يوجد 1745 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 22:48

ايران : أعدام مواطن الكردي في اورميه

أورميه- أعدم النظام الأيراني اليوم مواطناً كردياً في سجن أورميه في روجهلات “شرق كردستان “.
وحسب المعلومات من أحد أبناء المنطقة في أورميه أنه أعدم اليوم في ساعات الصباح الأولى المواطن صابر موخليد الذي خرج البارحة من المعتقل الانفرادي في سجن أورميه من قبل السلطات الإيرانية في سجن أورميه.
يذكر أن المواطن صابر موخليد من أهالي قرية مافان في أورميه اعتقل منذ 5 أعوام بتهمة القتل.
وحسب قوانين النظام الإيراني إن لم تعف عائلة المقتول عن المتهم في جريمة القتل سينفذ النظام الايراني حكم الاعدام بحق القاتل .
المصدر\ وكالة الفرات للأنباء

 

مرت علينا في الخامس عشر من شهر كانون أول / ديسيمبر 2014 ، الذكرى السادسة عشرة لرحيل المؤرخ الجليل زبير بلال اسماعيل (1938-1998) ، فقد أختطفه الموت وهو في أوج نضوجه الفكري وعطاءه العلمي , والمعروف ان الفقيد أسهم على نحو فاعل في تدوين تاريخ الكورد وكوردستان طوال ثلاثين عاماً, وتمتاز مؤلفاته التاريخية بالموضوعية والحياد العلمي بعيدا عن الاهواء والتحيز والاراء المسبقة , رحل عنا بجسده لكنه سوف يظل حيا في قلب وضمير كل مثقف كوردي شريف يدرك أهمية الدور الذي نهض به في احياء تأريخ أمته ووطنه ,

وقد ألّف خلال حياته العلمية أكثر من عشرين كتابا قيما بين مطبوع ومخطوط ونشر حوالي (250) دراسة تتناول تأريخ الكورد وكوردستان ، على مر العصور ، وقضية شعبنا العادلة وحركته التحررية وتراثه الفكري الخصب وتراجم لأبرزالعلماء الكورد الذين انجبتهم كردستان . وكان له حضور دائم في الحياة العلمية والثقافية الكوردستانية .

لقد كتب الكثير عن سيرة حياة الفقيد والاجواء العلمية التي نشأ فيها وملكته الذهنية التي اهلته لاحتلال مكانة مرموقة بين المؤرخين الكورد المعاصرين. .

كان الفقيد أول مؤرخ كوردي متخصص في التأريخ القديم ، وقد أدرك أن تاريخ الكورد وكوردستان القديم لم يكتب بعد , لذا كرس حياته كلها في سبيل الاسهام في هذه المهمة النبيلة . وقد لفت نظره خلال دراسنه للتاريخ القديم أن مدينة أربيل العريقة كانت مسرحا لأحداث عاصفة غيرت مجرى التاريخ في المنطقة ولكنها – اي مدينة أربيل- لم تحظ بعناية كبيرة من قبل المؤرخين المسلمين والمستشرقين الاجانب ولم يكرس لتاريخها كتاب مستقل , صحيح ان ثمة بعض الكتب التي تحمل اسم (تاريخ أربيل) لعل أشهرها (تاريخ أربل) لأبن المستوفي – وهو سفر جليل, عظيم الشأن ولكنه ليس كتابا في التأريخ كما يتبادر للذهن لأول وهلة , بل انه مكرس لتراجم العلماء والأدباء والشعراء الذين زاروا كوردستان وخاصة مدينة أربيل في العهد الأتابكي .

تراجم أعلام الكورد :

أفرد المؤرخ الراحل دراسات معمقة لعدد كبير من العلماء والمؤرخين الكورد مشيدا بهم أشادات رائعة ولقد اراد بدراساته تلك ، ان ينصفهم وان يوفيهم حقهم من الثناء والاعجاب كما أبتغى ، ان تتخذ الاجيال الكوردية منهم المثال والقدوة الحسنة ، فيترسموا خطواتهم ويمضوا على نهجهم , ولعلنا نتذكر كتابه الشهير " ابن خلكان " الذي صدر في بغداد عام 1979 .وهذا الكتاب هو أول كتاب لمؤرخ كوردي عن هذا المؤرخ الكلاسيكي الشهير، حيث أثبت المؤرخ الراحل ، في كتابه القيم ان ابن خلكان- اربيلي المولد والنشأة وانه واسرته ينتسبون الى احدى القرى في منطقة أربيل.

أما كتابه ( علماء ومدارس في أربيل ) الصادر في عام 1984 والذي كرسه للحديث عن دور العلم في اربيل وسيرة اهم علمائها ، فقد أصبح مصدراً مهما واساسيا لكل من كتب بعد صدر هذا الكتاب وحتى يومنا هذا ، شيئا عن علماء أربيل ودور العلم والعبادة فيها .

.

كما ألف كتابا رائعا وممتعا عن أحد أبرز شيوخ الصوفية في كوردستان وهو ( الشيخ جولي (محمد ثناء الدين بن مصطفى بن الحاج عمر الاربيلي النقشبندي) وقد صدر الكتاب في اربيل عام 1989.

.ولما كانت المصادر عن هذا الشيخ الصوفي الجليل شحيحة ، ان لم تكن معدومة ، فقد لجأ الفقيد الى تتبع آثار الشيخ جولي ميدانياً ، واستقصاء المعلومات عنه في ثتايا مخطوطات المساجد وروايات أقارب الشيخ من المسنين وما يحتفظون به من مخطوطات ومستندات ، مما له علاقة بالشيخ ، وتتبع نسبه ومصادر ثقافته وتأثير مدرسته الصوفية وغير ذلك .

ونتيجة لهذا الجهد الميداني الكبير تجمعت لديه معلومات وافية أصبحت محور كتابه عن الشيخ جولي وهو الكتاب الوحيد عن هذا الشيخ المشهور جداً في كردستان عموما وأربيل خصوصاً . والجامع الذي يحمل اسمه اليوم يقع في قلب مدينة أربيل وكذلك الساحة المسماة بأسمه قرب هذا الجامع .

وقد قامت وزارة الأوقاف في كردستان بأعادة طباعة ونشر هذا الكتاب في عام 2002

وقد كتب الأستاذ عدنان النقشبندي ، وزير الأوقاف والشؤون الأسلامية في حكومة اقليم كردستان آنذاك مقدمة قيمة لهذا الكتاب نقتطف منه ما يلي :

" حضرة الشيخ محمد ثناء الدين بن مصطفى بن الحاج عمر الأربيلي النقشبندي الشهير بـ( الشيخ جولي ) الذي يدوي اسمه في أسماعنا كل حين ، ويتبرك الناس بأعماله الصالحات ويؤمون الجامع المسمى بأسمه لأداء الفرائض أو احياء المناسبات ، يعود الفضل في تقصي المعلومات المتناثرة عن حياة ومناقب الشيخ الجليل وأستجلاء حقائق حياته وسيرته الى المؤرخ الجليل زبير بلال اسماعيل ، الذي قضى معظم سنوات حياته في البحث والتحقيق ليدون تأريخ مدينته وشعبه الكوردي .. "

ومن الدراسات المهمة التي نشرها الفقيد هي الدراسة المكرسة لسيرة حياة وآثار العالم الكوردي الشهير( ابن ادم ) المنشورة في مجلة المجمع العلمي الكوردي، التي كانت تصدر في بغداد في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي.

أحتل سيرة العلماء الذين أنجبتهم أربيل مكانة مهمة ضمن أعماله العلمية ، حيث يشير العديد من المؤرخين والكتاب الذين كتبوا عن سيرة ومؤلفات الراحل الجليل ، ان ثمة مؤلفا ضخما من ثلاثة اجزاء –ما يزال مخطوطا- يتناول سيرة المئات من اعلاام اربيل من العلماء والمفكرين والادباء والشعراء والموسيقيين وغيرهم , ولعل هذا المؤلف هو واحد من أكبر وأهم مؤلفات مؤرخنا الذي ينتظر النشر .

وأهتم الفقيد أهتماما ملحوظاً بتاريخ الامارات الكوردية وله كتاب مخطوط عن امارة الكورد الهذبانية انتهى من تاليفه في عام 1978 وقد حاول نشره الا ان الرقابة منعت ذلك وكتب الرقيب على المخطوط (يمنع نشره كلا او جزءا داخل العراق وخارجه) ولكن ارادة الفقيد كانت اقوى من مقص الرقيب فقد نشر خلاصة كتابه المذكور في مجلة كاروان في منتصف الثمانينات.

.

ومن اعماله المهمة ، بحوثه المعمقة والمتعددة عن ( امارة سوران ) التي تناول فيها بالدراسة والتحليل نشأة الامارة السورانية وتطورها ونظام الحكم والادارة فيها وعلاقاتها الخارجية وشخصية الامير المنصور محمد باشا الرواندوزي , ولابد من التنويه هنا ان الفقيد استطاع عن طريق البحث والتقصي العثور على وثائق أصيلة ومهمة عن أمارة سوران , وكان طريح الفراش عندما كتب دراسته المهمة الموسومة (امارة سوران ، وثائق جديدة في نهوضها وسقوطها) التي نشرت بعد وفاته بعدة أيام في مجلة (زاكروس) الصادرة في أربيل عن وزارة الثقافة في اقليم كردستان عام 1998 .

واحتلت الحركة التحريرية الكوردية مساحة واسعة ضمن بحوثه ودراساته، وكان أول من لاحظ الطابع القومي لثورة الشيخ عبد السلام البارزاني وثورات بارزان اللاحقة .وقد صدر كتابه " ثورات بارزان" في خريف عام 1998 اي قبل بضعة أشهر من وفاته ، وهو أهم كتاب صدر لحد الآن عن هذه الثورات . .

وفي هذا الكتاب يقيم المؤلف عاليا ثورات بارزان ودورها في الحركة التحررية للشعب الكوردي في كوردستان العراق حيث يقول :

" وقد شاءات الاقدار ان تخطو بارزان خطوات واسعة الى الامام حين تبوأ قيادتها وقيادة الشعب الكوردي الملا مصطفى البارازني , الذي وحد كلمة الكورد وحقق للشعب الكوردي مكاسب قومية هامة ورسخ أسس الحركة التحررية الكوردية لمواجهة تحديات المستقبل بنضاله المخلص الدؤوب وبنكران ذات قل نظيره , لقد جعل كل ذلك من الملا مصطفى البارازاني قائدا فذا للشعب الكوردي وهويته في العالم ووضعه في مصاف ابطال وعظماء التاريخ ، بل أصبح مقتدى شعبه في نضاله القومي على توالي الايام والسنين " .

وكتب الفقيد دراسة مهمة عن الاهمية الستراتيجية لمصاصر والمثلث الحدودي بين ايران والعراق وتركيا والدور الذي لعبه في تاريخ الكورد والمنطقة ، نشرت أجزاء منها في جريدة ( خبات ) عام 1997 .

وكان مهتما بكل ما يتصل بالتراث الثقافي الكوردي والهوية القومية للشعب الكوردي , وعندما حاول الشوفينيون بعد انتكاسة اذار 1975 انكار الهوية القومية والشخصية الثقافية المستقلة والمتميزة للكورد , أصدر كتابه الموسوم (تاريخ اللغة الكوردية) حيث أثبت مستندا الى الشواهد التأريخية وخصائص اللغة الكوردية بأن هذه اللغة الجميلة لغة عريقة ومستقلة وقد ترجم الكتاب الى بعض اللغات الأجنبية ..

وكان الفقيد يتابع باهتمام بالغ الحركة الثقافية الكوردية المعاصرة داخل كوردستان وخارجها وكتب العديد من الدراسات والمقالات عن هذه الحركة نشرت في مجلة " الثقافة " البغدادية وغيرها من الصحف والمجلات الصادرة باللغتين العربية والكوردية في السبعينات والثمانينات .

وقد ترك الفقيد (14) كتابا مخطوطا نشر منها منذ وفاته ولحد الان كتابان اولهما تحت عنوان (الاكراد في كتب البلدانيين والرحالة المسلمين في العصور الوسطى) .

اما الكتاب الثاني (تاريخ اربيل) الذي صدر في اوائل عام 1999 بمبادرة من الشهيد فرنسو حريري وضمن منشورات مجلة (هولير) الغراء .

وقد عقدت وزارة الثقافة في الاقليم يوم 1999/2/25 ندوة علمية لتثمين وتقييم الكتاب وتكريم ذكرى الفقيد وجهوده المثابرة لأحياء وتوثيق تاريخ الكورد وكوردستان , وكانت هذه الندوة هي الندوة الاولى من نوعها في كوردستان وقد أهتمت بها الاوساط العلمية والثقافية ونشرت تفاصيلها في وسائل الاعلام . وقد وصف السيد وزير الثقافة(انذاك) الكاتب والسياسي الراحل فلك الدين الكاكائي كتاب (تاريخ اربيل) بانه اهم كتاب عن تأريخ أربيل على الاطلاق ، ودعا الى ترجمته الى اللغة الانكليزية واللغات الاخرى لأهميته في تعريف الكورد وتاريخه العريق الى شعوب العالم , كما دعا خطباء آخرون في تلك الندوة الى تدريس هذا الكتاب في مدارس ومعاهد الاقليم .

وكان أحد الخطباء هو الشاعر الشهيد مهدي خوشناو ، رئيس اتحاد الأدباء الكورد ونائب محافظ أربيل في تلك الفترة ، ومما ذكره في كلمته المؤثرة : " ان اسم الدكتور الوردي يقترن دائما باسم بغداد كما ان اسم زبير بلال اسماعيل يقترن دائما باسم اربيل ، فهما صنوان او تؤمان لا ينفصلان ."

والحق ان مؤرخنا الراحل كان يعرف مدينة ( أربيل ) التي ولد وترعرع في قلعتها التأريخية ، معرفة عميقة وتفصيلية : يعرف تأريخها أفضل من أي مؤرخ آخر ويعرف دورها الكبير في صنع التاريخ وامجادها وبطولات ابناءها والاسر الحاكمة فيها عبر التاريخ ويعرف اعلامها ومعالمها الحضارية والثقافية ويعرف احياءها وشوارعها وازقتها ودور العبادة فيها ومدارسها وخزائنها من الكتب والمخطوطات .

حظى الفقيد سواء خلال حياته أوبعد وفاته باهتمام بالغ من لدن القيادة السياسية للأقليم والاوساط العلمية والثقافية في كردستان ، , وتجلت مكانته العلمية الرفيعة خلال فترة مرضه على وجه الخصوص ¸حيث كانت الوفود الرسمية والشعبية تتقاطرعلى بيته حيث يرقد مريضاً للأطمئنان على صحته كما زاره أبرز رجال الفكر والثقافة في الأقليم واحاطته باهتمام قلما حظى بها مؤرخ كوردي اخر .

وبعد رحليه نشرالعديد من المقالات التي تتحدث عن سيرة حياته ونتاجه العلمي , كما قامت القنوات التلفزيونية بتغطية واسعة لنبأ رحيله وللحفل التأبيني الذي أقيم بمناسبة مرور اربعين يوما على وفاتاته .

اننا اذ نحي الذكرى السادسة عشر لرحيل المؤرخ الكبير زبير بلال اسماعيل نضم صوتنا الى أصوات علماء ومثقفي كردستان الذين نادوا في مناسبات عديدة باقامة نصب تذكاري لمؤرخنا الجليل وتسمية احد المدارس او المعاهد ، واحدى القاعات في الأكاديمية الكوردية وجامعة صلاح الدين بأسمه ، وأصدار مجموعة أعماله الكاملة .

ملاحظة : الساحة الرئيسية في مدخل مدينة أربيل على الشارع المئوي يحمل اليوم اسم المؤرخ الجليل زبير بلال اسماعيل ,

المصادفة المحض ، هي التي قادتني الى التعرف على مؤلفات المستشرق البارز ميخائيل لازاريف ( 2010 - 1930 ) ، عندما كان يخطو أولى خطواته في دراسة التأريخ الكوردي . كان ذلك في عام 1964 ، عندما كنت طالباً في موسكو ، وأسكن بالقرب من أكاديمية العلوم السوفيتية ، وكان هناك متجر للكتب يحمل اسم " الكتاب الأكاديمي " غالبا ما اتردد عليه للأطلاع على الأصدارات الجديدة للأكاديمية في شتي حقول المعرفة . وفي احدى زياراتي للمكتبة وقع نظري على كتاب باللغة الروسية يحمل عنوان " كوردستان والقضية الكوردية " لمؤلف لم أكن قد قرأت له شيئاً من قبل ... وفي أول فرصة سانحة شرعت بقراءة الكتاب بتمعن ، وكم كانت فرحتي عظيمة عندما أكتشفت ، ان منهج لازاريف العلمي في البحث والتحليل والأستقراء التأريخي ، لا يشبه بأي حال من الأحوال ، ما قيل وما كتب الاف المرات عن الكورد ، وأقصد بذلك المعلومات العامة السطحية عن الكورد وكردستان التي دأب الكثير من المستشرقين الغربيين والكتاب الشرقيين على ترديدها ، وكأن الكورد يعيشون في بقعة مجهولة ويأتي مؤرخ أو كاتب مزعوم ليعرفنا بهم . وتتصف كتابات هؤلاء الباحثين المزعومين ، بطابع عمومي ، دون التعمق في دراسة القضية الكوردية .
مثل هذه الكتب لا تساوي قيمة الورق الذي طبعت عليه ، اما كتاب لازاريف فقد كان مختلفاً تماماً ، ويتناول بالبحث المعمق الجاد ، فترة محددة من التأريخ الكوردي ويمتاز بثراء مصادره الأصيلة وغزارة معلوماته وبمنهج علمي ينم عن عمق فكري وموضوعية يفتقدها القاريء لدى الآخرين ، والأهم من ذلك ، أن لازاريف ينظر الى الشعب الكردي نظرة صديق ، يحاول فهم محنته ويستشعر الظلم الذي لحق به ، ويؤشر مواطن القوة والضعف في مسيرته النضالية على مدى عقود ، من أجل أنتزاع الأعتراف بهويته وأثبات وجوده ونيل حقوقه القومية والأنسانية والثقافية المشروعة في العيش الكريم على أرضه التأريخية حراً ، مستقلاً . شعب يتطلع الى الحرية و العدالة والكرامة الأنسانية اسوة بشعوب الأرض كبيرها وصغيرها .
يؤكد لازاريف في مقدمة كتابه القيم : ان زمن الكتب ذات الطابع العام عن الكورد و كوردستان قد انتهى وولى الى غير رجعة ، بصدور كتابي فلاديمير مينورسكي ( 1877 – 1966 ) وفاسيلي نيكيتين ( 1885 - 1060 ) عن الكورد ، ولم تعد ثمة فائدة من اجترار المعلومات العامة ، وحان وقت دراسة التأريخ الكوردي على نحو علمي معمق تتناول فترة زمنية معينة .
ورغم مضي نصف قرن على هذا التأكيد ، فأن دور النشر العربية والكوردية ماضية لحد الآن في طباعة و نشر كتب ذات طابع عام عن الكورد وتأريخهم وثقافتهم ، وكأنهم أمة مجهولة ـ يتم كشف النقاب عنها. ومثل هذه الكتب فيها تكرار ممل للمعلومات التأريخية، ولا تستند الى أي وثائق رسمية او مراجع علمية رصينة ، بل تعبر عن رأي هذا المؤلف او ذاك ، الذي لا يخلو أحياناً من تشويه وتحريف .
كتاب لازاريف ، الذي استمتعت بقراءته ، كان كتاباً يبحث في " القضية الكوردية " خلال الفترة بين عامي 1891- 1917 ، وهو كتاب يستند - في المقام الأول - الى الحقائق وتحليل آلآف الوثائق الرسمية المحفوظة في ارشيف السياسة الخارجية الروسية وعلى رسائل الدبلوماسيين والقادة العسكريين الروس الذين أحتكوا بالشعب الكوردي في كوردستان نفسها ، أضافة الى الوثائق البريطانية ( الكتاب الأبيض ) ومئات المصادر الأخرى عن القضية الكوردية .
ومنذ ذلك الوقت ، رحت اتتبع كل ما ينشره لازاريف عن الكورد والقضية الكوردية باللغة الروسية ، ولا أعتمد على الترجمات العربية التجارية ، ولا على الترجمات الكوردية المبتسرة لمؤلفاته.
في عام 1972 صدرت طبعة منقحة وموسعة من الكتاب السابق تحت عنوان " القضية الكوردية بين عامي 1891 – 1917 " وقد نال لازاريف عن بحثه الموسع هذا شهادة ( دكتوراه العلوم ) في التأريخ ، وهي شهادة أعلى شأناً بكثير من شهادة الدكتوراه العادية ( ph.D ) .
كتاب لازريف الموسع والمنقح ، يربو على 400 صفحة بالبنط الروسي الصغير نسبيا ، ولو ترجم الى اللغة العربية فأن عدد صفحات الكتاب لا يمكن أن يقل عن 800 صفحة مع الملاحق والمراجع .
بعد عودتي الى العراق شرعت بترجمة الكتاب ترجمة أمينة ونشرته كحلقات متساسلة ابتداءاً من عام 1976 في مجلة " شمس كوردستان " التي كانت تصدرها " جمعية الثقافة الكوردية " في بغداد . وخلال زيارتي لموسكو في شهر آب/ أغسطس1977 حملت معي نسخ المجلة لتقديمها الى لازاريف ومقابلته والحديث معه عن الكورد والقضية الكوردية ..
لقاء لا ينسى :
كان صباحا مشرقا وجميلاً من صباحات خريف موسكو الندية ، حين توجهت الى معهد الأستشراق التابع لأكاديمية العلوم السوفيتية الواقع في زقاق الأرمن ، وهو شارع يقع في قلب موسكو وقد احتفظ بأسمه القديم حتى يومنا هذا .
عندما دخلت من البوابة الرئيسية رأيت أمامي بناية تأريخية جميلة ومهيبة على الطراز الكلاسيكي تزين المنحوتات والنقوش البارزة واجهتها وجدرانها ً، وأمامها حديقة غناء . كانت اوراق الأشجار والورود تتلألأ بعد أن غسلتها مياه الأمطار ، ولاحظت فوراً نصبا تذكاريا من الغرانيت الرصاصي الغامق كتب على قاعدته اسم وتأريخ ميلاد ووفاة صاحبه ، وكان النصب يعود ( ويا للمصادفة ) الى شخص يحمل لقب لازاريف أيضاً.
لم اكن اعرف رقم هاتف لازاريف ، أخبرت موظفة الأستعلامات بأنني قادم من العراق وأود مقابلة البروفيسور لازاريف . وبعد مكالمة هاتفية سريعة قالت : تفضل معي وقادتني الى مكتب لازاريف .، الذي نهض لأستقبالي وعلى وجهه ابتسامة ود وطيبة . وما ان جلست على المقعد المواجه لطاولته ، حتى بادرت الى بيان سبب الزيارة .
قلت له: أنني ترجمت كتابكم الأخير ونشرته على حلقات في مجلة " شمس كوردستان " الصادرة عن جمعية الثقافة الكوردية ببغداد . والحق أني شعرت ببعض الخجل وأنا أقدم له أعداد المجلة المطبوعة طباعة بدائية رديئة على ورق أصفر باهت وصورته المنشورة مع كل حلقة بالأبيض والأسود كانت منقطة وغير واضحة المعالم تماما ، غير أنه على نقيض ما كنت أتوقع ، قال أنه سعيد لأن الكورد أنفسهم شرعوا بالأهتمام بتأريخهم وترجمة ما ينشر في روسيا والدول الأخرى في هذا المجال .
قلت : قبل ان نواصل حوارنا أود أن أسألكم : لمن هذا النصب التذكاري الذي يحمل لقبكم .؟
ابتسم هذه المرة ابتسامة عريضة وقال أن النصب لأرستقراطي أرمني قام بتشييد هذه البناية في سنة 1758 لتكون مقرا لمعهد الثقافة الأرمنية .
قلت : ولكن كنيته روسية .
لازاريف : نعم ان ابناء القفقاس من ارمن ويهود وغيرهم يتخذون القابا روسية بعد اقامتهم في روسيا .
وساد بيننا لحظات صمت .
قلت: اعرف ان حقوق المؤلف في بلادكم ، كما في البلدان الأخرى المتقدمة ، محفوظة ، لذا أعتذر ، لأنني ترجمت كتابكم دون الحصول على أذن مسبق منكم .
لازاريف : يسرني ترجمة أعمالي ، وأنا سعيد لأن الكورد أنفسهم أخذوا اليوم زمام المبادرة في دراسة تأريخهم بأنفسهم .
قلت : هل لي أن أعرف شيئاً عن مسيرتكم العلمية . ؟
لازاريف : لقد تخرجت في كلية التأريخ في جامعة موسكو عام 1952 متخصصا في تأريخ الأمبراطورية العثمانية ودرست اللغة التركية ، ثم واصلت دراستي العليا في الكلية ذاتها وكانت اطلروحتي للدكتوراه – التي دافعت عنها في عام 1955 - تحمل عنوان . " سقوط الهيمنة التركية في المشرق العربي (1914- 1918) " وبعد فترة قصيرة ، قمت باعادة كتابة هذه الأطروحة وحولتها الى كتاب صدر في موسكو عام 1960 ، و لا شك انك لاحظت خلال ترجمتك للكتاب ، ان الكورد قد لعبوا دوراً فعالاً وبالغ الأهمية في تأريخ تركيا.
* ومتى شرعتم بدراسة التأريخ الكردي ؟
لازاريف: بعد ثورة 14 تموز في العراق أصبحت القضية الكردية ، قضية مهمة وساخنة في العراق والشرق الأوسط . وكان لا بد من التعمق في دراسة تأريخ القضية وتطورها. وكان كتابي الأول يتناول "القضية الكردية " بين عامي (1891-1917) ، أي منذ اشتداد الصراع الأمبريالي على كردستان وحتى ثورة اكتوبر عام 1917 في روسيا ، وكان هذا الكتاب الى جانب كتاب خالفين " الصراع على كردستان " باكورة الأعمال الأستشرقية السوفيتية في هذا المجال . وأود ان أقول ان دراسة القضية الكوردية مثيرة للاهتمام علميا وموضوع في غاية الأهمية سياسيا ، وهي مهمة نبيلة ، لأن جوانب مختلفة لهذه القضية لم تدرس على نحو جاد.
قلت : رغم ان الكتاب يتحدث عن القضية الكوردية خلال فترة تأريخية محددة ولكن لاحظت انكم تتحدثون عن القضية الكورية في الوقت الراهن أيضاً .
لازاريف : لأن تركيا منذ سقوط الأمبراطورية العثمانية وحتى يومنا هذا تتبع سياسة الصهر القومي للكورد، ولا تعترف بالحقوق القومية الكوردية ، ويحاول البعثيون اليوم (1) في العراق أيضاً سلوك نفس السياسة الهوجاء .واصبح مادة هذا الكتاب بعد توسيعه وتطويره اساساً لأطروحتي لنيل شهادة دكتوراه علوم في التأريخ ، والذي صدر – بعد اعادة النظر فيه - ككتاب في عام 1972 تحت عنوان " القضية الكردية بين عامي 1891-1917 " ، وقد واجهتني في حينه بعض الصعوبات في قبول اطروحتي لأن احدى الجهات المقيّمة للأطروحة وهي " اكاديمية العلوم في ارمينيا " حاولت عرقلة ذلك لبعض الوقت.
قلت : ما السبيل الأفضل لحل القضية الكردية في رأيكم ؟
لازاريف : اعتقد ان حل القضية الكوردية يجب ان يكون ضمن كل دولة من الدول التي تتقاسم كردستان الكبرى ، لأن ظروف الكورد في كل دولة مختلفة عن الأخرى .ولا شك انك لاحظت ان الجزء الأكبر من كتا بي يتناول القضية الكوردية في تركيا ، لأن اعتراف الدولة التركية بحقوق الكرد ، سيساعد على حل هذه القضية ككل .
لم أكن أود أن اثقل على لازاريف من اللقاء الأول ، لذا أخذت الملم أوراقي التي سجلت عليها بعض الملاحظات . قلت وأنا أتهيأ للمغادرة اشكركم لأتاحة الفرصة لي لمقابلتكم وأجراء حوار معكم حول القضية الكوردية.
لازاريف : وانا ايضا أشكركم بدوري على جهدكم المبذول في ترجمة كتابي ، ويسرني ان أقدم لكم نسخة من البحوث والمقالات التي نشرتها في المجلات العلمية ، بعد صدور كتابي الأخير في عام 1972 .
وتناول لازاريف من أحد الرفوف بجانب طاولته ، نسخاً من تلك البحوث والمقالات . وقال وهو يقدمها لي : أقرأها ، لأنه يهمني رأي الكورد في ما أكتب(2) .
قلت : ان كتاباتكم تحظى بتقدير واعتزاز المثقفين الكورد وسأحاول ترجمتها الى اللغة العربية ، لأنه يندر أن تجد كتابا أو دراسة موضوعية عن القضية الكوردية باللغة العربية .
قال بأقتضاب : لك أن تترجم ما تشاء من أعمالي ، ذلك أمر يسعدني . وأرجو أن اوفق في دراسة القضية الكوردية في الفترات التي تلت عام 17 19. (3) .
غادرت المعهد وأنا اشعر ببالغ الأمتنان لهذا العالم الفذ ، والأعجاب بتواضعه الجم ، وهو تواضع يتصف به كل عالم حقيقي ، الذي يهمه المعرفة أولاً وأخيراً وليس الشهادات ومغانمها .
ان ثلاثية لازاريف ، التي تتناول القضية الكوردية في العلاقات الدولية منذ أواخر القرن التاسع عشر حتى نهاية الحرب العالمية الثانية ، هوعمل علمي رفيع المستوى ، ولا نظير له. وبهذا العمل الذي ذاع في الأوساط الأستشراقية والأكاديمية في العالم ، أثبت لازاريف ان الأمة الكوردية ، جديرة ، بالأستقلال الناجز . و قدم للكورد خدمة عظيمة تعجز مؤسسة علمية كاملة عن النهوض بها ، لأن الزمن لا يجود بالعلماء الأفذاذ من أمثال لازاريف ، الا نادراً .
انني ، من منبر هذه المجلة الغراء ، أناشد بلدية أربيل أطلاق اسم لازاريف على احد شوارع العاصمة ، كما أدعو المؤسسات العلمية الكوردستانية لأقامة الندوات العلمية حول أعماله العلمية . وأعتقد ان من أولى المهام التي ينبغي لوزارة الثقافة في الأقليم أن تقوم بها ، هي ترجمة الأعمال الكاملة لهذا العالم الجليل الى اللغتين الكوردية والعربية ، وهذا أضعف الأيمان .
هوامش :
-------------
1- جرى هذا الحوار – كما اسلفت – في صيف عام 1977 ، عندما كان حزب البعث يحكم العراق وتمر القضية الكوردية بمرحلة بالغة الصعوبة .
2- ثمة عرف جميل في الصحافة الروسية ، وهو طباعة الدراسة المنشورة لأي كاتب بشكل منفصل ايضا– على شكل ملزمة صغيرة ، ترسل عدة نسخ منها الى المؤلف ،
3- تابع لازاريف ، دراسة القضية الكوردية ، حيث أخرج في السنوات اللاحقة كتابان مهمان ، وهما :
- " الأمبريالية والقضية الكوردية ( 1917 – 1923 " ، موسكو ، دار نشر " العلم " 1989
- " كردستان والقضية الكوردية ( 1923 – 1945 " ، موسكو ، دار نشر " الآداب الشرقية " 2005
الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 22:35

للأوطان حقٌ علينا- بيار روباري

 

للأوطان حقٌ علينا يا كرام

الدفاع عنها واجبٌ على المرء حتى العظام

من دون الأوطان لا كرامة لإمة ولا قيام

وويلٌ لإمة يتعرض وطنها للسهام

وتسلمه من دون مقاومة للظّلام

فتسليم الوطن للمحتل دون قتال سجية القوم الطغام

فالمحتل وحشٌ كاسر لا يعرف الرحمة ولا الكلام

وعروش الإحتلال والإستبداد يُبنى على الظلم والحرام

ووطن الكرد يغري كل طامع وإبن حرام

ولهذا يحوم داعشٍ من حوله منذ عام

كالرجل الثمل أو المصاب بالزكام

وظن بأن الكرد أضعف منه فشن عليهم الحرب والإجرام

فلقيناه كالأسود في الميدان بالإرادة والحسام

وأذقناه الويل والموت مكان الشراب والطعام

ورفضنا الخنوع ثوبآً كدأب المستضام

وقررنا أن نعيش أحرارآ في كردستان أو نموت في ظل القتام

فلا يأس مع الحرب وإن طالت فالنصر لنا في الختام

لأننا أصحاب حق وأهل الدار فهل يأبى نصرنا رب الأنام ؟؟

30 - 12 - 2014

--------------------------------------------------------------

الطغام: الرذل من الناس والأوغاد.

القتام: ظلام كثيف السواد.

إن أحد أهم العوامل الرئيسية التي مكنت حزب العدالة والتنمية التركي بقيادة أردوغان، من المكوث في الحكم كل هذه المدة، هو تبنيه سياسة منفتحة تجاه القضية الكردية وحلها حلآ سلميآ، وهذا ما مكنه في وقف تلك الحرب المستعرة بين الدولة التركية وحزب العمال الكردستاني منذ ثلاثين عامآ. وهذا ما ساعده في تخطي الوضع الإقتصادي المزري لتركيا ووقف حالة التضخم والعجز التي كانت تعيشه أنذاك. حيث كانت الدولة التركية تصرف مليارت الدولارات سنويآ على تلك الحرب، إضافة إلى هروب رؤوس الأموال إلى خارج البلاد بسبب عدم إستقرار الأمني والسياسي وإنهيار القطاع السياحي تمامآ تلك الحرب.

وحسب أقوال وزير المالية التركي الحالي محمد شيمشك، أثناء مناقشة ميزانية 2015 في البرلمان التركي قبل أيام، صرح بأن الحرب مع حزب العمال الكردستان كلفت الدولة التركية 435 مليار دولار، فهو رقم مخيف على كل حال. رغم أن جهات متقلة عديدة، تشكك في صحة ذاك الرقم، الذي أعلنه سيادة صرح الوزير وتقدر تلك الجهات خسارة الدولة التركية بحوالي ضعف ذلك المبلغ أي 880 مليار دولار. وأنا شخصيآ أميل للرقم الثاني كرجل إقتصاد.

إلى الأن كل ما أقدم عليه حزب العدالة والتنمية، على طريق القضية الكردية هي مجرد إجراءات شكلية ولا تمس جوهر القضية. وإستغل أردوغان الورقة الكردية مجرد مطية للبقاء في السطة والسعي لتغير النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي. وليس لديه نية لحل القضية حلآ عادلآ وجذريآ، كل في جعبة أردوغان وحزبه هو بعض الخطوات الشكلية

كالسماح للكرد أن يتعلموا لغتهم على نفقتهم في مدارس خاصة، والإحتفال بأعيادهم القومية وتشكيل بعض الجمعيات وإنشاء بعض القنوات التلفزيونية الفضائية لا أكثر.

وهذا ما يتناقض كليآ مع مفهوم حق تقرير المصير الذي يطالب به الشعب الكردي في شمال كردستان، والي يمكن أن ينتهي بالفدرالية أو الكوندرالية وليس الإستقلال عن تركيا كما يتخوف منه الأتراك. ولهذا لم يؤدي عملية وقف إطلاق النهار منذ أكثر من عام من طرف حزب العمال ودء مسيرة السلام إلى أي نتيجة. وبرأي لن تؤدي إلى أي نتيجة جدية، بسبب قناعة الطرف التركي بأنه قادر على إنهاك الطرف الكردي وخلق البلبلة في صفوفه وإيصاله إلى مرحلة اليأس. وخير دليل على الموقف الحقيقي للدولة التركية من الشعب الكردي، هو ما مارسته من سياسة معادية ضد الكرد في غرب كردستان ومعركة كوباني تحديدآ، ودعمها اللامحدود لتنظيم داعش الإرهابي.

لكن حزب العدالة والتنمية التركي بقيادة أردوغان سيفشل في ذلك، كما فشل من قبله عدة حكومات تركية سابقة، لأن القضية ليست متعلقة حزب العمال وإنما بقضية شعب محروم من كافة حقوقه القومية والدستورية والسياسية، منذ مئات الأعوام وليس أمام تركيا إلا الرضوخ للأمر الواقع ولحركة التاريخ والشعوب. وتاريخ الصراع بين حركة التحرر الوطني الكردي بقيدة حزب العمال الكردستاني وزعيمه السيد عبد اوجلان والدولة التركية في الأربعين السنة الأخيرة يؤكد ذلك. فتعالوا معي لنلقي نظرة سريعة معآ على أهم مراحل هذا الصراع.

يمكننا تقسيم الصراع زمنيآ ونوعينآ إلى ثلاثة مراحل وهي على الكا التالي:

1- مرحلة التقييم والإنكار:

عند ظهور تنظيم حزب العمال الكردستاني الفعلي في مطلع ثمنينات القرن الماضي، قدرت الدولة التركية ودوائرها الأمنية أعدادها بالمئاتفي البدء، وإنها مجرد حركة تمرد هامشية كالسابقات ووصفتها "بقطاع الطرق". وإعتقدت أنها قادرة على القضاء عليها من خلال ضربة أمنية وعسكرية، ولم توليها أي أهمية كبيرة حينذاك في عهد توركت اوزال الذي إغتيل بالسم لاحقآ، لأنه حاول التفاوض مع السيد اوجلان لحل القضية الكردية في تركيا، وكلف السيد جلال الطالباني للقيام بالتوسط بين الطرفين. وفي هذه المرحلة كانت الدولة التركية تتنكر لوجود الشعب الكردي نهائيآ، وترديد كلمة كردستان كانت تكلف صاحبها الحياة أو عى الأقل السجن لعشرات السنوات.

لكن الدولة التركية بكل أجهتها الأمنية والعسكرية القمعية، فشلت في القضاء على ما سمتهم "بقطاع الطرق" وإنهم إنها مجرد مجموعة من المخربين. ومع الوقت تمدد حزب العمال الكردستاني إلى جميع الساحات الكردستانية بسرعة البرق، وإستطاع التغلل في صفوف أبناء الشعب الكردي في كل مكان وبات له شعبية غير مسبقوقة. وإستفاد إلى أقصى حد ممكن، من وجوده في سوريا والحماية التي أمن له نظام حافظ الأسد، وسماحه له بحرية الحركة بين الكرد السوريين والإستفاد من طاقتهم في صراعه مع تركيا.

2- مرحلة السعي للقضاء على حزب العمال:

والمرحلة الثانية كانت القضاء على التهديد الذي أخذ يشكله حزب العمال على تركيا، وتمثلت في حملة الجيش التركي الأكثر دموية التي بدأت عمليآ مع نهاية عام 1992، في عهد تانسو تشيلر كرئيسة الوزراء أنذاك. وإستمرت تلك الحملة الإجرامية بحق الشعب الكردي وإن بشكل متقطع، إلى أن تولى السلطة حزب العدالة والتنمية الحكم في تركيا. ولما فشلت تانسوا جلير في القضاء على ما سموه تهديد (ب ك ك)، جاء مسعود يلماز بعدها إلى سدة الحكم، وهدد حافظ الأسد باجتياح سوريا، إن لم يقم بتسليم عبدالله اوجلان لتركيا أو طرده من سوريا.

وفعلآ رضخ حافظ الأسد للضغوط التركية، وقام باخراج اوجلان من سوريا، وبعد خروجه من سوريا عام 1999 القي القبض على اوجلان في كينيا وسلم إلى تركيا بمساعدة من أمريكا ومخابرات عدة دول إخرى، وكان ذلك في عهد بلند اجاويد كرئيس للوزراء حينها.

وفي هذه المرة أيضآ فشلت تركيا في القضاء، على حزب العمال الكردستاني، رغم إعتقال زعيمه عبدالله أوجلان وإيداعه في سجن بجزيرة إمرالي ليقضي عقوبة السجن المؤبد التي صدرت بحقه.

3- مرحلة إعادة التقييم وفتح باب الحوار:

بعد فشل كل تلك المحاولات المتعاقبة من قبل الدولة التركية لإستئصال حزب العمال الكردتاني وكسر شوكته، وتغير الظروف الدولية والإقليمية وتراجع مكانة تركيا الجيوساسية، بعد إنهيار الإتحاد السوفيتي وسقوط صدام حسن، وبروز إقليم جنوب كردستان كحقيقة راسخة والتطورات الداخلية التركية، أدركت المؤسسة العسكرية التركية إستحالة القضاء على الحركة الكردية بقيادة اوجلان وفهمت أخيرآ، بأن الكرد تغيروا كما تغير العالم من حولهم.

ومن هنا بدأت المرحلة الثالثة من عمر الصراع، عندما صرح رئيس الأركان التركي

الجنرال ايلكر باشبوغ، عام 2008، في عهد طيب رجب أردوغان كرئيس للوزراء، حيث قال: «من المستحيل إنهاء المشكلة الكردية عبر الحل الأمني، وعلى مجلس الأمن القومي التركي أن يبحث عن حل أخر للصراع، وأرى لا مفر من الحوار مع حزب العمال الكردستاني».

وفعلآ إنطلقت المباحثات بين الطرفين عامي 2009- 2010 بشكل سري، وتمت في اوسلو عاصمة النرويج، ذات الخبرة في هكذا نوع من المحادثات. ولكنها سرعان ما فشلت بسبب تسريب خبر إنعقادها للصحافة من قبل جهات تركية داخلية معارضة للحوار، لأنها تضر بمصالحها. عندها أوعز أردوغان إلى رئيس جهاز المخابرات التركي حاقان فيدان، بالاتصال المباشر مع زعيم العمال الكردستاني عبدالله أوجلان، لتبدأ بعدها حوار استمر أكثر من سنتين بين عامي 2012-2014. لكن عملية التفاوض المباشر لم تفضي إلى أي خطوات عملية على الأرض، بسبب مماطلة حكومة أردوغان بهدف شراء الوقت مرة لتمرير الإنتخابات البلدية ومرة لتمرير الإنتخابات الرئاسية والأن يسعى أردوغان لتمرير الإنتخابات البرلمانية وينتظر كيف سينتهي الوضع في سوريا.

الدولة التركية ستفشل في خداع الكرد بفكرة السلام المخادعة هذه، إن لم تكن قد فشلت في الأصل، لأن الشعب الكردي لم عاجزآ ويملك زمام المبادرة والسبل والقدرة لقلب الطاولة على رأس الدولة التركية وأردوغان نفسه. وإن لم يخطوا أردوغان وحكومته خطوات جدية في الفترة القللة امقبلة، فسيكون مصيره كمصير غيره مما سبقوه في الحكم.

وحكومة أحمد داود أوغلو، تواجه مرحلة صعبة للغاية، تكاد تكون الأكثر حرجاً في تاريخ حكم حزب العدالة والتنمية، منذ تسلمها مقاليد الحكم في تركيا لأكثر من عقد. فان خطت خطوات حقيقية وجادة لحل القضية الكردية، حلآ عادلآ سوف يدخل حزب العدالة التنمية وزعيمه أردوغان التاريخ من أوسع أبوابه. وإن لم يفعل فمصير مزبلة التاريخ وينتظر تركيا أيامآ صعبة وقاسية جدآ، وشخصيآ لا أسبعد حتى حرب أهلة بن الأكراد والأتراك، لأن الشارع الكردي محتقن للغاية وخاصة بعد المواقف القذرة والمعادية التي إتخذها أردوغان وحكومته ضد الشعب الكردي في معركة كوباني، وعدد الشهداء الذين سقطوا في شمال كردستان على يد قوات البوليس التركي، بسبب دعمهم لإخوانهم في غرب كدستان في حربهم مع داعش.

احتضنت مدينة سنتياغو التشيلية نهاية شهر نوفمبر من العام الفائت لقاءا جمع ممثلين عن 8 فيدراليات فلسطينية بقارة امريكا اللاتينية دعت له الفيدرالية الفلسطينية هناك، تغيبت عنه الفيدرالية الفلسطينية بالبرازيل، السفير الفلسطيني بالبرازيل يبرر غياب فيدرالية البرازيل بأنها كانت مدعوة وهذا لا يجوز ويجب ان تكون مشاركة بالدعوة، اما رئيس الاتحاد  عندما شئل اذا فيدرالية البرازيل ستشارك، اجاب بالنفي مدعيا أن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وانصارها هم من وراء الدعوة.

السفير الفلسطيني بتشيلي عماد الجدع ابدى استعداده لافتتاح اللقاء وتغيب دون ذكر السبب ولم يرسل اي مندوب عنه، وعلى عكس ما نشر بوسائل الاعلام الفلسطينية من خلال الانترنت التي ذكرت مشاركة البرازيل واتحاد الجالية، فمشاركة البرازيل لم يكن لها علاقة لا بالاتحاد ولا بالتمثيل وانما كانت بصفة شخصية، وهذه المشاركة الرمزية تشكل تحديا للمؤلوف حيث يحتكر التمثيل النهج المهيمن، والمشاركة بطبيعتها ايجابية.

عندما تم الاتصال والاستفسار ببعض انصار الجبهة الشعبية قبل اللقاء للتأكد من صحة الشائعات، اكدوا انهم لا علم لهم بالاجتماع وانهم سيتصلوا بالمسؤولين عن الفيدرالية ليتأكدوا اولا اذا كان هناك اجتماعا ام لا، رئيس فيدرالية تشيلي ردا على الشائعات  "اكد ان المبادرة هي فردية من قبل فيدرالية تشيلي، اولا للتعارف وثانيا لتبحث باوضاع الجالية الفلسطينية ومؤسساتها المهمشة على مستوى القارة وان الهيئة الادارية ليس لها علاقة باي طرف فلسطيني حزبي او حكومي، وانها تمثل الجالية الفلسطينية وتم انتخابها حسب الاصول ودستور الفيدرالية"

اهمية الاجتماع تأتي بمرحلة تهمشت بها المؤسسات الفلسطينية بالقارة وهذا اتى بالضرر عليها وجاليتنا وقضيتنا،  فالمؤسسات الفلسطينية تم احتكارها واختطافها من قبل قوى وافراد، أن تطرح مبادرات من مؤسسات وافراد او مسؤولي مؤسسات تصب بإتجاه تنظيم الجالية وتفعيل مؤسساتها هذه المبادرات يجب ان تلاقي الدعم والتشجيع والتحريض من اجل انجاحها، فالتشكيك والرفض والاتهامات تدل على سوء نوايا اصحاب من يطرحها، حيث ان القضية والمبادرة والعمل ليست ملكا لاحد او حكرا على طرف.

 

بغض النظر عن النوايا لاجتماع تشيلي، الا ان النوايا كانت من اجل فلسطين والجالية الفلسطينية ومؤسساتها الوطنية والتمثيلية، فهي ايجابية بكل التفاصيل، ايجابية لان المشاركين بمجرد حضورهم كانوا حريصين على المصلحة الوطنية وفلسطين اولا والجالية الفلسطينية بالقارة ومؤسساتها ثانيا، أن تغيب فيدرالية البرازيل مشككة بأن من يقف وراء الدعوة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، هو موقف يعبر عن النزعة العدائية ليس لفيدرالية تشيلي وأراء هيئتها القيادية، وانما للجبهة الشعبية بمواقفها المبدئية ونهجها الوطني والوحدوي، وموقف فيدرالية البرازيل التابع للنهج اليميني المهيمن والمسيطر لم يكن موقفها هذا مفاجئا وانما اعتادت على تكراره، فهي قاطعت كل الزيارات وحرضت عليها وكان اخرها زيارة القيادي بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مروان عبد العال، وهكذا مواقف يجب نبذها ومحاصرتها وابعادها عن جسم الجالية والمؤسيات، لانها مواقف تصب بمزيد من التفتيت والانقسام وإدامة الازمة، فالهيئة الادارية للاتحاد مطالبة باتخاذ موقف من رئيسها اذا كانت هذه الهيئة حقيقة حريصة على المؤسسة الفلسطينية.

السفراء الفلسطينيون بالبرازيل وتشيلي، كان من المفترض ان تكون مواقفهم باتجاه تشجيع المبادرة الي ترمي الى تفعيل المؤسسات واعادة الاعتبار الى الجالية ومؤسساتها، فهم يتفقوا ان المؤسسات الفلسطينية مهمشة وغائبة،فاليوم نحن احوج الى مبادرات جوهرها تساهم بالنهوض بالعامل الذاتي وتطوير المؤسسات، فمبادرة تشيلي كان من المفترض على السفراء التواصل مع كل الاطراف من اجل تعزيزها وتطويرها وضمان مشاركة الكل كفرصة قد لا تتكرر لاحقا.

كذلك تبرير الغياب او الرفض بالمشاركة لاعتبارات ذاتية او فئوية هي ضارة، فلماذا الكوبلاك (الكونفدرالية الفلسطينية بقارة امريكا اللاتينية والكاريبي) لم يبادر الى الدعوة  للقاء فيدراليات الدول للبحث بازمة الجاليات ومؤسساتها؟ فما زال امامنا الكثير من الوقت بانتظار دعوة من الكوبلاك للقاء يجمع كل الفيدراليات بقارة امريكا اللاتينية والكاريبي، فهل سيبادر الكوبلاك الى ذلك؟ كذلك فيدرالية البرازيل هيئتها الادارية غائبة لا وجود لها ولا تمثيل الا بمرافقة السفير، منذ عام 2007 تم بيع مقر جمعية فلسطينية، وثانية مهددة بالبيع، ثالثة بالمحاكم البرازيلية قد تذهب للمزاد العلني، ورابعة تم تأجير مقرها، وخامسة لا احد يعرف مصير قطعة الارض التي تعود ملكيتها لها، وسادسة وسابعة... ألخ.، هذا الواقع الا يفرض على قيادة الاتحاد دعوة كافة المؤسسات الفلسطينية بالبرازيل الى لقاءلايجاد حلولا للازمات القائمة؟ بدلا من تقول تقف موقف عدائي، ام أن رئيس الاتحاد بحكم توجهاته الفكرية والسياسية يرى بالافطار الاخرى والمواقف السياسية مواقف عدوة له ولفكره ولخطه السياسي؟ واذا تمت دعوة او خرجت أي مبادرة هل ستقف سفارة فلسطين او قيادة الاتحاد ضدها؟ وهل سيحرضوا عليها من اجل افشالها؟ اسئلة حبذا لو تجيب عليها سفارة فلسطين وقيادة الاتحاد للمؤسسات الفلسطينية.

جاليتنا الفلسطينية اليوم احوج الى قيادة تكون على قدر المسؤولية، سواء على مستوى القارة او الدولة الواحدة، ان المهمة الاساسية الاولى التي تقع على عاتق الجالية الفلسطينية والنشطاء العمل الجاد والمسؤول من اجل وقفة جدية ومسؤولة، تقع على عاتقهم مهمة بناء المؤسسات الفلسطينية، كما ان السفراء الفلسطنين والنشطاء من ابناء الجالية، مطالبين بموقف وطني فلسطيني وليس حزبي، مطالبين بالخروج من هذه الحالة والضغط اولا على قيادة الاتحادات من اجل تفعيل اتحاداتهم وعقد مؤتمرات الجالية، والحفاظ على المؤسسات، فالحالة واحدة بكل دول امريكا اللاتينية، وحالة البرازيل اخطرها، كما ان قيادة الاتحاد بالبرازيل مطالبة مباشرة بالدعوة الى تشكيل لجنة تحضيرية قادرة على القيام بمهامها من اجل عقد مؤتمر للجالية الفلسطينية تكون ضمن بنود النظام الداخلي دون اي تزييف أو تلاعب بانتخاباته، يضمن اوسع مشاركة من المؤسسات الفلسطينية والجالية، ولا يجوز لها ان تقف موقف الضد والتحريض ضد اي مبادرة، فبأمكانها الاستقالة وتسليم مفاتيح الاتحاد لافراد قادرين على حمل الامانة والمسؤولية تهمهم القضية والوطن والمؤسسات والجالية.

جادالله صفا – البرازيل

07

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 22:28

الدكتوريوسف السعيدي - سلام عليك يا سور الوطن

 

----------------------------
في أفران عالية الحرارة..يسخن الحديد ليستخرج منه الحديد الزهر ..نقيا…صلباً…مثلما نيران المعارك تصهر الرجال من جيشنا العراقي الحبيب في اتونها ليخرجوا أكثر نقاءً …واشد صلابة…. فالسلام على جيشنا الغالي.. الذي علمنا أن نخوض لهيب الحياة المستعر لنكون أكثر صلابة في مواجهة الخطوب …كما علمنا بأن الانقياء من الناس ..هم الحديد الذي لا يفل….
السلام على جنود الهور…والجبل… والصحراء من أشراف العراقيين ضباطا ومراتب من الذين نسوا وجلهم في ريعان الصبا …أن يتملوا وجوه العذارى من حولهم …وبدلا من حب بثينه …وسعاد …والرباب….امتلأت قلوهم بهموم العراق المظلوم ووضعوا لصق صدورهم آمال العراقيين وأحلامهم في وطن آمن …حر….فدرالي…مزدهر..خال من الارهابيين من القاعدة وداعش واذنابهم من الصغار والكبار مهما تعددت اسماؤهم وعناوينهم ومواقعهم وهم يقاتلون في صحراء الرمادي واعتاب الفلوجه والجزيره وتخوم الثرثار وحدود الوطن المتراميه …وسفوح الجبال …وقصب البردي…وقوارب البحريه في اماكن تواجدها واماكن صولاتها ....السلام على افواج الحق والكتائب والدوريات حتى في خنادقها ..وأقداح الشاي تدور على جلاسها الذين وضعوا أصابعهم على زناد البندقية…وأحاديث لا تنقطع عن الحرية…والديمقراطية ووطن السلام والأمان…والازدهار …في تلك الربوع .. وهاتيك الفيافي …وقوتنا الجويه الضاربه وصناديد الدروع ..واسود المشاة حيث تلوح حياة جديرة بأن تعاش …السلام على جنود العراق الحر الوفي وهم يستذكرون آهات المحرومين …وأنين الثكالى…وصراخ المعذبين…في أقبية وسجن البعث ألصدامي العفلقي الدموي … سابقا وجرائم داعش والقاعده التي ادمنت قطع الرؤوس وترويع الامنين في بيوتهم حاليا....سلام على العراقيين الشرفاء ..وعيونهم شاخصة إلى العلا ..والمجد ..وأقدامهم ثابتة في الأرض ..ونيران جيشهم المقدام تطارد بهائم الشر..وخفافيش الظلام من التكفيريين والبعثيين والطائفيين سارقي ثروات البلاد ..العابثين بالمال العام ..مختلسي قوت الفقراء والمحرومين …أصحاب الصفقات المشبوهة والمقاولات والمشاريع ألوهميه الذين تبرقعوا ببرقع الدين تارة …والوطنية تارة أخرى …نحن نطارد هؤلاء وأتباعهم لنمنح غرس الأرض ..الطمأنينة والسلام …السلام على قادتنا ومناضلينا في أحزابنا ألوطنيه .. ومثقفينا…وكتابنا …وفنانينا …وحراس شعبنا ووطننا من أوفياء ومخلصي الجيش ..والشرطة …والمخابرات ..والأمن الوطني…الذين يترصدون الخيانة ليشتتوا شمل أصحابها قبل أن تستقر بهم قدم على مكان….وقبل أن ينطق بالسوء لهم لسان …السلام على الضابط والجندي والشرطي ومختلف صنوف قواتنا المسلحه …ولم لا؟ طالما أن الوطنية ألحقه …والإخلاص ..هما جوهر الوفاء لوطننا الجريح.......السلام على كل العراق …على (المضايف) التي ما برح يفوح منها أريج العنبر …وعبق الهبل …السلام على مائه في فراتيه….السلام على جباله ووهاده ….صحاراه …والسهول …السلام على دواب الأرض وطيورها والهوام…وقد لاذت بأشجار العراق…وأحراشه ..بحثا عن الأمان… في ظل حراسة جند العراق الاشاوس ...ولا سلام على المتقاعسين …ولا على الباحثين عن ثمن الوطنية المتذمرين…ولا سلام على صناع العراقيل والمرتشين ….ولا سلام على المنشغلين بمظاهر الترف….والعراقيون الآخرون يكابدون …فيجاهدون ويعملون….والله من وراء القصد ..والسلام عليكم.
الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 22:28

الحمار وجلد الذات./باقر العراقي‎

الحمار وجلد الذات.

يحتاج الإنسان أحيانا لانتقاد نفسه بشدة، وقد يصل ذلك إلى حد التعنيف مع ذاته، والسبب هو الشعور بالتقصير المفرط، وعدم إنجاز ما مطلوب منه، ومحاسبة النفس أمر ايجابي دائما، يأتي بنتائج جيدة إذا ما تعودنا عليه، وخططنا له مسبقا بشكل مستمر.
خلال فترة الصبا، رأيت في أحد الأيام حمارا، يجر عربه تعتليها كومة من أكياس الطحين، ودماءه تسيل على فخديه، والحبل المحيط بهما تحت ذيله، يزيد من جريان دمه، ليزيد من آلامه ومصاعبه، بينما يفاجئه سائقه، بجلده على جراحة بين الفينة والأخرى.
رق قلبي لحال الحمار، فطلبت من صاحبه أن يتوقف، وجئت له بدواة وشاش حتى أضمد جراحه، فحملق بي الرجل مستغرباً، ثم وافق على طلبي، ولما انتهيت من تضميد جراح الحمار، قال لي الرجل، "لا تتعب نفسك سوف تستمر الجراح".
فقلت له :"لماذا يا رجل؟ أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء" فضحك مقهقهاً وقال: "بعض الناس لا ينفع معهم إلا الجلد والسلخ المستمر، حتى يؤدوا أعمالهم بشكل مقبول".
هذا الرجل لم يكن منصفاً مع الحمار، لكنه لم يتوصل لطريقة أخرى يتعامل بها مع حماره، فلو طبقنا تلك الطريقة على أنفسنا، بدلا من الحمار، لقلت خطايانا بشكل كبير، لأننا سننجز ما علينا بكفاءة عالية وفعالية كبيرة.
فمحاسبة النفس الأمارة بالسوء، أولى من محاسبة الغير، وفي جلد الذات فائدة أعظم من جلد الآخرين، وسلخ الكبرياء ومجابهة الأهواء، يزيد من تقديرنا لذاتنا، واحترام الآخرين لنا.
إن ما حصل لبلدنا خلال السنوات الماضية من كوارث ومصائب وأزمات، هو نتيجة لعدم محاسبة المسؤول نفسه، وإطلاق العنان لها في توجيه الانتقاد المستمر للآخرين، ومحاولة تسقيطهم والانتقاص منهم دائما، ولأسباب سياسية واضحة، مما أدى إلى توليد العداوات وعدم التجانس معهم، وخلق جو سياسي مرعب.
المسؤولون والسياسيون وأحزابهم وبرامجهم؛ بحاجة إلى مراجعة دائمة ومستمرة، والتهذيب المستمر للأفعال والأقوال معا، وتقبل الآخر، وبناء جسور الثقة واستمرارية إدامة الصلة، وعليهم أيضا تحديد الطرق الناقدة للذات، وتقبل النقد بإيجابية.
جلد الذات عمل كبير وعظيم، لا يقوم به "الصغار"عادة، وهو متعب ومرهق للجسد، لكنه مروض للنفس، وصاقل الشخصية، وكما قال المتنبي "إذا كانت النفوس كبارا - تعبت في مرادها الأجسام".
الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 22:17

ناقوس الارهاب يدق في اوروبا من باريس

الهجمات تاتي عقابا على نشر الصحيفة لرسومات للنبي محمد، في وقت تستعد فيه فرنسا لارسال سفينة حربية لمحاربة تنظيم 'الدولة الاسلامية'.

ميدل ايست أونلاين

باريس - افادت مصادر في الشرطة الفرنسية ان طريقة تحرك المسلحين الذين هاجموا صحيفة شارلي ايبدو في باريس الاربعاء وهدوءهم وتصميمهم الظاهر، انما تكشف عن اشخاص تلقوا تدريبا عسكريا عاليا.

وهاجم مسلحون الاربعاء وسط هتافات "الله اكبر" مقر صحيفة شارلي ايبدو الاسبوعية الساخرة في باريس في اعتداء غير مسبوق اوقع على الاقل 12 قتيلا ودفع فرنسا الى رفع مستوى الانذار في العاصمة وضواحيها الى الحد الاقصى.

وتزداد مخاوف الدول الاوروبية الذين اعتبروا ان هذه الحادثة ترجمة حقيقية للتهديدات التي وجهتها التنظيمات المتشددة الى اوروبا.

واعرب عدد كبير من قادة الدول عن ادانتهم الشديدة للهجوم "الارهابي" الاربعاء على مقر الصحيفة الاسبوعية شارلي ايبدو الساخرة في باريس ما ادى الى مقتل 12 شخصا على الاقل، مع ترجيح فرضية ضلوع اسلاميين متشددين بالهجوم.

كما اثارت ردود فعلي في الشارع الفرنسي في عديد العواصم الاوروبية الاخرى التي رفعت شعار كلنا "شارلي" تعاطفا مع ضحايا الحادث من صحفيين وتقنيين.

واجتمع اكثر من خمسة الاف شخص مساء الاربعاء في باريس تنديدا بالاعتداء الذي استهدف مقر صحيفة شارلي ايبدو في العاصمة الفرنسية.

وتلبية لدعوة نقابات وجمعيات ووسائل الاعلام واحزاب سياسية تجمع المشاركون في التجمع ابتداء من الساعة 17:00 (16:00 تغ) في ساحة لاريبوبليك في قلب العاصمة التي لا تبعد كثيرا عن مكان وقوع الاعتداء.

وقال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي جيمس كومي إن المكتب يعمل مع جهات إنفاذ القانون في فرنسا لإحالة مرتكبي الهجوم على صحيفة شارلي إبدو الساخرة إلى العدالة.

ويرى متابعون للشان الدولي ان هذه الهجمة اتت كردة فعل على استعداد فرنسا لارسال سفينتها الحربية شارديغول الى الشرق الاوسط لمحاربة انصار تنظيم الدولة الاسلامية في كل من العراق وسريا.

وتحول الشارع الذي تقع فيه مكاتب اسبوعية شارلي ايبدو الى "بحيرات من الدماء" بعد "الاعتداء الارهابي" الذي استهدف هذه الصحيفة الساخرة موقعا 12 قتيلا ومعيدا باريس الى الاجواء الحالكة لاعتداءات ثمانينات وتسعينات القرن الماضي.

ويبدو المسلحون في الصور التي اخذت من قبل اشخاص كانوا في المكان وهم يتصرفون بمهنية عالية ويشنون هجوما خطط له بدقة، حسب ما افاد عضو سابق في جهاز لحماية الشخصيات وشرطي سابق في الشرطة القضائية.

وقال احد الشرطيين "تبدو حرفيتهم ظاهرة من طريقة الامساك باسلحتهم وتحركهم الهادىء غير المتسرع. من المؤكد انهم تلقوا تدريبا عسكريا. هؤلاء ليسوا اشخاصا عاديين خطر ببالهم فجأة القيام بعمل من هذا النوع".

والدليل على تصرفهم بدم بارد انهم اخطأوا في البداية بالعنوان وتوقفت سيارتهم امام الرقم 6 في الشارع، في حين ان مقر الصحيفة يقع في الرقم 10. ويضيف الشرطي "لم يرتبكوا، لم يطلقوا النار بل توجهوا بهدوء الى مكاتب تحرير الصحيفة" في الرقم 10.

ويرى مراقبون ان اسبوعية "شارلي ايبدو" اصبحت هدفا في السنوات الاخيرة بعد نشرها رسوما اعتبرت مسيئة للنبي محمد.

وسخرت الصحيفة الأسبوعية مرارا من المسلمين ومعتقداتهم بداية من إعادة نشر الرسوم الساخرة التي نشرتها صحيفة دنماركية للنبي محمد والتي أشعلت موجة احتجاجات في الشرق الأوسط عام 2005 وحتى إطلاق إسم "شريعة إبدو" على أحد أعدادها وجعل النبي محمد نظريا رئيس تحريرها.

وفي احد الاشرطة التي صورت من سطح منزل مجاور بالامكان مشاهدة شخصين من اصل ثلاثة مجهزين عسكريا بشكل مميز: اللباس اسود، الوجه ملثم، احذية رياضية، جعب لمخازن الرصاص قد تخفي ايضا سترات واقية من الرصاص.

وبينما كانا يغادران المكان شاهدا شرطيا على دراجة هوائية فنزلا من السيارة واطلقا النار عليه بدم بارد وطلقة طلقة. بعدها اقترب احدهما منه واجهز عليه برصاصة في الراس وهو ممدد ارضا بعد اصابته. وبعد ان تاكدا من عدم وجود شرطي اخر في المكان صعدا الى السيارة من دون هرولة.

وارتفعت المخاوف في صحف اوروبية اخرى كانت نشرت صورا مماثلة لما نشرته الصحيفة الفرنسية الساخرة.

وعززت صحيفة يولاندس بوسطن الدنمركية -التي أغضبت المسلمين بنشر رسوم تسخر من النبي محمد قبل عشرة أعوام- الإجراءات الأمنية.

وكانت الصحيفة الدنمركية قد نشرت رسوما تسخر من النبي محمد عام 2005 مما أشعل فتيل موجة من الاحتجاجات في أنحاء العالم الإسلامي مما أودى بحياة 50 شخصا على الأقل.

وشددت الشرطة السويدية الإجراءات الأمنية حول الفنان لارس فيلكس الذي أثار الجدل عام 2007 لنشره رسوما مسيئة للنبي محمد.

وقال فيلكس الذي يحمل الجنسية السويدية "نعم لقد شددوا إجراءات الحماية حولي. واتخذوا تدابير مختلفة" من دون أن يعطي المزيد من التفاصيل.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— هلل ورحب مؤيدو تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" بالهجوم الذي استهدف صحيفة تشارلي إبدو في العاصمة الفرنسية باريس والتي راح ضحيتها 12 شخصا، عبر عدد من الأوسمة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

على وسم "شارلي إيبدو" هلل مؤيدو داعش بالعملية، حيث علق صاحب صفحة جنود الدولة الإسلامية قائلا: "الم يقل لكم اميرنا ابا بكر البغدادي والله سننغصن عليكم حياتكم ولنطاردكم في اراضيكم الان جاء القتال لكن اخذتكم العزة بالإثم فتربصوا للقادم.. الله أكبر 11 راس فرنسي كلب خنزير واعداد من المصابين هائلة فرنسا لم تشهد مثل هذه الحادثة ابدا واليوم هي في مرمى الذئاب المنفردة فتربصوا القادم."

وعلى وسم "عملية شارلي آبدو،" قال جزائري: "فليتسع صدرك لرصاص مجاهد حر يغير على دينه،" في حين قالت ندى: "اللهم بارك بهذه العملية ومن نفذها اللهم اجعلهم في كنفك وأمنك وأمانك."

 

أما على وسم "باريس تشتعل،" قال البتار الموحد: "أجركم عظيم يا أسود الإسلام كم تمنينا نكون معكم فلقد فزتم ورب الكعبة بوركت سواعدكم الأبيه،" في حين قال منبر الجهاد: "أجركم عظيم يا أسود الإسلام كم تمنينا نكون معكم فلقد فزتم ورب الكعبة بوركت سواعدكم الأبيه."

ويشار إلى أن موقع CNN بالعربية لا يمكنه التأكد بشكل مستقل من الأنباء والمعلومات التي يتم تناقلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

باريس، فرنسا (CNN)— قال مصدر مطلع على سير التحقيقات في هجوم صحيفة تشارلي إيبدو، إن مقطع الفيديو الذي يظهر عملية الهجوم يكشف أن المسلحين على الأغلب لم يكن لهم خبرة عسكرية ومعرفة بالتكتيكات المتبعة خلال عمليات الهجوم.

وأوضح المصدر في تصريح لـCNN يظهر الفيديو قيام اثنين من المسلحين الثلاثة باعتراض خط النار (أي مرا من أمام بعضهما البعض) وأن ذلك من أحد أبرز القواعد العسكرية التي تنهى عن المرور من أمام زميل يطلق النار باتجاه هدف معين.

والقة المصدر الضوء على أن هناك لقطة أخرى قام خلالها أحد المسلحين بالتقاط ما بدا أنه حذاء سقط من السيارة التي كانوا يستخدمونها وهو أمر يشير إلى وجود نية بتغيير الثياب السوداء والتخفي بلباس مدني آخر بعد انتهاء العملية.

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 22:11

مقتل العشرات من مرتزقة داعش في شنكال

 

xeber24.net-آزاد بافى رودي
حسب مصادر مقربة لموقعنا خبر24.نت من شنكال تفيد أن مرتزقة تنظيم داعش الارهابي هاجمت قرية شيلو التابعة لمدينة شنكال, هذا وتصدت لهم القوات الكوردية المشتركة “البيشمركة-قوات الدفاع الشعبي-وحدات حماية الشعب ووحدات حماية شنكال” وعلى اثرها اندلعت اشتباكات عنيفة قتل من خلالها 10 مرتزقة داعش وجرح عشرات أخرين, أما في حي السوق التحتاني اندلعت ايضاَ اشتباكات عنيفة بين مرتزقة تنظيم داعش الارهابي والقوات الكوردية, حيث تهاجم داعش المناطق الموجودة تحت حماية القوات الكوردية بالقذائف والأسلحة الثقيلة.

وفي سياق أخر قال قاسم سمير أحد قادة قوات البيشمركة ” لوكالة الأنباء الألمانية أن قوات البيشمركة تصدت اليوم لهجوم بآليات مدرعة قام به تنظيم داعش من قرية كولات العربية على مجمع حردان شمالي شنكال, فيما تكفلت طائرات التحالف الدولس بحرق عربتين مدرعتين من نوع هامر تابعتين لداعش في غارة جوية”.

وأضاف “هناك خسائر كبيرة بين صفوف داعش ومقتل الكثير من عناصرهم في معركة دامت ساعتين فيما فر الاخرون من ساحة القتال”.

بغداد/ المسلة: استنكر رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاربعاء، الهجوم الإرهابي الذي وقع في العاصمة الفرنسية باريس، مؤكدا أن الارهاب يهدد جميع دول العالم.

وقال العبادي في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "الهجوم الإرهابي الذي وقع اليوم في العاصمة الفرنسية باريس، مدان من قبل العراق الذي عانى الأمرّين على يد الجماعات الإرهابية"، مشيراً إلى أن "هذا يؤكد أن الإرهاب يهدد جميع دول العالم وليس العراق فحسب".

ودعا العبادي إلى "ضرورة تضافر جهود المجتمع الدولي في محاربته"، لافتا إلى أن "العراق يخوض حالياً حرباً شرسة ضد الإرهاب الذي هو واحد سواء في العراق او في فرنسا او بقية دول العالم، وان على الجميع دعم العراق في هذه الحرب، من خلال تجفيف منابع الإرهاب، ووقف تمويله، ومحاربة أفكاره المنحرفة التي لا تمت للإسلام بصلة".

بغداد/المسلة: اوقع هجوم برشاش وقاذفة الصواريخ شنه ما لا يقل عن مسلحين ملثمين اثنين على مقر صحيفة شارلي ايبدو الساخرة في باريس 11 قتيلا بينهم شرطيان، على ما افاد مصدر قريب من التحقيق، في عملية غير مسبوقة ضد وسيلة اعلام في فرنسا.

ويتوجه الرئيس فرنسوا هولاند الى موقع الهجوم على ان يتم عقد اجتماع وزاري في قصر الاليزيه في الساعة 14,00 تغ.

وقال مصدر قريب من التحقيق انه "قرابة الساعة 11,30 (13,30 تغ) اقتحم رجلان يحملان كلاشنيكوف وقاذفة صواريخ مقر صحيفة شارلي ايبدو الساخرة في الدائرة الحادية عشرة من باريس وحصل تبادل اطلاق نار مع قوات الامن".

واصيب شرطي بنيران المسلحين لدى مغادرتهما المكان قبل ان يرغما سائقا على الخروج من سيارته عند باب بانتان ويصدمان بها احد المارة.

وكان الرسام رونو لوزييه وهو من اسرة الصحيفة معروف بلقب "لوز" قال في اتصال هاتفي "اعتقد ان هناك ضحايا".

وقال ميشال غولدنبرغ الذي يقع مكتبه بجوار مقر الصحيفة لوكالة فرانس برس "سمعت اطلاق نار ورأيت ملثمين غادروا في سيارة كانوا خمسة على الاقل".

وروى برونو ليفييه من جوار مقر الصحيفة لوكالة فرانس برس انه سمع "في تمام الساعة 11,30 حوالى ثلاثين طلقة نارية على مدى نحو عشر دقائق".

وبدون ان يعرف ما اذا كان الامر على ارتباط بالهجوم، عنونت شارلي ايبدو عددها الاخير الصادر الاربعاء "توقعات المنجم ويلبيك: في العام 2015 افقد اسناني... وفي 2022 اصوم شهر رمضان!" تزامنا مع صدور رواية الكاتب المثيرة للجدل "سوميسيون" (الاستسلام) عن اسلمة المجتمع الفرنسي.

 

 

غداد/المسلة: توقع غراهام فولر الذي شغل منصب رئيس قسم البحوث والتخطيط في وكالة الاستخبارات الأميركية، "سي آي أي"، لعدة سنوات، نهاية تنظيم داعش الإرهابي في 2015، وتزايد نفوذ ايران، وتراجع شعبية أردوغان، وتنامي دور روسي في حل النزاعات، وعودة تنظيم طالبان الى الحكم في أفغانستان.

وقال فولر، وهو ينشر توقعاته لعام 2015، إنّ "الأحمق فقط يدّعي التوقع للمدى الطويل، وإنّ ما يقصده بتوقعاته للعام الجديد، هي استنتاجات تحليلية مبنية على وقائع السنوات المنصرمة، والمكانة المفصلية لهذا العام التي لا تسمح بتقادم الأمر الواقع، فثمة اتجاهات حاسمة سترسم مع عام الخروج التاريخي من أفغانستان".

ويرى فولر ان داعش ستزول في العام الجديد، لا بسبب الغارات التي يشنها الغرب على مواقع قوات التنظيم،، بل لثلاثة أسباب أخرى، يدعو فولر للاستثمار عليها وتطويرها وهي، أنّ داعش ستشهد المزيد من مؤشرات الانخفاض في القدرة والنفوذ، لأنها كيان غير قابل للحياة كدولة، وذلك لأنها تفتقر إلى أي أيديولوجية متماسكة وظيفية، أي كيفية بناء مؤسسات سياسية واجتماعية فعّالة، أي عملية القيادة الإدارية لشؤون الناس بصورة تجلب لهم المكاسب سواء في مجال منسوب الحرية أو مجال الرفاه وتخفيض أكلاف العيش، وهذا هو اختبار القدرة على التعامل مع المجتمع والخدمات اللوجستية المفصلة للحكم.

أما السبب الثاني برأي فولر فهو أنّ كيان داعش، أظهر أنه لا يملك أي فرصة لإقامة علاقات بين دولة ودولة في المنطقة، والتنافر مع مناطق سيطرة "جبهة النصرة"، والعجز عن إقامة أهداف سياسية واقعية تسمح لكيان مثل سيطرة حماس في غزة بالتفكير بالتواصل مع كيان داعش أو كيان مثل طالبان في أفغانستان بفعل ذلك، كلها دلائل على عزلة إنطوائية مسبّبة للفشل، تشبه إلى حدّ كبير حال حكم الخمير الحمر لكمبوديا.

أما السبب الثالث وفقاً لفولر فهو أنّ ظهور داعش وما تلاه من ممارسات أدّت إلى عزل غالبية المسلمين السنة في العالم، بغضّ النظر عن عدم الرضا العميقة بين السنة في العراق وسورية، سيرتب ردّ فعل معاكساً للتعبئة التطوّعية التي يقوم بها مناصرو داعش في الخارج، وسيكون للرأي العام الإسلامي أشكال الدفاع عن حضوره وصورته في وجه ما يتسبّب به سلوك داعش بجعل الحرب معها حرب المسلمين السنة رداً للأذى ودفاعاً عن المصالح الحيوية، ومن الناحية المثالية يجب أن تفشل دولة داعش وتقع من تلقاء نفسها.

وهنا يرى فولر أنّ تعظيم وتضخيم الدور الغربي في الحرب له نتائج عكسية، خصوصاً أنّ صورة الغزو والتدخل تعزز في بعض وسائل ادّعاءاتها الأيديولوجية فقط، ولذلك فإنّ الحرب تحتاج إلى فشل واضح لدولة داعش من تلقاء نفسها وفي عيون المسلمين في المنطقة، وهنا دور أميركي مطلوب في مصالحة تركية ـ إيرانية هي الأقدر على تمثيل الوجدان الإسلامي الرافض للإرهاب.

التوقع الثاني لفولر هو تراجع مكانة وشعبية وبالتالي مستقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الغارق في اتهامات بالفساد والملاحق بالانتقادات بجنون العظمة بسبب عدم قدرته على تحمّل جميع الذين ينتقدونه، ورفضه لكلّ معارضة له يبدو سلوكاً غير عقلاني على نحو متزايد.

ويقول فولر إنّ ما قام به أردوغان في القضاء والجيش والإدارة هو عملية إتلاف المؤسسات وتدمير له ولإرث حزبه، وعلى رغم وجوه السيطرة الراهنة فهي برأي فولر سيطرة واهنة.

ويقول: أنا ما زلت أؤمن أنّ المؤسسات التركية أوسع، وعلى رغم الضعف الذي ألحقه بها أردوغان فقد بقي ما يكفي لإبقاء البلد على المسار الديمقراطي في الأساس وعبر تحولات غير عنيفة حتى يحين الوقت الذي تظهر نتائج رهانات متسرّعة وخطيرة ومصيرية ربط بها أردوغان مستقبل بلده، وصار واجباً أن يتنحّى لتستمرّ السياسة بصورة طبيعية، وبعدما فقد أردوغان الثقة بقدرته على إنعاش الاقتصاد صار رحيله منطقياً ويمكن أن يكون عاجلاً وليس آجلاً.

التوقع الثالث لفولر، يتصل بإيران، فدور إيران كعنصر فاعل في المنطقة سوف ينمو، وعلى رغم كلّ العقبات، فولر متفائل في شأن المفاوضات الأميركية مع إيران، فكلّ من الطرفين يحتاج النجاح في هذا الصدد بصورة لا تحتمل التسويف، والتطبيع الذي طال انتظاره بينهما ضروري للنظام الإقليمي.

وعلاوة على ذلك، إيران وتركيا، اثنتان فقط من الحكومات الحقيقية في المنطقة وتقومان على أساس نوع من الشرعية الشعبية، وهاتان الدولتان برأي فولر تعبّران عن العديد من تطلعات شعوب المنطقة وتتقاسمان ولاءها، لذلك ستضطر دول الخليج إلى استيعاب نفسها على واقع التطبيع مع إيران، فعلى رغم كلّ صرخات الضجيج الحربية العرضية التي صدرت منها دورياً على مدى القرن الماضي، تبقى إيران هي القوة الضامنة للاستقرار في المنطقة بحجم مواردها وقدراتها، مع رؤية لمنطقة الشرق الأوسط ذات سيادة حقاً تلبّي تطلعات الشعوب العربية، لذلك فإنّ نفوذ إيران سينمو في المنطقة في دعم متزايد للتحديات الإقليمية لجهود إسرائيل لإبقاء الفلسطينيين تحت السيطرة الدائمة، وسيكون من الغباء تحوّل هذا النفوذ إلى سبب للتوتر بدلاً من احتوائه ضمن تطبيع هادف للاستقرار.

أما التوقع الرابع لفولر فهو أنّ روسيا سوف تلعب دوراً رئيسياً في الترتيبات الديبلوماسية في الشرق الأوسط، وهو عامل إيجابي في شكل عام كما يراه كبير محللي "سي آي أي"، مشيراً إلى قدرة روسيا على لعب دور ديبلوماسي وتقني أساسي في حلّ القضية النووية في إيران، وصوتاً مهماً ومزيداً من النفوذ في سورية تمثل مساهمات كبيرة في حلّ هذه الصراعات، لملفين اثنين من الملفات ذات الأولوية العالية، والمخاطر العالية التي تؤثر على المنطقة بأكملها.

ومن الضروري أن يجري قبول وتشجيع دور روسيا بدلاً من النظر إليه على أنه مجرّد بعض أشكال المواجهة العالمية الجديدة بعد الحرب الباردة في عيون الغرب، والتي تحمل الكثير من المسؤولية على موسكو عن توتر هو نتيجة لإصرار الغرب على استفزاز موسكو، كالحديث عن علاقة حلف شمال الأطلسي مع أوكرانيا.

ويتساءل فولر: هل يمكنك تخيّل ردّ الفعل الأميركي على معاهدة أمنية بين المكسيك والصين، إذا شملت تمركز الأسلحة والقوات الصينية على الأراضي المكسيكية؟

ويختم فولر توقعاته بطالبان التي ستتقدم نحو اكتساب السلطة داخل الحكومة الأفغانية. بعد 13 عاماً من الحرب في أفغانستان حيث فشلت الولايات المتحدة في تحقيق الاستقرار في البلاد ككلّ، كما يقول، أو للقضاء على طالبان كعامل رئيسي في معادلة السلطة الوطنية. فطالبان برأيه أكثر بكثير من الحركة "الإسلامية"، ويجب النظر إليها تعبيراً عن سلطة البشتون القومية داخل أفغانستان وإن لم تكن مقبولة على هذا النحو من قبل جميع البشتون. فقد خسر البشتون كثيراً عندما أطيح بحكومة طالبان من قبل الولايات المتحدة في عام 2001، ومشاركة طالبان داخل الحكومة الجديدة أمر ضروري لاستقرار الأفغاني في المستقبل. وستسعى طالبان إلى تعزيز قوتها على الأرض هذا العام من أجل تعزيز مكانتها في أي مفاوضات مستقبلية محتملة حول تقاسم السلطة، بينما يبدو الاستقرار في أفغانستان وكذلك الاستقرار كحاجة ماسة في باكستان معتمداً أيضاً جزئياً على مثل هذه التسوية.

آوينه نيوز: طلب المجلس الوطني الكوردي، من الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية، أن يستبعد ممثلي هذه الأحزاب الثلاثة من الائتلاف.

والاحزاب الثلاثة المستبعدة، هي: حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا- يكيتي، وحزب الوفاق الديمقراطي الكوردي السوري، والحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا – البارتي.

وقال عضو الائتلاف الوطني صلاح درويش، إن "لجنة العضوية في الائتلاف اتخذت قرارا بأن يكون اليوم الأحد هو آخر يوم لعضوية ممثلي هذه الأحزاب الثلاثة".

وأضاف درويش أن "علاقة الائتلاف هي مع المجلس الوطني الكوردي، وليست مع أحزاب هؤلاء الممثلين، لذلك اتخذ هذا القرار بناء على طلب من المجلس الوطني وللسبب نفسه أهملت رسالة سكرتير البارتي نصر الدين إبراهيم بخصوص تأجيل هذا القرار، لأن علاقة الائتلاف هي مع المجلس وليست مع الأحزاب التي استبعدت من المجلس الوطني الكوردي".

وكان حزب الوحـدة الديمقراطي الكوردي في سوريا، اصدر بيانا بخصوص قرار إبعاده من المجلس الوطني الكوردي.

ووصف الحزب القرار بـ“خطوة غير محسوبة العواقب”، معتبرا أن تصويت البعض لقائمة شريكه بدلا من حليفه قد يكون نكوثا بالعهد، لكنه لا يرتقي أبدا إلى تهمة الخيانة.

وأضاف البيان أن الهيئة القيادية للحزب، دعت قيادات وقواعد الحزب في اجتماع لها على خلفية هذه التطورات، إلى "التحلي بالحكمة والروية وعدم الانجرار إلى ردود الأفعال والاستمرار في علاقات الحزب الإيجابية والحوار مع جميع الأطراف والفعاليات بما فيها مكونات المجلس".

آوينه نيوز: قال رئيس مجلس وزراء اقليم كوردستان، نيجيرفان البارزاني، لدى وصوله إلى منطقة زمار، الأربعاء، "سيتم اتخاذ تدابير كبيرة جدا خلال اسبوع"، في اشار إلى اعادة تشغيل مصفى عين زالة النفطي.

ووصل نيجيرفان البارزاني، إلى ناحية زمار في زيارة مفاجئة، التقى خلالها قادة البيشمركة وبعض المسؤولين.

وتوجد في منطقة زمار 10 مصافي تحتوي 90 بئرا نفطية، تقدر احتياطاتها بسبعة مليارات برميل نفطي، وقبل وصول داعش إلى هناك.

وكان انتاج تلك المصافي يبلغ 10 آلاف برميل في اليوم، وباشراف من الحكومة العراقية.

وألحق مسلحو تنظيم "داعش"، أضرارا جسيمة بتلك المصافي، ما أدى إلى توقف ثلاثة منها بالكامل.

وأرسلت حكومة إقليم كوردستان، أخيراً،  مختصين في شركات نفطية إلى تلك المصافي، من أجل اعادة تشغيها في أسرع وقت.

وناحية زمار من المناطق الكوردستانية خارج ادارة الإقليم، ومشمولة بالمادة 140 من الدستور الدائم للعراق.

واستعادت قوات البيشمركة السيطرة عليها من تنظيم "داعش" في نهاية تشرين الاول الماضي، وقد عاد 90 في المئة من الاهالي إلى منازلهم.

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 13:54

البيشمركه تصد هجوما لتنظيم "داعش" في تلعفر

آوينه نيوز: قال ضابط برتبة مقدم في قوات الكوماندو التابعة لقوات الزيرفاني، إن "الاشتباكات تجددت صباح اليوم في محيط قريتي العياضية وقصب الراعي المقابلتين لقضاء تلعفر من جهة سنجار، وكذلك تجددت في جنوب غرب ناحية العوينات، لكن قوات البيشمركة صدت مسلحي داعش، وقد قُتل العديد منهم".

وأضاف الضابط أن "قوات البيشمركة مسيطرة على المنطقة التي استعادتها منذ عشرة ايام، وقد تسببنا في إلحاق خسائر جسيمة بالتنظيم، ومنعناه من السيطرة على الطريق الاستراتيجي الذي يربط بين سنجار وزمار وتلك المناطق".

وعن الخسائر التي لحقت بصفوف قواته، قال إن "ضابطا في البيشمركة برتبة مقدم اصيب بجروح طفيفة".

طهران، إيران (CNN) -- كشفت إيران أنها حددت منطقة عازلة داخل الأراضي العراقية على مسافة عشرات الكيلومترات يحظر على تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الدخول إليها تحت طائلة التعرض لضربات عسكرية إيرانية، مؤكدة أن التنظيم "تلقى الرسالة" وابتعد عن تلك المناطق.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن قائد القوة البرية للجيش، العميد أحمد رضا بوردستان، قوله إن ما وصفه بـ"خط إيران الأحمر مع الزمر الإرهابية" يقع على مسافة 40 كيلومترا داخل الأراضي العراقية.

وأضاف بوردستان أن القوات البرية للجيش الإيراني "على أهبة الاستعداد لتدمير زمرة داعش الإرهابية والتكفيرية حينما تحاول التسلل إلى إيران عبر الحدود الغربية للعراق، وتصل بالقرب من الحدود الإيرانية" وأضاف: :القوات العسكرية الإيرانية - وفضلا عن جهوزيتها الكاملة - فقد رسمت خطا أحمر على مسافة 40 كيلومتر داخل الأراضي العراقية، وفيما لو اجتازت الزمر الإرهابية هذا الخط فستواجه ردا ساحقا من قبل القوات المسلحة الإيرانية."

 

وأكد بوردستان أن تنظيم داعش "تلقى الرسالة وابتعد بسرعة عن النطاق المحدد" دون أن يوضح الطريقة التي أرسلت إيران عبرها الرسالة أو الجهة التي تلقتها.

يذكر أن إيران كانت قد تدخلت على نطاق واسع في دعم الجيش العراقي بمواجهة تنظيم داعش، وانتقل قائد ما يعرف بـ"فيلق القدس" بالحرس الثوري، اللواء قاسم سليماني، إلى العراق لدعم عمليات الجيش وتنسيقها مع المليشيات الشيعية، كما وردت أنباء عن شن طائرات إيرانية لغارات في العراق، كما كشفت إيران رسميا قبل أيام عن مقتل العميد حميد تقوي، خلال مهمة كان يقوم بها في مدينة سامراء العراقية.

دبي، الإمارات العربية المتحدة  (CNN) --  أثارت أمريكية من أصول لبنانية ضجة واسعة بالمواقع الاجتماعية والمنطقة بعد انتخابها كأكثر النجمات الإباحية شعبية وفق تصنيف موقع "بورنهاب"

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي عقب حصول ميا خلفية، 21 عاما،   على لقب نجمة الأفلام الإباحية الأولى، كونها أول عربية يبرز اسمها في مواقع إباحية، وتباهيها بانتزاع اللقب من ليزا آن، عقب تقاعدها.

وولدت ميا في بيروت وانتقلت في سن العاشرة إلى مقاطعة مونتغمري بولاية ميرلاند، حاصلة على بكالوريوس التاريخ بجامعة تكساس.

 

وأثارت ميا غضب كثيرين وتلقت تهديدات بالقتل بمواقع التواصل الاجتماعي حيث لها أكثر من 104 ألف معجب بتويتر، وجاء في صفحة  "أقتل ميا خليفة" تحمل رسالة مزعومة من  تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف بـ"داعش" "جئناك بالذبح... سنذبحك  انتظرينا"

وردت ميا على الضجة المثارة حولها  بتغريدة "لو أنها المحطات الإخبارية بالشرق الأوسط تهتم بنفس القدر بتغطية العدالة والفقر والحروب كما تفعل بـ miakhalifa@

وقال aurin003@ "هناك أغنية تحمل اسم ميا خليفة.. حطمت الانترنت ولبنان."

ورد @ikickbawlz   : كما لديها تهديدات بالقتل صدرت بأسمها أغنية في الأسبوع عينه.. يمكن القول حققت نجاحا كبيرا"، علما أن الموقع لا يمكنه التأكد بشكل مستقل ومنفصل عن كل ما ينشر بالمواقع الاجتماعية

وتعتز ميا بأصولها اللبنانية حيث تنشر صورا على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر فيها "تاتوهات" مكتوبة بالعربية وتحتوي على عبارة مثل "كلنا للوطن للعلي للعلم" وهي الجملة الأشهر في النشيد الوطني اللبناني.

ونقلت صحيفة "النهار" اللبنانية ما قالت إنه بيان من  عائلة ميا: "تأسف ليها عن تصرفاتها اللاخلاقية: "إننا ربما ندفع ضريبة الاغتراب والبعد من الوطن، حيث اولادنا يندمجون في المجتمعات التي لا تشبه بيئتنا وتقاليدنا وعادتنا. لذا نشدد على اننا براء من تصرفاتها التي لا تعكس لا ايمان عائلتها ولا تربيتها وجذورها اللبنانية الاصيلة، ونتمنى ان تعود عن ضالتها عودة "الابن الشاطر"، فصورتها لا تشرف لا عائلتها الصغيرة ولا موطنها الام لبنان", طبقا للمصدر.

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 12:33

النفط يواصل الهبوط لليوم الرابع على التوالي

الغد برس/ متابعة: انخفضت أسواق النفط العالمية، الثلاثاء، لليوم الرابع على التوالي، مواصلة تراجعها مع تسجيل الأسعار أدنى مستوياتها منذ ربيع عام 2009، في ظل تنامي المخاوف من تخمة المعروض العالمي.

وارتفعت أسعار منتجات مكررة مثل البنزين وزيت التدفئة، مخالفة هبوط أسعار الخام مع قيام المستثمرين بعمليات إعادة شراء.

وقال متعاملون إن اتجاه أسعار الخام يبدو انحداري، لكن الأسعار ربما ترتد صعودا عندما يكون هناك التقاط للأنفاس في السوق.

وأدى تراجع الدولار، الثلاثاء، إلى توقف هبوط أسعار النفط لفترة قصيرة، قبل أن تعاود التراجع مجددا.

وانخفض خام برنت دولارين إلى 51.11 دولار للبرميل، بحلول الساعة 17.05 بتوقيت غرينتش، بعدما تراجع إلى 51.01 دولار مسجلا أدنى مستوياته منذ مايو 2009.

وهبط الخام الأميركي 2.20 دولار إلى 47.84 دولار للبرميل، بعدما تراجع إلى 47.74 دولار، مسجلا أدنى مستوى له منذ أبريل 2009.


أربيل: دلشاد عبد الله
تواصل وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان العراق إجراءاتها من أجل تشكيل قوات خاصة بالأقليات الدينية في سهل نينوى ضمن تشكيلات قوات البيشمركة لتتولى فيما بعد حماية مناطقها.

وقال الفريق الركن جمال محمد رئيس أركان قوات البيشمركة، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «بأمر من رئيس إقليم كردستان والقائد العام لقوات البيشمركة مسعود بارزاني، قررت وزارة البيشمركة تشكيل أفواج لكل الأقليات ضمن تشكيلات البيشمركة وسيتم تدريب المتطوعين من أبناء هذه الأقليات لتتولى فيما بعد حماية منطقها».

وتابع محمد إنه «في هذا الإطار أنهى فوج من الإيزيديين تدريباته وهذا الفوج يضم 600 مقاتل، وهم الآن ينفذون الواجب المنوط بهم في ناحية الشمال (سنونى) والمجمعات التابعة لقضاء سنجار، وهناك فوج آخر من الإيزيديين بدأ التدريب ويضم أيضا 600 مقاتل، وسيتم توزيعهم في مناطقهم بعد إنهاء تدريباتهم»، مشيرا إلى أن عدد هذه القوات يعتمد على حاجة المنطقة والظروف وميلاكات الوزارة والميزانية، مبينا في الوقت ذاته أن الوزارة تواصل استعداداتها لتشكيل قوات خاصة من المسيحيين والإيزيديين والكاكائيين والشبك.

بدوره، أعلن محما خليل، أحد قادة المتطوعين الأكراد في سنجار، لـ«الشرق الأوسط» أن «هناك أمر من رئيس الإقليم مسعود بارزاني بتشكيل قوة من الإيزيديين ضمن تشكيلات وزارة البيشمركة قوامها 3000 مقاتل تتراوح أعمارهم ما بين 18 - 40 عاما لحماية سنجار»، مضيفا أنه عندما زار رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني جبل سنجار أول من أمس «طلبنا منه زيادة عديد هذه القوة إلى 10 آلاف مقاتل، لأن المساحة الجغرافية لسنجار واسعة وتحتاج إلى قوات كبيرة لحمايتها وحماية جبل سنجار».

في السياق نفسه، افتتح المسيحيون أمس في مدينة تلسقف مقر قوات سهل نينوى التي شكلها حزب بيت النهرين الديمقراطي واتحاد بيت النهرين الوطني المسيحي. وقال روميو هكاري، سكرتير حزب بيت النهرين، لـ «الشرق الأوسط» إن قوة من هذا المقر قوامها 500 مقاتل ستتوجه اليوم إلى مركز تدريب سوران التابع لمحافظة أربيل «لبدء تدريباتهم العسكرية على استخدام الأسلحة، وبعد انتهاء التدريب هناك اتفاق مع وزارة البيشمركة على عودة هذه القوات إلى مقر تلسقف في سهل نينوى»، مبينا أن «وزارة البيشمركة ستتحمل كل استحقاقات هذه القوات المادية والمعنوية والتسليح بعد انتهاء التدريب، لأنهم سيكونون على ملاك وزارة البيشمركة لكن بخصوصية كلدانية سريانية آشورية».

وأشار هكاري إلى أنهم سيرسلون في المرحلة الثانية أكثر من 500 متطوع مسيحي آخر للتدريب، بعد أن تنهي الدفعة الأولى تدريباتها، مضيفا أن «هذه القوة ستشارك مع قوات البيشمركة الموجودة في مناطق سهل نينوى في الهجوم على (داعش) وتحرير كل هذه المناطق، وستحمي القرى والبلدات المسيحية في سهل نينوى في مرحلة ما بعد (داعش)».

المكون الشبكي أيضا بدأ بتسجيل أسماء متطوعيه لتشكيل أول فوج لهم ضمن صفوف البيشمركة ينتظر أن يبدأ تدريباته خلال الأيام القليلة المقبلة. وقال غزوان حامد، ممثل المكون الشبكي في مجلس محافظة نينوى، لـ«الشرق الأوسط» إن «قوام هذا الفوج سيصل إلى 655 مقاتلا».

وعن آخر تطورات عملية تحرير الموصل قال حامد: «ستصل إلى القوات الخاصة بتحرير الموصل خلال الأيام المقبلة 150 عجلة مدرعة وكذلك تم فتح باب التطوع لقوات الحشد الوطني في محافظة نينوى، وهذه القوات ستتولى مساندة قوات البيشمركة والجيش العراقي في عملية تحرير الموصل، وسيكون التطوع عن طريق رؤساء العشائر في محافظة نينوى وفي مكتب المحافظة في مدينة أربيل».

alsharqalawsat

 

مصادر رسمية تركية لـ («الشرق الأوسط»): الحادث معزول.. ولا يرتبط بـ«داعش» أو الأكراد

ضباط الشرطة الأتراك في موقع التفجير الانتحاري مقابل متحف «أيا صوفيا» والجامع الأزرق في حي سلطان أحمد السياحي في إسطنبول، أمس (أ.ف.ب)

بيروت – إسطنبول: «الشرق الأوسط»
قتل شرطي تركي وجرح آخر في هجوم انتحاري نفذته «امرأة متنقبة تتحدث الإنجليزية» رجحت مصادر رسمية تركية انتماءها إلى منظمة يسارية متطرفة اعتادت تنفيذ هجمات على المصالح الحكومية.

ورفضت المصادر «التسرع» في تحديد المسؤوليات فيما خص الهجوم، مشيرة في اتصال مع «الشرق الأوسط» إلى أن الشرطة التركية باشرت التحقيقات لتحديد هوية الانتحارية. لكن المصدر نفسه شدد على أن المعلومات الأولية تفيد بأن الهجوم لا يرتبط بالنزاع السوري أو بالقضية الكردية، في نفي ضمني لتورط تنظيم داعش أو جماعات كردية معارضة في الهجوم. وقال إنه من المرجح أن جماعات يسارية متطرفة تقف وراء الهجوم، وهي ترتبط بمهاجمي قصر دولما بهجة الأسبوع الماضي والسفارة الأميركية قبل نحو عام والتي استهدفت بهجوم انتحاري مماثل.

وقالت المصادر التركية إن الانتحارية كانت ترتدي النقاب الكامل، وقد تقدمت إلى كشك الشرطة مخاطبة عناصره بالإنجليزية مدعية أنها أضاعت جواز سفرها وأنها تريد المساعدة. وأشار المصدر لـ«الشرق الأوسط» إلى أن العناصر اشتبهوا بها لارتباكها الشديد، فأوقفوها بانتظار وصول الدعم، ففجرت نفسها على الفور عندما لمحت شرطية أنثى تقترب من المركز بغية تفتيشها. وبعد وقوع الانفجار، سارعت الشرطة التركية إلى إقفال موقع الحادث، وأعلنتها منطقة محظورة، وأوقفت حركة القطارات القريبة من موقع الهجوم.

وأفاد حاكم إسطنبول واصف شاهين بأن الشرطي الأول أصيب إصابة بالغة، فيما كانت إصابة الشرطي الثاني متوسطة. وفي وقت لاحق أعلنت الشرطة عن وفاة الضابط متأثرا بجروحه في المستشفى.

وكانت السلطات التركية أوقفت أمس 3 عناصر من «داعش» لدى محاولتهم عبور الحدود السورية باتجاه تركيا فجر أمس. وقالت مصادر تركية إن الموقوفين كانوا يحاولون عبور الحدود في منطقة كيليس من دون أية أسلحة، لكن الشرطة سارعت إلى توقيفهم ونقلهم إلى مركزها لاستجوابهم.

وأكدت المصادر التركية عدم وجود رابط بين عملية التوقيف، واستعادة الجندي التركي الذي فقد في مواجهة مع المهربين ليل أول من أمس. وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، أكّد عودة صف الضابط التركي الذي اختطف من قبل مهربين داخل الأراضي السورية، الخميس الماضي إلى تركيا، مشيرا إلى أن إعادته جرت بفضل عملية ناجحة للاستخبارات الوطنية التركية.

وأجرى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اتصالا هاتفيا بزوجة صف الضابط «أوزغور أورس»، الذي اختطف من قبل مهربين داخل الأراضي السورية. وأضافت معلومات واردة من مصادر في رئاسة الجمهورية، أن الرئيس إردوغان اطلع على معلومات متعلقة بالموضوع، خلال اتصال هاتفي مع رئيس الأركان العامة للجيش التركي الجنرال «نجدت أوزال».

ووفقا للمعلومات الواردة، فإن قوات الأمن التركية رصدت مجموعة من المهربين يحاولون الدخول إلى الجانب التركي عبر الحدود عند قرية «ياوزلو» بطريقة غير قانونية، حيث منعت قوات الأمن عبورهم إلى الجانب التركي، وفي تلك الأثناء عبر ضابط صف تركي الحدود إلى الجانب السوري، وانقطعت أخباره.

وقالت صحف محلية، إن ضابط الصف التركي فُقِد إثر نفاذ ذخيرته، وهو يلاحق مهربين في منطقة كِيليس الحدودية التابعة لولاية غازي عنتاب جنوب تركيا. وأضافت التقارير أن السُّلطات نفذت عملية لإنقاذ ضابط الصف بالاستعانة بطائرات دون طيار، وإنزال جوي من قبل قوات خاصة، على النقطة التي فُقِد فيها. ولم تعلن السُّلطات عن وقوع أي مواجهات عسكرية خلال العملية، وتم التعتيم الإعلامي على تفاصيلها، ونتائجها، ومصير العسكري المفقود.

 

مسؤول عسكري في طهران: خطنا الأحمر مع «داعش» بعمق 40 كيلومترا داخل العراق

طهران - لندن: «الشرق الأوسط»
قال هادي العامري، زعيم منظمة بدر التي تحارب تنظيم داعش ضمن قوات «الحشد الشعبي»، إن الحكومة العراقية كانت ستسقط لولا تدخل إيران وقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني في المعركة ضد التنظيم المتطرف.

وأضاف العامري، النائب في البرلمان العراقي ووزير المواصلات السابق، على هامش حضوره مراسم تأبين جرت في طهران للعميد حميد تقوي، الضابط في الحرس الثوري الإيراني، الذي قتل أخيرا في معارك ضد «داعش» في سامراء، أنه «لو لم تكن إيران واللواء قاسم سليماني لكانت حكومة حيدر العبادي حكومة منفى ولم تكن في الداخل»، وذلك في معرض رده على سؤال مراسل وكالة «مهر» حول دور سليماني في محاربة تنظيم داعش في العراق واحتجاج بعض الدول على وجوده بذريعة العقوبات. وأوضح العامري أن انتصارات العراق في حربه ضد الإرهابيين جاءت في ظل دعم إيران وقوات الحشد الشعبي.

وحول إمكانية تحرير باقي المناطق المحتلة في العراق ومن ضمنها محافظة نينوى، أكد العامري أنه «سيتم تحرير المناطق المحتلة من قبل الإرهابيين»، موضحا أن «عمليات التحرير غير ممكنة من دون مشاركة قوات الحشد الشعبي». وأشار إلى «التخطيط وتوفير الإمكانيات اللازمة لقوات الحشد الشعبي من أجل أن تتمكن هذه القوات من تطهير جميع الأراضي العراقية من وجود الإرهابيين». وتطرق العامري إلى التنسيق القائم بين قوات الحشد الشعبي والقوات المسلحة العراقية لمحاربة «داعش»، مؤكدا أن «العراقيين أنفسهم باستطاعتهم دحر الإرهابيين من دون مساعدة التحالف».

وأشاد زعيم منظمة بدر بالعميد تقوي ووصفه بأنه «شخص زاهد وعابد وشجاع»، مشيرا إلى أنهما كانا معا في جبهات القتال، وأن الضابط الإيراني «شارك في معظم المعارك المهمة ضد تنظيم داعش الإرهابي، وكان له دور مهم في عمليات تحرير جرف الصخر» جنوب غربي بغداد.

بدوره، أكد علي شيرازي، ممثل المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، في فيلق القدس، أن إيران ستتدخل بكامل قوتها في الدفاع عن العتبات المقدسة. وقال في ملمة في مراسم التأبين إن تقوي «كان يتسلل إلى داخل العراق في أيام الحرب المفروضة التي شنها النظام العراقي الأسبق على إيران، وقد وصل إلى كربلاء المقدسة، وكان الشخص الذي يرافقه يقول إنه لم ير الخوف أبدا لديه».

في السياق نفسه، أعلن قائد القوة البرية للجيش الإيراني العميد أحمد رضا بوردستان أن «خط إيران الأحمر مع الزمر الإرهابية على مسافة 40 كيلومترا داخل الأراضي العراقية». وأضاف في تصريح لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية «إرنا» أمس أن القوات البرية للجيش «على أهبة الاستعداد لتدمير زمرة (داعش) الإرهابية والتكفيرية حينما تحاول التسلل إلى إيران عبر الحدود الغربية للعراق، وتصل بالقرب من الحدود الإيرانية»، مضيفا أن القوات العسكرية الإيرانية «فضلا عن جهوزيتها الكاملة قد رسمت خطا أحمر على مسافة 40 كيلومترا داخل الأراضي العراقية، وفيما لو اجتازت الزمر الإرهابية هذا الخط فستواجه ردا ساحقا من قبل القوات المسلحة الإيرانية».

تصريحات مسعود البرزاني .ومكتب رئاسة الاقليم حول ابعاد وزارة البشمركة من العمل الحزبي داخل المؤسسة ,مجرد شعارات والضحك على بسطاء وعامة الناس .مسعود البرزاني لا منافس له في هندسة فرق تسد .وهو حاصل على دكتورا في تمزيق النسيج المجتمع الكوردي .وتمزيق الاحزاب السياسية على الساحة الكوردية ..واستطاع مسعود وبخبراء من شتى انحاء العالم وخاصة الاعتماد الغير نظير من استاذه  والمطلع  على خزائنه المالية والنفطية اوردغان الاتاتوركي بلباس اسلامي داعشي ..ان يخطط له كيف يشكل الاحزاب الصغيرة ويكون  تلك الاحزاب سندا له في البرلمان ونصيرا له امام عامة الناس .ويدفع  لهم من قوت الشعب ويكسب قادة الاحزاب الاخرى باغراء مالي او سلطوي وزاري له ولابنائه كما فعلها مع الكثير من الاتحاد الوطني والان مع التغير ؟
مسعود ليس المرة الاولى ولا يكون الاخير ان يقترح ويعود ولكن لا يوفي بها ابدا ؟؟وتصريحات الجنرال انور وكيل وزير البشمركة دليل واضح على توزيع الادوار ,صرح او بالاحرى ارسل رسالة خطية الى وزير البشمركة معلنا عدم ولائه للمؤسسة وعدم تنفيذ اوامره ,وهو مستعد لينال من من يريد مسعود بلحظات ؟؟ماذا يرد او لماذا لم يرد مسعود على انور وهو يحمل كلاخرين رتب وهمية ويقود مؤسسة عسكرية ,والى جانبه الظل جبار ياور فقط كلام لانهم  الثلاثية المشكل على هياكل الكذب والدجل والغداع وثالثهم الجنرال الوهمي شيروان عبددالرحمن ؟؟كيف يكون مصير وزارة لا حولة له ولا قوة الوزير ,وهولاء يمرحون ويسرحون كيف ما يريدون وحسب مصالح مسعود ونجرفان ؟؟
تصريح انور تحدي صارخ لاقوال مسعود البرزاني ,ولناطق الرسمي لمكتبه ؟؟ولكن ما نجده على الارض  يناقض كل حرف من تصريحاتك ؟كان سابقا يوجد قواطع وكل قاطع تحت سيطرة فيلق ولكل فيلق قائده وهيئة اركانه ومن مختلف المذاهب والقوميات وحتى من الاحزاب سواء البعث او المعارضة حتى ان كانوا ضمن حزب البعث ..ولكن الذي يفصل بينهم ويحكمهم  القانون العسكري والضوابط وخاصة المراتب من جميع شرائح الشعب العراقي الكوردي المسيحي الشيعي السني اليزيد الصابئي ؟ والامر العسكري نافذ وخاصة الوزير ؟ولكن الان  وانت سيد العرفين وسيد كوردستان وقائد العام لقوات البشمركة ,في قاطع السليمانية شيخ جعفر ومحمود سنكاوي وملا بختياروفي قاطع دهوك واربيل جبار ياور وشيروان عبد الرحمن وانور بيك اضافة الى عريف علي وفاضل مطني وسيادتكم ,واصبح الان اسم اخر وهو سيروان او سالار  ,وهو  ,والظاهر يريد المشاركة لاستلاء على الارض التي يحتلاها ’لهذا الغرض شارك في القتال الوهمي ؟؟لا اعرف كيف تفسر يا قائد العام لقوات البشمركة هذه الظاهرة ؟؟وجود في جبل سنجار حولك القادة دون وزير الدفاع ولا قائد من السليمانية .ةانت تريد عدم وجود تاثيرات حزبية ؟؟ماذا تفسرها ؟؟؟اي كل قائد تحت امرته كوادر حزبه والم لوالين لهم ؟؟وانت شاهد بعينك كوسرت رسول في جبهات المواجهة ,وانا وانت والاخرين يعرفون كوسرت كان صنديد وتغير الى المستغل ووجمع المال والدولار ولعب على جميع الحبال تاركا الماضي خلفه  وليسجل الاجيال انه باع ماضيه كما باع  الاخرين ,وباع  نضاله في سوق رخيص الدولا ر وكان ظهوره مجرد صورة وجرجوبة ,ولكن اثبت  المقاتلين انهم ولا ينتمون الى قيادتك لا من قريب ولا من بعيد يا قائد العام ..والعجيب يتحرك الان برهم صالح وكما اضن وانت تقود هذه الحملة يقوم برهم بشق الاتحاد مرة اخرى وبدعم كوسرت ؟وانا اشك بوكسرت لانه من يدفع له اكثر يميل  له ؟؟

نحن على ابواب التمزق والتشتت وتفريق الصفوف بدلا رصها ؟وتصريحات وكيل وزير البشمركة واخرها شيخ جعفر حول الوزير ’دليل واضح لتمزيق النسيج الكوردي .ووجود وزراء في كابينة الجديدة لا حولة لهم ولا ارادة .ولا يمكن ان يخطو خطوة واحدة بدون مكتب نجرفان او مكتب مسعود البرزاني ؟؟وحتى رئيس البرلمان اصبح صورة معلق في منصة البرلمان ؟واصبح اعضاء البرلمان من كتلة التغير جزء من كتلة الصفراء وداعمين لهم .اي كما نلمس شراء ذممهم للاسف

واخيرا اقول  متى نلمس وجود قوتان  وبقائد واحد او النسيج الكوردي في قاطع سنجار وزمار وكوير والسعدية وجلولاء وخانقين وداخل وزارة البشمركة ؟اكون مؤمنة بحرف واحد من وعودك لا كلها ؟؟ومتى كان توقيعك على اعادة الضباط المفصولين الساسين بعدالة وانت بعيد عنها كل البعد اقول انك صادق في زاوية منها ؟الضابط البارتي المنتمي لكم يعاد الى الخدمة ,ويرفع  اسمائهم من قبل  شيرون عبد الرحمن وانور بيك ؟والاخرون لا نصير لهم ويقفون في قافلة الانتظار واسمائهم مطروح في رفوف العالية  ؟لانهم لا ينتمون الى حزب الباراتي ؟؟فكيف الحال مع وزارة البشمركة ؟؟

.العجيب روداو سباقة  لكشف اسرار العسكرية بشكل واضح لا يقبل الشك .ومن يتابع الندوات والاسألة التي توجه الى الضيف ,لا يقبل النقاش لكشف اسرار وخفايا التحركات العسكرية وخاصة حول كابوني او سنجار وزمار ؟؟وفي احدى تعليقات شاهو امين حول تحرك القوة العسكرية من الاتحاد الوطني ,كان مكشوفا بيان خط التحرك واين وصلوا الان ؟؟مما ادى الى استشهاد ونصب كمين لهم ؟؟المعلومات العسكرية والتجهيز والتسليح والعدد خط احمر للاعلام وخاصة التلفاز ؟ولكن ماذا نفعل مع روداو يكشف كل شىء .دون تردد ؟والعجيب البارحة مساءا طل علينا البطل  المغوار الهارب من ساحة المعركة حاملا رتبته المزورة الذي منحها له برهم صالح وهو من الدورة الاولى قلاجولان ,وغادرة كوردستان الى المانيا ,وعادة الى احظان برهم صالح ليكون مرافقا له وحمل  رتبة نقيب وخلال فترة اصبح عميد والعجيب مع اشارة ركن ,لماذا لا وهو المدلل وحاصل على ارض في زيونة  بعد تزوير الاوراق الثبوتية والارض كان باسم احد وزراء صدام حسين ؟وشقة في  الخضراء  وكان دار استراحة عائدة الى الامانة العامة وبامر من برهم اصبح ملك له ؟ وشقة في مجمع الصالحية ؟وقطع ارض في اربيل وفلة في السليمانية ومزرعة مساحتها اربع دوانم في محافظة السليمانية ؟من اين لك هذا سؤال نوجهها الى النزاهة الكوردستانية ؟؟؟؟؟.وابناء الشهداء لا يملكون مائة متر .متى  تفيق  ضمائركم يا قادة الكورد ويا برهم صالح ,؟؟حديث عن ظهور البطل المقدام وحامل رايىة الهزيمة بكل فخر من تكريت وهو امر اللواء ,ترك معيته بوجه مدافع ورصاص داعش .وهو الان مطلوب في بغداد لتغاذله وهروبه من ساحة المعركة ؟؟العجيب يظهر العميد الركن (ا ع ق) الملقب باسم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟يتفاخر امام التلفاز بهروبه وينصح وهذه هي الكارثة ببقاء ضباط الكورد في الجيش العراقي او عدمها ؟؟هل معقول يا روداوااستشارة متهم هارب متغاذل مطلوب للعدالة امام مجالس وليس مجلس واحد في الدفاع ؟؟وانتم تعلمون نحن نريد التقرب مع بغداد وازاحة جميع العوائق ؟؟ام انتم يا رواد متقصدين لجعل الفجوات اعمق ؟؟وهذه هي ساستكم العداء لبغداد والتقرب لتركيا ؟؟؟؟ وحسب معلوماتي المتواضعة هناك وفد في بغداد الان لتوصل الى الحلول وانهاء الخصام ؟كيف يكون موقفهم اذا سأله احد الجالسين في بغداد ؟نريد تسليم الضباط الهاربين ومن ضمنهم ظهرة البارحة العميد الركن هذا  وهو مفتخرا بهروبه وتركه الوحدة ؟؟اليس موقف محرج الى جانب الكوردي المفاوض ؟؟والعجيب كل من هرب من معراك موصل وشنكال وزمار وهو ضمن وحدات الجيش العراقي كرم واصبح امر لواء في كركوك او اربيل او دهوك ؟؟ام منح منصب ضابط ركن في الوزارة ؟؟؟اليس عجيب يكرم الجبان ؟؟اليس عجيب يحتظن الهارب من ساحة المعركة ؟؟اليس عجيب قائد العام لقوات البشمركة  يتستر على هولاء ؟؟من يهرب مرة يخون الف مرة ؟؟ام لاجل عين برهم صالح يجب تكريم المدلل ومن معه بمنصب ؟وربما بنوط كوردستاني برزاني ؟؟
متى يكون هدفنا  الاصلاح لا الدمار ؟؟متى نعود الى مبادىء الوفاء والاخلاص بدلا من المحسوبية والمنسوبية ؟؟ اليس الاجدر من برهم صالح يطلب المغفرة من الشعب الكوردي ,لم يعمل عملا صالحا لصالح الكورد في بغداد ,سوى المنافع الشخصية وتعينات العشوائية حتى من خارج الاتحاد تملقا للاخرين ؟؟والان يريد الانشقاق وتاسيس حزب اخر ؟؟من الاصلح تسميت انشقاقه او حزبه بحزب المصالح الشخصية والمنافع الذاتية ومحاربة عوائل الشهداء تكريما لحثالات المجتمع الكوردي ؟؟
نعم اقولها حرصا من وطنيتنا وحبنا لشعبنا وتضحية الالاف الذين ضحوا بحياتهم ...وبرهم لم يكن سوى في الظل وخارج القوات البشمركة ؟كما هو حال عائلة العميد الركن المزور اراز خدموا في منظمات النسائية لصدام وحلقات الثقافية لصدام ولم يكن اراز لا ابن شهيد ولا مناضل صنديد ؟اصبح المنتفع والمستفيد بفضل برهم صالح ؟؟ويظهر الان على شاشة روداو متحديا وزارة الدفاع بكل صلافة ووقاحة ايضا بفضل وحماية برهم صالح ؟؟الف مبروك لك  بقائد المهوزم  الجبان على ارضك وخلال شاشتكم المؤقرة

.

من النظام الايراني الى النظام التركي السرقة والنهب والتدمير وتحقيق المنافع والمصالح والحلفاء والشعب السوري الذي دفع الثمن ايران وتركيا سرقوا كل شي ,حتى عينا كل طرف والي لهم في سوريا بشار تابع للايران خالد الخوجة والي تركي على سوريا ,

ايران سرقة الاماكن المقدسة والاقتصاد السوري وتاريخه وتركيا سرقة كل سوريا ودمرتها ونشر الارهاب فيه وارجعها مئات الاعوام الى خلف .

الثورة التي كانت في مفهومها مبداء الحرية والكرامة للشعب السوري يعيشون في بلدا يسوده الحرية والديمقراطية وفق مفاهيم العصرية بعيد عن العنصرية والطائفية والتبعية ,

الدماء التي هدرت في الثورة السورية هي كان التخلص من التبعية للنظام المللي الايراني بحد ذاته والتي تمثلت في انتفاضة والثورة على عميله في السورية والمتمثلة في آل اسد ولا شك بان العالم جميعهم يعرف بعلوية النظام واللجؤى الى الطائفية والتفتيت لحكم السورية كل هذه السنين, والتبعية العمياء لمللية الايرانية الشيعية التي تتستر تحت الغطاء الديني لتخفي مطامعها الاستعمارية الفارسية على المنطقة فقد نجحت الى حد الكبير في محاصرة الد اعدائها السعودية وجارتها التركية العثمانية السنية .

فكانت الثورة السورية في مبادئه وانطلاقاتها الاولية التخلص من النظام السوري باي وسيلة متاحة وان التخلص من النظام يعني التخلص من الايران , ولا يخفي على احد بان الشعب السوري البسيط لم يكن يريد خلال طيلة ايام الثورة ان يتعب تفكيره في خفايا ودهاليز العلاقات التي تربط بين آل اسد وايران ودور الايران في تخلف السورية ونشر القمع فيه بل اكتفاء فقط في مطالبة باسقاط النظام وانتقام منه ومن زمرة نظامه المجرمة .

الثورة التي انطلقت لقتل طفل وبهمة الشعب السوري الذي انفجر صارخا العدالة الحرية المحاسبة المجرمين عمت المدن ولكن بشكل خجول وبريئ واقتصرت على المنطقة دون سواه ثم انتقال الى اخرى لتهدى في منطقة الاولى الثورة التي قامت على اساسا السلمية وحفاظ على هوية السورية وعدم خوض في مغامرات التي لا تحمد عقباه, تم سرقتها من قبل زمرة لا تختلف عن النظام الاسد باي شي

من خلال التخاذل والانحيازية والتسلق على انجازات الابريئاء واستغلال الدماء لمصالحهم الشخصية وعائلاتهم المعارضة الخارجية التي لم يكن له هم غير الهروب الى الخاج وظهور على الشاشات لمهاجمة النظام كلما دعت الحاجة اليهم فلم نكن نراهم الا عندما يكون هناك تحرك للنظام بشكل يعادي تركيا او خليج او اوربا حتى كان يظهر هذا المعارض المأجؤر لبث السموم ومهاجمة النظام الذي لا يختلفاً في شي غير التحالف ومهمة ليقبض سمن تلك المهاجمات الكلامية .

النظام السوري الذي كان يقلق الخليج والدول العربية لصلتها بايران عدوة العرب قبل اسرائيل تم احداث بديل ولكن تابع لتركيا مسلط على الشعب السوري والذي استعمر العرب ايضا لاربعة قرون ,

بشار الذي يتلقى السلاح والمال والمقاتلي من ايران لا يختلف عن الائتلاف الذي يقبض المال والسلاح والارهاب من تركيا بشار سلم مؤانى واماكن المقدسة الى ايران وساهم في تشيع السوريين الائتلاف الذي سلم سوريا بكامله الى تركيا وفوقها تدمير السورية لارضاء اسيادهم الاتراك.

تركيا التي شكلت العصابات لسرقة المعامل والاجهزة السورية من كافة المدن ونقله الى تركيا لم تكتفي بذلك بل شملت تاسيس داعش للقضاء على اعدائها من الكرد وتهجيرهم بقوة داعش الارهابية التي تاسست على يد اردوغان , والتي منح اردوغان من خلال هذه الارهاب تدمير سوريا سرقة المعامل والاجهزة سرقة القمح والمواد الغذائية سرقة البترول سرقة الاعضاء البشرية ولم يكتفي الاردوغان بذلك بل سرقة مواهب السورية بمنح الجنسية الى طفل سوري ليشارك باسم تركيا , ولم يشبع الارهاب اردوغاني بدم السوري وتدخله في الشؤون السورية والمعارضة الكرتونية والمصطنعة في انقرة بل عين احد اعضاء حزبه والتركي الجنسية خالد خوجة ليجعل سوريا نهائياً ولاية من ولايات السلطان اردواغان المرضية .

والشعب السوري مخير بين والي تركي خالد الخوجة والائتلاف الذي تسلق على جثث الثوار ام والي ايراني بشار وزمرة علوين الذين تسلقوا على تضحيات الشعب في بناء السورية العصرية .

مسعود ميران

الباحث والسياسي الكردي

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 12:08

لماذا تشكلت المرجعية الكردية؟!.... دلشاد مراد

منذ بدايات الأزمة السورية والأطراف السياسية الكردية في روج آفا تسعى لبناء مرجعية سياسية بهدف توحيد الخطاب السياسي الكردي في جميع المحافل المحلية والدولية ولوضع استراتيجية مشتركة في مواجهة التغييرات الدراماتيكية التي تجري في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.

في البداية كان المشروع المطروح أمام الحركة السياسية الكردية " المؤتمر الوطني الكردي" الذي تضمن انعقاد مؤتمر عام تحضره جميع الأحزاب والقوى السياسية في روج آفا، بغرض تشكيل مجلس وطني كردي قادر على تمثيل الشعب الكردي. وأثناء الاجتماعات التمهيدية لتمثيل الأحزاب في المؤتمر الوطني الكردي، حصلت خلافات بين بعض الأحزاب، وبالمحصلة لم تحصل التوافقات اللازمة وفشل المشروع المطروح في تمثيل جميع الأطراف الكردية.

وهكذا انقسم الساحة السياسية الكردية في روج آفا "غربي كردستان" بين تيارين، الأول مثلته الأحزاب التقليدية الذين شكلوا فيما بعد المجلس الوطني الكردي وهذا الطرف أخذ يراهن على العامل الخارجي وعلى المعارضة السورية. والثاني مثله حركة المجتمع الديمقراطي الذي أخذ يراهن على القوة الذاتية للشعب الكردي وكافة مكونات المنطقة لبناء إدارة ذاتية في مناطق روج آفا. وهكذا بدا أن الاستراتيجية التي اتبعها الطرفان جعلت من الهوة تزداد بينهما، وعلى الرغم من انبثاق "الهيئة الكردية العليا" في العام 2013م، إلا أن الاشكاليات الهامشية جعلت منه معطلاً.

تزايدت الضغوط على الحركة السياسية الكردية جراء اشتداد الهجمات الإرهابية على روج آفا، والاهتمام الدولي المتزايد بالمنطقة، ولعل أن مقاومة كوباني، وتجربة الإدارة الذاتية الديمقراطية كان لهما الفضل الكبير في هذا الاهتمام الدولي.

وعلى أثر ذلك توصل المجلسين الكرديين إلى اتفاقية من عدة بنود في دهوك الكردستانية، ولعل من أبرز بنودها تشكيل المرجعية السياسية الكردية. ولكن المتابع لتطورات تشكيل المرجعية السياسية وخاصة من جانب طرف معين " المجلس الوطني الكردي" سيندهش من هول الخلافات وتقرب أحزابها من المرجعية وكأن حصول أي حزب على مقعد في المرجعية هو غاية وليس وسيلة لتوحيد الحركة السياسية الكردية، حتى رأينا أن أحد الأحزاب كان يصارع حلفائه للحصول على أربعة مقاعد. وحزب آخر أصدر بياناً بأن إحدى الفائزات في المرجعية لا تمثل حزبه، مع أن تلك الفائزة ليست عضوة في حزبه. بل واجتمع المجلس الوطني قبل أيام لتقرر فصل الأطراف التي صوتت لعدد من المرشحين للمرجعية ممن هم الآن خارج المجلس الوطني.

هنا أتساءل ؟! .... هل أن هدف المرجعية بالفعل توحيد خطاب واستراتيجية الحركة السياسية الكردية؟... أم أن البعض فهمها على أنها صندوق مجوهرات، عليه أن يأخذ حصته منها، أو أنها محطة لتصفية الحسابات مع أطراف معينة.

إعلان إنبثاق الجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين

المؤتمر التأسيسي الأول للجبهة

< < الدعوة عامة للجميع > >

تحت شعار " الفيليون جزء أساسي من النسيج الوطني العراقي "

بمزيد من الفخر والإعتزاز والمحبة ، وعلى بركة الله ... نتشرف بجهود أبناء العراق الشرفاء ... ولمن دواعِ سرونا ومحبتنا ... توجيه الدعوة إليكم ، لنزداد تشرفاً بحضوركم الكريم إلى المؤتمر التأسيسي الأول لإعلان إنبثاق الجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين ’’’ تعبيراً عن تضامنكم مع مظلومية هذا المكون العراقي الأصيل المضطهد وما قدمه من الدماء الزكية والتضحيات الجليلة في سبيل العراق الجديد ، وذلك في الساعة العاشرة صباحاً / يوم السبت المُوافق 10/1/2015 في المقر العام للجبهة الكائن في مدينة بغداد / شارع فلسطين – نهاية مدخل تقاطع مطعم الصخرة سابقاً – مُجاور مركز شرطة القناة وثانوية المُتميزين .

ونهيب بجميع المواطنين والكتل السياسية المشاركة معنا في إعادة الإعتبار إلى مكوننا عن جرائم الإبادة الجماعية والتهجير القسري والتطهير العرقي وإستشهاد الآلاف من شبابنا على يد أزلام النظام المُباد ... لتكون صرخة نداء قوية في سبيل إسترجاع الحقوق المُغتصبة والهوية العراقية وترسيخ الإستحقاقات الدستورية والتوازن الوطني الحقيقي بصفتنا جزء أساسي لا يتجزأ من مكونات الشعب العراقي وتعويض أبنائنا مادياً ومعنوياً عن سنوات الظلم والقهر والقمع الطويلة ، والكشف عن مصير شهدائنا الأبرار والإحتفاء بهم .

ويسرنا حضوركم ووجودكم في هذا الحفل المبارك ... آملين أن ينال رضاكم وإستحسانكم ودمتم ذخراً لعراقنا الجديد ... وتقبلوا منا بالغ إحترامنا وتقديرنا وخالص إمتنانا العظيم ... شاكرين تعاونكم معنا .

*** آملين النشر والتعميم والتغطية الصحفية من قبل وسائل لإعلام ، وإشعارنا بتأييد الإستلام لطفاً ***

§ للمزيد من المعلومات والتنسيق والإتصال والإعلام والعلاقات : ـ

§ الهيئة التأسيسية للجبهة الوطنية العليا للكرد الفيليين

§ آسيا سيل / 07708844144

§ عراقنا / 07901709776

§ البريد الإلكتروني / هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

§ تويتر / @Fayleesociety

 

§ ص.ب (38128) / مكتب بريد فلسطين

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 12:06

ونهض الجواد الاصيل من كبوته- حميد الموسوي

لايخفى على احد من العراقيين والعرب التاريخ النضالي المجيد والمشرق لجيش العراق البطل بصولاته الملحمية في سوح الوغى متصدياً لتأسيس كيان الصهاينة على الارض الفلسطينية العربية في اربعينات القرن الماضي، ولا يخفى على دول العدوان المستوى الحرفي والمهني الرفيع والانضباط والخلق العسكري العالي الذي كان يتمتع به هذا الجيش العريق مع حياديته وتفانيه واخلاصه في الدفاع عن ارض العراق الطاهرة وشعبها ومقدساتها، وتنوع خدماته في السلم والحرب وايام الشدائد والكوارث. كم تخلى هذا الجيش النموذجي عن دوره القتالي وهب يبني السدود ويقيم العوارض والمصدات لكبح طوفان الفيضانات التي تجتاح العراق في الازمنة الغابرة؟ وكم وضع سلاحه على كتفه وراح يشق القنوات والسواقي والجداول الاروائية لتخضر وتعشوشب ارض السواد؟ وكم حمل المناجل بيد والبنادق باخرى ليسهم في مواسم الحصاد والقطاف؟ وكم حملت عرباته وآلياته واذرعه اكياس الحنطة وارغفة الخبز وجابت بها مدن وشوارع وازقة العراق متصدياً لازمات خلقها تجار الحروب والمتلاعبين بقوت الشعب العراقي؟
وكم.. وكم.. وكم
كان ذلك قبل ان تخرب السلطات المفسدة عقيدته العسكرية الصرفه، وتخترق صفوفه بافكارها الهدامة فتضعف وطنيته لتحصرها في حزبية مقيتة ضعيفة، وتحجم دوره في الدفاع عن السلطة الجائرة وتقحمه -مرغماً- في قمع ابناء شعبه ثم تزجه في حروب عبثية مزاجية غير متكافئة، ليفقد بعد ذلك دوره الاصيل في الدفاع عن العراق وبنائه واعماره ثم ليأتي بعد ذلك "بريمر" فيطلق عليه رصاصة الرحمة فيهوي مثل جواد اصيل ساقه هوج قائده الى كمين محكم.
واليوم اذ ينهض هذا الجواد العربي الاصيل من كبوته ليملأ الدنيا بصهيله وعنفوانه محررا ارض العراق الطاهرة من رجس الارهاب ، في هذا اليوم الذي احوج ما نكون فيه الى جيش وطني قادر على توحيد ابنائه وحماية شعبه وارضه ومكتسباته تنطلق اصوات الشكوك والظنون والتحسب والترقب من اطراف عراقية وعربية مجاورة تعترض على طريقة ونوعية تسليح هذا الجيش بحجج وذرائع واهية!.

ان اعادة جيش العراق الى وضعه اللائق عدة وتسليحاً وعدداً مفخرة لكل العراقيين والعرب خاصة بعدما تخلص من السياسات الهوجاء الغاشمة الانفعالية وصار يدار من قبل قيادات ديمقراطية متحضرة، والاولى ان يطمئن الجميع من اصحاب التوجس بدل ان يضعوا انفسهم في خانة المعترضين، والاولى ان يلحوا على اميركا بتجهيز وتسليح هذا الجيش الذي دمرته وتلتزم بتنفيذ بنود اتفاقية الدفاع المشترك التي وقعتها مع الحكومة العراقية قبل عدة سنوات!.

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 12:04

كوردستان موطن التعايش الديني‎

لَمْ يَكنْ قوميتي ديني . لأن الله خَلَقني قبل كل الأديان و خَلقَ لُغتي و لساني و أرضي و جبالي ...
و عندما ظهَرَ الأديان .... إحتَضَنْ الكورد كل الأديان و عندما هرب اليهود من بطش البابلين وسبيهم من إسرائيل على أيدي نوبخذنصر أتخذ الكثير من اليهود المنطقة الكوردية موطناً لهم قبل الميلاد بحوالي 6 قرون ...
و عندما حارب الرومان المسيح و تلامذته وصل أفكارهم الى كوردستان و نشأ فيها الديانة المسيحية و بنى كنائس في وديان كوردستان ....
و عندما ظهر الاسلام كذلك دخل الكورد الاسلام برغبة منهم أو طواعية أو خوفاً من بطش العرب أنذاك ... 
لكن بالرغم من ذلك بقيت الأديان الأخرى محافظة على استقلالها و القيام بواجباتها الدينية بتعايش سلمي بعيداً عن العنصرية ...
كذلك بقيت الديانة الزرادشتية العميقة الجذور بين الكورد بالمحافظة على هيكلها و موطنها و ظل جزء من الشعب الكوردي يقيم طقوسها الى حد الأن . 
لذلك فان المنطقة كان منطقة التعايش الديني بين مختلف الديانات و لم يحدث صراع ديني في المنطقة ما عدا الصراعات القبلية و العشائرية على السلطة و مناطق النفوذ و لم يحدث أي صراع ديني إلا ما بعثه الدول المستعمرة لكوردستان لتأجيج الصراع الديني بين مكونات الشعب الكوردستاني ....
و ظهور التطرف الديني و بث الفرقة بين أبناء الشعب على أساس ديني و ظهور التعصب القومي العنصري وخلق المشاكل . 
.........ماسيكي


السويد 07‏/01‏/2015

لقد وجدنا و منذ سنين بان فكرة الادارات المحلية على اساس نظام الادارة اللامركزية هو الانسب لعراق ما بعد انهيار نظام البعث و هذا بدون شك يصح لكوردستان الاقليم الشبه المستقل على حد الوسواء. في الاونة الاخيرة ظهرت افكار تنادي بهذا الاتجاه فولدت ردود افعال متشنجة و متشددة من شخصيات سياسية قيادية في احزاب السلطة على مستوى كوردستان. نقراء بين الاسطر بان هذا انما ينبع من الخوف من تقاسم السلطة عموديا مع الاخرين على حساب هرم القيادات المركزية التي تميل الى التفرد بالسلطات الى اقصى الدرجات. هذه ليست الا عقلية غير ديمقراطية تستحيل عاجلا ام اجلا الى عقلية استبدادية و انظمة شمولية ديكتاتورية ترفض عقلية مشاركة و تداول السلطة السلمية مع الاخرين.

في اكثر الانظمة السياسية المتطورة و الحديثة و المستقرة و ذات الخبرات الزمنية الطويلة، نجد تقسيم السلطة علي اساس النظام اللامركزي بحيث تنقسم السلطة في الدولة عموديا بين سلطة مركزية شاملة للدولة و اخرى محلية يتمتع فيها الاقليم او المحافظة او ما دون ذلك جغرافيا بادارة ذاتية تشمل في الدرجة الاساسية، مسؤولية الخدمات العامة لمواطني المنطقة، كالخدمات الصحية و التعليمية و الطرق المحلية الداخلية. هناك برلمان او ادارة محلية منتخبة من قبل ناخبي المنطقة انتخابا مباشرا، ويتمتع البرلمان المحلي بسلطات تشريعية و تنتفيذية. اما السلطة المركزية تمارس صلاحياتها للامور المشتركة للوطن ككل مثل السياسة الخارجية و الجيش و البريد و الاتصالات و غيرها.

قياسا على ما تقدم، اتسائل اين الضرر من انشاء هكذا نظام في كوردستان كاقليم اوكدولة؟ اين التضارب بين ان تدار مناطق جغرافية معينة كادارات محلية و ان يكون للاقليم ادارة مركزية تهتم بالامور المركزية الاختصاصية؟ اين الضرر من ان يكون لايزيدخان او سنجار او دهوك او كرميان ادارة محلية ذاتية قريبة من المواطن و بين ان يبقى الاقليم موحدا.

انا لا افهم لماذا يصر الانسان الشرقي على النسخ لا العقل في تداول الامور! لماذا يتوجب على الكوردي ان ينسخ الفارسي او العربي في بناء دولته و نظامه الجديد؟ لماذا لا يستفيد من الخبرات الناجحة في عالم ناجح سبقه الى الامر بمئات السنين؟ لماذا هذا الاصرار و التشبث في حصر السلطة بايادي قليلة جدا من شعب يتالف من عشرات الاطياف و الاشكال و الالوان ، و في نهاية المطاف تنتهي السلطة كلها في يد القائد المبجل؟

الضرورة في هذا الصدد تجعلنا ان نعرج قليلا على اخر التصريحات التي اتت من قيادي بارز في احدى احزاب السلطة في الاقليم، و ذلك من باب النفع العام ليس الا. ان المناداة بنظام اللامركزية بشكل عام و لصالح سنجار و ايزيدخان بشكل خاص لا يعني باي شكل من الاشكال العودة الى القرون الوسطى لا بل ان التشبث بالنظام المركزي الشمولي انما يعود الى ازمنة ما قبل القرون الوسطى ازمنة الامبراطوريات و القياصرة. و ليس فاشلا من يبغي التغيير و الاستفادة من التجارب البشرية الناجحة، بل جامد من يمانع التغيير و التاريخ يشهد على سقوط الانظمة الشمولية و ان بعد مئات السنين. و هنا لا ارى ضرورة الربط بين المناداة بالنظام السياسي الاداري اللامركزي و عرقلة وصول الاقليم الى الاستقلال ، فهذا لا يمنع ذاك بل يدعمه و يرسخ من دعائمه لكي لا تكون ولادة مشوهة.
لا افهم ان يربط السياسي القدير بين عدم امكانية تحرير قرية في شمال كوردستان و المناداة بالادارة الذاتية لسنجار!!! هذا مردود على السياسي الفاضل و بقوة.... لقد خسرتم سنجار بكلها و كاملها خلال بضعة ساعات فقط و دون مقاومة تذكر رغم انكم تملكون عدة و عتادا و اموالا خيالية مقارنة بابناء سنجار المساكين الذين ارغموا على البحث عن اسلحة من الزمن العثماني للدفاع عن النفس و حسب علمي حتى هذه الاسلحة استوليتم عليها!! ثم مهلا سيدي الفاضل فلا يضر قليلا من التواضع و انكم تتحدثون عن تحرير بضعة قرى من قرى سنجار...! يعلم الجميع انكم لم تحرروا شبرا واحدا الا بعد ان اغرقكم العالم بالاسلحة نوعا و كما ...و لم تتقدموا شبرا واحدا لولا الطيران من ٣٢ دولة دك و يدك الداعشيين، وهو الصحيح، ليلا ونهارا! فما علاقة قابلية التحرير بحق المناداة بحقوق المواطنة واستحقاقات المواطن؟

و اخيرا من فمكم نلزمكم ....نعم نتفق معكم سيدي السياسي الفاضل ان...ما من حق احد ان يقرر ضد ارادة جماهير شنكال ...! و لكن كيف تفهم انت و كيف يفهم غيرك مكمن هذ الارادة حرا و نزيها؟ اكاد اجزم ان ارادة جماهير سنجار حسب فهمكم ليست الا ما يعبر على لسان او السنة تطابقكم الراي و الارادة لا غير، كالذي و للاسف الشديد سمعناه قبل ايام على لسان تبين على الفور انه لم يعبر عن ارادة الجماهير السنجارية رغم موقع هذا اللسان ...اذ لا يصح الا الصحيح... و الصحيح هنا هو اللجوء الى استفتاء شعبي حر نزيه تعبر فيه جماهير سنجار عن ارادتهم الحقيقة و بعيدا عن الترغيم و الترغيب. عندها يتحتم على الجميع القبول بما تفرزه صناديق الاستفتاء.

بكثير من التواضع ، انا الراي عندي بان على القيادات الكوردية السياسية ان تستلهم العبر وان تستنبط الدروس من تجربة سنجار و ان تعمل على اجراء الاصلاحات و التغييرات الضرورية. ان الاستخفاف بما حدث و المرور عليه مرور الكرام و محاولة طمس الذي حدث في نشوة انتصارات عسكرية باستعادة ما تم احتلاله ، لن يجدي نفعا و ليس بكاف. ان تطرد الداعشيين فلعمري ما ذاك الا شيئا وما يلحق و يتبع ذلك الا شيئا اخر.... فانما الامور تقاس بخواتمها.


بروسك حسن

أتهم رئيس الوزراء التركي داوود أوغلو حزب العمال الكوردستاني PKK ( بشكل غير مباشر)، بأنه التنظيم المسؤول ( ربما ) عن هجوم استنبول الذي حصل هذه الليلة ،الثلاثاء 06.01.15 .
هذا وقد توعد أوغلو ،حزب العمال الكردستاني بإجراءات شديدة ضده في حال ثبوت تورطه .
وكان داوود أوغلو قد صرح ،بأنهم سيتخذون الخطوات اللازمة حيال التنظيم الذي نفذ اعتداء استنبول الذي استهدف فرع الشرطة السياحية التابعة لمديرية أمن إسطنبول في منطقة السلطان أحمد بمدينة إسطنبول حيث لازالت الجهات الأمنية تجري تحريات دقيقة وواسعة النطاق، للوقوف على أبعاد الاعتداء الذي استهدف مركزاً للشرطة السياحية وسط استنبول، وسيتم على إثر ذلك اتخاذ الخطوات اللازمة، إذا ما كانت هنالك علاقة بين منفذ الاعتداء ومنظمة PKK .
جاء ذلك في لقاء مع صحفيين ومراسلي عدد من المؤسسات الإعلامية، في العاصمة التركية أنقرة حيث قال أيضاً : استخدِم في الاعتداء ثلاث قنابل، انفجرت إحداها فيما أبطلت الشرطة مفعول القنبلتين الأخرتين، و إن تدخل الأجهزة الأمنية ، بشكل فوري منع وقوع المزيد من الضحايا.
وأعرب داود أوغلو عن حزنه لاستشهاد الشرطي “كنان كوماش”، قائلاً: أتمنى من الله أن يتغمد فقيدنا كنان كوماش برحمته، لقد كان مثالاً للبطولة عندما صدّ الاعتداء بكل بسالة وشجاعة و أتقدم بأحر التعازي لأسرته، وجهاز الشرطة”.


موقع : xeber24.net

قررت منظمة المرأة الحرة الكردستانية منح جائزة حقوق الإنسان والمرأة هذا العام للرئيسة المشتركة لمجلس الشعب في مقاطعة كوباني، زوجة صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي، عائشة أفندي بالنيابة عن نساء كوباني المناضلات.

حيث قررت منظمة المرأة الحرة الكردستانية منح جائزة المرأة المناضلة، باسم جائزة “ساكينة جانسيز لحقوق الإنسان والمرأة” هذا العام للرئيسة المشتركة لمجلس الشعب في مقاطعة كوباني، بالنيابة عن نساء كوباني المناضلات.

وستقيم منظمة المرأة الحرة الكردستانية في تمام الساعة 13.30 من يوم 9 كانون الثاني/كانون الثاني الجاري مراسم الذكرى السنوية الثانية لاستشهاد المناضلة ساكينه جانسيز ورفاقها، وذلك في مدينة السليمانية في باشور “جنوب كردستان”. وسيتم خلال المراسم منح جائزة ساكينة جانسيز لحقوق الإنسان والمرأة للرئيسة المشتركة لمجلس الشعب في مقاطعة كوباني عائشه أفندي.

وكانت منظمة المرأة الحرة قد قررت العام الماضي منح جائزة سنوية باسم جائزة “ساكينة جانسيز لحقوق الإنسان والمرأة” لإحدى النساء المناضلات ممن ناضلن من أجل حقوق الإنسان والمرأة. وستنظم منظمة المرأة الكردستانية الحرة فعالياتها هذا العام تحت شعار “النساء يتقدمن نحو الحرية تحت طليعة الشهيدة ساكينة جانسيز ورفاقها”.

والمناضلة ساكينة جانسيز (سارا) من مؤسسي حزب العمال الكردستاني، استشهدت بتاريخ 9 كانون الثاني/يناير عام 2013 مع اثنين من رفاقها فيدان دوغان وليلى شيلماز على يد القوى الظلامية.

xeber24-hawarnews

أعتقدَ البعض .. انّ مجرد وصول مجموعة من القادة والمسئولين الى جبل سنجار .. في هذه الاوضاع الملتبسة .. يشكل انعطافاً وانتصاراً تاريخياً سيدرج في قوام لوائح وملفات تمجدُ احداثاً لها علاقة بتحرير سنجار واستعادة بقية المدن المستباحة من دواعش دولة الخلافة الاسلامية .. وأنساق آخرون للوهم السياسي ومسعى التطبيل الاعلامي المزيف المرافق للـ "الانتصار " الذي تحقق في اللحظة المناسبة على الجبل بإرادة القائد المبارك ، كما صرحوا وأكدوا ..

مبجلين نهج الحزب وقواته التي حققت معجزة غير مرئية للكثيرين من امثالنا الشكاكين بكل شيء .. بما فيه وجود الرب وما ينسب له من خلق وتكوين وقدرات تمكنه من السيطرة والتحكم بالكون وتوابعه ..

كما ترشحت عبر الفضائيات التفاصيل المخزية المعظمة لدور القائد ومخططاته العسكرية التي غيرت المعادلة .. وفقاَ لنداءات تعالت بالكردية .. تمجد البارزاني وتمنحه هالة اسطورية من ميثولوجيا ديانة الجبل في شنكال .. ( هولا .. هولا .. بارزانيا ) ترجمتها .. (المجد .. المجد .. للبارزاني ) ..

توافقت مع تحليلات وتصريحات سكرتير الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي حاول ان يعكس صورة الوصول للجبل في ذات الشأن والسياق .. معتقداً وفقاً لتصريحاته:

ان هذه المنطقة .. يقصد سنجار .. كانت ساحة للديمقراطي الكردستاني سابقاً .. وستبقى ساحة لقواته .. كما وردَ في رده على اسئلة قناة روداو التي رافقت المسيرة السياحية للجبل دون قتال .. بعد أن قللَ من شأن الآخرين وأستصغر دورهم ومشاركتهم الفاعلة بالرغم من صمودهم ومواجهتهم للدواعش مع قوات حماية سنجار المحلية التي لا ترتبط بأي طرف سياسي وفقاً لتصريحات القادة الميدانيين في الجبل .. منذُ أنْ استبيحت سنجار ليلة الثالث من أب الماضي .. اثرَ هروب قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني وتخاذلهم امام داعش .. التي دخلت قواتها الهمجية المدن وطوقت الجبل دون قتال .. بعد ان فرّت القوات الكردية التي كانت بإمرة ثلاثة جنرالات من الحزب الديمقراطي نفسه !! ..

وشكل سلوكهم وتخاذلهم المريب .. مدخلاً ومنعطفاً للجحيم الذي حلّ بسنجار والسنجاريين .. بالأخص الايزيديين الذين تعرضوا للقتل والسبي والاغتصاب على يد القتلة من كوكتيل المجرمين الاسلاميين من شتى القوميات والدول بما فيهم المتأسلمين الكُرد المنخرطين في قوام تشكيلات دولة الخلافة الاسلامية الهمجية التي تسعى للعودة الى زمن البربرية والتوحش حاملة الرايات السوداء تحت يافطة الله اكبر .. لا اله إلا الله ..

إنّ هوس " النصر " المرافق للعودة الى جبل سنجار من قبل قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني وكوادره الذي اشترك معهم مرغماً او نتيجة لسذاجة في الوعي بمن فيهم المتشقلبون على رؤوسهم وأرجلهم ممن يتبوءون المسؤولية الدينية والاجتماعية والأخلاقية بين الايزيديين في هذا المخاض العسير .. الذين تناقضت مواقفهم وتصريحاتهم بين اليوم والأخر حسب الطلب نتيجة للضغوطات التي وضعتهم في مواقف لا يحسدون عليها وجعلتهم اضحوكة في الاوساط الشعبية والرسمية ..

شكلت عاراً لا يمكن غض النظر عنه أو السكوت عليه مقارنة بما حدثَ في سنجار بعد تسليمها للدواعش دون قتال من قبل المحتفين بالنصر الذين استهتروا بتضحيات السنجاريين وما حلّ بهم من كارثة وبمدنهم من خراب ودمار .. ناهيك عن التفاصيل المروعة والمؤذية للسبي .. سبي النساء و الفتيات واغتصابهن وبيعهن في سوق النخاسة في تلعفر والموصل والانبار والفلوجة والحسكة والرقة والسعودية .. واستعباد الاطفال وإجبارهم على ترديد اركان الشهادة الاسلامية والدخول في قوام دين قثم بن عبد الله ..

شخصياً كنتُ اتوسم وأنا اشاهد البارزاني على الجبل في سنجار ان ينطق بكلمات أسف واعتذار للسنجاريين عمّا اصابهم من ذل وقهر من جراء احتلال الدواعش لمدنهم وتجمعاتهم وسبيهم للنساء والفتيات واستعبادهم للأطفال .. بعد أن تخاذل قادة الجيش الكردستاني ومسئولي حزبه .. الذين كانوا سبباً مباشراً في سقوط سنجار ووقوع المدنيين بيد الدواعش .. ويزيد عليها بوعده مشدداً ومصراً على محاسبة المقصرين ومحاكمتهم كما يُطالب الضحايا ويتطلب الوضع .. كمَا كانَ قدْ اعلن في لقاءات سابقة اعقبت السقوط المدوي لسنجار وما حلّ بالايزيديين فيها من كارثة لا يمكن غفرانها و تناسيها ..

إذ لا يمكن التهاون مع المنفذين للجريمة من سفلة الدواعش المهاجمين .. والمسئولين العسكريين والحزبيين الذين نسبوا لمناطق سنجار ممن قصروا في اداء واجباتهم وأخلوا بشرف العسكرية المطالب بالدفاع عن المدنيين وحفظ حياتهم وتسببوا في سقوطها بيد الدواعش من قادة الجيش وكوادر الحزب الديمقراطي الكردستاني الذين شمعوا الخيط وهربوا قبل غيرهم من المدنيين من ساحة المواجهة .. تاركين الناس بمن فيهم الاطفال والنساء والعجزة والمرضى يواجهون جحافل الموت التي بدأت بارتكاب أفظع جينوسايد في القرن الواحد والعشرين تحت يافطة لا اله إلا الله .. والله اكبر .. بعد ان استحكمت بسنجار والسنجاريين معلنة تاريخ الفرمان الأسود .. لدولة الخلافة الاسلامية .. التي يتربع في هرمها خليفة مثقوب ..

كما كان يحذونا الأمل ان يبادر الحزب الديمقراطي الى مراجعة سياسته ونهجه الاستبدادي في الاستحواذ والهيمنة على سنجار وبقية المناطق في كردستان وسهل نينوى .. وهو يحتضن العشرات والمئات من البعثيين والمرتزقة الجحوش ممن تلطخت اياديهم بدماء الابرياء من رؤساء العشائر والأغوات الذين عادوا يتحكمون بالمواطنين بعد ان احتواهم وجعلهم في الاستلاف الاول من كوادره على حساب دماء شهدائه والمضحين من بقية الاطراف في زمن الثورة والكفاح البطولي للپيشمركة والأنصار ..

وينتابنا العجب حينما لا نرى في خضم هذه الاحداث المأساوية المذلة والدامية حراكاً من المنتسبين للحزب ومؤازريه .. يدعو لمراجعة الاحداث ونقدها والتهاون فيما سببهُ المتخاذلون في حزبهم من كارثة بغية عدم تكرارها في مناطق اخرى ..

خاصة وان المعركة مع الدواعش والتطرف الاسلامي لمْ ولنْ تنتهي في حدود الوصول الى جبل سنجار .. ولن تبقى في سياق الارهاب الاسلامي الموجه ضد الايزيديين والمسيحيين والشيعة من الاعزاء الشبك والتركمان في تلعفر وسهل الموصل .. وانّ دولة الخلافة الاجرامية ما زالت تهدد باستباحة مدن الاقليم وإعلانه امارة اسلامية ..

كما ان مواجهة التطرف الديني لنْ وَ لنْ تنتهي من خلال الهجمات العسكرية وغارات طيران التحالف الدولي .. الذي تتزعمه اكبر دولة منافقة في العالم ساهمت قبل غيرها في دعم التوجهات الارهابية للمتطرفين ودعمت تنظيماتهم الاجرامية ابتداء من افغانستان ومروراً بسوريا والعراق واليمن وشمال افريقيا وغيرها من البلدان ..

كردستان التي يتباهى بها قادة الديمقراطي الكردستاني الذين يستحوذون على شؤون الادارة فيها ويتحكمون بمفاصلها ابتداء من ثروتها النفطية واقتصادها وزراعتها وتجارتها وشبكة علاقاتها الاقليمية والدولية .. ناهيك عن بنائها الداخلي ودور وزارة الداخلية وجهاز الباراستن الذي يعتقد انه مسيطر على الاوضاع العامة والخاصة فيها واخضع رؤساء العشائر لسياسة الحزب المهيمن على الاوضاع في الاقليم .. بعد تراجع الاتحاد الوطني الذي كان يناصف الديمقراطي بما كان يعرف بسياسة الفيفتي فيتي .. وانحصار التيار اليساري العلماني لعدة اسباب لسنا بصدد ذكرها في هذه الاسطر .. مع تنامي المد الديني الاصولي وحصول الاحزاب الاسلامية في كردستان نسبة تقترب من الـ 20 % من الاصوات ..

بوجود ليس المئات من اعضاء الخلايا النائمة المسلحة في كردستان .. بل الآلاف .. إذ يقرب عددهم للـ 15 الف مسلح جاهز للتحرك .. عندما تصدر الاوامر اليهم من خطباء في 5200 جامع ومسجد .. وتغلغل الاسلاميين ليس في ثنايا المجتمع ومؤسساته الرسمية فقط .. بل في صفوف بقية الاحزاب بما فيه الحزب الشيوعي الكردستاني .. الذي اخذت تتصدر واجهة استعلامات مقر مكتبه السياسي في اربيل المحجبات ..

ناهيك عن الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي افتتح زاوية للصلاة في غالبية مقراته وأخذ قادته .. في المقدمة منهم مسعود البارزاني يهادن التيارات والاتجاهات الدينية .. راجعوا على سبيل المثال ودققوا واحسبوا كم مرة كرر الحمد لله وبقية العبارات الدينية في خطابه القصير من على جبل سنجار ..

هذه المهادنة "الداخلية "التي برزت للواجهة .. تخطت ملامحها حدود الاقليم والعراق الى تنسيق مع تركيا .. السعودية .. قطر .. الإمارات .. وبقية القوى الاسلامية الداعمة والمغذية للموجة الطائفية السنية في العراق والمنطقة .. جعلت من كردستان منطقة حامية للمتطرفين وحولت اربيل الى حاضنة للفارين من وجه العدالة المطلوبين للقضاء العراقي بتهم الارهاب ..

هذه الشرذمة التي اجتمعت دون خجل بحضور نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي تحت يافطة مؤتمر أهل السنة في عاصمة الاقليم وبمشاركة مجرمين هاربين تآنسوا بممثل رئاسة الإقليم ومدير مكتبه في اجواء المؤتمر الذي كرس دعمه للعناصر الداعمة للإرهاب في العراق .. ابتداء من الاخوين النجيفي ورافع العيساوي وانتهاء بالهزاز عدنان الدليمي صاحب الخطاب الطائفي الشهير في مؤتمر اسطنبول قبل سنوات قليلة المعروف للقاصي والداني .. بالإضافة الى رموز العهد المقبور من البعثيين والنقشبندية الذين ساهموا بفاعلية في احتلال وتدمير مدن سنجار والحقوا الاذى والدمار بالايزيديين .. والنازحين الذين يتضورون جوعاً وبرداً في الخيام بالرغم من مساعي الناس في زاخو ودهوك و سرسنك والعمادية وبقية المدن في سوران لتقديم المساعدات الانسانية لهم وتخفيف ألامهم ..

لكننا نفاجأ ونصطدم بسياسة الديمقراطي الكردستاني وكوادره الذين ما زالوا يمنعون الناس والمقاومة لتحرير مدنهم كما هو الحال في بعشيقة و بحزاني .. إذ يمنع كوادر الديمقراطي الثوار من مواجهة الدواعش بحجة عدم وجود أوامر كما كان الحال في سنجار لأكثر من اربعة اشهر مضت .. أية اوامر هذه !! .. هل هي أوامر اقليمية ودولية ؟ .. أمْ اوامر القيادة .. قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني .. التي تتحكم بالوضع ومفاصله وتسعى للاستحواذ على الارض ومن عليها .. كما نوه سكرتير الحزب وعديد كوادره من الاستاف الثاني في تصريحات ومقالات تبريرية عن احتلال وتحرير سنجار بسواعد الديمقراطي الكردستاني وحده بعد الوصول السياحي للجبل ..

الامر الذي يدفعنا للتساؤل عن المهبط الذي انحدر اليه الديمقراطي الكردستاني من اعلى هرم في الثورة الكردية وقيادتها .. الى اوطأ موقع في السلوك السياسي والمهادنة في تشكيلة السلطة والإدارة !!!..

مقارنة بين الوجه الثوري الجميل للثورة وقبح وبشاعة وجه السلطة .. التي حولت الثوار الى لصوص .. ومستبدين متآمرين من اجل منافع وغايات عكسها دون خجل رهط من كادر الحزب الديمقراطي الكردستاني وإعلامه في هذه المرحلة المتأزمة .. اذ اخذوا يصرحون ويعلنون منذ الايام الاولى لاحتلال سنجار انهم يمارسون تكتيكاً سياسياً بغية هدف استراتيجي لإعلان الدولة الكردية !..

لا ادري كيف يمكن لحزب ثوري يتبنى الدفاع عن الحقوق القومية المشروعة لشعب مضطهد .. أنْ يلجأ للوضاعة ويقبل أنْ تدنس كرامة البشر وتستباح اعراضهم بغية تحقيق الأمل في اعلان تحول الاقليم لدولة على حساب دماء وشرف السنجاريين وهتك اعراضهم !! ..

كيف يمكن الجمع بين الخسة والنذالة والاستعباد والاسترقاق والتضحية بالأبرياء والأعراض وقيم التحرر و الانعتاق والثورة والاستقلال !! .. كيف ؟!!

كيف يمكن الجمع بين تدمير مكون مسالم من البشر في سنجار بغية تحقيق استقلال كردستان بصفقة مع الدواعش من قتلة الدولة الاسلامية وخليفتها المثقوب ؟!! ..

صباح كنجي

اوائل عام 2015

الأربعاء, 07 كانون2/يناير 2015 00:52

مركزية المالكي يسقطها العبادي.- باسم العجر


كنت في إحدى الجمع من عام (2003) أزور أمير المؤمنين الإمام علي (عليه السلام) في النجف الأشرف، وفي صلاة الجمعة، التي كانت بأمامه السيد شهيد المحراب محمد باقر الحكيم (قد)، وفي خطبته السياسية، تطرق في ذلك الوقت عن الإدارة اللامركزية للحكم، وكنا نعتبرها بعيدة المنال، لأننا لم نتفهم السلطة الحقيقية للشعب، حيث ان الدكتاتورية أخذت منا مأخذها، في ظل النظام الصدامي المقبور.
المركزية نزعة يحملها بعض السياسيين ممن يحملون عقلية دكتاتورية، يتسلطون بها على رقاب الشعوب.
كثير من شعوب العالم عملت بنظام اللامركزية الإدارية ونجحت به، وهناك عدة أنواع من الأنظمة في العالم، منها أداريه، وجغرافية، وسياسية، لكن ما يهمنا هو اللامركزية الإدارية، وهذا ما طالبت به المحافظات، لكي تكون لها صلاحيات أوسع في أدارة شؤنها، ليتخلصوا من تسلط المركز الذي جثم على صدورهم طيلة الثمان سنوات الماضية، وما حمله من ملفات فساد، وضياع للثروات، من جراء منهجية الفكر الذي كان يحمله السيد المالكي، وسياساته الخاطئة في إدارة البلد.
أن سياسة شهيد المحراب(قد)، العمل وفق مبدأ الديمقراطية، وهي ثمرة الوحدة الوطنية، وتشجيع اللامركزية الإدارية، في ذلك الوقت رسالة تطمين لكل أبناء العراق بطوائفهم وقوميا تهم، لأنها الطريق الأمثل، لزرع الثقة بين أطياف المجتمع العراقي، وكذلك تعتبر وعاء يلم شمل العراقيين، من خلال هذا النظام الإداري، الذي يجعل أبناء المحافظة يتحكمون بمواردهم وفق السياقات القانونية.
اليوم وبعد انتهاء تلك الفترة من الإيدلوجية الدكتاتورية، وسحب الطعن من المحكمة الاتحادية، لقانون مجالس المحافظات رقم (19) لسنة (2013)، يعني بدء العد التنازلي لتطبيق المادة(45) في التعديل، وانطلاق العمل بها، من خلال الرؤية الثابتة التي يتمتع بها تيار شهيد المحراب، في أغلب مواقفه، جعلته محط أنظار كثير من السياسيين، لذا نجح مشروع الانفتاح وهو سر صعود نجمه، وبتوسيع الاصلاحيات الإدارية التي هي نقطة البداية، للقضاء على الدكتاتورية. 
تغلبت أرادة العبادي اللامركزية، واسقطت المالكي ومركزيته، وصدقت رؤيا شهيد المحراب (قد).

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق عمار الحكيم، إنه لولا المساعدات الإيرانية للأكراد لكان تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" احتل أربيل، وأن إيران لا تميز في مساعدتها للعراق بين السنة والشيعة، بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية.

وكان الحكيم يتحدث الثلاثاء، في مدينة قم المقدسة عند الإيرانيين الشيعة، أمام حشد من المراسلين الصحفيين، حيث أشد بجهود إيران في تقديم المشورة "لمواجهة جماعة داعش الإرهابية" قال إن إيران ومن خلال تقديم الاستشارة والخدمات اللوجستية قد لعبت دوراً كبيراً وهاما في التطورات الأخيرة في العراق. وقال "إن الجمهورية الإسلامية الايرانية تقدم المساعدة للشعب العراقي بدون أي توقعات وأن هذه المساعدات لا تقتصر علي الشيعة بل إنها قدمت مساعدات كثيرة للأكراد "ولو لم تكن المساعدات الايرانية لكنا شهدنا احتلال اربيل من قبل داعش." 
وأضاف أن ممارسات داعش ساهمت في تعزيز الوحدة بين شرائح الشعب العراقي، حيث تشكلت يد واحدة أمام هذه الجماعة التكفيرية، وأنه تم اتخاذ مواقف موحدة في وجه داعش في العراق عقب احتلالها للموصل وصلاح الدين، في حين أن دول العالم وأمريكا كانت تتردد في تقديم المساعدة إلى الشعب العراقي، موضحا بأن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية قد دخلت الساحة سريعا، وقدمت مساعدات كبيرة جدا، في مجال التخطيط والبرمجة والمشورة، والدعم اللوجستي للشعب العراقي المناضل."

وأشاد الحكيم بالدور الكبير للمرجعية الدينية خاصة "آية الله السيستاني في التصدي للجماعات التكفيرية"  قائلاً إن الفتوي التي أصدرها آية الله السيستاني بشأن الجهاد الدفاعي حالت من خلال توجيه الدعوة للشباب العراقيين الغيارى دون تقدم داعش في العراق. وأضاف أن جماعة "داعش" هي في الحقيقة عدو لكل الشعب العراقي من كافة القوميات والمذاهب

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، الثلاثاء، عن قيام القيادة المركزية للجيش الأمريكي بإجراء تحقيق حول إدعاءات سقوط ضحايا مدنيين خلال الضربات الجوية التي ينفذها التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش."

ولم يقدم المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي أي تفاصيل إضافية عن هذه الادعاءات.

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 23:25

يوميات "هدى" العاصفة!- فراس حج محمد

 

الهُدَيات هنا جمع "هدى"، وهن كثيرات؛ أولهن هدى شعراوي وما أحدثته من عواصف فكرية فيما يتعلق بالمرأة! وهناك "الست هدى" مسرحية للشاعر أحمد شوقي، عرض فيها "هدى" امرأة متصابية، تعصف بكل القيم!

كما وتتدعى إلى الذاكرة الروائية "هدى بركات" صاحبة رواية "ملكوت هذه الأرض"، ومعارك جوائز البوكر العربية، والصراع المحموم في عواصف التأييد والمعارضة، والممثلة المصرية "هدى سلطان" ودورها زوجة لـ "سي سيد" في ثلاثية نجيب محفوظ "قصر الشوق" و"بين القصرين" و"السكرية"، لتعيد إلى الذاكرة تلك العواصف الهوجاء حول دور المرأة العربية قديما وحديثا، وأشياء أخر!

ولن تغيب عن البال "هدى غالية" تلك الطفلة التي استشهد أهلها جميعا على رمال حي الشاطي، إثر عاصفة إسرائيلية صاروخية مجنونة قبل سنوات، وقد هبت دافئة كثيرا! وصاحبتها الريح والزمهير والعراء، والحصار الأليم، لتستدعي "هدى" كل من قتلوا قبلها أو بعدها، وتقفز هذه "البنت الصرخة" في قصيدة محمود درويش لتصير "هي الصرخة الأبدية في خبر عاجلٍ"، كأنها "أثر فراشة" حطت ولم تطر!

كذلك تأتي "هدى" أخرى في مسرحية عادل إمام "الود سيد الشغال" التي أثارت جنون زوجها بعواصفها فطلقها عدة مرات لتعصف بكرامة الأسرة الأستقراطية، ويضطرون ليزوجوها الشغال ليحللها لزوجها المعصوف به، فعصف "الود سيّد" بالجميع، لأنه يحب "هدى"، كيف لا يحبها وهي العاصفة الأنثوية الجامحة؟!

والآن العاصفة الثلجية المسماة "هدى"، التي عصفت في الناس شرقا وغربا، وهيجت المشاعر والأقلام وعجائب الصور والكلام، وجاءت محملة بالبرد والثلج والمطر، لتعصف بكل شيء، فعصفت بالمرأة أكثر من عواصف هدى شعراوي، وتصابت وتدلعت أكثر من الست العجوز المتصابية "الست هدى" الشوقية، وجاءت ومعها كل الوعيد بالأهوال أفظع مما حدث مع "هدى" الاستقراطية المرفهة، وقد أصبحت امرأة الشغال سيد ورفض أن يتخلى عنها، وظل يخاطبها "بتحبيني يا هدى".

حضرت "هدى" ليكبر معها الحنين غامضا من مستقبل يأتي إلينا على استحياء، ربما ما زال مضرجا بدماء "هدى غالية" وأمنيات "هدى بركات" وتطلعات "هدى سلطان" في خلاصها من "سي سيد"!

ولا تنسوا الآن أن "هدى العاصفة"- ككل الهدايات- أصيلة وبنت أصول أتتكم من مناطق بعيدة، وهي غريبة دار ووطن، فلا تزعجوها، وإن غيرت حياتكم وأتتكم بما كنتم تستعدون له! ويجب أن تكرموا هذه "الهدى"، فهي زائرة "لطيفة" و"خفيفة دم"، وعليكم أن تظهروا معها الكرم العربي الأصيل، أكرموها بالنكت والهذيان، والتسالي والسهرات على ضوء الشمع، وتذكروا اللمات الاجتماعية، وقد تعطلت التكنولوجيا بكل أنحائها، ولتقبلوا على الاستغابات فهي شهية ليلا، ولْتستعدوا نهارا لتلعبوا بمخلفات "هدى" البيضاء!

فكل "هدى" وأنتم وأنتن بألف ألف دفء وخير وبركة!

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 23:24

قصيدة ( لاجئون ؟! ) للشاعر رمزي عقراوي

 

يا من رأى احفاد صلاح الدين

= ظلما وغدرا=

معلقين على المشانق !

موؤدون---- في الاخاديد

مطمورون أحياءا في القبور الجماعية ...

== مغدورين – معلقين ==

((على رافعات ظلم وظلام الملالي))

تأكل لحمهم النسور الجارحة

والمفترسات الجائعة !

0

مدعوشين0مؤنفلين0من جد وجديد

وها نحن نرى البقية الهاربة من الجحيم

منهم يشحذون

وها نحن نراهم يذرعون ...

محطات القطار

وفضاءات المطار !

بلا عيون

او دموع يبكون !

يذبلون ...

ويهرمون !

يا من رأى الوطن

في حدقات العيون ؟!

في بلاد الاخرين

فجرحانا معفروا الجبين ...

يا من يدقُّ ابواب الغربة

نحن في الوطن غرباء لاجئون !!

في قبورهم نسحق عظام الميتين !

==============

باعو صلاح الدين ...

باعو قبور الشهداء والمغيبين !

من يشتري ؟!

الله يرحمكم اجمعين ...

قبض العملاء ثمن اللاجئ الحزين

والانسان ، والوطن ، والدين !!

وحسرة كسرة خبز وماء

على النازح المسكين

... والقليل من الزعتر اللعين !

فالمواطن الاصيل شحاذ على ابوابكم :

(( عار طعين ...

النمل يأكل لحمه ...

وطيور جارحة السنين

من يشتري ؟ يا محسنون ؟

العار للجبناء

للمتفرجين ...

العار للخطباء من شرفاتهم

للزاعمين

للمخادعين شعوبهم ...

للبائعين !

فكلوا ، فهذا اخر الاعياد ، لحمي

واشربوا يا خائنون )) (0)

(0) للشاعر العراقي الكبير الراحل بلا وطن / عبدالوهاب البياتي .

======================================

بقلم الشاعر الاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان - العراق

رئيس الوزراء يرفض فضيحة وزراء في كسب غير مشروع، ومحاولات اتلاف تسجيلات ليصعب على الادعاء إعادة إحياء القضية.

ميدل ايست أونلاين

أنقرة – من جولسن سولاكار

جدّد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الثلاثاء التأكيد على أن مزاعم الفساد التي اتهم بها أربعة وزراء سابقين كانت جزءا من "محاولة انقلاب" نافيا ممارسة الحكومة أي ضغوط على لجنة برلمانية لمنع إحالتهم إلى المحاكمة.

وقال حقي كويلو رئيس اللجنة البرلمانية التي يهيمن عليها أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم إن بعض التسجيلات لهواتف الوزراء السابقين الموجودة بحوزة الشرطة سيتم إتلافها مما سيصعب على الادعاء لاحقا إعادة إحياء القضية.

وأضاف كويلو "الأمر الطبيعي هو أن يقوم المدعون العامون بإتلاف هذه الأجهزة، لكنهم لم يفعلوا ولهذا أطلقنا تحقيقا معهم في هذا الشأن. سنكون نحن من يتلف هذه التسجيلات."

وصوتت اللجنة الاثنين برفض إحالة الوزراء الأربعة إلى المحاكمة وهو قرار اعتبرته المعارضة تسترا على أكبر فضيحة فساد في تاريخ البلاد.

وتأتي تصريحات داود أوغلو مطابقة لتصريحات رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان في رفض فضيحة الكسب غير المشروع التي انفجرت في ديسمبر/كانون الأول 2013 في محاولة من خصومه السياسيين للإطاحة بالحكومة.

وقال داود أوغلو في اجتماع أسبوعي لأعضاء البرلمان المنتمين إلى حزب العدالة والتنمية إن إقدام الحكومة على فرض قرار على اللجنة البرلمانية أمر يخالف القانون.

وأورد داود أوغلو سلسلة من الاضطرابات من بينها التظاهرات المناهضة للحكومة التي عمت البلاد عام 2013 وفضيحة التنصت في العام الماضي في إطار كونها جزءا من مؤامرة أكبر.

وقال داود أوغلو في خطاب قوطع مرارا بالتصفيق أمام برلمانيي الحزب وعدد من المناصرين "بعيدا عن قرار اللجنة .. كان هذا كله من دون أدنى شك جزءا من محاولة انقلاب وقد وقفنا في وجهها."

وتمحورت الفضيحة حول الدائرة المقربة من أردوغان الذي كان في ذلك الحين لا يزال رئيسا للوزراء وأدت إلى استقالة وزراء الاقتصاد والداخلية والتنظيم المدني. كما خسر وزير شؤون الاتحاد الأوروبي أجمين باجيس منصبه في تعديل وزاري لاحق.

ونفى الوزراء الأربعة قيامهم بأي أعمال منافية للقانون.

وشكلت اللجنة البرلمانية في مايو أيار الماضي لتقرر ما إذا كانت سترفع الحصانة الوزارية عن المسؤولين الأربعة.

وصوت أعضاء حزب العدالة والتنمية التسعة على قرار عدم رفع الحصانة في حين صوت باقي أعضاء اللجنة الخمسة المنتمين للمعارضة مع القرار.

ومن المفترض أن يتخذ القرار النهائي بهذا الشأن في تصويت في البرلمان حيث لحزب العدالة والتنمية أغلبية كبيرة.

وقال كمال كيليجدار زعيم حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة "أن يكون البرلمان حاميا للصوص هو أمر لا يبشر بالخير.. سيسخر منا كل العالم."

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 22:03

داعش يخلي مصارف الموصل من العملة

الاتجاه برس/

افرغت جماعة داعش الارهابية عددا من مصارف مدينة الموصل من العملة.

وقالت المصادر ان داعش بدأ باخلاء خزائن البنوك الحكومية والاهلية من الاموال ومحتوياتها الاخرى, مبينة ان الجماعة استعملت شاحنات تابعة له لنقل المحتويات الى جهة مجهولة، يرجح ان تكون الى الجانب السوري.

 

واوضحت المصادر ان داعش اقدم على هذه الخطوة مع اقتراب قوات التحرير من الموصل، وافتتاح عدد من معسكرات التدريب لابناء محافظة نينوى.

بغداد/ المسلة: بينت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة، الثلاثاء، أن رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني طلب من تنظيم "داعش" محاربة الجيش الذي وصفه بـ"الصفوي"، مشيرة الى انه يعمل ما بوسعه لافتعال الطائفية بين "الشيعة والسنة" للاستفادة منها.

وقالت نعمة في تصريح اطلعت عليه "المسلة"، إن "تصريحات العضو ببرلمان اقليم كردستان وإساءته للجيش خاطئة ومرفوضة تماما"، موضحة أن "الجيش استطاع التمسك بوحدته لمواجهة داعش رغم كل المحاولات الخارجية لتفكيكه".

وأضافت نعمة أن "الكرد وأجندات خارجية يحاولون دائما الاساءة للجيش بكل ما لديهم ويريدون القول للعالم ان البيشمركة هي من تحارب داعش وليس الجيش"، مستدركة "لكن ما حدث هو العكس لانهم هم من استولوا على الاسلحة والمعدات وادخلوا داعش الى الموصل".

وبينت أنه "توجد وثيقة تنص على ان رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني طلب من تنظيم داعش عدم مواجهة البيشمركة والتركيز على الجيش العراقي الذي وصفه خلال رسالته لداعش بالصفوي"، لافتة الى أن "البارزاني يعمل ما بوسعه لافتعال الطائفية بين الشيعة والسنة للاستفادة منها".


1-الحفاظ على امدادات النفط من خلال تعزيز دورها في المنطقة، لاسيما بعد الحرب العالمية الثانية ، مما دفعت امريكا شركاتها للبحث والتنقيب عن النفط ومحاولة ايجاد مواطئ قدم في المنطقة أسوة ببريطانيا، واكتسب التوجه الامريكي صوب الخليج اهمية استراتيجية بعد الحرب العالمية الثانية، وذلك بفعل عاملين مهمين( تزايد اهمية الخليج ، ورغبة امريكا في الحفاظ على أمن المنطقة واستقرارها،وضمان استمرار تدفق النفط الى امريكا والقوى الصناعية الاخرى. وثانيا بسبب تصاعد حدة الحرب الباردة في تلك الفترة ومخاوف امريكا من سعي الاتحاد السوفيتي للصول الى منطقة الخليج بهدف السيطرة على ثرواته النفطية).

2- ان تنامي المتغير النفطي في السياسة العالمية وجعله المصدر الاهم في ميدان الطاقة، اكتسب منطقة الخليج ثقلآ اضافيآ وميزة استراتيجية لم يعد من السهولة التخلي على منطقة الخليج ، لاسيما بعد اشتداد ازمة الطاقة عام 1973،وفقدان الشركات الاجنبية دورها من اشرافها المباشر على انتاج النفط على أثر تصاعد حركات التحرر الوطني في البلدان المنتجة للنفط، وتأميم الامتيازات النفطية في( الكويت، الامارات العربية ، العراق، قطر وايران)، وتأمين شركة آرامكو من قبل السعودية .

3-كانت امريكا تعتمد على ايران والسعودية لتوفير الأمن في الخليج ،وانهيار حليفه عام 1979 في ايران ، مما توجه انظار امريكا الى العراق ليحل محل ايران من اجل مواصلة دعم التوازن في المنطقة.وكانت النفط انذاك ضرورة اقتصادية مهمة لها ولحلفائها في اوربا واليابان ، مما تسارعوا في تقديم مساعدات الاقتصادية والعسكرية لحكومات دول حوض الخليج ،من اجل صد أي عدوان عليها داخليآ أم خارجيآ.

4-كان وسيكون مبدأ تامين نفط الخليج لدى امريكا هدفآ استراتيجيآ يضمن لها تحقيق ثلاثة مكاسب( استمرار القدرة على تحصيل الواردات النفطية ، وبأسعار معقولة ، وبكميات كافية للوفاء بالاحتياجات الامريكية المتنامية واحتياجات اصدقائهم وحلفائهم في العالم ).

5- اعلن امريكا على استعدادها في استعمال القوة العسكرية في حال خلاف حول سعر النفط ، وحتى في ضرب منتجي النفط انفسهم في حال اتباعهم لسياسات حيال السعر أو الكمية الذي تؤدي الى اختناق الدول الصناعية الغربية وعلى راسها امريكا ، اضافة الى وضع خطة امريكية ترمي الى احتلال حقول النفط في السعودية في حال نشوب حرب ينجم عنها خطر عربي للنفط مرة اخرى ( كما حدث عام 1973) المعروفة بصدمة النفط الثانية.

6-سقطت عام 1979 نظام الشاه في ايران ،وسقطت جراء ذلك احدآ اهم الاعمدة الاستراتيجية الامريكية التي كانت تقوم على قاعدتي اسرائيل وايران، وبعد نجاح الثورة الايرانية تم توقف تصدير النفط الى اسرائيل والغاء اتفاق التبادل التجاري معها، الى جانب خفظ الانتاج النفطي ، ثم قطعه تمامآ عن الغرب ،وتهديد ايران بغلق مضيق هرمز الاستراتيجي بوجه الملاحة البحرية والجوية.ادت تلك الاحداث الى ارتفاع سعر النفط الخام م 17 دولار/برميل الى43 دولار/ برميل في نهاية عام 1979،وكان لها الاثر المباشر على الاقتصاد العالمي.

7- تسارعت امريكا في عهد كاتر عام 1980 على ضم منطقة الخليج الى حدود المناطق الحيوية لأمن امريكا ،واعطت لها حق التدخل العسكري اذا ما تعرضت مصالحها في المنطقة للخطر ، وعليه تم انشأء قوات التدخل السريع التي تعمل لمواجهة ثلاثة احتمالات ( أحتواء الاخطار الأقليمية ، مواجهة محاولات ايرانية بأغلاق مضيق هرمز ، ومواجهة ثورة داخية تكون خطرآ على نظم الحكم الموالية لها في احدى دول الخليج قد يعرقل أمدادات النفط الى الغرب ).

8- تبنت امريكا بعد احداث حرب الخليج الثانية مبدأ المحافظة على الشرعية الدولية، واستخدمت القوة العسكرية في عملة تحرير الكويت، وتلتها استخدام القوة بشكل واسع في اسقاط نظام صدام عام2003 لحماية مصالها الحيوية والسيطرة على مصادر الطاقة ،وتأمين طرق وصول النفط للدول الغربية المستهلكة.

9- تحكمت امريكا على مصادر الطاقة كاملة في منطقة الخليج بعد احداث عام 2003 لضمان السطرة الكاملة على هذه المنطقة التي تشكل مركز الثقل النفطي العالمي من حيث الاحتياط والانتاج ، حيث تحتوي المنطقة على ما يقرب من 715 مليار برميل من احتياطي النفط الرسمي التي تمثل حوالي 62% من المجمل العالمي واكثر زيادة من قدرة الانتاج العالمي، اضافة الى تواجد ما يقرب من 40% من احياطي العالم من الغاز الطبيعي في منطقة الخليج.

10- ركزت امريكا على تأمين حاجاته من النفط في منطقة الخليج، حيث ان67% من مجمل استيرادات الدول الصناعية الغربية تستورد من الخليج،وان 92% من مجمل واردات اليابان النفطية وحوالي 40 % من مجمل واردات امريكا للنفط تستورد من الخليج ،ومن هنا تظهر اهمية الحفاظ على أمدادات نفط منطقة الخليج من خلال تنامي الاستهلاك وتأثيره على الدول الصناعية( امريكا ، اوربا ، واليابان) ، وعجز تلك الدول من قدرتها الانتاجية على تلبية احتياجاتها النفطية ، في الوقت الذي يتراجع ويناقص انتاج النفط في اغلب الدول المنتجة للنفط بأستثناء دول حوض الخليج.

11-أكدت مركز الطاقة العالمي على قرب نضوب النفط في العالم في عضون 40-50 سنة المقبلة ، وعليه ستعمل امريكا على ضمان امنها الاقتصادي والعسكري لضمان الاعتماد خلال 50 سنة القادمة على احتياجات نفط الخليج، مما يعد الحفاط على امدادات نفط الخليج لآمريكا هدفآ حيويا في غاية الاهمية.

12- انتقلت منطقة الخليج بعد احداث ايول 2001 الى تحولها الى احد مركز ا القلب للأستراتيجية الامريكية، والتي تعنى ان الساسة الامريكيين على استعداد لأي نوع من انواع الحروب،بما في ذلك الصراع النووي لمنع تلك المنطقة من السقوط بأيدي خصومها، لأن سيطرة خصومها على منطقة الخليج سيغير من موازين القوى الدولية لصالح خصومها بحكم الوزن الاستراتيجي والنفطي للخليج ،ومن هذا المنطلق اندلعت حرب تحرير الكويت وحرب اسقاط نظام صدام من اجل( احتواء العراق، ،تامين المصالح الامريكية الحيوية في الخليج وضمان الانسياق الدولي وراء امريكا).

13- اعلن امريكا في عهد كلينتون اهداف دولته في الخليج، بأنها تشمل في الحاضر والمستقبل على النفط وادامة تدفقه، ومنع بروز اي قوى اقليمية او دولية يكون بمقدورها تهديد أو منافسة النفوذ والمصالح الامريكية في منطقة الخليج ، واكد امريكا في عهد بوش على استراتيجية جديدة (اساسها الهجمات الوقائية والتواجد العسكري المباشر) في الخليج لردع اي قوة توسعية تحاول السيطرة على النفط من خلال( الحرب على الارهاب، القضاء على دول محور الشر،ودعم سياسة بناء انظمة الحكم الديمقراطية في الشرق الاوسط بدْآ بالعراق.

14- أن الاهتمام المكثف للقيادة السياسية والعسكرية الامريكية بمنطقة الخليج برهن على كونها تحتوي على احتياطات هائلة من النفط، وكونها تعد اهم واكبر قاعدة للوقود ومواد الطاقة لآقتصاديات امريكا وحلفائها ،ولمجمل الماكنة العسكرية الامريكية، فنفط الخليج يزود الأساطيل البحرية والقواعد اللعسكرية في البحر الابيض المتوسط والمحيطين الهندي والهادي، وتشددهاأزاء الملف النووي الايراني، لكونها تهديدآ على مصالحها ومصالح حلفائها في المنطقة.

15-من مصلحة امريكا ان تعيش منطقة الخليج في حالة عدم الاستقرار المتحكم فيه، لانه لو تححق الاستقرار ،لا تكون هناك حاجة الى التدخل العسكري الامريكي، وعليه تريد امريكا بقاء المنطقة في حالة من التأزم لكي تبرر وجودها فيها،بأستخدامها ما يسمى (بتجارة التهديد والحماية) ، اي توفر الحماية مقابل النفط ،وتعميق اهدافها المتمثلة( معالجة عجزها النفطي ، تامين حركة التجارة ورؤوس الاموال وتصريف البضائع والسلع ، والتحكم بالسياسة السعرية للنفط للحصول على نفط رخيص ، التحكم بالاحتياطات النفطية لدول الغرب الصناعية ومنها اليابان والصين، واتخاذ قواعد عسكرية تؤمن لها القدرة على التحكم على المنطقة ،والتحكم على طرق الملاحة البرية والبحرية والجوية التي تربط الجنوب الآسيوي والجنوب الاوربي عبر ( المحيط الهندي، بحر العرب ، البحر الاحمر والبحر الابيض المتوسط).

16- تبنت امريكا استراتيجية الضربات الاستباقية في التعامل مع العدو الجديد( الارهاب) وعدم الانتظار حتى تتجمع الاخطار ، وتبني مبدأ نشر الديمقراطية في المنطقة بأعتبارها من أهم الادوات التي تساعد على تخفيف منابع الارهاب ودوافعه، ومن خلالها تضمن حماية مصالحها الاقتصادية وضمان تدفق النفط اليها.

الأقوال والأفعال تأتي عارية عن الصحة في حكومة الأمس, خصوصاً وأنها لا تدرك ثقافة الإعتذار, فمثلث السياسة عندها التفرد, والهزيمة, والجهل, والصوت السابق كان دون التطلعات, لأن القرابين تهدى للقبور, ومفسدو السياسة يتناولون الأحداث الساخنة, كأنها لعبة لكرة القدم في نهائيات كأس العالم, بين البرازيل والأرجنتين (السنة والشيعة), رغم أنهم لم يدركوا معنى العدو الحقيقي, فعاشوا تنازعاً وخلافاً سخيفاً, يدل على مدى تخبطهم وإستهتارهم بالوضع العام للبلد.
الملفت للنظر أن الحديث الأسبوعي, الذي يطل علينا كل أربعاء من قبل دولة رئيس الوزراء الموقر, كان يتناول في مجمله الأحداث الجارية على الساحة العراقية, بكوميديا سوداء لا تسر ولا تضحك.
تأخذنا لحظات ظهور السيد المالكي على الشاشة الصغيرة, الى أن العراق وجد الحل للغز الذي حير جميع المواطنين, وأن الحلول لكل مشاكل البلد موجوده في خطابه الرنان ولكنه لم يكن سوى تقديم رأي الحكومة, ووجهة نظرها المغشوشة من قبل المستشارين والقادة الخونة, مع علمنا بأن هذا هو منطق الدكتاتور فقط, الذي أصبح أضحوكة بيد البعثيين والطائفيين والجهلة, وليس رأي الشعب, فالطرف الآخرمعارض دائم, ومهمش أيضا, وفي ليلة وضحاها بات العراق عاجزاً لايعرف كيف؟ ولماذا؟ واين؟ ومتى؟!.
ما أفرزه عمل السيد العبادي حالياً في قضايا المجتمع المتراكمة, ساهم وبشكل كبير في تآكل الفجوة, وإتساع التلاقح والتقارب بين مكونات الشعب, ومن ثم ممارسته للحق الرئاسي في فتح الملفات الخلافية, بدءاً بكردستان, مروراً بالمؤسسة الأمنية والإقتصادية, وسيتاح له المجال إن شاء الرب بإدخال جملة من الإصلاحات على جميع الأصعدة, وكان آخرها قانون (21) الخاص بصلاحية المحافظات.
الجانب الوطني والأخلاقي والسياسي, الذي أنتفض في شخص العبادي, هو ما جعلته يتساءل كثيراً, لماذا يتوقف ثلاثة الآف مشروع يساهم في خدمة العراقيين, رغم وجود ميزانيات إنفجارية, على مدى العشر سنوات المنصرمة؟!.
خطوة مهمة ودرس إضافي, وزخم معنوي لرؤساء المحافظات, بالعمل الجاد وفتح الملفات المتوقفة والمعطلة, لصالح المواطن وتحقيق تطلعاته.
أي مغلوب على أمره سيختصر هذه المقالة, ويغير مجرى الأحداث على مستوى العراق, ويقتص من الظالم, ويقول: لسنا بحاجة الى خبير إقتصادي, أو عالم ديني, أوعالم نفساني, أو رجل وطني, أو تربوي, بل كل ما نحتاجه رجل في ضمير, وضمير في رجل, ليجمع الأمة, إنها كوميديا بلا حدود عاشها عراق الأمس, ونتمنى أن تنتهي في الرجل المنشود.

 

الرئيس النمساوي (هاينز فيشر):كتب (اودو يورغن) تاريخاً للموسيقى وسيظل خالداً في ذاكرتنا

بدل رفو

صدمة اصابت الوسط الفني والشعبي في النمسا والمانيا وسويسرا يوم 21\12 بالرحيل المفاجئ لآخرعمالقة الفن واسطورة الغناء (اودو يورغن) عن عمر ناهز 80 عاماً.في 30\9\2014 وبمناسبة عيد ميلاده اقام له التلفزيون الحكومي الالماني(ز.د.ف) برنامجاً تلفزيونيا تكريمياً حضره مشاهير العالم وهم يؤدون اغاني الفنان (اودو) بحضوره ولم يتمالك الفنان وقتها نفسه فاجهش بالبكاء اكثرمن وخاصة حين اخذ الفنانة (هيلينا فيشر) بالاحضان بعد ان ادت احدى اغانيه بامتياز وكذلك حين غنا معاً.!! من يكون هذا الفنان والاسطورة الذي لف حوله ملايين العشاق ليقول عنه الرئيس النمساوي (هاينز فيشر)غداة موته هذه الكلمة المؤثرة: لقد كان(اودو يورغن) نمساوياً كبيراً،كتب تاريخاً للموسيقى،وهكذا سيظل خالداً في ذاكرتنا،لقد حرك اجيالاً بموسيقاه وجلب باعماله الباهرة الاحاسيس والامنيات لملايين الناس.نحن حزينون له.

(اودو يورغن) من مواليد 30 ايلول 1934،مدينة كلاكين فورت عاصمة اقليم (كيرنتن)، وكان اشهر موسيقي ومطرب وملحن وعازف بيانو في المنطقة الناطقة بالالمانية ومن ناحية الغناء فحين كان يقيم الكونسيرتات،كان له الحضور الكبير والذي ابتدأ بجمهور قدره 60 ألف شخص ووصلت حفلاته الى حضور نصف مليون شخص وللعلم في احتفالية التكريم التي اقميت له بمناسبة عيد ميلاده في مدينة فرايبورك الالمانية حضرها 1800 شخص في قاعة كبيرة.

تخللت الاحتفالية افلاما وثائقية حول حياته وقال بانه كان طالباً ورياضياً فاشلا ولكن اتخذ طريقا اخر وهو الموسيقى وكتابة النصوص الغنائية والموسيقية. يعد الفنان الراحل(اودو يورغن) من اكبر النجوم اهمية لكل الناطقين بالالمانية ورافقت موسيقاه واغانيه اجيالا عديده وعاش معهم على ضوء اذواقهم ،ولكن قبل احتفالات اعياد الميلاد بثلاثة ايام خذله قلبه وودع الحياة وهو واقف ويتمشى في السويد ولم ينفعه الانعاش.

لقد كان الفنان الراحل مليئاً بالصمود والعزيمة ولايهتم بالعمر بقدر اهتمامه بالابداع والفن وفي هذا العام اطلق البومه (منتصف الحياة) بمناسبة بلوغه 80 عاماً وكان يقضي ساعات كثيرة على العزف والغناء والتلحين معا دون ان يغفو له جفن.

فازلاول مرة بالجائزة الاولى كملحن شاب حين كان عمره 16 عاماً واما اول ظهور له برفقة فرقة موسيقية عام 1960.انطلقت شهرته العالمية في الولايات المتحدة الامريكية مع موسيقى الجاز والتحدي الذي كان يرافقه اوصله الى المرتبة الاولى في مسابقة الاغنية وتدريجياً غدا الفنان(اودو) نجم اغاني (الشلاكر) نوع مزيج بين الاغنية السريعة والهادئة بالرغم من انه لم تكن لديه هذه الفكرة.

تبلورت عند الفنان الراحل فكرة الاحتكاك والاختلاط بالفنون العالمية ولهذا التقى بكبار الفنانين والملحنين لأغاني(الشانسون) في باريس وغنى اغاني (الشانسون). بعد موته المفاجئ وحسب الاعلام فان مطار مدينة كلاكين فورت النمساوية سيطلق اسم (اودو يورغن) رسمياً على المطار تكريماً لهذا الانسان الذي وهب حياته للفن الاصيل ومدينة ميلاده وبلاده والانسانية. لقد صرح الناطق بإسم الفنان الراحل بان(اودو) توفي خلال سيره على الاقدام في سويسرا وخذله قلبه وكانت وصيته بان تحرق جثته امام محبيه وعشاق فنه لمشاهدة حرق الجثة وليغدو العرض الاخير لمحبيه ولحظات الوداع.

لأكثر من نصف قرن كانت كبريات مسارح النمسا واوربا والعالم تحتفي بكونسيرتاته ولحن الآلاف من الاغاني وبيعت اكثر من 100 مليون قرص وتسجيل وكاسيت خلال مسيرته لاعماله ومواضيعه التي انطلقت الى عوالم التلاحم الانساني والمحبة والتسامح والحب بين البشروكان يردد عبارته باستمرار: اريد ان اكون حراً ولكني في نفس الوقت بحاجة الى الناس ايضا.

حين علمت القنوات التلفزيونية الناطقة بالالمانية خبر موته هرعت الى عرض برامج خاصة حول حياته والتي امتدت لساعات طويلة وكذلك عرضت البرامج المسجلة وكان يعد نفسه لاطلاق البومه الجديد لعام 2015.موته غدا صدمة لعشاق صوته ومعجبيه لانه كان فنانا كبيراً ومغنياً رائعاً لفن الكاباريت.حزن رحيله طغى على الشارع النمساوي وخلال الفترة الماضية عرض التلفزيون النمساوي فلماً سينمائيا روائياً حول سيرة حياته.

اتجه عدد كبير من معجبيه وعشاق فنه لوضع الورود والشموع امام داره حزناً ومحبةً لهذا الانسان الذي لن يتكرر ثانية في تاريخ النمسا وتاريخ المنطقة الناطقة بالالمانية. قال المذيع الماني الشهير(فرانك الستنر) على صفحته في التويتر(شكرا يا(اودو) لالحانك الجميلة والساعات المشتركة للصداقة).

رحل الفنان (اودو) بعد ان قدم للسينما ايضا اروع الموسيقى التصويرية لافلام كثيرة من الفترة 1966 ولغاية 2012.ومن ناحية الكونسيرتات فقد استمرت لغاية موته وقد كان العرض الاخير مميزاً وخالداً والغناء الثنائي مع (هيلينا فيشر).

خلال مسيرته الفنية المليئة بالاثارة والتشويق حصد العدد الكبير من الجوائز تجاوزت 50 جائزة على اعماله ومشواره ومنها جائزة مدينة زيوريخ ومدينة كلاكين فورت والجائزة الذهبية الاوربية واما في الادب فقد كتبت الاعمال والروايات حول حياته وبعضها غدت افلاما وثائقية والرواية صارت فلماً سينمائياً حول سيرة حياته.

حزن الشارع النمساوي على رحيله ولكن صوته باق واعماله خالدة في تاريخ وضمير الانسان النمساوي.

(اودو يورغن) اسطورة في زمننا وفي النمسا لاتتكرر ثانية هذا ما قاله النمساويون.!!

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أن الشفافية في أي عمل يهدف من وراءه النجاح و تقديم الأفضل للمجتمع مطلوب و تعتبر حاجة ماسة ، و أن يكون الانسان صادقاً مع نفسه و مرؤوسيه محطة مهمة في الحياة , و من أجل أن يكون ما يؤسسه أكثر رسوخاً و أطول عمراً , و أن المؤسسة التي لاتكون شفافاً في عملها و مايقدمها من خدمات لايمكن أن تجنى ثمارها و تحقق الأهدف المنشودة .

و الشفافية مطلوب في كل مؤسسات المجتمع كالعائلة و المدرسة و الأجهزة الحكومية المختلفة و خاصةً الأجهزة المعنية بحماية حياة المواطنين و الحفاظ على ممتلكاتهم و أعراضهم , و ذلك لأهمية الامن في الحياة , و انها لاتعني فتح الباب على مصراعيها لكل من هب و دب , و أنما هي نقل الحقائق و الأحداث كما هي الى المراجع دون زيادة أو نقصان و عدم التقليل من أهميتها أو الانتفاص من قيمتها أو تضخيمها زيادة عن حجمها الطبيعي , لأن القرار السليم يبنى على الوقائع الجقيقية البعيدة عن التضليل .

أن القرار الامني الصائب أساسه الشفافية في نقل الحقائق و الأحداث ، فلا يمكن أن يكون القرار صحيحاً ، أذا كان ماهو متوفر من المعلومات و الحقائق بعيدة عن الواقع وتحمل التضليل ولايكون شفافاً .

و أن الأجهزة الأمنية مكلفة في أي دولة على نقل الأوضاع الأمنية العامة الى القيادات العليا كما هي مع بيان ملاحظاتها و أستنتاجاتها وأقتراحاتها حسب ما تراهُ صحيحاً لكي تبنى وترسم وفق المعطيات المطلوبة الأستراتيجية الامنية المناسبة لمواجهة الاخطار الحتمية أو المحتملة ...

حيث أن الاجهزة الأمنية تلعب دوراً مهماً و رئيسياً في صنع القرارات الاستراتيجية المصيرية لأية دولة , فعليها أن تكون صادقة شفافة في نقل الأحداث و وضع النقاط على الحروف و تحديد مناطق القوة و عوامل الضعف لكل حادثة ومنطقة أختل فيها الأمن وكادت أن تخرج من السيطرة . وان وراء عدم الشفافية أسباب عديدة منها مايتعلق بطبيعة عمل هذه الاجهزة التي لا ترغب في رسم صورة عن ضعفها و عدم سيطرتها على الاوضاع وتأسيسها على اساس طائفي وقومي بعيداً عن الروح الوطني، و منها مايتعلق بشخص المسؤول عنها لتحسين صورته أمام قيادته و مرؤسيه او الاظهار بقوته و خبرته .

ان أحد الاسباب التي أدت بالمشهد العراقي الى مانراه في الوقت الحالي من أنهيارٍ للمؤسستين العسكرية و الامنية و سيطرت الجماعات الأرهابية على مناطق شاسعة من العراق و الاعلان عن دولتها , خاصة مدينة الموصل على سبيل المثال لا الحصر و حسب ماتسرب من معلومات عن اللجنة التحقيقية المشكلة لدراسة أسباب السقوط ، هي عدم شفافية هذه الاجهزة مع قياداتها العليا لا في تقيمها ولا في استراتيجية عملها ، لأن الوضع الحالي لم يكن وليدة تلك الساعة أو يوم السقوط وأنما كانت الأوضاع الأمنية غير مستقرة لفترة طويلة و كانت هناك فجوات أمنية بل ثغرات اودت بحياة الكثير من الأبرياء، وكما يقال كانت الحكومة تحكم في النهار والأرهاب ليلاً ...

فان أي خلل أمني لها تداعيات و أسباب يتطلب دراستها و وضع الخطط اللأزمة و ابلاغ المراجع بذلك لأتخاذ القرارات .

لذا فان أي دولة و من أجل أن تكون قراراتها صائبة و صحيحة في المجال الأمني، لابد أن تتحلى أجهزتها الامنية بالشفافية في نقل الوقائع بعيدة عن الافتراءات و الاهواء الشخصية للقادة و المسؤولين في ذلك المؤسسة الحساسة ، لأن مايبنى على الأساس الخاطئ يكون خاطئاً و أن ماحصل في العراق من عدم شفافية أمنية يكفي منها العبرة و الاعتبار ، والموضوع بحاجة الى الكثير من التحقيق والمتابعة واعادة النظر في اليات عملها لأنه يحمل معه التساؤلات التي لا تنتهي .


بعد ان نشر الشاعر والأديب الكردي المعروف ( حمه سعيد حسن )على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تعليقأ قال فيه : بأنه سيقوم بحذف الصداقة مع أي شخص يقوم بـ(الدعاية لرسول داعش ) ...., ( دون ذكر اسم محمد في تعليقه ) , رفع اتحاد علماء الدين الإسلامي في إقليم كردستان العراق، يوم امس ، دعوى قضائية ضده بتهمة الإساءة للرسول محمد ...!!
وفي تحريض واضح ضد الكاتب (حمه سعيد حسن) قال الاتحاد في بيانه : ان الكاتب (حمه سعيد حسن )قام بنشر تعليق وفيه إساءة إلى الرسول الكريم، مما أدى إلى اعتراض العديد عليه في وقت تقوم اغلب المؤسسات وشعب كردستان بإحياء ذكرى المولد النبوي الشريف كمناسبة دينية وتراثية قومية ,وتابع الاتحاد في بيانه أن "هذا العمل يمثل عدم احترام لشعب كردستان وتهديدا للأمن القومي وخلق مشاكل اجتماعية ولهذا فنحن في الاتحاد قررنا إجراء متابعة قانونية لهذه المسألة لكي يتخذ القانون مجراه ..!! . في حين التزم اتحاد علماء الدين الأسلامي في إقليم كردستان الصمت إزاء التصريحات الخطيرة الصادرة عن قيادات الاحزاب الاسلامية الكردستانية المساندة لتنظيم داعش ,فعلى سبيل المثال لا الحصر ,قال (دلشاد كرمياني) وهو عضو المكتب السياسي لحزب الجماعة الاسلامية الكردستانية في تصريح له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي مع بدء عزوات داعش على اقليم كردستان : بانه لا يستطيع أن يوجه الاتهام إلى رجال تنظيم الدولة الاسلامية ويعتبرهم (غير مسلمين) ...!!, وكتب ( كرمياني ) عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي ( فيس بوك ): نحن لانعرف من اشعل الحرب , ولماذا ؟ وعليه من حقي ان لااقر ولااشارك في هذه المعركة ـ الدولية ـ الاقليمية والمذهبية ولو بكلمة واحدة , اعتقد أن هذه المعركة لا تخفي جانبا خطيراً علينا الإقرار به وهو أن الغرب ضد العرب السنة حصرا , نعم السنة الذين يقتلون يوميأ بالصواريخ و "البراميل المتفجرة" المحشوة بمادة (تي ان تي ) من قبل طائرات مجهولة الهوية ....!! وعليه لا يمكن تبرير هذه الاعمال بالحرب على الإرهاب اطلاقأ....؟!

وهنا نسأل كل من يهمه الامر : لماذا لم يرفع اتحاد علماء الدين الإسلامي في إقليم كردستان دعوة قضائية ضد (كرمياني ) ومن يصطف في خندقه عنما صرح بانه لايقف مع ابناء الشعب الكردستاني لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي في العراق ؟ وهل تصريحات (كرمياني) تمثل احترام ارادة الشعب الكردستاني وتصب في مصلحة الامن القومي و في خدمة الاقليم ؟ لماذا لم يندد اتحاد علماء الدين الإسلامي في الاقليم جرائم داعش بحق مسيحيي العراق ؟ لماذا لم يندد اتحاد علماء الدين الإسلامي غزوات شنكال وزمار ومخمور وكوير وسعدية وجلولاء من قبل وحوش تنظيم الدولة الإسلامية في العراق ؟ اليس الصمت عن الجريمة يعادل أرتكابها ؟

لماذا اختار اتحاد علماء الدين الاسلامي الصمت عندما حرَّمَ تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف في مدينة الموصل ، مدعياً أن (الاحتفال من البدع المحرفة التي دخلت الإسلام ) , مستنداً على حجج يزعم التنظيم أنها تعود (للرسول ) نفسه ؟ لماذا لم يقف اتحاد علماء الدين الإسلامي بوجه داعش ومن يصطف معهم في الاقليم ؟ لماذا يصمت اتحاد علماء الدين الاسلامي في الإقليم في الوقت الذي يجب فيه الكلام والعكس يتكلم في الوقت الذي يجب فيه الصمت ؟ لماذا الكيل بمكيالين يا اتحاد علماء الدين الإسلامي ؟

اخيرا نقول: يعتبر الحق في حرية الرأي والتعبير عموما بأنه الحق الأساسي الذي يشكل إحدى الدعائم الجوهرية للمجتمع (الديمقراطي) , وان لكل إنسان حق في حرية التعبير, ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى آخرين دونما اعتبار للحدود، سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها .....

 

بناء الدول يحتاج إلى شخصيات استثنائية، لصعوبة هكذا مهمة، أما العراق فالأمر يكون أكثر صعوبة، بسبب تعدد مكونات الطيف العراقي، واختلاف هواجس هذه مكوناته، فضلا عن موقع العراق وخيرات أرضه، مما يضيف إلى صراعه الداخلي، صراح مصالح خارجية، لذا الشخصيات الاستثنائية التي يمكنها أن تبني دول أخرى، تحتاج إلى مؤهلات إضافية، أذا أريد لها أن تتصدى لبناء دولة في العراق.

هذا ما يبرر جنوح معظم من تصدى لحكم العراق، إلى الانفراد والديكتاتورية، كون هذا الحل الأبسط والأسلم، لضعف وعدم قدرة هؤلاء على بناء دولة ، لذا اختاروا بناء أنفسهم، واستنجدوا بمقربيهم وأشباههم، ليسهل عليهم قيادتهم والتحكم بهم، وحارب هؤلاء الكفاءات والخبرات، وأصحاب الرؤية والإستراتيجية، التي يمكنها أن تخلص البلد من النكسات المتكررة، التي عانى منها على مر تاريخه.

بألا مس كان الشعب العراقي يتداول طرفه، تقول أن سمير الشيخلي الذي ولاه الهدام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، زار جامعة البصرة فأشتكى لديه الطلبة من قلة الكادر التدريسي باستخدام المصطلح الانكليزي (ستاف) ولعدم معرفة الوزير بهذا المصطلح، التفت إلى رئيس الجامعة قائلا ( ألان تذهب اللوريات إلى موقع الجامعة السابق، وتحمل (ستاف) وتجي) ضحك الحضور مما دفع الوزير إلى إصدار تعميم، بعدم استخدام المصطلحات الأجنبية في مخاطبة الوزير.! وأيضا طرفة الفيل الطائر على أحاديث الهدام.

للأسف الحكومة السابقة، كانت نسخة طبق الأصل من ذاك النظام، بسبب الخلل نفسه، وهو عدم قدرة المتصدين فيها على بناء دولة، حيث تغيب عنهم الرؤية والإستراتيجية، إضافة لفقدانهم للحكمة والحنكة في معالجة المشاكل، لهذا لجأ رأس الحكومة إلى الفاشلين والأميين والانتهازيين، ليتمكن من قيادتهم وعلى قاعدة شبيه الشيء منجذب إليه.

لا غرابة أن يسلم عبعوب على سبيل المثال مسؤولية أمانة بغداد، تلك الدائرة التي يراد منها أن تخدم ما يعادل ثلث سكان العراق، فضلا عن كونها وجه العراق أمام العالم، هذا الشخص الذي يصلح كمهرج في سيرك، وليس مسئول في دولة عانت لعقود من الزمن، ويراد إعادة بنائها، اختيار هكذا شخصية طبيعي، كون من اختاره لا يختلف عنه كثيرا، من انطفاء الكهرباء في قصره وعطل المولدة، إلى بطولات نجله احمد، حتى القلم الذي احتفظ به أكثر من ربع قرن ليوقع إعدام الهدام.! كذا شخصيات الحكومة السابقة الأخرى، التي اتسم معظمها بالأمية والفساد والتزلف والتظليل والكذب والتزوير.

هذا وغيره يضع الحكومة الجديدة، التي رفعت شعار التغيير والإصلاح، أن تعمل وبسرعة على التخلص من هكذا شخصيات، حتى تتمكن من تنفيذ الوعود التي قطعتها.

أما إبقائها لهكذا نماذج، وترفع شعار التغيير، ومعالجة الملفات التي سببت النكسات على كافة المستويات، فهذا ضرب من الأمنيات، التي لا يمكن تحقيقها بسبب عجز أدواتها، وانعدام قدرتها على التخطيط الاستراتيجي، لانعدام رؤيتها لواجبها وما مطلوب منها تنفيذه.

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 18:51

عظيم من بلادي.. محمد الحسن

الدم الإنساني, هو الغاية الأسمى, في كل الديانات والشرائع, بإستثناء العقيدة الأموية..السعي لحفظ هذا الدم, والبحث عن مصالح البشرية؛ هي العظمة التي ترافق ذكر المبتكر لحلول تؤدي لهذه الغاية.
الحلول الكبرى, لا تتوافق مع العقول الصغيرة في لحظة إعلانها, مهما كان حجم المصلحة التي تنتجها تلك الحلول؛ بيد أنها تعد الطرقة الأولى على محاذير كبرى لم يقربها أحد. من هنا, تتأسس اللحظة الإكتشافية, أمم تكتشف عظماء..
عادة ما تطول تلك اللحظة الإكتشافية, ونادراً ما يشهد التاريخ إنسجاماً بين الجيل الرافض للحل, والحل في نفس المرحلة!..إنّ لهذه الحالة مداليل مهمة؛ أبرزها عمق التشخيّص وعظمة المشخّص.
أبرز ظاهرة يعيشها المواطن العراقي الجنوبي (بغداد وجنوبها), هي ظاهرة ترقّب إنتهاء الحرب!..إنّ هذه الظاهرة المزعجة, المتمظهرة بسؤال وطلب إجابة تطمينية "متى الحسم؟", تعكس حالة الخشية على المجاهدين الذين لبوا النداء المقدّس..الخشية تتضاعف, وتكبر؛ فالمخشي عليهم هبوا من مناطق آمنة لنصرة تراب آخر, يسكنه بعض من يرفضهم, ويحمل بوجوههم السلاح, ويفتح بيته للأجنبي من أجلِ قتلهم!..واقع مرير, يجعلنا في عداد الكذابين لو تجاهلناه.
الواقع الذي تم تشخيصه قبل عقد من الزمن, ووضعت له الحلول الجديدة التي تناسب حجم المشكلة وفداحة الخطر..عشر سنوات, بإيامها ولياليها, تكفي لبناء دولة؛ لو كانت العقول ناضجة في حينها, لما كان اليوم هناك قتال, وهدر للثروات, والدماء, إقليم له مقومات كبيرة, ويحفظ دماء أبناءه قبل كل شيء..فضلاً عن غياب أي مطلب آخر, في ظل دولة بأطراف قوية, وأقواها إقليم وسط وجنوب العراق..ذهب الإقليم, وبقيت ذكرى المشروع تجرّ الحسرة والندامة على رافضيه.
رفضوا الإقليم, واليوم بعضهم ينادي به..عقولهم ما زالت صغير, فجنس المشكلة تغيّر, ويجب إعادة الوضع إلى الوراء قليلاً لينسجم الحل مع المشكلة, أو عليهم أن يصغوا لمبتكري الحلول التي تناسب المشاكل الحالية.

رحمك الله أيها السيد الكبير عبد العزيز الحكيم, ذهبت وها هم يعترفون بعظمتك..

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 18:50

مقتل أمير مع 8 مرتزقة داعش في شنكال

xeber24.net-آزاد بافى رودي
أفادت مصادر عسكرية لموقعنا خبر24.نت عن اندلاع اشتباكات قوية بين قوات المقاومة المشتركة المؤلفة من “قوات الدفاع الشعبي, وحدات حماية الشعب, وحدات حماية شنكال والبيشمركة” من جهة وبين مرتزقة تنظيم داعش الارهابي من جهة أخرى ليلة أمس واستمرت لعدة ساعات حتى فجر هذا اليوم, في مناطق السوق القديم والسوق التحتاني بمدينة شنكال, قتل من خلالها 9 مرتزقة بينهم أمير يدعى “أبو فلاح” وجرح 9 آخرين, ومازالت الاشتباكات مستمرة في مركز مدينة شنكال وسنوافيكم بالمزيد حال ورودها.

  • ليس هناك من نفاق أسوأ ولا أدنى من أن تطالب بتطبيق الشريعة في بلدك ثم تهاجر للعيش في بلد علماني..!
  • ليس هناك من نفاق أوقح ولا أقبح من أن تطالب بزيادة مواد الإسلام في المنهاج المدرسي ثم تسجل أبناءك في إحدى مدارس البعثة الفرنسية أو الأميركية..!
  • ليس هناك من نفاق أسخف ولا أقرف من أن تطلب من "بائعة الهوى" أن تقول لك زوّجتك نفسي على سنّة الله ورسوله وفي الصباح تمنحها بعض المال وتقول لها أنت طالق..!
  • ليس هناك من نفاق أبشع ولا أشنع من أن تدخل المسجد لتدعو على الكفار بالويل والثبور وعظائم الأمور ثم تخرج منه لتطلب المعونات من الكنيسة..!
  • ليس هناك من نفاق أصغر ولا أحقر من أن تشتُم أميركا وتحرق العلم الأميركي في كل مناسبة أو دون مناسبة ثم تقف في طابور سفارتها أو قنصليتها لأجل الحصول على التأشيرة..!
  • النفاق هو أن تبتهج بوجود مساجد كبرى وفاخرة في قلب نيويورك ولندن وباريس ، أو تبتهج بمشهد شاب غربي يردد الشهادتين ولو بصعوبة خلف شيخ في مسجد من عواصم الغرب ، لكنك في الأول وفي الأخير تعتبر ذلك إنتصارا للإسلام ! ولا تراه إنتصارا لقيم حقوق الإنسان وللحريات الفردية والحريات الدينية داخل الحضارة الغربية.. بل تقيم الدنيا إذا علمتَ أنّ قسّا قام بتعميد مسلم واحد ولو داخل الفاتكان، وتظنّ ذلك مؤامرة ضدّ الإسلام والمسلمين.!!!
  • النفاق هو أن لا تكترث لفساد الرّشوة ، ولفساد جهاز القضاء ، ولفساد التهرّب الضريبي، ولفساد تبييض الأموال ، ولفساد الغش في السلع ، ولفساد مافيات المخدرات والميليشيات الجهادية وتهريب الأسلحة ، ثم ترى الفساد ـ كل الفساد ـ في مجرّد تنورة أو سروال قصير أو قبلة في لوحة إشهارية..!!
  • النفاق هو أن تعلَم علم اليقين وبالأرقام بأنّ المجتمعات الأكثر تدينا في العالم هي أيضا الأكثر فسادا في الإدارة ، والأكثر إرتشاء في القضاء ، والأكثر كذبا في السياسة ، والأكثر هدرا للحقوق ، والأكثر تحرّشا بالنساء ، والأكثر إعتداء على الأطفال ، ثم تقول للناس : إنّ سبب فساد الأخلاق هو نقص الدين..! فيا للوقاحة..!!
  • النفاق هو أن تشعل الفتنة الطائفية في العراق وسوريا وباكستان..وتوقظ الحرب القبلية في ليبيا واليمن وأفغانستان..ثم تقول إنك تقاتل من أجل وحدة المسلمين..! فيا للمصيبة..!!!
  • النفاق هو أن تعتبر كل نساء الأرض ناقصات عقل ودين ، وعورات، وحبائل الشيطان ، وحطب جهنم ، إلا أمّك فإنّ الجنة تحت أقدامها..!!!
  • النفاق هو الجحيم..ولهذا قال ربنا سبحانه وتعالى " إنّ المنافقين في الدرك الأسفل من النار".،،،

الغد برس / بغداد : كشف عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية ماجد الغراوي، الثلاثاء، ان التحقيق في حادثة سقوط الموصل مستمرة، مبينا ان منتصف الشهر الحالي سيشهد تقديم لجنة التحقيق التقرير الاولي.

وقال الغراوي لـ "الغد برس" ان "منتصف الشهر الحالي سيكون موعداً لتقديم التقرير الاولي للجنة التحقيق في احداث سقوط الموصل"، مشيرا الى ان "اعلان نتائج التحقيق بصيغتها النهائية سيكون رهناً بطبيعة المعلومات التي تتوصل اليها اللجنة".

واضاف ان "اللجنة النيابية المكلفة بالبحث في اسباب سقوط الموصل مستمرة في استدعاء القادة الميدانيين للأجهزة الامنية والتشكيلات العسكرية المسؤولة آنذاك لكشف ملابسات واقعة السقوط".

واوضح ان "النتائج ستقدم الى مجلس النواب واطلاع الرأي العام على تفاصيلها"، لافتا الى ان "اللجنة تنتظر نتائج التحقيق الذي اجرته وزارة الدفاع لإدراجها ضمن التقرير الاولي".

وكانت اللجنة النيابية التحقيقية المختصة بالكشف عن اسباب سقوط الموصل استجوبت عددا من القادة العسكريين والمسؤولين الامنيين مؤخرا للكشف عن اسباب تمكن تنظيم داعش الارهابي من السيطرة على مدينة الموصل، وما تبعها من انهيارات امنية خلفت مئات الشهداء والجرحى وأكثر مليوني نازح.

وكانت عصابات داعش الارهابية احتلت الموصل في العاشر من حزيران الماضي، وانسحبت القوات الامنية منها بناء على أوامر صدرت لها من جهات عليا حينها، فيما لم تتضح حتى الان الجهة التي اصدرت تلك الاوامر، إلا أن جنودا اكدوا أن اوامر وصلتهم بالانسحاب الامر الذي يستدعي التحقيق لمعرفة المقصرين والمتخاذلين والمتواطئين مع الدواعش ومحاسبتهم، فيما لا يزال الدواعش يعبون بالمدينة ويضايقون سكانها.

أوان/ بغداد

أكد القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، حرصه على إصلاح المؤسسة العسكرية لإعادة "هيبة" الجيش العراقي وجنوده ، وشدد على ملاحقة "المفسدين" داخل القوات المسلحة، فيما لفت إلى أن خطة الحكومة المقبلة تتضمن إخراج الجيش من المدن.

وقال العبادي خلال حضوره حفل تخرج 323 ضابط الدورة 104 باسم (عهد الشرف)، في معسكر الرستمية ببغداد وحضرته "أوان"، إن "الجميع اليوم يدافعون عن العراق سنته وشعيته ومسيحيوه وكرده وأيزيديته وشبكه، ونحن حريصون على إصلاح المؤسسة العسكرية".
وأضاف العبادي أن "هذا الإصلاح سوف يعيد للجيش هيبته وللجندي العراقي هيبته"، مشددا على "عدم وجود مكان للمفسدين في المؤسسة العسكرية".
وتعهد العبادي على "ملاحقة جميع المفسدين الذي حاولوا المساس بالجيش العراقي وإخراج القوات المسلحة من داخل المدن لحماية حدود الوطن واستلام وزارة الداخلية لمهامها في الداخل".
وأكد العبادي على أن "العراق هو الدولة الوحيدة التي تقاتل الإرهاب من خلالها جيشها"، مشيرا إلى أن "هناك الكثير من الأصدقاء الذين ينظمون ضمن دائرتنا والتحالف الذي أيدنا في حربنا ضد الإرهاب".

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 13:53

قوباد طالباني: ٢٠١٥.. عام صعب آخر في كوردستان

آوينه نيوز: أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء في حكومة كوردستان قباد طالباني، أن الإقليم تمكن من عبور مرحلة صعبة متمثلة بأزمة مالية، لافتا إلى ضرورة اتخاذ إجراءات للحيلولة دون مواجهة عاما ماليا صعبا.


وقال طالباني في مؤتمر صحافي عقده بمدينة السليمانية، "تمكنا من عبور مرحلة صعبة وجدت فيها مشاكل وكان لها تداعيات".


وأضاف، "من الجيد اننا لم نفسح المجال لتمد تأثيرات هذه الازمة في كوردستان، إذ بمعاونة الجميع نستطيع عبور المشاكل المالية كافة".


واستدرك "يجب أن نهيء أنفسنا لعام صعب في 2015، وهذا بحاجة إلى إدارة فعالة في كل أرجاء كوردستان".


وواجه إقليم كوردستان أوضاعاً اقتصادية صعبة خلال عام 2014، بسبب توقف الموازنة المالية وتجميد الحكومة الاتحادية السابقة صرف رواتب موظفي الإقليم.


وكان ريباز حملان، قال في تصريحات صحافية سابقة، إن الاتفاق بين بغداد واربيل سيدخل نطاق التطبيق مع بداية العام 2015، وأن الإقليم سيعمل من أجل زيادة إنتاج النفط وتصديره وإيصاله إلى أعلى المستويات.


وأوضح أن "الوضع الاقتصادي في الإقليم مر بفترة معقدة ومرحلة صعبة، بسبب قطع الحكومة الاتحادية في بغداد حصة الإقليم من الميزانية ومع هذا الإجراء بدأت الأزمة الاقتصادية في الإقليم، وبعد دخول تنظيم داعش للعراق في حزيران الماضي، أصبحت الأزمة الاقتصادية في الإقليم أكثر عمقا الأمر الذي أثقل كاهل جميع أطياف شعب كوردستان".


وكشف حملان، أن ديون كوردستان تشتمل على استخدام سيولة المبالغ الموجودة في المصارف لتوفير الرواتب وملء العجز الموجود في الإقليم.

إنَ حق تقرير المصير على أرض الوطن هو حق مشروع لكل شعوب العالم، ولايَمكن إستثناء الشعب الكوردي من هذا الحق وحرمانه منه الى الأبد. فالشعب الكوردي يُباد و يُضطهد طيلة مئات السنين من قبل غُزاة وطنه المستبدّين ويُحرم من أبسط حقوق الأنسان لحد الآن. إلاَ أنَ العالم الآن في تغيير سريع ومستمر، وقد تعرَف الآن جيداً على طبيعة الشعب الكوردي المُسالمة ونهجه المُعتدل وقيمه النبيلة و أخيراً على عدالة قضيته المُزمنة، إضافةً الى تقييم إستعداده الدائم للتضحية باغلى شيئ من أجل تحقيق حياة حرةّ كريمة أسوة بالشعوب الأخرى الحرّة في العالم. وقد أكّد على ذلك المناضل الهندي الكبير جواهر لال نهرو قبل عدة عقود. ففي ضوء مؤشرات جليّة للتغييرات المُستجدّة سوف تشرق شمسُ دولة كوردستان المستقلّة في أمد قريب، بهمّة و قوّة أبنائه وبناته و بمساعدة ومؤازرة أصدقائه الحقيقيين في غضون العقد الحالي من الزمن: بعد أن يزول خطر أحدث وأشرس قوة غازية، التي لاتعترف باية مبادئ أخلاقية ودينية وانسانية و لا تقّر أية قوانين ومواثيق ومعاهدات وكيانات وحدود دولية، وبعد أن يُعالج الفراغين الأداري والدستوري في إقليم كوردستان عبر إحترام إرادة الشعب: بفضل القناعة بضرورة تثبيت أسس الديمقراطية و التوافق والتوحد و إجراء إصلاح مشروع دستور الأقليم و إقراره في غضون الأشهر القادمة، وبعد أن تُوضّح النية الحسنة للتعاون والتكامل السياسي والأقتصادي والأجتماعي مع جمهوريات: العراق وايران وتركيا وسوريا عبر التحاور المكثّف، وبعد أن تتأكّد دول التحالف الدولي ضد الأرهاب من أن الكيان الكوردستاني المُستقل سيكون أكثر فعاليةَ - من إقليم مُعلّق بين الفيدرالية المُعَرقلة و الأستقلال المُنتظر - في مجال مكافحة الإرهاب والتطرّف في المنطقة و في مجالات حفظ الأمن الأقليمي وصيانة السلام العالمي وتعزيز الأقتصاد الدولي. وستصبح دولة كوردستان بعون الله تعالى عضواً جديداً في منظمة الأمم المتحدة، وسترفرف رايتها على بوابتها. وستبقى دولة كوردستان، وطناً حاضناً لكل مواطن ساكنٍ على أرضها وملاذاً آمناً لكل إنسان يستنجد بها من الظُلم والطُغيان، لأنَ التضامن و التعايش والتعاون والتسامح هي من أبرز سمات الشعب الكوردي، كما يُبرهن عليها الواقع الحالي لتعامل الأقليم مع منكوبي و مشرّدي الوضع المتأزم الحالي في العراق وسوريا، المُفّككين لأسباب تتعلق بطبيعة و إجراءات الأنظمة الحاكمة فيهما و بممارسات وتصرفات ناجمة عن الأفكار القومية المُتعصبة والمذهبية المُتطرفة، وبالتالي نتيجةً لثقافة العنف السائدة في مجتمعاتهما.

وبعد أن تجسَد تقسيم دولتي العراق وسوريا على أرض الواقع، على أثر إنتهاء إستبداد "البعث العراقي" بقيادة الدكتاتور صدام حسين، و في أعقاب سيادة الفوضى الهدّامة في سوريا في ظل إستبداد "البعث السوري" في عهد الدكتاتور بشار الأسد و على أثر إعتداءات مجاميع "داعش" الهمجية، بقيادة التحالف القاعدي-البعثي وإحتلاله لأقضية عربية سنّية من محافظات: نينوى، تكريت، الأنبار، ديالى و قضاء الحويجة من محافظة كركوك الكوردستانية، أصبح الشعب الكوردي مُضطراً الى خوض المواجهة الحاسمة من أجل البقاء والتقدم بأصلح نهج وبهدف تحقيق أنسب إطار للدفاع عن النفس والأرض والعرض والقيم والمبادئ وفي مقدمتها التعايش السلمي لسكانه المظلومين: ألا وهو كيان مُستقل ذات سيادة تامة في حدود كوردستان الجنوبية بكاملها، المتكّونة من إقليم كوردستان بجميع مناطقها المُستقطعة منها من قبل النظام البعثي البائد والتي تم تحرير بعضها من جديد من إحتلال عصابات داعش الهمجية بدماء شهداء جُدد روت أرضها الطاهرة، ووفق منهج التعايش مع دول الجيران على أساس الإحترام المتبادل والمصالح المشتركة، و من خلال التعاون الفعّال مع التحالف الدولي ضد الغزو الهمجي السافر ومن أجل صيانة الأمن الأقليمي والسلام العالمي. وبذلك بدأت فعلاً مرحلة جديدة من نضال الشعب الكوردي عامةً و شعب كوردستان الجنوبية خاصةً: في سبيل دحر الأرهاب في العراق و سوريا و في نفس الوقت من أجل تحقيق إستقلال كوردستان الجنوبية على أساس حقه المشروع في تقرير المصير في سبيل الدفاع المشروع عن وجوده وكرامته وباحسن وسيلة أي عبر إحترام إرادة الشعب الحرّة الكامنة في إستفتاء شعب الأقليم.

وستبقى دولة كوردستان المستقلّة حاميةَ قويّة لكل مواطنيها المتعددين القوميات والأديان والمذاهب و ملاذاً آمِناً لِجميع المشرَدين من الأجزاء الأخرى من كوردستان ومن محافظات العراق المُختلفة ومن الدول المجاورة و درعاً أميناً لكل الجيران الجيدين وصديقاً حميماً لكل الحلفاء الدوليين وسنداً نافعاً لكل الشعوب المُضطهدة في جميع أنحاء العالم.

____________________________________________________________

* أستاذ العلاقات الدولية المساعد في كلية القانون والسياسة بجامعة صلاح الدين - اربيل

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال ستيفن وارن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون،" إن هناك قلق مستمر من استمرار محاولات تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" باستهداف 320 جندي أمريكي متواجدين في قاعدة الأسد بالعراق.

وبين المتحدث أن القوات الأمريكية في قاعدة الأسد يتعرضون لهجمات "غير مجدية" باستخدام قذائف الهاون من قبل عناصر داعش المتواجدين بالقرب من القاعدة.

ويشار إلى عدم إصابة أي جندي أمريكي بجروح في قاعدة الأسد ولا تتوافر معلومات عن إصابة أي من الجنود العراقيين الذين يقدر عددهم بالمئات في هذه القاعدة.

بغداد-((اليوم الثامن))

كشفت اللجنة المالية النيابية عن وجود “5419 موظفا بدرجات وكيل وزارة ومفتشيين عموميين ومدراء عامين، يتقاضون رواتب “عالية جدا” تثقل الموازنة المالية العامة للدولة”.

 

وقال عضو اللجنة حيدر الكعبي في بيان ، ان “من بين أهم مشاكل الموازنة وجود 4700 مدير عام و719 بين وكيل وزارة ومفتش عام في مؤسسات الدولة وهؤلاء يتقاضون رواتب عالية جدا تثقل من كاهل الموازنة”.

 

وأضاف، ان “اللجنة تدرس الغاء المبادرة الزراعية والتعليمية التي اطلقتها الحكومة السابقة لتخصيص مبالغ كبيرة لها مع الحاق مهامهما بوزارتي الزراعة والتعليم العالي والبحث العلمي”.

 

وكان البرلمان قد أتم في جلسته الاستثنائية، التي عقدت في 25 من الشهر الماضي، القراءة الاولى لمشروع قانون الموازنة واحاله الى لجنته المالية قبل ان يرفع جلسته الى السابع من الشهر الجاري.

ت/أ- ن

أوان/ بغداد

كشف وزير الدفاع خالد العبيدي، ان الوزارة بصدد استبدال بعض قيادات الجيش العراقي بأخرى تتسم بالمهنية والكفاءة، مبينا انه بالرغم من الفترة القصيرة والتركة الثقيلة التي ورثتها الوزارة الا انها تعد الشعب العراقي بغدٍ افضل وتطهير جميع اراضيه.

وقال العبيدي خلال كلمة له بمناسبة الذكرى الـ94 لتأسيس الجيش العراقي وتابعتها "أوان"، إن "وزارة الدفاع ستعمل بارادة جسدها العمل على بناء جيش قوي ومؤسسة عسكرية مهنية"، مبينا ان "الوزارة ستستبدل بعض القيادات بآخرى تتسم بالمهنية والوطنية والكفاءة".

واضاف العبيدي أن "الوزارة بالرغم من الفترة القصيرة والتركة الثقيلة التي ورثتها، الا انها تعد الشعب العراقي بغدٍ افضل وتطهير جميع اراضيه من دنس العصابات الارهابية"، لافتا الى ان "الوزارة اتخذت سلسلة من الاجراءات للاصلاح واعادة البناء شملت كل مفاصل الجيش في القيادة والسيطرة".

 



لندن: «الشرق الأوسط»
أصر بيتر دوغلاس الكندي الجنسية وهو يعبر الحدود العراقية السورية خلسة أن عبوره لأسباب إنسانية تتمثل في مساعدة الشعب السوري. ودوغلاس واحد من مجموعة متنامية من الأجانب الذين يتحايلون على السلطات للمشاركة في قتال متشددي تنظيم داعش الذين قتلوا الآلاف واستولوا على مساحات شاسعة من أراضي العراق وسوريا وأعلنوا فيها قيام دولتهم.

ويصر كثير من هؤلاء المقاتلين على أن دوافعهم إنسانية لكنهم يقولون إن البعض سيختلف في تفسير قرارهم حمل السلاح للقتال من أجل الشعب السوري.

قال دوغلاس (66 عاما) وهو من فانكوفر بينما كان يتأهب لركوب زورق لعبور منطقة نائية من نهر دجلة «أريد أن أحارب داعش رغم أن ذلك قد يكون آخر شيء أفعله».

وأضاف «أدرك أن أمامي 10 سنوات أعيشها قبل أن تبدأ أعراض الشيخوخة أو أصاب بجلطة ولذلك أردت أن أقوم بعمل من أعمال الخير ورغم ذلك يعترف دوغلاس بأن حمل السلاح شيء جديد لم يفعله من قبل يضاف إلى قائمة الوظائف التي شغلها من قبل».

وحتى الآن انضم عدد يقدر ببضع عشرات من الغربيين إلى المقاتلين الأكراد الذين يقاتلون «داعش» في شمال سوريا بينهم أميركيون وكنديون وألمان وبريطانيون.

ولم تنشر وحدات حماية الشعب الفصيل المسلح لأكراد سوريا أرقاما رسمية تؤكد وجود المقاتلين الأجانب أو المقاتلين في سبيل الحرية ويقول خبراء إن من الصعب تقدير العدد الإجمالي.

لكن هذا الرقم لا يقارن بأي شكل من الأشكال بعدد المقاتلين الذين انضموا لصفوف «داعش» منذ عام 2012 ويقدر بنحو 16 ألفا من نحو 90 حسب أرقام وزارة الخارجية الأميركية.

وقالت الأمم المتحدة إن جماعات متطرفة في سوريا والعراق تجند الأجانب على نطاق غير مسبوق وإن هؤلاء يؤمنون بالجهاد وقد يشكلون خطرا لسنوات قادمة. وتتابع الحكومات الغربية عن كثب المقاتلين الأجانب لكن وكالات إنفاذ القانون تتصرف على نحو مختلف تجاه من ينضمون لـ«داعش» أو من ينضمون لصفوف المقاومة الكردية ولكل من الجانبين دوافع شديدة التباين.

وقد أوضح ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا أن هناك فرقا جوهريا بين القتال من أجل الأكراد والقتال من أجل «داعش». وينص القانون البريطاني على أن الاشتراك في حرب أجنبية لا يعد مخالفة تلقائيا بل يتوقف تصنيفه على الظروف.

وفي الشهر الماضي عاد اثنان من المحاربين البريطانيين السابقين هما جيمي ريد وجيمس هيوز إلى إنجلترا بعد أن أمضيا عدة أشهر مع وحدات حماية الشعب وقالا إنهما كانا يشاركان في القتال لأسباب إنسانية. ولم يتخذ أي إجراء ضدهما لدى عودتهما.

حركت مشاعرهما سلسلة من مقاطع الفيديو المروعة ظهرت فيها مشاهد قتل اثنين من الصحافيين الأميركيين وموظف إغاثة أميركي بالإضافة إلى موظفي إغاثة بريطانيين وكذلك محنة ملايين السوريين الذين حاصرهم القتال بين تنظيم «داعش» والقوات الحكومية.

ويقدر المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره في بريطانيا أن التنظيم قتل نحو 1878 شخصا في سوريا بعيدا عن ميادين القتال وأغلبهم من المدنيين خلال 6 أشهر.

وسقط أكثر من 200 ألف قتيل في الحرب الأهلية السورية التي بدأت عندما شنت قوات الرئيس السوري بشار الأسد حملة على محتجين مطالبين بالديمقراطية عام 2011. وقال هيوز 26 عاما الذي أمضى 5 أعوام في الجيش البريطاني لمؤسسة تومسون رويترز «ذهبنا إلى هناك لمساعدة الأبرياء وتوثيق كفاح وحدات حماية الشعب في مواجهة تنظيم داعش».

وأضاف «وجدنا ترحيبا شديدا عند عودتنا. الكل رأى أننا أبطال. وأبدوا فخرهم بنا. كما تلقيت مئات الرسائل من أشخاص يريدون الانضمام لقوات حماية الشعب».

وأوضح أنه يعتزم العودة إلى سوريا في الأشهر المقبلة. ومع ذلك يشعر كثير من المقاتلين الأجانب في صفوف وحدات حماية الشعب بالقلق للآثار القانونية التي قد يواجهونها عند عودتهم إلى بلادهم ولذلك يحاولون عدم كشف هوياتهم.

وقال أحد قدامي المحاربين الأميركيين الذي رتب أوضاعه المالية والقانونية قبل أن يتوجه إلى روجافا المنطقة التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب في سوريا «ربما نواجه مشاكل مع حكوماتنا». ويشعر كثيرون بالقلق للصورة التي ستقدمهم بها وسائل الإعلام في بلادهم ويريدون توضيح أنهم متطوعون وليسوا مرتزقة. ويؤكدون أنهم لا يحصلون على أجر بل إن وجودهم هناك ينبع من إيمانهم بالقضية. ولدى كثيرين منهم خبرة عسكرية وجاءت مشاركتهم في القتال عن طريق اتصالات عبر «فيسبوك».

وقال لورنزو فيدينو المحلل بمعهد الدراسات السياسية الدولية في إيطاليا إن المقاتلين الأجانب يجادلون بأنهم يحاربون «داعش» من منطلق فعل الخير لكن ليس لهم أي فعالية على المستوى العسكري.

وقال لمؤسسة تومسون رويترز «الغربيون الذي ينضمون لوحدات حماية الشعب ظاهرة صغيرة جدا خاصة إذا ما قورنوا بـ«داعش». آلة التجنيد لـ«داعش» تعمل بشكل أفضل وبوسعك أن ترى الأدلة على ذلك في الأرقام.

وجاء انضمام المقاتل الأميركي دين باركر 49 عاما بعد مشاهدة لقطات فيديو للهجوم على سنجار في شمال غربي العراق خلال شهر أغسطس (آب) عندما قتل مقاتلو «داعش» وأسروا الآلاف من طائفة الأقلية الإيزيدية.

وقال في رسالة بالبريد الإلكتروني «شاهدت الخوف والرعب في عيني طفل. كان ينظر إلي مباشرة من خلال الكاميرا، لم يحرك مشاعري بهذه الطريقة من قبل شيء في حياتي».

وباركر واحد من عدد من المقاتلين الأجانب أجرت رويترز اتصالات بالبريد الإلكتروني أو بالهاتف معهم أثناء وجودهم في سوريا خلال شهري نوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر (كانون الأول).

وقالت جيل روزنبرغ 31 عاما الإسرائيلية من أصل كندي والقادمة من تل أبيب في مقابلة في الآونة الأخيرة مع راديو إسرائيل إنها قررت المشاركة في القتال في صفوف وحدات حماية الشعب من أجل أسباب إنسانية وعقائدية.

لكن مقاتلين أجانب آخرين يقولون إن دوافعهم مختلفة. فقد قال جوردان ماتسون، 28 عاما، وهو محارب سابق بالجيش الأميركي من ويسكونسن انضم لوحدات حماية الشعب قبل 4 أشهر تقريبا إنه يحاول الابتعاد عن حياة مدنية لا يحبها.

وقال لمؤسسة تومسون رويترز في قاعدة تابعة لوحدات حماية الشعب قرب مدينة ديريك السورية الواقعة في الشمال الشرقي الكردي «أما هنا فكل شيء له معنى».

 

أنقرة والرياض وعمان تتقاسم تدريب 15 ألف معارض سوري في مارس المقبل

بيروت: ثائر عباس
انشغلت تركيا، أمس، بتحديد مصير جندي فقد عند الحدود مع سوريا في منطقة يتنازغ فيها السلطة تنظيم داعش مع المقاتلين الأكراد السوريين، وينشط فيها مهربون على جانبي الحدود، بينما أكدت وسائل إعلام تركية، أمس، أن مذكرة التفاهم بين الولايات المتحدة وتركيا لتدريب نحو 15 ألف مقاتل من المعارضة السورية، سوف توقع في هذا الشهر، لكن المصادر التركية اختلفت في تحديد موعد بدء التدريب الذي قالت المعلومات إنه «سيبدأ في مارس (آذار) المقبل»، بينما قالت مصادر تركية إن «التدريب الفعلي لن يبدأ أكتوبر (تشرين الأول) أو نوفمبر (تشرين الثاني) المقبلين على الأرجح».

وفي حين قالت وسائل إعلام تركية، نقلا عن مصادر لم تذكرها بالاسم، إن «الجندي خطف من قبل تنظيم داعش الذي يسيطر على أجزاء واسعة من الحدود التي تمتد 900 كلم على الحدود مع سوريا»، أبلغت مصادر تركية رسمية «الشرق الأوسط» أن «عملية بحث واسعة النطاق تجري للتحقق من مصير الجندي المفقود»، مشددة على أن «المعلومات الاستخبارية لم تفد حتى الآن بوقوعه في أيدي تنظيم داعش، وقد يكون الأمر مرتبطا بجماعات مسلحة من المهربين». وأوضح المصدر أن «التقييم الاستخباري التركي يركز فرضيتي داعش أو مسلحين أكراد من الجماعات السورية أو من جماعة تنظيم حزب العمال الكردستاني المحظور». وشدد المصدر على أن القوات التركية لم تدخل الأراضي السورية في عملية البحث الحالية، من دون أن يسقط إمكانية تخطي الحدود في «حال استدعى الأمر ذلك».

وكانت هيئة الأركان التركية أعلنت، أمس، أن «جنديا تركيا فقد الأسبوع الماضي خلال عملية لمكافحة التهريب على الحدود مع سوريا»، في حين تحدثت وسائل الإعلام عن خطفه من قبل حركات متشددة. وأوضحت القيادة العسكرية في بيان نقلته وسائل الإعلام أن ضابط الصف أوزجور أوراس فقد منذ الخميس الماضي، أثناء عملية في منطقة كيللس شرق البلاد من دون تفاصيل إضافية. وقال الجيش إن «جهاز المخابرات بدأ التحرك».

إلى ذلك، رجحت مصادر دبلوماسية تركية توقيع مذكرة تفاهم بين تركيا والولايات المتحدة الأميركية بشأن برنامج تدريب وتجهيز المعارضة السورية، في يناير (كانون الثاني) الحالي، موضحة أن «البرنامج يهدف إلى تدريب 15 ألف مقاتل خلال 3 سنوات». وقالت المصادر إن «مذكرة التفاهم تنص على أن يبدأ تدريب مقاتلي المعارضة في مارس المقبل، ليتم تأهيل 15 ألف مقاتل في نهاية السنوات الـ3. ومن المنتظر وصول نحو 100 ضابط أميركي إلى تركيا، من أجل المشاركة في عملية التدريب».

وكانت مصادر تركية أفادت سابقا، أن تدريب عناصر المعارضة السورية، سيبدأ في نوفمبر المقبل بمدينة قرشهير. وقالت مصادر تركية لـ«الشرق الأوسط» إن «البرنامج سوف يشمل تدريب عدد آخر من المقاتلين في المملكة العربية السعودية والأردن»، مشيرة إلى أن «حصة تركيا من هؤلاء هي تدريب 5 آلاف مقاتل»، موضحة أن «اختيار هؤلاء سيكون بالشراكة بين أنقرة وواشنطن، كاشفة أن المباحثات الأساسية انتهت بين الطرفين، وكل ما يتبقى هو نقاش تقني للمذكرة».

وفي الإطار نفسه، أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، أن بلاده ماضية في دعم المعارضة السورية، مؤكدا أننا «لن نترك إخوتنا في التاريخ لوحدهم». وشدد رئيس الوزراء التركي على قدرة تركيا الآن على مساعدة المظلومين السوريين بـ4.5 مليار دولار أميركي، شاكرا الشعب التركي على مساعدة إخوانهم اللاجئين السوريين، مشيرا إلى أن التاريخ والعالم والإنسانية لم تشهد استقبال واستضافة بلد غير تركيا لـ2 مليون لاجئ».

 

80 بالمائة من المدينة باتت تحت سيطرتهم


بيروت: نذير رضا
استعاد المقاتلون الأكراد في مدينة كوباني، أمس، السيطرة على كامل المربع الأمني الذي يضم مقار الحكومة المحلية ووحدات حماية الشعب، بعد نحو 3 أشهر من سقوطه في أيدي تنظيم داعش، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، ضمن ما يصفه مقاتلو «وحدات حماية الشعب الكردي» بـ«حملة تنظيف كوباني».

وقالت مصادر عسكرية كردية في كوباني لـ«الشرق الأوسط» إن القوات الكردية، بمشاركة مقاتلين من فصائل في الجيش السوري الحر: «استطاعوا استعادة السيطرة على 80 في المائة من مدينة كوباني»، مشيرة إلى أن هناك «مناطق استراتيجية يستعيدون السيطرة عليها يوميا في المدينة»، لافتة إلى أن «فعالية الضربات الجوية العائدة لقوات التحالف، تضاعفت ما سهل التقدم في المدينة».

وإزاء التقدم العسكري للقوات الكردية في مناطق نفوذ «داعش»، قال مسؤول كردي لـ«الشرق الأوسط» إن الإدارة المحلية في كوباني «شكلت لجنة مؤلفة من اختصاصيين وسياسيين، تحت اسم (لجنة إعادة أعمار كوباني)، تضع خطة لإعادة إعمار المدينة وإعادة المدنيين، وهي الآن تتولى التنسيق بين الداخل وأوروبا». وبدأت اللجنة بتصنيف المباني بين صالحة أو غير صالحة للسكن، بهدف إعادة السكان إليها. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تقاتل التنظيم الجهادي المتطرف في المدينة منذ نحو 4 أشهر «سيطرت على كامل المربع الحكومي الأمني في عين العرب» التي يسميها الأكراد كوباني.

وأضاف أن سيطرة المقاتلين الأكراد على كامل المربع الأمني جاءت «عقب اشتباكات بدأت قبيل منتصف ليل الأحد الاثنين واستمرت حتى فجر أمس مع تنظيم داعش»، بينما لا تزال الاشتباكات مستمرة بين الطرفين في جنوب المدينة.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ما لا يقل عن 14 عنصرا من التنظيم المتشدد، غالبيتهم من جنسيات غير سورية.

وترافقت الاشتباكات مع تنفيذ طائرات التحالف الدولي ضربات استهدفت مواقع لتنظيم داعش في المدينة، وسط قصف متقطع من قوات البيشمركة الكردية العراقية على مواقع التنظيم في كوباني وأطرافها.

وقالت قوة المهام المشتركة إن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة شنت 20 ضربة جوية أخرى ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق منذ الأحد استهدفت مقاتلين للتنظيم المتشدد وأصابت عمليات النفط الخام في أراض يسيطر عليها.

وقالت في بيان أصدرته أمس، إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 14 ضربة في سوريا أصابت 5 نقاط لتجميع النفط تخص «داعش» وخط أنابيب متصل بها قرب دير الزور.

وذكرت القوة أن ضربات جوية أخرى قرب مدينة كوباني السورية الحدودية أصابت وحدتين كبيرتين لمقاتلي التنظيم.

وتستكمل قوات «حماية الشعب الكردي» وقوات «حماية المرأة»، مدعومة بمقاتلي الجيش السوري الحر، وقوة إسناد من قوات البيشمركة العراقية وطائرات التحالف العربي والدولي، التوسع من كوباني إلى ريفها «بهدف استعادة السيطرة على القرى التابعة للريف»، بحسب ما قالت المصادر العسكرية. وأكدت أن مهمتها «لن تتوقف عند استعادة السيطرة على كامل كوباني، بل ستشمل استعادة السيطرة على كامل الريف».

وسيطر التنظيم في أكتوبر (تشرين الأول) على المربع الأمني قبل أن ينسحب منه قبل نحو 10 أيام، لكن الأكراد لم يدخلوا إليه قبل التأكد من محيطه وتنظيفه من الألغام والمتفجرات.

وبدأ التنظيم المتشدد في 16 سبتمبر (أيلول) هجوما واسعا على عين العرب، وتمكن خلال أسابيع من الاستيلاء على أكثر من نصف المدينة. إلا أن تقدمه توقف في بداية شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، ثم استعاد المقاتلون الأكراد زمام المبادرة.

ولم يعد التنظيم يسيطر حاليا سوى على 20 في المائة من كوباني، بحسب المرصد. وتبلغ مساحة المدينة التي تحول عدد كبير من أحيائها إلى ركام، بين 6 و7 كلم مربع.

 

الموالون لطهران يتهمون واشنطن بـ«مساعدة» التنظيم المتطرف

بغداد: حمزة مصطفى
تكررت أخيرا الأخبار التي تذهب إلى القول بأن طائرات أميركية تلقي بين آونة وأخرى أسلحة أو معدات إغاثة إلى تنظيم داعش في العراق بدلا من محاربته. وكان آخر هذه المحاولات المزعومة، هو ما قيل إن طائرة أميركية ألقت مساعدات في منطقة الخضيرة قرب قضاء بلد شمال غربي بغداد.

السفارة الأميركية في بغداد سارعت إلى النفي عبر بيان رسمي جاء فيه أنه «لم يكن هناك إلقاء أي مواد من الجو من جانب الولايات المتحدة الأميركية في، أو حول، المجال الجوي لقضاء بلد»، مشيرة إلى أن «هذه التقارير الإعلامية خاطئة». وجددت السفارة «دعم الولايات المتحدة ووقوفها مع حكومة العراق والشعب العراقي ضد المتطرفين الذين يمارسون العنف، ودعم استمرار التقدم نحو بناء عراق موحد».

وكان المناهضون للوجود الأميركي في العراق نشروا مقطع فيديو يعرض قيام إحدى طائرات التحالف الدولي المناهض لـ«داعش» بإسقاط بالون لم يعرف حتى الآن محتواه على منطقة الخضيرة الشرقية جنوبي صلاح الدين. بدوره، أعلن قائمقام قضاء بلد الذي ينتمي إلى إحدى الكتل السياسية القريبة من إيران، من جانبه، أن «طائرة تابعة للتحالف الدولي أسقطت بالونا على منطقة تخضع لسيطرة تنظيم داعش جنوبي محافظة صلاح الدين». وفي السياق نفسه، فإن عضوا في لجنة الأمن والدفاع البرلمانية عن كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري، وهو أحد المناوئين للوجود الأميركي في العراق واسمه ماجد الغراوي، اتهم الولايات المتحدة وبعض دول التحالف الدولي بدعم وتمويل تنظيم داعش، في حين طالب ائتلاف دولة القانون، الذي لا يزال يقود قسما منه رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي، وهو مدعوم بقوة من قبل الولايات المتحدة، بالتحرك الفوري نحو التحالف الدولي واتخاذ موقف حاسم من تكرار قيام القوات الأميركية بـ«إلقاء مساعدات لتنظيم داعش». وقال الائتلاف في بيان إن «الصمت الواضح للولايات المتحدة الأميركية عن الخطأ العمدي الذي يرتكب لأكثر من مرة من خلال تزويد (داعش) بالطعام والأسلحة في مناطق كرمة الفلوجة وبيجي ومناطق أخرى بأطراف العاصمة بغداد، نراه وفق الأعراف والقوانين بأمر العمدية والمقصود».

هذا التصاعد في الخط البياني للاتهامات التي توجه للأميركيين من قبل أطراف عراقية مدعومة أو مقربة من إيران، يعد من وجهة نظر المراقبين السياسيين جزءا من التنافس بين الإيرانيين والأميركيين لقبض ثمن «داعش» في العراق، مع بدء عمليات التحرير لبعض المناطق التي تقوم بها عناصر الحشد الشعبي، والتي تضم في غالبيتها العظمى متطوعين شيعة، يضاف إليهم مستشارون وعسكريون إيرانيون (قتل أحدهم أخيرا وكان برتبة عميد بالقرب من سامراء).

وطبقا لمسؤول أمني عراقي بارز تحدث لـ«الشرق الأوسط»، طالبا عدم الكشف عن هويته، فإن «الولايات المتحدة الأميركية على وشك أن تخسر نفوذها في العراق بسبب أن آليات عملها في العراق محكومة بضوابط العلاقة، وربما الخلاف بين الإدارة الأميركية من جهة والكونغرس الأميركي من جهة أخرى، فضلا عن أن الأميركيين يميلون إلى التعامل مع الحكومة العراقية الجديدة بوصفها تمثل كل العراقيين، مع أخذها بعين الاعتبار تنامي النفوذ الإيراني في العراق من خلال صيغ الدعم المختلفة التي باتت إيران قادرة على تقديمها للعراق في حربه ضد (داعش)». وأشار إلى أن «لإيران ميزة هامة وهي أنها لا تساعد الشيعة وحدهم في الحرب ضد (داعش) بل تقدم أيضا المساعدات إلى قوات البيشمركة الكردية. كما أنها عبرت عن استعدادها لدعم العشائر السنية في مواجهة (داعش)».

ويرى المسؤول الأمني العراقي أن «ما يهم الحكومة العراقية هو الانتصار على (داعش)، وأنها ترى المساعدات الإيرانية ضرورية لا سيما أنها لا ترتبط بمواقف مسبقة، بعكس ما يشار إلى أن إيران تسعى إلى تحقيق مناطق نفوذ في بعض المناطق المختلطة من البلاد».

لكن الشيخ ريكان المجمعي، وهو من وجهاء محافظة ديالى، أكد في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن «إيران، وعن طريق دعمها المطلق للميليشيات الشيعية، باتت تبحث عن استحقاقات في المناطق التي تتولى طرد (داعش) منها في كثير من مناطق محافظة ديالى»، كاشفا عن «وجود تعاون بين الشيعة والأكراد في بعض أقضية ديالى المختلطة بهدف تقاسم السلطة هناك على حساب العرب السنة من أبناء المحافظة، رغم أن ديالى وإن كانت مختلطة فإنها ذات غالبية سنية». ويضيف المجمعي قائلا: «يبدو أن هناك إرادة لإحداث تغيير ديموغرافي في مناطق ديالى تحت ذريعة محاربة (داعش) وأن أحد الأغطية لذلك هو تصوير ما يجري على أنه بجهود مجاميع الحشد الشعبي، بينما يجري النظر إلى الأميركيين على أنهم إما لم يعملوا شيئا أو إنهم يقومون بمساعدة (داعش)».

بدوره، يقدم الخبير الأمني المتخصص بشؤون الجماعات المسلحة، هشام الهاشمي، رؤية أخرى لما تراه الولايات المتحدة الأميركية على صعيد قصة صراعها مع تنظيم داعش.

 

خبير أمني لـ («الشرق الأوسط») : اختفى اسمه لتحل محله مصطلحات فرعية

وحدة تابعة للجيش العراقي خلال عرض عسكري في البصرة (إ.ب.أ)

بغداد: حمزة مصطفى
بالنسبة للطبقة السياسية العراقية التي تسلمت مقاليد الأمور بعد عام 2003 فإن العدو الثاني لها بعد صدام حسين هو الجيش العراقي مما جعله الضحية الأولى بعد التغيير. فلقد كان أول قرار اتخذه الحاكم المدني الأميركي بول بريمر عند وصوله العراق في مايو (أيار) 2003 هو حل الجيش العراقي. ومع أن هذا القرار مهد للميليشيات المسلحة التي أسهمت في القتال ضد النظام السابق أن تكون لها استحقاقاتها مما حصل فيما بعد، فإن الفشل الذريع في بناء مؤسسة عسكرية عراقية على أسس مهنية فتح الباب واسعا أمام شتى التدخلات الداخلية والخارجية. وبعد 12 عاما من التغيير جاءت نكسة الموصل في شهر يونيو (حزيران) 2014، بعد أن سيطر تنظيم داعش على نحو 4 فرق عسكرية عراقية نظامية بالإضافة إلى الشرطة الاتحادية وبقيادة عدد من جنرالات الجيش العراقي، لتكون بمثابة صدمة أعادت إلى الأذهان الأسئلة القديمة بشأن المسؤول الأول عن حل الجيش العراقي الذي تأسس 6 يناير (كانون الثاني) 1921. واليوم يبحث الجيش العراقي، الذي بلغ الـ94 من العمر، عن هوية في ظل تصادم الصراعات والولاءات رغم أنه ينتمي إلى واحدة من أعرق المؤسسات العسكرية في الوطن العراقي. برقيات التهاني التي انهالت بمناسبة ذكرى تأسيس هذا الجيش عبرت كلها عن الحاجة الماسة لإعادة الاعتبار لهذا الجيش الذي خاض عشرات المعارك والحروب في جبهات فلسطين والجولان ومصر بالإضافة إلى حربه الطويلة مع إيران وحربيه الأخيرتين مع الولايات المتحدة الأميركية. الرئيس العراقي فؤاد معصوم عبر في برقية التهنئة عن الأمل في أن «تتأكد الحاجة إلى أهمية مواصلة بناء الجيش والقوات المسلحة لتكون بمستوى التحديات الكبيرة التي تواجه الشعب والبلاد، وتتأكد الحاجة الأكبر إلى ترسيخ الصفة المهنية لهذه القوات وتحريرها تماما من أي انحياز وولاء سواء لفرد أو لحزب أو لجماعة معينة بل يكون ولاؤه لصالح الولاء للوطن وهذا يتطلب خلق جيش وقوات مسلحة كفؤا وقادرة على أداء المهمات والمسؤوليات التي تحفظ أمن البلد وحريته ووحدته واستقلاله». في السياق نفسه، شدد المجلس الأعلى الإسلامي العراقي بزعامة عمار الحكيم على «ضرورة التكاتف والتلاحم المعهود بين أبناء الوطن من كل مكوناته وألوانه وأطيافه في الوقوف خلف الجيش الباسل لدحر الإرهابيين وضرب أوكار الداعشيين وأعداء الحياة والسلام». ووصف المجلس الأعلى في بيان له الجيش العراقي بأنه لا يزال «درع البلاد الحصينة، وصمام أمانها في الملمات والمنازت، الذي قدم افذاذ اوفياء من أجل كرامة العراق وسيادته، وهو ابن العراق الأبي، ولن تنال من عزيمته كبوة أو محنة». وتابع البيان: أن «هذا الجيش المقدام قدر كالعنقاء التي تنفض رمادها، لتنهض أكثر عزما وقوة وشموخ».

من جهته، أكد اللواء الركن عبد الكريم خلف، المتحدث الرسمي السابق باسم وزارة الداخلية العراقية، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: إن «مما يؤسف له أن الكثير من الكفاءات العسكرية الكبيرة لم تجد فرصتها في صفوف هذا الجيش والدليل أن ما حصل خصوصا في الموصل كان انتكاسة يتحمل مسؤوليتها الجنرالات الذين لم يكونوا بالمستوى المطلوب». وأضاف أن «المؤسسة العسكرية العراقية واحدة من أعرق المؤسسات ليس في الوطن العربي بل في المنطقة كلها وأن كلية الأركان العراقية كانت هي الأصعب والأكفأ والأكثر مهنية وكفاءة في تخريج القيادات العسكرية». وأوضح اللواء الركن خلف أن «المشكلة التي نواجهها اليوم هي اختفاء مصطلح الجيش العراقي ليحل محله مصطلحات فرعية، مثل القوات الأمنية والحشد الشعبي والميليشيات وقوات العشائر وجهاز مكافحة الإرهاب والبيشمركة، وغيرها من التسميات التي تركت آثارها السلبية على بناء المؤسسة العسكرية العراقية التي يفترض أن يمثلها الجيش العراقي الذي هو من يجب أن يمنح الآخرين هوياتهم لا أن يبحث اليوم بعد 94 عاما عن هوية».

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 12:53

"قصائد حب كوردية" عطر الزمن الجميل

http://www.mediafire.com/view/k2ck7exia6wva6j/badal_rafo.pdf

خاص

صدر عن دار ادب فن للثقافة والفنون والنشر\2015 النسخة الالكترونية لكتاب قصائد حب كوردية للشاعر والمترجم المغترب(بدل رفو المزوري) والذي يضم بين دفتيه 56 شاعرة وشاعراً ذو تجارب مختلفة ومدارس مختلفة ايضاً.الحب هو الذي يجمع الشعراء في هذا الكتاب والذي سبق اصدر الكتاب عام 2010 ولكن طرأت تغييرات عليه باضافة العنصر الشبابي وشعراء شباب اضافة الى شعراء من الزمن الجميل وتقول الاديبة (د.هدية الايوبي) في مقدمة الكتاب: هكذا يكتب الشعراء الكورد بحبر أبيض ينبع من قلوب لا زالت تؤمن أن الحب هو الخلاص الوحيد في عالم بعيد عن سماء كوردستان الشديدة الزرقة..واما الشاعر والمترجم يقول في مقدمة الكتاب:

حين سمعت أنين الرياح

أيقنت أن جبال الكورد

ما زالت تنوء حباً وقصائد

قصائد حب كوردية رحلة للقارئ الى عوالم الحب بعيداً عن العولمة وكأننا في المدينة الفاضلة لأفلاطون وسبق اصدر بدل رفو كتاب قصائد حب نمساوية للباحثين عن الادب المقارن في شعراء الحب بين عالمين الغرب والشرق.دار ادب فن للثقافة والنشر يحاول جاهداً ان يبرز الوجه الجميل للادب الانساني الى القراء .

قصائد حب كوردية ترجمة واعداد:بدل رفو

تصميم الغلاف: كريم النجار

لوحة الغلاف: فهمي بالايي

اصدارات:دار ادب فن للثقافة والفنون والنشر 2015

والشعراء الذين ضمتهم المجموعة حسب الحروف الابجدية هم:

إحسان حسن زبير

احمد جاسم

احمد ياسين بندي

اديب عبدالله

آشتي كرمافي

ئه لند ئاكره يي

امنة زكري

بدرخان السندي

بدل رفو المزوري

بلند محمد

بيار زاويتى

تريفة دوسكي

حسن نوري

حكيم نديم الداوودي

خليل دهوكي

خليل عبدالغفور

خيري هه زار

درباس مصطفى

دلشا يوسف

دلير كمال

ره نكين ئاميدي

رمضان عيسى

سعيد ديره شي

سلام بالايى

سلمان شيخ مه مي

سلمان كوفلي

سلوى كولي

شكري شهباز

شيركو بيكه س

شيلان عبدالمناف

شيلان محمد بيرموس

صديق شرو

عارف حيتو

عبدالرحمن بامرني

عبدالرحمن مزوري

عصمت العصمان

عصمت خابور

غالب جميل

فه هيل ئاميدي

قهرمان عكيد

كاميران برواري

كاميران رشيد برواري

كولنار علي

لقمان ئاسيهي

محسن قوجان

محفوظ مايي

محمد علي ياسين

محمد ملا حمدي

مصطفى سليم

ناجي طه برواري

نذيرة احمد (دايكا داليايى)

نيوار عبدالقادر حجي

هزرفان

هفال فندي

هوار كمال بافي

هيفاء دوسكي

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يتبحر في علوم الفقه .. ويعلم الناس أحكام الطقوس التعبدية .. من نكاح وطلاق .. وصوم وحج ؟؟؟!!!

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يجمع حوله عدداً من الناس كهولاً وشباناً في المسجد أو خارجه .. ويلقي عليهم المواعظ التي ترقق قلوبهم .. وتحببهم بالآخرة .. وتخوفهم من عذاب القبر .. وعذاب النار ؟؟؟!!!

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يجلس في المسجد ويشكل حلقة من الشباب والأطفال .. ليعلمهم القرآن .. وأحكام التجويد من إدغام .. وإخفاء .. وإظهار .. ويمنحهم  إجازات .. وشهادات النجاح بحفظ القرآن وتجويده وترتيله ؟؟؟!!!

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يتقن ترتيل القرآن .. وأن يصدح بصوته العذب في تلاوته بالقراءات العشر .. ويتغنى بآياته في إيقاعات صوتية رخيمة .. حنونة .. دافئة تأخذ بألباب المستمعين حتى تجعلهم من فرط نشوتهم يموجون .. ويمورون .. وكأنهم سكارى .. وماهم بسكارى .. ولكن الصوت جميل ؟؟؟!!!

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يعتلي المنابر .. ويهدر بصوته الجهوري .. داعياً الناس إلى الإلتزام يالآداب الإجتماعية .. والقيم الأخلاقية .. وحثهم على بر الوالدين .. وصلة الأرحام .. ووجوب طاعة الزوجة لزوجها .. وإلا يحيق بها غضب الرحمن ؟؟؟!!!

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يقف بين المصلين يوم الجمعة والأعياد .. ليحدثهم عن أهوال يوم القيامة .. وعن عذاب الكافرين في النار .. وعن أوصاف جهنم ولظاها ونيرانها التي لا تخمد .. وعن الجنة ونعيمها وحورها .. وعن الصبر وتحمل الأذى من الظالمين والمستبدين والمستكبرين .. ووجوب طاعة الأمير .. ولو جلد ظهرك .. وأكل مالك .. وداس على رقبتك ؟؟؟!!!

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يأمر بالمعروف .. وينهى عن المنكر في الطرقات .. والأسواق .. والمنتديات .. والإحتفالات .. والتجمعات البشرية الذكورية .. والأنثوية ؟؟؟!!!

كل هذه السلوكيات .. والتصرفات .. والأعمال ضرورية .. وأساسية ..  ومطلوبة من العالم أن يقوم  بها !!!

ولكن الإقتصار عليها وحدها .. والتفرغ لممارستها في حياة الناس .. يٌعتبر عملاً قاصراً .. ومنقوصاً .. ولا قيمة له البتة في حياة الناس .. ولن يؤهله للتشرف بلقب ورثة الأنبياء .. بل لا يتجانس .. ولا يتطابق مع الميراث الذي ورَثه الأنبياء !!!

كما جاء في سنن الترمذي :

وإن العلماء ورثة الأنبياء ، وإن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما ، ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر !!!

إن أهم .. وأخطر موضوع في العلم النبوي ..والمطلوب من حامل لقب .. وريث الأنبياء أن يعلمه للناس هو:

الكفر بالجبت والطاغوت .. ودعوتهم للخروج من عبادة العباد .. إلى عبادة رب العباد !!!

كما قال الجندي المسلم ربعي بن عامر لرستم قائد جيش الفرس .. حينما سأله : لماذا جئتم إلى بلادنا :

فقال :

إن الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد !!!

وهذا تصديق لقول الله تعالى :

فَمَن يَكْفُرْ بِٱلطَّـٰغُوتِ وَيُؤْمِنۢ بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَ بِٱلْعُرْوَةِ ٱلْوُثْقَىٰ لَا ٱنفِصَامَ لَهَا البقرة آية 256

إن الكفر بالألهة من الأوثان .. والبشر هي نقطة البداية للإيمان بالله الواحد الأحد .. وهي الخطوة الأساسية في سلم الإسلام .. وهي المهمة الضرورية والرئيسية للعالم المسلم .. بل هو الواجب الأول المفروض عليه القيام به .. لتعليم الناس حقيقة الدين .. وجوهر التوحيد !!!

وبدون تبيان حقيقة الدين .. الذي جاء من عند الله .. لينتزع سلطان الحكم والتشريع وسن القوانين .. من الألهة المغتصبين للحق الإلهي .. وللتمرد عليهم .. وإعادة السلطان كله .. في جميع أمور الحياة .. لله الواحد الأحد .. المهيمن على الكون والخلائق جميعها !!!

بدون شرح هذه الحقيقة الجوهرية للدين .. من قبل العالم المسلم للناس .. وتحريضهم .. ودعوتهم لرفض العبودية .. والطاعة .. للجبت والطاغوت .. لن تؤهل العالم ليكون من ورثة الأنبياء !!!

ولن يكون من الذين يوفون ميثاق الله الذي أُخذ عليهم !!!

كما قال تعالى :

أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِم مِّيثَـٰقُ ٱلْكِتَـٰبِ أَن لَّا يَقُولُوا۟ عَلَى ٱللَّهِ إِلَّا ٱلْحَقَّ وَدَرَسُوا۟ مَا فِيهِ ۗ وَٱلدَّارُ ٱلْءَاخِرَةُ خَيْرٌۭ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ ۗ أَفَلَا تَعْقِلُونَ الأعراف آية 169

بل سيلعنه الله والملائكة والناس أجمعون لأنه كتم علماً أساسياً .. وضروريا طلبه الله منه .. أن يبينه للناس فكتمه !!!

كما قال تعالى :

إِنَّ ٱلَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَآ أَنزَلْنَا مِنَ ٱلْبَيِّنَـٰتِ وَٱلْهُدَىٰ مِنۢ بَعْدِ مَا بَيَّنَّـٰهُ لِلنَّاسِ فِى ٱلْكِتَـٰبِ ۙ أُو۟لَـٰٓئِكَ يَلْعَنُهُمُ ٱللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ ٱللَّـٰعِنُونَ البقرة آية 159

لأن

دعوة الأنبياء جميعاً .. من لدن نوح إلى محمد صلى الله عليهم جميعاً .. كانت واحدة متكررة :

كما قال تعالى عن كل نبي :

يَـٰقَوْمِ ٱعْبُدُوا۟ ٱللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُۥٓ     الأعراف آية 59

وكما قال تعالى أيضاً عن المسيح بشكل خاص :

لَقَدْ كَفَرَ ٱلَّذِينَ قَالُوٓا۟ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ مَرْيَمَ ۖ وَقَالَ ٱلْمَسِيحُ يَـٰبَنِىٓ إِسْرَ‌ ٰٓءِيلَ ٱعْبُدُوا۟ ٱللَّهَ رَبِّى وَرَبَّكُمْ ۖ إِنَّهُۥ مَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِ ٱلْجَنَّةَ وَمَأْوَىٰهُ ٱلنَّارُ ۖ وَمَا لِلظَّـٰلِمِينَ مِنْ أَنصَارٍۢ المائدة آية 72

لم يخلق الله الناس ليعبدوه في الصلاة والصيام .. وليدعوه حينما يمسهم الضر .. ويعبدوا غيره في القضاء والتشريع والقوانين .. وإدارة شئون الحياة الإقتصادية والسياسية والإجتماعية !!!

إن الذين يعبدون الله في القسم الأول .. ويعبدون الجبت والطاغوت في القسم الثاني – بحجة تطور الحياة البشرية – هم يشركون مع الله آلهة أخرى .. ولو رددوا شهادة ( لا إله إلا الله ) ملايين المرات .. ولو تعلقوا بأستار الكعبة .. وحجوا البيت الحرام مئات المرات .. وعلقوا في صدورهم القرآن .. وهتفوا .. وبحوا أصواتهم بأنهم مسلمون ملايين المرات !!!

إن كل هذا هراء .. ونفاق .. وكذب .. وضلال !!!

وهذا ليس كلامي .. وإنما كلام الله تعالى .. الذي يحدد بشكل صريح وواضح .. من هم المشركون :

ٱتَّخَذُوٓا۟ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَـٰنَهُمْ أَرْبَابًۭا مِّن دُونِ ٱللَّهِ وَٱلْمَسِيحَ ٱبْنَ مَرْيَمَ .. وَمَآ أُمِرُوٓا۟ إِلَّا لِيَعْبُدُوٓا۟ إِلَـٰهًۭا وَ‌ ٰحِدًۭا ۖ لَّآ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَـٰنَهُۥ عَمَّا يُشْرِكُونَ التوبة آية 31

وهذا تفسير كلام الرسول صلى الله عليه وسلم :

عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ قَالَ : أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَفِي عُنُقِي صَلِيبٌ مِنْ ذَهَبٍ ، فَقَالَ : " يَا عَدِيُّ اطْرَحْ هَذَا الْوَثَنَ مِنْ عُنُقِكَ ، فَطَرَحْتُهُ فَانْتَهَيْتُ إِلَيْهِ وَهُوَ يَقْرَأُ سُورَةَ بَرَاءَةَ فَقَرَأَ هَذِهِ الْآيَةَ اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ  حَتَّى فَرَغَ مِنْهَا ، فَقُلْتُ : إنَّا لَسْنَا نَعْبُدُهُمْ ، فَقَالَ : " أَلَيْسَ يُحَرِّمُونَ مَا أَحَلَّ اللَّهُ فَتُحَرِّمُونُهُ ، ويُحِلُّونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَتَسْتَحِلُّونَهُ ؟ " قُلْتُ : بَلَى ، قَالَ : " فَتِلْكَ عِبَادَتُهُمْ " سنن الترمذي !!!

وسؤال لكل ذي بصيرة ...

هل يقبل ملك من ملوك الأرض .. أن تطيع رعيته أوامره في بعض الأمور .. وتطيع ملكاً آخر مضاداً له في أمور أخرى ؟؟؟!!!

إذا كان الملك .. وهو عبد لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً .. وليس له أي فضل على رعيته !!!

لا يقبل أن يشاركه  ملك آخر في حكمه والهيمنة على رعيته !!!

فكيف بملك الملوك .. وخالق الجن والإنس .. والمتفضل عليهم بكل شئ .. يقبل أن يشاركه آلهة أخرى في طاعته ؟؟؟!!!

وهو الذي يقول :

إِنِ ٱلْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۚ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوٓا۟ إِلَّآ إِيَّاهُ ۚ ذَ‌ ٰلِكَ ٱلدِّينُ ٱلْقَيِّمُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ يوسف آية 40

سيقول السفهاء من الناس .. والبلهاء .. والجهلاء .. إنك تكفر المسلمين !!!

قل لله المشرق والمغرب .. يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم !!!

وما أنا إلا عبد .. أنقل ما يقوله ربي .. ورب العالمين !!!

فمن شاء فليؤمن .. ومن شاء فليكفر .. إن الله غني عن العالمين !!!

الأحد 13 ربيع الأول 1436

4 كانون الثاني 2015

 

بعد عشرة أعوام على العمل بالدستور العراقي الذي لايجيز ازدواجية الجنسية لشاغلي المناصب العليا ومنها منصب رئيس الجمهورية ، لم يعلن أي مسؤول حكومي عن التزامه بنص الفقرة ( رابعاً ) من المادة ( 18 ) الخاصة بذلك ، بمافيهم رئيس الجمهورية السابق والحالي ، الذي عرف الدستور العراقي منصبه كالآتي ( رئيس الجمهورية ، هو رئيس الدولة ورمز وحدة الوطن ، يمثل سيادة البلاد ، ويسهر على ضمان الالتزام بالدستور ، والمحافظة على استقلال العراق ، وسيادته ، ووحدته ، وسلامة اراضيه ، وفقا لاحكام الدستور ) ، أي أن الرئيس في موضوعة أزواجية الجنسية ( تحديداً ) لم يلتزم بالدستورلانه لم يتخلى عن جنسيته البريطانية ، ولم يطالب الآخرين من حملة الجنسيات الاجنبية بالتخلي عنها ، وهو تحصيل حاصل لأنه لم يسبقهم الى ذلك .

لكن رئاسة الجمهورية أعلنت أمس ( استغناء ) الرئيس عن جوازه البريطاني ، الذي أرفقه بكتاب شكرأرسله الى الحكومة البريطانية عن طريق سفارتها في بغداد ( على ماكانت تفضلت به بمنحه جواز سفر المملكة ، الذي أتاح له حرية التحرك والسفر خلال الحقبة الدكتاتورية ) كما جاء في البيان ، دون أن يتخذ الرئيس قراراً ( حتى لو كان شخصياً ) بالاستغناء عن الجنسية البريطانية التي منح على أساسها جواز السفر الذي اعاده الى حكومة الملكة ، وهنا يأتي السؤال لسيادة الرئيس ( الذي يفترض أنه يسهر على ضمان الالتزام بالدستور ) ، لماذا اعادة الجواز دون الجنسية ، ولماذا الآن وليس من تأريخ المصادقة على الدستور ؟ ، ولأننا لانتوقع اجابةً من الرئيس ، فاننا نجيب على السؤال وللرئيس الحق في الاعتراض على الاجابة ، أذا كانت لاتمثل الحقيقة .

الرئيس العراقي ، وكافة المسؤولين الذين يشغلون المناصب العليا في الدولة ، أضافة الى عوائلهم ، يحصلون على جوازات سفر دبلوماسية نافذة لغاية عشرة أعوام بعد تركهم المناصب ، ولأن دستور العراق يتيح للرئيس شغل المنصب لدورتين متتاليتين كل منهما أربعة أعوام ، فأن ذلك يعني أن الجواز الدبلوماسي للرئيس فؤاد معصور سيبقى ساري المفعول لعشرة أعوام أضافية بعد مغادرته المنصب ، أي لأربعة عشر عاماً اذا لم يجدد له لولاية ثانية وثمانية عشر عاماً اذا جدد له للبقاء بمنصبة ، وهذه الفترة الطويلة لايحتاج فيها الى الجواز البريطاني ، لان من غير المعقول أن يكون رئيساً للعراق ويسافر بجواز سفر بريطاني , بينما في السنوات السابقة كان يحتاج الى الجواز البريطاني كما يفعل المسؤولون العراقيون الذين يحملون جوازات السفر الاجنبية ( للطوارئ ) ، وهذه أصدق الاشارات على أنهم الى الآن لايثقون بمستوى الاستقرار السياسي والامني الذي يفترض أنهم يديرون ملفاته منذ سقوط الدكتاتورية .

أن ماأعلنته الرئاسة العراقية في بيانها حول ( استغناء ) الرئيس عن جواز سفره البريطاني هو ( استعراض اعلامي ) جاءت نتائجه دون مستوى منصب ( رئاسة العراق ) ، ليس لأنه فارغ المضمون فقط ، انما لأنه أعاد الى الاذهان عدم التزام النخب الحاكمة بكل مستوياتها بالدستور العراقي الذي صاغوه على مقاساتهم ودعوا الشعب للتصويت عليه ، وكانوا ومازالوا هم الخارقين لمواده وتوقيتاته ، والمتسببين نتيجة ذلك ، بالكوارث والمآسي والتضحيات التي يدفعها عموم المواطنين ضرائبا ً باهضة الأثمان من دمائهم وارزاقهم وصحتهم ومستقبل أبنائهم .

علي فهد ياسين

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 12:47

هـري عبدالرحيم - كتاب ممنوع/ كتاب محروق.

ألا يزال بيننا اليوم مَنْ إذا ذكرتَ أمامه الثقافة، يتحسس مسدسه؟.

هل حقا لا يزال يعيش بيننا الرقيب  الذي يمنع توقيع كتاب أدبي؟

لا أكاد أصدق، لولا اتصال الكاتب الممنوع بنفسه ليخبرني بؤس الخبر.

في مدينة صغيرة ك"سوق أربعاء الغرب"، حيث الرتابة المفروضة على الساكنة، يتوج ممثل السلطة المحلية رتابة الوقت بمنع توقيع مجموعة قصصية "ضمير مؤنث" للقاص حميد الراتي – ابن المدينة -.

منعٌ مجاني لا فائدة ترجوها السلطة غير التكشير عن انيابها بأنها السيدة، وغير محاولة تذكيرنا بأنها تملك مسدسا تتحسسه كلما حلت الثقافة بالمدينة الضالعة في الرتابة.

كان من المفروض أن تنظم جمعية "فنون" يوم 26 دجنبر 2014،  حفل التوقيع،  بعدما راسلت السلطات المحلية، لتتفاجأ بالمنع الشفوي،  ويُحرَم عشاق الكلمة مرة أخرى من متعة معانقة الكتاب السلمي الذي لا يخافه إلا من يعادي تطور هذا المجتمع.

أقول مرة أخرى لأن هذه المرة ليست الأولى، بل سبقتها مرات أُخرٌ حين منعت ذات السلطة
- حفل توقيع رواية "أحزان حمان" للكاتب عبدالقادر الدحماني يوم الأحد 29 أبريل2012.
- ومنعت حفل توقيع ديوان للشاعر أيوب المليجي يوم السبت 26 يناير 2013،.
- ومنعت حفل توقيع المجموعة القصصية "ضمير مؤنث" للقاص حميد الراتي، يوم الجمعة الماضية 26 دجنبر 2014.

وإذا كان السيد القائد قد علل منع توقيع ديوان الشاعر أيوب مليجي كون هذا الشاعر غير معروف، فإن حميد الراتي ابن مدينة سوق أربعاء الغرب وله مطبوعات أخرى، فما المانع إن لم يكن تحسس المسدس؟.

لاعزاء للسلطة المحلية في التعلل بعدم معرفتها لشاعر أو أديب، فالجهاز المؤسس على المنع، لا يمكنه أن يميز بين مقدس ومدنس. والثقافة مقدسة مثلها مثل حرية النشر. و مواد الدستور المغربي مقدسة خصوصا

المادة الخامسة والعشرين من الدستور الجديد، التي تشير إلى حرية التعبير. وتقول هذه المادة: «إن حرية الفكر والتعبير مكفولة بكل أشكالها...حرية الإبداع والنشر والعرض في مجالات الإبداع الأدبي والفني والبحث العلمي والتقني مضمونة...»

ويبقى خرق هذه المادة تدنيسا لدستور البلاد.

القاص حميد الراتي له من الأعمال:

*- “ضمير مؤنث” نصوص قصصية  عن منشورات الراصد الوطني للقراءة والنشر.

*- “تنوء بحلمهم” مجموعة قصصية (عن دار الوطن 2012).

*- إصدارات قصصية جماعية عربيا ووطنيا، “نصوص عربية” (عن دار شمس بالقاهرة 2010)، و “وللحروف صدى” عن نادي عكاظ للإبداع الأدبي والمسرحي 2014.

فبأي حق يمنع كاتب مغربي من حق الإحتفال بتوقيع أضمومته؟

ومن المسؤول عن هذا المنع؟ أهو الجهل أم تقنين جديد لعهد جديد؟.

وامام هذا المنع، لم يتوانى الأدباء والأحرار من الالتفاف حول الكاتب للمساندة بتوقيع عرائض تزداد طولاـ إذ لا خير فيهم إذا لم يساندوا- في انتظار قرار أدبي يُحوِّلُ مدينة سوق أربعاء الغرب لقِبْلَة أدبية يحج إليها كل أديب قاص وشاعر، وكل فنان من أجل فك الحصار الثقافي عنها.

 

كاتب مغربي.

الانفجار السياسي قادم ما لم يتم احترام الرؤية الفلسطينية للعملية السياسية والتي تتمثل في مبدأ معالجة هذا الصراع الدامي والمرير من خلال تحقيق الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني وقيام دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس، وعدم إدخال " الدولة اليهودية" كابتزاز سياسي يراد به القفز عن حقوق اللاجئين وتقرير المصير .

الانفجار السياسي قادم ما لم يبدأ المجتمع الدولي في التطبيق الفعلي لإجبار الاحتلال الإسرائيلي على التعامل مع الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية (الدولة الفلسطينية) على أنها أراض تحتلها (إسرائيل) وليست أراض متنازع عليها، وهذا استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة المتعاقبة، وبهذا يجب ان تتوقف إبتزازات (إسرائيل) للمساومة أو المفاوضة او الهيمنة والعنجهية والتنكر للحقوق التاريخية لشعبنا الصامد والبطل .



الانفجار السياسي قادم ما لم تحترم (إسرائيل) قدسية الأماكن الدينية وخاصة المسجد الأقصى، وعدم العبث في ذلك، وتأمين حرية العبادة ووصول المسلمين والمسيحيين الى أماكن العبادة بحرية تامة ودون شروط، وكذلك عدم خلط الأوراق ومنح قطعان المستوطنين والمتطرفين من اقتحام الأماكن الدينية والعبث بها .

الانفجار السياسي قادم ما لم تعترف (إسرائيل) بمسؤولياتها كاملة عن كل ما حل باللاجئين الفلسطينيين منذ العدوان على القرى والمدن الفلسطينية وتشريد الناس وقتلهم وتعذيبهم وسرقة أراضيهم وممتلكاتهم وإصدار قرارات احتلالية وصهيونية هدفها احتلال الأرض وطرد الإنسان الفلسطيني من أرضه التاريخية ، وهذا يمتد منذ جاءت العصابات الصهيونية وبدء حرب الـ1948 م وحتى الآن .

ان المجتمع الدولي عليه مسؤوليات إنسانية وقانونية وحضارية، فلا يمكن ان تستمر القيادة الفلسطينية في تحمل الرفض والفيتو، ولا يمكن لشعبنا الفلسطيني أن يبقى محاصرا بالإجراءات الإسرائيلية ا وان يبقى تحت الضغط والمساومة والابتزاز السياسي، فحين تم التوقيع على اتفاقية أوسلو كان قيادة منظمة التحرير الفلسطينية تدرك تماما "المجازفة" التي تتحمل مسؤولياتها حتى اللحظة، ومن الطبيعي ان نجد نسبة من الفلسطينيين سواء داخل او خارج فلسطين عارضوا ولازالوا يعارضوا تلك الاتفاقية والتي تعتبر اليوم في حكم " الميتة" بسبب فقدانها أسباب استمرارها وتطبيقها، وتتحمل ( إسرائيل) والإدارة الأمريكية المسؤولية الكاملة عن ما وصل إليه الأمر اليوم وما سوف يأتي لاحقا بسبب الانفجار الفلسطيني سواء على الصعيد السياسي أو الميداني .

إن النرجسية الإسرائيلية والضعف الدولي لا يمكن ان يؤدي إلى إحلال للسلام او حتى التقريب بين أطراف الصراع، بل أن المنطقة تقترب أكثر من الانفجار سواء من الداخل أو الخارج، فالقضية الفلسطينية هي القضية المركزية لدى العرب والمسلمين ولا يقاس الأمر على "الضعف العربي اليوم" أو " انشغال العالم الإسلامي بقضاياه المعاصرة والمستحدثة" ، ففلسطين في كل وجدان عربي ومسلم، وكل قارئ للقرآن يمر بفلسطين الإسراء والمعراج والصخرة المشرفة والمقدسات، لذلك فأرضنا المحتلة لن ترتهن لعوامل الضعف بل أن قوتها في عامل الزمن، فالحقوق لا تسقط بالتقادم، والانفجار السياسي لا يبتعد عن إرادة الجماهير، فحين نقول إن كل ثورة عسكرية تنتهي بقرار سياسي أو اتفاقية سياسية، فإن إعدام الاتفاقيات والحلول السياسية تؤدي إلى استخدام البدائل المتاحة والإبداعية والمشروعة.

ملاحظة: ليس بإمكان إسرائيل أو أي جهة أخرى منع عضوية فلسطين في المحكمة الجنائية الدولية .. وهنا تستمر المعركة .. معركة الحراك الدولي وفضح الاحتلال ومنعه من استمرار مذابحه ضد الفلسطينين ومحاكمته على كل ما تسبب به من دمار وقتل وتشريد لكل فلسطيني

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 12:34

مهدي المولى - نحتفل بجيش صدام ام بجيش العراق

 

لو دققنا في مسيرة الجيش منذ تأسيسه 1921 حتى هروبه وزواله في عام 2003 لاتضح لنا بصورة واضحة وجلية انه جيش طائفي مناطقي كان مقتصر على طائفة واحدة بل على عشائر محددة ومناطق معينة في حين كان الاغلبية المطلقة من العراقيين كان لا يحق لهم الانتماء اليه كقادة وضباط نعم يحق لهم الانتماء اليه كعبيد كخدم لانهم مشكوك في اخلاصهم ووطنيتهم وكان ينظر اليهم كمواطنين من الدرجة العاشرة واذا سمح لبعض العناصر من ابناء المناطق الشيعة لاسباب خاصة اما لانهم غيروا مناطق تجنيدهم او القابهم وعشائرهم مثلا الغراوي الى العزاوي الى القيسي وبعضهم غيروا مذاهبهم او لعلاقات خاصة وهؤلاء لا يمثلون اي شي ولهم حدود معينة لا يمكن تجاوزهم فمثلا لا تجد منهم رئيس اركان الجيش قائد فيلق قائد فرقة وزير دفاع في كل هذه الفترة فكان مجرد وصول الشيعي الى رتبة عميد يحال على التقاعد بل كان هناك اعتراضات على تعيين محافظ شيعي

فعدم السماح للشيعة في الكليات العسكرية نهج واسلوب كان مطبق في زمن الدولة العثمانية واستمر هذا النهج في الحكومة العراقية التي تشكلت بعد تحرير العراق من الاحتلال العثماني وحتى هزيمته ومن ثم حله

يقول السياسي المعروف كامل الجادرجي

كانت الطائفة الشيعية في زمن الدولة العثمانية ينظر اليها كأقلية رغم ان عددها اكثر من ثلاثة ارباع سكان العراق كيف تكون اقلية ولم يفسح لها المجال في العمل في اي ناحية من نواحي الحياة فمثلا انها كانت اي الطائفة الشيعية لا يقبل لها اي تلميذ في المدرسة الحربية ولا يقبل اي فرد من الشيعة في وظائف الدولة وكانت الدولة لا تعتبر الشيعة جزا من الدولة بل كانت تنظر اليهم كعدو وتتعامل معهم وفق هذه النظرة

وهذه السياسة الطائفية استمرت ضد الشيعة وابعادهم عن الكلية العسكرية باي طريقة من الطرق فلم يسمحوا لاي شيعي بالدخول الى الكلية العسكرية حتى بعد زوال الاحتلال العثماني وتكوين الدولة العراقية وتأسيس ما سموه بالجيش العراقي

المعروف بعد ثورة 14 تموز 1958 بقيادة الزعيم عبد الكريم قاسم رغم انه سني حاول ان يفتح المجال لبعض الشيعة الدخول الى الكلية العسكرية فثارت ثائرة الطائفين من كل الالوان ضد عبد الكريم قاسم فاتخذت الاجراءات ضد هذا الخطأ الذي ارتكبته اللجنة المشرفة على اختيار عناصر الكلية العسكرية واتهموا اعضاء اللجنة بالمغفلين والا كيف يسمحوا لعبد الكريم قاسم ومن امثاله الانتماء الى الكلية العسكرية

وبالتالي اطاحوا بحكومة عبد الكريم قاسم وعاد العراق الى سلطة ال عثمان في 8 شباط عام 1963 واعتبروا الشيعة مواطنين من الدرجة العاشرة عبيد وخدم اسرى من جنوب افريقيا وامريكا اللاتينية بعد غزوهم لها بل ان الطاغية المقبور صدام وصفهم بصفات خسيسة مثلا انهم لا شرف لهم ولا كرامة يزنون بمحارمهم ونسائهم عاهرات

في احدى الدورات العسكرية في الكلية العسكرية التي عددها 36 طالبا كان 30 طالب من ابناء السنة 16 منهم من ابناء الموصل و14 منهم من ابناء الانبار في حين ستة من بقية المناطق العراقية

وبعد الاطاحة بحكم عبد الكريم قاسم في8 شباط الاسود بدأت في العراق مرحلة ظلامية طائفية وحشية لا مثيل لها في كل تاريخه لم تنته الا في عام 2003 حيث عاد العراق الى اهله وعادت الامور الى نصابها حيث ارتكز الهرم على القاعدة بعد ان كان مرتكز على رأسه

فعودة الامور الى نصابها يعني بناء دولة حقة بناء جيش عراقي يمثل كل العراقيين يحل محل الجيش الطائفي الصدامي فثارت ثائرة الطائفين والمجرمين واعلنوا الحرب على العراقيين اما عودة جيش صدام خدم صدام او نذبحكم ايها العراقيين الصفوين المحتلين

لكن العراقيون رفضوا وتحدوا وقالوا اذبحوا دمروا ما يحلوا لكم لم ولن يعود جيش وعبيد صدام وكل من بايع صدام على انه عبد قن

نعود الى جيش صدام لنثبت انه جيش في خدمة صدام وزمرته ولا يملك اي روح وطنية مهنية عراقية نعم هناك مجموعة من الضباط يملكون هذه الروح لكن هؤلاء معزولين مبعدين مراقبين تحوم حولهم الشبهات لا حول لهم ولا قوة

فكل حروب صدام هي حروب ضد الشعب العراقي اينما كانت تلك الحروب التي يشعلها ويأمر بخلقها حتى لو كانت في فلسطين في مصر فانه يستخدمها وسيلة لذبح العراقيين وهتك حرماتهم ومبررا لتجويعهم وذلهم وقهرهم وحتى تشريدهم وسجنهم

فحربه ضد المسلمين في ايران في قادسية العار كانت تستهدف تدمير العراق وذبح العراقيين وما قتل هو بيده بحجج الخيانة اضعاف ما قتلوا في الحرب

وحربه في ام المهازل عودة الفرع الى الاصل اعادة العراقيين الى القرون الوسطى في الوقت نفسه نرى اولاده وازلامه يعيشون حياة مرفهة منعمة فاقت رفاهية خلفاء بني امية وبني العباس

وحتى الحرب الاخيرة ضد العالم كله والتي قبرته وقبرت جيشه الى الابد ام الحواسم لم نشاهد جنرال ولا قائد في جيش صدام تحدى وقال ياعالم يا امم متحدة صدام انتهى وانا امثل العراقيين وقفوا القتال ودعونا نتفاوض ولو فرضنا انهم لا قدرة لهم عندما كان صدام في بغداد لكن بعد هروب صدام من بغداد كان بأمكانهم القدرة على ذلك خاصة القادة والضباط في الموصل في تكريت في الانبار فكانت هناك قوة كبيرة ومدربة تدريبا عسكريا ممتازا وتملك اسلحة متطورة لو كانوا يملكون روح وطنية وكرامة انسانية لكنهم لا يملكون لان شبح صدام يطاردهم حتى بعد اعدامه

الحالة الثانية التي تدلل على ان الجيش هو جيش صدام وليس جيش العراق تحدث الفريق الاول الركن وعد الحمداني من فضائية البغدادية وهذا الجنرال من قادة صدام الكبار والمقربين منه قائلا

الدبابات الامريكية بدأت تقترب من ابواب بغداد فدعا السيد صدام القيادة العسكرية الى الاجتماع وفعلا اجتمعنا جميعا فبادرنا السيد صدام بقوله لا تهتموا ولا تقلقوا من هذه الدبابات فكلها زائلة ومتلاشية فلا يهمكم امرها وليست مهمتكم الان مواجهتها فمهمتكم الان هي ان تضعوا لي خطة لتحرير فلسطين

فرد عليه مقدم البرنامج باستغراب كيف يقول ذلك وما ردكم

فرد السيد الفريق الاول الحمداني ما معناه من يملك الجرأة على ذلك

فهل هذا جيش عراقي والله حتى لو عبيد رق ملك يمين جواري اماء لردوا وقالوا كيف نضع خطة لتحرير فلسطين والدبابات الامريكية تحاصرنا من كل مكان والطائرات الامريكية تقصفنا في كل مكان

نعم نريد جيش عراقي يحمي العراق والعراقيين لا علاقة له بالسياسة ولا السياسين مهمته حماية القانون والدستور حماية ارادة الشعب من اي تجاوز او انتهاك لا ينتخب احد ولا يرشح احد

 

العجيب والغريب في السياسة العراقية والقادة السياسيين المتنفذين في الحكومة والبرلمان , لم يكلوا ويتعبوا من ألسنتهم  وتصريحاتهم الاعلامية الخارقة والخفاقة  , حتى ملئوا الدينا ضجيجاً وصخباً وهوساً , واقاموا الدنيا ولم يقعدوها , بان افعالهم وسلوكهم السياسي ستكون منصبة  الى محاربة الفساد المالي والاداري وقلع جذوره  , لانه سبب الداء والعلة والمصيبة التي اصابت العراق في منحره , ولا مناص من مكافحة الفساد المالي والاداري , باعتباره آفة مدمرة تنخر الحياة العامة , وان آثارها التخريبية اكبر من جسامة من  خطر الارهاب وتنظيم داعش الارهابي , وبسبب الفساد المالي تتعطل الكثير من المشاريع الاصلاحية  , ويعرقل كحجرة عثرة تطور البلاد واستقراره نحو تحقيق الحياة والعيش الكريم , وبسببه تقع الفواجع والكوارث والمآسي , بقلة تقديم الخدمات واهمال مشاكل المواطن المعاشية , وذلك لا حيد وريب في تضيق الخناق عليه وتجفيف منابعه ومصادره , وهو يتجاوز ارقام مالية خيالية , كافية لانقاذ وانتشال العراق من ازمته المالية وسد عجز الميزانية المالية السنوية , وان هذه الاموال المنهوبة من ضلع الشعب العراقي , كافية لانعاش الحياة الاقتصادية والعامة بشكل افضل  , بحيث لا يحتاج العراق الى تطبيق سياسة التقشف وفرض ضرائب اضافية , وتقليص رواتب الموظفين والعاملين , من هذا المنطلق تزداد وتتسع  كل يوم حجم المطالبة ,  باسترجاع اموال العراق المنهوبة والمسروقة من خزينة الدولة المالية , والحاجة الملحة الى حصر عتاوي الفساد في زاوية ضيقة , انها مطاليب مشروعة ومحقة ولا حياد من سلوك هذا الطريق السليم , دون العبث والتفريط في ثروة العراق والاجيال القادمة  بزيادة معدلات انتاج النفط اليومي الى 4 ملايين برميل يومياً , بعد الانتاج الحالي الذي  لايتجاوز اقل من  3 مليون برميل نفط يومياً , فان الواقع المعيشي  الصعب لا يتغير نحو الافضل , بل يفتح الباب لعتاوي الفساد بان تكون اكثر شراسة في النهب والاختلاس , وابتلاع هذه الموارد المالية الاضافية . لذلك لامناص من محاربة الفساد والفاسدين , الذين يتمتعون في جنة المال ,بالنعيم والترف , على حساب شقى وتعاسة الشعب . ان هذه الآفة التي تبلع الحرث والنسل , هي مصيبة العراق الاولى , من هنا يتبادر السؤال من اوجد هذا السرطان الخبيث والقاتل والمدمر ؟ من دعمها ورعاها وكبرها وضخمها لتكون بلية العراق ؟ من وضع بصماته وفتح الابواب  مشرعة للسرقة واللصوصية ؟  هم قادة البلاد السياسيين الذين غضوا الطرف , بان افسحوا الطريق معبداً للصوص والحرامية ؟ ام ان هناك مخلوقات جنية شيطانية , نزلت من الفضاء الخارجي , وهجمت على خزينة الدولة المالية , وخطفوها وذهبوا بها الى كوكبهم الفضائي !! ؟  , وتركوا الشعب يعاني ويكابد من ارهاق الحياة المعيشية , في العوز المالي والفقر . ان مسؤولية القادة السياسيين كبيرة وفادحة , فهم اصل الداء والآفة الخطيرة ( الفساد المالي والاداري ) في استغلال الديموقراطية المخادعة والمزيفة , في استثمار الموقع والمنصب ومراكز النفوذ , للغرف والنهب والشفط والاحتيال , وغياب تنفيذ القانون النائم في سبات عميق , ولكنه يفز من نومه مرعوباً  , ويكون حاداً وصارماً بمنتهى الصرامة , حينما يسرق الفقير دينار واحد  , ويعتبرها فعلة شريرة  وفادحة وجريمة كبرى , ولكنه يعود الى غفوته السباتية مثل اصحاب الكهوف  , حين ينهبون المليارات , عندها يصاب بالعمى والصم والبكم , كأن القانون ليس من اختصاصه وصلاحيته محاربة الفساد والفاسدين , لذلك جاءت ساعة الحساب والقصاص , اذا اراد العراق ان يتخلص من امراضه الخطيرة والشريرة  , عليه ان يسعى في ظل الازمة المالية الخانقة والعجز المالي الكبير , ان يقدم عتاوي الفساد الى العدالة وتطبيق القانون , واسترجاع الاموال المنهوبة , وليس الاقتصار على كلام والتصريح المعسول بالعسل , يجب ان تكون افعال حقيقية على الواقع العملي  , لان القتيل لا يحتاج الى مواساة , بل يتطلب تقديم عتاوي الفساد الى المحاكم , كمعاقبة للقاتل

 

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 12:26

واثق الجابري - قالها الحكيم وفعلها العبادي


.
فرصة أخيرة للعراقيين لأن يراقبوا حكوماتهم المحلية بأنفسهم، وترك المركزية لقتال داعش، وتقويم موازنة مرهقة بالتراكمات الفضائية والمشاريع الوهمية، ولا تبقى محافظة تدعي التهميش، في ضوء تقسيم عادل للثروات، وحين التفكيرالفدرالية، علينا إزالة جراثيم داعش، وعدم السماح لمن يريد لي الذراع الوطني وتحقيق أهداف الإرهاب ودعاة التقسيم، وحينما يكون لكل عراقي مسكن وفرصة عيش كريمة، نفكر بفدرالية تأتي بالتراضي، وتدعم حكومة تتبنى مشروع التقارب السياسي.
تعرضت فدرالية طرحها السيد عبدالعزيز الحكيم الى مجابهة وأصوات عالية، من السنة والشيعة، وإنخرطوا في جوق أعداء العملية السياسية، وأسموها تقسيم العراق.
تلك الأصوات لم تكن في وقتها والى يومنا هذا، تترجم على أرض الواقع الديموقراطية ومعنى حكم الشعب؟! ولم تعرف أن الفدرالية نظام حكم إداري ناجح، يوزع الصلاحيات، وحقق قفزات نوعية في نظام الحكم المحلي، كونه نظام يستطيع الحفاظ على إدارة المناطق من ساكنيها، ويضمن إستقرارها الأمني والخدمي والإقتصادي والثقافي، ويستطيع أبناء المناطق الضغط على الإدارة المحلية لتلبية الإحتياجات، وملامسة الواقع من المسؤول.
تُطرح الفدرالية في حالة الإستقرار الأمني والإقتصادي والإجتماعي؛ لتكون وسيلة تسابق وتنافس على تقديم الخدمات، وإستفادة المحافظات من تجارب بعضها، وليس في وقت الإنهيار الأمني وقلق الموازنة، مثلما سعت أطراف في التحالف الوطني، وبعد أن أيقنت إنها لا تحصل على كل المناصب السيادية في محافظات الوسط والجنوب، وعقدت مؤتمرات للفدرالية أذا لم تُطعى إدارة المحافظات؟!
تلك القوة التي طالب بالفدرالية أيام مجالس المحافظات؛ نفسها من رفض قانون مجالسها، ووقفت بالضد من تمريره ونقض حتى التعديلات المقترحة؟! في وقت رفض تيار الحكيم تطبيق الفدرالية، في أرضية تزدحم بالأزمات، وظهور خلافات حول الحدود الإدارية بين المحافظات، وأصر على القانون 21 وتعديلاته، ووافق الدكتور العبادي على رفع نقض قانون المحافظات، بعد زيارة البصرة، وإجتماعه مع قادة محافظات غير منتظمة بإقليم.
صلاحية المحافظات فرصة وطنية للعيش المشترك والعدالة بينها، وتقوية لصلاحيات الحكومات المحلية، وقدرتها التنموية والإستثمارية ومغادرة المركزية.
تنبأ السيد عبدالعزيز الحكيم في وقت مبكر؛ بحجم المخاطر والمخططات الدولية والمشاريع الطائفية، التي تستهدف وحدة العراق وهوية شعبه، وطرح الفدرالية كحل إداري لتقسيم الصلاحيات؛ في وقت لم يهظم كثير من الساسة مفاهيمها، ويسجلون مصطلحات وافدة على قصاصات ورق، كطالب غبي ينجح ( بالبراشيم)، ويستخدمها بين سطور كلامه، ويخلط بها الأخضر باليابس بعقلية توحي كذباً نقل تجارب الدول المتقدمة، وهولا يفرق بين الإدارة والسياسة، والسلطة والدولة؟!



الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 12:23

النازحون - على صفيح ساخن -

النزوح القسري أقسى أنواع العقاب اللاأنساني ألذي يهدد كيان ذلك الأنسان المشرد معنوياً ومادياً مصيرياً حين يضطر ألى ترك مسكنهِ وأموالهِ وذكرياتهِ وعلاقاتهِ وأرتباطاته الأجتماعية تحت سلطة شريعة الغاب الذي فيه "سيف" أعمى بيد مجنون مهوس وملوّث عقلياً باوهام هو الحاكم وليس الأسد حين يكون الحيوان أرحم ، وهي بالتأكيد جريمة حرب تحدث في ظل صمت المجتمع المحلي والأقليمي والدولي، وذكرت واشنطن بوست في 30-12 -2014 : أنّ داعش وضعتْ أختيارين لا ثالث لهما { الموت أو النزوح } فأختار الجميع الهروب إلى الشمال ونحو الوسط والجنوب ،{ لذا أصبح العراقيون النازحون غرباء تحت خيمة وطنهم }.

وقد دقّتْ منظمات أنسانية تابعة للأمم المتحدة – ولو بشكلٍ خجول – ناقوس الخطربسبب النزوح ألذي شهدهُ العراق في الفترة الأخيرة فقط حين أصطدمت بالرقم المليوني المهجّرْ في حين النزوح في العراق لهُ تأريخ طويل منذُ السبعينات والثمانينات من القرن الماضي بظل جمهورية الخوف 1968 --- وألى سنة 2006و 2007 سنوات العنف الطائفي العجاف ، والحقيقة أنّها بدأت مع أطلالة 2003 بسبب الأحتلال الأمريكي ، ثُمّ 2006 بعد تصاعد الموجات الطائفية ، واليوم ونحن في المربع العنفي الثالث وعندما طفحتْ معاناة النازحين ألى أرقامٍ فاقتْ حسابات " غينيتس" ودخول فصل الشتاء وتساقط الأمطار والثلوج في أقليم كردستان ، وأعترفتْ المنظمات الأنسانية بوصول عدد النازحين الى 4-2 مليون نسمة والذين نزحوا من موجات العنف المتتالية التي بدأت في مطلع سنة 2014 العام الذي كان عاماً للمحنة والألم والتهجير والقتل والسبي وسقوط الشرف الوطني !! الذي سلّمَ قادة الموصل المدينة لمنظمة داعش الأرهابية المنفلتة في مطلع حزيران ، التي سبتْ نساءهم وعرضوهنّ للبيع في سوق الموصل على دكة النخاسة ، يا لرخص الوطن عندما يكون قادتهُ سياسيون سماسرة ولصوص وخونة وجواسيس !!! ، وغياب الحس الوطني وخصوصا عند " بعض" الجمهورالموصلي" – وهم ينظرون إلى مأساة الأقليات والعوائل المشردة من المسيحيين وألأيزيديين وحتى المسلمين بمذهبيه السني والشيعي والشبك والتركمان بغياب الغيرة والأحساس الوطني والديني ، ويفترض فيهم الحياد على الأقل ولكنهم أصبحوا (حواضن) لداعش المحتل الأجنبي ، وصفقوا لهُ ، وأخذوا يرمون الجيش العراقي بالقناني الفارغة ، ويطالبونهم بالرحيل .

معاناة النازحين/ 1-ضغوطات نفسية ومواقف كارثية قبل وبعد التهجيروأضطهاد وترهيب وتهميش وفقدان الخدمات الأساسية بشكلٍ قاتل .2-أنّ الصراعات والأزمات والكوارث تؤدي إلى نقصٍ حاد في الخدمات الأقتصادية والأجتماعية والصحية في السكن في أماكن لاتصلح للعيش البشري وضغوطات سياسية ونفسية كالشعور بالخوف والحزن والقلق والأحباط والفشل والأكتئاب والتوتر وفوبيا المستقبل المجهول وثُمّ إلى الأمراض الجسدية كالأمراض المزمنة المبكرة والتأثير الخلقي على الأجنة في المستقبل .3-قتل الآلاف من الأقليات من كبار السن والأطفال وأعدام ميداني لشبابهم وسبي نسائهم كغنائم وتعريضهن لجهاد المناكحة طبقاً لشعار داعش (حسب منهجية الخلافة النبوية التي يتبنونها باطلاً ) . 4-ترك تداعيات سلبية على الأقتصاد العراقي جراء ترك المهجرين لوظائفهم وأعمالهم .5-تعرض البنية التحتية للدمار والخراب في حرب المياه والكهرباء ونسف الجسورفي المناطق الأصلية للنازحين أنتقاماً منهم .6-النزوح سبب كارثة " ديموغرافية " بتغيير الخارطة السكانية كتهجير 400 ألف من الأيزيديين من قراهم ، وكذلك 400 ألف من الشبك من نينوى ، وحوالي 700 ألف من التركمان تركهم لموطنهم الأصلي في نينوى لكونهم من طائفة كفرها داعش وأباح دمها ، وهذا التغيير الديموغرافي سوف يؤدي إلى تغيير جغؤافية المنطقة خصوصاً التي تقع ضمن المناطق المتنازع عليها .7- وما قرية بشير وآمرلي إلا شواهد تأريخية على ما فعلهُ الزناة تلك العصابة المتوحشة الضالّة :أول ما أستباحوها قتلوا شيوخها المسنين وأطفالها وأعدموا ىشبابها ميدانياً وهم عُزّلْ من السلاح وثُمّ سبي النساء كغنائم بموجب شعارهم { دولة أسلامية على منهاج الخلافة النبويّة } ومحاصرة تلعفرالتي يتفاسم فيها السنة والشيعة العيش سوية ، فأستباحتها قوى الظلام بوحشية مفرطة ومدمرة لا تبقي ولا تذر لم تفعلها النازية حين أحرقوا المنازل وهدموا دور العبادة وقتلوا المئات بأستعمال السيف في رقاب العباد ونهب الممتلكات والأموال كما فعل المغول في أجتياح بغداد ، وللعلم والتذكير أنّ ما ما يقارب من ألف أسرة أكثريتهم من الأقلية الأيزيدية محاصرة على جبل سنجار تحيط بهم زمرة داعش الضالة وهم يعانون زمهرير شتاء الجبال وقلة الغذاء وشحة في الأدوية وحليب الأطفال ، وتلاطمت أفواج النازحين من الأنبار مع الفارين من جميع المعارك ( مجهولة الهوية) ، وكان نصيب سامراء وخانقين والسعدية وجلولاء والمقدادية وجرف الصخر الفارين من ( الهجمات الداعشية الأرهابية) التي قتلت العشرات منهم وأحرقت بيوتهم ومن ( جحيم التهجير الطائفي )

التوصيات/ أطلعتُ على آراء وتوصيات المنظمات العالمية الناشطة ضمن حقوق الأنسان وجدتها لاترقى إلى أكثر من أنّها توصيات ومساعدات فقيرة لا تعالج ألا جزءً يسيراً من الكارثة والمأساة الأنسانية ألتي يعانيها شعبنا النازح هي مسؤولية الحكومة صحيح ولكن يجب أنْ تتظافر الجهود الحكومية والشعبية لحلها أو التخفيف عنها بتنشيط ثقافة المواطنة لأحياء :

*" مبدأ التكافل الأجتماعي" وتقديم المساعدات العاجلة أضطراراً وعجلةً خوفاً على حياتهم للوصول أليهم ونقلهم إلى مناطق أكثر أمناً ، ونظمُ صوتنا إلى منظمات حقوق الأنسان ومنظمات المجتمع المدني والهيئات الديمقراطية وحثهم على توثيق حياة المهاجرين والنازحين وجمع الأدلة على وحشية الأرهاب لترقى الصورة إلى جريمة أبادة جماعية لأدانة داعش والداعمين لهم بمجرمي حرب وفتح الممرات بجهود الفرق الهندسية لأخراجهم من الحصار. تشريع قوانين أضافية في مجال حقوق الأنسان للأقليات الدينية تضمن لهم التعبير التام في ممارسة طقوسهم الدينية . والنقطة المهمة هو مبدأ التحريرالذي هو هدف أستراتيجي لكل الشعوب التواقة للحرية بطرد المحتل وأرجاع النازحين إلى مناطقهم الأصلية .

ونتساءل بتعجب لنظرة المجتمع الدولي ذات النرجسية والأزدواجية إلى الحوادث التي مرتْ علينا في التأريخ ، عندما أشعلوا الحرب العالمية الأولى بسبب مقتل أرشيدوق النمسا في مدينة سراييفو وكان لمقتلهِ قتل وجرح الملايين وهدم نصف أوربا ، وأنّ أعدام داعش الأرهابي للمراسل الصحفي الأمريكي ( جيمس فولي ) – وهي جريمة مروعة أستنكرناها بشدة - كان سبباً لدخول السلاح الجوي الأمريكي وتشكيل التحالف الدولي في قصف مواقع داعش في العراق وسوريا ، أما أبادة 1700 شاب عراقي في قاعدة سبايكر وموت 1500 طفل من النازحين ليست ذات أهمية ، أليست هي جريمة أبادة للجنس البشري ؟ و لكن ينطبق عليهم المثل القائل{ قتل أمريء في غابة جريمةٌ لا تغتفر ، وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر }!!!!!!!!!

عبد الجبار نوري

5-1-2015

كلما أقرأ للشاعرة الشابة ( شوخان عزيز ) قصيدة أجدني بحاجة الى شيئين:

اولا: ضحك مرير ..!

ثانيا: بكاء لذيذ ..!

أنظروا كم من صور مشتتة جمعتها ريشة شوخان في لوحة منفردة:

مُحيطات الكون لاتَروي ظمأ طفل رضيع .

لِجسدي أظافر تابوت

لِوجهي رائحة اللحد

والعالم صَومعة ذليل

طفلة تَخرج من المصباح

تبحث عن ثدي .

الانتقالات المباغتة من صورة الى صورة في قصائد سيدتي شوخان تعتبر التكتيك الاكثر بروزا وعنصرا مشوقا جدا ، وقد احسنت في استخدامه بدرجة امتياز في كل قصائدها.

انتقال سريع مفاجئ من موقف الى موقف كما في:

(ما علاقة العظام بالديمقراطية .. ؟

من يدري ...

لربما هناك علاقة وثيقة بين ( الثريد ) والديمقراطيه ..! )

فأجد نفسي هنا انا امام رئيس البرلمان يصنع الثريد ويقطع البصل والدموع تنحدر على وجنتيه يبكي من اجل الثريد لا الديمقراطية.

***في قصيدتها (عظمة للسيد النائب ) والقصائد الأخرى ( أنا بصدد ترجمة قسم منها الى اللغة الانكليزية ) هناك استعمال مكثف للمتناقضات أيضا: متناقضات هائلة كثيفة

**تناقض ( كونتراست) كما في: (مرحى أيتها السُلحفاة ما رأيك بالسَيل العارم)

**سخرية لاذعة مرة حلوة كما في:

يُسخنون صَفيح السياسة..
بِضراتِهُم ..!

**إسناد الصور المرئية إلى المسموعة كما في : صرخة- تتقايأ

**صور فريدة لوحات معبرة- مجاز (إستعارة صور مركبة للتعبير) كما هنا في التعبير عن السرعة والعجلة:

القطار مرفوع على أكتاف الريح..!

**تفاوت وسخرية القدر- مفارقات محزنة غريبة كما في:

كان جدي يحلمُ بالسفر
يَتأمل ُ الطائرات الحربية حينَما تَفرغ حمولاتِها
على المُدن ...!

فهنا انتقال سريع من السفر بالطائرات في السلم والأمان والآمال والأحلام الى الحرب والمقاتلات والقاذفات.


**انتقال مفاجئ من حالة الى حالة - كبس ثم رفع كما في كرة الطائرة- :ضابط مع عدد ضخم من النجمات ثم تبين انه كان (علافا ) المضحك المبكي والمثير للتقزز كما في المقطع:


ضابط مُتكَرَش ( بتسعمئة وتسعة وتسعين نَجمة )
يحمله ُ على أكتافه وَيعلق صورة الغراب على صدرَهُ المنفوخ
يكاد ُ أن يَترَهَل
كان َ( عَلافا ً ) فيما مَضى .

والعمائم العائمة في الدِماء
وديمقراطية (الدولار)

**ومفاجأة ومباغتة الى حد الأنجفال:

قَلَبَ الجواز
وسَقطَ الجَنين ... !

**ومن يستطيع أن يجمع كل هذه الصور المتنافرة في لوحة واحدة سوى شوخان عزيز:

فالاستراليون يَحبونَ الأشجار، والحيوانات ، والبَشر

والسماء ، والبطاطا المَقلية ...

ونَحنُ نحبُ الهريسة ، والفاصوليا ، ومُسدسات كواتم الصوت

ونكره السَيد الحمار

ونحبُ أن نُشيّد المقاصل ونُعمر السجون بالبَشر

قارّتان وما فيهما من تباين : هوايات ،طبيعة، ماكولات شعبية ،مطابخ ،وحيوانات ،وحمارنا السيد، مقاصل مسدسات كاتم الصوت: عراق، سجون . فمجرد إسناد السيادة الى حمار يعتبر قصيدة بحد ذاتها، قنبلة مدوية!!!وكذلك إسناد الفعل ( نعمّر) الى السجون، مفارقة غريبة ،وتوسيع للهوة بين القارتين( يحبون الشجر والبشر ، ونحن نحب مسدسات كاتم الصوت ، وهم يحبون الحيوانات، ونحن نكره الحمار لا لأنه حيوان بل لأنه نصب نفسه سيدا وهو أحمق كالحمار ( مشهد مريع رسمته لنا شوخان بملكتها الفطرية للتعبير الجزل الساحر السلس العفوي غير المتكلف، والسهل الممتنع..! ...

لم احب شعرا الا عموديا ، اما شعر شوخان رغم ( عدم عموديته- لا يلتزم بالوزن والقافية) فهو إستثناء لا مفر منه.

فرياد سورانى

(عاشق كوردستان ولسان البؤساء في كل مكان)