يوجد 811 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

أستطلاع رأي >

أي نوع من الحكومة تراه أفضل للعراق؟؟





النتائج

إضاءة

الحملة الوطنية العليا لهدر المال العام !!! - حامد كعيد الجبوري

حمدا لله أن التغيير الذي حصل عام 2003م قد غيّر كل شئ في العراق ، النظام الشمولي الدكتاتوري الى نظام ديمقراطي تعددي مستورد ، حزب فاشستي قائد واحد الى أحزاب متعددة الهويات والجنسيات والولاء ، قائد ضروريٌ قاتل ومجرم واحد الى قواد وميليشيات مدججة بسلاح الطائفية والدمار لا حصر ولا عد لها ، لص واحد يستأثر بخزينة العراق بكاملها ، ومن حقه ذلك لأنه حاز رقابنا وعراقنا بدبابة عسكرية , ولأننا كنا نهزِّجُ له ونقول عراق القائد ( صدام حسين ، وهذا القائد قائدنه يا نور العين ، منه وبينه ومن عدنه صدام حسين ) ، الى مجموعة أتوا على ظهر دبابة أمريكية مستأجرة لصالحهم ليتحكموا في البلاد والعباد ، قائد ضروري واحد يجوب العراق بأفواج حمايته وأجهزته القمعية ، ويضطرنا ويجبرنا على متابعته قسرا بفضائية واحدة ، الى مجموعة من الرموز الوطنية العراقية تسكن الخضراء ولا تغادرها خوفا من الإرهاب الذي زرعوه في عراق لا يعرف الإرهاب ، وتترك الشعب ولا تتفقد ( ثلاجاته ) و( تنانير خبزه ) ، تغيّر كل شئ وحتى النظم والثوابت الأخلاقية والمجتمعية ، تصوروا أن التغيير طال الأمثال الشعبية لأنها لم تعد تصلح لواقع عراقي جديد ، المثل الشعبي الذي يقول ( المال السايب يعلم على السرقة ) ، وبقدرة ثقافية عربية كردية تركمانية ، وقوة طائفية شيعية سنية وطوائف وأديان أخرى ، استطعنا أن نستبدل ذلك المثل المتخلف الرجعي القديم الى مثل ديمقراطي يواكب الحضارة والمسيرة التقدمية لأحزاب دينية وعلمانية مجتمعة على بناء العراق من الأعلى الى الأسفل ، المثل غيّر الى ( لنسيِّب المال ليجذب الفقراء من الساسة والمسئولين ليستطيعوا أن يحسّنوا أحوالهم المالية لسرقته وليلحقوا بالركب العالمي العربي العراقي الشريف ) ، سأورد مثلا واحدا لا غير ، مع علمي أنكم – القراء – جميعا تمتلكون أمثلة أكثر مما أتحدث به ، محافظة بابل ، محافظها مهندس استشاري ، ونوابه ومعاونوه من حملة الشهادات العلمية والعملية ، مجلس محافظة بابل يظم بين جوانبه من حملة الشهادات ومدراء سابقون لدوائر حكومية ، أكثر من مهندس مدني مختص ، وكل هذه ( الهلم ) والشهادات يمرر ولا أعرف لمصلحة من ، مشاريع لا تستحق أن يصرف عليها دينار عراقي واحد ، وسأعزز موضوعي بصورة لما أريد قوله ، شارع في أحد أحياء مدينة الحلة ، وأحياء أخرى كما علمت ، الشارع أنشأ وعبّد بالقار ( الأسفلتي ) عام 2005 م ، ومعلوم أن المقاولة والمقاول وغيره أخذ حصته بل غنيمته ووزع ما تبقى على من منحه تلك المقاولة هبة لوجه ذلك المسئول، وتقربا لله تعالى على نعمة الخير الحرام الذي أنزله لجيوبهم الخاوية ، ومعلوم كيف تُسلم وتستلم تلك المقاولات دون أشراف ودون رقابة وحساب هندسي لأسباب يعرفها الله ومن أختص بعلمه من أصحاب الرتب والمنح والهدايا ، لا يزال الشارع موجودا وأكثر من - ( طسة ) -حفرة عالمية فيه بل قل مئات ، ووصلت العقلية العراقية الملهمة بتفكيرها أن تستبدل الرصيف ( الكونكريتي ) برصيف ( كونكريتي ) غيره ، فيا للعجب العجاب ، يقول دولة رئيس مجلس وزرائنا ائتوني بدليل أثبات على فساد مالي لنقيم الحد على مرتكبه ، وقلت يومها لدولته عبر إضاءة سابقة أن يستورد لنا ( طاقية أخفاء ) لنكتشف ونحاسب السراق ، فيا دولة رئيس الوزراء ، ويا سادة برلمانيون ، ويا أصحاب الفخامة والمعالي من الرؤساء والوزراء ، أمامكم دليل بسيط فأن لم يكن فسادا ماليا فهو هدر مبرمج للمال العام ، يستحق المقصر ان يودع السجون لأجله ، أليس من حقنا أن ندلكم على عيوب مقصودة ، والأغرب من كل ذلك أن هؤلاء جميعهم قد رشحوا أنفسهم لخوض انتخاب مجلس المحافظة مجددا ، والى كل حلي وعراقي أقول ( من هذا الخراب الكل عراقي أنكول ، باطل ثم باطل تنتخب مسئول ) ، للإضاءة .... فقط .

في الثلاثين من آذار كل عام تحيي جماهير شعبنا الفلسطيني بمختلف الأطياف السياسية والمشارب الفكرية والايديولوجية ، في الداخل والخارج ، ذكرى يوم الأرض ، وذلك تخليداً لذكرى الشهداء الأبرار ، الذين جادوا بدمائهم ورووا التراب الفلسطيني، دفاعاً عن الارض والوطن والهوية والبقاء والتطور والمستقبل.

ان يوم الارض هو يوم انتفاضة الغضب الفلسطيني، التي تفجرت بين اوساط الاقلية القومية الفلسطينية الصامدة والمتجذرة في وطنها الابدي ، التي هبت كرجل واحد قبل 37 عاماً في وجه غول المصادرة والتهويد ، وضد وثيقة كينيغ العنصرية سيئة الصيت ، وضد سياسة الظلم والقهر والاضطهاد القومي وهدم البيوت العربية غير المرخصة ، محطمة بذلك حاجز الخوف والعجز ، وهاتفة بصوت عال ومسموع قائلة لصناع ومهندسي وراسمي مشاريع الاقتلاع والتهجير والتهويد العنصرية : اننا هنا راسخون كالصبار والسنديان والزعرور والزيتون ، وصامدون كالجبال والصخور ، وباقون في حيقا ويافا واللد والرملة وزهرة المدائن ، وفي كل موقع ومكان في ارض فلسطين التاريخية . وقد تجسدت هذه الصرخة الفلسطينية الجماهيرية في قصيدة الشاعر الجليلي البقيعي الراحل منيب مخول "منزرعون" ، الذي قال :

جذوري تغور تغور ببطن الازل

مع السنديان ولدت قديماً بارض الجليل ولما ازل

خلاياي من نبت هذا الحمى غدا جسدي خيره فاآتمل

وروحي تعطرها ريحة تفوح بغصن رطيب خضل

دمي من عناصر هذا الثرى اذا ما تحلل ترباً يحل

بلادي بلادي فداك دمي جراحي لعينيك احلى قبل

ويوم الارض ليس مجرد ذكرى وطنية احتفالية ، بل هو رمز ومآثرة كفاحية خالدة ، ومعلم سياسي بارز ، وحدث تاريخي في سفر وسجل النضال الوطني والسياسي ، الذي تخوضه جماهيرنا الفلسطينية وقواها الحية . وقد شكل انعطافة مفصلية ونقلة نوعية هامة في حياة وتاريخ شعبنا في معاركه البطولية دفاعاً عن الوجود والحياة والكرامة والمستقبل في هذا الوطن ، الذي لا وطن لنا سواه ،ولن نرضى بديلاً له . وهو يحمل بين طياته كل معاني الصمود والتحدي والعنفوان والشموخ والمقاومة الشعبية الصلبة لكل المشاريع والمخططات الترانسفيرية والتهويدية والتهجيرية ، ولاجل صيانة الهوية الوطنية الفلسطينية . انه يوم فلسطني شامل وجامع لكل القوى والشرائح الاجتماعية والسياسية لشعبنا الصابر الصامد المناضل والمقاوم للقهر والظلم والتمييز العنصري الابرتهايدي .

ان احتفالات ذكرى يوم الارض يجب ان تتغير وتنحى منحى آخر ، فالمسيرات والمهرجانات الهشة والخلافات الفئوية الهامشية والنقاشات حول الاعلام الحزبية ورفعها في المسيرات القطرية ، افرغت كلياً يوم الارض من مضمونه النضالي وبعده الوطني والسياسي والوجودي كاقلية فلسطينية تعاني الحصار والخنق الاقتصادي والحرمان السلطوي وتتهددها سياسة المصادرة ونهب الارض في الجليل والمثلث والنقب ، وسياسة التهويد والتهجير والاقتلاع من الوطن . ومنذ الذكرى الاولى ليوم الارض ونحن نرى المهرجانات نفسها ، ونسمع الخطابات والكلمات الممجوجة ذاتها ،وقد غدت هذه الاحتفالات روتينية قاتلة وليست بمستوى الحدث ، وبدلاً من ان تتوحد الصفوف في مواجهة التحديات الراهنة ، فانها تتفرق وتتشرذم . فلنجدد ولنبدع اساليب وتقاليد كفاحية اخرى غير الخطابات والتنافس على الظهور امام كاميرات الصحافة والمواقع الالكترونية والفضائيات ، التي لا تحصى ولا تعد.

ولتكن ذكرى يوم الارض انطلاقة تجديدية ونهضوية، وتصعيداً للكفاح والنضال السياسي والوطني الموحد في سبيل البقاء والحياة والانزراع عميقاً في ثرى الوطن ، والدفاع عن البيت والارض والانسان الفلسطيني .

ان المطلوب هو اعادة الوهج والهيبة ليوم الارض الخالد ، وآن الأوان لكي نحيي ونبعث ونعيد بناء وتشكيل لجنة الدفاع عن الاراضي ، قائدة نضالات واضرابات يوم الارض . وعاشت ذكرى هذا اليوم الأغر ، وتحية اجلال واكبار لشهدائنا الابرار خير ياسين وخديجة شواهنة ورأفت الزهيري وخضر خلايلة ورجا ابو ريا ، وسلاماً لهم .

صوت كوردستان: صرح حزب العمال الكوردستاني في تصريح له بصدد اقوال أردوغان بأنهم سوف لن يلقوا بأسلحتهم و سوف لن ينسحبوا من تركيا قبل أن تقوم حكومة أردوغان بتهيئة أرضية سياسية لذلك.

كما طالب حزب العمال الكوردستاني الحكومة التركية و أردوغان تغيير لغتهم التي توحي و كأن طرف واحد فقط يمتلك المبادرة. حزب العمال الكوردستاني طالب الحكومة التركية الالتزام بنتائج المفاوضات و الاقتراحات التي يتوصلون اليها.

و كان أردوغان قد قال يوم أمس بأنه على مقاتلي حزب العمال الكوردستاني القاء سلاحهم و بعدها الخروج من تركيا كما قال بأنهم سوف لن يسنوا أي قانون بهذا الصدد من البرلمان التركي و سوف لن يطلقون سراح أوجلان.

صوت كوردستان: حث رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان التركمان في سوريا على رفع صوتهم عاليا و تنظيم أنفسهم في سوريا و أن يشاركوا في المؤسسات التي يتم تشكيلها. أتى هذا التصريح لاردوغان في المؤتمر الخاص لتركمان سوريا و الذي يعقد في أنقرة اليوم السبت 30 أذار.

اردوغان لا يعتبر اقوالة و تنظيمة للتركمان في سوريا تدخلا في شؤون سوريا و شؤون أقلية تعيش في دولة أخرى بينما يعتبر تعاون الكورد مع بعضهم خرق للقانون الدولي. يذكر أن عدد التركمان في سوريا و حسب التصريحات التركية نفسها لا يتجاوز 700 الف شخص.

الف ذكرى مؤلمة والف حرقة قلب على الكورد الفيلية , عراقيون اجتمعت عليهم كل صنوف القهر والتمييز والظلم , سلبت ارواحهم وممتلكاتهم واسقطت عنهم الجنسية العراقية , شهداء دفنوا خلف الحدود ولم تستطيع الامهات البكاء عليهم , واطفال رفعوا من صدور امهاتهم , دفن من دفن في الجبال والوديان , منذ اكثر من 33 عام لا تزال الجريمة الكبرى بحق الاكراد الفيلية شاخصة في الابصار , من افعال بشعة بعيدة عن كل قيم وانسانية واخلاق , هجر من هجر وغيب اخرون في سجون سرية , شهداء الكورد الفيليون ارتفعت ارواحهم الى ربهم الكريم , الجرائم التي لم يرتكب مثلها حتى الحزب النازي الهتلري، وعندما نبحث تاريخ الطغيان والجرائم التي مارسها الحكام بحق شعوبهم عبر التاريخ البشري، لانجد بينهم مثل الطاغية الذي لم يدخر ممارسة غير إنسانية بحق الشعب العراقي إلا ومارسها، رغم أن الإعلام العربي والعالمي كان يخفي تلك الجرائم لأسباب عديدة , إلا أن تلك الجرائم البشعة بدأت تتضح وتظهر والتاريخ لا يصمت طويلاّ , كما شهدنا ذلك في أنواع التعذيب والقتل التي مورست في سجونه، والمقابر الجماعية، وقد وصل عدد الذين قتلهم نظام صدام بأكثر من ثلاثة ملايين وخمسمائة ألف إنسان، وكان من أساليب الاضطهاد هو التشريد والتهجير للكثير من فئات الشعب العراقي، وكان الفيليون جزءاً من تراجيديا المأساة للشعب العراقي . وبأمر رأس النظام اتخذت هذا القرار السري واعتبرت شرائح معينة من المجتمع العراقي (الأكراد الفيليين وبعض العرب) تبعية إيرانية أو ذوي أصول إيرانية وذلك بالرغم من إن هؤلاء مولودين هم وإباؤهم وأجدادهم في ارض العراق والبعض منهم تمتد أصولهم إلى فترة ما قبل ظهور الإسلام. وكان الغرض من هذه السياسة هو التحضير للحرب العراقية – الإيرانية التي بدأت أيلول من عام 1980. لقد بلغ مجموع العراقيين المهجرين إلى إيران خلال الفترة من 4/4/1980 لغاية 19/5/1990 حوالي مليون فرد حسب إحصائيات الصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر بعد اتهامهم بالتبعية لإيران. بدأت عمليات تهجير هؤلاء المواطنين بتاريخ 4/4/1980 حيث تم تهجير العوائل بعد مصادرة كل ممتلكاتهم ووثائقهم الشخصية (الجنسية العراقية، هوية الأحوال المدنية، شهادة الجنسية العراقية، دفتر الخدمة العسكرية، رخصة القيادة، هوية غرفة التجارة بالنسبة للتجار، هوية اتحاد الصناعات العراقي بالنسبة لأصحاب المشاريع الصناعية، وثائق الممتلكات، الشهادات المدرسية والجامعية، والخ( , اكثر من 80 قرار اتخذه النظام بحق الفيلين والقرار 666 اصدر لأسقاط جنسياتهم , الكورد الفيليون لا يزال الكثير منهم لم يحصل على الحقوق وبالعض يعامل ويوصف ( بدون ) حقائقهم لا تزال مخفية والجرائم التي مورست بحقهم من جرائم الابادة الجماعية , اليوم كل السلطات والمعنيين يعترفون بتلك الحقوق ولكن التطبيقات تسير سير السلحفاة لشريحة ظلمت اكثر من مرة بدواعي دينية وقومية , انه اعتراف بالنصوص ونكران بالنفوس من تطبيق القوانين الخاصة لأنصاف الفيلية والمنظمات الدولية لم تتخذ الاجراءات لأعتبار هذه الجريمة من ابشع جرائم الانسانية وتباطيء حكومي في المطالبة لهذه الفئة المهمة من الشعب العراقي الذي لا يزال يعاني من تبعيات الظلم والقهر ..

 

صوت كوردستان: في رسالة له بمناسبة الرحيل الجماعي بعد أنتفاضة اذار عام 1991 طالب كوسرت رسول علي نائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني بالشفافية في التعامل مع حسابات النفط و الكشف عن جميع وارداتها بشكل علني. و أضاف كوسرت رسول أنهم ضد جميع أنواع الفساد في إقليم كوردستان و ذكر الشعب الكوردستاني بأنتفاضة أذار و كيف انهم قاتلوا الظلم و الفساد و حرروا الأرض دون أي دعم دولي. تصريح كوسرت رسول هذا يعتبر اتهاما غير مباشرا لحكومة البارزاني و بأن هذه الحكومة تمارس الفساد.

 

المدى برس/ كركوك

أعلن رئيس الفريق الطبي المعالج للرئيس العراقي جلال طالباني، اليوم السبت، إن صحة الرئيس في "تحسن مستمر"، وأكد أنه يستجيب للعلاج بشكل جيد جدا، وبين ان موعد عودة الرئيس إلى العراق يتعلق بما سيقرره الفريق الطبي المعالج في برلين.

وقال الدكتور نجم الدين عمر كريم محافظ كركوك ورئيس الفريق الطبي المعالج للرئيس جلال طالباني في حديث الى (المدى برس) إن "صحة الرئيس في تحسن مستمر وهو يستجيب للعلاج بشكل جيد جدا".

وأضاف كريم، وهو متخصص في طب وجراحة الأعصاب ويشرف على تطور حالة الرئيس وعلاجه ان "الأطباء المعالجين للرئيس متفائلون جدا من استمرار التحسن في صحته"، لافتا إلى أن "الرئيس يقرأ ويأكل ويمارس التمارين الرياضية مع الفريق الطبي ولديه ذاكرة جيدة وتشخيص ويتكلم لذا فنحن متفائلون جدا".

وأكد كريم "نحن واثقون من ان عودة الرئيس هي مسألة وقت"، واستدرك "لكنها مسألة يتخذها الفريق الطبي المعالج في برلين"، مبينا أن "عودة الرئيس هي أمنية كل العراقيين وخصوصا أن العراق يمر بأزمة سياسية والجميع متفق على أهمية مكانته ووجوده حتى ان قادة قمة الدوحة الأخيرة قد اتفقوا على ذلك".

وكانت رئاسة الجمهورية العراقية، أعلنت (في 18 من شباط 2013)، في بيان تسلمت (المدى برس)، نسخة منه، أن صحة الرئيس جلال طالباني "تتحسن بشكل كبير"، وأكدت انه يواصل التمارين في المستشفى الألماني في برلين، في حين أكد كبير المستشارين السابق لطالباني، فخري كريم، وهو من أكثر المقربين منه، في حديث إلى (المدى برس)، أن الأطباء اكدوا أن الرئيس كان في أفضل حال منذ إصابته بالعارض الصحي.

يذكر أن محافظ كركوك نجم الدين عمر كريم كان مع رئيس الجمهورية جلال طالباني في مشفاه بألمانيا، وأكد في حديث إلى (المدى برس) في 23-1-2013 أن صحة الرئيس تحسنت بشكل كبير وتم إخراجه من قسم العناية المركزة منذ أسبوعين وهو يأخذ تمارين على المشي.

وأصيب رئيس الجمهورية بوعكة صحية في (الـ17 من كانون الأول 2012 المنصرم)، أدخل على إثرها مستشفى مدينة الطب ببغداد، وبعد استقرار وضعه بما يسمح بنقله للعلاج إلى الخارج، نقل إلى مستشفى متخصص في ألمانيا، وما يزال يرقد هناك ويتلقى العلاج على أيدي أطباء ألمان.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، السبت، أن دولة القانون سيحصل على الأغلبية السياسية حتى يتمكن من تمشية المياه الراكدة، فيما أشار إلى أن قانون الموازنة للعام الحالي منح للمحافظات صلاحيات واسعة من اجل أن تتحمل مسؤوليتها.

وقال المالكي في كلمة له خلال الإعلان عن قائمة ائتلاف دولة القانون المشاركة في الانتخابات المحلية المقبلة، في فندق الرشيد ببغداد وحضرته، "السومرية نيوز"، إن "ائتلاف دولة القانون سيكون له الحضور الأمثل والأكفأ والأكثر، لان فيه الكثير ممن عرفوا بتاريخهم النضالي والجهادي والإخلاص للعراق في كل مواقع التحدي والمسؤولية".

وأضاف المالكي أن "بناء البلاد يقف على ثلاثة أمور هامة، وهي أن يحصل دولة القانون على الأغلبية السياسية حتى يتمكن من تمشية المياه الراكدة، والثاني هو استكمال القضاء على الإرهاب، أما الأخير هو القضاء على الفساد"، مشيرا إلى أن "دولة القانون رفع شعار وحدة العراق وحماية البلاد من التقسيم والطائفية والإرهاب وإيجاد العدالة والتعامل على أساس الهوية الوطنية واحترام الدستور".

وأكد المالكي أن "مسؤولية المحافظات لا تقل عن مسؤولية مجلس الوزراء"، لافتا إلى "أننا ركزنا في قانون الموازنة للعام الحالي على منح المحافظات صلاحيات واسعة والكبيرة وتوزيع الثروة، من اجل أن تتحمل الحكومات المحلية مسؤولياتها".

وتضم قائمة ائتلاف دولة القانون عشرين كيانا سياسيا أبرزها منظمة بدر بزعامة هادي العامري، وحزب الدعوة الإسلامية بزعامة نوري المالكي وحزب الدعوة تنظيم العراق بزعامة خضير الخزاعي وحزب الفضيلة بزعامة هاشم الهاشمي وتيار الإصلاح بزعامة إبراهيم الجعفري، وحضر الإعلان عن القائمة نواب ووزراء دولة القانون والكتل المشاركة معه.

السومرية نيوز/ دهوك
حذر المجلس الوطني الكردي السوري، السبت، من خطورة استمرار تدفق اللاجئين الكرد السوريين على ديمغرافية المناطق الكردية في سوريا، داعيا إلى تنظيم حملة للحد من ظاهرة النزوح الذي يشكل خطرا على الوجود الكردي التاريخي في مناطقه.

وقال عضو المجلس شلال كدو في حديث لـ" السومرية نيوز" إن "استمرار تدفق أبناء شعبنا الكردي في سوريا صوب دول الجوار، وخاصة إقليم كردستان وتركيا بهذه الوتيرة العالية منذ أشهر، يشكل خطراً حقيقاً على الوضع الديموغرافي في كردستان سوريا"، مبينا أن "المئات من الكرد السوريين يعبرون الحدود يوميا، حيث وصل عددهم في الخارج إلى أرقام مخيفة".

وأضاف كدو أنه "مقابل هذه الظاهرة تشهد المدن الكردية في سوريا هجرة معاكسة وتحولت إلى ملاذ آمناً للسوريين من مختلف المحافظات الساخنة، كمدن حلب والرقة وحمص وحماة وادلب ودير الزور وغيرها"، داعيا الأحزاب السياسية ومؤسسات المجتمع المدني إلى "القيام بحملة للحد من هذا النزوح البشري الذي يشكل خطرا كبيراُ على الوجود الكردي التاريخي في مناطقه".

وتؤكد آخر إحصائيات حكومة إقليم كردستان وجود نحو 100 ألف لاجئ سوري في الإقليم يعيش أغلبيتهم في مخيم دوميز، حيث دخلوا جميعهم من خلال منطقة شلكي على الحدود السورية نحو 60 كم غرب دهوك، وتشير تلك الإحصائيات إلى أن أغلبية اللاجئين نزحوا من المناطق الكردية في سوريا.

فيما أكد المسؤول الإعلامي في مخيم دوميز سالم سعيد، مطلع آذار الجاري، أن عدد النازحين السوريين المسجلين في المخيم زاد عن 70 ألف لأجيء، مشيرا إلى أن أعدادهم فاق طاقة المخيم، وأنهم يواجهون مشكلة إيواء اللاجئين الجدد.

يذكر أن سوريا تشهد منذ (15 آذار 2011)، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام وعسكرة الثورة بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

شفق نيوز/ قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ان الدستور العراقي يتيح لحكومة اقليم كوردستان حق التصرف بجزء من مواردها، مشيرا الى ان الاتفاق بين انقرة واربيل هو بسبب عدم اتفاق الاخيرة مع بغداد.

وقال اردوغان في حوار تلفزيوني تابعته "شفق نيوز" ان بلاده "تتباحث مع الكورد العراقيين بشأن بنود شراكة في مجال الطاقة".

واضاف "تركيا في طريقها لإبرام اتفاق تجاري مع ألكورد العراقيين"، مشيرا إلى أنبوب نفط تسيطر عليه بغداد ويربط بين العراق وتركيا، والذي يعمل حاليا بأقل من طاقته الاستيعابية المقدرة بنحو 70.9 مليون طن سنويا.

وقال ان "الهدف المبتغى هو زيادة فعالية الأنبوب"، مقترحا "إضافة أنابيب أخرى للنفط والغاز إلى جانب الأنبوب القائم".

ويرى اردوغان انه "من حق حكومة كوردستان العراق - بموجب الدستور العراقي- التصرف في جزء من مواردها من الطاقة مع أي دولة تريدها". وتساءل "ما الذي يدفع سلطات شمال العراق للسعي وراء إبرام اتفاق معنا؟ السبب هو عدم اتفاقها مع (رئيس الوزراء العراقي نوري) المالكي".

وتشهد العلاقة بين تركيا والعراق توترا في الفترة الماضية بسبب ملف النفط في إقليم كوردستان وموضوع ترحيل نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي، وفي ظل هذا التوتر منعت بغداد في تشرين الثاني الماضي شركة تيباو التركية من المشاركة في مناقصة للتنقيب عن النفط، كما رفضت سلطات بغداد في كانون الأول الماضي السماح لطائرة تقل وزير النقل التركي تانر يلدز بالهبوط في مطار أربيل.

خ خ/ م ف

بغداد/ علي عبد السادة

ينظر السياسيون السنة في "كتلة العراقية" التي يتزعمها اياد علاوي الى صالح المطلك، زعيم جبهة الحوار الوطني، بوصفه خائن لهم، خاصة مع تحول موقفه من المالكي، وقراره الأخير العودة إلى الحكومة وشغله مقاعد وزارية كانت تعود إلى بقية فصائل "العراقية".

 

لكن تبادل الاتهامات بين زعماء السنة في العراق لا يلغي الحقيقة المرة التي يعاني منها الفصيل السياسي الذي يمثلهم منذ سنوات. إذ تعرضت كتلة "العراقية" منذ الانتخابات التشريعية لعام 2010 إلى ضربات قاسية وانشقاقات أضعفت قوتها أمام خصمها الشيعي نوري المالكي رئيس الحكومة.

وكان حيدر الملا، القيادي في جبهة الحوار الوطني التي يقودها المطلك، واضحاً في مؤتمره الصحافي، اذ قال ان "كتلة العراقية ماتت". ويعتقد الملا، وهو الناطق الإعلامي باسم كتلة "العراقية"، بأن القوى الدينية سيطرت على صناعة القرار في "العراقية"، ففي ظل اختفاء شبه تام للزعيم العلماني، إياد علاوي، برز قادة إسلاميون مسكوا بزمام الأمور في الكتلة، ومنهم رافع العيساوي وهو زعيم حماس العراق، واسامة النجيفي الذي يملك جمهوراً متديناً من السنة العراقيين.

المؤتمر الصحافي للملا كان علامة جديدة على حالة التفكك في كتلة "العراقية"، وهذه من المرات القليلة التي يستمع فيها الصحافيون إلى الملا وهو يتحدث بصراحة عن الوضع السياسي لكتلة علاوي.

حديث الملا عن "وفاة القائمة العراقية" جاء بعد ساعات قليلة من عودة صالح المطلك ووزيري التربية محمد تميم والصناعة والمعادن احمد الكربولي، وهما سياسيان من الطائفة السنية، إلى الحكومة.

وكانت الحكومة اعلنت بالتوازي مع هذه التطورات قررت إضافة الساسة السنة العائدين إلى الحكومة الى اللجنة الوزارية المكلفة بالنظر في مطالب المتظاهرين، والموافقة على مشروع قانون حجز ومصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة لأركان النظام السابق ومن ثم رفعه إلى مجلس النواب.

يقول الملا "هناك حالة فرز داخل القائمة العراقية بين مشروع وطني يريد المحافظة على وحدة العراق ومحاربة الطائفية السياسية وآخر طائفي تقسيمي يقوده الإسلاميون الجدد الذين يحاولون إيهام بعض العشائر ورجال الدين من اجل ان يكونوا داعمين لهم".

ونجح نوري المالكي، رئيس الحكومة، اخيراً، من الاستفادة من حالة الفرز التي تمر بها "العراقية" وتمكن من إعادة الزعيمان السنيان، صالح المطلك وجمال الكربولي إلى اجتماعات حكومته.

ويقول سامي العسكري، وهو سياسي شيعي بارز في ائتلاف دولة القانون، إن "ما يمكن تسميته نجاح المالكي في الازمة السياسية الاخيرة يعود بدرجة أساس إلى سيطرته على مفاتيح اللعبة السياسية من جهة، واستفادته من تفكك وضعف معارضته، فكتلة العراقية التي يقودها إياد علاوي، تعاني من أزمات داخلية، وبات الحديث عنها بوصفها كتلة سياسية ميتة.

يقول مشعان السعدي، وهو قيادي في جبهة الحوار الوطني، أن "العراقية لم تعد موجودة على أرض الواقع، هي الان تحولت إلى ثلاث كتلة جراء الانشقاقات السياسية التي حدثت في الشهور الأخيرة". لكن خطوة المطلك رفعت الغطاء عن الخلافات التي تدور بين قادة العراقية.

ومن اجواء تلك الخلافات، اعتبرت الكتلة "العراقية" في بيان رسمي لها صدر في 27 اذار 2013، أن حضور صالح المطلك جلسة مجلس الوزراء الأخيرة يهدف إلى "إضعاف" الجبهة الوطنية، ودعت المطلك لمراجعة حساباته والاصطفاف مع "أهله" في الشارع العراقي، في إشارة إلى سنة العراق.

وكانت الحكومة العراقية عقدت اجتماعا خاصاً بمناقشة مطالب متظاهري مدينتي الرمادي والموصل، وكان الاجتماع جاء على خلفية طلب من المطلك والكربولي ليحصلان على ضمانات رسمية بان المالكي ينفذ "المطالب المشروعة للمتظاهرين".

كتلة علاوي دعت المطلك في بيانها إلى إن "لا يكون شاهد زور على نهج الحكومة الحالية في التقسيم والتهميش والطائفية السياسية"، واكدت "العراقية" أن "العملية السياسية في العراق تتجه الى منحى خطير بعد أن استأثر (رئيس الحكومة نوري) المالكي بالقرار السياسي والأمني وضرب عرض الحائط مبدأ الشراكة الوطنية التي تشكلت بموجبه الحكومة".

حال "العراقية" اليوم سيء للغاية. عملياً قواها السياسية موزعة بعد سلسلة انشقاقات كبيرة، بين ثلاثة فصائل سياسية، وهي "العراقية العربية" التي تضم كتلة "الحل" بزعامة جمال الكربولي، والتجمع الجمهوري بزعامة سعد عاصم الجنابي، وجبهة الحوار الوطني، يزعامة صالح المطلك، وهناك "العراقية الحرة" التي ينشط فيها نواب لديهم مشاكل شخصية مع علاوي، استفاد الملاكي من خدماتهم، إلى جانب فصيل ثالث يمثله إياد علاوي عبر فصيله التقليدي المعروف باسم حركة الوفاق الوطني.

http://www.uragency.net/index.php/2012-03-11-16-31-52/2012-03-11-16-33-35/19095-2013-03-30-08-19-26

 

اربيل/اور نيوز

اتهمت منظمة "كردوسايد" الحقوقية سلطات إقليم كردستان بـ "هدر" ملايين الدولارات على نشاط إحياء ذكرى قصف حلجبة وعمليات الأنفال، فيما أعلن نائب رئيس الحكومة أن اللجنة الخاصة المشكلة لمتابعة تحويل قضاء حلبجة إلى محافظة ستنهي أعمالها خلال شهر.

 

ونظمت السلطات الكردية منتصف آذار الجاري مؤتمراً، ونشاطات ثقافية، في الذكرى 25 لقصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيماوية، في محاولة لكسب اعتراف دولي باعتبارها "إبادة جماعية". واتهمت أوساط حقوقية ومعارضة حكومة الإقليم بـ "هدر أموال تصل إلى 25 مليون دولار، تتجاوز حجم النشاطات والفعاليات التي أقيمت".

وقالت المنظمة المدافعة عن حقوق ضحايا عمليات "الأنفال" إبان النظام السابق في بيان "بعد أن أخفقت ممثلية الإقليم في جمع نحو 100 ألف توقيع للحصول على اعتراف من البرلمان البريطاني باعتبار ما تعرض له الشعب الكردي كانت إبادة جماعية، وتبين أن سلطات الإقليم لا تريد الاستماع إلى أسر ضحايا حلبجة والأنفال، ويوماً بعد آخر تهينهم وتتاجر بملفهم"، وأضافت أن "السلطات تواصل خدمة المشاركين في حملة الأنفال، وتماطل في تسليم كبار المتهمين إلى العدالة، والتعاون مع منظمات حقوق الإنسان، وجعلت من الفعاليات نشاطات حزبية، ولم تقف عند حد هدر أموال تقدر بملايين الدولارات، بل جعلوا من التجار أبطالاً لعمليات الإبادة الجماعية، ويضللون الرأي العام".

وأوضح البيان أن "الذي شكل مجموعة، وأطلق تصريحات غير صحيحة حول اعتراف البرلمان البريطاني رسمياً باعتبارها إبادة جماعية، هو أحد البرلمانيين الذين يعملون في مهنة التجارة، وهو متهم ومساهم في سرقة عشرات الملايين من التبرعات لجنوب كردستان (إقليم كردستان)، بعد حرب الخليج".

ويواجه الحزبان الحاكمان في الإقليم موجة انتقادات، من المعارضة وجزء من الشارع الكردي، ويتهمان بأنهما يوظفان قضية حلبجة "للحصول على مكاسب سياسية داخل الإقليم وخارجه"، ويرى المنتقدون أن "الاهتمام في تقديم الخدمات للمدينة، لا يرقى إلى مستوى الدعاية والترويج اللذين سخرا للقضية".

وشهدت المدينة خلال السنوات الماضية تظاهرات في أكثر من مناسبة للمطالبة بـ"إنصافها في تقديم الخدمات في مختلف المستويات"، كان أبرزها عندما أقدم شبان غاضبون على إحراق النصب التذكاري للمدينة عام 2006 احتجاجاً على "إهمال القيادة الكردية أوضاعهم المعيشية واستغلال مأساة حلبجة"، وقتل في التظاهرة أحد المحتجين وأصيب عشرات آخرون.

المتابع للاحداث وحرب التصريحات , والتصريحات المضادة بين قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني وقادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني يرجع بنا التاريخ الى ما قبل التوقيع على الاتفاقية الاستراتيجية بين الطرفين اللدودين , ففي الاونة الاخيرة اشتدت حدة التصريحات والمواجهات الاعلامية على خلفية الازمة المالية التي تشهدها الاقليم من عدم وجود سيولة نقدية في البنوك الكوردستانية مما يترتب على ذلك تداعيات تنعكس معظمها على المواطن البسيط ويحرمه من استلام قوته وقوت اطفاله ويعرضه للتشرد .

نقلا عن اورنيوز كان " الملا بختيار قد وجه انتقادات شديدة اللهجة الى حكومة الاقليم بسبب عدم توفر السيولة النقدية في المصارف الحكومية بمحافظة السليمانية , التي عجزت عن دفع رواتب الموظفين وتمويل المشاريع الخدمية والتنموية , مشيرا الى أن هناك أكياسا ممتلئة بالدولارات في أقبية بعض المنازل بينما تعاني البنوك من الافلاس , واصفا السياسة الاقتصادية لحكومة الاقليم بالفاشلة .

مما حدى بالمتحدث باسم الحكومة سفين دزه يي الى الرد " بالكشف عن مكان خزن تلك الدولارات والاقبية المقصودة , مما اثار ذلك الملا بختيار واستفزه ورد عليه بشكل اكثر تصعيدا , حين اشار الى أن كلمة ( الاقبية ) تستخدم مجازا للاشياء السرية , ولكن في الحقيقة نؤكد بنعم أن أقبية منازل الكثير من الفاسدين تمتلئ بأكياس مكدسة من الدولارات , وياليت حكومة الاقليم بادرت بمساءلة المسؤولين والمليونيرات الذين اغتنوا بصورة غير شرعية في أنحاء كوردستان والذين يشاركون المقاولين مشاريعهم أو يمارسون دور السمسرة للعقود ويحصلون على حصص غير شرعية من الشركات " .

وفي هذا السياق أفادت صوت كوردستان أن " قال ا ميد خوشناو مسؤول اتحاد شباب كوردستان التابع للحزب الديمقراطي الكوردستاني بأنه سيقوم بتقديم سعدي احمد بيرة الى المحكمة بسبب تصريح له حول زيادة عدد نفوس محافظتي اربيل ودهوك بشكل غير معقول " .

وكان سعدي احمد قد قال ساخرا " فقط في حالة الطفل بثلاثة اسابيع عندها لربما من الممكن زيادة عدد نفوس أربيل ودهوك بهذه السرعة " .

وهذه الزيادة في عدد النفوس يرجع الى دخول الحزبين في معترك الانتخابات لمجالس المحافظات كل على حدة بقوائم مستقلة عن الاخرى مما يزيد من حدة التوتر بينهما ويؤدي بهما الى تصعيد وتيرة الهجمات الاعلامية لحصد الاصوات الانتخابية .

أن مرض الرئيس مام جلال وغيابه عن الساحة السياسية يوضح لنا مدى تأثيره على المشهد السياسي في العراق بشكل عام وعلى أقليم كوردستان بشكل خاص , حيث كان العامل التوفيقي بين جميع الاطراف وكان حجر الزاوية للعلاقة الاستراتيجية بين الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني حيث كان ماسكا العصا من الوسط لحفظ التوازن بين الطرفين .

أن غياب الرئيس مام جلال القى وخيم بضلاله على العلاقة بين الحزبين الرئيسيين في الاقليم مما شجع قواعد الاتحاد الوطني في الضغط على الكوادر المتقدمة وقادة الاتحاد من عدم الانجرار وراء سياسة كاك مسعود ورئيس حكومته نجيرفان برزاني الرامية الى تحجيم الاتحاد الوطني وابعاده تدريجيا عن ممارسة دوره الريادي في قيادة اقليم كوردستان .

ان هذا هو الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي عهدناه , الذي لا يسكت عن خطأ او ينام على ضيم مفجر الثورة الجديدة صاحب الشهداء الكثر من القادة والكوادر من ابناء شعبنا الابي , صاحب التضحيات الجسام على مر الثورة المندلعة في جبال كوردستان , يشهد له القاصي والداني والعدو والصديق وكل وفي وخيٌر من ابناء شعبنا الكوردستاني , صاحب الامجاد الثورية العريقة , لقد كان الاتحاد عليلا وهو الان في فترة النقاهة سبيلا للشفاء التام .

ورب ضــــــــــارة نافعـــــــــــة ........

خليل كارده

www.shamal.dk

يوم امس ودع عالمنا المناضل الشيوعي النبيل (أحمد قادر محمد سفر أحمد باني خيلاني ) المعروف بـ (ابو سرباز ) , مواليد (28 ـ ايار ـ 1925 ) ، لتنطفئ شمعة أخرى ساهمت بكل ما لديها من قوة فى تبديد عتمة الاستبداد والاستغلال والقهر التى نعيشها في العراق .

فقد تميز الراحل بخلق سام تجلي في علاقته العائلية والاجتماعية , و في نزاهة مواقفه السياسية المشرفة ... كان من اصدق الحالمين بعراق ديمقراطي فيدرالي تعددي .......

كرس الرفيق ابو سرباز حياته وطاقاته منذ شبابه لقضية الشعب الوطنية مدافعأ عن حرية الشعب وسعادته وعن القيم والمثل التي أمن بها والتي تجسدت في سلوكه وممارسته اليومية .

عمل الرفيق في الحركة الانصارية الشيوعية البطلة لسنوات طويلة مع قادة وبيشمركة حزبه الابطال , كماعاصر وساهم في اهم الوثبات والانتفاضات الجماهيرية في كردستان منذ الاربعينات ومنها وثبة كانون المجيدة 1948........

كان الراحل شخصية محبوبة ومعروفة في الاوساط الشعبية وخاصة بين كادحي كردستان العراق ومثقفيها الثوريين ....وكان يتمتع بروح حميمية وصادقة ,بعيدا عن غلواء المركز الحزبي , يكن الاحترام والود لمن يعمل معهم ويلتقيهم ، الى جانب شخصيته الاجتماعية والجماهيرية المميزة ... كان جهاديا ومستعدا لاداء المهام الحزبية والانصارية بوعي ونكران ذات ......

ان تاريخه النضالي حافل بمواقف معروفه كثيرة , وجراء نشاطه السياسي المثابر تعرض مع عائلته المناضلة والمضحية ( زوجته الشهيدة وابنه الشهيد البطل سرباز والمناضل سامان والمناضلة ريواس ) الى العسف والسجن والمطاردة , الا أنه بقى صامدا في ثباته المبدئي وايمانه الراسخ بمواصلة أداء مهامه الحزبية بصورة جيدة .....

كان ابو سرباز ، كما يقول رفاق نضاله، يتسم بعقل جدلي وقدرة فائقة علي تحليل الواقع والتعاطي مع المتغيرات الجديدة التي تطرأ عليه. لذا فرغم كل المراحل الصعبة التي مر بها الحزب الشيوعي العراقي كان الرفيق ابو سرباز يمتلك رؤية وتحليل لطبيعة الأخطاء ، رغم أنه كان جزء منها فى يوم من الأيام ...... وقد نختلف أو نتفق مع رؤيته وتحليله لهذه الاخطاء ، لكننا لا نملك فى نهاية المطاف إلا أن نقف إحتراماً لصلابة هذا المناضل الذي رغم كل المصاعب والمشاكل والم فراق إبنه البطل( سرباز) وزوجته البطلة ( نجمة ) ظل مؤمنا بحزبه ورفاقه ونضال شعبه من اجل وطن حر وشعب بلا قيود .

نعم ... ولم يتوقف الأمر عند الإيمان بالفكرة فقط ، ولكن أيضاً استمرار النضال من أجل تحقيقها .... حيث قدم جل حياته وحياة عائلته من اجل المبادئ السامية التي آمن بها .....

هذا وقد كان الرفيق ابو سرباز ممن حملوا علي أكتافهم هموم وقضايا العمال والفلاحين . وكان مؤمناً بأن الدفاع عن حقوق العمال يجب أن يبدأ من العمال أنفسهم، وعليه ساهم مع رفاق حزبه في تشكيل لجان للدفاع عن حقوق العمال والفلاحين في كردستان وتحديدأ في مناطق ( بانيخيلان , ده ره دوين , كويرك , وارماوه, هورين و شيخان التابعة لمدينة خانقين ) , وعمل جاهدأ على تثقيف الفلاحيين بادبيات حزبه , كما شارك في عدة نشاطات فلاحية وعمالية اخرى ......

ان رحيل المناضل ابو سرباز خسارة كبيرة لعائلته ولرفاقه ولحزبه , غير ان سيرته النضالية من اجل عراق الغد ومن اجل كردستان وتحقيق العدالة الاجتماعية ستبقى حية في نفوس الكثيرين ممن عايشوه وعرفوه عن قرب , تمدهم بالهمة والامل على مواصلة النضال من اجل تحقيق الاهداف والاحلام التي كرس لها الفقيد حياته في قيام عراق ديمقراطي تعددي يصون كرامة الانسان وحقوقه ويظمن مصالح الشعب وكادحيه في الامن والعيش الكريم والعدالة الاجتماعية ......
تحية احترام ووفاء ﻠـ (المناضل الشيوعي النبيل احمد باني خيلاني .... ) ....
ذكراك طيبة ...ولك الخلود لعملك ونضالك المثمر ونشاطك وحبك للوطن وللناس ......

وداعاً ابو سرباز ........

30 اذار

 

السبت, 30 آذار/مارس 2013 21:06

عنزنا لا يطير.. حيدر فوزي الشكرجي

يحكى ان اعرابيين كانا في سفر فشاهدا سوادا من بعيد فقال احدهما هذه قطا (نوع من الطيور) وخالفه الاخر فقال بل هي عنز واشتد خلافهما فتراهنا عليه، وعندما اقتربا طار القطا فنظر الاول الى الثاني نظرة انتصار، فبادره الثاني قائلا سبحان الله (عنز يطير)، وقد ذهب هذا مثلا على العزة بالإثم.

وهذا حال بعضنا فبعد عشر سنوات من الفشل في الاداء الحكومي، وفشل في الخدمات وامن هش، و قرارات غايتها خداع المواطن لكسب الاصوات ولا علاقة لها بمصلحته، فالفساد المستشري في كل الدوائر الحكومية، ومنها الدفاع والداخلية وخير دليل على ذلك هروب السجناء المستمر والاختراقات المتكررة، ابرزها كان الهجوم على وزارة العدل.

فضلا عن المنظومة الامنية الفاشلة تقنيا وهي الاضعف في المنطقة، فأجهزة الكشف اغلبها معطل على الحدود، وجهاز بائس يستخدم في محطات الغسل والتشحيم يتواجد في كل السيطرات الداخلية للمدن للكشف عن المتفجرات!!

ولاننسى الواقع الصحي المتردي، من حيث انتشار الامراض والأوبئة والسرطان وزيادة الولادات المشوهة وحوادث الموت المبكر، مع عدم وجود احصائيات وأبحاث عن الأسباب والمستشفيات الاهلية والحكومية التي تعاني من نقص في الكوادر والمعدات.

وقطاع تربوي متأخر تزايدت فيه حالات الرسوب، والاعتماد على محاولات الغش وشراء الاسئلة وانتظار الدور الثالث والرابع، الى جامعات تقبع في نهاية الترتيب العالمي للجامعات، وعدد ابحاث خجول وبراءات اختراع تستغرق سنين عديدة للاعتراف بها.

وبلد يملك نهرين واكثر اراضيه متروكة بلا زراعة ولا سكن بينما يستورد طعامه من دول الجوار، واغلب مواطنيه لا يملكون سقفا يحمي عائلاتهم من برد الشتاء وحر الصيف.

وحكومة تتخبط لا تعرف لها عدو من صديق، فاصدقاء اليوم قد يكونواعداء الغد والعكس صحيح، وقرارت يتم اتخاذها والتراجع عنها حسب المصلحة الانتخابية، منها الغاء البطاقة التموينية لعدم السيطرة على حالات الفساد(بالرغم من تبرئة السوداني وعدم القبض على أي مسؤول فاسد!!) ومن ثم ارجاعها بعد الضغط الشعبي، واحتساب براءة ذمة من الكهرباء كجزء من المستمسكات الضرورية لأجراء أي معاملة لزيادة مديونية المواطنين لوزارة الكهرباء ( ولم يكلف المسؤول نفسه السؤال عن سبب هذه المديونية، ولماذا يمتنع المواطن عن دفعها وليس من اهتماماته ان اغلبها ديون وهمية وضعت تقديريا ولا تعتمد على استهلاك المواطن الحقيقي للكهرباء) ومن ثم اخبار عن عدم اعتماد هذه الفقرة.

والتلويح بين فترة واخرى باحتمال محاربة المرجعية الشريفة، وتقريب الصرخي ووصفه من قبل قادتها بالمرجع العربي.

كل هذا وهناك من يريد ان لا ينتخب او يعيد انتخاب من هو موجود!!!

وعلى طريقة العنز الطائر حيث اصر احد الاخوة على موقف مغاير للمرجعية فاتفقنا معه ان نذهب للمرجع الديني بشير النجفي (دام الله ظله الوارف) وعند سؤاله كان جوابه واضحا بعدم انتخاب من يملك وزيرا او مسئولا متنفذا بالحكومة فعندما خرج قلنا له: هل فهمت. فهز راسه مؤكدا فرددنا عليه هل اقتنعت. قال: طبعا الله يحفظنا ابو اسراء!!!

السبت, 30 آذار/مارس 2013 21:03

ماذا لو لم نصوت؟!. حميد الموسوي

حالة اليأس والاحباط والخذلان التي دبت في نفوس الكثيرين من ابناء الشعب العراقي الصابر -والطبقات الضعيفة والمسحوقة بشكل خاص- نتيجة استمرار معاناتهم الازلية المتمثلة بالفقر والفاقة والبطالة وتردي الخدمات، وغياب الامن والامان والتي حلموا بزوالها مع زوال التسلط الدكتاتوري مستبشرين بعملية التحول الديمقراطي متوقعين بمقدمها عصا سحرية تنقلهم من ظلمات وجحيم الاستبداد الى انوار الحرية وجناتها الوارفة الظلال، حالة الاحباط هذه وبعد مرور السنين الخمس على عملية التغيير وقيام العراق الجديد جعلتهم يترددون في المشاركة في العملية الانتخابية الجديدة مرددين العبارة التي تكاد تكون متفقا عليها "ما الذي جنيناه من الانتخابات السابقة"؟! ما الذي غيّره السياسيون الجدد؟!.
وهم محقون في تساؤلاتهم هذه الى درجة كبيرة خاصة وهم يرون ويسمعون عن تكرار حالات الاختلاس والفساد المالي في اغلب الوزارات والدوائر وعلى يد مسؤولين كبار، كانوا يتوسمون فيهم الوطنية والنزاهة والتضحية في سبيل خدمة المواطنين. ومع اتفاقنا في الكثير من الامور مع المترددين والمعترضين الاّ اننا لا نتفق مع الرأي القائل بمقاطعة الانتخابات المقبلة او تحريض الناس على عدم المشاركة فيها او تثبيط العزائم بالقاء الشبهات واطلاق دعايات التخويف والتشكيك وكلمات الحق التي يراد بها باطل والعزف على اوتار تلامس حياة المواطن اليومية.
صحيح ان المواطن بحاجة الى خدمات وحل مشاكل السكن والبطالة وغيرها من ضرورات العيش الكريم والتي كانت شبه مفقودة في العقود السابقة وتلكأت مراحل تحسينها، وصحيح ان مدة عشر سنوات وتداعيات سقوط السلطة السابقة مرت مثقلة مرهقة، لكن الصحيح ايضا والحق يقال ان مرحلة التغيير تعرضت منذ الوهلة الاولى والى يوم الناس هذا الى اشد هجمة من قوى الارهاب المدعوم من خارج الحدود ومساهمة ومشاركة اعداء التجربة الجديدة في الداخل من الموتورين والضلاليين، والذين تضررت مصالحهم وفقدوا امتيازاتهم حيث عاثت تلك الزمر في ارض العراق خرابا وفسادا ودمرت معظم البنى التحتية واهدرت الملايين من الثروة الوطنية وذبحت وقتلت الوفا مؤلفة من ابناء هذا الشعب الجريح وطالت اعمالها التخريبية كل شبر من خارطة العراق وعطلت وعرقلت المشاريع الخدمية والصحية والتربوية والزراعية والصناعية والتنموية من خلال اعمالها التخريبية والمكشوفة او على يد اقزامها الذين تسللوا واخترقوا كل دوائر ومؤسسات الحكومة وصاروا يخربون وكل من موقعه، ما اضطر الحكومة الى التركيز على الجانب الامني وتخصيص اكثر الموارد المالية والجهود الاستثنائية لحفظ حياة المواطن وحماية مكتسبات العملية التغييرية، ومع وجود كل هذه العراقيل والظروف الاستثنائية فقد تم تثبيت دعائم دولة العراق الجديد، وبناء جيش وشرطة وطنيين في فترة قياسية بعد تعرضهما للتفكيك على يد سلطات الحاكم السابق بول بريمر، وتم القضاء على الميليشيات وعصابات الخطف والسلب والنهب واعادة اعمار معظم البنى التحتية التي تعرضت للنهب والخراب واعادة بناء وتشغيل الموانئ والمطارات وبعض المصانع الانتاجية، وعقد الاتفاقات السياسية والاقتصادية والعسكرية والاستثمارية مع العديد من الدول والشركات العالمية -كذلك تم اعادة العلاقات الدبلوماسية مع الدول التي تقاطعت مع سياسات السلطة السابقة- وشارك العراق في اهم المؤتمرات العالمية والاقليمية من اجل اعادة العراق الى مكانته اللائقة في المنظومة الدولية، وتم اطفاء مليارات الدولارات من الديون التي تسببت بها السلطة السابقة واغرقت العراق فيها، كما تم خلال هذه الفترة -برغم حراجة ظروفها وتداعيات سقوط السلطة السابقة- كتابة دستور دائم واجراء انتخابات مثالية في منطقة الشرق الاوسط والمنطقة العربية. وجاء توقيع الاتفاقية الامنية مع الولايات المتحدة تتويجا لهذه الانجازات وان كانت ليست في مستوى الطموح اذ ستحقق هذه الاتفاقية الكثير من الامور والمنجزات الايجابية ومنها: اخراج العراق من البند السابع والوصاية الدولية. واطفاء كل الديون والتعويضات المترتبة على العراق جراء حروب اللانظام السابق وتعهد الولايات المتحدة باعادة اعمار العراق وتقديم سبعة عشر مليار دولار منحة مالية لدعم الاقتصاد العراقي والتصدي لاي عدوان او مطامع اقليمية يتعرض لها العراق في المستقبل.
وغيرها من الامور التي تدعم الوضع العراقي في منعطفه الحرج. هذه المنجزات وبرغم ضآلة مردودها المباشر والقريب من حياة المواطن تشكل محطة هامة في مسيرة العراق الجديد وتجعلنا اكثر تفاؤلا في المستقبل المنظور والبعيد لاجيالنا القادمة. ومن هنا يأتي تاكيدنا على ضرورة المشاركة في الانتخابات المقبلة تدعيما لما انجز وطمعا في تحقيق الكثير خاصة وان التجربة الثانية للانتخابات ستسقط كل اخطاء وحجج الانتخابات السابقة وستبعد كل المفسدين الذين تسللوا بصورة او باخرى الى القوائم الانتخابية. لا شك ان مقاطعة الانتخابات ستفتح الباب مشروعا لوصول القوى المناوئة للعملية الديمقراطية واستحواذها على مصادر القرار وبالتالي اعادة العراق الى عهود الدكتاتورية وبصيغ منافقة اشد وطأة على العراق والعراقيين واخطر وقعا على المنطقة باسرها. وذلك ان المسؤولين السيئين ينتخبهم مواطنون صالحون لم يصوتوا. وكما قال سقراط:

ان من اثقل مصائب الناس ان يحكمهم اسافلهم اذا رفض افاضلهم الحكم.

بالرغم من أن الإنسان حقق علی صعيد العلوم و التقنيات، التي فتحت أمامه أبواب المستحيل في غير مجال و ميدان، كما في الجينة والذرة أو في الفضاء والمجرة أو في الإتصال العابر لحواجز المكان و حدود الزمان، تشهد البشرية علی عجزها عن معالجة أوهامها التاريخية ومعضلات الإستبداد والعنف النابع من الأصولية والتطرف الديني والوعي الأحادي. صحيح بأنه لا انفكاك للعقل عن الوهم و أنه لا شيء يعود كما كان عليه، بحرفيته أو بحذافيره، إلا علی النحو الأردأ والأخطر أو الأرهب، لکن الإنخراط في ممارسة فكرية نقدية هو مصدر إغناء وتوسيع للمفاهيم و مفتاح نسج علاقات جديدة مع العقل والتنوير.

إنها الطوبی التي تجعل أصحاب التشبيحات الثورية يقفزون فوق الواقع البشري بما ينطوي علیها من التعقيدات و الإلتباسات والمفارقات. الأصوليون الدينيون يحلمون بالفردوس الموعود و يمارسون في الوقت نفسه أعمال مضادة للقانون والدستور والحقوق والقيم الجامعة و يمارسون في غير مكان الوصايا علی شؤون القضايا المجتمعية و يتدخلون حيث أمكنهم ذلك. أما تهويمهم الإلهي ووصاياتهم النبوية فيتجسد في إعتقادهم بأنه إذا تمكنوا من أخذ زمام الحكم في غير مكان فسوف يعود للمسلمين مجدهم و تستعاد مبادرتهم التاريخية لإقامة دولتهم أو خلافتهم وعندها سوف تنقذ البشرية و يكون رفع الظلم و إحقاق الحق، أي تحقيق ما عجز عنه "الأنبياء والرسل" عن تحقيقه وهم كانوا استثناء. ولا عجب أن تكون الحصيلة المزيد من الأزمات والمحن والكوارث ، مادام قادة فكر الإسلام السياسي يفكرون و يعملون علی هذا النحو. وإن عدم قدرتهم في معرفة إستغلال تراثهم و تعلقهم به تعلقاً أعمی ينتهي بهم في إستعادة الماضي بشكل هزلي كاريكاتوري لكي يمارسوا علاقتهم به فقراً و مسخاً و تشويهاً.

إن الخضوع لمنطق الفتوی الأعمی والتخلي عن الطاقة الفكرية والقدرة علی الخلق والإبتكار أو علی التجديد والتغيير، التي هي ميزة مهمة من مميزات الإنسان، يفسر لنا أسباب تراجع العلم والتعليم في بلدان الشرق الأوسط و الباعث لنشر الوباء بعد إجتياح الثقافة الدينية بشاشاتها و معارفها الميتة و نماذجها المتحجرة لمؤسسات التعليمية في المدرسة والجامعة.

من لا يتعامل مع الدين كوازع معنوي أو سلطة رمزية أو مهنة خلقية لا غير، هدفه تفعيل تلك العلبة السوداء التي تعشعش في عقله، بعقدها و متحجراتها و تهويماتها و خرافاتها و تصنیفاتها العنصرية لإجبار الدولة علی العمل في قضايا التشريع والتنظيم بوصاية المؤسسة الدينية. لكن الدولة العادلة والفعالة يجب أن تعمل بقوانين و خطط و سياسات قادرة في أن تكون حصيلة المجتمع بمختلف قطاعاته و فاعلياته و مشروعياته. فالمهام التي أعطيت للدين تُرجمت في العالم العربي والإسلامي أفخاخاً و مآزق، إذا لم نقل بأنها قامت بشحن النفوس و تعبئتها بمشاعر العداء والكره.

لقد علمنا الثورات الجديدة، التي لا تزال تسعی في إزالة آثار ما خلفته الثورات السابقة من المساوێء والمفاسد و الكوارث، بأنه‌ من الممكن أن يتحرر المجتمع من خلال الثورة السلمية والمدنية من ديكتاتورية الشعارات و المقولات و عبادة الأشخاص والأبطال، لأن تقديس الثورة لا يعني سوی قتل أهدافها و عبادة الأشخاص تفسدهم. أما الإنسداد فإنه يولد الإنفجار و الشعارات المقدسة والأيديولجيات الحديدية تعمل علی تقويض الحريات و إستعباد العقول.

نحن رأینا تغيرات طرأت في مشهد العالم و خريطته، وهذه بدورها جلبت تغيرات في جغرافية العقل و شبكات الفهم و صيغ العقلنة و قواعد المداولة. فهل من المعقول أن تبقی الترسانة الفكرية القديمة المستهلكة و الصدئة و المتجسدة في أفكار و برامج الأحزاب الإسلامية، التي أكتشف في الدين فيتاميناً تحول الی داء فتاك و سلاح قاتل، كما هي من غير تفكيك ثقافتها و أنماط تفكيرها؟

إن تشبيحاتهم الثورية الهامشية المتخلفة و الرجعية و سياساتهم الإلهية الإنتقامية ليست إلا أحابيل جهنمية تتردد بين أساطير الأولين و أقانيم المحدثين، بين الشعوذة الفكرية والتفكير الحي، بين فتاوی الشريعة و كهنة الإستنارة، بين الأشباح الأنتروبولوجية و أطياف الأيديولوجية، تشهد علی جهلهم و عجزهم. أصحاب إدعاءات التأله والعصمة والرشد ينسون بأنهم ينمون الی أصناف البشر المصاب بالجهل والنسيان والنقص والخطأ والحمق والجنون. ماالنفع من رمي التهم علی الغرب و تحميلهم مسؤولية المصائب والفشل و التحصن وراء متاريس العقائد والقناعات والهويات الثقافية والمنظومات الفکرية، إذا لم نعتبرها مجرد معلومات أو معارف أو وجهات نظر تشكل مقترحات للحوار و المباحثة من أجل الوصول الی الأمر الجامع أو الشيء المشترك؟

وختاماً نقول: لا تنجح محاولات التقريب والحوار، طالما هناك مفردات مثل "الشرك والكفر" أو "البدعة والضلالة" تشكل صُلب العقيدة والعدسة، التي من خلالها يری الواحد الی الآخر المختلف، لكي يدينه و ينزّه نفسه.

كثيرة هي آهات العراقيين عميقة هي جراحاتهم, وبين هذا وذاك ترى ابتسامة فرح على شفاه احدهم ,ابتسامة امل على شفاه ضرير من أهالي الفلوجة, رسمها الاستاذ سعد البزاز, رأيت هذه الابتسامة الجميلة على شاشة فضائية الشرقية.
حقيقة ما ان رأيت الابتسامة على شفاه ابو اركان حتى ابتهجت و طرت على جناح الفرحة, كيف لا وانا رأيت احلى ابتسامة على قلب مليء بالمرارة, مرارة ان يعيش الانسان ضريراً, و من حوله اولاده محرومين من نعمة النور.
لقد منح الاستاذ سعد البزاز مبلغ مقداره 48 مليون دينار عراقي لعائلة ابو اركان لغرض معالجة اولاده المصابين بالعمى, إن نجحت العملية الجراحية للاولاد ان شاء الله, وابصروا النور, عند ذاك يستحق البزاز نيل وسام الانسانية وبجدارة.
ليت ميسوري الحال, وخاصة المسؤولين والبرلمانيين يفعلوا كما فعل البزاز و كما يقول اهلنا (هنياله فاعل الخير)
العراق الجديد الذي حلمنا به, اصبح حملا علينا, العراق الثري اصبح كالهند من الناحية المعيشية, اعني ملتي ملياردير يسكن قصر الى جانب ملتي مفلسير! يسكن بيت من الصفيح, و حبذا لو خصص الملياردير يوماً ولو بالسنة مرة ويتجول في الاماكن الفقيرة ويجود عليهم.

ان جود الاغنياء على الفقراء متجذر في مجتمعاتنا, يروى ان الإمام علي بن الحسين(ع) كان يحمل الطعام في كيس على كتفه ويتجول ليلا على ابواب الفقراء ليوزعها عليهم.

بلا شك الخيار السلمي والحوار الديمقراطي لحل المشاكل وتفادي الأزمات، سواءا بين الدول المتجاورة، أو بين الشعوب والقوميات التي تعيش على أرض الوطن الواحد، والوصول من خلالها إلى إيجاد الحلول السلمية الناجعة للمشاكل القائمة بينها، هي الحل الأمثل، والطريقة الأفضل التي يجب أن تجنح إليها جميع الأطراف المتنازعة، لما فيها من ترسيخ لمبادئ السلام والديمقراطية، التي تؤسس بدورها لبناء علاقات حسن الجوار، وتعمل على تمتين روابط الأخوة والتعايش المشترك، المبني على الإحترام المتبادل وضمان حقوق ومصالح جميع الأطراف. فالسلام في كل الأحوال خير من الحرب والإقتتال وإراقة الدماء.

لكن مثل هذه الحوارات الديمقراطية والحلول السلمية، لا تتم عادة في الخفاء، ولا بمعزل عن الشعب ووسائل الإعلام وبقية الأطراف السياسية، ربما قد تجري الأمور بسرية فقط في بداية التحرك، إلى أن تأخذ مسارها في الإتجاه الصحيح، عندها يجب أن يعلن للشعب ومن خلال البرلمان عن آلية ذلك التحرك السياسي السلمي، والهدف منه والنتائج التي تمخضت عنه، ثم يعلن عن الإتفاقية المبرمة بشكل رسمي بصيغتها النهائية الموثقة والموقعة من قبل ممثلي الطرفين، بكل ما تتضمن من نقاط ومواد سياسية وقانونية تضمن حقوق الطرفين، وتضعهم أمام مسؤولية تأريخية في الإلتزام ببنود تلك الإتفاقية، وإدراك ما يترتب عليهم من واجبات ومسؤوليات تجاهها.

والأمثلة كثيرة على مثل هذه الإتفاقيات الموضوعية والمبدأية، سواء في العراق أو في منطقة الشرق الأوسط، أومناطق أخرى من العالم، لكني سأذكر مثالين فقط، ليس من أي مكان بعيد بل من واقعنا وتأريخنا الكوردي في كوردستان العراق. فقبل أكثر من أربعين سنة وتحديدا سنة 1970 حيث لم يكن لعبدالله أوجلان وحزب العمال الكوردستاني أي وجود أو إسم يذكر، تمكنت القيادة الكوردية في العراق متمثلة بالحزب الديمقراطي الكوردستاني، وبقيادة الزعيم الخالد مصطفى بارزاني، وكإنتصار لثورة أيلول المباركة التي إنطلقت سنة 1961، من فرض إتفاقية 11 آذار سنة 1970 على حكومة البعث التي كانت تدير السلطة في العراق بعد أن إغتصبتها في إنقلاب 17 تموز سنة 1968 المشؤوم.

وقع الإتفاقية عن الجانب العراقي صدام حسين الذي كان نائبا لرئيس الجمهورية، وأعلنت للشعب من خلال جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة التفاصيل الكاملة لبنود ومواد الإتفاقية، التي إعترفت بالكثير من الحقوق القومية للشعب الكوردي آنذاك، تمثلت بمنحه الحكم الذاتي ضمن الجمهورية العراقية. وبالرغم من أن حكومة البعث إغتالت تلك الإتفاقية وتنكرت لها، لكن بنودها وموادها الدستورية والقانونية لا زالت معروفة وتحتفظ بها جميع الأطراف في أرشيفاتها السياسية والتأريخية.

وفي العراق الحديث، عراق ما بعد صدام والبعث، تمكن الشعب الكوردي أيضا ومن خلال برلمانه الديمقراطي الذي تأسس سنة 1992 والذي يمثل جميع أبناء الشعب الكوردستاني، بكافة تكويناته وإنتماءاته القومية والسياسية والدينية، وبقيادة المناضل مسعود بارزاني رئيس أقليم كوردستان،

تمكن هذا الشعب الأبي من خلال ممثليه في برلمان العراق الجديد، من المشاركة في رسم وصياغة دستور العراق الجديد، الذي أقر وإعترف بفدرالية أقليم كوردستان، وبجميع حقوق ومكتسبات الشعب الكوردي القومية والسياسية، من خلال مواد دستورية ثابتة لا يمكن تجاوزها أو القفز فوقها أو التحايل عليها، وإن حدث كما يفعل المالكي في محاولاته التهرب من تنفيذ بنود المادة 140 فذلك من شأنه أن يعيق عمل الحكومة المركزية، ويضعها في مواجهة الكثير من المشاكل والعقبات، التي قد تدفع بالعراق والعملية السياسية إلى نفق مظلم ودوامة سياسية لا يمكن التكهن بنتائجها، وفي نفس الوقت يدفع الجانب الكوردي إلى مراجعة حساباته، والوقوف أمام خيارات كثيرة في ممارسة حقه القومي والدستوري، لا يستبعد منها حقه في الإنفصال وإعلان دولته المستقلة.

والآن إذا نظرنا إلى الدعوة إلى السلام والحوار الديمقراطي، التي أطلقها عبدالله أوجلان من سجنه وليس من جبهات القتال وسفوح الجبال، ووجهها في رسالته إلى الشعب الكوردي ومقاتلي وأنصار حزبه بمناسبة أعياد نوروز في إحتفالات آمد لهذه السنة، بالتأكيد هذه الدعوة مقبولة، وتعتبر خطوة جريئة في الإتجاه الصحيح، لكن ما هو غير صحيح، ومبهم، ويحتاج إلى الكثير من التوضيح، وأيضا يطرح الكثير من الأسئلة، هو إطلاق هذه الدعوة من طرف واحد دون الإعلان عن أية إتفاقية، والأمر الآخر الغير صحيح هو طلبه من مقاتلي حزبه الإنسحاب إلى مناطق خارج حدود تركيا! وهو بذلك يضع حدا أو يلغي سياسة وفلسفة حزبه القتالية ضد الدولة التركية التي إنتهجها ومارسها قرابة ثلاثين سنة، وبدون إستشارة قادة حزبه السياسيين والعسكريين الميدانيين، بل بقرار فردي دكتاتوري تسلطي. الأمر الآخر المبهم والغير مقبول في قرار أوجلان هو، إي مكان خارج حدود تركيا يمكن للآلاف من مقاتلي حزبه الإنسحاب إليه مع أسلحتهم؟ هل إلى جبل قنديل؟ أم إلى سوريا؟ أم إلى أوربا! أليس هؤلاء المقاتلين هم أبناء الشعب الكوردي الأصلاء في تركيا، وهم يعيشون ويناضلون على أراضيهم الجغرافية والتأريخية والقومية.

رئيس أقليم كوردستان مسعود بارزاني لم يقبل العرض التركي بل رفضه قطعيا، عندما طلبت منه تركيا سنة 2008 طرد مقاتلي حزب العمال الكوردستاني من أراضي أقليم كوردستان، حيث قال بالحرف الواحد لن نطرد مقاتلا كورديا واحدا من أراضينا، ومن لديه مشكلة داخلية عليه التفاوض لحلها على طاولة الحوار. فكيف يطلب أوجلان من مقاتليه الإنسحاب إلى خارج حدود الأراضي التركية، أي يطردهم من أراضيهم. ألم يكن من الأجدر به وهو القائد أن يفكر بمصير مقاتليه ومستقبلهم بطريقة تضمن لهم حياة كريمة على أراضيهم، من خلال الطلب من الحكومة التركية إستصدار عفو عام عنهم، وعودتهم إلى ممارسة حياتهم المدنية الطبيعية.

عبدالله أوجلان الذي لم يعترف بحكومة أقليم كوردستان خلال تسعينات القرن الماضي، وكان يخطط ويطالب بإقامة دولة كوردستان الكبرى، تراجع سقف مطاليبه خلال السنوات الماضية إلى القبول بمنح الشعب الكوردي في تركيا حكما ذاتيا واسعا يمنحه بعض الحقوق القومية، والآن يطالب بالتوجه إلى الحوار والحلول السلمية ومغاردة قواته الأراضي التركية.

إذن فعلى ضوء هذه المعطيات ومواقف أوجلان المتباينة، وإستنادا إلى مفهوم المعاهدات والإتفاقيات، أستطيع القول بأنه لا توجد وراء الأكمة وما ورائها، أي ليس هناك أي إتفاق أو معاهدة سرية أو علنية بين أوجلان والحكومة التركية تحقق مكاسب للشعب الكوردي، أي أن دعوة أوجلان السلمية وإيقاف القتال ومغادرة مقاتليه إلى خارج الأراضي التركية هي بدون ثمن وبدون أي مقابل، وسوف لن يكون هناك سلام، لأن الأتراك لا يؤمنون بالسلام إلا بالقدر الذي يحفظ مصالحهم، ويرسخ سيادتهم، ويعزز أركان دولتهم. وكل ما فعله وقدمه وأعلنه أوجلان في هذه المرحلة متوهما بأنها تخدم الشعب الكوردي، ليست سوى مجموعة جديدة من التنازلات، إثر صفقة سرية مع أردوغان أي بين السجين والسجان، سيتم بموجبها الإفراج عن أوجلان حيث يبدو بأن سنوات السجن الأربعة عشر في جزيرة إمرالي قد جعلته أكثر حكمة وجنوحا إلى السلام والحرية الشخصية وحب الحياة، خاصة إذا علمنا بأن هناك شائعات وتسريبات إعلامية بأن عفوا عاما سيصدر عن أوجلان، وسينتقل للعيش مع مقاتليه كمدنيين في أقليم كوردستان العراق.

المستفيد الأكبر من دعوة أوجلان هو رئيس الوزراء التركي أردوغان، الذي سيرتفع رصيده كقائد وزعيم سياسي ورجل سلام، وربما سيكسب الكثير من أصوات الشارع الكوردي، مما سوف يمنحه فرصة كبيرة بعد إنتهاء مدة ولايته الثانية، للصعود إلى منصب رئيس الدولة بصلاحيات دستورية جديدة،

وستتحقق لتركيا الكثير من المكاسب السياسية والإقتصادية التي تنجم عن الإستقرار وتوقف عجلة الحرب المدمرة والمكلفة.

أتنمنى أن أكون مخطئا في تحليلي لكن هذا هو ما أراه، وأأكد بأن رأيي لا يمنعني بأن أكن لعبدالله أوجلان الإحترام والتقدير، كقائد كوردي خدم شعبه وقضيته بطريقته ورؤيته النضالية الخاصة ردحا من الزمن، وقد آن الأوان لقادة آخرين كي يواصلوا مسيرة الشعب الكوردي النضالية في تركيا بطريقة جديدة ورؤية مختلفة، أكثر نضجا وموضوعية ووضوحا، وبنهج سياسي وسلمي وأسلوب الحوار الديمقراطي المتكافئ، الذي يحقق للشعب الكوردي المزيد من الحقوق القومية المشروعة، في ظل دولة تركية ديمقراطية علمانية، تعترف دستوريا وقانونيا بهذه الحقوق، لكي يعم السلام والإستقرار، وتتعزز أواصر الأخاء والتعايش المشترك بين الشعبين التركي والكوردي.

ألمانيـــــــــــــــــا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عشرون يوما او اقل بحسب قرار المفوضية العليا المستقلة للانتخابات هو ما تبقى من عمر مجلس محافظة نينوى اذا لم يتم تطبيق قرار التاجيل للانتخابات ، الذي جاء بحسب قرار مجلس الوزراء في 19 اذار الماضي. هذا التأجيل الذي أُقِرَ لأسباب سياسية بحتة وليست امنية كما صرح رئيس الوزراء او شخوص كتلته، لأننا عندما نتكلم عن الامن فانه تم احتلال وزارة العدل من قبل مسلحين وبعدها تم تفجير قرابة 14 سيارة مفخخة في بغداد وايضا هناك حوادث اغتيال لمرشحين في بغداد وصلاح الدين ولم يتم تأجيل الانتخابات فيهما ". والكل يعلم بان الامن مستتب في الموصل بنسبة كبيرة اكثر من بغداد ، وهذا ما يجعلنا وجماهير الموصل معنا متأكدين بأن القرار جاء لأسباب سياسية تفاصيلها معلومة لدى اغلب المثقفين والسياسيين والمطلعين على الشأن العام في المحافظة.
منذ عودة قائمة نينوى المتآخية الى مجلس المحافظة في العام الماضي وعودة العلاقات الجيدة مع قائمة الحدباء وسحب بعض اللجان في المجلس ومنحها للمتاخية، كما تدهور العلاقة بين محافظ نينوى وحكومة المالكي بسبب التمييز الذي تمارسه الحكومة ضد محافظة نينوى.
هذا ما اغاض قسم من اعضاء المجلس، وتنامت الاحقاد لديهم على المجلس والمحافظة وجماهيرها ، فكلما اجتمع المجلس لأقرار مشروع او لتقديم عمل يخدم المحافظة ، نجد هؤلاء القلة المنبوذة تقف عائق لعدم اكمال الجلسة واتمام العمل ، بأسلوب بعيد عن الكياسة والاخلاق، وينتقدون المحافظ تارة واقليم كوردستان تارة اخرى، ويحولون جلسة مجلس المحافظة الى فوضى وسجالات سياسية ليست من اختصاص عمل المجلس . وكل هذا ربما بتوجيهات من رئيس الوزراء لتبقى المحافظة متخلفة عن باقي محافظات العراق  كونهم ربما يؤيدون توجهات الحكومة في التمييز ضد المحافظة، او يتقاضون مبالغ مادية لقاء عملهم هذا، او يعتبرونها دعاية انتخابية .
لذلك على اعضاء مجلس محافظة نينوى الاخرين من المتاخية والحدباء والقوائم الاخرى  بمختلف انتماءاتهم أن يقفوا بجرأة وشدة إزاء مواقف هذه الشلة  الذين لا يفكرون إلا بمصالحهم الخاصة. لأننا تعودنا بين الحين والاخر ان نسمع فرقعات واكاذيب هؤلاء  الذين لايريدون ان تلتئم الجروح ويزيدونها عمقا،  بتصريحاتهم التهجمية الغير مسؤولة، والتي يطلقونها حينما تكون هناك أجواء مناسبة لأقرار مشروع او يكون لديهم احساس بأن الازمة تتجه باتجاه ايجابي لحلها ، والهدف من من كلامهم هو تأزيم الوضع السياسي وبقائه على ما هو عليه".
وان تصريحاتهم وكلامهم يشبه نقيق الضفادع الذي  لا يؤثر على اجواء مجلس المحافظة ، كما تراودنا الشكوك بأن الكلام المسموم الذي يصرحون به، ربما هو لأشغال اعضاء المجلس الوطنيين، والرغبة في تحويل الانظار عن امور لايرغبون بالتركيز عليها، او ربما للتغطية على فعل غير صحيح يقومون به.

وانني اقول لجماهيرنا في محافظة نينوى  بالوقت الذي نعمل على نشر ثقافة التسامح والتعايش الاخوي في مدينتنا( الموصل الحدباء ) لانقبل بالسجالات السياسية والجدال الشبيه بالجدال البيزنطي داخل المجلس ،ونطالب اعضاء مجلس المحافظة بخلق جو من الوئام السياسي والاجتماعي، ونعد تصريحات أي عضو مجلس خارجة عن صلاحيات عمل المجلس ، مهدمة للعملية السياسية في الموصل ولا تدخل في قالب الانسان السوي الذي يحب الخير لبلده. وعلى قائمة نينوى المتآخية وقائمة الحدباء الوطنية  والقوائم الوطنية الاخرى  ان توحد جهودها على مستوى المحافظة لازالة تأثيرات الجهود التأمرية التي تستهدف وحدة الشعب والعمل ايضاً على ما يعزز وحدة الرأي بضمير حي ومسؤول ، لأن قوة الكتل والقوائم بوحدتها، ما يجعله ينعكس على وحدة شعبنا المظلوم ، كلما يبتعد المجلس عن المزايدات التي لا طائل منها.

صوت كوردستان: الهجمات بين حزب البارزاني و الاتحاد الوطني الكوردستاني تتصاعد، حيث قال اميد خوشناو مسؤول أتحاد شباب كوردستان التابع لحزب البارزاني بأنه سيقوم بتقديم سعدي أحمد بيرة الى المحكمة بسبب تصريح له حول زيادة عدد نفوس محافظتي أربيل و دهوك بشكل غير معقول. و كان سعدي أخمد بيرة قد قال: " فقط في حالة ولادة الطفل بثلاثة أسابيع عندها لربما من الممكن زيادة عدد نفوس أربيل و دهوك بهذة السرعة".

يذكر أن حكومة إقليم كوردستان قدمت ارقام جديدة حول عدد نفوس محافظتي دهوك و أربيل و التي أزدادت بشكل خيالي بينما حصلت زيادة طفيفة في عدد نفوس السيلمانية. الامر الذي زاد الشكوك بحصول تزوير في النفوس بهدف الميزانية و الانتخابات.

 

زيارة السيد اوباما الاخيرة الى منطقتنا وخاصة الى اسرائيل ودول جوار اسرائيل وعلى وجه التحديد دولة الاردن (مع الادعاء بان هذه الزيارة كانت مخصصة لمواضيع عدة) لم تكن في حقيقتها سوى اتخاذ اجراءت احترازية لمواجهة احتمال بزوغ تحدي جديد لاسرائيل ,وهو احتمال مجاورتها لدولة عربية طالبانية جديدة ..مع ورود امكانية ان تكون هذه الدولة مسلحة باسلحة دمار شامل .

زيارة السيد اوباما تزامنت مع تحركات تركية المانية مزدوجة ,فالمانيا بادرت بارسال معاملها الكيميائية المتنقلة الى اسرائيل من اجل حمياتها ,وتركيا بدات بتشكيل صحوات سورية شبيهة بصحوات العراق لمقاتلة جبهة النصرة مباشرة بعد سقوط النظام السوري (ان استطاعوا لذلك سبيلا),مع ما يشاع من ان هناك ثمانية الاف جندي امريكي يتمركزون منذ زمن في الاردن من اجل الانقضاض على مخازن السلاح الكيمياوي السوري باي شكل من الاشكال قبل ان تصل تلك الاسلحة الى ايدي اتباع جبهة النصرة.

اما عن قصة (تمثيلية) الاعتذار الاسرائيلي المتاخر جدا لتركيا, والقبول التركي الفوري لها, والتي قام ببطولتها السيد اوباما, فهي قصة غير حقيقية ولاوزن لها ,فلاصوت لاوباما ولا لغير اوباما عند اسرائيل عندما يتعلق الامر بالمصالح العليا لاسرائيل..والحقيقة ان هذه المصالحة جائت عبر تحرك غربي كبير,ولم يقم السيد اوباما سوى بدور صغير ابرز مواهبه الجيدة في التمثيل مما يؤهله ان يكون خليفة لسلفه رونالد ريغن في هوليود!.

خطورة هذه التحركات الدولية انها جائت من اجل حماية اسرائيل وحدها فقط وتجاهلت باقي دول المنطقة وخاصة الدول العربية,ولا توجد اي استعدادت متخذة لحماية باقي دول المنطقة من الكيمياوي ومن اثاره على صحة شعوب المنطقة ..وحتى الاردن لم يحصل على معمل كيميائي متنقل واحد من المانيا ,ولم يرسل له الناتو اي منظومة حماية ضد الصواريخ على الاقل كما فعل مع تركيا.

اما عن مصير سوريا والشعب السوري فلا احد يفكر بهم او يهتم لهم, كما وان هناك احتمالين خطيرين لابد لي من ذكرهما.

الاول.. ان يكون التقسيم مصير سوريا ان تغلبت المعارضة على النظام ,وعندها سترسم خريطة جديدة للمنطقة ,وستقتطع بعض الاراضي السورية وتضم لدول الجوار..وستصبح الجولان جزء من اسرائيل رسميا حسب الخارطة الجديدة للمنطقة,وربما حتى مزارع شبعا التي تدعي اسرائيل بانها كانت ارض سورية..اما تركيا فستحاول الحصول على جزء من الكعكة من خلال احتلال المنطقة الشمالية من سوريا بحجة منع نشوء دولة كردية ,او بحجة حماية الاراضي التركية من تهديدات جبهة النصرة وغيرجبهة النصرة مما سيمكنها مستقبلا من ضم تلك الاراضي الى تركيا بعد تمزيق سوريا نهائيا ونشوء دويلات طائفية هشة مريضة على ارضها.

والثاني..بما ان جبهة النصرة هي الفصيل الاقوى في المعارضة السورية وهي الملهم الرئيس للمقاتلين السلفيين الداعين لاقامة دولة خلافة اسلامية والقادمين من الكثير من دول العالم للقتال في سوريا ..هذه الجبهة لن تخضع لقيادة اشخاص مثل هيتو او الخطيب ولا لاي شخص اخر غريب عنها ان تمكنت من النصر والاستيلاء على السلاح الكيميائي ..كما وان هذه الجبهة لن تستخدم السلاح الكيمياوي لظرب اسرائيل بل ستستخدمه لتهديدها فقط من اجل السماح لها بتشكيل دولتها الخاصة بها,وستهرب بعض هذه االاسلحة لظرب الاهداف التي فشلت سابقا بظربها في المنطقة كما ذكرت سابقا في مقالي المعنون(القاعدة واسلحة الدمار الشامل؟)..الحرب السورية الحقيقة ستبدا بعد انتصار جبهة النصرة على النظام,فجبهة النصرة ستجد عونا كبيرا من معظم الحركات السلفية في العالم على امل نشوء دولة سلفية جديدة ,وهذه الدولة ستواجه حربا قبل ولادتها ,حرب يعد لها من الان في الغرب كما ذكرت اعلاه.

وشكرا

صوت كوردستان: لا يخفي رئيس الوزراء التركي أعجابة بالدولة العثمانية و حدودها الجغرافية، بل أنه لا يخفي حتى أعجابه بطريقة أدارة الدولة العثمانية لامبراطوريتها. ففي أخر تصريح له و بشكل علني و الى الصحافة و الشعب التركي تحدث أردوغان عن محاسن النظام الفدرالي و قال بالحرف الواحد "أن الدول القوية لا تخاف من الفدرالية" و بما أن تركيا تعتبر نفسها دولة قوية و هي كذلك حقا فأنها أيضا لا تخاف من النظام الفدرالي. و أحسن مثال للفدرالية بنظر اردوغان هو الدولة العثمانية. فحسب اردوغان كانت هذه الدولة تدار بشكل فدرالي و كانت هناك ولاية باسم كوردستان و أخرى باسم لازستان إضافة طبعا للولايات الأخرى. و لكن أردوغان تعمد ذكر اسم أدارة كوردستان و لازستان بسبب الوضع الحالي داخل تركيا و في العراق و ما حولهما.

أردوغان لم يتطرق الى هذا الشئ لمجرد الحديث بل أنه و حسب السياسة الممارسة من قبل حكومته ومنذ زمن يؤمن بها ويريد تأسيسها فعلا على ارض الواقع و في هذا حسب أردوغان قوة للدولة التركية العلية.

و لكن مع من سيؤسس أردوغان ولاية أو اقليم كوردستان؟؟؟؟ الواضح أن اردوغان الى الان يرفض أعطاء حكم ذاتي فدرالي لشمال كوردستان و يعتبرها تقسيما لارض تركيا و محاولة لتأسيس دولة كوردية. أردوغان يعتبر تركيا قلب الدولة العثمانية و هو الان بصدد ارجاع الاطراق و باقي أجزاء الجسد العثماني الى الجسد التركي. اذن فكرة أردوغان لا تنطبق على تركيا بحدودها الحالية بل على مناطق أخرى تقع خارج تركيا حاليا.

و لربما يقصد أردوغان من ولاية كوردستان إقليم كورستان الحالي في العراق أو ما كان يسمى خلال العهد العثماني بولاية الموصل التي كانت تشمل الموصل و كركوك واراضي أقليم كوردستان الحالي.

الغريب هو أن الفكرة التي توصل اليها أردوغان مسروقة من مشروع الإدارة الذاتية الكونفدرالي الذي طرحة عبدالله أوجلان كي تكون الأساس للعلاقة بين شعوب الشرق الأوسط بفارق بسيط هو أن أوجلان يريد للكورد جميعا أن يشكلوا كونفدرالية مع دول المنطقة و منها تركيا بينما أردوغان يريد أنشاء تركيا فدرالية من خلال ضم أراضي أخرى الى تركيا و أعطاء تلك الأراضي حكما ذاتيا موسعا و الاكتفاء بأحتكار ثروات تلك المناطق و في هذه الحالة يعني نفط إقليم كوردستان و ولاية الموصل.

الفكرة الحالية التي طرحها اردوغان و لأول مرة يوم أمس و بشكل علني لربما تفسر السياسة التركية مع العراق و إقليم كوردستان و محاولات أردوغان أنهاء الصراع المسلح و حزب العمال الكوردستاني في شمال كوردستان.

نص الخبر الذي قام صوت كوردستان بترجمته و نشرة:

http://sotkurdistan.net/index.php?option=com_k2&view=item&id=24528:fedralzm&Itemid=186

اختتام أعمال المؤتمر الوطني الثالث للشبيبة الكردستانية في غرب كردستان

فرات نيوز: رميلان - اختتم أعمال المؤتمر الوطني الثالث للشبيبة الكردستانية الذي عقد في غرب كردستان بمدينة رميلان مساء الخميس، والذي انعقد في الفترة ما بين 26- 28 آذار الجاري بمشاركة 260 مندوباً من 60 تنظيماً شبابياً من أجزاء كردستان الأربعة.

وتميز المؤتمر بنقاشاته البناءة التي عبرت عن موقف الشبيبة الوطني وإرادتهم وروحهم الوطنية العالية وتوصلهم الى العديد من القرارات التي تهم غرب كردستان بالإضافة الى الاجزاء الاخرى من كردستان. والنقاش على مشاكل الشبيبة في أجزاء كردستان الأربعة وطرق حلها، وتحديد واجبات الشبيبة الكردستانية.

وبارك المؤتمر أيضاً الشعب الكردستاني والشبيبة الكردستانية بانعقاد هذا المؤتمر. كما تم توجيه الشكر لجميع التنظيمات الشبابية التي شاركت في المؤتمر بشكل فعال وروح وطنية وبمسؤولية عالية اتجاه قضية الشعب الكردي.

واتخذ في المؤتمر العديد من القرارات الهامة -"28" قراراً- والتي ركزت بشكل خاص على ثورة غرب كردستان وإقرار قرارات وطنية هامة وبمشاركة قوية من المشاركين.

حيث اكد المؤتمر على ضرورة حماية مكتسبات الشعب الكردي في غرب كردستان وبأن ثورة 19 تموز في غرب كردستان هي إحدى قيّم الشعب الكردي وعلى الشبيبة الكردستانية حماية مكتسباتها والوقوف في وجه الهجمات على غرب كردستان من قبل القوى الخارجية التي تحاول احتلالها. والعمل على إقامة حكومة وبرلمان في غرب كردستان تعمل تحت سقفها جميع التنظيمات. واستنكار الأحزاب التي تعمل لخدمة مصالح دول إقليمية والقوى السياسية التي تحاول المتاجرة بأرض ومصير غرب كردستان.

واكدت قرارات المؤتمر بأن الهيئة الكردية العليا هي المثل الشرعي للشعب الكردي في غرب كردستان وعلى جميع التنظيمات في أجزاء كردستان الأربعة دعمها، وتفعيل اللجنة التخصصية العسكرية التي تعمل وحدات حماية الشعب تحت ظلها، وبأنه على وحدات حماية الشعب YPGحماية الشعب الكردي في غرب كردستان واماكن تواجد الكرد في سوريا، وبأنه على جميع مؤسسات كردستان أن تقوم بالضغط الإعلامي والاقتصادي من جهتها لإسقاط نظام البعث.

وتم الإجماع على قرار إنشاء كونفدرسيون الشبيبة الذي يضم الشبيبة الكردستانية من الأجزاء الأربعة، كما دعا المؤتمر  إلى الضغط على التنظيمات الحزبية لإقامة مؤتمر وطني كردستاني، وتبنى الشبيبة الكردية مشروع الحل الديمقراطي الذي بدأ في شمال كردستان.

وندد المؤتمر  واستنكر الضغط والظلم الذي يتعرض له الكردستانيون في شرق كردستان على أيدي النظام الإسلامي الإيراني. وأكدوا على أن حرية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وجميع المعتقلين السياسيين هو واجب أخلاقي على الشبيبة الكردستانية النضال من أجله. وتبنى المؤتمر مشروع الحل الذي طرحه قائد الشعب الكردي الكردي عبدالله أوجلان.

واستنكر المؤتمرون الهجمات الإرهابية على الاقليات كالتفجير الذي حصل في مدينة شنكال بتاريخ 15-7-2007 والذي استهدف الكرد الإيزيديين، وعلى الأقليات مثل الإيزيديين والعلويين والآشوريين.

كما شكر المؤتمر باسم التنظيمات المشاركة الهيئة الكردية العليا على تقديم كافة الإمكانات والدعم اللازم لإنجاح مؤتمرهم هذا.

واختتم المؤتمر أعماله بإلقاء ألدار خليل كلمة باسم الهيئة الكردية العليا، أكد فيها أن قرارات المؤتمر التي اتخذت بإرادة الشبيبة الوطنية الكردستانية هي محل تقدير واحترام لأن الشبيبة هي ضمانة الحرية والتقدم، و أن مؤتمراً وطنياً مثل هذا أقيم في غرب كردستان في ظل الثورة، وقائلاً "إيمانكم بنا بعد الإنجازات التي حققها الشعب الكردي في سنتين هو محل فخر لنا ودعم للشعب الكردي".

ونوه خليل إلى أن "طلبكم في إحدى القرارات تشكيل إدارة لغرب كردستان في وقت قريب، سيكون هدف للهيئة الكردية العليا وواجباً وسنعمل على تشكيل إدارة ذاتية لغرب كردستان". ومنوهاً بأن إقامة مؤتمر وطني كردستاني يضم كافة ممثلي التنظيمات الكردستانية سيكون من الأولويات والأساسيات.

وأشار خليل بأن الهيئة الكردية العليا حاولت بمؤسساتها المدنية والأمنية مثل قوات الأسايش ووحدات حماية الشعب التي تعمل تحت ظلها، تأمين ما يلزم من حماية ومتطلبات وبحسب الإمكانيات المتوفرة من أجل إنجاح المؤتمر الوطني للشبيبة الكردستانية.

وأكد خليل بأن قرارات  المؤتمر تعبر عن الروح الوطنية للشبيبة الكردستانية التي تحاول الوصول بكردستان إلى الحرية الديمقراطية.

وفي نهاية المؤتمر ردد المشاركون الهتافات التي تمجد شهداء الحرية وهتافات تحيي وحدة الصف الكردي، ثم بدأت الشبيبة بعقد حلقات الرقص والدبكات الفلكلورية على صدى الأغاني الوطنية الكردية الصورانية والكرمانجية.

السومرية نيوز/ كركوك
تظاهر المئات من تركمان ناحية تازة جنوب كركوك، السبت، مطالبين الحكومة العراقية وإدارة المحافظات بحمايتهم والحسينينات والمساجد التي تتعرض إلى هجمات منظمة، فيما شددوا على ضرورة إجراء تحقيقات للكشف عن المفخخات التي تستخدم في هذه التفجيرات.

وقال عضو مجلس محافظة كركوك عن الكتلة التركمانية نجاة حسين في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "أكثر من 600 متظاهر تركماني خرجوا في شوارع ناحية تازة خورماتو (25كم جنوب كركوك)، منددين باستهداف الحسينيات والمساجد"، معتبرين أن "عمليات الاستهداف تقف ورائها جهات إقليمة تسعى لإثارة الفتنة الطائفية بين مكونات كركوك والشعب العراقية".

وتساءل حسين "أين الحكومة المركزية وإدارة كركوك من التفجيرات المنسقة"، مطالبا الحومة بـ"بحماية التركمان وإجراء تحقيق مهني للكشف عن آليات التفجيرات التي تطال المدنيين العزل".

وحذر العضو التركماني من "غضب جماهيري لدى التركمان مما يتعرضون له"، معتبرا استهدافهم "نوع من أنواع الإبادة وطمس هويتهم في العراق من جهات تستهدفهم في دور العبادة وسلب الحقوق".

وأكد أن "المتظاهرين يطالبون القوى السياسية بوضع حد للخلافات والصراعات الجارية، بينها والتي ألقت بظلالها على الشارع العراقي بشكل عام وبات المواطن العراقي ضحية تلك الخلافات".

من جهته قال أحد المتظاهرين ويدعى علي قاسم وهو أحد الناجين من تفجيرات حسينية الرسول الأعظم في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تفجير حسينية الرسول الاعظم تحد للجهاز الامني".

واعتبر قاسم أن "تظاهرة اليوم رسالة واضحة للحكومة العراقية والمحلية، وهي إذا كانوا عاجزين عن حماية المواطن فستكون لنا وقفة جادة لنعرف من يستهدفنا ومن يحمينا".

شهدت كركوك،أامس الجمعة (29 آذار 2013)، مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 83 آخرين بانفجار سيارة مفخخة استهدفت حسينية الرسول الأعظم بينهم ممثل المرجع الديني علي السيستاني في كركوك محسن البطاط جنوب كركوك.

يذكر أن محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، تعد من المناطق المختلف عليها، وتشهد أعمال عنف شبه مستمرة تستهدف عناصر الأجهزة الأمنية والمدنيين، بالإضافة إلى تسجيل الكثير من حوادث القتل التي تندرج بعضها في إطار الخلافات الشخصية.

[متابعة-أين]

أعلنت هيئة الأركان العامة التركية أنها أطلقت طائرات تجسس أميركية بدون طيار وبدون أسلحة، لمراقبة عناصر منظمة حزب العمال الكردستاني شمال العراق.

وذكرت الأركان التركية في بيان لها على موقعها الالكتروني أن " مذكرة تفاهم قد وقعت في الـ4 من شهر تشرين الثاني الماضي في العام 2011 مع الولايات المتحدة الأميركية، أثناء انسحاب وحداتها من العراق، وذلك لاستخدام طائرات التجسس الخاصة بها هناك، لتلبية الاحتياجات الاستخباراتية التركية ".

وأوضح أن "المذكرة الموقعة بين الجانبين تعطي الحق لتركيا بشكل كامل في توجيه تلك الطائرات التي تستهدف عناصر المنظمة الإرهابية".

وتابع البيان أن هناك أربع طائرات تجسس أخرى من نفس النوع تتمركز في قاعدة [إنجيرلك] في مدينة [أضنة] جنوب تركيا، تقوم بطلعات مماثلة عند الحاجة ".

وهذا الأعلان هو الأول من نوعه بعد الرسالة التي أطلقها زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في 21 من شهر اذار الحالي الماضي بمناسبة عيد رأس السنة الكردية ودعا فيها رجاله إلى وقف إطلاق النار من جانب واحد والانسحاب من الأراضي التركية.

وأكدت القيادة العسكرية لحزب العمال الكردستاني رسميا هذه الهدنة والتزامها بوقف اطلاق النار ، موضحة أن الانسحاب لن يبدأ إلا بعد تحديد آليات خاصة للإشراف عليه.انتهى.

شفق نيوز/ اعلنت حكومة اقليم كوردستان، الجمعة، عن أن لجنة "اعلان الموقف" اجتمعت في عاصمة الاقليم لبحث ازمات العراق.

وعقد الاجتماع امس في مبنى ديوان رئاسة اقليم كوردستان.

وقالت حكومة اقليم كوردستان في بيان ورد لـ"شفق نيوز" إن  الاجتماع جاء من "اجل وضع مسودة اقتراحات لاتخاذ موقف كوردستان حيال المشاكل بين بغداد والاقليم وكيفية التعامل مع الازمة العراقية الراهنة".

ويأتي الاعلان  للتحضير للاجتماعات الموسعة في الايام المقبلة من قبل مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان مع الوزراء وممثلي الكورد في الحكومة الاتحادية ومجلس النواب.

وتم تكليف لجنة اعلان موقف اقليم كوردستان لعقد اجتماع مسبق مع ممثلي الكورد في بغداد لتحديد جدول اعمال الاجتماع وذلك لاخذ وجهات نظر جميع الكتل كمقترحات للاجتماع المزمع عقده مع رئيس اقليم كوردستان وخاصة حيال المشاكل والقضايا العالقة منذ سنوات بين الاقليم وبغداد.

وبحث اللقاء العديد من المواضيع والمحاور المتعلقة بالاوضاع السياسية الراهنة في العراق وموقف القائمة العراقية والتيار الصدري والمجلس الاسلامي الاعلى، ثم تقييم التظاهرات الجارية في المحافظات العراقية، حيث سيتم التوصل الى مسودة مقترحات وتقديمها في الاجتماع المنتظر مع رئيس اقليم كوردستان.

وفي محور آخر من الاجتماع، اضاف البيان أنه تم "بحث الاوضاع الداخلية في اقليم كوردستان وخاصة فيما يتعلق بوحدة الموقف من قبل الاطراف السياسية الكوردستانية، كما تم التأكيد على سياسة الاصلاحات وتطبيقها".

يشار الى الاجتماع عقد باشراف روژ نوري شاويس وبحضور كل من فؤاد معصوم وعلي بابير وسردار عبدالله ودلدار دوسكي كممثلين عن الكتل الكوردستانية في بغداد، إضافة الى فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان.

م ج

بغداد/ المسلة: دعا رئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك، السبت، اعضاء كتلته من نواب ووزراء لعدم الرد على "التصريحات والاساءات" التي تحاول التاثير على الجهود الرامية لتحقيق مطالب المتظاهرين المشروعة داخل الحكومة والبرلمان.

وقال المطلك في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه، "ادعو سياسيي الجبهة العراقية للحوار الوطني الى النأي بانفسهم من الدخول في سجالات اعلامية تهدف الى احداث تصدعات في العملية السياسية وتوفر اجواءاً لاثارة الفتن والصراعات التي تضر بمصالح الشعب والوطن".

واوضح ان "هدف هذه السجالات هي اضعاف المواقف الوطنية الساعية الى لم الشمل العراقي والتاثير على الجهود الرامية الى تحقيق مطالب المتظاهرين المشروعة داخل الحكومة والبرلمان".

وطالب المطلك "اعضاء الحوار الوطني من نواب ووزراء ومتحدثين رسميين بعدم الرد على التصريحات الاعلامية التي تحاول النيل من مسيرة الجبهة الوطنية والاساءة الى اعضائها او حتى التي تمس شخص الدكتور المطلك والتي تصدر من اية جهة سياسية عراقية كانت".

يشار الى ان القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي هاجمت في الـ27 من اذار الحالي، نائب رئيس الوزراء صالح المطلك بعد عودته الى الكابينة الحكومية، وفي حين اعتبرت أن حضور المطلك ومعه وزيران دون التشاور مع اعضاء العراقية يهدف إلى أضعاف الجبهة الوطنية الرافضة للتقسيم والحريصة على العملية الديمقراطية والسياسية فانها دعته الى ان لا يكون شاهد زور بانضمامه الى الحكومة مجددا.

وكان القيادي في كتلة المطلك النائب حيدر الملا رد على بيان العراقية في اليوم ذاته من خلال شنه هجوما لاذعاً على رئيس البرلمان العراقي القيادي في قائمة متحدون اسامة النجيفي، متهما اياه بالسعي لتقسيم العراق وقال انه التقى بصفته الشخصية وبحضور "الاسلاميين الجدد" بوزير الخارجية الامريكية جون كيري بغية الحصول على الدعم الامريكي لمشروع تقسيم العراق، واشار الى ان "الاسلاميين الجدد" يقفون وراء وفاة القائمة العراقية وهم مستعدون للتعامل مع اليمين الصهيوني في سبيل تحقيق مشروعهم الطائفي التقسيمي.

يذكر ان قادة قائمة تحالف متحدون قالوا في في الـ 28 من اذار الحالي ان تحالفهم اكبر من الاهتمام بالضجيج الاعلامي "المأجور" الذي يؤديه حيدر الملا، لافتين الى ان العراقية اذا كانت بحسب وصف الملا توفيت فذلك كان على يده بسبب ما اعتبروه نشاطاته "المشبوهة".

 

لا يخفى على الجميع مدى تأثير الدراما السورية و ممثليها على عقلية العالم العربي و الناطقين بالعربية، نظراً لما حققته من نجاحات فائقة في العقدين الماضيين و من كل النواحي التراجيدية، الكوميدية، الإجتماعية، العاطفية.... إلخ

إن وجود هكذا دراما ناجحة و ممثلين سوريين بارعين، سوّقت ثقافات المجتمع السوري و عاداته إلى كل الدول العربية، و من البديهي ان احدى الطرق العصرية لتسويق الثقافات و تصديرها إلى الغير بات عن طريق التمثيل أيضاً و بشكل قوي، خصوصاً بعد اندلاع ثورة العولمة و الفضائيات و غيرها من التقدم الحاصل في وسائل الإتصال.

في الثورة السورية و سوء الأحوال لهذا البلد، ناهيك عن البطش الفظيع للنظام الحاكم بحق الشعب البرئ و الصامد، شلّت كل حركات الفن في هكذا بلد لملتقى الحضارات، و أبرزها شل حركة التمثيل و انتاج المسلسلات، فقبل الثورة كان معدل الإنتاج الدرامي السوري قرابة 60 مسلسل سنوياً، إلى أنه و في السنتين الأخيرتين نزل المعدل إلى 15 مسلسل فقط سنوياً، و معظم هذه المسلسلات ليست إلا مكملة لعقود مبرمة سابقة و قديمة ليس إلا، أي عقود بين بين الممثلين و الكتاب و المخرجين و شركات الإنتاج في سوريا لاكمال أعمال بدأوا بها قبل الثورة، أي أنه لولا تلك العقود القديمة لكانت الداراما السورية حالياً في شلل تام

في كردستان العراق الذي يعتبره المراقبون بلداً ناشئاً بسرعة فائقة، و بلدٌ طموحٌ يسعى إلى مقارنه نفسه في السنوات القليلة القادمة مع الدول الأكثر تطوراً في الشرق الأوسط و المنطقة، بالتأكيد عليه أن يتطرق إلى التقدم الفني أيضاً، خصوصا من ناحية التمثيل، كون الفنون التمثيلية في كردستان العراق من (مسرح، أفلام، مسلسلات) شبه معدومة بالرغم من الرخاء الإقتصادي، و هذا الأمر يدفع بأهل كردستان العراق و مجتمعه إلى الالتجاء إلى متابعة الثقافة الفنية لدول الجوار و غيرها من الثقافات العالمية، و بالرغم من عدم اتقان معظم أكراد العراق للغة العربية، إلا أنهم و في السنوات الأخيرة باتوا من أكثر المتابعين للدارما السورية، في إشارة إلى تعطش هذا المجتمع إلى الخروج من واقعهم الروتيني و كذلك هرباً من برودة الإعلام الكردي التلفزيوني المشوه و المقتصر فقط على الشأن السياسي و الحزبي و الخدمي فقط، مع اهتمام ضئيل بالمجالات الأخرى في الحياة.

إن وضع الدارما السورية و الممثلين السوريين خصوصاً الكثيرين الذين يساندون ثورة شعبهم يرثى إليه الآن، و هم بالتأكيد بحاجة إلى حاضنة "كفوءة مادياً" لهم كي يستمروا في عملهم المبدع، ناهيك عن كُتاب السيناريو و المخرجين المرموقين في سوريا، أي الذين أصبحوا جزءاً أساسياً من الحياة اليومية لمجتمعات العالم العربي بمن فيهم شعب كردستان العراق أيضاً، لهذا فإن قيادة اقليم كردستان و كذلك رئاسة الحكومة الكردية، عليها عدم تفويت مثل هكذا فرصة ذهبية لها من جهة، و كمساعدة (طبعاً ليست مساعدة مجانية) لأبناء بلد جار من جهة آخرى.

إن الطريقة التي تستطيع حكومة كردستان إلى كسب الدراما السورية و احتضانها على أرضها و تحت رعايتها، تكمن في أن تلعب الحكومة نفسها دور المنتج المنفذ و ماشابه، أي بحيث أن تكون الحكومة نفسها منتجة للدراما السورية عن طريق شركات انتاج تلفزيوني هي نفسها تؤسسها أوعن طريق شركات مرموقة و سابقة التأسيس مثل "مركز ميرگ للإنتاج التلفزيوني" في أربيل الحديث التأسيس و مثيلاته، و إن كان هذا الأمر يشكل عبئاً على الحكومة مثل مسائل الوقت، فبامكان حكومة الإقليم دعوة حتى بعض شركات الإنتاج التلفزيوني و الدرامي السورية على أرضها، بحيث تستمر في مزاولة عملها كما كانت في الماضي، لكن هذه المرة على أرض كردستان العراق و رعاية حكومته، أما من ناحية الممثلين السوريين، فمعظمهم بانتظار ضوء أخضر بسيط من أي دولة كي تأويهم لمزاولة عملهم و ابداعاتهم الفنية.

قبل أيام و أثناء لقائي مع كاتب السيناريو السوري (سعيد محمود) المقيم حالياً في أربيل، أكد لي بأن العديد من الممثلين السوريين خصوصاً الفارين حالياً إلى خارج سوريا، يقترحون عليه المجئ إلى كردستان العراق كأرض آمنة و خصبة في الشرق الأوسط لإنتاج الفن الدرامي و الاستمرار بالتمثيل السوري.... هذا كان على لسان الصديق سعيد محمود نفسه بعد أن سمع الفكرة من العديد من زملائه الممثلين في الدراما السورية و حتى بعض المقيمين حالياً في سوريا (و أتحفظ على ذكر اسمهم لسلامتهم الشخصية)، و تأكدنا بأن الممثلين أنفسهم يقترحون العمل في الإقليم، فكيف لو أن حكومة الإقليم نفسها بادرت بهكذا موضوع عظيم له مستقبل بارع، و كذلك فائدة باهظة لإقتصاد و شهرة كردستان العراق أيضاً.

إلى السادة في قيادة و حكومة كردستان العراق، تعلمون جميعاً أن سوريا تتجه إلى الحرية، و حرية هذا البلد بالتأكيد ستكون مفتاحاً للكثير من الآفاق الاستراتيجية لكردستان العراق، فعلى الأقل لوجود جزء كردستاني فيه و كذلك فإن الطبيعة الجغرافية للبلدين تجعل من سوريا صلة وصل لكردستان بالبحر المتوسط و العالم العربي و غيره في المستقبل القريب جداً، لهذا من الواجب السياسي و الفرض الاستراتيجي أن يمارس الإقليم سياسة ارتباط بعيدة المدى مع المجتمع السوري، و ليس سياسةً مقتصرةً على دعم أحزاب سياسية كردية ربما ليس لها أي مستقبل في الخارطة السياسية القادمة... و من ناحية أخرى فإن شعب كردستان نفسه بات عرضةً للتأثر بثقافة الغير كالدراما السورية و كذلك التركية المدبلجة إلى العربية (باللهجة السورية)، و إن وجود عدة أماكن و محال تجارية في أربيل باسم (باب الحارة) على سبيل المثال، لهو دليل قاطع على دخول التمثيل السوري حتى لبيوت مجتمع كردستان العراق أيضاً، لهذا لماذا لا يكون هذا التمثيل تحت رعاية حكومة الإقليم نفسها، و تقوم بتوجيهها كما تشاء بما يخدم المصلحة الإقتصادية للإقليم من جهة، و للدارما السورية من جهة أخرى....

إن تشتت الدارما السورية كارثة للشعب السوري و لكل متابعيها في العالم العربي، لكن في نفس الوقت فرصة ذهبية لأي دولة جارة لاستثمارها، كإقليم كردستان العراق على سبيل المثال، قبل أن تُقدم دولٌ أخرى على رعاية هذا الإبداع السوري مثل قطر أو الإمارات أو غيرها... خصوصاً و أن بعض المعلومات الموجودة لدي، تقول بأن جهات عديدة من الدولتين المذكورتين، تفكر بكسب الدارما السورية على أراضيها و تحت رعايتها.

https://www.facebook.com/sherwan.melaibrahim

بغداد الثقافة وقيامة المبدع العراقي اليهودي المُغَيَّب /الفرزة الاولى

عبدالإله الصائغ

http://www.saddana.com/mawsou3a/uploads/poets_20120505_159647166.jpg

مير بصري انور شاؤول

ساسون حسقيل احمد سوسة

http://www.ahewar.org/search/pic/404.jpghttp://www.aawsat.com/2004/07/08/images/last.243704.jpg

سمير نثقاش حسقيل قوجمان

لم يكن المبدع العراقي في اي يوم من ايام العراق خطاً احمر !! فهو في الحسابات الدقيقة ( واحد باليد ) وفي افراح الشارع العراقي ضيف على الرصيف ! وعند اتخاذ القرارات التاريخية فهو معزول بطريقة حاذقة ! ويصح قولي على الكافة من المبدعين وليس على الخاصة ! من منا تذكر او يتذكر اليهود العراقيين المبدعين ؟ في الطب جاك عبود في الاقتصاد الوزير ساسون حسقيل في الطرب سليمة مراد في الكمنجة صالح كويتي في ريادة القصة العراقية مير بصري في حداثة الشعر انور شاؤول في تنظيم الري والتنظير الحضاري احمد سوسة في حداثة الشعر أنور شاؤل , ما اكثرهم وما اصعب ان ترصد مواهبهم المتعددة يعقوب ليـﭭـي و المحامي جاد بن مئير و شلومو شبير و سيجال شبيرا و حسقيل فتال و شاؤل بار حييم و نسيم قزاز و داﭬيد سجف وابراهام كحيلة و عزرا مراد و يوسف كباي و سيجال كرجي و أسنات ابراهامي مثل الدكتور سلمان درويش وشموئيل موريه و إسحاق بار ومير بصري و سمير نقاش و إبراهيم عوبديا وغيلا سويري يوحنا و رحميم رجوان و نسيم رجوان و شاؤول حاخام ساسون و اسبرانس موريه و ونعيم نتانئيل حلبيو نعيم دنكور و داود كباي ... الخ .!!

بغداد والشعراء والثقافة ----------------------------------------------

لاحظ المدعوون غياب اسماء عراقية مغتربة من المبدعين العراقيين في مهرجانات بغداد عاصمة الثقافة 2013! لكن مثل هذه الملاحظة باتت خبزا يوميا ! واذا عتبنا على المسؤولين العراقيين فعتبنا يزيد على فلذة من الشعب العراقي منتمية للثقافة ! والمبدع العراقي اليهودي المنفي قهرا عاد الى الواجهة ! فهاهي الشاعرة امل الجبوري وها هو الإعلامي اياد الزاملي يكتبان في غياب المبدع العراقي اليهودي عن مثل هذا المهرجان البغدادي ! ومن قبل كتب الدكتور كاظم حبيب والدكتور عزيز الحاج وطالب الشطري وامير الدراجي ..............وآخرون !!والحق اقول ان كثيرا من المنصفين العراقيين قبل الجبوري الزاملي طالبوا بانصاف المواطن اليهودي العراقي والاعتذار له عما حاق به من صنائع الغوغاء الذين اعتدوا على حصانة المواطنة فسرقوا الاموال والنساء واحرقوا العمائر والكتب والوثائق منذ 1936 وحتى ستينات القرن العشرين ! ومن بعد ان شردوا المواطن اليهودي ونهبوه واعنصبوا حقوقه ! التفتوا الى القصور الملكية والاميرية والوزيرية فكانت سانحتهم التاريخية هو انقلاب 14 جولاي 1958 فقتلوا واغتصبوا ونهبوا وشردوا العائلة المالكة ومن والاها ! ثم شجعت الحكومات السابقة هؤلاء الغوغاء ليكرروا نسخ الجريمة مع ضحايا الحكومات والاحزاب عن شاعت فكرة الفرهود ولعل ما حل بتجار شورجة بغداد وسوق الهنود بالبصرة ما يذكرنا بهؤلاء الذين انتقلت جرائمهم من الاجداد الى الاولاد الى الاحفاد ! فاذا سقط نظام صدام نهض الاحفاد ليسرقوا ويحرقوا ويخربوا ويهربو! ومازال هؤلاء ينتظرون السوانح الجديدة فاعتبروا يا اؤلي الألباب ! وجمهور كتابات وتحديدا الارشيف يتذكر انني كنت من المبكرين في الكتابة عن حق اليهود العراقيين في ان نعتذر لهم شعوبا وحكومات وان نعيدهم او ندعهم حيث هم ونمنحهم الجنسية العراقية ! وتحية لمن تذكر المبدع العراقي اليهودي التاجر والشاعر والموسيقي والمطرب .... !! نعم فقد كرَّست الدراسات اللاهوتية المقارنة ظاهرة تتمثل في أن جميع الكتب السماوية المقدسة حررت للإنسان و الوطن منـزلة عليَّة! وآية التكريس تتجلى في ذلك الذي أورده القرآن الكريم والتوراة والإنجيل والكنـزاربا ( كتاب الصابئة )، وقد عززت الدراسات الناسوتية المنـزلة نفسها! فلن تجد ماركسيا أو وجوديا أو متديناً متمدينا أو علمانياً أو وثنياً ....إلخ لن تجد احدا في اي زمان واي مكان يقلل من قَدْر الإنسان اوِ الوطن أو يهوَّن شأنهما ! !!

والحديث عن أوروك ( الوركاء ) أو عروق أو عراق : يكتسب لهبا مقدسا مختلفا على نحو ما!! فثمة و حدة بين الانسان والوطن والخلود ! كل يعود الى بلاده : جلجامش الى اوروك والسموأل بن عادياء الى العراق وامرؤ القيس الى كندة ! هل قلت السموأل ؟؟ هو يهودي جاهلي !! قال في الوطن وحبه وقداسته مالم يقله لقيط الإيادي وهو شاعر عربي جاهلي ذاب في عشق العراق فوضع روحه في موقد الوطن! وما زلنا نردد شعر السموأل اليهودي بإعتزاز تام كما نردد شعر ابراهيم طوقان ( الفلسطيني الذي كتب النشيد العظيم : موطني موطني العراقي !!) وقد حالفني الحظ بأن أكون عام 1969 ضمن الوفد العراقي لإتحاد الأدباء العرب برياسة شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري وكان ضمن وفدنا الشاعر العراقي اليهودي الكبير أنور شاؤول إبن الحلة البار!الذي ربطتني به صداقة حميمة فكنا نجلس معا ونخرج معا وقد علق احد الخبثاء حين رآنا معا ( جاء اليهوديان ! فقال له انور شاؤول بل قل جاء العراقيان ! ) ولن أبالغ إذا زعمت أن هذا الشاعر كان متصوفا في حب وطنه العراق وقرأ قصيدة في حب العراق استدرت دموع الوفود العربية !! ثم ضايقته السلطة الغاشمة وكانت تتمثل في أحمد حسن البكر و صدام حسين مما اضطره الى مغادرة العراق 1971 ولبث الحنين الى الوطن يعتصر عمره حتى قضى رحمه الله في 14 كانون اول ديسمبر1984 ولعل من باب الوفاء لهذا المثال المشرق في حب العراق أن نتذكر شيئا من قصيدته القافية التي انشدها1969 في قاعة الخلد بحضور الجواهري ونزار قباني واعلام الأدب المدعووين عهدذاك ! انشدها وكأنه ينشج!!:

قلبي بحب بني العروبة يخفقُ وفمي بضادهمو يشيد وينطق

أولستُ منهم منبتاً وأرومةً قد ضمنا الماضي البعيد الأوثق

إذ خطَّ في سفر الوفاء سموأل أمثولة عربيةٌ والأبلق

واليوم نحو المجد نقطع دربنا وإلى الغد الهاني معا نتشوَّق

فعلى الفرات طفولتي قد ازهرت وبدجلة نهل الشباب الريق

حييت ياوطن العروبة من حمى الحسن في أرجائه يترقرق

كم قد هفا قلبي لمطلع شمسه ولكم هداني نجمه المتألق

فنظمت من وجدي به وتعلُّقي شعرا على جيد الزمان يعلق!

وفي أرشيفي ( الذي تركته في العراق وانتظرت اللحظة لمشاركتي غربتي لكن عراقيا اضاعه فاضاعني ) صور تجمعني بهذا العراقي النبيل منها كما اذكر واحدة تضم عبدالله سلوم السامرائي وكان وزيرا للإعلام وسلافة حجاوي وكاظم جواد وانور شاؤول وعبدالإله الصائغ وآخرين!! ولبثت المراسلات بيننا فترة اقامته في لندن ثم انقطعت بعد ان لمح لي انه يدنو من شبح الموت ولكن شبح الموت خجول معه ! !! وكنت أحدس أن حبه للعراق وحنينه سوف يقتلانه وقد صدق حدسي!!

مارس الحكم البائد ضده صنوف الاهانة والترويع وتعرض للاغتيال مرتين واسقطت عنه الجنسية العراقية مما اضطره الى ترك العراق فاقام في بريطانيا ردحا من الزمن وحيدا فريدا ! ثم هاجر الى اسرائيل حيث لم يمهله الموت فمات في 14 ديسمبر 1984 اي بعد تاريخ ميلاده بيوم واحد فكأن المعنى ان عمره كان يوما واحدا طويلا !!! واريد ان يلاحظ معي القاريء الكريم هذه القطعة الوجدانية وهي تبوح وجد الصلة بين نبض اليهودي العراقي المظلوم وبين الوطن الذي طرده وروعه ! كيف عبر انور شاؤول عن عميق احترامه للاسلام !

إن كنتُ من موسى قبستُ عقيدتي فأنا المُقيمُ بظل دين محمد

وسماحة الإسلام كانت موئلي وبلاغة القرآن كانت موردي

مانال من حبي لأمة أحمد كونى على دين الكليم تعبُّدي

سأظل ذياك السموأل في الوفا أسَعُدْتُ في بغداد أم لم أسعد

وقد لاحظ الشاعر الجواهري الكبير : مذكرات محمد مهدي الجواهري طبعة دار المنتظر /بيروت 1999 ج2 ص85 وهو يتحدث عن حكم الإعدام الذي نفذ بقادة شيوعيين في اربعينات القرن العشرين ( كما كانت أخشاب المشانق الأربعة واليابسة على اطراف بغداد شاخصة وخزيانة في وقت واحد لا لمجرد انها حملت أوزار الأنفاس الأخيرة لشهداء اربعة بل لأنها كانت تحمل الى ذلك رمزا آخر، فواحد منهم كان شيعيا وآخر كان سنيا وثالث مسيحيا ورابع يهوديا) كانت المحاصصة في التضحية للوطن فغدت في التضحية بالوطن .

انور شاؤول ابصر النور في محلة الكَلج بمدينة الحلة 13 كانون الاول 1904 ونشط في الحلة واشتغل معلما ! ثم انتقل الى بغداد واشتغل معلما في المدارس الاهلية ودخل كلية الحقوق العراقية وتخرج فيها سنة 1931 وكان وطنيا غيورا اسهم في التظاهرات والقى شعره الوطني بين جماهير كلية الحقوق ! وحين صدر قانون الدفاع الوطني سنة 1934 وادخل خريجو المدارس العالية في دورات ضباط الاحتياط سنة 1939 كان الشاعر المحامي انور شاؤول في دفعة تلك السنة وقد كان فخورا بملابسه العسكرية العراقية بحيث التقط عشرات الصور الفوتوغرافية

ولم تكن اسهامات انور شاؤول الوطنية والادبية محدودة فقد شارك في تكريم العلامة عبد العزيز الثعالبي وكذلك دعا في بغداد الى تكريم عاشق بغداد الاستاذ زكي مبارك و كتب قصيدة جميلة في تكريمه عنوانها ورود من ليلى المريضة في العراق وفي العنوان مس بالحكومة العراقية ورثى الزعيم سعد زغلول بقصيدة كما رثى اصدقاءه بقصائد وفاء منهم على سبيل المثال عبد المحسن السعدون وجميل صدقي الزهاوي ومعروف الرصافي كما رثى ابراهيم هنانو كما كتب شعرا في الحرية وفي استقلال افريقيا وحينما نشبت الحرب العالمية الثانية كتب هجاء لهتلر وموساليني ! قال فيه الأديب العربي الكبير احمد حسن الزيات هذا القول ( انور شاؤول ثاني اثنين مهدا لكتابة القصة وعدا رائدين ! الأول محمود احمد السيد ) وقال رائد القصة القصيرة العراقية والقصة الريبورتاج الاستاذ جعفر الخليلي ( انه من اوائل كتاب القصة الحديثة واشهد ان مجلته الحاصد كان لها ابلغ الأثر في تشجيع كتابة القصة الحديثة والفنون الإبداعية والأدبية ) ! نشر انور شاؤول مجموعة مهمة من قصصه التي لبث حتى الآن قسم منها مخطوط وفي رحمة النسيان والعدم ! الحصاد الأول 1930 اربع قصص صحية 1935 قصص من الغرب 1937 في زحام المدينة 1955 ولديه كتاب مخطوط يتضمن( ذكريات بين الوطن والمنفى ) *!! اما اعماله الشعرية: همسات الزمن 1956 فجرجديد 1983

* اعماله داخل العراق فهي : مسرحية مترجمة تأليف وليم تل 1932

قصة عليا وعصام 1948 وعملت فلما سينمائيا فيما بعد .

الطباعة وفنونها 1967

قصة حياتي في وادي الرافدين 1980

________________________________________

المصادر وفق اهميتها في الحلقة الرابعة من النص والهامش

* الحطاب . جواد : هل يتذكر حبيبنا جواد الحطاب الليلة الاخيرة التي امضيتها في العراق وانت ياولدي ورفيقي رتبت حفلة بهذه المناسبة لوداعي في شقة خالك الشاعر اسماعيل الكاطع وكان المغني الجديد وقتها كريم منصور ( المغني الكبير فيما بعد ) يغني بس تعالوا وثمة شاب مهذب اسمه قاسم ماجد وكان الراحل الكبير والشاعر الكبير اسماعيل الكَاطع مقبلا على السهرة سعيدا بزيارتي له قبل مغادرة العراق ؟؟ ياجرح الجديد الفززت نوحي

بعد مالك مكان بزحمة اجروحي

شوفت عينك اني مطرز اجروح

واذا عن البجي تسألني والنوح

بقت بس دمعة وحده وضامها الروحي

ياجرح الجديد اشلون وياك

اجيت بوكت بي ما يلتكَه دواك

اطيبك بيش والكَبلك بعدهن

جديدات اشكَولن هاذه حدهن

بقت بس دمعه وحدة وضامها الـ روحي*

هل تتذكر يا ابو الجود ليل 5 سبتمبر 1919 انني اتذكر الشاب قاسم قرا لي مقطعين عظيمين للشاعر طالب عاصي

1 - *غنيمة . يوسف رزق الله . نزهة المشتاق في تاريخ يهود العراق

2 - *بصري .مير . اعلام اليهود في العراق الحديث

3 - *اعلام الادب العراقي الحديث

*انظر الجبوري امل http://www.kitabat.com/ar/page/25/03/2013/10267/ احتفالات بغدادالثقافيةغاب-عنهااهلها-العراقيون-اليهود

*وانظر الزاملي : إيادhttp://kitabat.com/ar/page/26/03/2013/10306/يهود-العراق-وحنينهم-لوطنهم-الأول.html

4 - *الخليلي . جعفر. القصة العراقية قديما وحديثا

الصائغ . ارشيف الشاعر *

عبد الاله الصائغ . الولايات المتحدة

السابع والعشرون من مارس 2013

 

 

وها هي الطبيعة ترتدي احلى حلتها من جديد، فالطيور تزقزق فرحة بقضاء قر الشتاء وفقره، ومياة الجداول تتراكض مسرعة الى جداول الانهار فقاع البحار كأنها في حلبة رقص ابدي، وورود شهر نيسان تُحمِر فستانها الاخضر علامة لتجديد الحياة عند كائن حي وبالتناسق مع الجميع !!.

ها هي ايام عيد الفصح قد اتت مرة اخرى

ها هن النسوة يركضن من الغبش الى القبر

ها هو البستاني يفتح حزنهن بالخبر السار
ها هو يسوع الذي صلوبه مثل يوم امس قبل 2013 سنة قد قام من بين الاموات، وراح يدق ابواب الناس مثل كل عام.

ها هو يقدم الدعوة لكل انسان من جديد، ان يقوم من كبوته ويتخلص من خطيئته وينفض عن روحه بذور الشر والانانية، وينظف بصره، فيطيب جسده، ويجدد افكاره، ويملء قبله من الرجاء، وينقل بشارة الخير والامل لجيرانه.
فهل هناك من لم يسمع لحد الان صدى صوت اطفال اورشليم حينما كانوا ينادون: مبارك الاتي باسم الرب اوشعنا في الاعالي.

وكل عام وانتم بخير اخوتي واخواتي في المسيحية والانسانية

يوحنا بيداويد

ملبورن/ استراليا

30 اذار 2013


تعتبر الديانة الايزيدية من احد اقدم الديانات العالم حيث تتميز بطقوسها وعادتها عن باقي الاديان فمن الطبيعي جدا سوف يكون لها عادات اجتماعية مختلفة تماما مع مجتمعات اوربية منفتحة. تلك المجتمعات التي تتألف من نسيج اجتماعي مختلف تحتوى على اجناس واشكال والوان مختلفة من البشر ومن مختلف بقاع العالم يعيشون معا مساويا بكل شئ تحت راية حقوق الانسان وهي الغاية الاسمى فلذلك سوف تجد الديانة الايزيدية صعوبة في تطبيق عاداتها وتقاليدها السامية في هذا الجو والفئة الشابة تحديدا لانهم اكثر توسعا واكثر اندماجا بالمجتمعات الاخرى , ولاسيما انهم مشتتين بين ارجاء مختلفة في ولايات ومدن المانية واجنبية مختلفة . وطبيعة ممارسة طقوسهم ومجيئهم الى موقع الاحتفاء لتلك المناسبة ومدى اهمية هذا الموضوع بين المجتمع الايزيدي المهاجر وفق هذه الظروف . هذا واسئلة اخرى نرى اجاباتها من خلال برنامج مقابلة خاصة مع ئزداي نت اجريت مع عدة شخصيات الشابة ومتواجدة هنا في المهجر. وكان اسئلتنا لهم بهذا الشكل :

الشباب واجهة المجتمع ومسقبل الامم فرأيكم مهم جداا ...
انكم كالفئة البارزة والاكثر نسبة ً في المهجر كيف ترون الحياة في المهجر وماهي مشاعركم ازاء التحديات التي تواجهونها في هذا المحيط الذي يجبر الفرد ان ينخرط ويتاقلم فيها.؟ وماهي الوسائل التي من خلالها الشاب يستطيع اجتياز كل الصعوبات والبقاء في طور مجتمعه الديني ولايزال ويتلاشى عنه عادته وتقاليده .؟ وهل تمارسون طقوس وعادات ومناسبات الايزيدية ام انكم تهملون ذلك ..؟ وما رؤيتكم لمستقبل بعيد في هذه المجتمعات في حين يكون لديكم اطفال وينخرطوا مع مجتمعات الغربية ... ياترى كيف سيكون بيئتهم .؟


علي محمود علي / دكتور بيطري ( بلجيكيا )

الشاب هو العمود الاساسي لبناء اي مجتمع,ونحن الايزيدية كاحد المجتمعات في شرق الاوسط قد تعرض شبابنا الى كل اشكال العنف من الهجر ومعاملة المواطن من الدرجة الثانية او حتى الثالثة ,و,و,و......
لكي لا اذهب بعيدا من الموضوع .فبعد ازدياد الملحوظ للشبابنا في الاونة الاخيرة في اوربا عامة والمانيا خاصة فمن الطبيعي ان تزداد مشاكلهم والامهم وعدم توفير متطلباتهم اسوة بغيرهم من اصدقاءهم و اقاربهم من حق اللجوء وفرص العمل وغيرها...
اما بالنسية الجزء الثاني من السؤال , ان اجتياج هذا الصعوبات للشاب هذا الجيل شسكون اسهل من جيل القادم لان الشاب هذا جيل يحمل في داخله شيء من شعور الديني قد اكتسبها من وطنه الاصلي-العراق-متاثرا بالمناسبات والاعياد والنقاليد الايزيدية هناك ,لكن بما يتاثر جيل الصاعد؟؟؟ بالمدارس الاوربية المحترمة او كثرة الكتب ومدارس الدينية في اوربا او من اهتمامهم وطاعتهم الوالدين او حتى من نوعية الوالدين لاطفالهم مع احترامي للغالبية..اما مستقبلهم .....فرايء الشخصي المتواضع مستقبل لا يبشر باي خير ,عذرا لتشائمي لكن هذه الحقيقة التي نراها الان.


باسم كريم بيباني / عضو سابق في مركز الثقافي لمجتمع الايزيدي في لينكولن ( امريكا )

- ان التجارب للشيوخ وانما امل الامة يكون في شبابها -
أن بقاء الشعوب على ماهي عليها ومنذ قديم الزمان والتواصل مع مسيرة الحياة الأجتماعية والمتشعبة بالفترات المتوالية المختلفة فترة بعد أخرى ، ومواجهة الحياة خلال تلكم الفترات والى يومنا هذا , هناك شاهد وحيد على كل ذلك هي العادات والتقاليد المتوارثة والباقية , الأيزدية أسم تاريخي قديم له عادات وتقاليد محصنة بالأيمان و منذ القدم , تواصل الأيزدية مع الحياة ومع الحفاظ على أصالتهم وتاريخهم على الرغم من كل المواجهات والعراقيل والعقبات التي وقفت ضدهم الا ان الشباب هم أساس النهضة والتقدم , وعصب الأمة وروحها , وقلب المجتمع النابض وساعده القوى , فإذا أردت أن تعرف تقدم مجتمع أو تأخره فياترى تنظر إلى من ؟ لا شك أنك تنظر إلى الشباب , معلم أو معلمة , طبيب أو طبيبة , مهندس أو مهندسة , طالب أو طالبة. . . إلخ , انظر إليهم فى أخلاقهم وعلمهم وملابسهم وكلامهم , فمن يقدم المجتمع إلا الشباب ! ومن يبر والديه إلا الشباب , فما أجمل أن يهتم طلابنا وطالباتنا بالعلم والإيمان والأخلاق والرجولة والكرامة وبر الوالدين وقضايا المجتمع المهمة وشئون ديانه واحترام المقدسات , وهؤلاء الشباب تهتم بهم الدولة وتجعلهم فى أماكن مرموقة وتجعلهم قادة وتضعهم فى مكانة عالية وتغدق عليهم الجوائز والأوسمة وهؤلاء , وما أجمل أن نحافظ على عادات و تقالدينا و اسم ( الايزيدتي ) , .... نرى كيف وصف الشاعر ( إبراهيم الناجى ) شباب فقال :
شباب إذا نامت عيــــون فإننا *** بكرنا بكور الطير نستقبل الفجرا
شباب نزلنا حومة المجد كلنـا *** ومن يغتدى للنصر ينتزع النصر

*- كيفية الحفاظ الشباب الايزيدين على عادتهم و تقاليدهم ..... :
-واجب يتحتم علينا ان نعلم الاجيال القادمة عن المعاناة والتضحيات التي عانتها الايزيدية في كل الازمنة .. من اجل ابقاء هذه الديانة
- تاسيس منظمة تخص ( بشؤن الشباب الايزدين في المهجر ) وهي فكرة سليمة وولادة حقيقية لكل القيم والمعايير الانسانية واسترجاع القيم ومبادي التاريخ لاولك . .وليس من المعيب ان بدانا من درجة الصفر
- القاء محاضرات دينيا و ثقافيا , مهما لتثقيف الشباب ومفتاحا اساسيا لحلول القضايا الايزيدية المستعصية , في الوقت الذي يمتلك الايزيديين اقوى هوية في الدين والتاريخ .لان الديانة الايزيدية تؤمن بالله عزوجل والمقطع الاول من قول نزيار وئافراندن تاكد على ذلك (ياخودى هه ر توويى و هه رتوويى هه ى و هه ر توويى دى هه بي..يا خودى نه توو ز كه سي و نه كه س ز ته يه..ئيك فروارى بى شريكى بى هه فالى )
- ضرورة اهتمام الاباء و الامهات بتربية اطفالهم و تثقيفهم على لغتهم و عادتهم ز تقاليدهم ........... الخ

بعون الله الايزيدين موحدين , وحسب ما جاء في
- التوارة(نبوءة دانيال – الفصل الرابع – الآية من ا-25) فان جذع الشجرة يبقى . وبقدرة رب السماوات والارض سوف تخضر هذا الجذع (شجرة الشعب الايزيدي ) لان بقاء جذع الشجرة هو بقاء الشعب الايزيدي . وهذا قدر الهي ينعم ويشقى من يشاء وما من شعب وقوم ودين ظهر على الكرة الارضية ولم يمر بفترات مجد او بفترات بؤس وشقاء . ولكن الظلم الذي وقع على الشعب الايزيدي طال كثيرا ولمدة اكثر من (2000 سنة) ولايزال ونحن متفائلون بالنجدة الالهية آتية لامحال وبمساعدة اخيار واشراف العالم فهولاء الشباب هم جذع هذه الشجرة ،

أحبائى الشباب ...
كونوا قوة لا جلدتكم و ديانتكم وشعبكم بالعلم والإيمان واتخذوا القدوة الحسنة من دينكم , ولا تظنوا أن التفوق والمجد والعمل يدق على باب أحد ويذهب إليه فلابد لكم من السعى له والنشاط فى تحصيله والله معكم .
لا تحسبن المجد ثمرا أنت آكله *** لن تبلغن المجد حتى تلعق الصبرا





قيدار صبري / كاتب ومهتم بالشأن الايزيدي ( سويد )

الحياة لا تخلو من تحديات سواء كانت في وطن الام او في المهجر فالمرء في صراع دائم مع الحياة ولو لا هذا الصراع لما استمرت الحياة ،لكن التحديات تختلف نبعا لاختلاف الثقافات وهنا سأسلط الضوء على الجانب الاجتماعي واهم التحديات التي تتعرض لها الجالية الايزيدية منها الاندماج والتأقلم برأي هذه هي مشكلة كافة المجتمعات الشرقية ليست الايزيدية فحسب فالتأقلم يعني التتبع للعادات والتقاليد والقوانين واللغة والعيش في المجتمع الذي نعيش فيه وكل ماذكرت انفا تختلف من ثقافتنا الشرقية والبعض منها ربما لاتشكل تحديا كبيرا حتى لدى البعض من المجتمعات الشرقية لكن لاتتماشى اطلاقا مع مبادئ مجتمعنا الايزيدي وخاصة الزواج خارج الايزيدية ,ضرورة بقاء عاداتنا وتقاليدنا امر لابد منه خصوصا في هذا المحيط الغربي وتقع هذه المسوؤلية على عاتق البيوت والجمعيات التي تهتم بالشأن الأيزيدي في المهجر بفتح دورات ارشادية بين فترة و اخرى لابناء جاليتنا بهذا الخصوص.

بالنسبة لطرحكم او بالأحرى لتسائلكم عن التزام او اهمال الطقوس لايزيديي المهجر هذا لايستثني الايزيديين في الوطن لأن تراجعت وتغيرت وخفت البعض من طقوسنا في هرم مركز الايزيدية (الوطن) وفي المهجر على حد سواء وهنالك فيئة لم تلتزم قط بأدنى حدود للطقوس والتقاليد في المهجر وربما في الوطن اما الاغلبية يمكننا القول ( لم نهمل كاملةً ولم نلتزم تماما ) هذا على مستوى الاغلبية لفئة الشباب وخصوصا المتواجدين في المهجر ولا استبعد ان الامر ذاته قد ينطبق في وطن الام.
فيما تتعلق بالرؤية المستقبلية للاجيال القادمة ، الأمر الذي يحتم علينا أن نأخذ بعين الإعتبارمن منطلق واجبنا والا ستكون كارثة حقيقية ان لم نكون في محل المسؤولية تجاه ابناءنا.





فرات شاكر الياس / طالب في جامعة هامبورك (المانيا )

من المعلوم ان المجتمعات الاوربية تختلف اختلافا جذريا مقارنة مع مجتمعاتنا الشرقية وسيما الايزيدي على وجه التحديد لا ن في الحقيقة توجد هنا في المهجر ثقافات متنوعة ومحتلفة منها تعارض مبدأ الدين الايزيدي والمجتمع برمته وخصوصا كما اشرتم اليه الشباب الشريحة الاكثر مهددة بالانصهار في بودقة حضارتهم وثقافاتهم فمن الواجب على كل من يدعي بان يهمه الايزيداتي ان يعمل بكل جهدهم من اجل حد لظاهر ذوبان الشباب في هذه المجتمعات التي لا ترحم احداا .يجب ان نعترف ان شبابنا نحو انقراض شعور الديني لديهم فهذا خطر واضح علينا يجب ان نتكاتف ونؤحد الرؤية ازاء الوضع الايزيدي بصورة عام لكي نوصل من خلالها الى حلول سليمة لهذه المشكلة التي قد تكون من المشاكل الاكثر عويصة في المستقبل .
اما بما يخص الشطر الثاني من السؤال بوجهة نظري الوسيلة التي يمكن من خلالها اجتياز الشاب الايزيدي هذا الوضع ,ان يؤسس لههم اتحاد باسم اتحاد شباب الايزديين في المهجر (اوربا) بمساندة كل هذه البيوت والجمعيات التي تاسست باسم الايزيدية في كافة مناطق تواجدهم وتكوين لجان فرعية لها ووتختار هيئة رئاسية عليا لاتحاد وهيئات فرعية ايضا من خلال هذا العمل او منظمومة تقوم الهيئة بتنظيم محاضرات ودورات توعية دينية وتثقفية في ان واحد باعتقادي هذا العمل سوف يكون الحل الاسمى لمساعدة شبابنا على تواصل مع بعضهم البعض داخل اطار ايزيدياتي ووتوعيتهم لاعطا ءاهمية اكثر بمارسة طقوسهم وعادتهم .
شكرا كبير لكم على طيبة متابعتكم بالشان الايزيدي



معدي المقال

هيمان الكرسافي
ديار نعمو الختاري

www.ezdai.net

.ملاحظة :// تم نشر هذا الحوار في جريدة " سبي " وتم ترجمة الحوار الى الكوردية وبشكل مختصر . ذلك لكي يتلائم الموضوع للجريدة

صوت كوردستان: في اخر تصريح له مع قناة (سي أن أن) التركية قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بأن على مقاتلي حزب العمال الكوردستاني القاء سلاحهم و بعدها يسمح لهم بمغادرة تركيا بشكل امن و ألا فأنهم سيتعرضون الى الملاحقة. كما كرر أردوغان أستحالة الافراج عن أوجلان أو وضعه تحت الاقامة الجبرية.

و حول شكل نظام الحكم في تركيا قال أردوغان بأن الدول القوية في العالم لا تخاف من النظام الفدرالي و لا تدار بشكل مركزي. و ذكٌر أردوغان بالدولة العثمانية و بأنها كانت تدار بشكل فيدرالي و كان في وقتها مناطق أدارية باسم لازستان و كوردستان. كما قال أردوغان بأنه على الدولة التركيه أن تمنح الجنسية للاقليات التي غادرت تركيا و تريد العودة و العيش مجددا في تركيا.

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)--

 

مصر: الخارجية تبرر عدم استقبال أمير قطر للرئيس مرسي شخصياً

بررت وزارة الخارجية المصرية على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، سبب عدم استقبال أمير قطر، الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني للرئيس المصري محمد مرسي شخصياً عند وصول الأخير إلى مطار الدوحة لحضور القمة العربية.

وجاء في البيان الذي نشرته الوزارة: "تود وزارة الخارجية أن توضح أن العادة جرت في مثل هذه المؤتمرات على أن يخصص رئيس الدولة المضيفة وقتاً محدداً يتواجد خلاله بالمطار لاستقبال ضيوفه من رؤساء وفود الدول المتوافدين للمشاركة في المؤتمر، ثم يكلف من ينوب عنه لاستقبال الضيوف الذين يصلون في مواعيد مغايرة، وهو ما حدث في هذه الحالة."

وأضاف البيان: "إذ وصل السيد رئيس الجمهورية في وقت متأخر ولم يكن أمير قطر متواجداً بنفسه بالمطار، هذا ويشار إلى أن السيد رئيس الجمهورية كان قد قام بالأمر ذاته، حيث خصص وقتاً للتواجد بالمطار واستقبال ضيوفه المشاركين في القمة الإسلامية التي عقدت في القاهرة مؤخراً، وكلف من ينوب عنه باستقبال باقي الضيوف عقب مغادرته للمطار وفقاً لما يجري العمل به في مثل هذه الأحوال."

ويأتي بيان الخارجية المصرية بعد أن تداولت وسائل إعلام محلية ودولية هذا الموضوع مثيرة بذلك زوبعة من التساؤلات والتكهنات حول حقيقة ما جرى.

ويشار إلى أن موقع CNN بالعربية لا يمكنه التحقق بشكل مستقل من صحة المعلومات التي تنشر على مواقع التواصل الإجتماعي.

الجمعة, 29 آذار/مارس 2013 23:03

يوتيوب: فتوى إباحة سبي نساء سوريا

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)--

 

يوتيوب: فتوى إباحة سبي نساء سوريا ومرسي يقطع الاصابع

برز عدد من التسجيلات خلال الأيام القليلة الماضية على موقع يوتيوب، كان في مقدمتها فيديو حول كلب يخطف الكرة في مباراة السعودية واندونيسيا الذي نال أكثر من نصف مليون مشاهدة في السعودية، في الوقت الذي برز في مصر تسجيل الرئيس محمد مرسي عن وجود إصبعين أو ثلاثة تتدخل بالبلاد وتسجيل آخر في سوريا حول فتوى إباحة سبي النساء السوريات من قبل "المجاهدين" إلى جانب فيديو عن عاطلين إسبان يبحثون عن عمل في المغرب.

وفي السعودية برز تسجيل حمل اسم "سبب انقطاع البث في مباراة إندونيسيا VS السعودية" (شاهد الفيديو) حيث يظهر في التسجيل إيقاف حكم المباراة التي جمعت بين المنتخب السعودي ونظيره الإندونيسي للعب بعد انقضاض أحد كلاب الشرطة على الكرة.

ونال التسجيل أكثر من 687 ألف مشاهدة مثيراً عاصفة من التعليقات التي كان أبرزها:

تعليق MrJafreno الذي وصف ما حدث بقوله: "استهبال الصراحة من الذي ترك الكلب المفترض انه الي جاب الكلب ينتبه له.. قمة الاستهتار."

ومن جهته علق Alix X بقوله: "يا عيال مفبرك هذا المقطع قديم قديم، مفبرك واسأل أبوك أخوك يقولك هذا."

وفي مصر برز تسجيل حمل اسم "الرئيس مرسي .. فيه صباعين تلاته بيلعبوا جوا مصر،" (شاهد الفيديو) حيث يصف الرئيس المصري محمد مرسي وجود أصابع خارجية تمتد للداخل المصري، ورده بالقول أنه سيقطع هذه الأصابع إذا تدخلت في الشؤون الداخلية للبلاد.

وأشار مرسي في المقطع الذي نال أكثر من 172 ألف مشاهدة أنه يرى إصبعين أو ثلاثة تمتد للداخل المصري، الأمر الذي أثار تعليقات عديدة كان في مقدمتها:

تعليق imhna1986 الذي قال: "الله ينصرك يا محمد مرسي الله يساعدك بقطع أصابع الفساد."

أما midohellaly فقال: "ياريس.. كلام على الفاضي.. ومبتعملش حاجة.. وفالح في التهديد وخلاص."

وبرز في سوريا تسجيل حمل اسم "شيخ سلفي يبيح سبي النساء في سوريا وممارسة الجنس معهن،" (شاهد الفيديو) حيث عرف صاحب الفيديو مقطعه بالقول: "دعا شيخ سلفي أردني إلى سبي النساء خلال المعارك الجارية في سوريا، مبيحاً ممارسة الجنس مع 'السبايا' وفق 'فتوى شرعية' على حد تعبيره."

وأضاف صاحب المقطع الذي نال أكثر من 21 ألف مشاهدة: "قال تلفزيون الخبر نقلاً عن شبكة رصد الأردن على موقع فيسبوك، أن الشيخ السلفي الاردني ياسر العجلوني، قال: إن شاء الله سأصور فيديو أبين فيه جواز ملك اليمين لمن أفاء الله عليه وسبى في معارك الشام.. فله ان يمتلكهن ويطأهن من غير صداق ولا زواج، وعليه أن يثبت بنوة المولود له منها في الدوائر الشرعية".

وأثار هذا التسجيل عاصفة من التعليقات كان أبرزها:

تعليق RED BIRD الذي قال: "فكر طائفي مقيت.. الإسلام براء منك."

وعلق gan geen: "وين حكومة الاردن والانتربول من هاذا المجرم؟ معقولة في القرن الحادي والعشرين، مجرم مثل هذا يحرض على الإغتصاب جهاراً نهاراً ويبقى يسرح ويمرح؟"

ومن جهتها قالت Reem al-odaini: "وهو كذلك، هذا الاسلام."

وفي المغرب برز تسجيل حمل اسم "صدق أو لا تصدق، عاطلون إسبان يبحثون عن عمل في المغرب،" (شاهد الفيديو) حيث عرف صاحب التسجيل مقطعه: "البعض يصفها بالهجرة العكسية، والبعض الآخر اعتبرها نتيجة طبيعية للأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعصف بإسبانيا و الدول الأوروبية."

وعلق Sal Sal: "الدنيا دول وها هي الكرة ستعود لنا نحن المسلمين قريباً بحول الله تعالى وقوته."

أما Lost4ever007 فقال: "رجال أعمال إسبان باحثين عن يد عاملة رخيصة لاستثمار أموالهم."

صوت كوردستان: نشر محمد توفيق رحيم القيادي في حركة التغيير المعارضة في إقليم كوردستان في موقعة الشخصي بأن البارزاني ترجاهم بوقف أعلامهم الموجه ضد حزبة و أنهم أي حركة التغيير رفضت ذلك الرجاء.

المصدر لفين

الجمعة, 29 آذار/مارس 2013 22:12

من هنا يبدأ التغيير - واثق الجابري

الشعب العراقي كالمسمار كلما زاد طرقا عليه كلما زاد ثباتا متحدياّ لتهديدات الإرهابيين للشعب العراقي ومحاولة خداعة من المسؤولين بعدم الخروج للممارسة الانتخابية , لأن الشعب اختار وقدم التضحيات وقوافل الشهداء لترسيخ تلك الممارسة , العملية الانتخابية هي الطريقة الأسلم للمحافظة على الديمقراطية والتبادل السلمي والتعددية , المرشح الكفوء من يستطيع ان يقدم برنامجه ومشروعه دون التسقيط او التجاوز على الاخرين والتعريف من الجميع بناخبيهم وبرامجهم موضع اعتزاز وتقدير وتقارب من طموحات المواطن ونظر في همومه وشجونه , وعلى المواطن ان تكون خياراته صحيحة باختيار العنصر الكفوء النزيه ضمن القائمة القوية النزيهة التي تحقق ما يتمناه الشعب ويتقدم بالمحافظات للأمام , و العنصر الجيد في قائمة غير جيدة لا تعطيه الارادة وتقيد من قراراته , الانتخابات تعطي الأهمية للتغيير و الوسيلة الشرعية له من ترسيخ الديمقراطية باعتبارها عملية مقدسة وخط احمر لا يجوز التلاعب به , وغيابها يعني التراجع للوراء اما بالرضوخ للارهابيين او السعي للدكتاتورية والتسلط . ومن الحفاظ على الأصوات الانتخابية كي يشعر المواطن بمشاركته الحقيقية في صنع القرار وان المسؤولين لا يصابون بالغرور مازال خلفهم مواطن قادر على تغيير المسيء والفاشل ، إحباط المواطن من اختياراته السابقة دليل إضافي على أهمية المشاركة لتجاوز ذلك الاحباط وعدم الرضوح لتلك الاطروحات والدعايات التي تبعث اليأس بعدم وجود مفاتيح للتعبير عن الارادة واعتقاد لا زوال لتسلط الفاسدين ، وعلى الشعب عامة والشباب خاصة بان يبرهنوا على دورهم ويقولوا كلمتهم لأنها لأربع سنوات لذا لا يجوز للشباب المغامرة بمستقبلهم ومن الضرورة اتخاذ الخطوة الصحيحة لوضع الثقة بمن يستحق وهذه الانتخابات تتعلق بالخدمة المباشرة وبحياة المواطن اليومية , المرأة العراقية تعتبر العنصر والدعامة الأساسية في بناء التجربة الديمقراطية من تعزيز القناعة بدور المرأة الفاعل من حيث الخروج للانتخابات ووضع الثقة بها واحترام خياراتها ، لأن الحقوق والأدوار تؤخذ ولا تمنح ،. واذا كان التنافس للخدمة بالوسائل النبيلة فمن الضرورة نزاهة العملية الانتخابية دون ممارسة اي ضغوط او اساليب ملتوية لخداع المواطن ، و الحفاظ على صوته وإرادته، الجهات المعنية ملزمة باتخاذ الإجراءات التي تمنع التزوير وتجاوز الانظمة الانتخابية .
هناك حديث عن ضغوط يمارسها الضباط على منتسبي الأجهزة الأمنية في التصويت لهذه القائمة او تلك، وهذا الضغط تدخل في إرادة الناخب., الجندي العراقي او الشرطي لحظة التصويت يعبر عن إرادته كمواطن وعنصر من المجتمع لا يقتصر دوره في واجبه الامني .
الانتخابات النزيهة انتصار للعملية السياسية ويصب في مصلحة كل القوى السياسية الوطنية والفوز لا يعني من يحصل على اكثر المقاعد انما بالنوع الذي يستطيع تقديم خدمة واطروحات ومشاريع لتترجم لبرامج عمل واجراءات ، البعض من المرشحين او الكتل تقوم بهجمة ممنهجة لتمزيق الملصقات للأخرين واحترام ملصقات المرشح الآخر دليل الوعي والثقافة الانتخابية وان تنافسه نبيل لهدف واحد ، و من يعتدي على ملصقات الآخر بالواهم الذي لا يعرف الشعب العراقي و الشعب سينظر لمظلومية هذا الكيان المعتدى عليه وسيصوت له وبالتالي ينتصر الحق وان طال انتظاره ، و هذا الاعتداء دليل خوف من المعتدي على المعتدى عليه ولابد من سيطرة الكتل على مرشحيها .كي تأخذ العملية الانتخابية الانسيابية الصحيحة لتحقيق اهدافها لخدمة المحافظات دون الدخول في السجالات السياسية والقضايا الاتحادية ..

 

 

نشر على موقع سما تاريخ  26/03/2013: ومؤخرا، أبلغت عائلات تونسية عن اختفاء بناتها المراهقات وسط ترجيحات بسفرهن إلى سوريا من أجل "جهاد النكاح" أي التطوع لاشباع الحاجات الجنسية لرجال يقاتلون القوات النظامية في سوريا .

كما نشرت وكالة سما الخبر التالي: نائبة اردنية : زواج متعة للاجئات ..برلمانيون أردنيون يطالبون الحكومة بوقف "الدعارة" بمخيم الزعتري للاجئين السوريين ونقل المخيم الى الاراضي السورية

اما القدس العربي فقد نشرت ايضا تاريخ 27/03/2013 التالي: شنّ عدد من البرلمانيين الأردنيين، اليوم الأربعاء، هجوماً حاداً على الدور القطري في الأزمة السورية، وطالبوا حكومة بلادهم بوقف "الدعارة" في مخيم الزعتري للاجئين السوريين ونقل المخيم الى داخل الأراضي السورية.

كما نشرت القدس العربي يوم 29/03 الخبر التالي على موقعها على الانترنت: "المجلس القومي للمرأة في مصر: المصريون يتزوجون اللاجئات السوريات بـ 500 جنيه"

عيب عيب عيب يا ثوار، عيب عليكم يا مناضلين، فانتم لستم ثوارا لاسقاط النظام الحاكم بهذه الدولة او تلك، نحن لا ينقصنا دين، نحن ينقصنا كرامة، انتم جئتم من اجل اسقاط الحكم ام من اجل اسقاط الشرف والعرض؟ انتم ثورات مأجورة، انتم عملاء امريكا والصهيونية، انتم لستم مناضلين، فالشهادة والتكبير ليست مقياس الايمان، فانتم تستخدموها من اجل التغطية على العار واسقاط الشرف.

العديد من الشيوخ  وبعض رجال الدين يتحدثون عن الاسلام وبالواقع هم شيوخ دعارة، ياتون بالفتاوي التي تحلل الدعارة،  وبالواقع انتم شيوخ العار والمؤامرة والسقوط والنذالة، انتم اصحاب ابو لهب وابي جهل، وانتم عبدة الاصنام والحجارة، انتم تريدون ان تعودوا بنا بثوراتكم التامرية الى عصر الظلمات، بثوراتكم يا خنازير تريدون ان توأد المولودة وان تسبى النساء، يا عارا عليكم يا شيوخ العار

من يتصور ان بالمنطقة العربية هناك ربيعا او ثورة، لا والف لا لدينا قوى تأخذ من الاسلام غطاءا وبالواقع هي تسيء للاسلام ولكافة الاديان ولا تزرع الا الحقد والكراهية والعداوة بين الاخوة وبين الشعوب والامم، هي  قوى وثورات ضد الاخلاق والقيم الانسانية وتدوس على كرامة الانسان وشرفه، فهده الثورات فقدت معاني انسانيتها، فالثورة يا ثوار لا ترمي المرأة بوحل الدعارة وتجبرها على ذلك، ولا تعرض المرأة للبيع والدعارة مقابل مبلغ من المال، هذه ثورات باسماء دينية واسلامية ومذهبية هي فاقدة لدينها وفاقدة لاسلامها هي التي تشجع على الدعارة ولا تثور عليها، هي التي تعود بنا الى عهد العبودية والرق، وسبي النساء عار عليكم يا شيوخ الفتاوي ان تحللوا الدعارة، ماذا؟ حواري بالدنيا وحواري بالاخرة،  يا عار عليكم يا سفلة.

نعم نحن ما زلنا امة تاريخها الجهل، تاريخها السبي، تاريخها وأد المولودة اذا ولدت، نحن امة لا تاريخ لها يشرفنا، نحن رعاة الاغنام والجمال، لا حضارة لنا ولا تاريخ لنا، ما دامت المرأة عندنا سلعة، ما دامت المرأة عندنا متعة يا ثوار بلا دين يا كفرة ويا عبدة الاصنام والشهوات، الى متى سنبقى ساكتين وباسم الدين تنتهك الاعراض والشرف؟

ان تكبيركم وشهادتكم لا تبرر اسلامكم وايمانكم ما دامت المرأة سلعة بنظركم ومتعة لتشبعكم، فانتم ما زلتم يوميا تكفرون بالخالق وما انزل وتدعون الى الكفر، لن تستمروا طويلا، سيرجموكم بحجارة من سجيل.

على رجال الدين المخلصين والمؤمنين ان يدعو بثورة على ثوار امريكا والصهيونية والدعارة وان لا يسمحوا للعرض والشرف ان ينتهك كما تعمل به هذه الثورات، فلا تسمحوا للدعارة ان تسود فهذه ثورات قذرة، عار على الربيع القذر الذي يحول الشرف الى دعارة بفتاوي شيوخ دعارة

فانتم لا تقبلكم امريكا بحظيرة خنزير ومعكم اميركم وكل شيوخكم.

اسمحوا لي ان اقول لهذه الثورات وثوارها بان ثوراتكم لا تشرفنا وانما تلحق بنا مزيدا من العار فتبا لكم يا أنصار الجاهلية واصدقاء ابو جهل وابا لهب

جادالله صفا – البرازيل

29/03/2013

الجمعة, 29 آذار/مارس 2013 21:42

ياحزب فهد - خلدون جاويد

"ياحزبَ فهدْ" ! ...

خلدون جاويد

"ياحزبَ فهدْ" انتفضْ واهرعْ لتهديني

الى السبيل الى دحْر السلاطين ِ

إنهضْ فديتك عن ضعف وعن وهَن ٍ

وعن مغازلة التجّار بالدين ِ

رفرفْ برايتك الحمراء نحملـُها

على القلوب وأكتاف البراكين ِ

وخضْ غمارَ نضالات ٍ عُرفت بها

واسطعْ كما كنت شمسا في الثلاثين ِ

لقد عهدناك حزبا شامخا صلـِـدا ً

تلوي جراحُك أعناقَ السكاكين ِ

لقد عهدناك عملاقا يسير على

جمر السفوح برايات الملايين ِ

خطاك كانت تهزّ الأرضَ تفلقـُها

تزهو بقادتك الغر الميامين ِ

لمن غدوت كنخل ٍ دونما بلح ٍ

بل عدت من دون جدوى ، مثل عرجون ِ

يانهر ُ أثمرْ بساتينا تظللنا

" يادجلة الخير يااُم البساتين ِ" !

أنت العطاء ومن تـُرجى مآثرُهُ

رجوى رفاق ٍصناديد ٍ شراهين ِ

من أصغريك َ إذا ما جعتُ تُطعمني

وإن ظمئت ُ فمن عينيك َ تسقيني

لكنْ لديّ عتابٌ أنت بلسمُهُ

لا يقتضيكَ جزافا ً أنْ تعاديني

فأنتَ مهما غرزتَ الشوكَ في كبدي

هيهات عن وردك الفوّاح تثنيني

إعبقْ بألف شهيد ٍ في جنينتنا

من ياسمين ٍومن فل ٍ ونسرين ِ

وبالثريا نجوما ً في دُجنـّـتِنا

ومن صباحاتنا روضَ الرياحين ِ

أجيال نهجـِك ما كانتْ بعاقرة ٍ

ظلـّت ولودا ، وجادت بالقرابين ِ

يا أيها الجبل السامي برفعتِهِ

وإن بدا تـلـّة ً للمارق الدوني

أنت المجانفُ للعشاق لو نقدوا

حسبتـَهم محضَ مسعور ٍ ومأفون ِ

وكل من ركب الأمواج قد سلموا

أو وافقوك فهم خير الربابين ِ

ياربوة دونما رمح ٍعلى أحد ٍ

إلاّ الحمام على أغصان زيتون ِ

سلميّة ٌهي بل ذيليّة ٌ رقدتْ

على الزلازل بل فوق البراكين ِ

قد فاتك العصرُ لم تخطف كواكبَه

لم تسبر العُمْقَ من غدر الفراعين ِ

قد هجّرونا وكان النفي ُ مقتلنا

مثل اليتامى ذبلنا والمساكين ِ

ياطيب نفحتك الأولى قد انصرمت ْ

يوم ابتليتَ برمح ٍغير مسنون ِ

في دولة الثلج خطـّوا منهجا كدرا

عن جاحظ لبيان ٍ دون تبيين ِ

أملوا علينا كما أردوا بكوكبةٍ

ِأغلى ثريا وقد طاحت على الطين ِ

"سلامُ عادلَ " قد أجللتُ فكرتـَهُ

قضى كعيد هلال ٍفي الزنازين ِ

" حسنْ سريع ْ" الوفا، قبـّلت ُ خطوته

نسرٌ سما لم يطق برد القضابين ِ

"رياضـُنا الشاعرُ البكريّ ُ " نـَسّجَها

إرجوحة َ الشنق من أغصان زيتون ِ

وإن أمتْ في ضباب الفكر منكسرا

فألفُ "خالدْ زكيْ " بالعزم يُحييني

أفدي النصير بكردستان معقلنا

فحُب نوروز يغلي في شراييني

إلى متى نحن حزب النوح والشهدا

متى اتقادك يانار الكوانين ِ

أجهزْ على طالبان العصر في وطن ٍ

عن التحرر والإقدام يثنيني

ما مثل كفـّك بيضاءً مطهرة ً

من الفساد ومن مكر الشياطين ِ

ومن فراعين أديان ٍ، عمائمهمْ

قد ارتدتها رؤوسٌ للثعابين ِ

من كل من يدّعي دينا ، بلا أدب ٍ

بلا خـَـلاق ٍ ، بلا تقوى ، بلا دين ِ

إنهض فديتك إرسم لي طريق َ فدا ً

إن الفداء بدرب النور يحييني

قد أسقطتْ كفّ ُ واشنطنْ لهم صنماً

فانهض لتـُسقط َ أصنام الفراعين ِ

واعلمْ بأنْ قصخون الحزب لا أمل ٌ

منه وليلاه لاتـُعنى بمجنون ِ

و"دونْ كِشوت" بلا رمح ٍ ليرفعَهُ

ولا رياحُه تلوي بالطواحين ِ

قم وانتفض دون ألقابٍِ تموّهـُـنا

ولاشعاراتُ تخدير ٍ وإفيون ِ

عهدُ بريجينيف قد ولـّى وقد تفـِهـَتْ

سياسة السلم في شكل ٍومضمون ِ

عهد الركود مضى ، كنّا ضحيّتـَهُ

فوق المشانق أو خلف الزنازين ِ

اليوم يومك إنهض كي تفجّرَها

لاتخش َ سيفا ، فإن ّ الجرحَ يشفيني

ياحزب َ فهد ٍ وشرهان ٍ وغيرهما

جُد بالفهود وأكرم بالشراهين ِ

ــ ــ ــ ــ ــ ــ ــ

2/ شباط / 2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعد مرور عشر سنوات على سقوط الدكتاتورية و رغم نجاحات على اصعدة عمّا مضى، تتوضح النتائج الكارثية لما اريد بنائه ليكون حكماً اتحادياً بديلاً و لكن قائماً على اساس نظام محاصصة طائفي اثني . . النتائج التي تكوّنت بسبب الخطأ في اعتماد ذلك النظام و بسبب التطبيقات الخاطئة التي قامت و تقوم بها الكتل السياسية المتنفذه سواءً في رسم السياسة اليومية و تطبيقها او في كيفية تعاملها مع، وفي داخل مؤسسات الحكم التي تشكّلت على اساس انتخابات و توافق بداية، رغم انواع الملاحظات . . . في وقت يرى كثيرون في الكتل المتنفذة بكونها تكوّنت من نظام المحاصصة الطائفي الاثني، الذي ادىّ الى تقسيم البلاد عملياً الى كانتونات طائفية عرقية، رغم الرغبة العارمة للمكونات الشعبية العراقية في الوحدة الوطنية و تطويرها على اساس الفدرالية.

في واقع يكاد يجمع فيه كثيرون على ان سلوك صدام لم ينته لأسباب متنوعة تتأتى من : كونها تجربة ـ تجربة صدام ـ نجحت فيها الـ (أنا) ـ بنظر متنفذين ـ حتى دون ملاحظتهم دعم قوى عظمى له في ظروف دولية سابقة . . تلك الـ (انا) التي صارت مهيمنة على عقلية و سلوك المتنفذين و خاصة عقلية و سلوك الحكومة المركزية للحكم الاتحادي المتمثلة بالسيد رئيس مجلس الوزراء العراقي الحالي، وفق اكثر البيانات و تقارير وكالات الأنباء الداخلية و الاقليمية و الدولية . . السلوك الذي لايؤديّ الاّ الى سلوك مماثل من الكتل الاخرى لتثبيت حقوق مكوّناتها في مواجهته .

و يبدو ان مراقبين يرون ان سلوك صدام قد لاينتهي بسهولة دون رقابة مشددة من قوى خبيرة توازن بين الحزم و المرونة كخبراء ذوي سلطة فعلية(*)، مستندين في ذلك الى تتالي انفجار الازمات اثر الانسحاب الاميركي غير المدروس، و حتى الآن . . فالشعب العراقي باطيافه ـ و بمن يحكمون اليوم ممن لم يقدّموا نموذجاً افضل ـ عاش سلوكاً ناتجاً عن سلوك دكتاتورية دموية فردية حاكمة تجاه شعب محكوم اعزل حتى من حقه في التعبير ، استمر اكثر من خمس و ثلاثين عاماً في ظروف هيمنة الآيديولوجية و النهج القومي العروبي في سلوك حكام المنطقة من جهة . . فيما تستمر الحكومة القائمة اليوم في التضييق على الحركة الشعبية الجماهيرية بدل الاستناد اليها، بل و تضربها بالرصاص الحي كما حدث عندما ابتدأت تطالب بالإصلاح مطلع عام 2011، من جهة اخرى .

و فيما استقبلت اوسع الاوساط الشعبية العراقية باطيافها بفرح، قيام الدولة الجديدة على اساس اتحادي فدرالي يكفل لكردستان العراق حقوقها القومية و السياسية و الاقتصادية بعد عقود طويلة من نضالها الدموي الشاق الذي لم يعرف الكلل ضد انواع العسكرتاريا الشوفينية الجاثمة على حكم العراق، فانهم كانوا ينظرون بقلق الى ما بدأ يُشرّع طائفياً لفصل العراقيين العرب السنة عن العراقيين العرب الشيعة بسلوك و قوانين خرجت عن حدود تعويض اتباع المذهب الشيعي عما لحق بهم من ظلم على يد الدكتاتور الدموي صدام، ليتزايد ذلك الفصل الطائفي بسلوك فلول صدام مع القاعدة الارهابية، و قيامهم باعمال طائفية لايمكن السكوت عنها ضد الطائفة الشيعية، باسم الطائفة السنيّة . .

و فيما تواصل ذلك الصراع الطائفي المؤسف الذي اضرّ بالبلاد و بشعبها بمكوناته و لم يخدم الاّ مخططات اقليمية و دولية . . وصل منذ اكثر من سبعة اعوام الى سدة رئاسة الوزراء اثر اتفاقات تحاصصية، السيد المالكي و سار بكل ما نفع فيه و ما اضرّ، على طريق تكريس زعامته الفردية و ليس تكريس حكم المؤسسات الدستورية ـ وفق اوسع الاوساط الداخلية و الاقليمية و الدولية ـ، موظفاً لذلك تأجيج الصراع الطائفي شاء ام ابى . . الامر الذي صار يؤدي الى تزايد الابتعاد المهدد للطائفتين المسلمتين العربيتين عن بعضهما، رغم جهود وجوه و زعامات بارزة و مرجعيات من الطرفين و من الطرف الكردستاني لرأب ذلك الصدع الذي صار يتزايد خطورة مع تزايد حدة المواجهات الشعبية المسلحة لنظام بشار الاسد في سوريا الشقيقة، و الذي قد يؤدي الى تدخل عسكري اميركي مباشر بارادة دولية، لمنع مرور الامدادات الايرانية الى نظام الاسد عبر حكومة المالكي، وفق ابرز و احدث المصادر و الصحف و بيانات الكونغرس الاميركي .

و يستمر ذلك على ارضية نزاعات لاتنتهي بين حكومة المالكي الاتحادية و حكومة اقليم كردستان العراق، بسبب السلوكيات اللادستورية المتواصلة للحكومة الاتحادية ابتداء من التسويف بتنفيذ المادة 140 من الدستور، و مروراً بقوانين النفط التي لم تصدر لحد الآن، الميزانية الاتحادية و ميزانية الاقليم، الوضع القانوني و العسكري و المالي لقوات البيشمركة في كردستان العراق . . الى ان سحبت الكتلة الكردستانية وزرائها و ممثليها في البرلمان العراقي . . لتسير البلاد الى وضع لايعرف كنهه مهدداً بتمزقها الفعلي بالسلاح !! . . او اعادة لحمتها على اسس جديدة.

و يشير خبراء و سياسيون مجربون الى ان افكار ـ و مشاريع ـ الفدرالية و الكونفدرالية، لم تظهر كافكار من مفكرين سبقوا زمانهم كما يقال، او مفكرين سياسيين لذاتهم، بعيدا عن مشاركتهم و تتبعهم مسيرة الحياة الواقعية لبلدانهم و شعوبهم عند وصولها الى حلقات ضيّقة و مراحل يصعب تخطيّها دون التوصل الى آليات ـ سياسية، اجتماعية، ثقافية، اقتصادية ـ جديدة، تساعد على حل المعضلات القائمة التي ان أُهملت قد تؤدي الى كوارث . . و من اجل فتح الطريق نحو اوضاع افضل و لتحقيق رفاه لكل الاطراف المعنية . .

و في عراقنا كانت القضية الكردية و لاتزال، المسألة الابرز على ذلك الصعيد لأسباب متعددة كتب عنها و قيل فيها الكثير، و يصعب ايجازها في هذا المقال . . و قد برزت قضية الفدرالية بشكل اكبر منذ اسقاط دكتاتورية صدام، و ثُبّتت دستورياً و اعتُرف بها دولياً، و لتشمل كل العراق في اطار السعي لبناء عراق اتحادي فدرالي برلماني لامكان فيه لحكم فردي دكتاتوري شوفيني يحكم بالعنف، على اساس التبادل السلمي و تقاسم السلطة بين مكوّناته الاساسية . . لتحقيق وضع افضل للشعب العراقي باطيافه، عما كان عليه حاله في زمان الدكتاتورية المقبورة .

ولابد من التذكير هنا، بانه لاتوجد وصفة جاهزة لتحقيق الفدرالية او الكونفدرالية سلمياً و هي لاتتطابق بين كل البلدان، و انما يعتمد قيامهما لمرحلة تأريخية ما، على اساس ماهية الواقع القائم ؛ الذاتي الموجود و ماهية آفاق الدولة و المجتمع و رفاهه او الدول المعنية و مجتمعاتها و رفاهها بذلك، اضافة الى ماهية الواقع الموضوعي المحيط بها اقليمياً و دولياً، كما اكّد عليه العديد من السياسيين و المفكرين الاجتماعيين و ما بُحث و نُشر من نتائج زيارات و دراسات لتجارب قام بها المعنيون العراقيون و الدوليون، من سياسيين و قانونيين و رجال علم و ثقافة و تخصص .

و يرى مراقبون، استناداً الى كون الفدراليات و الكونفدراليات هي ابنة ظروفها التأريخية، و ليست زواجاً كاثوليكياً مسطراً بنقاط محددة ـ او نقاط ذات تفاسير حمّالة اوجه كما يجري في بلادنا الآن ـ كما اثبتت و تثبت متغيرات المرحلة العالمية منذ العقد الاخير للقرن الماضي . . و كما اثبتت مسيرة البلاد ذاتها، حيث بدأت مسيرة المحاصصة تفشل بوضوح، بعد ان حققت ظروفاً توقفت عندها و صارت هي المشكلة. اضافة الى المخاطر الكبيرة على العراق من أحداث سوريا ـ التي صارت تتصاعد فيها النزعات الانفصالية و مخاطر التدخل العسكري الدولي ـ كما مرّ . .

وعلى كل ذلك، تنادي اوساط تتسع الى ضرورة العودة لحوار الكتل و الاتفاق على عقد جديد على الاسس الفكرية للدستور للانطلاق من الواقع القائم الآن و ايجاد حلول و آفاق ايجابية له، بعد مرور عشر سنوات على سقوط الدكتاتورية، في اطار مؤتمر وطني عام لقوى معارضة دكتاتورية صدام و يضم كل القوى المؤيدة للاصلاح و قوى الشباب رجالاً و نساءً داخل و خارج المؤسسات الدستورية . . فيما تنادي اوساط كبيرة اخرى بضرورة استقالة حكومة المالكي اولاً و الاتفاق على رئيس جديد لحكومة انتقالية تضم التكنوقراط من المشهود لهم بالنزاهة، لإجراء انتخابات تشريعية جديدة ابكر وفق قوانين تضمن نجاحها استناداً الى تجارب الانتخابات في البلاد منذ سقوط الدكتاتورية و الى قرارات المحكمة العليا، و باشراف دولي .

28 / 3 / 2013 ، مهند البراك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) و هو امر تعمل به دول كثيرة لسد حاجتها عند الازمات، بتوظيف من له خبرة و كفاءة و نزاهة معترف بها عالمياً . . الأمر الذي لاتخلو منه كفاءات العراق .

صوت كوردستان: رفض رئيس الوزراء التركي أصدار أي قانون من قبل البرلمان التركي لتأمين خروج امن لقوات حزب العمال الكوردستاني من تركيا. جاء تصريح أردوغان هذا ردا على طلب قدمه حزب العمال الكوردستاني من خلال الوسطاء الى الحكومة التركية يطلبهم فيها بأصدار قانون من قبل البرلمان التركي لتأمين خروج أمن لقواته من تركياو بعدها سيبدأ حزب العمال بأخراج قواته من تركيا.

و اوعز رئيس الوزراء التركي رفضة هذا الى عدم أعترافة رسميا بحزب العمال الكوردستان الذي وصفها مرة أخرى بالارهابية. و قال اردوغان أن اصدار هذا القانون يعني الاعتراف بحزب العمال الكوردستاني و أعطائة شرعية دوليةو قانونية على المستوى العالمي.

اردوغان قال لاعضاء حزبه أنهم بصدد استكمال جدول زمني لخوج قوات حزب العمال الكوردستاني و سيعملون على خروج قوات حزب العمال من خلال الاستمرار في التفاوض مع أوجلان.

المصدر: الزمان اليوم

 

القاهرة، مصر (CNN)-- انتقد المجلس القومي للمرأة بمصر، قيام عدد من المصريين بالزواج من سوريات لاجئات هربن من بلادهن بسببالأوضاع المتأزمةفيها ولجوئهن إلى مصر، معتبراً الزواج بهن "استغلالاً لظروفهن السيئة."

ونقل موقع التلفزيون المصري عن وكالة الشرق الأوسط أن المجلس القومي للمرأة وجه خطابين إلى وزير الداخلية، محمد إبراهيم ووزير العدل أحمد مكي، طالب خلاله مساندة الوزارتين لوقف ظاهرة زواج المصريين من اللاجئات السوريات, وعدم استغلال ظروفهن المعيشية السيئة.

وألقى التقرير الضوء على أن عدد هذه الزيجات بلغ 12 ألف حالة زواج خلال عام واحد.

ونقل التقرير البيان الصادر عن المجلس، الجمعة، والذي جاء فيه مطالبة الاتحاد العالمي للمرأة المصرية بأوروبا الرئيس المصري، محمد مرسي، بالتدخل الفوري لوقف زواج السوريات الموجودات كضيوف بمصر من الشباب المصري مقابل 500 جنيه (نحو 73.5 دولاراً) للزوجة.

وبين التقرير أن هذه الظاهرة تنتشر في بمدن 6 أكتوبر، والقاهرة الجديدة والعاشر من رمضان ومحافظات الإسكندرية, والدقهلية بالإضافة إلى الغربية وقنا.

من المؤكد ان جميع الحركات والاحزاب والكتل ستستخدم احدث ما وصلت اليه النظم المعلوماتية المقروءة والمسموعة والمرئية في مجال الدعاية والاعلان وبشكل باذخ ومكثف لابراز برنامجها الاسطوري ومرشحيها الاكفاء الاصلاء الانزه بحيث ان هذا البرنامج -وبوجود هذه النخبة من المرشحين المخلصين- في حالة فوزه سوف يخرج العراق من ظلمات الخوف والقهر والفقر الى نور الأمن والعدل والمساواة، وسيقضي على البطالة والفساد المالي والاداري وسيعيد لكل ذي حق حقه وسيوفر السكن المريح والعيش الكريم لجميع العوائل العراقية المتعففة. وعلى يدي هذا البرنامج ومرشحيه سيتم القضاء على جميع الازمات وفي مقدمتها ازمة الكهرباء والوقود والماء والمجاري والطرق والاختناقات المرورية وسيضع الموظف المناسب في الوظيفة المناسبة وسيعوض العراقيين عما فاتهم في سنوات القهر والاضطهاد والعوز ويصبحون في جنة الله على الارض. من الطبيعي وانطلاقاً من مبادىء المنافسة الشريفة ستتسابق الاحزاب والحركات والكتل واصحاب القوائم المفرزة لحجز اكبر عدد من الصحف والمجلات والاذاعات والفضائيات لبث الدعاية اللائقة ببرنامجها، وستتنافس وربما تستقتل في سبيل الاستحواذ على اكبر عدد واوسع مساحة من الجدران والساحات العامة في المناطق الاستراتيجية واماكن التجمعات خاصة وذلك لنشر اجمل الملصقات واكبرها وبالوان زاهية، ورفع انصع اللافتات والرايات والاعلام المحملة بشعارات مغرية متفائلة حالمة جذابة تصيب الناس بالدوار وتتركهم في حيرة من امرهم، يختارون من ويتركون من؟!.
من محاسن هذه الحملة انها ستفتح ابواباً لرزق الكثير من الناس في المطابع ومشتقاتها: الأحبار والأصباغ والورق والعاملين عليها والحمالين وعربات وسيارات نقل تلك الاطنان من الملصقات، وباعة الاقمشة وناقليها والخطاطين، وباعة الخشب والحبال والمسامير والصمغ وهي مواد لازمة للملصقات واللافتات، وهذه تحتاج لايدي عاملة لنقلها وتثبيتها على الجدران وفي الساحات العامة ومداخل ومخارج الشوارع الرئيسة والفرعية كما ان ازالتها ستتطلب جهوداً استثنائية من امانة العاصمة وهذا الجهد بحد ذاته باب من ابواب الرزق للعاطلين اذ ستجند الامانة الوفاً مؤلفة من افواج العاطلين لازالة تلك الملصقات واللافتات والرايات وجمع اوراق المنشورات. وهذا الامر لا ينحصر في بغداد بل سيعم جميع المحافظات وقد يكون هذا الجانب الحسنة الوحيدة التي تسجل للحملات الانتخابية. كذلك سيشمل الرزق اصحاب الامتياز للصحف والمجلات وادارات الفضائيات والمحليات والاذاعات.
لانريد من خلال هذه المقدمة التهكم او الاساءة الى العملية الانتخابية ولانستنكر على المرشحين -قوائماً وافراداً- اساليبهم وطرقهم في الدعاية والاعلان، فذلك حق مشروع، وممارسة حضارية سبقتنا اليهما شعوب العالم المتمدن بعشرات السنين، لكننا اردنا التنبيه الى امور تسهم في انجاح هذه العملية الرائدة ومنها:
اولاً: الاستفادة من التجربة الماضية وتلافي اخطاءها وفوضاها واستخدام الاساليب المبسطة المركزة في الدعاية والاعلان للقائمة وبرنامجها.
ثانياً: الدقة في اختيار المرشحين الجدد للقوائم مع احترامنا للمرشحين السابقين والذين تنكر بعضهم للجماهير التي رشحته واستغل منصب عضوية مجلس المحافظة لتحقيق مآربه الشخصية واثرى على حساب محافظته وناسه الذين لم يعد يتذكرهم. وهذا بحد ذاته السبب الاول الذي اصاب القواعد الجماهيرية بالاحباط والنكوص وجعلها تنفر من المشاركة في الانتخابات وتكاد تتهم الجميع بالاستحواذ وخيانة الامانة أحيانا.
ثالثاً: التعهد للجماهير بانجازات تلامس حياتهم اليومية، انجازات معقولة يمكن الايفاء بها حتى وان كانت بسيطة ومحدودة فهذا افضل بكثير من تعهدات خرافية تنفر الناس اذ سبق وسمعوها من اعضاء برلمان لم يستطيعوا الايفاء بجزء يسير منها حيث انشغل بعضهم بمكافآة الباذخة وسياراته الفارهة ورواتبه المليونية ومخصصات افراد حمايته.
رابعاً: تخصيص الجزء الاكبر من المبالغ المرصودة للحملات الاعلامية وصرفها على رفع معاناة المناطق المسحوقة وخاصة العوائل المهجرة ومناطق بيوت الصفيح التي لاتمتلك حتى سقوفاً تقيها امطار الشتاء وبرده وشمس الصيف ولهيبه وقد تفشت فيها الامراض السرطانية والعاهات المستعصية.
لاشك ان انتخابات مجالس المحافظات محطة هامة في نهضة واعمار العراق بما تؤسسه من ادارات محلية ناجحة في ادارة المحافظات واقامة المشاريع الضرورية فيها حسب الاهم الذي يخدم المحافظة وينعش اوضاعها الاقتصادية والخدمية والصحية والاجتماعية والثقافية والتربوية وبشكل شبه مستقل عن تعقيدات المركز وبحريات وصلاحيات اوسع للمحافظة ومجلسها ومحافظها.

من هنا استوجب انجاح هذه العملية الرائدة والتي لا تحتمل الاخطاء كونها ستمارس في نستخها الثالثة وقد مرت بتجربتين متلكئتين متعثرتين .

السومرية نيوز/ بغداد
اعتبر النائب عن دولة القانون إحسان العوادي، الجمعة، أن التفاوض مع القائمة العراقية "صعب لعدم امتلاكها قيادة مركزية"، مؤكدا أن مشكلة الحكومة مع التحالف الكردستاني أسهل من مشكلتها مع العراقية.

وقال العوادي في حديث لـ"السومرية نيوز"، أن "التفاوض مع القائمة العراقية صعب لعدم امتلاكها رؤية واضحة وقيادة مركزية"، مبينا أن "هذين السببين يقفان خلف نقض الاتفاقات، بعكس التحالف الكردستاني الذي يمتلك قيادة تؤمن بالحوار".

وأضاف العوادي أن "مشكلة الحكومة العراقية مع التحالف الكردستاني أسهل من مشكلتها مع القائمة العراقية، على الرغم من أن المشكلة مع الأخيرة باتت في طريقها للحل".

وكان وزير التربية محمد تميم ووزير الصناعة احمد الكربولي، الذين ينتميان إلى القائمة العراقية، استأنفا حضورهما اجتماعات مجلس الوزراء مؤخراً بعدما قاطع وزراء القائمة العراقية جلسات المجلس، بالإضافة إلى نائب رئيس الوزراء صالح المطلك الذي يتزعم جبهة الحوار الوطني.

فيما وصف متظاهرون في ساحة اعتصام الأنبار، اليوم الجمعة (29 آذار 2013)، وزراء القائمة العراقية العائدين إلى اجتماعات مجلس الوزراء بـ"الخونة".

{اربيل:الفرات نيوز}

اعلن وزير التربية في اقليم كردستان عصمت محمد خالد عن نية وزارته فتح مدارس خاصة في مختلف المدن و البلدات التابعة لإقليم كردستان.

وذكرت الوزارة في بيان لها تلقت وكالة {الفرات نيوز} نسخة منه اليوم "أنها  تنوي الإستفادة من القطاع الخاص لحل المشاكل المتعلقة بقلة الأبنية الدراسية في الإقليم".

واشارت الى ان " الوزير طلب من اصحاب رؤوس الأموال ومالك جامعة جيهان فتح مدارس خيرية سواء عن طريق ميزانية الإقليم أو المنظمات الدولية أو المتبرعين".

يذكر ان اقليم كردستان يعاني من مشكلة في قلة عدد المدارس وان هذه المشكلة وهذه المشكلة لاتقتصر على منطقة معينة وانما اغلب مناطق الاقليم يعاني منها . انتهى

بغداد/اور نيوز

كشفت مصادر برلمانية مطلعة عن موافقة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على حضور جلسة الاستماع أمام مجلس النواب التي حددتها رئاسة البرلمان العراقي رداً على طلبات تقدم بها نواب في القائمة العراقية للاستماع منه عن أسباب ما عرف بـ (الثلاثاء الدامي) لحوادث التفجيرات في بغداد وعدد من المحافظات العراقية، مؤكدة ان وزراء التحالف الكردستاني يمكن أن يعودوا الى بغداد لحضور أعمال مجلس الوزراء الأسبوع المقبل.

وقال النائب أحمد العباسي عن ائتلاف دولة القانون إن رئيس الحكومة ليس لديه تقصير حقيقي وهذا يضعه في موضع القوي، لذلك لن يتردد بحضور جلسة الاثنين المقبل مع بعض القادة الأمنيين.

واستبعد رئيس كتلة الفضيلة البرلمانية عمار طعمة إمكانية إسقاط الحكومة من اي طرف كان في العملية السياسية، مؤكداً عدم وجود أي طرف سياسي في البرلمان يرغب بإسقاط الحكومة حتى الذين لديهم خلاف مع المالكي، وأوضح طعمة "يعني إسقاط الحكومة، قتل العملية السياسية برمتها".

وشدد النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي على ضرورة أن تفهم كافة الأطراف السياسية بأنه من المستحيل في المرحلة الراهنة إقامة حكومة أغلبية في المرحلة الراهنة، وقال إن قيادة التحالف الوطني فتحت اتصالات وصلت الى نتائج طيبة مع قيادات الإقليم.

صوت كوردستان: بينما جيمع الوزراء و أعضاء البرلمان العراقي من الكورد سواء من القائمة الكوردستانية أو المعارضة موجودون الان في إقليم كوردستان و لا يشاركون في أجتماعات حكومة المالكي و لا في البرلمان العراقي، في هذا الوقت هوشيار الزيباري وزير الخارجية العراقي و المنتمي الى حزب البارزاني مستمر في عمله و لم يقاطع أعماله في وزارة الخارجية . حيث شارك هوشيار زيباري باجتماع اللجنة الوزارية العربية حول الوضع في سوريا الذي عقد في الدوحة يوم الأحد الماضي 24 من أذار كما أنه يتابع أعماله كوزير للخارجية.

 

لا يعرف لحد الان أن كان البارزاني قد استثني الزيباري من أمر مقاطعة حكومة المالكي أو أن الزيباري نفسه لا ينفذ قرار البارزاني .

نص خبر ذو صلة من موقع وزارة الخارجية العراقية نفسة:

د

ترأس السيد وزير الخارجية هوشيار زيباري مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري يوم الاحد الموافق 24 / 3 / 2013 مفتتحاً الجلسة بكلمةٍ أكد فيها على منجزات رئاسة العراق للقمة العربية في دورتها (23) مبيناً مواقف العراق الثابتة والواضحة تجاه قضايا المنطقة العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والازمة السورية.

واوضح السيد الوزير في كلمته ان العراق أيد ودعم التطلعات المشروعة للشعب السوري كافة ، وإدان أعمال العنف والقتل ودعا لإيقاف نزيف الدم والتمسك بالحل السياسي والسلمي ودعم الحوار الوطني ورفض كافة اشكال التدخل الأجنبي .

وفيما يتعلق بتمثيل المعارضة السورية في الجامعة فان العراق تحفظ على إعطاء مقعد أي دولة عربية بما فيه مقعد سوريا إلى أي حركة لان ذلك يتعارض مع ميثاق الجامعة.

وزير الخارجية يسلم رئاسة القمة العربية الى دولة قطر في القمة العربية 24

كما تطرق السيد الوزير الى انجازات العراق خلال ترؤسه للقمة سواء من حيث المبادرات او المؤتمرات الدولية والعربية التي احتضنتها بغداد طوال مدة عام كامل، وسلم زيباري رئاسة القمة الى الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني رئيس الوزراء القطري ووزير الخارجية .

و القى الشيخ حمد بن جاسم كلمة رئاسة قطر شاكرا فيها الرئاسة العراقية التي كانت متميزة . كما القى الامين العام لجامعة الدول العربية كلمة شكر فيها جمهورية العراق حكومة وشعباً على ما قامت به من منجزات مؤكداً ان بغداد عادت حاضرة للعرب من خلال تلك المؤتمرات والاجتماعات التي شهدتها خلال رئاسة العراق للقمة.

وزير الخارجية يسلم رئاسة القمة العربية الى دولة قطر في القمة العربية 24

و ناقش المجلس قضايا عدة في مقدمتها القضية الفلسطينية والازمة السورية وتطوير واصلاح جامعة الدول العربية وكذلك قضايا التنمية الاقتصادية في جزر القمر والصومال والسودان وغيرها.

وحضر الاجتماع كل من السيد لبيد عباوي وكيل الوزارة والسفير ضياء الدباس رئيس الدائرة العربية والسفير الدكتور قيس العزاوي الممثل الدائم والسفير الدكتور جواد الهنداوي سفير العراق في الدوحة.

بغداد/اور نيوز

كشف وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري عن تفاصيل الوصول إلى قرار شغل الائتلاف لمقعد سوريا في الجامعة. واعتبر أن هذا الإجراء قضى على الحل السياسي، وهو ما جعل المبعوث الاممي لسورية الاخضر الابراهيمي لا يحضر اجتماعات القمة.

وقال لـ (الشرق الأوسط): "مسألة التمثيل السوري، في القمة العربية وإعطاء مقعد سوريا للمعارضة تحفظنا عليه وكذلك الجزائر، لكن لا نستطيع وقفه وقلنا إن ما حدث لا يتفق وميثاق الجامعة العربية ولا مع منظومة العمل العربي المشترك التي تأسست وذكرنا، أنه إذا كنتم ترغبون في تغيير النظام الأساسي والميثاق ليس لدينا مانع".

واضاف زيباري: "نحن التقينا بالمعارضة السورية مع معاذ الخطيب وغسان هيتو وبرهان غليون وجورج صبرا وشهير الأتاسي وقلنا لهم إن موقف العراق ليس ضدكم وإنما هو موقف قانوني وفق ميثاق الجامعة وليس صغرا بكم أو تقليلا من شأنكم وأنتم معارضون ثوريون ووطنيون ولا تربطون هذا بهذا وفي الحقيقة هم تفهموا موقفنا".

وبشأن العلاقات مع قطر، قال زيباري: " قبل القمة دعينا نقل إن العلاقات بين العراق وقطر ليست مثالية وتفتقد إلى الدفء والحرارة، لكن العلاقات مع القيادة القطرية من الناحية الشخصية متميزة ومثالية. وللحقيقة كانت لدينا إشكالات قبل القمة حول ثلاث مسائل، وهي أن الشيخ القرضاوي خرج على قناة "الجزيرة" وأحل دم الأسد، وعرضا قال كل من يدعمونه بمن فيهم المالكي، وهذا أثار سخط واستياء لأن هذه فتاوى خطيرة، وخلال اجتماع القاهرة في تاريخ 6 مارس (آذار) حصل حديث جدي مع الشيخ حمد بن جاسم رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حول هذا الموضوع وذكرتم له على أبواب انعقاد قمة في قطر والمفروض أن تهيأ الأجواء، وخصوصا أننا نريد تسليمكم رئاسة القمة بسلاسة ومن دون إشكاليات.. أرجو معالجة هذا الموضوع ونحن نعرف أن هذا الموضوع لا يمثل رأيكم مباشرة ولكن عندما يبث هذا البرنامج من "الجزيرة" ومن قطر يؤثر على العلاقة ثم حدثت بعد ذلك مضاعفات داخلية بعد برنامج القرضاوي وتساؤلات منها هل نذهب إلى القمة العربية في الدوحة أم لا نذهب وهل تبقى العلاقة مع قطر أم لا تبقى وفي نهاية النقاش الداخلي أكدنا أن العراق يجب أن يحضر ويشارك في القمة وعلى أعلى مستوى لأن هذه أمانة ومسؤولية أخلاقية وأدبية ومؤسسة القمة مؤسسة مستقلة ولا علاقة لها بعلاقات ثنائية. والأمر الثاني خرجت إشاعات قوية، والعراق الجديد أصبح سوقا للإشاعات حقيقة أن القطريين وجهوا الدعوة لطارق الهاشمي النائب السابق للرئيس والمحكوم عليه قضائيا لتمثيل العراق في القمة، وعليه قمنا باتصالات مع الجانب القطري ومع الأمانة العامة للجامعة العربية وتبين أن الهاشمي كان موجودا في الدوحة، ولكن قطر لم توجه له دعوة ولا شيء وإنما مجرد تشويش وهناك أطراف مغرضة تريد الإساءة لأي علاقة عراقية مع الدول العربية. وخلال وجودنا في الدوحة تمت معالجة هذا الموضوع، ولذلك حضورنا للقمة كان محل ارتياح قطري، وحتى قلنا لهم انظروا كيف تعاملنا معكم وقضينا على الفتنة التي كادت تؤثر على العلاقة وانتهى الموقف بكل احترام ومودة ولم نتوقف عند المشاركات المتبادلة".

تهنئة من التيار الديمقراطي العراقي / السويد

بـعـيد القيامة ( الفصح )

إلى إخوتـنـا أبناء العراق الأصلاء في الوطن وفي الشتات ، أليـكـم أيهـا الكلدان والسريان والأشوريين يـا ملح العراق وجماله الدائم ، أليـكم ياشركائنـا في الوطن نتقدم بأحر التهاني والتبريكات بمناسبة عيد قيامة السيد المسيح عليه السلام ، هذا العيد الذي يرمز بمقدار التضحية التي قدمـهـا يسوع المسيح من أجل البشرية وكـم تقبل الظلم والمهانة من أجل الثبات على مبادئ العدالة والحق والحب الحقيقي للبشرية جمعـاء ، إننـا نستلهم أيهـا الأعزاء من هذه التضحية مقدار المحبة والأخلاص والتواضع التي زرعهـا فيكم ، هذا العطاء اللا متناهي من أجل التمسك بالمبادئ السامية والتظحيات الكبيرة وكـنتم ومـا زلتـم تضربون الأمثلة الرائعة في الأخلاص والوفاء والمحبة الحقيقية للوطن الذي أنتم الأكثر أحقية فيه ، نحيي فيكـم روح الأخوة الصادقة التي تحملونـهـا لجميع العراقيين أخوتكـم ومشاركيكم في الوطن ، نهديكم أجمل التهاني وأطيب الأمنيات ونبارك لكـم عيدكـم الذي هو عيدنـا طوبى لـكـم يـا أبناء الرافدين .

للجنة العليا لتيار الديمقراطي العراقي في السويد

 

العراق شجرة راسخة تمتد جذورها إلى القدم وسجَل في أغصانها ألاف الأنبياء والأولياء ورجال التأريخ وتشريع القوانين ، لكن أوراق العراق كثيرة الذبول وفي معظم أحوالها مصفرة ، بل في بعض فتراتها أسودت واحمرت الغصون وتشققت كيوم استشهاد الحسين والحروب الملعونة ، وحال عراقنا المعاصر أوراق ذابلة ومصفرة وتتهادى للسقوط ، فهل من آمل يزيل الخريف وينقلنا إلى الربيع هل من ورقة رابحة تعيد اللون البهيج لباقي الأوراق التي نمثل الشعب العراقي ، نعم أنها ورقة المسؤولية والاستحقاقات أنها ورقة ألانتخابات .
هنا يطرح سؤال لقد كانت لدينا مشاركة سابقة في الانتخابات ماذا تغير ،أعلموا يا أصدقائي إن التجارب تصقل الإنسان وفي أصل العملية الماضية كانت هنالك أخطاء على مستوى قوانين واليات عملية الانتخاب مثل القائمة المغلقة وغيرها إلى جانب اختيار الشعب كان متسرع وقراره كان بتأثيرات طائفية وقومية وحزبية ،واتضح للجميع أن المهنية والأمانة والوطنية هي أساس نجاح المتصدي ، ولا بد من وجود خطة استتراتيجية للقائمة المرشحة ذات أهداف قريبة ومتوسطة وبعيدة تنطلق من الواقعية وتستشرف المستقبل ،ولا بد من تفعيل آليات المراقبة والتقييم الحكومية والشعبية بضوابط واضحة لتكون خير رادع في التصدي لأي فساد والقضاء عليه ، أن تجربة الانتخاب هي الحل الوحيد شئنا أو أبينا ، أنها عملية سلمية وحضارية ساهمت في تقدم الدول ورفعت من مستواها ولا بد هضم التجربة وتسخيرها لصالحنا والاستفادة القصوى من ثمارها ، أنها تجربة ناجحة ومتميزة في المجتمعات الغربية وأحدثت طفرات ساهمت بالرقي والتقدم في معظم فواصل الحياة ، لابد أن نكون امة تحسن قيادة نفسها وتراعي حقوق أبناءها ، فمن يدعوا للمشاركة بقوة اعلموا أنها دعوة سليمة لبدء صفحة جديدة ومثمرة ومن يدعوا إلى تضعيف المشاركة هنا نضع مئات علامات الاستفهام عليه ونضعه خلف أظهرنا ، وأخيرا نلتقي في يوم الولادة الجديدة في 20 نيسان ونحن نتسلح بالفكر والمحبة وحسن ألاختيار

جامعة يونشوبنك السويد

جاء الوعد الذي قطعه البطريرك لويس روفائيل في رسالة الشكر التي أرسلها لفنان شعبنا المبدع يوسف عزيز في الوقت والزمان المناسب (رابط 1). هذا الوعد أثلج صدور الكثير من أبناء شعبنا لأنه بمثابة خارطة طريق لما نتوقعه من خطوات حثيثة لتطبيق ما دعا إليه فنانا الشاب. الطلبات التي وضعها فنان شعبنا الملهم عبرت عما يدور في خوالج أغلبية شعبنا بأسمائه ومذاهبه المختلفة.

رسالة الشكر التي أرسلها البطريرك لفنانا الشاب لا تتجاوز التسعين كلمة إلا أنها مليئة بالمعاني وعلى محبي شعبنا وهويته ومشرقيته وضع كل كلمة وعبارة فيها في إطار من ذهب إن أمكن.

لغتنا المحكية الساحرة

نعم لغتنا ساحرة ولا يجوز ان نيأس لأن إمكانية المحافظة عليها وإحيائها ممكنة جدا إن كانت لدينا الإرادة. إن كان بإمكان شعبنا تأسيس مدارس سريانية من لا شيء تدرس اليوم فيها كل المواد بلغتنا الأم فإن إحياء الطقس والليتورجيا لكنيسة المشرق الكلدانية بلغتنا المحكية الساحرة ليس أمرا مستحيلا.

المهارات العلمية والفنية والإدارية

نعم أغلب هذه المهارات غادرت بلد الأجداد ولكن أكاد أجزم ان الأكثرية قلبها مع البطريرك. وعالم اليوم رغم إتساعه إلا أنه بمثابة قرية ضغيرة. بإمكاننا نحن في المهجر أن نكون على تواصل مع أشقائنا في الداخل ونمد لهم يد العون والمساعدة ونضع يدنا بيد البطريرك كي نسهل عليه مهمته لأن التركة التي ورثها أثقل من ان يتحملها جبل.

دعوة لعودة ذوي الإقتراحات

أطبق هذه الدعوة على نفسي لأنني صاحب بعض الإقتراحات وربما أكثر كاتب من أبناء شعبنا ضجيجا عند تعلق الأمر بالحفاظ على لغتنا الساحرة وما تكتنزه لنا من ليتورجيا وطقوس وفنون وأداب او العمل على وحدة شعبنا بأسمائه ومذاهبه المختلفة. وعليه أتلو هذا القسم الذي أمل ان يردده معي الإختصاصيون من أبناء شعبنا في المهحر وأمام الملأ:

أقسم بشرفي وأمام كل القراء الكرام أنني سأكون جنديا في أمرة البطريرك – إن قبلني كجندي – بما أحمله من علم متواضع وموهبة فنية متواضعة وإطلاع متواضع على لغتنا الأم وطقوس كنيستنا المشرقية الكلدانية وأن أعمل ما في وسعي من اجل إعادة مجد كنيستنا المشرقية وليتورجيتها وطقوسها وأدابها وفنونها وأن أعمل بجدية وإخلاص من أجل وحدة شعبنا وكنائسه. وأقسم أنني على إستعداد حتى للإنتقال إلى بلد الأجداد للعمل تحت امرة البطريرك والإنضمام إلى جامعة سريانية او معهد تكون لغتنا الساحرة جزء من برامجه وللفترات التي يتطلبها العمل .

جسامة التركة

هذا صحيح وكما قال البطريرك اليد الواحدة لا تصفق.

ولهذا أتى طلبه من ابناء شعبه في المهجر للقدوم إلى العراق ومساعدته في مسعاه في محله. لقد وضعنا نحن الذين نعيش في الغرب على المحك لا سيما نحن الكتاب من الذين لا يمضي أسبوع واحد إلا ولنا مقال تنظيري.

الكفاءات المهاجرة من أبناء شعبنا قد تكفي لإدارة أكثر من جامعة. فمثلا في إختصاص علم اللغة – واحد من إختصاصاتي –هناك الدكتور يوئيل يوسف عزيز وهو عالم ذائع السيط وهناك الدكتور دنحا طوبيا كيوركيس الذي لوحده وبعلمه يشكل قسما علميا كاملا وهناك الدكتور صبحي زورا وكثيرون أخرون في إختصاصات العلوم الإنسانية. لو إجتمعنا وفي حال توافر ظروف مناسبة فبإستطاعتنا إدارة كلية للأداب برمتها. وهكذا الأمر في بقية العلوم.

الوحدة

هذا هدف من أسمى الأهداف لأننا كيف نكون نموذجا لعراق طائفي يئن تحت المخاصصة والمذهبية ونقدم مبادرات لمصالحتهم وإصلاح ذات البين بينهم ونحن المسيحيين منقسمون إلى 14 مذهبا وكنيسة رسمية في العراق ومختلفون تقريبا على كل شيء حتى على إسمنا وإسم لغتا وعددنا كلنا في العراق قد لا يتجاوز 250 الف نسمة؟

دور الكنيسة

للكنيسة دور كبير رغم ما تعانية من تشتت والتركة الثقيلة التي تحملها.

لذا يجب على الكنيسة ان تبادر اولا وتوقف مد التعريب والتغريب وإدخال كل ما هو أجنبي وغريب في جسد كنيستنا المشرقية من طقوس وأناشيد وترجمات وغيرها.

لقد بينت في مقالات سابقة ان هذا لا تقبل به اي كنيسة أخرى في الشرق الأوسط عدا كنيستنا الكلدانية وبعض الكنائس الأخرى (كنيسة او كنيستين). وهذه هي الكنيسة السويدية الكاثوليكية التي تلتزم بلغتها وليتورجيتها ورغم تواجدنا الكثيف في صفوفها فإنها لا تقبل ان تستخدم طقوس ولغات أي مجموعة كاثوليكة أخرى كلدانية او غيرها رغم ان السويديين هم أقلية صغيرة جدا. فلماذا نقبل نحن ان نعرب أنفسنا وكنيستنا بينما الغالبية الساحقة تتكلم لغتنا المحكية الساحرة؟

حجج واهية

وليسمح لي رجال ديننا من الأساقفة والكهنة القول إن الحجج التي ساقها ويسوقها بعضهم لتهميش لغتنا الساحرة وطقوسها وليتورجيتها وأناشيدها البهيجة حجج واهية وغير منطقية.

يقول البعض انهم يفعلون ذللك من أجل رسالة المسيح. أنا أشك في ذلك وهاكم الدليل والحجة.

رسالة المسيح ليست خطب وكرازات ودورات لاهوتية وترجمات ركيكة لطقوس مكتوبة بأدب رفيع وسامي وليست كتابة صلوات فردية بالعربية وفرضها على الكل عنوة رغم عدم مشروعيتها وليست إدخال طقوس رتيبة وباهتة من أناشيد رتيبة ومملة وغيرها والتلاعب والإستهزاء بالليتورجيا كما يحدث في السويد مثلا وغيرها من البلدان حيث صار الإرتجال سيد الموقف – الإرتجال حتى عند الممارسة الطقسية – اي في الكنيسة ذاتها – مما أحبر الكثير من الكلدان إلى الهرب إلى كنائس أخرى وذلك لتحول ممارساتنا الطقسية والليتورجية إلى ما يشبه مهزلة. هذه ليست رسالة المسيح على الإطلاق.

والبرهان والدليل على ذلك هو البابا فرنسيس الذي جرى إنتخابه مؤخرا. هذا البابا برهن لنا ان المسيحية ممارسة وتقرب من المسيح والإنجيل وتطبيق تعاليمه على أرض الواقع من تواضع ومحبة وفقر وتقشف وتسامح وعطاء وغفران.

ولهذا ودعني أكون صريحا معكم في هذا المضمار وأقول لقد حقق هذا البابا في سبعة أيام من خلال ممارسات إنجيلية عملية على أرض الواقع من تواضع ونكران الذات وتضحية ومحبة وتقشف وفقر وقهر الكراهية والبغضاء في داخل النفس وإيثار القريب على النفس أكثر بكثير مما حققه البابا السابق بكل كتبه وتأليفاته وعلمه في اللاهوت والفلسفة والكتاب المقدس في مسيرة حياته برمتها.

في سبعة أيام نقل الكنيسة من حال إلى حال وصار نموذجا يحتذى وهز العالم بممارساته الإنجيلية وليس الدورات اللاهوتية وكتب الفلسفة والترجمات والتلاعب بالليتورجيا وتغير ثقافة شعب كامل من خلال التعريب بحجة محبة المسيح وغيرها.

في سبعة أيام ومن خلال ممارساته اليومية وتواضعه غيّر نظرة الدنيا إلى الكنيسة حيث كانت الصحافة العالمية في السنوات الماضية مليئة بفضائح وإنتهاكات وإختلاسات وفساد ورشاوي ومحسوبية الفاتيكان. أما اليوم فإنها لا تتحدث إلا عن مدى قرب البابا الجديد من خلال ممارساته اليومية والعملية والتطبيقية بالإنجيل وتعاليمه.

الروحانيات هي ممارسة يومية وعملية وليست تهميش تراث وأدبنا الكنسي ولغتنا الساحرة وليتورجيتنا التي هي فخر للمسيحية جمعاء.

فرجائي عدم التحجج برسالة السماء وبرسالة الإنجيل وبالروحانيات وإتخاذها ذريعة لإدخال التعريب في كنيستنا. التعريب إستعمار ثقافي وهو أسواء أنواع الإستعمار – لا خير في أمة لا تقاومه. رسالة الإنجيل هي ممارسة يومية للمحبة والتواضع والتسامح والعطاء والمسرة والرجاء الصالح تماما كما يفعل البابا فرنسيس.

رباط 1

http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,653351.0.html

صوت كوردستان: مباشرة بعد مرض الطالباني و دخوله غرفة الإنعاش في ألمانيا، بدأ قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني الاعتماد على ألافكار التي نشأ من أجلها الاتحاد الوطني الكوردستاني و أنتقاد الوضع الراهن في العراق و أقليم كوردستان و بدأ كوادر الاتحاد الوطني الكوردستاني تنفس الصعداء و التخلص من دكتاتورية فرض المواقف التي كان يتبعها جلال الطالباني عليهم.

ففي رسالة وصلت صوت كوردستان أعترض أحد أعضاء الاتحاد الوطني الكوردستاني تسمية حزبهم بحزب الطالباني من قبل صوت كوردستان و باقي وسائل الاعلام لانه و منذ مرض الطالباني و وصوله الى المانيا لم يعد يسيطر على الحزب و تمكن قادة الحزب من ارجاع حقهم المسلوب من قبل الطالباني في تقرير سياسة الاتحاد الوطني الكوردستاني وباتوا  أقرب من الاتحاد الوطني الكوردستاني و بعيدون عن حزب الطالباني.

كما أوضح العضو في حزب الطالباني في رسالته أن الروح رجعت الى حزبهم بعد مرض الطالباني و صار الاصداقاء و الأعداء يحسبون لهم و ليس كما في مرحلة التحالف مع حزب البارزاني و الذي قبل الطالباني أن يصبح فيها حزبة ذيلا لقرارات و رغبات البارزاني.

كما ورد في الرسالة بأن قيادات الاتحاد الوطني الكوردستاني سوف لن تقبل الوضع الحالي في إقليم كوردستان و لا سيطرة الحزب الواحد علية و أنهم سيقومون بكشف حتى الحقائق للشعب عاجلا و ليس أجلا.

يذكر أن قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني و منذ مرض الطالباني قاموا بأدلاء تصريحات عديدة بصدد الوضع في أقليم كوردستان و منها تصريحات الملابختيار و تصريحات ازاد جندياني و تصريحات النائب الأول كوسرت رسول علي و سعدي أحمد بيرة و برهم صالح و التي توحي كلها بتطبيق سياسة جديدة من قبل الاتحاد الوطني الكوردستاني.

 

 

سيدتي ..

اكتبً أليك أليوم , وكأني اكتب لأول مرة في حياتي . فحروفي مرتبكةٌ وهي تستقبل ألأمر ألصادر من قلبي وعقلي وفكري وكل مشاعري .و ألتي توحدت جميعها في قرار اتخذتهُ منذ أول يوم تواجه به ِ الفكران بالحروف والكلمات وبالصوت الذي أثبت وجعل مسك الختام أجمل من كل شيء . ومن ضحكةٍ كانت ولازالت تعادل فرحة ألكون . لسيدةٍ أراها أليوم تستحق أن تكون سيدة النساء وأميرة تتوج بكل اقتدار بتاج الأبدية الذي لا يمكن منحهُ لأحد مهما كان .ألا من دخل وسكن فينا بكل خيرٍ وأمان. ومن ملامح وجه جميل . ينبعث منهُ شيئاُ من قدسية ألحياة ورقتها . ولعل ألارتباك بحروفي ليس خوفاً بقدر ما هو رغبة في صياغة شيء يليق بتلك الروح التي تسكن داخلك . والتي تمنحنا شيئاً من ألإلهام ألعظيم . وفوق كل ذلك أشاهد السباق بين الحروف والكلمة للوصول أليك . تُرى بعد كل ذلك ماذا أقول يا قديسة ألحياة .

سيدتي ..

تبقى ألحياة بكل ما فيها تحتوي الكثير من اللحظات ألتي منها قد يكون هناك قرار أو أمر يخص ذات الإنسان أو المجتمع أو المحيط الذي يعيش فيه أو على مجمل حياته بأدق تفاصيلها . ولكن أجمل تلك ألأمور عندما تحين ( لحظة) تجتاحُنا بشيء من ألأمل والشعور بسعادة وفرح . وعندما يجتاحنا أخر من غير موعد مسبق . فيتولد ذلك ألشعور المميز . قد يقول ألكثير بأنه ألحب . ذلك العنوان ألجميل والذي لا يمكن التأسيس له من غير ألصدق والصراحة والإيمان بين ألاثنين . ولكن قد يتعجب الكثيرون عندما أقول . ليس حباً أو أعجاباً أو تعويدا في داخل ذات الإنسان لتلك المرأة الرائعة . بل عنوان أقدس من أن يوصف بالحروف والكلمات التي قد لا تعطيه حقاً هو يستحقه بل أكثر . وعندما نعيش حياتنا ونحن نعمل ونشعر ونملك ألإحساس به وبكل تحركاته حتى لو لم يكن بقربنا . ذلك بحد ذاته أعظم شيء في الوجود .

سيدتي ..

أراك اليوم فراشةٌ تُحلق فوق أزهار العمر التي أتعبتها سنين طوال من ألألم والحزن والعذاب والخوف ومحاربة الموت في كل يوم . فتبعثين فيها ألحياة وتعود لتعطي للحياة كل شيء . وتتزين فوق كل ذلك بوجودك وقربك الذي هو أكبر مما يتخيله فكرك وكل لحظات الزمن التي تتخذيها مكاناً للتمعن بما أقول لكِ اليوم وما قلته لكِ سابقاً . أنتي ( ملهمة) لي ولكل شيء فيني . ومن حقي أن أقول ( ملهمتي) بعد أن أثبتت ألأيام التي قد تكون قصيرة وفق حساب ألزمن . بأن اللحظة وصلت ذروتها وأعلنت بأنها في المكان والعنوان والزمن والشخص والفكر والعقل والروح والمشاعر الصحيحة .. وهي أنتي فقط لا غيرك . ولستُ بساحر ولا جيد طريق المشعوذين عندما أصف لك وضعاً وحالة تمرين بها وأنا لست بقربك . بل هو ارتباط الأرواح والأحاسيس الذي يجعلك أمامي بكل شيء . نعم وليس أمامي فقط بل أنتي سكنتي كل شيء في داخلي .. فهنيئاً لي وللحياة بوجودك .

وهنا أقول .. أن شعرتي في يوم من ألأيام بأن سعادتك وفرحتك في الابتعاد عني . فأنا موافق حتى لو فكرتي يوماً في أن تحملي لي الكراهية .. لان أجمل ألأشياء هي أن نعيش بحياة نجد الأخر في أجمل لحظاتها . حتى لو كانت تلك اللحظات نجني منها ثمار الحزن أو الموت البطيء لنا . لأني مؤمن بأن التضحية هي أقدس مراحل الحياة بين ألاثنين .

أعلم بأني لستُ قديساً ولا رجال دين أملك صلاحية ألتقديس للأشياء ووهبها عنوان جديد .. ولكن يكفي بأن أقول بأنك قديسة ألحياة وقديسة حياتي .. وملهمتي وسيدة سوف أضحي لها بكل شيء من أجل أن تبقى أسعد إنسانة في الكون .

ختاماُ .. عندا أشاهد زهور ألحياة وعطرها في كل مكان في حياتي .. أضحك عندما أراها .. لأنها تحاول قدر ألإمكان أن تصل إلى عطر وجودك الذي فاقها وسوف يبقى إلى الأبد الأجمل .

عندما تنامي وتغمض عينيك الجميلتان .. لا تنسي يوماً بأن هناك روحاً تحرسك دوماً وبقربك تحتويك , وتخاف عليك وتحميك .

سلامي أليك من أعماق قلبي ومن كل شيء في داخلي يصرخ باسمك كل يوم .

لمناسبة الذكرى العاشرة للغزو الأميركي للعراق ، عقد معهد  أميركان انتربرايز ( American Enterprise Institute ) في واشنطن ندوة تحت عنوان " العراق بعد عشر سنوات " من الغزو بطبيعة الحال ،  وكان من ضمن الخطباء الرئيسيين في الندوة ، السيناتور جون ماكين ( John McCain )، المرشح الرئاسي السابق ، الذي تحدث عن الوضع الراهن المتأزم  في العراق بعد عشر سنوات من سقوط النظام الصدامي .
وقال  السنتور الجمهوري أنه يشعر بقلق بالغ حول تداعيات الخلافات الحادة بين العراق وكردستان ( التعبير لماكين ) .ورداً على سؤال عن رأيه في العلاقات المتوترة بين بغداد وأربيل ، قال ماكين : " أعتقد ان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني ما يزال يدعو لعراق موحد، ولكن الأحداث يمكن أن تملي عليه منحى مختلفا."
و أضاف ماكين :" ان المصالح الكردية العليا هي التي تحدد في المقام الأول ، أولويات الرئيس بارزاني ، و اعتقد أنه يرغب في التعاون معنا و يتطلع الى مساعدتنا له في العمل ، ولكنه في الوقت نفسه يدرس كل ما لديه من رهانات ، ولو كنت مكانه لفعلت الشيء ذاته ." وأستطرد ماكين قائلاً : " لقد  فوجئت عندما التقيت  بارزاني قبل ستة أشهر، واكتشفت أنه لايجتمع بانتظام مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي . سألت الرئيس بارزاني:
متى ألتقيت آخر مرة بالمالكي ؟ قال : منذ أكثر من عام .
وهذا امريقلقني كثيراً."
وتابع ماكين قائلاً : " الكرد يحلمون منذ عدة قرون بالدولة الكردية ، وأعتقد أن ثمة نخبة كردية ترى ، أن تحقيق هذا الحلم يلوح في الأفق، بالنظر إلى الأوضاع الراهنة  في سوريا والعراق وتركيا . ولكن على الرغم من هذا، ما زلت آمل في بقاء  العراق موحداً والمصالحة بين الفصائل السياسية  في البلاد ." أنتهى كلام ماكين .
المفارقة هنا ان سياسياُ ( أجنبياُ ) ،  ينتمي للدولة ، التي  يدين لها السيد نوري المالكي بمنصبه الرفيع ، يشعر بالقلق من تقسيم العراق اكثر من رئيس الوزراء ( العراقي )  ومن أركان نظامه ،          ولا شك ان " ماكين" قلق من تداعيات سياسات المالكي، التسلطية و الأقصائية التي ستقود الى تقسيم العراق حتماً .
المالكي، الذي سحرته نشوة السلطة المطلقة  ، سادر في غيه و غارق في حلمه المستحيل  بأن يتحول الى طاغية جديد في زمن أطاحت فيه الشعوب العربية بطغاة  أقوى و أكفأ و أذكى منه بكثير.
على المالكي ان يستفيق من حلمه قبل فوات الأوان، لأن زمن الحزب القائد و القائد الأوحد ولى الى غير رجعة ومن لم  يدرك هذه الحقيقة ، مصيره الى الزوال .
ثم ان الكرد -  الذين أنتزعوا بعض حقوقهم بنضال بطولى و تضحيات سخية وسقطت تحت أقدامهم طغاة و حكومات أكثر بأساً من المالكي و ميليشياته الطائفية  وحكومته العاجزة ، الغارقة في الفساد - لا يمكن ان يقبلوا بأقل من عراق فدرالي ديمقراطي تعددي و حكومة مركزية كفوءة و نزيهة تعمل لصالح العراق والعراقيين دون تفرقة او تمييز و ليس لصالح فئة صغيرة من المتاجرين بالدين الحنيف ، حكومة تنتمي الى هذا العصر و ليس الى عصور الظلام و التخلف ،  وكلما ادرك المالكي هذه الحقيقة سريعاً ، كان ذلك في مصلحة البلاد و أفضل لمستقبله السياسي ، أن كان ل