يوجد 2200 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design

 

والمؤامرة تدخل عامها السادسة عشر بحق القائد أوجلان ،هذه المؤامرة التي إستهدفت الشعب الكوردستاني و نضالهِ التحرري العادل

،إذ لم يرق لأعداء الشعب الكوردستاني و بعضٍ من الأجهزة الإستخبارية لبعض الدول المساندة لها ،مدى رُقي الفكر و الفلسفة

التي تحلها بها القائد أوجلان هذه الفلسفة التي سُرعان ما تبنتها حركاتٌ نضالية في مختلف أصقاع العالم ،فسُرعان

ما امتدت شبكة المؤامرة لنجدة الدولة التركية الطورانية التي لم تتوانى في إرتكاب المجازر بحق الكورد ضاربةً

هي و حليفاتها كافة المواثيق و الأعراف و النُظم الحقوقية و الإنسانية عرض الحائط بتلك المؤامرة الإستخبارتية

التي أستهدفت شخص القائد أوجلان و من خلالهِ مُستهدفةً ضرب الحركة التحررية الكوردستانية ليس فقط في شمال كوردستان

و إنما الأجزاء الأخرى أيضاً ،وما تصريحات أردوغان الأخيرة بحق ثورة غرب كوردستان و مقاومة كوباني إلا دليلاً ساطعاً

على إستهدافهم لطموحات الشعب الكوردي أينما كانوا

،نحن في حركة التجديد الكوردستاني -سوريافي الوقت الذي نُدين و نستنكر تلك المؤامرة ندعوا الدول التي شاركت تلك المؤامرة إلى إعادة النظر

في تصرفات حليفتها تركيا التي تدعم الإرهاب في المنطقة و المتمثّلة بتنظيم الدولة الإسلامية داعش الإرهابي و ندعوهم إلى تغيير مواقفها

من نضال الشعب الكوردستاني في أجزاء كوردستان التي تُقاوم تلك الأنظمة الداعمة للإرهاب و أكبر تنظيم إرهابي نيابةً عن العالم الحُر أجمع

كما ندعوا بهذه الذكرى المشؤمة كافة القوى الكوردستانية إلى رص الصفوف و التوجه نحو النضال المشترك بعقد المؤتمر القومي الكوردستاني

والعمل الجاد لحماية الشعب الكوردستاني من مخاطر الدول الإستعماريةلكوردستان تجاه الأُمَّة وكما نناشد الكل للعمل الجاد

من أجل حرية الكورد و كوردستان و القائد أوجلان .

ألخُزي و العار للمؤامرة الدولية الإستخباراتية.

عاش النضال الكوردستاني العادل.

الحرية للقائد أُوجلان.

حركة التجديد الكوردستاني -سوريا.

13.02.2015 قامشلو. روزافاي كوردستان

 

لم يشكل عادل عبد المهدي, ظاهرة طارئة على المشهد السياسي, ولا حالة عابرة أوجدتها ظروف ما بعد التغيير, فهو ليس من سياسي الصدفة, ولا من الإنتهازيين الذين أوجدوا لهم موطئ قدم العراق الجديد, بسبب ضبابية المشهد لدى الشارع العراقي, والإنتقال المفاجئ من سلطة الطاغوت, إلى سلطة الحرية والإنفتاح.

الرجل –عادل عبد المهدي- يرجع من خلفية سياسية عريقة, ومن عائلة كانت لها بصمتها في حكم العراق مابعد ثورة العشرين.

فوالده كان نائبا في مجلس الأعيان العراقي, وكان ممثلا عن محافظة ذي قار أو مايسمى بلواء الناصرية أو المنتفك.

عُرِفَ عن أبيه سعيه الحثيث لإنشاء المشاريع الخدمية في محافظة ذي قار, وكان مهتما بشكل كبير بالمشاريع الإروائية, لذلك أطلق على السيد عبد المهدي إسم النائب العطشان.

بعد عام 2003, ساهم عادل عبد المهدي في المشهد السياسي العراقي, من خلال تسنمه حقيبة وزارتين في الحكومة الإنتقالية وحكومة السيد الجعفري, لينتقل بعدها لتسنم منصب نائب رئيس الجمهورية لدورتين متتاليتين, ليستقيل بعدها في الدورة الثانية إستجابة لمطالب المرجعية, بتقليل النفقات وتقليل عدد نواب رئيس الجمهورية.

بعد تشكيل حكومة الدكتور العبادي, تسنم السيد عادل عبد المهدي حقيبة وزارة النفط.

منذ بداية عمله في هذه الوزارة الحيوية, والتي تعد المسيطر على عصب العراق الإقتصادي, ألا وهو النفط, بانت نوايا السيد عبد المهدي لتغير الستراتيجية المتبعة في هذه الوزارة.

باكورة عمله كانت مراجعة عقود التراخيص النفطية, وخططه لإنشاء الصناعات النفطية الساندة, كالمصافي والمخازن النفطية.

إستمر النهج الإصلاحي للوزير, من خلال خبرته الإقتصادية, لوضع خطط للإرتقاء بالواقع اللإقتصادي, من خلال إجادة إدارة الثروة النفطية.

إعلان الدكتور عبد المهدي الأخير, تشكيل شركة نفط ذي قار, كان له وقع طيب في نفوس أهالي محافظة ذي قار.

المحافظة الرابية على النفط,و والتي تعد من أكبر المكان النفطية في العراق, تعاني كثيرا من الإهمال وتردي الواقع الخدمي, وإن إنشاء شركة خاصة بهذه المحافظة, سيأتي بالنفع على أهل ذي قار من خلال عدد الدرجات الوظيفية التي ستتيحها هذه الشركة, كما إنها ستتكفل بالإستقلال في قرار ذي قار النفطي, دون الرجوع الى شركة نفط الجنوب.

وتعبيرا عن الإرتياح الشعبي لهذا القرار, خرج أهالي ذي قار من سياسين, ونخب ثقافية, وفعاليات شعبية, بوقفة شكر وعرفان في مركز مدينة الناصرية, للتعبير عن إمتنانهم من هذا القرار, وداعين بنفس الوقت لمزيد من القرارات, التي من شأنها أن ترفع الواقع المعاش لذي قار وأهلها, وخصوصا إن عادل عبد المهدي يعد من أبناء هذه المحافظة العريقة.

 

13-2-2015

يطالب المرصد العراقي للحريات الصحفية وزارة النفط وقف حرب الوقود التي أعلنتها ضد وسائل الإعلام العراقية من خلال عدها مؤسسات تجارية، ورفع تكلفة اللتر الواحد من زيت الغاز من مبلغ 400 دينار للتر الواحد الى مبلغ 750 دينار للتر الواحد، ويدعو الوزير عادل عبد المهدي الى إتخاذ قرار سريع بوقف العمل بالتسعيرة الجديدة، وعدم الإلتفات الى توصيات جهات في الوزارة لاتعي طبيعة العمل الصحفي والمخاطر المترتبة على سياسة التضييق على وسائل الإعلام وحياديتها خاصة تلك التي تفتقد الى التمويل، ولاتمارس عملا ربحيا يتيح لها تحمل التكاليف الباهظة التي تحتاجها لتغطية نفقات الحصول على زيت الغاز اللازم لتشغيل مولدات الكهرباء وتلبية الإحتياجات الأخرى لها.

وزارة النفط أعلنت إنها تعد المؤسسات الأهلية كالمستشفيات ووسائل الإعلام والفنادق مؤسسات تجارية وبالتالي رفعت سعر اللتر الواحد من زيت الغاز الى 750 دينار عراقي بدلا من التسعيرة السابقة المعمول بها، وبرغم وعود أطلقتها الوزارة بإستثناء الصحف من هذا القرار إلا إن شيئا من ذلك لم يتحقق على أرض الواقع مايهدد حرية الصحافة وسبل التغطية الحرفية والحيادية، ويجعلها في مهب الريح، ويدفع الإدارات لإتخاذ إجراءات تراها ضرورية لإستمرار عملها، وقد لاتلتقي وطموحات الحرية والإستقلالية والمهنية .

المرصد العراقي للحريات الصحفية يعبر عن الأسف لتزامن هذه الإجراءات القاسية مع إجراءات أخرى أمنية وسياسية وإقتصادية تستهدف العمل الصحفي، وتضيق على وسائل الإعلام سواء من خلال إجراءات تقوم بها بعض الهيئات والمؤسسات الحكومية، أو من الإستهداف المتكرر للصحفيين في مناطق النزاع، وعدم توفير ضمانات الحماية الكافية لهم ، كذلك الذين يتعرضون للقتل والتهجير والسجن على يد مجموعات من المتطرفين في بعض المحافظات التي يسيطر عليها تنظيم داعش، ويجد المرصد إن المهم في هذه المرحلة هو التوجه لرفع القيود المفروضة على وسائل الإعلام لتمارس دورها في دعم سياسة الحكومة العراقية التقشفية، وتخفيف الضغوط الإقتصادية، وممارسة دور توعوي مع المواطنين لأن ذلك ينسجم وذلك الدور المهم الذي يجب أن تلعبه القنوات الفضائية والصحف والإذاعات المحلية.

نقابة الصحفيين العراقيين

السومرية نيوز/ دهوك
كشف مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في مدينة الموصل، الجمعة، عن قيام عناصر تنظيم "داعش" باعتقال 41 أسرة كردية حاولت الهروب من المدينة.

وقال سعيد مموزيني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مسلحي تنظيم داعش اعتقلوا، اليوم، 41 أسرة كردية في الموصل كانت تحاول الهروب من المدينة باتجاه ناحية زمار".

وأضاف مموزيني، أن "الخوف من التجنيد الإجباري للشباب من قبل تنظيم داعش دفع بتلك الأسر للهروب من الموصل، بالإضافة إلى سوء الأوضاع المعيشية وغياب الأمن".



وكان تنظيم "داعش" أقدم خلال الشهر الماضي على اعتقال 29 أسرة كردية حاولت الهروب من الموصل باتجاه زمار شمال غرب المدينة.

شفق نيوز/ قال مصدر أمني في محافظة الانبار إن تنظيم "داعش" حقق تقدما الجمعة في المعارك الجارية داخل بلدة البغدادي غرب الانبار.

altوبين المصدر في حديثه لـ"شفق نيوز" أن "داعش" يقترب من الحي السكني الذي يقطنه نحو ألفي أسرة من سكان بلدة البغدادي فضلا عن 750 أسرة نازحة.

وأشار إلى ان المتشددين لا يفصلهم عن قاعدة عين الأسد الجوية سوى 2 كيلومتر.

وقال إن معارك عنيفة تدور بين القوات الامنية التي يساندها مقاتلو العشائر وغارات جوية يشنها طيران التحالف الدولي.

وتابع المصدر بالقول إن المعارك تستمر بموازاة وصول تعزيزات إلى "داعش" من هيت وراوه وعنه والرطبة التي تحيط بالبغدادي.

ولم يتضح على الفور عدد الخشائر البشرية في المعارك الجارية واكتفى المصدر بالقول إن جثث "داعش" منتشرة في الطرق.

وأبلغ مصدر أمني "شفق نيوز" في وقت سابق اليوم بأن قوات الامن العراقية قتلت الجمعة 8 انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة حاولوا اقتحام قاعدة عين الأسد الجوية.

كما تحدث المصدر عن تعرض القاعدة (5 كلم جنوب غرب البغدادي) لقصف كثيف من قبل داعش بصواريخ گراد والكاتيوشا.

وسيطر المتشددون أمس على أجزاء من بلدة البغدادي غرب الرمادي بعد أن حاصروها لأشهر مما هدد قاعدة عين الأسد الجوية التي تخضع لحراسة مشددة.

ويقوم نحو 320 من مشاة البحرية الأمريكية بتدريت أفراد من الفرقة العراقية السابعة في القاعدة التي تعرضت للقصف بقذائف الهاون في هجوم سابق واحد على الأقل منذ كانون الأول.

وكانت معظم البلدات المحيطة بالبغدادي في الأنبار قد سقطت تحت سيطرة "داعش" بعد التقديم السريع للتنظيم عبر الحدود السورية في الصيف الماضي.

قال مستشار مجلس أمن إقليم كوردستان مسرور البارزاني، اليوم الخميس، ان قوات البيشمركة بحاجة لدعم القوات العراقية لإستعادة بعض المناطق من سيطرة داعش.

وأضاف البارزاني، خلال لقاء اجراه مع قناة سي ان ان الامريكية، ان "قوات البيشمركة حققت تقدماً كبيراً في مواجهتها ضد تنظيم داعش واستطاعت ان تعيد السيطرة على معظم المناطق"، مشيراً الى انها بحاجة لدعم الجيش العراقي في عملياتها العسكرية لإستعادة بعض المناطق التي لازالت تحت سيطرة تنظيم داعش.

وأكد البارزاني، ان "الكرد لا يبتغون إفتعال الحساسية السياسية بالأخص مع الاخوة العرب، في تلك المناطق، ويجب طرد الجماعات المتشددة منها".

وأوضح مستشار مجلس أمن اقليم كردستان أنه "بالرغم من تقدم قوات البيشمركة في كثير من المناطق، الا انها تواجه الكثير من المعوقات التي تحد من تقدمها".

non14

سأمر من خلال الأسطر التالية مرور الكرام ولن أطيل وسأتركها للقاريئ اللبيب ليخرج بنتيجة
ولن أنزل الى أوحال ومستنقعات مطلقي التهم الجزاف وبذيئي الكلام ممن لا يطيقون أي شيئ أسمه كوردي سواء كان فيلياً أو خلافه فبرأيي أن تصرفات كهذه هي هؤلاء هم عين التصرفات للعصابات العبثية والسلفية الوهابية التكفيرية والتي تنظر لكل من لا ينتهج او يعتقد بفكرها و دينها ونهجهم الدموي على أنه رافضي ومشرك ومجوسي وفارسي أوتبعية أيرانية وبالتالي يجب نحره فمن يتصرف ويعامل الأخرين بنظره أقصائيه لا يختلف عن أتباع الديانة السلفية الوهابية التكفيرية ( يعني تخلصنا من أقصائي عبثي ودخلنا في أقصائي أموي متحجر ومتخلف وذباح ) والذي أستلهم هدام عار العرب الأبدي منهم نظريتهم ودمويتهم وخلاصة القول أن على الجميع أأن يكونوا خانعون صامتون وألسنهم يجب أن تكون مسّبحة بحمد كبير سحرتهم.

أقول ويرددها معي كــــــــــل كــــــــــــوردي وكل شريف ومنصف وأقولها لكل من ينتقص مني ويتهجم على الكورد عامة والفَيْليّة بشكل خاص
ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة في أناس يعيشون في الجوار جـــــــلّ أفتخارهم بهويتهم وموروثهم الشعبي و ثقافتهم هي شرب بول الأباعر وصيد وأكل الجرابيع والضب ,, ولكنهم في عين الوقت أرتقووا ببلدانهم وشعوبهم الى مستويات راقية وهم لا يقلون غنىً عن العراق وأهله
هل تعرفون من هم أنظروا الى السعوديه والكويت وقطر وألأمارات وسلطنة عمان وكيف هي بلدانهم وكيف هي حال شعوبها؟ وأنظروا للعراق وللعراقيين في أسوأ الأحوال لا تسر عدواً ولا صديق ؟
لا أبالغ القول أن قلت حتى فلسطينيي غزة المحاصرين أفضل حال منا فهل للكورد عامة والفيلية خاصة ذنباً بهذا ؟

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة بما أنتم عليه من تخلف وتشرذم وخراب على جميع المستويات
ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة ويوجد بينكم من يتجاوز على الأملاك العامة والخاصة وأنتشار الحوسمة والجشع هو الغالب عليهم ويختلسون المال العام ويتسابقون للحصول على الكوميشن عبر الصفقات الحقيقية والوهمية وأن كانت عقداً لمشروع حقيقي فمآله الى الفشل ,

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة في النزاعات والمناواشات والخلافات العشائرية والتي تنشب بينهم معارك ضاريه لأمد طويل مستخدمين مختلف الأسلحه ( لا أعرف من أين يأتون بالسلاح وعتاده)والتي تأتي في الغالب الأعم لأتفه الأسباب مثل فقأ عين هايشة ( بقرة ) أو دعس كلب أجرب, تمنيت أن تصوّب فوهات البنادق لمن يأتي لقتلكم ويفخخ ويفجر الحواضر التي تنشب بها هكذا نزاعات.

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم تحتضنون ( ولا تمتلكون الجرأة لمواجهتهم ) وهم بين ظهرانيكم ويقتلكم ويفخخكم ويفجركم ويهدم بيوتكم وأنتم خانعون لا تستطيعون حركة ولا أعتراضاً ولا ؟
ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة والبعض منكم يسرق نفطكم بأساليب شتى والأخر منكم يكسر أنابيب النفط ويهربها عبرحاويات النفط و اللنجات والزوارق الى خارج العراق

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم لا تحسنون أستخدام موانئكم البحرية وتوظفوها من أجل مناطقكم , ويذهب غالبية تجاركم ليستورد بضائعه من الأردن والسعودية اللذين لا يودون ولا يطيقون شيئ أسمه شيعي؟

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة أن تعذر عليكم ( ولأسباب عدة ) أدارة مرفق صغير فكيف بأدارة محافظة أو دولة على مستوى العراق
ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة أن وزعتم مواردكم النفطية ( مرغمين تارة , ولتمرير صفقة سياسية تارة اخرى )على من يساهم في ذبحكم وقتلكم وتعتبرونه شريك في الوطن وأخ وأبن عم ويجب عدم التعرض له

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم ترسون مناقصات التنقيب وأستخراج وتسويق النفط لشركات فاشلة وفاسده ومغمورة وأحياناً وهمية؟

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة والشركات أعلاه تمنح العقود الثانوية للعمل المنوط بها الى أفراد نافذين من الغربية وهم الأذرع الضاربة للسلفية العبثية و الوهابية والتي تقتل بالشيعه نهاراً جهاراً وما فضيحة الشركات المصرية في مصفاة بيجي و الماليزيين والمصريين في حقول الناصرية والعمارة والبصره وأنتهاكهم لحرمة شهر محرم الحرام وذكرى واقعة الطف الأليمة لدليل صارخ على عدم قدرتكم في أختيار الأفضل
ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم عاجزون أن تستثمروا ما تنتجه بواطن أراضيكم من خيرات بشكل مرض ونافع كما يفعله الأخرون ونماذج النجاح كثيره في حواليكم أبتداءً من الكورد في أقليمهم ومروراً بأيران والكويت المجاورتين الى باقي دول الخليج الفارسي

لاحظوا مدى الأهتمام بالأنسان ورفاهيته ( توفير سكن رخيص و ضمان صحي وأجتماعي للعوائل المعوزة والمتعففه والأرامل توفير فرص عمل عبر ورش عمل صغيره مدعومة من قبل االجهات الحكومية والبنوك ) أضافة الى الأرتقاء بمستوى الخدمات والمشاريع العمرانية والبنى التحتية في المناطق المذكورة ألى أين وصل ولاحظوا ما الذي أنتم عليه


ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم تستعينون بالفاشلين والمتخلفين والمرتشين وممن لا ذمة ولا ضمير لهم في أدارة الملفات الساخنه والأمن والجيش والمشاريع الخدمية والتعليمية والثقافية

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة في خسران الكثير من المعوزين العراقيين ( لا سيما من هم في المناطق الشيعية والمنتجة للنفط) للبطاقة التموينية والحصص الغذائية وسرقة وزير التجارة لأموالها

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وانتم تأتون بوزير للتربية فاشل و ( تنصبوه نائباً لرئيس للجمهورية تكريماً لفشله ) فشل في بناء مدرسة واحده نموذجية على مستوى العراق بأسره والذي لم يكن بمقدوره أن يغير منهج التربية الدينية الذي يتعبد به الأغلبية من أبناء هذا البلد الجريح

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم عاجزون لهذه الساعه ان تأتوا بالتيار الكهربائي الوطني بشكل منتظم وتقطعوا وتزيلوا جميع التجاوزات على خطوط نقل التيار الكهربائي على الرغم من صرف مئات المليارات على عقود أعادة هيكيلية أنظمة ومحطات تجهيز الطاقة الكهربائية مع المانيا وكوريا واليابان وامريكا وايران وتركيا

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم تغرقون بزخة مطر وتغرق معكم شوارعكم وأزقتكم وبيوتكم , وأغلب الدوائر ومرافق الحياة يصيبها الشلل نتيجة ذلك.

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة والعراق أنتج من باطن الأرض التي يسكن فوقها الشيعه أكثر من تريليون دولار أمريكي أي ألف مليار دولار والنتيجة العراق مديون وفي خزينته عجز وعليه الأقتراض من الأخرين ,, ويقول أحدكم أن 17 بالمئة ذهبت الى كوردستان ,,,, طيب ,؟ وماذا عن المتبقي , أين ذهب.؟

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة والحواضر الشيعية أصبح أجساد ساكنيها أشلاء مبعثرة بفعل المفخخات التي يرسلها أليهم من يدعي أنه شريك في الوطن ويلتحف بلبوس العرب والعروبة والوطنيه والقومية ومسخراً فتاوى بن باز وبن عبد الوهاب وبن تيمية ويتم تنفيذها بواسطة بهائم الأنتحار العبثي السلفي الوهابي التكفيري الأرهابي

وعلى مدى أكثر من عشر سنين عجزت الدوله أن تأتي بأجهزة متطوره ( على الرغم من وفرتها وبمناشيئ متعدده) لكشف المتفجرات ونصب كامرات عالية الدقة وترقيم وأحصاء جميع المركبات الداخله الى العراق من الخارج وكذلك التي تخترق المدن والحواضر الشيعية فهل كان للكورد ذنباً في هذا ؟
ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة والحكومة العتيدة تمنح النفط الشبه المجاني للأردن الذي ما فتأ يعادي شيعة العراق ويرسل لهم بهائم القتل والأنتحار
للحديث بقية
طارق درويش
13-2-2015
الجمعة, 13 شباط/فبراير 2015 16:20

الإطاحة بـ"الأسد" أولا! - محمد واني

تتدهور الأوضاع في سوريا والعراق بصورة سريعة ومخيفة، ولا أحد يستطيع إيقاف عجلة الدمار والخراب التي تدهم البلدين في المنطقة، وكأن العالم يريد أن يعاقبهما بسبب سجلهما التاريخي الأسود المليء بالقتل والفساد والإبادة الجماعية، نظام الحكم في البلدين ينهل من المعين العروبي الراديكالي الذي فرض نفسه بالقوة عن طريق انقلاب عسكري دموي، وهو لا يختلف كثيرا عن السياسة التي تتبعها التنظيمات الإسلامية الإرهابية في قمع الناس وإرضاخهم لتوجهاتها الفكرية، وفي مقدمتها تنظيم «داعش» الذي يقوده ويشرف عليه قادة وضباط مخابرات بعثيون عراقيون وسوريون، وبسقوط نظام البعث العراقي عام 2003 لم يبق للفكر العروبي المتشدد أي وجود يذكر في الساحة السياسية العربية، ولم يستطع «بشار الأسد» أن يحافظ على خط والده العروبي (الدعائي الشعاراتي)، وتحول إلى الفكر الطائفي، وبدأ يعمل بهذا الاتجاه، ولو أنني أرى أن فكرة العروبة والبعث التي كان يدعو إليها «حافظ الأسد» نفسه قد تأثرت بالفكر الطائفي الذي جاء به «الخميني» عام 1979 كدستور لإيران بعد الإطاحة بالشاه، وتجسد هذا التأثر بوقوفه مع إيران «الفارسية «ضد العراق «العروبي» طوال ثماني سنوات من حربهما الدائرة، وهذا الترابط الطائفي ما زال قائما بين إيران ونظام بشار الأسد لغاية اليوم، وما دفاع إيران المستميت عن النظام المنبوذ داخليا وخارجيا اليوم، ومساعدته بكل إمكانياتها المادية والمعنوية في ظل الحصار الدولي المفروض عليها نتيجة ملفها النووي، إلا دليل على متانة هذه العلاقة «الطائفية «التي تمتد إلى زمن الأسد الأب، وبعد أن قرر الشعب السوري أن يغير نظام حكمه العروبي الزائف، ويقيم نظاما ديمقراطيا وطنيا حقيقيا، بعيدا عن سياسة التبعية لإيران، قام بارتكاب أبشع الجرائم بحق المنتفضين وقتل منهم أكثر من «200» ألف سوري وبمساعدة مباشرة وقوية من الحليفة إيران التي تعاملت مع سوريا وكأنها محافظة من محافظاتها، أو ولاية من ولاياتها، وكأن الجيش العربي السوري تابع لفيلق القدس الإيراني برئاسة الجنرال «قاسم سليماني» كما هو الحال أيضا مع حليفها الآخر (العراق).. فالبلدان المهمان اللذان يشكلان الثقل الاستراتيجي في المنطقة خاضعان تماما لممثل ولي الفقيه «السليماني» ولا سلطة تفوق سلطته..
كان من المفترض والمؤمل بعد القضاء على نظام «صدام حسين» أن يعقبه نظام ديمقراطي يحتكم إلى القانون والهدوء والسلام لفترة من الزمن تلتقط فيها شعوب المنطقة والشعوب العراقية بشكل خاص أنفاسها قليلا وتلملم شتاتها وتنهض وتسير وفق مبادئ الدستور التي صوت عليها 80% من العراقيين، ولكن الأمور سارت بعكس ما توقعها المحللون، حيث أطل العنف برأسه من جديد من خلال الميليشيات المسلحة التي تشكلت على أساس طائفي، وكان لوجود «نوري المالكي» المعروف بتوجهه الطائفي على رأس السلطة في العراق دور كبير في تشكيل هذه الميليشيات وتوجيهها لتأزيم الأوضاع أكثر، فهو لم يسهم بتشكيل الميليشيات الشيعية ودعمها وتقويتها فحسب، بل دفع بالمكون السني أيضا نحو إنشاء ميليشيات خاصة به أو الانخراط في تنظيمات إرهابية مثل تنظيم «داعش» للدفاع عن نفسه ومنطقته ضد عمليات القتل الجماعي التي تقوم بها الميليشيات الشيعية ضد أبنائه.
ولا شك أن تعنت «بشار الأسد» وإصراره على البقاء في السلطة رغم أنف الشعب وإرادته والاستعانة بإيران والميليشيات الشيعية لمجابهته، كانت عاملا أساسيا آخر دفع بالمجاميع المسلحة السنية والتنظيمات الإرهابية العالمية في تقاطرها إلى سوريا للمشاركة في الحرب الطائفية الدائرة هناك، والتي سرعان ما توسعت رقعتها لتشمل العراق واليمن وربما تتسع أكثر لتشمل المنطقة بأسرها..
وقد أدرك السيناتور الأمريكي «جون ماكين» رئيس لجنة الخدمات العسكرية في مجلس الشيوخ حقيقة العلاقة الجدلية التي تربط «بشار الأسد» بتنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا والعراق، لذلك طالب حكومته بتبني موقف واضح وصريح ضد النظام السوري قبل أن تتفرغ لهذا التنظيم وتقضي عليه، لأن وجود كلا الطرفين مرتبط بالآخر، فإذا كان «المالكي» - وهو أحد مهندسي الصراع الطائفي في المنطقة، وأحد أضلاع محور الشر الثلاثة في المنطقة الذي أشعل أول شرارة الفتنة الطائفية - قد سقط فلا بد من القضاء على الضلع الآخر المتمثل بالنظام المجرم قبل إزالة الضلع الآخر.. الإرهابي!!

قالت وزيرة الخارجية السويدية ماركوت فالستروم، خلال استضافته في البرلمان السويدي، إن أكثر من 30 مليون كوردي يعيشون بلا دولة .

وأضافت فالستروم، إن "الكورد يخوضون أعنف معركة ضد أخطر مجموعة متشددة ضمن الإرهاب الدولي، والمتمثلة بتنظيم داعش"، مؤكداً أن "قوات البيشمركة الكوردية هي القوة الوحيدة التي تحمي المواطنين".

وبخصوص إعادة مدينة كوباني من تنظيم داعش من قبل القوات الكوردية، قالت فالستروم: إن "اعادة كوباني تعطي المعنى الحقيقي لفشل داعش والارهاب".

ولفتت فالستروم الى انه "حان وقت تغيير سياسة السويد تجاه الاوضاع في الشرق الاوسط"، وقالت ايضاً: "نحن كحزب اشتراكي ديمقراطي كان لدينا موقف تاريخي تجاه القضية الفلسطينية، وتأييدنا للفلسطينيين، والآن الوقت ملائم للحوار بشأن كوردستان حرة".

وتعد تصريحات فالستروم أول موقف سويدي واضح تجاه الكورد ودولة كوردستان، والخريطة الجديدة للشرق الاوسط، بعد ان كان موقف حزبه يؤكد دوماً على وحدة الاراضي العراقية, كما إنه يعد تلميحاً الى الكورد في كل أجزاء كوردستان وضرورة حصولهم على حقهم في تقرير مصيرهم,ونيل حريتهم وقيام دولة تجمع شملهم

------------------

شمدين شمدين

منذ البدء كان معروفآ لكل ذي بصيرة، بأن لا حل عسكري في سوريا لأسباب عديدة وقد ذكرنا بعضها في مقالات سابقة، ولا ضير من التذكير بها مرة إخرى لإنعاش ذاكرة القراء الكرام ووضع الصورة الكاملة أمامهم.

كلنا يعلم إنطلقت الثورة السورية بشكل عفوي على يد أطفال درعا، وكانت بعيدة كل البعد عن التسلح والعسكرة. النظام السوري الإرهابي، أوغل في قتل الناس وأجرم بحقهم لإرغام الثوار على حمل السلاح، بهدف عسكرة الثورة ظنآ منه بذلك يمكن القضاء عليها. ولكن نسي القاتل بشار الأسد وزمرته بأن ثورة الشعب تختلف كليآ عن عصيان مجموعة بعينها كجماعة الإخوان المسلمين في ثمانينات القرن الماضي. وكل تجارب التاريخ تؤكد بأن ليس هناك من قوة مهما كان جبروتها قادرة على قهر شعبٍ بأكمله.

وكل العارفين بالوضع السوري الداخلي وتركيبة الجيش والمؤسسة الأمنية والدبلوماسية

كان يدرك تمام الإدراك صعوبة الحسم العسكري لصالح الثوار، بدون تدخل عسكري غربي فعال، نظرآ لسيطرة الطائفة العلوية على مفاصل الحكم الأساسية من جيش وأمن وإقتصاد وسلك دبلوماسي، وإمتلاك النظام للسلاح وجيش عرمرم وخبرة في الإجرام قل مثيلها وعتاد له أول وليس له أخر.

ومع مرور الوقت برزت على ساحة القتال مجموعات متطرفة عديدة، وإستطاعت السيطرة تدريجيآ وبشكل خسيس على مواقع الجيش الحر، وذلك بدعم من النظام السوري نفسه وبالتعاون مع نوري المالكي، هذا من جهة ومن الجهة الإخرى فتحت تركيا حدودها أمام الإرهابين القادمين من كل دول العالم، وسمحوا لهم بالمرور إلى سوريا، ولاحقآ قامت بدعمهم لمحاربة الشعب الكردي وكيانهم الوليد.

ومع تعدد البندقيات بات من المستحيل تحقيق أي حسم عسكري من قبل أي طرف من الأطراف المتحاربة. ولهذا بات الحل العسكري مستبعدآ في ظل توازن القوى على الأرض السورية. النظام لم يعد بامكانه حسم المعركة عسكريآ، لو كان باستطاعته لحسم الأمر خلال فترة السنوات الأربعة الماضية. والمعارضة السورية في ظل تشتتها وضعفها، ووجود داعش وجبهة النصرة الإرهابيتين وبتلك القوة والنفوذ وسيطرتهما على مناطق واسعة من البلاد، لا يمكن لها فعل الكثير. وكان هناك إحتمال واحد وهو التدخل الخارجي وهذا أيضآ لم يحدث ولن يحدث قبل حلول موعد الإنتخابات الرئاسية الأمريكية بعد عام ونصف من الأن حسب رأي.

وبناءً على هذا الحقائق التي تم سردها انفآ، لا يمكن بأي شكل من الأشكال التوصل إلى حل سياسي في سوريا ضمن المعطيات الحالية، رغم الحديث المتكرر عن ذلك وعقد لقاء هنا وهناك، كل ذلك هدفه تمضيت الوقت لا أكثر. لدينا في سوريا الأن عدة أطراف تتحارب فيما بينها وتتقاسم الأرض والنفوذ والقوة وليس طرفين. لهذا أتسأل هل الحل السياسي الذي يتحدثون عنه، سيكون بين تنظيم داعش الذي يمسك تقريبآ بنصف سوريا والنظام مثلآ؟ أم سيكون بين جبهة النصرة والنظام؟ أو سيكون بين معارضة إسطنبول التي لا تملك حتى ثمن كراسيها والنظام؟ أم بين حسن عبد العظيم ومريديه وبشار الأسد الذي يتعامل معه كأجير؟ وفي الأخير أين موقع الشعب الكردي من كل هذا، وهو الذي بات اليوم يشكل رقمآ صعبآ في المعادلة؟

والأمر الأخر هل ستقبل الأطراف الإقليمية والدولية بأي حل، لا يتوافق مع مصالحها في سوريا؟؟ أنا أشك في ذلك، وخاصة بعد تدويل القضية السورية والتدخلات الخارجية فيها وتعقيدات الوضع السوري وتحويل الأمر إلى صراع طائفي إقليمي بين إيران ودول الخليج. وفي المقابل سوف تفعل تركيا المستحيل من أن أجل يكون لها كلمة في تقرير مصير سوريا في المستقبل. وذلك لعدة أسباب أهمها بروز الكيان الكردي الثاني على حدودها وهي تتخوف منه وتقف ضده بشدة، نظرآ لتأثير هذا الكيان على الداخل التركي وفصل تركيا جغرافيآ عن العالم العربي، بمعنى أخر تحويل تركيا إلى قزم بكل معنى الكلمة، ومن هنا كل الصراخ والعصبية التركية والعداء للشعب الكردي وحقوقه القومية في غرب كردستان وفي كل المنطقة.

إن اي حل سياسي في هذه الظروف وضمن موازين القوى القائمة بشكلها الراهن، لاشك سيكون لصالح الأسد وزمرته وإيران كدولة محتلة لسوريا، وهي تسخدم الورقة السورية ضمن إستراتيجيتها في المنطقة ومع الغرب في موضوع برنامجها النووي. وخاصة المعارضة السورية هشة وهزيلة وغير قادرة على الفعل والتأثير في الأحداث، بسبب تعدد رؤوسها وضعف التمويل وتعدد مصادر هذا التمويل.

والأوربين من جهتهم يريدون الخلاص من هذا الصداع، بأي ثمن وفي أقرب الأجال حتى وإن بقيا الأسد في السلطة، لأن المحنة السورية بدأت تلقي بظلالها الثقيلة على الوضع الأمني والإقتصادي للدول الأوربية بسبب الإرهاب والهجرة الكثيفة إلى بلدانها. أما العرب فهم غير قادرون على إحداث أي تغيير في مجرى الأحداث، بسبب تضارب المصالح والرؤى ومحدودية إمكانياتهم العسكرية.

أنا أطمئن السورين جميعآ بأنه لا حل سياسي وعسكري على الأبواب، وسوريا متهجة بحكم تطور الأحداث على الأرض إلى تقسيم جغرافي وديمغرافي على أساس فدرالي دون أدنى شك. ولهذا مطلوب كرديآ تحرير بقية مناطقهم والسيطرة على كامل الحدود الشمالية، بدءً من نقطة الحدود المشتركة بين غرب وجنوب وشمال كردستان، وإنتهاءً ببوابة باب الهوى في منطقة إدلب، وذلك لأسباب تمس بالوجود الكردي ومستقبله. ومن هذه الأسباب السيطرة على المعابر وعزل الإرهابين عن حليفتهم تركيا وفك العزلة عن مناطقنا وتوصيل مناطقنا بعضها ببعض، حتى تصبح وحدة جغرافية واحدة ونستطيع التواصل بشكل مباشر، وهذا سيمنحنا القدرة على حماية مناطقنا بشكل أفضل دون أدنى شك.

الجمعة, 13 شباط/فبراير 2015 16:14

عصا وجزرة أمريكا..!/ باقر العراقي‎

عصا وجزرة أمريكا..!

منذ أن بدأ العصر الحديث يتوضح، برأسماله وسيطرته على منابع النفط والثروات الطبيعية، والعالم في غليان ودورات لا تهدأ، تتحرك وفق إرادة القطب الواحد بدلا من القطبين، أبان الحرب الباردة التي انتهت بسقوط الاتحاد السوفيتي، وهيمنة الولايات المتحدة الأمريكية على القرار العالمي.
تكونت الولايات المتحدة على أنقاض شعب بدائي منعزل عن العالم، حيث كان المهاجرون اليها ومن كل بقاع العالم الغربي، بقتلون كل جنس بشري يمت للهنود الحمر بصلة، وكما حصل بفلسطين تماما، ومن هناك تآلفت القلوب،بعد حروب أهلية دامت طويلا.
المهم في نهاية الأمر أنها بنيت بتراكم خبرات وحضارات كل العالم، وأصبحت المتحكم في مال شعب الأرض كله، وإذا أرادت أن تنهي حرب أنهتها خلال أيام كما حصل في الحرب العالمية الثانية وحرب الخليج الثانية، وعندما تطيل الحرب، جعلتها كر وفر وتصريحات تمتد لثلاثين عاما، كحرب التحالف مع داعش حاليا.
ميزانية "البنتاكون" وزارة الدفاع الأمريكية أكثر من 600 مليار، وجيشها وطائراتها تحوم على كل شبر من ارض البشر، وتتدخل في كل صغيرة وكبيرة، وتحيي هذا الطرف عندما يخطو باتجاهها، وتوبخ آخر عندما، يفكر بالخروج من ربقتها.
لا نريد أن نرمي الكرة في ملعب الغير، أو نعلق أخطاء حكوماتنا السابقة والفاشلة على شماعة الأمريكان، لكنها الحقائق، تجبرنا على البوح بها، ففي آخر إحصائية لهم، أن هناك 20 ألف داعشي غربي في سوريا والعراق، فمن نظم هؤلاء؟ ومن هربهم؟ ومن دربهم؟ وما هو عمل الـ "أم آي 6" أو "سي آي ايه" أو مخابرات الدول الأوربية الأخرى؟.
الحقيقة التي نعرفها جميعا أن سعر النفط العالمي، يحدد من هناك ارتفاعا وانخفاضا، حسب نسبة الفائدة لهم، أو نسبة الضر للعدو كروسيا وإيران أو حتى العراق، وبإغراق السوق بنفط الخليج المتاح لهم بكل زمان ومكان، أو الاعتماد على نفط داعش في العراق وسوريا وليبيا ونيجيريا، أو حتى النفط الصخري الغالي التكلفة.
أما أفراد ومرتزقة داعش، فتنطبق عليهم نفس الطريقة، فإن قل استيرادهم من الخليج والعرب، فوكالات الاستخبارات على أهبة الاستعداد، لتجنيد هذا العدد الهائل من الأوربيين، حتى أن الكثير منهم، لا يمت للتدين أو الإسلام بصلة أو قد يكون مسيحي أو حتى ملحد.
العالم يستحي من قول الحقيقة، أو إغفالها أحيانا، "كما يحصل الآن بتسليح ودعم داعش دوليا، ومدها بالرجال والنساء والمال والسلاح"، فهل أن داعش والنفط هما بمثابة العصا والجزرة؟ أم أننا سنبقى نبرر لأفعال، ولا نعي خلفياتها.
عالم نشيط بعيد كل البعد عن الإملاءات الخارجية والضغوط الإجتماعية, ينفض نفسه ليعد يومه المدرسي بكل نظام وهدوء, فبين أروقة البيت كبيراً كان أم صغيراً, لا تميل عن خطها ومسيرتها, فهذا واجب بيتي, ثابت وحلقة واحدة في مسلسل الحياة الزوجية المليئة بالمتاعب والمصاعب.
تتوجه مسرعة في مشوار خاطف نحو المصباح, وتحمل معها تمتمة عصبية, راحت تصدح في زوايا البيت باحثة عن الأشياء المبعثرة, فبمجرد هطول الظلام, يبدأ الشيطان الكهربائي بالتقافز هنا وهناك, ويغادر التفاؤل والسكون ملامح الأم, وتتلاطم الهموم, وما أكثرها هذه الأيام في دروب الحياة الوعرة, فلا الجلوس يهدئها ولا الوقوف يسعفها, فالكهرباء قد غادرت بيتها.
حقيقة غابت عن أذهان الكثير, ممن يعمل في حقل توزيع الطاقة الكهربائية في المدينة, حيث أن أوج حركة المرأة وخصوصاً العاملة, تبدأ بعد صلاة الصبح حتى إلتحاقها بالدوام هي وأولادها, فهل يدركون حجم المعاناة والإحراج, اللذان تتعرض لهما الأم أثناء حركتها داخل البيت المظلم وهي كالمجنونة؟, فما عليكم إلا الإجابة عن هذا السؤال.
لنكن عقلاء في التساؤل وفي الإجابة, ففي الحياة دروس وعبر, وكل منا يبحث عن حلول ومعالجات لجانب من جوانب الحياة, التي تمس شريحة كبيرة من المجتمع, خاصة موضوعة الكهرباء, والعلاج يتطلب تفكيراً موضوعياً منظماً لكي يتم القضاء على هذه المشكلة, والتي تنعكس سلباً على أداء العاملة, فالوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك, والحل يكمن في وضع آلية مدروسة لتغطية حاجة المدينة من الكهرباء, وبالتحديد في الصباح الباكر حيث الحياة تبدأ معاركها.
الى وزارة الكهرباء وتحت أنظار السادة المسؤولين: راعوا حقوقنا في الخدمات, وعليكم إعادة حساباتكم, على أمل الوصول لحلول, ترضي عاملات الصباح في أزقة وبيوت, لا تعرف عن الضوء إلا خيوط الشمس, التي أصبحت (قسمة ونصيب) في شروقها الشتوي الخجول, ونأمل بأن نستيقظ كل صباح, والأضواء تملأ المكان, أسوة بباقي البشر في أصقاع الأرض,

الموضوع على درجة كبيرة من الأهمية, لذا الإنتباه ...الإنتباه أيها العقلاء في وزارة الكهرباء .

"نص المقال "
اليوم يراقب العالم ككل مسار معركة "الجنوب السوري " التي تعتبر في توقيتها ونتائجها المستقبلية عنوانآ لمرحلة جديده من عمر الحرب المفروضة على الدولة  السورية وخصوصآ  بعد افشال الغرب وائتلافهم ودول الرجعية العربية لاي  مسار سياسي يخدم توفير حالة من الاستقرار لمسار الاز مة السورية  فاليوم بات لا خيار امام الدولة السورية الا الاستمرار بالحسم العسكري لتطهير ارض سوريا  من رجس الارهاب ومتزعميه وداعميه ومموليه وان تقرر مصيرها بنفسها بعيدا عن تقاطع مصالح الصهاينة-والماسونيين-ودول الرجعية العربية في المنطقة عامه وبسوريا بشكل خاص، وجزء من هذا الحسم هو حسم معركة "الجنوب السوري " التي بدأت قبل ايام  "بمثلت ريف دمشق الشرقي والجنوبي امتدادآ لريفي درعا الجنوبي الغربي ومنه الى ريف القنيطرة الجنوبي الغربي  ",,لتتوسع العمليات مستقبلآ للوصول الى مناطق وتلال استراتيجية بريفي درعا والقنيطرة ومنها على سبيل المثال لا الحصر تلال الحارة والمال  التي تحتل أهمية استراتيجية باعتبارها مفتاح لسلسلة جبال وتلال  تتموضع بمواقع استراتيجية.


فاليوم بدأت تأثيرات هذه المعركة تظهر على ارض الواقع خارج حدود سوريا وفي تصريحات وتحليلات واهتمامات من قبل الاطراف الدولية المنخرطة بالأزمة بسوريا والاسرائيليين "خاصة" باهتمام ملحوظ منهم أي الإسرائيليين بمجريات معركة  الجنوب السوري ,,وقد يتساءل سائل وما علاقة اسرائيل بمجريات معركة "الجنوب السوري " ولماذا "معركة الجنوب "وما مصلحتها بالتدخل بمعركة" الجنوب"وما مكاسب الدولة السورية من كسب معركة" الجنوب"وما علاقة الأطراف المنخرطة بالأزمة السورية بمجريات ونتائج هذه المعركة وهل فعلا سيتحدد بعد حسم هذه المعركة بداية النهاية لأزمة ارهابيه داميه طالت بسوريا أم ستكون نهاية البداية الاكثر عنف وإرهابا ودموية ليتوسع الصراع بعدها ويتخطى حدود سوريا ويشمل اسرائيل وحزب الله ودول الاقليم  وليتسع اكثر واكثر بالمنطقة وللإجابة عن كل ذلك سنقرأ قرأه متانيه بكل هذه التكنهات والتساؤلات .
سوريآ فاليوم يساوي تحرير "مثلث ريف درعا القنيطرة ريف دمشق " للدولة السورية مكسبا كبيرا وورقه رابحه جديده في مفاوضاتها مع كبار اللاعبين الدوليين المنخرطين بالازمة السورية ومن خلال ورقة هذا المثلث ستفرض الدولة السورية شروطها هي على الجميع، وعندها لا يمكن ان تحصل أي تسوية الا بموافقة النظام، ووفق ما يراه من مصلحة لسوريا الشعب والدولة، بعد كل ما لحق بهذا الشعب من أذى من قبل هذه المجاميع المسلحة وداعميها- والسؤال هنا هل ستعطي هذه الدول الراعية للإرهاب على ارض سوريا ورقة "الجنوب السوري " للدولة السورية هكذا دون أي حراك؟.
ولنبدأ بإسرائيل وعلاقتها بمجريات معركة الجنوب السوري ولماذا اليوم نرى ونسمع استعدادات بالخفاء والعلن للتدخل بأي وقت بمجريات المعركة وعلى الاغلب سيكون التدخل خارج الحدود السورية واقصد هنا ضربه استباقيه مباغته لحزب الله داخل قواعده في لبنان ولا استبعد هنا ان تتدخل بشكل مباشر بمعركة "الجنوب السوري " لدعم واسناد  الجماعات المعارضة  المتحالفه معها  وبغطاء امريكي –سعودي,,فاليوم عندما يخرج جنرالات إسرائيل ويتحدثون بالعلن ان سقوط حلمهم باقامة منطقة عازلة بالجنوب السوري ,,وانهيار بنية جيش لحد السوري الذي كان مصطنعآ ليكون هو الحارس والحامي للمنطقة العازلة بالجنوب السوري فهذا يعني بحسابات القادة العسكريين والسياسيين في تل ابيب ان اسقاط  هذه المخططات من قبل اعدائهم وقوى المقاومة المعادية للمشروع الصهيوني في المنطقة من قبل الجيش العربي السوري ومقاتلين حزب الله يعني بالعرف العسكري ان مقاتلين حزب الله بالذات والجيش العربي السوري  ,,قد كسرو بعمليتهم بالجنوب السوري جميع قواعد الاشتباك ,,وهم اليوم من يقرورن ويرسمون قواعد وخطوط الاشتباك ومن هنا بدأنا نسمع ارتجافات ورعشات الاسرائيليين ومن هنا سمعنا وقرأنا في تحليلات الإسرائيليين عن احتمالات شن عدوان اسرائيلي على قواعد حزب الله في لبنان او حتى التدخل بشكل مباشر في معركة الجنوب السوري  لتحويل مسار المعركة وبنفس الوقت التخفيف من حجم الضغط على الجماعات المعارضة المتحالفه معهم .



سعوديآ ,, فالنظام السعودي المنغمس بالأزمة السورية الذي لا يريد ان يتلقى هزيمة جديدة، وقد تكررت هزائمه منذ سقوط القصير مرورآ بسقوط ورقة القلمون وها هي المعارك اليوم على مشارف جبهة الجنوب السوري ,,وهي الجبهة التي راهن عليها السعوديين كثيرآ كورقة قوة لتعديل مسار التوازنات العسكرية على الارض السورية ,,فسقوط "مثلث ريف درعا القنيطرة ريف دمشق "  يعني للسعودية سقوط كل ما يليها كأحجار الدومينو، وبالتالي خسارة جديدة وكبيرة للسعودية وهذأ ما لا تريده السعودية ولذلك اليوم نرى هناك حالة هلع اعلامية تقودها وسائل الاعلام السعودية تخفي خلف كواليسها تحركات سياسية وامنية سعودية تسعى لامتصاص واحتواء تحركات الجيش العربي السوري بالجنوب السوري.




اما بالنسبة لواشنطن فهي الان تدرس مخططآ رسم ملامحه مؤخرآ الجمهوري جون ماكين بالشراكة مع اللوبي الصهيوني وقائمة عريضة من جمهوريي الكونغرس ,,يدخل ضمن سيناريوهات هذا المخطط القيام بتصعيد الضغط العسكري وايقاف تقدم الجيش العروبي السوري في أي مكان جديد على الجغرافيا السورية ومن ضمنها الان المعركة الاهم وهي معركة "الجنوب السوري " التي تأخذ المساحة الكبرى من المناقشات والتحليلات لنتائجها على الصعيدين السياسي والعسكري لجميع الاطراف -وقد سربت تقارير عسكرية سرية أمريكية تقول هذه التقارير أن سقوط "الجنوب السوري " على أيدي الجيش العربي السوري ومقاتلي حزب الله ومقاتليين ايرانيين من شأنه إحداث تغيير جذري في الخارطة العسكرية لأطراف الصراع .

ختامآ ,,على الجميع ان يدرك بأن معركة االجنوب السوري بشكل عام ومعركة "مثلث ريف درعا القنيطرة ريف دمشق "" بشكل خاص ستكون لها الكلمة الفصل وفق نتائجها المنتظرة بأي حديث قادم يتحدث عن تسويات بالأزمة السورية وتغيير كامل ومطلق بشروط التفاوض المقبلة بين جميع الاطراف ,,فالمرحلة المقبلة ستحمل بين طياتها الكثير من التكهنات والتساؤلات بل واحتمال المفاجاءات الكبرى ,,حول طبيعة معركة الجنوب السوري ,فالمعركة لها عدة ابعاد مستقبلية ومرحلية ,ولايمكن لاحد أن يتنبئ مرحليآ بنتائجها المستقبلية ,,فمسار ونتائج المعركة تخضع لتطورات الميدان ,,ومن هنا سننتظر الاسابيع الثلاث المقبلة ,لنستوضح مزيدآ من المعلومات التي ستمكننا من قراءة المشهد المستقبلي سياسيآ ,بخصوص تطورات معركة الجنوب السوري
ونتائجها المستقبلية ...
*كاتب وناشط سياسي –الاردن .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجمعة, 13 شباط/فبراير 2015 10:32

العراق الى أين

 

هذا سؤال كثير ما يطرح من قبل العراقيين وخاصة الحريصين على العراق الا انهم لم يجدوا الجواب الشافي واذاوجدت اجوبة فالاجوبة متعددة ومختلفة مصدرها المشاعر والعواطف والمصالح الخاصة بعضها متفائلة وبعضها متشائمة لم تنطلق من الواقع من العقل من النظرة الموضوعية لهذا تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

فاي نظرة عقلانية موضوعية لمستقبل العراق تقول لك ان العراق يسير الى المجهول

اثبت الواقع ان العراقيين غير قادرين على حكم انفسهم بانفسهم لاننا لا نزال نعيش في قيم واخلاق العبودية والعشائرية البدوية التي ترفض الدولة والقانون والحرية واحترام الاخر ورأيه ومعتقده وكل واحد منا او مجموعة تقول انا الاول انا وبس والاخر لا يصلح للحكم والاخر لا يصلح للحياة

اننا شعب جبلنا على العبودية والرق والكره للحرية والحب للعبودية الى درجة الموت في سبيلها فاصبحت هذه الرذائل هي التي تتحكم بنا وهي التي تمثل قيمنا واخلاقنا لا قدرة لنا على مغادرتها بل المغادرة منها او التخلي عنها يعني العار يعني الخروج على الدين والاخلاق

من الطبيعي شعب بهذا الجهل والتخلف غير قادر على حكم نفسه بنفسه وتركه وشأنه سيقتل بعضه بعض ويتحول الى مصدر ارهاب وتخريب الى من حوله والى العالم كله وهذه حقيقة اغلبية الشعوب العربية لهذا يتطلب من المجتمع الدولي من الامم المتحدة الدول الكبرى التدخل لحماية العراق والعراقيين من خلال فرض الوصاية الدولية وتنسيب دولة كبرى تدير شئوون العراق لفترة زمنية لا تقل عن مائة عام من اجل ان نتعلم الكرامة والحياة الحرة من اجل ان نتعلم استخدام العقل ان نتعلم احترام اراء بعضنا لبعض معتقدات بعضنا لبعض من اجل ان نبني وطننا ونسعد شعبنا كيف نكون صادقين مع انفسنا ومع غيرنا كيف نقدس العلم والعمل وكيف نفتخر بعلمنا وعملنا لا بانسابنا واصلنا

للأسف رغم التغيير الذي طرأ على كل العالم حتى الذين يعيشون في غابات افريقيا عراة حفاة الا ان التغيير لم يشملنا وكأننا نعيش في عالم آخر لا علاقة له بنا رغم اننا نستخدم كل ما ينتجه هذا العالم من سلع ومواد لم نرتفع الى مستواه في الوعي والمعرفة لا زلنا نعيش عشائرية ما قبل الاسلام قبائل بعضها يغزوا بعض وبعضها يسبي نساء بعض وينهب مال بعض لا زالت الاعراف العشائرية وشيوخها المتخلفة والقيم البدوية الصحراوية هي التي تحكمنا الى الان لا نعرف معنى الوطن معنى الانسان

هل تصدقون هناك من يرفض تأسيس جيش بأسم ابناء الوطن ابناء العراق ويصر على تسميته بأبناء العشائر

فما ذا يدل هذا الاصرار اليس دليل على اننا نسير الى الخلف

لهذا على المجتمع الدولي الامم المتحدة الدول الكبرى الاسراع في حماية العراق والعراقيين وفرض الوصاية الدولية وتنسيب الدولة التي تدير شئوون العراق واعلموا لا تجدوا اي معارضة من قبل الاغلبية المطلقة من ابناء العراق نعم ستجدوا معارضة من قبل اللصوص والقتلة والعناصر الفاسدة بحجة الكرامة والشرف والقيم والدين والحقيقة انهم العدو الاول والاخير للكرامة والشرف والقيم والدين

فهذه الوسيلة الوحيدة لانقاذ العراق والعراقيين من الضياع ومن الموت والعذاب والوسيلة الوحيدة لبناء العراق وتقدمه وتطوره ورفع العراق والعراقيين من الظلام والعبودية الى النور والحرية

الذي يسمع خطابات وتصريحات جميع المسئولين في العراق يخرج بنتيجة واحدة انهم جميعا لصوص منا فقون كاذبون يقولون غير ما يفعلون وظاهرهم غير باطنهم كل الذي يهمهم ويشغلهم هو مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية فقط وكل واحد يريد الكرسي الذي يدر اكثر ذهبا وبما انهم لا شي ولا قيمة لهم فجعلوا من الدين القومية الطائفة العشيرة المنطقة وسيلة للوصول الى ذلك الكرسي وهكذا انقسم العراقيون تبعا لأهواء ورغبات هؤلاء السياسيين وهكذا ازداد الفساد والفاسدين وتفاقم الارهاب والارهابين في كل المجالات وفي كل الاتجاهات

فلا شرف ولا شريف ولا وطن ولا وطني

لا شك هناك من يزعل ويغضب ويقول هناك وطنيون مخلصون صادقون ومضحون ويضحون من اجل شعبهم ووطنهم ولا يريدون اي شي سوى حرية وسعادة الوطن والشعب

وانا اقول نعم هناك واقدم اعتذاري الا انهم قلة لا قدرة لهم على صنع وخلق اي شي

هذا يعني ان مستقبل العراق والعراقيين الى المجهول الى التقسيم الى كل من يده له الى الحروب الاهلية عشائرية دينية طائفية عنصرية

مهدي المولى

إن القرار الأخير الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي, والقاضي بتجفيف منابع تمويل المنظمات الإرهابية, خصوصا داعش وجبهة النصرة, في العراق وسوريا, يعد من القرارات الهزيلة والمضحكة, ومن القرارات التي تستخف بعقول الناس, لأنه قرار متأخر جدا جدا, فبعد أن استطاعت تلك المنظمات من أن توفر لنفسها – طيلة المدة المنصرمة - أرصدة مالية وبحسابات عالمية, بالإضافة السيطرة على مصادر تمويل أخرى كحقول نفطية وأثار, يأتي هذا القرار الذي يمكن أن نسميه بالفاشل لأنه لم ولن يعالج مشكلة تمويل تلك المنظمات.

كما إن هذا القرار صدر بحصر تجفيف منابع التمويل لتلك المنظمات فقط في سوريا والعراق!! وكلنا يعلم إن لتلك المنظمات, - خصوصا داعش- أفرع وخلايا وشبكات في جميع أنحاء العالم, وبالذات في أوربا, فهل تلك الخلايا غير مشمولة بهذا القرار الذي حصر الأمر في سوريا والعراق ؟؟!! ألا يعتبر هذا استغفال للعالم ؟!.

لماذا اتخذ هذا القرار بعد أن شعرت أمريكا بأنها مهددة من الداخل؟! وهذا ما صرح به قبل عدة أيام وزير الأمن القومي الأمريكي, لماذا لم تكن هذه الخطوة هي من أول الخطوات التي يجب أن يتخذها مجلس الأمن الدولي قبل أن يقرر ضرب داعش في العراق وسوريا؟! أي قبل بدء الحملة العسكرية التي انطلقت منذ شهور ؟!.

ولماذا اتخذ هذه القرار بعد أن طالب اوباما بتفويض من الكونغرس يقضي بإدخال قوات عسكرية للعراق ؟! هذا دليل على إن مجلس الأمن خاضع وتابع ومنصاع لقرارات الولايات المتحدة الأمريكية فهي تقرر وهو يصوت بالإجماع ؟! فأين استقلالية هذا المجلس؟! ولماذا لا يتخذ أي قرار إلا بعد موافقة أمريكا وقبولها به ؟؟!! وهذا القرار الذي اتخذه اليوم لولا موافقة وقبول أمريكا به لما صدر نهائيا ولما صوت عليه مجلس الأمن .

وهذا يذكرنا بكلام المرجع الديني العراقي الصرخي الحسني في محاضرته الأصولية الثامنة عشرة التي ألقاها بتاريخ 27 حزيران 2014م, والذي أوضح فيه كيفية أن مجلس الأمن ومنظمة الأمم المتحدة هي منظمات خاضع وتابعة وليست مستقلة كما يتوهم بعضهم... إذ يقول ..

{...الآن أنتم علمتم أنّ كل من يتصدى ليس فقط هنا حتى بما يسمى بالأمم المتحدة والقوانين التي ترجع إلى تلك المنظمة, يوجد قوانين لكن كلما تحصل قضية ويجتمع الأعضاء ويصدر القرار وانتهى الأمر, الآن صدر القرار تخرج الجهة الفلانية المجموعة الفلانية تقول هذا القرار لصالحي ويقصد به كذا يعني عند قراءة القرار، تابعوا ستجدون هذا يعني يُقرأ القرار ويقال قرر المجلس كذا وكذا وكذا وتصويت الأعضاء كذا كذا كذا لما ينتهي هذا يعمل مؤتمرا صحفيا وهذا يعمل، هذا يقول القرار لصالحي والشخص الآخر يفسر القرار بتفسير آخر يختلف عن هذا وهم في نفس الجلسة، إذا كانت الصورة بهذا القضية هل يوجد عاقل يمضي ويشرع ويشرعن ويفتي بمشروعية وشرعية هذه الدساتير؟! إنّا لله وإنّا إليه راجعون، وليس المشكلة في هؤلاء الناس وإنما المشكلة في نفس الناس ممن يجعل مثل هؤلاء يتصدون لمثل هذه الأمور ولتقرير المصير...} .

قضية التهرب الضريبي تعتبر جريمة وطنية, فهي نوع من التلاعب, وهي تمارس من قبل الأشخاص, الذين يحققون مكاسب غير مشروعة, لاكتسابهم أموال عن طريق الاختلاس, أو الفساد, أو الرشاوى, أو تجارة المخدرات, أو الإرهاب, ولا يمارسها إلا من غاب ضميره, وارتضى أكل السحت, وهكذا إعمال تحتاج لشبكة علاقات غير نظيفة, يمكن أن نطلق عليها بمافيا الفساد.
خبر هام, خصوصا للعراقيين, حيث توصلت صحيفة " ليموند" الفرنسية وعدد من وسائل الإعلام العالمية, إلى معلومات حول السرية المصرفية, في سويسرا سربها خبير معلوماتية, يدعى أرفيه فاليشاني, كان موظفاً في فرع مصرف HSBC البريطاني في جنيف, المعلومات التي باتت تعرف إعلاميا ب(فضيحة سويس ليكس), عن تستر المصرف على عملائه, ومساعدتهم على التهرب الضريبي, لأموال قادمة من إعمال مشبوهة.
كان الأغرب في التقرير, تواجد أسماء عراقية, كانت بيدها مقاليد الحكم, واليوم تملك مناصب عليا, بالإضافة لأعضاء قياديين بحزب صاحب نفوذ.
التقرير الوارد ذكر إن الشخصية الأبرز, بلغت ثروتها مليار ومائتي مليون دولار, إما الثلاثة الاخرون, فمجموع ثروتهم مجتمعة, مليار وسبعمائة مليون دولار! وقد تم تحويلها عبر مصارف أردنية وكويتية, إلى المصرف البريطاني, ويذكر التقرير وجود أسماء عراقية أخرى, سيتم الإفصاح عنها قريبا, ويذكر التقرير إن الأموال تم تهريبا بحجة مساعدة جمعيات خيرية, ومؤسسات دينية في الدول الأوربية.
الإعلام العراقي هنا يبرز دوره, في كشف المفسدين, والسعي الحثيث للانتصار للعدالة, وإلا كان شريكا في الجريمة, السكوت الإعلامي إذا حصل, سيكون عندها مؤشر على الانحراف الكبير, لذا قضية سويس ليكس هي المحك, في معرفة أين يتجه الإعلام العراقي.
طيلة الفترة الماضية,كان القضاء العراقي معرض لسهام النقد, نتيجة تلكأ عمله, وضعف النتائج, مما جر البلاد للصراعات الداخلية , وتهميش صورة العدل , نتيجة عدم محاسبة من يستحق العقاب, لذا القضاء العراقي مطالب بمتابعة قضية سويس ليكس, والتحقيق العدل, عبر محاسبة كل من ارتكب الجريمة, حتى لو كان من ذوي الحصانة, فان التزم الصمت المريب, كان إعلان موت القضاء العراقي, وهذا ما لا نتمناه.
القضية دليل النفاق الكبير, الذي يمارسه بعض الساسة, فهم يتمثلون بثياب التدين والفروسية, الفضيحة كشفت الغطاء عن حفرة القاذورات, هؤلاء يمارسون الرذيلة, ويشاركون بسرقة مال الشعب, ويكونوا عونا للإرهاب, تناقضات تلازمهم , فلا هم محاربين ولا زهاد,كما رسمهم الأعلام, انه السقوط الكبير لشياطين الإنس, ممن تقمصوا صور الملائكة, فهل ستكون الضربة القاضية, للخلاص من بعض الوجودات العفنة.

الجمعة, 13 شباط/فبراير 2015 10:27

قرار الوزارة

 

في أول قرار تتخذه وزارة التربية لمراقبة أداء المدارس الأهلية ، أعلنت المتحدثة الاعلامية للوزارة السيدة سلامة الحسن في العاشر من الشهر الجاري ، أن الوزارة قررت ( غلق المدارس الاهلية التي لاتصل نسب النجاح فيها الى (30%) ، أعتباراً من هذا العام ) .

القرار رغم أهميته ، جاء صادماً في مضمونه الذي يمثل اعترافاً لايقبل الشك بمستوى تدني كفاءة تلك المدارس ، للحد الذي تكون فيه نسبة النجاح ( 30%) كافية لبقائها مفتوحة رسمياً ، وهذا يعني أن فشل ( 70%) من طلابها سنوياً أمراً طبيعياً بالنسبة للوزارة ، في الوقت الذي تتعرض فيه ادارات المدارس الحكومية للمسائلة والتحقيق ، الذي ربما تترتب على نتائجه عقوبات ادارية تطال الكوادر التعليمية فيها ، وفقاً للضوابط الرسمية التي تحكم اداء وزارة التربية العراقية منذ بداية تأسيسها .

اذا كان مبررالقائمين على مشروع التعليم الأهلي هو( ضعف) التعليم في المدارس الحكومية ، فأن نسبة الـ ( 30% ) التي أعتمدتها وزارة التربية حداً لبقاء مدارسهم مفتوحة ، تعني أنهم لم يصلوا اليها خلال السنوات السابقة ، أي أن واقع مشروعهم لايبرر اقامته والاستمرار به ، ناهيك عن تقاعس الوزارة طوال السنوات الماضية عن المراقبة الجدية لتلك المدارس ، اذ كان المفروض أن تحدد نسبة النجاح المطلوبة مسبقاً في ملف منح الاجازة ، كي لاتضطر الوزارة لاحقاً لاصدار هذا القرار .

أن واقع حال المدارس الأهلية في العراق معروف للجميع ، وهو لايخرج عن الواقع العام لباقي المؤسسات التي على شاكلتها ، وهو محكوم بالفساد والمحسوبية وسوء التخطيط والتحايل على القوانين النافذة ، وباستطاعة لجنة نزيهه ومتخصصة الكشف عن مستوى الالتزام بالضوابط التي تتضمنها ملفات أجازة أي مدرسة أهلية مفتوحة الآن ، ومقارنتها بالواقع الذي تزوره على الأرض ، لتتأكد من أن الغالب هو هياكل فارغة من اساسيات مفهوم المدرسة الذي يحدده القانون ، وعلى سبيل المثال نتسائل ، كم مدرسة منها تشتمل على ( المختبرات المتخصصة والمكتبة وقاعات للرسم والرياضة ) ؟ ، وكم مدرسة منها تشغل أبنية لاتصلح في الاصل فضاءاً للتعليم ؟ ، وأين مسؤولية لجان الوزارة التي كشفت في البدء عن تلك الابنية ووافقت عليها ؟ ، وأين هي تقارير المفتشين الذين زاروها ؟ !.

المفارقة الأكثر مدعاةً للألم ، ماصرح به مسؤول التعليم الأهلي في الوزارة ، عطفاً على هذا القرار لتأكيد أهميته حين قال ( أن الوزارة تعمل بشكل دائم على تطوير عجلة التقدم التربوي ، ساعية الى جعل الطالب العراقي بمستوى من الكفاية العلمية والمعلوماتية ..! ) ، ونحن هنا نسأله أذا كانت نسبة الـ ( 30% ) تنسجم مع تصريحه حول تطوير عجلة التقدم التربوي !!.

أن قرار وزارة التربية هذا ليس صادماً فقط ، أنما فاضحاً أيضاً لمستوى الأداء المتدني لها طوال السنوات الماضية ، رغم حجم التخصيصات المالية الهائلة التي تسربت كالبخار ، دون منافع جدية للعراقيين في مجال اختصاصها المهم في اعادة بناء التعليم في العراق ، بعد الخراب الخطير الذي اصابه في زمن الدكتاتورية ، وبدلاً من معالجة الحكومات المتعاقبة لهذا الملف المهم والحيوي في اعادة بناء الانسان والمؤسسات ، نجدها تحشره في دهليز المحاصصة الطائفية التي فشلت في تفكيك اختناقاته ، لأنها لاتملك برامج علمية مناسبة لاعادة تنظيمه ولتطويره .

الأمرالأكثر خطورة في قراروزارة التربية حول مدارس التعليم الأهلي ، يتمثل في كونه محاولة غير مسبوقة لتغيير الأساس المعتاد لخط الفصل بين النجاح والفشل في أذهان العراقيين ، وهو نسبة الـ ( 50 % ) ، وبدلاً من أن تسعى الوزارة لرفع هذه النسبة لحث الخطى باتجاه تحفيز طلبتها للاجتهاد وصولاً لتسريع وتائر اعادة البناء ومواجهة الارهاب بالارتقاء العلمي ورفع مستوى المسؤولية ، نجدها تصدر قرارات تأكل من جرف التعليم بدلاً من ترميمه وتقويته وبث الحيوية في مفاصله وقواعد بنائه ، وتحاول (سحب) خط النجاح الى مستوى متدني وغير مقبول في جميع بلدان العالم !.

على هذا وغيره الكثير ، نحن ندعو وزارة التربية الى مضاعفة النسبة المحدده في قرارها أعلاه لتكون ( 60%) ، اعتماداً على المبررالذي أستندت اليه الجهات التي أفتتحت تلك المدارس ، في أنها توفر تعليماً أفضل من المدارس الحكومية،أي أننا نطالب بأن تكون نسبة النجاح المعتمده في هذه المدارس ( 60% ) كي تتجنب الاغلاق ، ليس تجنياً على أصحاب المشروع ، لكن لضمان جديته ودوره في تطوير عجلة التعليم كما يدعون ، ودون ذلك يكون المشروع برمته أحد الاساليب التجارية التي ليس لها علاقة بالتعليم وأصوله ، وتكون وزارة التربية مساهمة في تواصله على حساب دورها ومسؤولياتها في ادارة وتطوير التعليم في العراق .

علي فهد ياسين

نص التصريح

http://moedu.gov.iq/index.php?name=News&file=article&sid=2379

في عهد معاوية بن أبي سفيان، كان يوجد فارس ذائع الصيت، إسمه شريك بن الأعور، وكان معاوية يتمنى أن يراه، وذات يوم جاء شريك لمجلس الخلافة، وعندما رآه معاوية وجده دميم الوجه فقال له: ياشريك أنت دميم، والجميل خير من الدميم، وأنت شريك، وما للربِ من شريك، وأنت إبن الأعور، والسليم خير من الأعور، فقال شريك: وأنت معاوية، وما معاوية إلا كلبة عوت فإستعوت الكلاب، وأنت بن حرب، والسلم خير من الحرب، وأنت إبن أمية وما أمية ألا أمة صُغِرت.

قال الشاعر: لسانك لا تغتب بهِ عورةَ أمرءٍ.......فكُلك عوراتٌ وللناسِ ألسنُ

عُرفت العامة من الناس بإطلاق الألقاب، على كل ما يدور من حولهم، وغالب تلك الألقاب تكون تهكمية أو إستهزائية، تحاول النيل وإلحاق النقص بالآخر، حيث تدل تلك الألقاب على قصة أو فعل، أو يراد منها إيصال فكرة معينة، فهي لا تطلق جزافاً، ولم يسلم أحد من إطلاق لقب عليه، وإن كان فريد زمانه.

النائبة الفتلاوي التي أطلقت لقب(الإنبطاحية)، على الحكومة العراقية الجديدة ورئيس وزراءها(العبادي)، لم تسلم هي أيضاً من إطلاق لقب عليها وعلى تشكيلها الجديد(إرادة)، فقد حورهُ العامة إلى(جرادة)، أولاً إستهزاءً بشخصها، حيث تقفز كالجرادة من مكان إلى آخر، وثانياً لأن الجراد يهجم على الزرع، يأكله ويعيث فيه الفساد، وهذا هو الفعل الذي تقوم به الفتلاوي طيلة نيابتها البرلمانية، فلو رفعنا عن الفتلاوي ضجيجها وجعجعتها، فهل سيبقى لها شئ!؟

وهل سيعرف الفتلاوي أحد!؟

فهل أتت الفتلاوي بمشروع أو مقترح، للخروج من أي أزمة عصفت بالبلاد!؟

على العكس طبعاً، فالفتلاوي دائماً ما تثير المشاكل، وتخلق الأزمات لعرقلة كل ما من شأنه خدمة الفرد العراقي، في مجالات الحياة كافة.

إن ما يثيرني حقاً شخص كالسيد عادل عبد المهدي، السياسي العراقي المرموق، وصاحب السجل النضالي المشرف، الذي يملك شهادات وخبرات شهد لها القاصي والداني، والذي طرح حلولاً لم يجد لها في الحكومات السابقة مستمعاً، وحينما طبقها الآن وهو وزيرٌ للنفط، أظهرت نجاحات باهرة، فبعد توطيد العلاقات مع الأقليم، وكتابة النظام الداخلي لمجلس الوزراء، وإقرار قانون المحافظات رقم(21)، يفاجئنا الرجل بإنجازته في المجال النفطي، ولم لم يكن له إلا إنجاز حقل وشركة نفط ذي قار لكفى.

أيوصف هذا الرجل بالمنبطح!؟ ولمن هذا الإنبطاح!؟ أُقسمُ إنه ليس إلا إنبطاحاً للحقِّ ولنصرة الشعب المسكين، إن كانت هذه الإنجازات التي حصلت في ثلاثة أشهر إنبطاحاً، فطوبى للمنبطحين.

بقي شئ...

إن كنتَ فاشلاً فلا تقف عقبةً في طريق المثابرين، الذين يريدون الوصول إلى النجاح.

بيروت: كارولين عاكوم
منذ الإعلان عن تحرير مدينة كوباني (عين العرب) الكردية، تزايد الحديث عن إمكانية تدخّل عسكري بري محدود في سوريا، وجاء كلام الرئيس الأميركي باراك أوباما الأخير ليؤكّد هذا الأمر و«ليجعل ما كان مستبعدا ممكنا». وهو ما تشير إليه معطيات عدّة، بدءا من النتائج الإيجابية التي حققها التنسيق العسكري على الأرض بين الأكراد وبعض فصائل الجيش الحر، وصولا إلى استقبال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند للرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي آسيا العبد الله والقائدة نسرين العبد الله، وهو الأمر الذي يرى فيه مراقبون أنّه قد يؤسس لتشكيل قوات برية على الأرض يتعاون فيها الأكراد و«الجيش الحر» تخضع لتدريب عسكري على أيدي خبراء عسكريين بموازاة استمرار ضربات التحالف الدولي ضدّ تنظيم داعش. مع العلم، أنّه وبعد تجربة التعاون العسكري في كوباني، ها هي اليوم «تلّ أبيض» تخوض التجربة نفسها لتكون الهدف التالي للأكراد وبعض فصائل الجيش الحر.
وفي هذا الإطار، يلفت سفير الائتلاف الوطني السوري لدى الولايات المتحدة، نجيب الغضبان، إلى أنّ المعطيات الحالية تشير إلى توّجه التحالف الدولي نحو التدخّل البري المحدود، عبر إرسال خبراء عسكريين لتدريب فصائل من المعارضة وصولًا إلى إرسال قوات عسكرية محدودة. واعتبر الغضبان أنّ كلام الرئيس الأميركي الأخير حول إمكانية نشر قوات خاصة ضد «داعش» في العراق وسوريا «إذا اقتضت الضرورة»، يصب في هذا الاتجاه. وأوضح في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «بعدما كان هذا الأمر شبه مستحيل اليوم يتم التداول به بشكل كبير، لا سيما أن أميركا والمجتمع الدولي باتا على قناعة أنّ هزيمة التنظيم لن تتحقق إلا من خلال تدخل بري».
ورأى الغضبان أنّ تجربة كوباني (عين العرب) إيجابية في هذا الإطار، ومن الممكن أن يكون الدعم العسكري البري لمساعدة الأكراد والفصائل المعارضة على أنّ يحسم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي موقفه من النظام بشكل نهائي، وهو الأمر الذي قد يجعل فرصة هذا التعاون أكبر.
وأوضح الغضبان أنّ التدخّل البري، إذا حصل، من المفترض أن يتم ضمن استراتيجية شاملة تتضمن محاربة «داعش» والنظام على حدّ سواء، للوصول إلى حل سياسي في سوريا. وأضاف: «وبناء على توزيع الفصائل المعارضة على الأرض وتواجد الأكراد المحصور في مناطق محدّدة، قد يصار إلى توزيع وتقاسم الجبهات في مواجهة داعش والنظام على حدّ سواء».
من جهته، لم يستبعد رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، صالح مسلم أن يؤسس ما حصل في كوباني لـ«توحّد عسكري» على الأرض يجمع الأكراد وفصائل من الجيش الحر ولا سيما في المناطق الكردية، مشددا في الوقت عينه على رفض التحالف الدولي ضدّ الإرهاب للتدخّل العسكري البري.
ولفت في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إلى أنّ هذا الأمر لم يناقش مع دول القرار على اعتبار أن ما يقوم به الأكراد اليوم من لقاءات مع المسؤولين في بعض الدول، يحمل الوجه السياسي أكثر منه العسكري، ويرتكز بشكل أساسي على طلب الدعم لإعادة إعمار كوباني.
ورأى أن ما حصل في كوباني قد يكون قدوة لمناطق سوريا أخرى بعدما أثبت الأكراد أن الشعب بإمكانه أن يحقّق ما لم تستطع جيوش تحقيقه، مبديا استعداد وحدات حماية الشعب لتقديم المساعدة في تدريب الفصائل، ومذكرا بأن التعاون على الأرض في كوباني واليوم في تل أبيض يؤكد أنّ هذا الأمر ليس صعب التحقيق.
ووفقا للمسؤول الكردي المحلي إدريس نعسان، لم تكن زيارة الرئيسة المشتركة لحزب الاتحاد الديمقراطي آسيا عبد الله والقائدة الميدانية نسرين عبد الله إلى فرنسا خارج هذا الإطار، وأوضح في حديثه لـ«الشرق الأوسط» أن «لقاءهما بالرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يعكس التنسيق بين دول التحالف الأوروبية ضدّ الإرهاب وأميركا، لقناعتها أنّ هذه القوى قادرة على أن تمثل الاعتدال وستكون الأولوية لها كقوى عسكرية على الأرض». وأضاف: «ما حققه الأكراد وفصائل معتدلة من الجيش الحر أسس لمرحلة جديدة في محاربة الإرهاب بريا وجويا، وهو ما قد يؤدي في مرحلة لاحقة إلى دعمها بمشاركة قوات نخبة غربية على الأرض».
وردّ المسؤول الكردي المحلي، إدريس نعسان على كلام الغضبان حول موقف الاتحاد الديمقراطي من النظام، بالقول: «موقفنا كان واضحا منذ البداية تجاه النظام و(داعش) والمعارضة، رافضين التخندق وراء طائفة أو مذهب، وسنقف في مواجهة أي طرف يقف دون إقامة نظام ديمقراطي في سوريا»، وأوضح «كنا قد حاربنا النظام في حلب، ووقفنا جنبا إلى جنب مع فصائل معارضة من الجيش الحر في مواجهة داعش، ومستمرون في التنسيق مع هذه الفصائل ضدّ أي جهة تقف أمام الوصول إلى سوريا حرة ديمقراطية جامعة».
ويوم أمس، أكّدت القيادة العسكرية لكتائب شمس الشمال التي شاركت في القتال إلى جانب الأكراد، أن «النصر لن يكتمل إلا بعد تحرير كامل التراب السوري من إرهاب داعش ومن إرهاب النظام السوري، الذي سهّل لداعش إمدادات السلاح والذخيرة»، كما بشرت القيادة في بيان لها: «أهالي منبج، جرابلس، صرين والشيوخ والمناطق الأخرى بريف حلب، أن النصر قادم لا محالة، وسينتهي ذلك الظلام الذي خيم على صدورهم».
يذكر، أن كتائب شمس الشمال التابعة لألوية فجر الحرية والتابعة للجيش السوري الحر، مشاركة في غرفة عمليات بركان الفرات المشتركة بين القوات الكردية وفصائل الجيش الحر لمحاربة تنظيم داعش في مدينة كوباني وريف حلب الشرقي.

alsharqalawsat

القاهرة، مصر (CNN)- أمر الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، بتنفيذ خطة عاجلة لإجلاء المصريين المتواجدين في ليبيا، وسط أنباء عن قيام مسلحين موالين لتنظيم "داعش" بأسر وإعدام 21 مسيحياً من أقباط مصر، في مدينة "سرت" الليبية.

ووجه الرئيس السيسي، في وقت مبكر من فجر الجمعة، الأجهزة المعنية بـ"سرعة التعامل مع موقف المصريين في ليبيا"، وذكر موقع "أخبار مصر"، التابع للتلفزيون الرسمي، أنه أمر بإجلاء المصريين الراغبين في العودة إلى البلاد، على وجه السرعة.

وأصدرت رئاسة الجمهورية بياناً مساء الخميس، أكدت فيه متابعتها المكثفة لمعرفة مصير المصريين المختطفين، مع مختلف الجهات في ليبيا، وأن "مصر لا تألو جهداً في متابعة وضع أبنائها المختطفين في ليبيا، وتدعو المجتمع الدولي للوقوف في مواجهة الإرهاب بكافة صوره وأشكاله، والذي بات يهدد دول المنطقة والعالم."

 

ولفت البيان، الذي تلقته CNN بالعربية، إلى أن "خلية الأزمة"، التي أمر السيسي بتشكيلها في وقت سابق، من ممثلي الوزارات والأجهزة المعنية، "تتولى متابعة الموقف أولاً بأول، وإجراء الاتصالات المكثفة والمستمرة مع الأطراف الليبية الرسمية وغير الرسمية، بهدف استجلاء الموقف والوقوف على حقيقته."

ونقلت تقارير إعلامية عن مجلة "دابق"، الناطقة باسم ما يُعرف بـ"الدولة الإسلامية"، إن مسلحي التنظيم المعروف باسم داعش، قاموا بـ"أسر وإعدام" 21 من الأقباط المصريين "ذبحاً"، لافتةً إلى أن هؤلاء المصريين كان قد جرى اختطافهم في شرق ليبيا أواخر العام الماضي.

كما نشرت المجلة صوراً لما قالت إنها عملية إعدام الأقباط المصريين، قام بها من أسمتهم "جنود ولاية طرابلس"، وظهر الرهائن وهم يرتدون ملابس الإعدام البرتقالية، كتلك التي ظهرت في صور ومقاطع فيديو سابقة لتنظيم "داعش"، ولم يمكن لـCNN التأكد من صحة تلك المعلومات والصور بشكل مستقل.

وتعرض هؤلاء المصريين، وجميعهم من أبناء محافظة المنيا، للاختطاف من قبل عناصر مسلحة في مدينة "سرت"، سبعة تم اختطافهم في 30 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بينما كانوا في طريق عودتهم إلى مصر، فيما اختطف نحو 13 آخرين من أماكن سكنهم بنفس المدينة، في الثالث من يناير/ كانون الثاني التالي.

جاء اختطاف هؤلاء المصريين بعد نحو أسبوع على مقتل طبيب مصري قبطي وزوجته، بعدما هاجم مسلحون مقر سكن الأسرة في منطقة "جارف" بمدينة سرت أيضاً، واختطفوا ابنتهما، التي عُثر على جثتها في وقت لاحق.

وسبق أن تعرض عدد من المسيحيين المصريين لهجمات مماثلة في ليبيا خلال العام الماضي، حيث عثرت السلطات على جثث سبعة أقباط ملقاة في إحدى ضواحي بنغازي، كما تعرضت الكنيسة المصرية بنفس المدينة الواقعة شرقي ليبيا، إلى عدة هجمات في الآونة الأخيرة.

 

بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّا نَحنُ نَزَّلنَا الذِّكرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) صدق الله العلي العظيم,هذا كلام لاجدال فيه,فالذكر محفوظ من الله جل جلاله.

ولكن هذا الذكر"القران" الذي كتب على شكل عبارات" وطلاسم معينة بحاجة الى ان تفك",معظم ما مكتوب فيه يحتاج الى تفسير,وان فقدنا تفسيره لانستطيع الاستفادة منه..فما فائدة من حصول الانسان على كتاب لا يعرف تفسيره الصحيح؟

وما فائدة ان اقرا القران واتقرب به الى الله وانا لا استفيد منه على ارض الواقع في حياتي اليومية ؟

لناخذ مثلا من اجل تبسيط فكرة المقال..

اذا تعلمت قراءة وكتابة لغة معينة ولتكن الهندية على سبيل المثال "دون حفظ لمعاني الكلمات",وحصلت على كتاب هندي لا افهم معاني الجمل المكتوبة فيه ,هنا اجد نفسي بحاجة الى مترجم على الرغم من معرفتي في القراءة والكتابة.

وعندما اجد ان 35 مترجما يختلفون فيما بينهم في تفسير"ترجمة" هذا الكتاب كل حسب مصلحته الشخصية اجد نفسي مجبرا على رفض كل الترجمات التي وصلتني لان كل الترجمات ال 35 اصبحت في محل شك عندي,وهذا التصرف الطبيعي لكل انسان عاقل.

هذا ينطبق على وضعنا كمسلمين في تفسير القران ,فتفسيرات القران وصلت عندنا الى 35 تفسير ماعدى التفسيرات المستحدثة.

فتفاسير القران عند اهل السنة والجماعة هي 15 تفسيرا.

وامهات التفسير عند اهل السنة والجماعة 5.

وهنا اجد علامة استفهام كبيرة حول تسمية امهات التفسير..واعتبر هذا دليل على وجود خطا كبير في امهات او بنات التفسير!.

وتفاسير القران عند الشيعة 10.

وعند المعتزلة 1.

وعند الصوفية 4.

هنا يحق لي ان اتساءل ماذا نستفيد من كل هذا العدد الكبير لتفسيرات القران؟..الا يكفينا تفسير صحيح واحد للقران؟

نحن كمسلمين نحتج على المسيحيين بان لديهم اربعة اناجيل"اربع بشارات كما عند المسيحيين",وان العدد كان اكبر من ذلك كما هو معلوم..ومع ذلك هم ليس لديهم تفسيرات كثيرة للكتاب كما لدينا,وبامكانهم الاحتجاج علينا بعدد تفسيرات القران.

كتابنا"القران" محفوظ من الله في الكلمات والحروف ,ونحن نتحمل مسؤولية ضياع تفسيره الصحيح ,ومشكلتنا الحقيقية تكمن في المفسرين"المترجمين" الذين وضعوا تفسيرات مختلفة للقران ..هؤلاء المفسرين يتحملون جزء كبير من فرقة هذا الامة ودمارها.

هذه التفسيرات المختلفة جعلت وحدة صف هذه الامة ونجاحها شئ مستحيل,فلقد تفراقنا في القران بدل ان نتحد به.

القران اهم مما عداه في التشريع ,وهو اهم من السنة ومن الجدل التاريخي..الخ,لذلك يمكن اعتبارنا امه ضيعت دينها من خلال ضياع قرانها.

كما وانا مستمرون في تضييع القران من خلال وضع ترجمات حرفية له الى اللغات الاخرى مع علمنا بان الكثير من اللغات الاجنبية لاتقبل الترجمة الحرفية للقران كاملا دون تحريف هنا او هناك..ولو كان عندنا تفسير صحيح ثابت للقران لكنا ترجمناه لهم وحافظنا على القران.

اي انا اضعنا القران وما زلنا ندفعه نحو ضياع اكثر ,دون التوقف عند حد معين والعودة لترميم الماضي.

هناك اسئلة اخرى اعقد قليلا مما سبق ,ارجوا مسامحتي على طرحها وهي.

لماذا انزل الله القران ولم ينزل معه التفسير؟..القران فيه اعجاز للاخرين في طريقة الطرح,لذلك كان من المهم جدا نزول تفسير ثابت معه!

وايضا لماذا لم يضع رسول الله"ص" تفسيرا ثابتا وواضحا للقران؟..هو من كان يفسر القران للناس,ولكن لم يثبت التفسير ارفاقا للايات.

واخيرا..اطالب علماء الامة بالرد على الاسئلة اعلاه,واطلب منهم السعي لتثبيت تفسير صحيح "وحيد" ثابت للقران ..والا سيبقى القران ضائعا وسنبقى نحن مفرقين فيه.

وايضا لايحق لنا الاحتجاج على الاخرين بحجة ان كتبهم ضائعة ,فكتابنا ضائع ايضا ولكن بالتفسير.

فان كانوا لايعرفون تعاليم كتابهم الصحيحة,فنحن ايضا لانعرف التفسير الصحيح للقران.

وشكرا

عدنان شمخي جابر الجعفري

ملاحظة: الرابط ادناه لمن هو مجبر او يفضل السماع على القراة لسبب او اخر.

https://www.youtube.com/watch?v=x5gCQScxiLM&feature=youtu.be

 

هذه ليست المرة الأولى التي أتطرق فيها لظاهرة العنف المستشري والمتغلغل في جسد مجتمعنا العربي الفلسطيني في هذه البلاد ، فقد وتطرقت إليها في كتاباتي من قبل ، وحذرت من انتشارها لأن لها آثار ضارة ، وانعكاسات كثيرة وخطيرة على مستقبلنا ، وسوف تحرق الأخضر واليابس .

لا يختلف اثنان على أن العنف في ازدياد ، وبات وباء مستفحلاً وظاهرة مقلقة ومثيرة للجدل ، ولا يكاد يمر أسبوع أو شهر دون عمليات قتل يذهب ضحيتها شباب في ربيع العمر . فهنالك عنف في البيوت والمدارس والشوارع والمصانع وأماكن العمل وداخل المؤسسات التربوية والتعليمية ، وآخرها اعتداء من قبل طلاب على معلمة في مدرسة عرعرة الإعدادية في المثلث الشمالي .

إن بواعث ودوافع موجات العنف التي تجتاح مجتمعنا وتنخر هيكله في الأعوام الأخيرة تعود لأسباب وعوامل كثيرة ، منها الوضع السياسي ، والأوضاع الاقتصادية ، وحالات الفقر والفاقة والبطالة التي بدورها تعكس آثاراً نفسية في أعماق الأفراد . هذا بالإضافة إلى الفجوات الاجتماعية والفوارق الطبقية ، وتبدل المفاهيم ، وتفكك البنى التقليدية ، والمتغيرات الحاصلة في مجتمعنا بفعل ثقافة العولمة والثقافة الاستهلاكية ، عدا عن الضغوطات التي يعيشها المواطن في الحياة اليومية ، وإغراءات الحياة العصرية ومتطلباتها ، وسطوة المادة وتوغلها في الإنسان . وكذلك سوء التربية والتنشئة الاجتماعية وتراجع القيم وانهيار الأخلاق والابتعاد عن التعاليم الدينية الأصيلة والحقيقية .

لا يوجد حلول سحرية للعنف ، فلا العرائض ولا المؤتمرات ولا بيانات الاستنكار تقضي على هذا الطاعون الفتاك ، لكن باستطاعتنا الحد منه بوضع خطة كاملة وشاملة قابلة للتنفيذ من قبل السلطات المحلية والمؤسسات التربوية والقوى النشيطة والفاعلة بهدف مواجهة سرطان العنف الدموي الذي يضرب ويفتك بمجتمعنا ، وأيضاً بالتنشئة الاجتماعية الصحيحة للنشء الجديد في البيوت والمعاهد التعليمية ، وتعميق روح التسامح والمحبة ، وإشاعة ثقافة الحوار ومبدأ الديمقراطية واحترام الرأي الآخر ، وبناء مراكز ثقافية وتربوية في قرانا لجذب الشباب وتخليصهم من الفراغ القاتل ، الذي يشكل مرتعاً خصباً للجريمة والعنف والمخدرات .

وأخيراً ، من واجب جميع القوى والمؤسسات التكاتف والعمل من أجل تطهير مجتمعنا وتخليصه من كل الظواهر السلبية التي تعتريه ، والعمل على إرساء مجتمع ديمقراطي سليم ومعافى ، وبناء جيل جديد قادر على التحدي ومواجهة تحديات العصر والسير على الطريق الصحيح والدرب المستقيم .

 

هناك حقيقة, لا يمكن أنكارها, بأي حال من الاحوال, هي أن الحكومة الحالية, تعتبر حكومة مشاركة, فمعظم المكونات يمثلها وزراء, وكل منهم يدلي بدلوه, وبعد انتهاء مدة تكليفه , يترك اثارا, اما ان تحسب له او عليه.

وزراء المكون السني, والذين كانوا من قبل مرشحين, انصتنا لوعودهم, وبعد ذلك وصلوا الى ما وصلوا اليه الان, من الاحرى بهم ان يجيبوا عن سؤال مطروح من قبل جماهيرهم, ترى ما الذي قدمتموه لنا؟

والجمهور الشيعي يطرح السؤال ذاته ربما على وزرائه, ما الذي قدتموه لنا؟ على الارجح ستكون الاجابة الاولى من وزير النفط, قدمنا لكم شركة نفط تمثل اول الغيث, فعبد المهدي الذي يفكر بطريقة تحمل مسميات مختلفة, طائفية او مهنية, او أيا كان اسمها, المهم انه ينوي ان يضع قطاف الحصاد في حجر طائفته, ويؤدي ما عليه, تجاه من يمثلهم, ماذا عن من يمثلنا نحن؟ الم تسند اليهم الحكومة حقائب وزارية؟ وما الذي سنحسبه لهم بعد ان تنتهي فترة تكليف كل منهم.

بغض النظر عن طبيعة الشعارات, التي تحمل صبغة وطنية, العراق اولا, ومصلحة المواطن, وغير ذلك, لا يمكن ان نغض الطرف عن التفكير بصبغة طائفية, ليعرف المواطن ماله وماعليه وهل حقا قد احسنا اختيار من يمثلنا, ام ان اصواتنا ذهبت ادراج الرياح.

شركة نفط ذي قار, تعتبر اول حجر في مشروع بناء كبير بدأ به عبد المهدي, ولا نعرف اين ستقف حدوده, او اهدافه, كل ما نعرفه ان ذي قار ستكون مختلفة تماما بعد انشاء الشركة, التي تمثل حلا جذريا لمعضلة لمعظم المشكلات في المحافظة, كالبطالة, واهمال الاستثمار.

ورقة رابحة تلك التي فازت بها ذي قار, التي ستصبح محط انظار المستثمرين, بمجرد ان ينتهي العمل من انشاء الشركة, وهذه حركة ذكية لإعادة الحياة في الجنوب, فهل هناك من يعيد الحياة لمحافظاتنا من وزرائنا, أيا كان تفكير وزراء المكونات الاخرى طائفيا او مهنيا, نرجو من ممثلينا في الحكومة ان يفكروا بمن انتخبهم ولو قليلا ..قبل ان يفكروا بأنفسهم

عائلات بكاملها غادرت سوريا متجهة الى البرازيل، واخرى بالطريق، عائلات من كبار السن والاطفال والشباب الذين يحملون الشهادات الجامعية وغيرها، عائلات هربت من الموت الذي لاحقها بالمخيمات الفلسطينية، تتجول بشوارع البرازيل وتتنقل من مدينة الى اخرى، عائلات تبحث عن لقمة عيش، لا احد يعرف اعدادهم لا السفارة الفلسطينية ولا الاتحاد العام للمؤسسات الفلسطينية، لقد اعلنت اللجنة الوطنية لمساعدة اللاجئين Conare عن وصول البرازيل حتى نهاية 2014 من سوريا 1794 لاجئا، ولم تذكر اذا هذا العدد يشمل الفلسطينيون والسوريين ام فقط السوريين.

هذه العائلات منذ وصولها وجدت عند الحكومة البرازيلية العطف والشفقة، فتم منحتهم اوراقا ثبوتية من اجل الاقامة والدخول بسوق العمل، والتقى السفير الفلسطيني مع بعض اللاجئين الفلسطينين منذ وصول الفوج الاول، اي قبل ما يزيد على عاما، حيث كانت هناك اخبار تتناقل تذكر وصول تقريبا 40 فلسطينيا من سوريا، وباتصال هاتفي مع ابو عفيف حيث قال: "نحن رجالا برؤسنا لا عائلات لدينا نتدبر امرنا، ولكن ارحموا من لديهم عائلات اطفالا ونساءا". هذه الصرخة كانت قبل اكثر من عام.

التجأ القادمون الى المساجد بمدينة ساوبولو، استقبلتهم اياما ليتم تدبير امرهم، وطلبوا منهم لاحقا الخروج، استقبلتهم عائلات برازيلية واحتضنتهم ببيوتهم، وبعض هذه العائلات توفر لهم لقمة العيش، يقول نزار  باتصال: ان جارهم سائق التاكسي رافقه الى المباحث ويتفقد امورهم ويطمئن على احوالهم، نزار وصل البرازيل منذ شهرا تقريبا مع زوجته وابنتية ذوات ال 9 و6 سنوات ووالدته ذات ال 70 عاما وابن اخيه، لا عملا لديهم وغير قادر على دفع اجرة بيته لانه لا مال لديه ولا عملا، وزوجته وامه يعانون من الامراض وبحاجة الى علاجات.

عائلة اخرى تسكن بمدينة Araçatuba بولاية ساوبولو، من اتصل بالعائلة يقول انهم ينامون بالحديقة العامة ويبيعون بعض المأكولات السريعة من اجل ان يستمروا بالحياة، حاولنا الاتصال هاتفيا بهذه العائلة ولكن لم نتمكن من الحديث معها.

هناك العديد من الفلسطينين الذين وجدوا من الزواج من نساءا  برازيليات كمخرج ومأوى، وهم حاليا يسكنون بولايات الريو دي جانيرو وميناس جيرايس وماطو غروسو.

احد الاخوة القادمون من سوريا يطرح تشكيل هيئة للمساعدة والتوجيه والارشاد، ما العمل؟ سؤال بسيط جدا، ولكن غياب المؤسسة والمسؤولين رغم بساطة الطلب يستحيل تحقيقه.

لقد اعلمونا بعض الاخوة الفلسطينين ان عملاء او موطفين من قبل "القنصلية الاسرائيلية"  بمدينة ساوبولو اتصلوا بهم لتقديم المساعدة اذا رغبوا واعطوهم ارقام تلفونات "القنصلية الاسرائيلية"، ووصلت الامور بعملاء القنصلية او موظفيها بالوصول الى المسجد والحديث مع بعض القادمين من سوريا.

هناك تواصل مع السفير الفلسطيني من اجل ايجاد مخارج لبعض العائلات، ومن اجل المساهمة بتخفيف المعاناة عنهم، وضرورة تكثيف العمل من اجل انجاز ذلك، وعلى السفارة ان تتحمل مسؤولياتها وان تتطالب الاتحاد الذي لا يعنيه الامر ان يتحمل مسؤولياته ايضا، حيث تم ارسال ايميلا لرئيس الاتحاد لاعلامه بالموضوع ولم يصل الرد حتى الان، وعدم الرد يعبر عن عدم اهتمامه بالامر.

بمدينة ساوبولو لا يوجد جمعية فلسطينية، لقد تم بيعها، ولكن بمدينة ساوبولو توجد جالية ذات امكانيات اقتصادية كبيرة وبامكانها استيعاب بعض العمال، ولكن هذا بحاجة الى تحرك مشترك يجمع السفارة وممثلين عن الاتحاد العام للمؤسسات الفلسطينية وبعض المؤسسات الفلسطينية والوجوه الطيبة من الجالية الفلسطينية، لا يجوز ان نغلب بعض السلبيات الصغيرة او التسرع من بعض التصرفات على اساس انها حالة شاملة تشمل الكل، ولكن فقدان الامل والارهاق والقهر والظلم قد يفهم من بعضها على اساس انها سلبيات عند بعض الافراد، ولكن هذا ليس مقياس للتخلي عن واجباتنا اتجاه اهلنا وابنائنا، السفارة الفلسطينية يجب ان يتوفر عندها اجوبة على كل الاستفسارات والاسئلة، كذلك مطالبة السفارة التي تربطها ايضا علاقات قوية ومتينة مع بعض ابناء الجالية بالعديد من المدن والولايات أن تدعوهم وتلتقي بهم من اجل ايجاد حلولا ولو مؤقته للعديد من العلائلات، لا يجوز ان تنتظر السفارة من احد ان يدعوها للتحرك من اجل ايجاد حالة تضامن مع الاسر المقهورة والمظلومة، السفارة مطالبة بالتحرك فورا وهذا واجبها.

جادالله صفا – البرازيل

12/02/2015

جميل باييك * حكومة حزب العدالة والتنمية أعلنت بأنها مصرة على تمرير ما تعٌرف ب"حزمة الإجراءات الأمنية" ذات الصبغة الفاشية وتأطيرها بقوانين نافذة. رجب طيب أردوغان الذي يحاول تقديم نفسه ك"زعيم قومي" يطلق تصريحا أجوفا ويقول "إذما مررنا هذا القانون، فسنخوض الانتخابات القادمة تحت ظلال السلاح"!. هذا الكلام يٌظهر بأن أردوغان يخطط لشيء ما. شيء سيرتد إليه بالضرر، وربما إلى تركيا كلها. في مرات كثيرة ترتد المخططات إلى نحور من يحضرها ويبٌيّت من خلالها الشر للآخرين. أما أحمد داود أوغلو، فمثل أي ديكتاتور راح يبحث عن مسوغ قانوني وأخلاقي ل"حزمة الإجراءات الأمنية" الفاشية. يٌريد تصوير المظاهرات الكردية المناصرة لأهل كوباني ولمقاومتها كسبب لإصدار هذه الصيغة من الفاشية في لبوس قانون يصدر عن دولة وحكومة.

بدل أن يٌحدث أحمد داود أوغلو مراجعة لسياسة حكومته إزاء كوباني بعيد الانتصار الأخير لإرادة أهلها في المقاومة والحياة، وانتقاد كلام رئيسه حول "السقوط الحتمي لكوباني"، يريد الرجل أن يجعل من المظاهرات الكردية في 6 و 7 و 8 من شهر تشرين الأول 2014 المؤيدة لمقاومة المدينة، سببا في إصدار وتمرير مثل هذا القانون الفاشي. في تلك الفترة قتلت الحكومة والدولة التركية 40 مواطنا كرديا. حتى الآن تحمي الحكومة القتلة. لم تحاكم أي قاتل منهم. في الحين الذي ألقت الاستخبارات التركية فيه القبض على العشرات من الوطنيين والشباب الكردي، من اجل التحقيق في مقتل 3 أو 4 مرتزقة كانوا يتقصدون قتل المتظاهرين وتصفيتهم. هذا يدل على وجود اتفاق بين القتلة والدولة التركية.
إن تمرير مثل هذا القانون الفاشي يدل على كذب الادعاءات التركية في وجود "مشروع" لحل القضية الكردية في البلاد. من يرغب في حل هذه القضية بالاعتماد على الديمقراطية، لا يمرر مثل هذه القوانين الفاشية الشمولية الصبغة. الذهنية التي تحضر لمثل هذا القانون، غير قادرة على حل القضية الكردية، أو أي قضية أخرى، بطريقة ديمقراطية. الآن يتحدثون عن وقف شامل ودائم لإطلاق النار. السؤال هنا: كيف يمكن الحديث عن "تقدم" في السلام في الحين الذي هم منشغلون فيه بتمرير مثل هذه القوانين الفاشية؟. إن تصوير كل من يطالب بحقوقه وكأنه متهم يجب ملاحقته ومحاكمته، يٌعيد القضية إلى المربع الأول. الشعب الكردي ومنذ مئات السنين يتظاهر ويثور مطالبا بحقوقه، وأعداءه يصورونه على إنه "خارج عن القانون" حينما يفعل ذلك، ويلاحقونه بهذه التهمة. القانون الجديد يٌعيد إنتاج تلك السياسية التي كانت السبب في الثورات الكردية جميعها.
الدولة التركية ما زالت مصرة على سياسة الإنكار والامحاء. اعتقال العشرات كل يوم ووجود الآلاف من السياسيين في السجون التركية دليل على هذا الكلام. حكومة حزب العدالة والتنمية تلتقي مع نواب حزب ديمقراطية الشعوب(HDP) وترسل الوفود إلى إيمرالي، وتتحدث عن السلام وعن حل القضية الكردية ووجوب تحقيق وقف دائم وشامل لإطلاق النار، من جهة ولكنها من جهة أخرى تعمل على القمع وتشديد القبضة الأمنية وتمرير القوانين الفاشية. هذا إجراء يٌظهر عدم وجود نوايا الحل. إجراء يٌفشل كل محاولات السلام التي يقوم بها القائد عبد الله أوجلان. الذين يقومون على مثل هذا القانون غير قادرين أن يكونوا شركاء السلام وللقائد أوجلان. إذا كانوا جادين في السلام فليقوموا بوقف هذا القانون، وإلا من سيعتقد بجديتهم بعد صدور مثل هذا القانون الذي يٌجرم المظاهر الديمقراطية كلها؟.
القائد أوجلان صرح بأن الشعب الكردي لن يعترف بمثل هذا القانون، مطالبا الحزب الحاكم بوضع حد لسياسة الهيمنة والسيطرة على الدولة وتكتيم نفس المجتمع. القائد قال بأن من يمضي في طريق الهيمنة والسيطرة غير قادر على تقبل الحل الديمقراطي والتحول لجزء منه. القائد وحركة التحرر الكردستانية عملا كل ما يقع على عاتقهما من أجل الحل الديمقراطي العادل للقضية الكردية. الحكومة التركية ورغم أن حركة التحرر الكردستانية أطلقت سراح كل رجال الشرطة والجيش المعتقلين لديها، إلا أن هذه الحكومة لم تطلق سراح سياسي كردي واحد من السجن. لم يطلقوا سراح المعتقلين المرضي، بل جعلوا من القضية بازارا وحاولوا الابتزاز.
سياسة الخداع والكلام النظري لن تجدي نفعا. مسئولو الحكومة ومنذ سنوات يقولون بان "مرحلة السلام تسير بشكل جيد" ولكنهم لا يفعلون شيئا. نحن لا نقتنع بالكلام بل نطالب بالأفعال والخطوات العملية الملموسة. القائد اوجلان وحركة التحرر الكردستانية ومنذ 20 عاما وهم يطرحون مشاريع السلام والحل. هم شركاء حقيقيون من أجل توطيد السلام، ولكن الطرف الآخر تنعدم لديه القناعة والأرضية الديمقراطية المطلوبة لكل حوار حقيقي وصادق. لذلك فإن الحل ممكن مع الطرف الذي يؤمن بالديمقراطية. حركة التحرر الكردستانية تتعاون مع القوى الديمقراطية في تركيا من تلك التي تملك تصورا لحل القضية الكردية ولحل قضية العلويين وبقية العالقة في البلاد.
إن تعاون القوى الديمقراطية والتفافها حول حزب ديمقراطية الشعوب (HDP) وتوسيع الجبهة المؤيدة للحل والسلام والمشاركة في الانتخابات القادمة بإرادة واحدة صلبة، لهو مهم للغاية في تشكيل إرادة الحل وفرض السلام الدائم في تركيا. الانتصار في الانتخابات يعني حل القضية الكردية وتوطيد الديمقراطية الحقيقية في عموم تركيا...
* صحيفة (Azadiya Welat) الكردية الصادرة في آمد/ديار بكر. الترجمة: المركز الكردي للدراسات.

ربما سيتوقف الناس عن اللجوء إلى المنجمين والدجالين يوما ما، خاصة بعد أن أوضح علماء أنهم بصدد التمكن من تحديد موعد الوفاة «الطبيعية» بشكل تقريبي لكل شخص، بعدما تمكنوا من اكتشاف عقدة في الحمض النووي (DNA) تحدد موعد الوفاة الطبيعية. وأشار العلماء إلى أن التغيرات الحادثة في الحمض النووي الذي يحمل تاريخ خلايا الشخص وصفاته، سيفتح بابا جديدا في العلم ليستطيع الأطباء التنبؤ بشكل علمي بتاريخ تقريبي لوفاة الشخص.

وذكرت صحيفة «إندبندنت» البريطانية أن العلماء اكتشفوا أن الأشخاص الذين كان عمرهم البيولوجي أكبر مما يجب أن يكونوا عليه، هم أكثر عرضة للوفاة، نتيجة وجود عقدة في الحامض النووي توضح ذلك. وفحص العلماء 5000 شخص على مدار 14 عاما، ووجدوا علاقة قوية بين العمر البيولوجي والوفاة. كما اكتشفوا تأثير أمراض القلب والتدخين على التغير في البناء الكيميائي للحمض النووي.

وقال محقق الدراسة الرئيسي البروفسور إيان ديري، من جامعة أدنبره الاسكوتلندية، الذي يعمل في المركز المعرفي والإدراكي للشيخوخة، إن البحث الجديد يمكن العلماء من فهم العلاقة بين العمر البيولوجي والوفاة. وتم نشر البحث في دورية علمية مختصة بالجينات، بعد أن أجرى الدراسة علماء في عدة جامعات مثل أدنبرة وجامعة كوينزلاند الأسترالية وجامعات كاليفورنيا لوس أنجليس وهارفارد وجامعة بوسطن ومعهد جامعة جونز هوبكنز للتنمية الدماغ، والمعهد الوطني للقلب والرئة والدم بالولايات المتحدة بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

الخميس, 12 شباط/فبراير 2015 21:38

النفط إلى 35 دولارًا قريبًا جدًا

بغداد/المسلة:  توقع الكاتب الاقتصادي فهد بن جمعة أن يهبط النفط إلى 35 دولاراً بحد أدنى، وليس كما توقع تقرير سيتي بنك بأن تهوي الأسعار مجدداً إلى 20 دولاراً للبرميل.

وقال بن جمعة في مقابلة مع قناة "العربية" إن الطلب ضعيف والمخزونات متكدسة وبالتالي فإن خام النفط الأميركي دون مستوى50 دولاراً، وهذا انعكاس إلى عدة عوامل أبرزها تخمة المخزون.

ونفى التوقعات القائلة إن الإمدادات تراجعت قليلاً خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن الصعود الطفيف في الأسابيع الماضية هو حركة مضاربية بحتة أدت إلى هذا الارتفاع، وليس هناك نقص بالإمدادات من أوبك أو خارج أوبك.

وذكر بن جمعة أن جميع أعضاء أوبك ينتجون بأقصى طاقة إنتاجية أما السعودية فلديها طاقة فائضة بأكثر من 3 ملايين برميل يوميا، وهي تستفيد منها في ضبط السوق. ورأى أن الأهداف الاستراتيجية للسعودية اختلفت لأن المملكة ترغب بالحفاظ على حصتها السوقية، لذا تقول السعودية للدول الأخرى خارج أوبك إذا أردتم أن ترتفع الأسعار عليكم ضبط الإنتاج.

وجدد التأكيد على عدم رغبة المملكة في فقدان حصتها السوقية، ثم تخسر السوق ومن بعد تخسر الأسعار عندما يصبح النفط عالي التكلفة منافساً للنفط السعودي في مرحلة مستقبلية فتكون خسرت مرتين.

الغد برس/ بغداد: رأى سياسيون، الخميس، أن تصرفات الاقليم بمعزل عن الحكومة المركزية أمر يعطي انطباعا سيء عن العراق، سيما ممارسات الاكراد تجاه الحكومة الاتحادية وتمثيلة الخارجي، فيما أشار أحد النواب إلى أن ذلك "يصب بمصلحة العراق"، اعرب رئيس حكومة الإقليم نيجرفان بارزاني عن مخاوفة على "تغيير ديمغرافية كردستان".

وقال النائب الكردي كاوه محمد إن "لقاء الرئيس حيدر العبادي برئيس الاقليم مسعود بارزاني في المانيا طبيعي جدا وليس غريبا ان يلتقيان، خصوصا وانهما مدعوان بصفة رسمية لمؤتمر ميونيخ لبحث موضوع الحرب صد داعش والتوحد لطرده من العراق".

واضاف لـ"الغد برس"، إن "احتجاج الاقليم سابقا على عدم دعوته لمؤتمر لندن الخاص بالتحالف الدولي صحيح، لان الاقليم له خصوصية سياسية وقومية منذ زمن النظام السابق، فهو كان محررا وغير خاضع للنظام،  اما الآن فخصوصية كردستان اصبحت اكثر نتيجة للصعوبات والظروف الامنية التي تواجهها".

واكد محمد ان "الاقليم لديه جبهة مع داعش وهذا يتطلب تعاون اولا مع المركز وثانيا مع التحالف الدولي ومع المجتمع الدولي ايضا، لذا يجب حضور الاقليم في المؤتمرات التي تبحث سبل طرد ومواجهة داعش الارهابي بغض النظر عن وجود العبادي او غيره، ولا ضير ان حضر الاقليم في المؤتمرات الدولية".

وتابع النائب الكردي ان "كردستان لديها علاقات واسعة مع العالم وهذه العلاقات ليست فقط لمصلحة الاقليم بل للعراق ككل، وعلى الحكومة المركزية ان تشجع علاقات الاقليم بالعالم، وان وجدت بغداد علاقات لدى كردستان لا تصب لمصلحة دولة العراق فلها حق الاعتراض على علاقات كردستان مع العالم".

ولفت الى ان "كردستان ما زالت جزء من العراق ولها الحق في تكوين علاقات مع اي دولة، وليس من الحق الاعتراض على علاقات الاقليم بالدول الاخرى"، مؤكدا ان "حضور اربيل في المؤتمرات العالمية تهدف للوصول الى صيغة لمحاربة داعش وتحقيق النصر لردعه عن العراق ككل وليس فقط الاقليم، وليس صحيحا ان هدف الاقليم من حضور المؤتمرات الدولية هو لطرح شخصيته الدولية تمهيدا للانفصال".

واشار محمد إلى ان "هذه التفسيرات مغرضة ويبديها من لا يريد التلاحم بين مكونات الشعب العراقي، بالتالي كردستان ما زالت جزء من العراق، وحضورنا في المؤتمرات الدولية امرا طبيعيا ولا يتعارض مع مصالح العراق او الحكومة المركزية".

من جهة اخرى وقال النائب المسيحي عماد يوخنا إن "هناك جهودا كبيرة بذلت بعد تشكيل الحكومة الجديدة فيما يخص ملف العلاقات بين الأقليم والحكومة الاتحادية وتم الأتفاق واهم المشاكل هي النفط والغاز وكيفية التصدير والاستخراج، والان توصل الطرفان الى اتفاق ابتدائي ويتنظر ان يستكمل الاتفاقات"، لافتا الى ان "الحكومة الاتحادية هي الراعية لكل المحافظات، ولكن لا تزال الخلافات السياسية قائمة، سيما الاتفاقات الامنية حتى الان لا تزال هشة ولم يتم حسمها من وضع البشمركة وحرس الاقليم وحتى بعض المناطق غير محسوم امرها".

واضاف ان "ذهاب الاقليم على راس وفد يمثل الاقليم وليس الحكومة الاتحادية تعطي انطباعاً للمتلقي الخارجي بأن العراق غير موحد وهذا ماعانينا منه في المرحلة السابقة مما انعكس على سوء العلاقات الدولية مع العراق"، مشيرا الى ان "الدستور سمح للاقاليم والمحافظات بالتمثيل في القنصليات او في السفارات العراقية في دول الخارج، ولكن لم يسمح باقامة علاقات خارجية وعسكرية مع دول اخرى".

وتابع أن "صورا أطهرها الإعلام عن شخصيات كردية لم تقف مع عزف النشيد الوطني او رفع العلم العراقي وهذا يعتبر تصرف شخصي يعبر عن وجهات نظرهم السياسية او الحزبية"، مبينا انه "الأقليم مشارك بالحكومة والبرلمان وهو يرفع العلم العراقي على كثير من الدوائر الحكومية الرسمية وتغيير العلم او النشيد الوطني يجب ان يكون وفق قانون يصوت عليه".

اما رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني فقد أكد في مؤتمر صحفي ان توافد النازحين على الاقليم شكل عبءً كبيرا"، داعيا المجتمع الدولي الى "تقديم المساعدة في هذا الجانب".

واوضح بارزاني في الكلمة التي القاها في مؤتمر عن تاثيرات النازحين الاقتصادية والاجتماعية على الاقليم ،اليوم الخميس، ان عدد النازحين في بعض مناطق الاقليم فاق عدد السكان الاصليين، ووجودهم أثر على حياة السكان المعيشية اليومية، وادى الى ارتفاع الاسعار، وتضاؤل فرص العمل، وتغيير ديموغرافية تلك المناطق”.

واضاف ان "اقليم كردستان رغم مواجهته تنظيم داعش وتعرضه لازمة مالية، الا انه استقبل النازحين”، متهما الحكومة المركزية السابقة بمواصلة خلق الازمات"، مشيرا الى انه ”على الرغم من وجود مليار و400 مليون دينار لتغطية المشاكل الآنية مثل مشكلة النازحين، الا ان تلك الحكومة لم تقدم شيئا“.

وتابع ان "لدينا ايمانا مطلقا بانتهاء الازمة، وسنقدم كل ما بوسعنا ، لكننا نحتاج إلى مساعدات خارجية وأن تدخل بغداد على الخط وتقدم المساعدة".

ودعا نيجيرفان بارزاني الحكومة المركزية إلى "وضع ملف النازحين العراقيين واللاجئين السوريين في برنامج عملها، وأن تبذل جهودا جدية من أجل تعريف جرائم الابادة الجماعية التي تعرض لها الازيديون والمسيحيون".

ليس بخاف على أحد أن النظام السوري وكذلك بعض الجهات التي اتخذت من المعارضة واجهة لها والتي لم تكن سوى جزءا من منظومة النظام نفسه، أرادوا وبكل ما امتلكوا من وسائل القوة وأدواتها تغيير وجهة الحراك وإدخاله ضمن بوتقة الصراعات الطائفية والإثنية. وليس بخاف أيضاً أنهم قد نجحوا في مسعاهم إلى حد ما، وذلك نتيجة لأسباب وعوامل متعددة لا نود الخوض فيها .

وإزاء ما تعرضت لها مناطقنا الكوردية لهجمة شرسة من القوى والتيارات التكفيرية التي حاولت أن تخترق جدران الأخوة التاريخية بين المكونين الكوردي والعربي، والإيحاء بأنها تتخذ من المكون العربي حاضنة لها، مستفيدة بذلك من الدعم اللوجستي التي تلقتها في مناطق هذا المكون وقدرتها على استدراج البعض من أبنائه لحمل السلاح في وجه الكورد والدخول معهم في حرب - بالنيابة - والتي أساءت إلى حد بعيد لوشائج هذه الأخوة والروابط التاريخية ... إلخ . إزاء كل ما حصل، يهمنا أن نؤكد بأن الكورد لم ولن يكونوا أصحاب مشاريع إقصائية تجاه أي مكون من مكونات البلد، ولا يمتلكون رؤية أو سياسة عنصرية بحقها، وإنما كان دورهم - ماضياً وراهناً - يصب في إطار تمتين أواصر هذه العلاقة، كونهم أصحاب رسالة إنسانية تهدف إلى تحرير المواطن السوري من الطغيان، وأن يتمتع الشعب الكوردي بحقوقه القومية وفق كل العهود والمواثيق الدولية المتعلقة بحق الشعوب في تقرير مصيرها، وما دخوله الحرب ضد هذه القوى الظلامية إلا دفاعا عن نفسه ومناطقه من الهجمات البربرية، والتي فرضت عليه كحالة قسرية ...

بناء على ما تقدم يهمنا نحن كمجموعة من النشطاء والمثقفين الكورد أن نؤكد للأخوة من أبناء المكون العربي في المناطق التي دخلت منها تلك المجموعات التكفيرية لاستباحة المناطق الكوردية أن الحرب لم تكن مع المكون العربي وأن تلك المجموعات من وجهة نظرنا لا تمثل هذا المكون وبالتالي فإن رسالة الكوردي ستبقى كما كانت عليها وتتجسد في مد جسور التواصل بين كافة المكونات السورية وتعزيز العلاقات فيما بينها بحكم أن الانتقام ليس من شيم الكورد وثقافته، وعليه فلا خوف على حياة المواطنين الأبرياء وممتلكاتهم، بل سيجدون في الكورد نصيراً لهم في مواجهة الظلم وما قد يتعرضوا له من مضايقات وتجاوزات في مناطق سكناهم، وفي الوقت نفسه كلنا ثقة بأن المقاتل الكوردي والقوات الكوردية ستجسد على الأرض صورة الإنسان الكوردي الذي يرفض الانتقام ويأبى الظلم والتجاوز على حريات الغير كون السلاح الذي بأيديهم ليس سلاح قتل واستباحة وإنما هو سلاح في مواجهة من يحمل هكذا فكر مميت ومقيت .

معاً نحو بناء وطن خال من الاستبداد ومرتكزات النعرات الطائفية والعنصرية

الحرية للشعب السوري والخلود لشهداء الحرية

الموقعون :

مع حفظ الألقاب والصفات .. الأسماء مرتبة بحسب الترتيب الأبجدي

إبراهيم اليوسف

أحمد قاسم

إدريس نعسان

إدريس عمر

أفين برازي

آلان قادر

آزاد محمد عطا

أدهم باشو

بروسك ديبو

بختيار الحسين

بلقيس سليمان

تارا إيبو

جان دوست

جان بابير

جوان يوسف

جلال منلا علي

جواني عبدال

حليم يوسف

حسين نورلو نعسو

حسن نبو

حميد خلف

حسين جولي

خليل مصطفى

خليل أصلان

خليل كرو

خورشيد عليكا

دلاور زنكي

درويش محما

ديلان بريندار

زارا مستو

زيور العمر

روني علي

ربحان رمضان

راشدار سعيد

رابطة السوريين الأحرار

سلمان حسين

سلوى سليمان

سليمان كرو

شيروان إبراهيم

شبال إبراهيم

صالح كيلو نعسان

صالح قتي

صالح دميجر

عمر كالو

عمر كوجري

عبد الجبار شاهين

عارف حسو

عبدالقادر هوري

عبدالله نور إمام

عبد القادر مصطفى

علي جل آغا

علي شيخوا لبرازي

علي نمر

عمران منصور

عثمان حسين

عزيز شيخي

فاروق حجي مصطفى

فدوى كيلاني

فلمز حبش

قادو شيرين

كاوا ملك

لوند حسين

ليلى تمو

لامع محمد

مسلم عبد طالاس

موسى موسى

محمود عبدو عبدو

محمد شاهين

محمد حاجي مراد

مروان إسماعيل عثمان

منذر كندش

ماجد ع محمد

محسن سيدا

محمد علي أحمد

مالفا علي

محمد علي عيسى

ميداس آزيزي

معروف عكاري

مصطفى مستو

محمد عمر

محمد علي موسى

ميديا داوود

هوشنك أوسي

وحيد تمو

وجيه علي

11/2/2015

بغداد/المسلة: احتل العراق المرتبة 156 في حرية الصحافة 2014 في العالم، وفق التصنيف العالمي السنوي لمنظمة "مراسلون بلا حدود"، الصادر الخميس، فيما شهد العالم تراجعا حادا في حرية الصحافة بشكل عام.

وأرجع التقرير تراجع حرية الصحافة في العراق الى الاخطار التي تحيق بالصحافيين فيه، من اخطار تنظيم داعش الإرهابي، ما "دفع الصحافيين الى الفرار"، بسبب "اتساع الاعتداءات التي يرتكبها التنظيم".

وسجلت حرية الصحافة "تراجعا حادا" عام 2014 ولا سيما بسبب انشطة مجموعات مثل تنظيم داعش وحركة بوكو حرام الارهابيتين، بحسب ما كشف التصنيف العالمي السنوي لمنظمة "مراسلون بلا حدود"، الصادر الخميس.

وقال الامين العام للمنظمة غير الحكومية كريستوف دولوار "حصل تدهور معمم على ارتباط بعوامل شديدة الاختلاف" ذاكرا منها "انشطة مجموعات غير حكومية تتصرف باستبداد حيال الاعلام".

وشهد العراق بعد 2003 وهو العام الذي سقط فيه نظام الدكتاتور صدام حسين، انقلابا سياسياً جذريا، وتغييراً اجتماعيا واقتصاديا، وانفتاحا على العالم وحرية في التعبير، بعد حقبة دامت 35 عاما، تعرض خلالها الشعب الى ويلات الحروب والاعتقالات والاعدامات.

بغداد/المسلة: أعلن رئيس لجنة النفط والطاقة النيابية النائب آريز عبد الله، الخميس، عدم توصل الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان لاتفاق بخصوص زيادة صادرات النفط، مشيرا إلى أن إحدى خيارات الإقليم بيع أكثر مما متفق عليه لغرض سد ديونه.

وقال عبد الله " إنه "بحسب الاتفاق النفطي المبرم بين حكومتي بغداد واربيل الذي تضمن بالموازنة المالية لعام 2015، هو تصدير 550 ألف برميل من نفط محافظة كركوك ونفط الإقليم عن طريق شركة سومو"، مبينا ان "الطرفين لم يتوصلا إلى اتفاق حتى الآن بشان زيادة صادرات الإقليم".

واضاف عبد الله أن "الإقليم يطلب الحكومة بمستحقات مالية للعام الماضي، ومنها ديون الشركات النفطية العاملة بالإقليم"، مشددا على ضرورة "دفع هذه الاموال لأنها دين على الإقليم".

واكد عبد الله أن "اقليم كردستان يطالب الحكومة بدفع المستحقات، او منح المركز المجال له ببيع أكثر من 550 ليسدد من خلاله الديون التي عليه"، مشيرا الى أنه "لغاية الآن لم يتوصل الطرفان للاتفاق على احد الخيارين أو طرح خيارات أخرى".

ووافق مجلس الوزراء، في (2 كانون الأول 2014)، على الاتفاق النفطي بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان الذي ينص على تسليم إقليم كردستان ما لا يقل عن 250 ألف برميل نفط يوميا إلى الحكومة الاتحادية لغرض التصدير.

واعتبر رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني في (18 كانون الثاني 2015)، أن بغداد لديها سوء فهم بشأن إمكانية الإقليم تخصيص كميات أكبر من النفط المقررة ضمن الاتفاقية الأخيرة، مؤكداً التزام الإقليم بإرسال نسبة النفط المتفق عليها بحسب الاتفاقية بين الجانبين بالموعد المحدد.

يقال ان شر البلية ما يضحك وقد ينتابنا الضحك احيانا حتى لو كنا في مجلس عزاء، هذه المواقف تحدث بشكل تلقائي دون قصد اوإفتعال اوتدخل اي شخص فيها، وهي غالبا ما يقال عنها انها تبعد الحزين للحظة عن همومه وآلامه.. خلال الاسبوع الغني بالاحداث في فرنسا اثر مقتل الصحفي شارلي والمحتجزين معه من قبل مسلحين ، والمسيرة الكبرى التي حدثت بعدها وشارك فيها الرئيس الفرنسي الى جانب الملايين من الفرنسيين والوفود المشاركة من اجل الد فاع عن حرية التعبير والتنديد بالقتل..إلا أن هنالك مواقف طريفة حدثت أثناء ذلك .

خلال المسيرة التي ضمت الرئيس فرانسوا هولاند والعديد من ممثلي الدول الغربية والعربية والاسلامية..وفي موقف هز الفرنسيين كثيرا، ضم فرنسوا هولاند احد اقرباء الصحفيين بين احضانه بكل حرارة وتأثر، والجميع يجهشون بالبكاء ، وفي اللحظة نفسها أنفجر احد صحفيي شارلي ايبدو ضاحكا امام الكاميرات على الرغم من الموقف المؤثر الذي يخيم على الجميع في هذه المسيرة والتي كانت تبث عبرالقنوات التلفزيونية وعلى الهواء مباشرة...وبعد بضعة ايام، سئل من على شاشة إحدى القنوات التلفزيونية في برنامج ما عن سبب ضحكه، قال وببساطة " لقد وجد برازحمامة على كتف السيد الرئيس دون ان ينتبه لها سيادته "..

وفي موقف ثان، وخلال المسيرة نفسها التي كان يتقدمها الرئيس الفرنسي وممثلو دول العالم ، شوهد الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي والذي من المفترض ان يكون خلف الصفوف الامامية، ولكن يبدو انه لا يحتمل ان يكون في الخلف ولحنينه الى الايام الخوالي، بدأ بدفع وإبعاد الآخرين اثناء المسيرة مستعملا مرفقيه ومحاولا حشر نفسه في الصف الاول مناقضا بذلك اصول البروتوكول المعتاد والذي لا يجعله في صف الرئيس الحالي الذي يعاكسه بالاتجاهات السياسية ليقول للجميع على غرار انا شارلي " انا ساركوزي " .

وفي موقف ثالث، تناقلت الشبكات الاجتماعية الموقف المحرج الذي تعرض له رئيس الوزراء التركي احمد داؤد اوغلو، عندما قام الرئيس الفرنسي عند يداية المسيرة بالقاء التحية ومصافحة وتقبيل جميع السياسيين المتواجدين حوله إلا اوغلو على الرغم من انه كان يقف امامه مباشرة ، وفي الختام عندما انتهى من الجميع التفت اليه اخيرا وحياه ..امرأربك اوغلو ووضعه في موقف لا يحسد عليه ..ومن يعرف ربما كان الرئيس الفرنسي متعمدا في ذلك ، أو ارتكب هفوة .. ولا يعرف السبب الحقيقي إلا الراسخون في علم السياسة..

يشارالى أن دولا قد منعت قراءة مجلة شارلي ايبدو الصادرة بعد الحادث كالسنغال وتونس وتركيا ونيجيريا ..على الرغم من ان هذه الدول كانت حاضرة بممثليها في المسيرة بباريس من اجل حرية التعبير ومستنكرة هذه الجريمة الا انها نددت لاحقا بهذه المجلة بقولها ان شارلي ايبدو ينتهك مقدسات المسلمين من خلال الرسومات الكاريكاتيرية للنبي محمد الموضوعة على الصفحة الاولى للمجلة ..امرجعل الفرنسيين في حيرة بسبب التناقض في ردود افعال تلك الدول...

وأخير وبعد احداث شارلي، اصبحت فرنسا تشدد على مناقشة هذا الموضوع في المدارس لمعرفة رأي الطلاب ولترسيخ مبدأ العلمانية وحرية التعبير لديهم، وفي احدى المدارس رفض احد الطلاب الوقوف حدادا على ارواح الصحفيين ولم يلتزم الصمت بل صرخ قائلا ان كل ما حدث كان مسرحية او قصة اختلقها النظام الفرنسي وان الصحفيين هم احياء يعيشون في مكان ما..امر اثار الضجة في المدرسة واجبر المديرعلى الاتصال بالجهات الامنية ، وتم إقتياد الطفل الذي لا يتجاوزعمره 8 اعوام للتحقيق والاستجواب ..هذا الامر تكرر في مدارس اخرى.. مما أثارالاستغراب والتعجب !!...

اثبتت تجربة العنف في العقود القليلة الماضية التي اودت بحياة ما يفوق عن اربعين الف شخص من الطرفين وتدمير اكثر من خمسة ألاف قرية وبلدة كوردية ,كلفت البلاد مليارات الدولارات ,وهذا المبلغ كان كافيا لتحقيق نهضة شاملة في المناطق الكوردية والتركية النائية المتدنية من كافة نواحي الحياة الاقتصادية والعمرانية والثقافية والاجتماعية والخدمية , وليس لهما أية مصلحة خارج العملية السلمية الهادفة الى التوصل الى اتفاق لحل القضية الكوردية, وتجدر الاشارة الى ان مفاوضات السلام قد بدأت منذ أذار عام الف وتسعمائة واثنا عشر , بشكل غير مباشر بين جهاز الاستخبارات التركية والسيد عبدالله أوجلان زعيم حزب العمال الكوردستاني دون ان تسفر عن شيء ملموس على الارض سوى الوعود والاكاذيب, الغاية منها المداعبة وشراء الوقت باحنك المفاوضين من اقوى سلطة في البلاد وا ستخدام ما لديها من البدع الضالة وما تملك من الاوراق وفق ما تملي عليها اجنداتها ومصالحها الحيوية والاستراتيجية القريبة والبعيدة وما تربطها باجندات قوى دولية اقوى منها في منطقة تتصارع فيها قوى ضد اخرى على ما تحتوي من الثروات الطبيعية الهائلة خاصة النفط .

وثمة مراوحة اخرى في المكان باتت تشكل خطرا على مستقبل العملية والهدف منها ,بسبب التطورات الدراماتيكية السريعة الحاصلة في المنطقة ولعل ابرزها ما جرى في كوباني ,من الدعم اللا محدود ماديا ومعنويا من قبل الحكومة التركية للارهابيين الدواعش واستخدامه كاقوى ورقة لديها لطمس القضية الكوردية ومنعها من السير قدما نحو التدويل والتعريف بها اقليميا ودوليا لا في تركيا فحسب بل لدى جارتها واختها في الدعارة الامنية والبروباغندائية "سورية الاسد",حيث اندلعت التظاهرات الاحتجاجية في العديد من المدن التركية بسب موقفها السلبي المشين من الحرب في كوباني ومنعها للنازحين من اهالي البلدة اغلبهم من النساء والاطفال والشيوخ من العبور الى داخل اراضيها هربا من القتال الدامي بين اصحاب الحق والقضية الذين اجبروا على الدفاع عن ارضهم وعرضهم بشرعية دولية ومساعدة جوية لطيرانها وبين قوى الرجس والشر والظلام الذين جمعتهم اجندات بعض دول اقليمية ومن في تسعيرتهم بتسهيلات تركية علنيية وعلى الملأ ,نجمت عنها مخاوف لانهاء العملية السلمية لانهيار الثقة بين الجانبين الى درجة تقارب الصفر .

كون التعقيدات والتحديات التي تواجهها كثيرة ما دفع الطرفين الى محاولة البحث عن أليات في المنعطف الأخر خاصة والمنطقة مقبلة على ترتيبات جديدة للقضايا التي تعصف بها في كل من سورية والعراق واليمن ما يستدعي السير قدما باتجاه تحقيق عملية السلام الهش والدفع بها نحو الأمام ,والاتفاق على خارطة طرق حقيقية تضمن للطرفين السلام الحقيقي قبل ان ينجز مراكز القرار الدولي حلولا جذريا بالاستناد الى استرايجيات واضحة المعالم بشأن الازمات المستفحلة , لا سيما وشعلة النار تتوهج على حدودها بطول اكثر من الف وخمسمائة كيلو متر , فهذ الامر يتطلب الشجاعة في اتخاذ قرارات مصيرية لمصلحة الطرفين وتأكيدا للثقة المتبادلة بينهما, يفضل ادخال طرف ثالث كراع او كشاهد على العملية.

وفي هذا الاطار قال السيد يالتشين أكدوغان نائب رئيس الوزراء التركي " ان عملية السلام تمر حاليا بمرحلة هامة حيث وصلت للمرة الاولى الى نقطة هامة تسمح برؤية الضوء في نهاية النفق " وفق تعبيره , حيث لا يخفى على احد بأن السلطات التركية قد حددت الواحد والعشرين من شهر, أذار لهذا العام كحد اقصى لنزع الكوردستاني لسلاحه مقابل حصول الكورد على المزيد من حقوقهم في تركيا والسؤال الذي يطرح نفسه هنا , هل حصل الكورد على بعض حقوقهم حتى يعطى لهم المزيد ؟ وما هي الحقوق التي ستعطى لهم ؟ تزامنا مع التصريح الذي ادلى به مراد قريلان عضو الهيئة القيادية في منظومة المجتمع الكوردستاني " ان حزب العمال الكوردستاني يدرس امكانية انسحاب مقاتليه من جنوب كوردستان والمرابطين في جبهات القتال .

ورد عليه الرئيس السابق لحزب هال بار كمال بورقاي بأن الشعب الكوردي لم يجن من الكفاح المسلح لحزب العمال الكوردستاني على مدار السنوات الماضية الا تدمير المناطق الكوردية وضياع الشعب الكوردي , ولطمأنة الولايات المتحدة للرئيس التركي اردوغان على تصريحه الذي شن فيه هجوما لاذعا على ما سماها " مؤامرة كوردية لتقسيم سورية " اكدت المتحثة باسم الخارجية جين بساكي "لن نعترف بأي منطقة حكم ذاتي في اي مكان في سوريا ,وظلت هذه سياستنا منذ زمن بعيواننا اسقطنا بعض المساعدات بهدف محاربة داعش " , فكل ما ذكرناه أنفا اشارات بأن هناك اتفاقات وتفاهمات جديدة للعملية السلمية بين الكوردستاني والحكومة التركية .

على ان تدخل تركيا في اعادة اعمار كوباني بعد تحريرها من الجردان السود والقبول بسلطة أوجلان في المناطق الشمالية الشرقية من سوريا ذات الغالبية الكوردية المتاخمة لحدودها وأمته الديمقراطية بادارتها الحالية مقابل تخلي قواته عن السلاح والانسحاب من جنوب كوردستان والتمركز في الكانتونات التي تشكلت في هذه المرحلة الضبابية والحساسة التي تمر بها المنطقة والظروف المعقدة والمتشابكة التي احدثتها دولة الدوعش بشكل مرحلي ومؤقت لسببين هما:

تهدئة الاجواء المشحونة بين تركيا والتحالف الدولي خاصة الولايات المتحدة تمهيدا لانضمامها اليه عمليا والتوقف عن دعم وتمويل عناصر تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي ,وعدم الدخول في اي حراك مع الكوردستاني والانتخابات البرلمانية على الابواب حفاظا على شعبية حزب العدالة والتنمية الحاكم وصورته داخليا , لكسب المزيد من اصوات الناخبين الاتراك والاكراد في عموم البلاد.

وكذلك تحسين وتلطيف الاجواء الكوردستانية والسير بهم نحو المزيد من التقارب والتكاتف للوقوف معا في خندق واحد لمواجهة التنظيم المتوحش والقضاء عليه.

صبري حاجي......المانيا

من الأمور المطروحة على طاولات المناقشات المستفيضة، قضية "الحشد الشعبي" الذي دعت اليه المرجعية الرشيدة في النجف الأشرف، وباقي المرجعيات الدينية، والسياسية لقتال مايسمى "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وبعض التنظيمات الإرهابية الأخرى من التي على شاكلة داعش.
بعد المطالبات الداعية الى حفظ حقوق أبناء الحشدالشعبي، يناقش أعضاء البرلمان، مسوّدة قانون الحرس الوطني، الذي سيتشكل من أبناء الحشد الشعبي الذين يقاتلون التنظيمات الإرهابية، بكل بسالة وشجاعة، ويحققون إنتصارات كبيرة على الأرض، ويسندون القوات المسلحة مضحين بأرواحهم وما يملكون.
قرابة الـ120,000 عنصراً من الحشد الشعبي، هم عِماد الحرس الوطني العراقي، وليس الشيعي أو السني، بإنتظار الإتفاق النهائي في أروقة الحكومة التشريعية، التي مازال بعض أعضائها يتخوف من إقرار هكذا قانون؛ يعطي الشرعية المستحقاة للحشد الشعبي، الذين مازالوا يحررون الأراضي، التي سيطرت عليها داعش ومن تحشد معهم.
للأسف، تمر على مسامعنا، بعض التصريحات الغير مسؤولة؛ والتي تصف أبناء الحشد الشعبي بـ "المليشيات" ناكرين الجهود الكبيرة، التي يقومون بها لتحرير مناطق هؤلاء المصرحين، من عصابات التكفير والإرهاب، التي لاتفرق بين شيعي- سني- مسيحي- إيزيدي- شبكي ......الخ؛ ومع قرب معركة تحرير الموصل، ترفض بعض الشخصيات السياسية، تدخل الحشد الشعبي بمعارك الموصل المرتقبة، ويفضل مشاركة أبناء محافظة الموصل!
حسناً.. ماذا سنسمي من سيشارك في معارك تحرير الموصل..؟
هل هم حشد شعبي سني مثلاً؟ أم ميليشيات؟ يجب على هؤلاء السياسيين الإعتراف، بالدور الكبير لرجال الحشد الشعبي الذين ينتمون لعشائر الجنوب والوسط وبعض المناطق الغربية، وحتى قوات البيشمركة، تعتبر حشد شعبي منظم، لأنها خارج أمرة وزارة الدفاع والداخلية.

على جميع السياسيين المشاركين في العملية السياسية التصحيحية، بذل قصارى الجهود، من أجل القضاء على العصابات الإرهابية والإجرامية ، والتي تستهدف كافة أبناء البلد، وما حصل في الموصل وكركوك؛ خير دليل، نطالب هؤلاء السياسيون، عدم الخروج على شاشات الفضائيات، والإيحاء بلهجة الطائفية المقيتة، والتصرف كعراقيين وأبناء بلد واحد.

 

سفير النوايا الحسنة في فلسطين

طالما انتظرنا هذه اللحظة التاريخية الهامة .. وطالما عمل شهدائنا وقادتنا الفلسطينيين الاوائل من اجل هذه اللحظة حيث كرسوا فكرهم وطاقاتهم وعملهم من اجل تشكيل حالة من الاختراق في الموقف الدولي وهنا وفي هذا اليوم نتذكر الشهيد صلاح خلف الاخ ابو اياد والشهيد هايل عبد الحميد ابو الهول والشهيد ابوعلي اياد والشهيد القائد عصام سرطاوي والشهيد القائد ماجد ابو شرار من اجل ان نرى هذه اللحظة حيث اليوم ولأول مرة في التاريخ يرفرف علم فلسطين خفاقا في سماء ستوكهولم العاصمة السويدية ويتم التعامل مع دولة فلسطين فكان لهذا الحضور الفلسطيني شكل مختلف ليعيد تشكيل الحضور الجمعي الذي يتجاهله الاخرون ..

لقد شكلت تلك الوقائع تجربة مميزه منحت شعبنا مساحة جدية من العمل والجهد والمثابرة طيلة السنوات الماضية لنصل الي هذه المحطة الهامة في التاريخ الفلسطيني ولنرى فلسطين حاضرة بقوة في الساحات الاوروبية وان لاعتراف السويد بالدولة الفلسطينية واقع جديد علي العمل الدبلوماسي الفلسطيني الدولي حيث سيسهم هذا الاعتراف الي تشكيل محورا هاما في تفعيل العلاقات بين الدول العربية وتحقيق الطموح الفلسطيني في اختراق الموقف وصياغة عمل هادف الي تحقيق الدولة الفلسطينية واقامة العلاقات بين فلسطين ودول اوروبا للعمل علي تأسيس مرحلة جديدة في مفهوم العمل الدبلوماسي الفلسطيني طالما سعة منظمة التحرير الفلسطينية الي هذا العمل وتسجيل هذا الاختراق المهم وخاصة علي الساحة الأوروبية ..

ان اعتراف السويد بالدولة الفلسطينية يؤكد دعم السويد للنضال الوطني الفلسطيني واننا نامل أن يشكل اعتراف مملكة السويد بدولة فلسطين، رافعة للموقف الدولي تجاه قضية شعبنا العادلة ونضالنا من اجل التحرر واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة .

إن هذه الخطوة تدل على مواقف السويد السياسية والأخلاقية والدبلوماسية المبدئية والمتوازنة والعادلة، تجاه حقوق شعبنا في الحرية والاستقلال، وكلنا أمل بأن تعترف حكومات الدول الأوروبية بناءً على توصيات برلماناتها الاعتراف بدولة فلسطين .. وان تحذو موقف السويد وان يكون هذا الاختراق في الموقف السياسي بالساحة الاوروبية له مدلولاته علي مجمل العمل السياسي الفلسطيني ..

ان اعتراف السويد بدولة فلسطين، وكذلك قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة باعتبار فلسطين دولة مراقب، من شأنه أن يدفع بعملية السلام مجددا الي بر الامان وان يكون العمل على أساس قرارات الشرعية الدولية إلى الأمام، من اجل نصره النضال الوطني الفلسطيني واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقدس عاصمتها ..

اننا نقدر عاليا المواقف التضامنية للسويد، لتمكين شعبنا من تجسيد حقه الإنساني والأساسي في تقرير المصير، بإقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس .

إننا في فلسطين نعتز، ونثمن عالياً علاقات الصداقة القائمة بين فلسطين والسويد وها هي اليوم تنمو وتتعزز بين الشعبين والبلدين وعلى جميع المستويات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية.

أن السويد استمرت بدور سياسي نشط في الوقوف إلى جانب الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا الفلسطيني حيث عملت الحكومات في السويد علي دعم النضال الوطني الفلسطيني من اجل السلام والوقوف إلى جانب شعبنا في نضاله العادل .

اننا اليوم نشكر السويد وحكومتها على توقيع اتفاقية التعاون الدولي اليوم، التي ستوفر تمويلاً لبرامج بناء مؤسسات دولتنا الفلسطينية وتطوير بنيتها التحتية في إطار استراتيجي حيث اهمية هذا العمل في بناء المؤسسات الفلسطينية من أجل المزيد من التنمية والتطوير لها، ولما فيه خير ومصلحة شعبنا .

إن خيار الدولة الفلسطينية المستقلة هو خيار الشعب الفلسطيني وقد عمدت نضالات شعبنا بالدماء والتضحيات العظيمة عبر مسيرة طويلة شاقة من النضال وكان خيار الدولة الفلسطينية وإقامتها هو خيار كل الشرفاء من خلال مسيرة التضحية والفداء التي تواصلت منذ خمسين عاماً وكانت الثورة الفلسطينية هي حامية النضال الفلسطيني والمحافظة على وحدة هذا الشعب وأرضه متصدية للاحتلال ومحبطة مؤامرات التصفية والتبعية والاحتواء..

إن الثورة الفلسطينية المعاصرة هي ثورة الشعب العظيم الذي يعرف طريقه ويحدد ما يريد من خلال رحلة النضال الوطني وعظمة تضحيات شعبنا التي كانت أسطورة يحق لنا نحن الفلسطينيين أن نفخر ونعتز بها..

إن التاريخ لن ولم يرحم هؤلاء الذين يتاجرون بالدم الفلسطيني لن يرحم من يراهنون على خيار التبعية والاحتواء للثورة والنضال الفلسطيني لن يرحم من يحاول أن يفكر في القفز عن نضال الشعب أو الالتفاف عن الشرعية الفلسطينية شرعية الكلمة والطلقة الشجاعة المعبرة عن أصالة وحضارة شعب فلسطين.

إن خيار الدولة الفلسطينية هو خيار فلسطيني أولاً وأخيراً ويبقى الشعب الفلسطيني متجهاً نحو بوصلته النضالية مدركاً طريقه وخياره الوطني ومعمداً نضاله بالدماء من أجل نيل الحرية والاستقلال ورفض التبعية والرضوخ لمتطلبات السلام الإسرائيلي الهزيل المبني على عدم الاعتراف الكامل بالسيادة الفلسطينية على الأراضي المحررة ..

الحرية لشعبنا والنصر لدولتنا والوحدة كل الوحدة لمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعب فلسطين.. لنعيش أحراراً رافضين للاحتلال فوق أرضنا.. لنعيش بحرية وشرف وكرامة وفداء وعزة.. ولتبقى فلسطين هي سيدة الموقف وهي البوصلة والخيار الوطني.. لنستمر في حشد الجهود الدولية وخاصة علي الساحة والاوروبية ومن اجل فلسطين والدولة المستقلة وليكن هدفنا الوطني اليوم هو انجاز اهداف الثورة الفلسطينية المتكاملة .

لتتحد كل القوى الفلسطينية خلف القيادة الفلسطينية وتدعم الموقف الفلسطيني الوطني في تحقيق الانتصارات الفلسطينية الدبلوماسية وخاصة في الساحة الاوروبية من أجل الحفاظ على وحدة شعبنا ومصيرنا من أجل دولتنا الفلسطينية المستقلة.. لتعيش فلسطين حرة عربية مستقلة.

سري القدوة

رئيس تحرير جريدة الصباح – فلسطين

http://www.alsbah.net

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال النائب الديمقراطي الأمريكي، كريس مورفي، إنه قلق حيال إمكانية وصول رئيس جمهوري إلى البيت الأبيض يقوم باستغلال مصادقة الكونغرس على مشروع التفويض لقتال داعش من أجل إرسال قوات برية إلى العراق، مضيفا أن التدخل العسكري سيحول القوات المتدخلة إلى هدف رماية يجتذب القوى المتطرفة في الشرق الأوسط والعالم.

وقال مورفي، في مقابلة مع CNN: "أثق بالرئيس أوباما لأنه يعرف بالفعل ما هو المطلوب من أجل إلحاق الهزيمة بداعش، وأن القوة العسكرية المحدودة إضافة إلى الشركاء العرب في المنطقة وما يقدمونه لأجل الإصلاح السياسي والاقتصادي هي الأمور الكفيلة بتحقيق النصر، المشكلة هي أن التفويض باستخدام القوة يمتد لثلاث سنوات، بينما يغادر الرئيس البيت الأبيض خلال عام ونصف."

وأبدى مورفي خشيته من أنه بحال وصول رئيس جمهوري لأمريكا فإن أركان الحزب الجمهوري "سينفذون مطالبهم بإرسال قوات برية إلى أرض المعركة بما يخالف ما يريده الشعب الأمريكي."

 

وشرح مورفي وجهة نظره بالقول: "الوجود الأمريكي في العراق خلال العقد الماضي تسبب – رغم الأداء العظيم لقواتنا – جذب جميع المتشددين والإرهابيين من حول العالم إلى العراق وسوريا، ولا أعرف ما هو الأمر الذي قد يدفعنا إلى تكرار تلك التجربة مجددا. جميعنا يشعر بالألم لموت الرهائن، ولكن بحال نشرنا جنودنا على الأرض فقد يصبحون في مرمى التصويب من خلال جميع الإرهابيين الذين سيحاولون القدوم من الشرق الأوسط والعالم للمشاركة بالقتال."

وطالب مورفي بـ"وضع قيود" على مشاركة القوات البرية بالقتال بأن تقتصر الاستثناءات على بعض العمليات الخاصة مثل تصفية قيادي كبير في داعش أو تنفيذ عمليات إنقاذ.

أن إعادة الثقة للنسيج الاجتماعي العراقي يحتاج إلى جهود حثيثة لتفعيل مفاهيم المواطنة وحرية الرأي والعقيدة وهذه المهمة تعتبر من المهمات القاعدية التي يجب أن تدفع القوى السياسية وأحزاب الإسلام السياسي إلى مراجعة خطابها وتوجهاتها المبنية على المحاصصة التي تبنتها منذ تشكيل مجلس الحكم ثم في عهود الوزارات التي قامت على النهج الطائفي الحزبي الضيق، وبمقتضى استثنائية الأوضاع السياسية التي أنتجتها سنين المحاصصة وتداعياتها وانتاجاتها المخيبة للآمال حتى للمقربين التي أفرزت جملة من القضايا العقدية بجانب عقدة الإرهاب والميليشيات والمافيا المسلحة بينما كانت عقدة عدم الثقة تتوسع وتتفاقم بآليات جهنمية اتبعتها المنظمات والأحزاب وبخاصة تلك التي تتبنى الفكر المتطرف المعادي لأبسط حقوق الإنسان، وفكرة التخلص من الآخر عن طريق العنف أصبحت هي السائدة لهذه المنظمات والأحزاب بالانتقال إلى نهج تآمري ومافيوي تجيد فيه القتل والتفجير والخطف والاغتيال في أحيان كثيرة لمجرد الاختلاف في التكوين الديني والقومي والطائفي وهذا ما جاء تحت أجنحة السلطة السابقة المتمثلة برئيس الوزراء الذي أصبح المقرر لنوعية العلاقة واتخاذ القرارات الفردية المنافية للدستور وللقوانين، وبالتالي التجاوز على السلطتين التشريعية والقضائية، لقد تطورت في بعض المناطق من البلاد فكرة التقاطع مع المركز بإقامة أقاليم لتتمتع بنوع من الاستقلال وهذه الفكرة لم تنحصر بالمحافظات الغربية بل حتى في الجنوبية وبخاصة محافظة البصرة وهو ما دفع بالكثيرين إلى فقدان الثقة بالمركز وبخاصة بالحكومة السابقة وتكتلها الانتخابي دولة القانون والانتقال إلى نوع من الحواضن التي تحتضن أية معارضة بدون معرفة جوهر تحركاها وتبنيها لسياسة معادية للعملية السياسية بحجة التكافؤ والكثير من الأحيان تحت شعارات وطنية خادعة جوهرها طائفي وإرهابي غير معلن..

لا يختلف اثنان بان المنظمات التكفيرية والإرهابية وفي مقدمتها منظمة القاعدة أو الدولة الإسلامية في العراق والشام " داعش " ولولا وجود حواضن لهما لما تمكنا من الاستمرار والتوسع وبخاصة تنظيم داعش بعدما تقلص نقول تقلص ولم ينته تنظيم القاعدة وهو مازال يعمل لان التقلص جعله ينتظر الفرصة ويتراجع أمام زخم داعش وتوسعها المفاجئ وتطور الوضع السوري فضلاً عن النهج الطائفي للحكومة العراقية السابقة، الحواضن التي استغلتها القاعدة سابقاً معروفة في توجهاتها وإذا أمعنا النظر بدقة فسوف نجدها نفس الحواضن التي أصبحت لداعش وهي أكثرية أقطاب النظام السابق من بعثيين وضباط المخابرات والحرس الجمهوري وفدائي صدام والمستفيدين منه والذين خسروا مثلما يقال " الجاه والسلطة " والبعض من المغرر بهم فضلاَ عن نتائج السياسة الاقصائية الطائفية وبالأخص أثناء تولي نوري المالكي رئاسة مجلس الوزراء فقد كانت الفترة الموما إليها تعد سابقة في تاريخ العراق الحديث حيث ظهر التمييز الطائفي وكأنه مبرمج ومخطط له، تمييز طال على المناطق السكنية في العاصمة فتقسمت على أساس مكون واحد بعدما هُجر أو هرب مكون آخر تحت طائلة التهديد وعمليات " سوات " والميليشيات المسلحة التي تعمل تحت أنظار البعض من المسؤولين الكبار أو البعض من أحزاب الإسلام السياسي الشيعي إضافة للتفجيرات الإرهابية، فمهما كانت سياسة العهود السابقة سياسة رجعية دكتاتورية معادية للحريات والديمقراطية (كما هو حال النظام ألصدامي ألبعثي السابق) لكنها لم تشهر بشكل علني عدائها لأي مكون عراقي ما عدا حروبها التي وجهتها ضد حقوق الشعب الكردي، لكن الذي حدث بعد سقوط النظام ظهور قوى وأجندة طائفية بشكل واضح وجهت خطابها بشكل علني وسري بالضد من المكون الآخر، أنا هنا أريد الاستشهاد " بحسن العلوي " لأنه كان حليفاً لنوري المالكي في انتخابات 2010 وقال الحقيقة على الرغم من اختلافنا معه في أكثر محطاته السياسية ففي إحدى مقابلاته التلفزيونية قبل الانتخابات الأخيرة وانتقاده الواضح لسياسة نوري المالكي الطائفية حيث قال بالنص تقريباً " في العهود السابقة لم نشاهد أو نسمع انه جرى إيقاف أحدهم في الشارع لأنه شيعي وصفعه على خده من قبل سني لأنه شيعي لكن الآن يقتل العراقي ويهجر على الهوية " ثم تحدث عن المراكز الحكومية منذ العهد الملكي بالوقائع والأسماء والمناصب العليا في الحكومة والدولة دون الكثير من التمييز الطائفي بل الاعتماد على الموقف الفكري والسياسي والتأييد المطلق للنظام المعني الذي يحدد موقعه ولا يعرضه للأذى.

نعم.. الآن يقتل العراقي على الهوية، يعتقل ويُعذب ويُهجر ويُخطف ويُغتال حتى على الاسم مما جعل فئات واسعة من المكون الآخر تشعر بخطورة التوجهات التي أخذت أبعاداً عدائية وكأنهم هم الأعداء الرئيسين لكي يتم التخلص منهم أو تهميشهم تحت طائلة مكافحة الإرهاب.. هذه السياسة التي جعلت الكثير من المحافظات الغربية تفقد ثقتها بالعملية السياسية لا بل حتى بعض القوى المتحالفة مع نوري المالكي أو القريبة جداً بدأت تتخوف من نتاج النهج الذي يمارسه وأُتهم علناً منهم ومن المرجعية الدينية بالطائفية وتوسعت المطالبة بإزاحته وإبعاده عن رئاسة مجلس الوزراء للمرة الثالثة، هذه السياسة التي لا يمكن أن تقوم بردم الخلافات وحل المشاكل بل العكس تأجيجها، ولا يمكن بواسطتها إعادة الثقة وتطوير التعاون والتخلص من الإرث القديم ولهذا ساعدت هذه التوجهات الطائفية في خلق حواضن لكل الأطراف وبخاصة المكونات الكبيرة.

إن بناء الجسور الجديدة من قبل السيد حيدر العبادي لإعادة الثقة بالعملية السياسية والتخلص من حواضن الميليشيات والتنظيمات الإرهابية وإضعاف دورها يعتمد على نهج وطني لا طائفي، نهج حضاري يتميز بالعدالة وتطبيق القانون وسن القوانين والتشريعات التي تبني أعمدة قوية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية الاتحادية وإعادة بناء القوات المسلحة والأجهزة الأمنية على قاعدة الولاء للوطن دون غيره من المسميات، والتدقيق بالقيم الوطنية والأخلاقية للقادة الأمنيين في الجيش والشرطة وغيرهما وحتى الحشد الشعبي كأي مكون عسكري ممكن استغلاله من قبل البعض لتوجيهه بشكل خاطئ،ونحن نتفق مع كتلة الأحرار والنائب حسين العواد عندما أكدت في بيانها المنشور في صحيفة الاستقامة أن نوري المالكي لا يمكن أن يصلح لقيادة الحشد الشعبي" نتيجة لسياساته الفردية الخاطئة والفساد المستشري بين مفاصل حكومته تسببت بحصول الانهيارات الأمنية المتتالية، وسقوط عدد من المناطق بيد التنظيمات الإرهابية " وأكد البيان على " ضرورة ضم أبناء الحشد الشعبي تحت قيادة الجيش العراقي"، إعادة الثقة عبارة عن سد من الصعب اختراقه لأنه يعني تقوية اللحمة بين المكونات العراقية على أساس المواطنة والخلاص للوطن.، إعادة الثقة للذين نالهم الحقد البربري من الآيزيديين والمسيحيين والصابئة وغيرهم وحتى فئات واسعة من المسلمين بمختلف مذاهبهم ومعتقداتهم للوقوف والتصدي للذين يحاولون إلحاق الأذى والتفرقة والشقاق بين المكونات العراقية في المستقبل


الخميس, 12 شباط/فبراير 2015 13:03

من نورها إنبثق الفجر - بيار روباري

من نورها إنبثق الفجر

وتشبعت الأرض دفئآ والربيع أزهر

قدِمت كقدوم الفراتِ بحرآ من العطاء لم يشهده الدهر

وببطولتها باتت أرين ميركان رمزآ لنساء الكرد والفخر

فحباها الله الأخلاق والشجاعة والصبر

وصفاء الروح الذي غطى نوره على البدر

كانت في وجه الأعداء نارآ ولرفيقاتها أحّن وأرحب صدر

قلة قليلة مثل هذه اللبوة شهدها تاريخ البشر

قدمت أرين روحها فداءً لكوباني من أجل أن تنتصر

نصرٌ لم نشهد له مثيلٌ في أي عصر

معركة إنتصرت فيها،

مجموعة من النساء على أعتى مجرمين عرفهم الدهر

وإحترامآ لبسالتهن إنحنى لهن كل البشر

وبات لبوات الكرد حديث العالم والذكر

وأسمائهن في جميع أرجاء المعمورة إنتشر

وأخذت النسوة يعلقن صورهن كالنياشين على الصدر

فلكِ يا أرين بنت عفرين منا ألف تحية وشكر .. وشكر.

10 - 02 - 2015

نعم على جميع أحرار العالم أن يطالبوا الحكومة التركية باطلاق سراح الزعيم الكردي الأخ عبدالله اوجلان سجين الحرية، وفي مقدمة هؤلاء القادة الكرد الذين يدعون أنهم أحرارآ، ويليهم القيادات الغربية الذين دوخونا بالكلام عن الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وحق تقرير المصير للشعوب المستعمرة، وهذا واجبهم وواجب كل واحد منا إن كنا صادقين مع أنفسنا.

لأن السيد اوجلان ليس مسجون بجرم معين ما، إنما هو سجين سياسي وأهم قائد كردي على الإطلاق، ودخل السجن بسبب نضاله وكفاحة من أجل حرية شعبه وتحرير وطنه كردستان من الإستعمار، مثله مثل الراحل الكبير نيلسون مانديلا طيب الله ثراه.

وعلينا إطلاق حملة تضامن عالمية معه، من أجل الضغط على الحكومة التركية لإطلاق سراحه وسراح جميع السجناء الكرد، لكي يتمتعوا بحريتهم. وخاصة في هذه الأيام التي تصادف الذكرى السادسة عشر لإلقاء القبض على السيد اوجلان في كينيا، بطريقة دنيئة وخسيسة شارك فيها أجهزة مخابرات عدة دول غربية وإقليمية، وقاموا بتسليمه للدولة التركية الفاشية. ويجب أن لايكون مطالبتنا بحرية اوجلان مجرد رفع عتب أو موسميآ.

أن أعلم حق العلم هناك بعض الكرد ضعيفي النفوس لا يتمنون إطلاق صراح الأخ اوجلان، لأنهم يدركون بأن وجوده حرآ طليق سوف يتسبب في غلق بعض الدكاكين التي أصحابها يتاجرون بقضية الشعب الكردي ويعتاشون على حسابه. السياسي الوطني والمخلص لشعبه لا يقبل على نفسه أن يراى أحد أبناء جلدته يقبع خلف القضبان منذ خمسة عشر عامآ بسبب نضاله وكفاحه من أجل شعبه، ويلتزم الصمت ويذهب إلى أنقرة ويعقد الصفاقات مع سجانيه. هذا أمر معيب وعار على اولئك السياسين بكل تأكيد.

الخلاف السياسي مع السيد أوجلان وحزبه أمر وسجن اوجلان من قبل أعداء شعبنا الكردي ومستعمري كردستان أمر أخر، وعلينا أن لا نخلط الإمور مع بعضها البعض.

تصوروا لو أن الأخ مسعود البرزاني أو السيد جلال الطالباني الأن مسجون لدى المجرم صدام حسين، وقام السيد اوجلان بزيارة صدام وعقد معه إتفاقيات وكأن شيئ لايحدث ولزم الصمت تجاه إخوانه المسجونين في سجون صدام ونظامه. ماذا كان سيقوله أبواق البرزاني والطالباني عن اوجلان حينها؟ أنا واثق كانوا سيتهمونه بالعمالة والخيانة وأحلوا دمه ونعتوه بأقذع العبارت.

ولهذا كنت ضد زيارة السيد البرزاني إلى أمد بذاك الشكل المذل، كان عليه على الأقل أن يشرطط زيارته بزيارة اوجلان في سجنه ومطالبة أروغان باطلاق سراحه علنآ ومن أمد عاصمة كردستان،ن ولكنه لم يفعل ذلك السيد مسعود !!!!

الحياة مواقف وبمناسبة المواقف سوف أسرد لكم موقفين، يمكننا التعلم منهما كيف يجب علينا أن نتصرف كقادة في مثل هذه المواقف.

الموقف الأول: بطله السيد خالد بكداش الأمين العام للحزب الشيوعي السوري، لقد فرّ بكداش مع بعض قيادات حزبه من سوريا إلى الإتحاد السوفيتي السابق، خوفآ من القاء القبض عليهم من قبل مخابرات جمال عبد الناصر، بعد أن رفض بكداش قرار حل الأحزاب في سوريا ومصر والوحدة بين البلدين بالطريقة التي تمت بها، ووضعه 14 شرط أو بندآ للموافق على أي وحدة بين مصر وسوريا.

بعد فترة من وجوده في موسكو، حاول السيد خالد بكداش العودة إلى سوريا رغم رفض السلطات لذلك. فقد إستقل الطائرة من براغ عاصمة الجمهورية الجيكية متجها إلى دمشق، ولكن السلطات في مطار دمشق رفضت نزوله وحذرته لو نزل من الطائرة سوف يقومون باعتقاله، بناءً على أوامر من قيادة الدولة. مما إطر أن يكمل رحلته مع الطائرة وهي متجهة إلى بغداد، وفي العراق علم رئيس الوزراء العراقي بالأمر وقرر لقاء السيد بكداش في المطار، لكن بكداش رفض اللقاء وقال: «لا يمكن لي أن ألتقي برئيس الوزراء العراق ورفيقي الأمين للحزب الشيوعي العراقي موجودٌ السجن».

الموقف الثاني: بطله الراحل الكبير نيلسون مانديلا، لقد عرضت الحكومة التركية عليه منحه جائزة المجرم العنصري أتاتورك، فرفض مانديلا قائلآ: «كيف لي أن أقبل جائزة من حكومة بلد يضطهد شعبآ بأكمله كالشعب الكردي ولا تعترف بوجوده وتسجن قائده»

ورفض مانديلا زيارة تركيا، وعندما توفى مانديلا حضر مراسم دفنه وفد كردستانيآ وإستقبل الوفد مثل وفد دولة، ولم تلتفت حكومة جنوب أفريقيا لتعليقات أنقرة حول الأمر.

وفي المقابل تصرف الرئيس الجيكي السابق، فتسلاف هافل بشكل وضيع وغير لائق، بشخص ناضل ضد الظلم ومن أجل الحرية، وقبل على نفسه إستلام جائزة أتاتوك، دون أن يأخذ في الإعتبار وضع الشعب في شمال كردستان وما ترتكبه تركيا بحقه من جرائم ونكران لهويته القومية.

أنا أعتقد يجب أن يتصرف القادة بحق بعضهما البعض، بشيئ من الكرامة والنخوة والرجولة، وبعيدآ عن الأنانية والخلافات السياسية والحزبية والحساسيات الشخصية، وليس كما تصرف البرزاني والطالباني وهافل وبورقاي وشفان برور. وفي النهاية

الرجال معادن.

الحرية كل الحرية للزعيم الكردي عبدالله اوجلان وجميع السجناء السياسين الكرد والسجناء في العالم دون تميز، وعاش نضال الشعوب من أجل حريتها وإستقلالها.

11 - 02 - 2015

خاص لصوت كوردستان: دخول قوات حزب العمال الكوردستاني و وحدات حماية الشعب الى اقليم كوردستان و دفاعهم عن جنوب كوردستان إبان الغزو الداعشي و ترك قوات البيشمركة لجبهاتهم أمام داعش لم يكن في الحسابات التركية عندما تحركت داعش نحو أقليم كوردستان و أعتقدت بأن الزحف الداعشي سينجم عنه أحتلال أربيل و أغلبية مناطق أقليم كوردستان. و لكن تدخل قوات حزب العمال الكوردستاني و وحدات حماية الشعب لصالح اقليم كوردستان عمل على ايقاف المد الداعشي و عدم تمكنه من التوجة الى أربيل و دهوك و أعطى قوات البيشمركة فرصة كي يعيد ترتيب نفسة عسكريا و نفسيا للوقوف بوجة داعش.

حزب العمال الكوردستاني و في ذلك الوقت العصيب و في الوقت الذي كانت الكثير من قيادات أقليم كوردستان تستعد للهرب الى خارج الحدود استطاع و بعدد قليل من مقاتلية و مقاتي وحدات حماية الشعب أفشال المخطط التركي الداعشي و أنقاذ قيادات أقليم كوردستان من عار و هزيمة كان سيلحق بهم أبد الدهر.

الان و بعد أستقرار الوضع بعض الشئ في أقليم كوردستان و حصول البيشمركة على بعض الاسلحة، هناك محاولات لابعاد قوات حزب العمال الكوردستاني في جنوب كوردستان تنفيذا لرغبات تركية داعشية معتقدين بأن الخطر الداعشي قد اضمحل و أن أقليم كوردستان ليس بحاجة الى حزب العمال الكوردستاني و قواته.

المنافسة و الخلافات بين حزب البارزاني و حزب العمال الكوردستاني و صل الى حد وصف فيها احد المسؤولين في حزب البارزاني مشاركة حزب العمال الكوردستاني في الدفاع عن أقليم كوردستان بأنها لم تكن كبيرة و أن قوة حزب العمال قليلة و ليست فاعلة. و قال علي عوني المسؤول في حزب البارزاني أن توازن القوة العسكرية لا يتغير بأربعين مقاتل من حزب العمال الكوردستاني و أنتقد بقوة أنشاء منطقة للادارة الذاتية في سنجار للايزديين و شكك بجدية تصريحات حزب العمال الكوردستاني بالانسحاب من جبهات القتال و قال بأن حزب العمال الكوردستاني يريد الحصول على الشرعية في أقليم كوردستان.

من ناحيتة صرح مسؤول في وحدات حماية سنجار التي يدعمها حزب العمال الكوردستاني بأن حزب البارزاني يمنع الايزديين من المشاركة في هذة القوة و أنهم يمنعونهم من التحرك في مناطق الايزديين و حذر من ردود افعال من قبل الايزديين أذا استمر حزب البارزاني بمضايقتهم.

في هذة الاثناء تزداد المطالب بعدم خروج مقاتلي حزب العمال الكوردستاني من الجبهات في اقليم كوردستان و طالب أكثر من 250 مثقف في بيان لهم من حزب العمال بالبقاء في جبهات القتال و طالبوا أيضا من قيادة البيشمركة الموافقة على تشكيل قيادة مشتركة للقوات الكوردية.

هذة التحركات الجماهيرة أعتبرها مسؤول في حزب البارزاني بأنها تتم بتحريض من حزب العمال الكوردستاني و أن غرضهم زيادة الضغط على حزب البارزاني.

تصاعد الخلافات بين حزب البارزاني و حزب العمال الكوردستاني تأتي في وقت تستعد فيها داعش للهجوم على مناطق كركوك و تأتي أيضا في وقت طالبت فيها تركيا بأعطاء كركوك وضعا خاصا، اضافة الى استعداد القوى العراقية و ألامريكية للهجوم على الموصل و توقع بعض القيادات الكوردية بأن الخطر الداعشي على الاقليم قد أنتهى الى غير رجعه.

يذكر أن حوالي 500 من قوات حزب العمال الكوردستاني و قوة مماثلة لها من غربي كوردستان أستطاعوا أنقاذ أربيل و دهوك من السقوط و تغيير ميزان القوة العسكرية لصالح الكورد، كما أستطاعوا رفع معنويات قوات البيشمركة التي كانت تنسحب من جبهات القتال بسرعة في وقت لم تكن تركيا مستعدة لتلبية دعوة البارزاني لحماية أربيل من السقوط.

http://www.awene.com/article/2015/02/12/38919

http://www.awene.com/article/2015/02/10/38892

تــصـــريــح

أصدرت , جهة مجهولة , انتحلت اسم حزبنا الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) بتاريخ 11 / 2 / 2015م بياناً تحت عنوان (البارتي يعلق عضويته في المرجعية السياسية ) تدعي فيه أننا قمنا بتعلق عضويتنا في المرجعية السياسية الكردية .

إننا في الوقت الذي ننفي فيه صحة ما جاء في هذا البيان الملفق جملةً وتفصيلاً , نؤكد لرفاقنا وجماهير حزبنا أن جميع المحاولات التي تستهدف وحدة الحزب و نهجه القويم " نهج البرزاني الخالد " وخطه الوطني الديمقراطي والقومي التحرري , ستبوء بالفشل الذريع , وسنقوم بفتح تحقيق فوري لمعرفة تلك الأيادي الآثمة والمأجورة التي تقف وراء مثل هذه الأفعال , واتخاذ الإجراءات التنظيمية الرادعة بحقهم .

كما أننا نهيب بكافة منظمات الحزب في الداخل والخارج للتكاتف والوقوف صفاً واحداً وراء قيادة الحزب وكافة هيئاته الشرعية , وتضييق الخناق على هذه الزمرة الضالة عن سياسة البارتي , والإثبات للجميع بأن حزبنا سيبقى شامخاً وصامداً .

عاش البارتي رمزاً للتضحية والنضال

الخزي والعار لأعداء شعبنا الكردي

القامشلي في 12 / 2 / 2015م المكتب السياسي

للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي )

شفق نيوز/ افاد مصدر عسكري بقوات البيشمركة عن مقتل عشرات المهاجمين الإرهابيين من داعش باحباط هجمات لهم على ماقع للبيشمركة على حدود نينوى- أربيل.

 

وقال المصدر لـ"شفق نيوز"، إن ارهابيي داعش شنوا هجمات مكثفة مساء امس الأربعاء على مواقع البيشمركة بمحور الخازر عبر عربات عسكرية، إلا أن القوات الكوردية تمكنت من التصدي للهجوم وقتل عدد من المهاجمين.

وبين ان قوات البيشمركة دمرت عددا من العربات الخاصة بداعش.

,واني متعمد وصادق بما اقولها وانا فتاة مثلك وربما نفسيتي ارفع منك لاني لا ادني ولا اسمح لنفسي ان تغريني المال والمناصب دون استحقاق وحب الشعب .  والمصلحة العامة فوق كل شىء ما يجري يا  سيدتي في اروقة قصر السلام وما يتبع لها  باسمك وانت كما يقال لنا الامر والنهي بين يديك ويد لاهور ؟ولا اعلم السر ؟هل صفقة بينك وبين معصوم لاستلام المنصب شكليا والامر منك كليا ..يقال والعهدة صحيحة ولكن على الراوي كاك صابر ولا نذكراسم الاب ,لا يمكن تنفيذ امر من معصوم دون رجوع اليك ؟ولا يمكن التغير في مفاصل الدوائر التابعة لقصر السلام بدون ارشادك وموافقتك ؟؟ولا يمكن وخط احمر الوائين الحرس الجمهور التنقل او تغير الضباط والامرين بدون توجيهاتك  وامر لاهور قلب الاسد  ؟؟الظاهر انك المراة الحديدية ,تحكمين وانت في السليمانية ؟ ولاهور عدي الثاني ؟اي تاتشر وعدي  العراق ؟؟؟؟؟؟؟؟واخر ما سمعنا والقول صحيح لا يقبل الشك رشحتي احد الامرين للوكالة في الداخلية رغم انه منح رتبتان بفضلك خلال سنة ,عميد ورتبة اللواء والان وكيل وزير ..ولا يحمل سوى التحصيل الدراسي المتوسطة .وخدم طوال حياته في مكان واحد اي  ماذا يحصل  لبركة ماء اذا لم يكن جاري يا سيدة الاولى  ويا لاهور بمباي ؟؟
سيدتي للاسف التعسف شعار ترفعونها دائما وتتبجحون بها وتفتخرون بها وثوب لا تفارقكم وهدف اسمى رسخت في عروقكم ,اطلقوا يد معصوم وليعمل بحريته ,نحن نتابع ما يجري في كواليسكم ,الاتحاد مقسم بين الثلاثي برهم ,,كوسرت’’’ هيروا ,,,,ولكل واحد مريده وسلاحه ,باستثناء معصوم الابن الفقير لشعبه لا قوة ولا قدرة فقط الجلوس على كرسي الرئاسة ؟ربما محبوب بين ابناء الوسط والجنوب وبين اعضاء الحكومة العراقية لا اقليم كوردستان ؟؟
واخيرا اقول لمعصوم ؟؟؟؟والله والله والله  السيد ما يشور يسمونه ابو خركة

كن قويا  واستعمل صلاحياتك ولا تكن متردد ليكن التغير اساس عملك كما فعلها العبادي .وليس هو اي عبادي اكثر ذكائا ولا سياسيا منك وانت عاصرت  جميع العهود السابقة


كوردستان يحكمها بلا نزاع عائلة مسعود .ولا يوجد في الساحة من يقف بالضد (فقط ارادة الشعب )؟رغم التعسف والفقر وقيد الحريات وخاصة في اربيل المال للاسف تضعف الاقوياء والمنادين بالتغير ,الدولار والمناصب تعمي الابصار وتكتم الاصوات ,قبل استلام الوزارات من قبل التغير وقائدها المقدام نيوشيروان ,كان بطل الشاشة وحاضر في القائات المعارضة لمسعود ’وكان صوته هادر وكلماته قاتلة نحو المساوات وحقوق الاخرين ,مجرد استلام  الوزارات الوهمية والمناصب الهيكلية ,استسلم ورفع راية نعم لمسعود تاركا هموم الذين كانوا كبش الفداء لشعاراته بيد القدر ,نوشيروان واتمنا من احدى المحطات التلفاز ان تعرض الاشرطة قبل شهر العسل مع مسعود ,كيف كان يحرض ويصرخ وينادي بالتغير والديمقراطية ؟؟لم نسمع له منذ  فترة شهر العسل مع مسعود اي كلمة او تنديد بسياسة مسعود ؟سبحان كاتم الاصوات ؟؟
المؤمنين بالشعب وارادة الشعب لا يضعفون ولا ينهارون ولا يستسلمون ,المؤمن بالمصالح الشخصية والمناصب الوهمية يرتمون بلحظات تحت اقدام الاوهام ويستسلمون بمجرد وميض من ا الامل السرابي ..او بمجرد قطعة لحم او رغيف خبز معفن على بابه ؟؟الفقراء والمناضلين يبقون رؤسهم عالية ونفسيتهم عزيزة  وحبهم للوطن والمبادىء خالدة ولا يمكن التساوم عليها ..لذلك قائمة التغير واذكر بالاخص رئيسها واعضاء البرلمانهم تنكروا لكل كلمة اوعدوا الجماهير ,واصبح مجرد اعادة الدستور الى البرلمان حبر على ورق ,وعدم الموافقة باعادة مسعود وهم ومتندمين على كل كلمة قالها او قالوها في حينها .ولا مانع يقدمون البرائة كما كان الشيوعي يقدم برائته من الحزب ايام الملكية لمجرد ضغط او اغراء ..
يا جماهير شعبنا ويا بناء الفقراء ويا عوائل ساحة التحرير في السليمانية ,لم يذهب دم ابنائكم هدر ولا تعذيب ابنائكم في سجون الطغاة في اربيل والسليمانيةانتهت ,ولا دم الصحفين من كاوة الكرمياني واخوته تنقذ المنفذين من ارادتكم ؟؟نعم خانوا الامانة قائمة التغير ؟نعم تنكروا لكم قائمة التغير ؟نعم المناصب اعمتهم واصبحوا بلا بصر وبلا ضمائر لانهم خانوا الامانة .مدينة السليمانة كانت ولا تزال تنجب الابطال ولا تنام على ضيم ,وتسود الوجوه التي رفعت صوتها كذبا وانتحالا وتمثيلا ..ولكن لا يمكن ان تسدى الستار دون حساب .والحساب يجمع كما يقال ؟؟وارادة الشعب فوق كل الارادات يا نيوشيروان مصطفى الويل لم يخون الشعب

 

الزمكان متلازمة الزمان بالمكان، لا يستثمره إلا العقلاء في تعاملهم، فهناك لحظة يكون هناك تناسق بينهما، يكون منتج، متى استثمر، في تلك اللحظة، بعدها وقبلها لا ينتج، مهما بذلت الإمكانات، مجموعة من المواطنين أكثرهم مظلل، يقودهم أصحاب أجندة معادية، كان يمكن قلب الطاولة عليهم؛ لو التزمنا بما قاله الحكماء وهو :

أولا: ((إقرار مشروع أعمار خاص بمحافظة الانبار؛ بقيمة (4) مليار دولار على مدى أربع سنوات.. وبواقع مليار دولار سنويا، لبناء المحافظة، وقراها ونواحيها واقضينها وبناها التحتية، تضاف إلى الموازنة الاتحادية السنوية للمحافظة)).

ثانيا: ((رصد ميزانية خاصة لدعم العشائر الأصيلة، التي تقاتل الإرهاب بكل أسمائه وعناوينه، لتمكينها من الصمود أمام هذا الزحف الأسود، وتقوية إمكانياتها الذاتية المادية والاجتماعية، وتعويض أبناءها من الشهداء والجرحى ((.

ثالثا: ((إنشاء قوات الدفاع الذاتي من عشائر الانبار الأصيلة، وتكون مهمتها تأمين الحدود الدولية، والطرق الإستراتيجية في المحافظة، ودمجها بتشكيلات الجيش العراقي، على أن تكون قوات خاصة بمحافظة الانبار، وبقيادة أبنائها من القادة العسكريين)).

رابعا: ((الدعوة لتشكيل مجلس أعيان الانبار، الذي يمثل القوى العشائرية في المحافظة، ومنحه الصفة الرسمية، مما يساعد على وضع إستراتيجية عمل للمحافظة، بعيدا عن التجاذبات السياسية والإقليمية، وأن تكون الخطوات المتجهة في معالجة واقع المحافظة، مدروسة وواضحة للجميع ومستقاة من رؤية شيوخ ونخب أهل الانبار أنفسهم)).


خامسا: ((الحفاظ على التنمية المعنوية والاجتماعية لعشائر الانبار الصامدة، التي قاتلت وما زالت تقاتل الإرهاب، والتي تمثل عمق المحافظة الاجتماعي والعشائري، وتشجيع أبنائها الأصلاء على التصدي لمواقع المسؤولية، والحفاظ على محافظتهم من دنس الإرهاب، وبدأ حملة البناء والأعمار)).

سادسا: ((الدعوة إلى لقاء القيادات العراقية العليا، للتشاور وتدارس التطورات الحساسة، التي تشهدها البلاد عموما ومحافظة الانبار على وجه الخصوص، والاتفاق على الصيغة النهائية للحل الشامل.. وقد كان الرئيس الطالباني شافاه الله، يقوم بعقد مثل هذه الاجتماعات في الأزمات، للبحث عن الحلول الوطنية المناسبة، وحشد الدعم الوطني لها)).

سابعا: ((تقديم الدعم الكامل ماديا ومعنويا لقواتنا المسلحة الباسلة، بكافة صنوفها، ولقوات الأمن في حربهم الشرسة مع الإرهاب)).

ثامنا: ((إصدار تعليمات خاصة من مجلس الوزراء والسيد القائد العام للقوات المسلحة المحترم، لتعويض أبنائنا من رجال الجيش والشرطة، والعشائر المشاركة معهم في العمليات العسكرية، ضد الإرهاب في المحافظة وبأسرع وقت ممكن، وبعيدا عن التعقيدات الإدارية، لتكون دفعة معنوية لأبنائنا، كي يدركوا إننا معهم قلبا وقالبا، وأن جهودهم وتضحياتهم محل تقدير أبناء شعبنا وحكومتهم)).

تاسعا: ((استكمال الجهود المبذولة من الحكومة العراقية، في تلبية مطالب أبناء الانبار الأصلاء والمحافظات الأخرى، ضمن سياق الدستور والقانون، وتقديم الرعاية الإنسانية العاجلة للعوائل النازحة، أو المحاصرة جراء العمليات العسكرية((.

عاشرا: ((انطلاقا من رؤيتنا في معالجة ملف الإرهاب، ضمن رؤية إقليمية ودولية شاملة، فأننا ندعو الحكومة العراقية الموقرة، إلى مناشدة القوى الدولية المتصدية لملف الإرهاب، لتقديم الدعم ألتسليحي ولاستخباري للعراق، في هذه المواجهة كما ندعو الحكومة العراقية، إلى مناشدة الدول الإسلامية والغربية والمحورية في المنطقة، لتقديم الدعم ألاستخباري والمعلوماتي والفني واللوجستي، في مواجهة الإرهاب وتطويقه)).

في كل فقرة دفعنا أضعاف أموال و تنازلات، ولازلنا، لأننا أهملنا الزمكان المناسب، أطلقها في مرحلة انتخابات، ولم يضع رد فعل للعاطفين في الشارع، حتى بعض أتباعه ومساعديه، لأنه قائد وليس مقاد، فهل سنتعض..؟

الخميس, 12 شباط/فبراير 2015 11:04

قلم رحيم الخالدي - نحتاج أكثر من هذا

يمكننا القول، بأن كثير من من الدول، تستعير في بناء نظامها، بعضا من ملامح الدين الإسلامي الحنيف، وتطبقهُ وتحترمهُ، والمفروض منهم معاكستهُ، كونه لا يمثل ديانتهم، لأن أصل الغرب هم من الديانة المسيحية بالدرجة الاولى .
بلاد الشرق، الدين الإسلامي موجود، وقلة قليلة من يسير وفق إرشاداتهِ ونصائحه، ولو بِرفعِ الأذى عن الناس، كما أشار اليه القرآن الكريم، بل تجد المعاكسة موجودة، وتقليد الغرب في رذائلهِ شائع جداً .
لا أريد التقليل من الملتزمين، بل مراجعنا دائمي النصيحة، في الكتب والعلن من خلال خطب الجمعة، والفتاوى تشهد بذلك، والمكتبات زاخرة بها، ومرة قال أحد شيوخنا رحمهُ ربي برحمتهِ الواسعة، ذهبت لبلاد الغرب، وجدت الإسلام ولم أجد المسلمين، وفي الشرق وجدت المسلمين ولم أجد الإسلام، وهذه طامة كبيرة وفرق شاسع بين الأمرين، ونحتاج الى وقفة والرجوع للخلف خطوة واحدة ومراجعة النفس، ونسأل أنفسنا هل نحن نسير وفق الأمر الإلهي، أم نخالفه سواء بقصد أو من غير قصد، أو أننا نقول كما قال أَهل الجاهلية، لقد وجدنا آبائنا كذلك يفعلون!، وهنا أشير الى حالة دائما ما تؤرقني، ألا وهي الطرق الرئيسية، سواء الطرق السريعة او الغير سريعة، وداخل الأحياء، وهذه الطرق مسؤولية وزارة! لها تمويلها وموظفيها، ومرتبطة إرتباطا مباشراً برئاسة الوزراء .
معظم الطرق الخارجية والداخلية هي إرث منذ بداية السبعينات وأواخر الثمانينات، ومن المتعارف عليه هو الإدامة وفحصها بين الحين والآخر، خوفا عليها من التلف والتخريب، وهذا ما تعانيه كل الشوارع، من الحفر في وسطها وأطرافها ومجنباتها، وهنالك تجاوز من البعض سواء المؤسسات العسكرية والأمنية، أو من بعض المواطنين .
الم يحن وقت النهوض والتشمير عن السواعد لإغاثة هذه الطرق العملاقة، التي بنتها كبريات الشركات الاجنبية بأموال العراقيين وتصليح ما تلف منها، ولو كانت هذه الطرق من عمل مقاولينا لكانت اليوم أكوام من التراب، وهنا سؤال أود ان أوجهه لذوي العلاقة ! كم يستغرق نصب المطب! الذي لايخلوا منها أي شارع ؟ وكم يستغرق تصليح الشارع الذي سينتهي للخراب لنلجب شركة أخرى لتصلحه! وكم سيكون المبلغ ؟

 

 

بدأت بعض الاصوات المشبوهة ووسائل الاعلام الماجورة بمعزوفة نشاز تدعوا الى عدم نشر الجرائم البشعة التي تقوم بها المجموعات الوهابية الارهابية ضد العرب والمسلمين وضد البشرية بحجج واهية الهدف منها التغطية على حقيقة هذه المجموعات الوحشية الاجرامية وعدم كشف حقيقتها امام العالم وكشف كل الاغطية التي تحاول ان تغطي نفسها بها

المعروف جيدا لهذه المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية الكثير من الاغطية والحواضن التي تغطيها وتحتضنها وتحميها وتمولها وتدعمها كما لها الكثير من الارحام الفاسدة التي تنجبها ولو دققنا في حقيقة هذه الاصوات التي بدأت تنبح وتنهق مطالبة بعدم نشر جرائم ووحشية هؤلاء الارهابين الوهابين والصدامين لاتضح لنا انها من الارحام الفاسدة التي ولدت هؤلاء ومن الجهات التي تدعم وتمولها وترعاها وتحتضنها

فهذه الدعوة اي دعوة عدم نشر الجرائم البشعة للمجموعات الارهابية الوهابية التي تقوم بها في العراق سوريا هدفها حماية هذه المجموعات والدفاع عنها وتبرأتها من كل جرائمها البشعة ودليل على ان هذه المجموعات الارهابية الوهابية بدأت تتلاشى وان هزيمتها اصبح مجرد وقت ليس الا

لهذا على الشعوب ان تتصدى بقوة وعزيمة لهذه الدعوة والعمل بقوة على نشر هذه الجرائم على اوسع نطاق بكل الوسائل كي نثبت لكل انسان بان هؤلاء الارهابين لا يمتون للبشرية بصلة بل انهم وباء خطر يهدد الحياة والانسان وكشف جرائمه ونشرها من اجل حماية الانسان والحياة

فالارهاب الوهابي الصدامي وباء يهدد الحياة بكاملها من اشد الاوبئة لهذا يتطلب من الحكومات والمنظمات الانسانية التي تعشق الحياة وتحترم الانسان ان تضع الخطط والبرامج وتوعية الافراد بخطر هذا الوباء وتأثيره على الناس وكيفية الوقاية منه والقضاء عليه واول هذه الخطط والبرامج هو نشر جرائم الارهابين الوهابين بكل الوسائل وعلى اوسع نطاق

لهذا فان نشر جريمة اعدام الطيار الاردني هوالذي دفع الشعب الاردني الذي كانت اغلبيته مؤيدة للأرهابين الوهابين داعش الى التديد بداعش الوهابية والدعوة الى مقاتلتها في كل مكان بل دفعت الحكومة الاردنية الى قصف وضرب مقرات داعش بل ان الملك الاردني قاد بنفسه الطائرة الحربية وقصف مقرات داعش وقتل العشرات من عناصر داعش

كما ان نشر الجرائم البشعة التي قامت بها داعش الوهابية والكلاب الصدامية من ذبح واغتصاب ونهب وتشريد وتفجير المساجد والمراقد والكنائس والرموز الدينية والحضارية دفعت المرجعية الدينية الرشيدة الى اصدار فتوى الجهاد الكفائي للدفاع عن الارض والعرض والمقدسات ولبت الجماهير من مختلف الاديان والقوميات والطوائف والمناطق هذه الفتوى وتسلحت بها فكانت قوة كبيرة دفعت الجماهير لمواجهة هؤلاء الوحوش واستطاعت ان توقف زحف ظلامهم والان بدأت بمطارتهم والقضاء عليهم

كما ان قيام التحالف الدولي بمواجهة الارهاب الوهابي الصدامي والتصدي له كان نتيجة لنشر تلك الجرائم في كل انحاء العالم ولولا نشر تلك الجرائم البشعة بالصوت والصورة لما حدث هذا التنديد والاستنكار بجرائم هؤلاء الوحوش من قبل الشعوب الحرة من قبل عشاق الحياة في كل مكان لهذا بدأ هذا الوباء الخطر يتراجع وانه في طريقه الى التلاشي والزوال

من هنا بدأت الدعوة الى عدم نشر صور الجرائم البشعة التي تبين وتوضح تلك الجرائم يعني هدفها الدفاع عن المجموعات الارهابية الوهابية وكأنها تقول لا تصدقوا هذه الصور بل ان انصار هذه الدعوة ودعاتها يحاولون ان يرموا هذه الجرائم البشعة على القوى الشعبية الحشد الشعبي التي لبت فتوى المرجعية الرشيدة وحملت ارواحها على اكفها وقالت اهلا بالموت من اجل الارض والعرض والمقدسات

كما ان هذه الدعوة هدفها نشر الخوف وزرع الرعب في نفوس الجماهير وحرفها عن الرؤية الواضحة وبالتالي تصبح صيد سهل لداعش الوهابية والكلاب الصدامية ومن ثم افتراسها ذبحها اسرها اغتصابها كما حدث في سنجار والموصل وتلعفر ومناطق اخرى

ايها العراقيون انها دعوة داعشية وهابية صدامية لتضليل الشعب وخداعه وكل من يدعوا اليها انه داعشي وهابي صدامي اياكم ان تصدقوها

بل اصرخوا بقوة بوجه هذه الدعوة وبوجه كل من يدعوا لها انك ظلامي وهابي صدامي واحتقروها واحتقروا كل من يدعوا لها وتوجهوا بكل ما تملكون من قوة وحكمة وقدرة على نشر الجرائم البشعة التي تقوم بها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية

هيا انشروها واعلنوا عنها في كل مكان وفي كل الاوقات لكل الشعوب للصغار وللكبار للرجال والنساء ليطلعوا عليها ويشاهدوها ان ذلك من اهم الوسائل التي بواسطتها نقضي على الارهاب الوهابي الصدامي وبدونها لا يمكننا القضاء عليه

لهذا بدأت داعش الوهابية وابواقها المأجورة بالتطبيل والتزمير من اجل منع نشر الجرائم البشعة للارهاب الوهابي والصدامي بحجج واهية هدفها نزع السلاح المهم والقوي

لكن الجماهير ادركت اللعبة والهدف من هذه اللعبة ومن يلعبها

فصرخت الجماهير بقوة بوجه هذه الابواق اخرسوا ايها القتلة والمجرمون لم وان تخدعونا

سنواصل نشر الجرائم البشعة لهؤلاء الوحوش البربرية بالصوت والصورة ليطلع الشعب والعراب والناس اجمعين لانقاذ الشعب والعرب والناس اجمعين من هذا الوباء الخطر الذي اسمه الارهاب الوهابي الصدامي

مهدي المولى

إن مطالبة الرئيس الأمريكي باراك أوباما للكونغرس بإستحصال تفويض رسمي لمحاربة داعش في العراق وسوريا ولمدة ثلاث سنوات, أمر مفضوحة غاياته وأهدافه وأبعاده, ويمكن معرفة ذلك من خلال الإجابة على التساؤلين الآتيين:

هل هذا التنظيم يمتلك القوة والتنظيم والقدرة والعدة والعدد لدرجة لا يمكن القضاء عليه إلا بثلاث سنوات؟! أم إن سياسة أمريكا في المنطقة تحتاج لهذه المدة من التواجد العسكري والاستخباراتي الأمريكي من أجل خلق بديل لداعش في المنطقة وبالتالي يضمن استمرار بقاءكم و تواجدكم في العراق إلى ما شاء الله؟!.

فإذا كان تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" يمتلك القدرة والقوة والتسليح الكافي لثلاث سنوات, فأين كنتم عن هذا التنظيم عندما كان عبارة عن بضع أفراد يسكنون الصحراء عندما كانوا لا يملكون القوة والقدرة التي يتمتعون فيها الآن وكان بالإمكان القضاء عليهم؟! فلماذا لم تتحركوا وتتخذوا اللازم؟ أين استخباراتكم؟ وأين منظومتكم المخابراتية والتجسسية؟! أين ذكائكم؟ أين طائراتكم وأقماركم الاصطناعية ؟! وأين تطوركم وتكنولوجيتكم وأين وأين وأين؟!.

هل عجزت كل هذه الأمور عن محاربة هذا التنظيم ؟! إن كان الأمر كذلك فهذا يدل على إن هذا التنظيم يمتاز بالذكاء العالي لدرجة انه اعجز أقوى دولة في العالم في القتال, وهذا يؤكد ما قاله المرجع الديني الصرخي الحسني في محاضرته لعقائدية التاريخية الرابعة والعشرون ...

{... احذر الشعوب الغربية احذر الشعب الأميركي من حصول مواجهات غير متوقعة لأنكم تقاتلون أناس متمرسين جدا ومتمكنين جدا وأذكياء جدا فعليكم وعلى لجميع إن يتصرف بذكاء يكفي العناد يكفي الطفولية يكفي الصبيانية...}.

لكن في حقيقة الأمر إن هذه المطالبات من الرئيس الأمريكي والتي تقتضي بنشر الآلاف من المستشارين العسكريين في العراق – جنود تحت عنوان مستشارين – وزيادة الطلعات الجوية, جاءت من أجل ضمان التواجد العسكري الأمريكي في العراق, لأكثر وأطول فترة زمنية ممكنة من أجل إعداد العدة والخطة المحكمة لخلق بديل لداعش في المنطقة – كما أصبح داعش بديل للقاعدة – وبهذا سوف يضمن إضافة فترة زمنية أخرى للتواجد الأمريكي في المنطقة, فاللعبة مكشوفة وواضحة يا سيادة الرئيس أوباما, فما مطالباتك تلك إلا تعبير عن حقيقتين وهما :

الأولى: إنكم عاجزين عن مجارات هذا التنظيم الذي يمتاز بالذكاء والقوة والقدرة العالية في كافة المجالات, الأمر الذي يحتاج إلى مدة زمنية طويلة لمواجهته ومحاربته.

الثانية : ضمان بقاء التواجد الأمريكي في العراق والمنطقة بصورة عامة من أجل السيطرة على المنطقة خصوصا وهي منطقة تماس مع الدول الشرقية كإيران وروسيا بالإضافة إلى السيطرة على الثروات والخيرات والأموال التي من شانها إن تدعم الاقتصاد الأمريكي .

وهنا اذكر بكلام المرجع الديني الصرخي الحسني في محاضرته العقائدية التاريخية الثالثة والعشرون...

{... الآن الاميركان الأنجاس الذين يريدون أن يثبتوا ويرسخوا وجودهم في العراق إلى ما شاء الله الآن يقولون نتدخل!! كيف تتدخل ماذا تضرب أي أهداف تضرب؟! كانت أهداف محصورة ومعدودة في الصحراء لم تفعل شيئاً ولم تقدر عليهم، الآن عندما اختبؤوا بين الناس في هذه المساحات الشاسعة أين تجد هؤلاء وأين تضربهم وأين تقضي عليهم؟! كلها عبارة عن خديعة في خديعة...}.


غداد/المسلة: يوضح الكاتب الأمريكي تشارلز كروثمر في مقال نشرته صحيفة "واشنطن بوست" أنه شخصيا لن يقلل من شأن غياب المنطق في سلوكيات تنظيم داعش الارهابي، ولا من التشويق المنحط والمبالغ فيه لطائفة ظافرة تكشف عن همجيتها، ولن يبالغ في تقديرها كذلك، فالمرء لا يستطيع اجتياح مساحات واسعة من أراضي سوريا والعراق دون أن ينشر تفكير تكتيكي واستراتيجي حريص.

ويفسر كروثمر أن هدف تنظيم داعش هو زعزعة الاستقرار عن طريق الانخراط في النزاع والصراع بشكل قوي وعميق، وكان إعدام الطيار الأردني بهذه الطريقة الوحشية أدى إلى تجييش الأردن ضد التنظيم.

وبالمقارنة مع لبنان وسوريا والعراق،، يعد الأردن بلدًا هشا، فقواته على الخطوط الأمامية وقواته الخاصة هي إلى حد كبير من البدو، الذين هم بمثابة العمود الفقري للملكية الأردنية، ولكنهم بنفس الوقت أقلية، فمعظم السكان هم الفلسطينيين وهم السكان غير الأصليين، كما تم الآن إضافة 1.3 مليون لاجئ سوري مما تسبب في خلق توترات اقتصادية واجتماعية كبيرة.

و انضم بالفعل ما يقدر بنحو 1.500 أردني لتنظيم داعش في العراق وسوريا، علاوة عن وجود آخرين في المنازل وهم على استعداد للظهور عندما يحين الوقت المناسب.

ويعتبر توقيت ظهور هذه العناصر اليوم غير مناسب، فالغضب يسود الشارع الأردني، لكن يكمن الخطر في أن أي هجوم للأردنيين اليوم جوًّا، وغدًا برًّا وبشكل مطول قد يؤدي إلى استنزاف النظام وإضعافه، وهو النظام الذي يُعد أحد الحصون الكبرى ضد التطرف في المنطقة بأسرها.

وفي السياق ذاته يقول كروثمر: ينبغي أن نكون حذرين فيما نتمناه. فالأمريكيون متمسكون بالتعددية. كما أن استراتيجية الرئيس أوباما تجاه داعش تقضي بخلق تحالف واسع تكون الطليعة فيه للجيوش العربية والكردية وبقيادة أمريكية تدعمه من الخلف بالقوة الجوية.

يتكون هذا التحالف وفقا للتقارير من 60 دولة قوية. فبالرغم من تفاخر الإدارة الأمريكية بهذا، إلا أن المشاركة العربية كانت في الخطوط الأمامية ضئيلة جداً وشكلية.

ما لم يكن بالحسبان هو أن استراتيجية أوباما لم تحقق النجاح المرجو. فقد تضاعفت الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم داعش في سوريا منذ إطلاق هذه الاستراتيجية. كما كان من الصعب رؤية نجاحً للقوات الأردنية السعودية فيما في ظل الظروف الحالية.

وأشار الكاتب أن تركيا من أكثر الدول المفقودة في الحرب على داعش؛ فهي وحدها تملك القوة والحجم المناسب للقضاء على داعش. لكن القيام بذلك من شأنه أن يقوي وينقذ عدو تركيا الرئيسي وهو نظام بشار الأسد.

والثمن الذي تطلبه تركيا للدخول بالحرب على داعش هو التزام أمريكا في الإطاحة ببشار الأسد. ولما رفضت أمريكا ذلك، أحجمت تركيا عن المشاركة. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا لماذا لا يوافق أوباما على الطلب التركي؟ ألم يقل أن على الرئيس بشار الأسد أن يرحل؟ السبب هو أنه لا يجرؤ على إزعاج الإيرانيين، والذي يحلم أوباما بأن يحقق تقارب معهم.

الخميس, 12 شباط/فبراير 2015 10:22

ارتفاع معدل معاداة الإسلام في فرنسا 70%

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلنت جمعية التصدي لمعاداة الإسلام في فرنسا، اليوم (الاربعاء)، أن عدد الأعمال "المعادية للاسلام" في فرنسا ارتفع بنسبة 70% منذ الاعتداءات التي قام بها متطرفون مسلحون في باريس في يناير (كانون الثاني) الماضي.
وهذه الجمعية المستقلة عن المجلس الفرنسي للدين الاسلامي (الذي يمثل الاسلام)، أحصت من جهة ثانية 764 عملا "معاديا للاسلام" في العام الماضي 2014، أي بارتفاع 10.6% بالمقارنة مع 2013.
من جهته، كشف المرصد ضد معاداة الاسلام في المجلس الفرنسي للدين الاسلامي، الذي تستند ارقامه فقط الى الشكاوى المقدمة الى وزارة الداخلية، عن 133 عملا معاديا للاسلام في 2014، مشيرا الى ان هذا الرقم سجل تراجعا بلغ 41.1% بالمقارنة مع السنة السابقة.
وفي المقابل، تتقاطع ارقام جمعية التصدي لمعاداة الاسلام في فرنسا، مع أرقام مرصد المجلس الفرنسي للدين الاسلامي، للفترة التي تلت الاعتداء الذي استهدف مجلة شارلي ايبدو. وبذلك أحصت الجمعية 153 عملا "معاديا للاسلام" بين 7 يناير و7 فبراير (شباط) بزيادة 70%، فيما كشف المرصد عن 147 عملا معاديا للاسلام رفعت في شأنه شكاوى بين 7 و31 يناير.
وقالت جمعية التصدي لمعاداة الاسلام ان "الوضع منذ الاعتداءات ليس سوى مرآة تكبر ما كان يحصل من قبل. انها الانماط نفسها من التصرفات التي نسجلها، لكن الانتقال الى الفعل يتسم بمزيد من العنف والتوتر".
والاسلام هو الدين الثاني في فرنسا، حيث يبلغ عدد المسلمين 3.5 مليون نسمة، كما يوجد بين 2300 الى 3 آلاف مسجد وقاعة صلاة فيها.


لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
أفادت الادارة الاميركية عن تدفق "غير مسبوق" للمقاتلين الاجانب الى سوريا، مقدرة عددهم بعشرين ألفا قدموا من تسعين بلدا.

وجاءت هذه التقديرات في إفادة خطية أعدها نيكولاس راسموسن مدير المركز الوطني لمكافحة الارهاب، الذي يجمع كل معلومات وكالات الاستخبارات الاميركية حول المخاطر الارهابية، لتقديمه الى الكونغرس.

ويدلي راسموسن بشهادته اليوم امام لجنة الامن الداخلي في مجلس النواب، غير انه تم تسريب افادته الخطية منذ مساء أمس.

ولفت المركز الوطني لمكافحة الارهاب الى ان عدد المقاتلين الاجانب البالغ 20 الفا من تسعين دولة، يفوق بشكل طفيف الارقام المعتمدة حتى الآن. وبرر ذلك بأن وتيرة توافد هؤلاء المقاتلين "غير مسبوقة"، ولا سيما بالمقارنة مع ما جرى في دول اخرى تشهد نزاعات مثل العراق واليمن وافغانستان وباكستان والصومال.

وأوضح راسموسن أن مواصفات هؤلاء المقاتلين متباينة للغاية، لكن "ما لا يقل عن 3400 من هؤلاء المقاتلين الأجانب قادمون بحسب تقديراتنا من بلدان غربية وبينهم 150 اميركيا". وقال ان "غالبية" الذين يغادرون ينضمون الى صفوف تنظيم داعش في سوريا والعراق، مؤكدا ان "التوجهات واضحة ومقلقة".

كما يشير المركز الوطني لمكافحة الارهاب الى تزايد عدد طالبي السفر ايضا.

وقال راسموسن ان الشبكات الاجتماعية تسمح "وخاصة لتنظيم داعش" باجتذاب مسلحين وامدادهم بمعلومات عملية للقيام بالرحلة. ولفت الى ان قدرات التنظيم المتطرف الدعائية على الانترنت "في تزايد متواصل" مع حوالى "250 انتاجا رسميا لداعش نشرت على الانترنت".

وتابع راسموسن ان التنظيم ينشر مشاهد مروعة مثل مشاهد قتل الرهائن غير انه يعرض ايضا "مشاهد في الطبيعة ومشاهد عائلية" للحياة في مناطقه.

وفي ما يتعلق بالولايات المتحدة، اعتبر راسموسن ان مخاطر وقوع عمليات ينفذها اميركيون تبقى مستقرة. وقال "نعتقد ان هذا الخطر سيبقى بمستواه الحالي، مع أقل من عشرة مخططات غير منسقة وغير معقدة، وهي مخاطر مصدرها مجموعة من بضع مئات من الأفراد معظمهم معروفون لدى اجهزة الاستخبارات او الشرطة".

فظائع «داعش» تنهي سنوات التعايش وتطلق عمليات انتقامية

أربيل: دلشاد عبد الله سنجار: «الشرق الأوسط»
انقلب بعض أعضاء الأقلية الإيزيدية في العراق على جيرانهم العرب ونفذوا عمليات انتقامية دموية ضد سكان قرى عربية يعتقدون أنهم كان لهم دور في الفظائع التي ارتكبها مقاتلو «داعش» بحق طائفتهم.
وقال عدد من سكان هذه القرى بأن مجموعات مسلحة من الإيزيديين شنت أربع غارات على قراهم في سنجار قبل أسبوعين وقتلوا 21 شخصا على الأقل في حين اختفى 17 شخصا آخر وأصبحوا في عداد المفقودين.
وقال ظافر علي حسين وهو من سكان قرية سيباية التي تعرضت للهجمات «كان عملا انتقاميا من جانب الإيزيديين». وأضاف لوكالة رويترز «الهدف هو طرد العرب من المنطقة حتى لا يبقى سوى الإيزيديين. فهم يريدون تغيير الخريطة».
وتكشف العمليات الانتقامية كيف خلقت هجمات «داعش» انقسامات بين الطوائف الدينية التي تعايشت معا على مدى عشرات السنين وقلبت قرية على الأخرى وصنعت أعداء من الأصدقاء السابقين. كما أنها تبين مخاطر العنف عندما تتمكن جماعات أخرى أجبرها «داعش» على النزوح مثل التركمان والشبك الشيعة والمسيحيين من العودة إلى ديارهم. وفي الأسبوع الماضي تم اكتشاف رفات أكثر من 40 إيزيديا في حفرتين مخضبتين بالدماء في شمال غربي العراق.
ويقيم سكان قرية سيباية الآن في قرية أخرى على بعد نحو 45 كيلومترا ويقولون: إنهم ساعدوا الإيزيديين على الهرب في أغسطس (آب) وخبأوا حاجياتهم لحمايتها رغم أن المتطرفين عاقبوا الذين اكتشفوا أنهم يفعلون ذلك.
لكن الإيزيديين من مجمع «كوهبل» القريب يقولون: إن العرب في القرى المحيطة انحازوا إلى تنظيم «داعش» ونهبوا ممتلكاتهم وشاركوا مشاركة نشطة فيما وصفوه بأنه محاولة إبادة جماعية. وأقر سكان عرب بأن عددا من رجال قرية سيباية انضموا إلى المتشددين لكنهم قالوا: إنهم إما قتلوا أو فروا إلى سوريا عندما طردت قوات البيشمركة الكردية مقاتلي «داعش» من المنطقة في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وبعد استعادة السيطرة صادرت قوات البيشمركة أسلحة من سكان قرى عربية بدأوا يتلقون تهديدات من الإيزيديين بلغت ذروتها في الهجوم على سيباية وقرية شيري يوم 25 يناير (كانون الثاني).
وفي اليوم التالي نهب مسلحون إيزيديون قريتي خازوكة وصاير العربيتين القريبتين اللتين كان سكانهما قد فروا بالفعل وأشعلوا فيهما النار.
كان معظم سكان سيباية البالغ عددهم 1000 نسمة نياما عندما دوت طلقات الرصاص في إشارة على وصول قافلة عسكرية ترفع العلم الكردي. في البداية اعتقدوا أنها قوات البيشمركة أو الأمن الكردي «الأسايش» تقوم بعملية تفتيش روتينية. جاء اثنان من الإيزيديين أحدهما يرتدي الزي العسكري إلى منزل نواف أحمد، 31 سنة، وأمره بتسليم مفاتيح سيارته وبطاقة هويته. وسأله الشخص الذي يرتدي الزي العسكري وهو يشير إلى مولد كهرباء «من صاحبه؟» فرد أحمد قائلا: إن صديقا إيزيديا عهد إليه به. وقال الشخص الآخر وهو يضع المولد في سيارة أحمد ويقودها بعيدا «أنتم جميعا دواعش». وبدأت سيارات مدنية تتوافد من اتجاه مجمع «كوهبل» ونهب رجال قال سكان القرى العربية بأنهم إيزيديون من المنطقة ما استطاعوا من الأجهزة المنزلية والسيارات والماشية. وقالت نساء بأن المهاجمين الذين كان بعضهم يرتدي الزي العسكري والبعض الآخر الملابس المدنية أخذوا عنوة الخواتم من أصابعهن وسرقوا الأشياء الثمينة من جيوبهن. وفر كثيرون واختبأ بعضهم في واد قريب. وقال من بقوا بأنهم شاهدوا الرجال ينتشرون في سيباية ويسكبون البنزين قبل أن يشعلوا النار في القرية وأحرقوا عدة مسنين في منازلهم.
خضر أحمد، راع عمره 35 سنة، يعاني من إعاقة عقلية وكان يرعى قطيعه على مشارف سيباية عندما أسرعت سيارة نحوه. وراقب شقيقه الأكبر إدريس من على بعد رجلا خرج من سيارة وأطلق الرصاص على خضر وهرب بأغنامه. واصطحب إدريس شقيقه خضر في وقت لاحق إلى المستشفى في مدينة دهوك في إقليم كردستان حيث يرقد مصابا بجرح في جانبه الأيمن منذ الأسبوع الماضي.
وفي نفس الجناح بالمستشفى يرقد ستة آخرون من سكان القرية أصيبوا في الهجوم، بينهم رداد، 11 سنة، الذي ضرب بالرصاص مرتين. وقال والده «كأن يوم الحساب جاء».
وبينما كانت سيباية تحترق انتقل مسلحون إلى شيري التي تبعد كيلومترين إلى الجنوب حيث راقب عبد الله محمد، 60 سنة، الدخان المتصاعد من القرية المجاورة. ووجه أحد المسلحين ماسورة بندقية آلية نحو صدر محمد وأمره بالخروج. وقال محمد وهو يتذكر أنه سأله «أين أذهب؟» فرد عليه قائلا: «إلى جهنم». وقال محمد بأنه نجا لأن أحد المهاجمين كان يعرفه شخصيا وسمح له بالفرار. جمعة مرعي كان أقل حظا فقد قتل بالرصاص أمام زوجته. وقالت زوجته «شاهدت ما حدث بعيني».
وعندما حل الليل وانسحب المسلحون عاد سكان من القريتين لانتشال قتلاهم تحت حماية البيشمركة.
وروى سكان بإنه من بين 10 جثث تم انتشالها من سيباية 3 منها لنساء مسنات. وكانت 4 جثث محترقة إحداها لأحد المسنين المقعدين. وعثر على 11 جثة في قرية شيري.
ويتفق العرب والإيزيديون أن سنجار لن تكون أبدا كما كانت قبل مجيء «داعش» عندما كانوا أصدقاء يزرعون الأرض معا. ولم يعد كثير من الإيزيديين يثقون في البيشمركة للدفاع عنهم بينما العرب الذين نزحوا حديثا وجميعهم من عشيرة الجحيش قالوا: إنهم سيعودون إلى قراهم فقط إذا فصلت قوات كردية فعليا بينهم. وقال رجل إيزيدي من كوهبل كان يجلس داخل خيمة في معسكر بإقليم كردستان «لم يعد ممكنا بالنسبة لنا أن نعيش معا بعد الآن»، مضيفا: «الجحيش أعداؤنا». ومضى قائلا: «لقد دمروا منازلنا ولذلك نريد أن تدمر منازلهم أيضا».
بدوره، قال جبار ياور الأمين العام لوزارة البيشمركة في إقليم كردستان، لـ«الشرق الأوسط»: «لم تسجل أي شكوى رسمية لدينا من قبل أي طرف أو شخص حول هذا الموضوع، فمسألة التجاوزات هذه نسمعها فقط في وسائل الإعلام، لأن وزارة البيشمركة ووزارة الداخلية والمؤسسات القضائية في كردستان لم تشهد تسجيل أي دعوى بهذا الخصوص».
وتابع ياور «يجب أن يقدم كل شخص تعرض للتجاوز في هذه المناطق شكوى رسمية إلينا أو لهذه المؤسسات التي ذكرتها مع تبيان من تجاوز عليه»، مؤكدا أن «كل من يعتدي على أي شخص وزارة البيشمركة ستتعامل معه حسب القانون لأننا أبلغنا قواتنا بوجوب التعامل حسب القوانين الدولية أثناء الحرب».

(CNN) --  قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه لن يجر بلاده إلى حرب جديدة في الشرق الأوسط، مؤكدا أن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية ضد تنظيم داعش قوي، وأضعف التنظيم المتشدد منذ انطلاقه في الربع الأخير من العام الماضي.

وأضاف أوباما في بيان اليوم أن إدارته قدمت مشروع قرار يطلب فيه تفويضا من الكونغرس يسمح باستخدام القوة العسكرية ضد داعش لثلاث سنوات قادمة، أو حتى يتم القضاء على التنظيم نهائيا.

في الوقت ذاته، أكد أوباما أن التفويض لا يقض بإرسال أي قوات برية إلى العراق وسوريا، ولكنه قد يأمر بإرسال قوات خاصة إلى المنطقة لقتال داعش في حال كانت هناك أي ضرورة.

 

وقال الرئيس الأمريكي إن هذا القرار هو ثمرة تعاون مشترك بين الجمهوريين والديمقراطيين الذين يتفقون على ضرورة حماية الأمن القومي لبلادهم، والقضاء على هذا التنظيم الذي قتل العديد من المدنيين، ومن بينهم مواطنون أمريكيون.

منذ فترة وانا ابحث عن سبب تفوق الشعب اليهودي على بقية الشعوب وخاصة المسلمين بعيدا عن القضايا الدينية والسياسية. فاذا قرأت التاريخ تجد انه رغم قلة عددهم وتشتتهم الا ان لهم دورا بارزا في الانجازات العلمية و صناعة الاحداث سواء كان ايجابيا او سلبيا .وإذا ركزنا على القرنين الماضيين نجد بان غالبية العلماء والمخترعين هم من اليهود الذين أثروا التاريخ البشري والحضارة الانسانية. وهنا يجدر القول بأننا لانتحدث عن العقيدة اليهودية ولكن عن الفطنة اليهودية وذكاءهم.

عدد اليهود في العالم يتراوح بين 13- 14 مليون نسمة وهم مشتتون في كثير من الدول وفي مختلف القارات (اسيا ،اوروبا ،امريكا وافريقيا ) بينما المسلمون مليار و 600 مليون نسمة يعني ان كل يهودي يقابله ما يقارب 107 مسلم. رغم ذلك فإن غالبية المخترعين والذين لهم الاثر الاكبر في بناء الحضارة والتغييرهم من اليهود رغم قلة عدد سكانهم بالمقارنة مع المسلمين.

على سبيل المثال خلال القرن الماضي حصل علماء اليهود على ١٨٠ جائزة نوبل (رغم تحفظنا على المعايير التي اعتمدت في منحها) بينما المسلمين حصلوا على ثلاثة جوائز فقط . اكثر من ذلك صاحب النظرية النسبية البرت اينشتاين و سيغموند فرويد مؤسس علم التحليل النفسي و الفيلسوف كارل ماركس وفريدمان كلهم من اليهود وعشرات العلماء الكبار الاخرين ...... واصحاب جوجل و ستاربكس وامازون وبولو و كوكاكولا و مؤسس هوليوود..... يهود و حاصل اكبر رقم قياسي في ( (IQ Test او اختبار الذكاء (وليام جيمس سيميس) هو يهودي أيضا هل هذه صدفة ؟ (لا أعتقد ذلك)!!

لا بد ان نلاحظ ان قسم كبير من علماء اليهود إما غير متدينين او لا دينيين ما يعني لا علاقة لهذا الدهاء بالديانة اليهودية. ونعلم جيدا ان كثير من البنوك والماركات و السينما والتجارة العالمية وايضا الاقتصاد والاعلام العالمي تكاد تكون يتحكم فيها اليهود بشكل جوهري فضلا عن ذلك فإن اليهود لهم الاثر الاكبر في صنع ((السياسة الدولية)) ولكن لاأحد يسأل كيف بهولاء الاقلية السكانية ان يقوموا بهذا الكم الهائل من الانجازات والطفرة العلمية والمادية. قسم من الناس (غير اليهود) كعادتهم يرجعون السبب الى انهم خبيثون او بخلاء او .... وكأن بقية الناس ملائكة لايفعلون مثل اليهود إذا سنحت لهم الفرصة وان سخاء الاخرين كبيرة جدا الى درجة تكاد لاتوصف!! لذلك عند التحليل يستوجب علينا ان نكون حياديين وواقعيين بعيدا عن التأثيرات التي ربما يبعدنا عن تفسير منطقي ومنصف للمسألة.

يمكننا القول ان هناك عدة اسباب وراء ذلك التميز الذكائي والعبقري لليهود بالمقارنة مع بقية الشعوب والمسلمين على وجه الخصوص وهذه أهمها:

أولا: أعتقد أن هذا التفوق تتعلق بالجينات "وراثية" بالدرجة الاولى (يعني اليهود وخاصة (يهود أشكناز) دهاة و عباقرة بالفطرة وهذه هبة من الله سبحانه) . ولانهم لا يقبلون افرادا من بقية الاعراق والاجناس للدخول الى ديانتهم وجنسهم فيبقى جيناتهم محصورا فيما بينهم الى حد ما (تعتبر يهود أشكناز الاكثر تميزا من باقي اليهود انفسهم). وهناك إشارة واضحة من القران الكريم بأن الله فضلهم على العالمين (لاسيما في بدايتهم) وأيضا إعطاء صفة العلم لهم حيث بشرت الملائكة في القران الكريم إبراهيم عليه السلام بغلام حليم’ في شأن البشرى بولادة إسماعيل يقول الله تعالى :} فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ } [الصافات: 101[ أي أن صفة إسماعيل المميزة أنه (حليم) و إسماعيل هو جد العرب. ثم بشرته بغلام عليم وهو إسحاق ومن ورائه يعقوب (إسرائيل) ويقول سبحانه في شأن البشرى بولادة إسحاق { وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ } [الذاريات: 28[ وفي اية اخرى }قَالُوا لَا تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ{ ]الحجر: 53[ أي أن صفة إسحاق المميزة هو أنه (عليم(. وإسحاق هو جد بني إسرائيل (اليهود) .

و هنا رب سائل يسأل؟ ان غالبية العلماء اليهود الذين اثروا على الحضارة الانسانية هم من اوروبا الغربية ما يعني ان سبب العبقرية تعود الى المنطقة والبيئة والثقافة التي عاشوا فيها وبالتالي هي التي اعطت هذه العقول الجبارة لان نفس اليهود في الشرق لم يكن لهم هذا الدور الفعال مثلهم . يمكنني القول ان للبيئة الثقافية والحرية و .... دور هام في صناعة العقول ولكن علينا ان لاننسى ان في اوروبا الغربية عربا و مسلمين وهندوس و بوذيين اكثر من اليهود من حيث عدد السكان ورغم ذلك لم يعطوا الاختراعات والعبقرية مثلما اعطى اليهود.

ثانيا: لا شك ان إهتمام اليهود للعلم والمعرفة وإعطاء الوقت الاكبر للتعليم والتعلم وإنتاج المعرفة ونشره والابداع وتخصيص (ميزانية سخية للبحث والتجارب العلمية) سبب اخر لتقدمهم. في حين ان المسلمين والعرب لايحترمون الوقت ولا يقرأون ولايبحثون الا قليلا. و الميزانية المخصصة للبحوث والتجارب العلمية تكاد تكون (مخجلة) في الدول العربية والاسلامية.

فعلى سبيل المثال , في العالم الإسلامي كله، هناك 500 جامعة فقط. بينما في الولايات المتحدة الأمريكية هناك 5758 جامعة! وفي الهند هناك 8407 جامعة! لا توجد جامعة إسلامية واحدة في قائمة أفضل 500 جامعة في العالم. ولكن هناك 6 جامعات إسرائيلية في قائمة أفضل 500 جامعة في العالم.

ثالثا: من الواضح ان في قوة وسلامة الحالة النفسية دور فعال في تكوين الشخصية المبدعة والمثمرة . إذا ركزنا على الجانب النفسي للشخصية اليهودية نجد انهم يؤمنون وبشكل مطلق انهم شعب الله المختار , فالطفل منذ صغره عندهم يكبر بترديد هذه العبارة (في البيت والمدرسة و..) من انهم شعب مميز وافضل من الاخرين و مختارون من السماء من رب العالمين لكي يبنوا الارض ويعمروها مما يعطي أثرا قويا على ثقتهم بذاتهم , إضافة الى ترسيخ شعورالتقليل من شأن الاخرين. هذا الايحاء النفسي له تأثير قوي جدا في تكوين الشخصية الناجحة كما تحدث عنها الدكتور علي الوردي في كتابه خوارق اللاشعور( اسرار الشخصية الناجحة). فعلى سبيل المثال الشخص الذي يوحي لنفسه ايحاءا ذاتيا من انه قوي ويرددها فيصبح قويا او على الاقل يتصرف كذلك وبالعكس الشخص الذي يردد انه ضعيف كإيحاء ذاتي فيصبح بالفعل ضعيفا وقس على ذلك على بقية الصفات كالذكاء.

ونقول عودا على البدء ان كل ماذكرناه سابقا لا يعني ان اليهود عباقرة وغيرهم اغبياء ولايستطيعون الابداع والتطور. بل بالعكس إذا عاد المسلمين الى القراءة والمعرفة وانتاجها ونشرها واحترموا الوقت ستحدث تغيير حقيقي وجذري كما كان في السابق من حضارات كبيرة كالاندلس. ولكن هذا لايمنعنا من معرفة وفهم لغزانجازات اليهود الكبيرة والواضحة مع قلة عددهم وتشتتهم في العالم, علما بأنهم غير محبوبين من قبل كثير من المجتمعات في العالم وبالرغم من ذلك استطاعوا ان ياتوا بهذه الطفرات العلمية الكبيرة.

12-02-2015


لم يزل البعث مدعوما بقوة، ومصدر قوته، دول الجوار التي لا تريد الاستقرار للعراق وشعبه، ولهذا من يريد المصالحة يذهب إلى البعثيين، ويعيدهم بشتى الأساليب، والحجة أنه لديهم الخبرة والكفاءة، لقيادة البلد، نحو بر الأمان، والتبرير هي مرحلة، وللضرورة أحكام، لكن في الحقيقة للسلطة رؤيا، وللمناصب تهون الدماء، والتنازل ضرورة من أجل المكاسب الحزبية، والفئوية، وتقاسم السلطة والمحاصصة، هي الهدف الحقيقي، وما خفي كان أعظم.
في كل دورة نيابية، ورقة أتفاق سياسي، ومن أسس لذلك الحكومة السابقة، والاتفاق السياسي، الذي أرجع فيه المطلك والعاني، وكثير من قادة الجيش، والفدائيين، وأعضاء الفرق والشُعب، كان الاتفاق هو ألغاء الاجتثاث، لكن الذي حصل أعادهم وارجع حقوقهم بأثر رجعي، وكأنه سلبت حقوقهم سلبا، وبهذا الاعتراف والاتفاق، أصبحوا هم أصحاب الحقوق والحكومة ظالمة لهم، فضلا عن القادة الذين صدرت بحقهم احكام اعدام لم تنفذ لليوم.
أما أزلام النظام الذين تمت محاكمتهم، وصدر القرار بحقهم بالإعدام، لأنهم أجرموا بحق العراقيين، وإلى اليوم لم نعرف عنهم شيئا، و شهدائنا لم نعثر على رفاتهم، وقلوب الايتام تشكو الحرقة ولوعة اليتم، والامهات تقف مذهولة وصرخاتها لم تسمع من المقابر الجماعية إلى جريمة أسبايكر، وبأدوش، وكل يوم الجرائم مازالت مستمرة من قبل البعثيين والنقشبدية، وفصائل الاجرام الذين هم قادة الجيش السابق، والبعثيين الكبار، من المرتزقة، والتكفيريين، الذين قتلوا العراقيين الأبرياء.
خطوات الحكومة الحالية، مشابهة مع الذي سبقتها، تم الاتفاق على ورقة سياسية، بقيادة دولة القانون، ونفس أعضاء حزب الدعوة، ومع كل ما مر على العراقيين من قتل وتشريد، مطلب العراقيين مساواتهم بالبعثيين، لكن بأثر رجعي، أليس من حقهم ان يعرفوا أين أولادهم، أحياء كانوا أو أموات، ليعرفوا مصيرهم، عل الأقل ليدفنوهم.
في الختام؛ من يعطي حق للظالم ويسلب حق المظلوم، عليه أن يعرف وقوفه أمام ربه سيطول.

الخميس, 12 شباط/فبراير 2015 01:20

الفساد يطال مستشفى الأطفال!- سعد الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
تتردد مقولة طالما سمعها المواطن العراقي, حتى أن بعض الساسة, اتخذها شعارا في الدعاية الانتخابية, تلك الجملة تقول" مَن أمن العقاب أساء الأدب", فهل تم العقاب بعد التغيير؟
تفشى الفساد المالي والإداري, في كل مرافق الحكومة العراقية, بالرغم من اللجان التفتيشية وما أنتجته من عقوبات, طالت بعض المفاصل الركيكة, بل أن من تتم معاقبته, لا يعدو عن كونه انسان ليس له توجه سياسي, أو كما يقال بالعراقي" غير مسنود" ومعاقبته لا تعني شيئاً عند الفاسدين.
لا أريد هنا ذكر الخدمات البلدية, ليس كونها تتميز بالزاهة, أو أنها تقوم بواجباتها على أكمل وجه, لكن هناك خفايا في بعض الدوائر الخدمية, يصعب حتى على أصحاب الشأن كشفها, لسيطرة ما فيات بلا قلوب انسانية, لا يعرفون إلا كيف يزيدون من أرصدتهم, والسيطرة على العقارات!
وزارة الصحة كبيرة متشعبة الدوائر, فما بين مستشفيات ومراكز صحية, وعيادات شعبية, أصبحت للفاسدين كبئر لا ينضب ماؤه! لا أتكلم عن المناصب الإدارية, التي يتم شرائها, فكل منصب له ثمنه, كما لكل مستشفىً ما يقابله, حسب سعته وما يمكن أن يحصل عليه الفاسدون, هذا أمرٌ معلوم حتى عند أبسط موظف.
كمثال على ذلك نأخذ هنا, مستشفى أطفال الكاظمية, التي تم تشييدها من قبل هادي الجلبي, عام 1943م, تطورت هذه المستشفى, لتصبح من المستشفيات المتميزة, حيث تستقبل المرضى من الأطفال, بداية من عمر يوم واحد الى 12عاماً, وتظم أقسام متعددة, تبدأ من الخدج" حديثي الولادة" والامراض الباطنية, اضافة للعيادة الاستشارية وقسم الطواري.
تم قبل عامين تجهيز المستشفى, بأجهزة العناية المركزة الحديثة, بعد فصل مساحة من الطابق الثاني, من أجل استقبال الحالات التي تحتاج لذلك, وبدلاً من أن تقوم دائرة صحة بغداد الكرخ, بتطوير المستشفى, فقد قامت بإلغاء صالات الجراحة والعمليات, ونقل كادرها المتميز, والسبب عدم توفر طبيب مقيم! وبدلا من توفيره تم نقل الأطباء الى مستشفيات أخرى, والغاء العناية المركزة!
تم صرف الملايين من الدولارات لتأهيل المستشفى, لترتقي الى مصاف المستشفيات المتخصصة المتكاملة, فإذا بها تتراجع! بعد الجراحة والعمليات, لتصبح كمركز صحي! متخوم بالأطباء حديثي التخرج.
لم يكتفي الفشل الاداري بذلك الأمر, بل قامت دائرة صحة الكرخ, بنقل اختصاصات أخرى, كالجلدية والأنف والأذن والحنجرة.
فهل هو انتقام من أهل الأطفال ؟ أم انتقامٌ من عصابات الفساد التي نخرت ميزانية المستشفى, بدءً من الترميمات الإنشائية, الى المصاعد التي تعمد الفاسدون من تعطيلها, وتأهيلا لإلغائها نهائياً.
حتى بات المُراجِع يعاني, في حال احتاج الى اي عملية طارئة, وما هذا إلا غيظ من فيض, فما خفي كان أعظم, حيث لا يمكن حصر الفساد, الذي تَفشى بين العباد.
فقد تنفذ الفاسدون من المتابعة والرقابة الداخلية؛ الة الحسابات والادارة, والخدمات, فإذا كانت هذه أصغر مستشفى, فكيف بمدينة الطب وغيرها؟
بدأت الأحداث الطائفية تدخل حيّز التنفيذ بعد تفجير قبتي الإمامين العسكريين (ع) في سامراء ، ليدخل البلاد في مرحلة أتون الحرب الأهلية ، وياتي ذلك بالاتساق مع دخول عتاة قادة القاعدة الوهابية الى العراق بحجة قتال المحتل وتكون يافطة التحارب الطائفي في العراق ، ومع تحالف رجال البعث والقوى الأمنية إبان حكم البعث بدأت نار الطائفية تشتعل لتأكل بلهيبها الحرث والنسل ويبدا مسلسل تمزيق الروابط الاجتماعية بين ابناء البلد الواحد .
من هنا نتساءل ما هي علاقة السنة بداعش ؟!! وهل هناك فعلا علاقة .
يُتهم السنة العرب في العراق انهم مرتبطون بداعش وهم عامل مساعد في إيواء الجماعات الداعشية في مناطق تواجدهم ، واليوم السنة يعقدون الموتمرات والتجمعات من اجل اعلان فك الارتباط بداعش من خلال إجراءات يقوم بها قادة وعشائر السنة العرب ، فتارة تكون بالمشاركة في قتال داعش جنباً الى جنب مع القوى الأمنية والجيش العراقي ، وتارة بعقد المؤتمرات التي توكد البراءة من تصرفات وسلوك داعش الإرهابي وتجرّمه .
جميع الموتمرات التي يعقدها ابناء السنة العرب تؤكد على انهم ضحية الارهاب ، ويعيشون اسوء حالاتهم من الانقسام والتشضي وفقدان الارض والسلطة الخ ...، كما انهم يعانون بشكل واضح من وجود ملازمة  واضحة بينهم وبين (الارهاب ،داعش ،البعث ) وهي حقائق تؤكدها الممارسات اليومية على الارض لذلك يسعى اليوم قادة السنة في العراق الى فك ارتباطهم من خلال عقد هذه الموتمرات وتجريم داعش واعلان البراءة منهم وقتالهم .
ان المتابع الميداني على الارض يجد ان العرب السنة كانوا اداة داعش ، يساعدونهم على الانتشار والسيطرة على مناطقهم بسهولة وسرعة ، والموصل خير مثال على ذلك في سيطرة داعش على المحافظة ، وبغض النظر عن تخاذل بعض قادة الجيش الا ان التركيز هنا على سرعة وسهولة السيطرة على مفاصل المحافظة دون اي مقاومة من اَهلها او رفض لوجود هذه الجماعات الإرهابية المسلحة .
كما ان البيئة الحاضنة لداعش كانت سبباً مباشراً في سرعة الانتشار والتنسيق العالي المستوى بين مختلف المناطق ، وسقوط صلاح الدين بسرعة نظراً لوجود هذه الحواضن التي تحدثنا عنها ، ناهيك عن الدعم المالي والسلاح والغذاء، وانتشار لعيونهم في المناطق التي ينتشر فيها قطعات الجيش وايصال المعلومات عن تحرك هذه القطعات وأماكن تواجدها، حتى صار الكثير من اهل المناطق السنية جزء من داعش وربطوا مصيرهم بمصيرها .
الارهاب الداعشي وكما هو معروف للجميع لا امان له ، ويسعى الى تصفية خصومه ، وأي رأي او صوت يخالفهم ، وخير مثال على ذلك مقتل العشرات من عشائر البونمر وغيرهم من عشائر الانبار لمجرد انهم رفضوا سلطتهم وآرائهم التكفيرية .
داعش اليوم تستخدم السنة العرب اداة للسيطرة على الارض ، عبر رفعهم لمظلومية اهل السنة تحت حكم شيعي ظالم ، واعلان نصرتهم للسنة ضد الشيعة ، عبر خطاب إعلامي مؤثر في البيئة الحاضنة للفكر التكفيري .

ينبغي على السنة العرب في العراق اعلان موقفهم الرسمي من داعش ، ومن عموم القوى الإرهابية والتحالف البعثي ، عبر القنوات السياسية والدينية من خلال عقد المزيد من الموتمرات التي تَبَرز دور داعش في التهجير وقتل ابناء الشعب العراقي دون تمييز بين شيعي وسني ، كما ينبغي ان يكون للمؤسسة الدينية وعلماء اهل السنة والجماعة دور في تثقيف المجتمع على الوقوف بوجه الأفكار التكفيرية والتي تستهدف الجميع بدون تمييز ، كما يجب على السياسين السنة ان يكون لهم بيان واضح من الجماعات التكفيرية الداعشية ، والبراءة من افعالهم ، والتوقيع على ميثاق شرف عراقي يحرّم فيه الدم العراقي ويُجرِّم داعش والمشاركة الفاعلة مع ابناء الجيش العراقي والحشد الشيعي في تحرير المدن السنية من قبضتهم ، وطردهم خارج البلاد ، والتي ربما تكون خطوات أولية في اعادة بناء جسور الثقة بين المكونات العراقية كافة

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال النائب بالكونغرس الأمريكي، بيتر كينغ، إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" في وضع أقوى الآن رغم الضربات الجوية التي توجه له من قبل التحالف الدولي.

وقال كينغ في مقابلة مع الزميل وولف بليتزر لـCNN: "وضع التنظيم تجاوز ما كان عليه في أغسطس/ آب الماضي.. نعم هم أقوى.. أعداد المقاتلين لديهم زادت عما رأيناه من قبل، وحقيقة أنه تم وقف تقدمهم في العراق نوعا ما فإنهم لا يزالون يكسبون أراض في سوريا."

وتابع قائلا: "كان لدى التنظيم 16 ألف مقاتل قبل نحو عام والآن لديهم 20 ألفا هذا يعني زيادة نسبتها 25 في المائة بالنسبة للمقاتلين الأجانب."

 

وإلى جانب أعداد المقاتلين المحليين في التنظيم من كل من العراق وسوريا، ألقى النائب الأمريكي الضوء على أن هذه الأرقام تعتبر أكبر من أي أرقام اقترب منها تنظيم القاعدة."

"نص المقال "
مع انطلاق ما يسمى بقمة  رباعية النورماندي والتي ستضم "اولاند -ميركل -بوتين - بوروشينكو" فقد بدأ واضحآ ان المساعي الغرب أوروبية التي تقودها باريس وبرلين الهادفة الى الوصول الى حلول سياسية وسلمية للصراع في الشرق الاوكراني ,قد تزامنت بتصعيد عسكري باقليمي دونيتسك ولوغانسك شرقي اوكرانيا ,وبدأ واضحآ انه مع انطلاق المؤتمر بمينسك بالعاصمة البيلاروسية والخاص بحل الازمة الشرق اوكرانية ,كيف انه مع انطلاق ماراثون هذا المؤتمر تصاعدت بشكل لافت وحاد مواقف الدول الكبرى المعنية بهذا الصراع  ,ومن غير الواضح للأن ان كانت الخطة التي أرست معالمها وثيقة التفاهم بين الالمان والروس والفرنسيين مؤخرآ,والتي ستبحث بمؤتمر مينسك، ان كانت ستنجح بايجاد حلول مقبولة بخصوص وقف القتال والمعارك والسير بوثيقة سلام بين الحكومة الاوكرانية والمعارضين لها باقليمي دونيتسك ولوغانسك شرقي اوكرانيا، فالبعض يعول الان على المجهود الالماني الفرنسي الذي تبنى هذا الطرح منذ البداية، وبدأ بالفعل الجهد الالماني سريعآ فقد عقدت ميركل والرئيس الاوكراني بيترو بوروشينكو ونائب الرئيس الأمريكي جو بايدن اجتماعا استمر لمدة ثلاثة أيام على هامش مؤتمر ميونيخ للأمن، بحث خطة السلام في شرق اوكرانيا والذي تضمن وقف القتال بدونتيسك ولوغانسك والوصول الى حلول سلمية لايقاف الصراع والتوتر بالشرق الاوكراني.

ولكن هنا لايمكن لأي متابع أن ينكر مدى وحجم الخلاف الدائر حول اوكرانيا، وخصوصآ بين واشنطن -موسكو فبعض المتابعين يقرأون أنه بهذه المرحلة تحديدآ فان كلا الدولتين الروسية والامريكية تعيشان ألان بحالة حرب سياسية ساخنة جدآ قد تتطور مستقبلآ لصدام عسكري غير مباشر،، وعلى ألاغلب سيكون مسرح هذا التصادم العسكري هي ألاراضي الشرق أوكرانية ألانفصالية وتحديدآ من مدينتي دونيتسك ولوغانسك، وما يعزز هذا الطرح مادار من حجم خلاف على هامش قمة العشرين بالعام الماضي، فبعد قمة ساخنة جدآ عاشتها مدينة بريزبين الأسترالية، بدأ واضحآ مدى أتساع رقعة الخلاف بين موسكو من جهة، وواشنطن وحلفائها الغرب أوروبيين من جهة أخرى حول الملف الاوكراني تحديدآ،، وقد بلغت ذروة هذه الخلافات المتصاعدة،، حينما صدق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأواخر كانون الأول من العام الماضي على الصيغة الجديدة للعقيدة العسكرية الروسية والتي تعتبر حشد القدرات العسكرية للناتو من أهم الأخطار الخارجية ،، مع أن قيادة حلف الناتو بعثت رسالة فورية لموسكو قالت فيها ان موسكو ليست هدفآ مستقبلي للحلف.

فالواضح للأن ان حجم الجهد الالماني –الفرنسي المستمر منذ شهور، قد اصابه بعض الانتكاسات بالفترة الماضية، فموسكو تخشى من عواقب وخطورة خسارتها لورقة قوة تملكها لصالح الغرب وهي أوكرانيا،، فاليوم هناك تأكيدات تصدر من موسكو على استعداد روسي لعملية عسكرية مفاجئة داخل اوكرانيا في اي وقت تقدم فيه القوات الاوكرانية مدعومة بقوة غربية باقتحام مدينتي دونيتسك ولوغانسك، شرقي أوكرانيا واللتان تقعان تحت سيطرة معارضين للحكومة ألأوكرانية،، وبنفس الوقت هناك تأكيدات من قبل قادة ما يسمى "بحلف الناتو 'على عدم السماح لروسيا باحتلال أي جزء من اوكرانيا وفق تعبيرهم،، وهذا ما اكده آولاند وكاميرون،، واكد عليه باراك اوباما فقد قدم الرئيس الامريكي ضمانات للرئيس الاوكراني بيترو بوروشينكوعلى ان الغرب لن يسمح للروس باستباحة ارض اوكرانيا على حسب تعبيره ولو كان الثمن لذلك هو الدخول بحرب مفتوحة وشاملة مع الروس.

الالمان والفرنسيين بدورهم يعون كل هذه الحقائق، ويعرفون ان الوصول الى مسار تفاهمات بين الاطراف المتصارعة بالشرق الاوكراني، تحتاج الى تفاهمات بين الاطراف الدولية لتطبيق فعلي لمسار هذه التفاهمات على الارض، فالروس لايمكن ان يتنازلو عن ورقة الشرق الاوكراني لصالح الغرب، والغرب وتحديدآ حلف "واشطن -لندن "، لايمكن بهذه المرحلة ان يتراجع عن هدفه الرامي لاخضاع الروس، فالالمان يدركون ان الروس يواجهون مشروعآ غربيآ الهدف منه تقويض الجهود الروسية في الوصول الى مراكز قوى جديده لدفع الروس الى الانكفاء الى الداخل الروسي، كما يدرك الالمان ان واشنطن قد رمت بالفترة الاخيرة بكل ثقلها السياسي والاقتصادي في محاولة لتقويض الجهود الروسية في التوسع في تحالفاتها واتساع مراكز القوه ونفوذها الدولي شرقآ وشمالآ.


ختامآ ,,فمجموع هذه التعقيدات تدفع بعض المتابعين للقول انهم لايعولون على الجهد الالماني-الفرنسي الساعي لبناء وثيقة تفاهم دولية قادرة على ضبط ايقاع الصراعات الدولية بما ينعكس على حلول سريعة لمعظم الازمات المحلية والاقليمية والدولية،،فالمعركة الدولية والصراعات الاقليمية تحتم على جميع الاطراف ان يبقو بخانة الصراع الى امد طويل ,,الى حين ان يكتمل قطف نتائج الصراعات الدولية ,,والتي على أساسها سيبنى شكل النظام العالمي الجديد .


* كاتب وناشط سياسي -الاردن.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

11-2-2015

الحلقة الأولى:

مفهوم الاحتلال- كوردستان هل هي محتلة أم مغتصبة أم ممنوحة أم مصالح:

أن عملية الهيمنة لم تَعُد تتم من خلال القمع وإنما تتم من خلال الإغواء ، ومن هنا يلعب الإعلام دوراً أكثر خطورة من دور الدولة ، كما أن للشركات التجارية الضخمة دوراً يفوق دور الدولة ، كما يلعب الخبراء دوراً مهماً في عملية القمع من خلال الإغواء (والخبراء هم أشخاص يعتقدون أن عندهم إجابات علمية تستند إلى خبرتهم العلمية في مجالات لا تحتاج ، في واقع الأمر، إلا للرؤية الأخلاقية ، وقد عرَّف كيسنجر الخبير بأنه الشخص القادر على الإفصاح بوضوح ودقة عن إجماع أهل القوة) فيتكاتف كل هؤلاء لتخليق الإجماع والرأي العام الحر.

ويؤكد تشومسكي دور اللغة والمفردات والأسلوب ، فهي آلية أساسية لتخليق الإجماع ومن ثم كَبْت الإبداع والحرية.

فيُلاحظ تشومسكي أن المُصطلَحات في اللغة السياسية تُستخدَم بشكل مختلف ومعكوس تماماً بحيث تُظهر الكلمات نقائض ما يُضمر القائلون ، بحيث تُعطي الكلمات مدلولات تختلف عن مقصودها اللغوي وتُجرِّدها من معناها الأصلي.

ففي القرن التاسع عشر سُمِّي الاحتلال(حماية) ، والهيمنة (انتداباً) ، والنهب الاستعماري (عبء الرجل الأبيض ورسالته) ، ثم استُبدلت بهذه التسميات المضللة تسميات أخرى (مغتصب – ممنوحة – مصالح) كاتفاقية سايكس بيكو وكوردستان منها ولا تقل عنها ضلالاً وتضليلاً إنما تتفق مع ما يُسمَّى (روح العصر) حسب أهوائهم الاستعمارية في تشتيت الشعوب والأمم إلى دويلات وكانتونات. وفي الفترة الأخيرة من القرن العشرين دخلت إلى المعجم السياسي المتداول كلمات جديدة مثل: (المعونات الدولية)،(القروض)،(نقل التكنولوجيا)،(الاعتماد المُتبادَل)،(أحلاف)،(التبعية) وكل هذه المُصطلَحات لا تخرج عن مضمون الاحتلال والتبعية والاستنزاف بصور جديدة.

ومن بين هذه الكلمات ذات المدلول المضلل في الاستعمال السياسي الدولي كلمة (الإرهاب) بحيث أصبحت القوى الاستعمارية والمنظمات الدولية الخادمة لها تستخدم الكلمة (الإرهاب الدولي) كمرادف لتعبير (الحرب المشروعة) التي هي حرب الضعفاء ضد الأقوياء بحيث أصبح من يقذف حجراً أو يُطلق رصاصة على من يحتل أرضه أو يغتصبه أو يسلب كرامة المواطن (إرهابياً مدفوعاً) ، على عكس المحتل الذي يبدو وكأنه بالاحتلال يؤدي حقاً تُقِّره الأعراف ، فقد تبلور كل هذا في اتجاهين أساسيين:

1- أصبح القتل والنهب بالجملة (كسورية والعراق) يُسمَّى (حرباً مشروعة) ويُسمَّى من يمارسها كنظام في دمشق وبغداد (إمبراطوراً أو مستبداً) ، أما القتل والنهب بالتجزئة فتُسمَّى (إرهاباً) ويُسمَّى من يمارسها (لصًّاً أو قرصاناً).

2- ما تمارسه الدول العظمى في القطبين ، يُسمَّى (حرباً) وما يُمارَس ضدها (إرهاب).

فمُصطلَح (إرهابي) مثلاً تستخدمه كلٌّ من الدول الكبرى في منظومة الأمم المتحدة والإعلام (العالمي) للإشارة إلى الفدائيين في أية دولة مغتصبة وبالكورية (بشمركة) أو (كريلا – كوملا) أو أي شخص يقف ضد مصالحهم مع أنهما أكبر الدول إرهابية في العالم.

وكلمة (توازن) هي الأخرى أصبحت تعني (حماية المصالح الدول الكبرى اقتصادياً وعسكرياً)، فحينما تظهر قوة قومية محلية تحاول الدفاع عن مصالحها تُوصَف بأنها تخل بالتوازن ، بينما كل ما فعلته هو محاولة فرض توازن جديد يفي بمصالح الشعب على عكس التوازن القديم.

كما أن عملية تخليق الإجماع التي تقوم بها المؤسسات الحكومية المحلية وغير الحكومية كشركات رؤوس أموالها عالية وقد حققت نجاحاً منقطع النظير، إذ تَحوَّل المواطن العادي في الغرب إلى إنسان مُنمَّط مُدجَّن مطوَّع لا توجد في عقله أية بنَى داخلية ثابتة ولا حاجات جوانية ذات صفة ثقافية أو اجتماعية ، ولذا فهو إنسان مرن طيِّع تماماً ، قادر على التَحوُّل والتلون يسهل تشكيل سلوكه من خلال سلطة الدولة أو مدير الشركة أو التكنوقراطية أو اللجنة المركزية (إنسان يذكرنا بالإنسان ذي البُعد الواحد عند ماركوز وغيره من فلاسفة مدرسة فرانكفورت) ، وبذا يتم تهميش الجماهير منها الشباب وتبقى السلطة في يد الأحزاب المنفردة (كـ أحزاب الكورد) أو الدولة(كـ النظام السوري وأغلب البلدان العربية) أو الشركات أو الخبراء.

ويؤمن تشومسكي، شأنه شأن فلاسفة مدرسة فرانكفورت ، بنظرية التلاقي.

فهو يرى أنه لا يوجد فارق كبير بين الاتحاد السوفيتي(سابقاً) والولايات المتحدة الأمريكية.

فالخلاف الوحيد بينهما أن الإمبريالية السوفيتية كانت تمارس نشاطها داخل حدودها (فالاتحاد السوفيتي كان دولة مترامية الأطراف)، بينما ذراع الولايات المتحدة تمتد خارج حدودها في أرجاء العالم كافة.

وفي إطار هذا التلاقي، يشير تشومسكي إلى النظام الذي نشأ في العالم الغربي بعد عصر النهضة باعتباره (نظام ما بعد كولومبوس)،(مكتشف أمريكا) أي أنه نظام واحد، ويصفه بأنه نظام مبني على القرصنة والنهب.

وبعد أن عرضت بعض المنظومات المختلفة عند تشومسكي (المعرفية واللغوية والأخلاقية والسياسية)، وقبل أن نعرض لآرائه في الأداء السياسي في أنحاء العالم ، قد يكون من المفيد أن نتوقف عند بعض التناقضات العميقة التي تسم فكره.

فتشومسكي فوضوي ملتزم بالعلم والتكنولوجيا (ولهما منطقهما الرياضي الحتمي الصارم الذي يتجاوز حرية الأفراد وأغراضهم).

وهو يؤمن بأن عقل الإنسان حر بسبب الأنساق الكامنة فيه ولكنه يعود ويسميها (برنامج) و(شفرة).

وهو يقف بشدة ضد الرأسمالية والسوق الحر باسم الدفاع عن الحرية ، ويتعاطف مع التخطيط العقلاني الذي يعني ضرورة اكتشاف القواعد وتطبيعها كما يعني المزيد من الترشيد.

وهو يرى أن الأسرة مؤسسة يتم فيها تلاقي الإنسان بأخيه الإنسان في إطار من التراحم ، ولكنه يرى أن الكيبوتس (المبني على تصفية الأسرة لصالح التنظيم الجماعي) أكثر المؤسسات مثالية.

وهو فوضوي يؤمن بالتلقائية الكاملة وبصوت الشعب ، ولكن حين سئل ماذا لو أخطأ الشعب ، رد قائلاً:

(لابد إذن من توجيهه) فقيل له:

(من أي منظور؟ ومن يعطينا هذا الحق؟ ).


مفاهيم خاطئة،  وأساليب متدنية،  قد إعتاد عليها معظم ابناء الشعوب العربية،  وفي مقدمتهم الشعب العراقي؛  نتيجة الحكومات الجائرة،  والسياسات المراهقة،  والحكام الطائشين على مر التاريخ،  وترسبت تلك المفاهيم في أذهاننا إلى يومنا هذا،  وجعلتنا ندور في صراع،  وإقتتال دائمي،  بسبب جمود العقلية العربية،  وحبس عقولهم خلف شخصية وهمية صنعوها بأنفسهم..
هذا الأمر ولد إنطباع عام لدى الطبقة الغير متعلمه،  والفقيرة،  وصاروا يمجدون أي شخص يتجاوز على الحاكم،  أو النظام الذي تسير به الدولة،  والمؤسسات العامة والحيوية،  ومن يريد أن يبرز على الساحة السياسية،  يبدأ يناغم هذه المشاعر،  ويظهر بمظهر الحامي،  والمدافع عن حقوقهم،  ومصالحهم؛  حتى ينفذ مأربه النفعية،  وتسويق مشروعه..
هؤلاء تجار الحروب،  وأن لم يقتلوا بأيديهم،  وإنما في بعض الأحيان الكلمة أشد وقعاً من السيف،  وبالإمكان تقتل أمة بالكامل،  كما يفعل اليوم تجار المنابر في المنظومة الإسلامية،  التي جزؤها جماعات متناحرة لا تقوى على النهوض بواقعها،  ولملمة شتاتها المتبعثر في ساحة الصراعات الطائفية،  والحزبية؛  من أجل مكاسب شخصية،  وفئوية..
هذا ما رأينها على الساحة العراقية خلال العقد المنصرم،  حيث شهد هذا العقد إبراز العضلات السياسية،  والحزبية،  التي حرقت وقطعت جميع أواصر الثقة،  بين طوائف،  ومكونات الشعب العراقي؛  من أجل الحصول على مساحة يتحركون من خلالها لخلط الأوراق،  وجعل الشعب يدور في دوامة الصراعات،  حتى يطول جلوسهم على كرسي النفاق..
أن اللجوء إلى هكذا أساليب،  والعمل على إدامتها،  يدل على أن هؤلاء ليس لديهم مشروع وطني،  ولا يمتلكون رؤية لقيادة العراق،  والعملية السياسية برمتها،  وقد يلجأون إلى أسلوب التسقيط،  والتخوين،  وإتهام الأخرين،  والتشكيك في مشروعهم،  ووطنيتهم،  وإظهار أنفسهم بالمدافعين عن الحقوق،  ورعاة مصالحهم العامة؛  من أجل تخطي غربيل الإنتخابات النيابية..
من يسلك هكذا مسارات،  وطرق ملتوية،  بالتأكيد لا يفهم أبجديات السياسة،  والقيادة للمجتمع العراقي،  وهذه اللغة التي يمتلكها تجار التصريحات الإعلامية،  وطول اللسان قد تجني نفعاً في بعض الأحيان،  لكن لم تدم طويلاً؛  كونها بنيت على أساس التضليل،  وخلط الأوراق،  وقد سرعان ما ينكشف زيف هؤلاء المتمرجحين على أحبال السياسة...

التخطيط السليم والإعتماد على أسس متينة, لبناء إقتصاد يرتكز على إستراتيجية مدروسة, يجعل من الدولة مطمئنة لأي حدث طارئ يحصل, وخاصة إذا كانت تلك الدولة, معتمدة إعتماداً كلياً على مورد واحد مثل النفط, كما يحصل في أغلب الدول العربية وخاصة الخليجية, والعراق جزء من هذه الدول التي تبني ميزانيتها على تصدير النفط بالدرجة الأساسية.
مقترحات وحلول, طرحت من الخبراء في مجال الاقتصاد, للخروج من الازمة الخانقة, التي يمر بها البلد, لكنها مازالت في شرنقة الانتظار, بيد أن إقرارالموازنة جاء في الوقت المناسب, لإخراج العراق من دولاب الأزمة المالية.
إذا واصل المتآمرون الوقاحة, وإستخدام أساليب العصابات, فعلينا أن نبقي في أذهاننا, أن الأفعال السياسية الفاشلة, تؤدي الى ضربات قاتلة, لذا نحن بحاجة الى جهود كبيرة, وعقول مسؤولة وأموال طائلة, ومؤازرة من الجميع لأن العولمة الإقتصادية, باتت تمارس من قبل ذئاب, لا تفرق بين النعاج والعجاج, فتارة يقيمون حفلاً تأبينياً على النعاج, وتارة أخرى يصرخون تأنبياً على العجاج, وبين هذا وذاك أصبحت أوضاع العراق غير مستقرة, من الصعب السيطرة عليها في ضوء الأزمة العالمية.
ما نحتاج اليه هو دعم الإنتاج المحلي, وتشغيل جميع مفاصل الاقتصاد الوطني, وزيادة الاستثمار عن طريق التعاون, بين وزارات النفط والخارجية ,والنقل والصناعة والتخطيط, للتقليل من خسائر الأزمة, ومع إنتشار حركة الإستيراد, من الصين وتركيا والهند, لزم على الحكومة البدء بتشغيل المصانع لإستغلال اليد العاملة بدلاً من ان يصبح إعتماد رزق المواطن على مشاريع (التاكسيات والبسطيات),
الإنفتاح على العالم, وضرورة إستقرارالوضع الأمني يساهمان الى حد كبير, في الشروع الى تطوير الموارد الإقتصادية الآخرى, كذلك إقرار قوانين متعلقة بالإستثمار, لإيجاد موارد أضافية للدخل, والتوجه نحو إقتصاد السوق, وسوق العمل وثقافة العمل التقني, الذي يعد الإنطلاقة الأولى للنهوض بالاقتصاد, مع إعداد خطط من شأنها, إنعاش الجوانب الإقتصادية المعطلة, وجعلها داعمة وساندة لإقتصاد النفط الوحيد.
إتباع التنويع الإقتصادي, من أجل التغلب على مشاكل الإقتصاد الريعي, هو ضرورة الإنتقال من موازنة البنود الصامتة, الى بنود البرامج والتنفيذ والأداء, وتطوير البنى التحتية والمشاريع المتماشية, مع التوجهات الإنتاجية, والتحول لإقتصاد السوق المحلي.

مطلب شعب عاقل, لا ترعبه الشظايا الحادة, والحيطان الرطبة, والسيوف العمياء, في أن يبلغ إقتصاده أوج مراحل التقدم والإبداع, وهذا جل ما نتأمله من عهد الوزير الخبير, السيد عادل عبد المهدي, مع إنطلاقته المباركة البارزة, بتأسيس شركة نفط ذي قار, لأنه عرف قدر عمله,و سائر في طريق التغيير.

الأربعاء, 11 شباط/فبراير 2015 20:49

.واثق الجابري - حيتان تسبح بالدماء


.
أحداث يمكن وصفها، بأنها سباحة لحيتان السياسة في دماء الأبرياء، وما حصل من سقوط الموصل وسبايكر ومارافقها، يُعد نتيجة لإبتزاز وتهديدات بعواقب وخيمة، نتذكر أحداثها، بعد التشبث بالولاية وقبل تشكيل حكومة العبادي؛ لكن أصرار القوى الوطنية والدينية على التغيير، هو من كسر طوق قيود إغلاق الملفات ودفنها في مقابر التحقيقات؟!
القتل والدمار وتهديد بغداد بالسقوط؛ كلها أحداث وأهداف تصب في مصلحة داعش، وأعداء العملية السياسية والمفسدين.
تشير متابعة الأحداث عن وجود فشل ذريع وتقصير في إدارة الدولة، ولولا الإستجابة الواسعة لفتوى الجهاد الكِفائي، وقطع مآرب خبيثة تستغل القضايا الوطنية؛ للمتاجرة بدماء الناس، وتستخدمها سلم للتسلق الى دفة الحكم والمكاسب، وإستمرار مسلسل الإحتقان الطائفي والنعرات والمزايات؛ لإشعال الحرب الطائفية.
سيقَ العراق الى هاوية خطيرة، كلفته آلاف الشهداء وفقدان شرف لنساء وهدر أموال وسيطرة على آبار نفط، وعوائل نازحة تقاوم قساوة الشتاء بالصبر، وخطط لتمزيق العراق وضعت في غرف ظلماء تقودها مخابرات عالمية؛ إستغلت ضعف القيادة وإنغماسها بالفساد وطمعها بالسلطة.
قوى كثيرة تآمرت على الشعب العراقي؛ لكنها لم تضع في حساباتها رباطة جأش الحشد الشعبي وإنصياعهم لأمر المرجعية، ولم تواجهها سوى بالإتهام بالمليشيات الطائفية، أو محاولة إفراغ الفتوى من محتواها، وإختزال قيادتها وجهدها الذي دأبت المرجعية بإبعاده عن التحزب، قطعاً لنوايا بعضهم للإدعاء بالمبايعة، ومن ثم العودة بالعراق الى برك الدماء والإقتتال.
جرت الأحداث متسارعة وهي تتهاوى بالمصائب على الرؤوس، والموصل أول نقطة شروع بالتخاذل؛ بصورة لم يسمح العراقيون بإكمالها، وتهدف الى إشغالهم بالصرعات؛ لنسيان ثروتهم التي نهبت خلال 11 عام.
أحداث فضعية لا يمكن السكوت عنها، وتم تشكيل لجان تحقيقية برلمانية خضعت للمزايدات والضغوطات، وبعيدة عن عمل البرلمان الرقابي التشريعي، وهو ليس مركز شرطة لأخذ الإفادات والتحقيق، والإنشغال بقضايا ولم يسبق للحكومة أن إعتمدت تحقيقات قام بها مجلس النواب, وخرجت بعض نتائجها تتهم الصغار، وتتغاضى عن الكبار؟!
يجب التنسيق بين البرلمان والحكومة، ويكون للسلطة التنفيذية والقضائية ممثلين في اللجان؛ وإن كان للاستشارة، ويؤخذ بها من قبل الجهات التنفيذية المختصة.
اللجان البرلمانية لا يمكن لها إصدار الأحكام؛ لأنها ليست محاكم، ولكنها لتقصي الحقائق، وتأكيد لشكوك بالضغوطات التي يتعرضها القضاء، الذي لم يشهد أي تحقيق قضائي سياسي، والقضية ذات بعد أمني وعسكري، لا تقبل المزايدة؛ لأن الدماء تغلي في الصدور، ولن تقبل هذه المرة كلمات تطيب الخواطر والضحك على الذقون، ولا خلط الأوراق بوضع قضية الموصل وسبايكر بميزان واحد مع عشيرة البو نمر والصقلاوية، فالأولى كانت خيانة والثانية نتيجة، وقد قالها ذو ضحايا سبايكر بصراحة؛ لمن يريد المتجارة بقضيتهم مرة آخرى.

11-2-2015
------------------------------------------------------------------
بناءً على ما أسلفت في الحلقة السابقة يقوم من فشل في مبتغاه وسعيه في شق صفوف الشيعه المظلومين وأثارة وتأليب الرأي العام ضد الكورد الفيلية المضطهدة والمظلومة على مد العقود والسنين للتغطيه على فشله وفساده وسرقاته وتخبطه في كيفية أدارة الملفات والأزمات التي يمر بها البلد المنكوب ببؤر وحواضن الأرهاب السلفبعثي والواهابي التكفيري وخلايا وعصابات السرقه والفساد والتي تلحفت برداء ولبوس الوطنيه ,,,
بعد أن كانت هي العنصر الرئيس واليد الضاربه وكان عضواً في فدائيي صدام والجيش الشعبي وعضواً في حزب العبث العربي والمخابرات العامة والأستخبارت العسكريه ومكافحة الأجرام والأمن العام والشرطه والأنضباط العسكري وجيش القدس والمهام الخاصة والحرس الخاص والحرس الجمهوري وباقي قطعات وصنوف الجيش العراقي وقد ألتحق الكثير منهم وركب الموجه لما بعد السقوط وأكتافهم مزدانه بالنجوم والنسور المذهبة ( ترى كيف حصل هؤلاء على رتبة عميد ولواء وفريق؟ أين هي الأقدمية والتدرج ) اضافة الى باقي مرافق الدولة الحيوية ومن ضمنها وزارة الخارجية الذي كان يضم ديبلوماسيين من سفراء وقناصل وقائمين بالأعمال من العرب فقط وهم شيعه وسنه ,, بل أين من كان يعمل ويكتب ويلحن ونظم الشعر ويؤلف الأغاني التي كانت تعمل في أروقة الأذاعه والتلفزيون ووزارة الأعلام وصحيفتي الثورة والجمهورية,, ,فهل كان ثمّ كوردياً فيلياً في تلك الدوائر؟؟؟
الجواب كـــــــــــــــــــــــــلا وألف كــــــــــــــــــــــــلا ومن يدّعي زوراً وبهتاناً بعدم صحة أعلاه فهو يخدع نفسه أو كمن يكذب كذبة فيصدقها ويطلب من ألأخرين تصديقه.
ولو كان ولو فرداً واحداً لتم تعريته وفضحه من قبل الكورد الفيلية بأنفسهم ولشكّل وصمة عار عليه وعلى ذويه أبد الدهور,, لأننا وبصراحة نعتبر الأنضمام للحزب العاهر الداعر الفاجر العبثي العربي عار ما بعده عار , ولنا في والدة وشقيقة جبار وستار كوردي اللذين تم أبعادهما وتهجيرهما في ربيع 1980 من( قبل جوقة العهر العبثي الصدامي العوجاوي ) الى أيران فكان تنفر الناس عنهم واضح وجلي وأنزويا الى أماكن في أيران ولم يلحظهما أحد وبعدها ماتا كمداً مع هاتين الأمرأتين لم يقترفا ذنباً أو ألحقا ضرراً بأحد ولكن ذنبهما الوحيد أنهما ذوي جبار وستار كوردي.
وأما من يقول أن الأخوين جبار وستار كوردي كانا في جوقة أولاد العوجة فأقول نعم كانا ولقيا حتفهما على أيدي رفيقهم غدراً حيث تم قتلهما غيلة في حادثة مدبره لكل منهما من قبل أزلام صدام في شارع أبي نؤاس في صيف 1977.
ويأتيني أخر فيزج بأسم صباح ميرزة المرافق الأقدم لأبن صبحة عار العرب , كان صباح مرافقاً لخمس سنين أو أقل ولكني أسأل من خلف صباح بعد هذا ؟؟ من كان في حمايته؟؟
صباح ولى الى مزبلة التأريخ مثله كمثل سيده عار العرب,,,, وماذا بعد؟ وكم صباح ميرزة أتى بعده؟؟
يأتي شخص أخر ومهووس ومريض بعقد تكاد تكون متلازمة له ولغيره من أشباهه ويقول بأن صدام لم يكن عربياً بل كان كوردياً فيلياً ؟؟؟ عبر مقالة صفراء عنونها بأنه فلان الزبيدي؟ ولا أدري من أي زبيد هذا هل هو من زبيد الكورد أو العرب أو هو من جماعة حمزة الزبيدي ( الفيلي كما يزعمون ) الذي كان لفترة رئيس وزراء لجوقة هدام عار العرب ؟
وسرعان ما تلاقفت مقالته مواقع الفاشلين والبائسين من أعلاميي الصدفه ومتقاضي الأجور على القطعه ليلحق بهم بعض الطبالين والرداحين وراكبي موجة ما بعد السقوط ممن أنغمسوا في وحول السرقه والفساد والأستثراء من المال العام وممن ملئت كروشهم من السحت الحرام , وممن يقتاتون على الفطيس والجيف الأعلامي ويجترون من روثها ,, ظناً منهم أنهم يستطيعون من خلال مقالة لكاتب فضائي أن ينالوا من الكورد الفيلية وأن يلوثوا صفحاتهم البيضاء بسواد وجوههم الكالحة ,,,,.
أنهم لم يكتفوا بهذا ويحاولون جاهدين أن يخفوا نور الشمس الساطعه في رابعة النهار بغربال أو اللجؤ لستر عوراتهم بورق توت سرعان ما تنتزع وتكشف كذبتهم وزيفهم ودجلهم , وهذه هي نفس المدرسه التي تربوا فيها وتخرجوا منها أبان حكم جوقة أولاد العهر العوجاوي ومن خلال هذه المدرسه وأساليبها والتي لم تأتي من فراغ بل هي نتاج خبرات جيئ بها من الخارج والذي من خلالها خاض هدام العراق حرباً بالنيابة عن عربان المنطقة وأوهموه بأنه قائد القادسية الجديد ففرض الحرب الجائرة ضد الجارة أيران أستمرت لثاني سنين عجاف أكلت الأخضر واليابس وأهلكت من الطرفين مئات الألاف من الشباب وكنا نستمع الى اذاعاتهم ونقرأ صحافتهم ودجلهم المفضوح ,, .
وما أريد ذكره أنهم من جملة ما يقولونه أن كل من علي صالح السعدي ( مؤسس حزب العبث العربي وهو عربي سني من أهالي السعدية وتم قتله من قبل بن صبحة في بداية أنقلابهم في 1968) و ناظم كَزار ( مدير الأمن العام في زمن أحمد حسن البكر لحين قتله في 1976 وهو عربي شروكَي من أهالي العمارة) كانا من الكورد الفيليين؟؟؟؟
ويصرّون وبأستقتال منقطع النظير ومن خلال أسلوب ملتوي وخبيث وتدليس مفضوح , أن هذين الوغدين المقبورين كانا من الكورد؟؟
قديما قالوا حدث العاقل بما لا يليق فأن صدق فلا عقل له
فلا أدري أي كذبة لهؤلاء يريدون منا أن تصديقه ؟؟
هل نصدق أن فدائيي صدام اللذين كانوا يقطعون الألسن والأذان ويوشمون الجباه ويقطعوا ويهشموا أيدي المخالفين لجوقة العهر العبثي العربي في مدن كربلاء والنجف والناصريه والعماره والديوانية والثوره ببغداد والكوت كانوا فضائيين نعم ( فضائيين أتوا من كوكب أخر ) بل أن وجدوا فهم من الكورد الفيلية؟ قطعاً وجزماً ؟؟
أم أن نصدق بأن من أسس حزب العبث العربي الأشتراكي هو من الكورد الفيلية, ومن قام بتهجيرهم واصدار القرارات الخاصة بتلك الجريمة النكراء وتنفيذها هم من الكورد الفيلية؟؟
أم أن حلبجة والأنفال قام بها الكورد الفيليون ( على أعتبار أنهم شيعه ويبغضون الكورد السنة ) فقاموا برشهم وقتلهم ودفنهم بالكيماوي؟
يا لها من نكتة سخيفة وسمجه وكأني به يريد تذكيري بوزير الدعاية الألماني غوبلز فيردد عبارته المشهورة أكذب ثم أكذب حتى يصدقك الناس وهذا ما كان يدأب عليه جوقة أولاد العهر العوجاوي العبثي العروبي بحق مناويئهم او كل من أختلف معهم . ؟
بالتالي وبالمحصله النهائية يريدون أقناع من يرغبون بأن الذي أصدر القرار هو شخص كوردي والذي نفذ القرارات هو شخص كوردي والذي تم أبعاده وأسقطت عنهم المواطنه العراقية والذي نهبَ وسلبَ حقوق الكورد المبعدين هم أيضاً من الكورد أنها نكتة سمجه وماسخة أليست كذلك؟ لا أنها ليست بنكته ولكن هي كما يسمونها مطلقيها حقائق دامغه؟ ويريدون من العقلاء تصديقها وألا فالكورد الفيليون مكَطمون ( تطلق على من لا جذور له ) وحمالين في الشورجه وعتالين وأولاد ستين كلب حسب زعمهم ,,
وبالتالي يجب تنظيف البلد من رجسهم؟
وبمناسبة ذكر مفردة الحمّال أو العتاّل أو غيرها من المهن والحرف التي يحلو لم