يوجد 1653 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

أستطلاع رأي >

أي من القوى التالية ستقوم بتشكيل الحكومة في أقليم كوردستان؟؟؟










النتائج

بغداد السفير: نيوز}

استأنف الوفد العسكري الكردي مباحثاته في بغداد أمس، وتوصل الطرفان إلى اتفاق يقضي بتفعيل عمل اللجان المشتركة في المناطق الكردستانية خارج الاقليم تمهيدا لحل المشاكل العالقة هناك وإنهاء حالة التوتر.

واكد الفريق جبار ياور، أمين عام وزارة البيشمركة والمتحدث باسمها، لصحيفة «الشرق الأوسط»، أن «المباحثات عموما كانت إيجابية، بحثنا خلالها مجمل الأوضاع المتأزمة في المناطق المتنازعة، وركزنا على ضرورة وأهمية العمل المشترك بين قوات الجيش والبيشمركة كما كان في السابق، وأبدى الطرفان استعدادهما لحل المشاكل القائمة عن طريق الحوار والتهدئة».

وأضاف: «قدمنا خلال الاجتماع خطة عمل كردية، تتألف من 8 محاور أساسية تتعلق بكيفية انسحاب وتوزيع وإعادة انتشار القوات في تلك المناطق، وتحديد آليات عمل اللجان المشتركة. والجانب الآخر قدم أيضا خطة عمل، لكنها كانت شفهية لم نتسلمها، ولذلك تقرر في نهاية الاجتماع أن تستمر إجراءات التهدئة مقابل قيام الجانب الآخر بدراسة الخطتين المطروحتين على طاولة المفاوضات تمهيدا للتوصل إلى اتفاقات شاملة لإنهاء الأزمة ». 

وختم ياور تصريحه بالقول إن اجتماع أمس «كان بين اللجنتين؛ الوزارية التي تضم وزراء الداخلية والدفاع العراقيتين والبيشمركة والداخلية بحكومة الإقليم، إضافة إلى لجنة العمل العليا المشتركة المؤلفة من القيادات العسكرية من الطرفين، وكانت الأجواء إيجابية ومشجعة، ننتظر وصول ردود الجانب الآخر على خطتنا لكي نستعد مرة أخرى للذهاب إلى بغداد لتوقيع اتفاقات عسكرية بهذا الشأن

السومرية نيوز/ بغداد
أكد القيادي بالكتلة التركمانية محمد مهدي البياتي، الخميس، أن التركمان يرفضون تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان "الطائفية"، داعيا إياه إلى أنصاف العلويين والشيعة الأتراك من الظلم الذي يعانونه، فيما طالب العراقية بتوضيح موقفها من تصريح النائب احمد العلواني التي جاء بـ"إيعاز" من دول إقليمية.

وقال البياتي في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "تركمان العراق يرفضون تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الطائفية وتدخله في الشأن العراقي"، داعيا إياه إلى "إنصاف شريحة العلويين والشيعة الأتراك في تركيا من الظلم الذي يعانونه".

وأضاف البياتي أن "تصريح النائب عن القائمة العراقية احمد العلواني بشأن تجاوزه على الشيعة جاء بإيعاز من دول إقليمية معروفه"، معتبرا أن "هذا التصريح هو صدى لتصريحات اردوغان".

وطالب البياتي القائمة العراقية بـ"إيضاح موقفها من هذا التصريح الذي يُراد به أن يُرجِع العراق إلى الوراء".

ونقلت وسائل إعلام تركية وعربية، في وقت سابق، عن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان والتي اعتبر فيها بأن حكومة العراق المركزية تتصرف على أساس "طائفي"، مبينا إنها ما كانت لتفعل ما تقوم به إلا لأنها حكومة شيعية وتتلقى دعما خاصاً. فيما أعرب عن قلقه "من أن يتحول العراق إلى سوريا أخرى".

و انتقدت كتلة الفضيلة البرلمانية، في (23 كانون الأول 2012)، تصريحات رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الأخيرة، التي وصف فيها الحكومة العراقية بـ"الطائفية"، معتبرة إياها محاولة لخلق أزمة في بلد آمن ومستقر وديمقراطي، فيما اتهمته بمحاولة خلق مشروع سعودي قطري لإشعال حرب داخلية في العراق.

كما اعتبر التيار الرسالي العراقي، في (24 كانون الأول 2012)، أن تصريحات رئيس الوزراء التركي "تفوح منها رائحة الطائفية"، وفيما حذر من مخطط تركي للعراق مشابه للسيناريو السوري، دعا أردوغان إلى "الاستفاقة من حلم الإمبراطورية العثمانية".

وتشهد العلاقات بين بغداد وأنقرة توترا بسبب موقف الحكومة التركية من الصراع في سوريا ورفضها تسليم طارق الهاشمي نائب الرئيس العراقي المحكوم عليه بالإعدام غيابياً، وازدادت حدة التوتر في آب الماضي، بعد زيارة وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو إلى شمال العراق من دون التنسيق مع الحكومة المركزية، الخطوة التي اعتبرتها وزارة الخارجية العراقية "انتهاكاً" لا يليق بدولة جارة، كما برزت قضية خلافية أخرى في تموز الماضي بين البلدين على خلفية تصدير حكومة إقليم كردستان العراق النفط إلى تركيا من دون موافقة الحكومة المركزية، وسبقت ذلك سلسلة اتهامات.

صلاح الدين (الاخبارية)

أصيب ضابط وأحد عناصر قوات البيشمركة في إنفجار عبوة ناسفة في قضاء الطوزخورماتو .
وقال مصدر في الشرطة (للوكالة الاخبارية للانباء) اليوم الخميس: أن عبوة ناسفة كانت مزروعة على الطريق العام بين قضاء الطوز وتكريت، إنفجرت على دورية تابعة لقوات البيشمركة ، ما اسفر إلى إصابة ضابط برتبة ملازم أول وأحد عناصر القوات .



 

جامعة يونشوبنك – السويد

العصر الحديث عصر نكبات ومأسي لشعبنا الواحد بتسمياته ومذاهبة المختلفة. كان شعبنا هدفا للإضطهاد والقتل والتشريد ولم تسعفه حتى الجبال العصية التي هرب إليها. أكاد أجزم ان أي فرد من أبناء شعبنا وفي غضون جيل واحد قد خسر واحدا من أقاربه في أقل تقدير وهرب بجلده من أكثر من مكان.

ولا نستثني أحدا من الأقوام التي سكنّا معها او بقربها. الكل إضطهدنا بطريقته الخاصة وأحيانا بقسوة ترقى إلى مذابح جماعية. وموضوع ما وقع علينا من إضطهاد يحتاج إلى موسوعة يشترك في تأليفها جمهرة من المؤرخين وليس مؤرخا واحدا لأنه يشمل حتى مؤسسة الكنيسة الغربية وما ألحقته بنا من مأسي وإضطهاد يندى له الجبين لا سيما ما فعلته بشعبنا في الهند وأماكان أخرى كثيرة.

ضوء في نهاية النفق

ولكن يجب ان لا نجزع. رغم ما لحق بنا من مأس فإننا وبعون الله مقبلون على نهضة والمدارس السريانية في العراق التي تجاوز عددها الستين وطلبتها عشرات الالاف مؤشر يبشر بالخير ومستقبل زاهر رغم الصعوبات.

هذه المدارس في رأي تمثل أكبر وأهم إنجاز حققه شعبنا في عصره الحديث لأنها ولأول مرة تصبح فيه لغتنا السريانية الجميلة لغة التدريس للمواد كافة في عصرنا هذا.

وإن أضفنا إلى هذه المدارس المديريات السريانية – واحدة للثقافة وأخرى للتربية في إقليم كردستان وواحدة للتربية في بغداد – فإننا نكون أمام ظاهرة فريدة في تاريخ شعبنا في كافة الأقطار المشرقية لتواجده – العراق وإيران وتركيا وسوريا ولبنان وفلسطين.

هذا إنجاز كبير وانا شخصيا أقف بإجلال وإحترام لكل الذين كانوا من ورائه ولكل الذين يساندونه ويدعمونه ولكل الذين يقفون بالمرصاد لوأد كل جهد اومؤامرة لإفشاله.

وما نصبو إليه هو إنشاء مجمع اللغة السريانية، يجمع خيرة علماء هذه اللغة، وكذلك جامعة سريانية خاصة بنا. هذا حلم كبير بالنسبة لي وأمل أن أراه على أرض الواقع قبل أن تلحق بي المنية.

تجربة فتية

هذه تجربة فتية ستتخللها سلبيات ولكن في الإمكان تجاوزها. إننا شعب كنا في سبات لأسباب عديدة بعضها يجب ان نلوم أنفسنا عليه وليس غيرنا.

قد لا يعلم الكثير من ابناء شعبنا أننا قلما نملك عالما لغويا بالمستوى الأكاديمي الذي يؤهله للتدريس الجامعي من أبناء شعبنا. فمثلا يعتمد فسم اللغة السريانية في جامعة بغداد في غالبيته على الأساتذة العرب والمسلمين الذين إختصوا في لغتنا.

وكل الأقسام الجامعية في العالم التي تدرس وتبحث في شؤون لغتنا السريانية يديرها أساتذة لا ينتمون إلى هويتنا القومية. والإختصاصت العليا في اللغة السريانية نادرة إلى درجة ان كل الجهود لفتح قسم للغة السريانية في إحدى الجامعات في كردستان  إن في أربيل او دهوك ذهبت حتى الأن أدراج الرياح.

ربما خير لنا

بعدُنا عن الإختصاصات العليا في لغتنا القومية السريانية قد يشبه "وعس ان تكرهوا شيئا وهو خير لكلم" لأنه أنقذ هذه اللغة من مهاترات التسمية التي تعصف بشعبنا. أظن لو كان لنا إختصاصيون يحملون شهادات الدكتوراة في هذه اللغة لجعلوا منها مادة دسمة لمهاترات التسمية أيضا كما يحدث الأن بخصوص أسمائنا.

اليوم تدرس لغتنا في ارقى جامعات الدنيا في اوروبا والويلايات المتحدة والهند وغيرها من البلدان وفي كل الأقسام التي تدرسها إسمها "قسم اللغة السريانية." والذين يدرسون في هذه الأقسام علماء بكل معنى الكلمة.

ولكن بعض أبناء شعبنا، ومع إحترامنا الشديد لهم ولمكانتهم، يحاولون إقحام أجمل وأغلى ما نملكه سوية كأمة وشعب والذي دونه لا هوية لنا في مهاترات التسمية. فبدلا من أن نحافظ على هذه اللغة وندعمها بكل ما نملكه ونحث اولادنا للإنضمام إلى مدارسها والإختصاص فيها يحاول بعضنا تشويه إسمها.

سفير العراق في السويد وقنبلته اللغوية

قبل مدة فجر السفير العراقي في السويد السيد حسين العامري قنبلة لغوية هزت السطات في البلد برمته. وإنفجرت هذه القنبلة وبدوي هائل بعد رسالة كان السفير قد أرسلها إلى السلطات التربوية في السويد يطلب فيها السماح للحكومة العراقية بتأسيس مدارس عراقية خاصة تكون اللغة العربية مادتها الأساسية وعلى نفقة العراق.

تلقف الإعلام السويدي الخبر وإستنادا إلى مطالعتي للصحافة السويدية لم ألحظ موقعا إعلاميا إلا وأبرزه (رابط 1 و 2). وأهم تحليل كتبته الصحفية السويدية الشهيرة في جريدة داكنزنيهتر – أهم جريدة في السويد –أوسا موبري (رابط 3) ،تعقب فيه على رسالة السفير. وتقول أوسا هناك 250 الف عراقي في السويد وإذا أخذنا تجربة المدارس الإسلامية في كل من السويد والدنمارك فإن هذه المدارس سيكون لها شأن كبير لأنها إضافة إلى إستلامها الدعم المالي من الدول الراعية فإنها تستحق وحسب القانون السويدي كل الدعم المالي من السويد أيضا شأنها شأن المدارس السويدية. وقانونيا ليس بإستطاعة الحكومة السويدية منع العراقيين او غيرهم من الجاليات الدراسة بلغتهم الوطنية. وتعزو أوسا ذلك إلى ما يتمتع به السويديون في الخارج من إمتيازات تشمل الدراسة بلغتهم الوطنية.

ولكن ما أثارني وجذب نظري في مقالها هو قولها أن الكنيسةالسويدية هي التي تهتم بشؤون اللغة الوطنية السويدية بالنسبة للسويديين المقيمن في الخارج. لنقارن ونقارب موقف الكنيسة السويدية بشأن الهوية اللغوية مع بعض كنائسنا ورجال ديننا من الذين لا يهاجمون الهوية الكنسية المتثلة باللغة والليتورجيا بل يحاربونها في نفس الوقت أيضا.

ما العمل

وفي الحقيقة – وهنا أنا مقصر بقدر تعلق الأمر بالشعب الذي أنتمي إليه – كنت قد كتبت مقالا في هذا الشأن في الصحافة العربية واليوم يعد العراقيون من العرب والمسلمين من المقيمين في السويد أنفسهم لفتح المدارس الخاصة بهم فور صدور قرار كهذا من الحكومة العراقية.

أضع هذه المسألة امام المتنفذين من أبناء شعبنا في المهجر والسويد بالذات. هل نحن على إستعداد لفتح مدارس سريانية أم سنظل نتقاتل على أن إسمها سين او جيم؟ ما هو دور رجال ديننا؟ البعض منهم له دور إيجابي في تدريس والحفاظ على هويتنا الكنسية من خلال اللغة والليتورجيا والأخر لا يكترث لها البتة لا بل يحاربها ويرفض حتى فكرة تأسييس مدارس بلغتنا القومية ووصل الأمر إلى درجة ان يجتمع أكثر من 700 شاب وشابة لنا في مؤتمر للجوقات وهم ورجال دينهم يهللون للعربية والعروبة وفي كل المهرجان لم ينطقوا كلمة واحدة بلغتنا القومية (رابط 4).

الخيانة العظمى

اللغة هي الهوية ولغتنا السريانية هي هويتنا مع أسمائنا الجميلة. اللغة والهوية سيان. الذي يحارب او يعرقل او لا يقبل تأسيس مدارس سريانية اويحث الطلبة على عدم الإنضمام إليها إن في أوطاننا الأصلية او في المهجر يجب ان نشخصه ونقول له إن ذلك يمثل خيانة للهوية ومنها هويتنا الكنسية.

وإن كان ذلك الشخص يمثل مذهبا او حزبا او منظمة او يدعي القيادة ويعرقل او يحارب لغتنا ومدارسها ويكتب رسائل إلى الجهات المختصة لفتح مدارس عربية في مناطقنا وأماكن تواجدنا بدلا من السريانية فإنه يقترف الخاينة العظمى وإن إدعائه انه يريد ان ينهض بنا ويرفع من شأن إسمنا – أي إسم كان – او هويتنا كذب في كذب.

ولهذا لم أصدق لابل خاب ظني عندما وقعت عيناي على مقال يطلب فيه قيادي حزبي من ابناء شعبنا – يقول أنه يقود حزبا قوميا –عدم فتح مدارس سريانية في مناطقنا بل يطالب وبصراحة السلطات المختصة بفتح مدارس عربية (رابط 5). هذه خيانة لا بعدها خيانة ولا أظن أن كرديا أميا في أعالي جبال كردستان يقبل على نفسه ذلك ولا يقبله أي شخص أخر له غيرة على هويته التي هي لغته.

رابط 1 و 2

http://www.friatider.se/irakiska-grundskolor-snart-i-sverige

http://www.dn.se/nyheter/sverige/irak-vill-oppna-skolor-i-sverige

رابط 3

http://www.dn.se/nyheter/asa-moberg-tank-om-irakiska-skolor-blir-battre-an-de-svenska

رابط 4

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,616072.0.html

رابط 5

http://www.kaldaya.net/2012/Articles/12/47_Dec17_AblahadAfram.html

بعد سنة فقط من أنتفاضة أذار 1991 ضد الحكم البعثي الصدامي دخل البارزاني و الطالباني في صراع حميم من أجل الفوز بالعدد الاكبر من البعثيين و قوات الامن و الاستخبارات الصدامية و كان لهما ما أرادوا و فاز كل منهم بعدد غير قليل من البعثيين "الشرفاء" و الاقحاح. في بداية حرب البارزاني و الطالباني من أجل الفوز بالبعثيين كانوا يقولون بأنهم يعملون ذلك من أجل الفوز بأصواتهم في أنتخابات 1994 و لكن ظهر بعد ذلك أن الامر لم يكن كذلك بل أن البعثيون أحتلوا أعلى المناصب القيادية الامنية و العسكرية و الحزبية و الحكومية في اقليم كوردستان. الامر الذي أدى الى هروب الاف الكورد الوطنيين من أقليم كوردستان الى الخارج و منهم على سبيل المثال لا الحصر المشرف العام لموقع صوت كوردستان.

بعد سقوط صدام ظن البعض بأن هذا السقوط سيكون نهاية البعثيين و الفكر البعثي في العراق وسنوا بواسطة أمريكا قانونا سموه بقانون أجتثات البعث و قاموا بحل الجيش العراقي و أحالة ضباطها على التقاعد و أستعجلوا كثيرا في تنفيذ أمر أعدام المجرم صدام و الكيمياوي وأخرين. و استبشر العراقيون الوطنيون خيرا و أعتقد الكثيرون لحين بأن الحكومة العراقية سوف لن تكرر خطأ حكومة أقليم كوردستان و خطأ البارزاني و الطالباني في أعادة البعثيين الى أعلى المناصب و معادات الوطنيين الكورد.

و لكن لم يمضي وقت طويل حتى تم تجميد قانون أجتثاث البعث في العراق و صارت القائمة العراقية جامعة للبعثيين من عسكريين و مدنيين و وصل أمثال ظافر العاني و النجيفي و المطلق الى البرلمان العراقي بدلا من أن يُرجموا و يسحلوا في الشوارع. و الان هم بصدد قلب نظام الحكم في العراق.

المثير للجدل هو أن المالكي أيضا و الكثير من القوى الشيعية من أمثال جيش المهدي أنضموا الى القائمة العراقية في سياستها و بدأ بأعادة الضباط العراقيين الى الخدمة. هؤلاء الضباط الذين دخلوا كلية الضباط على أساس أنتمائهم البعثي و أخلاصهم لصدام و ليس هناك من ضابط واحد في ذلك الجيش لم يكن بعثيا. و في أخر قرار له أمر المالكي بأعادة 3000 ضابط بعثي قديم الى الخدمة. الشرط الوحيد للمالكي في القبول هو أن يلطم هؤلاء في أربعينية الحسين بأسم المالكي لا غير كما كان شرط البارزاني أن يقولوا يحيى البارزاني بدلا من يحيي صدام. وشرط مقتدى أن يقولوا يحيى الامام. أما العراقية فلا مانع لديها من أستمرار البعثيين بالولاء للمقبورصدام.

وكما أن الوطنيون في أقليم كوردستان أضطروا الى الهرب الى الخارج بعد أعادة البعثيين الى الخدمة، و كما أن حكومة أقليم كوردستان كانت مستعدة للعفو عن الصداميين و مكافئتهم في حين أنها لم تقبل أنتقادات الوطنيين الكورد، فأن على العراقيين العرب أيضا و في القريب العاجل الهرب الى الخارج لان البعثيين سيقتصون من الوطنيين العراقيين بمجرد ثبات أقدامهم في الحكم.

البعثيون هذة الايام صاروا عملة نادرة تبحث عنهم كل القوائم العراقية من المالكية الى النجيفية و الى التركية و الامريكية و القطرية و السعودية. فالحكم في العراق هو للبعثيين و التشرد و القتل هو من نصيب الوطنيون فسوقهم راكدة على الدوام. وسوف لن يمضي الكثير حتى يصدر البعثيون قرارا من برلمان العراق بصدد قانون أسمة أجتثاث الوطنيين و مكافئة البعثيين. فالبعثيون قادمون من كل صوب.....

صوت كوردستان: لا تزال حكومة أقليم كوردستان بقيادة رئيس الاقليم مسعود البارزاني لا تسمح بعبور المواد الغدائية و الوقود الى مدن غربي كوردستان و تفرض حصارا أقتصاديا على مدن غربي كوردستان. هذا الحصار يأتي بالتزامن مع حصار أخر فرضة الجيش السوري الحر العميل لتركيا منذ أكثر من شهرين على مدن غربي كوردستان التي تدار من قبل قوات حماية الشعب المقربة من حزب الاتحاد الدميقراطي. الجيش السوري العميل لتركيا يقوم بتفتيش جميع السيارات و المواد التي تدخل المدن الكوردية و تمنع مرور أغلبها. حسب بعض المصادر فأن الجيش السوري العميل لتركيا يهدف من خلال هذا الحصار خلق نقمة جماهيرية على قوات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي كي يطالبوا بدخول الجيش السوري العميل لتركيا الى المدن الكوردية بدلا من قوات حماية الشعب الكوردستاني. حسب نفس المصادر فأن حكومة أقليم كوردستان بقيادة البارزاني و من خلال فرضها للحصار على مدن غربي كوردستان فأنها تقوم أيضا بتنفيذ نفس خطة الجيش السوري العميل و التي هي بالاصل بأوامر من تركيا و تهدف الى أعادة أحتلال المدن الكوردستانية المحررة في غربي كوردستان و وضعها تحت حماية الجيش السوري العميل لتركيا لحين أسقاط الاسد وتأسيس حكومة الاخوان هناك على غرار مصر و ليبيا و تونس. يذكر أن المتحدث الرسمي بأسم حكومة الاقليم  نفى الانباء التي تتحدث عن فرضهم للحصار على غربي كوردستان و لكن تبين بعد ذلك أن الحدود بين الاقليم و غربي كوردستان لا تزال مغلقة.

الخميس, 27 كانون1/ديسمبر 2012 14:25

شحصلنا؟- عبدالله الجيزاني

 

عبارة نسمعها من المتذمرين وهم كثر من الوضع في العراق الجديد،التهديد الامني،الفساد المالي والاداري،الفقر والعوز،المشاكل بين المكونات ومع الجوار،شبح التقسيم مازال قائم ويطل براسة بين الفينة والاخرى،اذن التعامل مع استحقاقات العملية السياسية، ليس لها مايبررها،فالثقة فقدت بمعظم القوى السياسية المشاركة في السلطة،ولاتوجد اي بارقة امل في تصحيح المسار،عواطف ومشاعر الشعب العراقي مازالت هي الادات بيد الكثير من السياسيين لغرض البقاء في المنصب،التجهيل والتلاعب بالالفاظ وتغيير الحقائق مازال السلاح الاقوى والفاعل في الحملات الانتخابية،البرامج التي طرحت سابقا والتي تطرح هي شعارات ليس لها على الارض وجود لانها غير واقعية،الدستور انتهكت قدسيته وخضع للمساومة والصفقات خلف الابواب الموصدة،لاتوجد ضمانات حقيقية من الساسة والكتل الانتخابية بالتغيير،ومازال الخطاب الرنان والعبارات المنمقة ولاتهام والاتهام المتبادل هو الاسلوب السائد بين الساسة ومازالت مفاوضاتهم تجري من على شاشات الفضائيات وعلى الهواء مباشرة، ومازال تصدير الازمات للشارع يسير بوتيرة متصاعدة،حتى الثقة بنزاهة العملية الانتخابية محط شبهات،شراء الذمم والاصوات هو الاخر يعمل وله تاثير في تحريك بوصلة النتائج،اذن ماهو الجديد؟ ولماذا الانتخابات فضلا على المشاركة فيها؟ الواقع يصدق كل هذه العلل،ويقر وجودها،لكن! تشخيص السبب والمسبب فيه جفاء للحقيقة،فمن سبب ويسبب كل ماذكر هو شخص او كيان اوكتلة معروفة للجميع،وليس جميع المشاركين اشخاص وكتل واحزاب تمارس هذا الاسلوب وتدين به، ومن لايعرفه عليه ان يتابع المواقف ويقيم الانجاز لكي يشخص،وبعد التشخيص يوجب عليه ان يتعامل مع المسبب بما يستحق،فمثل هكذا ساسة ليس لهم الا البحث على السلطة بأي ثمن لايمكن الركون لهم وخطرهم لايقل عن خطر الاحتلال لابل والنظام البائد،اما تعميم الخلل على الجميع ففيه تقصير قد يصل الى حد الوصف بالخيانة الوطنية لان يحرم الوطن من جهد مخلص قد يتمكن من معالجة جراحاته ويستطيع ان ينتشلة من واقع مزري سببته النظرة الضيقة والقاصرة من البعض،ومن هذا نرى ان الخلل ليس بالاسلام بل بالمسلمين وكذا الخلل ليس بالوضع الجديد في العراق ولا بالياته بل بشخوص لهم من يقف خلفهم ويسبح بحمدهم وشكرهم لانهم اولياء نعمته،وهم ليس مدار بحث بل البحث يختص بالوطنيين والمخلصين ممن وضعوا الوطن والمواطن فوق كل اعتبار واسمى من كل مصلحة ذاتية او حزبية او فئوية،ومن هذا نجد ان عبارة(شحصلنا) نطلقها ونساهم في استمرارها من حيث لانعلم،ونحن نعيش مرحلة الاستعداد للانتخابات المحلية ترتفع بعض الاصوات بمقاطعة هذا الاستحقاق المهم،تحت يافطة عبارة(شحصلنا) وهذا بالحقيقة يغفل امر هام وهو(شقدمنا) فقد مارسنا عدد من العمليات الانتخابية السابقة منها محلية ومنها لمجلس النواب علينا ان نعترف كم مرة غيرنا خياراتنا واختيارنا بين الكتل والاحزاب والاشخاص،ولم نتمسك بكتله واحدة وحزب واحد واتجاه واحد،وبعض هذه الكتل والاحزاب هي القطب السلبي في العملية برمتها،ونشهد ونلمس ذلك،ولكن يرتد فعلنا لنتهم الجميع ولانلوم خيارنا ونعمل على تغييرة،ان العملية الانتخابية كما لاحظنا ممارسة ديمقراطية تتيح للناخب حرية الاختيار والتصويت لمن يشاء،وهي الوسيلة المثلى في اختيار المسئول وتمنح المواطن فرصة ليشترك في تعيين من يمثلة ليدير البلد،لذا فهي واجب شرعي ووطني واخلاقي،ومادام للمواطن هذه الحرية فهو مسئول عن صوته امام الله وامام الوطن،ولايوجد مايتعذربه ان اخطأ الاختيار تحت تاثير حزبي او عشائري او مناطقي،وكما اسلفنا كل الخيارت متاحة امام الناخب وهي حق له الا مقاطعة الانتخابات فهي عليه ومن يريد ان يكسب عليه ان يحسن الاختيار ليقاطع عبارة(شحصلنا) بعد ان يرى الانجاز...

أربيل - فيكين شيتيريان

كان نزاع كركوك على وشك الانفجار في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012. فقد شكّلت السلطات المركزية في بغداد وحدة جديدة في الجيش تُدعى قيادة عمليات دجلة برئاسة الفريق عبد الأمير الزيدي وأرسلت بعضاً من قواتها المدعومة بوحدات الدبابات إلى جنوب كركوك. وأثارت هذه الخطوة الذعر في نفوس الأكراد في العراق فيما أمر رئيس الحكومة الإقليمية الكردية مسعود البرزاني وحدات البيشمركة التابعة للوحدات العسكرية الكردية بأن تنتشر في منطقة الدوز وفي محيطها. وتدلّ المعركة المحدودة التي دارت بين القوّتين والتي أدّت إلى مقتل شخص واحد وإلى شنّ سلسلة من الهجمات، على أنّ الوضع كاد أن يُشعل المنطقة برمّتها.

وفي أربيل، عاصمة الحكومة الإقليمية الكردية، برز نوعان من ردود الفعل على ما اعتُبر تصعيداً من جانب رئيس الوزراء نوري المالكي الذي يحاول إنشاء بنية سلطة مركزية في العراق ما بعد الاحتلال الأميركي. وبالنسبة إلى عدد كبير من الأشخاص في أربيل، كانت الخطوة التي أقدم عليها المالكي مرتبطة بالانتخابات وبسعيه إلى الفوز بدعم السكان العرب شمال العراق، لا سيّما سكان شريط الأراضي المتنازع عليها والممتدة من شمال الموصل إلى كركوك بما فيها محافظتا صلاح الدين وديالى. وتمثّل ردّ الفعل الثاني في خوف أكثر عمقاً مع تذكّر المجازر المتعددة التي وقعت والدمار الذي لحق بالقرى الكردية وعمليات الترحيل الجماعي التي حصلت خلال الأزمنة السابقة.

أدّت التهديدات الصادرة عن الحكومة المركزية العراقية إلى تضامن الأكراد مع بعضهم بعضاً. كما توحّد الحزبان السياسيان الأساسيان، الحزب الديموقراطي الكردستاني برئاسة البرزاني والاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة جلال طالباني في معارضة ما اعتُبر خطوات عدائية من جانب بغداد. حتى أنّ محاربي حزب العمّال الكردستاني في جبل قنديل أصدروا بياناً عبّروا فيه عن تضامنهم مع الحكومة الإقليمية الكردية. وعزّزت الضغوط التي مارستها بغداد، قيادة البرزاني وأضعفت طالباني وحزبه الاتحاد الوطني الكردستاني. لم يُعدّ طالباني سياسته بتعاون وثيق مع المالكي ومع طهران فحسب، بل تمّ نشر الجيش العراقي في مناطق كان يستخدمها الاتحاد الوطني الكردستاني حصوناً له.

وتعود الأراضي المتنازع عليها لإرث نظام البعث الذي حكم العراق على مدى ثلاثة عقود. منذ منتصف السبعينات من القرن الماضي، فرض صدّام حسين سياسة عنصرية بهدف «تعريب» محافظة كركوك فيما هجّر المجموعات الإثنية غير العربية قسراً، بمن فيهم الأكراد وبعض التركمان والآشوريين والشبك، وملأ المناطق التي أفرغها من السكان بعرب متحدّرين من جنوب العراق. وتقضي الفكرة الكامنة خلف هذا التحرّك بإنشاء أكثرية عربية في هذه المناطق الغنية بالنفط حتى لا تقع تحت سيطرة كيان كردي مستقل خلال الاستفتاء المحتمل الذي سيجرى في المستقبل. نتيجة لذلك، تمّ إخراج نحو نصف مليون نسمة من السكان الأكراد في العراق من أراضيهم وإرسالهم إلى المناطق الجبلية الشمالية.

وعقب الغزو الأميركي للعراق، وسّعت البيشمركة الكردية نفوذها إلى الأراضي المتنازع عليها. وفي الدستور العراقي الذي أُقرّ عام 2005، نصّ البند الخاص الرقم 140 على خطوات ثلاث لحلّ هذه المشكلة. تقضي الخطوة الأولى بـ «تطبيع» الوضع أي تشجيع المستوطنين العرب على العودة إلى أراضيهم الأصلية من خلال إعطائهم محفّزات مادية والإفساح في المجال أمام عودة السكان الأكراد الأصليين. كما ينصّ على أنّ الخطوة الثانية تقوم على إجراء إحصاء للسكان فيما تقضي الخطوة الثالثة بإجراء استفتاء حول مصير الأراضي.

خصومة شخصية

لم تعد الأراضي المتنازع عليها المصدر الوحيد للتوتر بين بغداد وأربيل بل باتت المصدر الأهم له. تمارس أربيل ضغوطاً على بغداد من أجل دمج قوات البيشمركة التي تعدّ جزءاً من منظومة الدفاع الوطني في موازنة وزارة الدفاع وتزويدها أسلحة حديثة. وردّت بغداد بأنّ قوات البيشمركة يجب أن تكون تحت إمرة القيادة المركزية وينبغي عليها ألا تتصرف كقوة عسكرية مستقلة. فضلاً عن ذلك، تصرّ بغداد على ضرورة استرداد الأسلحة الثقيلة مثل الدبابات والمدفعية التي استولى عليها المحاربون الأكراد حين سيطروا على أسلحة جيش صدام حسين المهزوم. وتعدّ صفقات النفط وطريقة توزيع إيراداتها في الموازنة مصدر خلاف آخر. حُدِدت حصة كردستان بنسبة 17 في المئة من إجمالي موازنة الدولة العراقية، الأمر الذي ساعدها على الازدهار إلى جانب كونها المنطقة الأكثر أمناً في العراق. في المقابل، تريد بغداد أن يتمّ ضخ كل إيرادات إنتاج النفط المحلي في الموازنة المركزية. كما أنّ بغداد غضبت جرّاء توقيع الحكومة الإقليمية الكردية على مشاريع نفطية مع شركات أجنبية، على أنّ يتمّ تصدير النفط عبر تركيا. ويجد الطرفان، أي بغداد وأربيل، نفسيهما في موقعين متناقضين على خريطة الشرق الأوسط السياسية المستقطبة. تقع حكومة المالكي وسط محور طهران - دمشق فيما تدور أربيل في فلك ائتلاف تركيا مع دول عربية. بالتالي، يدعم الطرفان، الجانبين المتناقضين في النزاع السوري، الأمر الذي يزيد حدّة التوتر بينهما.

ويثير التسليح المتزايد للجيش العراقي الذعر في نفوس القادة الأكراد. في بغداد، يعمل رئيس الوزراء المالكي على تعزيز مواقعه وعلى إعادة بناء الجيش العراقي ويصرّ على ضرورة شراء المعدّات العسكرية المتطوّرة من الولايات المتحدّة ومن روسيا. كما يستثمر العراق 10 مليارات دولار للحصول على طائرات عسكرية أميركية الصنع من طراز «36 أف-16» على أن يتمّ تسليمها عام 2013. وتبدو صفقة الأسلحة بين العراق وروسيا بقيمة 4.2 بليون دولار معلّقة عقب فضيحة الفساد، إلا أنّ المالكي يصرّ على أنّ الجيش العراقي بحاجة إلى أسلحة حديثة ويجب بالتالي عقد صفقة جديدة مع روسيا. ومن الواضح أنّ الجانب الكردي يشعر بالقلق جرّاء هذه التعزيزات العسكرية.

من شأن الخصومة الشخصية التي برزت بين المالكي والبرزاني فرض مشاكل إضافية على المدى الطويل أمام المحاولات المستقبلية لحلّ النزاع. وكان البرزاني قد دعم المالكي خلال الانتخابات الصعبة التي أُجريت عام 2006. لكن، في ما بعد، ازدادت حدّة التوتر بين الرجلين وبلغت ذروتها مع تأدية البرزاني دوراً أساسياً في المحاولات البرلمانية لتشويه سمعة رئيس الوزراء. وحين بات نائب الرئيس طارق الهاشمي مطلوباً من السلطات في بغداد، فرّ أولاً إلى أربيل قبل أن يستقر في تركيا.

صعوبة حلّ النزاع

في حال أخفقت الأحزاب السياسية الكردية في إحراز تقدّم على صعيد حلّ مسألة الأراضي المتنازع عليها خلال أوج سلطتها وحين كان حلفاؤها الأميركيون لا يزالون موجودين على الأرض، يصعب معرفة كيف ستقدر على حلّها اليوم. فالآن، وبعد سبع سنوات لم يتمّ حتى إنجاز «التطبيع». وميدانياً، تسيطر الأحزاب السياسية الكردية مع جناحها العسكري على معظم الإدارة المحلية وبنى الدولة. وفي الوقت نفسه، ثمة وجود عسكري للجيش العراقي. خلال الاحتلال العسكري الأميركي، ساهم الجيش الأميركي في إرساء توازن بين الفريقين وفي تنسيق تحرّكات القوات. واليوم، مرّت سنة على رحيل الجنود الأميركيين من دون أن يتمّ إيجاد حلّ لهذا الخلاف وآليات لحلّ النزاع.

والغريب أنّ الضغط الذي مارسته بغداد لم يترك خياراً آخر أمام الحكومة الإقليمية الكردية سوى الاتجاه نحو الشمال ونحو تركيا بالتحديد. عارضت أنقرة بشدّة الغزو الأميركي للعراق عام 2003 خوفاً من بروز حكم ذاتي كردي شمال العراق. حتى أنّها عمدت إلى إغلاق أراضيها في وجه الجنود الأميركيين الذين كانوا يتقدّمون في اتجاه العراق. وبعد نحو عقد، غيّرت أنقرة سياستها 180 درجة. فكان عليها القبول بواقع وجود الحكومة الإقليمية الكردية التي تعدّ الآن شريكاً اقتصادياً أساسياً. كما تقوم الشركات التركية بمعظم أعمال البناء في أربيل والسليمانية فيما يتعاون الجانبان لنقل النفط الذي تنتجه الحكومة الإقليمية الكردية إلى تركيا. كما تخطط الحكومة الإقليمية الكردية لإقامة مشاريع مستقبلية لتصدير النفط والغاز عبر تركيا. والأهم هو أنّ أنقرة تحلّ مكان الولايات المتحدّة لجهة الدفاع عن الأكراد العراقيين في وجه أي خطر عسكري محتمل قد يواجهونه من بغداد.

ومهما كان ميزان القوى الإقليمي الجديد، يقضي المنطق العراقي الداخلي برفع قوة بغداد بعد عقد على الغزو والاحتلال. لكن، من المؤسف أن نرى أنّه يتمّ استخدام التهديد العسكري من جديد من أجل إعادة هيكلة العلاقات بين بغداد وأربيل بعد عقود من القمع الذي مارسه النظام القديم وأدى إلى بروز سياسات إبادة في الأنفال.

وكانت ثمة حاجة إلى عقد جــولات من المــفاوضات من أجل تهدئة الوضع. لا شكّ في أنّ الرئيس العراقي جلال طالباني نجح في التوصل إلى اتفاق قــبل أن يــتدهور وضعـــه الصحي فـــجأة. ويبدو هذا الاتفاق بمثابة تعليق للمواجهة في الوقت الحالي بدلاً من حلّها.

دار الحياة

السومرية نيوز/ نينوى

قررت ثمانية أحزاب كردية في محافظة نينوى، الخميس، المشاركة بقائمة واحدة في انتخابات مجالس المحافظات المقرر إجراؤها في نيسان المقبل.

وقال المكتب الإعلامي للاتحاد الوطني الكردستاني في بيان صدر، اليوم، تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "ثمانية أحزاب كردية قررت المشاركة بقائمة واحدة في انتخابات مجالس المحافظات تحت اسم قائمة التعايش والتآخي الكردستاني"، مبيناً أن "الأحزاب هي الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني والحزب الشيوعي الكردستاني".

وأضاف المكتب أن "القائمة تتضمن أيضاً الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الإسلامي الكردستاني وحركة التغيير والجماعة الإسلامية الكردستانية وحزب الكادحين الكردستاني".

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أعلنت في (25 كانون الأول 2012)، عن المصادقة على نظام الحملات الانتخابية الخاصة بالكيانات والائتلافات السياسية لانتخابات مجالس المحافظات المقرر إجراؤها في نيسان المقبل.

وحصلت "السومرية نيوز" على أسماء الكيانات السياسية التي ستشارك في انتخابات مجالس المحافظات ورؤسائها بعد أن صادقت عليها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، ويبلغ عددها 265 كياناً بمختلف توجهاتها وشملت بغداد والمحافظات.

يذكر أن مجلس الوزراء العراقي حدد، في (30 تشرين الأول 2012)، يوم العشرين من نيسان من العام 2013 موعداً لإجراء انتخابات مجالس المحافظات غير المنتظمة بإقليم.

الخميس, 27 كانون1/ديسمبر 2012 14:19

منجزات بشار- مصطفى إسماعيل

 

على مرِّ عقودٍ أتخمَ الأب والإبن المناهج الدراسية السورية والبرامج الإعلامية وصحافة النظام الأمني الحاكم بتعداد منجزات صورية واهية كخيوط العناكب, مع التطبيل والتزمير والتهويل والتضخيم اللازم, فكلُّ كائنٍ على الأراضي السورية كان يتم حشره إما في خانة ثورة 8 مارس / آذار ( لم تك ثورة, بل عملية انقلاب عسكرية نفذتها اللجنة العسكرية لحزب البعث ), أو في خانة الحركة التصحيحية المجيدة !!! ( انقلاب الأسد الأب على ما تبقى من رفاقه في اللجنة العسكرية والتأسيس لجملوكية أمنية مرعبة ).

واقعُ الحالِ أن ثورة الكرامة السورية رمت أوراق التوت الأخيرة عن عورات النظام, وكشفت بنيته التحتية الهشة المتهافتة, فمنذ أشهرٍ يواصلُ التيار الكهربائي الانقطاع وأصبح أشبه بالضيف العابر, يرافقه في الغيبة شبه الدائمة والإطلالات العابرة الماء, إذ أن بينهما حبل سرة أو تابعية من نوع ما, أما شبكة الهاتف الخلوي فقد بقي منها الاسمُ, ويبدو أنها أسيرة الاعتكاف خارج التغطية.

كما أنَّ الوقود ( الديزل, البنزين, الغاز ) لا يُعثرُ عليها إلا في السوق السوداء, فهي متواريةٌ عن الأنظار, وكأنها مُدرجة على إحدى قوائم الإرهاب العالمية.

تحولت كل المنجزات التي تشدق عنها النظام وأدواته وأجهزته إلى الرفوف مع الصراع على البقاء الذي انتهجه النظام رداً على الثورة الشعبية العارمة, ثمة منجزٌ جديدٌ يبدو هو الأهم الآن : النظام يقاومُ ما يفترض أنه شعبه بكل ما أوتي من قمع وتدمير وقتل وتهجير واعتقال واختطاف.

سبذكر التاريخ الكراكوز بشار على أنه الحاكم الذي أعاد سوريا والسوريين القهقرى, وجرَّدهم من كل أوجه التحضر والتمدن والخدمات, يمكنُ معه القولُ أنهم يسيرون بفضل منجزه القمعي خلال ثورة البلاد ضده إلى حقبة الإنسان البدائي, وليست منطقة واحدة بعينها محكومة بالرجوع إلى سالف العصر والأوان, بل كل سوريا من فروة رأسها إلى أظافر قدميها.

في مناطق الشمال السوري المتاخمة لحدود تركيا أصبح الاعتماد كاملاً على خطوط الانترنت التركية وشبكة الخلوي التركية في الاستخدامات المحلية والخارجية, ولأن المشتقات النفطية صعدت إلى السماء السابعة, فإن استخدام الحطب أصبح عنواناً دالاً, مع ارتفاع أسعاره إلى مستويات قياسية بفضل بشار الأسد الممانع !!!, كما أدى ذلك إلى تعرف السوريين للمرة الأولى على مادة النفط وكانوا يسمونه يوماً في المدارس بالذهب الأسود, وتعرفوا على المازوت الأخضر ( هل هو من المذهب الشيعي ؟!. ), والبنزين الأحمر ( يمكن استخدامه يوم فالنتاين ), وأصبحت العديد من العوائل تلجأ إلى استخدام اسطوانات الغاز التركية وهي قابلة للاستخدام مرة واحدة ولا يمكن تبديلها بأخرى, أي أنها كالحفاضات تماماً.

سوريا مرشحةٌ اليوم للانتقال إلى مرتبة أفغانستان أو أدنى, فلا ينقصها في هذا الصدد شيء, وكل مواصفات ( إيزو تورا بورا ) موجودة في سوريا اليوم : جماعات جهادية, الميليشيات المسلحة, أمراء الحرب, المصالح الدولية, الانهيار الاقتصادي, انهيار البنية التحتية, شبه النظام السياسي الحاكم, مزارع الحشيش, الاتجار بالسلاح, وتدخلات القاصي والداني .. إلخ.

يدين السوريون للنظام الساقط في تعرفهم على الأعاجيب التي يمكن إحصاؤها الآن, وإذا ما استمر في ممانعة ومقاومة الأوجه العديدة للثورة السورية فقد تتحول سوريا إلى بلاد العجائب التي لا تحصى.

بغداد _ عودة المرسومي

كشف مصدر في الشرطة سامراء ، أمس الاربعاء ، عن تشديد القوات الامنية من اجراءاتها في المدينة بعد ورود معلومات تفيد بانتشار مجاميع من عناصر "الجيش العراقي الحر" وبسط نفوذها في اغلب احياء المدينة .

 

 

وقال المصدر إن "قوات مشتركة من الجيش والشرطة كثفت من اجراءاتها الامنية في قضاء سامراء على خلفية ورود معلومات استخباراتية تفيد بوجود محاولات من قبل الجيش العراقي الحر بنشر عناصره في منطقة الجلام و الجزيرة ".

وأضاف إن "عناصر الجيش الحر يحاولون ايضاً استمالة عناصر مسلحة تنتشر في تلك المناطق "، مبينا أن "القوات المشتركة بدأت فعلياً بمتابعة هذه العناصر التي تحاول المساس بأمن المواطن ".

وكانت سامراء قد شهدت ، أمس الأوّل من الاثنين الماضي ، اشتباكاً عسكرياً بين قوات الشرطة ومسلحين مجهولين ، أسفر عن مصرع شرطيين وإصابة آخرين. وفور وقوع الحادث بادرت السلطات الأمنية إلى إغلاق مداخل ومخارج المدينة وشرعت في تنفيذ عملية دهم وتفتيش واسعة بحثاً عن مسلحين.

chakoch

بغداد / مصطفى الاعرجي

رفض نائب عن التحالف الكردستاني انشاء (محكمة خاصة وفق المعاير الدولية بمواد الدستور العراقي) لمعالجة الازمة الراهنة بين حكومتي المركز والاقليم في العراق.

 

وقالت  النائبة عن التحالف فيان دخيل لصحيفة " الاستقامة ألالكترونية " انه ليست هنالك معرقلات كبيرة بين حكومتي المركز والاقليم حتى نقوم بإنشاء محكمة اعلى العكس نحن في بلد واحد وتحت خيمة العراق الواحد .

 

وأوضحت دخيل " نحن نتفهم الاوضاع التي تمر بها البلاد وحتى المركز يتفهم الاوضاع التي يمر بها الاقليم وبالتالي بجهود العقلاء نتوصل الى حلول بين الطرفين .

 

ان هنالك ازمات سياسية تحدث في جميع بلدان العالم موكدا انه من الممكن في النهاية التوصل الى حلول من خلال العقل والمنطق والحكمة بين جميع الاطراف .

بغداد(ايبا)… دعا عضو لجنة النفط والطاقة النائب بهاء جمال الدين ، حكومة إقليم كوردستان بالتراجع عن قرارها في إيقاف صادرات النفط لشبكة الأنابيب الوطنية ،مؤكداً: ان الأوضاع السياسية المتأزمة لا يتحمل أزمات أخرى بإصدار بيان وزارة الموارد الطبيعية بإيقاف الصادرات النفطية لحكومة المركز .

وقال جمال الدين في تصريح خص به وكالة الصحافة المستقلة (ايبا).. اليوم الاربعاء ” ان الدستور يلزم اقليم كوردستان بدفع نسبة من نفط الشمال للحكومة المركزية ويلزم الحكومة المركزية بدفع مستحقات الشركات الأجنبية العاملة في الاقليم واي أخلال في مواد الدستور يكلف أحدى الطرفين عقوبات أمنية يجب ان يتحملها ، مبيناً: ان كما للإقليم حق في الموازنة الاتحادية يجب ان يدفع حق الحكومة المركزية من نفط الشمال .

وأضاف : يجب ان لا تصدر حكومة الإقليم بيانات تؤجج الوضع السياسي في العراق من اجل استقلال الاقليم عن المركز ، مؤكداً: ان اقليم كوردستان لن يلتزم بدفع كامل صادراته للمركز ما دفع بالحكومة المركزية الى إيقاف تسديد مستحقات الشركات الأجنبية العاملة على أرضه .

وأشار الى :ان هذه التصاريح المؤججة للوضع السياسي يجب ان تحل بالحوار على طاولة واحدة دون التصعيد السياسي بين الكتل السياسية .

وتابع جمال الدين : يجب ان تكون هذه الإجراءات بعيدة عن التصعد السياسي ونشوب حرب نفطية جديدة ويجب السير وفق مواد الدستور العراقي لان هذا لا يؤثر فقط على المحافظات الوسط والجنوب وانما على إقليم كوردستان أيضا.

هذا وقالت حكومة كردستان العراق، إنها أوقفت تصدير النفط، معللة ذلك بأن الحكومة المركزية في بغداد لم تسدد كامل مدفوعات شركات النفط الأجنبية العاملة على أراضيها.

وقال بيان لوزارة الموارد الطبيعية لحكومة كردستان ، إن الحكومة المركزية لم تسدد مدفوعات بقيمة 848 مليون دولار لشركات النفط، فيما كانت تصدر 180 ألف برميل يوميا من نفط الإقليم.

وأضاف أنها ستستأنف الصادرات عندما يتم حل مسألة تسديد كامل المدفوعات لتلك الشركات.

وتوصلت الحكومتان، في وقت سابق، إلى اتفاق حول دفع مستحقات الشركات الاجنبية العاملة في الإقليم، حيث تنص الاتفاق على أن يقوم إقليم كردستان بتصدير 200 ألف برميل نفط يوميا، وأن تشكل لجنة من الطرفين يمثلها مسؤولون من كلا الجانبين بينهم وزراء التجارة والنفط والمالية، لتسوية مستحقات الشركات الأجنبية العاملة في الإقليم.

وكانت وزارة الموارد الطبيعية في حكومة الإقليم أعلنت مطلع نيسان الماضي، وقف تصدير النفط، بسبب عدم حصولها على أموال بقيمة 1.5 مليون دولار من قبل الحكومة المركزية لدفع مستحقات الشركات الأجنبية العاملة في حقولها.

وكان الإقليم استأنف تصدير النفط في السابع من آب بعد أربعة أشهر من التوقف، قبل أن تعلن السلطات الكردية مواصلة تصدير النفط لغاية أيلول بهدف بناء الثقة مع الحكومة المركزية. وكانت إقليم كردستان قد أمهلت الحكومة المركزية في الرابع من الشهر الجاري فرصة سداد ديونها البالغ 848 مليون دولار.

يذكر أن حكومة إقليم كردستان وقعت على أكثر من 50 اتفاقية مع شركات نفط أجنبية دون الحصول على موافقة من الحكومة المركزية وذلك بعد الغزو الأمريكي على العراق.(النهاية)

الباراتي كان ولازال يحاول تهميش الاحزاب الموجودة على الساحة الكوردستانية  وخاصة المعارضة والداعين بازالة الدكتاتورية وحكم العشائر .وبشتى الوسائل ؟محاربة الاحزاب اليسارية لم تكن وليدة اليوم او البارحة ..ووقوفهم مع حزب البعث وتايدهم لانقلاب 8 شباط 1963 دليل واضح ؟وحتى الايام الاولى كانوا انصار البارتي يسلمون كوادر الحزب الشيوعي الى السلطات المحلية البعثية ..وكذلك حاولوا منذ البداية تهميش قوة الانصار ؟البارتي على مر الزمن والتاريخ شاهد شامخ على ذلك .كان محاولاته ضرب الاحزاب التي تطالب بالاصلاح الزراعي او العدالة الاجتماعية او الجوا الديمقراطي او حتى ذكر الطبقة العاملة والفلاحين في ادبياتهم ان كان لهم ادبيات لا وجودة له ؟ كانوا يتسترون وراء الاقطاع واصحاب الاموال وتعاونهم لم ينقطع يوما مع الحكومات الايرانية او التركية ؟اضافة مع صدام حسين ابدا ؟؟وعدم دخولهم كوردستان في الايام الاولى لانتفاضة 1991 دليل واضح ؟البارتي حاول بحكم المال والدولارات التي كانت تعطى له ان يقوم بتمزيق الاحزاب الاخرى .ونجح لحد ما في ذلك ..وكان اخرها الاتحاد الوطني ..انتقال الكوادر البشمركة القدامى الى البارتي .باغرائات شتى .وتمزيق اواصر الصلة بين قادتتها كان ولازال الهدف الرئيسي للبارتي ؟؟وهناك امثلة كثيرة في هذا  المؤامرات التي كان يحكها الباراتي  خلف الكواليس ..واخرها  ذهاب مسعود الى السليمانية ..للاجتماع مع الاتحاد ..لماذا لم يذهب مسعود قبل ذلك ؟؟ ولماذا لم يكن ضمن المحتفلين بسلامة مام جلال ,عند عودته من المانيا ؟؟كان يتهرب دائما للقاء به .ام السفر او غير ذلك ؟؟اما الان يسارع لتفريق صفوف الاتحاد وكسب الاعضاء الى جانبه,واشعال فتنة التفرق بينهم ؟؟والعجيب مسرور ونجرفان معه؟؟علم ان ناقوس الخطر دق مع انذار السفير الامريكي له (يجب حل المناطق المتنازعة عليها يكون عن طريق بغداد ),لذلك سارع بارسال الوفد الكوردي الى بغداد .لانه يعلم علم اليقين ماذا يكون النتائج اذا (زعلة )ا الامريكان ؟؟وصورة 1996 اب امامه عندما صرح مام جلال تصريحاته بعدم اهمية امريكا بعد اليوم ؟؟فكانت الاتفاق الاستراتيجي مع صدام وقصي لجلب القوات الحرس الجمهوري وبدبابتهم ومدافعهم ومع مجاهدي الخلق والمرتزقة لانقضاض على جميع المعارضة العراقية ,وتفتيت الاحزاب ؟؟
البارتي الان هم في احضان تركيا ويريدون مباركة امريكا ..وتأيد ايران مع الدعم القطري السعودي ,في سبيل ان يكون البارتي فقط في الساحة الكوردستانية .لانهم مطمئنين من التيار الاسلامي الموالي لتركا لحد الان .
اذا البارتي كان ولازال يلعب لعبته بازالت عقبات الاحزاب اما فرق تسد او الغرائات المالية ..كما هو الحال جميع الاحزاب الموجود باستثناء الاتحاد و التغير ,انهم موظفون لدى البارتي ,ويمارسون دوامهم اليومي في مقراتهم لساعات الدوام فقط ,مثال كمال شاكر ومن حوله ,لا حولة لهم ولا قوة ..المقر والسيارات والراتب اعماهم واسكرهم ..وهكذا الاحزاب الاخرى ,,التهميش وثم التهميش
لا انكر ابدا الصراع الموجود الان  بين الاعضاء وكوادر  التحاد الوطني  في قمتها .كوسرت رسول المستسلم نتيجة المنصب الوهمي والمهمش ,والمقاولات والتسهيلات لاولاده من قبل البارتي  .برهم صالح المطيع لامريكا لا يحيد عن اوامرهم  ومصلحته فوق كل شىء .هيرو خان بين حانة ومانة .الثروة التي جمعتها وبين معادات الاخرين وهي لا قدرة لها عليها ان لم يكن سند ..وتعلم كوسرت لا يعتمد عليه مجرد اوهام  مع ريح يتحرك ,والايام الخوالي ثبتت ذلك ؟؟برهم المنافس القوي لها والد اعداء لها ؟ملا بختيار الشخصية التي ظهر كمصلح للاتحاد وحلقة وصل بين الخير والشر ..ويعلم العاصفة قوية وخاصة بعد اعلان وفاة مام جلال ..لم يبق غير التغير يكون الحاسم لكل المشاكل الاتحاد .الرجوع الى الاحضان ,ويكونون قوة اخرى منافس للبارتي .ويرتفع صوت الجماهير للاصلاح والتغير ,ويكون البرلمان برلمان منبر حر ؟؟
البارتي سيكون بين الاستسلام وهذا محال ,ولا يرتضي بها ابدا   التفكير بانقلاب العسكري الصرف وادخال المرتزقة في الانذار واعلان الحرب ,وحمل السلاح لحمياية الثروة والمناصب ..ويبق الموقف التركي الايراني المالكي الحاسم الوحيد

نارين الهيركي

ماذا يرى ويسمع ويسمع العالم عن العراق الجديد ؟؟ عراق السيد نوري المالكي وحزبه القائد وعلى غرار حزب صدام حسين القائد وبالاجندة نفسها .

دكتاتورية مدعومة من دول الجوار للمصالح المشتركة او لاسباب طائفية .....فساد اداري و سرقات للاموال العامة وقوت الشعب العراقي المغلوب على امره ...سرقات على العلن ودون خجل او استحياء تحت حماية الاحزاب والكيانات المشاركة في السلطة ...حملات اعتقالات ومحاربة لمن يناويء المالكي وحزبه القائد مخالفا الدستور الذي اقر حرية الرأي والمعتقد ....صرف الميارات من المال العام لشراء الذمم وتجنيد المناوئين للكرد من العناصر المعروفة ولائها للنظام المقبور ,, وحتى شراء العشائر الذين كانوا من اشد المناوئين للعراقيين والمقربين من حزب صدام وكما يجري في حويجة ومناطق جنوب وغرب كركوك. وتكريت.. وقد باتت قيادة فرع التأميم لحزب البعث المقبور والتي تعمل تحت اسماء وعناوين جديد في كركوك من الادوات التي يستند عليها السيد نوري المالكي في خلق المشاكل والمعضلات وتوتير الاجوا لمحاربة الكرد في المدينة

واخيرا الازمة التي افتعلها مع وزير المالية والتي اثار مشاعر مئات الالاف العراقيين وعمله هذا دليل لا مسؤلية ولا يدل على حنكة سياسية بقدر ما هو تهور وعدم تقدير للنتائج التي تنجم عنها ويعرف العراقيين ان عمله هذا مسسلس لتصفية قادة دولة القانون.

وبمناسبة ذكر العشائر الذي يحاول السيد المالكي التقرب منهم لاهدافه السياسية بصرف المليارات عليهم اننا نعرف من ابناء هذه العشائر ضباط ساهموا في قمع الانتفاضة الشعبانية وعمليات الانفال وهذه العشائر مستعدة التجاوب مع السيد نوري المالكي فيما لو اعاد اليهم امتيازاتهم التي فقدوها بعد سقووط صدام

ترى ما هو رد السيد المالكي وحزبه ودولة القانون عما يجري في سجونه السرية من اغتصاب النساء العراقيات والاعتداء عليهن بالضرب والشتم والاهانة من قبل الاجهزة الامنية الفاسدة وبعض الوحدات العسكرية المخولة و المرتبطة بالمالكي مباشرة ولدينا افلام فيديو مصورة بهذا الشأن لتثبيت هذه الوقائع المخجلة ومستعدون ارساله الى اية جهة تريد التأكد من صحة ما نقول

وعن التشكيلات العسكرية التي سماها المالكي قوات دجلة حيث شكلت لتنفيذ اجندة سياسية ولاهداف تخريبية في المناطق المنازع عليها والتي اقر الدستور حلها وفقا للقانون وحدد مراحل حلها

ان تشكيل وارسال هذه القوات الى هذه المناطق ليس كونها لهدف تصدير مشاكل السلطة وصرف انظار العالم عن الانحرافات والفساد والتي بات القاصي والداني يستهجنها فقط بل ايضا لاسباب تتعلق بالقيم الفكرية التي يحملها السيد نوري المالكي والمغايرة لنمط النظام الجديد وما جاء في الدستور والذي لايفقه شيئا عنه

انني لا اعتقد ان هنالك انسانا يتبوأ موقع رئاسة وزراء في دولة فيها دستور ديمقراطي فيدرالي تعددي مستفتى من الشعب يقوم بتجسيد الطائفية في محاربة السنة, والعنصرية في محاربة الكرد ويصرف المليارات لتحقيق هذا الهدف ويعرف العراقيون كيف قام السيد نوري المالكي بتفتيت القائمة العراقية السنية بشراء اشخاص وكيانات تابعة للعراقية الفائزة بأكثرية انتخابية وقد تم الالتفاف عليها باساليب تتنافى مع المعايير العصرية للديمقراطية

ان السيد نوري المالكي تنصل من كل الاتفاقيات التي ابرمها مع الكتل السياسية العراقية سواء اكانت اتفاقية اربيل والتي كانت حصان طروادة اوصله به الكرد ا الى السلطة او التعهدات التي كان يعطيها عبر لقآءاته مع الكرد والكيانات الاخرى

فبالنسبة لاتفاقية اربيل لم ينفذ منها سوى البند الذي اجلسه على كرسي رئاسة الدولة واننا نعتقد ان له العذر في ذلك ...لانه لم ينشأ في حركة سياسية يؤمن بالليبرالية او التعددية الديقراطية .

وقد تردد الى اسماع العالم اخيرا ان السيد نوري المالكي يحاول احياء سيناريوا صدام حسين مستفيدا من خبرته في محاربة الكرد,, حيث يحاول حاليا الالتجاء الى المرتزقة الكرد الذين كانوا يحملون السلاح مع حرس صدام الجمهوري والوحدات التي نفذت عميات الانفال هؤلاء الذين كان الشعب الكردي يطلقون عليهم اسم ( جحوش) وكذلك المسلحين التابعين لبعض شيوخ عشائر العرب في غرب وجنوب كركوك والذين كان يطلق عليهم اسم ( الفرسان) حيث كان هؤلاء الفرسان يقوم بحرق وقتل المزارعين الكرد وعوائلهم وتسليب اموالهم ومواشيهم ...فيا لها من مخطط بائس من رئيس دولة يكن الكراهية لشعبه

ولنعود للحديث عن الوحدات العسكرية التي تم تشكيلها مؤخرا وما سميت بقوات دجلة ...نقول اذا اردنا تأكيد نوايا واهداف السيد نوري المالكي من تشكيله قوات دجلة وتكليفه بمهام في المناطق المتنازع عليها يجدر بنا الحديث عن سلوك الفرقة العسكرية 12 والتي شكلت قبل سنوات وتمركزت في منطقة كيوان في كركوك

حتى نثبت ونؤكد للعراقيين ان مهام قوات عمليات دجلة توسيع لعمليات الفرقة 12 التي بات كل اهالي كركوك يعرفون المهام التي كلفت بها هذه الفرقة من قبل السيد نوري المالكي القائد العام للقوات المسلحة

ولا اعتقد ان قوات عمليات دجلة المشكلة حديثا تختلف مهامها عن مهام الفرقة 12 من حيث واجباتها سوى التوسع وتغيير التكتيكات وفقا للتكتيكات السياسية الجديدة .

ان واجبات الفرقة 12سابقا وحاليا لم تعدو سوى خلق التوتر والمشاكل في كركوك ...ودعم الجماعات الارهابية لاثقال كاهل الاجهزة الامنية الكردية وتسبب القلق والتوتر وعدم الراحة لاهالي المدينة

انني كاتب هذا المقال سلمت يدا بيد كاسيت مصور(دسك) قيديو لاحداث يوم 25 شباط في الحويجة وقد سلمت الدسك بيد شخص يعمل اخوه ضابطا متقدما في الرتبة في مديرية الاستخبارا العسكرية في وزارة الدفاع كما سلمته بيد رئيس تحرير صحيفة البينة الجديدة في بغداد..و يحتوي على فيديو مصور لأحداث الحويجة يوم 25 شباط يوم تظاهرة محافظات العراق في العام الماضي كما تم تصوير الاحداث من قبل الاجهزة الامنية ف ي كركوك وارسل بتقارير الى الاجهزة الاستخبارية في الحكومة المركزية .

وما حدث في الحويجة يوم 25 شباط اختراق الجماعات الارهابية التظاهرة بأسناد وحدات من الفرقة 12 وبالذات الفوج 46 ودفعوا الارهابيون المؤلفين من مسلحي النقشبندية والقاعدة ومسلحي حزب البعث دفعوهم لاسقاط القائمقامية ومجلس المحافظة ومراكز الشرطة والاستيلاءعلى اسلحة مشاجب مراكز الشرطة وكان الجنود والضباط ظاهرين بين الرهابيين ,,, وبعدها صورة لآمرالفوج وهو واقف على (بونيد) الهامر العسكرية يده متشابك مع يد الامير الارهابي وهم يهتفون سوية.

وكان المخطط المرسوم ليوم 25 شباط اسقاط الحويجة ثم التوجه لاسقاط مدينة كركوك وحسب معلومات الاجهزة الامنية في كركوك في حينها تواجد (8) ثمان من القيادات الارهابية في كركوك وقبل ايام من يوم التظاهرة وقد اطلقوا ساقيهم للريح هربا بعد تطويق قوات البيشمركة مدينة كركوك وانقاذهم اهالي كركوك من كارثة دموية .

ويحضرنا هنا سؤالين الاول له صلة بالتعبئة العسكرية وسياقاتها والسؤال :- هل يعقل ان عناصر الاستمكان واجهزتها لا يستطيعون رصد العناصر الارهابية التي تطلق قذائف الهاون من مناطق قرى- بلاوة- وتركلان

ويايجي- المتاخمة لمقر الفرقة 12 في كيوان مستهدفين قاعدة كركوك الجوية التي يتمركز فيها الجيش العراقي بعد خروج الامريكان ؟؟؟ وقد قصف الارهابيون قاعدة كركوك الجوية من نفس المناطق لمرات عديدة

والسؤال الثاني لماذا لم تستجب اجهزة الحكومة الامنية المركزية –الدفاع والداخلية-- لتصريح المصادر الكردية حول التفجيرات الارهابية الاخيرة في كركوك, اتهم فيها الفرقة 12 باسنادها الارهابيين في عملياتهم الاخيرة وافادوا بأن لديهم ادلة تثبت ذلك

الخميس, 27 كانون1/ديسمبر 2012 13:58

الغرقانة.. فيلم للكبار فقط ! - نجاح محمد علي


فيلم "الغرقانة".. للمخرج الأمريكي "بول بريمر " ، هو الفيلم الوحيد الذي أود الكتابة عنه ، حتى مع إعادة إنتاجه بتبديل ممثليه .. صحيح إنني شاهدته مؤخراً بعد أعوام من عرضه الأول عام 2003 ، إلا أنني ، أجد فيه دائماً مايغريني للكتابة.. ليس لأنه فيلم سيء فقط.. ولا لأنه لم يعجبني فقط هكذا، بل لأنني أجد متعةً في نشر فساد شخصياته(في الفيلم وخارجه)..

أمس.. شاهدت " الغرقانة " للمرة ( لا أتذكر كم ) في جميع القنوات الفضائية العراقية وعدد من القنوات العربية والأجنبية. ونشرت صفحات التواصل الاجتماعي  صوراً وتعليقات عنه، ووجدت نفسي في مواجهة حقيقية مع شخصياته، ووضعت نفسي في تحدي الكتابة عن هذا الفيلم  وهو طبعاً بالأبيض والأسود .. يمزج بين  الكوميديا والتراجيديا. وهو فيلم إعتبره النقاد من بين أفلام  " بريمر " المتميزة .. لولا بعض الإخفاقات في رسم تلك الأفكار والعلاقات المتضاربة بين عناصره الفنية التي قدمها السيناريو الذي كتبه وشارك في إخراجه  كماتعلمون " زلماي خليل زادة"  ..

يتحدث الفيلم عن ذلك النحس الذي يلاحق فتاة جميلة أينما حلت . فلقد تزوجت منذ بلوغها سن التكليف بثلاثة رجال : ملكي وجمهوري وإسلامي . ذهب الأول إلى حرب العصاة ولم يعد، ولدغت الثاني أفعى فمات على الفور، وذهب الثالث ليستحم في النهر فغرق. ومن هنا صار أهل القرية يسمونها  (المنحوسة).. وحتى تذهب عنها تلك الصفة، أخذتها أمها إلى رجل يفك السحر يدعى "تحرير" (قام بالدور جورج بوش) ليبعد عنها ما لحق بها، ولكنها على ما يبدو أعجبته فطار عقله من جمالها، وأقنع أمها بالزواج من ابنتها لكي يُخرج الجنّي من جسدها وإذا لم يتم ذلك الزواج فان الجنّي وإسمه (صدام) لن يخرج من جسدها أبداً وسيظل النحس يطاردها ويقف في طريق سعادتها.

بينما كانت " المنحوسة " تحلم دوماً بفارس يمتطي جواداً أبيض يأتيها شاهراً سيفه ليخلصها من الحالة النفسية التي تعيشها، لذا تحاول إقناع أمها بأن "تحرير" هذا مخادع  نصّاب ولا يستطيع أن يفعل شيئاً، ولكن الأم تجيبها: بأن عليها أن تجرب وأن تنفذ ما يقوله فهو قدرها.وأخيراً ترضخ " المنحوسة "  وتتزوج من هذا العجوز المتصابي وتنجب منه طفلاً صامتاً مشوهاً يبصم ولا ينطق.. ويقنعها "تحرير" بأن هذا الطفل هو الجنّي سبب نحسها، بل ويذهب إلى أهل القرية ليؤكد لهم أن الجني أتاه في نومه وقال له انه سيظهر على هيئة ابنه (يقوم بالدور توافق ) وعليه أن يسميه بهذا الاسم .. هنا يقع الناس في حيرة بين مصدق ومكذب ومن بينهم شقيق عمدة القرية (إيراني الذي يتهم "تحرير"على الملأ بالدجل والشعوذة ويطالب بطرده ليقوم هو بمعالحة الفتاة. ولا تكاد تمر ساعات من اتهامه هذا حتى يحترق بيته وتندلع فيه اضطرابات مما يجعل الناس يصدقون "تحرير"  ويعتقدون بصحة قصة (توافق) الصبي المشوه ويتضح بعد فترة أن الدجال استأجر أحد الأشخاص ليحرق المنزل.

بعد حادثة حريق منزل شقيق العمدة، يبدأ " تحرير " بممارسة دجله على أوسع نطاق ويكتب الأحجبة ويتقاضى مقابلها المال والمجوهرات ليحقق ثراء فاحشاً وتصبح القرية مقصداً لكل زائر.

وفي الوقت نفسه كان عمدة القرية (صابر العيساوي) يعيش متمنياً طفلاً رغم أنه تزوج من أربع نساء. فيعرض مشكلته على "تحرير" لمساعدته، إلا أن "تحرير" يتسبب في استقالة العمدة قبل موسم المطر الذي يغرق القرية ، وليصبح ذلك وبالاً على "تحرير" و"بغداد"، حيث يقرر شقيقه أن يثأر لأخيه ويقتل " تحرير" الدجال، هذا بالرغم من حدوث الحمل لدى إحدى زوجات العمدة بعد وفاته، إلا أن شقيقه(إيراني) يقرر أن تترك القرية حتى يظل " تحرير "  كاذباً في نظر أهلها.

وسط هذه الأحداث يظهر فارس الأحلام ( نوري) يرتدي ثياباً بيضاء ويمتطي جواداً طويرجاوياً أبيض تماماً كالشكل الذي تراه "بغداد" في أحلامها وطالما انتظرته ، ليعمل خادماً عند شقيق عمدة القرية(إيراني)، بعد أن كانت  شقيقته (سورية) وقعت في حب هذا الغريب.

تقرر " المنحوسة " الرحيل بولدها للبحث عن لقمة العيش في أماكن خارج القرية، بعد أن كُشف بطلان سحر "تحرير" وانفض الناس من حوله، وتوقفت الهدايا والعطايا من أهل القرية.. تصل " المنحوسة " أثناء بحثها إلى فندق سياحي في أطراف القرية، يعمل به فارس أحلامها الغريب، الذي ينساق إلى حبها، ويقنعها بالعمل كراقصة في ملهى فندق سياحي. تصل الأخبار إلى مسامع أهل القرية، الذين يخططون بتحريض من الشيخ "تحرير"للانتقام من الفارس الأبيض ومن " المنحوسة " ليُقتل الاثنان في نهاية الفيلم بالغرق في الأوحال التي خلفتها الأمطار، ويدفنان في إحدى أنابيب تصريف المياه التي اشتراها العمدة قبل استقالته لتستخدم كمقابر لأهل القرية الذين يموتون بالأمطار، ويُبنى لهما  فوق إنبوب التصريف ضريح كبير ، وضعت على بابه "زيارتنامه"  بلغات أبطال الفيلم الرئيسين: عربية وكوردية وتركمانية، وحديث رواه حازم الأعرجي  في السلسلة المقتدائية مرفوعاً عن مها الدوري  قالت حدثني  الشيخ صباح الساعدي عن  سبع عنعنات إنه قال سمعت السيد القائد المفدى قال " زوروا الغرقانة، فمازارها مكروب غارق في الوحل الا أخرجه الله منه ولو كان مثل وحل  مدينة الصدر أو حتى مثل باغ داد ".

يؤكد السيناريو في بداية سرده للأحداث والشخصيات، بأنه ضد كل هذا الدجل والشعوذة، ويكشف للمشاهد  كل تلك الألاعيب التي يلعبها "تحرير".. وهو كلام جميل ليس عليه غبار. إلا أن الأحداث التالية بعد مجيء الفارس، وغرق القرية ، تقدم لنا ما يناقض هذا الكلام.. حيث سيطرة الخرافة وتجسيد الشيطان بعمامة بيضاء أو سوداء - إن صح التعبير - في شكل الرجل الغريب ، الذي يغوي " المنحوسة " للعمل كراقصة في الفندق السياحي المبني في بقعة خضراء من الحجر المحصن من مياه الأمطار..
يمعودين خل ياكلون مادام خالهم سالم..

والعاقل يفهم.
مسامير:
قال حكيم  : " استمرار تدفق الماء يفتت الحجر "
نشرت منه نسخة مختصرة في جريدة" العالم" الخميس 27/12/2013

المؤامرة اكبر مما تتصورون فيا أهل وسط وجنوب العراق اعقدوا العزم على إنقاذ أهلكم وأرضكم

وداد فاخر*

يعيش العراق نفس ظروف سنوات ما قبل تنفيذ أجندة الدول الإقليمية ، عملاء حلف السنتو آنذاك ودولها و " ثوريات " القوى المتآمرة من قوميين وبعثيين ورجال دين من شيعة وسنة ، وضباط جيش خونة كان يقف على رأسهم مجموعة من فاقدي الذمة والضمير ، وثلة من حمير الشيعة وسفلتهم كانوا يمثلون غالبية قيادة حزب العفالقة الإجرامي ، الذين تعاضدوا وتعاونوا لإسقاط حكومة ثورة 14 تموز المجيدة بقيادة الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم ، وتصفية خيرة أبنائها من ضباط ومدنيين كان في طليعتهم الشيوعيين العراقيين وطنيو العراق الحقيقيين .

تلك الظروف التي هيئت ونظمت ورتبت بدءا من مؤامرات إدارة المخابرات المركزية الأمريكية CIA التي كان ينفذ أجنداتها جمال عبد الناصر بواسطة عملاءه من القوميين والبعثيين العراقيين وبالتحديد بعض ضباط الجيش الخونة ، ثم كانت قمة ذلك التآمر بإضراب سواق التاكسي التي أدارها فلول البعث آنذاك وتحركات واضرابات ما سمي بالاتحاد الوطني لطلبة العراق البعثي التي كانت تستخدم بلطجية وسفلة من أولاد الشوارع امثال صدام حسين وناظم كزار وعبد الكريم الشيخلي وسمير الشيخلي وغيرهم ، وغيرها من التحركات المريبة التي لم يأخذها الزعيم عبد الكريم قاسم على محمل الجد إضافة لخيانة ضباط المخابرات المقربين منه والمحيطين به أمثال المجرم المقبور محسن الرفيعي وسكرتيره الشخصي الخائن جاسم العزاوي وغيرهم من الضباط الخونة ، مضافا لكل ذلك تمرد عسكري لإشغال الجيش العراقي وإضعافه الذي كان يقوده آنذاك ملا مصطفى برزاني في شمال العراق بدعم وإسناد خارجي من قبل حلف السنتو والموساد الاسرائيلي وشاه إيران . كل ذلك أدى لإجهاض ثورة تموز ونجاح الانقلاب الفاشي الانكلو – أمريكي في يوم 8 شباط 1963 الأسود .

وما يحدث الآن من تحركات وملابسات وتآمر وإرهاب مبرمج لهو شبيه تماما بما حدث لإسقاط ثورة 14 تموز بالأمس القريب . فقد تزامنت وتيرة تصاعد الإرهاب مع تصاعد التوتر بين الحكومة المنتخبة ببغداد شعبيا وبين الأحزاب المهيمنة على مقادير السلطة بشمال العراق الكردي ، والذي يسمى اعتباطا " اقليم كردستان " ، وخاصة الجزء الذي تهيمن علية العائلة البرزانية من شمال العراق ، والذي تحكمه بالنار والحديد عائلة مصطفى برزاني بـ " الوراثه الديمقراطية " . فقد نصب مسعود برزاني نفسه وراثيا كحاكم هو وأولاده " الجنرالات المزيفين " على محافظات شمال العراق ، وقام طوال سنوات انفصاله عن المركز بإحكام السيطرة على الأجزاء التي يسيطر عليها في شمال العراق ، ويجيرها ملكا عضوضا لصالحه وصالح أولاده وعائلته وعشيرته المقربين ، منذ بدء الخطة الأمريكية لتقسيم العراق عند بدء الحظر الجوي بعد قمع انتفاضة الشعب العراقي آذار / شعبان العام 1991 ، مستغلا الحظر الجوي والحصار الاقتصادي على الشعب العراقي وليس النظام لتهريب النفط بالاشتراك مع سدنة النظام الفاشي العفلقي ، وسارقا لثروات الشعب العراقي من أموال تستحصل عن طريق المنافذ الحدودية وضرائب ومكوس وغيرها . واستغل بعد سقوط النظام الفاشي ضعف الدولة العراقية التي حل جيشها وكل قواها الأمنية بموجب اوامر امريكية مقصودة لاضعاف واسقاط الدولة العراقية ، ليستمر في لعبته التي بدأها منذ سنين الانتفاضة ويبسط كامل سيطرته على الأجزاء التي كانت بحوزته ولكن هذه المرة بمحاولة التمدد على حساب أراض أخرى غيرها بحجة وجود أراض متنازع عليها وكأنه يحكم دولة أخرى اغتصبت دولة مجاورة أراضيه .

وزاد على ذلك ما يقوم به البعض من بقايا حثالات النظام الفاشي السابق وخدمه من الذين شاركوا عن طريق المحاصصة البغيضة في إدارة السلطة في العراق " الجديد " ، الذين وضعوا كل جهودهم لإسناد الإرهاب وتشجيعه وتقديم المعونة المادية واللوجستية له أولا بحجة الاحتلال الأمريكي ، لكنها كما هو معروف سلفا " كلمة حق يراد بها باطل " فهم أنفسهم من قام بمساعدة الاحتلال الإنكليزي بعد تشكيل الحكم الوطني بقيادة فيصل الأول العام 1921 ، وظلوا متمسكين بالحكم يديرونه حيث يشاءون ويحكمون الشعب العراقي بالنار والحديد حتى يوم 9 نيسان 2003 يوم سقوط صنمهم الذي اختبأ وضباطهم " الأشاوس " بعد أن دخلت دبابتين في ساحة الفردوس وسط بغداد .

وساعد على هذه التحركات وأعطاها الدليل الشرعي أحيانا بعض المحسوبين على الشيعة من حميرها وجهلاءها ، الذين ساهموا في تمزيق الصف الشيعي ، وأصبح العديد منهم وفق نظرية الجهل الحضاري والاجتماعي دعاة ورجال دين يسيرون الجماهير الغائبة عن الوعي عن طريق الإيحاء الغيبي .

وما زاد من خطورة المؤامرة المرتقبة على العراق الديمقراطي الجديد التحركات الأخيرة لكل قوى الردة مجتمعة مع نشاط إعلامي يساري ( مع الأسف ) شبيه بذلك النشاط الذي حصل قبل سقوط ثورة 14 تموز ، وهذا النشاط لمؤسسة مشبوهة ماليا يقودها شيوعي انتهازي قديم ، غير معروف أصول مؤسسته المالية فلم نر طوال حياتنا بالحزب وكاتب السطور واحد من الشيوعيين العراقيين مليونيرا شيوعيا عداه ، وملكا شيوعيا غير تيتو كما أطلق عليه خروتشوف . وتشنيع البعض من اليساريين وهجمتهم الغير موفقة ضد الشهيد الزعيم عبد الكريم قاسم والتي كانوا هم في مقدمة ضحاياها وشهدائها ، تجعل كل الخيرين والمتعلقين بحب الوطن يشعرون بخوف مشروع لما سيحصل بالضبط مستقبلا لو نجح أحفاد أولئك الفاشيين القتلة أي كانت مسمياتهم في الظفر بالسلطة من جديد فسيكون اليسار العراقي أول ضحاياهم ، وهدف من أهدافهم بسبب عدائهم لكل القوى الديمقراطية وخاصة الشيوعيين .

فقد استنفر " فخامة الرئيس " برزاني كافة إمكانياته الإعلامية والعسكرية والتخريبية لإسقاط الحكومة الشرعية ببغداد وبالتالي الاستقواء عليها وتنفيذ كافة الأجندات الخارجية التي لا تريد عراقيا ديمقراطيا قويا . هذه الصفة المزورة " فخامة الرئيس " التي يطلقها عليه إعلامه ، والتي من المخزي إطلاقها على شخص يحمل صفة رئيس محافظين ببقعة من وطن . كذلك لم يحترم من أطلق هذه الصفة المزورة وجود رئيس جمهورية للعراق يحمل نفس هذه الصفة قانونيا ودستوريا باتفاق جميع مكونات الشعب العراقي داخل برلمانه المنتخب شعبيا . ووصل الأمر بـ " فخامة الرئيس " أن أوعز لميليشياتة التي حصلت على الدعم من قاتليها السابقين ، وحافري المقابر الجماعية لأبناء شعبها ، أن تطلق النار على الطائرات العراقية في أجواء عراقية تخضع لسلطة الطيران العراقي . وبالتزامن مع تحركه المشبوه والمقصود تحركت قوى أخرى ضد تنفيذ القانون وحكم القضاء لإرهابيين يقف في مقدمتهم المجرم المدان قضائيا طارق الهاشمي ، وسلسلة من المجرمات والمجرمين يضع هذا البعض في إطار مطالباته إطلاق سراحهم وكأن من القي القبض عليهم كانوا في نزهة بحدائق بغداد وشوارع العراق المختلفة !! .وتزامن هذا التحرك المريب وقطع الطرق والاحتجاجات المرسومة سلفا من قبل أطراف خارجية معروفة كتركيا وقطر والسعودية حاضنة الإرهاب في العراق والمنطقة . واخذوا في قطع الطرق ورفع شعارات طائفية تحرض على إشاعة الكره والبغض بين أبناء الشعب الواحد بعد اعتقال مجموعة إرهابية من حماية وزير المالية رافع العيساوي ، قام القضاء بإصدار أمر إلقاء القبض عليها ونفذت السلطة التنفيذية آمر القبض رسميا . وحاول هذا البعض التمدد بافتعال الأزمات داخل العراق فقام آخرون ومن نفس المنطق الأعوج بسامراء بافتعال نفس الحدث تزامنا مع ما يحصل في الانبار التي وصل الحد بمن يسمى نائبا في البرلمان بوصم مكون كبير من الشعب العراقي بـ " الخنازير وعملاء إيران " وان " على المالكي ان ينتظر مصيره كبشار الأسد " ، وهذا النائب المتجاوز على الطائفة والدين والأخلاق والعروبة هو من يسمى بـ " احمد العلواني " :

http://www.youtube.com/watch?v=fkA5_Fiz2Z4

ثم تحركات لقوى محسوبة على الخط الشيعي ، كتصريحات وتصرفات ما يسمى بـ " التيار الصدري " ، وتحركات حركات شيعية مشبوهة وخارجه أصلا عن العقل والمنطق المذهبي والديني ، وترفع علنا شعارات ماسونيه أو أعلام فاشية خمدت لفترة ورفعت رؤؤسها الآن ، كـ " جماعة احمد الحسن اليماني " ، و " جماعة محمود الصرخي " ، وبعض الحركات الدخيلة على المذهب الشيعي هنا وهناك . يضاف لذلك عامل مساعد إقليمي آخر هو الاقتتال الدائر في سورية المجاورة ومحاولة قوى قاعدية معروفة زجت بها تركيا وقطر والسعودية وليبيا في أتون حرب لا منتصر فيها بداخل الأراضي السورية . وتنتظر كافة الأطراف التي ذكرناها التحرك السريع لإسقاط الحكومة المركزية ببغداد بعد أن شاركوا جميعا بإضعافها بعد وصول أول بادرة لسقوط النظام السوري .

ما العمل ؟

ورغم اعتزاز أهل وسط وجنوب العراق بوطنيتهم وعروبتهم ، وعرفت حتى تلك الأوساط ( العروبية ) التي تحاول إسقاط السلطة بأي ثمن لسبب بسيط وواضح ونقولها صراحة وبدون مواراة ولا لف أو دوران " ان هناك حكومة شيعية منتخبة " تمثل الاكثرية الساحقة ولاول مرة في تاريخ العراق . ولان العراق كما يتصور البعض ملك عضوض للسنة العرب فالوصول للسلطة خط احمر لا يجوز تجاوزه مطلقا بموجب المفهوم الوهابي السني في المنطقة وبالتالي يجب محاربة وإسقاط السلطة الشيعية ولو بواسطة شيعة عراقيين كـ " المنبوذ شعبيا أياد علاوي " المحسوب على حمير الشيعة ومن لف لفه من حمير طائفتهم .

ولان الشيعة العراقيون عربا ، والجميع ممن يقف ضدهم يعرفون ذلك خاصة من النسابين وأبناء العشائر العراقية الحقيقيين ، وليس اللفو ممن دخل العروبة وشارك في الاصطفاف مع أبنائها الطيبين ممن استوطن العراق في العهود القريبة واحتضنه العراقيون كبيت " حلمي " الأتراك الذين أطلقوا على أنفسهم لقب " الهاشمي " ، وغيرهم الكثير . هؤلاء العرب الحقيقيين من أولاد العمومة يعرفون من هم أبناء الوسط والجنوب ، والى من يتصلون في النسب والحسب وجلهم من أهلهم وعشائرهم التي انقسمت بين سنة وشيعة خاصة في بداية الهجرة الكبيرة لاتحادات العشائر العربية من الجزيرة العربية واستيطانها في العراق ، وانقسامها بين سنة وشيعة .

لذلك يجب أن يبادر آهل الوسط والجنوب بالتحرك الجماهيري السريع لتشكيل إقليم الوسط والجنوب ولكن بعد عقد مؤتمر شعبي موسع يضم كل الفعاليات الشعبية والمهنية والاجتماعية ، وكوادر علمية وفنية ومهنية من الداخل العراقي والخارج وليس بجرة قلم مجموعة آو أفراد معينين يجري بعدها انتخاب للمجلس التأسيسي ورئاسة الإقليم وإدارته التنفيذية . ثم البدء بمفاوضات جدية وسريعة بين الأطراف العراقية المختلفة لوضع حد للاختلاف والتناحر بين أبناء الوطن الواحد والاختيار بين تشكيل ثلاث كونفدراليات عراقية تتكون من كونفدرالية الوسط والجنوب والكونفدرالية الشمالية الغربية ، والكونفدرالية الكردية ، لتشكيل العراق الجديد ، أو الرضوخ للأمر الواقع ودرء خطر التمدد الكردي على حساب الأراضي العربية التي يحتمل ان توصلنا للاقتتال الداخلي لا سمح الله ، كما هو حاصل حاليا والعمل كما نرى من قبل أطراف كردية لعملية قضم الأرض كما حصل في فلسطين ، وهي خطة صهيونية بحتة وبالتالي التمدد على حساب العراق وأراض عربية ، ووضع العراقيين أمام الأمر الواقع بعد التمدد واستكمال احتلال الأرض وهو ما يحصل الآن بالضبط من انتشار خفي وعلني لميليشيات كردية بملابس عسكرية ومدنية لاحتلال أراض يعتبرونها متنازع عليها . والحل في إعلان ثلاث دول تقف كل دولة عند حدودها المرسومة لها تاريخيا ، وفق مفاوضات بين كافة الاطراف المعنية والوصول لاتفاقات تضع حلولا لكافة الأطراف والنزاعات الحاصلة وبإشراف دولي ، على ان يكون خيار النزوح المعاكس لكلا الأطراف اختياريا ودون تدخل أي طرف من الأطراف في عملية النزوح المعاكس ووفق شروط واتفاقات تخضع للقوانين الدولية في عمليات النزوح ، وكيفية توزيع المياه ، وكفى الله المؤمنين شر القتال .

ترى هل يعقل القائمون على حكم العراق هذا الأمر ويبدؤون بخطوات حثيثة كي يتم بسط الأمن من جديد ، وتقوية أواصر الورد والإخوة بين العراقيين كافة والتفكير الجدي ببناء عراق جديد خالي من التوتر والتخلف والأطماع ؟.

أخر المطاف :

مقدمة تقف في الخلف : كانت ارض السواد محط أنظار كافة الشعوب المجاورة التي كانت تلجأ إليه من خلال هجرات أقوامها لأرض السواد الغنية بخيراتها وخصوبة أرضها منذ أقدم العصور ، لذلك حوى العراق أو ارض الرافدين ضمن مساحته أقواما مهاجرة عدة ترسخت في أرضه وعاشت بين أهله حتى بداية العصر الحديث حيث كانت الهجرات تصل إليه من الهضبة الشرقية لبلاد فارس الممتدة على الحدود الشرقية للعراق ، أو بما يسمى بهضبة لرستان التي تمتد على طول سلسلة جبال زاكروس حتى داخل الشمال العراقي ، وهي احد المعابر القليلة بين الشرق والغرب فحركة الجيوش وهجرات الشعوب من الشرق (ايران، اسيا الوسطى، الهند، منغوليا) إلى الغرب (العراق والشام، افريقيا، اوروبا) . لذلك كانت سلسة جبال شمال العراق مقرا لهجرات شعوب قدمت من خلف سلسلة جبال زاكروس ، واستقرت بها على مر التاريخ الحديث ، وتعرقت بسكناها ، أي أصبحت عراقية واختلط اقوام فيما بينهم . لذا نرى ان هناك الكثير من السادة العرب قد تكردوا ، وإذا أنكر البعض عربيته فهو ليس بسيد كون رسول الأمة عربي وذريته كلها من العرب .

ولهذا قال شاعرنا الجاهلي المنخل اليشكري :

إِنْ كُنْتِ عاذِلَتِـي فَـسِـيرِي .. نَحْوَ العِراقِ، ولا تَحُـورِي

لا تَسْأَلِـي عـن جُـلِّ مـــــــــــالِي وآسْأَلِي كَرَمِي وخِـيري

وكان العراق كما عرفه الجغرافيون والمؤرخون من البحر في جنوبه حتى جبال زاكروس في شماله ، دون أن يجرأ من يطلق النار عليه من داخله كما فعلت مليلشيا الأكراد في العصر الحالي المسماة بـ ( البيشمركه ) ، وحتى لا تعود ( كوالة ) ، أو ( القوالة ) بالفصيح العمارتلية التي قالت ترثي احد شهداء الجيش العراقي في ستينيات القرن الماضي : ( طركاعة اللفت برزان بيس بأهل العمارة ) ، والطركاعة بلهجة أهل الجنوب العراقي المصيبة وتفسيرها ( مصيبة تقع على برزان وتقصد مصطفى برزاني الذي أباد آهل العمارة ) . وحتى لا يرفع احد من " العروبيين " أعلام إرهابية في وطن ينشد الأمن كما حصل في الرمادي عندما رفعت أعلام تخص مجاميع إرهابية غير موجودة إلا في أذهان البعض المريضة بحجة إنها أعلام لـ ( الجيش الحر ) ، والتي رفعت جنبا لجنب علم المقبور صدام أو علم الأنفال وهذه ملاحظة للشعب الكردي ، وعلم ما يسمى بـ ( كردستان ) ذو الشمس الزرادشتية ، أو عبدة النار فنحن والحمد لله من أهل وسط وجنوب العراق تحررنا من عبادة الأوثان بفضل دعوة نبي العرب محمد بن عبد الله ، ولا نبغي ماعداها فقد جب الإسلام ما قبله . ولنترك الحلفاء الجدد يسوون أمورهم فيما بينهم وليسعد سعيد بسعيدة .

* شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج

www.alsaymar.org

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

إبعدوا کوردستان من  شر الفتنة  الحروب الدينية  والمذهبية المجنونة لا يعشقها إلا ذيول وأذناب  وجحوش المحتلين
ياعقلاء  ألقوم الآن  رجاء  إنتبهوا  کوردستان بين تدليس ألعملاء وتدنيس  قدم  المحتل.. الهالکي
هذه زمرة حماية  قومية کوردية مزعومة.. خلقوا لنا مفاهيم جديدة في تعامل مع أديان وعلی رأسها محاربة الإسلام السياسي.. أميرکا بجبروتها عجزت عن محاربتهم
وأحذروا من ألاعيب  ألبعض ومن حروبهم الإستباقية  المجنونة  من غزو الفضاء  ألساحق وإختطاف  کوردسان إلی مجهول وبالتالي إنتقال الشعب الکوردي من هذا الکوکب الصغير وکأنما الکرة الأرضية لا تسع لإعلان دولة کوردستان يبحثون عن نجم کوردي ألثاقب المفقود
هذه الحروب  الدينية  والمذهبية  المجنونة  يعشقها  ويتبناها مجموعة مفلسين من  مشردي ويتامی   أبناء  کوردستان  في أوروپا  يقلدونهم  في مذابحهم وحروبهم  الطاحنة ومذابحهم  الهمجية المذهبية التي  جرت في  قرون  الوسطی
دعهم مع  تمثيلياتهم الخرافية ومسرحياتهم الفکاهية من  يتفرج إليهم إلآ نفر من الجن واترکوهم  بمرکباتهم يغزون  سماوات السبع  هولاء  مفسلين من مزوري شهادات  فلاسفة بالزور وعبقريات الخادعة  أترکوهم  جانبآ  لأنهم  أصابهم الخرف السياسي وإلحاد وتطرف الأعمی والتعالي والتقليد الشيطان علی کل.... شغلوا إنفسهم فقط ولسوء حظهم مسرحيتهم تافهة قديمة مستهلکة من صناعات قرون  وسطی أوروپية  قديمة لاتجتذب إليهم أحد لأنهم أصابهم جنون البقر يضربون الأسداس بالأخماس.. سکاری...وما بسکاری...لا لنقول إنهم   نسوا أو تناسوا متعمدآ کوردستان  محتلة  ثم متجزأة  الأطراف والأوصال المفروض عليهم  تحريرهم  ثم التغير ماممکن  وبإرادة الأمة.. ولا تسابقوا ألأحداث ولا تفاوتوا الفرص المجانية  لإفلات العدو  ألهالکي المحتل من حبل ألمشنقة إن کنتم دعاة الحرية وحماة إستقلال کوردستان وإن کنتم من فرسان شجعان مزقوا ثيابکم مغشوشة لنری ماذا تختفي من تحتها من الأعقارب والثعابين وأفعی الکبری والحية والزرازير  منها هالکية أو ترکية  أو تجاتية أم  بشارتية..؟
هذه زمرة حماية  قومية کوردية مزعومة.. خلقوا لنا مفاهيم جديدة في تعامل مع أديان وعلی رأسها محاربة الإسلام السياسي.. أميرکا بجبروتها عجزت عن محاربتهم
حاملي  هذه فکرة وإقتبسوا حجتهم الضالة بضرورة إشتعال  الحروب  الدينية  في کوردستان المحتلة بکل بساطة  يقلدون أمجاد حضارة أوروپا ألمتمدنة يدعون بأن کل هذا  النعيم ها هنا من بنات أفکار وإبتکارات صناعة الحروب  الاوروپية  المذهبية  وطالت قرون عديدة
في  تأريخ  أوروپا المعاصرة مضوا  ثلاثة  قرون يقاتلون بعضهم بعضآ طيلة  تلک المدة عجلة التأريخ  لم  تتوقف وتزحف زحفآ سلفحاة  ولم يهدئ أعصاب الثائرة  ولم يتلتفتوا أصحاب هذه  الحضارة الرفيعة  ولم يفيقوا  من نومهم  ومع کل تلک المئاسي ترکوا  عجلة الحجر الرحی الحروب المذهبية  تسحق  وتطحن قرونآ وتزحقوا وتطحنوا  ألأرواح  ملايين    البريئة ....هذه الحروب المجنونة  يعشقها  مجموعة من  مشردي  أبناء  کوردستان  في أوروپا
لماذا معادة الله التعالی   ورسوله  الأکرم  ومحاربة  ألدين ألآکثرية..؟
من آجل عيون  أطفال الکورد..؟ أم بأوامر من  دوائر المحتل  العربي  الترکي الفارسي أم جميعآ ومعهم أميرکا خاصة واوروپا عامة..؟
من  کوردستان  حتی أندنوسيآ شرقآ دول کثيرة ومسلمة  ويتکلمون  بألسنة  و لغات مختلفة وشتی مذاهب وليست  لهم عداء مع  الاسلام  والعروبة  عکس نفر من کورد فقدوا  رشدهم  وأصابهم الغرور وعزة النفس  ألمتعالي مفبرک الشيطاني  وساؤا مصيرا خالقهم الله التعالی وصوروا سؤ تقديرآ وضاعوا  قدر سبيلهم يتخبطون  في أقوالهم  يحاربون جند الله وملائکته ويهيؤون أنفسهم  لغذوا الفضاء السحيق  ونسوا أو تناسوا بإن للکورد أعداء کثار..ألم يکفيکم هولاء..ألم يعلموا بأن  إلاسلام  وهو  دين الأکثرية في کوردستان
عن سبيلهم فوالله إنه لمتبع لسبيل الشيطان، ويركض في ميادين الشيطان، مهما أدعى لنفسه. ... عن زيغهم وضلالهم؛ وإذا به يترنح ويتخبط ثم يصرع في أحضان أهل البدعلمَّا بلغه أن قوماً يتقفرون العلم ويقولون أن لا قدر، يقول أبلغهم... إذا منعتم خلقه لأقوالهم لسب الله وتكذيب رسله لأنه يستحيل منه سب نفسه وتكذيب رسله فجوزوا خلق الله لأقوال عباده في مدحه وتصديق رسله لأنه موصوف سبحانه بذلك، فإذا سلمتم ذلك لزمكم القول بخلق أقوالهم في الجميع لأن أحداً لم يفرق بينهما.

هذه زمرة حماية  قومية کوردية مزعومة.. خلقوا لنا مفاهيم جديدة في تعامل مع أديان وعلی رأسها محاربة الإسلام السياسي.. أميرکا بجبروتها عجزت عن محاربتهم
ويصرخون علينا ويصرون بعد قضاء علی الدين ستأتي الاستقلال مباشرة إنهم أختاروا لنا أقصر الطريق للوصول إلی الاستقلال کوردستان
ولديهم مفاتيح القضاء علی الدين المسلمين في کوردستان  ومحاربة ذالک ألدين وهو  دين   أکثرية  سکان کوردستان يتباکون بعدها  يتيح لهم مفاتيح الفتح المبين  وبأنفسهم يذيبون محتلين کما يذيب الملح  في الماء
متی کيف ولماذا وکم يکلف.؟ هل يکتب لها نجاح وهل بحضور ومبارکة المحتل المتفرج ..؟
يتسابقون  مع الرياح في إفتعال الحروب الجانبية الدينية الداخلية  خدمة مجانية للمحتل الجاثم علی صدور أهلهم لتبقی مدی الدهر
هدفهم المعلن محاربة العدو الاسلامي ألذي منع تحرير وإستقلال کورد ..ويظنون لولا الإسلام  لکان کوردستان دولة  مستقلة منذ أن قتل کاوه الحداد ....السفاح ضحاک..؟
هل هذا صحيح أم حروب والفتن الداخلية سبب ذالک..؟
وتناسوا أين کان الکورد قبل الاسلام ..؟
هل کان لکورد دولة وإمبراطوية کوردية ..؟
ألأتراک قبل أقل من ألف عام جاءوا من بلدان  القفقاص ثم أمنوا بالدين الاسلامي... ثم سيطروا علی کل العرب... کما فعل صلاح الدين لماذا  أسس  کمال أتتورک دولة عصرية ترکية..؟  وترک الدين الاسلامي  جانبآ
لکن ماذا فعل أبناء صلاح الدين هل أسسوا دولة کوردية لا مثلکم حاربوا بعضهم بعضآ..؟
ذهب أحد أبناء صلاح الدين طالبآ العون العسکري ضد أخيه من الروم.....والآن  لماذا  معاداة ومحاربة ألدين ألآکثرية رائج..؟
.... وليست لديهم عداوة مع دينهم الإسلامي.... عدا نفر من الکورد ألمفلسين ألمختبئين تمردوا من صفوف  أمتهم أمامية من الجبهات ألقتال المفروضة فرضآ علينا... وأنحازوا کليآ إلی مخططات العدو المحتل... وفعليآ شارکوا في هدم مقومات ورکائز وأعمدة البيت الکوردي داخليآ..... ومن يحارب بالوکالة ويعمل ضد مشاعر وعواطف عامة الناس وهو أکيد خائن وعميل للأجنبي ومفلس أخلاقيآ وأدبيآ وشعبيآ
نعم من يحاول تحطيم  آواصر الوحدة الوطنية وخصوصآ الدين بالذات منذ أن وجدت الحضارة الانسانية والی اليوم القيامة يعتبر وسوف يعتبر بلا منازع من مقومات الاساسية لوحدة نسيج کل المجتمعات البشرية وخصوصآ لشعوب المحتلة وبکل بساطة يتدخل نفسه في کل الامور  وحينما يتزوج الإيمان  مع  السلاح  لن تبقی ذيول المحتلين ويختفي الاستعمار ويفر بجلده سريعآ تارکا الوطن لأهله
لن يستطيع أية قوة في العالم أن يثني شباب کوردي  من ثوابتهم الدينية و الوطنية بل ستبقی  محرکهم وقلبهم النابض بالحيوية ونعمة الدين سيدخلهم في آفاق وأحلاف مصيرية ووسيلة جمع الهمم و توحيد طاقاتهم  سوف  تبثون بشائر النصر القريب هل تعلم التقوی غذاء روحي تقوي أرواحهم ومعنوياتهم وتماسکهم  بأمور دينهم آکثر..؟ وتبقی الدين الوسيلة الفعالة الجامعة والجامحة للکائنات البشرية  والراسخة في وجدان الناس وهو محرکهم لاتنبض وقاعدة صلبة لبناء  أساس صالح ومتين وألأفضل  رکيزة  للوحدة والإنسجام التام ونقطة التفاهم  والإنطلاق في کل الميادين الی الامام إما الفوز    بالشهادة ..الشهادة  أو النصر  ونقطة ألإلتحام السحري المصيري والتقدم  ولتحرير کل الطبقات شعبنا الکوردي من کابوس  الظلم المستبد الداخلي والإستبداد الخارجي ولاتبقی معنی الإستعباد وتحطيم جدار  الخوف وعامل الدين أقوی سلاح  لردع  بوجه المحتلين وسيلة وقوة للوحدة المصير المجتمع ويقودهم بلا منازع نحو هدف منشود وهو التحرير والإستقلال المنجز ويخلق جوآ ملائمآ لجمع طاقات شباب الامة  وألإيمان طاقة رهيبة تخاف منها الاعداء بلعکس  يزداد معنوياتهم شبابنا  ويرفع من عزيمتهم ووقوتهم ويوازي معها إصرار وإرادة المجتمع المتدين أکثر وسيلة إيجابية الداعمة للبناء والتقدم والإتحاد والتعاضد والإلتحام المصيري
ومن يحاول إسقاط أعمدة أرکان الدين الاسلامي الحنيف... لا شک لا يهمه حتی ألإقتتال الداخلي
وهذا العمل الجبان الهدام تدخل هذا دعائيا وعدائيآ ضد مقدسات المجتمع الکوردي المسلم والمحافظ تربويآ وأدبيآ وتنقلب  لخدمة مصالح وبقاء المحتل الجاثم علی صدورنا
هذه بمثابة إفتعال حروب الجانبية ولتجزئة المتجزئ
لهذه ألأسباب أطلقوا علی أنفسهم أعداء الله ورسوله
وقسموا بأيادي فارغة وأدمغة جامدة عفنة ميتة الإنطلاق إلی الفضاء عبر أقمار ومرکبات الفضائية ألمأهولة الکوردية المعادية لله ورسوله باحثآ عنهما
ومرکباتهم  الفضائية آصلآ خيالية ماهي إلا أکياس هوائية دعائية خيوط عنکبوتية وتصنع من صفائح الشتائم وقلوب  متهشمة وأعصاب متهالکة مکشوفة مراميها
هل تحمي حرارة  غلاف الجوي ...يتصورون ذالک، لکن هدفهم  إلی أين إلی محاربة رب العالمين وملائکته وکتبه ورسله
وإنتقال الشعب الکوردي من هذا الکوکب الصغير وکأنما الکرة الأرضية لا تسع لإعلان دولة کوردستان يبحثون عن نجم کوردي ألثاقب المفقود

27 12 2012

علي بارزان

بسم الله الرحمن الرحيم

(سنشد عضدك بأخيك ونجعل لكما سلطانا فلا يصلون إليكما بآياتنا أنتما ومن اتبعكما الغالبون)

صدق الله العظيم

د. جمال الكيلاني : حركة تجديد تعلن تعليق مشاركتها في انتخابات مجالس المحافظات والوقوف مع أبناء الشعب العراقي المظلوم

تعلن حركة تجديد تعليق مشاركتها في انتخابات مجالس المحافظات وعدم تقديم مرشحين باسم كيان تجديد

وتعلن تأييد ها لمطالب المظلومين من أبناء الشعب العراقي والوقوف مع كل أطيافهم وأعراقهم

للأسباب التالية :

*لا نريد ان نكون شاهد زور على انتخابات يشوبها التزوير والفساد حيث يعود المفسدون لقيادة  قوائم وائتلافات جديدة  بالرغم من انهم مازالوا رموزا لادارات فاسدة ولم يقدموا شيئا لناخبيهم وبددوا أموال الشعب العراقي

*لا تريد كتلة تجديد ان تكون جزءا من حكومات محلية محدودة الصلاحية في ادارة مواردها المالية والبشرية ولا تستطيع ان تحافظ على أمن مواطنيها.

وتعلن برائتها من المال والدم العراقي براءة الذئب من دم يوسف

وستكون العين الراصدة مع المواطن العراقي للفساد والمفسدين وستقوم بواجبها الوطني للإصلاح وفق القانون والدستور حتى ينعم العراقي بالعيش الرغيد ويأمن على نفسه وماله وعرضه .

د. جمال الكيلاني

الناطق بأسم حركة تجديد

الخميس, 27 كانون1/ديسمبر 2012 13:44

ازمة النساء في السجون العراقية محمد واني

 

دخل النواب العراقيون من الائتلافين القائمة العراقية ودولة القانون"في مشادة كلامية سرعان ما تحولت الى عراك وتبادل اللكمات والضربات بالايدي والارجل ولو لم يتصرف رئيس البرلمان بحكمة ويبادر الى تأجيل الجلسة الى وقت اخر لتطورت الى حرب حقيقية استعملت فيها كافة الاسلحة ، الخفيفة منها والثقيلة و ربما توسعت الى صراع طائفي مرير ، خاصة وان الجانبين لهما تاريخ حافل بالقتل على الهوية ، وسبب العركة ان نائبة من القائمة العراقية اشارت الى الانتهاكات الخطيرة التي ترتكب في السجون العراقية بحق السجينات من بنات جنسها من تعذيب واغتصاب وقتل ، متهمة منتسبي الاجهزة الامنية التابعة لحكومة رئيس الوزراء"نوري المالكي"بارتكاب هذه الاعتداءات الصارخة ، فما كان من نواب"المالكي"الا ان فندوا هذه الاتهامات جملة وتفصيلا ولكن بطريقة الركلات واللكمات"البروسلية"معتبرين هذه الاتهامات جزءا من السيناريو المعد له سابقا من قبل قوى خارجية تريد تشويه سمعة العراق ، التهمة الجاهزة التي اعتادت حكومة المالكي الصاقها بكل من يعارض توجهاتها الدكتاتورية ونهجها الاقصائي ، اتهمت"اياد علاوي"بتلقيه الاموال والدعم المباشر من استخبارات المملكة العربية السعودية وقطر واتهمت"مسعود البارزاني"بعمالته لتركيا واسرائيل ، وان لم تجد اي تهمة من هذه التهم ، فان المادة الرابعة(4) الخاصة بالارهاب جاهزة لاشهارها بوجه من تشاء من خصومها السياسيين ، كما فعلت مع نائب رئيس الجمهورية"طارق الهاشمي"، والحملة الحكومية جارية على قدم وساق ضد من يحاول المساس بتوجهاتها الشوفينية وكشف فسادها المتغلغل في مفاصل الدولة الاساسية ..

اظهرت منظمات محلية وجمعيات لحقوق الانسان والمرأة ولجنة حقوق الانسان البرلمانية ، في وسائل الاعلام وعبر تقاريرها المستندة الى الوقائع والشواهد الدامغة عن وجود فظائع اخلاقية في السجون العراقية ترتكب بحق النساء وقد اعلنت منظمة"حمورابي"العراقية لحقوق الانسان ان"بعض السجينات ابلغنها انهن تعرضن للاغتصاب والتعذيب خلال مرحلة التحقيق وبعدها"ولكن الكثير منهن يكتمن ما يتعرض لهن ولا يكشفن عن حالات الاغتصاب التي تتعرضن لها خوفا من القتل على يد اهاليهن غسلا للعار ، ومن الحالات التي اكتشفت ان احدى السجينات ادلت للجنة الحقوق البرلمانية بان"المحققين كانوا يغتصبونها يوميا امام ولدها السجين ايضا قبل ان تنقل الى سجن النساء"وكثيرا ما يتم القبض عليهن بدلا عن ازواجهن اواخوانهن والاعتداء عليهن خلال التحقيقات ، حتى وصل الامر ببعض النواب الى تقديم طلب للادعاء العام باصدار امر قضائي بالقبض على وزير العدل العراقي ومدير عام دائرة الاصلاح باعتبارهما المسؤولين المباشرين عن هذه الاعمال المشينة ، ولم ينسوا طبعا ان يحملوا المالكي المسؤولية المباشرة عن تفشي هذه الظاهرة الخطيرة في السجون العراقية ، وجاء الرد من المالكي سريعا وحاسما ومتعجلا كعادته ، فقد هددهم بالاعتقال ، ولم يكتف بذلك بل طالب البرلمان العراقي برفع الحصانة عنهم ، وبدل ان يقوم بتقصي الحقائق ومحاسبة المقصرين ، لجأ الى لغة القوة والقمع والتهديد ، بالضبط كما فعل مع من حاولوا سحب الثقة منه"باجراء غير مسبوق"وكما يفعل مع الاكراد اليوم في تحشيده لقوات عسكرية ضخمة من اجل حسم مشاكله السياسية معهم وكما فعل من قبل مع التيار الصدري عام 2008 عندما خاض ضده معركة فاصلة سماها"صولة الفرسان"فقط لانه خالفه في الرأي ..

وهذه عادة الفاشلين في كل زمان ومكان عندما تتكالب عليهم الازمات وتشتد بهم المشاكل ، ويعجزون عن مواجهتها ، يلجأون الى التهديد والوعيد واستعمال القوة تهربا منها ، والمالكي يفعل الشيء ذاته امام ازمة النساء القابعات في السجون العراقية..

 

ما ان اخرجكِ الموجُ

من بحرِ اللازوردِ

حتى غرقتُ ببحركِ

عندها تمنيتُ أن أكونَ كتاباً

مفتوحاً على ركبتيكِ

ياحوريةَ بحرٍ

رمتْ جسدها على رمالِ البحرِ

ثم نهضتْ

كزهرةٍ في مهبِ الريحِ

تمايلتْ ثمَ التوتْ

يا حوريةَ بحرٍ

رقصتْ على ضفافِ القلبِ

ورمتْ لهيب جمالِها

على شمعةِ روحي المتقدهِ

حتى ذابتْ...

جميلةٌ كزهرةِ البفسجِ

وكملاكٍ هبطَ من السماءِ

ومن بينِ الاحلامِ

اقبلتْ

جميلةٌ انتِ ياملاكي

كلؤلؤةٍ خرجتْ من الصَدَفةِ

ولمعتْ.

*****

ها أنا في الغربةِ وحدي

تحتَ عبءِ الهمومِ

أتلمسُ نبضَكِ،

ضفائرَكِ ،

يا لحظهً جميلةً في ذكرياتي.

ها أنا في الغربةِ وحدي

احرسُ الصمتَ الحزينِ

أضمّدُ جرحي

اطاردُ ظلي

العنُ اغترابي

كشمعةٍ حينَ تُطفئها الريحُ

وفي دياجيرِ الغربةِ

اظلُّ ابحثُ عن خيطِ شعاعٍ

ابحثُ عن سماءٍ تسقيني

غيثَ السلوانِ لروحي

ثم أغمضُ عيني

لاعانقَ أحلامي.

*****

بلغراد – صربيا

24.12.2012

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في بلد الدستور فيه الحاكم، تجد من الصعب على الحكومة أن تتجاهل مطالب المواطن، لوجود رقيب قوي يحاسب الحكومة وهو مجلس النواب. لكن في العراق مازال الوضع يسير بالمقلوب فالحكومة لاتفعل شيء سوى أن تفتعل الأزمة بعد الأخرى، فمرة تفتعل ازمة مع الكورد بحجة أنهم يتمددون على حساب العرب ، ومرة تفتعل ازمة مع شركائها في التحالف الوطني ( المفروض أن الكل شركاء في الحكومة وليس فقط الشركاء داخل التحالف الوطني) بمختلف الحجج، ومرة تفتعل أزمة مع القائمة العراقية بحجة أن فيهم من يدعم الإرهاب. ولا ندري الحكومة غدا مع من تفتعل ازمة؟

بودي أن اهمس في أُذُن الحكومة همسة علها تعيد على ضوئها حساباتها وتنقذ نفسها من هذه السياسة العرجاء، وهي صحيح أن المواطن يفكر في حياة رغيدة وخدمات تتناسب مع مايسمعه من أرقام فلكية في ميزانية لا أحد يعرف كيف تبدأ بعجز وتنتهي بفائض، ونسب إنجاز لا تتجاوز في أحسن الحالات 30% من الميزانية (عدا التشغيلية طبعا ) فهذه تُنجز بأكثر من 100%!!، لكن في نفس الوقت فالمواطن يفكر بالأمن وتطبيق القانون عليه وعلى المسؤول على حد سواء، بمعنى عندما يتجاوز المسؤول إشارة المرور يجب أن يحاسب، وعندما يسير العسكري المكلف بحفظ الأمن بعكس السير يجب أن يعاقب مرتين؛ مرة لأنه خالف قواعد السير، والثانية لأنه خرق النظام الذي هو أصلاً مكلف بالمحافظة عليه.

المواطن ياحكومتنا الموقرة يريد أن يُعامل بإحترام عند مطالبته بحقوقه التي كفلها الدستور، يريد المواطن أن يقوم الوزير المعني ( أياً كان عنوان الوزير) بواجبه في توفير الخدمات للمواطن في النواحي التي تهم حياته وحياة أبنائه سواء في الصحة والتعليم والخدمات الأخرى، المواطن يريد من الحكومة أن تتعامل مع السراق المفسدين بقوة وحزم وأن لا تكيل بمكيالين ( فحاشية الحكومة لا أحد يحاسبهم في حين الأخرين قملتهم بيضة). المواطن يريد ياحكومتنا أن تتم محاسبة المزورين والمرتشين الذين خربوا العباد قبل البلاد من خلال دفعهم للرشاوى والهدايا التي نهى عنها الدين، ومع إحترامه للعشيرة وللروابط بين العشائر فالمواطن لا يريد أن يسمع سوى صوت القانون فهو الأول وما عداه ثانيا، ثم ما الضير إذا طبقت الحكومة مبدأ من أين لك هذا؟ أليس فيه قضاء على السُراق والمرتشين، أم أن هذا يشمل..!!!

والله من وراء القصد

يستقبل المسيحيون والمسلمون ، بل العالم كله عاما جديدا ليضاف الى عام آخر على الولادة الاعجازية الميمونة والمباركة لعبدالله ونبيه عيسى بن مريم - عليهما أفضل الصلاة والسلام - ، وروحي لهما الفداء . لذا بهذه المناسبة السعيدة والمعطرة أتوجه للاخوة والاخوات المسيحيين والمسلمين والناس كلهم ، في العالم بأزكى آيات التبريك وأجمل معالم التهنئة ، مبتهلا المولى العلي القدير رب العالمين أن يكون العام الميلادي الجديد عام خير ويمن وبركة ورخاء ونماء ، وعام محبة وتآخ وتآلف ، وعام أمن وأمان وإستقرار ، وعام سِلْمِ وسلام للانسانية كافة ، في شرق المعمورة وغربها وجنوبها فشمالها .

ان عيسى بن مريم عبدالله ونبيه العظيم صلى الله عليه وسلم ، وعلى جميع الانبياء المرسلين هو من أعظمهم وأكرمهم ، وهو من أجلِّهم من خلال المنظور الاسلامي . وهو كذلك من جملة { أولي العزم } من الأنبياء ، حيث هم : نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد الخاتم للنبوات والرسالات صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين .

على هذا الأساس ، فالمسيح عيسى بن مريم ( ع ) له مكانة سامقة وبارزة وخاصة ، وله كذلك موقع متميز ، مثل بقية الأنبياء في الاسلام ، لأنه لايصح ولايجوز ولايكتمل إيمان المسلم إلاّ الايمان الكامل بعيسى والانجيل الذي أنْزِلَ عليه عبر الوحي الأمين من الله سبحانه رب العالمين . وهكذا بالنسبة لسائر الأنبياء والمرسلين والكتب السماوية – الربانية ! .

إذ ان الايمان الكامل – إسلاميا – بهم واجب وأساس وقاعدة وطاعة مفروضة ، كما جاء في القرآن :{ آمن الرسول بما أنزل اليه من ربه * والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته ورسله * لانُفَرِّقُ بين أحد من رسله } ( 1) . وفي هذا السياق أيضا يقول القرآن الحكيم :{ ياأيها الذين آمنوا : آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نَزّلَ على رسوله * والكتاب الذي أُنْزِلَ من قبل * ومن يكفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر فقد ضلّ ضلالا بعيدا } ( 2 ) .

لذا فالايمان بجميع الأنبياء والرسل ، وبكتبهم ورسالاتهم وصحفهم هو أصل ثابت وركن أساسي وشرط مركزي لصحة الايمان والاسلام في الاسلام . وقد سُئِلَ سيدي نبي الله محمد عليه أفضل الصلاة والسلام عن الايمان وشروطه فقال :{ أنْ تُؤْمن بالله ، وملائكته ، وكتبه ، ورسله ، واليوم الآخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره } ( 3 ) .

وعليه فقد تناول القرآن الكريم بأساليبه البيانية الحكيمة ، وبطريقته الاعجازية الفذة والفريدة من نوعها ، في الكثيرمن سوره وآياته جوانب متعددة ، وحالات مختلفة من حياة عيسى المسيح بن مريم ، ونبوته ورسالته ، ودعوته وبشريته ومعجزاته الباهرة . هذه المعجزات التي هي ربّانية المصدر والأساس بدون شك ، إذ ان تلكم المعجزات بالقطع واليقين كانت منبعها وقوة مصدرها وإذنها من الله العلي القدير لاغيره . ذلك ان إرادة الله سبحانه وأمره ومشيئته وسننه الحاكمة والمتصرفة في الكون هي انها اذا شاءت تكون بأسباب ، أو بدون أسباب ، أي : { كُنْ فيكون } . وهذا ماكان من خلق عيسى بن مريم عليه السلام بدون أب ووالد ، بل من أم فقط ، وهي الصدّيقة الصالحة ، العفيفة الطاهرة مريم عليها وعلى إبنها أفضل الصلاة والسلام . وهذا أيضا ماكان من خلق آدم عليه السلام من دون أب ولا أم ، حيث خَلْق آدم بأمر الله تعالى ومشيئته أكثر إعجازا ومعجزة من خلق عيسى بن مريم . وفي ذلك كله آيات بينات لأولي الأبصار والألباب ، وانها آيات للمتأملين والمتدبّرين في كل زمان ومكان ! .

وهكذا فقد تحدّث القرآن بروعة بليغة وبالغة عن سيدتنا مريم العذراء الطاهرة المقدسة ، حتى انه أفرد سورة من سوره المباركة بإسمها ، وهي { سورة مريم } ، لأجل شموخ فضائلها ودورها الكبير في تبليغ التوحيد الإلهي – الرباني ، ولقيامها بإشاعة الأخلاق الفاضلة والقيم العليا ، ولتصديها للمتاجرين بالدين والمشعوذين والدجالين من الكهنة الذين كانوا يستغلون الدين والناس لمآربهم الشخصية والمالية والمناصبية والتجارية ، فقد أضاف الاسلام وأسبغ عليها صفة تستحقها ، وهي :{ سيدة نساء العالمين } . علاوة على لقب { الصدّيقة } كما جاء في النص القرآني ! .

وفي هذا الصدد ، وحول مريم الصديقة الطاهرة وعيسى ونبوته وبشريته يقول القرآن الكريم :{ وما المسيح إلاّ رسول قد خَلَتْ من قبله الرسل * وأمه صدّيقة كانا يأكلان الطعام } ( 4 ) . أي ما المسيح عيسى إلاّ كنبي ورسول كسائر الأنبياء والرسل تماما ، وبما ان الأنبياء كانوا من البشر حقيقة ، فقد كان المسيح أيضا بشرا كسائر البشر ، ثم ان أمه مريم كانت صدّيقة ، حيث انهما كانا مثل بقية الناس يأكلون ويشربون ، والى غيرها من الصفات البشرية كالمشي والجلوس والنوم والنعاس والتعب والحزن والفرح وما الى ذلك . وعليه لايجوز الغلو والمغالاة في أيّ نبي من الأنبياء بإخراجهم من طابعهم وكيانهم البشري ، أو إعتبارهم مافوق البشر من حيث الخلقة والتكوين البشري ، مع انهم بداهة كانوا بشرا كسائر الناس ، وقد ولدوا من جنسي الذكر والأنثى الانساني . هذا بإستثناء حالات إقتضت مشيئة الباري عزوجل وحكمته خلقهم بطريقة إعجازية غير مألوفة عند الناس لتكون آية ربانية بينة لهم لعلهم يتذكّرون وينيبون ، فينتهوا عما هم عليه من اللدد والإعوجاج والعناد وسوء التفكير والسلوك والجور الاجتماعي ! .

لهذا فالقرآن ، كما هو معهود منه قد بسط موضوع عيسى وأمه – عليهما السلام – بنزاهة وواقعية وكما كانا هما عليه من الحال والأحوال البشرية والحياتية والاجتماعية والنبوية . علاوة نشاهد هذا المعهود القرآني ونسقه الجميل عن الأنبياء والحكماء والصالحين كافة الذين جاء ذكرهم فيه . وعليه أعتقد جازما انه لم يتحدث كتابا عن عيسى وأمه ، وعن جميع الأنبياء أيضا بالنزاهة والواقعية والجمالية مثلما تحدث عنهم آي القرآن الكريم لافي السابق ، ولا في الحال ، ولا حتى لاحقا كذلك . وفي هذا المضمار يقول القرآن حقيقة ماكان عليه عيسى بن مريم :{ إن عيسى بن مريم رسول الله وكلمته ألقاها الى مريم وروح منه * فآمنوا بالله ورسله * ولاتقولو ثلاثة * إنتهوا خيرا لكم * إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد * له ما في السكاوات والأرض وكفى بالله وكيلا .} ( 5 ) .

التفسير : بالحقيقة إن عيسى بن مريم – ع – ليس إلاّ رسول ونبي من رسل الله تعالى وأنبيائه الكرام ، وهو كذلك مخلوق من مخلوقاته وعباده الطاهرين ليس إلاّ ، شأنه في ذك شأن الأنبياء الطاهرين كافة . وقد أظهر الله سبحانه في عيسى ، كما في الكثير من آياته الباهرة والمعجزة الأخرى كمال مشيئته وقدرته وحكمته اللامتناهية ، في إيجاده وخلقه من دون أب . لذا فهو - عليه السلا- قد تم خلقه بكلمة الله سبحانه { كن } الربانية الماضية في الكون وما فيه من غير نطفة وواسطة الأب . وهو بعدها روح مبتدأة وتكوين من الله تعالى بحكمته ومشيئته وقضائه . على هذا آمنوا بالله تعالى وحده دون شريك وند ، ثم أمنوا بالرسل والأنبياء كافة بغير تفرقة ولاتمييز ، لأن دينهم واحد وطريقهم واحدة وأهدافهم واحدة ومصدرهم واحد كذلك وهو الله سبحانه . لهذا تجنّبوا التثليث وآجتنبوه ولاتقولوا ولاتعتقدوا به أبدا ، حيث ذلك خير لكم ، لأن الله سبحانه هو إله واحد ورب واحد وخالق واحد وهو الله الخالق رب العالمين وحده لاشريك له على الاطلاق . ثم ان ذلك زيغ وتصادم مباشر مع توحيد الله تعالى وربوبيته وأحديته وخالقيته المطلقة ! .

وقد تحمّل عيسى – ع – وأمه الطاهرة أيضا خلال مسيرتهما صنوف العذاب والتنكيل والتكذيب والقهر والتشهير ، مثلهما في ذلك مثل جميع الأنبياء والصالحين من قبل المتاجرين بالدين والناس من الكهنة وأرباب المعابد من اليهود ، حتى انهم بالأخير تأمروا على السيد المسيح لقتله وتصفيته جسديا ، لكن الله سبحانه وقاه شرهم وردّ عنه كيدهم وتآمرهم ، فنجّاه منهم برفعه اليه من حيث الدرجة والمرتبة والفضل في أعلى عِلّيين ، كما غيره من إخوانه من الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين ، فعاش عيسى المسيح – عليه السلام – بعدها مختقيا في مكان ما الى أن وافاه الأجل المحتوم فمات وآنتقلت روحه الطاهرة الى ربه وخالقه سبحانه راضيا مرضيا ، حيث دفن في مكان ما ! .

وبالرغم من كل العذاب والعنت والعناد والتكذيب الذي لاقاه عيسى المسيح من المستكبرين والمعاندين للحق فإنه كان سمحا ومتسامحا معهم ، وصافحا عنهم ، ومتجاوزا عن أخلاقهم السلبية السيئة وأعمالهم الرديئة الرذيلة ، لأنه كان يهدف ويأمل الى صلاحهم وإصلاحهم . وهذا بطبيعة الحال والبداهة من أخلاق وصفات الأنبياء والصالحين والحكماء كافة ، مثل نبينا الأعظم محمد ( ص ) . إذ انه روحي فداه تعرّض في مسيرة دعوته النبوية العظمى الى جميع أشكال الأذى والعذاب والتكذيب والاتهام ، وذلك من قبل المشركين والمعاندين الذين يظلمون الناس ويحتالون عليهم ويستعبدونهم شر إستعباد ، لكن مع كان يلاقيه نبي الله تعالى محمد عليه الصلاو والسلام فإنه كان يقول : { اللهم آغفر لقومي فإنهم لايعلمون } ! .

لاريب فيه ان الهدف الأسمى الذي كان يبتغيه نبي الله عيسى – ع - ، والأنبياء كلهم أيضا هو أن يعبد الله سبحانه وحده لاشريك له ، لا أربابا ولا آلهة سواء كانوا من البشر ، أو الحجر أوغيره ، وأن لايكون الناس بعضهم لبعض أربابا ، أو التتقمّص لحالة المافوقية على الناس ، وأن تسود العدالة والقسط بينهم . لكن الملأ والمترفين والإكتنازيين والمشعوذين والمترفين كانوا بالمرصاد من سيدنا عيسى ودعوته التوحيدية وأهدافه النبيلة التي كان يسعى اليها .

ولأجل تحقيق ماورد كان عيسى المسيح بوده أن يقطع دابر المتاجرين بالدين ، وأن يجتث جذور الاستغلال والاكتناز والقهر في مجتمعه لو تسنى له . وذلك بتكوين قوة تتمكن من التصدى للظالمين ، لكن لعدم حصوله على ما كان يبتغيه من آليات ووسائل كافية لردع الظلم والظالمين ، لأنه لم يؤمن به إلاّ إثنا عشر شخصا . وعليه إضطر أن يستمر في دعوته على النحو المعروف . ذلك ان العدالة لاتتحق بمجرد إسداء النصح والوعظ بأيّ وجه من الوجوه ، بل لا بد لها من آليات ووسائل ضغط على أرض الواقع ، لأن أرباب السلطة والسلطوية والاستغلال والاكتناز يرفضون أيّ شكل من اشكال الاصلاح والتجديد والتغيير المنبني على أساس العدالة الاجتماعية بين الناس ، بل يحاربونه حربا لاهوادة فيها .

إن عيسى – عليه الصلاة والسلام – هو حلقة من حلقات السلسلة النبوية والرسالية الربانية الطاهرة والمباركة ، وشأنه في ذلك شأن جميع الأنبياء قبله وبعده ، أي من آدم أبي البشر وحتى الخاتم سيدنا محمد - عليهم أفضل الصلاة والسلام - . وسلام على عيسى المسيح يوم ولد ويوم مات ويوم يبعث حيّا كسائر الأنبياء – عليهم الصلاة والسلام - ! .

الخميس, 27 كانون1/ديسمبر 2012 01:48

زاد الطين بله - واثق الجابري

.
في كل يوم يتنزع الامل من النفوس وتتباعد المسافات بين السلطة والمواطن , ازمات متوالية تقتل التطلعات وتنزع الثقة من القائمين على قمة الهرم , وفي غياب رؤية للحول وتعمد التمويه بالافعال لتحول مفهوم طبيعة الحكم بما ينطبق مع اي مسمى يليق ويناسب لها الذي عادة ما يدفع القائمين والمجتمع لأقتفاء الأثر لتسميتها وتعود عليه بتأثيرها العملي و النفسي , حكومات متتالية تناوب بعد 2003 بمسميات مختلفة منها حكومة الوحدة الوطنية وحكومة الشراكة لم تعمل على انضاج ما اطلق عليها من صفات تلك التسميات , حكومة اليوم دائمة التلاحق في الازمات خجلة او مصرة من الاعتراف بالأخطاء ليقول المواطن انها حكومة الازمات بعد ان عملت اغلب اطرافها على إذكاء الفتن والتلويح بالملفات والتهديد بها بالابتزاز حينما تشعر ان الخطر يكشف اوراقها مستغلة ومشكلة وعي الجمهور لتدفع بالرأي العام للحشد بتوجهات تعزز الانقسام ساعية لزيادة رصيدها على حساب الرصيد الوطني , إذ لا تتراجع من علاج الازمة بالازمة والفساد بالمفسدة والخطأ بالخطيئة والعقدة بالتعقيد لم تستفد من اخطائها ولم تصغي لنقادها او ناصحها عازفة على وتر الخلافات لاعبة ّ بالمشاعر والانقسام وترك المواطن وحيداّ لمواجهة ابسط الاخطار وابسط الأمطار , تناست واجباتها الاساس وتوفير الخدمة والراحة للمواطن وما يعيق حياته العامة برصد الحوادث والكوارث وتغيرات البيئة , العراق بلد يهدده الجفاف وما امطرت السماء بخيرها وليس بمنة السياسين 12 ساعة حتى غرقت الشوارع والبيوت وسقط من سقط على رؤوس اهلها وما لحق من اضرار جسيمة جراء ضعف الاستعدادات والرصد واللامبلاة وردها كبقية حلولها الناقصة التي تعود العراقيون عليها كل مرة بأعطاء عطلة رسمية في بلد اكثر من ثلث سنته عطل وعمل معطل وانتاج لا يتجاوزمعدل 17 دقيقة يومياّ, الازمة الحقيقية هي حينما لا يجد المسؤول لنفسه الا الهروب من مواجهة الحقائق والتمسك بالصمت والاختباء وبالأمس رأينا الرئيس الامريكي ومنافسه يقطعون حملتهم الانتخابية ويتفقدون مناطق الأعصار ويبكون عليها وربما لو شاهدوا مناطقنا وعوائل تحلم ان تحصل على 100 ألف دينار للنايلون لتغطية سقوفها المتهالكة لسالت دموعهم دماء وتلك اليابان بعد الكارثة تعطي ستة اشهر من العمل المتواصل دون عطلة لتعوض ما فاتها , الحكومة ادرك فشلها في مواجهة اي طاريء وتكشفت اقنعتها بالاستفادة من رحمة الرحمن وعطلت مؤوسساتها وعطلت العمل للكثير من الكاسبين لرزق ينتظروه بعد ان اصبح العيش بكد يومي وهذا الأجراء امتصاص لغضب الشارع ومنع تداول الحديث المعروف ( حديث الكيا ) والشارع وتذمر المواطن من ردود الافعال الشعبية وليتها استفادت من الامطار السابقة التي حلم العراقيون بهطولها كي تخضر اراضيهم التي يهددها الجفاف لتذهب تلك النعم للبحار كما تذهب اموال وخيرات العراق لبحارة الفساد ..

 

 

يوم امس في الخامس والعشرين كانون اول فقد الشعب الكري احد ابنائه البررة المناضل الكبير شراف الدين الجي رئيس حزب المشاركة الديمقراطية والعضو المستقل في البرلمان التركي عن عمر يناهز 74 عاما من النضال وهو من الرعيل الاول من جيل المناضلين الكبار واحد ابرز اعضاء الحزب الديمقراطي الكردستاني في ستينات القرن الماضي .

رأى النور في جزيرة بوتان عام 1938 . درس الحقوق في انقرة وعمل في المحاماة في مدينة آمد ــ دياربكر ــ . كان بين المعتقلين عام 1959 في القضية الشهيرة المعروف بقضية 49 حيث اعتقل حينها خمسون شخصية سياسية كردية ولكن بوفاة احد المناضلين تحت التعذيب واصابته بالنزيف لاصابته بمرض السل في المنفردة صار العدد 49 والذين تعرضوا للتعذيب التركي المعروف ، حينها كان شراف الدين في الواحدة والعشرين وطالبا في كلية الحقوق .

عام 1977 انتخب عضوا في البرلمان .واصبح وزيرا للاشغال العامة والاعمار في حكومة بولند اجفيت عامي 1978 و1979.

اجفيت اضطر الى منحه تلك الوزارة التي كانت تحتاج الى صوتين او ثلاثة للحصول على الثقة في البرلمان . دخول كردي وبهويته الكردية وزيرا في الحكومة كان نوعا من الحلم و الخيال ولكنها ضرورات السياسة لا سيما في تركيا التي كانت حينئذ تغلي بسبب الصراعات السياسية بين اليمين واليسار وانتشار الفوضى والفلتان وبتحريض من الدولة السرية. تعرض المرحوم الى حملات شرسة في الاعلام والصحافة التي اتهمته بانه لم يترك كرديا في الشارع الا ووظفه في وزارته ومديرياتها بالاضافة الى حملات التشويه والتلطيخ التي كانت تشتهر بها الصحافة التركية حينها.

احد الصحفيين سأل المرحوم في مؤتمر صحفي السؤال التالي : هل تعترف بوجود الكرد في تركيا ؟

كان الرد : طبعا يوجد شعب كردي في تركيا . انا كردي وانا وزير في الحكومة هل صدقت الآن ؟ . هل هناك مجال للشك حتى تبحث عن براهين اقوى ؟ لم يكن في خلد المرحوم ان تلك الكلمات القليلة ستكلفه الكثير . بعد سنة او اقل بعد تلك التصريحات استفاقت تركيا في 12 ايلول 1980 على انقلاب عسكري واعتقل شراف الدين في نفس اليوم . لاقى كل انواع التعذيب وبشاعاته . البعض لما تعرض له المرحوم اصبح لاحقا في عهد الرئيس اوزال ولسنوات حديث الاعلام والصحافة وجميع الليبراليين الشرفاء من الاتراك ولاتزال تمثل وصمة عار على جبين الدولة التركية حتى يومنا هذا.

قضى سنتين وثلاثة اشهر في السجن ولكنه خرج وهو اشد تمسكا بقوميته واكثر صلابة في نضاله ومارس السياسة مرة اخرى وبنفس الشجاعة والجرأة التي كان يتمتع بها الفقيد حتى آخر نفس في حياته بالرغم من صراعه مع سرطان الرئة في الثلاث سنوات الاخيرة .

سنة 1971 التقيت بالمرحوم في مدينة باطمان الى الشرق من آمد بمهمة خاصة قادما من استانبول حيث كنت طالبا في كلية الطب وفي الواحد والعشرين من عمري . لم اكن اعلم انه اللقاء الاول والاخير معه .

قبل سنتين علمت انه يعالج من سرطان الرئة في انقرة . كنت حينها في آمد وذهبت لمقابلته في مقر حزبه وكان في الطريق الى آمد ولكنه اضطر في اللحظة الاخيرة الى التوجه الى استانبول وهكذا ضاعت آخر فرصة لمقابلته .

شراف الدين الجي كان يرفع شعار الفيدرالية لحل القضية الكردية في تركيا . في آخر تصريحاته امام الصحافة التركية قال : منذ الآن فصاعدا سوف نسمع الكثير حول "الدولة الكردية المستقلة " وعلينا ان لا نعتبر ذلك امرا غير اعتيادي .

اليوم في السادس والعشرين تم اقامة المراسيم الرسمية للجنازة في البرلمان التركي باعتبار انه عضو في البرلمان كعضو مستقل وبحضور كل اركان الدولة التركية واحزابها وسياسييها بدءاً من رئيس الجمهورية فنازلا . كان هناك استثناء يتيم واحد وهوالغياب المتعمد لحزب الحركة القومية العنصري عن مراسيم ذلك الوداع وهذا التصرف كان آخر ميدالية على صدر الفقيد الكبير وآخر شهادة ينالها على اخلاصه لشعبه ومبادئه .

غدا الخميس في السابع والعشرين سيوارى جثمان الفقيد الطاهر في جزيري مسقط رأسه التابعة لامارة بوتان العريقة تاركا وراءه تاريخا نضاليا ضحى فيها كل شبابه ومستقبله وبقية عمره شجاعا صريحا عنيدا .

نحن اذ نودع فقيدنا الكبير شراف الدين ادعو الله ان يعيد الينا مناضلا آخر وهو الرئيس مام جلال مكللا بالصحة والعافية لاجل العراق والشعب العراقي باكمله وطبعا شعبه الكردي ليكمل مسيرته الوفاقية السلمية وهو لايزال صمام الامان للعراق اجمع .

26 12 2012

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الصراع السياسي والاقتصادي فالاجتماعي يدور في جميع برلمانات الدول الديمقراطية بين الحكومة والمعارضة ،بعكس الصراع في البرلمان العراقي يدور بين ثلاثة متحاصصين بلا سلطة تشريعية رقابية ولا فصل واستقلالية بين السلطات التنفيذية، التشريعية القضائية.

لا سيما وأن جميع أعضاء البرلمان يشكلون تحاصصا او توافقيا جميع أجزاء الحكومة، أي انعدام الفصل والاستقلالية بين الحكومة والبرلمان

.

أن نظام المحاصصة سيقود العراق الى الهاوية ،قد جاء مرارا قبل وبعد تشكيل هذه الحكومة الفاشلة

اقرأ للكاتب مسلسلي

" انتقاء الحكومة العراقية بالمعارضة البرلمانية

"من سأنتخب للبرلمان العراقي "

تحليل سياسي لآخر ملامح هاوية المحاصصة التي فرطت بديمقراطية و بوحدة العراق وحسن الجوار.

رغم قرار مجلس الأمن،الذي اسقط نظام البعث، هو ان يكون العراق الجديد موحد ديمقراطي ومسالم مع دول الجوار.

بارزاني يزور السليمانية للتضامن مع حزب

طالباني: الرئيس في صحة جيدة ولا لزوم لاقتراح بديل

حقول نفط ملك الشعب وفق الدستور احتلوها وسموها مناطق متنازع عليها ويهربون نفط منها الى إيران وتركيا وتهرب العملة بعد غسيلها وأكيد للإرهاب المستديم حصة منها والهوية الوطنية الكردية اصبحت امن الشيخين العشائريين طالباني وبارزاني كل واحد منهما مسيطر على إقطاعيته في محافظته بمليشياته ويوسعها على حساب الأرض المجاورة التي أصبحت مُتنازاع عليها بحجة أنها مختلطة السكان. عقلية إقطاعية لا تستوعب كردستان الكبرى التي يتاجرون بها كتجارة صدام والقذافي بالعروبة.

http://alhayat.com/Details/465896

المالكي دفع التوتر مع كردستان إلى أقصاه دفاعاً عن النظام السوري؟

أنّ عدد البيشمركة يتجاوز 200 ألف عنصر وهو العدد الذي يفوق تعداد القوات المسلحة العراقيّة

».
لماذا يحتاج الإقليم الى هذا العديد رغم انه لا يدافع بل يرحب بالمعسكرات الإيرانية والتركية وطائراتها التي تقصف فوق كردستان العراق متى ما شاءت وشاء لها الهوى، ثم ان

.حصة الشعب الكردي من الدخل القومي العراقي والبالغة 17% منه تذهب لتغذية هذا الجيش الجرار وليس لإطعام الكرد بل من اجل قمعهم وتسلط عشيرة بارزاني وطالباني عليهم.

.
بارزاني كان ضد ثورة الشعب السوري وبضغط من الكرد تحول إعلاميا فقط ضد البعث السوري ومازال طالباني يحابي السفاح بشار ولم يقدم الإقليم الكردي إي عون مادي او عسكري للثورة السورية وان تلك الخلافات بين المتحاصصين تأتي للاستهلاك المحلي فقط.

بغداد: سيناريو الهاشمي يلاحق العيساوي

ان تهمة الإرهاب وفق المادة 4 من الدستور جاهزة وتنطبق على كل من أفراد نظام المحاصصة، لان برلمان المحاصصة يخلو من المعارضة ولم يبقى للخلافات السياسية إلا التراشق بالعمليات الإرهابية، التي يذهب المواطن البسيط ضحيتها وان أي إدانة لأي من الحاكمين هي إدانة لنظام المحاصصة لان، الكل مشتركين او متحاصصين بالجريمة بحق شعب العراق وديمقراطيته.

http://alhayat.com/Details/464717

11كتيبة

مقاتلة تعلن تشكيل الجبهة الإسلامية السورية لإسقاط الأسد وبناء مجتمع إسلامي حضاري

انصياعا لإسرائيل نأت ديمقراطية الغرب بنفسها عن الصراع في سورية واكتفت بالتأييد الإعلامي للثورة السورية لان موقف محابي لفاشية البعث مخزي أمام شعوبها ، لكنها تحصد شر أعمالها بترك الاسلام السياسية يعلو ليكن بديلا

بدل الديمقراطية وأهداف الثوار حرية وكرامة.

.

سياسة المحاصصة خصوصا حكومة المالكي فاقت العالم

بأخطائها كدولة مارقة للقانون الدولي استجابة لإيران، حيث تبنت دعم حكم علوي ضد شعب أموي.

ورغم معرفتهم بانتصار الثورة السورية الشجاعة، انهم يزرعون بادعاءاتهم الطائفية جذور التفرقة بين شعبي العراق وسوريا كما هو حال تفصيل العراق الى ثلاث ولايات سنية شيعية كردية وفق قرار مجلس الشيوخ الأمريكي الذي قدمه بايدن نائب اوباما، لذلك. أي عراقي يدعم تجزئة العراق بهذا الشكل الثلاثي هو عميل عميل بدراية وانصياع او دون علمه.

لكن اذا طالب الكرد بحكم ذاتي أو دولة كردية تبقى مطالبهم ملامح وطنية.

الدكتور لطيف الوكيل

12/26/2012

Dr. Latif Al-Wakeel

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


http://alhayat.com/Details/464832

http://yanabeealiraq.com/writers_folder/latif-alwakil_folder.htm

http://www.kaniya-sipi.de/modules.php?name=News&file=article&sid=3680

 

قليلون هم القادة العظام والزعماء في التاريخ الذين تعاطف ويتعاطف معهم شعوبهم وأصدقائهم بشکل واسع عندما ألمت بهم مصيبة، وأصبحوا محل احترام وتقدير معارضيهم وحتى أعدائهم، وفخامة الرئيس مام جلال واحد من هؤلاء القادة، وفي الوقت الذي نشهد فيه ثورات الشعوب علی حکامهم في العالم العربي ورأينا کيف تطايرت کراسي الحکم وكيف شرد وسجن وهرب وقتل بعض الرؤساء بيد مواطنيهم دون أن يجدوا من يدافع أو يتعاطف معهم في داخل بلدانهم وخارجها، وحتى بعد رحيلهم لهم يذکرهم شعوبهم وشعوب المنطقة بالخير أو يتأسفوا عليهم وبالعكس تم توثيق تاريخهم الإجرامي وتلطيخه أكثر من خلال الكشف عن جرائهم، بينما کرسي الرئاسة في العراق يرکض خلف مام خلال راجياً منه أن لا يترکه، لأن هذا الکرسي أحوج ما يکون من أي شيء آخر إلی شخص مام جلال وخصوصاً في المرحلة الحالية التي يمر بها العراق وفي هذه الظروف الإستثنائية والصعب، کون فخامته أثبت بقدرته الفائقة علی جمع الفرقاء السياسيين وأنه وقف علی مسافة واحد من جميع مکونات الشعب العراقي، کما أثبت فخامته بالفعل قبل القول بأنه يمتلك أرقی قيم الإنسانية وأنه أول من رسخ مبدأ التسامح في العراق الجديد عندما رفض التوقيع على أحکام الإعدام على المدانين وبل طالب أكثر من مرة بإلغاء حكم الإعدام انطلقاً من شعوره الإنساني، ولذلك لم يوقع حلى حكم الإعدام بحق الدکتاتور السابق وکما فعل من قبل قوات البيشمرکة في إقليم کردستان عندما أسرت فرقتين عسکريتين من الجيش العراقي السابق في انتفاضة عام 1991م وتم معاملة عناصر الفرقتين بشکل لائق وانساني وحفض کرامتهم ولم يتعرض لأي واحد منهم علی الرغم من أنه کان من بينهم العشرات من الضباط الذين کانوا قد شارکوا في عمليات الأنفال وعمليات الأبادة الجماعية ضد الشعب الكردي، کما دعم فخامته وبقوة عن حقوق الأقليات في العراق ودافع بکل عزم وإصرار عن حقوق المرأة العراقية والكردستانية ولم ينسی باقي شرائح المجتمع العراقي وکان مثل الأب الرحيم والحنون لجميع العراقيين علی حد سواء.

کُتب الکثير وقيل الکثير الکثير عن فخامة الرئيس طالباني لکن الأهم من کل هذا هو الحقيقة التي كتبت، والحقيقة هي أن فخامته قد جمع الفرقاء السياسين في العراق وکان بمثابة صمام الأمان للعراق وتعامل معهم بصبر أيوب وقلب مفتوح وسمع صوت الضعيف قبل القوي وراعی الفقيرة قبل الغني والطفل قبل الکبير، ولم يشهد العراق طوال تاريخه رئيساً مثله أو زعيماً يشبهه، فهو الذي کسر حاجز الخوف بين الشعب والسلطة وتواضع مع شعبه حتی صار الأقرب إليه، أحبه الکردي والعربي، الشيعي والسني، المسلم والمسيحي، فهو الذي شبه شعبه بشدة الورد حباً منه وإيماناً بهذا الشعب المظلوم.

وأجمعت الدول الإقليمة والعالمية علی شخص الرئيس طالباني وأثبت بقدراته الفائقة للكل بأنه شخصية لا يمکن الإستغناء عنه حتی في أشد حالات مرضه، فقد أستطاع أن يکسب أحترام وثقة جميع الدول وشعوب المنطقة مثلما کسب ثقة حکومات ورؤساء العالم الذين تسارعوا في السؤال عن صحة فخامته وأبدوا کل أشکال الدعم والمساعد في أي شيء يحتاجه فخامته، ويتطلعون لشفائه العاجل وعودته لكي يؤدي دوره المحوري في إدارة العراق.

والشيء الأهم في کل هذا هو أن الرئيس مام جلال وحتی من خلال مرضه قد ساهم وبشخصيته الأسطورية في دعم القضية الکردية العادلة وأعطاها بعداً جديداً من نوع آخر، وهو التعاطف الإقليمي ومن أعلی وأرقی المستويات وهذا ثبت من خلال الأقلام الأقليمية والدولية التي کتبت عن فخامته، وهذا لا يأتي إلا بشخصية تکون بمستوی الشخصيات العالمية، من أمثال غاندي وماندلا وجمال عبد الناصر..... الخ، وثبت بالواقع أن هذا الشخص العظيم هو کنز ومفخرة للعراقيين بکل أطيافهم وقومياتهم ومذاهبهم في زمن ندر فيه الأشياء التي يفتخر بها العراقيون.

وفي الختام أنا ككردي أفتخر وأعتز وأفرح عندما أرى کل هذا الإهتمام العالمي والإقليمي والمحلي والشعبي بهذه الشخصية التي لايتکرر في تاريخ العراق ولا في تاريخ الشعب الكردي، كما وأفتخر لكوني أعيش في زمن يتواجد فيه هذه الشخصية العظيم.

السليمانية/خاص: لم يكن الطالباني قد أعيد الى السليمانية كي يقوم البارزاني بزيارة خاطفة اليها و الالتقاء بالمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، بل الذي حصل هو عقد المكتب السياسي للاتحاد الوطني أول أجتماع له بقيادة كوسرت رسول علي بحضور أغلبية أعضاء المكتب السياسي للحزب و اصدارهم لبيان ختامي تطرقوا فيها الى سياستهم في المرحلة التي سيغيب فيها الطالباني عن حزبهم. كما أن الزيارة أتت بعد أن نشرت وسائل اعلام عربية أن الطالباني لم يبقى له سوى شهر واحد.

و لكن ما الذي جعل البارزاني لا يستطيع الانتظار؟ و ما هي أهدافة من هذة الزيارة؟ حول هذا الموضوع أعربت مصادر خاصة أن قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني برئاسة البارزاني و من خلال أعلان أسم هيرو أبراهيم أحمد زوجة الطالباني كمرشحة لمنصب رئاسة جمهورية العراق بعد الطالباني أصيبوا بحالة ذعر و هلع كبيرتين خاصة و أن البيان الختامي للمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني لم يتمضن أي تطرق الى بديل للطالباني أو تكذيب لما تناقلته وسائل الاعلام.

طرح زوجة الطالباني كمرشحة لرئاسة جمهورية العراق أتى مرادفا لتسريب معلومات من قبل جهات سياسية في الاقليم بأن البارزاني قد يكون البديل المحتمل للطالباني. كما أن هذا التسريب أتي بعد أن تطرقت مصادرمن السليمانية بأن زوجة الطالباني تتمتع بدعم من حركة التغيير برئاسة نوشيروان مصطفى.

في المؤتمر الصحفي الذي عقدة البارزاني و كوسرت رسول بعد أجتماعة مع المكتب السياسي للاتحاد تطرق البارزاني و بشكل قاطع الى بديل الطالباني و قال بأنهم لم يبحثوا هذا الامر و سوف لن يبحث حاليا مع أن مرض الطالباني جدي هذة المرة. الملفت للنظر أن المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني لم يكن قد جهز نفسة لعقد مؤتمر صحفي بعد الاجتماع الثنائي و كان هذا جليا في طريقة أدارة المؤتمر الصحفي حيث لم يكن هناك تنظيم له. عقد المؤتمر الصحفي كان باصرار من وفد الحزب الديمقراطي الكوردستاني برئاسة البارزاني و الهدف منه كان التأكيد بأن مسألة ترشيح زوجة الطالباني لمنصب رئاسة جمهورية العراق غير صحيحة و أن كوسرت رسول علي هو ليس بخصم لهم و لا يستطيع أن يقوم بهذا الدور، كما أن البارزاني أراد أن يقول لقيادة الاتحاد أنهم ليسوا بأحرار في التحالف مع حركة التغيير أو ترشيح شخصية بديلة عن الطالباني.

و لكن لماذا وصل البارزاني الى هذا الاعتقاد: مصادر خاصة أبلغتنا بأن القائمة العراقية و من خلال زيارات قياداتها الى أربيل و أجتماعهم بالبارزاني في الفترة الاخيرة بحجة قضية وزير المالية العراقي رافع العيساوي و في محاولة منهم لشق الصف الكوردي و زرع قنبلة أخرى بين البارزاني و المالكي أصلوا معلومات كاذبة الى البارزاني مفادها أن المالكي يحاول سحب منصب رئاسة الجمهورية من الكورد و حتى أن وافق  المالكي فأنه سيرشح زوجة الطالباني لهذا المنصب أو شخصية لا يوافق عليها البارزاني  مستغلين بذلك العداوة القديمة التي بين عائلة زوجة الطالباني و عائلة البارزاني. هذة المعلومات كانت السبب في خروج أياد علاوي رئيس قائمة العراقية الى وسائل الاعلام و التصريح بأنه لا يرغب ترشيح نفسة لمنصب رئاسة الجمهورية. و بهذا حاصر قادة القائمة العراقية البارزاني في نقطة ضيقة اضطرته الى السفر و بسرعة البرق الى السلمانية و أن يأخذ معه نجيروان البارزاني و أبنه مسرور ايضا و عدد أخر من قيادات حزبه.

 

نقدآ وتوضيحآ على هذا الموضوع المنسوب الى السيد والكاتب ( سالم الرشيداني ) أدناه ….....

 

..http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?49901-%D3%C7%E1%E3-%C7%E1%D1%D4%ED%CF%C7%E4%ED-%D1%CF%C7-%DA%E1%EC-quot-%E5%E1-%C7%E1%C7%ED%D2%ED%CF%ED%C9-%DD%D1%DE%C9-%C7%D3%E1%C7%E3%ED%C9-%E3%E4%D4%DE%C9-quot-%BF

 

وبقية الذين وجه اليه الأسئلة والأجوبة المحترمون جميعآ...................

كنت ولا زلت أمل من جنابك وقبلك من ( كافة ) المثقفات والمثقفون والكتاب وأصحاب الشأن والأختصاص الأيزيديين أن يكونوا أكثر ( جرأة ) وتنورآ عند الأجابة عن مثل هذه الأسئلة المطلوبة والضرورية ( اليوم ) وقبل الغد.؟

لكن يا آسفاه ولا أعلم الى متى ستبقون على هذا ( الخوف ) والأنكار والتعاطف ووووووووووو

حيث ( لالالالالالالالالالالالا ) تريدون الأعتراف والأفتخار والتمديح بقيم ومبادئ عقيدتكم ( روز به ريس ) الشمسانية الأزداهية / الداسنية التي كانت موجودة في ( لالش / كوردستان ) وكيفية عبادتهم و أسم ( خودان ) أوليائهم قبل ( عهد ) ذلك الشيخ المرحوم ( عدي ) بن مسافر الأموي القريشي العربي الأصول.؟

وعدم كشف حقيقة ( تكوين ) طائفته اليزيدية ( الجديدة ) والحديثة العهد من بعض ( الفرق ) الأسلامية الهاربة من ( الشام ) والحاملة لأفكار ذلك الخليفة العربي ( المسلم ) والسني المذهب ( يزيد ) بن معاوية بن أبي سفيان القريشي.؟

كانت ذلك كله قد حدث فعلآ وبدون ومهما كانت وستكون ( رد ) الفعل من جانب هذا وذاك ما بين الأعوام ( 60 – 63 و557 – 644 ) للهجرة أي منذ حوالي ( 1300 ) عامآ فقط مقارنة بأعمار بقية العقائد و الأديان ( أي زي دا ) الأزداهية الأيزيدية / الكوردية التي سبقتها وبآلاف السنين مثل عقيدة ( ميثرا ) الزه ره ده شتية / الداسنية وغيرهما.؟

 

قبل التوضيح أود أن أتوجه بهذا السؤالين ( 2 ) الى هولاء السيدات والسادة وسواء كانوا أيزيديين أو مسلمين ( كورد ) وغيرهم وهو ….........

1.ماذا كانت تسمى ( عقيدة ) و عبادة وأيمان أجدادكم الكرام قبل ظهور ونشر ووصول الديانات الثلاث ( اليهودية – المسيحية – الأسلام ) الى لالش / كوردستان اليوم.؟

أي قبل حوالي ( 3400 ) عامآ الماضية فقط وليست غيره وحسب ما يظهر من بين التقاويم العبرية والميلادية والهجرية وكذلك الشرقية...................

2.هل هناك دليل بأن كلمة ( الشيخ ) أو شيخ كان موجودآ ومعروفآ بين الأيزيديين قبل ظهور ونشر ووصول اللغة ( العربية ) والقرآن وغيره الى لالش وكوردستان وبالذات قبل فتح المدارس الأسلامية مثل مدرسة الشيخ عبد القادر الكيلاني التي تمنح طلابها ( شهادة ) ولقب الشيخ.؟

والأكثر توضيحآ لمضمون هذا السؤال وهو …...

هل كان ذلك الشيخ المرحوم ( عدي ) شيخادي الأول حوالي عام ( 557 ) للهجرة أو جده المرحوم وعائلته كانوا شيخآ دينيآ مثل ما يعرف ( اليوم ) بيننا بأستثناء كلمة الرجل ( الكبير ) في السن وحسب اللغة العربية وهو الشيخ.؟

والجواب قلت سابقآ وأكرره اليوم مايلي أدناه …..

1.أن ( منشأ ) ومصدر الديانات الثلاث أعلاه ومع كل الأحترام لكافة مؤمنه هو ( القدس ) وأطرافه ولأجله أستطاع النبي ( الثاني ) وهو المرحوم ( عيسى ) نقل معلوماته عن النبي ( الأول ) الذي سبقه وهو المرحوم ( موسى ) وهكذا جاء دور المرحوم ( محمد ) أضافة الى قيام الشيخ المرحوم ( عدي ) الأول حوالي عام ( 557 ) للهجرة بجمع المعلومات والكتب والمصادر المطلوبة من نفس المنطقة القريبة الى مسقط رأسه وهو قرية ( بيت الفأر ) وبعلبك اللبنانية الحالية وجلبها الى ( معبد ) لالش / كوردستان العراق الحالي وأسس ( الطائفة ) اليزيدية الأموية العربية الأصول فيه.؟
الشيخ حسن وشجرة عائلته
الشيخ حسن هو شمس الدين أبو محمد المعروف بالشيخ حسن: المولود سنة 591هـ /1154م وهو ابن: صخر بن صخر بن مسافر: المعروف بالشيخ أبو البركات والملقب بأبي المفاخر المشهور بالكردي.؟

توفي سنة663 هـ / 1217 م

كان يسمى الشيخ ( عدي الثاني ) بن ابي البركات ابن عدي بن مسافر بن اسماعيل بن موسى ابن مروان بن الحسن بن مروان بن ابراهيم بن الوليد بن عبد الملك ابن مروان ابن الحكم الاموي القرشي.؟
كان لاسماعيل ولدان

مسافر وابي بكر وكان ابو بكر متزهدا ورجل علم ودين.

تزوج مسافر من سيدة ذات حسب ونسب وهي السيدة زبيدة......
(
قبرها لايزال موجود في ( بعلبك ) ويتردد عليه الكثيرون ليتبركوا) ثم اشار ابي بكر على اخيه الاصغر مسافر ليتزوج من سيدة كبيرة في ( السن ) ولكن من عائلة عريقة هي نفسها عائلة النبي محمد .؟
وهي السيدة ( اسيا ) بنت سعد من بني اسد الازدي.؟
وهي من بنو كنانة واخوة لبنو بكر ومن بكر بنو عبد مناف جد النبي ..؟
اي انها بهذا ستكون ايضا من اقرباء الشيخ مسافر الذي يرجع نسبه الى مروان ابن الحكم اولاد ابي سفيان بن معاوية الذين هم اولاد عمومة النبي.؟
وقد انجبت السيدة اسيا صبيا وهو عدي ( الشيخ عدي) ولهذه السيدة تقديرا كبيرا لدى الايزيدية...
حيث يطلقون عليها اسم (ستيا ايس) ولها قدسيتها الخاصة حيث انها والدة الشيخ عدي.؟
لم يتزوج شيخنا الجليل بل بقي راهبا في خدمة دينه.؟
كان لمسافر ولد اخر من زوجته السيدة ( زبيدة ) وهو صخر الملقب بابي البركات الذي تزوج من امرأة من قرية ( باعذرة ) / قضاء الشيخان / نينوى ….

اومن احدى القرى المجاورة لها التي انجبت له الشيخ ابو بكر والشيخ اسماعيل والشيخ عبد القادر والشيخ صخر ولقب هذا الاخير بالشيخ عدي الثاني ابي البركات.؟
لانه كان قد لقي تربيته وتعليمه وتزهده على يد عمه الشيخ عدي الاول.؟

لذا سمي بالشيخ عدي ( الثاني ) تيمنآ بالشيخ عدي الأول.؟

للشيخ عدي الثاني اولاد وهم …...........
الشيخ حسن والشيخ فخر الدين والشيخ شرف الدين والسيدة حبيبة.؟
.
تزوج الشيخ حسن من سيدة من ( الشام ) من ابناء عمومته وسيدة اخرى من بلاد القوقاز هم اولاد واحفاد الشيخ حسن من زوجته المغولية .؟
الشيخ حسن هو ابن عدي الثاني ولد سنة 591 هجرية.؟
وللشيخ ابناء وهم الشيخ ( شرف الدين ) والشيخ زين الدين والشيخ ابراهيم وكان له ابن بالتبني اسمه الشيخ موسى.؟
اما الشيخ ( شرف الدين ) فقد كان له شأن ( كبير ) خاصة لدى جبل سنجار.؟

له ولد وهو ( زين الدين ) يوسف بن شرف الدين محمد.؟
الذي سافر إلى ( مصر ) وانقطع إلى طلب العلم والتعبد فمات في ( التكية ) العدوية بالقاهرة.؟
المصادر.....

ايزدياتي, تأليف خليل جندي و بير خدر ….

اليزيدية، تأليف سعيد الديوه جي.

اليزيديون في حاضرهم وماضيهم، تأليف عبد الرزاق الحسني. ـ

اليزيدية، أحوالهم ومعتقداتهم، تأليف الدكتور سامي سعيد الأحمد. ـ

اليزيدية وأصل عقيدتهم، تأليف عباس الغزَّاوي.

اليزيدية ومنشأ نحلتهم، تأليف أحمد تيمور.

ما هي اليزيدية ومن هم اليزيديون تأليف محمود الجندي ـ مطبعة التضامن ط1 ـ بغداد 1976م.

كرد وترك وعرب، تأليف ادموندز ـ ترجمة جرجس فتح الله. ـ مباحث عراقية، تأليف يعقوب سركيس.

الأكراد، تأليف باسيل نيكتن. ـ مجموعة الرسائل والمسائل، تأليف شيخ الإسلام ابن تيمية. ـ رحلتي إلى العراق، تأليف جيمس بكنغهام ـ رجمة سليم طه التكريتي. ـ جريدة التآخي العراقية، بغداد 16/9/1974م. ـ العراق الشمالي، تأليف الدكتور شاكر خصباك. ـ تاريخ الموصل، تأليف سليمان الصايغ. - المختصر في أخبار البشر (3 / 40) القاهرة 1325 هـ. - دول الاسلام (2 / 51) حيدرآباد 1337 هـ. - مرآة الجنان (3 / 313) حيدر آباد 1338........................................

 

فأن السؤال التي كانت ويجب أن توجهونه الى مؤمني الديانات الثلاث أعلاه وخاصة من العراقيين وبالذات من الكورد المسلمون و قبل الأجابة عن أسئلتهم يا سيدي ( سالم الرشيداني ) وبقية الأيزيديات والأيزيديين المحترمون جميعآ وهو..................

أن الذين تحولوا الى الديانة اليهودية في العراق عامة وفي كوردستان خاصة ولغاية عام ( 1947 م ) لم يكونوا ( كفار ) وملحدون لا سامح الله وكما يقال.؟

وأنما كانوا ( أيزيديين ) وداسنيين وزه ره ده شتيين ( كورد ) ومن أهالي كوردستان الكبرى و يؤمنون بشئ ما قبل ( نشأ ) وظهور ونشر اليهودية حوالي عام ( 1400 ) ق م وكذلك المسيحيون ( الكورد ) قبل عام ( 0 ) الميلادي ومثلهم المسلمون ( الكورد ) قبل عام ( 570 ) م وهو عام نشأة وظهور الأسلام.؟

بالطبع وبدون أية ( شك ) كان أجدادهم الكرام يؤمنون بعقيدة أخرى في جبال وسهول كوردستان الكبرى مثل وجود مؤمنات ومؤمني العقائد الكوردية أعلاه و التي كانت سائدة فيه فعلآ قبل ظهور الديانات الثلاث أعلاه مع تكرار الأحترام للجميع.؟

فعليكم أن تكونوا أكثر ( جرأة ) في المرات القادمة والقول لهم ( لا ) تنكروا أو تنسوا عقيدة أجدادكم قبل الآن لكونكم لم تأتوا ( أستيراد ) من الخارج وأنما كنتم عراقيين وكورد قبلهم.؟

2.لكن وأن بقيتم على أنكاركم وأصراركم على ( عدم ) قول الحقيقة والصراحة والجرأة والخروج من ذلك وهذا النفق والحلقة ( الفارغة ) حولكم يا سيدي ( سالم الرشيداني ) وقبلك كافة الكتاب الأيزيدية فستتسبب وتتشجع الآخرون الى توجيه مثل هذه الأسئلة اليكم …..................

سأنوب عنك وأقول لهم بكلمتين ( نعم ولا ) توجد بيننا فرق أسلامية منشقة.؟

فكيف حدث ونحن أصحاب ( عقيدة ) عريقة وقبل نشأة الديانات الثلاث أعلاه وبآلاف السنين......

 

أ.قوموا بفصل الأيزيديين ( الكورد ) واليزيدية الأموية الى عهدين ( القديم ) كانوا قبل الأسلام والشيخ عدي الأول و ( الجديد ) بعدهم بهذه الطريقة ( السهلة ) ستستطيعون الأجابة على أسئلتهم السهلة والغير معقدة.؟

لكن يجب عليكم نعم يجب عليكم القول بأن الأيزيديين وقبل العهد ( الجديد ) أعلاه لم يكونوا بهذا العدد ( الكبير ) والمبالغ فيه كثيرآ من ( الفرق ) و الأسماء والألقاب والمناصب والمحرمات والعادات والتقاليد والأعياد ( الغريبة ) والعجيبة والمنقولة والمسروقة من الآخرون.؟

مثل تسمية ( الشيخ ) والمريد وزمزم وجبل العرفة والحسرة وقنطرة ( الصلاة ) والسجادة في معبدهم ( لالش ) النوراني العريق قبل ( الأسلام ) وطوائفه السنية والشيعية المنشقة والمتحاربة بينهما بسبب ( الحصول ) وأستلام الخلافة بعد موت نبيهم المرحوم محمد.؟

 

فنحن الأيزيديين واليزيدية الجديدة أحدى ( ضحايا ) هذا الأنشقاق وعلى لسان أحد شيوخنا أعلاه عندما قال ومدح نفسه ب …...........................

ئه وه ل ئه ردا نه بيى ئؤؤ مه تيى وه ل ئه سمانا شيخيى سونه تيى.؟

أنا ( نبي ) الأمة في ( الأرض ) وشيخ السنة في السماء.؟

فقام السني وهم ( الترك ) العثمانيين ومعهم بعضآ من الجهلة والمخدوعون من ( الكورد ) بضربنا وقتلنا ونعتنا قبل ( العرب ) الشيعة وبقية الطوائف ( المنشقة ) عن الأسلام.؟

 

ب. لم ولن أقول بأن ( جد ) وجدات ( 99 % ) من الشيوخ الحاليين بيننا كانوا ( عرب ) أو من الفرق والطوائف والقوميات الأخرى والعكس هو الصح.........................................

حيث صدقوا كلام ذلك ( الشيخ ) والشيوخ والدراويش والصوفية الذين أتوا من ( بيت الفأر ) والشام وبغداد وتحولوا الى ( مريد ) لهم وفيما بعد.؟

لكنني أستطيع القول وبكل ثقة ومعلومة أكيدة بأن ( 01 % ) من جد وجدات هولاء الشيوخ والصحابي المعروفون بيننا ( الآن ) قد جاءوا وأنتشروا بيننا حوالي عام ( 557 ) للهجرة وبالذات في عهد الشيخ عدي ( الثاني ) حوالي عام ( 644 ) للهجرة لم يكونوا ( كورد ) وأيزيديين اللغة والقومية.؟

أنما كانوا ( عرب ) قريش وأمويون وشاميون ولبنانيون وبغداديون وبصراويون وغيرهم.؟

ج. نعم هناك ( رأي ) آخر ولم أرفضها بأن ( جد ) وجدة ذلك الشيخ المرحوم ( عدي ) الأول أعلاه كانوا ( كورد ) وأيزيديون ومن الأصول التركية / الهكارية.؟

قد أستقروا في جبال دولة ( لبنان ) الحالية والأسباب كثيرة وغامضة.؟

لكنني قلت وأكرره اليوم وغدآ بأن ( النشأة ) والتعلم وحتى الأسم والألقاب والمعاني لهذا الشيخ قد جاءت بعد ظهور وأنتشار ( العرب ) والأسلام في منطقته ووصوله الى ( لالش ) وكوردستان وبأكثر من ( 550 ) عامآ وهذا ليس بشئ بسيط وقليل كما تقال.؟

في ( ختام ) على الرأي الشخصي الدائم وعلى كل الحال والأحوال يا سيدي الرشيداني وبقية الكتاب والمتسألون من بقية الأديان والمحترمون جميعآ.........................................

قلت وأقول لكم ( الحق ) وكل الحق أن تسألوا وتوجهوا مثل هذه الأسئلة الينا نحن الأيزيديين الكورد واليزيدية الأموية الحديثة العهد ولنا ( الحق ) وكل الحق أن نستجيب بكل ( صدق ) وجرأة وصراحة بأننا لسنا بأقل أو أكثر ( شأن ) منكم.؟

فنحن جميعآ كنا وسنكون ( بشر ) ونعبد اله ( واحد ) خودا / الله / كوت وبأية لغة ولهجة كانت وستكون وسواء كانت عبادتنا ب ( ذرة ) من التراب وطير وحيوان ونبات وغيرهما فجميعهما مصنوعة بأيدي ( الخالق ) الواحد ( الحي ) القيوم فقط وفقط............................

بير خدر آري

آخن في 26.12.2012

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

http://rojpiran.blogspot.de/

 

 


السومرية نيوز/بغداد

انتقدت بغداد مضمون التقرير السنوي لمجموعة ميرسر للاستشارات، الذي صنف العاصمة العراقية أسوأ مدينة يمكن العيش فيها في العالم، واعتبرته "غير منصف"، رغم هشاشة الأوضاع الأمنية وسوء حالة الخدمات الأساسية في المدينة.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة بغداد محمد الربيعي في تصريح صحافي، "أعتقد ان تقرير ميرسر للاستشارات كان في عام 2010 منصفا نوعا ما، لكننا نحقق تقدما عاما بعد عام"، لافتا الى ان تقرير المجموعة لعام 2012 غير منصف".

وكان تقرير ميرسر الذي صدر عام 2010 اشار الى ان بغداد ما تزال أسوأ مدن العالم من حيث جودة مستويات المعيشة، واحتلت الرقم 221 من بين مدن العالم. 

وتضمن تقرير ميرسر لعام 2012 نتائج مسح شمل 221 مدينة في أنحاء العالم منها عواصم عربية أخرى مثل دمشق والمنامة.

ولفت الربيعي الى أن "عواصم بلاد "الربيع العربي" ليست أفضل حالا من بغداد فيما يخص المعايير التي استندت إليها ميرسر في التقييم"، على الرغم من اشارة التقرير الى أن غالبية المدن العربية تراجعت على مستوى الترتيب العام بخاصة العاصمة السورية دمشق والقاهرة والمنامة بالإضافة الى طرابلس وصنعاء باعتبار أن هذه المدن شهدت الربيع العربي ولا زالت تداعياته تؤثر عليها.

وذكرت ميرسر أن الاضطرابات السياسية وسوء إجراءات إنفاذ القانون في العاصمة العراقية والهجمات على سكان المدينة وزوارها الأجانب تجعل بغداد أسوأ مكان يمكن العيش فيه في العالم في 2012 سواء من ناحية نوعية الحياة أو الأمن.

ولا تزال نقاط التفتيش الأمنية وكتل الخرسانة والأسلاك الشائكة تقيد الحركة في شوارع بغداد بعد تسع سنوات من سقوط نظام الحكم السابق، فيما تشير تقارير إلى أن غالبية العراقيين لا يحصلون على الكهرباء سوى ست ساعات يوميا في المتوسط، وبحسب بيانات رسمية عراقية فان العراقيين الذين يحصلون على مياه نظيفة لا يزيدون على ثلث السكان فيما لا تتجاوز نسبة الذين ربطت مساكنهم بشبكة الصرف الصحي19 في المئة.

وصرح مسؤولون إن مليارات الدولارات تختلس وتدفع رشا مقابل عقود حكومية الأمر الذي يعرقل الجهود الرامية لإصلاح الاقتصاد والبنية الأساسية في ظل ارتفاع معدلات البطالة وبطء مشروعات إصلاح البنية الأساسية وسوء منظومة التعليم والرعاية الصحية وهجرة أعداد كبيرة من المهنيين خلال السنوات الماضية هربا من أعمال العنف.

وكان تقرير ميرسر الذي صدر بداية كانون الاول الجاري (2012)، صنف دبي في رأس
قائمة المدن العربية التي تقدم أفضل واجود مستوى معيشي لسكانها على مستوى الوطن العربي، بعد أن حلت في المركز 73 على مستوى المدن العالمية، تلتها مسقط التي حلت في المرتبة 103 عالميا والدوحة رابعا وفي المرتبة 106 عالميا، جاءت بعدها مدن الكويت وعمان والمنامة والقاهرة والرياض بالإضافة إلى جدة وبيروت على التوالي، فيما تذيّلت بغداد القائمة
في المرتبة الأخيرة عربيا والمرتبة 221 عالميا، سبقتها العاصمة السودانية، الخرطوم بالمركز 217 والعاصمة اليمنية، صنعاء في المركز 216.

يذكر أن "ميرسر" تقوم بإجراء الاستطلاع على الصعيد العالمي لاهداف عدة منها مساعدة الحكومات والشركات متعددة الجنسيات على تعويض الموظفين بإنصاف عند تكليفهم بمهام في الخارج، وتوفر تقاريرها معلومات قيِّمة وتوصيات بشأن صعوبة المعيشة في المدن الكبرى حول العالم، مع الاشارة الى ان مؤشر ميرسر لجودة مستويات المعيشة يغطي 221 مدينة يتم تصنيفها إزاء نيويورك باعتبارها المدينة المعيارية، وتستند التصنيفات على مؤشر لتسجيل النقاط.

الأربعاء, 26 كانون1/ديسمبر 2012 21:45

كه مال هه ولير .. الشويخ مير يخطب على المنبر


الشويخ مير يخطب على المنبر!
صعد يوما  "مير"على المنبر
ليخطب فى الناس خطبة مجلجلة
ناسيا ان يرتدى أسماله!
و ناسيا ايضا أن ينزع نعاله!
فأخاف الناس غرابة شكله
و ظنوا ان مسا أصاب عقله!
ثم بدأ حديثه غاضبا دون بسملة
محركا يده امامه فى عجلة
و راح يهذر و يهجر دلالة
على خبله
بكلمات مبعثرة ليس بينها صلة!
ثم راح يهدد "هولير"
كأن التهديد مرجلة!
و بدأ الناس يهدؤنه فعساه و لعله
يعود الى رشده و يعرفوا منه العلة
لكنه ظل
يصرخ و يقفز على المنبر بثقله
و يضرب على صدره مثل غوريللا!
حتى كل*
الناس من تخريفاته المملة
و لم يفهموا شيئا من خطبته المطولة
و إستمر صارخا رافعا عويله
" كلا يا هولير ثم كلا"!
و لم يع الناس شيئا من قوله!
و سألوه مهلا يا شيخ مهلا
قل لنا ما المشكلة؟!
لكنه إستمر على تلك الحالة
يقذف من الشتائم سلسلة
و كلمات تهديد كشظايا قنبلة!
يمينا مرة و مرة على شماله!
"سأدك بك و أقتلك شر مقتله"!
فضاق الناس من هذه المهزلة
ثم سألوه ثانية و ثالثة، ما المسألة؟
ربما نجد لك لها حلا
لكن الرعديد بأرض إذا خلا
طلب الطعن و النزالا!
مرددا " أنا إبن الجلا
متى صوتى لعلعا
و سيفى بيمينى علا
علمتم أننى أصلعا"!
و أستمر يرسل الشتائم ما طاب له و ما حلا
حتى لم يبق للحضور مفر و حيلة
سوى ان يطلبوا إسعافا و حمالة
ليتم الى الشماعية نقله
لكن الأطباء لم يجدوا حلا
للمعضلة
لأن الداء قد إستعصى فى عقله!
و وجدوا فيه عبارة لها دلالة
" أنا الشويخ يا ناس، أنا مير
و دوائى عند كه مال هه ولير"!
فأعادوه الى حيث كان
ليعيش على الناس عالة!
و لما إستشاروا بأمره "هولير"
نصحهم ان يرموه فى الزبالة!

كه مال هه ولير
* اللام بالتشديد

السومرية نيوز/ ديالى
كشفت إدارة قضاء الخالص، الأربعاء، عن وجود محاولات لحزب البعث المنحل لتشكيل ما يسمى بـ"الجيش العراقي الحر" داخل المحافظة، وفيما أكد أن هذا الجيش يمثل مخططا خطيرا يهدد استقرار العراق، دعا الحكومة المركزية إلى اتخاذ جميع الإجراءات التي تؤمن امن وحماية المواطنين.

وقال قائمقام القضاء عدي الخدران في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هناك معلومات استخبارية تتحدث عن وصول توجيهات من قبل المطلوب للقضاء عزة الدوري بدعوة خلايا بعثية إلى تشكيل نواة للجيش العراقي الحر داخل محافظة ديالى".

وأضاف الخدران أن "التشكيل يهدف إلى الانقلاب على الشرعية عبر إسقاط الحكومة المركزية من خلال اللجوء إلى العمل المسلح وإثارة الفوضى في عموم المناطق والعمل على تازيم المواقف بين مكونات المجتمع العراقي".

وأكد الخدران أن "نواة الجيش العراقي الحر تمثل مخططاً إقليمياً لإسقاط التجربة الديمقراطية في العراق ودفعه إلى الاقتتال الطائفي والعمل على تقوية وتنشيط الخلايا النائمة للجماعات المسلحة المتطرفة".

وأشار الخدران إلى إن "هذا الجيش لم يعد فبركة إعلامية، بل هو مخطط خطير يهدد امن واستقرار العراق بأكمله"، داعياً الحكومة المركزية إلى "اتخاذ كل الإجراءات التي تؤمن امن وحماية الأهالي".

وكان رئيس لجنة الشهداء والسجناء السياسيين البرلمانية محمد الهنداوي قد كشف، في 25 أيلول 2012، عن قرب عقد "شخصيات مشبوهة" مؤتمرا في إقليم كردستان لدعم "السنة والجيش العراقي الحر"، مطالبا حكومة الإقليم بمنع عقده واعتقال الشخصيات التي ستحضره ومنهم النائب السابق عدنان الدليمي وأمين عام هيئة علماء المسلمين حارث الضاري اللذان وصفهما "بكبار الارهابيين".

ونشرت عدد من صفحات موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك بياناً، في 17 تموز 2012، قيل إنه "البيان التأسيسي للجيش العراقي الحر"، فيما نقلت بعض وسائل الإعلام المحلية خبراً حول تواجد هذا الجيش في محافظة واسط، وقيامه باستعراض عسكري في مدينة الكوت مركز المحافظة.

يذكر أن هذا التشكيل تبنى لاحقا العديد من العمليات المسلحة التي نفذت في عدد من المحافظات، فيما اعتبرت لجنة الأمن والدفاع النيابية في (29 آب 2012)، تشكيل جيش عراقي حر على غرار الجيش السوري الحر المعارض لنظام بشار الأسد بأنه "إيذان ببدء الحرب الطائفية في البلاد"، مؤكدة أن حزب البعث المنحل يحاول الاتصال بعدد من وجهاء وشيوخ عشائر المنطقة الغربية لإقناعهم بدعمه.

السومرية نيوز/ السليمانية

دعا رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الأربعاء، إلى حل المشاكل المناطق المختلف عليها بطريقة جذرية وليس عبر القوة، مبينا أن الإقليم ملتزم بالدستور، فيما أكد السفير الأمريكي في العراق أن تغيير الواقع الحالي لهذه المناطق يجب أن يكون بالاتفاق مع الحكومة المركزية.


وقال البارزاني في بيان صدر عنه، اليوم، على هامش لقائه السفير الأميركي في العراق ستيفن بيكروفت، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "المادة 140 من الدستور يجب أن تطبق في المناطق الكردستانية خارج الإقليم"، داعيا إلى "حل مشاكل هذه المناطق بطريقة جذرية وليس عبر القوة".

وأضاف البارزاني أن "الإقليم ملتزم بتطبيق القانون والدستور"، مشيراً إلى أن "الأوضاع التي استجدت في هذه المناطق حدثت بطرق غير دستورية".

من جانبه أكد السفير الأميركي في العراق ستيفن بيكروفت أن "تغيير الواقع الحالي للمناطق الكردستانية خارج الإقليم، يجب أن يكون بالاتفاق مع الحكومة المركزية"، معربا عن "امتعاضه على ما يدور ألان من أحداث في الساحة السياسية".

وكان وزير الدفاع سعدون الدليمي أعلن، اليوم الأربعاء (26 كانون الاول 2012)، عن التوصل إلى حل شامل للأزمة بين بغداد وأربيل، مؤكداً أن اللجنة الوزارية المشتركة بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان ستجتمع الأحد المقبل في اربيل لتوقيع اتفاق نهائي بهذا الشأن.

وتراجعت جهود حل الأزمة بعد فشل اجتماع عسكري سابق بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في (29 تشرين الثاني الماضي)، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المختلف عليها.

وحذر رئيس الحكومة نوري المالكي، في (الثالث من كانون الأول 2012)، من مخاطر "لا تحمد عقباها" جراء تحريك قوات البيشمركة ومحاولات تهجير بعض الأسر من كركوك، معتبراً أن هذه التصرفات لا تدل على رغبة حقيقية بإيجاد الحلول، فيما اتهم مسؤولي الإقليم بـ"انتهاج نبرة التصعيد غير المسؤولة" التي تعود بالضرر الكبير على الجميع وبمقدمتهم الكرد.

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

الأربعاء, 26 كانون1/ديسمبر 2012 20:19

ماذا ينتظر الاخرون ؟!- عزيز العراقي

تحت عنوان :" المالكي يرفض الاجابة على اسئلة البرلمان بشأن صفقة الاسلحة واللجنة الخاصة تنهي عملها احتجاجا" نشر موقع " صوت العراق " يوم 26 / 12 / 2012 تحقيقا ذكر فيه : ان اللجنة لم تصل الى كل الحقائق بخصوص الصفقة الروسية بعد امتناع مكتب القائد العام نوري المالكي عن الرد على الاسئلة التي وجهت له . وكشف مصدر مطلع من داخل اللجنة التحقيقية على ان الخلاف كبير داخل اللجنة بين اعضاء قائمة المالكي دولة القانون وبين رئيس اللجنة بهاء الاعرجي , وهو ما دفع اللجنة في رفع الاوليات لهيئة رئاسة مجلس النواب التي ستتكفل هي بإعداد التقرير .

يقول النائب شوان محمد طه عضو لجنة الامن و الدفاع ان :" اللجنة توصلت لوجود عقود موقعة بالأحرف الاولى من الجانب العراقي , كما ان التعاملات المالية بدأت بالفعل من خلال فتح حساب ضامن بلا تغطية , وهناك فرق شاسع في مبالغ الاسلحة يصل الى 30% , وهناك ايضا مبالغ كبيرة في اسعار بعض انواع الاسلحة كالقناص مثلا . وأكد : ان المبالغ المتفق عليها تتجاوز صلاحيات وزارة الدفاع وهي لا تملك مثل هذه التخصيصات لتغطية الصفقة , وان اللجنة كشفت وسطاء عراقيين وغير عراقيين . والاهم ان اللجنة ارسلت اكثر من رسالة للقائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي تتضمن استفسارات حول الصفقة الا ان الاخير لم يرد علينا ولم يقدم تبريرا لامتناعه عن الاجابة . ولعدم امكانية اكتمال التحقيق احلنا الملف الى هيئة النزاهة ومجلس القضاء الاعلى ليعملوا على التحقيق مع الاسماء المطروحة وهم : وزير الدفاع سعدون الدليمي , والنائب علي الدباغ , والنائب عزت الشابندر , ومستشار رئاسة الجمهورية عبد العزيز البدري .

المالكي ودولة القانون باتوا لا يعترفون حتى باللجان التخصصية في مجلس النواب , بعد ان استنفذوا حدود الممكن في مساحة حصتهم الطائفية , واخذوا يعبثون بالمساحات الوسطية التي تفصل بين حصتهم وحصص الآخرين في العراقية والكوردستانية . ويبدو انهم سيتمكنون من حبس الآخرين في هذه الاقفاص السياسية التي اخذت شكل قوات دجلة مع الكوردستانية , ومطاردة القيادات السياسية السنية مع القائمة العراقية وآخرها العيساوي . وإذا كان الحفاظ على سلامة وحدة القضية القومية الكوردية المشروعة هو ماجعل رئيس الاقليم البرزاني ان يحصل على التفاف الاكراد حول زعامته بعد ان اظهر الحزم بمواجهة المالكي , فان العراقية انعكس رد فعلها بتظاهرات طائفية سنية تخدم المالكي اكثر مما توقفه عند حده .

رد فعل القائمة الكوردستانية ( القومي ) رغم مشروعيته , ورد فعل القائمة العراقية ( الطائفي ) وعدم مشروعيته , لن يخدما تقويم مسير العملية السياسية كما يسمونها , ولن يتمكنا من ايقاف اندفاع المالكي وقائمته دولة القانون في الاستحواذ على باقي السلطة والنفوذ , ما دام الطرفان يرتكزان على ذات الاسس التي يرتكز عليها المالكي ولم يرتكزا على اسس المشروع الوطني , الطريق الوحيد الذي يلجم التطلعات الطائفية للمالكي ودولة القانون وباقي الاطراف الشيعية المتضررة ايضا من المالكي , ولكنها تلزم جانب السكوت او تبارك في داخلها هذه النزعة لأسباب طائفية او لتبعية ايرانية .

لا يوجد انسان عاقل يطالب الامريكان والنظام الايراني اصحاب اليد الطولى في توجيه العملية السياسية العراقية , واللذان يتعاونان فقط في ان يبقى على ضعفه , ان يطلب منهما ( الرحمة ) بالعراق . ولا يوجد انسان عاقل لا يطالب القيادات العراقية المتنفذة في الكردستانية والعراقية شريكتي القائمة الشيعية بالوقوف بوجه المالكي , وليس الاكتفاء بالاجتماعات والشعارات الفارغة والتهديدات الجوفاء, بأننا سننسحب من العملية السياسية , او سنسحب الثقة من حكومة المالكي , والعراق بات على حافة الانهيار . المالكي سائر في طريقه الذي لم يعد يعترف بكم فقط , بل وفي البرلمان ولجانه التخصصية . ان رفضه الاجابة عن الاسئلة الموجهة له في سرقة مئات الملايين من الدولارات من قبل اخصائه في صفقة السلاح الروسية , يوضح استهانته حتى بسحب الثقة الذي ارعبه في البداية , وبات اليوم لا يمتلك مقومات طرحه . ولا يوجد عاقل ايضا لم يطالب المرجعية الكريمة في النجف الاشرف ان تتدخل بما تمتلكه من هيبة لدى جميع العراقيين لإيقاف هذا الفساد واللصوصية التي يحميها المالكي وهي محرمة في عرف كل الاديان .

والأغرب : هل لا يوجد في العراق من العقلاء العدد الكافي لكي يشكلوا جبهة ضغط لإيقاف هذا الانحدار المجنون ؟!

السومرية نيوز/ بغداد

أعلن وزير الدفاع سعدون الدليمي، الأربعاء، عن التوصل إلى حل شامل للأزمة بين بغداد وأربيل، مؤكداً أن اللجنة الوزارية المشتركة بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان ستجتمع الأحد المقبل في أربيل لتوقيع اتفاق نهائي بهذا الشأن.

وقال الدليمي خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، في بغداد وحضرته "السومرية نيوز"، على هامش اجتماعه مع وزير البيشمركة شيخ جعفر شيخ مصطفى ووزير الداخلية في الإقليم كريم سنجاري، إن "اجتماع اليوم توصل إلى حل شامل للأزمة بعد أن قدمت الحكومة المركزية وحكومة إقليم كردستان رؤية إيجابية بشأنها"، مبيناً أن "الطرفين قدما ورقتي عمل تم إنضاجها وباتت أقرب إلى الإعلان النهائي".

وأضاف الدليمي أن "الورقتين تم تحويلهما إلى اللجنة العليا المشتركة ليتم إقرارها في اجتماع يعقد، الأحد المقبل، في مدينة أربيل"، معتبراً أن "اجتماع أربيل سيشهد التوقيع على ما توصلت إليه اللجنة العليا المشتركة".

ولفت الدليمي إلى أن "نتائج الاجتماعات التي عقدتها اللجنة الوزارية أثبتت نجاعة طريق الحوار والتفاهم"، مؤكداً "عدم وجود خلافات بين الطرفين".

وتراجعت جهود حل الأزمة بعد فشل اجتماع عسكري سابق بين وفد البيشمركة ومسؤولي وزارة الدفاع العراقية، إذ أعلنت رئاسة إقليم كردستان، في (29 تشرين الثاني الماضي)، عن تراجع حكومة بغداد عن وعودها، وأكدت أن الأحزاب الكردستانية جميعها اتفقت على صد "الديكتاتورية والعسكرتارية" في بغداد، وعلى عدم السماح لأي حملة شوفينية تجاه كركوك والمناطق المختلف عليها.

وحذر رئيس الحكومة نوري المالكي، في (الثالث من كانون الأول 2012)، من مخاطر "لا تحمد عقباها" جراء تحريك قوات البيشمركة ومحاولات تهجير بعض الأسر من كركوك، معتبراً أن هذه التصرفات لا تدل على رغبة حقيقية بإيجاد الحلول، فيما اتهم مسؤولي الإقليم بـ"انتهاج نبرة التصعيد غير المسؤولة" التي تعود بالضرر الكبير على الجميع وبمقدمتهم الكرد.

يذكر أن حدة الأزمة بين إقليم كردستان وحكومة بغداد، تصاعدت عقب حادثة قضاء الطوز في محافظة صلاح، في (16 تشرين الثاني 2012)، والتي تمثلت باشتباك عناصر من عمليات دجلة وحماية موكب "مسؤول كردي" يدعى كوران جوهر، مما أسفر عن مقتل وإصابة 11 شخصاً غالبيتهم عناصر من قوات عمليات دجلة، الأمر الذي عمق من حدة الأزمة المتجذرة أساساً بين الطرفين.

غريب امر هذه الامة التي تعاني من الحصار السياسي المفروض على حقوقها وحرياتها الوطنية والقومية ومن جميع القوميات المحتلة لوطنها كوردستان ، وهي تضرب الحصار على نفسها وبذرائع شتى دون االنظرالى المسؤولية وصفحات التأريخ للقائمين به وعلى مصير قضية امة مليونية ابتلت بالاحتلال من قبل الاوغاد .

اليوم بعد ان خلقت االظروف الذهبية فرصة تأريخية لأشقائنا في غرب كوردستان التمتع بجزء يسير من الحرية وبقيادة فصائل من ابنائهم البررة وتحريرها من بؤر وازلام المحتلين من نظام البعث الايل على السقوط وقيادتهم لأمورهم الادارية وسيطرتهم على معظم المدن الكوردستاني

يتطلب الامر من كل كردي وطني مؤمن بقضيته العادله عدم التردد في مد يد الدعم والمساعدة لأشقائنا في غرب كوردستان لكي يتمكنوا من الوقوف بوجه االعواصف المشبعة بذرات الشوفينية والضغوطات اللامسؤولة من قبل اعداء الكورد ومن جميع الاطراف والكتل والاتجاهات ، وهذا امر ملزم وطنياً وقومياً دون ان ينتظر القائم به جزاءً ولاشكورا .

ولكن الذي يؤسف له ما نقل من الاخبار ونشر منها على صفحات الصحف واشير هنا الى جزء منها لكي تكون الامور كما هي واضحة لدى القارئ الكريم .

قام وفد من حزب السلام والديمقراطية و آخر من مؤتمر المجتمع الديمقراطي في الاونة الاخيرة بزيارة الى اقليم كوردستان ، التقوا خلالها برئيس الاقليم مسعود البارزاني ورئيس برلمان اقليم كوردستان ارسلان بايز . طلب وفد حزب االسلام والديمقراطية ومؤتمر المجتمع الديمقراطي من حكومة اقليم كوردستان فتح حدود الاقليم امام التبادل التجاري ووصول المواد الضرورية الى مدن غربي كوردستان ولكن حكومة الاقليم رفضت ذلك متذرعة بالخلافات بين القوى الكوردية . كما ان الوفد أحيط علماً بأن أمريكا ترفض فتح حدود أقليم كوردستان مع غربي كوردستان بسبب مخاوفها من وصول المساعدات من ايران الى النظام السوري ، نقلاً عن صوت كوردستان ليوم 21/ك1/2012.

يتبادر الى الاذهان مجموعة من الاسئلة التي تتعلق بالموضوع ، نقول هنا هل هناك انسجام كامل بين الفصائل الكوردية في الاقليم ولمدة عقدين من الزمن من السلطة لكي يغلق الاقليم الحدود بالاشارة الى الخلافات الكوردية وجعلها ذريعة لأتخاذ الموقف من غربي كوردستان ؟ اليس الحصار يؤثر سلباً على فعاليات الحركة الكوردية في غربي كوردستان وتضيف الى معاناتها مزيداً من العراقيل في طريق الثورة ؟ اليس هناك الالاف من النساء والاطفال والشيوخ تحت الحصار ؟ ثم ما الذي يربط بين الذريعة وبين الموقف الوطني والقومي ؟ اما الاستناد الى الموقف الامريكي كما ورد اعلاه ، اليس للكوردي الحق ان يسأل امريكا هل تمكنتم من غلق الحدود العراقية السورية وبأجوائها المفتوحة امام الطيران الايراني التي تنقل الامدادات للنظام السوري عدا الحدود البرية ؟ اليست حدود الاقليم مفتوحة مع ايران بالرغم من الحصار العالمي وبقيادة امريكا عليها ليلاً ونهاراً ؟

اود هنا الاشارة الى ما تلقيناه من اشقائنا في شمال كوردستان عندما بدأنا بالهجرة المليونية نحو حدود ايران وتركيا ، كنت مع عائلتي من المتوجهين الى شمال كوردستان المحتل تركياً وصلنا الى موقع يسمى شيفلوك وهناك اقمنا في مخيم بينما كنا جالسين دخل شابان الخيمة وهم من القرى المحيطة المجاورة وعيونهم تملأهما الدموع وطلب منا ان نرسل الشباب الى وراء تل اشاروا اليه حيث هناك من ينتظرون لأستلام الخبز تم خبزها من قبلهم في بيوتهم ولكوننا لا نتمكن من الدخول الى المخيم بسبب الحراسات من قبل ازلام النظام وقواته العسكرية وفعلاً تم ذلك ، هكذا رأيت ورأى الاخرون كيف ان الروح الوطنية والقومية دفعت بأشقائنا الى المساعدة ، كما رأيت وكنت على طرف النهر ومن الطرف الثاني سيارة كبيرة محملة عبروا رجالها النهر ووصلوا الينا وقالوا اذهبوا الى السيارة فهي محملة بالمساعدات لكم وهكذا تم تفريغ حمولتها من قبل الموجودين هناك في حينه هكذا دفع بهم رابطة الدم والوطن والعرق الى تحدي النظام التركي ومؤوسسته القمعية بمساعدتنا .

كيف اليوم بنا ونحن حكومة مستقلة من حيث السيطرة على الحدود ونفرض الحصار على اشقائنا وهم بأمس الحاجة الينا ؟ اين هو دور المسؤولين وطنياً وقومياً من موضوع الحصار ؟ ماذا يسجل التأريخ في صفحاته عن دور الكورد في الدفاع عن قضيتهم دون النظر الى الحدود المصطنعة من قبل الاستعمار بين ابناء الوطن الواحد ؟ اين هي الشعارات البراقة التي تنطلق من هنا وهناك وتدعي بالوطنية والقومية ؟

لا سبيل امامنا الا بتوحيد الموقف الكوردي قولاً وعملاً وعدم الاصغاء الى اعدائنا والى المثول لمصالحهم بضرب ثورتنا في الاجزاء الاخرى والدخول معهم في خندق معاداة القضية الكوردية ، اليس الحصار هو ضرب وخنجر مسموم بل وضرب قاتل بايدنا لبعضنا البعض ؟ اين مفاهيم الروح الوطنية والقومية لأبناء امة محتلة والتي هي من اهم اسباب النصر على الاعداء ؟ كيف تبني وحدتها اليس الفشل الذي يلحق بنا من الثورات هو من اسباب افتقارنا الى وحدة وطنية قومية والى تفكيك البيت الكوردي ؟ الى متى ونحن في القرن الواحد والعشرين في عصر لم يبقى فيه امة محتلة بحجم كثافتنا السكانية وجغرافية وطننا نعاني من أحتلال الاخرين لنا ؟ نهنأ اشقائنا في مدينة السليمانية البطلة عن موقفهم من الحصار ورفضها وقيام اهلها بالمظاهرات ضده ، نبارك كل صوت كردي مخلص ينادي برفع الحصار انطلاقاً من الموقف الوطني والقومي ادع حكومة جنوب كوردستان واناشدها وعلى رأسها السيد مسعود البارزاني رئيس جنوب كوردستان المعروف عنه بنضاله المستميد دفاعاً عن حرية الكورد وكوردستان الى عدم الخضوع للاملاءات التي تعرض عليها ومهما كانت مصادرها برفع الحصار الفوري عن اشقائنا في غرب كوردستان ، انها مسألة وطنية قومية تسطر احداثها في صفحات التأريخ والتأريخ لا يرحم انها فرصة كوردية ذهبية لنتجرد من الانتماءات الحزبية ولا نقبل بغير االكوردايتي كطريق لنضالنا من اجل التحرير ولا بديل عن الوقوف بوجه المحتلين الا بكوردستانية الثورة .

خسرو ئاكرەيي ــــــــــــــــــــــــ 26/ 12/2012

صوت كوردستان: بعد أن أنتهي البعثيون الجدد من أستعداداتهم للاطاحة بحكومة الشيعة في العراق و نجاحهم في أقامة مظاهرات تجريبية رافعين فيها علم جمهورية صدام في الانبار و الفلوجة، و نجاحهم ايضا في تلقي الدعم من قنوات قطر و السعودية الاعلامية للترويج لافكارهم و أرسال قناة الجزيرة لعدد من مراسليها الى تلك المدن، حلت ساعة الصفر لعودة البعثيين الجدد الى الحكم في العراق و باشروا بهجوهم على حكومة المالكي الشيعية بمطالب كانت من صلب أسباب الاطاحة بصدام. البعثيون الجدد من أمثال العيساوي و النجيفي و المطلق و الهاشمي بعد أن مارسوا ضغوطا كثيرة من أجل الغاء قانون أجتثاث البعث يطالبون الان بألغاء قانون 4 ضد الارهاب في محاولة منهم للافراج عن كل البعثيين داخل السجون العراقية و أعتبارهم ثوار و مناضلين بدلا من كونهم أرهابيين تلك التهمة التي تورط فيها حمايات المسؤولين السنة في الحكومة العراقية. و قامت قناتا الجزيرة و العربية بتغطية مظاهرات البعثيين الجدد بطريقة مشابهة لعرضهم ما جرى في تونس و لييبيا و مصر و ما يجري الان في سوريا. ذلك العرض الذي كان سببا رئيسيا في الاطاحة بتلك الحكومات.

ومع بدأ البعثيين بالتظاهر في الانبار و الفلوجة تلقوا دعما اخر من قبل هيئة علماء المسليمن بقيادة القرضاوي القطري. الذي أصدر اليوم بيانا ثانيا حول الاوضاع في العراق. هاجم فيها حكومة المالكي و أتهمه بخلق الازمات. و كان البعثيون الجدد قد حصلوا على دعم مسبق من رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان . و بهذا أكتملت الصورة و أكتملت الاستعدادات للاطاحة بحكومة الشيعة في العراق بقيادة المالكي و عودة العرب السنة الى قيادة العراق بقيادة البعثيين الجدد.

{بغداد السفير: نيوز}

تفقد رئيس الوزراء نوري المالكي، الأربعاء، عددا من مناطق مدينة بغداد التي تضررت نتيجة هطول الأمطار بكميات كبيرة، فيما وجه بحشد كل الإمكانات لدى الوزارات والدوائر لسحب المياه ومعالجة الأضرار بأسرع وقت.

وقال بيان صدر، اليوم، عن رئاسة الوزراء، وتلقت وكالة السفير نيوزنسخة منه " إن رئيس الوزراء نوري المالكي قام، اليوم، بجولة تفقدية في مدينة بغداد للاطمئنان على أحوال المواطنين والوقوف ميدانيا على الجهود المبذولة لمساعدة المناطق التي تضررت نتيجة هطول الأمطار بكميات كبيرة".

وأضاف البيان" أن رئيس الوزراء تابع هذه الجهود أثناء تجوله في مناطق شارع فلسطين والربيعي ومناطق أخرى من بغداد، كما اجرى اتصالات هاتفية موجها من خلالها الوزراء المعنيين سيما وزراء البلديات والدفاع إضافة الى أمانة العاصمة والدوائر الأخرى ذات العلاقة ببذل جهود مضاعفة في المناطق المتضررة".

وشدد المالكي، وفقا للبيان"على ضرورة حشد كل الإمكانات لدى الوزارات والدوائر لسحب المياه ومعالجة الأضرار بأسرع وقت". داعيا الى إعطاء المناطق السكنية الأولوية والأهمية قصوى".

الأربعاء, 26 كانون1/ديسمبر 2012 16:33

انباء عن مرور "الجيش الحر" من سامراء

كشف مصدر في شرطة سامراء، عن تشديد القوات الامنية من اجراءاتها في المدينة بعد ورود معلومات تفيد بانتشار مجاميع من عناصر "الجيش العراقي الحر"فيها.

 

وقال المصدر"إن "قوات مشتركة من الجيش والشرطة كثفت من اجراءاتها الامنية في قضاء سامراء على خلفية ورود معلومات استخباراتية تفيد بوجود محاولات من قبل الجيش العراقي الحر بنشر عناصره في منطقة الجلام والجزيرة".

وأضاف إن "عناصر الجيش الحر يحاولون ايضاً استمالة عناصر مسلحة تنتشر في تلك المناطق"، مبيناً أن "القوات المشتركة بدأت فعلياً بمتابعة هذه العناصر التي تحاول المساس بأمن المواطن".

وشهدت محافظة الانبار, الجمعة الماضية, مظاهرات احتجاجا على عملية اعتقال حماية وزير المالية رافع العيساوي, حيث رفع المتظاهرون خلال هذه المظاهرة علم "الجيش العراقي الحر" والعلم العراقي القديم وعلم اقليم كردستان, فضلا عن رفع شعارات طائفية تستهدف الحكومة.

وكان عضو ائتلاف دولة القانون النائب عن التحالف الوطني علي الشلاه قال  ان "رفع علم الجيش الحر والعلم العراقي يدل على عدم عفوية المظاهرة التي حدثت في الانبار موخراً, وان مجاميع مسلحة تقف وراء هذه المظاهرة"، في اشارة منه الى الجهات التي دعت الى التظاهر.

واتهم الشلاه بعض الجهات السياسية والشخصيات التي تعمل لصالح السعودية وقطر وتركيا بتحريض الناس في الانبار على التظاهر في مسعى لاختلاق ازمة يراد منها تمزيق وحدة الشعب العراقي من خلال اثارة النعرات الطائفية، مستغرباً من "اللهجة الطائفية التي رافقت المظاهرة والتي لم تمثل راي اهل الانبار وانما تمثل جزءا بسيطا منهم"، بحسب تعبيره.

ودعا الشلاه اهالي الانبار الى عدم الانجرار وراء مثل هذه الدعوات كونها تسيئ الى سمعتهم والى تاريخهم لاسيما وانها تستهدف وحدة العراق.من ناحيته، كشف مصدر عن تكليف رئيس الوزراء التركي لفريق من مستشاريه لفتح قنوات اتصال مع عشائر من محافظة الأنبار بغية تقديم الدعم والمساعدة لها، لافتاً إلى أن أردوغان مستعد لاستقبال شيوخ العشائر بمحافظة الانبار في تركيا.

وأكد المصدر، وهو دبلوماسي عراقي بارز في تركيا، أن أردوغان يسعى إلى دعم العشائر حتى لا تتراجع عن اعتصامها ووقفتها ضد حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي، مبيناً أن تركيا تستغل الظرف السياسي لتفعيل لغة العنف.

وأوضح المصدر، الذي فضّل عدم الكشف عن هويته،أن حكومة المركزية في بغداد لا تمتلك الشجاعة الكافية لمواجهة أي موقف عشائري، مضيفاً أن تركيا تقدم لهؤلاء الدعم ليستعيدوا وضعهم السابق إبان حكم "البعث المحظور" للعراق.

من جانبه, انتقد النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان المظاهرة المذكورة بسبب رفع العلم العراقي القديم ورفع علم "الجيش الحر".

وقال عثمان ان التظاهر حق شرعي كفله الدستور للجميع ولكن يجب ان يكون وفق ضوابط محددة، مستغرباً من رفع العلم العراقي القديم في اغلب مظاهرات الانبار، مؤكدا ان رفع علم ما يسمى بالجيش الحر خلال المظاهرة الاخيرة يعد خرقا واضحا يسيئ الى المظاهرة ويجعلها موضع شك.

في السياق ذاته, استنكرت النائبة عن القائمة العراقية وحدة الجميلي العراقي  الشعارات والهتافات الطائفية التي رافقت المظاهرة الاخيرة في الانبار.

وقالت الجميلي إن  هذه التصرفات وقضية رفع علم ما يسمى بالجيش العراقي الحر شوهت هذه المظاهرة، متسائلة عن  سبب رفع علم الجيش الحر وعلم كردستان في هذا الوقت، مبينة ان  هذه الافعال تقف وراءها اجندات خاصة تريد زرع التفرقة بين مكونات الشعب العراقي.

على صعيد متصل, اكد رئيس مجلس انقاذ الانبار الشيخ حميد الهايس ان  الحزب الاسلامي يعمل على ترويج فكرة العصيان المدني وتحشيد الجماهير للخروج بتظاهرات من اجل مصالح حزبية مشبوهة، مبيناً انه  سيتصدى لمشاريعهم الخبيثة.

وقال الهايس ان  الحزب الاسلامي هو المسؤول عن ترويج الافكار الطائفية ويعمل على إرباك الوضع الامني والسياسي عبر ميليشيات ارهابية يمولها لترويج العصيان المدني وتهديد الناس حتى يخرجوا بتظاهرات واعتصامات.

واوضح ان  مجلس انقاذ الانبار سيتصدى بقوة السلاح للحزب الاسلامي ولن يقف امام مشاريعهم الخبيثة المشبوهة التي تحاول اعادة الحرب الطائفية من جديد، وحرق الانبار لغرض بقائهم في السلطة وتأخير انتخابات مجالس المحافظات.

واضاف ان  اعتقال حماية وزير المالية تم وفق القانون والقضاء، وكان على الجميع انتظار التحقيق حتى يخرج الحزب الاسلامي ليطالب باطلاق سراح اي متهم يكون متورط بقتل وسفك دماء ابناء الشعب العراقي ولا احد يكون فوق القانون والقضاء.

واشار الهايس الى ان الحزب الاسلامي يسعى لتنفيذ اجندات خارجية لتشكيل اقليم الانبار، لكنه واهم ولن يتحقق حلمه حتى في المنام، وسنعمل على فتح الطريق الدولي السريع، ومنع عشائر الانبار من الانجرار وراء فكر الحزب المشبوه.

وعلى صعيد آخر، أكّد مصدر في القائمة العراقية أن القائمة منقسمة إلى قسمين بشأن ملف وزير المالية رافع العيساوي، لافتاً إلى أن بعض التحقيقات الأولية اثبتت أن حماية العيساوي اعترفوا بان الاسماء التي اعترف بها حماية طارق الهاشمي هي ذاتها التي لأربع من كبار حماية العيساوي.

وقال المصدر ، إن هؤلاء الاربع اعترفوا بانهم اول من أسس "حماس العراق" كحركة سلفية شاركت بالكثير من العمليات الإرهابية وأنهم كانوا يتلقون الأموال من العيساوي الرئيس المباشر والمؤسس لتلك الحركة، بحسب زعم المصدر.

وأوضح المصدر أن رئيس الوزراء نوري المالكي قد اجتمع مسبَّقا مع رئيس مجلس النواب أسامى النجيفي وقيادات من القائمة العراقية وأطلعهم على الحيثيات والوثائق التي تبيَّن تورّط العيساوي، مضيفاً أن ردّة الفعل كانت الصمت.وذكر المصدر إن القائمة إثر هذه الوثائق عانت من انقسام بين من يريد التخلص من العيساوي، وبين مؤيد له، منوِّهاً بأن المعارضين كشفوا عن تهديد العيساوي لهم باستخدام الجماعات المسلحة لمحاربة أي شخصيّة تخرج عن طوعه في الانتخابات المقبلة.

qeraaat

{بغداد السفير: نيوز}

طالبت النائبة عن ائتلاف العراقية الحرة عالية نصيف الحكومة بتسليم السفير التركي رسالة احتجاج شديدة اللهجة ، على خلفية الدعوة التي وجهها رئيس وزراء بلاده رجب طيب أردوغان للقائمة العراقية والتحالف الكردستاني لتقديم شكوى في الأمم المتحدة ضد الحكومة العراقية .

وأوضحت في بيان تلقت وكالة السفير نيوزنسخة منه اليوم إن" ما تناقلته بعض وسائل الإعلام حول قيام أردوغان بتوجيه دعوة للعراقية والتحالف الكردستاني لتقديم شكوى في الأمم المتحدة ضد الحكومة العراقية فيما لو كان صحيحاً فهذا يعد تدخلاً سافراً من قبل تركيا في الشأن العراقي الداخلي ، وعلى الحكومة التعبير عن رفضها الشديد لهذه التصرفات اللامسؤولة من قبل المسؤولين الأتراك ".

وأضافت :" لقد تعودنا من أردوغان طيلة الفترة الماضية اطلاق التصريحات المشحونة بالتحريض الطائفي والمفاهيم العنصرية ، ولا ندري هل انتهت المشاكل في تركيا لينشغل أردوغان بالقضايا العراقية؟ وما مصلحته من هذه التدخلات التي أساءت الى صورة تركيا أمام العالم وجعلتها دولة بغيضة تعتاش على أزمات الآخرين ".

وأشارت الى :" ان القائمة العراقية والتحالف الكردستاني شركاء في العملية السياسية ، واذا كانوا على خلاف مع الحكومة فالحوار كفيل بإصلاح ذات البين وتقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين ، دون الحاجة الى أية تدخلات خارجية في البيت العراقي ".

وشددت نصيف على :" ضرورة استدعاء السفير التركي وتسليمه رسالة احتجاج شديدة اللهجة ، تعبيرا عن الرفض الحكومي والشعبي لتدخلات أردوغان في الشأن الداخلي العراقي .

الأربعاء, 26 كانون1/ديسمبر 2012 16:27

الدكتور عادل رضا - "العراق...بعيد الميلاد"

 

العراق كحضارة وكبلد حديث ملئ بالتفاصيل والتعقيدات وخاصة مع العدد الكبير من السياسيين او أشباه السياسيين ولعل ان معلومة بسيطة بأن هناك خمسائة الي الف مقالة يتم كتابتها يوميا علي اكثر من سبعين موقع إعلامي نشط علي شبكة الانترنت يعطينا بعض من الدليل علي الحجم الكبير من المعلومات والنقاش الذي يحتاجه اي باحث او حتي متابع ان يتناوله لكي يكون علي مستوي مجريات الحدث اليومي ناهيك عن النزاعات الحزبية الحزبية والتسقيط الشخصي المستمر والمتواصل ضمن حالة الشخصية العراقية الجدلية المعروفة.

المشروع الامريكي نجح بالعراق وهو ألغي بلد من علي الخريطة واقام مشروع فوضوي غرائبي سخيف به من الكلام والردح الاعلامي الذي لا ينتج اي شئ ملموس علي ارض الواقع شيئا الا مزيدا من الظلم والحرمان ومن الكفر بكل شئ.

هذا المشروع الغرائبي استخدم فيه الاستكبار قطع غيار بشري وأعاد استخدام أسلاميون وقوميون وماركسيون وليبراليون وكل ما استطاع تجميعهم من هنا وهناك من اجل خدمة مشروع الاستكبار العالمي .

الان لا توجد دولة بالعراق وهو انتهي كبلد وان بقي كحضارة وتاريخ .

اريد ان اطرح مثال مؤلم قالته احد الأخوات العراقيات "البريطانيات" بأحدي الندوات:

هل يريد احد منا العودة لكي تستمرون بالحديث عن العراق ونحن نعيش ببريطانيا واصبحنا انجليز بواقع الحال والرغبة ،لا اتصور ان استمرار وجود سبعمائة الف عراقي ببريطانيا علي سبيل المثال وتحولهم لمواطنين بريطانيين يقسمون بالولاء لملكة بريطانيا دليل علي ان لديهم رغبة بالعودة او حتي أمل بالعودة وحالهم حال باقي العراقيين بالمهجر.

او علي عدد كبير منهم !؟

هنا انتهي كلام الاخت العراقية البريطانية الجنسية ومن هذا الكلام انطلق لأقول:

مع أني اتصور ان الشخصية العراقية كمجتمع ستتحرك في لحظة من التاريخ المستقبلي القادم لتقلب وتسحل كل هؤلاء "الصداميون الجدد" الذين جعلوا شعب العراق يجن ويكفر بكل شئ واصبح يريد فقط ان يعطي حق الاستمرار بالحياة فقط لا غير!؟

ان سقط المتاع الخائن الذين تم تجميعهم من اجورد رود بلندن او من بلدان شمال أروبا  او شارع  ناصر خسرو بطهران لم يصنعوا الا المأساة وإعادة صناعتها بالعراق.

ان الاسلام "الامريكي" مر بالعراق قبل ان يعاد تقديمه بتونس ومصر ومن قبلهما بتركيا.

والاستكبار ليس لديه أية مشكلة مع اي أيديولوجية تؤمن له أنابيب النفط الي ان يستهلكها كلها قبل ان يترك المنطقة خالية من اي موارد يريدها وبعد ان يقتل اي حالة نهضة حضارية تتعامل معه كالند المتساوي .

ان العراق في عيد الميلاد هذا هو عراق ميت .

فهل سيعود ؟

كاتب هذه السطور بأنتظار اعادة ميلاد بلد ميت وان بقيت الحضارة والتاريخ.

وهذه هي لحظة المعذبين علي ارض السواد ولحظتهم التاريخية التي حتما سيصنعوها وسيتفاجئ العالم بها الا الذين درسوا الشخصية العراقية الحقيقية وكيف تتحرك كمجتمع.

الدكتور عادل رضا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 26 كانون1/ديسمبر 2012 15:55

ام هريرة في البرلمان العراقي – دانا جلال

في "السنن الكبرى" للنسائي (عن أبي هريرة قال : قال رسول الله (ص) خير الصدقة ما كان، عن ظهر غنى واليد العليا خير من اليد السفلى وإبدأ بمن تعول، تقول المرأة : أما إن تنفق علي أو تطلقني، ويقول الإبن : إلى من تكلني، ويقول العبد انفق علي وإستعملني قيل : يا أبا هريرة هذا، عن النبي (ص) قال : لا هذا من كيسي.

مقارنة ما بين مرويات "ابو هريرة" الذي عاش ثلاث سنوات مع الرسول وروى عنه 5374 حديثاً مع الأحاديث والتصريحات الصحفية لعدد من نواب البرلمان العراقي الذي فاق بعضهم ما صرح به برلماني العراق منذ العهد الملكي ليومنا هذا، بل وكل ما صرح به اعضاء البرلمان الاوربي مجتمعين يبرأ "ابو هريره" من الاكثار في مروياته ان تناولناه بروح عصره، حيث "حضارة النص" ومجال ابداعها من جهة، وعدم ظهور جيل الفيسبوكيون لإزعاجه بدعوته للعب في "المزرعة السعيدة" او مشاركته اياه في " مغامرات سندباد" من جهة اخرى، فالوقت معه كان صافيا على خلاف وقت النائبة "عالية نصيف" التي تتهيأ للدخول في "موسوعة غينيس" للأرقام القياسية باعتبارها "المصرحجية" الاولى رغم حداثة عهدها برلمانيا، ناهيك عن نضالها السياسي الذي عرف عنها بانها دفعت او دفع السيد "اياد علاوي" رئيس القائمة العراقية بدلا عنها رشوة إلى جهة غير محددة في هيئة اجتثاث البعث مقابل رفع اسمها من الاجتثاث.

من تصريحات النائبة "عالية نصيف" وفي كيسها المزيد، تحريمها لسحب الثقة عن سيدها المالكي بحجة ان التحديات التي يمر بها العراق والمنطقة لا تجيز لأي سياسي التفكير في سحب الثقة عن الحكومة، وان الامبريالية العالمية المتمثلة بالولايات المتحدة الاميركية هي التي افشلت صفقة السلاح الروسي رغم ان الرفيق بوتين ووزير دفاعه هما اول من كشفا فساد الصفقة، وان المُدانين وفق كلام النائبة في قضيةِ صفقةِ الأسلحةِ الروسية لن يواجهوا أية عقوبةٍ جنائية بموجبِ قانونِ العقوبات لانعدام الركنِ المادي في الجريمة، وانها بصدد جمع تواقيع البرلمانيين لغرض استجواب الوفد الاعلامي ( نقابة الصحفيين العراقيين) الذي زار الكويت مؤخراً كي تكشف لنا النائبة المؤامرة التي تستهدف البلاد والعباد بعد كشفها لأهداف واسباب الزيارة والجهة التي وجهت الدعوة وادلاء بعض اعضاء الوفد المذكور بتصريحات غير موفقة واختيار اعضاء الوفد على حد تعبيرها.

ضمن عشوائيات التصريح للنائبة" نصيف" ووفق نظريتها "لكل حادثة تصريح" اقترحت علينا بان يتولى البعثي "صالح المطلك" رئاسة العراق كونه البديل الأفضل لرئيس الجمهورية جلال طالباني، وفي منافستها لنباهة الرئيس المصري "محمد المرسي" وخطبته التي قال فيها" ان اليوم هو 6 أكتوبر، ويصادف واحد محرم، وهو يوم السبت ايضا" تكشف النائبة عن براعتها السياسية مصرحة" ان هذه الممارسات من قبل الاقليم هي كومفودرالية وهي حتى اقوى من الفدرالية".

ولأنها صاحبة السبع صنائع وبخت الاعلام فيها ليس بضائع، فإنها اختتمت صولتها الدرامية بمطالبتها إيقاف عرض حلقات المسلسل الكويتي (ساهر الليل.. وطن النهار) الذي يتطرق الى حقبة الاجتياح العراقي للكويت في عام 1990 ، بدعوة قادة الاجهزة المنحلة والمسئولة عن تلك الحقيبة المظلمة والاتصال بمكتبها لغرض التأكد من وجود اسمائهم في القوائم الخاصة بصرف رواتبهم التقاعدية .

دعوة لوسائل الاعلام لأخذ تصريح جديد ففي كيسها المزيد وان حَدَّثتكُم بكل ما لديها لـــ...... وبقية الحديث ننقله عن "ابو هريرة" (يقولون اكثرت يا ابا هريرة والذي نفسي بيده لو حدثتكم بكل شيء سمعته من رسول الله (ص) لرميتموني بالمزابل، ثم ما ناظرتموني).

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

القصف مستمر من قبل اوردغان لاراضي كوردستان ؟؟ونجرفان لا يستطيع بدون اوردغان  .والتدخل التركي في شؤن العراق يزداد ..والحكومة في كوردستان نجرفان يؤيد خطوات اوردغان.العلم كوردستاني وبزي الكوردي يظهر في معقل البعث والقاعدة بجنب علم العراقي القديم ؟؟حماية عيساوي في السجن ؟؟ احمد العلواني من القائمة العراقية يتهمون حكومة المالكي بالخنازير مع الشيعة ؟؟نحن بين حانة ومانة يا سادة ياكرام؟واذا كتبنا .حول الانتهاكات ومواقف البارتي .يقولون  علينا ,الانتهازين وذوا المصالح والمناصب واصحاب الامتيازات من قبل نجرفان ,,باننا عملاء وبعثين وووووالخ ؟؟والساكت عن الحق شيطان اخرس ؟؟اول ضربة لمسعود كانت من امريكا (حول عدم التدخل بشان الخليفة لمام جلال ),,واني على يقين سوف تاتي الضربات المتتالية ؟كما يصحى الملاكم على حلبة الملاكمة ,ويوجه الضربات المتتالية الى ان يسقط بضربة قاضية ؟نحن لا نتمناها ابدا .الخاسر الجماهير والشعب الكوردي نتيجة وطمع مسعود ؟؟؟؟

سؤالي وهذا السؤال يطرحها حتى المجنون ؟؟لماذا يتوجه قوات مسعود( اي حمايات المسؤولين للسلطة  وليس لامن كوردستان وحماية الحدود او الشعب الكوري ) ؟؟الى كركوك والى خانقين ,وبامرة سداد ومنصور ؟؟ولا يتوجه لمساعدة المتضررين من القصف التركي والايراني المتكرر  يوميا ؟ ولماذالا يعترض نجرفان ؟اذا كانت الحجة اتفاقيات سابقة مع صدام ..يمكن المطالبة او خروج جماهير البارتي الى الشوارع للاعتراض على الخروقات اليومية ؟؟لماذا يصرح في كل ازمة او مناسبة وبغير مناسبة مسعود ولا يتطرق الى تجاوزات الجيش التركي ؟؟اذا كان حجته (اتفاقية موجودة بين صدام وتركيا ولم يتم الغائها من قبل المالكي كما اشرنا اليه ).طيب انت تقوم باكبر ومنها في تجاوزاتك على الشعب الكوردي وعلى الدستور كوردستان وفرض ارادتك على الجميع  ؟؟لماذا لا تصدر امرا او طلبا لوقف هذه التجاوزات ؟؟نعم كشف ذلك نجرفان وبصراحة قالها ؟لا يمكن استغناء عن تركيا لربط علاقات اقتصادية وبوابة الرئيسية ؟؟نعم البوابة الاولى لتكون على عتبتها خدم لاوردغان . وتتوسلون به ؟؟لاجل مناصبكم الزائلة والاموال التي تهربونها ,غير باقية ؟؟اليس عار على نجرفان يقول هذا الكلام لاجل حفنة دولارات ..اين موارد ابراهيم خليل ؟؟اين موارد النفط المهرب والغير مهرب ؟؟؟اذهبوا الى منطقة (بادوة__ومنطقة _سلكة بيازة_ومنطقة تيراوة _) ذهبوا الى عربت وكرميان,وسماقوري ووووووالخ لتروا بام عينيكم ما يعاني هولاء من الفقر ودمار البنية التحتية ؟؟انكم تظهرون للاعلام ما انجزته الشركات خلال المنظمات المدنية داخل اربيل او دهوك وزاخوا ومنطقة بلة وبرزان التي اصبحت جنينة ..باموال الفقراء ؟؟اليس مخجل ان يكون اوامر اوردغان لكم قانون ودستور ؟

اوردغان عدوا الدود للكورد يعلن بفمه وامام الاعلام بانه يطلب من اوباما باسقاط او طرد الشيعة ؟؟ليعود بطارق الهاشمي وحزب البعث ؟الى العراق ثانيتا ..وليبدئوا بمقابر جماعية وبأيدي كوردية صرف هذه المرة ..لان نجرفان الداعم والمؤيد لسياسة اوردغان كما اعلنها ؟؟العلم الكوردستاني للاسف ترفع جنبا بجنب العلم البعثي في الانبار ؟ ولم يصدر بيان من رئاسة الاقليم يندد بهذا ؟

انك ومن حولك في سياستكم الان ؟تحفرون البير بابرة صغيرة والاستذلال لا بشعب له قامة وشموخ في النضال والكفاح المسلح ..والذي قادة انتفاضة 1991.وانت قابلتها بادخال المهزوم في 31 اب 1996؟؟

المالكي دكتاتور ويعادي الشعب الكوردي وطموحاته الان .انه راحل لا محال ؟ اقولها واقولها للجميع اشرف بكثير من اوردغان وسياسة اتاتورك ..والشيعة التي يتهجم عليهم احمد العلواني واوردغان ؟هم الذين وقفوا مع الشعب الكوردي في جميع محنهم .  ويبق الشرفاء منهم مع الاستقلال للشعب الكوردي ,.والعراقية وارودغان هم الد اعداء الشعب الكوردي ويبقون ضد طموحات الشعب الكوردي  ؟؟وهناك امثلة كثيرة لا تعد ولاتحصى ؟؟ولكن مسعود ومن سوف يبقون الى يوم  يتندمون ولا يفيدهم   والندم ..وسوف نسمع من اوباما الرد ؟
هونر البرزنجي

مازال ائتلاف دولة القانون يلعب لعبته الخبيثة ويوحي الى البسطاء والغافلين انه الائتلاف الشيعي الذي لابد ان يسانده جميع الشيعة للتغلب على اعداء المذهب ، ومازال يجعل من المرجعية ورقته الرابحة في اللعبة وبدورها المرجعية لا تتوانى عن الدعم اللا متناهي فالاثنان يشكلان منظومة لتنفيذ الاجندة الخارجية خصوصا الايرانية منها ، وكم من مرة يتدخل السيستاني لدعم المالكي وكم من مرة يتدخل الباكستاني والفياض والحكيم لدعم ائتلاف دولة القانون سواء بمنع التظاهرات او بتوجيه الناس لانتخابهم او توجيه بقية الاحزاب ممن ينتمي لهم على مساندة المالكي والدليل البين هو ما صرح به بشير الباكستاني لدعم دولة القانون والائتلاف الوطني قبل اندماجهما وهذه خيانة من قبل المنظمات المرجعية الدينية او لنقل المؤسسات الدينية الانتهازية http://www.youtube.com/watch?v=pgbcqZd4nF4 ثم يؤكد ذلك زعيم الفساد الاكبر نوري المالكي عندما يصرح ان السيستاني يحبه ويحترمه وابى الا ان يوصله الى باب الدار http://www.youtube.com/watch?v=7ajgUoOjpic لاحظوا المكر والخداع كيف يستغفلون الناس ويعزفون على وتر النزعة الدينية الجاهلية والعاطفة العمياء .

ويزيدون من مكرهم والضحك على الذقون واستعطاف الناس البسطاء وهم ينشرون على الدروب التي تكتظ بالمشاية تلك الضوئيات التي تحمل النفاق الديني http://up.a7bk-a.com/img1/ouu67880.jpg ويقولون (حصننا مرجعيتنا) وهذه الكلمة لها ابعاد منها :-

1- ان المرجعية هي حصن الفاسدين من التظاهرات والمسائلات والرقابة والعدالة والقضاء وغضب الناس

2- ان المرجية هي (حصننا) جمع حصان !! اي متى ما شاؤوا يركبون الحصان وينتهزوا الفرص وركوب الموج فالانتهازية شعارهم وديدنهم .

3- اغواء الناس انهم متمسكون بالمرجعية ولا اعلم اية مرجعية ؟؟ هي مرجعية الشاهرودي ام مرجعية الخامنئي او مرجعية السيستاني ام مرجعية الاطلاعات الايرانية ؟؟

4- بقي التفسير الاخير انهم يوحون للناس انهم اناس ذوو تدين مرجعهم الى الشيعة وهنا ذروة النفاق والدجل ، فالسرقات والفساد هم اربابها وكل ازمة هم منظروها ومطبقوها .

ولنا ان نسأل سؤال : من الذي سحب حماية المرجعيات بعد التنزل انهم نزيهون ولا حول لهم ولا قوة ؟؟ الجواب انها مسرحية لاعلاء شأنهم بعد وصولها للحضيض هؤلاء شركاء الفاسدين .

ليعلم العراقيون ان سبب كل ازمة وفقدان امن وسرقة الخيرات وانعدام الخادمات وضياع الحقوق وتدهور كل القوانين والدساتير واستخفاف الاجنبي بنا وانهيار المواطنة والخيانة والعمالة والفساد المالي والاداري هو بسبب دولة القانون ورئيسها المالكي والمرجعيات التي تعمل خلف الانظار فهم كما يقال " بكل عزه لطامة " واستقرأوا الوضع الحالي وانظروا الحقيقة .

26 – 12 -



في اتصال عاجل قام به رئيس الوزراء المالكي بامين بغداد  عبد الحسين
المرشدي مستفسراً عن موضوع الامطار الغزيرة والتي غصت شوارع العاصمة
بغداد وباقي المحافظات بمياهها وموقف دوائر البلديات الـ14 المنتشرة في
بغداد التابعة للامانة منها “
فاجابه أمين بغداد بان المجاري كلها تعمل ولا عيب فيها أبدا ولكن غزارة
الامطار لم تستوعبها المجاري وأضاف ما أن تتم مشاريع المجاري العملاقة
والتي هي قيد العمل فيها حالياً ممكن عنذاك عدم الاكتراث للامطار مهما
كانت شدتها وعندها سينعم المواطن بشوارع يابسة في ظلها “.فرد عليه
المالكي يامجاري يا عملاقة أخي جوابك غير مقنع
ويفتقر الى الدقة والوطنية والصحيح هذه الامطار الغزيرة طائفية تريد
افشال العملية السياسية وتعمل لاجندات خارجية وتريد تأجيج واثارة الشارع
علينا ..فلاتنفع معها لامشاريع مجاري عملاقة ولاشفط  بالقدرة اليابانية
؟!علينا وعلى جميع العراقيين عدم الانخداع والانجرار وراءها فالحذر الحذر
واوجه ندائي الى الشعب بان حصننا مرجعيتنا
فقدرتها على الشفط لاتضاهيها اي مشاريع مجاري عملاقة في العالم كله ..........؟!
فهي التي تحمينا وتحافظ على مكانتنا ومناصبنا التي تريد ان تقضي عليها
الامطار بطائفيتها  فالمرجعية وعلى رأسها السيد السيستاني تعرف كيف ترد
وتحسم الامور لصالحنا في الوقت المناسب وترد الحجة بالحجة والفكر بالفكر
وترد بالطائفية
على الطائفية فلانفقد الأمل ولا نيأس أبدا ..ومن هنا أأمركم بوضع
البوسترات التي تحمل
شعار حصننا مرجعيتنا في كل شارع وزقاق غرق بالامطار وفي كل مكان حتى في
الطرق الخارجية والطرق التي يسير عليها الزوار لتثقيفهم وتذكيرهم فلا أمل
عندنا غير
مرجعيتنا  التي تصرف الأنظار وتوجه الاذهان عن ما يدعيه الاخرون علينا
بالفساد ونقص الخدمات والفشل ؟!!



الأربعاء, 26 كانون1/ديسمبر 2012 15:42

دفعة مردي و عصا الكوردي7-9 - محمد مندلاوي