يوجد 1501 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

صوت كوردستان: أستلم جميع أعضاء برلمان إقليم كوردستان دون استثناء كل منهم 49 مليون دينار عراقي كمكافئة نهاية خدمتهم في أقليم كوردستان. تأتي هذه المكافئة لاعضاء برلمان إقليم وسط اعتراضات جماهيرية كبيرة في الإقليم و كذلك بعد أن قرر برلمان العراق تعديل رواتب أعضاء البرلمان العراقي. الى الان لم يصدر عن أي عضو برلماني في إقليم كوردستان بيان بصدد أستلامهم لتلك الأموال و ماذا سيفعلون بها. يذكر أن عدد من برلمانيي المعارضة قالوا في تصريحات أعلامية بأنهم سيوزعون هذه الأموال على المراكز الخيرية و لكنهم و بعد استلامهم للاموال ألتزموا الصمت الى الان.

صوت كوردستان: هناك حرب أعلامية و سياسية بين العديد من القوى الكوردية بصدد عمالتهم أو تعاونهم العسكري و الاقتصادي مع سوريا و تركيا و ايران.

أحزاب إقليم كوردستان و على رأسهم حزب البارزاني (و في هذا الوقت فقط) يتهم قوى غربي كوردستان و شمال كوردستان بالتعاون مع النظام السوري و تلقى المساعدات العكسرية من سوريا. و يتهمهم أيضا بشكل غير مباشر بالتعاون مع النظام الإيراني.

في نفس الوقت يتعاون حزب البارزاني و حكومة الإقليم عسكريا و أقتصاديا مع تركيا و ايران و بشكل علني بينما قام بأيقاف تعاونه مع النظام السوري بشكلة العلني و بشكل مؤقت فقط لينظم الى التحالف التركي الإرهابي الاخواني ضد نظام بشار الأسد.

من الناحية الأخرى فأن بعض قوى غربي كوردستان و على رأسهم ( ب ي د) يتهمون حزب البارزاني بالتعاون مع تركيا و سوريا و ايران.

بصدد العراق حزب البارزاني يعتبر تعاونه و تواجده في بغداد و مشاركته في حكومة المالكي حقا من حقوقة في حين يعتبر وجود أي علاقة لحزب ( ب ي د) مع بغداد جريمة و عمالة.

و هنا لا بد للشعب الكوردي و هذه القوى أن يرجعوا الى رشدهم و يعلموا أن لا فرق بين تركيا و النظام السوري و أيران لان الدول الثلاثة محتلة لكوردستان و لا تعترف أي من هذه الدول الثلاثة بأي حق من حقوق الشعب الكوردي.

لا يهم الشعب الكوردي أن كانت تركيا و أمريكا والقوى الإسلامية الاخوانية تكره نظام الأسد، المهم بالنسة للكورد هو علاقة هذه الدول بالكورد و مدى أعترافهم بحقوق الشعب الكوردي و أختلافهم في التعامل مع القضية الكوردية. أن عدد الكورد المسجونين في تركيا أكثر بالاف المرات من المسجونين في سوريا. و عدد الذين قتلهم النظام التركي و الإيراني من الكورد أكبر بكثير من الذين قتلهم نظام الأسد. نعم أنه نظام بعثي دكتاتوري ولكنه في عدائة للكورد لا يختلف عن تركيا و أيران. و لهذا من السذاجة أن تقيم بعض القوى الكوردية العلاقات العسكرية و الاقتصادية مع تركيا و ايران في حين تنتقد ( و بشكل مؤقت) الذين يتعاونون مع سوريا فقط.

بالنسبة لصوت كوردستان أية قوة كوردستانية تتعاون مع أي نظام محتل لكوردستان جريمة حسب ميثاق شرف الصحافة الكوردستاني لصوت كوردستان، لذا فأن علاقات حزب البارزاني مع تركيا و ايران مدانة و جريمة بحق القضية الكوردية و بنفس الطريقة تواجد أية علاقة مشبوهه ل ( ب ي د) مع النظام السوري هو الاخر مدان بنفس القوة و الشكل. فأذا تطابق العمل و الجريمة لقوتين مع بعضهما عندها لا تختلف الإدانة.

لذا نطالب جميع القوى الكوردستانية بالكف عن التعامل مع محتلي كوردستان على حساب القضية الكوردستانية و تعاملوا بدلا من ذلك مع بعضكم البعض. أنها لسخرية أن تتعاول القوى الكوردية مع محتليها في حين مستعدون لحمل السلاح في وجه بعضهم البعض.

 

 

حاوره : ملهم الملائكة

اجرت الاذاعة الالمانية دويتش فيلية / راديو دجلة ، مقابلة اذاعية مع الدكتور مؤيد عبد الستار حول مشروع قانون الاحوال الشخصية الجعفري

تناول فيه جوانب هامة تتعلق بالقانون والمجتمع ودور الفتاوى في معالجة

العلاقات الاجتماعية المتمثلة بالزواج والطلاق والارث وغير ذلك من قضايا مدار النقاش .

 

صوت كوردستان: بعد أن نشرت بعض وسائل الاعلام خبرا حول رغبة بعض كوادر حزب البارزاني بتغيير رئيس وزراء الإقليم و أناطة تشكيل الحكومة الثامنة في الإقليم الى مسرور البارزاني ابن رئيس الإقليم و مستشار أمن أقليم كوردستان و أن هؤلاء الكوادر رفعوا رسالة الى مسعود البارزاني بهذا الصدد، صرح اليوم فاضل ميراني ( المطني) سكرتير المكتب السياسي لحزب البارزاني أنه يرى نجيروان البارزاني أنسب شخص لتشكيل حكومة الإقليم و أضاف فاضل الميرراني أن هناك العديد من الشخصيات لاناطة تشكيل الحكومة أليهم و لكن نجيروان البارزاني هو أنسبهم. جاء تصريح فاضل الميراني هذا خلال مشاركته في تصويت نقابة محاميي كوردستان في أربيل يوم أمس.

مصدر الخبر:

http://www.lvinpress.com/newdesign/Dreje.aspx?jimare=21131

..
المواقف التصعيدية والتصريحات الهجومية التي صدرت عن أمراء الدم والخراب في المملكة السعودية (بندر بن سلطان، سعود الفيصل، تركي الفيصل) اتجاه أمريكا هذا الأسبوع، اعتبرتها الإدارة الأمريكية القشة التي قسمت ظهر البعير، لأن من المعروف في الإستراتيجيا السياسية الإمريكية، أنه كلما اتخذت الإدارة الأمريكية قرارا سياسيا بشأن قضايا الشرق الأوسط إلا وانصاعت له السعودية وحرصت على تنفيذه بإخلاص وتفان.. وليس من عادة أمريكا التشاور مع أدواتها فيما يخصّ مصالحها.

هذه ليست المرّة الأولى التي تتصرّف فيها السعودية بهذه الوقاحة تجاه الإدارة الأمريكية، لكنها المرّة الأولى التي تُشهر فيها انتقاذاتها اللاّذعة ليتداولها الإعلام بشكل واسع، ما جعل الأمريكيين يطرحون أكثر من علامة إستفهام حول حقيقة الدّور السّعودي في المنظومة الأمريكية، وإن كان مثل هذا التصرّف لا يعتبر تمرّدا وقحا على سياسات الإدارة الأمريكية ومصالحها الحيويّة في منطقة حسّاسة ومتفجّرة كالشّرق الأوسط؟..

صحيح أن الخلاف بين السعودية والإدارة الأمريكية لم يبدأ من الملف السوري والإيراني، بل انطلق بمجرّد الإطاحة بالحمدين في قطر وإعلان الإدارة الأمريكية عزمها على إجراء تعديلات جوهرية في النظام السّعودي تشمل استبدال القيادات العتيقة بأخرى شابة، ووضع دستور للبلاد، ومروحة من الإصلاحات تشمل المشاركة في السّلطة عبر الإنتخابات، والإفراج عن المعتقلين السّياسيّين، ومنظومة قوانين تحترم الحرّيات وحقوق الإنسان، وإصلاح التّعليم والقضاء وغيرها… في أفق تحديث المملكة لتحويلها إلى دولة مؤسّسات. لكن الملك عبد الله عارض هذا المشروع ورفض بعد ذلك استقبال الوفود الأمريكية.

بعدها مباشرة، بدأ التّصعيد المعاكس للسّياسات الأمريكية على كلّ الجبهات، انطلاقا من أفغانستان، مرورا بمصر، وانتهاء بالعراق وسورية ولبنان وإيران. ولم يكن من باب الصّدفة حديث ‘جيفري فيلتمان’ قبل أيّام عن السعودية التي اتّهمها بأنّها تُعطّل كلّ شيىء في العراق وسورية ولبنان وايران، من منطلق حقد أسود لا معنى له في الإستراتيجية السياسية التي تقوم على المصالح الكبرى للحكومات و الشعوب لا المواقف الشخصية الأنانية وردود الأفعال الظرفية والإنفعالية.

وكلام ممثل الأمين العام للأمم المتحدة ‘ميستر جيف’ إن كان يدلّ على شيىء فإنما يؤكّد حقيقة واضحة مفادها، أن مملكة الشّر الوهابية ليست دولة مؤسّسات، ولا تمتلك إستراتيجيا ولا رؤية سياسية، وتدير الدّولة بعقلية القبيلة الإستبداديّة ومنطق العشيرة الرّجعي الفاسد، الذي لا مكان له في لعبة الأمم التي تقوم على المرونة في تبادل المصالح السّياسيّة والإقتصاديّة، والإحترام في العلاقات بين القوى والدّول.

وهذا ما يؤكّد أنّ الأمر لا يتعلّق بإعادة توزيع أدوار كما اعتقد البعض، بعد أن تحوّل الخلاف حول مصر وسورية ولبنان وإيران إلى تمرّد حقيقي وصدام معلن، في تحدّ سافر لكلّ الأعراف والثّوابت التّقليدية في العلاقات الأمريكيّة السّعودية.

التمرّد السعودي ما كان ليتمّ لولا التّحريض الصهيوني والتّنسيق التّام بين الجانبين بلغ حدّ التماثل في الأولويات والخيارات، وتجسّد عمليّا من خلال التحالف الأخير بين الوهّابية والصّهيونية في مواجهة الحلف الإيراني، انطلاقا من إدارك الإسرائيلي والسّعودي، أنّ إدارة الرئيس ‘باراك أوباما’ قد غيّرت من أولوياتها في منطقة الشّرق الأوسط، وتتّجه لحسم موقفها في العديد من الملفات من خلال تغيير تحالفاتها، ليتسنّى لها التّفرغ لشؤونها الداخلية المأزومة، والبدأ بتنزيل إستراتيجيتها الجديدة في منطقة آسيا المحيط الهادي التي أصبحت مركز الثّقل الجيوسياسي العالمي.

وهذا بالضبط ما يقلق إسرائيل والسعودية اللذان يتشاركان القلق الذي وصل حد الرّهبة والفزع من الشّراكة الأمريكية الروسية الجديدة، وخيار التحالف الأمريكي الإيراني على حساب دورهما القديم.. خصوصا بعد فشل السّياسات الإسرائيلية والسّعودية في المنطقة، وسقوط دور إسرائيل الذي كانت تصفه التّحليلات القديمة بـ “القاعدة المتقدّمة للإمبريالية” و “الوكيل المعتمد لأمريكا في المنطقة” وما شابه…

هذا بالإضافة إلى توجّه الولايات المتحدة لتحقيق الإكتفاء الذاتي في مجال الطاقة بفضل تقنية استخراج النفط والغاز من الصّخور النفطيّة التي ستجعل من أمريكا في غضون بضع سنوات المنتج الأوّل للطّاقة في العالم، ما يجعل إعتمادها على نفط الخليج يتراجع من 9 % اليوم إلى صفر %.

هذا الدّور انتهى اليوم، وتحوّلت إسرائيل إلى عبء سياسي وعسكري وإقتصادي وأخلاقي جدّ مكلف، بحيث، بدل أن يؤمّن مصالح الولايات المتحدة في المنطقة أصبح يشكل تهديدا جدّيا لأمنها القومي في عهد الرئيس ‘باراك أوباما’، الذي غيّر من إستراتيجية إدارته تجاه إسرائيل، بخلاف ما كان عليه الحال في عهد الإدارات السابقة، وهو ما عرّضه لإنتقادات واسعة ومعارضة جدّية من قبل اللّوبي اليهودي والمسيحي الصهيوني في الولايات المتحدة، ولعلّ أزمة الميزانيّة ورفع سقف الدّين الأخيرة مع أعضاء الكونجرس خير دليل على الصّراع الخفيّ الدّائر اليوم حول الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في منطقة الشرق الأوسط. لكن هذا لا يعني أن إدارة ‘أوباما’ ستتخلى عن أمن إسرائيل الذي هو مكون أساسي من الأمن القومي الأمريكي، بقدر ما يعني وضع حدود لتدخل إسرائيل في السياسات الأمريكية الداخلية والخارجية.

لقد أدرك الرئيس ‘أوباما’، كما 75% من الشعب الأمريكي، وفق آخر استطلاعات للرأي، أنّ تدخّل إسرائيل في الإستراتيجية الأمريكية قد قوّض سياسات اللولايات المتحدة في العالم، وأدّى إلى تراجع مكانتها وانحصار دورها، وهناك من المحللين والمراقبين من حذّر قبل سنوات، من أن تعاظم نفوذ التيّار الأمريكي اليهودي الصهيوني والمسيحي الصهيوني في الولايات المتحدة، سيلعب دورا كبيرا في مسيرة الانهيار التدرّجي للهيمنة الأمريكية العالمية، وهذا ما بدأ يظهر للعيان اليوم بوضوح، خصوصا عندما بدأ اللّعب في الأولويات الاستراتيجية لجعلها في خدمة المشروع الصهيوني لا الأمريكي، كما فعل المحافظون الجدد في عهد ريغان وبوش، بل حتّى في عهد كلينتون أيضا، وإن بشكل أقلّ سفورا.

وفي الوقت الذي كانت أمريكا منشغلة بالحرب على الإرهاب بعد الحادي عشر من أيلول/شتنبر 2001 في أفغانسان والعراق، وتركّز في إستراتيجيتها على منطقة الشرق الأوسط، كانت روسيا ‘بوتين’ تستعيد قوّة دولتها ومكانتها العالمية بهدوء بعد أن كانت سائرة إلى الانهيار والاضمحلال في عهد الرئيس الروسي ‘بوريس يالتسين’.. وكذلك الأمر بالنسبة للصين التي أصبحت المنافس الأقوى لأمريكا في المجال الإقتصادي والمالي الدولي، بفضل تمدّدها وانتشارها في آسيا وأمريكا اللاتينية وإفريقيا والشرق الأوسط أيضا.

وفي الوقت الذي كانت إدارة ‘أوباما’ تركب ثورات ‘الربيع العربي’ وتعمل على تنزيل إستراتيجية “الإسلام السياسي” على امتداد العالم العربي، ليتسنّى لها الإستدارة نحو آسيا المحيط الهادي، قرّرت السعودية وإسرائيل تقويض انجازاتها في مصر، من خلال دعم وتمويل الإنقلاب العسكري على حكم الإخوان الذي أسّست له أمريكا بالتعاون الوثيق مع تركيا وقطر، بهدف تعديل ميزان القوى بين حلف إيران “الشّعي” وحلف تركيا الإخواني “السنّي”، الأمر الذي توجّست منه السعودية خيفة، حيث اعتبرته انقلابا على زعامتها التّقليدية للمنطقة العربية والعالم الإسلامي السنّي، المدعوم بالنظام الباكستاني شرقا والنظام المصري غربا.. وهو ما أزعج الإدارة الأمريكية أيّما إزعاج، فقرّرت تغيير استراتيجيتها في الشرق الأوسط بما يضمن مصالحها ويقلب في نفس الوقت الطاولة على رؤوس المشاكشين.

اليوم تتباكى السعودية على الشعب السوري، وتهاجم الإدارة الأمريكية لتراجعها عن ضرب سورية، وتنتقد شراكتها مع الروسي وتحالفها مع الإيراني، وتستنكر تخلّيها عن مشروع إسقاط النظام في سورية بالضّربة العسكرية القاسمة، والتي عرضت الرّياض تغطية تكاليفها بمبلغ 200 مليار دولار.. لكن دون جدوى، فالمال لم يعد يصنع السياسية في عالم متغيّر ومتحوّل بسرعة الضوء، وهذا ما لا يستطيه أن يستوعبه العقل البدوي القروسطي السعودي.

الإنقــلاب الأمريــكي..
التمرّد السعودي على المشروع الأمريكي في مصر، أفشل الإستراتيجية الأمريكية في كل المنطقة العربية من تركيا إلى المغرب الأقصى، الأمر جعل الإدارة الأمريكية التي كانت تعمل على تفكيك محور المقاومة من خلال تدمير سورية وإسقاط نظامها وتفكيك جيشها تمهيدا لضرب حزب الله ثم إيران، تنقلب على مشروعها وتُغيّر فجأة من إستراتيجيتها باستدارة بلغت 180°، لتقلب الطّاولة على الجميع، خصوصا بعد أن أدركت أن الرُّوسي لا يبحث عن إزاحتها ليحلّ محلّها على عرش العالم، بل مشاركتها عبء حلّ الأزمات وتبادل المصالح والنفوذ في إطار من التعاون والتفاهم وإحترام شرعة الأمم والقانون الدّولي. وأدركت إدارة ‘أوباما’ فجأة، من خلال ‘الميستر جيف’ والسلطان ‘قابوس’، أن هناك سوء فهم فظيع حول إيران، غذّته دوائر اللّوبيات الصهيونية والسعودية على مدار عقود في واشنطن.

فكان القرار الذي غيّر وجه العالم ومسار التاريخ، حيث، ومن دوم مقدّمات، أعلنت الإدارة الأمريكية عن قبولها بشراكة مع الروسي، تتضمّن سلّة من الخيارات الجديدة والحلول البراغماتية التي تشمل كل دول المنطقة وأزماتها المزمنة، وعلى رأسها تحالف إستراتيجي مع إيران التي أصبحت قوة إقليمية عظمى، يمكنها ضمان المصالح الأمريكية ليس في الشرق الأوسط فحسب، بل وفي منطقة أوراسيا كذلك، نظرا لموقعا الجيوستراتيجي المتميّز، وتحكّمها في مضيق ‘هورمز’ الذي تعتبره الإدارة الأمريكية أهمّ لأمنها القومي من السعودية وإسرائيل، حيث يمرّ منه ما يعادل 40% من إحتياجات العالم للنفط، لأن تجارة النفط هي من تدعم اليوم قوة الدولار.

الإستراتيجية الأمريكية الجديدة..
ويُذكر، أن الرئيس ‘باراك أوباما’ كان قد أعلن في مطلع سنة 2012 عن استراتيجيته الجديدة، وذلك بنقل الاهتمام الأمريكي من منطقة الشرق اوسط إلى منطقة آسيا والمحيط الهادي بعد عشر سنوات من الحرب الأمريكية على أفغانستان والعراق. فالولايات المتحدة تستعدّ بحلول عام 2020 إلى إعادة نشر أكثر من 60 في المائة من أسطولها البحري الحربي في منطقة آسيا والمحيط الهادي. وبحسب العديد من المحللين والمراقبين، فإن إستراتيجية أمريكا الجديدة هي التّركيز على منطقة آسيا والمحيط الهادي في محاولة لمحاصرة صعود الصين التي يُتوقّع أن تصبح أكبر قوّة إقتصادية في العالم في غضون 10 سنوات.

إن العقيدة السياسية، أو ما يمكن تسميتها بـ (Obama Doctrine)، التي ينطلق منها الرئيس الأمريكي ‘باراك أوباما’ في ما تبقى من ولايته الثانية، تؤكد على مبدأ إنهاء الحروب والصراعات، واعتماد مبدأ التّفاوض والتعاون بدلا من المواجهة والأحادية في حلّ الأزمات وإدارة الشؤون الدولية.

وقد كان ذلك واضحا في كثير من القضايا، ابتداء من الانسحاب الأمريكي من العراق مرورا باعلان أوباما الانسحاب التدريجي للقوات الأمريكية من أفغانستان مع نهاية 2014 وتحويل قيادة العمليات العسكرية إلى القوات الأمنية الأفغانية، وكذلك انتهاج أسلوب الدبلوماسية فيما يخص الملف النووي الإيراني، وانتهاء بالملف السوري الذي انتهج فيه منذ بداية الأحداث مبدأ سياسة التدخّل الناعم عبر أدوات أمريكا في المنطقة ومن خلال الضّغط على النظام السوري وتقديم دعم للمعارضة دون التورّط العسكري المباشر. وحتى بعد اتّهام قوات النظام السوري باستخدام السلاح الكيماوي في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وتهديد ‘أوباما’ بالقيام بعمل عسكري ضدّ دمشق، جاءت المبادرة الروسية لتعيد السياسة الأمريكية إلى مسارها الطبيعي من الصراع.

لقد تبيّن للإدارة الأمريكية أن مواجهتها لإيران في المنطقة سوف تكسر عصاها وتهدد مصالحها الحيوية بما أصبحت تمثله إيران وحلفائها من قوّة عظمى في المنطقة. كما أن أيّة مغامرة عسكرية من هذا القبيل، قد تحرق منطقة الشرق الأوسط برمّتها وتعرقل بالتالي، تطبيق إستراتيجية الإنتقال إلى آسيا، لأن التغلغل الايراني في الكثير من ملفات الشرق الأوسط وآسيا، سواء بصورة مباشرة كما يحدث في سوريا او في لبنان عبر حزب الله او في العراق بعد حرب 2003، أو في أفغانستان ضد محاولة السعودية فرض تعليم وهّابي متشدد من خلال بناء المدارس وتكوين الأئمّة والمدرّسين (مؤخّرا حوّلت الإدارة الأمريكية 500 مليون دولار خصّصتها السعودية لهذا الغرض نحو البنية التحتية، ما أغضب السعودية)، أو بصورة غير مباشرة عبر شبكات العلاقات المتداخلة والمعقدة في اليمن ودول الخليج (البحرين، المنطقة السعودية الشرقية، الإمارات، الكويت، سلطنة عمان)، جعل أمريكا تفضل التقارب من إيران والتعاون معها في حل الأزمات وإدارة الملفات العالقة بالمنطقة، وفتح مجالات جديدة وواعدة من التعاون مع طهران في أوراسيا عبر تركيا وباكستان وأفغانستان وغيرها.. خصوصا وأن إيران تنبذ الإرهاب وتحارب التطرّف، كما أن الروسي يثق في دروها البناء بمنطقة آسيا المحيط الهادي.

التغيير القادم في السعودية..
كل هذه المعطيات، جعلت الإدارة الأمريكية تقرّر تغيير النظام في السعودية بطريقة ناعمة، وذلك من خلال تنفيذ مشروع الإصلاحات التي سبق للملك عبد الله بن عبد العزيز وطغمته الحاكمة أن رفضوه من قبل. وفي هذا الصدد تقاطعت معلومات ديبلوماسية وصحفية غربية وعربية مفادها، أن واشنطن اتخذت سلسلة من الاجراءات الاستراتيجية وأبلغتها إلى حلفائها الأوروبيين، تتعلق بمستقبل التعاطي مع الدول العربية الرافضة للسياسات الأميركية الجديدة المتعلقة بالشرق الأوسط، وعلى رأسها السعودية ومصر.

و واكبت الصحف الأميركية هذا الامر بحملات انتقادات مركزة على الحكومة السعودية ورجالها الأمنيين والديبلوماسيين (بندر بن سلطان، سعود الفيصل، تركي الفيصل). وبحسب المصادر، أن المصالح الاستراتيجية التي تهم الاقتصاد الأميركي وأمنه، لا تتوقف عند حدود الخليج العربي ونفطه، إنما تمتد إلى أفريقيا والدول الاسيوية مجتمعة، وبالتالي فإن مصلحتها هي في التعامل مع الأقوى أياً كان، وما التقارب المميز الذي طبع العلاقة بين واشنطن والرياض سوى من باب الضغط على ايران، التي خرجت عن المنظومة الأممية منذ عقود وأسست جبهتها السياسية ومحورها المقاوم، بما يعني أن الهدف الأميركي الاستراتيجي هو التقارب مع ايران طالما أنها غير قادرة على ضربها، وبتعبير آخر فإن مصلحة الغرب هي في ضمان أمن مضيق هرمز طالما يشكل حاجة استراتيجية أمريكية.

وتنقل مصادر إعلامية عن ديبلوماسيين قولهم، أن اعلان الحرب من قبل السعودية على التسوية الدولية، والإصرار على الاستمرار في دعم “المعارضة” السورية عسكرياً وسياسياً، سيرتد قريبا على التركيبة الحاكمة برمتها في السعودية، لأن التفاهمات الدولية الجديدة مع الروسي والإيراني أضحت أمراً واقعاً غير قابل للنقاش أو التعاطي معه بسلبية وبأسلوب التخريب. وهذا يعني، أننا سنشهد قريبا تغييرا جذريا في تركيبة الحكم في مملكة الشر الوهابية، ما سينعكس إيجابا على المف البحريني واليمني واللبناني.

أما مؤتمر “جنيف 2″، فبرغم معارضة السعودية عقده، وتحريضها إئتلاف ‘الجربا’ على عدم حضوره، إلا أن الإدارة الأمريكية وروسيا عازمتان على عقده نهاية الشهر المقبل تحت إشراف الأمم المتحدة بمن حضر، وإتخاذ ما يلزم من قرارات لإنهاء الأزمة السورية وإعلان الحرب الدولية على الإرهاب، ولم تعد قضية تنحية الرئيس ‘الأسد’ مطروحة على جدول أعماله، شاء من شاء وكره من كره، لأن الشعب السوري دون سواه هو وحده من يملك الحق في إنتخاب من يراه مناسبا لحكمه، وسيتم التداول أساسا حول ما يسمى بالفترة الإنتقالية ورجالاتها وطبيعتها وأهدافها وآلياتها، وفي التفاصيل تكمن الشياطين.

التغيير القادم في مصر والمنطقة..
أما مصر، وبعد أن رفضت المؤسسة العسكرية خارطة الطريق الأمريكية التي تقوم على أساس رفض عودة العسكر للحكم وإقامة دولة مدنية ديمقراطية، فتأكد مصادر ديبلوماسية وإعلامية غربية أن الإدارة الأمريكية ترفض في هذه المرحلة أي حديث عن تغيير يشمل القيادة في تركيا، لأنه تقرّر تكليف التّركي والقطري بالملف المصري، لتحويل أرض الكنانة إلى “سورية 2″. وقد خصّصت قطر مبلغ 2 مليار دولار لهذه العملية في إجتماع الإخوان الأخير بالدوحة، ناهيك عن أن التنظيم الدولي للإخوان أكد أنه يملك ما يفوق ميزانية دولة غنيّة لتغيير الواقع السياسي في مصر.

مصادر رسمية مصرية كشفت للإعلام مؤخرا، أنه بالفعل تبين أن الإخوان يعتزمون تحويل مصر إلى “سورية 2″ وفق المخطط الذي إكتشفت المخابرات المصرية بعضا من خيوطه، وأن تركيا وقطر متورطتان في هذا المخطّط الذي تهدف الإدارة الأمريكية من خلاله إلى تأذيب الجيش المصري وإعادته إلى بيت الطاعة الأمريكي.

أما محاولات الفريق السيسي التوجه نحو الروسي للّعب على التناقضات، فقد ذكرت مصادر روسية مقربة من الكريملين، أن روسيا يمكنها مساعدة مصر بشكل محدود في بعض المشاريع التي تهم الشعب المصري، أما مجال السلاح، فتغيير المنظومة الأمريكية واستبدالها بمنظومة روسية أمر مستحيل لعدة إعتبارات، منها علة وجه الخصوص، حرص موسكو على علاقتها الجديدة الجيّدة ومصالحها الإستراتيجية مع الإدارة الأمريكية، ناهيك عن أن تنفيذ مثل هذا المشروع يتطلب إعتمادات مالية ضخمة ليس في مقدور روسيا الإتحادية تحمّل تكاليفه وتبعاته السياسية.

هذا المعطى يؤكد بما لا يدع مجالا للشك، أن السعودية كما مصر قد أخطأوا قرائة المتغيرات الدولية في المنطقة والعالم، وأن قطر وتركيا كانتا أول من فهموا اللعبة، فسارع الأمير “تميم” إلى التقرب من إيران وخطب ود دمشق، في حين خفّض ‘أردوغان’ من خطابه التصعيديّ ضدّ الرئيس ‘الأسد’، بعد أن أدرك أن لا تغيير في الأفق على مستوى الرئاسة في سورية، وأن دوره الجديد في مصر يقتضي منه الكف عن دعم الإرهاب في سورية، ما دفعه إلى المسارعة بإغلاق الحدود وتغيير استراتيجيته القديمة، بحجّة أن القاعدة في العراق وسورية “داعش” أصبحت تمثل تهديدا للأمن القومي التركي، خصوصا بعد أن تم ضبط 10 سيارات مفخخة هذا الأسبوع، أعدت للتفجير في مدن مختلفة من تركيا. وتشير مصادر تركية إلى أن ‘أردوغان’ بصدد التحضير لمجموعة خطوات تهدف إلى إصلاح ما خربته سياساته المتهورة مع العراق وسورية، وقد تظهر أولى تجلّياتها خلال الأسابيع والأشهر القليلة المقبلة.

الأردن من جهته، قرأ الرسالة الأمريكية وفهمها بالسرعة المطلوبة، فبعث بموفد رفيع إلى دمشق، يطمئن القيادة السورية إلى أنه لن يسمح بعد اليوم بتسلّل الإرهابيين والسلاح من أراضيه إلى الداخل السوري، وأعاد التنسيق الأمني بين مخابراته والمخابرات السورية.. غير أن السعودية التي استثمرت في النظام الأردني حوالي 5 مليار دولار، قررت تفجير الجسر الرابط بين الأردن والعراق، لتعطيل مشروع مد الأردن بالنفط العراقي، بعد أن اكتشفت استدارة الملك عبد الله الثاني وتخليه عن مشروع التخريب في سورية.

أما لبنان المهدد بالتفجير من قبل بندر بن سلطان وتركي الفيصل، فالجميع ينتظر معركة القلمون الحاسمة، والتي أكمل الجيش العربي السوري وحزب الله التحضيرات الضرورية لها في إنتظار إنطلاقها، وهناك حديث ولغط عن إحتمال تأجيلها خوفا من تداعياتها على الداخل اللبناني، بسبب إحتمال تدفق آلاف الإرهابيين إلى الداخل اللبناني هربا من جحيم المعارك المرتقبة، حيث يقدر عدد المرتزقة المنتشرين في الجبال الشرقية ومنطقة القلمون بـ 25 ألف عنصر.. هذا بالإضافة إلى الرسائل الملغومة التي بعث بها ‘أشرف ريفي’ من طرابلس، والتي يهدد من خلالها بتفجير لبنان إنطلاقا من الشمال في حال بدأت معركة القلمون، وفق الأوامر التخريبية الصادرة له من السعودية.

وفي هذا الصدد، ذكرت معلومات صحفية لبنانية، أنه تمّت تعبئة العديد البشري للعملية والذي يُقدّر بـ 15 ألف عنصر من مقاتلي “حزب الله” واللجان الشعبية، و22 ألف عنصر من قوات الجيش السوري والدفاع الوطني. وقد قُسّم مسرح العمليات الى ثلاثة قطاعات عسكرية: القطاع الأوّل: الزبداني، القطاع الثاني: القلمون، والقطاع الثالث: يبرود. وتمّ مسح هذه القطاعات أرضاً وجوّاً من خلال طائرات استطلاع تابعة لـ”حزب الله” مزوّدة بأجهزة تعقّب. وذكرت صحيفة “الجمهورية نقلا عن مصادر لم تسمّيها، أنّ الهدف من العملية العسكرية في منطقة الزبداني ليس الوصول الى الحدود اللبنانية، إنّما الالتفاف على معاقل “المعارضة” المسلّحة.

غير أن مصادر لبنانية مقربة من حزب الله تؤكد، أن معركة القلمون ستبدأ قريبا في الموعد المحدد لها، ولن يوقفها تهديد ‘تركي الفيصل’ ولا أشرف ريفي’، ولا محاولة بعث رسائل ربط بما يقع في طرابلس او أية جهة أخرى، لأنها معركة تخص بالدرجة الأولى أمن المقاومة وجمهورها، وفي سبيل ذلك، تلغى كل الإعتبارات السياسية والتحفظات الأمنية.

فهل تقطع معركة القلمون أذناب المؤامرة السعودية في لبنان؟.. هذا ما أعتقده دون شك. لقد آن الأوان ليطهّر حزب الله لبنان من التكفيريين وداعميهم، ما دام الظرف الإقليمي والدولي يسمح بذلك في إطار الحرب على الإرهاب.

ألم تقل إدارة ‘أوباما’ هذا الأسبوع أن حزب الله يخدم مصلحة أمريكا والغرب من خلال حربه على الإرهاب في سورية التي أصبحت أكبر خزان لزبالة التكفيريين في العالم؟

الجمعة, 01 تشرين2/نوفمبر 2013 13:34

خيبة أمل أخرى ولكن.؟ - بير خدر آري

قبل سنوات قليلة ماضية كتبت ونشرت عنوان ومضمون مماثل أعلاه وأدناه وهي موجهة الى سيدي ورئيسي في ( البارتي ) ودولة أقليم كوردستان العراق الحالي ( مسعود البارزاني ) المحترم فقام وأستطاع ( متملق / ن د ) وكاتب أيزيدي الأسم بدفع وتوقيع بعض ( الجهلة ) علميآ من الذين لا يجيدون الكتابة والقرأة من عائلتي ب ( التبرأة ) مني ونبذ آرائي الشخصية هذه وهما لصالح ( البارتي ) وجماهيره قوميآ وسياسيآ قبل كل شئ ولكن.؟

تعليقآ وتأيدآ على مضامين هذا ( الرأي ) للأخ والدكتور ميرزا المحترم أدناه …..

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?71660-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A4%D8%B3%D8%B3%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%AA%D8%B1%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B1-%E2%80%93%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D8%AA%D8%A7-%D9%86%D9%85%D9%88%D8%B0%D8%AC%D8%A7-%D9%8B

أتقدم بخيبة أمل أخرى وأخرى الى ( رئاسة ) وقيادة البارتي وممثليه ( الأيزيديين ) وقبل المسلمين في البرلمان العراقي ( المحتل ) من جانب ( الفكر ) الأسلام السياسي المتطرف حاليآ.؟

أختصارآ في الكلام وخوفآ من لجؤ هذا المتملق والكثيرون من أمثاله بيننا ( اليوم ) قلت وأكرره الف مرة ومرة بأنه ومهما حدث بحقنا ظلمآ وتهميشآ ( قوميآ ودينيآ وسياسيآ ) ومن جانب أية جهة كانت وستكون ومنذ بداية عام ( 1991 ) ولحد اليوم كانت قد عادت وستعود ب ( خيبة ) أمل وسلبيآ وخسارة في ( عدم ) الثقة وعدم التأيد والفتور ورويدآ رويدآ من جانب ( كل ) بيشمه ركه وعضور وكادر أيزيدي ( صادق ) وشريف ومدافع بحق من أجل ( لالش ) كوردستان وبالذات من جانب عوائل الشهداء والمؤنفلون نحو ( قيادة ) البارتي وكابيناته الحكومية الأسلامية والغير علمانية اليوم.؟

غدآ وبعون ( خوه دا ) الله سأكون في ( زيارة ) وجولة شخصية وتفقدية الى ( لالش ) وكوردستان وخاصة الى منطقة ( شنكال ) البطلة الصامدة والقاهرة في وجه كل ( محاولة ) بأنكار أصولهم وقوميتهم وعقيدتهم ( أزداه ) الداسنية الأيزيدية الكوردية كانت وستكون.؟

أدعو كافة ( وسائل ) الأعلام العراقية / الكوردية وخاصة التابعة الى ( قيادة ) البارتي والتي أتشرف بأنني كنت وسأكون أحد وأبسط ( بيشمه ركته ) فيه والى الممات.؟

وهذا ليست ( تملق ) أو الخوف على حياتي المتبقية بيد ( الرب ) خوه دا وليست بيد البشر.؟

أن لالالالالالالالالالا يترددوا في ( أجراء ) مقابلة جريئة وصريحة معي من أجل توجيه ( اللوم ) والنقد القومي والسياسي لهم وبعيدآ عن المسائل الدينية المخدوعة بسبب تلك وهذه التظلمات والتهميشات المتواصلة بحقنا ومنذ عام 1991 أعلاه وهي ( قلة ) حصتنا الأنسانية والوطنية والقانونية والقومية والسياسية في ( البرلمان ) والحكومات والكابينات ( هه ولير ) الدولة الكوردستانية وبغداد المركز.؟

نداء والف نداء الى ( كافة ) الأيزيديين العراقيين وخاصة الى الجيل الجديد والمثقف الواعي أن لالالالالالالالالا يترددوا في ( الصمود ) والبقاء و الدفاع عن ( لالش ) كوردستان والدفاع والأنتماء الأكثر والأكثر الى حزبهم الطليعي والجماهيري ( البارتي ) الحزب الديمقراطي الكوردستاني ومدرسة ( البارزاني ) الخالد القومية والتحررية لنا وقبل ( المسلم ) فيه ورغم كل ما حدث وسيحدث بحقآ بأيدي الآخرون ظلمآ وتهميشآ متعمدآ أو تجربة وأن صحة التعبير.؟

أصمدوا وأبقوا في مناطقهم ومهما حاول وسيحاول ( البعض ) بأستفزازكم وبطرق شتى.؟

أرفضوا الهروب الجماعي الى ( الخارج ) ورغم الظروف الأمنية والأقتصادية السياسية الصعبة والغير مستقرة وفي عموم ( العراق ) اليوم لكنها قابلة للزوال والتحسن رويدآ رويدآ.؟

لأن هذه الهجرة الحالية وللأغلبية منا ليست سوى ( كرى شلك ) أي الندم وبداية ونهاية ( فرمان ) وأنفال رقم ( 73 ) الجاهلي أي أحدى تلك الحملات والهجمات ( الفاشلة ) والمماثلة والتي حدثت بحقنا وفعلآ في ( الماضي ) دينيآ وبأيدي ( الشقيق ) والصديق وقبل العدو.؟

لالالالا أنكر بأن مثيلاتهما تجري بحقنا والأسؤ منهما لكنها تجري هذه المرة علميآ وتجسسيآ الكترونيآ ومدروسآ وفي عموم العراق.؟

لكن وعند توجيه مثل هذا ( اللوم ) والعتاب والى ( كافة ) الرئاسات و القيادات والحكومات العراقية / الكوردية المتعاقبة ولحد اليوم قالوا وسيقولون لنا بأنكم ( السبب ) وفي مقدمتكم قياداتكم الثيوقراطية يا سيدي والدكتور ميرزا المحترم...................................

بير خدر آري

أنكا في 1.11.2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

http://rojpiran.blogspot.de/

http://www.facebook.com/pirxidir.celki

http://elaphblogs.com/rojpiran.html#sthash.trXXOPMZ.dpuf

 

 


بعد اكثر من عشره أعوام على سقوط النظام البعثي ، وتشكيل لثلاث حكومات متعاقبه بعد التغيير ، وبعد الدستور الجديد ، والانتخابات تلو الانتخابات ، والتأسيس لمشروع وطني ،لم نشعر بشيء من الاستقرار لا السياسي ولا الاجتماعي ، فنزلق بلدنا نحو الاقتتال الطائفي ، وتمزقه أواصر الارتباط الاجتماعي بين مكوناته ،وأصبح أداه سهله بيد الاجندات الخارجيه ،والتي نجحت في اختراق هذه الأواصر وتمزيقها .

ظاهره  الإرهاب ،الذي ينفذ ويبرر باسم الإسلام. هذه هي المشكلة الكبرى التي ارتفع صوتها، ويتساقط ضحاياها ليس فقط من غير المسلمين، بل ومن المسلمين أيضا، وبأعداد كبيرة، ويوميا. تفجيرات البشر والأسواق والمساجد والحسينيات في العراق، وتفجيرات الكنائس ، فما من يوم يمر على العراق إلا و يصحو فيه مواطنوه على دوي التفجيرات و مشاهد الدماء و الدمار فيموت الأبرياء بالعشرات، ناهيك عن آلاف الجرحى ممن يحتاجون للعلاج في بلدٍ مستشفياتُه أصلا مكتظة و مهترئة جرّاء سنوات الحرب و الحصار و نقص الوسائل الطبية فيبقى الجرحى ممدين على الأرض ينتظرون دوْرَهم لتلقي الإسعافات، هذا إن قدر لهم أن يبقوا على قيد الحياة.

و إذا أخذنا فقط الشهور الخمسة الماضية، نجد أن عدد الضحايا يفوق ال٨٠٠ شهريا بحسب  إحصاءات الأمم المتحدة، ما يذكّرنا بسنوات الجمر و النار التي تلت عام 2006 حين تمّ تفجيرُ مرقد الإمامين العسكريين و فُتِحتْ بعدها أبواب الجحيم الطائفي فبلغت حصيلة القتلى 3000 شخص كل شهر.

كلّ شيء مباح في هذه التفجيرات و لا توجد خطوطٌ حُمْر أو حرْمَةٌ لمكان أو مناسبة.

فكل الأماكن مستهدَفة، من طرق و أسواق و مبان حكومية. حتى بيوتُ الله من حسينيات و مساجد لم تسْلَمْ.

و إذا كان الفرح قد هجر بيوت العراقيين فإنه لا وقت للحزن أيضا. فلا يُسمح لأهالي الضحايا بِبُكَاءِ قتْلاهم حيث يأتي الانتحاري ليُفجّر نفسه في مأتم لِتُصبحَ الجنازة جنازات.  

أما المستهدفون فالكلّ أمام التفجير سواء. شيعة و سنّة و مسيحيون و أكراد و رجال أمن.  

و إذا استثنينا الاحصاءات التي تقدمها الأمم المتحدة من حين لآخر بعدد الضحايا، فإن كل هذه  الفظائع تجري في ظل صمت و تجاهل عربي و دولي فاضح. و كأنّ الضحايا ليسوا بشرا بل أنهم لم يرْقَوا إلى مرتبة كالتي يحظى بها الحيوانات في الغرب. و لا نكاد نسمع استعمال لفظ “إرهاب” لتعريف ما يجري في العراق، لأنه إرهاب بكل المقاييس.

الارهاب تفنن كثيراً في قتله اليومي ، حتى صار كل يوم دائم له لونه وطريقه استهدافه الابرياء ، ويمتاز بطريقه اختياره للمكان والزمان ، وضربات نوعيه جداً توقع العشرات من الضحايا بين شهيد وجريح ، والهدف هو احداث فتنه طائفية بين ابناء الشعب الواحد ، ليكون حطب لحرب مشتعلة تأتي بالأخضر واليابس ، وتكون حطب لشعب أرهقته سنين حكم جائر ، أخذت منه الكثير ، فلم تبقى منه الا بشر لا يعرف ماذا يريد والى اين يسير ،  كما ان العداء للمشروع الوطني والعملية السياسيه هو الذي يُغذّي التدهور الأمني في العراق كي يظهر المشروع الوطني  بمظهر المسؤول الفاشل العاجز عن حماية شعبه و صيانته امن مواطنيه .

لكن، و بالرغم سوداويه المشهد ، إلا ان ما يشهده العراق اليوم ليس إلا ظرْفا سيمضي، حاملا معه دموعه و مآسيه تماما مثلما ما مضت حقبات أخرى و أخذت معها الغُزَاة و المستبدّين. فقد ذهب المغول و بقي العراق، لكن العراق العريق بحضارته و تاريخه أنجب بعد ذلك علماء و مفكرين ومثقفين له لمساتهم على التاريخ .

كما  أن تكون التفجيرات اليوميه برغم فظاعتها وقسوتها الا انها يجب ان عاملا في توحيد الشعب كما توحّد في المعاناة، لأن هذا الإرهاب لم يستثن طائفة أو عِرْقاً بل استهدف الجميع بدون تمييز .

كما يجب علىنا أن نعي تماماً أن العدوّ هو نفسه سواء آستهدف أحياء الكاظمية أو الأعظمية أو الدورة أو حتى أربيل. لأن هناك من يريدُهم أن يسدِّدُوا فاتورة الحقد الطائفي الأعمى .

صوت كوردستان: في اخر اجتماع للمكتب السياسي لحزب الطالباني و الذي أنقعد يوم أمس في أربيل ربط حزب الطالباني في بيان تم توزيعة على وسائل الاعلام  قرار اشتراكهم في حكومة البارزاني بتشكيل  حكومة وطنية ذو قاعدة عريضة. و رأى المكتب السياسي للحزب أن هذه هي الطريقة المثلى لتخليص الإقليم من المشاحنات و الركود السياسي الذي وصل الية.

حزب الطالباني و مكتبها السياسي يدركون بأن حزبهم تحول الى بيضة القبان و العامل الحاسم في معادلة تشكيل حكومة الإقليم الثامنة بسبب الخلاف الكبير الذي بين حركة التغيير و الأحزاب الإسلامية و حزب البارزاني. عدم أشتراك حزب الطالباني في حكومة البارزاني سيُجبر حزب البارزاني على التحالف مع المعارضة الكوردية الامر الذي لا يتقبلة الحزب. حزب الطالباني على علم بالوضع الصعب الذي يتواجد فيه حزب البارزاني و عدم أشتراكة في الحكومة لربما ينجم عنه فشل حزب البارزاني بتشكيل الحكومة و أناطة المهمة الى حركة التغيير و دخول أقليم كوردستان في فراغ سياسي كبير. حزب البارزاني مضطر لقبول جميع شروط حزب الطالباني، و الأخير يرى مشاركة المعارضة في حكومة الإقليم تعطية الفرصة كي يتمتع بحرية في الانتقاد و العمل في حكومة الإقليم الثامنة و التخلص من هيمنه حزب البارزاني المفروضة عليهم طوال السنوات الماضية و التي أدت الى نكستهم في الانتخابات البرلمانية.

 

الى كل النصيرات والانصار الشيوعيين واصدقائهم

في الاجتماع الاخير للجنة الثقافية لرابطة الانصار الشيوعيين العراقيين منتصف شهر تشرين اول / اكتوبر تم تشكيل هيئة تحرير لصفحة الانصار التي ستصدر بشكل دوري في صحيفة طريق الشعب، من اجل تعريف ابناء شعبنا بتجربة الانصار النضالية وحياتهم ونشاطاتهم السياسية والعسكرية وشهدائهم وبطولاتهم خلال كفاحهم الطويل ضد الانظمة الديكتاتورية التي حكمت بلدنا، ونشر نتاجات الانصار الادبية والفنية ومتابعة اخبارهم ونشاطاتهم الحالية .

وعليه نهيب وندعو كل النصيرات والانصار والاصدقاء للتعاون مع هيئة التحرير وتقديم الاقتراحات والافكار، وتزويدهم بالكتابات الادبية من قصص قصيرة وحكايات وخواطر وقصائد وكتابات عن معارك او نشاطات سياسية او ثقافية او تعريف بسيرة الشهداء وبطولاتهم، او مواقف طريفه وحكايات انصارية ، ورسومات من تخطيطات فنية ورسم كاريكاتير وصور عن لوحات، وايضا صور شهداء او رسائل من شهداء او انتاجاتهم الادبية لنشرها او لاعادة نشرها .

ان من اهداف صفحة الانصار الدورية في طريق الشعب ان تكون وسيلة لجمع المواد المكتوبة والمعلومات عن الانصار وتجربتهم وارشفتها وبالتالي امكانية الاستفادة منها لاحقا باشكال مختلفة .

ونود ان نشير الى :

v .ان هيئة تحرير صفحة الانصار ستتعامل مع المواد المستلمة وفقا لاليات العمل الصحفي وبمهنية عالية، فلا يتم تغيير او اختصار للنص ان تطلب ذلك الا بالتشاور مع الكاتب وبموافقته .

v هيئة التحرير لها الحق بالاستفادة من النصوص المستلمة واعادة نشرها مستقبلا في كراسات او كتيبات كمجاميع قصصية او شعرية او البوم رسوم وغيرها.

v ان تكون النصوص النثرية بحدود 750 كلمة .

v يفضل ان ترفق المساهمات بصورة الكاتب وتعريف قصير عن نفسه كنصير .

v ترسل المواد للايميل التالي لهيئة تحرير صفحة الانصار :

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مع تحيات

22 / 10/ 2013 اللجنة الثقافية لرابطة الانصار الشيوعيين العراقيين


الصحيفة الناطقة باسم النظام تشيد بالإبراهيمي وتصفه بالدبلوماسي «الخبير والمخضرم»

الأخضر الإبراهيمي أثناء مغادرته الفندق في دمشق أمس (أ.ف.ب)

بيروت: «الشرق الأوسط»
رجحت مصادر في المعارضة السورية، أمس، تأجيل عقد مؤتمر «جنيف 2»، بعد أنباء عن فشل روسيا في الضغط على النظام السوري للقبول بمقررات «جنيف 1» التي تنص على المضي في مرحلة انتقالية من دون الرئيس السوري بشار الأسد، في وقت لم تثمر فيه الجهود الأميركية بإقناع «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» بالذهاب إلى المؤتمر المزمع عقده أواخر الشهر الحالي.

وأشار عضو الائتلاف المعارض وممثله في الولايات المتحدة الأميركية نجيب الغضبان لـ«الشرق الأوسط» أمس إلى أن «التحضيرات اللوجيستية لعقد مؤتمر (جنيف 2) لم تكتمل بعد، ولا تكفي مدة عشرين يوما لاكتمالها أو صياغة الإطار العام لعقد المؤتمر الدولي». وأوضح الغضبان أن «رغبة وزيري خارجية أميركا وروسيا بعقد المؤتمر لا تكفي وهناك حاجة للدول الإقليمية المؤيدة للمعارضة السورية».

وفي حين أكد الغضبان أن «الائتلاف ينتظر الاطلاع على نتائج جولة الأخضر الإبراهيمي، المبعوث العربي والدولي إلى سوريا في المنطقة»، لفت إلى أن «الأخير لم يلتق بعد قيادات الدول العربية الداعمة للثورة»، معتبرا أن «التصريحات المتناقضة التي يدلي بها بشأن دور (الرئيس السوري بشار) الأسد في المرحلة الانتقالية لا تشجع على تسريع موعد عقد مؤتمر (جنيف 2)، بل تعرقل عقده».

وكانت وكالة «رويترز» نقلت أمس عن مسؤولين عرب وغربيين قولهم إنه «من المستبعد أن تفي القوى الدولية بموعد عقد مؤتمر جنيف الشهر الحالي»، مشيرة إلى أن «فشل الائتلاف السوري المعارض في اتخاذ موقف واضح من المحادثات قد يسهم في تأجيلها قرابة شهر». وأكد مسؤول يشارك في الإعداد للمؤتمر، أن «اجتماع الولايات المتحدة وروسيا الأسبوع المقبل سيوضح الصورة أكثر»، لافتا إلى أن «جميع المؤشرات تدل على أن من الصعب الوفاء بموعد 23 نوفمبر (تشرين الثاني) لعقد (جنيف 2)».

لكن الغضبان نفى خلال تصريحاته لـ«الشرق الأوسط» أن «يكون تناقض المواقف بشأن المشاركة في (جنيف 2) داخل الائتلاف المعارض هو ما يعرقل عقد المؤتمر»، وأوضح أن «تشدد بعض الأطراف في المعارضة (المجلس الوطني) ورفضها الذهاب إلى طاولة المفاوضات سببه تشدد النظام ورفضه تقديم أي تنازلات تهيئ المناخ لعقد المؤتمر كإطلاق سراح المعتقلات والسماح بإقامة مناطق آمنة».

وتزامنت ترجيحات المعارضة السورية حول تأجيل مؤتمر «جنيف 2» مع إعلان السفير الروسي في بيروت ألكسندر زاسيبكين أمس أنه «لا يوجد لدى موسكو مواعيد لعقد المؤتمر»، مؤكدا أن «الأمم المتحدة هي التي تقرر بانتظار الاجتماع الثلاثي الذي يجمع روسيا والولايات المتحدة مع الإبراهيمي».

وأشار زاسيبكين، خلال لقائه وزير الخارجية اللبناني في حكومة تصريف الأعمال عدنان منصور أمس، إلى «وجود تفاهم مع الجانب الأميركي بأن ينفذ كل منا جزءا من المهمة التي يمكن تحقيقها وبالتالي لدينا اتصالاتنا مع النظام ومع قسم من المعارضة، والأميركيون لديهم اتصالاتهم مع قسم آخر من المعارضة ونأمل أن يتصلوا بهم ويضغطوا عليهم، وننتظر النتائج».

وتزامنت تصريحات السفير الروسي مع موقف نقلته وكالة «بلومبيرغ» الروسية عن نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، أشار فيه إلى أن «روسيا تدعو إلى عقد (جنيف 2) قبل نهاية الشهر الحالي». وجاءت تصريحات الدبلوماسيين الروسيين بالتزامن مع إعلان وزارة الخارجية الروسية، أن «موسكو تدعم أي شخص في منصب رئيس سوريا في حال حصوله على ثقة الشعب السوري»، في إشارة إلى عدم تمسكها بالرئيس السوري بشار الأسد.

ورد الائتلاف المعارض في بيان أصدره أمس على بيان أصدرته «الخارجية الروسية»، قبل يومين، أعربت فيه عن «خشيتها من أنباء عن استخدام متطرفين لسلاح كيماوي ضد بلدة رأس العين ذات الغالبية الكردية قرب الحدود مع تركيا». وطالب الائتلاف الخارجية الروسية بـ«عدم إثارة الإشاعات وتلفيق الأكاذيب والادعاءات ضد الثورة السورية»، لافتا إلى أن «الشعب السوري ينتظر من حكومة روسيا اعترافا بالحقائق وأولها استخدام السلاح الكيماوي في الغوطة من قبل النظام، كما أنه ينتظر من دولة راعية لمؤتمر سلام، على حد زعمها، أن تلتزم الحياد على الأقل، إن لم تستطع الاعتراف بالأهداف المحقة والتطلعات المشروعة للسوريين في سبيل نيل الحرية والعدالة والكرامة والانتقال إلى حكم ديمقراطي، وهي حقوق تتفق عليها شعوب العالم كله».

وفي موازاة متابعة الإبراهيمي جولته في المنطقة وتوقفه في العاصمة اللبنانية، اليوم، آتيا من دمشق، كانت لافتة إشادة صحيفة «البعث»، الناطقة باسم الحزب الحاكم في سوريا، في افتتاحيتها أمس، بالإبراهيمي، واصفة إياه بـ«الدبلوماسي الخبير والمخضرم». وقالت إن جولته في سوريا، والتي شملت دولا أخرى معنية بالنزاع السوري «إيجابية».

وأشارت الصحيفة إلى أن «الإبراهيمي يتابع جولته تحضيرا لما يمكن أن يسمى (جنيف 2) بلقاءات إقليمية ودولية يبدو أنها مريحة، فقد بدأها في سوريا بداية إيجابية لارتباطها بمتغيرات إقليمية ودولية وميدانية شعبيا وعسكريا نحو الأفضل». واعتبرت الصحيفة أن «جولة الإبراهيمي اليوم اختبار لدول الجوار، بل لقادتها وحكوماتها».

alsharqalwsat

رئيس الوزراء العراقي أكد إجراء الانتخابات في موعدها

نوري المالكي، رئيس الحكومة العراقية، في معهد السلام بواشنطن أمس (رويترز)

واشنطن: هبة القدسي
شدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على أهمية الحصول على معدات عسكرية وتعاون استخباراتي مع الولايات المتحدة، لمساعدة العراق على مكافحة الإرهاب وتنظيم القاعدة، مشيرا إلى أن سقوط الأنظمة الديكتاتورية بعد الربيع العربي أدى إلى فراغ استغلته الجماعات الإرهابية لعودة ظهور الإرهاب مرة أخرى.

وأوضح المالكي، في حديثه أمام معهد السلام الأميركي بواشنطن صباح أمس، أن العراق لا يشهد حربا طائفية من طائفة ضد أخرى، ولا صراعا من الشيعة ضد السنة، وإنما يشهد هجمات من «القاعدة» ضد كل العراقيين، بغرض سفك الدماء وتعطيل العمل السياسي، مطالبا الولايات المتحدة بتعزيز التعاون الاستخباراتي مع العراق وليس فقط إمداد العراق بالأسلحة والدبابات.

وأكد المالكي أن مواجهة الإرهاب ليست بالقوة العسكرية فقط، وإنما تعتمد على ضرورة وضع استراتيجية سياسية واجتماعية وأمنية واستخباراتية لتدمير تلك المنظمات الإرهابية والاستفادة من الخبرة الأميركية والأسلحة النوعية التي تدخل في صلب مكافحة الإرهاب، والمعلومات الاستخباراتية لملاحقة خلايا الإرهاب.

وشدد المالكي على أن العراق يسير على طريق الديمقراطية، وأن لديه دستورا وفصلا كاملا بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية ومؤسسات مستقلة.. وقال «لا تنقصنا المؤسسات الديمقراطية، لكن الممارسة تحتاج إلى تدريب ووقت لإزالة الفساد الذي ساد العراق في ظل النظام السابق». وأضاف «لدينا مشاكل لأننا بلد ينتقل من الديكتاتورية إلى الديمقراطية، لكن مشاكلنا يمكن حلها من خلال الدستور، وقد تأخذ وقتا طويلا لكننا في النهاية سنصل إلى اتفاق»، موضحا أنه لا توجد مشاكل بين السنة والشيعة، وأن الإرهاب يشعل الخلافات الطائفية. وقال «كل شخص له الحق في اختيار ما يؤمن به وممارسة شعائره، لكن البعض يريدون فرض عقيدة وأسلوب ملبس وسلوك، وهذا خطر، وخطتنا هي تبني استراتيجية تعزز أمن العراقيين وتلاحق الإرهابيين، واليوم كل العراقيين يساندوننا، و(القاعدة) أعطت فرصة لتوحيد العراقيين، وقلة قليلة تساند (القاعدة)، وأنا متفائل بأن كل العراقيين يساندون القوات الأمنية، وأولوياتهم هي التخلص من (القاعدة) التي تهاجم الكنائس والجوامع الشيعية والسنة من منطلق تكفيري».

وأكد رئيس الوزراء العراقي على إقامة الانتخابات البرلمانية في أبريل (نيسان) المقبل، نافيا أي تفكير في تأجيلها. وشدد على أن مسألة ترشحه لولاية ثالثة تتوقف على العراقيين، فإذا رغبوا في التغيير فإنه سينزل على إرادتهم. وأوضح أن الدستور يعطي لأي فرد حق الترشح حتى وإن كان عضوا سابقا في حزب البعث، وقال إنه إذا استطاع حصد الأصوات ووجد مستوى من القبول لدى العراقيين فهو مرحب به، ويمكنه الفوز وفقا للدستور. ونفى المالكي القيام بتصرفات استبدادية مخالفة للدستور، وقال «أنا ملتزم بالدستور، وإذا كنت قد تصرفت بطريقة غير دستورية فقولوا لي متى وكيف حدث ذلك، فأنا لم أتجاوز الدستور على الإطلاق وملتزم باحترامه».

وأشار إلى أن العراق كاد ينجح في هزيمة التنظيمات الإرهابية ومكافحتها لولا التطورات التي شهدتها منطقة الشرق الأوسط وتفاقم الأزمة السورية، وقال «لماذا عاد الإرهاب مرة أخرى بعد ثورات الربيع العربي وإسقاط أنظمة ديكتاتورية كانت تحكم بطريقة سيئة؟ والإجابة أن هذه الثورات أسقطت أنظمة ديكتاتورية لكنها أنتجت فراغا كبيرا استغله تنظيم القاعدة والتنظيمات الإرهابية التي استفادت من سقوط تلك الأنظمة». وأشار إلى أن جبهة النصرة (التي تعتبرها الولايات المتحدة منظمة إرهابية) وجدت فرصة للاستفادة من الصراع السياسي في سوريا.

وأوضح المالكي أن العراق لا يساند النظام السوري ولا يدعم المعارضة، وإنما يساند السوريين في تطلعاتهم لنظام ديمقراطي. وقال «لا نريد إمداد المعارضة أو النظام بأسلحة، وإنما نريد حلا سياسيا للأزمة، وقدمنا بالفعل مبادرة للحل السياسي للجامعة العربية والمبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي، والعالم أصبح مقتنعا بأن الحل السياسي هو الحل الأمثل في سوريا». وحذر المالكي بشدة من إمكانية نجاح المنظمات الإرهابية في سوريا، وقال «على العالم كله منع (القاعدة) من تحقيق الفوز في سوريا أو في أي دولة، وكل جهودنا يجب أن تركز على منع (القاعدة) وكل المنظمات الإرهابية من الحصول على ملاذ آمن». ودعا المالكي إلى عقد مؤتمر لمكافحة الإرهاب يقام في العراق، وقال «نريد إقامة المؤتمر في العراق لأننا واجهنا الإرهاب في السابق واستطعنا هزيمته».

وفي سؤال حول إنجازاته في منصبه كرئيس للوزراء، أكد المالكي أن الإنجازات تعود للحكومة والبرلمان، والتعاون بين المؤسسات العراقية في الحفاظ على وحدة العراق، والإيمان بأن العراق يأتي أولا، وإفشال مخططات «القاعدة» في إقامة دولة إسلامية في العراق. وقال «عندما جئت للحكم كان العراق مدمرا بسبب الحرب والصراع، والبعض كان يتحدث عن تقسيم العراق، لكننا استطعنا الحفاظ على وحدته، والتأكيد على أن مصلحة العراق تأتي أولا. ونحن من مصلحتنا الانفتاح مع جميع الدول، ولدينا علاقات جيدة مع جيراننا من الدول العربية والأفريقية والأوروبية».

«الديمقراطي الكردستاني» يؤكد استحالة إجرائها في الوقت الحالي و«الاتحاد الوطني» لم يقدم مرشحيه

أربيل: «الشرق الأوسط»
طالبت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية مجلس وزراء إقليم كردستان العراق تأجيل انتخابات مجالس محافظات الإقليم لما بعد إجراء الانتخابات النيابية العامة لمجلس النواب العراقي.

طلب المفوضية جاء عن طريق رسالة وجهتها لحكومة إقليم كردستان تطالبها فيه بتأجيل العملية الانتخابية والتي كان من المقرر أن تجرى في الـحادي والعشرين من نوفمبر (تشرين الثاني) لهذا العام لما بعد انتخابات مجلس النواب العراقي والمقرر أن تجرى في الـ30 من أبريل (نيسان) العام المقبل.

وقال سفين دزيي، المتحدث الرسمي لحكومة إقليم كردستان التي يترأسها نيجيرفان بارزاني، لـ«الشرق الأوسط» إن طلب المفوضية سيدرس من قبل حكومة الإقليم وان الحكومة هي الجهة الوحيدة التي تقرر ما إذا أجريت العملية الانتخابية في وقتها المحدد أم تأجلت.

وفي تصريح لـ«الشرق الأوسط» أكد دانا سعيد صوفي عضو مجلس قيادة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني، أن حزبه لم يقدم حتى الآن أسماء مرشحيه لانتخابات مجالس المحافظات لأن الحزب كان يعلم أن العملية الانتخابية ستواجهها مشكلات فنية تعيقها.

وأوضح صوفي أنه كان من المتوقع أن «تتأجل العملية بسبب عدم تقديم أسماء المرشحين من قبل بعض الأحزاب والكيانات المشاركة في العملية الانتخابية بالإضافة لوجود خلل في سجل الناخبين لوجود أسماء مكررة أو عدم حذف أسماء المتوفين وهي نفس المشكلة التي واجهت الانتخابات النيابية لبرلمان الإقليم والتي جرت في الحادي والعشرين من سبتمبر (أيلول) الماضي»، منبها إلى أن «السبب الجوهري لتأجيل هذه الانتخابات هو عدم وجود مفوضية كردستانية للإشراف على هذه الانتخابات والتي تعد عملية محلية صرفة تابعة للإقليم وهذا ما لم يستطع البرلمان التوافق عليه حتى الآن».

من جهته، أكد صلاح مزن، مسؤول تنظيمات حركة التغيير، التي يتزعمها نشيروان مصطفى، في محافظة أربيل، أن الحركة «قدمت أسماء مرشحيها للمفوضية وأنها مستعدة لإجراء الانتخابات في أي وقت»، متهما «الأحزاب الحاكمة في الإقليم بالتعاون مع المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية (التي نعتها بغير المستقلة) بالتعاون لتأجيل العملية الانتخابية في الإقليم كون انتخابات المحافظات ستكشف توازن القوى لدى الأحزاب السياسية في إقليم كردستان».

وأشار مزن إلى أن «هناك قرارا مسبقا متفقا عليه من قبل المفوضية والأحزاب الحاكمة في الإقليم (الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني) بتأجيل الانتخابات بحجة التحضيرات لانتخابات مجلس النواب العراقي، حيث لم يقرر البرلمان حتى الآن بأي قانون انتخابي سيخوض العراقيون الانتخابات والمفوضية (تعد العدة) من أجل هذه العملية الانتخابية على العكس من الإقليم، حيث إن قانون انتخابات مجالس المحافظات جاهز والقرار هو قرار الحكومة، لكن المفوضية أصبحت صاحبة القرار في هذه المسالة».

مسؤول تنظيمات أربيل لحركة التغيير شدد على «أهمية انتخابات مجالس المحافظات كون مجلس المحافظة سيدير شؤونها بنظام لا مركزي وسيخلص المحافظات من القرارات الانفرادية التي تتخذها المحافظة وستتمتع باستقلالية، في قراراتها، عن الحكومة وهذا ما تقلق منه الأحزاب الحاكمة في الإقليم».

الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان أكد أن الاستعدادات جاهزة لخوض العملية الانتخابية دون أن يكون هناك أي عائق للحزب من خوضها.

تصريح الحزب جاء على لسان خسرو كوران مسؤول مؤسسة الانتخابات العليا، حيث بين لـ«الشرق الأوسط» أن حزبه مستعد لخوض الانتخابات، سواء أجلت أو أجريت في موعدها وأنهم قدموا أسماء مرشحيهم منذ فترة للمفوضية وفي الفترة القانونية المحددة.

وأكد كوران أنه من الاستحالة إجراء العملية الانتخابية في الوقت المحدد لها ورفض أن تكون هناك أي أسباب سياسية تمنع إجراء الانتخابات.

أما المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فقد نفت أن تكون هناك أي أسباب سياسية لتأجيل انتخابات مجالس محافظات الإقليم، مؤكدة أن أي كيان سياسي من حقه اللجوء للقضاء حول هذا الموضوع.

وأكد عضو مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات محسن الموسوي لـ«الشرق الأوسط» أن تحديد أو تأجيل موعد أي عملية انتخابية منوط بالمفوضية وبالتنسيق مع الحكومة في المركز أو الإقليم، رافضا الاتهامات الموجهة للمفوضية بالتحيز وفقدان الاستقلالية.

أما حول موعد إجراء الانتخابات فلم يحدد الموسوي موعدا مناسبا، مؤكدا أن المفوضية والحكومة في إقليم كردستان العراق ستحددان الموعد.

عباس هويدا رئيس وزراء ايران الى سنة 1997.كان شاهد على توقيع اتفاقية الجزائر المشؤمة ؟؟عباس هويد يقول كنتب معجبا بشخصية صدام حسين ,,ووصف صدام الوزراء في حينها قذارات . وكان صدام يتخذ جميع القرارات دون الرجوع لاي شخص او الحزب (كما هو حال مسعود الان وسابقا ).وهوكان نائب لرئيس الجمهورية احمد حسن البكر ؟؟اتفاقية الجزائر .كانت بمباركة اتحاد  السوفيتي وامريكا ..لانهيار الحركة الكوردية ..وكان ملا مصطفى اللعوبة بيدهم ..وبعد الانهيار توجه الى امريكا ومعه  مسعود البرزاني ..ومكث مسعود هناك . قبل وفاة ملا مصطفى  عادة بايام  الى ايران لحضان شاه  ؟؟وعادة ليقود الوراثة ؟وراثة الحزب القائد ؟؟ولم ينقطع اتصاله يوما من الايام بصدام ؟؟لانها كانت اتفاقية مشتركة لانهاء الحلم الشعب الكوردي ..وكان  ملا مصطفى ومسعود وسيلة وورقة رابحة  لتنفيذ اجندة خارجية ؟؟رغم عدم ارتياح الكويت من هذه الاتفاقية وكذلك السعودية ,,خوفا من صدام ..ولكن الضوء الاخضر دائما من امريكا وخاصة بعد انهيار السوفيت ,,والخط الاحمر يرسمونها  ولا يجوز تجاوزها ؟؟انهارت الاحلام ونهارت القضية وتم تسليم السلاح وتشرد القوى الكوردية ,,امركيا نست او تناست الشعور القومي الكوردي في البقاء والتصدي ,رغم تامين الجانب مسعود وادريس البرزاني ؟؟لانهم كانوا اللعوبة بيدهم ولا يستطيعون التحدى ؟؟هكذا ترضعوا على الذل والخيانة .

التطرق لهذه الصفحات من الماضي ..لانها شبيه بالحاضر ؟؟منذ اندلاع انتفاضة 1991 الذي قادها الفقراء والمعدومين دون قيادة كانت عفوية وانتصرت على الظلم ..اصبح مسعود ثائرا ومنتفضا وقائدا للانتفاضة ؟؟وتغيرة مسار الانتفاضة ..تارتا مام جلال القائد والمنفذ وتارتا اخرى مسعود ؟؟والحق ضاع منذ ذلك اللحظة ..والذنب يتحمله الجماهير التي سلمت الراية   الانتفاضة لهولاء  الخونة ؟؟رغم خروج صدام   من كوردستان لم ينقطع اواصر الصلة والخيانة مع مسعود ؟؟والى الان مع عزة الدوري وتنظيم البعث ؟؟ادارة كوردستان وبالاخص ادارة مسعود يديرها تنظيم حزب البعث المسعودي ؟؟.والان يحاول مسعود الالتفاف على الثورة السورية عن طريق هولاء البعث ؟؟يريد التعاون مع القاعدة ولا التعاون مع المعارضة الكوردية لاجل بقائهم في السلطة وبحمايتهم ؟؟؟؟ما اشبه البارحة باليوم يا مسعود؟ما اشبه 31اب 1996 بتعاونك مع صدام لضرب الشعب الكوردي وكانت اكبر خيانة في تاريكم ؟؟واليزم في احضان القاعدة لضرب غرب كوردستان (العادة بالبدن ما يغيرها غير الجفن )

الغريب المتملق والانتهازي المصلحي  فؤاد حسين (لا يحل ولا يربط )يقول لا فيتوا على المشاركين في الحكم ) .ولماذا لا يكمل عبارته الاخرى ,,بشرط لا صلاحية لهم ولا امتياز سوى المالي والفلل ؟؟؟؟لماذا لا يقول ويكون جريئا يوما من الايام ؟مسعود لا يسلم وزارة المالية ولا الداخلية ولا البشمركة ولا النفط ولا العلاقات الخارجية ولا شؤون الامنية ..للمعارضة وهذا يذكرني بالمثل الشعبي ((باكة كرفس لتفكي كرصة خبز لتكسرين اكلي الى ان تشبعين )اليس كذلك يا فؤاد حسين  ..حتى اولادك لا يعرفون معنى للكورد ..تربوا على البرجوازية الهولندية ,,,كما هو حال مسعود ؟؟جميع اسمائهم واسماء احفادهم عربية ...منصور ومسرور ووحيه وناصر ووووووووالخ ؟؟لانهم يتنكرون للكورد وهم في صفوة الفراعين ؟؟

ان لم تستحي ففعل ما شأت  ؟؟والغيرة قطرة اذا سقطت سقطة الغيرة ؟؟كوردستان على منجم النفط ؟؟هل معقزل يكون هناك الالف المتسولين ؟؟كوردستان لها موارد من المال لا تعد ولا تحصى ؟؟هل معقول سلف زواج ومساعدات خيرية من المنظمات ؟؟من اية طينة خلقت ..ومتى يستيقظ ضميرك الميت ؟؟متى تشعر بجوع الفقراء والمحتاجين ؟ بشعبك ؟متى تقول للدكتاتوريتك كلا ؟؟متى تتذكر خياناتك ؟؟هل معقول التعاون مع من تأمر على الثورة الكوردية وعلى شخصيات قيادية ؟؟هل كان اغتيال والدك لعبة ؟؟ام القضاء على ثورة الكوردية تفاهم مشترك مع صدام ؟؟وهل دخولك الى اربيل بدبابات عراقية ليس دليل على خيانتك وخيانة والدك مع الشعب الكوردي ؟؟ماذا اذكرك وماذا نقول لمن لا شعور له ؟؟

نطلب او يطلب كل ضمير حي من العارضة الكوردية التي اعطتهم اصواتها ؟؟لا تشتركوا  بحكومة بدون وزارات سيادية . كما كان الاحاد الوطني .او رئاسة البرلمان حق شرعي انتخابي ؟؟وعدم فسح المجال ,لتقسيم الوزارات الامنية فقط لهم وحرمانن المعارضة ..طلبنا واضح ام المشاركة الفعلية او عدمها وفضحوا  نواياهم  للشعب الكوردي والجماهير ؟؟


عاش الملك مات الملك ؟انعقد البرلمان الكوردستاني ؟تاجل التصويت على قرارا.....؟ليوم  .اتفق المعارضة في البرلمان الكوردستاني ....؟تم انتخاب الفلان الفلاني رئيس ا لبرلمان كوردستاني ؟تم تكليف .......البرزاني بتشكيل حكومة في كوردستان ؟؟؟تم اختيار الوزراء  المدرج اسمائهم ادناه لحقيبة الوزارة برئاسة ......البرزاني ؟؟انعقد اول جلسة برلمان برئاسة ........؟؟؟؟؟ولقد تخلل الجلسة نقاش وجدال بين رئيس البرلمان واعضاء من المعارضة ؟؟؟؟

نفس الطاس ونفس الحمام ..ونفس القوانة المشخوطة ؟؟؟والسبب الاول والاخير ,,شعبنا راكد خائف مهزوز ؟شعبنا لا يخطوا خطوة الى الامام لتغير المسار والحكم في كوردستان؟؟شعبنا اصبح كالة يحركها مسعود البرزاني ,ويتحدى مسعود المعارضة والجماهير ولا يحسب لهم اية حساب ..تعلم اسلوب الترويض والمناورة ؟؟تعلم من اين يبدأ وكيف ينتهي من ازمة ؟؟؟؟نعم لا تغير في المناصب . اقولها وانا مسؤول عن كلامي ,,رئيس الوزراء من احفاد ملا مصطفى البرزاني ...وطالما منهم الاختيار اجباري للوزراء الذي يكونون الة شطرنج او خيالة المأتة ,لمسعود ليس اكثر ؟؟والاسماء موجود في مجر مسعود فقط الاعلان عنها ؟؟لا يمكن تسليم مجلس الامن الوطني لغير احفاد ملا مصطفى ؟؟ولا يمكن تعين وزير للداخلية او النفط او المالية ,اذا لم يكن الطاعة العمياء العمياء لمسعود ...وقادة الشرطة او الاسيايش ,,يجب واقول يجب ولا يجوز الولاء والسجود لمسعود ؟؟اذا لماذا هذا الصراخ وتنديد والتهديد ؟؟

الم نسمع من المعراضة اذا لم يكن الاجابة او لم يستجيب المفوظية العليا للطعونات بشكل واقعي وسليم ,,يكون لنا موقف اخر ؟؟اين تلك المواقف (صم وبكم ولم يتفوه احدهم ورتضى بالواقع المفروض عليهم من قبل مسعود ؟؟واخر تصريح لنشيروان مصطفى حول الاشتراك في حكومة وطنية مشتركة ؟؟بالله عليكم متى كان مسعود يأمن بالشراكة الوطنية ..الم يغدر بشريك الاستراتيجي الاتحاد الوطني وشتت شملهم ومزق صفوفهم ؟؟اي حكومة يا نيوشيروان ؟؟اذا تستمر على هذه التصريحات ولم يكن لها اي نتيجة يكون مصيرك كمصير كوسرت رسول فقدان ثقة الجماهير حتى بحركتكم ؟؟؟؟مسعود يسال (النغل ) من هو ابوك ؟؟فكيف انت تقتنع بشراكة عادلة من مسعود ؟؟مسعود لا ينتحر بيده ؟؟مسعود لا يسلم ما اقترفه من الظلم والنهب والسرقة والبنود السرية والاتفقيات السرية ضد الشعب الكوردي ؟؟لك ولمن معك ؟؟مسعود لا ينتحر ؟؟انه كصدام يقتل او يهرب بجلده بمساعدة اوردغان وامريكا ؟؟ويكون مصيره كمصير شاه ايران او القذافي ؟؟كل النصح وكل الكلام وكل ما يقال له لقيام بالاصلاحات وخدمة الشعب ,,يرفضه كما انت يا نيوشيروان ترفض المشاركة وتريد مع سبق الاصرار المشاركة في حكومة تكون تابع ذليل ؟وبذلك تسقط سياسبيا وهذا هو هدف مسعود ؟؟لم تكن اقوى من مام جلال ولا اشد من كوسرت رسول ولا متعصبا اكثر قادة البشمركة للاتحاد الوطني ؟؟نتيجة الاتفاقية الاستراتيجة ,,اصبحوا في خبر كان وتم اسقاط الجميع في بئر الفساد والمال والاستغلال ,وايصال اولادهم وسعادتهم ..وتناسوا الشعب والحزب والقيادة ؟؟

هل تريد ان اذكر لك من الان من هو رئيس الوزراء ؟؟ومن هم الوزراء في وزارات السيادية ؟؟لا اقول الوزارات التي لاقيمة لها ؟؟وهل تريد اذكر لك من هو رئيس البرلمان ونائبه ؟؟الحل الوحيد يا نيوشيروان تحريك الشارع والجماهير ؟؟كما كان يفعل الحزب الشيوعي ايام زمان ؟؟عليك بتعبئة الشارع ودون تردد ليرفع شعار الاصلاحات كما يفعل الان بغداد ؟؟نعم هناك تضحيات وهناك خسائر ولكن النتيجة مضمونة  .ولا يتحقق ارادة الشعب بدون تضحيات ,,والرأي العام العالمي والمحلي يكون معك ؟؟ويقفون تأيدا لك لا منتقدين كما افعل انا الان ؟؟الرصاص لا تكتم الاصوات ؟؟افواه المياه ورشها لا تمنع الجماهير , السجون لا ترهب المناضلين ,كلمة حرة صادقة تحرك الضمائر الميتة ؟؟ولكن سكوتكم ورضاكم بواقع الحال الغنوع والذل ليس اكثر ؟؟


مسيحهم ومسيحنا ...!

[ 1 ]

{ ياأهل الكتاب : لاتَغلوا في دينكم ولاتقولوا على الله إلاّ الحق * إنما المسيح عيسى آبن مريم رسول الله وكلمته ألقاها الى مريم وروح منه * فآمنوا بالله ورسله ولاتقولوا ثلاثة : إنتهوا خيراً لكم * إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد * له مافي السماوات وما في الأرض * وكفى بالله وكيلا } النساء / 171

مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكردستانية

· مسيحهم ...

· ومسيحنا ...

· عيساهم ...

· وعيسانا ...

· مختلفان ...

· بلا حدود ...

· متناقضان ...

· بلا حدود ...

· وهما لايلتقيان ...

· فمسيحهم ...

· حتى عندهم ...

· في أناجيلهم ...

· ليس مسيحا واحدا ...

· بل هو أكثر عددا ...

· وكل مسيح ...

· عندهم ...

· في أناجيلهم ...

· يتناقض مع الآخر ...

· ويختلف معه ...

· الى حد الخيال ...

· بل : ...

· الى ما أبعد من الخيال ...

· ليصل من بعده ...

· الى لاشيءْ ...

· ربما لهذا ...

· وعلى هذا ...

· أنكر كثير منهم ...

· من علمائهم ...

· وجود المسيح أصلا ...

· برأيي هذا ...

· ردُّ فعل متطرِّف ...

· من فعل متطرِّف ...

· فالأول هو إفراط ...

· وغُلُوٌّ بالمسيح ...

· أما الثاني ...

· فهو تفريط ...

· وبينهما ...

· حدٌّ وسط ...

· وهو العدل ...

· وهو الإعتدال ...

· وهو الحق المبين ...

· عن المسيح آبن مريم ...

· حيث هو عبدالله ...

· ومن ثم ...

· فهو رسول الله ونبيه ...

· كسائر الأنبياء بداهة ...

· { ما المسيح آبن مريم ...

· إلاّ رسول قد خلت ...

· من قبله الرسل } ! ...

· كما التعبير القرآني الحكيم ...

أُستقبل نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان والوفد المرافق له، بعد ظهر اليوم الخميس، من قبل أحمد داود أوغلو وزير الخارجية التركي، وفي مساء اليوم نفسه من قبل رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي في مكتبه الخاص في دولما باهجي باسطنبول.

وخلال اللقائين جرى بحث الأوضاع الراهنة في المنطقة بشكل عام وآخر المستجدات التي تشهدها المنطقة، والأوضاع الداخلية في العراق، فضلاً عن العلاقات الثنائية بين تركيا وإقليم كوردستان، كما تناول الجانبان خلال اللقائين المنفصلين الجانب الأقتصادي وملف الطاقة، بالاضافة إلى التحديات التي تواجه المنطقة بشكل عام. بحسب موقع "حكومة إقليم كوردستان".

وأعرب رئيس الوزراء ووزير الخارجية التركي عن سعادتهم بنجاح عملية الإنتخابات البرلمانية في إقليم كوردستان، وهنأوا إقليم كوردستان بهذه المناسبة، كما أعربوا عن قلقهم حيال الإنفجار والهجوم الإرهابي على المؤسسة الأمنية في أربيل.

هذا وتناول الجانبان خلال اللقاء العلاقات بين أنقرة وبغداد وزيارة وزير الخارجية العراقي ورئيس مجلس النواب العراقي إلى أنقرة والزيارة المنتظرة لوزير الخارجية التركية إلى بغداد والتي من المقرر أن تتبعها زيارة لرئيس الوزراء العراقي، وأكد الجانب التركي في الوقت نفسه على إهتمام أنقرة بالعلاقات الثنائية مع أربيل، وأن تركيا تطمئن إقليم كوردستان بالاستمرار في علاقاتها وتعميقها.

من جانبه وصف نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء إقليم كوردستان هذه الدعوة لزيارة تركيا بالملائمة، حيث تشهد أنقر حركة دبلوماسية كثيفة، وأن الزيارة جائت في وقت ملائم لتبادل الآراء ووجهات النظر بخصوص العديد من القضايا ذات الإهتمام المشترك لكلا الطرفين.

هذا وبحث اللقائين أيضاً تطوير المجال الإقتصادي وتوسيع معبر إبراهيم الخليل الحدودي، وإفتتاح معابر حدودية أخرى بين إقليم كوردستان وتركيا بهدف رفع آفاق التبادل التجاري وسفر المواطنين لدى الجانبين، حيث ناقشت أنقرة هذه المسألة مع بغداد أيضاً.

تجدر الإشارة إلى أن الوفد المرافق لرئيس وزراء إقليم كوردستان، ضم كل من عماد أحمد نائب رئيس الوزراء و د. فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان و د. آشتي هورامي وزير الثروات الطبيعية وسفين دزيي التحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كوردستان.
-----------------------------------------------------------------
إ: محمد

nna

المدى برس/ أربيل

اتهم ناشطون مدنيون في أربيل، اليوم الخميس، الحكومة الإيرانية بإعدام  المئات من الشباب الكرد من "دون وجه حق"، لمجرد "مطالبتهم بحقوقهم المشروعة"، وفي حين طالبوا الأمم المتحدة والجهات الدولية الأخرى المعنية بحقوق الإنسان، إلى الضغط على طهران لإيقاف تلك العمليات "غير المبررة"، دعوا في الوقت ذاته، الحكومة العراقية الى التدخل لإيقاف تنفيذ تلك الأحكام أيضاً.

جاء ذلك خلال تظاهرة نظمها العشرات من الناشطين السياسيين، اليوم، أمام برلمان كردستان، ومقر الأمم المتحدة، في أربيل،(360 كم شمال بغداد)، احتجاجاً على استمرار الحكومة الإيرانية بتنفيذ أحكام الإعدام بحق الشباب الكرد، الذين صدر بحق 21 منهم حكماً نهائياً في حين ينتظر 300 آخرون المصير نفسه، في الأيام المقبلة.

وقال منسق حملة (اوقفوا إعدام الشباب الكرد في إيران)، جيا ملاك، في حديث إلى (المدى برس)، إن "العشرات من الناشطين تجمعوا، اليوم، أمام برلمان كردستان، وساروا في تظاهرة إلى مقر الأمم المتحدة في أربيل، للمطالبة بالضغط على حكومة طهران لإيقاف عمليات الإعدام المتواصلة بحق الشباب الكرد الذين كان آخرهم اثنين من النشطاء المدنيين وهم  حبيب الله جلبري ورضا إسماعيلي محمدي".

وأضاف ملاك، أن هناك "21 ناشطاً كردياً مدنياً يواجهون حكماً نهائياً بالإعدام، فضلاً عن 300 آخرين ينتظرون المصير ذاته خلال الأيام المقبلة"، مشيراً إلى أن "معتقلة سابقة في أحد سجون إيران تدعى زينب، هي من قامت بتسليم مذكرة احتجاجية ومطالب المتظاهرين إلى مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في أربيل".

من جهته اتهم الباحث في دراسات السلام، آزاد ديواني، في حديث إلى (المدى برس)، الأمم المتحدة بأنها "مقصرة في ملف حقوق الإنسان بالعديد من الدول، وعلى رأسها إيران"، مطالباً المنظمة الدولية بضرورة "تسليط الضوء بنحو أكبر على معاناة الناشطين المدنيين في إيران".

إلى ذلك ذكر الناشط الحقوقي، رودي حسن، في حديث إلى (المدى برس)، أن "حملة اوقفوا الإعدامات بحق الشباب الكرد في إيران، تتضمن عدة فعاليات، منها المسيرة والوقفة الاحتجاجية التي نظمت اليوم أمام مقر الأمم المتحدة"، مبيناً أن "فعالية اليوم، تضمنت إلقاء بيان استنكاري لممارسات الحكومة الإيرانية التي تتحدى كل الأعراف والقيم والكتب السماوية من خلال إعدامها لشباب كرد من دون وجه حق، لمطالبتهم بحقوقهم المشروعة".

وعد حسن، أن "الوقفة تشكل إدانة لحكومة طهران، ومناشدة لدول العالم والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان لتدخل والضغط عليها لإيقاف أعمال الإعدام غير المبررة".

على صعيد متصل، اتهمت الناشطة الكردية نياز عبد الله، الحكومة الإيرانية، بأنها "تلجأ في بعض الأحيان إلى الصاق تهم مخلة بحق الشباب الذين تقوم بإعدامهم للتغطية على السبب الحقيقي وهو نشاطهم السياسي والمدني أو انتمائهم القومي".

ورأت عبد الله، في حديث إلى (المدى برس)، أن "إيران هي من بين الدول التي لا تستمع لصوت الأمم المتحدة أو المنظمات المعنية بحقوق الإنسان"، مستدركة "لكن ذلك  لا يعني أن التوقف عن مطالبة تلك المنظمات، مواصلة جهودها للضغط على حكومة طهران"، مناشدة في الوقت ذاته، الحكومة العراقية بأن "تقوم من جانبها أيضاً  بالتدخل لإيقاف تنفيذ أحكام الإعدام".

وكانت منظمات دولية عدة، مثل العفو الدولية، قد طالبت الحكومة الإيرانية بإيقاف أعمال الإعدام التي تنفذ بحق الناشطين، فيما صنفت منظمة هيومن رايتس ووتش، إيران في المركز الثاني في قائمة أكثر الدول المنفذة لحكم الإعدام في العالم، بعد الصين، إذ تتهم إيران بإعدام 346 شخصاً على الأقل في سنة واحدة.

المدى برس/ أربيل

أعلنت حكومة إقليم كردستان، اليوم الخميس، تلقي رئيس الإقليم مسعود بارزاني، دعوة رسمية لزيارة العاصمة الأميركية واشنطن، مبينة أن الزيارة ستركز على مناقشة الوضع الأمني في العراق، في إطار التحالف بين الكرد والولايات المتحدة.

وقال رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، فلاح مصطفى، في بيان أورده الموقع الرسمي لحكومة اقليم كردستان، تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن "رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، سيزور الولايات المتحدة بدعوى رسمية من الإدارة الأميركية".

وأضاف مصطفى، أن "المسؤولين الأميركيين وجهوا دعوة رسمية إلى الرئيس بارزاني لزيارة الولايات المتحدة، ومناقشة الوضع الأمني في العراق"، مشيراً إلى أن "الكرد والولايات المتحدة هما حليفان".

يذكر أن رئاسة الوزراء العراقية، أعلنت، أمس الأول الثلاثاء،(الـ29 من تشرين الأول 2013 الحالي)، عن مغادرة رئيس الحكومة، نوري المالكي، إلى الولايات المتحدة الأميركية، على رأس وفد يضم وزراء ونواب، في زيارة رسمية تستغرق خمسة أيام، وبينت أن المالكي سيبحث مع الرئيس الأميركي، باراك أوباما، سبل توسيع التعاون وفقا لاتفاقية الإطار الاستراتيجي، وإمكانية تعزيز الأمن والاستقرار ومكافحة الإرهاب.

وكان قياديون بالكونغرس الأميركي، دعوا، أمس  الأربعاء،(الثلاثين من تشرين الأول الحالي)، الرئيس باراك أوباما، إلى "إفهام" رئيس الحكومة العراقية، نوري المالكي، بأن دعم بلده "يعتمد بنحو أساس على مدى نجاحه بإشراك الآخرين، من سنة وكرد، في سلطة الحكم"، وفي حين حثوا على تعزيز الجهود الأميركية لمساعدة القوات الأمنية العراقية في محاربة المجاميع "الإرهابية" أكدوا أن معدل ذلك الدعم ونسبته ستتحدد وفقاً للاستراتيجية التي سيقود بها البلد.

وكانت مصادر دبلوماسية في العاصمة الأميركية واشنطن، ذكرت مؤخراً، أن نائب الرئيس الأميركي جوزيف (جو) بايدن، وجه دعوات رسمية إلى رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي ورئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، للالتحاق بزعيم القائمة العراقية إياد علاوي الذي يزور واشنطن للعلاج حالياً، وذلك بالتزامن مع زيارة رئيس الحكومة، نوري المالكي، للعاصمة الأميركية، بهدف بحث الأوضاع العراقية قبيل الانتخابات المقبلة، نيسان 2014 المقبل.

يذكر أن العراق يواجه منذ الانتخابات التشريعية الماضية، أزمة مستمرة ومتفاقمة، أدت إلى تشكيل حكومة منقوصة، وعدم التمكن من إكمالها حتى الآن، بالرغم من مشارفة الدورة التشريعية وعمر الحكومة على الانتهاء، وفي حين تشهد علاقة بغداد بأربيل توتراً مستمراً، فإن نذر عودة الحرب الطائفية تلوح في الأفق أكثر من أي وقت مضى، في ظل تفاقم التدهور الأمني، وهو ما دفع بمفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، إلى الإعراب عن قلقها من ذلك، والتحذير من عودة التهجير الطائفي إلى البلاد، كما يتواصل الحراك الشعبي المناوئ للحكومة في المناطق والمحافظات السنية، منذ (الـ21 من كانون الأول 2012 المنصرم)، من دون أن تلوح في الأفق بوادر حلحلة أي من تلك الأزمات والمشاكل.

صوت كوردستان: نشر موقع لفين برس خبرا حول القاء أمن حزب البارزاني القبض ليلة 28 من أكتوبر أي قبل أربعة أيام القبض على أثنين من نشطاء حركة التغيير في مدينة (كورى) القريبة من صلاح دين التابعة لمحافظة أربيل أحدهما بأسم هونر عمر و الثاني بأسم كاوان فاضل. حسب الخبر فأن أمن حزب البارزاني قاموا بضربهما ضربا مبرحا و بعدها أصطحب الاثنان الى أمن المصيف قرب مقر البارزاني و حُجزا هناك لمدة يومين دون أي أمر قانوني أو شكوى رسمية و بعد يومين أطلقت قوات الامن سراح كاوان فازل و قاموا بتحويل هونر عمر الى أمن أربيل.

كما نقلت لفين برس عن مصدرها أن أمن حزب البارزاني لا يدع أحدا يزور هونر عمر على الرغم من أنهم نقلوه مرتين الى المستشفى بسبب جروحة الخطيرة. حسب عائلة هونر فأن عملية ألقاء القبض علية سياسية و ليست هناك أية دعوة قانونية مسجلة ضدة.

و كان أمن حزب البارزاني قد هددوا هونر عمر في 17 من شباط ابان مظاهرات السليمانية. كما أن هونر عمر شارك في حملة حركة التغيير البرلمانية في الشهر الماضي.

الى الان لم تصدر حركة التغيير أي بيان بهذا الصدد و لم تنشر حتى خبر ألقاء القبض على هونر عمر و لم تُكذب خبر لفين برس أو تؤكده.

المصدر:

http://www.lvinpress.com/newdesign/Dreje.aspx?jimare=21107

الخميس, 31 تشرين1/أكتوير 2013 23:50

واثق الجابري - إقطاعية الكتل السياسية

.
مرات عديدة يؤجل الإتفاق على شكل القانون الإنتخابي المقبل، تركيبة حكومية وبرلمانية وسياسية عرجاء، خلافاتها شخصية حزبية طائفية قومية مناطقية، محورها أجواء بعيدة عن صلب عملها المطمئن للمواطن المنتظر صحوتها ونهوضها، من دوار خوارها، مايدور في فضائها مقاضيات وتنازلات بيع وشراء متقابل، لا يستعبد الوصول الى شراء ذمم وخضوع للإرادات الخارجية مستخدمة المال العام في الحملة الإنتخابية.
القوى السياسية كإنها مالك إقطاعي للشعب ومصدر سلطاته، والشعب عليه ان يسمع ويقنع ويقبل ويرضخ للواقع الذي لا تغيير لمجرياته.
عوامل كثيرة معرقلة ومصدات لتمرير القوانين يسلكها الساسة بروح الأنا والشخصنة والحسابات الضيقة، لا يأتون من الصباح بعد ليل من التفكير والجهد لمصلحة ملايين تنظر قدومهم، حازمين اوراقهم مستعدين للواجب المناط بهم.
الحقيقة تختلف عن ظاهر طبيعة إناقة الشكل الخارجي تنوعت المأرب والمشارب، معظمهم يبحث عن الإمتيازات الشخصية، يغلفها بالطائفية والقومية والحزبية والعائلية، يدفعها التأثير الخارجي ومصالح أقليمية ودولية، والأيادي السحرية التي تحرك القرارات،عرفت معظمها بالدور المعطل المعرقل المعترض، النتيجة جعل العراق بقرة حلوب ومرتع للإجندات الخارجية.
دول كانت تحلم بالتسابق على إعمار العراق واليوم تتسابق على تخريبه، من البنى التحتية والفوقية الى الإجتماعية، وإبعاده عن تعميم ثقافة التسامح والتعايش السلمي.
يبدو ان الكتل السياسية مختلفة حول معظم فقرات قانون الإنتخابات، سوى صياغة قانون يضمن الإستجابة لمطالبها، من زيادة مقاعدها والدفع الى حصر تشريع قانون الإنتخابات بوقت ضيق يتعرض للإحراجات والضغط الشعبي، حتى يمرر القانون دون حلول للإشكاليات والفقرات الملغومة، تحدد قراءة المتغيرات خلال هذه الفترة لأختيار طبيعة حساب الأصوات، بين نظام (سانت ليغو وهوندنت ) او الرجوع الى ألية حسابات اخرى، من هذه القراءات تقرر طبيعة التحالفات والدعايات وقيادة الحملات وكيفية استخدام الملفات للتسقيط والتشهير والفضائح.
حسابات اخرى معرقلة للتشريع عدد المقاعد التعويضية للأقليات والقوائم وكيفية استثمارها، من الكتل لكسب الأقليات وضمان تحالفها وصوتها بالمستقبل وللكتلة لرئيسها كيفية إختيار من يشاء من المرشحين .
الأيام تمضي بسرعة والنقاشات تراوح مكانها، والأزمة ربما اصبحت من الأعراف السياسية، تدور في مخاضات عسيرة طويلة وكل قانون يخضع للمقايضة والمحاصصة والحسابات الضيقة, ينعكس ذلك على تشكيل الحكومة، التي تجذر الولادة المشوهة وبذلك يقضي نصف عمر الحكومة والبرلمان بين تشريع قانون انتخابي وتشكيل حكومة.
هيمنة الكتل السياسية على القرار الضامن لمصاحها جعلها في وادي والمواطن في وادي لا أحد يسمع صوته، تفصله عنها مسافات ومعرقلات وضعتها المغانم الذاتية.
التأجيل المتكرر لتشريع القوانين المهمة وحصرها بوقت ضيق ضائع يصل الى معطيات غير ناضجة، يعزز فقدان الثقة بالطبقة السياسية، يبعث حالة من اليأس والإحباط لدى المواطن. الساحة السياسية وصلت الى حالة الملل والفشل السياسي والثقة مهتزة بالنخب السياسية، اوصلت القناعة الكاملة إنها راغبة بتحقيق مصالحها لا تبالي بما يحدث، وإنها لا تدافع عن طوائفها وقومياتها ووطنها، وإطالة أمد الخلافات يفقدها قوتها وثقة ناخبيها، يُعدم شعور المواطن بالإنتماء وأهمية العملية السياسية.

 


اجتمع الرئيس الأمريكي باراك اوباما بنخبة من مستشاريه لمناقشة المعلومات التي حصلوا عليها بعد التجسس على الإيزيدية.
سأل اوباما: ما الذي توصلتم إليه عن هؤلاء الذين يدعون بالإيزيدية، علما إنني أول مرة اسمع بإسمهم؟
ـ سيدي الرئيس.. لقد تجسسنا عليهم منذ عام 2003 وتحديدا منذ دخول أول شركة للهاتف المحمول إلى مناطقهم، وغالبيتهم يقطنوا في محافظتي دهوك ونينوى.
اوباما: هل لكم أن تعطوني صورة مختصرة عن أوضاعهم، طريقة أفكارهم، نمط حياتهم، أو أي شيء آخر من هذا القبيل؟
ـ نعم سيدي.. غالبيتهم يتحدثون بالكردية، وهناك نحو 5% منهم يتحدثون بلغة أو بلهجة هي خليط من الكردية والعربية ممزوجة بلغات غامضة أخرى لا نفهمها، وما زال بعض خبراؤنا يعكفون على فك طلاسمها..
اوباما: و بعد؟
ـ رغم إن ادعيتهم وصلواتهم أيضا باللغة الكردية، لكن الطريف والغريب ان تجد بينهم من يقول إنهم ليسوا كردا.. وهؤلاء لا يشكلوا رقما يمكن الالتفات إليه.
اوباما: ما هي ابرز معاناتهم؟
ـ إنهم يتحدثون كثيرا عن المادة 140.
اوباما: وما هي هذه المادة؟ هل هي رقم بارز لمحطة مترو الأنفاق لديهم، أم إنها رقم لرصيف بحري أم مطار أم هي محطة تلفزيونية فضائية خاصة بهم أو مفضلة عندهم؟؟
ـ كلا .. كلا يا سيدي.. ليست من كل هذه، فليس لهم لا مترو ولا أنفاق ولا رصيف بحري، وليس لهم محطة فضائية أيضا.. والمادة 140 هي مادة في الدستور العراقي الاتحادي تتيح لهم، ولآخرين غيرهم، إجراء استفتاء كي يقرروا هل سينضموا لبغداد آم لإقليم كردستان.
اوباما: اهااا.. يا لحسن حظهم.. بلا شك إن اربيل وبغداد تتسابقان لتقديم الخدمات لهؤلاء الإيزيديين المحظوظين جدا من اجل كسب ودهم ورضاهم؟
ـ كلا يا سيدي.. بل على العكس تماما، فهناك إهمال قاتل لمناطقهم وخاصة في منطقة سنجار، حيث إنهم يسمونها (دارفور العراق) لشدة المعاناة والإهمال.. علما إن حكومة اربيل تقدم لهم بعض الخدمات بين الحين والآخر.. لكنها لا تتناسب والحاجة الفعلية لتلك الخدمات.
اوباما: كيف هي مواقفهم من السلطات بشكل عام؟
ـ إنهم أناس مطيعون للسلطات عموما ويحترمون القانون، وهذا لأنهم متقوقعون على أنفسهم ويشعرون بالخوف باستمرار، فضلا عن إحساسهم بوجود تعامل عنصري تجاههم من قبل البعض في محيطهم القريب والبعيد بسبب الاختلافات الدينية.
اوباما: وبعد؟
ـ سيدي إن الإيزيديين يتكلمون عن بعضهم بعض كثيرا، وينصبون الفخاخ؟
اوباما: هل ينصبون الفخاخ في الغابات البرية لاصطياد الحيوانات..  وااااو هذا أمر جميل وممتع..!
ـ كلا يا سيدي إنهم بالغالب يتحدثون عن بعضهم بعض بالسوء، والتناحر بينهم من أسوأ عاداتهم.. أما الفخاخ فليست لاصطياد الحيوانات البرية، بل إنهم ينصبونها لبعضهم البعض كي يوقعوا بخصومهم الذين هم من بني جلدتهم..
اوباما: هذا مقرف فعلا.. لا أريد أن استمع المزيد عن هؤلاء.. ومن المؤسف إننا أنفقنا أموالا طائلة في التصنت على هكذا مجموعة.. عليكم إيقاف التصنت عليهم فورا والالتفات لمجموعة أخرى أهم من هؤلاء البؤساء.

الخميس, 31 تشرين1/أكتوير 2013 21:52

حسين علي غالب .. العبيد

العبيد قصيدة قصيرة

هيا صفقوا

و ارقصوا حتى تتعبوا

يا عبيد الأوثان

أن ولي نعمتكم

قد وضعكم

فوق جماجم ضحايا حروبكم

لكي تستمتعوا

بلذة طعم الدماء

هيا ما بكم

استمروا فهذا نهجكم

منذ أن عاهدنكم

تتوجهون كالمغنطيس

نحو جالسي الكراسي

تقدمون له

الطاعة و الولاء

يا أنجاس الأرض

انتظروا و اصبروا

فقريبا موعدنا

فحينها سوف تذوقون

ضرب الحذاء

حسين علي غالب

صوت كوردستان: ضمن مسلسل تداخل الحزب و سيطرتها على أمور حكومة الإقليم ، جرى اليوم و في حدثين تداخل بين السلطات الحزبية والحكومية في أقليم كوردستان التي تصبوا الى سيادة القانون و فصل السلطات.

فبعد نشر موقع فرات نيوز لخبر حول طلب حزب البارزاني من نظام الأسد الموافقة على أرسال 6 الاف من قوات البيشمركة الى مدينة رميلات من أجل استعادتها من سيطرة قواة حماية الشعب، رد اليوم الناطق الرسمي باسم حكومة إقليم كوردستان في خبر تم نشرة على الموقع الرسمي لحكومة الإقليم على خبر فرات نيوز بالنيابة عن حزب البارزاني و أعتبرت مانشرته فرات نيوز بصدد تعاون حزب البارزاني مع نظام الاسد عاريا عن الصحة و محاولة لاخفاء علاقات ( ب ي د ) بالنظام السوري.

من ناحية أخرى أستقبل اليوم مسرور البارزاني مستشار أمن أقليم كوردستان السفير الروماني في ألعراق و بحثوا المسائل الاقتصادية و التجارية و السياسية في أقليم كوردستان كما بحثوا الدور الروماني في المشاريع الانتاجية في الإقليم. و لم يتطرق الخبر الذي نشرته وسائل أعلام حزب البارزاني الصفة الحكومية لمستشار الامن في أقليم كوردستان كي يستقبل سفير دولة .

الصورة من وكالة بيامنر التابعة لحزب البارزاني

http://www.kurdiu.org/hawal/index.php?pageid=135577

 

بغداد/ متابعة المسلة: دخلت 4 نائبات تركيات، اليوم الخميس، إلى مقرّ البرلمان وهن يضعن الحجاب، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ 14 عاماً.
وذكرت صحيفة (حرييت) أن النائبات المنتميات إلى حزب العدالة والتنمية الحاكم، دخلن إلى مقرّ البرلمان في أنقرة وهن يضعن الحجاب، بعد أن كنّ قد اتممن مؤخراً مناسك الحج.
وقوبلت الخطوة بامتعاض حزب الشعب الجمهوري المعارض المتمسّك بقواعد العلمانية، غير أنه تعهّد بعدم الإفراط برد الفعل كي لا يمنح حجة إضافية لحزب العدالة والتنمية.
وكان النائب عن الحزب محرم إنجي، قال أمس إن حزب العدالة والتنمية يسعى لاستغلال مسألة الحجاب ليلعب دور الضحية "ولن نقع في الفخ".
ولا توجد قواعد تحظر الدخول البرلمان بالحجاب، غير أن المعارضة الشرسة من العلمانيين والحظر الذي كان يفرض على الحجاب في العديد من الأماكن العامة، كان يحطّ من عزيمة النائبات على القيام بهذه الخطوة.
وكانت مجموعة من الإصلاحات أعلن عنها مؤخراً رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، رفعت الحظر عن الحجاب في المؤسسات العامة باستثناء القضاء والجيش.
يذكر أن قضية النائب مروة قاوقجي، التي حاولت دخول البرلمان التركي بحجابها عام 1999، سببت أزمة سياسية كبيرة في البلاد، أدّت إلى إسقاط الجنسية التركية عنها.

نص الخبر:
الحكومة ترفض مد خط انابيب مستقل من إقليم كردستان الى تركيا

بغداد/ المسلة: اكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، الخميس، رفض الحكومة العراقية لخطط إقليم كردستان لمد خط انابيب مستقل الى تركيا، وفيما شددت الاخيرة على انها لن تسمح بتصدير الخام العراقي بدون موافقة الحكومة الاتحادية في بغداد، فأن حكومة الاقليم ابدت نيتها لمد خط أنابيب ثان إلى تركيا في العامين المقبلين.

وقال الشهرستاني في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، أن "الحكومة العراقية مازالت تعارض بقوة خطط اقليم كردستان لمد خط أنابيب مستقل إلى تركيا"، مبينا انه "نقل وجهة نظر الحكومة العراقية إلى وزير الطاقة التركي تانر يلدز".

وأضاف أن "تركيا على علم ببواعث قلق العراق ورفضه التام لتلك الخطة"، مشيراً الى أن "تركيا أكدت بأنهم يحترمون ذلك الاتفاق ولن يسمحوا بتصدير الخام العراقي بدون موافقة الحكومة الاتحادية في بغداد".

من جهتها، أعلنت وزارة الموارد الطبيعية في إقليم كردستان العراق، اليوم الخميس، بان الإقليم ينوي مد خط أنابيب ثان إلى تركيا في العامين المقبلين.

وقال وزير الموارد الطبيعية في الاقليم آشتي هورامي خلال مؤتمر صحافي تابعته "المسلة"، إن "الاقليم يهدف الى انتاج ثلاثة ملايين برميل يوميا من النفط للتصدير"، مبيناً أنه "بمجرد ارتفاع الانتاج سنحتاج إلى التوسع لذا نخطط لمد خط أنابيب جديد الى تركيا ونأمل استكمال هذا الخط خلال 18 شهرا إلى عامين".

وأضاف هورامي أن "طاقة الخط الثاني ستبلغ مليون برميل يوميا على الأقل وسيجري استكماله في غضون 18 إلى 24 شهرا"، مشيراً الى ان "ستة حقول أخرى ستبدأ الانتاج في الإقليم بنهاية العام، الأمر الذي سيعزز طاقتها الانتاجية إلى 400 ألف برميل يوميا من 300 ألف حاليا".

واوضح هورامي أن "الوزارة ستخصص نحو 100 ألف برميل من هذه الكمية للاستهلاك المحلي بينما ستنقل الكمية المتبقية في شاحنات عبر تركيا لأسواق التصدير"، مضيفاً "سنواصل القيام بهذا حتى استكمال خط الأنابيب الأول وبمجرد الانتهاء من الخط سيرتفع انتاجنا بسرعة كبيرة".

سريه كانيه - في الوقت الذي تتعرض فيه المدينة لهجمات شرسة من قبل المجموعات المرتزقة التابعة لداعش وجبهة النصرة، استنكر الحقوقيون في مدينة سريه كانيه سياسات حزب الديمقراطي الكردستاني في جنوب كردستان ضد الشعب الكردي في روج آفا، مؤكدين على ضرورة تمثيل الكرد تحت مظلة الهيئة الكردية العليا في مؤتمر جنيف2.

حيث قال المحامي محمد شيخو عن اغلاق الحدود مع روج آفا من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني في جنوب كردستان "أنا كحقوقي في سريه كانيه أعتقد أن اغلاق الحدود مع روج آفا تدخل ضمن سياسات أجندات خارجية تهدف لكسر ارادة الشعب الكردي في روج آفا وجميع أجزائها الأربعة وتخدم المجموعات المرتزقة التي تهاجم مدينتا".

وتابع شيخو مشيراً لضرورة تمثيل الشعب الكردي تحت راية الهيئة الكردية في مؤتمر جنيف2 قائلا "إن تمثيل الشعب الكردي تحت راية الهيئة الكردية العليا في مؤتمر دولي مثل جنيف2 كونه الممثل الشرعي لروج آفا سوف يعطي بثماره كونه يضم العديد من المؤسسات الشعبية والاجتماعية والحقوقية التي تخدم كافة مكونات الشعب في روج آفا".

وبدوره تحدث المحامي  حمدان خليل حول الموضوع موضحاً بأن "الشعب الكردي يمر بمرحلة تاريخية وحساسة يتطلب فيه على كل القوى الكردية التكاتف والعمل وليس بوضع العراقيل واغلاق الحدود بوجه دبلوماسيي روج آفا وخاصة ما فعله الحزب الديمقراطي الكردستاني في جنوب كردستان بمنع صالح مسلم من العبور لأوروبا لاستكمال النشاط الدبلوماسي".

وأضاف خليل "الانضمام لمؤتمر جنيف2 تحت سقف الهيئة الكردية بحد ذاته مكسب سياسي واستراتيجي للشعب الكردي في الساحة الدولية وذلك لإيصال صوته للعالم. ومن النظرة الحقوقية والشرعية تعتبر الهيئة الممثل الوحيد والذي لا غنى عنه في روج آفا وعموم سورية".

أما المحامية أمكهان حسين فقالت خلال حديثها "أنه عار على حكومة الاقليم والحزب الديمقراطي الكردستاني اغلاق الطرق بوجه الشعب الكردي والدبلوماسيين في روج آفا في الوقت الذي يتعرض له شعبنا للقتل والذبح على ايدي الجماعات التكفيرية. هذه السياسات لا تخدم سوى الأجندات الخارجية".

وأضافت حسين "إن تمثيل الكرد تحت سقف الهيئة الكردية سيكون جواباً للشعب الكردي وارادته ضمن اطار ادارتهم الذاتية لمناطقهم".

firatnews

دمشق- التقى امس الاربعاء وفد من مجلس  شعب غرب كردستان بمبعوث الامم المتحدة الاخضر الابراهيمي بالعاصمة السورية دمشق, حيث ضم الوفد  "خديجة ابراهيم – محمد درويش – محمد ايبش".
ورغم تأجيل وفد غرب كردستان لقائهم مع الابراهيمي  لمدة اربع ايام بسبب انتظارهم الشركاء في الهيئة الكردية العليا من المجلس الوطني الكردي لإنهاء اجتماعاتهم واتخاذ قرار الانضمام للوفد الكردي للالتقاء بالأخضر الابراهيمي باسم الهيئة الكردية العليا إلا ان وفد المجلس الوطني لم يحضر الاجتماع.

وأفادت مصادر لمراسل وكالةANHA في دمشق أن سبب عدم حضور وفد المجلس الوطني الكردي يعود الى خلافات عميقة قائمة بين احزاب المجلس وبسبب مداخلة حكومة اقليم كردستان بقرارهم  والطلب منهم بعدم الحضور تحت اسم الهيئة الكردية العليا.

هذا ودار اللقاء بين وفد غرب كردستان والاخضر الابراهيمي في فندق شيراتون  لمدة اكثر من ساعتين  تم التداول فيها حول آخر المستجدات والتطورات على الساحة الكردية بوجه الخصوص  ومناقشة مشاركة الكرد في جنيف 2  واليات الحضور , حيث اكد الوفد على مطلبه  بوجوب حضور الكرد بوفد  مستقل  لتمثيل الشعب الكردي في المؤتمر واعتبار الملف الكردي  ملفا اساسيا  من اجل حل القضية الكردية والأزمة السورية بشكل عام وأي حل دون تمثيل الكرد والحصول على حقوقهم كاملة سيكون ناقصا ولن ينهي الازمة السورية  ولن يحقق الاستقرار في المنطقة , كما تم النقاش حول الكثير من التفاصيل الاخرى  بشان المؤتمر المزمع انعقاده واليات الحضور.

وسلم الوفد رسالة خطية للمبعوث الاممي الاخضر الابراهيمي باسم مجلس شعب غرب كردستان  حول المؤتمر وشروطهم ورؤيتهم المستقبلية كما تم تسليمه ملفا ووثائق عن انتهاكات حقوق الانسان من قبل المجموعات المرتزقة من داعش والنصرة في مناطق روج افا.

كما ابدى الوفد استيائه من التأييد الاخير للائتلاف السوري لتلك القوى بعد تحرير معبر تل كوجر والقرى المحيطة بها من ارهابهم كما استنكروا التعتيم الاعلامي على الكرد والتحريض الطائفي التي تقوم بها بعض القنوات العربية والإقليمية ضد مكتسبات الشعب الكردي.

كما دعا الوفد هيئة من الامم المتحدة لزيارة المنطقة للتأكد من التعايش الاخوي والإدارة الذاتية التي يقوم بها الشعب الكردي مع المكونات الاخرى في المناطق المحررة في روج افا.
firatnews

اكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني ضرورة ان يفعل المجلس المركزي دوره للحفاظ على وحدة الاتحاد الوطني الكردستاني ومنع حصول تشرذم وتقاطعات في صفوفه .

واضاف عادل مراد في كلمة القاها خلال الجلسة 52 للمجلس المركزي التي عقدت في مبنى المكتب السياسي في محافظة السليمانية على مدار يومي الاربعاء والخميس (30-31/10/2013) والتي استهلها بالوقوف دقيقية صمت حدادا على ارواح شهداء كردستان ان على المجلس المركزي ان يساهم بشكل فاعل في ترصين صفوف الحزب وتقديم البرامج والاراء والمقترحات لبلورتها على شكل خطط وبرامج عمل للمؤتمر المقبل، المقرر عقده في نهاية شهر كانون الثاني المقبل.

لافتا الى وجود مساع من بعض الجهات لشق صفوف الاتحاد الوطني وخلق حالة من الصراعات والتنافر بين قيادته، معربا عن امله في ان يكون المجلس المركزي جامعا لهذه الاراء والتبايات واختلاف المنابر واحتوائها ومنع تاثيراتها السلبية على مفاصل الحزب، مشيرا الى ان دور المجلس اساسي لانه منتخب من قبل القاعدة الحزبية، لافتا الى التغييرات الاخيرة في بعض مفاصل الحزب ومسؤولي المراكز لن تكون فاعلة مالم يتم معالجة الخلل والقصور والاسباب الحقيقة وراء اخفاق الحزب في الانتخابات الاخيرة.

وفيما يخص تصريحاته الاخيرة حول اغلاق الحدود ومنع قيادات كردية من كردستان سوريا من دخول اراضي اقليم كردستان، اكد مراد ان تصريحاته جاءت نتيجة لتفرد جهة معينة بالسيطرة على الحدود واتخاذ مواقف احادية لاتمثل راي اغلبية الاحزاب والقوى والمواطنين في الاقليم، محذرا من خطورة هذه الخطوة على مستقبل العلاقات بين اقليم كردستان وبقية اجزاء كردستان وخصوصا كردستان سوريا، التي تشهد مرحلة تحول جذرية وهي بأمس الحاجة الى مواقف واضحة وصريحة تمثل دعم الحركة الكردية والثورة التحررية في غربي كردستان.

نافيا في الوقت ذاته الانباء التي تحاول تشوبه جهود المجلس المركزي الرامية الى الحفاظ على وحدة وتماسك صفوف الحزب والتمسك بالنهج الوحدوي الذي رسخه امينه العام مام جلال، مؤكدا ان مام جلال كان مخطط فكرة عقد مؤتمر قومي للكرد، وان اول مؤتمر قومي مصغر عقد في 10/11/1977 ، في مقر الاتحاد الوطني في العاصمة اللبنانية بيروت والذي سعى من خلاله مام جلال لجمع مختلف القوى والاحزب السياسية في مختلف ازاء كردستان على برنامج قومي كردي موحد، داعيا ممثلي الاتحاد الوطني في اللجنة التحضيرية للمؤتمر القومي الى توضيح ذلك للاحزاب والقوى الممثلة في المؤتمر القومي المرتقب.

وفي محور اخر من جلسة المجلس المركزي وبعد فتح باب المناقشة والحوار طرح اعضاء المجلس المركزي بكل صراحة ووضوح رؤيتهم للاوضاع الراهنة داخل الحزب وكردستان، وعبر اعضاء المجلس المركزي عن تأييدهم وترحيبهم بمواقف سكرتير المجلس المركزي تجاه مختلف التطورات التي تطرا داخل الحزب وعلى صعيد اقليم كردستان والعلاقات مع الاطراف الكردستانية خارج اقليم كردستان وتمسكهم بطروحاته الوطنية البناءة.

وفي ختام جلسته اصدر المجلس المركزي بلاغا للراي العام اليكم نصه:

عقد المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني جلسته الاعتيادية 52 في مبنى المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة السليمانية، على مدار يومي (30-31-/10/2013 ) وبعد مناقشات معمقة مستفيضة وتقييم الاوضاع والتطورات الحالية السياسية اتخذ المجلس المركزي بالاجماع الموقف التالي:

1- تستمر جهود المجلس المركزي من اجل الحفاظ على وحدة ومتانة صفوف الاتحاد الوطني الكردستاني، وعقد المؤتمر الرابع للحزب بنجاح.

2- الالتزام والعمل بقرارات المؤتمر المصغر الخامس، الخاصة بتنسيق الجهود والتعاون بين الهيئة القيادية والمجلس المركزي، ومؤسسات الحزب الاخرى، حيال مشاركة الاتحاد الوطني في حكومة الاقليم المقبلة، والتحضير للمؤتمر المقبل.

3- يدعو المجلس المركزي كافة المكاتب ومؤسسات الاتحاد الوطني الاخرى، لعقد مؤتمرات خاصة بهم وفقا لما جاء في النظام الداخلي، قبل انعقاد المؤتمر الرابع المقبل.

4- يدعم المجلس المركزي نتائج اية اصلاحات تخدم الاتحاد الوطني الكردستاني، ويتصدى لاية محاولات تضر بوحدة وتماسك صفوف الحزب.

5- يثمن المجلس المركزي كافة الجهود التي يبذلها ممثلوا الاتحاد الوطني الكردستاني في مجلس النواب العراقي، ودفاعهم بشكل مسؤول عن الحقوق المشروعة للمواطنين في كركوك، خاصة حيال اجراء انتخابات مجلس محافظة كركوك على غرار محافظات العراق الاخرى.

6- يجدد المجلس المركزي دعمه لنضال الشعب الكردي في غربي كردستان (كردستان سوريا) واجزاء كردستان الاخرى، ويطالب الجهات ذات العلاقة الحزبية وفي حكومية اقليم كردستان ان يقدموا كافة التسهيلات للكرد في غربي كردستان.

7- يدين المجلس المركزي اية تهم باطلة تنسب الى سكرتير المجلس المركزي عادل مراد، والمجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني.

نهوضنا وبقائنا وتطورنا رهن بالاتحاد الوطني الكردستاني

المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني 31/10/2013

بدأ تجمع نشطاء و إعلاميي شرق كوردستان في مدينة أربيل صباح اليوم الخميس، لإدانة أحكام الإعدام التي يتم تنفيذها في إيران بحق الشباب الكورد و ذلك بحضور عدد من النواب الكورد في برلمان كوردستان.

و أعلن الصحفي خالد محمد زادة لـNNA، أنه تم تحضير مذكرة و تقديمها لممثلية الأمم المتحدة في مدينة أربيل، بالتزامن مع عدد من المذكرات الأخرى المتعلقة بإعدام الشباب الكورد و التي تم تقديمها لبرلمان كوردستان.

و أشار زادة إلى أن الوقفة الإحتجاجية سيتم تنظيمها في حديقة سامي عبد الرحمن مقابل ممثلية الأمم المتحدة و بحضور عدد من النواب الكورد في برلمان كوردستان.
--------------------------------------------------------
كوران ـ NNA/
ت: شاهين حسن

 

31-10-2013

المحتويات

· مقدمة

· مظاهر التشرذم السياسي في روﮊأﭭا

· اسباب التشرذم

· محاولات التوحيد

· العلاقة مع المعارضة السورية

· النتائج المترتبة على هذه الظاهرة

· اقتراحات لمعالجة التشتت

· استنتاجات

مقدمة

رغم ان اول حزب كوردي في غرب كوردستان (الحزب الديمقراطي الكوردستاني) تأسس احد عشر سنة بعد نظيرتها العراقية , الا انه ومع شديد الا سف لم يستطع ان يثبت وجوده لا داخل سوريا ولا على ا لساحة الكوردستانية لانه كان دائما يسير في ضل ح د ك العراق.

ففي حين برز نجم ح د ك في العراق و ح د ك أ في ايران وفيما بعد حزب العمال الكوردستاني في تركيا , ضلت روﮊأﭭا تفتقد الي حزب طليعي يأخذ بزمام ا لامور على عاتقه رغم وجود العديد من المحفزات لتنفيذ ذلك الهدف مثل تطبيق سياسة الحزام العربي والسياسة العنصرية التي كانت تتبعها حزب البعث ضد الكورد.

قد يفسر البعض سبب وجود هذه ا لحالة الشاذة بالسياسة القمعية والدموية لحزب البعث في سوريا , وحينئذ يمكن لنا التساؤل : وهل كان النظام السوري اكثر قمعية من الانظمة العراقية او الايرانية او التركية؟ كيف استطاع الكورد في هذه الدول من تأسيس احزاب طليعيه كبيره ولم يستطع ذلك ابناء جلدتهم في روﮊأﭭا؟ الجواب على هذا السؤال هو موضوع هذا المقال.

مظاهر التشرذم السياسي في روﮊأﭭا؟

· وجود عشرين حزب كوردي (قائمة بالاسماء في نهاية المقالة) .

· اغلب هذه الاحزاب تحمل اسماء تقريبا متطابقة بحيث يصعب على المرء ان يميز بينهم.

· البرامج السياسية مستنسخة الواحده من الاخرى.

· تحليلاتها وافكارها متطابقة في كل شئ ما عدا التوقيع النهائي.

· منغمسين في المسائل النظرية والانشائية اكثر من المسائل العملية

· يفتقدون الي استراتجية واضحة لمستقبل الكورد في روﮊأﭭا.

· لم تمض على تأسيس اول حزب كوردي في رورافا اكثر من ثمانية سنوات واذا نجد ان هذا الحزب ينقسم الي طرفين سنة 1965: حزب اليسار الكوردي في سوريا و ح د ك سوريا.

· قد يعلل البعض الانقسام الانف الذكر بمثابة انعكاس للانقسام الذي حصل في جنوب كوردستان حين انقسم حدك الي قسمين احدهما كان الا تحاد الوطني الكوردستاني بقيادة مام جلال سنة 1964. غير ان حدوث انقسام ثاني في روﮊأﭭا سنة 1970 وبروز حزب ثالث على الساحة (الحزب التقدمي الديمقراطي ) يدحض صحة مثل هذا التحليل لانها بينت ان مشكلة التشرذم مصدره محلي اكثر مما يكون خارجي.

· منذ ذلك الوقت اصبحت الانقسامات الحزبية في روﮊأﭭا مثل "زواج المتعة " في ايران تتكرر بشكل دوري كلما قام مسؤول بسفرة الي خارج منطقته لتصبح في النهاية احدى السمات المميزة للكورد في هذه المنطقة ونتج عن ذلك ظهور 20 حزبا سياسيا اضافة الي العديد من الكيانيات الشبابية والطلابية والمهنية الملحقة بهم.

اسباب التشتت السياسي في روﮊأﭭا

· فقدان الثقة بالاخرين

· الخوف من ال ي ب ك او بالضبط ال ب ك ك.

· اخطاء وخلافات الماضي فيما بين المسؤولين السياسيين او الاحزاب .

· تأثير الاحزاب العربية السورية على بعض الاحزاب الكوردية.

· تأثير الحكومة السورية على بعض الاحزاب الكوردية.

· تاثير ا لحزب الديمقراطي الكوردستاني العراقي والاتحاد الوطني الكوردستاني.

· قصر النظر السياسي بسبب طغيان الاحداثيات الحزبية على الابعاد القومية الكوردية

· وجود رغبة عند البعض من المسؤولين الكورد في مغازلة اعداء الكورد

· انانية مسؤولي الاحزاب

· رفض الاعتراف بالظروف السياسية والعسكرية السائدة حاليا في روﮊأﭭا بسبب هيمنة العواطف على عقول الساسة الكورد. رغم ان الاتحاد الديمقراطي الكوردستاني قد كسح ساحة روﮊأﭭا جماهيريا وعسكريا وعاطفيا , الا ان الاحزاب الكوردية في هذه المنطقة ما زالت تتعامل مع ال ا د ك بشكل دوني استصغاري.

· مشاعر عزة النفس عند مسؤولي الاحزاب القديمة وبالاخص اولئك ذوي الاعمار الكبيرة تمنعهم من التنازل الي الاحزاب الجديدة.

· التفكير الطوباوي بدل من التحليل الواقعي لمجريات الامور خلال السنتين الماضيتين

· سيادة الوسائل القديمة في طرق تفكير الساسة الكورد بسبب كبر اعمارهم وافتقارهم التقني في استعمال اليات الانترنيت والعولمة الجديدة.

· القرارات السياسية هي احتكار بيد القيادات ولهذا اي خلاف بين الف و باء من القياديين ينعكس في تقسيم الحزب الي شقين.

· التغييرات التي حصلت خلال العامين المنصرمين وبالاخص بحكم المعارك التي جرت في ساحات القتال داخل حلب وروﮊأﭭا بشكل عام قد غيرت الخارطة السياسية الكوردية في هذه المنطقة. مشكلة الساسة السائرين في ركاب الشرذمه انهم لا يستطيعون رؤية هذه التغيرات او قد لا يرغبون رؤيتها لانها محبطة لامالهم الطوباويه .

· اخيرا وليس اخرا هنالك اسباب ذي جذور عميقة متعلقة بالظروف الاجتماعية المخيمة على كوردستان:

o التعنت الاعمى والاصرار بالرأي لاتفه الاسباب بسبب الشخصية الجبلية والعشائرية السائدة في سايكولوجية الانسان الكوردي.

o الشعور بالنقص نابع بسبب احتلال كوردستان منذ 2300 سنة : هذه المشاعر تجعل من الفرد الكوردي شديد الحساسية بالتعامل مع اي رأي مخالف وتترجم هذه الحساسية بشكل عدائي او بشكل معارضة او نفور.

o المبالغة في الافتخار بالذات وهي واجهة اخرى للشعور بالنقص يرمي صاحبها من وراء ذلك التغطية على مشاعره بالنقص.

o التعجرف النابع من الانتماء العشائري للفرد

o التعجرف النابع من الحالة المالية للفرد

محاولات التوحيد عند الاحزاب الكوردية

انفجار الانتفاضة السورية في اذار 2011 كان بمثابة ناقوس دق في وادي العبث السياسي بين الكورد في روﮊأﭭا مما حدا بهم الي الشروع في محاولة الخروج من دوامة التشتت وتوحيد الجهود والاهداف واستغلال هذه الفرصة للتعويض عن التلكؤات و"الزنجار" الذي تراكم خلال العقود المنصرمة.

تمخضت هذه النوايا في اجتماع القامشلي والذي ساهم فيه ممثلين عن 11 حزبا كورديا, وتم الاقرار على انشاء "نصف" هيئة تنسيق وطنية نظرا لرفض نصف المساهمين في التوقيع على المشروع.

ستة اشهر تلت على المحاولة التوحيدية الانفة الذكر واذا بنا نتفاجأ في تدخل السيد مسعود البرزاني في هذه القضية وتهيئة الارضية المناسبة للقيام بمحاولة اخرى باتجاه التوحيد وذلك في اكتوبر 2011 في اربيل. المؤتمر كان ناجحا شكليا لان القائمين عليها نجحوا عمليا في توحيد كل الاحزاب الكوردية اي 16 حزبا تحت مضلة واحدة باسم المجلس الوطني الكوردي السوري.

هذا المجلس كان من المفترض ان يحمل في طياته حل دائم لظاهرة التشتت لو كانت ظروف سوريا طبيعية وهذا ما لم يكن اذ ان سوريا وجدت نفسها في عين التسونامي الذي عصف بالبلاد واصبحت تداعياته تؤثر على كل من له علاقة بهذا البلد من خارج الحدود او من داخله ومنطقة روﮊأﭭا احدى تلك المناطق.

بناء على ذلك , توسعت المعارضة السورية وبالاخص الاسلامية منها (النصرة وفيما بعد داعش ) في التوسع شمالا واخذوا يبتلعون القرى والمدن الكوردية الواحدة تلو الاخرى – روﮊأﭭا اصبحت منطقة محتلة ومعرضة الي التعريب والنهب والمذابح لان هؤلاء المرتزقة يتصرفون على شاكلة الانسان الالي ووقودهم هو العنصرية الدينية والحبابي السايكوتروبية التي تمنعهم من الخوف من الموت.

كان واضحا امام الكورد بشكل عام ان ال م و ك س لم يكن مؤهلا لمجابهة داعش واخوانه لا عسكريا ولا جيوبوليتيكيا لان حكومة الاقليم المؤقرة مرتبطة بتركيا وقطر والامريكان ولا يمكن لها ان تخالف برنامجهم السوري.

النتيجة كانت قيام حزب الاتحاد الديمقراطي باخذ المبادرة الذاتية في الوقوف بوجه الغزاة وتم على اثر ذلك تشكيل وحدات حماية الشعب الذي دعمة حزب العمال الكوردستاني بالمقاتلين والسلاح وبدأت صفحة جديدة في تاريخ الاتحاد الديمقراطي وزادت شعبيته بشكل مذهل قاموا على اثر ذلك بتشكيل مجلس شعب غربي كوردستان.

رغم دخول هذا المجلس فيما بعد باتفاقية مع مع المجلس الوطني الكوردي في حزيران 2012 واقامة مضلة ثالثة باسم باسم الهيئة الكوردية العليا , الا ان ذلك كان شكليا لان موازين القوى الكوردية تغيرت بشكل طردي لصالح الاتحاد الديمقراطي نظرا للدور البطولي التي قامت بها وحدات حماية الشعب في ساحات القتال. الوحدات اصبحت بمثابة ورقة الجوكور بيد الاتحاد الديمقراطي وصار واضحا ان البقاء هو للاقوى عسكريا في روﮊأﭭا.

خلاصة القول: ان روﮊأﭭا اصبحت جمهورية وحدات حماية الشعب الكوردي وسوف يضل حزب الاتحاد الديمقراطي هو الحزب الطليعي في هذه المنطقة خلال العقود القادمة.

علاقة المجلس الوطني الكوردي مع الائتلاف السوري وبقية اطراف المعارضة

بسبب بؤس العلاقة بين م و ك والائتلاف السوري لهذا ساختصر هذا الموضوع بالقول بأن الاخيرلا يملك الرغبة في تقبل المعادلة الكوردية ولا يوجد عند الاطراف المشكلة للائتلاف النضج السياسي الكاف لتفهم هذه المسألة . فرغم محاولات المجلس الوطني الكوردي المستميتة من اجل الحصول على ارضية ثابتة في احضان الائتلاف , الا ان هذه الجهود بائت بالفشل نتيجة سياسة الحار والبارد التي استعملها الائتلاف مع الكورد والمتكونة من مجموعة من النعم واللاء.

الحقيقة تقال بأن موضوع الكورد عند الائتلاف هو كابوس ينفرون التعامل معه وقد دلت احداث تل كوجر الاخيرة وتحريره من داعش كيف صار هذا الائتلاف الممثل لكل السورييين يكشر عن انيابه الحقيقة بوجه الكورد حين عبر الائتلافيون عن سخطهم لوقوع هذه المنطقة الحدودية بايدي المقاتلين الكورد.

2-النتائج المترتبة على استمرار ظاهرة التشتت السياسي في روﮊأﭭا :

· الشرذمة تعني فئة قليلة وتشرذم الناس يعني تفرقوا بشكل فوضوي فاصبحوا ضعفاء مستباحين. هذا التعريف مطابق حرفيا للوضع في روﮊأﭭا قبل ولادة وحدات حماية الشعب.

· مهما تكن نتائج مؤتمر جنيف وما بعد جنيف فأن الائتلاف السوري سوف لا يعير اية اهمية لقضية الكورد طالما ساهموا فيه بالشكل المبعثر السائد حاليا. السبب ان الائتلاف لم يتنازل بقيد انملة حاليا رغم ضعفه العسكري والسياسي فكيف يمكن لنا ان نتوقع منه خيرا حين يصبح صاحب سلطة وجيش وامن ؟ بكلام اخر انه حالما تسيطر المعارضة على السلطة فسوف ينقلبون على كل حزب يرفع العلم الكوردي بضمنهم جماعة المجلس الوطني الكوردي.

· التشرذم يعطي صورة مشوهة للخارطة السياسية الحقيقية في روﮊأﭭا.

· التشرذم تعطي الضوء الاخضر للائتلاف السوري وغيرهم في الاستمرار في نهجهم في تهميش حقوق الكورد القومية. حتى لو رغب الائتلاف السوري او اي طرف سوري اخر في الاعتراف بالحقيقة الكوردية , فأن الصورة الهلامية للجبهة الكردية سوف تحبط مساعيهم .

· ظاهرة التشرذم ظمنيا يمكن النظر الي مكوناته كقنابل مؤقتة يمكن في اي وقت ان يتم استغلالها وتقويتها وتسليحها من قبل الاخرين وتشجيعها في الدخول في قتال كوردي –كوردي! لاتنسوا حروب البارتي واليكيتي والدور الذي كانت تلعبه الدول المحتلة لكوردستان.

· احدى النتائج التي تولدت من الشرذمة هي دخول المجلس الوطني الكوردي في الائتلاف السوري. هذه المبادرة لا تعكس فقط وجود رغبة عند جماعة المجلس الكوردي في التقارب مع الائتلاف السوري , وانما ايضا تعكس نشاطات هذا الاخير في اغراء واجتذات جماعة المجلس الي طرفهم لانهم يعرفون مسبقا بان جماعة المجلس هو نمر من ورق يمكن استعماله لابعاد الاتحاد الديمقراطي الذي اثبت وجوده ليس فقط في روﮊأﭭا وانما على الساحة السورية ككل. يمكن ايضا القول بان هذا (الزواج المؤقت ) بين المجلس والائتلاف يراد من وارءه ابعاد "البعبع" اي ال (ي ب ك) من مؤتمر جنيف.

· التشتت يعني الضعف اي فقدان الاحترام والحقوق.

· عشرين حزب سياسي بدون اي فارق مميز امر يدعوا للضحك والسخرية.

· كثرة القباطين تؤدي الي غرق السفينة.

· كثرة الاحزاب تؤدي الي الاستخفاف بالقضية التي يناضلون من اجلها.

3-اقتراحات لعلاج مشكلة التشتت السياسي

في سورية اليوم يوجد ثلاثة انواع من القوى السياسية الكوردية:

الاحزاب المغازلة للائتلاف السوري والاحزاب المترددة بين الائتلاف السوري والهيئة الكوردية العليا و هذه الاخيرة والمتمثلة بشكل رئيسي بدعامتها العسكرية اي ال ي ب ك.

نظرا للشعبية الفائقة النظير التي انجزتها ال ي ب ك خلال العامين الماضين واعني البطولات العسكرية التي ابداها شابات وشباب هذا الجيش في سوح القتال ولو باسلحة بسيطة ولكن بارادات فولاذية , لهذا فأن منطقة روﮊأﭭا اصبحت وبحكم الواقع ورغما عن انف القابلين او الرافضين لهذا الوضع , اصحبحت جمهورية ي ب ك وبالمقابل , فأن الاطراف المغازلة وتلك المترددة الانفتان الذكر اصحبوا اليوم امام محك الحقيقة والتاريخ و مجبهورين في اختيار احدى الخيارين التاليين: اما الاستمرار في نهجمهم التقليدي في التشرذم والمغازلة مع الائتلاف , او الانزواء تحت مضلة الهيئة الكوردية العليا.

· الخيار الاول بالتأكيد سوف يؤدي الي اضمحلال التشرذميون لان "جمهورية ال ي ب ك" نجحت في دخول قلوب الكورد ليس فقط في روﮊأﭭا وانما في كافة انحاء كوردستان. اخبار الانتصارات البطولية لل ي ب ك اصبحت تجذب الكورد بدرجة اقوى من جذب المعابد الدينية للناس المصلين فيها. وعليه فقد تم سحب البساط من تحت اقدام التشرذميون من قبل الشعب نفسه لانه يرى الحقيقة والواقع امامه يوميا.

· اما الخيار الثاني فهو الانزواء تحت مضلة الهيئة الكوردية العليا لكي يتمكنوا من الاستمرار في العمل في المستقبل وتجنب التعرض الي الرفض من قبل الجماهير. مثل هذا الانزواء سوف يوحد الكلمة الكوردية في مؤتمر جنيف او اي مؤتمر اخر.

قد تنطوي الانزواء تحت مضلة الهيئة الكوردية العليا على بعض التنازلات , ومهما تكن هذه التنازلات فأن مضارها لا يمكن ان تكون اكثر من مضار الانتحار السياسي المفروض على المتشرذمين في حالة استمرارهم في نفس النهج وتعرضهم الي الرفض الشعبي الشامل.

الهيئة الكوردية العليا هي امتداد لاربعة مؤسسات اغلبها مدنية الطابع واعضاءها اناس اختاروا العمل فيها بمحض ارادتهم بضمنهم اولئك الذي يناضلون في سوح القتال. اي ما يعني ان هذه الهيئة هي هيئة ديمقراطية التكوين والممارسة ولا يمكن لهم ان يستبدوا لان الاستبداد ليس من شيمة الابطال .

احداث الحرب الاهلية في سوريا ومساهمة روﮊأﭭا بشكل عسكري فعال قد وضع كل الاحزاب الكوردية امام محك ساعة الحقيقة: كل حزب لم ولن يساهم عسكريا في الدفاع عن روﮊأﭭا سوف يذبل بعد استتباب الامور والاوضاع الي حالاتها الاعتيادية: اي حزب لم يثبت وجوده في ميادين القتال سوف يهمله الشعب اليوم وفي المستقبل و سوف يفقد كل مصداقيته امام الرأي العام الكوردي (لا رأي لمن لا يطاع).

لهذا ينبغي على كل تلك الاحزاب الكوردية الغير مشاركة في الكفاح المسلح اما ان يحلوا منظماتهم لانها اصبحت "بايته" او ان يدخلوا في تحالف مع حزب الاتحاد الديمقراطي تحت مضلة الهيئة الكوردية العليا.

استنتاج

· اغلب الامم المعروفة لدينا بنيت في الاساس من خلال طرف سياسي او عسكري او ديني واحد.

· حالة الشرذمة السياسية في روﮊأﭭا قد تعكس رغبة حادة في الانتحار السياسي بسبب تسلط جو مشحون بخيبة امل شديدة خلقتها في العقل اللاواعي الكوردي خمسين سنة من حكم حزب البعث العربي الاشتراكي. لذا فأن ثورة روﮊأﭭا كفيلة بكسر هذا الطوق السايكولوجي عاجلا ام اجلا وحينئذ فقط ينتبه عشاق رياضة التشرذم الي الدوامة التي كانوا يعيشون فيها والتي اصبحت نكتة عند الكورد وجيرانهم.

· ال ي ب ك هي زهرة يانعة ومفعمة بالامل تفتحت في مستنقع التخبطات والفوضى السياسية التي كانت سائدة في روﮊأﭭا خلال اربعة عقود.

· التشرذم في روﮊأﭭا يمكن تفسيره بالهروب نحو الامام بسبب حالة اليأس التي ولدتها صعوبة الوضع الكوردي بشكل عام والوضع الكوردي في روﮊأﭭا بشكل خاص في العقود السابقة.

· مهما تكن نتائج مؤتمر جنيف او الوضع في سورية فيما بعد , فانها سوف لا يؤثر على الزلزال الذي حصل في روﮊأﭭا والمتمثل في الصعود الصاروخي للكيان الكوردي ضمن المعادلة السورية. الكورد خلال هاتين السنتين وبفضل الاتحاد الديمقراطي الكوردي وكتائب حماية الشعب وبالذات فصائل الامازوينات الكورد والمؤسسات المدنية في المناطق الخاضعة تحت نفوذهم , تمكنوا من قلب الطاولة السورية المزركشة بسياسات السيتينات لحزب البعث وفرض الوجود الكوردي بقوة السلاح.

· لا احد يستطيع ازاحة الكيان الشعبي الموجود في روﮊأﭭا: المعارضة السورية ورأس حربتها المتمثلة في داعش فشلت في تحقيق امالها والنظام السوري لا الان ولا في المستقبل سوف يجرؤا الي معاداة الكورد في هذا البلد لان هذا النظام اصبح بحاجة الي الكورد وبقية الاقليات اكثر مما يحتاج الكورد للنظام.

· ينبغي اتباع سياسة الكوتا داخل الهيئة الكوردية العليا اي يتم تمثيل كل حزب مساهم فيها بقدر عدد اعضاءه ومقاتليه وامكانياته الاخرى لانه من غير المعقول مساوات الاتحاد الديمقراطي الكوردي بحزب لا يتجاوز عدد اعضاءه اصابع اليدين في حين ان أ د ك يتجاوز قواته العسكرية فقط عدة اضعاف عدد اعضاء كل الاحزاب المذكورة في نهاية هذه المقالة مجتمعة.

الاحزاب الكوردية في روﮊأﭭا

    1. الحزب الديمقراطي الكردي في سورية (البارتي) بقيادة الدكتور عبد الحكيم بشار
    2. الحزب الديمقراطي الكردي في سورية (البارتي) بقيادة نصر الدين إبراهيم
    3. الحزب الديمقراطي الوطني الكردي في سورية بقيادة طاهر سفوك
    4. حزب المساواة الديمقراطي الكردي في سورية بقيادة عزيز داوود
    5. الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سورية بقيادة حميد درويش
    6. حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سورية (يكيتي) بقيادة شيخ علي
    7. حزب يكيتي الكردي في سورية بقيادة اسماعيل حمو
    8. حزب آزادي الكردي في سورية بقيادة مصطفى أوسو
    9. حزب آزادي الكردي في سورية بقيادة مصطفى جمعة
    10. الحزب الديمقراطي الكردي السوري بزعامة شيخ جمال
    11. الحزب اليساري الكردي في سورية بقيادة محمد موسى
    12. يكيتي الكردستاني بزعامة عبد الباسط حمو
    13. الحزب الديمقراطي الكردستاني في سورية بقيادة عبد الرحمن آلوجي
    14. الحزب الديمقراطي الكردستاني في سورية بقيادة يوسف فيصل
    15. حزب الوفاق الديمقراطي الكردي بزعامة نشأت محمد
    16. الحزب اليساري الكردي في سورية بقيادة صالح جادو
    17. حزب يكيتي الكردي في سوريا ابراهيم برو
    18. الحزب الوطني الديمقراطي الكردي في سوريا "طاهر صفوك " رئيس المجلي الوطني للدورة الحالية
    19. البارتي الديمقراطي الكردي – سوريا
    20. حركة الإصلاح والتي يتولى الآن رئيسها فيصل يوسف رئاسة المجلس الوطني الكردي في سوريا

صوت كوردستان: تأريخ العلاقة بين القوى الكوردستانية دموي من العلاقات بين حزب البارزاني الحزب الديمقراطي الكوردستاني و حزب الطالباني الاتحاد الوطني الكوردستاني و حزب الديمقراطي الكوردستاني في أيران و حزب كوملة في أيران و حزب العمال الكوردستاني/ علاقات هذه القوى جمعاء مليئ بالاقتتال الداخلي الكوردي الكوردي و راح ضحية المعارك بين هذه القوى الالاف من خيرة الشباب الكوردي.

و كلما أنتهت القوى الكوردستانية من جولة قتالية بينهم يخرج قادتها الى الشعب و يعدونهم بتحريم الاقتتال الكوردي الكوردي و أن تلك الجولة هي اخر الجولات. ففي سنة 1966 كان هناك قتال بين جناحي المكتب السياسي للحزب الديمقراطي بقيادة المرحم مصطفى البارزاني من ناحية و المرحوم أبراهيم أحمد من جهة أخرى. أنهى هؤلاء قتالهم الداخلي سنة 1970 و أنتهت بعودة الفرع الى الأصل. و لكن سرعان ما عاد القتال بينهما و لكن تحت أسم حزب البارزاني و حزب الطالباني و استمر الاقتتال الداخلي بينهما من سنة 1978 و الى سنة 1988 عندما بدأ صدام بأنفال الكورد. ورافق ذلك الاقتتال حرب طاحنة بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني جناح ايران و بين حزب البارزاني بدعم من العراق و أيران. هذا القتال أيضا استمر الى سنة 1988. و قتال اخر بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني أيران و حزب كوملة في أيران، بعدها قررت هذه القوى أنهاء الاقتتال و قاموا بأعطاء وعدو الى الشعب الكوردي بعدم العودة الى الاقتتال الداخلي.

و لكن سرعان ما عاد حزب البارزاني و حزب الطالباني الى الاقتتال و هذه المرة مع حزب العمال الكوردستاني سنة 1992 بدعم تركي. و أنتهت تلك الجولة أيضا بتحويل قوات حزب العمال الكوردستاني الى قنديل الحالية.

و ما أن أنتهى الحزبان معا من قتال حزب العمال الكوردستاني حتى عاد حزب البارزاني و حزب الطالباني الى الاقتتال فيما بينهما سنة 1994 و وصل الاقتتال الى قمتة سنة 1996 عندما أقدم حزب البارزاني الجيش الصدامي الى أربيل. و رافقه حينها قتال جديد بين حزب البارزاني و حزب العمال الكوردستاني. أنتهى القتال بين حزب البارزاني و الطالباني سنة 1998 بتدخل أمريكي و أنتهي القتال مع حزب العمال سنة 2000 بضغط جماهيري.

بعد كل جولات الاقتتال هذه و في جلسة برلمانية حضرها البارزاني و الطالباني أعرب الاثنان عن ندمهم و أستعدادهم للعقاب عندما قال البارزاني ( هذا أنا و هذه رقبتي أمامكم) و رافق أنتهاء الاقتتال الداخلي وعود من قبل البارزاني و الطالباني ليس فقط بأنهاء الاقتتال بل الى تحريم و تجريم الاقتتال الداخلي.

في هذه الأيام و بعد حوالي 10 سنوات من أنتهاء الاقتتال الكوردي الكوردي، يتأزم الوضع بين حزب البارزاني و حزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان و هناك مؤشرات خطيرة باشعال حرب بين حزب البارزاني و حزب الاتحاد الديمقراطي و بصيغ ملتوية. منها أن يقوم حزب البارزاني بدفع بعض الأحزاب الكوردية الموالية له في غربي كوردستان و تجهيزهم بالمال و السلاح كي يقوموا بالتسلل الى داخل غربي كوردستان و ألدخول في حرب مع قواة حماية الشعب.

و بسبب مخاطر أشتعال حرب كوردية كوردية سواء كانت بين حزب البارزاني و الاتحاد الديمقراطي بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر من خلال دفع أحزاب من غربي كوردستان للاقتتال مع قواة حماية الشعب فأننا في صوت كوردستان نريد تذكير القوى الكوردية جمعاء بالوعود التي قطعوها على أنفسهم و بتحريمهم و تجريمهم للاقتتال الكوردي الكوردي و نقول لهم أن أي قتال بين القوى الكوردية سواء كانت بين إقليم كوردستان و غربي كوردستان أو بين القوى الكوردية في غربي كوردستان فأن تلك الحرب هي و حسب قول البارزاني و الطالباني أنفسهم جريمة يحاسبون عليها أمام الشعب. وأذا كانت رقبة ابطال الاقتتال الكوردي الكوردي لم تقطع بسبب الجرائم السابقة فأنه من حق الشعب الكوردي أن يكون لهم موقف حاسم تجاه القوى التي تريد اشعال الاقتتال الكوردي الكوردي في هذا القرن من العصر الحديث.

 


31- 10- 2013

يندد مرصد الحريات الصحفية بشدة بالهجوم المروع الذي تعرض له مراسل ومصور قناة المسار في مدينة الموصل الأحد الماضي، ويطالب الجهات الأمنية بوضع إستراتيجية واضحة لحماية الإعلاميين هناك، ووقف الإستهداف الذي يتعرضون له كل يوم، ويدعو الى عدم تجاهل التهديدات التي أطلقها مسلحون بتصفية الصحفيين في تلك المحافظة بعد تسريبات عن وجود قائمة بأسماء عدد منهم بغرض تنفيذ إعتداءات مسلحة ضدهم بعد شهر كامل شهد قتل اربعة منهم، مما جعل مايقرب من 40 صحفياً وإعلامياً يغادرون المدينة بحثاً عن ملاذ آمن.

وأبلغ محمد حسن، مرصد الحريات الصحفية، إن شقيقه فلاح حسن الذي يعمل لحساب قناة المسار الفضائية "تعرض الى إعتداء مسلح من قبل مجموعة أشخاص تستقل سيارة مرت مسرعة في حي الثقافة شمال الموصل، الاحد الماضي، حين كان عائدا من عمله".

وأضاف الحسن، ان الإعتداء تسبب بإصابات خطرة في أنحاء من جسد شقيقه، حيث إستقرت سبع إطلاقات نارية في منطقة البطن والكليتين، وتم نقله الى مستشفى الحمداني وأجريت له عملية جراحية عاجلة تم خلالها إستخراج ثلاث إطلاقات من منطقة البطن، وماتزال أربع منها في الكليتين بإنتظار إجراء تداخل جراحي، حيث يرقد في المستشفى بحالة حرجة وغير مستقرة وتبعث على القلق.

واعرب صحفيون محليون من مخاوف التصفية، وكشفوا الاسبوع الماضي، لمرصد الحريات الصحفية، عن معلومات ابلغ بها عدد من الصحفيين من قبل مصادر امنية وعسكرية رفيعة المستوى، بان هنالك "قائمة تصفية تشمل اسماء عدد من الصحفيين في المدينة".

ووفقاً لـموقع اخبار "السومرية نيوز"، أن "القوات الأمنية عثرت خلال عملية دهم وتفتيش لأحد أوكار المجاميع المسلحة، على قائمة لتصفية عدد من الصحفيين تضم قرابة 44 صحفياً يعملون في مختلف مجالات الصحافة والإعلام".

ويقول الصحفي سلام صالح، ان زميله فلاح حسن "تلقى تهديدات سابقة من قبل جماعات مسلحة مجهولة الهوية، كانت تصله بأستمرار عبر رسائل مكتوبة كان يجدها قرب باب داره واخرى كانت تصله عبر وسائل الكترونية.

ويبين المسح الذي اجراه مرصد الحريات الصحفية، ان مايقرب من 40 صحفياً وإعلامياً قاموا بهجرة جماعية من المدينة، بعد سلسلة الاغتيالات التي شهدتها المحافظة، حيث غادر 12 صحفياً البلاد متوجهين إلى تركيا، فيما غادر 6 أخرون إلى إقليم كردستان، بينما توجه مايقارب من 20 صحفاً للاقضية والنواحي والقرى الواقعة تحت سيطرة إقليم كردستان، والتي تعدُ اكثر استقراراً.

وبحسب مؤشرات مرصد الحريات الصحفية، فان مدينة الموصل تعد الاخطر على الصحفيين، حيث شهدت المدينة منذ الغزو الامريكي للبلاد مقتل 48 صحفياً واعلامياً بمفردها.

ومايزال العراق على مدار العقد الماضي يتصدر مؤشرات الإفلات من العقاب، وتعرض الصحفيين والعاملين معهم لهجمات متتالية منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، حيث قتل 265 صحفيا عراقيا و أجنبيا من العاملين في المجال الإعلامي ، منهم 151 صحفياً قتلوا بسبب عملهم الصحفي وكذلك 55 فنيا و مساعدا إعلاميا، فيما لف الغموض العمليات الإجرامية الإخرى التي إستهدفت بطريقة غير مباشرة صحفيين وفنيين لم يأت إستهدافهم بسبب العمل الصحفي، وأختطف 65 صحفياً ومساعداً إعلامياً قتل اغلبهم ومازال 14 منهم في عداد المفقودين. حسب إحصائيات مرصد الحريات الصحفية. إلا إن جميع هذه الجرائم لم يُكشف عن مرتكبيها، ويتجاوز تصنيفها بكثير أي بلد آخر في العالم.

مرصد الحريات الصحفية إذ يدين الحادث ويشجبه بشدة فإنه يستغرب عجز السلطات الأمنية عن ملاحقة الجناة، وضعف الإجراءات المتخذة بهذا الشأن، في مؤشر على التهاون وعدم الجدية في التعامل مع هذه الحوادث التي تتكرر من حين لآخر، بل وتتلاحق خلال أسابيع كما حصل خلال الأيام الماضية، ويشير الى عدم تدخل مجلس المحافظة والحكومة الفدرالية في بغداد في وضع حد لتلك الإعتداءات ومحاسبة المسؤولين عنها وتقديمهم الى العدالة.



قبل كل شيء اقول انا اعتذر عن الكتابة بشكل بهرجه وبحروف مطرزة وبلغة لاتفهم ولهذا اعترف انني لا أحسن هذا النوع من الكتابة، لا أستطيع أن اكتب عن أسباب هموم الانسان، استطيع أن أحكي لكم كل التفاصيل ، لحقيقة امرأة كبيرة في السن ومعها رجل لايقل منها نحافة وكبرا، يتنفسان بصعوبة أنهكهما التعب، هي من تدفع عربة خشبية وزوجها يجمع فيها العلب الفارغة التي يلتقطها من اكوام القمامة، واستطيع أن أكتب عن التساؤلات التي تخطر ببالي عن هذه العجوز وزوجها العاجز، من أين اتت والى اين تذهب ومن الذي يستلم منها هذه العلب الفارغة؟
يمكنني ان أحزن عليهما وعلى التعب الذي تمارس به مهنتهما، واتعجب في ذات الوقت من ظهور المسؤولين على الشاشات الصفراء والسوداء وهم يتحدثون كثيرا عن هموم المواطن وتوفير الحياة الحرة الكريمة وعن رواتب الرعاية الاجتماعية قبل كل عملية انتخابية لمجرد ثرثرة اعلامية دعائية فارغة.! مثلما اتعجب بأنه عندنا في العراق وزارة " شؤون المرأة" والتي لاتهتم بشؤون المرأة اصلا.!
لكني لا استطيع مثلا ومهما حاولت أن ألبس عباءة الحكمة أو طربوشها واجلس لأنظّر عن أسباب اندلاع الحروب، أو أسباب انتشار الفساد، أو خراب البيوت، أو غياب الضمير أو أي مسألة فلسفية معقدة، أو سياسية مشتتة أو عقائدية مبهمة أكتب ببساطة عن الأشياء التي تشغل بالي، واعرف أنها تشغل بالكم، ومثلكم لا أفهم أشياء كثيرة، أو افهمها واعرف أنني لا استطيع أن أكتب عنها، لأنها أشد وضوحا من أن يكتب عنها .
المسميات والعناوين العريضة، البكائيات، الأفكار الكبيرة لا تغريني للكتابة وحين أحاول أشعر أنني أمثل، أنني كاذب ومدعي، أن هذا الكون الضخم لا ينتظر مقالي كي يتعدل حاله لذلك اسمحوا لي أن أكمل الكتابة عن تفاصيلي  وتفاصيلكم الصغيرة التي هي هموم الناس في جميع محافظات العراق بلا استثناء

الشوارع المكسرة  والمجاري الطافحة في فصل الصيف فكيف الحال ونحن على ابواب الشتاء ، والمياه المقطوعة التي تذكرنا بأيام السقّا، والحر الذي لا تنفع معه المكيفات، والمدارس التي تعبنا ونحن نشكو من بناياتها ونظافتها و مناهجها، والاسعار الملتهبة للفجل والباذنجان اكلتنا المفضلة اما التمر فحدث ولا حرج ونحن بلد النخيل.!!
والازدحام والجري لإكمال المعاملات ذات المواعيد العرقوبية بعد أن اصبح الزاميا ان تحضر لكل وثيقة كتاب صحة صدورها حتى شهادة الوفاة يطلب لها صحة صدور او صحة وفاة، والمواد الغذائية التالفة والمفخخات والكواتم التي لاتنفع معها الخطط التي تستبدل على مدار الاسبوع..! رحم الله الشهداء وعافى الجرحى والهم المخططين الرشد والسداد..!! و أشياء كثيرة ليس لها حل عندي، أنا فقط أكتب الأسئلة التي تثيرها هذه المواضيع في رأسي وربما رؤوسكم....
الخميس, 31 تشرين1/أكتوير 2013 14:32

(YPG) تنفي استخدام الكيميائي في (سرى كانية)

نفى الناطق الرسمي لوحدات حماية الشعب التقارير الاعلامية التي تتحدث عن استخدام المتطرفين للسلاح الكيميائي ضد الكورد في بلدة (سرى كانية)، مؤكدا أن تلك المعلومات "لا أساس لها من الصحة".

و قال الناطق الرسمي لـ(YPG) ريدور خليل في حديث خاص لـNNA، أنه لا توجد حتى الآن أية دلائل على قيام المجموعات المتطرفة التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا باستخدام السلاح الكيميائي في (سرى كانية)، مؤكدا أن التقارير الاعلامية التي تحدثت عن ذلك "عارية عن الصحة و لا أساس لها".

و كانت وزارة الخارجية الروسية قد أعلنت في بيان لها يوم أمس الأربعاء، أن "موسكو قلقة للغاية من الأنباء الجديدة عن استخدام السلاح الكيميائي من قبل متطرفين في الأراضي السورية، و ذلك تعليقا على التقارير الاعلامية عن استخدام متطرفين للسلاح الكيميائي ضد الأكراد في بلدة (سرى كانية) القريبة من الحدود التركية.
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

متابعة: بدأ نجم التركمان أحزابا سياسية كانوا أم مواطنين بالافول لدى تركيا ألاردوغانيه، و صارت تركيا لا تبالي بمصيرهم و لا بقيمتهم لا في العراق و لا في أقليم كوردستان. و السبب بسيط و لا يحتاج الى جهد كبير كي يعرفة التركمان و غيرهم في العراق. أنه النفط و شاحنات النفط و أنبوب النفط الأسود.

فبعد أن تأكدت تركيا بأن التركمان و قواهم السياسية ليسوا بتلك القوة كي يضمنوا تدفق نفط كركوك و أربيل و دهوك و السليمانية و الموصل الى تركيا، غيرت ( الحبيبة) تركيا سياستها تجاه أقليم كوردستان و العراق معا و أدارت ظهرها الى التركمان الذين لطالما غنوا بأمجاد تركيا و بالدعم التركي و لطالما هددوا أقليم كوردستان و أحزابها بالمارد التركي ألذي زغللت عيونه بالنفط الأسود و صار مستعدا لذبح التركمان قربانا لافتتاح أنبوب النفط التركي مع أقليم كوردستان.

و هنا لا نريد ابدا الشماتة بالتركمان بل بالسياسة التي كانوا يمارسونها طوال السنوات الماضية و تحول البعض من أحزابهم الى عصا بيد تركيا و لكن تركيا كسرت هذه العصا بمجرد ظهور النفط الأسود. و بما أن التركمان لا يسيطرون على أبار النفط فأنهم ليسوا بتركمان و لا صلة لهم بالعرق التركي لدى أردوغان.

هذه هي تركيا و تركمانية تركيا، الكل قرابين على عتبة الباب العالي و لا يهمها أن كان ذلك القربان تركمانيا أم كورديا أو عربيا.

"أدفع الجزية و دافع عن السياسة التركيه" هذه هي السياسة التركية الاردوغانية العثمانية و بما أن التركمان لا يستطيعون دفع الجزية ( و هنا النفط و التجارة) فأنهم من العاقين على الدولة العلية. تركيا الان بحاجة الى الجزية و لديها ما يكفيها من العسكر و القروجيين و هي لا تريد "الجحوش" بل تريد النفط الأسود و الشركات التجارية كي تتحول الى قوة أقتصادية عالمية.

فهل عرفت القوى التركمانية قيمتهم الحقيقة لدى تركيا؟؟؟ و هل سيعيدون حساباتهم القومية كي يركزوا على عراقيتهم و كوردستانيتهم بدلا من أنتمائهم لتركيا و لاردوغان الذي باعهم مقابل براميل النفط الأسود.‏

بغداد- أوان

أكدت اللجنة القانونية النيابية، الخميس، انها انتهت من تعديلات قانون الانتخابات القديم، وانه اصبح جاهزاً للتصويت في حل فشل التوصل الى اتفاق بين الكتل.

وقال عضو اللجنة عبد الحسين الياسري في تصريح لــ"أوان"، إن "اللجنة انتهت من تعديل الفقرتين المنقوضتين من قبل المحكمة الاتحادية، وان القانون جاهز الان للتصويت، في حال طلبت رئاسة البرلمان درجه في جدول اعمال جلسة اليوم".

ورجح الياسري أن "يكون هذا الخيار حاضر بجلسة اليوم، خصوصا وأن الكتل لم تتوصل إلى اتفاق بخصوص المقاعد التعويضية".

في حين، أكد مصدر برلماني لــ"أوان" أن "الكتل عرضت قبل قليل على التحالف الكردستاني 6 مقاعد تعويضية بواقع مقعدين لكل محافظة في الاقليم، الا ان الكرد طالبوا بزيادتها إلى 8 مقاعد".

الخميس, 31 تشرين1/أكتوير 2013 13:54

(( صهيل الشوق ))- ايهاب عنان السنجاري

بموعدٍ غير
معلوم
اتى عبير
السوسن
يفوح من صهيل
الشوق ..
جامح الشغف
يعتليه
فارس دجلة
و اميرة الفرات
يجوبان الرافدين ..
فيا رحاب الأرض
ابشري
ساقيا عشبكِ
آتيا
يحملان قَطر
الخلود ..
ليمحيان بها
الرماد و البارود ..
لتنبت اشجار
التوت
فأوعزي لذاك
الحب المُهَجّر
أن يعود ..

 

صبيحة كل يوم أنتخاب آبان حكم الصنم؛ نرى غالبية سكان العراق يرددون مع أنفسهم كلمة نعم...نعم...نعم... خوفاً من كل شيء، حتى من الجدران التي يعتبرونها اذآنٍ صاغية و قد تدلي بحياتهم الى الخطر، ففي لحظة التصويت تجد البعثيين كزرقاء اليمامة بأعينهم لمراقبتك وانت تُمسكُ القلم لتصوت, أما نتيجة ألأنتخاب هي الفوز بجدارة وبمعدل(99%) كدليل للشفافية وحرية الأختيار! وبعد سقوط الكابوس البعثي من واقع العراقيين عام 2003م، تحولت العملية ألأنتخابية لحالة لم يشهدها العراقيين من قبل، بعد إن كانت محصورةً بشخص واحد, أصبحت اليوم تفتح أبوابها لجميع المشاركين من الكتل السياسية، وتحول حاجز الخوف الذي أستخدمه الطاغية المقبور في أنتخابه الى حواجز الضغط والأغراء والتنافس الغير مشروع بين الكتل في العراق الجديد.

أن من أهم الشرائح التي تؤثر في قلب الموازين أثناء عملية ألأنتخاب هي شريحة المشمولين بـ( التصويت الخاص) بأعتبارها تشكل قرابت40% من مجموع الناخبيين, فتضم كل من: قوى ألأمن الداخلي والدفاع، والراقدين في المستشفيات، والمحتجزين بالسجون على ان لا تقل مدة أحتجازهم عن خمسة سنوات، لذلك بدأت تظهر ملامح عملية كسب ألأصوات حول هذه الشريحة, كزيادة رواتب منتسبي وزارة الدفاع والداخلية، وألأهتمام بحالة المرضى داخل المستشفيات وتوفير العلاج اللازم لهم، والنظر بملفات المحتجزين داخل السجون، واهتمامات اخرى كتوفير الكهرباء التي باتت معجزة لدى العراقيين، وخفض الرسوم العالقة، وتمليك ألأراضي العشوائية وغيرها... ألأمر الذي يثير الشك أن هذه الصحوة الخدمية(الأنتخابية) قبل بدء الثورة البنفسجية بأشهر(سبحان مغير الأحوال) قد يتساءل البعض هل هذه رعاية أبوية أم دعاية أنتخابية من قبل رئيس الوزراء؟ فأذا كانت ألأولى صحيحة, أين ذلك كله منذ سنين عجاف على تداول السلطة؟ وإذا كانت الثانية الأصح, فهل هذا يدخل ضمن المنافسة المشروعة بأستخدام أساليب ألأغراء ومحاولات تسقيط المنافس الأخر بين أوساط الشعب العراقي؟ ربما يكون هناك تحليلاً أدق لا يمكننا الخروج من دائرته, هو قول الله تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ للهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَن تَعْدِلُوا وَإِن تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا﴾

سمفوية الولاية الثالثة ربما تعود وهي محملة بموسيقى دموية تعزف المشهد الدموي في الشارع العراقي، وتتحول رعاية ألأب( السلطة الحاكمة) الى دعايةً لأكمال الدرب, وتستبدل حرية التصويت الى نعم...نعم...نعم... ويبقى الحال كما هو عليه.

الخميس, 31 تشرين1/أكتوير 2013 11:54

صديق القمر - بيار روباري

منذُ الصغر كنتُ صديقآ للقمر

أنتظر الليل ليطل بوجهه المدلل

أقابله على سطح منزلنا أو في البيدر

أسهر الليل محتفيآ به رغم حجمي الأصغر

كان يختفي خلف الغيوم حينآ ثم يظهر

كأنه يلاعبني لعبة التخفي على الأرجح

كنتُ أبحث عنه كما يبحث ربان السفينة

عن ضوء منارة في شاطئ البحر

*

أحدثه ويحدثني رغم وجود أي سلكٍ أو حبل

كان الكلام يتكاسل على الطريق ويتأخر

فيطيل بيا الإنتظار إلى الفجر

أتعب وأستسلم للنوم كطفل

أحلم به كسفينة تعلو فوق الجبل

وأنا على ظهرها في غزوة وسفر

أقطف النجوم بيدي كما يُقطف الثمر

تسألني لماذا أحببته بذا القدر؟

لأنه على وئام دائم مع العشاق والشعر

وبهي الطلة ولا يخالف موعدآ كما يفعل البشر.

30 - 03 - 2013

دمرت سوريا جميع منشآت إنتاج ومزج الأسلحة الكيمياوية المعلن عنها لديها، مستوفية بذلك الجدول المحدد في برنامج نزع أسلحتها، بحسب مسؤول في المنظمة الدولية للأسلحة الكيمياوية.

وقالت المنظمة الدولية في تقرير لها، إن فرقها فتشت 21 موقعا من بين 23 من مواقع الأسلحة الكيمياوية عبر أرجاء سوريا.

أما الموقعان الآخران فكان تفتيشهما يمثل خطورة، غير أن المعدات الكيمياوية فيهما نقلت إلى مواقع أخرى فتشت بالفعل.

وجاء في التقرير "أن منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية تعلن برضى أنها تحققت وشاهدت جميع معدات الإنتاج والمزج والتعبئة مدمرة في المواقع الثلاثة والعشرين.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- شن أحمد المسلماني، المستشار الإعلامي للرئيس المصري المؤقت عدلي منصورا، هجوما قاسيا على الداعية الشيخ يوسف القرضاوي، متهما إياه بأنه بات "داعية للقتل وسفك الدماء،" ودعاه إلى أن "يثوب إلى رشده"، منتقدا فتاويه حيال مصر وسوريا، وكذلك تكفيره للعلويين رغم لقاءاته السابقة مع الرئيس السوري، بشار الأسد.

وقال المسلماني، في مقال له نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية الأربعاء، تحت عنوان "خريف داعية .. الشيخ القرضاوي ضد الشيخ القرضاوي" إن السنوات الأخيرة من حياة الداعية: "تنسف تماماً العقود السابقة من حياته.. كأَنَّ الشيخ يمضي وراء سيرته بماسِحةٍ تُزيل ما سبق له من علمٍ وفَضْل."

وذكر المستشار الإعلامي لمنصور أن القرضاوي، المرجع الروحي لجماعة الإخوان المسلمين، "كان ثابتاً صامداً ضد الغلّو والتطرف، واشتبك مع كتابات أبو الأعلى المودودي وسيد قطب دون تردد أو خوف" وأضاف: "لكن الشيخ القرضاوي الذي قال ذلك قبل سنوات عاد بعد ثورة يونيو 2013 مهاجماً الشعب والجيش.. ومصوراً الأمر وكأن فترة الرئيس السابق محمد مرسي هي الفترة الراشدة وأن كل ما قبلها وما بعدها ملكٌ عَضود"

واتهم المسلماني القرضاوي بأنه "صوّرَ للمسلمين أنه يبكي على سقوط الإسلام، لكنه في واقع الأمر كان يبكي على سقوط الإخوان" مضيفا أن "القرضاوي الأخلاقي اختفى لصالح القرضاوي البراجماتي الميكافيللي.. فأفتى أثناء حملة الرئيس السابق بأنه يجوز للمواطن الذي يأخذ الرشوة الإنتخابية أن يقسم بالله كذباً أو بالطلاق كذباً من أجل الحصول على الرشوة والمال.. ما كان سبباً في صدمة محبيه ومؤيديه."

وندد المسلماني بدعوة القرضاوي للولايات المتحدة من أجل ضرب سوريا، مضيفا أنه حاول أيضا طمأنة إسرائيل بأنها لن تتعرض لهجوم من المعارضة السورية وتابع بالقول: "القرضاوي الحالي أصبح داعية القتل ومفتي الدماء.. راح الشيخ يدعم خطاب الرعب والفزع، والتهديد بقتل مليون أو ملايين في سبيل السلطة. إن القرضاوي الذي أفتى بقتل الحاكم في ثورات الربيع العربي عاد وأفتى بقتل من يخرج على الحاكم في عهد الإخوان!"

وختم المسلماني بالقول: "ثمّة مثال آخر.. إن الشيخ القرضاوي الذي أفتى بكُفر الشيعة العلويين وقال إنهم أكفَر من اليهود والنصارى هو نفَسه الذي يحفَل موقع غوغل بصورٍ عديدة له وهو يصافح بشار الأسد مبتسماً ومبتهجا ويجلس معه سعيداً وفخوراً رغم أن بشار الأسد لم يُغيَر مذهبه وكان حين لقائه بالشيخ شيعياً علوياً ولا يزال."

صوت كوردستان: نشرت و كالة نوفوستي الروسية نقلا عن الخارجية الروسية خبرا مفادة أن منظمة دولة العراق و الشام الإسلامية الإرهابية قامت بأستخدام قذائف من مدينة رأس العين محملة بالسلاح الكيمياوي و طلبت من الى أجراء تحقيقات فورية حول استخدام السلاح الكيمياوي من قبل المعارضة السورية ضد الكورد في غربي كوردستان.

بعد نشر الخبر من قبل الاعلام الروسي سارعت المعارضة السورية الى نفي الخبر واصفة أيه بالاكاذيب.  الى الان لم تصدر أية معلومات حول الحدث من  قواة حماية الشعب الكوردية التي تخوض المعارك ضد دولة العراق و الشام الاسلامية الارهابية في المنطقة.

.......

الخبر من قناة سي ئن ئن الامريكية

 

الى

المعارضة السورية: موسكو تفتري علينا بالكيماوي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN ) -- اتهمت المعارضة السورية موسكو بـ"الافتراء" عليها، ودعتها إلى عدم "إثارة الشائعات وتلفيق الأكاذيب" بعد تحذيرات الخارجية الروسية الأربعاء من إمكانية قيام من وصفتهم بـ"المتطرفين" باستخدام السلاح الكيماوي ضد بلدة رأس العين ذات الغالبية الكردية.

وطالب الائتلاف الوطني السوري في بيان له وزارة الخارجية الروسية بـ"عدم إثارة الإشاعات وتلفيق الأكاذيب والادعاءات ضد الثورة السورية،" معتبراً أن تصريح الوزارة هو "نوع من الاستخدام الوضيع للتاريخ المؤلم الذي مر بإخوتنا الأكراد عموماً وأبناء الشعب السوري منهم على وجه الخصوص."

وأضاف الائتلاف في بيان له الخميس، إن الشعب السوري: "ينتظر من حكومة روسيا اعترافاً بالحقائق وأولها استخدام السلاح الكيميائي في الغوطة من قبل النظام، كما أنه ينتظر من دولة راعية لمؤتمر سلام، على حد زعمها، أن تلتزم الحياد على الأقل، إن لم تستطع الاعتراف بالأهداف المحقة والتطلعات المشروعة للسوريين."

وكانت الخارجية الروسية قد أعربت الأربعاء  عن قلقها إزاء تقارير أفادت باستخدام الأسلحة الكيمائية مجدداً في سوريا، من قبل مجموعة من مقاتلي المعارضة، ودعت موسكو إلى إجراء تحقيق فوري في تلك التقارير، وذكرت وكالة نوفوستي الروسية أن البيان يأتي بعد تردد أنباء عن استخدام مسلحين من عناصر "الدولة الإسلامية في الشام والعراق"، أو ما يُعرف بـ"داعش"، قذائف يُعتقد أنها تحمل مواداً سامة ضد سكان مدينة "رأس العين."

المدى برس/ كركوك

اتهمت الجبهة التركمانية، اليوم الأربعاء، النواب العرب بالمحافظة بـ"التوافق" مع التحالف الكردستاني ضد التركمان من أجل "حفنة مناصب لا قيمة لها"، وهددت بالطعن لدى المحكمة الاتحادية على قانون انتخابات المحافظة إذا ما أقر توزيع المناصب المهمة بحسب النسب الفائزة.

وقال رئيس الجبهة التركمانية، النائب أرشد الصالحي، في حديث إلى (المدى برس)، إن "نواب الحويجة ونواب التحالف الكردستاني، توافقوا ضد التركمان بتنازلهم عن موضوع تدقيق السجلات المشكوك بصحتها في كركوك ومناطق أخرى"، مشيراً إلى أن "التركمان أرادوا الإبقاء على المادة 23 الخاصة بانتخابات محافظة كركوك".

وعد الصالحي، أن "نواب الحويجة، وهم عمر الجبوري وياسين العبيدي وعبد الله غرب وإبراهيم المهيري، ضحوا بقضية كركوك مقابل حفنة مناصب لا قيمة لها"، مؤكداً أن "التركمان سيطعنون بقانون انتخابات المحافظة لدى المحكمة الاتحادية، إذا ما أقر مستقبلاً  توزيع المناصب المهمة بحسب النسب الفائزة".

وأضاف رئيس الجبهة التركمانية، أن "مجلس النواب العراقي سيجري في جلسته، غداً الخميس، القراءة الأولى لقانون الانتخابات المحلية في كركوك".

وكان رئيس مجلس عشائر وأعيان التركمان في العراق، فيض الله صاري كهية، عد في حديث إلى (المدى برس)، في (الـ31 من آب 2013)، أن إلغاء المادة 23 الخاصة بانتخابات محافظة كركوك "لن يخدم عملية التوافق السياسي بشان قضية كركوك"، وفي حين بين أن ذلك يفتح المجال أمام "اختلافات جديدة قد تصل لمستويات الصراع"، شدد على ضرورة التحرك التركماني الجماعي "لإفشال تمرير أي قانون خاص بالانتخابات لا يتضمن توافقا بين جميع المكونات".

وكانت الجبهة التركمانية دعت، في (الـ26 من آب 2013)، التركمان إلى "الهدوء وعدم الانفعال" بعد إلغاء المادة 23 الخاصة بانتخابات كركوك، وبينت أن الإلغاء "شمل الفقرتين الأولى والثانية فقط وأبقى على إجراء الانتخابات بتشريع قانون خاص"، مطالبة الأحزاب كافة ووسائل الإعلام التركمانية بالتوحد تحت شعار (من اجل كركوك).

وكان محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم رحب، في (الـ26 من آب 2013)، بقرار المحكمة الاتحادية العليا القاضي بإلغاء المادة الـ23 الخاصة بانتخابات محافظة كركوك، وعد القرار بأنه "مهم جدا كونه سيمهد لإجراء الانتخابات المحلية في المحافظة، مؤكدا أن "هذه المادة فيها اجحاف للمكون الكردي".

وسبق لرئيس الجبهة التركمانية، أرشد الصالحي، أن عد في (الأول من ايلول 2013 المنصرم)، أن قرار إلغاء المادة 23 الخاصة بانتخابات كركوك صفقة "سياسية مربية" ستحول المحافظة إلى "برميل بارود"، وفي حين دعا البرلمان والمراجع الدينية، إلى التدخل للحفاظ على "خصوصية" المحافظة، أكد أن الكرة باتت في "ملعب التحالف الوطني والصدريين".

كما أعرب الصالحي، في،(الـ22 من تشرين الأول 2013 الحالي)، عن استغرابه من "إقحام" قانون انتخابات كركوك على جدول أعمال البرلمان، عاداً قرار رئاسة البرلمان تأجيله لمدة اسبوع غير "صائب"، وأن التعجل بإصداره ينطوي على "مغزى سياسي"، مشدداً على ضرورة "إدراك ممثلي عرب كركوك أهمية المحافظة".

وكانت المحكمة الاتحادية العليا قررت، في (الـ26 من آب 2013) أيضاً، إلغاء المادة الـ23 من قانون انتخابات مجالس المحافظات لسنة 2008 الخاصة بكركوك.

وتنص المادة 23 من قانون مجالس المحافظات على ضرورة تطبيع الأوضاع في كركوك وتقاسم الإدارة الأمنية والمحلية بين مكوناتها كافة، والتدقيق بسجل انتخابات عام 2005 كشرط لإجراء انتخابات المحافظة.

يذكر أن كركوك لم تشهد انتخابات محلية منذ العام 2005، حيث يصر العرب على إجراء الانتخابات بالتوافق مع الكرد، في حين يرفض التركمان ذلك.

وتعد محافظة كركوك، (250 كيلومتر شمال العاصمة بغداد)، التي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها، والمشمولة بالمادة 140 من الدستور العراقي، فضلاً عن كونها من المحافظات التي تشهد حراكاً مناوئاً للحكومة منذ أكثر من 11 شهراً.

بغداد-أوان

المحت حركة التغيير الكردية، الاربعاء، إنها قد تلجأ الى إتخاذ قرار عدم المشاركة في الحكومة المقبلة والبقاء كجهة معارضة في حال لم يصار الى إتفاق مع الحزب الديمقراطي الكردستاني على البرنامج الحكومي للسنوات الاربع المقبلة. وقال مسؤول اعلام الحركة محمد توفيق في تصريحات صحفية، تابعته"أوان"، "اذا توافقنا وخاصة من الحزب الديمقراطي الكردستاني على البرنامج الحكومي للسنوات المقبلة سنشارك في تشكيل الحكومة، فالمناصب ليست مهمة لنا، مايهمنا برنامج الحكومة".
واضاف توفيق "نريد برنامجاً حكومياً يتضمن اجراءات جديدة في مجالات الاقتصاد، والتربية والتعليم، والصحة، ومحاربة الفساد، وفصل السلطات، فأن لم يتحقق التوافق على البرناج الحكومي لن نشارك في تشكيل الحكومة وسنبقى في المعارضة".
وبين عضو حركة التغيير "نحن كنا نتوقع بأن جميع الطعون التي قدمنها الى المحكمة لن يؤخذ بها ولم تغير من نتائج الانتخابات".
واظهرت النتائج التي اعلنتها المفوضية لانتخابات برلمان اقليم كردستان حصول الحزب الديمقراطي الكردستاني على 38 مقعدا، تلته حركة التغيير بـ24 ومقعداً، والاتحاد الوطني الكردستاني بـ18 مقعداً.

العالم: لم تكن الحاجة الكردية زكية رسول، تدرك انها ستخسر عينيها الاثنيتن وتحصل على وجه مشوه ومحجرين خاويين، لمجرد انها وثقت بنظام صحي يكلف حكومة كردستان العراق اكثر من ربع مليار دولار سنويا ووافقت على تلقي جرعة من "حقنة اربيل القاتلة" في اشهر واكبر مسشتفى حكومي في كردستان.

غاب عن الحاجة زكية رسول ومعها 29 مواطنا كرديا اقتلعت عيون ثمانية منهم على ايدي اطباء المان، كما يقول الناشط المدني سربست محمود، انهم راهنوا بحياتهم ونور عيونهم على قطاع صحي متهالك يعتمد في توفير متطلبات مواطنيه العلاجية، على مهربين جشعين يوردون مئات الاطنان من الادوية الفاسدة والمقلدة الى اجساد مواطني اقليم كردستان في كل عام.

تحقيق: موفق محمد

بدأت حكاية الحاجة زكية رسول ومواطنيها الـ29، حين تلقوا في احدى صالات مسشتفى رزكاري الحكومي يومي 3 و4 نيسان ابريل، جرعة في العين من عقار افاستين (avastin) الذي اشترته وزارة الصحة الكردستانية من مهرب تركي يورد الادوية لشركة هوست المتعاقدة مع الحكومة.

يقول سرو عمر، وهو ابن احدى ضحايا الحقنة القاتلة، انه عاد مع والده الى المستشفى بعد ساعات من تلقيه الحقنة بعد ان بدأ والده بالصراخ من الم عينيه، لكنه فوجئ بالعشرات من الضحايا الين تلقوا الحقنة مع والده وهم يصرخون من الالم وعيون بعضهم تنزف دما.

يتذكر عمر أن الارتباك كان يسود المكان والاطباء يتنقلون بين المصابين في محاولة لايقاف الالام والنزيف بعلاجات مسكنة، دون ان يجرأوا على الاجابة عن اي سؤال حول ما حدث لعيون الضحايا.

منذ ذلك اليوم، كما يقول عمر، بدأت رحلة الالام التي عاشها الضحايا بدءا من مستشفى رزكاري في مدينة اربيل مرورا بمستشفى ويست اي في تركيا، وليس انتهاء بمستشفى هايدل بيرك الالماني، وهي ذات المستشفى التي خير فيها الاطباء الالمان تسعة من الضحايا بين اقتلاع اعينهم، او انتظار الموت ببطء فيما لو سرت العدوى البكتيرية من عيونهم الى باقي اجزاء اجسادهم.

لم تكن قضية "حقنة اربيل القاتلة" هي الاولى من نوعها في كردستان العراق، فقبلها اثارت حوادث وفاة او تشوه مرضى بسبب تلقيهم ادوية فاسدة مهربة، ردود افعال غاضبة اجبرت الحكومة على تكرار وعودها باخضاع الادوية لفحوصات مختبرية من قبل شركة (FDAS) البريطانية المتخصصة، قبل السماح باستعمالها في الصيدليات والمستشفيات.

كشفت فضيحة حقنة اربيل القاتلة، بشكل مؤكد، كما يقول الناشط المدني جمال خيلاني، ان النظام الصحي في كردستان ليس اكثر من "قلعة من الورق المقوى يمكن ان تنهار في اية لحظة".

يجادل خيلاني هنا بأن حكومة كردستان تتسلم ميزانية تقدر بـ13 مليار سنويا، وهي اعلى من ميزانية عدد من دول الجوار، وهي ايضا تتمتع باستقرار سياسي وامني اكثر من اي جزء في العراق، ولديها علاقات خارجية شبه مستقلة مع كل الدول الاجنبية، لكنها تعجز في النهاية عن توفير ادوية صالحة للاستعمال البشري تحفظ بها حياة مواطنيها.

الادهى من هذا كله، كما يقول خيلاني، ان الحكومة تعترف علنا بأنها اعتمدت في توفير شحنة حقن الافاستين المثيرة للجدل وشديدة الخطورة، على مهرب ادوية، تركي الجنسية.

يشير خيلاني هنا، الى اعتراف وزير الصحة في اقليم كردستان ريكوت حمة رشيد خلال مؤتمر صحفي عقده بعد خمسة ايام من الحادثة، بأن هناك سلسلة من الخروقات والمخالفات حدثت في عملية شراء العقار الطبي الذي يحمل الاسم التجاري التركي (بيفاسيزوماب Bevacizumab)، والذي تسبب في الحادثة.

الوزير حمة رشيد أقر بان شحنة الافاستين تم تهريبها من تركيا عبر معبر ابراهيم الخليل، وان من قام بعملية التهريب هو تاجر تركي يعمل لحساب شركة مرخصة في الاقليم هي شركة هوست. ويضيف الوزير الى اعترافاته بان دائرة صحة اربيل قامت بشراء الحقن من الشركة دون القيام بعملية الفحص، وان وجبة الدواء احتوت على 73 حقنة من هذا العقار، وبسعر 80 مليون دينار (66.5 الف دولار).

تصريح الوزير، اماط اللثام عن طبيعة المخالفات التي ترتكبتها وزارة الصحة للتعليمات التي تصدرتها هي بنفسها، فهي تشدد على ضرورة اخضاع جميع الأدوية التي تدخل إقليم كردستان للسيطرة النوعية وفحصها من قبل الشركة البريطانية ضمانا للقضاء على ظاهرة انتشار الأدوية المغشوشة في كردستان.

وكما يبدو، كما يقول (س. ج) وهو ابن احد الضحايا المصابين بالعمى، فأن الحكومة بدأت بالتراجع عن اعترافاتها واخلاء مسؤوليتها عن الكارثة بالتدريج، فمرة تقول ان المتسبب هو التاجر التركي بكر، ومرة تقول انها شركة هوست، ومرى تقول ان الامر يتعلق بملابسات طبية غامضة.

اعترف المهرب، او "التاجر بكر التركي" امام وسائل الاعلام بعد ان اطلقت السلكات الكردية سراحه بكفالة، بأنه حصل على وجبة حقن الافاستين التي طلبتها منه شركة هوست بشكل عاجل، عن طريق التجوال على الصيدليات التركية لشراء قطعتين او ثلاثة من كل صيدلية، ضمانا لعدم كشف امره من السلطات التركية التي تمنع المتاجرة بالادوية على هذه الطريقة. على امل توريدها لاحقا الى شركة هوست التي اتفقت سلفا على بيعها لوزارة الصحة الكردستانية.

مسؤول بارز في شركة هوست التي استلمت شحنة الحقن من المهرب التركي بعد نقلها من تركيا الى كردستان داخل شاحنة عادية تعرضت للتفتيش عدة مرات، يرفض الاعتراف بتقصير شركته من حيث مطابقة موادها الكيمياوية للمواصفات او سوء النقل والتخزين، فهو يؤكد أن "الفحوصات التي اجريت للعقار من قبل الشركة البريطانية المتخصصة، اثبتت ان العقار ذو نوعية جيدة ومطابقة للمواصفات، وهذا ما يخلي مسؤولية الشركة بشكل كاملة"، اما المتبقي، كما يقول المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته لعدم تخويله بالتصريح "فهو يقع على عاتق الوزارة لوحدها". في اشارة واضحة الى ان الخطأ حدث اثناء استعمال الحقنة وليس اثناء النقل او التخزين.

لا ينسى المسؤول ان يحاول تبرئة ساحة المهرب التركي، فهو ليس مهربا للأدوية كما يشاع، بل هو تاجر كردي تركي من مدينة ماردين المحاذية لاقليم كردستان ويعمل في مجال الأدوية منذ سنوات، كما انه يقوم بتوريد الادوية الى شركات متعددة وليس لشركة هوست لوحدها، "وزارة الصحة نفسها لديها علم بذلك" يضيف المسؤول جازما.

يرفض عضو نقابة الاطباء في اقليم كردستان سامان حلبجي، الاتهامات التي تركزت على الاطباء الثلاثة الذين قاموا بزرق الحقنة للمرضى، ويؤكد هنا أن نفس النوع حقن الآفاستين "استخدمت مرات مرات متعددة في المستشفى، ولم يكن هناك اي شيء غير طبيعي، المشكلة وقعت مع الشحنة الاخيرة من العقار وهو ما يشير الى ان النوعية كانت سيئة، رغم أن الحكم بذلك يحتاج الى فحوصات اخرى من خبراء متخصصين لمعرفة الخلل".

يسخر احد اطباء مستشفى رزكاري (س. غ)، من فكرة ان الاطباء هم الذين تسببوا بالحادثة، فنفس الاطباء الثلاثة "سبق ان اعطوا العلاج لمرضى من هذا النوع وبنفس نوع العقار (افاستين) وبنفس الطريقة (الحقن بالعين) وتحسنت حالتهم ولم تحدث اية مشكلة، فكيف يصادف ان يرتكب ثلاثة اطباء خطأ طبيا متطابقا وفي وقت واحد، يؤدي الى الاضرار بجميع المرضى الثلاثين، وليس واحدا او اثنين منهم".

الدكتور (س. غ) يقول ان احتمالات من هذا النوع مستحيلة التحقق، ويمكن لاي عالم رياضيات ان يثبت ان لعبة الاحتمالات لا تصلح مع حادثة من هذا النوع.

المتحدث باسم رئاسة الادعاء العام في اربيل مروان برهان، أكد ان الاحتمالات المتعلقة بعدم مطابقة العقار للمواصفات، "انتهت تماما، بعد ان اثبتت التقارير صلاحية الدواء ومطابقته للمواصفات"، وهو ما يعني ان التحقيق "سيتركز على طريقة استعمال الدواء، وهل كان هناك اهمال او خطا في استخدامه ام لا".

برهان يقول ان الاجراءات القانونية "ما زالت مستمرة حتى الان، وحين تكتمل التحقيقات وتتوافر الادلة بحق المقصرين سيتم احالة الملف الى المحكمة التخصصية للبت في القضية".

تطلب ارسال الضحايا الى مستشفى هايدل بيرك الالماني المتخصص اكثر من 40 يوما، فمع وصول الاخبار الى الصحافة المحلية بادرت وزارة الصحة الى نقل المصابين الى مستشفى ويست أي، التركي بعد خمسة ايام من الحادثة، حيث خضعوا هناك لعلاجات ضد البكتيريا لم تكن نافعة على الاطلاق، كما يقول سرو الذي يؤكد أن احدا لم يتطوع لابلاغ المصابين وذويهم بحقيقة ما يجري.

سرو يتهم اللجنة الحكومية التي رافقت المصابين الى تركيا بانها اتفقت مع ادارة المستشفى التركي على التكتم على سبب المشكلة وحجم خطورة حالات المصابين، والاكتفاء بتقديم العلاج فقط.

يؤكد سوران عبدالله الذي فقد والده عينه اليسرى، ما قاله سرو، فهو يؤكد ان المسؤولين تكتموا على سبب الكارثة وكرروا ذلك في تركيا. ثم لاحقا، حدث نفس الامر حين تم نقل المصابين على ثلاث وجبات الى المستشفى الالماني، فهناك، لم يكشف الاطباء الالمان ايضا عن سبب ما حصل، واكتفوا باقتلاع عيون تسعة من المصابين لحمايتهم من خطر الموت.

يستذكر سيروان ان المصابين وذويهم، لم يكونوا لوحدهم من يذرفون الدموع بعد مأساة قلع العيون، فمدير المستشفى الالماني قال لهم وهو يجهش بالبكاء، انه قضى عشرين عاما في علاج عيون الناس ولم يفكر ولو للحظة واحدة انه سيقدم في يوم من الايام على اقتلاع عيون تسعة مرضى، دفعة واحدة.

محاولة الهروب من المسؤولية بالتضليل

يؤكد صابر عبد الرحمن الذي اختارته عوائل الضحايا ليكون متحدثا باسمهم، أن الحكومة "لم تكن المبادرة بنقل المرضى الى المانيا"، فقد حدث تخبط في الخطوات التي اتبعتها وزارة الصحة لمعالجة الكارثة، الى ان تبين ان ابن احد الضحايا نقل والده الى مستشفى الماني وبدأت حالته بالتحسن جزئيا.

يقول عبد الرحمن أن "المبررات الزائفة والاجراءات الادارية البطيئة التي تطبق على الفقراء فقط، كانت السبب الرئيسي في الكارثة" ويتساءل عبد الرحمن بمرارة، "نحن نعيش في اقليم غني ميزانيته تتجاوز 13 مليار دولار سنويا، لكن مستشفياتنا ما زالت مليئة بالادوية المهربة رديئة النوعية".

وعود بتعويضات مغرية، قد لا تأتي

مع عودة الضحايا من المانيا والكشف عن الخطورة التي شكلتها حقنة اربيل القاتلة على حياتهم، وماسأوية المستقبل الذي ينتظرهم، تصاعد الحديث عن رفع الدعاوى القضائية ضد الحكومة، فيما فتحت اطراف متعددة، بما فيه الضحايا وعوائلهم ومنظمات مدنية مستقلة، ملف التعويضات الذي ينتظر ان يكفل حياة كريمة للمتضررين.

سرو عمر الذي كان اول من قام بتقديم دعوى قضائية ضد وزارة الصحة حال عودته مع والده من المانيا، ابلغ كاتب التحقيق ان وزير الصحة حمة رشيد دعاه مع ذوي ضحايا اخرين وطلب منهم ايقاف الدعوى، وتعهد بمنح عوائل الضحايا تعويضا مغريا.

عمر يقول ايضا ان الوزير كشف عن موافقة رئيس الحكومة نيجرفان بارزاني نفسه على تعويض المتضررين، لكن حتى الان "لا شيء لدينا سوى الوعود".

مبالغ التعويضات المفترضة، والتي لم يتسلم احد منها شيئا حتى بعد مرور ستة اشهر على الحادثة، لم يمنع عددا من الضحايا على الاصرار على تقديم المتسببين بالكارثة الى القضاء، وعدم القبول بفكرة الصلح العشائري، لأن هذا كفيل بتكرار هذا النوع من الحوادث الى ما لا نهاية.

فوق القانون

تكشف الفضائح الطبية المتوالية في ااقليم كردستان، حجم المشكلة التي عجز الحكومة الكردستانية عن حلها منذ سنوات، ولم يعد غريبا ان تقرأ في صحف كردستان قصصا عن ضحايا للادوية الفاسدة التي تدخل كردستان كل عام. وخلال الاعوام القليلة الماضية كشفت الكثير من ملفات فساد في القطاع الصحي ولكن سرعان ما تم التعتيم عليها، ولم يمثل المسؤولن عنها امام اية جهة قضائية او رقابية.

لم يعد غريبا ايضا، كما يقول المحامي محمد عثمان، ان تعلن الحكومة نفسها عن اتلاف مئات الاطنان من الادوية الفاسدة المهربة الى داخل الاقليم، رغم انها لا تعلن اية تفاصيل عن الجهات التي قامت بالتهريب او الاجراءات القانونية التي اتخذت بحقهم. ولا يمتلك عثمان تفسيرا لهذا سوى ان القائمين على عمليات التهريب "فوق القانون"، او ان حكومة كردستان " لاتعتبر تهريب الادوية الفاسدة جريمة يعاقب عليها القانون اصلا".

ايضا، يؤكد الناشط محمود ان ايا من المسؤولين او اصحاب الشركات لم يحاكموا بسبب ادخال الدوية فاسدة مهربة الى كردستان، فكل ما تقوم به الحكومة في حال ضبطت كميات من الادوية المهربة هو اتلافها وغلق الملف على الفور.

يعتقد تجار ادوية التقى بهم كاتب التحقيق، منهم يوسف قرداغي ان الحكومة الكردستانية لعبت لعبة ذكية منذ اليوم الاول من الكارثة، فهي تعاملت مع شحنة حقن الافاستين على انها شحنة واحد، وقامت بارسال عينة واحدة من مجموع الحقن ال73، او حقنة مطابقة للمواصفات لم تكن ضمن الشحنة اصلا، وبهذه الطريقة ضيعت على الجميع حقيقة ما جرى.

يشرح قرداغي فكرته بالقول، ان التاجر بكر التركي جمع الحقن من اكثر من 25 صيدلية في مناطق متفرقة من تركيا ليضمن عدم وقوعه في ايدي السلطات التي تمنع سحب العلاج من الصيدليات بهذه الطريقة، وهذا يعني، وفقا لما نعرفه نحن كتجار ادوية عن حالات من هذا النوع، ان واحدة او اكثر من الصيدليات كانت فاقدة لشروط الخزن المناسبة لعقار افاستين، وهي طريقة خزن دقيقة، سواء كان ذلك بعلم صاحب الصيدلية او من دون علمه. وبجمع هذه الحقن مع باقي الحقن الصالحة للاستعمال تكونت شحنة كاملة تسلمتها حكومة كردستان، واستمرت بالحديث عنها كشحنة واحدة وليس 25 شحنة متفرقة من 25 صيدلية متفرقة.

يطالب التاجر قرداغي، ومعه صيادلة واطباء التقاهم كاتب التحقيق، بان يعاد فحص كل العلب المتبقية من العقار لانهم قد يجدون علبة متضررة او اكثر، "هذا في حال لم تتلف الحكومة كل الادلة تماما كم تم اتلاف الحقنة التي استعملها اطباء مستشفى رزكاري".

يخمن الخبير الصيدلاني سعيد احمد مزوري، ان الحكومة كانت تعرف بان الحقنة التي استعملها الاطباء في مستشفى رزكاري كانت فاسدة، بدليل انهم لم يبادروا الى فحص نفس الحقنة التي استخدمت، بل سارعوا الى اختيار حقنة اخرى من المجموعة، وقد تكون الحقنة التي ارسلت هي اصلا من خارج الشحنة التي وزعتها وزارة الصحة على مستشفيات كردستان.

مسؤول رفيع بوزارة الصحة، ابلغ كاتب التحقيق بأن الحقنة التي تم استعملها الاطباء، تلفت في نفس اليوم، ولم يكن هناك اي وسيلة لاستعادتها وعرضها للفحوصات، لان الوضع "لم يكن يسمح بذلك مطلقا".

يعتقد مزوري ان من الصعب الحصول الان على الحقنة التي استعملت، وانها اتلفت نهائيا كما فهمنا من الوزارة، لذلك سنعتمد على ان يصحو ضمير احدهم ليكشف لنا كيف تمكنت الحكومة من تبرئة المتورطين بتهريب الحقنة الفاسدة وتحطيم حياة 30 كرديا دفعة واحدة".

قد تكشف الايام المقبلة عن تفاصيل جديدة حول حقيقة الحقنة التي ارسلتها حكومة كردستان للفحص، لكن من الواضح ان تبرئة ساحة المهرب بكر التركي وشركة هوست واللجان التي اشترت الشحنة من الشركة بدون مناقصات وخارج الضوابط المعمول بها دوليا، هو حلقة اخرى من حلقات الفساد التي يحفل بها القطاع الصحي المتدني في كردستان.

وبانتظار نتائج ما ستتوصل اليه الحكومة عن كارثة شحنة اربيل القاتلة، رغم ان الحكومة نفسها هي المتهم والمتورط الرئيسي في القضية ولا يتوقع الضحايا ولا الناشطون المدنيون انها ستدين نفسها، ستظل زكية رسول وابنها طه يترقبان وعود الحكومة التي تتأجل في كل مرة، لتأمين كلفة السفر الى المانيا وتركيب عيون اصطناعية لن تعني للحاجة زكية شيئا على الاطلاق.

ومعهما ايضا، سيحاول عمر حسن وحمدية امين وهاشم سليمان وصابر عمر وابراهيم وباقي ضحايا حقنة اربيل القاتلة، التكيف مع واقعهم الجديد وهم يواجهون بصمت، امراضهم ومخاوفهم من المستقبل المعتم. فيما تزداد مخاوف مواطني كردستان يوما بعد يوم، من ان يؤدي تراجع الواقع الصحي الكردستاني واستمرار ملف تهريب الادوية الفاسدة الى تعريض حياتهم لخطر الموت او التشوه والعوق داخل صالات المستشفيات الحكومية نفسها.

انجز هذا التحقيق بدعم من شبكة الصحافة الاستقصائية (نيريج) وباشراف سامان نوح ومحمد الربيعي.

قالت شركة (توتال) النفطية الفرنسية، إنها اكتشفت احتياطيات "كبيرة" للنفط والغاز في منطقة كوردستان، حيث تملك حصة 35% في مشروع تنقيب مع شركة "ماراثون" والحكومة الإقليمية.

وقالت المديرة التنفيذية لـ(توتال) آرنود بريولاك، في بيان نشره صحيفة الحياة إن "الاكتشاف مشجع جداً، ودليل على أن استراتيجتنا للنمو في هذه المنطقة الواعدة تسير في الطريق الصحيح".

وأشار البيان إلى أن "3 اختبارات نفذت في الآبار، وتبين أن معدلات التدفق فيها بين 3200 و3900 برميل يومياً، وأن اختبارات أخرى أثبتت وجود الغاز بمعدلات تدفق بين 20 و30 مليون قدم مكعبة يومياً".
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

 

معصوم أكد أن غياب طالباني والخلافات داخل القيادة تسببا في هزيمة «الاتحاد الوطني»

فؤاد معصوم

أربيل: معد فياض  alsharq alawsat
قال الدكتور فؤاد معصوم، أحد مؤسسي الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، معلقا على نتائج الانتخابات البرلمانية في إقليم كردستان العراق، إن «الانتخابات كأي ممارسة شعبية جماهيرية ديمقراطية تتحمل باستمرار الفوز أو عدم الفوز، وهذا أمر طبيعي.. بالنسبة لنتائج الانتخابات الأخيرة لبرلمان إقليم كردستان فهي كانت متوقعة من قبل الكثير منا بأنها ليست الانتخابات التي كان يعتقد البعض أن نخرج منها بسهولة، وفي تقديرات كثيرة داخل الاتحاد الوطني كانت تتوقع عدد المقاعد التي حصلنا عليها».

وفي أول حديث له لوسيلة إعلامية بعد الإعلان عن نتائج هذه الانتخابات، تحدث معصوم لـ«الشرق الأوسط»، في أربيل، عن بعض أسباب خسارة حزبه الذي حصل على 18 مقعدا في برلمان إقليم كردستان القادم، وقال «هناك بالتأكيد جملة من الأسباب، وفي مقدمتها غياب مام جلال (طالباني). الموضوع لم يكن فقط خوض الانتخابات، بل التفكير في خوض هذه الانتخابات بقائمة مستقلة أم التحالف مع أطراف أخرى.. أو أنه كان علينا المشاركة في هذه الانتخابات بقائمة مشتركة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني. كل هذه الخيارات كانت مطروحة»، مشيرا إلى أن «خوض الانتخابات بقائمة مستقلة ومنفصلة عن الديمقراطي الكردستاني وفي غياب الرئيس طالباني خيار لم يكن موفقا». وقال «لا بد أن نعترف بأن تصور قيادة الاتحاد الوطني لنتائج الانتخابات لم يكن واقعيا ولا يتناسب مع الأوضاع في الشارع الكردستاني، تضاف إلى ذلك الخلافات الموجودة داخل قيادة الاتحاد التي كان لها تأثيرها الواضح». وكشف عن أن «هناك جهة داخل قيادة حزبنا دعمت مرشحا، بينما جهة أخرى، أيضا في قيادة الاتحاد، دعمت مرشحا آخر، وكلاهما مرشح عن نفس القائمة ونفس الحزب.. وهذا أمر غير معقول ولم يحدث سابقا».

وكشف معصوم عن أن «هذه الخلافات لم تعد مخفية على الشارع الكردي، وأن كوادر وقواعد حزبنا لمستها»، وقال إن «أسباب أغلب الخلافات شخصية بحتة، وليست نتيجة خلافات فكرية أو سياسية أو سجالات تمت برؤية أو اختلاف في وجهات النظر، لا.. كل هذه الأسباب قادت إلى هكذا نتيجة»، منبها إلى أن «هذه الخلافات لم تكن في غرف مغلقة، بل في غرف مفتوحة.. خلافات مفضوحة وكانت تصل أحيانا إلى الكوادر الحزبية، أقول أحيانا وليس غالبا، وهذه الكوادر كان موقفها أكثر صوابا من مواقف القيادة، ومواقف قاعدة حزبنا أكثر صوابا من مواقف القيادة. ليس هناك حزب سياسي في العراق تجد فيه قاعدته وكوادره مقتنعة ومؤمنة بأفكار حزبها وتلتف حوله داعمة له مثلما تجدهم في الاتحاد الوطني الكردستاني، ولكن ما حصل هو أن قواعد الاتحاد والناخبين وجهوا رسالة تنبيه قوية لقيادة الحزب وقالوا إنه لا يمكن أن يستمر بالعمل بهذه الطريقة»، وذلك عندما لم يصوتوا لقائمته.

وشدد معصوم الذي يعد من المقربين جدا للرئيس طالباني، على أن «غياب طالباني أثر كثيرا في وضع الاتحاد كونه (جلال طالباني) كان يمثل كل الاتحاد الوطني، كان يمثل الاتجاه العام لمصلحة الحزب وليس اتجاها معينا فيه، ولم ينظر إليه باعتباره يمثل تيارا من التيارات بل هو كان مع الجميع ويمثل الجميع»، منبها إلى أنه «لا بد من إجراء تغييرات على أسلوب القيادة وليست في الأشخاص، فالأشخاص من الطبيعي قسم منهم يذهبون وقسم يبقون ولكننا بحاجة إلى تغيير شكل القيادة، مثلا الآن مام جلال مريض وهو في رحلة علاج ولا نستطيع أن نتنبأ متى يتحسن وضعه الصحي ويعود إلى الوطن، ولكن يجب أن نملأ هذا الفراغ، وفي تصوري أن من سيكون بموقع مام جلال يجب أن يكون ضمن حالة خاصة»، مستطردا «واعني أنه ليس هناك شخص واحد يستطيع أن يقود الاتحاد بمفرده طالما مام جلال موجود، أو أن تكون الآمانة العامة عبارة عن هيئة مثلا».

لكن معصوم عاد وألقى كرة الاختلاف حول تكليف أمين عام للاتحاد إلى مرمى «المؤتمر العام المقبل للحزب هو الذي سيقرر شكل وصيغة قيادة الاتحاد. هناك تصورات، وانا اتحدث عن تصورات، فهناك من يقول يجب أن يكون هناك امين عام للحزب، وتصور آخر يقول أنه يجب أن تكون هناك هيئة تحل بمكان مام جلال بشكل مؤقت. هناك تصورات كثيرة والمؤتمر سيقرر ذلك».

وحول الهيئة التي تقود الاتحاد حاليا والمكونة من نائبي الامين العام، كوسرت رسول وبرهم صالح وهيرو ابراهيم أحمد، زوجة الرئيس طالباني، قال» هذه الهيئة لم تكن موجودة بالفعل بل كانت مجرد اسم وليس هناك قرار بتشكيلها سواء من قبل لجنة القيادة أو المكتب السياسي». مؤكدا «أن من سيأتي بعد طالباني لا يمكن أن يتمتع بالصلاحيات التي كانت له» وقال إن «مام جلال شخصية مهمة لن تتكرر، هو عبارة عن تاريخ نضالي وفكر وثقافة وتجارب حياتية وسياسية هي التي جعلت منه زعيما مميزا، لذلك فإن النظام الداخلي للحزب منح الأمين العام صلاحيات هي حصريا لمام جلال وليس لغيره، ولكن هذه السلطة وهذه الصلاحيات لا بد أن يعاد النظر فيها لمن سيكون الامين العام المقبل.

وعبر معصوم عن توقعاته للمؤتمر العام لحزبهم والذي سيعقد بداية العام المقبل، وقال «في الحقيقة الجميع يتطلع لهذا المؤتمر الذي يتوقع أن تعيد نقاشاته ونتائجه النظر في سياسة الاتحاد، وإلى قيادته وأسلوب القيادة، ونتيجة التجارب السابقة يجب وضع محددات على قرارات المكتب السياسي وعدم تركه ليقرر مثلما يشاء بل يجب وضع جهة رقابية على قرارات وعمل القيادة. هناك مجلس للاتحاد لكن هذا المجلس همش دوره وجرى إهماله ولم يفعل «لذلك لا بد من وجود هذه الرقابة على ممارسات وتصرفات أعضاء القيادة لأنه لا يمكن أن نترك الاتحاد ضحية للصراعات داخل القيادة».

وشدد على أهمية أن يكون هناك دور مهم للشباب في قيادة الاتحاد، وقال «هناك بعض الشباب وصلوا إلى مستويات قيادية ولكن لم يكن لهم دور أساسي، ولكن هذه المرة لا بد من أن يكون لهم دور مهم، لكن أهم شيء هو الرقابة يجب تشكيل جهاز رقابي على عمل القيادة». وكشف عن أن «هناك الكثير من الأمور لم تكن القيادة تشرحها لكوادرها أو لقواعدها بل كان القرار أو الموقف يعلن مباشرة، وهذا يشكل رد فعل عكسيا لدى القواعد، كان على القيادة أن تشرح قراراتها لكوادر الحزب قبل الإعلان عن أي قرار أو موقف. في بعض الأحيان كانت القيادة توضح موقفها لكن بعد أن تهاجم في مواقع التواصل الاجتماعي أو الإعلام ويأتي التوضيح بعد فوات الأوان». وخلص معصوم إلى أن «الاتحاد الوطني لم يمر بتجربة مماثلة في السابق، وأعني الخسارة في الانتخابات، لكنه مر بتجارب وصلت إلى حد تهديد وجوده، يكون أو لا يكون، لكن الاتحاد تمكن من أن يصمد ويستعيد نشاطه وأن يعمل في الميدان بشكل أكثر قوة من السابق وذلك بفضل زعيمه مام جلال الذي كنا نلتف حوله بقوة». وعما إذا كان الاتحاد الوطني سيتحالف مع حركة التغيير بزعامة نوشيروان مصطفى، قال «لا أستطيع أن أقول تحالف ولكن يمكن القول أن يكون هناك تنسيق، على أن لا يكون هذا التنسيق على حساب علاقتنا مع الحزب الديمقراطي الكردستاني. نحن نفضل أن تشارك حركة التغيير والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية في الحكومة المقبلة. نحن بحاجة في هذه المرحلة إلى حكومة وحدة وطنية».

 

رئيس الإقليم يدعو البرلمان المنتخب للانعقاد الأسبوع المقبل

أربيل: شيرزاد شيخاني  alsharq alawsat
أعلن الدكتور فؤاد حسين، رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان العراق، أن «الرئيس مسعود بارزاني أصدر مرسوما يقضي بدعوة البرلمان الجديد إلى الانعقاد في الأسبوع المقبل». وقال حسين إنه بناء على «الصلاحية المخولة لرئيس الإقليم وفق الفقرة (ثالثا) من المادة (العاشرة) من قانون رئاسة الإقليم المعدل رقم 1 لسنة 2005، وبمرسوم رئاسي دعا رئيس الإقليم البرلمان المنتخب إلى الانعقاد يوم الأربعاء الموافق 6 - 11 - 2013 في الساعة العاشرة صباحا في مدينة أربيل».

وتأتي دعوة بارزاني للبرلمان إلى الانعقاد بعد حسم الطعون الانتخابية من قبل الهيئة القضائية في إقليم كردستان ومصادقتها على النتائج النهائية التي أعلنتها مفوضية الانتخابات بالنسبة لمقاعد الكيانات السياسية المشاركة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي.

في غضون ذلك، تتسارع وتيرة الاستعدادات الحالية بين الأحزاب الكردية باتجاه التشاور حول تشكيل الحكومة الإقليمية الثامنة والتي يرجح أن تكون برئاسة نيجيرفان بارزاني رئيس الحكومة الحالية ونائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي حصل على أغلبية مقاعد البرلمان بواقع 38 مقعدا، مقابل 24 لحركة التغيير المعارضة و18 مقعدا للاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني وعشرة مقاعد لصالح الاتحاد الإسلامي وستة مقاعد لصالح الجماعة الإسلامية.

وفي هذا الإطار يستعد المجلس القيادي لحزب الاتحاد الوطني لعقد اجتماع موسع اليوم للتباحث حول مشاركة الحزب في التشكيلة الحكومية المقبلة على أن يجتمع مكتبه السياسي مع المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني لاحقا للتفاهم حول تحديد ملامح الحكومة المقبلة، حسب مصدر قيادي كردي. وأشار المصدر في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن الأسبوع المقبل سيشهد سلسلة من الاجتماعات والاتصالات المكثفة بين الأحزاب من أجل بلورة الموقف تجاه المشاركة في الحكومة المقبلة.

وكانت تقارير تحدثت عن وجود اتفاق مسبق بين حزبي بارزاني وطالباني بشأن تشكيل حكومة مشتركة بينهما على غرار الحكومات السابقة مع استبعاد مشاركة أي من الأطراف المعارضة بتلك الحكومة، لكن المتحدث الرسمي باسم المجلس القيادي لحزب بارزاني في محافظة السليمانية، عبد الوهاب علي، نفى ذلك تماما وقال في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إنه وفقا للنتائج المعلنة للانتخابات فإن مهمة تشكيل الحكومة ستقع على عاتق حزبنا على اعتبار أنه فاز بالأغلبية البرلمانية، وعليه فإن المشاورات ستنطلق تحت قيادته في المرحلة المقبلة، وفي ما يتعلق بهذه الحكومة فإن حزبنا يعتمد ثلاثة مبادئ أساسية كمعيار للمشاركة، أولا أنه يؤيد تشكيل حكومة ذات قاعدة موسعة تشمل جميع الأحزاب السياسية، سواء التي في السلطة حاليا أو المعارضة أو الأحزاب الصغيرة وممثلي المكونات الأخرى لضمان أكبر مشاركة بتلك الحكومة، المبدأ الثاني أن حزبنا لا يضع أي فيتو على أي حزب يرغب بالمشاركة ولا يريد أن يقصي أي طرف سياسي من المشاركة، والثالث، وبما أنه لا يحبذ وضع شروط مسبقة أمام أي طرف سياسي، فإنه بالتالي لا يقبل شروطا مسبقة من أحد، ومع ذلك فإن حزبنا سيبدي مرونة فائقة بهذا المجال، فإذا كانت لدى أي طرف شروط فهي قابلة للنقاش في الاجتماعات والمشاورات المقبلة.

وبسؤال مصدر قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني حول ما يدور من حديث في الأوساط الشعبية بشأن شخصية الرئيس المقبل للحكومة، ووجود تقارير تشير إلى أن الترشيح يترجح بين نيجيرفان بارزاني ومسرور بارزاني رئيس مجلس الأمن القومي في كردستان، وهو عضو المكتب السياسي للحزب، قال المصدر: «موضوع الترشيح مرهون باجتماع قيادة حزبنا، وما يدور من حديث لا يعدو سوى تكهنات، والراجح أن الحكومة المقبلة ستكون بقيادة نيجيرفان بارزاني، فهو المرشح الوحيد حتى الآن لشغل المنصب».

إلى ذلك، حدد رئيس حركة التغيير المعارضة نوشيروان مصطفى برنامج حركته كأساس للمشاركة في الحكومة المقبلة أثناء لقائه عددا من نشطاء حركته في مجلس قضاء كلار، أنه «رغم أن المشاورات لم تبدأ بعد، لكن حركة التغيير لن تشترك في حكومة لا تتحقق فيها الشراكة الحقيقية، ولا تعتمد برامج وسياسات واضحة لمواجهة الفساد وتحقيق الإصلاحات وأخذ المصالح العليا للشعب بنظر الاعتبار».

في غضون، ذلك كشف مصدر قيادي كردي طلب عدم ذكر اسمه عن أن هناك مغازلة من قبل الاتحاد الإسلامي (تيار الإخوان المسلمين) وهو أحد أطراف المعارضة الكردية لحزب بارزاني فيما يتعلق بتشكيلة الحكومة المقبلة. وقال المصدر: «يبدو أن هناك ضغوطا من المركز الدولي لجماعة الإخوان المسلمين، وبالتحديد ضغوط تركية تدفع بالاتحاد الإسلامي إلى التقارب مع حزب بارزاني والدخول معه في تحالف حكومي». وكان فاضل ميراني، سكرتير المكتب السياسي لحزب بارزاني، أكد في تصريحات سابقة، أن حزبه يرحب بمشاركة الاتحاد الإسلامي في تحالف يهدف إلى تشكيل الحكومة المقبلة.


بحث مع بايدن الإسراع في تزويد حكومته بطائرات «أباتشي» و«إف 16» لمكافحة الإرهاب

مراسيم طوي العلم العراقي بعد استقبال نائب الرئيس الأميركي جو بايدن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مقر مرصد البحرية بواشنطن أمس (أ.ب)

واشنطن: هبة القدسي
يستقبل الرئيس الأميركي باراك أوباما غدا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في البيت الأبيض، فيما يلتقي المالكي والوفد المرافق له اليوم وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل وكبار المسؤولين في البنتاغون لبحث قضايا الأمن والاستخبارات والأسلحة التي يطلبها العراق لمكافحة الإرهاب.

ويسعى المالكي إلى الحصول على مساعدات عسكرية أميركية وتزويد بلاده بطائرات من دون طيار لمواجهة تصاعد العنف في العراق، كما يناقش تطورات الأزمة السورية وموقف العراق من الأزمة والدور الإيراني، حيث توجه اتهامات لبغداد بتسهيل عمليات إيرانية لتزويد الرئيس السوري بشار الأسد بالأسلحة والمقاتلين الشيعة. وقال البيت الأبيض إن الزيارة تسلط الضوء على أهمية العلاقة بين الولايات المتحدة والعراق في ظل اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين البلدين.

وتصدرت الملفات الأمنية اجتماع المالكي مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن صباح أمس على خلفية تزايد مستويات العنف الطائفي في العراق. وأشارت مصادر بالبيت الأبيض إلى أن المالكي ألقى باللوم في تزايد العنف بالعراق على الأزمة السورية، محذرا من مخاطر تنظيم القاعدة في كل من العراق وسوريا. وطلب الملكي مساعدات عسكرية تشمل طائرات من دون طيار وطائرات أباتشي، ومقاتلات «إف 16» بهدف التصدي لتنظيم القاعدة في العراق وملاحقة الإرهابيين، ومراقبة الحدود العراقية - السورية، ومنع تدفق العناصر الإرهابية التي بدأت تتدفق إلى العراق بسبب الصراع في سوريا.

وأشارت مصادر البيت الأبيض إلى أن المالكي أكد عدم قدرة الحكومة العراقية السيطرة على المناطق الحدودية مع سوريا مطالبا بسرعة الحصول على المساعدات العسكرية.

وعقد المالكي لقاءات مع أعضاء لجنتي الدفاع والشؤون الخارجية بالكونغرس لحثهم على الموافقة على صفقة أسلحة للجيش العراقي لمكافحة الإرهاب. لكن المالكي واجه انتقادات لاذعة من أعضاء الكونغرس الذين استبقوا لقاءه بأوباما بإبداء القلق من تدهور الأوضاع في العراق ووجهوا انتقادات شديدة لأسلوب المالكي في إدارة العراق وتنفيذه لأجندة طائفية واستبدادية أدت إلى تزايد وتيرة العنف مع تهميش السنة والأكراد، وحذر أعضاء جمهوريون وديمقراطيون في مجلس الشيوخ من أن سوء إدارة المالكي قد تؤدي إلى حرب أهلية.

وكتبت مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ تضم السيناتور جون ماكين وكارل ليفين وربوبرت منديز وليندسي غراهام رسالة إلى أوباما أول من أمس، حذروا فيها من أن المالكي يدفع العراق نحو الحرب الأهلية طلبوا فيها الضغط على المالكي للتوصل إلى استراتيجية سياسية وأمنية لتحقيق الاستقرار في العراق. وطالبوا أن يكون الدعم العسكري الأميركي للعراق مرتبطا بمكافحة الإرهاب في العراق بشرط أن يتقدم المالكي بخطة شاملة لتوحيد العراقيين من كل الطوائف. وأبدى أعضاء مجلس الشيوخ قلقا كبيرا من التقارير التي تشير إلى قيام إيران باستخدام المجال الجوي العراقي لتزويد النظام السوري بالمعدات والمقاتلين مشيرين إلى تأثير إيراني «ضار» على حكومة المالكي.

وكانت الولايات المتحدة قد وافقت منذ عدة أسابيع على تسليم نظام دفاعي صاروخي ومقاتلات «إف 16» للعراق بما قيمته 2.6 مليار دولار. ومن المتوقع أن يتسلم العراق تلك التعزيزات العسكرية الأميركية في سبتمبر (أيلول) 2014 ويرافق المالكي في زيارته وفد رفيع المستوى يضم وزير الخارجية هوشيار زيباري ووزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي وعدد من أعضاء مجلس النواب العراقي.

وأول من أمس تحدث اثنان من أعضاء مجلس الشيوخ الموقعين على الرسالة بغضب في مقابلات منفردة عن فشل المالكي في توحيد الفصائل المتناحرة في العراق. وقال السيناتور الديمقراطي كارل ليفين الذي يرأس لجنة الخدمات المسلحة «لديه مهام كثيرة يتعين عليه إنجازها فيما يتعلق بتوحيد العناصر المختلفة بالدولة معا». وأضاف أن المالكي «لم يبل بلاء حسنا في هذا الشأن». وانتقد ليفين أيضا المالكي بسبب قبوله، إن لم يكن تعزيزه، لجهود إيران الرامية لإمداد الرئيس بشار الأسد بالأسلحة، مستخدما رحلات طيران عبر المجال الجوي العراقي، وقال: «لقد سمحوا للطائرات الإيرانية بتزويد سوريا بالأسلحة».

وكان بوب كوركر، السيناتور الجمهوري رفيع المستوى بلجنة العلاقات الخارجية، أكثر انتقادا للمالكي. وقال: «ما فعله هو أنه خلق وضعا بات فيه السكان أكثر تقبلا لما يقوم به تنظيم القاعدة هناك بسبب افتقاره للشمولية».

وحسب صحيفة «نيويورك تايمز» فإنهم من خلال تعبيرهم عن قلقهم من العدد المتزايد للتفجيرات وتدهور الوضع الأمني في العراق، بدا أن أعضاء مجلس الشيوخ يوبخون أوباما أيضا على عدم حديثه صراحة عن التطورات الحالية هناك. إذ أكدوا في خطابهم على أن زيارة المالكي فرصة بالنسبة لأوباما من أجل «إعادة التفاعل مع الشعب الأميركي حول الأهمية الاستراتيجية المستمرة للعراق».

أربيل: شيرزاد شيخاني  ..  الشرق الاوسط
تظاهر المئات من الشباب الكردي أمام القنصلية الإيرانية في أربيل أمس احتجاجا على قيام السلطات الإيرانية بتنفيذ حكم الإعدام بحق ناشطين سياسيين ينتميان إلى حزب الحياة الحرة (بيجاك) الكردي الإيراني المعارض.

وتشير المعلومات التي حصلت عليها «الشرق الأوسط» إلى أن وتيرة تنفيذ الإعدامات بحق السياسيين المعارضين للنظام الحاكم بإيران ارتفعت بشكل لافت خلال الأسابيع الثلاثة المنصرمة ووصلت إلى 150 حالة، وهذا ما أدى برئيس حزب «بيجاك» الذي وقع اتفاقية هدنة مع الجانب الإيراني إلى التصريح بإعادة النظر بذلك الاتفاق. فقد أصدر عبد الرحمن حاجي أحمدي، رئيس الحزب، بيانا أكد فيه «أن أحد الشروط الأساسية لوقف القتال من قبلنا مع إيران هو وقف إعدامات أنصارنا داخل السجون الإيرانية، وأن إعدام ناشطين سياسيين من أعضاء حزبنا في الأيام الأخيرة يعتبر انتهاكا صارخا لذلك الاتفاق، وعليه فإننا في قيادة الحزب سنعيد النظر في ذلك الاتفاق». وانتقد رئيس حزب بيجاك السياسة التي يتبعها الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني ووصفها بـ«سياسة ازدواجية»، وقال: «يسعى الرئيس روحاني إلى تجميل صورة نظامه على الصعيد الخارجي بالانفتاح والتهدئة، ولكنه في الداخل يمارس أبشع وسائل القمع السلطوي، وأثناء الانتخابات قدم روحاني الكثير من التعهدات أمام شعبه بالانفتاح وعلى هذا الأساس حصل على ملايين الأصوات، ولكن للأسف منذ شهر أغسطس (آب) المنصرم بدا واضحا أنه ينتهج سياسة القمع بدل الانفتاح».

وحول الخيارات المفتوحة بعد إعدام الناشطين الكرديين اتصلت «الشرق الأوسط» بمسؤول مكتب العلاقات الخارجية لحزب بيجاك، شمال بشيري، الذي أكد من مقره بجبل قنديل «أن الاتفاق الذي وقع بيننا وبين الجيش الإيراني يقضي بند منه بوقف للقتال، والبند الثاني ينص على عدم ممارسة الضغط على المسجونين والمحكومين بقضايا سياسية في إيران، وعلى هذا الأساس احترمنا نحن من جانبنا الاتفاق الذي توصلنا إليه مع الجانب الإيراني برعاية ثلاثة أطراف رئيسية في كردستان وهي (الاتحاد الوطني الكردستاني وحزب العمال الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني)، وطوال السنتين الماضيتين لم نطلق طلقة واحدة باتجاه الجيش وقوات الباسيج، لكن منذ ثلاثة أسابيع بدأت القوات الإيرانية بسلسلة من الهجمات ضد مواقعنا ومقاتلينا، بالإضافة إلى العودة لتنفيذ أحكام الإعدام الجائرة بحق أعضاء حزبنا وأنصاره، وقبل أيام نفذت السلطات الإيرانية حكم الإعدام بحق اثنين من ناشطينا ما أوقعنا في موقف محرج، وبهذا الانتهاك الصارخ لاتفاقية وقف القتال، نعتقد بأنه لم يعد هناك أي معنى لاستمرار الهدنة».

وحول الخيارات، قال بشيري «لقد أعلنا سابقا أننا في الحزب مستعدون للاستجابة لكل انفتاح على القضية الكردية في إيران، وقد بينا حسن نوايانا بالسلام عبر موافقتنا على وقف القتال رغم أن الكفة كانت راجحة ميدانيا لصالحنا، حيث تمكنت قواتنا من توجيه ضربات موجعة للجيش وقوات الباسيج في عمق الأراضي الإيرانية، ومع ذلك أبدينا استعدادنا للتفاوض، فإذا كان روحاني وحكومته على استعداد للسلام فنحن مستعدون أيضا، ولكن مع استمرار النظام بسياساته المعادية ليس أمامنا سوى المواجهة والتصدي في إطار شرعية الدفاع عن النفس، فما جرى خلال الأسابيع الثلاثة كان أمرا غير مسبوق، فقد تم إعدام 150 محكوما في السجون الإيرانية وهذا رقم قياسي لم يسجل إلا في عهد الرئيس روحاني والذي لم يمض عليه سوى بضعة أشهر».

وختم بشيري تصريحه بالقول: «نحن الآن بصدد التباحث مع الأطراف الكردية الثلاثة الراعية لاتفاقية وقف إطلاق النار، وسنقوم بإبلاغهم بالتطورات وحثهم على القيام بدورهم مع الجانب الإيراني لاحترام متطلبات الاتفاقية وحماية الهدنة، وإلا فإننا سنكون في حل من الأمر، وسنقوم برد قوي لا يتضرر منه سوى الجانب الإيراني».


ارتفاع الوفيات بين الأطفال في المناطق التي يحاصرها النظام

صورة وزعها موقع معارض لسوري يطهو قطا في مخيم اليرموك المحاصر جنوب دمشق («الشرق الأوسط»)

لندن: «الشرق الأوسط»
كل نداءات الاستغاثة التي أطلقها ويطلقها السوريون لم تنجح في فك الحصار المفروض على المناطق المحاصرة في ريف دمشق، وما زال السكان العالقون في عدة مناطق أحياء جنوب العاصمة وفي الغوطة الشرقية يعانون من الجوع الشديد، وكل يوم تسجل حالات وفيات بين الأطفال نتيجة سوء التغذية.

ويوم أمس توفيت طفلة مخيم اليرموك عاشت ليومين فقط، لعدم وجود حاضنة أطفال وعدم توفر الدواء والحليب. كما نشرت صورة لطفل في مشفى ميداني في بلدة يلدا لطفل عمره خمس سنوات يعاني من سوء تغذية شديد إذ بدا كهيكل عظمي. وبحسب ناشطون في مخيم اليرموك بجنوب دمشق فإن قوات النظام صعدت حملتها «الجوع أو الركوع» في تلك المناطق بهدف إخضاع السكان في تلك المناطق لتسليم أبنائهم من الملتحقين بكتائب «الجيش السوري الحر» المعارض.

ومع تفاقم الجوع يعلق جنود النظام ربطات خبز على الحواجز على مدخل مخيم اليرموك على مرأى من السكان العابرين بهدف «الاستفزاز والإهانة»، بحسب شهود عيان. ويقول ناشط فلسطيني سوري في صفوف «الثوار السوريين»: «في الأسبوع الماضي سمح أحد الحواجز لبعض سكان المخيم بالخروج إلى حي الزاهرة لشراء الخبز، وسمحوا لكل عائلة بشراء رابطة خبز واحدة، وعند عودتهم أخذوا منهم الخبز وكوموه على الرصيف، واشترطوا على كل شخص كي يسمح له بإدخال الرابطة التي اشتراها أن يعوي كالكلب أمام الحاجز». ويتابع الناشط: «وقف الجميع وكان معظمهم نساء وشيوخ مذهولين أمام هذا الإذلال والإهانة، وقبل أحد الواقفين وكان شيخا مسنا بالشرط وراح يصدر صوت عواء مجروح مشوب بالبكاء وبعد أن انتهى قال الجندي لرفيقه اعط الخبز لهذا الكلب». ويشير الناشط إلى أن الرجل المسن الذي قبل بالإهانة كان ينتظره في المنزل خمسة أطفال من أحفاده يتمتهم الحرب.

وبث مكتب جنوب دمشق الإعلام أول صور لعملية طهو قطط مذبوحة في المخيم، ويظهر فيها رجل يضع قطة سلخ جلدها في طنجرة على موقد حطب، ويراقبها خلال سلقها. وفي صور أخرى تظهر عملية الذبح.

وكان أئمة جوامع ومشايخ في مخيم اليرموك وأحياء جنوب دمشق أصدروا فتوى بجواز أكل المحاصرين لحوم القطط والكلاب والحمير للحفاظ على حياتهم.

وتقول ناديا، 40 عاما، وتعيش في حي شرق دمشق، إن «قريبة لها خرجت من المخيم مع أطفالها، وكانت بحالة نفسية وصحية غاية في السوء، فقد أخبرتها أنها اضطرت وأطفالها لأكل لحم قطة، بعد أيام من الجوع لم تعد خلالها تتمكن من الوقوف على قدميها». وتضيف ناديا أن «حالة قريبتها النفسية كانت مضطربة وعدوانية، وكلما تذكرت ذلك تغرق بنوبة بكاء».

ومع تواصل الحصار وانعدام المواد الغذائية والخضار، يسعى السكان المحاصرون للزراعة على أسطح منازلهم، في منطقة عشوائيات تفتقر إلى مساحة خضراء. وفي فيديو بثه مكتب جنوب دمشق الإعلامي يقول أحد السكان إنه نزح إلى المخيم من منطقة البويضة التي اجتاحتها قوات النظام أخيرا، وبما أن الكهرباء مقطوعة بشكل دائم ولا حاجة لصحن (دش) التقاط البث الفضائي، حول تلك الصحون إلى أحواض زراعية، ملأها بالتراب على سطح المنزل وزرعها ببذور السبانخ والسلق والكزبرة والبقدونس وغيرها من حشائش وخضار ويسقيها بما يتيسر له من مياه. كما تحدث عن صعوبة الحصول على بذور للمزروعات إلا أن تهريبها إلى داخل المخيم أسهل بكثير من إدخال الخضراوات والمواد الغذائية.

وتسبب الحصار الخانق والتجويع المتعمد بوقوع عدة حوادث تسمم بسبب الإقبال على أكل أي شيء لسد الرمق، حيث ذكر سكان في المخيم أن أحد الأشخاص عثر الشهر الماضي في منزل مدمر بحي التضامن على قمح إلا أن لونه لم يكن طبيعيا ومع ذلك أخذه وطحنه مع العدس وصنع منه خبزا لعائلته المكونة من ستة أشخاص، الأب والأم وثلاثة شبان، زوجة أحدهم كانت حاملا في الشهر الرابع، وبعد ساعات قليلة ظهرت على الجميع أعراض التسمم، وتبين لاحقا أن القمح كان ملوثا بمادة شديدة السمية. ولا يزال جميع أفراد العائلة بحالة صحية سيئة، وأحدهم بحالة موت سريري، وتشرف عليهم الهيئات الطبية الموجودة في المنطقة مع عدم توفر علاجات للحالات السمية. وما زال أقرباؤهم ينتظرون السماح لهم بالخروج إلى مراكز طبية متخصصة في العاصمة.

وكانت عدة هيئات ومنظمات أطلقت نداءات لإنقاذ الأطفال والشيوخ العالقين في المناطق المحاصرة، في الغوطة الشرقية وداريا والأحياء الجنوبية دون أي جدوى، حيث سمح لعشرات العائلات بالخروج من المعضمية منذ أسبوعين بعد أن مات أكثر من 10 أطفال. ولكن بعد خروجهم فرض حصار خانق على بلدة قدسيا التي لجأت إليها معظم العائلات الخارجة من المعضمية. وتعاني قدسيا ذا الكثافة السكانية العالية والهادئة نسبيا من شح في معظم المواد الغذائية لا سيما الطحين والسميد المادتان اللتان تحظر قوات النظام إدخالهما إلى المناطق المحاصرة بأي كمية كانت.

الخميس, 31 تشرين1/أكتوير 2013 11:11

محمد واني - نظامان متشابهان

اثر سقوط النظام البعثي ومجيء النظام الجديد عام 2003 كنا نتوقع ان نشهد تغييرا جوهريا في مجمل مؤسسات الحكم السياسي ويفرز واقعا جديدا بمفاهيم وشعارات تختلف عن المفاهيم والشعارات السابقة التي كانت لها دور كبير في شقاء وتعاسة الشعوب العراقية، ولكن ظل الحال على ما هو عليه وسار النظام الجديد على نفس النهج السابق مع اختلاف بسيط في المرجعية الفكرية والسياسية والشعارات، فالنظامان يشتركان في نقاط منها انهما ينطلقان من نفس السياسة الراديكالية الثورية، وان كان الحزب البعث العربي ينطلق من فكر قومي راديكالي «شوفيني»، يرى نفسه اقدر من غيره بحكم العراق، فان الاحزاب الشيعية وعلى رأسها «حزب الدعوة» الحاكم ايضا ينطلق من فكر راديكالي «شوفيني» ولكن من منطلق ديني طائفي، كلا النظامين يقودهما رجلان يتشابهان في كثير من الصفات ومن اهمها، عشقهما الكبير للتاريخ وابطاله، جاء الاول وهو «صدام حسين» او «سعد بن الوقاص» المعاصر، ليجمع الامة العربية من التمزق والضياع وجاء الثاني وهو «نوري المالكي» «مختار العصر»؛ «المختارالثقفي» سليل الائمة الاطهار، ليقود شيعة العراق الى بر الامان بعد طول تمزق واضطهاد، لذلك فهو يستحق اكثر من منصبي «رئاسة الوزراء» و«القيادة العامة للقوات المسلحة»، اللذين اخذهما، فمواهبه الفذة تستوعب اكثر من ذلك بكثير ؛ «وزارة الدفاع» و«الداخلية» و«المخابرات العامة» و«البنك المركزي العراقي» والقضاء و«المحاكم العليا» وغيرها، كسلفه «صدام حسين» قائد تاريخي شمولي.. رغم اختلاف النظامين في بعض المواقف والسياسات ؛ فمثلا كان النظام البعثي يجاهر بعلمانيته وليبراليته في السياسة ولا ينكر ابدا بعده عن الدين والمسائل الدينية، صادق تماما مع نفسه ومع اعدائه.

عندما نقول ان السياسة ابتُذلت وتمرمطت وانتـُهكت سمعتها على يد سياسيين ركبوها في غفلة من الزمن، وفي دورة الاقدار ومصادفاتها، فاننا نشير بذلك الى السياسة كعلم من علوم الاجتماع يعني بتوزيع وإدارة القوة والنفوذ في مجتمع ما، او في نظام من الانظمة، له استقلالية وتعريفات ومحددات وتطبيقات، شأن العلوم الاخرى.

وعندما نتابع كيف يتسابق سياسيو الازمة في تسييس قضايا لا تمت للسياسة بصلة مثل قضية تبليط شارع في حي مهمل، ونعبر عن احتجاجنا على ذلك العبث، فاننا نقوم برصد مشهد من مشاهد الفظاظة الصوتية للاختلاف بين السياسيين، ومحاولات نقل الصراع من مسار المشكلات ذات العلاقة بخيارات بناء الدولة الجديدة الى مسار التزاحم على كسب ود الناس او على تأليبهم، باساليب بالية وقصيرة النظر، بين مَن يعتبر مبادرة التبليط مِنّة على سكان الحي من الحكومة ومرجعيتها، ومَن يراها "حركة" دعائية مغشوشة لأصحاب الحكومة.

والنتيجة الصارخة، هي ان الحكومة تشكو من محاولات خصومها (وهم شركاؤها ايضا) عرقلة اي اجراء او مشروع بناء او محاسبة موظف او تغيير ملاك اداري (وهو من حقها بل ومن واجبها) عن طريق تسييسهم الاعتبارات والاعتراضات واثارة الريب من حولها، فيما يشكو الخصوم، الشركاء، من ان الجهات الرسمية توظف كل خطوة او "منجز" يتحقق لصالح المواطن والبلد في الدعاية السياسية لقيادة الحكومة، مع انه التزام دستوري لها.

لكن المشكلة، تعدّت حدود القضايا غير السياسية التي تسيّس عن قصد وتدخل في عداد الخلافات والمماحكات والدعاية بين الحكومة وشركائها ، الى قضايا سياسية كبرى لا يصلح ان "تـُسيّس" الى الحد الذي يضيع معه الفاصل بين قضة التهديد الخارجي للبلاد وبين تبليط شارع في حي من الاحياء، او بين قضية الارهاب وبين محاسبة موظف مرتش في البلدية.. حتى بلغ الامر بعقد صفقات على النحو التالي: مرّر لي ميزانية العقد (س) أمرّر لك تبرئة الموظف (س) من العقاب الاكيد.

قد يقال بان السياسة صالحة للتسييس، او انها تسييس في التطبيق العملي، وهي تبرر استخدام مختلف الاوراق للوصول إلى تحقيق الأهداف، وذلك هو لب العمل السياسي لذا قيل السياسة فن الحكم و فن إدارة الصراع، غير ان ساحة الصراع السياسي في العراق اضرمت النار في كل المصطلحات السياسية ومعارفها، وبات الامر بالنسبة للملايين العراقية كما لو ان السياسة ضحك على الذقون، او كما انها عادت الى حقلها الاول الذي عرفت بها بالقول ان السياسة هي سوس الخيل.

وربما سوس دواب اخرى.

********

" الدجاجة هي أذكى الحيوانات، فهي تصيح بعد أن تضع البيضة".

ابراهام لنكولن

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خبر خاص

رائد حركة التنوير والتجديد والدفاع عن المساواة بين الجنسين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشاعر الزهاوي.. في ندوة السبت

خاص

يقيم مركز الزهاوي للثقافة والتراث ندوة "الحملة العراقية لاحياء تراث ومكانة شاعر العراق الكبير جميل صدقي الزهاوي" وتشارك فيها وزارة الثقافة العراقية في اطار برنامج بغداد عاصمة الثقافة العرابية 2013 يتحدث فيها مختصون في تراث الشاعر الذي عرف بتمرده ودفاعة عن التنووير والتجديد وتوزع شهادات تقدير لشعراء بالمناسبة..

وذلك في الساعة الرابعة من مساء السبت 2/11/2013 على قاعة دجلة في فندق بغداد الدولي

وابلغ مدير المركز السيد عبد المنعم الاعسم "الاتحاد" ان هذه الفعالية ستكون باكورة فعاليات برنامجية تستهدف احياء تراث الشاعر الزهاوي وانهاء فترة طويلة من الاهمال والتعتيم، واضاف، ان التركيز سيكون على الدور التنويري للشاعر ومساهمته في الدفاع عن مساواة المرأة بالرجل وتبوئه حركة التجديد والتخلص من الافكار البالية.

وقال الاعسم، ان احفادا للشاعر بادروا الى رعاية صنع تمثال كبير له كان قدد صممه الفنان الكبير الراحل محمد غني حكمت ونفذه الفنان سهيل الهنداوي وان مباحثات تجري مع مسولين في محافظة بغداد بهدف نصب التمثال في احدى ساحات العاصمة.

إعداد : حسين احمد

لقد مرّ ثلاثة اعوام على غياب الشخصية الوطنية الكوردية البارزة ورئيس حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا ( يكيتي ) , الأستاذ إسماعيل عمر الذي كان له بصمات واضحة في مسيرة هذه الحركة منذ آمد بعيد , إلى جانب شخصيات كوردية أخرى في صلب هذه الحركة , السؤال الذي يطرح نفسه ما هو الأثر الذي تركه الراحل على الشارع الكوردي سواء كان حزبياً أو سياسياً أو اجتماعياً وخاصة لو كان الراحل موجودا اليوم بيننا هل سيكون موقفه اعتيادياً مثل المواقف المطروحة اليوم أم كان لموقفه شأن أخر في هذه الثورة ....؟

جواب : محمد سعدون

الساحة السياسية الكردية في سوريا بحاجة الى جهود كل المناضلين لخدمة قضية الشعب الكردي فكيف لمناضل مثل المرحوم اسماعيل عمر بالرغم من قلة معرفتي به . الذي ينال ثقة رفاقه ليرأس حزبه فهذا دليل على مكانته بين رفاقه وسخر حياته لقضية شعبه من خلال حزبه . حيث قاد انشقاقا من البارتي ليساهم مع بعض المنشقين من الأحزاب الاخرى في تأسيس حزب الموحد لكن لم يدم طويلا قاد انشقاقا من ذاك الحزب ايضا , ليؤسس حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي ) . لو كان المرحوم بيننا اليوم لقاد حزبه بعيدا عن الخط الذي يسير فيه حزبه اليوم مع احترامي لرفاقه بالرغم من اصوله البارزانية , يسير جنبا الى جنب مع ي ب ك بعيدا عن مواقف المجلس الكردي الذي ينتمي اليه حزبه .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

· محمد سعدون عضو اللجنة السياسية لحزب ازادي الكردي في سوريا

أيها العرب: دونكم الخريف، أما الربيع فلا تحلموا به!

فـيصـل الـقـاسم

رغم قوة أجهزتها الاستخباراتية الرهيبة، إلا أن الدول الغربية وأذنابها من طواغيت المنطقة فشلوا فشلاً ذريعاً في استشراف الثورات، أو حتى التنبؤ بها، بدليل أن الاستخبارات الأمريكية اعترفت بأنها "فوجئت" بالثورات العربية وسرعة اندلاعها! وبدورها لم تستطع الاستخبارات العربية في بلدان الربيع العربي استشعار الحراك المتصاعد الذي أدى أخيراً إلى زلزلة الأرض تحت أقدام الديكتاتوريات. وقد أنَّب أحد الزعماء العرب أجهزتـه الأمنيـة الرهيبـة على فشـلها في رصد الغليان الشـعبي على مدى سِـنين، لا بل راح يسـتعيض عن الأجهزة بالجيـش لضبط الأمور وتسـييرها، بعدما خذلتـه الأجهزة!!

لكن يجب الاعتراف أيضاً أن القوى المتحكمة بالمنطقة وعلى رأسها أمريكا وحُلفاؤها من الطواغيت الساقطين والمتساقطين لم يألوا جهداً في إعادة عقارب الساعة إلى الوراء بعد فشلهم في الحيلولة دون اندلاع الثورات. وقد أظهرت الشهور القليلة الماضية كيف استطاعت أمريكا وفلول الأنظمة القديمة في عكس حركة الـ (دومينو)، لا بل تحويل الثورات إلى وبال على شعوب البلدان التي قامت فيها.

لقد ثارت الشـعوب بالأصل من أجل التغيير والإصلاح، لكن أعداءها في الداخل والخارج عرفوا كيف يضعون العصي في عجلاتها، وحتى فرملتها، وجعلها تحن إلى أيام الطغيان الخوالي، مع الاعتراف طبعاً بأن هناك شـريحـة شـعبيـة كبيرة ليسـت نادمـة على الثورات مهما كانت التضحيات. لقد نجح الخارج والداخل المتحالف معـه حتى الآن في حرف الثورات عن مسـارها وتحويل كل واحدة منها باتجاه معين.

في مصر مثلاً عاد النظام السابق منتقماً إلى السلطة بقوة أكبر بكثير. وقد ساعده في ذلك الغضب الشعبي على القيادة الجديدة التي فشلت في تحسين أوضاع الشعب المصري، أو بالأحرى التي تم إفشالها من قِبل الدولة العميقة المنتمية للنظام السابق بالتعاون مع قوى عربية وإقليمية ودولية وعلى رأسها أمريكا. بعبارة أخرى، يمكن القول إن الثورة المصرية الأولى التي اندلعت في 25 يناير تبخرت، وحلّت محلها ثورة مضادة. ليس هناك أدنى شك أن الثورة المضادة اندلعت بتأييد شعبي كبير، لكن العبرة دائماً بالنتائج، فهل تحسنت الأوضاع بعد إسقاط محمد مرسي، أم أن مصر مُقبلة على مستقبل مظلم نتيجة الصراع السياسي والتدهور الاقتصادي؟ لكن هذا الوضع لن يضير المنقلبين على الثورة في الداخل والخارج طالما أنهم أحبطوا الثورة، وجعلوا الشعب يحن إلى أيام الطغيان الخوالي! والسؤال الآن، هل سيقبل الشعب الخدعة التي تعرض لها، ليس دفاعاً عن محمد مرسي، بل لأنه وجد نفسه من جديد في مواجهة النظام القديم؟ لن تنتهِ الأمور هنا، فالوضع يبقى سيالاً في كل الاتجاهات على تعاسته. لكن هذا لا ينفي أن الأمور تعقدت لصالح أعداء الثورة وضد مصالح الثوار.

وحدث ولا حرج عن الوضع في سوريا؛ فنجاح أعداء الثورة في مصر صبَّ في صالح النظام في سوريا رغم أن النظام السوري من المفترض أنه على عداء مع نظام مبارك في مصر. لكن مع ذلك، نرى الآن أن هناك ما يُشبه التحالف غير المعلن بين الإنقلابيين في مصر والنظام في سوريا على اعتبار أن الطرفين يواجهان الإسلاميين. أضف إلى ذلك أن إدخال السـلاح الكيماوي على خط الثورة السـوريـة نجح في اختزال الثورة السـوريـة في المسـألـة الكيماويـة والجماعات المتطرفـة وسـط فرحـة كبيرة من قِبل النظام ومؤيديـه.

والأمر الأخطر أن حجم الدمار الذي تسبب به النظام في البلاد جعل الشعب والثوار يتجرعون كماً هائلاً من المرارة، لا بل جعل البعض يلعن الساعة التي طالب فيها بالإصلاح والتغيير. ليس هناك أدنى شك أن الثورة السورية تعرضت لضربات مؤلمة جداً من أعدائها في الداخل والخارج على حد سواء لإجهاضها وإعادة عقارب الساعة إلى الوراء. لكن من المستحيل أن يعود الوضع إلى ما كان عليه قبل الثورة؛ فالتحول قد حدث، ولا يمكن لأحد أن يحكم الشعب السوري بالطريقة القديمة كائناً من كان، مع الاعتراف أن الثمن الذي دفعه السوريون باهظ جداً عقاباً لهم على ثورتهم.

وفي ليبيا، صحيح أن الخارج ساعد الليبيين في القضاء على نظام القذافي، لكن هذا لا يعني أنه سيُساعدهم في بناء بديل أفضل. على العكـس من ذلك، فالإنتقام من الثورة الليبيـة يحدث بطرق مختلفـة، وعلى رأسـها شـرذمـة البلاد قبائلياً ومناطقياً وتقطيع أوصالها، بحيث لا تصل الثورة إلى أهدافها. والسؤال: هل يستطيع الشعب الليبي أن يُحبط مخططات تحويل الثورة إلى وبال على الليبيين؟ الأمر ليس صعباً.

وفي تونس حاول أعداء الثورة في الداخل والخارج أن يلعبوا اللعبة المصرية بإثارة صراع مرير بين الإسلاميين والعلمانيين وذلك من خلال إغتيال بعض الشخصيات العلمانية، لعل ذلك يُشعل فتيل حرب أهلية تجعل الشعب التونسي يكفر بالثورة. لكن أعداء الثورة لم ينجحوا حتى الآن، مع الاعتراف أن الوضع في تونس يبقى سيالاً.

وفي اليمن يختلف الوضع، لكن أهداف إجهاض الثورة وإحباطها كانت موجودة في الطريقة التي تم فيها نقل السلطة من علي عبد الله صالح إلى الرئيس الجديد. لا عجب أن بعض الثوار ردد قائلاً: "وكأنك يا بو زيد ما غزيت"، وذلك تدليلاً على أن التغيير المنشـود لم يحصل كما هو مطلوب، وأن ما حصل هو مجرد جائزة ترضيـة للثوار..!! لكن أيضاً في اليمن، اللعبة لم تنتهِ. والأيام قد تكون حُبلى بالمفاجآت.

ليـس غريباً أبداً أن يتكالب القاصي والداني على الثورات العربيـة؛ فمنطقتنا مبتليـة بثنائي لا يمكن أن يقبلا بأن تُمسـك الشـعوب بزمام أمورها؛ (فإسـرائيل) تُفضل وجود ديكتاتوريات عربيـة تحميها من غضب الشـعوب. وأمريكا تجد أن النفط أغلى بكثير من أن يُترك لشـعوب المنطقـة كي تتصرف به كما تشـاء بعيداً عن الأيادي الأمريكيـة..!! لهذا فالمطلوب من الشـعوب الآن: إما أن تقبل بالموجود، أو أن القوى الكبرى وأذيالها وعملاءها في الداخل مسـتعدون أن يُحولوا حياة البلدان التي ثارت على الطغيان إلى جحيم! طبعاً يجب ألا نسـتهين أبداً بحجم المؤامرات على الربيع العربي من أعدائـه في الداخل والخارج. لكن من المسـتحيل أن تعود المنطقـة إلى ما كانت عليه قبل الثورات بعد أن كسـرت جدران الخوف وعرفت أعداءها الحقيقيين داخلياً وخارجياً..!!

http://www.alsjl.com/n/525372db13ca9d0200a6208d/

اللعنة على النجيفي والعلواني والقرضاوي، امّا بعد
يستهل المسلمون خطبهم بحمد الله والثناء عليه، الا زياد بن ابيه الذي استهل خطبته بـ
:

أما بعد: فإن الجهالة الجهلاء و الضلالة العمياء والغي الموفى بأهله على النار ما فيه سفهاِؤكم ويشتمل عليه حلماؤكم من الأمور العظام... ولهذا سميت بالخطبة البتراء.
ولكي لا تتهم مقالتي بأنها بتراء فانا مضطر ان استهل كلامي ب