حصلت "العربية" على صور حصرية تظهر وصول مقاتلات كرديات من كوباني ومقاتلين أكراد من إيران إلى المدينة لقتال المتطرفين.

ورصد ناشطون دماراً كبيراً في أحياء مدينة عين العرب (كوباني) مع استمرار المعارك في المدينة بين المقاتلين الأكراد والمتطرفين.

وتتوجه المقاتلات الكرديات إلى كوباني التي باتت معالم الحرب هي السائدة في أحيائها. ولم يتبقّ من ساحة السلام هذه إلا اسمها. ويشي حجم الدمار الكبير بحرب شوارع عنيفة اندلعت في أحياء المدينة، لاسيما بعد وصول تعزيزات الجيش الحر والبيشمركة، حيث انقلبت موازين المعركة وفق قادة ميدانيين، وبات المقاتلون الأكراد وعناصر الجيش الحر في حالة هجوم، وعناصر "داعش" في تراجع.

من جهتهم، يؤكد قادة ميدانيون، مع تواصل الاشتباكات بشتى أنواع الأسلحة، أن نسبة الدمار في بعض الأحياء تجاوزت الـ50%، ما يخلق تحدياً في إعادة إعمار المدينة مستقبلاً بعد أن تضع الحرب أوزارها.