يوجد 554 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
السومرية نيوز/ بغداد
كشف النائب عن ائتلاف دولة القانون علي العلاق، الاثنين، أن كتلاً سنية وشيعية ونواباً كرد ابدوا موافقتهم مبدئياً على الانضمام لحكومة الأغلبية السياسية بعد المصادقة على نتائج الانتخابات البرلمانية.

 

وقال العلاق في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ائتلاف دولة القانون ماض في حواراته مع الكتل السياسية لتشكيل حكومة الاغلبية السياسية"، لافتاً الى أن "الائتلاف يركز في حوارته خلال هذه الفترة على تمتين التحالف الوطني".

 

وأشار العلاق الى أن "عدداً كبيراً من الكتل السياسية اعلنت استعدادها للانضمام لائتلاف دولة القانون"، مؤكداً أن "هناك كتلاً شيعية وسنية ونواباً كرد ابدوا دعمهم وموافقتهم من حيث المبدأ على الانضمام لحكومة الاغلبية السياسية".

 

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي اكد، في (2 حزيران 2014)، أن الأغلبية اللازمة لتشكيل الحكومة القادمة باتت "متحققة"، مشيرا الى أن هناك 175 صوتاً "مضمونا" وسنضم المزيد.

 

يذكر أن ائتلاف دولة القانون أعلن، في (30 أيار 2014)، أن عدد مقاعده ناهزت الـ130 مقعداً بعد انضمام عدد من الكتل إليه، فيما كشف عن وجود حوارات مع ائتلافات النجيفي وعلاوي والمطلك.
السومرية نيوز/ كركوك

اتهمت الجبهة التركمانية العراقية، الاثنين، القضاء في هيئة الدعاوي الملكية بـ"المسيس" وذلك بعد رد الهيئة التمييزية في بغداد 125 دعوى خلال ايام، مطالبة رئيس الوزراء نوري المالكي بالتدخل لغرض حلحلة الامر.


وقال رئيس الجبهة ارشد الصالحي في حديث لعدد من وسائل الاعلام بينها "السومرية نيوز" على هامش وقفة احتجاجية، "نطالب رئيس الوزراء نوري المالكي بالتدخل المباشر لإنصاف أهالي كركوك وإعادة حقوقهم في أراضيهم، خاصة وهناك عدد كبير من المواطنين من أهالي كركوك الذين سلبت منهم أراضيهم من قبل هيئة دعاوى الملكية في كركوك".


وأضاف أن "القضاء المسيس في هيئة دعاوي الملكية في كركوك لا يخدم إجراءات إيجاد الحلول اللازمة بخصوص نزاعات الملكية"، مطالباً بـ"ضرورة قيام أصحاب الأراضي بمراجعة هيئة دعاوي الملكية خلال هذه الأيام والاستفسار عن مصير دعاويهم".


وأوضح الصحالي أن "قيام القضاء المسيس برد الدعاوي الى الهيئة التمييزية في بغداد يعني سلب اراضي التركمان من قبل الهيئة"، مبيناً أن "على هيئة دعاوي الملكية الى عدم اقتناص فرصة عدم انعقاد مجلس النواب باللجوء الى دمج مكاتب هيئة دعاوي الملكية بحجة الانتهاء من ملفاتهم، وعلى الهيئة في بغداد الاستمرار على رأيها السابق بضرورة تعديل القانون".


وشدد رئيس الجبهة التركمانية على أن "التركمان يطالبون رئيس الوزراء نوري المالكي بالتدخل المباشر في هذا الامر مع المطالبة بوقف النظر في الدعاوي لحين التحقق مما ورد في مطالبنا، حيث ان رد أكثر من 125 دعوى قضائية خلال خمسة أيام أكبر دليل على انتهاك حقوق مكونات كركوك".


وتابع الصالحي أن "هذا الامر سيتسبب في مشاكل عرقية وطائفية تتحملها هيئة دعاوي الملكية في بغداد"، مؤكداً أن "فريقاً من المحامين التركمان يتابعون هذه القضية وعلى الهيئة اعادة الحقوق لاصحابها بدل سلبها مجددا تحت عنوانين مختلفة".


يشار إلى أن هيئة دعاوى نزاعات الملكية في محافظة كركوك، نحو250 كم شمال بغداد، تؤكد وجود نحو 46 ألف دعوى ملكية لديها أنجز منها ما مقداره خمسة بالمائة، من خلال تعويض الأموال العقارية غير المنقولة في كركوك.


وتعتبر محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، والتي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها، ففي الوقت الذي يدفع العرب والتركمان باتجاه المطالبة بإدارة مشتركة يسعى الكرد إلى إلحاقها بإقليم كردستان العراق، كما تعاني من هشاشة في الوضع الأمني في ظل أحداث عنف شبه يومية تستهدف القوات الأجنبية والمحلية والمدنيين على حد سواء.

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)-- أصدر الرئيس السوري بشار الأسد عفوا عاماً عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 9 يونيو/ حزيران 2014، تضمن العفو التام، أو تخفيف الأحكام عن العديد من الجرائم.

وتضمن المرسوم التشريعي الذي أصدره الإثنين، استبدال عقوبة الإعدام بعقوبة الاشغال الشاقة المؤبدة أو الاعتقال المؤبد تبعا للوصف الجرمي، واستبدال عقوبة الاشغال الشاقة المؤدة بعقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة لمدة 20 عاما، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية.

وأضحت أنه تم بموجب المرسوم أيضاً، استبدال عقوبة الاعتقال المؤبد بعقوبة الاعتقال المؤقت لمدة 20 عاما، والعفو "عن كامل العقوبة المؤقتة أو المؤبدة للمصاب بتاريخ صدور هذا المرسوم التشريعي بمرض عضال غير قابل للشفاء."

 

وبموجب المرسوم يعفي "عن كامل العقوبة المؤبدة أو المؤقتة لمن بلغ السبعين من العمر بتاريخ صدور هذا المرسوم التشريعي. كما تضمن المرسوم العفو عن كامل العقوبة لعدد من الجرائم المنصوص عليها في مواد قانون العقوبات السوري، وأخرى عن نصف العقوبة أو ثلثها.

وأوضحت الوكالة أنه "لا يؤثر هذا العفو على دعوى الحق الشخصي وتبقى هذه الدعوة من اختصاص المحكمة الواضعة يدها على دعوى الحق العام، وللمدعي الشخصي أن يقيم دعواه أمام هذه المحكمة خلال مدة سنة واحدة من تاريخ صدور هذا المرسوم التشريعي ويسقط حقه في إقامتها بعد هذه المدة أمام المحكمة الجزائية ويبقى له الحق في إقامتها أمام المحكمة المدنية المختصة."

وفي تصريح للوكالة قال وزير العدل السوري نجم الأحمد "إن المرسوم التشريعي رقم 22 جاء في إطار التسامح الاجتماعي واللحمة الوطنية وعلى خلفية الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في الميادين كافة في مواجهة قوى الشر والظلام."

وأشار الأحمد إلى أن "المرسوم تضمن عفوا عاما عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ صدوره شاملا بأحكامه الغالبية من الجرائم بأنواعها المختلفة وبدرجات متفاوتة بدءا بأشد الجنايات المعاقب عليها بالإعدام وانتهاء بالمخالفات البسيطة كما شمل تدابير الإصلاح والرعاية للأحداث في الجنح ولامس الجوانب الإنسانية في كل موضع ولا سيما المرضى وكبار السن من الملاحقين جزائيا بالإضافة إلى حمل وحيازة الأسلحة بشكل غير مشروع وجرائم الفرار الداخلي والخارجي."

ولفت الأحمد إلى أن مفعول العفو "تدرج ليشمل كامل العقوبة في بعض الجرائم بينما شمل جزءا منها في جرائم أخرى وذلك تبعا للوصف الجرمي ومدى تعلق الفعل المرتكب بالأمن الاجتماعي ومناهضة المجتمع له ونبذه إياه وأعطى فرصة لكل متوار عن الأنظار أو فار من وجه العدالة لأن يسوي وضعه وفقا لأحكامه".

وبين الأحمد "أن مرسوم العفو لم يستثن من أحكامه إلا عدداً محدوداً للغاية من الجرائم ولاسيما جرائم الخيانة والتجسس والجرائم الإرهابية الخطرة ،وخصوصا ما أفضى منها إلى الوفاة أو إحداث عجز دائم بالمجني عليه ،وبعض من الجرائم المخلة بالشرف وهي بطبيعتها جرائم يستهجنها المجتمع السوري ويرفضها."

صوت كوردستان: هجوم داعش على نينوى و على المناطق الكوردية في نينوى يجب أن لا يمر مرور الكرام من قبل قوات بيشمرگة كوردستان.

داعش أستهدفت منذ فترة الكورد في المناطق الكوردية في كركوك و طوز و خانقين و جلولاء، و الان أتي دور الكورد في محافظة نينوى، و هناك عشرات الالاف من الكورد في شرقي الموصل و القرى و النواحي التابعة لنينوى، و اذا كان العرب السنة ساكتون عن أحتلال داعش للاجزاء العربية من نينوى بسبب توافق أجنداتهم ضد الشيعة و ضد حكومة المالكي ألا أن المناطق الكوردية في نينوى هي ليست لقمة سائغة لداعش و العنصريين و للكورد قوات تحميهم على أراضيهم و يجب أن لا تدع حكومة أقليم كوردستان الى نزوح الكورد من الموصل و أخلائها لداعش و للعرب السنة المتحالفين مع داعش و على قوات البيشمركة تحرير الساحل الايسر الكوردي من الموصل و جميع الاقضية و النواحي الكوردية في نينوى.

أسامة النجيفي و أخاه أثير يحاولان أبعاد قوات البيشمركة من الموصل بحجة أنهم أصدقاء للكورد و لكنهما من الجانب الاخر يستقبلون داعش و قواتها في الموصل و يضعون المدينة تحت سيطرة داعش و عن طريق داعش طرد الكورد من الموصل. هذا الطريقة و السياسة البعثية لا يمكن تمريرها على الكورد فليس هناك قوة تعرف البعثيين و تحركاتهم و سياستهم بقدر الكورد و قواها السياسية.

البارزاني أختار وقتا مناسبا لتصدير نفط إقليم كوردستان و الان أنسب فرصة لتحرير شرقي الموصل أو ما يسمى بالساحل الايسر و تحريرالبعاج و سنجار و جميع الاقضية و النواحي و القرى الكوردية في الموصل و الحاقها بأقليم كوردستان و تطهيرها من داعش و أستقبال جميع الذين يهربون من داعش و من تقاعس النجيفي سواء كانوا عربا أو مسيحيين أو تركمان و على أرض نينوى و ليس في دهوك أو اربيل.

تحرير الجانب الايسر و المناطق الكوردية من نينوى واجب وطني كوردستاني مقدس و على حكومة الإقليم و قوات البيشمركة التحرك و بسرعة لتحرير الأراضي الكوردستانية.

الموصل/ واي نيوز
اكد شهود عيان من قرية "سادة وبعويزة" شمال مدينة الموصل، اليوم الاثنين، دخول 40 عجلة عسكرية مختلفة لقوات البيشمركة باتجاه مدينة الموصل.
وقال الشهود لمراسل "واي نيوز" إنهم شاهدوا بعد ظهر اليوم الاثنين، دخول مايقارب 40 عجلة عسكرية تحمل العشرات من المقاتلين من قوات البيشمركة مدججين بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، متوجهين باتجاه طريق (تلكيف - الحدباء) اي باتجاه مركز مدينة الموصل.
وتوقع شهود العيان ان "تكون القوات متوجهة للمناطق الغربية من مدينة الموصل، للمشاركة بالعمليات العسكرية التي تخوضها القوات الامنية غربي المدينة مع داعش".
من أحمد هادي

شفق نيوز/ قام اثيل النجيفي محافظ محافظة نينوى الاثنين بالتجول في الجانب الايمن من مدينة الموصل، وظهر وهو يحمل بندقية كلاشينكوف بين افراد الحماية.

وبث تلفزيون (سما الموصل) المقرب من النجيفي، لقطات تابعتها "شفق نيوز" ويظهر النجيفي في بعضها وهو يحمل بندقية كلاشنكوف (نصف اخمس) وهو يتجول في الجانب الايمن من مدينة الموصل.

وكان النجيفي قد دعا امس في كلمة وجهها الى اهالي مدينة الموصل بالتوقف عن النزوح وتشكيل لجان شعبية للدفاع عن المدينة والتصدي لمن سماهم الغرباء.

وتأتي الجولة على ما يبدو لطمأنة السكان وحثهم على الانخراط في محاربة المتشددين الإسلاميين.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام والمعروف اختصارا باسم "داعش" قد بدا عملية عسكرية واسعة في الاحياء الشمالية والغربية من مدينة الموصل منذ فجر يوم الجمعة الماضية، وبسط سيطرته على بعض منها.

فيما قالت وزارة الدفاع العراقية ان قواتها طوقت الاحياء التي سيطر عليها داعش وهي بانتظار وصول قوات من مكافحة الارهاب لاقتحام تلك الاحياء.

صوت كوردستان: قامت قوات البيشمرگة الكوردستانية التابعة للحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة البارزاني يوم أمس بتحرير أكثر من 600 طالبة كانوا قد حوصروا في الأقسام الداخلية للجامعة بسبب هجوم قوات داعش على المدينة.

عملية قوات البيشمرگة أستمرت حوالي 24 ساعة تمكنوا فيها من تحرير جميع الطالبات اللاتي كن من مختلف محافظات العراق وخاصة الجنوبية منها.

و بهذه العملية تكون قوات البيشمرگة الباسلة قد حرروا عدد كبير من الطالبات الشيعيات من الاسر و التنكيل بهم من قبل قوات داعش الذين لا يرحمون الشيعة.

صوت كوردستان: صرح جعفر أيمكي المتحدث باسم حزب البارزاني و نائب رئيس برلمان الإقليم عن قائمة حزب البارزاني بأنهم سيختارون نوشيروان مصطفى رئيس حركة التغيير رئيسا لجمهورية العراق بدلا من الدكتور برهم صالح عن حزب الطالباني.

تصريح المسؤول لحزب البارزاي هذا يأتي في وقت يزداد فيها الحديث عن علاقة قريبة بين حزب الطالباني و ايران و تدهور علاقات ايران بعض الشئ مع حركة التغيير و حزب البارزاني.

أيمكي الذي كان يتحدث الى قناة روودار الفضائية المقربة من حزبة قال أيضا بأنه من الصعب أن يستلم البارزاني منصب رئيس الجمهورية في العراق و أن هذا المنصب هو من نصيب الكورد و لكن أذا خيروا بين نوشيروان مصطفى و برهم صالح فأن حزبة سيختار نوشيروان مصطفى الذي كان الى الامس القريب من ألد أعداء حزب البارزاني و العائلة البارزانية الحاكمة.

هذا التصريح يكشف مدى التدهور الذي وصلت الية العلاقات بين حزب البارزاني و حزب الطالباني.

استلام الطالباني لمنصب رئيس جمهورية العراق أبعدته عن سياسة أقليم كوردستان و ضمنت سيطرة حزب البارزاني على أقليم كوردستان و لا يعرف أن كان طرح حزب البارزاني هذا يأتي ضمن نفس السياسة التي أتبعوها حيال الطالباني و يرودون بها أبعاد نوشيروان أيضا من أقليم كوردستان و اسكانه في القصر الجمهوري في بغداد بدلا من السليمانية أو أربيل.



كثيرة هي متغيرات الساحة العراقية وكثيرة هي ارتباطاتها بالواقع الاقليمي والعربي وكذلك الدولي فنلاحظ ان الوضع في العراق
يتاثر بهذه المتغيرات فنشاط الجماعات الارهابية بدا اكثر قوة  بعد الانتخابات التي جرت في نهاية نيسان الماضي والعمليات تقوم بها تجعل القوات الحكومية في حرج كبير والضحية في الاول والاخر هو المواطن العراقي البسيط فمن سيكون الاصلح لهذا البلد ؟
رغم اصرار دولة القانون على ترشيح رئيس الوزراء  نوري المالكي لدورة ثالثة الا اننا نرى انه قد استنفذ كل الطرق والاساليب لانجاحه حيث ان ترشيحة لولاية ثالثة ولدت ميته لانه اصبح مجرب في كافة المواقف والازمات التي مر بها العراق ولا ينفعه اي مؤتمر او وثيقة بعد ان فقد الشركاء السياسيين ثقتهم به فانه وحد العراقيين بشيء واحد هو عدم تولية المرحلة القادمة فهو حامي للمفسدين وسارق لاموال العراقيين
فمن هو الاصلح لهذا البلد؟

يحاول الزعيم السياسي اياد علاوي التذكير بوجوده دائما باطلاق بيانات الاستنكار والاستهجان والتي دائما تضعه في موقف المتفرج من الاحداث العراقية ويتناسى دائما انه شخص منتخب من الشعب فمثلا لقائاته التلفزيونية مع محاورية تتضمنها عبارات كثير بعدم معرفته واطلاعه على الامور المهمة في البلد واصراره على انه شخص ليس في الدائرة السياسية الحكومية وتثار اعصابة من قبل محاوريه بسهوله ولا ننسى انه عندما كان رئيسا للوزراء بعد عام 2004 ومع مرور اي ازمة في العراق نرى انه غير متواجد في العراق وانه اما في عمان او لندن متحججا دائما بانه هنالك من يحاول اغتياله حسب المعلوات الواردة اليه والتي لم يطلع عليها احد كما انه شخص غير ملتزم مهنيا مع اقرب الناس اليه فالقائد الذي يسلم امره بيد اركانه هو قائد غير ناجح والقائد الذي لا يعلم ماذا يدور حوله فهو ايضا فاشل فمن هو الاصلح لهذا البلد ؟

ويطرح ائتلاف المواطن ايضا شخصيات منها احمد الجلبي وبيان جبر وعادل عبد المهدي فهؤلاء فالعراقيين على علم بان احمد الجلبي هو الذي حاك مؤامرة غزو العراق وللعراقيين موقف منه حيال هذا الموضوع ولكنة في الوقت الحاضر يعتبر من انسب المرشحين لهذا المنصب كونه انسان مثقف ولم تثبت عليه تهم فساد لحد الان فمن هو الاصلح لهذا البلد ؟

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أعلن إئتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ومنذ إنطلاق الحملة الأنتخابية الأخيرة عزمه تشكيل حكومة أغلبية سياسية منطلقا من إدعائه بأن  احد الأسباب الرئيسة لفشل الحكومة  الحالية في إدارة البلاد هو كونها حكومة محاصصة بالرغم من ان الواقع يكذب ذلك, إذ ان الحكومة الحالية هي حكومة أغلبية سياسية يهيمن إئتلاف دولة القانون وحلفائه على أركانها.

وكان الأئتلاف يعول على الفوز بغالبية مريحة تمكنه من تمرير هذا المشروع إلا ان عدد المقاعد البرلمانية التي حصل عليها مؤخرا والتي لم يطرأ عليها سوى تحسن طفيف قياسا بإنتخابات العام ٢٠١٠ ,قد ضعفت من حظوظ المالكي في تشكيل حكومة أغلبية سياسية. إلا انه لازال يصر على تشكيل حكومة أغلبية سياسية يدعي إمكانية تمثيل جميع المكونات فيها, فما هي إمكانية ذلك؟

وقبل الأجابة على هذا السؤال لابد من الأشارة الى أن تشكيل حكومة أغلبية من تحالف واحد أمر غير ممكن في العراق حاليا نظرا لأن جميع التحالفات والقوى السياسية هي إما طائفية او قومية او يهيمن عليها لون طائفي معين إذا ماستثنينا التحالف المدني الديمقراطي الذي يمثل محاولة في تأسيس قوة وطنية غير خاضعة للتجاذبات الطائفية والقومية. ومع اجواء إنعدام الثقة بين المكونات ولترسخ سياسة المحاصصة التي جاء بها الأحتلال الأمريكي  فيصبح تشكيل حكومة من طيف واحد أمر مستحيل حتى لو فاز ذلك الطيف بغالبية مقاعد البرلمان.

وهو مايؤكد عليه التحالف الوطني الشيعي الذي فاز بقرابة ١٨٠ مقعدا برلمانيا تمكنه لوحده من تشكيل مثل هذه الحكومة وفقا لقواعد اللعبة الديمقراطية الجارية في أنحاء محتلفة من العالم, إلا هذا التحالف تجمع قواه على رفض مثل هذه الحكومة وتؤكد على تشكيل حكومة تضم جميع المكونات العراقية وبغض النظر عن طبيعتها سواء أكانت حكومة أغلبية او حكومة شراكة وطنية او حكومة أقوياء.

ولذا فإن تشكيل حكومة أغلبية سياسية يقتضي من جهة ضمان أصوات أغلبية من البرلمانيين  وتمثيل عادل  لمختلف المكونات العراقية من جهة أخرى. وإذا بدأنا بحساب الأصوات البرلمانية التي فازبها إئتلاف دولة القانون وحلفائه من القوى الشيعية فهي لاتتجاوز ال ١٢٥ على أفضل التقادير اذا فرضنا إنضمام تيار الأصلاح وكتلة الفضيلة واللتان لم تعلنا لحد اللحظة إنضمامها لأئتلاف دولة القانون. علما بان الأرقام الرسمية تشير الى ضمان هذا الأئتلاف حاليا ل ١١٢ صوتا بعد ضمه لكل من  إئتلاف العراق وكتلة الكفاءات والتضامن  وتحالف صلاح الدين وغيرها من المجموعات الصغيرة.

ولضمان تلك الأغلبية فلابد للمالكي من كسب ٤٠ صوتا برلمانيا آخرا على الأقل ولابد ان يمثل هؤلاء كلا من المكون الكردي والمكون السني, واما ضم مكونات شيعية اخرى مثل المجلس الأعلى او تيار الأحرار فهذا يعني ان الحكومة المقبلة ستكون حكومة شيعية بإمتياز وتمثيل المكونات الأخرى فيها هامشيا وهو الأمر الذي يعيدنا للمربع الأول ولذا فلابد للمالكي من كسب ٤٠ نائبا من المكونات الأخرى.
إلا أن تحقيق ذلك يتوقف على تفكيك التحالفات الأخرى وفي طليعتها تحالف القوى السنية وتحالف القوى الكردية. وتبدو مهمة المالكي يسيرة في ضم شركاء من السنة لحكومته نظرا لتمزق تلك القوى . فهناك كتلة العربية التي يتزعمها نائب رئيس الوزراء الحالي صالح المطلك الذي إجتث في إنتخابات العام ٢٠١٠. غير ان المالكي رفع عنه الأجتثاث وعينه نائبا لرئيس الوزراء ولذا فإن كتلته ستشترك في مثل هذه الحكومة مقابل الحصول على مناصب سيادية .

إلاان هذه الكتلة ليس لديها سوى ١٠ مقاعد برلمانية, وحينها فلابد للمالكي من أن يصوب وجهه نحو الحليف الثاني ألا وهو جمال الكربولي زعيم كتلة الحل المنضوية تحت لواء  متحدون للأصلاح وهذه الكتلة مستعدة للدخول في مثل هذه الحكومة فيما لوضمنت رئاسة البرلمان او نيابة رئاسة الوزراء.
وتدعي هذه الكتلة ان لديها ١٠ مقاعد برلمانية وهو مايسهل مهمة المالكي ولا يتبقى سوى ضمان ٢٠ مقعدا كرديا.

وهذه عقبة كبيرة يصعب تجاوزها لأن كتلة التحالف الكردستاني وبالرغم من الخلافات التي تعصف بين أعضائها إلا أنها تبدو أكثر الكتل تماسكا ويصعب إنفراط عقدها لأسباب كثيرة. إلا أن المالكي يعول اليوم على شق هذا التحالف عبر كسب أصوات حزب الأتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية الحالي جلال طالباني.

فهذا الحزب يمر بظروف عصيبة في إقليم كردستان بعد ان خسر ثلاثة إنتخابات على التوالي وهي كل من إنتخابات برلمان الأقليم وانتخابات مجالس المحافطات فيه والأنتخابات البرلمانية الأخيرة. إلا انه نجح في تعويض خسائره بفوزه بعدد من المقاعد خارج الأقليم وخاصة في محافطة كركوك. ولو إستمرت وتيرة إبتعاد الناخب الكردي عن حزب الأتحاد على هذا المنوال فمن المتوقع أن يمنى هذا الحزب بهزيمة ساحقة في الأنتخابات القادمة.

ولذا فإن هذا الحزب بحاجة لتقوية موقعه السياسية عبر نافذة المركز وذلك بالأرتماء في أحضان المالكي والدخول معه في حكومة أغلبية سياسية توفر له فرصة لتعزيز تواجده في المناطق الكردية خارج الأقليم وكذلك لأيقاف تدهور شعبيته داخله. إلا ان هذا الحزب يعي وبحكم تأريخ علاقات الأقليم  بالمركز ان أي تمزق لوحدة الصف الكردي ستكون لها مردودات سلبية على جميع القوى الكردية.

فالمالكي سيستخدم حزب الاتحاد لتحقيق حلمه في اقامة حكومة اغلبية سياسية وسيضرب به الصف الكردي وخاصة الحزب الديمقراطي الكردستاني وبعد أربع سنوات سوف يجهز على حزب الأتحاد هو الآخر ويقضي على تجربة إقليم كردستان. ولذا فمن المستبعد أن يخرج حزب الأتحاد عن الأجماع الكردي ويدخل في مثل هذه الحكومة, إلا إذا تعرض لضغوط خارجية وهو امر مستبعد في الوقت الراهن.

ولو فرضنا دخول تلك القوى السنية التي أشرت لها أعلاه وكذلك إنضمام حزب الأتحاد الوطني للحكومة فإن تمثيل المكونات سيكون هشا فتلك القوى السنية لا تمثل سوى ثلث الناخبين السنة وكذلك لايمثل حزب الإتحاد سوى ثلث الناخبين الكرد. هذا فضلا عن تهميش الأئتلاف الوطني العراقي. ولذا فليس بإمكان المالكي  تشكيل حكومة أغلبية سياسية لا على صعيد لغة الأرقام ولا على صعيد التمثيل العادل للمكونات المختلفة , ولو فعلها فستكون حكومة ضعيفة تتحكم فيها تلك الأحزاب الصغيرة وستكون معرضة للسقوط في أي لحظة وستدخل العراق في نفق مظلم من الصراعات والتمزق.

 

9-6-2014

 

هل كل عنف يثير الرعب يعتبر إرهابا ؟ أننا نشاهد في حياتنا اليومية آلاف الحوادث التي تثير الرعب بدرجة ما ، ولكنها لا تسمي إرهابا.

وهكذا ما جاء في تعريف قاموس أكسفورد فإنه تعريف غير جامع إذ قد يكون العمل إرهابا وإن لم يقصد القائم به الوصول إلى نهاية سياسية.

إذن فالجميع أو الغالب متفقون على أن الإرهاب هو تعمد التخويف ، لكن بأي درجة وبأي طريقة ومتى يصل إلى هذا الحد ؟ كل هذه تساؤلات أدت وجهات النظر المختلفة حيالها إلى عدم الوصول إلى تعريف مشترك معترف به.

أما متى كان أول ظهور لهذا المصطلح ؛ فإنه وبحسب ما جاء في الموسوعة العربية العالمية :

(أنه ظهر إلى حيز الوجود إبان الثورة الفرنسية عام 1789 - 1799 م).

حين تبنى الثوريون الذين استولوا على السلطة في فرنسا العنف ضد أعدائهم ؛ وقد عرفت فترة حكمهم باسم عهد الإرهاب.

وبعد ذلك توالت العمليات والجماعات والحركات الإرهابية ، ومن أبرز ذلك:

جماعة كوكلوكس كلات ، وهي جماعة أمريكية استخدمت العنف لإرهاب المواطنين السود والمتعاطفين معهم.

وهناك جماعة الألوية الحمراء في إيطاليا ، وزمرة الجيش الأحمر في ألمانيا وكلاهما في ستينيات القرن العشرين.

وكلا الجماعتين تقصد إلى تخريب الأنظمة السياسية والاقتصادية في بلديهما بقصد تطوير نظام جديد. وهناك جماعات يهودية إرهابية اشتهرت قبيل استيلاء اليهود على فلسطين منها منظمة الهاغانا الهاشومير ، وفرق العمل ، والبالماخ ، والأرغون ، وعصابة شيترن ، ومنظمة كاخ.

ومن أبرز الشخصيات التي استخدمت العنف والإرهاب لإخماد أعدائها أدولف هتلر في ألمانيا ، وبنيتو موسولني في إيطاليا ، وجوزيف ستالين في الاتحاد السوفيتي (سابقا).

وبهذه اللمحة التاريخية الموجزة نستفيد عدة أمور منها:

1 - أن ظهور هذا المصطلح (الإرهاب) كان في نهايات القرن الثامن عشر الميلادي بينما ظهور الإسلام كان قبل ذلك بأكثر من اثني عشر قرنا.

2 - أن أول من أطلق عليهم مصطلح الإرهاب تاريخيا هم في أوربا ، فلا هم الشعوب الشرقية وشرق أوسطية ولا هم الشهوب المسلمة.

3 - أن تاريخ هذا المصطلح وتدرجاته كلها تسجل أن الإرهابيين ليسوا مسلمين بل ليسوا الشعوب العربية والشرقية.

4 - وجود جماعات وأفراد يمكن أن ينطبق عليهم هذا المصطلح (الإرهاب) بوجه أو بآخر - بمعناه المذموم - وهم ينتمون إلى الإسلام ، هذا لا يعني إطلاقا أن دينهم هو سبب هذا الإرهاب ، وهذا يثبته التاريخ ، ويثبته العقل أيضا إذ لو كان الأمر كذلك وسلمنا بهذه الدعوى ونحن نعلم أن ظهور الإسلام كان قبل أكثر

من(1400عام) من الآن والإسلام على هذه الفرضية هو السبب في الإرهاب ، إذن سيتكون في العالم مجتمع إرهابي متراكم عمره أكثر من ( 1400 عام ) وهذا لا يمكن تصوره فضلا عن تصديقه.

بقي أن نعلم أن دين الإسلام قد صنف أعمالا ضمن أشد الأعمال جرما وأعظمها إثما ، وذلك منذ أكثر من(1400عام) هي الآن تصنف في القوانين المعاصرة ضمن الأعمال الإرهابية وهذا يسجل للإسلام تقدمه وسبقه في مكافحة هذه الآفة.

ومن تلك الإعمال:

1 - القتل العمد العدوان لمعصوم الدم:

وهذا محرم مؤكد التحريم وجزاؤه في الإسلام القتل.

{ مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا}. سورة المائدة الآية 32

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى}. سورة البقرة الآية 178

{ وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا}.سورة النساء الآية 93

{ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ}. سورة الأنعام الآية 151

2- الإفساد في الأرض ، بقطع الطريق وترويع الآمنين ويدخل فيه التفجيرات واختطاف الطائرات والسفن والقطارات وغيرها:

وهذا من كبائر الذنوب وجزاؤه مغلظ ، إما القتل أو الصلب أو تقطع الأيدي والأرجل من خلاف أو السجن ، زيادة على عذاب الله يوم القيامة.

{ إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }.سورة المائدة الآية 33

3 - محاولة تغيير النظام العادل بالقوة مع شرعية الحاكم ، وهذا من الكبائر وعقابه القتل. يقول النبي صلى الله عليه وسلم :

(من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه) أخرجه مسلم.

وهذا من حرص الإسلام على المحافظة على النظام العام في المجتمع الإسلامي.

4 - السرقة : وجزاؤها في الإسلام قطع اليد { وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالًا مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }. سورة المائدة الآية 38

وغير هذا كثير لذا نجد أن هذا التشريع الإلهي هو الصالح فقط لأن يطبق في جميع الأرض على اختلاف الطبقات والدول واللغات والأعراف ، وأنه متى طبق سعدت البشرية وأمنت.

هذا وقد عرف المجمع الفقهي الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي في دورته السادسة عشرة عام 1422 هـ بمكة المكرمة الإرهاب في بيانه وجاء فيه أن الإرهاب هو:

(العدوان الذي يمارسه أفراد أو جماعات أو دول بغيا على الإنسان( دينه ، وعقله ، وماله ، وعرضه) ويشمل صنوف التخويف والأذى والتهديد والقتل بغير حق ، وما يتصل بصور الحرابة وإخافة السبيل وقطع الطريق ، وكل فعل من أفعال العنف أو التهديد يقع تنفيذا لمشروع إجرامي فردي أو جماعي ، ويهدف إلى إلقاء الرعب بين الناس أو ترويعهم بإيذائهم ، أو تعريض حياتهم أو حريتهم أو أمنهم أو أحوالهم للخطر ، ومن صنوفه إلحاق الضرر بالبيئة أو بأحد المرافق والأملاك العامة أو الخاصة ، أو تعريض أحد الموارد الوطنية أو الطبيعية للخطر ، فكل هذا من صور الفساد في الأرض التي نهى الله سبحانه وتعالى المسلمين عنها).

وهو من أمثل التعاريف في هذا الباب.

هذا وإن مما يجب التنبيه عليه هنا من الأمور الخطيرة التي تنذر بشر عظيم للبشرية كافة ، ألا وهو محاولة إقصاء ومحو بعض.

الإدارة الذاتية الديمقراطية

المنسقية العامة لمقاطعات (كوباني-عفرين-الجزيرة)

بيان إلى الرّأي العام

مرّة أخرى تطالُ يدُ الإرهاب، والقوى الظلامية الآمنين من المواطنين، في محاولةٍ لنشر الفوضى وضرب الوحدة الوطنية، فقد أقدمت مجموعة إرهابية صباح يوم الأحد الواقع في 8/6/2014 على تفجير مقرّ لجنة تنظيمات حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وسط ناحية جلولاء شمال شرق بعقوبة، أعقبها تفجير انتحاري بحزام ناسف استهدف مقرّ الأسايش في النّاحية، ممّا أدّى إلى سقوط أكثر من سبعين شخصاً بين شهيدٍ وجريح في إحصائيّةٍ غير نهائية.

إنّنا في الإدارة الذاتية الديمقراطية وفي الوقت الذي نعزّي فيه الشعب العراقي الشقيق وحزب الاتّحاد الديمقراطي، وذوي الضّحايا بهذا المصاب الجلل، نؤكّد على أنّ إرادة الشعب في نيل الحرية والكرامة، وفي بناء مستقبل كريم لن تثبط أمام الأعمال الإرهابية الظلامية المستمرة، والتي تستهدف أمن الوطن والمواطنين، كما نؤكّد في الإدارة الذاتية الديمقراطية في روج آفا على وقوفنا إلى جانب القضايا الوطنية للشعب العراقي، ومسيرة حزب الاتّحاد الوطني الكردستاني في إرساء مفهوم الديمقراطية في البلاد، وتحقيق طموح الشعب الكردستاني.

الإدارة الذاتية الديمقراطية

المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية لمقاطعات (كوباني-عفرين-الجزيرة)

9/6/2014

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 17:34

داعش. قصة هزيمة.. هادي جلو مرعي

 

بإستثناء الفلوجة ودوام المواجهة فيها بين قوات الجيش العراقي ومجموعات دينية متشددة ومن يساندها هناك، فإن معارك سريعة وخاطفة تحاول من خلالها دولة الإسلام في العراق والشام التأسيس لوجود ما تندلع من حين لآخر في مناطق بعينها، وكان الهجوم العنيف والخاطف على مدينة سامراء التي تحتفظ بثقل سكاني من السنة وبوجود رموز دينية للشيعة، واحدا من تلك الهجمات وأسفر عن هزة عنيفة في الأوساط السياسية والشعبية بسبب توافر عوامل حدوث الفتنة فيما لو تمت الإستجابة لهاجس داعش هناك، غير إن ردود فعل الناس كانت هادئة عموما بل إن العديد من النخب الإجتماعية والدينية والعشائر رغبوا كثيرا في صد هجوم داعش، وربما رفضوا بشكل قاطع أن يلبوا مطالبهم وتركوهم عرضة لضربات عنيفة من الجو، ولم يمهلوهم كثيرا، ولم يوفروا لهم الملاذ فأبيدوا بقسوة من قبل الجيش، وتحطمت عجلاتهم وأسلحتهم، وتناثرت جثثهم، ثم فشلت محاولة إقتحام مناطق في الموصل. وفي ديالى حاول العديد من المقاتلين مهاجمة مديرية مكافحة الإرهاب بعبوات وسيارات مفخخة لكن القوات الأمنية كانت جاهزة وتعاملت بقسوة معهم.

هناك تصورات لمايجري في الفلوجة وفي بقية المناطق الموصوفة إنها مناطق للسنة غرب العراق، حيث تبدو كأنها تحت ضغط لايدفع ثمنه سوى المواطنين العاديين مع وجود رموز سياسية وشخصيات دينية وتجار ومتنفذين تستهويهم لعبة الموت وتحقق لهم المزيد من الأرباح، كذلك مايفعله المتشددون الذين ليست لديهم رؤى إستراتيجية عميقة للمستقبل، بينما الأطراف الأخرى في العراق قومية ومذهبية ليست عرضة للأذى الكامل، وهي ترى إن السنة يرتهنون للعنف ولامستقبل لهم وهم في حال العجز عن عزل المتشددين وإنتاج نخبة سياسية فاعلة تخدم مصالحهم وتستطيع أن تتفاوض بالنيابة عنهم ببراغماتية كاملة دون أن تخضع للإغراءات، أو للتهديد والإبتزاز، أوأن تكون تحت سطوة المسلحين، وهو مايخشى أن يكون حدث بالفعل لسياسيين سنة خلال السنوات الماضية، ماأدى الى فشل سياسي لم يوفر شيئا لأبناء المحافظات الناقمة والمحتجة على مايسميه المتظاهرون تهميشا وإقصاءا للمكون السني في هذا البلد.

الحرب في مدن السنة لاتقدم شيئا لأهلها، بل تجعل منها ساحة لمواجهات لاتنتهي بين المجموعات المتشددة وقوى الأمن الرسمية وتضعف من الحضور الإقتصادي والسياسي لهذه المدن وتشغلها بصراعات لاطائل من ورائها.. السنة على مايبدو منقسمين بين ضعيف لايقوى على فعل شئ وهو مستسلم للأمر الواقع، وبين مستفيد من الصراع خاصة تجار الحروب وبعض السياسيين والشيوخ وبعض المتطرفين. لكن في النهاية ستجعل هذه الحرب من مدن السنة بلاأهمية تذكر وتحولها الى مجرد أمكنة خاوية لتصفية حسابات. ولابد من إبعاد المتطرفين عنها والترتيب لحلول سياسية لن تأتي طالما أن هناك من لايريد التسليم بالتغيير الذي ضرب الدولة العراقية في العمق وحولها الى صياغات جديدة لاطائل من مقاومتها ورفضها.

مايمكن أن تفعله النخب السياسية يجب أن يحدث بتوافق مع الحكومة العراقية والمكونات الأخرى للوصول الى حلول نهائية، ومحاولة التنصل من ضغوط الإقليم المجاور، ولكي لايبقى السنة يروون في المستقبل قصة هزيمة.

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 17:33

بنت من هي داعش .. Hatim Xani

 

لو تم تحليل الوضع الراهن في العراق وسوريا وربط تلك الاحداث بظهور ما يسمى بداعش ومن ثم رؤية الجهة او الجهات المستفيدة من ظهور هذه المنظمة , سنرى ان المستفيد الاكبر من ذلك هي الانظمة التي تحكم البلدين وقد ظهر ذلك جليا في الانتخابات الاخيرة للنظامين , ففي سوريا كان نظام الاسد على وشك الانهيار عندما بدت الدولة الاسلامية في العراق والشام تمسك بزمام الامور في المعارضة السورية والتي تراجعت قوة هذه المعارضة وبدأت تتكبد الخسائر في المواقع التي سيطرت عليها في السابق وبدا النظام يستعيد انفاسه واندلعت المعارك بين الفصائل الاسلامية الاخرى وبين هذه المنظمة وتشرذمت المعارضة السورية وخبا بريقها , وفي العراق برز المالكي كزعيم اوحد بعد الانتخابات الاخيرة لانه عرف كيف يلعبها صح كما يقولون وذلك باخراج اهم منطقة سنية في العراق من التأثير على الانتخابات بحكم وقوعها تحت سيطرة تلك المنظمة وبذلك برأ المالكي ذمته من الدم السني وانفردت قائمته تحصد الاصوات في العراق في حين فقد السنة معظم اصوات مواطنيهم وذلك لوقوع مناطقهم تحت تأثير سيطرة تلك المجاميع . وفي البلدين استطاع النظامان حصر القتال في المناطق السنية وبعيدا عن المناطق الشيعية بفضل هذه المنظمة التي يتكون معظم افرادها من السنة كما ان النظامان حصلا على تأييد ( الشعب ) ايضا لانهما يحاربان الارهاب بالاضافة الى دعم الدول الغربية للانظمة التي تحارب الارهاب . ويمكن ملاحظة التوقيت الذي تأسست فيه هذه المنظمة والمشاكل التي برزت تواجه انظمة الحكم هذه حيث الحاجة الى وجودها . وقد يتسأل البعض كيف يمكن لانظمة حكم تساعد في ابراز منظمة ارهابية وتقاتلها في نفس الوقت . وفي الحقيقة يمكن التوصل الى الجواب اذا ما علمنا ان عمل هذه المنظمات الارهابية اقتصر على المناطق المعارضة لانظمة الحكم وان معظم الخسائر تحدث في هذه المناطق وبين اخوانهم من نفس الطائفة , كما يمكن ملاحظة ان جيش نظام الحكم في البلدين يحاول في اغلب الاحيان عدم مجابهة هذه المنظمة الارهابية . ومع ذلك فلا بأس من الخسائر المادية وبعض الخسائر البشرية في سبيل تحقيق الغاية القصوى وهي الحفاظ على السلطة بيدهم وهو الهدف الاسمى وفي تحليل لمكتب الشرق الاقصى في وزارة الخارجية الامريكية يقول انه ( في الشرق الاوسط عموما وفي بلاد ما بين النهرين لا يمكن تقاسم السلطة فاما ان تمتلكها او انها بحوزة شخص اخر لديه نظرة مماثلة لنظرتك ) اي يفكر بالتخلص منك كما تفكر انت بالتخلص منه . ويكفي مشاهدة تماثيل الملوك الاشوريين الضخمة والعابسة والمثيرة للخوف اتبديد اي اوهام بشأن مسألة تقاسم السلطة في العراق . واخيرا فأن المؤشرات القادمة من مدينة الموصل والتي دخلتها داعش تشير الى استئجار افراد من دول عديدة للقتال في هذه المنظمة اي مقابل اموال ( يقال مقابل 500 دولار ) , اي ان هناك دول في المنطقة على الاغلب تستفيد من ارهاب هذه المنظمة في المناطق السنية .

 

Duhok

ما نشاهده اليوم في عالمنا العربي الكثير ممن لا ينتمون الى حزب او جماعة ، ولكنهم اصحاب مواقف سياسية واضحة لالبس  فيها ويؤثرون بشكل وبأخر في تأييد كفة على كفة اخرى في البلدان التي تشهد انتخابات ، وقد تتباين هذه المجموع في مرجعيتها ونظرتها للأمور، لكنها في نهاية المطاف انها تلتقي في موقف ، بانها تريد العدل، والانصاف ،والحرية ،والامن ، والعيش الرغيد، وكل هذه الاماني لا تتحقق اليوم الا في ظل نظام قائم على فكرة الديمقراطية، هؤلاء هم الديمقراطيون الحقيقيون، وهم الامل الكبير في تحقيق نظام ديمقراطي حقيقي.
من هنا نفهم بأن الديمقراطية، لا تنحصر بعدد الانتخابات التي تحصل في البلاد، لان صناديق الاقتراع   هي احد تجليات الديمقراطية وليس هي فقط المعبرة عنها ، وليس بعدد المرشحين لها وبعدد الحكومات التي تنتجها، لان الكثير من الاشخاص يتسلقون للسلطة عبر صناديق الاقتراع وهم لا يحصلوا الا على اصوات اولادهم وزوجاتهم ومن المقربين لهم، ولا يفهمون دورهم بأنهم ممثلون لكل الشعب وليس لطائفة او قومية او منطقة، منحازون للحزب الذي ينتمون له اكثر من انحيازهم للشعب. وان الديمقراطية ليست هبة او منه من الحاكم، وانما تنتزع بتكاتف جميع فئات الشعب.
والديمقراطية هي  ليست ثوب نلبسه اليوم ونخلعه غدا، وليست وسيلة نستخدمها للإقصاء والاجتثاث والتسلط، كما انها ليست فوضى واقتتال، والديمقراطية ليست بعدد الصحف التي تصدر في البلاد والتي هي لسان حال الاحزاب والكيانات التي تصدرها.
الديمقراطية ليس بتزوير صناديق الاقتراع وتزوير لإرادة الناخب، كما انها ليست بالمفخخات، ولا بالكواتم ولا بعدد الشهداء والجرحى من جراء الاعمال الاجرامية الارهابية، والديمقراطية ليست  بطريقة  حرق وتفجير الجوامع والمساجد والحسينيات والكنائس ، ولا بطريقة المناطق  والمدن والمزارع التي تحرق وتغرق.
الديمقراطية ليست بتكميم الافواه ، وقمع الحريات، ولا اللجوء الى مستويات غير معهودة من استخدام القوة والعنف ضد المواطنين، والحديث عن  المخططات الخارجية ،والايادي الخفية، والخونة والعملاء ،ضد كل من يتظاهر ويعارض سياسة الحكومة ونهب ثروات البلاد والعباد، الديمقراطية ليست بمساكن الفقراء بين المقابر وتحت الجسور وفي العشوائيات.
الديمقراطية ليس بأمراض تجتاح المدن من جراء حرق نفايات الطمر الصحي ولا بانتشار الامراض المسرطنة والاوبئة والمخدرات، والديمقراطية ليس بتزايد عدد المتسولين، ولا بعدد العاطلين وبعدد الاميين. والديمقراطية ان لا يدرس ابنائنا في مدارس من الطين.
الديمقراطية ليس برئيس يعيد ترشيح نفسه جالسا على كرسي متحرك وهو يحمل كل الامراض التي انهكت جسده والتي تشابه حجم الامراض التي تجتاح وطننا العربي وتعشعش فيه وتبقيه مشلولا. الديمقراطية لا تعني التمسك بكرسي السلطة اذا اراد الشعب تغييره. كما ان الديمقراطية ليست بحل حكومة وتشكيل اخرى كل شهر.
و لا ديمقراطية إلا بالديمقراطيين، الذين يؤمنون بالديمقراطية ويدعون لها بقوة ووعي ولايقف اهتمامهم الديمقراطي عند مسألة صناديق الاقتراع والعملية الانتخابية فقط . بل التداول وفق ثوابت لايمكن تجاوزها او جهلها والمتمثلة بالحريات العامة والخاصة وصولا الى حقوق المواطن  الكاملة بعيدا عن أي تمييز للدين او العرق او المذهب ومن يتقدم للسلطة يتقدم لها وفق المبادئ الثابتة التي لايمكن ان تتغير وفق قاعدة الاكثرية العددية.
الديمقراطية نظام اجتماعي يؤكد قيمة الفرد وكرامته الشخصية الانسانية، ويكون الشعب فيها مصدر السلطة وتقر الحقوق لجميع المواطنين على اساس من الحرية والمساواة من دون تمييز بين الناس بسبب الاصل، والجنس، الدين او اللغة.
في الديمقراطية تبقى العلاقة قائمة بين جمهور الناخبين وبين الشخص الذي انتخبوه، ويستطيع الناخبون ازالة النائب واجراء انتخاب اخر للنيابة عنهم، وهذا النوع مطبق في  دول اوربية . لا ان يبقى النائب او الوزير( محصن) بالحصانة وهو قاتل او سارق او مرتشي وناخبيه يرمونه بالمخلفات عند محاولته عرض نفسه  على ناخبيه.

ومن هنا  فأن الديمقراطية هي ثقافة ووعي  وممارسة، والتأسيس لنظام ديمقراطي حقيقي  يقود البلاد الى بر الامان...

 

الحقد والضغينة على الوطن وعلى الأخوة شركاء تلك الفسيفساء الجميلة .. تتصاعد وتيرته كل يوم ، فما أن تعصف عبوة ناسفة أو يكبر إنتحاري بائس وتتطاير الأجساد البريئة وما أن تسقط قذيفة طائشة أو طلقة تائهة تصيب صدر فلذة كبد أو قريب حتى تتصاعد وتيرة الحقد والكراهية فالموت لا يخلف إلا الموت والدمار لا يخلف ألا مثيله ..

منذ عشرات السنين والعراقيون يموتون بمختلف الأسباب ، كلها بقدر الله ، إلا إنها غير مألوفة على بني البشر .. فمنذ الحرب العراقية الإيرانية مروراً بحلبجة الجريحة وإحتلال الكويت ومن ثم الإنسحاب المخز والإنتفاضة الشعبانية منه تحت ضربات الصواريخ والى إحتلال العراق وحتى الطائفية والمفخخات والإنتحاريون .. كلها مسلسلات موت مؤلم طالت أغلبنا آثار عزاءها .

والموت هذا يولد في نفوس أبناء شعبنا حقداً ما فتئت  تتزايد وتيرته محدثة تخثر في دماء طيبتنا ووطنيتنا وأماتت في داخلنا الحب الذي نكنه لبعضنا فلا زالت تلك البذور السوداء التي رمتها الطائفية فيما بيننا تنمو كل يوم لتنبت عن رؤس شياطين تطلع على افئدتنا التي أفقدها الحقد دفيء المشاعر وروح المحبة التي ألفناها بين أبناء شعب العراق .

فكيف بنا إذما تعاضمت تلك المشاعر الحقادة في قلوب أبناءنا ؟ لتشتعل يوماً وتحرق نسيجنا الإجتماعي الجميل وتدمر فسيفساء الوحدة الجميلة التي نتباها بها أمام الإنسانية جمعاء .. إذا لم تكن قد أشعلته الآن بعد أن تحولت الى عدوانية بغضية تطال حتى نفوس مثقفيه الذين كان الأحرى بهم أن يحافظوا على مستو عال من ضبط النفس أمام الأحقاد والعدوانية التي طالت تصريحاتهم .

العالم أنطونيني يصف الفارق بين عدوانية الإنسان والحيوان قائلاً: " أن الحقد هو أهم ما يميز عدوانية الإنسان عن عدوانية الحيوان، فليس هناك حقداً بين الحيوانات، كما أنها لاتصل أبداً إلى درجة الاستغلالية عند الإنسان ،  فالحقد هو عدوانية تتجاوز حدودها البيولوجية لتصل إلى حالة نفسية خاصة" ، كما ويعبر توماس فريدمان عن الحقد الكامن في عيون المقهورين قائلاً: "يظهر في عيونهم الحقد الدفين، يعبرون من خلاله عن كل الأشياء التي لا يستطيعون قولها جهراً، وعن كل الأشياء وما يحسون بها في داخلهم ، يضعونها في أعينهم على شكل نظرات ثاقبة تنم عن حقد دفين " . حتى للتحول في أغلب الأحايين الى بركان ثائر من الصعب السيطرة عليه وقد يصل الى أن يصبح موروث جيني لاتوجد القدرة على التخلص منه وبذلك نتوارث وتتوارث أجيالنا تلك الجينة الخبيثة من الحقد تنفلق بين الحين والآخر معبرة عن مستوى العدوانية في نفوسنا .. ولكل منا سببه بذلك .

الحقد والحب من الثنائيات التي تحكم عقول البشر كالحرب والسلام مثلاً.. وهي من العوامل التي تحكم تفكير الإنسان وهو يتحرك في ذلك على أنماط عدة من الحالة النفسية فالحرمان من الحب يشعره بعدم القبول من الأخرين وقد يولد لديه عقدة نقص حادة تجعله يتقهقر في إثبات ذاته في محيط المجتمع وينتكس محبطاً ومن السهولة أن تسيطر عليه الأفكار العدوانية تجاه المجتمع وتكون بعد حين أهم بواعث الكراهية والحقد في النفس البشرية حيث تجعلها بلا هدف وليس لديها شيء لتخسره فيخرج من حسابات المجتمع .. فكيف بنا إذا ما قتلنا احد أفراد عائلته أبنه أو بنته أم امه أم أبيه .. بالطرق التي ذكرناها في بداية المقال .. إننا بذلك نترك الأبواب مفتوحة خلفنا للضغائن والأحقاد لتفعل فعلها في لك النفوس البشرية المعذبة ولدينا اليوم من يكفي منها لنهّد كل ما بني لتدعيم أسس المجتمع العراقي .

قد نتمكن من أن نصلح دار هدمها القصف أو التفجير ولكننا قطعاً غير قادرين على إعادة أرواح فلذات الأكباد والأزواج والأخوة والأحبة إذاما خطفتهم يد المنية جراء تصرف ما .. ولا يمكننا الإصلاح حتى بدفع ديّة المقتول .

يتنشر بيننا فيروس الحقد حتى قارب إنتشاره أن يصبح وباءاً يضعف مناعتنا له طول حرماننا من مقومات الحياة ولا من مضادات حيوية للقضاء على تأثيراته البايولوجية على نفوسنا المتعبة من القتل اليومي الممنهج الدائم .jp

كل يوم لدينا ضحايا تتساقط أشلائهم ومن كل الأجناس والأعمار ومن كل الطوائف والقوميات.. فماذا نحن فاعلون لإيقاف مسلسل القتل هذا ؟.. وماذا نحن فاعلون لمسح تأثيراته من نفوس أبناء شعبنا ؟.. أنها مسؤولية كبيرة وأولوية أولى تسبق كل شيء .. فلا فائدة من نفط وصناعة وزراعة .. وقلوبنا شتات ونفوسنا تعاف بعضها . حتى يحول هذا الحقد أبناءنا لدرنات كبيرة من العنف تطال بعد حين كل شيء فينا .. بل ويحولهم الى معين لا ينظب للعصابات الإرهابية حينما يجبرهم الحقد الكامن في نفوسهم الى الإنفلات من سور وطنيتهم الى فضاء العنف المفتوح اليوم .

أننا اليوم ومع عدم قدرتها على غسل قلوب أبناء شعبنا مما أعتراها من مشاعر غضب سنساهم في زيادة حدة التوتر بين أبناء شعبنا وعلينا أن نعي جسامة تلك المسؤلية وعظمها وأن نبذل جهدنا في إيجاد ما يفكك تلك الأزمات النفسية المتراكمة وينزع الغل عن قلوب الأحبة . حفظ الله العراق .

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

لا شك ان ابناء المناطق السنية يتعرضون الى كوارث الى مصائب الى تشريد الى ذبح الى اغتصاب الى تدمير

ليت كل سني صادق يخاطب عقله ويتجرد من رد الانفعال لاتضحت له الصورة بوضوح وشاهد بعينه الاشخاص والجهات التي وراء كل ذلك لصرخ وقال

ان وراء مصائبنا وكوارثنا هم الكثير من الذين نصبوا انفسهم قادة لاهل السنة وقالوا نحن نمثلهم ونحن صوتهم وثانيا العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى رأسهم ال سعود وال ثاني وال خليفة وفعلا هذا هو صوت كل انسان حر في هذه المناطق اي المناطق الغربية

المعروف ان العراق بعد التغيير في عام 2003 بدأ مرحلة جديدة قرر التخلي عن العبودية وحكم الفرد والتوجه والسير في طريق الحرية والتعددية وحكم الشعب وهذا طبعا لا يرضي العوائل المحتلة للجزيرة والخليج بل يزعجهم ويقلقهم وبالتالي يزيلهم ويقبرهم لهذا قرروا منع العراقيين من السير في طريق الديمقراطية وبناء العراق الديمقراطي فهذا في دين ال سعود كفر وخروج على ارادة الرب وبيعته التي فرضها وقال انتم عبيد ارقاء لال سفيان ومن بعدهم لال سعود ومن يلغي هذه البيعة يعد كافرا وعقوبته الذبح بعد ان تغتصب زوجته بنته امه اخته ثم يذبح هذه سنة سنها الرب معاوية ونفذها صحابته المجرمين

فلعبوا لعبتهم القذرة بشق العراقيين الى سنة وشيعة رغم ان العراقيين الغوا والى الابد هذه النزعات العنصرية الدينية الطائفية وقالوا نحن عراقيون اولا

الا ا ن ال سعود ومن بعض الماجورين الذين جعلوا انفسهم عبيد وخدم لال سعود وتنفيذ مخططاتهم في العراق فاعتمدوا على عناصر اجهزة صدام المنحلة الاجرامية في مساعدة الكلاب الوهابية المرسلة من قبل العوائل الفاسدة المحتلة للجزيرة والخليج

ومن هنا يمكننا القول ان وراء مصائب وكوارث الانبار وكل المناطق السنية سامراء نينوى وغيرها وكل العراق هم

اولا العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى رأس هذه العوائل ال سعود ال ثاني ال خليفة

ثانيا بعض النواب الذين وصلوا ال عضوية مجلس البرلمان والذين ادعوا انهم يمثلون هذه المناطق واهلها وفي غفلة من الشعب تسلموا المسئولية وتسلطوا على البلاد وحكموا العباد

ثالثا عناصر اجهزة صدام القمعية والاجرامية المختلفة الاجهزة الامنية والعسكرية والحزبية

رابعا الكلاب الوهابية المرسلة من قبل العوائل المحتلة للجزيرة والخليج

هذه الجهات قررت ذبح ابناء الانبار وصلاح الدين ونينوى وتدميرها بحجة حماية اهل السنة الذين يتعرضون للابادة على يد الشيعة الروافض الفرس المجوس في الوقت نفسه يقتلون السنة ويتهمون الشيعة ويفجرون المساجد الشيعية ويذبحون الشيعة ويتهمون السنة والهدف حث وتحريض السنة على قتل الشيعة وحث الشيعة على قتل السنة

من هذا يمكننا القول ا ن ال سعود هدفهم الفوضى والنزاعات العرقية والدينية والطائفية والعشائرية في العراق وكل المنطقة العربية فوجدت في المناطق السنية المكان الملائم خاصة بعد ان اعلنت عناصر الاجهزة القمعية الصدامية تخليها عن عبادة صدام وقررت اعتناق الدين الوهابي الظلامي والتحول الى عبادة ال سعود فوجدوا في هذه العناصر المجرمة خير من يمثل السنة والمناطق السنية فاصبح هؤلاء المجرمين بحكم خبرتهم المأوى والملجأ والدليل والمرشد لكل الكلاب الوهابية المرسلة من خارج العراق

فوجدوا في حماية السنة الوسيلة الوحيدة التي تحقق اهدافهم وهي نشر الفوضى والحروب الاهلية وتقسيم العراق وذبح السنة وذبح الشيعة

دعونا نسأل سؤال ماذا يريد هؤلاء هل يريدون حكما هل لديمهم برنامج فكر يريدون نشره من خلال هذه الجرائم البشعة التي يقومون بها والتي ينفر منها كل وحوش الارض ولا يرضوها فهم الان متوجهون لذبح الابرياء من الناس فتراهم يتحينون الفرص من اجل الاجهاز على ضحاياهم من اجل تفجير اكبر تجمع من الناس الاطفال النساء الرجال مدارس الاطفال الجامعات الاسواق المكتظة بالناس المساجد ودور العبادة المطاعم البيوت الامنة تجمع الناس الابرياء في حالات الافراح الاحزان لا يهمهم من يقتل من يذبح كل الذي يهمهم هو عدد الذين يذبحون كلما كان العدد اكبر شعروا بالزهو والانتصار لانهم بذلك حققوا امنية الرب وارادته الذي امرهم بذبح الابرياء ونشر الظلام

لهذا اني اناشد ابناء المناطق الغربية الذين يملكون عقل وارادة والذين فعلا انهم حريصون على انفسهم وعلى عراقهم ان يدركوا ان هؤلاء اي المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية ومن ورائهم ال سعود وال ثاني هدفهم ذبح ابنائكم وتدمير ارضكم اولا ومن ثم ذبح كل العراقيين وتدمير كل العراق

فهيا ارفضوا لعبة هؤلاء الاعداء وضعوا ايديكم مع ايدي كل العراقيين لمواجهة هؤلاء الاعداء لانقاذ العراقيين والعراق

 


يحاول علماء المنطق تفسير العالم بطرق علمية دقيقة لا تقبل التأويل ولا تخضع للخيال الجامح. ولا تُستثنى السياسية من ذاك، ولكن الصراع في الشرق الاوسط خرج عن منطق هؤلاء العلماء واصبحنا نفتش عن تفسيره في كتب المنجمين وتنبؤات العرّافات.
فكيف لعلماء المنطق ان يفهموا توني بلير رئيس وزراء بريطانيا الاسبق حين قال ان صدام حسين كان قادرا على تصنيع قنبلة نووية خلال 45 دقيقة:
http://www.guardian.co.uk/politics/2003/aug/16/davidkelly.iraq
وكيف لهم ان يفهموا
تصريح وزيرة الخارجية الاسبق مارلين اولبرايت: "موت اكثر من نصف مليون طفل عراقي ليس بالثمن الباهض من اجل اسقاط صدام حسين"
وكيف يفهمون ان اميركا انشأت تنظيم القاعدة ليصبح وبالا عليها:
https://www.youtube.com/watch?v=9_2B0S7tj9E&feature=kp
او كيف لهم ان يفهوا كلام هيلاري كلينتون في مذكراتها عن غزو العراق: "اعتقدت أني تصرفت بشكل صحيح واتخذت أفضل قرار ممكن مع المعلومات التي كانت بحوزتي، ولكني كنت على خطأ"
http://www.albayan.ae/one-world/overseas/2014-06-07-1.2139813
وكان بريمر قد ذكر في مذكراته ان قراره بحل الجيش العراقي كان خاطئا.
فيبدو ان اصحاب القرار لا يكتشفون الاخطاء في قرارتهم التي اسهمت في تدمير الشعوب الا في مذكراتهم.
انهم يتحدثون عن "أخطاء" وكأنها هفوات في تحكيم مباراة كرة القدم وليست كوارث أودت بأرواح الملايين.
أما الآن فنحن بانتظار مذكرات جديدة لمسؤول اميركي يكشف اسرار حرب داعش في سوريا والعراق.
فاميركا تزود داعش في سوريا بأسلحة فتاكة لمحاربة الاسد وفي نفس الوقت تزود المالكي الموالي للاسد باسلحة فتاكة لمحاربة داعش نفسها!!
والغريب ان هذه الاخطاء القاتلة ليست من زعماء دول متخلفة ولا من كهوف تورا بورا وانما من زعماء دول تقود العالم المتحضر وتدرّس المنطق والعلوم السياسية في جامعاتها.
ففي خضم هذه الفوضى اللامنطقية لابد ان ارسطو رائد علم المنطق قد سقط قتيلا بنيرانٍ صديقة.

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 17:19

سردار احمه .. لم أعلم


لم أكُن أعلمُ يا ياسمينة ً
مزروعةً في روحي و قلبي
لم أكُن أعلمُ أنَ غيابكِ يُهرمُ الروح
وأنَ الجسدَ يشيخُ لوعةً عليكِ

لم أكُن أعلم يا سيدتي
أن الأطفال سيحزنون
والطبيعة ستحزن
والأنهار لن تنجرف
وأن العصافير لن تزقزقَ
والطبولُ لن تُقرع
والزهور ستموت والخريفُ يَدُوم

لم أكُن أعلمُ يا جمِلتي
أنَ الزمن يتوقفُ بِرحيلِكِ
وأن شفتايَ تَذبُلانِ حرماناً على قبلةٍ منكِ
وأن القمر يغيب والنجومُ تبهُت
والشمسَ ترفضُ التوهجَ والشروق
و في غيابكِ ضاعت الأيام
وكيف لأيامي أن تكون؟ دونَ وجودكِ فيها

في غيابكِ يا حاضرة في الفؤادي ابداً
تمرُ الساعة سنة
والأسماءُ تفقدُ المعاني
ومحرابي دونَكِ باردٌ
و روحي من الهجرِ يُعاني
في غيابكِ يا سيدتي أنا لا أكون .

ــ هل ان الشعب المصري اكثر ثقافة ونضجا سياسيا من الشعب العراقي ؟ ؟

ـــ هل هناك علاقة ، لمستوى الانسان ، بالارادة والرجولة والوفاء ؟؟

ــ ما وجه المقارنة بين الجيش العراقي ونظيره المصري بالفعل لا بالقول ؟؟

لو استفتأنا كل الثورات التي تركت بصماتها في التاريخ ، لوجدنا ان صناعتها لم تتم الا ّ بأرادة شعوبها واصرارها على تقرير مصيرها ومستقبلها بيدها . لانها هي صاحبة القرار، و التي تسعى وتناضل وتقدم التضحيات الجسام لتحقق ما عجزت الحكومات والانظمة الشمولية  ، من تفتيتها والقضاء عليها والحاق الهزيمة بها ، لتخطط هي  ،استراتيجية مستقبل شعبها  في تأسيس دولة تعي وتحترم حقوق الانسان وتدرك العدالة الاجتماعية وسلطة القضاء واحترام القانون ..فتونس مثلا من الشعوب النامية التي تمكنت بجهود قواها الشعبية الناهضة ان تقف في وجه السلطة وتتحداها حينما اشعل احد الشبان المتظاهرين الشرارة الاولى التي اضحت رمزا وهداية لتنير الطريق امام  الشعوب العربية ، حيث بدأت  بحرق الانظمة الدكتاتورية المتداعية واحدا تلو الاخر ، بعد ان جردت شعوبها من كل المقومات الانسانية من  ابسط سبل العيش والكرامة والحرية ، بسياساتها الهمجية ، تلك السياسات التي ايقظت الشعوب العربية من نوم طويل وعميق ، حتى ادرك الجميع بان تلك الانظمة لم تعد قادرة على الادارة والحكم لتلك الشعوب ..

واليوم تعيد الجماهير المصرية العظيمة الكرّة في ميادين الحرية والكرامة وواصلت اعتصاماتها وعصيانها لتغيير حكم الاخوان المسلمين المنتخب  على اسس الديمقراطية والشرعية ، ليترك السلطة ، حين اثبت فشل ادارته وعدم كفاءته ووفاءه بما وعد ، حكم الاخوان الذي اخفق في دوره السياسي والحضاري والانساني والاقتصادي غير مبال ٍ بارادة الشعب وحريته وكرامته .

ووفاءً للمسؤولية الوطنية والتاريخية والاخلاقية ، تدخل الجيش لحماية الشرعية بمفهوم الشعب ، لا الصناديق ، بالاتفاق مع رموز منوعة من القوى الوطنية والسياسية والشباب لوضع خارطة المستقبل لمصر ، داعين فيها انتخابات مبكرة للحد من الازمة الكبرى التي تسبب فيها الرئيس الاخواني المعزول ( محمد مرسي ) ..

انه ذات الشعب الذي اقتلع نظام حسني مبارك الدكتاتوري التسلطي .

الذي  خان الشعب ولعب بمقدراته وجرده من كرامته وانسانيته لعقود خلت .

مما يجدر بالذكر ، ان الجيش المصري ، تلك المؤسسة ، التي برهنت دورها في حماية ابنائها مدركةو واعية مسؤوليتها الوطنية والتاريخية والاخلاقية ازاء كل طوائف الشعب ، وليست القوات المسلحة النموذجية في اي وطن الى جانب الشعب ، الا تعبيرا عن فهمها ووعيها العميق بشؤون الدولة وقيمتها ووزنها بين الشعوب ..

ولو اجرينا شئ من المقارنة بين ما يجري في العراق ومصر ، لوجدنا بان الشعب العراقي لا يختلف عن نظيره المصري على مستوى العلم والثقافة والحضارة ، ولا علاقة لمستوى الانسان العلمي بالارادة والرجولة  والوفاء . فالشعب المصري الذي هاج للمرة الثانيةخلال عامين وغير انظمة واقتلع حكومات ، لم يكن اغلبهم الا من الصعيد وريف مصر وفلاحين وكادحين  وشباب في مقتبل العمر ولم يكن الجميع علماء و اساتذة ومهندسين .ولو تحرينا موقف القوات المسلحة في كلتي الدولتين ، لوجدنا ،  ان ،القوات المسلحة العراقية امنا وجيشا وشرطة ،  تلك المؤسسة التي تقتل وتذبح وتهين شعبها بدلا من حمايته وخدمته ،و ليست الا اداة بل ودمية ، بيد السلطة والمسؤولين والاحزاب والمال  ،  مجردين عن المهنية  والاخلاقية والخلفية التاريخية  التي اثبتها شعب العرا ق  ، ابان  الحرب ( الانكلوعراقية ) وثورة العشرين التي كانت نقطة حاسمة في تاريخ العراق المعاصر حين توحد رجال الدين وشيوخ العشائر وفلاحي الفرات الاوسط   والجيش والشرطة للقضاء على الاستعمار البريطاني .

وبهذا نعلن تضامننا الكبير واحترامنا العظيم للشعب المصري البطل جيشا وشعبا ونتقدم باحر التهاني والتبريكات للرئيس (( عبد الفتاح السيسي وهو يعيد امجاد الرئيس جمال عبد الناصر )) الذي اثبت كلمته واصراره على موقفة المشرف والتحول التاريخي العظيم الذي احدثه في حياة ووجدان مصر على مستوى العالم العربي ومستوى العالم ..

 

اجتمعت منظمة استانبول لحركة الشعب الكوردستاني سوريا ( T.G.K ) وقد حضر الاجتماع نائب الأمين العام للحركة الأستاذ محمد أومري ومسؤولين المنظمة وبعض الرفاق .. ففي البداية وقفوا دقيقة صمت على أرواح الشهداء الكورد وشهداء الثورة السورية وثم تلاه النشيد القومي الكوردي / اي رقيب / وثم بدأ الاجتماع ورحب المجتمعون بالأستاذ محمد أومري نائب الأمين العام هذا وقد أدار الاجتماع على المحاور التالية :

تطرق الاجتماع إلى الوضع المأساوي للكورد في غرب كوردستان من حيث تعرض أبناء شعبنا في المناطق الكوردية إلى الضغوطات والدفع إلى الهجرة وقوافل من النزوح والتشرد ودفع بالسياسة إلى إخلاء المناطق الكوردية لمصلحة أجندات الغير الكوردية بالإضافة إلى حالة التفكك والتشرذم التي تحصل في صفوف الحركة السياسية الكوردية في غرب كوردستان نتيجة الأنانية الحزبية الضيقة ..

كما تطرق الأستاذ محمد أومري إلى الوضع التنظيمي لحركتنا حركة الشعب الكوردستاني وأكد أن الوضع التنظيمي مستقر وفي حالة التقدم خطوة بخطوة وأن منظماتنا تتوسع في خارج الوطن ..

وكما تطرق إلى علاقة الحركة مع المحاور الكوردستانية والأحزاب الكوردية في غرب كوردستان والمعارضة السورية والثورة السورية وأسباب إطالة عمر الثورة .. بالإضافة إلى تدخلات الدول المجاورة إلى مصير الشعب السوري ..

وكما تطرق الاجتماع إلى حالة سكوت المجتمع الدولي وانقسامه أمام المجازر التي ترتكب بحق الشعب السوري وإبادته

وانتهى الاجتماع بجملة من القرارات والتوصيات حول تقوية الحركة سياسياً وتنظيمياً وفتح باب الحوار مع جميع الأطراف السياسية الكوردية والكوردستانية .. وكما دعا الاجتماع إلى وحدة الصف الكوردي أمام هذه الهجمة الشرسة على غرب كوردستان ...

8 / 6 / 2014

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا / منظمة استانبول /

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 16:55

قطر تنقلب على نفسها: السلام في سوريا!

رئيس الوزراء القطري يدعو الى فرض وقف للنار في سوريا، في مؤشر إلى تغير ممكن في موقف الدوحة على خلفية ضغوط خليجية متواصلة.

ميدل ايست أونلاين

الدوحة - دعا رئيس الوزراء القطري الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة ال ثاني الاثنين مجلس الامن الى فرض وقف لاطلاق النار في هذا البلد ووضع حد للنزاع الذي قال انه يشكل "خطرا حقيقيا" على وحدته.

وكانت قطر، التي تعد من ابرز الداعمين للمعارضة السورية المسلحة، طالبت وشجعت أكثر من مرة على تدخل عسكري أجنبي في سوريا لإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وفيما تشير تصريحات رئيس الوزراء القطري وقبله وزير الخارجية الى تغير ممكن في موقف الدوحة من النزاع الدائر في سوريا، يرى مراقبون ان الدولة الخليجية الصغيرة تتعرض لضغوط شديدة من بعض جيرانها الخليجيين كي تحد من دعمها للإسلاميين لا سيما الجماعات الأكثر تشددا ذات العلاقة مع القاعدة في سوريا.

وقال الشيخ عبدالله في افتتاح المنتدى الحادي عشر للولايات المتحدة والعالم الاسلامي في الدوحة انه "بات لزاما على المجتمع الدولي، خاصة مجلس الامن، واجب التحرك العاجل والحاسم باصدار قرار بوقف اطلاق النار للحفاظ على امن وحماية الشعب السوري واستقرار المنطقة باسرها".

واعتبر الشيخ عبدالله ان "الازمة السورية تشكل خطرا حقيقيا على وحدة سوريا الشقيقة".

وشدد رئيس الوزراء القطري على ان الوضع في سوريا "يتطلب تضافر جهود المجتمع الدولي للعمل على وقف اراقة الدماء وتشريد السوريين وتحقيق التطلعات المشروعة للشعب السوري".

وكانت قطر دعت الشهر الماضي على لسان وزير خارجيتها خالد العطية مجلس الامن الى "فرض" وقف لاطلاق النار في سوريا من اجل وقف الحرب متهما النظام باستعمال الغازات السامة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

لكن مراقبين يقولون إن من غير المرجح أن تتخلى قطر عن جماعات من بين أشد الفصائل بأسا في محاربة قوات الأسد مهما تعرضت سياستها للانتقاد من حلفائها وأعدائها على السواء.

وسياسة قطر في سوريا مهمة لا لأنها ما زالت داعما سخيا للمعارضة فحسب، بل وكذلك لأن خلافها مع الداعمين الآخرين ولاسيما السعودية والدول الغربية بخصوص الجماعات التي ينبغي دعمها يعرقل تسوية النزاعات العنيفة بين جماعات المعارضة.

وتثير علاقة قطر بالإسلاميين عدم ارتياح كذلك في الولايات المتحدة.

وقطر حليف للولايات المتحدة. فهي تستضيف أهم قواعدها العسكرية في المنطقة ولها معها علاقات تجارية وثيقة وعملت مع واشنطن لسنوات في الوساطة في صراعات في شتى أنحاء المنطقة.

السومرية نيوز/ بغداد

رحب ممثل الامين العام للأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف، الاثنين، بانعقاد مؤتمر الانبار المقرر في منتصف حزيران الجاري، مبدية استعدادها لدعم المؤتمر وإنجاحه.


وقال مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي في بيان اطلعت عليه "السومرية نيوز"، إن "رئيس الوزراء نوري كامل المالكي استقبل بمكتبه الرسمي اليوم ممثل الامين العام للامم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف"، مشيراً الى أن "ممثل الامين العام رحب بانعقاد مؤتمر الانبار".


ونقل البيان عن ملادينوف قوله، إن "الامم المتحدة على استعداد لدعم المؤتمر وإنجاحه بكل ما تستطيع".


وكانت اللجنة التحضيرية لمؤتمر الانبار اعلنت اليوم الاثنين، عن عقد المؤتمر يوم الـ15 من شهر حزيران الحالي في بغداد، بدلا عن موعده السابق.


ودعا رئيس الوزراء نوري المالكي امس الاحد (الثامن من حزيران الحالي) الى الإسراع بعقد مؤتمر الوحدة الوطنية لمحافظة الأنبار، متعهداً بالصفح عن الجميع باستثناء الذين تلطخت ايديهم بدماء العراقيين.


وأكد مستشار رئيس الوزراء علي الموسوي، أمس الأحد، أن اجتماع اللجنة التحضيرية لمؤتمر الأنبار لم يحدد اسماء الشخصيات والمعارضين الذين سيشاركون في المؤتمر.


يذكر أن محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي تشهد (110 كم غرب العاصمة بغداد) ، منذ (21 كانون الأول 2013) عملية عسكرية لملاحقة تنظيم ما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية "داعش"، عقب مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش اللواء الركن محمد الكروي ومساعده، وانتشار مسلحي التنظيم في أجزاء واسعة من المحافظة، وفيما تمكنت القوات المسلحة العراقية من إحراز تقدم في طرد المسلحين من الرمادي، تواصل تقدمها في معركة "تصفية الحساب" التي بدأتها في الفلوجة.

صوت كوردستان: الخير لا يعبر عن وجهة نظر صوت كوردستان ....

نص الخبر

بغداد/ المسلة: في تطور خطير وملحوظ لسياسة إقليم كردستان العراق تجاة الحكومة الاتحادية ووحدة البلاد، بدأت "فوبيا" كركوك تعاود الظهور مجددا في تصريحات الحزبين الحاكمين بالإقليم وكأنها عدوى الغاية منها السيطرة على منابع النفط في شمالي العراق والتي ستساعد مسعود بارزاني في إعلان دولة العائلة وتأسيس مملكة بارزاني العظمى.

وفي الوقت الذي جدد فيه مسؤول كبير في الاتحاد الوطني الكردستاني المطالبة بضم المناطق المختلف عليها ومنها كركوك إلى إقليم كردستان العراق، قال سياسي عراقي أن الاكراد تمادوا جدا في احلامهم فبعد تهريب النفط يريدون مدينة كركوك وكأن العراق مباح لهم.

وكان عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني عارف طيفور طالب، في الخامس من حزيران الحالي، الاكراد في محافظة كركوك ومنظمات المجـتمع المدني والأحـزاب الكردستانية للمطالبة رسمياً بضم كركـوك الى اقـليم كردستان، مشددا على ضرورة القضـاء على آثار سـياسة التعريب والتغيير الديموغرافي التي نفـذها النظام السابق خارج الأقليم.

وفي تطور ملحوظ لسياسة الاكراد تجاه قضية كركوك، قال حكمت محمد كريم المعروف بـ"ملا بختيار" مسؤول الهيئة العاملة في المكتب السياسي في الاتحاد الوطني الكردستاني، إن "اقليم كردستان لن ينتظر اكثر الحكومة الاتحادية من اجل تنفيذ المادة 140 وستأخذ الاجراءات والخطوات اللازمة من اجل ضم محافظة كركوك الى الاقليم الكردي".

وأوضح بختيار اثناء الكلمة التي القاها في حفل بمدينة خانقين، إن "على بغداد حل المشاكل والازمات الموجودة في البلاد ومنها عدم تنفيذ المادة 140 والتي تقرر مصير المناطق المتنازع عليها بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان على الرغم من مرور 11 سنة منذ اقرار المادة وعلى الرغم من حقيقة ان غالبية سكان المحافظة هم من الاكراد وكما تم اثبات ذلك في الانتخابات التشريعية حيث لم تتخذ اجراءات حقيقية بشأن ذلك".

إلى ذلك، قال القيادي في ائتلاف دولة القانون عبد الهادي السعداوي في حديث لـ"المسلة"، إن "كركوك تعتبر إحدى المحافظات العراقية والتي تحمل طيف متعدد من العرقيات لذا لم ولن تكون جزءا من إقليم كردستان العراق".

وأضاف أن "خروقات القيادات الكردية بدت واضحة وخاصة بعد تصدير النفط دون علم المركز لتدخل كركوك في تصريحاتهم من جديد وكأنها حمى تنتقل بينهم".

وتابع أن "الاكراد تمادوا جدا في احلامهم وكأن العراق مباح لهم، وهنا نطالب من الجميع عدم المجاملة بحق ارضنا فلا لتفتيت العراق".

ويتكون سكان كركوك من العرب والأكراد بنسبة 40 بالمائة تقريباً لكل منهما، بينما تصل نسبة التركمان إلى 19 بالمائة، والمسيحيين إلى 1 بالمائة، وفقاً لإحصاء غير رسمي أعده السجل المدني، وإحصاءات وزارة التجارة (التي توزع البطاقات التموينية  على الأسر العراقية) وسجل الناخبين، ولكن لم يتم إجراء أي إحصاء رسمي.

وتجدر الإشارة إلى أنه بموجب المادة 140 من الدستور العراقي، الذي صدر في عام 2005، تم عكس سياسة "التعريب" التي تبناها صدام حسين عن طريق منح العائلات العربية المال للخروج وتشجيع العائلات الكردية على العودة. ولكن لم يتم إجراء الاستفتاء الذي كان من المقرر عقده في عام 2007 حول نقل السلطة إلى بغداد أو أربيل، ما ترك كركوك في حالة جمود مرحلي.

ويتكون مجلس محافظة كركوك من 26 عضواً يمثلون التحالف الكردي، وتسعة أعضاء يمثلون المجموعة التركمانية، وستة أعضاء يمثلون المجموعة العربية.

شفق نيوز/ افاد مصدر طبي مسؤول، عن انتهاء حصيلة تفجيري الطوز عند 215 قتيلا وجريحا.

وقال المصدر لـ"شفق نيوز"، الحصيلة النهائية لتفجيري الطوز بلغت 30 قتيلاً و185 جريحاً.

من جانبه قال مصدر كوردي إن القتلى والجرحى بينهم قياديون في الاتحاد الوطني الكوردستاني وعناصر من الامن الكوردي الآسايش.

أكد ائتلاف دولة القانون في العراق ان ما يحدث في محافظة الانبار إبادة حقيقية لجماعة "داعش"، مشيرا الى أن سياسيي ونواب المحافظة يسكنون في الأردن واربيل ولا يعرفون ما يحدث في الفلوجة والرمادي، بينما يصرحون بأن ما يحدث هو إبادة لأهالي المحافظة.

ونقل موقع "السومرية نيوز" السبت عن نائب الائتلاف أمين هادي قوله: "ان ما يحدث في محافظة الانبار يمثل إبادة حقيقية لتنظيم داعش الإرهابي وليس لأهالي المحافظة كما يقول بعض السياسيين".

واوضح هادي أن "80 بالمئة من أهالي الفلوجة والرمادي نزحوا إلى خارج المدينة هربا من التنظيمات الإرهابية التي باتت تشكيل خطرا عليهم"، مؤكدا أن "المتبقين في الفلوجة من المدنيين أصبحوا رهائن ودروعا بشرية للتنظيمات الإرهابية".

وأضاف: "ان الحكومة المحلية في الانبار لديها تنسيق مستمر مع المركز وغرفة العمليات مع القيادات العسكرية لتطهير المحافظة من الإرهابيين، لكن نستغرب من تصريحات بعض السياسيين والنواب بشأن ما يحدث في الانبار، ووصفهم العمليات العسكرية في المحافظة بالإبادة لأهالي الانبار".

وتابع هادي: "أن الجيش يحارب قوة إرهابية تمتلك أحدث الأسلحة والمعدات والكثير من الأموال التي اشتروا بها أصحاب النفوس الضعيفة"، واكد أن "الفاشلين هم من يدافعون عن هؤلاء الإرهابيين وليس لديهم قدرة على إدارة الدولة في المرحلة القادمة".

وبين هادي: "أن الفاشل سياسيا لا يفهم ما يحدث في الانبار، وإذا أراد قول الحقيقة فعليه الذهاب إلى المحافظة والاطلاع على ما يحدث فيها، وليس العيش في الأردن واربيل والتحدث من هناك حسب توقعاته السياسية"، مشيرا إلى أن "هؤلاء إذا ذهبوا الانبار في الوقت الراهن سيتم طردهم من قبل أهالي المحافظة"ز

وكان النائب عن ائتلاف متحدون للإصلاح خالد العلواني اعتبر، ما يحدث في الفلوجة بأنه "إبادة جماعية"، محملا الحكومة "بالدرجة الأولى" مسؤولية ذلك، على حد تعبيره.


وكالة نون الخبرية

بغداد/ واي نيوز

اعلنت وزارة النفط العراقية، أن خسائر الاقتصاد العراقي بسبب عدم تسليم كردستان لإيراداته بلغت 6 مليارات دولار.

وقالت الوزارة في بيان تلقت "واي نيوز" نسخة منه إن "خسائر الاقتصاد العراقي للعام الحالي وحتى31 ايار الحالي، جراء عدم تسليم الاقليم لإيرادات النفطية نتيجة بيعه للنفط الخام بلغت 6 مليارات و288 مليون دولار"، متوقعا أن "تصل خسائر الاشهر المتبقية لهذا العام قرابة 8 مليارات و400 مليون دولار".

وأضافت بيان الوزارة أن "عدم إفصاح الاقليم عن نشاطهم النفطي ورفضهم تسليم الإيرادات المتحققة الى الخزينة الاتحادية طيلة السنوات الماضية 2010، 2011، 2012، 2013 على الرغم من حصول الإقليم على حصته كاملة من الموازنة الاتحادية وبنسبة 17 % ادت الى خسائر تجاوزت قيمتها نحو 119مليار و70 مليون دولار"، مؤكدا أن "الاقليم يرفضون الاعلان عن مصير هذه الاموال والى اين ذهبت".

واشار الوزارة إلى ان "تبريرات ومسوغات بعض المسؤولين في حكومة الإقليم غير منطقية وغير واقعية بشأن، اضطرارهم، كما ورد في تصريحات هؤلاء المسؤولين الى تسويق النفط المستخرج من الحقول النفطية التي تقع في مدن الإقليم ونقله الى خارج الحدود بطرق وآليات غير قانونية ومشروعة بذريعة، عدم صرف الحكومة الاتحادية لرواتب العاملين في الإقليم هو كلام غير دقيق بهدف التشويش على المواطين".

وطالبت وزارة النفط من "الحكومة التركية باحترام السيادة والثروة الوطنية لجمهورية العراق وضرورة الالتزام بمضمون الاتفاقية الدولية التي تنظم عملية الصادرات النفطية من ميناء جيهان التركي والموقعة بين البلدين عام 2010"، مستغربة في الوقت نفسه "قيام حكومة الإقليم ببيع النفط الى "إسرائيل" ووصوله الى مصافيها".

 

واكدت الوزارة انها "سوف لن تدخر جهداً للحفاظ على الثروة الوطنية والعمل على تعظيمها وحمايتها".

بعد إعلان حملة جمع المساعدات لمرضى السرطان، قرر رئيس جمهوري العراق والامين العام للإتحاد الوطني الكوردستاني (جلال طالباني)، التبرع بـ(500) ألف دولار للحملة.

أفاد المدير الاداري في مركز (زيانوة) لمعالجة السرطان بالأشعة في السليمانية بريار أحمد لـNNA أن الرئيس طالباني تبرع للحملة بمبلغ (500) ألف دولار في إطار تشجيع المزيد من الدعم لتلك الحملة وتقديم المزيد من المساعدات للمصابين.

في الوقت ذاته كشف المدير الاداري ان الرئيس طالباني تبرع بالمبلغ المذكور من حسابه الخاص بعد ان سمع بوجود حملة لجمع التبرعات والمساعدات لمرضى السرطان.

وبحسب أحمد فإن الحملة مازالت في بداياتها ومن المقرر ان تتسع لتشمل حتى المحافظات العراقية في الوسط والجنوب.

يشار ان الرئيس طالباني خصص راتبه الشهري كرئيس للجمهورية العراقية لمستشفى (هيوى) اي الامل الخاصة بمعالجة مرض السرطان في مدينة السليمانية.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA/
ت: محمد

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 00:14

تنظيم داعش يسيطر على جزء كبير من الموصل

سيطر مسلحوا الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) على جزء كبير من مدينة الموصل، وسط نزوح العديد من العوائل بإتجاه الاحياء الكوردية في تلك المدينة.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها NNA فإن مدينة الموصل ينقسم الى قسمين (اليمين و اليسار)، وإن القتال دائر في الجزء الأيمن من المدينة ويسكنها أغلبية عربية وسيطر عليها مسلحوا داعش، أما القسم الأيسر يسكنها الكورد  وتم منع التجول فيها في الوقت الراهن.

كما أشارت المعلومات الى الجيش العراقي لا يستطيع حماية المواطنين وحتى حماية نفسه وإن العديد من أفراد الجيش ترك الجهة اليمنى من مدينة الموصل، بالإضافة الى الكثير من الاهالي نزحوا بإتجاه الاحياء الكوردية الامنة في الموصل.

في الوقت ذاته نوهت المعلومات إلى أن داعش سيطرعلى أغلب الدوائر والمؤسسات الحكومة، كما ان الاطباء وموظفي الصحة تركوا المستشفيات ايضا حفاظا على حياتهم.
-----------------------------------------------------------------
عبدالكريم - رنج – NNA/
ت: محمد

الإثنين, 09 حزيران/يونيو 2014 00:11

حسين القطبي - الا الحرم الجامعي

للمراقد والمراكز الدينية قداستها، التي لا يستطيع تدنيسها حتى رجل الدين، فمجرد دخول احدهم بالحذاء، او اطلاق ترنيمة غير دينية، او دخول امرأة حاسرة الرأس، يعتبر تدنيسا للمكان، ويعاقب الشخص بالطرد، بالاهانات ان لم يكن باللكمات، احتراما وتبجيلا لموقع المراقد الدينية لدى رجال الدين.

واما لرجال العلم، واساتذة الجامعات فان الحرم الجامعي لا يقل قدسية، ففيه تتفتح ازاهير الانسانية، يدخل الطالب او الطالبة بدون ادنى خبرة في مجال عمله، ليخرج منها متخصصا في طريقة ما بخدمة مجتمعه، اقتصاديا او اجتماعيا.

وما فعله رجال داعش المسلحون في الحرم الجامعي في الانبار، هو تدنيس لحرمة الجامعة، اخطر بكثير من دخول امرأة بلا غطاء الرأس الى الحرم الديني.

فاذا كانت حرمة الاماكن الدينية تأتي من قصص يرويها لنا رجال الدين، ووقائع تاريخية اقربها لنا قد يكون بفاصل الف عام، فان حرمة الجامعات هي للدور الذي تضطلع به هذه الاماكن في بقاء المجتمعات الانسانية على قيد الحياة، وهي المسؤولة عن حياة البشر اليوم، بكل الافراد.

فلولا الجامعات لما كان هنالك مهندس ولا طبيب ولا اداري، ولما كانت هنالك برامج تربوية ولا علم نفس، ولما انجبت الانساينة هذا العدد من العلماء والمخترعين ولا اي من الوضائف التي لا حياة لمجتمعنا المعاصر بدونها.

لولا المهندس لما كانت هنالك اليوم سدود تنظم الاستفادة من الثروة المائية، ولا مبان تستوعب اعداد البشر المتزايدة في المدن الكبيرة، ولولا الطب لما استطاعت الاسر انقاذ اطفالها، ولما وصل عدد سكان الارض الى سبعة مليارات نسمة.

لولا الجامعات لما كانت هنالك وسائط نقل تستطيع تلبية حاجات البشر من نقل الغذاء من المزارع البعيدة للمدن، ولما كانت هنالك انانبيب نقل الماء ولا تصريف مياه الصرف الصحي.

ولولا الجامعات لما كان هنالك "حبة" تنقذ حياة طفل مريض، ولما كان هنالك جرعة دواء تهب الحياة لمريض، ولما كان هنالك لقاح يعطي المناعة ضد مرض الجدري، ولما كانت هنالك امصال للشفاء من الاوبئة الفتاكة، ولما كان هنالك مشارط للجراحة، بل ولا حتى نظارات طبية.

نعم لولا الجامعات لما كان هنالك ما يكفي البشر اليوم من الملابس، ولا المأكل ولا حتى مياه الشرب.

واخيرا استطيع ان اتخيل مجتمعا بلا مراكز دين، فقد تستطيع الشعوب تدبير امرها، والدليل هو هذا التنوع والتعارض واحيانا التقاتل الديني الذي يبرهن ان هنالك محق في الدين واخر خاطئ. بتعبير اخر فان كثير من الشعوب تعيش على مراكز دينية خاطئة، من وجهة نظر رجال الدين انفسهم، المحسوبين على الدين الاخر، والداعين للجهاد وتهديم رموز الاديان الاخرى.

ولكني لا استطيع ان اتخيل المجتمع الانساني بدون جامعات، بلا علماء، بلا معلمين، بلا مهندسين، ولا اطباء، وهذا هو دين الحرم الجامعي في اعناق البشر، افلا يستحق الحرم الجامعي هذه القداسة؟

اقتحام رجال داعش المدججين لحرم جامعة الانبار، بهدف استباحتها، هو تدنيس، وهو كفر اخطر بكثير من دخول امراة بلا غطاء رأس الى مرقد من مراقد الدين، وان تكرر فان ذلك هو بداية الانحدار الحقيقي في حياة المجتمع. لان الحرم الجامعي هو اخر قلاع الحياة.

 

متابعة: نشرت صحيفة أوينة الصادرة باللغة الكوردية في السليمانية نقلا عن موقع ويكيليكس الشهير نص تقرير سري من السفارة الامريكية في بغداد بـتأريخ الأول من تشرين الأول 2009. حسب هذه الوثيقة فأن حكومة الإقليم و مسؤولون في حزب البارزاني أعربوا لهم عن سعادتهم في تحسن علاقاتهم مع تركيا بالتوازي مع تحسن علاقاتهم مع أمريكا كجبهة معادية للنفوذ الإيراني. كما جاء في التقرير أن مسؤول في حكومة الإقليم و اخر في الحزب الديمقراطي الكوردستاني أكدوا لهم أن الكورد حلفاء و مكان ثقة تركيا و أمريكا و على الرغم من التعامل التركي مع أكرادها و لكن يبدوا أن حكومة الإقليم سعيدة و تعمل على تقوية علاقاتها الاقتصادية مع تركيا.

حول تحسن العلاقات مع تركيا جاء في تقرير السفارة الامريكية في بغداد أن فؤاد حسين و سفين دزيي المسؤولين في حزب البارزاني أعربوا عن سعادتهم لتحسن علاقاتهم مع تركيا و أنهم عملوا خلف الكواليس من أجل تطوير علاقاتهم مع تركيا. كما جاء في التقرير أن مسؤولي الإقليم الذين ألتقوا بالسفارة الامريكية تحدثوا لهم عن تشكيل جبهة بين إقليم كوردستان و تركيا و أمريكا ضد النفوذ الإيراني و أن تركيا هي اقوى دولة ديمقراطية علمانية في المنطقة. كما جاء في التقرير أن المسؤولين في الإقليم قالوا لهم أن بغداد هي تحت التأثير الإيراني و من الصعب أن تصبح حليفة لامريكا. و في جزء اخر من التقرير جاء أن فلاح مصطفى المسؤول في حزب البارزاني و حكومة الإقليم قال لهم بأن أيران حاولت التدخل في أنتخابات أقليم كوردستان الماضية بدعمها للمرشح كمال ميراودلي لرئاسة الإقليم كمنافس للبارزاني. كما جاء فيها أن المسؤولين في الحزب الديمقراطي الكوردستاني يظهرون عداء كبيرا لإيران بعكس الاتحاد الوطني الكوردستاني الذين تربطهم علاقات قوية مع ايران.

نص التقرير باللغة الكوردية:

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=5127&Jor=1

واخ ـ وسام الملا

اكد الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني ان" استهداف مقرات حزب الاتحاد الوطني الكردستاني محاولة من الإرهابيين لشق وحدة العراقيين".

وبين النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل في تصريح خص به مراسل وكالة خبر للانباء (واخ) ان" الارهاب لا دين له وكل العراقيين مستهدفين بمختلف مكوناتهم , موضحا" ان الارهاب لا يفرق بين احد من مكونات الشعب العراقي , وحضارة العراق والقوات المسلحة مستهدفه ونحن جزء من الوضع الامني , مشيرا" الى ان" الاحزاب والمكونات الكردية قارعت الأنظمة الدكتاتورية وضرب مقرات الاتحاد الوطني محاولة لشق الوحدة الوطنية , واستنكر عضو الديمقراطي الكردستاني " استهداف مقرات الاحزاب ان كانت كردية او عربية ".

وكان قد استشهد وجرح اكثر من (70) شخصا في الهجوم الانتحاري المزدوج الذي استهدفا صباح اليوم الأحد مقر لقوات الامن الكردية "الاسايش" الذي يجاور مقرا تابعا لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني في قضاء خانقين شرقي ديالى.

وقال مصدر أمني لمراسل وكالة خبر للانباء (واخ) ان "سيارة مفخخة انفجرت قرب مقر لحزب طالباني وعند تجمع الموجودين من القوات الامنية والاسايش فجر انتحاري نفسه يرتدي حزاما ناسفا وسط التجمع ما ادى الى استشهاد 20 شخصا وإصابة أكثر من 50 اخرين".

وكان انفجار مزدوج استهدف مقر لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني المجارو لمديرية الاسايش "الكردية" في ناحية جلوللاء التابعة لقضاء خانقين شرقي ديالى.

 

ولجتْ الساحة السياسية مئات الاحزاب, بشتى الشعارات والتوجهات, ولم تكن مكتملة ذاتياً؛ مما لم يمكنها بصراحة, كسب رضا المواطن وإعطاء الحلول الناجعة للأزمات التي تعصف بالمواطن.

كثير من الاحزاب, زعمت إمتلاكها حلولاً إستراتيجية لأزمات عراق ما بعد قيام الجمهورية! وليس فقط لأزمات ما بعد, 2003 لكن الحلول المزعومة, تتبدد بمجرد اعلان النظام الداخلي للحزب.

بعد تحرير العراق من الحكم العفلقي, دخل العراق تجربة لم تكن يسيرة, وإدعى المحررون إنتهاجهم السياسة المعتدلة, لكن سياستهم, سرعان ما دخلت في غيبوبة وذهبت ديمقراطيتهم أدراج الرياح؛ والحلم الذي تحقق, أصبح كابوساً مرعباً لأغلب العراقيين؛ الذين إنغلقت وتحجمت عقولهم نتيجة حروبٍ لا طائل منها, وللأسف لم يعد للشعب العراقي قدرة على التفكير السليم, وإختيار من سيمثلهم في الحكومتين التنفيذية والتشريعية, و كُثرة الأحزاب وتعدد الشعارات والولاءات (زاد الطين بَلّة).

السيد فلان والشيخ فلان والاستاذ فلان, وكمٌ هائل من الاسماء المسبوقة بحرف(د), كل هؤلاء ولجوا العملية السياسية, وبمعيتهم حلولاً لأزمات هم إفتعلوها أصلاً!

721 الف مواطن رفضوا التغيير, في بغداد وحدها رغم المعاناة وإنعدام الأمن وأبسط مقومات الحياة, أصوات زجاجية, سرعان ما تكسرتْ, الشعب العراقي كان ينتظر؛ نتيجةً تشفي جِراحه عبر الانتخابات البرلمانية؛ بسبب الخِلافات والاختلافات الكثيرة, أُمنيات بالتغيير تكادُ تذهب ادراج الرياح؛ الكتل الصغيرة أصبحتُ سلعة مرغوبة من يدفع اكثر, وكأنها هي الفائزة والتحالفات اصبحت شبه مؤامرة.

من سيصل الى عتبة النصف +1 سباق قد يطول, وقد تتشتت التحالفات, كما تشتتْ اصوات الناخبين, وتباً لشعار التغيير, العراق الان أمام مفترق طرق, كسائر بلدان الشرق الاوسط , التي تحاول النهوض من كبوتها, مهما كلف ذلك ومهما كانت النتائج, في بغداد كما في المحافظات, تُزهق أرواح الأبرياء بالجملة وبشكل منظم, أما بِدافعٍ طائفي أو نتيجة تفجيراتٍ عشوائية, إنقسمتْ مُعظم الأحزاب, بكافة أطيافها, ولم تعد هناك أهمية إن كان المؤتلف سنياً أم شيعياً..!

فالمعلن: إن السنة جبهة واحدة؛ والشيعة جبهة واحدة, وربما الأخوة الكورد الوحيدون الذين (يلعبوهه صح) ان ما يدور في أفق السياسة ليس غريباً, فلا غريب في السياسة مطلقاً؛ فكل شيءٍ جائز ووارد, ولا خطوط حمراء ولا هم يحزنون! فأعداء الأمس أصدقاء اليوم.

إنتهت الإنتخابات البرلمانية, وظهرت النتائج وطالت الحوارات, والشعب العراقي (حنطتة تاكل شعيرة) ولا حلول في الأفق, لأزماتٍ طالت (رحمته تعالى لأمرئ أيقظ حلولاً نائمة).

الأحد, 08 حزيران/يونيو 2014 21:44

فادى عيد .. الاحواز بين الفرسنة و الاخونة

 


تم بفضل الله تأسيس الجماعة في الأحواز المحتلة بعد شهور من العمل السري .

تعلن الجماعة عن تأسيسها على الساحة الأحوازية وأن مشروعها الدفاع عن الهوية العربية لأرض وشعب الأحواز ونشر مذهب أهل السنة والجماعة على أرض الأحواز المحتلة وتعمل الجماعة بشكل سري على الصعيدين الدعوي والسياسي .

هكذا كان بيان جماعة الاخوان المسلمون بعد أفتتاح اول فرع لها على أرض الاحواز، بالفعل هو بيان مفاجئ، و يدور علية العديد من علامات الاستفهام خاصة بعد جملة " شهور من العمل السرى " فأى عمل سرى يتم على ارض الاحواز التى يتم بها كم ضخم من الملاحقات و المداهمات و الاعتقالات التى يتعرض لها العرب الاحواز على يد الحرس الثورى، بجانب الانتشار المكثف لعناصر سازمانى أمنيات فلكيسار ( مخابرات الدولة و التنظيم الأمني الإيراني ) فى جميع انحاء الاحواز ؟!

ثم جملة " مشروعها الدفاع عن الهوية العربية لأرض وشعب الأحواز ونشر مذهب أهل السنة والجماعة " العرب الاحواز هم مسلمون يتبعون مذهب السنة، فأى سنة التى سينشرها صبيان حسن البنا ؟! هل سنة مخطط الفوضى الخلاقة، أم سنة نظريات التفخيخ و العمل على الشقاق بين أبناء الامة الواحدة التى ورثوها و تربو عليها على يد أستخبارات MI6 .

اما علامة الاستفهام الاكبر فى قول كلمة " أرض الأحواز المحتلة " فمن الواضح ان الساذج كاتب ذلك البيان أراد ان يرسل لنا رسالة فيما معناها عدم وجود أى صلة بين فرع الاخوان المسلمون بالاحواز و النظام الايرانى الذى يسيطر عليها، و توهم أننا لا نعلم علاقة جماعة الاخوان بنظام " الخومينى " منذ ان كان " الخومينى " فى باريس و قبل وصوله لسدة الحكم فى طهران .

و هل جماعة الاخوان بعد مرور عقود على نشأتها تذكرت قضية الاحواز الاقدم منها، رغم عدم ذكر كلمة احواز أو عربستان فى اى من أدابيات و نصوص الجماعة على مدار تاريخها، و هل يعقل فى الوقت الذى يتلقى فيه التنظيم الدولى لجماعة الاخوان ضربات من كل أتجاه، و بعثرة أوراقه و تمزيقها أن يتذكر فجاءة قضية الاحواز المحتلة ؟!

بتاكيد لا، فجماعة الاخوان المسلمون ليست لها علاقة بالحس التحررى و النضالى لاهل الاحواز، و لا تنتمى للعروبة أصلا بأى صلة، بل هى ظلت على مدار اكثر من ثمانون عاما تطعن فى كل بلاد العرب، و تبث سموم الفتن بين ابناء شعوبها .

كما يلاحظ فى البيان الصادر من جماعة الاخوان المسلمون أن البيان لم يحمل إمضاء رئيس الجماعة، أو مؤسسها بالاحواز، بل الاكتفاء بإمضاء " الإخوان المسلمون في الأحواز المحتلة " فقط، ولم يوضح برنامج و أنشطة الجماعة و التفاصيل التى تذكر فى بيانات تأسيس أى كيان سياسى .

و حقيقة الامر أصدار ذلك البيان فى هذا الظرف الزمنى الراهن، ليس نتيجة لجهود عمل سرى كما ادعى البيان، و لتلك الخطوة من التنظيم الدولى لجماعة الاخوان تداعيات كثيرة و أهداف أستراتيجية عديدة أبرزها

أولا : خلق موقع جديد لاحتضان عناصر الاخوان و بالاخص العناصر الفارة من الخليج و مصر .

ثانيا : أعداد الاحواز لكى تكون نقطة أرتكاز و أنطلاق جديدة لمشروع الخومينى بالمنطقة .

ثالثا :ضرب القضية العربية الاحوازية فى مقتل، و خلق حالة من الصراع الداخلى بين أهل الاحواز و جماعة الاخوان، و أنهاكهم فى ذلك الصراع على غرار ما حدث أثناء ثورات الربيع المزعوم .

رابعا : أستغلال التنظيم الدولى لجماعة الاخوان لقضية الاحواز و المتاجرة بها، و الدعوة الى نصرتها، و جلب الدعم المادى و التعاطف الشعبى لجماعة الاخوان بالاحواز، على حساب القضية الاحوازية نفسها، على غرار ما فعلته حركة حماس فى التعامل مع القضية الفلسطينية و أختصار القضية الفلسطينية فى قطاع غزة فقط .

خامسا : احتواء جماعة الاخوان بالاحواز لاغلب العناصر القيادية المطلوبة من أجهزة الامن العربية، و التى كانت تتنقل فى الفترة الاخيرة بين الدوحة و أسطنبول و لندن، فالاحواز الاقرب جغرافيا و أستخباراتيا لايران فى المنطقة و تحت سيطرتها .


ففى عام 1936م استبدل اسم بلاد فارس الى ايران بشكل رسمي، بعد أكمال " رضاشاه " سيطرته على الأقاليم غير الفارسية بقوة السلاح و ضمها عسكريا الى بلاد فارس بدعم من بريطانيا، و تغيرت اسماء الأقاليم و المدن غير الفارسية الى أسماء فارسية، وهذا شمل مدن الإقليم العربي المحتل و استبدل اسم الأحواز أو عربستان الى محافظة خوزستان، وتم ذلك بعد اسقاط الحكم العربي المستقل آنذاك و اختطاف اخر امراءه و هوالشيخ " خزعل الكعبي " في سنة 1925م بعملية قرصنة و القضاء عليه و على الحكم العربي نهائيا في عام 1936م .

فبات من الواضح بعد صراع الشعب العربى الاحوازى ضد الاحتلال الفارسى، ثم أنشاء فرع لجماعة الاخوان المسلمون بها، أن الاحواز باتت فى صراع بين الفرسنة و الاخونة .

فادى عيد

الكاتب و المحلل السياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

باستثناء دولة القانون، تتحاشى جميع الكتل السياسية تحديد هوية مرشحها لمنصب رئيس الوزراء فضلا عن بقية المناصب الاخرى المتعلقة ببقية مكونات الشعب العراقي، وذلك لرصانة بناء ائتلاف دولة القانون الداخلي المبني على وحدة موقفهم وخطابهم السياسي، فضلا عن عدم جرأة اي شخص في دولة القانون طرح نفسه بديلا عن رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي الذي بينه وبين اقرب مرشح له في نفس الكتلة اكثر من 700 الف صوت، وله الفضل في صعود الــ29 عضو في قائمة دولة القانون في بغداد للبرلمان الحالي، ناهيك عن اغلب المرشحين الاخرين في بقية المحافظات الذين فازوا بسبب انضوائهم تحت اسم وعنوان المالكي !.

وبسبب عدم تماسك بقية الكتل وامكانية تفككها وخروج اي عضو منها في اي لحظة من جهة وعدم اتفاقهم على مرشح واحد يواجه به مرشح دولة القانون والكاريزما التي  يتمتع بها من جهة ثانية بالاضافة الى عدم امكانية مقارنة اي مرشح منهم بالاصوات التي حصل عليها المالكي من جهة ثالثة... بسبب كل هذا بدأت الكتل والاطراف التي تعترض على منح المالكي ولاية ثالثة بطرح مصطلح جديد ليس له اي علاقة بالنظام الديمقراطي ولا بمقتضيات واسس وركائز هذا النظام القائم على اسس الاختيار والتصويت والارقام التي حصل عليها المرشح.

اذ بدأت تلك الكتل السياسية، بسبب خيباتها المتعددة احصائيا، وخيانة لغة الارقام والرياضيات لها، بالاستعانة بمصطلح " المقبولية " من اجل مواجهة سيل الاصوات الكبيرة التي حصل عليها رئيس ائتلاف دولة القانون ، فأمسوا يتكلمون ويتحدثون عن مرشح يمتلك المقبولية الوطنية لدى بقية الكتل من اجل ترشيحه لمنصب رئيس الوزراء ، فوجدنا التيار يتحدث ، في تصريح لاحد نوابه الجدد، عن شرط المقبولية من اجل الترشيح لهذا المنصب واضعا خلف ظهره الاصوات التي حصل عليها المرشح في الانتخابات.

وفي تصريح اقرب الى اللامعقول السياسي وبعيد عن كل التصورات القانونية والاشتراطات الدستورية المعمول بها في العالم ، طرح رئيس كتلة المواطن السيد بيان الزبيدي فكرة، ان لم نقل بدعة، جديدة في الواقع السياسي في العراق والانظمة الديمقراطية الحديثة على حد سواء ، اذ  طلب ان يقدم كل من التيار والمواطن ودولة القانون مرشحا لرئاسة الوزراء ثم " نذهب بهم للبرلمان "على حد تعبيره لكي يختار اعضاء البرلمان من بين مرشحي" القانون والتيار والمواطن، من سيكون رئيس للوزراء.

مصطلح المقبولية في حد ذاته لاينبغي ان ينظر له بمعزل عن لغة الارقام، والمعايير الرياضية في الانتخابات،  وكل من يتجاوز عن هذا  يرتكب تناقضا ومغالطة منطقية واضحة، فالمقبولية تعني ان يكون لهذا الشخص قبولا لدى الشعب ! والارقام التي يحصل عليها السياسي من الانتخابات خير تجسيد لمقبولية هذا السياسي بالنسبة لابناء شعبه، واذا لم يكن الامر على هذا النحو من التحليل فماذا يسمي من يتذرع بمصطلح " المقبولية" اختيار آلاف الاشخاص لسياسي ما في الانتخابات؟

الا يعني هذا الاختيار انه مقبولية من قبل ابناء الشعب ؟ ام ان للكتل السياسية رأي آخر وتعريف جديد للمقبولية فيه يتم اهمال رأي الشارع العراقي والتغاضي عنه والالتفات والاخذ برأي آخر يعتمدونه كمعيار للمقبولية.

نعم ان المقبولية تعني ، من وجهة نظر الكتل السياسية المعارضة  للمالكي، هي رضا هذه الكتل والاحزاب والتيارات السياسية ، المختلفة في اطروحاتها السياسية اصلا مع المالكي، عن الاخير ، ولايوجد اي معنى آخر لها يمكن ان يتعكز عليه اصحاب هذا المصطلح الذي يكتنز دلالات وينفتح عن معاني بعيد جدا عن واقعه ومعناه الحقيقي.

واذا ما اردنا ان نذهب بعيد في تحليل مصطلح " المقبولية" فسوف نجد انها تستند الى رؤية سياسية تتبنى مبدأ تشكيل الحكومة على اساس التوافق والمشاركة المحاصصة بين الكتل السياسية، وهو النموذج السياسي الذي جربه العراقيون خلال عشر سنوات مضت ولم يحصدوا منه سوى الخراب والفساد والدمار، فليس مهما، في نظر من يتذرع بهذا الرأي ، راي الشعب وهو اصلا لايكترث بخياراته السياسية التي بصمت لشخص او قائمة معينة بل المهم لديهم ان يحصل المرشح لمنصب رئيس الوزراء على موافقة الكتل السياسية التي تسعى بالتأكيد لفرض شروطها على اي مرشح لهذا المنصب.

ان الاتيان بمرشح خاضع لراي الكتل السياسية، التي هي اصلا غير متفقة فيما بينها على برنامج محدد ومشروع سياسي واضح، وتختلف في بديهيات سياسية واولويات العمل الحكومي، سوف يقود بلاشك الى تشكيل حكومة ستكون في طبيعتها اسوأ من كل حكومات المحاصصة التي حكمت العراق بعد 2003 لانها سترتهن بارادات كتل سياسية متنافرة التوجه ومختلفة البرامج وترجع في اغلب قراراتها الى دولة الجوار واضعة خلف ظهرها ارادة المواطن العراقي واستحقاقاته الانتخابية وارادته السياسية !

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


ربحان رمضان يعزي الدكتور عبد الحكيم بشار بوفاة والده حواس محمود بشار رحمه الله
بسم الله الرحمن الرحيم
"
يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"
الأخ الدكتور عبد الحكيم بشار المحترم :
الأخ الدكتور ياسر بشار المحترم :
ببالغ الحزن والأسى وصلني نبأ وفاة والدكم السيد حواس محمود بشار في مدينة عامودا ، فحزنت كما حزنتم ، وفجعنا كما فجعتم .
ولا يسعني في هذه المناسبة الأليمة إلا أن اتقدم منكم ومن جميع آل حسو وعشيرة "Gabara" بخالص العزاء وصادق المواساة راجيا الله تعالى ان يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جنانه، ويلهمكم جميعاً الصبر والسلوان وأن يلهمكم الصبر والسلوان .
ربحان رمضان
النمسا في 8/6/2014 

أوان/ بغداد

يبدو ان التحالف الوطني يسير بإتجاهات عدة بعد ان عجزت الكتل المنضوية فيه بأيجاد اليات مناسبة لاختيار رئيس الحكومة المقبل، فقوى الائتلاف الوطني لاتزال ترفض آلية تشكيل هيئة سياسية للتحالف الوطني التي طالب فيه ائتلاف دولة القانون ان تتكون من كل 10 مقاعد، ممثل واحد في هذه الهيئة، الامر الذي رفضته كتلتي المواطن والاحرار، لان نسبة تمثيلهم ستقل قياسا بمقاعد ائتلاف دولة القانون والتي تجاوزت حاجز الــ110 داخل التحالف الوطني، اي بمعنى ان الهئية ستتشكل من 11 مقعد لائتلاف دولة القانون مقابل ستة مقاعد للائتلاف الوطني.

مصادر من داخل التحالف الوطني اكدت لـ"أوان"، ان "التحالف الوطني يسير بإتجاهين: الاول هو طرح اسم واحد لمرشح من الكتلة الاكبر ومن ثم التصويت عليه داخل التحالف الوطني بجميع اعضاءه، او الخيار الثاني هو طرح كل كتلة منضوية داخل التحالف الوطني لمرشح ومن ثم يتم التصويت عليه داخل الهئية السياسية، الامر الذي رفضته كتل الاحرار والمواطن، وطالبت بضرورة تغير مرشح ائتلاف دولة القانون".

واضاف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه ان "رئيس التحالف ابراهيم الجعفري سيبدء جولة من المباحثات مع قيادات التحالف الوطني الراغبة بدعم حكومة الاغلبية السياسية، ومن ثم الانفتاح على باقي الكتل التي تدعم توجهات دولة القانون"، لافتا الى ان "الرقم الذي اعلنه رئيس الحكومة نوري المالكي بحصوله على 175 صوت هو لانضمام اعضاء من كتلة متحدون والاحرار والمواطن وحركة التغير كوران، بالاضافة الى قوائم صغيرة حازت على ثلاثة الى خمسة مقاعد".
من جانبه يؤكد القيادي في كتلة المواطن النائب ابراهيم بحر العلوم أن "التحالف الوطني بجميع مكوناته لايزال متمسكا بضرورة التماسك لحين عقد اول جلسة وهذا يعني ان رئيس الحكومة سينبثق من هذا التحالف بغض النظر عن الشخصية التي سيعلن عنها"، لافتا الى ان "اللجنة الثمانية هي التي ستحدد الاليات اختيار منصب رئيس الحكومة والوزارات التي تسند الى التحالف الوطني".

واضاف بحر العلوم لـ"أوان"، "رفضنا ليس لشخص المالكي لكننا نرفض اي رئيس حكومة مقبل ان يتولى هذا المنصب لاكثر من دورتين"، مبينا ان "كتلة المواطن لاتزال متمسكة بخيار البقاء داخل التحالف الوطني، ولا يوجد لدينا اي اعتراض على مرشح دولة القانون في حال طرح اكثر من اسم".

في ذات السياق استقبل إبراهيم الجعفريّ رئيس التحالف الوطنيِّ العراقيِّ في مكتبه ببغداد عضو الائتلاف الوطنيِّ إبراهيم بحر العلوم.

وبحسب بيان لمكتب الجعفري تلقته "أوان"، ان "اللقاء تطرق الى تقييم الوضع السياسي الراهن في العراق، وضرورة تكثيف الجهود، لدفع العمليّة السياسيّة باتجاه تشكيل الحكومة، علاوة على تقوية أواصر العلاقة بين مُكوِّنات التحالف الوطنيِّ؛ لتعزيز دوره في المرحلة المقبلة".

من جانب آخر بحث الجانبان تطوُّرات الوضع الأمنيِّ، والهجمات التي حصلت مُؤخّراً، وشدَّدا على ضرورة دعم القوات الأمنيّة؛ لدكِّ أوكار الإرهاب، وبسط الأمن والاستقرار.

أوان/ بغداد

قال النائب عن التحالف الكردستاني حميد بافي، الاحد، ان التفجيرات التي شهدها العراق امس وتفجير مقر الاتحاد الوطني الكردستاني اليوم في جلولاء غايتها فوضوية.

وقال بافي في تصريح لـ"أوان"، إن "الارهاب بدأ يعبث وبكل قسوة بامن العراق والعراقيين، وهو مستمر باستهداف الاماكن المكتضة بالمدنيين، واخرها تفجير مقر الاتحاد الوطني الكردستاني في جلولاء اليوم، وهذا مؤشر خطير يجب ان يتكاتف الجميع للقضاء عليه".

واشار الى، ان "الخلافات السياسية هي المغذي الاساسي للعمليات الارهابية، حيث تتمكن الجماعات الارهابية من تنفيذ عملياتها في وقت ينشغل فيه الجميع بتوزيع المناصب والرد على الاخر"، مبيناً ان "القضاء على الارهاب عملية جماعية لايمكن لشخص او جهة او مؤسسة لوحدها ان تقضي عليه".

وتعرض مقر الحزب الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال طالباني ومقر الاسايش الكوردية صباح اليوم الاحد، الى تفجير مزدوج بسيارة ملغمة وحزام ناسف اوقع اكثر من 70 شهيدا وجريحا في احصائية غير نهائية.

وهذا الهجوم المزدوج هو الثاني الذي يستهدف مقرات الاتحاد الوطني الكوردستاني في غضون شهرين، حيث فجر انتحاري يرتدي حزاما ناسفا نفسه في الثامن والعشرين من نيسان الماضي وسط تجمع لمحتفلين بسلامة طالباني أمام مقر الاتحاد الوطني الكوردستاني في خانقين (105 كلم شرق بعقوبة)، وأوقع أكثر من 100 شهيد وجريح.

أوان/ بغداد

نشرت صحيفة كردية، الاحد، وثيقة نشرت في موقع ويكليس بينت فيه ان رئيس ديوان رئاسة اقليم كردستان قد حاول عدة مرات تغيير وزير الثروات الطبيعية في حكومة كردستان ولكن دون جدوى، مبينة ان رئاسة الاقليم اكدت لامريكا ان وزارة الثروات عبارة عن "لابتوب" فقط.

ونشرت صحيفة هاولاتي الكوردية المستقلة تقريرا اعتمدت في اعداده على وثيقة نشرت في موقع ويكليكس جاء فيه ان "رئيس ديوان رئاسة الاقليم فؤاد حسين قد حاول ان يعفى وزير الثروات الطبيعية في حكومة الاقليم آشتي هورامي ولكن دون جدوى بسبب دعم رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني له".

واشارت الصحيفة الى ان "جهود رئيس ديوان رئاسة الاقليم هذه كشفه تقرير رفعه السفير الامريكي لدى بغداد ريان كروكر الى وزارة الخارجية يتضمن لقاء عقده مع فؤاد حسين في بغداد عام 2008"، مبينا انه "تم في اللقاء الحديث عن السياسة النفطية لحكومة الاقليم آنذاك".

ويقول التقرير ان "فؤاد حسين قد انتقد وزير الثروات الطبيعية في حكومة الاقليم آشتي هورامي بسبب قلة تجربته السياسية وزياراته المستمرة الى الخارج، قائلا للسفير الامريكي "لايمكن ان يكون لنا وزير او وزارة عبارة عن لابتوب فقط".

ويلفت التقرير الى ان "رئيس ديوان رئاسة الاقليم كان ينقل ملاحظاته وشكواه على وزير الثروات الطبيعية الى رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني، لكن دون جدوى بسبب دعم رئيس الحكومة له".

صوت كوردستان: نشرت منظمة داعش الارهابية بيانا بصدد الانفجار الذي أستهدف مقر حزب الطالباني في خانقين و جلولاء و نسبت ذبك الى أعتقال ما أسموة بالنساء المسلمات.

نترك لكتاب صوت كوردستان تحليل البيان و رؤية ما يحملة البيان من معاني سياسية و عسكرية و محاولات للتفرقة في التعامل مع الاحزاب الكوردية و أقليم كوردستان. نص البيان

 

 

 

اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال الذي يصادف الثاني عشر من حزيران من كل عام .. يدق ناقوس الخطر في عقولنا التي لم تتمكن حتى اللحظة من وضع القياسات الحقيقية التي يجب عندها إيقاف كل أشكال العنف تجاه الأطفال ومنها مكافحة عملهم بل وكل أنواع العنف ضدهم ، فكم هي مؤسفة تلك الحالة التي كشفتها مديرات إحدى المدارس الإبتدائية والتي تمثلت بحضور أحد طلبتها الى المدرسة في الدوام الصباحي ليسقط مغشياً عليه بفعل العنف البالغ الخطورة الذي تعرض له الطفل من أبيه في المنزل ومنذ الصباح الباكر .. يالقلبه كيف تحمل كل هذا بركان القسوة الهائلة من والده ومع الصباح ، ففي الوقت الذي ينعم أطفال العالم في الدول المتحضر بكامل حقوقهم الإجتماعية والإقتصادية ويصرف عليهم ما يصرف لتأهيلهم لقيادة مستقبل بلادهم ؛ هناك مئآت الآلاف من أطفالنا يجوبون الشوارع بحثاً عن قوت يومهم وبأعمال تشق على الكبار فكيف بأجسادهم الغضة .. إنترنت وألعاب وسفرات سياحية وتأهيل فني وترويحي وتغذية سليمة وغطاء صحي كامل مدفوع الأجر يقدم لأطفال العالم ممن ثرواتهم وهي أقل من ثروات العراق الذي يحكم قبضته على 11% من نفط العالم وغيرها من الثروات التي لو أحسن إستثمارها لأغرقتنا بالخير ولعاش أطفالنا أبهى عصورهم .

منذ الفجر يخرج الكثير من الأطفال الأيتام و أولئك الأيتام حتى مع وجود أبويهم للبحث في مناطق تجمع النفايات ، ما أكثرها ، من العلب المعدنية والقطع البلاستيكية وما يفيدهم ليبيعوه للحصول على إيراد  محدود يغطي بعض الإحتياج اليومي لأسرهم .. وتوراث الكثير منهم تلك المهنة من آبائهم .. ومنهم أولئك الذين يعملون في ورش صيانة السيارات ممن تراها وقد أسودت وجوههم بفعل الزيوت السامة ينظرون الى ملابسك النظيفة ويرقبون من بعيد بعض طلاب المدارس وهم يحملون كتبهم بملابسهم النظيفة تملؤهم الرغبة في أن يكونوا مثلهم .. ومثلهم مئآت الآلاف من الأطفال ممن ضاقت بهم سبل الحياة ودفعتهم الحاجة الكبيرة الى النزول الى سوح العمل التي تتقلب أمزجتها مع تقلب أمزجة أصحابها وعنفهم وطريقتهم في تقبل عمل الأطفال لرخصهم واستجابتهم السريعة للأوامر وعدم معصيتها فهو لايمتلكون أساليب الرد على التعنيف .

أطفالنا يتعرضون لعنف مفرط ومنهم من يعيشوف في كنف آباء متعلمين إلا إن سطوة الآباء لدينا كبيرة مع عدم إكتراث شديد لدى الأخرون .. وقلة من الآباء ممن يحاولون أن يصلوا بأبناءهم الى شاطىء المستقبل بأمان عن طريق المتابعة والعناية الفائقة والحرص الشديد إلا إن الظروف الإقتصادية والإجتماعية والأمنية في البلد تدفع بالكثير من الآباء الى محاولة الحفاظ على حياة أبناءهم فقط  من هول العمليات الإرهابية التي لم تستثن أحد حتى أصحاب الأجساد الغضة .

أننا بتضييعنا لحقوق أطفالنا في الحياة الحركة الكريمة إنما نحدث ثلمة كبيرة ومؤلمة في المستقبل للوطن ككل .. أننا نعرض أطفالنا للكثير من التهديدات والتخلف العلمي والإعتداءآت الجنسية ونترك في نفوسهم الماً كبيراً من خلال ملاحظتهم للفارق بينهم وبين أقرانهم من طلاب المدارس . لتكون تلك الفجوة النفسية مثار حقد على المجتمع منذ الصغر لا مناص من أنها قد تكبر يوماً لتحول أولئك الأطفال الى أقسى الخارجين على القانون حيث ستبذل الحكومات الأموال الطائلة في مجال مكافحة الجريمة التي نؤسس لها اليوم بغفلتنا الواضحة عن عمالة الأطفال وإنخراطهم في مجتمع الكبار الذي تشوبه الكثير من الشوائب .

في السويد حيث أنتقلت الكثير من العوائل العراقية بأبناءها لأسباب عدة .. حمل الآباء معهم جبروتهم وقسوتهم في حقائب السفر فبعظهم لا زال يعامل أبناءه الصغار بأسلوب همجي أهوج يطبع الأب أصابع همجيته على خدود أبناءهم الغضة .. وعند يذهبوا الى المدارس يتعرض الآباء للمساءلة وقد تصل العقوبة أحياناً الى أخذ أطفاله منه وإيداعهم لدى عائلة أخرى لتربيهم وتحسن العناية بهم . ونحن هنا أثرت علينا الظروف الأمنية القاسية حتى أطارت صواب الآباء على أبنائهم وكأنهم يصبون جام غضبهم على تلك الأجساد الغضة بعدما عجزوا عن مواجهة الحياة وشارعها المرعب .. كالقصة التي ذكرناها في بداية المقال وغيرها من القصص التي تغص بها حناجرنا بالعبرة على مصير الكثير من الأطفال بالأخص البنات ممن ينمن على وسادة ألم وحسرة وحلم بالخلاص .

أمامنا مسؤولية كبيرة قد تجنبنا مصائب كبيرة في المستقبل إذا أحسنا اليوم التعامل معها بالعقل والمنطق وأجدنا حساباتها .. أنهم أكبر أمانة في رقبة الحكومة بكافة مؤسساتها أن نحافظ على أطفالنا بعمل جاد بعيداً عن الندوات والإجتماعات واللجان .. نحن بحاجة الى قانون خاص يحمي الأطفال ويكفل حياتهم أو ماتبقى منها ويؤسس لمستقبل جديد بعيد عن التعسف والقمع فلو قُدر أن يُمنح للطفل العراقي جزء من جزء من ما يمنح لأبناء المسؤولين لكان أطفالنا في عيد دائم ..  حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

متابعة: لم تتفق القوى الكوردية الى الان لاعلان حكومة الإقليم الثامنه، والسبب حسب الكثير من المصادر هو أصرار الحزب الحاكم على عدم النبش في ما جرى من عمليات الفساد و سرقة أموال النفط و التجاوزات القانونية في السابق و عدم تجرئة من أشراك المعارضة السابقة في الحكم خوفا من كشف عمليات السرقة عند أستلامهم لتلك الوزارات فالحكومة الحالية تعلم أن المعارضة سوف لن ترحمهم و ستقوم بنشر سرقاتهم.

حزب البارزاني المكلف الان بتشكيل حكومة الاقليم وعد البرلمان و القوى السياسية في تحركاته الأخيرة بالشفافية في عمل الحكومة و العقود النفطية. و هو الان بصدد شرح تلك القوانين و ما يجري الان من عمليات بيع النفط من قبل حكومة البارزاني الذي خطط و قام بتنفيذ خططة بشكل أنفرادي للبرلمان و للقوى الكوردية و لكن ما ينقص هذه الوعود و الشفافية المتأخرة الموعودة هو كشف ما جرى في السابق من عمليات بيع النفط و سرقتها و عمليات الفساد و التجاوز على القانون الذي جرى خلال 23 عاما الماضية.

الحزبان الحاكمان في الإقليم و الحزب المكلف بتشكيل الحكومة الان في الإقليم بعد أن ضمنوا الغنى و الأموال و العقود النفطية يتحدثون الان عن الشافية.

و لكن الشفافية لا معنى لها أن لم تنبش في ما جرى في السابق من سرقات و تطبيق قانون ( من أين لكم هذا) و اين ذهبت أموال النفط السابقة و من له اليد و الحصص في العقود النفطية و من هو شريك تلك شركات النفط الاجنية و كم من أسهم تلك الشركات أشتراها المسؤولون في الإقليم حتى قبل تسجيل العقود مع تلك الشركات النفطية!!

صدام حسين قبل أن يرحل حاول أن يلعب دور العطوف الرحيم و الضحية و الرجل القانوني الذي لا يتجرأ على قتل عصفور و لكن سجلة الاجرامي خلال أكثر من 30 سنة من حكمة أوصلوه الى حبل المشنقة.

لذا فالحاكم يجب أن يكون بريئا من جميع التهم و ذو كنية مالية و سياسية بيضاء كي يصدقة الشعب و (عفى الله عن ما سلف) لا يشمل جرائم السرقة و الفساد و القتل.

تعاني الساحة السياسية العراقية بقواها السياسية وحراكها الشعبي الاحتجاجي وإفرازات ما بعد الانتخابات من ضياع البوصلة التي تؤشر إلى اتجاه طريق الإنقاذ الوطني من الكارثة التي حلت في العراق.
الكارثة المركبة هي عبارة عن: مخلفات نظام فاشي عاث بالوطن تخريباً وتدميراً انتهى بالاحتلال، ونظام حل محله يمارس النهج التدميري الشامل ذاته ولكن بأدوات «جديدة» أفضت إلى تعريض الوحدة الوطنية للتمزق، ورهنت السيادة الوطنية في البيت الأبيض الأمريكي.
ما يجمع بين النظامين هو تغليب المصالح الطبقية الاستغلالية لفئة محدودة من الفاسدين الكبار على مصالح الشعب العراقي عامة والطبقات الكادحة خاصة، استخدام الشعارات الديماغوجية التهييجية، ارتهان القرار السياسي للإمبريالية الأمريكية والتبعية الاقتصادية لها وللشركات الاحتكارية.
غياب البوصلة
إذا كان من الطبيعي أن يتصرف النظامان «الساقط والراهن» بثروات وسيادة البلاد وفق نهج أقل ما يقال عنه بأنه لا وطني، لكونهما يمثلان الطبقة البرجوازية الطفيلية في المجتمع، فإن من غير المفهوم أن لا يتبلورالبديل الوطني التحرري برنامجاً وجبهةً، بل أكثر من ذلك، إن قوى هذا البديل تعاني من قصور متعدد الأوجه على المستوى الإيديولوجي والسياسي. فعلى الصعيد الفكري لم تجب معظم القوى على السؤال الرئيسي: ما الذي يحدد طبيعة المرحلة؟ أي طبيعة الواقع الراهن من الناحية الاقتصادية والطبقات الاجتماعية وأدوات التغيير.
فالحراك الشعبي ظل محصوراً في المطالب الثانوية، ولم تتحرر التحالفات من سقف العملية السياسية الفاسدة باعتراف حيتانها وإجماع الشعب العراقي، ناهيكم عن نتائج الانتخابات التي كرست هيمنة القوى الطبقية المعادية للكادحين.
صياغة للمهمة الوطنية
إن البرنامج الوطني التحرري الذي يتبنى إنجاز مهمات الثورة الوطنية الديمقراطية، المتمثلة في تطوير الوعي المجتمعي عبر نظام تعليمي حديث، ونشر الثقافة الوطنية المتحررة من دعاية الهويات الفرعية القطيعية وفصل الدين عن الدولة، وإعادة بناء البنية التحتية للصناعة والزراعة والخدمات، واستخدام موارد النفط وإيقاف هدر الغاز بما يضمن الاكتفاء الذاتي والقدرة على التصدير وحل مشكلة البطالة وتحقيق نظام ضمان اجتماعي عادل. وقبل كل ذلك ومن دونه لا يمكن تحقيق هذه الأهداف قطعاً، استكمال مهمة السيادة الوطنية بإلغاء اتفاق المصالح الاستراتيجي مع الإمبريالية الأمريكية العدو الأول لشعبنا العراقي.
أداة التغيير
إن أهم شرط لنشوء الكتلة الوطنية الديمقراطية التاريخية ونجاحها في إنجاز مهمات المرحلة الوطنية الديمقراطية هو الدور القيادي للطبقة العاملة العراقية. فهي بحكم موقعها كأكبر منتج، في اقتصاد يعتمد على استخراج وتصدير النفط، قادرة على قيادة الطبقات الشعبية ممثلة بالفلاحين والبرجوازية الصغيرة. ولكي تتمكن الطبقة العاملة من قيادة حركة التغيير الثوري في المجتمع، يستلزم ذلك لعب طليعتها السياسية ورأس حربتها في الكفاح الطبقي الوطني دوراً واعياً ومعرفياً لتحديد أهدافها التكتيكية والإستراتيجية وآلية خوض الصراع بما يحقق الانتصار.
جاء سقوط الأحلام/الأوهام التي روجت لها قيادة الحزب «الشيوعي» العراقي المتخادمة مع الاحتلال وأذنابه من القوى الطائفية الاثنية حول مسيرة الإصلاح المزعومة لتنهض ما تبقى من كادر وقواعد نظيفة ومخدوعة للانتقال إلى الضفة الثورية في خدمة النضال الثوري الحقيقي. وهنا بالضبط تتموضع القوى اليسارية العراقية كطليعة منظمة واعية للطبقات الكادحة، حيث تلعب لجنة العمل اليساري العراقي المشترك دوراً مفصلياً في عملية بناء الكتلة الوطنية الديمقراطية التاريخية ورسم الخطوط الرئيسية للبرنامج البديل عن خياري استمرار حكم النظام الفاسد أو محاولة إعادة إنتاج شكل من أشكال الدكتاتورية الساقطة بالاحتلال.
*منسق التيار اليساري الوطني العراقي

 


يعكس موقف الجبهة السياسية المعارضة لتولّي السيد المالكي رئاسة الحكومة الجديدة، وعلى اختلاف دوافع أطراف الجبهة ، رغبة عميقة ممتزجة بسبق الاصرار والترصد على تكريس واقع (المحاصصة) كنهج أساسي تعتمد عليه المؤسسة الحكومية العراقية في ادارتها للسلطة، وبما يُفضي الى الزامية التطبيق لهذا النهج القميئ حينما تُسهم الوزارات المتعاقبة بتثبيت أسسه في العقل السياسي الجمعي ليُصبح فيما بعد، وبالتدريج قاعدةً سياسية وعرفاً دستورياً غير قابل للترك والتعطيل.

المثير في الأمر هو أن جميع أطراف الجبهة المضادة (ممّن يعض اليوم على مفهوم المحاصصة بالنواجز)، كانوا قد أفردوا مساحات واسعة لـ (شعار التغيير) كجزء من خطابهم الاعلامي وبرامجهم الانتخابية للتناغم مع وعي المواطن العراقي والتواؤم مع تطلعاته المستقبلية ، خاصة وأن إخفاقات المراحل السابقة كانت قد ولّدت لدى المواطن العراقي إدراكاً تامّاً بأن المحاصصة، وبجميع أشكالها (الحزبية والطائفية والعرقية) كانت قد جرّدت التجربة الديمقراطية في العراق من قدرتها على تعزيز نفسها أو المساهمة في تحفيز النمو الاقتصادي.. فقد خلقت المحاصصة مناخات موبوءة وبيئة خصبة للفساد المالي والاداري يصعب معها ايجاد جهاز وظيفي قادر على ممارسة وتحقيق عملية التنمية الاقتصادية، فضلا عن اسهام المحاصصة في تقويض الاستقرار الأمني نتيجة لتجزئة الملفات الحساسة بين أطراف أثبتت التجربة عدم وجود أي اتساق في النهج السياسي لهؤلاء (الشركاء) مع الحكومة المكلّفة بإدارة السلطة التنفيذية في البلاد.

ما يمكن إدراكه اليوم وبشكل واضح، هو أن الحراك السياسي المضاد الذي تتبناه هذه الجبهة المعارضة كان قد اختزل ما رُفع من شعارات للتغيير في مواقف نمطية مناوئة لاتستند الى أساس دستوري، وتهدف الى السعي لمصادرة الاستحقاق الانتخابي للكتلة الأكبر (دولة القانون)، ومن ثم المحاولة لسلبها حقاّ حصرياً يتمثل في حرية اختيار مرشّحها لرئاسة الحكومة العراقية القادمة من خلال اشتراطات تحمل صفة الاجتهاد الشخصي مقابل النص الدستوريعلى أمل إكتساب ذلك الاجتهاد الشرعية بتصنيفه عُرفا دستورياُ في المراحل اللاحقة.

ذلك في الحقيقة ما تسعى اليه جميع أطراف الجبهة المعارضة للولاية الثالثة للسيد المالكي، ألا أن آمال جميع هذه الأطراف باتت معقودة على بعض مكوّنات التحالف الوطني ممّن يشتركون مع بقية الأطراف في عملية انتاج الأعراف الدستورية (التعطيلية)، التي تتحرك في نطاق عقدة النقص التي تشكّلت بنسب متفاوتة لدى هذه الأطراف، فضلا عن الخشية من دخول نفق (سن اليأس السياسي) التي بدأت تراود الكثير منهم نتيجة المنجز الانتخابي لدولة القانون على الصعيد الوطني، والحضور الدولي والاقليمي الفعّال للدولة العراقية الذي أسهمت حكومة السيد المالكي في رسم معالمه المستقلة بالموازاة مع سعيها الدؤوب للإرتقاء بهذا الحضور لما يعزز المصالح الوطنية ويعمّق ثقة المجتمع الدولي بالعراق الجديد.


وقد بات واضحاً للعيان بأن المجلس الاسلامي الأعلى، وعلى وجه التحديد السيد عمّار الحكيم (زعيم المجلس) قد تصدّر السرب المغرّد خارج الدستور، رافعاً لواء المحاصصة بوجه (مبدأ المواطنة الحقّة) الذي تسعى حكومة الأغلبية السياسية الى إقراره: المبدأ الذي يحتضن المكونّات العراقية بطريقة تُعيد للفرد والإنسان داخل هذه المكونّات مكانته الإعتبارية ، وللكفاءات المواقع الوظيفية المستحقة لها، بطريقة عابرة للوصاية الحزبية التي تفرضها المحاصصة بمنحها الأحزاب السياسية حق التمثيل القسري والوصاية على الفرد العراقي داخل هذه المكوّنّات حتى وإن لم يكن قد أدلى لهم بصوته..!

ودون أدنى شك، وإنطلاقاً من قوة المعايير المعتمدة في تشكيل الحكومة، تُعد حكومة الأغلبية السياسية الأكثر تجسيدا للشراكة الوطنية والأصوب تمثيلاً للمكونّات من (حكومة المحاصصة )، أو "شراكة الأقوياء" التي يدعو لها ويصر عليها الفريق المقابل، فالشعب ليس بحاجة الى (شراكة الأقوياء) بقدر الحاجة الى (شراكة الأكفاء) التي تعتمد معيار الكفاءة وإتساق النهج السياسي لضمان فريق عمل ذو رؤى موحّدة وجهود متناسقة وتكاملية، حينها فقط يمكننا التحدث عن وجود قيادة قوية واضحة المعالم وقادرة على الانجاز، وذلك هو التفسير الأدق لمفهوم القوة عندما يتعلق الأمر بمفهوم السلطة وادارة مؤسسات الدولة.

ولكن، من أين للسيد عمّار الحكيم وللمجلس الأعلى، الإعتقاد بذلك، خاصة وهم الساعون ومنذ البدء لإيقاع القطيعة النفسية والعملية بين مكونّات الشعب العراقي بنهجهم الإعتزالي المتجسد في مشروع "إقليم الوسط والجنوب الشيعي"، الذي أسقطته الجماهير العراقية.. ليس هذا وحسب، بل إيقاع ذات القطيعة بين المكونات السياسية (الشيعية)، ولسنا هنا بصدد السرد التاريخي للأحداث التي تحمل بين طيّاتها الكثير من العبر والعديد من الإدانات، والتي تثير الكثير من التساؤلات وعلامات الاستفهام بوجه من وضعوا ثقتهم في طروحات السيد عمار الحكيم المفتقرة الى الدراية والحكمة.

حيث لم يتوانى السيد المالكي يوما في ايضاح ما يجابه العراق من تحدّيات، لإحاطة الشعب العراقي علماً بمجريات الأمور، وإستنهاض بقايا الضمير الوطني لدى الفرقاء السياسيين، ولكن وللأسف.. لقد أسمعت لو ناديت حيّا .. ولكن لا حياة لمن تنادي!..
ففي وصفه للمحاولات الارهابية التي طالت مدينتي سامراء والموصل، أكّد السيد المالكي بأنها محاولات دائبة وسعي داعشي حثيث لإثارة الفتنة الطائفية، وفك الخناق عن الإرهابيين في الأنبار واحتلال موطأ قدم في مناطق أخرى.. ولكن تلاحم القوى الأمنية وقف حائلا دون تحقيق الدواعش لأهدافهم..

والغريب أن القوى السياسية منهمكة في تكذيب هذا الخبر وتشويه هذه الجهة أو تلك دون أدنى شعور بالمسؤولية تجاه القوات المسلحة التي بذلت دمائها في سبيل الدفاع عن أمن الوطن والمواطن!.

وبما يثير التساؤلات لدى المخلصين من أبناء الوطن.. أليس من حق القوات الأمنية العراقية التي تضع أرواحها على أكفها في مجابهة الإرهاب، أن تحضى بتلاحم سياسي وموقف داعم للجهد الحكومي بدلا من تهافت (سياسيو الساعة التاسعة) على قناة البغدادية التي خرجت عن موضوعيتها وبدت أكثر تطرفاً في شخصنتها للأمور وأشد تزمتاً في تبنيها المفردات التي لايقرها الضمير الوطني ولا يستسيغها الذوق العام..؟

وختاما، أن الأعراف الدستورية وكما هو دارج ومتعارف عليه، تتكون نتيجة انتهاج السلطات التنفيذية سوابق سياسية تأتي لإتمام نقص دستوري ويسهم التكرار المتتابع لهذه العادة السياسية في جعلها قاعدة قانونية وعرف دستوري حينما تكون مكملة لنقص وشديدة الوضوح بما لايقبل معها التأويل. ألا أن ما يصدر اليوم من محاولات حثيثة للسيد عمار الحكيم لـ (دسترة المحاصصة) وإكسائها رداء (العفة) والعرف الدستوري، وذات الحال ينطبق على تحديد رئاسة مجلس الوزراء بفترتين رئاسيتين.. فكلا الأمرين لا يمكن تصنيفهما في خانة النقص الدستوري بل يمكننا القول بأنهما يشكلان معا تجاوزا فاضحاً للدستور العراقي، هذا من جانب، ومن جانب آخر فالسيد الحكيم لايمتلك أية صفة رسمية تؤهله لإرساء أسس الأعراف الدستورية في البلاد.. لذا فمن الحكمة أن يتحدّث كُلّ منّا حسب وزنه، وليرحم الله أمرءِ لجمَ نفسه عن السعي للظهور بطلاً على حساب المصلحة العامة وأمن الأبرياء..!

هذه حقيقة بات يدركها ويشعر بها ال سعود لهذا اصبحوا في حالة رعب وخوف من اي حركة حتى لو كانت حركة عادية وقيل الكثير منهم بات لا ينام في الجزيرة وبدأ بعضهم يحاول الخروج على نظام عائلة ال سعود ويقر بان ال سعود عائلة محتلة فاسدة

لا شك ان التغيير الذي حدث في سياسة الادارة الامريكية نحو ايران وما اطلقوا عليه المعارضة السورية شعر ال سعود ان امريكا تخلت عنهم واصبحوا وجها لوجه امام ابناء الجزيرة الذين اصبحوا لا قوة تردعهم ولا دجل يخدعهم فالادارة الامريكية اعترفت بايران كقطب اساسي في المنطقة له تأثير في التغيير نحو الديمقراطية والسلام الدولي بل ان الادارة الامريكية ادركت ان هذه الانظمة اي انظمة العوائل المحتلة للخليج والجزيرة لم تعد صالحة والارتباط او التقرب منها يثبت عدم مصداقية الادارة الامريكية في ما تدعيه بانها مع الديمقراطية وحقوق الانسان لهذا على هذه الانظمة الزوال والتلاشي كما ان الشعب السوري رفض بقوة المجموعات الارهابية الوهابية وقال الطريق السلمي هو الحل الوحيد وصناديق الاقتراع هو الحاكم في حل مشاكلنا وخلافاتنا هذا لا يعني ان الشعب السوري مع نظام الاسد بل انه اختار اهون الشرين

كما ان الادارة الامريكية شعرت ان تأييدها للتنظيمات الارهابية الوهابية المدعومة من قبل ال سعود يشكل خطرا كبيرا على الحياة وحقوق الانسان لهذا قررت التخلي عنها مما جعل النظام السوري يحقق انتصارات على القوى الظلامية رغم الدعم والتمويل من قبل العوائل المحتلة ال سعود ال ثاني الاردن تركيا اضافة الى اسرائيل لهذه القوى الظلامية الارهابية

يحاول بعض الطبول المأجورة ان يزرعوا الامل الكاذب في نفوس ال سعود المرعوبة بان الموقف الاميريكي مؤقت سيتغير ويعود الى ما كان عليه بمجرد انتهاء ولاية اوباما التي لم يبق منها الا اقل من سنتين كما ان الاوضاع المضطربة في الوطن العربي ستصب في صالح ال سعود

رغم ان هذه الطبول المأجورة تعرف الحقيقة الا انها تحاول ان تخدع اسيادها ال سعود من اجل الحصول على الدولارات الاكثر في الوقت الاقصر لانهم اكثر رعبا من اسيادهم

لكن الواقع يقول غير ذلك ان موقف الحكومة الامريكية وهو التقرب من ايران والتخلي عن ال سعود ليس مؤقتا بل انه دائمي وانه سيكون اشد وضوحا بعد انتهاء ولاية اوباما وان الاضطرابات في البلدان العربية سيصب بالضد من مصلحة ال سعود وانما يصب في مصلحة الشعوب العربية التي تتطلع الى الحرية والديمقراطية وان ال سعود لا مكان لهم وما عليهم الا الرحيل طواعية والا فان الشعب سيرحلهم بالقوة وسيكون مصيرهم اكثر سوءا من مصير صدام وزمرته والقذافي وزمرته

المضحك ان هذه الطبول تحاول ان تصور ال سعود بان حكمهم ثابت وراسخ ولهم القدرة على فرض حكمهم الظلامي على ابناء الجزيرة بل على كل الشعوب العربية وجعلهم عبيدا طالما لديكم اموال غزيرة وكلاب وهابية مسعورة تذبح تغتصب تخرب فلا تأيسوا ولا تخافوا طالما بيدكم المال وحولكم الكلاب الظلامية الوهابية

من غباء هذه الطبول انها تدعي ان ظلم وظلام ال سعود يواجه ثلاث تحديات اضطراب المنطقة الارهاب ايران العدوانية طبعا يقصد بايران العدوانية ثورة وانتفاضة شعب الجزيرة ومطالبته بحقوقه كبشر احرار

وعند التدقيق في هذه الاخطار او كما يسميها احد الطبول بالتحديات

التحدي الاول اضطرابات المنطقة

اضطرابات المنطقة ورائها ال سعود من خلال تدخلهم المباشر ضد التغيرات التي حدثت في العراق تونس مصر ليبيا البحرين اليمن حيث اوعزت الى كلابها الارهابين الوهابين بذبح الابرياء ونهب اموالهم لافشال انتفاضات الشعوب العربية والعودة بهذه الشعوب الى نظام الدكتاتورية وبالتالي حكم العوائل على غرار العوائل الحاكمة في الخليج والجزيرة لكن الجماهير العربية قالت لا تراجع عن حكم الشعب لا تراجع عن الديمقراطية متحدية ال سعود وكلابها الوهابية المسعورة

التحدي الثاني الارهاب

الارهاب هو صناعة ال سعود فال سعود هم مصدر الارهاب ومنبعه هذه حقيقة واضحة لا يمكن ان تخفى على احد مهما حاول ال سعود تغطيتها بكل الاغطية المزوقة المنمقة يعني ان وجود ال سعود بوجود العنف والارهاب وزوال العنف والظلام والارهاب يعني زوال ال سعود لهذا فان هدفهم خلق الارهاب والظلام ونشره في كل مكان وزيادته وها هو يزداد ويتفاقم في المنطقة العربية والاسلامية من الباكستان شرقا الى المغرب غربا قتل تدمير اغتصاب ظلام

التحدي الثالث اطلق عليه هذا البوق الماجور ايران العدوانية

فهذا البوق المأجور لا يملك الجرأة لقول الحقيقة لانه عاهر داعر فالتحدي الحقيقي هو ابناء الجزيرة الاحرار فهؤلاء سكتوا نتيجة القمع والاضطهاد والجهل والظلام على العبودية والاستبداد مدة من الزمن لا يمكن السكوت الى الابد مهما كان شدة ظلامكم وقمعكم فالثورة الايرانية انارت عقولهم ودروبهم وكشفت لهم الحقيقة وهذا ليس مقتصرا على ابناء الجزيرة بل شمل كل الشعوب العربية والاسلامية وكل الشعوب التي تعيش في ظلام الدكتاتورية والظلام في العراق في تونس في ليبيا في مصر في اليمن البحرين في بلدان عديدة اخرى

فهذا يعني ان انتفاضة ابناء الجزيرة امر حتمي بدأت بوادرها وطوفان الحرية بدأ يعصف فاين المفر

 

البصيرة التي تتملى بيان مجلس الامن الدولي حول العراق، الصادر نهاية الاسبوع الماضي، لابد ان تجفل، بحيرة، في مواضع لافتة تتعلق بالرضا المفرط عن "مفوضية الانتخابات" والثقة، الاكثر إفراطا، بالحكومة "وقوات الامن" والجماعات السياسية وما اسماه البيان"المؤسسات الديمقراطية" والامل المعلق على "ايجاد عملية سياسية شاملة نحو تشكيل حكومة تمثل ارادة الشعب" ولابد، بعد ذلك، إذا ما أرادت البصيرة تسجيل موقف تشكر عليه المرجعية الدولية، ان تعيد قراءة الفقرة ذات العلاقة بكارثة الانبار حيث تخلى العالم والحكومة عن مسؤوليتهم ولم ينفذوا إلا 10 بالمئة من التزاماتهم لمساعدة البشر النازحين هناك في محنتهم الانسانية.

ومرة اخرى، واخرى، القت الامم المتحدة مسؤوليتها المثبتة في ميثاق العام 1945 جانبا، وتنازلت عن دورها في تسمية الاشياء باسمائها، واكتفت بدور شرطي المرور الذي يعنيه انسياب السيارات، لا انسياب الدم.

على ان بيان مجلس الامن "الباهت" حيال الانتهاكات والنواقص في مجالات الحريات وحقوق الانسان وعدالة القضاء وشفافية الانتخابات لا يختلف كثيرا عن الدور "الباهت" لممثل الامين العام للامم المتحدة السيد "نيكولا ملادينوف" في العراق، خلافا لقرار مجلس الامن 1546 (2004) الزم بعثة الأمم المتحدة بتقديم المساعدة إلى العراق في مجال "تعزيز حماية حقوق الإنسان والمصالحة الوطنية والإصلاح القضائي والقانوني من أجل تعزيز سيادة القانون في العراق" واذا شئنا الدقة، فان هذا الموقف لا يختلف كثيرا عن حال "التفرج" والشلل الذي انتهت اليه المرجعية الدولية على مستوى مشكلات العالم والمحن التي تعصف بدول كثيرة.

فلم يسبق للامم المتحدة، منذ امينها العام الاول النرويجي تريغف هالفان لي(1946) ان وقفت متفرجة على ما يحدث في العالم من كوارث وانشقاقات وحروب واعتداءات كما هي الان في عهد الكوري الطيب بان كي مون الذي لا يتحمل، طبعا، وزر هذا المآل المؤسف للمرجعية الدولية،ومنذ ايام احصى معهد غربي ما يزيد على مائة وستين مشكلة تعصف بالاقاليم والدول الاعضاء(آخرها مذابح نايجيريا) مما تدخل معالجتها في مسؤولية المنظمة الدولية، لكنها تقف عاجزة عن تقديم اية مساعدة لتلك الاقاليم والدول، إما لأنها لا تملك اموالا كافية، او ان احدا لم يطلب منها التدخل، او ان اطراف الازمات لا يسمعون ما تقوله الامم المتحدة ويفضلون تدخل اعضاء اكثر هيبة وتأثيرا و"فلوسا".
لنتذكر ان مندوبي الدول الأعضاء اضطروا في سبتمبر من عام 1968 الجلوس على مقاعدهم أربع ساعات كاملة للاستماع الى خطيب واحد سمح له بالاستطراد كل هذا الوقت وسط ذهول مسؤولي الجلسة الذين لم يستطيعوا التدخل، وكان الخطيب فيدل كاسترو لا يمثل في الواقع بلداً مؤثراً على خارطة العالم وليس له ثقل عسكري أو اقتصادي ذو قيمة استراتيجية.غير انه في عام 1995، وفي الشهر نفسه، لم يسمح لكاسترو الا بسبع دقائق ليلقي خطابا لم يلفت نظر أحد، وتلاشى صوته الجهوري في قاعة خلت مقاعدها من كثير من المندوبين، ولم يكن نفسه آسف على مصير هذه المرجعية.
العام المقبل 2015 ستحتفل الامم المتحدة بميلادها السبعين، واغلب الظن سيكرر كي مون الطلب من الدول الاعضاء دعم المنظة لتنهض في مهمة اطفاء بؤر الارهاب والعنف واشاعة اجواء الثقة والبحث الموضوعي لتكوين ارادة السلم والاستقرار، وربما سيوحي بما كان قد اوحى به الامين العام السابق كوفي عنان لبعض مندوبي الدول التي تطلب النجدة من الامم المتحدة: "لا تحرجونا.. لقد مضى ذلك الزمان" وكأنه يشير الى تلك الأيام الغابرة للمنظمة الدولية، حيث كان كاسترو يتحدث لساعات طويلة من دون مقاطعة، وان يقذف خروتشوف بحذائه الى الصالة.. وسط تصفيق عاصف.
*********

"ما أحسن تذلل الأغنياء عند الفقراء، وما أقبح تذلل الفقراء عند الأغنياء".

سفيان الثوري- فقيه قديم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نشر في وقت واحد بجريدتي (الاتحاد) و(طريق الشعب)

الغد برس/ بغداد: أعلن الامين العام لوزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان العراق جبار ياور، السبت، ان القوات الكردية في مناطق خارج الاقليم في حالة تأهب، فيما نفى إرسال قوات اضافية داعمة لها، فيما أشار إلى أن القوات الكردية لم تصدر لها أوامر حتى الآن بالتحرك لمساندة الجيش العراقي بمقاتلة "داعش" لأن الحكومة الاتحادية لم تطلب ذلك.

وقال الياور في بيان نشر على موقع الاتحاد الوطني الكردستاني وأطلعت عليه "الغد برس"، إن "قواتنا في المناطق الكردستانية على اهبة الاستعداد، ولم تصدر حتى الان اوامر بارسال قوات اضافية داعمة لها، على خلفية القتال الدائر في محافظات ديالى وصلاح الدين ونينوى بين الجيش وتنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية في العراق والشام الارهابية، داعش".

وأضاف أن "حالة تأهب قواتنا ليست جديدة وانما تعود الى فترة القتال المحتدم في محافظة الانبار"، مؤكدا أنه "حتى الآن لم تصدر عن وزارة البيشمركة في اقليم كردستان اوامر بارسال قوات اضافية اخرى، كما لم تستلم الوزارة اي طلب رسمي بذلك، لان ذلك من صلاحيات الحكومة الاتحادية التي لم تطلب رسميا من حكومة اقليم لتحريك قوات البيشمركة لدعم الجيش في قتاله ضد تنظيم داعش الارهابي".

وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي اعتبر في بيان نشر على موقعه الإلكتروني، أمس الجمعة، الهجوم على مدينة سامراء ومحاولة استهداف مرقدي الإمامين العسكريين "محاولة فاشلة" لاثارة الفتنة الطائفية وفك الخناق على "الإرهابيين" في الانبار، مؤكداً أن التكاتف والتلاحم في درء الشر والإرهاب بين المواطنين والاجهزة الامنية هو درس بليغ "للإرهابيين".

يشار الى ان المعارك احتدمت في غضون الايام الماضية بين الجيش وتنظيم "داعش" الارهابي، في مناطق متفرقة من محافظات ديالى وصلاح الدين ونينوى والانبار وكان آخرها اقتحام المسلحين لجامعة الانبار وانتشار عناصر مسلحة في سامراء.

وشهدت محافظات صلاح الدين ونينوى والانبار قيام مسلحين من "داعش" بالسيطرة على أجزاء منها، فيما تمكنت القوات الحكومية من الجيش والشرطة من إعادة فرض سيطرتها بعد اشتباكات جرت بين الجانبين.

ديالى/المسلة: افاد مصدر في شرطة محافظة ديالى، اليوم الاحد، بأن عددا من الاشخاص سقطوا بين قتيل وجريح بتفجيرين متزامنين استهدف مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في ناحية جلولاء بخانقين.

واضاف المصدر لـ"المسلة" ان سيارة مفخخة انفجرت امام مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني اعقبها انتحاري بحزام ناسف فجر نفسه  محاولا اقتحام المبنى، في ناحية جلولاء بخانقين، مما اسفر عن وقوع عدد من القتلى والجرحى.

الأحد, 08 حزيران/يونيو 2014 09:50

وفد الإدارة الذاتية في السويد

وصل إلى مطار أرلاندا في العاصمة السويدية ستوكوهلم أمس وفد الإدارة الذاتية من مقاطعة الجزيرة في روج آفا بهدف أجراء لقاءات في السويد لمناقشة نظام الإدارة الذاتية وشرح الظروف التي تمر بها روج آفا وسوريا.

وكان في استقبال الوفد أعضاء من حزب الاتحاد الديمقراطي فرع السويد وعدد من أبناء الجالية الكردية في السويد، وتوجه الوفد إلى مركز العاصمة لزيارة خيمة الدعم التي نصبت في العاصمة بمبادرة من حزب الاتحاد الديمقراطي من أجل دعم ثورة روج آفا واستنكار مجزرة تليلية.

ويتألف وفد الادارة الذاتية الديمقراطية من صالح كدو رئيس الهيئة الخارجية في مقاطعة الجزيرة، بسام اسحق رئيس المجلس السرياني الوطني السوري وعبد الكريم عمر الناطق الرسمي باسم لجنة الشؤون السياسية في المجلس التشريعي.

وأعرب صالح كدو رئيس هيئة الخارجية في مقاطعة الجزيرة عن سعادته في المشاركة في خيمة الدعم وأثنى على جهود القائمين عليها. ثم توجه الوفد إلى مدينة اوبسالا للمشاركة في مهرجان (زيلان) الثقافي السنوي.

وسيلتقي الوفد بعدد من السياسيين السويديين بالإضافة إلى عدد من الأحزاب والبرلمانيين بما فيهم عدد من المنظمات والهيئات المدنية السويدية لمناقشة الأوضاع في روج آفا

firatnews.

 

الجانبان يعتزمان توقيع ست اتفاقيات



أنقرة - طهران: «الشرق الأوسط»
أفاد بيان صحافي مشترك صدر في كل من طهران وأنقرة أمس، قبل زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى ترکيا، بأن المحادثات الرسمية التي سيجريها روحاني مع نظيره الترکي عبد الله غل ورئيس الوزراء رجب طيب إردوغان، ستتناول تطوير العلاقات الثنائية بين طهران وأنقرة علي الأصعدة کافة.

وأضاف البيان الذي أوردته وكالة الأنباء الألمانية أن عقد الاجتماع الأول للمجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين البلدين مؤشر علي القدرات المتاحة لتعزيز العلاقات والأواصر الودية بين الشعبين. وتابع إن زيارة الرئيس روحاني ستتيح فرصة لمناقشة المواضيع الإقليمية والدولية الهامة فضلا عن إجراء المشاورات بين کبار مسؤولي البلدين حول القضايا الثنائية.

من جهة أخرى، قالت مصادر دبلوماسية إن إيران وتركيا ستوقعان على ما لا يقل عن ست اتفاقيات جديدة خلال زيارة روحاني التي تبدأ غدا بدعوة من نظيره التركي. ونقلت صحيفة «حريت» التركية الصادرة أمس عن المصادر قولها إن الاتفاقيات تتعلق بالمجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية.

وقالت الصحيفة إن زيارة روحاني تعد أول زيارة رسمية منذ الزيارة الرئاسية التي قام بها علي أكبر هاشمي رفسنجاني لأنقرة في عام 1996.

ورغم أنه لم يجر الانتهاء من صياغة برنامج الزيارة، فإن روحاني سيجري محادثات ثنائية مع الرئيس غل ورئيس الوزراء إردوغان، وسيقيم الاثنان مأدبتي غداء وعشاء للرئيس روحاني. وسيرأس روحاني وإردوغان اجتماع المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بمشاركة كثير من الوزراء من كلا البلدين. وأضافت الصحيفة أن الدولتين تعتزمان تكثيف التعاون في مجالات: الطاقة، والنقل، والسياحة، والصناعة، والمجالات الأخرى، بهدف زيادة حجم التجارة إلى 30 مليار دولار سنويا. وتابعت أنه باستثناء القضايا الثنائية، سيناقش المسؤولون الأتراك القضايا الإقليمية مع روحاني، وستكون سوريا واحدة من الموضوعات الأكثر أهمية التي ستثار، إضافة إلى التطورات في العراق.

وكان إردوغان وروحاني قد ناقشا ملف سوريا في شهر يناير (كانون الثاني) الماضي خلال زيارة رئيس الوزراء التركي لطهران، لكن الدولتين تمسكتا بمواقفها فيما يتعلق بسوريا. يذكر أن هناك خلافات بين البلدين بشأن الصراع في سوريا، إذ يؤيد إردوغان المعارضة المسلحة بينما تؤيد إيران الرئيس السوري بشار الأسد.


فلاح مصطفى قال إن بغداد لا تمتلك الإرادة لحل المشكلات

أربيل: «الشرق الأوسط»
كشفت حكومة إقليم كردستان العراق عن أن علاقاتها بالعالم بشكل عام، وبالعالم العربي خاصة، لم تتأثر بتوتر العلاقة بين أربيل وبغداد، مشيرة إلى أن العالم يتفهم موقف الإقليم وسياساته، متهمة الحكومة الاتحادية في بغداد بأنها لا تمتلك الإرادة السياسية لحل المشكلات مع الإقليم.

وقال فلاح مصطفى مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إن «هناك تقدما ملحوظا في علاقاتنا مع الدول العربية، فالوضع السياسي المستقر في الإقليم واستتباب الأمن فيه وسياسة الانفتاح التي تبنتها حكومة الإقليم والتقدم الذي تشهده كردستان، كل هذا دليل للتواصل مع الدول العربية». وتابع «علاقتنا جيدة جدا مع العالم العربي وهناك تفهم عالمي لمواقفنا وسياساتنا». وأضاف «هناك في إقليم كردستان حاليا 31 قنصلية وممثلية أجنبية، إلى جانب وجود الكثير من الشركات ومكاتب الخطوط الجوية العربية والعالمية، وهناك دول تنوي افتتاح قنصليات لها في الإقليم، وهذا يساهم في تعميق العلاقة بين إقليم كردستان والعالم». وبيّن أن القنصلية الكويتية أنهت كافة تحضيراتها وبقي فقط الافتتاح الرسمي وأن المحادثات بين الإقليم والسفارة التونسية في بغداد جارية من أجل فتح القنصلية التونسية.

وحول الموقف الأميركي من تصدير أول دفعة من نفط إقليم كردستان وإعلان واشنطن أنها لا تؤيد تصدير نفط الإقليم من دون موافقة بغداد ومدى تأثير هذا الموقف على العلاقات الكردية - الأميركية، قال مسؤول العلاقات الخارجية بحكومة الإقليم إن «العلاقات الكردية - الأميركية تاريخية فنحن كنا مع بعض في عملية تحرير العراق وعملنا معا من أجل وضع دستور لهذا البلد، ومن الطبيعي وجود اختلافات في وجهات النظر أو المواقف بين الجانبين، فنحن نعبر عن مواقف حكومة إقليم كردستان والولايات المتحدة تعبر عن موقفها». وشدد مصطفى على أن الإقليم يريد حل المشكلات مع بغداد عن طريق الحوار والطرق السلمية، وقال «حاولنا بشتى الوسائل من أجل الوصول إلى حل مع بغداد وكانت أميركا حاضرة معنا تحاول الوساطة بيننا، لكن بغداد هي التي رفضت هذه العملية لأنها لا تمتلك الإرادة السياسية لحل المشكلة».

وعبر مصطفى عن أسفه لأن المجتمع الدولي والأمانة العامة للأمم المتحدة «لم يكن لديها أي موقف أو رد فعل بشأن ما يتعرض له الإقليم من حصار اقتصادي من قبل الحكومة العراقية المتمثل بقطع ميزانية الإقليم ورواتب ومستحقات الموظفين في كردستان». وأضاف قائلا إن «باب الحوار مفتوح مع الحكومة الاتحادية، لكن يجب على بغداد أن تبادر بالحل وتبرهن ذلك بالفعل، لأنها هي التي بدأت بإثارة المشكلات وهي الآن تشن حربا اقتصادية على إقليم كردستان».

من جهته، أفاد القنصل المصري العام في إقليم كردستان، سليمان عثمان، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» بأن «العلاقات مع إقليم كردستان تشهد تطورا كبيرا منذ فتح القنصلية المصرية في أربيل عام 2010». وأضاف «هناك تعاون كبير بين الجانبين على كل الأصعدة وفي شتى الميادين». وأشار إلى أن علاقات مصر مع إقليم كردستان في تطور مستمر وهناك قاعدة مناسبة لتنمية هذه العلاقات للانتقال بها إلى مرحلة أعلى.

بدوره، يرى القنصل العام لدولة فلسطين، نظمي حزورة، أن علاقات العالم العربي مع إقليم كردستان «في تطور وتوسع مستمر في ظل السياسة الواضحة لحكومة الإقليم المبنية على نسج علاقات مع الدول العربية»، معبرا عن أمله في أن تفتح الدول العربية الأخرى ممثليات في الإقليم لتقوية العلاقات بين الشعبين العربي والكردي. وأشار حزورة إلى وجود نشاط كبير في الإقليم يتمثل بتوافد عدد كبير من الوفود العربية السياسية والاقتصادية والإعلامية والرياضية والثقافية، مستدركا «هناك حركة مزدهرة في الإقليم».

«داعش» تقود معارك كر وفر ضد القوات العراقية من الرمادي إلى الموصل

تحرير آلاف الطلاب بعد سيطرة مسلحيها على حرم جامعة الأنبار

طلاب يغادرون جامعة الأنبار في الرمادي بعد اقتحامها من قبل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، أمس (إ.ب.أ)

بغداد: حمزة مصطفى
على امتداد أكثر من 600 كيلومتر وفي مناطق تتخللها صحراء مترامية الأطراف بالإضافة إلى مدن وأنهار ووديان، يخوض تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، منذ نحو أربعة أيام، معارك كر وفر مع الجيش العراقي.

وكانت المواجهات الحالية بدأت بعملية سامراء الخميس الماضي، مرورا بمحاولة عناصر «داعش» السيطرة على خمسة أحياء من مدينة الموصل (400 كلم شمال بغداد) أول من أمس، وانتهاء بدخولهم حرم جامعة الأنبار ومحاصرتهم مئات الطلبة والأساتذة أمس.

وبينما بدت عملية سامراء محاولة لإعادة سيناريو عام 2006 عندما نجح تنظيم القاعدة آنذاك بتفجير مرقدي الإمامين العسكريين لإثارة فتنة طائفية جديدة، فإن عمليتي الموصل والأنبار تبدوان من وجهة نظر الخبراء الأمنيين في العراق محاولة لاستعراض القوة والتخفيف من الضغط الذي تمارسه القوات العراقية على مسلحيهم في كل من الرمادي والفلوجة.

وكان مسلحو «داعش» اقتحموا أمس مبنى جامعة الأنبار وسيطروا عليها بالكامل واحتجزوا الطلبة والأساتذة والعاملين في الجامعة قبل أن تتدخل قوات الشرطة الاتحادية والجيش لإنقاذ الموقف.

وحسب قناة «العراقية» الحكومية اقتحمت قوات الأمن العراقية جامعة الأنبار وأطلقت سراح جميع الرهائن، وأضافت القناة أن 25 مسلحا كانوا داخل الجامعة بعد أن قتلت قوات الأمن أبو عطا الحلبي الرأس المدبرة لعملية احتجاز الرهائن. وأفاد مصدر أمني بأن عناصر تنظيم داعش سمحوا لطلبة الجامعة والأساتذة بمغادرة الجامعة فيما كانت الاشتباكات مستمرة بين قوات الأمن والمسلحين.

وفي التفاصيل ورد أن مجموعات من المسلحين فجرت في البداية مركز أمن جامعة الأنبار والجسر الرابط بين الجامعة ومدينة الرمادي قبل اقتحام مبنى الجامعة من جهة الأقسام الداخلية. وبينما سيطر المسلحون على مبنى الجامعة بدأت قوات مشتركة من الجيش والشرطة بمحاصرة المبنى. وفيما اندلعت اشتباكات مسلحة بين الطرفين، ساندت طائرات مروحية القوات الأمنية التي قامت باستهداف قناصين انتشروا على المباني القريبة من الجامعة.

وحسب الدكتور فارس إبراهيم، الأستاذ في جامعة الأنبار وعضو مجلس أبناء العراق، فإن «هؤلاء المسلحين قاموا باحتجاز نحو خمسة آلاف طالب في الجامعة قبل أن تتولى القوات الأمنية إخراج الطلبة من الحرم الجامعي ومن الأقسام الداخلية ومحاصرة هؤلاء المسلحين الذين باتت أعمالهم واضحة، وهي زعزعة الثقة بالجهات الرسمية وإظهار أن الوضع في الأنبار وعموم العراق غير مستقر ولا يمكن الرهان عليه».

من جهته أكد الخبير الأمني الدكتور معتز محيي عبد الرحمن مدير المركز الجمهوري للدراسات الاستراتيجية في بغداد في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «المتابع للعمليات التي قامت بها (القاعدة) و(داعش) هذه الفترة تدخل في جانب كبير منها في باب استعراض القوة بهدف تحقيق عدة أهداف في آن واحد لا سيما أنها كانت تقوم بعمليات استعراض للقوة خلال الشهور التي سبقت عمليات الأنبار منذ نحو ستة أشهر في أماكن بعيدة عن المدن مثل جبال حمرين وضواحي تكريت وناحية سليمان بيك والثرثار». وتابع أن «هذه الأعمال فضلا عن كونها استعراض للقوة من قبل (داعش) فإنها أيضا مناورات على صعيد إرسال قوات ومجاميع إلى مناطق بعيدة أو حساسة لكي تفتت الجهد الحكومي ولكي تثبت للأجهزة العراقية أنها في حالة استنفار قصوى».

من ناحية ثانية، باشر قائد القوات البرية الفريق أول ركن علي غيدان، وقائد العمليات المشتركة الفريق أول ركن عبود كنبر، الإشراف على العمليات العسكرية التي تشهدها محافظة نينوى ضد تنظيم داعش الذي يسيطر عناصره على أربعة أحياء سكنية في الموصل (405 كلم شمال بغداد) منذ أول من أمس في وقت بدأت فيه عملية نزوح جماعي من هذه الأحياء.

وأفادت مصادر أمنية وأخرى طبية بأن 59 من عناصر الشرطة والمسلحين قتلوا أمس في المواجهات مع «داعش» في الموصل، ونقلت عنها وكالة الصحافة الفرنسية أن «21 شرطيا قتلوا في اشتباكات بين قوات الشرطة ومسلحي تنظيم داعش ظهر السبت في منطقة 17 تموز غرب الموصل». وأضافت أن «38 من عناصر داعش قتلوا على يد قوات الأمن في منطقتين متفرقتين شرق المدينة». وتأتي هذه الهجمات بعد يوم دام قتل فيه 36 شخصا على الأقل في مواجهات وهجمات انتحارية بسيارات مفخخة واشتباكات مسلحة داخل مدينة الموصل شمال بغداد وحولها، حسبما أفاد مسؤولون.

وقال مصدر أمني إن «مسلحي داعش يستخدمون سكان الأحياء دروعا ويستهدفون القوات الأمنية من الأحياء كي يقولوا للعالم إن الجيش يستهدف مدنيين، هؤلاء مجرمون لكن سنحسم معركتنا معهم بعد وصول تعزيزات عسكرية».

بدوره، قال محافظ نينوى أثيل النجيفي إن «هنالك ضحايا بالعشرات بين قوات الأمن ومدنيين.. وإن مسلحي داعش هم قرابة 400 عنصر مزودون بأسلحة ثقيلة وبنادق قنص متطورة جدا». ودعا النجيفي إلى «التصدي للقوى الظلامية التي تريد جرنا لحرب أهلية».

وفي ديالى (60 كلم شمال شرقي بغداد)، أحبطت شرطة المحافظة محاولة لتنظيم داعش لاقتحام مديرية التحقيقات والاستخبارات الوطنية، وسط مدينة بعقوبة. وقال قائد شرطة ديالى اللواء الركن جميل الشمري خلال مؤتمر صحافي أمس إن «القوات الأمنية تمكنت من قتل خمسة انتحاريين وتفكيك خمس سيارات مفخخة خلال محاولة لاقتحام مديرية التحقيقات والاستخبارات الوطنية وإخراج عدد من قيادي تنظيم داعش المحتجزين داخله».

 

إردوغان يطمع في الدعم الكردي لشغل المنصب في أغسطس المقبل



إسطنبول: «الشرق الأوسط»
مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية أعاد رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان، المرشح المرجح فوزه، فجأة إحياء عملية السلام الكردية المعلقة تحت ضغط المتمردين الواثقين بقدرتهم على انتزاع تنازلات منه؛ فبعد أن حجبتها الأزمة السياسية المستمرة التي تهز أنقرة لأشهر طوال عادت المسألة الكردية منذ 15 يوما لتحتل واجهة الأحداث السياسية في تركيا.

فمنذ نحو أسبوعين قام مئات الشبان، خصوصا تحت راية حركة مرتبطة بحزب العمال الكردستاني، بسد طريق بين دياربكر وبنغول للتنديد ببناء منشآت عسكرية. ووقعت صدامات بين رجال الدرك استخدمت فيها أحيانا أسلحة نارية، مما أسفر عن سقوط ستة جرحى في صفوف قوات الأمن في الأيام الأخيرة. وما يزيد من أجواء التوتر أيضا اعتصام عشرات الأمهات أمام بلدية دياربكر «عاصمة» الأقلية الكردية في تركيا للتنديد بـ«خطف» أولادهن من قبل الحركة الكردية المتمردة. وحسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية، دافعت الحكومة عن هؤلاء الأمهات من خلال نشر تقرير أشار إلى 700 عملية «تجنيد بالقوة» لقاصرين من قبل حزب العمال الكردستاني منذ بداية عام 2013، حتى إن إردوغان نفسه تدخل للمطالبة بالإفراج عنهم، وقال مهددا: «إن لم يفرج عنهم حزب العمال الكردستاني فلدينا خطة (ب) وخطة (ج)». فرد زعيم حزب السلام والديمقراطية الكردي صلاح الدين دميرطاش: «إنها سياسة ولهجة رئيس الوزراء التي تدفع الأطفال إلى الانضمام للمقاومة».

وهكذا تصاعدت اللهجة المتبادلة علنا بين الفريقين بشكل ملحوظ في موازاة المحادثات الجارية بينهما.

وفي مارس (آذار) 2013 أعلن الزعيم التاريخي لحزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان من سجنه في جزيرة أمرالي (شمال غربي تركيا) وقفا لإطلاق النار من جانب واحد أُتبع بعد شهرين من ذلك ببداية انسحاب مقاتليه نحو قواعدهم الخلفية في العراق، لكن المتمردين علقوا هذا التحرك في الخريف التالي متذرعين بوعود لم تف بها أنقرة. وبعد أن تباطأت خلال أشهر، تشهد عملية السلام وتيرة متسارعة في الوقت الحاضر.

وصرح نائب رئيس الوزراء بشير أتالاي المكلف الملف الجمعة: «إننا متفائلون ومصممون. وقد بتنا أقرب من حل»، مشيرا إلى «خطة تحرك جديدة» قيد الإعداد دون مزيد من التفاصيل. وتوقع نائب حزب الشعب والديمقراطية، سري ثريا أوندر، من جهته بعد لقاء مع أوجلان أن تفضي هذه المحادثات «إلى نتائج».

وفي أواخر عام 2013 اتخذت الحكومة مبادرات تجاه الأكراد، مثل منح حق التعليم الخاص باللغة الكردية في المدارس الخاصة، لكن ممثلي هذه الأقلية المقدرة بـ15 مليون نسمة عدوها خجولة جدا وكرروا مطالبهم خصوصا بالحصول على حكم ذاتي واسع في الجمهورية التركية.

وأيا تكن النتائج يبدو أن هذا التحرك المفاجئ لإحياء عملية السلام مرتبط مباشرة بالاستحقاق الرئاسي المرتقب في أغسطس (آب)، وينطوي على الكثير من النوايا المبطنة. وأشار نهاد علي أوزجان خبير الشؤون الأمنية في مؤسسة «تيباف» للأبحاث الاقتصادية السياسية في أنقرة إلى أن «متمردي حزب العمال الكردستاني يريدون انتزاع أكبر عدد ممكن من التنازلات من إردوغان الذي هو بحاجة للصوت الكردي لانتخابه رئيسا».

لكن التوصل إلى اتفاق محتمل يبدو أمرا معقدا، لأن الكثير من الأتراك ما زالوا معارضين للحوار مع أوجلان الذي لا يزالون يصفونه بـ«الإرهابي». وحذر زعيم حزب الحركة القومية المعارض، دولت بهتشلي، الحكومة بقوة، وتساءل: «بماذا وعدهم؟ وما التعهد الذي حصل عليه؟»، منددا بـ«ضعف» النظام.

لكن المراقبين يرون أن إردوغان لا يبدو مع ذلك مستعدا للقبول بالمطالب الكردية لوضع حد لهذا النزاع الذي أسفر عن سقوط 45 ألف قتيل منذ عام 1984، ويرى أوزجان أن إردوغان «سيسعى جاهدا في البداية إلى عدم استفزاز القوميين أكثر من سعيه إلى دعم الناخبين الأكراد». وقال: «أتوقع أن يقوم ببعض التنازلات غير الاستراتيجية (...) التي لن ترضي الأكراد لكن لن تثير أيضا رفضا عنيفا من قبل القوميين».

الأحد, 08 حزيران/يونيو 2014 01:01

الحمد لله !!!!!!.. حامد كعيد الجبوري

 

يا مكان ...؟؟

أبيا مكان الانفجار ؟؟

باجر التفجير يوصل يا مكان ؟؟

يا هو مات ؟؟

ويا هو عاش ؟؟

الحمد لله ..

اليوم كملت النهار

الشكر لله ..

اليوم كملت النهار

وباجر يحلها .... !!!!!!!!!!!!

أيضيف يوم

تزيد ساعات احتضار

الحمد لله ...

نهر سوينه الدموع

دموع نبجي عالشهيد

دموع نبجي عالجريح

والوطن ساحة دمار

الحمد لله !!!

بعد جم محبس بصبعك ؟؟

صيح بات ..

الورد يابس بالشجر

العيون أتصب نفط

كلشي أسود

والسياسة أتخم محار

الحمد لله الانتخاب

وصار عدنه البرلمان

مو مثل ذاك العتيك

الشعب بيده الاختيار

الولاية الأولى مذبوح الوطن

الثانية صارت سوالف

الثالثة بصمة وقار

الموت عالبيبان واكف

ما يفرق يشتغل بسم ألآله

ولا يهمه

يلكط زغار وكبار

الحمد لله اليوم عزراين شفته

بالوطن ناوي أقامه

الحمد لله مات جيراني وصديقي

الحمد لله مات أبن عمي وأخويه

الحمد لله لسه أتنفس بريتي

والنفس ...

نار وشرار

الحمد لله ...

بالوطن يحجي السياسي

وعالوطن تبجي الكراسي

والوطن بيت الأجار

***********


تعودنا ان نسمع قبل كل انتخاب لمجلس النواب , كلام يضع النقاط على الحروف , وكلام يشفي ويداوي  الجراح , بالتصريحات المنطقية والمعقولة , من المرشحين , الذين ينتمون الى الكتل السياسية المتنفذة , التي تملك كل  خيوط اللعبة السياسية , وفي قبضتها الحل والربط والقرار السياسي , بان فترة البرلمان والحكومة القادمة , التي سوف تشكل على ضوء نتائج الانتخابات البرلمانية , بانها ستكون حكومة اصلاح شاملة , حكومة بناء وعمران , في جميع  مناحي الحياة , من اجل بناء العراق الجديد , من  توفير افضل السبل للخدمات العامة , بكل صنوفها الضرورية والاساسية , في سبيل ضمان الحياة الحرة والكريمة للمواطن  , ومعالجة  مشكلة الكهرباء  , بالشكل الذي ينهي  معاناة المواطنين الى الابد  , بتوفير التيار الكهربائي طوال اليوم , دون حاجة الى الانقطاعات لساعات , سيشهد العراق  الاكتفاء الذاتي للطاقة الكهربائية  , وكذلك سيشمرون عن سواعدهم للعمل  , في سبيل انهاء ازمة  السكن العشوائي وبيوت الصفيح والتنك , وسيساعدون العوائل الفقيرة , في توفير  لقمة العيش الكريمة , بالرعاية الاجتماعية والصحية , وبتوفير فرص العمل للشباب , واعادة تشغيل المصانع والمعامل المتوقفة , وبناء المدارس بالمواصفات الحديثة , اي باختصار مفيد , بان مرحلة ما بعد الانتخابات البرلمانية , تسمى  بمرحلة التعمير والبناء والاصلاح الشامل , في سبيل ان يتمتع العراق بالاستقرار السياسي والامني , وانهاء الحالة الشاذة بالاوضاع الامنية الشاذة , ...... الخ من الوعود المعسولة , ولكن بعد انتاء الانتخابات وفرز النتائج , بعودة الحرس القديم مرة اخرى الى قبة البرلمان , تشطب كل الوعود والعهود والقسم والحلف باليمين , وتعود حليمة الى عادتها القديمة , بزيادة التفجيرات اليومية , بالسيارات المفخفخة , التي تجلب الموت والدمار والخراب , وتتحول من الوعود من  دولة القانون , الى دولة شريعة الغابة , بشراسة الفساد المالي والرشوة والمحسوبية , ويظل حلم الشخص المناسب في المكان المناسب , حلم بعيد المنال , اشبه  باولى المستحيلات  , وتظل مشاريع البناء والاعمار , ترقد في الرفوف المنسية . وكأنهم  وعدوا وتعهدوا على جلب الخراب  الى العراق , لتعمق جراحة النازفة  , حتى  تشتد مشاكله وازماته الى اقصى مرحلة من التدهور الخطير , ويعود الطمع الاناني , بالمناصب والكراسي , ويعود الخصام على الغنيمة والفرهود , والعراك على الوزارات , وتداس كرامة الوطن بالاقدام , في سبيل المال والنفوذ والشهرة , ويعود الفساد المالي والاخلاقي اكثر ضراوة وشراسة , وتنسى تقديم  الخدمات والرعاية الاجتماعية , وتظل السياسة تحكمها المصالح الضيقة والذاتية والانانية  , والوطن يسير من سيئ الى الاسوأ . .  من المذنب والمقصر ؟ من يتحمل المسؤولية هذا الفشل والعجز الشامل ؟ من المسؤول بان يكون العراق , حقل تجارب للتدمير والخراب ؟ المواطن الذي تعود ان ينتخب الحرس القديم , الذي اثبتت التجارب , بانه فاشل بامتياز ؟ ام الاطراف السياسية المتنفذة , التي تخلت عن وطنيتها , في سبيل الطائفية والمحاصصة ؟ من يتحمل العقوق بالوفاء للوطن ؟ المواطن الذي يرفض ان يخرج من شرنقة الطائفية ؟ ام هؤلاء الذين حولوا السياسية الى وكالة تجارية بالسمسرة والفساد المالي ؟ والى متى يظل العراق يدور في حلقة فارغة , بان يكون الوطن والمواطن كبش فداء ؟ والنتيجة بالحصيلة النهائية ,
× العراق اتعس دولة في العالم
× العراق افسد دولة
× العراق بلد تجارب الموت المجاني
× العراق بلد الطوائف والعوائل والحواشي المقربة
× العراق بلد الدجل والنفاق والمتاجرة بالدين بالشيطنة والاحتيال والضحك على ذقون البسطاء
و متى يستيقظ عقل المواطن ,   حتى  يكتشف  بنفسه , بانه يناطح السراب بان يضع مصيره  بهؤلاء القادة , الذين لاتتوفر فيهم ابسط مقومات  الواجب والمسؤولية والشعور الوطني 

 

ليس غريبا ولا شيئا جديداً أن تعرض الفضائيات العربية مسلسلات أجنبية مدبلجة أو مترجمة، فهي ليست وليدة اليوم، بل كانت طيلة عقود خلت موجودة ضمن برامج عدة تلفزيونات وفضائيات عربية، كالمسلسلات الواردة من أمريكا اللاتينية ومن بعض الدول الآسيوية وغيرها، لكن في السنوات الأخيرة غدت هذه المسلسلات وتواجدها تشكل ظاهرة واضحة وخصوصا التركية منها، ولهذه الظاهرة أسباب عدة، لابد من دراستها والإمعان في مضامينها، كونها تعدت الحدود العادية، وشكلت مظهرا جديدا في الرقم الدرامي ضمن المعروض في البث التلفزيوني العربي وأخذت عدة فضائيات تحذو بهذا الاتجاه، فلا بد من تسليط الضوء على هذه المسألة وعكس أسباب متابعتها من قبل المشاهدين، كما لابد من التوقف عند ما تحويه من مضامين وماهي النتائج المتوخاة منها، أي مالهدف من الإكثار منها ومن يقف وراء كل ذلك.

أسئلة عديدة تدور في ذهني، علما أنني من الأوائل الذين كتب حول المسلسلات التركية حين كانت في بداياتها ومنذ مسلسل "أكليل الورد" الذي عرض لأول مرة في الــ MBC ومن ثم عرضته الفضائية التونسية وبحق يعتبر من أفضل المسلسلات التركية المعروضة حتى الآن في الفضائيات العربية، وقد تفاءلت حينها خيرا، لكن ما جاء بعد ذلك بدد الطموحات بهذه المسلسلات، كون الاختيارات لم تكن جميعها موفقة، والمشكلة المترافقة مع هذه الظاهرة هو تراجع الاهتمام الشعبي بالمنتج والمعروض العربي من مسلسلات الدراما التلفزيونية، بعد ان كانت هي الطاغية، ولها جمهورها الكبير ولازال طبعا، كونها تعالج مشاكل واقعية، لكنه تراجع نسبيا لصالح المسلسلات التركية، فأن الأبحاث التي أجريت عن الدراما في الثمانينات وبداية التسعينات، أشارت إلى وجود تقدم في جمهور الدراما العربية كونها من الواقع الاجتماعي لهذه الجماهير سواء المسلسلات المصرية أو السورية وحتى الخليجية، فقد رصدت هذه الدراما العديد من القضايا والمشكلات والظواهر الموجودة في المجتمع، لكن الدراسات الأخيرة خلال السنوات الأخيرة ومن خلال المتابعة المباشرة أيضا، أظهرت أغلب النتائج أن الواقع الاجتماعي الذي تقدمه الدراما يخالف الواقع الفعلي للمجتمعات التي تشاهد تلك الدراما إلا ما ندر مما تم عرضه، أو قد تعرض أمورا سطحية من ذلك الواقع.

ففي مرحلة الثمانينات ظهرت مواضيع في الدراما كمشاكل الأسرة في الدرجة الأولى، بينما في بداية التسعينات ظهرت قضايا الزواج وارتفاع تكاليفه ومسألة تعدد الزوجات...الخ، وفي نهاية التسعينات وبداية القرن الحالي تم الاهتمام بمشاكل الإدمان والجريمة والعنف والانحلال الأخلاقي، وتطرقت بعض المسلسلات إلى قضايا سياسية حساسة، لكنها تعد بالأصابع، كما طرحت بعضها وبشكل محدود قضايا حساسة اجتماعيا كالممارسات غير المشروعة بين الجنسين.

ولا نريد هنا التعرض لمدى تأثير ما يعرض من دراما على المشاهدين من صغار وكبار، فمشكلة هذه الإضاءة هو توضيح الحالة التي أصبحت ظاهرة، وكون الدراما بشكل عام تعتبر من أكثر البرامج التلفزيونية التي تخاطب وتؤثر في معظم فئات المجتمع من المثقفين والناس العاديين على السواء.

لنطرح أسئلة أساسية نحاول الإجابة عليها:

- ما هي أسباب الاهتمام المتزايد بالمسلسلات التركية من قبل الجمهور...؟

- ماهي سلبيات هذه المسلسلات..؟

- من يقف وراء اختيار هذه المسلسلات وعرضها بهذه الكثافة في الفضائيات العربية...؟وما هي الأهداف والدوافع التي يصبو إليها القائم بالاتصال من تقديم هذه المسلسلات وماهي مضامينها..؟

لاشك أن ما يجمعنا مع تركيا عوامل وظروف عديدة، اجتماعية، سياسية، تاريخية، دينية، علاقات، عادات وتقاليد متشابهة إلى حد ما، ولنضع مبدءا مهما، أننا عندما نقيّم عملا فنيا ما، لا ننظر إلى من أخرجه أو أي دولة أنتجته، ولا أي لغة تم تقديمه بها، بل نقيّم العمل أولا على أساس مضمونه والغاية أو الهدف الذي وضعه المخرج من العمل، ومن ثم العوامل والعناصر الفنية من أداء وتجسيد للشخصيات وديكور وتصوير وطبيعة إخراج وسائر الأمور الفنية الأخرى، وكذلك مهما جدا معرفة هل نجح في طريقة عرضه ليوصل للمتلقي المضمون المطلوب إيصاله بشكل مقبول وسهل دون تعقيدات فنية أو غيرها، أما جنسية العمل فلا شأن لنا بها، لذا عندما نحاكي الأعمال التركية المقدمة، نحاكي كل عمل على حدة، لكن هنالك عوامل وملاحظات عامة مشتركة.

شخصنا عدة أسباب أساسية وراء الاهتمام المتزايد بالمسلسلات التركية، منها:

أولا: أنها قدمت أشياء ومواضيع جديدة، للمشاهد العربي الذي ملّ التكرار من المواضيع الدرامية التي تطرحها المسلسلات العربية، بل وسئم منها، كونها استهلكت ولم يعد هنالك من جديد تطرحه إلا ما ندر.

ثانيا: وجوه فنية جديدة وكثيرة وغير مكررة، فالمسلسلات التركية لمن يتابعها سيجد أن كل مسلسل يحوي وجوها جديدة، ونادرا ما تتكرر وجوه نفس الممثلين، بسبب العدد الكبير المتاح من الممثلين الأتراك، عكس المسلسلات العربية التي تتكرر فيها وجوه نفس الممثلين وهنا لابد من الإشارة إلى أن تكرار نفس الممثلين باستمرار ومهما كانوا ممثلين جيدين، لكن المتلقي سيملهم، وبالتالي نرى أن بعض الممثلين لا يحبذون ان يقدموا أعمالا كثيرة خلال فترة معينة، كونهم أدركوا ذلك، وهنا أشير إلى المسلسلات السورية، فرغم جمالية عرضها وإيجابية مضامينها وكفاءة الممثلين، لكنهم يتكررون في معظم الأعمال، وهذا ما يجعل المشاهد يتوجه لمشاهدة وجوه فنية جديدة.

ثالثا: والحق يقال، لقد أثبت الممثلون الأتراك امتلاكهم إمكانيات فنية والقدرة على الأداء الرائع، وحتى الأطفال منهم قدموا أدوارا تستحق التقدير، وبالتأكيد يقف خلف ذلك مخرجون قديرون للوصول إلى هذه الدرجة.

رابعا: أن العدد الكبير من الممثلين الأتراك من الصف الأول أتاح للمخرجين فرص أكبر على الاختيار، (البعض أشار لي بأن معظم أبطال هذه المسلسلات هم من الصف الثاني، وبعضهم جاء من مجالات عرض الأزياء، ولم يكونوا ممثلين أصلا)، وبجانب هذا ولمن تابع جيدا شخوص المسلسلات، نجد أن الممثلين قد اختيروا بعناية فائقة لأداء أدوار تنسجم مع قدراتهم، وبالتالي نجحوا في العمل، ويقف خلف ذلك قدرة المخرجين على حسن الاختيار، ومن خلال خبرات واضحة، نجد لمساتها في معظم الأعمال المعروضة.

خامسا: عالجت الأعمال المعروضة جوانب جديدة، بل غير مطروقة ومنوعة، وبأساليب فنية جديدة، فيها من الإثارة والتشوق، وأحيانا طرحت بعض القضايا بجرأة، ربما حفزت المكبوت عن بعض المشاهدين، خصوصا ان هنالك تشابه بالعادات والتقاليد العربية التركية الإسلامية، مما جعلها تجذب عددا كبيرا من المتلقين في العالم العربي.

سادسا: جمالية المونتاج والديكور والموسيقى التصويرية والتصوير، وغيرها من العوامل الأخرى التي أجاد فيها العاملون الأتراك.

سابعا: من الضروري الإشارة إلى أن الدبلجة الجميلة الناجحة باللهجة السورية المحببة، كان لها دورا في انتشار هذه المسلسلات، علما هنالك محاولات لا أظنها نجحت للدبلجة باللهجتين العراقية والخليجية.

هذه بعض عوامل جذب ونجاح المسلسلات التركية، فلربما هنالك من يطرح أسباب أخرى، وأنتظر من يبادر إلى ذلك.

أما عن سلبيات المسلسلات التركية:

لا يمكن جمع كل الأعمال في سلة واحدة، فكانت هنالك أعمالا جيدة وناجحة، وهنالك أعمالا سيئة وضارة وسلبية، وبين المجموعتين سلسلة من الأعمال المعروضة تتفاوت في نجاحها.

يمكن تأشير بعض السلبيات هنا منها:

أولا: طول المسلسلات وحجمها الغير عادي، فهنالك مسلسلات ضربت أرقاما قياسية في حلقاتها، كمثال مسلسل "الأرض الطيبة" في عدة أجزاء وكل جزء أكثر من مئة حلقة، ومسلسل "وادي الذئاب" الذي لازال يعرض ومسلسل "الأوراق المتساقطة" أربع أجزاء وغيرها. للأسف طول المسلسلات التركية صارت ظاهرة ملازمة لها وهذا ليس دائما عامل إيجابي، وأعتقد أن العامل الاقتصادي يقف خلف ذلك، كون بعض الفضائيات تفضل مسلسلات طويلة لتغطية ساعات بث طويلة، وهذا ما سنقف عنده أيضا لاحقا.

ثانيا: تكرار الأحداث وتعاقبها مما يسبب الملل للمشاهد الواعي، وتصاعد الأحداث بعوامل الصدفة، وهذا يتكرر في معظم الأعمال، حتى أصبحنا نتوقع مقدما ماذا سيحصل في اللقطة التالية، أن تصاعد الحدث الدرامي بسبب الصدفة باستمرار يبعده عن الواقع ولا يعطي مصداقية للعمل، وكأنها أحداث مركبة عمدا لمجرد الإطالة وتقضية وقت المتلقين دون فائدة، أي أن عدم التزام المخرجين بمبدأ الاختيار والعزل للأحداث، بل تعمدهم للإضافة والإطالة للأحداث، مما يسبب الملل للمتلقي الذكي ويجعله يترك متابعة المشاهدة، بالإضافة لكونه أسلوب غير صحيح، وسلبي على طول الخط، فالعمل كلما كان مركزا وقريبا إلى الواقع، كلما كان أكثر قبولا وتأثيرا على المشاهد.

ثالثا: عكست المسلسلات صورا سلبية وغير واقعية عن الدولة التركية، فمن يشاهد مسلسلات كوادي الذئاب والأرض الطيبة وغيرها، ينخلق لديه تصور ان هذه الدولة مجرد ديكور، وان المافيات والعصابات تتحكم في كل شيء في مصير هذا البلد، رغم علمنا بوجود هكذا مظاهر لكنها ليست بهذا الحجم الذي صورته المسلسلات المعروضة.

رابعا: من جانب آخر يشجع ما سبق على اللجوء إلى الجريمة المنظمة وكذلك على العنف في المجتمع لمن يشاهد ويتأثر بهذه المسلسلات وخصوصا الشباب الذي أخذوا يقلدون شخصيات "أسمر" و"عمار كوسوفي" و"مراد علمدار" و"أيزيل" وغيرهم من أبطال مسلسلات المافيات، وكذلك نشر ثقافة البطل الخارق الفرد القادر على تغيير وقتل كل الأشرار لوحده، مما يغرز تلك الصور الغير صحية في المجتمع بعيدا عن القوة الاجتماعية والموحدة للعمل من أجل الخلاص من الأشرار.

خامسا: تعرضت الكثير من المسلسلات إلى عادات وتقاليد المجتمع التركي، وأظهرته وكأنه مجتمعا أوربيا، تخلص من معظم التقاليد والالتزامات الأخلاقية، وتجاوز التعصب والتزمت بقضايا الشرف وغيرها، ومن يعرف المجتمع التركي جيدا وعاش هناك يدرك ان كل ذلك غير صحيح، لربما أجزاء من اسطنبول ونسبة محددة من المثقفين وفي أحياء محددة وضيقة في تركيا تعيش تلك المظاهر أما النسبة الأعلى من المجتمع فهي لازالت تعاني من التعصب الشديد والالتزام بالتقاليد والعادات بسلبياتها وايجابياتها، ويقف خلف ذلك أسباب ودوافع معروفة هي محاولة غرس تقاليد جديدة في المجتمع، كي تبدو كأنها عادية.

سادسا: لم تعكس جميع المسلسلات التي تناولت القضية الكردية في تركيا المصداقية في طرح القضية، بل كان هنالك تشويه متعمد وواضح في طرح القضية وكأن كل المناضلين من أجل تقرير مصيرهم ومن أجل حريتهم هم عصابات ومرتبطين مع مافيات ومصالح دول أجنبية. هذا ما يعكس أن هنالك تدخل من قبل الدولة في ذلك، ولم نشاهد مسلسلا تناول بايجابية نضال هذا الشعب الذي تحمل الكثير من التهميش المتعمد.

سابعا: لم يتم تناول الكثير من القضايا التاريخية بحيادية، بل بتحيز واضح، كتناول قضية الصراع التركي اليوناني، وكذلك فترة الحكم العثماني، بل نجد التحيز واضحا للجانب التركي.

ثامنا: هنالك العديد من المضامين السلبية التي تحاول بعض المسلسلات غرسها في المجتمع وتغيير ثقافته وعاداته، بل وتتعمد ذلك بإصرار.

هذه بعض السلبيات ويمكن أدراج سلبيات أخرى.

أما حول موضوعة من يقف وراء أختيار هذه المسلسلات وعرضها بهذه الكثافة في الفضائيات العربية.

يمكن التأكيد ان فضائية الـ MBC هي أول فضائية بدأت بشراء وعرض المسلسلات التركية، كانت البداية موفقة، لكن كثرتها والإفراط فيها هي نقطة سلبية، لعدة أسباب، ولنسأل ما السبب الذي يجعل هذه الفضائية وهي الأكثر مشاهدة في البلدان العربية كما أشارت العديد من نتائج الاستبيانات التي أجريت، في أن تتوجه هذا التوجه، هل لرخص ثمن هذه المسلسلات، أم لغايات مدروسة مسبقا، هذا السؤال نطرحه على إدارة الفضائية وعلى القائمين بالاتصال فيها، وبالذات من هم وراء قرار شراء وعرض هذه المسلسلات.

ولكن يمكننا أن نشير إلى بعض أسباب الاختيار.

أولا: ان هذه المسلسلات تغطي ساعات بث كبيرة، ففضائية الـ MBC مثلا، تعرض في آنٍ واحد عدة مسلسلات تركية في اليوم في جميع قنواتها التي تبثها على مدار الساعة، وكذلك أبو ظبي ودبي، ويعاد بثها مرات عديدة في اليوم ومن ثم يتم عرض جميع حلقات الأسبوع لكل مسلسل أيام العطل أي الجمعة والسبت والأحد، وهذا يوفر تغطية لنشاطها، لساعات طويلة.

ثانيا: أن هذه المسلسلات تجذب مشاهدين بأعداد كبيرة، مما يكسب الفضائية قدرتها على الحصول على إعلانات تجارية وزيادة أرباحها.

ثالثا: اختيار مسلسلات ذات مضامين تتفق مع نهج القائمين بالاتصال في هذه الفضائيات أو تحقق أهداف خاصة لمن يمتلكون هذه الفضائيات سواء كانوا أشخاصا أم حكومات.

رابعا: دوافع اقتصادية يمكن تقديرها، مثلا اليوم العديد من رؤساء الأموال والمواطنين يفكرون بالاستثمار أو السياحة في تركيا، فكانت المسلسلات وسيلة دعائية ناجحة للسياحة أو الاستثمار في تركيا.

خامسا: دوافع سياسية واجتماعية، من خلال عرض تلك الأفكار التي تحويها مضامين المسلسلات المعروضة، وهي عديدة، منها غرس أسلوب حياة جديدة يريدها المرسل في المجتمع.

ماهو المطلوب من كل تلك الكثافة التي تعرض فيها هذه المسلسلات؟

المطلوب هو عكس ثقافة الغرب بكل ايجابياتها وسلبياتها وغرسها في أذهان المشاهد العربي والتركي قبله، ومن خلال التكرار ونجاح هذه المسلسلات فنيا سيتم بالإكراه شيئا فشيئا تغيير سلوك الناس كما خطط ورسم له المنتج والمخرج وكاتب السيناريو وصاحب الفضائية التي عرضت هذه المسلسلات.

ان هذا الاندفاع لمشاهدة المسلسلات التركية سيخف تدريجيا وسيملها الجمهور، لأنها بدأت تفقد بريقها بسبب تكرار مواضيعها وبأشكال مختلفة، فالجمهور سيتجه نحو الجديد دائما، وخصوصا أنها أخذت تغالي جدا بطرح العلاقات الاجتماعية السلبية، وهذا ما ترفضه نسبة كبيرة من المشاهدين.

وهنا أستعير استنتاج أحد زملائي الذي صرح وبعد نقاشنا حول الموضوع، أن تركيا كانت يوما جسرا لنقل الثقافة العربية الإسلامية إلى أوربا، واليوم تحاول أن تلعب نفس الدور ولكن بالاتجاه المعاكس أي نشر الثقافة الأوربية ونقلها إلى الدول العربية والإسلامية.

فهل لدينا البدائل...؟

هل عجزت الدراما العربية أن تقدم أعمالا توازي الأعمال التركية...؟

هل لدينا عجزا في كتاب السيناريو أو في الفنانين من الممثلين والمخرجين...؟

هل لدينا أزمة أنتاج فنية لا يمكن حلها، ومن يقف ورائها...؟

هل هنالك سياسات تعيق حرية الإنتاج لأعمال تضاهي المعروض التركي..؟

هل هنالك عوائق لحرية التعبير والإبداع في الدول العربية...؟

أنتظر الإجابة من الذين يهمهم الأمر، وأتمنى ذلك.

علما أنا لست ضد عرض المسلسلات التركية أو غيرها، لكن علينا ان نعرف ماذا نختار من مسلسلات، وعدم الاستخفاف بعقول المشاهدين، أو اللعب بمصيرهم، فواجب القائمين بالاتصال هو الرقي بالمشاهد العربي وتنوير وتطوير عقله وذهنه، أم لديكم أهدافاً أخرى...؟

فشئنا أم أبينا، لقد أثرت المسلسلات التركية على المسلسلات العربية، وقلت مشاهدتها كثيرا، مما سيضعف الأعمال الفنية العربية، نحتاج الى تشجيع الأعمال الفنية العربية، بل لتكن ظاهرة كثرة المسلسلات الأجنبية حافزا للفنانين العرب ليقدموا أعمالاَ أكثر نجاحا.

ومن جهة أخرى على المسؤولين في الفضائيات العربية أن يحسنوا الأختيار من المسلسلات الأجنبية، لا أن يتم عرض أي أعمال مهما كانت طبيعتها، ويتطلب تدقيق مضامينها ورسالتها، بروح المسؤولية عن المجتمع ومستقبله.

ملحق:

فيما يلي ملحق يحوي رصدا للمسلسلات الأجنبية التي تقدم حاليا وضمن الفترة الزمنية المحصورة من 19 آيار – 26 آيار 2012م، يبين حجم الحيز الذي تحتله من ساعات البث اليومي في بعض الفضائيات:

الفضائية

المسلسلات الأجنبية المعروضة حاليا

الدولة المنتجة

التكرار

عدد الساعات ونسبتها من البث

MBC

1- جيهان

2- لوعة قلب

3- أوراق متساقطة ج4

4- فاطمة

5- أغنية حب (بدأ تقديمه بعد أنتهاء مسلسل لوعة قلب)

6- جرح الماضي

7- سجين الحب

8- نساء حائرات

9- نساء قاتلات

تركي

تركي

تركي

تركي

تركي

تركي

هندي

تركي

مكسيكي

3 مرات

3مرات

مرتان

3مرات

3مرات

3مرات

3مرات

مرتان

أسبوعي يكرر عدة مرات

أسبوعي يكرر عدة مرات

حوالي 20 ساعة يوميا، مما يمثل أكثر من 83% من ساعات البث

أبو ظبي

1- ثمن عمري

2- ماري تشوي

3- وادي الذئاب ج5

4- نبض الحياة

تركي

مكسيكي

تركي

تركي

3 مرات

3مرات

3مرات

أسبوعي يكرر عدة مرات

حوالي 10 ساعات، وتمثل ما نسبته أكثر من 41% من ساعات البث

دبي

1- الحب في مهب الريح

2- ليلى

3- يتم عرض مسلسلات أجنبية أخرى

تركي

تركي

3مرات

3مرات

6 ساعات تقريبا، وتمثل ما نسبته 25% من ساعات البث

سما دبي

1- سيدة المزرعة

2- وتبث مسلسلات أجنبية أخرى

تركي

3 مرات

3 ساعات تقريبا وتمثل 12%

كما تقدم فضائيات أخرى مسلسلات تركية ويابانية ومكسيكية منها على سبيل المثال السومرية العراقية، والتونسية.

ومن المسلسلات التي عرضت حتى الآن:
1- أكليل الورد.

2- سنوات الضياع.

3- نور
4- لا مكان لا وطن
5- الأجنحة المنكسرة
6- دقات قلب
7- الحلم الضائع
8- وتمضي الأيام ‏
9- الحب والحرب

10- ميرنا وخليل
11- موسم المطر
12- قصر الحب
13- جامعة المشاغبين
14- قصة شتاء
15- عائلتان ‏
16- حد السكين
17- دموع الورد
18- ويبقى الحب
19- قلب شجاع
20- الحب المستحيل

21- لحظة وداع

22- عليا
23- قلوب منسية
24- صرخة حجر
25- وادي الذئاب (6 اجزاء حتى الآن)
26- الزهرة البيضاء
27- الحب والعقاب
28- البحث عن المجهول
29- زهرة الحب

30- الغريب

31- غربة امرأة
32- اللحن الحزين
33- رماد الحب
34- جواهر
35- ندى العمر
36- غصن الزيتون
37- الأوراق المتساقطة (4 أجزاء حتى الآن)
38- ايـزل
39- سيلا
40- نارين
41- جسور الهوى
42- ثمن الشهرة

43- جيهان

44- أحلام بريئة
45- الربيع الآخر
46- العشق الممنوع

47- الأرض الطيبة (عدة أجزاء)

48- لوعة قلب

49- فاطمة

50-أغنية حب (بدأ تقديمه بعد أنتهاء مسلسل لوعة قلب)

51- جرح الماضي

52- بائعة الورد

53- حريم السلطان

54-سجين الحب

55-ثمن عمري

56- نبض الحياة

57- الحب في مهب الريح

58- ليلى

59- سيدة المزرعة

60- قبضة النمر



 

صوت كوردستان: نشر زوج الطفلة دنيا ذات 15 ربيعا شريطا الى وسائل الاعلام أعترف فيها بقيامه بجريمة القتل و حاول في هذا الشريط الدفاع عن فعلته تلك و وصفها بأنها كانت ذفاعا عن الشرف و طلب من الجميع مساندتة

لمشاهدة الشريط:

https://www.youtube.com/watch?v=-K3PKcZDz4o

بغداد/ المسلة: بعد ان بلغ تنظيم "داعش" خطره على منصب المحافظ أثيل النجيفي استنجد بالجيش والقوات الأمنية، حيث افاد مصدر في شرطة محافظة نينوى، السبت، بأن النجيفي بحث مع قائد العمليات المشتركة والقوات البرية الفريقين أول ركن علي غيدان وعبود قنبر، الوضع الأمني في المحافظة، مؤكدا دعمه للأجهزة الأمنية، في وقت يحمّل فيه مواطنون عراقيون، النجيفي مسؤولية الفتنة الطائفية في المحافظة وإعطاء العصابات الارهابية الضوء الاخضر لقتل وتصفية الشيعة في المحافظة لاسيما من "الشبك"، حيث لبى تنظيم "داعش" الارهابي نداء النجيفي سريعا، بعد وصف لتواجد الشيعة في محافظة نينوى بانه "توسع ايراني"، ليقوم التنظيم الارهابي بتفجير سيارتين مفخختين على المواطنين "الشبك" في المحافظة بعد 24 ساعة من تصريحات النجيفي الطافية.

واعتبر المحلل السياسي علي مارد في حديث لـ"المسلة" ان "اثيل النجيفي يحرّض ضد الجيش العراقي ويطالب بإخراج الشيعة من المحافظة، كما يحرض طائفيا ضد شبك الموصل وتسبب بدفع الارهابيين لمهاجمتهم وقتل العشرات منهم".

وتسائل مارد "بدلا من اعتقال النجيفي على تصريحاته الطائفية، يجتمع مع قائدي العمليات المشتركة والقوات البرية الفريقين علي غيدان وعبود قنبر لمناقشة وبحث الوضع الأمني في المحافظة ويعلن دعمه للقوات الأمنية".

وتساءل مارد "لماذا لم تصدر مذكرة اعتقال بحق اثيل النجيفي لحد الان، ولماذا التهاون مع المحرضين على الارهاب والداعمين له"، مطالبا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي " بمحاسبته باعتباره مسؤولا عن مذبحة الشبك في الموصل".

واعتبر الكاتب والمحلل السياسي عباس الحسيني ان "النجيفي يتاجر بدماء أهل السنة "، مشيرا الى ان "الأحداث التي جرت خلال الأيام الماضية في سامراء ديالى واستعراض داعش بالموصل وما حصل في الانبار رسالة من الأخوين النجيفي بان (داعش) بيدنا ونستطيع تحريكهم في الوقت المناسب"، لاسيما بعد (تحسّس) النجيفي من استبعاده من اي منصب سيادي ".

وكان مصدر في شرطة نينوى افاد اليوم السبت، بأن قائدي العمليات المشتركة والقوات البرية الفريقين أول ركن علي غيدان وعبود قنبر، وصلا إلى مقر قيادة عمليات المحافظة، للإشراف المباشر على العمليات العسكرية التي تجري غربي الموصل.

واثارت تصريحات اثيل النجيفي شقيق رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، جدلاً واسعاً بين العراقيين حين قال ان "التوسع الايراني لم يعد في محافظة نينوى من الاحلام البعيدة، ففي كل يوم اسمع محاولة جديدة لقضم بقعة او وضع خطوة او فتح مقر جديد لميليشيات ناشطة تتغلغل في مؤسسات الدولة ومصادر قرارها، والأجهزة الأمنية تتهرّب من مجرد الإشارة الى وجودهم. واضاف، ان "الأدهى من ذلك ان قومي لازالوا يحاربون القريب قبل البعيد. ولا زالوا يجهلون مالذي يريدون الوصول اليه".

وتابع القول "واذا كنا قد نجحنا حتى الان في تحجيم هذا التوسع ووضع العراقيل في مساره غير انه لا زال جهد أفراد يعيق عمل مؤسسات ولن يستمر مالم ينهض رجال يؤازرون بعضهم ويترفعون عن الصغائر وينتخوا لبلدهم نخوة عاقل حكيم".

ويطلق سياسيون طائفيون على الشيعة العراقيين القابا من مثل "صفويين" و "عملاء لايران"، فيما قالت مصادر لـ"المسلة" ان "النجيفي قبض ثمن تصريحاته الطائفية من السعودية".

وكان 47 مدنيا جميعهم من الشبك سقطوا بين شهيد وجريح بانفجار سيارتين مفخختين يقودهما انتحاريين في قضاء برطلة شرق الموصل.

وثارت ثائرة النجيفي على خلفية قيام القنصل الايراني بفتح حسينية لـ"الشبك" في ناحية برطلة، ما اعتبره النجيفي "توسعا ايرانيا"..

فيما اعتبر أمين عام "تجمع الشبك الديمقراطي" حنين القدو ان "محافظ نينوى أثيل النجيفي يتخذ مواقف طائفية متطرفة ضد الشيعة والشبك وزرع الفتنة بين مكونات المحافظة لتحسين صورته البائسة ".



بغداد/ المسلة: اعلن مسؤول في وزارة الطاقة التركية، اليوم السبت، ان ناقلة ثانية محملة بالنفط من اقليم كردستان غادرت من ميناء جيهان التركي الى الاسواق العالمية.

وقال المسؤول في تصريح صحافي تابعته "المسلة"، إن "ناقلة ثانية محملة بالنفط من اقليم كردستان غادرت من ميناء جيهان التركي الى الاسواق العالمية"، مضيفا ان "اعلان مغادرة الناقلة الثانية يأتي على رغم المعلومات المتناقضة التي تم تناقلها بشأن الشحنة الاولى من النفط المصدر من اقليم كردستان عبر ميناء جيهان التركي".

وأوضح المسؤول ان "الناقلة الاولى المحملة بالنفط تم بيعها الى الاسواق العالمية، وهنالك ناقلات اخرى سيتم تحميلها بالنفط الكردي".

وبين أن "موقف تركيا واضح وثابت بهذا الخصوص ونحن نؤمن بان النفط ملك العراقيين جميعا ولهذا نحن لم نتدخل في عملية البيع، ولكن، وفقا لمعلومات حصلنا عليها، فأن الشحنة الاولى من النفط والتي غادرت ميناء جيهان الاسبوع الماضي تم بيعها بالفعل ونحن سنستمر بتصدير النفط بكل شفافية".

وامرت السلطات المغربية في وقت سابق، الناقلة "يونايتد ليدرشيب" المحملة بالنفط المهرب من اقليم كردستان بمغادرة مياهها الاقليمية.

وقالت مسؤولة رفيعة في هيئة قبطانية الموانئ المغربية في تصريحات صحافية تابعتها "المسلة" إن "الناقلة لم ترس في المحمدية وغادرت الميناء دون تفريغ النفط بطلب من السلطات المغربية".

وأضافت أن "الناقلة الآن موجودة في المياه الدولية على بعد حوالي 34 ميلا عن الساحل المغربي"، متابعةً "ليس لنا أن نقول ما إذا كانت ستعود إلى الميناء، إذا حصلت على التصاريح اللازمة فسترسو في ميناء المحمدية وبخلاف ذلك، فإنها لن ترسو".

يذكر ان وزارة النفط جددت، الاحد الماضي، تحذيرها للشركات والاسواق العالمية من شراء حمولة الناقلة "يونايتد ليدرشيب" المحملة بالنفط الخام المستخرج من حقول اقليم كردستان.

وعدت وزارة النفط في بيان صدر عنها وحصلت "المسلة" على نسخة منه، "حمولة الناقلة يونايتد ليدرشيب، نفطا مسروقا ومهربا عبر الحدود بطريقة غير قانونية ومن دون موافقة الحكومة الاتحادية ووزارة النفط".

وشددت الوزارة على ان "الملاحقة القضائية ستطال اي جهة او شركة نفطية تتعامل او تتبنى تسويق حملة تلك الناقلة".

ولمراقبة حركة الناقلة "يونايتد ليدرشيب" النفطية، بالامكان الدخول على الرابط ادناه:.

http://www.marinetraffic.com/en/ais/details/ships/538005502/vessel:UNITED_LEADERSHIP

بغداد/واي نيوز

اعلن الامين العام لوزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان، ان قوات البيشمركة لم تشارك حتى الان في العمليات العسكرية  التي تجري حاليا ضد عناصر تنظيم مايسمى بـ"داعش"، فيما بين ان قوات البيشمركة وضعت في حالة تأهب.

وقال الفريق جبار ياور في تصريح صحفي، إن "الحكومة العراقية لم تطلب منا حتى الان ارسال قوات البيشمركة لدعم قوات الجيش العراقي في عملياته العسكرية ضد تنظيم "داعش"، مبينا ان حكومة الاقليم ايضا "لم تطلب منا تحريك القوات".

واوضح أن "الحكومة الاتحادية اذا ما طلبت رسميا تعزيزات من وزارة البيشمركة، فان الامر يحتاج لموافقة رئيس اقليم كردستان، عندها سيتم تحريك قوات البيشمركة الى تلك المناطق التي تشهد عمليات عسكرية".

واشار ياور الى ان "قوات البيشمركة وضعت في حالة تأهب على طول المناطق الكردستانية خارج الاقليم من (نفط خانه) وحتى (فيشخابور)، تحسبا لمواجهة اي تهديد ضد اقليم كردستان"

السليمانية/ واي نيوز

لمواجهة الحدث أمنى في مناطق الحدودية لمحافظة نينيوى المجاورة لاقليم كردستان،وضعت قوات البيشمركَة في حالة تأهب قصوى.

وكشف هلكورد حكمت مسؤل الاعلام  في وزارة البيشمركة، أن "قوات البيشمركَة التابعة لحكومة أقليم كردستان في انتظار قرار رئيس الأقليم كردستان مسعود بارزانى لحماية المناطق الكردية التابعة لمحافظة نينوى".

و قال هلكورد في تصريح  للقسم الكردي لوكالة أناضول التركية، وترجمته "واي نيوز"، إنه "بسبب  تأزم الوضع الامني في حدود محافظة نينوى و اقتراب المسلحين التابعين لدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) من المناطق الكردية القوات، فإن البيشمركَة يراقبون الوضع بحذر شديد"

 

نص الخبر

النجيفي : قوات الشرطة في الموصل لم تستطع الصمود امام هجوم "داعش"

واخ - بغداد

أكد محافظ نينوى أثيل النجيفي، السبت، أن قوات الشرطة المتواجدة في مدينة الموصل لم تستطع صد هجمات المجاميع الإرهابية، مبينا انه طالب وزارة الداخلية بإعادة اللواء الركن خالد الحمداني لمنصب قائد أفواج الطوارئ بالمحافظة، فيما دعا عمليات نينوى الى التحقيق مع الجهات التي قامت بقصف المناطق السكنية.

وقال النجيفي في بيان تلقت وكالة خبر للأنباء (واخ) نسخة منه ، ان "الأجهزة الأمنية قدمت لنا معلومات لم تدم طويلا، بشأن سيطرتها على الوضع وجاهزيتها لمواجهة أي هجوم، ففي فجر يوم الجمعة، هاجمت مجاميع إرهابية مناطق ١٧ تموز ومشيرفة وحي التنك والهرمات"، مبينا ان "القوات المتواجدة هناك من الشرطة والشرطة الاتحادية لم تستطع الصمود أمامهم، كما أن الفرقة الثانية من الجيش المتواجدة في الساحل الأيسر، لم تقدم الدعم في الوقت المناسب مع ملاحظة ضعف تسليح الشرطة المحلية".

واضاف النجيفي "لقد قمت بزيارة موقع الاشتباك، صباح اليوم، وعلى الرغم من وجود دعم من قيادة العمليات وفوج التدخل السريع، إلا أنني لاحظت عدم انتظام قيادة المعركة وعدم دقة المعلومات التي تصل إلى المراجع"، مشيرا الى "انني اتصلت بوزارة الداخلية وطلبت إعادة اللواء الركن خالد الحمداني لمنصب قائد لأفواج الطوارئ، وبأن يقوم هو بإدارة المعركة، لأن الأمر يحتاج إلى تخصص عسكري أكثر من تخصص الشرطة التحقيقي والجنائي".

واكد النجيفي أن "الشرطة المحلية بدأت بإعادة ترتيب وضعها واتخذت مواقع دفاعية لمنع تقدم تلك المجاميع الإرهابية على أمل وضع خطة جديدة لاستعادة تلك المناطق"، لافتا الى انه "من المؤلم أن نسمع بارتكاب جرائم بحق المدنيين كما حدث في حي الزهراء وسقوط قذائف هاون على المواطنين المدنيين والعوائل".

وتابع النجيفي ان "ذلك يدل على أن الخطة لا تقتصر على السيطرة على مناطق بل تتضمن أيضاً تهجير المدنيين من مناطقهم بمختلف الطرق"، متسائلا "من يقوم بالتهجير، فهل بسبب قوات الجيش أم الإرهابيين".

شفق نيوز/ افاد مصدر امني في نينوى، السبت، ان عناصر "داعش" سيطروا على حي غربي الموصل واخلوا منازله أيذاناً ببدء عمليات "كبيرة"، فيما قتلوا ضابطاً في قوات الشرطة العراقية ووالدته وحرقوا جثتيهما.

وقال المصدر في حديث لـ"شفق نيوز"، إن عناصر مسلحة من تنظيم "داعش" تمكنت من توسيع اراضيها وسيطرت على حي النجار الواقع بالقرب من حي ١٧ تموز غربي الموصل.

واضاف المصدر ان عناصر "داعش" بدأت باخلاء الاهالي من منازلهم، محذرة من تواجدهم في تلك المناطق قبل تحولها الى ساحة حرب مع القوات الامنية.

وعلى صعيد متصل قال المصدر إن مسلحي "داعش" اقتحموا منزلاً لنقيب في الشرطة العراقية في حي 17 تموز غربي الموصل وقتلوه هو و والدته، واضرموا النار بالمنزل.

السبت, 07 حزيران/يونيو 2014 18:32

٣٧٥ نائبا ! - ساهر عريبي


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ساهر عريبي

أعلن رئيس الوزراء العراقي وزعيم إئتلا ف دولة القانون نوري المالكي عن كسبه ثقة ١٧٥ نائبا برلمانيا تؤهله لتشكيل حكومة أغلبية. ومن قبله أعلن الناطق بإسم المجلس الأعلى عن تحالف من ٢٠٠ نائبا يسعى لتشكيل حكومة شراكة وطنية أسماها حكومة الأقوياء.
وإذا سلمنا بصحة كلا الأدعائين فهذا يعني ان عدد أعضاء البرلمان العراقي المقبل هو ٣٧٥ نائبا وليس ٣٢٨ كما هو معروف وهذا إدعاء يجانب الحقيقة وبالتالي فلابد ان يكون احد المدعيين كاذبا أو كلاهما.

وإذا بدأنا بإدعاء رئيس الوزراء فمن المعلوم ان قائمته فازت ب ٩٢ مقعدا ومع إعلان إنضمام عدد من الكتل الصغيرة له فقد وصل عدد اعضاء إئتلافه الى ١١٢ نائبا ومن المرجح أن يرتفع هذا العدد الى ١٢٥ نائبا على أبعد التقادير وذلك فيما لو انضم له حزب الفضيلة وتحالف الإصلاح مع الأخذ بنظر الأعتبار  دعوة الأئتلاف الوطني الصريحة للمالكي لسحب ترشيحه .وبذلك  فهناك خمسين مقعدا تفصل بين الواقع وإدعائه. وإذا أضفنا لذلك تصريحاته حول  تشكيل حكومة أغلبية سياسية تضم كافة المكونات العراقية فهذا يعني  أن الخمسين نائبا اللازمين يفترض ان يمثلوا السنة والكرد.

وإذا بدانا بالقوى السنية فهناك متحدون التي أعلنت رفضها لبقاء المالكي في منصبه وكذلك أعلنت الكتلة الوطنية ولم يتبق سوى إئتلاف العربية وهو لايملك سوى ١٠ مقاعد برلمانية ولو فرضنا جدلا إنشقاق كتلة الحل عن متحدون فهذا يعني إضافة عشر نواب آخرين وبذلك فيكون عدد المقاعد السنية المؤيدة للمالكي ٢٠ مقعدا.

واما على الصعيد الكردي فإن أقصى ما يعول عليه المالكي هو ١٩مقعدا تمثل عدد مقاعد حزب الأتحاد الوطني الكردستاني على فرض خروجه عن الأجماع الكردي وهو شبه محال وبالرغم من ذلك فهناك ١١ مقعدا غائبة , ولذا فإن إدعاء المالكي يستوجب العديد من الأحتمالات الصعبة ورغم ذلك فلايمكن تحقق.

وإذا دققنا في تصريحات الناطق بإسم المجلس الأعلى وغيره من القوى فيمكن البدء بالأئتلاف الوطني العراقي (٦٥) مقعدا والوطنية(٢١) ومتحدون(٢٣) والتحالف الكردستاني (٦٢) فيكون المجموع ١٧١ نائبا وليس مئتين على أفضل التقديرات .ولذا فإن إدعاء كلا الطرفين يجانب الحقيقة من جانب غير انه يصيب كبدها في ذات الوقت. إذ يبدو أن هناك كتل ونواب متحركة فهؤلاء وعند إجتماعهم بالمالكي يعلنون تأييدهم له وعند جلوسهم مع معارضيه يعلنون مخالفته.

إن هؤلاء النواب الذين يمكن تسميتهم بنواب اللعب على الحبال أو نواب الأبتزاز, وضعوا أصواتهم في سوق مزاد تشكيل الحكومة وسيدلون بها لمن يدفع أكثر على صعيد الأموال أو على صعيد المناصب. فما أكثر الذين ترنوا اعينهم نحو كرسي رئاسة الجمهورية ونحو رئاسة البرلمان ونحو الوزارات ونحو ملايين الدولارات. فلايظنن أحد بأن هذا المزاد داخلي بل هو إقليمي فالحكومة العراقية برسم البيع والشراء إقليميا.

ولعل الخاسر الأكبر في هذه المزادات هو التحالف الوطني الذي سلم الجميع بحقه في تشكيل الحكومة.فهذا التحالف الذي يبدو منقسما اليوم أصبح موضع إبتزاز من القوى الأخرى التي ستؤيد الطرف الذي يلبي متطلباتها أكثر من آخر. ولذا فإن تشكيل أي من طرفيه للحكومة  ودون مشاركة من الطرف الآخر يعني تقديم تنازلات لتلك الأقلية اللازمة لضمان  النصاب القانوني للحكومة وستبقى الحكومة أسيرة تلك الأقلية طوال عمرها الدستوري, إذ بإمكان تلك الأقلية إسقاط الحكومة في أي وقت تشاء.

ولذا فإن تشكيل حكومة قوية لاتخضع للأبتزازات وبإمكانها الدوام مهما كانت الظروف يتم عبر قيام التحالف الوطني بتشكيلها. فهو يمتلك اليوم أكثر من ١٨٠ نائبا وهي المرة الأولى التي يحصل فيها هذا التحالف على الأغلبية البرلمانية وهو مايمكنه من إدارة البلاد وبلا خوف من فقدانه الأغلبية البرلمانية في حال إنسحبت القوى الأخرى من الحكومة. إلا ان العقبة الوحيدة التي تقف في طريق تحقيق ذلك   هي  في عدم إتفاق قواه على  تقديم مرشح لمنصب رئاسة الوزراء مقبول من المكونات الأخرى وحينها ستدخل تلك القوى في الحكومة التي سيكون للتحالف الوطني اليد الطولى فيها.

ولذا فالمطلوب من قوى التحالف ان تضع مصلحة العراق والتحالف فوق أي إعتبار آخر وتتوافق على مرشح مقبول وبغير ذلك فإن تمزيق التحالف لعيون هذا او لعيون ذاك سيخرج الأمور في البلاد عن سيطرة التحالف وبما ينعكس بشكل سلبي على عموم العراق وخاصة في ظل الأوضاع المضطربة التي تمر بها المنطقة.

العالم بعيون كوردية

(هال شتات) اشهر قرية نمساوية ساحرة في العالم واستنسخها الصينيون

(هال شتات) المنتجع الصيفي للامبراطورية النمساوية

(هال شتات) صنع في الصين

بدل رفو

النمسا

منذ آلاف الاعوام تطل القرية الساحرة(هال شتات) في اقليم النمسا العليا على ضفاف بحيرة(هالشتيتر)،القرية التي ابهرت البشر وتعد الذهب الابيض في اعماق سلسلة جبال الألب وهي بحد ذاتها ثروة قومية،فالبلدة الغريبة من نوعها والاشهر عالمياً في كل فترات التاريخ وظل اسمها مشهوراً.

(هال شتات) وتعني بالعربية مكان الصوت والرنين وبذلك غدت صوت التاريخ والطبيعة والجمال،وتعد من اجمل مناطق مقاطعة(سالزكامركوت)والتي تقع ضمن الاقليمين النمساويين(شتايامارك والنمسا العليا).بسبب الاهمية التاريخية والمكانة الانسانية والجمالية تم ضمها الى سجلات وقوائم التراث العالمي اليونسكوعام 1997 وبذلك تكون اضافة الى التحف الانسانية النمساوية في قائمة اليونسكو ومنها المدن القديمة في فيننا وسالزبورغ وغراتس وبحيرة نوي سيدل وقصر ايككن بيرك وجبل داخشتاين وسميرينغ نظراً لمكانة النمسا التاريخية والاهتمام الكبير بالطبيعة والتراث والاثار الانسانية.في هذه القرية الساحرة تم اكتشاف المقبرة التي ضمت 1500 قبراً والتي ترجع الى عصور قبل الميلاد وحيث الجماجم والعظام في دار ومتحف الجماجم .سياحة جميلة عبر القرية التي تطل على البحيرة واحضان الطبيعة الساحرة ،تشير الوثائق التاريخية الى قرية(هال شتات)بانها عاشت واستوطنت قبل العصر الروماني(800ـ400)قبل الميلاد.لقد كانت القرية ايام الامبراطورية النمساوية المقر الصيفي للامبراطورية وتحت امرة الامبراطور(فرانس يوسف).يمكن السفر بالباخرة من البحيرة الى بحيرة( فولفكانك) والى بلدة القديس(كيلكن) موطن ميلاد والدة الموسيقار الكبير(موزارت).من الاسباب التي تم ضمها الى قوائم التراث الانساني(اليونسكو)ترجع الى الجمال الاستثنائي الخيالي لطبيعة المنطقة والفريدة من نوعها بالاضافة الى الاهمية العالمية لمكانتها والى شهادات الانسان المبكرة فيها والمستمرة في المجالات الاقتصادية والعلمية والثقافية،ففي هذه المنطقة كان الازدهار لقرون طويلة منتعش وعلى خطى التعدين عبر التاريخ القديم وفي هذه المنطقة ايضا خلفت وراءها ملامح الفن المعماري من ازمنة القوطي والباروك.

(هال شتات)القرية الصغيرة التي لايتجاوز عدد ساكنتها حسب اخر احصائية لها عام 2013 ب (795)نسمة ولكنها ادهشت العالم بسحرها وتاريخها وجمالها وتقع في منطقة(سالزكامركوت).تعد القرية التوأم الروحي لجبل (داخشتاين)ذو المجرى الجليدي في الجمال.تقع القرية على مساحة 59,72كيلومتراً مربعاً وعلى ارتفاع 511 متراَ فوق مستوى سطح البحر. في (هال شتات)حيث المناظر الطبيعية والنباتات الفريدة من نوعها والمتسلقات على بيوت القرية ونوعية الحدائق الطبيعية ومكانتها في الخارطة السياحية في النمسا انشأت علاقة وثيقة ما بين الطبيعة والتراث الثقافي.تسمى المنطقة(سالزكامركوت)وتعني بخزينة الملح والملح وصناعة الملح في هذه المنطقة لهما علاقة وثيقة بنمو الثقافة والتراث والحركة الثقافية .في هذه البقعة الجميلة من ارض النمسا العليا مدلولات واسعة بسبب طبيعة الملح واشكال الغابات الرائعة والساحرة التي ميزت المشهد الانساني وهناك امثلة كثيرة لاتعد في مجالات الادب في الفن والتاريخ والعلوم الانسانية والعادات والتقاليد والموسيقى،فهذه المشاهد ترتبط ارتباطاً وثيقاً بحياة(هال شتات).تاريخياً .يعد منجم الملح في (هال شتات) من اقدم مناجم العالم ولازالت الحياة تنبض فيه ويدار لغاية اليوم فالاستكشافات الاثرية الغنية الاولى ترجع الى اوائل العصر الحديدي والتي تعد بدورها فترة ثقافية متكاملة (800ـ400) قبل الميلاد والتي تسمى بفترة(هال شتات)وهذا المصطلح اطلق على القرية عالمياً،واخيراً تعد المنطقة اقدم مشهد ومكان صناعي في العالم.

(هال شتات)نسخة صينية وماركة(صنع في الصين)

الصينيون يتجولون في كل بقاع العالم ويحملون معهم كاميراتهم المحمولة ويقتنصون صور الانسان والبناء وكل ما يقع نظرهم عليه ولكن ان تستنسخ قرية كاملة وتشيدها في بلادك فهذا شئ اخر وهذا ما اقدم عليه الصينيون مالم يتوقعه احد بعد ان غزت بضاعتهم اسواق العالم.شيد الصينيون قبل عامين نسخة من قرية (هال شتات )على شواطئ بحيرة صينية وبين جبال الصين واندهش النمساويون لدى سماعهم الخبر عن الافتتاح الرسمي والذي تم التخطيط له فترة طويلة ،من قرية (هال شتات)في النمسا صوب مقاطعة(كواندونك)في جنوب الصين.لقد كانت المشاعر عند سكان (هال شتات) الاصلية في النمسا مختلطة ما بين الرفض والرضا وانتشرت السياحة في جنوب الصين والتجأ الزوار في انحاء الصين لمشاهدة احدى تحف النمسا العالمية ولكن بنسخة صينية(صنع في الصين).استغرق العمل بهذا المشروع الكبير فترة طويلة وتم الاعداد له جيداً وقال لي احد المعماريين النمساويين بان الصينيون لم يتركوا شيئاً والان عرفت سرهم مع الابتسامة والكاميرة.لقد ركزت الصحافة النمساوية والعالمية على الافتتاح والقرية المستنسخة وذكر رئيس بلدية (هال شتات) لصحيفة العالم حول عملية استنساخ قريته من جبال الالب الى جبال الصين بانه عمل ذكي ومثير ولكنه خطأ!!يعد المشروع الصيني مركز ثقل الاثرياء ويسع ل 800ألف نسمة وقد كلف المشروع 650 مليون يورو.دائرة السياحة في منطقة(سالزكامركوت)صرحت بانه بعد الافتتاح الرسمي للمشروع الصيني كثرت حجوزات اكثر من 50 شركة سياحة لسفر الصينين الى قرية(هال شتات) لمشاهدة البلدة على نسختها الاصلية ولكن الجزء الكبير من الارباح يسلك دربه صوب جيوب الشركات الصينية.

(هال شتات) قطعة كبيرة من طبيعة وتاريخ النمسا في كل المجالات الانسانية والقرية اشبه بخيال وبطاقة بريدية ولكن الصينيون رحلوا بنسختهم الى الصين وكتبوا عليها(صنع في الصين)ولكن تظل (هال شتات) في النمسا النسخة الاصلية وهي الاصل.

السبت, 07 حزيران/يونيو 2014 18:29

ذكرى نكسة الـ67 ..!.. شاكر فريد حسن

 

في الخامس من حزيران سجل التاريخ المعاصر مرور 47عاماً على نكسة حزيران أو حرب الأيام الستة ، التي نتج عنها احتلال إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة والجولان السوري وسيناء المصرية . ومنذ ذلك الحين عانى شعبنا الآلام وأقسى ألوان وصنوف القمع والإرهاب ، التي مارستها سلطات الاحتلال بهدف تكريس وتخليد الاحتلال والقضاء على مقوماته القومية وتصفية حقوقه الوطنية .

وقد تمثلت وتجسمت معالم ممارسات السحق والقمع والتنكيل والإرهاب الاحتلالي في صور بشعة وأشكال رهيبة ، من خلال تكثيف أعمال الاستيطان الكوليونالي وبناء البؤر الاستيطانية سعياً لتغيير الطابع الديمغرافي والجغرافي والاجتماعي والاقتصادي في الضفة والقطاع ، واستغلال الأيدي العاملة الفلسطينية الرخيصة في العمل الأسود لتطوير الاقتصاد الإسرائيلي ، ومنع التنظيمات السياسية واللجوء الى اعتقال المناضلين والمقاتلين الفلسطينيين ومحاولة اغتيال رؤساء البلديات الوطنيين المنتخبين (بسام الشكعة ، كريم خلف، فهد القواسمي ، وحيد الحمداللـه ) وإنشاء ما يسمى بـ"روابط القرى" لتكون بديلاً لهم . وكذلك استخدام أشرس أنواع العنف لضرب الانتفاضات والاحتجاجات الشعبية الفلسطينية التي اندلعت في المناطق المحتلة استنكاراً ورفضاً لسياسة واعمال القمع والتنكيل والقمع والبطش والسحق التي تعاني منها .

هذا ناهيك عن محاولات نشر العدمية القومية وحظر كتب الثقافة الوطنية والانسانية التقدمية ، وانتهاج سياسة الكبت والإرهاب الفكري ضد المثقفين والمبدعين الفلسطينيين بغية إسكاتهم وإخراس أصواتهم وكسر أقلامهم ، وفرض الرقابة العسكرية الشديدة على الإبداع الوطني والثوري الفلسطيني والمجلات الثقافية والفكرية والصحف اليومية والأسبوعية الفلسطينية وإفراغها من عناصرها الرئيسية والجوهرية . علاوة على إغلاق الجامعات الفلسطينية وعرقلة نهوضها العلمي وتقييد نشاطها، وخاصة جامعة بير زيت .

ورغم النكسة والهزيمة التي حلت بشعوبنا وأوطاننا العربية إلا أن جماهير شعبنا الفلسطيني لم تستسلم ونهضت من ركام الهزيمة ، فكانت الثورة والمقاومة الفلسطينية المصباح والمشعل الذي أضاء ظلام النكسة . وخاضت هذه الجماهير، التي التفت حول منظمة التحرير الفلسطينية ، المعارك الكفاحية البطولية دفاعاً عن الحق الفلسطيني المشروع ، فسجلت الانتصارات وتصدت ببسالة وصلابة لمشروع "كامب ديفيد" التصفوي ولمعاهدة الاستسلام التي ابرمها نظام أنور السادات مع الكيان الإسرائيلي ، ووقفت ضد مخطط ومؤامرة "الإدارة الذاتية " ومشروع ريغن الهادفين إلى تكريس الاحتلال والاستيطان وتصفية الحقوق الفلسطينية . ويحق للحركة القومية العربية الفلسطينية ان تفاخر بأنها أفشلت هذه المؤامرة الامبريالية الاستعمارية والصهيونية والرجعية عندما تفجرت انتفاضة الحجر والمقلاع ، التي أكدت تمسك شعبنا بحقوقه القومية وإصراره على تصفية وإنهاء الاحتلال وإقامة دولته الوطنية المستقلة .

وقد حققت الانتفاضة الفلسطينية العديد من المكاسب السياسية بتصدر القضية الفلسطينية للموقف ، وتفاقم التأكيد العالمي للنضال الفلسطيني التحرري ، واعتراف العالم بحقوق الفلسطينيين وبمنظمة التحرير الفلسطينية ممثله الشرعي والوحيد . وكل ذلك أدى بالتالي إلى توقيع اتفاق اوسلو بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني . ولكن رغم قيام السلطة الوطنية الفلسطينية وتوقيع اتفاقية السلام بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي، إلا أن السلام لم يتحقق ولم يترجم على ارض الواقع وظل يراوح مكانه ، وذلك نتيجة التعنت والرفض الإسرائيلي وتصلب مواقفه بخصوص الحل النهائي ما أدى إلى تعثر المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني . وها هو كيري يبذل جهوداً قصوى من اجل إعادتهما إلى طاولة المفاوضات واستئناف الحوار .

لقد مرت 47عاماً على الحرب العدوانية الاسرائيلية والمعاناة الفلسطينية مستمرة ومتواصلة ، ولا تزال المخططات والمشاريع والمؤامرات التصفوية ،التي تستهدف تبديد حقوق شعبنا وفي مقدمتها حق العودة، تتعمق وتتزايد يوماً بعد يوم .

ان استمرار حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة برئاسة بنيامين نتنياهو في نهجها العدواني التوسعي الكارثي ضد شعبنا الأعزل لا يجلب الأمن والاستقرار في المنطقة ، بل يعيق فرص التقدم باتجاه التفاوض السياسي ، ويدفع بالمنطقة إلى الدمار الشامل وسقوط المزيد من القتلى والضحايا .

إن الهدف الوحيد أمام شعبنا الفسطيني يتمثل بالخلاص من الاحتلال البغيض وضمان حق العودة وتحقيق الاستقلال وإقامة الدولة المستقلة ، وهذا يتطلب تطبيق اتفاق المصالحة الوطنية بين حركتي "حماس " و"فتح" وتكريس الوحدة الوطنية الفلسطينية ، الضمان الأكيد والرد الوحيد على التحديات الراهنة ، والمشاريع والمؤامرات الاستعمارية الدنيئة الساعية إلى تصفية القضية الفلسطينية وحرمان شعبنا من حقوقه .

 

السبت, 07 حزيران/يونيو 2014 18:28

حسين علي غالب - المبدعين المتقوقعين

 

إبداعات رائعة بل وجميلة، ولا يمكن أن تعد أو تحصى وفي كل المجالات القصة والشعر والنقد والكثير الكثير من المجالات، و لكن مع شديد الأسف تجدها متداولة ومعروفة ضمن نطاق ضيق للغاية..!!

أفضل تسمية وجدتها مناسبة لهؤلاء المبدعين هي ""المبدعين المتقوقعين""، فهم يعيشون حالة من التقوقع لا يمكن تخيلها أو وصفها.

حاولت في الأيام الماضية من اختراق عزلتهم التي يعيشونها،والحمد الله أنني نجحت فوجدت أنهم يخافون من الفشل ولا يريدون حتى الحصول على شرف المحاولة..؟؟

من يطلع عن قرب على ما يقدمه ""المبدعين المتقوقعين"" بصراحة يشعر بالفخر والاعتزاز فالسواد الأعظم مما يقدمونه هو نتاج راقي ومتميز وعلى الخصوص في المجالين الأدبي والثقافي.

مع الأسف رغم أننا نرى جهات كثيرة تدعي خدمة الثقافة والأدب إلا أن هذه الجهات لم تقدم أي خدمة لهذه الشريحة الواسعة على أرض الواقع مع العلم أن الوصول والتواصل معهم ليس بالأمر الصعب والمعقد والمكلف ولكن ""لا حياة لمن تنادي"".

أنني في موضوعي هذا لا أتهم أو أنتقد ""المبدعين المتقوقعين"" لا أبدا ، ولكن انتقد واقعنا المؤلم الذي نعيشه فهؤلاء هم كنوز بكل ما تعنيه الكلمة فكل واحد منهم أنا أشبهه ""كبئر بترول"" ، فهو ينشر الثقافة والأدب ونحن بأمس الحاجة إلى إشباع عقولنا ونفوسنا بالثقافة والأدب ، وليس إشباعها بالسموم المتداولة الآن والجميع يعلم ما الذي أقصده.

يجب في نهاية موضوعي هذا أن أعترف باعتراف قد لا يعرفه البعض ممن هم ليسوا قريبين مني عن قرب ، وهو أنني كنت في بداياتي ""مبدع متقوقع"" بامتياز حتى تعرفت على شبكة الانترنيت والتي نقلتني نقلة نوعية وأنقذتني من ""تقوقعي"" الذي كنت أعيشه .

حسين علي غالب

السبت, 07 حزيران/يونيو 2014 18:27

ثقافة الانتخابات - بقلم : ماهين شيخاني.

 

في المعارك الانتخابية التنظيمية لمنظمات الأحزاب الكوردية والاتحادات والجمعيات الثقافية والخيرية. تظهر مفردة / الغدر / بقوة حيث يغيب ضمير وأخلاق المتكتلين .ويطفوا على السطح أشخاص مذبذبين ،انتهازيين ، وصوليين ليس لهم هدف سوى وضع العصا في عجلة النهضة والتقدم ، يفتقرون الى بوصلة سياسية وهذا من أخطر العوائق للتطور الفكري والتنظيمي لنهج أي حزب أو مؤسسة في القيادات أو الهيئات ..

ربما هناك من يشرعن التكتل ويعتبرها نوعا من الذكاء والفهلوة .

وقد يتفق البعض في ذلك ، حال وجود منافسات قوية لأعضاء أكفاء وذوي خبرة .

لكن أن تتفق هيئة أغلب أعضاؤها خال وخوارزي ( الخال وابن أخته ) جامدين وغير فاعلين سوى أوقات الانتخابات أو المناسبات للبروزة أو التصويت لصالح شخص غير جدير وغير مسؤول مقابل شخص جدير يمتلك كل المواصفات القيادية. فقط كونهم من عشيرة واحدة أو يربطهم أواصر القرابة استجابة ومحاباة لرغبة قريبهم هذا الذي أراد أن يظهر نفسه على الساحة حسب مزاجه ويقف حجرة عثرة في طريق المناضلين والملتزمين الحقيقيين ..ورب الكعبة له طعنة غدر أشد وأقسى من طعنة بروتوس في ظهر الكوردايتيه..

 


تقترب ذكري رحيل السيد محمد حسين فضل الله وتتراكم الأسئلة حول مصير مشروعه الفكري والحركي بالواقع المحلي والإقليمي والعالمي.

ولا شك أن رحيل الشخص قد قلل من أهمية المكان حيث كانت حارة حريك و مسجد الحسنين قبلة دولية لمختلف الشخصيات الدولية من سياسيين ومفكرين وصحفيين ورؤساء تنظيمات ...الخ من حراك ثقافي واجتماعي وسياسي وأهمية استثنائية أضافها شخص السيد الراحل علي المكان وبغياب الشخص فقد المكان أهميته.

وتظل محاولات الاستمرار مشكورة من مؤسسات اقامها السيد فضل الله وقدمت نموذج راقي علي نجاح الإسلام الحركي وتمكنه أنشاء نموذج خدمي اجتماعي وثقافي واعلامي رغم كل ظروف محاولات السيطرة على هذه المؤسسات من جهات مضادة لﻷسلام الحركي وجهات خادمة للخط الاستخباراتي الدافع للرواتب وأيضا من محاولات الإرهاب الشخصي والفكري والتحرشات الإعلامية التي حاولت إعادة الحملات الإعلامية المضادة للسيد فضل الله وحتي وهو تحت رحمة الله تعالى.

هناك في ظل محاولات الاستمرار المشكورة لمن يدير المؤسسات ومحاولات أخري للسيطرة عليها من جهات استخباراتية يظهر لدينا أمر إيجابي حصل ويحصل في مكان بعيد عن مركز الحدث.

وهو ما هو موجود في المغرب والجزائر من تنظيمات شبابية هم نموذج حقيقي ﻷنتشار الإسلام الحركي بعيدا عن اي مذهبية سخيفة وهو تأكيد لما قلناه قبل أربعة عشر سنة عن فكر المرحوم السيد محمد حسين فضل الله الي اين سيمتد؟

وهي حالة حصلت كذلك مع كارل ماركس حيث تحول فكر بدأ بعمق أوروبا الي دول وأنظمة سياسية بأقصى الشرق ومنها أمة المليار انسان الصين.

وليلاحظ المراقب أن كل هذا الامتداد الحركي ﻷفكار السيد فضل الله جائت بعيدة عن دعم دولة أو جهاز استخبارات أو تنظيم حزبي فهو تأثر طبيعي وامتداد يستند علي قناعة شباب وأيمان مصدقين بفكر.

وليفكر المراقب اذا حصل هذا الفكر علي دعم دولة أو تأييد جهاز ومساندة تنظيم دولي الي اين سيصل؟

ولعل مأساة تراجع الجمهورية الاسلامية المقامة على أرض إيران عن الترويج لمنظر ومفكر ثورتها الشهيد الدكتور علي شريعتي حاضرة أمامنا تأثيراتها حاليا من حيث فقدان الجمهورية الاسلامية من روحها و وقودها المحرك.  والأستعاضة عن كل ذلك بخرافات تنظيم الحجتية المضاد والمحارب القديم الجديد لنهضة الإمام الخميني.

وتقليد حالة حركة فتح بلبنان من حيث ضمان الولاء مرتبط بالرواتب الشهرية المدفوعة وهي حالة أدت الي حركة فتح الي السقوط وستؤدي حتما الي سقوط آخر للمقاومة الإسلامية لا سمح الله.

رحل السيد محمد حسين فضل الله عنا كجسد ولكن تحتاجه المقاومة الإسلامية لتعود حركة "إسلامية" ولكي لا يتسائل كاتب هذه السطور مرة أخري عندما يزور أصدقائه بلبنان العزيز:

أين هي الحركة الإسلامية بلبنان! ؟


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

انتهت الانتخابات، وظهرت النتائج الاولية، ومعها ظهرت ولاول مرة للعلن، مباحات الحرام! اموال العراقيين يتم التصرف بها لاجل منصب، يفوز به شخص لغرض السرقات التالية، بعد هذه السرقة، بل واستكمال كل ماحرّمَهُ الشرعُ المُقَدَس لأغراض انتخابية.
صَبيحة أوَلَ يَوم لأنطلاق الحملة الاِعلانية، بدأ السباق بِكُلّ الطرقِ المحللة والمحرمة، مِنهُم مَنْ اِستغل بِشَكلِ عَلَني المال العام والاليات، بل حتى موظفي الدولة، وشَمّر الذراع مستبيحا كل المحرمات والمنهيات، وباِسم الدولة، وَيَحميه القانون، كَونِه مِنَ الكُتلةِ الفُلانية، وَذَهَبَ لِيَهِبَ ما لا يملك من الاراضي والوضائف والدور والمبالغ، في سبيل سرقة صوت الناخب بهذه الاساليب القذرة، والتي نَبّهَ عليه علماؤنا الاجلاء، من عدم  استعمال تلك الأساليب، ومنهم من حصل على الاصوات بدون كل هذه الاساليب انفة الذكر، بل وضاعف عدد مقاعده الى 100%.
حَربُ بَدأت، وَلانعلم نِهايَتِها! شُهداءَ بالجملة، خَسائرُ لايُمكنْ عَدِها، جَيشُ مُحدَدْ بِالرَدِ على مصادر النيران، تصل لحد الغرامة! في حالة الرد على مصادر النيران، الحدود مفتوحة، والجماعات الارهابية تغدو وتروح بكل حريتها، الاتفاقية مع الولايات المتحدة لاتعمل! والحكومة لاتحرك ساكنا .
اليست الاتفاقية مع الجانب الامريكي ملزمة له بحماية الحدود ؟ ولماذا معطم الاسلحة غير كفوءة مقابل افضل تسليح للجماعات المسلحة، تصل الى اخر تطورات التقنية لاسقاط الطائرات، وكل هذه المعاكسات في سبيل الانتخابات والولاية الثالثة.
الحكومة المقبلة! يجب ان تكون وفق الشعار المرفوع، التغيير وليس غيره، والسير لتشكيل حكومة قوية، وشركاء اقوياء، ليتم القضاء على كل انواع الارهاب، وبناء دولة عصرية عادلة، لاسيما ان العراق يمتلك كل مقومات الدولة، والاشخاص المناسبين للامكنة المناسبة، ولسيت كما كانت تدار من قبل شخص واحد! ويدير كل هذه الوزارات بالوكالة، اضافة الى عدم وجود الاشخاص الكفوئين، هل وصلت الفكرة ؟!

 

بعض من مبادئ النبى محمد اللاإنسانية (13)
علمنا فى الحلقة السابقة أن النبى محمد قد أناط مهمة إخراج بنى قينقاع من حصونهم بالقاتل المحترف (محمد بن مسلمة) الذى تولى ايضا مهمة قبض أموالهم و إفراز الخمس منها للنبى محمد.  و كان ذلك أول ما تخمس من أموال الغنائم بعد غزوة بدر ( فأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم صفيه والخمس وفض أربعة أخماس على أصحابه فكان أول خمس خمس بعد بدر وكان الذي ولي قبض أموالهم محمد بن مسلمة‏)-1-.  و قبل ذلك رأينا محاولة حليف بنى قينقاع (عبدالله بن أبى بن سلول الخزرجى) على إبقاءهم فى أماكنهم، و كيف باءت محاولته تلك بالفشل كى تبدأ بعدها قينقاع رحلتها الطويلة عبر الصحراء فى طريقها نحو مهجرها القسرى.  و يبدو أن النبى محمد كان على عجل من أمر ترحيلهم، فقد كلف مهمة إخراجهم من المدينة بشخص يدعى (عبادة بن الصامت) و أوصاه بعدم إمهالهم طويلا.  و لم يأت إختيار (النبى محمد) عفويا لهذا الرجل لإداء هذه المهمة القذرة التى يأنف الإنسان النبيل القيام بها، بل لأنه وجده الشرطى المطيع المناسب للعمل القذر المناسب بعد ان رآه مندفعا فى تقديم خدماته لشخصه، متحمسا فى أن يدوس تحت قدميه المثل و القيم القبلية التى كانت سائدة و معروفة آنذاك كالمروءة و الشهامة و النجدة و إغاثة الملهوف و الوفاء للوعود و العهود و عدم التنكر للجميل.  و كانت العرب تعتبر التكالب على الحليف فى أيام شدته عارا شنارا، وكانت تحفظ فى مفرداتها تلك القيم و المثل القبلية و تفخر بها فى قصائدها على الرغم من أن تلك المثل و القيم الحميدة كانت تستباح فى واقع الحياة و تنتهك كما يحدث ذلك ايضا فى واقع حياتنا حتى لتبدو كأن سلوك الناس هى هى فى مجتمعاتنا ثابتة لا تقبل التطور و التغيير نحو الأفضل.  و ليس بعيدا عن ذاكرتنا قصائد الثناء لشخص صدام و الغلو فى مدحه، و فى ذلك هنالك آلاف القصائد التى كتبت و قيلت فيه.  لكن ما أن أفل نجمه و هوى، حتى تكالب عليه أولئك الشعراء و تحولوا الى مدح نجوم جديدة ظهرت فى ليل العراق الطويل تستطيع ان تدفع لهم ما إعتادوا عليها من جوائز و عطايا. وقد قرأت مرة ان أحد أولئك الشعراء أيام الطاغية صدام لم يتمالك نفسه فى تهويمته الشعرية فقال فى مدحه:
منين طلعت الشمس؟
مناك، من العوجة!
ولما سقطت شمسه تحت أقدام الجنود الأمريكان، و جاء المالكى ليجلس على العرش، بدأت الشمس عند نفس ذلك الشاعر تشرق هذه المرة من مكان آخر:
منين طلعت الشمس؟
مناك، من طويريج!
و كأنى به يغنى للمالكى:
يا مالكا قلبى* 
يا آسرا حبى
الجيب ظمآن
لعطاءك الذهبى!
قد كان البعث
بالأمس مذهبى
و أصبحت اليوم 
انت توجهى و حزبى
يا مالكا قلمى
يا آسرا قلبى!
كان (عبادة بن الصامت الخزرجى) حرباء من هذا النمط، شخصا بلا مبادئ حتى فى عرف زمانه و تقاليد مجتمعه، منفعيا غليظ القلب، لم يكن يتورع عن خيانة عهوده لحلفاءه و إيذاءهم بقسوة لقاء رضا ولى النعمة الجديد.  لم يشعر هذا الرجل بإحراج أدبى و هو يعجل بغلظة حلفاءه السابقين بالرحيل، فقالوا له يعاتبونه على مسلكه المشين ( يا أبا الوليد، من بين الآوس و الخزرج، و نحن مواليك، فعلت بنا هذا؟)-2-  و كانت حجة الرجل الذى باع نفسه بحفنة من أموال غنائم سيده أقبح من فعله: ( لما حاربتم جئت الى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقلت :  يا رسول الله إنى أبرأ إليك منهم و من حلفهم)!  هكذا لما رأى الدوائر تدور على حلفاءه أثناء الحصار، أقبل على النبى محمد كى يتبرأ منهم و يقدم ولاءه التام لسيده الجديد كى ينال إستحسانه و أن لا تفوته حصة من غنائم أموال حلفائه السابقين.  و لم تكن قينقاع وحدها من عاتبته على سلوكه المخزى ، فقد أقبل عليه (عبدالله بن أبى بن سلول الخزرجى) عندما رآه و هو مندفع يؤدى بإخلاص العبيد واجبه الذى كلفه به النبى محمد ليعيره على سلوكه المخزى تجاه حلفاءه و مذكرا إياه بفضلهم عليه و مواقفهم الطيبة معه قائلا له: ( تبرأت من حلف مواليك؟  ما هذه بيدهم عندك؟! ) فماذا كان رده؟  يرد عليه هذا الحرباء المتلون بالقول: ( أبا الحباب، تغيرت القلوب و محا الإسلام العهود)!-3- و كان صادقا، فقد أفل نجم قينقاع و ظهر نجم جديد فى سماء المدينة، و تغيرت الأحوال و لابد لشخص مثله أن يتأقلم سريعا معها. و هو يجارى بذلك فى مسلكه المخبرين و رجال الأمن والشرطة فى قسوتهم على الضعفاء الذين يقعون فى قبضة سلطة الدولة الغاشمة.   و هؤلاء لا يهمهم من يمسك بالحكم بقدر ما يهمهم أداء الخدمة للأقوى الذى يأمن لهم رزق اليوم و يضمن فتات المستقبل.  و (عبادة بن الصامت) و أمثاله من المنفعين يعرفون تماما من أين يؤكل الكتف، و أما المبادئ و القيم فليس فيها كتف ليؤكل!  سألته قينقاع أن يمهلها بعض الوقت كى تأخذ قسطا من الراحة بعد حصار طويل أنهكم جوعا و عطشا، إلا أن (عبادة بن الصامت) الشرطى الذليل رفض طلبهم بشدة قائلا لهم ( ولا ساعة من نهار، لكم ثلاث لا أزيدكم عليها، هذا أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم ولو كنت أنا ما نفستكم)!-4-  إنه مثل ذلك الشرطى العراقى الذى رمى من سيارته العسكرية المهجرين من النساء و العجائز و الأطفال على الحدود، ثم رفع عليهم بندقيته مهددا أن يفتح النار على من حاول منهم عبور الحدود!  سار بهم (عبادة بن الصامت) الى خارج المدينة و جعل يتعقبهم من بعيد حتى إطمأن و هو يراهم يتخذون طريقهم نحو الشام، ثم عاد الى المدينة ليخبر سيده بما تم من أمرهم بلا نقصان.  و ما يعزز قصة رحيلهم الى الشام هو أن أحد المقبلين من الشام آنذاك قد لقاهم فى الطريق فسألهم عن أمرهم فقالوا له ( أجلانا محمد و أخذ أموالنا)-5-.  و فى طريقهم الى مقصدهم الأخير تلقوا عونا من بنى جلدتهم الذين كانوا يسكنون وادى القرى كى تعينهم على تحمل وعثاء السفر الطويل عبر الصحراء.  و كان عددهم سبعمائة نفس بحسب بعض الروايات ، و قد حملوا نساءهم و ذراهم على الدواب بينما كان رجالهم يمشون.  قصة ترحيل بنى قينقاع-و من بعدهم بنى النضير-من بيوتهم و ديارهم هى جزء من مأساة الإنسان الذى عانى الويلات و المآسى عبر التاريخ على يد الطغاة، ينبغى التنديد بها و عدم التغاضى عنها او التغطية عليها، لأن معاناة الإنسان هى واحدة لا تتجزأ، فإن كنت تتشمت و تتشف بآلام و مصائب غيرك، كيف إذن تتوقع أن يتعاطف مع مصابك الآخرون؟!
كه مال هه ولير
المراجع
* بتصرف - أغنية لعبدالحليم حافظ من شعر عبدالله الفيصل.
-1- الطبقات الكبرى لإبن سعد البغدادى-الفصل: غزوة بنى قينقاع.
-2- المغازى لمحمد بن عمر الواقدى-فصل غزوة قينقاع -ص 180 .
-3- نفس المصدر السابق أعلاه
-4- نفس المصدر السابق أعلاه.
-5- نفس المصدر السابق أعلاه.

لماذا حتى الآن بهذه السياسة المضرة في جنوب كوردستان وبهذا التعامل السيء مع غرب كوردستان ؟!

بغية الرجوع والاطلاع المختصرين على ضرر تلك التجربة المريرة غالبا لبعض متنفذي الحزب الديموقراطي الكوردستاني (PDK) والإتحاد الوطني الكوردستاني(YNK) العراقيين على الوضع الكوردستاني الجنوبي من جهة، وعلى تعاملهم السيء أيضا منذ عقود بشكل عام ومنذ اندلاع ثورة الشعوب السورية بشكل خاص مع بعض الأطراف والأشخاص الكوردية السورية من جهة ثانية، لابد من إجراء تقييم موضوعي ممكن لممارسة وآثار تلك السياسة وذلك التعامل السلبيين:

١- حيث كما هو معلوم للكثير من ساسة ونخب الكورد المهتمين الموضوعيين، مدى محدودية الجوانب الايجابية لسياسة أولئك المتنفذين (كتفريغهم الطويل للكفاح التحرري مثلا) وذلك بالمقارنة مع كثرة الجوانب السلبية لتلك السياسة ونتائجها منذ عقود عديدة وحتى الآن على تطلعات الشعب الكوردي الجنوبي التحررية الكيانية.

حيث كان هذا الشعب التواق الى الحرية وبيشمركته الفرسان يسخرون ويضحون بأغلى ما لديهم تحت ادارة وقيادة أولئك المتنفذين الذين كانوا من المفترض وأن يكونوا أهلا وتناسبا لتلك الثقة والتضحية. غير أنهم وفي هذا السياق كانوا مخيبين غالبا لتلك الآمال التحررية المشروعة، وذلك عبر ممارستهم لسياسات خاطئة فاحشة في ظروف دولية وأقليمية غير مهيئة ومعتمدين غالبا ماديا ولوجستيا على أجهزة السلطات الدكتاتورية والشوفينية الغاصبة أوالمحتلة لكوردستان نفسها، وكيف كانت تنسج وتحيك تلك الأجهزة فيما بينها من ألعاب ومؤامرات سهلة لدفع وشن حملات عسكرية وحشية رهيبة على الكورد المدنيين ومناطقهم الآمنة وما كان ينجم عن ذلك فعلا ارتكاب الابادة والتشريد للكورد الجنوبيين والتدمير لمناطقهم واحداث تغيير ديموغرافي هناك من ناحية، وكذلك لاحداث اقتتال داخلي كارثي حتى بين هؤلاء البيشمركة الأبطال التابعين لبعض متنفذي PDK و YNK أيضا من ناحية أخرى، وحتى دون انتزاع حقوق كوردية مهمة تذكر. في هذا الاطار وللحاجة الملحة يمكن أحيانا لحركة تحرر قومي أو وطني في دولة ما بناء علاقات سياسية ولوجستية محدودة وقتية مع سلطات دول (ولو انها دكتاتورية ) مجاورة أو غيرها متناقضة مع السلطة المعادية المعنية في تلك الدولة ولكن ليس إلى درجة الاعتماد الشبه الكلي عليها من جانب وبحيث تكون هي على الأقل غير غاصبة أو محتلة لأجزاء من أراضي أخرى لإمتداد شعب تلك الحركة من جانب آخر; كما تقيم مثلا حركة بوليساريو علاقات مهمة مع الجزائر الغير محتلة لأراضي شعب الصحراء الغربية أوبعض الفصائل الفلسطينية مع سلطات عربية وإيرانية غير محتلة لفلسطين.

هكذا الى أن، ولله الحمد، انتهت الحرب الباردة السوداء السابقة في بداية التسعينيات، حتى بدأ بعض دول الغرب بعد تحرير الكويت وفي أعقاب الهجرة المليونية للكورد الجنوبيين سنة ١٩٩١ بحماية بعض المناطق الكوردستانية الجنوبية وحتى تحرير العراق سنة ٢٠٠٣ من قبل قوات الحلفاء الأمريكيين والبريطانيين، وذلك رغم مقاتلة قوات PDK و YNK لبعضها البعض كارثيا لسنوات عديدة حتى خلال مرحلة تلك الحماية أيضا، ورغم استقواء بعض من متنفذي هذه القوى بالسلطات الغاصبة المجاورة وحتى أحيانا بالسلطة الصدامية المقبورة أيضا; أي فلم يتخلى الغرب عن تلك الحماية وذلك في اطار تعزيز وتوسيع مصالحه واستراتيجيته الجديدة في المنطقة، بل كان هذا الغرب يضغط بقوة على أولئك المتنفذين لانهاء ذلك الاقتتال الداخلي ووقف الاستقواء بتلك السلطات المعادية. هنا فلولا تلك الاستراتيجية الغربية الجديدة والحماية المتواصلة لتلك المناطق الكوردية الجنوبية وممارسة الضغوط الكبيرة على أولئك المتنفذين المتقاتلين الخاضعين لتلك السلطات، لكانت تلك الأفعال والسياسات البهلولية لهم سوف تسبب ابادة وتشريد وتدمير البقية الباقية من الكورد الجنوبيين ومناطقهم الآمنة الجميلة.

فكان من المفترض في ظل تلك السنوات الطويلة من الحماية والدعم الغربي ومن المنظمات الدولية الحقوقية المتعددة أن يتمكن قادة ومتنفذي PDK و YNK من بناء بنية تحتية ومؤسسات عسكرية وأمنية وتكنيكية مؤهلة لتتمكن بدورها تدريجيا من التحضير للبنية التحررية الكيانية وللعب أدوار المساهمة الفعالة في تسهيل تقدم الاستراتيجية الغربية الجديدة في المنطقة خدمة لتحقيق أهداف ومصالح مشتركة; بينما على النقيض من ذلك عاد أولئك المتنفذون وفق عقلياتهم التقليدية كما ذكر سابقا الى الهرولة والتهافت لدى السلطات الغاصبة المجاورة والاستقواء بها لاحداث الاقتتال الكوردي والكوردستاني الداخلي الأليم والغرق في مستنقع الفساد والنهب والتسلط العائلي القبلي.

۲- هذا، وبعد أن تمكنت قوات أولئك الحلفاء من تحرير العراق سنة ٢٠٠٣ من السلطة البعثية الوحشية السابقة وحل جيشها وقواتها الأمنية عن بكرة أبيها، يكاد لأول مرة منذ ما بعد الحرب العالمية الأولى تأتي هكذا فرصة مناسبة أخرى للشعب الكوردستاني الجنوبي، وما احدث ذلك من الفرح والبهجة والآمال التحررية المتعززة لدى الشعب الكوردستاني حتى في الأجزاء الأربعة المحتلة ببدء امكانية السير نحو الهدف الآسمى وهو التدرج في البناء التحرري القومي الكياني والاقتصادي والتكنيكي والعمل بمبدأ العدالة الاجتماعية والمشاركة الشعبية في المؤسسات الادارية الحكومية المتنوعة من جهة، وكذلك لتحقيق ذلك كان العديد من النخب والمنظمات والقوى الشعبية الكوردستانية ترى وتؤمن بأنه لا بد من التنسيق والتعاون اللوجستيين الجديين مع القوات المحررة الغريبة ومع المؤسسات الأمريكية والغربية في ملاحقة ومقاتلة المجموعات الصدامية والارهابية بغية ايجاد الاستقرار في العراق المحرر وكذلك العمل سويا وفق الامكانيات المتاحة في مواجهة خطط ومشاريع السلطات الغاصبة والمجاورة المعرقلة للاستراتيجية الغربية الجديدة في العراق والمنطقة من جهة ثانية. غير أن ما حدث بعد ذلك التحرير والآمال هو، وللأسف الشديد، أن أولئك المتنفذين لم يسخروا ولم يتمكنوا حتى من تأمين التعاون اللوجستي المطلوب لتلك القوات المحررة الغريبة داخل العراق بغية ملاحقة المجموعات الصدامية والارهابية التي ارتكبت وأحدثت خسائر وصعوبات هائلة لتلك القوات، مما أدى ذلك لاحقا ولتخفيف ذلك العبء الى أن تتقرب الحلفاء (خصوصا أمريكا ) بشكل أكثر نحو القوى المعادية لحقوق الكورد، الى درجة بحيث لم يتم مثلا حتى دعم اعادة ضم المناطق الكوردستانية الاستراتيجية المستقطعة المنضوية تحت المادة ١٤٠، وهذا ما أهملته خطة بيكر-هملتون نصيا بوضوح سابقا; وكذلك أصبحت السلطات الغاصبة الايرانية والتورانية التركية تهاجم وتتوغل بريا وجويا شبه يومي داخل حرمة أجزاء من أقليم كوردستان العراق، كما كانت ترتكبها قبل تحرير العراق، بل ويزعم أولئك المتنفذون بأن تلك المناطق المستهدفة هي غير مأهولة بالكورد!

۳- كذلك, ووفق تقارير لمنظمات ولمؤسسات إعلامية وحقوقية غربية وكوردستانية موضوعية (وهنا وفق تقرير وزارة الخارجية الأمريكية لهذا العام أيضا حول مدى تفشي الفساد والمحسوبية والهيمنة السلطوية على أساس الانتماء العائلي أو القبيلي في أقليم كوردستان العراق)، عاد العديد من متنفذي PDK و YNK مرة أخرى وبشكل اجشع الى اقتسام المناصب والمسؤوليات الحكومية والادارية والعسكرية الأمنية والسياسية والاقتصادية بينهم وبين أفراد عوائلهم وقبائلهم الخاصة والى الفساد والسرقات المليونية من ميزانية الشعب الكوردستاني الجنوبي وتهريبها الى تركيا والى بعض البنوك الأوروبية والأمريكية الخاصة، بل ويبررون فسادهم وسرقاتهم تلك على زعم ان الفساد هو منتشر في أغلب دول المنطقة والعالم أيضا، فهم يتناسون بأن شعوب تلك الدول قد تجاوزوا على الأقل مرحلة التحرر القومي وبنوا دولهم القومية المستقلة وكذلك فهي تقاوم الفساد في دولها، بينما الشعب الكوردستاني هو لا يزال في مرحلة التحرر القومي وبوجود هكذا فساد ونهب وتسلط فئوي عائلي في ظل ادارة حكم ذاتي كوردي وعدم رؤية آفاق الوصول الى تحرر قومي كياني، يشعر بخيبة أمل ويضعف اندفاعه بالتضحية المتنوعة من أجل ذلك. هذا الشعب الذي انحرم من بناء كيانه القومي ويتعرض منذ عقود بل قرون طويلة الى مختلف أنواع الاضطهاد والتمييز والفقر والحرمان، ومن ثم بعد أن يأتي الغرب أخيرا بقدرة قادر بحماية جزء منه في اطار حكم ذاتي محدود، حتى يرتكب أولئك المتنفذون مرة أخرى نهبه وحرمانه من الادارة والمشاركة ومن التمتع قليلا بالحرية، وذلك دون أن يشعروا نهائيا بتأنيب الضمير وبالاثم الكبير! وبصدد بحث سلبية سياسات أولئك المتنفذين وآثارها قد أجهر بعض الدوائر والمسؤولين في أمريكا مؤخرا للأسف الشديد حتى باندراج حزبي PDK-YNK ضمن لائحة الإرهاب منذ أواخر ٢٠٠١ بزعم أنه وبعد التحقيقات الأمريكية الدقيقة عقب أحداث ١١ سبتمبر ٢٠٠١ الإرهابية، تبين لهم بأن بعض المجموعات الإسلاموية الإرهابية كانت تقيم وتتدرب وتتحرك عبر المناطق الكوردستانية الآمنة والمحمية جويا من قبل أمريكا نفسها، وذلك بغض أولئك المتنفذين الطرف عن حركة تلك المجموعات وذلك فقط لإرضاء بعض السلطات الغاصبة لكوردستان والتي كانت تبغي مقصودا توريط أولئك المتنفذين وأحزابهم كداعمي الإرهاب في أعين الغرب! ونظرا إلى هول تلك الأحداث والسعي للإنتقام من السلطات الأ فغانية والعراقية المتورطة في دعم تلك المجموعات الإرهابية ( وفق التصور الأمريكي) التي إرتكبت تلك الأحداث الرهيبة عمدت السلطات الأمريكية بداية على عدم الإجهار باندراج حزبي PYD -YNK في تلك اللائحة السوداء وذلك ريثما تقضي أمريكا على السلطة العراقية البائدة والتخلص من عبء ذلك التدخل وذلك لكسب تأييدهما أيضا خلال تلك العملية. والآن وبعد أن حان الوقت المناسب للإستراتيجية الأمريكية والإسرائيلية الحالية والذي فيه أصبحت حكومة أقليم كوردستان ورئاستها(خصوصا PDK ) تابعة عمياء لحكومة وأجندة أردوغان، بدأت مؤسسات أمريكية مؤخرا بإعلان اندراج PDK-YNK على لائحة الإرهاب منذ أواخر ٢٠٠١ ! هذا إذا علمنا في المقابل بأن سبب إدراج الغرب للحركة التحررية الكوردستانية الشمالية (PKK) منذ عقود هو غالبا فقط من أجل إرضاء السلطات التركية العضوة داخل الناتو!

في هذا السياق قد أصبحت السلطة المركزية العراقية وحتى السلطات الغاصبة الأخرى تعي جيدا تلك النقاط الهشة الضعيفة لدى أولئك المتنفذين وبالتالي فهي تماطل وترفض تطبيق مواد الدستور العراقي بخصوص المادة 140 وقانون النفط والمالية والجيش وغيرها، وكذلك تعاود السلطات التركية وأحيانا الايرانية الغاصبة من اعتداءاتها الوحشية على حرمة وسيادة أقليم كوردستان، وذلك على قاعدة انه مهما يتم رفض التجاوب لتلك الحقوق المشروعة للشعب الكوردي الجنوبي وكيفما تتم الاعتداءات الخارجية على الأقليم، فان أولئك المتنفذين، ولكونهم لا يريدون هزات لكراسيهم ومصادر فسادهم وسرقاتهم، سوف لن يسخروا أنفسهم في صراع مع السلطة المركزية العراقية ومع تلك السلطات الغاصبة أصلا، وكذلك تعلم تلك السلطات بمدى ميؤسية وبخيبة أمل هذا الشعب نتيجة تلك الفساد والمحسوبية القبلية; هذا في الوقت الذي أعلنت وتعلن فيه العديد من الشعوب المضطهدة بين فترة وأخرى عن استقلالها وبناء كياناتها القومية، كشعب كوسوفو وشعب جنوب السودان والآن الشعب الفلسطيني على وشك انشاء دولته المستقلة أيضا.

٤- أما بصدد تعامل هؤلاء المتنفذين مع أطراف ومجموعات وأشخاص كوردية غربية منذ عقود، فلا حرج بالقول بأنهم كانوا يتدخلون في شؤونهم الداخلية أحيانا عبر الاستقواء بأجهزة السلطات الغاصبة البعثية الدكتاتورية الشوفينية السورية مقابل اطلاق مزاعم وتصريحات رخيصة لهؤلاء المتنفذين الخاصة بالتعمد في خفض شأن كوردستان الغربية جغرافيا وسكانا وبالتالي التقليل من الحقوق القومية المشروعة في اطار مبدأ حق تقرير المصير للشعب الكوردي الجنوبي من جانب، وكذلك تعمدهم في استمالة بعض المجموعات والأشخاص الكوردية الغربية الى جانبهم بخصوص تبني وتأييد تلك المزاعم والتصريحات المكررة وبالتالي لاحداث شروخات وانشقاقات داخل أطراف الحركة التحررية الكوردية الغربية من جانب آخر; تلك المجموعات والأشخاص المحدودة أنصارا وجماهيرا والتي تكاد لعقود مضت لم تحرك ساكنا بخصوص النشاط والنضال التحرري على الساحة الكوردستانية الغربية وذلك مقابل أطراف ونخب التيار اليساري القومي الديموقراطي الكوردي التي كانت منذ عقود عديدة تبادر وتقوم نسبيا ببعض النشاطات السياسية والاحتجاجية في المناطق الكوردية التاريخية وكذلك في الشام وحلب وكان العديد من كوادرها ونشطائها يتعرضون الى الملاحقات والتعذيب والاعتقالات الطويلة التعسفية، وهكذا أيضا بدأ PYD في السنين الأخيرة يصعد نضاله ونشاطاته على ساحة غرب كوردستان بل وتمكن هذا التنظيم الكبير خلال الثورة السورية الجارية، مستفيدا من ضعف النظام الشديد، حتى من بناء قوات مسلحة باسلة متمثلة ب YPG والأسايش لتقاوم المجموعات الإسلاموية والعربوية الإرهابية الغازية ولتقدم المئات من الشهداء الأبرار من أجل حماية الكورد ومناطقهم الآمنة من شر وهمجية تلك المجموعات القاتمة البربرية من ناحية، وكذلك تأسيس إدارة ذاتية ديموقراطية مؤقتة وذلك رغم بعض التحفظ على كيفية تشكيلها وتسميتها هناك من ناحية ثانية. في هذا المجال يجدر التذكير بأهمية تسخير حركة PKK نفسها بكل طاقتها الممكنة لدعم ومساندة YPG والأسايش على الساحة في هذه المرحلة المواتية والحساسة وذلك بالمقارنة مع تلك السياسة لمتنفذي PDK و YNK والذين يتجنبون تقديم أي دعم لوجستي مهم لزبائنها على الأرض هناك.

هكذا يبدوا أن هؤلاء المتنفذين هم بارعون فقط كسياسة جحا (بهلول) بنهب ميزانية وشركات الشعب الكوردي وفرض العائلية القبلية في أقليم كوردستان وعدم الإهتمام الكافي باسترجاع المناطق الكوردستانية الإستراتيجية الغنية المستقطعة وكذلك استخدام جزء يسير من ذلك المال المنهوب في اللعب ببعض سياسيي كورد الأجزاء الكوردستانية الأخرى واحداث خلافات وشروخات خطيرة بين مجلس شعب غرب كوردستان وبين المجلس الوطني الكوردي بل وقد تداولت مصادر إعلامية مؤخرا أنباء حول لقاء وفد من