يوجد 1956 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الثلاثاء, 27 أيار/مايو 2014 00:12

التاريخ.. عبدالمنعم الاعسم

 

ماذا سيقول التاريخ عن هذه المرحلة "العراقية"؟ سؤال يطرح نفسه كلما التبست مجريات السياسة، وتداخلت وتشظت ارادات العراقيين، وظهرت على السطح علامات مخيفة عن المستقبل الذي ينتظر هذه الدولة.

والسؤال التفصيلي، الاكثر اهمية، هو من سيكتب التاريخ الذي نتحدث عنه؟ هناك من يستبعد سلامة المدونات التاريخية المكتوبة من قبل السلطات او منظومات العقائد الدينية او الوضعية فهما معا سيكتبان اساطير وبطولات وحقائق عليلة. وهناك من يرى، ونحن منهم، ان التاريخ الاقرب الى الحقائق يكتبه اولئك المغضوب عليهم، المجلودة ظهورهم، من الشهود والرواة والعلماء والشهداء، الفارّين من الطوائف والعصبيات والولاءات، الذين اشتغلوا على كيمياء الاحداث وسجلوا الوقائع من دون ان ينظروا خوفا الى نوافذ الحاكم، او ينتظروا “عفارم” زبانيته، بل انهم اصحاب فكرة مزبلة التاريخ حين دحرجوا الطغاة وانظمة الاستبداد والمزورين واعداء الحرية الى نهاية تليق بهم.
غاليلو والكندي واسحاق نيوتن وليوناردو دافنشي وفيكتور هيجو والحلاج، وغيرهم كثيرون قلبوا سياق الكتابة عن التاريخ فلم يرووا لنا اساطير منفوخٌ في ملامحها ولا مكائد القصور ومؤامرات الخلفاء والاباطرة، ولم يكن ليعنيهم مرضاة صاحب النعمة، ومجد اولئك انهم علموا الكتبة من اية زاوية يقرأون الاحداث والوقائع وفي اي مكان يضعونها، لنتذكر المشكلة التاريخية التالية: عندما احترقت روما (هكذا كتب المؤرخون) كان نيرون يعزف، متسليا، بقيثارته، ودخلت هذه المفارقة ( وقل القيثارة) في كراسات المدارس وكتب التاريخ، ثم اكتشف بعد ذلك ان القيثارة لم تكن قد اختُرعت آنذاك في عصر نيرون، ثم، وهذا المهم، لم يعتذر احد من الذين دسوا هذه الكذبة في كتب التاريخ، او في ذاكرتنا.
بل ان هناك شكوك في سلامة ومصداقية المدونات التي ارخت الثورات، من ثورة سبارتوكوس وثورة الزنج وثورة اكتوبر حتى الثورة العلمية التكنولوجية، وثمة نصف تلك الشكوك ( كما يقول الروائي الامريكي المصلح هيرثورن) يمكن ان يكون صحيحا، ولو عدنا الى رواية “وداعا يا غولساري” لجنكيز ايتماتوف، والى رواية “السيد الرئيس” لاوسترياس سنجد اننا لم نلتقط كفاية تلك الحقائق العميقة في ما بين السطور، يكفي ان نتذكر ان ايتماتوف كان يسأل ثائرا عما دفعه الى الثورة فكان الاخير يجيب “ لا اتذكر” ولكن ايتماتوف، مثلنا، كان سليم النية، بل وكان صادقا في كفاحه من اجل الحرية الى ابعد الحدود.
ان العلوم الحديثة تحذرنا مما يقال على انها حقائق تاريخية، يكفي هنا ان يشار الى حكاية دموع التماسيح، إذ نكتشف ان التماسيح لا تذرف الدموع لسبب بسيط هو انها لا تملك غددا دمعية.
**********

"لا تسقط التفاحة بعيداً عن شجرتها"
مثل روماني

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة (الاتحاد) بغداد

الثلاثاء, 27 أيار/مايو 2014 00:11

أوربا تصاب بزلزال سياسي - جمعة عبدالله


افرزت نتائج الانتخابات للبرلمان الاوربي , التي جرت في كل دول الاتحاد الاوربي , البالغة عددها 28 دولة أوربية , والتي شهدت مقاطعة كبيرة , وعزوف المواطنين , عن المشاركة والذهاب الى صناديق الاقتراع , حيث بلغت نسبة المشاركة , منخفضة جداً , اذ بلغت نسبة التصويت بشكل عام , بنسبة 43,11% بالمئة من الاصوات , بينما توجد دول  نسبة المشاركة ضئيلة جداً , مثل دولة ( سلوفاكيا ) بلغت نسبة المشاركة 13% بالمئة من الاصوات الانتخابية  , وكذلك في في جمهورية ( الجيك ) بلغت المساهمة 19% بالمئة من الاصوات الانتخابية  , في حين سجلت حضوراً كبيراً من المساهمة في صناديق الاقتراع في ( بولونيا )  , حيث  بلغت نسبة المشاركة 77% بالمئة من الاصوات الانتخابية , على البرلمان الاوربي البالغ عدد مقاعده 751 مقعد , بعد انضمام ( كرواتيا ) الى الاتحاد الاوربي ( خصص لها 12 مقعد . مما يذكر بان مقاعد البرلمان الاوربي , توزع حسب عدد سكان كل بلد ) , ولكن المفاجئات الكبيرة , احدثت شرخ وصداع كبير , لاول مرة في تاريخ البرلمان الاوربي وفي تاريخ اوربا السياسي  , بالمفاجئات التي وصفها الرئيس الفرنسي  ( هولاند ) بانها احدثت زلزال في أوربا . او حسب ما صرح به رئيس الوزراء البريطاني ( ديفيد كاميرون ) بقوله ( بانها اصابت أوربا بالاحباط الشديد ) . حيث صعدت احزاب اليمين المتطرفة ( العنصرية ) لتحتل مواقع متقدمة في التسلسل السياسي باحتلال مواقع متقدمة  , او بعضها احتل المراكز الاولية في النسب التصويت  , وبعضها تدخل البرلمان الاوربي لاول مرة , هذا الحدث الابرز  في كل الدول الاوربية , بدون استثناء , ان النسب الانتخابية العالية التي حصلت عليها هذه الاحزاب العنصرية  , تشكل تهديد وقلق في الاتحاد الاوربي , وهذا يدل على نجاح دعاياتهم الانتخابية , التي تستند على بدعة وفزاعة من تواجد الاجانب والمهاجرين , بتذرع وبحجج , بان الازمة الاقتصادية الخانقة , التي ركعت أوربا الى الاسوأ , بان مصدرها الاجانب والمهاجرين , الذين يحتلون مواقع عمل اهل البلد , وان الازمة الاقتصادية ستظل بشكل حاد , طالما ظل الاجانب والمهاجرين في البلدان الاوربية , وانهم سيقومون بالطرد , وفرض القوانين القاسية والصارمة بحق تواجد الاجانب والمهاجرين , حتى يطردون من البلدان الاوربية بشكل جماعي  ,  حتى يتنفس مواطني أوربا الصعداء ورمي هذا الثقل الكبير  , وحتى يبدأ طريق الرفاه والرخاء , بهذا المنطق العنصري اللانساني , احتلوا مواقع متقدمة في الانتخابات , وسجلوا انتصارات كبيرة  في كل بلد أوربي دون أستثناء , في النسب العالية , لم يحلموا بها اطلاقاً من قبل  , ونسجل في هذا  الاستعراض الموجز اهم هذه المفاجئات , التي حدثت في الانتخابات للبرلمان الاوربي , لدولة الاتحاد الاوربي , وهي :
1 - فرنسا : حزب اليمين المتطرف , الجبهة الوطنية ( FN ) احتل المركز الاول في النسبة العالية التي حصل عليها  في الانتخابات , بشكل غير متوقع , حيث حصل على نسبة كبيرة لاول مرة في تاريخه السياسي , اذ حصل على نسبة بلغت 25,41% , بالمئة من الاصوات الانتخابية , اي اكثر بخمس نقاط  من الحزب الحاكم السابق , ( حزب الاتحاد من اجل الحركة الشعبية  ), اذ حصل على نسبة 20,77% بالمئة من الاصوات الانتخابية ,واكثر من عشر نقاط من الحزب الاشتراكي , الحاكم , الذي مني بهزيمة ساحقة  , اذ حصل على نسبة بلغت 13,97% بالمئة من الاصوات الانتخابية . لذلك طالب الحزب العنصري ( FN ) الحزب الحاكم بالدعوة الى اجراء انتخابات برلمانية جديدة .
2 - بريطانيا : سجل حزب ( بريطانيا المستقلة ) نصراً ساحقاً في هذه الانتخابات , وعلى المركز الاول , بين جميع الاحزاب , اذ حصل على نسبة بلغت 29% بالمئة من الاصوات الانتخابية , ولذلك طالب الحكومة باجراء استفتاء شعبي يدعو الى انسحاب بريطانيا من الاتحاد الاوربي , والدعوة الى الاحزاب الاوربية بحل الاتحاد الاوربي .
3 - اليونان : لاول مرة في تاريخ اليونان السياسي , يحصل حزب يساري ( سيريزا ) على المركز الاول , ويسجل انتصار كبير على كل الاحزاب , اذ حصل على نسبة بلغت 26,60% بالمئة من الاصوات الانتخابية , وحصل على 5 مقاعد في البرلمان الاوربي ( المقاعد المخصصة لليونان 21 مقعد ) . بينما حصل الحزب الحاكم ( الديموقراطية الجديدة ) على نسبة بلغت 22,71% بالمئة من الاصوات الانتخابية , وحصل الحزب الحاكم السابق ( باسوك ) على نسبة بلغت 8,02% بالمئة من الاصوات الانتخابية . بينما لاول مرة في تاريخ اليونان السياسي , الحزب اليمين المتطرف ( الفجر الذهبي ) يدخل البرلمان الاوربي , ويحصل على نسبة بلغت 9,39% بالمئة من الاصوات , ويحصل على 3 مقاعد في البرلمان الاوربي . ان الحزب اليساري ( سيريزا ) الذي حصل على المرتبة الاولى في هذه الانتخابات , طالب بتسريع الدعوة الى  اجراء انتخابات برلمانية جديدة  بشكل عاجل .
ان احزاب اليمين المتطرفة ( العنصرية ) حصلت على نسب انتخابية عالية , لم تكن تحلم بها ابداً , لولا شماعة الاجانب والمهاجرين , وهذا يترتب عليه , عواقب وخيمة ضد الوجود الاجنبي , وفرض القوانين الصارمة والقاهرة ضد الاجانب والمهاجرين , بمعنى اخر ستسد أوربا ابوابها لتدفق الاجانب , واحداث مشاكل عويصة وقاهرة , بشأن الاقامات الشرعية وغير الشرعية , في كل الدول الاوربية بدون استثناء ..... ان الخارطة السياسية الجديدة للبرلمان الاوربي , البالغ مجموع مقاعده 751 مقعد , موزعة على الشكل الاتي .
1 - احزاب الديموقراطية المحافظة حصلت على 214 مقعد
2 - الاحزاب الاشتراكية , حصلت على 189 مقعد
3 - الاحزاب الليبرالية حصلت على 72 مقعد
4 - احزاب الخضر حصلت على 52 مقعد
5 - احزاب اليمين المتطرفة ( العنصرية ) حصلت على 46 مقعد
6 - احزاب ( اليسار والشيوعيون ) 42 مقعد
7 - احزاب مستقلة 41 مقعد
8 - احزاب متفرقة بتسميات مختلفة حصلت على 101 مقعد

 

شفق نيوز/ أبدى الكورد في صلاح الدين الاثنين انزعاجهم من عدم حصولهم على أي مقعد في البرلمان العراقي في الانتخابات التي جرت في 30 نيسان الماضي، مشددين في الوقت نفسه على أن المكونين العربي والتركماني الذين سيمثلونهم في البرلمان المقبل لن يفيدونهم بشيء.

وفاز مرشحو التركمان بثلاثة مقاعد بينما حاز المرشحين العرب على المقاعد المتبقية وعددها تسعة المخصصة لمحافظة صلاح الدين.

ويتواجد الكورد بكثافة في قضاء طوزخورماتو المتنازع عليها بين اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية وفاز بمقاعد القضاء الاربعة نيازي معمار اوغلو وجاسم محمد جعفر وهناء اصغر من التركمان وأمل مرعي من المكون العربي.

وشارك الكورد بالانتخابات بقائمة منفصلة باسم التآخي والتعايش السلمي التي انضوت تحت لوائها ستة أحزاب كوردية.

وقال كريم شكور مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني في طوزخورماتو لـ"شفق نيوز" ان "الكورد لم يحققوا نتيجة ايجابية لأنهم لم يوافقوا على مقترح اجراء انتخابات تمهيدية داخل الاحزاب او الدخول ضمن كتل اخرى اكبر كما فعل التركمان".

وفاز النواب التركمان الثلاثة عن صلاح الدين عبر قوائم مختلفة منها متحدون وائتلاف صلاح الدين.

وأضاف شكور، الذي حصل على 15888 صوتا في الانتخابات لم تؤهله لشغل مقعد برلماني، ان "التآخي والتعايش السلمي وهي القائمة الجامعة للكورد حصلت على 22088 صوتا في الانتخابات حسب المفوضية ولكن نحن لا نثق بهذا الرقم لذلك شرعنا بتقديم الطعون خصوصا ان مراقبي القائمة تحدثوا عن ارقام مغايرة".

وأشار إلى أن "الكورد لم يبق لهم ممثلين يدافعون عن حقوقهم في صلاح الدين كما خسروا في مجالس المحافظات بعد ان كانوا يشغلون مقعدين باتوا الآن يشغلون واحدا"، مشددا على أن "مرشحي العرب والتركمان لن ينفعوا الكورد او يهتموا بأمورهم".

وفي المقابل فأن الجانب التركماني الذي احتفى بفوزه بثلاثة مقاعد بعد ان كان مقعدا واحدا في الانتخابات النيابية 2010 بدا متفائلا خصوصا بعد سنوات من التحدث عن التهميش والاستهداف المنظم.

ويقول التركمان انهم محاربون في اماكن تواجدهم على خط التماس بين العرب والكورد.

ويشير الكورد إلى ان المناطق التي يتواجد فيها التركمان على الاغلب هي مناطق تتبع كوردستان ولكن نظام صدام حسين الذي كان يحكم العراق بالنار والحديد اقتطعها في سبعينيات القرن الماضي.

وتقول هناء اصغر وهي تركمانية فائزة عن متحدون لـ"شفق يوز" ان "التركمان يعيشون اليوم فرحة الفوز"، لافتة إلى ان "التركمان منفتحون وسيعملون مع الجميع وسيتحدثون باسم صلاح الدين في مجلس النواب وليس باسم قومياتهم او طائفتهم".

وانضم الاثنين جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضية العراقي الحالي الى ائتلاف دولة القانون الذي يترأسه رئيس الحكومة نوري المالكي.

بينما لم يحدد الفائزان الآخران عن طوزخورماتو مصير تحالفاتهم حتى اللحظة، رغم تكهن البعض بوجود تقارب للرؤى بين ائتلاف العربية الفائز الاول في صلاح الدين وائتلاف دولة القانون

استقلال كردستان لن "يضيرنا" بعد تصديرها النفط الى تركيا


بغداد/ المسلة:  فيما تتنازع الاطراف السياسية العراقية، و تتَشَاتُم حول تشكيل الحكومة المقبلة، تستثمر حكومة اقليم كردستان الفرصة، وتصدّر النفط من غير موافقة الحكومة الاتحادية، حيث بيعت اول شحنة من النفط المصدر عبر خطوط انابيبها الخاصة الى تركيا، ومن ثم الى الاسواق العالمية.

وفي الوقت الذي ينظر فيه عراقيون، الى هذا التطور باعتباره عملية "سرقة" في وضح النهار للنفط العراقي بالتعاون مع اطراف اقليمية، فانهم يرونه خطوة على طريق "تقسيم العراق"، من قبل اقليم كردستان الذي يلوح بالانفصال عن الدولة العراقية بين الحين والآخر.

وتفيد خلاصة حوارات لـ"المسلة" مع نخب سياسية، ومحللين ومتابعين للشأن العراقي، ان اقليم كردستان يتصرّف منذ العام 2003 وكانه دولة "مستقلة"، توّجها أخيرا بتجاوز الحكومة المركزية في تصديره النفط عبر تركيا في وقت يتمتع به بقسط وافر من عوائد النفط خارج اقليم كردستان، ما يجعل استقلال الاقليم فيما لو اعلن رسميا، غير مفاجئ للعراقيين الذين بدأوا يشعرون بعبأ سياسات الاقليم على الدولة العراقية وتحوّله الى "حصان طروادة " داخل الجسد العراقي، لتنفيذ الاجندة الاقليمية.

ومن هذا المنطلق، يرى بعض الذين التقتهم "المسلة" انه ربما يكون مناسباً جداً في هذه الاوقات الحرجة التي يمر بها العراق، أن يعلن الاقليم استقلاله، لانه سيكون الخاسر من جراء ذلك وليس الدولة العراقية.

مواقف خجولة

وفي وقت يطول فيه لسان هذه الاحزاب في جدل التحالفات، فإنه ينْعَقَدَ عَنِ الكَلاَمِ بشأن هذا التطور الاستراتيجي المصيري باعتباره "سابقة خطيرة" تهدّد ثروة العراقيين، ووحدتهم، بل انّ من المسؤولين المحليين مَنْ يبرّر لكردستان تصدير نفسها، حين يقول من مثل محافظ نينوى اثيل النجيفي، في صفحته بالتواصل الاجتماعي "الفيسبوك" إن "أسلوب توزيع الموارد المالية اضطر الإقليم الى تصدير نفطه مباشرة عبر تركيا، من دون الرجوع إلى الحكومة الاتحادية".

فقد أظهرت "كتلة الاحرار" التابعة للتيار الصدري موقفاً متهاوناً من بيع النفط العراقي بأبخس الاثمان من قبل حكومة الاقليم، وبدت الكتلة في موقفها وكأنها تتناول قضية هامشيّة لا تتعلق بمصير ثروات العراقيين، بل ان المتحدث باسمها في تصريحه لـ"المسلة" نشرته اليوم الاثنين، تعمّد الظهور بمظهر "المحايد"، الاقرب منه الى ذر الرماد في العيون، وتجنباً لما يُقال عن ان التيار الصدري صَمَت عن الموضوع، فقد اكتفى الناطق باسم الكتلة النائب جواد الجبوري بوصف قيام حكومة الاقليم بتصدير النفط الى دول الخارج من دون موافقة الحكومة الاتحادية، بانه "تعقيد" للخلاف النفطي بين المركز والاقليم فقط.

بل ان الجبوري لم يتهم حكومة الاقليم اطلاقا باستغلالها لمرحلة "حكومة تصريف الاعمال" لتحقيق مآربها، فيقول ان "ترحيل الخلاف النفطي بين المركز والاقليم، من سنة الى اخرى وعدم مشاركة القادة في الحلول، وعدم وجود تبني لحل جذري للخلافات، ادى الى الوضع الحالي".

ويرى مراقبون ان التيار الصدري صرّح مضطراً حول الموضوع بعدما انتقدت وسائل الإعلام والرأي العام، صمت القوى والاحزاب السياسية عن التطور الخطير في مجال استغلال الثروة النفطية.

وربما كان موقف المجلس الاعلى الاسلامي، اكثر جرأة بين المواقف الخجولة من الموضوع، فقد وصف المجلس "قيام حكومة الاقليم بتصدير النفط من دون علم وموافقة الحكومة الاتحادية، بانها محاولة لاستثمار الخلاف النفطي بين الطرفين، واستثماره لأغراض سياسية".

ويقول النائب عن كتلة المواطن التابعة للمجلس، فرات الشرع في حديث لـ"المسلة" إنه "ليس هناك اي احقية لحكومة اقليم كردستان العراق بتصدير النفط من دون موافقة او علم الحكومة الاتحادية، لان الثروة النفطية ملك لجميع الشعب العراقي". ويؤكد الشرع أن "من حق الحكومة الاتحادية رفع دعوى قضائية ضد حكومة الاقليم وضد الحكومة التركية ايضا، لانها عملت على تصدير النفط عبر اراضيها وهي تعرف جيدا ان بغداد غير موافقة على العملية".

الولايات المتحدة ترفض..

ان من المُخالِف والمُسْتَهْجَن ان الاحزاب والكتل السياسية العراقية تجبن وتتَخَاذَلَ عن قول الحق، فيما يبدو نائب مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الاوسط والعراق، برت ماكورك، احرص منها على ثروتها، فيقول "لا يجوز للأكراد بيع النفط من دون موافقة بغداد".

بل ان الولايات المتحدة الامريكية جدّدت رفضها دعم خطوة حكومة اقليم كردستان العراق في ضخ النفط الى أوربا عبر تركيا من دون موافقة الحكومة الاتحادية. وقالت المتحدة باسم الخارجية الامريكية جين بساكي، ان "واشنطن تشعر بالقلق ازاء التأثير المحتمل لاستمرار تصدير النفط بهذه الطريقة، مؤكدة ان مصدر قلقنا الآني هو استقرار العراق".

"تبويس" اللحى

ولم يكن متوقّعاً من اولئك الذين يدّعون تمثيلهم لشعبهم وحرصهم على رفاهيته، انهم يبوسون لُحى اولئك الذين يسرقون ثروته، ليس لشيء الا لهزيمة إخوانهم، وتبوأ المناصب والفوز بالكراسي، فيما تركيا وغيرها تبيع نفطهم في سوق النِّخاسَة، بعدما وجدت فيهم زعماء طوائف لا يستحقون الاحترام.

غير ان موقف ائتلاف دولة القانون، يفضح المواقف المتخاذلة للأطراف والكتل السياسية الساكتة عن قول الحق، اذ وصف الائتلاف بيع النفط من قبل الاقليم بانه "تصرف غير مسؤول وسرقة للمال العام".

وقال رئيس لجنة النفط والطاقة النيابية علي الفياض، ان "هذا التصرف من الاقليم غير مسؤول ولا يدخل ضمن اطار القانون والدستور".

المواقف الكردية

وفي المحيط السياسي الكردي فان الاحزاب الكردية الرئيسة تختلف في مواقفه من تصدير النفط دون موافقة بغداد، ففي حين يصر الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود بارزاني على قراره، وتؤيده في ذلك حركة "التغيير"، يعتبر "الاتحاد الوطني الكردستاني" بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني ان هذه الخطوة "ستزيد من مشاكل الاقليم وتأتي بنتائج سلبية". وفي الاسبوع الماضي، وصف النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان، الاعتماد على تركيا في تصدير نفط من الاقليم بانه "خاطئ" وغير مضمون، واكد على ضرورة ان يكون هناك اتفاق بين بغداد واربيل حول هذا الموضوع.

تركيا.. تفسير آخر

واذا كان وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي طانر يلدز، يقول أن النفط العراقي وإيراداته هو ملك للعراق، كما أن الأموال الخاصة بإيرادات النفط العراقي والتي تم إيداعها في بنك "خلق" التركي، سيتم توزيعها بشكل عادل، استناداً إلى الدستور العراقي، فان العراقيين يرون ان الموضوع يتجاوز الايرادات المالية الى مسالة السيادة، والتجاوز على صلاحيات الحكومة المركزية، وتهديد وحدة العراق.

التقسيم

على ان مسالة "وحدة العراق" بحسب مواطنين عراقيين التقتهم "المسلة"، تجاوزت وقعها "العاطفي"، لاسيما وان العراقيين يتحسسون مسالة "تقسيم البلاد" لكنهم في ذات الوقت، يرون ان واقع الحال يقول بان كردستان تتصرف باستقلالية شبه تامة، وبالتالي فان انفصالها في المستقبل تحصيل حاصل لما يحدث الان، مؤكدين ان من "الاجدى انفصال الاقليم في كيان، بعدما صار الوسيلة لتحقيق مصالح الدول الاقليمية في العراق".

و يتساءل المحلل السياسي علي مارد في حديث لـ"المسلة" عن "السكوت المطبق العجيب من الشركاء وكأن المالكي والشهرستاني الذين يلقون هجوما عنيفا من الكرد، هما وحدهما المعنيين بالدفاع عن ثروات العراقيين وحمايتها من السطو والاستئثار".

 

بغداد/ المسلة: ذكر رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، اليوم الاثنين، ان الاكراد لن يشتركوا في حكومة يرأسها رئيس الوزراء نوري المالكي، فيما اشار الى لجوء الاكراد لعمل استفتاء باتجاه اعلان طبيعة العلاقة مع بغداد في حال نجاح المالكي بتولي رئاسة الوزراء لولاية ثالثة.

وقال بيان اطلعت عليه "المسلة" إن "بارزاني التقى زعيم المعارضة السورية احمد الجربا ونائبه عبد الحكيم بشار في باريس"، مشيراً الى أن "الطرفين ناقشا عدة قضايا مختلفة تهم العراق وسوريا".

وقال بارزاني، بحسب البيان، إن "موقف الاحزاب الكردية بعد اعلان نتائج الانتخابات التشريعية في العراق موحد وواضح"، مضيفاً "الاكراد لن يكونوا شركاء في حكومة يرأسها المالكي".

ولفت بارزاني الى ان "كردستان ستقوم بكل ما بوسعها مع شركائها لايجاد شريك حقيقة يرأس الحكومة المقبلة".

وتابع "في حال نجاح المالكي بتولي رئاسة الوزراء لولاية ثالثة، فان الاكراد سيلجأؤون الى عمل استفتاء باتجاه اعلان طبيعة العلاقة مع بغداد".

يذكر ان رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد كشف، امس الاحد، عن موافقة حزبه على تولي رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي، ولاية ثالثة، مشترطا سعي الأخير للاتفاق مع القوى الأخرى، وتنفيذ اهم المطالب الكردية.

غداد/ المسلة: كان متوقعاً ان يخرج المجلس الاعلى الاسلامي بعد لقاء رئيسه عمار الحكيم بالسفير التركي في بغداد، فاروق قايماقجي، اليوم الاثنين، ببيان يعرب فيه الحكيم عن استنكاره للمواقف التركية من بيع الثروة النفطية العراقية وهو يحادث السفير التركي.

وبدلا من ذلك، بحث الحكيم مع السفير التركي "التجربة الديمقراطية" و"الانتخابات"، بحسب ما وردته وسائل الاعلام التابعة والمؤيدة للمجلس الاعلى، من غير ان يتطرق الجانبان الى قضية تشغل الرأي العام العراقي في هذا الوقت وهي قضية تصدير النفط من اقليم كردستان الى تركيا من دون موافقة الحكومة المركزية.

وتمر العلاقات التركية العراقية بأزمة جديدة ظاهرها اقتصادي وباطنها أجندة سياسية، بعدما تجاوزت انقرة واربيل، موافقة بغداد في تصدير النفط العراقي عبر تركيا الى الخارج.

الصفة الرسمية والحكومية

ورفعت الحكومة العراقية قضية لدى محكمة دولية ضد أنقرة على خلفية قبول الأخيرة بتصدير النفط الكردستاني دون العودة إليها.

وبغض النظر عن تجنّب الحكيم مناقشة قضية تصدير النفط مع السفير التركي، فان النخب السياسية والمواطنون العراقيون يتساءلون ايضا عن "الصفة الرسمية والحكومية" التي يتمتع بها الحكيم، لكي يجتمع مع السفير ويتحدث في القضايا الثنائية بين البلدين، معتبرين ان مثل هذه الفعاليات، ليست ذات فائدة ولا تتعدي اهميتها الدعاية السياسية، والاستعراض فحسب.

واعتاد بعض المسؤولين العراقيين ممّن لا يشغلون مناصب حكومية رسمية او برلمانية على لقاء شخصيات سياسية من خارج البلاد، في سعي منهم الى "النجومية" والبقاء في الواجهة السياسية، على رغم ان محادثتهم هذه غير رسمية ولا تتمخض عنها أية التزامات على الدولة العراقية.

واعتبر مواطنون ان مثل هذه اللقاءات لا تتجاوز اهميتها كونها "لقاءات اجتماعية" أو "باجتماعات تعارف" تسعى الابواق الحزبية على تسويقها عبر وسائل الاعلام باعتبارها في صالح الشعب، في حين لا تتعدى مضامين بياناتها الانشاء، ولا تتجاوز فائدتها حدود التعارف الثنائي.

وفي تفاصيل ردود الافعال، يتساءل مواطن عراقي "أما كان الاجدر بالحكيم ان يتحدث مع السفير التركي بلغة الاحتجاج، والانتقاد لمواقف تركيا المتعارضة مع مصالح الشعب العراقي ؟ ام ان تبادل الابتسامات والاشادة بالدور التركي في العراق هو المكافاة لمواقف انقرة السلبية ؟".

المواقف المتخاذلة

وبدلا من يناقش الحكيم القضايا المصيرية التي تهم العلاقات بين البلدين، تباحث معه في شؤون داخلية ليس لانقرة علاقة فيها من قريب او بعيد مثل التجربة الديمقراطية في العراق والانتخابات ؟

والسؤال الذي يوجهه محلل سياسي عراقي رفض الكشف عن هويته عبر "المسلة" الى الحكيم "هل سيبتسم الاتراك في وجه المسؤولين العراقيين لو ان العراق سرق نفطا تركيا؟، وهل يستطيع مسؤول عراقي ان يتباحث مع مسؤول تركي القضايا الداخلية التركيا مثل مشكلة الاكراد؟".

وفي حين ان موقف "ائتلاف دولة القانون"، يفضح المواقف المتخاذلة للأطراف والكتل السياسية الساكتة عن قول الحق، اذ وصف الائتلاف بيع النفط من قبل الاقليم بانه "تصرف غير مسؤول وسرقة للمال العام، فان شخصية مثل عمار الحكيم، يبسم في وجه السفير التركي، وكان شيئا لم يحدث".

وقال رئيس لجنة النفط والطاقة النيابية علي الفياض، ان "هذا التصرف من الاقليم غير مسؤول ولا يدخل ضمن اطار القانون والدستور".

ويتصور بعض الزعماء "المعنويين" العراقيين، ان تبوأهم الزعامة لأحزابهم يمكن ان تجعل منهم اصحاب قرار، وجهة تنفيذية تستطيع ان تتخذ القرارات التي تتعلق بالشأن الاقليمي وعلاقات الدول مع العراق.

ويقترح متابعون للشأن الانتخابي العراقي ان تركز مثل هذه الزعامات على المشاكل العراقية، وتدفع باتجاه ترطيب اجواء العلاقات بين الزعامات المحلية بدلا من السعي وراء ادوار اكبر من حجومهم المحلية باعتبارهم زعماء احزاب وكتل سياسية، ليس أكثر.



بغداد/ المسلة: اكد وزير العدل حسن الشمري، اليوم الاثنين، ان التحالف الوطني هو من يقرر ترشيح المالكي لولاية ثالثة من عدمها، فيما بين انه ليس من حق اي طرف سياسي ان يفرض شخصاً او نهجاً او الية لاختيار المرشح لرئاسة الوزراء.

وقال الشمري في حديث لـ"المسلة" إن "التحالف الوطني هو من يقرر ترشيح المالكي لولاية ثالثة من عدمها".

واضاف الشمري "ليس لاي طرف سياسي الحق في ان يفرض شخصا او نهجا او الية محددة في اختيار المرشح لرئاسة الوزراء".

ودعا الشمري اطراف التحالف الوطني الى "توحيد الصف والكلمة وعدم السماح باضعاف بنية التحالف الوطني بتكرار سيناريو 2006، عندما اجبر التحالف الشيعي على تغيير مرشحه لرئاسة الوزراء على الرغم من انه افرز بالاليات الديمقراطية".

وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قد ذكر، اليوم الاثنين، ان الاكراد لن يشتركوا في حكومة يرأسها رئيس الوزراء نوري المالكي، فيما اشار الى لجوء الاكراد لعمل استفتاء باتجاه اعلان طبيعة العلاقة مع بغداد في حال نجاح المالكي بتولي رئاسة الوزراء لولاية ثالثة.

بغداد/ المسلة: ابدى رئيس البرلمان اسامة النجيفي، اليوم الاثنين، قلقه حول ظاهرة شراء الذمم واستخدام اسلوب الاكراه المالي والمعنوي لتغيير مواقف النواب والاحزاب والكتل السياسية من اجل تشكيل الحكومة.

وقال بيان اطلعت عليه "المسلة" إن "النجيفي استقبل بمكتبه الرسمي في بغداد السفير الامريكي لدى العراق روبرت ستيفن بيكروفت".

واضاف البيان "جرى خلال اللقاء بحث مستجدات الساحة العراقية على المستويين الامني والسياسي، وابرز التطورات في فترة ما بعد الانتخابات، كذلك تم بحث مسألة تصدير النفط من اقليم كردستان عبر تركيا، والعلاقات بين بغداد واربيل".

وابدى النجيفي "قلقه حول ظاهرة شراء الذمم واستخدام اسلوب الاكراه المالي والمعنوي لتغيير مواقف النواب والاحزاب والكتل السياسية من اجل تشكيل الحكومة"، مؤكدا ان "هذه المواقف غير قانونية وبعيدة كل البعد عن الوازع الاخلاقي والوطني والشرعي".

يعتبر تصدير نفط اقليم كوردستان الى الاسواق العالمية تطورا مفصليا سيعيد تشكيل العلاقة بين حكومة اقليم كوردستان وحكومة بغداد على اسس جديدة , وتحول الاقليم الى قوة سياسية واقتصادية مؤثرة على صعيد العراق والمنطقة . ان هذا التطور اظهر بان حقيقة المشاكل بين اربيل وبغداد لا تكمن في بنود دستورية بقدر ما هي مشكلة سياسية تتعدى القوالب القانونية لتصل الى النهج الخاطئ الذي يتبناه المركز والمتناقض تماما مع الواقع العراقي الجديد ومع الرؤية الكوردية لهذا الواقع .

ولعل ساسة المنطقة الخضراء فهموا اخيرا بان ادعاءات عدم دستورية الخطوات الكوردية اصبحت مبررات سمجة لا تقنع احدا علاوة على افتقارها الدليل الدستوري والمنطقي , لعدم وجود بند في الدستور العراقي يشرح تنظيم العلاقة النفطية بين اقليم كوردستان وبغداد , في الوقت الذي يفتقر فيه المركز لقانون النفط والغاز لتنظيم هذه العلاقة . فبدئوا بالادعاء بان تصدير النفط بهذا الشكل يمثل انتهاكا للسيادة العراقية معتمدين على النقاط التالية : -

1- ان تصدير النفط من العراق يجب ان يكون من خلال شركة سومو ولا يحق للإقليم القيام بذلك .

2- ان تصدير النفط من قبل كوردستان يعتبر انتهاكا لسيادة العراق .

3- ان هذا التصدير يعتبر انتهاكا للاتفاقيات المبرمة بين تركيا والعراق بخصوص طريقة التصدير من ميناء جيهان التركي والجهة المشرفة عليها وعلى الميناء هناك كما صرح بذلك الناطق باسم وزارة النفط العراقية يوم امس .

4- المراهنة على موقف امريكا الرافض لهذه الخطوة .

ان هذه الاتهامات الجديدة تعتبر اخر ما تفتق به ذهن سياسيو المنطقة الخضراء لتشير الى عدم قدرتهم استيعابهم للواقع العراقي الجديد وذلك حسب ما سنوضحه ادناه :-

1- ان وجود شركة سومو كشركة مشرفة على مبيعات النفط العراقية لا تعني بالضرورة الزام اقليم كوردستان بوجودها وذلك للأسباب التالية :-

· ان سومو لا تعتبر تركيبة او هيئة اتحادية بل هي تنظيم اداري ذات شخصية معنوية مرتبطة بهيكلية وظيفية وإدارية لوزارة من وزارات المركز وليس الاقليم , ولا يوجد في الدستور العراقي ما يشير لوجودها علاوة على عدم وجود قانون للنفط والغاز تحدد ملامح هذه الشركة .

· وجود سومو لم يأت اثر مفاوضات بين المركز والإقليم ولا يوجد في هذه الشركة اية مظاهر للعراق الفدرالي الذي يشكل فيه كوردستان مكونا سياسيا مهما , لذلك فهي لا تعتبر مرجعا اداريا يستوجب الرجوع اليه في تصدير نفط كوردستان .

· ان ما اقدمت عليه الحكومات العراقية بعد الالفين وثلاثة من اعادة هيكلة وزارات عراقية كثيرة تستوجب اعادة النضر في هيكلية سومو والمهام المنوط بها ومسئولياتها .

2- الادعاء بان تصدير النفط الكوردستاني يعتبر مساسا بسيادة العراق لا يعبر عن الحقيقة قدر تعبيرها عن النهج الذي تسير عليه بغداد والمتناقض مع وجود العراق كدولة اتحادية فدرالية , فلا زالت حكومة المنطقة الخضراء ترى ان مبدأ سيادة الدولة يعني سيطرة المركز على جميع مرافق الحياة في الدولة , دون تميز بين مبدأ السيادة في الدول المركزية والدول الاتحادية , وبذلك فهي تخلط بين التعريفين بما يعزز فكرة الدولة المركزية , رغم ان الدستور العراقي ليس فيه ذكر لمنع الاقاليم من التصرف بثرواتها ما دامت وارداتها ستدخل في الخزينة العامة للدولة .

ان النهج المركزي هذا يعتبر من احدى الاسباب التي تقف وراء فشل المركز في ادارة الملف النفطي في المناطق التابعة له .

3- تصريح النطاق باسم وزارة النفط العراقي السيد عاصم جهاد بان الاتفاقيات بين تركيا والعراق تؤكد على ان شركة سومو هي من تشرف على مبيعات النفط العراقية في ميناء جيهان ولا يمكن اعطاء الحق لغيرها في امتلاك هذا الحق .

ان هذا التصريح يعبر عن قصور فهم الجهات الحكومية في المركز لواقع العراق الجديد , فالحكومة العراقية الحالية قد الغت اتفاقات كثيرة وقعها العراق مع دول اخرى في عهد صدام حسين ولم تعتبرها اتفاقات مقدسة , بينما تعتبر الاتفاق العراقي التركي بشان ميناء جيهان والمسئول عن التصدير فيه اتفاقا مقدسا ينتج عن نقضها اللجوء للمحاكم الدولية والقضاء الدولي . في الوقت الذي يعتبر كوردستان العراق جزءا من العراق , وان تصرف الاقليم في ميناء جيهان واستغلال الخزانات العراقية فيها لا يعتبر انتهاكا للسيادة العراقية , ولا مبررا للجوء الى التحكيم الدولي , إلا اذا كانت حكومة المنطقة الخضراء لا ترى في كوردستان طرفا عراقيا , فحينها يحق لها الاحتكام للقضاء الدولي .

4- ان رهان حكومة المنطقة الخضراء على ان موقف امريكا الرافض لتصدير النفط الكوردستاني يمكن ان يثني الاقليم عن هذا الحق هو رهان خاسر , فرغم الرفض الامريكي لهذه الخطوة إلا انه لم يمكن رفضا شديد اللهجة , اضافة الى ان الرفض جاء على لسان الناطق باسم وزارة الخارجية الامريكية , وهذه التصريحات عادة تعبر عن موقف دبلوماسي اكثر منه موقفا سياسيا حقيقيا , وعلى حكومة المالكي عدم الذهاب بعيدا في هذا الحلم , فالإقليم قد قرر المضي في هذا الطريق رغم اعتراض امريكا .

ان كانت امريكا مهتمة كثيرا بهذا الملف فعليها ان تضغط على حكومة المنطقة الخضراء للعدول عن قرارها بقطع موازنة الاقليم ورفض تصدير الاقليم لنفطه , والأخذ بالمقترح الكوردي في تشكيل لجنة مشتركة من الاقليم والمركز تشرف على عمل سومو في بيع هذه الصادرات , ما عدا ذلك فالاقليم ليس لديه ما يقدمه اكثر . ولا يعترينا الشك في قدرة امريكا اخضاع حكومة المنطقة الخضراء لاوامرها بسبب العهر السياسي الذي تمارسه هذه الحكومة مع امريكا والجارة ايران منذ اول ايام تشكيلها ولغاية يومنا هذا .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

26 – 5 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

النتائج الأخيرة التي أفرزتها الانتخابات البرلمانية في نيسان الماضي ، أفرزت فوز دولة القانون بالمرتبة الأولى ، وبحسابات بسيطة ، نجد أن القانون معرّض للتشضي في أي لحظة ، خاصة ونحن اليوم نعيش أجواء التفاهمات والتحالفات لتشكيل الحكومة القادمة .
السيد المالكي وبالرغم من فوزه بأكثر من 90 مقعد كان مستفزاً  ومتوتراً في المؤتمر الصحفي الذي عقده ائتلاف القانون بسبب الخلافات داخل ائتلافه نتيجة حصول بدر على أكثر من 20 مقعداً داخل ائتلاف دولة القانون ، كذلك المستقلين الذي حصلوا على مقاعد لا بأس بها في داخل الائتلاف ، حزب الدعوة تنظيم العراق هو الآخر حصل على مقاعد ربما تصل إلى 19 مقعد ، مما جعل سقف مطالب المؤتلفين مع المالكي والتي بدأت بالتصاعد مع إعلان النتائج ، كما أن المؤتلفين معه يطالبونه بتقديم التنازلات كما قدموا هم التنازلات في الانتخابات الماضية .
كما أن هنا معلومات تشير عن خلافات بين العامري والمالكي من جهة والشهرستاني من جهة أخرى حول رفضهم توليه الولاية الثالثة وظهور بوادر تشظي ائتلاف دولة القانون إلى أربع كتل
ظهرت بواد التشظي لائتلاف دولة القانون بسبب خلاف نشبت بين هادي العامري والمالكي من جهة وبين الشهرستاني والمالكي من جهة أخرى ، على أثر النتائج التي أفرزتها الانتخابات ، وأظهرت فوز منظمة بدر والمستقلون بمقاعد لا بأس بها ، تجعلهم يملكون ورقة الضغط على المالكي ، ورفضهم تولي المالكي لولاية ثالثة بينما زاد حدة الخلاف بين علي الأديب والمالكي حول نفس القضية وحول إدارة المالكي الفاشلة لحزب الدعوة مطالبينه بان تجري انتخابات للحزب لغرض اختيار أمينا عاما له .
كما أن أولى الخلافات بين الاثنين حصلت بسبب أن المالكي كان يرغب أن يكون صهره أبو رحاب رئيس قائمة دولة القانون في المحافظة ولكن الأديب أصر على أن يكون هو رئيس القائمة  باعتباره قيادي قديم في حزب الدعوة ولديه خبرة سياسية فضلا عن كونه وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي ومن المعيب جدا أن يكون أبو رحاب الداخل للتو إلى عالم السياسة بعد أن كان ساعي بريد لدى المالكي ومن ثم زوج ابنته الأمر الذي عزاه المراقبون إلى تفرد المالكي حتى في قرار الحزب ، وعدم الرجوع إلى الهيئة السياسية لحزب الدعوة في القرارات  المهمة والحساسة .
هذه الانقسامات التي ضربت ليست فقط دولة القانون ، بل الكثير من القوائم معرضة للاهتزازات ، ووفق نتائج الانتخابات الأخيرة ، وهذا ما يجعلنا أمام واقع سياسي معقد جداً ، وربما لا يمكن الوقوف على مرشح التحالف الوطني قريباً ......؟!

 

أجرى الحوار: دلشاد مراد

لقمان أحمي: مواليد1969, قرية جولي فوقاني – ناحية عامودا, درس في معهد النفط بالرميلان وتوظف في المديرية, كما درس العلوم السياسية في دمشق. مارس العديد من النشاطات الوطنية في مرحلته الدراسية وكذلك بعد تخرجه. كان خلال الحراك الثوري في روج آفا قريباً جداً من النشاط الشبابي كما عمل إدارياً في مؤسسة اللغة الكوردية في روج آفا. أسس في أواخر 2013 حزب الخضر الكوردستاني وشارك في اجتماعات تشكيل الإدارة الذاتية ليصبح عضواً في المجلس التشريعي المؤقت لمقاطعة الجزيرة ممثلاً عن حزبه ومن ثم اختير كرئيس لهيئة البيئة والآثار في أول حكومة تشهدها المقاطعة برئاسة أكرم حسو.

وفي أول حوار من نوعه, قامت صحيفة آزادي- الحرية بإجراء حوار مع السيد لقمان أحمي للتعرف عن قرب على أول حزب بيئي في غربي كردستان( روج آفا), وهذا نص الحوار:

- تأسس مؤخراً حزب الخضر الكوردستاني, هل لكم أن تعطونا فكرة عن أهمية وجود حزب للبيئة في روج آفا( غربي كوردستان)؟

حزب الخضر الكوردستاني كان ضرورة لتأطير النشاطات الشبابية ضمن ثورة روج آفا وكذلك لتأطير النشاطات الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتحرر الوطني الكوردي, وكذلك لحماية البيئة في روج آفا, وسد الطريق أمام التلوث القادم إلينا سواء عن طريق الآليات التي عمت المنطقة أو سواء بسوء إدارة المناطق الخضراء وقطع الأشجار والصيد الجائر, وللبدء بتنفيذ برامج توعية بخصوص البيئة والديمقراطية وحقوق الكرد على أرضه التاريخية في روج آفا.

- ماهو أبرز أهداف وبرنامج حزب الخضر؟

أبرز أهداف الحزب هي نشر الفكر الديمقراطي والوعي البيئي وفكر الحماية البيئية لدى الانسان الكوردستاني والمطالبة بالمساواة الحقيقية بين الرجل والمرأة وكسر هيمنة العجائز على حياة المجتمع وتفعيل دور الشباب ونشر الوعي الضميري, وكذلك من أهداف حزبنا إحياء الوحدات الاقتصادية الصغيرة والاعتماد على الاقتصاد الذاتي وإحياء فكرة زراعة الأشجار الخضراء ضمن مقولة لكل فرد شجرة.

- ماهو أبرز شروط انضمام الأعضاء الجدد إلى حزبكم؟

أبرز الشروط هي إتقان اللغة الأم كتابة وقراءة, والمرور بدورة خاصة عن الإيكولوجيا والديمقراطية والمساواة بين الجنسين من حيث الحقوق والواجبات, والإيمان بضرورة الحماية الذاتية.

- هل تنوون فتح مكاتب رسمية لحزبكم في مناطق روج آفا؟

نعم هناك مشروع لفتح مكاتب في روج آفا.

- شاركتم كممثل عن حزب الخضر في مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية, ما الذي دفعكم للانضمام إلى المشروع المذكور؟ وما أهمية هذا المشروع بنظركم؟

الذي دفعنا إلى الانضمام أن مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية يهدف إلى تحقيق أغلب أهداف ومبادئ الحزب الوارد في البيان التأسيسي.

أهمية المشروع تكمن في الإيمان بالديمقراطية المباشرة التي هي تعبير حقيقي عن الديمقراطية وحماية البيئة عن طريق المقولة الواردة في مقدمة العقد الاجتماعي ألا وهي التوازن البيئي ومبادئ الحماية الذاتية والاقتصاد الذاتي.

- هل لديكم أي نوايا للتقرب من المنظمات المماثلة لحزبكم وإنشاء شبكات أو تحالفات لحماية البيئة في روج آفا؟

نعم, وقد بادرنا بالتواصل مع الأحزاب المماثلة لحزبنا في المنطقة وأوروبا وآفاق التعاون مبشرة للغاية.

- بعد أن أصبحتم رئيساً لهيئة البيئة والسياحة والآثار في تشكيلة المجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة الذي يرأسه أكرم حسو, هل ناقشتم في المجلس التنفيذي موضوع الحراقات النفطية وما تسببه من آثار سلبية على بيئة المنطقة, وماهي الإجراءات التي قمتم باتخاذها أو ستقومون باتخاذها للحد من هذه الظاهرة؟

تم مناقشة موضوع الحراقات البدائية في المجلس التنفيذي للمقاطعة ومدى الضرر الذي يسببه للعاملين فيه والأمراض الناتجة عنه ومدى الضرر الذي يسببه للبيئة المحيطة من تلوث للهواء والماء والزرع.

وبادرنا نحن كهيئة البيئة والسياحة والآثار بطرح مشروع قانون بمنع أو فرض ضريبة على تلك الحراقات لكي تبتعد الناس عن العمل فيها, وكذلك توعيتهم بمدى الخطر على حياتهم من جهة الأمراض التي تسببها والأضرار التي يلحقونها بالبيئة, وإذا لم نصل إلى منعها عن طريق الوعي فلابد عندئذ من فرض ضريبة بحيث يمتنع الناس عن العمل فيها.

- هل لديكم أي كلمة تقدمونها إلى الرأي العام عبر صحيفة آزادي – الحرية؟

البيئة هي المكان الذي يحيا فيه الإنسان مع الكائنات الأخرى, وأن هذا التوازن البيئي استقر بالوضع الراهن على مدى آلاف السنين السابقة.

ونحن نرى بأن الإنسان في غضون الثلاثمائة السنة الأخيرة ألحق بالبيئة أضراراً كبيراً في سبيل تسهيل حياته اليومية, ونسي أو تناسى بأن إضراره بالبيئة هو إضرار بحياته التي يحيياها على هذه الأرض, فقطع الأشجار واستعمال المبيدات الحشرية وبناء المستوطنات الخرسانية بشكل يضر بالبيئة ودخان المعامل والمصانع والملوثات التي تخرج منها هي بالإجمال مضرة بالبيئة.

لذا ندعوا المجتمع الكوردي والشرق الأوسطي والإنسانية جمعاء بأن تكون عوناً لنفسها لكي تحيا حياة بعيدة عن الأمراض والكوارث الطبيعية والتي أغلبها هي نتيجة إضرار الإنسان بالبيئة التي إن استمرت هكذا بالإنسان بنفسه سيجلب على رأسه القيامة. لذا لابد من مشاريع الإزالة الضرر المحدث على البيئة وأن تكون جميع المشاريع على توائم وتوازن مع البيئة.

........................................................................................

*سينشر هذا الحوار في العدد 34 لصحيفة آزادي - الحرية

قسما عظماً بتراب كوردستان ألطاهـرة أن ألإسلام  نقمة على ألبشريـة وإن ألإسلام عدو للبشرية وإن ألإسلام خرب ألكرة ألأرضية وإن ألإسلام هي من ولِدت ألإرهابيين وألمفخخين ، وإن ألإسلام  يزيل كل من لا يؤمن بمحمد ـ وإن ألآية لكم دينكم ولي ديني أنزلها محمد على أصحابه عندما كان ضعيفا لا يقوى على مجابهة بني جلدته ألقريشيين ، لقد فهمت ألإسلام في عمر ألتاسعـة ، لذا رميت بستة نسخ من قرآن محمد في نهـر خابور زاخو، كتبت رسالة هنا ونشرت هنا ، لذا نحن مع ألصبي ألملاك ألطاهر احمد شيروان قلباً  وروحاً . هؤلاء ألمحققون وألذين قبضو على هذا ألطفل ألبريئ  لايخجلون من أنفسهم وهم لا يزالون ذيل للعرب ألذين إستولو على تراب كوردستان وأنفلونا وضربونا بألكيمياوي وهجّرو وأقحرقو 4500 قرية كورديـة  ولايزال ألكثيرون من شعبنا يؤمنون بخزعبلات وأكاذيب  (محمد) الذي (تزوج من عائشة في ألسابعة ودخل عليها في سن ألتاسعـة ) ، وقاتل ألبشريـة  جمعاء من أجل نشر دينه ألزائف  وفتوحاته خير دليل على همجية ألإسلام ، لا نريد تحرير وإستقلال كوردستان إلّا  إلّا  إلّا  بعد أن يتحرر كوردستاننا من جميع ألأديان ، ولكل كوردي كوردية لها ألحق في ألزواج من أي إنسان يريد من دون حساب دينــهِ ، لا وألف للأديان  إنني تركت ألإسلام منذ وقت طويل ، لا يحق أن يسجن أي كان بسسب نقده لدينِ محمد كذاب ألكرة ألأرضيــة ، لذا نطلب من قيادة ألأقليم وعلى رأسهم رئيس وزراء ألأقليم ألسيد نيجرفان ألبارزاني بإخراجه من ألسجن وحمايته من ألإسلامويين وإجراء تحقيق نزيه بحق ألتعذيب ألذي تعرض لها ومحاسبتهم ومعاقبتهم ، وإصدار قانون ينص على حق ألزواج لكل من يريد من غير دينهِ، لقد قتل ألكثيرون من ألكورد أليزيدين ألأكراد ألأقحاح لأنها تزوجت من كوردي مسلم أو لأنـه تزوج من كوردية مسلمة !!! ألكل لهم ألحق في ألزواج مع ألبعض ، يجب أن لا  لا  لا يكون  ألإسلام سبب منعهم أو قتلهم ولا حتى حبسهم ، كلنا بشر ولدينا نفس ألدم،. وتحية إلى صوت كوردستان .


التصريحات وعلى لسان الناطق باسم التحالف الكوردستاني ,كثرة ولا نعلم من هو الناطق الرسمي لاقليم كوردستان ؟؟وهل كل من كان عضوا في البرلمان العراقي له الحق للرد .باسم التحالف الكوردستاني ؟؟او اي وزير في حكومة المنتهية الصلاحيات في كوردستان ,له الحق ان يصرح بما يشاء ؟؟او كل من نفخة ريشه ومدح سيده ودكتاتوره ,له الحق بالتصريح باسم ديوان او البرلمان او الحكومة ؟؟والاعجب وزير الموارد الطبيعية للجارة تركيا .يصرح باسم اقليم كوردستان .متى شاء ,واين كان ؟؟حول حقية تصدير النفط من كوردستان الى تركيا ؟؟وكذلك اختيار البنك لايداع المبالغ المهربة ؟؟وفي اكثر الاحيان اوردغان يتكلم باسم رئيس الاقليم ونجرفان ؟؟وكأن كوردستان احدى محافظات اوردغان ؟؟ودون خجل او خوف من الرد ؟؟لانهما اي اوردغان والوزير المبيجل ,مطمئنان من موافقة رئيس الاقليم ونجرفان من تلك التصريحات  ؟؟ولماذا لا اليس هناك قوات الجندرمة في بامرني لحراسة الكراسي .وفي نفس الوقت مصالح التركية ؟؟سمعنا الاستعمار الارض انتهى ..ولكن في كوردستان لا يزال .معمول بها ؟؟ة
مؤيد طيب وفلاح مصطفى وحما خليل وفؤاد حسين ,وهناك اسماء اخرى  لامعة كلمعان  ؟؟؟؟؟؟؟يصرحون وينددون بسياسات الاخرين ,دون التفاف الى  سياستهم ؟.من مخالافات قانونية ودستورية .اتجاه شعبه والامة الكوردية ؟؟واخرها تسليم رسالة من بشار الاسد الى جربا ؟؟الظاهر هولاء القادة ,سائرين في طريق العمالة لهدم اركان استقلالية كوردستان ؟وهدم لبنية الاساسية لنضال الشعب الكوردي ..وانهاء التجربة الكوردية ؟؟لانهم اصبحوا بمثابات الطرف الذي يعمل على القضاء على الحركات الكوردية في غربها وشمالها وشرقها ؟؟والعجيب انتم متملقين والانتهازيون واصحاب المليارات والفلل والخدم والمستفيدين من الخيانة , فخورين ,وليست الجماهير الكوردية فخورة بها ؟؟كل من يكون فخورا بعائلة ,للحكم ؟؟معناها تثبيت الدكتاتورية والعبادة الشخصية ,وبعيد عن الديمقراطية ؟؟انظر يا مؤيد الى حسابات رقمية في الانتخابات رغم تزوريكم ؟؟يثبت كلامي انكم الاقلية ,ولا يحق لك تتكلم باسم شعب الكوردي ..ولا باسم حزب البارتي باجمعها ؟؟لانكم بيدكم السلطة وصولجان التعين والفصل والطرد وكذلك الاموال المسروقة من النفط المهرب وابراهيم خليل ؟؟لشراء الذمم  ؟وكذلك المليشيات  ؟؟البشمركة لم يكن يوما من الايام موظف ويحمل السلاح لحماية السلطة والكراسي ابدا ؟؟متى تعقلون وتتكلمون باسلوب حضاري ديمقراطي بعيدا عن التهديد والوعيد والصراخ الباطل ؟؟؟؟والشخصية الاخرى الذي يريد ان يظهر بمظهر الناطق الرسمي المترجم وحامل الحقائب لاحفاد رئيس الاقليم ,فلاح مصطفى ؟؟وصل به الشجاعة يتحدى امريكا وسياستها ؟؟اليس مهزلة من مهازل الظروف والفرص التي تاحة لهولاء يكونون بمنصب وزير الخارجية لاقليم كوردستان ؟؟ ؟؟يصبح اليوم يتكلم باسم الباب العالي حول النفط والسياسة الخارجية ؟؟والله احدى مهازل القدر وتبا للقدر ؟؟اما حما خليل الذي باع اليزيدين في زمن صدام وفي زمن ازلام صدام ,اصبح الاعب في ملاعبهم والمتفضل على الاخرين نتيجة الانتهازية والتملق وتغير ثوبه  ؟؟ماهوا تاريخه ؟؟وماهو انجازه ؟؟وماهو افعاله ؟؟لا اريد ان اقول اكثر ؟؟القدر اقولها الف مرة تبا للقدر جعل من هولاء  يحركون دواليب السلطة الدكتاتورية ؟؟ويقولون كوردستان فيها ديمقراطية ولا يوجد حكم عشائري ؟؟ماذا يعني سرة رش ؟؟ليجيب احدهم ؟؟ماذا يعني أستلام الاولاء و الاحفاد للسلطة كاملة في اقليم كوردستان السلطة والحزب منذ 1991؟؟ولا نتكلم عن دورهم في الحزب منذ التاسيس  ؟؟اليس عجيب رفض الولاية الثالثة للمالكي ,وتصريحاتهم اي بطانة سرة رش .لا يجوز بقاء الدكتاتوري في بغداد ؟؟ماذا تسمون بقاءكم منذ سنة 1991 ؟تتكلمون عن اوضاع الانتخابات  وفوزكم بالاكثرية ؟؟اصوات المالكي اكثر بكثير من اصوات المزورة في كوردستان  ؟؟؟لماذا لهم حرام ولكم حلال ؟؟؟؟ان مالكي وبنظري الشخصي اكثر ديمقراطية منكم ؟؟رغم دكتاتوريته التعسفية والانانية ؟واكثر تفاهما مع الجماهير الغاضبة منه ؟؟وأكثر انفتاح من اسيادكم ؟؟هل تستطيع يا مؤيد او فلاح ان تنتقد احد احفادهم وليس الرأس ؟؟هل يستطيع احد يتكلم بنقد بناء في اربيل ودهوك ؟ وتخرج مظاهرة يندد بتصرفات مسعود وعدم دفع الراتب ؟؟واين اموالنا المسروقة ؟ماذا تقولون عن غلق مقرات حزب الحل الديمقراطي الكوردستاني الذي يعمل ضد اوردغان .وهذه ذنبه الوحيد ؟؟هل غلق المالكي مقرات مثال الالاوسي والتجيفي او والتيار الصدري ومجلس الاعلى وووووالخ رغم معرضتهم للمالكي ؟؟وهل تستطيع ان تنشرة صورة الحقيقة لما يجري في سرة رش من  الاراضي  والبيوت والفلل ؟؟خرجت الجماهير الغاضبة للتيار الصدري في جميع المحافظات ومزقت صور المالكي وتم ضربها بالاحذية وامام العالم ؟لم يغلق مقرا واحدا ؟ولم يعترض ؟ولم يرد ؟؟هذه هي الديمقراطية ..ولكن كحزب البارتي حزب الدعوة متمسك به

عار على من يتكلم عن ديمقراطية مسعود وحكومة كوردستان ؟ وتقدم العمران (الشعب جائع لا تشبعه العمارات وتزين الشوارع للدعاية ومن اموالنا )؟انها حكم عشائري صرف .. ,والايام تكشف هذه الواقعة .بعد استلام حزب التغير الوزارات ؟؟ويبدأ الصورة الواضحة في رفضهم للديمقراطية ؟؟انهم يلعبون لعبتهم الان ؟؟لحين تشكيل الحكومة في المركز .وبعدها يبدئون بسياستهم الدكتاتورية المفروضة بقوة السلاح ودعم الجوار لهم ؟وخلق الازمات ؟ووضع العراقيل ؟؟والمطبات ؟؟؟ انهم بارادة الجوار  تم تعينهم كما يعين الوالي على ولايته ؟خادم مطيع يرفض الردة ,ويكونون  الحراس الامناء لتركيا وايران ؟؟؟




الصراع الموجود بين مسعود والمالكي ,ليس صراع على حرية وتحرير كوردستان ؟ولا بين الشعب الكوردي والسلطة في بغداد ؟؟كان في السابق وجميع العهود التي مرت على العراق عامة وكوردستان خاصة .عدم اعتراف بالشعب الكوردي ؟ولا حتى بالفظة كوردستان ؟؟ولا حرية لاختيار الشاب الكوردي ما يطمح اليه؟ومحروم من ابسط حقوق المواطنة ؟وحتى الذين جندوا انفسهم خدام وجحوش كانوا اذلاء امام القانون العراقي السابق وامام السلطات المحلية في جميع كوردستان ؟؟وكانت العوائل تخشى بطش السلطة وتهجيرهم .كما حدث بحرق المئات من القرى ,وحرق جميع مزارعهم ؟واعدام كل من يشتبه به ؟؟واللغة الرسمية والمخاطبات بكتابات عربية ؟؟كنا محرومين من ابسط  ملتزمات الحياة ؟وحدودنا ملك لسطة في بغداد ونفطنا لهم .ولم يتجرىء اية شخصية يقول لهم اين حصتنا من كركوك ؟؟وقالها  طارق عزيز ؟تبكون  على كركوك  كما نحن نبكي على القدس ؟ لذلك كان الجميع يريد الحرية ويقاتل في صفوف البشمركة .سواء تنظيم داخلي او مسلح ؟البشمركة كان مضحي ؟

الصراع الان صراع المال وليس قضية قومية او شعب مظلوم ؟؟الصراع الان  على الاستحواذ الكامل دون تقسيم على اموال النفط ؟؟وشعبنا الكوردي محروم منها كما حرمها العهود السابقة ؟المعركة ليس معركة مصير للشعب الكوردي .ولا دخل كوردستان كارض وشعب بها (لا ناقة ولا جمل لشعب الكوردي )؟هذه حقيقة يجب ان يعرفها الجميع ؟وبدون استثناء ؟النفط مسيطر عليها من قبل ثلاثة اشخاص من داخل كوردستان والرابع من خارجها وبيده مفتاح باب سمسم ؟؟رئيس الاقليم ...ورئيس الوزراء ...وزير النفط اشتي هورامي ؟؟؟وانا اقول رابعهم بدون اشكال اوردغان رئيس  هولاء الثلاثي ؟؟كما هو حال واردات ابراهيم خليل .قدمة شعبنا خيرت شبابه ,وابطاله في معارك  الداخلية لاجل الستيلاء على ابراهيم خليل سنة 1993__1996؟وعلى اثرها تم طرد البارتي من اربيل ؟واقدم مسعود باستعانة الطاغية صدام وجيشه الجرار لاحتلال اربيل سنة 1996في 31 اب ؟؟  اذا لماذا لا نسمي المسميات باسماها ؟ونضع امام الرأي العام الكوردستاني الحقائق الدامغة ؟؟الصراع ليس على كركوك ولا على المناطق المتنازعة عليها ولا على مستحقات المالية التي تنص عليها الدستور العراقي  ولا على مادة 140؟والذي كان للكورد دور مهم في كتابتها ؟؟الصراع ليس بين الشيعة والشعب الكوردي ؟؟ولا بين السلطة في بغداد والشعب الكوردي ؟؟ولا بين الجيش العراقي والشعب الكوردي ؟؟لنا في بغداد ؟؟رئيس الجمهورية ونائب رئيئس الوزراء ,,ورئيس اركان الجيش ومدير الاستخبارات العسكرية ووزراء ووكلاء’في الوزارات ؟؟ولنا نائب رئيس البرلمان واعضاء من 65 عضوا برلماني ؟؟ولنا مطاراتنا وحرس الحدود وبرلمان مستقل ؟؟وحكومة منذ تأسياسها من عائلة مسعود البرزاني ؟؟اذا اين الخلل ؟؟اين المصيبة ؟؟اين الصراع ؟؟اين  يكمن الخطر ؟؟في قياداتنا السياسية المرتبطة باجندات خارجية ,ومحمي من قبلهم ؟ولنا بفضلهم قوات اجنبية تركية على ارضنا ذات سيادة ؟؟
ليس صراع مبادىء ولا فكري ولا اقومي ولا ديني ولا سياسي ؟؟انها صراع من اجل النفط وبيعها دون رقيب او محاسبة ؟؟وليس اموال النفط لشعب الكوردي .اخر من يعلم الفرد الكوردي بما يجري من عقود وصفقات بين ثلاثي المرح والشريكات الاجنبية ؟ وحتى  البرلمان الكوردستاني ؟رغم الارض ملك للشعب والثروات في باطنها ملك للشعب .ولكن مسعود صاحب الامتياز  ورئيسها دون نقاش ؟؟اين اموال النفط التي تهرب منذ سنة 1991 ولحد الان ؟؟سواء من شيوشوك او من مغمور او دهوك او خانقين و من الالاف من الابار في كوردستان ؟؟اين اموالنا ؟اين نفطنا ؟؟ماهو الفرق بينكم وبين العهود السابقة ؟؟الشعب محروم من ابسط الخدمات ؟ الفقر في كل بقعة يسكنون الصرائف بفضلكم  اين ؟الكهرباء المجاري ؟؟الايدي العاططلةيزداد    يوميا ؟؟الفوارق الطبقية والفجوات يزداد ؟؟الصحة في تدهور لعدم وجود المستشفيات الحكومية ؟؟التعليم في تراجع ؟؟اين تذهب المليارات الدولارات يوميا لا شهريا ؟؟فقط تقوية حماياتكم وحراساتكم وتزين الشوارع وتعلية العمارات ,,باموالنا المسروقة ؟؟

نعم الصراع مع بغداد لاجل النفط اولا واخيرا ؟؟وانني على يقين ياتي تلك الساعة ,يتخلى تركيا من تعهداتها وكذلك امريكا ؟كما فعلوها مع شاه ايران وحسني مبارك وعلي زين العابدين وصدام حسين ..وغدا مع سرة رش ؟فلا يفيدكم  الندم ؟؟ايران لا تسنغني عن الحكومة الشيعة ابدا ؟؟وامريكا لا تستغني عن بغداد ابدا ؟؟المعادلة واضحة وجلية ؟؟والخاسر الاول والاخير من يخون الشعب الكوردي



 

(الدستور هو الفيصل في معاجلة المشاكل القائمة بين الاقليم والمركز ) ... عبارة لا يزال المالكي يرددها في الحديث عن الازمات المتعاقبة بين اقليم كوردستان وحكومة المنطقة الخضراء في بغداد . نعم الدستور هو الفيصل في كل العملية السياسية في العراق ولكن ...من الذي يخرق الدستور ؟

في ازمة تصدير نفط كوردستان الاخيرة تعالت الاصوات في بغداد متهمة الاقليم بخرق الدستور في تصديره للنفط وانه يعتبر سرقة لأموال العراق ونهبا لثرواتها , وان كان الامر يتعلق بتصريحات المالكي او الشهرستاني فقط لكان الامر مفهوما , فالرجلان معروفان بضحالة مستوى الادراك لديهما , و بالأكاذيب التي يروجوها على الشعب العراقي طيلة الثمان سنوات الماضية , إلا انه وللأسف فقد عم هذا الوباء الفكري بين الكثير ممن يوصفون بأنهم خبراء قانونيين واخذوا يطلقون هذه الاتهامات الببغائية دون سند قانوني حقيقي .

ونرى انفسنا مضطرين لإعادة الفقرات الدستورية التي تخص حيثيات مشكلة تصدير النفط بين المركز والإقليم لإثبات اكاذيب هذه الشرذمة القابعة في المنطقة الخضراء .

1- في الباب الرابع ( اختصاصات السلطة الاتحادية )

المادة 111 تنص على ان النفط والغاز هو ملك كل الشعب العراقي في كل الاقاليم والمحافظات .

ان توجه اقليم كوردستان في تصدير نفطه الى الاسواق العالمية لا يتنافى مع هذه المادة حيث انه وكما يصرح الساسة الكورد دائما فان واردات النفط الكوردستاني ستحول للخزينة المركزية وقد تقطع منها حصة الاقليم من الميزانية العراقية فقط فيما اذا لم تدفع بغداد حصة الاقليم منها .

2- الباب الرابع ( اختصاصات السلطة الاتحادية )

المادة 112

اولا .. تقوم الحكومة الاتحادية بإدارة النفط والغاز المستخرج من الحقول ( الحالية) (اي التي كانت تنتج قبل الالفين وثلاثة ) مع حكومات الاقاليم والمحافظات المنتجة ... الى اخر الفقرة .

ثانيا .. تقوم الحكومة الاتحادية وحكومات الاقاليم والمحافظات المنتجة (معا) برسم السياسات الاستراتيجية اللازمة لتطوير ثروة النفط والغاز , بما يحقق اعلى منفعة للشعب العراقي .. الى اخر الفقرة هذه .

3- الباب الرابع ( اختصاصات السلطة الاتحادية )

المادة 115 تنص على ان ( كل ما لم ينص عليه في الاختصاصات الحصرية للسلطات الاتحادية يكون من صلاحية الاقاليم والمحافظات الغير المنتظمة في اقليم , والصلاحيات الاخرى المشتركة بين الحكومة الاتحادية والأقاليم , تكون الاولوية فيها لقانون الاقاليم والمحافظات الغير المنتظمة في اقليم في حالة الخلاف بينهما .

وبذلك فان للإقليم الحق في التصرف وفق ما يمليه عليه مصلحة الاقليم الاقتصادية والسياسية في هذا الملف اعتمادا على المادة 115 من صلاحيات السلطة الاتحادية السالفة الذكر .

ليس هذا فحسب بل ان هناك فقرة في الباب الخامس

( سلطات الاقاليم ) الفصل الاول المادة 121

ثانيا .. يحق لسلطة الاقليم تعديل تطبيق القانون الاتحادي في الاقاليم في حالة وجود تناقض او تعارض بين القانون الاتحادي وقانون الاقاليم بخصوص مسالة لا تدخل في الاختصاصات الحصرية للسلطات الاتحادية . وبما ان كل ما يتعلق بالحقول الجديدة لا يدخل في صلاحيات السلطة الاتحادية فهذا يعني ان للأقاليم الحرية المطلقة بالتصرف وفق ما يراه مناسبا .

هذه هي البنود المتعلقة بموضوع النفط والغاز في كل الدستور العراقي , وهي تتعلق وكما رأينا بالحقول المنتجة دون اي ذكر للحقول المتكشفة حديثا لا من حيث الاستكشاف ولا من حيث الانتاج ولا من حيث التطوير والتصدير فأين النقطة التي خرقها الاقليم من هذا الدستور العتيد ؟

في الواقع فانه لا توجد دولة منتجة للنفط ( محترمة او حتى غير محترمة ) لا تمتلك قانونا للنفط والغاز تتحرك على ضوئه لوضع الخطط والستراتيجيات النفطية باستثناء العراق , الذي يعتمد في ملفه النفطي على قوانين ارتجالية لمسئوليه , مما يجعل اقليم كوردستان في حل من الانصياع للفتاوى النفطية لوزارة النفط العراقية وينسف اي حديث دستوري عن ملف النفط .

رغم ذلك فان كوردستان تتصرف حسب وازعها الوطني ومسئولياته ليس تجاه سكان الاقليم فقط بل تجاه سكان العراق ككل .

وهنا نريد ان نسال ثانية ما هي النقاط التي يعتمد عليها المالكي وبهلول السياسة النفطية العراقية الشهرستاني في وصفهما لخطوات كوردستان النفطية بأنها غير دستورية ؟ ومن الذي يخرق الدستور في هذا الملف هل هو الاقليم ام الحكومة القابعة في المنطقة الخضراء ؟

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

26 – 5 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

تعود الشعب العراقي بعد كل مرحلة انتخابية، أن تشهد الساحة السياسية ماراثون طويل من المفاوضات بين الكتل السياسية، ، ينتهي في العادة بالوصول إلى حل، تسهم الكتل السياسية بنسبة ضئيلة منه، والانجاز الأكبر للاعب الإقليمي والدولي.

اليوم بعد انتهاء الانتخابات وظهور نتائجها، بدأ هذا الماراثون كالعادة، ولازالت ملامحه غير معروفة، حيث تلملم القوى السياسية أوراقها التفاوضية ،وتضع سقف لمطالبها، هذه الكتل التي قامت الآن بتشكيل تكتلات تخص القومية أو المذهب.

عدا المكون الشيعي، الذي نعتقد صعوبة إعادة تشكيل التحالف الوطني، بسبب ابتعاد معظم مكوناته عن الأهداف السامية، التي يفترض أن تحملها، وإصرار بعض مكوناته على الحصول على كل شيء، وجعل الآخرين أتباع له لا شركاء معه.

وربما بعد أيام نشهد انطلاق مفاوضات تشكيل الحكومة بين الفرقاء، ونجزم أن التحالف الوطني سيكون على الأقل كتلتين، كل واحدة تحاول أن تكسب شركاء الفضاء الوطني.

حيث تعول دولة القانون على عدد المقاعد التي حصلت عليها في الانتخابات الأخيرة، ويعول المجلس الأعلى والأحرار على ثقة الشركاء الآخرين بهم، وما تبقى من مكونات التحالف تنتظر لمن الغلبة لتضع أوراقها مع الغالب.

وطرف دولة القانون الذي يعرف قبل غيرة، كيف حصل على هذه المقاعد، وكم من الأموال العامة صرفت لهذا الغرض، والتلاعب الذي حصل أثناء وقبل وبعد الانتخابات، إضافة إلى أن هناك سابقة عند تشكيل الحكومة الحالية لم تعني الأرقام فيها شي، فضلا عن انعدام ثقة الشركاء بوعود دولة القانون بسبب التجربة السابقة.

إضافة إلى أن ألاعب الإقليمي الذي تعول عليه دولة القانون في الساحة العراقية، لا يمكن أن يغامر بدعم مرشح دولة القانون لولاية ثالثة، بسبب التجاوزات التي حصلت ضد المرجعية، والاعتقالات التي طالت طلاب العلوم الدينية في النجف الاشرف، مما قد يضعه بمواجهة مرجعية النجف الاشرف وأتباعها، ويضع مصداقيته على المحك، أما ألاعب الدولي فهو الآخر لا يمكن أن يغامر بدعم مرشح مرفوض داخليا ومن الحلفاء في الإقليم كالسعودية وتركيا، كل هذا يجعل دولة القانون ومرشحها في خانق ضيق يصعب الخروج منه بما يتمنى.

وأول خطر سيواجه دولة القانون تفككها، بسبب التأثير الكبير للاعب الإقليمي في قرار جزء مهم منها، وقرب جزء مهم آخر من المرجعية، إضافة لوجود طموحات لدى كتل ضمن دولة القانون، لديها تطلع لرئاسة الحكومة، ووجود عوامل تساعد على ذلك كعدد مقاعدهم، وسهولة حصولهم على دعم ألاعب الإقليمي أو المرجعية الدينية.

أما طرف التحالف الأخر المجلس الأعلى والتيار الصدري، فهو الآخر يعول على ثقة الشركاء الآخرين، وأيضا دعم أو على الأقل قبول من المرجعية الدينية، وعدم ممانعة ألاعب الإقليمي أو ألاعب الدولي على تولي من يرشحوه، رئاسة الوزراء، ولديهم شخصيات كبيرة ومقبولة داخليا وإقليميا ودوليا.

رغم محاولات دولة القانون إظهار معطيات خارج الواقع، لكن نعتقد أن التعويل على الإقليم والعالم، من قبل دولة القانون أصبح خارج السيطرة، ولا يمكن أن يقدم لهم أي شيء، فكل من الإقليم والعالم، لا يمكن أن يضحي بأي شيء من مصالحة، لأجل شخص استعجل انهياره سياسيا..

المواطن (احمد شيروان ) مواليد أربيل 16/1/1998 , طالب في الصف التاسع الاساسي ،في 23/10/2013 و بعد ان تقدم والده بشكوى ضده لانه يكتب وينشر في صفحته على (الفيس بوك ) ضد الدين الاسلامي تم اعتقاله من قبل مركز شرطة (العدالة ) في اربيل و تعرض للتعذيب والضغوط النفسية اثناء التحقيق الاولى وخلال فترة سجنه ... !!

وفي 4/11/2013 تم اطلاق سراح احمد بكفالة مالية , و سوف يتم محامكته في 1/6/2014 , وقد تعرض احمد للتعذيب النفسي والجسدي أثناء التحقيق معه حسب ما افاد به شخصيأ لصحفية ( اوينة نيوز ) ، فقد تم إهانته لفظيأ أثناء التحقيق وثم وضعه في الحبس الانفرادي ، ولم يتم التعامل معه بما يحفظ له كرامته وإنسانيته , و تم إيذاءه بالألفاظ المهينة , وكلنا نعرف مدى تاثير التعذيب والقهر على الصحة النفسية والجسدية للبشر وخاصة على شخص في عمر الشاب احمد .

ان المواطن الشاب احمد شيروان " سيحاكم يوم 1 حزيران 2014، ، بتهمة ازدراء الدين الإسلامي والالحاد ....

وعليه ارفع صوتي عاليأ واناشد الأحزاب السياسية وكل أنصار الحرّية والمنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان في الاقليم وخارج الاقليم للقيام بدورهم ورسالتهم فورا وان يسارعوا لاطلاق حملات للدفاع عن الشاب ( احمد شيروان ) وحمايته , وحماية حرية (التفكير والاعتقاد والتعبير ) في اقليم كردستان ....

كما نطالب من السيد رئيس الاقليم بتشكل لجنة محايدة للتحقيق في قضية تعرض المواطن احمد شيروان للتعذيب الجسدي والنفسي والمضايقات الاخرى التي تعرض لها أثناء التحقيق وفي فترة اعتقاله من قبل لجنة التحقيق , ونذكر الجهات المعنية في الاقليم بالمادة ( 18 ) من الاعلان العالمي لحقوق الإنسان والتي تنص على : لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة . والمادة 5 التي تنص على : لايعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة.

اخيرأ ..... صرح الشاب (احمد شيروان ) لصحيفة ( اوينة نيوز ) بأنه مهدد بالقتل وهناك خطة لاستهدافه من قبل المجهولين وعليه يعيش الان تحت حالة من الضغط و القلق والخوف ....!! , وقال ايضأ بانه لم ينتقد الرموز الدينية ولا الجهات والاحزاب الاسلامية, بل انتقد بعض من جوانب الدين الاسلامي في صفحة التواصل الاجتماعي ( فيس بوك) .....

لم يبقى لي الا ان اقول : بان اﻟﻌﻤﻞ القضائي ھﻮ اﻟﺘﺰام اﻣﺎم ﷲ واﻟﻀﻤﺎﺋﺮ اﻟﺤﯿﺔ ﻗﺒﻞ ان ﯾﻜﻮن اﻟﺘﺰاﻣﺎً اﺧﻼﻗﯿﺎً وﻗﺎﻧﻮﻧﯿﺎً اﻣﺎم اﻟﺪﺳﺘﻮر واﻟﻘﺎﻧﻮن واﻟﺸﻌﺐ ...... !!

نعم ....(احمد ) يناديكم من تحت ركام التخلف والجهل والتعصب فهل من مجيب ..... ؟!

الإثنين, 26 أيار/مايو 2014 13:14

ثرثرة فوق لالش .. هوشنك بروكا

ما يجري الآن في المشهد الإيزيدي المأزوم، حيث الكلّ أو يكاد خرج من "لعبة عض الأصابع" خاسراً، يذكرني برواية النوبِليست نجيب محفوظ (1911ـ2006)، العربي الأول الحائز على جائزة نوبل في الأدب عام 1988، "ثرثرة فوق النيل" التي صدرت عام 1966، والتي تحوّلت إلى فيلم من بطولة أحمد رمزي وميرفت أمين وعماد حمدي وعادل أدهم وسهير رمزي وصلاح نظمي وماجدة الخطيب وإخراج حسين كامل.

الرواية كُتبت فى ظل أوضاع سياسية قاسية اتسمت بالديكتاتورية والقمع والظلم والإضطهاد والتهميش والكبت ومصادرة الحريات وتكميم للأفواه، لتكشف فساد النظام السياسي على مستويات كثيرة إبان فترة حكم الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، ولتتنبأ بنكسة العرب الحزيرانية وهزيمة الثورة عام 1967.

عالم " ثرثرة فوق النيل " هو عالم عدمي، لاأبالي، دهري بإمتياز. يطل علينا نجيب محفوظ عبر هذا العالم الخارج على العالم، ليلغي العالم الحقيقي الذي يمشي على الأرض، ويحبس الحياة في عالم آخر؛ عالم هامشي، لا صلة له بالواقع، هو "عالم العوّامة" (العوامة في الإصطلاح المصري، هو عبارة عن بيت من خشب، مربوط بسلاسل حديدية وعروق خشبية، يقامُ على الشاطئ و يَطفو على سطح الماء)، أو "عالم اللقيا"، المكان الخارج على المكان، السابح فوق نيل القاهرة.

شخوص وأبطال الرواية هم شريحة تمثل الطبقة الوسطى من المجتمع المصري، قررت الهروب من العالم الحقيقي والإرتماء في أحضان عالم إفتراضي، والعيش بالتالي على هامش الحياة. هذه الشريحة الهاربة من "الحقيقة" مرّتين؛ مرّة من حقيقة وجودها وأخرى من حقيقة وجود العالم، لا تعاني من أزمة مع النظام والماحول فحسب، وإنما تعاني أيضاً من أزمة حقيقية مع ذاتها، الأمر الذي أخرجها من العالم وأبعدها خارج السياق والحراك السياسي والإجتماعي والثقافي بالكامل، حتى أضحت حياتها خارج المعنى، خارج الأمل، خارج القيم السائدة، خارج العالم، وخارج الزمان والمكان.

يتناول نجيب محفوظ في "ثرثرة فوق النيل"، أزمة الطبقة الوسطى بشكل عام وأزمة المثقف، بإعتباره ممثلاً لها بشكلٍ خاص. هذه الطبقة لا تقاطع الحياة والناس والسياسة فحسب، وإنما تقاطع العالم بأسره، لتسقط في أفظع أنواع الإنتهازية والإغتراب عن الواقع واللاأبالية والعدمية.

كلما تابعتُ أخبار الإيزيديين، الذين يذهبون من فشلٍ إلى فشل، ومن سقوطٍ إلى سقوط، ومن نكسةٍ إلى أخرى، تحضرني رواية "ثرثرة فوق النيل" وكأني أمام "ثرثرة فوق لالش". ما أشبه هذه الثرثرة بتلك، وما أشبه "الثرثاثورن فوق النيل" ب"الثرثارين فوق لالش".

الصورة العامة للإيزيديين ولالشهم باتت أشبه بلوحة سريالية لفنان القرن العشرين الإسباني سلفادور دالي (1904ـ1989)، الذي يقول في "إعترافاته السرّية" أنه "عاش موته قبل حياته". هكذا هو حال الإيزيديين، الآن، ما بين العراق وكردستانه.

الكلّ يعيش هناك في فوق لالش وأخواتها، موته قبل حياته؛ حيث الهوية موتٌ، والولادة موتٌ، والحياة موتٌ، والسياسة موتٌ، والإجتماع موتٌ، والثقافة موتٌ، والمال موتٌ، والمُلك موتٌ، والدين موتٌ، والدنيا موتٌ، والماضي والحاضر والمستقبل موتٌ.

هناك حيث "الثرثرة فوق النيل"، وههنا، حيث "الثرثرة فوق لالش" "لا شيء يُسمع إلا دبيب الموت".

توحي حركة التاريخ في كلا العالمين؛ "عالم العوّامة" و"عالم لالش"، دائما بالسقوط في العدم، أو السقوط في المجهول.

في "فوق لالش" كما في "فوق النيل" هناك عبث بلا حدود؛ قتل للزمان والمكان بلا حدود، وقتل للعالم بلا حدود.. في كلا الفوقين العدميّين، الخوف داءٌ بلا حدود، و"الداء الحقيقي هو الخوف من الحياة لا الموت".

في كلا الفوقين "الثرثارَين، الخوف هو سيّد الموقف؛ الخوف من العدم، أو السقوط في اللاشيء.

في كلا الفوقين، يخاف الكلّ من كلّ شيء، الأمر الذي أدى بالكلّ إلى ألاّ يخاف شيئاً.

هناك، حيث العدم هو سيّد الموقف، لا فرق بين أن تكون أو لا تكون، أن تعيش أو لا تعيش، أن تفكّر أو لا تفكّر، أن تحلم أو لا تحلم.

"الثرثارون فوق لالش" ك"الثرثارين فوق النيل"..كلا "الشعبين" في الفوقين ثرثار إلى حدّ العدم.. هناك في "العوّامتين"، حيث الزمان عوّامٌ، والمكان عوّامٌ، والدنيا من أول أولها إلى آخر آخرها عوامةٌ، والآخرة عوامةٌ، الثرثرة "صنعةٌ"؛ كلّ شيء في العالَمين العوّامين لا يتعدى كونه أكثر من ثرثرة: الدين ثرثرة، والدنيا ثرثرة، وما بينهما من سياسة وإجتماع وثقافة ليس إلا ثرثرة.

"ثرثرة فوق النيل" و"ثرثرة فوق لالش" روايتان أو قصتان ثرثارتان لعالمٍ واحد؛ عالمٌ ليس له إلا السقوط في مؤحرة العالم؛ عالمٌ عنوانه "عَدَمٌ".

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

مواطنو الإقليم: أول يوم اخذت أربيل حقها فيه أربيل من بغداد

بغداد: «الشرق الأوسط»
في الوقت الذي أعلنت فيه حكومة إقليم كردستان أن تحرك بغداد وقيامها برفع دعوى تحكيم دولي ضد قيام كردستان ببيع النفط المنتج من الإقليم الكردي دون موافقة الحكومة العراقية، سيبوء بالفشل، فإنها عدت قيامها ببيع النفط إنما جاء لأسباب اضطرارية. وقال الناطق الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي مؤيد الطيب في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «حكومة إقليم كردستان اضطرت لتصدير النفط إلى تركيا بعد أن انتظرت نحو أربعة أشهر لما يمكن أن تسفر عنه المباحثات مع الحكومة الاتحادية بهذا الشأن». وقال مؤيد الطيب، الناطق الرسمي باسم الكتلة، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «مباحثات كانت قد جرت خلال الأشهر الماضية بين حكومتي الإقليم والحكومة الاتحادية بشأن النفط وآليات تصديره، ولكن لم يحصل الاتفاق لأسباب باتت معروفة، الأمر الذي أدى ببغداد إلى أن تفرض عقوبات على الإقليم وضمنتها مشروع قانون الموازنة مع إلزام الإقليم بتصدير 400 ألف برميل يوميا دون أن يستند ذلك على أسس متفق عليها».

وأضاف الطيب أن «الحكومة الاتحادية قطعت ومنذ ثلاثة أشهر رواتب الموظفين والمتقاعدين بالإقليم، وهو أمر أثر كثيرا على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية هناك، وبالتالي، فإننا في الواقع اضطررنا إلى اتخاذ مثل هذه الخطوة في وقت كانت فيه بغداد تتصور أن الإقليم غير قادر على القيام بذلك من حيث القدرة على اتخاذ قرار سياسي بهذا الحجم». وأوضح الطيب أن «هناك من يشتري النفط الكردي في الأسواق العالمية، ومنها شركات أوروبية»، كاشفا عن أن «عملية التصدير تجري عن طريق أنبوب نفطي مدته حكومة الإقليم باتجاه تركيا، وهو غير الأنبوب الذي يجري من خلاله تصدير النفط العراقي باتجاه ميناء جيهان وعبر شركة (سومو)».

وردا على سؤال بشأن إيرادات النفط الذي يجري بيعه من خلال الإقليم، قال الطيب إن «الواردات سوف يجري إيداعها في بنك تركي اسمه (بنك خلق)، وسيجري التصرف فيها بحدود حصة إقليم كردستان من الموازنة العامة وهي 17 في المائة، بالإضافة إلى التزامنا بالحصة المقررة لتعويضات الكويت وهي 5 في المائة من النفط المبيع»، مشيرا إلى أن «حكومة الإقليم سوف تدفع رواتب الموظفين والمتقاعدين من واردات هذا النفط لفترة الشهور الماضية، وفي حال كانت هناك زيادة بالمبيعات، فسوف ترفع إلى الحكومة الاتحادية لأن إقليم كردستان لا يريد أكثر من حصته المقررة بموجب الدستور العراقي».

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الخطوة التي أقدم عليها الإقليم موافقة للدستور العراقي، قال الطيب: «وهل الخطوة التي اتخذتها الحكومة الاتحادية بمنع رواتب موظفي ومتقاعدي الإقليم دستورية أيضا علما بأن الدستور العراقي وفي ظل عدم تشريع قانون للنفط والغاز منذ عام 2007 يعطي الحكم للإقليم والمحافظات غير المنتظمة بإقليم وحق التصرف بالواردات والثروات؟».

وبشأن ردود الفعل في إقليم كردستان حول هذه الخطوة، قال الطيب إن «مواطني الإقليم الذين حرموا من الرواتب والأجور قالوا إن هذا أول يوم انتصفت فيه أربيل من بغداد».

ويأتي قرار أربيل بتصدير النفط دون موافقة بغداد في وقت اتفقت فيه الأحزاب والقوى الكردستانية على تشكيل وفد مشترك للتفاوض مع بغداد بشأن تشكيل الحكومة المقبلة.

وبينما يسعى ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى استمالة الكرد بالإعلان عن الاستجابة لمطالبهم، فإن هذه الخطوة سوف تؤدي إلى رفع سقف الخلاف بين المالكي ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني.

في سياق ذلك، أعلنت وزارة النفط الاتحادية عن قيامها برفع دعوى قضائية ضد وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان لتصديرها النفط دون موافقة حكومة المركز، مهددة الشركات النفطية التي تشتري النفط المصدر بطريقة غير رسمية بالملاحقة القانونية. وحذرت الوزارة في بيان لها جميع الشركات النفطية العالمية من شراء النفط العراقي الذي يجري تصديره بطريقة غير مشروعة عبر كردستان، مهددة إياها بـ«الملاحقة القانونية عبر المحاكم الدولية، على اعتبار أن النفط المصدر دون علم الحكومة المركزية مسروق من العراق».

على الصعيد نفسه، أعلنت الولايات المتحدة الأميركية عدم رضاها عن خطوة حكومة إقليم كردستان المتعلقة بضخ النفط إلى أوروبا عبر تركيا دون موافقة الحكومة المركزية. وقالت نائبة المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف في مؤتمر صحافي بواشنطن: «ينبغي على حكومة بغداد المركزية، وحكومة الإقليم، عدم اتخاذ أي خطوة من دون اتفاق مسبق». وشددت هارف على «ضرورة أن تعود الأطراف إلى طاولة المفاوضات والحوار مع الآخر من أجل التوصل إلى اتفاق شامل حول تصدير النفط». لكن حكومة كردستان جددت السبت الماضي تأكيدها على الاستمرار في ممارسة ما قالت إنها حقوقها بتصدير وبيع النفط بشكل مستقل عن شركة التصدير «سومو».

في سياق ذلك، أكدت حكومة إقليم كردستان أمس الأحد أن طلب التحكيم العراقي بشأن تصدير النفط من تركيا وذلك بوقف تصديره عبر تركيا، سيفشل، وذلك طبقا لبيان أصدرته حكومة إقليم كردستان، عادّة إياه غير شرعي.

كشف نائب كوردي في مجلس النواب العراقي، إنه يجب ان يكون وثائق مكتوبة وطرف ثالث لدى التفاوض والاتفاق  مع الاطراف السياسية العراقية.

قال فرهاد رسول عضو لجنة السلم الوطني في مجلس النواب العراقي لـNNA " لدى الاتفاق مع اي طرف سياسي عراقي وخاصة فيما يتعلق بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة، يجب ان يكون وثائق موقعة، إلى جانب ضرورة وجود طرف ثالث يراقب العلمية التفاوضية لئلا تذهب حقوق الكورد ومطالبهم ادراج الرياح".

كما اضاف رسول أن المرحلة الراهنة تختلف كثيرا عن السابق والكورد يتمتعون بموقع قوي في بغداد، وسنتنطلق المفاوضات الخاصة بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة على هذا الاساس.

يشار ان الجانب الكوردي في إقليم كوردستان شكل في الوقت الراهن الوفد الكوردي المحاور لإجراء الحورات مع الاطراف  السياسية العراقية بخصوص تشكيل الحكومة، ومن المتوقع ان يزور الوفد العاصمة العراقية بغداد للبدء بالحوارات.
----------------------------------------------
رنج صاليي – NNA
ت: محمد

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بعد يوم على إعلان رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، أحمد الجربا، عن إمكانية حصول المعارضة قريبا على سلاح نوعي، توقع قيادي في المعارضة حصول "تحول مهم" يبدأ من حلب، في حين أعلنت جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة عن تأسيس هيئة لتصنيع السلاح في سوريا تحت اسم "بأس."

وقال أحمد رمضان، وهو رئيس "حركة العمل الوطني من أجل سوريا" وعضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري وعضو المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري في تغريدة له عبر تويتر: "الوضع الميداني في سوريا على وشك تحول هام لصالح الثورة، يبدأ من حلب ويمتد إلى محافظات مجاورة، رغم قساوة اللحظة الراهنة.. قولوا يا الله."

من جانبها، أصدرت "جبهة النصرة" بيانا حمل الرقم 491 أعلنت فيه مسؤوليتها عن استهداف حي الزهراء الذي تقطنه غالبية علوية في حمص بسيارتين مفخختين، مضيفة أنها أوقعت "أكبر عدد من القتلى في صفوف الشبيحة إضافة إلى الأضرار المادية الضخمة" وأعقبت ذلك بهجوم بصواريخ الغراد.

 

وأضافت الجبهة، التي وضعتها واشنطن على قوائم الإرهاب، في بيان منفصل إن الصناعات العسكرية "هي من أبرز معالم تقدم وسيادة الأمم على مر التاريخ، وإن تأخر أهل الإسلام في هذا الزمان في التصنيع الحربي وبعدهم عن أمر ربهم من ضمن الأسباب التي أدت بالأمة الإسلامية إلى الرضوخ تحت هيمنة القوى العظمى شرقًا وغربًا."

وتابعت الجبهة بالقول إن المقاتلين في سوريا يعانون " تأخرًا ملحوظًا من الكوادر الفنية والعسكرية والتصنيعية مع ما يلاقيه المجاهدون من شحٍّ في الأسلحة والذخائر نتيجة الحصار الخانق على جميع أنواع الأسلحة تارة، وقصره على فئات معينة ومختارة تارات أخرى" وذلك مقابل حصول قوات النظام على "كافة أنواع الأسلحة الفتاكة."

وختمت الجبهة بالقول: "كمحاولةً منّا لإرساء أسس صناعة عسكرية حقيقية لتكون بداية لاستعادة الريادة في هذا المجال، فقد قام إخوانكم في جبهة النصرة بإنشاء "مؤسسة بأس للإنتاج والتطوير الحربي" لتكون أول نواة لتصنيع وتطوير سلاح فعَّال يُصنع بنسبة 100% على أيدي إخوانكم المجاهدين وبصورة فنية مدروسة" ودعت كافة من لديهم خبرة في مجال التصنيع ولا يمكنهم الوصول إلى سوريا إلى تقديم الأفكار عبر حساب بموقع تويتر.

السومرية نيوز/ بغداد
اعلن وزير الشباب والرياضة، الاثنين، عن انضمام تحالفي صلاح الدين ونينوى الى ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي لترشيح الاخير الى رئاسة الوزراء لولاية ثالثة، فيما أوضح أن التحالفين يضمان ثلاثة نواب.

وقال جاسم محمد جعفر، وهو مرشح فائز عن تحالف صلاح الدين الوطني في الانتخابات النيابية الاخيرة، في بيان حصلت "السومرية نيوز"، على نسخة منه إن تحالفه "اعلن انضمامه الى ائتلاف دولة القانون والمساهمة في عملية تشكيل حكومة الاغلبية والتي يتبناها ائتلاف دولة القانون وما يلقاه هذا الخيار من تاييد عدد كبير من الكتل والائتلافات السياسية من اجل الخروج من عنق زجاجة المحاصصة الطائفية والقومية وتشكيل حكومة قوية بعيدة عن تاثير الكتل السياسية والزعامات السياسية".

وأوضح جعفر أنه "جرى التنسيق مع تحالف نينوى الوطني ايضا للانضمام الى ائتلاف دولة القانون والمشاركة في تحمل المسؤولية وتوحيد المواقف والرؤى حيال القضايا التي تهم المواطن العراقي وتفويت الفرصة لاعداء العراق والتصدي للعدوان الذي يتعرض له العراق داخليا وخارجيا".

واشار الى ان "التحالفين يضمان ثلاثة نواب وهم جاسم محمد جعفرمن صلاح الدين وحنين قدو من نينوى ونهلة حسين من نينوى ايضا فضلا عن النائب عباس البياتي امين عام الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق الفائز عن العاصمة بغداد".

واعتبر جعفر ان "منح اكثر من 720 الف مواطن صوته للمالكي لهو رسالة واضحة الى كل الذين يقفزون على الارقام والاصوات التي حصل عليها المتنافسون في الانتخابات الاخيرة وان هؤلاء منحوا ثقتهم بدولة رئيس الوزراء لتحمل المسؤولية لولاية ثالثة ولكن بعيدا عن سطوة قادة الكتل السياسية الذين لايهمهم مصلحة الشعب بقدر ما تهمهم مصالحهم الشخصية".

وكانت كتلة التضامن في محافظة ذي قار، وكتلة الكفاءات والجماهير اعلنتا، أمس الاحد (25 ايار 2014)، انضمامها الى ائتلاف دولة القانون، ليصبح عدد مقاعد دولة القانون 99 مقعدا.

وكشف ائتلاف دولة القانون، امس الأحد، عن وجود اطراف وشخصيات سياسية ابدت رغبتها بتشكيل حكومة اغلبية سياسية، مؤكداً ان تلك الاطراف وافقت على تولي رئيس الوزراء نوري المالكي ولاية ثالثة .

جاء ظهوره فى وقت بثت فيه جماعة الاخوان المسلمون كل الفتن و السموم بين الشعب المصرى و قواته المسلحة، بعد حالة من الاشقاق و التفتت بين ابناء مصر جميعا بمختلف توجهاتهم، و بعد حالة شديدة من التصدع أصابت المجتمع المصرى جراء عواصف الربيع المزعوم، و لكن قد جاء فى الوقت المناسب فقد بعث الطمأنينة لشعب مصر كلما أتاحت له الفرصة اثناء حكم جماعة الاخوان، حتى جدد الامال لدى الشعب المصرى مرة أخرى بعودة الوطن اليه، و التحرر من الاحتلال الاخوانى، و أيقاف طوفان الفوضى الخلاقة من ضرب أستقرار باقى الدول العربية التى لما يأتى عليها الدور .

ولد " عبد الفتاح سعيد حسين خليل السيسي " فى19 نوفمبر 1954 بحى الجمالية بالقاهرة، و بعد نكسة 67 أتخذ التلميذ الصغير قرار بإرتداء الزى العسكرى ودخوله المدرسة الثانوية الجوية، و تقلد " عبد الفتاح السيسى " العديد من المناصب داخل الجيش المصرى أبرزها قائد كتيبة مشاة ميكانيكي، ملحق دفاع بالمملكة العربية السعودية، قائد لواء مشاة ميكانيكي، قائد فرقة مشاة ميكانيكي، رئيس أركان المنطقة الشمالية العسكرية، قائد المنطقة الشمالية العسكرية، مدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع، ثم القائد العام للقوات المسلحة و وزير الدفاع، وكان أصغر أعضاء المجلس العسكرى سنا، قبل إختياره لمنصب وزير الدفاع، و قبل أن يواجه التحدى الاكبر فى مواجهه جماعة الاخوان المسلمون و حلفائها بالخارج .

و بعد التخلص من حكم جماعة الاخوان تلبية لرغبات شعب مصر، لم يتردد المشير " عبد الفتاح السيسى " لرد الاعتبار لابطال العبور بحرب أكتوبر المجيدة، و دعوة كلا من السيدة " جيهان السادات " زوجة بطل الحرب و السلام الرئيس " انور السادات " و السيد " عبد الحكيم عبد الناصر " نجل الزعيم " جمال عبد الناصر " بالاحتفال بالذكرى الاربعين لنصر أكتوبر، بعد أن احتفل رئيس جماعة الاخوان بتلك المناسبة فى عام 2012م دون ان يدعو أبطال حرب اكتوبرالمجيدة، فى الوقت الذى دعا فيه جميع الارهابيين الداعمين لجماعة الاخوان، و على رأسهم قتلة الرئيس " انور السادات "، كذلك حضور المشير " حسين طنطاوى " للاحتفال كاحد ابطال حرب اكتوبر و بطل موقعة المزرعة الصينية، و هو من تحمل كثيرا أثناء فترة تولى المجلس العسكرى أدارة شئون البلاد بعد تنحى الرئيس " حسنى مبارك " .

كما ان المشير عبد الفتاح السيسى لم يتأخر فى الثناء على دور الازهر الشريف و الكنيسة الوطنية المصرية فى دورهم على حفاظ وحدة النسيج المصرى، بعد عام كامل من التنكيل لهم على يد جماعة الاخوان المسلمون، بجانب أهتمامه بالفنانين و الرياضيين و الاعلاميين و المثقفين بعد تعرضهم لحملات ممنهجة من التكفير أثناء حكم جماعة الاخوان .

و الان وجوده على رأس السلطة فى مصر يمثل اهمية أستراتيجية كبيرة لامتنا العربية، فالمقاتل " عبد الفتاح السيسى " على أدراك كامل بكل التحديات التى تواجه الامة العربية، فكما كان مديرا للمخابرات الحربية ناجحا، و قارئ جيد لحقيقة الربيع المزعوم من بدايته برفقة اسود القوات المسلحة المصرية و نسور و صقور المخابرات العامة و الحربية، كذلك يقرأ المقاتل " عبد الفتاح السيسى " و يرصد كل تحركات المتربصين بأمن خليجنا العربى، و بمن يحاول بث الفتنة بين مصر و أشقائها بالمغرب العربى، و كذلك من يحاول تعطيل المصالحة الفلسطينية، بجانب اهتمامه بأستقرار العراق و لبنان، و أيجاد حل واقعى للمعضلة السورية، و يعلم جيدا أهمية و كيفية عودة الامن و الاستقرار لليبيا، و لذلك بات " سيسي العرب " عند أغلبنا يمثل عمود أستقرار لمصر، و صمان أمان لامتنا العربية، و قد رددها أكثر من مرة سواء اثناء الاحتفال بذكرى اكتوبر بحضور قادة جيوش الدول العربية الشقيقة عندما قال و هو يشير على الجيش المصرى : هذا الجيش يحمى مصر و الامة العربية . و عندما قال اثناء اعلان ترشحه للرئاسة بانة : قادر على حماية المنطقة العربية من التحديات التى تواجهها . ثم فى حوار تلفزيونى يعلنها بثبات عن موقف مصر إذا واجهت أي دولة عربية تهديدا، فيقول: إن جيش مصر قوي جدا لكنه قوة عاقلة تحمي ولا تهدد و لكن إذا وقع تهديد ضد دولة عربية بالضبط مسافة السكة، في إشارة إلى أستعداد الجيش المصري لمواجهة أى خطر يهدد أمتنا العربية .

من يتابع لقاءات المشير " عبد الفتاح السيسى " جيدا سواء بعد عزل " محمد مرسي " او بعد اعلان ترشحه للرئاسة، سنجد انه يعمل على أعادة الدور الحيوى لمؤسسات الدولة و قياداتها و أعادة ترميمها مرة اخرى، و التواصل معها بشكل مباشر و بشفافية و ذكاء شديد يحسب له، بجانب توجيه كم هائل من الرسائل للمواطن العربى بالداخل، او لمن يراهن على نجاح مشروع الشرق الاوسط الجديد بالخارج، و تأتى أولى نتائج فشل ذلك المخطط يوم 5 يونيو المقبل، أى يوم أعلان نتيجة أنتخابات الرئاسة المصرية لتتحول ذكرى النكسة القديمة الى نكسة على جميع اعداء أمتنا العربية سواء من فى الاقليم او خارجه .

و فى الاونة الاخيرة وجه المعارضون لسيادة المشير أنتقادات شديدة بسبب عدم أتضاح برنامجه الانتخابى كما زعمو، و لكن حقيقة الامر أن الشعب المصرى صاحب الوعى الحقيقى و الحس الوطنى، و الذى يقراء ما بين السطور أكثر من المحسوبين على النخب و المثقفين، سينتخب " عبد الفتاح سعيد حسين خليل السيسى " صاحب البرنامج الانتخابى الذى تم تنفيذه بالفعل من يوم 11 فبراير 2011م، و من لا يجيد قراءة ما بين السطور و من لا يرى ما يحدث فى الكواليس، لا ينتظر قراءة برنامج أنتخابى، فالسياسة لا ترى بالعين المجردة، ما بالكم بما يحدث فى الشرق الاوسط منذ ثلاث أعوام و نصف .

الله الموفـق

و تحيا مصر و المجد لامتنا العربية

فادى عيد

الكاتب و المحلل السياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

تعد الشخصية، كمفهوم ودلالة ومجال بحث، من المواضيع والحقول الدراسية المهمة التي تم تسليط الضوء عليها من قبل الباحثين في علم النفس، حيث غاض المفكرون في لجج هذه المفردة وسرحوا في الابعاد التي تتخذها والمساحات التي تتحرك فيها والمديات المرتبطة بها سلبا وايجابا ومدى تأثيرها على حياة الانسان ومجابهة حاضره وصنع مستقبله.

استاذ علم النفس الانكليزي جون ماير يؤكد على انه قبل عام 1995 كان  حقل  الشخصية في علم النفس غير منظم والمعلومات التي يتضمنها غير مؤكدة، و لم يكن من وجهة نظر العلماء للشخصية تاثير كبير على حياة الانسان الا بعد عام 1995 حيث أصبح الراي القائم لدى جمهور الباحثين هو ان للشخصية التأثير الكبير على حياتنا.

وحيث كانت  شخصية الانسان هي مجموع مايصدر منه من سلوكيات وتصرفات وافعال مختلفة في مواقف وسياقات متنوعة بحسب التفسير المبسط لتعريف الشخصية الذي بلغ اكثر من 50 تعريف لدى العلماء ، فان انغماس الانسان المعاصر في العالم الرقمي عموما وموقع الفيسبوك خصوصا سوف يؤدي الى منح هذا الانسان " العصري" سمات معينة وذات " رقمية "او " نفس رقمية " كما جاء في تحليل وتشخيص الدكتورة تمارا هيك المتخصصة في العلاج النفسي في سان فرانسيسسكو.

ويصنّف الباحث بيرناردو تيرادو شخصيات الانسان الذي يستخدم الفيسبوك الى اربع، اذا يؤكد الباحث في دراساته على ان لكل انسان يستخدم الفيسبوك شخصية معينة لايمكن ان تخرج من النماذج الاربع التالية Four Facebook Personalities Types (FPT) .

الاولى: ويسميها (Voyeurs ) المتلصص:

هو شخص يعرف كل مايتم نشره  في الفيسبوك في صفحات زملائه لكنه نادرا ماينشر! فهو ينظر ويراقب ماينشره الاخرون في الفيسبوك من غير ان يقوم باي نشاط على صفحته.

الثانية: ويسميها (Informers) الناشط بمعدل 3 منشورات :

وهو الشخص الذي ينشر حوالي  3 بوستات في اليوم، وهو يستعمل الفيسبوك من اجل التواصل مع الاخرين بعد عودته من عمله او اثناء عمله، اذ يقوم بوضع منشورات ونشر صور مختلفة كما يعلّق على منشورات اصدقائه بالاضافة الى استعمال " شات" الفيسبوك والالعاب مع الاخرين.

الثالثة: ويسميها (Me Mees)وهي مشتقة بحسب الباحث من (It’s ALL About Me) واطلق عليه...أي النرجسي:

وهو الشخص الذي يتميز بسمة نرجسية واضحة في تعامله مع الفيسبوك تجعله كل ماينشره متعلق به ويدور حوله من صورة او عبارات او تعليقات، ونادرا مايعلّق او يقوم بكتابة تعليقا على منشورات الاخرين الا اذا كان فيها، على نحو واضح او خفي، طريقا لتعزيز واثراء نفسه والاعلاء من شأن شخصيته.

الرابعة: ويسميها (Evangelists) الواعظ او المبشر الرقمي .

وهو من ينشر اكثر من اربع منشورا يوميا، وتجد لديه الكثير من الوقت الذي يمكن ان يقضيه على الفيسبوك يمارس فيه عمله الرقمي من خلال نشر امثال ومقولات وعبارات "وعظية" وصورا ، كما انه يضع تعليقات متنوعة على منشورات الاخرين، من اجل ان يخفي، في راي تيرادو،  مايدور في حياته الواقعية.

شخصيا اتفق مه تيرادو في انه هنالك شخصيات مختلفة لمن يستعمل الفيسبوك ، اما ان تُحدد بهذه الاربع فهذا ما نتحفظ عليه ولانوافقه في تحليله، فربما ينشر هذا الشخص اكثر من اربع منشورات وبعضها فيها وعظ واخرى تخلو من ذلك وليس بالضرورة ان يقتصر فلان على سلوك  واحد محدد، كما ان هنالك شخصيات تجارية تستخدم الفيسبوك لاغراض تجارية هدفها الربح اولا واخيرا وبعضها يمارس ذلك على الصعيد الجنسي ايضا حينما يستخدم الموقع للايقاع جنسييا باخرين او اقامة علاقة من النوع الاخير.

كما ان هنالك افراد يديرون صفحات لها الاف المتابعين في الفيسبوك مثل صفحات السياسيين والفنانيين والاحزاب والحركات السياسية الكبيرة وكثير من الشخصيات العامة ، ويقوم من يدير هذه الصفحات بعمل معين لايندرج ضمن السمات التي حددها الباحث تيرادو.

ولا يقتصر الامر على هذا النحو بل هنالك شخصيات دينية تجعل الهدف من الصفحة اخلاقي بحث من اجل نشر رسالة معينة وليس بالضرورة ان يخفوا هؤلاء شخصية ثانية في الحياة مثلما رأي ذلك تيرادو في الصنف الاخير.

كما ان هنالك نوع من الشخصية " الفيسبوكية" ممن لم يتعرض لها الباحث وهي موجودة على نحو واضح في الكثير من الصفحات، وهي الصفحات المُقنعة التي يمارس فيها اصحابها " من كل الجنسين" مايعجز او يخجل عنه في الحياة الواقعية ! وتراها صفحات مموهة وبدون صورة او اسماء حقيقية لأصحابها.

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 26 أيار/مايو 2014 10:00

لا لانتخابات رئاسة الدم في سوريا

 

ان الاحداث التي مرت بها سوريا من حروب ودمار اعطى دليلا واضح على ان النظام مستمر في حربه ضد الشعب السوري وبمساعدة دولية متمثلة بالمحور الروسي الصيني الايراني وفشل مراكز القرار في الامم المتحدة من وضع الحلول السلمية لوقف إراقة الدم السوري والتمهيد لإجراء التحول السلمي للسطلة وإعادة الحرية للشعب السوري ومحاكمة المجرمين, مما ادى الى تصدع في المنظمة الدولية الذي نتج عنه وضع دولي غير متوازن اضعف دور الامم المتحدة باعتبارها المرجع الاساسي لحل الصراعات والدفاع عن الشعوب وقصر دورها على مراقبة الاوضاع مع عدم القدرة على تغييرها .

في ظل ضعف الامم المتحدة وضعف الامكانيات العسكرية لدى الثوار يعمد الطاغية بشار الاسد الى التجديد لنفسه كرئيس لسوريا ضمن عملية انتخابية شكلية هزلية على اشلاء ودم السوريين وبموافقة ضمنية من حلفائه لتعزيز سلطة الارهاب في المنطقة وتحقيق اهداف دنيوية وعسكرية لبعض القوى الاقليمية معتمدا اكثر على قطعان شبيحته في الداخل التي باتت شريكا معه في الدم السوري ومنها التي تعمل على الترويج لانتخابات رئاسة الدم في المناطق الكوردية التي كانت منذ البدايات شريكة معه في قتل واغتيال الشباب الكوردي وتهجير الاف من العائلات الكوردية المناهضة لحكم الاسد ....

وايماننا بالثورة السورية التي نحن جزء منها والتي قامت على اسس ومبادئ تقضي بأسقاط النظام الامني الاسدي وبناء الدولة المدنية الديمقراطية فأننا نوضح رفضنا لهذه الانتخابات التي لا نعترف بها وبنتائجها بناء على :

- أن هذه الانتخابات تعقد في ظل ثورة شعبية ضد النظام الحالي ، وهذا النظام ليس له شرعية بناء على قواعد ومبادئ الثورة السورية ، بل هو باطل أيضا دستوريا وقانونيا، وبالتالي فكل ما يصدر عن هذا النظام المغتصب للسلطة الشرعية فهو باطل لا يجوز المشاركة فيه، ويحرم عونه.

- أن الدولة السورية في ظل الحكم العسكري الامني مغتصبة من النظام الحالي التي لم تشهد رعاية لمصالح الشعب، فقد قتلت السلطة الحاكمة الآلاف من الأبرياء والمظلومين، وجرحت آلافا مثلهم، بخلاف الآلاف الذين يقبعون في سجون الاسد وشبيحته، والخروج للانتخابات التي سينجح فيها بشار الاسد معناها تثبيت الظلم والطغيان والمساعدة على القتل والحبس والاعتقال والتشريد ومصادرة الأموال بغير حق.

- ان نظام الاسد هو المسؤول الاول عن قتل العشرات من ابناء الشعب الكوردي في انتفاضة اذار 2004 وقتل شهداء نوروز وشيخ الشهداء معشوق الخزنوي و القائد مشعل التمو ونصر الدين برهك والدكتور شيرزاد وكل الشهداء الكورد في الثورة السورية .....

اننا في تيار المستقبل الكوردي نعلن رفضنا لانتخابات رئاسة الدم التي يحاول فيها بشار الاسد اعادة انتاجه واغتصابه للسلطة والدولة السورية واعتبار كل من يشارك او يساهم في الترويج وانتخاب المجرم بشار هو شريك في الدم السوري عامة والكوردي خاصة معتبرين ذلك خيانة مع الثورة ودماء شهدائنا الابرار والاف من شهداء الثورة السورية الذين ضحوا بدمائهم من اجل ان تتحول سوريا الى دولة مدنية تعددية ديمقراطية لا مكان للطغاة فيها ...

كما نناشد كافة ابناء شعبنا الكوردي الى عدم الاعتراف بالانتخابات التي تعيد انتاج السفاح بشار الاسد الذي اغتصب حقوق شعبنا الكوردي على مدار خمسة عقود من الزمن، وحرمنا من المواطنة والتملك والتوظيف. وهجرنا وغير اسماء بلداتنا وقرانا، واستولى على اراضينا وممتلكاتنا وسلمها للأخرين. و حرمنا من كورديتنا وسوريتنا وانسانيتنا. و قمع الانتفاضة الكوردية بعام 2004 واعتقل وقتل خيرة شبابنا....

وندعو كافة القوى الكوردية السياسية والشبابية على العمل لإيجاد اطار كوردي يحوي كل الاطراف الصغيرة والكبيرة ليصبح اكثر ديمقراطية واكثر تمثيلا للشعب الكوردي في سوريا حيث ان الاطر الموجودة حاليا تمثل الوقائع السياسية لما قبل الثورة السورية وليس الوقائع الراهنة لان الثورة فرضت شروطها على الجميع، ويجب العمل مع شركاؤنا في الوطن لأسقاط النظام الامني الاسدي وبناء الدولة السوريا الحديثة دولة الحق والقانون والعدل .....

الحرية للوطن ...

الحرية لكافة المعتقلين في سجون الاسد وشبيحته ...

المجد والخلود لشهداء الثورة السورية وفي مقدمتهم الشهيد القائد مشعل التمو

القامشلي 25\ 5\ 2014

مكتب العلاقات العامة

تيار المستقبل الكوردي في سوريا

الأحد, 25 أيار/مايو 2014 22:36

البارزاني سلم رسالة الأسد للجربا

نقل مسعود البارزاني رئيس إقليم جنوب كردستان رسالة من بشار الأسد رئيس النظام السوري إلى أحمد الجربا رئيس الائتلاف السوري خلال الاجتماع الذي جمعهما في العاصمة الفرنسية باريس في 23 أيار/مايو الجاري.

ونشر موقع صدى البلد السوري نقلاً عن ما اسمتها مصادر مطلعة ضمن الائتلاف السوري عن قيام مسعود البارزاني بنقل رسالة من بشار الأسد الى أحمد الجربا وذلك في العاصمة الفرنسية باريس.

وأشارت مصادر صدى البلد إلى الاجتماع الذي عقد بين الجربا ونائبه عبدالحكيم بشار وبين مسعود البرزاني، وقالت المصادر بأن الاجتماع كان للتباحث حول إمكانية إيجاد حل للأزمة السورية.

ونوهت إلى أن البارزاني سلم رسالة حملها البارزاني من النظام السوري بعد تسليمها له خلال زيارة قام بها كل من القياديين في الحزب الديمقراطي الكردستاني فاضل ميراني وآزاد برواري إلى دمشق واللقاء بقيادات أمنية سورية رفيعة المستوى في وقت سابق من هذا الشهروالاتفاق على محاربة حزب الاتحاد الديمقراطي والتضيق عليه.

وأكدت مصادر لوكالة هاوار في وقت سابق بأن كل من فاضل ميراني وآزاد برواري التقيا في دمشق بقيادات في النظام البعثي مثل علي مملوك.


المصدر:
http://ar.firatnews.com/news/akhr-l-khbr/lbrzny-slm-rsl-l-sd-lljrb.htm

السومرية نيوز/ بغداد
أكد التحالف الكردستاني، الأحد، بأنه ليس هناك ما يسمى بـ"العائلة الحاكمة في كردستان"، وفيما اعتبر ان هناك من "يحسد" الاقليم على ديمقراطيته، اشار الى ان جميع الحكومات فشلت بمعاقبة الشعب الكردي .

وقال المتحدث باسم التحالف النائب مؤيد الطيب في بيان رد خلاله على اتهامات وجهها النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود لعائلة البارزاني، تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "على النائب محمد الصيهود وغيره ان يعلموا بانه ليس هناك ما يسمى بالعائلة الحاكمة في كردستان، بل لدينا حكومة منتخبة من قبل الشعب".

وأضاف الطيب "اذا كان يقصد في حديثه عائلة البارزاني فنحن ننظر اليها كعائلة مناضلة قدمت خيرة ابنائها من اجل ترسيخ الديمقراطية للعراق والحقوق المشروعة للشعب الكردي ونحن نفتخر بهذه العائلة وبتضحياتها ونضالها".

واعرب الطيب عن اسفه "لاطلاق هكذا مصطلح على حكومة منتخبة من الشعب، علما اننا نرى ان هناك من يحسدنا على الديمقراطية الموجودة في اقليم كردستان، كما نتمنى ان يحظى الشعب العراقي بحكومة مثل حكومة اقليم كردستان قادرة على توفير الامن والخدمات كما نجحت حكومة الاقليم بذلك في فترة زمنية قصيرة وبشهادات دولية كثيرة".

وتابع أن "الغريب انه يتحدث بلغة تهديدية سئمناها عندما يقول انه يجب معاقبة وردع الحكومة في الاقليم فنقول ان الصيهود وامثاله لا يستطيعوا معاقبة الشعب الكردي، بل ان حكومات قبله عملت على ذلك وكان نصيبها الفشل، وننصحه ان لا يفكر بمثل هذه الطريقة".

واعتبر الطيب ان "الصيهود لا يمثل الراي العام العراقي، بل يمثل نفسه فحسب، ويبدو انه لا يزال يحمل افكار الانظمة الشوفينية السابقة ويعتقد انه بامكانه اعادة عجلة التاريخ للوراء".

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصهيود اعتبر في وقت سابق اليوم الأحد، أن "العائلة الحاكمة" في كردستان تنفرد بالسلطة وتصدر النفط وتتصرف كدولة "منعزلة"، داعيا الحكومة الى اتخاذ عقوبات "رادعة" ضد حكومة الإقليم لإجبارها على الكف عن تجاوزها الدستور .

السومرية نيوز / بغداد
كشف ائتلاف دولة القانون، الأحد، عن وجود اطراف وشخصيات سياسية ابدت رغبتها بتشكيل حكومة اغلبية سياسية، مؤكداً ان تلك الاطراف وافقت على تولي رئيس الوزراء نوري المالكي ولاية ثالثة .

وقال النائب عن الائتلاف عبد السلام المالكي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "نوري المالكي حصل على ثقة الشعب وتجاوزت نسبة التصويت لاسمه نسب لم تحصل عليها كتل باكملها، مما يجعل الجميع على قناعة بان الشعب يريد المالكي والجميع ملزم باحترام ارادة الشعب".

واضاف ان "دولة القانون باعضاءها حصلت اليوم على ثلاثة ملايين و620 الف صوت وهو دليل اكبر على مدى الثقة والنجاح الذي رافق عمل الائتلاف ومشروعه الوطني طيلة الفترة الماضية"، مشيراً الى ان "الاجتماع الاخير لدولة القانون اجمع على ان يكون المالكي مرشح دولة القانون الوحيد لمنصب رئاسة الوزراء".

وأكد المالكي على ان "دولة القانون ماضية في مشروعها الوطني بالتنسيق مع باقي الاطراف الوطنية المؤمنة بمشروعنا لتحقيق الاغلبية المريحة لتشكيل حكومة قوية قادرة على تحقيق رغبات المواطن"، لافتا الى ان "هناك اطراف كثيرة وشخصيات سياسية ابدت رغبتها في الانضمام لمشروع دولة القانون بانتظار رد باقي الاطراف لضمان المضي بتشكيل الحكومة المقبلة".

وكانت كتلة التضامن في محافظة ذي قار، وكتلة الكفاءات والجماهير اعلنتا اليوم الاحد (25 ايار 2014)، انضمامها الى ائتلاف دولة القانون، ليصبح عدد مقاعد دولة القانون 99 مقعدا.

بغداد/ المسلة: اتهم رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد، اليوم الاحد، دول السعودية وقطر وتركيا بخلق ازمة كبيرة بين الاكراد والشيعة، فيما اشار الى ان اقليم كردستان يريد من الحكومة الاتحادية تنفيذ مطالبه.

وقال القيادي في الاتحاد الوطني مراد في حديث لـ"المسلة"، إن "هناك قوى خارجية مثل السعودية وقطر وتركيا، تقوم بتغذية الخلاف بين بغداد واربيل، وتريد ان تتفاقم الخلافات بين الشعب الكردي وشيعة العراق بالتحديد".

وأضاف "الخلافات الحالية بين حكومة اقليم كردستان العراق والحكومة الاتحادية غير مجدية ولا تنفع الشعب العراقي عموماً والشعب الكردي، ويجب حلها عبر الجلوس الى طاولة الحوار والدستور العراقي وفقا للمادة 112 منه".

وأوضح رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني أن "على الطرفين قطع دابر القوى الخارجية التي تريد افتعال ازمة كبيرة داخل العراق، لان السعودية وقطر وتركيا تحاول دك اسفين بين الشعب الكردي وشيعة العراق".

وكان مصدر امني رفيع المستوى كشف في (الـ22 من شباط الماضي)، لـ"المسلة"، ان ضباطاً من "الموساد" الاسرائيلي وقطر والسعودية كانوا متواجدين في ساحة اعتصام الرمادي، وبعد قرار رفع ساحة اعتصام الرمادي هرب هؤلاء الضباط الى سوريا وبعدها تم تهريبهم من محافظة درعا السورية الى اسرائيل عن طريق الجيش السوري الحر.

بغداد/ المسلة: وصفت وزارة النفط العراقية، تصدير النفط من قبل حكومة اقليم كردستان العراق بانه "تهريب".

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد، إن "حكومة اقليم كردستان لم تحصل على موافقة الحكومة الاتحادية بتصدير النفط عبر اراضيها، لذا فان تصدير هذا النفط يعتبر تهريباً".

وأضاف "بغداد حذرت حكومة الاقليم مرارا من تصدير النفط بشكل احادي ومنفرد لان الصلاحية الوحيدة لتصدير النفط تملكها وزارة النفط العرقية".

وحول الشكوى المقدمة من قبل وزارة النفط العراقية ضد تركيا، أكد جهاد، "انها شكوى داخلية وليست خارجية، ضد وزارة الطاقة والموارد الطبيعية التركية".

واكد جهاد ان "العراق يؤمن ان وزارة الطاقة التركية قد خرقت الاتفاقية الموقعة عام 2010 بين البلدين".

واعلنت حكومة اقليم كردستان في (الـ22 من ايار/ مايس الحالي)، عن تصدير اول شحنة من النفط، عبر خطوطها النفطية، ما ادى الى اثارة غضب الحكومة الاتحادية.

تواجه عملية تصدير النفط من قبل حكومة اقليم كردسان العراق رفضا واستهجانا كبيرين، فضلا عن اثارة ردود فعل غاضبة بين الاوساط السياسية العراقية حتى الكردية منها.

وعد القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي فرات الشرع، في حديثه امس السبت لـ"المسلة"، قيام حكومة اقليم كردستان العراق بتصدير النفط من دون علم وموافقة الحكومة الاتحادية، بانها محاولة لاستثمار الخلاف النفطي بين الطرفين، واستثماره لاغراض سياسية.

ويقول الشرع إنه "ليس هناك اي احقية لحكومة اقليم كردستان العراق بتصدير النفط من دون موافقة او علم الحكومة الاتحادية، لان الثروة النفطية ملك لجميع الشعب العراقي".

فيما وصف القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، امس السبت، الاعتماد على تركيا في تصدير نفط من الاقليم بانه "خاطئ" وغير مضمون، فيما اكد على ضرورة ان يكون هناك اتفاق بين بغداد واربيل حول هذا الموضوع.

واضاف ان "الاعتماد على تركيا لغرض تصدير النفط من كردستان امرخاطئ وغير مضمون بنظري، وهذا النفط هو نفط العراق والكل متفق على ذلك ولا بد من وضع اتفاق لتصديره، وأن سياسة تركيا ليست مع الاكراد وانا لا اؤيد الاعتماد عليها".

وجددت الولايات المتحدة الامريكية، رفضها دعم خطوة حكومة اقليم كردستان العراق في ضخ النفط الى اوربا عبر تركيا من دون موافقة الحكومة الاتحادية.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف في مؤتمر صحفي تابعته "المسلة"، "يتعين على كافة الأطراف في الحكومتين الاتحادية وحكومة الاقليم، عدم اتخاذ أي خطوة بخصوص تصدير نفط اقليم كردستان إلى الأسواق العالمية عبر تركيا، ما دامت تلك الأطراف لم تجلس للتفاوض وتتوصل لاتفاق بهذا الشآن".

وأضافت المسؤولة الأمريكية، "لكننا اليوم نرى البعض اتخذ خطوات مغايرة لذلك"، مؤكدة "نحن لا يمكننا أن ندعمها، ولقد كنا واضحين للغاية في هذا الأمر منذ زمن بعيد".

متابعة / صحيفة الاستقامة – قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز، ان بيع نفط اقليم كردستان يجري وفق الدستور العراقي، فيما بين ان عائداته ستكون لاقليم كردستان وبغداد.

ونقلت وكالة “الاناضول” التركية، عن يلدز قوله أن عائدات نفط اقليم كردستان سيتم توزيعها بصورة عادلة، مبينا انه تم خلال الزيارة التي قام بها وزير النفط العراقي إلى تركيا، بحث امكانية تصدير 100 الف برميل يومياً من خام إقليم كردستان .

واضاف يلدز، انهم سيعقدون  إجتماعاً مع الأخوة العراقيين، مبينا ان النفط هو لكل العراق وسيتم إيداع وارداته في  بنك (خلق) التركي كما اعلنه اقليم كردستان وسيتم توزيعه بطريقة عادلة .

وبين يلدز انه بموجب الدستور العراقي فان عائدات هذا النفط  83 % منها تذهب للحكومة الإتحادية و17 % إلى اقليم كردستان، لافتا الى ان بلاده لن تقوم بأي خطوة ضد الاتفاقيات الموقعة، خاصة فيما يتعلق بانابيب خام يومورتالك كركوك.انتهى

بغداد-((اليوم الثامن))

طالبت وزارة الخارجية التركية، السلطات العراقية، بفتح “تحقيق فوري وسريع للكشف عن منفذي الاعتداء، الذي استهدف موكب قنصل تركيا في الموصل بتفجير قنبلة على جانب الطريق لدى مروره من الطريق بين موصل وأربيل ولم تنجم عنه إصابات”.

ودعت وزارة الخارجية التركية في بيان الى “تأمين حماية البعثات الدبلوماسية في العراق”، مشيرة  إلى “القنصلية التركية والعاملين فيها تعرضوا لأربع اعتداءات خلال العامين الماضيين”.

وأوضح البيان أن “السفارة التركية في بغداد وقنصليتها في العراق تعرضت في الأونة الأخيرة لاعتداءات كذلك”، معرباً “عن قلقه عن عدم تمكن السلطات هناك من إلقاء القبض على منفذيها”.(A.A)

بغداد-((اليوم الثامن))

العائلة الحاكمة بكردستان تتصرف كدولة منعزلة ويجب اتخاذ عقوبات رادعة ضدها

اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصهيود، الأحد، أن “العائلة الحاكمة” في كردستان تنفرد بالسلطة وتصدر النفط وتتصرف كدولة “منعزلة”، داعيا الحكومة الى اتخاذ عقوبات “رادعة” ضد حكومة الإقليم لإجبارها على الكف عن تجاوزها الدستور.

وقال الصهيود إن “العائلة الحاكمة في إقليم كردستان تنفرد بالسلطة بدون الرجوع الى شركائها في الحكومة”، مؤكدا أنها “تتجاوز على الدستور بتصديرها النفط الى الخارج بدون الرجوع الى الحكومة الاتحادية”.

وأضاف الصيهود أن “الإقليم تجاوز الدستور كثيرا ويصدر النفط الى تركيا ودول أخرى، ويتصرف كدولة داخل دولة منعزلة عن العراق”، مطالبا الحكومة الاتحادية بـ”اتخاذ عقوبات رادعة ضد حكومة كردستان لاجبارها على الكف عن تصرفاتها”.

وطالب الصهيود “الحكومة التركية بعدم التدخل في شؤون العراق الداخلية وعدم تسلم النفط من إقليم كردستان والحفاظ على العلاقات ثنائية جيدة بين أنقرة وبغداد”.

شفق نيوز/ اطلقت منظمة الشباب الجريء وهي احدى منظمات المجتمع المدني في محافظة السليمانية ومنطقة كرميان حملة لجمع تواقيع تستمر عدة ايام للضغط على برلمان كوردستان باتجاه العمل على تعديل مسودة مشروع دستور اقليم كوردستان.

وقال مسؤول الحملة بهاء الدين كمال في تصريح لـ"شفق نيوز" إن الحملة تلقى اقبالا واضحا من المواطنين في السليمانية وهذا يدل على وعي وفهم الفرد الكوردي بأهمية ان يكون الدستور اساسا لتنظيم السلطات والواجبات والحقوق الأساسية للأفراد والجماعات بعيدا عن الغايات الحزبية والشخصية.

وشدد على وجوب أن يقوم مختصون قانونيون بدراسة مسودة الدستور بشكل مستفيض قبل عرضه على الاستفتاء الشعبي.

وأثير جدل واسع بين مختلف القوى والكتل السياسية في اقليم كوردستان قبل انتخابات برلمان الاقليم في 25 أيلول الماضي بشأن مسألة اعادة مشروع الدستور الى البرلمان او طرحه للاستفتاء الشعبي.

وكان 26 حزبا وطرفا كوردستانيا قدموا ملاحظاتهم ومقترحاتهم الى رئيس اقليم كوردستان العراق حول مسودة دستور الاقليم.

وترفض أطراف كوردية بنود واردة في مسودة الدستور وطالبت بإعادته للبرلمان بغرض إجراء تغييرات عليه ولاسيما تغيير نظام الحكم من رئاسي إلى برلماني كي ينسجم مع النظام السائد في العراق وانتخاب رئيس الاقليم داخل البرلمان.

وكانت حركة التغيير الكوردية على رأس المطالبين بإعادة المسودة إلى البرلمان قبل أن ينضم إليها الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي طالبا مؤخرا بإعادتها للبرلمان وتعديلها.

وقطعت مسودة الدستور الخطوات القانونية ولم يتبق هناك سوى عرضه للاستفتاء ليصار نهائيا.

وقال كمال إن مسودة دستور الاقليم الحالية بحاجة الى تعديل عدد من بنودها بما تخدم المصالح العامة للشعب الكوردي، مشيرا الى انهم بدأوا حملة جمع التواقيع منطقة كرميان وتم جمع نحو 6 الاف توقيع، متوقعا ان يتضاعف العدد في السليمانية.

وأضاف "للأسف لا يوجد للان مرجع قانوني في الاقليم ينظم السلطات والحقوق والواجبات وكل شيء يتم بحسب الاجتهادات والمصالح وهذا يضر بسمعة الاقليم".

وأشار إلى أن مسودة الدستور الحالية التي مر على كتابتها اكثر من خمس سنوات لم يحسم امرها ولم تعرض على الشعب للتصويت عليها.

اليوم وفي ظل النظام العالمي الجديد وفي زمن العولمة يمكننا أن نتحدث بكل سهولة عن "الإنسان العالمي"، الذي لا يسدل الستار علی عقله ، بل يستفيد من كل تلك الإمكانيات الحديثة ، ليتشكل لديه مساحات وأمداء جديدة للفكر والقول والعمل. وعلاقة العولمة مع الواقع هي غير النظرة ، التي كانت تتجسم في زمن سيادة الايديولوجيات العالمية أو الأممية.

فهي لا تحول العالم الی شعار ولا تختزله الی مجرد عقيدة. كما هي ليست تجسيد لفكرة أو إنعكاس لصيغة ، بل هي صناعة واقع جديد عبر الحواسيب وبنوك المعلومات ، التي يتحول معها كل معطی عيني أو ذهني الی كائن رقمي. وهذا الكائن الرقمي العامل عبر الشبكات يشعر وكأنه سائح جوّال عبر كل الأمكنة دون أن يبرح من مكانه.

الفكر السياسي الحديث والمعاصر تهتم بشكل بليغ بمفهوم السيادة وإستقلالية الدولة وسيادتها علی أقاليمها وبما أن لإستقلال الدولة أثر إيجابي علی السلام والإستقرار الدولي والإنساني علینا معرفة شروط ومقومات استقلال الدولة في الفكر السياسي المعاصر.

فالنظام العالمي المعاصر تفسح المجال أكثر من الماضي لتداخل المصالح وتشابكها القائم علی التماييز بين دول كبرى مالكة لقرارها السياسي ومتمتعة بسيادتها ومتحكمة في السياسات الدولية وبين دول صغيرة وضعيفة وغير مالكة لقرارها ولسيادتها ، بالرغم من زوال زمن سيادة الايديولوجيات العالمية أو الأممية ، التي حولت كما ذكرنا أعلاه العالم في الماضي الی شعار وإختزلته الی مجرد عقيدة لا غير. يمكن القل وبكل صراحة بأن المدارس والنماذج ، التي كانت رائجة استهلكت والنظريات ، التي كانت في يوم من الأيام آيات بيؔنات ، أخفقت في تشخيص الواقع العالمي لإيجاد مخارج من الأفخاخ والمآزق. فمن أجل إدارة المصلحة العمومية وصناعة حياة مشتركة نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضی الی تغيير يطال الأفكار والأدوار والمهمات وصور الحياة وأساليب العيش وقواعد المعاملة ، بعيداً عن العيش والممات داخل مقولات مثل الأحادية والقداسة والتأله والنخبة والبطولة والإحتكار والقوقعة والمعسكر.

بالطبع "الإنسان العالمي" ينحو نحو مفاهيم تعكس الإعتراف والتعدد والنسبية والمداولة والشراكة والقوة الناعمة ، يتعامل مع الآخر كشريك فاعل في إدارة المصالح وصنع المصائر . هذا ما تسعی اليه دول الإتحاد الأوروبي بسياساتها وإقتصادها وعلومها الأخری.

من منظور القانون الدولي يمکن إعتبار استقلال الدولة شرط ضروري للاعتراف بشرعية الدولة بل هو شرط أساسي في تعريف الدولة ، فبعض من أساتذة القانون الدولي يعرؔفون الدولة كـ"وحدة قانونية دائمة تتضمن وجود هيئة اجتماعية لها حق ممارسة سلطة قانونية معينة في مواجهة أمة مستقرة على إقليم محدد. من الواضح بأن الدولة تباشر حقوق السيادة بإرادتها المنفردة ، وذلك عن طريق استخدام القوة المادية التي تحتكرها. لحسن الحظ هذا الشرط متوفر في حالة إقليم كوردستان بفضل الجهود الجبارة للقيادة السياسية الحكيمة الواعية والساعية الی حفظ الإستقرار فيه ودفعه نحو إزدهار وتقدم أكثر.

الإستقلال والسيادة توأمان لايفترقان ، فالسيادة كالإستقلال يعني ممارسة الدولة لقرارها السياسي داخلياً وخارجياً وفق إرادتها الحرة أو عدم خضوعها لأي سلطة داخلية كانت أو خارجية ، حیث لا يحق لأي جهة أن تفرض قوتها على الدولة في منطقة نفوذها.

داخلياً تمتلك الدولة امتلاكها السلطة المطلقة على جميع الأفراد والجماعات والمناطق الداخلة تحت حكمها وتستمد شرعيتها من التعاقد بين الحكام والمحكومين وصناديق الإقتراع هي التي تثبت شرعية الدولة وتخولها لتشريع القوانين والنظم وإلزام الناس بها حفظاً لمصالِحهم وصوناً لهيبةِ الدولة كما تخول لها تدبير شؤون البلاد سياسياً واقتصادياً وثقافياً وتعليمياً وقضائياً. وقوة الدولة و نموها الإقتصادي فتبنی بحكم القانون لا بالخصخصة ، كما يتصوره الكثير من دعاة الإقتصاد الحر.

أما خارجياً فمبدأ استقلال الدولة يعني سيادتها واستقلالها فعلياً وقانونياً في ممارسة قرارها الدولي بعيداً عن سيطرة أية دولة أخرى أو توجيهها واعتراف الدول الأخرى بها ، وحقها في التمثيل الدبلوماسي ، وعضوية المنظمات الدولية ، وحريتها في اتخاذ القرارات الدولية على الصعيد الخارجي وعلى صعيد العلاقات الدولية من دون قيد أو تردد أو إكراه أو ضغط إلا الالتزامات التي يقرها القانون الدولي والمعاهدات الدولية الثنائية والإقليمية في نطاق الندية والاحترام المتبادل.

مفهوم الدولة يتربع عرش الفلسفة السياسية ، لما يحمله من أهمية قصوى سواء اعتبرناه كياناً بشرياً ذو خصائص تاريخية ، جغرافية، لغوية ، أو ثقافية مشتركة ، أو مجموعة من الأجهزة المكلفة بتدبير الشأن العام للمجتمع. والدول لها فلسفة تنطلق منها في بناء مستقبلها السياسي والفكري والإقتصادي والإجتماعي ، وهذه الفلسفة هي التي تحدد مسار الدولة أومدى نجاحها وتقدمها. ولكل دولة أهداف يمكنها الوصول اليها من خلال عملها علی تقييم مسارها في كل مرحلة من المراحل التي تمر بها أو تعديل مسارها وتحديد نقاط الضعف والقوة، تلك أساليب يمكن إستخدامها لزيادة قوة الدولة إقتصادياً وسياسياً وإجتماعياً وفكرياً.

إن فن بناء الدولة سيكون مستقبلاً المكون الرئيسي للسلطة القومية ، وأهميته كأهمية القدرة على نشر القوات العسكرية التقليدية من أجل المحافظة على النظام في العالم. هنا يسعی إقليم كوردستان الی الحصول علی إعترافات دولية للحصول علی التكافٶ في الإستقلال والتساوي في ممارسة سيادته الداخلية والخارجية وإحتلال المكانة اللائقة بين الأمم ، فهو حق من حقوق الشعب الكوردستاني بعد كل هذه التحولات الجذرية في المنطقة والتي شكلت فرصة وجودية أمامه ، ليشارك بروابطه الأفقية وهويته المفتوحة علی التعدد والإختلاف وإتقانه للغة الشراكة والمسٶولية المتبادلة مع الغير الركب العالمي ويمارس حيوته و يصنع نفسه ويشارك أخيراً في صناعة العالم بصورة إيجابية وبناءة.

وختاماً يقول الخالد نیلسون مانديلا: "إنني أٶمن بحقي في الحرية وحق بلادي في الحياة وهذا الإيمان أقوی من كل سلاح".

الدكتور سامان سوراني

 

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق النتائج التي تمخضت عن الانتخابات التشريعية في 30 / 5 / 2014 ولهذا فقد عرف الواقع السياسي واستغلال السلطة والمناصب الحكومية المسؤولة ومقدار الوعي الاجتماعي وتأثيرات المال والدعاية الاعلامية الممولة بمليارات الدنانير، ومثل الكثير من التوقعات فان ائتلاف دولة القانون برئاسة رئيس الوزراء فاز بالأولوية حوالي (95) مقعداً دون أن يحقق الأغلبية التي سعى إليها السيد نوري المالكي لكي يفرض الولاية الثالثة وبهذه النتيجة يجب عليه الذهاب للتحالف مع كتل أخرى يضاف لها التحالف الكردستاني، أو حكومة تختص بالكتل الشيعية " التحالف الوطني " وإلا فهو لا يستطيع إن يحقق حلمه لرئاسة الوزراء، وكما هي الكثير من التوقعات التي سبقت الانتخابات فان هذه النتيجة تكاد أن تكون مقاربة لنتائج انتخابات 7 / آذار / 2012 إلا بفارق مهم حصول التحالف المدني الديمقراطي على مقاعد جديدة تؤهله الدخول إلى البرلمان ليلعب دور المعارضة النيابية مثلما جاء على لسان البعض من قادته وبخاصة إذا لم يجر تغيير في برنامج القوى والكتل السياسية التي كانت تهيمن على السلطة وإنهاء المحاصصة الطائفية والحزبية، إضافة إلى حدث آخر وهو تشظي العراقية بقيادة السيد أياد علاوي إلى أقسام عدة مما ينهي دورها السابق باعتبارها اكبر تكتل سياسي فاز بمقاعد البرلمان في الانتخابات السابقة، وقد حصل ائتلاف " الوطنية " على ( 21 ) مقعداً وتغيرت البعض من النتائج حسب ما أعلنته أكثر من وسيلة إعلامية بالنسبة للبقية فقد حصلت القوائم الكردية ما يقارب ( 62 ) بزيادة عن السابق، وحصل ائتلاف الأحرار ( الصدري ) على (34) مقعداً والمواطن ( الحكيم ) على (31) مقعداً ثم متحدون ( النجيفي ) على ( 23 ) مقعداً، وهكذا أسدل الستار على مرحلة الانتخابات وبدأ رفع الستارعن التوجهات لتشكيل الحكومة الجديدة ، ولكن على أية أسس واتفاقيات! فهناك عدة احتمالات منها أن تحسب للمصالح والفائدة الضيقة حسابات دقيقة وتعتبر من الأوليات لتصاحبها رفع شعارات الوطنية والتخلص من المحاصصة بهدف الاستهلاك والخداع كي يمرر المشروع الذي خطط له بدون حساب دقيق لما تمر به البلاد من كوارث وفواجع ودمار، وهناك احتمال التوافق بإيجاد تحالفات لبقاء أو إزاحة نوري المالكي وعدم تمكينه من الولاية الثالثة، ومع ذلك فهناك اتهامات جديدة بالتلاعب والتزوير لتغيير النتائج بالنسبة للبعض وقد شُكك منذ الوهلة الأولى بنزاهة البعض من النتائج والقيام بالتلاعب والتجاوز قبل ظهور النتائج الأخيرة، وبدأت منذ البداية نبرة الاتهامات بالتزوير بالتصاعد وصناديق الانتخابات ما تزال قيد التصويت إي حتى أنها لم تشهد نهاية يوم الانتخابات في 30/4/ 2014 ، فوضعت الأيدي على القلوب مخافة أن تتصدع العملية الانتخابية وبالتالي تتعقد الأمور أكثر مما هي عليه، وبعد يوم واحد خرج البعض من قادة الكتل والأحزاب ليعلن فوز قائمته بالمركز الأول مهدداً بالويل والثبور إذا لم يفز أو لم يحصل حسب مخيلته وحساباته على نسبة كبيرة من كعكة البرلمان، وتقلبت التصريحات ما بين التفاؤل والإحباط وجميعها تتحدث وكأنها تشارك بالعد والفرز أو لديهم أعضاء سريين ينقلون لهم حيثيات العد والفرز أول بأول، وقد لا نستبعد ذلك أمام لوحة الانتخابات الضبابية ولا سيما في مجال الدعاية والإعلام واستخدام المال العام أو الأموال التي مولت للبعض من الداخل أو الخارج ، إضافة إلى استغلال البعض من الأجهزة الأمنية المرتبطة بكبار المسؤولين الحكوميين، هذه اللوحة التي كنا نطالب بتوضيحها في قانون للأحزاب كي نعرف الرأس من القدم كما يقال فالرأس هو الذي يخطط ويدبر حملته المالية غير المشروعة بدون أي حساب والقدم هي التي تنقل هذا الرأس بوسائل نقل حديثة وهذا ما حدث ويحدث للعديد من الكتل السياسية الكبيرة في العراق، فقضية هذه الأموال المستحصل عليها بشكل لا تعرف مصادر تمويلها التي تعتبر في العرف القانوني غير شرعية تدفع إلى خيانة الأمانة المتفق عليه بنزاهة الانتخابات وعدم التزوير أو شراء الذمم، وعندما تخضع الأمانة للمصالح الضيقة فهي بالتأكيد تؤدي إلى التلاعب والتجاوز والرشوة وحسب مصالح الممولين لهذه الكتل أو الأحزاب.

لقد كانت الاتهامات التي سبقت النتائج المعلنة من قبل البعض من قادة الكتل المشاركة واضحة في توجهاتها وهي بالتأكيد تدرك أن التلاعب لم ولن يتوقف بسب تجربتها ولديها تراكم غير قليل من تاريخ التلاعب في الانتخابات السابقة، ومن هذا الباب فقد هدد عمار الحكيم بأنه سيكون رداً حازماً " إذا كانت نتائج الانتخابات غير منطقية" ولا نعرف ماذا يعني بالغير منطقية! فضلاً عن كتلة الأحرار ( التيار الصدري ) وهما من التحالف الوطني الذي ساهم مع آخرين بتثبيت الولاية الثانية لنوري المالكي، كما كانت هناك تخوفات من التلاعب والتزوير من كتل مشاركة في الحكومة ومن خارج التحالف الوطني، وقد ساهم في توسيع دائرة الاتهامات نشر بعض الممارسات وفضحها حتى من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات على ووجود اتهام بعدم النزاهة من قبل أعضاء في المفوضية ، ومن جملة ما نشرته وسائل الإعلام ومن بينها " شفق نيوز " وعلى لسان هيئة النزاهة " بضبط مراقباً انتخابيا بحوزته 300 ألف دولار لتزوير الانتخابات اسم هذا الشخص ياسر عبد المنعم سمير العاني كما وجد في حوزته أقراص مدمجة بنتائج العد والفرز" وكان قد كشف بأنه انتحل صفة موظف في المفوضية، وفي السياق نفسه فقد أعلنت المفوضية عن إلغاء ( 58) مركزاً انتخابياً و ( 3 ) محطات اقتراع في ناحية الصينية بمحافظة صلاح الدين وفي مدينة الرمادي وفي الرصافة والكرخ في العاصمة بغداد، كما أعلن الحزب الشيوعي العراقي المنضوي في التحالف المدني الديمقراطي على لسان سكرتير اللجنة المركزية حميد مجيد موسى عن تقديم شكوى بشأن نتائج الانتخابات حيث أشار أن التحالف حصل على ( 250) ألف صوت وهو لا يتناسب مع عدد المقاعد ( 3 ) التي تم الحصول عليها، وانتقد النظام الانتخابي غير العادل وتحدث حميد مجيد عن العديد من القضايا والسلبيات في صرف المال العام والمال السياسي وتوزيع الوظائف والأراضي والتعيينات وختم قوله " والآن كما تسمعون وليس نحن نقول وإنما المفوضية نفسها اعترفت بأنها طردت ألف موظف، وأنها ألغت [300 ] صندوق كيف جرى هذا؟.. هذه كلها تؤثر على مصداقية الانتخابات.. لدينا فريق عمل يبحث بالتفاصيل وسيقرر بالتالي كيف سيتعامل مع الشكوى ضد هذه التجاوزات" وقد أعلن بكل صراحة عن عدم رضاهم عن نتائج الانتخابات، واستمر البعض في تقديم الشكاوى والاتهامات بالتزوير وبخاصة بعد فرز الأصوات والبون الشاسع لقائمة نوري المالكي مع القوائم الأخرى على الرغم من سوء إدارة الدولة والفساد وعدم معرفة مصادر تمويل المال والميليشيات والإرهاب المنفلت وتردي الخدمات والوضع الأمني والحرب الضروس في الانبار والفلوجة والبعض من المناطق، والاحتجاجات والمظاهرات الجماهيرية الشعبية في محافظات الجنوب والوسط وغيرهما وأمام كل الكم السلبي في إدارة السيد نوري المالكي وحكومته فقد فاز ائتلاف نوري المالكي بهذه النسبة العالية مما أعطى للبعض مجالاً للشك والاتهام، لكن المفوضية عالجت هذا الأمر بطلبها تقديم الاعتراضات والشكاوى لكي تقوم بدراستها واتخاذ القرارات المناسبة إذا ما ثبتت وقائع التزوير والتلاعب مما جعل ائتلاف النجيفي " متحدون " أن يقوم بطعن النتائج المعلنة واتهمت الحكومة والمفوضية بتحمل كل طرف منهما جزء منها، وزعم إسامة النجيفي حسب ما بثته " واي نيوز " أن المراقبين المحليين والدوليين سجلوا "وقوع آلاف الخروقات وعمليات التزوير مما تطعن بشكل فاضح في نزاهة وشفافية الانتخابات" إضافة إلى ذلك فقد أشار الحزب الديمقراطي الكردستاني بأن ما لديه من معلومات متوفرة لا تتوافق مع ما أعلن عنه من نتائج وبخاصة بعدد المقاعد التي حصل عليها في الانتخابات، واتهم قبلها مقتدى الصدر المفوضية " بتزوير النتائج " لصالح ائتلاف نوري المالكي ائتلاف دولة القانون، ونشرت وكالة " كنوز ميديا " تأكيد حاكم الزاملي النائب عن كتلة الأحرار بان كتلتهم قدمت " طعناً رسمياً إلى المفوضية العليا مرفقا بالأدلة والوثائق التي لا مجال للشك فيها ونأمل من الأخيرة أن تعالج الموضوع بشكل قانوني بما يضمن حياديتها في العمل" حتى قائمة المواطن " عما ر الحكيم " فقد أعلن متحدث باسمها ومرشحين آخرين أنهم عثروا على أوراق انتخابية " مرمية على الأرض تخص ائتلافهم الانتخابي يوم الاقتراع العام في 30 / 5 / 2014 " وأكد المتحدث الرسمي لائتلاف المواطن بليغ أبو كلل في بيان رسمي صدر عن المواطن ذكر فيها حوالي ( 12 ) خرقاً انتخابياً تتحمل أجزاء منه المفوضية وقسماً آخراً جهات حكومية محسوبة على ائتلاف آخر وقد ختم البيان بالتأكيد " إننا إذ نضع كل هذه الملاحظات والظواهر الخطيرة التي رافقت العملية الانتخابية في كل مراحلها نطالب المفوضية إلى المبادرة السريعة لتقديم الإيضاحات المقنعة حول ذلك واتخاذ الإجراءات القانونية اتجاهها " ولم تقتصر الاتهامات بالتلاعب على هؤلاء فقد جرت اتهامات حتى من بعض الكتل التي فازت ومنها ائتلاف دولة القانون مما يجعل المواطن في حيرة من أمره، لكن مع كل ذلك فقد اعتبر نجاح الانتخابات انتصاراً بحد ذاته فقد تنافس فيها ( 277 ) كياناً سياسياً للحصول على المقاعد البرلمانية وعددها ( 328 ) حيث كان عدد المرشحين ( 9032 ) ، ونجاح الانتخابات على الرغم من النواقص والخروقات يعتبر أيضاً ترسيخاً لمفهوم صناديق الاقتراع والتوجه لبناء الدولة مدنياً ، انتصاراً على مفاهيم المقاطعة والانعزال..

ولا يسع المواطن العراقي الحريص على نجاح وتقدم العملية السياسية إلا أن يطالب الكتل السياسية الفائزة كبيرها وصغيرها الالتزام بمعايير الديمقراطية والتوجه لتشكيل حكومة وطنية لا حكومة طائفية تحت يافطة حكومة المشاركة التي لا بد أن تنقلب لتكون المحاصصة هي الأساس في توجهاتها السياسية القادمة، حكومة وطنية عسى أن تكون بمستوى المسؤولية لمعالجة أوضاع البلاد وحل أزماتها والالتفات لمصالح الشعب ولا سيما الفئات الكادحة وأصحاب الدخل الضعيف والفقراء الذين يعيشون حتى تحت خط الفقر، حكومة وطنية تضع نصب عينيها المواطنة لجميع العراقيين بدون التمييز في انتمائهم الطائفي أو الديني والقومي والاثني وتعتبرها الأساس في قضية البناء والانتماء الفكري والأيديولوجي ، حكومة وطنية تعالج قضية الخدمات السيئة وأزمة السكن والبطالة ليس بالوعود فحسب بالعمل على إيجاد الحلول المناسبة، حكومة وطنية تسعى للمصالحة الحقيقية ولا تخلق الأزمات والحروب وتكافح بشكل جدي وحازم قضايا الإرهاب التكفيري والميليشيات الطائفية ولا تخرق الدستور وتسعى لسن القوانين المهمة التي تحتاجها البلاد وفي مقدمتها تعديل قانون الانتخابات وقانون الأحزاب وقانون النفط والغاز وقانون العمل والضمان والأحوال الشخصية وغيرهم، حكومة وطنية تعمل من اجل ردم الهوة وإنهاء الخلافات غير المجدية مع الإقليم والتأكيد على الحوار ضمن الدولة الاتحادية، حكومة وطنية تسعى لخلق علاقات صداقة وحسن جوار مع الدول العربية والدول المجاورة الصديقة على أسس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية ، حكومة وطنية لا اعتراض شخصي على رئيسها مهما يكن انتمائه إذا تحلى بالوطنية والالتزام بتنفيذ تعهداته وتعهدات كتلته السياسية بقضية الحريات العامة والشخصية والالتزام بمبادئ الديمقراطية وتوفير الاستقرار والأمن للمواطنين بعيداً عن التسلط الدكتاتوري والاستئثار بالسلطة مع احترام القانون ومبدأ تبادل السلطة سلمياً في العراق

 


السلام عليك سيدي، يا قاهر الطغاة ومحطم أغلال سجونهم، السلام عليك يا مخير في كل شيء، فاخترت المطامير لتناجي السماء، وتنقطع إلى الكمال الأكمل، السلام عليك ونحن نعيش ذكرى الجنازة، المنادى عليها بذل الاستخفاف، وها هي ترتقي بشموخ لتشق أعباب السماء، ولتنزل ملائكة الرحمن مشيعة ومتبركة، سيدي يا موسى بن جعفر.

نحن كما نحن بالأمس عندما هتفنا لهارون، نهتف اليوم لمن يسلك طريق هارون، تركنا يدك ممدودة وهي تدعونا لإصلاح حالنا، وذهبنا لنبايع هارون، نحن اليوم مثلنا بالأمس، لم نعرف ولم ندرك موسى بن جعفر، لذا اتبعنا هارون، ليس لغموض فيك سيدي، بل لقصور فينا، حيث بدلنا من بعدكم، كما بدل القوم بعد جدك رسول الله.

نرفعكم شعار، وندافع عنكم جاهلية، نزور أضرحتكم لطلب الحوائج والتبرك، وحشر مع الناس، فلم نصل يوما إلى سركم ونكتشف حقيقتكم، فتعاملنا معكم كموكب ومشي على الأقدام، ولطم وبكاء، وهجرناكم وانتم احد الثقلين الذي تركها فينا جدكم، كما هجرنا الثقل الآخر كتاب الله، وأصبحنا نضعه في البيوت للتبرك والبركة، أو قد نحتاجه لتثبيت قلب خائف أو فزع طفل.

سيدي يا أبن رسول الله، نسمع الروايات عنكم من على المنابر، لأجل البكاء أو اللطم، وليس لغرض الاعتبار، لذا أمضينا بعدكم العمر ظالم يسلمنا للآخر، حتى وصلنا اليوم أننا نسلم أنفسنا للظالم بإرادتنا.

نصحتم ووجهتم لكن على قلوبنا إقفالها، وران عليها، وها نحن ننتظر أيام، وربما أشهر، لنبدأ الأنين تحت سياط ألسندي ابن شاهك ورهطه، ها نحن ننتظر أيام تزيد أو تنقص، لنرى موسى بن جعفر في سجن هارون، ونجد العلويين يدفنون في أبنية الزهو والغطرسة العباسية، وقد بدأت إمارات ذلك قبل أيام في مدينة جدكم أمير المؤمنين.

سيدي أن كان سليمان بن أبي جعفر قد انتفض، ليخلص جثمانك الطاهر من أيدي حماليه من جلاوزة هارون، واقعنا يخبر أننا سوف لن نجد حتى سليمان، وسيبقى علي بن سويد ومن معه، يتابعون نقل الجثمان عن بعد ويتحسرون.

هي سيدي نفس الخطوات ونفس الطريق وعلى نفس النهج والمسار، تاريخ تكتمل حلقاته ليكون حاضر، من سلط هارون وإباءه وأجداده، يقوم بنفس الدور ويمارس نفس الأسلوب، تحت نفس الشعار، لتحقيق نفس الهدف، فالفضول الأربعة كلهم موجودين، وندماء الخليفة يملئون الساحة، سيدي يا كاظم الغيظ، نحن الآن نبحث عن بهلول، فلا نجد ما يشير إليه، فقد وجدنا رهط هارون كاملا، ونظن أنصار موسى بن جعفر يتهيئون أو يهيئون لدورهم، سيدي يمتلكنا الرعب من القادم، فقد اخبر أباك صادق أهل البيت ( ابكونا بني أمية ولما جاء بني العباس بكينا على من ابكونا)، أذن ننتظر ويل ضعف، ويل وثبور البعث ألصدامي، فقد هيئ ابن شاهك سجنه، والسجانين تم إعدادهم من مخلفات وبقايا بني أمية، وليس لمن قال ربي الله واستقام إلا رحمة ربه، وشفاعتكم أل البيت، وإلا فالأيام حبلى بالموت والقتل والقهر، على يد من أغرته الدنيا، فباع أخرته بالثمن الاوكس...

 

عفرين- قامت رئاسة المجلس التنفيذي في مقاطعة عفرين اليوم الأحد 25 من الشهر أيار الجاري بمرافقة لجنة متابعة شؤون الهيئات بزيارة مراكز التي ستجرى فيها امتحانات الشهادتين الثانوية والإعدادية لمتابعة سير عملها،وعقدت رئاسة المجلس التنفيذي في مركز الإدارة الذاتية الديمقراطية اجتماعاً مع هيئة الشؤون الاجتماعية لمناقشة نظامها الداخلي.

حيث زار وفد من رئاسة المجلس التنفيذي في المقاطعة برئاسة الآنسة هيفي مصطفى ولجنة متابعة شؤون الهيئات مراكز الامتحانات للشهادتين الثانوية والإعدادية المقرر إجرائها في تاريخ 1/6/2014 وذلك للاطلاع على تحضيرات الأعمال الأمتحانية من خلال تنظيم القاعات وتوزيع المراقبين وأنماط الأسئلة المقررة, ودعت الآنسة هيفي مصطفى رئيسة المجلس التنفيذي المعنيين في شؤون الامتحانات إلى ضرورة تأمين الجو المناسب للطلاب المتقدمين إلى الامتحان لتخفيف الضغط عليهم ورفع معنوياتهم.

وبعد الانتهاء من زيارة المراكز الأمتحانية عقدت الآنسة هيفي مصطفى اجتماعاً مع هيئة الشؤون الاجتماعية في مركز الإدارة الذاتية الديمقراطية مع رئيسة هيئة الشؤون الاجتماعية الآنسة عريفة بكر ونائبيها لمناقشة النظام الداخلي التابع للهيئة, واستلمت الآنسة هيفي من هيئة شؤون الاجتماعية أسماء العاملين في الهيئة حسب لجانهم,وفي سياق الاجتماع تمت مناقشة آلية إجراءات التراخيص ورسومها التابعة لهيئة الشؤون الاجتماعية.

عفرين في 25/5/2014.

المكتب الإعلامي لرئاسة المجلس التنفيذي – مقاطعة عفرين.

(Dr. Ehmed Xelîl)

دراســــات في التاريخ الكُردي القـــديم

( الحلقة 43 )

من ثورات الكُرد في العَهد العُثماني- الصَّفوي

( الجزء الثالث )

ثورة الأميرين عثمان بگ وحسين بگ ابني بَدْرخان بگ (1878م)

منذ أن وصل القائد الفرنسي نابليون بوناپارت بجيشه، وبمن معه من العلماء، إلى مصر سنة (1798م)، ذاعت أخبار الثورة الفرنسية (1789م)، ووصلت إلى بعض النُّخب في شعوب الشرق الأوسط، وهبّت نسمات التحرر والفكر القومي على شعوب المنطقة، وبدأت أركان الحكومات الثيوقراطية (الدينية)- خاصة الحكم العثماني- تتزعزع، ولم تَعد الأطر الفكرية والاجتماعية والسياسية المتخلّفة قادرة على الاستمرار في تخدير وعي الشعوب، واقتلاعها من حقيقتها، وتحويلها إلى أدوات في أيدي المرتزقة بالدين من كهنة الإرهاب وصنّاع سلطة الخرافة.

وكان تصدّي القائد الكُردي الأصل محمد علي پاشا في مصر للنفوذ العثماني من جهة، وثورة الأمير الكُردي بَدْرخان بگ في شمالي كُردستان من جهة أخرى، وفي وقت متقارب، بعضَ نتائج ذلك التغيير الطارئ على منطقة الشرق الأوسط. وصحيح أن الدولة العثمانية، وبالتعاون مع القوى الكبرى في أوربا، أفلحت في القضاء على ثورة بدرخان بگ، لكنها كانت أعجز من أن تعيد المارد الكُردي إلى القُمقم العثماني الثيوقراطي ثانية، وتقضي قضاءً نهائياً على إرادة الثورة عند المخلصين من نُخب كُردستان. وكانت ثورة الأميرين عثمان بگ وحسين بگ ابني بدرخان بگ من أبرز الأدلّة على ذلك. فماذا عنها؟

مقدّمـــــات الثورة:

كانت الدولة العثمانية تستغلّ الاختلاف الديني بين الكُرد المسلمين والآشوريين المسيحيين، وتوظّفه في القضاء على ثورات الكُرد، وقد فعلت ذلك خلال ثورة بدرخان بگ، بدعم من بعض القوى الأوربية الكبرى، وفي مقدّمتها إنكلترا. واستمراراً لسياستها هذه قامت السلطات العثمانية بإشعال نار الفتنة القومية بين الكُرد والأرمن، لصرف الكُرد عن تطلّعاتهم القومية، والانشغال بالصراع ضد الأرمن، وكان هدف الدولة العثمانية من وراء هذه الفتنة ليس إضعاف الكُرد والأرمن فقط، وإنما لتشويه صورة الكُرد عند الرأي العام الأوربي أيضاً، وإظهار الكُرد أمام الأوربيين على أنهم مسلمون شديدو التعصب، يتعاملون بوحشية مع جيرانهم المسيحيين، وجدير بالذكر أن الرأي العام الأوربي كان متعاطفاً مع المسيحيين الآشوريين والأرمن، وكانت الذاكرة الأوربية تختزن القصص التي نشرها بعض الرحّالة والمبشّرين الأوربيين عن تعصّب الكُرد المسلمين وهمجيّتهم.

لكن لم يَغترّ بعض القوميين الأرمن بسياسات الدولة العثمانية، واستاؤوا من عدم تجاوبها مع المطالب الدنيا للشعب الأرمني المتمثّلة في الحكم الذاتي، وازداد الأرمن نقمة حينما قررت الدولة العثمانية فرض الخدمة العسكرية الإلزامية على الأرمن وتجنيدهم في الجيش التركي النظامي، وحمل الأرمن القاطنون في مناطق (مُوش، وان، زَيتون) السلاحَ ضد السلطات العثمانية.

أحداث الثورة:

كان لنقمة الأرمن، إضافة إلى سوء الأوضـاع الاقتصادية وانتشار المجاعة في مناطق كُردستان، أثرٌ كبير في انتفاضة الكُرد سنة (1878م)، ففي خريف هـذه السنة شملت الاضطرابات منـاطق وان ومُوش وبَدْليس، وقامت القبائل الكُردية (مُوتْكانْلي، رَشْكُوتانْلي، سالْكي) بدور فعّال في تلك الاضطرابات. وصحيح أن الثورة بدأت عفوية، لكنها أصبح بعدئذ أكثر تنظيماً بقيـادة ولدَي بدرخان بگ، وهما الأمير عثمان بگ والأمير حسين بگ، وكانا قبل ذلك ضابطين في قيادة الأركان في الجيش العثماني. واتّسعت الحركة المعادية للعثمانيين على نطاق واسع في مناطق بُوتان (جزيرة ابن عُمَر) وهَكّاري.

وأصبحت بُوتان مركز الانتفاضة، وانضمّت إليها الفرق الكُردية من بقية مناطق كُردستان، وانقسم الثوار الكُرد إلى معسكرين: معسكر جنوبي بقيادة الأمير عثمان بگ، ومعسكر شمالي بقيادة الأمير حسين بگ. وهاجم الثائرون بقيادة حسين بگ معسكرات الجيش العثماني في جزيرة بُوتان، وفرّت الحاميات العثمانية وكذلك جميع ممثّلي السلطة إلى مدينة سَيرْت، واستولى الثوّار الكُرد على جزيرة بُوتان وعلى الذخيرة الحربية وجميع احتياطيّ الحبوب دون مقاومة.

وامتدّت الثورة بالتدريج إلى المناطق الكُردية المجاورة، وانضمّت مجموعات كُردية مسلّحة جديدة إلى الثائرين، وأعلن عدد من الزعماء والإقطاعيين الكُرد المتذمّرين من السلطات العثمانية عن انضمامهم إلى الثورة، وسيطر الثوّار على مدن جُولامَيرگ وزاخُو وعِمادية ومارْدين ونِصيِبين وغيرها. وأعلنوا استقلال تلك المناطق عن الدولة العثمانية، واتّخذوا مدينة جزيرة بُوتان مركزاً لهم، ونَصب الأمير عثمان بگ نفسه أميراً، وقُرئ اسمه في خطبة يوم الجُمعة بدلاً من اسم السلطان العثماني، وكان هذا الإجراء يُعَدّ حينذاك رفضاً رسمياً للدولة العثمانية.

وخشيت الدولة العثمانية من امتداد لهيب الثورة إلى المناطق الكُردية الباقية، فبادرت إلى اتخاذ إجراءات سريعة، لتطويق الثورة والقضاء عليها قبل أن تخرج عن السيطرة الكاملة، وأرسلت سبع عشرة كتيبة نظامية من سَيرْت وآمَد (دياربكر) وأَرْضَرُوم لمحاربة الثوّار، واستدعت من الجنوب فِرَقاً عسكرية عربية من ولاية بغداد. ولم تَلْقَ الكتائب الثلاث المرسلة من سَيرْت مقاومة، ونكّلت بالسكّان الآمنين بطريقة وحشية، وسرعان ما تصدّت كتيبة للثوّار بقيادة الأمير حسين بگ للكتائب الثلاث، وانتصرت عليها وأرغمتها على الاستسلام والوقوع في في الأسر، وكان هذا النصر دافعاً لانضمام قوّات كُردية أخرى إلى الثورة، وتجهّزت قوّات مدنية (جيش شعبي) كبيرة في هَكّاري للانضمام إلى الثورة.

وأعادت الدولة العثمانية النظر في خططها، وعيّنت قائداً جديداً لقوّاتها في المنطقة الكُردية هو عِزَّتْ پاشا، وكلّفته بالقضاء على الثورة، ومنحته صلاحيات واسعة لتحقيق الهدف، وفي الوقت نفسه باشرت السلطات العثمانية باضطهاد السكان الكُرد، وعزلت مناطق الثورة عن المناطق الكُردية الأخرى، لقطع الإمدادات عن الثوار. واستطاعت بهذه الإجراءات إلحاقَ أوّل خسارة بقوّات الثوّار قرب شَرْنَخ، واضطرّ الأمير عثمان بگ للتراجع إلى مركز جزيرة بُوتان الثورة، وعجز الأمير حسين بگ عن الانتصار على القوات العثمانية القادمة من بَدليس، وتراجع بقوّاته إلى جزيرة بُوتان أيضاً، ونتيجة لتلك الإخفاقات، تراجع المقاتلون الكرد إلى الجبال، للبدء بـ (حرب الأنصار) بدل (حرب الجبهات).

القضاء على الثورة:

كعادتها لجأت الدولة العثمانية إلى سياسة العصا والجَزَرَة، فمن جهة اضطّهدت السكان الكُرد، وعزلت الثوّار عن مجالهم الحيوي، وحاصرتهم بالفِرق العسكرية المدجَّجة بالسلاح، ومن جهة أخرى اتصلت بالزعماء الكُرد وقادة الثورة، ومنحتهم الوعودَ المُغرية. وقد اتصل الممثّل الخاص للسلطان عبد الحميد الثاني بقادة الثورة، ووعدهم بالحرية وبسيادتهم على الكُرد، فيما إذا وافقوا على الدخول في مفاوضات مع الدولة، وكتعبير عن حُسن النيّة تمّ إطلاق جميع أفراد أسرة بدرخان بگ الذين كانوا في السجون، وفي الوقت نفسه بدأ العزف على الوتر الديني والإخوّة الإسلامية، وحُرمةِ إراقة دماء المسلمين، وأكّد ممثّل السلطان أن المفاوضات هي الطريق الوحيد إلى حلّ المشكلة.

وكما هي عادة الكُرد في الثقة بالآخرين حتى إن كانوا أعداء، خُدع الأميران عثمان بگ وحسين بگ، ودخلا في مفاوضات مع السلطات العثمانية، واثقين من وعود ممثّل السلطان. وسرعان ما غدرت السلطات العثمانية بهما، ودبّرت اعتقال حسين بگ، وأرسلته إلى العاصمة إستانبول، واضطر الأمير عثمان بگ إلى الاعتراف بالسلطة العثمانية، وتمّ القضاء على الثورة. ومع ذلك فكُردستان لم تكن عقيماً بالثورات، وكان سقوط ثورة ولدَي بدرخان بگ مقدّمة لنشوب ثورة جديدة أقوى وأوسع، هي ثورة (1880م) بقيادة الشيخ عُبَيد الله نهري([1]).

وذلك هو موضوعنا القادم.

25 – 5 – 2014

توضيح: هذه الدراسة جزء من كتابنا (تاريخ الكُرد في العهود الإسلامية) مع التعديل والإضافة.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المراجع:



[1] - المصدر الرئيسي- جليلَى جليل: انتفاضة الأكراد عام 1880، ص46-48.

إلى حد ما فأن قصيدة سان جون بيرس تنتظم مشاهدها الشعرية من أجزاء غير متناسقة المعنى اعتمادا على العقل الباطني الذي يفيض بغير معنى الواقع فالصور الشعرية مثقلة بالصفات الحسية والتي يُنتج من خلالها الصور المكثفة لإدامة هلوسة المعنى في تفاصيل لاتنتهي ورغم الإطالة بها والدوران في محيطها وماهو مألوف منها لكنها بعيدة عن الفهم ومرمزة وأحيانا تستدعي الخوض في معرفة اللغتين العلمية والأدبية وأدراك خصائص كل منهما ومتحولاتهما أثناء الاستخدام ، إن مشاهد صور بيرس الشعرية سرعان ماتُلوح بالغموض والدهشة وهي صور لاأبالية أمام أي شئ وليس هناك أي نظام معين يمكن الولوج منه إلى هذا العالم سوى الرغبة في تصعيد التوتر والقلق إزاء الحشد الهائل من التضادات غير المتوقعة والمتأتية من نصف لغة واضحة الى نصف لغة غير واضحة ،
فعالم بيرس هو عالم لم يخلق ليواكب الحقيقة بل هو عالم خلقه الخيال من الخيال ولن تخضع الطفرة فيه إلى عالم المصادفة بل عوامل الهروب منها قد تمت أصلا بالاحتجاب أمام المتواصل المرتبط المعلن عن فهمه ،
في قصائد بيرس يتحرك اللاشعور لتسوية الأفكار المجردة ليمارس حريته على اللاشعور نفسه في عملية اصطراع الصور الشعرية بعضها مع البعض وسط عتمة الأشياء التي يريدها الشاعر أن لاترتبط الواحدة بالأخرى كي لايكون هناك وجودا للمثال الأعلى المُعوّم من الأعراف والقوانين والموروثات الاجتماعية ومن اللغة البائدة التقليدية التي لن يكون لها شكلا مغريا في ذلك النسق العجيب من التنافرات ،
أن سان جون بيرس وأسمه الحقيقي سان ليجي والمولود في عام 1887 قد درس الحقوق وعمل في السلك الدبلوماسي ولم تؤثر بشعره فترة الانتقالات التي قضاها مابين بكين وواشنطن لكنه وبالتأكيد شآنه شآن أي من الشعراء الذين لايدعون مثل هذه الفرصة دون التأمل العميق بها لحشد الذاكرة بأصناف من المشاهد الحية ، وكانت إطلالته الشعرية الأولى في العام 1911 عبر مجموعته الشعرية (مدائح ) والتي عبر بها عن مفهوم الحداثة بالشعر وفق تنظيره ومفهومه للقصيدة الحديثة التي أشرنا الى صفاتها وعلى الرغم من هذا المنتج الفعال والمغايرة الجديدة التي تضمنت هذه المجموعة لكنها لم تكن بأهم ماكتبه بيرس ، وقد توقف عن كتابة الشعر بعد (مدائح ) لفترة زمنية تكاد تكون قياسية ضمن توقفات شعراء آخرين عن الكتابة ولاشك أن لهذا التوقف أسبابه في حياة بيرس منها الأسباب العملية ومنها الإبداعية ثم عاد للكتابة فأصدر في العام 1924 أي بعد هذا التوقف كتابه الشعري الجديد (صداقة الأمير ) والذي أراد فيه وعبر قصائده أن يعبر بقوة عن مفهوم الخيال المتسلط إذ يضيع فيه المكان ويصبح مجرد تسمية لاصلة لها بالمعنى لتستمر الروح في التدفق في غياهب لامرئية لتكتنف اللغة أنواعا من الضبابية وبذلك تكون صداقة الأمير قد حفلت كليا واحتضنت العالم الخارجي وتقربت من التعبير اللاواعي عبر التفاصيل الطويلة المتعددة المعنى ،
وعاد بيرس للصمت من جديد صمت طويل إمتد الى ثمانية عشر عاما
كان صمتا مؤثرا وبليغا في ذاته المطبقة على أسرارها المعتكفة في دهاليزها المتمردة على شكل تمردها غير المرضي ليعود وفي عام 1954 الى الكتابة بعد فترة الانقطاع تلك ليكتب (أنا باز ) التي تعتبر من أهم أعماله التي كتبها ،واستطاع ان يبعث فيها القوى السحرية المعتمة وسط أجواء مخيلته ويديم ذلك التنكر أو بالأحرى ذلك العداء عن العالم المحسوس الكريه ، وبعد هذا العمل المكثف ترجمت قصائده الى الإنكليزية حيث ترجمها أليوت والى الإيطالية ترجمها إنجارتي والى الإسبانية ترجمها جيان والنمساوية وترجمها هوفمنستال وترجم أدو نيس (مدائح ) الى العربية وكل هولاء من الشعراء الذين أسسوا للحداثة وتعاملوا معها في بلدانهم وتأتي هذه التراجم لهولاء الشعراء للإقرار بأهمية مايكتبه بيرس من منتج شعري جعله واحدا من جيل المغامرة الشعرية رغم ماكتبه جيله من الشعراء الفرنسيين ضمن المناخ الجديد في فرنسا حيث كتبوا بشكل مغاير انعكس ذلك على تاريخ الشعر الفرنسي خاصة والشعر العالمي بشكل عام لكن بيرس امتلك قوة الإرادة في إفزاع مخلوقاته التي أوصلها حد القبول بالسخرية الناتجة عن المفارقة بين قطبين غير متشابهين ولا يمكن جمعها في حالة المنطق :

أيها الجفاف ... يانعمتنا
ياشرف وبذخ نخبة بعينها
حين يمدد قوسه فوق الأرض
سنكون وتره القصير وارتجاجه البعيد
الجفاف نداءنا واختزالنا
فلتستضئ بدواخلي مساحة الممكن كلها
أتخذ كحرف صامت أساسي
تلك الصرخة البعيدة لولادتي ،


إن الشعر الذي كتبه بيرس ناتج عن أشياء لايراها ولايحفل بما يراه وليس هناك من متوقع غير إدامة غيبوبته في عالم المجهول لخلق طبيعة جديدة من مجهول جديد ،

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الأحد, 25 أيار/مايو 2014 15:10

وسقط العالم في سوريا! .. هوشنك بروكا

ما يجري في سوريا منذ أكثر من 3 سنوات ونيف، ما عاد "ثورةً" كما بدأت، ولا هو حرب النظام ضد المعارضة، وإنما هو حرب الجميع ضد الجميع، وكلّ العالم ضد كلّ العالم، والشعب السوري هو الوحيد الذي يدفع ثمن الفاتور باهظاً. العالم كلّه حاضرٌ أو مشارك بشكلّ أو بآخر في هذه الحرب، كلّ طرف يريد العبور إلى أجنداته على جنازة سوريا.

بعد كلّ هذا الخراب والخراب المضاد، تبيّن للقاصي الداني، أنّ ما يهم العالم، مشرقاً ومغرباً، هو ليس إسقاط النظام ولا إسقاط المعارضة، وإنما الأهم هو إسقاط ما بينهما، أي إسقاط سوريا وهو ما حدث على الأرض بالفعل حتى الآن. وما الفيتو الروسي ـ الصيني الأخير الذي منع إحالة الملف السوري إلى "الجنائية الدولية" إلا دليلاً آخر على نيّة العالم و"مجلس أمن"(ه) على المضي قدماً في إسقاط المزيد من سوريا وشعبها وزمانها ومكانها وثقافتها واجتماعها واقتصادها.

ليس في نيّة العالم بقطبيه الأميركي والروسي، حتى الآن، إنقاذ سوريا، وإنما الأهم هو إنقاذ النظام والمعارضة على السواء، والحفاظ على "توازن الرعب" بين الطرفين ما أمكن، لضرب هذا بتلك، وهذه بذاك، وجرّ سوريا والسوريين، بالتالي، نحو المزيد من السقوط في الحرب الطائفية التي راح ضحيتها حتى الآن مئات الآلاف من القتلى والجرحى والمعوّقين والمفقودين، ناهيك عن الملايين المشرّدة، وتدمير أكثر من نصف البنى التحتية وانهيار الزراعة والصناعة والتجارة وخسارة فادحة في قطاع النفط.

في الحرب لا يوجد شيء إسمه "أخلاق"، أي ليس للحرب أخلاق. جميع الحروب، بقديمها وحديثها، كانت ولا تزال بدون أخلاق، إلا أنّ ما يحدث في سوريا زهاء 37 شهراً متواصلاً هو واحدة من أكثر الحروب لا أخلاقيةً في التاريخ المعاصر وربما الحديث أيضاً. ما يحدث في سوريا، هو إشارة لسقوط أخلاق العالم وأخلاق المؤسسات الأممية وعلى رأسها مجلس الأمن. في الحرب الطائفية الخارجة عن كلّ الأخلاق، الدائرة في سوريا لم تسقط سوريا وشعوبها فحسب، وإنما سقط أخلاق العالم أيضاً.

صحيحٌ أنّ السياسة هي مصالح قبل كلّ شيء، لكن المصالح على مستوى الأخلاق العالمية، لا يعني أن يتحول جزء من العالم إلى غابة يأكل فيها الجميع الجميع، ويقتل فيها الجميع الجميع، ويفنى فيه الجميع الجميع.

أرسطو اعتقد ذات فلسفةٍ أنّ "الإنسان بطبيعته، حيوان سياسي"، إلا أنّ ما يجري في سوريا، يثبت أنّ ما يمارسه الإنسان، اليوم، في سوريا من سياسة، هو أقرب إلى "إنسان هوبز" في كونه "إنساناً ذئباً" أو "ضد مدنياً" من "إنسان أرسطو" في كونه "إنساناً مدنياً" بإمتياز. إنسان سوريا اليوم، الداخل في حرب الجميع ضد الجميع، هو الإنسان الخارج عن التاريخ، أو "الإنسان الذئب لأخيه الإنسان" على حدّ قول توماس هوبز.

لاشك، من المهم الإشارة، ههنا، إلى أنّ "الثورة السورية" هي واحدة من أكثر الثورات غباءً في العالم. هي ثورة بلا عقل. بتحوّل أهل الإرهاب إلى أهل ل"الثورة السورية" لم تفقد "الثورة" عقلها فحسب وإنما فقدت كلّ وجودها وكلّ مشروعيتها. هذه "حقيقة سورية" مرّة، بكل أسف، لكن هذا لا يبرر صمت العالم على ما يجري في سوريا، و"مجلس أمن" (ه) الذي فشل فشلاً ذريعاً في إنقاذ حياة البشر من السقوط في أقذر حربٍ أهلية في التاريخ المعاصر. ما يجري في سوريا من محو للبشر والشجر والحجر، ومحو للتاريخ والثقافة والإنسان، يثبت للعالمين أنّ العالم لم يأخذ العبر والدروس من حربين كونيتن ومئات الحروب الإقليمية والأهلية، التي ذهب ضحيتها ملايين البشر ومدن وقرى ومجمعات سكنية أعدمت عن بكرة أبيها. ربما لهذا قال "أينشتاين العصر" ستيفن هاوكينغ ذات مقالٍ مؤثر له: "الحرب في سوريا قد لا تمثل نهاية البشرية، ولكن كل ظلم يُرتكب يكون شرخًا في الواجهة، التي تبقينا متلاحمين، ومبدأ العدالة الكوني قد لا يكون مترسخًا في علم الفيزياء، لكنه لا يقلّ أهمية بالنسبة إلى وجودنا. ومن دونه لن يمضي وقت طويل بكل تأكيد قبل أن يتوقف الجنس البشري عن الوجود."

سوريا اليوم، هي "جرح العالم" في هذا العصر.

في سوريا يشهد العالم سقوطه مرّتين: مرّة في سقوط أخلاقه وأخرى في سقوط سياسته.

في سوريا سقط العالم.. سقطت أخلاق العالم.. سقطت قيم العالم.. سقطت شرعة العالم!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إيلاف

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الحدث الأنتخابي في العراق بنهاية نيسان المنصرم جسد بشكل كبير التعددية السياسية ، واسبغت على العملية تواصيف تستحق التقدير ، حيث تنافس في هذه الانتخابات 9039 مرشحا للفوز باصوات أكثر من 20 مليون عراقي، أملا بدخول البرلمان المؤلف من 328 مقعدا ، اي بمعدل حوالي 28 مرشح لكل مقعد ، وبالنسبة للكوتا المسيحية فإن 90 مرشح يتنافسون على الفوز بـ 5 مقاعد اي بمعدل 18 مرشح لكل مقعد وبعد ظهور النتائج ، كان من يصرح بأن النتائج مطبوخة في دهاليز التزوير ، او على الأقل جرى هندستها لتكون على صيغة تركيز نفس الواقع المعاش ،وفي كل الأحوال ينبغي التهيؤ لأنتشال العراق من واقعه المزري ، ويجب تكريس الجهود لبناء عملية سياسية بمنأى عن تقسيم حصص الطوائف .

اما ما يتعلق بالكوتا المسيحية ، فكانت هنالك بعض المفاجئات ، لكنها لم تكن حاسمة ، هذا وكانت النتيجة النهائية للكوتا فوز المجلس الشعبي بمقعدين ، وقائمة الرافدين التابعة للحركة الديمقراطية الآشورية بمقعدين ، وقائمة الوركاء التابعة للحزب الشيوعي العراقي بمقعد واحد ، وادناه الأصوات التي حصلت عليها قوائم الكوتا المسيحية وندرجها حسب اعلى الأصوات فأدنى :

1 ـ قائمة المجلس الشعبي : 19371

2 ـ قائمة الرافدين ( الزوعا ) : 18382

3 ـ قائمة الوركاء الديمقراطية : 7602

4 ـ ابناء النهرين  : 5821

5 ـ ائتلاف بلاد النهرين : 5318

6 ـ قائمة البابليون  : 4790

7 ـ تحالف سواريي الوطني : 3877

8 ـ اور الوطنية  : 3706

9 ـ كيان شلاما  : 3403

المجموع = 72270 صوت ،وتكون عتبة الفوز بحدود 14500 صوت

إنه تقريباً نفس عدد الأصوات الذي حصلت عليها الكوتا المسيحية في انتخابات عام 2010 م .

والملاحظات هنا ان قاعدة احتكار مقاعد البرلمانين العراق الأتحادي والكوردستاني من قبل الزوعا والمجلس الشعبي قد جرى تجاوزها ،وهكذا كان المقعد الخامس من نصيب قائمة الوركاء المدعومة من قبل الحزب الشيوعي العراقي .

وهذه بعض الملاحظات .

1 ـ المقعد الذي حصلت عليه قائمة الوركاء على حساب قائمة الرافدين التابعة للحركة الديمقراطية الاشورية ، وهكذا رغم احتفال الزوعا بالفوز في الأنتخابات الاخيرة ، فإنها لا يمكن إخفاء امتعاضها من خسارتها لمقعد واحد وبقي لديها مقعدين فحسب ، والمآخذ على الحركة ان المقعدين قسمت بين سكرتير الحركة وابن اخته ، ورغم الجدل الحاصل حول الفوز بمقعد كركوك من قبل وزير البيئة السيد سركون لازار صليوا ، لكن المقعد الذي حصل عليه السيد يونادم كنا ، كان عن استحقاق وجدارة فقد فاز الرجل رغم الدعاية المناوئة له من عدة جهات ، فأبلى بلاءً حسناً في مسألة الدعاية الأنتخابية ، والذين منحوا له اصواتهم كانت عن قناعة وعن مبدأ ، ومع هذا الفوز فإن الحركة الديمقراطية الآشورية تأكد لديها في هذه الأنتخابات بأنها لم تعد اللاعب الوحيد في الساحة .

2 ـ شهدت هذه الدورة تدخل كبيرمن قبل الأحزاب الكبيرة للتأثير على النتيجة بغية مجئ اناس موالين لتلك الأحزاب الممولة والداعمة حتى بأصوات الناخبين ، وقد اكدنا ان يكون لنواب الكوتا المسيحية خطاب مستقل بمنأى عن تأثير الأحزاب الكبيرة ، وأن يكون لهم خطاب موحد فيما يتعلق بمصير شعبنا ، لكن النتيجة كانت عكسية حيث ازداد تدخل تلك الأحزاب واصبحت الكوتا مقسمة حسب موالات اعضائها لأولياء نعمتهم وداعميهم .

3 ـ قياساً بنتائج انتخابات عام 2010  لقد فقدت القوائم التي اشتركت في تلك الدورة الأنتخابية وهذه ، الكثير من الأصوات ، وما بقي عالقاً في ذهني ، فإن الزوعا كانت اصواتها بحدود 28 الف صوت واليوم مجموع اصواتها بحدود 18 الف صوت اي بخسارة حوالي 10 الآف صوت ، وهذه النتيجة مخيبة لآمال الحركة ، وهي نتيجة حتمية لما آل اليه حال الحركة من انشقاقات في صفوفها . والمجلس الشعبي خسر حوالي 2000 صوت وقائمة اور الوطنية فقدت حوالي 2000 صوت .

4 ـ طريقة وآلية منح المقاعد للقوائم الفائزة قد اوقع تلك القوائم في حالة من الحيص بيص ، كل طرف له قراءته لتوزيع المقاعد الفائزة ، فمثلاً السيد خالص ايشوع الذي حصد آلاف الأصوات لم يتاح له الفوز بالمقعد بذريعة شموله بإجراءات المساءلة والعدالة ، وإن كان الأمر كذلك كيف سمح له بالأشتراك في الأنتخابات ؟ وكيف كان عضواً في البرلمان في الدورة السابقة ؟

5 ـ بنظري ينبغي على الكيانات الفائزة ان تبتعد عن اسلوب إرسال عبارة التشفي بالخاسرين والأبتعاد عن مظاهر الغرور والتبجح ، لأن هذا الأسلوب جزء من الثقافة البعثية المتأصلة في نفوس بعض ابناء شعبنا والذين تحولوا اليوم لمولاة الأحزاب القومية الإقصائية العاملة في ساحة شعبنا .

6 ـ في الحقيقة ان البرلمان الجديد تنتظره مهمات كبيرة وصعبة ، فهناك قضايا متعلقة ، إذ عجز البرلمان الماضي وضع الحلول لها منها مسألة الميزانية التي جرى تحويلها الى هذه الدورة  ، والقضايا والمشاكل المتعلقة مع اقليم كوردستان والتي لم نلاحظ اي خطوات مهمة لوضع الحلول الناجعة لها طيلة الأربع سنوات . وهنالك تحديات كثيرة تنتظر البرلمان الجديد ، لعل اهمها هو هاجس الوضع الأمني ، فالعاصمة العراقية ، قلب العراق ومدن اخرى لا زالت ساحة مفتوحة للإرهابين والعصابات والميليشيات ، وعجزت الحكومة بخططها وأساليبها التقليدية من وضع الحواجز وقطع الطرق ونشر نقاط التفتيش التي باتت نفسها عرضة للإستهداف ، وبات وأصبح وامسى الأمن والأمان والأستقرار صعب الوصول اليه .

وهنالك امام البرلمان العراقي من اعقد المشاكل وهي تعيين رئيس مجلس النواب ومن ثم تعيين رئيس الجمهورية الذي يكلف رئيس الوزراء من القوائم الفائزة بتشكيل الوزارة ، وبعد ذلك توزيع الحقائب الوزارية ، وما أدراك ماذا يعني توزيع الحقائب الوزارية والمناصب الرفيعة ، إنها مشكلة المشاكل بين اناس هدفهم الأول تحقيق المنافع الشخصية والحزبية ، والشعب ينتظر تشكيل الحكومة لجعل دولاب عجلة البناء والتطور يتحرك نحو الأمام في العراق ، فيا ترى كم يستغرق ذلك ؟

في مسألة نواب الكوتا المسيحية ، ماذا يكون موقعهم في البرلمان الجديد ؟ هل يسعى كل منهم الى جمع النار ( لخبزتة ) ويكتفون بحذف الواو بين تسميات شعبنا ، فيكون سعيهم بعد عناء كبير بتفسير الماء بالماء ، لحد اليوم لم نلمس موقف قومي جاد من نواب الكوتا المسيحية سوى تبادل الأتهامات فيما بينهم رغم ارتباطهم بالمرحوم تجمع احزاب ( كـ ـ س ـ ا ) الذي دفن اسمه في  مقبرة المنظمات الفاشلة لأن اساسه كان مبني على الرمال المتحركة حسب المصالح وبهدف واحد هو محاربة الأسم القومي الكلداني لا غير .

اليوم نأمل ان يكون هنالك نوع من التنسيق بينهم فيما يخص مصلحة شعبهم الذي اوكلهم لتمثيله في البرلمان العراقي .

بشأن النتائج العامة للانتخابات فلم يكن هناك فوز حاسم لأي طرف يمكنه من تشكيل الحكومة منفرداً ، فدولة القانون التي حصدت  95 مقعداً والتيار الصدري احرز 34 مقعداً والمجلس الأعلى الإسلامي 31 مقعداً وهي تشكل التحالف الوطني الشيعي ويضاف اليها منظمة بدر وحزب الفضيلة والأصلاح ويكون لهؤلاء ما يزيد على 165 مقعد الذي يؤهلهم لتشكيل حكومة ، لكن حكومة الأغلبية هذه سوف تكون حكومة طائفية بامتياز وبعيدة عن منطق الأغلبية السياسية التي يدعو اليها المالكي ، والرأي المتكون عن الأنتخابات فإن التزوير كان بعيداً عنها لكنها لم تكن بعيدة عن محاولات هندسة نتائجها وفق النمط المطلوب بعد سقوط النظام في 2003 . ومن المظاهر الأخرى التي نخشاها بأن الأخبار تتحدث عن سعي كتل برلمانية كبيرة لتقديم مغريات مالية لنواب جدد من أجل الانضمام إليها ، فالكتل الكبيرة تحاول استمالة الكيانات الصغيرة بغية تشكيل كتل اكبر ونأمل ان لا يكون برلمانيو الكوتا المسيحية جزءاً من تلك اللعبة .

د. حبيب تومي ـ القوش في 25 ـ 05 ـ 2014

الأحد, 25 أيار/مايو 2014 11:38

ب د ك كشف وبسهولة زيف إدعاءاته'

أكد مجلس شعب روج آفا- مقاطعة كوباني بأن ما تشهده سوريا من أحداث تؤكد زيف إدعاءات بعض الأطراف خصوصاً الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي ادعى بأنه مع الثورة ومع حقوق الشعب الكردي، مشيراً أن هذا الحزب "كشف وبسهولة زيف ادعاءاته من خلال موقفه المؤيد للنظام البعثي وزيارته لدمشق"، وناشد الشعب للانتباه إلى حجم المؤامرة على الشعب الكردي ومكتسباته، ودعت كافة الأطراف السياسية لتوضيح موقفها من هجمات النظام على المناطق الكردية حتى لا تعتبر مشاركة فيها.

حيث جاء في البيان "إن ما تشهده الساحة السورية بشكل عام من أحداث على الأرض تشير بوضوح إلى تغير واضح في مواقف بعض الجهات من الأزمة السورية, وخصوصاً موقف الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي ادعى زيفاً بأنه مع الثورة السورية ويؤيدون حقوق الشعب الكردي في سوريا".

وأكد البيان أنه هذا الحزب حاول "خلق قوة وهمية لتمثيل الكرد في المحافل الدولية", وادعى بأنه ضمن حقوق الشعب الكردي في سوريا المستقبل, وقال "وإذ به كشف وببساطة عن حقيقة موقفه من الثورة ومن حقوق الكرد".

وأشار البيان أن الديمقراطي الكردستاني "أرسل ممثليه إلى النظام البعثي وعبرّ عن استعداده للوقوف إلى جانبه وضد طموحات الشعب السوري بشكل عام والكردي بشكل خاص لقاء أمر واحد فقط وهو العمل مع كل قوى الشر في المنطقة لبعثرة المكتسبات الكردية التي تحققت على الأرض بضحيات الشعب ودماء شهداءه".

ونوه البيان أنه "تماشيا مع هذا الموقف قامت ما يسمى بقوات الدفاع الوطني التابعة للنضام البعثي بالهجوم على مقرات وحدات حماية الشعب التي عملت منذ لحظة تأسيسها بمهة الدفاع عن كافة مكونات ومكتسبات روج آفا".

وتابع البيان "لكن أهالي الحسكة بكل مكوناتها أدركوا منذ اللحظة الأولى بأن هذه المؤامرة تستهدف وجودهم واستقرارهم من خلال إشعال نار الفتنة بينهم لذلك اتخذوا الموقف المناسب وساهموا بوقف هذه الهجمات البربرية".

وأضاف البيان "نحن بدورنا نهيب بشعبنا بأن يعي حجم المؤامرة التي تحاك ضده من قبل القوى الظلامية التي لا تريد لشعبنا العيش الكريم ومحققاً طموحاته المشروعة بل تريد أن يكون تابعاً وعبداً لهم".

ودعا البيان في ختامه "كافة الجهات السياسية في سوريا ولاسيما في روج آفا لتوضيح موقفهم من الأحداث الجارية على الأرض وفضح المتآمرين على حقوق ومكتسبات الشعب الكردي وبدون هذا الموقف سيعتبرون مشاركين في المؤامرة على شعبنا ومكتسباتهم".

http://ar.firatnews.com/news/akhr-l-khbr/b-d-k-kshf-wbshwl-zyf-d-th.htm

السومرية نيوز/ بغداد
اكدت لجنة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان، الاحد، ان الاقليم سيقطع العلاقة مع بغداد إذا لم تشعر حكومة المركز ان الكرد شريكا حقيقيا ضمن اطار الدستور، وفيما أشارت إلى أن الكرد "ملوا" من تصريحات مسؤولي بغداد ولن "يطأطئوا الرؤوس او يخضعون لكل ما يريدون"، دعت واشنطن إلى أن "تلتزم جانب الصمت والحياد ولا تضع نفسها وسط هذا الصراع".

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم فلاح مصطفى، في بيان نشر على موقع حكومة كردستان، واطلعت "السومرية نيوز"، عليه ان "الدول الآخرى لديها تفهما لسياسات إقليم كردستان، لأنهم يعلمون بأننا لم نخرق الدستور والتزمنا به"، مبينا ان "جميع أعمالنا دستورية وقانونية وفي مصلحة شعب كردستان وكنا نحمل هموم مصالح العراق، واستطعنا ان ننتهج سياسة ناجحة في الطاقة بينما فشلت بغداد في هذا المجال".

وبخصوص إعلان أربيل وأنقرة تصدير النفط من الإقليم، اضاف مصطفى وهو أحد أعضاء الوفد الحكومي الكردستاني الذي يرافق رئيس حكومة كردستان مسعود بارزاني في جولته الأوربية ان "ما عملناه في إقليم كردستان كان ضمن اطار مبادئ الدستور والقانون، ومنذ فترة يتم وضع العراقيل أمام ذلك، لكننا لن نستطيع الانتظار أكثر"، مشيرا الى ان "الدول الاوربية تنظر لكردستان على أنه ناجح في التعامل مع المسألة النفطية".

وتابع مصطفى ان "إقليم كردستان الذي لم يستطع سابقا استخراج أي قطرة نفط، أصبح بإمكانه اليوم انتاج النفط وتصديره للموانئ العالمية، وأصبح مصدرا موثوقا للطاقة في العالم"، لافتا الى ان "الإقليم ملتزم بالدستور ويؤمن بأننا إما أن نكون شريكا حقيقيا في العراق أو لا نكون".

وطالب مصطفى السلطات في بغداد بـ"أن تشعر بأن الكرد يجب أن يكونوا شريكا حقيقيا ضمن اطار الدستور وأن يُمنحوا حقوقهم، وإلا فأنه يجب قطع العلاقة بين بغداد واربيل"، مشددا "إما أن نكون شركاء حقيقيين وأن يتم التعامل وفقا لمبادئ الدستور، أو نقرر بأنفسنا".

وتساءل مصطفى "لماذا لا تجيبنا بغداد بخصوص تعويض المتضررين من القصف الكيمياوي لمدينة حلبجة، وتدمير نحو 4500 قرية في اقليم كردستان، وحول قتل ثمانية آلاف من البارزانيين وآلاف المؤنفلين في منطقة كرميان و12 ألف كوردي فيلي، ولماذا لا يحترمون القوانين والاعراف الدولية، ويقدمون شكوى".

وتابع مصطفى ان "الكرد ملوا من التصريحات التي يدلي بها المسؤولون في بغداد والتي لا معنى لها، لأنهم مخطئين إذا اعتقدوا أننا سنطأطئ الرأس أو نخضع لكل مايريدون".

وحول موقف واشنطن، أوضح مصطفى "مع احترامنا للولايات المتحدة، لكن قرار الكرد بأيديهم"، معربا عن امله ان "تتفهم امريكا المشاكل السياسية، وأن لا تضع نفسها وسط الصراع بين بغداد واربيل".

ودعا مصطفى "واشنطن إلى أن تتخذ موقف الحياد، وإذا التزمت جانب الصمت فإن ذلك أفضل"، مؤكدا أن "مانفعله هو في مصلحة كردستان وشعبه، ونحن لن ننتظر لنعرف من الذي يبلغنا بأننا على صواب أو الذي يبلغنا بأننا على خطأ".

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية جين ساكي قالت في تصريح سابق، أن موقف واشنطن منذ وقت طويل هو عدم تأييد تصدير النفط من إقليم كردستان من دون استحصال موافقة الحكومة العراقية الاتحادية، معربة عن القلق ازاء التأثير المحتمل لاستمرار تصدير النفط بهذه الطريقة.

واعلنت السلطات العراقية، في وقت سابق، أنها ستتخذ إجراءات قانونية ضد تركيا إثر إعلان أربيل وأنقرة البدء بتصدير نفط إقليم كردستان إلى الأسواق العالمية.

وأكدت لجنة الصناعة والطاقة في برلمان كردستان، يوم أمس السبت (24 من أيار 2014)، انها ستستدعي وزير الثروات الطبيعة إلى البرلمان لتوضيح عملية تصدير وبيع النفط إلى الأسواق العالمية، وفيما اعتبرت ان خطوة تصدير النفط مهمة، شددت على ضرورة ان لا تخالف القانون.

وجاء ذلك بعدما اعلنت وزارة النفط، أول أمس الجمعة (23 ايار 2014)، عن إقامة دعوى قضائية ضد وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان لقيامها بتصدير النفط دون موافقة بغداد، مؤكدة بدء الاجراءات القانونية ضد تركيا وشركة بوتاش لخرقهما الاتفاقية الموقعة بين البلدين عام 2010.

يذكر أن وزير الطاقة التركي تانر يلدز أعلن، اول أمس الخميس (22 ايار 2014) أن إقليم كردستان العراق بدأ تصدير أول شحنة من النفط الخام عبر ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط على الرغم من نزاع قائم منذ فترة طويلة مع بغداد بخصوص تقاسم إيرادات النفط.

بالعودة الى الجزء الأول من مقالنا هذا..تحدثنا عن المؤثرات الداخلية والخارجية على تشكيل الحكومة الجديدة، وإنتهينا الى موقف التحالف الوطني من إصرار السيد المالكي على تولي رئاسة الوزراء للمرة الثالثة، وهل سيوافق أعضاء هذا التحالف على ذلك؟ أم أن لهم كلمة أخرى؟ .
واقع الحال يشير الى أن مكونات التحالف الوطني، ما زالت مصرة على عدم تولي السيد المالكي للمرة الثالثة؛ بسبب الإخفاقات المتتتالية في دورتين متتاليتين، بالإضافة الى الأزمات التي إفتعلها خلالهما، سواء مع الأكراد أو مع العرب السنة؛ وحتى مع مكونات التحالف الوطني نفسه، الأمر الذي جعل الجميع ينفر منه ويتخذ منه موقفا صلبا، بإتجاه عدم التجديد له لولاية الثالثة، والجميع يعلم القرار الذي إتخذه البرلمان، بأن تكون ولاية رئيس الوزراء لدورتين فقط؛ بغض النظر عن عدد المقاعد التي سيحصل عليها في الدورة الثالثة، مع أن هذا القرار مخالف للدستور العراقي الذي لم يحدد عدد لولاية رئيس الوزراء.
التيار الصدري مع أنه يصرح جهارا نهارا، بعدم التجديد للسيد المالكي في ولاية ثالثة، وأنها خط أحمر بالنسبة إليه، لكننا نسمع شيء وواقع الحال شيئا أخر، ذلك لأنهم في الولاية الثانية أيضا كنا نسمع منهم هذا الكلام؛ لكن بمجرد أن منحهم رئيس الوزراء ستة وزارات خدمية، أصبح الخط الأحمر أخضراً بتأثير هذه الوزارات، بالإضافة الى مناصب أخرى، وأخوف ما نخاف منه أن يتكرر السيناريو في هذه الدورة أيضا، ومع أنه مشارك قوي في الحكومة؛ لكنه في أزمة سحب الثقة، شارك مع المجتمعين في أربيل في محاولة سحب الثقة من السيد المالكي، لكن لم يتسن لهم ذلك؛ لعدم إكتمال النصاب المقرر لسحب الثقة.
كتلة المواطن لم تشارك في الوزارة السابقة، ذلك لأنها وبحسب تصريح لقادتها لا يريدون أن يشاركو في حكومة أزمات، حتى أن المنصب الوحيد الذي حصلوا عليه وهو منصب نائب رئيس الجمهورية، تنازل عنه الدكتور عادل عبد المهدي، وبذلك أصبحت كتلة المواطن خارج الحكومة، مع أنها ألزمت نفسها بالتصويت لصالح الحكومة الحالية، وفي أزمة سحب الثقة، لم تشارك كتلة المواطن مع المجتمعين في أربيل؛ ليس حبا بالسيد المالكي، لكن لأن البلد لا يحتمل المزيد من الأزمات، ثم أن البديل مهما كان، لن يكون بافضل منه، فالمواطن في وقتها من المجتمعين أن يجلسوا جلسة مصارحة مع الحكومة، لتشخيص مواطن الخلل في عملها وتعديل مسارها؛ بما يضمن إزالة الإحتقانات الموجودة بين الكتل السياسية، والتي أثرت بشكل مباشر على المواطن العراقي والوضع الأمني والتنمية الإقتصادية للبلد.
السيد الجعفري وهو اليوم رئيس تيار الإصلاح، لم يكن يحرك ساكنا أزاء الأزمات التي تعصف بالبلاد طولا وعرضا، شرقا وغربا، ليس لأنه لا يستطيع أن يتخذ القرار الصحيح؛ لكن لمعرفته بان رئيس الوزراء ليس بمستمع جيد لما سيقوله له، ولأنه كان من المصوتين على الحكومة الحالية؛ فقد إرتأى أن تنتهي حياة الحكومة بسلام، وفي الدورة القادمة سيكون لكل حادث حديث.
الشيء نفسه ينطبق على الإخوة في حزب الفضيلة، الذين وقفوا على التل ( لأنه آمن بالنسبة إليهم)، فهم مشاركون في الحكومة، لكن أيضا لديهم ملاحظات على عملها.
واليوم بعد ظهور النتائج، فإن الإئتلاف الوطني العراقي الحاصل على 77 مقعد، بمواجهة إئتلاف دولة القانون 95 مقعد، مع إصرار منهم على تولي رئيسهم الحكومة للمرة الثالثة، هل سيوافقون مضطرين على تولي السيد المالكي لرئاسة الوزراء للمرة الثالثة؟ أم أن لهم موقف أخر؟
جميع المؤشرات الأولية تشير الى أن الكتل المنضوية في الإئتلاف الوطني العراقي، تأمل بإعادة لملمة البيت الشيعي من جديد، على أن يظهر بقوة أكبر من سابقتها، من خلال آليات لعمل التحالف الوطني الجديد، والتي تحدد ترشيح رئيس الوزراء، الذي يجب أن يكون مقبولا منهم أولا؛ ثم من بقية الكتل الفائزة في الإنتخابات، وبدون هذا فإن أي كلام أخر يعد ( كالنفخ في قربة مثقوبة)، ولأن المالكي وإئتلافه مصرين على موقفهم ( لحد اللحظة على الأقل) فإن الإتجاه الأخر الذي سيعمل عليه التحالف الوطني الجديد، هو الإنفتاح على بقية الكتل، لتشكيل الكتلة الأكبر، على أن يكون رئيس الوزراء من التحالف الوطني، ليكون إئتلاف دولة القانون خارج التشكيلة الحكومية الجديدة.
إئتلاف دولة القانون، أو على الأقل الكتل من خارج حزب الدعوة، والتي تملك أكثرية المقاعد التي حصل عليها الإئتلاف ( بدر حصلت على 22 مقعد، الشهرستاني حصل على 33 مقعد، تنظيم العراق حصل على 16 مقعد) في حين أن حزب الدعوة التابع للسيد المالكي لم يحصل إلا على 13مقعد، أيضا لهم طموحات في تولي رئاسة الوزراء، فالسيد هادي العامري يطمح بأن يكون رئيسا لوزراء العراق؛ كذلك الدكتور حسين الشهرستاني ذو طموح كبير لتولي هذا المنصب، فإذا حصل ما توقعناه من سيناريو، فهل سيبقى إئتلاف دولة القانون على حاله؟ هذا ما نشك فيه، ذلك لأن الجميع لديهم مصالح، لن يتم تحقيقها إلا من خلال المشاركة في الحكومة، والأيام القادمة حبلى بالمفاجأت، دعونا ننتظرها.

 

ان كلمة كريستال ، باليونانية crystallos تتكون من العبارتين

cruos: ثلج ice

و عبارة tallos من tellomai التي تعني تقسّي أو تصلّب .

من هنا تفترض عبارة كريستال بأنها تعني :  شبه الثلج أو كصورة الثلج أو بلورة الثلج مجازاً وتشبيها. الثلج القاسي أو المقسّى .

موازاة لعبارة الكريستال اليونانية ترد في الكتاب المقدس بالعبرية كلمة  (ها  ق ر ح ) הַקֶּ֣רַח ـ قورح : ثلج ، والجميل أن ذات الكلمة في العبرية تعني الأصلع bald أو أبيض الرأس ايضاً مثل الثلج .

ومن المحتمل أن تكون العبارة العربية القرع ـ أقرع وقرعة أي صلع ـ صلعة قد تم تحريفها من (ق ر ح ) العبرية.

ففي كتاب النبي حزقيال 1: 22

" وكان فوق رؤوس هذه الكائنات قبة كالبلّور الساطع منبسطة على رؤوسها من فوق".

يستخدم الكاتب لمعان وبريق الكريستال ـ قورح ـ في تشبيه اللمعان البلوري الساطع على رؤوس الكائنات الملائكية .

و ترد العبارة بمعنى الصقيع المتجمد  في سفر التكوين 31: 40

"وكان يأكلني الحرّ في النهار، والصقيع في الليل، ولطالما هرب النوم من عيني".

و كذلك بنفس المعنى ، صقيع أوثلج، في سفر أيوب 37: 10

" بنسمة الله يحدث الصقيع وتتجمد سطوح المياه"

وفي سفر ارميا 36: 30 أيضاً

" فلذلك قال الرب على يوياقيم ملك يهوذا : لا يجلس أحدٌ من نسله على عرش داؤد، وتطرح جثته للحرّ في النهار وللصقيع في الليل".

و ترد بمعنى ثلج ice في سفر أيوب 6 : 16

"وعليها يتكاثف الجليد وتزداد من ذوبان الثلج"،

وفي أيوب  38 : 29

" من أيّ بطن خرج الجليد، ومن ولد صقيع السماء ؟".

وترد كريستال (ق ر ح) في عبارة بلور في سفر الرؤيا 4: 6

" وقدّام العرش ما يشبه بحراً شفافاً مثل البلور"،

وترد ثانية في سفر الرؤيا  22: 1

" ثم أراني الملاك نهر الحياة صافياً كالبلور ينبع من عرش الله والحمل".

الزجاج :

ويضاف الى ذلك فانه تمّ ترجمة زيكوكيت (ز ك و ك ي ت ) في سفر أيوب 28 : 17 بعبارة زجاج  العربية (التي دخلت الى العربية عن طريق الارامية والعبرية) تشبيها تصويريا بالحكمة ، والزجاج  كان نادراً في تلك الحقبة التاريخية واعتبر حينها من المواد الثمينة ، ويشبّه كاتبُ سفر أيوب الحكمة به وبندرته وبثمنه العالي ويعتبرها أثمن منه قائلا : " لا يُقاس بها الذهب والزجاج ولا تقايض (أي الحكمة) بمصنوع الذهب النقي".

ان صناعة الزجاج (أو نفخ الزجاج) كانت معروفة منذ الألف الرابعة قبل الميلاد في بلاد النيل بشكل خاص ومنها انتشرت في مدن سواحل اسرائيل وصيدا التي كانت مركزا لصناعة ونفخ الزجاج في الأزمنة الكتابية. وفي الكتاب المقدس ترد عبارة زجاج (ز ك و ك ي ت) كما قلنا مرة واحدة في سفر أيوب 28 : 17 في الآية أعلاه.

وفي الترجوم اليهودي لسفر التثنية 33 : 19 ترد عبارة جميلة في وصف الزجاج كأنه كنزاً : "الكنوز مخفية في الرمال" كاشارة الى الرمال التي يتم صناعة الزجاج منها.

تم العثور على الكثير من القناني الزجاجية وكسور وأجزاء زجاجية كثيرة في الحفريات الأثرية الاسرائيلية، منها الشفافة ومنها الملونة وعديد منها قد تعرضت الى التكسر، وبأسماك وأشكال مختلفة، في المناطق الأثرية في اورشليم وفي مناطق أثرية اسرائيلية أخرى كذلك.

وفي الحقبة الرابينية (التي تبدأ منذ سقوط هيكل اورشليم المقدس عام 70 ميلادية) ازدهرت صناعة وفنون الزجاج بين اليهود ، ففي الوقت الذي كان فيه الزجاج الأبيض والشفاف (كالبلور ) غالي الثمن، كان يستخدم الفقراء الزجاج الملون.

تم استخدام الزجاج من قبل اليهود (والشعوب المجاورة ) كلياً أو جزئياً في صناعة العديد من المواد كالمناضد والأواني والقوارير، الملاعق والسكاكين والأقداح والكؤوس والمشربيات والقناني والزجاجات الخاصة بالعطور،  والأواني والصحون الخاصة بوجبات الطعام الخاصة في الاعياد اليهودية وأيام السبت، كما صنع منه الخرز والقلادات وغيرها من الاكسسوارات النسائية الجميلة، مصابيح الانارة الزيتية، وكأجزاء زجاجية في صناعة الآثاث المنزلية وغيرها. كما اختص العديد من التجار اليهود ببيع المواد الزجاجية في بلدان الشرق الاوسط .

 

وبالرغم من أن المرايا كانت تصنع من صفائح المعادن بشكل واسع ، لكن مصنعي الزجاج اليهود قاموا بتزجيجها وراجت سوق المرايا المزججة وانتشر استخدامها منذ القرون الأولى الميلادية، واستمرت في الحقبة الفارسية والاسلامية وماتبعها.

صوت كوردستان: منذ فتره و قائمة متحدون التي تشكل الأغلبية في محافظة نينوى، تتحدث عن تحويل محافظة نينوى الى إقليم. هذا الموضوع لم يكن لحد الان محل أهتمام القوى الكوردستانية و حكومة أقليم كوردستان و لم يتم البحث فيه بالتفصيل ولم يتم تحديد أيجابيات و سلبيات تشكيل هذا الإقليم على الكورد و على القضية الكوردية و وحدة الأراضي الكوردستانية التي تقع ضمن محافظة نينوى مع باقي الأراضي الكوردستانية في جنوب كوردستان.

حسب مشروع النجيفي الذي فاز في هذه المحافظة فأنهم سيقومون بتحويل محافظة نينوى الى أقليم بحدودة الإدارية المعترف بها لدى الحكومة العراقية. و سيقومون بأستحداث محافظتين أو ثلاثة محافظات كي تكون ضمن هذا الإقليم و منها محافظة تلعفر و محافظة سهل نينوى و محافظة الموصل التي ستكون عاصمة ذلك الإقليم.

و مع بدأ فكرة تشكيل هذا الاقليم التي أتت بعد عدم تمكن العرب السنة من السيطرة على نظام الحكم في بغداد حاول محافظ نينوى و قائمة متحدون و الكثير من القوى العربية السنية بالتقرب من أقليم كوردستان و من حكومة الإقليم في محاولة منهم لكسب رضى الكورد حول تشكيل هذا الإقليم.

و لكن أسامة و أثير النجيفي يؤكدون على الحدود الإدارية الرسمية لمحافظة نينوى و يربطون حتى قبول تحويل تعلفر و سهل نينوى الى محافظات بقبول تحويل نينوى الى أقليم و هذا بحد ذاته خطر على الأراضي الكوردستانية الملحقة بمحافظة نينوى.

و مع وجود الكثير من الأسئلة و عدم أجابة العرب السنة عليها فأن أسامة و اثير النجيفي قادمون نحو تشكيل هذا الإقليم.

نقاط الخطر من تشكيل هذا الإقليم:

1. شق صف الكورد في محافظة نينوى و تحويلهم الى جزئين. أحدهما داخل أقليم نينوى و الاخر خارج المحافظة.

2. فرض حدود أدارية جديدة على الكورد فيها يستبعد مئات الالاف من الكورد من وطنهم الام كوردستان.

3. عدم تطرق مشروع أقليم نينوى الى تشكيل محافظة باسم سنجار و هذا يعني تهميش الكورد الايزديين في المحافظة.

4. عدم حصول الكورد حتى على ضمانات بعدم مطالبة هذا الإقليم بقضاء عقرة و الشيخان.

5. في حالة ضم الشيخان الى محافظة دهوك و بقاء سنجار ضمن محافظة نينوى عندها سيتم تقسيم الكورد الايزديين الى جزئين منفصلين عن بعضهما أداريا.

6. عدم تطرق مشروع أقليم نينوى الى تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي و أجراء أستفتاء للمناطق الكوردية من المحافظة في حالة رغبتهم بالاندماج مع أدارة أقليم كوردستان و المحافظات الكوردستانية و قبل تشكيل هذا الاقليم.

من جانب اخر قد يقول البعض أن تشكيل هذا الإقليم هو لصالح تشكيل الأقاليم في العراق و أضعاف حكومة المركز. هذه النقطة الإيجابية تصطدم بفكرة أستقلال كوردستان. فالكورد يتوجهون نحو الاستقلال و ليس تثبيت نظام الأقاليم في العراق.

هذه النقاط و العديد من النقاط الأخرى نتركها للقراء و كتاب صوت كوردستان للإجابة عليها و تقييمها كوردستانيا.


أخيرا طفح الكيل وتلاشى صبرنا لدمائنا المسفوكة, وأعراضنا المنتهكة والمستباحة , ومصيرنا المجهول كأقلية دينية ليست تابعة بشكل كلٍّي ( لا للحكومة العراق المركزية , ولا لحكومة إقليم كردستان ) في دولة لا تحفظ لنا كرامتنا , ولسنا فيها سوى مواطنون من " الدرجة الرابعة " , وأسيادنا وممثلونا يتغاضون عن رعية طالما كانت بحاجة  لقادة أكفاء , قادة عهدناهم متلكؤون ومتغاضين عن وضع حد لما نمر به من قتل وترهيب وتكفير تشرعه باسم السماء فئة من  المسلمين وفئة أخرى تقاسمنا الخبز والملح وفئة تنكر وجودنا كديانة , ومن جهة أخرى نضع آمالنا بسياسيينا الذين لا يعملون لمجتمعهم بقدر ما يعملون لمصالحهم الشخصية عند أحزابهم " الغير أيزيدية  " تلك الأحزاب التي لا تبالي إن شهدت نهاية ديانة وشعب وحضارة إنسانية .

" السياسيين الأيزيديين " هؤلاء لم يحركوا ساكنا , ووجودهم من عدمهم سيان إذ رأيناهم ومنذ خوضهم للعمل السياسي لم يحفظوا كرامة وعرض الفتيات الأيزيديات  " والعدد في تزايد " اللاتي يتم خطفهن أو يذهبن بملأ إرادتهن لقلة الوعي والتربية الأسرية التي تفتقد لأبسط القيم والمبادئ الدينية المعمول فيها تاريخيا للحفاظ على كينونتنا الأيزيدية , وليس لدينا سوى أقلام " عشوائية الثقافة " أحيانا تصيب وأحيانا أخرى تأجج وتبدي لغطا وتدس سما في مجتمع بات على شفير الانصهار , ومعالجة هذا الأمر تقع على عاتق مؤسساتنا ومراكزنا الثقافية التي هي أيضا اخترقت وتم تسييسها ولم تزل تعمل على " حفظ الحزب أولا ! والمجتمع ثانيا " , وكل ذلك يحدث تحت أنظار القيادة الدينية التي يتوجب عليها أن تبدأ بفرز الحابل من النابل ! والغث من السمين , وأن تفعل ما يتوجب عليها فعله .

أصبحنا بحاجة ملحة لنهوض (  المجلس الاستشاري للأمير تحسين بك ) والوقوف على مجريات الأحداث التي أنهكت المجتمع الأيزيدي, فهم رأس الهرم والمعنيين بإيصال قضايانا العالقة للأمير وحلها بعيدا عن توجهاتهم السياسية وإبداء مصلحة المجتمع والديانة الأيزيدية عن مصالحهم الشخصية .
( السماء تمطر لتزدهر الأرض وليس الأرض من يجذب مطر السماء ) هنا المقصود هو مستشاري الأمير الذين أحالوا ( الإمارة ) إلى نبع جاف بدون نفع وعطاء هؤلاء هم بداية المعضلة التي نعانيها منذ الانفتاح الغير محدد تحت سقف أخلاقي ,!
كان يتوجب على المجلس المذكور أن يعلو من شأن الأمير وأهميته في قيادة المرحلة الراهنة بثقله الاجتماعي والديني حيث لم نرى الفرج يلوح في أفق أية مشكلة اجتماعية إلا وأن تدخل ( الأمير تحسين بك ), وإن حدثت الفواجع فهي بسبب المجلس الاستشاري وليس ( الأمير الرمز والقائد الاجتماعي المفترض تاريخيا ) مادمنا لا نمتلك ( اتحادا وتيارا سياسيا يوحد جميع الأطراف ) . هنا يتضح أن مجلس الأمير غير فعال ولا يوصل معانات الناس للأمير, ولا يطلعونه على ما يجب تقديمه من حلول كما هي " المهنة الاستشارية " لتعارضها مع غاياتهم , وهم لا يبالون لما يتوجب عليهم من معالجات للكثير من المشاكل الاجتماعية ألخصها في النقاط التالية :

1 ـ المطالبة من الحكومة العراقية المركزية وحكومة إقليم كردستان بتشريع قانون يعاقب كل من يخطف فتاة أيزيدية تحت أية ذريعة. قضية الخطف باتت تتكرر وتهدد بقاءنا , فمن الضروري أن تصان كرامة وعرض المرأة الايزيدية في مجتمع عراقي يأكل القوي فيه الضعيف .

2 ـ  المطالبة بتشكيل قوة أيزيدية خاصة لحماية المناطق الأيزيدية تخضع ( للمجلس الاستشاري الأميري ) وليس للأحزاب التي فشلت في منع العمليات الإرهابية في المناطق الأيزيدية .

3 ـ جمع وتوحيد المؤسسات والمراكز الثقافية تحت مظلة المجلس الاستشاري ذلك لتفادي الخلط بين العمل الثقافي والاجتماعي والتوجه الحزبي لما للسياسة تأثيرها السلبيٍ الذي حدّ من الحفاظ على القيم والمبادئ التي نشأنا عليها وهي ليست عائقا لتطور المجتمع الايزيدي نحو الأفضل , وأيضا وضع حد للكتاب وأشباه المثقفين الذين شوهوا وجه التاريخ والدين الأيزيدي السمح التي يتماشى والفكر المعاصر , وأثاروا الفتن والقلاقل , وأضفوا  صورة مشوهة للديانة الأيزيدية .

4 ـ إيجاد فرص عمل لأكثر من 400 عائلة شنكالية تركت أعمالها في منطقة ربيعة إثر مقتل أربعة أبرياء كانوا يبحثون عن لقمة العيش بفتح مشاريع زراعية وحفر آبار ماء في أراضي شنكال .

5 ـ بما أن مرحلة الانتخابات العراقية مرت علينا بخيبة وخسارة مؤسفة سببها  كثرة المرشحين الذين وصل عددهم إلى 62 مرشحا  وخسارتنا لأصوات أغلبية الناخبين التي أفقدتنا خمسة نواب كما كان لنا في البرلمان العراقي المنتهية ولايته , حيث كانت طموحنا بالتمثيل الأكبر , لذلك يتحتم على المجلس الاستشاري أن يعمل على توحيد الساسة المتشتتين بين هذا الحزب وذاك ومنعهم من الانضمام ( لأحزاب وكتل غير أيزيدية ) بإنشاء قائمة موحدة تضم عدد محددا  لخوض انتخابات مجالس المحافظات والبرلمانية في الانتخابات اللاحقة و الأعوام القادمة  التي سنتجرعها بخيبة الأمل..!
6 ـ النقطة الأهم من كل ما ذكرته هي أن يعمل ( الأمير تحسين بك ) على أعادة تشكيل مجلسه الاستشاري وانتقاء أشخاصا مستقلين يخضعون لمشيئة الأمارة والمجتمع الأيزيدية وليس لأحزابهم كما " هم " عرّفوا الأمارة على أنها ( أمارة تخضع للحزب ....! )
في حال لم تطبق هذه النقاط التي قد يعتبرها البعض حلما نتمناه , ولكن هي حقيقة حال سنكون عليه بعزة وكرامة , إذ لا بد من التحرك والعمل على نهوض مجتمعنا المتجه نحو الضياع الحتمي . 

السومرية نيوز/ بغداد
بحث رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي وزعيم المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم ، تطورات الاوضاع السياسية ونتائج الانتخابات الاخيرة.

وقال موقع الحكيم في بيان اطلعت "السومرية نيوز"، عليه ان "رئيس المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم استقبل في مقر المجلس الاعلى ببغداد، امس، رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي".

وأضاف الموقع ان "الجانبين بحثا تطورات الاوضاع السياسية ونتائج الانتخابات الاخيرة فضلا عن بحث الاوضاع الاقليمية والدولية".

يذكر أن مفوضية الانتخابات أعلنت في (19 أيار 2014)، نتائج الانتخابات البرلمانية، حيث حصل ائتلاف دولة القانون على 95 مقعداً، وجاء في المرتبة الثانية القوائم الصدرية بـ32 مقعداً ومن ثم ائتلاف المواطن بـ29 مقعداً ومن بعده ائتلاف متحدون بـ23 مقعداً، كما جاء ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي بالمركز الخامس بـ21 مقعداً، فيما حل بالمركز السادس الحزب الديمقراطي الكردستاني بـ19 مقعدا يتقاسم معه المركز الاتحاد الوطني الكردستاني بـ19 مقعداً أيضاً.

فيما ابدت عدة كتل سياسية عدم رضاها على هذه النتائج، واتهمت المفوضية بتزويرها، كما قدمت طعون تشكك بصحتها.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --  اهتمت الصحف العربية الأحد بمجموعة من الأخبار والموضوعات من أبرزها السخرية من فتاوى القرضاوي في مصر، ورئيس الائتلاف السوري يؤكد دعمه للمعارضة الإيرانية، ومقاتلون مغاربة عالقون على الحدود السورية التركية يعلنون الندم.

الخليج الإماراتية

تحت عنوان "علماء الأزهر يسخرون من فتاوى القرضاوي،" كتبت صحيفة الخليج الإماراتية: "ناشد مفتي مصر، شوقي علام، جموع الشعب المصري المشاركة بقوة وإيجابية في الانتخابات الرئاسية التي تبدأ غدا في مصر مراعاة لمصلحة البلاد واستقرارها، مؤكداً أن المشاركة في الانتخابات مسؤولية كبيرة تقع على المواطنين تجاه بلدهم ووطنهم لا ينبغي لهم تجاهلها أو إدارة ظهورهم لها، وسخر كبار علماء الازهر من الفتاوى التحريضية الإخوانية."

 

وأكد مفتي مصر بطلان ما صدر من فتاوى عشوائية لعناصر تكفيرية- من بينها الداعية الإخواني يوسف القرضاوي- بتحريم المشاركة في الانتخابات، موضحا أن هذه الفتاوى مرفوضة تماما وتفتقر إلى المعايير المعتبرة في إصدار الفتوى التي من أهمها إدراك الواقع ومراعاة المآلات والمقاصد وتحقيق مصالح البلاد والعباد.

وأشار علام إلى أن أصحاب هذه الآراء الشاذة التي تحرم المشاركة في انتخابات الرئاسة يحاولون بث الفتنة وروح الفرقة، وكل ذلك يعد خروجاً على ما اجتمعت عليه الأمة في مصر ويمثل دعوة إلى الفتنة المحرمة، والفتنة أشد من القتل، وتؤدي إلى تشويه الدين الذي جاء ليجمع كل أفراد الأمة لا ليفرق بين أبنائها .

اليوم السابع

وتحت عنوان "رئيس الائتلاف الوطني السوري يؤكد دعمه للمعارضين الإيرانيين،" كتبت صحيفة اليوم السابع: "أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا دعمه لرئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي خلال لقائهما في باريس، بحسب ما أعلن المجلس الوطني اليوم السبت."

وقال المجلس الوطني فى بيان إنه خلال هذا الاجتماع الذي عقد الجمعة لمناسبة زيارة الجربا لفرنسا، أشاد الاخير "بالتضامن والأخوة بين المقاومة الإيرانية والثورة السورية".

وقال الجربا بحسب ما نقل عنه البيان "نحن والشعب الإيراني في معسكر واحد، نقاتل ضد عدو مشترك من أجل تحقيق هدف مشترك. الحاكمون في إيران لا يتمتعون بأي شرعية. أن مصير الشعب السوري والثورة السورية مرتبط بمصير الشعب الإيراني وممثله الشرعي، أي المقاومة الإيرانية برئاسة السيدة مريم رجوي".

الغد الأردنية

وتحت عنوان "سطو مسلح على بنك الجمهورية بطرابلس ليبيا،" كتبت صحيفة الغد الأردنية: "قام مسلحون اليوم السبت بالسطو على فرع بنك الجمهورية بحي قرجي في طرابلس ليبيا."

وقال رئيس بنك الجمهورية الليبي، مصباح العكاري، إن "مسلحين يرتادون زيا عسكريا اقتحموا، اليوم، أحد فروع البنك في منطقة قرجي بالعاصمة طرابلس، وسرقوا 200 ألف دينار ليبي، كانت مخصصة للمعاملات البنكية العاجلة".

وأوضح في تصريحات أن "الاعتداءات ضد البنوك تزايدت بشكل مقلق، وهو ما يفتح التساؤلات حول دور العصابات المنظمة في سرقة الأموال الضخمة من البنوك".

الرياض السعودية

وتحت عنوان "مقاتلون مغاربة عالقون على الحدود السورية التركية يعلنون الندم،" كتبت صحيفة الرياض السعودية: "ينتظر العشرات من المغاربة، الذين شاركوا في القتال الدائر في سوريا، الضوء الأخضر من السلطات المغربية للعودة إلى بلادهم بعدما أعلنوا التوبة والانسحاب من المجموعات المقاتلة في بلاد الشام."

وكشفت مصادر إعلامية أن العديد من المقاتلين المغاربة في سوريا عالقون في الحدود السورية التركية ينتظرون رد سلطات بلادهم على طلبات السماح لهم بالعودة إلى أرض الوطن.

ويخشى هؤلاء المقاتلون أن يتم اعتقالهم فور وصولهم إلى المغرب وإدانتهم بتهم تتعلق بالإرهاب. وكان القضاء المغربي أدان أخيرا، 19 عائدا من سوريا بأحكام تراوحت ما بين 3 إلى 6 سنوات.

أنقرة، تركيا (CNN) -- قالت مصادر حكومية تركية إن رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، عزل أحد مساعديه، بعد جدل واسع تسبب به إثر انتشار صورة له وهو يركل مشاركا في احتجاجات ضد الحكومة أعقبت كارثة انفجار منجم، غرب البلاد، وما تبع ذلك من موجة غضب واسعة على الحكومة في تركيا.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية شبه الرسمية عن المصادر قولها السبت إن يوسف يركيل، وهو أحد كبار مساعدي أردوغان، قد عُزل من منصبه اعتبارا من 21 مايو/أيار الجاري، وذلك بعد ثلاث سنوات أمضاها فيه، مضيفة أنه سينقل إلى وظيفة أخرى، دون تقديم المزيد من التفاصيل حول هوية من سيخلفه.

وكانت صورة يركيل وهو يهاجم أحد المتظاهرين بعد وقوعه على الأرض بسبب تدخل الشرطة قد انتشرت على نطاق واسع، وقيل آنذاك إن الصورة تعود لقريب أحد ضحايا كارثة المنجم التي أدت إلى مقتل أكثر من 300 عامل.

 

وتزامنت الواقعة مع زيارة قام أردوغان إلى مدينة "سوما"، بعد يوم من الكارثة، وسبق ليركيل، وبحسب ما نقلت وكالة "الأناضول" أن أعرب عن آسفه بشأن الحادثة، مضيفا: "أحزنني عدم تمالكي الهدوء بوجه كل هذه الاستفزازات والإساءات والهجمات التي تعرضت لها ذلك اليوم."

وتسبب حادث المنجم، الأسوأ في تركيا، بموجة من الاستياء ضد أردوغان، الذي يواجه منذ أكثر من عام موجة احتجاجات شعبية، وأثارت كلمة له موجهة إلى أقارب ضحايا الحادث موجة استهجان.

وقد وقعت صدامات بين متظاهرين وقوات الشرطة في عدد من المدن التركية منها استانبول وأنقره، لجأت فيها الأخيرة لاستخدام مدافع المياه لتفريق الحشود.

كشف رئيس القائمة الخضراء في مجلس محافظة السليمانية اليوم السبت، أن تشكيل حكومات مجالس المحافظات بحاجة إلى وقت، لأن هذه التجربة تطبق لأول مرة في إقليم كوردستان.

صرح أسو فريدون رئيس القائمة الخضراء في مجلس محافظة السليمانية لـNNA أن تشكيل حكومات مجالس المحافظات في إقليم كوردستان بحاجة إلى وقت، لكن ليس كما شهدته الكابينة الثامنة لحكومة الاقليم من التأخير، كما اضاف هذه تجربة جديدة في إقليم كوردستان بحاجة إلى مشاركة كافة الاطراف لهذا فهي بحاجة الى وقت كافي.

كما نوه فريردون أن كافة الاطراف تريد التقارب فيما بينها ويرغبون بتشكيل حكومة مجالس المحافظات في أقرب وقت.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA
ت: محمد

الأحد, 25 أيار/مايو 2014 09:10

رعب في الجوار- هادي جلو مرعي

 

أعلنت واشنطن عن صفقة أسلحة غير مسبوقة مع بغداد تبلغ قيمتها المليار دولار خلال الفترة القريبة المقبلة وتتضمن حاملات طائرات غير تقليدية وعربات قتالية حديثة، تقابلها صفقة اخرى كبيرة مع روسيا التي تصنع حاليا عشرات المقاتلات المروحية لحساب بغداد، وتأكيد حكومة الرئيس باراك أوباما على أهمية تقديم الدعم الكامل للحكومة العراقية في مواجهة المسلحين المتشددين في المناطق الغربية من البلاد، والمستمرة من ستة أشهر حيث قررت بغداد ضرب مجموعات متطرفة في وادي حوران بمحافظة الأنبار والتي إنتقلت الى مراكز المدن، ثم إعلانها إقامة إمارات دينية في الفلوجة والرمادي، ويبدو إنها فشلت في مركز المحافظة، ونجحت نسبيا في الفلوجة، وماتزال تقاتل من خلال التنظيم المسمى ( داعش) وهو مختصر لدولة الإسلام في العراق والشام الذي نجح فعليا في إقامة إمارته بمدينة الرقة السورية وطبق تعاليم دينية متشددة في مؤسسات الدولة التي سيطر عليها، وبدأ بإقامة الحدود الشرعية على المخالفين، ومن ثم الإنطلاق لحرب الجماعات التي يراها غير موافقة لتوجهاته كجبهة النصرة والجيش الحر، لكنه إبتعد عن مواجهة الجماعات الكردية التي يسيطر عليه مجلس شكل بزعامة مسلم صالح الذي إبتعد هو الآخر عن الصراع سوى لجهة الإكتفاء بتحرير مناطق الكورد والدفاع عنها.

كل دول جوار العراق قلقة من إعلان واشنطن دعم حكومة المالكي بأسلحة متطورة لأسباب بعضها تاريخي والآخر منها مرتبط بنوع الصراع السائد في المرحلة الحالية، فدول كالكويت وإيران والسعودية عانت طويلا من مواجهات عسكرية مع بغداد في الفترة التي حكم فيها صدام حسين خاصة حرب الثمانينيات مع إيران، وإحتلال الكويت عام 1990 وماأصاب المملكة العربية السعودية من مخاطر لعل من أبرزها إجتياح الجيش العراقي لمنطقة الخفجي وبعض حدود المملكة خلال الحرب الأمريكية لتحرير الكويت في فبراير 1991.

لاشك في أن بعض الدول العربية تخشى من إنقلاب أكثر دراماتيكية في الصراع المحتدم بين السنة والشيعة منذ العام 2003 وسيطرة حكومة شيعية على مقاليد السلطة، وإبعاد السنة عن القرار، وتبدو حرب الأنبار نوعا من التكريس لمعادلة لاتجد واشنطن سببا لتقويضها خاصة وإنها تحقق لها مصالح إستراتيجية في المنطقة مع تحالف شبه معلن بين بغداد ودمشق لضرب تنظيم الدولة الإسلامية. الصراع الإقليمي يبدو حاضرا وبقوة في معادلة الحرب العراقية ضد الجماعات المسلحة مابين داعم لحكومة المالكي ومشكك في قدراتها، ومابين من يرفض تسليحها خشية عودة الهيمنة العراقية على المنطقة مع التحولات غير المتوقعة التي بدأت العام 2003 ثم القلق المتنام لدى الكورد الذين لايرغبون كثيرا بتسليح القوات العراقية لإحتفاظهم بأرشيف قديم عن الصراع مع صدام حسين، وهم لايريدون إبعاد هواجس الخوف عنهم - حاليا- على الأقل، كما إن الجماعات السنية ماتزال تراهن على تغيير في المعادلة القائمة داخليا، وهي غير موافقة إطلاقا على صفقات التسليح مع روسيا وأمريكا، وتجد في ذلك تكريسا لسلطة بغداد التي لن تبقي لهم من مساحة للمناورة واللعب على عامل الوقت، والحصول على دعم عربي مستمر لايبدو إنه سيدوم مع التحول الخطير في مواقف الدول الكبرى من جملة الأحداث في سوريا والعراق وعموم الشرق الأوسط.

كل الاطراف تدعي وتتظاهر انها ضد المالكي ولا تريد ولاية ثالثة له البرزاني النجيفي علاوي الصدر الحكيم ونقول هذا من حقهم بشرط ان يتفقوا على من يخلف المالكي

فالمالكي اختار طرح مشروعه وهو حكومة الاغلبية السياسية ومقابلها المعارضة البرلمانية الهادفة يعني رفع شعار الديمقراطية وانتم طرحتم مشروع حكومة المحاصصة يعني بدون اي معرضة يعني لا ديمقراطية وهناك من انتخب وتختار المالكي وهناك من اختاركم وهذا شي طبيعي

يعني انهم لم ولن يتفقوا يعني ان هذا العداء وهذا الرفض للمالكي انه مجرد ضغط على المالكي من اجل مصالحهم الخاصة لانهم في وجود حكومة الاغلبية السياسية والمعارضة الصادقة لا قدرة لهم على النهب والسرقة والاحتيال وتعاطي الدعارة والفساد كما انهم سيكشفون ويحاسبون على خلاف حكومة المحاصصة حيث تتهيأ لهم كل الفرص وتفتح لهم كل ابواب الفساد والسرقة بدون رقابة ولا رقيب ولا محاسبة ولا حسيب

لهذا اطلب من المالكي ان يعتمد على القوى والتكتلات القليلة والعناصر الاخرى من مجموعات هؤلاء الرافضين والمحسوبين عليهم ومنحها حتى اكثر من حصتها ويبعد البرزاني وعلاوي والنجيفي والصدر والحكيم ويجعلهم في صف المعارضة

لهذا على هؤلاء الذين يرفضون المالكي اذا كانت نواياهم صادقة ومخلصة ان يتفقوا على رئيس وزراء ويذهبوا الى البرلمان ويصوتوا لصالحه ومن يكسب الاصوات اللازمة لذلك اهلا وسهلا به بدلا من ان تستمروا بالصراخ والعويل فدليل على ان نواياكم سيئة وكاذبة انها وسيلة لخداع الشعب وتضليله وزيادة في معاناته والامه وسيلة لسرقة الشعب وقتله وسيلة لتدمير العراق ووضع العراقيل والعثرات امام حركة الشعب لبناء الوطن وتطوره

الشعب يطلب منكم تشكيل الحكومة باسرع وقت حكومة الاغلبية السياسية وهذا يعني وجود معارضة

المشكلة ليست المالكي وحده

المشكلة هي حكومة المحاصصة الشراكة

المشكلة هي عدم وجود معارضة نزيهة صادقة شفافة مهمتها خدمة الشعب والوطن لا خدمة المصالح الخاصة

المشكلة عدم وجود مؤسسات دستورية نزيهة صادقة لا تأخذها في قول الحق لومة لائم لا تجامل احد ولا تخاف من احد تحت اي ظرف انها في خدمة الشعب ومن اجل الشعب

لهذا نريد قضاء حر مستقل لا ينطلق الا من القانون ولا يرى شخص فوق القانون الجميع تحت طائلة القانون بل انه يرى العقوبة تزداد وتتضاعف على الشخص كلما كبر منصبه وهذا يشمل كل المؤسسات الاخرى مثل النزاهة الامنية المراقبة

المشكلة عدم وجود منظمات مجتمع مدني نزيهة مخلصة هدفها خدمة المجتمع الانساني

المشكلة عدم وجود وسائل اعلام مهنية شفافة

يعني مشكلتنا ليس المالكي فالذي يريد فعلا ان يخدم الشعب يخدم الوطن فعلا ان يعمل من اجل ما يلي

اقامة حكومة الاغلبية السياسية

اقامة معارضة نزيهة امينة صادقة مخلصة

اقامة مؤسسات دستورية نزيهة صادقة

اقامة منظمات مجتمع مدني شفافة مخلصة

اقامة صحافة حرة مهنية شفافة مخلصة

على كل مسئول صادق مخلص ان يرى في ذلك الخطوة الاولى لبناء العراق وتحقيق طموحات الشعب اما غير ذلك فكل ما تقولونه مجرد اكاذيب الهدف منه سرقة اموال الشعب وذبحه وتخريب الوطن

هيا ايها المسئولون ايها المنتخبون اذهبوا الى البرلمان بيت الشعب المقدس واحترموا الشعب وبيته وتخلوا عن مصالحكم الخاصة ومنافعكم الذاتية وانطلقوا من مصلحة العراق كله وكل العراقيين بسرعة وبدون اي تأخير وشكلوا الحكومة واختاروا عناصرها ورئيسها فمن يحصل على واحد زائد نصف اعضاء البرلمان فهو الحكومة ورئيس الحكومة وبدون اي تهريج وتهديد ووعيد ولا هذا مقبول وهذا غير مقبول من حق اي عراقي ان يرشح نفسه اذا كان لا يتعارض مع الدستور وارادة الشعب و اعضاء البرلمان هم الحكم والحاكم

ايها المسئولون لا معنى لهذه التصريحات الفارغة والعبارات الجوفاء ان دلت على شي فانها تدل على جهلكم وعدم قدرتكم على المهمة التي اختاركم الشعب لها بل دليل على خيانتكم وفسادكم

المشكلة انكم لا تملكون برنامج واضح ولامشروع معروف ولو كل طرف يملك ذلك لحدث استقطاب الاقرب للأقرب وتشكل قطبين وكل قطب يطرح مرشحه حكومته ومن ينال الاغلبية هو الذي يشكل الحكومة والطرف الاخر يشكل حكومة الظل المعارضة لكنكم للأسف لا تملكون اي مشروع ولا برنامج كل همكم هو الحصول على الكرسي الذي يدر اكثر ذهبا يعني انكم لصوص وحرامية لهذا فانكم لا تتفقوا حتى لو حدث تقارب فاته تقارب مؤقت هدفه سرقة الشعب وبعد سرقته تختلفون على ما سرقتموه

هيا ايها المسئولون اسرعوا في تشكيل الحكومة حكومة الاغلبية السياسية وفق الدستور انها الخطوة الاولى لبناء العراق وتقدمه وانهاء كل ازماته ومعاناته وازالة الفساد بكل انواعه والارهاب بكل اشكاله

اعلموا ايها المسئولون ان الشعب يريد حكومة الاغلبية السياسية ومن اجل هذا خرج متحديا تهديدات الارهابين الوهابين والصدامين واختار من رفع شعار ودعا الى حكومة الاغلبية السياسية

فهذا يتطلب منكم ان تنفذوا ارادة ورغبة الشعب

واعلموا ان كل من يدعوا الى حكومة الشراكة حكومة المحاصصة انه ضد ارادة الشعب ضد رغبة الشعب هدفه سرقة اموال الشعب هدفه خدمة اعداء الشعب

لهذا ندعوا كل من رفع شعار حكومة الاغلبية السياسية الى تنفيذه بقوة وتحدي ولا يجوز التخلي عنه فانه تخلي عن الشعب حتى لو عجزتم عن تشكيل حكومة الاغلبية السياسية فعليكم اختيار المعارضة البرلمانية

وهذا يعني انكم ساهمتم في تشكيل حكومة الاغلبية السياسية ونفذتم ما وعدتم الشعب به

مهدي المولى

 

""تكساس"" وما إدراك ما "" تكساس""هي ولاية أمريكية مشهورة للغاية وكلمة جميلة كلمة قليلة بحق هذه الولاية فهي تحتوي على أمور غير موجودة في دول كثيرة قريبة كانت أو بعيدة وهي تعتبر ثاني أكبر ولاية أمريكية كمساحة جغرافية في الولايات المتحدة الأمريكية وكثيرا نحن العراقيين نستخدم أسم هذه الولاية في لهجتنا العامية الجميلة منذ وقت طويل وأنا شخصيا أسمعها في أي حوار يحدث بين العراقيين أن كانوا مثقفين ومبدعين أو أن كانوا بسطاء وأميين وإقراءها كل يوم عشرات المرات على صفحات الفيسبوك  ، و نربطها دائما مع شديد الأسف بالعنف والخراب والقتل .

أذكر في أحد المرات أن الشاعر الراحل بهاء الدين البطاح رحمه الله عندما هاجر إلى أمريكا قال لي بأنه سوف يمر بالقرب من ولاية ""تكساس" فقالت له ممازحا :أنتبه عند ذهابك هناك ، فضحك رحمه الله لعدة دقائق .

أننا بدأنا باستخدام أسم ولاية ""تكساس "" عندما بدأت دور العرض السينمائية تنتشر في وطننا الحبيب وظهور البث التلفزيوني فنحن من أوائل الدول العربية الرائد بهذا المجال .

لقد كان شعبنا يتابع بشغف واهتمام أحدث الأفلام الأمريكية في وقتها وكان أهم هذه الأفلام أفلام ""الكاوبوي"" أي أفلام رعاة البقر واستخدامهم بكثرة للمسدسات وكل الأحداث طبعا تحدث في ولاية ""تكساس""ومن ذاك الوقت بات أسم هذه الولاية يستخدم .

في النهاية أتمنى من كل قلبي أن نصبح مثل ولاية ""تكساس"" في أي مجال مهما كان ، وأن نترك أهل ""تكساس ""بحالهم فهم بغنى عن مشاكلنا وهمومنا .

حسين علي غالب



بدءً، أن إفراد مقال للرد على تعليق ما، لم يكن إكراماً لكاتب التعليق أو إستخفافاً به، خاصة إذا كان الشخص المقابل هو في حُكم (المبني للمجهول) أو ذلك ما أحبّ أن يكون هو عليه عندما إختار أن يتواصل مع الآخرين عبر الأسماء المستعارة. وبعبارة أخرى أن نقاطاً مهمة كانت قد وردت في ثنايا التعليق كوّنت لدي قناعة بضرورة التوضيح، لذلك كان الرد عامّا ولم يكن موجّها لشخص المعلّق نفسه .. ومع ذلك فلم يكن السيد المعلّق هه ڤال موفقاً في فهم سياق الحديث، حيث أعطى لما ذكرت في مقالي (الدواعش على أشكالها تقع ) بُعدا شخصياً، رغم أني قد إستبقت تعبيري بالقول " لا أريد إلقاء التهُم على أحد جزافاً"، والعبارة هنا تعني أن الحديث عامّا وليس موجّها الى شخص المعلّق بل تصنيفا لهذا النوع من طرق التفكير التي ( تقر أو تروّج) الى وجود عداء محكم بين الشعب العراقي بشقيه (العربي والكردي).. وقد إتضح لي وللقارئ بأن السيد المعلّق ( لا يقر) و(لا يروّج) من خلال اعترافه بوجود أعداد كبيرة من أبناء القومية الكردية يعيشون بسلام في الوسط والجنوب ومنذ فترات طويلة، والعكس بالعكس ناهيك عن المصاهرات والعلاقات الاجتماعية والتجارية التي تربط القوميتين اضافة الى رباط الوطن الواحد. ونفس الحال ينطبق على ما جاء بخصوص الاتهامات الموجّهة للسيد المالكي حيث يفنّدها واقع المشاركة الكردية في دوائر الحُكم الذي أشرت له في مقال (الدواعش على أشكالها تقع).

على أية حال، لربما تأخذ الاشارة في المقال الى الماركسية واليسار، جانباً من الشخصنة، ولكن اليسار ليس سُبة بل كان المقصود هو حالة الإنفتاح وسعة الفضاء الانساني الذي عادة ما يتسم به حملة هذا الفكر.. مع ذلك فهو إستنتاج شخصي ربما لم أكن دقيقا فيه .. ولربما هناك أكثر من شخص يستخدم هذا الإسم في التعليق على المقالات الى الدرجة التي خلقت شيئا من الإرباك في تقييم شخصية حامل هذا الإسم (
هه ڤال )، فهناك تناقض كبير في الاسلوب وطريقة الطرح ودرجة احترام مقدسات ومعتقدات الآخرين، حتى وصل الأمر بأحد حاملي هذا الإسم المستعار في التعليق الى القول في إحدى تعليقاته مايلي : "..( العراق قد إنتهى ولن تقوم له قائمة وعلى الكورد الاستفادة القصوى من الصراعات الداخلية والأقليمية بل وتغذيتها وتأجيجها"..). وفي تعليقات أخرى ما هو أشد لما يحتوي من سب وشتم للأنبياء ومن حرب شعواء على الكاتب والباحث الإسلامي مير ئاكري، والكاتبة في الشأن السياسي نارين الهركي.

كما إسمح لي توضيح بعض الأمور حول ما ورد في تعليقك الأخير بشأني، وخاصة طبيعة العمل في الحزب الديمقراطي الكردستاني ومن ثم تكليف القيادة لي بالإلتحاق في دوائر المسؤولية لجهاز الباراستن.

أولا، وقبل كل شئ لست مدافعاً عن جهة ما، ورغم أن المرحلة النضالية وعنفوان الشباب كان قد تسبب في التعلق الأعمى بمفاهيم سياسية هي في الحقيقة وسائل وليست أهداف وذلك ما أفصحت عنه التجربة الغنية بالدروس والعبر، ألا أني اليوم عادة ما أشبّه المرحلة وأصفها بالعصر الجاهلي الذي يشعرني بالخجل أمام نفسي عندما أستعيد شريط التضحيات وما تسببت به من أذى لأهلي وأقاربي مقارنة بما إنتهيت اليه على يد رفاق المسيرة، وأقصد هنا القيادات وليس الدخلاء من أمثال فاضل مطني.

إذن بموضوعية أقول بأن الجهاز وحتى عام 1975 كان معنيا وبالدرجة الأساس في حماية الثورة من الاختراق وحماية القيادات الحزبية ومنشآت الثورة، وبوصف أدق تحصين (الحزب الديمقراطي) من اختراق الحكومة العراقية له بل العمل على اختراق الحكومة، ذلك ماتم طرحه في بواكير التأسيس في الستينات، في اجتماع ثلاثي جمع كل من ( مصطفى ابراهيم خوخي و شكيب عقراوي وأنا )، بالقيادي مسعود بارزاني .. ولا أجزم بأن المهام قد توقفت عند هذا الحد، كلا بالتأكيد فقد أتخذت الأمور منحى آخر والمهام حجماً أكبر .. ولا أزكي أحداً فلربما وقد يكون ذلك، أن أستغل البعض حدود مسؤولياته في الجهاز لأغراض شخصية، ولكن وبالحديث عن نفسي كانت الدوافع مختلفة تماما وليس لديّ ما يشعرني وحتى الساعة بأني قد عملت يوما ما خلافا لما كنت مؤمناً به، ولا أقول ذلك إدعاءاً بل هو حقيقة لم يجرؤ جميع من هم في الصف المناهض لي من أن يثبتوا العكس.

أما فيما يخص فاضل مطني ميراني، فهو لم يكن مخوّلا بالإطلاع على هذه التفاصيل ولا يتمتع بدرجة حزبية تؤهله للإقتراب من جهاز الباراستن، ولم تكن تربطني به فيما سبق علاقة شخصية أو عمل تنظيمي، فمنذ ذلك الحين والشبهات ما فتأت تدور حول عمالته لنظام البعث وتحديدا عندما كان يعمل بأمرة علي سنجاري في الفرع الأول (الموصل).

أما البعثيين ومشعان الجبوري الذي أشرت اليه، فقد كان مشعان من أقرب المقربين الى مسعود البارزاني قبل وأبان تحرير العراق سنة 2003 وقد أوكل اليه البارزاني مهمة قيادة قوات البيشمركة التي دخلت محافظة الموصل، فلم نسمع عن مشعان قد تبوأ منصباً في زمن المالكي.

وختاماً، ليس لدينا أدنى رغبة بالمهاترات أو الإساءة الى أحد، ويسعدنا تفاعل القراء مع آرائنا بالنقد الموضوعي: أي أن يطرح وجهة نظره دون أن يحاول تصدير قناعاته إلينا، فليس منا من يمتلك الحقيقة وكل له زاويته التي يرى من خلالها بقية الأبعاد، وللتجربة أحكام، تتيح لمن عاش تفاصيلها، التفريق بين الأحلام والأوهام.


للمطالبة برئاسة البرلمان وتشكيل الأقاليم

بغداد: حمزة مصطفى
أعلنت كتلة متحدون للإصلاح التي يتزعمها رئيس البرلمان أسامة النجيفي أنها «تستعد لإعلان تكتل جديد قد يحمل الاسم نفسه (متحدون للإصلاح) أو تسمية أخرى، لخوض المفاوضات مع الكتل الفائزة لتشكيل الحكومة المقبلة».

وقال النائب في البرلمان العراقي والقيادي في كتلة متحدون طلال الزوبعي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أمس إن «أولوياتنا بالتفاوض مع الكتل الأخرى هي المصلحة العامة للبلاد، وكل ما ينسجم مع الدستور العراقي بهدف تصحيح مسار العملية السياسية التي شابها كثير من القصور والتراجع خلال السنوات الأخيرة».

وأضاف الزوبعي: «ومن بين أهم المسائل التي سوف نركز عليها في مباحثاتنا مع جميع الكتل دون استثناء المطالب التي خرجت من أجلها جماهير المحافظات الست المنتفضة، وكلها مطالب مشروعة ودستورية، وهي مسائل سوف نشدد عليها كثيرا، لأنه لم يعد ممكنا السماح باستمرار التهميش والإقصاء، وبالتالي فإن التوازن جزء رئيس مما سوف نؤكد عليه في المباحثات».

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت كتلة متحدون تؤيد حكومة أغلبية سياسية أم شراكة وطنية، قال الزوبعي: «إننا لا نؤيد حكومة الأغلبية السياسية لقناعتنا بأن الظروف لم تنضج بعد، لمثل هذه الحكومة، بل نؤيد حكومة شراكة قوية وحقيقية هذه المرة».

وبشأن الموقف من منصبي رئاسة الجمهورية ورئاسة البرلمان قال الزوبعي إن «(متحدون) متمسكة بمنصب رئاسة البرلمان، وبالتالي فإننا لا نمانع أن يتولى الإخوة الكرد منصب رئيس الجمهورية للدورة المقبلة، ولدينا تفاهمات مع الأكراد في هذا المجال». وحول الولاية الثالثة للمالكي، قال الزوبعي إن «هذا الأمر محسوم بالنسبة لنا تماما، حيث لا ولاية ثالثة للمالكي تحت أي ظروف».

وكان ائتلاف متحدون أكد أن «اتحاد القوى الذي أعلن عنه قبل أيام يرتكز في ورقة تفاوضه على منظومة جديدة للملمة شتات القوائم المنتشرة في ست محافظات».

وقال النائب عن ائتلاف متحدون للإصلاح محمد إقبال في بيان، أمس، إن «الاتحاد انطلق من منظومة سياسية جديدة تحاول أن تجمع شتات القوائم المنتشرة في عموم المحافظات، وبشكل رئيس في المحافظات الست التي انطلق منها الحراك الاجتماعي والسياسي»، مبينا أن «الاتحاد منشغل اليوم في لملمة الصف وتقديم ورقة تفاوضية جديدة تضم مطالب محددة لكل محافظة من هذه المحافظات، ولا تتكلم هذه الورقة عن المكاسب السياسية أو الانتخابية». وأضاف أن «هذه الورقة ستقدم فيما بعد إلى مرشح التحالف الوطني لرئاسة الوزراء، الذي ينبغي أن يخرج بعد اتفاق سياسي يحدث في الطرف الآخر من الكتل السياسية»، مشيرا إلى أن «الاتحاد الذي أعلن عنه قبل أيام وجه دعوات مفتوحة إلى جميع الكتل السياسية التي ظهرت في هذه المحافظات للملمة الصف، والخروج برؤية واحدة، لتعبر بشكل واقعي وحقيقي عن هموم هذه المحافظات، في محاولة لتلافي القصور، الذي حدث بنتائج الانتخابات».

 

إقالة مستشار لرئيس وزراء تركيا بعد ضربه متظاهرا

كولونيا (ألمانيا) - أنقرة: «الشرق الأوسط»
تظاهر آلاف الأشخاص في كولونيا (غرب ألمانيا) أمس في مناسبة زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان المثيرة للجدل ونددوا بالفساد والمساس بالحريات في تركيا كما أفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

وبدأ المتظاهرون يتجمعون ظهرا بهدوء في ساحة وسط المدينة بدعوة من مجموعات من الطائفة العلوية الموجودة بقوة في تركيا والمعارضة تقليديا للمحافظين. واعتمر بعضهم قبعات ورش كتب عليها «سوما» كتحية لذكرى عمال المنجم الـ301 الذين قتلوا في حادث منجم الفحم الذي يحمل الاسم نفسه الأسبوع الماضي في غرب تركيا.

وقال أووفك جاكير رئيس جمعية «علويين في رينانيا» شمال ويستفاليا لوكالة الصحافة الفرنسية إن «مجيء إردوغان اليوم (أمس) يثير انقساما في صفوف الأتراك المقيمين هنا، إنه يحمل سياسة تفرقة ليس فيها مكان للأقليات». وأضاف أن «الأحداث الأخيرة في تركيا وقضايا الفساد واغتيال أفراد من الأقليات الدينية يظهر ضرورة القيام بهذه التعبئة».

ورفعت لافتات كتب عليها «إردوغان شخص غير مرغوب فيه» و«المقاومة ضد الفاشية وحزب العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا أو حتى «الفساد، الشريعة، السلطنة، إردوغان أنت لست ديمقراطيا».

ومن المفترض أن يلقي إردوغان خطابا أمام آلاف من أنصاره في قاعة مسرح تقع على الجهة الأخرى من المدينة، وتثير زيارته قلقا وانتقادات منذ عدة أيام في ألمانيا.

وكتبت صحيفة «بيلد» الشعبية السبت: «إردوغان.. غير مرحب بك هنا»، مضيفة: «لا نريد سياسيين مثلك»، وذلك في رسالة مفتوحة إلى الرئيس التركي نشرت على موقع الصحيفة الإلكتروني.

وقال رئيس بلدية كولونيا الاشتراكي - الديمقراطي يورغن روترس في مقابلة مع إذاعة «آر بي بي»: «هذه الزيارة الانتخابية لرئيس الوزراء التركي تعد استفزازا»، معبرا عن قلقه من الانقسامات التي يثيرها ذلك في صفوف الجالية التركية في ألمانيا.

كما انتقد الألماني مارتن شولتس رئيس البرلمان الأوروبي مجددا زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان إلى ألمانيا.

وعلى هامش محفل انتخابي في مدينة فرانكفورت استعدادا لانتخابات برلمان أوروبا، قال شولتس الذي يتصدر قائمة مرشحي الحزب الاشتراكي الديمقراطي في هذه الانتخابات: «لدي إحساس أنه (إردوغان) يهرب (بهذه الزيارة) من مشكلات في تركيا».

ويرى الكثير من المراقبين أن تجمع كولونيا يعد تجمعا انتخابيا لإردوغان الذي يفترض أن يعلن قريبا ترشيحه للانتخابات الرئاسية التركية المرتقبة في أغسطس (آب).

من جهة أخرى أفادت وكالة أنباء الأناضول الرسمية أمس بأنه تمت إقالة مستشار لرئيس الوزراء، إردوغان، بعدما ضرب متظاهرا في موقع كارثة المنجم التي أسفرت عن مقتل 301 عامل في غرب البلاد. وبثت صورة للمستشار يوسف يركل معتديا بالضرب على متظاهر مطروح أرضا يمسك به عنصران من قوات الأمن، ما أثار صدمة في تركيا في غمرة أسوأ كارثة صناعية في تاريخ البلاد وقعت في السادس من الشهر الحالي. وقامت الصحافة الدولية بنشر هذه الصورة.

وقالت وكالة الأناضول إنه تمت الأربعاء إقالة يركل، وهو مدير مكتب رئيس الوزراء الإسلامي المحافظ منذ ثلاثة أعوام، بناء على قرار السلطات.وما زاد في الاستياء الشعبي أن المستشار حصل على تقرير طبي مشكوك فيه يفيد بأنه أصيب بجروح بيد هذا المتظاهر، وهو عامل منجم كان يحتج في السابع من الشهر الحالي على زيارة إردوغان لموقع الكارثة.

وأثار حادث المنجم أيضا مظاهرات تخللتها مواجهات بين الشرطة ومعارضي الحكومة التركية وخصوصا الخميس والجمعة في أحد الأحياء الشعبية في إسطنبول، أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة تسعة آخرين.

السبت, 24 أيار/مايو 2014 23:59

قره سو: الشعب الكردي يطالب بالوحدة

قال مصطفى قره سو عضو الهيئة القيادية لمنظومة المجتمع الكردستاني KCK

إن الشعب الكردي يطالب بالوحدة الوطنية ولم يعد يتحمل الصراعات  الداخلية، مشيراً إلى أن مواقف الحزب الديمقراطي الكردستاني يتطلب حلها اللجوء للحوار.

وأوضح قره سو أنهم ينتقدون حكومة جنوب كردستان ويذكرون نواقصهم ولكنهم لا يقفون ضدهم، ويأملون  بعدم  تكرار هذه الأخطاء مرة أخرى .فالأزمة بهذا الشكل لا تخدم مصلحة الشعب الكردي و   PDK  و يتطلب حل هذه المشاكل بأقصى سرعة.

تحدث مصطفى قره سو عضو الهيئة القيادية لمنظومة المجتمع الكردستاني  KCK إلى قناة ستيرك الفضائية في برنامج Ozgur Gundem قائلا إنهم يلاقون صعوبة في فهم تصرفات  PDK  واستمر بقوله" في الفترة التي تٌمنح للوحدة الكردية أولوية، فإن تقربات PDK  السلبية غير صحيحة. ويمكن حل المشاكل الموجودة عن طريق الحوار. و هذا ما كان المفروض القيام به وهذا هو الحل الاصح. وإننا نفكر بأن جميع التنظيمات الكردية يمكن لها حل مشاكلها بالحوار".

لا يمكن قبول  سياسة الافتراض في روج آفا.

ربط قره سو مواقف   PDK  الغاضبة بالتطورات الراهنة بروج آفا ولفت إلى السياسة المتبعة ما بين PYD   و PDK  وقال " يمكن حل هذه التناقضات  بالحوار لكنهم لن يتقبلوا بسياسية الفرض على الآخر. و تقربات PDK التي  تحارب إلى جانب القوات التابعة لها ضد ثورة روج آفا  ليست صحيحة بل تزيد من حدة الأزمة. فعندما يتبع  PDK  سياسة ديمقراطية ويعترف بإرادة الشعب الكردي فسنقترب بشكل إيجابي من PDK وكان من المفروض أن تكون هناك علاقات من بين  PYD  و  PDK.وهذه هو الاختيار الصحيح.

نوه مصطفى قره سو إلى ثقل الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني  في جنوب كردستان قائلاً " لو كنا أبدينا موقفا مضادا من PDK  و  YNK  وكان الأصح، قد تكون لنا انتقادات أو تكون هناك أشياء ناقصة، لكن إذا كنا لا نمنحهم أي اعتبار بشكل عام، فمن كان سيتقبل بهذا. فلسيت   PDKلوحدها ستعارض هذا، بل إن الشعب والتنظيمات والأحزاب الأخرى لن تتقبل بهذا. وإذا كانت لنا أخطاء من هذا الجانب لكننا لم نميل أبدا إلى مثل هذه التقربات.

نحن لا نخلق الأزمة

شدد قره سو بأن PDK بدأت بالهجوم على مؤسسات في  جنوب كردستان وقال "إننا تعجبنا  من ذلك  و لا نعلم  ماذا نقول، واستمر قائلاً "إننا ننتقد PDK  ولا نوافق على هذا العمل، والشعب أيضا لا يوافق هذه الأزمة، فالشعب الكردي غير مرتاح من التناقضات والنزاعات الداخلية ومن ممارسات  PDK، فالشعب الكردي يطالب بالوحدة الوطنية والمؤتمر الوطني. فهذه ليست بآمال شعبنا. فحتى  جنوب كردستان غير قادر على تقبل هذه الوضع.

و في الختام نوه قره سو إلى  أملهم بعدم تكرار هذه الأخطاء مرة أخرى وحل المشاكل القائمة بالحوار. فهذا هو الحال في جنوب و شمال و روج آفا؛ فلا فائدة للكرد و PDK من هذه الأزمة بل يتطلب حلها بأقصى سرعة.


firatnews

الغد برس/ بغداد: اعلن اقليم كردستان العراق، السبت، إنه باشر تصدير النفط منه إلى تركيا وفقاً للدستور العراقي، داعياً شركة "سومو" الوطنية للنفط للمراقبة فقط، وفيما اكد أنه صدر اكثر من مليون برميل امس، اشار إلى أن كردستان ستستمر بتصدير النفط بهذه الطريقة.

وقال بيان لحكومة الاقليم تلقته "الغد برس"، إنه "تماشياً مع سياستنا في تنفيذ الدستور العراقي لعام 2005 ومساعدة العراق في تحقيق أهدافه في مجال الإستثمار وتصدير والإيرادات النفطية، قامت حكومة إقليم كردستان بتنفيذ أولى مبيعاتها من النفط الخام المنتج في الاقليم عن طريق خط الأنابيب الذي وصل ميناء جيهان".

واضاف "غادرت ناقلة محملة باكثر من مليون برميل من النفط الخام الليلة الماضية ميناء جيهان التركي باتجاه أوربا وتعتبر هذه الوجبة بداية لسلسلة من هذا النوع من المبيعات النفطية التي تصدر عبر خط الأنابيب المعد حديثاً في الإقليم لغرض التصدير".

وبين الاقيلم أن "إيرادات هذه الوجبة سيتم إيداعها في حساب تحت سلطة حكومة إقليم كردستان في بنك (Halkbank) في تركيا وسوف يعامل كجزء من إستحقاق ميزانية حكومة إقليم كردستان في إطار توزيع وتقاسم إيرادات العراق و لتوزيع على النحو المحدد بموجب الدستور العراقي لعام "2005.

واكد أنه "لتنفيذ إلتزام العراق بقرارات الأمم المتحدة سيتم تحديد نسبة 5٪ من إيرادات المبيعات جانباً في حساب خاص آخر للتعويضات الدولية المتبقية والتي من المقرر أن يدفعها العراق"، داعياً "المنظمات المستقلة لعملية البيع والتصدير ومنظمة تسويق النفط العراقية الإتحادية سومو للرقابة على عملية التصدير".

واوضح بيان الاقليم أن "كردستان ستستمر في ممارسة حقوقها في تصدير وبيع النفط بشكل مستقل عن (سومو)، ولكنها لا تزال ملتزمة بالتفاوض بحسن النية في المباحثات مع بغداد بغية التوصل إلى معالجة نهائية لقضية النفط في إطار الدستور العراقي".

وتابع البيان ان "كردستان عملت دون كلل مع الشركاء والمستثمرين الدوليين لخلق مسارات جديدة لتحقيق النمو الإقتصادي والإزدهار لشعب كردستان العراق، كما أن حكومة الإقليم مستعدة لتكون مصدر موثوق ومستقر للطاقة على حد سواء لجيرانها المباشرين والأسواق الدولية".

وقد اعلنت وزارة النفط ،امس الجمعة، انها اقامت دعوى قضائية ضد وزارة الثروات الطبيعية في حكومة اقليم كردستان لقيامها بتصدير النفط دون علم وموافقة الحكومة المركزية .في غضون ذلك اعلنت حكومة اقليم كردستان انها ماضية في تصدير النفط ، رغم معارضة الحكومة المركزية

الغد برس/ بغداد: اتهمت ست محافظات عراقية عائلة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، السبت، بـ"طرق أبواب إيران وتركيا" من أجل حصوله على منصب رئيس الجمهورية مقابل التنازل عن المطالب المشروعة للمتظاهرين.

وقالت اللجان التنسيقية في المحافظات الست وتلقته "الغد برس"، إن "اللجان التنسقية في المحافظات الست المنتفضة تطالب آل بيت النحيفي بالاهتمام بمطالب المحافظات الست وجعل الحراك السياسي باتجاه تحقيقها بدلا من طرق ابواب ايران وتركيا من اجل الحصول على موقع رئاسة الجمهورية لاسامة النجيفي مقابل التنازل عن المطالب المشروعة للمتظاهرين".

وأضاف البيان أن "هذه التسريبات مؤكدة من حديث دار في زيارة محمد النجيفي شقيق اسامة الى ايران قبل ايام ولقائه بقائد الاطلاعات الايرانية قاسم سليماني".

وكان سياسيون من ستة محافظات عراقية شكلوا لجانا تنسيقية لمتابعة المطالب المشروعة للمتظاهرين.

شفق نيوز/ أكد مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان فلاح مصطفى السبت أن الكورد إما أن يكونوا شركاء حقيقيين ضمن العراق الاتحادي وأن يتم التعامل معهم وفقا لمبادئ الدستور الدائم للبلاد، أو أنهم سيقررون بأنفسهم قراراتهم المتعلقة بمصلحة الاقليم.

وأوضح مصطفى في تصريحات اطلعت عليها "شفق نيوز" أنه "مع أن هذا يعد شأنا داخليا، إلا أن الدول الاخرى لديها تفهما لسياسات اقليم كوردستان، لأنهم يعلمون نحن لم نخرق الدستور والتزمنا به، كل أعمالنا دستورية وقانونية وفي مصلحة شعب كوردستان وكنا نحمل هموم مصالح العراق، واستطعنا ان ننتهج سياسة ناجحة في الطاقة بينما فشلت بغداد في هذا المجال".

ويأتي هذا تعقيبا على اعلان السلطات العراقية اتخاذ إجراءات قانونية ضد تركيا إثر إعلان أربيل وأنقرة البدء بتصدير نفط إقليم كوردستان إلى الأسواق العالمية.

وبهذا الخصوص، قال مصطفى وهو أحد أعضاء الوفد الحكومي الكوردستاني الذي يرافق الرئيس مسعود بارزاني في جولته الاوربية "ما عملناه في اقليم كوردستان كان ضمن اطار مبادئ الدستور والقانون، ومنذ فترة يتم وضع العراقيل أمام ذلك، لكننا لن نستطيع الانتظار أكثر، فالعالم يفهم أن لاقليم كوردستان هذا الحق".

وأوضح أن "الدول الاوربية تنظر لكوردستان على أنه ناجح في التعامل مع المسألة النفطية، واقليم كوردستان الذي لم يستطع سابقا استخراج اي قطرة نفط أصبح بإمكانه اليوم انتاج النفط وتصديره للموانئ العالمية، وان يصبح مصدرا موثوقا للطاقة في العالم".

وأضاف "نحن نعمل في مجال الطاقة منذ سنوات، والعديد من الشركات درست الدستور العراقي وجلبت خبراء للتباحث حول هذا الموضوع، ثم توصلوا إلى قناعتهم الحالية" بقانونية بيع الاقليم للنفط".

وبين مصطفى أن "اقليم كوردستان ملتزم بالدستور ويؤمن بأننا إما أن نكون شريكا حقيقيا في العراق أو لا نكون، لذا يتوجب على السلطات في بغداد أن تشعر بأن الكورد يجب أن يكونوا شريكا حقيقيا ضمن اطار الدستور وأن يُمنحوا حقوقهم، وإلا فإنه يجب قطع العلاقة" بين بغداد واربيل.

وشدد مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان قائلا "إما أن نكون شركاء حقيقيين وأن يتم التعامل وفقا لمبادئ الدستور، أو نقرر بأنفسنا".

وحول تجاهل بغداد للقضايا الكوردية الهامة، تساءل مصطفى قائلا "لماذا لا تجيبنا بغداد بخصوص تعويض المتضررين من القصف الكيمياوي لمدينة حلبجة؟، لماذا لا تجيبنا حول تدمير نحو 4500 قرية في اقليم كوردستان؟، لماذا لا تجيبنا حول قتل 8 آلاف من البارزانيين وآلاف المؤنفلين في منطقة كرميان و12 ألف كوردي فيلي؟، لماذا لا يحترمون القوانين والاعراف الدولية، ويقدمون شكوى؟".

وتابع قائلا "فلتحقق بغداد الامن والاستقرار، ولتوفر الكهرباء والخدمات للمواطنين، بعدها يمكنها التحجج ضد اقليم كوردستان، في الحقيقة لقد مللنا من التصريحات التي يدلي بها المسؤولون في بغداد والتي لا معنى لها، لأنهم مخطئين إذا اعتقدوا أننا سنطأطئ الرأس أو نخضع لكل مايريدون".

وكانت الناطقة باسم وزارة الخارجية الامريكية جين ساكي قالت في تصريح لها ان موقف واشنطن منذ وقت طويل هو عدم تأييد تصدير النفط من اقليم كوردستان من دون استحصال موافقة الحكومة العراقية الاتحادية، معربة عن القلق ازاء التأثير المحتمل لاستمرار تصدير النفط بهذه الطريقة.

وحول موقف واشنطن، قال مصطفى "مع احترامنا للولايات المتحدة، لكن قرار الكورد بأيدي الكورد، ونأمل أن تتفهم امريكا المشاكل السياسية، وأن لا تضع نفسها وسط الصراع بين بغداد واربيل، وأن تتخذ موقف الحياد، وإذا التزمت جانب الصمت فإن ذلك افضل برأينا، لأن مانفعله هو في مصلحة كوردستان وشعب كوردستان، ونحن لن ننتظر لنعرف من الذي يبلغنا بأننا على صواب أو الذي يبلغنا بأننا على خطأ".



- 7 -
الرحلة :

سأرقص رقصة الامس
وامنح لخيالي
تجاعيد الماضي
فتنة الشاطئ
اندس الغضب في الحان دجلة
لا لسكوت النوارس
هيا يا كاژين
لنلعب بالحصى
ونخوض المعركة مع الامواج
هيا لنعانق الشمس
خلف منزلنا
ونعيد حكايات الرحلة

- 8 -
مـايـا :

اخبريني عن وجهي
أليس مملوء بألف ثغرة
انه يخشى من المرايا
لا يشبه اي شيء
حتى الغول اشبع منه
كاد له النهاية
و الليل يذكره بقطع ضفائرك
يعكس عليه سطوع النجوم
يقول انها البداية
سيكثر الغدر
الف طعنة في الثنايا
لا تتذكرها
وشواطئ دجلة
تصبح غابة
وجعك يبقى مايا
مايا ومايا
لا التين ولا الطين
انها مايا .... الحكاية
.
- 9 -
كولشيني :

كل شيء في الخفاء
المسرح والهواء
الا انت
بخصرك تزيحيني
و الخفة في ابتسامتك ..
عشقا تزيديني
تعالي
واقربي مني
حركي يديك
وارقصي معي - كولشيني
ارشديني لطريق الليل
وارسلي اول تنهيدة
لاصبح في ظنون الحب
:
** كولشيني / رقصة كوردية

:
هيمان الكرسافي

 

خاهه عَمّا كلذايا

نزار ملاخا

1- أنتهت الإنتخابات البرلمانية ، وكانت نتائجها مخيّبة للآمال بالأخص بالنسبة لنا نحن الكلدان، وبالرغم من أن الأستاذ أبلحد افرام شخّص الكثير من السلبيات والأسباب والإخفاقات التي رافقت عملية الإنتخابات ،نقول نعم هناك سلبيات منها خارج عن إرادتنا، ومنها ما هو مفروض علينا ومنها ما يخص أبناء شعبنا

2- نعيد ونكرر القول ونعيد مرة أخرى بأن قلة الوعي القومي الكلداني أو إنعدامه لدى الكثيرين من ابناء شعبنا وحالة اللاابالية التي يعيشها شعبنا على صعيد الداخل والخارج وعدم إيمانهم بجدوى المشاركة في الإنتخابات لكونهم حزروا مقدماً النتائج التي ستظهر، هذا ما دفع الكثيرين منهم إلى الجلوس في دورهم وعدم المشاركة .

3- تفضيل الكثير من الكلدان مصالحهم الذاتية الشخصية على مصلحة الوطن والأمة، حيث فضّلوا الذهاب إلى مقار أعمالهم ومتابعة نشاطاتهم التجارية وعدم المشاركة في الإنتخابات لقناعتهم التامة بأن الأمر محسوم مسبقاً، متعذرين بحجج أن الأحزاب الكلدانية تفتقر إلى الدعم الدولي والدعم المالي ، كما قال البعض بأن هناك مؤامرة كبيرة تُحاك ضد الكلدان وغايتها تاريخية معروفة تقودها منظمات تابعة إلى إسرائيل وغيرها.كما ألقى البعض باللائمة على الكنيسة الكلدانية لعدم دعمها وإسنادها وعدم قيامها بدورها المطلوب في توعية ابناء شعبنا بجدوى المشاركة في العملية الإنتخابية،

4- عدم إهتمام قادة التنظيمات الكلدانية بأهلنا كلدان جنوب العراق وعدم دعمهم ومساندتهم لهم بأي نشاط، حيث لم يقم اي قائد كلداني بزيارة أهلنا الكلدان في الناصرية وغيرها من محافظات العراق ، بل تقوقعوا وحصروا أنفسهم في بغداد فقط،

5- عدم قيام مسؤولي التنظيمات القومية الكلدانية بنشاطاتهم الثقافية المكثفة ، مما جعل الساحة مفتوحة لقيام تنظيمات أخرى بإستغلال الموقف لصالحا.

مصادفات البطريركية الكلدانية /

يجب أن نعترف جميعاً بالإخفاقات، وإن لم نعترف فلن تكون هناك عمليات تقويم وتصحيح لأخطاء المسيرة السابقة، نرفع قباعتنا إحتراماً لبطاركة الكنيسة الآثورية الذين يؤكدون في كل مناسبة على هوية الأمة،

6- من غريب الصدف أن تقدم بطريركة بابل الكلدانية الكاثوليكية في العراق بدعم خفي غير معلن لجهة ضد أخرى تحت ذريعة المصادفة، وسنورد قسماً من هذه المصادفات الغريبة العجيبة لبطريركيتنا المحترمة .

أ - نعيد أيضاً بأن المواطن الكلداني الكاثوليكي متى ما أصبح كاهناً أهمل كلياً الجوانب المهمة الأخرى كهويته القومية وإنتسابه العشائري وغير ذلك، بحجة أنه كاهن وهو يحمل رسالة السيد المسيح له المجد، ولم يقل يسوع يوماً أنكروا هويتكم القومية، بل العكس شدد عليها من خلال أحاديثه واقواله " أعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله" " ويدعى ناصرياً" و" أبن الإنسان " وغير ذلك ، ونحن بقرارة أنفسنا نعرف حق المعرفة كما هو يعرف بأنه كاهن في الكنيسة الكلدانية فقط ، وله حدود بذلك ولا يستطيع ان يكون كاهناً لجميع المسيحيين مطلقاً،

ب – عدم إيمان الكهنة بالعملية الإنتخابية، مما حدا بالبعض منهم ان يرفضوا ( لا بل يستهزئوا ) لأن يقولوا كلمة واحدة بشأن الإنتخابات ، ليس في الكنيسة أو اثناء القداس بل حتى في المهرجانات والإحتفالات الكلدانية التي يحضرونها ، أنت كاهن ، ولكن ماذا عن بقية متطلبات الحياة الأخرى، ؟ أنت كاهن، ولكن ما هي علاقتك بالوطن والشعب والهوية والتاريخ والتراث والعادات والتقاليد وغير ذلك ؟ هل وصلنا إلى الحد الذي لا يمكننا أن نميز بين ما على الكاهن وما على الراهب، وما هو الفرق بينهما ؟ وحجتنا جاهزة في ذلك وهي " عدم التدخل في السياسة " ولا أدري اليوم ما هو موقفهم من تصريح قداسة البابا حول موضوع الكاهن والسياسة ؟ .

ج – الزيارة التي قام بها غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو إلى معالي دولة رئيس الوزراء وتبين حضور السيد يونادم كنا، أنا أتساءل ما هو موجب حضور النائب كنا في مثل هذه الزيارة ؟ هل كان وجوده بموافقة غبطة البطريرك أم هي مصادفة ؟ أم أن معالي دولة رئيس الوزراء فرض لقاؤه بغبطته بحضور هذا الشخص ؟ أم هي مجرد صدفة

د – زيارة رئيس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية مع وفد كنسي كبير جداً إلى مقر ما يسمى بالمجلس الشعبي ذو التسمية القطارية قبيل الإنتخابات بفترة قصيرة جداً، وقد بررت الزيارة بأنها رداً للزيارات التي قام بها أحد الوزراء وهو عضو في هذا المجلس القطاري، لو كنتُ انا مكان قادة الكنيسة لما زرتُ اي شخص زيارة رداً على زيارته في هكذا وقت عصيب جداً،وفي هكذا مكان، لما له من حساسية بين ابناء شعبنا، بين رافضٍ وموافق، والتسمية القطارية مرفوضة من قبل الجميعن ولكن القوة فعلت فعلها وبقت، لأن الزيارة في مثل هذا الوقت توحي للجميع بأنا رسالة ترشيح المجلس للإنتخابات، مهما كانت المبررات، لأن للسيد الوزير مقر عمل، ويمكن لسكرتير غبطته أن يتصل ويحصل على موعد للزيارة، ولم يكن السيد الوزير وزيراً في المجلس الشعبي ، وعند الإستفسار قيل إنها أتت بالصدفة،

هــ - عند رسامة سيادة المطران مار يوسف توما رئيساً لأساقفة كركوك كان المدعووين أو بالأحرى الحضور هم قادة الزوعا ، ولما تساءلنا عن عدم وجود النائب السابق الأستاذ أبلحد افرام وغيره من القادة الكلدانيين المتواجدين في العراق ، قالوا بأنها مصادفة، وهل نطرد احداً جاء إلينا ليزورنا ؟ لو كنتُ أنا لوجّهتُ دعوة رسمية للإحتفال بهذا الحدث العظيم، ولن انتظر لكي يأتي أحداً مصادفة.

و – عند الإنتخابات شارك رئيس الكنيسة الكلدانية ومعه مسؤولين كبار في البطريركية، ، أنتشرت صورة لغبطته ولسيادة المطران مار شليمون وردوني وللسيد السكرتير رافعين سباباتهم الملونة باللون البنفسجي دلالة على مشاركتهم بالإنتخابات وتصويتهم، وظهر معهم في الصورة كل من السيد يونادم كنا وزوجته والسيد سركون لازار ( ابن اخت يونادم كنا على ما أظن ) وزوجته بين السادة مسؤولي الكنيسة الكلدانية، وذلك على قاعة فندق الرشيد، ولما تساءلنا عن السبب الذي يجمع هؤلاء بهؤلاء قالوا إنها صدفة، ووقتها علّقنا على الموضوع وأستغربنا من ذلك، ومن عدم حدوث هذه الصدفة مع الأستاذ أبلحد افرام أو الأستاذ ناصر عجمايا رئيس الإتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان أو الدكتور حبيب تومي الرئيس السابق للإتحاد أو الدكتور حكمت داود جبو الوزير المفوض في سفارة العراق في السويد، !!!!!!!!!!!!!! يعني غريبة هي هذه الصدف أو هذه المصادفات، بعدكل هذا لي سؤالين لا غير وهما : ـــ

1 – هل تحزر عزيزي المواطن لمن أعطى غبطة مولانا البطريرك صوتهً ؟

2 – هل نلقي باللوم على أبناء شعبنا الكلداني إن رشّحوا غير الكلدان واستلموا الرسائل من هذه التصرفات على اساس المصادفة ؟

و خاهه عَمّا كَلذايا

24/05/2014

 

كَثرت التنظيرات والتحليلات بما ستؤول اليها نتائج الانتخابات التي جرت في العراق في الثلاثين من نيسان ابريل 2014م، وبخاصة بعد ان تكشفت النتائج وتم الاعلان عنها ظهر الاثنين 19/5/2014م، حيث اعتبرتها معظم التيارات والتكتلات والائتلافات مفاجأة ما بعدها مفاجأة ليس بالحسبان، ولاسيما بعد ان اجتمعت وبصورة استثنائية كتل سنية وشيعية وكردية على ابعاد دولة القانون من الحكم رغم أنها حازت على 95 مقعدا كأكبر ائتلاف وهو رقم أكثر مما حصلت عليه أقرب ثلاثة تكتلات هي الأحرار والمواطن ومتحدون ومجموعها 84 مقعداً، واجتمعت الارادات على عدم تولي رئيس الوزراء نوري المالكي ولاية ثالثة رغم أنه حاز على اكثر من 700 ألف صوت لوحده ويبعد عن أقرب منافسيه وهو الدكتور اياد علاوي من حيث الاصوات بنصف مليون صوت.

ويكاد يقع اليوم ما وقع في انتخابات عام 2010م عندما اختلفت الارادات على منصب رئاسة الوزراء والأحقية في توليه بين قائمة علاوي التي حصلت على 91 مقعداً وقائمة المالكي التي نالت 89 مقعداً، وكان الدكتور علاوي يرى الأحقية له في تشكيل الحكومة فيما كان يرى السيد المالكي انه هو صاحب الحق، وعندما شب الخلاف قضت المحكمة الدستورية بأحقية الكتلة النيابية الكبرى من داخل مجلس النواب بتشكيل الحكومة وهو تفسير للمادة 76 من الدستور العراقي الذي نص على ما يلي: (يكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الأكثر عدداً بتشكيل مجلس الوزراء)، فالكتلة النيابية بهذه الحالة هي التي تتشكل داخل مجلس النواب وليس الكتلة الفائزة من الانتخابات، ولهذا اعطي الأولوية للتحالف الوطني العراقي بتشكيل الحكومة عندما استطاع أن يشكل الكتلة الكبيرة أي 50 زائد واحد من أصوات أعضاء مجلس النواب العراقي، وأصبح المالكي رئيسا للوزراء مرة ثانية بعد أشهر من الشدّ والحل.

وكما أوضحت في حينها، عبر مقالات ولقاءات متلفزة، أن الساسة العراقيين غفلوا عن تجارب الآخرين في مثل هذه المواقف فذهبوا الى المحكمة الدستورية، في حين كان يفترض بهم أن يأخذوا من الديمقراطيات العريقة تجاربها، ومن المفارقات أن ما حصل في انتخابات العراق عام 2010م حصل في انتخابات مجلس العموم البريطاني وفي العام نفسه، فحزب العمال كان هو الحاكم خلال الانتخابات وفشل في تحقيق الأغلبية البسيطة 50 زائد واحد، كما لم يحقق حزب المحافظين الأغلبية المريحة رغم حصوله على مقاعد أكثر من غريمه، فأطلق على مجلس العموم البريطاني حينها بالبرلمان المعلق، فليس هناك فائز أو خاسر رغم انخفاض مقاعد حزب العمال وارتفاعها عند حزب المحافظين، وقد اقتضى العرف الانتخابي في بريطانيا أن يكون للحزب الحاكم الأولوية في تشكيل حكومة وحدة وطنية، فعندما فشل في المهمة ذهب رئيس الحزب الحاكم الى الملكة كسلطة عليا وقدّم استقالته، فقامت الأخيرة عصر ذلك اليوم بتفويض حزب المحافظين لتشكيل الحكومة، فتحالف مع حزب الأحرار وشكّل حكومة الوحدة الوطنية القائمة حتى اليوم.

فالنظام الانتخابي في العراق لا يختلف عن النظام الانتخابي في بريطاني، ولذلك كان يفترض بالساسة العراقيين أن يعملوا بالمثال البريطاني فيأخذ المالكي حظه في تشكيل الحكومة باعتباره كان في سدة الحكم عندما لم تحقق أيّا من الكتل والأحزاب الأغلبية النيابية (50 + 1)، ولما احتاجوا اللجوء الى المحكمة الدستورية، لأن رأيها هو حل جزئي موضعي ومؤقت ربما لا ينسجم مع طبيعة العمل النيابي في مثل هذه المواقف الانتخابي، فالكتل كلها رغم تفوق المالكي في عدد الأصوات تتحدث عن رغبتها لتشكيل الكتلة الأكبر رغبة في ابعاده وبذلك تتجاوز حق الحزب الفائز بأكثرية الأصوات مستندة في ذلك الى رأي المحكمة الناقص من أصله، فكل كتلة تعتبر رأي المحكمة شماعتها وهي ربما محقة في ذلك، لأن المحكمة قضت بأحقية الكتلة النيابية داخل البرلمان وليس مع اعلان نتائج الانتخابات، وبالتالي كل كتلة تسعى من جانبها لتحقيق مراد المحكمة.

ولكن السؤال العريض: مَن له الأسبقية في تشكيل الكتلة النيابية الأكبر كمرحلة أولى لتشكل الحكومة، فالمحكمة لم تبت بذلك، وهذا ما جعل كل كتلة حتى الصغيرة منها تطمح بتشكيل الكتلة الأكبر، أي لو استطاعت كتلة تملك 10 مقاعد من تشكيل الكتلة النيابية الكبرى فيكون لها الأولوية بتشكيل الحكومة، وهنا يقع الظلم الكبير ليس على الكتلة التي حصلت على أكبر الأصوات فحسب، بل على الشعب الذي أعطى صوته للكتلة الكبرى وحجزه عن الكتلة الصغيرة التي صارت، وبفضل تفسير المحكمة المنقوص، صارت في سلّم واحد مع الكتلة الكبيرة، وهذا الظلم بعينه، وهي مسألة عقلائية يغالطها من لا يفقه ألف باء العمل الانتخابي، أو يفقهها ولكنه يغالط ارادة الناخب رغم أنفه.

من هنا فإن الوضع السليم للتجربة العراقية في انتخابات 2010م وانتخابات 2014م هو أن تُعطى الأسبقية للكتلة الحاكمة بتشكيل الكتلة النيابية الكبرى تمهيدا لتشكيل الحكومة ما دامت الأغلبية البسيطة لم تحالف أيا من الكتل الانتخابية، وهو نظام انتخابي معمول به في بريطانيا وغيرها من البلدان الديمقراطية التي تحترم نفسها وناسها وقانونها.

وأما بخصوص رئاسة الوزراء فإن حصرها بولاية واحدة أو اثنين أو ثلاثة يتعارض مع النظام السياسي الجديد في العراق القائم على التعددية الحزبية والسياسية والتبادل السلمي للسلطة والذي أقره الدستور العراقي، وحتى يتم تقييد مدة الحكومة بولايتين، فإن الأمر بحاجة الى تغيير الدستور العراقي، وحتى ذلك الوقت فإن النظام الانتخابي الديمقراطي يحكم بأن رئيس الحزب الذي خضع لارادة الناخب عبر صناديق الاقتراع يعتبر في واقعه رئيس وزراء مفترض، فاذا ما فاز حزبه بالاكثرية المطلوبة أو بأكثرية نيابية ينتقل الى سدة الحكم مباشرة ويُعهد اليه بتشكيل الحكومة، من هنا فإن الدكتور اياد علاوي هو رئيس وزراء مفترض وكذلك المهندس باقر جبر الزبيدي وبهاء الأعرجي واسامة النجفي ونوري المالكي وصالح المطلك ومحمد الدراجي وأمثالهم، وحتى زعيم الحزب او الكتلة الذي ظفر بمقعد لنفسه فقط هو منهم، فكل واحد من هؤلاء هو رئيس وزراء بالضرورة فرضه النظام الانتخابي التعددي الذي عليه النظام السياسي في العراق، ولا يمكن لاحد سلب هذه الصفة منه، ويظل زعيم الحزب داخل البرلمان يحمل الصفة نفسها حتى وإن جلس في مقاعد المعارضة وحكم غيره من الزعامات.

ومن هنا فلا يحق لأحد سلب الحق عن أحد في تولي رئاسة الوزراء ما دام النظام الديمقراطي يقضي بذلك، نعم تقع المسؤولية على الحزب أو الكتلة نفسها في تشخيص الزعيم وترشيحه من خلال انتخابات داخلية وتقديمه للأمّة، فإذا ما فشل الزعيم في الانتخابات الداخلية وفاز غيره، فيكون من حق الغير تولي رئاسة الحكومة فيما اذا فاز وفازت كتلته بالأغلبية المطلوبة، وفي التجربة العراقية القائمة فإن المالكي له كامل الأهلية والصلاحية في تولي رئاسة الوزراء لدورة ثالثة ورابعة وخامسة إذا ظفر بقبول حزبه ورضا الشعب عبر الانتخابات، وهذا الحق ينسحب ايضا على غيره إذا ما حقق الذي حققه المالكي.

اما الذي يتحدث خلاف الدستور العراقي وخلاف النظام الانتخابي الديمقراطي، فهو بحاجة الى قراءة جديدة للدستور العراقي ومعاينة بعين البصر والبصيرة الى تجارب الديمقراطية في المدنيات المتحضرة، واكرر ما كتبته من قبل، بأن النظام الديمقراطي في العراق لا يتحمل وجود قيادات تاريخية وزعامات وراثية خارج مجلس النواب العراقي تطالب في الوقت نفسه أن يكون لها رأي في ادارة السلطة في العراق، فالسلطة أخذت شرعيتها من الشعب، وليس من حق غير المنتخب فرض شروطه وارادته بزعم أنه ولي أمر الحزب أو الكتلة، نعم يصح ذلك لو ان هذا القائد وذاك الزعيم دخل الانتخابات وحصل على مقعده في مجلس النواب، فيكون له رأيه كنائب ورأيه كزعيم كما هو الحال على سبيل المثال مع الدكتور إبراهيم الجعفري الذي يحمل صفة النائب وصفة زعيم قائمة.

ومجمل القول في هذه المعمة التي يراد فيها سلب ارادة الشعب العراقي، على الساسة العراقيين العمل بما هو قائم في الديمقراطيات العريقة، في أن يكون للحزب الحاكم الأولوية في تشكيل الحكومة اذا لم يحقق أي من الكتل والتيارات الأغلبية المريحة، فاذا عجز عن ذلك ضمن مدة محددة يُصار الى الحزب التالي من حيث عدد المقاعد، وهكذا حتى يتم تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، ولذلك وببساطة ان الذين نادوا بتغيير المالكي وشعروا أن بوصلة الجماهير أخطأت الهدف، فبامكانهم وبالقانون سد الطريق على المالكي بعدم التحالف معه، وبالتالي تركه لوحده، وعندما يعجز عن تشكيل الحكومة الوطنية أو حكومة الأغلبية السياسية كما ينادي بها، حينئذ يكون من حق كتلة التيار الصدري السعي لتشكيل الحكومة بوصفها الثاني (34 مقعدا) من حيث عدد المقاعد بعد القانون (95 مقعداً)، هذا من جانب.

ومن جانب آخر، فإن لزعيم الكتلة المنتخب حزبيا والمنتخب جماهيريا أن يرشح نفسه لرئاسة الوزراء لأكثر من دورة، كون الدستور منحه هذا الحق، هذا أولا، وثانياً لأن النظام الحزبي حاكٍ عن ذلك، إلا ان يقصيه الحزب نفسه كما هو الطبيعي في النظام البرلماني، وهنا لابد من الاشارة  إلى ان الدكتور الجعفري عندما لم يفز في انتخابات حزب الدعوة الاسلامية وفاز بها المالكي، خرج من الحزب وعمد الى تأسيس حركة الاصلاح الوطني، لأنه يدرك بأن وجوده في الحزب خارج محور الزعامة لا يؤهله لأن يرشح نفسه لرئاسة الوزراء، وهو يرى في نفسه الأهلية في تسنم سدة الحكم، فعمد الى تأسيس حركته على أمل أن يحصل على مقاعد تؤهله لتولي الحكومة لأنه على دراية أن زعيم الحزب هو رئيس وزراء مفترض.

 

وحتى نصل الى هذه المرحلة من العمل السياسي السليم، فإن مجلس النواب العراقي عليه أن يمارس دوره في بث ثقافة التعددية السياسية، وأول الخطوات في هذا الطريق الطويل هو سن قانون الأحزاب الذي بالتأكيد ترفضه كل الجهات القائم منهاجها الداخلي على قاعدة القيادة المقدسة الغير خاضعة لنظام الانتخابات الداخلية، وربما تأكيد المالكي على إعمال هذا القانون وتنفيذه، أحد عوامل التخندق المضاد له.

 

وصلني الكثير من الاستفسارات عن مخلوقات مخلوقين من نور الله وهم ليسوا من اولاد الأدم و الحواء والكتاب المقدس لدي يارستان تشير بوضوح الى ذالك وكما ورد ف رقم(3) وباللغه الكورديه بالهجه الهوراميه ( ماجو ) . والجميع يؤمنون بان الله قادر على كل شييء اذن فهو قادر على خلق مخلوقات من نوره ..هنا اشير الى مامنشور في سايت ( ام . أس . أن ) بالصوره و الصوت اختفاء سياره من شاشات الكامره المنصوبه على الخط السريع وذالك بتاريخ 19/5/ 2014 ولحد تاريخ اليوم 23/5/2014 ولليوم لم يقتفوا اثرا لتلك السياره .. وفي نفس اليوم ظهرت ايضا اختفاء طائرم محلقه في الجو , ألا انه اسدل الستار على فقدان الطائره و استمرو و كما ذكره مستمرون في عرض فقدان السياره من على الخط السريع .. كما اسدل الستار على أختفاء الطائره بوينك 777 وذكرت بان أختفاء الطائره حدثت كما حدث لفوج مدرع من الجيش الأحمر بكافة عددهم و آلياتهم دون اثر قد يشير الى حدوث اعمال عنف

هنا اريد ان أوجه عناية القراء الكرام ولآ لنسى فضل شبكة صوت كوردستان على نشر هذه ألأفكار وربما يجعلوها مسخرة في جلساتهم البريئه . ولكن هذا تحدي لكل من يرى بعينه وهو ليس فاقد الوعي ثم ينكر ما رأى وياتي بآيات من التورات و الأنجيل لدحض ما ذكرته علما ان الحادثه التي سآتي على نشره هنا حدثت في دوله متقدمه روسيا ,

أوان الأخباريه صحيفه الكترونيه انظروا مايحدث في احد الأنفاق في روسيا ومنشورة هذا اليوم 23/5/2014 عشرات السيارات تنقلب او تصطدم لأسباب مجهوله مما حدى بسلطات روسيا الأتحاديه بغلق هذا النفق الذي افتتحت حديثا

بعد ما تشاهدونه من حوادث مروعه داخل النفق يوميا ولأسباب مجهوله بما يتمتع به روسيا الأتحاديه من التقدم العلمي التكنولوجي لم يتوصلوا الى اية اسباب مقنعه كالسرعه واو التبليط قرروا غلق النفق . انا أعتقد قاعده انه اول قاعدة لسكان الكواكب الأخرى على الأرض يعود الى تلك المخلوقات بعيدا عن تهويلات الجن أو السحر ومن نافلة القول وضع المواضيع الخرافيه الجن و ما شاكلهاالى جانب هذا الحدث الكبير في احدى الدول المتقدمه ..

car disappears without a trace on the highway

A CCTV highway camera captures a bizarre moment featuring a speeding car disappearing without a trace. Most of us aren't experts, but it's probably safe to say that some editing was involved in this clip!

Date: 9-5-14

Bekeken: 125079

Under the tittle: Populairste , Pictures

في حينه قرأت مؤلفات انيس منصور الذين هبطوا من السماء و الذين عادوا الى السماء , الاستاذ انيس منصور يتطرق الى الجان أو يربط هذه الأمور بالجان ما اقوله لا علاقه لمثل هذا المواضيع بخرافة الجن و السحر او التنويم المغناطيسي واعتقد له علاقه بأديان دمرت و سحقت عن بكرة ابيه ليسود الدين الجديد كما هو الحال ألآوامر التي كانت تصدر الى سعد بن ابي بحرق آفيستا الديانه الزرادشتيه..

سبق ان ذكرنا على اليارستانيون ان يكون مثلهم الأعلى حب الناس والطبيعه و احترام وتقديم يد المساعده لكل الناس واحترام جميع الأديان و المذاهب و الأحزاب في كل مكان وزمان .. ومن المفيد ذكره الناس جميعا يريدون اسلاما اعطى للناس جميعاحرية الفكر واختيار العقيده* ونريد اسلاما لا يكره أحد على أداء شعائره ** و نريد اسلاما يقيم الناس بالمحبه التي في قلوبهم *** نعم اريد ذلك الأسلام الذي يحن على المساكين و اليتيم و الأسير ايا كان دينه او عرقه او عقيدته **** ،عم اريد اسلاما يدافع اتباعه عن كنائس ومعاد غي المسلمين كما يدافعون عن المساجد*

النجمات تؤشر الى الآيات من القرآن ..

* فمن شاء فليؤمن و من شاء فليكفر 16-29 ** لا اكراه في الدين فقدتبين الرشد من الغي 22-56 ***يوم لاا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم 26-88 *** ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما و أسيرا 76- 89 **** وهنا العشرات من الآيات يوجه المسلمين ليتن سألنا عينه عشوائيه من الأسرى العراقيين لدى الجمهوريه الأسلاميه و الآسرى الأيرانيين لدى جمهورية العراق ليشرحوا المآسات التي عاشوها في فترة اسرهم .....

سيد صابر الكاكائي / هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


مراسل الخطوة – لينز

توافدت في هذا اليوم ، السبت الواقع في الرابع والعشرين من أيار 2014 بنات وأبناء عائلات الديانة الإيزيدية في النسا إلى مدينة لينز عاصمة النمسا العليا لتعبر عن استنكارها وتنديدها بجرائم الارهابيين الذين أقدموا على قتل الإيزيديين في قراهم ومدنهم ، سنجار ، شنكال ، باعدرا .. شيخان .. وبقية أنحاء العالم .

تجمع المتظاهرون في حديقة Schillerpark بمدينة لينز في تمام الساعة 15 ، وتوجهوا إلى مركز المدينة hauptplatz مرددين شعارات السلام والمحبة ، مطالبين المجتمع الدولي بإيقاف حملات الاعتداء السافرة على بنات وأبناء وعائلات الايزيديين الأبرياء ، وحمايتهم ، والاعتراف بهم دوليا َ .

وقبل نهاية المظاهرة ألقى الأستاذ عبد العزيز حسين عبد الله بيان الاحتجاج المقدم إلى منظمة الأمم المتحدة ومنظمة حقوق الانسان في النمسا ننقلها إليكم في الرابط التالي .

عند ميناءِ سانت كروز , سائلتُ النفسَ , عن ( لافيتا) السفينةُ الصغرى في رحلةِ كولومبس . عند الميناء رستِ السفينةُ Fred Olsen , المبحرة بنا من عاصمة جزر الكناري Las Palma ,فركبنا الحافلة َالتي هي الأخرى مبحرةً معنا , عبر المحيطِ الأطلنطي , واتجهنا صوبَ جبل تايد البركاني الشهير ,الذي كان يشرفُ على النواظرِ عن بعدِ أميالٍ , تايد , تتوسطهُ الحديقة الوطنية ُ الأسبانية , أنها مزارُّ لخمسةِ ملايين سائحٍ سنويا .

حينما يشتدُّ دفعُ الباصِ بنا

بصعودهِ اللولبي

يكونُ سطحُ الغيمِ أسفلنا

والفضاءُ المغطي للأفقِ القديم

يلوحُ خافتاً , فتأسرني القصيدة .

هنا , في هذه الجبالِ , وعلى الجانبين

يرفعُ الكالبتوسُ أنساغهُ للآلهةِ

هنا الطيورُ تنشدُ , كما يحلو لها , وأنّى تشتهي

هنا السكونُ من حرير .. والصبرُ من الصباّر

والترافة ُ, من فراشات السهولِ والوديان

هنا الحمائمُ مبللة بالضبابِ والبرق

هنا النسورُ الاليفةِ , محلّقة فوقَ السفوح

هنا يصدحُ صلصالنا , بصورِ الآشياءِ والكائناتِ الغريبةِ

هنا نداءاتُ الفلاحين , على الهياكل ِوالمياه

هنا نهاياتُ البدايةِ

هنا الخالقُ والمخلوقُ عن كثبٍ

يتلونَ علينا , أساطيرَ الحدسِ المخنوقِ

بينَ صبواتِ الأجسادِ والأحلامِ

هنا ضياعُ الطبيعةِ , في متاهات الأعالي

هنا , فوق هذه الفسيحةِ الخضراء

مامنْ براري أو رمالٍ تذكرني

بميدانٍ للجيش

أو ساحةِ حربٍ , قبلَ أكثر من ثلاثين عام

...........

..........

كانَ لمحبوبتي أثناءَ الطريقِ

دهشةً ً بروزماري

تلك الأكاليلُ الجبلية ُ المفعمة ُ بالحبِ

وأنا .... كلّما خفضتُ عينيَ

أرى كنارياً , على زيتونةٍ ربيعيةٍ

أو أرى إصفرارَ الموزِ , وأشجارَ لنكِ الدنيا

الصبّارَ , الأفكادو , الليمونَ والنارنجَ

المشمشَ , والتينَ بلونيهِ

العنبَ

ومايصنعهُ من الواجينجا* المحلّي , الطيبَ المذاقِ

ونخيلَ حسبِ الشيخِ جعفر

وماتعفّرَ من تفاحِها المسّاقطِ

ليأكلَ منه , الحيوانُ وعابرُ السبيلِ

فأشدُّ على خاصرة محبوبتي

التي ترافقني ورحلتي هذي

حتى أشعرَبالسمتِ القريبِ من الزجاجِ

حانياً بلونهِ الرمادي

صراع المجتمعات بين الحداثة والانغلاق!

ملاحظة نشر هذا المقال في العدد 16 من مجلة نوهرا دمدنحا التي تصدرها ابرشية مار توما للكلدان في استراليا ونيوزلندا.

بقلم يوحنا بيداويد

ملبورن استراليا

الخميس 26 شباط 2014

مرت البشرية خلال العقود الاخيرة، بأزمات  كبيرة ومتنوعة، من جراء العوامل العديدة، مثل تصادم الحضارات، والاحتكاك بين القيم الدينية والثقافية، والثورة الهائلة في وسائل الاعلام، وسقوط النظام الاشتراكي العالمي وانفراد النظام الراسمالي في قيادة اقتصاد العالم. نتيجة لذلك انقسمت البشرية الى عدة فئات او تجمعات او كتل، منها قومية او ثقافية- دينية اواقتصادية. ضمن التقسيم الثقافي – الديني هناك ثلاث كتل، كتلة مؤيدي (الحداثة) وكتلة اخرى معارضة لها ( كتلة التعصب والانغلاق) وبينهما كتلة ثالثة هي كتلة المعتدلين.

الحداثة او النظام المدني هو نظام حديث العهد، ظهر في بلدان الغربية لاسباب عدة، منها الدمار الذي حل باوربا وامريكا واليابان من بعد الحرب العالمية الاولى والثانية، الصراع الفكري والسياسي والاجتماعي داخل المجتمعات الاوربية منذ عقود طويلة، تأثر المجتمع الغربي من الناحية الاجتماعية والثقافية والسياسية بالانجازات العلمية، لاسيما الثورة التي حصلت في وسائل الاعلام والاتصالات، الامر الذي ادى نفور البعض عن كل فكرة دينية او تفكير فلسفي اوتعليم او موروث قديم بسبب اعتقادهم محدودية امكانيته في حل مشاكل الانسان العصرية.

اما فكرة (الانغلاق) او التعصب الديني، كانت موجودة على مر العصور، لكنه لم يكن معروف وواضح بهذه الصيغة، ولا بهذه الشدة، لان الشعوب كانت تدين بدين ملوكها، كذلك بسبب الفصل او الانعزال الذي كان اصلا موجود بين الدول عن طريق حدودها والصراعات القائمة بينها، مثل الدولة الرومانية الفارسية(1)، ظهر التعصب الديني بوضوح في الحرب العالمية الاولى عند العثمانيين ضد الاقوام المسيحية، وفي الحرب العالمية الثانية ظهرعند الالمان ضد اليهود.

لكن في نهاية السبعينيات ظهرت فكرة التعصب بصورة اوضح، على اثر نجاح الثورة الدينية في ايران1979 م، التي رفعت لواء تصدير الثورات الدينية الى البلدان الشرق الاوسطية،في نفس العام قامت الاتحاد السوفياتي (السابق) بغزو افغانستان عام 1979 م بصورة مفاجئة. أسرعت الدول الغربية في حلف ناتو الى اقامة طوق من الحكومات الدينية حول كتلة النظام الاشتراكي للحد من توسعها، او انتشارها اكثر، هكذا بدأ الاستعداء لخلق ظروف مناسبة كي يأتي الخريف العربي الحالي بثوبه المزيف تحت تسمية الربيع العربي بعد ثلاثة عقود.

كما قلنا، اليوم المجتمع الانسان منقسم الى ثلاث كتل من حيث قبولها ورفضها مواكبة الحضارة الانسانية الحالية. وهنا نقدم تحليل عن كيان كل كتلة واهدافها ومبادئها.

الكتلة الاولى – كتلة الحداثة او التجدد :

ان الكتلة الملحدين او (الوثنية الحديثة)، هي كتلة الذين لا يؤمنون بتعاليم الدينية وقيمها القبلية، يعتمد اتباع هذه الكتلة كل على ما تنتجه الحضارة الانسانية الحالية، بصورة شبه مطلقة لحل الازمات الاخلاقية والسياسية والاجتماعيىة والبيئية بين الدول، وان القانون المدني كاف يستطيع ان ينظيم ويدير الحياة و يحل مشاكلها. وحسب رؤيتها، ان الاديان ت