يوجد 841 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

صوت كوردستان: نشرت وسائل الاعلام التركية أن مراد قريلان العضو القيادي في حزب العمال الكوردستاني قام بتوجية رسالة عن طريق أجهزة الهوكي توكي الى مقاتلي حزبه يوجههم فيها بوقف أطلاق النار. و ذكرت صحيفة حرية التركية أن قريلان لم يدعو في رسالته الى أنسحاب تلك القوات. يذكر أن زعيم حزب العمال الكوردستاني طلب من قادة حزبة يوم أمس بوقف أطلاق النار و الانسحاب الى خارج حدود تركيا.

بغداد/ أصوات العراق: رجح كاتب تركي في مقال له تأسيس كيان كردي يشمل كرد العراق وسوريا، وحدوث تقسيمات أخرى بالمنطقة.
وقال الكاتب التركي "بولنت كناش"، في مقال له بصحيفة زمان التركية، نشر أمس الخميس إن "هناك احتمال  تأسيس كيان مشترك بين الإقليم الكردي في شمال العراق، ومناطق يتركز فيها الأكراد في شمال سوريا، إضافة إلى احتمال تشكيل  كيان مشابه  بين منطقة الأنبار السنية العراقية، ومناطق سنية في الجانب السوري من الحدود، في حال تحقق سيناريو التقسيم هذا".
وكشف الكاتب أن "خريطة العراق التي رسمت عقب الحرب العالمية الأولى، كانت تمثل واقع الشرق الأوسط في ذلك الحين"، لافتا إلى أن "الحديث عن احتمالات حدوث تقسيمات جديدة، وإعادة رسم حدود الشرق الأوسط، بعد انتهاء صلاحية اتفاقية "سايكس بيكو"، التي جرت بين الفرنسيين والبريطانيين، عام 1916 من أجل تقاسم المنطقة".
وأكد على "ضرورة قراءة جهود حل القضية الكردية بشكل عام، بما فيها مساعي تركيا لحل مشكلة حزب العمال الكرستاني المحظور،  في ضوء التطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط".

وقال إن "كل هزة سياسية أوعسكرية كبيرة، شهدتها أوروبا، في القرن الماضي، كان لها تداعيتها على الشرق الأوسط".
ولفت كناش إلى أن "رسم حدود دول العراق وسوريا، ولبنان، والأردن، وفلسطين، والسعودية، والكويت، كان عقب الحرب العالمية الأولى، حيث كانت هذه الدول جزءا من الدولة العثمانية، لمدة 4 قرون".
واشار الكاتب، إلى أن "الحرب العالمية الأولى، التي وقعت بين الدول الأوروبية الكبيرة،  أدت إلى إعادة رسم خارطة أوروبا، إضافة إلى إعادة رسم خارطة الشرق الأوسط، وتقاسم دولها".
وأوضح أن "تأسيس دولة اسرائيل، على جزء من فلسطين، كان عقب الحرب العالمية الثانية، وبين دول أوروبية أيضا، حيث أعادت رسم الخارطة الأوروبية، مثلما جرى بعد ذلك خلال الحرب الباردة، وحدثت على مستوى العالم".
م هـ ا (خ)

فيديو على 'يوتيوب' يصور محاكمة شعبية لشابين قتلا وسحلت جثتاهما في الشوارع ثم أحرقتا قبل التمثيل بهما وتعليقهما على عمود كهربائي.

ميدل ايست أونلاين

الشرقية (مصر) ـ أقدم حشد من المصريين في محافظة الشرقية، على الانتقام بشكل بشع وبربري من شابين يبدو كما يرد على لسان احد الحاضرين ان أحدهما قتل ابن خالته بدافع سرقة مبلغ مالي منه بقيمة 400 جنية، وذلك بمعاونة القتيل الثاني.

ويكشف فيديو تم نشره على "يوتيوب" عن أن جمعا غفيرا من المصريين قد أقام محاكمة شعبية للشابين قصاصا منهما على مقتل الشاب "حسين" ولم يكتفوا بقتلهما بل أقدموا على حرقهما وسحلهما والتمثيل بجثتيهما بينما كانت تلتهمهما النيران.

وتعود الحادثة إلى اواخر شهر فبراير/شباط، حيث شهدت قرية "الإخيوة" التابعة لمركز الحسينية، بمحافظة الشرقية، ذبح شابين والتمثيل بجثتيهما وإشعال النيران فيهما، على أيدى الأهالي بالقرية، لاعتقادهما بأن الشابين وراء اختطاف شاب بالقرية وقتله.

وتنقل أكثر من ست دقائق هي مدة الفيديو مشاهد مؤلمة للجريمة حيث تحلق الجماعة حول الضحيتين ليمارسوا عليهما سادية ووحشية قادمة كأنها من مجتمع بدائي في العصر الحجري.

ويلاحظ من خلال الفيديو، غيابا كليا للأمن المصري حيث احتفل القتلة بجريمتهم في راحة بال تامة ثم غادروا مكان الجريمة بعد أن علقوا الجثتين على عمودين كهربائيين.

وتنقل وسائل إعلام مصرية أن والد القتيل تمكن من التوصل للجناة، وبعد أن ثبت تورطهما في ارتكاب الواقعة، قرر الانتقام منهما بمعاونة أبناء قريته.

وبعد استدراج الجناة وبمجرد ظهورهما تسابق العشرات من الأهالي بربطهما بالحبال وتناولوا ضربهما في مختلف أجزاء الجسم.

وبعد أن ثبت وفاتهما طافوا بجثمانهما في شوارع القرية، ثم قاموا بتعليقهما على أحد أعمدة الكهرباء ثم أشعلوا النيران بهما.

وتكشف هذه الجريمة عن حجم الانفلات في مصر التي تعيش على إيقاع الفوضى وغياب القانون وسلطة الأمن منذ وصول الإخوان إلى سد الحكم فيها.

وفشل الرئيس الإخواني محمد مرسي وحكومته في تحقيق الحد الأدنى من الاستقرار في بلد يتعمق فيه الفقر وأصبح في طريقه للانهيار بسبب تنامي الصراعات الاجتماعية التي أججها صعود الإسلاميين الى السلطة ما اثار خوف اطياف واسعة من مكونات الشعب المصري.

ويشجع غياب الأمن وسلطة الدولة المصريين على أخذ القانون بأيديهم، بعد أن تأكد لغالبيتهم أن السلطات القائمة في البلاد صارت منهمكة في تأبيد سلطتها وأن قوى الامن لم تعد محل ثقة المصريين كما لم يعد يلمح لها اثرا في الحياة اليومية للمواطنين في اكثر من مدينة وقرية تتأجج فيها الاحتجاجات ضد حكم الجماعة.

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=FQAeLB2wUP4#

نص الرسالةمنموقع رئاسة الاقليم

رسالة الرئيس مسعود بارزاني حول مبادرة السيد اوجلان في رسالته بمناسبة عيد نوروز

لقد أكدنا منذ سنوات على إن الطريق الصحيح والصائب لحل القضية الكوردية هو في الطرق السياسية والديمقراطية، لأنها أساسا هي قضية سياسية ولا يمكن حلها بالوسائل والطرق العسكرية.
ولذلك كانت رسالة السيد اوجلان بمناسبة عيد نوروز هذا العام محط ترحيبنا ودعمنا لأنها تضمنت دعوة لإنهاء العنف والبدء بعملية سياسية.

إن عملية السلام تحتاج إلى الالتزام بمبادئه واعتماد النفس الطويل لجميع الأطراف كما ينبغي التعامل معها كمسألة إستراتيجية وليست تكتيك سياسي مؤقت. ولذلك ندعو جميع الأطراف أن يعملوا بجد من أجل خطوات عملية باتجاه إحلال وترسيخ السلام والحل السياسي والسلمي للقضية الكوردية.

إن إقليم كوردستان الذي أبدى وخلال السنوات الماضية مساعدة في عملية السلام، مستعد الآن وبكل إمكانياته لمساعدة الطرفين من أجل إحلال السلام والحل السياسي للقضية الكوردية في تركيا.

مسعود بارزاني

بغداد/المسلة:حمل رئيس جبهة الحوار المنضوية في القائمة العراقية نائب رئيس الوزراء صالح المطلك، الجمعة، بشدة على قيادات تحالف (متحدون) وقال ان هذه الكتلة تشكلت بالاساس من مجموعة كيانات تسلقت الى (العراقية) بطريقة خبيثة، مؤكدا ان تشكيلها غدر بمشروعنا الوطني وكان انشقاقا اساسيا في القائمة.

وقال المطلك لـ"المسلة" إن "مشروع العراقية العظيم العملاق الذي تم بناؤه بدماء ابناؤنا وبتضحيات كبيرة، فتت لاسباب تافهة وسخيفة ومطامع لا ترتقي بآي حال بالاحوال الى ان تشق مثل هذا المشروع الكبير العظيم من اجل تشكيل كتلة (متحدون)"، موضحاً أن "هذه الكتلة تشكلت بالاساس من مجموعة كيانات تسلقت الى القائمة العراقية بطريقة خبيثة ودخلت فيها، وهي لم تكن قادرة ان تحصد خمسة مقاعد من مجموع 91 مقعد".

واضاف "بعد ان تسلقت تلك الكيانات حاولت ان تسرق هذا المشروع باكمله، وعندما فشلت ذهبت وشقت المشروع"، ماضيا الى القول"اصبحنا محرجين امام الكتل السياسية عندما يقال لنا بان القائمة العراقية منشقة".

وأعتبر المطلك ان "تشكيل كتلة (متحدون) هو الانشقاق الاساسي الذي ضرب العراقية والمشروع الوطني بالصميم وغدر في المشروع الذي تشلت العراقية من اجله"، مشيراً الى أن "انشقاقات العراقية الاخرى كانت تفرعات".

وعن رأيه بالزيارات التي يقوم بها رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي الى ساحات التظاهرات في محافظات نينوى والانبار وصلاح الدين قال المطلك "لايزال لدي امل بان يخرج النجيفي من الخط الذي دخل فيه وان يعود الى الخط الوطني الذي تعهد بانه سيسير فيه عندما دخل في القائمة العراقية".

وتابع قائلا "اريد ان اترك له الفرصة من اجل ان نرمم الامور قدر الامكان ونضمد الجراح التي حصلت".

يذكر ان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي زار عددا من محافظات العراقية التي تشهد تظاهرات وعقد مؤتمرات فيها دعا من خلالها وزراء العراقية الى الاستقالة الجماعية، فضلا عن اصطحابه عددا من نواب العراقية فقط.

وكان رئيس مؤتمر صحوة العراق الشيخ احمد ابو ريشة الأربعاء 13 كانون الاول الماضي) واعلن في الـ13 من كانون الاول الماضي عن تشكل تحالف سياسي باسم "متحدون" يضم كتل يراسها اسامة النجيفي رئيس البرلمان العراقي ورافع العيساوي وزير المالية المستقيل والمطلوب للقضاء العراقي والزعيم القبلي احمد ابو ريشة لخوض انتخابات مجالس محافظات، وتضم رئيس قائمة عراقيون اسامة النجيفي ورئيس كتلة المستقبل رافع العيساوي ورئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي ورئيس كتلة الحدباء اثيل النجيفي والحزب الاسلامي

كان رئيس النظام السابق في العراق يقول ( كلي مشكلتك اصيغلك قانون ) "حتى ولو كان القانون المصاغ لحل مشكلة مواطن، يتعارض مع جماهير مدن ومحافظات سلبا".
ان المشهد العراقي السياسي الحالي مشوه بأزمات سياسية عميقة بين الكتل والمكونات الأساسية، كما في إدارة حكمه،  من حيث وجود فساد في مفاصله وفضائح كثيرة لدى المتصدرين فيه، والفراغات او الشواغر في ادارة مؤسسات مهمة واستلام مناصبها بالوكالة فالكثير من الوزارات والمناصب الأمنية الحساسة بالدولة يقودها شخص بالوكالة ، والبقية الباقية من المناصب عُيّنَ لها شخص كصورة بالواجهة، ويأتمر ايضا بأمر "نفس الشخص" دون ان يكون للمُعَيّن اي قرارا .
كل هذه الأمور مجتمعة تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن حكومة العراق الاتحادية خرجت من النهج الديمقراطي، وانتهجت عدم تحمل مسؤولياته القانونية والدستورية بإدارة شؤون البلاد، وتتخذ قرارات مصيرية تجاه العراقيين بأسلوب خارج عن المشورة ، "ضاربة عرض الحائط" مجلس النواب والدستور العراقي ورأي الجماهير ، مستندة بذلك على بعض مستشاري حزب السلطة الذين ربما اغلبهم ينتمي الى دولة اقليمية مجاورة وليسوا عراقيين، متناسية ان في العراق ثلاثين مليون شخص لهم حقوقهم  .
إن حزب السلطة في العراق الاتحادي يمتلك أكبر الصلاحيات في الدولة وهذا ، ويتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية، ومن الواضح أن تفرده ونهجه التسلطي  والغاء الشراكة الحقيقية مع المكونات الاخرى في اتخاذ القرارات ، والانجرار وراء توجهات خارجية "تخدم دول اقليمية"  سوف يسقط العراق في الهاوية ويعيدنا الى نقطة قبل البداية ، وقد كان قرار تأجيل الانتخابات في محافظتين عراقيتين تختلف في المذهب مع حزب السلطة، والتي تعمها احتجاجات شعبية منذ اكثر من ثمانين يوما، ليس الا عقوبة لها ، كونها اي الجماهير في هاتين المحافظتين ترفض التمييز ضدها وتطالب بالمساواة مع باقي المحافظات العراقية ،دون النظر الى الاختلاف المذهبي الذي تحتويه .
وان هذه العقوبة جاءت تحت حجج واهية لاتمت للواقع بصلة كون الوضع الامني في المحافظة مستقر نسبيا قياسا مع السنوات الماضية والتي جرت فيها عدة استفتاءات وانتخابات عامة ، واعتبرت هذه الحجج والتبريرات لتأجيل الانتخابات في المحافظة غطاءا مشبوها لتمرير مخطط سياسي يقوم به حزب السلطة الذي يمتلك زمام الامور في العراق الاتحادي بعد قرائته للواقع في المحافظة وتأكده من افلاسه السياسي ، وان الامور لا تسير حسب هواه ، فلجأ الى المماطلة والتسويف الوقتي بتأجيل الانتخابات دون الرجوع الى الدستور او مجلس النواب او المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ، التي من المفروض ان تكون هيئة مستقلة لا تأتمر بأوامر أي جهة ، بل ترفع مقترحاتها لمجلس النواب ممثل الشعب ليبت بها، لكن ان يخرج قرار مصيري من مجلس الوزراء دون اكتمال النصاب كون وزراء التحالف الكوردستاني والعراقية مقاطعين الجلسة متجاوزا على الدستور ومجلس النواب ومفوضية الانتخابات  فهذا تكريس للدكتاتورية بعينه.
في الختام نؤكد بأن جماهيرنا في المحافظة بمختلف المكونات القومية والدينية والمذهبية على علم ودراية كاملة بالمخططات التي يقوم بها البعض من خلف الكواليس لتشويه صورة المحافظة واظهارها بشكل لا حضاري امام الرأي العام العراقي والاقليمي وبدعم من الحزب الذي بيده السلطة في بغداد. ولابد من القول بأن العراق لجميع العراقيين عربا وكوردا وتركمان، مسلمين ومسيحيين وايزدية سنة وشيعة ، ولا يحق لأي جهة مهما كان موقعها او منصبها  ان تميز بين هذه المكونات .

صوت كوردستان: أعتاد الوصوليون و الفاسدون استخدام الطرق الملتوية للوصول الى ما ليس لهم حق فيه. فبعد أن غنى الكثيرون لصدام و غيروا ألقابهم الى التكريتية بمجرد وصول المقبور صدام الى السلطة و بعد أن سمى الكثيرون أسماء أبنائهم (عدي) أو (قصي) أو (صدام) و سموا بناتهم ( حلا) أو (رغد) من أجل الحصول على (مكارم) و (فضلات) الرئيس الدكتاتور المقبور صدام، و بعد أن تم أعدام الريس و قتل أبناءه و ترحيل حلا و رغد أنتهى هذا الموديل و بدأ الوصوليون و الفاسدون البحث عن من سيرث عرش العراق و كوردستان كي يستغلوه من أجل نيل ماربهم.

و ما أن وصل البارزانيون الى الحكم في أقليم كوردستان و تبتوا أقدامهم في الحكم، حتى رأينا الوصوليين و الفاسدين و عبدة المال و الاراضي في أقليم كوردستان يغيرون ألقابهم من زيباري و هركي و شيرواني و دوسكي وغيرها من العشائر الكوردية الى البارزاني، كما بدأ البعض يلبس الشماغ الأحمر الذي يلبسه البارزانيون و بعض الايزديين في أقليم كوردستان كي يعتقد المواطنون الكورد بأنهم بارزانيون و يخافون منهم. . تماما كما فعل عادل أمام في مسلسل فرقة ناجي عطا الله عندما أراد تهريب فرقته عن طريق مطار أربيل أختار رجلا يلبس الشماغ الأحمر كمهرب في أشارة الى أن الذين يلبسون الشماغ الأحمر لا يتم حتى أيقافهم في السيطرات و نقاط التفتيش.

و البعض الاخر يريدون خداع البارزاني بهذا الشماغ الأحمر و يريدون بها أن يقولوا للبارزاني بأنهم يحبون البارزاني و عشيرته و لهذا فأنهم يلبسون الشماغ الأحمر. و لكن الحقيقة هي أنهم يريدون من خلال هذا الشماغ الأحمر الحصول على المناصب أو الأموال أو الأراضي لا غير. فنفس هؤلاء تركوا حتى الملابس الكوردية و ليس فقط الشماغ الأحمر عندما قام المقبور صدام بترحيل البارزانيين من أربيل في قوشتية في ثمانينات القرن الماضي

صدام في أحدى مراحل حياته و نتيجة لأدراكة لاستغلال لقب التكريتية قام بألغاء الألقاب في العراق و لكن لانه كان فاسدا أطلق يد الفاسدين في العراق.

لا ندري ماذا سيفعل البارزاني بهؤلاء الذين يريدون أستغلال الشماغ الأحمر من أجل المال و المناصب و التعالي على المواطنين و عدم محاسبتهم على سرقاتهم. ألا يدرك البارزاني أن هؤلاء بفعلتهم هذة يقولون للعالم أجمع أن البارزاني يحترم فقط أبناء عشيرته و الذين يلبسون الشماغ الأحمر أما الاخرين فلا قيمة لهم لدى البارزاني.

فهل سيقوم البارزاني بتحريم كل من ليس ببارزاني أو أيزدي من أمتيازاتهم أذا لبسوا الشماغ الأحمر؟؟؟ أم أنه سيكرمهم لانهم يلبسون الشماع الأحمر؟؟

العنوسة السياسية..هي مرحلة وصول السياسيين الى سن اليأس, أي عدم الإستطاعة على إنجاب الحلول التي تسهم بالقضاء على (الأزمات)! . ما نلتمسه في الآونة الأخيرة ونشهده على الساحة السياسية في العراق نخرج بنتيجة وبدون شك ,أن السياسيين العراقيين وللأسف عاجزون على إيجاد الحلول للأزمات المتكررة التي تعصف بالمواطن العراقي فقط,! ,حكومة تدار بالوكالة , بلد يخلو من رئيس للجمهورية,وزارات بلا وزير ,وشعب سأم الصبر والى متى يصبر ؟.إنتخابات مجالس المحافظات التي ننعتها بالملحمة ربما تكون السبب لتكوين الأزمات ,هذه الإنتخابات يعتبرها الجميع (أكون أو لاأكون ) لأنها تأتي كل أربع سنوات مما يتيح الفرصة للفائز لإبراز عضلاته والبوح بما جعبته من مشاريع خدميّة أو (خمطيّة) حسب الفائز ..!,العملية السياسية في العراق ليست معادلة صعبة ,بل نرى إن هناك حلولا موجبة تنهي جميع الأزمات مما يتيح للبدء في الإستقرار السياسي وهذا يعني البدء بعملية الإعمار واصلاح ماافسده (السياسيون)!.الحل الوحيد لأنهاء الأزمات هو الحوار الحقيقي وتقبّل الطرف الآخر وتأسيس حكومة شراكة وطنيّة فعليّة تدير العراق من الشمال الى الجنوب ,لكن نرى إن النوايا تتجه نحو الإعتزال وليس الإعتدال ! أي إن مسلسل الإنسحابات المتكررة من حكومة السيد المالكي له الإثر السلبي الواضح على الشارع العراقي وعلى الوضع يصورة عامة ,وطبعا انني هنا لا أبرء احد ,وهذا يعتبر فشلا سياسيا فادحا لأن حكومة ما ليس بوسعها المشاركة في بناء الدولة وإعطاء الحلول (فلا خير منها ولاهم يحزنون), أغلب الوزرات الحاليّة تدار بالوكالة مما يعني (ترقيعا ) أو سد شاغر ,إن سياسة الترقيع في سد الشواغر الوزارية اعتبرها خطيرة جدا ,أي أن إحتمالية (عدم التخصص ) في ملف الوزارة وارد وربما يكون الفشل الذريع في إدارة الوزارة والبدء من الصفر.من هنا أدعوا جميع السادة المسؤولين الى البدء بالحوار ومحاولة إنهاء الأزمات المتكررة التي يحاول البعض ومن خلال الأزمات أن يوظفها لكسر العمود الفقري للشعب(من خلال تأثيثها وتأطيرها) أي الازمات بما يحلوا لهم وهذا محال ولن يحصل مطلقا ,إن درجة الوعي عند الشعب العراقي عاليّة وقد يتصور البعض إن عزوف البعض عن الذهاب الى مراكز الإنتخابات جهلا سياسيا ,بل هو انتقادا لما يحصل , وعلى جميع ابناء الشعب العراقي المشاركة في (الإنتخابات )المقبلة والبدء (بمعركة التغيير) التي ستتيح للجميع (حياة هانئة) خالية من الإنفجارات والإنفلات الأمني وعراق بلا أزمات .

القدس (CNN)-- كشف مصدران بالإدارة الأمريكية على أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قام بتقديم إعذاره لنظيره التركي، رجب طيب أردوغان عن مقتل ثمانية أتراك كانوا من ضمن أسطول الحرية الذي اعترضته البحرية الإسرائيلية العام 2010.

وأوضح أحد المصادر "إن نتنياهو اعتذر عن ما جرى واصفا وقوع خطأ في هذه العملية."

وقال مصدر آخر بأن نتنياهو "أجرى هذا الاتصال خلال لقاء جمعه مع الرئيس الأمريكي، باراك أوباما"، وذلك قبل مغادرة الأخير للبلاد متوجهاً إلى الأردن، وهي المحطة الأخيرة في زيارته للمنطقة.


السومرية نيوز/ أربيل

فشلت، في إقليم كردستان، مساعي اللجنة المشرفة على تنظيم أكبر دبكة تدخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية لأسباب عزاها المشاركون إلى "سوء التنظيم وعدم توفر العدد الكافي من المشتركين".

ويقول مراسل "السومرية نيوز"، في محافظة اربيل، إن اللجنة المشرفة على تنظيم أكبر دبكة في محافظة اربيل فشلت في دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية، مبينا أن سبب الفشل هو سوء التنظيم وعدم توفر العدد الكافي من المشتركين.

ويوضح أن الجهات المنظمة للدبكة عملت على تأجيل اعلان أعداد المشاركين في الدبكة والذي من المفترض ان تدخل بالموسوعة لعام 2013، مشيرا إلى أن الاستعدادات والمبالغ الكبيرة التي صرفت من قبل الجهات المنظمة وبمشاركة اكثر من ستة الاف شخص لم تساعد على انجاح هذه الدبكة.

ولفت إلى أن سوء الادارة حال دون تحقيق حلم هؤلاء المشاركين بأزيائهم المختلفة للدخول الى الموسوعة وتحطيم الرقم القياسي الذي حققه لبنان عام 2009 بأطول دبكة عندما وصل عدد المشاركين فيها الى 5050 شخصا.

وتعتبر الدبكة الكردية، نوع من أنواع الدبكة التقليدية أو ما يسمى برقص تشابك الأيدي ويطلق عليها باللغة الكردية هلبركي (Hilperke) ويرقص الشباب والشابات فيها على شكل دائري كهذه الرقصة التي نشاهدها غالبا في ايام عيد نوروز.

من جانبه يقول دشتي أحمد وهو أحد المشاركين، في حديث لـ"السومرية نيوز"، "لا يوجد تنظيم كامل لهذا الحفل الذي يعتبر منافسة بمستوى العالم"، لافتا إلى أنها "تعتبر المحاولة الثانية للدخول للموسوعة العالمية بعد إقامة دبكة في لبنان بخمسة الاف شخص".

ويضيف أحمد أن "المشاركين في الدبكة اليوم في اربيل اكثر من ستة الاف لكنهم بدون تنظيم"، موضحا أننا "لا نفرق بين المشاركين والذين يشاهدون هذا الحفل".

فيما يقول ايفان عزيز وهو أحد المشاركين في الدبكة، لـ"السومرية نيوز"، "جئنا لنشارك بهذه الدبكة في يوم نوروز الجميل بزي اشوري"، مبديا أسفه أن "الدبكة لم تكن كما كنا نتمنى".

كما يضيف المشارك ليث بنيامين لـ"السومرية نيوز"، "سمعنا انها ستكون اطول دبكة في العالم، إلا أنها لم تكن كذلك"، متمنيا "الفرح الدائم لإقليم كردستان وللعراق باجمعه".

في حين يرى خوليو خولخي، الذي يزور اربيل قادما من كولومبيا، في حديث لـ"السومرية نيوز"، "جئنا لنشارك في اطول دبكة التي من المفترض ان يكون عدد الاشخاص المشاركين فيها 6500 شخص".

ويؤكد خولخي "كنا مصممين بأن ندخل اقليم كردستان العراق في موسوعة غينيس للاقارم القياسية العالمية من خلال اطول دبكة"، مضيفا "يبدو أن سوء التنظيم بدد حلم الدخول للموسوعة".

ويوضح المواطن شوان سعد، في حديث لـ"السومرية نيوز"، أنه "لا وجود لأرقام المشاركين أو أسماءهم وكل مجموعة من الشباب تشارك وترقص لوحدها".

في حين تؤكد المشاركة نرجس غائب ، "عدم الاعلان عن أعداد المشاركين ولا نعرف لماذا"، معتبرة أنه "دليل على فشل التجربة"، مؤكدة أن "دخول موسوعة غينيس ليس بالسهل".

وكان مدير اعلام محافظة اربيل حمزة حامد أعلن، أن المدينة  ستشهد عصر يوم الاحتفال بعيد نوروز وتحديدا من الساعة الثالثة عصرا لغاية ساعة الخامسة اكبر دبكة كردية في محيط قلعة اربيل، لافتا إلى تخصيص طائرات هيليكوبتر لتصوير هذه الفعالية لتكون موثقة بوضوح عندما نعرض هذه الفعالية على المنظمات المعنية بموسوعة غينيس للارقام القياسية.

ويحتفل الكرد في 21 من شهر آذار في كل عام بعيد نوروز الذي يعد عيداً قومياً وتاريخياً معبراً عن الحرية والتخلص من الظلم، إضافة إلى أنه يمثل رأس السنة الجديدة في التقويم الكردي المعتمد منذ نحو 27 قرناً.

ويرتبط عيد نوروز بأسطورة كردية قديمة تروي أنه كان هناك ملك ظالم اسمه ازدهاك (الضحاك) يقتل أبناء الشعب، وفي هذا اليوم تمكن شخص كردي يدعى كاوا الحداد من قتله وإنقاذ الشعب من ظلمه.

وتحيي الكثير من بلدان الشرق الأوسط أعياد النوروز مثل إيران وأفغانستان وباكستان وطاجاكستان وأوزبكستان.

كركوك/ المسلة:حرص رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي خلال تجمع للتركمان في محافظة كركوك على ارسال برقيات تهنئة الى الشعوب الناطقة باللغة التركية بمناسبة عيد نوروز موكدا انه احتفال سرق من التركمان، وحمل ادارة محافظة كركوك ما يتعرض له التركمان في المدينة.

وقال رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي خلال تجمع للتركمان في محافظة كركوك اقيم بمناسبة الاحتفال بأعياد الربيع ونوروز وحضرته "المسلة"، "نهنئ الشعوب الناطقة باللغة التركية في دول البلقان وقيرغستان وأذربيجان والقوقاز والايغور والاوزبك والتتار وأتراك الأناضول بمناسبة أعياد نوروز والربيع".

واضاف الصالحي " نحن التركمان أول من احتفل بأعياد الربيع لأننا كنا وما زلنا نعتبر هذه الأعياد تجديد للحياة في جغرافيا الشرق الأوسط وأواسط آسيا".

ومن جهة اخرى حمل الصالحي من جديد الحكومة المحلية في كركوك مسؤولية استهداف التركمان لعدم تمكنها من حمايتهم وقال إن "العراق يمر بأزمة سياسية خطيرة وان ما يحصل للتركمان تتحمل مسؤوليته إدارة كركوك من الناحية الأمنية ومجلس النواب العراقي لانه لم يشرع قانون خاص لإعادة أراضي التركمان الى أصحابها الشرعيين حيث أتممنا قراءة القانون مرتين كما ان الحكومة عجزت عن توفير الأمن للعراقيين عموما والتركمان على وجه الخصوص".

ويحتفل الاكراد يحتفلون في 21 من آذار في كل عام، بعيد نوروز الذي يعدعيداً قومياً وتاريخياً لهم يعبر عن الحرية والتخلص من الظلم، إضافة إلى أنه يمثل رأسالسنة الجديدة في التقويم الكردي، وتحيي الكثير من شعوب الشرق الأوسط أعياد النوروزمثل إيران وأفغانستان وباكستان وطاجاكستان وأوزبكستان

جريمة وحشية نكراء تنفذها وتقترفها قوى الظلام والارهاب الوهابية السلفية والتكفيرية في سورية ، راح ضحيتها الشيخ والعلامة الاسلامي الكبير الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي ، خلال التفجير الارهابي الانتحاري في مسجد الايمان بدمشق ، عندما كان يقدم درساً دينيا مستهدفة اخراس واسكات صوته العقلاني الجريء والشجاع ،والنيل من افكاره ومعتقداته الدينية المتحررة المتنورة ، وبعث رسالة وعيد وتهديد لكل المتضامنين مع سورية في وجه مؤامرة تمزيق وتدمير وتجزئة الوطن السوري .

ومحمد سعيد البوطي علم من اعلام الفكر الاسلامي والديني المعاصر ، ومن اهم المرجعيات الدينية على مستوى العالم الاسلامي العربي ، واحد علماء الدين المتخصصين في الشريعة االاسلامية ، والمدافعين عن قضايا امته ووطنه ودينه، وعن الفقه الاسلامي المذهبي والعقيدي السني الاشعري امام اراء ومعتقدات السلفية والاصولية وقواها المتعصبة المتشددة .

انه رجل ذو شأن كبير ومكانة شاهقة ، وصاحب مشروع اسلامي عقيدي وسطي متنور ، وينحدر من اصول كوردية . وهو يمثل وجه الاسلام الحقيقي ، الاسلام الوسطي المتسامح ، اسلام العدالة والرحمة . حمل في قلبه روح التسامح وامضى حياته في نشر وتذويت رسالة الدين السمح ، والدفاع عن قيم المحبة والاخوة والسلام والتسامح بين ابناء البشرية جمعاء ،والحث على نبذ العنف والكراهية والتطرف والتعصب الديني . وقد صدر له العديد من الكتب والمؤلفات في الفكر والشريعة الاسلامية .

ومنذ تفجر الازمة في سورية ، رأى البوطي ان ما يجري على الارض السورية هو مؤامرة كبرى هدفها تدمير سورية واغراقها في بحر من الجهل والتخلف والتطرف والظلامية والصراعات المذهبية الطائفية . ولهذا وقف في وجه هذه المؤامرة ، داعياً الى حل الازمة وتجاوزها بالكلمة الحسنة والموعظة الصادقة واللجوء الى الحوار الوطني المسؤول . وبهذه المواقف السياسية الداعمة للقيادة والحكومة السورية كان له دور مؤثر وكبير وفاعل على اوساط اسلامية سورية في القطر السوري وخارجه ، خاصة في دمشق .

اننا ندين بشدة جريمة اغتيال العلامة محمد البوطي على ايدي قوى الحقد والاجرام والظلام الارهابية ، بهذا الطريقة الوحشية الهمجية ، وبدون احترام ومراعاة حرمة المسجد ، مؤكدين ان القتلة السفاحين الذين انتصروا عليه جسداً لكنهم فشلوا في تصفية افكاره ومعتقداته وتوجهاته الدينية ومواقفه السياسية ، اذ ان رسالته ستظل وتبقى في القلوب والعقول، ولن تموت ابد الدهر . وشلت يد الاجرام ، والخزي والعار لقتلة البوطي الشيخ الطاعن في السن ، صاحب الفكر الديني المعادي والمناهض للسلفية .

رسالة تعزية

ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ اغتيال العلامة الكبير الدكتور محمد سعيد ملا رمضان البوطي والشيخ حسن سيد علي والدكتور صلاح الدين بكر وآخرين مدنيين أبرياء سقطوا ضحية عملية انتحارية جبانة طالت جامع الإيمان بدمشق يوم عيد نــوروز الخميس 21 آذار 2013 .

إننا في حزب الوحــدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي ) ، في الوقت الذي نتقدم فيه بأخلص التعازي إلى عموم الكرد والشعب السوري والعالم الإسلامي وجميع الأتقياء محبي وتلامذة الشيخ الراحل الدكتور محمد سعيد البوطي وصحبه وجميع أفراد أسرته وذويه ، ندين هذه الجريمة البشعة جملةً وتفصيلاً ، مؤكدين بأن الخيار الأمني العسكري المتوحش الذي لايزال ينتهجه نظام البعث في دمشق هو المسؤول الأول عن هذه الجريمة النكراء وكذلك عديد العديد من الفظائع المرتكبة في عموم سوريا منذ عامين ونيف ، راجين الصبر والسلوان لذوي الراحل الكبير ولجميع الغيارى العاملين على وقف دوامة العنف ونزيف الدم والدمار في سوريا للاحتكام إلى لغة العقل والحوار دون تردد .

22/3/2013

أخوكم

محي الدين شيخ آلي

سكرتير حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي )

صوت كوردستان: نشر موقع (سبي) التابع لحركة التغيير المعارضة في إقليم كوردستان خبرا مفادة أن شركتان عربيتان لانتاج النفط باسم (دانه غاز) و (الهلال) أنتجا منذ سنة 2007 و الى شهر شباط الماضي حيث أنتهت عقودهما مع وزارة الثروات الطبيعية في أقليم كوردستان ما قيمته مليار دولار . يأتي هذه الإعلان في وقت تنفي فيها حكومة إقليم كوردستان أن يكون لها وارد يذكر من أستثمار النفط.

http://www.sbeiy.com/Detail.aspx?id=18046&LinkID=9

 

أربيل: إستقبل الرئيس بارزاني في مصيف صلاح الدين يوم الجمعة 15/3/2013 السادة بيرنارد كوشنير وزير الخارجية الفرنسي السابق وفريدريك تيسو القنصل الفرنسي السابق في هولير.

وخلال اللقاء وفي مراسيم سادتها البهجة والسرور, قلد الرئيس بارزاني أصدقاء الشعب الكوردي ميدالية البارزاني تثمينا لدورهم في دعم حركة التحرر الكوردية،  حيث كان للسيد كوشنير مواقفه المشرفة والداعمة ودوره البارز في مساندة شعب كوردستان منذ أندلاع ثورة أيلول العظيمة وصولا الى وقوفه ضد عمليات الأنفال السيئة الصيت، وأنتفاضة الشعب الكوردي عام 1991 والهجرة المليونية ، ومشاركته في استصدار قرار الامم المتحدة حول حظر الطيران، والحصول على الدعم الدولي لهذا القرار.

وقد قلد الرئيس بارزاني صديقي الشعب الكوردي العريقين بيرنارد كوشنير وفريدريك تيسو ميدالية البارزاني تثمينا لتقديمهم المساعدة والدعم للشعب الكوردي، وموقفهم الداعم لشعب كوردستان.

من جهتهم فقد قدم كوشنير وتيسو أصدقاء الشعب الكوردي شكرهم وتقديرهم الى الرئيس بارزاني لهذا التقليد، معلنين أنه لشرف عظيم أن يكونوا أصدقاء الشعب الكوردي، وأنهم استطاعوا في مراحل عدة تقديم الدعم والمساعدة لشعب كوردستان.

ومن الجدير بالذكر، فقد شارك أصدقاء الشعب الكوردي كوشنير وتيسو وبدعوة رسمية بالمؤتمر الدولي للتعريف بجينوسايد الكورد في كوردستان.
المصدر : موقع حكومة أقليم كوردستان

صوت كوردستان: بينما مواطنوا إقليم كوردستان يشكون من قلة الوقود و مصادر الطاقة و لا يزال الكثيرون لا يجدون ما يدفأهم من برد الشتاء، صرح نيجيروان البارزاني رئيس وزراء أقليم كوردستان من المانيا و في معرض مشاركته في كونفرانس أمن الطاقة و الشؤون الخارجية بأن إقليم كوردستان يريد المشاركة في حل مشكلة الطاقة في أوربا و تزويد الدول الاوربية و تركيا بالغاز الطبيعي و البترول و أضاف البارزاني في خبر نشرة موقع حكومة إقليم كوردستان بأن أقليم كوردستان و العراق يستطيعون المساهمة في حل مشاكل الطاقة في أوربا. كما قال البارزاني بأن احتياطي النفط الذي أكتشف سنة 2007 في إقليم كوردستان بأستطاعته أن يساعد أوربا في حل مشاكل الطاقة و تأمين مصادرة في المستقبل و قال بأن أقليم كوردستان يحاول إيجاد مصدر أخر لتصدير النفط العراقي الى الخارج.

البارزاني الذي لم يكشف لحد الان عن واردات النفط و المعارضة تتهمه ببعثرة أموال النفط ، قال بأن إقليم كوردستان مستمر في أكتشاف النفط و أنه يستطيع عام 2019 تصدير 3 مليون برميل من النفط يوميا من أقليم كوردستان. ومن أجل طمأنه العراق قال البارزاني بأن هذا الشئ هو في مصلحة العراق و سيساعد على الاستقرار في العراق.

أكتشاف النفط و تصديرة بهذة الكمية من قبل إقليم كوردستان سيضمن أعلان استقلال كوردستان.

بغداد/اور نيوز

كشفت مصادر برلمانية عراقية عن مشاورات تجرى بين قيادات كتل العراقية الوطنية بزعامة إياد علاوي والتحالف الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني رئيس الإقليم الكردستاني، وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وبعض القيادات العراقية الأخرى لعقد اجتماع عاجل في اربيل للاتفاق على طرح الثقة برلمانياً برئيس الوزراء نوري المالكي، وأكدت المصادر ان بارزاني يجري اتصالات واسعة مع إيران والولايات المتحدة، فيما كلف علاوي بالاتصال بتركيا لتحديد مواقف هذه الدول من التغييرات المتوقعة في المستقبل المنظور.

ورجحت المصادر أن تصعد الحكومة الاتحادية مواقفها ضد هذه التوافقات الجديدة، قد يتمثل باتخاذ خطوات مهمة ضد حكومة اقليم كردستان وضد المتظاهرين فيما بدأ يعرف بـ"محافظات الرفض".

وتمر البلاد بأزمة كبيرة تتمثل في تعليق نحو 17 وزيراً لحضورهم اجتماعات مجلس النواب من كتل العراقية والتحالف الكردستاني والتيار الصدري، وكان وزراء التيار الصدري أعلنوا تعليق حضورهم جلسات مجلس الوزراء بعد سلسلة من التفجيرات شهدتها بغداد وعدد من المحافظات راح ضحيتها العشرات من القتلى والمصابين، ويمتلك التيار الصدري ست وزارات هي التخطيط والعمل والشؤون الاجتماعية والإعمار والإسكان والبلديات والسياحة والموارد المائية.

وأكدت دولة القانون مواجهة الحكومة صراعاً عنيفاً على السلطة، وأن هناك نيات واضحة لدى جهات سياسية تعمل في العراق لقلب نظام الحكم والدستور، وأكد النائب احسان العوادي، ان "دولة القانون على وجه الخصوص ليس حزباً تعسفياً" نافياً محاولته السيطرة على العراق، مشيراً الى ان "ائتلاف دولة القانون ليس معصوماً من الخطأ وهناك صراع عنيف على السلطة في العراق ونية واضحة لقلب النظام والدستور، والآن يوجد أشخاص من غير المؤمنين بالعملية السياسية الذين وصلوا بدعم دول معين يدعون الى إسقاط الحكومة العراقية من اجل عودة النظام السابق الذي مقته العراقيون لفترة عقود من الزمن".

بغداد/اور نيوز

كشفت كتلة التحالف الكردستاني عن وجود تحرك من اطراف سياسية لتعديل قانون الموازنة الاتحادية أو اقرار ملحق بالموازنة يتضمن تعديلات للفقرات المعترض عليها ومنها المادة 24 الخاصة بمستحقات شركات النفط الاجنبية العاملة في الاقليم.

وقال عضو التحالف فرهاد الاتروشي إن "هناك تحركا على مستوى سياسي أما بتعديل قانون الموازنة الاتحادية وهو مسعى تتباه بعض الاطراف السياسية أو كتابة ملحق بالموازنة وهي فكرة تقدم بها النائب عادل عبد المهدي، وكذلك احمد الجلبي".

واوضح الاتروشي ان"تعديل الموازنة أو كتابة ملحق بها يتضمن عدة فقرات من ابرزها المادة 24 من القانون المتعلقة بمستحقات الشركات النفطية العاملة في اقليم كردستان". واضاف "لغاية الان لم يجر اي تحرك فعلي على الارض بأتجاه تفعيل احد المقترحين كون مجلس النواب يتمتع بعطلة وممكن مناقشة الخيارين عندما يلتئم المجلس ".

وقرر وزراء التحالف الكردستاني مقاطعة جلسات مجلس الوزراء على خلفية اقرار مجلس النواب للموازنة الاتحادية من دون الاخذ بمطالب الكرد والخاصة بمقترحات المادة 24. ويجري قادة اقليم كردستان مشاورات منذ نحو اسبوع مع وزراء الاقليم ونوابهم في بغداد للخروج بموقف موحد حيال الازمة مع بغداد.

بغداد _ حسام وهب

كشف مصدر مقرب من رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي عن قيام أمير قطر حمد بن خليفة ال ثاني بتوبيخ الأول و وزير المالية المطلوب للقضاء رافع العيساوي على خلفية عدم تمكنهما من اسقاط النظام الشيعي في بغداد عشية الذكرى العاشرة من غزو العراق على حد قوله .

وقال المصدر في حديث لـ"جاكوج " اليوم الخميس ان" اجتماع سري جمع النجيفي والعيساوي وعدد من سياسيين المعارضين للحكم الـ(شيعي) بأمير قطر حيث تم مناقشة الوضع الحالي للحكم في العراق والتطورات الحاصلة على الساحة السياسية.

وأضاف ان " أمير قطر حمد بن خليفة ال ثاني كان منزعجاً جداً من تقائس سياسيي الـ(سنة) ما دعاه للقيام بتوبيخ اسامة النجيفي ورافع العيساوي كونهما يمثلاً القيادة العليا في القائمة العراقية .

وأشار المصدر الى ان حمد صرخ بوجوه الحضور قائلاً لهم : لقد أرهقتم ميزانية قطر ولم تحققوا اي شيء, داعياً إياهم الى بذل قصارى جهدهم للإطاحة بالحكم القائم هناك.

وشهدت العاصمة بغداد وبعض المحافظات ضحيت الذكرى العاشرة للغزو الأمريكي هجمات عنيفة بسيارات مفخخة راح ضحاياها عشرات القتلى ومئات الجرحى وتركزت الانفجارات على المناطق التي تسكنها غالبية طائفة معينة . ويذكر ان رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي زار دولة قطر ما أثارت تداعيات هذا الزيارة حفيظة عدد من السياسيين و ردود أفعال كبيرة ما ادت بالأمور الى المطالبات بسحب الثقة عن النجيفي كون قطر تكن للعراق العداء وكثيراً ما تخطط لإطاحة

chakochبنظام الحكم فيه من خلال العديد من الأساليب التي تعتمدها الدوحة



السومرية نيوز/ دهوك

أكدت حكومة إقليم كردستان العراق، الجمعة، عن دعمها لجهود السلام لحل القضية الكردية في تركيا، معتبرة نداء زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان لإنهاء العمليات المسلحة "خطوة إيجابية".

وقالت رئاسة حكومة إقليم كردستان في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، أنها "تؤكد دعمها للجهود التي تبذل من أجل حل سلمي للقضية الكردية في تركيا"، معتبرة "نداء زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان لإنهاء العمليات المسلحة بالخطوة الإيجابية".

وأبدت الحكومة "مساندتها للخطوات التي تهدف لإيجاد حل سلمي وديمقراطي للقضية الكردية"، معربة عن "استعدادها للمساهمة في إحلال السلام وإنهاء العنف".

وكان زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان دعا أمس الخميس ، مقاتلي حزبه إلى وقف إطلاق النار ضد الحكومة التركية والانسحاب إلى شمال العراق، مطالبا بإنشاء نموذج يتعايش فيه الجميع بأخوّة داخل تركيا"، وإلى "إرساء الحرية والديمقراطية"، مضيفا أن "من يحاولون إراقة الدماء في المستقبل سيكونون مقصيين.

وكان رئيس الوزراء التركي أردوغان أعلن مؤخرا دعمه للمحادثات مع أوجلان التي بدأت في تشرين الأول 2012، والتي قال إن الهدف منها إقناع قيادات حزب العمال الكردستاني بإلقاء السلاح بما يفضي إلى إنهاء التمرد تماما، وفي خطوة هيّأت لهذا التطور، أفرج حزب العمال الكردستاني قبل أسبوع عن ثمانية أتراك كان يعتقلهم منذ عامين، كما أفرجت أنقرة عن معتقلين كرد.

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، الجمعة، أن الحرب بين حزب العمال الكردستاني وتركيا لم تنته لحد الان، مبينا أن الانسحاب من الأراضي التركية خطا، فيما أكد وجود مساع من قبل إقليم كردستان في هذا الموضوع.

وقال عثمان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الخطوة التي اتخذها زعيم حزب العمال الكردستاني التركي عبد الله أوجلان، جيدة وتؤدي إلى السلام بين الحزب وتركيا"، معتبرا أن "الحرب بين الطرفين لم تنته لحد الان".

وأضاف عثمان أن "دعوة أوجلان أتباعه إلى الانسحاب من الأراضي التركية خطا ومبالغ فيه"، متسائلا "ماذا ستفعل أنقرة مقابل كل هذه التنازلات من جانب أوجلان وحزبه".

وأكد عثمان أن "رئاسة إقليم كردستان كانت لها مساع في هذا الموضوع"، لافتا إلى أن "دورها كان ايجابياً وتأمل ان يكون هناك حل سلمي وسياسي في هذه القضية".

وكان زعيم حزب العمال الكردستاني التركي عبد الله أوجلان دعا، أمس الخميس (21 آذار 2013)، مقاتلي حزبه إلى وقف إطلاق النار ضد الحكومة التركية والانسحاب إلى شمال العراق.

وأعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مؤخرا دعمه للمحادثات مع زعيم حزب العمال الكردستاني التركي عبد الله أوجلان التي بدأت في تشرين الأول 2012، مؤكدا إن الهدف منها هو إقناع قيادات الحزب بإلقاء السلاح بما يفضي إلى إنهاء التمرد تماما.

وفي خطوة هيّأت لهذا التطور، أفرج حزب العمال الكردستاني قبل أسبوع عن ثمانية أتراك كان يعتقلهم منذ عامين، فيما أفرجت أنقرة من جانبها عن معتقلين كرد.

وأعلن وفد من نواب حزب السلام والديمقراطية عقب زيارته لأوجلان في سجنه بجزيرة إيمرالي التركية والذي يقبع فيه منذ 1999، أن الأخير سيوجه دعوة تاريخية، في إشارة إلى الدعوة لوقف إطلاق النار.

ووصل وفد كردي تركي، في الـ12 من آذار الحالي، إلى إقليم كردستان العراق لاستلام ثمانية أسرى أتراك كان قد اعتقلهم حزب العمال الكردستاني خلال العام الماضي 2012، بمبادرة من أوجلان.

شفق نيوز/ أكد مسؤولو ناحيتي السعدية وجلولاء في ديالى، الجمعة، ان المخاوف الأمنية وانعدام المرافق السياحية منعت السكان من الاحتفال بعيد نوروز داخل مناطقهم مما اجبر بعضهم على التوجه إلى المناطق الآمنة، فيما أكدت مندلي أنها تشهدا عيدا "متميزا".

وقال مدير ناحية السعدية احمد الزركوشي لـ"شفق نيوز" ان "80 بالمئة من عوائل السعدية احتفلت بعيد نوروز خارج الناحية في خانقين ومناطق إقليم كوردستان بسبب المخاوف الأمنية وانعدام المرافق السياحية والإهمال الخدمي الذي تعانيه الناحية قبل وبعد سقوط النظام السابق".

واكد الزركوشي ان  "البنية التحتية في الناحية بعيدة جدا عن طموحات السكان ولا يوجد متنفس سياحي يقصده الأهالي للتنفيس عن هموم الامن وتردي الخدمات مما اجبرهم الاحتفال بعيدا عن الناحية في خانقين ومناطق اقليم كوردستان".

وفي ناحية جلولاء، ذكر عضو مجلس الناحية المحلي بشير عبدالله ان الاحتفالات بعيد نوروز غير موجودة في الناحية  لافتقارها الى الاماكن الترفيهية، والجفاف الذي اصاب مساحات شاسعة خلال الاعوام السابقة مما دمر المناطق السياحية الى جانب هاجس الامن والاجراءات الامنية المشددة.

واشار عبدالله في حديث لـ"شفق نيوز" الى ان غالبية العوائل بمختلف قومياتها وطوائفها توجهت الى المناطق السياحية في خانقين "نفط خانة وسد الوند وبابا محمود" بحثا عن الخضرة والربيع الدائم، داعيا الجهات المعنية إلى التفاتة جادة للناحية وتأهيل المناطق السياحية.

ونقل رائد المندلاوي نائب رئيس مجلس جلولاء المحلي مشاعر السرور والفرح التي تشهدها مندلي خلال ايام نوروز وعودة الطبيعة الخضراء للناحية التي أحيتها الأمطار خلال الموسم الشتوي، مؤكدا ان مندلي تعيش حالة أمنية مستقرة مما جعل عيد نوروز مميزا.

وكشف المندلاوي في حديث لـ"شفق نيوز" عن توافد غير مسبوق للعوائل من مختلف انحاء المحافظة الى مندلي لاحياء اعياد نوروز مما يشير الى عودة الناحية الى سابق عهدها ومكانتها السياحية.

وبين المندلاوي ان "المراقد الدينية في الناحية استقبلت الاف الزوار والسائحين الذين قدموا الى الناحية من داخل وخارج المحافظة"، لافتا الى نجاح ادارة خطة نوروز الامنية بمشاركة معظم التشكيلات ومن ضمنها قوات الحدود لحماية المحتفلين والوافدين الى الناحية.

ويعتبر عيد نوروز اليوم الأول للعام الشمس الكوردي الجديد، واليوم التاسع لشهر آذار حسب التقويم اليوناني أو اليوم الحادي والعشرين من أذار في التقويم الغربي   وهو اليوم الذي يتساوى فيه الليل مع النهار يحتفل الشعب الكوردي بهذا اليوم منذ آلاف السنين  ويعتبره عيداً قومياً ووطنياً.

ويحيي عدد من البلدان في الشرق الأوسط أعياد نوروز مثل إيران وأفغانستان وباكستان وبلدان بشرق أوروبا مثل طاجاكستان وأوزبكستان.

ح ج/ م ج

تصريـــــح

في الحادي والعشرين من آذار الجاري أصدر قائد حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان بياناً تاريخياَ تلي على تجمع مليوني من أبناء الشعب الكردي في مدينة ديار بكر (أمد)، وقد جاء في البيان بأن السيد أوجلان قرر من سجنه في ايمرالي إيقاف القتال ضد قوات الحكومة التركية وإتباع سبيل النضال السلمي والحوار الديمقراطي للوصول إلى تحقيق الحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي.

إن حزبنا يعلن عن تأييده الكامل لهذا البيان، ووقوفه إلى جانب قائد حزب العمال الكردستاني في موقفه هذا الذي سيجلب السلام لتركيا بجميع طوائفها وقومياتها وعندما يعلن حزبنا مثل هذا الموقف فلأنه كان يؤيد ذلك منذ أكثر من عشرين عاماً خلال لقاءات قياداته مع المناضل أوجلان قبل عملية اعتقاله وإيداعه السجن بتآمر إقليمي ودولي، لا ريب أن بيان أوجلان سيدخل تركيا في مرحلة جديدة يسودها السلام والتمهيد للقيام بإصلاحات اقتصادية وتنموية في شمال كردستان.

أن حزبنا يرى بأن حزب العمال الكردستاني قام بخطوة هامة جداً على الصعيدين الوطني والقومي، وعلى حكومة تركيا أن تدرس باهتمام ومسؤولية وطنية عالية هذا البيان، وتتجاوب مع مضمونه بشكل إيجابي، وأن تقوم بما يترتب عليها من خطوات تطبيع الأوضاع في كردستان تركيا وأن تقيم هذه الخطوة على أنها نابعة من حس وطني حقيقي من جانب حزب العمال الكردستاني وعدم اعتبارها هزيمة أو تراجعاً عن المطالبة بحقوق الشعب الكردي.

إننا ووفق تقييمنا للأوضاع في تركيا ومتابعة مسيرة حزب العدالة والتنمية الذي يحكم تركيا منذ أكثر من عشر سنوات نقدَّر عالياً بما قام به حزب العدالة من إصلاحات على الصعد المختلفة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في تركيا ونعتقد بأن حزب العدالة والتنمية وقائده أردوغان يدركون جيداً بأن إيجاد حل عادل للقضية الكردية في تركيا سيدفع البلاد بخطوات كبيرة إلى الأمام ويفرز مكانتها على الصعيدين الإقليمي والدولي ويحوَّلها إلى قاعدة للحرية والديمقراطية .

عبد الحميد درويش

سكرتير الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا

22 آذار 2013

حملة تمشيط في ولاية ماردين

إلى الصحافة والرأي العام

بتاريخ 20 آذار الجاري وفي تمام الساعة الخامسة مساءاً بدأ جيش الاحتلال التركي بحملة تمشيط على مناطق "كوزاكوريه، بيزكيه" التابع لقضاء نصيبين بولاية ماردين الكردستانية، ولازالت حملة التمشيط مستمرة على شكل نصب الكمائن في المنطقة.

21 آذار 2013

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

الجمعة, 22 آذار/مارس 2013 16:15

تركيا تقصف منطقة حفتانين

إلى الصحافة والرأي العام

بتاريخ 21 آذار الجاري وبتمام الساعة الثانية من بعد الظهر قصف جيش الاحتلال التركي بمدافع الهاون والأوبيس منطقة حفتانين "منطقة دريه داوتيه" ضمن حدود المناطق الواقعة تحت حماية وسيطرة قواتنا الكريلا.

22 آذار 2013

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

 

من غير المفهوم ان يتعلم بعض شباب امتنا احدى اللغات الغربية دون التاكد من انهم سيعملون بها او على اقل تقدير سيستفيدون منها مستقبلا بشكل او باخر..ومن غير المقبول ان تصر وزارت التعليم في بلادنا العربية على تعليمهم بعض اللغات الاوربية من التي بدات بالفناء شئ فشئ بعد تجذر وحدة الاتحاد الاوربي ووضوح تفوق اللغة الانكليزية على باقي اللغات الاوربية(عدا الفرنسية والاسبانية) .

بعض اللغات الاوربية المدرسة في مدارسنا وجامعاتنا لن يستفيد منها سوى 1 % او على اقصى حد 2 % من الخريجين الجدد ,هذا اضافة الى سيل من الخريجين السابقين الحاملين لشهادات لاميزة لها سوى تجميل الجدران المعلقة عليها ,مما يمكن اعتبار هذ النمط من التدريس كهدر لجهد ووقت شباب الامة وهدر لاموال وزارات التعليم .

وايضا على الشخص المتعلم ان يتعلم ماينفعه,فما فائدة تعلم انسان للغة اوربية لايمكنه او يصعب عليه الدخول الى الدوله الناطقة بها( الا عن طريق التهريب!),ولاتستطيع التعامل بهذه اللغة في بلده الاصلي!!..واقول بصراحة لمن يتعلم لغة بلد على امل الهجرة اليه,عندما تستطيع الدخول لبلدهم والحصول على اقامتهم تعلم لغتهم,اما الان فتعلم ماينفعك.

الواقع المؤلم لنمط التدريس غير المدروس عندنا دفعني الى ان اكتب هذا المقال واقدم نصيحة مفيدة (بعيدة عن وزارات التعليم العربية) الى بعض شباب الامة من الساعين الى تحقيق مستقبل افضل لهم ولذويهم على الرغم من ضعف قدراتهم العلمية او المادية (وما اكثرهم في امتنا!),وكذلك للعاطلين عن العمل من الباحثين عن فرصة عمل كريمة تسمح لهم بتحقيق بعض احلامهم وتبعدهم عن الفاقة والعوز..هذه النصيحة ستوفير الملايين من فرص العمل(ان شاء الله) في مجال التجارة او في الوساطة التجارية لمن لايملك الكثير من المال او في مجال الترجمة لمن يرغب بالحصول على اجر مقابل العمل.

نصيحتي هي تعلم اللغة الصينية,فبحكم مراقبتي الدقيقة للتطورات التجارية والسياسية في العالم عموما وفي اوربا خصوصا اجزم بان اللغة الصينية ستصبح واحدة من اهم اللغات العالمية في الوقت القريب وخاصة لمن يعملون في مجال التجارة او يرغبون في العمل التجاري..فالصينيون هم اكثر من ربع العالم,والصين هي البلد الاكثر تصنيعا وتصديرا للبضائع في العالم (من حيث الكمية ورخص الثمن) ,والصين اشترت وستشتري الكثير من الشركات العالمية المهمة وخاصة في اوربا,والتاجر الصيني موجود في كل مكان من العالم ..ولاغنى لاي مستورد للبضائع الصينية عن التاجر الصيني في العالم..وكذلك فان مراكز التسوق الصينية(للجملة والمفرد) بدات تغزو اوربا والعالم.

حاليا..الصينيون لايصدرون بضائعهم فقط من الصين بل اصبحوا ينتجونها بضائعهم في الكثير من دول العالم, والكثير من المصانع الاوربية المهمة اصبحت ملكيتها لافراد من الصين.

الكثير من المدارس والمعاهد الاوربية بدات تدرس اللغة الصينية بسبب رغبة الكثير من الاوربيين في تعلم هذه اللغة من اجل تسهيل اعمالهم التجارية(وخاصة صغار التجار الراغبين في توسيع تجارتهم), او من اجل العمل كمترجمين او كوسطاء تجاريين عبر الانترنت..فمن يعرف الصينية يستطيع المتاجرة وبدا عمله التجاري من خلال الانترنت,وكذلك بامكانه السفر الى الصين متى شاء,ففيزة دخول الصين من اسهل الفيز في العالم.

تعلم اللغة الصينية يمكن الانسان من المتاجرة بين الصين وباقي دول العالم , فالكثير من مستوردي البضائع الصينية يعيدون تصديرها الى بلد ثالث بحاجة الى منتجات معينة..فمن يعرف اللغة الصينية يستطيع الوصول الى التجار والصناعيين الصينيين من غير القادرين على التحدث باللغة الانكليزية وهم كثر جدا (وخاصة اصحاب المتجار والمعامل الصغيرة والمتوسطة في الصين ) ,مما سيوفر للناطق باللغة الصينية ميزة تجارية خاصة تفوقه على اقرانه من التجار والمستوردين غير الناطقين بالصينية.

اتمنى ان ارى امتي امة عمل(والعمل عبادة) تسابق باقي امم العالم!

وشكرا

عدنان شمخي جابر الجعفري

الجمعة, 22 آذار/مارس 2013 16:12

لا حياد مع الارهاب.. جمال الهنداوي

الم كبير, وحرج اكبر ينتاب المرء وهو يحاول ان يتكلم عن ابناء الشعب الواحد على انهم اطراف او فئات شتى, والاكثر تمزيقا للقلب, وللوطن, عنما يضطر للحديث بالـ"نحن"و"الهم" في توصيف مساحات من الذاكرة عرفت وجدنا للارض التي نحب ولبلاد التي لانملك سواها, خاصة في هذه الايام التي ينزاح فيها الاختلاف في الرأي فورا الى الاخاديد الطائفية التي تغور وتغور باضطراد في جسد وعافية الوطن,و لكن يبدو ان الخيار الوحيد المتاح للمثقف –فضلا عن  الانزواء ودس الراس في رمل الخرس المهين-هو ان يجر الى ذلك الاتون المسعر كراهية ونبذ لايكاد يتوقف من طرف حتى يشعله طرف آخر, وسط مكابداتنا ونحن نلملم اشلاء احبائنا المتناثرة على ارصفة الموت باكياس التسوق..

مضطرين ان نقسم الوطن الى فسطاطين لا اكثر, وان نصنف فيهما الناس وننزلهم منازل, ولكن ليس الى ملل ونحل كما يتمنى بعضهم, ولا الى اعراق وطوائف كما يتشهى آخرون, ولكن الى خندق الشعب العراقي بكل جراحه واماله وعذاباته وبكل عمقه الحضاري مقابل الصلف القاتم لذوي النفوس المريضة من دعاة الطائفية والتشظي والانشطار.

كل الناس, وبكل حبهم للحياة مقابل تلك الجموع من القتلة والمألبين من الكتبة والمشايخ والخطباء والناشطون والسياسيين الذين استمرأوا الولوغ في دم الانسان العراقي العظيم واستسهلوا زرع الحقد بين الناس وايغار القلوب والنفوس واستنهاض احط ما عرفته البشرية من غرائز وبهيمية من اكثر مناطق القاب عتمة في دوائر متناسلة من الزعيق والنداء بكراهية الانسان لاخيه الانسان, كل العباد, وبكل احلامهم وطموحاتهم بالغد الافضل امام ذلك التكدس المجرم لآلاف الحناجر الضاجة والمقالات المتذاكية والتقارير الملتبسة التي تتقاطر منها سموم التمييز والاقصاء.

فلا حياد ولا مهادنة مع من يريد ان يملأ الارض جورا وظلما ويقلق دعة واستقرار مجتمعنا الصغير بذلك الحشد الطائفي الذي أصبحنا نراه ونعيشه ونسمعه ونشاهد فصوله ليل نهار بضجيج مخمور بالطائفية والعصبية التي تقتات على فتاوى القتل اليومي وما تنتجه من فائض موت العراقيين.

لن يخضع الشعب لتلك القسمة الضيزى, ولن تستلب امانيه بجور الشوارع المحترقة, ولن يستسلم امام هذا الموت البواح, ولن يهادن مع الممالئين والمحسوبين على جبهات الموت, ولن تكون جثث ابنائه مطية لمشكلات الاخرين وخلافاتهم واطماعهم , فان الواقع..والحس السليم..ومنطق التاريخ..يؤكد ان اشهار سيف الطائفية  في وجه الشعوب والتخابئ خلف الشريعة لتبرير التشبث بحكم عضوض تآكلت قوائمه بفعل الافتقار المتقادم للشرعية..لن يكون اكثر جدوى من الممارسات التي سبقته والتي لم تكن اقل دأبا ولا اكثر الحاحا..وان هذه الممارسات لن يكون لها من الحظ اكثر من التصرفات اليائسة التي ترجرجت ما بين فتح بيوت المال او سفح الوعود او سفك الدماء او ممارسة الخداع والتحايل او استجلاب الجيوش واستعداء الآخر المناهض..وان جميع هذه الامور لن تقوى على ايقاف رغبة الشعوب الحية بالحياة..فالارادة الشعبية الحرة المؤمنة بوحدة الشعب وكرامة الانسان لابد وأن تنتصر مهما تكاثرت ضدها المؤامرات..ومهما تعددت الخنادق والجبهات..ومهما تفننت القوى الطائفية في مراوغتها والنيل منها.

الجمعة, 22 آذار/مارس 2013 11:44

بير خدر آري - صدام والدولة الكوردية.؟

 

بطريق الصدفة هذا اليوم شاهدت وأستمعت وحللت وأكثر من مرة الى مضامين هذه ( 4 ) لقطات ( سرية ) و منسوبة الى ( صدام ) المقبور وطراطيره وقياداته الحزبية والعسكرية البعثية العروبية والعنصرية ومن بينهم بعض ( الخونة ) لقومهم وشعبهم الكوردي من أمثال ( طه ) الجزراوي المقبور وغيره يتحدثون ويناقشون القضية الكوردية في ( كوردستان ) العراق الحالي وبعد قيامهم الفعلي وبشهادتهم ( ضرب ) وقتل مدينة ( حلبجة ) الكوردية بأسلحة فتاكة وأنتهاء الحرب العراقية – الأيرانية في يوم 8 / 8 / 1988م

http://www.youtube.com/watch?v=vwHRW2lnnCo

وهذه

http://www.youtube.com/watch?v=OYFyZFqaDuo

وهذه

http://www.youtube.com/watch?v=GMUcnGT30Kc

وهذه

http://www.youtube.com/watch?v=CtQzoIj-Q8Y

ففي هذه الأستهزاءات والأدعاءات الغير ( صادقة ) والناكرة والرافضة بحق ( الكورد ) في وجود دولة مستقلة لهم أستغربت الى ( شئ ) لم أتوقعه يومآ بأن المقبور ( صدام ) كان يرغب في وجود ( دولة ) نعم دولة كوردية جنبآ الى جنب ( دولة ) العرب العراقيين.؟

لكن هناك ( حجرة ) عثرة و عروبيون وعنصريون عرب ( شيعة ) وسنة ومن أمثال المقبور ( عبد السلام محمد عارف ) الرئيس العراقي السابق المقبور ( 1963 – 1966 ) وبعكس الزعيم والرئيس العراقي المرحوم ( عبد الكريم قاسم ) 1958 - 1963 رفضوا ويرفضون ( اليوم ) حقوق الكورد في العراق سابقآ وحاليآ ومستقلآ.؟

ولأجله وبقاء ( حرية ) المشاهدة والأستماع والتحليل للقراء الكرام وخاصة لأهل الشأن والأختصاص في دولة / أقليم كوردستان العراق الحالي.؟

أود أن أوجه هذا ( الرجاء ) والطلب والأقتراح الى سيدي ورئيسي في ( الحزب ) والقيادة مسعود البارزاني المحترم.....

بأنه و مهما كان هناك ( الأغلبية ) من الشعب العربي ( شيعة ) وسنة الشرفاء والمؤمنون بحق الكورد في ( الجزء ) العراقي الحالي بوجود ( دولة ) لشعبك الكوردي والكوردستاني.؟

هناك ( البعض ) من أمثال السيد ( حسين الشهرستاني ) وبمساندة وتشجيع ( سري ) من جانب السيد ( نوري كامل ) المالكي تحججوا و سيتحججون وسيقفون في ( طريق ) الأغلبية بحق الكورد ( أحرار ) سوى التعبد دينيآ وطائفيآ لهم.؟

فالى ( الأمام ) وبأسرع ما يمكن الى ( التحرر ) والأستقلال وأعلان دولة ( كوردستان ) علمانية وديمقراطية ومهما كان وسيكون ( نوع ) رد فعل السيد الشهرستاني وأمثاله سابقآ وحاليآ...........

بير خدر آري

آخن في 22.3.2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أولاً وقبل أن أبدأ، يجب على هذا الكر... المسمى البرت وغيره من النساطرة أن يعرفوا جيداً، أنني لا أمثل جهة ما، أو أحداً ما، إلا نفسي. والموضوع الذي سأتطرق له في ردي هذا، له علاقة بمقال كنت قد كتبته قبل عدة سنوات، على ما أظن كان بعنوان (الموصل مدينة كوردستانية عبر التاريخ) أو (ولدت الحضارة السومرية من رحم حضارة إيلام الكوردية) أو غيرهما، للأسف لا تسعفني الذاكرة تحت أي عنوان كان المقال. وعند نشره في المواقع الالكترونية أبدى العديد من القراء بآرائهم عنه من خلال التعليقات التي كتبوها في أسفل المقال، في حقل كتابة التعليقات، و كان قسم من الذين أبدوا بآرائهم معه، وقسم آخر ضده، وكان من الذين أبدوا برأي معارض عليه، شخص ذيل اسمه في نهاية تعليقه، الدكتور (دوني جورج)، الرجل لم يكن مع ما طرحته في المقال، وبخلاف بعض النساطرة عديمي الأخلاق، تكلم بأدب، ولم يخرج من إطار الأخلاق، حيث كتب تعليقه بكل احترام وأدب. وأنا بدوري رديت على تعليقه في حقل التعليقات، بذات اللغة، وطلبت منه، أن يناظرني كتابة في النقاط التي يعترض عليها في مقالي، إلا أنه لم يرد علي قط، وأنا بدوري تجاهلته، ونسيت الموضوع، وذات يوم من العام المنصرم كتبت لي سيدة كوردية، وهي من اللواتي يتابعن مقالاتي، وأخبرتني بمقال منشور في الانترنيت، يتهجم فيه كاتبه بشكل سافر على الشعب الكوردي. وفي ذات اليوم أيضاً اتصل بي صديق عزيز من لندن،وأخبرني بأن هناك شخص يدعى البرت ناصر، نشر مقالاً يتهم فيه الكورد بتهمة خطيرة. قمت و فتحت الكومبيوتر وبحثت في حقل الگوگل (Google ) عن اسم هذا المسمى البرت ناصر، ظهر لي مقاله واطلعت عليه وجدته يجتر كثيراً، وينطق بكلام لا يليق إلا بشخص الممسوخ، ولم أجد في مقاله شيئاً يستحق الرد، فلذا رميته خلفي ونسيته. إلا أن المقال ظهر أمامي مرة أخرى أثناء بحثي في الگوگل، وحينها تذكرت الدكتور دوني جورج، وتعليقه على مقالي، ودعوتي له للمناظر الكتابية. لأن العديد من هؤلاء أعداء الحق الكوردي، أصحاب الأقلام الصفراء بات يعرف جيداً من خلال مقالاتي التي أنشرها عن حاضر وماضي الكورد المشرق، بأني من الذين لا يهضم عنده تطاول الأقزام على شعبه المناضل دون وجه حق. فلذا، سأرد على هذا البرت الذي يتوارى خلف اسمه المستعار، وعلى صاحبه الذي وافته المنية، وإلا كنت أجدد له الدعوة للمناظرة الكتابية. وردي هذا سيكون بشيء من التفصيل عن خزعبلات الكاتب وتاريخ مجيء طائفته النسطورية إلى العراق و كوردستان وكذلك سنفضح الأكذوبة التي تبناها الدكتور دوني جورج، لكي المسمى البرت وغيره من الذين عندهم عمى ألوان، ولا يرون إلا اللون الإسود مثل لون قلوبهم، بأن اللون الكوردي، لون متميز وناصع، حافظ على نقائه في كوردستان على مدى عشرات القرون، ولم تلوثه، لا هجمات الآشوريين القدامى الرعاع، ولا مكر وخداع الفرس الهخامنشيين، ولا سيوف العرب القادمون من ربع الخالي، ولا سهام المغول الأوباش. ولا دخان غاز الخردل والسارين، ولا جرائم الأنفال، التي نفذها العروبيون العنصريون ضد الحرث والنسل في كوردستان الأبية.

إن الكاتب المسمى البرت ناصر، نشر مقاله المعنون:" أخطر وثيقة في يد الاشوريين تفضح حقيقة الأكراد". في يوم الجمعه، 26 تشرين الأول 2012. في عدة مواقع عربية، منها، موقع يحمل اسم (كتابات) وهذا الموقع غير المهني أرسلت له فيما مضى عدة مقالات، امتنع عن نشرها دون إبداء رأيه فيها، أو سبب امتناعه لنشرها، على سبيل المثال، أرسلت له مقالاً بأربع حلقات كان بعنوان " ليس دفاعاً عن ملا بختيار بل تبياناً للحقيقة التاريخية" نشر الحلقة الأولى فقط، ولم ينشر بقية الأعداد الثلاثة، وأيضاً بعثت له عدة مقالات أخرى، كالعادة، لم ينشرها، فلذا رفعت عنوانه من قائمة المواقع التي أراسلها، والتي تنشر مقالاتي مشكورة. وعلى شاكلة هذا الموقع... هناك عدة مواقع نصرانية نسطورية، تنشر المقالات الرخيصة التي تدلس على الأمة الكوردية، وتحاول تشويه ماضيها الناصع، وحاضرها المشرق، بجملة من الأكاذيب والافتراءات التي تفتقر إلى المصداقية الصحفية. فيما مضى، كاتبت هذه المواقع... و بعثت لها عدة مرات متتالية بمقالاتي، إلا أنها بعيداً عن المهنية، تهربت من أداء واجبها الصحفي، ولم تنشرها، ولم تخبرني سبب امتناعها. بالمقابل، يشاهد القاصي والداني، أن المواقع الكوردية، التزاماً منها بحرية الرأي، تنشر للجميع دون استثناء، حتى تلك المقالات الرخيصة التي تدلس عن الشعب الكوردي، و تقلب الحقائق الناصعة، وتزعم أموراً، ليس لها وجود على أرض الواقع، إلا في عقول أصحابها...

دعونا نرد أولاً على كلام المدعو البرت ناصر، الذي يكتب باسم مستعار، ولا يضع صورته في أعلا مقالاته. إن نشر المقالات بهذه الطريقة البوليسية يفقد الكاتب مصداقيته لدى القراء، لأنه يكتب باسم أقل ما يقال عنه مزور، وعليه، جميع مقالاته تعد مقالات مزورة مثل اسمه. لأن القارئ يجهل الكاتب، ولا يعرف يقرأ لمن؟. عزيزي القارئ, إن هؤلاء الجهلة الذين يغضون الطرف عن كل ما يكتب عن طوائفهم الدينية المهاجرة إلى العراق وكوردستان, يحاولوا بأقلامهم وأقوالهم.. لوي عنق الحقيقة، و قلب الحقائق التاريخية، التي تشهد لها أمهات كتب التاريخ، كأن الناس تعيش في القرون الوسطى, ولا تراجع بعدهم ما ينشرون، من تدليس وتلفيق عن الشعب الكوردي العريق, الذي وجد على أرض كوردستان، وفي صفحات أعماق التاريخ قبل الجميع. إن كان الدكتور دوني جورج صادقاً فيما زعم، وواثقاً من المواد التي عثر عليها البرت بعد وفاته على قارعة الطريق, وكلامه ليس للاستهلاك الإعلامي، لماذا لم ينشرها في الصحافة الورقية، والمواقع الالكترونية ، لكي يطلع عليها العالم! أم أن الدكتور دوني، كان يعرف مسبقاً، سوف يعريه الكورد ويفضحوه بمداد أقلامهم الصادقة؟. يزعم الكاتب... أن كلام الدكتور دوني، لم يقله أحد، لا قبله، ولا بعده. يا أستاذ، قبله عرفنا، لم يسمح أحداً لنفسه أن يدعي بمثل هذه الترهات، ولكن، كيف عرفت لم يقله بعده أحد؟ ربما بعد سنة، أو عشرة أو مائة سنة, يأتي أحد من الذين فقدوا صوابهم، ويدعى بدون حياء وخجل، كلاماً إنشائياً سخيفاً كالذي قاله الدكتور دوني جورج. هل نزل عليك الوحي, يا البرت، وقال لك لا يأتي بعده أحد من الطائفة النسطورية ويدلي بدلوه في هذه المسرحية الهزلية!. ثم يجتر الكاتب، ويسمح لنفسه بالتحدث عن شيء خيالي غير واقعي, يسميه الحق (الآشوري) أي بمعنى، أن النساطرة الذين يسميهم ب (الآشوريين ) لهم حق الوجود على أرض كوردستان، ك (قومية) موجودة، في قرن الواحد والعشرون. يا مدلس, أن الآشوريين كانوا موجودين في غابر الأزمان، وانقرضوا كانقراض الديناصورات، ولم يعد لهم وجود إلا في بواطن كتب التأريخ، والقصص الشعبية التي تذكر العالم بجرائمهم البشعة التي ارتكبوها ضد الشعوب الآمنة شرقاً وغرباً. لقد أكد ويؤكد فطاحل علماء التاريخ والآثار في مؤلفاتهم، أن الآشوريين انتهوا سنة (612) قبل الميلاد من الوجود، ولم يعد لهم ذكراً في صفحات التاريخ، كشعب حي يرزق. دعنا نقدم لك أسماء عدد من علماء التاريخ والآثار، الذين أكدوا بأسلوب علمي رصين أن النساطرة ليسوا امتداد للآشوريين. ولم يقر علماء و مؤرخو الآثار والآشوريات والأنثروبولوجيا في العراق، كالعلامة (طه باقر) الذي كان مختصاً بالآشوريات دعوى (الآثوريين) بالانتساب إلى الآشوريين. وهذا ما يقوله أيضاً مجموعة من العباقرة في هذا المضمار منهم، الدكتور فاضل عبد الواحد ذنون، والدكتور وليد الجادر، والدكتور فاروق ناصر، والدكتور علي ياسين الجبوري، والدكتور سامي سعيد الأحمد، و الدكتور عامر سليمان، جميع هؤلاء و المؤرخ جيمس موريس، والمؤرخ الهولندي ماليبار، والمؤرخ العراقي عبد الرزاق الحسني، وعبد الحميد الدبوني، و يوسف إبراهيم يزبك، و القس سليمان الصائغ، وعالم الآثار نيكولاس بوستكيت، و المؤرخ سيدني سميث، و الدكتور أحمد سوسة وغيرهم كثر، لا يستسيغوا دعوى (الآثوريين) على أنهم من بقايا الآشوريين. في كل مرة يتجنى أحد من الممسوخين على الشعب الكوردي، يرغمنا، أن نرد عليه بلغة التي يفهمها. سبق لي رديت على عدد من هؤلاء... في السنوات الماضية، وأخيراً جاء دور هذا الدوني وصاحبه البرت، كأنهما لم يطلعا على ما قاله ويقوله الكتاب الكورد في هذا المضمار، أو الذي قلته شخصياً في مقالاتي السابقة. وجهلهم هذا يجعلني أن أعود إلى مقالاتي السابقة و اقتبس منها فقرات كنت قد كتبتها كردود على بعض النصارى، لأن المنطق يقول، كل الكلام الذي قيل، إذا لم يكن هناك من يسمع، فيجدر قوله مجدداً، وها أني أنشر لكم بعض النصوص من كتابكم المقدس، كنت قد قلتها في مقالات قديمة، بأن هؤلاء الذين يدعون اليوم أنهم امتداد للآشوريين، ليست لهم أية علاقة بآشوريي نينوى. ودليلنا في هذا، نص مقدس موجود في الكتاب المقدس (التوراة)، يقول عن فناء الآشوريين من الوجود، كما جاء على لسان نبي من الأنبياء الذين ذُكروا في (التوراة) قبل الإسلام بأكثر من (1200) سنة، واسمه (ناحوم) وقبره الآن موجود في (القوش)، في محافظة نينوى، وبوحي من الله، تنبأ النبي ناحوم بدمار نينوى، عاصمة مملكة آشور. ويصف بقسوة أسباب دمار نينوى، فيشير إلى عبادتها للأصنام، فظاظتها، جرائمها، أكاذيبها، خيانتها، خرافاتها، ومظالمها، يقول النبي ناحوم: كانت مدينة مليئة بالدم (1:3) ومثل هذه المدينة لا يحق لها البقاء. و يضيف النبي ناحوم في سفره في فصل نهاية العقاب ما يلي: وهذا ما يقوله الرب: مع أنكم أقوياء و كثيرون فإنكم تُستأصلون و تفنون. أما أنتم يا شعبي - يقصد اليهود المسبيين- فقد عاقبتكم أشد عقاب ولن أنزل بكم الويلات ثانية. بل أحطم الآن نير آشور عنكم وأكسر أغلالكم. وها الرب قد أصدر قضاءه بشأنك يا أشور: لن تبقى لك ذرية تحمل اسمك. وأستأصل من هيكل آلهتك منحوتاتك و مسبوكاتك، وأجعله قبرك، لأنك صرت نجساً. هوذا على الجبل (تسير) قدما المبشر حامل الأخبار السارة، الذي يعلن السلام فيا يهوذا واظب على الاحتفال بأعيادك وأوف نذورك لأنه لن يهاجمك الشرير من بعد، إذ قد انقرض تماماً. تجنباً للإطالة، نقلت جزءاً يسيراً من سفر النبي ناحوم، لمن يريد الاستزادة عليه الرجوع إلى الكتاب المقدس العهد القديم (التوراة) سفر ناحوم صفحات ( 1099- 1100- 1101). استناداً على أقوال النبي ناحوم، وبعده حشداً من المؤرخين والآثاريين الذين أكدوا على إن تسمية النساطرة بالآشوريين هي تسمية حديثة، وليست لها علاقة بالآشوريين القدامى، الذين انتهوا من الوجود، بل هي تسمية جاءت بها رجال الساسة البريطانيين، وأجهزت مخابراتها، خدمة لمصالح بريطانيا العظمى الاستعمارية. للخوض بشيء من التفصيل في هذا المنحى دعونا نتصفح بحثاً علمياً للشماس (كوركيس مردو) الذي يقول فيه: " في أواخر القرن التاسع عشر باشرت الكنيسة الإنجليكانية (الإنجليزية) بإرسال بعثاتها باسم التبشير، ولكن مهمتها الحقيقية الغالبة كانت سياسية أكثر منها دينية، لأنها كانت موجهة و مزودة بأوامر رجال المخابرات البريطانية، ففي حوالي سنة (1886م) عثرت البعثة الإنجليكانية التي يقول عنها (جان جوزيف) في كتابه (النساطرة و مجاوروهم الإسلام) طبع سنة (1961م) " لقد أطلق على البعثة التبشيرية الإنجليزية التي أرسلت إلى النساطرة خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، اسم بعثة رئيس أساقفة كانتربري إلى المسيحيين الآثوريين، وأن هذه البعثة، أول مَن سمي هؤلاء النساطرة آثوريين". و ورد في كتاب (مفصل العرب و اليهود في التاريخ) للمؤرخ (أحمد سوسة) صفحة (596- 597) ما يلي: "حلت مجموعة تبشيرية إنجليزية من البروتستانت بين المجموعة النسطورية الخاضعة لحكم مار شمعون، محاولة إدخالهم في المذهب البروتستانتي، أنها لم تفلح، ولكنها أفلحت من إقناعهم بأن التسمية النسطورية، نساطرة لا تليق بهم، وعليهم اختيار اسم " آثور- آثوريين" بدلاً منها، لكي ترتفع مكانتهم بين الأوساط العالمية، وتجعلهم أحفاد (الشعب الآشوري القديم)، و يضيف المؤرخ (أحمد سوسة) لقد لعبت الدعاية الواسعة التي نشرها المبشر الإنجليزي (ويجرام) وهو الذي نشر هذا الاسم (آثوريين) رغم أن هؤلاء النساطرة لم يعرفوا أنفسهم بهذا الاسم، إلا بعد مجيء هؤلاء المبشرين في أواخر قرن التاسع عشر" ويقول الشماس كوركيس مردو في بحثه القيم:" يتحدث أحد من هؤلاء النساطرة الذي عايش فصول هذه المسرحية الإنجليزية وهو (كوركيس بنيامين) مؤلف كتاب (الرئاسة) طبع شيكاغو عام (1987) قائلاً: " كل هؤلاء الكتاب الأجانب الذين كانوا يأتون لزيارة ديارنا لم يستخدموا أبداً اسم (الآثوريين) الذي نتناوله نحن اليوم، بل كانوا يسموننا بالكلدان ولو كنا على اختلاف في المذهب، وإن الاسم (الآثوريين) أصبح متداولاً من قبل الإنجليز في نهاية القرن التاسع عشر عندما وصل مبشرون من بريطانيا إلى ديارنا عام (1884م)" و يضيف مردو نقلاً عن مذكرات (توفيق السويدي) (1891- 1968م) رئيس وزراء العراق لأربع مرات " كان الكولونيل البريطاني (جيرارد ليجمان) قد عنت له فكرة إسكان هؤلاء النساطرة في قرى الشريط المحايد ل(تركيا) كنوع من العقاب للأكراد الذين ثاروا ضد الإنجليز مرتين، و يضيف توفيق السويدي، بأن هؤلاء النساطرة الذين جلبتهم بريطانيا، لديهم قناعة تامة بأنها ستؤسس لهم وطنا قومياً مستقلاً في منطقة الموصل حيث نينوى عاصمة الآشوريين القدماء، وبذلك تجعل منهم قاعدة ترتكز عليها السياسة الاستعمارية لتستخدمها كنافذة مفتوحة لمراقبة تحولات الأمور في منطقة الشرق الأوسط. انتهى الاقتباس. إن اسم المبشر المسيحي (ويجرام) الذي جاء في البحث، هو مؤلف كتاب (مهد البشرية الحياة في شرقي كوردستان). يستعرض الباحث الكلام الذي جاء في كتاب (تعارض الولاءات) ل(أ.ت. ولسن) ص .39-40:" أن اقتراح الكولونيل ليجمان لقي تأيداً من قبل الحاكم الملكي البريطاني للعراق (أ.ت.ولسن) فبادر الحاكم إلى مفاتحة وزير الحربية البريطاني بهذا الخصوص في شهر آب سنة (1920) وقد افتتح برقيته بالعبارة التالية: ستتهيأ لدينا فرصة لإنصاف الطائفة الآثورية بشكل يرضينا و يرضي الأفكار الأوروبية في الحق والعدل، ويُمكننا من حل مشكلة من أصعب المشاكل، تلك الخاصة بالأقلية الدينية و العرقية في كوردستان. ويخلصنا من خطر قد يداهم مستقبل السلم في شمال الفرات وفي الوقت ذاته نكون قد عاقبنا المسئولين عن اضطرابات العمادية، وقد لا تعود مثل هذه الفرصة ثانية ولغرض تنفيذ هذه الخطة تم تكليف (وليم ويجرام) الخبير بشئون هؤلاء النساطرة بالإشراف عليها، غير أن التحركات التركية والاضطرابات التي نشبت في ضواحي الموصل أعاقت تنفيذها". - أن المبشر المسيحي ويجرام الذي أسندت إليه المهمة هو خبير في الشؤون الكوردستانية، وهو كما أسلفنا، مؤلف كتاب "مهد البشرية الحياة في شرقي كوردستان- نكرر كلاماً قلناه سابقاً في مقالاتنا، أن الآشوريين القدماء، كانوا يدونوا باللغة الأكدية، بينما هؤلاء النساطرة الذين يسمون أنفسهم ب (الآشوريين) لغتهم آرامية "لغة الإنجيل" وهي لغة كلدانية أيضاً. وكذلك ليس لهم زي خاص بهم، يعرف بالزي النسطوري، أو حتى (الآشوري) في بلاد الكورد يلبسون الزي الكوردي، وعند العرب يلبسون الزي العربي. أنا أنشر هنا مختصر ما كتبه عالم الآثار (طه باقر) عن آشور في كتابه (مقدمة في التاريخ و التاريخ القديم) الذي خص به الآشوريين في الفصل التاسع ص (163-179)، والذي لم يشر لا من قريب ولا من بعيد إلى أن نساطرة اليوم هم امتداد للآشوريين القدماء، يقول طه باقر: " أن عدد كبيراً من الآشوريين اندمج بالشعوب المجاورة" أي انصهروا في بوتقة تلك الشعوب، ولم يعد لهم وجوداً يذكر. وعن موطنهم الأصلي الذي جاؤوا منه يقول طه باقر، في ص 164:" الآشوريون في الأصل فرع من الأقوام السامية، التي هاجرت من مهد الساميين الأصلي في جزيرة العرب، ويضيف، من المرجح أن الآشوريين لم يأتوا رأساً من جزيرة العرب إلى شمال العراق وهم بَدو غزاة، وإنما حلوا في موطن مؤقت بعد هجرة أجدادهم من الجزيرة و انتقلوا منه إلى البلاد التي صارت فيما بعد موطنا ثابتا لهم. ويستمر طه باقر في كتابه قائلاً، أن اللغة الآشورية كانت تشبه اللغات السامية، - لم يقل أنها كانت تشبه السومرية، لأن السومرية هندوأوروبية و الآشورية سامية، هناك تباين كبير بينهما. لأن السومرية لغة إلصاقية، والسامية لغة اشتقاقية الخ -. حول موطن الأصلي للآشوريين، يشاطر العلامة (طه باقر) رأي غالبية المؤرخين و الآثاريين و الأكاديميين الذين ذكرنا عدداً منهم في سياق المقال، بل وحتى الذين لم نذكرهم مع الأسماء المذكورة، مثل الدكتور (عبد العزيز حميد صالح) أستاذ التاريخ بكلية الآداب جامعة بغداد، يقول:" صادف قيام السلالة الكشية نمو المملكة الآشورية في القسم الشمالي من العراق. فبدؤوا ينازعون الكشيين زعامة البلاد السياسية. - الكيشيين أو الكاسيين فرع من فروع الشعب الكوردي، هم الذين أسسوا مدينة بغداد وسموها في الألف الثاني ق.م. باسم بغ داد، أي عطية الله- والآشوريون فرع من الأقوام الجزرية التي هاجرت في الأصل من شبه جزيرة العرب". دعنا نرى ماذا يقول أحد أعظم علماء التاريخ في العصر الحديث عن هذا الموضوع، وهو العلامة الدكتور (ويل ديورانت -Wil Durant) في كتابه الشهير (قصة الحضارة) جزء الأول صفحة (469) يقول عن سكان آشور: كان ثلاثمائة ألف يسكنون في نينوى أيام مجدها في عهد آشور بانيبال، و كانوا خليطاً من الساميين الذين وفدوا إليها من بلاد الجنوب المتحضر مثل (بابل و أكاد) و من قبائل غير سامية جاءت من الغرب و لعلهم من الحيثيين أو من القبائل تمت بصلة إلى قبائل ميتاني، ومن الكورد، و يضيف أن الآشوريين هم خليط من الشعوب و ليسوا شعباً واحداً على الإطلاق، فيهم كل الأجناس الذين سكنوا قديماً بلاد ما بين النهرين تقريباً. يا هذا، ألم تكونوا مطلعين على هذا التاريخ، لماذا بعد كل هذا يأتي بعض الأنفار منكم يتخبط كالكلب الأعور، ويزعم أن أرض كوردستان لا تعود للكورد! واحتلوه من (الآثوريين). يا حبذا يأتي لنا بوثيقة معتبرة، تقول متى احتل الكورد هذه الأرض؟، أرجو أن لا ينسى، إذا لم أحصل على جواب، سؤالي يبقى قائماً حتى يقول لنا متى تم الاحتلال الكوردي لهذه البلاد وكيف؟. يا هذا، أ وصلت بكم الحقد والكراهية على الشعب الكوردي الذي يمد لكم يد العون في هذا الزمن العجاف؟. أ إلى هذا الحد الغل عامي قلوبكم، حتى تجازفون بأسمائكم في الأوساط الإعلامية لتشويه التاريخ الناصع الذي يذكر الشعب الكوردي في وطنه كوردستان بالفخر والاعتزاز. ألم تقرؤوا شيئاً عن الألواح الطينية السومرية؟، التي جاء فيها ذكر اسم الكورد بصيغة "كوردا" اقرؤوا ما قاله باحث الآثار الفرنسي، (جان ماري دوران) الذي نشر في باريس، سنة (1997)، ترجمة اللوحات الأثرية (السومرية)، التي تتعلق بالممالك التي شهدتها كوردستان، في (الألف الثاني) قبل الميلاد، يشاهد في هذه الألواح، اسم إمارة "كوردا"، التي كانت تشمل جبل سنجار، و جزء من غرب كوردستان (سوريا). من الذين ذكروا اسم الكورد في كوردستان في مدينة موصل قبل الميلاد، هو القائد اليوناني (كزينفون)، في كتابه ( أناباس)( رحلة العشرة آلاف مقاتل ) الذي مر (بالموصل) أثناء رجوعه من (بابل) إلى (اليونان)، في منتصف القرن (الخامس) قبل الميلاد، فقد ذكرها هكذا (موسيلا)، و ذكر وجود (الكورد) في هذه المنطقة، و صعوبة اجتيازه لمناطقهم، بسبب محاربتهم له، و تكبيد جيشه العديد من القتلى، و لم يذكر (كزينفون) في كتابه، وجوداً لا(لآشور ولا للآشوريين) فيها. والتسمية التي ذكرها (كزينفون) (موسيلا)، هي التسمية الكوردية الصحيحة، لا يزال الكورد يستعملونها، حيث يقول الكوردي إلى اليوم (موسيل – MUSIL) و (كزينفون) دونها بالصيغة اليونانية (موسيلا). ألم تقرؤوا كتاب العلامة (طه باقر)، أنقل لكم ما قاله في كتابه الشهير (ملحمة كلگاميش) ص (141) طبع وزارة الأعلام العراقية سنة (1975) يقول: اسم الجبل الذي استقرت عليه سفينة نوح البابلي، بحسب رواية "بيروسوس" (برعوشا، الكاتب البابلي، عاش في القرن الثالث ق.م ) باسم جبل ال "كورديين" أي جبل الأكراد. انتهى الاقتباس. هذا هو (طه باقر) يقول بكل وضوح، أن جبل كورديين هو جبل الأكراد، وهذا الاسم ذكره الكاتب البابلي برعوشا ثلاثمائة سنة قبل الميلاد. يعني (2113) سنة قبل التاريخ الذي حدده لنا صاحبك الدوني. وكان هذا الشعب موجوداً في هذه الجبال قبل التاريخ الذي ذكره برعوشا، وسيبقى بعده إلى وجود الهواء الذي يتنفسه الناس على هذا الكوكب. وفي العصر (الفتوحات) الإسلامية ذُكر الكورد في وطنهم كوردستان في العديد من المصادر الإسلامية ، منها كتاب (فتوح البلدان) للمؤرخ الإسلامي (أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري) المتوفى في بغداد سنة (892) ميلادية يزودنا (البلاذري) في كتابه حيث يقول: حدثني (أبو رجاء الحلواني)، عن (أبيه)،عن مشايخ شهرزور قالوا: شهرزور و الصامغان و دراباد من فتوح (عتبة بن فرقد السلمي). فتحها وقاتل الأكراد فقتل منهم خلقاً. هذا البلاذري يذكر الكورد في كوردستان قبل (1121) سنة، بالطبع وجودهم فيها يسبق هذا التاريخ بعشرات القرون، على أية حال، هذا التاريخ يسبق تاريخ الذي ذكره ذلك الأمي دوني ب (921) سنة. كذلك جاء في كتاب (الكامل في التاريخ) ل(أبو حسن علي بن محمد بن عبد الكريم)، المعروف ب(ابن الأثير) المولود سنة (1160م) والمتوفى سنة (1233م)،يقول:" إن (عمر بن الخطاب) استعمل (عتبة بن فرقد) على (الموصل) و(فتحها) سنة (عشرين) فأتاها فقاتله أهل (نينوى) فأخذ حصنها وهو الشرقي عنوةً وعبر (دجلة) فصالحه أهل الحصن الغربي وهو الموصل على الجزية ثم فتح المرج وبانهذار و باعذرا وحبتون وداسن وجميع معاقل الأكراد و قردى و بازبدى وجميع أعمال الموصل صارت للمسلمين". وكذلك يذكر الكورد العلامة ابن خلدون (1332- 1406م) في كتابه (تاريخ ابن خلدون) ج: 1 ص: 108: كانت موارد بيت المال البلدان والولايات التابعة للخلافة الإسلامية في عصر خلافة المأمون (170 - 218) للهجرة بعد أن يعد الأهواز و سجستان و الري و خراسان وفلسطين و دمشق واليمن و مصر والمبالغ التي يجب أن يدفعها هؤلاء كخراج سنوي، يذكر شهرزور بلد الكورد و خراجها ستة آلاف درهم مرتين وسبعة آلاف درهم. وشهرزور كانت تشمل جميع أراضي جنوب كوردستان ، الآن يطلق الاسم على مقاطعة منها. وفي المجلد الثالث ص (225) يذكر حروب الخوارج، و يذكر الكورد، و الكورد اليعاقبة (النصارى). وقبله المؤرخ العربي الشهير (أبو الحسن علي بن الحسين المسعودي الكوفي) المتوفى سنة (346) للهجرة حيث يقول: اليعاقبة الكرد أو المسيحيون الكرد. وذكر المسعودي أيضاً أخباراً عن الكورد المسيحيين اليعقوبية و الجورقان وأن ديارهم تقع مما يلي الموصل و جبل جودي، يسمون بالأكراد بعضهم مسيحيون من النساطرة و اليعاقبة و بعضهم الآخر من المسلمين. ماذا تقول الآن، وصاحبك في قبره، هل وجود الكورد في كوردستان لا يتعدى مائتي سنة!. هل الكورد يستكردوا النصارى؟ أم هم كورداً أصلاء، استنصروا قبل التاريخ الذي حدده الدكتور دوني بقرون عديدة؟. من لا يستحي الآن، الكورد أم المجدفون الذين يخونون مهنتهم و يجرمون بحق التاريخ؟. كيف سمح الدكتور دوني لنفسه أن يقول مثل هذا الكلام الماسخ، وعمر مدينة سليمانية (245) سنة، بناها الكورد أبان الأمارة البابانية سنة (1768م) أي (45) سنة قبل التاريخ الذي حدده الدوني. دعني أضع أمام كاتب المقال المسمى البرت وغيره من النساطرة خارطة فيها اسم أرض الأكراد من ضمنها جنوب كوردستان وضعها عالم تركي اسمه (محمود الكاشغري) سنة (1074م) أي ما تقارب (1000) سنة. للإطلاع عليها، أكتب في حقل الگوگل "كوردستان في الخرائط القديمة" ستظهر لك الخارطة بصورة واضحة و ملونة. وهناك خارطة أخرى من أيام الحكم العثماني صدرت سنة (1893م) فيها كوردستان التي كانت تتكون من موصل و كركوك و أربيل والسليمانية الخ. وهي تلك الخارطة التي وضعها (مام جلال) بعد التحرير العراق أمام أعضاء مجلس الحكم العراقي، ليكونوا على بينة من وجود الكورد في جنوبي كردستان و في مدنها التي تبدأ من زاخو وتنتهي في جصان. كذلك تستطيعوا أن تشاهدوا مجموعة خرائط قديمة عن كوردستان نشرتها في ردي المعنون (ردنا على المدعو إياد محمود حسين 6-15) في أرشيف موقع الأخبار، المشرف عليه الأستاذ (نوري علي) تجد في هذه الخرائط القديمة، بلاد كوردستان، كما رسمها الرسام الهولندي (إيساك تيريون) سنة (1760م) وكانت ضمن عشرات الخرائط لبلدان العالم، وهي موجودة اليوم في مكتبة الكتب القديمة في مدينة (آخن) الألمانية. وفي ذات الصفحة أيضاً تجد خارطة للإمبراطورية العثمانية و شبه جزيرة العرب، رسمها (جون سينيكس) (1678- 1740م) كان ناشراً للخرائط و الأطالس يُرى فيها كوردستان و كركوك من ضمنها. ومن ضمن هذه المجموعة أيضاً خارطة عثمانية أخرى من سنة (1481- 1683م) وفيها كوردستان، ومشار إليها في هذه الخارطة باسم شهرزور وهي تسمية كوردية قديمة لكوردستان. هناك أيضاً خارطة كوردستان للسويدي (ٍٍSven Hedin) وضعها سنة (1887م).وفي مكتبات العالم توجد مئات الخرائط التي دونت فيها اسم كوردستان كوطن للكورد، و حددت فيها حدودها الجغرافية. لعلمكم يا... إن محرك البحث العالمي (Google) أدرج في حقل الخرائط، خارطة كوردستان الكبرى، التي تمتد من البحر إلى البحر، وتضم مدناً كوردية قديمة، مثل آمد (ديار بكر) سيواس و ماراش (مرعش) وغازي عنتاب و كيليس وقارص و ارضروم و ارزنجان في الشمال، و موصل و كركوك وشنگال وبدرة و جصان ومندلي وخانقين في الجنوب، و كرمنشاه أورمية وإيلام وشهر كورد في الشرق و سَريكانى وقامشلو في الغرب ...الخ. وفق هذه الخرائط والوثائق التاريخية، أن هذه المدن كوردية و كوردستانية أرضاً وشعباً وتاريخاً، فلذا قبلت إدارة موقع (Google) من إدراجها في حقل الخرائط لدول العالم. أما عن اسم شهرزور، الذي مر ذكره، يقول (ياقوت الحموي) (574- 626) هجرية عن هذا البلد، في كتابه الشهير (معجم البلدان):" أن أهل هذه النواحي كلهم أكراد". من التواريخ التي أشرنا لها والتي ذكرت الكورد بكل وضوح تستطيع أن تعرف متى وجد الكورد في هذه البلاد، بدأ من الألواح السومرية التي ذكرت إمارة كوردا إلى يومنا هذا. أما عن وجود النساطرة في كوردستان والعراق خير من تكلم عنهم في سلسلة مقالات بعنوان (من أين جاء الآثوريون إلى العراق) هو الدكتور (عبد المسيح بويا يلدا) ننقل منه مقتطفات بتصرف، يقول: انتفض الأكراد في (1919) ضد الاحتلال البريطاني، وألحقوا به خسائر ملموسة. حيث قتلوا معاون الحاكم السياسي لزاخو وانتقلت جذوة الانتفاضة فيما بعد إلى سائر بقاع كوردستان العراق ومنيت بريطانيا بخسائر على الأيدي الأكراد. ويضيف الدكتور عبد المسيح: في مرحلة التحضير لاحتلال العمادية، تم لأول مرة إلحاق فوج من النساطرة (الذين وصلوا إلى بعقوبة من تركيا وإيران) لمساعدة بريطانيا للقضاء على الانتفاضة الكردية في جبال كردستان، استطاعة بريطانية بسهولة الدخول إلى مركز مدينة العمادية، ولكن سيطرة بريطانيا على قلعة عمادية كانت صعبة وكان للمقاتلين الآثوريين دوراً متميزاً فيه. الاستعانة بهؤلاء النساطرة بث الخوف في قلوب الزعماء الكورد من استيطان النساطرة في منطقة العمادية و تهجير الكورد إلى منطقة أخرى. وكان المندوب السامي البريطاني في العراق (بيرسي كوكس) كتب في ص (102) من تقريره حول إدارة العراق للفترة من تشرين الأول 1920 إلى آذار 1922 عن مستقبل اللاجئين الآثوريين قائلاً: الخطة التي لاقت استحساناً أكثر من غيرها كانت تقضي بإسكانهم كتلة واحدة في منطقة العمادية.إن اشتراك النساطرة في القتال كمرتزقة أجانب في العراق لصالح بريطانيا ضد الكورد أعاد إلى الأذهان الصراع المرير الذي دار بين النساطرة و الكرد لعدة عقود خلت أيام ثورة بدرخان باشا عام 1843. لنعود إلى جو معركة العمادية، معركة مزيركا، بدأت المعركة في صباح يوم 8 آب 1919 عندما تقدمت القوات البريطانية في الوادي، و كانت المعارك ضد المنتفضين الأكراد صعبة للإنكليز وكلفتهم خسائر كبيرة ولم يكن بإمكان بريطانيا تأمين السيطرة على المضيق لولا استعمال سلاح المدفعية أولاً وثانياً مساعدة الآثوريين في القتال مع بريطانيا ضد الكورد.تمكن الجيش البريطاني المعزز بالنسطوريين من الوصول إلى قلعة العمادية يوم 9 آب، كما اتخذه النساطرة مقراً لهم أثناء التمرد الشهير لهم في صيف عام 1933. ويضيف الدكتور عبد المسيح: أن التحالف المستمر للآثوريين مع أعداء المنطقة من الدول الاستعمارية، أساء إلى سمعة القوميات المسيحية مثل الكلدان والسريان بشكل عام والكلدان النساطرة - الآثوريين- بشكل خاص، إذ أصبح ينظر إلى كل المسيحيين العراقيين باعتبارهم حلفاء وعملاء للاستعمار ضد وطنهم العراق. بعد هذه الأحداث أصبح ينظر إلى الآثوريين من قبل المسلمين السياسيين بكثير من الريبة و الشك. بعد استقلال العراق في 1932، وأثناء كتابة دستور العراق أثيرت الشكوك حول انتماء الآثوريين للعراق والبعض لم يعتبرهم عراقيين وأحيانا منعوا من الحصول على الجنسية العراقية، لذالك هاجروا بشكل كبير إلى خارج العراق. ويشير الكاتب عبد المسيح إلى نهاية النساطرة، قائلاً: بعد أن صنعت بريطانيا تاريخ النساطرة الحديث بعد الحرب العالمية الأولى، أصبح الآثوريون ناس غير مرغوب بهم في العراق من قبل الأكراد بسبب اشتراك النساطرة في قتل الأكراد في انتفاضة بهدينان، ومن القوميون العرب بسبب تطوع النساطرة في الجيش البريطاني لإجهاض ثورة رشيد عالي الكيلاني، ومن قبل المسلمين بسبب ارتماء النساطرة بحضن بريطانيا و روسيا. شعر النساطرة بعدها بحقيقة الأمر ولم يكن أحداً منهم يريد البقاء في العراق بشهادة الوثيقة الرسمية التي قدمها بطريرك النساطرة مار إيشا شمعون حول القرار المشترك الذي اتخذه بعد اجتماع البطريرك مع رؤساء العشائر، وجاء في الوثيقة التي كتبها البطريرك إلى عصبة الأمم:" الأمة" الآثورية التي تعيش بشكل مؤقت في العراق ،عقدت معي اجتماعاً باتفاق جميع الآراء وفي مدينة موصل في 20 أكتوبر 1931 وبحضور جميع المسؤولين الكنسيين والعلمانيين كما ترون من التواقيع المثبة في أسفل الوثيقة. اتفق الجميع في هذا الاجتماع بأنه - من المستحيل لنا نحن الآثوريون أن نستطيع البقاء والعيش في العراق- انتهى الاقتباس. يشاطر رأي الدكتور عبد المسيح، مستشار وزارة الداخلية العراقية بين سنوات 1935- 1945 سي.جي. أدمونز (C.J.Edmonds) الذي يقول في كتابه (كرد و ترك و عرب) ص (347): " كانت السلطات البريطانية في هذه الفترة مشغولة بالمشكلة الخطيرة مشكلة مستقبل النساطرة المسيحيين الذين يعرفون بالآثوريين سكنة جبال حكاري. و يضيف: و هذا الإقليم هو ولاية تقع شمال ولاية الموصل. في ربيع 1916، انتفض هؤلاء المحاربون الجبليون الأشداء على الحكم التركي بإغراء من قائد الجيش الروسي المهاجم. إلا أن تراجع قطعاته التالي أدى بقائهم في الميدان و حدهم معرضين إلى نقمة و تأديب حكومتهم الشرعية، فلم يجدوا بداً من الجلاء هم و عائلاتهم إلى إيران و السلاح في أيديهم يقاتلون قتال الانسحاب و ظلوا يحاربون بإمرة القيادة الروسية إلى أن انحل الجيش الروسي الإمبراطوري، ففقدوا نصيرهم الوحيد و عدموا قوت الحياة. و قد تم إخلاء (35) ألفا منهم معظمهم من حكاري و بضع مئات من منطقة العمادية على الطرف الأقصى الشمالي من حدود ولاية الموصل، و بضعة ألوف من رعايا الإيرانيين سكان قرى سهل أورمية) بحماية القوات البريطانية التي ما زالت في غرب إيران. و أودعوا معسكراً كبيراً للاجئين في بعقوبة التي تبعد عن بغداد بثلاثين ميلا. وفي غضون أربع سنوات (1919- 1923) تم إسكان معظم من يحمل الرعوية التركية و من بينهم 7000- 8000 نفس استقروا فعلا في جنوب (حكاري ) على الحدود حيث لم يكن يوجد أثر ما للسلطة التركية. و أسكن آخرون الجانب العراقي من الحدود. و جند عدد كبير من الرجال في اللفي العراقي - ميلشيا مسلحة كانت تابعة للجيش البريطاني- تحت أمرة ضباط بريطانيين. و يستمر الكاتب في ص (348) وفي الوقت نفسه، و نظراً إلى الوضع العصيب الذي خلقته سياسة الشيخ محمود - ملك كوردستان الجنوبي- النشطة في دخوله المناطق المحظورة عليه، عاد المندوب السامي يعتنق فكرة احتلال السليمانية بقوات من المشاة. و تم ذلك في أواسط تموز بسوق رتل من الجيش العراقي تدعمه قوات من الشرطة و وحدة من اللفي الآثوري .... و يضيف: فالآثوريون الذين عادوا مؤخراً إلى الاستقرار على جانبي الطريق الذي يوصل (جولاميرك = جووله مرگ) بمركز ناحية (جال) ألقوا القبض على والي حكاري أثناء سفره في جولة تفقدية لهذا المركز الإداري الصغير. أننا اتخذنا تدابير عاجلة لإطلاق سراحه. ألا أن الترك قابلوا هذا العمل بتحشيد قوة عسكرية في (جزيرة ابن عمر) و عبروا نهر هيزل. و دخلوا الأراضي العراقية على بعد أميال قلائل من شمال و واصلوا زحفهم رغم تعرض القوة الجوية البريطانية لهم، خلال جبال حدود ولاية الموصل عدة أيام قبل أن يعودوا أدراجهم متجهين إلى منطقة (چال) و هناك قاموا بطرد ثمانية آلاف آثوري وجدوا أنفسهم مرة أخرى لاجئين إلى العراق. انتهى الاقتباس. هذا هو مستشار وزارة الداخلية العراقية يشرح كيف استوطن البريطانيون النساطرة في (العراق ). بهذا الصدد ينقل لنا الكاتب المعروف (حسن العلوي) في كتابه (التأثيرات التركية في المشروع القومي العربي في العراق) ص (179) عن جورج انطونيوس (1891- 1914) يصنف كأول مؤرخ للقومية العربية في كتابه (يقظة العرب) ص (490) الذي يحكي عن حركة العرب القومية، يقول: " مشكلة الآثوريين إلى المطالب المسرفة التي تقدم بها البطريك الآشوري (مار شمعون) و جماعة شرسة من زعماء تلك الطائفة، وإلى سلوك الآثوريين في العراق، و مولاتهم للجيش البريطاني، ضد الوطنيين. و يقول إنهم ليسوا عراقيين وإنما قدموا إلى العراق هرباً من الظلم التركي". هذه شهادة مسيحي عروبي ينقلها لنا كاتب من طينتكم . نتيجة لهذه الخدمات... التي أسداها النساطرة لبريطانيا العظمى، فلذا قام الجيش البريطاني بمنح أوسمة... للنساطرة لتفانيهم المتميز في القتال ضد الكورد والعرب، وعلى أثر خيانتهم لمن آواهم، منحوا أسمى وسام من قبل الجيش البريطاني، يسمى وسام مقاتل الإمبراطورية البريطانية، ومُنِحَ لأربعة من الآثوريين. وبعض المقاتلين حصلوا على وسام الصليب العسكري البريطاني، ولكن مُعظم الآثوريين حصلوا على الميدالية العسكرية. وبعد الحرب حصل مُقاتلو الليفي الآثوري ميدالية الخدمة المسستديمة في القوة الجوية الملكية، بالإضافة إلى ميدالية الطاعة والانضباط مع لسان معدني لتعليق الميدالية على الصدر، هذا اللسان المعدني في الميدالية جعلها متميزة. مجموع الميداليات التي مُنِحَت من قبل الجيش البريطاني للنساطرة في قوات الليفي، بلغ ثلاث مائة واثنان 302 ميدالية. لكي لا أطيل أشير في ردي هذا إلى مرجع واحد فقط يذكر أن (الآثوريين) هم الذين استولوا على قرى الكورد، وهذا المصدر هو كتاب ألفه عدو الكورد (سي جي أدمونز) الذي عمل في كوردستان كضابط في العشرينات من القرن الماضي و أصبح فيما بعد مستشار وزارة الداخلية في العراق بين أعوام 1935- 1945 و كتابه اسمه (كورد و ترك و عرب) ترجمه الأستاذ (جرجيس فتح الله) يقول في ص (380):" كان المستوطنون الآثوريون الجدد قد ضبطوا- استولوا- كثيراً من القرى الكوردية التي هجرها أصحابها الشرعيون أثناء الحرب، و راحوا بتشجيع من بعض الإنجليز المتهورين المتحمسين لقضيتهم في إنجلترا يقاومون كل الجهود المبذولة لإيجاد مواضع سكنى لهم في أماكن أخرى ليفسح المجال لأصحاب القرى الشرعيين في العودة إلى موطنهم، وآخرون منهم كانوا قد وجدوا لهم ملجأ في قرى عامرة أرادوا تطبيق حكاية الجمل الذي دخل خيمة البدوي. فراحوا يهددون بطرد أصحابها الأصليون بسبب وجود هذه الأقلية القومية الدينية" انتهى الاقتباس. و كذلك يقول (اي ام هاملتون) في كتابه (طريق في كوردستان) هامش ص (189):" إن نية الحكومتين العراقية و الإنجليزية هي إسكان بعض الآثوريين في منطقة بارزان و قراها" الخ. هذان مصدران معاديان للكورد، وهناك مئات المصادر مثلهما، تقول أن (الآثوريين) غرباء عن الأرض الكوردستانية، هل صار عندكم الآن عين اليقين، أن ما تزعمونه عكسه هو الذي حدث في كوردستان، حيث أسكن القوات الاحتلال البريطاني (الآثوريين) في قرى الكورد المغتصبة؟، أ و هل لا زلتم تفكروا بحبك قصص الخيال على وزن قصص ألف ليلة و ليلة؟؟؟. إن الشعب الكوردي يا هذا، على مدى تاريخه القديم والحديث في ثورة مستمرة ضد محتليه، متى كان يحكم بلاده حتى يصدر قرارات باستكراد الغير؟!.

دعونا الآن نأتي إلى الكلام المقتضب الذي قاله الدكتور دوني:" من خلال تخصصي ولأكثر من ثلاثين عاماً من الخبرة في مجال الآثار, وبمعية المئات من الأصدقاء والزملاء من علماء الآثار, لم يسبق لي أن سمعت عن هكذا كذبة كبرى وتزوير وتحريف للتاريخ . الأكراد مع احترامي لهم ليس لهم تاريخ قديم وآثار قديمة بموجب قانون الآثار العراقي وكان آخرها قانون رقم 55 لسنة 2002 ففي هذا القانون كل شيء أقدم من 200 سنة أعتبر آثاراً وتاريخ قديم, والأكراد لم يكونوا من ضمن هذا الإطار الزمني . ليس عيباً في أن قسم من الشعوب ليس لديها تاريخ طويل, لكنه من العار والمخزي إن تقوم نفس هذه الشعوب بسرقة تاريخ شعوب أخرى . لا توجد أي وثائق تذكر الأكراد في تاريخ بلاد ما بين النهرين. وبقدر كوني الشخص المسئول في الآثار العراقية فأني أشعر بالقلق .لا أريد تكرار هذا الأمر ولكني بحاجة إلى ذكر بأنه : هناك العديد من المحاولات لإعادة كتابة تاريخ الأكراد وذلك بالاستيلاء على التاريخ الحقيقي لشعب حقيقي، وربط أنفسهم بتاريخ ذلك الشعب، وبدون أي خجل ، كما يقال في اللغة العربية : "إذا كنت لا تستحي فأفعل ما شئت " يجب علينا أن نتكلم، لأن الأكراد يعملون بجد لمحو والقضاء التام على الآشوريين، وبتغيير تسميتهم إلى "الأكراد المسيحيين"، وجميع هذه المحاولات تسير على نفس الخط في أعادة كتابة التاريخ".

هذا كل ما قاله هذا المجدف، الذي عمل موظفاً عند صدام حسين، كمدير للمتحف العراقي، الذي حدثت في عده سرقة جميع محتوياته، ومن ثم هرب إلى ولايات المتحدة الأمريكية، وهناك تم تعيينه في إحدى الجامعات الأمريكية، كمكافأة لنهاية الخدمة التي أسداها لأسياده. لو لم يكن متوفياً، لاستعملت معه لغة تليق به وبهلوسته. الأفندي يريد منا، أن مجرماً مثل صدام حسين، وآخرون من قبله ومن بعده يدونوا ويحافظوا على تاريخنا وتراثنا الكورديين، الذين لم يدخروا جهداً لتدميرهما، إن هذا الدكتور الفاشل، كأنه أعمى البصر والبصيرة، ولم يرى، كيف وجه صدام حسيين البلدوزرات لتهديم قلعة كركوك الكوردية؟ وكيف أدمج اتحاد أدباء الكورد باتحاد أدباء العراق لكي يمحي اسم الكورد. ألم يشاهد هذا الدختور طاق كسرى في المدائن قرب بغداد، أليست هذه آثار كوردية؟ عمرها يتجاوز الألفي عام. دعنا من هذا، ألم يشاهد في أطراف دهوك وأربيل مواقد النار الزرادشتية الكوردية، والديانة الزرادشية تاريخها يعود إلى عدة قرون قبل السيد المسيح؟. وهذا من صلب اختصاصه، وهو آثاري، لكن ماذا نقول لمن لا يحترم نفسه كإنسان ولا شرف المهنة التي يعمل فيها، حقاً الذي يمشي على أربعة أشرف من هؤلاء؟. أتحداكم، ابحثوا جيداً، سترون قلما تجد مدينة كوردية في جنوبي كوردستان، ليس فيها قلعة قديمة أو بقايا قلعة. وفي عهد الإسلامي هناك عشرات المساجد التي جاوز عمرها قرون عديدة، على سبيل المثال وليس الحصر، منارة مسجد أربيل عمرها أكثر من (1000) سنة، لما لم يدرس الدختور الدوني تاريخها، وبجانبها منارة چولي عمرها (800) سنة، من ميزة هاتان المنارتان منقوش عليهما إلى اليوم صليب الديانات الكوردية القديمة المعقوفة، وهذا الصليب تجده على القلاع الكوردية القديمة في شرقي كوردستان أيضاً. لما لا يلقي نظرة على تاريخ قلعة أربيل، الذي عمرها آلاف السنين. والمسجد الكبير في سليمانية عمره يوازي عمر المدينة. لو نترك جميع هذه الآثار ونترك السومريين الذين ذكروا اسم إمارة كوردا. أن طه باقر الذي فوق شبهات و التشكك، ذكر اسم الكورد وهو ينقل عن برعوشا الذي قال أن سفينة النبي نوح استقر على جبل الأكراد في كوردستان. دعنا الآن نمر على ذكر نمرود الذي أراد حرق النبي إبراهيم (1800) ق.م. جميع كتب التاريخ الإسلامي تقول أن كوردياً صنع المنجنيق وأشار على نمرود وضع إبراهيم فيه و رميه في النار. بهذا الصدد يقول أحد هؤلاء المؤرخون وهو (أبو محمد الحسين بن مسعود بن محمد الفراء البغوي)، (433- 516) للهجرة، في كتاب معالم التنزيل، جزء الثالث ص (250) ينقل عن (عبد الله بن عمر بن الخطاب) قال: إن الذي قال احرقوا إبراهيم رجل من الأكراد اسمه هيزن.. هذه القصة وردت في أكثر الكتب الإسلامية في صدر الإسلام. أنا لا يهمني الجانب الديني في الموضوع، بقدر ما يهمني الجانب التاريخي فيه، وهو ذكر اسم الكورد قبل (1800) سنة ق.م. أي ما يقارب أربعة آلاف عام على هذه الأرض التي تسيل لها لعابكم و تريدون أنتم والعروبيون سلبها الكورد حتى ولو على الورق. ذكر المؤرخون الإسلاميون والعرب في صدر الإسلام كما أشرنا لهم أعلاه، الكورد قبل أكثر من (1400) سنة في المدن الكوردية في جنوب كوردستان كموصل وشهرزور ومندلي الخ. دعونا ننقل لكم أبياتاً شعرية من قصيدة ذكرها ياقوت الحموي (1179- 1228) ميلادية في كتابه الشهير "معجم البلدان "عن الشاعر (أنوشروان البغدادي) الذي عاش قبل أكثر من (1000) سنة، وفيها يذكر اسم الكورد في أربيل، أبان زيارته لها حينها كتب قصيدتين الأولى هجا فيها أهل أربيل و في الثاني عدل عن هجائه و مدحهم، يقول: "هذا وفي البازار قوم إذا ... عاينتهم عاينت أهل البلا . من كل كوردي حمار ... ومن كل عراقي نفاه الغلا. و الكرد لا تسمع إلا جيا ... أو نجيا أو نتوا زنكلا. كلا و بو بو علكو خشتري... خيلو و مبلو موسكا منكلا. ممو و مقو ممكي ثم إن ... قالوا بوير كي تجي قلت لا. إلى آخر القصيدة. يقول في قصيدته الثانية: قد تاب شيطاني و قد قال لي ... لا عدت أهجو بعدها إربلا. كيف و قد عاينت في صدرها ... صدراً رئيساً سيداً مقبلاً. زعم الدكتور دوني في الأسطر التي تركها خلفه، لا توجد وثيقة تذكر الأكراد، ما هذه الوثائق التي ذكرناها؟ أليست هذه وثائق غير كوردية، تشهد بوجود الكورد في هذه البلاد؟ قبل آلاف السنين؟. أم الدكتور عماه العنجهية النسطورية. للعلم، إن الذي ذكرته في ردي هذا، هو جزء يسير جداً من تاريخ الكورد و كوردستان. أقول في نهاية ردي هذا للكاتب المسمى البرت ناصر،. إذا جاشت في داخلك الغيرة النسطورية وحدثتك نفسك للانتقام لكرامة الطائفة...وأردت أن تعقب على ردي هذا، لكي لا تتعبني وتطرح علي أسئلة سبق وأني رديت عليها بعشرات الصفحات، أريد منك، قبل أن تكتب ردك، تذهب إلى الگوگل، وتقرأ مقالاتي التالية: دفعة مردي وعصا الكوردي بتسع حلقات. ردنا على المدعو إياد محمود حسين بخمسة عشر حلقة. علي الثويني التائه بين التأثيرات اللسانية وعقدة الخواجه بتسع حلقات. رداً على الدكتور علي ثويني بتسع حلقات أيضاً. ولدت الحضارة السومرية من رحم حضارة إيلام الكوردية بست حلقات. ياقو بلو.. الموهوم بانتمائه إلى الهوية الآشورية البائدة بخمس حلقات. ادعاءات النصارى (الآثوريون) بين بين وهم الانتساب إلى الآشوريين وخيال الانتماء إلى العراق بتسع حلقات. السيد شمعون شليمون لا تبقى أسير خرافات أكل الدهر عليها وشرب بأربع حلقات. بعد أن تنتهي من قراءة هذه المقالات اكتب في صميم الموضوع الذي تريد، لأنك إذا لم تقرأ هذه المقالات، قد تطرح علي أسئلة أنا رديت عليها كراراً ومراراً في هذه المقالات، و شرحتها بالتفصيل الممل.

أربيل: معد فياض
يلقي غياب الرئيس العراقي جلال طالباني، الذي يتلقى العلاج في ألمانيا، ظلاله على طبيعة الأوضاع السياسية في العراق عامة وعلى إقليم كردستان خاصة.
هيرو إبراهيم أحمد، زوجة الرئيس طالباني والقيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس نفسه، والتي عرف عنها عدم إدلائها بأحاديث إعلامية، قالت لـ«الشرق الأوسط» خلال لقاء عابر أثناء افتتاح متحف السليمانية بعد إعادة إعماره أمس، إن «الرئيس طالباني بخير» وإن «صحته تتحسن باستمرار»، معبرة عن تفاؤلها «بعودته سالما قريبا».

صحة الرئيس «مام جلال»، مثلما يطلقون عليه هنا في الإقليم الكردي، شاغلة الناس كما يقول عدنان المفتي، الرئيس الأسبق لبرلمان إقليم كردستان والقيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني. ويضيف المفتي قائلا: «إضافة إلى مشاعرنا الشخصية كوننا مقربين من مام جلال وعملت معه لأربعين عاما وأرجو من الله عودته سالما وقريبا، فإن غيابه الذي نتمناه أن يكون مؤقتا، أثر ويؤثر كثيرا بالأوضاع السياسية»، مشيرا إلى أن الرئيس طالباني «لم يكن يتصرف بصلاحياته الدستورية رئيسا للجمهورية فقط؛ بل بفضل حنكته السياسية وحكمته في التعامل مع الأحداث اعتمادا على تجاربه الكثيرة وعلاقاته وتأثير شخصيته في الآخرين، فهو القادر على جمع الفرقاء حول طاولة واحدة وحل الإشكالات بشفافية وصراحة».
وحول أسلوب قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني في ظل غياب مؤسسه وزعيمه، يقول المفتي إن «الاتحاد الوطني حزب مؤسساتي وتنظيماته تعمل وفق هذا الأسلوب، نعم إن وجود زعيمه مام جلال كان يحل الكثير من المسائل ويسرع باتخاذ القرارات الحاسمة لكن التنظيمات تمارس عملها ومسؤولياتها وفقا لما هو مخطط له»، مشيرا إلى أن «قيادة الاتحاد الوطني اليوم هي قيادة جماعية، فهناك نائبا الأمين العام وهما كوسرت رسول وبرهم صالح، اللذان يجتمعان بالمكتب السياسي لاتخاذ قرارات الحزب»، نافيا أن تكون هناك «خلافات بين قيادات الاتحاد وما يقال في الشارع الكردي من أن السيدة هيرو إبراهيم أحمد لها تأثير في قرار الاتحاد»، وقال: «قد يبدو هذا الكلام صحيحا للشارع، ولكنه بعيد عن الحقيقة على مستوى ممارسات الاتحاد، فحزبنا تأسس ويعمل وفق صيغ ديمقراطية حقيقية بحيث إن رأي قواعده يؤثر بقرارات قيادته، والسيدة هيرو هي عضو مكتب سياسي ولقراراتها تأثير من هذا الموقع».
وعما إذا كان الاتحاد الوطني الكردستاني قد قرر خوض الانتخابات التشريعية في عموم العراق وإقليم كردستان بقائمة منفصلة عن التحالف الكردستاني الذي يضم أيضا الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق، قال المفتي: «نعم قرارنا أن نذهب إلى الانتخابات التشريعية سواء في عموم العراق أو في الإقليم بقائمة منفردة ومن ثم الائتلاف مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، وهذا مهم جدا لمعرفة حجمنا في الساحتين العراقية والكردستانية، ففي الانتخابات الماضية عام 2005 أثر علينا انشقاق نوشيروان مصطفى وتشكيل حركة التغيير التي أخذت الكثير من قواعدنا، واليوم نحن أكثر قوة والكثير من قواعدنا عادت إلينا وتنظيماتنا في تزايد»، موضحا حول ما يتردد من أخبار عن تحالف وشيك للاتحاد الوطني مع حركة التغيير، أن «هذه خطوة مبكرة، فالأمين العام، طالباني، كان قد التقي نوشيروان مصطفى واتفقا على تطبيع العلاقات بين الاتحاد وحركة التغيير، ولم يدر حديث عن ائتلاف، أما في ما يتعلق بالتحالفات السياسية، فهذا موضوع مفتوح مع جميع القوى الكردية، لكني أشدد وبقوة على أن أي تحالف سيتم لن يكون على حساب علاقاتنا التاريخية والقوية مع الحزب الديمقراطي الكردستاني ولن نعمل على إضعافه لأن قوتنا بقوته وقوته بقوتنا».
وأضاف القيادي في الاتحاد الوطني قائلا إن «علاقاتنا اليوم مع (الديمقراطي الكردستاني) قوية واستراتيجية وقراراتنا مشتركة وهناك اجتماعات مستمرة بين المكتبين السياسيين للحزبين ونعمل لما هو في صالح الإقليم والعراق».

الشرق الأوسط

صوت كوردستان: نشرت وسائل الاعلام خبرا مفادة أن الطالباني لم يوافق على تخويل نائبة لتصديق الميزانية التي مررها المالكي عن طريق الأغلبية البرلمانية و ليس التوافق المعمول به.

و قال مصدر (مجهول) في رئاسة العراق لبعض وكالات الانباء التي نشرت الخبر أن الطالباني لم يوافق على تخويل نائبة لتصديق الميزانية و جاء هذا حسب الخبر في رسالة نصية. حسب معلومات وصلت صوت كوردستان فأن هذا الخبر مفبرك تماما و لا أساس له من الصحة.

المثير للجدل هو أن الطالباني و الى الان لم يرسل برسالة الى أي مسؤول حكومي و لم يظهر في وسائل الاعلام منذ اصابته بالجلطة الدماغية كما أنه و من شدة مرضة لم يقم حتى بأسال رسالة قصيرة الى الشعب الكوردستاني في مناسبتين مهمتين جدا على الشعب الكوردي و هما نوروز و مناسبة الانتفاضة يقول فيها (نورزوكم سعيد). و هذا يدل على أن الطالباني ليس في حالة يسمح له حتى تهئنة الشعب الكوردي فكيف سيتطيع قراءه نص الميزانية و بعدها أتخاذ قرار بعدم تخويل نائبة للتصديق على الميزانية. حسب الدستور العراقي فأن النائب الأول لرئيس الجمهورية يحل محل الرئيس في حالة عدم تمكنه من ذلك. الطالباني منذ أصابتة بالجلطة الدماغية يرقد في المستشفى و يعتبر مجازا طبيا و نائبة يقوم بأعمالة لحين أنتهاء أجازته المرضية.

 

ديالى/المسلة: أعلن رئيس المجلس المحلي لقضاء خانقين سمير محمد نور، الخميس، أن القضاء استقبل اكثر من مليون ونصف المليون سائح من جميع محافظات البلاد، للاحتفال بمهرجان عيد الربيع ونوروز.

وقال نور لـ"المسلة" إن "قضاء خانقين يستقبل اكثر من مليون ونصف المليون سائح من جميع محافظات العراق للاحتفال بمهرجان عيد الربيع واعياد نوروز"، مضيفاً أن "السائحين اخذوا من الحدائق العامة والكازينوهات والمتنزهات مكان لهم".

واضاف أن "الجهات الامنية والمجلس البلدي ودائرتي البلدية والكهرباء، قدمت التسهيلات والخدمات اللازمة للمواطنين المتوافدين للقضاء".

يذكر أن الاسر العراقية تحتفل  في يوم (21) آذار من كل عام، الذي يصادف عيد "نوروز" و"الام" وكذلك "الشجرة"، حيث تخرج الاسر للمتنزهات والمصايف والمناطق السياحية للاحتفال بهذه الاعياد.

غداد/ المسلة: دعا النائب عن دولة القانون عزت الشابندر ، الخميس، زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر الى ان "يقدم تفسيرا للشعب العراقي" لرفع علم الجيش السوري الحر في مهرجان يوم المظلوم في واسط ، وتفسيرا عن سبب دعوته لاسقاط حكومة المالكي "بالتعاون مع الاكراد والمعتصمين بالرمادي".

وقال الشابندر لـ"المسلة" :"ادعو سماحة السيد مقتدى الصدر ان يقدم تفسيرا لشعبه لرفع علم الجيش السوري الحر في مهرجان يوم المظلوم في واسط ".

واضاف "ادعو السيد الصدر الى ان يقدم تفسيرا لدعوته لاسقاط حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي بالتعاون مع الاكراد والمعتصمين في الرمادي".

وكانت وكالات الانباء والمواقع الالكترونية قد تناقلت صورة قالت انها لمنصة الاحتفال بيوم المظلوم الذي اقيم في محافظة واسط والذي دعا اليه السيد مقتدى الصدر وقد ظهرت على المنصة اعلام الدول العربية وبينها علم الجيش السوري الحر .

وكان وزراء التيار الصدري قرروا تعليق حضورهم جلسات مجلس الوزراء، على أن يواصلوا العمل في مقرات وزارتهم، استجابة لبيان لزعيم التيار مقتدى الصدر قال فيه انه يبحث مع قيادات تياره تعليق العضوية في الحكومة او الانسحاب منها احتجاجا على ما وصفه تهميش المكون السني، بعد ان ظل بيانه محط ترقب طوال ذلك اليوم في ظل تسريبات بشان ان الانسحاب من الحكومة سيكون على خلفية التفجيرات، قبل ان يقوم رئيس الوزراء نوري المالكي بمنح وزراء التيار الصدري اجازة لينظموا الى وزراء العراقية فيما اوكل حقائبهم الى وزراء لا يزالون في حكومته.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قال، الثلاثاء، إن ايكال امر الغاء الانتخابات وتأجيلها بيد رئيس الوزراء نوري المالكي او القائد العام للقوات المسلحة،أمر يكرس الدكتاتورية، وفيما اشار الى أن البقاء في الحكومة بات أمراً مضراً أكثر مما هو نافع وفيه إعانة على الاثم.

 

واكد الصدر في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه "على ضرورة العيش المشترك بين أبناء الشعب العراقي ورفض الظلم الذي يصيب أبناء الشعب العراقي من الإخوة أبناء السنة"، ماضياً الى القول "ان ما يحدث من تهميش لسنة العراق كارثة لا تغتفر، وتأجيل الانتخابات في الموصل والانبار أمر لا يجوز بل تأجيل الانتخابات مطلقا غير مقبول" مشيرا الى ان "الاول فيه اقصاء للاخوة السنة وهذا ظلم والثاني تأسيس للطاغوت والدكتاتورية وهو ظلم".

ورأى الصدر بأن " ايكال امر الغاء الانتخابات وتأجيلها بيد (المالكي) او (القائد العام للقوات المسلحة) أمر يكرس الدكتاتورية بما لا مجال فيه للشك"، واصفا "المصوتين على تأجيل الانتخابات بانهم ظلموا العراق والشيعة"، وقال"كل من صوت على هذا الامر من الوزراء فتبت يداه وليعلم انه قد ظلم العراق كافة وظلم (التشيع)وافسد من حيث يعلم او لا يعلم".

كما انتقد الصدر البرلمان العراقي ووصفه بـ"الهزيل".

وانتقد الصدر القضاء العراقي مشيرا الى انه بات "قضاء مسيسا"، ماضيا الى القول ان "البقاء في تلك الحكومة بات أمراً مضرا أكثر مما هو نافع بل فيه اعانة على الاثم والعدوان".

 

 

واعلن علي الموسوي المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي، الثلاثاء، أن مجلس الوزراء قرر بالاجماع قبول الطلب المقدم من محافظتي الانبار ونينوى، بتأجيل انتخابات مجالس المحافظات في هاتين المحافظتين، بعد تأكيد تقرير اللجنة الامنية بعدم ضمان وشفافية اجراء الانتخابات فيها.

 

 

وتم اتخاذ هذا القرار، بعدما تصاعدت حدة الخلافات السياسية والوضع الامني في كل من مدن محافظتي الانبار ونينوى، فيما شهدت العاصمة بغداد، الثلاثاء، سلسلة من التفجيرات العنيفة تسببت فيها سيارات مفخخة وعبوات ناسفة في مناطق متفرقة استهدفت في مجملها تجمعات لمدنيين وعمال بالأجرة اليومية، بلغت حصيلتها 35 قتيلا و52 جريحا، فيما تم ضبط خمس سيارات مفخخة في مناطق متفرقة من العاصمة.

 

 

الكاتب والثائر الكوردي إبراهيم كابان لناسنامامه كوم : النظام السوري هو من يقف خلف مقتل العلامة البوطي في يوم النوروز ..

وأضاف : إن المستفيد الوحيد من مقتل البوطي هو نظام بشار الأسد والسيناريو الذي نفذه النظام في قتل البوطي داخل المسجد حيث يلقي درساً دينياً هو لتأليب الرأي العام الإسلامي ضد الثورة السورية، لأن البوطي لم يكن تهديداً عسكرياً على المعارضة التي تقود المواجهات داخل دمشق لتحريرها من النظام المجرم ، كما إن النظام يحاول بهذه العملية لفت النظر عن جرائمه التي يرتكبه ضد المدنيين وإن الأسلحة الكيماوية التي يستخدمه النظام أفلسه إعلامياً تماماً داخل الشارع السوري والدولي ، وأراد النظام بهذه الجريمة أن يري العالم إن المعارضة ترتكب المجازر وتقتل الشيوخ وتفجر الجوامع بينما الواقع إن من يقتل الأبرياء والمدنيين والأطفال والنساء والشيوخ والعلماء هو النظام ومن يقصف الجوامع ودور العلم والدين هو النظام وليس سواه .

وأضاف إبراهيم مصطفى ( كابان )وهو قيادي شبابي بارز في الثورة السورية والناطق الرسمي لتجمع شباب الكورد ومؤسس لواء أحرار الكورد : إن اختيار يوم 21آذار عيد النوروز المناسبة القومية الكوردية من قبل النظام المجرم هو خير دليل على محاولة النظام خلق شرخ بين المكونات المجتمع السوري حيث ينتمي البوطي إلى القومية الكوردية ، وأراد النظام أن يوجه رسالة من خلال ذلك ويضرب عدة مسائل في آنٍ واحد .

وأكد : إننا كثوار الكورد من خلال قراءتنا للحدث نوجه أصابع الاتهام إلى النظام السوري في مقتل العلامة البوطي ونؤكد على إن بشار الأسد قتل البوطي لمرات عديدة أولها حينما دفعه إلى أن يصرح ضد قومه أبان الانتفاضة الكوردية 12-3-2004 ، وثانية قتل البوطي في الثورة السورية حينما دفعه إلى أن يصرح ويقف ويفتي ضد الثورة والثوار ، والآن انتهى دور البوطي بالنسبة للنظام ولأن هذا النظام بدأ بارتكاب المجازر في عقر دار البوطي فإنه قام بقتله والتخلص منه والاستفادة من مقتله إعلامياً ولتأليب الرأي العام السوري والدولي ضد الثورة والثوار خاصة في هذه الأوقات التي بدأ فيها الغرب وأمريكا ومعظم الدول العربية والإسلامية في التحرك لعمل ما ضد النظام المجرم .

وأكد : إن كل محاولات النظام فاشلة لأن الشعب السوري والعالم فقد الثقة بهذا النظام الذي بدأ في استخدام الأسلحة المحرمة ضد الثوار والمدنيين .

وختم : إن العلامة البوطي كان من العلماء الأجلاء الذين أغنوا المكتبة الإسلامية بالمعارف والعلوم وعشرات الدراسات والكتب المهمة إلا أن مواقفه السياسية التي جره النظام إليها ماله عن المسار الذي كان يتطلب من البوطي أن يكون عليها لنصرة ثورة الحرية الجارية في سوريا ، وحسب الشهود والمقربين فإن البوطي كان في أيامه الأخيرة بدأ التفكير بأعمال النظام الإجرامية وربما قد أنتقم قتله النظام قبل تغيير مواقفه وخاصة إن البوطي مراقب 24 ساعة من قبل الأمن وإن زوار دروسه معظمهم أمنيين بالإضافة إلى التفتيش والمراقبة الموجودة أمام جامع الإيمان .

ناسنامامه كوم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

www.nasnamame.com

 

"الكلُّ خائف" في ظلِّ إنهيار سدّ من القيم والمدننة والتصادم المتعمّد من الأعلى الى الأسفل بين ضحاياه ، في بلدٍ لم يكن المواطن فيه يعرف هويته، الى درجة الطّمس بالهوية الوطنية، الجميع متساوون بحلم الوطن في القول"أعلن إنشقاقي وهذه هويتي" أو "أنا إنسان ماني حيوان وهاي العالم كلها مثلي"و "الشعب واحد" في صفة "الإرهاب" و الموت، لتُظهِر نوعاً من "العدالة" لم تكن مطبّقة عليهم في التاريخ!، في ثورة شعبٍ ضد الاستبداد و الفساد، إنقلبتْ على الشعب نفسه، لتشكّل بقعاً سوداءً طافيةً الى السطح بلون الدم القاتم من كل "طائفة" لطائفة، ولترسم قميصاً سورياً "ملطخاً" تتجاوز طائفيةُ النظام فيه على طائفيةٍ خاصة بكل فردٍ دوليّ على الوطني .

"لو لم يكن من الروس لتم التوصل الى إتفاقٍ مع أمريكا لمساعدة تركيا لتتفق مع سعودية لدعم قطر لتجد حلاً للنظام في حل مشكلة شعبه السوري، ويُقرَّرَ حق الشعب الكردي وباقي الشعوب العرقية والطوائف الدينية".

"الطائفية"

- أنْ يُصبح لكل طائفةٍ "طائفةً رديفةً"، ولكل طائفةٍ رديفةٍ لطائفة "طائفة" وهكذا الى أنْ يتم إسقاط دولةٍ مستباحة من الأسفل الوجود الى "الأسفل العَسَف"، و تعميق الفجوة الأفقية ليشكلوا تمييزاً واضحاً في الأسفل بين "البعض" السوري إلى البعض"الغير السوري" (بعضٌ من لبنان وبعضٌ من إيران وبعضٌ من الشيشان..ضد البعض الآخرين من بعضهم ومن البعض السوريين لبعضهم)، ينصبون الطاغي"طاغياً" على الطواغيت الصّغار، (الحرية) مُلغّمة "اللُّغز" موتٌ يُحاصر الخارطة كالثعبان يلفُّها من كل الجهات، لا يُرى "رأس الموت" ليُقتل..

"الشّعار"

- كلمةُ "منحبك" كلمةً فوقيةً لكلمةِ"منكرهك"، كأحدهم يرمي الرصاصة والآخر يتناولها برأسه، وكلاهما يهتفان "الله أكبر" عبر السماء، و يستشهدان على "وَهْمُ الإله"، في محاولة يائسة لسوية النّبي بالقائد،"النبي قائدنا الى الأبد" و "لا إله إلّا القائد"، بين النضج والذبل، لا أحد ينادي ب"بناء نظام"، (إختفى اللاوطني فجأة) في ثورة على "الثورة"، بعض الوطني ينادي بالحرية و إسقاط النظام، والوطني الآخر ينادي بالحرية وإسقاط "إسقاط" النظام.

"العَسَفُ الثوري"

كل الحدود الفاصلة أصبحت ليست فاصلة، عابرة بدون جواز سفر، "لِحْيتك"هوية مزوّرة وصلتْ بالحرية الى خلف القضبان مجدداً دون أنْ يُطلق سراح الوطن"الرّهين" مُقطّع الأطراف، مجرداً ك"سجينٍ حليق الرأس".

"مقتطفات"

عاهرة. - في زمن العهر، المرأة"اللاجئة" التي تبيع جسدها ليست

. لم نكن نعلمُ سابقاً، يُطلقُ الرصاص على الهواء لأنه"حُر"-

ظهرها - إذا كانت "الأصولية الغيبية" طلقة في صدر الثورة في الظلام، فإنّ "العلمانية اللاعرفانية" رصاصةً كاتمة الصوت في وضح النهار.

في (النهاية)

إسكت". يتحدّثُ، قائلاً: "

الشيخ أحمد القبانجى و نظريته الإنسانوية(3)
يتحدث الشيخ أحمد القبانجى فى محاضرة له بعنوان ( إعرف نفسك*)- و هى مقولة شهيرة للفيلسوف اليونانى (سقراط)-عن الله (الوجدانى) الموجود فى وجدان الإنسان و فى ذاته، عند ذلك لن يحتاج الإنسان الى من يرشده الى ما هو خير و ما هو شر، لأن الله الكائن فى ضمير الإنسان هو الذى سيقوده نحو الفضيلة و الصدق و النزاهة.  و أما (إله) الفقهاء و العلماء، فهو الإله المطلق الذى يوجب على الإنسان أن يكون له (عبدا) له و يقيد حريته الإنسانية و ذلك بإطاعة أوامره و بإقامة شعائره كى لا يرميه فى نار جهنم خالدا فيها.  إله الفقهاء متربع على عرش محمول على أكتاف الملائكة وفق تصورات الأديان و وفق ما جاء فى كتبها المسمى بالسماوية و الأخص التوراة و القرآن.  و بما أن هذا الإله المطلق من صنع الإنسان، فهو يشبه الإنسان فى صورته و ملامحه كما جاء ذلك فى التوراة و فى أحاديث النبى محمد (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:  إِذَا قَاتَلَ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ فَلْيَجْتَنِبْ الْوَجْهَ فَإِنَّ اللَّهَ خَلَقَ آدَمَ عَلَى صُورَتِهِ)**  ثم أن هذا الإله له ايضا عواطف كعواطف أى إنسان آخر، فهو يغضب و يمكر و ينتقم و يأمر بالقتل و بالتعذيب ( إِنَّمَا جَزَاء الَّذِيْنَ يُحَارِبُوْنَ اللهَ وَرَسُوْلَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوْا أَوْ يُصَلَّبُوْا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيْهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلاَفٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيْمٌ)***  و بعد ذلك يعفو و يغفر حسب ما شاء ( ألم تعلم أن الله له ملك السموات والأرض يعذب من يشاء ويغفر لمن يشاء والله على كل شيء قدير)****  و تتساءل لماذا يحصل كل هذا، تحصل على جواب غريب حقا، هو أن الإنسان قد سلب حقوق (الله)!  و لذلك فهو يرسل الأنبياء ليستردوا له هذه الحقوق المهضومة من قبضة الإنسان الذى لا يطيعه و لا يصلى  له و لا يصوم و لا يلتزم بأوامره و بنواهيه!  و لا يمانع هذا (الله) من أجل إسترداد حقوقه أن يكلف وكلائه على الأرض بإستخدام السيف و  مقاتلة الذين يرفضون الإيمان بحقوقه (وقاتلوا الذين لا يؤمنون بالله و لا يحرمون ما حرم الله و رسوله..)*****  ذلك لأنهم يجب أن ينقادوا الى طاعته سواء أكان ذلك طوعا أو كرها ( و لله يسجد من فى السماوات و الأرض إن كرها او طوعا)*  و قد فسرها الطبرى ( قال ابن زيد:  من دخل طائعا، هذا طوعا ( وكرها ) من لم يدخل إلا بالسيف).  و هكذا هضمت حقوق الإنسان وفق هذه المعادلة القسرية و أصبح مجرد "عبد" لا حول له و لا قوة و لا دور له فى الحياة سوى إطاعة الأوامر و النواهى الصادرة عن وكلاء الله على الأرض، و هكذا ايضا قبض حكام المسلمين من خلفاء و سلاطين يدعمهم الفقهاء و وعاظ السلاطين على رقاب الناس و هم يحملون بيد السيف و بيد أخرى يحملون آيات الله التى توضح حدوده و حقوقه!  و يذكر الشيخ القبانجى فى محاضرته أعلاه، أن الفيلسوف الوجودى الفرنسى "جان بول سارتر" إحتج على تقيد حريته الإنسانية و فرض القيود الدينية عليه و لذلك فقد أنكر وجود مثل هذا "الإله" الذى يفرض عليه طقوسا و فرائضا يعتبرها تدخلا فى حريته الشخصية بينما يريد أن يتحمل هو بنفسه مسؤولية حريته و لا يريد أن يتتبع خطوات غيره و  يذوب كقطرة فى مياه تقاليد و شعائر الدين.  و لذلك فقد قال مقولته الشهيرة (أنا أفكر ، إذن أنا موجود) فقد ربط وجوده الإنسانى فى الحياة  بحريته على التفكير بشكل مستقل عن تأثير الآخرين، و إلا سيكون وجوده عدما بلا ماهية و مميزات شخصية تميزه عن الآخرين، و بالتالى يصبح كائنا بلا شخصية مثل آلة بيد الآخرين (المجتمع و قيمه) يحركونه مثلما يشاؤون و يوجهونه الوجهة التى يريدون.  و مثال ذلك ، نجد "العبد" الرقيق لا يمتلك حريته على التفكير فلا ماهية له و خصائص شخصية مستقلة فيه لأن زمام حياته بيد أصحابه الذين يمتلكونه، فهم من يقررون تحركاته، متى يأكل و يشرب، و متى ينام و ..الخ و هذا المثال ينطبق ايضا على العلاقة بين الإقليم الكوردى  بالعاصمة المركز. فإذا كان الإقليم مرتبطا إرتباطا بالمركز ببغداد، عندئذ لن يكون بإمكان الإقليم أن يبلط شارعا أو يبنى مدرسة إلا بموافقة المركز.  و بهذا تكون علاقة الإقليم بالمركز مثل علاقة "العبد" بسيده، و يفقد الإقليم شخصيته و يذوب كقطعة ملح فى بركة ماء.
كه مال هه ولير
المراجع
* الشيخ القبانجى فى محاضرة بعنوان (اعرف نفسك)
http://www.youtube.com/watch?v=0JaGlcwG5Mw
** صحيح مسلم - كِتَاب الْبِرِّ وَالصِّلَةِ وَالْآدَابِ - باب إذا قاتل أحدكم أخاه فلا يلطمن الوجه.
*** سورة المائدة -الآية 33
**** سورة المائدة-الآية .40
***** التوبة- الآية 29 .
****** * سورة الرعد-الآية رقم 15 .

firatnews

قامشلو- عرضت في الساعة 10.30 في ساحة النوروز بمدينة قامشلو كلمة مراد قره يلان رئيس الهيئة التنفيذية لمنظومة المجتمع الكردستاني، حيث أكد بأن منظومة المجتمع الكردستاني أعلنوا هذا العام عام 2013 عاماً للحل إما بالحرب أو السلام، وأضاف قائلاً "الخطوة التي خطيتموها في غرب كردستان تعزز من عزمنا، ثورتكم ليست فقط لأجل غرب كردستان".

وبعد الوقوف دقيقة صمت واشعال نار النوروز، تلاها كلمة رئيسة المجلس الشعبي لمدينة قامشلو رمزية محمد، وفي تمام الساعة 10.30 تم الاستماع إلى رسالة الصوتية التي ارسلها مراد قره يلان رئيس الهيئة التنفيذية لمنظومة المجتمع الكردستاني.

وبدأ قره يلان كلمته بتوجيه التحية الى جميع المحتفلين قائلاً "أحيي وطن الأبطال وطن الشهداء العظماء وطن الشهيدة شيلان، شهيد رستم، شهيد خبات وشهيد رفعت".

وتابع قره يلان قائلاً "رفاقنا الأعزاء وأصدقاءنا الكرام شعبنا الوطني باسم حركتنا في البداية أهنئ عيد النوروز على قائدنا آبو وأهنئ من أعماق قلبي النوروز على جميع الشعب في ساحات النوروز. أهنئ هذه المناسبة على جميع شعبنا في غرب كردستان وأجزاء كردستان الأربعة وجميع شعوب الشرق الأوسط".

وأضاف قره يلان "أهنئ من قلبي هذا اليوم المقدس بشكل خاص على عوائل الشهداء وأمهات السلام وأستذكر في شخص كاوا المعاصر مظلوم دوغان جميع الشهداء، ومرة أخرى نستذكر العهد الذي قطعناه للشهداء، وسنوهج نار النوروز ونسمو من  نار الحرية ونحرر كردستان. وسنحيي ذكرى هؤلاء الشهداء في تحرير كردستان، مرة أخرى أحي ثورتكم، ثورة غرب كردستان، وأهنئكم بثورتكم وخاصة أبطال مقاومة سريه كانيه ومقاومة حلب وجميع مقاومي وحدات حماية الشعب. كما أحي وأستذكر هؤلاء الشهداء".

مرحلة حرية كردستان وحرية القائد آبو

وأشار قره يلان أن "الشعب الكردي يستقبل  نوروز عام  2013 في مرحلة تاريخية، فاليوم دخل نضال حرية الشعب الكردي في غرب كردستان، وشمال كردستان وفي جميع أنحاء كردستان مرحلة هامة وحساسة. نحن نقول هذه المرحلة مرحلة حرية كردستان، هذه المرحلةـ مرحلة انتصار الشعب الكردي. هذه المرحلة مرحلة ضمان حرية كردستان وحرية القائد آبو".

واردف قائلاً "انتم أيضاً تعلمون في تاريخ كردستان إنه لعيد النوروز مكانة تاريخية هامة وخاصة في نضالنا؛ نضال حزب العمال الكردستاني. نحن بدأنا بكافة حملاتنا الهامة في نوروز، واليوم وفي نوروز هذا عام 2013 يعلن القائد آبو عن مشروع جديد في هذه المرحلة. ونتداول هذه المرحلة كخطوة لتحقيق الديمقراطية وتحقيق الحرية وخلق الحياة الحرة. يجب أن لا ننسى بأنه بدأت هذه المرحلة على أساس انتصار نضالنا".

وأكد قره يلان أن "انتصار ثورة غرب كردستان وانتصار الحملة في شمال كردستان سيكون أساس بنًاء لخطو القائد آبو خطوة في هذه المرحلة. على الجميع أن يعلم نحن مستعدون كحزب العمال الكردستاني في هذه المرحلة التاريخية ومستعدون لتحرير كردستان بالحرب والمقاومة، وبهذا الصدد نحن واثقين من أنفسنا. في ظل الظروف التي تعيشها الشرق الأوسط  والإمكانيات الموجودة بين أيدينا وقوتنا التي تمدنا بالثقة ونحن بثقة كاملة بقوتنا وأننا نستطيع أن نحرر كردستان بالمقاومة والحرب. إلا أننا لسنا مع الحرب مهما كانت الظروف والإمكانيات".

واشار قره يلان أنه "اذا كانت الدول الحاكمة مستعدة للحل فنحن مستعدين لتحرير كردستان بالأساليب والحلول السلمية. يجب أن يعلم الجميع بأن حزب العمال الكردستاني مستعد للحرب والسلام. وعلى هذا الأساس هذه المرحلة التي باشر بها القائد أبو بالطبع سنطبقها بكل قرار في الحياة العملية. إنها مرحلة نضالية وحملة ليست هامة بالنسبة لشمال كردستان فقط بل لجميع أجزاء كردستان الأربعة. وإنها هامة بالنسبة لكم. ويريد قائدنا آبو بهذه الخطوة حل مشكلة جميع أجزاء كردستان في هذه المرحلة. وهذه الخطوة الجديدة ستحقق حرية الشعب الكردي".

ثورتكم ليست فقط لأجل غرب كردستان

وبصدد حل القضية الكردية قال قره يلان "نحن أعلننا هذا العام عام 2013 عاماً للحل إما بالحرب أو السلام. لابد من إيجاد الحلول للمشكلة الكردية. الخطوة التي خطيتموها في غرب كردستان تعزز من عزمنا. ثورتكم ليست فقط لأجل غرب كردستان بل تكن اهميتها لعامة كردستان. وهي تلعب دور هاما لحرية كردستان. وفي نفس الوقت تلعب ثورتكم دور كبير في خلق سوريا ديمقراطية. وتستطيع لعب دور أكبر في ذلك أيضاً. وثورتكم هي أساس لخلق الأخوة بين الشعب الكردي والعربي. بهذا الخصوص يجب أن يتحرك الجميع بمسؤولية، اليوم تعيش كردستان حالة حرب كبيرة. وأظهرت لنا في غرب كردستان بأنه بالحرب وخلال فترة قصيرة الوصول إلى حل سليم أمر صعب جداً. يجب على جميع  الأطراف البحث عن أساليب الحل، وهذا هو الفكر الصحيح. في هذا اليوم".

إذ تقدمتم في وحدتكم وأسستم نظامكم الحر الديمقراطي الذاتي تستطيعون لعب دور كبير في خلق سوريا ديمقراطية حرة

وبصدد المواقف السياسية في غرب كردستان قال قره يلان "موقف السياسية الكردية موقف صحيح، كطرف وكخط ثالث مثًل شعبه وقام بإدارته بشكل إيجابي وأثبت وجوده، وها هم اليوم يحمون أنفسهم من الهجمات، وإذ لم تكن هناك هجمات يجب عليكم ممارسة السياسة للوصول إلى والصواب. لذا من الآن فصاعداً تستطيع ثورة غرب كردستان لعب دور هام وكبير في سوريا وفي الشرق الأوسط فالإمكانيات موجودة، يجب أن تثقوا بذاتكم لأن هناك أيدي خارجية كثير تتداخل في سوريا يريدون تجريد المجتمع السوري من إرادته، ويريدون ممارسة هذا على الشعب الكردي أيضاً. على العكس يجب أن تمثلوا الخط الثالث الصحيح وتمارسوا السياسية المستقلة تحت شتى الظروف والإمكانيات، هكذا ستحققون النتائج، كونوا واثقين من أنفسكم وعززوا من وحدتكم بقيادة الهيئة الكردية العليا، إذ تقدمتم في وحدتكم وأسستم نظامكم الحر الديمقراطي الذاتي تستطيعون لعب دور كبير في خلق سوريا ديمقراطية حرة. وبتحقيق حرية كافة أجزاء كردستان تستطيعون مرة أخرى لعب دور تاريخي كبير".

انتم لستم لوحدكم نحن معكم وإلى جانبكم وجميع الشعب الكردي معكم

وأختتم قره يلان كلمته بالقول "نحن اليوم  نمر بمرحلة تاريخية هامة ويقع المسؤولية على عاتق كل وطني وعلى الجميع تبني مهامه ومسؤوليته، اليوم في غرب كردستان إذ كنتم تسيرون في النهج الصحيح والمسار الذي اصطفاه الثورة حينها تستطيعون تحقيق النصر والوصول إلى النتائج المرتقبة. عليكم أن لا تنسوا هذا لتحققوا الانتصار أننا مستعدون لكل ما يتطلب منا انتم لستم لوحدكم نحن معكم وإلى جانبكم وجميع الشعب الكردي معكم، قضيتكم قضية عادلة، انتم تسيرون في الطريق الصحيح وستنتصرون. على الكل حماية ذاته على هذا الأساس، وتقوية حمايته وتنظيم مجتمعه. سيكون النصر حليفكم بهذه الثقة نتمنى لكم النصر، وخاصة للناشطين، أمهات الشهداء، النساء الوطنيات، الشبيبة ولجميع الوطنين في غرب كردستان. وأنا باسم حزبنا أحيكم من صميم قلبي وأتمنى النصر لمسيرتكم النضالية. على هذا الأساس وبهذا الاعتقاد مرة أخرى أبارك عليكم نوروز هذه العام المبارك أتمنى لثورتكم أن تضمن مكتسباتها وتلعب دور كبير في تحرير كل كردستان"

العلم لا يهب المرء الشجاعة والكبرياء والعفة والثقة بالنفس إن لم تكن هذه الخصال متأصلة مسبقاً في شخصيته، كما أن الجهل لا يمنع صاحبه من امتلاك شخصية ذات نخوة ونبل وإباء وصلابة في المواقف الإنسانية، والشيخ البوطي هو دليل يضرب به المثل فيما نذهب إليه، فهو ، رغم زخم علمه وغزير نتاجه الفكري والأدبي الذي وصل إلى أكثر من ستين كتاباً، أمضى حياته ذليلاً ومنافقاً يبرع في فنون التزلف والتملق لآل الأسد بطريقة مهينة لا تليق بعالم جليل ولا حتى بشخص عادي تجاوز الثمانين من عمره. ولا زلت أتذكر كيف بكى البوطي على الأسد الأب عندما مات في عام ألفين بكاءً لم تبكيه أم ثكلى على أبنها أو عاشقة على موت عشيقها.

على مدار سنتين لم نر البوطي يشعر ببصيص عاطفة تجاه عشرات الآلاف من القتلى من أبناء بلده المسلمين، والذين كانوا يكنون له ولعلمه الاحترام والتقدير ويرون فيه الأب الروحي في مجال الفقه والتوحيد والتفسير. ولم تتحرك في وجدان الشيخ الكردي شعرة إنسانية نحو أنين الثكالى ونشيج اليتامى وصرخات المهجرين وعذاب الجياع بل ظل يمجد الدكتاتور الجلاد حتى آخر لحظة من حياته، وليس غريباً عليه كل هذا، فهو قال يوماً على الملأ ينتقد أبناء جلدته في العراق عشية الغزو الأمريكي له، قال أنه كلما وجد مقاتلاً كردياً لا يقاتل الأمريكيين ويرد كيدهم يحس أن أصله تحت قدميه، في الوقت الذي لم نجد فيه شيخاً عربيا يتلفظ مثل هذه العبارة رغم أن العرب فتحوا أجواءهم ومطاراتهم ومرافئهم، بل وجيوبهم، للقوات الأمريكية آنذاك، وليت السبب كان غيرة الشيخ على العراق وأهله بل كان سعيه الدائم والدؤوب إلى كسب رضى النظام ومسح الجوخ له، ولو على حساب كرامته وكرامة قومه.

كنت في خدمتي الإجبارية في الجيش السوري قبل خمس عشر سنة وكثيرا ما كانت تجمعني سهرة مع الطيارين المناوبين في أحد المطارات القريبة من دمشق وكانت سهرة الأربعاء لها طعم خاص لما كانت تتسم بالّلهو والضحك والسخرية على البوطي وهو يطل من التلفزيون السوري ويقدم برنامجه المعروف دراسات قرآنية. فما إن يظهر الرجل على الشاشة حتى تبدأ التعليقات من الضباط، ويكثر الهمز واللمز والسبّ، فهذا يبصق عليه وهذا يصف دموعه التي كان يذرفها عند ذكر الله ببول الكلاب وهذا يتحدث عن بناته وممارستهن للعهر والفاحشة بالدليل القاطع حسب كلامه.. لم أكن أعلم حينها أن أولائك الضباط الذين لم يصلِّ الواحد منهم ركعة واحدة في حياته، والذين دأبوا على تجرع الخمر في كل سهرة كانت تجمعني بهم، لم أكن أعلم على أنهم من صحابة رسول الله، فقد خرج علينا الشيخ قبل أيام يشيد بالجيش السوري ويعتبر أفراده بمثابة أصحاب رسول الله. وفي بداية الثورة أطل البوطي في الشاشة ليقول أن وجوه المتظاهرين هي ليست وجوه إيمان وجباههم هي ليست جباه سجود وأشكالهم هي ليست أشكال ورع وتقوى وكأنه كان يقول أن وجوه وجباه وأشكال عناصر الأمن السوري هي للإيمان والسجود والتقوى! فتصوروا يا رعاكم الله!

وليس هذا فحسب، فقد مجد العجوز عناصر الإجرام المقبورين عشية مقتلهم في تفجير مبنى الأمن القومي وحلف أنهم شهداء وأنه رآهم فيما يرى النائم أنهم ينعمون بالفردوس الأعلى عند رب العباد جزاءً لهم على تقاهم وورعهم! فهل من نفاق يضارع هذا النفاق؟ وهل انعكس علم البوطي على سلوكه؟ بالتأكيد لا ،وها قد خسر الرجل كل شيء، خسر ماضيه لأني على ثقة أنْ لا أحد سيقدم على الانتفاع بعلمه والاطلاع على كتبه لموقف سلبي من شخصه، وخسر الرجل مستقبله أيضاً لا لأنه مات ميتة سيئة، بل لأن لا أحد سيترحم عليه.

بقي أن نقول : إنما الرجل الموقف، فإن كان الموقف مخزياً تهاوت قيمته إلى الحضيض حتى إذا كان ذا علم ومعرفة ومال وجاه. وصلى الله على من حذرنا من عالم يعتاش على أبواب السلاطين.

صوت كوردستان: بينما أعرب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عن أيجابية ما جاء في رسالة عبدالله أوجلان و طلب بتطبيقها من قبل حزب العمال الكوردستان، أنتقد في نفس الوقت الاحتفالات التي جرت في شمال كوردستان و مدينة (امد) بمناسبه أعياد نوروز و قال: كنت أحب أن أرى العلم التركي مرفوعا في تلك الاحتفالات و هذا حسب أردوغان مطلب كل الشعب التركي.

صوت كوردستان: في أول رد فعل لها على لرسالة التأريخية التي وجهها عبدالله أوجلان الى الشعبين الكوردي والتركي،قالت فكتوريا نولاند المتحدثة باسم الحكومة الامريكية وفي مؤتمر صحفي لها بهذا الصدد بأن أمريكا تؤيد فحوى رسالة عبدالله أوجلان وأنها ستعمل على دعم ما جاء بها. وطلبت المتحدثة بأسم الحكومةالامريكية من تركيا على العمل من أجل أنهاء الحرب مع الكورد عبر المباحثات. و اضافت المتحدثة الامريكية أن أمريكا ستستمر بدعم أي حلي سلمي للقضية الكوردية.

كما صنف الاتحاد الأوربي رسالة عبدالله أوجلان بالتطور الإيجابي و أعربت عن استعدادها لتقديم الدعم المالي لانجاحها أن تطلب الامر ذلك. و قال مدير السياسة الخارجية في الاتحاد الأوربي أنهم مستعدون لترشيح دول كي تقام فيها المباحثات.

 

صوت كوردستان: في تقرير أمريكي نشرته جريدة الزمان التركية توقعت فيها أمريكا بأن تتدخل تركيا في الحرب ضد النظام السوري و قالت بأن تركيا قد تحرك قواتها الى داخل الأراضي السورية. و جاء في الخبر أن أمريكا و لكي تبعد المنطقة من هكذا أجتياح تركيا لسوريا ستحاول العمل مع تركيا من أجل تسليح و دعم المعارضة السورية كي تتمكن من الإطاحة بالنظام السوري دون الحاجة لاجتياح تركي. كما جاء في التقرير بأن الخلافات التركية و الإيرانية أيضا ستتوجه نحو التأزم بشكل أكبر.

تأتي هذه التقارير بالتزامن مع أعلان حزب العمال الكوردستاني لوقف أطلاق النار مع الحكومةالتركية و موافقة أردوغان أيضا لوقف أطلاق النار مع حزب العمال.

بعض التكهنات تذهب الى أن تركيا تريد التركيز على أسقاط النظام السوري و أضعاف أيران و لهذا وافقت على إيقاف القتال مع حزب العمال.

صوت كوردستان: لربما أيران و العرق الفارسي أكثر مكرا و أذكي الى درجة كبيرة من باقي الشعوب التي تحتل حكوماتهم كوردستان. فالفرس لم يمنعوا الكورد من لغتهم و لا من ملابسهم وتقاليديهم و لا من أسم كوردستان. و مع أنهم ايضا يحتلون كوردستان تماما كما باقي الدول المحيطة بكوردستان  ولم يوافقوا على تأسيس دولة كوردستان في شرقي كوردستان، ألا أنهم نالوا أقل مواجهة من قبل الثوار الكورد و لربما هذا يعود الى أبتعادهم بعض الشئ عن عمليات تفريس الكورد و ترحيلهم بنفس حدة و قساوة الحكومتان العربيتان في بعداد و دمشق و الاتراك في أنقرة.

و نتيجة لهذا العداء من قبل الحكومة العراقية و السورية العربيتان و الحكومة التركية للكورد و للغتهم و عاداتهم و تقاليدهم ونتيجة لعمليات التعريب و التتريك التي مارسوها و عمليات الإبادة القومية التي قاموا بها، نرى أنهم نالوا من نضال الشعب الكوردستاني الكثير، كما أن الكورد في العراق و تركيا و سوريا هم أقرب الى تأسيس الدولة الكوردستانية في أقليم كوردستان و شمال كوردستان.

و هذا يدل أن العراق و سوريا و تركيا تضرروا كثيرا من سياسة التعريب و التتريك التي مارسوها و حتى من أستخدامهم للأسلحة الفتاكة ضد الكورد و كان من الأفضل لهم عدم مساس الشعب الكوردي و محاولة فرض التعريب و التتريك عليه.

و ها اليوم نرى الكورد في العراق متوجهين الى تأسيس دولتهم القومية و هي قاب قوسين أو أدنى. و دولة شمال كوردستان قادمة في السنوات العشرة القادمة.

و لو استمرت الحكومات المحتلة لكوردستان من اضطهاد الكورد فأن كوردستان الكبرى ستكون أمرا واقعا. و بناء علية فأن الكورد لا يخافون ابدا من سياسة التعريب و التتريك و عمليات الإبادة فهي تخلق الإرادة لدى الشعب الكوردستاني. فالكورد لا يعرفون الاستسلام.

 

إضاءة

( هواي الصوِّر وشويه الحياطين )- حامد كعيد الجبوري

من يتسنى له التجوال بين المحافظات العراقية تبهره ، بل تصدمه كثرة الصور والشعارات و( البوسترات ) التي لم تترك مجالا إلا ووضعت فيه ، ويجتهد المرشحون لمخالفة قرارات المفوضية العليا للانتخابات متجاوزون حدود الصلاحيات الممنوحة لهم ، فذلك المرشح يستخدم نفوذه وعنوانه الوظيفي لاستدرار عطف الناخب الجاهل ، وذلك يضع صورا لرموز سياسية أو دينية غير رموز قائمته ، وآخر يستخدم جدران الدوائر الحكومية لوضع ملصقاته عليها ، وحقيقة الأمر أن مجالس المحافظات حلقة فارغة إضافية لا نفع لها في الوقت الحالي ، وأملك أكثر من دليل استنتجته من أحاديث كثيرة لسياسيين مختلفين فكرا وعمرا وتجربة ، في حديث لدولة رئيس الوزراء مع وفد تجاري صناعي حلي برمجت له النائبة ( حنان الفتلاوي ) ، قال سيادته بما معناه أن دور مجالس المحافظات دورا هامشيا في الوقت الحاضر ، لعدم بلورة فكرة المجالس لدى النخب السياسية بشكل منطقي مدروس ، وقال أن مجالس المحافظات بوضعها الحالي تشكل عبئا على ميزانيات تلك المحافظات العراقية ، ويقول النائب الكردي ( محمود عثمان ) أنا مع إلغاء مجالس المحافظات في الوقت الحاضر لعدم أهلية أشخاص تلك المجالس أولا ، ولأنهم يستنفذون ميزانية المحافظات ثانيا ، وخلق صراعات طائفية وعرقية وحزبية في نسيج المحافظات التي يعملون فيها ، وحدثني السيد ( صباح علاوي ) نائب رئيس مجلس محافظة بابل قائلا أن أغلب أعضاء مجلس المحافظة لا يملكون الخبرة العملية ، ولا التجربة السياسية ، ولا الخلفية الثقافية لتؤهلهم لشغل منصب عضو مجلس محافظة ، ويقول أن حسابات مجلس محافظة بابل جاءه بصك مالي لمبلغ جيد بعد أن ذهب موفدا من قبل المجلس لزيارة أحد الدول ، علما أن الدعوة جاءت من تلك الدولة ، والخدمات الفندقية وملحقاتها مقدمة من تلك الدولة ، إضافة لتذاكر السفر ، ويقول السيد ( علاوي ) أن استلامي لذلك المبلغ يعد حراما من الجهة الشرعية لأني لم أنفق من مالي الخاص أي مبلغ يذكر ، ويقول أيضا أن من يحصي زيارات أعضاء وعضوات مجلس المحافظة يجد العجب العجاب ،وكما هو معمول به استلمت المبلغ ، وأوفدت لا حقا و بنفس الطريقة لدول عديدة أخرى كأعضاء المجلس الآخرين ، ونحن كعراقيين نقول لو افترضنا أن لا راتب ولا سيارة ولا سفرات سياحية لأعضاء مجلس المحافظة فكم سيكن عدد المرشحين لشغل عضوية تلك المجالس ؟ ، وأهم من كل ذلك ما هي مشاريع المرشحون الجدد ؟ ، وما هو برنامجهم الانتخابي ؟ ، ربما الكثير منهم رشح نفسه مع قائمة لا يؤمن بشعاراتها والمهم عنده الوصول الى المغانم والمكاسب التي يسيل لها اللعاب ، أسئلة وهموم نضعها أمام الساسة والبرلمانيين وأبناء شعبنا العراقي ونقول ، هل سيتحقق أحلام الفقراء والمعوزون بهذا البلد الغني ؟ ، وهل سنرى اليوم الذي يسحب ويحاسب فيه المختلسين علنا للقضاء ؟ ، أجوبة نتركها للقادم الأسود من أيامنا الكالحة ، للإضاءة ......... فقط .

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- هدد القائد الأعلى لإيران، علي الخامنئي، الخميس، بتدمير تل أبيب في حال هاجمت إسرائيل بلاده أو قامت بأي خطوة، متغنياً بقدرة إيران العسكرية على صد وتوجيه ضربات موجعة للمعتدين.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية على لسان الخامنئي قوله: "إن البعض لا يرى سوى نقاط الضعف وهذه النظرة ضيقة، فالشعب الايراني خرج من ميدان التحديات منتصراً ومرفوع الرأس برغم كل مكائد الاعداء".

وأضاف: "إن العدو لديه مخططان رئيسيان، الأول يهدف الى وضع العراقيل أمام مسيرة تقدم إيران وصرف أنظار الشعب والمسؤولين والنخب، والثاني يأخذ طابعاً دعائياً يركز على نفي وإنكار هذا التقدم،" موضحاً أن "الكيان الصهيوني ليس بمستوى أن يكون في صف أعداء الشعب الإيراني واذا ما سولت له ارتكاب أي حماقة فإن الجمهورية الاسلامية ستدمر تل أبيب وحيفا."

وعلى الصعيد الأمريكي قال الخامنئي: "إن أميركا تظهر بأنها صديقة لكنها في الحقيقة عدوة لنا، معتبراً الولايات المتحدة الاميركية بأنها مركز المؤامرات ضد الشعب الايراني."

وتأتي تصريحات الخامنئي في الوقت الذي يقوم فيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما بزيارة للمنطقة يلتقي فيها بقادة من الإسرائيليين والفلسطينيين، وذلك للمرة الأولى من نوعها منذ توليه منصب الرئاسة.

ليلة نوروز و أمهات الشهداء
زيارة وفد من جمعية روني لأمهات الشهداء
في الوقت الذي يحتفل فيه ملايين من الكرد بليلة نوروز ,هناك ثلاث أمهات كرديات يحتفلن به على طريقتهن الخاصة ,وآباء وإخوة و أخوات و أصدقاء يبكين عند ذكر إسم محمد..
سليمة سيد عيسى
سامية عزيز
بهية علي
امهات محمدون الثلاث

وآباء وإخوة و أخوات و أصدقاء يبكون عند ذكر إسم محمد
محمد زكي رمضان 27 عاما
محمد محمود حسين 18 عاما
محمد يحيى خانكو 20 عاما
الذين استشهدوا ليلة عيد نوروز 2008 عندما  قامت  قوات الأمن السوري  باطلاق النار العشوائي على المحتفلين الذين كانوا يدبكون  حول النار التي اوقدوها  ,,والتى أبى النظام السوري الفاشي و المستبد الديكتاتوري الا ان يكرم امهاتهم  بقدوم نوروز و عيدالأم  بتقديمهم أولادهم  شهداء اليهن ليلة عيد الام .
قام وفد من جمعية روني للمرأة بزيارة الى بيوت الشهداء وتقديم هدايا بمناسبة عيد الام لهن , باسم جميع النساء  في الجمعية  ,عسانا نخفف عنهن القليل من الذكريات الحزينة التي وقفت خلف تلك الدموع المنهمرة من عيونهن وتلك النظرات المشتاقة الى وجوه احبائهن التي غابت الى الابد .
تحية الى جميع الأمهات السوريات اللواتي فقدن ابناءهن في ثورتنا العظيمة ضد الظلم .
تحية الى جميع الكرد بيوم نوروز يوم تحدى كاوى الحداد الظلم واشعل شعلة الحرية على جبال كردستان الشامخة .
كل عام و أنتم بخير

إدارة جمعية روني للمرأة

صوت كوردستان:  في أول  رد فعل لها على تصريح زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان بصدد السلام في تركيا و كوردستان، صرحت منظمة العفو الدولية بأن على تركيا أن تغتنم هذة الفرصة كي تنهي القتال و الحرب في تركيا. و تطرقت العفو الدولية الى بعض النقاط التي وردت في خطاب أوجلان.  و كان رئيس وزراء تركيا أعتبر خطاب أوجلان أيجابيا و تمنى أن يلتزم حزب العمال بها.

صوت كوردستان: نشر الارهابي عزت الدوري على موقعة الخاص على اليوتيوب و بشكل علني و بموافقة أمريكا رأي حزبة حول خطاب الزعيم عبدالله أوجلان. و أعتبر الدروي خطاب أوجلان انتهاء للحلم الكوردي لتشكيل الدولة الكوردية في ما اسماه شمال العراق. الدوري لا يعلم بأن هذة الخطاب هو خطوة لتشكيل الدولة الكوردستانية الكبرى و ليس فقط دولة كوردية في شمال العراق. فبعد تركيع الاحتلال التركي سيتم اعلان الدولة الكوردستانية في جنوب و شمال كوردستان. و هذة هي الخطوة الاولى لتقبل الاتراك للشعب الكوردي.

نص أقوال الدوري:

انتهى حلم الانفصالين بقيام الدولة الكردية .. بعد اعلان الزعيم الكردي عبدالله أوجلان بانهاء الصراع بين الأكراد وتركيا الذي استمر نحو 30 عاما،

ويعتبر اعلان الزعيم الكردي ضربة موجعة جديدة للانفصاليين الاكراد في شمال عراقنا الحبيب وضربه موجعة للصهاينة الداعميين لقيام الدولة الكرديه وتفكيك الامة العربية والاسلامية.


بغداد/ المسلة: دعت النائب عن التحالف الكردستاني اشواق الجاف, الخميس، الى جعل اعياد نوروز مناسبة للتعايش والتآلف بين مكونات الشعب العراقي بجميع اطيافه ومكوناته و بداية لأنهاء الخلافات السياسية وتطبيق الدستور بدون انتقائية وبناء دولة المؤسسات وفق الاطر الدستورية.

وقالت الجاف في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "لابد من استغلال مناسبة أعياد نوروز لتذكير ابناء الشعب العراقي بوحدتهم ووقوفهم صفا واحدا بوجه من يريد بث روح الفرقة فيما بينهم"، مبينة أن "المشاركة باحتفالات هذه المناسبة لا تختزل للمكون الكردي فقط بل يشترك فيها جميع أطياف الشعب العراقي".

وأضافت أن "ابناء الشعب العراقي عليهم ان يدركوا مدى اهمية الوحدة والتآلف فيما بينهم لضمان الحياة الكريمة في عراق موحد بأبنائه بكل الوانهم ومكوناتهم وطوائفهم دون التفريق بين هذا وذاك لان الجميع متساوون في الحقوق والواجبات وفق ما نص عليه الدستور".

وطالبت الجاف عضو لجنة حقوق الانسان النيابية بـ"ضرورة تفعيل مبدأ حقوق الانسان في العراق وضمان كل ذي حق حقه لرفع الظلم والحيف الذي عانى منه ابناء الشعب طيلة السنوات الماضية"، ماضية الى القول أن "الخلافات السياسية يجب ان تنتهي وتطبيق البنود الدستورية وفق سقوف زمنية".

يذكر ان أول يوم في التقويم الهجري الشمسي يصادف (21 اذار) من كل عام يحتفل فيه الفرس والأكراد والترك بعيد يسمى عيد نوروز او عيد الارض.

أردوغان-تنفيذ-إعلان-أوجلان-بداية-الحل

مهران عيسى - يوسف الحسيني - ديار بكر - جبال قنديل - سكاي نيوز عربية

قال رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الخميس، إن بلاده ستوقف عملياتها العسكرية ضد المسلحين الأكراد إذا التزم حزب العمال الكردستاني بدعوة زعيمه، عبدالله أوجلان، وقف إطلاق النار مع الحكومة التركية.

وبعد ساعات على هذا الإعلان، اعتبر أردوغان أن تنفيذ وقف إطلاق النار من قبل حزب العمال هو الخطوة الأهم في خارطة الطريق لإنهاء النزاع الكردي التركي.

وكانت شخصيات كردية قرأت رسالة موجهة من أوجلان، المعتقل منذ سنوات في السجون التركية، أمام مئات الآلاف من الأكراد، وذلك بالتزامن مع احتفال الأكراد بعيد النيروز.

ودعا أوجلان في الرسالة إلى وقف إطلاق النار في خطوة من شأنها أن تنهي النزاع المستمر بين الأكراد والحكومة التركية منذ عقود، وذهب ضحيته عشرات الآلاف في تركيا.

أوجلان يعلن وقف إطلاق النار

أوجلان يعلن وقف إطلاق النار

وأفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" أن الرسالة عينها ستتلى في وقت لاحق أمام آلاف المقاتلين الأكراد المتواجدين في جبال قنديل على حدود العراقية التركية، والتي تعد أحد معاقل حزب العمال الكردستاني.

والمبادرة الكردية مبنية على وقف إطلاق النار والانسحاب إلى شمال العراق، ثم يبدأ نزع السلاح التدريجي، يتبعه عفو يعود على إثره بعض القيادات الكردية إلى العمل السياسي. في المقابل، تتعهد أنقرة بتغيير تعريف المواطنة في الدستور، وإقرار قانون إدارة محلي للأكراد.

وتم الاتفاق على المبادرة بين المخابرات التركية وأوجلان، على أن يكون نزع السلاح تدريجيا من 6 أشهر إلى عامين.

ووفقا لمراسلنا في ديار بكر، فإن خارطة الطريق تنص أيضا على أن تعود قيادات في حزب العمال إلى تركيا للانخراط في العملية السياسية.

إلا أن النقطة الأخيرة تواجه اعتراضات من قبل الحكومة التركية التي تؤكد أنها ستلاحق قضائيا كافة القيادات الكردية المتورطة في عمليات قتل ذهب ضحيتها مواطنين أكراد، الأمر الذي قد يعيق عملية "صنع السلام" الذي طال انتظاره.

وعلاوة على ذلك، فإن مصير أوجلان الذي يمضي عقوبة بالسجن مدى الحياة منذ 1999، يهدد أيضا هذه العملية لاسيما بعد أن استبعدت الحكومة التركية أي فكرة عفو شامل، في مقابل إصرار الأكراد على الافراج عنه أو على الأقل إيداعه قيد الإقامة الجبرية.

الأكراد.. الشعب والطموح

الأكراد.. الشعب والطموح

كما أن عملية السلام لا تلقى اجماعا، لأن أغلبية الأتراك ترفض فكرة التفاوض مباشرة مع أوجلان الذي تعتبره "إرهابيا" و"قاتل أطفال".

وبعيدا عن هذه الإشكاليات، تجمع الأكراد في ديار بكر في الباحة الواسعة التي أقاموا فيها حريق النيروز بمناسبة مطلع السنة الكردية الجديدة، يحملون آلاف الأعلام والألوان الكردية الأحمر والأصفر والاخضر، بانتظار نداء أوجلان.

وسيتلى نداء أوجلان الذي يشكل ثمرة محادثات استمرت أشهرا مع الحكومة التركية، في المدينة التي يبلغ عدد سكانها بين 12 و15 مليون من الأكراد الذي يشكلون حوالي عشرين بالمائة من سكان البلاد ويعتبرونها عاصمتهم.

وتأتي دعوة أوجلان بعد شهور من المحادثات مع ضباط المخابرات التركية وسياسيين أتراك في سجنه الواقع بجزيرة في بحر مرمرة، وذلك بعد أن استؤنف الحوار بين الجانبين نهاية الخريف الماضي.

ومنذ ذلك الحين، توالت مبادرات النوايا الحسنة، فقد رفعت أنقرة العزلة المفروضة على أوجلان وعرضت على البرلمان "رزمة" من القوانين تهدف إلى الإفراج عن مئات الأكراد المعتقلين لموالاتهم حزب العمال الكردستاني.

في المقابل، أفرج حزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة وعدة دول غربية، الأسبوع الماضي، عن 8 أسرى أتراك كانوا معتقلين في العراق.

عندما عقد المجلس الكوردي اجتماعه الأول ، كان قد مضى على اندلاع الثورة السورية ثمانية أشهر ، و هي مدة طويلة و طويلة جدا في عمر هذا البلد وأبنائه ، و حركاته الساسية ، و الأزمة الحادة التي يمر بها . فقد كانت الأحداث تتوالى بسرعة مذهلة ، مع انقضاء كل يوم بل كل ساعة ، و قد كانت الأحداث جسيمة ألقت بثقلها و بتبعاتها على المنطقة ، و على العالم القريب و البعيد ، و حركت الجهات الفاعلة في الساحة السياسية العالمية بأقطابها الكبرى و الصغرى ، و مع ذلك فقد كانت مجموع الأحزاب الكوردية بحاجة إلى هذه الشهور الطويلة ، لتبشر الجماهير الكوردية بأنها قد نهضت من رقدتها ، و بانها ستلتلحم مع الحدث ، و ستتفاعل معه ، و ستكون جزءا فاعلا فيه ، من خلال هيكل جديد أسمته ( المجلس الكوردي ) .

و مع أنه كان من المفروض ، أن يسارع هذا الهيكل الوليد الخطو ، فيعوض عن الزمن المهدور ، إلا أنه ، و بدلا من الانتقال إلى ساحة الحدث ، و التواصل مع أطياف المعارضة ، و الاتصال بعواصم القرار ، فإن المجلس عرض نفسه بطريقة بدائية في مزاد بائس: ( الذين يدفعون أكثر ، ينالون مباركتنا و تأييدنا ) . و لأن أحدا لم يدفع سنتا واحدا ، و لم يعط أي اهتمام لهذا العرض ، فإن القائمين على هذا المجلس ، آثروا النكوص و الانتظار ، و لم يسرعوا إلى تدارك الموقف و تصحيحه ، و باستثناء الرحلات السياحية المدفوعة التكاليف ، فإن الانكفاء ظل هو المهيمن على الساحة السياسية الكوردية ، و بذلك و بعد مرور عامين على الثورة السورية ، فإن الحركة الكوردية أثبتت مرة أخرى عجزها عن مواكبة الحدث ( و أي حدث ) و لم تبذل ما يكفي من الجهد ، و ما يقع على عاتقها من واجب ، للدفع بالقضية الكوردية إلى الواجهة ، فتكون حاضرة في كل محفل ذي صلة بالوضع السوري ، و تدفع بالمهتمين ، و الضالعين في الأزمة السورية إلى الوقوف أمام هذه القضية ، و الاقتناع بأن الكورد في هذا البلد يشكلون طرفا مهما و فاعلا في المعارضة السورية ، و بأن القضية الكوردية تشكل جزءا مهما من معضلات هذا الوضع ، و بأنه لا يمكن تجاهل الحالة الكوردية ، إذا ما أريد لهذا البلد أن يستقر .

لم يحدث شيئ من ذلك ، لا بل إن المجموعات الحزبية المهيمنة على قرار المجلس ، لم تنتظر طويلا حتى انغمست مجددا في خلافاتها و انقساماتها ، و من غير أن تعطي بالا للظرف الاستثنائي الذي يلف المنطقة ، و سوريا على وجه الخصوص ، و ما يمكن أن يتقرر في مصير هذا البلد و مستقبله ، و انعكاس ذلك على مستقبل الكورد ، و في الوقت الذي كان فيه الدم ينزف في كل مكان ، و كان الدمار يضرب هنا وهناك ، و كانت الآلاف المؤلفة تنفر خفافا و ثقالا ، تبحث عن مأوى آمن ، و في الوقت الذي كان فيه الكورد يحبسون أنفاسهم ، على أنهم لن يكونوابعيدين عن العنف الذي استشرى في كل منطقة من سوريا ، و على أنهم لن يكونوا بمنأى عن دائرة النار التي أخذت تتسع بين الحين و الحين ، فإن ثلاثة من المجموعات الحزبية انقسمت على نفسها ، و انخرطت ما تبقى منها - و لا تزال - في محاور لا معنى لها ، و غرقت في خلافات لا صلة لها بمجريات الأحداث ، و لا بمصلحة الكورد ، و لا بمستقبلهم .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بغداد/اور نيوز

رغم أن القادة الكرد كانوا من أوائل من سارعوا إلى بغداد بعد سقوط نظام الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين لإدارة شؤون البلاد من هناك بالتشارك مع بقية القوى السياسية التي ساندت الجهد الأميركي للإطاحة بذلك النظام ولكن مع تزايد طموحات بعض قادة الشيعة وتأثرهم بمغريات الحكم الذي جربوه لأول مرة في تاريخهم السياسي، وكذلك القادة الأكراد، ساءت تلك العلاقات وباتت في بعض الأحيان قاب قوسين أو أدنى من الحرب الأهلية.

 

وعلى العموم تتركز أهم المشكلات العالقة بين الإقليم والمركز على ثلاثة محاور أساسية، الأول هو المادة 140 من الدستور المتعلقة بتطبيع أوضاع كركوك والمناطق المتنازع عليها. تعرضت أثناء عهد النظام البعثي السابق إلى سياسات متعددة الأطراف تركز بمجملها على مسألة تعريب المناطق الكردية، وتهجير ساكنيها إلى خارج المحافظة، وتغيير حدودها الإدارية السابقة، وبعد سقوط النظام السابق سعى الأكراد إلى تثبيت مادة بقانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية عرفت بالمادة 58 تقضي بمعالجة مشكلة كركوك، وبعد عدة أشهر وحين شارك الأكراد بصياغة دستور جديد للعراق، ثبتوا مادة بهذا المنحى في الدستور عرفت بالمادة 140 والتي تقضي بإنجاز ثلاث مراحل متتالية لحل قضية كركوك تبدأ بتطبيع أوضاعها الإدارية وإعادة خارطتها الجغرافية إلى ما كانت عليها قبل وصول نظام البعث إلى الحكم، ثم تنظيم إحصاء سكاني عام لمعرفة الحجم السكاني للمكونات القومية بالمحافظة "الكرد والتركمان والعرب" ثم المرحلة الأخيرة وهي إجراء الاستفتاء الشعبي العام لتحديد مصير المحافظة من قبل سكانها، أي الاختيار بين البقاء كمحافظة ضمن المركز، أو الالتحاق بإقليم كردستان.

وبما أن الدستور حدد سقفا زمنيا لتنفيذ تلك المادة لا تتجاوز ستة أشهر من تاريخ المصادقة على الدستور، ولكن بعد أن تلكأت الحكومات المركزية السابقة من تنفيذ تلك المادة لأسباب سياسية وفي بعض الأحيان لمساومة القيادة الكردية، بقيت هذه المادة بعد أكثر من سبع سنوات دون تنفيذ، وهذا ما يدعو التركمان والعرب الذين يعارضون أساسا تلك المادة إلى اعتبارها مادة دستورية ميتة ومنتهية الصلاحية، ولكن القيادة الكردية ما زالت مصرة على تنفيذها.

وبحسب شوان الداودي وهو رئيس مؤسسة "هه وال" الإعلامية ونائب نقيب الصحافيين في كردستان فإن "هذه المادة لا يمكن تنفيذها لا في الوقت الراهن ولا في المستقبل". ويضيف الداودي أنه كان بالأساس كمثقف كردي ومن سكان كركوك ضد إدراج هذه المادة بالدستور العراقي، وأنه رأى فيها ألغاما وصياغات لا يمكن تنفيذها على أرض الواقع. المحور الثاني من مشكلات الإقليم مع المركز هو مسألة البيشمركة وكما يبين الفريق جبار ياور أمين عام وزارة البيشمركة والمتحدث الرسمي باسم قيادة قوات حرس الإقليم "هذه القوات أصبحت جزءا من منظومة الدفاع العراقية وفق الفقرة الخامسة من المادة 121 من الدستور العراقي الذي ينص على أن قوات البيشمركة الكردية هي قوات خاصة بحماية إقليم كردستان، وتسمى بقيادة قوات حرس الإقليم، وستكون جزءا من المنظومة الدفاعية في العراق، ولكن الحكومات السابقة لم تتعامل مع هذه القوات كما تقتضي مواد الدستور، فمنذ أكثر من ست سنوات لا تصرف الحكومة الاتحادية ميزانية البيشمركة، كما تمتنع عن تجهيزها وتسليحها، وهذا مخالف للدستور، لأن أي قوة تكون ضمن المنظومة الدفاعية العراقية سيكون لها الحق في التجهيز والتسليح مثلها مثل بقية الأجهزة والتشكيلات الأمنية والعسكرية، ولكن ذلك لم يحصل لحد الآن، ولذلك أصبحت مسألة البيشمركة جزءا من المشكلات العالقة بين أربيل وبغداد". وحول توقعاته لمستقبل هذه المشكلة وما إذا كانت هناك فرصة لحلها قال ياور "ليست هناك أي آفاق واضحة تبشر بالخير، لأن اجتماعاتنا كقيادات البيشمركة مع القيادات العسكرية العراقية توقفت تماما منذ أكثر من شهر ونصف، والمشكلات بين الإقليم والمركز تسير نحو مزيد من التعقيد، وتتفرع عنها مشكلات أخرى، الوضع العام في العراق متأزم عموما، ولذلك لا يلوح في الأفق أي مؤشر أو إشارة إيجابية لحل مشكلتنا العالقة هذه مع الحكومة الاتحادية".

المحور الثالث والأهم في مشكلات الإقليم والمركز هو العقود النفطية التي تبرمها الحكومة الإقليمية وتعارضها الحكومة المركزية. وتجرأت حكومة الإقليم مؤخرا بتصدير كميات كبيرة من نفط كردستان إلى الخارج عبر تركيا بدعوى مقايضتها بالمشتقات النفطية التي أوقفت حكومة بغداد تجهيز محافظات الإقليم بها. وتنوي حكومة الإقليم مد خط أنبوب نفطي مباشر من كردستان إلى تركيا لتصدير نفطها إلى الخارج، وهذا ما أغضب الحكومة الاتحادية التي حذرت تركيا من مغبة الإقدام على هذه الخطوة، في ظل العلاقة المتأزمة أصلا بين العراق وتركيا بسبب إيوائها نائب رئيس الجمهورية السابق طارق الهاشمي المحكوم غيابيا بالإعدام في العراق.

وفي حين يتحدث النائب بمجلس النواب العراقي وعضو لجنة النفط والطاقة والثروات الطبيعية بالمجلس الدكتور بايزيد حسن عن افتقار العقود النفطية التي تبرمها الحكومة الإقليمية إلى الشفافية المطلوبة، فإنه يلقي باللائمة على الحكومة المركزية التي قال "إن العقلية المركزية ما زالت تتحكم ببعض أقطابها، وهذا ما يخالف أسس الدستور".

اربيل/اور نيوز

اشتدت حدة المواجهة الإعلامية بين الملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة للمكتب السياسي للاتحاد الوطني وبين حكومة إقليم كردستان التي يترأسها نيجيرفان بارزاني، الرجل الثاني في حزب بارزاني، على خلفية الأزمة المالية التي تعاني منها المصارف الحكومية في محافظة السليمانية معقل حزب الاتحاد الوطني.

وكان الملا بختيار قد وجه انتقادات شديدة اللهجة إلى حكومة الإقليم بسبب عدم توافر السيولة النقدية في المصارف الحكومية بمحافظة السليمانية، التي عجزت عن دفع رواتب الموظفين وتمويل المشاريع الخدمية والتنموية، مشيرا إلى أن هناك أكياسا ممتلئة بالدولارات في أقبية بعض المنازل بينما تعاني البنوك من الإفلاس، واصفا السياسة الاقتصادية لحكومة الإقليم بـالفاشلة. وهذا ما أدى بالمتحدث باسم الحكومة سفين دزه يي إلى الرد على تلك التصريحات والطلب من الملا بختيار بالكشف عن مكان خزن تلك الدولارات والأقبية المقصودة، ما حدا بالملا بختيار إلى العودة لإثارة الموضوع ولكن بشكل أكثر تصعيدا، حين أشار في تصريح صادر عن مكتبه إلى أن كلمة (الأقبية) تستخدم بشكل مجازي للأشياء السرية، ولكن في الحقيقة نؤكد بنعم أن أقبية منازل الكثير من الفاسدين تمتلئ بأكياس مكدسة من الدولارات، ويا ليت حكومة الإقليم بادرت بمساءلة المسؤولين والمليونيرات الذي اغتنوا بصورة غير شرعية في أنحاء كردستان والذين يشاركون المقاولين مشاريعهم أو يمارسون دور السمسرة للعقود ويحصلون على حصص غير شرعية من الشركات.

دولة العراق تأسست عام 1921 من الولايات الثلاث بغداد والبصرة والموصل التابعة للدولة العثمانية ، وكان هنالك جدل كبير حول عائدية ولاية الموصل التي تميزت بزخرفتها المجتمعية الأثنية والدينية والعرقية ، وكانت قبل ذلك معاهدة سيفر (1) التي أُبرمت في 10 آب عام 1920 والتي عالجت وضع الأقليات التي كانت ضمن الدولة العثمانية ومنهم الأكراد ، إذ أشارت تلك المعاهدة على استقلال كوردستان حسب البنود  62 و 63 و64 من الفقرة الثالثة والسماح لولاية الموصل بالانضمام إلى كردستان استنادا إلى البند 62 ونصه "إذا حدث، خلال سنة من تصديق هذه الاتفاقية أن تقدم الكرد القاطنون في المنطقة التي حددتها المادة (62) إلى عصبة الأمم قائلين أن غالبية سكان هذه المنطقة ينشدون الاستقلال عن تركيا، وفي حالة اعتراف عصبة الأمم أن هؤلاء السكان أكفاء للعيش في حياة مستقلة وتوصيتها بمنح هذا الاستقلال، فإن تركيا تتعهد بقبول هذه التوصية وتتخلى عن كل حق في هذه المنطقة.
وستكون الإجراءات التفصيلية لتخلي تركيا عن هذه الحقوق موضوعا لإتفاقية منفصلة تعقد بين كبار الحلفاء وبين تركيا".كما نصت المادة 62 على منح الحقوق القومية للكلدانيين والآشوريين بسبب وجود وفد كلداني مستقل يطالب بالحقوق القومية للكلدانيين الى جانب أكثر من وفد آشوري يطالب بحقوق الاشوريين ( وهمسة بآذان من يجعل المطالبة بحقوق الشعب الكلداني بأنه عمل انقسامي ، فهل كان آباؤنا سنة 1920 انقساميين ايضاً ، ولماذا حلال على الوفد الآشوري ان يسعى للحصول على حقوقه فيما هذا محرم على الكلداني ان يسعى لتحقيق حقوقه المشروعة ؟ إنها همسة خافتة ليس إلا ) .
من هنا كان تأسيس الدولة العراقية منذ البداية يحمل سمات التعددية ، بل ، ربما بذور التشظي والأنقسام ، لكن بالرغم من ذلك ، تولدت ونمت بمرور السنين ، مشاعر وطنية عراقية فياضة مخلصة للدولة العراقية الجديدة ، وقد عمل الملك فيصل الأول من اجل لملمة المكونات العراقية لبناء دولة عراقية ديمقراطية تعددية حديثة على نمط نظام الحكم البرلماني البريطاني .
بعد انتشار الفكر القومي الهتلري المتعصب في اواخر العشرينات وبداية الثلاثينات من القرن الماضي كان له صداه المقبول في العراق بجهة مقاومة الأستعمار البريطاني ، ومع رواج تلك الأفكار القومية الإقصائية في المجتمع بدأت مظاهر الظلم والأضطهاد والعنف بحق الأقليات القومية والدينية ، فقد شنت حملات ضد الأكراد في اواخر العشرينات واوائل الثلاثينات كما شنت حملة تصفية بحق المسيحيين من الأثوريين اللاجئين الى العراق وذلك عام 1933 وفي اوائل الأربعينات وقعت اعمال عنف دموية وتخريبية ضد المكون اليهودي والذي عرف بالفرهود .
في سنة 1945 شنت حملة عسكرية ضد الأكراد لا سيما البارزانيين منهم حيث نزح الالاف منهم الى ايران ليستقروا ويساهموا في تأسيس جمهورية كوردستان في مهاباد .. وفي سنة 1948 كانت هجرة اليهود من العراق ، وفي مطاوي الستينات من القرن الماضي وما بعدها اشتدت هجرة المسيحيين من العراق الى دول الشتات وهي مستمرة الى اليوم ، واليوم ونحن نولج العشرية الثانية من القرن الـ21 تلوح في الأفق رياح تقسيم العراق ، فأقليم كوردستان يتمتع بسقف كبير من الأستقلالية ، ويمكن ان نطلق عليه انه دولة مستقلة غير معلنة ، وبمتابعة مجريات الأمور نلاحظ ضغط كبير على المكونات التي تختلف عن الأكثرية فالأكراد يمثلون القومية الثانية في العراق وهم شركاء في هذا الوطن مع ذلك كانوا يعاملون بمنزلة المواطن من الدرجة الثانية وكانت الوتيرة السائدة على مدى عقود القرن الماضي هي قمع اي انطلاقة تحررية كوردية .
اما المكونات الأخرى كاليهود والصابئة المندائيين والمسيحيين من الكلدان والسريان والآشوريين والأيزيدية فقد لاح لهم طريق الخلاص في الهجرة وترك الوطن لأخوانهم من المسلمين قبل عام 2003 لأخوانهم السنة وبعد سقوط النظام في 2003 لاخوانهم الشيعة ، هكذا في نهاية المطاف وكنتيجة للفكر الأقصائي الأنتقامي سيكون نصيب العراق التقسيم للسنة والشيعة الى جانب اقليم كوردستان .والسبب هو سياسة الأنتقام والثأر التي مر بها العراق ، فحينما كان الحكم بيد السنة كان الأقصاء بحق الشيعة والأكراد واليوم اصبحت السلطة بيد الشيعة يعملون على الأستئثار بالسلطة ويسعون الى إخضاع الأخرين بوتيرة مركزية مشددة بمنأى عن النفس الديمقراطي والشراكة الحقيقية في إدارة البلاد .
لقد كانت تجربة فذة تلك التي اعلنها الرئيس مسعود البارزاني بعد سقوط النظام ودعى جميع الأفراد (الجتا ) ( الأكراد ) السابقين الذين دعموا الحكومات العراقية المتعاقبة ورفعوا السلاح بوجه الثورة الكوردية ، دعاهم جميعاً الى نسيان الماضي وفتح صفحة جديدة مبنية على توحيد الكلمة وخدمة كوردستان ، ونجم عن  تلك السياسة المتسمة بالتسامح والحكمة ان تميز اقليم كوردستان بمساحة كبيرة من البناء والتعمير والتعايش بين كل مكوناته وكان يعمه الأمان والأسقرار . وفي مقابل ذلك عمت الفوضى المدن العراقية الأخرى فغابت نعمة الأمان والأستقرار وتلكأت الخدمات العامة والبنية التحتية وانتشر الفساد المالي والإداري وتعثرت العملية السياسية والى اليوم ، والملاحظ ان توتر العلاقة بين اقليم كوردستان والمركز هو نتيجة السياسة غير الحكيمة  للحكومة العراقية التي تعيش وسط ازمات مستمرة لا اول  لها ولا آخر ويستمر الوضع الأمني المتدهور .
قبل سقوط النظام كان قطبي المعارضة يتكون من الأكراد ومن الشيعة ، وبعد سقوط النظام كان ثمة توافق وتجانس بينهما على امل تحقيق دولة ديمقراطية تعددية ، ومن جانبهم الأكراد الذين كان لهم سقف كبير من الأستقلالية منذ عام 1991 فإنهم دخلوا في شراكة وطنية لتحقيق دولة عراقية اتحادية ( فيدرالية ) ديمقراطية تنصف جميع المكونات العراقية دون تفرقة او تمييز . لكن بصعود الأحزاب الدينية على مقاليد الحكم ، لم تستطع الطبقة الحاكمة ان تهضم معنى الديمقراطية والشراكة في الوطن فقد طرأ ضعف على مشروع الدولة المدنية العلمانية الديمقراطية مقابل نهوض تيار الإسلام السياسي نتيجة فوزه في الأنتخابات ، وهكذا نبت الفكر الأديولوجي مجدداً لكن هذه المرة تحت يافطة الدين فكان احياء الثقافة القديمة وإقصاء الآخر والأنتقام منه لجعله تابعاً ، فكان الأنتقام من السنة ، وتهميش الشعب الكلداني من العملية السياسية ، ثم مؤخراً كان الألتفاف على الأكراد لأخضاعهم وتوجيه تهمة الأنفصال ضدهم .
إن العلاقة بين العرب والأكراد ينبغي ان تكون علاقة شراكة في الوطن ، وتفسير الشراكة ان تكون هنالك الشفافية والمهنية في العلاقات ، وحينما نقول الدولة العراقية الأتحادية ، بمعنى ان هذه الدولة تتكون من اتحاد الشركاء المساهمون ، والمكونات العراقية الصغيرة والكبيرة يشكلون الجمعية العمومية للشركة الوطنية في الدولة العراقية ، وعلى الجميع احترام بنود وقوانين الوطن لكي نخرج من الغابة ونعيش في نعيم الدولة المستقرة . وبهذا الصدد يتطرق الرئيس مسعود البارزاني في كلمته التي القاها بالمؤتمر الدولي الأول حول جرائم الأبادة البشرية في اربيل يقول (2) :
«الذي يحصل الآن ليست شراكة، وإذا كانت تبعية، فإننا لن نقبل التبعية والوصاية من أحد. لذا، نحن شعب كردستان نريد جوابا عن هذا السؤال، إذا كان الجواب بنعم، فإننا لن نقبل عهودا من غير عمل، بل نريد عملا لأننا تعبنا ومللنا سماع وعود دون عمل. وإلا؛ فكل يدرك الطريق الذي سيسلكه».
الجدير بالذكر ان المتابع للأعلام ولتطور الأحداث والعلاقة بين اربيل وبغداد يلاحظ الموقف الواضح للقيادة الكوردية الرامي الى تحسين العلاقات ووضع الحلول الناجعة لكل المشكلات بالحوار والنقاش للوصول الى نقطة الوسط الذهبية ، وإن توتر العلاقات واستفحال الأزمات تؤدي الى عرقلة تطور العراق وبنائه ، وفي نفس السياق من اجل تلطيف الأجواء وخلق ارضية ملائمة للحوار الوطني نقرأ تصريح الأستاذ نيجيرفان البارزاني بهذا الصدد يقول(3) :
ان لدى الكرد رغبة جدية في التفاوض مع بغداد لحل المشاكل العالقة وانهاء الازمة “الحقيقية” التي تعاني منها البلاد بسبب عدم الالتزام بالشراكة والتوافق والفيدرالية، وفيما حذر من ان العقلية الفردية والتهميش ستعيد “الخراب الى العراقيين” .ويضيف :
بأنه إجحاف بحق الكرد في الميزانية العامة للبلاد والتي أقرّت مؤخراً”، مبيناً ان “ميزانية العراق هي تعبير عن تقسيم الثروة وفقا لمبادئ الشراكة”. ونبّه الى ان “ميزانية البيشمركة وتعويضات المادة 140 وحقوق الشركات النفطية، جميعها امور عالقة لم تنفذها بغداد ..
وتمشياً مع نفس السياق يضيف الأستاذ فاضل الميراني ، وهو سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني الى فضائية السومرية (4) قوله :
- ليست هناك طرق مسدودة مازلنا نعيش كعراقيين سوية بأختلاف أنتماءاتنا القومية والدينية والسياسية، العراق هو السقف الشامل للجميع نختلف ونلتقي، والاختلاف لا يعني عدم الألتقاء من جهة ومن جهة آخرى أتمنى كحزبي وكفرد عراقي أيضاً أن نحتكم ونمتلك هذا الكم من تبني الديمقراطية وأستيعابها وممارستها ..
إن القيادة الكوردية مع نخبة من المثقفين والسياسيين يجدون الصواب في التعايش في الخيمة العراقية والعمل بآلية الشراكة الوطنية مع سيادة دولة القانون في الدولة العراقية الأتحادية ، ويأتي هذا التأكيد  رغم استراتيجيتهم الفكرية بهدف تأسيس دولة كوردية في نهاية المطاف ، فإنهم يرون ان الظروف الحالية غير ملائمة لإعلان مثل هذه الدولة وينبغي التريث فالمسالة لا تقبل الخطأ والفشل لجسامتها وخطورتها .
لكن مقابل ذلك نلاحظ ان طبقة الشباب الذين يشكلون نصف السكان في اقليم كوردستان الذي تقدر نفوسه بحوالي خمسة ملايين ونصف المليون ، نجد ان هؤلاء الشباب ليس لهم اي إلمام باللغة العربية وربما لأنتفاء الحاجة الى هذه اللغة بين هؤلاء الشباب، ويمكن القول ان هؤلاء هم اولاد كوردستان اكثر من قولنا انهم اولاد العراق ، وينجلي ذلك واضحاً في العواطف والمشاعر القومية وشدة الأنتماء الكوردستاني وهو طاغ على مشاعر اوساط  واسعة من الشباب ولو حدث استفتاء باستقلال كوردستان فإن معظم هؤلاء الشباب إن لم يكن جميعهم هم مع الأستقلال الفوري لكوردستان ، لأنه كما ورد في إحدى الصحف البريطانية إن هؤلاء الشباب ليسوا احرار فحسب بل اثرياء ايضاً .
وإذا اخذنا العامل الذي يشير الى علاقة الكورد بالدولة العراقية فإننا نلاحط نهج غريب لا يعمل على توطيد العلاقة بين المكونات العراقية ، فرجل الدولة الحقيقي لا يمكن ان يحمل قاموسه عقلية الثأر والغلبة ، ومهما كانت شهيته السياسية للاحتفاظ بالحكم، فيترتب عليه ان يضع مصلحة وطنه في استراتيجيته السياسية قبل كل شئ ، سواء كان تعامله مع الأكراد او مع السنة او مع الكلدان اومع اي مكون آخر .
ثمة مشاكل عالقة بين بغداد واربيل وهي مركزة في ثلاثة محاور :
ــ أهمها مسالة الأرض التي تطرق الدستور الى حلها حسب المادة 140 والتي تقضي بإجراء استفتاء شعبي عام  في مدينة كركوك وفي المناطق المتنازع عليها لكي يقرر السكان عائدية مناطقهم بين اقليم كوردستان والمركز لكن جرى تلكؤ في تطبيق المادة اعلاه لأسباب سياسية فأبقى المشكلة قائمة .
ــ بعد ذلك هنالك استثمار الثروة النفطية والخلافات حول قيام اقليم كوردستان بتوقيع عقود نفطية مع شركات عالمية ، وتصدير كميات كبيرة من نفط كوردستان الى الخارج عبر تركيا ، إن وضع الحلول الناجعة لهذه المعضلات ليس مستحيلاً ان توفرت النيات الصافية ، وإن تغلبت مصلحة الوطن العراقي ، لكن مع الأسف فإن حكومتنا الموقرة غارقة في ازمات سياسية مع مختلف المكونات ولا تلوح في الأفق علامات انتهاء تلك الأزمات .
ــ ومحور الأختلاف الثالث هو قوات البيشمركة ، إذ تنص الفقرة الخامسة من المادة 121 من الدستور العراقي الذي ينص على أن قوات البيشمركة الكردية هي قوات خاصة بحماية إقليم كردستان، وتسمى بقيادة قوات حرس الإقليم، وستكون جزءا من المنظومة الدفاعية في العراق ، اي ان هذه القوات هي جزء من القوات العراقية ، فاقليم كوردستان هو جزء من العراق وبالتالي فإن سلامة اراضيه هي جزء من سلامة الأراضي العراقية ، وبؤرة الخلاف تتركز في ان الحكومة العراقية لا تصرف ميزانية لقوات البيشمركة التي هي جزء من القوات العراقية فلو كانت قوات البيشمركة غائبة لا شك ان الجيش العراقي كان يقوم بالواجب التي تقوم به قوات البيشمركة ، ومن المنطقي ان تصرف الدولة على القوات التي تقوم بهذا الواجب إن كانت من الجيش العراقي او قوات البيشمركة .
أقول : إن المكونات الدينية من يهود ومسيحيين وصابئة قد تركوا مناطقهم في مدن الوسط والجنوب بسبب الأضطهاد والظلم الحكومي والمجتمعي ، وهكذا ترك هؤلاء وطنهم العراقي من غير رجعة ولا يوجد من يترك وطنه دون سبب وجيه ، وإن الأسباب التي كانت وراء هجرة هذه المكونات للوطن العراقي هي نفسها سوف تجبر الاكراد على الأستقلال في مناطقهم ، إنها ضغوطات وأسباب لقيام الأكراد بإعلان دولتهم الكوردية المستقلة ، وربما سيكون ذلك حافزاً للسنة ان يعلنون اقليمهم وربما دولتهم . والسبب يعود الى السياسة الخاطئة التي يسلكها الحكام واستخفافهم بالمكونات الصغيرة او المختلفة عنهم دينياً او قومياً وتكون النهاية اللجوء والسعي الى تقرير المصير . وأملنا ان يصار الى بحث كل المشاكل بروح اخوية ديمقراطية لكي لا يضطر الأكراد الى اتخاذ قرارهم الحاسم ، وأن يصار الى التعامل مع شعبنا الكلداني وبقية المكونات الدينية والأثنية بمنطق المواطنة العراقية ، وأن يبقى العراق الواحد ديمقراطياً بنسيجه المجتمعي الجميل .
د. حبيب تومي ـ القوش في 23 ـ 03 ـ 2013
ـــــــــــــــــــــــ
موسوعة الحرة ـ ويكيبيديا حسب الرابط : (1)http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%87%D8%AF%D8%A9_%D8%B3%D9%8A%D9%81%D8%B1
(2) ـ جريدة الشرق الأوسط اللندنية بتاريخ 19 ـ 03 ـ 13
(3) ـ المستقلة نيوز حسب الرابط ادناه :


بغداد/بشير الاعرجي

اكدت مصادر برلمانية ان احد اسباب عدم تصدير اقليم كردستان للنفط على وفق الاتفاق الاخير القاضي بتصدير 250 الف برميل يوميا، يعود لمخاوف من مسؤولي الاقليم من نضوب الاحتياطي النفطي الموجود في كردستان و"الحفاظ عليه للايام المقبلة ".

وخلال الاشهر الماضية، امتنع مسؤولو الاقليم عن تصدير النفط، لاسباب قالوا عنها انها فنية وتتعلق بعدم التزام الحكومة الاتحادية بدفع مستحقات الشركات النفطية الاجنبية العاملة في الاقليم، لكن الحكومة الاتحادية نفت ذلك، والقت باللائمة على اربيل في عدم الالتزام ببنود الاتفاقية الموقعة بين الطرفين، لكن مع هذه الاختلافات يبدو ان حقول النفط في البصرة هي ضحية هذا الخلاف، اذ ان الثقل الكبير في الاستخراج والتصدير وقع عليها، الامر الذي فتح الباب امام استنزاف المخزونات النفطية في حقول معينة، والحفاظ عليها في حقول اخرى، وخاصة في كردستان.

وقال عضو لجنة النفط والغاز البرلمانية فرات الشرع: ان الاحتياطي من الثروة الهايدروكاربونية من النفط والغاز في العراق هو الاكبر في المنطقة، ويأتي في المرتبة الثانية عالميا، ومع هذا علينا الحفاظ عليه بكل ما نستطيع سواء بوسائل الاستكشاف او الاستخراج او الانتاج او التصدير.

واضاف الشرع ان اغلب هذا النفط موجود في البصرة، اما الاكراد وبسبب عدم وضوح او القصد في عدم فهم واضح للمواد الدستورية من المادة 110 الى المادة 115 بدؤوا يقرأون هذه المواد بما يؤمن لهم ما يريدوه، وبذلك تحدث بين فترة واخرى مشاكل تتعلق بالملف النفطي، وكذلك الحكومة الاتحادية تقرأ فقرات الدستور بما يفيد الحكومة بشكل عام وتفسرها وفق ما تريد.

وتابع: من هنا تظهر لنا مشاكل عديد وباشكال مختلفة، ومنها مشكلة التأخير في اقرار قانون النفط والغاز الذي كتب فنيا ومن ثم لوحظ قانونيا وادبيا في شباط من العام 2007، والى الان لم يقر بسبب خلافات واختلافات سياسية بين حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية وبعض الكيانات السياسية التي تشترك بهذا الخلاف.

وبخصوص الرأي الذي يقول ان مسؤولي الاقليم يتعمدون اختلاق الازمات لمنع انتاج النفط من الحقول الموجودة في الاقليم، خوفا من نضوب احتياطياتها وفي نفس الوقت استنزاف للحقول الموجودة في البصرة، قال عضو لجنة النفط والغاز البرلمانية: يظهر من خلال القراءة، وربما ليس هو السبب المطلق وانما احده، ان المخزونات النفطية في كردستان لا تصل الى ما موجود في الجنوب نوعا وكما، كما ان عامل اللزوجة النفطية ونوعية النفط التي تحتاج الى حرارة وضغط عالي من اجل تسهيل عملية نقل او استخراج النفط عبر الانابيب، فباعتقادي يمكن ان يكون امتناع الاكراد من تصدير النفط الموجود في الاقليم حرصا على هذا الخزين لايام اخرى.

ويمتلك العراق احتياطيا نفطيا يبلغ نحو 200 مليار برميل، بحسب ما اعلنه مسؤولون في وزارة النفط، فيما يشير اقتصاديون في كردستان الى ان 40% من الاحتياطات النفطية العراقية موجودة في الاقليم، من دون الاشارة الى نفط كركوك وهل تم ضمه الى هذه النسبة؟.

وبشأن التعامل في الملف النفطي مع كردستان، قال الشرع: كان هناك مؤتمر مع المسؤولين في الاقليم، وعلى ضوءه صدر القرار 333 والذي نص على فقرات، واهمها ان تصدر حكومة الاقليم ومن خلال الانبوب الاتحادي ما كميته 250 ألف برميل يوميا وان تتسلم الحكومة الاتحادية فاتورات مدققة وتعطي مقابل ذلك المستحقات المالية للشركات الاستثمارية في الاقليم، وهذه المبالغ تعطى لاشهر معينة تبدأ من شهر ايلول ولغاية كانون الاول 2012، وفعلا دفعت هذه المبالغ في شهر كانون الثاني 2013، لكن عدم تطبيق الاتفاقية بشكل كامل والتأخير ما بين الطرفين ادى الى توقف هذه العملية. مبينا انه تم تشكيل لجنة فنية سياسية لمتابعة تنفيذ القرار، ورأينا في الجلسات الاولى نوعا من الانفراج، لكن عاد الوضع الى التأزم من جديد.

وبشأن تعطيل اقرار قانون النفط والغاز في البرلمان، قال الشرع: هذا القانون كبير في غايته موضوعه ومهم جدا، ويأتي من حيث الاهمية بعد الدستور العراقي ويتقدم على الكثير من القوانين الاساسية والاستراتيجية وينظم العلاقات بين المؤسسات النفطية الاجنبية الاستثمارية وينظم العلاقات بين الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، وبين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان، وغياب هذا القانون يعني نوع من انواع الفوضوية في التعامل النفطي ويغيب الشفافية، لذا نحن نؤكد على ضرورة اقرار قانون النفط والغاز باسرع وقت خاصة بعد ان فرغنا من مشروع قانون الموازنة العامة.

واستدرك عضو لجنة النفط والغاز البرلمانية بالقول: الخلاف الاساس في عملية ادارة الملف النفطي، يتمثل بنسبة مشاركة الحكومات المحلية بهذه الادارة، وهل هي اشراف او شراكة او متابعة، وكذلك الخلاف على المجلس الاتحادي، وتفسير مفردة ان النفط ثروة وطنية لكل العراقيين اينما كان، وتفسير اينما كان ولكل العراقيين، هل كل ازاءه ام ثروة وطنية توزع من خلال الحكومة الاتحادية، وهذا هو الفرق الاستراتيجي بين المحاصصة والمشاركة، فعندما تكون مشاركة فنعني الكل شركاء في الكل، اي ان كل ذرة نحن شركاء فيها من الشمال الى الجنوب، اما المحاصصة فتعني هذا لك وذلك للاخر وهذا خطأ وهو من يمزق وحدة البلاد ويفتت ثرواتها.

وكانت وزارة النفط قد اعلنت ان صادراتها من النفط الخام لشهر كانون الثاني الماضي حققت ارتفاعاً رغم سوء الاحوال الجوية وانخفاض مستويات ضخ النفط الخام من اقليم كردستان.

ونقل بيان للوزارة عن الناطق الرسمي باسمها عاصم جهاد قوله: ان مجموع الصادرات للشهر الماضي بلغ ثلاثة وسبعين مليونا ومائة الف برميل وبلغت الايرادات المتحققة منها سبعة مليارات وستمائة واثنين وسبعين مليون دولار.

واضاف: ان الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر كانون الثاني الماضي تقسمت بين نفط البصرة الذي بلغ مجموع صادراته اربعة وستين مليونا وتسعمائة الف برميل بايرادات متحققة قدرت بستة مليارات وثمانمائة مليون دولار، وصادرات نفط كركوك البالغة ثمانية ملايين ومئتي ألف برميل بايرادات بلغت ثمانمائة وسبعين مليون دولار بمعدل سعر بيع (104.923) دولار للبرميل الواحد.
/
اور نيوز

السومرية نيوز/ بغداد
هنأ رئيس الوزراء نوري المالكي، الخميس، الشعب الكردي بعيد نوروز، داعيا لأن تكون هذه المناسبة مدعاة للوحدة والتكاتف.

وقال المالكي في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، "بمناسية حلول الربيع وعيد نوروز نتقدم بالتهنئة والتبريك لشعبنا العراقي الكريم وشعبنا الكردي العزيز وجميع شعوب العالم التي تحتفي بهذه المناسبة"، متمنيا "لشعبنا الكردي الذي عانى الاضطهاد وتعرض للاسلحة الكيمياوية في العهد الدكتاتوري المباد المزيد من التطور والازدهار".

ودعا المالكي لأن "تكون هذه المناسبة مدعاة للوحدة والتكاتف في ظل عراق واحد آمن مستقر يضم جميع ابنائه تحت خيمة واحدة وينعمون بخيراته على قدم المساواة".

وتابع المالكي "كما توحد العراقيون في التصدي للنظام الدكتاتوري وظلمه يجب ان يوحدنا العمل الدؤوب نحو مستقبل زاهر وعيش كريم لجميع العراقيين ، وكل عام وانتم بخير".

ويعتبر نوروز الذي يحل في 21 آذار من كل عام، عيداً قومياً للكرد ويعني بداية السنة الشمسية الجديدة، وفيه تعطل الدوائر الحكومية والمؤسسات الأهلية لمدة ثلاثة أيام اعتباراً من اليوم المذكور، ويتم إيقاد شعلة نوروز في كل المدن الكردية.

صوت كوردستان: بعد رفع الالاف من صور زعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله أوجلان في نوروز هذه السنة في شمال كوردستان و تركيا، أعلن اليوم وزير داخلية تركيا بأن صور أوجلان في تركيا ممنوعة و أنهم سيحاسبون كل من قام برفعها حسب القانون التركي.

المثير للجدل هو أن تركيا تتفاوض مع أجولان نفسه و لكنها تمنع صورة.

صوت كوردستان: بعث رئيس حزب العمال الكوردستاني برسالة الى الشعب الكوردستاني و شعوب الشرق الأوسط تمت قرأتها في المراسيم الخاصة التي جرت في عاصمة كوردستان (امد) ديار بكر. في رسالته أكد أوجلان على الاخوة بين الشعوب و دعا الكورد و التركمان و العرب الجركس و الاشوريين الى التفاهم فيما بينهم في جنوب و غربي كوردستان.

أوجلان في رسالته تطرق الى السياسة التي مورست من قبل الدول الاستعمارية على الشعب الكوردي منذ فترة طويلة.

كما ركز أوجلان في رسالتة بأن المرحلة الحالية التي تم البدء بها هي ليست النهاية بل أنها بداية لمرحلة جديدة فيها يتم التركيز على السلام و النضال السياسي و المحادثات بدل الحرب و السلاح.

حول نزع السلاح طلب أوجلان بترك السلاح و قف أطلاق النار وأسكات السلاح كما طالب مقاتلي حزب العمال الكوردستاني بالخروج الى خارج الحدود.

أوجلان أيضا أستخدم أسم كوردستان في رسالته وقال بأن الجيمع يجب أن يعيشوا بأخاء في كوردستان.

 

لتكن راية نوروز الحرية خفاقة عاليا في أجواء البناء والسلام

منذ احتفل الكورد بعيد الحرية وانتصار الثورة قبل آلاف السنوات، منذ ثورة كاوة الحداد ظلت كوردستان عصية على الطغاة ومحاولات الاجتياح بالوجع والألم، ودائما انتصرت إرادة الشعب الكوردي مورقة بتجدد مستمر سنديانات ربيع الحياة عندهم، ربيع ثوراتهم، ربيع الحرية يكتب بأزاهيره مسيرة الكرامة والسلام.

وبهذه المناسبة البهية فإنّه ليشرفنا ويسرنا أن نتقدم نحن الأكاديميين والمثقفين بأعمق التحايا وأجمل التهاني لشعب كوردستان وهو يحتفي بالعيد الذي يبقى رمزا مهما لأسطورة التجسد الواقعي للحرية والانعتاق والسير في دروب البناء والتقدم من أجل حياة حرة كريمة.

إننا اليوم تحديدا وفي ظروف التعقيدات وآلام بل ضغوط السنوات العجاف نرى في تحيتنا هذه جسرا وطيدا يؤكد تحالفنا الثابت واصطفافنا مع الكورد وعدالة قضيتهم ضد أي شكل للتجاوز والاستلاب والمصادرة. كما نقف مع القيادة الكوردستانية ومواقفها الغنية فكرا وعمقا وتمسكا بمصالح الكورد في إطار مسيرة الوحدة في التنوع في وطن الأطياف والمكونات المتآخية، في فديرالية حقيقية تغتني بهذا التنوع وترتقي بهذي التعددية؛ حيث ائتلاف القلوب والإرادات لنحتفلَ نحن العراقيين جميعا ومعنا جميع الشعوب المجاورة بــ "نوروز التآخي والتسامح والتعايش السلمي" معا وسويا متجاوزين كل محاولات طعن هذه القيم السامية النبيلة...

إننا إذ نبادلكم التهاني بهذا العيد القومي التحرري، عيد نوروز الثورة تاريخا ومعاصرة، لننظر إلى ذياك المسار من التضحيات الجسام التي قدمتموها من أجل الحرية.. ونحن نحتفي اليوم (أيضا) بالمنجز الكوردستاني حيث الأمان والاستقرار ومشروعات البناء والتقدم؛ ولعلنا بتحايانا وتهانينا نعبر عن الوجه الاحتفالي لتحالفنا وتضامننا ولمسيرة العطاء والعمل المشترك من أجل معالجة جذرية جوهرية شاملة نسعى بوساطتها إلى اندمال الجراح ببلسم ربيع آذار الثورة وبربيع نوروز الحرية المتجدد. لنزيح من ميادين علاقاتنا الإنسانية أشواك غرستها بعض بقايا الشوفينية والعنصرية والعداء. ولنغرس معا وسويا البديل من أجل أن تغتني وتزدهر خطى تقدم الكوردستانيين بمعالم العيش الكريم، يحيون فيه مع حلفائهم التاريخيين وهم يتغنون دوما "هربجي كورد وعرب، تركمان وكلدان آشور سريان رمز التآلف والتحالف والسلام..".

لنحتفل هذا العام بعيد نوروزمؤكدين فيه تتويج الحلم وأهداف الشعب على أرض الواقع الجديد بالانتصار للحرية والسلام، ولتهدرْ الحناجر الكوردستانية كافة ومعها كل الأصدقاء من الشعوب المتآخية أهلا بحق تقرير المصير يظل قريبا من القلوب محفزا ضد أية محاولة لاستلاب منجزات الثورة الظافرة.

ولنكن اليوم يدا بيد في ربيع أبدي التجدد، وليكن نوروز، عيد الحرية وانتصار إرادة الشعب الكوردي عيدا لاستقلال الإرادة اليوم لا غدا، ولترتفع سمفونيات الحرية اليوم في خطاب السلام والتسامح والتآخي ونداء الانعتاق الأخير وتلبية أبعد مطالب الشعب.. ولترفرف خفاقة رايات الفرح والمسرة والانتصار وتسمو إرادة البناء والتقدم في جميع أرجاء كوردستان.

وكل عام والكورد كل الكورد في أرجاء كوردستان الأربعة وفي المهاجر القصية بأجواء انعتاق وحرية وسلام وتقدم.. كل عام وأنتم بألف خير...


أ.د. تيسير عبدالجبار الآلوسي

رئيس جامعة ابن رشد في هولندا
رئيس البرلمان الثقافي العراقي في المهجر
لاهاي هولندا20 آذار مارس 2013

12:48

المدى برس/ بغداد

رد التيار الصدري، اليوم الخميس، على المهلة التي حددها رئيس الحكومة لوزرائه بالعودة إلى مجلس الوزراء، بتأكيد انه الوزراء مستعدون للرجوع إلى جلسات مجلس الوزراء "إن اقتضى الأمر" بشرط "إبعاده عن المماحكات"، في حين بين أنه لا يوجد أي شيء في النظام الداخلي لمجلس الوزراء يحدد كيفية الانسحاب وتعليق عضوية الوزراء أو وضعهم في إجازة جبرية، مشددا على أن أي قرار بهذا الشأن سيكون "تصرفا شخصيا".

وقال رئيس كتلة الأحرار البرلمانية التابعة للتيار الصدري بهاء الأعرجي في مؤتمر صحافي عقب اجتماع موسع عقدته الكتلة في مقر الهيئة السياسية للتيار في بغداد وحضرته (المدى برس) إن "أي قرار من رئيس مجلس الوزراء يجب ان يستند إلى نظام داخلي للمجلس"، وأضاف "وبما أنه لا يوجد نظام داخلي لمجلس الوزراء يحدد بموجبه الانسحاب او تعليق الحضور او الاجازة الجبرية فإن أي قرار يتخذ خلاف ذلك يعتبر تصرفات شخصية".

واكد الأعرجي أن "وزراء كتلة الأحرار حريصون على تقديم الخدمات الى أبناء الشعب العراقي وهم موجودون في وزارتهم"، واستدرك "لكن إذا اقتضى الأمر أن نرجع الى اجتماعات مجلس الوزراء نحن مستعدون بشرط أن يتم إبعاد مجلس الوزراء عن هذه المماحكات".

يتبع..

دعا زعيم المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم، اليوم الخميس، الأمم المتحدة إلى وضع حزب البعث المنحل على لائحة التنظيمات والأحزاب السياسية المحظورة دوليا لـ"ارتكابه جرائم إبادة جماعية ضد الشعب العراقي"، واكد ضرورة إقامة متحف وطني يوثق جرائم النظام السابق، فيما طالب بـ"إنصاف" ذوي ضحايا المقابر الجماعية و"تجريم كل من يشكك فيها".

{بغداد السفير: نيوز}

اكد رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم ان" النظام البائد قام بجريمة الانفال وحلبجة في بداية الربيع لانه اراد موت الشعب في هذه الحياة الجميلة .

وقال السيد الحكيم خلال المؤتمر العام لجريمة المقابر الجماعية ببغداد اليوم " حينما اخترنا هذا التوقيت لانطلاق هذا المؤتمر في يوم عيد الشجرة حين تتجد الحياة اردنا التأكيد على احياء المقابر الجماعية  وليس لاستذكار الماضي وانما لمعالجة الماضي وعدم تكرار هذه الجريمة في هذا البلد الجميل الذي يستحق كل الخير".

واكد ان" النظام البائد قام بفعل جريمة الانفال وحلبجة في بداية الربيع لانه اراد ان يميت الشعب بهذه الحياة الجميلة فسلاما على المقابر الجماعية وشهداء العراق وعلى شهداء الشعب الكويتي الذين شاركونا وامتزجت دمائهم مع دمائنا في المقابر الجماعية فعهداً منا اننا سنحقق امالهم وتوصيل اهدافهم من خلال خدمة الوطن والمواطن العراقي

الخميس, 21 آذ