يوجد 605 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الأحد, 02 آذار/مارس 2014 17:00

د آلان كيكاني - لا حضارة دون ثمن

الانتقال من الهمجية إلى الحضارة عملية معقدة وشاقة وهو لا يمكن أن يحدث بالتلقين أو النصح بل يتطلب تضحية كبيرة وزمناً طويلاً. أقول هذا وقد لفت انتباهي قبل بضعة أيام الخلاف الذي ثار بين وفدي الحكومة والمعارضة السوريين في مستهل مؤتمر جنيف الثاني، والذي نشب نتيجة أختلاف الفريقين حول موضوع الوقوف دقيقة صمت على أرواح السوريين التي زهقت خلال الحرب الأهلية التي تعصف بالبلد منذ أكثر من عامين، حيث أراد الوفد المعارض أن يكون الوقوف احتراما لأرواح شهداء الحرية والكرامة في سورية، فيما أصر الوفد الحكومي على أن يكون القصد هو الإجلال لقتلى بلدة معان العلوية الذين قضوا في حرب طائفية قبل انعقاد المؤتمر بعدة أيام. وهنا أول ما يتبادر إلى ذهن المرء هو السؤال التالي: كيف سيتفق هؤلاء المتفاوضون على حل سلمي لقضية غاية في التعقيد مثل القضية السورية إذا كانوا يختلفون في كيفية الوقوف دقيقة صمت احتراما لأرواح ضحايا أبناء بلدهم الذين قضوا في حرب عبثية قذرة؟

يبدو جلياً، والذهنية هذه، أن اتفاقاً وإن حدث بين الفريقين فسيكون هشاً وهزيلاً وقابلاً للانتكاس في أية لحظة، إذ بماذا تختلف عقلية هؤلاء المتفاوضين ومناصريهم في الداخل والخارج عن عقلية أبطال القصة الشعبية الكردية التي تقول أن كلباً نطَّ من فوق سور على مرآى من رجلين ينتمي كل منهما إلى قبيلة مختلفة عن قبيلة الآخر، فأثار خلافاً بينهما، إذ ادعى أحدهما أن الكلب عندما قفز فإن ذنبه مسَّ حافة السور، وعارضه الأخر بقوة وقال أن الكلب قفز عالياً والذنب مرّ من فوق السور دون أن يمسه، وتطور الخلاف بينهما إلى قتال سرعان ما امتد إلى أبناء القبيلتين ودام سنوات وسنوات مسبباً في مقتل العشرات من الطرفين وجرح المئات وتشرد الآلاف ورحيل إحدى القبيلتين هرباً من الأخرى، إلا أن الصراع، كما كل الصراعات في التاريخ، انتهى بصلح بعد جهد بذله وجهاءٌ وعقلاءٌ من خارج القبيلتين. بيد أن الأحداث بين القبيلتين عادت مرة أخرى إلى الواجهة بعد اربعين سنة من السلام حين التقى في إحدى المرات الرجلان اللذان سببا الحرب، صدفة، وقال أحدهما للآخر: أنظر يا صديقي، عفى الله عما مضى، إلا أني لا زلت على ثقة مطلقة أن ذنب الكلب مسّ السور آنذاك، وأن ادعاءك العكس هو محض هراء، وما كان من الآخر إلا أن كذبه وأقسم اليمين أن الذنب مر من فوق السور مرور الكرام دون أن يمسه، وعاد الرجلان إلى الاقتتال الذي امتد مرة أخرى إلى القبيلتين وصار يحصد أرواح أبنائهما.

لا تختلف عقليتا النظام والمعارضة في سورية في هذه الأيام عن عقلية أبناء القبيلتين المذكورتين، بل إنهما، أي العقليتين، الأسوء والأكثر رداءةً وتخلفاً وعجرفة، وهي الأقرب إلى عقلية الأوروبيين إبان العصور المظلمة بين القرنين الثامن والخامس عشر الميلاديين حين كانت الحروب الدينية والمذهبية تطحن حياة الأوربيين طحناً وتحصد أرواحهم حصاداً. وذهنية التكفير بالمقدسات الدينية والقومية والوطنية لدى طرفي الصراع في سورية لا تختلف عن ذهنية محاكم التفتيش في القرون الوسطى لدى الأوربيين التي كانت تتهم الناس، لمجرد كلمة نطقوا بها، أو لاختراع علمي يجهله رجال الدين، بالهرطقة والكفر والزندقة وتقودهم أفواجا إلى المحارق لإشعال النار في أجسادهم وهم على قيد الحياة ناهيك عن إدمان الكنيسة ورجالها على تنصيب أنفسهم وكلاء لله على وجه الأرض يبيعون صكوك الغفران، ويعرضون في المزاد العلني البساتين والعقارات والحور العين في الجنة.

الحضارة والهمجية ليستا ثوبين يمكن للمرء أن يلبسهما أو يخلعهما متى ما يشاء، ويبدو أنه لا ثورات على الصعيد العقلي يمكنها أن تغير آنياً ذهنية الأفراد والشعوب مهما توفرت الوسائل والأدروات، لأن الدماغ البشري ليس حاسوبا يقبل عمليات القص واللصق ولا عمليات النسخ والنقل، ولا بد من عامل الزمن لكي يحدث التغيير. وعليه، سنمر نحن الشرقيون بكل المحطات التي مر بها الأوروبيون من اقتتال وتهجير وتشريد وحروب قومية ودينية وطائفية حصدت ارواح الملايين قبل أن نوفر لأبنائنا سبل العيش الرغيد المبني على أسس من الحرية والكرامة والأمن والازدهار والرفاهية كتلك التي ينعم بها أبناء الأوربيين في عصرنا الحالي.

في نهاية عام2008 داهم منزلنا ثلاث سيارات ومعها عناصر مسلحة وقاموا بتفتيش منزلنا وبعدها بيوم  تلقينا استدعاء من فرع الامن العسكري في قامشلو فذهبت الى فرع الامن ولم يكن لدي معلومات عن ولدي الكبير موسى الذي لا نعرف عنه  اية اخبار سوى أنه موضوع في السجن بسبب وحسب قول احد اصدقائه في الجيش  أنه ارتكب مخالفة حيث يخدم في الجيش السوري في دمشق .

وبعد دخولي الى فرع الامن ومن على الباب الرئيسي علمت اني ساتعب لأن دخول الأفرع الأمنية معروف لدى جميع السوريين وخاصة الكرد انه من اسوء الفروع وبعدها وضعوني في غرفة لوحدي لمدة ثلاث ساعات وبعدها اتى الي احد العناصر وقال أمشي معي الى التحقيق فذهبت الى المحقق الذي أخبرني انه يود أخباري عن حالة ولدي وصحته وانه يريد المساعدة ؟ وطلب مني أن أسلمه الأوراق التي وضعها موسى في المنزل وبعدها سيقوم بالتوسط لاطلاق سراحه وأيضا تسريحه من الجيش مقابل 200 الف ليرة سورية فأخبرته اني لا أعلم اي شيء عن موضوع الأوراق فقال لي أعدك بأني سأساعدك والآن أذهب الى البيت وفكر بالموضوع وبحياة أبنك ومستقبله .
وحقيقة لم أكن أعلم شيء عن موضوع الاوراق ولذلك قمت بالذهاب الى أحد الاصدقاء وهو شخص حزبي من الاحزاب الكردية واخبرته بالذي حدث معي فقال هل حقا لا تعرف أن أبنك هرب وثائق عسكرية وقام بعض اصدقائه بتوزيعها ونشرها على الأنترنت  وأن أصدقائه ملاحقون ومنهم من فر الى خارج سوريا ؟ومن عند صديقي قمت مباشرة بالسفر الى دمشق والى حيث يخدم ابني فقمت بالسؤال عنه فقالوا لي في الاستعلامات على الباب انه لا يوجد عسكري بهذا الأسم عندنا وبعدها ذهبت الى احد الاقارب الذي كان يعرف ضابطا في الجيش عله يساعدنا ولكن بدون فائدة واخيرا تعرفنا على مساعد بالامن العسكري بدمشق اسمه أبو اسماعيل يسكن في المزة جبل ودفعنا له خمسة الاف لكي يعطينا بعض المعلومات او اين هو ابني بالظبط  وبعد يومين عدنا اليه حسب الموعد فخسرنا المصاري ولم يجلب اي معلومات وقام بطردنا من منزله وقال ان رايتكم ساسجنكم ولن تروا النور ابدا .
فعدت الى قامشلو وذهبت الى الامن العسكري وطلبت ان التقي بالمحقق الذي يدعى ابو حيدر فكان في اجازة وقالو تعال بعد اسبوع فانتظرت اسبوع وبعدها أتت دورية وأخذوني من المنزل الى الفرع فأذا به يقول لي أن ابني يعمل لصالح كوردستان العراق وأسرائيل وانه سيواجه حكم 15 عاما او الاعدام وان كل شركائه في الجريمة ضد الوطن ايضا وهم خمسة اشخاص ولكن ان رغبت استطيع المساعدة ولفلفة الموضوع ان قمت بتسليم الاوراق وايضا دفع المبلغ المطلوب فاخبرته بكل ما جرى معي واني لا اعلم شيئا وانني مستعد لدفع ما يريد فقال لي اذهب .
وبعد شهر ونحن نبحث عن واسطة في دمشق واللاذقية أتاني الخبر أن ابني يحاكم في المحاكم العسكرية ونصحني بعضهم ان اوكل محامي وبالفعل قمت بتوكيل محامي ولكن تم رفضه من المحكمة وانكروا وجوده عندهم وبعدها علمت انه عند الشرطة العسكرية حيث اتصل بي احدهم وقال ان اسمه ابو علي وطلب ان اقابله في دمشق فسافرت فأخبرني انه بخير واعطاني رسالة منه بخط يده ويقول فيها انه بخير  ويحتاج الى مصاري فاعطيته خمسة الاف والف لابو علي  فقال ساتصل بك دائماعند الحاجة وطلب مني ان لا اتصل به ابدا وعدت الى قامشلو وبعد أن تمكنت من تحديد مكانه قمنا بالبحث عن واسطة لاخراجه ولكن بدون اي فائدة وفي احد ايام الجمعة عدت من صلاة الجمعة فاذا بابو حيدر عندنا في المنزل وقال لي ان غدا محكمة ابنك وقد يحكم عليه بالاعدام وطلب مني مليون ليرة مقابل تخليصه من الاعدام فوافقت ولكن على ان أزوره فقال تمام ساجعلك تلتقي به ايضا وساخلصه من حكم الاعدام الى السجن5 اعوام وبعد أسبوعين أتصل بي وقال تعال الى الفرع فذهبت وعرفت انه يصر على موضوع الاوراق فاخبرته اني لا اعلم فقال تمام اذهب الى منزلك ويوم الجمعة أتى الى منزلي وقال بعد اسبوع ساذهب الى دمشق اسبقني الى هناك وسأتصل بك لتلتقي بابنك وتدفع لي ما اتفقنا عليه وبالفعل التقيت الشهيد موسى وكان معنى احد العناصر وهو كردي من عفرين يراقب كل الحديث وحيث لم يسمح لي  بالحديث  سوى ساعة واحدة وبعدها قال لي هيا اخرج فخرجت وعرفت من موسى ان حكمه خمسة سنوات فسالته عن الاوراق فلم يرد علي وكان متوترا وخائفا جدا وكانت هذه آخر مرة اشاهده حيا.
فعدت الى قامشلو وقمت بالدفع لابو حيدر مليون ليرة سورية .
واستمرينا على هذه الحال كل فترى يتصل بي  ابو علي فاذهب وارسل لأبني مصاري واستلم رسالة من ابني ولم اتمكن من الحصول على اذن زيارة وكل فترى يتصل بي ابو حيدر ويقول لي نفس القصة اجلب لي الاوراق وسنطلق سراحه فورا ويذكرني انه لولاه لكان ابني ميت والخ...
وفي يوم 19,4,2013 أتصل بي شخص وقال أن ابنك انتحر بالسجن وتعال لأستلام جثته من مستشفى تشرين العسكري بدمشق فذهبت وسالت عن اسمه عند البوابة فقالوا لا يوجد له اي اسم لدينا فاخبرتهم اني تلقيت اتصال فاخبروني انه اتصال كاذب وان ابنك ليس من بين الاموات هنا فعدت الى قامشلو وبعد عدة ايام ايضا تلقيت اتصال آخر وقالو لي من مستشفى 601 العسكري بالمزة بقمت بالذهاب وهناك حولوني الى مستشفى تشرين وبعدها الى مستشفى المواساة وهناك استلمت جثة الشهيد موسى فقالو لي نحن سنقوم بالدفن فرفضت واخبرتهم اني اريد دفنه في قامشلو فقالو ان الاوضاع الامنية صعبة وسنقوم نحن بتوصيل الجثمان لك وبالفعل بعد ثلاثة ايام اتتني دورية من الامن العسكري واخذوني معهم واخبروني ان علي الدفن بسرعة ودون اي شوشرة وايضا عدم اقامة العزاء  وألا سيكون وضعك وعائلتك كله بخطر وسلموني الجثة وبعدها قمنا بغسله ووجدنا اثار للتعذيب عليه بالاضافة انه قد تلقى رصاصة من الخلف في الرأس وعرفنا وكما اخبرنا احد الأطباء في قامشلو انه تم قتله ولم ينتحر كما قالو وبعدها قمنا بدفنه وفي قلبنا نار كل يوم نتلقى تهديدات من الأمن في قامشلو وكل اقاربنا واخيرا قررنا الهروب جميعا الى تركيا واليوم وصل اخر اخوتي ايضا الى تركيا ونستطيع الان قول كل الحقيقة  حول استشهاد ابننا تحت التعذيب واعدامه لأنه قام بفضح النظام وانا ايضا اقول ما بقلبي عن فساد ووحشية وأجرام هذا النظام وكل أعوانه من الجواسيس الذين كانوا يراقبون كل ما نقوم به وأريد أن أقول الحرية قادمة ولن نسكت عن دم ابننا الشهيد موسى حجي

والد الشهيد البطل
أحمد حجي
تركيا استطمبول 2,3,2014
الأحد, 02 آذار/مارس 2014 16:57

مكرمة الريّس ....!!- جواد أبو رغيف

"الوقوف على قدميك يمنحك مساحة على الأرض ..لكن الوقوف على مبادئك يمنحك العالم بأسره"
بالأمس تحدث لي احد أبناء مدينتي عن قصة استوقفتني كثيراً جعلتني اجتر الحكمة السالفة .
يروي النائب ضابط عبد الله عن صديق له يدعى نائب ضابط "عبد الستار" يقول : في أحدى سني الحرب العجاف مع ألجاره إيران أُبلغ النائب ضابط عبد الستار بظهور اسمه في وجبة السيارات التي كان الرئيس السابق صدام حسين يوزعها بعنوان "مكارم الرئيس" على المراتب والضباط في حروبه مع الجيران على مدى سنوات حكمه، وعند وصول الخبر أليه لم يظهر عليه سرور كبير أسوة بالآخرين كما جرت العادة مع ممن تظهر أسمائهم بوجبة السيارات!.
كان جوابه لمن بشروه (خير أن شاء الله !!). فوجئ المبشرون بردة فعل نائب ضابط عبد الستار وحاولوا استنهاض مشاعره بالقول : (خير أن شاء الله هاي مكرمة الرئيس ....) هنا رد عليهم عبد الستار بهدوء : أذا كانت مكرمة من الريس أني ما ريدها... هاي استحقاقي، أني رجل مطوع على الجيش وهذا حقي!.
استغرب المبشرين حديثه وحاولوا ثنيه عما يتفوه به من كلام . حتى وصل الخبر إلى ضابط الاستخبارات في الوحدة ، أرسل بطلبه للكشف عن الحقيقة، واخذ يسال عبد الستار عن عدم استلامه مكرمة السيد الرئيس!، وكان جوابه أذا كان السيد الرئيس منطيني من بيته، فأنا ارفض الاستلام أما أذا كانت الهدية من الدولة فسوف استلمها !.
يكمل حديثه عبد الله عن زميله ،عرفنا أخبار عبد الستار بعد سنين ، حيث حكم عليه (15 ) سنة مع طرد من الجيش !!.
يختم محدثنا قصته: بعد سقوط النظام شاهدت نائب ضابط عبد الستار بـ "العاصمة بغداد" مرتدياً زيه العربي، وقد تركت السنين أثارها عل مشيته، لكنها لم تسرق شجاعته وهمته ، ولكونه حفر شخصيته في ذاكرتنا جميعاً حينها، فقد عرفته ودنوت منه ثم بادرته بالقول :أذا مكرمة الريس ما استلمها ؟ فرد علي بشجاعته المعهودة: إي والله ما استلمها.... واليوم استلمت (168 ) مليون دينار من مؤسسة السجناء السياسيين !!.
الغريب ما يدور اليوم من ترسيخ لثقافة المكارم ،على الرغم من ان الدستور العراقي نص في باب الحقوق والحريات المادة (14 )" العراقيون متساوون أمام القانون دون تمييز بسبب الجنس أو العراق أو القومية أو الأصل أو اللون أو الدين أو المذهب أو المعتقد أو الرأي أو الوضع الاقتصادي أو الاجتماعي ".
فمتى نشيع ثقافة المساواة بيننا ،ويعي العراقي أن المسؤولية هي تكليف لخدمة الناس وليس موقع للوصاية على الناس واللعب بمقدراتهم كيفما يشاء.
اعتقد أننا بحاجة إلى طبقة واعية شجاعة تستطيع أن تعرف الجمهور بأن حقه في العيش بكرامة داخل بلده وتوفير سبل الحياة ، هو مطلب شرعي وليس مًنه من احد ، ولذلك فنحن نستقبل حقوقنا المشروعة كمواطنين ونرفض مكارم الريّس كتابعين!!.

 

في عام ٢٠٠٣ سقط أحد أصنام الفكر القومي العروبي في المنطقة ، تصورنا بأنه إنقشع حقبة الحكم الشمولي في العراق و تفاءلنا بتغيير خارطة العلاقات بالمفاهيم والأشياء وقلنا في نفسنا ، لقد حان الوقت لكي تتأنسن الذوات وتذهب الهويات العنصرية المصبوغة بالأصولية المقيتة الی غير رجعة. كنؔا ننتظر من الأحزاب والتيارات السياسية التي تريد أن تكون لاعباً أساسياً علی المسرح العراقي وفاعلاً قوياً في المشهد السياسي أن تجرّد فلسفتها في الحكم و الإجتماع من كافة الأفكار والعقائد و الصفات والشعائر و الشعارات الميتة أو المستهلكة التي تبقی دوماً عائقاً أمام بلورة صيغة جديدة للوجود أو مشروع للحياة.

أما من الأحزاب والتيارات السياسية التي ذاقت الإضطهاد والممارسات التعسفية اللإنسانية من قبل أيادي الغدر البعثي فكنؔا ننتظر دعم التركيبة الجديدة للعراق ومساندة القضية العادلة لشعب كوردستان و حقه في تقرير المصير أو بناء دولته الكوردستانية المستقلة أسوة بالشعوب الأخری في العالم والعمل علی إنماء الشراكة والمبادلة والتعاون والتضامن في مواجهة القوی التي تنوي خلق الإنسان الأمبريالي الساعي الی نشر أسمائه وصوره أو سلطته بهدف فتح الإمكان أمام الحرب الأهلية المذهبية والقومية و بناء حكومة الشراكة الملغومة.

كل هذه التصورات إصطدمت بالواقع المرير ، فما نراه هو تحرك العراق نحو إنهاض المشاريع الإنفرادية لتشكيل النموذج الديكتاتوري الفردوي و قولبة و تدجين و تعبئة و عسكرة المجتمع العراقي لتحويل الناس الی شهداء و ضحايا لدعوات مستحيلة أو لاستراتيجيات لا تعود بالنفع علی البلاد والعباد بدافع ردع التجربة الديمقراطية في إقليم كوردستان و إزالة الآخر المخلتف المخالف لهذا النهج و إن أمكن سلب حقوقه. إنها حكومة بغداد التي تطبق فقه نوري المالكي. فما يحصل الآن في العراق هو العمل بعقل تقوده القوة الصرفة والمآل هو إما الحمق أو الجنون. دولة حکومة المالکي تعمل علی إبتزاز حکومة أقلیم کوردستان وتمارس بأساليب غير دستورية حرب إقتصادية ضد حكومة و شعب كوردستان بعد قطع رواتب الموظفين منذ أكثر من شهرين.

فالحصار الإقتصادي وحجب الأموال هي ليست فقط محاولات للضغط علی الإقليم للتخلي عن خطط تصدير النفط من حقوله الی الأسواق العالمية عبر خط أنابيب جديد يمتد إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط ، بل إنها عقوبة تجويع شعب بأكمله ومقدمة لحرب عبثية عدوانية. في السابق عزم المالكي أيضاً خلال التحالف الوطني طرح قانون لتعديل الفدرالية بما يضر باقليم كردستان، مع التنويه بأن القانون الجيد سيقلل من فرص الاقليم ويزيد من صلاحية "المركز"، هذا هو الاستغراق الاستبدادي بعینه والعيش في ثنايا الإرث الدكتاتوري ، الذي يتفق العراقيون جميعاً على رفضه ومحاربته بكونه علامة سوداء من زمن السلطة المطلقة والعدوانية العنصرية للنظام الفاشستي الذي اسقطته الإرادة الدولية قبل أكثر من عشر سنوات.

كيف يمکن بناء الدولة المتحضرة إذا ما لم يحترم أسس الديمقراطية وبنود الدستور من قبل دولة القانون ورئيس الوزراء والسيد الشهرستاني ، نائب رئيس الوزراء والمسؤول عن الملف النفطي ، الذي يجب أن يکون قدوة للآخرين. إذ من المعلوم بأن ولادة الاستبداد والدكتاتورية مرتبط بانتهاء سلطة القانون . ومن أُعجب برأيه ضلّ وإن خصال المتفرد في الحكم في غير مكان من العالم هو، إنه لا يحسن سوی الخراب والدمار بثوابته المطلقة و أقانيمه المقدسة ، لأن الوحدة لا تقام إلا علی أساس التعددية. والسيد المالكي إذا لا يغير شاشة رؤيته السياسية و لايوقف قراره المجحف الصادر بحق الشعب الكُردي ولا يعيد النظر بالمسلمات والبداهات و لا يعود بأسئلته الی البداية ، ينتج في النهاية بسياستە هذه إستراتيجيات الرفض والإستبعاد وإستئصال الشريك في الحكم التي تترجم عداءً و بغضاً أو نزعات و حروب بين الحكومة الإتحادية وحكومة الإقليم.

إن محاولة إشاعة عدم الاستقرار بالإقليم لن تخدم الوضع العام بالعراق، كما إن محاولة إثارة المتاعب في طريق تشكيل الحكومة الجديدة بالإقليم وابتزازها لن يقود إلى توطيد الأمن والسلم الداخلي.

شعب إقليم كوردستان يرفض لغة "حافة الحرب" ضد الاقليم وسكانه وسوف يكون له موقفاً صارماً تجاه القرارت والمحاولات الفاشلة لرئیس حکومة بغداد ، لكنه يعرف بأن السيد مسعود البارزاني، رئيس إقليم كوردستان ، الذي يتمتع بخبرة وحنكة سياسية واحترام وتقدير علی الصعيدين الداخلي والإقليمي والدولي والذي يساهم في ابتكار صيغ حضارية جديدة لإدارة مجتمعتنا الكوردستاني على قاعدة الديمقراطية ، قادرعلی حل الأزمة الحالية والمواضيع العالقة مع الحکومة الاتحادية بأسلوبه الموضوعي الفريد والرافض لعودة حکم الفرد في السلطة.

و ختاما نقول : الحدث العراقي عام 2003 كان فرصة وجودية فتحت أمام شعب العراق الذي يری نفسه الی الآن أمام التحدي الكبير لكي يثبت جدارته في إعادة بناء بلده بعقل حضاري مدني ومنطق تواصلي تداولي لكن محاولات الديناصورات التي تريد ممارسة وكالتها السياسية و العسكرية والدينية علی العراق الفدرالي بصورة إمبريالية و تعمل علی طغيان العقل الأمني علی الدولة والمجتمع والناس هي المانع الأكبر أمام بناء عراق فيدرلي إتحادي تعددي يصان فيه الدستور ويطبق بنوده. أفكارهم و ممارساتهم تتجلّی جهلاً و نفاقاً و تسلطاً و تخريباً.

 

شارك و لأكثر من مرة عدد من رموز الثقافة والأدب بالحديث المعمق و النقاش المفصل عبر صفحات موقع "الفيسبوك" ، كيف أن العروض والنشاطات المختلفة تتلقى صفعات متتالية لأسباب كثيرة يطول شرحها ووصفها ، و أنها في تراجع مستمر وانحسار بل أنها في بعض المناطق معدومة نهائيا.
أن أساتذتي المثقفين والأدباء قد تجاهلوا نقطة مهمة رغم أنهم يعلمون بها ، وهي أن الانفجار التكنولوجيا السريع بات يفرض نفسه في كل مجالات الحياة ومنها طبعا المجال الثقافي والأدبي.
إذا طالعنا المواقع الثقافية والأدبية على شبكة الانترنيت فأننا نجدها بتزايد سريع بينما المطبوعات الثقافية والأدبية وحتى الصفحات الثقافية والأدبية التي توجد في مختلف الصحف فأنها في تراجع بسبب التكاليف الباهظة وصعوبة التوزيع والانتشار بل أن أغلبها لولا وجودها على شبكة الانترنيت لما كانت استمرت واستطاعت جلب قراء ومواد مختلفة لصفحاتها ، وهذا الأمر أعلنته صحف أمريكية وبريطانية مرموقة عمرها عدة قرون فلقد تلاشت ورقيا ولكنها ما زالت تنبض بالحياة عبر شبكة الانترنيت .
شئنا أم أبينا فبصمة التكنولوجيا سوف تفرض نفسها وهي من سوف تنتصر في النهاية فلماذا نتشبث بأمور عفا عليها الزمن ، أجد كثير من المثقفين على سبيل المثال يصرون على دعم المسرح وفق المعايير و الأسس القديمة والمعروفة بينما يمكننا الآن عمل عرض مسرحي لمرة واحدة فقط وتسجيله بالكامل حتى لو كان عشر ساعات و تنزيله على الانترنيت وجعله سهل التداول وجلب ملايين المتابعين والمعجبين له و بهذا نكون أنجزنا عمل مسرحي ناجح وقد حقق نجاحه عبر متابعة الآخرين له بأعداد ضخمة .
العلماء العالم قالوا جملتهم وهي ""أن العالم أصبح قرية صغيرة"" وعلينا أن نسأل أنفسنا أين مكاننا نحن في هذه القرية الصغيرة هل يعلم مثقفينا وأدبائنا الأجلاء أن أغنية ""كانكم استايل"" الذي غناها شاب من كوريا الجنوبية جلبت أكثر من مليار متابع ومستمع وأصبحت من الأغاني العالمية المعروفة بينما نحن ما زالنا نناقش كيف نحصل على دعم وتمويل من أجل صرفها على عروض ونشاطات لا يحضرها إلا عدد قليل جدا لا يتجاوز ألف أو ألفين كحد أعلى.
أن العصر الإبداعي الذي يتشبث به البعض أصبح مصاب بالمرض وفي أي وقت سوف يلفظ أنفاسه الأخيرة فماذا سوف تكون ردة فعلنا وماذا سوف نفعل حينها .

هذه حال أخواننا الأكراد اليوم,فبعد صراع طويل شاق مع السلطة الدكتاتورية العبثية, التي حاربت كافة طوائف وقوميات الشعب العراقي, من أجل الحفاظ على سلطتها الشخصية الدموية والبقاء على سلطة الحكم,وامتصاص الحقوق وتكبيل الحريات.

دفع الإخوة الأكراد حالهم حال الشعب العراقي, من أرواحهم ودمائهم الشيء الكثير,ولا ننسى تلك المجازر التي طالت مدنهم وقراهم في مسيرة نضالهم الطويلة.

وبعد كل ما تقدم وفي أحلك الظروف التي مروا بها,كان لتخطيطهم وتفكيرهم في وقت الأزمة الدور الكبير, في وصول إقليم كردستان والشعب الكردي فيها إلى هم فيه ألان من رفاهية, يحسد عليها من قبل مكونات الشعب العراقي الأخرى,فأصبحت منطقة الإقليم الملاذ الأمن للعراقيين وقبلة السياحة العربية.

ليس هذا فحسب, بل أن البيت السياسي الكردي, أصبح مثالا للسياسة الهادئة الرزينة, التي تطوي خلافات الساسة العراقيين بانتماءاتهم المختلفة.

تم طي صفحة الخلافات بين الحزبين الكرديين الحاكمين,على الرغم من الاختلافات الكبيرة بينهما,وأصبح مستقبل الأخوة الكرد وكردستان هو شاغلهم الأكبر,من هنا كانت نقطة التلاقي والنهوض والازدهار.

كان هذا بالأمس القريب,وها نحن اليوم نواجه أزمة سياسة كبرى في العراق,بعد انسحاب السيد مقتدى الصدر وكتلته من العملية السياسية,مما أدى إلى تشخيص خلل في توازن القوى السياسية, المتمثلة بحزب الدعوة المستحوذ على الحكم اليوم, والمجلس الأعلى المتمثل بالسيد عمار الحكيم , بنهجه السياسي الثابت الهادئ,بعد أن سحبه لوزرائه من الحكومة, مع أبقاء ممثليه في مجلس النواب,والمنسحب من العملية السياسية التيار الصدري, المتمثل بصقور المعارض في مجلس النواب.

لا ننسى أن للتيار الصدري والمجلس الأعلى, الكثير من المشتركات والأحلاف, لما يمثلانه من خط أسلامي واحد.

بخروج هذا الخط من العملية السياسية, يجب أن نفكر في أسلوب أعادة التوازن, والاتحاد الإيجابي, كما فعل الأخوة الأكراد من قبل.

أن ما يحدد هذا التوازن هو الانتخابات النيابية التي هي على الأبواب,وتلك الأصوات الانتخابية التي كانت تدعم التيار الصدري,والتي أصبحت بلا ممثل في مجلس النواب, هي اليوم اللاعب الأكبر في أعادة التوازن السياسي للشعب العراقي ككل,ولخلق استقرار في مجلس النواب القادم ,المطلب المشروع للعراقيين, ومن أساسيات بناء العراق,والخروج من دوامة سياسة التسلط في القرار والحزب الواحد .

والتي أوصلت العراق إلى حال لا يحسد عليه, من التخبط على كافة المستويات.

لست هنا لأطلق دعوة انتخابية لطرف دون غيره,بل أطرح رؤية مستمدة من واقع حال وتجربة ناجحة,أنها تجربة كردستان.

احمد شرار / كاتب وأعلامي

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

قبل أيّام وفي طريقِ عودتي من المدرسةِ إلى البيتِ, التقيتُ إحدى صديقاتي, فأخذنا نتبادل بعض الأحاديثِ خلال مسيرنا معاً, وعلى الرّغم من تجنّبي الخوضَ في مسائل السّياسيّين والحزبويّين منذ أمدٍ طويل إلا أنّنا وجدنا نفسنا نتحدّثُ عن الاتحاد السّياسيّ الذي سيتحوّلُ إلى حزبٍ واحد بعد عمليّة اندماجيّةٍ مشهودٍ لها- بحسب أقوال أولي الأمر والنّهي في أحزاب هذا الاتحاد- وعن موعدِ انعقاده, أين؟ ومتى؟ ففوجئتُ بصديقتي ترفعُ يديها الاثنتين عالياً وهي تقول بكلّ خشوعٍ وتعمّق:

-سوف أدعو وأطلب أمنيّة, قولي معي آمين. فقلتُ لها: ألا يجب أن أعرف الدّعاء قبل أن أشاركك لفظ الآمين.

قالت: لي أمنيّة واحدة وحيدة من "اقليم كوردستان العراق" بأن يعلنَ أنّ مكان انعقادِ المؤتمر التّأسيسيّ للوحدة الاندماجيّة قد انتقل من "هولير" عاصمة الاقليم إلى "ديركا حمكو" أو "قامشلو" بل وإلى "قرية كرزك, Gir zerk ", فأجبتها من باب المزاح: ولماذا لا يكون في قرية "علي كاميش, Elî Gamêș؟ فأجابتْ بعد أن أخرجت من أحشائها زفراتٍ عميقة:

((لا يهمّني مكان الانعقاد تحديداً, المهمّ أن ينعقدَ في سوريا وليس في "اقليم كوردستان)). آه ليت أمنيتي تتحقّق. مع العلم أنّ هذه الصّديقة هي عضو نشيط في أحد أحزاب الاتحاد السّياسيّ وهي مندوبة عن حزبها لحضور المؤتمر, وهذا ما أثارَ الفضول لديّ, وغرس في عبّ فكري ونفسي سؤالاً طائراً:

-لماذا تحاول هذه الصّديقة أن يحقّق لها "اقليم كوردستان" هذه الأمنيّة؟ فما كان منّي إلا أن ألححتُ عليها للإجابة, إلا أنّها رفضتْ, وأجابتني:

عليك أن تتوصّلي بنفسكِ إليها, لأنّها واضحة وجليّة لا تحتاجُ إلى تفكير عميق. حلّفتها بكلّ غال أن تجيبني ولكن دون جدوى. فما كان منّي إلا أن استأذنتها بالانصراف وفكري يطرحُ عشرات الاحتمالات والإجابات:

هل هي تتمنّى ذلك لأنّها تدركُ أنّ هذه الوحدة الاندماجيّة ستقومُ على أسسٍ وأركانٍ هشّة غير سليمة على اعتبارِ أنّ المقوّمات والشروط الموجبة لإقامة مثل هذه الوحدة غير متوفّرة فيها بحسبِ الأعراف والقوانين الرّسميّة المتعارف عليها في النّظام الدّاخليّ لكلّ حزب؟ أم أنّ قيادات هذه الأحزاب في رأيها لا يمكنهم فعل شيءٍ حقيقيّ للحزب الوحدويّ الذي سيتشكّل وهم غير قادرين على تحقيق المطلوب إليها على الصّعيدين القوميّ والوطنيّ لإدراكها الجيّد بأنّ هذه القيادات قد تشكّلت منذ فترة وقبل انعقادِ المؤتمر, وأنّ المؤتمر هو تحصيل حاصل من حيث النّتائج والمسوّغات؟ أم أنّها تتمنّى ذلك لأنّها تدرك وتعي أنّ نصف الأعضاء الذين سيحضرون المؤتمر قد قاتلوا واستبسلوا إلى أن وصلوا إلى غايتهم, مستَخْدمين في ذلك شتّى أساليب الحِيَل والخداع والنّفاق, والبعض منهم صاروا تابعين وأتباع تابعين وأتباع أتباع التّابعين للآخرين محاولين بذلك تحويل المستحيلات السّبعة وربّما الأكثر من سبعة إلى ممكنات؟

وعندما أعياني التّفكير, وخانتني لفظة "أم" في البحث عن إجابة أو إجابات, استشرتُ الآخرين في ذلك, فتلقيتُ إجاباتٍ واستفساراتٍ لا أعلم إن كانت شافية ووافية أم لا؟

البعض أكّدَ على أنّ هذه الوحدة لن تتمّ, وإن تمّت لن تستمرّ في الدّوام, بل وكشفوا عن مخاوفهم من أن نتلقى خبر ولادةِ "أربعة عشر" حزباً بدل "أربعة أحزاب" هذا إذا لم تمّ تثبيت البعض في القيادة, وأهمل القياديون الآخرون, ليردّ البعض الآخر على الفور: قد لا يحصل ذلك لأنّنا نظنّ أنّ القياديين القدامى قد قسّموا الكراسي فيما بينهم, وارتضوا بمبدأ التّوافق وتوزيع المهّمّات. فجأة هبّ أحد الحاضرين هبّة الرّيح القويّة وقال: يا جماعة! كفاكم نقاشاً وحواراً في هذا الموضوع. كفاكم مضيعة للوقتِ, أقسمُ بجماجم معظم القياديين في الاتحاد السّياسيّ بأنّ الحزب القادم هو حزب القياديّين بامتيازٍ, هؤلاء الذين طبّلوا وزمّروا لهذه الوحدة ليحافظوا على بقائهم الذي ظنّوا أنّه بات مهدّداً في الآونةِ الأخيرة, فلا تتعبوا دماغكم بالتّفكير أكثر من ذلك لأنّ المؤتمر سُينجَزُ, والوحدة ستتمّ ولن تحصل خلافات كبيرة لأنّ المعظم اتفقَ على ما خطّطوا له, طبعاً بمباركة بعض الأعضاء الآخرين الذين تمّ اختيارهم في الّلجان المنطقيّة والفرعيّة والمحليّة, ومن ثمّ تمّ اختيارهم واختيار البعض الآخر كمندوبين للمؤتمر. ما إن تفوّه هذا بهذا الكلام حتّى أتمم آخر كلامه بالقول:

-نعم, معظم ما نطق به صاحبنا صحيحٌ. وأضيف معلومة أخرى بحسب ما تردنا من أصحاب الشّأن والأمر بأنّ هؤلاء القياديّين قسّموا فيما بينهم الأدوار بشكلٍ منظّم, حيث أقنعَ البعض منهم البعض الآخر بأنّكم إذا انتخبتمونا في الكتلة الضّامنة فإنّنا نضمنكم كقياديّين في انتخاباتِ القيادة في المؤتمر نفسه, وبذلك سيضمنُ الجميعُ حقّه, مع الإشارة إلى معلومةٍ مهمّةٍ جدّاً تفيد بأنّ القياديّين المخضرمين والمحنّكين قد بحثوا عن الشّخصِ الأضعف في كلّ حزبٍ, ووعدوه بالقيادةِ والرّيادةِ ليكونوا هم المسيطرين على الموقف دوماً, وليصبح هؤلاء الضّعفاء كخواتم سليمان بين أناملهم ثمّ أضاف: طبعاً كلّ ذلك سيتمّ طبعاً عبر عمليّةٍ ديمقراطيّةٍ سليمة وأمام وسائل الإعلام الكوردستانيّة والعالميّة لا تثير جدلاً أو شكوكاً في النّفوس والعقول. ليتابع آخر: لا تنسوا أنّ نصف هؤلاء سيذهبون إلى المؤتمر ليظلّوا في كوردستان, ولن يعودوا إلى ديار الوطن, ورأوا في هذا المؤتمر سبيلهم الأسلم والأكثر ضماناً لهم ولأولادهم فإذا انعقد في سوريا فإنّني أقسم بكلّ غالٍ ونفيس أنّ نصف المؤتمرين بل وأكثر لن يحضروا, وسوف يهربوا ويتهرّبوا ويتحجّجوا بطرق ما هم اعتادوا عليها في مرّاتٍ عدّة من قبل كما فعل بعض القيادييّن من قبل, وكما فعل بعض الكتّاب والصّحفييّن والشّعراء كذلك.

سمعتُ إلى كلّ هذا وحيرة مجنونة حاصرتني من كلّ الجهات, فما كان منّي إلا أن رفعتُ يديّ مثلها إلى الأعلى, وقلت:

-آمين يا ربّ العالمين.. آمين يا "اقليم كوردستان", ولتتحقّق أمنيتها في القريب العاجل على الرّغم من أنّ موعد انعقاد المؤتمر قد حُدّد في بداية شهر آذار, والكلّ هنا يعدّ الأيّام بل الدّقائقَ والثّواني في انتظار المؤتمر الحلم, المؤتمر المنقذ والمخلّص.

الأحد, 02 آذار/مارس 2014 16:48

مملكة الزبالين- هادي جلو مرعي

 

يسميها الحاج أبو رائد العكيلي(منطقتي) ويوغل في وصفها البسيط، هي منطقة( المعامل) تقع الى الشرق من بغداد، فيها ولدت وترعرعت، وفيها أهلي وأبناء عمومتي، وفيها جيراني الطيبون، وأصدقائي المحبون، يتنوع فيها وجود البسطاء من فقراء وعمال وصنايعية، جنود وفلاحون، أغنياء وفقراء، وناس بأوصاف وأشكال مختلفة، يبحثون عن الإنسان الذي يشعر بهم وبمعاناتهم، ويستظل معهم بظل شجرة تنتظر بعض الماء، أو في ظل بناء شامخ لمؤسسة صحية، أو قاعة للألعاب الرياضية، أو مؤسسات للإتصالات وللتعليم، وملاعب للرياضة يندفع فيها الشبان لاهثين فرحين يمارسون هواياتهم، ويلعبون كرة القدم، وينافسون بعضهم في المساء، ويحلمون بالغد، ويشعرون إنهم ذاهبون إليه جميعا دون خوف، أو تردد، ويشتركون جميعا في صناعته، ولايبحثون عن موافقات أصولية، فمايمارسونه حق طبيعي لهم، مثلما هو حق للجميع، ولكل مسمى إنساني.

وجودها الحقيقي كان في العام 1965 ، مع إن هناك الكثير من الناس يتحدثون عن مرور القوات العراقية التي أطاحت بالنظام الملكي عام 1958 حين قتل الجنرال قاسم العائلة الهاشمية، وإستولى على الحكم بالقوة، وأسقط النظام الديمقراطي، لكن الحاج أبا رائد يستغرب من تحول هذه المنطقة الواسعة التي تحيط بها تجمعات سكانية قد يتجاوز عدد ساكنيها ثلث القاطنين في العاصمة بغداد الى مكب نفايات كبير يمتد لعدة كيلومترات، وتتجمع فيها المياه الآسنة،وهو يرى إن الحال التي هي عليه اليوم لايسر على الإطلاق، ويقول، إن النظام البعثي السابق كان قمعيا معنا وعاملنا بقسوة وتمييز، لكن أن تتحول المنطقة الى مكب نفايات أمر يثير الريبة والحزن، والتجمعات السكانية تضم مئات آلاف النساء والأطفال والشيوخ، وفيها عشرات المدارس، بينما ترتفع نسبة التلوث الى مستويات مقلقة.

كانت مشهورة بوجود عشرات المصانع البدائية الخاصة بتصنيع الطابوق المستخدم في البناء، وقام نظام صدام حسين بنقل تلك المعامل الى منطقة النهروان البعيدة نسبيا عن العاصمة تلافيا لدرجات التلوث العالية التي يسببها الدخان المتصاعد من المحارق التي يستخدم في إيقادها النفط الأسود، وبقيت تسمى بالمعامل دون تغيير مع إن احياءها تحمل مسميات عديدة لسعتها، وإمتداداها، وإنفصالها عن بعض، لكن هذه الأحياء حرمت من خدمات عدة ينتظرها السكان، ولعل طرقها المخربة تشهد على حجم الإهمال الذي لحق بها منذ سنوات طويلة وماتزال مكبا ملائما للنفايات، وتخلو من الحدائق والمتنزهات ولايوجد فيها مشفى صحي، أو مراكز رياضية، ولم يتحرك المسؤولون الخدميون، ولاالسياسيون جهتها لتغيير واقعها المؤلم والمحزن، بإستثناء الفترات التي تشهد حراكا إنتخابيا حيث يصل بعض المرشحين الذين يقدمون الوعود ويمضون، ثم لايتحقق منها شئ فيما بعد.ويخشى الحاج من تفاقم الأوضاع الصحية السيئة، ومن تكاثر الصور السلبية ومن تهديدات للقيم المجتمعية والأخلاقية والصحية على الأجيال الصاعدة في هذه الأحياء التي تعاني وتتحمل وتنتظر.

يعيش الحاج أبو رائد مع أحلامه، وهو مصر على الحلم مع كثرة ماإبيض من شعره، وماأخذته السنين من جسده، فذاكرته ماتزال تحتفظ بتلك الأمنيات لاتفارقها، وتصر عليها الى ماشاء الله.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

حسب ما جاء في المادة 111 النفط والغاز هو ملك كل الشعب العراقي في كل الاقاليم والمحافظات . قامت حكومة اقليم كوردستان في بعض الحقول النفطية بإدراتها تعاوناً مع المركز كونها من صلاحية الحكومة الاتحادية، أما الحقول التي تكتشف لاحقا فتقع مسألة ادارتها على عاتق حكومة الاقليم، حسب مادة الدستور (112) أولاً :ـ تقوم الحكومة الاتحادية بإدارة النفط والغاز المستخرج من الحقول الحالية مع حكومات الاقاليم والمحافظات المنتجة، على أن توزع وارداتها بشكلٍ منصفٍ يتناسب مع التوزيع السكاني في جميع أنحاء البلاد، مع تحديد حصة لمدةٍ محددة للأقاليم المتضررة، والتي حرمت منها بصورةٍ مجحفة من قبل النظام السابق، والتي تضررت بعد ذلك، بما يؤمن التنمية المتوازنة للمناطق المختلفة من البلاد، وينظم ذلك بقانون. بمعنى ناتج كل الحقول تذهب إلى الحكومة الاتحادية ومن ثم توزع وارداتها على المحافظات والأقاليم بموجب قانون ينظم له .
فالدستور أعطى للإقليم حق استقبال شركات نفطية وكان ذلك في وقت كانت الحكومة العراقية عاجزة عن جذب أية شركة أياً كان حجمها. وهنا سؤال يطرح نفسه . ألا يحق للإقليم استخدام حقوقه الدستورية وتفعيلها ؟ . بالتأكيد من حق الإقليم تفعيل مواد الدستور وتطبيقه ,خاصة وهي تخص الثروات الطبيعية والمؤثر الأول في رقي المجتمع واقتصادها . ولكن مايحصل بين سلطة الإقليم والحكومة الاتحادية هو الأخير رفض الاعتراف بعقود النفط رغم استلامهم وارداتها , ورفضهم أيضاً الذهاب إلى المحكمة الاتحادية لتفسير مواد الدستور المتعلقة بالنفط . حيث تختص المحكمة الاتحادية العليا التي حدد الدستور العراقي شكلها واختصاصها وعملها في الدستور ، ضمن المواد من 92-94 ، باعتبارها تختص بالرقابة على دستورية القوانين والأنظمة النافذة ، وتقوم بتفسير القوانين الصادرة عن الهيئة التشريعية ، وتفصل في القضايا التي تنشأ عن تطبيق القوانين الاتحادية والقرارات والأنظمة والتعليمات والإجراءات الصادرة عن السلطة الاتحادية ، ويكفل القانون بهذا الشأن حق كل من مجلس الوزراء وذوي الشأن من الأفراد وغيرهم حق الطعن المباشر لدى المحكمة ، كما تقوم المحكمة المذكورة بالفصل في المنازعات التي تحصل بين الحكومة الاتحادية وحكومات الأقاليم والمحافظات والبلديات والإدارات المحلية... إلخ من مهمات المحكمة الاتحادية .
ومن الغريب أن تقوم الحكومة الاتحادية العراقية بمحاربة شركات النفط لأنها تتعامل مع إقليم كوردستان , وهذا ماحصل مع عدة شركات كبرى أمريكية وفرنسية (توتال,واكسون موبيل, شيفرون) . مبررة موقفها هذا أن الإقليم في عقودها النفطية خارجة عن قانون الحكومة الاتحادية . بينما تؤكد إقليم كوردستان قانونها يتماشى مع الدستور العراقي الذي يقر بوضوح تفوق قانون الإقليم (على قانون الحكومة الفيدرالية) في هذه المسألة . ويذكر أن مسودة القانون تعتمد على المادة 115 من الدستور العراقي التي تنص على أن (كل ما لم ينص عليه في الاختصاصات الحصرية للسلطات الاتحادية يكون من صلاحية الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في اقليم، والصلاحيات الأخرى المشتركة بين الحكومة الاتحادية والاقاليم تكون الأولوية فيها لقانون الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في إقليم في حالة الخلاف بينهما) . هنا سؤال يطرح نفسه . ماهو موقع الخلاف بين مشروع قانون النفط في كوردستان والحكومة الاتحادية ؟ .
مجمل الخلاف النفطي بين الإقليم والحكومة الاتحادية يقع على مايلي :
1- موضع خلاف عائدات النفط .
2- موضع خلاف العقود النفطية .
3- موضع خلاف تسويق النفط وتصديره .

 

في الثلاثين من نيسان الوشيك سيتوجه أبناء الشعب العراقي إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم ، التي ستقرر تشكيلة البرلمان العراقي العتيد . ومع اقتراب هذه الانتخابات تشهد المحافظات العراقية تحركات سياسية متعددة ومحمومة للقوى الطائفية السياسية بهدف كسب وتجيير المعركة الانتخابية لصالحها . في حين تزداد القناعة لدى القوى المدنية والأهلية والشخصيات الوطنية والتيارات التقدمية الديمقراطية بضرورة أخذ دورها الطليعي الثوري والتاريخي في رسم خريطة العراق السياسية ومعالم المستقبل ، نحو بناء وتأسيس المجتمع المدني الديمقراطي ، بعد فشل قوى الطائفية والتأسلم السياسي في حكم البلاد وإدارة شؤونها ، من خلال السعي لإقامة أوسع تحالف وطني ديمقراطي لخوض المنافسة الانتخابية المقبلة .

تكتسب الانتخابات البرلمانية العراقية أهمية قصوى وأبعاداً سياسية بالغة في ظروف التأزم السياسي والاجتماعي والاقتصادي الذي يعيشه العراق نتيجة نهج وممارسات نظام المحاصصة الطائفية ، الذي أنتج وأفرز الأزمات وحالة التردي الأمني والتدهور الحاصل في البلاد ، ووفر بيئة خصبة للإرهاب والتطرف ، فضلاً عن الشحن والتهميش الطائفي والفساد المستشري والفقر المتفاقم وظواهر الجهل والتخلف والأمية ، رغم ما يمتلكه العراق من ثروات طبيعية هائلة وتاريخ ثقافي حضاري عريق .

ولعل مفاجأة هذه الانتخابات اللافتة هي خطوة الزعيم الصدري الشيعي مقتدر الصدر ، الذي كان له حضور وتأييد كبير وواسع بسبب مواقفه الوطنية الجذرية ومقاومته للاحتلال الأمريكي والاستعماري الأجنبي ، ومعارضته الواضحة للفيدرالية ، وتضامنه مع السنة في أوقات الشدة والمحنة ، حيث قرر الانسحاب من الحياة السياسية والاجتماعية واعتزال العمل والنشاط السياسي وحل الكتلة التي تمثله في العملية السياسية وإغلاق جميع المكاتب التابعة له وملحقاتها على كافة الأصعدة الاجتماعية والسياسية والدينية . وهي خطوة سيكون لها بلا شك تأثير وتبعيات وخيمة على الشأن العراقي والحياة السياسية والانتخابات القادمة . وأهم نتائج هذا القرار اعترافه أمام الملأ ببطلان العملية السياسية وافتقادها للمصداقية والأهلية ، ولأنها - كما يقول – أسهمت في تعميق وتعزيز الانقسام والاحتراب الطائفي بين أبناء الشعب ، وإنها ستقود البلاد لحرب أهلية ، ولا حياة في ظل حكومة ديكتاتورية .

ووسط الحراك السياسي العراقي الهائج كان لا بد من ظهور بدائل غير طائفية ، وتأسيس وبناء تحالف سياسي غير طائفي ، يتجسد بتحالف القوى المدنية الديمقراطية من جميع محافظات العراق ، ويضم أكثر من 36 فصيلاً وتنظيماً سياسياً وشخصيات وطنية مستقلة ، لخوض الانتخابات المقبلة ، على أساس برنامج سياسي واقتصادي واجتماعي واضح ومتكامل لصالح قضايا الشعب العراقي . وما يميز هذا التحالف المدني نظافة اليد والمبدئية والوفاء للمبادئ والالتصاق بحركة الجماهير وهموم الناس ، وبرنامجه العقلاني الهادئ الواقعي البعيد عن الوعود المعسولة الكاذبة ، سعياً لبناء عراق مدني ديمقراطي تسوده الحرية والديمقراطية والمساواة والتسامح والسلام والعدالة الاجتماعية .

وهذا التحالف يقف اليوم أمام تحدٍ كبير في إنقاذ البلاد وتخليصه من نظام المحاصصة الطائفية البغيضة ، ويشكل البديل الإنساني الحضاري القادر على التغيير والنهوض بالمجتمع العراقي وفصل الدين عن الدولة ، والقضاء على الفساد والقهر والظلم والإرهاب .

الشعب العراقي هو صاحب الخيار والقرار ، وسوف يختار البديل المدني الديمقراطي ، ممثله الحقيقي وصوته الهادر المدوي المدافع عن حقوقه وهمومه وقضاياه ومصالحه ، والباحث عن مخرج لأزمته وإيجاد الحلول لمشاكله ، وتحقيق ما يصبو إليه في العيش الرغيد والحرية والكرامة الإنسانية ، وسيلفظ المجرب الفاسد ، الذي أجج الصراع والشحن والتجييش الطائفي وأوصل العراق إلى شفا الهاوية والتدهور الاقتصادي والأزمة السياسية الراهنة ، ولن يسمح له العودة للحكم .

 

هذا الصباح ( الأحد ) وأنا قادم من زيارة الأهل والأصدقاء الأعزاء في مجمع خانك المحترمون وجميعآ بأتجاه قصبة ( سيميل ) ومن ثم بأتجاه مدينة دهوك الجميلة ولكي أتضامن وشخصيآ وأعلاميآ مع حملة الفضائية ( روداو ) الحدث الكوردية المحترمة في كتابة ونشر ( تعليق ) وتوبيخ الى ( الأغلبية ) من السواق وفي مقدمتهم سواق التأكسي والخصوصي وحمل الركاب ( المسروقة ) أي بدون رخصة.؟

وفي عموم الدولة العراقية ( الفاسدة ) أداريآ وماديآ الحالية وبشكل عام وكوردستان بشكل خاص وشنكال بالذات.؟

بسبب تهور الأغلبية منهم بعدم ( ربط ) حزام الأمان لهم أثناء القيادة وعدم الطلب أو التشجيع وحتى وقوع الراكب في ( حرج ) وخجل أذا أراد أن يقوم بربط حزامه.؟

أنا أبسطهم حيث حدث معي ولأكثر من مرة ومنذ زياراتي المتعاقبة هذه حيث ضحك السائق وقال لي هل تخاف.؟

هذا الصباح وفي قصبة سيميل أشرت الى ( تأكسي ) أن كانت متجهة نحو محافظة دهوك فتوقفت وكان هناك ( شاب ) راكب مع السائق في المقدمة قالوا لي وبكل أحترام تفضل يا عم أن كنت تريد الذهاب الى دهوك.........

بعد ( السلام ) و التحية والرد المحترم و بالمثل لهم وللأسف الشديد شاهدت عندهم أكثر من ( 3 ) أخطاء خطرة يقوم به ذلك السائق ( الشاب ) المتهور وهما.............

1.وقبل التطرق اليهم أود أن أتطرق الى موضوع آخر وهو ( عدم ) توجيه النقد الى شرطة المرور وفي عموم العراق لكونهم غير مخولون في ( محاسبة ) أبناء المسؤؤلون والوزراء والمدراء وحتى ( الفراش ) وشيوخ العشائر ووووووووووو.؟

كان هذا السائق وصديقه الأمامي يدخنون السيجارة وبشراهة ناهيك عن ( زيادة ) الكلام والضحك ودون أية أحترام الى بقية الركاب ( 2 ) في الخلف.؟

2.أستعمال ( موبايل ) الهاتف وأسؤئها كتابة ( مسج ) أ س م أثناء القيادة.؟

3.بعد رمي سيجارته من نافذة السيارة.؟

قام بأستعمال ( السبحة ) في يد والهاتف في اليد الثاني وأعتقد لم تكن لديه يد ثالث.؟

في الختام أكرر ( التأيد ) والتضامن والنداء مع الفضائية ( روداو ) المحترمة حول حد ومحاسبة هولاء السواق المتهورون وأعطاء الصلاحيات الكاملة لشرطة المرور مع زيادة أجهزة المراقبة وأعطاء الندوات والبرامج التلفزيونية ويوميآ.................

بير خدر الجيلكي

دهوك في 2.3.2014

لقد استنكر الشعب العراقي هذه الكلمة وهذا المصطلح حتى مع من تغطوا بعباءة اعدائه من البعثيين وطلب التفرقة بين بعثي لطخت اياديه بدماء الشعب العراقي وبعثي انتهازي كان يستغل مكانته الحزبية ليحصل على مكاسب مثل ترقيات وظيفية بعثات الى الخارج لاكمال دراسته والحصول على الالقاب العلمية , او من دخل الحزب خوفا على سلامة عائلته .طبعا يجب ان نستفيد من تجربة المانيا في معاملة اعضاء واتباع الحزب النازي حيث منعوا من العمل في التدريس وقوات الجيش والشرطة والصحافة وجميع وسائل الاعلان , مجرد نظرة سريعة من الممكن ان تعمل بها دراسة واسعة وشاملة للاستفادة من تجارب الشعوب لدرء الخطر ومنع تكرار التجربة المرة التي كان شعبنا ضحية لها لاكثر من خمسة وثلاين عاما ,اما موضوع اجتثاث اليوم من قائمة الترشيح لأنتخابات مجلس النواب فهو ليس غريبا فالضعيف يتبع كل الوسائل التي يستطيع اليها سبيلا كالغريق الذي يمسك القشة لتنجيه من غرق محتوم , ابطال اليوم هو ما يدعى بالنظام الاتحادي الديمقراطي في العراق ,والضحايا هم كثار اختار منهم شخصيات معروفة كالشيخ صباح الساعدي الذي عودنا على كشف الاخبار الطازجة عن الفساد المالي والمفسدين الذين يبعثرون اموال الشعب وثرواته لحساباتهم الخاصة ,والسياسي المعروف السيد مثال الالوسي الذي احتل سفارة الجمهورية العراقية في برلين ايام المقبور صدام حسين والذي ضحى باولاده على مذبح الحرية ليعلو شأن العراق ولم تستطيع السيدة عالية نصيف بالرغم من انتمائها لدولة القانون من عملية الاجتثاث هذه لتصديها لعمليات الفساد المالي المستشري في العراق , واما الضحية الرابعة فنوجه لها السؤال التالي وحتى انت يا سامي العسكري ؟ وهو اي السيد المذكور من قادة دولة ( القانون ) ولكنه امتلك الشجاعة ليقارن بين عدي واحمد وكانت القشة التي كسرت ظهر البعير .كذلك تم القاء القبض في ديالى على مرشحين لمجلس النواب ليسوا من مؤيدي الحكومة الحالية والمتوقع ان تستمر حملات التخويف والترهيب الى جانب التشويق والترغيب والكلمة الاخيرة هي للشعب العراقي في تفسيره للاحداث ونوعية النقاط وعلى اية حروف ستوضع ولم يبق سوى ستين يوما ستمضي مثل لمح البصر وسوف لا يضيع حق وراءه مطالب ابدا .

 


خَارطة مُتَعدِدَة الاِتجاهات! وَتَسير إلى مَسارات عِدة، نَتيجَة التجاذُباتْ، وَالأهواءْ والآراء، مِنْ بَعض السياسيين العراقيين، وَمَنْ يَقْف خَلفَهُم مِنْ دُولِ الجِوار، أو الاًستِعمار العالمي، وَكأنَ العِراق كُتِبَ عَليه، أنهُ يَجِبْ أن يَبقى في دَوامة العُنف، والقَتلِ المستمر .

قَوافل الجيش تَذهب لِتُدافِع عَن العراقيين، وَمكافحةِ الإرهاب الجَديد، وقَوافِل مِن الشهداء تَذهب إلى مَقَبرة وادي السلام لِتُدفَن، وَقَوافِل مِنَ الجماعات المُسَلّحة تَلقى تأييدا مِن قِبَل بَعض السياسيين، بَل والدفاع عَنْهُم فِي أكثر الأحيان، وَالتمويل مِن عِدة دُول، وَاخْتَلَفَتْ التسمياتْ، فَمِنُهم مَن يَقول قُواتُ العشائِر المُنْتَفِضَة، وَفي الجهة الأخرى يُنعَتوُنَ بالإرهابيينْ، فمن هو الصحيح؟ هل من يقتل العراقيين ويحارب الجيش! أم الحكومة ؟

لافتات كتب عليها ممنوع مرور سيارات الجيش، وكأن الفلوجة ليست من العراق، وبين اليوم والآخر تُشَيّع كَوكَبَةَ مِن الشُهداء، وَكُردستان تُطالب بِأموال الشَركاتْ، التي تم استجلابها بِدُون عِلم الحكوُمة المركزية، وَتَصدير للنَفط الخام بدون عِلم المركز، وحكومة الإقليم تُهدِدْ بَينَ الحينْ وَالآخر بأمر يَجْهَلُهُ الكثيرون ،هل هو الاستقلال؟ أمْ هُوَ التلويح بِفَضح التنازُلات التي قُدِمَتْ في مؤتمر أربيل! من قبل الحكومة أبان فترة تشكيل الحكومة، التي انتهت صلاحيتها؟

مجاميع تَقِف في صف واحد، وهوياتهم متعددة، بل حتى من دول لم نسمع بها، فمن الذي أتى بهؤلاء؟ وقوات أخرى تدعى داعش، والقسم الآخر القاعدة، وجيش عراقي يمثل كل الأطياف والقوميات، ولابد من انتصار راية الحق، وفق إدارة الملف، من قبل أشخاص تعرف ماهية المعركة، وإستراتيجية العدو، ناهيك أن العدو في الداخل، فما هي المسببات التي جعلت العدو من الداخل، هل هي الإدارة للملف! أو سوء إدارة الملف أعلاه ؟

الحكومة بحاجة إلى تصفير أزماتها، وفق الحوار البنّاء الذي طالب به أشخاص معروفون بولائهم للعراق، والجلوس إلى طاولة مستديرة، والسير وفق رؤية واضحة غير ضبابية، واعتماد أشخاص معروفين بحيادهم وولائهم لإدارة الملفات الحساسة، وخاصة الأمنية منها، لنخرج إلى بر ألامان، والذي هو يجب أن يكون ..... سلام


الدستور، وقد اصبح واضحا للجميع، لا يمنع، بالنص أو بالتاويل، ان يعود رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية ثالثة بعد انتخابات نيسان في حال حصل على نسبة من المقاعد تؤهله ان يتصدر التكليف، او في حال تمكن من بناء تحالف برلماني يتبنى ويقبل رئاسته للحكومة لدورة جديدة، وصار من العبث البحث في ما يُبطل حق المالكي هذا، او يحول دون طموحه، الذي صار واضحا، في التمسك بادارة الحكومة للسنوات الاربع المقبلة.

المشكلة هنا، ليس في الترخيص الدستوري للولاية الثالثة، بل في امكانية المالكي الوصول الى منصب رئيس الوزراء عبر جسر "النصف زائد واحد" من مقاعد البرلمان لحسم التكليف نحو حكومة الاغلبية من دون حليف (كبير) يقاسمه سلطة القرار، الامر الذي يعتبر مُستبعدا، إن لم يكن مستحيلا، في ظل التنافس (الصراع) داخل بيت الاكثرية (التحالف الشيعي) إذ تتوزع قوى هذا البيت التصويتية، عرَضياً، على الزعامات والتجمعات المشاركة في الحكم، ولا يقلل من فروض هذه الخارطة، ومؤشرات توازن القوى، تنامي قاعدة التأييد والولاء لصالح المالكي بنسبة ملحوظة، بل وتزايد القناعة بين جمهور "الاكثرية" ونخبها بعدم وجود بديل مناسب "قوي" يحل محل المالكي من سياسيي هذه الاكثرية المعروفين، وربما، لا بديل من بينهم يمكن ان يحظى بقدرة الادارة، او بالكاريزما، التي يتمتع بها المالكي، او بموافقة دولتين متنفذتين تلعبان دورا معروفا في الشأن السياسي العراقي، الجارة ايران، والولايات المتحدة.

اقول، ان الفرص ضيقة الى حد كبير امام طموح المالكي نحو حكومة يستفرد بها ائتلاف دولة القانون من دون حليف قوي آخر يقاسمه السلطة، ويقضم من نفوذه، هذا إذا ما نظرنا الى حقائق الوضع القائم في الزمان المحدد بكتابة هذا الاستطلاع، وضمن فرضية ان يستمر هذا الوضع بعناصره المعروفة حتى موعد الانتخابات من غير تغييرات دراماتيكية، وهذا يفتح احتمالات التحالف لأدارة الحكومة بعد انتخابات نيسان على مصراعيها، فان على المالكي ان يبحث عن حلفاء يؤمنون له الولاية الجديدة، وسيكونون في الاغلب من بين خصوم الامس، او من اصحاب الشروط القاسية، اخذا بالاعتبار ان جميعهم (من الكتل والزعامات) يحملون شكاوى حيال المالكي من تجربة الشراكة السابقة، والبعض اعلن العزم على منع المالكي من ولاية ثالثة، وثمة معلومات تفيد بان اتفاقا عقد بين زعماء نافذين بقطع الطريق على ولاية ثالثة للمالكي.

وفي النتيجة، فانه، في حال نجح المالكي بعقد صفقة مع شركاء غير مريحين، لن يستطيع أدارة حكومة الولاية الثالثة بالطريقة والصلاحيات والادوات التي تتوفر له الآن، وبمعنى ثانٍ، لن تبقى سلطة القرار حكرا له كما هي الآن، وبمعنى ثالث، ان شريك الولاية الثالثة سيكون من نوع "العدو" الذي "ليس من صداقته بد" وبمعنى رابع ان كعكة السلطة لن تكون من نصيب واحد لوحده .. هكذا هي السياسة، وهكذا كانت يوم خاطب رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرتشل شريكاه، ستالين، رئيس الاتحاد السوفيتي، وروزفلت الرئيس الامريكي، وهم يبحثون قضية تقاسم النفود لما بعد احتلال برلين: ايها الزملاء، لنترك رغباتنا خارج هذه الطاولة، ولنعكف على تقاسم المانيا في ما بيننا.. انها لن تكون لواحد منا".

*********

"اذا عظـُم المطلوبُ قلّ المساعدُ".

المتنبي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نشر بالتزامن في جريدتي (الاتحاد) و(طريق الشعب)

بتاريخ 1/3/2014 أقام الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا ( البارتي ) في قامشلو محفلا تأبينيا بمناسبة الذكرى الخامسة والثلاثون لرحيل الزعيم الكردي الخالد مصطفى البارزاني حضره جمهور غفير من النساء والرجال ، وقد ألقيت في المحفل التأبيني كلمة بأسم المكتب السياسي للحزب القاها الرفيق خليل ابراهيم عضو المكتب السياسي ، بعدها ألقى بعض الشعراء قصائد من وحي المناسبة وكذلك بعض الفتيات ألقت قصائد وكلمات مجدت فيها نضال القائد الكردي واشار احد الشباب الى ( من أقوال الخالد مصطفى البارزاني ) واقوال بعض زعماء الاجانب وصحفيين الى الصفات التي كان يتمتع بها مصطفى البارزاني كزعيم وكقائد سياسي عسكري مع القاء الضوء على صفاته وخصاله الحميدة ونضاله الدئوب لمدة أكثر من خمسين سنة والتي أثمرت عن تحقيق مكاسب قومية ووطنية في كردستان العراق من برلمان وحكومة وفدرالية وغيرها من المكاسب .

الأحد, 02 آذار/مارس 2014 16:40

يا تراب الوطن- نسرين محمود

 

يا تراب الوطن

يا رائحة حضن أمي

آهٍ والآه بركانٌ

في قلبي يغلي

يا وطني.... يا أغلى من دمع أمي

نهر آلامي عنك هجرتني

صرخات ....وأنين

وطعنات غدرٍ مزقتني

أنا التائه في غربتي

ولعينيك اكتب ألاف القصائد ..

لا زلت فيك أتذكر... ساحات الصبا

أرجوحة الحلم ....وألوان القوس قزح

وطني يا نسمة هواء تلفح خدي

أمي ......

غدي ....

يا آلهة الحب والخصب .

انهضي شرعي الأبواب في وجهي

بي لوعةٌ في حضنك ......ان ارتمي

ومن خلف أسوارك احتمي .

أنا الأت إليك با رٌ

ومن ذنوب البعد أتوب

انهضي ......

شمري عن زندك

فسلاحي بوجه أعدائك

لا سيفا ولا طلقات رصاص ٍ

في يدي قلم ,وريشة ,ونايٌ حزين ,وبضع كلماتٍ

وطني يا رائحة النرجس في صدري

يا زينةً على النعش بألوان العلم

وطني يا بسمة ولدي حين يولد

يا كنف أبي عند التعب يا أرضي ................. جذري يا حضارة كل البشر ..

الشرق الاوسط

عددهن ناهز ثلاثة آلاف مرشحة للتنافس البرلماني

بغداد: أفراح شوقي
أيام معدودة ويبدأ سباق الحملات الدعائية للمرشحين والمرشحات لمجلس النواب المقبل في العراق، بينهن أسماء مهمة لنساء عراقيات وعدد كبير منهن من الشابات اللاتي يدخلن معترك الحياة السياسية لأول مرة في أوسع مشاركة لهن في هذه الدورة التي ناهز فيها عدد المرشحات على ثلاثة آلاف مرشحة، وهن يعدن بتغييرات كبيرة في الأوضاع العراقية، ومنافسة الرجل في تصدر المشهد السياسي في البلاد.

تضامن عبد الحسين، إحدى المرشحات (44 سنة)، تقول في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «جرى ترشيحي من الحزب الذي أنتمي له (الحزب الشيوعي)، ولدي رغبة أيضا في إيجاد حلول حقيقية لمعاناة المرأة والطفل والأسرة بشكل عام بعد سنوات من تغيبها واستخدامها فقط وسيلة للدعاية الانتخابية للمرشحين في بداية كل دورة انتخابية».

وعن توقعاتها بمستوى المشاركة وتفضيل النساء أم الرجال في الانتخابات المقبلة، قالت: «أتوقع مشاركة كبيرة، فهناك ميل كبير لتغيير الوجوه بعد أن مل الناس الوجوه والأسماء السابقة التي لم تقدم لهم شيئا، وأتوقع أيضا اختيارا أكثر للنساء خاصة أن معظمهن من الأسماء النخوبية والمثقفة ومن الناشطات المدنيات في البلاد». ولفتت إلى أن «النظام الجديد للانتخابات سيضمن صعود أسماء مهمة من القوائم الصغيرة، على عكس الدورات الماضية التي شهدت تحكم الكتل الكبيرة بنتائج الانتخابات».

الإعلامية إنعام عبد المجيد مارست الإخراج التلفزيوني وعملت مذيعة لسنوات طويلة، قدمت نفسها لجمهورها أخيرا بصفتها إحدى المرشحات للدورة الانتخابية المقبلة، قالت في حديثها لـ«الشرق الأوسط»: «حفزني أصدقائي للترشح وأجد في نفسي القدرة على خدمة بلدي وتقديم ما يمكن كيما أسهم في عملية البناء التي يرنو إليها الجميع، ولدي الكثير كي أقدمه».

وعن حصتها في الفوز، قالت: «إن ربحت فذلك مكسب للمرأة العراقية كي يكون لها دور أكبر لتصحيح الأوضاع، وإن خسرت فسأبقى في مهنتي التي أحبها ومنها أقدم ما أتمناه لوطني».

وأكدت عبد المجيد أن «هناك تغييرا كبيرا سيصاحب العملية الانتخابية المقبلة، خصوصا النساء المرشحات، فمعظمهن أسماء مهمة وللمرأة دور أكبر من الدورات السابقة، علما بأن نسبة النساء في العراق 67 في المائة من مجموع الشعب العراقي وحتما ستختار من يمثلها جيدا من بنات جنسها».

أما الناشطة المدنية والمهندسة شروق العبايجي فتقول: «من حق المرأة أن تدخل بقوة للانتخابات وأن يساندها الجميع ويكون لها دور فاعل، خصوصا المرأة الأكاديمية والمهنية والإعلامية والناشطة المدنية التي لا بد أن تتصدر المشهد السياسي وتقول كلمتها لتغير أوضاع طالما شكونا منها وحان الوقت للتصحيح».

أما التدريسية نيران حميد، إحدى المرشحات في الانتخابات، فتجد أن «العملية السياسية في العراق لم تزل غير ناضجة رغم سنوات التغيير منذ عام 2003، ولا بد للمرأة أن تدخل معترك السياسة خصوصا المرأة المثقفة من النخب والكفاءات، كيما تقدر على التغيير لصالح الأسرة والمجتمع بشكل عام».

وأكدت حميد أنها سعيدة بالأسماء المهمة التي تنافسها في الدورة المقبلة، وهي تتمنى الفوز لهن «كونهن نساء يتمتعن بسمعة وكفاءة ممتازة».

المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أكدت دعمها وتأييدها للمشاركة النسوية في الانتخابات عبر تسهيلات كبيرة قدمتها، ويقول مقداد الشريفي رئيس الدائرة الانتخابية للانتخابات في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «طلبنا من جميع القوائم الانتخابية أن تكون نسبة النساء المرشحات في الدائرة الانتخابية الواحدة لا تقل عن 25 في المائة من مجموع المرشحين، إضافة إلى تسهيلات لهن في استحصال مبالغ التأمينات الموجبة على المرشحين للانتخابات للكيانات الفردية أو الجماعية».

وتوقع الشريفي «مشاركة نسوية كبيرة لإقبال النساء على اختيار ممثلات لهن بعد الإقبال الكبير على الترشح من قبل مرشحات يتمتعن بسيرة حسنة وامتيازات أكاديمية مهمة ومعروفة، وبلغ عدد المرشحات 2690 مرشحة».


نائب من العدالة لـ «الشرق الأوسط» : لن نوقف الحملة على الدولة الموازية

إسطنبول: ثائر عباس
كسر رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان «الجرة» مع حليفه السابق، الداعية الإسلامي فتح الله غولن، بإقرار البرلمان التركي قانونا يلغي تدريجيا «المدارس الخاصة» التي تديرها جماعة غولن في البلاد وتحظى من خلالها بمردود مالي وشعبي بالإضافة إلى النفوذ من خلال خريجي هذه المدارس وغيرها من المؤسسات الأكاديمية التي يديرها غولن، المقيم منذ عقود في الولايات المتحدة.

وكان مشروع إقفال هذه المدارس هو السبب الرئيس للأزمة التي اندلعت الصيف الماضي، وهي مجموعة من المدارس الخاصة التي تعمل على تقوية التلاميذ لإعدادهم للدخول إلى الجامعات والثانويات الرسمية التركية، التي تقدم مقاعد محدودة يتنافس عليها مئات آلاف التلاميذ. ويرى مصدر رسمي تركي أن هذه المدارس «تلغي الفرص المتساوية» بين المواطنين الأتراك، بحيث تعطي الأغنياء وأصحاب النفوذ الفرصة للدخول إلى الجامعات وتبوؤ المراكز العليا في الدولة ومؤسساتها على حساب محدودي الدخل. واعترف المصدر لـ«الشرق الأوسط» بـ«أسباب سياسية» أيضا وراء الإقفال، معتبرا أن الجماعة تدخل إلى هذه المدارس بالمجان من تريد إيصالهم إلى المراكز العليا في الدولة وفي المؤسسات الخاصة، وهؤلاء يدينون بالولاء لهذه الجماعة لا للحكومة، مشيرا إلى أن ما حصل في الآونة الأخيرة من تداعيات، يؤكد حقيقة هذا الأمر، في إشارة غير مباشرة منه إلى ما تتهم به الحكومة غولن من مد لنفوذه في أوساط الشرطة والقضاء، ووقوفه وراء عملية 17 ديسمبر (كانون الأول) التي أوقف خلالها عدد من أبناء المسؤولين، ومقربون من إردوغان بتهم فساد.

وأقر البرلمان التركي في جلسة امتدت إلى وقت متأخر من ليل الجمعة - السبت القانون الذي ينص على إقفال هذه المدارس في مهلة أقصاها سبتمبر (أيلول) 2015، وسط رفض نواب المعارضة لم يحل دون إقراره بأصوات نواب حزب العدالة والتنمية الذي يرأسه إردوغان ويتمتع بالأغلبية المطلقة في البرلمان.

ويرى الكاتب والمحلل السياسي التركي مصطفى أوزجان أن إقرار القانون هو بمثابة «إعلان حرب شاملة ضد غولن». وجاء هذا المشروع تتويجا لحملة واسعة قام بها إردوغان لتقليص نفوذ الجماعة بإقرار قانون جديد ينظم عمل السلطة القضائية التي يعتقد أن لغولن نفوذا واسعا، كما أجرى مناقلات واسعة في صفوف الشرطة طالت مؤيدي الداعية الإسلامي، بالإضافة إلى قانون للرقابة على الإنترنت يهدف من خلاله إلى منع عملية التسريبات التي يتهم الحزب الحاكم جماعة غولن بالوقوف خلفها وآخرها التسجيل الصوتي المنسوب لإردوغان ونجله، ويوحي بتورطه شخصيا في قضايا فساد. وهو تسجيل نفاه إردوغان، وعده أنه حصيلة «عملية مونتاج».

ويلاحظ أوزجان أن هناك وضعا من عدم الاستقرار في البلاد نتيجة هذه الحرب المفتوحة بين الجانبين، مشيرا إلى أنه لا يستطيع التكهن بمجرياتها ونتائجها، مبررا ذلك بأن الرأي العام هو إجمالا مع الحكومة، لكن الجماعة تشكل قوة فعلية داخل الدولة، والطرفان يقومان بما يستطيعان للفوز بهذه المعركة.

وتقول النائبة عن حزب الشعب الجمهوري المعارض مالدي أونور إن السبب الذي يكمن وراء إعادة طرح ملف التغيرات القانونية للمجلس الأعلى للقضاء لمناقشته ثم إقراره من قبل البرلمان، هو تخوف الحكومة من الادعاء ومن القضاء الذي قد يقوم بفتح التحقيق في العشرات من ملفات الفساد التي يتورط بها الوزراء والنواب وحتى رأس الحكومة. واستخفت بما تتحدث به الحكومة وأنصارها عن وجود «دولة موازية» داخل الدولة، مشيرة إلى أن ما يسمونهم بـ«الهيكلية الموازية» ويتهمونهم بالتأمر عليهم، هم من كانوا شركاء لهم في الحكم لمدة 12 عاما. وهم يعلمون بأن الهيكلية تمتلك العشرات من الملفات والتسجيلات ضدهم، ولهذا يحاولون الهيمنة الكاملة على القضاء من خلال إصدار قانون جديد لهيكلة المجلس الأعلى للقضاء والنيابة حتى يكون تحت سيطرتهم مباشرة، مما سيتيح لهم إغلاق أو مسح أي ملفات حكومية تتعلق بالفساد.

واستبعدت النائبة المعارضة أن يمتنع رئيس الجمهورية عبد الله غل عن توقيع القانون الجديد بعد أن وقع قانونين سابقين مثيرين للجدل. وقالت: «إن الجميع يعرف بأن مكانة وموقع رئيس الدولة في قصر الرئاسة تتحول إلى كاتب عدل بالنسبة للحكومات التي تسيطر على أغلبية البرلمان، ولكني أعتقد بأن الرئيس غل لن يكون هكذا خاصة، لأنه رجل يتمتع بأفق ونظرة عالمية أوسع من أعضاء الحكومة نفسهم، لأن تلك القوانين ستضع تركيا في خانة الدول التي تحكم بالديكتاتوريات».

أما ياسين أقتاي، النائب عن حزب العدالة والتنمية الحاكم فقد أشار إلى أن الحكومة أرادت من تغير قانون المجلس سحب البساط من تحت أقدام من حول القضاء والسلطة القضائية إلى دمية تخدم مصالح مجموعة قليلة من الشعب تحرك من خارج البلاد». وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «هدفنا تحويل القضاء إلى مؤسسة تخدم الشعب بجميع أطيافه دون أي تمييز، ولكن المعارضة تستخدم نفس الأسلوب الذي تستخدمه منذ 12 عاما فقط وهو الاعتراض من أجل الاعتراض».

وأكد أقتاي أن «الحكومة لن تتوقف عن مكافحة الهيكليات الموازية للدولة لا اليوم ولا بعد الـ30 من مارس (آذار)، حيث موعد الانتخابات البلدية، وستستمر هذه الحرب على الهيكليات إلى أن نجفف منابعها، ولن نسمح للجماعة بأن تدير الدولة حسب أهوائها ومصالحها، فإذا كانوا يريدون الحكم في البلاد فليتفضلوا ويبنوا حزبا سياسيا ويخوضوا الانتخابات بالطرق الديمقراطية المتعارف عليها فإذا فازوا هنيئا لهم».

إلى ذلك، أعلن نائب رئيس الكتلة البرلمانية لحزب «العدالة والتنمية» مصطفى علي طاش، عن تأجيل مناقشة مشروع قانون توسيع مهام وصلاحيات جهاز المخابرات إلى ما بعد الانتخابات المحلية.

النافذة الاولى : سوريا في بداية الثورة

مرحبا أصدقائي السوريون في الداخل والخارج وفي دول الاغتراب العربي والأوربي ... وفي المخيمات .....مرحبا أينما كنتم ....وكيفما كنتم ..هل عرفتموني جيدا ؟ لي أسماء عديدة ، وهي تتغير كل 365 يوما .

اسمي الأول كان 2011 وفيه و تحديدا في شهر أذار حيث الربيع وتفتح الورود و الزهور والروائح العطرة ، وحيث عيد نيروز الكوردي ومطرقة كاوا الهسنكار ضد الطاغية زهاك ، لقد زينت لكم مصر وتونس واليمن الدروب ، دروب الحرية والكرامة ، ألم تستوعبوا ما حدث لآباءكم ولأجدادكم في 1982 ؟، تذوقتم بعض من صنوف العذاب ، بعض من القتل والتهجير والاعتقال والموت السريع والبطيء رغم حراككم السلمي لأكثر من ستة أشهر. ..لكنكم لم تستوعبوني جيدا ، وبقيتم على عنادكم وأوهامكم وما زينه لكم الآخرون من ديمقراطية و حرية وعدالة وتغيير للنظام .

النافذة الثانية ، سوريا إلى أين ؟
ثم غيرت أسمي إلى 2012، وما أدراك ما 2012، لقد كان فريدا من نوعه ،عاما خرج فيه السوريين جميعا مطالبين بالتغيير والحرية والديمقراطية ، عاما كشف لنا المستور وزيف الشعارات البراقة لنظام المقاومة والممانعة ، عاما تحول فيه الجيش من جيش الوطن الى جيش للنظام ،عاما تحولت فيه الحكومات والشخصيات الى ادوات صرفة للنظام ، عاما ظهر لنا نفاق الأصدقاء قبل الأعداء ، عاما انقسم فيه السوريين الى كتائب وفرق وعصابات ، وكلها تطلق على انفسها اسماء طائفية بغيضة وغريبة على الثقافة السورية الحقيقية ، عاما خصبا للاعتقال الفكري والسياسي ، عاما قتل فيه الكثير من الأطفال والنساء ، عاما حدثت فيه مجازر مروعة ورهيبة ببصمة طائفية متعطشة للدماء و نبش عار الأف السنين ، لقد فتحت الحدود و الأبواب على مصراعيها ، وبدأت حروبا بالوكالة ،وجلبت قذارات العالم كلها لتصب جام غضبها وكرهها للشعب السوري والوطن السوري بحجة اسقاط النظام و إحقاق الحق والعدالة والمساواة والحرية

النافذة الثالثة :سوريا ثورة ؟ أم الارهاب بعينه ؟
أما هذا العام ، فلقد سميت نفسي 2013،و كان عاما حافلا بامتياز ، و جعلت من سوريا دولة فاشلة ، وهبطت عليها جميع الكائنات الشريرة ، أمثال قندرانوف الأفغاني ، وعبد الرحمانوف الشيشاني وابو صرميانوف الطاجيكي و كلبانوف القرقيزي ،و أبو قتادة الافغاني وابو جدوف الليبي وابو قادر رحيم البلجيكي ودلشاد الكردي وغيرهم ،ولمعت أسماء جديدة خبيثة في جوهرها وعمقها لكنها تقية بظاهرها ككتائب الرحمن وجند الله والزبير وجند محمد وجبهة النصرة وكلها باسم الحفاظ على الدين وأهل السنة والجماعة حتى غدا (الله أكبر والبسملة ) طقوسا لقطع رؤوس الأبرياء من المدونات والصحفيين والسائقين ، لقد اتيت لكم بثقافة الرذيلة ، وبمصاصي الدماء وقاطعي الرؤوس ، لقد أجريت تجارب كيميائية عليكم ، وسلطت عليكم داعش وماعش (ميليشيات ايران) وحالش (حزب الله ) وجميع أخواتها ، وما ادراك ما داعش و ماعش وحالش ، جهل وغدر ومكر و قطع للرؤوس ، نكاح الجهاد ، فتوى استباحة الدم الكردي وماله وعرضه وكل مخالف للراي. لقد كنت عام التدخلات الخارجية ، عام أجهزة الاستخبارات العالمية ، عام الحرب بالوكالة ،عام القتل الجماعي بجميع صنوف الاسلحة ،عام التصريحات النارية من القوى الكبرى ، عام الأحلام الوردية للشعب السوري ،وكله على حساب الدم السوري ،والشعب السوري والكرامة السورية ، و فيه أذقتكم العلقم والسم الرعاف ، و جعلت منكم حقلا للتجارب ، بالسكود والبراميل المتفجرة و الكيماوي ،لقد تم تجويعكم و تشريدكم ، وهدرت كرامتكم في المخيمات ، كل هذا حدث باسم الدفاع عن الوطن وباسم الشعب والحزب القائد، والعالم المتمدن يبث فيكم الهمم ويشحنكم ، وأنتم والنظام غير آبهين بالوطن وشعبه وماضون ومستمرون في القتل .



. النافذ الرابعة.الصراع الاقليمي والحرب بالوكالة
ثم غيرت اسمي الى عام 2014 ، وفيه لاتزال البراميل المتفجرة تنهمر فوق رؤوس الناس الابرياء و البسطاء ، وتدمر الحارات والمباني ، وفبه أيضا زين لكم القوى الكبرى الخلاص وحار الشعب السوري وبات بلا نصير ولا صديق وفي ، عام دخل فيه البراميل المتفجرة موسوعة غينس العالمية ،عام إختفت حارات بالكامل ، عام تغيرت فيه الادوار والملفات ،تم استبدال دول بدول أخرى ،عام تم فيه خروج مصر من قائمة الزعامة العربية تاركة السعودية وحدها ، الأمر الذي ترك الباب مفتوحا مع القوى الاقليمية الاخرى للتدخل في شؤون سوريا ، عاما تم فيه ابراز شخصيات جديدة وعام اصدارات جديدة وهياكل جديدة لرعاع جدد ، عام تشترى فيه الأقلام والشخصيات و لمن يدفع أكثر ، أايضا عاما تفاءل فيه السوريين وتنفسوا الصعداء بجنيف 2 وعلقوا عليه أمالا عظيمة ، ولكنه لم يدم طويلا حيث عاد ما يسمى بممثلي الشعب بخفي حنين واستمر القتل والتدمير والاعتقال والسجن .

النافذة الخامسة : الغضب والعبرة .

لقد كانت هذه الأعوام كلها كارثية و مميزة ،ولكنها لعنة حطت عليكم ..... نعم لقد قسوت عليكم كثيرا هذه السنة أيضا ، لم أستطع أن ارفض الأغراء و أوامر الكبار ، الأمريكان ، الروس ، الصين ، والأقزام ... ايران ...تركيا ...حزب الله وغيرهم ، حتى جيرانكم وإخوانكم في الدم والدين خذلوكم ، لا أصدقاء لكم .
أما أنتم ايتها الأمهات العزيزات ، لقد صعبتم علي كثيرا ، لقد فقدتن فلذات أكبادكن وفقدتن أزاوجكن و أصبحتم أرامل أما أنتم ايها الزغاريد ....لقد فقدتم أباكم وأمهاتكم و أصبحتم عرضة لجور الزمان وغدره ....اه منكم أيها الصغار ، البعض منكم فقد كل أهله ، والبعض منكم فقد الوطن وأصبح نازحا ، لقد فقدتم الكرامة على يد نظاما كنتم عونا ودعما وسندا له ...! كيف تجرأتم وطلبتم حريتكم ؟ ألستم أن تم الذين بصمتم بالدم للأسد و إلى الأبد ..... !

غدا وبعد اياما قليلة سيمضي ثلاث سنوات من العار على النظام السوري والإنسانية جمعاء وسيأتي اسما عالميا جديدا ، وتنسوا ما قام به أعدائكم 2011و2012و 2013 و2014 ماذا تريدونني أن أفعل بكم أكثر ....عليكم أن تفرحوا وتشكروا أسمائي كلها و النظام ....عدد سكان سوريا انخفض إلى النصف ، أبنيتكم العثة كلها دمرت و ستبنى من جديد ، أسلاك الكهرباء المكشوفة كلها اختفت وبيعت في تركيا كما المصانع والمعامل ، السيارات القديمة الصغيرة اختفت بفضل مفجريها ،الشوراع القديمة كلها نسفت .... جميع صنوف الأسلحة جربت وتلفت ...لكننا .سنشتري اسلحة جديدة وأكثر فتكا وتدميرا ومن جهدكم ....الأسلحة الكيميائية سحبت وستتلف ...المطارات والدوائر الحكومية كلها ستبنى من جديد .....سأنظف البلاد و العباد ...وستنعمون بالرخاء وبالرفاهية والحياة العصرية من جديد ، وسنجري انتخابات نزيهة وديمقراطية على طرازنا الخاص .

النافذة السادسة : الأمل والدعاء

لكن الله في السماء يسمع بكاء الأطفال اليتامى ، ودعاء الثكالى ....الملائكة تبكي لبكاءهم ،العالم أصبح مجردا من الضمير ، تسمرت ووقفت حائرا ....ماذا أفعل بكم أكثر مما فعلت ....لدي الكثير الكثير ، دهائي لا حدود له ...قوتي و جبروتي لا تطاق و لم أستخدمه يعد !

لكن قبل كل هذا ،عليكم ان تسمعوا كلامي جيدا ،و إياكم أن تسكتوا عن الحق من الآن وصاعدا ، وأن تكونوا كالقطيع وتسجدوا لغير الله ....أمامكم أياما و أشهرا صعبة وقد تكون سنينا صعبة و طويلة .... عليكم أن تتحدوا جميعا عربا ، كردا ، مسلمين و مسيحين ضد الظالمين الذي استباحوا كل شي ..وضد المتاجرين بالدين ...وضد الارهابب .....عليكم أن تطهروا أنفسكم من شرور أعمالكم ومن النظام و زبانيته ...و من اهل الفتن وعليكم ان تصفوا نيتكم وقلوبكم ، و أن تفكروا فكر سوري وطني واحد ، لا يفرق بسبب الدين أو العرق أو الطائفة .. عليكم طرد الكائنات الغريبة التي هبطت من كواكب غريبة وبعيدة ،.عليكم الوقوف صفا واحدا ضد أمراء الحروب بكافة مسمياتها لأنهم ساهموا بدماركم وبإطالة معاناتكم ، لا تفرقوا بين بعضكم البعض . ...هبوا الناس حقوقهم كاملة و أعيدوا لهم كرامتهم ...وكفاكم تجارة باسم الدين تارة ،وباسم العروبة تارة ،وباسم الحزب القائد تارة وباسم القائد الخالد تارة، وباسم الممانعة والصمود تارة أخرى.

أما انتم أخوتي وأخواتي وابناء جلدتي ، أحفاد ميديا وكردوخ ، أحفاد كاوا الهسنكار، أحفاد صلاح الدين ...وبرزان و قاسملو وأوجلان وأبطال روشافا و.في كل جزء من أجزاء كردستان ... و في روشافا بالتحديد ...يكاد صبر الكردي أن ينفذ....إلى متى ستبقون هكذا غير متحدين ومتضعضين ، إلى متى ستتصرفون بردات الفعل ....إلى متى سيبقى قراركم ارتجاليا وبأيدي الغير .....إلى متى سيبقى مصلحة أحزابكم فوق مصلحة الشعب والوطن والحقوق؟ ألم تستوعبوا كل هذه الدروس ، الانفال ، الكيماوي ، مهاباد وقبلها ديرسيم واكري وسعيد بيران ....و انتفاضة قامشلوا....و شهداء روشافا ،على الأقل وحدوا مطالبكم في هذه المرحلة المصيرية التي لن تأتي قبل قرن أخر من الزمن .

واليوم تتكالب المؤامرات من جميع القوى المحيطة بكم للنيل منكم وضربكم ببعضكم البعض وذلك عبر سياسة فرق تسد، وتفضيل فصيل على آخر ، وبالمقابل تتصالح نفس هذه القوى في عدة محاور ومناطق ، بينما نحن الكرد نجتمع للطعن بذاك الفصيل وما يقوم به أو بهذا الفصيل وما يقوم به...استفيقوا قبل فوات الأوان

حسني كدو
28 -2-2012

الأحد, 02 آذار/مارس 2014 01:48

جمعية سوبارتو في ملتقى أثري سوري

 

شاركت جمعية سوبارتو في الملتقى الذي دعت إليه جمعية حماية الآثار السورية APSA ، ومقرها مدينة ستراسبورغ Strasbourg الفرنسية ،وذلك في مدينة غازي عنتاب التركية، خلال الفترة الممتدة بين 25 – 28 شباط 2014م.

أهم المحاور التي سار عليها الملتقى، هي:
1- ضرورة التعارف بين المهتمين بحماية الآثار السورية ،وتبادل وجهات النظر والخبرات بين الأفراد والمؤسسات التي تعنى بالآثار وحمايتها.
2- تدريب فريق عمل قادر على رصد الواقع الأثري، والأضرار التي لحقت بالآثار السورية.
3- إيجاد آليات للتعاون والأعمال المشتركة بين الجمعيات الفاعلة في مجال الآثار وحماية التراث.

4- التواصل مع المؤسسات الدولية المعنية بمجال حماية الآثار والتراث الإنساني، لتقديم الدعم اللازم، والتدخل لحماية الآثار السورية بكل الطرق المتاحة.

تضمن الملتقى محاضرات عن:

1- الأخطار المهددة للمواقع والمباني.

2- - العمليات الإسعافية لتدعيم المباني أو الجدران المهددة بالسقوط.

3- - طريقة توثيق المباني والمواقع المتضررة.

4- حماية الآثار الكتابية في سوريا.

كما عرضت مداخلات للجمعيات والأفراد المشاركين .وقد كانت لجمعية سوبارتو كلمة تناولت أهداف جمعية سوبارتو ونشاطاتها وبرامجها المستقبلية.

1/3/2014

اللجنة الإعلامية لجمعية سوبارتو

متابعة: مضى الى الان 162 يوما على ألانتخابات البرلمانية في إقليم كوردستان، و على الرغم من وعود قادة حزب البارزاني و تأكيدهم على تشكيل الحكومة قبل نهاية شهر شباط، ألا أن هذه الحكومة لم تتشكل و لم يتم الإعلان عنها في شهر شباط لا بل أن بعض المعلومات تشير الى ان الحزب الحاكم و الذي سيحكم طوال السنوات الأربعة القادمة أيضا تراجع عن أتفاقه الاولي مع حركة التغيير على الرغم من موافقة حركة التغيير على أستلام 3 وزارات فقط مع منصب رئيس البرلمان أي اقل من أستحقاقة الانتخابي حيث أنه حصل على 22% من الأصوات و لكنه سيستلم 3 وزارات، بينما حزب البارزني حصل على 32%من الأصوات و لكنه سيستلم 6 وزارات أي ضعف الوزارات التي وافقت عليها حركة التغيير و منصب رئيس الوزراء الذي هو أهم من منصب رئيس البرلمان.

أنتهى شهر شباط الموعود و دخلنا شهر أذار المليئ بالمناسبات الوطنية و القوى السياسية رجعت الى نقطة الصفر في تشكيل الحكومة و لربما سيتم تشكيل الحكومة من حزب البارزاني و الطالباني فقط و لكن هذين الطرفين ينتظرون انسحاب حركة التغيير من مفاوضات تشكيل الحكومة كي يقولوا بأن التغيير هي التي أنسحبت من المفاوضات.

عدم تشكيل الحكومة قبل نهاية شهر شباط يعني بأن الحزب الحاكم كذب على المواطنين و حاول تضليلهم.

نفس اللعبة مارسها الحزب الحاكم في إقليم كوردستان بصدد صرف رواتب الموظفين، فهي أدعت بأنها لا تمتلك الأموال و أن خزينتها فارغة و لكنها و بعد مرور شهرين بدات بصرف الرواتب و ادعت انها تملك من الأموال ما يكفي سنه كاملة و هذا أيضا يعني بأنها كانت تلعب بعقول و عواطف الموظفين في الإقليم.

حكومة سمتها الكذب و تضليل المواطنين كيف ستستطيع تحرير كوردستان و أرساء الديمقراطية فيها!!!!

لم يكن الخبر مفاجأة في عهد "العراق الجديد" ، الذي صرنا نسمع فيه ، كل يوم اخبارا يبدو بعضها غير قابل للتصديق. هل اذكركم بتظاهرة اصحاب الشهادات الدراسية المزورة التي تطالب باعتبار شهاداتهم صحيحة واصدار قرار بالعفو عنهم ؟! لحد لحظة كتابة هذه السطور لا يمكني استيعاب هذا الحدث ، وقد ادرجه الكثيرون في باب "صدق او لا تصق "، أو في ابسط الحسابات في باب " شر البلية ما يضحك " ! لكني هذه المرة ، فعلا اصبت بالحيرة : هل اضحك أم اشعر بالحزن؟ فالامر يبدو صار "بدون ملح" كما يقول أهلنا !

اخبار "العراق الجديد"، الديمقراطي الاتحادي ، تقول أن المفوضية العليا المستقلة ـ ! ـ اعلنت يوم الاربعاء 26 شباط انه " تم استبعاد رئيس حزب الامة العراقية، السيد مثال الالوسي من الترشح للانتخابات البرلمانية المقبلة" . وتضيف الاخبار بأن مجلس المفوضين اتخذ قراره باستبعاد الالوسي بناء على شكوى مدعمة بـ"قرص مدمج" يتهجم فيه الالوسي على مرشحين ومسؤولين كبار في الدولة بـ"نعوت غير صحيحة"!! و قد تم اعتبار حديثه في برنامج تلفزيوني مذاع دليلا على ذلك !! وكانت الاخبار قد ابلغتنا قبل ذلك بيوم ، بأن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، كانت أعلنت ، استبعاد كل من النواب سامي العسكري وصباح الساعدي وعمار الشبلي وعالية جاسم من الترشيح للانتخابات البرلمانية المقبلة، وبينت أن القرار جاء لصدور قرارات سابقة من محكمة النشر والاعلام بشأنهم، اكدت ان من حقهم تقديم طعون لإعادتهم الى الترشح للانتخابات مجددا.

اذا أتفقنا على كون السلطات القضائية ، ومنها "محكمة النشر والاعلام " ، تملك حقا قانونيا في منع مرشح ما من الاشتراك في الانتخابات وفقا لقرارات مصدقة قانونيا ويمكن استئنافها ، فما هي السلطة القانونية بهذا الجانب لمجلس المفوضين في الانتخابات؟ وهل حقا يملك الصلاحيات الدستورية التي تؤهله لاصدار قرار بمنع مرشح ما من المشاركة في الانتخابات لانه صرح وعبر عن رأيه بطريقة ما ؟ وهل الاعتراض هنا على مضمون التصريح ام اسلوبه ؟ وهل ...؟

أن الجواب الفاصل بالتأكيد سيكون عند الاخوة القانونيين المتخصصين، وأن مهمتنا هنا تتلخص في التنبيه الى ان مثل هذه القرارات سواء كانت شرعية أم لا شرعية ، سواء كان لها غطاء قانوني ام لم يكن ، فأنها قد تتحول الى سوط بيد من يملك تأثيرا على "المفوضية المستقلة للانتخابات " ـ ! ـ لاستخدامه حين يشاء لترويع المعارضين له ، وترويض بعض الجهات السياسية التي يجدها تهدد مستقبله السياسي ، اضافة الى انها ستكون اسلوبا جديدا لتكميم الافواه، فكل سياسي او مرشح للانتخابات سيحسب الف حساب حين يود تقديم رأيا ما في اي قضية معينة ، اذ ربما يعتبركلامه تهجما ونعتا غير صحيح ، لجهة ما متنفذة او غير متنفذة ، فكما يبدو لايوجد ضوابط محددة لتحديد السقف المسموح به للحديث ولاعتبار هذا التصريح تهجما او نقدا او اعتراضا ، فالامور هنا هلامية ، وستكون خاضعة لمزاج واجتهادات جهات معينة لتحديد نوعية التجاوز والخرق والخ وتفسيرها بالشكل المناسب ، وربما تكييفها حسب الحاجة لتعتبر خرقا او قذفا !

خطر في بالي ايضا ، لكن أرتباطا بـ" شر البلية ما يضحك " : ماذا سنقول لو جاءنا احد ما واعتبر الكباب اكلة غير ديمقراطية ولا تتماشى مع المعايير الانتخابية المطلوبة خصوصا اذا اكلت مع الطماطه شوي ؟! ربما هذا الاجتهاد الخاص يعتبر اكل الكباب فيه تجاوز ما على جهة سياسية ما ــ كيف ولماذا ؟ لا اعرف !! ، وبالتالي يمكن ان يكون سببا لمنع مرشح ما من الاشتراك في الانتخابات ، بأعتبار ان المرشحين ــ حسب عرف مجهول ــ يجب ان يكون فطورهم فقط بيضا بالدهن ؟ لست استخف بعقول القراء ولا اتجاوز على احد ما ، فدولة يقبل برلمانها اساسا مناقشة قانون للعفو عن المزورين ــ حتى وان تم رفضه ـ كل شيء ممكن ان يحصل فيها، حتى اعتبار الكباب اكلة غير ديمقراطية !!

سماوة القطب

27 شباط 2014

* المدى البغادية . صفحة اراء . العدد رقم (3020) بتاريخ 2014/03/02

 

أقيمت دائرة الريف الجنوبي لحزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا (يكيتي) في كوباني ـ ناحية الجلبية ندوات سياسية في قريتي قولان ودرب تحت كل على حدا يوم الجمعة 28 / 2 / 2014 وبحضور جمع من الرفاق والمؤيدي الحزب وبعض شخصيات الاجتماعية في المنطقة .

بدأت الندوة بكلمة ترحيبية بالحضور ثم تحدث السيد مسلم شيخ حسن عضو اللجنة السياسية لحزب الوحدة عن الثورة السورية وأسباب اندلاعها ودور الشعب الكوردي فيها وعن المراحل التي يمر بها الثورة السورية وما آلت الية الوضع في البلاد من المجازر التي يرتكبها النظام الأسدي بحق أبناء ومكونات الشعب السوري والاوضاع الصعبة التي يمرون بها و يعيشها الشعب الكوردي لغربي كوردستان واللاجئون الى دول الجوار وموقف الحزب ومجلس الوطني الكوردي منها ، وبعد ان أثبتت لجميع إن الحسم العسكري المستعصي بين قوات النظام الاسدي من جهة وكتائب الجيش الحر من جهة أخرى لجوء الى عقد مؤتمر جنيف2 لخروج سوريا من الأزمة التي طال أمدها.

ثم تطرق السيد شيخ حسن الى مؤتمر جنيف 2 واهميته وقيم بأن المؤتمر خطوة في الاتجاه الصحيح واضاف أن جنيف2 عقد من أجل ايجاد حل اللازمة السورية بشكل عام وليس فقط من أجل القضية الكوردية في البلاد , منوهاً أن الحضورالكورد في هذا المؤتمر الذي انعقد وتحت رعاية الامم المتحدة والدول الكبرى مكسباً للشعب الكردي في سوريا حتى وان فشل, وكذلك أكد ان الوفد الكوردي نجح في إدراج الوثيقة الموقعة بين المجلس الوطني الكوردي والإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية على جدول أعمال جنيف2 .

ثم تحدث عن اتفاق هولير الأخيرة بين المجلسين الكورديين في 23/ 12 /2013 و النقاط التي توصل اليها المجلسان و اهميتها الا ان مجلس شعب لغربي كردستان لم يلتزم ببنود الاتفاقية ونسف ما اتفق عليه بعرض الحائط متناسين المصالح القومية للشعب الكوردية في سوريا والانجرار خلف المصالح الحزبية الضيقة. وفي هذا السياق أكد شيخ حسن ان المجلس الوطني الكوردي أرسل الرسائل الى رئيس اقليم كوردستان العراق السيد مسعود البرزاني و رئيس بلدية ديار بكر السيد اوصمان بايدمر وبرلمانية الكردية السيدة ليلى زانا لإحاطتهم ما آلت اليه الاتفاقية كونهم مشرفون على الاتفاقية, رغم ذلك أكد ان تآلف ووحـدة الصف الكوردي من خلال مواصلة العمل المشترك بين المجلسين الوطني الكوردي وشعب غرب كردستان حاجة ضرورية ولاسيما في ظل الوضع الراهن الذي يمر به المناطق الكوردية . ثم تحدث عن الإدارة الذاتية التي اعلن عنها في الآونة الأخيرة موضحا بان المشروع المطروح كان من مقررات المؤتمر الثالث لحزبه. وبين للحضور ان جميع اطراف المجلس الوطني شاركوا في الاجتماعات التحضيرية وصياغة المشروع ونوه ان الاعلان عن الادارة الذاتية المرحلية من قبل حزب الاتحاد آتى متسرعاً وحزبه يسعى بين المجلسين الكرديين لتوحيد وجهات النظر بين الطرفين. وأردف قائلاً ان حزبه لا تنفرد بالانضمام الى الإدارة الذاتية دون المجلس الوطني الكردي .

وفي نهاية الندوتي اجاب على الاسئلة والاستفسارات الحضور.

الأحد, 02 آذار/مارس 2014 00:44

فرمز حسين - وقفة مع الزمن



ق.ق.ج

فرمز حسين

عقدان من العتمة بانتظار الشفق ..
دون نهارات مضيئة.
عقدان من جسد الزمن ..
موجود فيه كالأسطورة ..
تسمع عنه..
دون أن ترى طيفه.
منذ ذلك الزمن البعيد الذي احتبس فيه الشمس وتلاشى بقايا الغسق ..
لكن ليس كل شيء وهن وتوقّف.

عقدان من الحضور الغائب ..
وهو ما يزال هناك على الناصية في وقفة تأمل مع الزمن!

ستوكهولم
20140-03-01

 


لم يكن الكيان السياسي لكردستان ان يظهر للوجود لولا قيام الحكومة العراقية سابقا باتخاذ قرار عقوبة تاريخي بسحب دوائر الدولة العراقية من محافظات كردستان في العام 1991م.

ولم يكن رهان الرئيس الاسبق صدام حسين من ذلك القرار، حول انهيار المنطقة، قليل الحنكة، فقط، وانما كان العامل الحاسم في اظهار الكيان السياسي الكردستاني للوجود. فهو لم يترك للقيادة الكردستانية انذاك من اجل سد الفراغ الحاصل سوى تنظيم عملها الاداري. فاسست حكومة ووزارات واجرت انتخابات بالامكانات البسيطة المتاحة في ذلك الضرف.

تبعات ذلك القرار الصدامي هي ان الحكومة الكردستانية قد قطعت شوطا كبيرا في اكتسابها الخبرة الادارية والدبلوماسية اللازمة لادارة دولة متكاملة، ابتدأت من امكانات ذاتية محدودة لا تكاد توازن بين ميزانية الوزارات الخدمية والانتاجية، حتى حققت نجاحات في تبني سياسة جذب الاستثمار بالشكل الذي فشلت الدولة العراقية نفسها في تنفيذه. كل ذلك كان في اجواء اقليمية معادية، استطاعت ان تغيرها بشكل ملفت لتحيل ببراعة الاعداء التقليدين مثل تركيا وايران الى حلفاء تقليديين.

وقرار السيد المالكي الاخير بقطع رواتب الموظفين في اقليم كردستان لا يقل اهمية عن قرار صدام حسين التاريخي بسحب مؤسسات الدولة العراقية، فالقرار الاخير يضع القيادة الكردستانية اليوم امام خيارات لا تختلف كثيرا عن تلك التي جابهتها في العام 1991.

فكردستان اليوم تجد نفسها امام حاجة لاستقلال مالي عن العراق، بحاجة لبنك مركزي قد يقوم بطبع عملة محلية من اجل دفع رواتب موظفيها بعيدا عن تقلب الاجواء السياسية وتقلبات الشد الانتخابي الذي يحكم علاقتها ببغداد.

وخطوة مثل هذه سوف تساهم بالتاكيد بدفع اقليم كردستان بعيدا عن العراق بخطوات اخرى بحيث تزيد من مصاعب اندماج الاقليم في مؤسسات الدولة العراقية، وهي الخطوة المنتظرة منذ فترة طويلة على طريق اعلان الاستقلال "غير المعلن" عن العراق، او ان يكون ذلك تحصيل حاصل.

بالتاكيد فان السيد رئيس الوزراء سوف يكسب الكثير من قرار قطع رواتب الموظفين في اقليم كردستان، واول مكاسبه واهمها هو زخم التاييد الجماهيري في الوسط والجنوب، في الانتخابات القادمة، اذ تقوم المؤسسة الاعلامية التابعة له، والتي تضم قنوات تواصل جماهيري ينخرط فيها نخبة من الكتاب والصحفيين، بالترويج الى حرص السيد المالكي على ثروات العراق (ونفط البصرة، الذي اصبح شعار هذه الحملة).

والسيد المالكي لن يكون المستفيد الوحيد طبعا، فهنالك مزيد من شخصيات الصف الثاني التي تستغل هذا التوتر من اجل كسب نقاط انتخابية مثل الصيهود، الفتلاوي، نصيف، الخ. بغض النظر عن الابعاد السلبية لمثل هذه المزايدات، مثل تكريس الانقسام العرقي في العراق، او تعميق الشروخ المناطقية، ففي ايام الانتخابات كل الوسائل مباحة للسياسيين.

الا ان معسكر السيد المالكي لن يكون المستفيد الوحيد ايضا، فبالمقابل سيحصد السيد مسعود البارزاني، وتبعا الحزب الديمقراطي المزيد من النقاط المجانية في ساحته الانتخابية، وهي الشارع الكردستاني، بسبب تكريس صورة المدافع الاول، والمستهدف الرئيسي من سياسات المركز العنصرية.

كل هذه النجاحات للافراد قد تكون موقتة، وقد تزول بعد الانتخابات، اذ تعود المياه لمجاريها، ولكن المستفيد الدائمي من قرار السيد المالكي، والذي يعتبره خطوة تاريخية كانت منتظرة لوقت طويل، هو الكيان السياسي الكردستاني، الذي يتلهف لمثل هذا الوازع الاخلاقي، من اجل الابتعاد بالسياسة المالية الكردستانية اكثر، وهي الخطوة الاخيرة الباقية في عملية استقلال كردستان الفعلي عن العراق.
فمن هو المتضرر الحقيقي اذا؟

الأحد, 02 آذار/مارس 2014 00:41

أمي ...بقلم زنار عزم



(مباح لي البكاء..في دوامة الصمت .
جفت بأعماقي دموع الكبرياء..وهزني الزلزال
وانطفأ الكون..حينما فقدت امي..
احترق العالم ..واحترق المساء..
تجمد الكون بأعماقي..وتلاشى الضياء..
وتمزقت كل بساتين البنفسج..وتبعثرت  أحلامي
لبس الكوكب ثوب الحداد....)
لورين حسين..شابة في مقتبل العمر فقدت أمها ..
وهي تبكي ويبكي معها البكاء..إليها أهدي هذه القصيدة
لعلني اخفف عن لورين حسين ..بقايا من حزن تجذر باعماقها..
الشاعر زنار عزم ....
يتعبني الشوق اليك ياأمي..والمسافات تطوي مهجتي وكياني.
والريح والتيه  والاعصار والمجد والبحر والبيلسان
تاهت الافراح يا امي في    زمن أبحث فيه عن حب وحنان .
ياوردة العصر وضفائر وأساور وقلائد   وليل سرمدي في كياني
أنت كل أحلامي وحبي وعشقي وانتظاري وكل الساعات والثواني
أرنو اليك في السماء انت  وفي أعماقي  وكل أشواقي والشموخ والعنفوان
ياامي ياملاك الصمت يانشيد الآه ولهيب الجمر والغثيان
أمي ياوردة الصبح المعطرة والنرجس القاني ..
يارعشة الآهات بااعماقي يا أريج التيه والإيمان..
الف الف رحمة  وتحية  وشوق لك ياأمي ياكنز أيامي وأشجاني
يتعبني الشوق ياامي  ودعاء لك يالحن القداسة والأماني
أنا لورين..تناديني لورينامن ...دلوعة البيت وكل اخواني
أمي أيتها الكوكب الراقدة في الخلود  والعالم الثاني ..
تتبعثر الآهات وتتناثر بااعماقي أشلاء الرماد والبركان
الف رحمة ياأمي من دلوعتك لورينامن كنت تناديني ياعطر وجداني
أنا ياامي دلوعتك السمراء ضحكتك حلوة بهية نقية كاالنبيذ الأرجواني
أمي أبكي والبكاء معي يبكي ويطوي أيامي وأجفاني
امي ياأريج الحياة انت قيثارة المجد انت اغنيتي وحلمي والحاني
ياامي يا نشوة الحياة والخلود انت ألحان الفرح وضياء العتمة وانت آزاهير الأقحوان
أنت والله رمز أسجد في حبها وانت الملاك في الأرض والأكوان
انت  ياامي قال عنك الإله وعن الامومة الجنة تحت أقدام الأمهات وباالوالدين بر واحسان
ياوردة الحسن والبهاء والنقاء والوفاء والياسمين وكل آزاهير الجنان
يارب ارحم في السماء أمي   هي في دمي  وفي شرياني
يارب بارك لها في جنة الخلد مثواها في روضة الخير والإيمان
الرحمة والجنة يابحر المحبة ياأمي يارمز النقاء والصفاء والعنفوان
ياأمي من لورين كما ناديت لوركا ولورينامن البسملة على مثواك والجنة
والرحمة لك والرحمة من الرحمن....
زنار عزم

 

كل أربع سنوات تمر على العراق؛ يتذكر الشعب ما مر عليهِ خلالها من أزمات، ونكبات، وتضحيات، قدموها من اجل البلد، وما قام بهِ أولو الأمر؛ من انجازات وتهيئة سبل الارتقاء بمستوى البلد.

أخر أربع سنوات مضت؛ عاشت البلاد ما لا يحصى من النكبات، سببت أزمات نفسية لدى عامة الشعب، فالمتسلطين من أصحاب القرار؛ لم يفعلوا ما وعدوا بهِ في الحقبة الأولى من حكمهم، وعادوا ليكرروا عدم إيفائهم بالوعود في حقبتهم الثانية.

تستمر الأزمات، وتتوالى النكبات، ليفاجئ الشعب العراقي بخبر لم يكن بالحسبان، مثل صدمة كبيرة، ألا وهو اعتزال سماحة السيد مقتدى محمد الصدر، احتجاجا منهُ على الانحرافات التي طالت العملية السياسية، وتأثيراتها السلبية على حياة العراقيين، ومدى عدم مصداقية الساسة المتنفذين في الحكومة العراقية، والساعين إلى طمر معالم وتراث وحضارة البلد؛ التي طالما حاول السادة آل الصدر الكرام أن يرتقوا بمستوى تاريخهِ المشرف، مرسخين عقيدتهم ومبدأهم المرتبط برسالة أهل البيت عليهم السلام.

آل الصدر؛ قدموا أمثلة مشرفة بالتضحية والشهادة على امتداد تأريخهم العريق، كانوا أول من قارع الدكتاتورية، واكبر مؤسسي الانتفاضات على جور السلاطين، ودليلنا على ذلك؛ دماء الصدرين المحمدين (قدس سرهما)، ليأتي سماحة السيد مقتدى الصدر ويكمل ما بدأهُ آباءهُ وأجدادهُ الأولين، في مجابهة الظالم، نصرة المظلوم، نبذ الطائفية، والتصدي للممقوتين من الساسة، وطرد الاحتلال الامريكي.

بعد أن مضت خمسة وثلاثون عاماً والعراق يحكم بأيادي طغاة العصر، من أزلام البعث ألصدامي، استبشرنا خيراً؛ بتسلم من يمثل طائفة طالما همشت وغيب دورها زمام الأمور، ولكنهُ اكتفى بإرضاء مصالحهِ الشخصية، والتضحية بأبناء العراق الأبرار، على حساب منصب رئاسي لا يحمل مؤهلاتهُ.

نبأ اعتزال سماحة السيد مقتدى الصدر، جاء في وقت قرر فيه الشعب تغيير القيادات المتسلطة، وإزالة السراق من الساسة، الأمر الذي جعل جمهور التيار يعلن عزوفهُ عن المشاركة بالتغيير، في الانتخابات البرلمانية القادمة، ولكن ذلك العزوف لم يطل أمده، حتى عاد سماحتهُ، وعبر كلمة اعتزالهِ الأخيرة؛ ليبلغ أتباعه بعدم العزوف، والمشاركة الفعالة، والسعي للتغيير، ودعم من تهمهُ المصلحة العامة، ويخدم ارض وشعب العراق.

وهنا تواردت تساؤلات كثيرة، لأنهُ لم يفصح عن الجهة المقصودة، أكان يقصد المرشحين ممن كانوا منضوين تحت خيمة الصدر؛ الذين وصفهم سماحتهُ بالمسيئين لسمعة آل الصدر، ومرتكبي مختلف المفاسد، التي اعتزل لإنهائها؟ أو هل عنى بذلك السلطة الشيعية الحاكمة، بقيادة من وصفهٌ بالدكتاتور، الطاغوت، المتسلط، ناهب الأموال، مفرق الطوائف، مشتري الضمائر ليصوت الجميع على بقاء القيادة بيد حزب الدعوة؟ أم قصد من يقربهُ بصلة، يشاركهُ برأي، يساندهُ بأزمة، يساعدهُ بمحنة، يؤازرهُ بقرار، ويدعمهُ بملازمتهِ دوماً ؟

كلمة سماحة السيد مقتدى الصدر، أبلغت جماهيرهُ ومواليه، ان الحكومة العراقية الجديدة عليها أن لا تخلوا من العمامة الحكيمة، واعتزاله لا يمثل نهاية المطاف، فهو موجود دائماً بقلوب محبيه، وحاضر بفكر مناصريه، ولكنهُ أوضح إن عليهم انتخاب الشريف من أبناء العراق، العامل بخدمتهم، الحكيم بأمورهم، سليل مرجعيتهم، المدرك لاحتياجاتهم، صاحب مشروع الارتقاء بمستواهم، وهذا ما بينهُ سماحتهُ بأن كتلة المواطن هي اكثر من يستحق دعم جمهور التيار الصدري وخير دليل على ذلك؛ ثمار النجاح التي حصدت من تحالفهِ معهم بعد انتخابات مجالس المحافظات، وهذا ما سيوصد الباب بوجه الولاية الثالثة للمفسدين.

سيدي القائد، لكَ من جماهيرك تحية حب واحترام، يبلغوك بأنهم لن يعزفوا لأي سبب كان، ولن ينسى ذكر آل الصدر باعتزالكم السياسة، فدعمهم لسليل الدوحة المحمدية وكتلتهِ العاملة بخدمة المواطن؛ هو دعم لآل الصدر، انتم من ساندهم لا من استلم سيارات فاخرة في زمن المقبور صدام.

بعد أن تم تأسيس الاتحاد العام لنساء كوردستان على يد قائد الأمة الكوردية والأب الروحي الخالد مصطفى البارزني في مدينة السليمانية عام 11.12.1952 بطريقة غير معلنة استطاعت من خلاله المرأة الكوردية التمتع بحقوقها في الكثير من جوانب الحياة وهذه الخطوة بالنسبة لها مرحلة انتقالية جديدة ونقطة تحول ناجحة في حياتها للدفاع به عن حقوقها المشروعة...
لا يخفي على احد الدور الفعال للمرأة الكوردية في دعم الحركة التحررية لشعب كوردستان ومشاركتها النضال الثوري مع البيشمركة الأبطال في ميادين القتال بالإضافة إلى ممارسة العمل السياسي بكل جرأة وجدارة والاستمرارية في المسيرة إلى يومنا هذا، كما أن للمرأة الكوردية دورا أساسي في مجال التربية والتعليم إلى جانب مسؤولياتها الاجتماعية تجاه العائلة...
لهذه المنظمة دور ريادي وفعال ضمن صفوف الحزب الديمقراطي الكوردستاني ولديها العديد من الفعاليات والنشاطات التي يفتخر بها هذا الحزب طوال تاريخه، كما قدمت الكثير من التضحيات جراء المطالبة بحقوقها المشروعة والوقوف في وجه الأنظمة الدكتاتورية منذ نشأتها، وعلى اثر ذلك دخلت الكثير من أفرادها السجون المظلمة، كما قدم العديد منهم أرواحهم فداء لقضية شعبهم العادلة...
لهذه المنظمة تاريخ طويل مليء بالتضحيات لا نريد الخوض في تفاصيلها إلا إننا بصدد ذكر بعض من مؤتمراتها لأنها -مقبلة إلى عقد مؤتمرها الثامن قريبا.
المؤتمر الأول: عقد هذا المؤتمرً في عام 1963 وانتخِبت السيدة بهية معروف كأول سكرتيرة للاتحاد ومن خلال هذا المؤتمر تم تغيير اسم الاتحاد من (اتحاد نساء الديمقراطي الكردستاني إلى اتحاد نساء كردستان.
المؤتمر الثاني: عقد اتحاد نساء كوردستان مؤتمرها في بغداد عام 1971 بعد أن حصلت خلافات بينها وبين اتحاد نساء العراق وفي هذا المؤتمر تم انتخاب السيدة زكية إسماعيل حقي-بصفة  سكرتيرة للاتحاد.
المؤتمر الثالث: عقد هذا المؤتمر عام 1972 في مصيف صلاح الدين وتم إعادة انتخاب السيدة زكية إسماعيل حقي سكرتيرة للاتحاد.
ملاحظة: بعد انقطاع دامت سنوات طويلة تم انعقاد اجتماع موسع في العاصمة اربيل عام 1992 باسم الشهيدة "ليلا قاسم" وتم انتخاب السيدة شيرين أميدي لتكون سكرتيرة الاتحاد.
المؤتمر الرابع: انعقد هذا المؤتمر عام 1997 في اربيل العاصمة تحت شعار "المساواة" وتم إعادة انتخاب السيدة شيرين أميدي لتكون سكرتيرة الاتحاد مجددا.
المؤتمر الخامس: انعقد المؤتمر في مدينة اربيل عام 2001 تحت شعار "السلام والمساواة والعدالة الاجتماعية" تم من خلاله إعادة انتخاب السيدة شيرين أميدي للمرة الثالثة لتكون سكرتيرة الاتحاد.
المؤتمر السادس: انعقد هذا المؤتمر عام 2007 في مدينة اربيل تحت شعار "تطوير قدرات المرأة من اجل بناء مجتمع متساوِي" وتم في هذا المؤتمر انتخاب الدكتورة كوردستان موكرياني لتكون سكرتيرة الاتحاد.
المؤتمر السابع: انعقد هذا المؤتمر في مدينة اربيل عام 2010 تحت شعار "نحو مجتمع مدني ومستقبل مشرق" وتم من خلاله انتخاب الدكتورة فيان سليمان لتكون سكرتيرة الاتحاد.
وأخيرا نتمنى النجاح والتوفيق للمؤتمر الثامن الذي سوف ينعقد في الأيام القليلة القادمة في مدينة اربيل العاصمة وكلنا أمل بان يعمل الجميع على تقوية الروابط بينها لضمان حقوق المرأة الكوردية في كل مكان من خلال هذه المنظمة النسوية العملاقة.

شنكال / 01.3.2014

قصيدة (شهيد الكورد)

لقد عشت كالضيغم الاغلب

شديد المراس ولم تغضب!

والبست قلبك برد الحنان

متين الحياكة لم يسلب!

ونلت من الحب عند الكورد

نصيبا وافرا لغيرك لم يكتب

واطبق فضلك كل الاماكن

فمن ابعد كانت او اقرب!

فلم تلق للتكبر بالا واهمية

ولم تغترر قط بالمنصب!

وشجعت العلم والثقافة بين

الكورد فاحسن بذلك من مطلب

فاكرم بكفيك من منبع خير

يدر السخاء والعطاء ولم ينضب

وان جحد البعض منك المقام

فكم من بليد وكم من غبي!

اطال الله عليك الرحمة

فليس هناك غير عهدك لم يغب

فيا شهيد الكورد بت ملء القلوب

من الطفل والكهل والاشيب!

قد جئت الى (عقرة) فارسلت نور الحياة

الى ساكن القصر وجانب الجبل المعشب

((وعندي من اوثق الذكريات واعظمها

وقوفك فوق المشانق كأنك نبي!))

يا شهيد كوردستان ان في الباقيات

شموس صفاتك واعمالك لم تغرب!

لقد صغت من سنن التجارب...

حياة عظيمة لغيرك لم توهب!!!

==================

==الشهيد شاكر فتاح ولد في السليمانية سنة 1914 اكمل دراسته في السليمانية وحصل على شهادة البكالريوس في الحقوق من جامعة بغداد سنة 1936 وهو من رواد النثر في الادب الكوردي المعاصر ومؤسس القصة الكوردية. تولى العديد من الوظائف فشغل منصب مدير الناحية والقائمقام ورئيس البلدية حيث كافح الرشوة والفساد الاداري وسعى الى سيادة القانون كما فتح العديد من المدارس والاندية الثقافية في ئاكرى لنشر الوعي العلمي والقومي. بدا انتاجه الادبي في الثلاثينات ونشر القصص و الكتب المختلفة لمعالجة المشكلات الاجتماعية واعطى اولوية لتربية الاطفال والشباب وكانت لغته سهلة بسيطة.

· اعدم بتأريخ 27 حزيران 1988 في دائرة امن اربيل لدفاعه علنا عن مظلومية شعبه الكوردي امام مسؤولي النظام البعثي المقبور.

· كان الشهيد شاكر فتاح على درجة عالية من الاخلاص والمهنية والاستقامة وحب الخير وقد تحققت في زمنه اصلاحات وتغييرات لم يشهد قضاء عقرة لها ما يماثلها من قبل وحبه للتعليم ونشر الثقافة ومحاربة الجهل والفساد شئ لاينكر ذلك ماحدا بنا ان نقول فيه \هذه

· القصيدة حين استشهاده على ايدي ازلام البعث البائد عام 1988.

طالب المكون التركماني في إقليم كوردستان بحقيبتين وزارييتين في الحكومة الجديدة للإقليم وهما وزارة الخدمات ووزارة الإقليم لشؤون التركمان.

في هذا الشأن صرح رئيس كتلة الجبهة التركمانية في برلمان كوردستان أيدن معروف لـNNA إن المكون التركماني عقد اجتماع واحد مع الديمقراطي الكوردستاني وخلال الاجتماع تم تسليم مشروع التركمان الى الوفد المحاور للديمقراطي الكوردستاني.

ولفت إلى المشروع التركماني تضمن أن المكون التركماني هو القومية الثانية في الإقليم لهذا يجب  تشكيل وزارة الإقليم لشؤون التركمان إلى جانب منح وزارة الخدمات لهم.

كما اشار رئيس كتلة الجبهة التركمانية في برلمان كوردستان إلى أنه في حال عدم تلك تشكيل تلك الوزارة فإن التركمان يطالبون بزيادة نائب أخر لرئيس الوزراء تحت مسمى نائب رئيس الوزراء لشؤون التركمان وهذه شروط التركمان للمشاركة في الحكومة الجديدة في إقليم كوردستان.
------------------------------------------------------------
آرام قرداغي – اربيل
ت: محمد

nna

(CNN)-- صوت البرلمان الروسي بمجلسيه، بالموافقة على إرسال قوات روسية إلى جمهورية أوكرانيا، بعد ساعات من إعلان الكرملين السبت، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، طلب من مجلس الاتحاد، في البرلمان الروسي، إرسال قوات إلى إقليم القرم في أوكرانيا، لإعادة الاستقرار السياسي ،يأتي ذلك وسط تحذيرات غربية من التدخل الروسي في أوكرانيا، وعودة العنف إلى مدينة خاركيف بين أنصار روسيا ومؤيدي الاتحاد الأوروبي.

وأوضح الكرملين أنه نظرا للأوضاع غير الطبيعية في أوكرانيا "قال بوتين إن هناك تهديداً لحياة المواطنين الروس، والعسكريين الروس المتمركزين في إقليم القرم.

من جهتها قالت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، الغرفة العليا في البرلمان ،فالنتينا ماتفينكو، إن روسيا قد تحرك وحدة صغيرة من قوات الطوارئ إلى إقليم القرم في أوكرانيا بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية ريا نوفوستي السبت، ونوهت ماتفينكو إلى ضرورة تأكيد سلامة الأسطول الروسي في البحر الأسود، وسلامة مواطنيها المقيمين في إقليم القرم.

 

يأتي ذلك فيما دعا  وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، دعا روسيا إلى وقف التصعيد في القرم، وقال هيغ في تغريدة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، السبت، إنه أجرى اتصالاً مع نظيره الروسي سيرغي لافروف وطلب منه احترام سيادة أوكرانيا واستقلالها.

وكان مصدر في الكرملين قال لـCNN، السبت، إن روسيا لن تتجاهل طلب رئيس الحكومة في القرم، سيرغي أكسيونوف، للمساعدة في حفظ الأمن في شبه  الجزيرة الواقعة في البحر الأسود. وكان اكسيونوف القائم بأعمال رئيس الحكومة في الإقليم ناشد الرئيس الروسي تقديم المساعدة لحفظ الأمن بعدما قال إن قوات الأمن غير قادرة على السيطرة بفعالية.

كما حذر  الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الجمعة، موسكو من أن التدخل العسكري في أوكرانيا سيكون له ثمن، في تحذير تزامن مع تقارير عن انتشار جنود يعتقد أنهم روس في منطقة القرم، جنوبي البلاد، الذي نددت به كييف واعتبرته بأنه "غزو واحتلال عسكري."

وقال أوباما في كلمة مقتضبة بالبيت الأبيض: "نحن قلقون للغاية إزاء معلومات حول تحركات قوات قامت بها روسيا الاتحادية في أوكرانيا

واندلعت اشتباكات في مدينة خاركيف الأوكرانية، السبت، بين جماعات موالية لروسيا، وأخرى موالية للاتحاد الأوروبي، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى من الطرفين، جراء التراشق بالحجارة بحسب ما أبلغت CNN صحفية محلية كانت شاهدة على الأحداث في المدينة .

وكان متظاهرون موالون لروسيا قد نظموا مظاهرة أمام مقر الحكومة الإقليمية في المدينة في حين كانت جماعة من الموالين للاتحاد الأوروبي داخل المبنى، بحسب ما أفادت الصحفية داريا يوروفسكايا، وأقام المتظاهرون في الخارج المتاريس حول المبنى، وحاولوا الدخول إليه.

السومرية نيوز/ بغداد
كشف التحالف الكردستاني، السبت، ان رئيس الوزراء نوري المالكي اكثر مرونة في ايجاد حل للخلافات العالقة بين الاقليم والمركز، وفيما اتهم بعض القائمين على ادارة ملف الطاقة بعرقلة التوصل لحلول، نفى قيام اقليم كردستان بقطع المياه.

وقال النائب عن التحالف خالد شواني في حديث لبرنامج "خفايا معلنة" الذي تبثه "السومرية"، إن "رئيس الوزراء نوري المالكي هو اكثر مرونة في ايجاد حلول للخلافات العالقة بشأن الموازنة وتصدير النفط بين اقليم كردستان وبغداد"، متهماً "بعض القائمين على ادارة ملف النفط والطاقة بعرقلة التوصل لحلول والتفكير بعقلية ما قبل 2003".

وتشهد الخلافات بين بغداد وأربيل علاقة متوترة بسبب قيام اقليم كردستان بتصدير النفط دون علم الحكومة الاتحادية، وفي محاولة من الحكومة الاتحادية للضغط على الاقليم قامت بتجميد صرف رواتب موظفي الاقليم للشهر المنصرم، ثم عادت ووافقت على صرفها.

من جانب اخر نفى شواني "الانباء التي تحدث عن قيام اقليم كردستان قطع المياه عن بعض المحافظات"، مشيرا الى ان "اقليم كردستان لا يحمل المواطنين وزر خلافتها مع المركز كما تفعل الحكومة الاتحادية".

يذكر ان تقارير قد تحدثت، اليوم السبت (الاول من آذار 2014) عن تجاهل حكومة إقليم كردستان طلبا من بغداد لزيادة تدفق مياه الري للمناطق الزراعية في وسط وجنوب البلاد، تزامنا مع صراع النفط بين بغداد وأربيل وأزمة قطع رواتب موظفي الإقليم، فيما نفت وزارة الموارد المائية وجود عمليات قطع مقصودة ومبرمجة لمياه سدي دربندخان ودوكان.

شفق نيوز/ افادت مصادر امنية وشهود عيان في محافظة الانبار، السبت، ان مسلحي "داعش" تمكنوا من فتح ثغرات في الحصار الامني المفروض عليهم، وبدأوا ينتشرون في المناطق الامنة من مدينة الرمادي، فيما ظهروا لأول مرة في احدى المناطق غرب الرمادي.

 

وقالت المصادر لـ"شفق نيوز"، إن مدينة الرمادي شهدت قبل ظهر اليوم قصفا من قبل طيران الجيش على حي الضباط والبكر جنوبا تبعتها اشتباكات طالت شارع 20 وسط الرمادي وانتشارا لقناصة قوات الجيش في تلك المناطق.

من جهتم قال شهو عيان لـ"شفق نيوز"، إن المسلحين المتواجدين في بعض المناطق تمكنوا من فتح تغرات في الاطواق المفروضة عليهم من قبل القوات الامنية.

واضافوا أن بعض المسلحين وصلوا الى شارع 20 وسط الرمادي وحي التأميم جنوب غرب الرمادي، مشيرين الى ان هذه المناطق قد شهدت نزوحا كبيرا للاهالي بعد التدهور الامني فيها.

فيما قال مصدر امني مسؤول لـ"شفق نيوز"، إن منطقة الخمسه كيلو غرب الرمادي شهدت ولاول مرة ظهور لما يسمى "الدولة الاسلامية في العراق والشام" في شوارعها جهارا نهارا وتحت انظار الجميع.

واشار الى ان حي الملعب شهد عودة بعض العوائل النازحة جراء العمليات العسكرية هناك بعد ان تم قطع الشوارع وعزل الملعب عن الاحياء الاخرى.

وتشهد الانبار منذ مطلع شهر كانون الثاني الماضي معارك شرسة بين الجيش العراقي وقوات عشائرية مساندة له من جهة، وبين تنظيمات مسلحة ومنها "داعش" إلى جانب بعض من مقاتلي العشائر الساخطين على سياسات رئيس الوزراء نوري المالكي من جهة أخرى.

ع ش / ي ع

قانون اغلاق المدارس يأتي عقب اصدار حكومة قرارا يشدد سلطة الدولة على الانترنت والقضاء


بغداد/ متابعة المسلة: صادق البرلمان التركي، اليوم السبت على قانون يقضي باغلاق الاف المدارس الخاصة التي يدير العديد منها الداعية الاسلامي فتح الله غولن الذي يدور خلاف شديد بينه وبين حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان.

وبدأ الخلاف بين اردوغان وحليفه السابق غولن في تشرين الثاني/نوفمبر عندما اطلقت الحكومة اول مرة فكرة اغلاق المدارس التي تعتبر مصدر دخل رئيسي لحركة غولن الاسلامية.

وفي كانون الاول/ديسمبر اندلعت فضيحة فساد اعتقل خلالها العشرات من حلفاء اردوغان في مداهمات عامة وسط اتهامات بتلقي رشاوى في مشاريع بناء وتهريب ذهب وتعاملات غير مشروعة مع ايران.

وياتي قانون اغلاق المدارس عقب العديد من الاجراءات الاخرى التي اتخذتها حكومة اردوغان التي اصدرت قرارا يشدد سلطة الدولة على الانترنت والقضاء ما اثار انتقادات داخل تركيا وخارجها واثر تساؤلات حول وضع الديموقراطية في تركيا. ونفى غولن الذي يعيش في الولايات المتحدة منذ 1999 لتجنب اتهامات من الحكومة في ذالك الوقت بالتامر ضد الدولة العلمانية، اي علاقة له بالتحقيقات في الفساد.

بهدف الضغط على مجلس النواب العراقي وحكومة إقليم كوردستان بخصوص الاسراع في آليات تحويل حلبجة إلى محافظة، من المقرر ان تخرج مسيرة احتجاجية كبيرة غدا الاحد في حلبجة.

صرح ريباز كمال عضو اللجنة المشتركة لتحويل حلبجة الى محافظة لـNNA، إنه بعد المصادقة على قرار تحويل حلبجة الى محافظة من قبل الحكومة العراقية لكن مجلس النواب ماطل كثيرا بخصوص البت فيه، وبعد الاستشارات القانونية والمتابعة تبين إنه بإمكان إقليم كوردستان ايضا المصادقة على القرار.

مشيرا إلى أنه بهدف الضغط على مجلس النواب العراقي وحكومة إقليم كوردستان حول ضرورة الاسراع في تحويل حلبجة الى محافظة  قرروا الخروج في مسيرة احتجاجية كبيرة غدا الاحد في مدينة حلبجة، مطالبين بالاسراع في تحويل حلبجة الى محافظة قبل 16/3/2014، وهو اليوم الذي يصادف قصف المدينة بالاسلحة الكيماوية المحرمة دوليا من قبل نظام البعث البائد.    
------------------------------------------------------------
علي حمة سعيد – خورمال
ت: محمد

nna

أعلنت مجموعة تيار الاحتجاجات الجماهيرية في الإقليم إنها سترفع دعوى قضائية ضد الرئيس المؤقت لبرلمان كوردستان الى المحكمة الفيدرالية جراء عدم انعقاد جلسات البرلمان.

وكشف عضو مجموعة تيار الاحتجاجات الجماهيرية شوان صابر في مؤتمر صحفي عقده اليوم السبت، أنهم تقدموا بشكوى قضائية ضد الرئيس المؤقت لبرلمان كوردستان كما أنهم دعوا إلى فتح تحقيق معه في هذا الخصوص والسبب الابقاء على الجلسة الاولى من الدورة الجديدة للبرلمان مفتوحة، مخالفة النظام الداخلي للبرلمان، وكذلك عدم إختيار الرئاسة الجديدة له.

لافتا في الوقت ذاته الى أن هذا الاجراء يخالف الدستور العراقي وإنهم أعلنوا عن ذلك في وقت سابق ومن خلال التظاهرات.

مشيرا في الوقت الى أنه في حال لم يتخذ القضاء في اربيل خطوات جديد تجاه هذه المسألة فإنهم سوف يقومون برفع دعوى قضائية بحق الرئيس المؤقت لأولى جلسات برلمان كوردستان الى المحكمة الفيدرالية، وإنهم من باب حسن نية سوف يزورن الاحزاب الفائزة في الانتخابات لعدم ظهور اي التباس بخصوص دعواهم خاصة مع بروز حدة الخلافات بين إقليم كوردستان وبغداد مؤخرا.  
------------------------------------------------------------
آرام قرداغي – اربيل
ت: محمد

nna


يبدو ان برنو "منكاش" الذي أذهل سلاح الجو الأمريكي بإسقاط احدى الطائرات الهليكوبتر أبان إحداث سقوط القزم عام 2003, سينطلق مجددا الى ميدان الحرب بعد ان فرضت ابواق الحرب المتصاعدة في عراقنا المذبوح من الفاو الى زاخو, ان يستجيب ذلك الفلاح البسيط الى النداء المقدس, غير ان مشهد التصوير قد سيكون في رقعة جغرافية أخرى وحسب ما تقتضيه التدابير والخطط الأمنية, فربما ستكون الانبار او صلاح الدين او نينوى او سامراء وربما بغداد في المستقبل القريب!!!
حقيقة ان ما يذاع وينتشر في فضاء العراق السياسي من ارقام يتشابه كثيرا مع مراسيم "فوت بيها " , مع الاختلاف في الافتقاد الى شخصية متشابهة تقترب من مميزات وهمزات الصحاف الذي يجيد الكذب لدرجة اقناع الاخرين بل في التأثير على نفسه واقناعها , عما ما متوفر الان من نسخ سياسة تتقن الكذب لكنها لا تستطيع تمريرها على عقل ساذج بسيط, والسؤال هنا ,.. هل مازال العراق يمتلك متسع من الوقت للاستمرار في تضليل الاخرين وخداعهم بشعوذة الارقام والتصريحات؟؟؟
قطعا ما يحدث الان في ارض المعركة الدائرة مابين قواتنا العسكرية وقوى الارهاب , يؤشر الى تداعيات خطيرة وكبيرة لا يمكن اختزالها او تغطيتها بتصريح صحفي تحت عنوان الحسم والتقدم واندثار المسخ البشري المتمثل بتنظيم القاعدة من ارض العراق, فما اختفى وخفي في صحراء الانبار بدء بالظهور على مساحات الخارطة العراقية بشكل اكثر تشظيا , وما يحدث الان في استهداف الخاصرة الهشة لمحيط بغداد , يؤكد ان المسار الاستراتيجي للقوى المتطرفة تمتلك ادوات الاختيار في صناعة المكان والزمان , فأذا ما كان هناك تحضير عسكري سلطوي صحيح وكما تلوح به الحكومة العراقية عبر الكثير من دكاكين الاعلام من تقدم ميداني في ارض المعركة مرفقا بتفاصيل القتلى والضربات الجوية , فأين نجد الجواب الشافي لتلك الاشكاليات ؟؟,ام ان التفسير المنطقي لما يحدث الان اذا ما كشف عنه سيسهم في انخفاض المنسوب الانتخابي وانتهاء عصر الولايات ؟؟, فأذا ما استمر الحراك وفق مقتضيات الصندوق والتأمل في ديباجة سانت ليغو المبهذل , دون الالتفات الى متطلبات المرحلة من تحضير وطني وتخطيط استراتيجي ورؤية سياسية سنجد انفسنا حتما نبرهن نظرية الطباق الثلاثة في فرضية انجلز ,القائمة على ان تكون الدورة الثالثة للحركة الايدلوجية نتاج لمرحلتين سابقتين , وبالتالي سنجد اننا ننتقل من تنظيم بعثي الى اسلامي الى اسلاموي.

قال آلدار خليل عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM إن "القوى المتآمرة لجأت إلى أسلوب الحرب الخاصة لإفراغ الانتصارات التي حققتها وحدات حماية الشعب من محتواها من خلال طرحها لدعاية مضادة تمثلت في ادعاءاتهم بارتكاب الـ YPG المجازر في تل براك.

وجاءت تصريحات آلدار خليل عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي خلال لقاء أجرته وكالة ANHA تناول فيها آخر التطورات المعاشة في روج آفا والأحداث الجارية في تل براك وتل معروف ومنطقة اعزاز.

وتطرق خليل خلال حديثه للحملات الإعلامية التي استهدفت وحدات حماية الشعب والتي رافقت عملية تحرير تل براك وقال خليل "بعد فشل مؤتمر جنيف 2 تحاول بعض القوى تغيير كفة الميزان و توفير بعض الفرص لها لتجاوز محنتها و حالة الانسداد التي تعيشها , لذا نجد المجموعات المسلحة و الإرهابية تحاول التوسع ميدانيا و فرض هيمنتها على أغلب المناطق في سوريا و غرب كردستان و في مواجهة ذلك كانت مبادرة وحدات حماية الشعب YPG التي توجت بالانتصارات المتمثلة بتحرير تل براك من هذه القوى الظلامية و التي اعتبرت ضربة موجعة  لتلك المجموعات  و نصراً حقيقيا لوحدات حماية الشعب لا بد من الاحتفاء به باعتباره نصراً وطنيا بامتياز".

وأضاف خليل "إلا أن القوى المتآمرة لجأت إلى إسلوب الحرب الخاصة لإفراغ هذا الانتصار من محتواه من خلال طرحها لدعاية مضادة تمثلت في ادعاءاتهم بارتكاب الـ YPGالمجازر في تل براك و على الرغم من انفضاح أمر هذه الادعاءات و دوافع مروجيها بسرعة إلا أن ما تم التأثير عليه هو تقليص نشوة النصر والاحتفالات التي كان لا بد أن ترافق تلك الحملة، و تمحور الحديث حول ادعاءاتهم المزعومة و تم تناسي الانتصارات و الإنجازات التي حققتها وحدات حماية الشعب".

وفي سياق هجوم المجموعات المرتزقة على تل معروف و قيامها بترويع المواطنين و اختطافهم و تفجير المنازل وأضرحة الشيوخ و مرقد الشيخ احمد الخزنوي و الذي يعتبر أحد رموز الدين الإسلامي قال خليل "ففي الوقت الذي يستدعي إدانة واستنكار هذه التصرفات والأعمال الهمجية لهذه القوى وتقديم الشكر والتقدير لوحدات حماية الشعب لقيامها بتحرير وتطهير تل معروف و طرد تلك الوحوش نجد أن أبواق الحرب الخاصة عادت لتمارس مهامها القذرة تجاه الملاحم التي سطرتها وحدات حماية الشعب من خلال ترويجها لأكاذيب من قبيل أن تلك المجموعات دخلت تل معروف و خرجت منها دون أية مقاومة أو قتال حتى وصلت بهم الأمور لتبرئة داعش و حلفائها بادعائهم أن المهاجمين هم من النظام".

وتابع خليل "فعلى  الرغم من استبدادية النظام و دكتاتوريته و همجيته لكن الموقف العدائي لا يفرض علينا أن نقبل بجعل النظام وسيلة لإخفاء الحقائق فتلك القوى وبغض النظر عن خلفياتها و من يساندونها فهي تتحرك بهوية تنظيمية تميزها عن الآخرين فاللجوء إلى محاولات تبرئة داعش والاختفاء وراء مساوئ النظام والادعاء بأن التطهير والتحرير تم من دون إطلاق نار كل ذلك ينم عن فقدان تلك الجهات للأخلاق والقيم الإنسانية".

وحول ادعاءات بعض الأطراف أن الوحدات لم تقدم ـ أي YPG ـ شهداء في هذه الحملة قال خليل "نجاح الـ YPG بهذا الشكل هو دليل على أنها قوة عسكرية منظمة تستحق التحية والتقدير متمنين لها أن تكون دائما  ذات مخططات وتكتيكات تحقق لها الانتصارات بأقل الخسائر الممكنة .ونجاحهم في إفشال مخطط المجموعات الإرهابية للتوغل في المنطقة من الجهة الغربية لسريه كانيه وإجبارهم على التراجع والهزيمة يدخل في السياق ذاته وتستحق التقدير والتحية".

وعن موقف حركة المجتمع الديمقراطي من تحرير بلدة عزاز من المجموعات التابعة لداعش  قال خليل "أتقدم باسمي وباسم حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM بالتحية والتقدير للوحدات والفصائل التي قامت بتحرير اعزاز من رجس ارهابيي داعش , وأكد على ان تطوير نظام الحماية الذاتية والدفاع عن مناطقنا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وفكريا وحتى عسكريا هو واجب علينا  جميعا ان نسعى اليه".

firatnews

من المرجح أن يكون عمر الديانة الأيزيدية الآرية الكردية أكثر من 12000 إثنا عشر ألف سنة , وذلك ثبت عندما أكتشف علماء الآثار بقايا أقدم معبد آري في منطقة ( الروها ) في شمال كردستان وما يبرهن أن الأيزيدية كان لها وجود في ذلك الحين هو العمود الصخري القائم وسط المعبد الذي يمثل العناصر الأربعة ( الماء ـ الهواء ـ النار ـ التراب ) وكذلك ( الأفعى ) الملتفة حول العمود الصخري التي ترمز الى الخلود بحسب اللاهوت الأيزيدية (1)
أما العناصر الأربعة التي أعتقد بها الآريون قديما فهي لم تزل تذكر في القول المقدس . ( قه ول ) أي الوعد والعهد >هي كلمة كردية أصيلة . (2)
والعناصر الأربعة هي إحدى أسس وركائز العقيدة الأيزيدية , وما ترمز إليه هذه العناصر , والمعنى الفلسفي الديني التي جاءت به والكامن وراءها هو من ضمن موضوعنا  .
الكوجكون سدنة المعابد الآرية كوجك ( كو ـ جاك ـ أي الرجل الذي يقول الصدق ) بحسب اللغة الكردية القديمة (3) ,
الذين حظوا بإلهام رباني وتجلّت أمام أعينهم صورة واضحة لكيفية نشوء الكون , هؤلاء أوجدوا لنا لاهوتا يتضمن علوما فلكية وحسابات فيزيائية دقيقة تم تناقلها شفهيا على لسان القوال ـ المتعهد .
الـ كو جاك ـ المخلدين نقلوا للأيزيدية معالم وحيثيات وكيفية نشوء الكون ابتداء من خلق ( الدّرة ـ لاهوتيا) التي يقابلها علميا ( المادة ) .
حيث يأتي الذكر في النص الديني المقدس :
(( جعلهُ ركناً واستقرت الأركان  ( مبادئ )
الدُّرة تزلزلت من هيبة الله
لم يبقى للدُّرة طاقة للصبر ))
*****
(( لم يبقى للدُّرة طاقة للتّحمّل
الدُّرة توهَّجت بالألوان
الأبيض والأحمر والأصفر )) (4)
تعرضت الدّرة ـ المادة الى ( طاقة هائلة ) وذلك تطابقا والنظرية النسبية لألبرت اينشتاين ( الطاقة = الكتلة ) , (5) وكذلك تطابقا والنظرية التضخمية الفيزيائية التي أوضحت بأن الكون كان في البداية أكثر حرارة وأنه قد تعرض لفترة توسع كوني هائل في اللحظات الأولى مابين ( 3410 ـ و3210 ـ ثانية ) في بداية ولادته . (6)
والمعنى الفلسفي لتوهج (الدُّرة ) وتزلزلها وتقلب ألوانها بين ( الأبيض ـ الأحمر ـ الأصفر ) : هو  لحظات "المخاض" التي شعرت به ( الدُّرة ) لتنجب "الكون" من خلال ( انفجار كبير كان ورائه خالقا كبير ) الذي تكون عنه العناصر الأربعة :
( التراب = المادة أو الكتلة + النار = الطاقة + الماء = السائل + الهواء = الغاز ) وعنها تكتمل الصيغة الكاملة لما هو عليه الكون بأكمله .
وهنا كما أتى ذكرها في النص الديني التالي :
(( بادشايي مني جباره
ش دوري ئه فراند بوو جاره
ئاخه وئافه وبايه وئاكره ))
الترجمة :
ألهي الجبار
من الدُّرة أخرج أربعة عناصر
التراب ـ الماء ـ الهواء ـ النار  . (7)
سلّم أغلب العلماء بالأدلة والبراهين التي نتجت عن ملاحظات العالم الفلكي الأمريكي ( ادوين هابل ) الذي كان يعمل في مرصد جبل ويلسون في كاليفورنيا والذي توصل اليها عام 1929 كانت قد أثبتت أخيرا ( نظرية الانفجار الأعظم ) , (8) التي كان لها وقع الصاعقة في دنيا العلم الحديث لأن مفهوم خلق الكون كان غامضا ومهملا لدى الفلكيين . والسبب في ذلك كان القبول التام لفكرة أن الكون أزلي وموجودا منذ زمن لا نهائي .
حيث أن ما توصل اليه هابل وما سلّم به العلماء هو أن نظرية الانفجار العظيم تستمد صحتها عن طريق ثلاثة قضايا أساسية .
الأولى : أن المجرات تتباعد عن بعضها بسرعة أكبر كلما كانت أبعد عنا , وذلك بالاعتماد على "ظاهرة دوبلر" التي تقول بانخفاض التردد عندما يتحرك مصدره مبتعدا عنا .
الثانية : الخلفية الإشعاعية أو الحرارية التي أثبت وجودها منتشرة في الكون المنتشر حولنا .
الثالثة : كمية الهيدروجين والهليوم ونسبته في الكون تؤيد هذه النظرية . (9)
يعتبر العلماء أن نظرية الانفجار العظيم والنظرية التضخمية هما لحظة ولادة الكون , وكذلك لحظة ولادة "الزمن"  . (10)
وهذا يعني أنه لا يصح أن نسأل عما قبل ولادة الزمن أو قبل الكون لأن العلم يعتبره سؤال ليس له معنى ..!
أما ميثيولوجيا فيعتبر انفجار ( الدُّرة ) ناتج عن قدرة غيبية أو خالق أوجد الدّرة ـ المادة مع الطاقة ليتشكل بعدها الكون .
قبل الخليقة كان ( ئيزداني باك ) أي الخالق العظيم يرتدي الظلام الأسود من حوله ( خه رقه) كما جاء في القول المقدس :
( قه ولي خه رقه  )
(( قبل وجود الدنيا
في ذلك اليوم كانت الخرقة
والخرقة كانت ملبس الخالق بذاته
****
لبسنا الطوق
الخرقة ملبس الخالق
الخرقة قبلة الخاسين )) ـ ( الصالحين ) . (11)
هو الخالق كلّي القدرة , ليس له منافس أو ند , كان في ظلام دامس , خلق المادة ومن ثم صعقها بطاقة هائلة , وبعد ذلك يحدث انفجار كبير وعنه تتكون العناصر الأربعة ومنها وجدت الحياة .
يقع الكثير من الباحثين الأيزيديين وغيرهم في الخطأ عندما يعتبرون أن عيد ( السري سالي ) أي رأس السنة الأيزيدية وعيد ( الخليقة ) عيدا طبيعيا أو محصلة لتكامل القوة الإخصابية واكتمال الخلق الطبيعي السنوي وحصر الفكرة في كمال الأرض وخصوبتها .
هذه الأفكار أو الاعتقادات يستمدها هؤلاء اعتمادا على اعتقادات ( البابليين والأشوريين ) الذين لهم ولنا شبه وترابط في بعض المبادئ " الثانوية الطقسية " للخلق والتكوين التي تصادف في أشهر الربيع من كل سنة , والتي تناقلتها الشعوب السامية عن السومريين بنات أولى الحضارات الانسانية وكما يعرف ويؤكد أغلب علماء الآثار بأن السومريين قد انحدروا عن جبال زاكروس "الآرية" إلا أن  التاريخ لم يذكر بأن السومريين قد نقلوا معهم لاهوتا آريا خالصا ربما لهول ما مرّت به الأقوام الآرية من حروبا وغزوات على يد الشعوب السامية المجاورة لها , ومن المعترف به أن السومريين أبيدوا ولم يعد لهم وجود بعكس الأيزيديون الذين نجوا بأعجوبة .
إلا أننا نستطيع أن نقول بأن عيد رأس السنة البابلي الآشوري ( الأكيتو ) هو امتدادا لأعياد الربيع السومرية الطبيعية الـ ( زاكموك ) وكلا العيدين هما الحلقة الأخيرة من سلسلة الاعتقاد الذي تعود جذوره الى عـيد الـ ( سه ري سالي ) عيد الخليقة الآرية .
ومن المدهش أن نعلم بأن الأيزيديون نقلوا لنا عـيد ( الخليقة والتكوين ) وذلك بشكل ( ادرامي تمثيلي مراسيمي للحظات نشوء الكون ) والانفجار العظيم ( علميا ) الذي حدث عنه تشكل الكون .
( الدرة ـ ميثيولوجيا ) وتمثيلها بـ ( البيضة ـ المادة ) بعد إخضاعها للطاقة وتحويلها من سائل ( زلال البيض ـ ومن الملفت هو أنه لا يوجد سائل يتجمد بفعل الحرارة إلا زلال البيض ) والى كتلة وذلك يتطابق "مرة ثانية" والنظرية النسبية لألبرت اينيشتاين ( الطاقة = الكتلة ) ومن ثم تكسيرها ( لتمثل الانفجار العظيم ـ الذي حدث عن ( المادة + الطاقة ) , كل ذلك وضع في ايطار طقس لاهوتي مراسيمي ليعبر عن عــيد ( الخليقة الأيزيدية ) الذي يقام له ذكره سنوية ( سه ري سالي ) أي رأس السنة وهو عيد يتبرك به الأيزيديين فينثرون قشور البيض في حظائر اغنامهم ومواشيهم وفوق محاصيلهم الزراعية تيمنا ببركة الخلق الأولى ولتكون محاصيلهم غزيرة كغزارة القشور تمثيلا لشظايا الانفجار الكبير التي تناثرت في الكون الواسع , بعدما يتم خلي البيض وتلوينها .
وهنا من الجدير بالذكر أن من المفترض دينيا أن يكون البيض ملون بالألوان الأربعة فقط , وكان معمولا بذلك قبل سنوات قليلة إلا أن الأغلبية من الأيزيديين لم تعد تدقق في هذه الأمر .
والألوان هي ( الأبيض ـ الأحمر ـ الأصفر ـ ) كما جاء ذكرها أعلاه ! وأيضا اللون الرابع ( الأخضر )
كما جاء في النص الديني المقدس :
(( حينما نزلت لالش على الارض
نبتت جميع النباتات       ( اكتست الارض باللون الاخضر )
وبه تزينت جميع جهات الارض )) . (12)
فعليه يجب أن تلون البيض بالألوان الأربعة .
ويصادف عــيد الخليقة الأيزيدية في أول يوم أربعاء من نيسان الشرقي وذلك بحسب التقويم الأيزيدي القديم .

المصادر والمراجع
ــــــــــــــــــــــــــــ
1ـ المتحف التاريخي الأليكتروني الكردستاني ـ كاردوخ مير درويش .
2ـ العالم الديني عرب خدر شنكالي .
3ـ المصدر السابق .
4ـ القول المقدس من مكتبة و ترجمة عرب خدر شنكالي .
5ـ ويكيبيديا الموسوعة الحرة ـ ألبرت اينشتاين .
6ـ منتديات برق < منتدى برق العام < منتدى العلوم الكونية والثقافات العامة  .
مجلة نور لالش ـ العدد  32سليمان دخيل \ أبو كاشاخ .
8ـ ويكيبيديا الموسوعة الحرة ـ ادوين هابل .
9ـ المصدر السابق رقم ( 6 ) .
10ـ المصدر السابق رقم (6)
11ـ المصدر السابق رقم (4)
12ـ المصدر السابق رقم (4)

إمتناع الحكومة العراقية بدفع حصة كوردستان من الأموال المخصصة لها في الميزانية العراقية والذي نتج عنه عجز حكومة جنوب كوردستان عن دفع رواتب الموظفين والعمال من مواطني الإقليم و فقدان السيولة النقدية، يُظهر هشاشة البُنية الإقتصادية للإقليم نتيجة أخطاء إستراتيجية إرتكبتها وترتكبها حكومة جنوب كوردستان والتي نستعرضها في هذا المقال.

في البداية يجب القول بأن العلاقة بين إقليم جنوب كوردستان والعراق لا تتحدد بالأشخاص الحاكمين في بغداد، بل تحددها ثقافة حُكّام العراق التي هي ثقافة بدوية بدائية، تتميز بالعنف و النهب و الغدر و الإغتصاب والغزو والإحتلال. لذلك ينبغي أن يدرك شعب كوردستان هذه الحقيقة بأن لا يبني إستراتيجيته إستناداً الى الأشخاص الذين يحكمون في بغداد، بل يضع إستراتيجيته على حقيقة إستحالة العيش المشترك مع عرب العراق ضمن كيان سياسي واحد ومن هنا عليه أن تكون إستراتيجيته هي تحرير نفسه و وطنه من الإحتلال الإستيطاني.

ربطت حكومة جنوب كوردستان إقتصاد الإقليم بإقتصاد العراق، بدلاً من إتباع سياسة إقتصادية مستقلة، وبذلك وضعت مصير الإقليم تحت رحمة الحكومة العراقية. من خلال تخصيص 17% من الميزانية العراقية للإقليم، تجعل هذه التبعية الإقتصادية أن يكون الإقليم تابعاً للحكومة العراقية إقتصادياً وسياسياً، بل أن هذه التبعية تجعل أن يدور الإقليم في فلك الدولة العراقية. لا تكتفي حكومة جنوب كوردستان بإخضاع الإقليم للحكم العراقي عن طريق هذه النسبة المخصصة للإقليم من الميزانية العراقية، بل تذهب أبعد من هذا وتطالب الحكومة العراقية بدفع رواتب الپيشمرگه وبذلك ستُهيمن الحكومة العراقية على قوات الپيشمرگه من خلال إعتمادهم على الحكومة العراقية إقتصادياً وتسليحياً و الذي يتسبب في خلق نتائج سلبية خطيرة، حيث ستتحكم الحكومة العراقية بمصير الپيشمرگه و بمرور الوقت يتحول ولاء الپيشمرگه للحكومة العراقية بدلاً من الولاء لحكومة الإقليم.

لأسباب جيوسياسية، ربطت إدارة أربيل إقتصادها و سياستها بالنظام التركي، بينما يرتبط إقتصاد و سياسة إدارة السليمانية بالنظام الإيراني. كما أن شركات هاتَين الدولتَين المحتلتَين لشمال و شرق كوردستان، تحتكر الإستثمار في كوردستان و أن منتجاتهما الرديئة تغزو جنوب كوردستان وتحتكر الأسواق الكوردستانية، بينما لا وجود للمنتجات المحلية في الإقليم.

لقد مضت أكثر من 23 سنة على حُكم إقليم جنوب كوردستان من قِبل الكوردستانيين أنفسهم، دون تحقيق متطلبات الأمن الوطني الكوردستاني المرتكز على الإقتصاد والأمن الغذائي والديمقراطية والتقدم العلمي والتكنولوجي والقوة العسكرية والإعلام. بعد كل هذه السنين لا يزال الإهتمام منصبّاً على المشاريع غير الإنتاجية من فنادق ومطاعم وغيرها. الإقليم معتمد على الدول الأجنبية، وخاصة تركيا وإيران المحتلتَين لشمال وشرق كوردستان، في مجال الطاقة والغذاء والألبسة وغيرها، حيث تم إهمال الزراعة و الصناعة وإنتاج الطاقة و إضطر الفلاح أن يهجر أرضه و قريته ويصبح شرطياً أو جندياً متطوعاً لإعالة نفسه و أسرته. كما أن إنتاجية الموظفين و العمال واطئة جداً بسبب إشتغالهم لساعات قليلة خلال الأسبوع و بسبب العطل الكثيرة التي تُعلَن في الإقليم و كذلك نتيجة البيئة السيئة لعملهم.

لا يزال الپيشمرگه مجرد ميليشيات حزبية، دون أن يتم تأسيس جيش كوردستاني مهني موحد، يكون ولاؤه لكوردستان وليس للأشخاص والأحزاب. لِنقارن الإقليم بهذا الصدد مع إسرائيل لنتعرف على البون الشاسع بين ما أنجزته إسرائيل و الإقليم في هذا المجال. بعد أسابيع من الإعلان الرسمي لتأسيس دولة إسرائيل، أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بن غوريون بِحل جميع المنظمات اليهودية المسلحة في إسرائيل، مثل منظمة الهاجاناه و منظمة شتيرن و منظمة الإرجون، و المنظمة الأخيرة كان يقودها مناحيم بيغن، و ذلك لتأسيس جيش الدفاع الإسرائيلي. عندما كانت سفينة "ألتالينا" في طريقها الى إسرائيل، مُحملة بأسلحة تعود لمنظمة الإرجون الصهيونية، أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بإغراق السفينة المذكورة في البحر لمنع إستمرار تواجد الميليشيات المسلحة في البلاد. في جنوب كوردستان، بعد مرور 23 عاماً على الحكم الكوردستاني لا يزال كل حزب له ميليشياته، و أن حكام جنوب كوردستان لم يؤسسوا لحد الآن جيشاً موحداً ليدافع عن مصالح سكان الإقليم ويكون ولاؤه لكوردستان وليس للأحزاب.

رغم مرور 23 عاماً على الحكم الكوردستاني في الإقليم، لا تزال الإدارة فيه مقسمة عملياً بين الحزبَين الحاكمَين و حتى أنه في المناطق الكوردستانية المحتلة من قِبل العراق، فأن هناك إدارتَين متنافستَين و متصارعتَين لهذين الحزبَين، دون الإحساس بالمسئولية الوطنية التي تستوجب التوحّد و التعاون و التنسيق فيما بينهما و نبذ العقلية الحزبية الضيقة لتحرير هذه المناطق و عودتها الى أحضان كوردستان.

حكام الإقليم و حاشيتهم، بالإضافة الى إستحواذهم على الحكم، فأنهم يستحوذون على ثروات شعب كوردستان في هذا الإقليم و يدب الفساد الإداري و المالي فيه. كما أن تقلّد المناصب و الوظائف في مختلف دوائر و إدارات الإقليم يحدده الإنتماء الحزبي لأحزاب السلطة، كما كان متّبعاً في العراق في عهد البعث و الذي هو متّبع حالياً في العراق أيضاً. إن هذه السياسة الحمقاء تمنع تقدم و تطور الإقليم في كل مجالات الحياة، حيث أن عدم الإعتماد على أسس المهنية و الكفاءة و الخبرة، يؤدي الى فشل إنجاز المهام و البرامج الموضوعة، و الذي يقود بدوره الى التخلف و التأخر. كما أن القوات المسلحة الكوردستانية تعاني بدورها بشدة من تطبيق هذه السياسة، ذات النظرة الحزبية المتخلفة المستندة الى الولاء الحزبي، التي تُفرّق بين مواطني الإقليم و تلغي المساواة بينهم، كما تفعل الحكومات الشمولية، والتي قادت و تقود الى خلق قوات مسلحة غير كفوءة و غير مؤهلة للقيام بمهمات الدفاع عن الإقليم ضد المخاطر التي يواجهها.

بالرغم من عيشنا في القرن الحادي والعشرين و في عصر العولمة و في ظل التغيّرات و التطورات العالمية الكبرى، فأن قيادة الحزبَين الحاكمَين تستمر في التمسك بالحكم العائلي و تسير ضد تيار التغيير و التطور، تخفي رؤوسها في الرمال لحجب الوقائع التي تعايشها. إن هذه العقليات المتخلفة تعيش خارج الزمن وأن وعي شعب كوردستان في إزدياد مستمر وسيطيح بهم في المستقبل المنظور.

بالإضافة الى النهب والسرقة التي يقوم بها مسئولي الإقليم، فأن الرواتب والإمتيازات التي يحصل عليها الوزراء وأعضاء البرلمان وأصحاب الدرجات الخاصة والقياديين الحزبيين، تُشكل مبالغ طائلة يستحوذون عليها من أموال الشعب بغير حق ودون وخز ضمير أو الإحساس بالوطنية التي يتشدقون بها. كما أنه الى جانب رواتبهم ومخصصاتهم الخيالية، يحصل الوزراء و أعضاء البرلمان الكوردستاني على رواتب تقاعدية بعد أداء خدمة تستمر لمدة أربع سنوات فقط. بمرور السنين، سيذهب أكثر من نصف خزينة كوردستان في دفع الرواتب التقاعدية للوزراء وأعضاء البرلمان المتقاعدين.

كما أن هناك عشرات الآلاف من الحزبيين المنتمين الى الحزبَين الحاكمَين في الإقليم الذين تمت إحالتهم على التقاعد على أساس الخدمة الحزبية. غالبية هؤلاء هم من الشباب أو أن أعمارهم تسمح لهم بالعمل. هذا العدد الهائل من الأشخاص يُشكلون عبئاً كبيراً على ميزانية الإقليم و في نفس الوقت ينهبون ثروات شعب كوردستان بصورة قانونية. من جهة ثانية، فأن هذا الإجراء غير المسئول يُحرّم كوردستان و شعبها من خدمة الأيدي العاملة التي يشكلها هؤلاء و بذلك يتم إبعادهم عن المساهمة في بناء و إعمار و تطوير الإقليم و تركهم كجيش من العاطلين عن العمل، يعيشون عالة على المجتمع الكوردستاني.

تتحكم الأحزاب الحاكمة بالسلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية وبذلك ليست هناك سلطات تشريعية أو قضائية مستقلة و الذي يؤدي الى غياب الإلتزام بالقانون والنظام وفقدان العدالة والأمان. من جهة أخرى فأن منظمات المجتمع المدني، من نقابات وإتحادات وجمعيات، كلها مخلوقة من قِبل الأحزاب الحاكمة وبذلك فقدت إستقلاليتها ومهنيتها وأصبحت مشلولة عاجزة عن أداء دورها الوطني والإنساني الذي تلعبه منظمات المجتمع المدني في الدول الديمقراطية.

نقطة أخرى جديرة بالإهتمام وهي عند الفشل و التعرض للهزائم، تلجأ القيادات الكوردستانية دوماً الى إتهام قوى خارجية بالتسبب في هزائمها و لا تعترف أبداً بمسئوليتها عن تلك الهزائم و التسبب في الويلات و الكوارث و المصائب التي يواجهها شعب كوردستان بسبب أخطاء قياداته السياسية. لو نستعرض الثورات و الإنتفضات الكوردستانية عبر التأريخ، لُنرى أن القيادات الكوردستانية قد زكّت نفسها و ألقت بمسئولية فشل تلك الثورات و الإنتفاضات على عاتق قوى أجنبية وظروف موضوعية، دون الإعتراف بهزيمتها و عدم أهليتها و جدارتها لقيادة شعب كوردستان. القيادة التي تقود شعبٍ ما، هي المسئولة الوحيدة عن فشل ثورتها أو حكمها، حيث أن كل شعب أو دولة أو جهة تعمل لحماية مصالحها و تحقيق أهدافها و لا تهتم فيما لو يتعرض شعب مثل شعب كوردستان للإبادة. إن شريعة الغاب لا تزال تحكم كوكبنا الأرضي و ينبغي على كل شعب أن يناضل في ظل هذه الشريعة من أجل البقاء و تحقيق أهدافه. لذلك إنه من السذاجة معاتبة أو إلقاء مسئولية فشل الكوردستانيين على عاتق دول مثل أمريكا أو تركيا أو إيران أو العراق أو غيرها، و إلا فأن القيادات الكوردستانية تكون مجرد رُقع الشطرنج يُحركها اللاعبون كما يشاؤون و تستمر معاناة شعب كوردستان و يستمر الإحتلال و الإستعمار الإستيطاني، حيث أن الدول المحتلة لكوردستان تريد تكريس هذا الإحتلال و الدول الكبرى ترسم سياساتها على ضوء متطلبات مصالحها. إذن القادة الكورد هو يتحملون مسئولية أي فشل أو هزيمة و أن تحميلهم قوى أجنبية مسئولية ذلك أمر غير مقبول. القيادة التي ليست بمستوى المسئولية و الكفاءة، يجب أن تتنحى جانباً و تترك القيادة لأشخاص مؤهلين و قادرين على قيادة الشعب نحو الحرية و الإستقلال، و إلا فأن تلك القيادة تتحمل تبعات ما يتعرض له شعب كوردستان من إبادة و نكبات ناتجة عن أخطاء قياداته السياسية.

بعد هذا العرض الموجز لأهم الأخطاء الإستراتيجية لحكومة جنوب كوردستان التي تُشكل عوامل ضعفها في علاقاتها مع سلطات بغداد وحكومات الدول المحتلة لكوردستان والدول الكبرى وفي مقدمتها أمريكا، يجب إزالة كل تلك السلبيات الخطيرة المذكورة أعلاه والتي تنخر جسد النظام في الإقليم من أجل إكتساب الإقليم عوامل قوة في علاقاته الإقليمية والدولية.

كما ينبغي تصحيح الخطأ التأريخي الذي إرتكبته قيادة جنوب كوردستان عندما تبنّى البرلمان الكوردستاني النظام الفيدرالي في علاقته مع العراق بالرغم من أن جنوب كوردستان كان مستقلاً عن العراق آنذاك وأن القيادة الكوردستانية إتخذت هذا القرار الساذج والخطير بمحظ إرادتها بالرغم من كونها قيادة مخضرمة وذات تجربة سياسية كبيرة!! لذلك ينبغي على البرلمان الكوردستاني أن يتبنى النظام الكونفيدرالي في علاقة الإقليم مع الحكومة العراقية، فيما لو تعذر إعلان الإستقلال، ليصبح الإقليم مستقلاً سياسياً وإقتصادياً وعسكرياً.

كما ينبغي على القادة الكوردستانيين تصحيح خطئهم التاريخي عندما لم يقوموا بتحرير كافة الأراضي الكوردستانية المحتلة من قِبل العراق أثناء تحرير العراق من قِبل القوات الأمريكية و التي كانت فرصة تاريخية لهم. الحكومة العراقية لا تزال ضعيفة جداً ولذلك على حكومة الإقليم البدء بتحرير كافة المناطق الكوردستانية المحتلة من قِبل العراق و أن الثروات الطبيعية في جنوب كوردستان، من مياه وبترول وغاز وزراعة تُشكّل ثروات ضخمة تحقّق التقدم والرخاء والرفاهية لشعب كوردستان.

أود أن أختتم هذا المقال بالقول بأن الوعي الوطني والسياسي والثقافي والإجتماعي لشعب كوردستان هو العامل المُحدّد لتحريره من الإستعمار والإحتلال الإستيطاني وأن شعباً واعياً لا يمكن أن يتم إستعباده و إحتلال وطنه. العصر الحالي الذي نعيشه الآن يضمن إرتقاء الوعي عند شعب كوردستان الى مستواً يستطيع تحرير نفسه ووطنه وبناء دولته المستقلة. تتحمل النخبة الكوردستانية المثقفة والمخلصة مسئولية توعية الجماهير الكوردستانية وتعريفها بهويتها ولغتها وتاريخها وتراثها والواقع المزري الذي تعيشه. نأمل من جانبنا أن تتكاتف جهود النخبة المثقفة للتنسيق فيما بينها وإيجاد آلية مشتركة لوضع برامج كفوءة وفعالة لزيادة مستوى الوعي عند المواطن الكوردستاني، حيث أن مثقفي كوردستان المؤمنين بحرية شعب كوردستان وإستقلال كوردستان، لا يزالون يعملون بجهود فردية غير منظمة، تفتقر الى برامج عمل. نأمل بإيجاد مظلة نعمل تحتها و يكون تركيزنا على الشباب الذين هم أمل الشعب الكوردستاني في التحرر والتقدم، حيث أن القيادات السياسية الكوردستانية الكلاسيكية الحالية غير مؤهلة لقيادة شعب كوردستان الى التحرر والإستقلال و أن كوردستان ستتحرر على أيدي الشباب الكوردستانيين المفعمين بالحيوية والإرادة والتصميم والذين هم ثروة شعب كوردستان التي لا تنضب، وستتحرر كوردستان على أيديهم.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلن المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي، السبت، أن الحكومة العراقية تتحرى عما أثير عبر وسائل الإعلام بشان مد أنبوب نفطي "مخفي" بين إقليم كردستان وتركيا، فيما اعتبر ان عدم الالتزام بتصدير النفط عبر بوابة المركز سيعطي فرص للتلاعب ودعم الشفافية بهذا الملف.

وقال الموسوي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الحكومة تتحرى عن وجود أنبوب نفطي مخفي مد بين إقليم كردستان وتركيا"، مبينا ان إصرار الحكومة الاتحادية على ان يكون التصدير بوبة المركز جاء من هذا المنطلق لتكون عملية التصدير أكثر شفافية ويطلع الشعب العراقي بضمنه الكردي على الكميات المصدر".

وأضاف الموسوي أن "عدم الالتزام بتصدير النفط عبر ذلك سيعطي فرص للتلاعب ودعم الشفافية بهذا الملف"، مجددا دعوته إلى إقليم كردستان بـ"الالتزام بتصدير نفطه عبر سومو".

وأعلنت رئاسة الأركان التركية، أمس الجمعة (28 شباط 2014)، عن ضبط خط أنابيب مخفية بطول 500 متر لتهريب الوقود من الأراضي العراقية إلى تركيا.

فيما نفى التحالف الكردستاني بعد ساعات من هذا الإعلان وجود أنابيب مخفية لتهريب الوقود إلى تركيا، مشيرا إلى أن الإقليم لم يصدر حتى الآن برميل نفط واحد إلى تركيا.

متابعة: أدعت حكومة أقليم كوردستان بأنها لا تمتلك الأموال كي تدفع رواتب موظفي الإقليم، و لم تدفع رواتبهم لشهرين متتاليتين، و لكنها و بعد مرور هذه المدة بدأت و بشكل مفاجئ بدفع رواتب الموظفين.

توزيع الرواتب يأتي في الوقت الذي لم توافق الحكومة العراقية بعد على ارسال رواتب الموظفين في الإقليم و في الوقت الذي لم توافق حكومة الإقليم أيضا على تصديق الميزانية العراقية في البرلمان العراقي.

حكومة الإقليم نفت قبل الان أنها اقترضت الأموال من تركيا أو من البنك الدولي و نفت أن المسؤولين الحزبيين  يمتلكون الاموال في البنوك الاوربية و في سراديب بيوتهم في إقليم كوردستان.

حكومة الإقليم لم تنشر لحد الان مصدر الأموال التي يتم صرف الرواتب منها و هذا الاخر يزيد من شكوك المواطنين بتلاعب الأحزاب الحاكمة بأموال الشعب الكوردي و بأن الحكومة لديها الأموال و لكن قطع الرواتب هي لعبة سياسية من قبل حكومة الإقليم كي تثير و تشغل الشارع الكوردي بقضايا جانبية.

 

هربت المجموعات المرتزقة التابعة لداعش، جبهة النصرة وأحرار الشام التي دخلت بلدة تل معروف، في ساعات الصباح من يوم أمس وتركت ورائها أفعالها اللاإنسانية، حيث سرقت المنازل، المحال التجارية، المؤسسات الخدمية وحتى مسجدي البلدة لم يسلما من أفعالهم، فدمروا مسجداً بالكامل ومئذنة الجامع الآخر وأحرقوا المصاحف.

سرقوا ممتلكات المنازل وأحرقوها ليخفوا جرائمهم

وسرقت المجموعات المرتزقة العشرات من منازل المدنيين في البلدة وفتشت منازل أخرى بحثاً عن أشياء ثمينة، وأكد المواطن منير محمد حسين من أهالي البلدة بأن المجموعات المرتزقة نهبت وأحرقت كل شيء وقال "أحضروا معهم 3 سيارات كبيرة كانوا ينقلون بها المسروقات إلى تل حميس".

كما نهبت المجموعات المرتزقة المحال التجارية الموجودة في البلدة وكسرت واجهاتها حتى محال الحدادة الافرنجية لم تسلم منهم، وأشعلت النيران فيها لتخفي بذلك جرائمها وأفعالها اللاإنسانية، حيث ما تزال النيران تشتعل في عدد من منازل البلدة حتى الآن. بالإضافة لسرقتها لعدد من السيارات في البلدة وإحراقهم لسيارتين أخريتين.

المؤسسات الخدمية لم تسلم من أفعال المرتزقة

المجموعات المرتزقة التي دخلت البلدة لم تترك مؤسسة خدمية في البلدة إلا ونهبت محتوياتها وأحرقتها، حيث نهبت وأحرقت كل من "دار الشعب، مبنى البلدية، محطة محروقات القرية، مبنى البريد والاتصالات".

دمروا مآذن المساجد

دمرت المجموعات المرتزقة ضريح الشيخ عز الدين ابن الشيخ أحمد الخزنوي الموجود داخل مسجد البلدة القديم، وفجروا قبة المسجد دفعة واحدة حيث كانت بقاياه موجودة داخل الجامع وفوقه الهلال الذي يتواجد فوق كل جامع - الهلال الذي يرمزإلى الإسلام - وكان الهلال يتوسط الركام. كما استهدفوا مئذنتي المسجد بقذائف الآر بي جي وأسقطوها.

أما المسجد الآخر في البلدة وهو المسجد الجديد والذي يجاور القديم وذو مساحة أوسع، فهو الآخر لم يسلم من المرتزقة، حيث استهدفوا أحد مئذنتيه أيضاً بقذائف الآر بي جي وأسقطوها أيضاً، كما أحرقوا بعض محتويات المسجد. أما المئذنة الأخرى فهي الوحيدة التي سلمت من أفعال المجموعات المرتزقة.

فالداخل إلى بلدة تل معروف كان يشاهد 4 مآذن في بداية الدخول إليها أما الآن فلم يبق سوى مئذنة واحدة.

كما أن المجموعات المرتزقة أحرقت معهد الشيخ عز الدين الخزنوي للعلوم الشرعية، والذي كان يتوافد إليه طلبة علوم الدين الإسلامي من سوريا والدول المجاورة.

ينادون باسم الإسلام ويحرقون المصاحف ويرمونها

المجموعات المرتزقة تهاجم المنطقة باسم الإسلام ولكن أفعالها هي عكس ذلك تماماً، فالمرتزقة أخرجوا المصاحف وكتب أحاديث الرسول وغيرها من الكتب الإسلامية التي كانت موجودة في المسجد القديم، إلى خارج المسجد وعلى وجه التحديد إلى مقبرة البلدة ووضعوا بعضها على أحد القبور وأحرقوا الأخرى.

وفي منزل الشيخ الخزنوي المجاور للمسجد الجديد كانت هناك غرفة يبدو أنها كانت مخصصة للكتب الإسلامية والتي جمعتها العائلة خلال سنوات، لكن المجموعات المرتزقة أحرقتها وتركتها على شكل كومة من الرماد دون أن تكترث لما في داخل تلك الكتب من معلومات تخص الدين الإسلامي.


firatnews

حررت جبهة الأكراد وكتائب معارضة أخرى مدينة اعزاز حوالي 48 كم الواقعة شمال حلب على الحدود التركية من المجموعات المرتزقة التابعة لداعش التي كانت تتمركز فيها منذ خمسة أشهر.

ونشر لواء جبهة الأكراد يوم أمس بيانا على موقعه الرسمي قال أن المرحلة الثالثة من معركة الكرامة بدأت في الـ 27 من شهر شباط،  وأشار البيان أن "مقاتلي جبهة الأكراد وأحفاد المرسلين وكتائب ثورية أخرى شاركت في المرحلة الثالثة والأخيرة من معركة الكرامة".

ونقل البيان أنه "وبعد مضي 8 ساعات من الاشتباكات بدأت قوات داعش بالتقهقر والانسحاب تحت الضربات القوية وقد أعلن الثوار عن تحرير جميع القرى المحيطة باعزاز وبدء تمشيط مدينة اعزاز الساعة 10 صباحا من يوم الجمعة الموافق 28-2-2014 ".

ونشر الموقع الرسمي لجبهة الأكراد مقطعاً مصوراً يظهر فيها أحد مقاتليه مع مجموعة يتحدث من أمام مطحنة الفيصل في اعزاز ويعلن عن تحريرها.

يذكر أن جبهة الأكراد أعلنت في الـ 13 من شهر شباط المنصرم عن بدء "معركة الكرامة" لاستعادة السيطرة على مدينة اعزاز وريف حلب الشمالي بالكامل من أيدي مجموعات "داعش".

وتقع مدينة اعزاز  48 كم شمال حلب على الحدود التركية وهي من المدن الاستراتيجية بسبب وجود معبر السلامة فيها.


firatnews

صوت كوردستان: في رد لها على تقرير وزارة الخارجية الامريكية حول وضع حقوق الانسان في العالم و منها أقليم كوردستان خرج ديندار الزيباري المسؤول فيما تسمى بلجنة المتابعة في حكومة أقليم كوردستان الى وسائل الاعلام كي يحاول نفي ما جاء في التقرير حول ألاعتداء على الصحفيين و السجناء و قتلهم و احتكار حزبي البارزاني و الطالباني للسلطة في أقليم كوردستان و الاعتداءت على الأقليات الدينية في الاقليم.

حول قتل الصحفيين و الاعتداء على حرية عملهم في الإقليم قال زيباري بأنهم يلتزمون بقانون الصحافة لعام 2007 و أنهم يعملون بموجبة. الزيباري لم يستطيع نفي ما جاء في التقرير الأمريكي و لكنه قال بأن عدد الاعتداءات على الصحفيين قل من عام 2012 الى 2013 من 63 حالة الى 47 حالة و كأن 47 حالة من الاعتداءات التي أعترف بها الزيباري هي ليست بشئ. الزيباري ارجئ عدم التحقيق في بعض حوادت الاعتداء على الصحفيين في إقليم كوردستان الى الصحفيين أنفسهم و قال بأن الصحفيون في الكثير من الحالات لا يسجلون الدعاوي على المعتدين عليهم. و أضاف أنه في بعض الحالات فأن الصحفيون هم الذين أعتدوا على حقوق المواطنين.

حول الاعتداء على السجناء في سجون الإقليم الذي ورد في التقرير الأمريكي قال الزيباري أنهم يعملون بقانون رقم 111 لعام 1969 العراقي و التي فيها لا يجوز الاعتداء على السجناء. الزيباري لم يستطيع نفي الاعتداءات جملة و تفصيلا و أعترف أن الاعتداءات تحصل و لكنها تصرف فردي و تم معاقبة الفاعلين و أضاف الزيباري أنه في بعض الحالات لا يتم الافراج عن المتهمين لحمايتهم. أي أنهم يبقون المتهمين في السجون كي لا يتعرضوا للاعتداء خارج السجن. أي أنهم يتجاوزون على القانون لصالح المواطن.

الزيباري أعترف بحصول التجاوزات الموثقة من قبل وسائل الاعلام و الأمريكيين و نفى الأجزاء التي لم ترد بالوثائق و حاول نفيها و منها أن الحزبين يمتلكون قوتين أمنيتين خاصتين بهما و الاعتداء على الأقليات الدينية في أقليم كوردستان و قال أن الامن في الإقليم موحد و ليست هناك أية أعتداءات على الأقليات الدينية و هم يعملون و يعيشون بحرية و نعيم في أقليم كوردستان.

 

 

المكسيك\كويرنافاكا

ليلة رأس السنة الجديدة اكتست مدينة زاباتا والثورة المكسيكية(كويرنافاكا) حلة جميلة لاستقبال العام الجديد بتزيين شوارعها وكاتدرائيتها الكبيرة وكان الزي المكسيكي حاضراً بقوة في المدينة والالعاب النارية لم تنقطع طوال الليل. يبلغ عدد ساكنتها 600 ألف نسمة وتعد عاصمة المدينة الكبيرة(موريلوس)وعلى ضوء موقعها الجغرافي الرائع والتي تقع على ارتفاع 1500 متراً فوق مستوى سطح البحر،لذلك يغزوها السواح والمكسيكيون من العاصمة مكسيكو سيتي.اسم المدينة يرتبط ارتباطاً كبيراً بالثائر الكوبي(ايميليانو زاباتا 1879ــ1919)البطل المكسيكي الذي سجل تاريخاً وعنواناً للثورة في المكسيك ولذلك تكثر تماثيل زاباتا في الساحات الرئيسية ومركز المدينة وباشكال مختلفة بالاضافة الى تماثيل المرأة المكسيكية بالزي المكسيكي لدورها الكبير في الثورة.تعد مدينة(كويرنافاكا) من اطيب واجمل الاماكن الممتعة وبالاخص للهاربين من ضوضاء المدن الكبيرة وتعد الملاذ الآمن لعشاق المشي على الاقدام في المدينة القديمة وللفنانين بالاضافة الى العدد الكبير من المتقاعدين الامريكيين في هذه المدينة.

في المدينة القديمة حيث الشوارع الضيقة والازدحام الشديد وخاصة ايام نهاية الاسبوع فلا مجال للمشي في شوارعها وادهشني احد الشوارع الضيقة لبيع الكتب على الارصفة وكما لاحظت في مدينة تيبوسلان بان بلديتها خصصت مساحة لبائعي الكتب القديمة في السوق الرئيسي(فماذا لو خصصت بلديات كوردستان مساحة ارض لبيع الكتب القديمة في الوطن!!اعجوبة زمن!!.

مدينة(كويرنافاكا)مشهورة وذاع صيتها بكثرة مدارس اللغات فيها،اشياء كثيرة تجذب الاهتمام في هذه المدينة ومنها الحدائق الرائعة والفناءات الداخلية(الاحواش)مزينة بالورود الملونة والمتسلقات المدهشة ومن كثرة حب الشعب المكسيكي للورود فاوراق الورد تتساقط من الحيطان .

كانت ليلة رأس السنة رائعة في هذه المدينة التاريخية فالشعب اكتسى الزي المكسيكي والقبعة الكبيرة بالاضافة الى كثرة الفرق الموسيقية بازيائهم الشعبية واما الكاتدرائية الكبيرة فقد اكتضت بالناس للاحتفال باستقبال العام الجديد وما ادهشني في هذا القداس الاحتفالي الذي حضرت جانباً منه صوت رخيم لفاتنة مكسيكية ادهش الجميع والشئ الاخر اثناء القاء القديس قداسه باللغة الاسبانية والكاتدرائية تضج بالناس واذا بتلفونه الخلوي يرن في جيبه واندهش الحضور!!لهذه الكاتدرائية مكانة كبيرة عند سكان المدينة وتترك انطباعاً ساحراً عند الزوار والتي تعد من اقدم الكاتدرائيات في المكسيك ،لقد بدأ بتشييد الكاتدرائية عام 1529 وهذه المدينة كانت عالم الدخول ونقطة الانطلاقة لإنشاء الكاتدرائيات واما ارتباطها بالفن التشكيلي فتكثر اللوحات الجدارية الضخمة على جدرانها والتي تشتهر بها المكسيك بالاضافة الى كثرة الكنائس القديمة فيها وكذلك المتاحف التي تترك اثرا عند زوارها مثل متحف (روبرت برادي)ويضم تحفاً ولوحات واعمالاً خالدة من تاريخ المكسيك ومجاميع نادرة ولوحات ل(ديكو ريفيرا،تمايو)بالاضافة الى تحف من كل العالم وهذا المتحف يعود للأمريكي (برادي)والذي عاش طويلا في هذه المدينة.

تحف وروائع ومتاحف تتباهى بها هذه المدينة ولكن هناك القلة من القصور التي كانت مستعمرات ابان الحكم الاسباني.وهذه القلة من القصور غدت فنادق ومطاعماً ،وهناك الشلال في مركز المدينة وساحتان تمنحان مركز المدينة رونقاً والقاً وهما الساحة الصغيرة(ياردين ياوريز)والكبيرة اسمها(ياردين دي لوس هيروس)وعلى غربها يطل قصر(دي كوبيرنو).القصر التاريخي الكبير في المدينة غدا متحفاً كبيراً (كوهاحواج)والمتحف يعرض تاريخ المدينة لغاية الثورة المكسيكية 1910 مع وثائق حول حياة وتاريخ ونضال الثائر زاباتا واما اللوحات الجدارية لتلك المرحلة فهي موجودة في الطابق الثاني،واللوحات من رسومات(ديكو ريفيرا).حال المتحف مثل كل متاحف العالم يمنع استخدام آلات التصوير للحفاظ على الوان اللوحات وللضرورة يسمح استخدام الات التصوير من دون فلاش في التصوير.

الفرق المكسيكية وبالزي المكسيكي يعزفون التراث والاغاني المكسيكية وبعضها تعزف حسب الطلب وتكثر هذه الفرق حول تماثيل زاباتا وقد انصهر اسم المدينة وثقافة انسانها وفنها بشخصية هذا الزعيم الثوري .

هذا ما دعاني الى التوجه الى جبال المكسيك القريبة من المدينة برفقة صديق مكسيكي وكلبه الى كهوف ومغارات الثوار المكسيكيين وبداية ثورتهم والى مغارة زاباتا واين كانوا يخبئون حصنهم عبر الغابات المكسيكية وادهشتني الاماكن والصخور العملاقة والكهوف الكبيرة التي انطلقت منها الثورة ..لحظات جميلة ان تستقر في كهوف لحد الان تقطر نكهة الثوار ..نهار جميل في جبال المكسيك وكهوفها وسرد عن ابطالها من مكسيكي قروي .مدينة كويرنافاكا تترك انطباعا جميلا عند زوارها ولكن في المدينة القديمة واما في المدينة الحديثة حيث دار سينما(سينا بليكس)العالمية والتي تضم 8 صالات سينما في مجمع تسويقي ضخم ومدينتها الجديدة لا تختلف عن مدن العالم وكذلك زوارها ..ولكن تظل المدينة القديمة عبق المدن واصالتها وجمالها ..مدينة زاباتا والثورة والمتاحف التاريخية من الزمن الجميل في المكسيك.

منذ أن اعتلى المالكي عرش السلطة في بلاد الألف ليلة وليلة، لم تمر ساعة على العراقيين إلا وافتعل لهم أزمة سياسية أو عسكرية، ويجعلهم قاب قوسين أو أدنى من الحرب المدمرة، التي اكتوى بنارها العراقيون بجميع أطيافهم على مدى عقود طويلة من الزمن. وفي الآونة الأخيرة، اتبع هذا الطويرجاوي أسلوباً مغايراً لخلق الأزمات، وخاصة مع إقليم كوردستان، لقد شاهدنا ونشاهد في أزمته الأخير مع الإقليم الفتي لم يحرك هذه المرة دباباته الخردة نحو خانقين أو كركوك، بل فك الطوق عن رقبة بعضاً من زمرته المشبوهة، وأطلق لهم العنان لتسطير الأكاذيب الملفقة ضد الشعب الكوردي المناضل وقيادته الحكيمة، لتشويه صورته الناصعة عند الشعب العراقي النبيل، لكن، ليطمئن المالكي و شلته من الأميين البلهاء، أن العراقيين باتوا يقرؤون الممحي، ويميزون جيداً الغث من السمين، ولا تفيده شيئاً هذه الدعايات الانتخابية الرخيصة، للنيل من الشعب الكوردي المناضل، ومكتسباته الوطنية، التي حققها بنضاله الدءوب عبر عشرات السنين، ضد الاحتلال و الديكتاتورية على أرض كوردستان الأبية، الأرض التي تلفظ المحتلين والغرباء عنها لفظ النواة، حتى لو كان هذا الديكتاتور الصغير الذي لا يزال يحتل جزءاً غالياً من وطننا - گه رميان- قادماً من مدن النجف أو كربلاء أو سامراء، فللمحتلين وجه ذميم واحد، إن كان هذا المحتل عوجاوياً أو طويريجاوياً، فهم سواء، وسيهوى قريباً عرشه المهزوز، من خلال صناديق الاقتراع، على أيادي بنات وأبناء العراق الغيارى، الذين ضاقوا ذرعاً به وبمعاركه الدينكيشوتية.

من جملة الاتهامات الرخيصة التي يروج لها المالكي وكتلته البرلمانية ضد الشعب الكوردي وقيادته الحكيمة زوراً وبهتاناً، هي، اتهام الكورد ظلماً، بأنهم يقفون وراء عدم تشريع قانون النفط والغاز. حقاً أن لم تستحي فافعل ما شئت. ومن جملة أعمال هذا السياسي الفاشل القادم من طويريج، أنه يحارب الشعب الكوردي بقوته، منذ أشهر مضت أمر بوقف حصة كوردستان من الميزانية العراقية الاتحادية، وامتنع عن دفع رواتب العمال والموظفين في مدن الإقليم، ولم يفعل نفس الشيء مع المحافظات العربية السنية والشيعية التي دخلت معه في مواجهة عسكرية وسياسية! يا ترى كيف تكون العنصرية والطائفية المقيتة، لو لم تكن هذه هي العنصرية والطائفية بعينها يتبعها حاكم بغداد ضد الشعب الكوردي؟. ومن أعماله الصبيانية، أنه أمر بعدم السماح للطيران من بعض دول العالم إلى إقليم كوردستان، وبسبب هذا العمل الأخرق علق منذ أيام أعداداً غفيرة من المواطنين في بعض مطارات العالم بانتظار العودة إلى وطنهم كوردستان. ومن جملة الذين فك عنهم الطوق سيدهم القابع في بغداد، وتفوه على الشعب الكوردي بكلام بذيء لقونه به في الغرف المظلمة مسبقاً، قزم من أقزامه الذين يملئون الشاشات الفضائية هذه الأيام، وهو لا يستحق أن نذكر اسمه، لأنه دويبة كريهة، ليست له ذرة كرامة، لأننا عرفناه من خلال الكلمات النابية التي خرجت من فمه النجس دون أدنى التزام بأدب الحوار، لقد تطاول هذا الدعي على الشعب الكوردي من على شاشة إحدى القنوات الفضائية الشيعية الطائفية، حين استضافته، قائلاً لأحد الكورد الذي استضافته القناة أيضاً " إي افتهمنا أنك كوردي بس مو هيچي" وفي سياق هجومه الهمجي اللا أخلاقي على الشعب الكوردي وفي سياق حديثه النتن مثل وجهه، سمى هذا طبل المثقوب، إقليم كوردستان ب"المحافظات المتمردة" لقد حاولت جاهداً أن أنزل إلى المستوى الهابط لهذا العاوي الذي يشبه سيده نطقاً وخلقاً، لكني لم أستطع، لأن قيمي و أخلاقي الكوردية النبيلة لا تسمح لي أن أسطر كلاماً على الورق لا يتوافق مع مبادئي السامية، وألا باستطاعتي أن أختار ما أريد من قاموسهم العربي الذي يعج بمفردات سوقية كثيرة تناسب هؤلاء الأراذل "قُراد الخيل". وألعن منه، كان محاور البرنامج، الذي لم يطلب من ضيفه الطائفي، أنه لا يجوز التطاول على الشعوب، لكنه لم يفعل، بل انشرحت أسارير وجهه القبيح، لأنه من نفس الطينة النجسة. وقبل هذا الدعي ابن الدعي، اتهم ذلك البعثي المجرم، الذي حجز له مقعداً في جوقة المالكي بدون أي دليل حكومة إقليم كوردستان ببيع النفط خلسة إلى أفغانستان بسعر رخيص، أقل كثيراً من سعره في السوق العالمي. ومن الذين يعزف على نفس الوتر الحساس في فرقة المالكي لتعهد الأزمات، شخص طائفي كان كيّساً إلى حد ما، إلا أنه فقد رباطة جأشه، وصار مهرجاً يردد نفس النغمة الشاذة المقيتة ضد الشعب الكوردي، الذي آوى في وطنه كوردستان في الزمن العجاف هؤلاء ناكري الجميل، الذين يعضون اليد الكوردية التي امتدت إليهم، وساعدتهم وأنقذتهم من الهلاك، يزعم هذا المهرج المعتوه، إن إقليم كوردستان يسرق نفط العراق. مما لا شك فيه أن العراقيين يعرفون جيداً، إن هدف هذا المهرج الهاوي، هو أن يجيش الشارع العراقي بالتدليس والنفاق ضد الشعب الكوردي الجريح. ونحن نقول لهذا السياسي الهاوي الذي لم يعرف تاريخ البلد الذي يعيش فيه، لأنه غريب عنه، يا ترى، ماذا نسمي سرقة نفط الشعب الكوردي من حقول كركوك السليبة منذ عام (1927) وإلى الآن؟، وماذا نسمي احتلال العراق لجنوب كوردستان منذ عام (1925) ونهب خيراته، والعبث بأراضيه؟. ونسي هذا الممسوخ الناكر للجميل، أن المياه التي يسقون بها مزارعهم وبساتينهم و يطفئون بها ظمأهم هي مياه كوردية خالصة، تتدفق إليهم من وطن الكورد، كوردستان. ومن اللواتي التي شاركت في حملة المالكي وكتلته الطائفية بحبك الأكاذيب المفتعلة ضد الشعب الكوردي وقيادته الوطنية، (سيدة) مشاكسة معروفة لدى العراقيين، في كل مرة تخرج على شاشات التلفزة، تلصق جملة من الاتهامات الباطلة بالكورد وإقليمهم الفتي، وهذه المرة لم تكن في جعبتها شيء تقوله، سوى جملة كيدية "لا ننسى تجاوزات الكورد" وغلام آخر من شلة المالكي البرلمانية، يحمل إلى اليوم لقب عشيرة مغولية، وهو تركماني الانتماء وتركي الولاء، و من مخلفات الاحتلال الصفوي العثماني للعراق وكوردستان، وهو الآن يعمل موظفاً عند جهة سياسية شيعية متحالفة مع كتلة المالكي في البرلمان العراقي، يزعم هذا الهجين، أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني، يسيطر على أراضي التركمان في تسعين، عشنا و شفنا، منذ متى أذناب الاحتلال يصبحوا أصحاب أراضي في الوطن الذي أقاموا فيه بشكل غير شرعي وقانوني! !!. وقبل أيام من تصريحه القرقوشي، استضاف تنظيم كارتوني باسم الكورد الفيلية هذا الهجين المشار إليه أعلاه إلى مدينة الكوت ليلقي (محاضرة) على بنات وأبناء الكورد الشيعة في هذه المدينة، التي لا زالت تحمل الملامح الكوردية الأصيلة، رغم سياسة التعريب المقيتة، التي عانت وتعاني منها المدينة وتوابعها على مدى عقود طويلة من الزمن. السؤال هنا، يا ترى ماذا ينفث هذا الأجير من سموم في عقول بناتنا وأبنائنا الكورد في تلك المدينة؟ أليست القيام بهذه الزيارات المشبوهة تبين لنا، أن الأحزاب والمنظمات الشيعية، بدأت بحملتها الانتخابية مبكراً، فلذا نرى أنها ترسل أذنابها من بعض الكورد الجنسية وغيرهم ممن ارتضى لنفسه أن يكون بوقاً رخيصاً مدفوع الأجر إلى المدن الكوردية التي سكنتها من الكورد الشيعة للاستحواذ على أصواتهم في الانتخابات القادمة؟. لا يسعنا هنا، إلا أن نتوجه مباشرة إلى أخواتنا وإخواننا الكورد في المدن المستقطعة وغيرها، ونناشدهم لكي يكونوا حذرين ولا يغرهم ويدغدغ مشاعرهم خطاب عاطفي من أحدهم جرى وقائعه في زمن العانة والروپیة، لأن هدفهم الأول والأخير، هو أن يستحوذوا على أصواتهم في الانتخابات القادمة. رجائنا منهم، أن يكونوا يقظين جيداً، لأن هؤلاء الأقزام يضعوا ألف قناع وقناع على وجوههم الذميمة، أنهم يسيروا على خطى ذلك القائل "إنا لنكشر (نبتسم) في وجوه أقوام وقلوبنا تلعنهم"، أنهم يعدون جميع الكورد، دون استثناء، من جنس الجن،أي دون البشر، ويحللوا دمائهم وأعراضهم وأموالهم، لمن لا يصدق فليقرأ أدناه ويراجع المصادر ويسأل الشيوخ ليرى ويسمع بأم عينه وأذنيه، أنهم، بسنتهم وشيعتهم يكفرون الكورد، أما لماذا يسايرونهم الآن ويتوددون إلى شيعتهم، أنها (التقية) لا غير، لأن وقت اتخاذ قرار تصفيتهم نهائياً لم يحن بعد، عند هؤلاء القتلة سفاكي الدماء. بالأمس شاهدت على قناة تيشك الفضائية (Tishk ) أم كوردية من خانقين توجهت مع ستة من أولادها وأحفادها إلى بغداد للعلاج، أوقفهم ارهابيوا القاعدة وقتلوا جميع الأولاد وتركوا الأم العجوز، وقالوا لها، نقتلكم لأنكم كورداً. والجانب الآخر، لو تسنح له الفرصة يقوم بنفس ما قام به ارهابيوا القاعدة، لأننا لا ننسى أن غالبية جيش العراقي المجرم أبان الأنفال وضرب حلبجة بالكيماوي وقتل الكورد الشيعة الفيلية في زمن الطاغية صدام حسين كانت من هذه الشريحة...؟؟؟. وفي المدينة التي نقيم فيها، ذهب أحد من الكورد الشيعة الفيلية ليخطب - يطلب يدها للزواج- فتاة عربية شيعية من جنوب العراق، رفضه والدي الفتاة، لأنه كوردي، من نسل الجن، صدقوني هذه حقيقة وليس تلفيقاً.

العزيزات والأعزاء بنات و أبناء الكورد الغيارى، أينما تكونوا، نرجو أن تكونوا حذرين في هذه الانتخابات، ولا تمنحوا أصواتكم إلا للقائمة أو الأحزاب التي تحمل اسم ((كوردستان)) أن هذا الاسم، هو البوصلة التي توصلكم إلى شاطئ الأمان ، و تحقق لكم جميع مطالبكم القومية، علاوة على هذا، أنها تمثلكم قومياً في العراق الاتحادي، وأي ابتعاد عنها سوف تكلفكم الكثير الكثير، لأن تودد الآخرين نحوكم هو تودد آني، ينتهي مع انتهاء الانتخابات، أن هدفهم فقط، هو الاستحواذ على أصواتكم لا غير، ثم يتركونكم عرضة لقوى الشر التي تتربص بكم وتتحين الفرص للانقضاض عليكم كالضباع. يجب عليكم، أن تعرفوا أن هذه القوى الطائفية، من سنتها إلى شيعتها كما أسلفنا، لا تعتبركم من جنس البشر، فهي تراوغ معكم (تقية)، لأنها لا تستطيع أن تخرج من فرائض مذاهبها، لأنها نصوص مقدسة بالنسبة لها، وأقوال أئمتها و مراجعها و شيوخها و صحابييها التي تقول أن الكورد جنس من دون البشر، و أبناء الجن والأباليس، وتأمر أتباعها، بعدم مخالطتكم والتعامل معكم ، وفي النهاية تحلل سفك دمائكم وسبي نسائكم. دعونا نقدم لكم هذه الروايات و الأحاديث كما جاءت في أمهات الكتب الشيعية والسنية، والتي تدرس في حوزاتهم العلمية، ومدارسهم الدينية. روى (الكليني) في (الكافي) عن (أبى الربيع الشامي) قال: "سألت (أبا عبد الله- الإمام جعفر الصادق) عليه السلام - الإمام السادس عند الشيعة- فقلت: إن عندنا قوما من الأكراد، وأنهم لا يزالون يجيئون بالبيع، فنخالطهم ونبايعهم؟ قال: يا أبا الربيع لا تخالطوهم، فان الأكراد حي من أحياء الجن، كشف الله تعالى عنهم الغطاء فلا تخالطوهم" جاء هذا الحديث وغيره مشابه له، في كتب كبار أئمة الشيعة و مشايخهم، منهم المصدر المذكور، كتاب: (الكافي) ج (5) ص (158) للكليني الملقب بثقة الإسلام. وكتاب (رياض المسائل) للسيد (علي الطباطبائي) ج (1) ص (520) وكتاب (جواهر الكلام) للشيخ (الجواهري) ج(3) ص (116) وكتاب (من لا يحضره الفقيه) للشيخ (الصدوق) ج (3) ص(164) وكتاب (تهذيب الأحكام للشيخ (الطوسي) ج (7) ص (405) وكتاب (بحار الأنوار) للعلامة (محمد باقر المجلسي) ج (1) ص(83) وفي تفسير (نور الثقلين) للشيخ (الحويزي) ج (1) ص (601) سند هذه الرواية هو ذات مقام رفيع جداً عند الشيعة الإمامية، وهو الإمام (جعفر الصادق) الذي يُعرف المذهب الشيعي باسمه أيضاً (المذهب الجعفري). تولد سنة (148) للهجرة المساوي (765 ) للميلاد، وهو ابن الإمام (محمد الباقر) ابن الإمام (علي بن الحسين- زين العابدين) ابن الإمام (علي بن أبي طالب) صهر النبي محمد وابن عمه و خليفته من بعده. لاحظ عزيزي القارئ، أنهم يسمون الكورد، بالأكراد، وهو خطأ، لأن اسمهم الصحيح هو الكورد وليس الأكراد، بلا شك أنهم يقوموا بهذا التحوير في الاسم ليس بسبب الجهل بمعرفة الاسم الصحيح، بل حتى يكون اسمهم، (الأكراد) على وزن الأعراب، والأعراب كما تعرفون، وصفهم القرآن في سورة التوبة آية (97) " الأعراب أشد كفراً ونفاقاً...". وجاء أيضاً في( الكافي) (للكليني) ج (5) ص (352):"لا تنكحوا من الأكراد أحدا فإنهم جنس من الجن كشف عنهم الغطاء" ويقول الشيخ (الطوسي) في كتاب (النهاية) ص (373) :" وينبغي أن يتجنب مخالطة السفلة من الناس والأدنين منهم، ولا يعامل إلا من نشأ في خير، ويجتنب معاملة ذوي العاهات والمحرفين. ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد، ويتجنب مبايعتهم و مشاراتهم و مناكحتهم " أليس كلام الشيخ الطوسي هذا، هو التطهير العرقي بعينه؟. قال (ابن إدريس الحلي): "ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد، ويتجنب مبايعتهم ، ومشاراتهم، ومناكحتهم "جاء هذا الكلام في كتابه (السرائر) ج (2) ص( 233). وعن الإمام (الصادق) :"لا تنكحوا من (الأكراد) أحدا فأنهن حبس من الجن كشف عنهم الغطاء" جاء هذا الكلام في كتاب (تذكرة الفقهاء) للعلامة (الحلي) ج (2) ص (569). وجاء في المصادر الشيعة الأخرى: ينبغي أن يتجنب مخالفة السفلة من الناس والأدنين منهم ولا يعامل إلا من نشأ في الخير ويكره معاملة ذوي العاهات والمحرفين ويكره معاملة الأكراد ومخالطتهم ومناكحتهم" لمن يريد الاستزادة فليراجع كتاب (كفاية الأحكام) للمحقق (السبزواري) ص (84) وكتاب (الحدائق الناضرة ) للمحقق ( البحراني) ج (81) ص (40): و ج (42) ص (111) وكتاب (جامع المدارك) للسيد (الخونساري) ج (3) ص (137) وكتاب (تهذيب الأحكام) للشيخ (الطوسي) ج (7) ص (11) وكتاب (سائل الشيعة) (الحر العاملي) ج (71) ص (416) ونفس المصدر ج (82) ص (382)" : حدثني (أحمد بن إسحاق) أنه كتب إلى (أبي محمد) ( عليه السلام ) يسأله عن الأكراد فكتب إليه لا تنبهوهم إلا بحر السيف، رواه الشيخ بإسناده عن (أحمد بن أبي عبد الله)" وكلمة (الحر) كما جاءت في قاموس لسان العرب لأبن منظور، أي: القتل. لنرى ماذا يقول السيد (أبو الحسن الأصفهاني) (1227- 1365) هجرية، مرجع الشيعة الأعلى في عصره عن الشعب الكوردي، وكيف يضعهم مع أبناء (الزنا) و (الفاسقين) بينما الكورد الشيعة في بغداد والمدن العراقية و الكوردستانية، لا زالوا يقدسون هذا الرجل بعد مضي عقود طويلة على وفاته، لنقرأ كلام السيد (أبو الحسن الموسوي الأصفهاني) الذي جاء في كتابه: "وسيلة النجاة" ص (341) في" باب النكاح: "لا ينبغي للمرأة آن تختار زوجاً سيء الخلق والمخنث والفاسق وشارب الخمر ومن كان من الزنا أو الأكراد أو الخوزي أو الخزر" ماذا تقولون الآن يا كورد الشيعة، يا من أصبحتم مطية للآخرين بالمجان؟!.

إن أهل السنة والجماعة، أيضاً عندهم واحدة من هذه الروايات... ينقلها لنا (راغب الأصفهاني) ت (502) للهجرة في كتابه (محاضرات الأدباء و محاورات الشعراء) ج (1) ص(160) ) ذكر، أن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب، روى عن النبي محمد أنه قال:" الأكراد جيل جن كُشف عنهم الغطاء" كما قلنا، أن هذا الحديث نقل عن أحد أهم الشخصيات الإسلامية، وهو الخليفة الثاني (عمر بن الخطاب) حقيقة، نحن لا نعلم، أن مذهب أهل السنة في أي مرتبة يضع هذا الحديث، هل هو حديث صحيح، أم متواتر، أم حسن،أم موضوع، أم مقطوع، أم مرسل الخ، وبعد تصنيفه، هل يأخذون به أم لا؟، لكن الويلات التاريخية التي جرت على الشعب الكوردي المسالم، استند مرتكبوها من أهل السنة إلى مثل هذه الأحاديث والروايات. ولا ننسى أن الأتراك الطورانيون الأوباش، الذين قدموا إلى أوطاننا من أراضي طوران، التي تقع على حدود الصين، قد احتلوا ما تسمى اليوم ب(تركيا) وأقاموا فيها بالقتل والسبي و سفك دماء الأبرياء من بنات و أبناء الشعب الكوردي، إمبراطورية شاسعة، مترامية الأطراف على جزء من أرض كوردستان. وقام أحفاد هولاكو اللعين، بقتل وتشريد مئات الآلاف من الكورد تحت ذرائع شبيهة بالرواية التي ذكرناها أعلاه. ويشاهد العالم إلى اليوم احمرار دماء الشعب الكوردي المراق تلون العلم التركي المنبوذ. وفي عصرنا الحاضر، قام الطاغية صدام حسين، بسلسلة طويلة من الجرائم التي يندى لها جبين الإنسان، ضد الشعب الكوردي في وطنه كوردستان، منها ما عرفت بعمليات الأنفال والتي راح ضحيتها (182) ألف إنسان كوردي من النساء و الشيوخ و الأطفال الأبرياء - الأنفال، اسم سورة في القرآن، وحملات الأنفال في الإسلام، تشن ضد غير المسلم، وليس ضد من اعتنق الإسلام، وحملات الطاغية صدام حسين باسم الأنفال على كوردستان تؤكد لنا، أن هناك من المسلمين من لا يعتبر الكورد كمسلمين، بل يعدهم فرع من الجن، ويجب قتلهم- و كذلك تصفيته الجسدية للآلاف من شباب الكورد الشيعة الفيلية في معتقلاته الرهيبة، في نقرة سلمان، و أبو غريب، وغيرهما، لم يقترف هؤلاء كورد الأبرياء ذنباً يذكر، سوى أنهم كورداً، ينتمون لشعب، اسمه الشعب الكوردي، و لوطن اسمه كوردستان.

سؤال إلى (الكورد الشيعة) هل بعد هذا السرد الوافي، تمنح صوتك لمن يريد أن يطبق بحقك مضمون الكلام أعلاه، أ وترضى لنفسك تسير خلف حفنة من كورد الجنسية، ارتضى لنفسه أن يكون مرتزقاً في خدمة من لا يريد الخير لأبناء جلدته؟ وباع نفسه للذين يدوسون على كرامتكم وشرفكم ويتحينون الفرص للتخلص منكم، هل نسيتم السنين التي مرت بعد سقوط حزب البعث المجرم، لم يعيدوا لكم ممتلكاتكم إلى الآن؟، حتى أن أوراقكم الثبوتيه، كالجنسية، والهوية الشخصية الخ، إذا أعيد لبعضكم، وذلك بشق الأنفس، ودفع الرشاوي الطائلة، يتم التوقيع عليها بحبر خاص كمؤشر، وعند إبرازها تعرف الجهة التي تستجوبك، أن حاملها مؤشر عليه، بأنه من الكورد الشيعة غير المرغوب بهم؟؟؟. أعزائي شريحة الكورد الشيعة، انتبهوا، كفاكم تكونوا وقوداً لنزاعات و حروب، بين هذا وذاك، ليس لكم فيها ناقة ولا جمل. ألم تشاهدوا النَفَس العنصري في الانتخابات الماضية أو التي سبقتها؟ هل رأيتم أن عربياً سنياً كان أم شيعياً، منح صوته للقائمة الكوردستانية ؟! هل رأيتم أن شيعياً عربياً منح صوته لقائمة سنية، أ و هل رأيتم أن سنياً عربياً منح صوته لقائمة شيعية، إذا هذا واقع العرب أنفسهم فيما بينهم في جميع الانتخابات التي جرت والتي ستجري في العراق، كل يغني على ليلاه. لماذا فقط أنتم الكورد، وبصورة خاصة ((الكورد الشيعة)) في بغداد وبدرة وجصان ومندلي وخانقين وكركوك وجلولاء والكوت والحي وكذلك الكورد المهجرون في إيران، الخ الخ الخ، تمنحون أصواتكم للآخرين من غير الكورد، وهو غريب عنكم، وعن وطنكم، وعن شعبكم؟؟؟.

في الختام نتوجه إلى كل كوردي شريف وغيور على وطنه كوردستان، وعلى شعبه الكوردي، أن يمنح صوته في الانتخابات القادمة لأي حزب أو جهة في القوائم الكوردستانية، لا نحدد جهة بعينها، كي لا يقال ندعو إلى جهة كوردستانية محددة دون أخرى، نقول بشكل واضح وصريح، امنحوا أصواتكم لأية قائمة أو حزب أو تكتل مدني تحمل اسم ((كوردستان)) وليس لغيره، ومعروفة لديكم تاريخها النضالي. احذروا المتاجرين بأصواتكم ممن يحملون اسم (الكورد الشيعة) أو من غير الكورد له انتماء مذهبي شيعي أو سني، أن هذا العنصر الفاسد يبقى غريباً عنكم، وهدفه الأول والأخير هو أن يستحوذ على أصواتكم في الانتخابات القادمة. إن أنظار الشعب وحكومة كوردستان في الإقليم ترنوا نحو أبنائه البررة في المناطق المستقطعة وفي (بغداد)، كي تقول كلمتها الفاصلة في صناديق الاقتراع في نهاية شهر (نيسان) بأنها جزء لا يتجزأ من كوردستان الأبية، ومن الشعب الكوردي المقدام.

التغييرات التي يقوم بها المالكي في مفصل مهم من مفاصل المؤسسات الاقتصادية في العراق ، ألا وهو البنك المركزي العراقي ، والذي يعتبر من المؤسسات الدعامة الرئيسية لهذا الاقتصاد ، والتي تسعى إلى السيطرة على سعر الصرف أمام العملات الأخرى ، هذه التغييرات هي بمثابة دق ناقوس الخطر لأعلى مؤسسة نقدية في العراق ، وبل أقوى مؤسسة تدير سعر الدينار العراقي ، وقوته في السوق العالمية .

جاءت هذه الإجراءات بعد سيطرة الحكومة على البنك المركزي العراقي ومؤسسات أخرى كمفوضية الانتخابات ، على أثر طلب تقدم به المالكي إلى المحكمة الاتحادية ، وحصل على قرارا المحكمة ليضعها تحت سلطة رئاسة الوزراء ، والذي بالتالي قد يعرض أصوله الخارجية للمصادرة من جانب دائني العراق.

السيد المالكي "دكتاتور" بطريقة قانونية ، حيث يسعى إلى السيطرة واستغلال القانون والقضاء لتنفيذ دكتاتوريته، ويسعى إلى التخلص من خصومه بطرق قانونية، من خلال توجيه التهم الجاهزة لهم ، سيما وأنه يسعى للسيطرة على كافة مفاصل الدولة ، من خلال إتمام سيطرته على الأجهزة الأمنية بكافة صنوفها ، واليوم توجه للسيطرة على القدرة المالية للبلاد من خلال ربط البنك المركزي به بشكل مباشر.

هذا التحرك الخطير للسيطرة على مفاصل الاقتصاد العراقي ، يعكس محاولة التفرد بالسلطة والسيطرة على مقدرات العراق وشعبه ، ورفض مسؤولي البنك المركزي على طلبات متكررة من رئيس الوزراء بتقديم الديون للحكومة وتغطية عجزها المالي رغم الإيرادات الكبيرة المتحصلة من تصدير النفط .

البنك المركزي واحدا من المؤسسات النقدية المستقلة ، والتي ترتبط بالبرلمان ، حالها حال بقية الهيئات المستقلة الأخرى ،ويكمن ذلك عبر إدارته من شخصية اقتصادية عراقية ودولية مرموقة ذات فهم واعي للسياسة النقدية في العراق ، من تحسين أوضاع العملة العراقية والمحافظة جهد الإمكان على قيمتها.

المالكي من خلال هذه الخطوة ، يسعى للسيطرة على قوة العراق ، من السلطة الأمنية ، لهذا نجد اليوم أن أهم وزارتين في العالم ( الداخلية والدفاع ) هما بلا وزير ، وهذا لايعكس عدم وجود شخصيات كفوءة في هذا المنصب ، بل يعكس التفرد الواضح للمالكي في قيادة الدولة العراقية ، ومن ثم السيطرة على القدرة المالية ، والتحكم بالحركة النقدية في العراق ، ويكون بذلك يطمح أن يكون المنقذ للعراق ، وإزاحة جميع الخصوم والمنافسين له في الساحة السياسية .

يسعى من خلال هذا الإجراءات الخطير إلى أيجاد شخصية تكون ضعيفة ، آو مقربة منه وتحت سيطرته لرئاسة البنك المركزي ، ليكون بذلك قد سيطر على المال والقوة ، وهي بمثابة أعلى سلطة اليوم للسياسي .

أن هوس المالكي بالحكم والسيطرة على مقدرات البلاد الأمنية والاقتصادية والسياسية وحصر الصلاحيات ، والاستحواذ على العراق سياسيا واقتصاديا وعسكريا بيد رجل واحد قد يحرق الأخضر واليابس مما يودي لتدمير العراق، وجره إلى صراع سياسي خطير ، يكون فيها المواطن العراقي حطبه .

اليوم من الصعب الحصول على دليل مادي يدين حكومة السيد المالكي ، وفسادها المستشري مع غياب الأجهزة الرقابية ومع هيمنة حزبه على مقاليد الدولة واستخدام لكافة الأساليب لخنق الأصوات التي تحاول فضح وكشف ملفات الفاسد الخطيرة فالمالكي ينطبق عليه قول الشاعر فيك الخصام وأنت الخصم والحكم .
السبت, 01 آذار/مارس 2014 11:33

مهدي المولى - العراق الى الهاوية

 

العراق يسير الى الهاوية والمسئولون مشغولون في مصالحهم الخاصة في منافعهم الذاتية احدهم يكذب الاخر احدهم يتهم الاخر بالسرقة والعمالة والتجاوز على الدستور وتحدي القانون

من هو الصحيح من هو الخطأ من هو اللص ومن هو الامين من هو الصالح ومن هو الطالح

فهذا دليل واضح على ان الجميع هم لصوص وفاسدين

فكل مسئول يدعي انه الشريف الامين ويتهم غيره بعدم الامانة والشرف يا ترى من هو الشريف الامين ومن هو اللص الفاسد لا شك لا يوجد شريف امين اين نجدهم

لو كان هناك شرفاء صادقون هدفهم خدمة الشعب بناء العراق لشاهدنا شي على الارض فأموال العراق هائلة لو استخدمت في صالح العراق والعراقيين لاقامة للعراقيين بيوتا من الذهب وعبدت شوارع العراق بالذهب وليس بالقير والاسفلت اين هؤلاء

نحن العامة لا نصدق اي منهم فالجميع تتحدث عن الشرف والصدق والاخلاص والحقيقة انهم لصوص قتلة مزورون

اذا فعلا انكم اهل صدق ونزاهة وكرامة هيا تجمعوا في تيار واحد في تجمع واحد من كل القوميات والاطياف والاديان

وتعلنوا بصراحة وبصدق وبدون لف ودوران انكم مع الشعب وللشعب لا نريد مال ولا جاه ولا نفوذ هدفنا هو مصلحة الشعب فائدة ومنفعة الشعب

ثم تتحركوا بقوة وشجاعة بدون خوف ولا مجاملة ويجب ان يكون لسان حال كل واحد منكم والله لم ارى الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين

كيف يمكننا ان نميز بين المسئول الصادق الامين وبين المسئول الكاذب اللص

يمكننا ذلك بسهولة ولا يتطلب لا تدقيق ولا تحقيق ابدا لله درك يا ابا الحسنين وضح لنا الطريقة التي يمكن بواسطتها يمكننا ان نقول هذا المسئول فاسد كاذب لص وهذا المسئول صالح صادق امين حيث قال

كل مسئول تزداد ثروته مصروفاته الخاصة عما كانت عليه قبل تحمله المسئولية فهو لص كاذب فاسد واذا لم تزد ثروته بل قلت خلال تحمله المسئولية عما كانت عليه قبل تحمله المسئولية فهو صادق صالح امين

ارسل الرسول الامام علي الى احدى المناطق وقيل اليمن وعند وصوله الى المنطقة فقال يا ابناء المنطقة هذه امتعتي وهذا ما املكه فاذا خرجت منكم وانا املك اكثر من هذا فانا لص

وفي هذه الحالة ان يعاقب المسئول الذي ازدادت ثروته كلص ويكافئ المسئول الذي لم تزداد ثروته كمخلص ونزيه

دعونا ننطلق من نظرية الامام علي في معرفة المسئول اللص او المسئول الامين

لو طبقنا هذه النظرية على كل المسئولين في العراق الان لا شك لا نجد مسئول واحد صادق امين صالح ابدا فالجميع لصوص وفاسدين وطالحين لهذا على الشعب احالة هؤلاء جميعا الى القضاء كلصوص وحرامية حسب نهج ودين الامام علي خاصة وان الاغلبية منهم يتظاهرون بانهم من محبي الامام علي ويسعون لتطبيق نهجه واسلامه

بعضهم شغل نفسه وبدد وقته في كتابة واصدار قانون اطلق عليه قانون الاحوال الجعفري الذي يدعوا الى زواج الفتاة في عمر التسع سنوات

لا ندري كيف استجابوا لهذا الطلب هل خرجن هذه الفتيات تركن لعبهن وتظاهرن ضد هؤلاء المسئولين مطالبات بتزويجهن

لماذا لم يستجيبوا لألوف النسوة اللواتي يمدن أيديهن في الساحات والشوارع لماذا لم يستجيبوا لألوف الاطفال الحفاة الذين يبحثون في المزابل عن لقمة عيش وقطعة قماش

لماذا لا يستجيبوا لالوف الفقراء الذين لا يجدون ماوى ولا طعام

هل الدين هو زواج الفتاة في عمر التسع سنوات واذا لم تتزوج بهذا العمر تخلي عن الاسلام واذا لم تتزوج بهذا العمر تسقط السماء اليس هذا هو الكفر هذا هو الفساد

هل مشكلة العراقيين هو زواج الفتاة بعمر تسع سنوات فلوا دققنا فالامر فالجماعة هنا يضيفون مشكلة كبيرة اضافة الى المشاكل العديدة والكبيرة

من اباح لهؤلاء ذبح الطفولة وافسادها فيخرجوا هذه الفتاة من المدرسة ويبعدوها عن لعبها ويرغموها على الزواج لا شك انهم فرضوا العذاب والفساد على هذه الطفلة وقتلوا برائة الطفولة النقية وحولوها الى وحش مفترس

ليت هؤلاء الذين انشغلوا بهذا القانون فكروا في الفساد الاداري والمالي الذي انتشر وشاع في كل مرافق الدولة وفي كل المجالات واصبحت الرشوة من الاخلاق النبيلة واستغلال النفوذ فريضة دينية واصبحنا نتباهى ونفتخر بتعاطي الرشوة والنصب والاحتيال

السيد وزير العدل يفتخر ويتباهى بانه انشغل اكثر من عدة سنوات في انجاز هذا القانون اي قانون الاحوال الجعفري رغم ان ذلك ليس من واجبه وليس من مهامه في الوقت ترك وتخلى عن واجبه ومهمته القضاء على الرشوة والفساد المالي الاداري ومعاقبة الذين يتعاطون الرشوة والمفسدين على الاقل في وزارته والمؤسسات التي يشرف عليها وعدم السماح للارهابين والمجرمين من الهروب من السجون والمعتقلات

لا شك ان السيد الوزير مشغول في صياغة قانون الاحوال الجعفري والوزارة بيد الارهابين والفاسدين يفعلوا ما يحلوا لهم

والله عيب عليكم دمرتم الدين وأسأتم للامام علي

هل يدري السيد الوزير ومن ورائه ان قانون الامام علي

ان الفقر كفر وان الرشوة كفر وان الوساطة كفر وان هذا التفاوت في الرواتب كفر

مهدي المولى


في الانظمة الديموقراطية , تكون مساهمة القوى السياسية , في صنع القرار , الذي يخص مصير ومستقبل الوطن , من الدعائم والركائز الديموقراطية , التي تزيد من صيانة الوطن وتحصينه من الاخطار التي تهدده . اما في العراق بسبب سؤ الفهم بالمعاني الديموقراطية ومتطلباتها , تكون المعالجة , باسلوب الانفراد والتطرف والتعصب , الذي  يبعد الحلول السياسية المرنة ,  ويعقدها  نحو التأزم وانسداد الافق بالانفراج  , فمن هذا المنطلق تقود الازمات الناشبة الى خنق اوصال الوطن , وقيادته الى الهلاك والدمار . وما ازمة الانبار إلا مثال على الانفراد في اتخاذ القرارات الحاسمة , التي تهم مصير الوطن بشكل منفرد ومتسلط  , نتيجة النظرة الخاطئة في العمل السياسي , الذي يعتمد نهج الحصول على الغنائم كاملة دون الاخرين , وكذلك شهوة التشبث  بالكرسي والنفوذ والسلطة  , الذي يعتمدعلى الطيش السياسي وعنجهيته  ورعونته وغباءه بالتطرف والتعصب , بان يحول المشاكل والازمات  من امكانية الحل المتوفر ,  الى تعقيدها , باقصى درجات التعقيد , وانسداد كل  بارقة الامل , وبالتالي يدفع الشعب ضريبتها , ببرك الدماء والخسائر الفادحة , واحتمال ضياع الوطن , بالحروب الطائفية الدموية . هكذا اثبتت الحكومة ورئيسها , بانها فاشلة بكل المقاييس , فقد حولت ازمة الانبار , الى ورطة ومعضلة حقيقية , تهدد بتقسيم وخراب الوطن بعموم اطيافه , بعدما اعتبرت القيادة العسكرية الفاشلة , بان الحملة العسكرية في المنطقة الغربية , ستكون  بمثابة نزهة عسكرية مدتها اسبوع واحد فقط , ويتحقق الحسم والنصر المؤزر , الذي يصب في صالح المالكي وحزبه , واستثماره في الحملة الانتخابية , كورقة رابحة تصب في تحقيق الولاية الثالثة , هكذا كان التخطيط العسكري الفاشل , من قبل القيادة العسكرية , ولهذا السبب انفرد المالكي بالقرار العسكري , دون مشاركة شركائه وحلفاءه في العملية السياسية , حتى يقطف ثمار الانتصار المزعوم وحده , لكن الازمة طالت ودخلت في الشهر الثالث , دون ان يلوح في الافق بشائر حل , او بوادر الحسم , بل تحولت المعركة ضد الارهاب , الى معركة استنزاف باهظة الثمن , ويكون الجنود الابرياء حطبها ووقودها من قبل الوحوش الاوغاد , الذين يمارسون القتل والذبح بعقلية الوحوش الهمجية , وبضمير ميت , وبدلاً من حصر تنظيم داعش في زاوية ضيقة , نجدهم يتوسعون ويتمددون بنارهم الحارقة الى مناطق متفرقة اخرى  , حتى وصل بهم الحال الى ضواحي بغداد , بسبب رعونة وغباء سياسة القائمين على الشأن العراقي , فقد قدمت في بداية الازمة جملة من المبادرات السياسية المرنة والواقعية , لكن لم تجد الاذن الصاغية , وعندما تحولت ازمة الانبار , الى ورطة حقيقية , تهدد الولاية الثالثة , يسارع المالكي بطرح المبادرة السياسية , التي تمثل تنازل كبير , لصالح تنظيم داعش المجرم , والتي تتسم بالمساومة والمهادنة والتراخي في محاربة الارهاب , قدم جملة تنازلات , ليس بطابعها بمنح الاموال الطائلة والسخية , او اطلاق سراح المقبوض عليهم ومنهم المجرم النائب احمد العلواني ,  في سبيل البحث عن وسيلة  انقاذه من الورطة والمعضلة التي غرق فيها باي ثمن كان  , وخاصة ان الانتخابات النيابية على الابواب , وان استمرار اشتعال نيرانها , تهدد تحقيق الولاية الثالثة , و تحرق كل اوراق المالكي السياسية , ان هذه المبادرة التي طرحها المالكي , هي بالحقيقة تسكين موقت , او تخدير مدفوع الثمن بالاموال الخيالية  , لان اية مبادرة خارج خيمة الوطن ولاتحمل الهوية العراقية , مصيرها الفشل الذريع . ان ازمة الانبار تحتاج الى معالجة وطنية وبمساهمة الجميع في الحل السياسي الذي يحفظ راية الوطن , لترفرف في عموم العراق , والمصيبة ان تاتي هذه  المبادرة  بالحل الاعور  والاعرج والمغشوش , بعد خراب البصرة 

 

بث تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" المتشدد صورا على شبكة الإنترنت لعملية قطع يد رجل قِيل إنه لص "يُعاقب وفقا للشريعة الإسلامية."

وتفيد التقارير بأن قطع يد الرجل جرى في بلدة مسكنة بمحافظة حلب، شمال سوريا.

وبث أحد مواقع الإنترنت المنسوبة للجهاديين مقطعا مصورا لما قال إنه تطبيق لحد السرقة بعد صدور حكم من محكمة شرعية ضد الرجل.

وقال موقع منسوب لـ "داعش"، وهو أحد فصائل المعارضة المسلحة التي تقاتل لإسقاط حكم الرئيس السوري بشار الأسد، إن التنظيم طبق "حد قطع يد الرجل السارق" بعد قرار المحكمة الشرعية التى شهدت "اعتراف الرجل بالسرقة".

ونشرت صور البتر، الذي جرى علنا على صفحات جهادية عدة على موقع تويتر، منها "الجهاد نيوز"، التي قالت إن "اللص في بلدة مسكنة أقر على نفسه بالسرقة وهو أيضا طلب أن تقطع يده تطهيرا لذنبه."

غير أنه لم يتسن التحقق من صحة هذه الحسابات على تويتر.

وأظهرت إحدى الصور رجلا معصوب العينين ويده مثبتة على طاولة بينما كان متشددون يتابعون المشهد وحمل أحدهم سكينا كبيرا.

كما أظهرت صورة نشرت لاحقا الرجل بعد بتر يده.

وتتهم جهات عدة في سوريا "داعش" بمحاولة تطبيق مفهوم متطرف للشريعة الإسلامية في الأماكن التى يسيطر عليها.

ويسيطر التنظيم على معظم المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في شمال سوريا.

وكان قد خيَر منذ أيام المسيحيين في محافظة الرقة بين اعتناق الإسلام أو دفع الجزية مع قبول تقييد ممارسة شعائرهم الدينية أو القتل.

كما مُنع المسيحيون من امتلاك أسلحة أو بيع الخمور ولحم الخنزير للمسلمين ومن شرب الخمر علنا.

وكانت الخلافات بين "داعش" من جانب، وجبهة النصرة وعدد من ميليشيات المعارضة من جانب آخر، قد بلغت ذروتها خلال الأسابيع الماضية، ما دفع جبهة النصرة لمطالبة داعش بالخضوع لمحكمة شرعية للفصل في بعض ممارساتها أو مواجهة الطرد من سوريا.

bbc

السبت, 01 آذار/مارس 2014 11:22

أمريكي يعود للحياة في غرفة التحنيط

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- عاد أمريكي  من مقاطعة هولمز بولاية المسيسيبي، إلى "الحياة" بعد ساعات من إعلان وفاته، وهي أول حادثة من نوعها يصفها محقق طبي بالولايات المتحدة،  بـ"المعجزة."

وقال المحقق الطبي، ديكستر هوارد، إنه تلقى اتصالا هاتفيا من دار لرعاية المسنين لإبلاغه بوفاة وولتر ويليامز، ويبلغ من العمر 78 عاما، بجانب مكالمة هاتفية أخرى من عائلته بتأكيد وفاته.

وأوضح هوارد أنه توجه برفقة أحد العاملين بدار دفن الموتى إلى دار المسنين، حيث قام بإجراء فحص على "الميت"، وإعلان وفاته رسميا في الساعة التاسعة مساء الأربعاء، وضع عقبها جثمانه داخل أكياس الموتى بعيد إكمال كافة الإجراءات القانونية.

 

ونقل جثمان ويليامز إلى دار تجهيز الموتى لتحضيره ليوم الدفن، ، وهناك لحظ هوارد حركة داخل حقيبة الموتى، مضيفا: "نقلناه إلى غرفة التحنيط ولحظنا بأنه ساقيه تتحركان، كما لو أنه يركل، وبعد قليل أخذ يتنفس."

وتم استدعاء عربة إسعاف لنقل "الميت" إلى مستشفى مقاطعة هولمز حيث أصيب الجميع بحالة من الذهول، على حد قول هوارد.

وجزم المحقق الطبي بأن ويليامز كان ميتا، ودونما شك، لدى فحصه، مؤكدا بأنها "معجزة" رجح وقوعها إلى أن جهاز تنظيم ضربات القلب المزروع داخل صدر "المتوفي" ربما قام بإعادة تشغيله.

وأعربت مارثا لويس، ابنة ويليامز التي قالت إنه يلقب تحببا بـ"كرة الثلج"، عن سعادتها بـ"عودة" والدها مضيفة:" وقته لم يحن بعد.. لا أدري كم من الوقت سيظل معنا ويباركنا بوجوده... لكن أهم ما في الأمر أنه بيننا الآن."

بغداد / صحيفة الاستقامة – حذر عضو مجلس النواب عن  التحالف الكردستاني محمود عثمان ان تتخذ حكومة المركز موقفا احادي خلال المشاروات الخاصة لحل النقاط المختلف عليها .

وقال عثمان في تصريح اليوم ،إن “هنالك اتصالات بين بغداد وأربيل لحل الخلافات بين الطرفين “مبينا أن ” هنالك إجراءات أحادية تعقد الموضوع وهو ما يخلق توترات جديدة بين الجانبين”.

وأضاف أن ” النقاط المختلف عليها يمكن حلحلتها بين الجانبين في مدة وجيزة شرط ان تكون هناك رغبة حقيقية بينهما لذلك “.

ودعا النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل  يوم امس , الحكومة الاتحادية الى تبادل الزيارات مع اقليم كردستان، لغرض معالجة وحل القضايا العالقة باسرع وقت ممكن .

يذكر أن” زيارة الوفد الكردستاني الاخيرة الى العاصمة بغداد  انتهت باستمرار الحوار، لغرض الخروج بحلول للقضايا العالقة خلال مدة الماضية . انتهى

 

أستاذ في الحوزة العلمية: المرجعية الدينية ترى أن خراب العراق يكمن في المحاصصة

قوة أمنية عراقية تداهم أمس بيتا في مدينة الرمادي بحثا عن الأسلحة بعد اشتباكها مع عناصر تنظيم القاعدة (رويترز)

بغداد: حمزة مصطفى
حذر المرجع الديني الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني من مغبة تأجيل الانتخابات البرلمانية المقبلة في العراق والتي من المفترض إجراؤها في الثلاثين من أبريل (نيسان) المقبل، مطالبا في الوقت نفسه بأن تكون هناك مرونة في عمل مفوضية الانتخابات.

وقال رئيس الإدارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات مقداد الشريفي، في مؤتمر صحافي، عقده في النجف أمس بعد استقبال السيستاني في مكتبه لوفد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، إن «المفوضية أطلعت المرجعية الدينية على آلية توزيع البطاقات والوضع الانتخابي في الأنبار»، مبينا أن «المرجعية أكدت على إجراء الانتخابات في موعدها المحدد وطلبت منا إعطاء مرونة في إجراءاتنا لضمان مشاركة أكبر عدد من المواطنين بالانتخابات». وأضاف الشريفي أن «المرجعية طلبت منا إعطاء بعض الإجراءات الخاصة للأنبار وضمان تصويت سكانها في يوم الاقتراع العام»، متابعا «كما أوصتنا بالعمل بمهنية والوقوف من جميع الكتل السياسية على مسافة واحدة»، مشيرا إلى أنه «كانت توجد تخوفات لدى المرجعية بخصوص توزيع البطاقة الإلكترونية ونحن شرحنا الآليات المتبعة لاعتماد البطاقة وضمان حصول الناخب على بطاقته الشخصية»، موضحا أن «توزيع 60 في المائة من البطاقات لغاية اليوم في الفرات الأوسط و40 في المائة في الجنوب ويوم غد سنباشر بتوزيعها في محافظة الأنبار». وأوضح الشريفي أن المفوضية اتخذت «إجراءات جديدة تمثلت بإضافة ساعة كاملة لتوقيت التصويت في يوم الاقتراع العام»، مؤكدا ورود «شكاوى تخص المخالفات من قبل المرشحين والكتل السياسية لنظام الحملات الانتخابية من تعليق صور وبوسترات، ودعوناهم إلى رفعها من الساحات الشوارع كونها التفافا على الحملة الانتخابية»، داعيا المرشحين إلى «الابتعاد عن التسقيط السياسي والتزام الجميع بضوابط المفوضية».

وبشأن عدد المشمولين بإجراءات المساءلة والعدالة قال رئيس الدائرة الانتخابية إن «عدد المشمولين بالمساءلة والعدالة بلغ أكثر من 400 مرشح شملوا بإجراءاتها، منهم 150 مرشحا تم إرجاعهم بعد تقديم الطعون وعدم ثبوت الدليل ضدهم»، مشيرا إلى أنه «تم استبعاد 69 مرشحا لوجود قيود جنائية ضدهم»، لافتا إلى أن «كل هذه الأعداد خاضعة للطعن والقرارات ملزمة للجميع وتوجد هيئة قضائية خاصة بهذا الموضوع». وفي هذا السياق، أكد الأستاذ في الحوزة العلمية بالنجف حيدر الغرابي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «المرجعية ومنذ بدء عملية التغيير التي تمثلت بإسقاط النظام السابق عام 2003، حرصت على أن تقف على مسافة واحدة من الجميع، وقد تمثل ذلك في قضايا مفصلية في هذا المجال». وكشف الغرابي أن «هناك قوى سياسية كانت قد طالبت المرجعية بأن تكون لها كلمتها باتجاه معين من خلال توجيه الناس بشأن كتلة أو جهة، إلا أنها رفضت ذلك، مبينة أنها أكدت وبوضوح أنها مع مبدأ التغيير الذاتي للعراقيين دون فرض أو قسر من أحد، وبالتالي فإن الحيادية والوقوف على مسافة واحدة من جميع العراقيين سنة أو شيعة هو ما يميز موقف المرجعية العليا». وأضاف الغرابي أن «الأحزاب الدينية المشاركة في العملية السياسية هي ذات توجه طائفي وهو ما لا يلائم مواقف المرجعية لأنها ترى أن خراب العراق يكمن في المحاصصة، وبالتالي فإنها تتمنى أن تكون هناك قائمة واحدة عابرة لكل هذه الانتماءات ولديها برنامج عمل لكنه للأسف غير موجود حاليا»، مبينا أن «رؤساء الكتل هم من يختار الشخصيات التي لا هم لها سوى إرضائهم». وبشأن تأكيد السيستاني على ضرورة مشاركة أهالي الأنبار بالانتخابات قال الغرابي إن «الأنبار معادلة صعبة سواء في الانتخابات أو في عموم الأوضاع في العراق، لأن حرمان السنة بأي شكل من الأشكال يؤدي إلى عدم استقرار الأوضاع في عموم العراق»، مشيرا إلى أن «السيد مقتدى الصدر كان له دور بارز في هذا المجال لا سيما من خلال اتصالاته مع الشيخ الدكتور حارث الضاري بشأن ضمان مشاركة السنة وعدم تهميش أي طرف»، معتبرا أنه «من الضروري منح السنة الضمانات الكافية والانفتاح على رموزهم الدينية لا سيما الشيخ الدكتور الضاري لأنه لا يمكن تهميش شخصية مثله».

من جانب آخر، دعت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الكيانات السياسية والمرشحين إلى «الالتزام بأنظمتها في ما يخص الحملات الانتخابية»، وطالبتها «بإزالة جميع أشكال الدعايات الانتخابية من صور ولافتات خلال 48 ساعة». وقالت المفوضية في بيان لها أمس إن «المفوضية تدعو الكيانات السياسية والمرشحين إلى الالتزام بالأنظمة والإجراءات المتخذة من قبل المفوضية بخصوص الحملات الانتخابية». وأضاف البيان أن «المفوضية قررت دعوة الكيانات والمرشحين لإزالة جميع أشكال الدعايات الانتخابية من صور ولافتات خلال 48 ساعة»، موضحا أنه «خلاف ذلك سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين لنظام الحملات الانتخابية رقم 7 لعام 2013». وأوضح أن «هذه اللافتات الدعائية والصور المنتشرة في بغداد والمحافظات تعد التفافا وخرقا للأنظمة والإجراءات التي وضعتها المفوضية».


شجار جديد وعراك في البرلمان التركي

متظاهرون أتراك ضد قانون الإنترنت وزعوا نسخا مزيفة من الدولار الأميركي يحمل صورة رجب طيب إردوغان رئيس الحكومة التركية أمام مقر حزبه (العدالة والتنمية) في أنقرة أمس (رويترز)

إسطنبول - أنقرة: «الشرق الأوسط»
أفرجت محكمة في إسطنبول، أمس، عن رجل الأعمال التركي - الإيراني رضا زراب، وكذلك نجلا وزيرين تركيين كانا سجنا في إطار فضيحة الفساد التي أضعفت النظام الإسلامي المحافظ التركي، كما أفادت به محطات التلفزيون.

وقرر القضاة أن هؤلاء الأشخاص الذين اعتقلوا وسجنوا خلال حملة اعتقالات واسعة على خلفية فضيحة الفساد في 17 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، التي سببت أزمة سياسية في تركيا، لا يشكلون تهديدا بأن يفروا. وكان قاضي التحقيق والصحف عدّت زراب المشتبه به الأول في هذه القضية المدوية، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وبحسب وثائق الشرطة، فإن هذا المهاجر الإيراني الثلاثيني محور فضيحة الفساد والتزوير وتهريب الذهب نحو إيران، التي أدت إلى اعتقال عشرات الأشخاص المقربين من النظام الحاكم واستقالة ثلاثة وزراء في الحكومة. وجرى الإفراج أمس أيضا عن نجلي وزير الاقتصاد السابق ظافر جاغليان ووزير الاقتصاد معمر غولن.

من جهة أخرى، أدت المناقشات الطويلة في البرلمان التركي حول سلسلة قوانين مثيرة للجدل تقدمت بها الحكومة المتورطة في فضائح فساد، مساء أول من أمس، إلى مشاجرة عنيفة جديدة بين النواب. وبعد النص المتعلق بمراقبة الإنترنت والإصلاح القضائي، كان مشروع إلغاء المدارس الخاصة لدعم التعليم الشائعة جدا في تركيا، السبب في الشجار الجديد.

وقال مصدر برلماني إن عراكا جرى بين عدد من نواب حزب العدالة والتنمية الذين يشكلون أغلبية في البرلمان ومن نواب المعارضة. ونقل أحد ممثلي حزب الشعب الجمهوري إلى المستشفى بعدما تلقى لكمة في وجهه. وكان البرلمان التركي شهد عدة مشاجرات في الأسابيع الأخيرة.

وكان قرار رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان الذي ينتمي إلى حزب العدالة والتنمية بإغلاق آلاف المدارس التي يديرها رجل الدين فتح الله غولن، وراء النزاع الذي يمزق الأغلبية الإسلامية المحافظة الحاكمة منذ 2002 في تركيا، بين الحكومة والداعية الإسلامي.

ويتهم إردوغان جماعة غولن، الذي كان حليفه منذ فترة طويلة، بالتلاعب بتحقيقات الشرطة والقضاء من أجل زعزعة استقرار حكومته قبل الانتخابات البلدية والرئاسية المرتقبة في أغسطس (آب) المقبل.

ويقيم غولن في الولايات المتحدة بولاية بنسلفانيا التي انتقل للعيش فيها عام 1999 هربا من ملاحقات قضائية في تركيا.

ولتستعيد المبادرة، شنت السلطات حملات تطهير واسعة في الشرطة والقضاء وتقدمت بمشروع قانون مثير للجدل تبناه البرلمان، يضع أعلى هيئة قضائية في البلاد المجلس الأعلى للقضاة والمدعين، تحت سلطة وزارة العدل. ولجأ المجلس أمس إلى المحكمة الدستورية لإلغاء القانون.

 

یتصل الادب باللغه ویرتبط به, كالنهر ومجراه, یعزز بعضهم الاخر فی هذا المسرب المشترك الدائم, ویدفع الارتقاء الادب نحو روافدا تسنده, وتومن له البقاء, من مولفات اسطوریه، شعریه، قصصیه وتاریخا یسرد ماحدث, ویستحکم بقائه عبر اللغة التی توظف لتدوينه، بدلا عن تردده عبر الألسنة من جیل لآخر، لان الأخير یقترن بالوسط المعايش والمؤثر الذی ینتهی به الی الحذف والإضافة والنسيان. فالكتابة، الی حدا ما، تعف الادب من کل هذا وتسند نقله بصوره سليمه.

فی العصور القديمة کان للأدب مدلولا متفاوتا عما هو الان، فالمعنى الذهني ارتبط بالأخلاق والمعاملة والتهذيب، لذا عرف هذا الموروث بأثر أفكاره وقیمه ومبادئه علی ثقافات الشعوب. لا یستثنی الموروث الأدبي الکوردی عن هذا، فهو جامعا لعدد من الأساطير والملاحم والنصوص الادبیه الاستثنائیه، صنفها مستشرقي وادباء العالم بانها مهمه فی علم الادب و"المیثولوجیا" الی جانب اللغة. توج هذا الموروث بأهم الاعمال التی أظهرت درجه الرقی للعقل البشرى انذاک، فی کتاب "الافستا" للدیانه الزرادشتیه، وفی المنضومات الشعریه الفارسیه، ای "الشاهنامه" التی استمدت قصائدها ونضمت علی اساس الاساطیر الکوردیه مثل " کیقباد"، "کیخسرو"، "روسم زال" وللعدد بقیه، انظر الی "شاهنامه فردوسی". وینتسب لهذا الموروث ایضا, مجموعه المنضومات الشعریه الدینیه والقصصیه الملحمیه القدیمه النادره, لعدید من اللهجات ومواطنها, مثل "الفیلیه/ الکوردیه الجنوبیه" وتنسب الی ئیلام وکرماشان ولورسان "شرق وجنوب شرق کوردستان", نذکر منها الکتاب المقدس للکورد الیارسان "کلام سر انجام", اساطیر وملاحم "رووسم و زنون", "جنگ هفت لشگر", "برزونامه", "چای بیژن" والمنضومه الشعریه "الملکشاهیه" وعدد اخر. ثم تاتی الهورامیه " نسبه لمنطقه "الهورامانات" التی تملک ملاحم رائعه مثل "زرده هنگ", "جهانگیر", "برزین" وغيرها هكذا بدورها، سجلت بقية مناطق زاگروس ولهجاتها اعمالها فی هذا الموروث. ویندرج ضمن هذا الرصید القیم, اساطیر العشق الخالده مثل "شیرین وفرهاد" و "ممو زین" واخریات من القصص والحکایات الحقیقیه الرائعه, او التی استلهمت من الخیال البشری. تفاوتت هذه المؤلفات والنصوص الادبیه بمغزاها وزمانها ومكانها وتأثيرها علی المجتمع انذاک، نقلت عن طریق الكتابات القديمة والنقوش المتشكلة علی المعابد والجبال والكهوف, مثل سفوح جبل "بی ستوین", "تاق وسان" وصخورها، او علی جلود الحيوانات مثل شعر “هرمزگان"، او نقلت شفاهيا عبر الأجيال علی شکل اشعار غنائیه ورثائیه "هوره" او قصائد حماسيه او اشعار قصصیه وحکایات وحکم وامثال.

هذا الذكر المختصر لما انتجه اسلافنا، ورغم ضياع الکثیر منه، قد یعطی إحساسا جیدا، ولکن إذا قارنا هذا الکم القلیل منه، بما قدمه الکورد فی القرون الاخیره، سوف یعطینا إحساسا مخالفا! ذالک لدواع أدت الی تردد قدره الإنتاج الأدبي بلغه الام، منذ تلک الحقب والی الحال. تتمحور الأسباب فی تجزئه الأراضي الکوردیه، وتحول شعبه الی أقليات تابعه لأنظمه عنصريه وشموليه، عامل الجهل الدینی، وسياسات التطهير العرقي الذی لم ینتهی بعد، ومنها الأكثر سلبا، سياسة منع استخدام اللغة الکوردیه الذی قائما لهذا الیوم.

تعتبر اللغه الکوردیه من اللغات القدیمه التی استخدمها الکورد عبر عشرات القرون، ولا ریب فی هذا، وهنالك ادله تاريخيه لا تحصر، تسند قدمها والارث الذی خلفته فی شتی المیادین، ولأنها لغة ادبیه وغنیه بمفرداتها، تعددت لهجاتها، ونفذ عدد کبیر من كلماتها فی اللغات الفارسیه والعربیه والترکیه وغيرها. ولها يرجع الفضل في تعزیز وحده وترابط الشعب الکوردی رغم توالی التقسيم والتهجير القسري، وبهذا لم یتوقف غالبيه الکورد بتعليم لغتهم لأبنائهم، لکن رغم التناقل المتناوب لهذه اللغة ولهجاتها، الا انها عانت بسبب عدم تفعیلها عبر الکتابه والقرائه، فالمنع القسري لاستخدام اللغة الکوردیه کان ولازال قائما. وهذا النقص العملي للغة، ابتلي به الأدب والتأريخ الکوردی، ولازال یعانی منه. وبلغ الامر سوءا، عندما أصبحت اللغه ضحیه السیاسات العنصریه التی لا زالت ساریه، مثل، التفریس والتعریب والتتریک، وبالتالي سلبیه هذه الامور هددت اللغه وابنائها، اوهنت الادب وساقت انتاجه الی التردد.

رغم الذی ذکر، لن تخلوا القرون الماضیه من ظهور نخبه من فحول الشعراء، مثل الشاعر " بابا طاهر ئوریان/عریان"، "مولوی"، "احمد خانی"، "هژار"، "ولی محمد امیدی کارزانی" واخرون من العظماء الذين ترکوا بصمات جلیه عبر ناتجهم الشعري بلغه الام، وسجل جزءا منه، او برز المهتمون بالأدب واللغة بتجميعها من بعدهم، مثل الأستاذ المؤرخ "کلیم الله توحدی" الذی قام بتجميع اشعار العارف والشاعر الکرمانجی "جعفر قلی زنگلی “. ولکن فی المقابل یوجد عدد کبیر من الشعراء البارعين، لن یدون الا القليل من عطائهم الشعري الوفير بلغتهم، نذكر منهم من ئیلام "عيلام" الشعراء "شاکه وخان مه سور/منصور"، "میر نوروز"، " خانای قبادی" و"خان الماس کندوله ی" واخرون. لن یسجل هذا الكنز الأدبي بأوانه، وتناقل شفاهيا عبر الأجيال، تواری اغلبه، وافتقده الادب الکوردی.

تحدیا اخرا هدد کیان هذا الادب، هو قصر فهم الدین الإسلامي، لقد حرم الجهل الدینی الفلكلور والادب بأقسامه، فاقتصر تفکیر العامة بأمور الدین الغیر صحيحه. لقد حرم الغناء والموسيقى الفلکلوریه وکل ما یکتب فی الادب، لغیر الدین، مالت الاکثریه من الناس، الی حفظ الاشعار والقصص الدینیه فقط، تتجاهل وتحرم وتحارب غیرها، ولن تکن اللغة الکوردیه فی مأمنا من هذا أيضا، لأنها غیر لغة القران المجید! والحصيلة، شاع الخمول الفکری والثقافي، بسبب هذا التعصب الدینی الغیر منطقی، والمخالف للدين الإسلامي. ورغم بروز عدد من الشعراء، الا ان الجهل حسم الکثیر من اعمالهم، وهذا زاد اضطرابا اخرا للادب.

بالرجوع الی الأسباب التی أشرنا الیها، دفعت سياسات التطهير العرقي، مثل التهجير والتعايش القسري، وفرض لغة الاخر علی الکورد، الکثیر من شعراء الکورد الی تنظيم اشعارهم باللغات الفارسیه، العربیه والترکیه. إذا قارنا هذا العدد، بعدد الشعراء الذين قدموا ادبهم بلغتهم، بنفس الفترة، سوف ندرک، انه یخلق فارقا کبیرا، سلبیه هذا الفارق، یعوق تحقيق الناتج الأدبي المطلوب والمتناسب بلغه الام! علی سبيل المثال، یقدم المفکر والکاتب "عبد الحمید حیرت سجادی" او "سنندجی" فی کتابه " شاعران کورد پارسی گو" ای " شعراء الکورد الذین نظموا شعرهم بالفارسیه" اکثر من "تسعه مائه" "900" شاعر کوردی أنتجوا اشعارهم باللغه الفارسیه فی شرق کوردستان! اکثرهم من کرماشان وسنندج ولورسان. یذکر الاستاذ سجادی, وله العدید من الابحاث والتحقیقات فی اللغه الفارسیه, ان بلاغه اشعار هولاء الادباء من نظر اللغه الفارسیه, توصف بالرائعه, من حیث الکلام والتاثیر. یبرز بینهم احد اهم اركان الادب الفارسی "نظامی گنجوی" وله مؤلفات ادبیه منقطعة النظير, مثل ملحمة "شیرین وخسرو" و لیلی و مجنون" وغيرها. ثم الشاعر المعروف "صبا" الذی لازالت اشعاره تدرس فی المناهج الدراسیه الایرانیه, وذالک لنقاوه وجمال لغتها, وله منظومه شعريه "شاهنامه صبا" صاغ کلامها لأمراء "الزند", الذين حکمت سلالتهم ایران. اما الشاعر الکرمانجی الفذ "بهار" او "محمد تقی صبوري" وحفيد الشاعر صبا، هو أبرز الشعراء المعاصرین، له الاثر المهم فی تصحیح قواعد اللغه الفارسیه، وفی الحیاه الاجتماعیه والثقافیه والسیاسیه للشعوب التی تعیش فی ایران، خلقت اشعاره الوعی السیاسی ضد الحکم القاجاری، واثرت ایجابیا بتغییر الدستور الایرانی لحکومه الشاه السابق.

ان هولاء الادباء ذکروا فی الکتب الفارسیه, ویرجع ذکر اصولهم العرقیه لنزاهه بعض الکتاب والمولفین او بواسطه الشعراء انفسهم, وذالک من خلال قوافیهم الشعریه. لکن کم عدد الشعراء الکورد, الذین لن یذکر اصولهم العرقيه فی المراجع الفارسیه؟ دون شک, العدد یتجاوز الاحصاء الذی قدمه السید حیرت سنندجی. واذا اضفنا لهذه االائحه العریضه, لوائح الادباء الکورد الذین اضطروا الی تدوین ادبهم بالعربیه والترکیه وغیرها من اللغات, یتضاعف هذا العدد ویتزاید بدون تردد, ویصبح الناتج الادبی لاغلبیه ادباء الکورد, لغیر الکورد!. ومن الموسف, تساهم الضروف السیاسیه العسره التی یعیشها الکورد, تعاظم هذه الفئه من الادباء, وهکذا فی المقابل, یتضائل عدد ادباء الکورد الذین ینتجون ادبهم بلغتهم. تدوم هذه الماساه, وتبقی تحدیا لتطور اللغه والادب الکوردی.

فالادب کموروث انسانی, لغوی, ثقافي, فلسفی وتاریخی یزدهر عبر العصور, اذا کان مساره ملائما وطبیعیا, ویستثنی الادب الکوردی عن هذا, حتی الان, مع ان الجنوب الکوردی حصل علی حقوقه "حکومه كوردستان". الیس المفروض ان ینعکس هذا ایجابیا علی اللغه والادب وانتاجه حاضرا؟ علی سبیل المثال, وکخطوه اساسیه وضروریه, هل تعمل هذه الحکومه علی دعم وتعزیز اللغه ولهجاتها, وربطها ببعضها, ضمن معاجم, او معجم لغوی قادر علی تعزیز اللغه من حیث النطق والکتابه, وعن طریق "النت"؟ هل هذا صعب ومکلف؟ والحکومه تملک کل مقوماتها! وتعلم ان الشعب الکوردی المجزاء, وادبه بامس الحاجه لهذا "القاموس" الذی سوف ینمی اللغه, ویمهد عملیه تطوره, ویخفف صعوبه التواصل الادبی مع مورثه, ویساهم بإثراء انتاجه المعاصر. هذه خدمه مهمه قدمتها حكومات العالم لشعوبها، وحتى الفقيرة منها...............چنار باشی

...

 

السلام عليكم دولة الرئيس، كيف أحوالك؟، العائلة الكريمة أن شاء الله بخير، أبو رحاب كيفه حاله معك، كيف حال أحوالك، ابننا العزيز حمودي ما أخباره.

بالتأكيد أنت لا تعرفني؛ لأنك تعرف فقط نفسك، وبعض الأشخاص الذي أخرجتهم معك في الصورة، التي ملأت بها الطرقات، أقول: هذه ألأموال التي طبعت بها تلك الملصقات، من جيبك الخاص؟ أم من أموال الشعب؟.

هذا مقطع قصير أحببت أن أذكر، بيوم اباذر الغفاري "رضوان الله تعالى عليه" عندما ذهب الى دمشق، ورأى قصرا كبيرا.. وسأل لمن هذا القصر؟: هذا قصر لمعاوية، قال: استدعوا لي صاحب القصر، ذهب الحاجب وقال لمعاوية: أن رجل كبير في باب القصر، يريد اللقاء بك، فقال: فليدخل فرفض ألا أن تخرج له، فعرف ابن أبي سفيان أن من يريد له الحضور على باب القصر هو الصحابي أبا ذرالغفاري.

أنا أبا ذر، صديقك القديم، في سوريا، تذكرتني، هل تذكر يوم من الأيام، كنا نقف تحت عمود الكهرباء، ساعتين بعد صلاة المغرب يوميا؟، تذكر عندما كنت تكلمني.. عن هم العراق؟ وقلت كم تحمل هم أنت يا رجل لكنك يا صديقي، لا تحمل آلا هم نفسك، و من أخرجتهم معك في تلك الصورة.

صديقي العزيز، أقولها لك، أنت واهم! وهمك كبير، أنت تتصور كل العراق يعرف من أنت، (17) بالمائة منهم، لا" يشتروك بفلسين" أذا سألتني من هؤلاء؟ هم شعبنا الكردي في إقليم كردستان لهم كيانهم ومثابتهم، يطلقون على اربيل العاصمة، والسيد "بارزاني" الرئيس، وأنت ليس ألا (حلاب) نعم يحلبونك ويقولون لك بعدها مع السلامة.

بعد هناك آخرين لا يعرفونك، خمس محافظات، "بغداد" دعنا عنها، محافظات تتذلل لهم، وتركض ورائهم، و أعينهم ليس نحوك، ولا نحو حكمك، أعينهم وراء الغرب، ليس باتجاه الشرق، ولا بالاتجاه داخل العراق، أنت نفرتهم من العراق، وجعلتهم يتطيفون، أي جعلتهم طائفة، رغما عنهم، وهو يشكلون الـ(20) بالمائة، أصبحوا الرقم (37 ) بالمائة، لا يعرفونك، هل أنت تحت غيمة، أو شمس وهم خارج أرادتك وجعلتهم لا يندمون رحيلك.

البقية المتبقية الـ(63 ) بالمائة، من العراقيين، في رأيك كم يشكلون نسبة من الناخبين؟ أنهم يشكلون على الأقل (11) مليون ناخب!! نعم هؤلاء جميعهم، أو نصفهم، وملأت قلوبهم قيحا، بافتعالك الأزمات، والمؤامرات هنا وهناك.. وتساعدك في ذلك "شله تعبانه" قربتها لك، وخلفت ورائك، المجاهدين الذي لديهم مشروع العراق، أنت واهم يا صاحبي، أنت واهم! تسير بالطريق الخطأ، الطريق سيجعلنا نفارقك غير آسفين، اذهب، فلا بكاء عليك، اذهب اذهب غير مذموما محسورا اذهب.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بصدور العدد الثاني لمجلة (نانار ـ NANAR ) الثقافية التي تصدر عن جمعية المجال الثقافية في مدينة مالمو في جنوب السويد باربعة لغات (عربي, كردي, سويدي وانكليزي ) , تدخل المجلة سنتها الاولى منذ صدورها أول مرة في منتصف عام 2013 والتي دخلت معظم المكتاب السويدية في فترة زمنية قصيرة جدأ ، وتكون قد قدمت الشيء غير القليل للثقافة الوطنية العربية والكردية والانسانية خلال مسيرتها القصيرة على الرغم من امكانياتها المتواضعة ,والتي اكتسبت مكانة مرموقة بين المجلات السويدية بشكل خاص والاسكندنافية بشكل عام .

لقد كانت هذه المجلة على مدى سنة واحدة تقريبأ تحمل هموماً وطنية وانسانية وثقافية واجتماعية كبيرة لكي تتميز عن مجلات عديدة صدرت وانتهت خلال فترة تواجدها واصدارها في المهجرلاسباب مختلفة ..

كما كان التزكية والدعم غير المحدود للكتاب والمثقفين والمترجمين من الكرد والعرب وفي جميع انحاء العالم دوراً ايجابياً في استمرارها وتحديها للظروف الصعبة المعنوية والمادية....

تقبل المجلة المقالات الثقافية والاجتماعية عالية الجودة بالإضافة إلى ذلك فإنها متاحة لكل الأكادميين والمثقفين والمبدعين والمهتمين بنشر إنجازاتهم وابداعاتهم الثقافية والاجتماعية من خلال ابواب (نانار) المتنوعة ، اما المقالات المكتوبة باللغة الكردية يجب أن يكون ملحق بها ملخص باللغة العربية, ويتم تقديم المقالات للمجلة من خلال نظام التقديم عبر الإنترنت لهيئة التحرير....

لقد تنوعت النصوص الادبية واالثقافية والاجتماعية في (نانار) بتنوع اقلام وافكار المشاركين فيها، من العراق والدول العربية والاوروبية وغيرها وتميزت هذه الكتابات والمقالات بتناولها مختلف القضايا والاتجاهات الثقافية والاجتماعية العربية والكردية والسويدية والانكليزية ..

كما شارك في الترجمة والكتابة عدداً من الاكادميين والكتاب المرموقين على صعيد العالم العربي حيث اصبحت المجلة محط احترام وتقدير قرائها بفترة زمنية قصيرة جدا ....

العدد الثاني من المجلة كان حافلاً بالمواضيع العربية المتنوعة منها :   في الليالي العربية لمهرجان مالمو السينمائي , يوم اللغة الاشورية ,   لقاء مع الاديبة السورية( لبنى ياسين ),  قراءة في أعمال الفنان الكبير( فائق العبودي ),   كيف تخططين ليوم زفافك ,   تبادل خبرات وتصحيح المسار,  مالم تقله شهرزاد ,نون النسوة ,ملتقى المنظمات الثقافية في بغداد , دور منظمات المجتمع المدني في تعزيز مفهوم الهوية لدى ابناء الجالية العراقية .

أما القسم الكردي فقد كان مخصص للشاعر الكردي الكبير الراحل (شيركو بيكس , حياته وووصيته و أعماله الإبداعية والتي تتجاوز اكثر من (45) مجموعة شعرية، نذكر منها: شعاع القصائد(1968)، هودج البكاء (1969)، باللهيب أرتوي (1973)، الشفق (1976)، الهجرة (1984)، مرايا صغيرة (1986)، الصقر (1987)، مضيق الفراشات (1991)، مقبرة الفوانيس، فتاة هي وطني (2011)..إلخ. ...وقد ترجمت منتخبات من قصائده إلى عدّة لغات عالمية منها السويدية، الانكليزية ،الفرنسية ، الألمانية ، الرومانية، البولونية، الإيطالية، التركية، والعربية وغيرها من اللغات.) وهو نجل الشاعر الكردي الكبير) فائق بيكس( ,والذي كتب في رثائه الشاعر الكبير (محمد مهدي الجواهري) في عام 1961 ومطلعها :
اخي (بى كه س) والمنايا رصد
….. وها نحن عارية تسترد
اخي (بى كه س) يا سراجا خبا
….. ويا كوكبا في دجى يفتقد !!
ويشير الجواهري الى الاسم الذي اختاره (بيكس الاب ) لنفسه (بيكس) والذي يعني باللغة الكردية (الوحيد) او (بلا احد) فيقول مترجما الاسم الى لفظ (بلا احد) !
(بلا احد) سنة العبقري يعي الناس اذ لايعيه احد
(بلا احد) غير خضر الجبال
ووحي الخيال وصمت الابد !
(بلا احد) يا سنا امة
تنادت الى جمع شمل بدد
تصول بسيف كثير الحدود
اذا كل حد له جد حد ! .

بالاضافة الى نبذة مختصرة عن حياة الشاعرة الكردية المعروفة خديجة مصطفى الحويزي المعروفة بـ(فريشته ) , قصة قصيرة بعنوان ( من وقه رجيك) .

اما القسم السويدي فقد احتفى بالقاص الراحل عبد الستار ناصر بترجمة قصة (بعد خراب البصرة) الى اللغة السويدية والتي ترجمها السيد (هنري دياب) رئيس قسم اللغات السامية في جامعة لوند ...

اما القسم الانكليزي فقد خصص لموضوعين : The Secrets of the travel vag , Baghdad celebrated vocalists,

كما تصدر الغلاف الخارجي للمجلة لوحة للفنان الكبير (فائق العبودي )مؤسس مركز فضاء الشرق الثقافي في لوزان بعنون ( خدوش الزمن الغابر ).

اما عن الهدف والاسباب والدوافع التي حفزت عملية إصدار مجلة ( نانار ) وعلاقتها بالمساحة الثقافية للجاليات العربية والكردية المهاجرة في السويد تقول رئيسة تحريرها الدكتورة اسيل العامري : ان الهدف من صدور مجلة متعددة اللغات جاء من خلال دراسة أكاديمية استمرت ثلاث سنوات كشفت من خلالها عن وجود حالة انفصال إعلامي عالي الدرجة لدى أبناء الجاليات العربية والكردية ووسائل الإعلام السويدية كان مصدره عدم قدرة الكثيرين على الفهم الدقيق للغة السويدية مما جعلهم بمعزل عن التفاعل مع مجتمعهم الجديد وبالتالي عن القوانين الجديدة وطرق إيجاد فرص العمل, وجاء اصدار مجلة (نانار) كمساهمة جادة في حل الكثير من المشكلات التي تواجه المهاجرين وتعكس في الوقت ذاته الثقافة العربية والكردية مترجمة للغات السويدية والانكليزية وبالعكس من هاتين اللغتين الى العربية والكردية.

لم يبقى لي الا ان اقول : ان مجلة (نانار) واصرار بقائها وديمومتها متأتي من اصراروعزيمة واخلاص رئيسة تحريرها الدكتورة اسيل العامري وجميع هيئة تحريرها وبكل اقسامها ( القسم الانكليزي الاستاذ علي سالم , القسم الكردي الاستاذ شه مال عادل سليم , القسم السويدي الاستاذة ماريا هالبيرج والقسم العربي الدكتورة اسيل العامري والاشراف اللغوي الاستاذ ميخائل ممو والاشراف الفني الاستاذ عبدالكريم السعدون وكذلك الكتاب والمثقفين والمترجمين ودعم القراء المتواصل لـ(نانار).......

اتمنى لـ(نانار) النجاح ودوام الانتشار والعطاء لخدمة الجالية العربية والكردية في المهجر ....

28 شباط

اربيل

السومرية نيوز / بغداد
بعدما كانت قضية النفط وتصديره من إقليم كردستان محط "سجال" محتدم بين اربيل وبغداد، وسط علاقة "مهزوزة" أصلا بين الطرفين، فجرت رئاسة الأركان التركية قنبلة من العيار الثقيل بإعلانها عن ضبط خط أنابيب مخفي لتهريب الوقود من العراق الى تركيا.

وإذا كان الحديث يجري عن التهريب، فإنه لا يعني ثبوت تورط جهة معينة به أو براءتها منه، وإنما يدور عن ثروة وطنية "احترف" المهربون بإخراجها من أراضي الإقليم الى تركيا منذ سنوات، وعن مخاطر حقيقية تحدق بالاقتصاد الوطني ينبغي الوقوف عندها وكبحها.

وعاد الأطراف المعنيون بالأمر مجددا الى حمل المضارب لتبادل كرة الاتهامات، وسط تأكيد بضرورة فتح تحقيق لمعرفة تفاصيل القضية ولصالح من كان الخط المخفي يهرب النفط، وهل بالفعل وصلت "جسارة" المهربين الى هذا الحد؟ أم أن الأمر واضح ويدبر بليل، وبالتالي لا يحتاج لتأكيد؟

بهذا الشأن، قال نائب رئيس لجنة النفط والطاقة النيابية علي ضاري الفياض لـ"السومرية نيوز" إن "إعلان رئاسة الأركان التركية عن ضبط خط أنابيب مخفي بطول 500 متر في منطقة شمدينان الحدودية لتهريب الوقود من العراق الى تركيا، أمر إيجابي"، لافتا الى أنه "يعبر عن احترام أنقرة للإرادة الدولية وحسن العلاقة مع العراق".

ودعا الفياض كل الجهات الرقابية والقضائية، فضلا عن مكتب رئيس الوزراء، الى "التحقيق في هذه القضية"، مشيرا الى أن "بعض المواقف تبنى عليها مؤامرات ومخططات تهدف الى الإساءة للاقتصاد الوطني العراقي ونزاهة العمل النفطي، وبالتالي يجب ردع ومحاسبة مرتكبيها في حال ثبوت تورطهم".

أما النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود، فرأى أن "أمر خط التهريب الذي كشفته تركيا واضح لا يحتاج الى تأكيد، كون الأتراك هم من كشفوه وتحدثوا عنه".

وقال لـ"السومرية نيوز" إن "رئاسة إقليم كردستان طالما تحدثت عن تصدير النفط الى تركيا دون أن تأتي واردات هذا التصدير، ألا يعتبر هذا تهريباً؟"، مضيفاً أن "الأسرة الحاكمة في كردستان تتصرف باستبداد وتصادر حقوق العرب والكرد على حد سواء".

واعترض التحالف الكردستاني على تلك التصريحات، وسارع الى نفي القضية جملة وتفصيلاً على لسان نائب رئيس التحالف محسن السعدون.

وقال السعدون لـ"السومرية نيوز" إن "وجود أنابيب مخفية لتهريب الوقود الى تركيا أمر غير صحيح على الإطلاق"، مؤكداً أن "الاقليم لم يصدر حتى الآن برميل نفط واحد الى تركيا".

واعتبر السعدون الانباء التي تحدثت عن الأنابيب المخفية "عارية عن الصحة تماما"، لافتاً الى أن "الإقليم أنشأ أنبوبا لنقل النفط الى تركيا، لكنه لم يستخدم حتى الآن".

وتفجرت هذه القضية التي تصنف بأنها قديمة جديدة، غداة إعلان رئاسة الأركان التركية، اليوم الجمعة (28 شباط 2014)، عن ضبط خط أنابيب مخفية بطول 500 متر لتهريب الوقود في منطقة شمدينان الواقعة على الحدود العراقية والتابعة لولاية هكاري التركية، مبينة أن الخط يستخدم لتهريب الوقود عبر حدود العراق وتركيا.

وتقع ولاية هكاري التركية بمحاذاة محافظتي اربيل ودهوك، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 236 ألف نسمة معظمهم من الكرد.

وكان ائتلاف دولة القانون أعلن، في (18 كانون الأول 2013)، أن ديوان الرقابة المالية أكد وجود 106 ملايين برميل من نفط الإقليم مفقودة ولا يوجد لها اثر، مرجحا انه تم تهريبها الى الخارج، فيما أشار إلى أن نسبة سكان الإقليم من الموازنة تبلغ 12.9%.

فيما هدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الإقليم بخفض التمويل الذي تقدمه الحكومة المركزية له إذا سعى الكرد لتصدير النفط إلى تركيا بدون موافقة بغداد، وقال إن هذه الخطوة تعتبر انتهاكاً دستورياً لن نسمح به أبدا، لا لإقليم كردستان ولا للحكومة التركية.



بغداد/ المسلة: قال محافظ نينوى اثيل النجيفي، اليوم الجمعة، إن المكون الكردي هو الاقرب لكتلة متحدون "مذهبيا وجغرافيا وحضاريا".

وقال محافظ نينوى اثيل النجيفي لـ"المسلة" إن "كتلة متحدون عقدت اليوم اجتماعا في اربيل من اجل مناقشة الاوضاع السياسية في العراق، وخاصة قضية محافظة الانبار وطرق التعامل معها".

وفي سؤال حول امكانية تحالف كتلة متحدون مع الاكراد، اوضح النجيفي أن "المكون الكردي هو الاقرب لنا مذهبيا وحضاريا وجغرافيا".

وكان مصدر مطلع ذكر امس الخميس أن رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي وصل الى اربيل برفقة وفد من كتلة متحدون، لحل الخلاف ضمن الموازنة المالية بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان.

واضاف المصدر الذي اشترط عدم الكشف عن هويته أن "النجيفي سيلتقي رئيس الاقليم مسعود بارزاني، وسيناقش معه الخلاف بالموازنة الذي يعد معرقلا رئيسيا لاقرارها".

واشار الى أن "اللقاء سيتضمن ايضاً طرح معاناة نازحي محافظة الانبار في اقليم كردستان، الذين يعانون من ارتفاع اسعار الايجارات وكذلك صعوبة حصولهم على الرخص الامنية لاجل اقامتهم بالاقليم"، مبينا أن"اربيل شهدت مؤخرا زيارات من قبل نواب محافظة الانبار لتذليل هذه المعاناة ولكن لم تنجح".

واخ - بغداد

نفى التحالف الكردستاني، الجمعة، وجود أنابيب مخفية لتهريب الوقود الى تركيا، فيما اشار الى ان الاقليم لم يصدر حتى الان برميل نفط واحد الى تركيا.

وقال نائب رئيس التحالف الكردستاني محسن السعدون في تصريح صحفي اطلعت عليه وكالة خبر للأنباء (واخ)، إن "الانباء التي تحدثت عن وجود أنابيب مخفية لتهريب الوقود الى تركيا غير صحيحة وعارية عن الصحة تماما"، مشيرا الى أن "الاقليم أنشأ انبوب لنقل النفط الى تركيا لكنه لم يستخدم حتى الآن".

واشار السعدون الى أن " الاقليم لم يصدر حتى الان برميل نفط واحد الى تركيا".

وأعلنت رئاسة الأركان التركية، اليوم الجمعة، عن ضبط خط أنابيب مخفية بطول 500 متر لتهريب الوقود من الأراضي العراقية إلى تركيا.

وقالت رئاسة أركان الجيش التركي في بيان بثته وكالة جيهان التركية ، إن "قوات حرس الحدود التركية ضبطت انبوبا مخفيا تحت الأرض بطول 500 متر في منطقة شمدينان الواقعة على الحدود العراقية والتابعة لولاية هكاري التركية"، مبينة أن "الخط يستخدم لتهريب الوقود عبر حدود العراق وتركيا".

وتقع محافظة هكاري جنوب شرق تركيا على الحدود العراقية بمحاذاة محافظتي أربيل ودهوك، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 236 ألف نسمة معظمهم من الكرد.