ولا تعني أطفالهم ولا إيزيدييهم (أكرادهم الأصلاء)، لا من قريب ولا من بعيد؟

عدا المناطحات الكلامية، والخربشات المكتوبة تحت الطلب، التي حدثت في الأيام الأخيرة، لإعتبارات حزبوية شللية صرفة، ودواعي انتخابية خبيثة، ولغايات قذرة في نفس يعقوب قذر، ما هي النتائج النهائية التي وصلت إليها الجهات الرسمية الكردستانية، لعرضها على الإيزيديين، أو أمام الرأي العام الكردستاني بخاصة، والعراقي بعامة؟

هل هناك ولو بصيص أمل في كردستان، لسنّ قوانين حقيقية (لا مطاطية) كمشروع دستورها "المطاط" جداً، تضع حدّاً لهكذا انتهاكات ضد حقوق الإنسان والأديان؟

في البلاد المحترمة، العقل يُخاطب بالعقل، تُرى بأي عقلٍ خاطب الفوق الكردي أكراده الإيزيديين بخاصة والمسلمين بعامة، بخصوص هذه القضية الحساسة جداً، على مستوى حقوق الإنسان أولاً، وحقوق الأديان ثانياً؟

هل من جوابٍ رسمي للرئيسين البارزاني مسعود والبارزاني نيجيرفان، حتى الآن، إلى أمير الإيزيديين في العالم تحسين سعيد بك، ردّاً على رسالته المفتوحة إليهما؟

أليس مرور أهل الفوق الكردي وعلى رأسهم الرئيسان مسعود بارزاني ونيجيرفان بارزاني على القضية، كسواها من أخواتها السابقات، مرور الكرام، وعدم ردّهم على أمير الإيزيديين، برسالة واضحة، إهانةً صريحة ومكشوفة لكلّ الإيزيديين وعلى رأسهم أميرهم؟

أليس سكوت الفوق الكردي على القضية حتى اللحظة، استخفافاً بعقول كلّ من ساهم بحرفٍ أو بكلمةٍ أو بجملةٍ أو بمقالٍ، للتنديد بهذه الجريمة؟

وفوق كلّ هذا وذاك، ما الذي يضمن من ألاّ يصبح الإيزيديون ديناً ودنياً، في المستقبل، مجتمعاً في مهبّ تطرّف إسلام كردستان؟

ما الذي سيضمنه الفوق الكردي لإيزيدييه، أو أكراد (ه) الأصلاء، من ألاّ تتكرر اعتداءات كهذه بحق الإيزيديين وأطفالهم، في الآتي من كردستان، وألاّ تتحول سيمون إلى "سيمونات"، وشيخان القيامة إلى "شيخانات"، وأحداث "إعدام النبيذ" في زاخو وأخواتها إلى "زاخوات"؟

أخيراً وليس آخراً، في حوارٍ افتراضي بين غوار الطوشة "السكران" وأبيه "الشهيد لأجل الوطن" (مسرحية "كاسك ياوطن": http://www.youtube.com/watch?v=XvlY7e7o5lw )، يسأل هذا الأخير "الميت على الوطن" نجله غوار الذي مات فيه الوطن، أسئلة معبّرة كثيرة، عن حال الوطن والمواطنين. في خلاصة ردّه على أسئلة والده "الشهيد المرتاح"، يقول غوار، المواطن الحقيقي نزيل "بطحته"، في وصفه للوطن، بسخريةٍ جميلة: "الله وكيلك يا أبي مو ناقصنا شي إلا شوية كرامة"!

حقيقة الإيزيديين ومن على شاكلتهم من "نزلاء" كردستان (أو أصلاءها المفترضين)، من أعلى فوقهم إلى أدنى تحتهم، هي من حقيقة غوار الطوشة السكران في الوطن/ البطحة.

الإيزيديون في كردستان، بعد أكثر من عقدين من الخيبة المتواصلة في وطنهم النهائي، ما عادوا يحتاجون إلى انتخابات محسومة سلفاً، لا مع هذا ولا ضد ذاك، والأسباب كثيرة.

ما يحتاجونه الإيزيديون في كردستان(هم)، هو كحاجة غوار الطوشة، في وطن أبيه "الشهيد" إلى "شوية كرامة"؟

فهل من بعض كرامةٍ، لما تبقى من الإيزيديين، في ما تبقى من كردستانهم؟

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

التقى وفد اللجنة الدولية لدعم الديمقراطية في العراق برئاسة الدكتور نبيل ياسين وعضوية كل من الاستاذ ضرغام كاظم والاستاذ ابو فراس الحمداني والاستاذ علاء الخطيب دولة رئيس الوزراء السيد نوري المالكي في بغداد وأطلعه على عمل اللجنة وبرنامجها واهم الفعاليات التي قامت بها منذ تأسيسها, وبحث أعضاء الوفد مع سيادته أهم المعوقات والتحديات التي تواجه الديمقراطية , وأكد الوفد على ضرورة تفعيل الحوارات الوطنية ضمن سقف الدستور لحل الملفات العالقة بين المكونات السياسية , فيما أكد السيد رئيس الوزراء على أهمية نشاط اللجنة وحياديتها كمؤسسة مجتمع مدني تعنى بالديمقراطية , وأشار الوفد الى التأكيد على ضرورة تفعيل دور مجلس النواب في أحتواء الأزمات الناشئة عن إختلاف وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين كونه الممثل الشرعي لجميع مكونات المجتمع العراقي , كما أكد الوفد على تفعيل برامج العدالة الاجتماعية وسيادة القانون وتعزيز دور السلطة الرقابية في محاربة الفساد.

يذكر ان اللجنة الدولية لدعم الديمقراطية في العراق تضم مجموعة من الأكاديميين و الناشطين في مجال حقول الانسان وإعلاميين وبعض الساسيين المستقلين من مختلف الجنسيات.

اللجنة الاعلامية



أستعدينا لمغادرة منطقة قرداغ أنا والرفيق مجيد دوكانى والرفيق سلام للذهاب الى منطقة شهرزور حيث يستغرق الطريق سيرا على الاقدام ثلاثة أيام بلياليها,وعلينا المسير ليلا وألاختفاء نهارا ويجب أن لا نلتقي باي انسان لخطورة ذلك لتواجد قوات اوك في المنطقة من جهة, اضافة الى قوات السلطة من جيش والجحوش من جهة أخرى ,كانت معنا مؤنة كافية حيث كنا نختفي تحت سنابل الحنطة والشعير والبادئة بألجفاف وألممتلئ بها سهل شهرزور ,كانت معرفتنا نحن الثلاثة بالمنطقة جيد

وصلنا بعد ثلاثة أيام الى المنطقة الخطرة جدا والقريبة من ناحية خرمال حيث هناك تغيرات جديدة للمواقع العسكرية حيث لطريق الذي سلكه الرفيق مجيد في القدوم الينا من غير الممكن المرور به فلقد تغيرت خطوط الجبهة بين العراق وايران واصبح الامر صعبا جدا وامكانية صعودنا الى المقر في كرچال ,حيث وجهتنا, أمرا شبه مستحيل فكان الرجوع احد الخيارات المطروحة ,كانت معنا النواظير ولذلك استطعنا مراقبة المنطقة عن كثب فأذا بمجموعة معها عوائل تتحرك بأتجاه الحدود ومعها دليل مستأجر من المنطقة ليساعدهم فى معرفة اتجاه الطريق ...وصلنا اليهم وتعرفنا عليهم حيث اتذكر كانت معهم عائلة تتكون من الاب والام وطفلتان احداهما رضيعة والثانية عمرها يقارب الست سنوات ,لقد عرفنا ان المجموعة بألاساس هم هاربين من العسكرية وملتحقين بألجاش وقد قاموا قبل يومين بحرق مجموعة من سيارات الوقود التابعة للحكومة وبذلك هم مضطرين للهروب من العراق بأتجاه ايران .

الطريق وعر جدا والمواقع العسكرية العراقية والايرانية متداخلة جدا ,حيث هناك قمة يحتلها الجيش العراقى مثلا تقابلها قمة يحتلها الجيش الايرانى ومعنا طفلة سوف تبكي بالتأكيد وهذا سيعرض حياتنا للخطر فما هو الحل­.... الحل الوحيد الذي توصلنا أليه هو حبة فاليوم قوية حيث ستنيم الطفلة لمدة طويلة ولا أحد حينها فكر بخطر مثل هذه الحبة على حياة الطفلة ,كنا نسير بحذر خلف الدليل حيث كنا نسير في القطوع ألجبلية بين الربايا العراقية وألايرانية وفي جو معتم جدا وكان الرمي مستمر من ألجانبين لأنهم يسمعون اصوات ألمسير دون أن يروا شيئا في هذا الجو المظلم ,الام كانت تحمل الطفلة الصغيرة بينما كان الاب يحمل الابنة الكبرى وكان من الصعب عليهم المسير فى مثل هذه الظروف وفي هذا الطريق الوعر ولكونى لم احمل سلاحا بادرت لحمل ألابنة الكبرى وألاب حمل الطفلة الرضيعة وأحسست بثقل الامانة حيث قررت في داخلي أن أوصلها بسلام وأن أحافظ عليها قدر الامكان وفي الفجر وصلنا الى منطقة تسمى هانى قولكة حيث هناك قرية مهجرة وجدنا فيها القوات الايرانية تتمركز هناك وهنا وصلت العائلة الى هدفها حيث سلموا انفسهم للقوات الايرانية وكانوا ممتنين جدا لما قمت به من مساعدة وكانوا يتمنون ان يردوا الدين يوما ما وقد تحقق ما تمنوه ولكن كيف ذلك , هذا ما سأتحدث به لاحقا.

بقي لنا من الطريق ما يقارب الساعتين للوصول الى مقر كرچال عبر تلة مكشوفة للقوات العراقية وهي هدف للقصف المستمر , عبرنا ألتلة ووصلنا الى مقرنا وهو مقر البتاليون السابع والذي كان يقوده الرفيق الشهيد علي كلاشنكوف وألذي ارسل برقية الى قيادة الحزب يعلمهم بوصولي وبدورهم طلبوا منه مساعدتي للوصول اليهم وبقيت هناك حوالي عشرة أيام ولم يتمكن الرفيق حينها من الحصول على اجازة مرور في الاراضي الايرانية والتي كنا نحصل عليها مساعدة من حلفائنا في الحزب الديمقراطي الكردستاني مما اضطرني وبتشجيع من الرفيق علي كلاشنكوف ان اذهب مع مفرزة من حدك متوجهة الى الاراضي الايرانية بدون اجازة المرور هذه حيث كان عددهم كبير ولم نكن نتوقع ان يقوم الجانب الايراني بطلب الاجازة منهم لمعرفتهم بهم وبوجهتهم ولكن هذا لم يتحقق حيث طلبوا من الجميع اشهار اجازات المرور وهنا اعتقلني البازار الايرانى مع ثلاثة اشخاص من الملتحقين الجدد بحدك لعدم وجود اجازة العبور لدينا وساقونا الى مكان حجز في مدينة ميريوان وهناك التقيت بألعائلة التي ساعدتها والتي مر ذكرها سابقا وقد ساعدوني كثيرا فى فترة تواجدي هناك .

بقيت في الحجز مدة شهرين وكان التحقيق يجري معي غالبا مرتين في اليوم,وكنت ادّعي اني من انصار حدك واصريت على ذلك حيث كنت اعرف اغلب اسماء مسؤليهم ومناطق عملهم ولكن بألتاكيد هم كانوا يعرفون اني من انصار الحزب الشيوعي ولكن لو اعترفت بنفسي بذلك لاعتقلوني وبعد عدة ايام اطلقوا سراح الاشخاص الثلاثة الذين كانوا معي في الحجز وابقوا عليّ ,حاولت من خلال تلك العائلة لايصال خبر اعتقالي الى الحزب وبعد ان يئسوا من اخذ الاعتراف منى تم حجزي انفراديا في زنزانة صغيرة وحارة جدا وهنا بدأت العائلة بمساعدتي بارسال الماء البارد والطعام من خلال السجانين وخلال فترة اعتقالي كنت اقضي الوقت بقراءة الكتب الدينية الشيعية وهي الوحيدة المتوفرة وكان المحققين يفرحون عندما يروني اقرأ هذه الكتب وكانوا يدعوني الى الصلاة, كنت ارفض واقول لهم سأكون منافقا اذا صليت وانا فى الحجز في حين اني لم اصلي عندما كنت طليقا .

وبعد شهرين واثر تدخلات حدك تم اطلاق سراحي بتعهد بعدم الرجوع الى ايران مرة اخرى وبعدم البوح لاحد بما جرى لي هناك وللحقيقة طيلة فترة الشهرين لم يستخدموا معى أي تعذيب جسدي ولم يستخدموا اي كلمات بذيئة واوصلوني بسيارتهم الى المنطقة التي اعتقلوني بها ورجعت مرة اخرى الى مقرنا في كرچال ، حيث عرفت عند وصولي الى المقر بعقد الاتفاق بين الحزب واوك بوقف الاقتتال بين الطرفين وكل القوى الكردستانية الاخرى والنضال سوية ضد السلطة ونظامها الفاشي وبعد يومين نزلت مع مفرزة جديدة الى قرداغ وهناك التحقت مرة اخرى برفاقي في البتاليون التاسع وكان استقبالهم رائعا لي .

يتبع 

السومرية نيوز/ بغداد

دعت عشائر محافظات الجنوب، الجمعة، عشائر الانبار وصلاح الدين ونينوى لاستضافتهم بمضايفهم لمناقشة مطالب المتظاهرين المشروعة.

وقال مصدر حكومي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "عشائر الجنوب دعت، اليوم، عشائر محافظات الانبار وصلاح الدين ونينوى لاستضافتهم بمضايفهم لمناقشة ودراسة مطالب المتظاهرين والمعتصمين المشروعة".

وأضاف المصدر أن "هدف هذه الدعوة إرجاع الأمور إلى وضعها الطبيعي".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي أكد، اليوم الجمعة (1 شباط 2013)، أن الحكومة ستمضي في تنفيذ مطالب المتظاهرين "المشروعة" شريطة التزامهم بالقانون، فيما شدد على أن اللجنة الوزارية المكلفة متابعة مطالبهم أحرزت "تقدماً كبيراً".

يذكر أن محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وكركوك وديالى وبعض مناطق بغداد تشهد، منذ (25 كانون الأول 2012)، تظاهرات حاشدة شارك فيها علماء دين وشيوخ عشائر ومسؤولون محليون، للمطالبة بإطلاق سراح السجينات والمعتقلين الأبرياء ومقاضاة "منتهكي أعراض" السجينات، فضلاً عن تغيير مسار الحكومة، فيما خرجت بالمقابل تظاهرات في المحافظات الجنوبية وفي بعض مناطق بغداد تؤيد حكومة المالكي وتدعو للوحدة الوطنية كما ترفض إلغاء قانون المساءلة والعدالة والمادة الرابعة من قانون مكافحة "الإرهاب".

{بغداد السفير: نيوز}

طالب شيوخ ووجهاء العشائر الايزيدية في سنجار ، اقليم كردستان ، ارجاع الطفلة سيمون التي تم اختطافها في التاسع من الشهر الماضي ، في قرية شيخكة التابعة لناحية القوش في قظاء تلكيف /40 كم شمال الموصل / .

وطالبوا في بيان موقع من عدد من الشيوخ اليوم ، حكومة اقليم كردستان بالتدخل الفوري  والقاء القبض على الجاني وارجاع الطفلة الى ذويها واحضان ابويها وكذلك اصدار القوانين التي تحد من تكرار مثل تلك الانتهاكات وتمنع حصولها مستقبلا.

كما طالبوا رئيس الاقليم مسعود بارزاني ورئيس حكومة الاقليم نيجرفان بارزاني ، بالتدخل الفوري والعاجل باعتبار ان المكون اليزيدي والمناطق التي يعيشون بها تقع تحت ادارة وسيطرة اقليم كردستان .

يذكر ان الطفلة سيمون داؤود اسماعيل  تم اختطافها من قبل احد الباعة المتجولين في قرية شيخكة التابعة لناحية القوش في تاريخ 912013 وهو من القومية الكردية ومسلم  في ظروف غامضة  لا يعرف تفاصيلها وان بعض الوسائل الاعلامية توصلت الى الجاني حيث برر هذا العمل على اساس الاتفاق وموافقة الطفلة التي اعتبرها غير قاصر وانها قد بلغت العشرين من عمرها  وانهم اتفقا على الهروب بقصد الزواج وانهم يعيشون الان كمتزوجيين

كما ندد ناشطون يزيديون هذا العمل واعتبره انتهاك صارح بحق الاقليات وسببه عدم تشريع القوانين التي تحد من تلك العمليات وتحمي تلك الاقليات فيما طالب تحسين بك امير الطائفة الايزيدية حكومة اقليم كردستان التدخل الفوري وقف الانتهاكات بحق النساء اليزيديات.

{بغداد السفير: نيوز}

أعلنت كلية القوة الجوية عن بدء الدورة الـ 77 للكلية خلال الأيام القليلة المقبلة، مشيراً الى أن من مجموع 90 طلبة، 19 منهم كورد. 
وقال آزاد شالي عميد طيران القوة الجوية  إنه تم إخطارنا من قبل العميد ماجد علي حسين مدير القوة الجوية، بأنه يوم 5 من نيسان ستبدأ القوة الجوية في تكريت بدوامها الرسمي، مشيراً الى أن من بين 90 طلبة من الدورة فإن 19 منهم كورد من محافظات السليمانية وأربيل ودهوك وكركوك ومحيط الموصل وإدارة كرميان، مضيفاً إنه على الطلبة الكورد مراجعة الكلية الجوية بتكريت حتى لا يضيع عليهم حق الالتحاق بالدورة.
ووفقاً لضابط في القوة الجوية، أنه حصل 24 طالباً كوردياً على رتبة ملازم أول في الدورة الـ76، حيث أصبح 9 منهم طيار للـ"الهليكوبتر" في قوة الجيش.

مرة اخرى يفقد المشهد الابداعي العربي مبدعاً جديداً آخر هو مؤيد العتيلي، الشاعر والروائي والناقد والكاتب التقدمي الفلسطيني المقيم في الاردن ، ونائب رئيس اتحاد الكتاب الاردنيين ، الذي عاجله الموت وغيبه ،اثر حادث طرق مؤسف تعرض له على طريق العقبة عمان.

يعتبر العتيلي احد اعلام الشعر والرواية والادب والنضال والالتزام الطبقي على الساحة الثقافية والوطنية والفكرية والكفاحية والحزبية في الاردن . حمل هموم الفقراء ،وكرس حياته وجنّد يراعه في خدمة معارك الدفاع عن قضايا الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية . كان مناضلاً ضد كل اشكال وصنوف القهر والظلم والاستبداد والطغيان والتخلف الثقافي ، قابضاً على الجمر ومتمسكاً بالقيم والمثل الانسانية التقدمية ، ووفياً للمبادئ الاممية والشيوعية من خلال عضويته في الحزب الشيوعي الاردني.

والى جانب انشغالاته السياسية ونشاطاته الثقافية وتفرغه للكتابة والابداع ، فقد نشط العتيلي في العديد من المؤسسات الاهلية ومنظمات المجتمع المدني المدافعة عن حقوق الانسان والحريات العامة ، وشارك في المهرجانات الدولية المناهضة للفقر، والخاصة بحقوق الانسان . كما واشغل منسق البرامج الثقافية في مهرجان جرش السنوي للثقافة والفنون.

الراحل مؤيد العتيلي من مواليد عتيل بمحافظة طولكرم بالضفة الغربية المحتلة ، خرج من رحم امه يوم 13/3/1951،انهى دراسته الابتدائية والتحق بمدرسة عتيل الثانوية ،ثم نزح الى العاصمة الاردنية عمان بعد احتلال الاراضي الفلسطينية في حزيران العام 1967، وهناك اكمل دراسته الثانوية في كلية الحسين ، ثم سافر مع افراد اسرته الى الكويت ، ومن هناك غادر الى الجزائر بعد حصوله على منحة دراسية ، حيث تعلم بكلية الطب لمدة عامين ، ونشط في صفوف الحركة الطلابية الفلسطينية وسافر الى فرنسا والمانيا ، وعاد الى الاردن دون ان يكمل دراسته في موضوع الطب . وفي سنة 1970التحق بالجامعة الاردنية بكلية الاقتصاد والتجارة ، بعدها انخرط في صفوف الحزب الشيوعي الاردني وشارك في نضالاته ونشاطاته السياسية وبرامجه التعبوية والتثقيفية ، كذلك انضم لعضوية الكتاب الاردنيين ، واصبح امين سره ونائب رئيسه حتى وفاته . وفي العام 1976عمل موظفاً في البنك العقاري بعمان ، وخرج الى التقاعد المبكر سنة 2003 ، حيث تفرغ للكتابة والابداع والعمل الثقافي والنشاط الادبي والسياسي والحزبي.

كتب العتيلي الشعر والرواية والمقالة النقدية والمقال السياسي ، ونشر بواكيره الشعرية في صحيفة "الشعب" الجزائرية ، ثم في صحيفة "الرأي " الاردنية وغير ذلك من الصحف والمجلات الاردنية والعربية والمواقع الالكترونية . واثرى خزانة الثقافة الاردنية الوطنية والادب الفلسطيني والعربي الملتزم بمنجزاته ودواوينه الشعرية واعماله الروائية ، ومن مؤلفاته في حقل الشعر :" اينّا عقد المقصلة ، بيان خاص ، نشيد الذئب" . اما في الرواية فله :"ثم وحدك تموت، خيط الرمل ، الكمبرادور ، دوائر الحمر".

مؤيد العتيلي شاعر ملتزم انحاز للفقراء والمظلومين والمقهورين والمسحوقين والمعذبين ، احترق بنار الغضب والرفض ، وتمرد على القهر والظلم والانسحاق ، وغنى للحرية والانسان والشموس والأقمار والأوطان ، وانشد لقضايا امته الوطنية والقومية والمصيرية ، حاملاً الهموم الطبقية والمجتمعية ، مالكاً الرؤية والرؤيا ، وواثقاً من ان الغد سيكون اجمل .

وغني عن القول، ان العتيلي هو احد الاصوات الشعرية النقية في حركة شعر الالتزام السياسي الاردني والفلسطيني ، ارتقى بابداعه وكتاباته ونضاله على الدرب ، الذي مهده المبدعون الملتزمون بقضايا وهموم وعذابات الشعب والوطن ، الذين رفعوا على امتداد الساحة العربية رايات الحق والجمال والنضال والمقاومة ضد كل جور وعسف وظلم وغبن واضطهاد طبقي واستغلال واحتلال ، ومن اجل التقدم ، فغنّوا للانسان حراً حرية شاملة ، وكرسوا نتاجهم الفني والفكري والنقدي بوعي رفيع لللاسهام في معارك التحرير والاستقلال الوطني.

ومن جميل شعر العتيلي هذه القصيدة التي يخاطب فيها شاعر المقاومة والثورة الفلسطينية الراحل محمود درويش ، حيث يقول:

لست نبياً ..

وما كنت يوماً رسولاً ..

ولست ولياً ..

وما كنت حتى صفياً ..

فماذا تكون ..؟!

وكيف اختصرت المسافة ...

بين الولادة والموت..

في قبضة من لهب..؟

وكيف تمدد ظلك مشرقياً ..

من اقاصي الجليل

وحتى النقب..؟؟

وكيف اقمت نشيدك ..

فوق رماد الغضب..؟؟

اخيراً ، موجع هذا الموت والبعاد ايها العتيلي ، ومؤلم هذا الصمت الباكي والفراغ الذي تركته ، فرحيلك وغيابك خسارة للابداع الراقي المغمس بدم الكادحين والفقراء ، صناع الثورة الطبقية الحمراء . فقد كنت شلالاً من العطاء ، وجذعاً اصيلاً من جذوع السنديانة الفكرية ، التي ننتمي اليها ونعتز بها ونفاخر الدنيا بالمواقف الجذرية .

اننا نحني رؤوسنا اجلالاً وتقديراً لك ، وستسجل ذكراك في صفحات التاريخ الادبي الاردني والفلسطيني ، وستظل ذكراك خالدة طيبة في نفوس شعبك وامتك والاجيال الطالعة. والوداع يا شاعر الفقراء والارصفة والشوارع .

بالرغم من محاولات البعض لتوصيف الأزمة الحالية، بأنها (أُزيمة) وأوصاف اخرى كثيرة؛ لكننا نعتقد بأنها أزمة وأزمة حقيقة لا يجب التهاون فيها. فالمتظاهرون بين ايديهم اوراق كثيرة تمكنهم من محاروة السلطتين التشريعية والتنفيذية، ومن ثم فإن الجلوس على طاولة الحوار يجب أن لايتسم بسقف من المطالب العالية من جهة، ولا رفض المطالب (المشروعة) من جهة أخرى؛ وصولا الى نقطة اللقاء فيما يخص بمطالب المتظاهرين وتنفيذها من قبل السلطتين التشريعية والتنفيذية.

فالمتظاهرون يوجد من بينهم الكثير ممن يمتلك الحس الوطني والثقافة العالية التي تؤهلهم للدخول في مفاوضات ، وهذه الشخصيات تستند الى تقل إجتماعي وإنتماء سياسي وتاريخ نضالي في مقارعة الإحتلال ، كما أنهم تيارات سياسية ودينية متعددة؛ وكذلك فئات عمرية مختلفة، الأمر الذي يعطيهم القدرة على المناورة في الحديث. أضف الى ذلك فإننا نرى وجود قنوات فضائية ومؤسسات إعلامية كثيرة تغطي أخبار التظاهرات، وهذه القنوات مع إعتراضنا على بعضها عندما تحاول تصوير التظاهرات بأنها طائفية كونها تحدث في مناطق الأغلبية فيها هي من مكون واحد، لكننا نعتقد بوجوب التحاور مع المتظاهرين لكي نتمكن من أخراج أصحاب النوايا السيئة وتعريتهم أمام الآخرين من الناس البسطاء، الذين عندما خرجوا الى التظاهرات فإنما خرجوا لأنهم شعروا بأن السياسيين الذين أوصلوهم الى موقع المسؤولية لم يتمنكوا من تحسين الواقع الخدمي والمعاشي للمواطن، وهو اكبر ما يتمناه المواطن العراقي البسيط.

لذلك فإننا عندما نتحدث بهذه اللغة فإننا إنما نحذر من خطورة الإنفلات الأمني الذي من الممكن حدوثه (لاسمح الله) سواء حدث هذا بدون قصد أو بشكل متعمد من قبل أصحاب النوايا المبيتة، لذلك فإننا ندعوا وبقوة الى أن يكون الحوار من دون شروط مسبقة من قبل الطرفين مادام الجميع يتحدث عن وحدة العراق أرضاً وشعباً وسماء.

كلمة أخيرة: أتمنى إبعاد المتطرفين في الرأي من الجانبين لو أردنا إنجاح الحوار.

والله من وراء القصد

عن الكاتب

 

 

ترجمة : صباح سعيد الزبيدي

„ اجلسي،

أريدُ أن أراكِ،

أن اتذكرَ

كلَّ جزءٍ من روحكِ،

وارسمُ

كلَّ جزءٍ من وجهِك

في ذاتي،

وكيفَ لايمكنني ذلك،

فالأحلامُ هي احلامي

وكلها عنكِ ...

أريدكِ على صدري،

ان اتحسسَ كلَّ لمسةٍ،

كلَّ رجفةٍ،

وكلَّ قبلةٍ حارة،ٍ

حتى اصابعي ،

اتركُها لكِ،

جميعُ الشعراتِ الناعمةِ الهادئةِ،

من شعركِ، ساغطي بها وجهي،

لتكونَ مثلَّ حصادِ المنجلِ،

مخضرةً

كحزمِ بيادرِالشوقِ،

أريدُ أن أشعر بثدييك،

وتكون يديك مليئة بالسنابل ...

أريد أن أضعكِ في اعماقي،

هذا الخصرُ والركبتين

والسيقانُ الطويلةُ، والحركةُ الفاتنةُ،

جميعُ الاضطراباتِ والأنفعالاتِ ،

والحركاتِ التي تنعكسُ علي ...

لا، أنا لستُ مجنوناً،

وأنا أعلم أنك تعتقدينَ ذلكَ،

ليسَ سهلاً،

مع شخصٍ مجنونٍ،

ينحتُ في حدِ ذاتهِ،

بقوةٍ وببط ء ...

آه ، كم تمنيتُ ،

ان تكوني لي الى الابدِ،

وأنا أعلمُ، انه أبعدُ ما يكون،

وأعلم أن طياتَ جسمكِ

هي بجانبِ شخصٍ اخر

وكانَ من الممكنِ

أن يكونَ كلُ شيءٍ ليَّ ...

ورغم ذلك، أنا أحبكِ كما انتِ،

ومجنونٌ بكِ،

احبكِ من اعماقِ القلبِ،

عندها احسُ انكِ في ذاتي ،

بل أكثرَ من نفسي،

وحينَ أكونُ وحدي،

اشعرُ بانني معكِ ...

ومن ثمَ، يصبحُ كلُ شئٍ،

حقيقياً وملموساً،

ويمكن للبعضِ أن يتعجبَ،

عندما يرى انساناً ،

اصبحَ مجنوناً في سنِ االرشدِ... "

*****

Prepev : Sabah Al-Zubeidi

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

*****

ŽELJA JEDNOG ČOVEKA

Pesnikinja :Katarina Brankovic Gajić, Serbia

„Samo sedi,

Hoću da gledam te,

Da upamtim svaki

Deo tvoje duše,

Da svaki deo lica

Utisnem u sebe,

A, kako i ne bi,

Snovi su moji

Vajali tebe...

Hoću da u grudima,

Upijem svaki dodir,

Svaki drhtaj,

Poljubac strasni,

Da sve prste,

Prebrojim na tebi,

Sve nežne tanane vlasi,

Kose tvoje, sa lica mog,

Što ostaše kao otkosi,

Plodonosni,

Kao snopovi željni žetelaca,

Hoću da osetim grudi tvoje,

Da ruka bude puna klasa...

Ja želim da te ostavim u sebi,

Taj struk i bedra,

Duge noge, zanosni pokret,

Sva ustreptala i jedra,

Pokret koji se u meni ogleda...

Ne, ja nisam lud,

Znam da misliš tako,

Da nije lako,

Sa nekim ludakom,

Vajati sebe,

Onako snažno, a polako...

O, kako bih tebe,

Zauvek hteo,

Al, znam, daleko to je,

Znam, da kraj drugog

Svijaš telo,

A, sve je moglo biti moje...

Ma, volim te onako,

LUDO, najluđe,

DUBOKO, najdublje,

Kad osećam te u sebi,

Više od sebe,

Kad sam sam,

A mislim, da sam kraj tebe...

I tada, sve postaje stvarno,

Sve je opipljivo i realno,

A neko može da se čudi,

E, tako je kad čovek,

U zrelim godinama poludi...“

قال وزير الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان العراق، أشتي هورامي، إن حكومة الإقليم مصممة على المضي قدما في مد خط أنبوب لنقل النفط باتجاه تركيا دون انتظار أي تسوية مع حكومة بغداد المركزية.

وقال هورامي في مقابلة خاصة مع بي بي سي إن الإقليم "لا يحتاج إلى أي ترخيص من بغداد للسماح له بانشاء البنى التحتية بما فيها ما يتعلق بقطاع النفط لأن الدستور يخول له هذه الصلاحيات."

وأشار هوراني إلى أن حكومة كردستان كانت تفضل العمل والتنسيق مع الحكومة المركزية في مجال صناعة النفط لكن "انعدام الرغبة من الطرف الآخر في اتخاذ القرارات جعلها مهمة صعبة."

واعتبر أنه إذا "انتظرنا كل هذا الوقت ما كان بإمكاننا توقيع حتى عقد واحد من العقود الخمسين التي وقعتها حكومة الإقليم مع شركات أجنبية تعمل في الإقليم حتى الآن."

وأشار الوزير إلى أن الاستعدادات بلغت مرحلة متقدمة لإطلاق المشروع.

وكانت حكومة كردستان العراق قد أعلنت العام الماضي خطة لمد خط أنابيب خاص بها، يمر عبر أراضي الإقليم باتجاه تركيا، وضمه إلى الأنبوب الرئيسي الذي يصدر النفط الخام من كركوك إلى ميناء جيهان التركي بطاقة تقدر بمليون برميل يوميا.

ويرى منتقدو الخطة إنها تكرس اتجاه الإقليم نحو الانفصال، في حين ينظر إليها الأكراد على أنها تمنحهم الاستقلالية في إدارة شؤونهم وفي حدود الحكم الفيدرالي الذي ينص عليه الدستور.

خلافات مع بغداد

وتتباين ترجمة الحكومتين لبعض مواد الدستور العراقي، خاصة ما يتعلق بصلاحيات كل طرف في انتاج وتصدير النفط والتعامل مع الشركات الأجنبية.

فمنذ سنوات، وقّعت حكومة كردستان عقودا لاستكشاف وانتاج النفط مع شركات مستقلة وعالمية، وهو ما أثار استياء بغداد. فمسؤولو النفط في الحكومة المركزية يعتبرون هذه العقود غير شرعية ويرون أن بغداد هي المسؤولة الوحيدة عن توقيع العقود والتصدير في البلاد.

لكن أشتي هورامي يرى أن حكومته " تعمل في إطار قانوني وفي إطار الصلاحيات التي يسمح بها الدستور" مشيرا إلى أن "الإقليم يتمتع بقانون للنفط خلافا للحكومة المركزية التي أخفقت في سن قانون جديد ينظم العمل في هذا القطاع الحيوي."

وتفاقمت الخلافات بين الطرفين في الأسابيع الأخيرة بعد أن أقرت حكومة كردستان تصدير بعض الكميات من النفط الخام برا إلى تركيا، وهو ما تعتبره بغداد خطوة غير شرعية، تفاقم من مساعي التوصل إلى تسوية شاملة.

وأقر وزير الموارد الطبيعية في حكومة كردستان باستمرار عمليات التصدير برا باتجاه تركيا وإيران بهدف "جلب احتياجات الإقليم من المواد المكررة التي لا ينتجها محليا بسبب ضعف قدرته التكريرية."

وكانت حكومة كردستان قد أوقفت تصدير النفط عبر أنبوب كركوك-جيهان الشهر الماضي لما وصفته بإخفاق الحكومة المركزية في دفع مستحقات الشركات العاملة على أراضيها.

وكانت الحكومتان قد اتفقتا أكثر من مرة على معالجة هذه الأزمة لكن سرعان ما تعود الخلافات لتسيطر على علاقتهما وسط اتهامات متبادلة حول عدم التزام الطرف الآخر بالاتفاقيات المبرمة بينهما.

محنة الشركات الأجنبية

في البداية كانت العقود التي أبرمتها حكومة كردستان مع شركات صغيرة مستقلة، لكن إعلان عملاق النفط العالمي شركة اكسون موبيل دخولها الإقليم قبل أكثر من عام كان بمثابة زلزال عنيف زاد من حدة التوتر بين الإقليم والمركز وأعطى الخلافات بين الطرفين بعدا جديدا.

فصفقة اكسون تمثل بالنسبة لكردستان المزيد من الاعتراف الدولي بها كلاعب في خارطة النفط العالمية، في حين تمثل لبغداد صدمة تقلص من سلطتها في نزاعها مع الإقليم. ولذا سارعت بغداد بتهديد أي شركة توقع عقودا مع الإقليم بمنعها أو حرمانها من العمل في باقي أنحاء العراق.

ويرى الوزير أشتي هوراني أن هذه التهديدات لن يكون لها أي أثر على الشركات التي تعتزم دخول الإقليم، مشيرا إلى أن "هناك رغبة كبيرة من شركات كبرى لدخول الإقليم، ونحن نخطط لرفع حجم صادراتنا إلى نحو مليون برميل يوميا وهذا يتطلب دخول المزيد من الشركات."

وأوضح الوزير أن "عشرات الشركات صوتت بمئات الملايين من الدولارات لصالحنا لأنها تعرف أن عقودها قانونية وهي على دراية بأننا نتعامل معها في حدود الدستور".

وتواجه عدة شركات - خاصة الكبرى منها - ضغوطا من كل جانب. فإقليم كردستان يوفر لها مزايا في حين أن الاحتياطي الضخم من النفط في باقي العراق يبقى جذابا وتصعب مقاومته. وزاد الطين بلة تحذير الإدارة الأمركية لشركاتها من المخاطر القانونية لتوقيع عقود مع الإقليم خلافا لرغبة بغداد.

bbc

مركز الأخبار - اصدرت اللجنة القيادية في منظومة المجتمع الكردستاني بياناً بصدد الهجمات المسلحة على غرب كردستان قالت فيه: "ان الدولة التركية تؤجج الحرب في سريه كانيه من أجل ضرب التعايش السلمي والأخوي بين الشعبين الكردي والعربي"، ومناشدةً الكرد والعرب في سريه كانيه بالسعي نحو تمتين اسس الحياة الديمقراطية، المساواة، الحرية والسلام. مؤكدةً بأن الطريق الوحيد الى تحقيق تلك الاهداف هي وقف الهجمات المسلحة والبدء بالحوار.

وجاء في البيان الصادر عن اللجنة القيادية في منظومة المجتمع الكردستاني بصدد الهجمات المسلحة على مدينة سريه كانيه: "نحن نناشد شعبنا الكردستاني وجميع القوى الديمقراطية والداعية للإخوة والتعايش السلمي بالتعبير عن رفضها واستنكارها لمحاولات الدولة التركية الرامية الى خلق حالة من العداء بين مكونات المنطقة".

وتابع البيان: "إن الهجمات التي تستهدف سريه كانيه هي واحدة من محاولات الدولة التركية الكثيرة لضرب شعوب المنطقة ببعضها البعض"، مضيفاً: "ولأجل اتاحة الفرصة لتشكيل مجلس مدني في سريه كانيه يدار من قبل جميع مكوناتها من الضروري ان تتوقف الهجمات مباشرة".

وأكد البيان: "يجب ان يتم تقوية روابط الاخوة والتعايش السلمي بين الشعبين العربي والكردي. هذه الاخوة بين الشعبين ذات ارضية تاريخية متينة ويجب سد جميع الابواب امام الاطراف الراغبة في النيل منها. وعلى هذه الاساس فإننا نناشد الكرد والعرب في سريه كانيه بالسعي نحو تمتين اسس الحياة الديمقراطية، المساواة، الحرية والسلام. والطريق الوحيد الى تحقيق هذه الاهداف هو وقف الهجمات المسلحة والبدء بالحوار".

وفي هذا السياق ناشد بيان منظومة المجتمع الكردستاني: "جميع القوى السياسية والعسكرية في المعارضة الوطنية السورية بعدم الخضوع للإملاءات التركية واتخاذ مواقف حقيقية وإيجابية مما يجري في سريه كانيه".

من جهة أخرى فنّد البيان ادعاءات وسائل الاعلام التركية بأن هناك مفاوضات لانسحاب مئة من قوات الكريلا من شمال كردستان وقال بأنها تندرج في سياق الحرب النفسية، مؤكداً في الوقت ذاته انه لم تجرى أي لقاءات بين الحركة الكردية وأي قوة أخرى لا في هولير ولا في أي مكان آخر.

وذكر البيان ان الاعلام التركي يشن حملة في الآونة الاخيرة ضد حركة حرية كردستان عبر بث الاخبار الكاذبة، وقال في هذا الاطار: "قيادتنا تجري لقاءات باسم حركتنا وشعبنا ونحن نؤيد ذلك كلياً. ونحن أكدنا سابقاً بأنه لكي تؤتي هذه اللقاءات ثمارها يجب ان تهيأ الظروف للقائد آبو لإجراء اللقاءات مع جميع الاطراف المعنية".

وفي سياق ذي صلة أكد بيان منظومة المجتمع الكردستاني ان الكشف عن ملابسات مجزرة باريس والمتورطين فيها امر ضروري لإنجاح المرحلة الراهنة، وقال: "ان كانت حكومة حزب العدالة والتنمية صادقة في الحل يجب ان تكشف لحركتنا والرأي العام عن الطرف الذي ارتكب مجزرة باريس والأهداف التي دفعته إلى ارتكابها".

قامشلو – في سعيٍ منها لتكوين تجمعات كردية ضمن مدن غرب كردستان وكخطوة أولية من النظام البعثي وبعض الشخصيات الكردية المتواطئة معه في شق الصف الكردي ومحاولة جذب الشبان والمجتمع الكردي إليها، عقد التجمع الأهلي الديمقراطي للكرد في سوريا اجتماعاً في مدينة قامشلو للإعلان عن تأسيسه.

حيث قام المشرفون على هذا التجمع بتوجيه الدعوة لجميع الأحزاب الكردية والتنسيقيات الشبابية في المدينة، وحضر الاجتماع عدد من الاحزاب الكردية بالإضافة الى الشبان الكرد في التنسيقيات الشبابية والعديد من الشخصيات الكردية التي تظهر على الساحة لأول مرة.

كما وحضر الاجتماع التأسيسي لذلك التجمع العديد من الشخصيات والشبان العرب الذين يحضرون لأول مرة اجتماعاً تأسيسياً لتجمع كردي صافي، وكان من بين الحضور أعضاء قياديون في حزب البعث السوري.

حيث بدأ التجمع اعماله بالعديد بكلمة براقة وجهت فيها التحية للهيئة الكردية العليا والاحزاب الكردية وكذلك وحدات حماية الشعب، وحيت الثورة وشعاراتها والشهداء، وأكد التجمع بأن الهدف من اعلان تجمعهم هو خدمي بحت وهم بعيدون كلياً عن السياسة والاحزاب السياسية من أجل استمالة الشعب الكردي في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمرون بها.

ومع استمرار الكلمات من قبل الحضور خرج الاجتماع عن سيطرة المشرفين وبدأت حقيقة التجمع تظهر للعيان شيئاً فشيئاً، فبعد أن قامت بتوجيه التحية للأحزاب الكردية قامت بتوجيه الانتقادات لبعض الاحزاب وتوجيه التحية لأحزاب أخرى، وسعى التجمع لشق الصف الكردي لكن الشبان الكرد كانوا يقظين لهذه المؤامرة الخبيثة التي لجأ إليها النظام السوري وبعض المتواطئين معه من الكرد وقاموا بالتنديد بهذا التجمع وخرج الجميع من الاجتماع لتبقى قاعة الحضور خالية من الكرد باستثناء العرب والكرد البعثيين المتواطئين والذين يسعون للحفاظ على النظام البعثي.

وفي لقاء لوكالة فرات للانباء مع بعض النشطاء الشباب الذين حضروا الاجتماع قال العديد منهم بأن هذا التجمع يعود الى بعض الشخصيات التي تعمل تحت عباءة النظام البعثي الشوفيني، وان دعوة بعض الاحزاب والحركات الشبابية الكردية تندرج تحت خطة الحوار التي اطلقها بشار الاسد، مؤكدين بأنه كان من بين الحضور قيادات لحزب البعث العربي السوري وممثل عن أمين فرع حزب البعث في محافظة الحسكة، وحضور قناة تلفزيونية سورية من أجل تغطية الحدث حتى تظهر على القنوات السورية بأن الشعب الكردي يدعمون الحوار الذي اطلقه بشار الأسد.

ومن جهته أكد ناشطون اخرون على صلة مع المنظمين لهذا التجمع بأن الهدف من اعلان هذه التجمع والتأكيد على أنه خدمي بحت في هذا الوقت، جاء نتيجة تجهيز حزب البعث لمساعدات من اجل ان يقوم بتوزيعها على الشعب الكردي حتى يظهر للعيان بأن الشعب الكردي متعاطف معه ولا يريد رحيل بشار الأسد ولكي يؤكد للعالم بأن الاقليات لا تريد رحيله من جهة وكذلك من اجل خلق صراع طائفي بين الشعب الكردي والعربي ويسفكوا دماء بعضهم البعض ويبقى هو متفرجاً ومنتصراً في النهاية وليخرج الثورة السورية من فحواها.

والجدير بالذكر أن الاجتماع عقد في الصالة الملكية بمدينة قامشلو، وبأن ممثل أمين فرع حزب البعث العربي في الحسكة قام بإلقاء كلمة في الحضور، ليتأكد للشبان الكرد بأن هذا التجمع هو من صنيعة النظام السوري، وليخرج الجميع وهم يرددون شعارات تندد بحزب البعث وسياسته الشوفينية ضد السوريين جميعاً ومحاولته ضرب الثورة السورة التي راح ضحيتها عشرات الألاف من الشهداء والمعتقلين والنازحين.

firatnews

قال مسؤولون إن إنتحاريا هاجم مبنى السفارة الأمريكية في العاصمة التركية أنقرة، ما أدى إلى مقتل أحد حراس الأمن.

ووقع الانفجار في المدخل الجانبي في مجمع السفارة الأمريكية ذي التحصينات الأمنية العالية، وقد تطاير الحطام الذي تسبب فيه الانفجار في الشوارع القريبة.

وحذرت الولايات المتحدة رعاياها من زيارة البعثات الدبلوماسية في تركيا حتى اشعار آخر.

وأفادت وسائل إعلام تركية بأن أحد حراس الأمن في السفارة على الأقل قتل في الانفجار، فضلا عن الانتحاري نفسه.

ولم تعلن أي مجموعة مسؤوليتها عن الهجوم، بيد أن وزير الداخلية التركي معمر غولر قال إن الانتحاري ينتمي إلى ميليشيا يسارية متطرفة.

وأشار غولر إلى أن الانتحاري قد يكون عضوا في حزب الجبهة الثورية للتحرير الشعبي المحظور.

وأدانت تركيا والولايات المتحدة الهجوم ووصفتاه بالهجوم الإرهابي.

وكانت أنقرة تعرضت لتفجير انتحاري في سبتمبر/أيلول عام 2011 وقد اتهمت بالمسؤولية عنه ميلشيات كردية مسلحة.

وقد شن عدد من الجماعات المختلفة، تتباين من الحركات الانفصالية الكردية إلى ميلشيات إسلامية أو يسارية متطرفة، هجمات في تركيا في السنوات الأخيرة.

عناصر إرهابية

وقدم السفير الأمريكي في تركيا فرانسيس ريكياردون إيجازا للصحفيين بشأن الحادثة أمام مبنى السفارة بعد وقت قصير من وقوعها.

وقال السفير إن أحد الحراس في المدخل الجانبي للسفارة قد قتل في الانفجار الذي وقع في الساعة 13:15 (11:15 بتوقيت غرينيتش)، وأصيب مواطن تركي.

وقالت تقارير أخرى إن ثلاثة أشخاص أصيبوا في الانفجار، أحدهم جراحه بليغة.

وقال شهود عيان إن امرأة غطت الدماء وجهها قد نقلت إلى المستشفى بسيارة اسعاف.

وتسبب الانفجار في خلع بوابة نقطة التفتيش في المدخل الجانبي للبناية، وتناثر الحطام في الشوارع القريبة.

ودعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في بيان متلفز إلى تضافر الجهود الدولية لمكافحة "العناصر الإرهابية".

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها تعمل مع الشرطة التركية لوضع تقييم شامل للأضرار.

وتقول الصحفية جلنار موتيفلي في أنقرة إن المنطقة المحيطة بالسفارة غصت برجال الشرطة.

وأضافت أنه على الرغم من أن الانفجار كان مدويا، إلا أن الأضرار كانت محدودة ولم يشاهد ارتفاع الدخان من الموقع بعد الانفجار.

ويتمتع مبنى السفارة الامريكية بحماية مكثفة بيد أن الولايات المتحدة تفكر بنقل مجمع سفارتها إلى مكان آخر لأسباب أمنية.

وأفادت تقارير بأنها في المراحل النهائية لعقد صفقة اختيار الموقع البديل.

ويقع مبنيا السفارتين الألمانية والفرنسية في مكان قريب من السفارة الأمريكية.

bbc

اهمية الكتابة تكمن في مضمونها ودقة إيصال الفكرة الى القارئ ، وليست العبرة في الكمية بل في النوعية ، وربما يكون ثمة اسلوب تعبيري إنشائي فارغ من المعنى بل يكون الهدف فيه جمالية اللغة او ربما إملاء الصفحة . وفي كل الأحوال حينما يكون ضرورة  للأستشهاد بالارقام يترتب على الكاتب ان يكون دقيقاً معتمداً على مصادر موثوقة  لأن تزييف الأرقام يظهر جلياً ولا يقبل الأجتهاد والتفسيرات كما هي الحالة في حشو التعابير القابلة للتأويل والمرواغة .
في مقال سابق كتبت مقالاً هو عبارة عن الرد على تعليقك على مقالي في موقع عنكاوا ،  لكن موقع عنكاوا مع الأسف حجب المقال عن الصفحة الرئيسية دون سبب وجيه ، وانا اعتبر ذلك موقف غير صحيح من الأخوة في موقع عنكاوا ، وهو التعتيم على مقالي الكامل والواضح ، وهو منشور في نهاية هذا المقال ، وأنت ايضاً لم ترد عليه لأنه ليس لك ما ترد عليه .
واستخلص مما يسطره قلم السيد انطوان الصنا بأنه غاضب وحاقد على كل من يدافع عن  حقوق الشعب الكلداني  او عن القومية الكلدانية ، وانا اعرف انه سابقاً كان هو نفسه مهتماً ومدافعاً عن حقوق الشعب الكلداني ، واستشفيت ذلك من رسائلك الشخصية لي ، وأنا اقدس الصداقة ، ولهذا لا انشر الرسائل الخاصة بيني وبينك .
وحسب تقديراتي وتقديرات القراء انك انتقلت بفترة زمنية وجيزة من ضفة العروبة الى الأمة الكلدانية ومن ثم الى ضفة ( الكلدان السريان الآشوريين ) وأخيراً كان استقرارك  على ضفة الأمة الآشورية ، وأنا شخصياً ليس لي اي تحفظ على ذلك فهذا شأنك وكل إنسان بالغ يستطيع ان يختار مذهبه وقوميته ودينيه وان يغيره متى شاء ، باستثناء فترة الطفولة فإنه يكسب هذه الأنتماءات من والديه وأسرته ومجتمعه ، وبعد ان يصبح راشداً يستطيع تغيير دينه وقوميته ومذهبه ، ما عدا الأخوة المسلمين ، فلا يحق لهم تغيير الدين لأن احكام الردة تنطبق على من يغير دينه ونحن نعرف ماذا  تعني هذه الأحكام  .
وقبل الرد على مقالك الأخير : أذكرك ببعض ما كتبته على موقع عنكاوا وغيره بمناسبة الدعوة الى انعقاد مؤتمر كلداني عالمي في العراق ، حيث حفظت في ارشيفي كل ما كتب عن المؤتمر :
مقالك كان بعنوان : موقف التنظيمات الآشورية .. من انعقاد المؤتمر القومي الكلداني العالمي الأول ،  يقول السيد انطوان الصنا في بداية المقال :
(( منذ ان اطلق الكاتب القومي الكلداني الكبير الاستاذ (حبيب تومي) صرخته المدوية القومية الرائدة ، في فضاء العمل القومي الكلداني ، مقترح دعوته قبل اسبوعين من الان ، لعقد المؤتمر القومي الكلداني العالمي الاول في النصف الثاني من سنة (2009) في مقاله الموسوم تحت عنوان (نحو عقد مؤتمر كلداني عالمي) ... )) ويستطرد السيد انطوان الصنا في نفس مقاله يقول :
(( .. دأبت بعض التنظيمات القومية الاشورية المتشددة ، الى هضم وطمس واحتواء بل الغاء وجود القومية الكلدانية ، من قاموس القوميات ، بجرة قلم في محاولة لقلعها من جذورها ، واصولها التاريخية ، وكأنهم يملكون الحقيقة المطلقة لوحدهم !! واعتبروا القومية الكلدانية مذهب كنسي فقط !! وانهم جزء من الامة الاشورية الخالدة !! وكأن رحم امة الكلدان قد جدب وجف وتيبس !! وهذا تجسد مثلا في شعار الحركة الديمقراطية الاشورية ( ...الاقرار بالحقوق القومية الاشورية) اين موقع الكلدان من الاعراب في هذا الشعار ؟ اليس هذا اجحاف وظلم بحق امة عريقة ؟ لا تعليق !! ... .. ) انتهى الأقتباس وللمزيد راجع الرابط ادناه :
وفي مقال آخر للسيد الصنا حول المؤتمر كان عناونه :
موقف الكنيسة الكلدانية .. من المؤتمر القومي الكلداني العالمي المقترح ، وهو حسب الرابط ادناه :
لكن يبدو ان الكاتب انطوان الصنا قد دخل الى المقال وحذف منه فقرات كثيرة ، وهو محفوظ  لدي منقول من موقع عنكاوا مستعد ان اصوره كما هو في الأصل ، إذ سبق لي ان طبعت المقال من موقع عنكاوا بالذات ، ومن الفقرات المحذوفة من المقال هذه الفقرة :
( .. اما محاولات البعض المسكونين بالحقد والكراهية والضغينة ، لمسخ وإلغاء واحتواء القومية الكلدانية ، والذين يدعون بأنهم مالكي الحقيقة والتاريخ ، ولديهم نصوص تاريخية مقدسة ، حسمت الأمور مسبقاً وبدون مناقشة وتفاهم ، لقلب وتزييف حقائق التاريخ كما يحلو لهم ، هو تجاوز على حقوقنا وخصوصيتنا القومية ، ولا يتناسب مع روح العصر وحقوق المكونات الدينية الصغيرة التي اقرتها الأمم المتحدة .. والكلدان لا يقبلون بوصاية وأبوة وولاية أحد ، على قوميتهم من خارج بيتهم ... ) ..
وانا هنا اقول للسيد انطوان الصنا ، إن بقينا نحن ثابتين على الكلام الذي كنا نردده انا وأنت وغيرنا من الكلدان ، لماذا اصبحنا اليوم بنظرك انقساميين وانفصاليين ؟ فنحن بقينا على كلمتنا ولم نسعى لتغيير قوميتنا ، وما هي جريرتنا نحن ان كنت ( انت)  قد انتقلت الى الضفة الأخرى بمحض إرادتك ؟
ولماذا تتهجم علينا بكل صغيرة وكبيرة بسبب ثباتنا على مواقفنا ، ارجو ان لا تكون مثل سليمان نظيف الكوردي الذي استترك ونكر قوميته الكوردية ، ولإرضاء اسياده الأتراك عمل المستحيل لألقاء القبض على عدوهم  المرحوم عبد السلام البارزاني ، وعمل المستحيل ايضاً للحكم عليه بالأعدام وتنفيذ حكم الأعدام به من قبل السلطات التركية سنة 1914 ، فانت صديقنا ونحن لا نريد ان تصل الضغائن والأحقاد الى هذا المستوى ، وماذا تحصل من وراء ذلك ؟
كانت هذه مقدمة طويلة لكن كان لابد منها لمقالي الموسوم :
السيد انطوان الصنا انصحك ان  تضع ما تكتبه في ميزان المصداقية قبل نشره .
وهذه مناقشتي لمقالك المعنون :
رئيس ما يسمى الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان لن يرشح نفسه للمرة الثالثة لماذا ؟!!
اولاً : ـ
انها الدورة الثانية للانتخابات يا سيد انطوان الصنا وليست الثالثة ، إلا إذا انت ملم بشؤون الأتحاد اكثر من رئيس وأعضاء الأتحاد لتكون الدورة الثالثة بدلاً من الثانية ، فكان يجب ان تتأكد من المسألة وفي القوش لدينا مثل يقول : ( لا اخلدْ  بوشالا  خَميما  دلا  ياقذ  لشانوخ ) اي لا تأكل الطبيخ الحار لكي لا يحترق لسانك .
ثانياً : ـ
تقول في مقالك العتيد :
( وجاءت هذه الولادة المشوهه وغير الحميدة كرد فعل انفعالي ومتشنج وانتهازي .. )
كانت ولادة الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان بعد مناقشات مستفيضة من قبل المخلصين للقومية الكلدانية ، وإن الأتحاد كان ثابتاً على نهجه ولم ينتقل بين ليلة وضحاها  من  المولاة لهذه الجهة وانتقل بعد ذلك لمولاة جهات اخرى لمنافع مادية ، فأقوالك يجب ان تضعها في الميزان قبل نشرها ، لأن الأنتهازي هو كما ورد في منجد اللغة العربية المعاصرة في مادة ( نَهَزَ) .. انتهاز استغلال ، اغتنام ، إفادة ، انتهاز وقت ، انتهاز ظرف .
انتهازي من يتبع الأنتهازية ويتصرف بموجبها " كان حكمه قاسياً على الأنتهازيين " سياسي انتهازي ..
انتهازية : خطة او سياسة تقوم على استغلال الظروف واغتنام الفرص للكسب والمنفعة ولو اقتضى ذلك التساهل في المبادئ . ) انتهى الأقتباس .
فمن هو انتهازي يا سيد انطوان الصنا ؟ ونحيل هذا السؤال للقارئ الكريم عسى ان يسعفنا من يكون الأنتهازي الثابت على مبادئه ام المتقلب وراء منافعه ؟
ثالثاً : ـ
في عبارة اخرى تتساءل وتقول :
..  السؤال الذي يطرح نفسه لماذا لم يتم تأسس مثل هذا الاتحاد ؟ كحالة طبيعية وموضوعية لممارسه عمله المهني قبل هذا التاريخ ؟
الجواب ، لانه لم يكن هدفنا المساعدات الحكومية ولا نريد ان يكون اتحادنا حكومي رسمي فحينما نتلقى مساعدات من جهة معينة لا نستطيع المحافظة على خطابنا المستقل .
رابعاً : ـ
تقول : -( السيد حبيب تومي نشر خبر عدم ترشيحه لرئاسة الاتحاد المذكور في منتدى المنبر السياسي في موقع عنكاوا الموقر لاغراض خاصة ودعايئة وهو يعلم جيدا ان الردود والمداخلات والرأي الاخر ) . انتهى الأقتباس
انا انشر معظم مقالاتي في المنبر السياسي ونادراً ما انشر في المنبر الحر ، وإن كان لي تحفظ فهذه مسألة تخصني ، وها انت تكتب تعقيباً على مقالي المنشور في المنبر السياسي ونشر مقالك على الصفحة الرئيسة فأين الأشكالية في ذلك ؟ فأين هي الأغراض الخاصة والدعائية ؟
خامساً : ـ
تقول : ( .. هذا من جهة ومن جهة اخرى ان قانونية نشر قراره او مقترحه في الاعلام بعدم رغبته للترشيح لرئاسة الاتحاد للمرة الثالثة يعد مخالفة للنظام الداخلي.. ) .
اقول نحن نعرف نظامنا الداخلي ونحن نعرف نظام الأتحاد ولسنا بحاجة الى تأويلات وتفسيرات المحامين .
سادساً : ـ
تقول في إحدى فقرات الأنشائية المليئة بتصفيف الكلمات والعبارات التهكمية والأستخفافية والمليئة بالحقد والكراهية وقتقول : في واحدة منها :
( .. - السؤال الذي يطرح نفسه كيف يجوز قانونا تأسيس مثل هذا الاتحاد ؟ بدون ان يكون له هيئة عامة (بالاستناد الى القانون العراقي او الاجنبي) لتتولى انتخاب هيئة ادارية او تنفيذية قيادية كل عدة سنوات لنقل سنتان ؟ ثم كيف يتم انتخاب واختيار هيئة تنفيذية قيادية له من دون قاعدة عامة جماهيرية المتمثلة بالهيئة العامة ؟ هذا يعني ان الاتحاد المذكور مثل الهرم الذي نرى رأسه من دون قاعدة يستند اليها !! ) .. انتهى الأقتباس
الم اقل انك تصلي الكلمات بسرعة المدفع الرشاش دون وضعها في الميزان :
لدينا في الأتحاد هيئة تأسيسية وهيئة عامة وهيئة تنفيذية منتخبة من الهيئة العامة ، وان وزراء الخارجية لدولة معينة اليوم يجتمعون عبر غرف البالتاك وغيرها ، ونحن هذه الوسيلة الحديثة نستخدمها فبماذا نؤثر عليك ، وعلى قوانينك وقواعدك التي تريد ان تطبق علينا ؟
نحن نخبة كلدانية لا نبيع أنفسنا ولدينا قرارنا المستقل وهذا شرف لنا ونفتخر به .
سابعاً : ـ
في فقرة اخرى يقول السيد انطوان الصنا :
( ..  حيث فشلت التنظيمات القومية الكلدانية المتعصبة قوميا بشكل ذريع وغير مسبوق فلم تحصل الا على 4% من اصوات ابناء شعبنا .. ) .
يا اخي العزيز اكرر قولي : ضع ما تكتبه في ميزان المصداقية قبل نشره لا سيما حينما تستشهد بالأرقام فلا يجوز ان تأتي بالأرقام من مخيلتك او من جيبك ، انت تستطيع ان تأتي بقدر كبير من كلمات الحقد والكراهية لأبناء شعبك الكلداني ، لكن حينما تأتي بالأرقام ينبغي ان تفكر بالصدق وليس بابن عمه ..
وقد فندت في مقال سابق وهو منشور في آخر هذا المقال عن عدم صدقية الأرقام التي أوردتها ، وانت تصر اليوم على الأستشهاد بأرقام يتمناها قلبك الحاقد على الشعب الكلداني ومنظماته وأحزابه ، فنسبة 4% التي ارودتها مغلوطة لا تمت الى الحقيقة بصلة ، إن الأنتخابات الأخيرة للبرلمان العراقي سنة 2010 ، إذ كان مجموع المصوتين من ابناء شعبنا 73315: وهي كالآتي :
قائمة الزوعا ( الرافدين ) حصلت على = 28095
المجلس الشعبي                           = 21882
مجلس قومي كلداني                      = 6608
حزب الديمقراطي الكلداني ( اور)      = 5547
قوائم مستقلة وعشتار ما مجموعه       = 11183
اي ان مجموع اصوات المجلس الشعبي والزوعا كان = 49977 اي بنسبة حوالي 68 بالمئة ،
وبقية الكيانات التي لم تحصل على مقعد حصلت على ما مجموعه من الأصوات = 23338 اي حوالي 32 بالمئة . والنسبة للقوائم الكلدانية المجلس القومي الكلداني والحزب الديمقراطي الكلداني ( اور) مجموع اصواتهم = 12155 صوت اي بنسبة تزيد عن 16,5%
فاين نسبة 4% ونسبة 16,5% الا ترى هنالك فرق كبير بين ما ارودته في مغالاة مقالم وما هو واقعي صحيح ، ألا تفكر بمصداقية الكتابة ؟ انصحك ان تتريث قليلاً وتتأكد مما تسطره من ارقام قبل إدراجها في مقالاتك .
ثامناً : ـ
قرأت في مقالك هذه الفقرةوغالباً ما تردد مثلها  في مقالاتك تقول :
( .. واشكر الرب ان ما جاء في متن المقال من ملاحظات وايضاحات واستنتاجات ورؤية مستقبلية قد تحققت بالفعل لكن المؤسف في وقتها اعترت وانتابت حالة هستيرية شديدة اتسمت بالانفعال والغضب والعصبية والمغالطات المكشوفة والمغرضة والتناقضات الفاضحة والادعاءات الفارغة ومجانبة الواقع والحقائق واللف والدوران للتهرب .. ) .
يا اخي ما هذه السفسطائية ؟ اكتب جملة مفيدة من نصف سطر بدل هذا الأسترسال الأنشائي الممل .
تاسعاً : ـ
تقول في إحدى فقرات مقالك الناري :
( .. عدم ترشيح نفسه لرئاسته هو الاعتراف بالفشل والشلل وهنا نؤكد ان عدم اعتراف الحكومة العراقية وحكومة اقليم كوردستان بالاتحاد المذكور كانت احد الاسباب التي حدت برئيسه لعدم تجديد رغبته لزعامة الاتحاد علما ان الحكومتين لم تقدم اي دعوة رسمية للاتحاد المذكور لحضور اي مهرجان ثقافي او ادبي او حضاري طيلة السنوات الثلاثة ونيف الماضية من عمر الاتحاد ماذا يسمى ذلك ؟ ... ) . انتهى الأقتباس
وهنا ايضاً كان يجب عليك ان تتأكد من صحة كتابتك قبل نشرها لأنك كالعادة كنت مخطئاً .
لأن هنالك دعوة من وزارة الثقافة العراقية معنونة بهذه الصيغة :
( الى رئيس الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان الأستاذ حبيب تومي المحترم )  دعوة لحضور مؤتمر في بغداد حول المنظمات الثقافية غير الحكومية في العراق والخارج ، ووردت الدعوة على  هذه الصورة :
دعوة وزارة الثقافة الى رئيس الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان
تهديكم وزارة الثقافة تحياتها
ستقيم وزارتنا مؤتمر المنظمات الثقافية غير الحكومية من داخل الوطن وخارجه  للفترة من 18 ـ 22 / 10 / 2010 ويسعدنا دعوتكم وستتحمل الوزارة النفقات كافة ( تذكرة سفر والإقامة وتنقل داخلي ) .. وصورة الرسالة منشورة في المقال المنشور على صفحة موقع عنكاوا وحسب الرابط  :
أما بالنسبة لوزارة الثقافة الكوردية كانت ثمة دعوة لي لحضور مؤتمر تكريم الكاتب الكوردي الراحل ناجي عقراواي ، وكان المؤتمر في اربيل بحضور شخصيات وكتاب عراقيين وحضر المؤتمر وزير الثقافة السابق الأستاذ فلك الدين كاكائي والأستاذ كاوة محمود وزير الثقافة الحالي .
كما كانت لي دائماً دعوات من الأخ روند بولص لحضور نشاطات اتحاد الكتاب السريان ودعواته دائماً يعنونها : الأستاذ حبيب تومي رئيس الأتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان ، كما احب ان اشير هنا ، ودحضاً لمزاعمك التي ليس لها اساس من الموضوعية  ، بأنني التقيت في القوش بالأخ نزار الديراني حينما كان رئيس اتحاد كتاب السريان ومع الأخ يوسف زرا اعتقد سكرتير اتحاد الكتاب السريان ، لكي نجد في وقتها السبل الكفيلة لتوحيد الخطاب وتقريب وجها النظر . ارجو ان تضع ما تكتبه في ميزان الواقعية والمصداقية قبل التسرع في الكتابة ، وانا اعتبرك صديق قديم وانا كما قلت اقدس الصداقة ولا ابيعها بمال الدنيا .
عاشراً : يكتب السيد انطوان الصنا هذه الفقرة :
نسأل ما يسمى رئيس واعضاء الهيئة التنفذية للاتحاد المذكور ما هي المحصولات والثمرات والمنافع والفوائد والخدمات والاعمال التي قدمتموها لشعبنا وحقوقه المشروعة في الوطن ؟
اكرر إن إطلاق الألفاظ والكلمات برشاش سريع غير جائز في الكتابة ، نحن اتحاد كتاب وأدباء ، لا نقدم منافع وثمرات وفوائد وخدمات وأعمال ووو . نحن نكتب بقلمنا ونضئ الطريق امام شعبنا ، فليس تحت تصرفنا وظائف او اموال نمنحها لمن يحتاجها فلسنا حزب سياسي او جمعية خيرية .
بهذه المناسبة  يا سيد انطوان الصنا ارجو منك ان تستعرض لي ما قدمته كل الأحزاب المنضوية تحت ما يسمى تجمع احزاب شعبنا الكلداني السرياني الآشوري وانت دائماً تكيل الإطراء والمديح لهذا التجمع وسؤالي هو :
ماذا قدمت هذه الأحزاب مجتمعة عبر إمكانياتها الهائلة ؟
هل ساهمت بعرض قضية اراضي شعبنا على المسؤولين في كوردستان والحكومة الأتحادية ؟
ماذا فعلوا من اجل وقف عملية التغيير الديموغرافي في مدننا وقرانا الكلدانية والسريانية ؟ هل حركوا ساكناً ؟
ماذا فعلوا بشأن الأبراج الأربعة الم يكن موقفهم مخجلاً ومعيباً ؟
ماذا فعلوا بكل ما يجري لشعبنا في مدن العراق ؟
الا يجدر بهم وهم يتمتعون بخمس نواب ، الا يجدر بهؤلاء ان يقيموا الأحتجاجات كأن يخرجوا من اجتماع البرلمان احتجاجاً على مسألة معينة ؟
ـ هل حشدوا الجمااهير يوماً لقيام بمظاهرة ؟
ـ هل طلبوا من شعبنا القيام بعملية اعتصام حول مسألة ما ؟
ـ هل اشتركوا يوماً في حملة لجمع التواقيع لمسالة ما ؟
ــ هل شعبنا يعيش في بحبوحة من العيش لم تنشأ لديه مسالة مهمة تقتضي تحرك هؤلاء النواب واقطاب هذه الأحزاب ؟
يا اخي انطوان  ( اقعد اعوج واحكي عدل ) ماذا فعل تجمع تنظيمات شعبنا سوى :
تبادل الزيارات ، واستقبل بحفاوة وودع بنفس الحفاوة التي استقبل بها .
والسفر الى الخارج وإقامة الندوات لشرح منجزاتهم العظيمة في إقامة الحفلات والمهرجانات والدعايات السياسية لأحزابهم ، كم من الثروات تصرف لإقامة تلك الأحتفالات وتلك المهرجانات وتلك السفرات ؟
إن قلمك يا سيد انطوان الصنا ساكت لا يحرك ساكناً سوى انك تحده على ابناء جلدتك من الشعب الكلداني ، وانت نفسك تعرف ان اياديهم مكبلة لا يسمح لهم بالسباحة في التيار الجارف ، ولا تعاتب تلك القوى التي تلعب بمصير شعبنا وتبيعنا الخطب والشعارات الرنانة لا اكثر يا اخي ان تعاقب الضحية وتترك الجلاد ، اي منطق هذا ؟
ثم ما هو دور الفضائيات ووسائل الأعلام المملوكة لشعبنا  والتي يهيمن على توجيهها ما تسميه تجمع احزاب شعبنا ( والذي يتبعه التسمية الكوكتيلية ) ، هل قدمت هذه الوسائل الإعلامية غير تمجيد مكون واحد على حساب استخفاف وصهر الأخرين ، هل يدعو ذلك الأعلام يوماً الى الألفة والمحبة والنقاش الأخوي بين مكونات شعبنا ؟
يا اخي إنه إعلام مسيس يدعو الى الكراهية والضغينة والتعالي على الأخر وسلب حقه في الحرية والوجود .
في الختام اقول للاخ انطوان الصنا ، ليس في قلبي مكان للحقد على غيري ، لكني اقول الوحدة بين ابناء شعبنا لا تبنى بهكذا اساليب ، اسلوب زرع الضغائن والأحقاد والكراهية والعنصرية والأساليب الأقصائية ، وكيل تهم التآمر والتخوين ولصق المثالب والعنف والإرهاب اللفظي  ، كفاية من هذا الأسلوب إن كنتم حقاً تعملون وتسعون من اجل جمع شمل المكون المسيحي في العراق ، اسوبلكم هذا يفرق ويشتت ولا يجمع ولا يوحد .
ملاحظة : سوف لا ارد على ما تكتبه فيما يخص هذا الموضوع .
تحياتي
ح. تومي / اوسلو في 01 / 02 / 13
ــــــــــــــــــــــــــ
المقال الذي كان بمثابة رد على السيد انطوان الصنا ، وموقع عنكاوا امتنع عن نشره في الصفحة الرئيسية :
تعقيب على مداخلة الأخ انطوان الصنا على مقالي حزمة تحديات ..
الأخ انطوان دنخا الصنا المحترم
اولاً اعياد ميلاد سعيدة لشعبنا الكلداني ولكل مسيحيي العراق .
سوف احاول مناقشة فقرات الأخ انطوان الصنا ، لكن قبل ذلك اشير للاخ انطوان دنخا الصنا بأنه كانت هنالك رسائل شخصية بيني وبينه نحمل هموم شعبنا الكلداني وكيف يمكن النهوض به ومن  جملة ما كتبه الأخ انطوان الصنا  في وقتها اتذكر مقال رائع حول عقد مؤتمر كلداني في الوطن ولدي نسخة مطبوعة منه ، وبعد ذلك بدأ الأخ انطوان الصنا يكتب باستمرار عن مصطلح " كلداني سرياني آشوري " وفي الآونة الآخيرة دأب يشير الى امتنا الآشورية ، شخصياً ليس لي اعتراض على الأخ انطوان الصنا وهو حر في ما يكتب وما يقول ، وكل إنسان بالغ له حرية اختيار انتمائه الديني او المذهبي او القومي  . لكن عتبي على الأخ انطوان الصنا ليس تغيير الإنتماء إنما على الأضطلاع  بمهمة لصق مصطلحات من قبيل الأنقساميين والمفرقين والأنفصاليين .. لكل من بقي على اعتزازه على انتمائه الكلداني ولم يغيره الى كلداني سرياني آشوري او الى آشوري ، فهذا هو عتبي على الأخ انطوان الصنا ، فنحن اصدقاء ولا يجوز إطلاق النعوت والمثالب بحقنا بسبب ثباتنا على انتمائنا الكلداني وعدم تغيير بوصلتنا .
نأتي الى ما يطرحه الأخ انطوان الصنا يقول في فقرة من تعليقه :
( .. ازاء ما تقدم فأن اغلب طروحات السيد حبيب في مقاله اعلاه يحمل في طياته الطلب من الكنيسة الكلدانية التدخل في القضايا السياسية رغم انها ليست بديلا عن التنظيمات السياسية الكلدانية لذلك ادعو رجال الكنيسة الكلدانية ..) انتهى الأقتباس .
فهل حقاً كانت اغلب طروحاتي في المقال دعوة الكنيسة للتدخل في السياسة ؟ لنراجع المقال والذي جاءت المقترحات على شكل فقرات وهي 11 فقرة وهي :
في الفقرة اولاً : تكلمت عن هجرة شعبنا في اكثر من 20 دولة في العالم .
في الفقرة ثانياً : قلت على الكنيسة بحث المشاكل الخاصة بالهيكلية الداخلية للكنيسة .
في الفقرة ثالثاً :  كتبت عن تهيئة الأمور بغية عقد سنهودس لحل كل المشاكل الداخلية في الكنيسة .
في الفقرة رابعاً : تكلمت عن المسالة المادية والتمويل للكنيسة .
في الفقرة خامساً : طلبت ان يقف البطريرك الى جانب حقوق شعبه الكلداني ، وان انحياز البطريرك لشعبه ليس أثماً .
في الفقرة سادساً : طلبت تمثيل العلمانيين في السنهودس .
في الفقرة سابعاً : قلت ينبغي إعادة الشخصية والهيبة للكنيسة الكلدانية .
الفقرة ثامناً : قلت ان تقف الكنيسة مع شعبها الكلداني ، ليحصل على حقوقه كبقية المكونات العراقية .
في الفقرة تاسعاً : علقت على الأب باليوس ان يكون البطريرك رجل دين فحسب لأن الأوضاع تجبره على ان لا يكون رجل دين فقط .
في الفقرة عاشراً : ان تكون هنالك شفافية في الجهاز الإداري والمالي للكنيسة .
الفقرة الأخيرة محصورة بمشكلة اجتماعية حوال زواج الكهنة ، حيث يترك بعضهم كنيستنا الى الكنيسة النسطورية التي تسمح لهم بالزواج .
من هنا كما ترى اخي انطوان لم اطلب وليس مناسب ان اطلب من الكنيسة ان تقحم نفسها في احابيل السياسة ، لكن الوقوف مع شعبها ضد المظالم والأضطهاد وهضم الحقوق هو من صلب واجبها ، وتاريخ الكنيسة الكلدانية الطويل يبرز كثير من المواقف المشرفة للكنيسة حينما وقفت الى جانب شعبها وتحملت الى جانبه شتى صنوف الأضطهاد على مر التاريخ .
فأين طلبت التدخل بالسياسة يا اخي ، هل وقوف البطريرك مع معاناة شعبه تعتبره تدخلاً في السياسية ؟ وما هو رأيك برسالة البطريرك ما دنخا الرابع بمناسبة عيد الميلاد حينما يقول :
(في الكنيسة التي أسسها سيدنا المسيح كلنا نُعرف بالمسيحيين، نحتاج إلى الوحدة والسلام ليكون بيننا، خاصةً للمسيحيين الذين يعيشون في بلاد الشرق والذين يؤمنون بأنهم من الجنس الآشوري، بالرغم من أنهم معروفون بأسماء ثلاث كنائس: وهي الكنيسة الكلدانية، الكنيسة السريانية، وكنيسة المشرق الآشورية: كمسيحيين مؤمنين يجب أن نحب ونحترم ونعمل معاً كأعضاء قطيع مسيحي واحد، وكأمةٌ واحدة، لسنا ثلاث أُممٍ، لكن أمةٌ واحدة وشعبٌ واحد، بالدم، بالتاريخ، باللغة. وكلنا كأمةٌ آشوريةٌ مسؤولين لكي نُحافظ على سلامة أبناءُ أمتنا كشعبٌ واحد، لكي نكون معروفين ومقبولين في القوانين التشريعية لبلدان الشرق الأوسط كأمة واحدة.
بلا شك في المجال السياسي لأمتنا نحنُ الرعاة والكهنة لن نتدخل ولن نعمل كمسؤولين، حيث لدينا أحزاب سياسية ومجالس شعبية ومؤسسات قومية هم من تقع على عاتقهم مسؤولية المحافظة والمطالبة بالحقوق المدنية لأمتنا الآشورية.)
ألا تعتبر ذلك تدخلاً بالسياسة من اوسع ابوابه اولاً ، وثانياً مثل هذه الرسالة الأستفزازية للشعب الكلداني الذي يعتز ويفتخر بالقومية الكلدانية ، او بالذي يفتخر بقوميته السريانية ، اليست هذه افكار إقصائية ؟ الا ينبغي ان يحترم قداسته مشاعر الآخرين ، أم ان هؤلاء هم عبارة عن قطيع ليس لهم مشاعر ، ولا ينبغي ان يكون لهم حرية المعتقد وحرية الأنتماء وحرية التفكير ، لماذا لم تحرك ساكناً لترويج مثل هذه الأفكار الأقصائية بحق الآخرين الذين لهم فكر ورأي مختلف ؟
وفي هذه النقطة ايضاً ، ينبغي ان نميز بين كنيستنا الكلدانية المهمشة والتي طالها الإرهاب والتهميش ، وبين موقف الكنيسة في اوربا حيث تم فصل الدين عن الدولة ، ولا يوجد وجه مقاربة بين وضعية الكنيستين ، ولهذا لا يمكن تطبيق ما هو سائد في اوروبا على كنيستنا في العراق .
في فقرة اخرى عن التظيمات الكلدانية تقول فيها  :
(.. حيث ان اغلب هذه التنظيمات حديثة التأسيس وقليلة الخبرة وتعاني من انحسار وضعف في القاعدة الجماهيرية وضبابية في الاهداف وتعصب قومي وارباك في الخطوط التظيمية وخلل في المواقف والتحالفات .. ) .
هذه الفقرة فيها شئ قليل من الصحة ، ولكن تفتقر عموماً على الدقة  : تقول انها حديثة التأسيس هذا صحيح وهذا ليس عيباً في الحزب ان يتأسس اليوم او بعد عشر سنوات او قبل عشر سنوات ، اما قلة الخبرة فهذه مسالة نسبية ، ما هو معيارك للخبرة ؟ وكيف علمت انها قليلة الخبرة ؟
اما انحسارها وضعف القاعدة الجماهيرية ، فهذا منوط بإمكانيات الحزب المادية والإعلامية ، ونحن ابناء هذا البلد ونعرف كم هي مهمة مسالة التمويل لديمومة واستمرارية اي حزب او منظمة ، فهنالك الأشياء الروتينية للعمل ، كالمقر والأثاث ووسائل الأتصال والنقل والحراسة وغير ذلك من متطلبات العمل السياسي والجماهيري ، وهكذا يكون للحد الأدنى من الأمكانيات المادية تأثيرها لخلق ارضية للعمل بين الجماهير . ( وانت تعرف ان المجلس الشعبي الذي يستلم ثروة المكون المسيحي ، ويعطي بسخاء للتنظيمات الآشورية ، ويمسكها عن المنظمات الكلدانية ما لم يطيعوا ويخضعوا لأوامره لا سيما مسألة التسمية الثلاثية التي تعتبر من المقررات السياسية للاحزاب الآشورية المهيمنة على مصائر شعبنا المسيحي من الكلدان والسريان والآشوريين والأرمن ) .
اما قولك ضبابية الأهداف ، فلا اعتقد ثمة اي ضبابية في الأهداف كل حزب كلداني او غيره ، له رؤيته ونظامه الداخلي واهدافه وبيانه السياسي ، فلا ضبابية في الأهداف ، ولا يوجد إرباك في الخطوط التنظيمية وخلل في المواقف والتحالفات ، انا اعتبر هذه الجمل إنشائية اكثر من كونها وقائع .
اما ان هذه الأحزاب لها تعصب قومي ، فأسمح لي ان اقول انك مخطي ، التعصب ليس من يعتز بقوميته وبانتمائه ، بل التعصب من يلغي الآخر ويحاول صهره في بودقه انتمائه القومي او الديني او المذهبي ، والفكر البعثي والفاشي والستاليني ، كل هذه افكار شوفينية إقصائية لغيرهم ، والفكر القومي الآشوري الإقصائي لا يختلف عن تلك الأفكار ، فالشعب الكلداني هو شعب وديع يقبل الآخر والأنسان الكلداني ينتمي الى مختلف الأحزاب العراقية دون تعصب ، والأحزاب والمنظمات الكلدانية ليس لها اي تحفظات للتعاون مع اية جهة ، لكن هنالك من يلغي قوميتهم فعليهم الدفاع عن انفسهم ، وانت يا اخي في هذا المجال تحاول معاقبة او على الأقل معاتبة الضحية وتترك الجلاد .
وفي فقرة اخرى تقول :
( .. لكن يبدو ان بعض رجال السياسة الكلدانيين وتنظيماتها اليوم يلعبون على الوتر الحساس الذي يجمع بين الكنيسة الكلدانية والسياسة وهو التسمية القومية الكلدانية لتأجيج لغة المشاعر والعاطفة الفطرية والشاعرية الرومانسية لدى ابناء شعبنا الكلداني ... ) .
في الحقيقة اخي انطوان لم اتوصل ما هو المقصود بهذه الفقرة ما علاقة تنظيماتنا الكلدانية بتأجيج لغة المشاعر والعاطفة الفطرية والشاعرية الرومانسية لدى ابناء شعبنا الكلداني ، ما علاقة احزابنا السياسية الكلدانية  بالشاعرية الرومانسية .. ؟
في فقرة اخرى تتساءل اخي انطوان :
( .. وهل تستطيع هذه التنظيمات التعبير عن مصالح وهموم وحقوق واهداف شعبنا الكلداني ؟ ثم ماذا قدمت هذه التنظيمات فعليا لشعبنا على الارض في الوطن غير الشعارات والخطابات ؟ ) .
في الحقيقة انت محق ربما ان هذه الأحزاب لم تستطيع ان تقدم شيئاً ملموساً في المسائل المهمة لشعبنا ، لأنها ببساطة ليست قريبة من مصادر صنع القرار إن كان في اقليم كوردستان او في الحكومة المركزية ، وسؤالي لك هو :
ماذا  قدمت الأحزاب الآشورية والأحزاب الموالية لها التي تدعي نفسها كلدانية سريانية آشورية ، وهي قريبة من مصادر صنع القرار ؟
علماً ان هذه الأحزاب تمتلك امكانيات مالية كبيرة ، ولها ماكنة إعلامية هائلة من فضائتين ومواقع وصحف ومجلات ودار نشر وغيرها ، والسؤال لك هو  :
ماذا قدمت هذه الأحزاب لشعبنا؟
هل استطاعت ان تضع حد او تقلل من الهجرة ؟
هل وحدت شعبنا ووضعت برنامجاً للتفاهم والحوار بدلاً من عقلية الأقصاء المتحجرة لدى هذه الأحزاب ؟
ماذا فعلت غير السفرات (السياحية لأعضاء قيادة هذا التجمع ) لأمريكا وأستراليا وأوروبا ،لشرح ما حققه ما يسمى تجمع احزاب شعبنا الكلدانية السريانية الآشورية من إنجازات على الورق وليس على الأرض ؟ هل فعلوا غير السفرات السياحية والكلام ( الفاضي ) الذي لا يشبع جائع .
رجاءً اشرح لي ما قدمته الأحزاب فيما يسمى تجمع احزاب شعبنا ، وسأكون شاكراً لو ذكرت لي منجزات تلك الأحزاب على ارض الواقع .
هل حاولت عرض مسألة اراضي شعبنا مع دوائر صنع القرار في الأقليم او مع الحكومة المركزية ؟
ماذا فعلت هذه الأحزاب ( الوحدوية ) في مسألة التغيير الديموغرافي ، الم يكن لحركة الزوعا ولها موقع قيادي في التجمع المذكور ألم يكن لهذه الحركة موقف مخجل من مسألة التغيير الديموغرافي في القوش ( والسبب معروف للمطلعين على الأمور في هذه المنطقة ) ؟
ما هو موقف هذه الأحزاب ( الوحدوية ) من إقامة الأبراج الأربعة في عنكاوا ؟  لماذا كان موقفهم مخجل وتركوا الشباب العنكاوي دون مساندة ، اليسوا ممثلين لشعبنا كما تقول ؟
لماذا تركوا شباب عنكاوا دون تأييد صريح وشجاع من عندهم ؟
ماذا يفعل ممثلي هؤلاء الأحزاب غير حضور الأحتفالات وتقديم التهاني والزيارات المتبادلة  والمجاملات والظهور في فضائية عشتار وآشور ؟  والتصريح للجرائد والمجلات التي تطبع صورهم وتصريحاتهم المملة عن وحدة شعبنا ولا يتقنون غير تلك التصريحات التي لا تقدم ولا تؤخر من مسيرة شعبنا .
أنا اقول :
نعم كانت اهم انجازاتهم وأعمالهم الباهرة هو تناكفهم ولهاثهم من اجل إلغاء اسم القومية الكلدانية من الدستور العراقي ، ووضع بدلها اسم مشوه لا يدل لا على شعب ولا على قومية ولا يدل على امة ، إنما اسم يعمل فقط على تشويه وطمس تاريخ شعب اسمه الشعب الكلداني ، هذا هو هدفهم ولهاثهم ليل نهار لتحقيقه .
كذلك انجاز آخر نشهد لهم ، وهو استقدامهم للمطربين والمطربات في الأعياد والمناسبات وإكرامهم ببذخ من الأموال المخصصة للمسيحيين ومنحهم قطع اراضي ، لأن هؤلاء المطربين يتغنون ويرفعون العلم الآشوري ، وهو قمة العطاء فماذا نستفيد من الإنسان الفقير المشرد ؟ ( طبعاً انا اعتز بكل مطربينا وفنانينا ، لكن اعتراضي هو على الآلية ، وعلى ترجيح حالة مهمة على أخرى اهم منها .
هنالك أشياء كثيرة اردت مناقشتها على هذا المنبر ، لكن لا اريد الإطالة اولاً وهي دون فائدة ثانياً .
الأخ انطوان الصنا
ثمة ملاحظة يجدر الأشارة اليها حيث قرأت لك تعليق على مقال الأخ ابرم شبيرا تقول فيه :
(بدليل فوز عضوين من التجمع وهما المجلس الشعبي وزوعا بعشرة مقاعد برلمانية في المركز والاقليم وحصل نوابهم على اكثر من 70000 سبعون الف صوت في المركز  و 50000 خمسون الف صوت في الاقليم.. ) .
في الحقيقة لا تتوفر لدي احصائيات النتائج في الأقليم لكن لدي احصائيات دقيقة عن انتخابات المركز وهي كالآتي :
اصوات الكوتا المسيحية داخل وخارج العراق 73315 صوت وحسب قولك ان المجلس الشعبي والزوعا حصلوا على اكثر من سبعين الف اي انهم فازوا بمئة بالمئة من الأصوات ، لكن الحقيقة والصحيح فإن الأصوات توزعت كالآتي :
قائمة الزوعا ( الرافدين ) حصلت على = 28095
المجلس الشعبي                           = 21882
مجلس قومي كلداني                      = 6608
حزب الديمقراطي الكلداني ( اور)      = 5547
قوائم مستقلة وعشتار ما مجموعه       = 11183
اي ان مجموع اصوات المجلس الشعبي والزوعا كان = 49977 اي بنسبة حوالي 68 بالمئة ،
وبقية الكيانات التي لم تحصل على مقعد حصلت على ما مجموعه من الأصوات = 23383 اي حوالي 32 بالمئة ، وهكذا كما ترى الفرق اكثر من 20 الف صوت الفرق بين ما اوردته في مقالك وبين ما هو الواقع والصحيح .

لهذا اقول حينما نتكلم بلغة الأرقام ينبغي ان يكون كلامنا دقيق ، لأن لغة الأرقام لا تقبل غير الدقة وليس فيها مجال للاجتهاد العفوي .

أدناه.. موضوع اقتضبته من حوار دار بيني وبين أحد الأكراد من الديانة المسلمة وما زلت اجهل أسمه الحقيقي، لكني شعرتُ بقربه مني كثيراً وذلك لاهتمامه ومدى حرصه على كوردستانه.. حوار كان بين كوردي وأخيه الكوردي.. حوار كان نابعاً من وجدان الطرفين ومدى شعورها ببعضهما حول ما يجري.. جعلت منها موضوعا بعدما قمت ببعض التعديلات للضرورة.

مصطو الياس الدنايي

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

ما هو رأي الشارع في شنكال* حول خطف الطفلة الايزيدية؟

الكل متشائم وحزين، والجميع يفكرون بقلق وينظرون لمستقبلهم بقلق لأنه بالعادة هناك ممَّن هم خارج المحيط الكوردي أعداء لقضية كوردستان الكبرى، لكن يبدو وأن البعض المحسوبين على الشارع الكوردي نفسه اصبح عدائيا للكوردياتي.. وبالنسبة لردة فعل الشنكاليين، فقد قرأت بمواقع النت نداءاً لعشائر شنكال ينددون بالجريمة ويطالبون بضرورة تقديم الجاني للمحاكمة وإعادة الطفلة لذويها.

عاد أخي الكوردي إليّ بسؤال آخر وقال: صدقني العراق ليس مكان الاقليات وانتم مهددون.. لذلك انا انصحكم ان تبحثون عن حل لكم.. الذهاب الى اوربا افضل لكم لان العيش مع الاسلام المتطرف مستحيل؟ ناضلوا لأجل القضية الكوردية من الخارج؟

جاوبته.. كي يتم افراغ كوردستان من الكورد الأصلاء (الأيزديين)؟ ولكن اعداء الأيزديين هم اعداء كوردستان والقيادة الكوردية أيضا.

مثلاً.. قناة كي ان ان ( KNN ) تابع لحركة التغيير والتي تعد نفسها معارضة للقيادة الكوردستانية ومشروعها القومي، والاسلام الكوردي المتشدد أيضا هو عدو لكوردستان وقيادتها (وهناك ممَّن يفتشون عن الأيزديين وفتياتهم ونسائهم دائما لخلق حالة فتنة وعدم الأستقرار للأيزدي وكوردستانه).. وهنا يطرح سؤال وجيه نفسه علينا نحن الأيزديين،،، يا ترى.. لو خرجنا من كوردستان وهربنا.. هل سنكون قادرين على أخذ معبد لالش معنا؟ بالتأكيد لنا في كوردستان اللغة والدين والتراث والأرض والجبال.. التي تنادينا وتجعلنا نتشبث بها حتى آخر قطرة من دمائنا.

المعنى .. حتى لو خرجنا.. لن تنحل مشكلة كوردستان هذا إن كانت هناك مشكلة، لأن هؤلاء الذين يهددون الأيزديين سيبقون يهدوون كوردستان كما هي معروفة بكوردستان.. لذلك لست مع الهروب يا صديقي.. النظام السابق وأعوانه قاموا بقتل مئات الآلاف من الكورد واغتصبوا فتيات ونساء كوردستان وخطفوهن وتزوجوهن قسرا.. لكنه ذهب وبقيت كوردستان وأكرادها.. وهذه الهجمة الاسلاموية المتشددة والتي أصبحت تعبث في كل ارجاء العالم وتهدد العالم بأسره (مع جل احترامي للاسلام الطيب) والمخططة لها مسبقاً لن تبقى لأبد الدهر.. انا متأكد في أن كوردستان لن تقبل ان تلبس ثوبهم الاسلامي المتشدد، وكوردستان لن تستطيع ان تسايرهم وتلبس ثوبهم.. فمن المستحيل ان تصبح الجبال والثلوج والينابيع في كوردستان والأشجار والطبيعة.. كما هي في الجزيرة العربية والخليج ومصر فيكون وضع الخيار مع الطماطم كفر وحرام لأن الخيار مذكر والطماطة مؤنث!

نحن الأيزديين بقينا رغم مئات الفرمانات وكانت الهجمات العثمانية باسم الدين (حينها وللأسف كان أغلب الهجمات بأيادي أفراد محسوبين على الكورد المسلمين لأنهم كانوا متشدقين بالعاطفة الدينية بحجة أن الأيزديين كفار).. قتلوا الرجال وأخذوا الفتيات والنساء.. لكننا بقينا دائماً لأن الله أوجدنا.. وكانت تلك الفرمانات اشرس من الآن.. فثقتي بكوردستان وبقيادة البارزاني بمسيرة النضال من أجلها كبيرة جدا.. لأنني أعرف ومدرك تماماً ان كوردستان لا تليق بها ان تلبس ثوب الاسلام المتشدد والتطرف الأعمى.

لنعتبر ونفترض جدلاً أن ما نتعرض نحن اليه كأيزديين.. هجمة من هجمات الأنفال التي كانت تتعرض إليها مناطق كوردستان والكوردستانيين ومنهم البارزانيين على وجه الخصوص.. فثقتنا بالله (خودى) كبيرة وسيندحرون هؤلاء الخبثاء وأعداء القضية الكوردية والإنسانية ومنها قناة كي ان ان التابعة لحركة التغيير والتي لها مخطط كبير وخطير جدا ضد كوردستان وما عملته كان ضد القيادة الكوردستانية قبل ان تكون ضد الأيزديين. وما يهدفون إليه هؤلاء المخنثين (مع احترامي للطيبين وأصحاب الرسالة الانسانية) من المتشددين ومروّجي الكره الديني من خطف والزواج بفتيات ونساء الأيزديات أيضا مخطط كبير وخطير جدا لضرب النسيج الاجتماعي و روح التسامح في كوردستان.

أعداء كوردستان كثيرون (من الداخل والخارج) و لولا ذلك لأصبحت الأمور كلها مثلما يريدها كل فرد منّا وعلى مختلف مفاهيمنا ودياناتنا.. تنعم على شعبها بالخير والأمان.. لكن محاولات الأعداء مستمرة وتريد النيل من الفكر الناضج للقيادة الكوردستانية نحو مجتمع راسخ وقوي يحمل في مضمونه مبادئ حقوق الانسان والانسانية من أجل عيش الجميع بكرامة ورخاء في ظل خيمة كوردستان الكبرى.. وللأسف هناك سمة الخيانة دائما مغروسة في روح البعض ودائماً ما يضربون في الصميم.. لذلك يتواجد في المجتمع الكوردستاني ممَّن يعملون لصالح الأعداء.. وآخرون يعملون من اجل ضرب القضية الكوردية لصالح الشوفينيين.

عاد من جديد، وسألني.. ما هو موقف (ب د ك ) في شنكال بخصوص جريمة خطف الطفلة سيمون؟

الموقف نابع من موقف القيادة والحكومة في كوردستان باتخاذ الاجراءات القانونية ازاء القضية، حتى لا يستغلها الاعداء (بداخل الاقليم وخارجه) من أجل خلق بلبلة سياسية او دينية- اجتماعية في الاقليم والمناطق الأيزدية التابعة لادارة الموصل. وقد نددت جهات عديدة رسمية وغير رسمية بالفعل الجبان وأصبحت تطالب بضرورة تطبيق القانون لتأخذ العدالة مجراها مع أننا كنا نتأمل من المنظمات النسوية والجماهيرية ذات الشأن في الاقليم أن تكون لها خطوات جادة أكثر في التنديد والمطالبة بتحقيق العدالة.. وأنا متأكد أن محاولة قناة KNN الفضائية التابعة لحركة التغيير ما هي الا محاولة لسحب القيادة الكوردستانية الى مشاكل تقوم معها الاحزاب الاسلامية في كوردستان.. وهذا ما يبحث عنه الاعداء،،، لذلك.. أرى ان موقف الحزب ب د ك في شنكال نابع من هذا الاتجاه وحكيم.

في كوردستان.. مصيرنا كأيزديين ومصير أي كوردي شريف= واحد، ومن يكرهنا لأننا أيزديين.. يكره كوردستان وعدوٌّ لها ويكرهون قيادتها لأننا مؤمنون بمقولة البارزاني ( إن لم يكن الأيزديين كورداً.. فليس هناك من كورد) ، ( الاعتداء على الأيزديين .. اعتداء على الأمن القومي الكوردستاني) ، ( الأيزديون .. كورد أصلاء).

وهناك الجهات الرسمية في كوردستان تحترم ديانتنا كأيزديين ويتقبلوننا كشركاء فعليين بمسيرة كوردستان وبمقدمتهم عائلة البارازني وكافة الشرفاء من شرائح المجتمع الكوردستاني.. لذلك لا تخيفنا ارهاصات المنافقين وضعاف النفوس المحسوبين على الكوردياتي.. ولا يجوز مقارنة فعلة جبانة من أحدهم يترك عائلته وزوجته وعشيرته من أجل متعة جنسية يقضيها مع طفلة أيزدية مستغلاً الدين الاسلامي كي يكسب ود المجتمع الاسلامي لمجابهة الأصوات التي تنادي بتقديمه للعدالة خاصة وأن الفتاة الطفلة لا تدرك معنى الجنس ولا ماهية الدين بحساب انها لا تتجاوز الثانية عشرة من العمر حسب هوية الأحوال الشخصية.. قلنا لا يجوز مقارنتها بمجموعة المناضلين والذين لا هم لهم غير خير كوردستان وشعبها بكل أطيافها وشرائحها الدينية والمذهبية.. فإن كانت هناك قناة KNN ومسؤوليها في حركة التغيير والاسلاميين المتشددين في كوردستان.. فهناك أيضاً المناضلين الأشداء والبارزانيين الحكماء والذين يُحسبون على الجانب الخيّر وهذا ما يطمئننا.

فالقيادة بكافة أجهزتها مهتمة بقضية الطفلة سيمون وأنا على يقين من ذلك ومتفائل بوجود الأخيار والخيّرين.. متفائل بالانسانية والتي لن تنعدم من الوجود مهما كان الشرّ قويا، كلما كان الشرّ متحركا ويحاول خلط الأمور.. يكون الخير هو الخلاص النهائي،،، هذا هو تفاؤلي.. هذا نابع من شعور انسان علمته ديانته أن يتطلع للحياة.. فغيرنا يفكر بالقتل والانتحار ومضرّة الاخرين وجعل الناس جميعاً كفار،،، لذلك.. فنحن لا نخشاهم لأننا نحب الحياة و هم يكرهونها.. ف مَن لا يحترم أخيه الانسان و مَن يكره الناس من دون سبب و مَن يزرع الكره والحقد في نفوس البشر= يعني أنه ولد من رحم المزبلة و يعيش في بيئتها ولا يمكن ان يكون انساناً سوياً مهما كانت حجته.

وكما قلنا آنفاً.. الجبهة الكوردستانية لها أعداء كثر و يتربصون بها في أقل فرصة، والوضع الكوردستاني حساس للغاية والمتطرفين يستغلون الأحداث دائما، وقد تابعنا أحداث حرق المحلات في زاخو وأربيل ودهوك.. وقبلها بسنوات أحداث الهجمة على مؤسسات ومراكز وبيوت الشخصيات التابعة للمجتمع الأيزدي في قضاء الشيخان.

لنعيش كما نريد نحن.. وليس كما يريد منا عدوّنا.. من أصعب وأخطر الأمور هو ان يسيّرني عدوّي و يوجهني الى ما هو يريد فأكون مثله عدائياً وأسير لدرك الرذيلة والنفاق والحقد والكره،،، ليحاولوا محاولاتهم ويكشفون عن صورتهم الحقيقية حتى تتخلص كوردستان منهم ومن أفكارهم العفنة.. ولأكون في مواجهتهم وصدّهم بذاتي وإنسانيتي و حبي للحياة.

وأخيراً.. خودى (الله) حافظ علينا من شرّ أشدّ القوات الاسلامية المتشددة الخطرة (سابقا).. ف لن يستطيع شخص جبان ان يكسرنا او قناة فضائية لها مخططاتها السلبية فتنجية أن تجرّنا للتصادم ونكون سبباً في احداث بلبلة بإقليم كوردستان وجميعهم لن يستطيعوا سلخنا من كوردستان.

ملاحظة: الصورة تعود لطفلة من الكورد الأيزديين بعد مشاركتها مع وفد مركز لالش في زيارة سابقة لمزار الخالدين بمنطقة بارزان.. والتقطت الصورة أثناء العودة من هناك.

*شنكال= الاسم الكوردي لقضاء سنجار، مدينة تابعة لمحافظة الموصل إدارياً.. وأغلبية سكانها من الكورد.

سنونى: 2- 2- 2013

بغداد- السفير نيوز

كشف المتحدث باسم المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني آزاد جندياني عن تسلم اقليم كردستان رسالة جوابية من قبل رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجعفري مطلع هذا الاسبوع.

ونقل المكتب الاعلامي للاتحاد الوطني الكردستاني عن جندياني في بيان تلقت وكالة السفير نيوز اليوم نسخة منه القول " تم ارسال رسالة قبل ما يقارب الشهرين من لدن رئيس الاقليم مسعود بارزاني باسم الجهات الكردستانية بشأن الأزمة العراقية والمشاكل بين الاقليم وبغداد، الى التحالف الوطني، ، وقد تسلمنا رسالة جوابية من قبل رئيس التحالف الوطني مطلع هذا الاسبوع".

وحول فحوى الرسالة الجوابية قال "لم أطلع على الرسالة لحد الآن لذا لا يمكنني الحديث عما جاء فيها".

يذكر ان النائب عن التحالف الكردستاني شوان محمد طه ، كشف ان " التحالف الكردستاني سلم خلال زيارته الى بغداد في نهاية شهر تشرين الثاني الماضي رسالة الى التحالف الوطني ، مبينا ان التحالف الكردستاني بأنتظار الرد .

وكشف النائب عن التحالف الكردستاني نجيب عبد الله عن توجيه رسالة جديدة الى التحالف الوطني للرد على ورقة التحالف الكردستاني رسميا التي تم ارسالها سابقا .

وقال في تصريح صحفي لوكالة السفيرنيوز ان " التحالف الكردستاني ارسل رسالة جديدة الى التحالف الوطني للرد على ورقة التحالف الكردستاني رسميا التي تم ارسالها سابقا ، والتي تتضمن خارطة طريق لحل المشاكل السياسية

الفيضانات اخرقت بيوت الفقراء .وليس بيوت الاغنياء واصحاب المليارات او الفلل .؟ولم يغرق بيت اعضاء المكاتب السياسية ومن جميع الاحزاب ؟؟ولم يغرق بيت وزير او مدير عام ؟ولم يتساقط حتى المطر على دورهم ؟؟؟لانهم معصومين من شر الطبيعة ؟؟الماء وحتى الطقس لم  يرحم بعبد الله الفقير الضعيف .حتى السماء الى جانب الظلم والظالمين ,انهمرت من السماء وفتحت ابوابها لتعلن الحرب الطبيعة والطقس ضد الضعفاء والمساكنين في بيوت الطين ..الم يسكن رسول الله في بيوت الطين ؟؟لماذا لم يرحم الله عبده المسكين الساتر على نفسه ؟لماذا لا يعلن الحرب على الظالمين ؟ الموجودين في بروج عالية لا تمسهم البرد ولا الاحر ؟؟؟ و ؟ويكون درسا من الله لهم ؟ حتى ينتبهوا الى حال الفقراء ؟ وهم يرتزقون على مال الحرام ؟والمستغلين ؟؟والسارقين اموال وقوت الفقراء ؟؟اين حقي يا رب العالمين ؟؟اين حقي يا رب العباد ؟؟هكذا يناشد الاطفال والعجوز والشيخ الذي جرفت الماء بيوتهم ؟واية بيت فيها فقط فراش وبساط للنوم ؟كم تالمت وكم بكيت ؟؟وكم صرخت ؟؟عندما شاهتوا ام الشهيد في رواندوز ؟؟واخت الشهيد ؟وهي تستنجد بالجيران والعالم لاغاثتها ؟؟والحكومة تنام على المليارات من الدولارات ؟؟وتصرف يوميا الملائين من الدولارات ؟؟وهي ملك لهولاء الفقراء ؟ وكان الاجدر يكون المحافظ او نجرفان اول الزائرين لهم ؟وبعد الفيضان .يكون الكهرباء احد اداة حرق ما تبقى من الاثاث ؟ اية عدالة سماوية هذه ؟اين حقها يا رب ؟؟ولماذا تحارب هولاء  وتصب غضبك على الفقراء ؟ لتجرب صبرهم ؟وتختبر ايمانهم ؟لماذا لا تختبر ايمان وصبر الظالمين مرة واحدة  ؟؟لان هولاء معهم القوة والمال وانت السب؟ا والفقراء ليس لديهم المليشيات تحميهم من جبروتك وغضبك انت ايضا  السبب ؟؟  ويموت فقيرا دون  سند ؟؟ اتصلت باحد اصدقائي وهو من احد الاحزاب السلطوية في رواندوز  .لمد يد المساعدة لعائلة الشهيد ؟؟وباسمي يقدم لهم مبلغ من المال البسيط ؟وكان قدره ..............؟وحاولت من معي في قريتي المتواضعة جمع مبلغ من المال لا رسالها لهم ؟؟ولولا انقطاع الطريق لسارعت اليهم  بنفسي ؟؟

اقول وينقدني الكثير من اصدقاء  من الحزب البارتي .باني اقسوا في مقالاتي على القادة السياسين ؟؟واني اكتب الجانب المظلم واترك الجانب الايجابي في كوردستان ؟؟اين هم الان من الذين تشردوا من عوائلنا نتيجة انهيار دورهم وسكنهم ؟؟اين هم من الاضرار التي لحقت بهم ؟؟اين هم من يد المساعدة لهم ؟؟هل تحتاج السلطة في كوردستان لجمع المعونة ؟؟هل تحناج السلطة في كوردستان ؟اتبرعات عامة الناس ؟؟الموازنة شاهد شامخ لسنة 2013ما اعلن والخفي اكبر بكثير منها ؟لماذا لا يعلن رئيس الحكومة .رغم طلب رئيس الاقليم  مشكورا لمد اليد المساعدة لهم ؟؟ الاعلان والذهاب الى مكان الحدث ؟؟كم من رؤساء الدول العالم ,عندما يحدث فيضان او كارثة يكون اول المشاركين ..وكم مرة شاهدنا اوباما وجورج بوش وووووألخ ؟؟هل تنازل الاخ الكريم نجرفان لزيارة احد المنكوبين ؟؟اليس هذا يحز في انفسنا  ؟هل زارة السيد برهم صالح او كوسرت رسول مناطق المنكوبة ؟؟؟لماذا لم يشارك ولو للحظة واحدة الماسي ؟؟لماذا يطالبون بانتخابهم .ويصرفون المليارات لذلك ؟ لشراء الاصوات ؟ولكن اقولها وبكل صراحة ..هولاء لا يعيرون للشعب اهمية ..ولا للجماهير قيمة ؟؟وهم متغطرسين لحد العظم ؟؟لانهم يتفاخرون بالقوة والمليشيات التي حولهم ؟؟لم ولن يكون اجبر والصلف من فرعون ..عندما قال (انا ربكم الاعلى )

الايام تدور والفلك لا يتوقف ابدا ؟والتاريخ يسطر بقلمه العريض ؟واذا كان هناك ملائكة تكتب الشر والاخر يكتب الخير ..سوف نرى كفة الخير لدى هولاء صفر والشر 100%؟؟ربما يساليني وهل انت عالم الغيب ؟؟لا اقول الافعال والعمل ظاهرة وموجود ؟؟عزلهم عن المجتمع ؟وعدم الاختلاط بعامة الناس ؟؟وسرقت اموال العامة وقصورهم وخدمهم وحشمهم شاهد ؟؟.لا هم ولا احفادهم ..وحتى مدارس خاصة لهم ؟وممنوع الاختلاط بهم ..دليلي على ذلك ؟ سالني مرة وعلى هامش احدى اللقائات مع ملا بختيار وكان بجانبه يقف عمر فتاح .؟كيف تنظر الان الى السلطة في كوردستان ؟هل هناك ؟تقصير متعمد لاذاء المعارضة .. والجماهير ؟؟كان جوابي له واضح وصريح ؟؟ما تقدمونه للشعب الكوردي الان دليل واضح لفشلكم ؟والعمل خلف الكواليس تقصير متعمد واذلال لانفسكم قبل الجماهير ..ليكن كل شىء بشفافية .لا بالغاز ؟

وما يدور في اروقة المعارضة مع السلطة وعلى رئسهم  برهم صالح والثري كوسرت رسول الذين تنكروا لمبادئهم ..انهم  خرخاشة بيد الاخرين ؟؟وليس اكثر من كسب الوقت ؟وليس اكثر من جرهم الى هاوية الاستسلام ليس اكثر؟
واقول للمتضررين والمنكوبين لا ياخذ  مطاليبكم بالتشبث ؟بل بالافعال ؟والانتخابات القادمة درس اخر  للشعب الكوردي ؟؟هل يقبل بهولاء ؟ام يرفضونهم ؟؟نعم معهم القوات العسكرية والمليشات الحزبية .لانهم يرتزقون من هذا الباب ..ولكن باب التضحية والاخلاص والشعور بالوطنية وعدم نسيان دم الشهداء اكبر  اكبر بكثير من اغرائات المال والمنصب ؟المناصب والمال زائلة ولكن المواقف تبق شامخة ؟؟؟


ثمة مسألة تبقى عالقة في ذاكرة التأريخ عن كل فترة سياسية تمر بها الدولة فتشتهر بحالة أستثنائية تتقلبها سنان الأقلام فتراها مكتوبة تحت شتى العناوين والأسماء غير أنها جميعها تدل على حالة واحدة وأن كانت متنافرة أو متغايرة أو حتى متناقضة ، لتكون حالة واحدة تؤكد وجودها أو ما يدل على وجودها بأي شكل أو نوع ، فأن كانت أيجابية كان لها مريدوها ومحبوها وطالبوها فتصير في آخر الأمر من ملحمة الى أسطورة فلا يصدقها الناس وأن كانت حقيقة فعلية وعملية ، أو همجية ينفر العقل البشري من سماع أقاصيصها فتترك الرهبة في النفس وصعوبة فهمها لدى ذوي النفوس البشرية الضعيفة فتُكتب بشيء كثير من الكراهية حتى تعود بالسلبية على كاتبها وهنا لن تجد لها متسعا في ذاكرة قارئها أو المطلع عليها لتصبح لربما مجرد حكاية تتحول بمرور الوقت الى خامة مدجنة يستهلكها الزمان لتصل الى مفترقات طويلة من منظور عدم التصديق بالشيء بأعتبار أن الكاتب لم يلتزم بقيم العدالة بل أتخذ من غضبته أو حاجته مائدة لنشر ما في نفسه .

اليوم نقف أمام حالة مشابهة لما طرحناه فلا نجد الأ وقد وقعنا في فخ الحدث فنكتبه على مراحل عدة حسب وقوع الحدث أو سطوع حقيقة ما لنفسرها وفق رؤيتنا الشخصية أو العامة لتتحول في فترة ما الى ما تحولت قبلها من قضايا واسعة لا تنحصر في قاعدة عقلية واحدة .

اليوم يمر العراق بعصر حجري جديد وهنا نستخدم مفردة الحجارة مجازا لتشبيه العقول السلطوية المتحكمة بشؤون البلاد ورقاب العباد فتدير الدفة على هواها نحو عمق الهاوية لتقلب المركب ومن عليها في لجة سحيقة لا هداوة فيها ولا قرار لها فتصير البلاد ويصير العباد زادا لدوام تلك اللجة لتتسع رقعهتا وبالتالي تستلزم الكثير من الطاقة والوقت ، على أن تلك الدائرة المريعة يقع تحت خطرها أو في محيطها حتى العقلاء ممن تجره الأحداث والأجواء لينتهي الى حقيقة واحدة وهي التدمير الذي يجري وهو أمر ربما يقع تحت مفهوم قدري أو شأن الهي لا مفر منه لحكمة ربانية مفادها أن الأنسان مخلوق خطاء وهدام ومفبرك للمتاعب وأيذاء بني جنسه .

عودة الى الدولة وسياساتها التي تنبىء لمستقبلها الأقتصادي والحضاري والتقدمي نجد أن العراق أنموذج للدولة القائمة على وتد واحد فلا يستقر على حال ولا يسلم من ريح ولا من هبة ريشة طائرعابر، والتأريخ بشقيه المؤيد والمعارض لأدوات السياسة ورجالاتها يؤكد دوام الأزمات التي أختلقتها قرارات الساسة ولجوئهم الدائم الى جهات خارجية لأتخاذ قرارات هامة وعميقة وجذرية تخص عماد الدولة حتى صارت كطبخة مركبة كثيرة المكونات والبهارات يطبخها العديد في صحن واحدة كل حسب فهمه وذائقته ومشتهاته فلا تجد ترابطا أو نكهة أو طعما لتجد مكانها وبالتالي ترمى في بطون الصعاليك والمرتزقة وسلال نفايات العالم ليبقى الشعب جائعا باحثا عن لقمة ترمى اليهم من هنا أو هناك فتكون سببا لأنشغالهم عن دفع عجلة المطالب ونهاية لحقوقهم التي يعلمونها أو لا يعلمونها لا سيما في ضوء تشديد السلطة الحاكمة على أبعاد أحقيتها أو طمسها وعدم التوعية بها والتي تنشأ الدولة عليها أو من أجلها .

واليوم وبعد سقوط أنظمة دكتاتورية تعسفية فاشية يرجع العراق ليقع تحت حكم أكثر أيلاما وأكثر أستبدادا وعنجهية بعد أستبدالها بنظام الحزب الواحد الذي حكم الدولة لثلاث عقود ونيف بعد نزيف حاد أستحلب طاقة الدولة وأستنزفت قواها وراح ضحيتها ملايين العراقيين وجلهم من البسطاء والفقراء والعامة ، هذه الحالة التي أسست حالة من الغنى الفاحش وطبقة من الأثرياء في وقت قياسي كانت فيه ثروات البلد النفطية والسياحية والزراعية تقدم للعملاء والمتاجرين بسياسة الدولة على طبق من ذهب فأغتنموا الفرصة ووهبوا لأنفسهم حقوقا فاقت مفاهيم أطماع النفس البشرية التي جاءت في كتب السايكولوجيا ( علم النفس ) ، هذه الحالة التي شرذمت أسس أعادة بناء الدولة وأحقاق الحق بل تحولت الى مأساة ليصبح الشعب وقودا أو جسرا للعبور عليه ونيل المطامح .

مسألة عقيمة ساهمت القوى الخارجية العظمى على تأسيسها وتدويلها والدوام عليها بعد أن خان القادة الجدد عهدهم وقسمهم وتأريخهم الزاخر بالمواقف الجهادية المعارضة للظلم والذي ناضلوا لأجهاضه والخلاص منه ثم صاروا سببا لتأسيس حكم أكثر قهرا وظلما وجورا وبناء حوض من النار ليتساقط فيه المستضعفون لأدامة لهيبها الذي أن أنطفا أنتهت معه مصالحهم وزالت معها مغانمهم ووقعوا في شرك العدالة الذي يعلمون بوجوده سلفا وهي محطة يقف عندها الطواغيت والجبابرة وأن بعد حين .

اليوم وأمام منعطف خطير ينبىء بسقوط الدولة برمتها أرضا وشعبا لا يكاد المراقبون يجزمون بوجود نقطة ضوء تدل على حل جذري لأزمات متعاقبة ومتراكمة لم تقف على بينة واحدة أو تجد وسيلة للوصول الى فهم حقيقي للمسببات أو المنتهيات ، لا سيما بعد وأد العلاقة مع العقل والأنكفاء في التلذذ بغايات دنيوية ذاتية غير آبهة بالمجتمع ومصيره ، وعليه لا وصول الى دولة العدالة والفضيلة والتي قد يدوم الظلم فيها الى آجال غير معلومة أو السقوط الى درجات غاية في الخطورة مما قد يؤدي وبالتالي الى تغيير معالم الحضارة وأنقلابها على نفسها في شتى المجالات العلمية والمعملية عودة الى مبأدئ الحياة الأولى لتمهيد البدء من جديد كما تبدأ الأم مع وليدها فتغدق عليه بالخير والرحمة وتدعمه للوصول الى السعادة المنشودة أو يقع الوليد البائس تحت رحمة زوجة أب ظالمة لتذيقه ويلات عظيمة وطرق آثمة لتعذيب حياته .

من هذا المفهوم بدأنا مقالنا وهو كيف نقرأ الحدث السياسي وتحت أي منطلق .. المؤيد للسلطة أم المعارض لنظامه ، والذي نشبهه بدوامة عارمة لا تنتهي الى حقيقة مفيدة أو أساس سليم تبنى عليه أركان الدولة طالما أنها كانت في أيدٍ غير أمينة أو نفوس زكية خالصة أو عقول واعية عالمة ومدبرة تلتزم الحكمة والعبرة في نهجها في أدارة الدولة وفق أسس صالحة وسليمة ورقابة منظمة من لجان أعلامية ومحاسباتية ورقابية وعدلية وقضائية نزيهة لا تنحرف عن الصواب ولا تتغافل عن الأخطاء .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

سريه كانيه – اصدرت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب YPG بياناً الى الرأي العام ووسائل الإعلام وصلنا نسخة منه كشفت فيه حصيلة الاشتباكات التي حدثت بين وحدات حماية الشعب YPG والمجموعات المسلحة المرتزقة خلال مدة 15 يوماً في مدينة سريه كانيه.

حيث جاء في البيان: "في السادس عشر من شهر كانون الثاني وفي الوقت الذي كانت فيه وحدات حماية الشعب تحاصر كتيبة من الجيش السوري في قرية كر زيرو "تل عدس"، حاولت مجموعات مسلحة مرتزقة الاستفادة من هذا الوضع ظناً منها بأنها تستطيع توجيه ضربة لوحداتنا في سريه كانيه وقامت بالهجوم على المدنيين وعلى وحداتنا وبأعداد كبيرة من حيث عدد العناصر والعتاد والسلاح. لكن مقاتلي وحدات حماية الشعب تصدت لهم في اليوم الأول وبعزيمة كبيرة واستمرت في الدفاع عن المدينة ومواطنيها لمدة خمسة عشر يوماً متتالياً ودون توقف".

وتابع البيان: "وقامت وحداتنا خلال تلك المدة بالاستيلاء على عتاد عسكري مكون من: عدد من السيارات ومن ضمنها سيارة اسعاف تركية وأخرى فرنسية. وأسلحة تركية من نوع G3 وMG3  وM16 من صنع "قره قلة" التركية والعديد من الذخيرة والعتاد العسكري. وأسلحة كلاشينكوف مع مخازن وكمية كبيرة من ذخيرتها، ذخيرة دوشكا، سلاح رشاش من نوع 500 والعديد من طلقاتها، سلاح قناص، بومبكشن، مسدسات، منظار ليلي وآخر نهاري، ذخيرة بندقية صيد، قنابل يدوية، ، ألبسة عسكرية، قذائف آر بي جي، كمبيوترين محمولين، كاميرة تصوير، أدوية طبية، تلفزيون، بنزين، مازوت".

وأضاف البيان: "ونتيجة الاشتباكات التي استمرت لمدة خمسة عشر يوماً التحق 9 مقاتلين من وحداتنا بقافلة الشهداء الخالدين وكان بينهم ثلاثة من قيادي الوحدات كما جرح 11 آخرين، بالإضافة استشهاد مدنيين أثنين كانا يحملان السلاح ويحاربان الى جانب قوات وحدات حماية الشعب، واستشهاد أربعة مدنيين من أهالي المدينة، وقتل من المجموعات المسلحة المرتزقة أعداد كبيرة".

وجاء في ختام بيان القيادة العامة لوحدات حماية الشعب YPG: "إننا في القيادة العامة لوحدات حماية الشعب YPG نعاهد شعبنا الكردستاني بأن نكون الإرادة والعزيمة التي لا تقهر في وجه كل من يفكر بغزو مناطقنا مهما كانت الأسباب، وأننا سنحمي ونصون كافة القيم والمكتسبات الوطنية والديمقراطية".

firatnews

تحليل

مركز الأخبار - لم تمضي عدة أيام من محاصرة وحدات حماية الشعب للكتيبة العسكرية التابعة للنظام البعثي في كر زيرو برميلان  حتى بدأت مجموعات مسلحة تدعي إنتمائها للمعارضة السورية بشن هجوم على أحياء المدنيين في مدينة سريه كانيه التي لم تشهد اي تواجد لأي عنصر من قوات النظام.

حينها لم يكن أمام وحدات حماية الشعب التي أعلنت عن  نفسها كقوة لحماية المواطنين إلا بالرد على هجمات تلك المجموعات المرتزقة التي تزامن هجومها مع بدء وحدات حماية الشعب بحملة تطهير المنطقة من بقايا النظام البعثي.

وفي نفس اليوم أي السادس عشر من شهر كانون الثاني الجاري وبعد هجوم المجموعات المسلحة المرتزقة المرتبطة بالدولة التركية حصلت عدة إنفجارات في مدينة كركوك بجنوب كردستان، وعلى امتداد تلك الأيام كانت طائرات الحرب التركية تقوم بقصف جبال قنديل، كل هذه الأحداث جاءت خلال مدة كانت تجري فيه لقاءات مع قائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان وما تبعها من اغتيال للسياسيات الكرديات الثلاث في العاصمة الفرنسية باريس.

يبدو أن تسلسل هذه الأحداث والهجمات على الشعب الكردي في عامة كردستان لم تكن وليدة الصدفة، حيث تشير الوقائع أن التنسيق بين النظام السوري والنظام التركي وبعض المجموعات التي تحسب نفسها على المعارضة على قدم وساق، وتسعى بأي طريقة ووسيلة للنيل من إرادة الشعب الكردي ومكتسباته.

الهجمات عن طريق أشخاص معروفين بارتباطاتهم الإستخباراتية.

نشرت وكالة فرات للأنباء بتاريخ 20.11.2012 تقريراً كشفت فيه من مصادر خاصة أن نواف البشير "احد شيوخ عشيرة البكارة" وبالتنسيق مع الميت التركي وأطراف كردية كانوا وراء اجتياح مدينة سريه كانيه لإخراج القوى الكردية من المنطقة وإخلاء المنطقة من الكرد، وجعل من منطقة سريه كانيه قاعدة لاجتياح باقي المدن الكردية.واستعان نواف البشير لتنفيذ مخططه ببعض شبيحة النظام من أقربائه والموالين له مثل محمد الحلو الذي كان على رأس عمله كعضو في مجلس الشعب للنظام السوري، ويعرف محمد الحلو في منطقة سريه كانيه كرجل النظام الأول، حيث قامت الاستخبارات السورية وعلى مر السنين بتسليح محمد الحلو وأتباعه للمشاركة في قمع المعارضين للنظام السوري البعثي وكتابة التقارير الأمنية في المواطنين.تشير الدلائل أن التنسيق المخابراتي التركي السوري لا يزال مستمراً، وكل خطابات أردوغان التي تنشر من قبل وسائل إعلام عربية خليجية ما هي إلا لترويج المشروع الأردوغاني " الإسلام السياسي" الذي بدء يلاقي رفضاً من قبل شعوب المنطقة "مصر – تونس – ليبيا".

جهات استخباراتية تحرف مسار الثورة السورية.

منذ بداية الثورة السورية التي قادها بعض الشبان وبعض الضباط المنشقين تدخلت أجهزة استخبارات المنطقة لتحوير مسار الثورة السورية، وذلك بسبب الموقع الاستراتيجي لسوريا لأن بناء سوريا ديمقراطية سيؤثر على مصالح تلك الأنظمة الإقليمية المتسلطة على شعوبها، وما الاغتيالات التي حدثت في صفوف حركة الشبان الذي بدؤوا الثورة وزج أغلبهم في المعتقلات وتهجير الآخرين وما تسليم الضابط المنشق حسين هرموش من قبل المخابرات التركية  للمخابرات السورية، وفق اتفاقيات مخابراتية بين الطرفين إلا لتحوير مسار الثورة وذلك من خلال إفراج النظام السوري عن معتقلين سلفيين من دول خليجية ومغربية، ومن ثم توجه عناصر تلك المجموعات السلفيين إلى تركيا التي أمدتهم بالأسلحة والمعدات.

تركيا تدعم المجموعات المسلحة المرتزقة وشبيحة النظام تشن هجماتها على الشعب الكردي في كل من رميلان وحلب.

أثناء قيام وحدات حماية الشعب في حملتها بتطهير المنطقة من بقايا النظام البعثي ومحاصرة الكتيبة العسكرية التابعة للنظام البعثي بناءً على طلب أهالي المنطقة، شنت حينها مجموعات من الشبيحة البعثية في منطقة الرميلان هجوماً على مقاتلي وحدات حماية الشعب، في تلك الأثناء كانت المجموعات المسلحة المرتزقة المرتبطة بالدولة التركية التي تحسب نفسها على المعارضة تشن هجومها على أحياء مدينة سريه كانيه وتقوم بقصفها بالدبابات ومدافع الهاون التي أدخلت إلى المدينة عن طريق البوابة التركية، وبعيدا عن كر زيرو وسريه كانيه كانت الأحياء الكردية في حلب تشهد تساقطاً لقذائف المدفعيات، وما جرى يوم أمس من هجوم عناصر من الشبيحة على حاجز لوحدات حماية الشعب في حي الشيخ مقصود وجرى اليوم من قصف لطائرات النظام السوري لحي الأشرفية يوضح مدى التنسيق الزمني لكل هذه الهجمات، ويتضح أن مخطط تلك الهجمات كله مرسوم من قبل أجهزة المخابرات التركية والسورية والمجموعات المرتزقة المرتبطة بها. وما التهجمات الإعلامية بين أنظمة الدول المذكورة آنفاً والقوى المرتبطة بها على الساحة السورية إلا مكياجات تختبئ ورائها لتموه مصالحها التي هي الأساس لها.

firatnews

الجمعة, 01 شباط/فبراير 2013 11:53

مشروع خط قطار بين تركيا وكردستان العراق

ذكرت مصادر صحفية أنه يتم التخطيط لمشروع خط قطار بين تركيا وكردستان العراق من قبل العديد من الشركات الأجنبية المختصة. وذكرت صحيفة «راديكال» التركية أنه في ضوء تطور العلاقات الاقتصادية بين تركيا إقليم كردستان العراق بشكل سريع وملحوظ، يخطط لاعداد مشروع خط القطار.
وأضافت الصحيفة ان المشروع يربط شبكة السكك الحديدية بين أربيل والسليمانية بمدينة دهوك بشمال العراق، ومن ثم بتركيا، وسيتم وضع المشروع في حيز العمل خلال أقرب وقت ممكن.

أ ش أ



شفق نيوز/ شهدت محافظات نينوى والانبار وصلاح الدين، الجمعة، انطلاق احتجاجات أطلق عليها "جمعة الوفاء لشهداء الفلوجة".

وقتل خمسة أشخاص في الأقل بينهم متظاهرون مؤخرا بعدما وقعت صدامات بين المتظاهرين والجيش. وقالت السلطات الأمنية إن ما حدث هو اشتباك مسلح.

وأطلق متظاهرو ساحة الأحرار في مدينة الموصل، على يوم تظاهراتهم المتواصلة منذ اكثر من شهر أسم (جمعة الوفاء لشهداء الفلوجة).

وقال مراسل "شفق نيوز" في نينوى إنه كان يفترض أن يسمى اليوم بجمعة "ارحل" في إشارة إلى مطالبة المالكي بالاستقالة.

ومن المتوقع أن يخرج المصلون في جوامع الموصل بتظاهرات وتكون نقطة التقائهم في ساحة الأحرار وسط المدينة.

هذا وفرضت القوات الأمنية إجراءات مشددة معززة بحواجز إضافية على جسور المدينة الخمسة التي تربط الجانب الأيمن للمدينة بالأيسر.

وفي الانبار تتواصل التظاهرات في هذه الأثناء ويؤدي المتظاهرون صلاة الجمعة في ساحات الاعتصام المفتوح، كما هو الحال بالنسبة لسامراء في صلاح الدين ومناطق أخرى.

ق ط/ م ج

شفق نيوز/ دعا ائتلاف دولة القانون، الجمعة، المتظاهرين الى اللجوء لخيار الانتخابات المبكرة في حال المطالبة بتغيير رئيس الوزراء نوري المالكي، رافضاً المطالب الاخرى في استبدال المالكي.

وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون سلمان الموسوي في حديث لـ"شفق نيوز" إن "من يريد اسقاط النظام او رحيل المالكي فهناك صناديق اقتراع، اذهب الى صندوق الاقتراع وغيره ونحن معك".

 

وأضاف الموسوي أن "تقليد ما يحصل في مصر او تونس او ليبيا او سوريا لن يحدث، لان العراق يختلف، اذ أن فيه نظاماً ديمقراطياً ودستوراً وبالامكان تغيير النظام بالآليات الدستورية".

وبين الموسوي ان "الامور في الآونة الاخيرة بدأت تأخذ منحى جيدا، واهالي الغربية طالبونا بعودة الجيش الى اماكنه السابقة، ونحن رفضنا اذ ان الجيش كان لحماية المواطنين وجرى تشويه صورته، لذا جرى سحب الجيش الى خارج المدن وتسليم الملف الامني الى الشرطة المحلية والشرطة الاتحادية".

وعدَّ ائتلاف دولة القانون، أمس الخميس، شعار المتظاهرين الذين سيرفعونه يوم الجمعة المقبل تحت عنوان "جمعة ارحل" وتسميات الجمع السابقة "تقليداً" لما يحدث في سوريا.

وكانت اللجان الشعبية في محافظات الانبار ونينوى وصلاح الدين وعدد من المدن اعلنت، الثلاثاء الماضي، عن استعدادات لخروج تظاهرات تحمل شعار "جمعة ارحل"، مبينة ان شعارها يهدف الى اسقاط رئيس الوزراء نوري المالكي .

وتشهد محافظة نينوى وعدد من المحافظات الاخرى في البلاد منذ اكثر من شهر تظاهرات واعتصامات احتجاجية ضد الحكومة وتطالب باطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات من سجونها والغاء بعض القوانين والقرارات النافذة ومنها قانون المساءلة والعدالة والمادة 4 ارهاب.

وبدأ سقف مطالب المتظاهرين يرتفع بأسقاط حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي عقب الصدامات التي حدثت، يوم الجمعة من الاسبوع الماضي، بين افراد من قوات الجيش والمتظاهرين في قضاء الفلوجة غرب بغداد، والتي اسفرت عن مقتل خمسة محتجين وجرح 60 آخر منهم.

ي ع/ م ف

غداد/اور نيوز

اكدت لجنة المادة 140 من الدستور امكانية انهاء عملها خلال العام الجاري باعتماد احصاء لسكان المناطق المختلطة فقط بدلا من اعتماد نتائج التعداد العام للسكان.

وقال عضو اللجنة، رئيس التحالف الكردستاني في مجلس النواب محسن السعدون ان "هناك امكانية لاجراء إحصاء في المناطق المختلطة فقط بدلا من اجراء التعداد العام للسكان الذي يستغرق لمدة طويلة"، مؤكدا ان "الانتخابات البرلمانية تجرى الآن وفقا للاحصائية المتوفرة وليس التعداد السكاني".

وكانت لجنة المادة 140 النيابية قد اكدت على لسان العضو فيها محسن السعدون الحاجة الى مبلغ (250) مليار دينار من اجل تعويض جميع المتضررين في المحافظات الجنوبية والمناطق المختلطة.

واوضح السعدون " نحن في المراحل النهائية لانجاز التطبيع وبعدها سيتم اجراء التعداد العام للسكان ضمن المناطق المختلطة ومن ثم اجراء الاستفتاء العام". ودعا "مجلس رئاسة الوزراء الى ارسال قرارات مجلس قيادة الثورة المنحل المتعلقة بموضوع المادة 140 الى البرلمان من اجل التصويت على الغائها"، لافتا الى ان "هناك خطوة ايجابية اتبعتها الحكومة في الغاء تعليمات وزارة شؤون الشمال"، معتبرا ذلك "انجازا بحد ذاتها".


كفاح محمود كريم كاتب واعلامي ومقدم برامج تلفزيونية في الفضائيات التابعة للحزب الديمقراطي الكوردستاني وهو عضو فعال في ذلك الحزب ومن الموالين المتشددين لعائلة البرزاني . كفاح من مواليد مدينة سنجار تم تهجيره قسرا في اواسط السبعينيات من قبل النظام البعثي الشوفيني الطائفي الى مدينة الحلة.

نشر الموقع الالكتروني لشيخ الارهاب الطائفي القرضاوي الخبر التالي مع صورة للقرضاوي يتوسط فيها كفاح كريم محمود (سمي بـ كفاح السنجاي في هذه الزيارة المشؤومة) وشخص كوردي طائفي اسمه (الدكتور علي محيي الدين القرداغي) يدرس التعاليم الوهابية المتخلفة في المدارس الطائفية في قطر وليس بعيدا عن

القواعد العسكرية الامريكية:
"استقبل العلامة الدكتور يوسف القرضاوي بمكتبه ظهر الأربعاء مستشار رئيس إقليم كردستان العراق لشؤون الإعلام الأستاذ كفاح السنجاري.
حيث نقل السنجاري تحية السيد مسعود البرزاني رئيس الإقليم لسماحة الشيخ، وقدم له شكر الشعب الكردي على جهوده، وجهود الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في خدمة الإسلام والمسلمين.
وأبلغ السنجاري فضيلة الشيخ رسالة شفوية من البرزاني تتضمن دعوة فضيلته لزيارة الإقليم.
ودار حديث اللقاء حول قضايا العراق عامة، وقضايا السنة: عربًا وأكرادًا خاصة.".
الرابط: www.qaradawi.net/news/6448-2013-01-17-11-37-36.html

بعد كشف الدعوة اللامباركة للقرضاوي لتنديس ارض كوردستان الطاهره جاءت ردود الفعل الغاضبة من قبل الشارع العراقي وخاصة من ضحايا ارهاب  البعث وبهائم القاعدة. ردود الفعل لم تكن اقل في الاقليم وخاصة من قبل ضحايا البعث وعصابات ماتسمى بـ انصار الاسلام وغيرها من المنظمات الارهابية الكوردية

السنية جاء نفي من قبل مسعود البرزاني (رئاسة اقليم كوردستان). وجاء مايلي في التصريح الصحفي:
"نفت رئاسة اقليم كوردستان، مساء الاحد، توجه دعوة رسمية للداعية الاسلامية يوسف القرضاوي، لزيارة الاقليم.
في توضيح نشره الموقع الالكتروني لرئاسة الاقليم باسم احد المستشارين الاعلاميين لرئيس الاقليم ورد فيه ان شخصا قام وانتحل صفة مستشار لرئيس اقليم كوردستان ووجه دعوات الى بعض الشخصيات لزيارة الاقليم وهم في الاساس ليسوا بمستشارين."

من هو الكاذب كفاح محمود كريم او رئيس الاقليم الذي قام بزيارة قطر قبل بضعة اسابيع وينشط حاليا في صفوف التحالف الطائفي (تركيا ـ قطر ـ السعودية بالاضافة الى عملائهم من عراقيي الجنسية من امثال الارهابي الهارب طارق الهاشمي وآخرين في القائمة اللاوطنية اللاعراقية ، ) المتأمر والمعادي للعراق وطنا

وشعبا؟

اذن برهن مسعود البرزاني بأن مصالحه الشخصية اهم من دماء الملايين ضحايا البعث الغادر وبهائم القاعدة بما فيهم شهداء الاقليم، وبشكل غير مباشر يقول مسعود طز بكل هؤلاء اهم شئ الاستمرار في بناء امبراطورية البرزاني ـ مع الاحترام الكبير للقائد الكوردي الشجاع المغفور له الملا مصطفى البرزاني.

واليوم جاء الترقيع التالي من قبل احد الموالين لعائلة مسعود البرزاني ولكن باسم كتلة التحالف الكوردستاني:
"ابدت كتلة التحالف الكردستاني ، الاربعاء، استغرابها من الانقادات التي وجهت لرجل الدين القرضاوي بشأن عزمه القيام بزيارة الى اقليم كردستان، مبينة أن القرضاوي ليس برجل سياسة حتى تكون هناك حساسيات تجاهه .
وقال عضو الكتلة ره وه ز مهدي لوكالة (اور) " نحن نستغرب من الحساسية تجاه عزم رجل الدين القرضاوي زيارة اقليم كردستان فهو شخصية دينية وثقافية وله علاقات واسعة خصوصا في المنطقة "، مبينا أن " القرضاوي ليس برجل سياسة أو رئيس وزراء حتى تكون هناك اعتراضات لزيارته ".
وأوضح أن " زيارة القرضاوي لاقليم كردستان ليست لها اي دوافع سياسية تجاه احد، وأن كانت الاعتراضات على زيارة القرضاوي مبينة على الطائفة التي ينتمي لها فتلك مصيبة كبيرة ". على حد قوله."

الرابط: www.uragency.net/index.php/2012-03-11-16-31-52/2012-03-11-16-33-35/16238-2013-01-30-08-55-21

يا كاكه ره وه ز مهدي: ان لم تستح فاصنع ماتشاء!

يقال هنا وهناك ان العائلتين الحاكمتين، البرزاني في دهوك واربيل التي سيطر عليها بمساعدة الحرس الجمهوري الصدامي عام 1996 والطالباني في السليمانية) تحولا من  جماعات قومية الى جماعات طائفية بدليل انهم استبعدوا جميع الكورد الشيعة من مناصبهم باستثناء بعض المراسلين. فجميع اعضاء البرلمان في بغداد

واربيل واعضاء الحكومة في بغداد واربيل هم من الكورد السنة وكذلك المناصب الاخرى التي استحوذوا عليها من خلال المحاصصة المدمرة في العراق.

اعلموا ايها الجحوش ايها المتاجرون بدماء الكورد قبل غيرهم ان حبل الكذب اقصر مما تتخايلون.

اعتذر جدا لاستخدام المصطلحات الطائفية المقيتة. والله من وراء القصد.

عادل العراقي
3 كانون الثاني 2013

طفح الكيل مثلما يقال ، ولم نعد بعد سقوط كل الأقنعة تلكم النعاج التي تساق من قبل ضباط الحرس الجمهوري وضباط الحرس الخاص وضباط استخبارات الجيش والرئاسة ومديريات الامن العامة وكل شخوص الدم ، وحاملي قناني الموت والغازات السامة من ضباط محافظات صدام البيضاء الذين نصبوا لنا المذابح باسم قدسية الدفاع عن الوطن وحمايتة!!.

لا يهمنا بعد اليوم إلا أنفسنا بعد تلكم السنين الطوال العجاف بدءا من لحظة سقيفة بني ساعدة ليومنا هذا ، فنحن لا نريد أن نكون تحت سيطرة من ذبحنا ، ولا نريد أن يستمر في عملية ذبحنا بينما يمد يده الأخرى ليتلقف خيراتنا وينعم بها هو وزبانيته ومريديه ، ويتآمر علينا مع بقايا الدولة الانكشارية ، وزبالة آل عثمان السيئي الصيت من دولة الميت منذ عتبوا باقدامهم القذرة بلدان العروبة واعادوها قرونا طوالا للوراء .

فمن يلوح بالحرب الاهلية الطائفية هذا اليوم ينتظر ان يلتحق به من يقف خلف الحدود حاملا كل اسلحة الموت والدمار لابنائنا باسم ( الدفاع عن اهل السنة في العراق ) ، امثال طه الدليمي وحارث الضاري وطارق الشركسي وغيرهم الكثير كما يقول بيان اسطنبول (إعلان البيان التأسيسي لـ"جبهة تحرير وإنقاذ العراق" خلال مؤتمر عقد في مدينة اسطنبول تحت عنوان "مؤتمر نصرة انتفاضة الشعب العراقي" بتنظيم من "منظمة التعاون العربي التركي" وهي منظمة على علاقة بالمخابرات التركية ) . فان "قيادة هذه الجبهة ستكون جماعية " وابرز اشخاصها طارق الهاشمي الهارب الى انقرة والمدان من القضاء العراقي والمحكوم بالاعدام غيابيا ، وزعيم "كتائب ثورة العشرين " الارهابية حارث الضاري الهارب خارج العراق بالاضافة الى ضابط دليمي من ضباط الحرس الجمهوري المنحل برتية لواء ركن ، مقيم في الامارات وخنجر خميس صاحب المليارات المسروقة من الخزينة العراقية من قبل البعث الذي يحمل الجنسية القطرية والذي يشارك بشكل فعال في تمويل الاعتصام في الفلوجة والانبار والموصل ، وهو الداعم الحقيقي لقائمة البعث المسماة بـ " العراقية .

لا نريد ان نقاتل نيابة عن احد أبدا ولا ان يقاتلنا احد البتة ، ولا نشحذ مستقبلا سلاحنا الا للدفاع عن انفسنا وارضنا المعطاء التي عاش عليها الطفيليون ، وسراق الحياة ، وسدنة الدم والموت ، واحالوها خرابا بعد ان كانت تسمى بـ " أرض السواد " . ولا نريد ان نقتل احدا بأي مسمى ’ينًظره اعوان مفتي الارهاب وحلف الناتو يوسف القرضاوي ، وتجار الموت والاسلحة المكدسة في مصانع امريكا والغرب التي تنتظر حربا اهلية ليفتحوا مخازنهم ويبيعوننا اسلحة الموت والدمار ليقتل بعضنا بعضا وهم يتفرجون ويجمعون دولاراتنا ، ويضحكون من جهلنا .. نريد ان نعيش بسلام ، و " لكم دينكم ولي دين " .

ندعوكم وبرزانكم الذي تناسى كل قناني الكيمياوي وعمليات الابادة البشرية " الجينوسايد " وهرول خلفكم بالضد من رغبات كل الخيرين من ابناء الشعب الكردي البطل الى الكف عنا فقط والابتعاد قدر المستطاع عن ارضنا ، وأرض اجدادنا الذين زرعوا كل غابات النخيل ورووها بعرقهم ودمائهم الزكية .

مانريده هو ان نغلق علينا جمهوريتنا الوطنية المقبلة " جمهورية سومر العراقية " ، وندع ما لقيصر لقيصر ولنكن بمنأى عن كل ما يعيق تقدمنا وتطورنا ونجاح مشاريعنا . فلدينا والحمد لله كل خيرات الدنيا ، وبحرها ومائها ان احسنا الصنع والادارة . وشرطنا ان يبتعد عنا ايضا كل من تجاهلنا من السوبر والميني سياسيين الذين اثروا جميعا على حساب اصواتنا وكرامتنا .

فقد تدرجتم في العصيان بمعية من تأوونهم من البعثيين والقاعديين وسقط المتاع من الارهابيين ، وابتدأتم بالدفاع عن قتلة مأجورين اعترفوا علانية أمام الملأ بجرائمهم لتتدحرج كرة الثلج وتتعدى حتى القيم والامن والشيم والأخلاق ، لتصبحوا مدافعين علنا عن كل دعاة الإرهاب وسدنتهم ممن يقبع داخل السجون العراقية وفق القانون رغم انكم كنتم من ضحاياه لكنها كما يقال " شنشنة اعرفها من اخزم " .

ووصلت بكم الجرأة لرفع شعارات الموت والدمار لمن هم فعلا إخوة لكم في الدم والعروبة لا لشئ سوى لاختلاف المذهب وكون عبد الامير وعبد الزهرة انتفض وطالب بان يكون جزءا مهما من العملية السياسية . وهاكم اسمعوا هذا الخبر : " نحو 100 من عناصر جيش العراق الحر استعرضوا أنفسهم امام المتظاهرين في الفلوجة يوم الجمعة الماضي واقسموا لهم انهم زاحفون الى بغداد لاسقاط النظام وقتل الصفويين اي قتل الشيعة !!!" .

كنتم كما نعرف تأملون بموجب الخطة المرسومة لكم من الخارج ان يسقط النظام السوري لتكملوا زحفكم والقادمين من خلف الحدود من الجيوش الانكشارية ليلتحقوا بكم وتسيروا سوية لابادة " الصفويين " في بغداد واسقاط حكمهم لتعودوا اسياد العراق من جديد وتعاودوا حفر مقابركم الجماعية لـ" أعداء الدين والمذهب " من " الشيعة الصفويين " لكن فالكم وفأل من خطط لكم في عاصمة الانكشاريين وعاصمتي شيخ قاعدتي العديد والسيلية ، ونفط بن الكعبة الميت سريريا خاب ، كون النظام في سورية سيظل عصيا عليكم جميعا ، أي على جميع الطائفيين من حملة الأفكار السوداوية في المنطقة ، كما بغداد حاضنة مدافن قريش وإماميها الكاظميين ، وامامها الأعظم نصير آل محمد ضد بني العباس القتلة ، وصاحب الفتوى بالخروج مع محمد ذو النفس الزكية ضد الدولة العباسية ، وشيخها الصوفي الجليل الكيلاني .

وحصدتم الريح فقط وذهبت شتائمكم ادراج الرياح وسط صحراء قاحلة ذرتها رياحها باصواتكم المبحوحة وهي تصرخ

ولن يحصد من اعلن في اسطنبول سوى الريح أيضا ، والذي قال : ( اعلن معارضون عراقيون من مدينة اسطنبول التركية ، متهمون بالتعاون مع المخابرات التركية والقطرية ،عن انبثاق "جبهة تحرير وإنقاذ العراق"، ككيان سياسي يهدف إلى تغيير النظام في البلاد ويخرجها مما اسموه من "الهيمنة الإيرانية". .

كفانا حروبا وقتلا وتدميرا على الهوية ، نريد ان نعيش بأمن وحرية وسلام ، بعيدا عن " وحدة وطنية كاذبة " لا لون ولا طعم ولا رائحة لها .

ثم لماذا التناحر والتقاتل والتخريب ولاجل من ؟ ، ليذهب كل منا لحال سبيله . فنحن لا نريد اوصياء علينا ولنكن ما نكون صفويين ، كفار ملحدين كل حسب قناعته بعيدا عن تنظيرات وهيمنة القاعدة ورجالها من البعثيين الذين تسربلوا بالدين الحنيف وجعلوا انفسهم اوصياء على العالمين ، فقد خاطب رب العزة نبيه الكريم بقوله تعالى : (اتبع ما أوحي إليك من ربك لا إله إلا هو وأعرض عن المشركين ولو شاء الله ما أشركوا وما جعلناك عليهم حفيظا وما أنت عليهم بوكيل ) الايتين 107 ، 106 / سورة الانعام ، وهذا الخطاب الموجه للرسول بدع المشركين ، فما بالكم بمسلمين موحدين؟؟! . ثم إن الناس احرار فيما يعتقدون ، وقد كفلت هذه الحرية كل القوانين والمواثيق الدولية . والسؤال الاخير للبعض ممن يرمي الماضي على الحاضر ويجعله مادة للجدال والخلاف المذهبي بعد ان اصبح الماضي جزءا من التاريخ المروي والمقروء؟ ، ما الذي حل من كل هذا طوال كل تلكم السنين ؟؟! .

آخر المطاف :

(الرطبة، الفلوجة/اور نيوز -- كشفت مصادر من داخل محافظة الانبار عن محاولة قيام عناصر مسلحة بدخول مدينة الرطبة اقصى غربي الانبار، بعد يوم واحد من تعرض المتظاهرين الى اطلاقات نارية خلال "جمعة لاتراجع", وقالت المصادر لوكالة اور ان شيوخ العشائر وعدد من المسؤولين في المدينة طالبوهم بعدم الدخول لان مجزرة قد تحصل بين القوات الامنية وبينهم سوف يكون المواطن ضحيتها) .

( ولفتت المصادر الى ان المسلحين في الغلوجة انتشروا ايضاً بالقرب من مساكن مسؤولين بارزين في الدولة، من دون أن يتعرض افراد حمايتهم الى هجوم، ما اثار استغراب المواطنين.

ويتساءل المواطنون ما اذا كان المسلحون "جماعات مسلحة تابعة لتنظيم القاعدة، فلماذا لم يتم استهداف الحمايات او عوائل المسؤولين كما كان الامر في السابق، وهل هؤلاء ينتمون الى "حماس العراق" او مليشيات مسلحة تابعة لكتل واحزاب سياسية، ولماذا لم تتصدى الاجهزة الامنية لهم وفي المقابل عدم تعرض افراد الشرطة الى اي استهداف لهم او لدورياتهم في مدينة الفلوجة ومحيطها" ؟ ) .

· شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج

www.alsaymar.org

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لم تتغير العقلية الشوفينة لأبناء العروبة في العراق تجاه الكرد حتى بعد سقوط الدكتاتور الصنم وزواله . . . نفس العقلية الشوفينة ونفس الاستعلاء والمحاولة في التفرد بالحكم رغم الاستناد الدستوري لنمط النظام (تعددي ديمقراطي) فتوجهات الكيانات المتبوئة للسلطة هي ما ممارسة الدكتاتورية.. كتدكتاورية نوري المالكي وحزب الدعوة الحالية او ممارسة الاكثرية الدكتاتورية كمقترح للحكومات المقبلة

النظرة المقيتة تجاه الطوائف والقوميات الغير عربية وان كان الذين يقومون بقيادة الشأن من شداة العمائم وحتى لو كان الكرد اكبر ثاني قومية مشاركة معهم في البرلمان والحكومة.. حيث همش الكرد الفيلية في الدستور العراقي من حيث الموقف القومي والانتماء الوطني كأكراد عراقيين اصلاء صنفهم النظام العنصري والطائفي المقبور تبعية ايرانية لتنفيذ لجندته العنصرية والطائفية لاخراجهم من العراق بالصورة المأسوية التي عرفها العراقيون وكان استهدافهم طائفيا اكثر والا لماذا لم تقم الدكتاتورية الدنيا وتقعدها لعشائر اكراد سنة ممتدة على الشريط الحدودي من كردستان العراق الى المناطق المتاخمة حدوديا في ايران مثا عشائر الهورامان ومنكور وموكريان وغيرها

والمفترض ان يعي نظامنا الجديد والديمقراطي (للكشر) والليبرالي(للكشر) بكون اقدم دستور عراقي اقر بشراكة العرب والااكرد في الوطن سواء اكان الكرد سنة او شيعة وقد اثبتت الاحداث ان كلا الطائفتين سنة العرب اوشيعتها لايحترمون غير العرب . . . وسأثبت قولي بممارسات اقدم بها صدام حسين في عهده الكتاتوري يحاول اطراف في الحكومة والبرلمان الحالي القيام بها وتجسيد نفس الممارسات اللاحضارية واللا انسانية,,حيث بدأت الحكومة والبرلمان ولجان الدستور تمريرها علئ هذا الشعب الذي عان ما عاناه من سياسات شوفينية لا حضارية نتيجة تحكم فئة على البرلمان والحكومة وممارسة دكتاتورية القومية الكبيرة في البرلمان والحكومة والمقترح العمل بها مستقبلا .
كان صدام حسين يقول نحن نكتب التاريخ ويعني بها انه يكتب التاريخ كما يشاء وكيف يتسنى له وكيف تكون توافق كتابة الاحداث مع الذهنية العنصرية والطائفية التي يحملها.. منها تغيير الصفة القومية وتاريخها وقيمها وقد نسى هذا المتخلف ان التاريخ عبارة عن احداث ميدانية في تاريخ الامم والشعوب وهي صفة مطلقة لها لايمكن تغييرها بسيناريوات يضعها الانسان كما يشاء ان التاريخ ليست نظرية علمية تثبت صحتها من عدمها بتجارب مختبرية اننا لا نستطيع الغاء تراث وتاريخ وصفاة امة بجرة قلم كما ارادها الدكتاتورية المقبورة وكما اراده كتاب الدستوربعد سقوط الدكتاتورية بأبقاء الصفة القومية للكرد الفيلية مثل ما كان معرفا لدى النظام الدكتاتوري كأكراد تبعية ولم يتحدد الموقف القومي والوطني بشكل محدد كعراقيين سكنوا العراق قبل تأسيس الدولة العراقية لاعتبارت طائفية وعدم حل تبعات ما عانوه من ظلم النظام السابق .... انها الجهل المطبق لمنطق التاريخ والاشياء انها الجهل لقراءة التاريخ والحضارة وقد حاول صدام اطلاق صفة العروبة لبعض القبائل الكردية وبالاستعانة ببعض فاقدي الضمير والمبادئ من الذين يسمون انفسهم كتاب ومؤرخين وتطبيقا لذهنية عنصرية ومقولة بكتابة التاريخ كما يشاء وقد انبرى مؤرخين ومثقفين اكراد كتبوا الحقائق عن هذه القبائل بالاستعانة بوثائق اثبتت ادعاءهم ومنهم العلامة المرحوم محمد جميل الروزبياني وقد رد على كل تخرصاتهم عن الكرد الفيلية في موسوعته (الشرفنامة) وكما كتب المؤرخ العلامة امين زكي الكثير عن الكرد الفليية في كتاباته... و هنالك كتابات تعتبر مصادر معلوماتية قيمة يستطيع لجنة الد ستور الرجوع اليها في المجمع العلمي العراقي الهيئة الكردية ان كانت باقية فسترى.. لجنة الدستور ان مصادر عربية واجنية كتبت عن الفيلية والعشائر الكردية الاخرى التي حاول قائد الضرورة تعريبها وكما يريدها الان الاخوة حلفاء الامس بانتهاج نفس
سياسة صدام حسين تجاه الاكراد . . .

والنفس العنصري والطائفي نلاحضه في توجهات حلفاء الامس الذين ما ان تبوأوا المواقع حتى انقلبوا علينا وعلى الفيلية لكونهم لايستجيبون لاجندتهم العوجاء ذات الصلة بأيران وبنفس الوقت يريدون عنوة تغيير اكبر شريحة وعشائر. . ولا اقول عشيرة كردية الئ اصول فارسية وبدواعي طائفية . . . ولسان حالهم يقول لا يهم ان يكون الكردي فارسيا ما زال شيعيا المهم ان لا يكون كرديا وما دام نضمن سوطه في الانتخابات ..... ولقد نسئ هؤلاء ان هنالك عشائر عراقية كبيرة نضائرها في ايران لكونها دولة متاخمة الحدود مع العراق فلقبائل الهورامان وموكريان وشكاك افخاد كبيرة منها في ايران وامتدادها من بدرة وجصان ومندلي وخانقين الي حلبجة وبجوين وبيارة وطويلة وحاج عمران وهي قبائل كردية سنية وشيعية مثلما لقبيلة الدراجي وقبائل عربية اخرى في عربسات ايران في مناطق المحمرة وعبادان اتعلمون يا سادة ياكتاب الدستور..ان قبائل كردية مثل الهركية والسورجية والزيبارية لها افخاد في شرق تركيا فهل تعتبرونهم انتم انهم اتراك ؟؟؟.... اتعلمون يا سادة ان هذه العشائر انقسمت في هذه الدول بوجب معاهدات استعمارية جائرة كمعاهدة سايكس بيكو سيئة الصيت ، ان الفيلية جزء من اكبر عشيرة تعدادها اكثر من سبعة ملايين نسمة ومنهم البختيارية والكلهورية وقبل ان يؤسس اللاعبين الكبارفي الساحة الدولية للاخوة العرب دول تلحق بسياساتها الاستعمارية كانت للفيلية امارة يحكمها امير فيلي في الجزء الايراني استولى عليها الملك رضا شاه بهلوي بالقوة العسكرية.

والفيلية سكنوا العراق قبل تأسيس الدولة العراقية بعشرات السنين وقد برز منهم قادة وسياسيين ساهموا في الاحداث والانتفاضات الوطنية . . . اقرأوا التاريخ يا كتاب الدستور استوعبوها بمنأي عن العنصرية والطائفية واعلموا انهم اخواننا في المواطنة . . . ساهموا في في وثبة كانون وانتفاضة الشعيبة وكل الانتفاضات الوطنية ويكفينا فخرا ان يكون من الكرد الفيليين من كان في المفاصل القيادية الكردستانية ومنهم ساهم في تأسيس اقدم حزب كردستاني في اربعينات القرن الما ضي ولا ينسى الاجيال الكردستانية نخبة من المناضلين الفيليين مثل ياد الله وحبيب محمد كريم وجليل فيلي وعادل مراد . وانني اعاتب الاحزاب الكردستانية والقوى العلمانية واليسارية بكونها لم تكن بمستوى الاحداث فيما يخص الكرد الفيلية واعاتب الحزب الفيلي الكردي ايضا لكونها لم تعمل سوى الاستنكار والتنديد ازاء هيئة كتابة الدستورفي وقتها وكان عليهم ان يقدموا شكوى الى المنظمات الدولية وحقوق الانسان يتهمون بها هؤلاء الذين يريدون صهرهم في بودقة القومية الفارسية بدوافع عنصرية وطائفية وانني لا ادري هل هنالك قوئ خفية ترتب الامور لاعادة الامبراطورية الفارسية في العراق ام فرض حكم ولاية الفقيه علئ الشعب العراقي ام هنالك مخططات ايرانية لا يعلم كنهها الا رب العالمين وقادة بعض كياناتنا المعروفة .. انني لا اريد التنويه للسياسة الايرانية والتدخل لايراني من وراء الكواليس ودفع شرائح في الائتلاف الوطني لتصفية الحسابات مع امريكا وليكون العراقيين بدائل وضحايا للامن القومي الايراني ، ترى هل التغيير الذي طرأ لحلفاء الامس في المعارضة العراقية هي بتوجيه ايراني ؟ حيث جعلوا رفاق الخندق الواحد ينقلبوا على كل العهود والمواثيق التي وقعوا عليها عبر سنين النضال ضد الدكتاتورية وان يحاولوا نسف مواد قانونية في الدستور او التعمد في تهميش الدستور اوانتقائية العمل بالدستور

هناك في فلكلور شعوب المنطقة قصة تقول أن الأسد ألقى نكتة على أسماع أهل الغابة فضحك الجميع إلا كائنا من كائنات الله المعروفة حيث ضحك أخيرا بعد أن فهم النكتة بعد أيام . .. هذه النكتة تنطبق على بعض أعضاء ائتلاف دولة القانون التابعة لرئيس الوزراء العراقي .

فتصريحاتهم الأخيرة بخصوص زيارة الشيخ يوسف القرضاوي لكردستان العراق تثير الضحك والشفقة في آن واحد , ويظهر أن هؤلاء جل ما تعلموه من الممارسة السياسية منذ تصدرهم للمشهد السياسي في العراق ولحد الآن هو إثارة الأزمات وان لم يكن للحدث السياسي الذي يستغلونه أي مبرر أو منطق .

فخبر زيارة القرضاوي لإقليم كردستان لم يكن بالخبر الجديد بل مضى عليه ما يقارب الشهر , ولغاية قبل أيام لم يصرح ساسة ائتلاف القانون وفطاحلها بأي تصريح حول رأيهم بالزيارة هذه لا سلبا ولا إيجابا , وقبل أيام أصدرت رئاسة إقليم كردستان بيانا توضح فيه ملابسات الموضوع ونفت قيامها بتوجيه أية دعوة رسمية للشيخ لزيارة كردستان مؤكدة أن الموضوع كله لا يخرج عن كونه دعوة شخصية من قبل إعلاميين كردستانيين وجهوها للشيخ في إحدى زياراتهم لدولة قطر . وفجأة استفاقت كائنات دولة القانون من سباتها فور إصدار بيان النفي وبدئوا بسل سيوفهم من أغمادها متبارين مع بعضهم للخروج في الإعلام والتنديد بالزيارة التي ( سوف ) يقوم بها الشيخ يوسف القرضاوي للعراق وليشددوا على وجوب منع الشيخ من زيارة العراق كونه شخصية غير مرغوب فيها ( مع انه ليس هناك زيارة في الأساس ).

الأمر يدعو للضحك أليس كذلك ؟... فلا نعرف هل كان أعضاء دولة القانون نائمين واستيقظوا فجاءة ليسمعوا بهذا الخبر الذي نزل عليهم كالصاعقة فأبوا إلا التصدي لهذا الخبر ( المنفي أصلا) بالبطولات المعروفة عنهم إعلاميا؟ أم أنهم قد فهموا النكتة متأخرا كما فهما الكائن الذي ضحك أخيرا على النكتة بعد أن فطنها ؟ أم أنها سياسية أثارة الأزمات للتغطية على فشل ما جعلت المالكي يوعز لأزلامه بإثارة الأزمة هذه ولو متأخرين ؟ أم أن المالكي أصبح يتخوف من أي تحرك من الجانب الآخر حتى لو لم يكن له أبعادا سياسية ؟

انا من المقتنعين بالاحتمالات الثلاثة ... لأننا نعرف مدى الخبرة السياسية ( العالية ) التي يتمتع بها ساسة المالكي ورجالاته وخبرنا نضجهم السياسي منذ سنين ونعرف أن قابليتهم السياسية هي متواضعة لدرجة التقزز والغثيان ومن المحتمل أن الخبر وصلهم متأخرا ولم يسمعوا إلا بنفي حكومة إقليم كردستان لتسري نخوة ( الفرسان ) في عروقهم ويقفوا بصمود وثقة ويرفضوا الزيارة , ومن ناحية أخرى فإننا نعلم أن المالكي يتحين الفرص لاستغلال أي ثغرة يبني عليها أزمة حتى وان كانت تافهة سياسيا وذلك لتحويل الأنظار عن أزمة حكومته مع المظاهرات التي تعم معظم المدن وفشله في إيجاد حلول جذرية لها .

حل إشكالية الاحتمال الأول سهل ولا يحتاج للكثير من التفكير , وهو العمل على طرد هذه الزمرة الفاشلة من العملية السياسية تماما وتوجيههم إلى أماكن معروفة يقيم فيها من يفهمون النكات متأخرين وإبعادهم عن مواقع صنع القرار العراقي .

إما إن كان الاحتمالين الثاني والثالث هو الغالب فهذا يمثل جرس إنذار للعراقيين بان المالكي ورهطه دخلا المستنقع الطائفي لآذانهم ولا يستطيعون الخروج من فكرة دولة الطائفة الواحدة والبعد الفكري الواحد . ويؤكد أن هؤلاء جيء بهم للحكم وهم مشبعين بكل عقد الماضي التاريخية لدرجة أنهم لا يستطيعون فصلها عن زيارة يقوم بها رجل دين لمنطقة من مناطق العراق .

فالقرضاوي يعتبر من أكثر رجال الدين السنة اعتدالا ومن ابرز رجال الدين الذين دعوا للتقارب بين المذهبين السني والشيعي . فان كان المالكي يتعامل بهذا الصلف والمراهقة السياسية مع هكذا شخصية فما بالك برجال الدين العراقيين الذين يعارضونه سياسيا كيف سيكون تعامله معهم ؟ وان كانت حكومة المالكي تعتمد على مواقف القرضاوي مما يحصل في دول الربيع العربي فأين ادعاءاته بان العراق يقف على مسافة واحدة من جميع هذه الثورات ولا يتدخل في الشأن الداخلي للدول العربية ؟ وأين ادعاءات المالكي بان العراق هي دولة الديمقراطية والتعددية السياسية .؟ فإذا كان منطلقات الحكومات هي كما للحكومة العراقية في منع زيارات الشخصيات الدينية فيجب منع الكثير من رجال الدين الشيعة في العراق من السفر إلى معظم بلدان العالم الإسلامي للمواقف السياسية العلنية لهم ضد شرائح عريضة في العالم الإسلامي .

مع إن حكومة إقليم كردستان قد نفت توجيه الدعوة إلى القرضاوي ورغم تحفظي على الكثير من مواقف الشيخ القرضاوي وخصوصا مواقفه السلبية من معاناة الشعب الكردي في عهد البعث العراقي .. إلا إنني ادعوها للبدء بدعوة الشيخ إلى كردستان لنؤكد للمالكي أن لا مجال لرجوع بعث جديد برداء طائفي واختزال الدولة كلها في فئة سياسية واحدة وكأنها المتحكمة بمصير الشعب العراقي بكل أطيافه .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

31 – 1- 2013

الجمعة, 01 شباط/فبراير 2013 11:35

أبو شيار ... الشامخ أبداً- روني علي

تكبري على مشاعري خشية من أن تفسر على أنه نوع من المجاملة، كان يقف عائقاً أمام لغة التواصل، لأن أعبر لك عما كنت أكنه تجاهك في داخلي، لأنني فعلاً كنت أحبك .. حب يحمل كل معاني التقدير والاحترام، ذاك الاحترام ولد حينما تعارفنا في معرض التأسيس للجنة مشتركة بين هيئتي التحرير -نوروز ودنك- الجريدتين الناطقتين بالكردية، بهدف التواصل والارتقاء، حينها وفي قرارة نفسي كنت أقول أن هذا الرجل الذي لايهمه المراتب الحزبية، بل التحزب، سوف لن يرى من سلالم التسلق إلا التهميش.. نعم كنت أقول أن هذا الرجل الذي يهمه خدمة قضاياه الوطنية والقومية وبصمت، سوف لن يجد من يخلده وفق عادتنا المعتادة .. نعم كنت أقول أن هذا الرجل البشوش دائماً يضخ في الروح شيئاً من الامل والتفاؤل، وإن كانت المعطيات والمسارات تنهش في التفاؤل نفسه ...........

أبو شيار .. من تجربتي معك ومعايشتي لك، كل الكلمات تقف عاجزة عن التعبير، إلا بضع كلمات أقول من خلالها .. كنت بحق المناضل الصادق .. كنت بحق رمزاً للإنسان الذي يرى الأمل في عمق الظلام .. كنت بحق الكردي الذي يحمل خصائل الكرد كما نتأملها ..

لك الخلود يا صديقي .. لك البقاء في ذاكرة من يمتلك الذاكرة .. ولأهلك وذويك ورفاق دربك الصبر والاستمرارية .

كنت أرغب فعلآ ومن خلال هذا العنوان أعلاه أن أخذ ( ستراحة ) ثقافية وفنية قصيرة بعد أن تعبت كثيرآ هذه الأيام من الكتابة وتعب الأطراف والعيون و توجيه ( النقد ) والتهجم الشخصي قوميآ ودينيآ وسياسيآ بسبب ( خداع ) وخطف شابة أيزيدية مراهقة ( سيمون ) من قبل شاب من أتباع ( الأسلام السياسي ) الملتحي الكوراني العشيرة والكوراني ( الجاش ) سياسآ والكوراني الأعلام ( المتحرض ) والمخدوع دينيآ ودنيويآ في ( دولة ) كوردستان العراق حاليآ.؟

لكن حظي العاثر لا تسمح لي ( الهدؤ ) وراحة البال وحسب ما ستظهر من ( التفرقة ) والأهمال المتعمد بحقنا قوميآ ودينيآ وسياسيآ هنا وهناك وحتى في حقول الثقافة والفن أدناه …....…......

سبق لي ولأكثر من مرة أشرت وأبلغت وطرحت وأقترحت الى وجود شباب ( مبدع ) من الأيزيديين الكورد في هذه المدينة ( آخن ) قام و يقوم بالتمثيل والأخراج ( فيديو ) والسينما في آن واحد وباللغة الألمانية رغم تعلمه ( البسط ) لا وبل السريع حقآ للغة غريبة عنه ….................

أنه الشاب والفنان والمخرج الصغير والمبدع ( خالد أبراهيم رشو ) الجيلكي …....................

ففي هذه المرة أبلغني بأنه قام بأخراج فلم ( ريا بى داوى ) الطريق لا تنتهي وبلغة ( الأم ) وهي اللغة الكوردية / الكورمانجية وبمشاركة والتعاون من جانب عدة شابات وشباب ( كورد ) وأجانب يتحدثون فيه عن ( معاناة ) وأسباب الهروب و اللجؤ وكيفية الوصول والأندماج في مجتمع ودول ( المهجر ) عامة وحسب ما يظهر في الدقائق القليلة منه أدناه ….............

 

http://www.youtube.com/watch?v=DVan_tYoRbE

 

وكذلك هذا هو عنوان وصفحة فيسبوك للشاب والمخرج خالد ومجموعته أدناه …...

https://www.facebook.com/makfilmteam

وعند الحاجة يرجى الأرسال والمخاطبة معه على العنوان التالية أدناه …........

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

لكن وبكل أسف قدم لي هذا الشاب أعلاه ( شكوى ) وعتاب قومي وأعلامي ( ضد ) الجهات الأعلامية في ( كوردستان ) عامة............................

قال في الشهر ( 8 ) من العام الماضي زرت كوردستان العراق وتحديدآ الى محافظة ( دهوك ) وبرفقة الصديق والشاب والمبدع والمصور القدير ( أحمد ) من كوردستان تركيا ومن الكورد المسلمين آملآ من السيدات والسادة المشرفون على ( ستوديو ) كوردستان ت ف.؟

نعم ( كوردستان ت ف ) هناك ( الترحيب ) البسيط و المطلوب أنسانيآ بنا وعرض فلمنا هذا على المشاهد الكريم من أجل ( الأستفادة ) منه ومنع أبنائهم من ( خطورة ) هذه الطرق التي لا تنتهي فعلآ ولحين تشكيل دولة كوردستان عامة..................

بعد عدة ساعات من ( الأنتظار ) خارج الأستوديو بحجة ( المشاهدة ) و الفحص والتقيم أبلغونا وبشئ من ( الفتور ) الغير متوقع بأنه غير ( صالح ) للنشر.؟

كذلك وجه العتاب الى ( أعلام ) بقية المراكز الثقافية والأجتماعية والفنية الموجودة في محافظة دهوك بسبب أهمالهم لمثل هذه المواضيع ( المهمة ) ولمصلحة الجميع ولكن.....................

للعلم أن ( التكاليف ) والدعم المعنوي لأخراج هذا الفلم وقبله ( 5 ) أفلام فيديوية وسينمائية قامت به أدارة مدرسته المسائية مشكورة والآن على عاتق أدارة و ( مركز ) تاهيل وفلكلور الشباب والشعوب المضطهدة في هذه المدينة ( آخن ) الألمانية المحترمة ….......................

سيتم عرض الفلم وقريبآ على ( دار ) سينما أبولو في هذه المدينة وبتشجيع من هذا المركز.......

في الختام وبحسرة قومية ولغوية قال الشاب خالد أعلاه ورغم ( الأهمال ) وعدم الأهتمام الأعلامي الكوردي ( المتعمد ) بنا من جانب ( البعض ) ورغم أعلامنا ودعواتنا المسبقة لهم.؟

سأستمر في هذا ( النهج ) والطريق الطويل الصعب وبعيدآ عن ( السياسة ) من أجل خدمة شعبي الكوردي والكوردستاني في كل مكان وخاصة في دول المهجر حاليآ....................

لذا وهذا الكلام والطلب والأقتراح من جانبي شخصيآ أوجهه الى ( كافة ) الجهات الأعلامية الكوردية والكوردستانية في ( الداخل ) والخارج وبعيدآ عن ( السياسة ) الأهتمام بهذا الشاب والمبدع وزملائه من ( الكورد ) عامة والأجانب معهم معنويآ وأعلاميآ بعد الآن …..............

بير خدر جيلكي

آخن في 1.2.20

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

http://rojpiran.blogspot.de/

 

 

ملاحظة //////

قررت كتابة ونشر هذا الموضوع وأرساله الى بقية المواقع ذات اللغة الكوردية والتركية بحروفها اللأتينية لكنني أجهل الكتابة والأستعمال وعدم وجود هذه الأنظمة لدي بصورة جيدة لذا أرجو من السيدات والسادة المشرفون على هذه المواقع ( تصليح ) وترتيب هذه الكلمات أدناه ….....

 

Filme Reya be Dumahi......

beri neha min çend cara eşaret daye go genceki ( EZIDI ) KURD Neteu we ziman dayk heye li vi bajari ( Aachen ) elmaniya binave ( Xalid birahim ) Celki …....

bi kare çekirna filme ( video ) we sinema radbe li yek deme we bi zimane elmany we pişti demeke kurt ji gehştina wi bo vir …......

ve care filmek çekirye binave ( Reya be dumahi ) we bi zimany dayke ( Kurd ) ya Kurmanci …......

we bi harikari we pişkedariya çend keç we kuren ( Kurd ) we biyany......

di peyvin li ser ( Zehmet ) we metirsiya ( Rey ) we penehindy li welaten gurbete.......

wek diyar li van çirken bini de.................

http://www.youtube.com/watch?v=DVan_tYoRbE

we li ser ( Facebook ) …........

https://www.facebook.com/makfilmteam

we bo peywendiyan digel Xalid ….............

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

bele cihe ( Dax ) we kesere ev kenc ( Xalid ) Gazinda ji ( Weşan ) a Kurdi dike li ( Kurdistan ) bi gişti........................

Got li meha ( 8 ) par sal ez we digel hevale heja we wenekir ( Ehmd ) ji kurden ( Mislim ) we xelke kudistana bakur ( TURKIYA ) çune kurdistana başur ( IRAQ ) we bi taybeti bajare ( Duhok ) we stodiya kurdistan TV.....

 

da ku evi filmi bi weşnin we ( Rez ) we ehtirame bidene me.؟

bele cihe ( Dax ) we kesere we pişti çend ( Seaat ) ji Çave rey we li ( Derve ) y Stodiu we bi rengeki ( SAR ) we be ( Ehtiram ) Gotine me filme we bi ( KAR ) naeyyyyyyyyyyyyyy.؟

her wesa gazinda kirn ji ( Senter ) ren rewşenbiri we komelayti we weşanin wan li bajare Duhok.؟

ji ber ( Ne ) pute we ne ehtimam kirna wan bo vi kari we di berjeundiya Gişti de.؟

bo zanin..........

Yarmetiya Çekirna vi filme we ( 5 ) filmeynditir beri vi …...

li ser ( MIL ) we erke ( Xuandingeh ) ha wi we ( Sentir ) ya ( Pesh ) vebirna ( GENC ) we milleteyn Bindeste.............................

li van rojen ( NEZIK ) dahatide ev film ( REYA BE DUMAHI ) de ete weshanden li ( XANI ) Sinema ( APOLO ) li vi bajari AACHEN..........

we bi harikariya ( Senter ) re nav biri ............

li dumahiy ( Xalid ) Got her Çawabe ez de ber dewambim li ser we Re....

ji pe xemeti millete xu ( KURD ) we KURDISTAN............

li ( JOR ) we derve we bitaybeti yen penehind..............

EZ ( Pir ) Xidir

wek Niviskar ( DAXWAZ ) we hevi dikem ji hemo ciheyn ( WESHAN ) we rewshenbir ( KURD ) we Kurdistan we dorr ji ( POLITIC ) siyaset...

harikarya vi genci beken bi hemu shiyan........

Pir Xidir Celki

Aachen li roja 1.2.2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

http://rojpiran.blogspot.de/

السومرية نيوز/بيروت

حذر البيت الابيض الخميس، سوريا من اي محاولة لنقل اسلحة الى حزب الله اللبناني، وذلك اثر معلومات عن غارة اسرائيلية على الحدود السورية اللبنانية استهدفت قافلة كانت تقل اسلحة مصدرها سوريا.

وقال مساعد مستشار الامن القومي للرئيس باراك اوباما، بن رودس، في مؤتمر صحافي عبر الهاتف، ان "على سوريا الا تزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة عبر نقل اسلحة الى حزب الله".

وكانت أفادت تقارير نقلا عن مصادر امنية بالمنطقة الأربعاء (30 كانون الثاني 2012) بأن القوات الإسرائيلية شنت هجوما على قافلة سورية تنقل اسلحة بمنطقة الحدود بين سوريا ولبنان، لم يتم الإفصاح عنها، ولم تستطع المصادر تأكيد ما إن كان الهجوم قد وقع على أراض لبنانية أو سورية، وفيما لم يرد تعليق من إسرائيل على هذه المزاعم، نفت القيادة العامة للجيش السوري مساء الاربعاء في بيان استهداف اسرائيل قافلة كانت متجهة من سوريا الى لبنان وقالت ان طائرات حربية اسرائيلية هاجمت فجراً مركز أبحاث عسكريا في جمرايا على مسافة 15 كلم من دمشق قرب الحدود اللبنانية ودمرته وخلفت قتيلين وخمسة جرحى، وفيما وصفت المركز بأنه "احد مراكز البحث العلمي المسؤولة عن رفع مستوى المقاومة والدفاع عن النفس"، اوضحت ان الطائرات المغيرة دخلت سوريا تحت مستوى رصد الرادار شمال جبل الشيخ وعادت من الطريق نفسه.

من جانبه، اعلن مسؤول اخر في البيت الابيض هو توني بلينكن ان "النزاع في سوريا سيكون في طليعة جدول اعمال نائب الرئيس الاميركي جو بايدن خلال زيارته لمدينة ميونيخ الالمانية في نهاية الاسبوع لمناسبة انعقاد المؤتمر حول الامن".

وتابع بلينكن ان بايدن سيبدأ غدا الجمعة (1 شباط 2013) جولة اوروبية تشمل المانيا وفرنسا وبريطانيا سيلتقي السبت وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والموفد الدولي الاخضر الابراهيمي ورئيس الائتلاف السوري المعارض احمد معاذ الخطيب، وقبل ان يعقد هذه المشاورات، سيلتقي بايدن في برلين المستشارة الالمانية انغيلا ميركل، على ان يجتمع الاثنين في باريس بالرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند وفي اليوم التالي في لندن برئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون.

ويتخوف الغرب وإسرائيل من نقل كميات من مخزون السلاح الكيميائي السوري الى حزب الله فضلا عن منظومات الصواريخ التي من شأنها أن تخل بالتوازن لصالح حزب الله، وكرروا تحذيرهم للنظام السوري مرات عدة من مغبة هذا الخيار.

وسأل راديو اسرائيل نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي سيلفان شالوم منذ ايام عما اذا كان هناك نشاط غير عادي على الجبهة الشمالية فقال ان العالم كله قال أكثر من مرة انه يأخذ التطورات في سوريا مأخذ الجد ولذلك فالعالم بقيادة الرئيس الاميركي باراك أوباما الذي قال هذا أكثر من مرة يضع كل الاحتمالات في الاعتبار وبالقطع اي تطور يكون تطورا في الاتجاه السلبي هو شيء يحتاج وقفه ومنعه.

وافادت مصادر اسرائيلية الثلاثاء (29 كانون الثاني 2013) ان أسلحة سوريا التقليدية المتطورة ستشكل على اسرائيل الخطر نفسه الذي تشكله اسلحتها الكيماوية اذا وقعت في ايدي قوات المعارضة السورية او مقاتلي حزب الله اللبناني.

وذكرت وسائل اعلام اسرائيلية ان اسرائيل أوفدت مستشارها للامن القومي ياكوف اميدور الى روسيا ورئيس المخابرات العسكرية الميجر جنرال افيف كوتشافي الى الولايات المتحدة للتشاور.

صوت كوردستان:  نشر موقع يوسف القرضاوي  خبرا مفادة بأنه تلقى دعوة من البارزاني لزيارة اقليم كوردستان، هذا الشئ نفته حكومة أقليم كوردستان  و بين الانين لم يتضح من الكاذب و من الصادق؟

نص الخبر من موقع القرضاوي


القرضاوي يتلقى دعوة لزيارة إقليم كردستان العراق

استقبل العلامة الدكتور يوسف القرضاوي بمكتبه ظهر الأربعاء مستشار رئيس إقليم كردستان العراق لشؤون الإعلام الأستاذ كفاح السنجاري.

حيث نقل السنجاري تحية السيد مسعود البرزاني رئيس الإقليم لسماحة الشيخ، وقدم له شكر الشعب الكردي على جهوده، وجهود الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، في خدمة الإسلام والمسلمين.

وأبلغ السنجاري فضيلة الشيخ رسالة شفوية من البرزاني تتضمن دعوة فضيلته لزيارة الإقليم.

ودار حديث اللقاء حول قضايا العراق عامة، وقضايا السنة: عربًا وأكرادًا خاصة.

كما استقبل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فضيلة الشيخ عبد الرحمن بيراني عضو مجلس الأمناء بالاتحاد، ورئيس جماعة الدعوة والإصلاح بالجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وحضر اللقاء فضيلة الأمين العام للاتحاد الأستاذ الدكتور علي محيي الدين القرداغي.

http://www.qaradawi.net/news/6448-2013-01-17-11-37-36.html

..........................................

نص خبر النفي:

http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=12481&article=715085&feature=#.UQrq1fLjHm4

 

رئاسة كردستان تنفي دعوتها الشيخ القرضاوي لزيارة الإقليم

ردا على تقارير بهذا الشأن أغضبت ائتلاف المالكي

أربيل: شيرزاد شيخاني
نفت رئاسة إقليم كردستان أن تكون قد وجهت أي دعوة رسمية باسم رئيس الإقليم للداعية الإسلامي ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي لزيارة كردستان.

جاء ذلك في بيان صدر عن ديوان الرئاسة أشار فيه إلى «أن شخصا قام وانتحل صفة مستشار لرئيس إقليم كردستان، ووجه دعوات إلى بعض الشخصيات لزيارة الإقليم، وهم في الأساس ليسوا بمستشارين، ومع احترامنا وتقديرنا لهذه الشخصيات، لكن نود أن نعلن للجميع بأن الشخص الذي تصرف هكذا، ليس له صفة المستشار، وأنه تصرف بصفته الشخصية ودون علم رئاسة إقليم كردستان».

وأضاف البيان «نود أن نؤكد أن توجيه الدعوات الرسمية إلى أي شخصية أو جهة هي فقط من صلاحيات رئيس إقليم كردستان وديوان رئاسة الإقليم».

وعلى الرغم من أن البيان لم يشر إلى اسم أي شخصية وجهت له الدعوة لزيارة كردستان، ولكن الواضح أن المقصود به هو الشيخ يوسف القرضاوي الذي وجه إليه الإعلامي الكردي كفاح محمود سنجاري، الذي يدعي كونه من مستشاري رئاسة إقليم كردستان، دعوة لزيارة الإقليم بحضور أمين عام الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور علي القرداغي الذي قام بدور الوساطة في إيصال سنجاري إلى القرضاوي أثناء وجود الأول في الدوحة لحضور ندوة إقليمية.

وكانت الدعوة التي كشفتها وسائل الإعلام العربية قد أثارت ردود فعل عنيفة لدى ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، حيث وصف قيادي في هذا الائتلاف القرضاوي بأنه «عدو للعراق»، معتبرا أن هدف زيارته هو بث الفتنة الطائفية في العراق وعقد تحالف سني كردي من أجل إسقاط حكومة المالكي في بغداد.

......

فمن الكاذب: الدجال يوسف القرضاوي أم حكومة البارزاني

بغداد/ المسلة: دعا تنظيم القاعدة في العراق, الخميس, "أبناء السنة" في العراق إلى حمل السلاح ضد الحكومة العراقية, متهما أعضاء الحكومة من الكائفة السنية بخداع أبناء جلدتهم .

وفي تسجيل صوتي بثته مواقع جهادية قال أبو محمد العدناني المتحدث باسم دولة العراق الإسلامية قوله إن "على السنة في العراق حمل السلاح ضد الحكومة وان لا يتعرضوا للخداع من ممثليهم في الحكومة مرة اخرى".

واضاف العدناني "أمامكم خياران لا ثالث لهما, فإما أن تركعوا للروافض وتعطوا الدنية وهذا محال و إما أن تحملوا السلاح فتكونون أنتم الأعلون، ولئن لم تأخذوا حذركم وأسلحتكم لتذوقن الويلات على أيدي الروافض الذين لازالوا يخادعونكم".

وتابع "نيل الكرامة والتحرر ورفع الظلم ونفض غبار الذل لم يكن يوما ولن يكون إلا بزخ الرصاص ونضح الدم، واسألوا التاريخ عن ذلك في كل الأمم هذه ضريبة لا بد من دفعها لمن أراد ذلك", مشيراً الى أن "ضريبة الخنوع والذل والخضوع أثقل بأضعاف من ضريبة الكرامة".

وقال ان "خروجكم المبارك على الحكومة الصفوية هو بداية إنتهاء أزماتكم وإنهاء لإنتكاساتكم، بداية الطريق الصحيح لإستعادة كرامتكم وحقوقكم وسيادتكم، فاياكم والرجوع، استمروا بارك الله فيكم".

من جهة اخرى، انتقد العدناني السياسيين السنة المشاركين في الحكومة قائلا "قد آن لكم أن تعرفوا حقيقة ساستكم الذين ظلوا لسنين طويلة يجرجرونكم الى نفق الديمقراطية المظلم، ويقودونكم من أزمة الى أزمة ومن إنتكاسة الى أخرى ولم يستطع أحدهم طيلة عقد أن يخرج امرأة واحدة من السجون الصفوية، فهم عند الرافضة أذل وأحقر من ذلك".

واضاف "الساسة يصمتون صمت القبور، كل يقول منصبي منصبي كرسيي كرسيي ملأوا جيوبهم وبنوا القصور وكثروا حساباتهم وأرصدتهم، لا شيء سواه. لا شيء سوى تبرير جرائم الرافضة وخداع أهل السنة وتخديرهم بوعودهم الجوفاء".

وتابع ان "ساستكم لم يغضبوا لاسر امرأة ولم يبالوا بمئات الآلاف من الأسرى والمعتقلين، لم يهتموا للملايين من المشردين والبؤساء والفقراء المدقعين، لم يكترثوا لسيادة الإيرانيين على العراق، وظلت عندهم الحكومة الصفوية الشريكة السياسية و قرارها هو القرار الشرعي مهما كان، حتى إذا ما دارت الدائرة على أحدهم ولفحت نار الصفويين كرسيه، ارتعد أنفه وحرض أتباعه وتغيرت خطاباته متاجرا بدماء وأعراض و أموال المسلمين، وتصبح الحكومة عندها طائفية، مستبدة ظالمة تعمل على التصفية والإجتثاث والإقصاء والتهميش، يجب الخروج عليها والثورة

وحذر العدناني من تصديق زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الذي عبر عن تضامنه مع مطالب المتظاهرين، قائلا "اياكم أن تلدغوا من الجحر نفسه فإن الروافض الذين لم يكشفوا نواياهم ادهى وامر "، مضيفا ان "ميليشياته تقتل الآن بأهل السنة في الشام، ولإن نسيتم فظائعهم بكم في بغداد وتلعفر وما قد حرقوا من مساجدكم وقتلوا من أبنائكم واغتصبوا من نسائكم".

وتشهد مدن عراقية في وسط وغرب وشمال البلاد منذ 21 كانون الأول الماضي تظاهرات واعتصامات على خلفية اعتقال أفراد من حماية وزير المالية القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي وشملت التظاهرات محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك وجزء من بغداد، ثم أخذت مطالبها تبتعد عن الدعوة إلى اطلاق سراح حماية العيساوي لتركز على اطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات، وإصدار قانون العفو العام، وإلغاء قانون المساءلة والعدالة، وإلغاء المادة أربعة من قانون مكافحة الإرهاب، إضافة إلى العمل بمبدأ التوازن في مؤسسات الدولة.

كما طالب بعضها بوقف المداهمات الليلية، وإخراج قوات الجيش من المدن، وتعديل الدستور وفقا للمادة 142، في المقابل، شهدت بغداد وعدة مدن عراقية أخرى، في الأيام الأخيرة، تظاهرات مؤيدة للحكومة رفعت شعارات تندّد بالطائفية، وترفض الغاء قانون المساءلة والعدالة وقانون مكافحة الإرهاب، فيما دعت إلى تعديل قانون العفو العام كي لا يشمل الإرهابيين والمجرمين.

{بغداد السفير: نيوز}

اوردت صحيفة كردية عن عزم الوزراء الكرد تولي الوزرات التابعة  للقائمة العراقية.

وذكرت الصحيفة هاولاتي ان" الكرد لم يقاطعوا حكومة المالكي كما فعلت القائمة العراقية، وان الكرد سيتولون بعض الوزارات التابعة للعراقية وكالة.
ونقلت الصحيفة عن عضو مجلس النواب العراقي عن التحالف الكردستاني سعيد خوشناو قوله ان وزراء العراقية قدموا الى قائمتهم عرائض الاستقالة من مناصبهم لكن تنفيذ الامر يحتاج الى تصويت البرلمان.
واضاف خوشناو ان وحدة المواقف بين الكرد والعراقية قد ضعفت خلال فترة الاحتجاجات وان الوزراء الكرد لم يقاطعوا مجلس الوزراء الا لجلسة واحدة.
واشار خوشناو الى ان الكرد لا يطعنون احد في الظهر ولكن العراقية لم يكن لها موقف من تحشيد المالكي جيوشه على المناطق المتنازع عليها اضافة الى تباين مشاكل الطرفين مع حكومة المالكي.

 

حينما جرى العمل بتطبيق مبدأ الحصانة البرلمانية في إنكلترا عام 1688 على أثر قيام الثورة الإنجليزية وإقرار الوثيقة الدستورية المعروفة باسم قانون الحقوق حيث نصت هذه الوثيقة على أن حرية القول - المناقشات - الإجراءات داخل البرلمان لا يمكن أن تكون سببا للملاحقة القضائية أو محلا للمساءلة أمام أي من المحاكم وإقرار هذه الحصانة في إنجلترا كان أساسا لحماية النواب من سلطات الملوك وليس حمايتهم من مواطنيهم والحصانة البرلمانية في إنجلترا كانت قاصرة على الدعاوى المدنية إضافة إلى الإجراءات الخاصة بالدعاوى الجنائية البسيطة فقد استثنت من نطاق هذه الحصانة قضايا الخيانة العظمى وقضايا الجنايات وقضايا الإخلال بالأمن. وقد جاء هذا التطبيق إنطلاقاً من تعريف الحصانة البرلمانية الذي ينص على انها نوع من الحماية القانونية التي يعطيها الدستور لنواب الشعب في البرلمان كنوع من الحماية السياسية والقانونية حتى يستطيع النائب أن يؤدي وظيفته الدستورية كاملة (كسلطة تشريعية) بعيدا عن تاثير السلطة التنفيذية على أعضاء البرلمان بالترغيب أو الترهيب . وبعد ان اخذت الدول المختلفة بهذا المبدأ عملت به بما يتفق والأسباب الموجبة له . وبعد تطور العمل بهذا المبدأ جرى الإستثناء من الحصانة البرلمانية للجرائم التي ترتكب من أعضاء البرلمان في مواجهة إحدى المحاكم وقد أطلق على هذه الجرائم ' جرائم إهانة المحكمة ' إذ حدث بعد ذلك تطور هام خلال القرن الثامن عشر في مجال الحصانة البرلمانية، فقد صدر قانون ينظم أحكامها ويضع بعض القيود والضوابط لكيفية مباشرتها. ومن هذه الضوابط التي تستدعي رفع الحصانة البرلمانية جرى إعتبار خيانة الوطن والقضايا الأخلاقية من الأسباب الموجبة لرفع الحصانة البرلمانية عمن يتمتع بها إذا ما توفرت اسباب الإتهام التي يتم بموجبها رفع الحصانة البرلمانية عن الذي يتمتع بها من النواب . هذه المعلومات العامة التي استقيتها من مصادر الكترونية مختلفة حول الحصانة البرلمانية قد لا تفي بما يجب الإطلاع عليه بشكل علمي دقيق حول هذا الموضوع المهم ودوره في العراق بشكل خاص . وتحقيقاً لإكمال الصورة العلمية المهنية لموضوع الحصانة البرلمانية في وطننا أقتبس بعض ما كتبه القاضي المتميز والباحث العلمي القدير الأستاذ زهير كاظم عبود من بحثه الموسوم بهذا الموضوع ، حيث جاء ضمن هذا البحث الطويل المنشور في موقع عينكاوه الألكتروني :

"" أكد الدستور العراقي في المادة 63 منه على تمتع عضو مجلس النواب بالحصانة ( عما يدلي به من آراء أثناء دورة الانعقاد ) ، ولا يتعرض وفق تلك الآراء للمقاضاة أمام المحاكم ، كما منع الدستور إلقاء القبض على عضو البرلمان طيلة مدة الفصل التشريعي ( الا إذا تم ضبطه متلبسا بجريمة جنائية مشهودة ) أو كان متهما بجناية ، حيث يقرر المجلس بأغلبيته المطلقة رفع الحصانة عنه .

هذه الحصانة توفر الحرية في طرح الآراء والأفكار دون تحمل عضو البرلمان المسؤولية القانونية مادام المجلس منعقدا ، إذ تكون تصرفاته خارج دورات لانعقاد وخارج المجلس يحكمها القانون ، ويكون مسؤول عما يصدر عنه من أقوال وأفعال .
كما لم يجوِّز الدستور القبض على عضو البرلمان خارج مدة الفصل التشريعي ( الا أذا تم ضبطه متلبسا بجريمة الجناية المشهودة أو اتهامه بارتكابها ) ، الا بعد موافقة رئيس مجلس النواب .

وفي حال وجود عدد من الاتهامات الجدية بحق عضو البرلمان ، فأن المحكمة المختصة ترفع طلب استدعاء أو استقدام عضو البرلمان إلى مجلس القضاء الأعلى الذي يفاتح مجلس النواب لرفع الحصانة عن ذلك النائب العضو لغرض استكمال الأجراءات التحقيقية ، ووفقا لتلك النتائج التي يقررها القاضي ، فأن تم غلق التحقيق والأفراج عن النائب سيعود الى المجلس يمارس عمله بشكل طبيعي دون شك .

أما في حال توفر الأدلة فأن المحكمة تحيل القضية الى الجهة القضائية المختصة للمحاكمة لتصدر قرارها الفاصل وفقا للقانون .

قد يرتكب عضو البرلمان جناية أو جنحة يعاقب عليها القانون ، أثناء حمله الصفة النيابية ، وعند طلب القضاء الموافقة على سحب الحصانة مؤقتا عن العضو يصير الأمر متروكا أمام المجلس ، الذي يدرس موضوع الطلب وبموافقة الأغلبية المطلقة يتم رفع الحصانة عنه ، حيث أن الأجراءات التي يمكن أن تتخذها السلطة القضائية دون تلك الأجراءات الدستورية تعد باطلة ولاقيمة لها قانونا مالم تقترن بموافقة الأغلبية المطلقة التي أشار لها النص الدستوري ، ولكن بعد أن تنتهي فترة العضوية فإن العضو يفقد الحصانة التي اكتسبها من خلال صفته عضوا ، فيجوز بعد ذلك اتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهته من دون إذن البرلمان ودون الحصول على أجراءات سحب الحصانة ، لأن العضو فقد حصانته بانتهاء مدة عضويته ، وعاد مواطنا عاديا دون حصانة قانونية .
ويفهم من نص المادة 63 من الدستور انه يجوز للسلطة القضائية إصدار أمرا بالقبض على عضو البرلمان أو توقيفه دون تلك الأجراءات حتى في حالة انعقاد الفصل التشريعي أو خارجه ، أذا تم ضبطه متلبسا بجريمة مشهودة ( جناية كما حددها النص حصرا ) ، والجريمة سواء كانت جناية او جنحة تكون مشهودة في حالتين ، وهما حالة ما اذا ارتكبت في حضور أحد أعضاء الضبط القضائي، او اذا حضر المحقق أو قاضي التحقيق الى محل ارتكابها عقب ارتكابها ببرهة يسيرة وكانت أثارها ما زالت موجودة وواضحة وتقطع بقرب وقوع هذه الجريمة ""