يوجد 889 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design



أن التدخلات الدولية والإقليمية في الشأن العراقي لها إبعاد عميقة في تثبيت وتأصيل الصراع الطائفي ,وشحن المجتمع بمختلف القوى السياسية الانتهازية والاعتقادات الفاسدة التي ليس لها صلة بالإسلام المحمدي الأصيل ومنهجه الأخلاقي .ولكي يكون مسار مشروعها المشؤم يأخذ الجانب الأكبر في التعامل مع النفوس الضعيفة بأساليب ماكرة منها إغرائهم بالأموال وإيصالهم إلى دفة الحكم من اجل مصالحهم في المنطقة وإبعاد الحروب عن بلادهم وشعوبهم ,ناهيك عن أبشع صور القتل والتهجير والسرقات والفساد والإرهاب التي تقع على أبناء العراق الجريح 
أن الفدرالية وانعكاساتها السلبية على تقسيم البصرة يمكن أن تتوسع إلى مناطق أخرى في بلدنا العزيز,بل حتى على أساس القومية ولون البشرة , مما يعطي لهذه الدول المتصارعة ان تعمل على تصفية حساب بين دول جوار وأقليم ودول الاستكبار العالمي
وكما بين المرجع السيد الصرخي الحسني دام ظله الشريف في بيان (64) وهذا مقتبس منه جاء فية :

(فدرالية البصرة تعني انتفاء البصرة وزوالها، لان نفس المبررات والخدع والدعاوى الباطلة التي قيلت وطرحت لتبرير الخداع بفدرالية البصرة يمكن ان تقال وتطرح في فدرالية الفاو أو فدرالية ام قصر وهكذا في كل منطقة متصورة في البصرة.... ومارأيكم يا أعزائي لو وصل الامر أن كل مهندس مع كادره الفني المسؤول عن عين أو بئر نفط يعلن فدرالية بئر النفط (س) والآخر فدرالية بئر النفط (ص) وهكذا....، وهذا متوقع مادام الكلام وكل الكلام والصراع وكل الصراع على النفط وآباره وعيونه ومصادره ومناطق وطرق تهريبه.... 

وليس بغريب طرح فدرالية المحافظات وفدرالية آبار النفط ما دامت نابعة من فكر ومنهج زعاماتهم السياسية والروحية صاحبة الفتوحات التي اضحكت الداني والقاصي عليها، فارجو السؤال والمعرفة عنها ... 

13- فدرالية البصرة تعني الصراع على النفط ومادة (140) جديدة، كما حصل ويحصل في كركوك والذي استلزم التطهير العرقي القومي والديني والطائفي والمناطقي والعشائري... 

ففي البصرة المسلمون والمسيح والصابئة ، وفي البصرة الشيخية وغيرهم ، وفي البصرة الاخباريون والاصوليون ، وفي البصرة السنة والشيعة ، وكما تطرح هذه الايام أقلية وفكرة اصحاب البشرة السمراء اذن في البصرة ذووا البشرة السمراء وغيرهم ، وفي البصرة من نزح وهاجر اليها من الاهوار في باقي المحافظات بل حتى الكرد من شمال العراق الحبيب ، وفي البصرة الاحوازيّون والمرحّلون والبدون... وغيرهم..... فهل تيقنّا الخطر المهلك المدمّر الذي يترتب على فتنة فدرالية البصرة ؟!!!!! 

14- فدرالية البصرة تعني قواعد عسكرية واتفاقيات امنية مع محتلين ومستكبرين ، فعلى اقل التقادير ضررا أي على اهون الشرور يمكن ان نتصور البصرة كدول الخليج الصغيرة التي تحتاج في وجودها وبقائها الى اتفاقيات امنية وقواعد عسكرية اجنبية أمريكية او بريطانية أو غيرها، وكذلك فإننا نلاحظ أن العراق بدون فدرالية البصرة فان الاتفاقية مع الأمريكان غير كافية حسب نظر وتقدير السياسيين المؤيدين للاتفاقية فهم يتفاوضون من اجل اتفاقية مع البريطانيين...... هذا العراق ، فكيف الحال في البصرة مع تسلط نفس السياسيين والمنتفعين ؟!! فربما سيؤول الامر الى اجراء عدة اتفاقيات حتى مع اصغر دول الجوار او غير الجوار . 

15- فدرالية البصرة تعني مناطق متنازع عليها فصراع وقتال، وكما هو الحال في المناطق المتنازع عليها بين المحافظات في شمال العراق الحبيب، بل هنا يكون النزاع أشد وأخطر وأهول لاشتراك المحافظات كالعمارة والناصرية مع البصرة في مخزون النفط وأحواضه في باطن الارض، والكلام هنا وفي غيرها من نقاط كله بناءً على التسليم بكذب الكاذبين بأن النفط سيكون للبصرة وأهلها، ومع عدم التسليم فما الثمرة من الفدرالية ؟؟! 

16- فدرالية البصرة تعني صراعات وتصفية حسابات بين دول جوار وأقليم ودول الاستكبار ، فكما حصل ويحصل في العراق من صراعات ونطاحات وارهاب ومليشيات وفساد وسرقات وقتل وتهجير وطائفية وكل اصناف الاجرام والارهاب بتأييد ورعاية وتخطيط وتمويل اجهزة مخابرات الدول المتصارعة ، فإنه سيكون وباضعاف مضاعفة في البصرة وفدراليتها، لان الصراع وأصل الصراع هو نفط العراق نفط البصرة وكركوك والعمارة وكل محافظات العراق، والبصرة أغناها فالصراعات على أقصاها وافتكها وأهولها، ..... 

فالحذر الحذر الحذر أيها البصريون أيها البصريون من فتنة لا تبقي ولاتذر ............ 

والحذر الحذر ايها العراقيون، ايها الضباط والجنود ايها العسكريون الشرفاء ............ 

والحذر الحذر ايها الشيوخ والعشائر النجباء ............ 

والحذر الحذر ايها المثقفون القضاة والمحامون وأساتذة الجامعات والمدرسون والمعلمون والمهندسون والأطباء وكل العراقيين الشرفاء ............ 

الحذر الحذر الحذر من الفتنة المهلكة............ 

وعليه ووفاءا للعراق الحبيب وشعبه العزيز نقول ونكرر ونكرر ونكرر .... ... 

كلا وكلا... والف كلا وكلا... لفدرالية المحافظات ... وفدرالية البصرة ... وفدراليات ابار النفط... وفدراليات تهريب النفط والاثار والمخدرات )

للنقول ,للنهتف .للنرسم ,للنصرخ ,بصوت واحد, لبيك يا عراق ,لبيك يا ارض الانبياء وشعب الاوصياء ,لبيك يا رمز الشموخ والاباء 
لبيكِ يا بصرة الخير والعطاء ,لبيكِ يا بصرة الصمود والوفاء 

http://www.al-hasany.net/%D8%A8%D9%8...2%D8%A8%D8%A7/

بيان رقم – 7 – (( عراقنا أرض الأنـبـيـــاء وشــعــب الأوصــيـــاء 
http://www.al-hasany.net/%D8%A8%D9%8...0%D9%80%D8%A7/
بيان رقم -42- قانون النفط المثير للجدل
http://www.al-hasany.net/%D8%A8%D9%8...C%D8%AF%D9%84/
بيان رقم – 20 –(( أنا عراقي … أوالي العراق … أرض الأنبياء وشعب الأوصياء ))
http://www.al-hasany.net/%D8%A8%D9%8...1%D8%A7%D9%82/

بقلم احمد الباوي


بعد الانتصارات التي حققها الحشد الشعبي، والقوات الأمنية، على الأرض، تحاول أمريكا أن تبيض وجهها، امام العالم، وبعد أن اثبت العراقيين، ان معركة تكريت، تمثل نقطة انطلاق لتحرير الموصل.
محافظة صلاح الدين، مهمة في القياسات العسكرية، فهي محور ربط بين ديالى والانبار، وأنها خط الصد الامامي لداعش، خصوصا بعد تحرير ديالى، لهذا أدركوا أن عمليات "لبيك يا رسول الل"، قصمت ظهرهم بعد التقدم السريع، وتحرير الدور.
أن فصائل الابطال من الحشد الشعبي المتمثل بسرايا عاشوراء وبدر وكتائب حزب الل، وسرايا العقيدة والجهاد، وبمشاركة العشائر العربية، والبيشمركة، والجيش والشرطة، اثبتوا انهم أهل للوحدة، وبيدهم زمام المبادرة، بدك مواقع الكفر، رغم صعوبة المعركة.
علينا ان ندرك ان معركة تكريت، هي معركة معسكرين، معسكر يمثل الحق والإسلام، ومعسكر يمثل الباطل، والقتل وقطع الرؤوس، وسبي النساء، ليس لديهم رحمة، ولا حرمة، فهي معركة الإسلام المحمدي، ضد الكفر الداعشي الوهابي، في القرن الواحد والعشرين.
منذ سقوط الطاغية، كانت المرجعية ترعى العملية السياسية، ورؤيتها مسددة من الباري، لأنها مشروع ألهي، وهدفها التعايش السلمي، ووحدة الكلمة، لذلك جاءت الفتوى، صاعقة على رقاب التكفيرين، وأعوانهم، وتدمير مخططاتهم في مهدها، وتحطيم حلم الواهمين، بأن تعود الساعة إلى الوراء.
من المؤكد ان المجاهدين الابطال، هم مفخرة لكل العراقيين، لهذا ازدادوا يقينا، وتحملوا هموم الوطن، ورفعوا رايته، وضحوا بأنفسهم تحت لوائه، تاركين الاهل والأصدقاء، هذه السواعد المباركة، متسلحة بروح الايمان والتقوى، فهذه قمة التضحية، من أجل الوطن والعقيدة.
أن هذه المعركة، ليست بين دول التحالف الدولي، وداعش، ولا معركة العراق أو سوريا، لكنها معركة الإسلام الكبرى، ضد المنحرفين، الذين يحملون أفكارا، بعيدة عن الإسلام، وانهم يسيئون إلى اسم الإسلام.
على مر التاريخ؛ هناك محاولات لسرقة الإسلام، وتغير نهجه المعتدل الإنساني، المتمثل بخط أهل البيت (عليهم السلام)، واعتبار التطرف سلوك إسلامي، وأرادوا طمس هوية الإسلام المحمدي الحقيقي، لكنه تجدد بدماء الشهداء، امتدادا من الحسين (عليه السلام)، إلى شهدائنا اليوم.
في الختام؛ قدرنا نسقي أرض الإسلام بدمائنا، لكي نحي شريعة محمد (صلوته تعالى عليه واله).


غارسيا ناصح من مواليد 1961 السليمانية خريج معهد الفنون الجميلة سنة 1984-1985 بعد تخرجه باربع سنوات وبسبب اوضاع العراق السياسية اتجه الى المانيا، ومنذ ذلك الحين يعيش الفنان غارسيا في المانيا متفرغاً للفن. وفي سنة 1999 استلم مرسماً من بلدية مدينة غوتنغن الالمانية. عضو ربطة التشكيلين الدولية عضو جمعية الفنانين غوتنغن المانيا عضو رابطة الفنانين غوتنغن المانيا عضو نقابة اقليم كوردستان عضو جماعة الاتلير هاوس غوتنغن المانيا له اكثر من 12 معرضا شخصيا داخل وخارج المانيا واكثر من 16 معرض جماعيا داخل وخارج المانيا كتب عنه الكثير في الجرائد والصحف الالمانية والعربية والتركية. و نشر له الكثير من القصائد على الصفحات الادبية الالكترونية والجرائد الورقية. تجسد أعمال الفنان روح الانسان وعلاقته بالارض والطبيعة. وتتميز أعماله باللألوان المتمازجة القريبة من الواقع.
وهذه بعض من اعماله الفنية


قبل عدة أيام على تحرير ناحية العلم، وفي ظل تغير قواعد اللعبة، وفق ما حققته القوات العراقية المشتركة على الأرض بتكريت، بعد التقدم الكبير الذي أحرزته، ودحرها لتنظيم الدولة " داعش "، ألتقى القيادي الشيعي في التحالف الوطني عمار الحكيم، والذي طالما وصف ب"حمامة السلام" بالأمين العام لمنظمة بدر هادي  العامري القيادي في الحشد الشعبي، الذي يقود المعارك الجارية في تكريت .
حرارة لقاء وعناق حار بينهما، وكأن أحدها لم ير الآخر منذ سنين، شكل صدمة كبيرة لأطراف داخلية واخرى إقليمية، فما حملته المعركة الإنتخابية وما لحقها من فترة تشكيل الحكومة وما تخللها من تصريحات بين الطرفين الذين إفترقا سابقا، زال وقد ولى من غير رجعة، مؤكدا على العلاقة التي يتمتع بها الطرفين، حيث يدعم العامري وكتلته ترشح الحكيم لرئاسة التحالف الوطني، والذي لا تزال كتله تعقد إجتماعات وإجتماعات مطولة من أجل التوصل لحلول ترضي جميع كتله .
خلق تحالف حقيقي يجمع كافة الكتل الشيعية، ونظام داخلي رصين ينظم العمل وطريقة إدارة التحالف دون ممارسة الديكتاتورية فيه، وبرنامج موحد لإدارة البلد ليرفع الحيف عن محافظات الوسط والجنوب، ورئيس ذو مقبولية واسعة، سيخلق وضعا جديدا أو بالأحرى تفرض قواعد لمعادلة رياضية بسيطة، حيث الضغوط والمزايدات السياسية التي مارستها الأحزاب على التحالف الوطني في الماضي، ستكون في خبر فعل كان الناقص، المعادلة التي يتخوف منها كثيرين ستصبح في الأخير حقيقة مرة، وبالتالي سيضطر الآخرون تجرعها .
صدى العناق تعدى الخطوط الجغرافية المرسومة عنوة، ليطال المنطقة برمتها، وكأن هناك رسالة أراد الحكيم أن يبعثها مختومة بالشمع الأحمر، ومرموزة بالحشد الشعبي، زيارته لأرض المعركة قبل دخول القوات العراقية المشتركة لمركز تكريت لم تكن مجرد صدفة، رسالة تحمل عدة معاني تفسر بوجهات نظر عديدة، وخلاصتها المشروع الداعشي في العراق فشل وعليكم أن ترضخوا للأمر الواقع وتعلنون تأييدكم للعملية السياسية ما بعد صدام، واللعب على وتر الطائفية أنتهى .
تلقفها الفيصل سعود وزير الخارجية السعودي، الذي فسرها بوجهة نظر  وفق ما تراه السعودية من مصلحة خاصة بها، حيث أحس بخطورة التفوق الشيعي وسط إنكسار تنظيم داعش وهزيمته، الذي عول عليه بإحتلال بغداد، عناق الحكيم والعامري ستعقبه كارثة شيعية على المنطقة، هذا ما ردده الفيصل عند حضوره إجتماع مجلس الشؤون السياسية والأمنية في الديوان الملكي، والذي يعكس نبرة خوف الأسرة المالكة، من الانتصارات المتحققة على أيدي القوات المسلحة والحشد الشعبي .
التقدم الذي أحرزه العراق على الصعيد السياسي والحربي أيضا،  سيرسم لوضع جديد، مع ما تشهده المنطقة من تسارع للأحداث، وتمكن جماعة الحوثي من السيطرة على الحكم، وتقدم كبير للجيش النظامي السوري والذي فتح جبهات متعددة في الشمال والجنوب، يتطلب من السعودية وملكها الجديد أن يراجع حساباته  وأن يسعى لتدارك ما يقدر على تداركه قبل أن تجف الصحف وترفع الأقلام .

 

النفط هو الممول الأول للخزانة العراقية بلا منازع، ومن المُلِحْ والمطلوب في الأمر، البحث عن مردودات أُخرى، لكي تكون مساعدا فاعلا في سد النقص الحاصل في الخزانة، التي تعاني بفضل إنخفاض أسعار النفط العالمية .

ومن المفارقات! أن يتم الطرح لتشغيل بقية المشاريع، من قبل وزير النفط، وهو ليس مسؤولاً عن العجز، ومن هذا نستشف أنه يعمل بمنظومة، بإمكانها أن تدير دولة، لمعرفتهِ بتفاصيل غابت عن كثير من الساسة).

بين الحين والآخر تثار مسألة الإشكال بين الإقليم والمركز، من قبل سياسيين، لا هم لهم سوى خلق أزمات لإثبات وجودهم، من خلال الشحن، لتأليب الجمهور ضد الحكومة، والإتلاف الوطني بالذات! وإتهامهٍ بالإنبطاح لحكومة الإقليم، ولو نأتي ونسأل الإقليم، فينبري لك بالرد إننا نستخرج النفط وعمل بقية المصانع النفطية وفق الدستور، وهنا الإشكال، فمن غير الممكن أن تقوم حكومة الإقليم، بالعمل بالمجال النفطي، من غير ورود فقرة تتيح لهم العمل بتلك المجالات، وهذا ما يَحْتَجّون به، والمشكلة تكمن في تضارب الفقرات الجديدة للدستور، مع الدستور القديم المؤقت، الذي يضم بين طياته، الفقرات التي يتم الإحتجاج بها من قبل حكومة المركز، وهذا يدفعنا الى مراجعة فقرات الدستور، من قبل الاختصاص، ومعالجتها وفق ما يتوافق والحالة الديمقراطية، ليضمن كل طرف حقوقه وما له وما عليه .

تصدير النفط من شركة نفط الشمال، لا يتم عبر انبوب خط كركوك - جيهان، وهذا يجب أن يطلع عليه الشعب العراقي، بل يتم عبر الأنبوب الذي تم انشاؤه في الإقليم مؤخراً، وهذا يسجل لصالح العراق وشعبه، وعلى السياسيين تقبل هذا الأمر .

معالجة القوانين الموضوعة في الدستور سابقا من قبل نظام البعث، يجب تعديلها لأنها تتعارض تعارضا، يولد مشكلة لسنا بحاجة لها مع طرف عراقي، مشارك بالعملية السياسية، وهو جزء لا يتجزأ منها، ولغة الحوار المتحضر والأسلوب المرن، تجعله يطمأن للغة الحوار المطروحة، والضمانات التي لا يمكن تجاوزها، من الممكن ان نسير الى بر الامان .

 

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 22:32

Zara Zagros - حرّروا العرب من ثقافة الغزو

الإرهاب الإسلامي هو في الأصل إرهاب عربي، وكي نفهم الإرهاب الإسلامي ينبغي أن نفهم الثقافة العربية، فالإسلام أيديولوجيا استعمارية عربية عولمية، ولفهم الثقافة العربية ينبغي البحث في خصائص الجغرافيا العربية قبل ثلاثة آلاف عام على الأقل، ولسوء حظّ البشرية أن بلاد العرب كانت جغرافيا الجوع والقسوة والقبح، ووجد العربي نفسَه أمام خيارين صعبين: إمّا الفناء. وإمّا سلْبُ الآخَرين مقوّمات البقاء.

أجل، إن الجغرافيا العربية الجدباء القاسية القبيحة أنتجت في الثقافة العربية وفي الشخصية العربية نزعةَ الغزو، نزعة العنف المتوحّش الباطش، وهذه النزعة هي نقطة الارتكاز في أيديولوجيا الإرهاب العروبي، وتتمثّل هذه النزعة فيما يلي:

· أنا مضطرّ إلى صيانة وجودي والاحتفاظ به حيّاً، وهذا حقّ طبيعي لا يجوز التنازل عنه.

· مقوّمات الوجود (مصادر الغذاء) محدودة في بيئتي، وهي تكاد لا تكفيني، وأنا مهدَّد بحياة تعيسة، وبالموت.

· الآخَرون يملكون جغرافيا تتوافر فيها مصادر الغذاء، ويمنعونني من السيطرة على تلك الجغرافيا، ومن الفوز بمصادر الغذاء.

· وجود الآخَرين يشكّل بالضرورة تهديداً لوجودي ونفياً لي.

· وقوف الآخرين عائقاً في طريقي يعني أنهم يهدّدون وجودي، وليس أمامي سوى إزاحتهم وإقصائهم أو إخضاعهم.

· كي أُقصي الآخَرين أو أُلغيهم أو أُخضِعهم لسيطرتي، لا بدّ من أن أمتلك القوة العنيفة، ويكون سلوكي باطشاً متوحّشاً.

· العنف بالنسبة لي ضرورة مصيرية، ولا يجوز التخلّي عنه مطلقاً، فالتخلّي عن العنف يعني أن أتنازل عن حقي في البقاء.

بتأثير هذه الضرورات البيئية تشكّلت سيكولوجيا الغزو في شخصية العربي، وأصبح العربي غازياً متوحّشاً من الطراز الأول، وأنتجت ثقافةُ الغزو منظومةً مبادئ وقيم طبعت الشخصية العربية بطابَعها منذ ما قبل الإسلام وإلى هذا العصر، وقادت العربيَّ إلى سلوكيات عنيفة متوحّشة غريبة، والغريبُ أكثر أن تلك السلوكيات صارت أمجاداً يفتخَر بها العربي، ومن أبرز خصوصيات ثقافة وسيكولوجيا الغزو العربية:

· الرؤية الظلامية المنغلقة الكئيبة.

· النزعة العدوانية وتمجيد السلوكيات المتوحّشة.

· النَّرْجِسية الفردية والقَبَلية والقومية والدينية.

· الاستعلاء على الآخرين والاستهانة بكرامتهم.

· الريبة في الآخَرين، وبروز ذهنية التآمر.

· الجمود الفكري والخوف من المعرفة.

· إنتاج الغوغاء وصناعة الأباطيل.

· نَهْب القيم وإعادة إنتاجها عروبياً.

· السَّطو على منجزات الحضارة.

· أنبل الشعارات وأنذل الممارسات.

· صناعة الإرهاب وتصديره.

· تبرير كل ما سبق دينياً.

قبل الإسلام، هكذا كانت سيكولوجيا العربي وذهنيته تتمحوران حول الغزو، وما يعنيه الغزو من عنف متوحّش، وسلْب وتدمير وقتل، وهكذا كانت سيكولوجيا العربي وذهنيته في عهود الخلافة الإسلامية، والجديد الذي أضافه محمّد وكبار أصحابه المقرّبين، ومَن جاء بعدهم من الفقهاء، هو أمران:

1 – إنهم أعادوا إنتاج ثقافة الغزو العربية في شكل أيديولوجيا متوحّشة اسمُها (الإسلام)، وبموجبها منحوا الغزو شرعيةً وقداسة باسم (الجهاد)، وجعلوا مكافأة الغازي (المجاهد) هي الفِردوس الأعلى (أرقى مكان في الجنة).

2 – إنهم أخرجوا الغزو من إطار (المشروع القَبَلي) المحدود، ومن إطار الهدف المحدود (السيطرة على آبار المياه والمراعي)، إلى إطار (المشروع العالمي)، وجعلوا هدف الغزو هو السيطرة على العالم، أجل إن (أَسْلَمة العالَم) تعني (عَوْرَبة العالَم).

وما زالت الشخصية العربية واقعة تحت تأثير ثقافة الغزو (الجهاد)، وتتصرّف بذهنية الغزو، وما زالت سيكولوجيا الغزو المتوحّشة راسخة في عُمق الشخصية العربية، وما يدفعه العالم الآن من آلام هو من إنتاج ثقافة الغزو العربية، ومن الضروري أن يُسرع حكماء العالم إلى البحث عن كيفية تحرير العرب من هذه الثقافة وهذه الذهنية، وإلا فالكوارث لن تنتهي.

هذا هو الخيار الوحيد!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجاهلية ليست كلمة مشتقة من الجهل, الذي هو ضد العلم, وإنما هي بمعنى السفه والنزق, والغضب والطيش والحمق والخديعة, وهي تقابل كلمة الإسلام, وقد ورد ذكر الكلمة في محكم التنزيل في قوله تعالى: (قال أعوذ ب.....أن أكون من الجاهلين), وكذلك في الآية (وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً)( صدق العلي العظيم), كما وردت الكلمة في قول الرسول الكريم (عليه الصلاة والسلام وعلى آله الأطهار),(إنك أمرؤ فيك جاهلية ), عندما سمع رجلا يشتم آخاه المسلم.
التخلف والوثنية ميراث العصر الحجري, رغم وجود علامات التوحيد, لأن الأنبياء بعثوا منذ بدء الخليقة, وأولهم آدم (عليه السلام), وإستطاعوا بالإسلام خلع ثوب الإلحاد والحماقة والرذيلة, التي كان يعرف بها العرب أيام البداوة المتوحشة, لكننا نشاهد اليوم واقعاً, هو أغرب من الخيال, فالإتفاق العالمي حول العولمة الأمريكية, يُظهر أن الحقيقة في نظر أمريكا, هي الشيء الذي يمكنك إختراعه بذكاء, حسبما يناسب متلقيك, من أكاذيب وأباطيل, فتراهم  يمعنوا النظر ليصدقوا, ويؤمنوا بالحقيقة إيماناً راسخاً.
مازال هذا التراث الجاهلي حاضراً, بل وأكثر من ذي قبل, فإذا الصحف نشرت, نلحظ أن الأمة التي تقبل بإعلام مثل (ام بي سي), فإنها أمة تربي أجيالها, على النزول بدلاً من الصعود, خاصة مع وجود مسوخ الإعلام, بإستخدمهم للتسميم الثقافي والديني, وما نعيشه اليوم ينطبق عليه المثل القائل, (ما يوم حليمة بسر) والمثل من الجاهلية, وندرك أن أمريكا تمارس دور (حليمة), لتوزيع الرذائل كيفما تريد, والعرب كالبومة العمياء, بين الطبيعة الأم وحبائل الشيطان.
إختيار الألفاظ الجاهلية في حياتنا, يجب أن يأخذ منحى آخر, لإطلاق التسميات على بعض من لديه تشوه أو داء, كأن تستخدم لفظة (كفيف) بدلاً من (أعمى), و(متلازمة داون) بدلاً من (منغولي), و(أصم) بدلاًمن (أطرش), فالجاهلية أن تتصرف بطيش وحماقة في لفظ المدلول دون أن تشعر, فما من مجتمع إنحدر الى الهاوية, إلا لفقدان الإيمان والتقوى, وسيادة حياة الهمجية, فلا إرتقاء بالروح, ولا إرتفاع بالعقل ولا سمو بالنفس, فإرضاء الناس غاية لا تدرك أبداً.
عندما يكون الطائش في غيبوبة, لا يسعى الإنسان العاقل لنفيه على وجه السرعة, بل يُمكن أن يحاول إستفاقته, وأن يهيأ العلاج المناسب, لعودته الى الحياة, والإنخراط في أصواتها وضجيجها, ليشعر بأن الجاهلية الغربية, هي من جعلته يعيش الإنحراف, بدعوى التحضر والتقدم, وأن ركام الأمل وتفاؤل الألم, سينتفض من جديد, ويخلد الجاهلون في مقابع التاريخ, فلا تكونوا كقريش الجاهلية, تأكل ألهتها من التمر, في المناسبات السعيدة, فيحس الجميع بالشبع, ويهرع السكارى لعبادتها, والقناعة بربوبيتها.

الجاهلية بين التحريم والتجريم, مفهوم يستحق التأمل كثيراً, بقدر غفلتنا وجهلنا, بأن أمريكا تلعب لعبتها المفضلة, للقضاء على معاقل العلم والحضارة, بأرض الأنبياء والأولياء والأوصياء, في ضوء معادلة تافهة, وأكذوبة زائفة مفادها, أن الإسلام بني بالدم والسيف ووأد الإناث, وهذا في مبدأ التحريم, كما أن تضييق حرية الإنسان, بنص ملزم, هو جريمة في نظرهم, وهذا يقع ضمن مبدأ التجريم, فأي جاهلية عظيمة, يعيشها العرب, وأمريكا هي من تدير شؤونهم, بأغلب مفاصل حلالها وحرامها.

 

كثرت في الاونة الاخيرة من المغرر بهم انه لولا فتوى الجهاد الكفائي لانتهكت داعش الاعراض من الزوجات والاخوات وغيرهن ، وانه بسبب قد حُفظ العرض اذ لولا السيستاني لوصلت داعش الى الجنوب وتدنست الاعراض هناك . ويفتخر المرجفون بتلك الفتوى التي ولدت ميتة كما وصفها المرجع الصرخي وحتى النساء شاركن بالقتال ضد داعش والصور مليئة في عالم النت وشارك كما يدعون الابن الاصغر للسيستاني في محاولة للضحك على الذقون وتنتشر الصور ان من افتى هو لقاء السيستاني بالامام المهدي (ع) في حضرة امير المؤمنين (ع) وما الى ذلك من سفسطة كلام لا واقع لها مطلقا .

وهنا اود ان اسأل عبد المهدي اولا لأنه هو من اصدر الفتوى لا السيستاني ومن ثم اسأل السيستاني الساكت وكل من يخاف على عرضه ، اين السيستاني عندما انتهك الاحتلال الامريكي الاعراض وحتى انتهكوا شرف الرجال في سجن ابي غريب ؟؟ هل نسيتم ذلك ؟ ان كنتم نسيتم فنحن والتاريخ والغيارى والاصلاء لم ينسوا ذلك !! فأين السيستاني من الاحتلال الامريكي ؟؟ وما الفرق بين داعش والاحتلال الامريكي فكلاهما اغتصبا النساء وكلاهما احتلا الارض وكلاهما هدموا الجوامع وسرقوا النفط وفعلوا ما فعلوا فلماذا السيستاني سكت عن الاحتلال الامريكي وافتى على داعش ؟

ولماذا لا ينتقد السيستاني السياسة الامريكية مع داعش عندما تساعدهم وعلى مرأى العين بانزال وارسال المساعدات والكل رأى ذلك بعينه ؟؟ فهل ما زالت الـ 200 مليون دولار سارية المفعول ؟؟

نرجع لسؤالنا :-  اين السيستاني عندما انتهك الاحتلال الامريكي الاعراض وحتى انتهكوا شرف الرجال في سجن ابي غريب ؟؟ وليس وحدهم بل حتى البريطانيين شاركوهم فالاعتداءات ، فهل يفسر لنا سماحة الامام السيستاني لماذا ذهب الى احد اقطاب الثالوث المشؤوم للتداوي لعملية جراحية وهي ابسط ما يكون (القسطرة) ولا اعلم لماذا لم يعملها في ايران بلده الاصلي او مصر او لبنان او اي بلد غير محتل العراق كبلد مسلم وهو يدعي انه مرجع مسلم ؟؟

ان فتوى الجهاد الكفائي لقد احرجت الكثير خصوصا عندما يطالبون بموقف السيستاني من الاحتلال الامريكي فاما الصمت او السب والشتم بنزعة بربرية لا واعية .

 

تؤكد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بمقاطعة الجزيرة أن انتخابات مجالس البلديات في مناطق مقاطعة الجزيرة ستجري في موعدها المعلن عنه بتاريخ 13 - 3- 2015

وندعو جميع المرشحين الإستفادة من الوقت المتبقي لحملاتهم الدعائية كما نأمل من جميع أبناء المقاطعة بالمشاركة في هذه الإنتخابات الأولى والإدلاء بأصواتهم واختيار مرشحيهم لمجالس بلدية دائرتهم.

المكتب الإعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة روج آفا - سوريا

11\3\2015

المجد لمن أعطى المثال على التمرد من أجل التحرر على كل ظلم واستغلال٫ المجد لشهداء انتفاضة آذار ٢٠٠٤ الكردية٫وفي الثاني عشر من آذار تحل علينا الذكرى الحادية عشرة للانتفاضة التي قامت بشكل عفوي وشارك فيها كافة شرائح الشعب الكردي في سوريا في 12 آذار 2004 بعد المجزرة المروعة التي ارتكبها قوات النظام اثر افتعال فتنة بين مشجعي فريق الفتوة القادم من دير الزور ومشجعي نادي الجهاد على ارض ملعب قامشلو.
حيث قدم شعبنا في هذه الانتفاضة اكثر من ثلاثين شهيداً رحلت ارواحهم الى السماء وبقيت بطولاتهم يحتذى بها اجيالنا في المضيئ قدماً نحو الحرية والاستقلال الانساني من القيود العنصرية التي فرضتها قوى الظلام والتوحش البشري ناهيك عن جرح المئات واعتقال الالاف من خيرة شبابنا الذين سطروا اشجع الملاحم البطولية في وجه اعتى نظام عرفته البشرية قديماً وحديثاً .إننا في المنسقية العامة نحيي ذكرى انتفاضة قامشلو ونعاهد الشهداء بأننا ماضون على دربهم ونعتبر ذكرى الثاني عشر من آذار بالنسبة لنا كإدارة ذاتية هي ذكرى أليمة ونعتبر تحول “كرنفال رياضي إلى مجزرة مروعة بحق شعب أعزل” جريمة بحق الإنسانية ارتكبتها سلطات النظام البعثي بحق الشعب الكردي.

كما اننا نتوجه لشعبنا الكردي بالقول اذا اردنا ان نقدم شيئاً للارواح شهدائنا الابرار ، فعلينا ان نتوحد وان نعمل في سبيل القضية الكردية وليس في سبيل الانانيةالشخصية .

عاشت الذكرى الحادية عشر لانتفاضة قامشلو المجيدة ،المجد والخلود لشهداء روج آفا خاصة وكردستان عامة

المكتب الاعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة

11/3/2015

بيان و دعوة للمشاركة وتضامن مع مجلس إدارة شنكال التي أسست

في يوم اﻻربعاء و المصادف 14-1-2015 وتم الإعلان عنها لتشكيل مجلس إﻻداره الذاتيه لشنكال وبجهود ومباركة مجموعة خيرا من أبناء الديانة اليزيدية الخيرين وعلى هذا الأساس سنعلن نحن مجموعة من الطائفة اليزيدية

خارج الوطن عن تشكيل مجلسنا هذا دعماً وإسناداً و تكملة لمجلس اﻻداره الذاتيه لشنكال وبهذه المناسبة المباركة ندعو جميع شباب اﻻيزيدي إناث و ذكور شيبا وشباب عوائلا وأفراد من كل الايزيديين في أي منطقة او ولاية في اوروبا وبامكانه ان يحضر ويتضمن معانا لاجل شرف الايزيدياتي

هذا الدعوة عامة وحضوركم فخر لكل اليزيديين

يوم الاحد المصادف 15ـ03 ـ2015

الساعة الثانية بعد الظهر

والله ولي التوفيق والنجاح الاتصال :

پيـــــر با بيـــر شنكالي 017679553320

فـكــرت ايـكـــرك 01737311113

الشيــخ سعيــد شنكالي

ناسو حمــرش شنكالي

جــلال اوزان

فاضل الرشكاني شنكالي

اعلام

هيئة الادارة الذاتية لشنكال

ألمانيــــا

ومن لديه سؤال او استفسار الرجاء الاتصال على الايميل التالي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

Adresse:

Burchard-Retschy-Ring 7,

31275 Lehrte

يا جماهير شعبنا العظيم

في الثاني عشر من شهر آذار يوم الشهيد الكوردي في إقليم غربي كوردستان وهذه السنة ستشهد ذكرى الحادية عشر لانتفاضة شعبنا الكوردي والتي اندلعت شرارتها في مدينة قامشلو في عام 2004 ومروراً بـ كوباني وعفرين حتى شملت معظم المدن والمناطق الكوردية وصولاً إلى زورآفا في قلب العاصمة دمشق وراح ضحيتها عشرات من الشهداء ومئات من الجرحى بالإضافة إلى الاعتقالات والتعذيب والتشريد والتهجير والتجويع من أجل حريتهم وكرامتهم ورداً لممارسة سياسة النظام البعثي العنصري على مدى عقود من الزمن و التمييز والبطش وإنكار وجود هذا الشعب العريق التواق إلى الحرية ..

يا جماهير شعبنا

إن اليوم ما يمارسه النظام ضد المواطنين العزل من القتل والتشريد وتدمير المدن والبلدات السورية بالأسلحة الثقيلة بالإضافة إلى تصفية الشخصيات المناضلة في المناطق الكوردية سواء بيد النظام أو شبيحته الهدف إرهاب المواطنين وإرعابهم وقطع الطريق أمام ثورة حرية وكرامة الشعب السوري بكافة أطيافه ومكوناته .. وهذه الثورة كانت شعبية وهدفها تخليص البلاد من النظام الشمولي الاستبدادي وتحويله إلى دولة ديمقراطية تعددية علمانية .. لكن بفضل أجندات النظام والقوى الخارجية تحولت الثورة إلى ثورة سلفية والسلة الحرامية هدفهم تخريب وتدمير البنية التحتية للبلد .. ومن آخر مسرحيات النظام الدفع بالتنظيمات الإرهابية داعش إلى المدن في غرب كوردستان وخاصة في منطقة كوباني وتدميرها وتشريد سكانها كاملة .

لذا نحن في حركة الشعب الكوردستاني نعلن بأن اليوم الثاني عشر من آذار يوم حداد عام في كافة المناطق الكوردية وفاءاً لدماء شهداء انتفاضة آذار شهداء كوردستان ولدماء شهداء غرب كوردستان ضد مرتزقي داعش ولشهداء ثورة الحرية في سوريا ضد الآلة العسكرية القمعية وأجهزتها الأمنية لذا نطالب من أبناء شعبنا الكوردي الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء لمدة خمسة دقائق بدءاً من الساعة الحادية عشرة ظهراً يوم 12-3-2015 ثم بعدها تحويلها إلى مظاهرة عارمة في المدن والبلدات الكوردية تنديداً للسياسات العنصرية والشوفينية بحق الكورد ..

المجد و الخلود لشهداء انتفاضة آذار المجيدة

المجد والخلود لشهداء الحرية

الخزي والعار للقتلة المجرمون

10 / 3 / 2015

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا ( T.G.K )

أوان/ بغداد

أفاد مصدر نيابي، اليوم الاربعاء، بأن لجنة التحقيق بسقوط الموصل بدأت جلسة استدعاء مدير الاستخبارات العسكرية السابق الفريق حاتم المكصوصي لتدوين اقواله بشأن سقوط الموصل.

وقال المصدر لـ"أوان"، إن "لجنة التحقيق بسقوط الموصل بدأت جلسة استدعاء مدير الاستخبارات العسكرية السابق الفريق حاتم المكصوصي بشان سقوط الموصل".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان "الهدف من استدعاء المكصوصي هو لتدوين اقواله في التحقيق سقوط نينوى بيد داعش".

أوان/ صلاح الدين

أفاد مصدر امني في محافظة صلاح الدين،اليوم الاربعاء، بأن القوات الامنية وبمساندة الحشد الشعبي ومقاتلين من ابناء عشائر المحافظة تمكنت من السيطرة على منطقة الديوم غربي تكريت، فيما توغلت في منطقة الحي الصناعي وسط المدينة.

وقال المصدر لـ"أوان"، إن "القوات الامنية وبمساندة الحشد الشعبي ومقاتلين من ابناء عشائر صلاح الدين تمكنت من السيطرة على منطقة الديوم غرب تكريت والتوغل في منطقة الحي الصناعي وسط المدينة"، مبينا أن "قوة عسكرية اخرى تقدمت من الجانب الشمالي لمدينة تكريت في قاعدة سبايكر وجامعة تكريت وتمكنت من الدخول والسيطرة على مناطق قطعة 500، وشارع ابو عكرب، في حي القادسية شمالي تكريت".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "القوات الامنية تواصل تقدمها بأتجاه المستشفى العسكرى ومبنى التأهيل الطبي في حي القادسية جنوبي تكريت".

واشار المصدر إلى أن "قوة عسكرية اخرى تقدمت من الجانب الجنوبي لمدينة تكريت عبر بوابتها الجنوبية وتمكنت من السيطرة على منطقة وادي شيشين، جنوب تكريت"، لافتا الى ان "القوات الامنية تواصل زحفها بهدف السيطرة على مركز مدينة تكريت وبأسناد من قبل طيران الجيش ".

متابعة: بعد قيام الجيش العراقي و الحشد الشعبي بعمليات تحرير تكريت و ظهور بوادر النصر على داعش بدأت الماكنة السياسية لداعش بين العرب السنة في العراق بالتحرك من أجل أنقاذ جميع المتورطين في مساندة داعش من العقاب الذي يستحقونه من خلال رفع شعارات، التسامح و نبذ الانتقام، تلك الشعارات التي بها استطاعوا تخليص البعثيين من العقاب الذي يستحقونه و بعدها أستطاعوا بناء الدواعش من بقايا البعث و المتطرفيين.

النجيفيون و العلاويون و الصالحيون يتباكون على العراقيين في الانبار و تكريت و الموصل و نسوا أن بداية سيطرت الداعشيين على تلك المدن كانت من خلال رفضهم لاجتثاث البعث و نزولهم الى ساحاتهم الاعتصامية و رفضهم القاطع التعاون و المشاركة النزيهة في حكم العراق و الابتعاد عن حزب البعث.

الان و بعد أن شمر الجيش العراقي و قوات الحشد الشعبي عن سواعدهم من أجل تخليص العراق من افة داعش الارهابية، تتعالى اصوات هؤلاء من أجل العفو عن جميع الذين تعاونوا مع داعش بحجة العمليات الانتقامية. هؤلاء يريدون بقاء المؤيدين لداعش في تلك المدن و العفو عنهم من أجل أن يقوموا لاحقا بالعمليات الارهابية داخل تكريت و الموصل و الانبار.

داعش و باقي القوى الارهابية في العراق هم الجناج العسكري للنجيفيين و العلاويين و الصالحيين و لهذا نراهم يدافعون عن داعش من خلال قوانة الدفاع عن المواطنين. لذا على الحكومة العراقية أن لا تصغي لهكذا أقاويل و تعلم أن عدم تطبيقها لقانون أجتثاث البعث بحذافيرة هو الذي نجم عنه داعش و سينجم عنه تنظيمات اخرى في حالة عدم أجتثاثهم للداعشيين تحت أية مسلميات كانوا.

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 11:16

كردستان: لا مكان لمن يساند داعش

 

 

قال مسؤول كردي إن كل من يقدم أي شكل من أشكال الدعم أو التأييد لداعش، سواء أكان كرديا أم عربيا، أو حتى مسيحيا أو تركمانيا، أو من أي قومية أو دين، لن يجد ملاذا آمنا في الإقليم.

بغداد/المسلة: قالت حكومة إقليم كردستان، الثلاثاء، في ردها على تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية انتقد القوات الكردية، إنه لا مكان لمن يساند تنظيم داعش بأي شكل من الأشكال في الإقليم، بغض النظر عن انتمائه الديني أو القومي.

وقال ديندار زيباري رئيس لجنة المتابعة والرد على التقارير الدولية في مجلس الوزراء بحكومة إقليم كردستان إن "حكومة الإقليم، ستتعامل مع كل من له علاقة بتنظيم داعش أو يؤيد أجندات التنظيم كتعاملها مع داعش نفسه".

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش، الحقوقية الدولية، اتهمت في تقرير لها نهاية الشهر الماضي، القوات الكردية بمنع آلاف العرب الذين شردهم القتال، من العودة إلى ديارهم في أجزاء من محافظتي نينوى وأربيل شمال، في حين سمحت للأكراد بالعودة إلى تلك المناطق، والنزول في منازل العرب الذين لاذوا بالفرار.

وتابع زيباري في تصريحات لوكالة الأناضول، "كل من يقدم أي شكل من أشكال الدعم أو التأييد لداعش، سواء أكان كرديا أم عربيا، أو حتى مسيحيا أو تركمانيا، أو من أي قومية أو دين، لن يجد لنفسه ملاذا آمنا في الإقليم".

واعتبر أن هذه التقارير التي "تتحدث عن الفتنة القومية أو الطائفية فيما بين الكرد والعرب، بعيدة عن الحقيقة".

ومضى قائلا، "حكومة الإقليم ستستمر في تقديم العون للنازحين لديها الذين لهم كامل الحرية في التنقل ضمن مناطق الإقليم، وكذلك ستقدم العون للمناطق التي يتم تحريرها من داعش".

ونفى ما جاء في التقرير حول اعتقال قوات الإقليم عشرات من العرب في معتقلات خاصة بالإقليم.

من جانبه، وصف عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية العراقية هلال السهلاني، التقارير التي تصدرها منظمة هيومن رايتس ووتش بشأن العراق بأنها غير مهنية وواقعية.

وقال السهلاني في بيان إن "المنظمة وفي التقارير التي تصدرها بشأن العراق، دائما ما تفتقر الى الدقة والموضوعية وتصدر تقارير انتقائية من جانب واحد وتهمل جوانب عديدة أخرى".

وفي يونيو/ حزيران الماضي سيطر داعش على مساحات واسعة في شمالي وغربي العراق قبل أن يضمها إلى أراض استولى عليها في شمال وشرق سوريا، تحت لواء دولة الخلافة التي أعلن عن قيامها في الشهر نفسه.

 

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 11:15

القوات الأمنية تدخل شارع 40 وسط تكريت

القوات الأمنية مدعومة بالحشد الشعبي تدخل شارع الأربعين وسط تكريت، بالإضافة الى تحرير منطقة الهياكل شمالي قضاء تكريت.

بغداد/المسلة: زفت القوات الامنية وابطال الحشد الشعبي ،صباح الاربعاء، بشرى دخولهم الى شراع الاربعين وسط مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين.

وذكر مصدر امني مسؤول في حديث  لـ"المسلة"، ان "القوات الامنية دخلت شارع الاربعين وسط تكريت"، مبينا ان" القوات بدأت بتمشيط المنطقة ومعالجة جيوب القناصة".

وأضاف المصدر ان "القوات الأمنية وقوات الحشد الشعبي استطاعت ،صباح الأربعاء، من تحرير منطقة الهياكل شمالي قضاء تكريت".

يشار الى ان القوات الامنية كبدت عصابات داعش الارهابية خسائر بشرية ومادية كبيرة خلال العمليات العسكرية التي تنفذها القوات الامنية والحشد الشعبي بحملة عسكرية كبيرة سميت "لبيك يا رسول الله" من عدة محاور لتطهير مدينة تكريت وضواحيها من دنس عصابات داعش الارهابية ونفذت الحملة من عدة محاور وبمشاركة الاف العناصر من القوات الامنية والحشد والمجاهدين وتمكنوا من تطهير عدة مناطق وسط انكسار ومقاومة ضعيفة لتلك العصابات.

 

يقاس رُقي وسمو المجتمعات, بما تحمله من قيم ومثل ونبل.

فالمجتمعات التي تحترم كافة شرائحها, على أساس الأنتماء, لا على إسس مادية لها قصب السبق في التميز.

هناك شرائح خاصة, تحتاج إهتمام خاص, يتطلب مراعاتها إهتماما إستثنائيا, من الحكومات او المواطنين.

نتيجة للحروب الكثيرة, وسِنِيَ الحصار الإقتصادي, التي شح فيها الدواء, نتيجة لكل ذلك وِلِدتْ شريحة بدأت بالاتساع, في العراق ألا وهي شريحة المعاقين.

المعاقون صاروا يمثلون نسبة كبيرة في المجتمع, وبغض النظر عن سبب الإعاقة, سواء أكان ولاديا, أو بسبب الحروب أوالمرض, إلا إن هذه الشريحة تحتاج الإهتمام الواسع.

في خضم الفوضى السياسية, والفساد الذي ينخر بجسد الدولة, المترهل أصلا بسبب الحروب, لم يكن الإلتفات إلى المواطن العراقي بصورة عام, إو المعاق بصور خاصة, حاضرا في المشهد, بل كل ما نراه هو صراعات سياسية من أجل المكاسب.

ما بين الفينة والفينة’ نرى بقعة ضوء, تشع في وسط هذه الفوضى المحتدمة, تزرع في نفوسنا الأمل, بإمكانية تحقيق الطموح, من أجل النجاح, والأخذ بيد الفرد العراقي, نحو السمو والرفعة.

من هذه الإمور: هي المبادرات التي يقوم بها الزعيم الشاب, السيد عمار الحكيم.

الرجل كان وما يزال, صاحب مبادرات كبيرة, ورغم أنه لا يشغل منصب حكومي, أو تشريعي, إلا أنه ومن خلال ما يتمتع به من مكانة سياسية, وكاريزما إجتماعية, أخذ على عاتقة الإلتفات لكافة شرائح المجتمع العراقي, ومن مبادراته كانت "مؤتمر ذوي الإعاقة", ليعطي حافزا للدولة, للإلتفات إلى هذه الشريحة من جهة, ومن جهة أخرى يبعث الأمل, في نفوس المعاقين, ليعلموا بأن هناك من السياسين من يفكر بهم.

مؤتمر ذوي الإعاقة بسنته الثالثة, جاء مكملا للدور الخدمي, للسيد عمار الحكيم, في التواصل مع كافة شرائح المجتمع.

أَبْرَزَ السيد عمار الحكيم مفهوما جديدا, في التعامل مع ذوي الإعاقة, فهو لم يُنَظِّرْ في مؤتمره, لسن القوانين الخاصة بهذه الشريحة, أو حث الحكومة للإلتفات لهذه الشريحة فحسب, بل أسس لمفهوم جديد, وهو إستثمار القدرات والمواهب, التي يتمتع بها المعاقون, من خلال إطلاقه لمشروعه الكبير, والذي أسماه "تمكين".

مشروع تمكين؛ سيسهم في الأخذ بيد المعاق, نحو إطلاق موهبته, ليحس أنه عنصر فعّال في المجتمع, ولا يختلف عن أقرانه من المواطنين بشئ.

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 11:14

يوم الزي الكوردي تبادل الحضارات


كاوة عيدو الختاري: بمناسبة يوم ارتداء ملابس الكوردية في المدارس ومؤسسات حكومة إقليم كوردستان يحتفلون بهذه المناسبة من خلال ارتداء الملابس الكوردية الفلكلورية، الملابس الكوردية فريدة ومتنوعة وخاصة وهي نتاج البيئة الجبلية وإعمالها الشاقة وطبيعتها الخلابة الزاهية وهذه النشاطات تمثل نقطة ضوء على الإنتاج الحضاري للشعب الكوردستاني و نشر روح التسامح و التعايش بين أطيافها المختلفة و نشجع هكذا نشاطات خاصة إن هناك طلبة مدارس قد شاركوا في هذه المناسبة و لبسوا ملابس الكوردية.

المواطن الكوردي و الكوردستاني صاحب إبداع وموهبة يجب التأكيد على التنوع و روح التبادل الثقافي في كوردستان هذه الفكرة تعبر عن تسامح الحضارات ونرى اليوم التعايش بين أبناء المجتمع الكوردستاني رسالة التسامح الفكري والديني وتبادل الحضارات .من خلال هكذا نشاطات ننقل حضارتنا الإنسانية عبر تراثنا المتنوع إلى كافة أنحاء العالم.

 

تسير رحلة الحياة على ثلاثة محاور, ماضيٍ وحاضرٍ ومستقبلٍ, الماضي هو التأريخ, والحاضر يعني الوجود, والمستقبل ذلك الطموح المشروع, فمن لم يكن له تأريخ لم يكن له ماضٍ, ومن لم يكن له ماضٍ, ليس له حاضر ولا مستقبل.
نحن العراقيين لنا ماضٍ ملئهُ الدم والظلم, والتأريخ يشهد بذلك, وفي حاضرنا نعيش صراع الوجود, أما في طموح مستقبلنا, منارة العالم التي سيستظل بها كل مظلوم, بإذنهِ تعالى,بالأمس ظهر لنا الخوارج, واليوم خرج لنا الدواعش؛ وغداً نلاقي السفياني, ولأنهم خوارج كل عصر, سنبقى نحن روافض كل زمان, إنهم خرجوا من الدين والملَّة, ونحن رفضنا الظلم والذلّة.
اليوم سنعلم الإنسانية دروس التضحية والفداء, ومعنى الشجاعة والإباء؛ وغداً سيشهد العالم زيف وإدعاء قوى الشر الظلامية, وفقاعة دول الأستكبار العالمي,وهزيمة شبح الموت الذي ضلَّ يلاحق العالم بأسره, اليوم سنروي رواية الأنتظار الطويلة؛ وغداً سنسندها برواية الأنتصار الكبيرة.
اليوم أول الكلام قد نطقنا به في صلاح الدين؛ وغداً بقية الكلام سيكون لنا في الرمادي والموصل المغتصبة, اليوم قد أزاحت المرجعية عن لجام الصبر, لنتنفس من ثأرنا المقدس؛ وغداً نطفئُ بصولاتنا حرارة الدماء الزكية التي سقطت دون ذنب, وجمرة المصائب التي أعقبت تلك الدماء.
اليوم نهتف بـ هيهات منا الذلّة؛ وغداً نهتف بـ يا لثارات الحسين (عليه السلام), اليوم نُسمِعُ العالم زئيرنا, زئير مولانا الحمزةُ (عليه السلام) على الكفرة والمشركين؛ وغداً نُري العالم كرَّتنا في أرض المعركة, كرّةُ أمامنا الكرار, علي بن أبي طالب (عليه السلام), الذي قصم بها ظهر الشرك والإلحاد والخوارج الأوغاد.
اليوم يعود الدم المنتصر, ليحرك الدماء الثائرة, والأرواح المستنيرة بشوق اللقاء؛ وغداً ينسلُّ سيف الحقّ والعدالة لينتصر لكل الثكالة التي فجعت بفلذات الأكباد.
اليوم ينتهي عهد السكوت, وعهد (عفا اللـ عما سلف)؛ وغداً ينطق صمتنا في ساحات القتال, لتكون هناك كلمة الفصل, اليوم لن ندافع عن أنفسنا, ولن نجيب على من يتهمنا, حتى لا تلهينا الإلتفاتة لهُ؛ وغداً سنخرج بأيدينا شمس الحقيقة, ونرمي بها ظلام الزيف والإدعاء.
اليوم سنكلم العالم بأفعالنا, ونكتب بلوح المعركة وقلم البندقية أشعارنا؛ وغداً سيكون النصر ناطقاً رسمياً بأسمائنا, ليعلن عن تحرير كل أراضينا.

 

أن مقومات أستقرار العراق ونهوضه نحو بلد إمن, ينتعش بخيراته, دون أن يكون غارقاً ببحر ديونه, يجب أن تكون هناك خطة أقتصادية منطلقة من وزارة النفط, الى باقي الوزارات الإقتصادية, و يكون التعاون مشترك من أجل النهوض بخيرات البلد.

لذا نجد الآزمة في الأموال, سببه توارث الحكومات السابقة الى نفس الأساليب القديمة, وعدم وجود خطة أقتصادية محنكة, يستطيع الوزير أن ينهض بوزارته العراق الى بر الأمان, وترك الخلافات السياسية, وحكم الفئوية, وجعل لنفسه بصمة جميلة.

نجد الحسابات الختامية ضاعت بين سارق وساكت, بين تمول لحملات أنتخابية, وتعيينات فضائية, ناهيك عن الصفقات الفاشلة التي تعاقدها الدولة مع الشركات الفاسدة, دون النهوض بالبنى التحتية للبلد, وكان سببه العجز الكبير, في الميزانية.

أن المسميات الرقابية التي أقترحتها رئاسة الوزراء ورئاسة البرلمان كان تحبو نحو فساد أنفسها, ناهيك عن هيئة النزاهة ومكتب المفتش العام والرقابة المالية, لم تستطيع أن تكبح جماح الفساد الإداري والوزاري في تلك الحقبة الماضية.

لذا نجد الحكومة السابقة على مدار ثمان سنوات, تجتر ما في الموازنة لسنة التي سبقتها, ليكون هناك أضافة إيرادات نفطية ليكون هناك حجم كبير للفاسدين لفسادهم, وهكذا أستمر الفساد على مدار السنين التي حكم بها العراق,.

فلديك الرواتب الوهمية أضافة الى رواتب الفضائيين, من (المتقاعدين و الضباط, والعجزة, والمفصول سياسياً, والمستشارين) أضافة الى المخصصات المالية التي لا تعرف الى أين تذهب, والمنافع الأجتماعية لرئاسة الوزراء.

ناهيك عن الموازنة التشغيلية, فهي لديها كم كبير من المستلزمات السلع, و خدمات الصيانة, عبارة عن أرقام كبيرة فيها فساد كبير, وصيانة العجلات والوقود, التي تضاف أصفار الى الأرقام الحقيقية, فأصبحت الدولة على حافة الهاوية.

لذا على البرلمانيين مراجعة الفلسفة الإقتصادية التي كان يتبعونها, خلال السنوات الثمان, ومتابعة ثغور الفساد التي كان يتخللها الفاسدين, ومحاسبة المسبب في عجز الميزانية أن كان هناك قانون يحكم العراق, فالعراق بحاجة الى مفكرين.

لذا اليوم نجد الحكومة فيها كبار الاقتصاديين, الذين كانوا ومازالوا همهم الوحيد هو أرتقاء العراق نحو الأفضل, ومحاربة الفاسدين, و الأنتهاء من الخلافات السياسية, واللجوء الى المواطن المسكين, والعراق الجريح, لذا العراق يقول كلمة واحدة .

كفاكم فساداً فدمائنا تناثرت برهاناتكم ..

 

يوسف أبو الفوز

حين التقيتها لاول مرة ، في استوكهولم، عاصمة السويد التي وصلتها لاجئة عام 2000 ، بعد رحلة في عدة محطات مرورا بدمشق، كان لدي فكرة أولية طيبة عن هذه المرأة التي تتوكأ على عكاز خاص وتحاول ان تكون منتصبة القامة. وصرت اتخيل صوتها هادرا في التظاهرات والمحتشدات النضالية في السنوات الغابرة. واتخليها وهي تحث الخطى من شارع الى شارع، والريح تلاعب شعرها، توزع المنشورات وتعيد صلات المقطوعين عن التنظيم الحزبي، وتزور السجون وتعود عوائل السجناء، وتوزع الجكليت في المناسبات الوطنية وقد سهرت الليل تضع فيها اوراقا خاصة خطت فيها شعارات تنادي بالديمقراطية والحرية والمساواة.

انها المناضلة أجيه خان البرزنجي ( أجيه شيخ حسين شيخ محمد ) ،من مواليد السليمانية عام 1939 ، ولدت في عائلة ارتبطت بنضالات القوى الوطنية ، حزب التحرر وثم الحزب الشيوعي العراقي، وقدمت هذه العائلة العديد من المناضلات والمناضلين والشهداء، و ربما اشهرهم اخيها المناضل الشيوعي وعضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الشهيد على البرزنجي، الذي اعدم في قصر النهاية عام 1971 على يد جلاوزة حزب البعث العفلقي، والراحل المناضل شيخ سعيد الذي توفي عام 1993، وشيخ محمد، المناضل والشاعر المعروف بأسم " ع. ح. ب " والذي رحل عام 2001 . وابنها الشهيد اردلان حمه سعيد (1968 ـ 1985) الذي اغتيل في مدينة تكريت خلال اداءه مهمة نضالية هناك .

قالت لنا :

ــ تعلمت حتى الثالث ابتدائي في المدرسة ، لكن اجواء العائلة ، ساعدتني على تطوير معارفي وثقافتي، وسريعا ارتبطت بالحركة النسوية والسياسية ، وكانت اول صلاتي عام 1950 مع المناضلة والرابطية خانم زهدي، وانخرطنا ومعي اختي عائشة في معترك النضال النسوي والحزبي ، فصرنا نوصل البريد الخاص والمنشورات ونهيأ الاماكن للاجتماعات. ان مجمل نشاطنا عرضنا للكثير من المضايقات من السلطات الحاكمة ، خصوصا بعد اعتقال الشهيد علي البرزنجي، واخي محمد ، وايضا تم اعتقال اختي عاشة وسجنها بينما استطعنا انا واخي شيخ سعيد الافلات من مداهمات قوى الامن، واختفيت لفترة في بيوت الاصدقاء .

v لنتحدث عن ايام ربيع الحركة الثورية بعد ثورة الرابع عشر من تموز 1958، سمعت الكثير الممتع عن نشاطاتك ومساهماتك ودورك القيادي في رابطة المرأة العراقية ؟

ــ بعد ثورة الرابع عشر من تموز ، انفتح الافق واسعا امام المراة العراقية للعمل في المنظمات الديمقراطية في كل مدن العراق ومنها كردستان ، وكانت رابطة المرأة العراقية واحدة من انشط هذه المنظمات، حيث استوزرت حكومة 14 تموز ، المناضلة نزيهة الدليمي رئيسة الرابطة، وتم بنجاح ورعاية الزعيم عبد الكريم قاسم انعقاد مؤتمر الرابطة في بغداد عام 1959، وكان لي شرف المشاركة في التحضيرات له وحضوره . خلال هذه الفترة كنت سكرتيرة لرابطة المرأة في مدينة حلبجة، حيث انتقلت لها بعد زواجي، وكان لفرع الرابطة في حلبجة فروع في غالبية القرى والقصبات المحيطة، وكنا ننظم النشاطات المتنوعة الثقافية والاجتماعية ، وتوقف كل هذا مع انقلاب الردة البعثي في 8 شباط 1963 .

v هل التقيت بالزعيم عبد الكريم قاسم ؟

ـ توفرت لي الفرصة للقاء الزعيم عبد الكريم قاسم والمهداوي ومحمد ماجد امين والعديد من قادة ورجال الثورة ايامها . لم يكونوا يعزلون انفسهم عن الجماهير والناس ، خصوصا في سنوات الثورة الاولى . وهذه اللقاءات كانت تتم ضمن سياق نشاطات رابطة المراة .

v وما قصت مهاجمة الدبابات لتجمع نسوي بمناسبة 8 اذار ؟

حصل هذا عام 1964 ، كنا رتبنا لاحتفال بمناسبة الثامن اذار ، واخترنا منطقة نبع داروغا التي كانت في حينها من ضواحي مدينة السليمانية والان احد احياء المدينة بعد ان توسعت ، ورتبا سفرة للعوائل (بالكردية نقول سيران) لكن تفاجأنا بعدد المشتركين، اذ صارت كل عائلة تجلب معها عوائل اخرى، فصرنا نوزع عليهم الحلويات وبداخلها الشعارات، هذا التجمع اغاض السلطات ايامها فارسلت عددا من المدرعات والدبابات لتفريق الحشد واخافة الناس الذين عرف من لم يعرف يومها اهمية توحيد الجهود التي يمكن ان تخيف اعتى ديكتاتورية وعرفوا بسالة النساء العراقيات .

v وكيف تنظرين الى وضع ونشاطات المراة الان ؟

الظروف المحيطة بنشاط المراة حاليا صعبة جدا . والرابطيات يبذلن جهودا مضاعفة لتجاوز المعوقات التي يزرعها الاسلام السياسي في حياة النساء وعموم المجتمع . اتألم كثيرا لارتفاع نسبة العنف ضد المراة في اقليم كردستان وعموم مناطق العراق، خصوصا الجرائم التي تتم بحجة الشرف .اعتقد ان من اهم مهمات منظمات المراة حاليا هو العمل لتوعية النساء ليتسطعن ان ينهضن بانفسهن بمهمات تغير واقعهن المتردي .

v رأيت لك صورا وانت تقدمين قصائد شعرية .. الم تفكري بديوان مطبوع لجمع قصائدك ؟

لا اقدم نفسي كشاعرة، ولكن تأتيني مشاعر عن معاناة المرأة ومعاناة الشعب واوضاعه الصعبة، وفقدان الشهداء، فلا استطيع كتمانها ، فأكتبها، واقرأها لاصدقائي ورفاقي، فصاروا يطالبونني في بعض المناسبات الشخصية والوطنية في تقديم بعضا منها، بل استضافتني قناة تلفزيونية وطلبوا مني قراءة بعض من هذه القصائد، ونشرت بعض الصحف بعضا منها . بالنسبة لي لا افكر بطبع كتاب ولا احاول تقديم نفسي كشاعرة، لكني لا استطيع اخفاء مشاعري التي تأتيني على شكل قصائد .

v ما هي امنياتك للمرأة في يومها العالمي؟

امنياتي ان تنهض المراة بنفسها لانتزاع حقوقها وحرياتها . ان يندحر الارهاب ويعم السلام في بلادنا ، وان تتحرر النساء الاسيرات عند القوى الارهابية . وان ينعم اطفالنا بحياة افضل من حياتنا التي عشنا فيها المصاعب والويلات مع ديكتاتوريات شوفينية وفاشية لا تحترم حقوق الانسان وتهمش وتغيب دور المرأة والمواطن .

طريق الشعب . العدد 147 السنة 80 الأربعاء 11 آذار 2015 


من كوردستان - العراق


عنوان الديوان الثالث لشاعرنا الذي مدّ قلمه لكل كلمة جميلة ناعمة طرية من القاموس العربي وجعلها تعبر عن مشاعره الفياضة نحو الحياة. مساهمة ثمينة من شاعر احب الكتابة والشعر وحاول ايجاد العوامل الجمالية والروح الجديدة التي هي من رؤى وارهاصات شاعرنا وهو يتعثر في زحمة الحياة التي تجردت من الجمال الروحي/ للشاعر تحيره باي كلمة يبحث عن معالم جديدة ليبعث نفحة من جمال روحه في الاشياء التي حوله والتي تجردت من المشاعر الفياضة يظهر من خلال قصائده النظم بصيغة الشعر الحر وبمثابة سرد واقعي وحقيقي لحكايات مرت مستخدمة معها تقنية فنية ولمسة مضيئة متميزة تظهر فيها صيغة اشعاره واسلوبه التعبيري/ احساس العقراوي عميق في اشعار (مليكتي يا حلم الخيال) لانها قصائد تنحت الكلمات في فراغ روحي شاسع ونحن في عصر اصبحت الكلمة الحقيقية المعبرة كالدرر النادرة بحكم التكنلوجيا التي برأيه كما يظهر في اشعاره ان التطور التكنلوجي اثـّر حتى في رؤية ومضمون مفاهيمنا للحياة ولكنه لم ييأس بل يحاول من خلال كلمات سحرية وشاعرية ايجاد عوامل الربط والتكيف مع التغيرات بين الحياة وبين التطور الذي اصبح يسير بمفعوله حتى على مشاعرنا وطريقة كتابتنا من خلال الرسائل الواقعة في نهاية الكتاب/ موضوع الرسائل موجود في الادب العالمي وسرد الوقائع من خلال الكلمات المتبادلة زاولها الكثيرون من الكتاب/ الرسائل هذه تعبّر عن مرحلة جميلة في حياة شخصين ويغلبها الطابع الرومانسي والاشواق المتبادلة مغلفة بثوب من التحفظ مما يشير الى قوة التراث الاجتماعي وحدّ ته حتى ان المعجبة اشارت في احدى رسائلها انهما الى الان لم يتبادلوا غير كلمات الاعجاب المتبادل بحكم الموروث الشعبي والتربية العربية الصارمة والمتعصبة لمفهوم ممارسة بعض من العلاقات الخاصة بالاخص لجنس الانثى فهي محرمة اليها بشكل مضاعف قياسا الى الرجل ان الميزة الرئيسية التي رايتها في مجموعتيه (كوردستان حبيبتي) والثانية (مليكتي يا حلم الخيال) انه يتقرب من التميز او التخصص أي انه يمزج بين العاطفة والوطنية في اشعاره حيث التعبير والاحساس لاي شاعر هما نفس الاحاسيس لكن لم يكن في ديوانيه الاول والثاني شئ عاطفي بل وطني والديوان الثالث قصائد عاطفيه مما يعني ان الشاعر بعيد عن الازدواجية في التعبير وهذه احدى الميزات التي قلما نلاحظها في دمج المواضيع وتبين مدى تمسكه بكلا الموضوعين كل واحد بخصوصيته وهذا يعطي للموضوع بحد ذاته ميزة اكثر روعة واكثر جمالية لدى العقراوي/ في هذا الكتاب فكرة شاعرية شفافة ولغة يفهمها كل العشاق لانها مجردة من كل الاشكال المميتة للحياة/ كتاب يبهرك صدق ودفئ احاسيس الشاعر للحب ورؤيته الحقيقية للحياة لان الشاعر قد عاش في تحولات سياسية واقتصادية واجتماعية وساير عدة تحولات في كل هذه المجالات ولم تنعكس هذه التغيرات المتتابعة بظروفها السلبية والايجابية على مكتسبات الشاعر العاطفية وطريقة تعبيره مما اضفى للنفس تلك المشاعر الجياشة التي كانت ومازالت تحنو الى الحب الحقيقي والبعيد عن المصالح الشخصية واساليب التعبير المباشرة (مليكتي يا حلم الخيال) ارى فيها شاعرا اراد الحفاظ على موروثه العاطفي الذي تربى في اجواء (عقرة – ئاكرى) وتغذى من هوائها ونسمات جبالها مما جعله عاشقا للقصيدة الصادقة و  الكلمة المعبرة وارجو ان يكون (مليكتي يا حلم الخيال) مراجعة لمشاعرنا المتعبة في زحمة الحياة وعصر التكنلوجيا الذي جعل من الحب مجرد علاقة عابرة...انها فسحة الحياة التي وان تجردت من كل شئ فستبقى المشاعر والشعر والشاعر هي مصدر الحياة الحقيقية نفسها... بقلم     الشاعرة الكوردية / تريفة دوسكي دهوك 25/5/2007
00ملاحظة = كان من المقرر ان يطبع هذا الكتاب في تأريخه ولكن استجدت ظروف قاهرة معينة حالت دون تحقيقها ولا زالت كمخطوطة عند مؤلفها ---

لجأ الكثير من ممثلي احزاب السلطة المتنفذين وخاصة من الاحزاب الأسلامية الى العرف العشائري في حل الاشكالات فيما بينهم وبينهم وبين الاخرين, في تجاهل تام للقانون المدني النافذ والذي يفترض خضوع جميع المواطنين لبنوده. وهم بذلك عبروا عن استهانتهم بكيان الدولة العراقية وعدم اعترافهم بشرعية قوانينها رغم انهم جزء من جهازها الاداري لا بل دفعوا المواطنين الى سلوك هذا الدرب وتراجعت هيبة القانون لصالح جلسات الصلح العشائرية واحكام دفع الديّة والفصل العشائري وما شاكل من اعراف عشائرية بالية تنتمي الى ايام التسلط الاقطاعي وغياب الدولة الحديثة.

واذا كانت الوشائج التاريخية التي تربط احزاب الاسلام السياسي بالقيم الاقطاعية والعشائرية معروفة, فان لجوء النائبة عن التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي آلا الطالباني الى هذا المنحى من خلال تقديم فصل عشائري (400 مليون دينار عراقي) لعشيرة الاعلامي المغدورمحمد بديوي الذي اعدم بدم بارد على يد احد حمايات رئيس الجمهورية السابق لدفعها الى التنازل عن القضية وتخفيض فترة حكم المدان وربما تخليصه فيما بعد, كان مفاجأة غريبة. فهي تنتمي الى حزب قومي ليبرالي عضو في الاممية الثانية هو الاتحاد الوطني الكردستاني وتمثل توجهاً مدنياً في مجلس النواب العراقي , لطالما عولنا على دوره للجم اندفاع التيار الأسلامي المتزمت نحو اسلمة المجتمع وفرض قيمه البالية, لنجدها تلهث وراء الشرعة العشائرية لتخليص الجاني.

قد يكون تبنيها لقضية القاتل والتزامها بمتابعة شؤونه وتعرضها للضغط نتيجة ذلك, فرض عليها اللجوء الى كل الوسائل المتاحة في عراق اليوم لتبرأته ومنها العرف العشائري. وقد يكون تمثيلها لنظام حكم العائلة السياسية السائد في الاقليم قد برر لها سلوك هذا السبيل, ولكن الأكيد, ومن خلال حديثها الى الفضائية السومرية (28/2/2015), انها تعرضت للغش من قبل شيوخ عشائريين وعدم تسلم زوجة المغدور الشهيد محمد بديوي للديّة وعدم تنازلها بالتالي عن القضية.

انها سقطت في جب العرف العشائري بمحض ارادتها, فخسرت مرتين, ثمن الديّة, ومصداقيتها كمدافعة امينة عن الحقوق المدنية للمواطنين.

ملاحظة أخيرة : مبلغ ال 400 مليون دينار عراقي الذي دفع كديّة لأهل المغدور خرج من سكرتارية رئيس الجمهورية السابق جلال الطالباني حسب تصريحها, وهذا يعني انها من اموال المواطنين العراقيين, تبدد لتخليص قاتل مدان.

ثمة بشائر نصر لقواتنا الباسلة على داعش، تجلت في عدة دلالات ناشئة عن أحداث ميدانية، بتقدم لقواتنا الأمنية وقوات الحشد الشعبي على الأرض، وقتل وأسر المئات من الدواعش، وهرب أعداد أخرى، وكذلك إلتحاق مجاميع من شبان تلك المناطق، بالحشد الشعبي العراقي، مما سيؤدي الى حدوث حالة إنفصام بين الحواضن والمجاميع الإرهابية.
أما في الجانب السياسي، وهو جانب مهم في حسم المعركة، إذ يقف السياسيون السُنّة، الممثلون لتلك المناطق وسواها من مناطق العراق؛ الى صف الحكومة، والمرجعية، والحشد الشعبي، موفرين بذلك الغطاء السياسي للمقاتلين، وبالرغم من وجود بعض الجهات التي مازالت تقف الى جانب داعش، بيد أنها لا تمتلك تأثيراً منظوراً في الشارع العراقي.
الحدث الأبرز هو تصاعد أعمدة الدخان، من بعض آبار النفط في صلاح الدين، على إثر حرقها من قبل تنظيم داعش، في مشهد يُعيد بأذهاننا الى عام 2003 وفي ذات الشهر؛ شهر آذار، حينها قام أزلام النظام البعثي بإضرام النيران، في برك من النفط الأسود، بغية تضليل القوات الأمريكية، وكانوا آنذاك يلفظون أنفاسهم الأخيرة!
بتحرير مدينة تكريت؛ يكون الدواعش قد تلقوا صفعة قاسية، سيمتد تأثيرها الى قطعانهم في الأنبار والموصل، وكذلك سيشمل ذلك التأثير، بعض الجهات السياسية والعشائرية، التي كانت تراهن على قوة داعش، حيث ستتقهقر وترفع يدها عن دعم الإرهاب، وهكذا ستخور قوة التنظيم، وسينهار شيئاً فشيء، وسيكون جلائه عن أرض الوطن أمراً حتميا.

كل تلك المَيّزات والدلائل، تشير الى قرب اندحار داعش، حيث ستتوالى الإنتصارات بإذن العزيز القدير، وبسواعد أبناء الوطن، وبجميع أطيافهم وأعراقهم، من مقاتلين وسياسيين شرفاء، وعلى رأسهم المرجعية الدينية الرشيدة، المتمثلة بسماحة السيد السيستاني، وكما تصاعدت أعمدة الدخان النفطية في تكريت، سوف تتصاعد أعمدة دخان اليأس لدى الدواعش، في جميع مناطق العراق


كنا نؤمن أن جحا شخصيه خيالية، أو أسطورة، كقصة الف ليلة وليلة، لكن الواقع أثبت خلاف ذلك، كوننا بين الحين والأخر، وفي مسيرة حياتنا نمر بما كان يمر به هذا الرجل، الذي عده البعض من الخيال؛ حيث واجهه كثير من العقبات، والمشاكل، خلال مسيرته التي قضاها بين منتقد، ومستهزئ، وناصح..
ذات يوم غضب، وأنتفض أبن جحا، نتيجة نقد وإستهزاء الأخرين على والده جحا، وكان والده يتعامل مع الاحداث بذكاءً ساخر، فأراد جحا أن يقنع ولده، ويحل ما تشابك في ذهنه، ويبين له إن الناس أصناف، ولا يمكن إرضائها جميعاً بأي حال من الأحوال، كون الأطماع غلبت على معظم مبادئهم..
حيث ذهب جحا وأبنه، وإقتادا حمار، حتى صادفهم بعض المارة، حيث قال لماذا لا يركب أحدكم على الحمار؛ فركب جحا على الحمار، لم يلبث كثيراً حتى صادفه مجموعة، حيث قالوا لماذا أنت راكب الحمار، وأبنك ضعيف البنية يسير خلفك، الم يكن في قلبك رحمة؛ ترجل وأركب أبنه على ظهر الحمار..
لم يسير طويلاً، وإذا بإناس يقولون لماذا يركب الفتى على الحمار، وتارك هذا الشيخ الكبير يسير خلفه، فترجل، وحملوا الحمار جحا وأبنه؛ حتى صادفهم بعض المارة، وقالوا لماذا حاملين الحمار، أنتم مجانين، فقرر جحا وأبنه، أن يركبون الحمار سويةً، وأيضا قالوا الأخرين لماذا راكبين هذا الحيوان، الم يكن عندكم ضمير..
تلك الأحداث تنطبق تماماً مع احداث أحد الشخصيات الدينية، والسياسية، وهو عمار الحكيم، عندما كان يعمل زواج جماعي لأبناء الشهداء، والمحتاجين، قالوا من أين لك هذا، وعندما أنتقد أداء الحكومة السابقة، قالوا ليس مستفاد منها، وعندما جمع الفرقاء السياسيين من أجل الإصلاح، ودفع العملية السياسية؛ قالوا يبحث عن مصالح شخصية، وحزبية..
عندما أطلق عدة مبادرات، وأهمها أنبارنا الصامدة، قالوا يريد يعطي أموال العراق إلى داعش، وعندما طبق إرادة المرجعية في مسالة تغيير الكابينة الحكومية، قالوا قفز على إرادة الشعب؛ وعندما أستنكر الإساءة إلى النبي الكريم، وعمل مؤتمر جمع فيه جميع الطوائف، وفي مقدمتهم الرئاسات الثلاثة؛ قالوا القاعة فخمة جداً، وتبذير للأموال..
وأخراها عندما عقد مؤتمر إلى مدراء القنوات الفضائية، ووكالات الانباء المحلية، ورؤساء تحرير صحف، وشخصيات إعلامية؛ من أجل توحيد الخطاب الإعلامي، والنهوض بالرسالة الإعلامية الصادقة، قالوا يريد أن يأخذ صور سيلفي مع الإعلاميات، وعندما ذهب إلى صلاح الدين، ولقائه بالمقاتلين على مشارف تكريت؛ قالوا صورني، وانا عسكري" مالكم كيف تحكمون"...

بينما يتقدم الحشد الشعبي، وقواتنا الباسلة من الجيش والشرطة الأتحادية، نحو إتمام تحرير الأرض، من دنس الشرك والنفاق، وطرد "داعش" وأذناب البعث، خارج سور الوطن، يقوم بعض الساسة الدواعش، من الشيعة قبل السنة، بمطالبات من شأنها أن تؤذي وتؤثر سلباً في عزيمة ونصر الأبطال.

كنت قد كتبتً فيما سبق مقالاً تحت عنوان" متاهة إنجاز العمل بين الأنضباط ومخالفات التعليمات"، المنشور في الصحف الورقية والمواقع الالكترونية، بينت فيه أن الغاية من عمل الضوابط والتعليمات، إنجاز العمل، ولذلك فمن الممكن مخالفات الضوابط والتعليمات، ما ذام في مخالفتها يتحقق إنجاز العمل، وإلا فما الفائدة من الضوابط والتعليمات مع تعطيل العمل!؟

لذلك أُخاطب الذين طالبوا ويطالبون رئيس البرلمان العراقي، بإستدعاء النائب"هادي العامري"، للحضور إلى جلسات البرلمان، ما الذي حققه برلمانكم!؟ وهل يستطيع برلمانكم تحرير الأراضي المحتلة!؟ وهل أن حضور العامري إلى البرلمان أهم من تحرير الأرض!؟ وأن كان كما تدعون، فلماذا لا تطالبون بحضور بقية الأعضاء المتغيبين بلا عُذرٍ أو نُذر!؟ ألا ساء ما تحكمون!

ثمة قاعدة تقول:"الأهم فالمهم"، وهي قاعدة عقلية واضحة، ولا أعتقد أن يختلف عليها إثنان، وكما اننا نعرف أن عمل البرلمان مهم، لكننا نعتقد أيضاً أن تحرير البلاد أهم، بل هو الواجب الذي لا مناص منه، وعلى الذين خلفوا عن الجهاد، أن يكفوا كلابهم من النباح، فالحشد الشعبي يمتلك من الحجر ما يكفي للقمها وإسكاتها.

قافلة الجهاد التي سارت تشق ظلام الجهل، تخترق ُ سحاب الكفر والنفاق، لتولد برقاً ورعداً وصواعق، تحرق الفكر العفن، القادم من عُهر التاريخ، عندما طلبت العون من العرب، أرسلوا لها المفخخات والإنتحاريين، وعندما أتى الدعم من الجارة إيران، أُتهمت بالعمالة والطائفية!

ما زلت أتذكرها كلمة أمير الكويت"جابر الصباح" حينما قال: سأستعين بالشيطان لتحرير الكويت! فهل أتهمه العرب بالشرك أو الكفر!؟ فلماذا عندما إستعان العراق بالجارة المسلمة إيران، صاحبة الفضل في الحاضر والماضي، أُتهم بالعمالة!؟

لماذا يعترض العرب ودواعش البرلمان على وجود "سليماني" ولا يعترضون على وجود ألآف الأجانب من عناصر "داعش"!؟

بقي شئ...

الدولة المدنية العصرية قادمة، والعراق باق، فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ، إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا.

تعالت في الأيام الأخيرة دعوات الانفتاح على داعش والتشديد على المصالحة مع العراقيين ممن انخرطوا في هذا التنظيم, وهذه التصريحات أطلقت من قبل قيادات ورموز سياسية ودينية, فمرجعية النجف وأثناء لقاءها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة المنتهية ولايته في العراق نيكولاي ميلادينوف يوم الثلاثاء 3 /3 / 2015م,  دعت للمصالحة وأكدت عليها, وسبقها في ذلك وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري, الذي دعا إلى الانفتاح على داعش, وبالأمس صرح السيد عمار الحكيم بضرورة المصالحة مع العراقيين ممن انخرط في تنظيم داعش والذين يشكلون نسبة 90 % من التنظيم حسب قوله.

وهنا نتساءل عن السبب والدافع الذي يقف خلف إطلاق هذه الدعوات, وما هي الغاية المرتجات منها ؟ هل هي لحقن الدماء العراقية ؟ أم إنها لأغراض سياسية بحته ؟ أم أن هذه الشخصيات والرموز اصطدمت بحقيقة قوة شراسة هذا التنظيم بحيث وجدت إن الخيار الوحيد هو المصالحة معه ؟!.

وأيضا نتساءل لماذا الآن صدرت هذه الدعوات وفي هذا الوقت ؟! لماذا لم يصرح بها سابقا عندما كانت الناس قد التزمت جانب التظاهرات والوقفات الاحتجاجية السلمية؟ لماذا لم تتخذ هكذا دعوات على محمل الجد في الأوقات التي كان العراق بأمس الحاجة إلى مثل هكذا دعوات ؟! لماذا لم نسمع بهكذا دعوات عندما كانت الحواضن لتنظيم داعش قليلة جدا ومحصورة جدا؟ لماذا لم تكن هناك دعوات مصالحة عندما لم يصل سفك الدماء والتهجير إلى ما هو عليه اليوم؟!.

لماذا من كان يدعو للمصالحة والحوار والنقاش وفي بداية الأزمة اتهم بالإرهاب وأصبح من المحكوم عليهم بالموت؟! كما جرى مع مرجعية السيد الصرخي الحسني في كربلاء بتاريخ 1/ 7 / 2014 م حيث قتل أصحابه وحرقت جثثهم وسحلت في الشوارع بعد التمثيل بها, واعتقل من اعتقل منهم وحكم بالمؤبد على العديد منهم ؟! لأنه دعا إلى الحوار والنقاش وتلبية المطالب المشروعة وإنصاف الناس وإعطاء كل ذي حق حقه ؟!.

لماذا صمت الأسماع, وعميت الأبصار, وأخرست الألسن, عن مبادرة السيد الصرخي الحسني التي أطلقها لحل الأزمة وطرح نفسه كواسطة من اجل إيقاف سف الدماء العراقية ؟! اين كان هؤلاء من هذه المبادرة والتي اقتبس منها ...

{...نحن أيضا من هنا نقول نحن على استعداد أن نكون كوسطاء وبما يرضي الله سبحانه وتعالى على مصلحة الشعب بكل طوائفه, وكل توجهاته, وصيانة لأرواح أبنائنا من الشرطة, من الجيش, من الجهاز الأمني, من المتطوعين, من التشكيلات الشعبية, سواء كانوا في هذا الجانب أو في ذاك الجانب, ورحمة بأبنائنا ببناتنا بنسائنا بأمهاتنا بخالاتنا بأخواتنا بمن تسكن أو تعيش أو تتواجد بالعراء وتحت الضيم والقهر والذل, فندعو الجميع أن يتخذ ويكون عند المسؤولية الشرعية والأخلاقية ويحل هذه المشكلة بأسرع وقت, وأيضا ندعو الجانب الأخر, وأيضا نحن على استعداد أن نواصل الطرفين ونخص بالذكر يعني النصيحة موجه للحكومة فالحكومة أومن بيده القرار يعرف من حاول ركوب موجة التظاهرات التي حصلت في المناطق الغربية, من أراد أن يستغل هذه القضية, من كان يراقب هذه القضية, من كان ينتظر أن تكسر شوكة الجيش أو الشرطة ما قبل الانتخابات, قبيل الانتخابات, أثناء الانتخابات, ما بعد الانتخابات, لتستغل هذه القضية لجانب ولقضية انتخابية ولكسب أصوات ولخداع ناس, نحن نعلم يوجد من يراقب, يوجد من ينتظر سقوط أو انحدار أو انهيار في مكان ما للسلطة وللدولة وللأجهزة الأمنية, نعلم بوجود هذا لكن المفروض لا نلتفت لهذا وإنما قضية الدماء هي الأولى, حقن الدماء هو الأولى, علينا أن نمد يد والكلام يشمل انتهازيي ومستأكلي كل الطوائف, يشمل سياسيي كل الطوائف, ليس فقط طائفة دون طائفة أخرى, ومن هنا نقول على الدولة على السلطة أن تمد اليد لمن له التأثير وله القرار, وحسب ما نعتقد وحسب الاستقراء, نوجه الدعوة من هنا أيضا دعوة إلى سماحة الشيخ السعدي, سماحة الشيخ الرفاعي, سماحة الشيخ الضاري, إلى الأستاذ علي حاتم, إلى الأستاذ رافع الجميلي, ممن نسمع أسمائهم ونستقرء إن لهم الدور والفاعلية في إطفاء هذه الفتنة, إنها فتنة, لعن الله من أوقدها, ومن يجذر فيها ويؤسس فيها, ونقول لنتدارك هذا الأمر, وعلى الدولة أن تحتضن, وعلى المسؤول أن يحتضن الناس, أن يحتضن الشعب, يحتضن ما يسمى بالمعارضين, يحتضن ممن ساهم وشارك وكان طرفا في هذا القتال والاقتتال,وليتحاور معهم بالمباشر وليسمع منهم وليعطي لهم ما يستحقون كأبناء شعب ووطن وهم أصحاب مطالب أصلية حقيقية ومشروعة, كأبناء وطن واحد ومن حقهم أن يطالبوا بما يستحقون, حتى نفصل بين الناس وصاحب الحاجة الفعلي وبين الانتهازي وبين التكفيري بين العصابات بين المليشيات بين القوى الظلامية التي تحاول أن تستغل مثل هذه الأمور...}.

فأين كانت تلك الأصوات التي تدعو للمصالحة الآن عن مبادرة المرجع الصرخي الحسني ؟! لماذا أصبحت الآن الدعوة للمصالحة ضرورة ملحة ؟ بعدما سفكت الدماء وهجرت العوائل, وأصبح القتل والتمثيل بالجثث عادة وأمر طبيعي ومشهد مألوف ؟! فهل يعقل من سفك دمه واستبيح ماله وعرضه وانتهكت مقدساته أن يمد يد المصالحة بعد كل ما جرى عليه ؟! فهذه الدعوات وحسب تصوري هي دعوات وجدت لمجرد الظهور والمكسب الإعلامي فقط, لان من أطلقها على يقين بان الطرف الأخر لا يقبل بالمصالحة بعد كل ما جرى عليه, فإنهم لو كانوا يريدون المصالحة فعلا, لكانوا قد سعوا لتحقيقها منذ بداية الأزمة, وليس بعد أن تفاقم الأمر وتدخلت دول غربية وشرقية وإقليمية ومجاورة في الشأن العراقي, وتلاعبت بالعراقيين وزرعت الفتنة والطائفية والتقسيم بينهم.

الأربعاء, 11 آذار/مارس 2015 11:00

.واثق الجابري - عيد المرأة عند الدواعش


.
غريب أمر كثير من المنحرفين، بأن يفعلوا كل شيء لتحقيق غايات دنيئة، ويتحولوا في لحظة الى دعاة دين عجيب، ولهم مدارس ومشايخ؛ يجيزون النكاح المجاني بلا قيود، ويسمحون بممارسة الجنس مع المحارم، وشروط توبتهم من الموبقات السابقة، أن يقطعوا الرؤوس والجنس ديناميكية الإنحراف.
أصدرت داعش فتاوى جل محتاواها عن ممارسة الجنس، وإجبار النساء والرجال على الزي الأفغاني، وإجازة اللواط مع الجدد الى أن يتطهروا من الذنوب؟!
عصفت أرض العراق غمامة سوداء في ليلة ظلماء، وتجمع الغرباء والغربان، والعاهرات وأولاد الزنا واللقطاء، ومن رفضتهم الحضارة والتحضر والإنسانية والقيم، وإذا بهم يغزون الأرض؛ كجراد يحمل مختلف الأمراض والأحقاد والضغائن والأفكار الشاذة.
دنست داعش ثلث مساحة العراق، وطفحت نتانة وقباحة أفعال تستنكف من فعلها الوحوش، وسعت لتدنيس الشرف والعفة وسبي الحرائر وبيعهن بأبخس الأسعار، وجلبت المومسات من مختلف بقاع العالم؛ لممارسة غرائزهن الحيوانية على أرض العراق، ودليلهم فتاوى شيوخ القوادين الديوثين.
نشر الإرهابيون خلال وجودهم، مقاطع وصور مثيرة للفزع والتدني الأخلاقي، ومشاهد قطع الرؤوس والتفجيرات والتمثيل بالجثث، وقتل المكتوفين وجر النساء في الشوارع، ولم نشاهد مقاطع معركة حقيقية، وعرفوا بالإنهزام وتفخيخ البيوت والشوارع والإحتماء بالمدنيين، وأكبر جريمة كانت أسر العراقيات والإساءة الى شرفهن.
أطلقت الجرائم البشعة والأفعال الخسيسة؛ صافرات الإنذار لخطر محدق بمختلف مكوناته، وتنادى العراقيون لإنقاذ وطنهم الذبيح وشرفهم المستابح، ولم يقبلوا أن يُحطم ماضيهم ومستقبلهم، وهبوا الى نداء الوطن والمرجعية، التي أسقطت المراهنات الطائفية، وجاء الجواب من أحد أبناء ناحية العلم، وهو ينادي بثأر أمية آل جبارة التي شكلت فوج للدفاع عن الشرف" أننا نخجل حينما نرى أبن البصرة والناصرية والنجف، يسقط شهيدا في أرضنا دفاعاً عن أعراضنا"
قد يختلف الناس أحياناً في قضايا متعددة، ولكنهم لا يختلفون على وحدة الوطن، وهاهم يد واحدة مرعبة، وحينما يسمع الدواعش بالحشد الشعبي يسقط سلاحهم من أياديهم، وتذهب تلك العنتريات التي يمارسوها على النساء والأطفال والمشايخ، ويتسابقون على شراء ملابس النساء حتى الداخلية منها، وعلبة المكياج عملة صعبة؟!
يتميز الدواعش عن النساء بنتانة أجسادهم، وغور أعينهم، ويتمنون أن يصبح الرجال حوامل من لواطة جهادهم، حتى لا يفرقهم أحد عنهن.
تربط الصدفة أحياناً أحداث بآخرى، ومع الإحتفال العالمي بيوم المرأة، كان دخول أبطال العراق الى مدينة تكريت، وأرتدى في يومها الدواعش ملابس النساء، وأعتقد بعض الناس أنهم يعرفون للمرأة حقاً ويشاركوها في عيدها، لكن المعركة كانت قاصمة لظهرهم، وصار العراقيون كلهم حشد شعبي إلاّ من شذ، و وتشكلت ألوية من المسيحين، الأيزيدين، العشائر، شيعة ،سنة وكورد، وهم يسطرون أروع الملاحم للذود عن عفة المرأة العراقية، وبعطوها أجمل هدية في عيدها، ويخلصوها من مخلوقات مجرمة، ومن الجرم تشبيهم بالنساء.


 

متابعة: قامت بغداد و بموافقة أغلبية القوى السياسية في العراق و من ضمنهم حتى القوى الكوردية بتشكيل لجان تحقيق حكومية و برلمانية على خلفية تخاذل أو خيانة بعض القوى و الاشخاص في محافظة صلاح الدين و نينوى و تسليمهم لتلك المدن دون قتال الى داعش و من ثم قيام داعش و بمساعدة بعض المتخاذلين و الخونة بتنفيذ جرائم قتل كالتي يُطلق عليها بجريمة سبايكر و التي راح فيها حوالي 1500 من طلبة الكلية العسكرية و الجوية في تكريت.

البرلمان العراقي قام مؤخرا بالاستماع الى تقارير اللجان المشكلة كما أن الحكومة العراقية و في بداية تلك الخيانة قامت بفصل عدد من الضباط.

العراق يحاول الوصول الى حقيقة خيانة تسليم الكثير من المدن العربية السنية الى داعش دون قتل يذكر و هناك من يستعد للهرب من العراق لأن العقوبات قادمة لا محالة.

ما حصل في سنجار و مناطق أربيل لا يختلف أبدا عن الذي حصل في الموصل و تكريت، حيث تم تسليم تلك المناطق الى داعش دون قتال و قامت داعش بخطف النساء و قتل الكثيرين منهم . و الغريب أن برلمان اقليم كوردستان و حكومة أقليم كوردستان صامتتان عن تلك الجرائم و عن تخاذل و لا نقول خيانة البعض من قيادات البيشمركة و كل ما قيل أن رئيس الاقليم تكفل الامر و لكن لم يحصل اي شئ البتة و لا يزال جميع قيادات البيشمركة في مناصبهم و كأن الذي حصل أمر أعتيادي و لا يهم برلمان اقليم كوردستان و اللجان التحقيقية في البرلمان.

العراق بكل الفوضى الذي هو فية و بالصراع بين الشيعة و السنة استطاع على الاقل تشكيل لجان تحقيقية و رفع تقارير الى البرلمان و مناقشتها علنا في البرلمان، و لكن "الاقليم الفدرالي الديمقراطي المتطور" لم يستطيع حتى تشكيل لجنة كاذبة ( كلجة النزاهة) للتحقيق في قتل و خطف الايزديين و تخاذل بعض قادة البيشمركة و هذا بفضل "الرئاسة الديمقراطية" التي تقف على رأس الهرم في اقليم كوردستان و التي لا تستطيع معاقبة أي فاسد لأسباب الشراكة.

 

خاص//Xeber24.net
قسم التحقيقات

طالب نشطاء محليون في غرب كردستان ، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته الأخلاقية و الأمنية اتجاه غرب كردستان و شعبها و ذلك من خلال توفير الحماية اللازمة لها و تقديم مختلف أشكال الدعم لها ضد الأعتداءات السافرة التي تتعرض لها على يد عناصر تنظيم داعش و التي تعادي المجتمع الدولي بأسره عبر حروبها في غرب كوردستان .
هذا وقد أكد النشطاء رغبتهم في أن يتصدى المجتمع الدولي لهذا العدوان بشكل فوري ،قبل أن يخلف مئات الآلاف من الضحايا الأبرياء بين قتيل و مشرد و خاصة في منطقة الجزيرة حيث تدور أشرس المعارك منذ عدة أسابيع .
هذا و تشير الأنباء إلى أن عناصر تنظيم داعش المجهزة بمختلف أنواع الأسلحة قد بدأت بشن هجوم بري كبير على مدينة سري كانييه – رأس العين ، غرب الحسكة منذ مساء أمس .
من جهة أخرى طالب النشطاء المحليون بضرورة أن يقوم المجتمع الدولي بدعم وحدات حماية الشعب الفاعلة في غرب كردستان بكافة الوسائل الممكنة للتصدي لعصابات داعش و منعها من الأقتراب من مدينة سري كانييه التي عانت الويلات في العامين الماضيين على يد مختلف الفصائل العسكرية الغريبة عنها

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- شركة "أي فلو" تدير موقعا إلكترونيا للتسويق عبر الانترنت من مدينة بيتسبورغ الأمريكي، وقد كانت من بين عشرات الشركات الأمريكية الصغيرة التي وقعت ضحية موجة قرصنة شنها داعش خلال الأيام القليلة الماضية، في تطور لم تتضح أبعاده بعد أو الأسباب التي تقف خلفه.

فيل لابون، المدير التنفيذي للشركة، والذي صُدم عند اكتشاف ما حل بموقعه الرسمي بعد قرصنة داعش له والاستحواذ عليه ووضعه شعاره في صفحته الرئيسية مع رسالة كتب فيها "مقرصن من قبل الدولة الإسلامية.. نحن في كل مكان" تحدث لـCNN قائلا إنه كان يعتقد بأن الأمر مجرد مزحة.

وقال لابون: "اعتقدت أن الأمر عبارة عن مزحة، وقد علمت بالقضية من خلال رسائل وصلتني من مستخدمين، واكتشفت لاحقا أن القضية جدية وأن الآلاف من الأشخاص في أمريكا تعرضوا لموجة القرصنة هذه.. هذه محاولة لترهيب الأمريكيين الذين يعتقدون أنهم بمأمن مما تقوم به داعش ولكن التنظيم في الحقيقة يريد أن يقول إن أذرعه تمتد في كل مكان."

 

وحول الأسباب التي قد تدفع داعش لتنظيم حملة قرصنة مماثلة رد لابون بالقول: "لقد قمنا ببعض النشاطات الخيرية في أغسطس آب الماضي جذبت إلينا الكثير من الاهتمام العالمي وجمعنا الأموال لأجل دعم دول العالم الثالث وربما اعتبر التنظيم أن هذا الاهتمام يبرر استهدافنا، أو ربما وجد التنظيم أن اختراق موقعنا أسهل بالنسبة إليه من اختراق مواقع أخرى."

وعن موقف السلطات الأمريكية مما يجري قال لابون: "السلطات لم تقم بالكثير حيال القضية خاصة وأنها تعتبر عملية القرصنة الأخيرة ليست شاملة إذ استهدفت شركات محدودة في كل ولاية ولم يترك القراصنة خلفهم برامج للسيطرة. "

مسؤول كردي لـ («الشرق الأوسط»): لا معلومات مؤكدة حول عدد الفارين الأكراد

بيروت: «الشرق الأوسط»
تمكّن عشرات السجناء، بينهم نحو 30 مقاتلا كرديا، من الفرار يوم أمس من سجن تابع لتنظيم داعش في شمال سوريا، قبل أن يتم اعتقال عدد كبير منهم في وقت لاحق، فيما نجح الآخرون في الهروب باتجاه تركيا، وفق ما رجّحت بعض المعلومات. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المعتقلين فروا من سجن تابع لتنظيم داعش في شمال سوريا قبل أن يتم اعتقال عدد كبير منهم مجددا. وذكر المرصد أن عملية الهروب شملت نحو 95 معتقلا من سجن في بلدة الباب على بعد نحو 30 كيلومترا إلى الجنوب من الحدود التركية، مشيرا إلى أنه من بين الفارين من السجن مدنيون سوريون ونحو 30 مقاتلا كرديا وأعضاء فصائل إسلامية معارضة للتنظيم. ونقل المرصد عن مصادر على الأرض قولها إن «داعش» أعلن حالة التأهب في البلدة، واستخدمت مكبرات الصوت لتطلب من السكان الإمساك بالهاربين، ونجح في الإمساك بثلثي الفارين.
وأشار رئيس المرصد إلى أن مقاتلي «داعش» أقاموا نقاط تفتيش جديدة وعمدوا إلى تفتيش المنازل، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «إنه حتى الآن لم تعرف الوجهة التي هرب إليها المعتقلون»، مرجحا أن تكون تركيا عبر منطقة أعزاز. وربط بين عملية الهروب والأحداث التي وقعت قبل يومين في بلدة الباب في صفوف عدد من مقاتلي التنظيم، موضحا أن هذه العملية قد تكون حصلت بتسهيل من بعض مقاتلي التنظيم.
وكان المرصد أعلن يوم السبت الماضي عن مقتل 9 عناصر من تنظيم داعش بينهم 5 من جنسيات غربية، خلال اشتباكات بين مجموعتين من عناصر التنظيم قرب مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، مشيرا إلى أن 10 عناصر من «داعش»، أحدهم تونسي الجنسية والبقية من جنسيات غربية، حاولوا الفرار عبر الحدود السورية التركية للعودة إلى بلدانهم، عبر منطقة بريف حلب، وأثناء فرارهم تمكن عناصر آخرون من التنظيم من اعتقالهم، وأودعوا سجنا عند أطراف مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي.
وقد دارت اشتباكات بين العناصر الـ10 الفارين وبين عناصر آخرين من التنظيم قرب مدينة الباب، وأسفرت الاشتباكات عن مصرع 5 من العناصر الذين حاولوا الفرار، ومصرع 4 آخرين من عناصر التنظيم الذين حاولوا اعتقالهم واشتبكوا معهم، فيما تم اعتقال العناصر الـ5 المتبقين، مما يرجح أن يلقوا مصيرا مشابها لمصير أكثر من 120 عنصرا من التنظيم أعدموا في أشهر أكتوبر (تشرين الأول) ونوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر (كانون الأول) من عام 2014، لدى محاولتهم ترك التنظيم والعودة إلى بلدانهم.
ولا يزال التنظيم يسيطر على بلدة الباب الواقعة إلى شمال شرقي مدينة حلب، ورأى عبد الرحمن أن عملية الهروب هذه تكشف عن بعض الضعف لدى التنظيم المتشدد.
من جهته، قال المسؤول المحلي في كوباني إدريس نعسان إنه لا معلومات مؤكدة حول عدد الفارين الأكراد، مرجحا كذلك أن يكونوا قد توجهوا إلى تركيا عبر معبر أعزاز. وفيما قال رامي عبد الرحمن إن هناك مئات المعتقلين الأكراد من المدنيين والمقاتلين لدى «داعش»، أوضح إدريس لـ«الشرق الأوسط» أنّه كان هناك نحو 450 مدنيا لدى «داعش» بينهم نحو 130 طالبا و160 مدنيا، أفرج عن آخر دفعة منهم في شهر أكتوبر الماضي بعدما كانوا قد اعتقلوا خلال عودتهم من منطقة حلب إلى كوباني. وأكّد نعسان أنه ونتيجة تحرير مدينة كوباني تمكّنت وحدات حماية الشعب من اعتقال 5 مقاتلين من «داعش» لا يزالون محتجزين لدى الأكراد، بعدما كان هناك نحو 80 مقاتلا من التنظيم معتقلين لدى الأكراد تمكن من تحريرهم عند اقتحامه المربع الأمني في كوباني. وأشار نعسان إلى أن آخر محاولة للتبادل بين الأكراد و«داعش» كانت في شهر يونيو (حزيران) الماضي بعد أن ماطل التنظيم في التنفيذ، واتضح بعد ذلك أنهم كانوا قد عمدوا إلى تفخيخ جثث الأسرى الأكراد.

نص الخبر:

النجيفي يحذر من «أعمال انتقامية» في المناطق المحررة

alshaqrqalawsat
صلاح الدين: مناف العبيدي
حذر أسامة النجيفي، نائب الرئيس العراقي، أمس من استهداف سكان المناطق المحررة في محافظة صلاح الدين بعمليات انتقامية، كاشفا عن تلقيه معلومات عن حرق منازل مواطنين في بعض البلدات والقرى.
وقال النجيفي في بيان إن «الانتصار الحقيقي على (داعش) لن يتحقق إلا بالوحدة والتآزر وتفويت الفرص على العدو في الاستفادة من الأخطاء والتصرفات غير المنضبطة»، محذرا من «أية عمليات انتقامية خارج القانون». وأضاف النجيفي أن «بعض الأخبار التي تشير إلى حرق منازل في منطقة العلم في صلاح الدين تقلقنا، وحدوث بعض الاعتداءات على المواطنين، ونطالب بتطويقها فورا وتأمين حياة السكان الأبرياء عبر ضبط المعركة من قبل السيد القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي سواء أثناءها أو بعدها»، داعيا إلى «تحقيق سرعة عودة النازحين إلى ديارهم وممارسة حياتهم بعد الخلاص من شرور (داعش) وما عانوه في ظل سيطرتها».
واعتبر النجيفي أن «نتائج المعركة التي تدور رحاها الآن وما يكتنفها ويرافقها من أحداث وتصرفات هي التي تحدد مستقبل بلدنا والعلاقة الصحيحة بين مكوناته». وطالب بـ«تسليح أبناء المناطق التي تشهد المواجهة مع الإرهاب في صلاح الدين والأنبار ونينوى لكي يكون لهم شرف وحق التحرير والمساهمة في طرد آخر إرهابي من أرضهم».
من جهة أخرى، قال النائب في البرلمان العراقي ورئيس لجنة المهجرين والمهاجرين النائب رعد الدهلكي، في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «هناك كثيرا من الانتهاكات في المناطق التي تم دخولها من قبل الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي، إذ رصدنا عمليات حرق لعدد كبير من منازل المواطنين في مناطق البوعجيل وناحية العلم وأجزاء من مدينة تكريت، وهي انتهاكات تكررت بعد حوادث مشابهة لها في محافظة ديالى مما يدل على أن هناك استهدافا منظما من قبل جهات تريد أن تفسد فرحة الانتصار وتحرير المناطق من مسلحي تنظيم داعش».
وأضاف الدهلكي أن «القوات الأمنية ومعها قوات الحشد الشعبي ومقاتلي العشائر ملزمون بتأمين جميع المناطق المحررة من أي انتهاك يستهدف ممتلكات الناس، ونحن في لجنة المهجرين البرلمانية وثقنا بالصوت والصورة عمليات حرق لكثير من منازل المواطنين وإتلاف وحرق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية والحقول، وسنضع هذه الوثائق أمام البرلمان العراقي من أجل محاسبة مرتكبي هذه الانتهاكات».
مواطنون من أبناء ناحية العلم انقسمت آراؤهم بين الرضا والاستياء من الأحداث الحالية في مناطقهم. وقال أبو عبد الله، 58 سنة، الذي كان يعيش مع أفراد عائلته المكونة من 13 فردا تحت سيطرة مسلحي تنظيم داعش قرابة الـ10 أشهر: «كنا نعيش في ظل أسر مسلحي تنظيم داعش وكنا مستعبدين لهم، يجبروننا على طبخ الطعام وتقديم الخبز لهم، وكانوا يستبيحون كل شيء نمتلكه من محاصيل زراعية أو أغنام.. واليوم نحن نشعر بالحرية بعد دخول قواتنا المسلحة التي قابلناها بالزغاريد والترحيب».
أما المواطن أبو صالح، 66 سنة، فقد ارتسمت ملامح الحزن على محياه بعد أن وجد منزله محترقا بالكامل. وقال لـ«الشرق الأوسط»: «الحزن يحيط بعائلتي بالكامل بعد أن كنا متأملين بعودتنا إلى وطننا الصغير الذي كان يلمنا، اليوم سرقت فرحتنا بعدما أن شاهدت بعيني جهد السنين عبارة عن جدران سوداء احترق بداخلها كل شيء».

جاء تعقيب النائب على العلاق  مؤخرا على بعض القوانين التي حملتها وثيقة الشراكة الوطنية والتي على ضؤها تشكلت حكومة العبادي الحالية  والمُوقع عليها من قبل التحالف الوطني الشيعي  مع اتحاد القوى العربية والقائمة الوطنية بحاجة لدراسة معمقة وتمحيص قبل البدء بالتصويت عليها وتمريرها , نعتقد ان الكلام في هذا الموضوع متأخرا بعض الشيء  بعد ان قطعنا فترة لابأس بها من عمر الحكومة والتي لابد من تجرعها  وعدم الخوض فيها لأنها  لاتصب في مستقبل العملية السياسية التي بُنيت عليها , بريق السلطة الذي ظل بعيدا عن أحلام الشيعة طيلة العقود الماضية وُلد عقدة الحرمان في نفوسهم  فأصبح هدفا وحلما لتحقيقه , ( شلون مومشكله ) نقطة الضعف هذه يعرفها الشركاء ليوظفوها بتمريرمقترحاتهم في الوقت المناسب, بعد سقوط الطاغية وأحتلال بغداد  تجلت للعيان مفاهيم  مقلوبة و قيم تبدلت عند الكثير من شيعة العراق  فكان همهم وديدن تفكيرهم وأمنيات عمرهم مسك الكرسي والتعلق بالهالة التي تحيطه ليكون نهاية محطتهم و تكريس أحلامهم ( العن ابو الاول والتالي ) هدفا  وغاية ووسيلة  بما فيه من ترف العيش ومميزات السلطة والقاب الوجاهة متنعمين بملذاتها متناسين دماء رفاق دربهم وظنك عيش جمهورهم والظلم الذي لحقهم وسياط العوز التي ضَربت ظهورهم , لاغرابة من ذلك وأحد قادتهم المعروف جدا وهو يصرح امام الملأ في قصره السعيد (ان من غادر العراق  في عصر صدام هو معنا أما من بقى فيه فهو ملوث ) منطق الفارغ وغياب الرؤيا المستقبلية عنده , ان من بقي يقارع السلطة هو الاولى منك  بالقيادة والتربع على عرش السلطة لما عاناه وتحمل أذاه وعاش في ناره مكتويا بظلمه واقبية سجونه , هالة السلطة سرقة الحقيقة من عيون الشيعة  ,الآن أوقعهم بشرِ لايُحمد عقباه ببصمتهم على وثيقة أتحاد القوى العربية الذين يعرفون مكامن السلب في نفوس القادة الشيعة  وحب السلطة  عندهم أثناء توقيعهم عليها لتشكيل حكومة العبادي والأصرار على السير فيها وتحقيق متطلباتها بداءا بالعفو العام وتحقيق التوازن وحظر حزب البعث والمسائلة والعدالة والحرس الوطني وغيرها الكثير , هل تستطيعون ان تمرروها على ممثلي شعبكم والتصويت عليها ؟؟ ليس من السهولة بشيء لأنها ستخلق لكم متاعب مع جمهوركم كونها مصيرية وتحتاج لعقلانية التفكر وقوة أتخاذ القرار وستقعون بشر عملكم كما مر على المالكي باتفاقه مع اياد علاوي لتشكيل حكومته الثانية في اربيل , اللهث وراء المصالح وتحقيق الأمنيات  وبريق السلطة لايمكن قبوله على رقاب الشعب وأسقاط حقوقه  وقضاياه المصيرية.

 

كان من المفترض أن توفر طائرات التحالف الدولي غطاء جويا للقوات العراقية بكافة فصائلها. هذا ما يفترضه واقع الحال الذي تشكل بموجبه هذا التحالف المكون من أكثر من 40 دولة، وحظي بتأييد رسمي عراقي فتح كامل الأجواء العراقية أمام طائراته القادمة من قواعد عسكرية ومطارات مختلفة.

لكن ما حدث مؤخرا ان هذا التحالف لم يحرك ولا طائرة واحدة في سماء صلاح الدين خلال المعارك الرامية لتحريرها من قبضة داعش، والتي تشارك فيها قوات عراقية بحجم 30 الف مقاتل. وهو أمر يبعث على الحيرة، فما جدوى التحالف الدولي الذي تسيح طائراته في سماء العراق، إذا كان لا يستهدف داعش عند حاجة القوات البرية العراقية لغطاء جوي، ولا يتعرض لأرتال داعش ولا يغير على قوافل السيارات الحوضية التي تسرق النفط العراقي لصالح داعش وتهربه الى تركيا، ولا يمكنه الحؤول دون تدمير وتهريب الاثار العراقية من قبل هذه المجاميع المتوحشة؟.

ما جدوى هذا التحالف، إذا كان لا يعترض المسلحين ولا يساند المهاجمين من القوات العراقية ممن يتصدون لداعش؟ أليس هذا التحالف أسس لهذا الغرض أم له أغراض أخرى؟!.

في إطار الإجابة عن هذا التساؤلات هناك من يذهب الى ان التحالف الدولي بدا مترددا بدعم القوات العراقية في صلاح الدين بسبب المخاوف التي تراود قادة الحشد الشعبي، وهي عماد القوات المهاجمة في صلاح الدين، إذ أنهم رفضوا مشاركة طائرات التحالف في المعركة القائمة، نظرا للشكوك التي تدور حول اداء هذه الطائرات وما قيل عن القائها مساعدات وأعتدة لداعش في الأسابيع الاخيرة.

فالصور ومقاطع الفيديو وأحاديث شهود العيان واعترافات بعض من ألقي القبض عليهم من جماعة داعش، كلها أكدت أن طائرات مجهولة ألقت اسلحة ومعونات وأغذية لهذه المجاميع، وبما أن أجواء العراق تحت سيطرة التحالف الدولي وتخضع لمراقبة رادارية وجوية عبر الاقمار الاصطناعية، فمن المستحيل ان تجهل قيادة التحالف الدولي مصدر هذه الطائرات وهويتها.

لكن صمتها كان مريبا، بحسب المؤيدين لهذا الرأي لذا لم يتم طلب المعونة من طائرات التحالف لمساندة الحشد في تكريت، تجنبا لأسوأ الاحتمالات وحفاظا على سلامة المقاتلين العراقيين على الأرض، لذلك لم يتم اخبار التحالف الدولي بموعد بدء المعارك في صلاح الدين، وما يعزّز هذ الرأي ما نشره أحد المواقع الامريكية نقلا عن مسؤول أمريكي قال إن" واشنطن تفاجأت بالهجوم العراقي على صلاح الدين ولم تُحط علما بهذا الهجوم".

من جهتها بررت الحكومة العراقية ذلك بحديث الناطق باسم رئيس الوزراء سعد الحديثي الذي نقلت عنه بعض وسائل الاعلام القول " بعدم ضرورة قيام طائرات التحالف بتنفيذ ضربات جوية في مناطق الاشتباك فهذا الامر قد يتسبب بمشاكل فيما يتعلق بالنيران الصديقة أو وقوع اصابات في صفوف الجيش العراقي او القوات الساندة لها".

إذن فالقيادة العراقية وفقا لهذا الرأي قد اعتمدت على قدراتها وقررت خوض المعركة مسنودة بالطيران العراقي لعدم ثقتها بطيران التحالف.

لكن هناك رأي آخر يبتعد قليلا عن الراي المتقدم، ويذهب الى ان قيادة التحالف الدولي المتمثلة بالولايات المتحدة هي التي لم تكن متحمسة لشن عمليات جوية ضد مسلحي داعش في صلاح الدين لتمكين القوات العراقية بكافة فصائلها من تحقيق النصر في هذه المعركة، خصوصا وأن هذه الطائرات متطورة جدا ويمكنها رصد واصابة اهدافها بدقة متناهية.

ويذهب مؤيدو هذا الرأي، الى ان التحالف الدولي لم يكن جادا منذ البداية في محاربة داعش، وأن كل ما جرى منذ دخول الموصل هو لعبة دولية كبرى.

فطائرات التحالف الدولي المزودة بأحدث تكنولوجيا الرصد والمراقبة لم تنشر الى الان جانبا من صور طلعاتها وغاراتها ضد داعش، كما ان ارتال هذا التنظيم المتوحش تتنقل في مناطق العراق وسوريا بكل حرية ودون أن يتم قصفها من قبل هذه الطائرات.

وانطلاقا من هذه المعطيات يؤكد اصحاب هذا الرأي أن قيادة التحالف الدولي هي التي رفضت المشاركة بمساندة القوات العراقية، وأحاطت حكومة بغداد بذلك. لكن الأخيرة ودفعا للحرج لم تفصح عن ذلك بل تجنبت الاشارة لهذا الموضوع وتركت للإدارة الامريكية حرية اختيار روايتها.

ومع أن الرأي الثاني أقرب الى الحقيقة وفق كل ما جرى ويجري منذ صناعة داعش وتسليحها وتدريبها وفتح الحدود البرية التركية والاردنية لها لتذهب باتجاه سورية قبل ان تغير مسارها الى العراق. لكن يبدو أن المحصلة النهائية لكلا الرأيين واحدة، فطائرات التحالف الدولي تحلق بعيدا عن سماء داعش، وكأنها جاءت الى المنطقة بهدف حماية هذا التنظيم وتزويده بالمؤونة والاسلحة من الجو اذا ما تمت محاصرته على الأرض، استكمالا لمخطط تقسيم المنطقة بجهود إقليمية مغفّلة أو عميلة تتحكم بها مخابرات غربية.

ولم يخف بعض الساسة الغربيين هذه الحقيقة فوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون وفي كتابها "خيارات صعبة" قالت إن" الإدارة الأمريكية قامت بتأسيس ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف باسم "داعش" لتقسيم منطقة الشرق الأوسط.

وكل الوقائع والدلائل والغموض المحيط بهذا التنظيم أحيانا يؤكد هذه الحقيقة، فبينما تحقق القوات العراقية انتصارات ساحقة في صلاح الدين بدا الارتباك واضحا على الادارة الامريكية فزار كيري المنطقة وفي حضوره أدلى وزير خارجية السعودية سعود الفيصل بتصريح هاجم به الحشد الشعبي معتبرا المعركة ضد داعش، معركة ضد سنة العراق، فيما طالب رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي الحكومة العراقية بموازنة علاقاتها بين واشنطن وطهران.

وهذان التصريحان يكشفان أن قوى اقليمية ودولية تشارك في تحالف دولي مزعوم ضد داعش هي في الحقيقة لا تريد الهزيمة لهذا التنظيم، إنما تريد من ورائه تحقيق أهدافها في المنطقة بإضعاف خصوم الغرب وإسرائيل وإشغالهم أطول فترة ممكنة بحرب استنزاف مع مجاميع شبحية تمدها دول معروفة بالمال والسلاح وتسهل التحاق الارهابيين بها.

والمطلوب عراقيا وإقليميا، هو تسخير كافة الجهود لهزيمة داعش، وإقامة تحالف عسكري بين دول المنطقة المستهدفة لملاحقة عناصر التنظيم عبر الحدود وعدم تمكينه من الاحتماء في ملاذات آمنة.

 

عانى العراق لسنوات طويلة من الإرهاب، الذي ضرب معظم إنحائه، كان إخوته من العرب بين غائب عن الساحة، وبين داعم للإرهاب، بسبب الممارسات الطائفية للحكومة العراقية! وفق المعلومات التي تصل للحكومات العربية، من مصادر المعارضة للعملية السياسية منذ انطلاقها، ولم تكلف هذه الحكومات نفسها، بالانفتاح على الحكومة العراقية، لمعرفة الحقيقة من الطرفين، ولم يكن لمعظمها سفارات، يمكن أن تنقل لها الأحداث من الواقع، ، رغم وجود أخطاء من الحكومة بحق العراق بأجمعه.

كانت نتيجتها أن قضمت داعش خلال يومين؛ بحدود ثلثي مساحة العراق، صدرت عندها فتوى المرجعية الدينية بالجهاد الكفائي، ودعت كل أبناء الشعب العراقي للمشاركة في الدفاع عن البلد أمام هذه الهجمة، حيث تمكن المتطوعين من إيقاف زحف داعش باتجاه مدن ومحافظات العراق الأخرى، حيث لم يكن للقوات الحكومية أي وجود.

تحت هذه الظروف تشكلت حكومة جديدة، نالت رضا ودعم المجتمع الدولي والعالم العربي، وكانت أولى خطواتها الانفتاح على دول الجوار والعالم، خاصة وان الحكومة الفتيه وجدت خزينة فارغة، عاجلها هبوط أسعار النفط، إلى أكثر من النصف، لذا تحتاج إلى الدعم، كونها في حالة حرب شرسة مفتوحة في أكثر من جبهة.

وجهت الحكومة نداء إلى العالم الغربي والعربي ودول الجوار بمد يد العون لها، كون الحرب التي تشنها هي نيابة عن العالم بأسرة، العالم الغربي استجاب من خلال تشكيل تحالف دولي لمواجهة داعش، أما دول الجوار العربي فقد اكتفت بالإدانة والتصريحات، إيران بالمقابل جندت كل ما لديها من إمكانات لمساعدة الحكومة والشعب العراقي، حيث تم إرسال مواد غذائية وأسلحة وقادة ميدانيين لمساعدة الحكومة العراقية في تنظيم وتدريب متطوعي الحشد الشعبي، حيث يمتلك الإيرانيون خبرة في هذا المجال، حيث سبق لهم أن خاضوا تجربة التحشيد الشعبي (البسيج)، الأمر الذي جعل قوات الحشد الشعبي قوات منظمة في فترة قياسية، تمكنت أن تحقق انتصارات عجز عنها الأمريكان حينما كانوا في العراق.

تم تحرير جرف الصخر والشاخات في أللطيفية، الذي لم تدخلهما أي قوات أمنية منذ عام 2003، وكانت معسكرات أمنة للقاعدة ومن بعدها داعش، كذلك تحرير مناطق في محافظة صلاح الدين؛ هي الأخرى من معاقل القاعدة وبعدها داعش منذ عام 2003.

الجوار العربي يتفرج، حتى جاءت معركة تكريت؛ الذي أذهلت التحالف الدولي، وزرعت الرعب والخوف لدى الإرهاب وداعميه والمعولين على قدراته، عندها تذكر الجوار العربي، وعلى لسان وزير خارجية السعودية؛ أن إيران تستولي على العراق، وكأنه كان ينتظر من داعش؛ أن تجتاح العراق، وتدمر الحشد الشعبي، هذه التصريح ينطبق عليه المثل العراقي؛ (لا اخليك ولا اخلي رحمة الله تجيك).

العراق الذي يئن أبناء شعبه في عدد من المحافظات تحت احتلال داعش، الذي دمرت الحياة، ويعاني من أزمة اقتصادية خانقة، كان الجوار سبب في بعض تفاصيلها، ماذا كان ينتظر من العراق؟ هل يرفض المعاونة الإيرانية؟ وهو الذي طلبها من الجميع، ولم يستجيب سواها، بموقف شريف لا يمكن لإنسان عاقل؛ أن يتنكر له، سوى عدد من الأصوات النشاز، والأقلام المأجورة وكلاهما غير ذات قيمة...

 

اللغة العربية بليغة بمعانيها, لم تدع شأناً إلا وقد طرقته, فكل عمل أو تصرف له كلمة لها معنى, ومن الكلمات المتكررة هذه الايام" الحشد".
"حَشَدَ يَحشُد ، حَشْدًا ، فهو حاشِد ، والمفعول مَحْشود", حاشِد: ( اسم ) الجمع : حاشدُون و حُشْد و حُشّاد و حُشَّد ، المؤنث : حاشِدَة ، و الجمع للمؤنث : حاشدات و حواشدُ, فمن الحاشد ومن هو الحاشد؟
بعد تعرض العراق في العام الماضي 2014, لهجمة إعلامية شرسة, استهدفت معنويات الجيش العراقي, مستهينة بقوة الشعب العراقي الأبي, وسط ادارة أمنية فيها من هو متواطئ, وفيهم من لا يكترث بما يجري, سواءً لعدم خبرته أو فساده, لتفكيره بِنَفَسٍ لا يُلائم ما يمر به العراق.
مما استوجب على المرجعية الإسلامية, بقيادة السيد علي السيستاني, إصدار أمر الجهاد الكفائي, بعد سيطرة تنظيمات داعش, بمساعدة ودعم بعثي, على محافظات الموصل, صلاح الدين والانبار, حتى باتت على تخوم بغداد.
تشكلت في بادئ الأمر سرايا عدة منها, عاشوراء, أنصار العقيدة, الجهاد والبناء، لواء الامام علي عليه السلام, الإمام المنتظر "عج" إضافة منظمة بدر الجهاد, و قطعات أخرى من حزب الله العراق وغيرها, حيث هب النجباء العراقيون, من أدنى الجنوب, إيماناً منهم بوحدة أرض وعرض العراق.
أذهل الأداء الجريء والشجاع, والتناسق الفريد من نوعه, بالإدارة وإدامة المعركة, التي اتسمت بالخبرة المتناهية القدرة, حيث تم تطهير ديالى, بالكامل, ليتجه المجاهدون الى صلاح الدين, على إثر ذلك قامت العشائر الأصيلة في الأنبار, بعملية مماثلة فحشدت من بقي صامداً, من غيارى الأنبار, وبدأوا الزحف المشترك, لتحرير الأرض مع أخوتهم من الجنوب العراقي.
لقد تم الحشد من الشعب, بقيادة عليا هي الحاشد المرجع, الذي تبعه حتى الأخوة الكرد, برغم الأزمات المتراكمة, المثارة من قبل الحكومة السابقة.
فَنِعم الحاشد والحشود المتآلفة, إنه دليل على وحدة الشعب, هو من يحقق النصر, وها هي صلاح الدين, تدخل قائمة التحرير الأكيد.

أوان/ بغداد

ذكرت صحيفة تركية، اليوم الثلاثاء، أن قائد القوات المركزية الأميركية الجنرال لويد أوستن سيزور تركيا غدا لمناقشة عملية تحرير مدينة الموصل.

وقالت صحيفة "حرييت ديلي نيوز" إن "من المتوقع ان يقوم قائد القيادة المركزية الاميركية الجنرال لويد اوستن بزيارة الى تركيا غدا الاربعاء".

وأضافت أن "زيارة اوستن تأتي تلبية لدعوة رئيس هيئة الاركان التركية الجنرال نجدت اوزيل ومسؤولين عسكريين آخرين لمناقشة العملية البرية المقرر بدؤها في نيسان المقبل لتدمير وطرد تنظيم داعش الارهابي من الموصل بعد أن احتل التنظيم الارهابي المدينة العراقية منذ حزيران من العام الماضي".

شفق نيوز/ اشارت خلية مناقشة الازمات التابعة لمركز الدراسات الاستراتيجية في كوردستان في تقرير لها الى صعوبة تجديد ولاية رئيس اقليم كوردستان العراق مسعود بارزاني، بعد انتهاء تمديد رئاسته في اب القادم.

وتدور في الاروقة السياسية منذ فترة مناقشات حول امكانية او عدم امكانية تجديد ولاية رئيس الاقليم التي ستنتهي في 19 اب من العام الجاري.

وتولى بارزاني رئاسة الاقليم في عام 2005 واختير داخل البرلمان وبعدها في انتخابات مباشرة جرت عام 2009 وحصل على 69% من اصوات الناخبين، وفي عام 2013 وبعد انتهاء ولايته تم تجديدها لمدة عامين بعد ان حدثت خلافات بين الاحزاب الكوردستانية حول اجراء استفتاء على مشروع دستور الاقليم.

وكان الاتحاد الوطني الكوردستاني وافق قبل عامين على تجديد ولاية رئيس الاقليم امام مطالب حزب الديمقراطي الكوردستاني على ان يوافق الديمقراطي بدوره على اجراء بعض التعديلات على مشروع دستور الاقليم، لكن لم يجر لغاية الان اي تعديل على هذا المشروع ومازالت الخلافات مستمرة حوله بين الاطراف السياسية.

واشار تقرير الخلية التي يترأسها السياسي الكوردي فريد اسسرد، والذي ورد لـ"شفق نيوز"، الى الابعاد القانونية والسياسية لتجديد ولاية رئيس الاقليم للمرة الثانية او السماح له للترشح لولاية ثالثة، مبينا ان هذا غير ممكن دون طرح مسودة مشروع دستور الاقليم للاستفتاء الذي ينص على ان الذي ربما يسمح لمسعود بارزاني الترشح لولايتين اخريين ان لم تحسب له الولايتين السابقتين لوجود مادة في مشروع الدستور تنص على ان ولاية رئيس الاقليم تحتسب له مع حصول دستور الاقليم على الاغلبية في الاستفتاء العام.

وجاء في تقرير خلية الازمات ان القوانين المعمول بها في الاقليم لاتسمح باي شكل من الاشكال السماح لمسعود بارزاني بالترشح لولاية ثالثة، مضيفا ان بارزاني وبعد انتهاء ولايته الثانية تم تجديد ولايته فقط لسنتين اخرين لكي يكون رئيسا للإقليم.

واضاف التقرير ان للرئيس بارزاني تقدير كبير لدى شريحة واسعة من المواطنين وان الخلية على يقين بانه يستطيع اداء دوره في العملية السياسية وان كان خارج السلطة لمكانة واعتباره رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني ويستطيع ان يدعم مرشح حزبه في الانتخابات القادمة وعن طريق ممثلي حزبه في الحكومة والبرلمان توجيه سياسة الاقليم.

كما جاء في التقرير ايضا ان عملية تجديد الولاية ليست عملية ديمقراطية وتقلل من قيمة نقل السلطة ومفهوم الشرعية بشكله العام وسيكون له تأثير سلبي على المسار الديمقراطي في الاقليم وستكون نقطة سلبية على النظام السياسي.

ومع ورود مجموعة مقترحات في التقرير خلص الى ان جوهر المشكلة كون الحزب الديمقراطي الكوردستاني يضغط لاعطاء فرصة اخرى لرئيس حزبه في تولي ولاية ثالثة بسبب حساسية الوضع الكوردي واوضاع الحرب والازمة المالية ومخاوف من فشل العملية السياسية وتدهور الوضع الداخلي.

كما اشار الى ان الاطراف السياسية ومن منطلق شعورها بالمسؤولية يمكن ان تبدي مرونة للخروج من الازمة، مستدركا انها في الوقت نفسه لا تريد القبول من دون مقابل منح كل شيء للحزب الديمقراطي.

كما خلص التقرير ايضا الى ان من بين الاختيارات التي تناسب حاليا وضع الاقليم، اذا لم يتم الوصول الى اجماع وطني حول تعديل مشروع دستور الاقليم ولم يقبل الحزب الديمقراطي باستقالة رئيس الاقليم ولم تجدد له الولاية ولم تسمح الظروف لاجراء استفتاء على مشروع الدستور ولم تجر الانتخابات المباشرة فان خلية مناقشة الازمة تقدم الاختيار الرابع الذي ينص على تعديل القانون المرقم 1 لسنة 2005 بشكل يسمح باختيار رئيس الاقليم من داخل البرلمان وان تكون صلاحياته مثل النظام البرلماني وان تكون صلاحيات رئيس الاقليم بروتوكولية فقط.

الثلاثاء, 10 آذار/مارس 2015 17:56

سياسة القرصنة، إلى أين؟- زهدي الداوودي

حين يتناول الانسان موضوع التطورات الأخيرة في المنطقة وما نتج عنها من الملابسات المعقدة التي لم تكن في بال أحد، يظل حائرا، يحك رأسه أمام المفاجئات الغريبة والعجيبة التي جعلت الحابل يختلط بالنابل. وتقفز أكوام الأسئلة إلى السطح وهي تريد الأجوبة المقنعة لما حدث أو يحدث يومياً أو لما سيحدث في الأيام المقبلة؟

كيف يمكن للإنسان أن يفهم ظاهرة دعش التي أغارت على مناطق شاسعة من العراق وسورية على حين غرة وراحت تدافع عنها بأحدث الأسلحة الخفيفة والثقيلة بين أوتوماتيكية ويدوية. ويمكن الاستنتاج، من خلال مراقبة نوعية الأسلحة المتطورة، ولا سيما في مجال النوع الثقيل بشكل خاص، بأن المحاربين قد دربوا بشكل ممتاز.

أليس هذا التصرف في منتهى القرصنة و الفوضوية والإعتداء السافر على إستقلال البلدان المجاورة وإعلان الحرب عليها والدوس على مبادي هيئة الأمم المتحدة وحقوق الإنسان والإعتداء السافر على الأمن والإستقرار؟

الأفكار التي يستحيل القفز فوقها، ينبغي أن تكون واقعية. دور التخلف والجهل والدولار الأمريكي وبترول الدول المتخلفة في بلورة الفكر الداعشي.

إن الوضع يزداد سؤاً، لا ضوء في نهاية النفق المظلم. يجب، عند حله أن يؤخذ الوعي الوطني بنظر الإعتبار.

الصراع المميت بين العمامة والسدارة أو بالأحرى بين النظام شبه الإقطاعي والعلمانية، سبق أن حُسم قبل أكثر من سبعة عقود من الزمن لصالح دولة الإقطاعيين وشيوخ العشائر والملاكين الكبار، رغم المحاولات الجدية التي قام بها الملك فيصل الأول في تثبيت أسس دولة علمانية بفصل الدين عن الدولة.

دور البترودولار بين بناء مجتمع متحضر والخراب الشامل.

إلى متى تظل عملية بناء الدولة اللقيطة تعتمد على التخلف؟

التخلف ودوره كقوة محركة إلى الوراء.

ظاهرة الغنى الفاحش في ما يسمى بدول الخليج أو لقطاء التطور المشوه.

ظاهرة التطور اللا متساوي وركود حركة التاريخ الحتمية: انعدام الانتاج الذي عرقل عملية نشوء وتطور المانفاكتورات، الأمر الذي أدى إلى ضمور العلاقات الرأسمالية وبقائها في المهد.

البعير أو إقتصاد التجارة الخارجية التي تحتكرها الأستقراطية الحاكمة كقوة محركة منعشة في العصور الوسطى.

حنين الشعوب المتخلفة إلى عصر الركود التام، عصر التنابل والحوريات والغلمان والطيبات المجانية.

الإغتناء بأتعاب الآخرين و إحتكار التجارة من قبل الأرستقراطية الحاكمة. كان الخليفة عثمان بن عفان يمتلك خمسة آلاف بعير يستعمل كقوافل لنقل البضائع وحراستها.

أفغانستان، طريق التطور المفروض من الخارج.

الوضع الراهن في المنطقة ومسألة أو عملية الإنتقال من العلاقات الاجتماعية البدائية إلى العصر الراهن. إستحالة العيش تحت الظروف المعاشية للفترة ما قبل ألف سنة وأكثر.

البناء الفوقي والبناء التحتي.

تلك هي أهم الأفكار والأجوبة التي يفرزها الواقع المر الذي ينبغي معالجتها بشكل مفصل وموحد مع أخذ الواقع بنظر الأعتبار.

كارثة دعش: من أين وإلى أين؟

كوردستان بين دعش ومشكلة الحزبية الضيقة والشعور القومي الوطني.

العقل ودوره الحاسم في القضاء على التخلف.

الدين للعبادة وسد الحاجة الروحية وبناء الشخصية المستقيمة وليس لنشر الجهل وبناء صرح المجتمع على أسسه.

إن القضاء على دعش لا يتم عن طريق القوة فحسب، بل عن طريق تشكيل وخلق المجتمع العادل الذي يوفر للإنسان الحرية والعمل والسكن المريح والطمأنينة.

تلك هي آراء وأفكار مستمدة من التاريخ والحياة اليومية التي تفرز العجائب التي يمكن للأيام أن تحولها إلى واقع جديد، يؤدي إلى رؤية جديدة لمشاكل جديدة أيضاً.

إنها في طريقها إلى أن تصبح مقدمة لعمل أشمل.

قال عبد الكريم ساروحان رئيس هيئة الدفاع والحماية الذاتية خلال مؤتمر صحفي عقده في قرية ركبة التابعة لتل تمر يوم أمس الاثنين "ان المنطقة بأغلبها بأيدي وحداتنا وحدات حماية الشعب وأكد ان هذا النجاح تم بفضل وحداتنا مع إخواننا العرب والسريان والاشور حيث قاموا بتنظيف المنطقة بعد المقاومة التي أبداها مقاتلينا في الايام الاخيرة".

وأشار ساروخان ان مدينة تل تمر "هي الآن امنة باستثناء خط الخابور حيث لا تزال المقاومة مستمرة بين وحداتنا والمجموعات الارهابية التي تهاجم تلك المنطقة" وتابع ساروخان قائلاً "حتى يبقى داعشي واحد لن نرتاح أبدا وسنقاوم حتى نحصل على الامان في المنطقة بأكملها".

ونوه ساروخان "ان الجماعات الارهابية تدرك جيدا من هم وحداتنا ومهما حاولت بتقوية نفوذها فأن وحداتنا وحدات حماية الشعب دائماً تصدهم"، كما ناشد ساروخان الوسائل الاعلامية التي تعمل على اثارة الفتن "للعمل بشكل اخلاقي خدمة للمجتمع وليس دعما للارهاب في هذا الوقت"، مؤكداً لن يكون هناك فرق بينهم وبين اعلام داعش".

وأكد ساروخان "ان العرب والسريان والكرد والاشور  تحت سقف الادارة الذاتية الديمقراطية ينظمون انفسهم وكذلك وحداتنا الدفاعية وكل من يحمل السلاح ويدافع عن هذا المجتمع كقوات الـ YPG والـ YPJ والاسايش والصناديد والمجلس العسكري السرياني والستورو وحرس الخابور الى جانب المدنيين الذين يحملون السلاح ويدافعون عن ارضهم".

وذكر ساروخان في تصريحه ان بعد هذه المقاومات التي ابدتها وحداتنا والانتصار الذي حققناه في كوباني وتل حميس فان المجموعات الارهابية باتت تدرك مصيرها امام وحداتنا ال ypg ال ypj وبعد هذا الانتصار باتت نهاية تلك المجموعات قريبة في مناطقنا لانهم حاولوا بكل وسائلهم وعملوا على احتلال كوباني لكنهم فشلوا امام وحداتنا وحدات حماية الشعب".

كما توجه ساروخان في تصريحه بنداء الى جميع المكونات في روج آفا لأن أن تكون واعية من المؤامرة التي تحاك ضد الجميع من قبل مرتزقة داعش، مشيراً بأنه "ليس هناك أي فرق بين مكونات المجتمع ولا أي حركات سياسية اخرى وأن وحداتنا تحمي جميع المكونات".

اعلام هيئة الدفاع والحماية الذاتية

2015-03-10

http://d-parastin.com/ar/index.php/2014-05-25-17-58-10/330-2015-03-10-09-55-36

https://www.youtube.com/watch?v=KEgF7zHiMsM&feature=youtu.be

كان من المنطق أن نكتب اليوم عن يوم المرأة العالمي الذي يصادف الثامن من آذار في كل عام، ولكن عن أي يوم عالمي يمكن أن نتحدث وتهان في كنفه المرأة بهكذا وحشية غير مسبوقة في تاريخ البشرية المعاصر، وبذلك فنسمح لنفسنا بأن لا نكتب هذه السنة عن هذه المناسبة لأنها لا تستحق بضع كلمات في ظل الصمت الدولي المهين لحق المرأة في الحياة. وبما أن مناطق الايزيدية في سنجار وبعشيقة وبحزاني، والاشوريين والشبك في سهل نينوى هي رهينة بيد داعش وفي ظل تجاهل اعلامي وسياسي وانساني كردي وعربي وعالمي، عليه فإننا أرتاينا أن نضع صورة ولو قريبة من الواقع لما حصل من النواحي السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

من الناحية السياسية

أضحى واضحاً للعالم اجمع ماحصل من هلاك للبشر وهتك للاعراض وسبي وبيع للنساء وقتل للشباب والاطفال بشكل كان يجب أن لا يحصل في مثل هذا العصر. فهناك استثمار سياسي ببيع وشراء الانسانية ممثلة بالطفولة والنساء التي اصبحت مصدرا يدر بالدخل على عصابات الجريمة، مقابل شريك ومرادف له في الجريمة أل وهو الصمت والتجاهل المحلي والدولي والاقليمي الاعلامي والاخلاقي والانساني. هنا لسنا في معرض اعادة تكرار ما كتبنا عنه سابقاً ولكن يجب ان نرصد ماتجددت من مصالح واتجاهات بعد أن تعددت مصادر القرار وتقسيم مناطق سنجار وسهل نينوى على اسس الاسهم والمساهمات والتفاهمات مع تفاقم الوضع الانساني للمهاجرين. ففي سنجار الان، على الاقل، أربع تيارات متنافسة على أرض سنجار بعد أن كان الحزب الديمقراطي الكردستاني الجهة الوحيدة التي تتمسك بمفاتيح الحل والربط ولها حق التصرف والملكية لسنجار. فالحزب الديمقراطي لا يزال يحاول جاهدا التشبث بماضيه الذي لا يخلو من الصعوبات في الاحتفاظ بما كان يملكه في السابق بعد أن ترك الساحة بالشكل الذي لا داعي لاعادته الى الاذهان لبشاعته. هناك حزب العمال الكردستاني الذي دخل على الخط بقوة بعد انسحاب البيشمركة المشين حيث ابلى بلاءاً حسناً في انقاذ مئات الالاف من الايزيديين في ايام المحنة الاولى. وهناك ايضا قوات حماية شنكال التي تحولت لاحقاً إلى قوات الحشد الشعبي على ملاك الحكومة المركزية التي قاومت وبشكل مثير للاعجاب منذ ان شعروا بخطر داعش قبل الثالث من اب عام 2014. كما لا يمكن تجاهل التحالف الذي ابداه الاتحاد الوطني الكردستاني مع حزب العمال الكردستاني على أرض سنجار.

فحكومة كردستان تنظر إلى الجهات الاخرى كلها بنفس المعيار من الشك والريبة وتريد إبعاد جميعها عن الساحة، ولكن ليست لها الحجة في ذلك بعد أن خانت الارض والعرض، وليست لها ما تقوله امام هذا التعنت الذي تبديه الاطراف الاخرى بعد قوافل الشهداء، وهي محقة في ذلك. حكومة كردستان ايضا لا تريد المغامرة في الهجوم الذي يعيد سنجار الى الحاضنة خوفاً من أن تطالب القوى الاخرى بأسهمها فيها، بعد أن تحولت سنجار الى منطقة اسهم معرضة في بازار الاحزاب الكردية من جهة ومع قوات الحشد الايزيدي من الجهة الاخرى. فالخطأ الذي اقترفه الحزب الديمقراطي الكردستاني سوف لن يمر بالسهولة التي كان يتوقعها حين ترك المنطقة على كف عفريت دون أن تتحسب لتقديرات الوضع، اللهم إلا إذا كانت هنالك اتفاقيات بين الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب العمال بشأن تقسيم سنجار الى منطقة نفوذ فيما بينهما. فالفترة الاخيرة التي تحركت فيها قوات البيشمركة (لتحرير) شمال جبل سنجار وقول سيادة مسعود برزاني بأن تحرير سنجار (البلد) لم يكن في خطتنا لدليل واضح على أن العملية هي ليست سوى انقاذ ماء الوجه والابقاء على البقية بيد داعش لمزيد من التساوم على حساب معاناة الشعب الايزيدي.

على الجانب الاخر فإن ما تبدية الحكومة الكردية من حسابات تجاه الحشد الشعبي الايزيدي المحسوب على الحكومة الاتحادية؛ فسوف لن تتقدم خطوة لتحرير سنجار خوفاً من ضياعها، وفي الوقت عينه تمنع أن يحصل اي تعاون ومن اي جانب اخر الا من خلالها وهي بذلك ستضع الجميع امام اعتبار واحد فقط وهو أن الجوانب الكردية لن يهمها اعادة تحرير سنجار بقدر ما تهم القضية الايزيديين أنفسهم، لأن القضية في سنجار كردياً هي ليست بالاهمية كما هي في نظر واهتمام الايزيديين. وبالتالي فإن الذي عليه مضطرا ان يعيد سنجار إلى أهلها هم الايزيديين أنفسهم سواء أكانوا في الحشد الشعبي او من العشائر الإيزيدية، طبعا بعد ان يبحثوا جاهدين عن مَن يمدهم بالمال والسلاح؛ وهو ما قلنا به منذ سنوات بأنه على الايزيديين أن لا يقتصروا في الانفتاح على الكرد فقط، وكذلك همسنا في أذن القيادات الكردية بان تتحسب لأي موقف مستقبلي مع الايزيديين، ان أخطأوا ولم يحسنوا التصرف بحكمة مع واقعهم. فالجغرافية هي جغرافية الايزيديين التي تتنافس عليها القوى الكردية وبذلك فالمنطقة مرشحة الى صراع داخلي كما حصلت في تسعينات القرن الماضي بين الحزب الدرمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني المتحالف مع حزب العمال في سنجار بعيدا عن الاتفاق الاستراتيجي، إضافةً إلى تعرضها للمساومات السياسية مع داعش أو استغلال واقع حال الايزيديين في قضية المادة 140 من الدستور العراقي.

من ناحية تشكيل الكانتون الجديد في سنجار؛ أرى بأنه الموقف منه لا يقل خطورةً على مستقبل الايزيديين في سنجار عن ترك البيشمركة لها في يوم المحنة، مع كامل الاحترام لموقفهم يوم 3/8/2014 لعدة أسباب منها؛ لمن هذا الكانتون حيث هناك الالاف من النساء والاطفال والشباب والشيوخ لا زالوا اسرى بيد داعش؟ ولمن هذا الكانتون في ظل غياب تام لأهل المنطقة في الوجود على أرض سنجار؟ ولمن هذا الكانتون الذي تصول عناصر حزب العمال وتتجول وتبث عبر الفضائيات في جميع انحاء اوربا بدون أن يمثل في هذا الحشد ولو شخص واحد من أهل سنجار؟ ولمن هذا الكانتون في الوقت الذي لا يزال اكثر من نصف جغرافية سنجار تحت الاحتلال الداعشي؟ للأسف، الموضوع يشبه في حد ذاته حال الايزيديين في سنجار في ظل هيمنة الحزب الديمقراطي قبل احداث 3/8/2014 عندما كانت القيادة الامنية والسياسية في سنجار تخلو من أي مسئول أمني ايزيدي ليعرفوا ماذا يمكن أن يجري على ارض الواقع وبالتالي حصل ماحصل وحلت الكارثة على الإيزيديين دون غيرهم.

للبقية صلة فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية.

علي سيدو رشو

المانيا في 9/3/2015

الثلاثاء, 10 آذار/مارس 2015 16:31

تكريت ترحب بكم- هادي جلو مرعي

 

قتلت أمية على الساتر حين كانت تقاتل تنظيم داعش الإرهابي على تخوم ناحية العلم إحدى المدن القريبة من تكريت مركز محافظة صلاح الدين شمال العاصمة العراقية بغداد قبل عدة أشهر، كانت العلم تنهار، وكانت أمية ترفض النزول من الساتر، كانت أول إمراة أشهدها تبتسم وهي تستقبل الموت بعد أن نقلت صغارها الى محافظة ثانية، وبقيت تقاتل مع أبناء عمومتها من عشيرة الجبور، وبعض المقاتلين، وللأسف فقد كان الوضع مرتبكا، وكانت جرائم داعش مرعبة ضد المدنيين والعسكريين وأبناء العشائر المقاومين لها، وسقطت عديد المدن والقرى بيد التنظيم ، ومن بينها تكريت المدينة العريقة الشهيرة التي تحتفظ بكم هائل من الإرث الحضاري الزاخر، والتي كادت أن تسرق أولا من خلال نظام صدام حسين الذي صورها معقلا له، بينما هي جزء من دولة حضارية عظيمة، وثانيا من بعض التنظيمات المسلحة التي أرادتها قاعدة للحرب ضد الشعب العراقي فصارت تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابي، وهاهي تتحرر رويدا لتفتح الطريق الى نينوى وشمال الوطن.

تتقدم القوات العراقية البطلة من محاور عدة، ومعها قوات الحشد الشعبي الباسلة، وآلاف المقاتلين من أبناء عشائر محافظة صلاح الدين يساندهم رجال الشرطة المحلية والمتطوعين من مختلف المكونات العراقية، حيث يختلط الدم السني بالشيعي، وتجتمع الروح الإنسانية على بعضها لتشهد إن الله واحد وهو رب الجميع، ولايفرق بينهم لأنه خلقهم جميعا بيده سبحانه، وحين تتقدم تلك القوات فإنها تنادي ( لبيك يارسول الله ) لتعبر عن المحبة الحقيقية لرجل الإنسانية وقائدها وموحد الناس على المحبة والتسامح في مواجهة الشرور الذي يتمثل بداعش ومن معها من المتربصين بالإنسانية ليصيبوها بأذاهم، ويحملوها أوزارا لاتطيقها، وقد بان أثر ذلك بالقتل والتدمير والتهجير والتنكيل وحرق الأجساد والدور والمحال والمساجد والكنائس ونهب الممتلكات وسرقة الثروات والآثار التي فعلت بهام لم يفعله بشر عبر تاريخ الإنسانية حين تم تدمير وسرقة آثار الموصل التي تمثل أعظم حضارات الإنسانية.

تم تحرير العديد من المناطق المهمة في المحافظة، وهو منجز عسكري مهم للغاية يمهد الطريق لوضع إستراتيجية واضحة لتحرير ماتبقى من مناطق وصولا الى الموصل التي تحاصرها قوات البيشمركه وتتقدم فيها أيضا وقد انهكت الضربات الجوية والحرب المفتوحة من من قبل القوات العراقية والقوات الكردية والحشد الشعبي قوة داعش التي باتت قريبة من الإنهيار الكامل في غضون أسابيع ليكون العراق بعيدا عن خطر التطرف وليتم الإلتفات الى الإعمار والبناء والإستثمار، والتحول الى القضايا الوطنية الكبرى في مجال حقوق الإنسان والثقافة والتعليم والخدمات الصحية التي ينتظرها المجتمع ويتطلع الى توفيرها دون تأخير وحسم القضايا العالقة والإنفتاح على العالم أكثر خلال المرحلة المقبلة وفرض شروط مختلفة على العالم الذي مايزال يعطل العلاقة الطبيعيى مع بغداد منذ عقد من الزمان.

تكريت ترحب بكم وأنتم تحررونها من ربقة شر الإرهاب ولتعيدوا أبناءها لها من جديد بعد أن حرمتهم داعش من الحياة والكرامة.

بغداد/شبكة أخبار العراق- اكد نائب رئيس الجمهورية اسامة النجيفي انه سيتم اشراك قادة اتراك في معركة تحرير الموصل .وقال النجيفي خلال اجتماع له بأعضاء مجلس محافظة نينوى “ان التحضيرات جارية لبدء عملية تحرير الموصل وانها ستحرر عن طريق ابناء الموصل فقط دون اشتراك المليشيات او ما تسمى الحشد الشعبي .على حد وصفه،واضاف ان هناك قادة من الجيش التركي سيشتركون بتحرير الموصل ردا على مشاركة الجنرال الايراني قاسم سليماني بتحرير تكريت .

وكالة فارس للانباء

قال أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني إن بلاده منعت سقوط دمشق وبغداد وأربيل بيد تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفا أن إيران باتت على شواطئ البحر الأبيض المتوسط ومضيق باب المندب.

وفي مراسم انضمام المدمرة "دماوند" التدريبية إلى السلاح البحري للجيش الإيراني ببحر قزوين، قال شمخاني إن إيران "تهنئ الشعب العراقي الذي يواصل دحر تنظيم الدولة الإسلامية في تكريت".

وأضاف أن "إيران استطاعت منع سقوط دمشق وبغداد وأربيل، وستواصل مساعدة الشعب العراقي بكل طوائفه سنة وشيعة وعربا وأكرادا، وسيواصلون ضرب وحشية وهمجية التيارات الإرهابية".

وتابع أمين مجلس الأمن القومي الإيراني القول إن إيران بإطلاقها المدمرة "دماوند" في بحر قزوين "تؤكد فشل العقوبات وقدرتها على مواجهة أعدائها".

وأضاف أن بلاده باتت اليوم على شواطئ البحر الأبيض المتوسط ومضيق باب المندب, وأن كل ذلك يتم بفضل دماء الشهداء، على حد تعبيره.

وتتزامن هذه التصريحات مع اعتراف وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي بأن إيران تقدم "دعما كبيرا" لمليشيات الحشد الشعبي المتحالفة مع القوات العراقية.

وفي وقت سابق الاثنين قال العبيدي في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس هيئة الأركان الأميركية مارتن ديمبسي في بغداد إنه حين يحتاج الجيش العراقي شيئا لدى إيران فإنه يستفيد منه وكذلك الحال بالنسبة للولايات المتحدة.

أكدت وزيرة الخارجية السويدية مارغو فالستروم انها اضطرت تحت ضغط السعودية لالغاء خطاب كان يفترض ان تلقيه اليوم امام جامعة الدول العربية في القاهرة، بحسب وكالة الانباء السويدية تي تي.
وأشارت فالستروم الموجودة في العاصمة المصرية للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية الجامعة العربية الى انها ابلغت بانها لن تتمكن من القاء هذا الخطاب لان المندوبين السعوديين لا يرغبون في ذلك. واوضحت "ان التفسير الذي تلقيناه هو ان السويد سلطت الضوء على وضع الديمقراطية وحقوق الانسان في المنطقة، ولهذا السبب لا يريدونني أن اتكلم. آسف لذلك". الى ذلك، اكد دبلوماسي عربي ان السعودية هي وراء منع الوزيرة من القاء كلمتها مضيفا ان الامين العام للجامعة العربية قدم اعتذاراته للوزيرة السويدية.

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين، عن مقتل تسعة من عناصر تنظيم "داعش" جراء اشتباك اندلع فيما بينهم أثناء محاولة بعضهم الفرار من الأراضي السورية الى تركيا.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "اشتباكا اندلع قرب بلدة الباب التي تبعد 30 كم جنوبي الحدود التركية، وقتل في الاشتباك خمسة من عناصر داعش كانوا يحاولون الفرار وأربعة كانوا يحاولون منعهم".
وأضاف عبد الرحمن أن "من بين الذين حاولوا الفرار تونسي وتسعة مقاتلين أوروبيين"، مبينا أنه "لم يتضح على وجه الدقة من الذي قتل من بينهم". وليست هذه هي المرة الأولى التي يقتل فيها تنظيم "داعش" أعضاء تابعين له. وكان المرصد السوري ذكر في كانون الأول أن التنظيم قتل اكثر من 120 من مقاتليه في شهرين معظمهم أجانب كانوا يحاولون العودة إلى بلادهم.
وكالة نون الخبرية || كرار الاسدي
متابعات

بغداد/المسلة: انطلقت فجر الثلاثاء عملية تحرير مدينة تكريت القوات الامنية والحشد الشعبي يدخلون الشوارع الرئيسية في تكريت وتتقدم في حي القادسية.

قال مصدر امني مطلع، الثلاثاء، في حديث لـ"المسلة" ان "عملية تحرير تكريت انطلقت فجر اليوم الثلاثاء والقوات الامنية والحشد الشعبي تتقدم مدعومة بغطاء جوي ومدفعي".

واضاف المصدر ان "القوات الامنية وابطال الحشد الشعبي تمكنوا من الدخول الى شوارع مدينة تكريت بعد محاصرتها من محاور عدة وتتقدم في حي القادسية في المدينة".

وتمكنت القوات الامنية والحشد الشعبي، الاثنين، من تحرير ناحية العلم بالكامل من عصابات داعش الارهابية.

يشار الى ان القوات الامنية كبدت عصابات داعش الارهابية خسائر بشرية ومادية كبيرة خلال العمليات العسكرية التي تنفذها القوات الامنية والحشد الشعبي بحملة عسكرية كبيرة سميت "لبيك يا رسول الله" من عدة محاور لتطهير مدينة تكريت وضواحيها من دنس عصابات داعش الارهابية ونفذت الحملة من عدة محاور وبمشاركة الاف العناصر من القوات الامنية والحشد والمجاهدين وتمكنوا من تطهير عدة مناطق وسط انكسار ومقاومة ضعيفة لتلك العصابات.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إن المتتبع للأحداث و التطورات خاصةً في منطقة الشرق الأوسط يستنتج بأنها تمر مر السحاب و بسرعة هائلة يكاد معرفة أسبابها و أهدافها صعباً و تحليلها أصعب , فالمنطقة تمر بأزمات خانقة من الأضطرابات الداخلية و الاقتتالات الطائفية و الجماعات الارهابية , ناهيك عن أزمات مالية متواصلة و الجهود مستمر لحلحلتها و وضع حد لهذه المأساة , و أن الكل فيها يبحث عن مصالحه وفق أجندات و أستراتيجيات مختلفة عن الأخر .

و في ظل هذه التطورات و الصراع الخفي و العلني بين إيران كدولة لها دور كبير في إدارة أزمات المنطقة من سوريا و لبنان و العراق و اليمن و غيرها من الدول الخليجية , و أمريكا التي تحمل بين طيات سياستها خارطة جديدة لمنطقة الشرق الأوسط تتغير فيها ماتراه غير مناسب, و في خضم هذا الصراع نرى تقارباً أمريكياً و ايرانياً حول برنامجها النووي الذي يعتقده أمريكا بأنه سيشكل تهديداً لأمن المنطقة و العالم برمتها و إيران تدعي سلميته , صحيح أن المفاوضات كانت جارية إلا أن مانستشعر به كثافته في الأونة الأخيرة من لقاءات مباشرة بين مسؤولين كبار من الدولتين و برأينا أن هذا التقارب يرجح الى النقاط التاليه :-

1. أن أمريكا أصبحت على قناعة و يقين بأن أي مشروع لمنطقة الشرق الأوسط لا يمكن أن يرى النور دون أن يكون دولة أيران مشاركاً فعالاً فيه , لأن دورها السياسي و الأقتصادي و الأمني و حتى الثقافي و الديني يلقي بضلاله على مناطق واسعة من الشرق الأوسط , فلابد من توحيد الجهود و إجراء المزيد من المفاوضات , و إن كان تحت غطاء البرنامج النووي الايراني و الحد منها فمن غير المعقول و المقبول أن توافق إيران على ايقاف برنامجها النووي (وهذا غير وارد) دون تحقيق أهداف أكثر أهمية ..

2. إن التقارب الامريكي الايراني تأتي في وقت تمر العلاقات التركية الامريكية في أسوء مراحلها , تركيا تلك الدولة التي كانت بديلاً للكثير لأمريكا في المنطقة , فلابد لها أن تبحث عن بدائل لحل الازمات , فإن هذه المفاوضات تجعل دولة تركيا هامشياً في المنطقة و خاصة بعد ثبوت دعمها للجماعات الأرهابية في سوريا و إيواءها لمقاتليها و جرحاها تحت ذريعة إنهاء النظام السوري . بالاضافة الى السماح للعديد من هؤلاء المقاتلين بالعبور عبر أراضيها و الدخول الى سوريا و العراق للقتال ضمن صفوف (داعش) فعلى المستوى الدولي لم يعد تركيا دولة ذي قبل و تعمل وفق مصالحها و لديها رؤيا مستقلة لمجريات الاحداث .

3. ان الاحداث الاخيرة قسمت شعوب و حكومات دول المنطقة الى أكثر من نصفين أحداها تعمل وفق استراتيجيات ايرانية و أخرى أمريكية يكاد و الوصول الى التوافق و الحلول أمر صعب المنال و أدركت الدولتان ذلك بشكل واضح , فإن هذا التقارب يمكن أن يكون بداية نهاية للمشاكل و الازمات في هذه المناطق طبعاً وفق مصالح كل منهما , و يكون الشعوب ضحية اتفاقهما اللهم إلا من لاتقاطع مصالحه مع مصالحهم . و أن حكومات الدول لا تتوافق إلا بعد التدخل الايراني و الامريكي و استخدام اوراق ضغط مختلفة , و لنا في العراق من الامثلة مرات و مرات .

4. ان هذا التقارب دليل على نشوء دولة قطبية أقليمية في المنطقة و التي هي ايران التي اصبحت اللاعب الرئيسي في المنطقة , و هي تمثل بداية نشوء اقطاب أقليمية اخرى في العالم كل حسب قدرته العسكرية و الاقتصادية و النفوذ السياسي , فبعد أن تخلص العالم من نظام ثنائي القطبية في القرن الماضي تميز القرن الحالي بظهور أقطاب متعددة و لكنها أقطاب أقليمية و ذات نفوذ متنوعة . و ان هذا التقارب يشكل اعترافاً بشكل أو بأخر بقوة و نفوذ ايران في المنطقة كقطب أقليمي .

بالفيديو معاملة سيئة من أسايش دهوك لمسيرة النساء المتوجه الى شنكال .
لم تكتمل مسيرة المرأة الى شنكال فتوجهن الى دهوك

بتنظيم من منظمة المرأة الكردستانية الطالبة للحرية RJAK ,تستمر النساء في جنوب كردستان في مسيرتها النسائية والتي انطلقت من السليمانية الى شنكال لليوم الثالث على التوالي بهدف زيارة النساء الايزيديات.إلا ان مسيرتها توقفت امام حاجز ديربون من قبل اسايش الاقليم.
واستنكرت النساء المشاركات في المسيرة هذا الموقف الذي تعرضن له من قبل السلطات الامنية للاقليم,واعتصمن امام الحاجز لكن دون جدوى.
بعد كل المحاولات والمساعي للذهاب الى شنكال, ألا ان السلطات لم تسمح لهن بالتوجه الى شنكال ,وبالرغم ان المسيرة كانت مرخصة وبشكل قانوني.
اضطرن النساء المشاركات في المسيرة للعودة الى محافظة دهوك ,وهناك ستقرأ احدى اعضاء منظمة RJAK بياناً امام الرأي بمناسبة عيدها واستنكاراً للسلطات الامنية لعدم السماح لهن بأستمرار مسيرتهن الى شنكال.

لمشاهدة الشريط أنقر على الكتابة

 

الثلاثاء, 10 آذار/مارس 2015 09:36

مهدي المولى - الحشد الشعبي يصنع الحياة

اثبت بما لا يقبل ادنى شك ان عناصر الحشد الشعبي كانوا من عشاق الحياة من بناتها لهذا حملوا ارواحهم على اكفهم وتحدوا الموت والظلام ودعاته وانصاره من المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وعلى رأسها عائلة ال سعود التي تدين بدين الموت والظلام الدين الوهابي

نعم ان الحشد الشعبي يقاتل بالنيابة عن كل محبي الحياة الحرة الكريمة وعشاقها في كل مكان انهم عاهدوا الله على ذلك ووفوا بوعودهم فوفى الله لهم بوعده

انجزوا وعدكم انجز لكم وعدي وهكذا انجز عناصر الحشد الشعبي وعدهم فصبروا وصابروا فانجز الله لهم وعده بالنصر على اعداء الله واعداء الحياة والانسان الارهابين الوهابين والصدامين

الله اكبر كم في الفكر من شعل ما اكذب السيف حين الحق يمتشق

لا في الحديد ولا في النار منتصر كلاهما في لهيب الحق يحترق

ان البقاء على الايمان مرتكز فالكافرون مضوا والمؤمنون بقوا

فالحشد الشعبي لم يخرج من اجل منصب ولا نفوذ ولا مال بل من اجل ان ينقذ الحياة من الموت والدمار التي فرضته القوى الارهابية الوهابية والصدامية

من اجل ان يبدد الظلام الوهابي التي فرضته المجموعات الارهابية الوهابية

الحشد الشعبي تأسس وخرج بفتوى ربانية اطلقها الامام علي السيستاني الذي يسير وفق نهج وتعليمات الامام علي لهذا لست مبالغا اذا قلت انه الامام علي عصرنا

لا تبدأ في قتال

لا تجهز على جريح

لاتتبع هارب

انهم يقاتلون من اجل الحياة الكريمة من اجل كرامة الانسان من اجل الامر الرباني ومن احيا نفسا كانما احيا الناس جميعا

فهذا احد قادة الحشد الشعبي السيد هادي العامري قال اني على استعداد ان الغي عضويتي في البرلمان ولن اتخلى عن معركة تحرير العراق وانقاذ العراقيين من الموت وعودة الحياة الى العراق والعراقيين كما اكد انه لم يستلم راتبه منذ الشهر السابع من العام الماضي

كان هذا رد على مطالب بعض ممثلي داعش والكلاب الصدامية في البرلمان العراقي الذين طالبوا بطرد المجاهد هادي العامري من البرلمان لانه لم يحضر جلسات البرلمان

ليتهم يطلبون من اعضاء البرلمان الذين لم يحضروا جلسات البرلمان لانهم مشغولون في السفرات والحفلات ومصالحهم الخاصة ومشاركتهم في سرقة اموال الشعب وذبح ابنائه واغتصاب نسائه

لهذا يتطلب من الحشد الشعبي تحرير العراق من الفكر الوهابي وليس من الوحوش المفترسة من هؤلاء الذين في البرلمان في الحكومة في رئاسة الجمهورية وفي كل مكان وفي كل المجالات فهؤلاء هم وراء كل هذا الارهاب وهذا الفساد

امثال طارق الهاشمي وطه اللهيبي وحاتم سليمان والصرخي وغيرهم من الذين زرعوا الفساد والارهاب في العراق

احمد منا ومنا حيدر وحسين وهو نبراس الهدى

او لسنا من رعاية امة تهب النفس الى المجد فدى

لا تظنوا قد غلبنا انما هذا هو المجد دين السؤددا

 


.
شاءت الأقدار أن يكون عادل عبدالمهدي وزير للنفط؛ في لحظة إنهيار الأسعار، وتوقف بعض الآبار ومصفى بيجي محاصرة من قبل داعش، وقطعت الطرق يعيق تحرك الناقلات بسبب العمليات العسكرية، وسيطرة داعش على على صادرات ما يقارب 300 آلف برميل يومياً، ووجود عناصر مناوئة تريد إفشال عمل الحكومة، داخلها وتحت قبة البرلمان.
وزير النفط امام تحديات جسيمة، في بلد يعتمد 80% من إقتصاده على النفط، وأن يتلافى المعوقات في زمن حرب مصيرية.
طرح عبدالمهدي تحويل عقود النفط من تعاقد الخدمة الى تعاقد الشراكة، ويتحمل الطرفان الربح والخسارة، بينما كان في السابق يتحمل العراق وحده الخسارة في حال إنخفاض الأسعار أو قلة الصادرات، أضافة الى التفاوض على خفض الإنتاج مقابل أنتاج العراق لسنوات أطول، وإعادة ارباح الشركات الى 25% بعد التراجع الى 6%، ومراجعة عقود الخدمة التي أصبحت باهضة الثمن لإنخقاض الاسعار والإنتاج، ويتفاوض وزير النفط على حصة الدولة من إنتاج النفط العالمي.
وزارة النفط يرتكز عليها الإقتصاد العراقي، ويمكن توقف عمل أي وزارة لأيام، ولكن توقف النفط يقلل الموارد، ويعطي تكاليف إضافية في الإستخراج، أي عند توقف يوم يحتاج الى يومين لإعادة إنتاج بئر النفط، ودور وزارة النفط اليوم، مساعدة الحكومة في سد العجز المالي، وتحويل العقود من خدمة الى شراكة، كما في كردستان، وبذلك يتحويل العراق الى تقليل الخسائر، ويحصل على25% من أرباح الشركات وربح من كل برميل إضافي، إضافة الى شراكة المحافظات، من تفعيل قانونها المرقم21، الذي يضمن حصتها من البترودولار.
في الأعوام السابقة كانت شركات الخدمة تضغط للحصول على الأرباح، ما دفع العراق خفض حصته الى 6%، ونتيجة الشحة المالية، وتراكم المستحقات، كانت عوائق أمام تنامي الإنتاج والإقتصاد، حيث سدد العراق بعض مستحقات 2013 في 2014، ورحل مستحقات 2014 الى 2015، وعليه مستحقات 2015، وهذا التراكم يشكل ديون تفوق 20 مليار دولار؟!
سعى وزير النفط الى توفير الأموال من: موازنة الوزارة12 مليار، والطلب من مجلس الوزراء ووزارة المالية 12 مليار، ثم شراكة الدول الكبرى.
نجح عبدالمهدي بزيادة إنتاج العراق بمعدل 1.5 مليون برميل يومياً، ويؤيد منح التراخيص الى عمالقة البترول العالمي، وبدأ بمراجعة العقود مع الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، التي تعمل شركاتها في العراق؛ لإنضاج العلاقة السياسية والإقتصادية والأمنية، وبذلك أصبحت وزارة النفط بالإضافة لكونها مصدر ثروة العراق، صارت محور في علاقات العراق الدولية، وتستخدم نفطها لترميم العلاقات، وإستثمارها في الجوانب التي يفتقر لها العراق، ودولة ضاغطة على خمسة دول دائمة العضوية، ومحركة للقرار العالمي.


من غرائب السياسة الحديثة في العراق اننا سمعنا بأن هناك ساسة من السنة اعلنوا تشيعهم في الخفاء وهذا أمر طبيعي من أراذل الرجال الذين صعدوا على اكتاف العرب السنة ونحن على يقين من أن المنصب له سحر غريب يجعل من السياسي مثل العاهرة تنام بإحضان من يدفع أكثر.
عراق اليوم أصبح بلداً للحروب والموت وهو يترنح بين الضربات الموجعة التي تأتيه من الدول المجاورة الطامعة والحاقدة والتافهة ثلاثة اصناف الطامعة والتي تدعي انها صديقة وتدخل عليك من هذا الباب والحاقدة والتي تدعي انها شقيقة تدخل عليك من الشباك والتافهة هي من تدعي انها رقيقة محبة ولكن ما خفي كان اعظم.
الحشد الشعبي يقاتل بعقيدة وداعش ايضاً تقاتل بعقيدة وكل واحد منهما يدعي انه على النهج المحمدي والشعب من اصحاب الفيل والفقراء هم من نسل ابي جهل وإلا لماذا هذا الجهل الذي يغزو عقولهم؟! ليخرج من بينهم خصمان يتقاتلان من أجل لا شيء سوى نشر الامبراطورية الشيعية أو الوهابية لتفرح أيران والسعودية على حساب الشعب العراقي.
تم بناء مول كبير في طريق المؤدي الى الباب الشرقي قرب الجسر والذي كان مساهمة مختلطة بين الدولة والمقاول الذي رست عليه المزايدة بعد ان قدموا له الضمانات التي تؤكد احقيته بها لكونه مجرد صورة لا يقدم ولا يؤخر والمستثمر الحقيقي هو احد السياسين البارزين الداعمين لعبعوب فكافئه بإعطائه الارض لمدة ثلاثين عاماً مساطحة!.
كثرة الباعة المتجولين في المناطق المهمة في العاصمة بغداد ومحاربة أمانة بغداد لهم بإيعاز من أمينة بغداد جعلتهم ينتقلون الى مناطق جديدة ذات اغلبية شيعية مثل مدينة الصدر والشعلة والزعفرانية على طاري منطقة الزعفرانية تم افتتاح سوق جديد اسموه سوق الغنائم وهذه الغنائم سرقت من العوائل التي وقعت تحت سيطرة داعش والحرام اصبح حلالاً في هذا السوق حسب فتوى مؤسسه السيد جبار النكَري!.
توقع الخبراء في قاعدة الناسا الامريكية بان العراق سيعود أفضل دولة في الشرق الاوسط من ناحية الديمقراطية وعن قريب اي بعد (150) عاماً ولكن تم استنكار هذا التقرير الذي اذيع على bbc من قبل السياسيين العراقيين ذوي الجنسية المزدوجة على المبالغة في ذكر عدد السنين أذ اكد الناطق الرسمي بإسم الحكومة أن العراق سيصبح دولة ديمقراطية بعد (140) عاماً!.


البالتوك هو منتدى يجذب الكثير من المستخدمين من كافة انحاء العالم ومنهم العراقيين بكل اطيافه .

ولأن غرفة المدعو ابن سمينه هي الاكبر عددا  فيها  وفيها الكثير من النقاشات السياسيه لذلك دخلت كي استمع ما يجري لكونه نافذه من النوافذ التي يطرح  فيه العراقيون اراءهم بنوع من الحريه بعيداً عن خوف الاعتقال او رعب
الميليشيات في العراق .

اعجبني مداخلة من مداخلات ابن سمينه ( صاحب الغرفه ) بالرغم من وضوح تحصيله الدراسي البسيط حيث  قال .
‘ يجب ان يكون هناك انقلاب عسكري في العراق كي يعود الوطن كما في السابق وافضل وان العراقيون لا يمكن ان يسيطر عليهم الا بالدكتاتوريه  وهذا  رأيه طبعا .

بالرغم ان ابن سمينه شيعي المذهب لكنه  لا يتفق مع ما يقوم به فئه كبيره من طائفته في العراق من عدائيه للسنه, فهو يمنع  التجاوز على السنه او على اي رمز من رموزهم , ودائما  يذكر في مداخلاته الزمن الجميل الذي كان فيه السني والشيعي والكردي متأخين في بلد اسمه العراق . وبالرغم من انه لا يؤيد صدام حسين ونظامه  لكنه  دائما  يشيد في انجازات هذا  النظام  طيلة  مدة  حكمهم  .
هذا  الطرح  يدل على انه  لا يقذف بأعداءه كيفما  يشتهي ويرغب  على عكس  الاخرين الذين يطرحون سمومهم اما من باب الحقد  او العداء المذهبي او الشخصي  امثال (الخبير النفطي الدكتور ايمن )وغيره . وانه اي ابن سمينه رجل صاحب كارزما  قويه بالرغم من ركاكة تحصيله الدراسي .  والدليل ان اغلب ان لم يكن جميع حاملي الشهادات يقفون امامه  وقفة الطالب امام المعلم  .
على عكس تواجدهم في بقية الغرف فهم  يصبحون المعلم ( باللهجه المصريه ) بعدما كانوا تلاميذ صائغين له وراضخين لقوانينه وهم صاغرون  . ولا داعي لذكر اسماء الاساتذه اصحاب الشهادات  لانهم عند قراءة هذا المقال سوف يعرفون انفسهم جيدا .

اما الغريب فهو  عند عدم تواجد  ابن سمينه في الغرفه
حيث  يستلم  مساعدوه  زمام الامور  في المنتدى
وتقوم هذه المجموعه  بجر الغرفه الى تكتلات طائفيه  وتقوم  بظلم الاخرين واطلاق سمومهم الطائفيه .
مع سب وشتم  عند الرد ضاربين كرامات الاخرين والحاضرين عرض الحائط.
فمثلا  المدعوه  بغداديه 2013  احدى اداريات المنتدى  فهي تبث سمومها  الطائفيه  وبكل وقاحه وتبحث عن حجج بسيطه وتافهه لمنع  وطرد الاشخاص من المنتدى .
والمدعو  كالكون طائفي من الطرف الاخر . لكنه اهون من الاول بقليل
الحادي .. جاهل لا يفقه العربيه وذو لسان  مقزز  يفرز  طائفيه مع السب والشتم  .
ابو  فرات .. دائما يدس السم بالعسل ويحاول قلب الطاوله بخبثه ويحاول ايضا ارتداء  قناع الملاك ويعوض شيطنته من خلال اسماء اخرى .
النواب ..  طالب صغير لدى ابو فرات ويعيش في ظله .
السركال . بتاع كلو وكثير الكلام دون نفع .
داليا .. لا تعليق .
السؤال هنا  .الى متى يبقى العراقيون  هكذا ؟ اما شخص يقودنا  ويضع سيفه على رقابنا ويحاسبنا حساب عسير لكي نسير الطريق بصوره صحيحه ونحترم حقوق الاخرين لا طوعا  بل خوفا  ورعبا  من الشخص الحاكم .
وهل استطاع ابن سمينه قراءة  دمارات العراقيين كما  كان صدام حسين ؟(بعيدا عن التشبيه ).
ويبقى السؤال  : الى متى يبقى  العير على التل ؟

ورحم الله امرء عرف قدر نفسه .


ملاحظه . هذه المشاركه ليست دعايه لشخص معين

الثامن من مارس يعتبر اليوم العالمي للمرأة في جميع انحاء العالم حيث يحتفل فيها المرأة على طريقتها باعتبارها عيدا رسميا خاصة بها، كما يعتبر المرأة هذا اليوم انجازا تاريخيا لها من جميع النواحي سواء كانت من الناحية الاقتصادية او السياسية او الاجتماعية وحتى الثقافية منها ايضا.

كانت المرأة الشنكالية من الاوائل الذين كانوا يحتفلون بهذا اليوم العظيم في مدينتهم .وكانت لها في الاعوام الماضية الكثير من النشاطات والفعاليات المختلفة قامت بها في مثل هذه المناسبة، حيث كانت تسارع في زرع الاشجار على أطراف المدينة وفي داخلها متأملة بها البناء نحو الأفضل دوما في مثل هذه اليوم. كما كان لها أحلام كبيرة وكلها أمل بأن تسير عجلة التقدم بها في الاتجاه الصحيح لبناء شنكال جديد في جميع الاوقات، لكنها ومع الأسف الشديد اصطدمت مؤخرا بكارثة غير متوقعة حيث لم تتمكن في هذه السنة الاحتفال كالمعتاد في مثل كل عام بهذه المناسبة التاريخية العظيمة، كما لكونها أي المرأة الأيزيدية تعرضت في هذه المدينة العريقة الى ابشع أنواع الإهانة جراء ما حصلت لها من الظلم على يد تنظيم داعش الارهابي المتوحش ومارست بحقها جميع انواع الظلم والاضطهاد وخرقت تجاهها كافة المبادي والقيم الانسانية الحميدة.

لا ولن نحتفل بهذه المناسبة طالما بقيت نسائنا وبناتنا في الأسر بيد هؤلاء الاوغاد، كما لا يمكن ان نحتفل بها والا المرأة الشنكالية محررة من ابشع انواع التعذيب التي تمارس بحقها.

سوف لن نتمكن من الاحتفال بهذه المناسبة طالما تعاني المرأة الشنكالية من أبسط حقوقها الانسانية، خاصة وهي تعيش تحت رحمة المخيمات داخل بلدها.

نوجه تحية إجلال وإكرام لكافة أمهات الشهداء لكارثة شنكال والى جميع أمهات شهداء كوردستان.

تحية معطرة من ياسمين جبل شنكال الأبي لكل أم فقدت زوجها او أبنها او أبنتها في هذه الكارثة البشعة.

تحية طيبة من الاعماق لتلك الأمهات اللواتي تشاهدن دموع أطفالهن تذرف على خدودهم من أجل لقمة العيش الكريم.

لابد لنا ان نضم أصواتنا الى صوت كل امرأة أيزيدية للمطالبة بحقوقهم كاملة من كافة الجهات المعنية في العالم.

كما نطالب من جميع أصحاب الضمائر الحية العمل بجدية من أجل تحرير جميع الحرائر الأيزيديات وبشتى الوسائل.

والجميع مطالب بتقديم الدعم النفسي واللوجستي لكافة الناجيات الشنكاليات من يد هذا التنظيم الارهابي المتوحش لكونهم يعيشون في أسوء الأوضاع النفسية وفي أصعب مراحل الحياة.

عاشت المرأة الكوردية ومنها المرأة الشنكالية حرة أبية.

عاشت الأمهات اللواتي انجبن ابطال شجعان يتصدون لأشرس الهجمات الارهابية في العالم.

لازمة الشيخ يوسف

3\8\2015

 

بغداد/المسلة: العبادي يعزي نظيره الكندي، لمقتل جندي كندي وجرح اخرين في منطقة كردستان، وانه سيتم التحقيق في الحادث والجهة المسؤولة عنه لعدم تكرار مثل هكذا اخطاء.

ذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، الاثنين، اطلعت عليه الـ "المسلة"، ان "العبادي بحث خلال مكالمة هاتفية، مساء الاثنين، مع رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين ووعده بالتحقيق في حادثة مقتل جندي كندي وجرح اخرين في كردستان".

وبحسب البيان فان "الجانبين بحثا تطورات الاوضاع السياسية والامنية في العراق والمنطقة والدعم الدولي للعراق في حربه ضد داعش".

واضاف البيان ان "العبادي قدم التعازي لحادثة مقتل جندي كندي، وجرح اخرين في منطقة كردستان، مشيرا الى انه سيتم التحقيق في الحادثة والجهة المسؤولة عنه لكي لا تتكرر مثل هكذا اخطاء".

واشار العبادي بحسب البيان الى ان "العراق يخوض حربا ضد عصابات داعش الارهابية وهناك انتصارات تتحقق على الارض والدعم الدولي للعراق مطلوب للتخلص من داعش".

وختم البيان بالقول ان "هابر اعرب من جانبه عن شكره للتعازي مشيرا الى التزام كندا بالوقوف مع العراق في حربه ضد ارهاب داعش والدفاع عن الوضع الانساني للعراق اذ اننا نعي خطورة هذه المنظمة الارهابية على العراق والمنطقة والعالم وندعم الحكومة العراقية والشعب العراقي لإعادة الامن والاستقرار اليه".

بغداد، العراق (CNN) -- برز خلال الساعات الماضية تطورات سياسية متسارعة على المستوى السياسي في العراقي، إذ رد أسامة النجيفي، نائب الرئيس العراقي، على انتقادات رجل الدين الشيعي، مقتدى الصدر، لأهل الموصل، قائلا إنهم يعانون "ظلم ذوي القربى" بحرمانهم من التسليح، بينما دافع نائب الرئيس الآخر، نوري المالكي، عن تجربة المليشيات الشيعية، التي تقاتل مع الحكومة تحت اسم "الحشد الشعبي" متهما منتقديها بالطائفية.

وقال بيان صادر عن النجيفي إن الأخير أعلن بوضوح منذ سيطرة داعش على محافظة نينوى أن تحرير مدينة الموصل "مسؤولية وطنية وتاريخية، وأهل الموصل أولى من غيرهم بأن يكونوا رأس رمح موجه إلى قلب الإرهاب" مضيفا "ليعلم الجميع بأن عشرات الآلاف من شباب نينوى هم الآن في معسكرات التحرير سواء كانوا من الشرطة أو الحشد الوطني أو من أبناء العشائر."

وتابع النجيفي بالقول: "برغم نداءاتنا المتكررة فما زال الرجال المقاتلون يشكون من نقص كبير في التسليح والتجهيز.. وزارة الداخلية لم تسلح أفواج الشرطة الملتحقين في معسكر تحرير نينو ، في حين تحظى معسكرات أخرى بأفضلية واضحة .لما سبق نقول لسماحة السيد مقتدى الصدر، إن أهل الموصل ليسوا متراخين، إنما يشكون ظلم ذوي القربى، فلا تسليح ولا دعم، والتلكؤ أوضح من اثبات وجوده."

 

من جانبه، اعتبر نوري المالكي أن قوات الحشد الشعبي، المكونة من ميليشيات شيعية، فوق جميع الانتقادات، متهما مهاجميها بالطائفية قائلا، في كلمة له باحتفال جامعي في بغداد: "تجربة الحشد الشعبي ستكون الضمان لوحدة العراق.. دعاة التقسيم أدركوا أن هذه التجربة شكلت عقبة في تنفيذ مخططاتهم العدوانية"

ودعا المالكي إلى "الحذر من حملة التشويه التي تشن ضد الحشد الشعبي لأنها حملة طائفية، وهي امتداد للحملة التي شنت سابقا ضد الجيش العراقي" على حد قوله.

ميدانيا، كشف وزير العلوم والتكنولوجيا العراقي، فارس يوسف ججو، عن قرب التوصل لاختراع سيساعد القوات الأمنية في اكتشاف مكان القناص "الداعشي"، وفقا لما نقلت عنه صحيفة "الصباح" العراقية شبه الرسمية، وذلك دون تقديم المزيد من التفاصيل.


واشنطن: محمد علي صالح
بينما أعادت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون إلى وزارة الخارجية 55 ألف وثيقة حكومية، هناك توقعات بأنها احتفظت بـ50 ألف وثيقة من رسائلها الإلكترونية الخاصة، وذلك مع تفاقم فضيحة الرسائل الإلكترونية الخاصة بكلينتون خلال شغلها منصب وزيرة الخارجية، إذ اعتمدت على موقعها الخاص لإرسال الرسائل بدلا من الاعتماد على بريد إلكتروني حكومي. وبينما الزوبعة حول الرسائل الإلكترونية تشغل الأوساط السياسية والإعلامية الأميركية، ارتفعت دعوات قادة حزب الديمقراطي للبحث عن مرشح آخر لرئاسة الجمهورية في الانتخابات القادمة في 2016.

وقال رئيس لجنة في الكونغرس الأميركي تري غودي الذي يحقق في الهجوم الذي وقع عام 2012 على القنصلية الأميركية في بنغازي قبل أمس إن «هناك ثغرات هائلة في رسائل البريد الإلكتروني التي قدمتها كلينتون إلى اللجنة عن الهجوم».

وقال رئيس اللجنة، وهو نائب جمهوري، إن «اللجنة لم تحصل على توثيق لزيارة كلينتون إلى ليبيا بعد الهجوم رغم أن هناك صورة شهيرة لها تظهر فيها ممسكة بجهاز كومبيوتر محمول خلال الزيارة». وأكد غودي في مجلس النواب: «ليس لدينا رسائل بريد إلكتروني من ذلك اليوم، وهناك ثغرات هائلة».

وتعتبر كلينتون على نطاق واسع في مقدمة السباق للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة العام المقبل، إلا أن فضيحة الرسائل الإلكترونية قد تخلق عائقا أمام طموحاتها. واستخدمت كلينتون حساب بريد خاصا لكل الأعمال الرسمية وهي في منصب وزيرة الخارجية في إدارة الرئيس باراك أوباما بين عامي 2009 و2013.

ويدقق الجمهوريون في تصرفات كلينتون بشأن هجوم بنغازي الذي قتل فيه السفير كريس ستيفن و3 آخرون. وقال غودي إنه طلب من وزارة الخارجية الأميركية «جمع وثائق كلينتون خلال السنوات الأربع التي كانت وزيرة في الحكومة الأميركية»، وأعلن أنه سيستدعي كلينتون للشهادة أمام لجنته في مجلس النواب.

وشارك الحاكم السابق لولاية فلوريدا جيب بوش، الطامح للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية المقبلة، أمس: «هذا شيء يدعو للاستغراب. لماذا فعلت ذلك؟ وهل فكرت قبل أن تفعله؟».

وقالت أستاذة القانون في الجامعة الأميركية في واشنطن جنيفر لوليس أمس: «ليس هذا غريبا لمن تابع سنوات الرئيس كلينتون الثماني في البيت الأبيض، ومعه زوجته السيدة الأولى في ذلك الوقت». وأضافت لوليس: «رغم إنجازات كلينتون الداخلية والخارجية كان هناك جو من عدم الوضوح وعدم الثقة في معاملاتهما مع الناس، هو وزوجته. وكان هناك جو خوف من شيء ما، جو توقع انتقادات، والاستعداد للدفاع ضدها».

وبدأت فضيحة وثائق كلينتون من قبل أسبوعين عندما كشف استخدام بريدها الإلكتروني الخاص لأغراض حكومية إبان عملها وزيرة للخارجية، في خرق واضح للقوانين السرية والوثائق الأميركية.

في ذلك الوقت، كشفت مصادر في الخارجية الأميركية لصحيفة «نيويورك تايمز» أنه لم يكن لكلينتون بريد إلكتروني حكومي منذ عام 2009 إلى عام 2013.

وبحسب قانون الوثائق الفيدرالية الأميركية يجب الاحتفاظ بجميع رسائل البريد الإلكتروني الرسمية، ويذكر أنه لا يقبل القانون النسخ الورقية من الرسائل الإلكترونية كوثائق رسمية.

ورغم وجود استثناءات للمواد السرية، يجب أن تحتفظ الحكومة بالمستندات ورقيا حتى يطلع عليها الصحافيون ولجان الكونغرس والمؤرخون عندما يحين وقت عرضها للجمهور، ويكون ذلك عادة بعد ثلاثين عاما.

وخلال الأسبوعين الماضيين وفر مساعدون يعملون مع كلينتون 55 ألف صفحة من رسائل البريد الإلكتروني، لكن يبدو أنها لا تشمل جميع الرسائل الرسمية التي أرسلتها.

ونشرت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية تصريحات لمسؤولين عن هيئات رقابة حكومية، ومسؤولين سابقين في إدارة الوثائق والأرشيفات، قالوا فيها إن «استخدام كلينتون للبريد الشخصي لأغراض حكومية خرق خطير للقانون». وإن البريد الشخصي أكثر عرضة للاختراق من قبل القراصنة.

ويذكر أن البيت الأبيض لم يهبّ للدفاع عن كلينتون، في ما يمكن أن تكون مرحلة جديدة من علاقتها المتأرجحة مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، منذ أن نافسته في انتخابات رئاسة الجمهورية عام 2008.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست دون أن يدافع مباشرة عن كلينتون: «حسب معلوماتنا، لم يكن لوزيرة الخارجية السابقة حساب في وزارة الخارجية، واستعملت حسابا خاصا بها، حسب القانون الذي ينطبق على كل المراسلات الحكومية». وأضاف إرنست: «يمكن أن يحدث هذا بشرط أن تتحول كل محتويات هذه الحسابات الشخصية إلى قسم الأرشيف في كل وزارة أو مصلحة حكومية».

وأكد إرنست أنه «منذ أول يوم في إدارة أوباما أرسلت أوامر واضحة ومحددة بأن كل من يعمل فيها يجب أن يستخدم الحساب الرسمي للجهة التي يعمل فيها، لكن إذا رأى مسؤول أن يستعمل حسابا خاصا فيجب أن تتحول محتوياته إلى قسم الأرشيف، كما ينص قانون الأرشيف والوثائق الأميركي».

ومن جهة أخرى، رفضت كلينتون أن تتحدث عن الموضوع خلال لقاءات جماهيرية، غير أن نيك ميريل، المتحدث باسم حملتها الانتخابية، وزع بيانا جاء فيه أن استخدامها للبريد الإلكتروني الشخصي «يتسق مع نص القواعد وروحها». وأضاف البيان أن كلينتون «التزمت بنص وروح القواعد التي تجيز استخدام البريد الإلكتروني غير الحكومي، ما دام يجري حفظ السجلات ذات العلاقة ليتم تسليم السجلات للجهات المعنية».

وبعد أسبوع من كشف الفضيحة كتبت كلينتون في حسابها على الموقع الإلكتروني «تويتر» أنها حريصة على اتباع القانون، وستبذل كل جهدها لتوفير كل الوثائق المطلوبة.

alsharqalawsat


بغداد: حمزة مصطفى
لم تصدم التصريحات التي أدلى بها علي يونسي مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني والتي عد فيها أن بغداد لا طهران هي التي باتت اليوم عاصمة الإمبراطورية الإيرانية طبقا لما نقلته عنه وكالة «إيسنا» أحدًا من السياسيين أو النواب العراقيين الذين حاولت «الشرق الأوسط» استطلاع آرائهم حولها بسبب اختيار إيران للوقت المناسب الذي تطرق فيه الحديد وهو ساخن استنادا لما طرحه أكاديمي ورجل دين شيعي.
وفي الوقت الذي تسعى فيه إيران إلى حسم قضية تحرير محافظة صلاح الدين لصالحها من خلال مشاركة كبار قادة فيلق القدس في العملية وبشكل معلن أمثال الجنرال قاسم سليماني ومساعده أبو مهدي المهندس فيما لم تشارك الولايات المتحدة الأميركية في هذه العملية على مستوى الطلعات الجوية جاءت تصريحات يونسي لتواجه إما بصمت أو بردود فعل باهتة بسبب ما يراه الكثيرون سخونة المعركة مع «داعش».
يونسي ومن خلال مشاركته في مؤتمر خاص عن «الهوية الإيرانية» قال إن «إيران «اليوم أصبحت إمبراطورية كما كانت عبر التاريخ وعاصمتها بغداد حاليا، وهي مركز حضارتنا وثقافتنا وهويتنا اليوم كما في الماضي». يونسي عد أيضا أن «جغرافية إيران والعراق غير قابلة للتجزئة وثقافتنا غير قابلة للتفكيك، لذا إما أن نقاتل معا أو نتحد»، في إشارة إلى الوجود العسكري الإيراني المكثف في العراق خلال الآونة الأخيرة.
الأكاديمي ورجل الدين الشيعي عبد الحسين الساعدي أكد أن «المسؤولين الإيرانيين وبكل أسف باتوا لا يراعون الحساسيات المذهبية والطائفية سواء في العراق أو المنطقة بينما هم يحرجون الشيعة قبل سواهم لأن العرب الشيعة في العراق بقدر ما يعتزون بعلاقتهم المميزة مع إيران بصرف النظر عن الإطار الذي يمكن أن تأخذه فإنهم يرون أن من مصلحتهم بناء دولتهم الخاصة التي اسمها العراق دون تدخل من أحد». وأضاف أن «هذه التصريحات في حال كانت صحيحة ولم يجر اجتزاؤها من سياق معين تدل بوضوح أن هناك نيات إيرانية ذات بعد قومي لأنه يتحدث عن الإمبراطورية الإيرانية وهي مسألة تتعلق بالهوية الإيرانية في حين أن هوية التشيع عربية بالأساس كما أن هوية العراق كدولة عربية - إسلامية بالإضافة إلى التعددية التي تقوم عليها الدولة العراقية الحديثة».
وأوضح الساعدي أن «هذه التصريحات من شأنها إثارة ردود فعل من قبل الآخرين سواء في الداخل أو الخارج يتم فيها إحراج الشيعة لأن ما يقوله المسؤول الإيراني فيه تخط للبعدين الديني والمذهبي والذهاب مباشرة إلى البعد القومي وهو ما لا يتشارك فيه الشيعة العرب مع إيران الفارسية والتي تعتز بفارسيتها أيما اعتزاز»، متسائلا «هل يراد للعرب الشيعة ألا يعتزوا بقوميتهم العربية مثلا؟».
لكن عضو البرلمان العراقي عن التحالف المدني الديمقراطي مثال الآلوسي يرى أن «الموضوع أكبر من حدود أن يكون لإيران دور في العراق في ظل توازنات دولية وإقليمية بل إن إيران تمكنت من ضعف المنظومة السياسية الحاكمة في بغداد بتثبيت مواقعها بطريقة أصبحت فيها هي من تتحكم وتدير حتى المباحثات مع الأميركيين ليس فقط حول الملف النووي الإيراني أو غيره من الملفات بل حتى على صعيد تقرير مصير العراق كبلد».
وأشار الآلوسي إلى أن «إيران وأميركا متفاهمان على كل شيء في العراق بما في ذلك إدارة المعارك مثل صلاح الدين أو الموصل»، موضحا أن «أميركا أطلقت يد إيران في كل من اليمن وسوريا والعراق مقابل الملف النووي الإيراني، والرئيس الأميركي باراك أوباما يريد أن يدخل التاريخ ولو من أسوأ أبوابه لمجرد التوافق على الملف النووي الإيراني».
من جانبه، أكد عضو البرلمان العراقي عن ائتلاف الوطنية حامد المطلك أن «التدخل الإيراني في الشأن العراقي ليس جديدا بل يعود إلى عام 2003 وإن من أطلق يد إيران في العراق هي الولايات المتحدة الأميركية»، مشيرا إلى أن «القرارات التي اتخذها الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر وبإيحاء من بعض السياسيين العراقيين بحل الجيش والأمن والداخلية إنما صبت في مصلحة الميليشيات المدعومة من إيران والتي أوصلتنا إلى الوضع الحالي بحيث إن عصابة مثل (داعش) تحتل 3 محافظات عراقية في ساعات».

أنقرة: «الشرق الأوسط»
أعلن الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات التركية حقان فيدان أمس أنه لن يكون مرشحا للانتخابات التشريعية في يونيو (حزيران) المقبل بعد أن كان قدم استقالته من منصبه. وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ندد علنا بقرار فيدان الاستقالة وخوض الانتخابات ووصفه بأنه «كاتم أسراره».
وأفادت وسائل الإعلام التركية نقلا عن بيان لفيدان «يبدو لي من الضروري اليوم أن اسحب ترشيحي للانتخابات المقبلة» من دون أن يوضح ما إذا كان ينوي استعادة منصبه السابق.
وقد تولى فيدان المولود في أنقرة عام 1968 رئاسة الوكالة الوطنية للاستخبارات منذ عام 2010 حتى فبراير (شباط) الماضي.
وحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإن فيدان، المقرب جدا من إردوغان، كان مكلفا محادثات السلام مع متمردي حزب العمال الكردستاني كما شارك من كثب في سياسة تركيا تجاه الرئيس السوري بشار الأسد العدو اللدود لأنقرة. وشهد جهاز الاستخبارات أثناء ولايته تعزيزا كبيرا في صلاحياته. وقد اعتبره سياسيون من مختلف المشارب، وزيرا مقبلا للخارجية أو حتى رئيسا للوزراء بعد الانتخابات خلفا لأحمد داود أوغلو.
لكن الرئيس التركي كان أعرب أمام الصحافيين عن أسفه لاستقالة فيدان مؤكدا أنه «لا يحبذ مطلقا ترشيحه» للانتخابات.
وترجح استطلاعات الرأي فوز حزب إردوغان «العدالة والتنمية» في الانتخابات التي ستجري في السابع من يونيو (حزيران). ويأمل الرئيس التركي بالحصول على غالبية الثلثين من أجل تعديل الدستور وتعزيز صلاحيات رئيس الدولة.

 

الموصل و داعش, هو عنوان لقصة الإسرار الكبيرة, تناقضات غريبة, إخبار مريبة, الأرض تشتعل بحرب , الضحية فيها الأهالي, ممن لا يملكون القوة على مقاومة الظلم, ولا خيارات إلا الهرب والنزوح, وخداع إعلامي, ملأ الأفاق بالأكاذيب, اجتماعات سرية خلف الأبواب, تحالفات بين الأضداد, تخطيط مريب لمستقبلنا, يخطه الأعداء لنا, والموصل هي بوابة الإسرار الكبرى, منها ستنكشف لنا حفرة الوحل العميقة, وتضم أسماء كبيرة, والتي ستحدث صدمة, لو كشف الغطاء عنها.

خرج علينا الجنرال التركي المتقاعد نجاتي اوزجن, في جواب منه, لصحيفة ( ايدنلك) اليسارية التركية, حول تقييمه للعملية العسكرية, المحتملة لتحرير الموصل, حيث صرح علناً: ( حكومة العدالة والتنمية تقدم الدعم اللوجيستي لقوات التحالف الدولي, لتطهير العراق من تنظيم داعش, ولكن خلف الكواليس تخطط الولايات المتحدة, لتسليم الموصل لكردستان العراق)!

تصريحات اوردجن, هي صرخة تركية, تحذر فيها من الاندفاع خلف أمريكا, لأنه يمثل انتهاك لمبادئ مصطفى كمال أتاتورك.

تركيا اندفعت للمشاركة أخيرا, سعيا لتحقيق مكاسب, فالأمر لا يخضع لمبدأ الإيثار, والمكاسب التي تطمح بها تركيا, هي الموصل لا غير, حيث سيفتح لها مغارة علي بابا, بكل كنوزها, وهي ما تحتاجه تركيا للسنوات القادمة, فحل كل مشاكلها الاقتصادية والسياسية, يمر عبر الموصل, وبما إن المنطقة في طور ولادة جديدة, لذلك الطموح التركي كبيرا.

القادة الكورد وحلم الدولة الكوردية, ألان قد يصبح حقيقة, خصوصا إن المنطقة ستشهد جغرافيا جديدة, العامل الإقليمي كان يمنع حصول الحلم, لكن تغيرت الرؤيا, فيمكن إن ينظر له بأنه حل مهم, للقضاء على التطرف, وكيان جديد لحفظ الأمن للمنطقة, بسبب غياب الدول القوية, نتيجة التناحر الكبير بين المكونات, لذا الموصل هي طموح كوردي كبير, لتدعيم قيام الدولة الكوردية.

أمريكا ترسم بشكل مغاير لما تعلن, فهي بالظاهر تعلن حربا ضد الإرهاب, وتشكل تحالف دولي , لكنه عاطل عن الفعل, بإرادة أمريكية, وبالسر تعطي هذا وذاك من خارطة المستقبل, التي تسعى لتشكيلها, على أنقاض أوطان الحاضر, لكنها تخطط بأكثر من مسار, فتعطي وعدا للأتراك وأخر للكورد, بان الموصل لهم, مما يولد غياب الثقة, ولا حل إلا الدخول بقوة في الإحداث.

انبعاث سايكس بيكو جديد, بعد مئة عام من الأول, لكنه تقسيم بيد أبناء الأرض, وليس بقوات أجنبية غازية,  حيث تم خلق صراعات طائفية وقومية ودينية, كي تتجزأ البلدان إلى ولايات ضعيفة, وهذا يمهد لسيطرة الأخر, على الجغرافيا الضعيفة الناشئة, وبالتالي السيطرة على ارض الطاقة.

ارض الموصل ألان, تحت يد الدواعش, لكن الأتراك يسعون إليها, والكورد يحلمون بدولة تضم الموصل, السؤال مع من ستكون الموصل؟

شفق نيوز/ قالت مصادر أمنية كوردية الاثنين إن قوات البيشمركة الكوردية استعادت قرى وتوغلت مسافة 20 كيلومترا في مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش جنوب غرب كركوك.

وكانت القوات الكوردية قد شنت صباح اليوم هجوماً على مواقع تنظيم داعش في مناطق جنوب غرب المحافظة بإسناد جوي مكثف من طائرات التحالف الدولي.

وقالت المصادر في تصريحات اوردتها وكالة الأناضول واطلعت عليها "شفق نيوز" إن البيشمركة استعادت قرى ملا عبد الله، وسيمايلاوا الكبرى، وسيمايلاوا الصغرى، وسرخه، وسلسلة جبال هارابروت، من داعش.

وأضافت أن التنظيم المتشدد اضطر للانسحاب من مناطق عدة جنوب وغرب المحافظة، جراء العملية التي تساندها جوا قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وذكر قائد المنطقة الغربية في البيشمركة، سليم سورتشي، أن قواته تقدمت مسافة 20 كيلومترا في المناطق التي يسيطر عليها داعش جنوب كركوك، مشيرا أن العملية أضعفت القدرة الدفاعية للتنظيم التي مازالت جثث مقاتليه في المنطقة.

وتخضع غالبية محافظة كركوك، التي تعتبر من المناطق المتنازع عليها بين بغداد وأربيل لسيطرة قوات البيشمركة بعد انسحاب الجيش العراقي منها في حزيران/يونيو 2014 إثر سيطرة تنظيم "داعش" على مناطق شمال وغرب العراق، فيما يخضع قضاء الحويجة جنوب غرب المحافظة لسيطرة التنظيم.

بغداد، العراق(CNN)-- سيطرت قوات الحشد الشعبي العراقية على ناحية العلم الواقعة إلى الشمال الشرقي من مدينة تكريت عاصمة محافظة صلاح الدين، بحسب ما أفاد مصدر أمني عراقي الإثنين.

وذكرت شبكة الإعلام العراقية عن مصدر أمني أنه تم تحرير المنطقة من قبضة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" مساء الإثنين، بمشاركة 700 متطوع من المنطقة، وأن القوات لم تدخل مدينة تكريت ولكنها تحاصرها من جميع الجهات وأكد التلفزيون العراقي نقلا عن مصدر أمني، تحرير بلدة العلم الواقعة على بعد 15 كيلومترا إلى الشمال من تكريت.

من جانبها أعلنت قيادة عمليات بغداد، الاثنين، عن 350 "إرهابيا من عصابات داعش، وتفكيك 382 عبوة ناسفة خلال عملياتها التي تشنها في قضاء الكرمة." وذلك خلال الأيام الأربعة الماضية، بحسب بيان للقيادة نقلته شبكة الإعلام العراقية.

 

وأضاف البيان أنه "تمت معالجة 81 منزلا مفخخا، والاستيلاء على 12 رشاشة أحادية، وثلاث عجلات همر، علاوة على تدمير عجلة تحمل تسعة ارهابيين، وتدمير 37 وكرا ومخبأ للإرهابيين".

وجاءت هذه الإنجازات التي تحدثت عنها وسائل الإعلام العراقية متزامنة مع خطاب وجهه رئيس الوزراء العراقي حيد العبادي إلى "أبناء القوات المسلحة والأمنية والحشد الشعبي وأبناء العشائر، حثهم فيه على التعامل مع الحرب "بمبدأ الهوية الوطنية وحب العراق."

وقال في كلمته " أؤكد لكم أن كل بقعة أرض تتوجهون إليها ستتحرر، وأن كل عدوّ يقف أمام زحفكم سينهزم، وأن كلّ من يتواطأ مع عدوكم ويقف ضد إرادتكم بالفعل أو بالقول، لن يجني إلا الخيبة والخسران."

وخاطب المقاتلين بصفته القائد العام للقوات المسلحة وجنديا من جنود العراق بحثهم على أن "تكون العزيمة عراقية.. والهوية عراقية.. والغيرة عراقية.. حب العراق يجمعنا لأنه هويتنا.. وليس انتماءاتنا الضيقة.. فكونوا كما أنتم وكما عهدناكم، عراقيين أصلاء منتفضين لهذه البلاد العريقة ولشعبها العراقي الأصيل."

 

لم تُسعفنا الظروف يوماً، لزيارة الجارة جمهورية إيران الإسلامية، إلى إن أَذنت لنا الظروف ونوينا السفر الى هذه الدولة المجاهدة التي يَخشاها العالم بأسره.

أخترت ومن معي طريق البرّ، عبر مَنفذْ مهران، وأثناء عبورنا الحدود وإكمال الإجراءات الخاصة بالخروج والدخول، شعرت بحرقة وألم؛ فبمجرد عبور الحدود تشعر أن الحال قد تغّير، والطبيعة إختلفت وحقوق الإنسان المعدومة في بلادنا، طُبقت وووو......الخ.

كانت نقطة الإنطلاق سيارة تكسي، وبصراحة لاأتقن اللغة الفارسية كثيراً سوى بِضع كلمات، لكني إستطعت التكلم مع سائق السيارة، حيث فهمت إن المتوفر الآن، فقط الى "محافظة كرمنشاه" وبما إن الوقت متأخر، ولايمكننا البقاء عالقين داخل الحدود الإيرانية، فهممنا الذهاب الى محافظة كرمنشاه التي علمنا إنها من المحافظات الكردية، المحاذية لشمال العراق.

في الطريق من مهران الى كرمنشاه، لمّ تغمض لنا عين، من سحر ما رأينا، حيث الجبال الباسقة، والطبيعة الخلاّبة، والوديان، والمزارع الخضراء وكل ما تشتهي العين النظر، كان الطريق شاقاً وشيقاً؛ بسبب السفر والجلوس لفترة طويلة، لكن مارأيناه، خفف عنّا وطأة السفر.

حارب نظام البعث المقبور؛ هذه الدولة طوال"8 سنوات" ولأسبابٍ غير مقنعة وواهية، خلفت ملايين الشهداء وملايين المعاقين واليتامى والأرامل، وإستمرت حكومة البعث بغبائها، 15 عاماً حتى سقوطها عام 2003، وأستمر الإستغباء السياسي؛ حتى بعد سقوط البعث، بل زاد الطين بلّة! ومنذ إنتهاء الحرب العراقية- الإيرانية إلى يومنا هذا، يُعاني العراقيون أزمات وحروب لاطائل منها ولا تلد، والعراق بحاجة إلى سياسيون يمتهنون "اللعب الديبلوماسي" مع الدول كافة، وآذان صاغية، وليست صماء.

الى أين إتجهت الدولتان؟ و ماالذي حصل بعد إنتهاء الحرب؟ حرب الثمانِ سنوات، الطرف الأول : العراق، الطرف الثاني: إيران، بدئت هذه الحرب عام 1980 وإنتهت عام 1988 م.

إتجهت الحكومات العراقية، نحو تأجيج الحروب والأزمات؛ وإستمرت هذه الحكومات، بتنفيذ أجندات رؤساها في الخارج، أما إيران ففجرت ثورة صناعية كبرى، وأصبحت في مصاف الدول الصناعية المصدرة للمنتجات، وتعتمد ميزانية إيران على 40% من عائدات النفط، أما الـ 60 % فتلك عائدات تصدير المنتجات المحلية، التي ساعدت على نمو الإقتصاد الإيراني رغم الحصار المفروض من قبل أمريكا وحلفاؤها؛ بسبب البرنامج النووي الإيراني، الذي أصبح " رعب إسرائيل الأوحد".

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مقدمه/أكثر من قرنٍ ونيّفْ والمرأةُ تبحث عن هويتها وحريتها وفك قيودها من المجتمع الذكوري لأنّها أستوعبتْ فلسفة كينونة التأريخ { أنّ الحرية تؤخذ ولا تعطى } ففي الثامن من آذار وقبل 150 عام أشرقتْ شمس الحرية والأنعتاق " للمرأة " التي تعتبر شريحة مهمة مكملة للمجتمع ، فللأم والزوجة والأخت والأبنة والحبيبة أهدي " زهرة الأوركيد " /1 .

ويقول العم ماركس : تطور المجتمع يقاس بتقدم المرأة ، ويقول " لينين " : إذا أردت أنْ تعرف تقدم مجتمعٍ ما فأنظر إلى وضع المرأة ، وأنّ هذا المكوّن اللطيف والذي يشكل نصف المجتمع خارج التغطيه الحضارية ، وينزوي ترتيبها الطبقي مساوياً للموجودات السلعية والخدمية لمجتمع الذكوري ، ونفتخرو(بفتل شواربنا) بأنْ جذورها التأريخية غُرستْ في جاهليتنا حين كان سلفنا الغير صالح يدسُ أبنتهُ في التراب والهروب إلى الأمام من فوبيا العار الموهوم ، والغريب في الأزدواجية السوسيولوجية القبلية للبدوي أنهُ يقرْ ويشرعن دونية سبي النساء في الغزوات ، فالمرأة تعاني اليوم الأزدراء من المجتمع الذكوري في الوطن العربي والعراق ولأنّ جيناتهِ ملوّثة بفايروسات التقاليد والأعراف القبلية بأزدواجية عدوانية تترجم للواقع عندما تتقاطع مع الأنا ، وعندها يكون قول نزار قباني واقعياً { لبسنا ثوب الحضارة والروح جاهلية } والحالة البائسة لهذه المخلوقة المبتلات بنا نرى : * جهاد المناكحة/ الذي يعتبر أعتداءً صارخاً على كرامة المرأة ووجودها ، بل أقوى صفعة وُجِهتْ لها لحد الآن " عندما تُزوّج بالتكبير لعدة مرات باليوم ، أهذه هي جزاء المرأة التي نجحت في تكملة " النظرية الذرية "، وقادت الطائرات ، ووضعت النظريات في الفن والرياضيات والفيزياء ، وأبدعت في الفنون التشكيلية ونظم الشعر، وقادتْ المظاهرات ضد الدكتاتوريات الغاشمة وقدمت تضحيات جسيمة أستشهاداً وأعتقالاً وسجناً وتشريداً من خلال بصماتها في ذاكرة الأنتفاضات العراقية . * السبي/أنّ التنظيم الأرهابي أستغل النساء لتحقيق أهدافهِ من خلال تفسيرات خاظئة لمفهوم الجهاد في الأسلام ، بالوقت الذي سقط عنها الجهاد شرعاً ، بيد أنّ فتاوى الظلالة والتكفير والآراء الشاذة والمتشددة من علماء السوء السعوديين المرتبطين بشواذ التأريخ الوهابي وأبن تيميه ولغاياتٍ دنيوية أحلوا سبي نساء الكفار ( المسلمون الشيعة والمسيحييون والأيزيديون والصابئة والشبك ) حسب تصريح مفتي الظلالة وعلى موقع التويتر ( صالح الفوران ) وهو يشغل منصب عضو اللجنة الدائمة للأفتاء ، وعضو كبار العلماء : أنّ الأسلام لم يحرم سبي النساء معتبراً أنّ من يقول بتحريم السبي " جاهل وملحد " وقد سبت داعش أكثر من 5 آلاف من الشرائح المذكورة ، وأخضعتهنّ للتعنيف النفسي والتعذيب الجسدي والأغتصاب والأذلال والعبودية على أعتبار المسبية هي أسيرة فيحق عند ذلك التصرف بها كعرضها للبيع في أسواق " النخاسة " حيث نُصِبتْ دكات البيع في أسواق الموصل وبدأ المزاد ب5 آلاف دينار أي ما يعادل أربعة دولارات ---- يا لرخص المرأة العراقية بالوقت الذي تعتبر في الدول الأسكندنافية ( الكافرة ) الأنسانة الثانية المقدسة بعد الطفل !!! .

أضافة إلى ما تعاني المرأة وخاصة في المناطق الساخنة التي تحت سيطرة الأرهابيين عسكريا أو آيديلوجياً في العراق وسوريا والسعودية وأفغانستان وشمال أفريقيا واليمن والصومال وأريتريا وبوكو حرام من هذه المظاهر السلبية المعيبة والمذلة للمرأة { مثل : ختان البنات واتي تسبب لها تشوّه جسدي ونفسي ، بالوقت الذي ليس لهُ علاقة بالدين فهي عادة وثنية فرعونية ، تأجير الأرحام للحصول على الأم البديل ، الصمت على جرائم الشرف وتخفيف العقوبة على الجاني ، مصادرة حق المرأة العربية في جنسيتها لأبنائها وزوجها لأنها تحت النص الديني والنظام الرأسمالي ، واجهت تهميشاً من الأسلمة السياسية والعادات والتقاليد العشائرية . وفي العراق اليوم محاولات للألتفاف على قانون رقم 88 ىلسنة 1959 بالرغم من بعض نواقصهِ . تعرّض الأعراس لهجمات المسلحين مما جعلها أن تجري المراسيم بشكلٍ سري . فرض الحجاب عليها وأحياناً النقاب تلك الخيمة السوداء التي تخفي في طياتها قنابل موقوتة وأحزمة ناسفة وتستعمل أحيناُ كثيرة كزي تنكري في تهريب الأهابيين . فرض المحرم على المرأة السعودية إلى أي مكانٍ تذهب وحتى أنْ تكون بعثة دراسية أو مضيفة طائرة . حرمان المرأة السعودية من سياقة السياره . ظاهرة الطلاق والتي أصبحت شائعة وتعسفية أكثر الأحيان . زواج القاصرات بفتوى الأسلمة السياسية وأجازت الحد الأدنى تسعة سنوات ---------والغريب أن الخط البياني للعنف ضد المرأة يرتفع مع تقدم الزمن ، ففي قرن الحداثة والتكنلوجية الرقمية وفي جميع مجالات الحياة نجد أنّ هناك زوايا مظلمة على كوكبنا الجميل ضد هذه المخلوقة الرقيقة ليس فقط في الدول النامية ودول العالم الثالث بل حتى في الدول المتحضرة ففي آخر أستطلاع أوربي يبيّنْ 95 % من ضحايا العنف في فرنسا من النساء ، و30 % من النساء الأمريكيات يتعرضن للعنف الجسدي من قبل أزواجهنّ و90 % من عاملات الخدمة الآسيوية النسائية مباحٌ لمستخدميهن تعنيفهن وضربهن حتى الموت أحياناً والعنف ضد المرأة يعني الأعتداء الصارخ على حقوق الأنسان وحرياتهِ التي شرعنت في العاملالمحافل الدولية والأممية .

العلاج/ والآن أنا لست على منبر الوعظ لأني لست بواعظ ولكن لديّ بعض التجارب والخبرات السبعينية التي أقتنعت ببعضها والباقي ربما تخضع للصح والخطأ : 1-لا تنتزع الحقوق إلا بأهلها ، فالمرأة وحدها قادرة على أنتزاع حقوقها بتضحياتها وتحديها وكسر قيودها بأرادتها الملحة في " التغيير " . 2- مكافحة الثالوث العدواني الفايروسي { الجهل والمرض والفقر } . 3- العامل الأقتصادي والمهم في هذا المجال الأدلجة السياسية لهذا العامل فالنظام الرأسمالي ماكنتها الجشعة تسحق أخلاقيات المجتمع مما يجعل من المرأة سلعة معرضة للبيع والشراء .4- الأستقرار الأسري والترابط العائلي الذي هو حصيلة الزواج المتكافيء كيمياوياً عبر قناعة الأختيار .5- دور وسائل الأعلام في نشر سلبيات المجتمع الذكوري الجاهلي ، وعقلنة ثقافة المساوات بين الجنسين ، والثقة بقدرات الكامنة في المرأة –وللننظر إلى نساء عظيمات في عالمنا مثل الدكتوره نزيهة الدليمي أول وزيرة في حكومة الجمهورية العراقية الأولى 1958 ، و أنجيلا ميركل رئيسة وزراء ألمانيا ولثلاثة دورات ،ومدام كوري في علم الذرة ، توكل كرمان صحفية ناشطة من اليمن حازت على جائزة نوبل 2011 ، نوال السعداوي / ناشطة نسوية وباحثة في مجال المرأة ، شميران مروكل / ناشطة نسوية ، وسكرتيرة منظمة رابطة المرأة العراقية حالياً ، زكيه أسماعيل حقي /أول قاضية في العراق ، الدكتوره أناستيان / أول طبيبة عراقية 1939 ، نازك الملائكه / شاعرة عراقية ، زها حديد / معماريه حداثوية عراقية ( جوانب مهمة من تأريخ الحركة النسوية ) .

1 // زهرة " الأوركيد " : من أجمل الزهور وأقدمها يعود تأريخها 700 سنة ق/م ، أهتمّ بها الصينيون وفيلسوفهم (كومفوشيوس) ولقبها بزهرة عطرة الملوك ، وهي رمز الرومانسية والحب العذري والعشق الصوفي ، وبألوانٍ متعددة الأحمر ، الأبيض ، الأصفر ، الذهبي ، الأخضر ، والبرتقالي ، وأشهرها وأحبها " الأحمر " رمز القس فلنتاين ( أنور الخطيب / الموسوعة العربية / السحلبية )

المجد كل المجد لعيد المرأة العالمي

وباقة ورد لجميع المنظمات النسوية ---- والف تحية أجلال وأكبار ل{ رابطة المرأة العراقية في عيد تأسيسها ال 63 }

السويد/8-3-2015

 

كما هو معلوم إن بقاء السيد مسعود البرزاني في منصب رئاسة إقليم جنوب كردستان بعد إنتهاء ولايته، غير شرعي والتمديد تم بطريقة ملتوية وغير قانونية. والبرزاني لم يصل إلى هذا المنصب، إلا بفضل السلاح الذي يملكه حزبه وبقوة المال المسروق من عرق الكرد وأموال النفط.

من الواضح أن البرزاني الذي يسيطر هو وعائلته وأخواله على مقاليد الحكم باقليم جنوب كردستان، لايرغب بمغادرة منصبه لا هو ولا إبن أخيه ولا خاله الذي ينتقل من وزارة لأخرى وكأن كردستان خلت من الكوادر!! إن تسلط هذه العائلة على رقاب شعبنا الكردي، تذكرني بعوائل بعض الطغاة الذين حكموا دول المنطقة لسنين طويلة، من أمثال عائلة المجرم صدام حسين وحافظ الأسد والقذافي و علي صالح، وبن علي حاكم تونس السابق، عوائل مارست النهب والسلب وإستغلت كل مقدرات البلد لصالحهم الشخصي. ورأينا كيف إنتهى الوضع بتلك البلدان والعوائل بسبب جشعها وإستغلالها البشع للناس، وممارسة اولئك الطغاة الظلم وتكميم أفواه الناس.

وكلم إقترب موعد إنتهاء فترة رئاسة البرزاني الغير الشرعية، إزدادت معها الصراعات الداخلية في إتحاد الطالباني، وأخذنا نشاهد مؤخرآ بوادر إنقسامات في صفوف قيادات هذا التنظيم الذي يترنح منذ فترة طويلة. هناك بعض قيادات هذا الحزب تؤيد بقاء البرزاني الإبن في منصب رئاسة الإقليم، لأنهم مستفيدين من وجوده، وهناك قيادات إخرى ترى ضرورة رحيل البرزاني عن هذا المنصب وتولي شخص أخر بدلآ عنه هذا المنصب. وبالتأكيد إن حزب البرزاني ليس بعيدآ عن تلك الإنشقاقات المستترة، التي يعيشها حزب الطالباني.

إن الهدف من إحداث تلك الإنقسامات هو الإنفراد بالسلطة كليآ، لكي لا يضطر السيد مسعود لتقاسم السلطة والسرقات وأموال النفط مع الغير. وكلنا يعلم إن من صفات أي دكتاتور أو طاغية، هو عدم قبول مشاركته أي فرد في القرار السياسي والإقتصادي والأمني، ويرفض أن يسأله أحد كم صرف وعلى ماذا صرف.

لو أن مسعود البرزاني لديه إيمان 1% بالديمقراطية، لكان تنازل فورآ عن منصب رئاسة حزبه عندما تولى رئاسة الإقليم أول مرة، ولما أصر على أن يتولى رئاسة المؤتمر الوطني الكردستاني إضافة لمناصبه الإخرى. ولما وضع في المناسب الحساسة كالأمن والجيش ورئاسة الحكومة ووزارة المالية العراقية أفراد عائلته وأقربائه وسيطر على كافة القطاعات الإقتصادية الهمة في الإقليم والتمثيل الدبلوماسي، بالضبط مثلما فعلت عائلة الأسد في سوريا.

ومن ثم بامكانه أن يعلن من الأن وبشكل رسمي بأنه لن يلجأ إلى أي حيلة للبقاء في منصبه كما فعل في المرة الماضية مهما حدث، وطلب من كافة الأحزاب السياسية التحضير للإنتخابات الرئاسية والتقدم بمرشح خاص بها أو مرشح مشترك لخوض تلك الإنتخابات، ويعطي نموذجآ للأخرين، كما فعل العملاق نيلسون مانديلا ذاك المناضل الفذ، عندما تخلى عن منصب الرئاسة طواعية بعد دورة واحدة من توليها.

ولكنني واثق إن السيد البرزاني سوف يتمسك بالمنصب حتى الموت، ولا يختلف في ذلك بشيئ عن الطاغية صدام حسين وبقية طغاة المنطقة والعالم، إلا في الإمكانيات لا أكثر.

الديمقراطية تعني التدوال على السلطة بطريقة سلمية، وتوالي الأجيال ولا يوجد منصب يشغله شخص معين أربعين عامآ، كالسيد مسعود البرزاني والسيد جلال طالباني ووزير خارجية السعودية سعود الفيصل ورئيس الوزراء البحريني الحالي خليفة بن سلمان آل خليفة عم الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وهو اقدم رئيس وزراء في العالم ما زال في منصبه منذ عام 1971.

في الأنظمة الديمقراطية التي تحترم نفسها، ليس واردآ أن يشغل فرد ما منصبين سياسيين في أنان واحد، فالقانون صارم جدآ في هذا الشأن. ودخل كل مسؤول في معروف من قبل العامة ويدفع صاحبه الضرائب كبقية الناس. فليقل لنا البرزاني كم هو راتبه ومتى أخر مرة دفع الضرائب، هو وأفرد عائلته أصحاب المليارات المفاجئة.

وقيادات الإتحاد الطالباني وحركة التعتير التابعة لنشيروان مصطفى لا يختلفون بشيئ عن المافية البرزانية من حيث الفساد والإفساد. الديمقراطية ليست فقط إجراء إنتخابات شكلية كل فترة، وإنما هي حكم المؤسسات ووجود رقابة صارمة وهيئة محاسبة، وحكم القانون الذي يخضع له الكبير والصغير، مثلما يحدث في اسرائيل. فقد رأينا جميعآ رأس الدولة اللإسرائيلي في قفص الإتهام ومن ثم خلف قضبان السجن، بقرار من المحكمة لأنه تحرش باحدى السكرتيرات في مكتبه.

فهل رأيتم يومآ مسؤولآ كرديآ عوقب أو تم محاسبته وسجنه، على ما إرتكبه من جرائم فهل رأيتم يومآ مسؤولآ كرديآ عوقب أو حوسبه وتم سجنه، على ما إرتكبه من جرائم

مالية أو إستغلال نفوذه أو غير ذلك؟؟ وهل تم محاسبة وزير الببيشمركة مثلآ، على هروب قواته من شنكال دونقتال، وتعرض أهلنا للمذابح الجماعية على يد داعش؟؟ أو هل رأيتم نجيرفان البرزاني يقدم إستقالته، لفشله في حماية أهلنا في منطقة شنكال وعدم استطاعته تأمين رواتب الموظفين في الإقليم لستة أشهر متتالية؟؟

هؤلاء جمعيآ ليسوا سوى مجموعة من الطغاة والمستغلين، وإن بدرجة أقل من الطاغية بشار الأسد ووالده المقبور حافظ الأسد.

عندما يتعرّض الوطن إلى الأخطار, ينتفي الكلام في مواجهة الإساءة وتتحوّل المواقف إلى إجراء ردع..هذا ما يقوم به الأشاوس في الجبهات إذا ما تعرضوا إلى طعنة من الخلف, وحينها يكون ردهم حازماً وحاسماً, ليتركوا للعقول التي لم تزل محتفظة بطاقتها الإنسانية, تحليل وتفكيك وتقييم الموقف.
هل إختلف الحكيم والعامري؟!
علينا في البداية معرفة الخلفية التي إنطلق منها هذا السؤال؛ إذ إنتشر قبل أيام خبر عجول روّج له فئة من الناس, يقول: (إنّ كتلة الحكيم البرلمانية تطالب بحضور العامري)..
الخبر لا يحتاج إلى ذكاء خارق لإكتشاف فبركته؛ فمجموعة الحكيم السياسية لها فصائل مسلحة تقاتل ضمن الحشد الشعبي وهي (سريا العقيدة, سرايا عاشوراء, سرايا الجهاد, ولواء المنتظر) وهذه الفصائل يتواصل معها نواب من كتلة الحكيم البرلمانية, سيما أولئك الذي كانت لهم مواقع قيادية في فيلق بدر, فالخبر تنفيه الممارسة لإنه يتقاطع معها تماماً.
علاقة مجلس الحكيم مع بدر العامري, لا توصف بالإنشقاق بل الوصف الأقرب لها هو الإنفصال, والفرق بين المعنين كبير. فالتواصل بين الكيانين النابعين من رؤية فكرية واحدة, مستمر ويبدو هناك إتفاقاً في الإستراتيجيات وأغلب التفاصيل. إنّ العمل السياسي لا يتجزأ عن العمل المقاوم, وهذا من البديهيات الكونية؛ للسياسة رجال يساندون المقاومة, وإلا فلا يمكنها الإستمرار أمام حراك دولي قائم على السياسة في جزأه الأعظم. لكن السؤال الذي نواجهه؛ من يقف خلف تلك الشائعات وماذا يريد؟!
مفبركوا الأخبار دواعش وإن لم ينتموا..!
ليس خافياَ, بل إنّ الأسماء التي تحاول بإستمرار بث الفرقة بين أبناء المكون والوطن الواحد؛ هي أوضح من نؤشر عليها, بيد أنّ تعريفهم العام يمكن أن يندرج تحت هذا المعنى: فريق منشق عن التحالف الوطني, يقوده أشخاص إنشقوا حتى عن مكوناتهم الحزبية يحاولون إرجاع حالة الفشل السابقة, وهذا الهدف لا يتحقق طالما حقق الحشد الشعبي والجيش العراق النصر.
إنّ الأمنيات التي تتمظهر على شكل أخبار مفبركة, تعكس هدف عشعش برؤوس أولئك الموتورين ينسجم تماماً مع أحد أهداف داعش؛ إذ إنّ هذه الأخبار هي محاولة لإحداث شرخ وفتنة بين (شخصيات) الخبر. وبمعنى أدقّ إن هذا التيار (الواقف) في الوسط الشيعي يتمنى أن ينسحب الحكيم من المعركة, ثم سيتمنون إنسحاب غيره, وبالتأكيد فهذا يحدث ضعفاً في صفوف القوات الملبية لنداء المقاومة والجهاد. هل هناك خدمة أعظم من هذه تقدّم لداعش؟!
إنّ الوسيلة التي يتم إستخدامها لتحقيق هدف ما, قد لا تؤدي إلى نجاح الهدف (كما في هذه الحالة), لكنها ستؤدي حتما إلى نتائج عرضية ومضاعفات, ولعل من أبرز مضاعفات إثارة هكذا أخبار هي تأسيس رأي وجرأة على إستهداف رموز المقاومة العراقية الميدانية؛ إذن فهي طعنة خسيسة في ظهر المقاومة وظهر العامري شخصياً.
كيف إستقبلها العامري؟
لا شك إنها مؤلمة, سيما إنّ مصدرها قريب (ظاهراً) من العامري وتحالف معه في الإنتخابات السابقة, غير إنّ الرد حاول إخفاء الألم, فالمعركة شرسة ولا مجال للإلتفات إلى النيران الصديقة (المتعمّدة).
تلك النيران التي بقيت باردة على الإرهابيين والدواعش, فلم نلحظ لهم وجود في المعركة, سوى ضجيج فتنوي يحاول تشظّية فصائل المقاومة أولاً, للعود بالأوضاع إلى ظواهر الفشل والهزيمة السابقة!..
عناق في الميدان..!
ليس للصدفة وجوداً في قاموس المعركة أو السياسة؛ فكل ما يفعله رجال السياسة, سيما أولئك الذين يتصدرون القائمة في عدد (أعداؤهم), يبعث رسائل بليغة للجمهور, وتهديداً صريحاً للإعداء.
قبلها بإيام, أصدر رئيس كتلة بدر النيابية بياناً أريحياً يكذّب فيه الأخبار المفبركة التي وصفها بـ"محاولة أحداث فتنة"..جاء الرد الحاسم والبليغ من ميدان المعركة, في تكريت, حيث إلتقى الحكيم بالعامري هناك وتعانقا بطريقة تعّكس حالة الوئام والإتفاق بين فصائل المقاومة العراقية.
إختيار المكان لم يخضع لعامل الصدفة إطلاقاً؛ فالعامري له حضور في بغداد ويسكن على بعد خطوات بسيطة من الحكيم, ولهم لقاءات معلنة كثيرة, وبالتالي فأنّ الحدث لم يكن عفوياً؛ إنما هو رسالة تنبأ بحدوث تغييرات في الخريطة السياسية ضمن التحالف الوطني وبشكل علني.
هناك حديث آخر عن العامري؛ ذلك الذي يتبنّاه بعض نواب إتحاد القوى السنية و بعض الشخصيات السنية, عناق الحكيم للعامري قطع الطريق على تلك الأحاديث وأعطى بعداً تحالفياً للعامري جعل مهمة العامل الدولي في شق صف المقاومة مستحيلة. هنا يظهر البعد الإستراتيجي للمقاومة, عندما لا تتنازل عن العمل السياسي؛ فالنصر أبلغ من أن توصفه الكلمات..
الإثنين, 09 آذار/مارس 2015 22:52

العبادي(عادة حليمة..)- الهارون موسى

 

(نفس الطاسة ونفس الحمام) مثل معروف ينطبق على العبادي كليا، فلليوم لم يقم بخطوة تختلف عن سلفه الذي رحل غير مأسوف عليه، لم نشاهد بل سمعنا خطابات وعبارات( جنجلوتيه) مع انتهائها يصدم الشعب بقرار أو تعيين غريب عجيب غير مبررو يخضع لضوابط الأمس ( تسيوره بليل يم حرامي العصر، ويم العبادي اليوم)، لهذا ( ابشركم خالد العطية، ترشح للحج والعمرة) قد يسأل احد (لان العراقي مكروة يدور بلذاك حب ركي)،ما هي انجازات العطية؟ بماذا يسخر تاريخه بالعملية السياسية (سوى كونه بوق يعزف للأقوى و... زحمه واحد يحجيها)، على أي أساس تم ترشيحة؟ (احلف لاشيء إلا ترضيته وتعويضه لان ما فاز بالانتخابات) ثم (هوه مو من جماعة الشهرستاني (المستخلون)، أليس أمينة بغداد (المكرودة) رشحت من قبل الشهرستاني، لكن جرح الشهرستاني (عميق) ويجب تعويضه.!، من لديه أمل بأن العبادي سوف يقدم أي انجاز للبلد أو للشيعة (خل يغسل ايده بصابون عطور مال شركت الزيوت النباتية)، فقد سلك مسلك صاحبه، كذب وتبرير، والتفاف على الاستحقاقات، وحب الاستحواذ.

(نسيت ابشركم غير حسن الياسري من جماعة اللغافون هم ترشح لهيئة النزاهة!!!) وهو إعلان واضح ورسالة اطمئنان (لحرامي العصر) بأن ملفات الأمس، سوف تغلق للأبد (شنو يعني اكثر من 200 مليار دولار من اموال العراق، امام وحدة الدعوة التي اوصى حرامي العصر بها سلفه)، بهذه الطريقة المخزية يتصرف العبادي مع مواقع الدولة، بلا بحث عن مهنية ولا كفاءة (هسه يكول امينة بغداد عدها دكتوراه) ( عليك الله عينتها لهل السبب مو نحجي..)، وهو صاحب مقترح أن توزع المواقع حسب المكونات وليس الأحزاب، مما يعني أن هذه المناصب سوف لن يتقلدها أي شخص لم يدخل الخضراء حتى لو كان (نبي بالنزاهة والكفاءة والقدرة) فمن يخسر الانتخابات سوف يوضع بمنصب تنفيذي من حصة مكونه، ومن يزاح من منصب يولى آخر ( علمود الراتب والامتيازات) وهو الهدف الأسمى ل (95%) من سكان الخضراء.

( هانسيت هم ابشركم غير عبعوب راح يخلوه بمنصب بمكتب رئيس الوزراء، فد مستشار يعني) وأسباب ذلك عديده منها( قابل يصير واحد من هذا الشعب البأس كما قال مطشر السامرائي، لو يزعل جعب، ويجوز يكاومون عباده مثل ماسوهها ويا شيروان الوائلي، الي خلوه مستشار لرئيس الجمهورية لعدم فوزه بالانتخابات)، العبادي الذي طالما سمعناه يتحدث (بصراحة)، خذل الشعب، وسيبدأ خطوات سلفه بالتدريج وعود كاذبه، شعارات، صفقات، اولويه لحزبه وقائمته ( حق باطل)، يتحدث عن انجازات وهميه، فأهم الانجازات هي تحرير الأراضي من داعش (وهاي بفضل المرجعية والحشد الشعبي والدعم الايراني) ( صدك شخبار ال50 الف فضائي)( انسدت عيب من حرامي العصر، وحفاظا على وحدة الدعوة، شنو وحدة العراق)، وأيضا النظام الداخلي لمجلس الوزراء، وهذا تم انتهاكه بالتعيينات الأخيرة (ورجعنا شنو هو القانون وركه احنا نكتبها واحنا نمزكها، كما قال المثل الاعلى لحرامي العصر وكما يبدو لللعبادي)، بهذه العقلية تبنى دولة، بالكذب والوعود والانقلاب يمكن أن يستقر بلد، بسيطرة مجموعة خدمتها الصدفه لتستولي على مواقع الدولة، يمكن تجاوز مرحلة كلها فشل بفشل.

أين لجان تغيير القوانين المعطلة لمسيرة الدولة؟ فمازالت الالوف منها (قانون يضرب اخر)، ماذا ينتظر العبادي وحكومته، أين مكافحة الفساد؟ ومازال الفاسدين يتربعون على عرش دوائر الدولة ومن استبدل فقد جيء بمن هو افسد منه، التبريرات الكتل السياسية (الي نفسها عطلت تعيين الوزراء الأمنيين طيلة سنوات أربع، ونفسها عطلت قانون البنى التحتية الذي كان ضربة العمر لحكومة الدعاة ) قال العقلاء سابقا أن الكتل هي نفسها فإذا كان التغيير يعني أن يؤتى برئيس وزراء يتبع نهج سلفه بإلقاء الأخطاء على الكتل (عليش التغيير)، إذا كانت الحكومة لا تستطيع إقناع الكتل بنهجها الإصلاحي (عليمن بعد، خو نخلي رشك رئيس وزراء)، العبادي (صدمتنا) العراق ليس ملك للفاشلين والفاسدين، لديهم( صكوك بالمناصب الحكومية)، لذا فالشعب العراقي (المكروه) يرفض أسلوب التعيينات الأخيرة، وان أجبت (ياشعب يطبه مرض)، فأبشر بمستقبل أسلافك، وبفشلهم وغيابهم عن الساحة وستحتل أسمائهم الصدارة (في مزبلة التاريخ) هم ومن والاهم ومن دعمهم (وحتى ابائهم واجدادهم) ( وانت بكيفك..اطفر النهر مادام ضيك)..

لا يجد الدارس لسير الاحداث المستمرة في سوريا خلال سنوات الثورة، صعوبة في تلمس خروج سوريا بمفهومها كدولة ومجتمع من حالة حتمية الانتماء العربي، حيث ان مرحلة مهمة من تاريخ سوريا القريب كان قد صبغ بمفاهيم الامة العربية الواحدة وذات الرسالة الخالدة، والتي دأب الداعون إليها على صهر شعوب وبلدان المنطقة، في بوتقة وطن عربي يمتد من المحيط الى الخليج، وبذلك تدخل سوريا في اشكاليات الانتماء القومي او المذهبي او الطائفي، حيث تفصح حالة المخاض العسير التي تمر بها البلاد عن انشطار المجتمع السوري افقيا بين فئات ومكونات لم يعد يجمعها ظاهريا سوى اشتراكها في ازمة واحدة، تؤكدها المناقشات والخصومات والتساؤلات ذات الخلفيات القومية او الدينية او الطائفية، التي يديرها مجموعات من المثقفين والساسة المتوزعين فكريا من اقصى اليمين الى اقصى اليسار، والمراهنين على ان طموحاتهم وآمالهم قد اصبحت امرا مؤكدا او محتملا بنسبة امكانية حدوث كبيرة.
وهذا ما بتنا نراه جليا في كافة الطروحات المستقبلية لسوريا سواء المعلن منها او المضمرة، والمقدمة من قبل كل مكون سوري كطروحات العرب السنة أو العلويين أو الكورد أو الدروز أو غيرهم، فرادى كانوا أو مجتمعين كما في حالة مواثيق هياكل المعارضة المختلفة والمتخالفة بين الداخل والخارج والاعتدال والتطرف.
ويمكن تعميم حالة انشقاق المجتمع السوري على المستوى الشعبي ككل، هذا الانشقاق الذي بات يؤسس لتصورات العيش المنفصل، ولاسيما لدى أولئك الذين عانوا في مراحل سابقة من تاريخ سوريا من حالات القهر القومي او التمييز الطائفي والمذهبي، وزادهم تخوفا وتمسكا بمواقفهم، بعض الممارسات التي تمت بحقهم في عهد الثورة سواء سياسا او عسكريا او حتى على مستوى الفكري من قبل الفئات الاخرى الشريكة معهم بنفس الوطن.
ومما لاشك فيه ان هذه التصورات ترتكز في بنائها على الكثير من الحقيقة، وذلك لان نظام الاستبداد والظلم والتسلط والفساد في سوريا، لم يترك اية ابواب مفتوحة امام مكونات سوريا سوى باب الاخضاع المنظم لفكر البعث، والممارس ترهيبا وارهابا، والذي أدى لتكون مجتمع مشوه فكريا وثقافيا وفاقد القدرة على التكامل والتشارك في الحياة السياسية، وبالتالي فان اي عمل لعكس هذه المعادلة وهذه التصورات لايمكن ان ينجح الا بدمقرطة السلطة التي سوف تقود البلاد اثناء وبعد عبورها للنفق المظلم الذي تعيشه الآن كشرط اساسي لاستمرار مفهوم الدولة في سورية، او الذهاب باتجاه الحالة المناقضة (اللادولة) والتي قد تتعدد الآراء بشأن السيناريوهات المحتملة لها.
ان منهج التوحيد بالطريقة الديمقراطية قد يحتاج الى المرور بعدة مراحل ابتدائية، تبدأ اساسا من مكونات سوريا العرقية والطائفية والمذهبية أنفسهم، فلا يخفى ان لكل مكون سوري اشكالياته الخاصة المتعلقة بممارسة السلطلة ومفاهيم الديمقراطية والمشاركة، والتي تنعكس بكل تأكيد على عموم سوريا، وعملية التوحيد هذه ستنتهي في حال نجاحها، بالوصول الى حالة المجتمع السياسي القادر على ادارة شؤونه بالاتفاق والتوافق المبني على الوعي السليم لكافة متطلبات السوريين وطموحاتهم ومخاوفهم المشروعة، وتجاوز حالات الانغلاق والتعصب والانقسام.
وبذلك يمكن القول ان كل مكونات سوريا مدعوة للبحث عن حلول للمسائل العالقة والمطروحة، وفي مقدمتها مسألة الانتماء التي كانت احدى الاسباب الرئيسة لتمزيق الثورة وتفجيرها من الداخل، وهذه المسؤولية جماعية لابد من قيام كافة النخب بأدوارها تجاهها، والا فان مرحلة عنق الزجاجة الراهنة والتي تمر بها سوريا حاليا، قد تمتد لآجال تفوق قدرة الجميع على الاستمرار وانتظار الحل الذي قد لايأتي و أن أتى فسيكون شبيها بحالات كثيرة في المنطقة المتخومة اساسا بأشكاليات الانتماء والتعايش المشترك.
بعد سقوط بغداد سنة 2003م, ودخول المحتل أرض العراق, تصور اغلب الشعب العراقي وحتى الشعوب العربية والمسلمة, إن هناك موقف صلبا سيصدر من المؤسسة الدينية في النجف إزاء الاحتلال, كمعارضة لتواجده في العراق على اقل تقدير, لكن صدم العالم أجمع بصدور فتوى تحرم الجهاد ضد الاحتلال بحجة غيبة الإمام المهدي "عليه السلام", وفي حالة الغيبة تكون هناك للجهاد مراتب لا يمكن تخطيها!!!.
بينما قبل سقوط النظام صدرت من مؤسسة النجف فتوى تحث العراقيين على الوقوف لجانب النظام والوقوف بوجه الاعتداءات الغربية " الكافرة " حسب الفتوى, وبعد سقوط الموصل تكرر الأمر وصدرت فتوى الجهاد الكفائي, وهنا نلاحظ تغير في المواقف, بغض النظر عن التغير في الموقف الشرعي من عدم تخطي مراتب الجهاد بسبب الغيبة إلى تخطيها والتعدي عليها وكأنما الإمام قد ظهر!!, المهم في المقام الآن هو تغير مواقف المؤسسة الدينية في النجف, فسابقا تحث على حمل السلاح للوقوف بجانب النظام السابق, بعد ذلك حرمة الجهاد, والآن تفتي بالجهاد, وهذا التغير في الموقف والفتيا, يجعلنا ندقق في السبب والبعد والمصلحة المرجوة من التغيير.
في التدقيق في كل فتوى صدرت نلاحظ عنصر مشترك واحد وهو " الجهاد " فمرة حرمة ومرة أخرى وجوب كفائي, فمع الاختلاف بالحكم – وجوب , حرمة - لكنها كانت لها هدف وغاية ففي زمن النظام كان الغاية منها هو الحفاظ على علاقة المؤسسة في النظام, وضمان بقاءها واستمرارية وجودها, وكذلك جعل النظام يتصور انه قوي ومدعوم شعبيا, وبهذا اغتر النظام وواجه قوات الاحتلال حتى وصل به الأمر أن يرفض العرض الروسي الذي كان هو لجوء " صدام " إلى روسيا وعدم المساس به, الأمر الذي أوجد العذر وسمح بدخول قوات الاحتلال وهو إسقاط النظام, فكان لفتوى مؤسسة النجف الدور الكبير في خلق الظروف والتهيئة لدخول الاحتلال, وبنفس الوقت حكم على نظام صدام بان تلف المشنقة على رقبته.
أما الفتوى التي صدرت ما بعد السقوط, وهي حرمة الجهاد, فكانت واضحة وصريحة في خدمة الاحتلال, وتسهيل توسعه وممارسة نشاطه داخل أرض العراق, وخدمة كل مصالحه, وبهذا ضمن المحتل عدم وجود أي مقاومة من الشعب, وهذا ما حصل بالفعل, وما حصل من تصادم مع المحتل من بعض الفصائل المسلحة سنوضح سببه لاحقا, وبالتالي فان الاحتلال ضمن عدم قيام الشعب العراقي بأي ثورة جهادية ضده مما قلل من الخسائر المادية – عدة وعدد- والمعنوية, وكذلك ضمن سكوت المجتمع الدولي على الاحتلال وعدم رفضه لان الشعب لم يعارض تواجد المحتل.
وفتوى الجهاد الكفائي التي صدرت أخيرا من قبل مؤسسة النجف, فهي خدمة المحتل من جانب أخر لا يكاد يكون معلوم لدى الكثيرين, وهو القضاء والتخلص من الفصائل المسلحة التي دخلت في صراع سابق مع المحتل, هذا من جهة, ومن جهة أخرى, استنزاف إيران من كل النواحي, كما إن إيران كانت تدير الصرع في العراق أيام الاحتلال من خلال دعمها للمليشيات والفصائل المسلحة " الشيعية " فكانت تلك المليشيات – ومازالت –  تمثل اليد الإيرانية الضاربة في العراق, ومن أجل الخلاص من هذه المليشيات الموالية لإيران, وجب إدخالها في حرب وصراع ينهكها ويستنزفها, فلم يكن ذلك إلا من خلال إدخالها بحرب خاسرة لا محال, فكانت الحرب مع داعش, والغطاء والشرعية والدافع لذلك هو فتوى الجهاد, التي أصبحت بمثابة المنزلق والمنحدر الذي وقعت فيه إيران وميليشياتها.
فالآن إيران وكل موالي لها هو على ارض المعركة وأمريكا تتفرج, وهذا ما سيولد احتقان وحنق في الشارع العراقي والشارع الإيراني بسبب كثرة القتلى, وما هي إلا فترة من الزمن حتى تصبح إيران مرفوضة في العراق, وسيكون الشارع الإيراني ممتعضا من الحكومة الإيرانية لأنها سببت ما سببت للشعب, فكثرة القتل في أبناءه بحرب ليست حربهم, حصار اقتصادي, سبب تردي في الأوضاع المعيشية, وبهذا استطاعت أمريكا أن تخلق أجواء مشابهة تماما للأجواء التي سبقت سقوط النظام العراقي, وبالتالي سيكون دخول أمريكا إلى إيران سواء مباشر أو عير مباشر, كدخولها للعراق سنة 2003م وسيكون مصير حكام إيران كمصير صدام, وهو التعليق على المشانق.
وحسب رؤيتي الشخصية إن فتوى الجهاد التي استخدمتها المؤسسة الدينية في النجف من أجل خدمة مصالحها أولا, والاحتلال الأمريكي ثانيا, فقد استخدمت الجهاد في أكثر من موقف وأكثر من مناسبة بصورة مختلفة واقصد استخدمتها في حرمة وفي وجوب حسب مقتضيات المصلحة.

 

الإثنين, 09 آذار/مارس 2015 22:49

Bye Bye ISIS- بقلم : عباس الخفاجي

يقال أن داعش صناعة أسرائيلية في حين أثبت آخرون أنها نتاج دهاليز السي آي أي الأمريكية ، وأيا كان الأب الشرعي لهذا الكيان المسخ فأنه ولد ونشأ وترعرع بدعم أمريكي ومباركة أسرائيلية وتغذية تركية ودعم لوجستي لا حدود له من بعض دول مجلس التعاون الخليجي الغارقة حتى أذنيها في النذالة والخيانة والعمالة لكل ما هو عربي على وجه العموم ، وعراقي على وجه الخصوص.
فمنذ العام 2003 عندما دنست القوات الأمريكية المحتلة أرض العراق الطاهرة ، وهي تعزف على وتر الطائفية والتقسيم تنفيذا لمشروع جو بايدن السيء الصيت، في الوقت الذي وجهت كل أمكانياتها بأتجاه سرقة ثروات وموارد العراق وتدمير بناه التحتية بحجة مكافحة الأرهاب ومقاتلة القاعدة وأستنزاف ميزانيات العراق بأسلحة ومعدات عفى عليها الزمن من أجل تجهيز الجيش العراقي ليقف على قدميه ويقاتل القاعدة ومن ثم داعش .
ولقد اثبتت الأيام أن الأدارة الأمريكية لا ترغب في أن يتعافى العراق وجيشه والأبقاء عليه ضعيفا مجزئا لأنها تدرك تماما من خلال تجربتها السابقة مع العراق أن أرض العراق ولادة للقادة والمناضلين والوطنيين الشرفاء القادرين على حفظ سيادة وكرامة وأمن العراق وسلامة شعبه العظيم ، وأن العراق اذا ما تعافى وعاد الى سيرته الأولى فسوف يشكل مصدر قوة جديدة في خارطة الشرق الأوسط وسيقلب موازين القوى وهذا ما سوف يجعله مصدر قلق دائم لأسرائيل.
فالمعركة مع داعش أثبتت أنها ليست معركة السنة مع الشيعة ، ولا هي بأتجاه تقوية أيران على حساب أضعاف السعودية ومجلس التعاون ، لأن الجرائم التي أرتكبها هذا التنظيم فاقت كل التصورات ، ولم يسلم منه لا السني ولا الشيعي ولا المسيحي ولا الكردي ، فالكل مستهدف من قبل داعش ، الأرض والدين والمذهب والقومية والهوية والأنتماء والحضارة والوجود بأكمله عرضة لأستهتار هذا الكيان المنحرف.
كثيرة هي تلك الأقلام المأجورة التي تتباكى على السنة وأنهم الخاسر الأكبر من الحرب على داعش وكأنما تريد أن تقول أن المكون السني هو ( داعش ) وقد نست أو تناست أن أبطال العشائر الشريفة في الأنبار وديالى وصلاح الدين ونينوى كانت وما زالت هي أول من تصدى لداعش وأفكاره المنحرفة المتطرفة ، وما المذابح التي سفكت فيها دماء شبابنا الأبرياء في تلك المحافظات ألا الدليل القاطع بأن داعش لم ولن تمثل السنة بشيء وأن أفكارهم الكفيرية المتطرفة بعيدة كل البعد عن ما جائت به المذاهب الأربعة لأهل السنة والجماعة .
وما المعارك التي تدور اليوم رحاها في صلاح الدين ألا خير شاهد على تكاتف أبناء العشائر السنية مع القوات الأمنية العراقية وقوات الحشد الشعبي الأبطال لتحرير كل أقضية ونواحي المحافظة في الوقت الذي يقبع فيه من كان يقرع طبول الحرب من فوق منصات الأعتصام ، في عمان وأربيل وأسطنبول بعد أن فروا من ديارهم وخذلوا مريديهم وتركوا أهلهم وذويهم وعشائرهم تحت رحمة التنظيم التكفيري ، أو يعاني الأمرين بعد أن نزحوا من ديارهم الى مناطق أخرى أكثر أمنا.
حقا أن من يمثل تلك المحافظات هم الصابرون المرابطون في ساحات القتال مع داعش ، لا أولئك الذين صدعوا رؤوسنا ببياناتهم وتصريحاتهم على شاشات الفضائيات ولم يقبض شعبهم منهم شيئا سوى الخراب والدمار والقتل والتشريد ، بعد أن أمتلئت جيوبهم من المال الحرام الواصل اليهم من تلك الدويلات الخائبة التي كانت تقوم بعملية غسل أدمغتهم بأن أنتصار القوات الأمنية على داعش هو أنتصار للحشد الشعبي المدعوم من أيران وبالتالي هو أنتصار للشيعة على السنة ، أي أضعاف دور السعودية وتقوية الدور الأيراني في المنطقة.
لقد أدرك العراقيون أنهم يحارون اليوم داعش نيابة عن العالم كله في الوقت الذي كانت لقوات التحالف الدولي ضربات ضعيفة وغير موجعة وكأنها تحارب بالأقساط المريحة على حساب الزمن الثقيل بالنسبة لأهالي تلك المحافظات المحتلة سواءا كانوا في داخل محافظاتهم وما يعانوه من جور وتسلط التنظيم التكفيري على رقابهم والتحكم بمقدراتهم ، أم كانوا قد نزحوا عن بلداتهم وقراهم وبيوتاتهم وهم يعانون الجوع والبرد والمرض .
أن السبب الرئيسي لنجاح وتقدم القوات العراقية المشتركة في صلاح الدين هو أبعاد قوات التحالف عن هذه المعركة لتكون معركة عراقية مئة بالمئة ، ولتحقق أعظم تكاتف وتلاحم سني شيعي من أجل تحرير الأرض العراقية المحتلة ، وطرد تنظيم داعش التكفيري ومن كان وراءه ، ولتهوي كل مخططات أعداء العراق في براميل القمامة ، ويعود العراق سالما موحدا معافى من كل الأدران والعلل والأمراض ويعود كما كان رمزا شامخا للوحدة الوطنية وتعود كل مدننا العزيزة من زاخو حتى الفاو ومن الرطبة حتى بدرة وجصان تغني أغاني النصر والسلام والتعايش السلمي الآبدي بين جميع مكوناته العزيزة.
أودعناكم أغاتي ....

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اربيل-((اليوم الثامن))

أعلن نائب القائد العام للقوات المسلحة بإقليم كردستان، أن قوات البيشمركة لا تنتظر قوات الحشد الشعبي والجيش للسيطرة على مناطق كركوك والحويجة.

وقال رسول “نؤكد لأهالي كركوك أننا مستمرون في التقدم والهجوم على معاقل داعش الارهابي”، معلناً في الوقت نفسه، أن هذا الهجوم لم تشارك فيه أي قوة سوى قوات البيشمركة، وأننا لن ننتظر قوات الحشد الشعبي والجيش للسيطرة على مناطق كركوك والحويجة من ارهابيي داعش.

وأشار كوسرت رسول الى بدء هجوم عنيف صباح اليوم بدعم طيران التحالف على معاقل داعش الارهابي في مناطق كركوك وقضاء الحويجة من قبل قوات البيشمركة وقوات مكافحة الارهاب. |S.T|

شفق نيوز/ كشف رئيس برلمان كوردستان يوسف محمد، الاثنين، عن وصول مشروع قانون للدولة السورية لتمريره وتشريعه كقانون للإقليم، مطالبا اعضاء البرلمان بالتدقيق اكثر في مشاريع القوانين قبل تقديمها.

 

وردا على استفسارات البرلمانيين في الجلسة الاعتيادية لبرلمان كوردستان التي عقدت الاثنين، وحضرتها "شفق نيوز"، قال محمد ان اعضاء البرلمان يجب ان يكونوا دقيقين عندما يضعون تواقيعهم على مشاريع القوانين لانها امانة تاريخية والقوانين التي تشرع لها تأثيرها، معربا عن اسفه لان تصل مشاريع قوانين فيها اخطاء واضحة، حسب تعبيره.

واورد محمد دليلا على ما قال بوصول مشروع قانون مأخوذ من الحكومة السورية وخاص بوزارة المالية والتجارة مع انه لا توجد وزارة بهذا الاسم اصلا في كوردستان.

ونوه محمد الى انه وصلت بعض مشاريع القوانين وعليها توقيع مجموعة من اعضاء البرلمان فيها العديد من الاخطاء القانونية، مطالبا الاعضاء بالتدقيق في مشاريع القوانين لان صلاحياتهم اوسع من صلاحيات الوزراء ويجب ان يكونوا الرقيب على المشاريع.

تقيم منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد ومنظمة الحزب الشيوعي الكردستاني/ العراق في السويد حفلا فنيا ساهرا على شرف الذكرى الـ 81 لتأسيس الحزب الشيوعي العراقي

يحييها الفنانين أياد السمعاني ومريوان عمر

وفرقتهما الموسيقية

مع الغناء العربي والكردي والكلداني السرياني الآشوري

وذلك في تمام الساعة الثامنة من مساء يوم الجمعة

المصادف 10 نيسان 2015

في مطعم بيازا بلو في هالونبيري سنتروم

Pizza Blu - Hallonbergplan 5-7

سعر البطاقة 350 للكبار و120 كرون للأطفال ( دون سن 10 سنوات)

تتضمن وجبة أكل مع أربع انواع مقبلات

ملاحظة: يرجى عدم جلب المشروبات الكحولية

ملاحظة:

للحصول على بطاقات الحفل يمكن الاتصال بالتلفونات التالية:

0739162388

0700054381

0737263206

0736467056

لندن، بريطانيا (CNN) -- قال جوزيف ناي، الأستاذ في كلية العلوم الحكومية بجامعة هارفرد، في مقابلة مع CNN، إن الأوضاع في الشرق الأوسط حاليا تشبه الحروب الطاحنة التي عاشتها أوروبا بما يعرف بـ"حرب الثلاثين عاما" مضيفا أن الاستقرار سيستغرق ما بين عقدين إلى ثلاثة عقود، وقد تنتقل خلالها التحالفات الأمريكية بين طرف وآخر.

وقال ناي، ردا على سؤال حول إمكانية وجود مقاربة جديدة لعلاقة أمريكية مع إيران تتجاوز الملف النووي، خاصة وأن أمريكا وإيران يجمعهما العداء لطالبان في أفغانستان ضد حركة طالبان ولديهما أيضا عدو مشترك في العراق وهو داعش: "يمكن حدوث مقاربة جديدة، ولكن ليس على الأبعد البعيد."

وتابع ناي شارحا: "الشرق الأوسط يمر حاليا بمرحلة تشبه سنوات ’حرب الثلاثين سنة‘ في أوروبا (سلسلة حروب مدمرة وقعت بين عامي 1618 و1648 شملت معظم القوى الأوروبية آنذاك) فلدينا انقسامات دينية وتفكك لدول وصراعات تشارك في أحزاب وتجمعات، وبالتالي هذا هو الوضع الذي يحدث عادة فيه الكثير من الاضطراب حول التحالفات والائتلافات.

 

وحول إمكانية التأثير الأمريكي رد ناي بالقول: "لن نتمكن من إدارة ما يجري على الأرض أو التأثير فيه، تماما كما كان العالم عاجزا عن التأثير على أحداث الثورة الفرنسية بعد عام 1789. هذه الأمور عادة تستغرق ما بين عقدين إلى ثلاثة عقود قبل أن تستقر، وبالتالي قد نتحرك بتحالفاتنا بين طرف وآخر ووفقا لمقولات ’عدو عدوي صديقي‘ خلال الفترة المقبلة."

خاص/ صحيفة الاستقامة/ إيمان قاسم – أكدت النائب عالية نصيف اليوم الاثنين ان “اثيل النجيفي سيتحول الى متهم رئيس في قضية سقوط الموصل بيد الدواعش بعد ان يدلي بشهادته بهذا الخصوص”.

وقالت نصيف في تصريح لـ(صحيفة الاستقامة) ان “النجيفي هو رئيس اللجنة الامنية في الموصل وابنها وبالتالي شهادته في هذه القضية جدا مهمة باعتباره يعلم ما حدث هناك بالتفصيل”.

وكان رئيس لجنة تحقيق الموصل النائب حاكم الزاملي أعلن، في (28 شباط 2015)، عن استضافة سبعة من القادة والمسؤولين الأمنيين في محافظة نينوى سابقا، مبينا ان استضافتهم جاءت لتدوين أقوالهم من أجل التوصل الى حقائق بشأن سقوط المدينة.

يذكر ان” عضو لجنة التحقيق بسقوط الموصل النائب عباس الخزاعي أكد، في (21 شباط 2015)، توفر معلومات وافية لتحديد الجهات الرئيسية التي قصرت وأدت لسقوط الموصل، مشيراً الى أن هذه المعلومات ستبقى طي الكتمان لحين الانتهاء من إعداد تقرير اللجنة بشأن سقوط المحافظة.انتهى9

 

بغداد / صحيفة الاستقامة – أكد النائب عن كتلة التغيير الكردية، مسعود حيدر، اليوم، اقتراض رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان البارزاني مبلغ  مليار دولار من تركيا.

وقال حيدر في تصريح ان “نيجيرفان البارزاني اقترض من تركيا مبلغا قيمته ما بين 500 مليون دولار الى مليار دولار وهذا المبلغ لدفع رواتب موظفي الاقليم”، مشيرا الى ان “موظفي الاقليم لم يستلموا رواتب منذ  شهرين وحكومة كردستان مسؤولة عن دفع تسعمئة مليار دينار عراقي شهريا كرواتب لموظفيها”.

واوضح ان “المبالغ التي تاتي من بغداد سيتم صرفها كرواتب لموظفين”.

وكانت صحيفة (ئاوينه) الكردية كتبت ان الاقليم اقترض مليار دولار من تركيا.

واضافت الصحيفة ان زعيم حركة التغيير نوشيروان مصطفى طالب حكومة الاقليم الالتزام بالاتفاق الذي عقدته مع بغداد من اجل اخراج اقليم كردستان من الازمة المالية التي يمر بها واكد خلال اجتماع عقده مع رئيس الاقليم مسعود بارزاني انهم يواجهون ضغوطا كبيرة من الشعب ويجب اتخاذ خطوات جدية لتجاوز الازمة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة قولها ان مصطفى طالب ايضا باجراء اصلاحات في الحكومة التي تم تشكيلها على هذا الاساس.

وتقول الصحيفة ان الضغوط المتعلقة باقالة وزير الثروات الطبيعية ئاشتي هورامي في تزايد وان الكتل الكردستانية في البرلمان طالبت رئيس الحكومة باقالة الوزير وتغيير السياسة النفطية للاقليم.

وكانت النائبة عن كتلة التغيير الكردية، سروة عبد الواحد‎، قد قالت ان برلمان كردستان ارسل توصية الى حكومة الاقليم بتغيير وزير الموارد الطبيعية آشتي هورامي.

وقالت عبد الواحد ان “برلمان كردستان ارسل توصية الى حكومة الاقليم بتغيير وزير الموارد الطبيعية آشتي هورامي لتصحيح العلاقة مع بغداد”، مشيرة الى ان “هناك اتفاقا جديدا يحث على ابعاد مصادر التشنج، وبحسب رأي نواب برلمان كردستان فان وزير الثروات الطبيعية جزء منها، ونحن من جانبنا يهمنا ان تكون العلاقة جيد، وان يلتزم الطرفان بالاتفاق المبدئي حتى نضمن علاقة سليمة”.انتهى4