يوجد 703 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أستطلاع رأي >

من المسؤول برأيك عن قتل الايزديين في منطقة سنجار؟؟







النتائج

صوت كوردستان: قام رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني و في بيان رسمي له و بأسمة الشخصي بالتهجم على حزب الاتحاد الديمقراطي (ب ي د) و أتهمها بالتنسيق مع النظام السوري و السيطرة و بشكل أنفرادي على غربي كوردستان ووصف ما يجري هناك بأنها ليست بثورة. بيان البارزاني أتى بعد أصدار الائتلاف السوري المعارض و من تركيا بيانا أتهموا فيها حزب ( ب ي د) بالانفصالية و العمالة لسوريا و  بعدأعلان غربي كوردستان أدارتهم الذاتية يوم أمس و قبل زيارته المرتقبه الى تركيا يوم السبت القادم للالتقاء برئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان. البارزاني قال بأن حزب الاتحاد الديمقراطي قام بالاستفادة من أتفاقية أربيل التي تم توقيعها بين القوى الموالية للبارزاني في غربي كوردستان و بين الاتحاد الديمقراطي و القوى الأخرى في غربي كوردستان. و أعرب البارزاني عن قلقة على مصير غربي كوردستان و أن لا يتم أستغلال هذه الفرصة لصالح الكورد. كما أتهم البارزاني ( ب ي د) بتوريط الكورد في حرب مع القوى الإسلامية الإرهابية.

البارزاني بنشرة لهذا البيان بدد جميع الادعاءات التي كانت تقول بأن ما ينشرة أعلام حزب البارزاني لا يعبر عن رأي البارزاني نفسة.

حول هذا البيان المثير للجدل و الذي أتي في وقت حساس تمر به المنطقة و غربي كوردستان أعلن حزب الاتحاد الديمقراطي عن استغرابهم للتهم التي وجهها البارزاني اليهم و نفوا تلك التهم جملة و تفصيلا و أضافوا بأن الجهات الإرهابية الإسلامية هي التي بدأت بالهجوم على المدنيين و الكورد و أتهم الكورد بالكفر و طردهم من مدنهم.

صدور هذا البيان من قبل البارزاني ينهي جميع الامال على أنهاء الصراع الذي نشب بين حزب البارزاني و ( ب ي د) كما بددت الامال على عقد المؤتمر القومي الكوردي و تعيد بالعلاقة بين القوى الكوردية الى تسعينات القرن الماضي و يتوقع أن يؤدي هذا التصريح الى أستقطاب القوى الكوردستانية بين حزب البارزاني و حزب العمال الكوردستاني. كما قد تؤدي الى ردود أفعال لدى حزب الاتحاد الديمقراطي أقلها منع القوى الموالية للبارزاني من العمل في غربي كوردستان.

من ناحية أخرى فقد أعتبر بعض المراقبين ما يجري تمهيدا لتبرير شن هجوم على غربي كوردستان من قبل القوى الموالية لحزب البارزاني و الجيش السوري الحر و بدعم تركي

نص تصريح البارزاني بصدد غربي كوردستان

بسم الله الرحمن الرحيم

يا جماهير كوردستان الأبية

بعد أحداث سوريا تصورنا إن فرصة ملائمة قد أتيحت للشعب الكوردي في غرب كوردستان تنتهي فيها معاناة عشرات السنين من الإنكار وحرمان الكورد من حق المواطنة، وان يحصل الشعب على حقوقه المشروعة في ذلك الجزء من كوردستان، وقد دارت أحاديث شتى عن أوضاع غرب كوردستان، أحاديث كثيرة وخاطئة، تاجر فيها البعض وكانت أولى تجارتهم موضوع غلق الحدود مع الإقليم التي لم ولن تغلق الحدود أبدا بوجه المساعدات الإنسانية.

ومن أجل بيان الحقائق لشعب كوردستان واطلاعه عليها ارتأينا عرضها أمام الرأي العام، وهدفنا من ذلك الحرص الكبير على مستقبل إخوتنا في غرب كوردستان، وإيجاد حل للأوضاع الحالية التي تمر بها ومنع تدهور الأوضاع نحو الأسوأ.

منذ البداية عملنا بجد وسخرنا كل الإمكانيات السياسية والدبلوماسية للإقليم في مساعدة أخوتنا في هناك للاستفادة من هذه الفرصة المتاحة للشعب الكوردي، وفي 28/11/2011 شاركنا شخصيا في أول اجتماع للأطراف الكوردية في سوريا وأبلغناهم باستعدادنا لمساعدتهم كإخوة لنا بشرط أن يكونوا موحدين، وأن نقف معهم في أي قرار يتخذونه تجاه النظام أو تجاه المعارضة

وفي خضم الأحداث هناك بقي الشعب الكوردي محايدا بين النظام والمعارضة، وكان عليه أن يسخر جهوده فقط من أجل الحصول على حقوقه القومية والديمقراطية، لكون النظام والمعارضة لم يكون لديهما أي استجابة ايجابية لحقوق الكورد، لذا كان من الضروري أن تتوحد كافة الأطراف الكوردية ويكون لها خطابا سياسيا واحدا.

ولأجل ذلك تم في 11/7/2012 تشكيل الهيئة العليا بموجب اتفاقية اربيل لتعمل على تأسيس خطاب سياسي موحد للشعب الكوردي يتلائم مع الوضع الراهن حاضرا ومستقبلا في سوريا، ولكن ومع الأسف فان (PYD ) مع استفادته من اتفاقية أربيل، لم يلتزم بها، بل وأقصى جميع الأطراف، وحاول بقوة السلاح وبالاتفاق مع النظام فرض الأمر الواقع مدعين أنهم أشعلوا الثورة في غرب كوردستان، ولكن أية ثورة وضد من؟ فقد سلمهم النظام تلك المناطق.

والحقيقة انه لو كانت لهذه الأعمال التي قامت بها (PYD) أية مكاسب قومية لكانت ستقبل منه، لكن المحصلة هي أن (PYD) تفرد بغرب كوردستان مستفيدا من اتفاقية أربيل وبمعاونة النظام، وهذه لعبة خطيرة على مستقبل شعبنا هناك، لأن (PYD) لم تتوقف عند الاستيلاء على غرب كوردستان بل بدأت بقتل واعتقال أعضاء الأحزاب الأخرى

ولذلك ينتابنا قلق جدي إزاء مستقبل غرب كوردستان وضياع فرصة مهمة وسانحة للكورد. لان النظام لم يعترف بأي حق من حقوقهم مقابل الدعم الذي يقدمه له (PYD)، والمعارضة تعد الكورد كحليف للنظام، وهذه تخلق مشاكل جدية لشعبنا في المستقبل، ومنذ بداية الأحداث كان من المفترض أن لا يتدخل الكورد في الحرب والمعارك الدائرة في سوريا، إلا في حالة الدفاع عن النفس، ولكن (PYD) ورط شعبنا في حرب ليست حربهم ولا في مصلحتهم، بل أدت هذه الحرب إلى تشريد عشرات الآلاف من مواطني غرب كوردستان

لقد وقفوا بالضد من الوحدة القومية، حيث وصل الأمر بهم أن يمنعوا علم كوردستان هناك. وقاموا منفردين بإعلان إدارتهم في غرب كوردستان بشكل انفرادي مقصين جميع الأحزاب الكوردية الأخرى، ونحن نؤكد هنا موقفنا الثابت من مساندة الخطوات التي تقررها كافة الأطراف موحدة ولن نتعامل مع أية قرارات انفرادية.

إننا نأمل أن تكون التحولات المستقبلية في صالح الشعب الكوردي وننصح كافة الأطراف الكوردية و (PYD) أن يوحدوا صفوفهم وأن يعودوا إلى مبادئ اتفاقية أربيل. وإننا على ثقة تامة بأنها الطريق الأصوب نحو تقوية موقع الكورد في سوريا التي نساندها بكل طاقتنا.

نحن على مسافة واحدة من كافة الأطراف فهم جميعا أخوة لنا ونسعى لكي يحصلوا على حقوقهم وأن يكون لهم قرارهم الحر، وإذا أصيب (PYD) بالغرور واستمر في إقصاء إخوته فليس باستطاعته وحده مواجهة التحديات والمخاطر بل انه يعرض مستقبل الشعب الكوردي لمخاطر جدية. ولذلك فانه ما لم تعود كافة الأطراف إلى اتفاقية أربيل، فلن يبقى للهيئة العليا أية معنى ويتحمل (PYD) مسؤولية ضياع الفرصة التاريخية.

مسعود بارزاني

رئيس إقليم كوردستان

14/11/2013م

بسم الله الرحمن الرحيم

يا جماهير كوردستان الأبية

بعد أحداث سوريا تصورنا إن فرصة ملائمة قد أتيحت للشعب الكوردي في غرب كوردستان تنتهي فيها معاناة عشرات السنين من الإنكار وحرمان الكورد من حق المواطنة، وان يحصل الشعب على حقوقه المشروعة في ذلك الجزء من كوردستان، وقد دارت أحاديث شتى عن أوضاع غرب كوردستان، أحاديث كثيرة وخاطئة، تاجر فيها البعض وكانت أولى تجارتهم موضوع غلق الحدود مع الإقليم التي لم ولن تغلق الحدود أبدا بوجه المساعدات الإنسانية.

ومن أجل بيان الحقائق لشعب كوردستان واطلاعه عليها ارتأينا عرضها أمام الرأي العام، وهدفنا من ذلك الحرص الكبير على مستقبل إخوتنا في غرب كوردستان، وإيجاد حل للأوضاع الحالية التي تمر بها ومنع تدهور الأوضاع نحو الأسوأ.

منذ البداية عملنا بجد وسخرنا كل الإمكانيات السياسية والدبلوماسية للإقليم في مساعدة أخوتنا في هناك للاستفادة من هذه الفرصة المتاحة للشعب الكوردي، وفي 28/11/2011 شاركنا شخصيا في أول اجتماع للأطراف الكوردية في سوريا وأبلغناهم باستعدادنا لمساعدتهم كإخوة لنا بشرط أن يكونوا موحدين، وأن نقف معهم في أي قرار يتخذونه تجاه النظام أو تجاه المعارضة.

وفي خضم الأحداث هناك بقي الشعب الكوردي محايدا بين النظام والمعارضة، وكان عليه أن يسخر جهوده فقط من أجل الحصول على حقوقه القومية والديمقراطية، لكون النظام والمعارضة لم يكون لديهما أي استجابة ايجابية لحقوق الكورد، لذا كان من الضروري أن تتوحد كافة الأطراف الكوردية ويكون لها خطابا سياسيا واحدا.

ولأجل ذلك تم في 11/7/2012 تشكيل الهيئة العليا بموجب اتفاقية اربيل لتعمل على تأسيس خطاب سياسي موحد للشعب الكوردي يتلائم مع الوضع الراهن حاضرا ومستقبلا في سوريا، ولكن ومع الأسف فان (PYD) مع استفادته من اتفاقية أربيل، لم يلتزم بها، بل وأقصى جميع الأطراف، وحاول بقوة السلاح وبالاتفاق مع النظام فرض الأمر الواقع مدعين أنهم أشعلوا الثورة في غرب كوردستان، ولكن أية ثورة وضد من؟ فقد سلمهم النظام تلك المناطق.

والحقيقة انه لو كانت لهذه الأعمال التي قامت بها (PYD) أية مكاسب قومية لكانت ستقبل منه، لكن المحصلة هي أن (PYD) تفرد بغرب كوردستان مستفيدا من اتفاقية أربيل وبمعاونة النظام، وهذه لعبة خطيرة على مستقبل شعبنا هناك، لأن (PYD) لم تتوقف عند الاستيلاء على غرب كوردستان بل بدأت بقتل واعتقال أعضاء الأحزاب الأخرى.

ولذلك ينتابنا قلق جدي إزاء مستقبل غرب كوردستان وضياع فرصة مهمة وسانحة للكورد. لان النظام لم يعترف بأي حق من حقوقهم مقابل الدعم الذي يقدمه له (PYD)، والمعارضة تعد الكورد كحليف للنظام، وهذه تخلق مشاكل جدية لشعبنا في المستقبل، ومنذ بداية الأحداث كان من المفترض أن لا يتدخل الكورد في الحرب والمعارك الدائرة في سوريا، إلا في حالة الدفاع عن النفس، ولكن (PYD) ورط شعبنا في حرب ليست حربهم ولا في مصلحتهم، بل أدت هذه الحرب إلى تشريد عشرات الآلاف من مواطني غرب كوردستان.

لقد وقفوا بالضد من الوحدة القومية، حيث وصل الأمر بهم أن يمنعوا علم كوردستان هناك. وقاموا منفردين بإعلان إدارتهم في غرب كوردستان بشكل انفرادي مقصين جميع الأحزاب الكوردية الأخرى، ونحن نؤكد هنا موقفنا الثابت من مساندة الخطوات التي تقررها كافة الأطراف موحدة ولن نتعامل مع أية قرارات انفرادية.

إننا نأمل أن تكون التحولات المستقبلية في صالح الشعب الكوردي وننصح كافة الأطراف الكوردية و (PYD) أن يوحدوا صفوفهم وأن يعودوا إلى مبادئ اتفاقية أربيل. وإننا على ثقة تامة بأنها الطريق الأصوب نحو تقوية موقع الكورد في سوريا التي نساندها بكل طاقتنا.

نحن على مسافة واحدة من كافة الأطراف فهم جميعا أخوة لنا ونسعى لكي يحصلوا على حقوقهم وأن يكون لهم قرارهم الحر، وإذا أصيب (PYD) بالغرور واستمر في إقصاء إخوته فليس باستطاعته وحده مواجهة التحديات والمخاطر بل انه يعرض مستقبل الشعب الكوردي لمخاطر جدية. ولذلك فانه ما لم تعود كافة الأطراف إلى اتفاقية أربيل، فلن يبقى للهيئة العليا أية معنى ويتحمل (PYD) مسؤولية ضياع الفرصة التاريخية.

مسعود بارزاني

رئيس إقليم كوردستان

14/11/2013م

- See more at: http://www.peyamner.com/Arabic/PNAnews.aspx?ID=325077#sthash.3X0PoxDc.dpuf

 

صوت كوردستان: قبل الزيارة المرتقبة لرئيس أقليم كوردستان مسعود البارزاني الى تركيا، نشرت جريدة راديكال التركية صورا تعود الى الرئيسين مسعود البارزاني و جلال الطالباني و هما بصحبة الجنرالات الاتراك.

حسب الخبر فأن الصور تعود الى سنة 1992 حيث التقى البارزاني و الطالباني بالجنرال أشرف بتليس الذي مات قبل سنة بحادث سقوط طيارة و في ظروف غامضة. الجريده تطرقت الى أن البارزاني و الطالباني ألتقيا بالجنرال التركي في إقليم كوردستان و بعدها التقوا في سلوبي التابعة لمحافظة شرنخ. و بعدها هاجمت قوات البارزاني و الطالباني حزب العمال الكوردستاني في إقليم كوردسنتان. و حسب نفس الجريدة فأن مسعود البارزاني بعد ذلك اللقاء الذي جرى في شهر ديسمبر 1992 قام بزيارة تركيا عدة مرات و سافر كذلك عن طريق مطار دياربكر الى أوربا. في تنويه الى أن الزيارة التي سيقوم بها البارزاني الى دياربكر هي ليست الأولى و لا الثانية.

مصدر الخبر:

http://www.radikal.com.tr/turkiye/barzaniye_21_yil_sonra_yeniden_guneydoguda_ust_duzey_karsilama-1160808

 

 

 

mamjalal2.jpg

mamjalal3.jpg

pkk-14-11-2013-G.jpg

عندما يتكلم مسعود البرزاني عن اساليب الديمقراطية وتطبيقها في كوردستان بمنظوره الفكري والايدولوجي وتوعية الجماهير في عموم كوردستان والتعايش معها ,.المقصود داخل اسوار وحدود عائلته  ,لانهم احق من الاخرين في تبوأ المناصب الرئيسية ؟(اليسوا احفاد ملا مصطفى البرزاني )لذلك يطبق نهج الديمقراطية على افراد العائلة دون تميز بينهم ,,المناصب حسب الاعمار وحسب درجة التضحيات داخل العائلة وحسب الاطاعة العمياء لمسعود البرزاني ؟؟ و جميع الشروط الاخرى هي خارج الشروط وليس لها دور ؟؟وحسب لائحة استلام المناصب العليا .كرئيس الوزراء او رئيس الاقليم او رئيس البرلمان او رئيس الامن القومي .يكون الشرط الاول والاخير .فصيلة الدم مطابقة لفصيلة الدم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ان لم يكن متوفر فيه يستلم مناصب اخرى وحسب رغبته ؟؟
البرزاني  عادل وديمقراطي وحنون كحنان الاب .مع افراد عائلته ,وعادل في توزيع الاراضي عليهم ..وواردات النفط توزع بعدالة على أفراد العائلة؟لم يحرم احدهم من الدفاتر الدولارات شهريا ""ان لم يكن الابار باسمائهم حصرا ؟؟.اما مشاريع ا الاستثمار حدث فلا حرج ,لا يدخل ضمن حسابات  ,وارداتها قليلة وفيها متاعب ؟لذلك يسلم الى اولاد كوسرت وازلام برهم صالح وملا بختيار ..مسعود عادل وديمقراطي وهو رافع شعار العدالة الاجتماعية ..في الشوارع تم توزيع المتشردين وعلى مفارق الطرق والاسواق ,وخاصة الاطفال والشابات الجميلات ..للتسول وحصول على الرزق اليومي ,دون مضيقتهم من قبل الشرطة او الاسيايش لانها واجهة حضارية ومفخرة من مفاخر الديمقراطية في سلطة مسعود ,والعودة في  الغروب ,الى البيوت الهيكلية او البيت التي تم بنائها بصفائح القديمة او تحت خيمة ممزقة وتحت رحمة الطقس ؟؟انها عدالة مسعود البرزاني رئيس الاقليم وراعي الشعب وحامي الفقراء ؟(في حالت خروج من يطالب بحقه في كوردستان للعيش الكريم ,على الاسيايش والشرطة قيادتهم الى جهة مجهولة )؟لا اعلم كيف ينام ؟ الرئيس ؟وهل ضميره لا يؤنبه ؟؟ولكن الظاهر ليس له ضمير ولا وجدان على شعبه ؟ وكوردستان اغنى بقعة في شرق الاوسط ووارداتها وارد دولة بكاملها ؟ولماذا لا  لم يذق مرارة الكادحين ولم ينام يوما جائع ولا على حصير ممزق و في فراش سريرها التراب ومخدتها الصغرة ,,عاش مترفا وستلم السلطة مترفا ,يلبس الحرير وياكل لحم الغزال وفي جيوبه الالماس والذهب ..ولماذا لا طالما كان راعي مصالح دول الجوار ومنتقما من شعبه ؟؟ متكبرا على شعبه فقط؟؟(يلبي طلب اوردغان لزيارة ديار بكر ,ورفض العشرات من طلب الاكراد لزيارة ديار بكر ..ولكن كما يقول المثل    ( شق تزاني قوناغ لجية )اي يعلم مكانه بواسطة الركلة من قدم ,,عاش متكبرا على ابناء الشعب الكوردي ومتبجحا بالسطة ومتباها بنفسه ,تاركا ابناء الشهداء بيد مصير مجهول مع همومهم اليومية ؟؟؟؟

والله عندما اشاهده على الشاشات التلفاز واكون صريحا في قولي ,اخجل انا  تحت سلطته .؟لا اجد  في قلبه رحمة ولا شفقة ’على شعبه ,,منعزلا معتكفا في دهاليز سرة رش؟؟التي اختصبها عنوة وبقوة السلاح من عوائل الفقراء ..واكثر من هذا وزع الاراضي والدور السياحية على خدمه وحشمه والاذلاء ..عندما اشاهده وهو يبتس اتذكر الجياع والمتشردين والفقراء والفلاح والعامل الذي لا يملك رغيف خبز ولا قدح شاي ,,وهو يعيش على براكين من النفط واكداس من الدولارات ؟؟اي عدالة يا اله الكون ؟؟اي انصاف وقسمة تعترف بها يا اله البشر ؟؟الظاهر انك لست عادل كما هو حال مسعود ؟؟انكما شريكان في الظلم ونشرها واجبارها على الفقراء ؟؟والله عندما اشاهد اطفالنا محرومين من ابسط وسائل التعليم , ,وفي سرة رش  وداخل الفلل ,اطفالهم يلعبون مع كلابهم ويطعمونها اللحم الطازج ويفرش لكلابهم  موائد طعام ؟؟اتذكر شبابنا محرومين من الجلوس في مقهى ,جيبه ولا دينار  ,وشباب سرة رش وابناء مسعود واحفاده يصرفون الملائين من الدولارات  او داخل فللهم  ؟؟اي عدالة واية ضمير يا مسعود ؟؟متى يستيقظ ضميرك ؟؟متى تقول للجشعين كفى ؟؟حتى اولاد بابكر وعريف علي وروش نوري شاويس (حتى ابناء زوجته الثانية )وشيروان عبد الرحمن وجبار ياور واحفاد كوسرت وابنائه وعمر فتاح واخوته واحفادهم وبيان دزي واحفادها ووووووالقائمة تطول هولاء مصونين وغير مسؤولين . كما كان في عهد الطاغية صدام .لانهم من رعاية الامراطور وهولاء خدم مطعين  ؟ واطفال ونساء وشباب القرى حفاة جياع (نامي جياع الشعب نامي احرستك اله الطعامي )حتى اله الطعام تم ارشائها ؟؟

نعم مسعود ديمقراطي فقط ضمن اسرته ومن معه 

نارين الهيركي

لا يخفى الدور المهم للكتابة في جميع المجتمعات وخاصة مع انتشار وسائل الاتصالات الحديثة ولكن التعامل مع الكتابة في جميع الاوقات له اساليب خاصة كما ان له طرق كثيرة وجوانب عديدة بإمكان الكاتب او المهتم بها اختيار الأفضل من اجل ايصال الفكرة والمضمون بصورة سليمة الى القارئ والمتابع، كما يحتاج من يمارسها الى ارضية صلبة تساعده بوصول الفكرة الى المتلقي بصورة مقبولة وهذا يأتي من خلال الواقع المهني السليم وحسب اهمية الموضوع...
هناك من يكتب لأجل ان تصل فكرة معينة من واقع الحال الى عامة المجتمع، كي يكون الاخير على علم بما يحدث على ارض الواقع لذا يجب ان يكون الكاتب على مستوى كبير من المصداقية في ايصال الفكرة بغض النظر عن مواجهة الصعوبات جراء قول الحقيقة، وان يتجنب الاخطاء المقصودة والاستسلام الى الاراء المفروضة عليه من قبل بعض الذين لا يريدون له النجاح في مجال عمله او التفوق في اداء واجبه...

بكل تأكيد الكتاب او الاشخاص الملزمين في شؤون الكتابة هم الاكثر اهتماما من غيرهم من المثقفين في الوسط الاجتماعي،ويرجع الفضل في ذلك الى مصداقية اراءهم ومدى معيار الامانة في مواقفهم، كما يجب ان لا ننسى بأنه ليس باستطاعة كل المثقفين العمل في هذا المجال، كون الكاتب بإمكانه ان يطرح فكرته بالشكل الصحيح وبالإلمام الكافي ليميل الى الجانب المذكور...
هذا ويجب على الكاتب ان يكون متمرسا في مجال عمله قبل كل شيء، لكي يكون لكتاباته المصداقية لدى القراء، كما يجب عليه الابتعاد عن الانانية والشخصنة في اختيار المواضيع وان لايميل الى جانب معين من خلال كتاباته من اجل ارضاء جهات اخرى،كما عليه ان لا يجعل اراء الاخرين تسيطر على افكاره او يكتب حسب مزاج وأهواء فئة معينة...

لاشك عندما يتدخل الاخرين في شؤون الكاتب ويشاركونه الافكار، يؤثر ذلك على طريقة استخدامه حرية المهنة كما يؤدي الى نقص كبير في مصداقية الفكرة التي ينوي ايصالها الى الجماهير من خلال كتاباته، ويؤثر ايضا في مجال العمل الصحفي والإعلامي بشكل عام، لذا يجب على من لديه الرغبة في الكتابة او العمل في هذا المجال ان يكون حذرا من تدخل الاخرين في شؤونه، وان يلتزم بالحيادية في مجال عمله...
على الكاتب ان يتجنب الانانية اثناء الكتابة وعليه ان يمتلك امكانيات فكرية منطقية وطاقات ذاتية كافية ليحقق النجاح والتفوق في عمله، بكل تأكيد يستطيع من لديه الشعور بأخلاقيات الكتابة ويملك الاحاسيس الحقيقية بمبادئها التعامل معها بكفاءة وفاعلية وان يجعلها جسرا للمحبة يتواصل من خلالها جميع افراد المجتمع...
يجعل قسم من الكتاب طاقاتهم تحت تصرف اجندات الغير ويقع في اسر افكارهم ويحاول ممارسة سياسة الانتقام مع الاخرين من خلال كتاباته تلبية لرغبات بعض الاطراف او الاشخاص او يكون مندفعا من قبل جهات معينة للانتقاص من جهود جهات أخرى ويعتبر هذا النوع من الكتابة تملقا يؤثر على مستوى وأداء الكاتب بشكل سلبي، لذا يجب على الكاتب الحقيقي ان يبتعد عن الاجندات الخارجية والعمل بموجب اخلاقيات الكتابة وان يراعي شعور جميع المكونات والأطراف وعدم المساس بكرامتهم او التدخل في شؤونهم استجابة لرغبات الاخرين...
احد ابرز واهم المواصفات التي يمتلكها الكاتب هي المصداقية في نشر الخبر ونقل الحدث بالشكل الدقيق، لذا يجب عليه ان يكون مستقرا ذهنيا وجسديا عند اختيار المواضيع تفاديا لحدوث الاخطاء اثناء الكتابة وان يكون بعيدا عن التشهير والتحريف من خلال التطرق الى المواضيع ونشر واقع الحال كما هو...

مع الاسف في اغلب بلدان الشرق الاوسط تكون حرية الكتابة مقيدة مسبقا، وهذا الشيء يعود الى عدم وجود سياسة محددة او قانون خاص يلتزم به الكاتب في نشر مطبوعاته ومنشوراته، لهذا يعتمد الكاتب في الكثير من الاحيان الى اسلوب الاساءة او يتجاوز حدود الكتابة وينتهك محرماتها ويحاول فرض سياسة عدم الاستقرار من خلالها...
اخيرا اتمنى ان ينصف الكاتب نفسه بقليل من الانصاف اثناء ممارسته هذا العمل وان يبتعد عن سياسة التجريح والتشهير وان يلتزم بآداب الكتابة ونقل الفكرة بالشكل المطلوب والحفاظ على مستوى ادائه الطبيعي كي يستفاد القارئ من منشوراته.
إدريس الزوزاني

المانيا 13.11.2013

هكذا هم ساستنا قادة العراق المتربعين على كراسي الحكم واصحاب الشأن والمتكئين على رصيد الطائفية والعشائرية والمناطقية والمتحكمين بمصير العراق المجهول والمخيف حقا ..هكذا هم عندما يختلفون على قسمة ما، اوحصة ما، اوحتى على وليمة ما، انظروا كيف ينشرون غسيلهم القذر من السب والشتم والاتهامات في كل الاتجاهات ؟، والتي تُظهر انهم جميعا متهمون ومذنبون فعلا وذلك وفق الكتب والمستندات الرسمية التي يُظهرونها على بعضهم البعض من على شاشات التلفاز وامام الملئ ..ساستنا الحاكمين بأمره يلجؤن الى التسقيط السياسي من خلال القذف والشتم والسب سواء في المناسبات السياسية كالانتخابات مثلا، اوغيرها لسبب بسيط ومعروف فأولا انهم لا يجادلون في النظرية اوالفكرلانهم لا يمتلكون نظرية يسترشدون بها ولافكرا واضحا يديرون به ادارة الدولة والمجتمع ولا اهداف سياسية وطنية تخدم المجتمع والوطن يسعون لتحقيقها ، في الوقت الذي يتناحرون فيما بينهم حبا وطمعا واستماتة في البقاء على كراسي الحكم، منفذين بذلك اجندات خارجية اقليمية تملى عليهم من دول الجوار وغيرها... وهذا ما ورد في سياق تلاسنهم الاخير والذي سنأتي على تبيانه، ومن هذا المنطلق البائس والضحل نراهم سبّابين شتّامين متهمين بعضهم بعضا بالحرمنة والفساد والسرقة والاعتداء على قوت الشعب وممتلكاته (ونحن نشهد انهم صادقين بذلك) ،وهم عندما يمارسون اسلوبهم هذا فأنهم انما يعبرون عن واقعهم المزري غير عابهين لما تتعرض له البلاد والعباد ولا لصيحات الغضب التي تطلقها الجماهير، والا بما نفسرهتافات الشعب العراقي الهادرة والتي تعبر عن اليأس عندما تنادي وتهتف( المن نشتكي كلهم حرامية) اليست هذه ادانة واضحة من اعلى سلطة وهي سلطة وحكم الشعب... لقد تلاسن قادة الحكم بُعيد زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي للولايات المتحدة الامريكية.. عندما اتهم السيد الصدر المالكي مخاطبا اياه "لن تكون صفقاتك مع امريكا ذات نفع اقتصادي وانت تحارب كل من يخدم الشعب من محافظين ووزراء وغيرهم، ولن تنفعك امريكا لاباستخباراتها ولا بغيرها لانهم لا يريدون الا مصالحهم ليس الا".، فجاء رد مكتب المالكي حازما عندما ذكّر الصدر قائلا "من حق الصدر ان يمارس الدعاية الانتخابية المبكرة، لكن عليه ايضا ان لا يستخف بعقول وذاكرة العراقيين الذين يعرفون جيدا من قتل ابناءهم في ظل ما كان يسمى (المحاكم الشرعية) سيئة الصيت ومن الذي كان يأخذ الاتاوات والرشاوى وشارك في الفتنة الطائفية والقائمة تطول، كما يتذكر العراقيون الشرفاء ايضا من تصدى بحزم وقوة بوجه تنظيم القاعدة الارهابي وسطوة مليشيا مقتدى التي اشاعت القتل والخطف وسرقة الاموال في البصرة وكربلاء الخ ،..وهذا ما اثار السيد جعفر الصدر والذي نعتقد انه ربما اراد الدخول على الخط تمهيدا لدور سياسي مرتقب ربما يسنده له السيد مقتدى في الانتخابات القادمة... والذي وصف تصريحات مكتب المالكي بالوقاحة والتطاول على قامات شامخة ومقامات رفيعة هي من اوصلتهم الى الحكم .والتساؤل المطروح على كل شركاء الحكم.. من اية ارضية تنطلقون وبأي انجازات تتفاخرون؟ ،ماذا قدمتم للشعب العراقي منذ اغتصابكم السلطة عبر ما يسمى صندوق الاقتراع المزيف والمزور..الشعب يجوع ..والشعب ويقتل وتفجر به المفخخات كل يوم .. مدن العراق تغرق بفيضان الامطار.. الارهابيون هم من يختارون المكان والزمان ويضرب بالعمق .. الميليشيات المستهترة تستعرض قواها في كل مكان وبرعايتكم ..عشوائيات اكتشفها المالكي وحقد على نفسه؟؟!! اطفال الشوارع الضائعين ..ارامل ويتامى..امهات ثكالى..لاكهرباء ولا ماء.. فساد مالي واداري ليس بالملايين وانما المليارات.. ماذا نعدد وماذا نحسب وماذا نقول فقائمة المفسدين تطول وتطول وتعرض وتتسع لكل المفسدين.

في اية معركة وفي اي عصر عندما تتوفر اسباب الانتصار, كتوفر العدة والعدد الكافي الى جانب شدة البأس والموقع الاستراتيجي لدى جيش ما, يكون الحسم والانتصار حليف تلك الجيش, وهذا ما حدث منذ الأزل ولحد اليوم, إلا ان هناك استثناء من ما ذكر, حيث أُنتزع النصر من جيش جرار بعد انتصار لم يدم حتى لفترة تكفي للاحتفال به, لقد حدث هذا عام 61 هجرية في معركة الطف في كربلاء.
كم حشّد يزيد من الجند, وكم أمّن من الاسلحة, وكم نظّم من الفرسان, وكم جيّش من الحراس والسجانين؟
وكم من السهام الطائشة شقت عباب الريح لتذبح الرقاب الطاهرة, وكم من العمود هَوت على الهامات الشامخة , وكم من نصل السيوف انسلت على الأجساد الشريفة, وكم من اصوات السياط وجدت صداها في مسامع السبايا قبل ان تجلد ودائع رسول الله؟
إلا ان كل هذه لم تؤدي إلا الى انتصار المظلوم , حيث اصبح موضع النبال على الرقبة الطاهرة فسحة للبكاء على المظلومين, اما العمود فعلى الرغم من انه كان المصيبة بعينها لأنه لم يوقع الإمام العباس من على ظهر جواده فحسب بل ادى الى كسر ظهر الإمام الحسين وهذا ما قاله الإمام بقوله (الان انكسر ظهري وقلت حيلتي وشمت بي عدوي) إلا ان هذا لم يحول دون الصمود والمواصلة, واضحت الجراح النافذة للجسد الشريف منابع للإباء والحرية , واظهرت اصوات السياط ظلم الجلادين وجورهم.
لقد انقلبت اسباب الانتصار لدى جيوش يزيد الى اسباب انكسار, ان عدم التكافئ الصارخ في العدة والعدد بين جيوش(فيالق) يزيد وسرايا الإمام الحسين, وابتعادهم عن ابسط مبادئ الاخلاق والانسانية وانتهاجهم لأبشع اساليب القتل والتنكيل كل هذه اصبحت عبء ووبال عليهم.
كما ان الشجاعة الفائقة والتضحية الفذة التي ابداها الصحبة الشريفة, اضف الى ذلك ان اصحاب الحسين خرجوا من ديارهم في المدينة المنورة الى الكوفة لنصرة الرعية على الظلم والظالمين رغم علمهم بالخطر المحدق بهم, بعبارة اخرى ان الحسين واصحابه ضحوا بأنفسهم من اجل نصرة الدين. كل هذه ادت بالنتيجة الى انتزاع النصر من جيوش يزيد الجرارة ليقدمها بطبق من ذهب الى سرايا الحسين المخضبين بدمائهم الزكية, فكانت بحق معركة انتصار المظلوم بمظلوميته على الظالم بظلمه.
حقيقة تفتخر صفحات التاريخ عند قراءة ملحمة الطف لما فيها من قيم نبيلة وشجاعة وثبات على المبادئ و يا لها من ملحمة مجدت المغلوب على حساب الغالب.
تعتبر ملحمة الطف كالمنجم الغير متناهي لصناعة الانتصار للشعوب المغلوبة على امرها, لما فيها من رومنسية ثورية وثبات على المبادئ والتضحية والصمود حتى النهاية وتلك هي ابهى صور الشجاعة والبطولة.

9 محرم 2013

الخميس, 14 تشرين2/نوفمبر 2013 17:23

ماذا قال الحكيم في تاسوعاء ... محمد المياحي

 

يتَبع المجلس الأعلى خطوات واقعيه في الحياة السياسية العراقية ويتبنى رؤية فكرية عصريه تحاكي واقع الشعب وآلامه وان المدرسة الواقعية التي ينطلق منها هي مدرسة لا تخلو من الأخلاق والقيم فهي تنطلق من ثوابت متجددة, لذلك نرى خطاب الحكيم في مناسبات متعددة خطاباً عقلانياً واقعياً غير متذبذب يدخل العقول قبل القلوب, فنجد الأطروحات النخبوية والعلمية لها مساحه واسعه في ذلك الخطاب ,اي إننا مع خطاب غير ممل وليس مستهلك وما يميز خطاب وأطروحات الحكيم هو انه يمتلك نظرية ويعمل على تطبيقها وقل ما نجد قادة وزعماء يمتلكون النظرية والتطبيق, وهذا التطور في نهج المجلس الأعلى يجعلنا نشخص ماهية المشروع الذي يحمله في قادم الأيام والذي يستند على "الشرعية والمشروعية" والتي تعتبر اليوم الشغل الشاغل في الفكر السياسي حيث يرى الحكيم ان العمل السياسي يستند على ركيزتان أساسيتان هما شرعية الوجود ومشروعية العمل اي انه ينطلق في رؤى عصرية ويعتبر جوهر العمل السياسي ليس فقط الحصول على شرعية التصدي من خلال صوت الشعب والانتخابات بل يجب ان يقابل الشرعية مشروعية وهي الحصول على رضا الشعب من خلال "المنجز" الذي يقدم على ارض الواقع وحصول رضا الناس لا يقل أهمية عن الانتخابات, وما شعاره الذي يرفعه "شعب لا نخدمه لا نستحق ان نمثله "الا دليل واضح لذلك المشروع ، كما إننا نجد تطورا واضحا في سلوك القوى السياسية الإسلامية والمجلس الأعلى أنموذجا لتلك القوى حيث استطاع أيضا ان يرتب أوراقه الداخلية ويعيد بناء بيته وهو خارج السلطة ,كما نعرف ان بناءات السلطة تذهب معها لكن بناء قاعدة فكرية عقائدية في تلك الظروف السياسية والأمنية والمحاصصة الحزبية وحداثة التجربة يجعلنا إمام منجز حقيقي يقدم كنموذج للاقتداء به من قبل باقي القوى السياسية ، فعندما نقف عند خطاب الحكيم اليوم في تاسوعاء والذي يؤكد بوضوح تام ان مشروع المجلس الأعلى هو مشروع الحرية والتحرر الذي أسسه الإمام الحسين "عليه السلام" وان خطى المجلس الأعلى ستبقى ثابتة على طريق الحرية وتأسيس دولة تضمن وتحمي الحريات وحقوق المجتمع كما وانه دعا الى العبور على الانتماء الطائفي والقومي والالتقاء عند طريق التسامح والإخوة لبناء وطن خالي من النتوؤات الطائفية والعنصرية وان الانتماء للطائفه هو قيمه كبرى يدعونا الى احترام الآخرين والاعتراف بهم وما قاله الحكيم بوضوح تام ان عدونا في المرحلة المقبلة بعد الإرهاب هو الفساد الإداري والمالي والذي بدأ يهدد كيان الدولة والمجتمع ومع كل ذلك الخطاب المتجدد نرى تنظيمات المجلس الأعلى اليوم في تنامي واضح وقوه صاعده ستحمل مفاجئات في الانتخابات المقبلة

 

تناقلت وكالات الانباء باصدار القاعدة اوامر بأبقاء ما يسمى بجبهة النصرة في سوريا وانتقال دولة العراق والشام الاسلامية الى العراق مع ابدال اسمها باسم دولة العراق الاسلامية كما ذكرت تلك الانباء ان تلك العصابات بدأت تنسحبت من منطقة الرقة السورية فعلا تنفيذ لذلك الامر وعلى ما يبدو أن ذلك يحصل استعدادا لمؤتمر جنيف2 وأحتمال أيقاف أطلاق النار واذا ما أستطاعت تلك العصابات أن تجد موطئ قدم في الصحراء الغربية للعراق المتاخمة للاراضي السورية واذا صح مثل ذلك فانه يشكل أكبر المخاطر على البلدين لانه يعتبر بؤرة آمنه لتحرك اؤلائك المجرمين ويرى اخرون ان تلك الاوامر لم تكن سوى نوع من الايهام للقوى الدولية من خروج تلك العصابات من الاراضي السورية في حين تستجمع قواها من جديد تهيئ للمرحلة القادمة التي ستشكل فترة المفاوضات و بالتالي يؤخذ بالاحتمال الاول و ضرورة توجه السلطات العراقية بالقيام بمواجهة حاسمة في القضاء على بؤر تلك العصابات لتاثيرها المباشر على اوضاع محافظات غرب العراق ويؤكد بعض المراقبين ان التحول الجديد في تحركات فروع عصابات القاعدة هو تحرك تكتيكي لاعطاء مجال لما يسمى باتلاف الدوحة التي تسيطر عليه جبهة النصرة في حقيقة الامر في توجهه بالموافقة على مفاوضات جنيف2 ومعلوم ما للانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري من توجه بالدخول في تلك المفاوضات مع ان ال سعود اعلنوا بانهم سيمدون تلك العصابات بالمؤن والسلاح وهذا دليل قاطع على ان السلطات السعودية لا تريد احلال السلام في سورية وتاتي توجوهاتها هذه متطابقة مع التوجهات الصهيونية بالنسبة للاحداث الدائرة في سورية ويؤكد اغلب المراقبين بان الدور السعودي خطر جدا في ايجاد اوضاع كاوضاع الصومال في اغلب البلدان العربية تنفيذا للمخطط الصهيوني كما هو الحال في اليمن وليبيا حيث اعلن اخيرا باحتمال حصول اقليم في منطقة برقة الليبية وكل ذلك طبعا يجد المباركة من نتنياهو وهولاند لان اضطراب المنطقة العربية يدخل في مصلحتهم في حين صرح السيد داوود اوغلو وزير الخارجية التركي لدى زيارته بغداد في 10/11/2013 بان العراق وتركيا يسعيان لاحلال الاستقرار في المنطقة وخشيه ان يتفشى الاضطراب فيها من خلال ما يدور في سورية حاليا وقد علق المراقبون على زيارة وزيري الدفاع والخارجية الروسيان الى مصر بانها ستكون فاتحة عهد جديد في المنطقة العربية نحوالاستقرار لكبح جماح التدخل الغربي ودعم مسيرة المفاوضات السلمية في سورية وانجاح مفاوضات الملف النووي الايراني حيث يعزي اؤلائك المراقبين ان ما حل في هذه المنطقة من اضطراب ناجم عن التفرد الغربي وحلول القطبية الواحدة التي عملت بأن تعم هذه المنطقة العصابات الارهابية سيما الوهابية التكفيرية منها وعودة التاثير الروسي بمنطقة الشرق الاوسط يعتبر توجه هام جدا لحفظ السلام والامن الدوليين خصوصا ان وكالات الانباء تناقلت أيضا عن سعي تلك العصابات في امتلاك اسلحة ذات دمار شامل وهذا امر غير مستبعد فالسلاح النووي الذي اصبح سلعة تجارية تباع بين دولة الى اخرى كما حصل بما نقل عن الحكومة الباكستانية اخيرا بانها ستزود السعودية باسلحة نووية والاغرب من ذلك ان نسمع بان الامم المتحدة ستعطي مقعد مجلس حقوق الانسان في المنظمة الدولية للسعودية ولا ندري كيف ينسجم اسلوب كم الافواه وبتر الايدي والرؤوس يوميا من قبل ال سعود مع هذه العضوية وبدلا من ان توجه منظمة هيومن رايتس ووتش لحقوق الانسان بما تفعله العصابات الارهابية من قتل وتدمير في سورية والعراق وتغفل ما يحدث من طمس لتلك الحقوق في السعودية التي تدعم عصابات السلفيين في دماج لقتل الابرياء في اليمن فهي توظف واردات النفط العربي لدعم اسرائيل وقتل المواطنين العرب لتامين بقاء سلطتها اطول مدة ممكنة فالسعودية التي ترفض عضوية مجلس الامن لانها لا تريد ان تساهم في ما يعاني منه المجتمع الدولي تقتنص الفرص لتصدير الموت لهذا البلد العربي او ذاك متضامنتة مع اسرائيل التي تدعم الارهابيين في منطقة القنيطرة السورية ولكن الشعب العربي وفي كافة اوطانه ادرك هذه اللعبة الخبيثة وبدء الوعي ينمو متحديا داخل الاراضي السعودية نفسها والعرب والمسلمون يستذكرون الان أبعاد معركة الطف ووقفه الامام الحسين (ع) البطولية بوجه الطغاة من الطلقاء وأبناء الطلقاء فأنهم يستلهمون من تلك الثورة العظيمة ليستعيدوا النقاء لمسيرة هذه الامة التي تعاني الان من طاغوت الصهيونية والاستعمار الغربي وعملائهم من ال سعود ومشيخة قطر في منطقتنا وما أشبه اليوم بالبارحة ولكن النصر لللاحرار قادم لا محال .

 

لا شك هذا سؤال طرح من قبل الكثير من الناس الا انهم لم يجدوا الجواب الشافي فهناك اجوبة كثيرة مختلفة ومتنوعة

لا ادري هل خروج الامام الحسين ومن قبله الامام علي الى العراق جاء بتخطيط مسبق ام الصدفة فهذا الخروج هو الذي منح الامام علي والامام الحسين هذه المنزلة وهذا الخلود وهو الذي أبقى للاسلام شعلته وتوهجه ولولا هذا الخروج لم نسمع بالامام علي ولا الحسين ولا الاسلام ولا بقي عرب ولا اسلام فلأهل العراق وللعراق الفضل الاكبر في بقاء الاسلام وبقاء الاسلام فضل لبقاء العرب لولا العراق والعراقيين لاندثر العرب والاسلام

كان الامام الحسين يمثل الامتداد الطبيعي للرسول محمد ولرسالة الاسلام وكان يزيد يمثل الامتداد الطبيعي لجاهلية ابي سفيان وابي جهل فهل من المعقول ان يعترف الحسين بانتصار جاهلية ابي سفيان وابي جهل ويدفن رسالة الاسلام ودعوة الرسول محمد بيده لهذا اعلن رفضه كل الرفض فصرخ الامام هيهات منا الذلة مثلي لا يبايع مثله

المعروف ان الحسين كان رافضا كل الرفض لبيعة يزيد بل يعتبر الاقرار ببيعة يزيد والاعتراف بها خيانة لله وخيانة للناس وكان يرى في استيلاء يزيد على الحكم يعني نهاية الاسلام فبدأ يأمر بالمعروف وينهي عن المنكر حاول ان ينشر فكرته هذه بين المسلمين فلم يجد اي قبول حيث وجد في النخبة المعروفة فوجدها مجرد عناصر انتهازية هناك من اسرع واعترف بخلافة يزيد وهناك من خضع لعطايا يزيد كعبد الله بن العباس عبد الله بن الزبير عبد الله بن عمر عبدالله بن جعفر عبد الرحمن بن ابي بكر

للاسف ان هذه الشخصيات بدلا من ان تقف مع الحسين وتؤيده وتشكل معه تيارا لانقاذ الاسلام والمسلمين من الفئة الباغية بل وجد منهم الخذلان والضغط عليه من اجل التخلي عن الاسلام والاعتراف بالجاهلية لو كانت هذه المجموعة تملك روح اسلامية روح انسانية لاتخذوا موقف التحدي والمواجهة والوقوف مع الحسين لانقذوا المسلمين والانسانية من وحشية وظلام الفئة الباغية الفاسدة المنافقة التي لا تزال خطرها وشرها مستمر

لا شك ان الامام الحسين سخر بهؤلاء وقرر الخروج من الجزيرة والتوجه الى العراق وهذا القرار الذي اتخذه هو الذي منح الحسين هذا الخلود

هناك من حاول منع الحسين من الخروج من المدينة وهناك من طلب منه التوجه الى بلد غير العراق فكان الحسين يتألم وهو يرى موقف هذه النخبة الانتهازي الضعيف بل المنافق بل حتى الحاسد

فالحسين كان على يقين انه اذا لم يخرج سيقتل هذا قرار اتخذته الفئة الباغية ولا يمكن التراجع عنه لهذا فضل ان يستشهد في العراق

لو استشهد الامام الحسين في المدينة لما سمع به احد ولما تأثر به احد ولما عرف به احد حتى الامام علي لو استشهد في المدينة لما سمع به احد ولما تأثر به احد فحدثت الكثير من الانتفاضات ومن الجرائم البشعة التي قامت بها الفئة الباغية اكثر بشاعة من بشاعة جريمة كربلاء لم يذكرها احد مثل قتل سعد بن عبادة هذا الصحابي الجليل الذي نصر الرسول والاسلام و ضرب الكعبة وحرقها بثورة ابن الزبير و واقعة الحرة التي قامت الفئة الباغية بذبح ابناء المدينة وذبح الاطفال واغتصاب النساء حتى انهم لم يتركوا عذراء في المدينة

لو لم يخرج الحسين من المدينة وبقي في المدينة لذبح وضاع في تراب الصحراء فهو يعلم علم اليقين انه سيقتل لو بقي في المدينة وسيقتل لو خرج الى العراق لكنه كان يفضل الموت في العراق

السبب لان العراق بلد حضارة وبلد فكر ومعرفة ففي العراق نشأت كل الحركات الفكرية والسياسية والثورية وكل دعوات التغيير والتجديد والعراق بلد المفكرين والمثقفين والفلاسفة والعلماء

في حين الجزيرة الصحراء منطقة معادية لاي تغيير او تجديد منطقة تقتل العقل وتدفنه في رمالها فلم تنشأ اي حركة فكرية وثقافية ولم يظهر اي مفكر او فيلسوف او عالم في اي نوع لم تخلق الا المجرمين المتخلفين اعداء الحياة والموت واخر ما انتجته الدين الوهابي الارهابي الظلامي الذي هدفه قتل الناس وفرض الجهل على الاخرين

فالعراق هو الاصل هو الذي يقول نعم ويقول لا وكان المنافق معاوية لا يخشى الا من العراق والعراقيين

فعندما اشار المنافق الانتهازي المغيرة بن شعبة على معاوية بتعين ابنه يزيد خليفة من بعده فرد معاوية اخشى من غضب المسلمين فقال المغيرة لا يهمك انا اقمع اهل الكوفة وزياد يقمع اهل البصرة اما بقية المناطق فلا قيمة لهم ولا تأثير انهم مجرد انعام ضائعة

فكان الطاغية معاوية يعيب على العراقيين ويقول لهم علمكم ابن ابي طالب الجرأة على السلطان فأبناء العراق مجموعات مختلفة حتى بعد هبوب رياح رمال الصحراء استمر في ولادة الافكار ولادة الحركات والمذاهب وتحدي السلطان هذا غير موجود في صحراء الجزيرة وهذا هو السبب في بقاء الامام علي الامام الحسين وبالتالي بقاء الاسلام وبقاء العرب

مهدي المولى

الخميس, 14 تشرين2/نوفمبر 2013 17:20

الفيدرالية- د.ماجد احمد الزاملي

 

الانظمة الشمولية تعد حقبة تاريخية مرت بها اغلب شعوب العالم وبالاخص الشعوب في اوروبا ,وبعد نضالات مريرة حاولت الانظمة الحديثة التخلص من هذه الظاهرة عن طريق وضع ضمانات دستورية تكفل عدم الانفراد بالسلطة وتوزيعها بين هيئات مختلفة لكي لاتتركز في يد شخص واحد .ان تبني النظام الفيدرالي كشكل للدولة هو الوسيلة التي تضمن عدم عودة الانظمة الديكتاتورية وذلك من خلال توزيع السلطات بين المركز والاقاليم. الفيدرالية الحقيقية تكون وفقا للدستور ,وان تنبثق حسب المعطيات الموجودة على ارض الواقع والمستندة على معطيات موجودة على الارض من النواحي السياسية الاجتماعية الثقافية والاقتصادية,مثل هكذا فيدرالية سيكتب لها النجاح .وجود الحكومات والبرلمانات الاقليمية وتوزيع السلطات يخفف من كاهل المركز,ويمكن السيطرة بسهولة على الامور,ويكون المركز هو الحاكم والقاضي العادل وفق صلاحياته التي منحها له الدستور له. بعض الأنظمة الفدرالية تتميز بالمركزية الشديدة، حيث تتمركز السلطة في الحكومة المركزية، بينما تكون اتحادات فدرالية أخرى لامركزية، وتعطي استقلالاً وحرية تصرف على مدى واسع للوحدات المكونة. وتوجد في بعضها تقسيمات واضحة للسلطات بين الحكومات المركزية والإقليمية بينما توجد في اتحادات أخرى سلطات متداخلة بشكل كبير. ويوجد في بعضها رئيس وزراء وحكومة برلمانية بينما يوجد في البعض الآخر رئيس ومؤسسات تشريعية. وقد يكون لتلك الأنظمة تمثيل نسبي أوقوانين انتخابية قائمة على التعددية. وقد تضم حزبين سياسيين فقط أو أحزابًا متعددة. كما أن بعض الأنظمة الفدرالية تكون مستقرة ومتناغمة بينما البعض الآخر يكون غير مستقر ومنقسم. تؤثر جميع تلك العوامل على عمل الأنظمة الفدرالية المختلفةونجاحها. ولا يمكن لنموذج واحد أن يكون ملائمًا في جميع الظروف. ولعل القدرة على التنوع في الفدرالية هي أحد مواطن قوتها.لا يوجد نمط واحد للحكم والإدارة في الفيدراليات الحديثة، يمكن تطبيقه في كل الدول الحديثة بصورة نمطية، ولكن هناك أنظمة فيدرالية واتحادية عديدة، أملاها التطور الدستوري للدولة والرغبة في اللامركزية السياسية، والحكم الذاتي الإقليمي للأمم والشعوب، التي تمليها البيئة المتنوعة للنظم الإدارية. لذلك اختلفت النماذج التطبيقية للنظم والاتحادات الفيدرالية كآليات فعّالة لحل قضايا التنوع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والأمني فيما يسمى دولة المؤسسات والقانون والحكم الصالح . إرساء الحكم الفيدرالي على أسس واضحة لتوزيع السلطة والمسئوولية والثروة والموارد بموجب قوائم لتوزيع السلطة إتحادياً وولائياً، وبيان السلطات المشتركة وقد أعطت الشخصية الاعتبارية للمجالس المحلية فأصبحت ذات استقلال إداري ومالي واضح بموجب قانون خاص بالحكم المحلي.وقد شكل تبني الفدرالية في الدستور العراقي لعام 2005 منعطفا تاريخيا مهما للدولة العراقية الحديثة لا زالت أصداءه المهمة في بدايتها وسوف تتصاعد تدريجيا مستقبلا لتترك تأثيراتها ليس على العراق فحسب، بل وعلى منظومة النظام الإقليمي برمته، وهذه الفدرالية العراقية الوليدة حملت في طياتها كثيرا من النقاشات والصراعات حول مفردات عديدة جديدة على الرأي العام العراقي، لاسيما مفردتي الفدرالية والديمقراطية التوافقية. أن اعتماد الفدرالية لبناء الدولة العراقية هو خيار استراتيجي مبني على أسباب ومبررات وليس مجرد شعار سياسي ، و يحتاج إلى توفير ضمانات ضرورية حتى لاتتعرقل أسس المشروع الفدرالي مما يقود إلى انهياره ,وفشله تكون له عواقب وخيمة ، أما نجاحه فتكون نتائجه مثمرة ومؤثرة على العراق ومحيطه الإقليمي حاضرا ومستقبلا. تتمتع معظم الدول بحكومات مركزية النظام, ويكون لديها عادة هياكل إدارية إقليمية بدون حكومة منتخبة. ويمكن أن يكون لها، في حالات أخرى، وحدات مكونة (غالبا ما تسمى مقاطعات أو أقاليم) وبها حكومات منتخبة بشكل مستقل ولها مسؤوليات هامة، ولكن مثل هذه الحكومات تستمد كافة سلطاتها من الحكومة المركزية أو من الهيئة التشريعية. غير أنه في الكثير من الحالات يصعب تصور مثل هذا التراجع السياسي، ولهذا يمكن أن تكون لدى بعض الدول المركزية أوجه شبه قوية مع الأنظمة الفدرالية. بل إن بعض الدول غير الفيدرالية قامت بنقل سلطات هامة إلى وحداتها المكونة بشكل أكبر مما فعلت بعض الأنظمة الفدرالية. إذًا، فالأنظمة الفدرالية عادة- وليس دائمًا- تكون أكثر لامركزية من حيث الممارسة من النظم الغير فيدرالية . في البلاد العربية اول دولة فيدرالية اتحادية هي دولة الامارات العربية المتحدة وقد نجحت نجاحا باهرا واصبحت مثلا يحتذى به .تتمتع بعض الأنظمة الفدرالية - الأرجنتين والنمسا وأستراليا والبرازيل وألمانياوالمكسيك والولايات المتحدة - بوجود لغة سائدة بوضوح ومستويات منخفضة نسبيا من التمايزات الإثنية والدينية. وقد تتضمن تلك الدول اختلافات إقليمية هامة ولكن تعريف وحداتها الفدرالية لم تتم هيكلته حول إدارة الانقسامات الدينية أو الإثنية أواللغوية. ويمكن أن يشعر المواطنون في الأنظمة الفدرالية شديدة التعددية بهويتهم المميزة بشكل حاد، وغالبًا ما تكون الانقسامات بشأن تلك الهويات أحد الملامح المركزية في الحياة السياسية. وعندما تتمركز تلك المجموعات بشكل إقليمي، فقد تصبح خصائص الوحدات المكونة وتركيبها عنصرًا هامًا في النظام الفدرالي.

أن النظام الفدرالي بالتأكيد يعمل على أفضل نحو داخل المجتمع الذي يحترم سيادة القانون واستقلالية المحاكم. ويحتاج الأمر، في المجتمعات شديدة التعددية، ثقافةً سياسيةً من التسامح والتكيف مع الآخر. ويمكن، في الأنظمة الفدرالية التي بها انقسامات إقليمية شديدة على أساس الخطوط العرقية أو اللغوية أو الدينية، تعزيز استقرار النظام الفدرالي إذا تجاوزت الثقافة العامة مجرد التسامح مع التعددية إلى الاعتناق الفعال للتعددية كجزء من القيم التي تعرّف البلاد وتمنحها قيمتها. ويمكن أيضًا أن تساعد التدابير المؤسسية المجتمعات في إدارة الصراعات الخاصة بها، غيرأن المؤسسات وحدها ليست كافية, إذ لا بد من وجود التزام أوسع داخل المجتمع نحو روح التعددية. وقد يلعب الزعماء والقادة دورًا هامًا في هذا الشأن,كي لا يتسببون في تقسيم المجتمع، كما فعل ميلوسوفيتش في يوغوسلافيا، وعليهم ان يبنون روح المشاركة الوطنية، كما فعل غاندي ونهرو في الهند ومانديلا في جنوب أفريقيا. لقد فشلت العديد من التجارب الماضية للفدرالية، ولكن كان ذلك في حالات تتميز عادة بديمقراطيات غير ناضجة، أو تاريخ قصير لبلد يشارك فيه الجميع، أو هيكل فدرالي لوحدتين أو ثلاث وحدات مكونة ، كل منها يمثل مجتمعات شديدة التميز. وقد تكون الفدرالية، في بعض المجتمعات التي تتميز بالتعددية الكبيرة، هي الشكل الوحيد لحكومة دستورية تتوافق مع الاستقرار الديمقراطي. ألمانيا مثلا يتميز نظام الحكم القائم بأنه نظام اتحادي، ومنه تأتي تسمية جمهورية ألمانيا الاتحادية، وهو نظام يجمع ما بين سلطات مركزية تتمثل في الدرجة الأولى في الحكومة الاتحادية، والمجلس النيابي الاتحادي، وبين السلطات المحلية في الولايات الألمانية ، وفي كل منها حكومة الولاية والمجلس النيابي فيها، ولكل ولاية من يمثلها على حسب عدد سكانها في جهاز مشترك هو مجلس تمثيل الولايات، ويعمل منفردا ومع المجلس النيابي الاتحادي في تشريع القوانين. الدستور الالماني يقرر صلاحيات معيّنة للولايات، مثل سياسات التعليم والثقافة، وقطاعات كبيرة من سياسة البيئة والعلاقات التجارية الخارجية، فضلا عن القضايا الإدارية والاجتماعية والمالية ذات العلاقة المباشرة بالسكان. وعند حدوث تضارب أو اختلاف في تلك الصلاحيات، وعدم التوصل إلى حلول مقبولة من الأطراف المعنيين، يمكن اللجوء إلى المحكمة الدستورية العليا التي تتخذ قرارها بصورة نهائية حول ما يتطابق مع نصوص الدستور. والنظام الديمقراطي في ألمانيا قائم على تعدّد الأحزاب، على المستوى الاتحادي ومستوى الولايات، ويحدّد الدستور مواصفات الأحزاب الأساسية ودورها في المجتمع والسلطة، وتوجد بعض الحالات التي يصل فيها حزب إلى غالبية كافية لتشكيل الحكومة منفردا، ولكن يسري هذا على الولايات في الدرجة الأولى، بينما لم تعرف جمهورية المانيا الاتحادية منذ نشأتها عام 1949م إلا حكومات ائتلافية على المستوى الاتحادي. أن الشكل الحالي للحكم في المانيا يعتبر وليد ما بعد الحرب العالمية الثانية، بعد حقبة الحكم النازي بين عامي 1933 و1945م، والذي وصل إلى السلطة بعد إخفاق التجربة الديمقراطية التي عرفتها البلاد بعد سقوط القيصرية. على أنّ الأرض الألمانية قسّمت بعد الحرب العالمية الثانية، فقامت جمهورية ألمانيا الاتحادية في القطاعات الثلاثة الغربية التي كانت تحت احتلال الدول الغربية، وقامت جمهورية ألمانيا الديمقراطية في القطاع الشرقي ، وبعد إنهيار جدار برلين أعيد توحيد ألمانيا عام 1990م ، وإذا كانت مسيرة توحيد ألمانيا على الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية في حاجة إلى مزيد من الوقت لتتحقق على أرض الواقع، فإن مسيرة الوحدة السياسية اكتملت بسرعة نسبيا، وأصبحت سائر الأنظمة والتشريعات ذات العلاقة بشكل الحكم وأجهزته والانتخابات وإجرائها سارية المفعول في سائر الولايات الألمانية على قدم المساواة. تختلف الأنظمة الفدرالية اختلافًا كبيرًا فيما بينها من حيث تكوينها الاقتصادي والاجتماعي ومؤسساتها. فهي تتضمن دولاً كبيرة للغاية ودولاً صغيرة للغاية، ودولاً غنية ودولاً فقيرة، ودولاً متجانسة السكان ودولاً متنوعة السكان. وتعتبر بعض الأنظمة الفدرالية نظمًا ديمقراطية راسخة منذ زمن طويل بينما توجد لدى البعض الآخر نظمًا ديمقراطية أكثر حداثة واضطرابًا. وفي كندا نظامًا برلمانيًا يقوم على الأغلبية، غير أن الأقلية الفرنسية الكندية عادةً تلعب دورًا هامًا في تشكيل أية حكومة. وتتشكل حكومة الهند على نحوٍ متزايد من ائتلافات كبيرة تضم العديد من الأحزاب الصغيرة التي تمثل مجتمعات مختلفة. أما سويسرا، فتتبع منهجًا يقوم على الإجماع إلى حد كبير حيث تشترك كافة الأحزاب الرئيسية معًا في تشكيل الحكومة. ويفرض الدستور على حكومات بلجيكا أن تكون ائتلافية تتجاوز الحدود اللغوية. وتميل الحكومات البرلمانية في أسبانيا إلى السعي للحصول على دعم حزبٍ واحدٍ على الأقل يقوم على أساسٍ إقليمي بجانب أحد الحزبين القوميين الكبيرين. ويقتضي النظام الرئاسي في نيجيريا أنْ يأتي الرئيس ونائب الرئيس دائمًا من مناطق مختلفة , ويجب أن يضم مجلس الوزراء عضوًا من كل ولاية. يجب أن يرتكز الحكم الفدرالي الفعال على أساسِ دستور مدون وسيادة القانون. يضع الدستور الإطار والمبادئ الأساسية للنظام الفدرالي. وقد يكون للدستور أهميةً رمزية في تعزيز الوحدة أو الخلاف والشقاق داخل البلاد. وتتباين الدساتير إلى حدٍ كبير في طولها، ومدى التحديد والتوضيح في موادها وسهولة استخدامها من قبل المواطنين. تُعتبر الدساتير المدونة أمرًا أساسيًا في الأنظمة الفدرالية لإرساء الإطار الذي يعمل من خلاله كل مستوى من مستويات الحكومة. ويجب على الدستور، كحد أدنى، إنشاء مؤسسات هامة معينة وتحديد المسئوليات داخل النظام الفدرالي,و تتباين الدساتير الفدرالية بشكلٍ كبير. وتمتلك عادة الأنظمة الفدرالية الأقدم دستاتير أكثر إيجازًا من تلك التي تم وضعها منذ منتصف القرن العشرين. وقد وضعت تلك الدساتير الأقدم قبل أنظمة الحكم الحديثة، وهي تتسم غالبًا بعدم الفاعلية أو عدم الوضوح بشأن بعض المسئوليات الرئيسية الحالية للحكومة، كإدارة البيئة. كما يمكن أن يعتمد توزيع السلطات فيها بدرجة كبيرة على بعض المبادئ الأساسية (مثل السلطات المتبقية، والمصلحة الوطنية والصناعة والتجارة) والتي ربما يكون تفسيرُها قد تطور على نحوٍ مختلف للغاية عن النوايا الأصلية لواضعي الدستور. وتميل الدساتير الأكثر إيجازًا إلى الاتسام بمرونة أكبر من تلك الدساتير المشتملة على قوائم شديدة التفصيل للسلطات الخاصة بمستويات الحكومة المختلفة. وهناك مجالٌ كبيرٌ للاختيار ما بين الأمور التي ترد في الدستور أو ما يُترك للقوانين العادية. وقد يؤدي هذا إلى مناظراتٍ هامة لأن المدافعين عن مصالح مجموعة ما يمكنهم السعي وراء وضع تدابير في الدستور لإعطائهم الاعتراف الرمزي أوالحماية الإضافية المتمثلة في الحماية الدستورية أو كليهما. كما يمكن أن تتخذ التدابيرالدستورية المتعلقة بتعريف الدولة والاعتراف بجنسيات الأقليات وحقوقهم اللغوية وديانتهم، أهمية كبيرة للغاية فيما يتعلق بانقسام السكان أو توحيدهم حول الدستور. وتوجد في الدساتير الأحدث عهدًا أجزاء طويلة عن الحقوق الاقتصادية والاجتماعية. إن وجود مستويين مستقلين للحكومة في نظامٍ فدراليٍ يتطلب حكَمًا دستوريًا لفض النزاعات التي تتعلق بمجالات الاختصاص الدستوري لكل منهما. ويُسند هذا الدور عادةً إلى المحاكم. يجب على الدستور الفدرالي أن يوفر طريقة لفض النزاعات المحتملة بشأن السلطات القانونية لمستويي الحكومة. ويحق للمواطن أو لشركةٍ ما أن يمتثل لواحدٍ فقط من القانونين المتعارضين. نهاية القرن الثامن عشر حتى بداية القرن العشرين حصل إنشاء دول جديدة من وحدات كانت مستقلة في السابق اتحدت معًا في شكل فدرالي. وقد اتحدت سويسرا والولايات المتحدة في البداية كنظام كونفدرالي: استمرت التجربة الأمريكية مع الكونفدرالية ثماني سنوات فقط، من عام ١٧٨١ إلى ١٧٨٩ ، عندما قامت الولايات المكونة لامريكا بمعالجة ضعف الحكومة المركزية وذلك من خلال تشكيل أول فدرالية معاصرة؛ وتطورت الكونفدرالية السويسرية على مدى أكثر من خمسة قرون، ولكن بعد حرب أهلية قصيرة، اختارت في عام ١٨٤٨ دستورًا فدراليًا على نمط النموذج الأمريكي. وبالرغم من أن كندا تكونت في البداية عام ١٨٦٧ من خلال اتحاد بين ثلاث مستعمرات (وبمرور الوقت توسعت بإضافة مستعمرات أخرى) إلا أن اتفاقها المؤسس للفدرالية تضمن تقسيم كبرى المستعمرات إلى مقاطعتين بحيث نشأة كندا تضمنت كلاً من الاتحاد ونقل السلطة في آن واحد. أما في أستراليا فقد اتحدت المستعمرات في اتحاد فدرالي عام ١٩٠١ . وقد شهد انقسام الإمبراطوريات الأوروبية عقب الحرب العالمية الثانية إقامة العديد من الأنظمة الفدرالية التالية للاستعمار بالإضافة إلى بعض المحاولات الفاشلة. وقد تمكنت كل من الهند وباكستان وماليزيا ونيجيريا من البقاء كاتحادات فدرالية. ولكن جهود القوى الاستعمارية الراحلة لتوحيد المستعمرات التي كانت منفصلة في السابق في شكل دول فدرالية جديدة لم تنجح في كل من جزر الهند الغربية، وأفريقيا الوسطى، وأفريقيا الغربية الفرنسية، وأفريقيا الشرقية، كما فشلت محاولات إدخال ترتيبات فدرالية في إندونيسيا ومالي وأوغندا. وقامت انظمة فيدرالية كثيرة بعد انهيار المعسكر الاشتراكي في اوروبا الشرقية , فقد كان لكل من الاتحاد السوفيتي وتشيكوسلوفاكيا ويوغسلافيا , فنشأت البوسنة والهرسك من يوغوسلافيا بهيكل فدرالي على الرغم من أنها كانت تحت وصاية دولية شديدة. و قد تبنت بلجيكا رسميًا دستورًا فدراليًا في عام ١٩٩٣ . وقامت أسبانيا، أثناء تحولها إلى الديمقراطية بعد فرانكو، بنقل سلطات هامة إلى أقاليم الحكم الذاتي بها وأصبحت عمليًا دولة فدرالية. كما تبنت جنوب أفريقيا هيكلاً فدراليًا على النمط الألماني, وذلك عندما تحولت إلى دولة ديمقراطية عقب نظام التفرقة العنصرية. واتجهت دول أخرى – مثل إيطاليا وإندونيسيا وبيرو والمملكة المتحدة – نحو نقل سلطات جوهرية لحكومات إقليمية ولكنها لم تصبح فدرالية بالشكل الكامل بعد. كما يجري نقاش في كل من بوليفيا والفليبين حول إمكانية تبني الفدرالية. بعض الأنظمة الفدرالية لديها أغلبية إثنية أو لغوية واضحة (بلجيكا وكندا وأسبانيا وروسيا) ولكنها تضم أقلية واحدة كبيرة (بلجيكا وكندا ) أو أقليات عديدة صغيرة(أسبانيا وروسيا)، بينما يوجد لدى اتحادات فدرالية أخرى (إثيوبيا والهند ونيجيريا) عد د استثنائي من اللغات والديانات والقوميات دون أن يشكل أي منها أغلبية وطنية. وغالبا ما تتقاطع الانقسامات الإثنية واللغوية والدينية مع بعضها البعض – مثل سويسرا - وهذا من شأنه المساعدة على التخفيف من الاستقطاب الاجتماعي. بل وغالبًا ما يكون أصعب على أي مجتمع القيام بإدارة انقسام واحد سائد أوالانقسامات المدعومة بقوة بين مجموعتين متميزتين من السكان من التعامل مع انقسامات متعددة في العديد من المجتمعات السكانية. تمتلك كافة الأنظمة الفدرالية تقريبًا مجلسًا ثانيًا تعتبر عضويته بشكلٍ ما مُمثل للوحدات المُكونة. ويرتبط انتشار المجالس الثانية داخل الأنظمة الفدرالية بفكرة أن كلاً من السكان والوحدات المُكونة يُعتبر جزءاً من مكونات الاتحاد الفدرالي، ويحتاج كلاهما إلى أن تعكس المؤسسات المركزية هذه الفكرة. وكثيرًا ما يقوم التمثيل داخل المجلس الثاني على أساس التمثيل المتكافئ لكلٍ وحدة من الوحدات المُكونة، ولكن يلجأ الكثير من الأنظمة الفدرالية إلى أشكال من توزيع العضوية التي تأخذ في الاعتبار الاختلافات في السكان (مثلاً، تحصل الوحدات الكبيرة على عدد من المندوبين يعادل ضعفي أو ثلاثة أضعاف ما تحصل عليه الوحدات الصغيرة). وتنتخب مجموعة من الأنظمة الفدرالية بعضَ أعضاء المجلس الثاني كممثلين للوحدات المُكونة والباقي كممثلين لواحدة أو أكثرمن الدوائر الانتخابية البديلة (البلد بأكمله كمجتمع واحد بدون تقسيمات جغرافية يستمر عمل أعضاء المجلس الثاني عادة، حيثما يتم انتخابهم بشكلٍ مباشر، لدورات أطول من أعضاء المجلس الأول، حيث تكون دائرتهم الانتخابية هي الوحدة المُكونة بأكملها في حين يأتي أعضاء المجلس الأول من دوائر انتخابية أصغر. وهذا يعطي طابعًا سياسيًا مختلفًا للأعضاء المنتخبين في كلا المجلسين. يتم انتخاب أعضاءالمجلس الثاني، في بعض الأنظمة الفدرالية، بشكل غير مباشر من قبل الهيئة التشريعية للوحدة المُكونة (أو، في عدد قليل، عن طريق الجمع بين الانتخاب المباشر وغير المباشر). وتلعب، عادة، المجالس الثانية المنتخبة بشكلٍ مباشر، أو حتى بشكلٍ غير مباشر، دورًا قليلاً نسبيًا في تمثيل مصالح حكومات الوحدات المُكونة لها مقارنة بمصالح السكان وأرائهم.

بيان إلى الرأي العام

معادة الشعب الكردي وحقوقه المشروعة سمة من سمات الأنظمة الاستبدادية وأيتامهم من المنشقين ومدعي المعارضة كمستغلي الائتلاف وغيره.

خلال السنوات الطويلة من نضال شعبنا الكردي وحركته التحررية في أجزاء كردستان الأربعة لتحقيق الحرية والعدالة والعيش بسلام مع باقي شعوب المنطقة في ظل نظام ديمقراطي تعددية يحفظ التمايز للشعوب ويرى فيها غنى وإثراء للمنطقة لا عامل شقاق وفرقة كما تُوهم أنظمة الاستبداد ومن يسير على دربهم المقيت. ولأجل ذلك وكما يقول المفكر والقائد أوجلان "نحن نبني علاقاتنا مع العمق العربي وليس مع الأنظمة". هذا المبدأ الذي اتبع من قبل القائد أوجلان ألهمنا في السير على مبدأ تآخي الشعوب وبناء علاقات متينة مع كافة الأقوام والمذاهب والأديان على قاعدة العيش المشترك في ظل الأمة الديمقراطية. إن ما لم يفهمه الكثيرون ممن يدعون العمل بالسياسة على الساحة السورية سواء من المعارضة أو من الكرد, إن سبب تقدمنا ونجاحنا والتفاف المكونات الاجتماعية في مناطق غرب كردستان من حولنا هو السبب في إتباع العدل والإنصاف والتآخي في فكرنا وتمثل تلك القيم في كل فرد منا يؤمن بالأمة الديمقراطية السبيل الوحيد للخروج من أزمات الشرق الأوسط.

إن الأطراف المصطنعة في الائتلاف السوري التي ايدت سياسات حزب العدالة والتنمية التركي ودول الخليج حاولوا أن يجرونا ويضعونا تحت عباءته المهترئة لإفراغ مشروعنا الوطني من مضمونه وتحويل مناطقنا إلى ساحة لصراعٍ طائفي وقومي نحن بعيدين كل البعد عنها. وبسبب الانجازات المتحققة على الأرض من قبل وحدات حماية الشعب والانجازات على الساحة الدولية ونجاح الدبلوماسية الكردية وبشكل خاص حزبنا في وضع القضية الكردية على طاولة البحث والتعاطي معها بكل جدية كإحدى المشاكل الوطنية الواجب حلها وتمثيلها في مؤتمر جنيف2 , نرى سموم الأطراف المرتزقة المتسربة إلى داخل الائتلاف وحقد أعضائه على شعبنا وانجازاته تظهر وتكشف قبحهم وتآمرهم الذي لا يحمل لسورية سوى الدمار والخراب وضرب التعايش الاجتماعي بين مكوناته. فهم أصحاب النفس الطائفي والمدافعين عن "داعش والنصرة" التنظيمين الإرهابيين, والمؤتمرين بأوامر دول الخليج وتركيا, يستغلونهم كأدوات لتحقيق مصالحهم في سورية ومنطقة الشرق الأوسط  عموما.  وعلى شعبنا الكردي والشخصيات والاحزاب المنضوية تحت سقف الائتلاف أن يعي حقيقة هؤلاء المتعارضة مع مصالح الشعب السوري, فبعد تحرير تل كوجر من أيدي "داعش والنصرة" كانوا أول من أصدروا بيانا دعوا فيه إلى حشد قوات المعارضة لضرب وحدات حماية الشعب في وقت لم يصدر أي تصريح حتى عن الجهات الداعمة لهم. فهم بذلك تحولوا إلى رأس حربة للنيل من مكتسبات شعبنا في غرب كردستان وسوريا, كما بادروا إلى الإعلان عنا كتنظيم معادي للثورة - التي سرقوها وحرفوها عن مسارها- وذلك لأننا فقط أعلنا الإدارة المرحلية المشتركة مع باقي المكونات الاجتماعية في المناطق الكردية.

وعلى الأحزاب والشخصيات المنضوية تحت سقف الائتلاف التنبه الى ما يحاك لهم ولشعبهم من قبل المتحكمين بالائتلاف لانهم  باتوا أدوات ومتحدثين باسم داعميهم من خلف الكواليس ومدافعين عن التنظيمات الإرهابية التي تستهدف شعبنا, وهم بذلك شركاء أيضا بالأرواح التي أزهقت في كوباني من أطفالٍ ومدنيينَ أبرياء. لذا ندعو كافة الأحزاب والتنظيمات العربية والكردية التي انضمت إلى هذا الكيان المعادي لتطلعات شعبنا إلى الابتعاد عنه وتمتين وحدته في وجه المخططات التي تحاك لنا في هذه المرحلة المصيرية من تاريخ سورية التي استطعنا ومن خلال نهجنا وسياستنا المستندة إلى مبدأ الأمة الديمقراطية أن نطرح أنموذجا قادرا على حل مشاكلنا دون الحاجة إلى اللجوء للعنف والقتل والدمار, والعمل على اغناء مشروع الإدارة المرحلية المشتركة بين كافة المكونات الاجتماعية في غرب كردستان الذي يهدف الى خدمة شعبنا وتلبية متطلباتهم الحياتية الملحة في المقام الأول.

إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي ندعو أبناء شعبنا السوري بكافة أطيافه ومكوناته إلى أن يكونوا متيقظا تجاه أصحاب الفتن وأمراء الحروب وتجارها, فهم لم تعد تعنيهم سورية كشعب ووطن لأنهم باتوا أدوات تأتمر لمن يدفع لهم. ويستغلون معاناة شعبنا بدلا من السعي إلى إيجاد الحلول لآلامه وماسيه.

اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي- PYD

14\11\2013

تعهد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله ببقاء مقاتلي الجماعة في سوريا طالما بقيت حاجة إليهم.

وقال نصر الله مخاطبا عشرات الآلاف من الشيعة في جنوبي العاصمة اللبنانية بيروت، إن مقاتلي الجماعة موجودون في سوريا لمواجهة التهديد الدولي والهجمات المتطرف على لبنان والمنطقة.

وجاءت كلمة نصر الله أثناء مشاركته في فعاليات ذكرى إحياء عاشوراء في معقل حزب الله، جنوبي بيروت.

وتعد هذه المرة الثانية التي يظهر فيها نصر الله علنا منذ فترة طويلة، حيث يقتصر على توجيه خطابات مسجلة لأنصاره دون الظهور في فعالية عامة.

ويدعم مقاتلو حزب الله القوات الحكومية السورية في مواجهة المعارضة المسلحة، ما ساعد الجيش السوري على تحقيق تقدم كبير في المواجهات الأخيرة.

bbc

النقاش الدائر ومنذ زمن ويشعل فتيله إخوتنا كلدان الجبال ( النساطرة ) من أنهم آثوريين، ولا يعرفون معنى هذا الإنتساب، علماً بأنهم جزء من قبيلة كلدانية كبيرة حدث شرخ فيها، فهل آثور قبيلة ام عشيرة ؟ أم أن آثور لها مقومات قومية ؟ أم أن آثور منطقة وموقع، هناك الكثير من الأسئلة تدور في ذهني أوجز هنا قسماً منها، ما معنى أن أكون آثوري ؟ وهل تصح تسمية " الكلدان الآثوريين " ؟ وإن كانت صحيحة متى وأين ولحد أي تاريخ هي صحيحة؟ وهل تسري هذه التسمية لحد اليوم؟ وما هي القوميات التي تشملها هذه التسمية ؟ وهل هناك تاريخاً معيناً توقفت عنده هذه التسمية ؟ هل هي إمتزاج بين قوميتين ؟ أم هي تسمية مناطقية جغرافية ؟وهل هي تسمية قومية تنتسب إلى موقع جغرافي أو دولة أو إقليم أو مساحة معينة من الأرض ؟ وكمقارنة هل يمكننا أن نقارن مصطلح " الكلدان الآثوريين " بمصطلح " النساطرة الكاثوليك " ؟ أم بمصطلحين آخرين وهما " الكلدان العراقيين " و " الكلدان الكردستانيين " أو " الكلدان السوريين " أو " الكلدان الفلسطينيين " وهكذا... نحاول في هذا المقال إلقاء الضوء على هذه التسمية بعقل راجح وهدوء مستندين إلى معطيات تاريخية، أو بعضاً مما أورده الذين كتبوا في هذا المجال من مختلف الإنتسابات ، كما أن هناك أدلة وبراهين سنوردها في مقالنا هذا، ولا مناص من التكرار فإنه لأجل تثبيت المعلومة ليس إلا.

الكلدان وبإجماع كل المؤرخين، هي تسمية قبيلة ، كانت تسمى كلدو، يقول الدكتور أمير حراق/ أستاذ الآرامية والسريانية في جامعة تورنتو ، في مقال له بعنوان " اللغة الآرامية ولهجتها السريانية " والمنشور في موقع التنظيم الآرامي الديمقراطي، جاء فيه ( الكلدانية : سميت الدولة البابلية المتأخرة بالكلدانية ، نسبة إلى قبيلة كلدو التي حكمت تلك الدولة حتى زوالها على أيدي الفرس الأخمينيين، ليس غريباً أن تسمى دولة بأسم قبيلة نافذة، فمثلاً المانيا هو أسم إحدى القبائل الجرمانية " .

كلمة آشور على ما أعتقد كانت متداولة في تواريخ ما قبل الميلاد، وهي نسبة للإله آشور، ومن ثم تسمى عبدته بأسم إلههم آشوريون وأصبحبت الآشورية إمبراطورية كبيرة ذات شأن وأستمرت تحكم إلى أن سقطت على أيدي القبيلة الكلدانية كلدو ، أما كلمة ( آثور ) فقد تم تداولها في تواريخ ما بعد الميلاد، وكان إقليماً ولم تكن إمبراطورية مطلقاً، وبالمناسبة فإن الإقليم هو جزء من الأرض تجتمع فيه صفات طبيعية أو إجتماعية تجعله وحدة خاصة، وهو في بعض الدول من التقسيمات الإدارية فيها، أو هو دولة محددة إدارياً ومختص بأسم وربما بقوانين وحاكم، وإقليم آثور كان تسكنه جماعات من أعراق وقوميات وأصول مختلفة، كما هي اليوم في إقليم كردستان، فمن يسكن الإقليم من الكلدان لا يتسمى كردياً ولن تتغير قوميته من الكلدانية إلى الكردية، بل تغيرت تسمية منطقته أو جنسيته، سابقاً كان الكلداني العراقي واليوم أصبح الكلداني الكردستاني، وهكذا سكنة أقليم آثور من الكلدان قبلاً كانوا الكلدان الآثوريين ثم أصبحوا الكلدان العثمانيون وبعدها الكلدان العراقيون واليوم كلدان عقرة ودهوك هم الكلدان الكردستانيون وهذا لا ينتقص من هويتهم القومية ولا من إنتمائهم الوطني، ولكن الإنتساب للبقعة الجغرافية تغير بتغير أسم تلك البقعة أو المنطقة.

يقول المؤرخ عامر حنا فتوحي في كتابه ( الكلدان منذ بدء الزمان ) ص 31 " إن من بين جميع التسميات القديمة، سومر وأكد، بابل و آشور وغيرها، لم يعرف العراق القديم إلا تسمية قومية واحدة تنتمي إليها كافة السلالات الرافدية العظيمة ( غير السومرية ) تلك هي تسمية كلدو ( الكلدان ) فيما أستمدت التسميات الأخرى سومر وأكد وبابل وآشور تسمياتها أما بدلالة موقعها الإقليمي أو بسبب إنتسابها الجغرافي أو الطوبوغرافي " ثم ينقل لنا رأي الدكتور فوزي رشيد في كتابه الموسوم ( سرجون الأكدي ... أول إمبراطور في التاريخ ) حيث يقول " تؤكد الوقائع على أن الشعوب الكبيرة لا تحصل على أسمائها إلا من أسم المنطقة التي يسكنونها " .

ويقول المؤرخ عامر حنا فتوحي بأن هذه الحقيقة الخاصة في تسمية الشعوب متبعة منذ أقدم الأزمنة وحتى الوقت الحاضر ، فالسومريون قد حصلوا على أسمهم من أسم المنطقة سومر، والأكديون نسبة إلى منطقة أكد والبابليون والآشوريون نسبة إلى منطقتي بابل وآشور، بمعنى أن هاتين التسميتين ( بابل وآشور ) هما تسميتان إقليميتان لا تدل أياً منهما على فئة عرقية ، بمعنى قومية وإنما على نمط سكاني في موقع جغرافي محدد.

وفي ص 37 من نفس المصدر نقرأ " إن الطبيب والمؤرخ الكلاسيكي كتيسياس يقول " إن الكلديين / الكلدان هم قدامى البابليين بمعنى العموريين ومع أن الكتابات القديمة كانت تربط ما بين الكلديين والعموريين إلا أن الحوليات القديمة وبخاصة تلك التي جاءتنا من إقليم آشور كانت تفصل بين الكلديين والآراميين " .

كتب السيد جميل حننا بحثاً بعنوان ( اللغة السريانية واسباب نشوء لهجاتها) جاء فيه : ــ " وكذلك وجدت نقوش آرامية على النقود والأوزان في آشور وبابل " ماذا يفهم القارئ الكريم عند ورود كلمة آشور هنا ؟ اليست حالها كحال بابل ؟ فإن كانت بابل تسمية مناطقية جغرافية، فما الذي يمنع أن تكون آشور تسمية مناطقية ايضاً ؟

في كتاب ( تاريخ الموصل ) الجزء الثاني / توطئة / جغرافية حدياب ومدينتها/ ص 7 يقول المطران سليمان الصائغ " ومما لاريب فيه ، أن التجارة النبطية لعبت دوراً مهماً على سواحل دجلة ما بين إمارات حطارا وبيت گرماي ( باجرمي ) وحدياب، فإن في عاديات تيماء دليلاً واضحاً على العلاقات التجارية ما بين القطرين الآثوري والنبطي "

يقول الدكتور عبدالله مرقس رابي في كتابه " الكلدان المعاصرون " وفي ص 13 ما يلي : ــ

" القسم الشمالي من بلاد النهرين يسمى ببلاد آشور Assyrian "

ويقول نفس المصدر في ص 17السطر 18 " أستمرت الحالة إلى أن نجحت قبيلة آرامية تدعى ( كلدو ) بالتعاون مع ( الميديين ) من القضاء على الدولة الآشورية عام 61 ق . م " حيث شدد الكلدانيون والميديون هجومهم المشترك على العاصمة نينوى " . من نفس المصدر عن الدولة الكلدانية يقول المصدر " ألدولة الكلدانية : ــ وهي الدولة التي قامت في البداية في جنوبي بلاد النهرين، على أيدي القبيلة الآرامية كلدو سنة 626ق . م ثم بسطت حكمها على شمالي بلاد النهرين وسورية بعد سقوط الدولة الآشورية عام 612 ق . م وأسس الحكم الكلداني نبوبلاصر 626ق . م وأتخذ ملك أكد لقباً له "

وبما أن للكلدان طباع عشائرية فإنهم كانوا يأنفون عن التدمير فلم يساهموا في تدمير نينوى وقد كانت المناطق الغربية والجنوبية من نصيب الكلدانيين وهي تشمل أجزاء من بلاد النهرين وسورية الحالية.

في كتاب ذخيرة الأذهان / للقس بطرس نصري الكلداني / وفي صفحة 46 الأسطر 14، 15، 16، يقول " وكان يوحنا البطريرك ابن المعدني قد أختاره آنفاً ورضي به المشرقيون وسمّاه في رسائله مختار المشرق إلا أنه لم يتوفق إلى إنفاه للقلاقل التي نشأت في بلاد آثور في حرب المغول "

وفي ص 66 السطر 9 يقول المصدر " فأمر الملك بأن تُكتب له براءة سامية في شأن تسلطه على بيع أذربيجان وآثور وبلاد ما بين النهرين وأديرتها " .....هنا يقول المؤلف بأن بلاد آثور هي ليست بلاد بين النهرين، فآثور على حده وبلاد بين النهرين على حده،

نفس المصدر وفي ص 81 يقول " تولى أمر النساطرة في أواخر القرن الخامس عشر شمعون الثالث المعروف بالباصيدي نسبة إلى باصيدا إحدى قرى آثور بقرب أربل " .

ونبقى نقرأ في نفس المصدر وفي الصفحة 91 في الفصل الثامن الأسطر الأولى يقول المصدر " إن المشارقة النساطرة لم يدعوا كنيستهم محصورة في بلاد الجزيرة وآثور وفارس وماداي وفرثيا وهرقانيا والعراق العربي والعجمي وغيرها من الأقاليم المجاورة ,,,,, ترد هنا كلمة " آثور " كأقليم حالها حال العراق وبلاد الجزيرة والذي ينتسب لهما هو العراقي والجزرواي والآثوري، وبما أن العراق ما زال باقياً ويبقى إن شاء الله إلى الأبد ستكون التسمية كلداني عراقي، وكلداني فارسي وكلداني إيراني وغيرها.

ونفس المصدر في الصفحتين 96 السطر الأخير وص 97 السطر الأول يقول " بخصوص مصالح طائفته الكلدانية في بلاد آثور وملبار وأورشليم " نعم في بلاد آثور، وهذه هي التسمية الصحيحة لآثور، فلم تكن آثور في اي عهد تدل على عشيرة او قبيلة،

يعني ماذا نسمي الكلدان الذين هم في مصر ؟ أليس الكلدان المصريين والكلدان السوريين والكلدان العراقيين؟ إذن لماذا نستغرب وفي زمن السطوة الآشورية على العراق من أن نسمي الكلدان في إقليم آثور بالكلدان الآثوريين ؟ او عندما نقول الكلدان الذين هم من آثور ، ولماذا يقتنع البعض عندما نقول نحن الكلدان العراقيين . فآثور والعراق منطقتين جغرافيتين، آثور أنقرضت وأنتهت وحلّت محلها أربيل أو أجزاء من إيران أو تركيا، المهم اليوم لا توجد منطقة أسمها آثور، لذا لن يكون ل ( الكلدان الآثوريين ) معنى ، ولا تدل على شئ ، لأن هذه المنطقة لم تعد موجودة مطلقاً، لذا ينتسب الكلدان اليوم إلى مناطق سكناهم، حيث نقول كلدان كركوك، أو كلدان أربيل، أو كلدان البصرة وغيرها .

وفي ص 155 يقول المصدر " هرب إلى آثور " فما الذي كان يقصده المؤلف هنا عندما أورد " آثور " ؟ هل كان يقصد عشيرة أو قبيلة معينة ؟ كلا مطلقاً، بل كان يقصد منطقة جغرافية تسمى آثور قديماً .

وفي ص 171 نفس المصدر يقول " وأخيراً طلب ( هرمز إيليا أسمر مطران آمد ) أن لا يتسمى بنو طائفته نساطرة، بل كلداناً ومشارقة من آثور " . إذن وكما قلنا في البداية أن النساطرة هم كلدان ، والذين سكنوا منطقة آثور هم كلدان جنساً ونساطرة مذهباً ومسيحيين ديناً وآثوريين سكناً، ولكن بعد أن آمن قسم منهم بالمذهب الكاثوليكي أصبحو كاثوليك، ولما أنتهت سيطرة آشور، وأنتهى إقليم آشور، أصبحوا كلداناً عراقيين.

لفظة الكلدان الآثوريين كانت سائدة وصحيحة إلى حد تاريخ 612 ق . م حيث كان لإقليم آثور وجوداً أو بعد ذلك التاريخ ايضاً، ولكن بعد سقوط الأقاليم وإنتهاء العمل بنظامها يجب أن نسمي الآشياء بمسمياتها لنقول الآن الكلدان العراقيين ، فلم تعد هناك رقعة جغرافية بأسم آثور . ومصطلح الكلدان الكردستانيين أطلق على الكلدان في إقليم كردستان، وهكذا

في صفحة 73 يوضح المؤلف بشكل علني ما معنى هذه التسمية وهذا الإنتساب حيث يقول " ثم أردف هذا القاصد أن البطاركة الأربعة الكاثوليكيين وهم سولاقا وعبد إيشوع ويابالاها وشمعون دنحا يُسمون كلداناً آثوريين ومشارقة وقد أتخذوا من الموصل لقباً لكرسيهم " هم كلدان وهذه هي هويتهم القومية وهم آثوريين وهذا هو أسم موطنهم وإقليمهم كما لوكان في فارس والعراق وسورية ومشارقة لأنهم في الشرق وأعتقد هذا لا يحتاج للمزيد من التوضيح .

في صفحة 275 يقول المصدر " وتوجد الطائفة السريانية مبذورة في الجهات الشرقية من سورية وفي بلاد الجزيرة وآثور أو هي كردستان والعراق " . إذن آثور هي كردستان العراق، وهنا تبرز بوضوح أن تسمية آثور هي تسمية مناطقية تحدها حدود، كما هي أو نقول بأنها تغيرت بعد عدة عوامل إلى كردستان الحالية .

في صفحة 316 نرى أن المؤلف لم يعد يذكر تسمية آثور لا بل يسمي الساكنين هناك بأسماء مناطقهم الأصلية التي نزحوا منها " وكان قد هرب عدد وافر من نساطرة أورمي إلى نواحي الموصل وعُرفوا بأسم أورميجيين نسبة إلى أورمي " . ونحن نسميهم أورمجنايي .

نستشهد في هذا المجال وبهذا الموضوع بالذات ما جاء في ص 332 في السطر الأخير حيث يقول في النقطة الثالثة " وهو جبرائيل الفارسي الكلداني مطران أذربيجان " جبرائيل هو أسم والفارسي منطقة فارس أي هو من بلاد فارس والكلداني أي أن قوميته هي كلدانية ومطران أذربيجان منصبه الديني مطران لمنطقة آذربيجان ، ولا أعتقد هناك لبساً في فهم هذا الموضوع.

يقول ميشيل شفاليه في كتابه ( المسيحيون في حكاري وكردستان الشمالية ) في الملحق الثالث / ص 179 ما يلي : ــ " إن تسمية النساطرة أبناء الجبل بالآشوريين، أسطورة لا علاقة لها البتة بأصل النساطرة الحقيقي، علاقتها ترتبط بتاريخ التبشير القادم إلى المنطقةفجر القرن التاسع عشر" . إجمالاً يظهر أنه قد حصل لدى المؤلفين الأنگلوسكسون خلال القرن الأخير إزدواجية في إستعمال التسمية التي كانت أصلاً تسمية جغرافية فقط، لأن التسمية " المسيحيون الآشوريون " كانت تعني مسيحيي آشور ، ثم ظهرت كتسمية للبعثة التبشيرية الأمريكية الكلفانية التي سميت هي الأخرى ب " البعثة الآشورية لغرض جغرافي فقط، هذا ما كتبه R.Anderson عام 1872، ويستمر بالقول " إن التطور النموذجي للموضوع مبين بوضوح في النص المكتوب عام 1870 من قبل كبير أساقفة أنگلترا والذي قام Cutts بتسجيله، يخص هذا النص مسيحيي آشور ، او المسيحيين الآشوريين المعروفين بالنساطرة ( الظاهر أن التسمية الجغرافية كانت هي المفضلة على التسمية الأخرى " النساطرة " لأن الأخيرة كانت تعني في الأغلب إتهاماً بالهرطقة .

‘ن التعليلات المطولة المؤسسة على علم الدلالة التي أفتتح بها J. Joseph كتابه وفي ص 15 يقول " إن الآشوريين لم يدّعوا لأنفسهم تسمية الآشوريين إلا عند نهاية القرن 19 ". وفي صفحة 181 من نفس المصدر " إن المأساة الحقيقية المتعلقة بموضوعنا هذا هي أن هذه التسمية التي خلقت هذا الإنتساب الأسطوري الخرافي شجع ومنذ عام 1918 على إفتراض / إختلاق قومية آشورية أو كلدوآشورية " .

حدود إقليم آثور / يقول الأب ساندرس في كتابه " المسيحيون الآشوريون – الكلدان " في ص 22 الأسطر من 8 – 11 ما يلي : ــ " وفي عام 116ق .م أخضع الجيش الروماني الإقليم الفرثي الواقع شرقي نهر دجلة وكان ذلك أيام حكم الإمبراطور ( تراجان ) كان هذا الإقليم يُعرف بإسمه الشهير ( بلاد آشور ) وكانت حدوده تنحصر بين الزابين ، الزاب الكبير ( الأعلى شمالاً والزاب الصغير الأسفل ( جنوباً ) .

وفي السطر 16 يقول " أما المؤرخ الروماني تاسيستوس المتوفي عام 117 ق . م فإنه قد وصف الإقليم بأنه في أعالي الجبال " بعد ذلك نراه يسجل أسم مدينة نينوس الحصسنة الواقعة على الجهة الشرقية من نهر دجلة الذي يحمي ( ارض آشور ) .

بعد سقوط نينوى أخذ الخراب ينهش جنبات بلاد آشور " وفي ص 23 يرد ذكر آشور كبلاد وليس كقبيلة أو عشيرة أو تسمية قومية ، " بذلت اليهودية ومن بعدها المسيحية في بلاد آشور ... "

هل تكلم الآشوريين اللغة الآشورية ؟ يجيبنا على هذا السؤال نفس المصدر حيث يقول في ص 23 " إنه من الثابت أن الآشوريين تكلموا اللغة الآرامية وعاشوا في منطقة كانت اللغة المستعملة فيها منذ حكم الفرس الإخمينيين 550 – 330 ق . م اللغة الآرامية لذا أخذت موقع لغة الآشوريين " إذن لم يتكلم الآشوريون اللغة الآشورية، بل تكلموا اللغة الآرامية وسموها الآشورية ، والدليل هو توافق الأحرف في اللغة الكلدانية مع ما يسمونها خطأ اللغة الآشورية، فهي بالأصل آرامية .

وإلى لقاء

13/11/2013

11/11/2013

اتفاقية الجزائر 6آذار 1975 الخيانية الغادرة بين صدام حسين ورضا بهلوي، هي العامل الرئيسي في إخماد ثورة ايلول بقيادة ملا مصطفى البارازاني الخالد، حيث راحت ضحية للحرب الباردة بين المعسكرين الغربي والشرقي آنذاك، وقربانا للمساومات الإقليمية والاتفاقات الدولية والمصالح القومية الحيوية لأطرافها على الأصعدة الأمنية والاقتصادية..

وملف الثورة منذ انطلاقتها وحتى خاتمتها مادة جديرة بالمراجعة والدراسة من كافة الجوانب من قبل الأكاديميين والميدانيين ذوي الخبرة والاختصاص والاهتمام ..إلى جانب أنها تجربة نضالية تحررية رائعة للكورد خلال مرحلة تاريخية صعبة بكل ظروفها وشروطها..

والثورة بمجمل آلياتها وأساليبها ومقوماتها وتداعياتها محطة للنقد واستخلاص الدروس والعبر، ولاسيما من قبل قاداتها وكوادرها ..، فعندما أراد البعض منهم تبرئة ذمَّته من المسؤولية، ونفض عن كاهله الأوزار، وحمّل كامل المسؤولية لعائلة البارازاني رد على هؤلاء الراحل ادريس البارزاني قائلاً :((لا نتحمل وحدنا مسؤولية النكسة، فكلنا شركاء في الثورة ومالها وماعليها، فلم نغلق يوماً أبوابنا أمام الانتقادات والملاحظات والمقترحات التي تهدف إلى تقويم مسار الثورة وبنيانها نحو الأفضل والأقوى، فلماذا لم يصرحوا هؤلاء باجتهاداتهم واستشاراتهم وتوصياتهم .. أثناء الثورة وقبل وقوع النكسة ...!؟)).

فانطلاقاً من هذا الموقف والمنطق وبناءً عليهما أجاوز أسلوب كاتب كليلة ودمنة الرمزي وأضع مجموعة أفكار وقضايا بشكل مباشر وصريح للنقاش والتحليل والتشخيص والمعالجة للمعنيين والمهتمين وأصحاب الشأن...وأتناول القضية الكوردية في سوريا من هذا المنظار لعلّي أتلقى توضيحاً أو رداً أوحلاً:

1- الكورد مكون أصيل ورئيسي لسوريا، وينبغي أن يكونوا شركاء حقيقيين لباقي المكونات في الحقوق والواجبات، وفي خيرالبلد وشره، وفي آلامه وآماله .

2- للكورد في سوريا خصوصية قومية وطنية، ويحتاجون إلى استقلالية قرارهم في تقرير مصيرهم وعدم التدخل في شؤونهم .

3- الكورد في سوريا يمرون في مرحلة تاريخية مفصلية، وتحديد موقعهم ودورهم حالياً ومستقبلاً من حيث شكل ومستوى الحل، يؤثر بصورة مباشرةً وفعالة على القضية الكوردية في جميع أجزاء كوردستان، لذلك يحتاجون إلى عمقهم الكوردستاني لتقديم الدعم والمساندة وعدم التحكم بمصيرهم والتفريط بهم والمساومة على حقوقهم ضمن صفقات (أوحسابات) إقليمية ودولية، وبأجندات حزبية أوشخصية ضيقة ومؤقتة .

4- باقي أجزاء كوردستان عمق قومي طبيعي واستراتيجي لكورد سوريا، وبخاصة كوردستان العراق (الإقليم الفدرالي بحكومته وبرلمانه) الذي يجب حمايته في كل الأحوال والظروف، والاستعانة والاستفادة من خبراته مع الأخذ بعين الاعتبار حساباته وتوازناته ومصالحه وعلاقاته الوطنية والدولية.

5- وحدة الصف والخطاب الكورديين في سوريا ضروري وهام، لتثبيت الحضور وتأمين الحقوق، ويتوقف إلى حد كبير على توافق القوى الكوردستانية الكبرى وتفاهماتها، وعدم نقل صراعاتها وتصفية حساباتها على الساحة الكوردية في سوريا، ولأجل تحقيق ذلك لابد من عقد مؤتمرقومي كوردي عام بهذا الشان.

6- السيد مسعود البارزاني ولاعتبارات كثيرة منها:

· كونه رئيس لإقليم كوردي فدرالي قائم ومعترف به دولياً ورسمياً،متمتع بأهمية كبيرة في الخارط الاقليمية الجيوسياسية، وهو ملاذ ومرجع وموضع أمل ومصدر أمان وضمان لكل الكورد في العالم( قبلة الكورد).

· سليل عائلة وطنية مناضلة اقترنت اسمها بالقضية الكوردية، وهي موضع فخر واعتزاز وتقدير لدى الكورد.

· رئيس حزب عريق متمرس في النضال من أجل الكوردايتي، وله حضوره الفاعل ودوره الريادي في قيادة الحركة التحررية الكوردية في العراق ومناصرة ومؤازرة أخواتها في باقي الأجزاء.

· زعيم قومي كوردي ووطني عراقي، وهو رقم صعب في الحسابات المحلية والكوردستانية والاقليمية، تؤخذ مواقفه باهتمام واعتبار في القضايا الاستراتيجية والمصيرية لدى صناع القرار في العالم.

· صدقه وجرأته وصراحته واخلاصه وصلابته وغيرها من الصفات القيادية المميزة تمنحه الثقة والأهلية والكفاءة، والتخويل من باقي القيادات الكوردية المعروفة وأبرزهم مام جلال وأوجلان وجوهر ليمثل حضرته الكورد في المحافل الدولية والكوردستانية الرسمية كما حصل في افتتاح الجلسة الافتتاحية للمؤتمر القومي الكوردي في هولير.

يتأمل الكورد في سوريا من سيادته عدة أمور حتى لا تفوتهم الفرصة التاريخية المواتية، وألا يعيد التاريخ نفسه:

أ‌- الوقوف على مسافة واحدة من كافة القوى والفعاليات والشرائح بمختلف ألوانها وأشكالها، كونه زعيم ورمز للكورد عامة.

ب‌- تقصي الحقائق والوقائع من مصادر مختلفة ومتعددة، لتتكون لديه صورة حقيقية وصحيحة عن أوضاعهم وأحوالهم، ويهمل المعلومات المشوهة التي قد تنقل إليه عبر أقنية محددة أو بتوجهات وأجندات معينة.

ج‌- الوقوف عند بعض المحطات والمواقف التي مر الكورد بها منذ بدء الأحداث 15 آذار 2011، واجراء مراجعة لبعض الاجراءات والقرارات والاتفاقات والأطر واللجان التي أشرف جنابه على اتخاذها وبنائها من خلال من مثّله شخصياً أوناب عنه رسمياً وإعتبارياً، واعادة النظر في صياغتها وترتيبها وهيكليتها.

د- تلبية رغباتهم واحترام قناعاتهم ومساعدتهم في البقاء ضمن أو حول دائرة الملتزمين والمخلصين لتجربة البارزانيين كمدرسة نضالية مجربة ومجدية في الكوردايتي ، وعدم تركهم عرضة للصراعات الحزبية والشخصية، وضحية للتيارات والمناهج الغريبة عن ثقافتنا وتراثنا وأعرفنا، والتي تدعمها وتشجعها جهات معادية لطموحات الكورد القومية وتطلعاتهم للعيش بحرية وأمن وسلام أسوة بباقي شعوب المنطقة والعالم.

-------------- انتهت -------------

صوت كوردستان: عقد زعيم حركة التغيير نوشيروان مصطفى أجتماعا مع كل من كوسرت رسول علي و الدكتور برهم صالح المسؤولان في حزب الطالباني و ذلك قبل ثلاثة أيام في مدينة السليمانية و في بيت أحد القادة المستقلين من ذوي الثقة لدى الطرفين.

و حسب صحيفة هاولاتي فأن الطرفان أتفقا على العديد من النقاط و منها أعادة أتفاقية دباشان الى العمل و التي أتفق عليها كل من نوشيروان مصطفى و الطالباني سنة 2012 و التي بموجبها أتفق الطرفان على تغيير النظام الرئاسي في الإقليم الى نظام برلماني و أعادة مسودة الدستور الى البرلمان من أجل تغيير بعض الموادة ذات الطابع الوطني فية.

من ناحيتها ذكرت صحيفة لفين برس أن حركة التغيير و حزب الطالباني أتفقا على حل قضية أدارة محافظة السليمانية و ترشيح فريدون عبدالقادر العضو في المكتب السياسي لحزب لطالباني لمنصب محافظ المدينة و أعادة توزيع المناصب الإدارية في المحافظة. حسب الانباء فأن الطرفات يثقان بفريدون عبدالقادر و سيقوم بتقريب الطرفين من بعضهما.

و في المقابل أكد حزب الطالباني في ذلك الاجتماع أن أتفاقهم مع حركة التغيير سوف لن يكون ضد الاتفاقية الاستراتيجية لهم مع حزب البارزاني.

و في حالة ثبوت صحة هذه الاتفاقية فأن الطرفين سيكونان قد تجاوزوا خلافاتهم و سيكون له أثر كبير على الساحة السياسية في إقليم كوردستان.

هل ابحيت قدسية آلاشهر الحرم التي حرم الله تعالى فيها على المسلمين القتال بعد قتل الحسين وصحبه الكرام عليه وعليهم السلام ام ازدادت جلالً بعد ان ظفر في اختبار ربه له ان لبى النداء مثله كمثل اولي العزم وعشرة من الانبياء العظام؟ أسئلة تتردد في خاطري منذ امد بعيد وقد حضرت احد المراكزالاسلامية الشيعية المتعددة المتواجدة في لندن رغم عدم وجود علاقة تربطني باي منها ولكن كعادتي لحضور المراسيم الحسينة الشريفة في هذا الشهر الفضيل متى ما اتيح لي ذلك غير مهتم بهوية من يقيمها وانا احضرها منذ فترة تمتد الى الفترة قبل هجرتي من العراق حيث كانت لاتزال بعضا من تلك المراسيم تمارس بالخفاء رغم منعها في نهايات القرن الماضي من قبل سلطات النظام في حينه. وربما لست انا السني الوحيد الذي يشتاق لحضور هذا العزاء الملحمي رغم عدم استساغتي لبعض من برامجها كونها تنحاد عن مسارها التنويري التي وجدت من اجلها فيستغلها بعضهم لأجل مصالحهم الخاصة ويركزون فيها الي تأجيج المواجع العواطف الجياشة واثارت الاحقاد والضغينة في توجيه اللوم لافضع جريمة على وجه البسيطة حتى لمن لاعلاقه له بها من اجل كسب دنيوي. ولكنني مع كل هذا اؤمن بوجوب هذه المراسيم علها تستخدم من اجل اعادة الامة الى الصراط المستقيم بعد ان حادت عنها بعد فترة قصيرة من بدء الرسالة الاسلامية. وكذلك من اجل ترسيخ ألاهداف السامية التي اراد الحسين عليه السلام بشهادته توطيدها ولاظهار الحقائق الكثيرة التي اراد اعداء الاسلام ومنافقي الولاة في طمسها و تزويرها عبر القرون، ولكن بعيدة عن ذرائع الأنتقام تحت مسميات الاقتصاص للدماء الزكية التي اسيلت على ارض كربلاء أوالحث للبكاء على اطلال حفيدات الرسول الطاهرات اللاتي وهبنَ انفسهن من اجل اعلاء كلمة الحق فاقتدن في الاسر كسبايا الى اللئيم يزيد. لأن البت في حكم ذلك اصبح في يد القوي الجبار والله كفيل في اظهار الحق وفي دحر كيد الكائدين. وما علينا الا ان نتمسك بالعروة الوثقى التي امرنا الله ان نتمسك بها. ونلتمس من الله ان يكون لنا حيزاً في مركب آلِ بيت رسوله الكرام. وان نتحلى باخلاقهم وصبرهم حين البت في الامور. فلم يمس اهل البيت اي من الصحابة ومن كانت في عصمة الرسول الى ان وفاه الاجل بسوء . فإما تصرفهم هذا كان على يقين ورضا وخشية من الله او للتجنب من ان يكونوا سببا لتفريق شأن هذه الامة.

لاخلاف في ان الرسول صلى الله عليه وسلم قد اكمل رسالتة بلاشك وان وجوبية الثورة الحسينية والتي تكررت في الأئمة العضام من بعده كانت لابد منها من اجل ترسيخ دعائم الاسلام على الطريقة التي نزلت بها وإدامتها الى ان تقوم الساعة. وان مثل آل بيت رسول الله والائمة الاطهار من بعده كمثل الانبياء فكلما اقترب نور احدهم من الانطفاء ظهر هادي اخر ليجعل من نفسه منارا للرشد ويدعوا للتي هي اقوم. ومن يقتفي اثارهم يجد بأن معظمهم قد غُبنوا في الدنيا ولم يستقطبوا من الصادقين حولهم الا القليلين، وقد اختلط الامر على الكثيرين. فمنذ صدر الاسلام والرسالة التي كلف بها محمد (ص) ومثل كل رسالة سماوية اخرى نزلت الى بني البشر يواجه حرباً بلا هواده من اعدائها. فكلما فشل فريق ظهر من هو اشدُ عداوة واكثر ضررا بالاسلام من سابقتها، والاشد اثرا من بين هؤلاء تلك التي بات ينهش الجسد كالوباء من داخله، من الكثر اللذين ادعوا الاسلام ولم تؤمن قلوبهم او تشربوا بها على وهم على ظلالة وغموض. وكما الانبياء والمبشرين والصالحين في القرون القديمة نجد ان لتتابع الائمة من بيت رسول لامد غير قصير من بعده اهمية لأنارة الدرب للكم اليسير من الصادقين الذي استقطب. حيث لم يناغم رسالة نبي اخر الزمان بشكلها الصحيح الا قلوب القلة رغم امتداد رقعة الاسلام من مشارق الارض الى مغاربها. وبقي الاغلبية العضمى منقادة في اهوائها، والا فكيف تجراء احدهم على قتل ال بيت رسول الله (ص) وامانته فيهم وقد وصّاهم الله ورسوله بهم خيرا. وكيف تجرء احد ان يسمي جزيرة العرب باسمه ويتجاهل اسم الهادي الذي حاول ان يصنع منهم بشرا. وكيف تجراء احد في التمادي الى امهات المسلمين ازواج الرسول!

منذ مدة وانا اجمع من بين المصار المعلومات التي اصبحت تكفيني لكتابة بحث طويل في هذا الموضوع وخلافا للمألوف ابتعدت في بحثي عن الجدل العلمي كونه مليء بالتناقض والأفتراض والشك المتواصل والافتقار الى اليقين الذي يحتاجه موضوع مثل هذا، فلذلك أطلعت الى المصادر الموثوقة أما بأيات قرأنية حيث يشير علماء الشيعة الى اكثر من مئة آية ويدعون انها نزلت بحق ال بيت النبوة الاطهار، وانا الطالب الفقير للعلم أخشى من ان أتخذ صفا معهم او مع من يردها من بين علماءالطرف المظاهرثم أندم. فتركتها جانبا ربما استفيد منها في مقال اخر اوفي مناسبة اخرى. ثم اكتفيت بالكمِ الهائلِ من الاحاديث النبوية الصحيحة والمتفقة عليها من قبل أغلب الاطراف المسلمة، كون هذه الاحاديث مواثيق لا تقبل الشك عند كل من يؤمن بالله وبصدق الرسالة المحمدية. واطلعت على السيرة النبوية وتفحصت عن كثب على منزلة علي رضي الله عنه، فلم اجد احدا قد وازاه منزلة عند رسول الله الذي تبناه كولده وعلمه ما يعلم من علوم الدين والدنيا وكأنه يهيئه لشأن عظيم. ويكفي العاقل اشارة بان من كان يفعل ذلك هو رسول كريم يوحى اليه ولا ينطق عن الهوى. حيث وصف نفسه بمدينة العلم ووصف علياً ببابها، حفّظه القرآن اية بعد اية في ساعة نزولها وشرح له معانيه وعلمه احكامها واسرارها. وقدّر له من المكانة والاهمية ما لم يقّدر لغيره من البشر، لا من الصحابة ولا من المقربين. حيث قال فيه "عليُ مني وأنا منه. وتوكيدا في مرتبته الدينية والدنيوية وايضا قال "لا يؤدي عني إلا أنا أو علي " وزوجه اعزَ بناته ووصى المسلمين به ودعا له فقال " اللهم وال من والاه وعاد من عاداه. وانصر من نصره . واخذل من خذله"[1] وقال في مدى رسوخه في علوم الرسالة "إنَ منكم من يقاتل على تأويل القرآن كما قاتلت على تنزيله. فقال أبو بكر: أنا هو يا رسول الله ؟ قال : لا. قال عمر : أنا هو يا رسول الله ؟ قال : لا . ولكنه خاصف النعل وكان علي يخصف نعل رسول الله في الحجرة عند فاطمة"[2].

وبين مكانته الدنيوية والاخروية فقال " أنت أخي في الدنيا والآخرة "[3] وشدد في حب الله ورسوله لعلي فقال في غزوة" إني دافع الراية غدا إلى رجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله كرار غير فرار ، لا يرجع حتى يفتح الله له. وأعطاها عليا ففتح الله على يديه"[4]. وفي رواية ان الرسول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قال لعلي : " أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي".

وعن علي قال "عهد إلي النبي الأمي أن لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق"[5]. وكذلك روي عن النبي توكيدا لمدى اهمية ال بيته وعلى رآسهم علي انه قال: "أيها الناس . إنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسول من ربي فأجيب وإني تارك فيكم الثقلين . أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به وأهل بيتي. أذكركم الله في أهل بيتي . أذكركم الله في أهل بيتي . أذكركم الله في أهل بيتي"[6].

وبالاضافة الى هذه الاحاديث هناك ايات كثيرة نزلت بحق ال بيت رسول الله نكتفي بذكر واحدة منها في قوله تعالى: ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) . . الأحزاب / 33 . والتي تؤكد طهارة آل البيت طهارة لاترتقيها الشكوك والضونون الا لمن لايؤمن بهذا الدين. مضيفا الى هذه بان الصلاة على رسول الله لاتكون كاملة من غير ذكرآل بيته وقد امرنا الله بالصلاة عليه كما في قوله تعالى: ( إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما.) الأحزاب/56.

وبعد وضع جزء من هذه الادلة القطعية التي جمعتها في كفة ميزان ال البيت حاولت الرد عليها في نفس السياق من منظور الاخر وبنفس الاسلوب، ولكنني كلما توغلت في البحث اراني أتوجه في اتجاه احادي الى معية ال البيت الاطهار ...وبمعنى اخر ان النقيظ كان من الضعف الى درجة اعتبرت ذكره مضيعة للوقت ناهيك عن مجادلته. ووقفت حائرا كيف تمكن الضلام من حجب النور كل هذه السنين من اعين الغالبية وكيف تمكن الظلالة من العقول و لم يتمكن الاغلبية من ان تسترشد دربها بحديث او اثنين من الاحاديث الكثيرة لينتصر للحق واهله.

ففي مثل هذه الايام وقبل الف ونيف من السنين اقترف خليفة الاسلام يزيد ابن معاوية وزمرة من جيشه وزبانيته جريمة شنيعة بحق ال بيت حبيب الله وخاتم الانبياء والمرسلين، فاقت في جبروتها كل الجرائم، وفي مداها كل معاصي اليهود ضد انبيائهم "فلعنهم الله بكفرهم فقليلا ما يؤمنون". ولقد اذهلت قبل اعوام حين تواجدي في الشام وانا ابحث بين القبور المترامية قبور حفيدات رسول الله، ورعبت من كيفة مجازات المسلمين لمن كان سببا في هديهم والعالمين من الضلالة الى النور. ومع انني اجرد نفسي من ان اتفوه بكلمة تمس امهات المسلمين زوجات الرسول الاطهار وصحبه الميامين الكرام، فثوابهم او جزائهم عند الله رب العالمين وهوا احكم الحاكمين. الا انني اشدد بان الامر اختلتط على كلا الفريقين الرئيسين من المسلمين واقصد بهما السني والعلوي بفرقها وجماعاتها اللذان اتخذا من مبدء التناحر سبيلا وحيدا للتخاطب فيما بينهما فاضعف بعضهم البعض الاخر الى درجة ان ترتجي رحمة من دول تعاديهما وتعادي الاسلام.

وكان المؤمل بعد الثورة الاسلامية في ايران هوا ادخال التعديلات المناسبة للشعائر الحسينية تتماشى مع اهدافها وتطابق في مفاهيمها مع تعاليم الاسلام الخالد وتخلوا من المشاحنات التي لاتخدم، لتفتح الباب واسعا للتقريب بين المذاهب. ولكنها ارتطمت بجدار المد الوهابي التي اوجده الغرب وفي حاضنة الاسلام والمسلمين... واملنا ان يبادر جميع الاطراف الاسلامية بجملة من الاصلاحات في طريقة تخاطبها فيما بينها من اجل ترسيخ الاسلام بشكلها الصحيح.



· [1] مسند أحمد

· [2] البخاري ومسند أحمد

[3] مسند أحمد

[4] البخاري ومسلم كتاب فضائل الصحابة

[5] مسلم ، كتاب الإيمان

[6] مسلم ، كتاب فضائل الصحابة

تنويه ...

إلى الرأي العام :
بعد مشاورات دامت لستة أشهر بين مجموعة من النشطاء, حول جدوى إعلان حزب كوردي جديد يواكب التطورات الدراماتيكية الأخيرة , وعدم قدرة أغلبية الأحزاب الكوردية الكلاسيكية مجارات هذه التغيرات الثورية .
فكانت ولادة ..
حزب الخضر الكردستاني (قيد التأسيس)
ضرورة للتمثيل الحقيقي لمتطلبات البيئية و السياسية لشعبنا الكوردستاني

للتواصل يرجى المراسلة على البريد التالي :

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أكد معارض سوري بارز على أن مشروع الإدارة المدنية الديمقراطية في المناطق الكوردية "لا غبار عليه"، مشيرا إلى أن الضجة المثارة حاليا هي بسبب التوقيت و الجهة التي أعلنت عن تلك الإدارة.

و أوضح المعارض السوري و رئيس تحرير صحفية الهدهد الدولية د . محي الدين اللاذقاني في تصريح خاص لـNNA، أنه "لا غبار على مشروع الإدارة الانتقالية ولا على التفكير الفيدرالي فهو الافضل لمستقبل سوريا"، مؤكدا على أن "الضجة المثارة حاليا هي بسبب التوقيت الذي تزامن مع انضمام المجلس الوطني الكوردي إلى الإئتلاف السوري، وبسبب الجهة التي أعلنت عن تلك الادارة و التي توجد حول مواقفها من الثورة علامات استفهام تحتاج إلى توضيح"، في إشارة منه إلى حزب الإتحاد الديمقراطي (PYD).

و تابع اللاذقاني "المسألة باختصار خلاف (كوردي- كوردي) داخل الإختلاف السوري الأكبر حول شكل و مستقبل وكيفية الوصول الى دولة مدنية تعددية،  ويمكن حل هذا الخلاف بالإبتعاد عن عقلية (المجاكرة)".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

لطالما كان هناك سؤال يحيرني ويراودني بكثرة، لماذا كثرة الحروب في المناطق الإسلامية، إذا ما قارناها بعدد الحروب والأقتتالات في الدول الأخرى، مثلها في ذلك مثل الأشتباكات الداخلية في أفريقيا؟ بعد حيرة ويأس أكتشف أنه الوباء ذاته الذي تشاطره مع الشعوب

الأفريقية؛ الجهل والفقر. قبلاً، حينما أنتشر العلم والفتوحات، كان للعرب صيت جيد في كافة المجالات، لكن بعد عودة الروح الجاهلية تسللت الفتن والنزوات والرغبات لبلاط الخلفاء حتى انتهى بهم الأمر فريسة سهلة بيد القادمين الغرباء الطامعين بالمساحات الشاسعة للحدود الإسلامية والغير قادرة على النهوض بها، حتى انتهى الأمر بهم لعبة بيد الأمم، التي عرفت استغلال تلك النزوات الشخصية لبعض الشخصيات المريضة في العالم العربي والإسلامي بشكل عام، فأنتهزت استعمارها لتلك الدول بأن عرفت من تنصب خليفة لها على ثرواتها الاستعمارية بعدها، فزرعت الديكتاتوريات كقائدة للشعوب العربية، وصنعت لها انتصارات وهمية، بدءاً من الشريف حسين وعبد الناصر إلى حروب اكتوبر التي تغنوا بها أجيالا وركبوا بها الشعوب عقودا، هذه الصناعات الفخرية التي تمت هندستها في الغرب يقول عنها نزار: هل البطولة كذبة عربية أم مثلنا التاريخ كاذب؟ لذا وعن طريق تلك الكاذيب تم تنصيب هؤلاء العملاء للغرب، فرقصوا على جثث شعوبهم قرونا يزرعون الخوف في العيون ويرسمون التخلف على الوجوه والفقر في الهامات حتى غدوا كدمى يسهل التلاعب بها حين تمد لها لقمة الخبز وتوعد ببعض المشتقبل المجهول. ولكنهم أي الغرب، حين علموا أن مدراء أعمالهم في الشرق والدول الإسلامية ( أقصد القادة) من الممكن أن تنقلب شعوبهم عليهم ببعض الوعي الذي بدأ يتسلل عبر قنوات الإتصال الاجتماعية، والتي لا يعرفون كيفية التصدي لها، بدؤوا بزراعة الأوبئة من مثل الحركات الجهادية والاسلامية مستغلين الدين الذي يعرفون ان الشعوب تأخذه بتعاطف قوي وتتعاطاه بجهل كبير وتتعامل معه كسلعة، وقد استطاعت تلك الحركات تنفيذ مآرب الغرب في الدول الإسلامية دون أن تتكلف عناءاُ فقد كانت التكلفة ليست سوى الجهل وعقود الفقر، فكيف لأمة قضت وقتها اما في السجون أو في الركض وراء لقمة العيش أن تستعد للديمقراطية ومواجهة تلك الحركات المسيئة بدون التسلح بالمعرفة وقبول الآخر وتلك تحتاج لسنوات وليس أشهر وأخيرا أختم بقول للقباني عسى يبدأ التوجه نحو تغيير النفوس قبل أي تغيير آخر : ماذا سأقرأ من شعري ومن أدبي؟ حوافر الخيل داست عندنا الادبا وحاصرتنا وآذتنا فما قلم قال الحقيقة إلا أغتيل أو صلبا يا ابن الوليد ألا سيف تؤجره؟ فكل أسيافنا قد أصبحت خشبا

د. محمد أحمد برازي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الخميس, 14 تشرين2/نوفمبر 2013 10:47

الغربة - شازين هيرش - ترجمة – جمال جاف


مساءً ...

أتحدث مع الصمت
عائداً الى بيتي الحزين
أملأ جيوب معطفي بأوراق صفراء
أحدق في وجوه المارّة
الذائبين في الصمت .

مساءً ...

أرصفة الشوارع تنقلبُ الى التوابيت
ارى موتي .


مساءً ...

غجريات يقرأن قعر الفناجين
وأطفال يحلمون بحلمات الاثداء .

ليلاً ...

آه ايتها الظلمة
نذوب فيك
وفي النهار
حينما  تبزغ  الشمس
تختفي الطيور حزناً
في أشجار الغربة
والصمت يغطي العوالم

مساءً ...

الارصفة تتهدم
والاوراق الصفراء يمسكنّ بياقة معطفي
قتلنّ النساء وبترت انوفهن .

تقول الاوراق... 

سيفك فتك ٌ واذلال
أما المتسولون ونقودهم البائسة
فأنها تلتمع على اكتاف الوطن .

أنا متهم ايها الوطن
كذبنا باسم الجنّة
قتلنا الابرار بأسمك
حتى الارصفة ضاقت بأقدامنا النجسة

مساءً ...

أرصفة مدينتي
تتبعثرُ في الفناء .

أعلن رئيس حزب الشعب الجمهوري (C H P) كمال كليجيدار اوغلو عن استيائه الشديد حيال بناء الجدار الفاصل بين نصيبين وقامشلو.

وأبدى استغرابه من قيام الحكومة التركية ببناء الجدران في القرن الواحد والعشرين وأشار اوغلو في اجتماع بالبرلمان التركي إلى ضرورة أن تقوم تركيا بإزالة الألغام في نصيبين وأن تبني علاقات المحبة بين نصيبين وقامشلو بدلا من بناء الجدران.

كما دعا أوغلو إلى تنظيف المناطق الحدودية من الألغام وتوزيع تلك الأراضي على أهالي المنطقة.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تدين أنقرة بقصف قرى كردية

بسبب تعاون سكانها مع مقاتلي حزب العمال الكردستاني

ستراسبورغ (فرنسا): «الشرق الأوسط»
أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أول من أمس تركيا لإصدارها أوامر بشن غارات جوية على قريتين كرديتين عام 1994 في مأساة تسببت بمقتل 33 شخصا وتحمل أنقرة حزب العمال الكردستاني مسؤوليتها.

ففي قرار غير نهائي تملك الحكومة التركية ثلاثة أشهر للاعتراض عليه انتقد القضاة الأوروبيون «عدم كفاية التحقيق» الذي أجرته السلطات حول المجزرة وطلبت منها «إجراء تحقيقات جديدة» من أجل «وضع حد لعدم محاسبة» المسؤولين، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وحكم القضاة بمبلغ 2,3 مليون يورو كتعويضات معنوية لأقارب الضحايا البالغ عددهم 38 شخصا الذين رفعوا القضية إلى المحكمة عام 2006.

وتعود الأحداث إلى 26 مارس (آذار) 1994 حيث قتل 33 شخصا، من بينهم نساء وأطفال، وجرح 3 في غارات جوية على بلدتي كوشكونار وكوتشايلي.

ويؤكد السكان أن الجيش التركي قصفهم لأنهم رفضوا التعاون مع قوى الأمن ضد انفصاليي حزب العمال الكردستاني (محظور)، لكن الحكومة التركية ترفض أي مسؤولية وتنسب ذلك إلى عملية تؤكد أن حزب العمال الكردستاني رتبها لمعاقبة السكان لعدم احتفالهم برأس السنة الكردية.

لكن الرواية الرسمية لم تقنع القضاة في ستراسبورغ. واعتبر هؤلاء أن المدعين المكلفين التحقيق «كانت لديهم جميعا فكرة مسبقة عما قد يكون حدث»، وسارعوا «إلى نسب المجزرة إلى حزب العمال الكردستاني من دون أي إثبات».

وتابعت المحكمة أن التحقيقات الجارية في تركيا استندت إلى «إشاعات» أو شهادات «جمعها الجيش وليس هيئة قضائية مستقلة». بالتالي خلصت المحكمة إلى أن الحكومة التركية هي بالفعل من «أمر» بهذه الغارة الجوية. كما «لاحظت المحكمة أن الطيارين وقادتهم نفذوا وأمروا بالغارات من دون حد أدنى من الاهتمام بالحياة البشرية»، وأن الضحايا «اضطروا إلى مواجهة عواقب القصف من دون أي مساعدة إنسانية من السلطات التركية».

وأخيرا أدان قضاة ستراسبورغ أنقرة على عدم توفير بعض «عناصر الإثبات الحاسمة، ومنها سجلات الطيران للطائرات التي شاركت في القصف».

وأوضحت المحكمة أنها لم تحصل على هذه السجلات إلا بفضل المدعين عام 2012 بعد أن طلبتها من السلطات عام 2009 بلا جدوى.

 

أربيل: شيرزاد شيخاني  الشرق الاوسط
مع اشتداد الأزمة الحالية بين حركة التغيير الكردية المعارضة والاتحاد الوطني الكردستاني على خلفية طلب مجلس إدارة محافظة السليمانية (معقل الحزبين) بإقالة محافظ المدينة وانتخاب محافظ جديد بذريعة أن المحافظ الحالي يدير المحافظة وكالة ولم ينتخب مثل بقية المحافظات العراقية، ظهر حديث كان يدور من خلف الكواليس لكنه طرح في الإعلام أخيرا حول إمكانية فصل محافظة السليمانية عن إقليم كردستان، وإنشاء إقليم منفصل تنضم إليه فيما بعد منطقة كرميان المتاخمة للحدود الإدارية مع محافظة كركوك.

ورغم أن العوامل الجغرافية فرضت على الشعب الكردي بكردستان العراق واقعا انقساميا، بجعل التركيز السكاني مختلفا بمنطقتين محددتين، الأولى المنطقة المعروفة باسم (بهيدنان) التي يتحدث مواطنوها باللهجة الكرمانجية وتشمل محافظة دهوك وجزءا من شمال محافظة أربيل وشمالها الغربي، والثانية منطقة (سوران) التي تتحدث اللهجة السورانية بمحافظة السليمانية وجزء من أربيل، لكن المعاناة الكردية المشتركة والوحدة القومية غلبت على كل المحاولات التي بذلت من عدة أطراف دولية وإقليمية على مر التاريخ وأفشلت جميع مخططات إحداث الانقسام والتفرقة، واستطاعت القيادة الكردية بثوراتها المتتالية الحفاظ على تلك الوحدة القومية وذلك التماسك العضوي بين المكونات السياسية والقومية والدينية.

لكن الاقتتال الداخلي الذي وقع منتصف التسعينات من القرن الماضي (1994 - 2000) بين الحزبين الرئيسين الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني والاتحاد الوطني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، أسقط التابوهات، وفرض حالة من التقسيم المناطقي بين الحزبين بانقسام إدارة حكومة الإقليم الموحدة إلى حكومتين منفصلتين في أربيل تحت سيطرة حزب بارزاني، وحكومة السليمانية بقيادة حزب طالباني، لكن جهودا أميركية نجحت بتحقيق مصالحة بين الحزبين وطي صفحة القتال، وإعادة توحيد الحكومتين عام 2005.

مع ازدياد حدة الخلافات نتيجة تغير المعادلة السياسية بكردستان، خصوصا بعد ظهور نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي غيرت مواقع الكثير من الأحزاب الكردية على الخارطة، حيث حلت حركة التغيير المعارضة كقوة ثانية متفوقة على حزب الاتحاد الوطني الذي احتفظ بتلك المكانة طوال 35 سنة الماضية، يدور الحديث هنا وهناك حول شكل وملامح المستقبل السياسي للإقليم، فهناك مخاوف حقيقية من إهمال أو إقصاء قوى المعارضة وأغلبيتها متركزة بمحافظة السليمانية من المشاركة في الحكم والسلطة، وبما أن حركة التغيير تتركز شعبيتها في تلك المحافظة فإن الحديث عن استقلالية أكبر سلطة محلية لا مركزية يفرض نفسه بكل قوة في أوساط المعارضة، وتحديدا حركة التغيير التي تواجه قيادتها ضغوطات من القاعدة الحزبية والشعبية أيضا لتحقيق المزيد من الاستقلالية الإدارية.

دخول رئيس الإقليم مسعود بارزاني على الخط وإصداره لبيان رئاسي واضح حول رفضه لأي محاولة تستهدف فصل محافظة السليمانية عن إقليم كردستان، هو دلالة واضحة على وجود مثل هذه النيات، أو على الأقل طرحها على نطاق البحث في بعض الأوساط الإعلامية والسياسية كما ذكر البيان، لكن أحد قياديي حركة التغيير أكد بشكل واضح أن «ليس واردا العمل على فصل المحافظة عن الإقليم». ويقول لطيف الشيخ مصطفى رئيس كتلة التغيير بالبرلمان العراقي وأحد قيادات الحركة أن «حركة التغيير لم تطالب مطلقا وفي أي مناسبة بفصل المحافظة أو إنشاء إقليم مستقل، كل ما هنالك أنها تطالب بمزيد من الاستقلالية واللامركزية وهذا حق دستوري». وتابع أن «مبدأ اللامركزية أقره الدستور الذي أعطى هذا الحق لكل المحافظات دون استثناء، ولكن السلطة بإقليم كردستان ممثلة بالاتحاد والديمقراطي يريدانها إدارة ديكتاتورية، ويريدان التحكم بكل شيء، ولذر الرماد بعيون الناس فإنهم يتحدثون اليوم عن مخاوفهم من انقسام الإقليم وفصل السليمانية».

وبحسب مشروع الدستور المقترح لإقليم كردستان تنص المادة الثانية منه على أنه «لا يجوز تأسيس إقليم جديد داخل حدود إقليم كردستان». لكن الدستور العراقي يجيز ذلك، إذ تشير المادة 119 على أنه «يحق لكل محافظة أو أكثر، تكوين إقليم بناء على طلب بالاستفتاء عليه، يقدم بإحدى طريقتين أولا: طلب من ثلث الأعضاء في كل مجلس من مجالس المحافظات التي تروم تكوين الإقليم. ثانيا: طلب من عشر الناخبين في كل محافظة من المحافظات التي تروم تكوين الإقليم».

وبحسب خبير قانوني تحدث لـ«الشرق الأوسط»، طالبا عدم الكشف عن هويته لحساسية الموضوع «فإن الدستور العراقي (الاتحادي) يعلو على دستور الأقاليم، وهناك نص المادة (120) الذي يقول: (يقوم الإقليم بوضع دستور له، يحدد هيكل سلطات الإقليم، وصلاحياته، وآليات ممارسة تلك الصلاحيات، على ألا يتعارض مع هذا الدستور)، وبذلك فإنه في حال أرادت أي محافظة من محافظات الإقليم أن تنشئ لها إقليما خاصا من حقها أن تلجأ إلى المحكمة الاتحادية التي أعتقد أنها ستعطيها هذا الحق لأنه لا يجوز سن أي نص بدستور الإقليم بما يتعارض مع نصوص الدستور العراقي».

ويشير الخبير القانوني إلى أنه «وفقا لنص الدستور العراقي فإن ثلث أعضاء مجلس إدارة المحافظة يحق لهم رفع طلب إنشاء الإقليم، وواقعا فإن حركة التغيير لها هذا الثلث داخل المجلس الحالي، فهي تتمتع بأغلبية 14 مقعدا من أصل 35 مقعدا لمجلس إدارة المحافظة، وإذا أضيفت إلى مقاعده، مقاعد الحزبين المعارضين الآخرين الاتحاد الإسلامي (خمسة مقاعد) والجماعة الإسلامية (ثلاثة مقاعد) فإن المجموع سيتجاوز أكثر من نصف أعضاء المجلس».

وختم المصدر «الخارطة السياسية تغيرت في إقليم كردستان بفعل نتائج الانتخابات البرلمانية، وحتى دول الإقليم بدأت تتعامل مع هذه المعادلة الجديدة، بدليل أن تركيا التي اعتادت أن تدعو الحزبين الرئيسين لمؤتمراتها واجتماعاتها، دعت بالمؤتمر الأخير لحل القضية الكردية حركة التغيير والاتحاد الإسلامي المعارضين باعتبارهما طرفين فائزين بالانتخابات، وعلى قيادة الإقليم أن تقر بهذا التغيير وتمنح المزيد من الاستقلالية واللامركزية للوحدات الإدارية، وإلا فإن خيار إنشاء الإقليم سيبقى مفتوحا خاصة وأنه مدعوم دستوريا في العراق».

خلافات كردية ـ كردية تلقي شكوكا على «صمود» الإدارة الذاتية

الائتلاف يعدها «معادية».. وقيادي كردي يرى أنها لا تعني الانفصال أو حكما ذاتيا

أربيل: شيرزاد شيخاني * بيروت - لندن: «الشرق الأوسط»
لم تمض سوى ساعات قليلة على إعلان تشكيل الإدارة الذاتية بالمناطق الكردية الخارجة عن سيطرة النظام السوري، شمال شرقي البلاد، أو ما يسمى «غرب كردستان»، حتى دب الخلاف بين الأطراف الكردية هناك، مما يلقي بظلاله على صمود تلك «الإدارة الذاتية» وفاعليتها. فمن شارك في الإعلان عنها (أول من أمس) بارك الخطوة وعدها «إنجازا قوميا مهما» سيدشن لتشكيل كيان كردي إداري مستقل على غرار تجربة إقليم كردستان العراق، ومن أقصي أو امتنع عن المشاركة وجه إلى القائمين عليها تهما بـ«الانفرادية والتسلط والتوجه الديكتاتوري». ودخل الائتلاف السوري المعارض على الخط، عادا حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، الذي أعلن عن الإدارة المحلية «تنظيما معاديا للثورة السورية».

وبين هذا الموقف وذاك يبدو أن هناك ارتياحا شعبيا كرديا من الخطوة خاصة في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية والخدمية بالمنطقة التي خرجت منذ أكثر من سنة عن قبضة النظام الحاكم بدمشق.

فالإدارة الذاتية أعلنت من حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (بي واي دي) أكبر الأحزاب الكردية والذي يسيطر على الوضع الداخلي بالمناطق الكردية، والذي يعتقد البعض أنه الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني التركي المحظور. ويمتلك «بي واي دي» جيشا موحدا تحت اسم «لجان الحماية الشعبية» التي تتولى محاربة القوى الإسلامية المتطرفة الممثلة بالدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) من جهة، وتعمل على تنظيم الوضع الأمني الداخلي من جهة أخرى، عبر ما يعرف بمجاميع «الآسايش» على غرار القوات الأمنية المحلية بكردستان العراق.

وبحسب شلال كدو، القيادي بحزب اليسار الديمقراطي الكردي السوري، أحد المنضمين إلى الإدارة المؤقتة، فإن هذه الإدارة «ستمهد لإجراء انتخابات برلمانية قريبة يتمخض عنها تشكيل أول حكومة محلية تدير شؤون المنطقة بعيدا عن سلطة المركز بدمشق».

ويضيف كدو لـ«الشرق الأوسط»: «إننا والحزب اليساري الكردي انضممنا إلى هذه الإدارة شعورا منا بكونها خطوة تاريخية مهمة ستمهد لتشكيل حكومة محلية وبرلمان منتخب، وجاءت الفكرة بعد أشهر طويلة من المشاورات والمباحثات المركزة بين عدة أطراف، جاء من جاء، وامتنع من امتنع، ولكننا بالإدارة الجديدة سنواصل جهودنا مع بقية الأطراف المقاطعة للانضمام إلى الإدارة الذاتية التي تهدف إلى تحقيق شراكة حقيقية بإدارة شؤون مناطقنا». وأضاف: «هذه الإدارة لا تعني الانفصال أو إعلان الحكم الذاتي ولا تأسيس إقليم منفصل، ولكنها إدارة هدفها إملاء الفراغ الحاصل بإدارة المنطقة، فمعلوم أن انسحاب النظام وأجهزته وإدارته من المناطق الكردية أحدث فراغا هائلا أثر على الأوضاع المعيشية للسكان، ولذلك لم نجد بدا من إملائه بإعلان هذه الإدارة الذاتية».

وحول ما إذا كانت هذه الخطوة لقيت دعما من قيادة إقليم كردستان أو العراق أو أي جهة إقليمية أو دولية أخرى، قال كدو: «هذا شأن داخلي لا يحق لأي طرف أن يتدخل فيه، ونحن بالأساس لا نحتاج إلى موافقة من أحد، هناك ملايين الناس يحتاجون إلى تنظيم شؤونهم الاقتصادية والمعيشية والاجتماعية، وكنا مضطرين تحت الضغط الشعبي لتشكيل هذه الإدارة التي سنعمل على تقويتها لتتمكن من الثبات وتحمل مسؤولياتها القادمة وفي مقدمتها تنظيم انتخابات برلمانية وتشكيل حكومة محلية».

بالمقابل، يرى علي شمدين العضو القيادي بالحزب التقدمي الديمقراطي الذي يقوده السياسي الكردي المخضرم عبد الحميد درويش، أن «انفراد حزب الاتحاد الديمقراطي بقيادة هذه الإدارة سيفرغ من محتوى وأهمية مثل هذه الإدارة، لأننا بحاجة إلى توحيد المواقف والجهود في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ شعبنا والسوريين». وتابع: «كمبدأ نحن لسنا ضد تشكيل أي كيان أو هيئة تتولى تنظيم شؤون المواطنين وتملأ الفراغ الحاصل بالسلطة، ولكننا لن نقبل بتفرد جهة واحدة بإدارة السلطة، ونعتقد أن العودة إلى روح اتفاقية هولير (أربيل) والعمل على تنفيذ بنودها هي الضمانة الأساسية لتوحيد صفوف الشعب الكردي بسوريا، ويمكن من خلال الجهد والموقف المشترك أن نشكل إدارة تحظى برضا وموافقة جميع الأطراف».

وكشف شمدين عن أن حزبه انضم إلى الائتلاف الوطني السوري، ولا يريد أن يتصادم مع حزب الاتحاد الديمقراطي، لكنه يختلف معه بشأن موضوع الإدارة. ونفى التصريحات التي أدلت بها قيادات بحزب الاتحاد الديمقراطي حول مشاركة أحزاب المجلس الوطني الكردي بتلك الإدارة. وقال: «هناك فقط حزبان انضما إلى الإدارة وهما حزب اليسار الديمقراطي بقيادة صالح كدو والحزب اليساري فقط، أما بقية الأحزاب المنضوية تحت راية المجلس الوطني فإنها متفقة على ضرورة الالتزام باتفاقية هولير».

ويتوقع أن تشارك أحزاب المعارضة الكردية السورية بمؤتمر «جنيف 2» الخاص بالسلام في سوريا، لكن شلال كدو أشار في تصريحه إلى أنه إذا «وجهت دعوات متعددة للأطراف الكردية فإننا سوف نشارك بوفود متعددة، أما إذا كانت هناك دعوة واحدة للكل فسنتشاور مع بقية الأطراف لتشكيل وفد موحد يتمثل فيه جميع الأطراف».

وفي غضون ذلك، عد الائتلاف السوري المعارض حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي «تنظيما معاديا للثورة السورية» بعد إعلانه الأخير عن تشكيل «الإدارة المدنية الانتقالية لمناطق غرب كردستان - سوريا».

وأضاف في بيان أمس أن هذه الإدارة «تمثل تحركا انفصاليا يفصم أي علاقة للتنظيم بالشعب السوري المناضل للوصول إلى دولة سورية موحدة ومستقلة وحرة وخالية من الاستبداد وذات سيادة مطلقة على أراضيها».

وعد الائتلاف أن الحزب بات «تشكيلا داعما لنظام (الرئيس بشار) الأسد، وعاملا من خلال جناحه العسكري المعروف باسم قوات الحماية الشعبية الكردية، ضد مصالح الشعب السوري ومبادئ ثورته».

وانتقدت المعارضة السورية في بيانها محاربة قوات الحماية «كتائب وألوية الجيش الحر وافتعال أزمات تسعى لتشتيت جهودها»، وامتناعها «عن محاربة النظام في عدة جبهات».

وبموجب الإدارة المحلية، تقسم المنطقة الكردية في سوريا إلى ثلاث مناطق يكون لكل منها مجلسها المحلي وممثلون في المجلس الإقليمي العام.

وتدير المناطق الكردية في شمال سوريا مجالس كردية محلية منذ انسحبت منها قوات النظام السوري في منتصف 2012. وعد هذا الانسحاب تكتيكيا بهدف تشجيع الأكراد على عدم التحالف مع مسلحي المعارضة.

ويمثل الأكراد نحو 15 في المائة من سكان سوريا البالغ عددهم 23 مليون نسمة.

من ناحيته، قال أستاذ العلاقات الدولية، المتابع للشأن السوري، الدكتور سامي نادر لـ«الشرق الأوسط»، إن «هذا الإعلان إشارة واضحة إلى أن سوريا بحدودها الجغرافية المعروفة في السابق لم تعد قائمة، ولا سيما أن إعلان الأكراد حكمهم الذاتي جاء وسط صمت دولي يشبه التأييد». ولاحظ أنه «حتى الجانب التركي الذي من المفترض أن ينتقد هذه الخطوة لم يبد أي اعتراض وكأن هناك قبولا لعملية هندسة سوريا ولو بطريقة غير رسمية».


«رايثون» و«لوكهيد» الأميركيتان تبحثان تحسين عرض لنظام الدفاع الصاروخي التركي

أنقرة - واشنطن: «الشرق الأوسط»
قال مسؤول بوزارة الخارجية التركية أمس، إن «بلاده طلبت من حلف شمال الأطلسي تمديد انتشار بطاريات صواريخ (باتريوت) التي أرسلها للدفاع عن أراضيها ضد هجوم محتمل من سوريا وذلك لأن التهديد لا يزال قائما».

وأرسلت تركيا طلبها إلى أندرس فو راسموسن الأمين العام للحلف وستراجعه كل من ألمانيا وهولندا والولايات المتحدة التي أرسلت كل منها بطاريتين بعدما طلبت أنقرة المساعدة من الحلف في تعزيز الأمن على طول حدودها مع سوريا. وجرى نشر البطاريات الست في مطلع 2013 لمدة عام في ثلاثة أقاليم بجنوب تركيا قرب الحدود. وقال المسؤول التركي لـ«رويترز» إنه يتوقع أن يوافق حلفاء بلاده على الطلب.

وتركيا من أشد منتقدي الرئيس السوري بشار الأسد وتصدرت دعوات للتدخل الدولي في الصراع وتدعم المعارضة المسلحة وتأوي نحو 700 ألف لاجئ سوري.

وأصبحت الحدود نقطة مشتعلة في الحرب الأهلية التي تمضي حاليا في عامها الثالث وتكرر سقوط قذائف من سوريا داخل تركيا، وهو ما دفع الجيش التركي إلى الرد بالمثل.

من جهة أخرى وعلى صلة بالموضوع، قالت مصادر مطلعة، إن «شركتي (رايثون) و(لوكهيد مارتن) الأميركيتين لصناعة الأسلحة تبحثان كيفية تحسين عرضهما لإنشاء نظام دفاع صاروخي من طراز (باتريوت) لتركيا بعدما ذكرت أنقرة أنها قد تتراجع عن اتفاق مؤقت بقيمة 4.‏3 مليار دولار مع الصين».

وقال مصدر مطلع على المحادثات لكن غير مسموح له بالتحدث علانية في الأمر، أول من أمس «هناك مناقشات داخلية تدور حول تحسين عرض (الباتريوت)». وأكد مصدر ثان أن المناقشات الأولية تجري داخل قطاع صناعة الأسلحة والحكومة الأميركية حول كيفية تعديل العرض ليكون أكثر قدرة على المنافسة مع عرض تقدمت به شركة صينية وآخر قدمته مجموعة أوروبية.

وذكر المصدران أنه لم يتخذ أي قرار وأنه من الضروري إتاحة الوقت لتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي لحسم أمرها.

وكانت تركيا أعلنت في سبتمبر (أيلول) أنها اختارت نظام «إف.دي - 2000» الصيني للدفاع الصاروخي والجوي طويل المدى مفضلة إياه على عروض من «رايثون» الأميركية و«يورو سامب - تي» الفرنسية الإيطالية. وأضافت أن الصين قدمت أكثر الشروط تنافسية بما يتيح الإنتاج المشترك في تركيا لكن القرار أثار قلق دول حلف شمال الأطلسي التي تخشى من نمو النفوذ الصيني.

وأثار وزير الخارجية الأميركي جون كيري ومسؤولون آخرون في الحكومة الأميركية المسألة بعدما اختارت أنقرة نظام الدفاع الصاروخي الذي تنتجه شركة «تشاينا» لتصدير واستيراد الآلات الدقيقة وهي شركة تخضع للعقوبات الأميركية لانتهاكها قانونا أميركيا يحظر تصدير الأسلحة لإيران وكوريا الشمالية وسوريا.

وقال أحد المصدرين، إن «الشركتين الأميركيتين تبحثان إمكانية تخفيض قيمة عرضهما لتكونا قادرتين على منافسة العرض الصيني والذي لا يشمل إمكانية استهداف الصواريخ متوسطة المدى». وذكر المصدران أن الشركتين تراجعان أيضا اتفاقيات التعويض وصفقات الإنتاج المشترك المدرجة في العرض الأميركي. وأضافا أن العرض الأميركي أشمل ويمنح تركيا قدرات أكبر من النظام الصيني فضلا عن الصيانة المستمرة والمساعدة الفنية لنظام الدفاع الصاروخي «باتريوت». وقال المصدران إن «العرض يشمل أيضا ترتيبات للإنتاج المشترك».

 


الجربا لـ «الشرق الأوسط»: سنتفق مع الفصائل بشأن «جنيف 2»


جنود سوريون يوجهون عوائل في الحجيرة بأطراف دمشق للمرور بعد استعادتهم السيطرة على البلدة أمس (أ.ب)

أربيل: شيرزاد شيخاني إسطنبول: وائل عصام بيروت: نذير رضا
وسط انقسام كردي - كردي بشأن تشكيل إدارة ذاتية في المناطق الكردية الخارجة عن سيطرة نظام الرئيس السوري بشار الأسد، شمال شرقي البلاد، وصف الائتلاف السوري المعارض حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري «تنظيما معاديا للثورة السورية» بعد إعلانه تشكيل تلك الإدارة.

وقال الائتلاف في بيان أمس إن هذه الإدارة «تمثل تحركا انفصاليا يفصم أي علاقة للتنظيم بالشعب السوري المناضل للوصول إلى دولة سورية موحدة ومستقلة وحرة وخالية من الاستبداد وذات سيادة مطلقة على أراضيها».

وعد الائتلاف أن الحزب بات «تشكيلا داعما لنظام الأسد، وعاملا من خلال جناحه العسكري المعروف باسم قوات الحماية الشعبية الكردية، ضد مصالح الشعب السوري ومبادئ ثورته».

في غضون ذلك، عبر أحمد الجربا، رئيس الائتلاف السوري المعارض، في تصريحات خص بها «الشرق الأوسط» في إسطنبول، عن ثقته في التوصل إلى اتفاق مع الفصائل المسلحة بشأن المشاركة في مؤتمر «جنيف 2» للسلام الخاص بسوريا الذي عدت بعض الفصائل المشاركة فيه «خيانة للثورة».

ميدانيا، ووسط معارك ضارية جرت في حلب، تواصل قوات النظام السوري «قضم» مناطق ريف دمشق, واسترجعت أمس بلدة الحجيرة المتاخمة لمنطقة السيدة زينب، مدعومة بمقاتلين من لواء «أبو الفضل العباس» العراقي.

الخميس, 14 تشرين2/نوفمبر 2013 01:50

احياء ذكرى حريق سينما عامودا في بيت قامشلو


أقيمَ اليوم 13 تشرين الثاني، وضمن فعاليات بيت قامشلو لكل السوريين - منتدى المجتمع المدني، ندوة حول الذكرى الثالثة والخَمسين لحريق سينما عامودا.


وقد بدأت الندوة بإشعال الشمّوع والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الذين سقطوا في تلك المجزرة وكل شهداء سوريا بحضور لفيف من النًشطاء السوريين والفلسطينين المتضامنين مع الشعب السوري في الخارج.

و بهذه المناسبة ألقى االشاعر جوان سوز قصيدة بعنوان " مَن حرقَ أطفالُنا  ..؟؟ " تنديداً بالمجزرة التي حصلت بحق الأطفال الكورد في سينما عامودا , حيث تم عرض فيلم وثائقي عن المجزرة وهو بعنوان " حِكاية سينَما " يعرض كيفية التخطيط لهذه المجزرة التي طالت الأطفال الكورد وهو من إنتاج قناة NRT .


كما تحدث الأستاذ ولات أحمِه بنبذة عن مجزرة سينما عامودا والتي راح ضحيتها ما يقارب الثلاثمئة شهيد , جَلُهم من الأطفال في يوم الثالث عشر من نوفمبر من العام 1960، أثناء فترة الوحدة بين سوريا ومصر بمؤامرة من الأجهزة الأمنية السورية آنذاك،  وذكر احمه في كلمته الدور البطولي للأسطورة الكُردي " محمد سعيد آغا الدقوري " والذي أنقذَ إثنا عشر طفلاً وكان شهيد النجدة الذي توفيَ وهو ينقذ أطفال السينما.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

اولا عزيزي القارئ شاهد هذا الفيدوا

اذا كان فلم فيدوا كارتون يبكي الطبقة العليا من الشعب الياباني المتحضر فما بالنا نحن المتخلفون ان نبكي من بكت عليه السماء دما والملائكة والانبياء والرسل والصالحين من عباد الله وهو ريحانة الرسول وسيد شباب اهل الجنة وخامس اهل الكساء الأمام الشهيد الصبط الحسين ابن علي ابن ابي طالب عليهم افضل الصلات والسلام

. http://www.youtube.com/watch?v=wcPkGdy4PXg

نقل عن رسول الله صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين وسلم أنه قال : كل عين باكية يوم القيامة إلا عين بكت على مصاب الحسين ، فإنها ضاحكة مستبشرة

( تِلْكَ الدَّارُ الاَخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لاَ يُرِيدُونَ عُلُوّاً فِي الاَرْضِ وَلاَ فَسَاداً وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ )(القصص/83

كلما ارتقى الإنسان بعباداته وتقواه وتقربه لله عزوجل ازدات روحه رقياً والتقرب من الله سبحانه وتعالى دليل السمو النفسي والخشية

وقد مدح الله تعالى البكائين من خشيته وأشاد بهم في كتابه الكريم بقوله تعالى ﴿ إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا • ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا. ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا

ان للبكاء من خشية الله فضلا عظيما، فهي سمة من سمات المؤمنين والخاشعين وتكسب القلب رقة وليناً وتعد طريقاً للفوز بجنات النعيم، وقد ذكر الله تعالى بعض أنبيائه وأثنى عليهم ثم عقب بقوله عنهم: ﴿ إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا سجدا وبكيا

قال الامام الرضا (عليه السلام ) : يا بن شبيب إن كنت باكيا لشيء فابك للحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السلام) فإنه ذُبح كما يُذبح الكبش ، وقُتل معه من أهل بيته ثمانية عشر رجلا ، ما لهم في الأرض شبيهون ، ولقد بكت السماوات السبع والأرضون لقتله ،

سيرتنا وسنتنا للشيخ الأمين رحمه الله .كما جائه في كتاب

ورزية أبكت نبينا صلى الله عليه وآله وسلم طيلة حياته ، وأبكت أمهات المؤمنين والصحابـة الأولين ونغصت عيش رسول الله فتراه صلى الله عليه وآله وسلم تارة يأخـذ حسيناً ويضمّه إلى صدره ويخرجه إلى صحابته كاسف البال وينعاهم بقتله ، وأخرى يأخذ تربته بيده ويشمّها ويقبلها ويأتي بها إلى المسجـد مجتمع أصحابـه وعينـاه تفيضان ، ويقيم مأتماً وراء مأتم في بيوت أمهات المؤمنين

وذلك كله قبل وقوع تلك الرزية الفادحة فكيف به صلى الله عليه وآله وسلم بعد ذلك ، فحقيق على كل من استن بسنته صلى الله عليه وآله وسلم صدقاً أن يبكي على ريحانته جيلاً بعد جيل ، وفينة بعد فينة مدى الدهر

قال الإمام الرضا عليه السلام : "إن يوم الحسين أقرح جفوننا وأسبل دموعنا يابن شبيب، إن كنت باكياً لشيء فابك للحسين بن علي بن أبي طالب?، فإنه ذبح كما يذبح الكبش فالحسين أحق من يبكى عليه، لأن حادثة كربلاء هي أعظم مصيبة وردت على الإنسانية عبر التاريخ والزمن

بكاء رسول الله (ص) على الحسين عليه السلام

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُجَيٍّ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ سَارَ مَعَ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَكَانَ صَاحِبَ مِطْهَرَتِهِ فَلَمَّا حَاذَى نِينَوَى وَهُوَ مُنْطَلِقٌ إِلَى صِفِّينَ فَنَادَى عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ اصْبِرْ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ اصْبِرْ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ بِشَطِّ الْفُرَاتِ قُلْتُ وَمَاذَا قَالَ قَالَ دَخَلْتُ عَلَى النَّبِيِّ (ص) ذَاتَ يَوْمٍ وَعَيْنَاهُ تَفِيضَانِ قُلْتُ يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَغْضَبَكَ أَحَدٌ مَا شَأْنُ عَيْنَيْكَ تَفِيضَانِ قَالَ بَلْ قَامَ مِنْ عِنْدِي جِبْرِيلُ قَبْلُ فَحَدَّثَنِي أَنَّ الْحُسَيْنَ يُقْتَلُ بِشَطِّ الْفُرَاتِ قَالَ فَقَالَ هَلْ لَكَ إِلَى أَنْ أُشِمَّكَ مِنْ تُرْبَتِهِ قَالَ قُلْتُ نَعَمْ فَمَدَّ يَدَهُ فَقَبَضَ قَبْضَةً مِنْ تُرَابٍ فَأَعْطَانِيهَا فَلَمْ أَمْلِكْ عَيْنَيَّ أَنْ فَاضَتَا

المصادر

مسند أحمد / مسند علي بن أبي طالب/ (ج 2 / ص 119) ط بيروت دار الكتب العلمية

تاريخ الإسلام - للذهبي / الطبقة السابعة / حرف الحاء/ ط : بيروت دار الكتب العلمية

البداية والنهاية – لأبن كثير /ج 5 / ص 217/ ط : بيروت - دار الفكر

تهذيب التهذيب – لأبن حجر العسقلاني / (ج 2 / ص 319) ط : بيروت - دار الفكر

تهذيب الكمال- للمزي / باب الحاء / الحسين بن علي / (ج 2 / ص 665) ط : بيروت دار الكتب العلمية . روى ابن أبي شيبة : عن صالح بن أربد النخعي قال : قالت أم سلمة دخل الحسين على النبي (ص) وأنا جالسة على الباب ، فتطلعت فرأيت في كف النبي (ص) شيئا يقلبه وهو نائم على بطنه ، فقلت : يا رسول الله ! تطلعت فرأيتك تقلب شيئا في كفك والصبي نائم على بطنك ودموعك تسيل فقال

(إن جبريل أتاني بالتربة التي يقتل عليها ، وأخبرني أن أمتي يقتلونه)

مصنف ابن أبي شيبة / (ج 8 / ص 632)

الآحاد والمثاني - لابن أبي عاصم / من ذكر الحسين بن علي (ج 1 / ص 444

أخبرني أبو القاسم الحسن بن محمد السكوني ، بالكوفة حدثتني سلمى قالت

دخلت على أم سلمة ، وهي تبكي فقلت : ما يبكيك ؟ قالت : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام يبكي وعلى رأسه ولحيته التراب ، فقلت : ما لك يا رسول الله ؟ قال : « شهدت قتل الحسين آنفا » دلائل النبوة للبيهقي / جماع أبواب إخبار النبي بالكوائن بعده / ب : إخباره في قتل ابن بنته /ج7

وفي الختام جعلنا الله من البكائين على هذا المصاب العظيم الجلل

البكاء خصوصاً على الحسين هو تعظيم لشعائر الدين وتخليداً لإسم الحسين الذي خلد الدين وأحياه وهو حسين الفضيلة وحسين الكرامة و الإباء (عليه افضل السلام )

انّ التفاعل عن طريق البكاء هو تثبيت لدعامة القضية الحسينية التي جاء من أجلها الامام الحسين (عليه السلام) وجسّدها بدمه الطاهر ليكون نبراساً للحق والشموخ لأنّها قضية الإسلام وليست قضيته الشخصية ولا شك أنّ البكاء هو عنوان للسير على نهج الحسين (عليه السلام) والولاء له وان أعلى درجات الولاء هو ذرف الدموع والبكاء بغزارة وهذا لا يتحقق إلا بحالة يحترق فيها القلب حباً وولاءً ومن هنا فقد ورد عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه وال الطيبين الطاهرين وسلم ) أن من بكى وتباكى على الحسين فقد وجبت له الجنة. فكان البكاء سبباً لمغفرة الذنوب ومحو الآثام ببركة الحسين (عليه السلام ) ستبقى مأسات كربلاء مادامه فينا عرق ينبض رمز للتضحية والفداء والبكاء على المضرج بالدماء شعار الاحرار والمستضعفين على الارض ( فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون )

محمد كاظم الجادري ***** فيينا

تعليق صوت كوردستان: رئيس إقليم كوردستان مسعود البارزاني لم يلبي دعوات القادة الكورد في شمالي كوردستان لزيارة عاصمة الكورد امد ( دياربكر) لزيارتها في جميع أعياد نوروز و رفض رفضا قاطعا الاقتراب منهاو لكنه لبى دعوة رئيس وزراء دولة تركيا المحتلة لكوردستان و أعرب عن أستعدادة للذهاب الى امد و الالتقاء بأردوغان هناك. هذا ما قالة أحمد ترك السياسي الكوردي و العضو في برلمان تركيا و شكك أحمد ترك بنية أردوغان في توجية هذه الدعوة للبارزاني و توقع ان تكون تلك الدعوة لأغراض أنتخابية.

أما رئيس بلدية امد ( دياربكر) عثمان بايدمير فقال: أنه مستعد لاستقبال البارزاني و لكن في حالة كون زيارتة لصالح الكورد. أما دولة باخجلي رئيس حزب العنصريين الاتراك فقط أعتبر البارزاني صديقا لاردوغان و نصحة بلقاء البارزاني في أربيل و أعتبر الزيارة خطيرة على تركيا.

و بهذا تكون الزيارة محل شكوك الاتراك و العديد من القوى الكوردية. هذه المخاوف لم تأتي من الفراغ بل أن لها ما يبررها.

فالبارزاني بتلبيته لدعوة أردوغان و رفضة لدعوة القوى الكوردية في شمال كوردستان هي رسالة الى القادة الكورد بأنه لا يعترف بهم و هم ليسوا في مقامة و أن زيارته هي ليست ضمن أجندة حزب السلام و الديمقراطية الكوردي في شمال كوردستان بل أن له أجندة خاصة به و بتركيا. و تعني أيضا بأن البارزاني هو حليف لاردوغان و ليس لاحمد ترك أو صلاح الدين دمرداش أو كولتان كاشناك أو أوجلان.

أما أعتراضات دولة باخجلي التركي العنصري فهي تأتي من منافسة حزبية له مع حزب العدالة و التنمية الاردوغاني و يريد بها أن يقول للشعب التركي أن أردوغان هو صديق للبارزاني. كما أنه يريد أن يذكر أردوغان بما كان يقولة عن البارزاني و غيرة من قادة أقليم كوردستان عندما كان يقول بأنهم رؤساء عشائر و ليس رئيس لإقليم كوردستان و لهذا قال باخجلي بأن أردوغان هو صديق للبارزاني و هو أي أردوغان بمقام رئيس عشيرة.

و لكن الزيارة و الدعوة لم تأتي لهذا السبب أو ذاك بل أنه يدخل ضمن خطة أردوغان لضرب الكورد بعضهم ببعض و تشكيل جناح كوردي بمساعدة البارزاني بعيد عن تاثيرات حزب العمال الكوردستاني. و الدعوة الاردوغانية للبارزاني الى دياربكر بحد ذاتها فخ كبير للبارزاني و محاولة لتعميق خلافاته مع الكورد في شمال كوردستان.

أردوغان منزعج جدا من سيطرة حزب العمال الكوردستاني على الساحة السياسية في شمال كوردستان و غربي كوردستان و يرى أنه لا يستطيع السيطرة على شمال و غرب كوردستان ألا بتفريق صفوف القوى الكوردية في شمال و غربي كوردستان و بالتالي أضعاف حزب العمال الكوردستاني.

تركيا فعلت الكثير بالبارزاني الى أن أوصلته الى هذا الاجتماع الذي يأتي بعد فشل عقد المؤتمر القومي الكوردي و فشل جر حزب العمال الكوردستاني الى مظلة البارزاني و فشله في فرض حصار على حزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان و خلق بديل لهم.

أجتماع امد بين البارزاني و أردوغان هي الخطوة الأولى لمشروع عسكري سياسي أعدتها تركيا يبنى على المشاريع الاقتصادية الناجحة بينهما. تلك المشاريع الاقتصادية التي كانت الهدف منها أتفاقات عسكرية سياسية بين الطرفين.

الأربعاء, 13 تشرين2/نوفمبر 2013 22:41

د. مهدي كاكه يي - وسائل النضال الكوردستاني

(تركيا) ..... الى أين؟ (35) – إستراتيجية النضال التحرري الكوردستاني

6. وسائل النضال الكوردستاني

د. مهدي كاكه يي

تميّز النضال الكوردستاني عبر مراحله المختلفة بإتباع النضال المسلح من خلال حرب العصابات في جبال كوردستان، حيث كان الكوردستانيون يلتجئون الى جبالهم المحصّنة في نضالهم من أجل التمتع بحقوقهم على أرضهم التأريخية، كوردستان. كانت الإستراتيجية المتبعة هي إستراتيجية دفاعية و كانت كوردستان الساحة الوحيدة لكافة الحروب التي خاضها الكوردستانيون ضد المحتلين. لهذا السبب تعرضت كوردستان و شعبها لأضرار بشرية و إجتماعية و إقتصادية و بيئية و صحية كبيرة جداً خلال النضال المسلح الذي جرى على أرض كوردستان. هكذا إستمر هذا النضال المسلح الكلاسيكي في القرن الماضي و القرن الحالي، حيث لم يعمل القادة الكوردستانيون على تطوير وسائل نضالهم لمواكبة التطورات الذاتية و الموضوعية للقضية الكوردستانية و التي كانت قد تقود الى تحقيق الهدف الكوردستاني في الحرية و الإستقلال. هكذا جُعِلتْ من كوردستان ساحةً للحروب و الدمار، حيث تحطمت البنية التحتية لها و تشرّد و تسمّم شعبها و تسممت أرضها و هواؤها و مياهها و مزارعها و غاباتها، بينما سكان الدول المحتلة لكوردستان كانوا يعيشون في أمان، بعيدين عن أهوال الحروب و المعارك و كانت مدنها و قراها و مزارعها و مصانعها بعيدةً عن الحروب و لم تتعرض للخراب و الدمار.

ظهور عالمٍ جديد بعد إنهيار الإتحاد السوفيتي و إنتهاء الحرب الباردة و قيام ثورة كبرى في وسائل الإتصالات و تلقّي المعلومات، تجعل الوسائل السلمية الحضارية في النضال وسائل فعالة لتحقيق أهداف الشعوب في الحرية و الإستقلال، حيث تعيش البشرية اليوم في عصر العولمة و عصر تحرر الشعوب و تغيّرت على ضوئها أساليب النضال التحرري و حلّت الأساليب السلمية محل النضال المسلح و ها أن شعوب تونس و مصر وغيرهما أسقطتْ حكوماتها الدكتاتورية عن طريق التظاهرات و الإحتجاجات و العصيان المدني. هكذا فأن التطورات العالمية التي حصلت في الأعوام الأخيرة أوجدت وسائل جديدة للثورة و الدفاع عن النفس التي قد تكون أكثر فعّالية من الإلتجاء الى السلاح و في نفس الوقت فأن الوسائل السلمية هي أقل ضرراً بكثير من الثورات المسلحة.

تُقدّر نفوس كوردستان بحوالي خمسين مليون نسمة و تُقدّر مساحتها بحوالي نصف مليون كيلومتر مربع. لو يتم إستغلال جيد لهذا العدد السكاني الكبير من خلال توعيتهم و تنظيمهم، فأنهم، من خلال النضال السلمي سيتمكنون أن يفرضوا إرادتهم على محتلي كوردستان و على الدول الكبرى و سيكونون قادرين على التحرر من الإستعمار الإستيطاني و الإحتلال و إقامة دولة مستقلة و يصبحون قوةً بشرية و إقتصادية عملاقة في المنطقة، يلعبون دوراً محورياً فيها و يُغيّرون المعادلات و التوازنات الإقليمية القائمة و سياسة و إستراتيجيات القوى العالمية في المنطقة.

يجب وضع إستراتيجية صائبة لتوعية المجتمع الكوردستاني، و خاصةً الشباب، من خلال تعريفهم بالتأريخ العريق لأسلافهم و مساهماتهم الكبيرة في بناء صرح الحضارة الإنسانية و كذلك تعليمهم اللغة الكوردية و تثقيفهم من خلال تزويدهم بالعلوم و المعارف و المعلومات في مختلف المجالات لمساعدتهم في خلق شعبٍ مثقف، مؤهل لتحرير نفسه و بلاده. كما أن إيجاد لغةٍ كوردية موحدة هو من العناصر الأساسية في توحيد الكوردستانيين و جعلهم يتفاعلون مع البعض و يتجانسون في الفكر و الثقافة.

إن تنظيم الكوردستانيين يكون سهلاً عندما يكونون واعين و مشبعّين بالمبادئ الوطنية و يعيش في أعماقهم حُب الوطن و الشعور بالإنتماء لكوردستان و الإستعداد الكامل للدفاع عنها. يتم تنظيم الجماهير الكوردستانية من خلال التنظيمات السياسية و الطلابية و الشبابية و النسوية و المهنية و منظمات المجتمع المدني. إن تنظيم الجماهير الكوردستانية سيُحقق إستقلال كوردستان و حرية شعبها من خلال تنظيم المظاهرات و الإضرابات و إعلان العصيان المدني و الإضراب عن الطعام. على سبيل المثال، قيام عدة ملايين من الكوردستانيين بالإضراب عن الطعام سيهزّ الرأي العام العالمي و يضطر بسببه المجتمع الدولي و الدول الكبرى التدخل لإنقاذ حياة الملايين من الكوردستانيين المضربين عن الطعام و تضغط على الدول المحتلة لكوردستان للإعتراف بحق الشعب الكوردستاني في الحرية و الإستقلال. كما أن الجماهير الكوردستانية المليونية تستطيع إيقاف الحياة في كافة أرجاء كوردستان من خلال الإضراب العام عن العمل و التظاهرات و قطع طرق المواصلات.

كما أن هناك الملايين من الكوردستانيين الذين يعيشون في المدن الكبيرة للدول المحتلة لكوردستان، حيث يُقدّر عدد الكورد الذين يعيشون في إستانبول لوحدها بأكثر من سبعة ملايين نسمة و تعيش عدة ملايين من الكورد في كل من أنقره و إزمير و قونية و مناطق و مدن أخرى في "تركيا"، بالإضافة الى الملايين من الكورد الذين يعيشون في المدن الكبرى للدول المحتلة الأخرى، مثل مدن طهران و شيراز و بغداد و دمشق و حلب و غيرها. هذه الأعداد المليونية للكورد الذين يعيشون في مدن الدول المحتلة لكوردستان، يمكن أن يلعبوا دوراً حاسماً في شل الحياة في المدن الكبرى في كل من تركيا و إيران و العراق و سوريا من خلال إعلان العصيان المدني و الإضراب عن العمل و الإضراب عن الطعام و تنظيم التظاهرات المليونية و قطع خطوط المواصلات من خلال تكوين عوازل بشرية في الشوارع الرئيسية و الساحات العامة. بهذه الوسائل النضالية في عقر دار المحتلين سيفرض شعب كوردستان إرادته على المحتلين و يجبرهم على الإستسلام و الإعتراف بحق الكوردستانيين في الحرية و الإستقلال.

يعيش في الدول الغربية أكثر من مليون كوردي و هؤلاء يمكنهم أن يلعبوا دوراً كبيراً في النضال الكوردستاني و يكونوا سنداً قوياً لنضال الكوردستانيين في كوردستان و في الدول المحتلة، حيث أنهم يعيشون في دول ديمقراطية تسمح لهم بالقيام بمختلف الفعاليات من إضراب عن الطعام و تنظيم المظاهرات و إيصال الصوت الكوردستاني الى مسامع منظمة الأمم المتحدة و عواصم الدول الكبرى و إقامة الندوات و المهرجانات و الحفلات و المعارض للتعريف بالشعب الكوردستاني و بإحتلال بلده و حرمانه من حق الإستقلال و التمتع بحقه في تقرير مصيره بنفسه كالشعوب الحرة الأخرى في العالم و التعريف بتأريخه و تراثه و فنونه. هكذا فأن الجاليات الكوردستانية في الخارج تستطيع إيصال الصوت الكوردستاني الى الرأي العام العالمي و الأمم المتحدة و حكومات الدول الكبرى و منظمات المجتمع المدني و الشخصيات الدينية في البلدان التي يعيشون فيها و في نفس الوقت يكونون سفراء كوردستان في هذه الدول للتعريف بالشعب الكوردستاني و بحضارته و تراثه و الإستعباد الذي يعاني منه في ظل الإحتلال و إلغاء الهوية و اللغة و التأريخ و التراث.

أود أن أذكر هنا بأنه كان ينبغي على قيادات الأحزاب السياسية الكوردستانية تغيير إستراتيجيتها منذ إنتهاء الحرب الباردة في بداية العقد التاسع من القرن العشرين، أي قبل أكثر من عشرين عاماً و ترك الكفاح المسلح و التركيز على العمل السياسي و توعية و تنظيم الجماهير الكوردستانية و مساعدتها لتعلم اللغة الكوردية و تعريفها بالتأريخ العريق للأمة الكوردية و تأسيس منظمات المجتمع المدني و ترتيب البيت الكوردستاني في شمال كوردستان بشكل خاص و في كوردستان بشكل عام، و من ثم القيام بالنضال السلمي الذي نتحدث عنه لتحقيق نقلة نوعية في النضال الكوردستاني و بالتالي تحرير كوردستان و تحقيق إستقلالها.

تحدثتُ في الحلقة السابقة عن تأسيس الجيش الكوردستاني، حيث يمكن للثوار الكوردستانيين الذين إكتسبوا الخبرة خلال نضالهم المسلح، أن يعملوا كمُدرّبين عسكريين في الجيش الكوردستاني المُقترح لتعليم أفراد الجيش علوم حرب العصابات و النضال في المناطق الريفية في كوردستان بالإضافة الى كثير من الأمور المتعلقة بهذا النوع من الحرب.

هناك نقطة مهمة أخرى أود الحديث عنها هنا وهي تحديد الجهات و القوى و الدول التي يمكن للكوردستانيين أن يتلقوا التأييد و الدعم منها و الجهات و القوى و الدول التي تقف ضد حق شعب كوردستان في التحرر و الإستقلال. في البداية يجب القول بأنه في السياسة ليست هناك صداقات و عداوات، بل مواقف الدول و المنظمات السياسية تحددها مصالحها. على ضوء هذه الحقيقة، فأن الدول المحتلة لكوردستان و المنظمات السياسية العربية و التركية و الفارسية التي تحمل الفكر العنصري، هي القوى التي تقف بوجه تطلعات شعب كوردستان في حريته و إستقلال بلاده و لذلك يجب على القيادات السياسية الكوردستانية عدم الإعتماد على هذه الجهات في النضال الكوردستاني و بأي شكل من الأشكال و تجارب كثير من الثورات الكوردستانية التي حدثت في السابق تظهر أن إنهيارها كانت بسبب إعتمادها على "المساعدات" المقدمة من قِبل الدول المحتلة لكوردستان. من جهة أخرى، كما ذكرتُ آنفاً بأن السياسة و العلاقات بين الشعوب و الدول هي علاقات مصالح بحتة، فأن الدول الكبرى و الدول الغربية الديمقراطية تتحدد مواقفها من القضية الكوردستانية على ضوء تقاطع أو تلاقي مصالحها مع إستقلال كوردستان، إلا أنه في نفس الوقت فأن الرأي العام في هذه الدول و منظمات المجتمع المدني و الصحافة و الكنيسة تلعب دوراً كبيراً في تحديد سياسات حكومات هذه الدول. لذلك من الممكن الحصول على دعمٍ معنوي و مادي للقضية الكوردستانية من هذه الدول.

في الحقيقة أن مواقف الشعوب و الدول و المنظمات السياسية و حتى منظمات المجتمع المدني في هذه الدول، من إستقلال كوردستان، تعتمد بالدرجة الرئيسية على العامل الذاتي لشعب كوردستان، حيث عندما تكون للكوردستانيين مرجعية سياسية موحدة و دستور ديمقراطي و أحزاب سياسية عصرية و قوة إقتصادية و عسكرية لا يمكن الإستهانة بها، حينئذٍ يستطيع شعب كوردستان فرض إرادته على الآخرين و إثبات وجوده كشعب له الحق في التحرر و الإستقلال. إن العوامل الذاتية الكوردستانية تلعب الدور الرئيس في النضال الكوردستاني لتحقيق أهدافه، بينما العوامل الخارجية هي عوامل ثانوية، حيث أن وحدة الكوردستانيين و قوتهم قادرة على تغيير سياسة و إستراتيجيات الدول الكبرى و الدول المحتلة لكوردستان تجاه القضية الكوردستانية.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مقرب من رئيس الجمهورية يكشف لــ(راديو نوا) عن تحسن صحة جلال طالباني
كشف سكرتير المجلس المركزي لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد لــ(راديو نوا)، الاربعاء، عن تحسن صحة رئيس الجمهورية جلال طالباني.

وقال مراد المقرب من طالباني، ان المعلومات التي حصل عليها بخصوص رئيس الجمهورية تؤكد تحسن صحة جلال طالباني، ومؤكداً على ان هذه المعلومات صحيحة.

واوضح، ان تشغيل منصب السكرتير العام للاتحاد الوطني الكردستاني بوجود طالباني على قيد الحياة خطوة غير صحيحة ومرفوضة، مشيراً الى انه من المحتمل ان يعيش طالباني لعشرين سنة اخرى ويتحسن صحته كما كان في الماضي، مشدداً على ان الاعمار بيد الله ولانستطيع ان نختار شخصا لمنصب طالباني وهو مازال على قيد الحياة.
الأربعاء, 13 تشرين2/نوفمبر 2013 21:26

تأسيس المجلس القومي المعارض في غربي كوردستان

بيان التحضيري ..

عن اللجنة التحضيرية لمؤتمر المجلس القومي المعارض في غربي كوردستان ..

خلال الفترة الماضية من عمر الثورة السورية وثورة الشعب الكوردي في غربي كوردستان ضد الطغيان والاستبداد والتطرف أثبت الكورد بأنهم قادرون على حماية إقليمهم ومكتسباتهم وإدارة شؤونهم ومنطقتهم في ظل إستمرار المتطرفين في محاربة شعبنا إلى جانب النظام الإستبدادي الذي يقود حربه ضد الشعب الأعزل ويعيد إنتاج الشوفينية والعنصرية في قالب طائفي ومتطرف يهدد الثورة السورية وشعبنا الكوردي ومكتسباته بعد نضال دام لعقود من أجل الحرية وإسقاط الإستبداد الشوفيني ..

إن التطور الذي نجم عن الحراك السوري العام والكوردي الخاص أستطاع الكورد من خلاله خلق عوامل الإدارة للمؤسسات والدفاع عن المنطقة الكوردية الممتدة بين نهر دجلة شرقاً وجبل الكورد غرباً - إلى جانب الحفاظ على مكتسبات الثورة السورية السلمية الجارية التي دخلت مراحلها الحساسة بعد تخلي المجتمع الدولي عن الشعب السوري وتركه عرضة للأسلحة الفتاكة المستخدمة من قبل النظام . وقد تطورت الامور إلى أن أزدادت الأزمة السورية تعقيداً في ظل الفوضى التي أجتاحت كافة الأقاليم السورية ما عدا المنطقة الكوردية بعد نجاح شعبنا في ضبط الأمن والأمان على يد وحدات حماية الشعب ي ب ك وتحريرها سلمياً لمعظم المناطق الكوردية من يد النظام . وشارك الكورد في الثورة السورية باللون الكوردي الخاص والذي يمتاز بسلمية الحراك ضد الإستبداد من باب السلم الأهلي ونبذ العنف ، بالاضافة إلى إدارة المؤسسات من قبل سلطة كوردية ( الهيئة الكوردية العليا ) والتي تشكلت بحكم الفراغ الحاصل والناتج عن الوضع السوري العام ، وأستطاعت تلك السلطة بسط سيطرتها على كافة المدن والأرياف الكوردية وتحركت وفق الظروف المعينة لتلبية حاجيات اليومية للمجتمع مع وجود السلبيات الكثيرة والتقصيرات الكبيرة التي يجب مواجهتها ، وفي المقابل تطورت الأحداث إلى أن أصبحت تلك السلطة أمر واقع في الإقليم الكوردستاني السوري إلى جانب التطور الأمني الإيجابي وضبطه أمن المنطقة الكوردية بشكل جيد نسبياً مقارنة مع الآقاليم السورية الأخرى التي شهدت وتشهد قتالاً عنيفاً ودماراً هائلاً والقتل على الهوية .

إلى جانب وجود سلطة الإدارة الذاتية المرحلية في المنطقة الكوردية يتطلب معارضة وطنية لها وفق الظروف والمعطيات والإمكانيات التي تساهم في بناء وتطور الإقليم الكوردستاني السوري وحفظ أمنها وسلامة مواطنيها وتأمين الحياة الكريمة والسعيدة له ..

بناء على جميع هذه المعطيات والمرتكزات والأسباب قررنا نحن مجموعة من الوطنيين الكورد مثقفين وحقوقيين وكادحين ونشطاء سياسيين بالعمل تحت مظلة واحدة والبدء في تأسيس المجلس القومي المعارض في غربي كوردستان - كأول معارضة سلمية ورسمية معلنة نؤمن بوجود الأطر الثلاثة في المعادلة الكوردية ( السلطة - المعارضة - والجيش ) وإننا نعتبر وحدات حماية الشعب ي ب ك بنية حقيقية لهذا الجيش الوطني ، لأن تلك القوات روت أرض روج آفا بدمائها وتضحياتها حتى اصبحت بحق قوات مؤهلة لأن تمثل الجميع ، في المقابل تراكمت السلبيات والاخطاء المرتكبة على يد سلطة أمر الواقع ويجب مواجهتها بالطرق والنضال السلمي المشروع وذلك من أجل مصالح الشعب وحريته .

وخلال الأيام القليلة القادمة سنعلن بشكل رسمي عن المعارضة بعيداً عن الاجندات الحزبية والمنافسة السلطوية ، بل سنكون الصوت الآخر للشارع الكوردي .. صوت الفقراء والمهمشين صوت جميع الشعب المطالب بسلطة العدل وإحترام حقوق الإنسان .. نعارض السلبيات بالطرق القانونية والسلمية .. ونثمن الإيجابيات كما يجب .. ونساهم في بناء إقليمنا الكوردستاني ووطنا السوري .. ويداً بيد نقف خلف قواتنا التي تسطر ملاحم النصر والبطولة ..

وخلال الفترة القادمة قبل الإعلان الرسمي في مؤتمر صفحي سنحدده لاحقاً فإن باب المجلس مفتوحاً للجميع للمشاركة في رسم خارطة سياسية جديدة والمساهمة في بناء الوطن والإقليم الكوردستاني السوري وبث روح المساواة والتسامح والعدالة والتآخي بعيداً عن التطرف والشوفينية ..

كما إن باب المجلس القومي للمعارضة مفتوحاً أمام الجميع للإنضمام ويشاركون في تأسيس المجلس القومي المعارض في غربي كوردستان ..

عناوين التواصل مع اللجنة التحضيرية في الداخل والخارج :

إبراهيم كابان - عبد الغني حسين - رستم شيخو

الهواتف :

00905434757387

00963951723676

046727628920

وللتواصل مع اللجنة التحضيرية على الإيميل الإلكتروني : هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. وعبر السكايب / ibrahim.kaban

صفحة المجلس على الفيسبوك : https://www.facebook.com/kurdistanrojava

اللجنة التحضيرية لمؤتمر المجلس القومي المعارض في غربي كوردستان

13-11-2013

 

الدفاع عن ' روژآڤا '

بقلم جوناثان سباير / ترجمة : نوزاد زاخوي

جيروزليم بوست ، 8 تشرين الثاني

الكرد يعززون الإحكام على حدود اقليمهم إثر إلانتصارات التي يحققونها ضد منظمة القاعدة في شمال سوريا

بعد مرور سنتين ونصف،قد يبدو الوضع في سوريا بأنه تحول إلى عملية ذبح مستمر ومحير. ولايبدو في الافق تحقيق انتصار اوهزيمة وشيكة لأي من الجانبين.

ولكن هذه الصورة ليست دقيقة تماما. على جبهة واحدة ، على الأقل ، هناك حركة تتجه نحو إتجاه واضح المعالم. حيث يعززالكرد في شمال شرق سوريا منطقتهم المستقلة المحاذية للعراق. ويطلق الكرد على هذه المنطقة تسمية " روژآڤا" أو كردستان الغربية . ولقد ألحق الكرد في الأسبوعين الماضيين سلسلة من الهزائم الكبيرة بالثوار المرتبطين بالقاعدة على حدود منطقتهم .

ان غياب الوضوح في المنحى الذي تتخذه الحرب في سوريا مستمد جزئيا من حقيقة أنه لم يعد هناك صراع واحد في هذا البلد . بدلا من ذلك، فأن الحرب الأهلية السورية في العام الماضي المتمثلة بالصراع المباشر بين النظام والتمرد قد تحولت الى ثلاث حروب متداخلة تتألف اطرافها من عناصر متنوعة مشاركة في النزاع.

لا يزال النظام وحلفائه يخوضون حرباًضد ثورة الاغلبية السنية. إلا أن حرباً أهلية اخرى ضروسقد نشبتبين صفوف الثوار انفسهم ، حيث تكالبت عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) المرتبط بتنظيم القاعدة مع حلفائهم المتشددين الاسلاميين ضد الجماعات الثوريةالمحلية.

في حين يجري النزاع الثالث بين تنظيمداعشوحلفائه ضد المقاتلين الكرد من وحدات حماية الشعب الكردي (YPG) في شمال وشرق البلاد .ماتزال الحربين الأولى والثانية دائرة في مأزق دموي. في حين ينتصر الكرد في الحرب الثالثة الذين ينصب هدفهم على البقاء على قيد الحياة بدلا من الغزو.

بدأت الموجة الحالية للاندفاع الكردي في 26 تشرين الاولعنما سيطرت وحدات حماية الشعب على منفذ اليعربية الحدودي في محافظة الحسكة الذي يفصل بين سوريا والعراق . حيث كان هذا المعبر الحدودي الذي يسميه الكورد "تل كوجر" تحت سيطرة تنظيم داعش منذ شهر اذار. فقد سيطرت وحدات حماية الشعب على المعبر بعد ثلاثة أيام من القتال.

أصدر الإئتلاف الوطني السوري المعارض تصريحا غريبا بعد تلك المعركة،حيث إدعى الائتلاف بأن مقاتلين نظاميين عراقيين قد شاركوا جنبا إلى جنب مع الكرد. في الحقيقة ، يبدو أن السبب الواضح وراء ذلك الانتصار يكمن في تفوق وحدات حماية الشعب من الناحية التنظيمية بالمقارنة مع خصومهم الاسلاميين .

ان إحكام السيطرة على اليعربية يعطي الكورد السوريون السيطرة الكاملة على منفذ حدودي مع العراق لأول مرة. ولكن أهمية هذا الامر تتجاوز ذلك .

ان محافظة الحسكة التي يشكل الكردأغلبية تصل الى70 ٪ يقع فيها الجزء الأكبر من احتياطيات النفط في سوريا. وفقا لدراسة أجريت عام 2009 ، لدى سوريا 69 مليار برميل من احتياطات النفط المؤكدة ، وربما نحو 315 مليار برميل من الاحتياطيات غيرالمكتشفة حتى الآن . وتقع الغالبية العظمى لهذه الاحتياطات في شمال شرق البلاد . في شهر آذار من هذا العام ، سيطرت وحدات حماية الشعب على ثلاث مدن منتجة للنفط أبرزها مدينة رميلان.

ان السيطرة على اليعربية يمنح الكرد القدرة على تصدير النفط . وان هذه الحقيقة غير غائبة عن الجهاديين من داعش الذين يأملون بإدارة عملياتهم الخاصة بتصدير النفط وكذلك الائتلاف الوطني السوري الذي قام بتذكير الكرد في بيانه بأن النفط ملك"جميع السوريين".

بعد انتصارهم في اليعربية،واصل الكرد اندفاعهم وسيطروا على 20 قرية وانتزعوها من سيطرة تنظيم داعش وحلفائه على مدى الأسبوع الماضي. إذ إنضمت قوات إضافية الى تنظيم داعش في هذه المعارك بما في ذلك جماعات اسلامية ولكن غير مرتبطة بتنظيم القاعدة .

وإختتمت وحدات حماية الشعب الكردي تقدمها في الفترة الأخيرة بالسيطرة الكاملة على منطقة راس العين (سري كاني)على الحدود مع تركيا وهي المنطقة المهمة استراتيجيا و المتنازع عليها منذ فترة طويلة. ان طرد مقاتلي تنظيم داعش من منطقة المناجير في البلدة منح وحدات حماية الشعب السيطرة الكاملة على رأس العين والطريق إلى منطقة تل التامر المجاورة .

تعني هذه المكاسب بأن الكرد قد قاموا الآن بتعزيز ' شريط حدودي ' واضح غرب منطقتهم التي يسيطرون عليها في شمال شرق سوريا . و وفقا لمصادر كردية ، يعتزم الكرد الآن الاستمرار في التقدم الى الغرب نحو"تلأبيض."

ولكن النتيجة غير مؤكدة بشكل كبير في تلك المنطقة. حيث أحرزت وحدات حماية الشعب نجاحا أقل خارج محافظة الحسكة، أي في المناطق التي ينتشر فيها السكان الكرد في محافظتي الرقة وحلب. وقد هرب كثير من الكرد من هذه المناطق إلى المنطقة التي يسيطر عليها الكرد في عفرين في عمق البلاد الى الغرب وغيرالمرتبطة بالمنطقة الرئيسية الخاضعة للسيطرة الكردية .

ان انتصارات وحدات حماية الشعب الكردي هي ثمرة الانضباط والتنظيم الفائق التي تتحلى بهاهذه المجموعة مقارنة بمنافسيهم الجهاديين . لقد أمضى كاتب هذا المقال بعض الوقت مع كل من وحدات حماية الشعب الكردي و مع الثوار العرب السوريون . وان وحدات حماية الشعب الكردي الذين تم تدريبهم من قبل حزب العمال الكردستاني يثبتون معرفة و وعياً تكتيكياً أعلى بكثير من المهارات العسكرية الاساسية. حيث يقومون بترشيد الذخيرة بعناية وتتحرك وحداتهم بطريقة منسقة ومسيطر عليها.

إلا ان الثوار، على النقيض من ذلك ، رغم كونهم شجعان بالتأكيد، ولكنهم غالبا غير مدربين بصورة جيدة و غير منضبطين .

يشيرالقتال الأخير بأن حزب الوحدة الديمقراطي الكردي و وحدات حماية الشعب تحكم سيطرتها على حوالي 10 ٪ من أراضي سوريا .

تشكل "روژآڤا"جزءا من إقليم متجاور تحت السيطرة الكردية يمتد من منطقة رأس العين في الغرب مروراً بشمال العراق وصولاً إلى الحدود الإيرانية . ولكن الانقسامات السياسية الحادة تبقى قائمة بين القوات الموالية لحزب العمال الكردستاني التي تسيطر على الجزء السوري وحكومة إقليم كردستان لمسعود بارزاني في شمال العراق .

ماتزال آمال الوحدة بعيدة المنال . وان' المؤتمر القومي الكردي' المزمع عقدهو الذي يتم التداول بشأنه والمؤمل ان يجمع بين جميع القوى في أربيل عاصمة الاقليم الكردي العراقي في وقت لاحق من هذا الشهر قد لا ينعقد . حيث ان التنافس بين القوتين الكرديتين الرئيسيتين المتمثلة بحزب العمال الكردستاني والجماعات المرتبطة به من جهة والحزب الديمقراطي الكردستاني للبارزاني من جهة اخرى يبدو أمرا لا يمكن تجاوزه في الوقت الحاضر .

لا يزال أداء وحدات حماية الشعب في القتال على مدى الأسبوعين الماضيين،في غضون حصول التقسيم الفعلي لسوريا،يثبت بأن "روژآڤا "أصبحت جزءا لايمكن إلغاؤه من المشهد السياسي.

http://jonathanspyer.com/2013/11/08/defending-rojava/

 

صوت كوردستان: بعد أعلان الإدارة الذاتية في غربي كوردستان من قبل بعض القوى الكوردية و المسيحية و العربية و منهم حزب الاتحاد الديمقراطي، بدأت القوى السورية المحسوبة على المعارضة و التي تتربع فنادق أسطنبول بالتهجم على حزب الاتحاد الديمقراطي و أتهامها على الطريقة التركية.

ففي بيان للأَئتلاف السوري المعارض في تركيا و الذي قام بتأسيس حكومة كارتونية في المنفى و لا وجود لها على الأرض، أتهموا حزب الاتحاد الديمقراطي ( ب ي د) بدعم النظام السوري و بأن الحزب عدو لسوريا.

المثير للجدل هو أن الائتلاف السوري العميل لتركيا أتهم حزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان بالانفصالية و أن سلوكها غير وحدوي و أن حزب الاتحاد الديمقراطي مرتبط بأجندة خارجية في وقت تتواجد هي في عواصم الدول الخارجية و تستلم المساعدات من جميع الدول ماعدا الشعب السوري و المرتبط مباشرة بتركيا و يقوم بتطبيق أجندة الدولة التركيا. هذه المعارضة لم تقدم أية أدلة على أدعاءاتها و ناقضت نفسها بنفسها عندما أتهمت أدارة غربي كوردستان بالتعامل مع النظام السوري و بالانفصالية في نفس الوقت. فالنظام السوري الاسدي معروف بعدائة لانفصال متر واحد من سوريا فكيف سيتعاون مع حزب أنفصالي.

اسطنبول، تركيا (CNN)-- قال الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الأربعاء، إن حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي أو ما يعرف بـ "pyd" هو حزب معاد للثورة السورية وداعم لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وبين الائتلاف بحسب التقرير المنشور على موقعه الرسمي أن هذه التصريحات تأتي بعد أن قام الحزب الكردي بتشكيل إدارة مدنية انتقالية فيما سماها بـ"غرب كردستان سوريا،" حسبما جاء في البيان الصادر عنه.

ووصف الائتلاف هذا السلوك بأنه "انفصالي" لا يمت بأي صلة لتطلعات الشعب السوري الساعي لبناء دولة موحدة ومستقلة، مشيرا إلى أن "ارتباط التنظيم بأجندات خارجية."

وأشتنكر الائتلاف "تكرار ممارساته القمعية عبر جناحه العسكري واعتداءاته على حريات المواطنين الأكراد والعرب خلال الشهور الماضية،" ورفض "احتكام الحزب إلى القوة في التعامل مع المدنيين، ومحاربة كتائب وألوية الجيش السوري الحر."

يقينا أغلب الأخبار المتعلقة بالعراق فيها روائح آلمية باهظة السطوع... مساحات الفرح والسرور والبهجة فيها تكاد تكون آندر من اليورانيوم المخصّب..عندما تتابع كعراقي مسارات الخبر المصنوع والمقروء وتميز الخبيث من الطيب فيها يصيبك الإستغراب على ترويج بعضها مع إن صياغةجزء منها يرتدي لبوس نكهة إنسانية بريقها لايعمي الابصار ولكن يصيبها بالالم!! لماذا ياوطني تنال من كرامتك بعض الاخبار وانت شاهق الميزانية الانفجارية الترليونية التي كل عراقي ومليار خلاياه لايعرف أين ذهبت وتذهب وستذهب هذه الترليونات التدميرية الترقيم للميزانيات السنوية؟!! الخبر ولسنا مع إحترامي للفقر في اي موطن وبقعة.... لسنا فقراء بالمفهوم التجاري والإجتماعي مع إعترافي بوجود الفقر كسحابات بلا مظلات في سماء الوطن الجريح... الخبر من السويد حيث تسكن هناك جالية عراقية كبرى...  حملوا  هموم الوطن في شرايينهم واحداقهم حال كل العراقيين الآصلاء الذين آلجئتهم الظروف السياسية القاسية للهجرة هربا من جحيم الطغاة،قاموا بعمل حملة جمع الالعاب والملابس الجديدة والمستعملة ليتامى العراق!!
نعم توجد مراكز للايتام أهلية ولااعرف هل يوجد لها دعم حكومي وهذا الجهد العراقي – السويدي داعم لهذه المركز الاهلية بصدق نية وإحساس إنساني مقبول ولكنه يمس من كرامة الدولة كلها من زاوية أخلاقية فلسنا فقراء لتصلنا رزمات مساعدات إنسانية مهما كانت النوايا شاهقة النقاء... فقد تم افتتاح معرض بطابقين في مدينة الكاظمية لعرض الملابس والهدايا المرسلة  ، خصص طابق الى البنين وطابق اخر الى البنات ، ليتم من خلاله حضورعوائل الايتام وانتقاء ما يحتاجه الاطفال اليتامى الداخلين تحت رعاية المؤسسة، وتسعى المؤسسة لفتح هذا الجناح في جميع فروعها بباقي محافظات العراق لسد حوائج اليتامى المسجلين في سجل المؤسسة والبالغ عددهم لهذا اليوم 25.500 يتيم ؟!!!!
وقد تزامن وصول الوجبة الاولى من الالعاب السويدية الى العراق مع أكتمال مركز التأهيل النفسي للايتام الذي سيكون في نفس المؤسسة وهدف هذا المركز هو معالجة الايتام الذين يعانون من حالات نفسية جراء الظروف التي مروا بها من قبل العمليات الارهابية. طبعا هذا رقم رهيب مؤلم ولكن هل هناك بيانات حقيقية توثيقية للموضوع؟ هل هناك دراسات مجتمعية لهولاء الايتام ومستقبلهم؟ فمع الاسف مع كل الجهد الطيب كان على الحكومة ان تبادر بعدم قبول هذه المساعدات  وهي تعبر الفضاء والارض لتصل لايتامنا وكإننا زنجبار أو جزر القمر أو الصومال  .. بعض وزاراتنا العزيزة تستقطع إجباريا من موظفيها 250 دينار عراقي اي مايعادل تقريبا20 سنت لنادي كرة القدم! فلماذا لاتقوم الدولة العراقية الفقيرة بإستقطاع 500 دينار من كل موظف دعما للايتام وهو مبلغ زهيد لايشكل ابدا ثغرة في أوزون راتب اي موظف؟ وإذا كان الموظفين مليون مثلا هاهي 500 مليون شهريا تدخل الخزينة دعما للايتام  بصندوق مستقل ورقابة مالية تدقيقية ..أفضل من ملابس والعاب تصل من السويد تسحق كرامة اليتيم واللايتيم من امثالنا!!هل من المعقول حكومتنا تتفرج على الايتام؟ عذرا إذا كنت لااعلم.
أو قفوا مساعدات التجميع للايتام نحن احّق بإن نرعى أيتامنا وهاهو المقترح البسيط أمامكم.
عزيز الحافظ