يوجد 409 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

أستطلاع رأي >

أي نوع من الحكومة تراه أفضل للعراق؟؟





النتائج
عندما يتعلق الأمر بحياة الناس، وحق الحياة أبسط حق أزلي، (وبالأخص في وقت يمزق فيه الإرهاب أجسادهم بين آونة وأخرى في عمليات جبانة غادرة لا تحمل أي قدر من الشجاعة أو الرجولة سوى الحقد الأعمى البليد) فلا مجال للمجاملة ولا مجال لحمل النفس على تجنب تسليم المسيء إستحقاقه بيده.
النائب عما تبقى من إئتلاف العراقية السيد حميد كسار قال بالحرف الواحد:
"لم تكن تظاهرات الرمادي والفلوجة طائفية أبداً وإطلاقاً"
قالها في فضائية "الحرة – عراق" / برنامج "بالعراقي" يوم 24/3/2013.
لا أقول جازماً إن السيد كسار حاول أن يخدع محاوريه ومشاهديه، إذ ربما هو مقتنع بما إدعاه من براءة تظاهرات الرمادي والفلوجة من الطائفية.، وذلك قياساً على ما قرأتُ في ملامحه وهو يطلق ذلك الكلام وغيره من الكلام المشابه، بكل يقين وإطمئنان.
أين العيب، إذاً، إذا لم يكن الرجل كاذباً أو مخادعاً؟ وما هو مصدر إثارتي حتى أصفه بالوقح؟
المشكلة هي أن السيد كسار إعتبر أن ما أطلقه المتظاهرون في الرمادي والفلوجة سواءً في الهتافات أو الصور والشعارات المرفوعة التي مثلت قمة الطائفية وقمة الرفض للآخر وطعنه في وطنيته ودينه بل وتكفيره وتهديده ب"الزحف إلى بغداد لإستردادها من العملاء ونشر الإسلام فيها" – إعتبرها السيد كسار أموراً إعتيادية لا غرابة فيها ولم تحرك فيه أي قدر من الشعور بالحياء حيال الآخرين من أبناء وطنه المُعتدى عليهم مهما كان عددهم أغلبية ساحقة أو أقلية فحرمة القيم واحدة.
لا أريد أن أخوض في تفاصيل ومفردات الإساءات الطائفية الإقصائية الرافضة للآخر ولحقوقه الأساسية في الحياة، تلك الإساءات التي إنبعثت من الأعماق بصدق ووعي وتصميم لأنها أُطلقت في ساعة حماس الجاهل الذي ظن أنه أحكم اللعبة بعد أن قصّر وفرط، عن عمد، بمصالح الأبرياء فأججهم ودفعهم لأغراضه الرامية لإسقاط الدستور والديمقراطية بحجة المطالبة بإنصافهم؛ فرفع وتيرة زعيقه وحَسِبَ أنه سيزلزل الأرض تحت أقدام "الخنازير أولاد الخنازير الصفويين العملاء" لكنه صُفع صفعة شديدة كالها له تعقل الحكومة وديمقراطيتها فخاب أمله وأسرع لتعَديل شعاراته وعاد إلى تكتيكاته المعهودة البائسة – أقول لا أريد الخوض في تفاصيل الإساءات فقد باتت معروفة للقاصي والداني لا في العراق وحسب بل في أرجاء الدنيا أيضاً (إلا للسيد حميد كسار والسيد جاسم الحلفي صاحب شعار "الحريات أولاً" والسيدة هناء أدور زميلته في منظمات المجتمع المدني وهما اللذان طلقا الماركسية ومعها الصدق منذ زمن)؛ لذا فإنها حجبت التعاطف، إلا بحدوده الدنيا، حتى عن المشروع من مطالب المتظاهرين؛ لأن الناس أينما كانوا يمتلكون وضوحاً تاماً بثقافة التظاهر من أجل الحقوق وأسلوب تنظيم التظاهرات وإدارتها وصياغة شعاراتها وبيان توجهاتها وإلتزام حدود الحريات حتى ولو أنها باتت واسعة على أرض العراق لأول مرة في تأريخه.
وبناءً على ذلك فقد رفض الرأي العام الداخلي والخارجي (على قلة إهتمامه بتلك التظاهرات) السلوكَ المشين للتظاهرات وأدركوا أن نوايا سيئة وتخطيطاًت مشبوهة تكمن ورائها خاصة وأن الأماكن التي إنطلقت فيها تلك التظاهرات أقنعت العالم منذ بداية سقوط النظام البعثي الطغموي* بأنها حواضن للإرهاب الذي أودى ويودي حتى يومنا هذا بحياة عشرات الآلاف من أبناء وبنات العراق الأبرياء، والذي أساء للأسف لإسم السنة العرب العراقيين عموماً وهم براء منه.
ثانيةً أقول: لا أريد أن أخوض في مفردات الإساءات الطائفية التي رافقت التظاهرات، بل أريد أن أشير إلى المعنى الذي يكمن متجسداً في مفردة واحدة فقط من بين العشرات لتُظهر كم كان السيد كسار وقحاً عندما تجاهل أو لم يحس بحضور النفس الطائفي قوياً في التظاهرات، ألا وهي رفع صورة صدام رئيس النظام البعثي الطغموي المشنوق قضائياً لإجرامه.
إن رفع صورة أي شخص فوق الرؤوس لهو تمجيد وتبجيل لصاحب الصورة (ما لم يُشَر إلى عكس ذلك تحديداً ووضوحاً)، وهذا ينطوي على تزكية وتأييد الأعمال التي قام بها.
وأي أعمال قام بها صــــــــــــــدام؟!!!.....
أليست هي، وبإختصار شديد جداً، التطهير العرقي والطائفي وجرائم الإبادة الجماعية بدلالة مئات المقابر الجماعية في أنحاء العراق وضرب مدينة حلبجة والأهوار بالسلاح الكيميائي وتدمير (5000) قرية كردية وقتل (182) ألف كردي في حملة الأنفال وقتل أكثر من ربع مليون مواطن في إنتفاضة ربيع عام 1991 الشعبانية؟ ألم تدخل دبابات النظام بقيادة "الفريق" حسين كامل إلى النجف لقمع الإنتفاضة وعليها لافتات بالخط الواضح : "لا شيعة بعد اليوم"؟ ألم يقترف النظام جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب؟ ألم يشعل حرباً بالنيابة (منكم الرجال ومنا المال!!) مع إيران ويحتل الكويت بدفع ممن أرادوا تمزيق حتى المتبقي الهزيل من التضامن العربي حتى أوصل العرب إلى حالة إحتمال ضياع القدس أمام أعينهم و"مناضلوا" الدوحة مشغولون في تمزيق لحمة الشعب السوري وتدمير إقتصاده وتفتيت جيشه لأنه جيش الممانعة العربية الوحيد الباقي بوجه الأطماع الإسرائيلية؟
كل هذه الأهوال لم تنتج وخزة ولو ناعمة في ضمير السيد حميد كسار!!!
إن مشكلة السيد حميد كسار الزوبعي، النائب عما تبقى من إئتلاف العراقية، بهذه الصيغة الموغلة بالإستهانة ببني وطنه، هي أكثر سوءاً مما لو كان السيد الكسار يكذب أو يحاول الخداع.
غير أن المشكلة لم تتوقف عند هذا الحد. بل أنكر السيد كسار (أو ربما رآها أمراً طبيعياً أيضاً) إستفادة الإرهابيين من التظاهرات وحضورهم المباشر فيها وظهورهم علانية على منصة قيادة التظاهرات بلثامهم وسيوفهم وخطابهم الصريح. كما أنكر تزامن توسع العمل الإرهابي في بغداد وفي الحلة والموصل مع تلك التظاهرات وهذه المدن قريبة من مواقع التظاهرات، فالعلاقة واضحة. والعلاقة واضحة أيضاً مع إطلاق سراح آلاف سواءً من المتهمين ممن كانوا ينتظرون التحقيق (وأراهن على تورط 90% منهم بالإرهاب لأن الإرهابيين ببساطة يسرحون ويمرحون في تلك المناطق ولا يقومون بالإبلاغ عنهم وهي جريمة يعاقب عليها القانون) أو الذين أنهوا محكومياتهم وأُطلق سراحهم على أمل التحقق لاحقاً فيما إذا كانوا مطلوبين لأمر آخر. أوردت فضائية الحرة في 3/3/2013 ما يلي:
ألقي القبض على حارث حسين الغريري وهو يزرع عبوة ناسفة في مرآب المحمودية علماُ أنه من الذين أطلق سراحهم قبل أربعة أيام!!!
ثم إنتقل السيد كسار في حديثه إلى صفحة النيل من معنويات القوات الأمنية والعسكرية والنفخ في جثة الإرهابيين النتنة لإنعاشها. فهو يقول:
"الوضع الأمني بيد رئيس الوزراء . عيب بعد عشر سنوات وتحدث هكذا خروقات".
ويقول:
"إذا كانت هناك أجندة خارجية وراء التفجيرات فلنسلمهم أمرنا".
أسألُ السيد الزوبعي: هل سلّم الأمريكيون والبريطانيون والروس والباكستانيون والهنود وغيرهم أمورَهم إلى مخططي ومنفذي الهجمات الغادرة الجبانة والمتسترين عليهم، وهذه نظم مستتبة بعضها بلغ من العمر مئات السنين لا عشرة صاخبة بالإرهاب والمخربين وليس في شعبها من تحجر عقله وجمدت بصيرته وغاب ضميره؟
أنكر السيد كسار كل ذلك أيضاً وراح يطالب بقطف ثمرة ألنوايا السيئة التي إختبأ أصحابها خلف التظاهرات إذ قال:
"لا ضير من الإستعانة بقادة أمنيين حتى لو كانوا من النظام السابق"،
وأكرر ما ذكرتُ من قول له قبل قليل:
"إذا كانت هناك أجندة خارجية وراء التفجيرات فلنسلمهم أمرنا".
إنه يعلم جيداً أن كل من أبدى إستعداده من ضباط الجيش السابق للخدمة المخلصة في الجيش الجديد قد أُعيد إلى الخدمة رغم أن بعضهم أبدى الإخلاص نفاقاً وإندساساً. فطلب السيد كسار الإستعانة "بقادة أمنيين حتى لو كانوا من النظام السابق" أي من الذين أصروا على سلوك طريق الإرهاب المباشر، وهذا طلب يرقى إلى طلب تسليم البلد وأرواح الناس بيد قاتلي العراقيين بالأمس واليوم.
إنه لا يطالب منتخبيه بالتعاون مع الأجهزة الأمنية للقضاء على الإرهاب كما يفعل جميع مواطني دول العالم الأسوياء، بل يطالب بتسليم أمن العراق للطغمويين الذين ساموا أهله مر العذاب، ويطالب بالإستسلام للخارجي الشرير من الدول وهي تركيا وقطر والسعودية لتتحكم بمصير العراق والعراقيين.
إن السيد كسار يريد، كما أراد من طالب بإلغاء قانون مكافحة الإرهاب والمخبر السري وطالب بتمرير قانون العفو العام – يريدون إنتزاع حق لهم في قتل العراقيين دون حساب تطبيقاً لناموس عملهم الذي مارسوه على أرض الواقع منذ سقوط نظامهم الطغموي الفاشي وهو: أحكمك أو أقتلك أو أخرب البلد.
بعد أن إستمعتُ لتصريحات النائب السيد حيدر الملا (من واشنطن بعد أن قابل وزارة الخارجية الأمريكية) الذي ذكر إسم السيد حميد كسار كأحد أبطال كيان "متوحدون" الذي شكله السيد أسامة النجيفي، وبعد أن ذكر الملا (وهو زميل النجيفي وكسار حتى قبل أيام معدودة بعد أن شكل السيد صالح المطلك والملا كياناً بإسم "إئتلاف العراقية العربي") – ذكر الملا أن كيان "متوحدون" يسير في نهج خطة نائب الرئيس الأمريكي السيد بايدن القاضية بتقسيم العراق – أقول بعد أن إستمعت لأقوال السيد الملا لم أستغرب أقوال السيد حميد كسار المبحوثة أعلاه.
إنها الوقاحة بعينها، فتباً لذلك النائب وتبا لمن على شاكلته في كل مكان وزمان في العراق والعالم.

جاءت ولادة الجمعية الكردية في مدينة سان دياجو بولاية كاليفورنيا الأمريكية كضرورة واقعية ملحّة ، وذلك نتيجة لتعرّض شعبنا الكردي الأبي في إقليم كردستان الجنوبي الى صنوف شتى من القهر والجور والإضطهاد اللامحدود ، والى سلسلة مستمرة من القتل الجماعي ، بل الى الإبادة الجماعية بما فيها إستخدام الغازات السامة والأسلحة الكيماوية ضده كما حدث في في عمليات العسكرية العراقية المسماة بالأنفال [ 1978 و1988 و1989 ] ، وكما القصف الكيماوي لمدينة حلبجة عام [ 1988 ] من القرن المنصرم ...!

على هذا كله إجتمعت نخبة من المثقفين المخلصين للجالية الكردية في مدينة سان دياجو ، وبعد عرض وإستعراض ودراسة جريئة ومفصّلة لشعبنا الكردي وظروفه العصيبة والحرجة ، والى إحتياجه لجمهرة في خارج الوطن للدفاع عن وجوده المهدد وإطلاع المجتمع الدولي ، ومن ثم تعزيز الجهود ورصِّها بغية الحصل على التأييد الشعبي ، أو التأثير على المسؤولين الأمريكيين وجلب أنظارهم لما يعانيه الشعب الكردي من كبرى المخاطر والتهديدات على كافة الصعد .

تأسيسا لما ورد وإنطلاقا من المسؤولية التاريخية والقومية تأسست جمعية كردية تحت عنوان ؛ [ الجمعية الكردية في سان دياجو ] في [ 1988 – 1989 ] ، في مدينة سان دياجو التي تضم جالية كردية كبيرة ، وكانت موضع تقدير وترحيب وتشجيع من أبناء الجالية الكردية بجميع مكوناتهم ، ثم بعدها حصلت على الإجازة الرسمية من السلطات الحكومية في المدينة كجمعية إجتماعية وسياسية وثقافية في نفس الوقت ..

لقد باشرت الجمعية الكردية نشاطاتها وفعالياتها مُذ تأسيسها ، والى اليوم على مستويات مختلفة ، منها عقد الاجتماعات الدورية ، أو الشهرية كلما سنح الوقت لأجل دراسة ظروف الشعب الكردي ومسيرته . وذلك بهدف إطلاع الرأي العام والرسمي الأمريكي على معاناة الشعب الكردي وظروفه والكوارث التي تحل به ، ومنها أيضا اللقاءات المستمرة مع أعضاء الكونغرس الأمريكي والمسؤولين الأمريكيين وإطلاعهم على أوضاع شعبنا ومناشدتهم لدعمه وكفاحه المشروع ، وفي بعض الأحايين كنا نلمس التأييد والعطف منهم ، ومنها كذلك إفتتاح مدرسة كردية لتعليم اللغة الكردية نطقا وكتابة لليافعين وأبناء جاليتنا الكردية في مدينة سان دياجو ...

بالاضافة الى ماذكر فقد كانت للجمعية الكردية دورها المتميز من ناحية الاعلام والإرتباط مع الجالية الكردية ، وذلك بإحياء وتجديد المناسبات التاريخية والقومية والاجتماعية والسياسية ، مثل عيد نوروز وتراجيديات الأنفال وحلبجة وغيرها من الفعاليات والمناسبات التي تتعلق بالشعب الكردي ومسيرته وتاريخه ونضاله .

عليه أيضا فقد كانت للجمعية الكردية وقفتها المعروفة خلال سني الاقتتال الداخلي الكردي – الكردي اللامشروع والمؤسف الذي كان يدور رحاه في إقليم كردستان ، مع إدانة ذاك الاقتتال ، حيث كانت تدعو وتناشد جميع أطراف النزاع وترجوهم الى حقن الدماء الكردية وإيقاف الصراعات العنيفة والمسلحة بينهم وحل الخلافات بالتفاوض والحوار ، وعلى أسس ديمقراطية وحضارية ... والى اليوم فإن هذه الجمعية مستمرة في تقديم فعالياتها وخدماتها للجالية الكردية دون كل أو ملل ...

 

 

بلغراد / خاص

قام السيد علي البلداوي ممثل مكتب المجلس الاعلى الاسلامي العراقي في دول البلقان يوم الثلاثاء المصادف 02.04.2013 بزيارة رئيس منظمة تطوير حقوق الانسان العراقي في صربيا الشاعر والكاتب والاعلامي العراقي المغترب صباح سعيد الزبيدي في مكتبه بمقر المنظمة وشارك في الزيارة معتمد المجلس الاعلى في رومانيا سيد ( صادق صالح طعين ) ...

ثم قام السيد علي البلداوي وبمرافقة كلا من السيد صادق صالح طعين وصباح سعيد الزبيدي نائب رئيس الجالية العراقية في صربيا وناطقها الاعلامي بزيارة رئيس الجالية العراقية في صربيا الدكتور حنا جبرو حنا في مكتبه بمقر الجالية.

وتم خلال اللقاءين تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك وبحث التعاون؛ وسبل تعزيز وتطوير العلاقات الاخوية والمصيرية بين الجانبين وجمع شمل العراقيين في الوطن والشتات.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في 30 /3 ولغاية 1/4/2013 وبجوار مدينة عفرين ، انعقد المؤتمر السابع لحزب الوحــدة الديمقراطي الكردي في سوريا ، بحضور مندوبي كامل دوائر التنظيم في الداخل السوري ( دمشق ، الحسكة ، القامشلي ، حلب ، الرقة – تل أبيض ، كوباني"عين العرب" ، عفرين – كرداغ ) وكذلك مندوبي دوائر ومنظمات الخارج ( لبنان ، إقليم كردستان العراق ، أوروبا ) ، وذلك تحت الشعارات التالية :

- النصر لثورة الحرية والكرامة ، من أجل سورية حرّة ديمقراطية تعددية لا مركزية .

- حماية وحـدة الصف الكردي والسلم الأهلي .

- تعزيز دور الحزب على كافة الصعد والتمسك بثوابته .

- حرية المرأة أساس تطوّر المجتمع .

استهل المؤتمر أعماله بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء ثورة الحرية والكرامة في سوريا ورئيس الحزب الفقيد الراحل إسماعيل عمر والرفاق الشهداء كمال حنان والدكتور شيرزاد علمدار ،ريزان خالد مصطفى ومصطفى عيسو وكثيرون غيرهم ، وكذلك على أرواح شهداء عموم الكرد وحراكهم القومي الديمقراطي التحرري في كافة أرجاء كردستان حيث أجمع المؤتمرون على تسمية محفلهم الحزبي هذا بمؤتمر الخالدين ( إسماعيل عمر ، كمال حنان ،د.شيرزاد علمدار ) ، ومن ثم بوشر بعرض وإقرار وثائق التقرير السياسي – الثقافي والإعلامي – التنظيمي والمالي ، ومشروعي البرنامج السياسي والنظام الداخلي ، حيث تم إغناؤها من خلال آراء ومناقشات بناءة وشعور عالٍ بالمسؤولية ، تخللته تلاوة رسائل لمنظمات حزبية ورفاق من الداخل والخارج .

* مع دخول الثورة السورية عامها الثالث وحيال التفاقم المضطرد للوضع المأساوي – الكارثي في المشهد السوري جراء استمرار دوامة العنف والفظائع في العديد من المناطق والمدن وسقوط عشرات الآلاف قتلى وجرحى ، ونزوح مئات الآلاف من الأسر والعوائل من بيوتهم هرباً من جحيم الموت وقصف صاروخي مدمرّ تمارسه قوات النظام الموغل في خياره الأمني – العسكري إزاء الأزمة الوطنية المستفحلة منذ عامين ونيف ، رأى المؤتمر أن أفق إيجاد حلٍ سياسي يلبي طموحات الشعب في وقف نزيف الدم والدمار وإنهاء الاستبداد لايزال شبه مسدود ، يكتنفه غموض ومخاطر ، وأن الصراع في سوريا وعليها مستمر وعلى أشده ، وإن كان يجلب معه مزيداً من الدم والخراب وانتهاكات فظة لحياة وكرامة المدنيين الأبرياء ، واغتيالات وتفجيرات انتحارية مريبة ... الخ . مما يستوجب تضافر الجهود لتلاقي وتأطير أطياف المعارضة التي نحن جزء منها للعمل يداً بيد نحو تحقيق أماني الشعب في إسقاط النظام الأمني الاستبدادي.

وأشار المؤتمر بأن المراوغة من جانب طاقم النظام بهدف كسب الوقت للاستمرار في توحشه الأمني – العسكري كان العامل الأهم في إعاقة عملية وجهود إنجاح المبادرات السلمية العربية والدولية ، لتبقى دورة العنف تدور عجلتها ، وليبقى الشعب السوري ينزف دماً ودموعاً .

* كما ورأى المؤتمر بأن كافة أطياف ومكونات المجتمع السوري اتضحت لها أكثر من أي وقتٍ مضى بأن الخيار العنفي– العسكري خيار عبثي لايخدم انتفاضة الشعب وثورته ، وإن منظومة الاستبداد المتجسدة بنظام حكم الحزب الواحد منذ عقود يولٍّد المزيد من الكراهية والتخندقات اللاوطنية واللانسانية ، لتنتعش في ظلالها العداوات وثقافة الموت ، وكل ما هو متخلف ، وذلك وسط صخب إعلامي – شعاراتي ، يرمي إلى إلغاء المنطق والعقلانية ، لتحل محلها ردود فعل وفقدان الصواب .

* أكد المؤتمر بأن الإساءة إلى الكرد والنيل من تآلفهم ، تعني الإساءة للشعب السوري برمته ، وأن تجسيد وحدة الصف الكردي تتمثل بتعاون وتنسيق صادقين بين المجلسين الوطني الكردي ومجلس الشعب لغربي كردستان ، وتفعيل جميع لجان العمل المشترك وعلى مختلف الصعد تحت راية الهيئة الكردية العليا ، حيث أن تطويق ونزع فتيل توترٍ أو نزاعٍ واقتتال ، بهدف حماية تآلف ووحدة الصف الكردي ، يشكل ضرورة تاريخية – مجتمعية وسياسية لابديل لها.

* ولدى تناول المجال الكردستاني أشار المؤتمر بأن القضية الكردية وبوجه عام في مختلف أرجاء كردستان وبلدان المهجر ، تشهد تطوراً ملحوظاً نحو الأمام ، وحرصاً على تحقيق مزيدٍ من التفاهم والتآلف الكردي – الكردي ، وكسب الأصدقاء ، وأن ثمة بوادر تحوّل هام في ذهنية الإنكار ولغة الحل العسكري لدى الجانب التركي ، حيث أشاد المؤتمر بمبادرة السيد عبد الله أوجلان مع تحفظاتٍ عليها وأبرزها حياة ومصير عشرات الألوف من مقاتلي HPG ، إذ أن المبادرة تمهد السبيل نحو إرساء حلّ سلمي للقضية الكردية في تركيا ونبذ لغة السلاح والعنف ، وهذا يتوقف أساساً على مدى تجاوب تركيا الدولة مع المبادرة تلك ، حيث أن نجاحها يجلب الفائدة لجميع شعوب المنطقة ، وقضية السلم والعيش المشترك على أساس من الاحترام المتبادل ، في الوقت الذي لايزال القمع الدموي وسياسة إنكار الحقوق القومية لشعب كردستان إيران سائداً في ظل نظام ولاية الفقيه.

* أبدى المؤتمر امتنانه لجهود الفعاليات ومنظمات المجتمع المدني والعديد من بلديات وولايات تركيا وكردستان ، وكذلك الهلال الأحمر والصليب الأحمر ، وجميع المنظمات الإنسانية التي قدمت وتقدم المساعدات الإنسانية لشعبنا وخصوصاً تلك التي وصلت مدينة سري كانيه(رأس العين) التي كانت قد تعرضت إلى هجمات عسكرية غادرة , ومن قبلها قسطل جندو– شكاكا منطقة عفرين ، كما وأبدى المؤتمر امتنانه لدور حكومة ورئاسة إقليم كردستان العراق في إيصال المساعدات الإنسانية إلى شعبنا في الداخل السوري , مع التقدير العال لجميع الفعاليات والأحزاب الكردستانية التي وقفت وتقف إلى جانب شعبنا الكردي في سوريا ووحدة صفه ، ونخص بالذكر دور السيد رئيس الإقليم الأخ مسعود بارزاني الذي كان له الدور الأبرز في التوصل إلى إتفاقية– إعلان هولير خدمةً لحماية الصف الكردي في سوريا ووحدته .

* على صعيد آخر ، أشار المؤتمر إلى أن النفوذ والاحترام الذي يحظى به الحزب في الداخل والخارج , ولدى معظم فعاليات المجتمع المدني وقوى وأوساط المعارضة الوطنية والديمقراطية والأحزاب الكردستانية مرده ليس فقط الميراث النضالي للحزب على مدى عقود ، بل وكذلك السياسة العقلانية المتزنة التي لطالما تم الحفاظ عليها والتي عنوانها الحرص الدائم على تغليب التناقض الرئيسي على سواه ، والتمسك الثابت بمبدأ وثقافة اللاعنف واستقلالية القرار السياسي في العمل بجرأة وشفافية .

* في ختام المؤتمر وبعلنية غير مسبوقة ، جرت عملية الاقتراع ، حيث تم انتخاب أعضاء هيئة قيادية والرفيقين محي الدين شيخ آلي سكرتيراً للحزب و مصطفى مشايخ نائباً له ، تلاه حفل ومراسيم أداء القسم في جوٍ ساده شعور بالمسؤولية التاريخية ، وتجديد الثقة باستمرار العمل والنضال دون تردد ، من أجل سوريا ديمقراطية تعددية برلمانية لامركزية ، ودستور عصري يعكس التنوع القومي – الديني ، وبموجبه يتمتع شعبنا بحقوقه القومية المهضومة ، وفق إدارة ذاتية للمناطق الكردية كوحدة إدارية – سياسية ، في إطار حماية وحدة البلاد ، من أجل السلم والحرية والمساواة .

عاشت سوريا حرّة ديمقراطية ....

2/4/2013

المؤتمر السابع

لحزب الوحــدة الديمقراطي الكردي في سوريا ( يكيتي )

صوت كوردستان: و صلت صوت كوردستان معلومات حول أتفاق سياسي سري بين حزبي الطالباني و البارزاني حول كيفية سحب الأصوات من حركة التغيير و من الأحزاب الإسلامية التي تحاول المشاركة في الانتخابات البرلمانية بقائمة مشتركة بعد تمكن مخابرات حزب البارزاني فرض الموالين لهم على قيادة الاتحاد الوطني. حسب المعلومات التي أرسلها أحد أعضاء حزب الطالباني و الذي يتمتع بعلاقة قرابة مع قيادي بارز في حزب الطالباني فأن الاتفاقية تتضمن تضليل الرأي العام خلال هذه الفترة و الى ما بعد الانتخابات و خلق أجواء تعطي املا كاذبا للمعارضة الكوردية حول ورقتهم الإصلاحية و نية حزب البارزاني و حزب الطالباني تطبيقها بعد أن أهملوا الإصلاحات طوال الفترة الماضية، كما تعطي من جانب اخر أملا للغاضبين من الاتفاق الاستراتيجيي بين حزبي البارزاني و الطالباني بأن حزب الطالباني بصدد الابتعاد من التبعية لحزب البارزاني.

و توصل حزب البارزاني الى هذه القناعة بعد تأكدهم خلال فترة السنوات الأربعة الماضية بأن جماهير محافظة السليمانية سوف لن يصوتوا لحزب البارزاني أبدا و أن الطريق الوحيد لابعاد الجماهيرعن حركة التغيير هو تبني حزب الطالباني نهجه السابق في السليمانية و الدخول في الانتخبات بقائمة مستقلة. كما يعطي بعض المعارضين لحزب البارزاني و الإسلاميين الامل بالتصويت لصالح حزب الطالباني في أربيل و دهوك بدلا من التصويت لحركة التغيير.

و في أجتماع المكتبين السياسيين لحزبي البارزاني و الطالباني الأخير أعلن الجانبان و دون أي خلاف أو نزاع كما تعودنا علية من تصرفات القيادات الكوردية بأن هذان الحزبان سيخوضان الانتخابات في أقليم كوردستان بقوائم مستقلة، ألا أنهم سيشكلون بعد الانتخابات حكومة توافق بين الحزبين. أي أنهم يريدون تشكيل حكومة مشابهة للحكومة الحالية و تحت اسم (حكومة التوافق) و لكن بدون مشاركة المعارضة الكوردية أيا كانت تلك المعارضة. فكيف ستكون الحكومة حكومة توافق من دون مشاركة القوى الرئيسية جمعاء و أخذ رأي جميع القوى المشاركة في برلمان أقليم كوردستان؟؟؟

أعلان اليوم حول أستمرار حزب البارزاني و حزب الطالباني على أتفاقهم الاستراتيجي و تلاحمهم الحزبي هو بحد ذاته أعتراف ضمني بأن التراشقات الحالية بين الحزبين هي ليست سوى محاولة لتضليل الجماهير و أعطاء صورة كاذبة للمواطنين حول السياسة الانتخابية بين القوى الحزبية في إقليم كوردستان. و يأتي أيضا أجتماع البارزاني مع الحركة الإسلامية المشاركة في الحكومة و التي كانت تهدد بالانسحاب من حكومة أقليم كوردستان ضمن نفس المخطط الذي يهدف عدم توحد القوى الإسلامية في قائمة واحدة و كسب أصواتهم بهذة الطريقة.

 

صوت كوردستان: من المقرر أن يجتمع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يوم الخميس المقبل مع لجنة العقلاء المكلفة بمتابعة عملية السلام بين الحكومة التركية و حزب العمال الكوردستاني. حسب جريدة حرية التركية فأن هذه اللجنه ستلعب دورا محوريا في عملية السلام.

حسب أردوغان فأن لجنة العقلاء ستتكون من 49 شخصا من المقاطعات السبعة في تركيا. و هم الان بصدد تحديد هذه الشخصيات الشعبية من ذوات المصداقية و من الأوساط الاكاديمية و المدنية و الفنية و التي تحضى بأحترام جميع افراد المجتمع ومن ذوات المعرفة حول متطلبات هذا الانخراط. حول هذه اللجنة قال وزير العدل التركي بأنه سيتم الإعلان عن أسماء هذه اللجنة يوم الخميس القادم. إضافة الى دور المراقبة و المتابعة فأن هذه اللجنة ستقوم بعقد الندوات و المؤتمرات و التحدث الى وسائل الاعلام و الى الأوساط الوطنية و الدولية.

كما صرح وزير الداخلية التركي بأن تكاليف هذه اللجنة ستتحملها وزراة الداخلية التركية. حول صحة التصريحات التي تفيد بأن الحكومة التركية هي وحدها التي ستحدد أعضاء هذه اللجنة قالت كولتان كاشناك عن حزب السلام و الديمقراطية الكوردي لصحيفة حرية التركية بأنهم أيضا يشاركون في تحديد تشكيلة هذه اللجنة.

يأتي أجتماع أردوغان مع لجنة العقلاء في وقت لا تزال عملية السلام بين تركيا و حزب العمال تراوح مكانها بسبب عدم أقدام تركيا بأية خطوة أيجابية في طريق الحل و نتيجة لذلك أوقف حزب العمال عملية الانسحاب من تركيا الى خارج الحدود و طالبت قيادة حزب العمال الكوردستاني من تركيا تسجيلا صوتيا أو كاسيت فيديو أو يرتبوا لقاء لهم مع أوجلان كي يتأكدوا من دعوة أوجلان كما يطالبون خطاء سياسيا من البرلمان التركي لعملية السلام.

 

 

تعرضت عدد من الصحف البغدادية، مساء امس الاثنين 1 نيسان 2013، الى اعتداء غاشم من قبل جماعات مسلحة، في مظهر آخر من مظاهر عدم احترام المباديء الانسانية والدستورية والاخلاقية بالتجاوز المادي والمعنوي على اصحاب الرأي وخدام الحقيقة.

اننا في الوقت الذي ندين ونستنكر بشدة ما تعرض له زملاؤنا الصحفيون والعاملون في صحف "الناس" و"الدستور" و"البرلمان" و"المستقبل العراقي"، من هجمة همجية لا تمت لقواعد السلوك الحضاري بالعودة الى لغة السيوف والخناجر في التعامل مع الرأي الآخر، ومحاكم التفتيش التي تنتمي الى القرون المظلمة، وتتهم الاخرين وتحاكمهم وتنفذ فيهم احكامها حسب هواها، من دون اللجوء الطرق القانونية والدستورية المعروفة، وهذا ان دل على شيء فانما يدل على مدى الفوضى الامنية التي تعم البلاد وتفسح المجال امام من هب لينال من المواطنين العراقيين قتلا وارهابا.

نطالب ذوي الشأن في الحكومة العراقية بسلطاتها الثلاث التحرك الفوري لادانة هذا الاعتداء الغاشم؛ لأن توفير حرية الصحافة والاعلام والنشر تعد من المباديء الاساسية التي ينبغي على الحكومة مراعاتها والحفاظ عليها وتحمل مسؤوليتها في هذا المجال، وندعو الاجهزة الامنية المختصة بالقيام بواجابتها في توفير الامن لكافة فئات المجتمع خصوصا الفئة المثقة التي تعد طليعة المجتمع، والتحرك لالقاء القبض على الجناة وتقديمهم الى العدالة لينالوا جزاءهم العادل.

لجنة الدفاع عن حقوق الصحفيين

2 نيسان 2013

السومرية نيوز/ بغداد

اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي، الثلاثاء، تهديدات مسؤولي إقليم كردستان بالانفصال غايتها "الضغط السياسي"، فيما أكد أن عودة وزراء التيار الصدري إلى الحكومة يمثل رسالة ودعوة لبقية الوزراء المنسحبين للالتحاق بجلسات مجلس الوزراء.

وقال البياتي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تهديدات مسؤولي إقليم كردستان بالانفصال غايتها الضغط السياسي"، مؤكداً أن "قرار الانفصال يرتبط بوضع إقليمي ودولي ولو كان القرار محلياً فقط لما ترددوا بإعلان الانفصال".

وكشف البياتي عن "قرب زيارة وفد رفيع المستوى إلى بغداد لإجراء حوارات مع الحكومة الاتحادية ومع التحالف الوطني"، مشيراً إلى أن الأخير "منفتح على الحوار مع الكرد".

وكان التحالف الكردستاني أعتبر، في (التاسع من آذار 2013)، تمرير الموازنة الاتحادية دون موافقة كتلة التحالف الكردستاني، بأنه سيعطي الحق لإقليم كردستان بالاستقلال اقتصادياً، مشيراً إلى أن التصويت على القوانين في المرحلة المقبلة سيكون أسوأ من الحالية.

وفي سياق آخر، اعتبر البياتي "عودة وزراء التيار الصدري إلى الحكومة يمثل رسالة ودعوة لبقية الوزراء المنسحبين من الحكومة الالتحاق بجلسات مجلس الوزراء"، لافتاً إلى أن "العمل من داخل المؤسسة أنجع وأفضل من المقاطعة".

وأكد النائب عن دولة القانون أن "مجلسي الوزراء والنواب لا يعانيان الآن من عدم اكتمال النصاب".

وكان التيار الصدري أعلن أمس الاثنين (1 نيسان 2013) أن وزراءه سيحضرون جلسة مجلس الوزراء اليوم كبادرة حسن نية، مؤكداً أن مجلس الوزراء قد استجاب لمطالبه.

يذكر أن التيار الصدري أعلن، في الـ19 من آذار 2013، عن  تعليق مشاركة وزرائه في اجتماعات مجلس الوزراء، بعد قرار المجلس بتأجيل انتخابات مجالس المحافظات في محافظتي نينوى والانبار.

السومرية نيوز/ نينوى
أفاد مصدر في شرطة محافظة نينوى، الثلاثاء، بأن اشتباكات بأسلحة خفيفة ومتوسطة وقعت بين أبناء قريتين كردية وشبكية شرق الموصل.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "أبناء قريتي طوب زاوة الشبكية والقلعات الكردية (14 كم شرق الموصل)، اشتبكوا بأسلحة خفيفة ومتوسطة، مساء اليوم"، مبينا أن "الاشتباكات مازلت مستمرة حتى الآن، من دون معرفة الخسائر".

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "قوات أمنية طوقت القريتين في محاولة منها لإيقاف الاشتباكات".

يذكر أن محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل، نحو 405 كم شمال العاصمة بغداد، تعد من المناطق الساخنة أمنياً، حيث تشهد مناطق مختلفة من المحافظة عمليات مسلحة ضد القوات الأمنية والمدنيين على حد سواء.

الثلاثاء, 02 نيسان/أبريل 2013 22:39

عشيرة المطلك تطرد خصومه وتتوعد بمقاضاتهم

الانبار/مروان الحيدري

بدأت قيادات عدة في القائمة العراقية بشن حملة شعبية واسعة ضد نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك تمثلت بتمزيق صور مرشحيه وتأليب العشائر ضده فيما وزعت عناصر تعرف باسم مناصري قائمة متحدون بتعليق صور للمطلك كتب عليها خائن فضلا عن صور مماثلة لكل من وزير التربية محمد تميم ووزير الكهرباء كريم عفتان ووزير الصناعة احمد الكربولي.

 

وذكر مصدر في ديوان محافظة الانبار أن الحملة التي يشرف عليها كل من رافع العيساوي واحمد العلواني وابو ريشة من خلال مجموعة من الشبان واخرين مستأجرين بدأت تتسع في الاربعة والعشرين ساعة الماضية. وبين أن الحملة لم تلق آذان صاغية ليس لشعبية المطلك فقط بل إنما لمعرفة الجهات التي تقف ورائها.

وتابع المصدر أن وفد القائمة العراقية تعرض إلى الطرد في مضايف قبيلة الصبيحات التي ينتمي اليها المطلك بعدما زارت شخصيات، لم يسمها، مضايف العشيرة بمنطقة سن الذبان شرق الرمادي والطلب منهم اعلان برائته من المطلك وقائمته.

من جهته قال الشيخ عبد فرحان الصبيحي أحد شيوخ عشيرة الصبيحات في الانبار "أن المطلك لا يملك شيء يخاف عليه كمشاريع او مقاولات كما هو حال القائمة العراقية ورموزها هكذا اخبرناهم وابلغناهم أن المطلك لم يصافح رئيس وزراء اسرائيل كي تشن هكذا حملة ضده بل هو يحاول جمع العراقيين وحل الازمة الحالية والحصول على مكاسب لم تكن تتحقق الا بالحوار والتفاوض وليس الهتاف من على منصات اعتصام الانبار".

واوضح أن عشيرة الصبيحات هددت بتحويل الموضوع إلى مسألة عشائرية في حال عدم توقف ابو ريشة وباقي قيادات العراقية في الانبار عن استهداف المطلك.

وكان نائب رئيس الوزراء صالح المطلك اكد ان "بعض اطراف العراقية ومن هم في قائمة متحدون يحاولون تشكيل اقليم سني في محافظتي الانبار ونينوى وعزله عن العراق بل عزل السنة عن الشيعة وهذا الامر لن نسكت عليه".

وكشف المطلك "عن امتلاكه معلومات خطيرة ومهمة على القيادي في العراقية رافع العيساوي"، رافضاً  الكشف عنها في الوقت الحاضر، وقال: "لكن عندما اريد ان ارد سأرد بقسوة "معرباً عن صدمته الشديدة لانتقادات العيساوي اليه".

وشدد على ان كتلة "متحدون" التي يتزعمها كل من أسامة النجيفي، رئيس مجلس النواب، ورافع العيساوي، وزير المالية المستقيل، لهم أن يتحدثوا عن شخص منافس لهم وبإنصاف، لكن ليس أن يكيلوا التهم لشخص أو كيان معروف طيلة حياته السياسية بأنه لم يساوم على قضية وطنية منذ أن عمل في السياسة وحتى اليوم، لكن أن يشقوا "العراقية" ويتهجموا على قيادي فيها ويحاولوا أن يجيروا مطالب المتظاهرين لمكاسب انتخابية فهذا أمر غير مقبول.

http://www.uragency.net/

بغداد/ المسلة: كشفت حركة التغيير الكردية كوران، الثلاثاء، عن هدفها بجعل نظام الحكم في اقليم كردستان العراق برلمانيا وليس رئاسيا بمساعدة اصوات من داخل الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يترأسه جلال طالباني.

وقال القيادي في الحركة محمد توفيق لـ"المسلة" إنه "حسب مسودة دستور اقليم كردستان العراق، فان احزاب السلطة يريدون ان يكون نظام الحكم في الاقليم رئاسياً"، مضيفا "لكن هدفنا تغييره الى نظام برلماني ديمقراطي".

ولفت الى أن "هذه النقطة تشكل خلاف اساسي بين حركة التغيير كوران واحزاب السلطة بشأن المادة الخاصة بالحكم في الدستور".

وأوضح توفيق أن "الاحزاب الاسلامية المعارضة في الاقليم مع تغيير نظام الحكم الى برلماني، الى جانب وجود اصوات كثيرة داخل الاتحاد الوطني الذي يترأسه جلال طالباني ليكون النظام برلمانياً"، مشيراً الى أن " اخر لقاء جمعهم مع رئيس الجمهورية طالباني قبل تعرضه الى وعكة صحية ابدى طالباني استعداده ان يعمل على التسنيق بين الاتحاد وحركة التغيير حول تغيير النظام وفق رؤيتنا".

وذكر القيادي في حركة التغيير الكردية أن "هناك اصوات كثيرة داخل الاتحاد تؤيد النظام البرلماني، لكن موقف هذه الاصوات فيه نوع من الغموض"، مبينا أن "هناك نقاشات وجدال بشأن هذه الفقرة، ولم تطرح المسودة لغاية الان للاستفتاء عليها واقرارها في برلمان الاقليم".

وكانت حركة التغيير المعارضة في برلمان كردستان كشفت في الـ 20 من كانون الثاني 2013 عن تأييد الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني للطلب الذي تقدم به اكثر من 50 عضوا في برلمان كردستان لتغيير نظام الحكم في اقليم كردستان من رئاسي الى برلماني.

وبحسب المادة السادسة تكون دورة رئاسة اقليم كردستان العراق لمدة أربع سنوات، ويحق للرئيس ترشيح مرة ثانية فقط، وينتخب رئيس البرلمان اعتبارا من الجلسة الاولى التي يعقدها البرلمان.

وكانت القائمة الكردستانية التي ضمت الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستانيتين قد حلت في المرتبة الأولى خلال انتخابات برلمان اقليم كردستان العراق في تموز عام 2009 بحصولها على نسبة (57.34 %) من الأصوات، كما حصل مرشح القائمة الكردستانية لرئاسة الإقليم مسعود بارزاني على نسبة (69.79%)، أما أقوى منافسيه كمال ميراودلي فقد حصل على نسبة (25.32%). وحصلت قائمة "التغيير" التي جاءت في المرتبة الثانية في الإنتخابات البرلمانية على ( 23.75%) من نسبة الأصوات. أما قائمة الخدمات والإصلاح التي مثلت أربعة أحزاب إسلامية وعلمانية، فقد حصلت على نسبة (12.8%).

المدى برس/ بغداد، صلاح الدين

"عيناه بنيتان ومطلوب لاختلاسه المال العام والاستفادة من منصبه كعضو في الجمعية الوطنية العراقية"، هذا هو الوصف الذي وضع لمشعان ركاض ضامن الجبوري في مذكرة إلقاء قبض صادرة بحقه عن الشرطة الدولية (الانتربول)، والتي تطلب أيضا من أي شخص يعرف بمكان وجوده الإبلاغ عنه فورا.

وربما ستكون الحكومة العراقية أكثر الجهات المعنية بطلب الانتربول الإبلاغ عن مكان وجود مشعان الجبوري الشخصية المثيرة للجدل،  كما يؤكد سياسيون، خصوصا بعد أن تبنت عبر وسطائها منذ أكثر من سنة قضية إرجاع الجبوري من خارج البلاد بعد ان غادرها في العام 2006 على خلفية تهم بالفساد ودعم الإرهاب وجهت إليه من القضاء العراقي بناء على طلب رئيس الحكومة آنذاك والذي يرأس الحكومة الحالية.

فعضو الجمعية الوطنية السابق مشعان الجبوري الذي ظهر يوم الأحد (31 اذار 2013) في مؤتمر صحافي عقده بالعاصمة بغداد أصاب الكثير من المواطنين والمراقبين بالصدمة، أولا بظهوره العلني في العاصمة التي كان مطلوبا فيها على مدى سنين، وثانيا بإعلان ترشحه للانتخابات في محافظة صلاح الدين، وتاكيده أن كافة التهم الموجهة إليه والأحكام الصادرة غيابيا بحقه تم إسقاطها، مطلقا في أول إطلالة علنية له تأييده لانفصال الكرد عن العراق وتشكيل حكومة أغلبية سياسية في البلاد.

إعلان الجبوري عن إسقاط التهم عنه جاء من قبله فحسب، في حين لم يصدر أي شيء عن القضاء العراقي ولا حتى عن الحكومة، التي كانت أحاديث الجبوري من على شاشتي فضائيتيه (الزوراء، والرأي) تثيران أرقها على مدى سنين عدة خصوصا الافلام الوثائقية التي كانت تبثها وتعلم كيفية صنع العبوات الناسفة للمتمردين في العراق، أما الشرطة الدولية فموقعها على الانترنيت http://www.interpol.int/Wanted-Persons/%28wanted_id%29/2007-34170  يشير بوضوح إلى أن مشعان الجبوري لا يزال مطلوبا دوليا.

الشابندر: التهم اسقطت عن الجبوري قانونيا

لكن كبير مفاوضي رئيس الحكومة عزت الشابندر الذي يعتبر عراب ومهندس عودة الجبوري إلى العراق، يؤكد أن الجبوري تمكن "نفسه بنفسه" من إسقاط جميع التهم عنه عبر القضاء، ويؤكد أنه "حتى رئيس الحكومة نوري المالكي لم يكن يعلم أي شيء عن الجبوري ولا يعرف حتى أنه داخل العراق!".

ويقول الشابندر في حديث إلى (المدى برس) إن "المحكمة اسقطت الحكم الغيابي عن مشعان الجبوري خلال زيارته الأولى للعراق بموجب مادة في القانون العراقي تسقط الحكم الغيابي اذا اتى المتهم بنفسه"، مبينا أن "المحكمة اطلقت سراح الجبوري وقتها بكفالة لحين تحديد موعد جديد للمحاكمة".

ويوضح الشابندر أن "الجبوري مثل مرتين أمام القضاء الأولى العام الماضي واسقط عنه الحكم الغيابي تلقائيا ومن ثم تم تعيين موعد جديد لمحاكمته في أيار 2013، واطلق سراحه بكفالة لكن بعض العراقيين الوطنيين طعنوا بالكفالة في هذه الفترة ونجحوا"، لافتا الى أن "الجبوري ميز بالطعن وربح القضية قبل شهر".

وظهر مشعان الجبوري في مطلع العام 2012 كسياسي قريب من رئيس الحكومة نوري المالكي وهو ظهور أصاب مراقبين عديدين بالذهول لأنه توجه يناقض ما كان الجبوري يبشر به خلال السنوات التي سبقت هذا الظهور، ويقول مراقبون إن المالكي استطاع استقطاب الجبوري للوقوف بوجه مشروع إقليم صلاح الدين الذي كانت المحافظة تهدد بإقامته احتجاجا على سياسة الحكومة المركزية، ويؤكد هؤلاء أنه كان للجبوري دور كبير في الإطاحة بهذا المشروع.

ويشدد الشابندر على أن إسقاط التهم عن الجبوري لم يتم بصفقة سياسية، ويؤكد أن "رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي ليس له علم بقضية الجبوري ولا يعرف أنه خارج او داخل العراق"، مشيرا الى أن "مشعان الجبوري عالج قضيته مع القضاء بنفسه بنسبة مئة في المئة".

ويلفت كبير مستشاري المالكي إلى أن "الجبوري عاد الى العراق قبل أيام مكفولا وليس مطلوبا لأي جهة"، ويبين أنه "تمت أيضا تبرئته من القضية الثانية المرفوعة بحقه بشأن دعمه للإرهاب والتي صدر على اثرها امر قضائي باعتقاله".

ويؤكد عزت الشابندر أن "مشعان الجبوري اثبت للقاضي أنه ليس داعما للإرهاب وتم اطلاق سراحه بكفالة"، مبينا أن "أي عراقي يقول أنه تعرض للضرر من قبل مشعان الجبوري من حقه تقديم شكوى عليه لأنه موجود في العراق وهو مكفول".

المفوضية: ساحة الجبوري خالية

ولا يبدو إعلان الجبوري خوض الانتخابات مجرد ادعاء، فهو يحمل الرقم (1) في قائمة (الانصاف) التي يتزعمها في محافظة صلاح الدين ولديه 58 مرشحا من بينهم اساتذة جامعات وشيوخ عشائر وهو متحالف فيها مع عضو مجلس النواب علي الصجري.

ويقول مدير مفوضية صلاح الدين حاتم هذال عبد الحميد في حديث إلى (المدى برس) إن "مشعان الجبوري هو مرشح للانتخابات المحلية المؤمل إجراؤها في 20 نيسان المقبل وهو المرشح رقم واحد في القائمة التي يرأسها في المحافظة".

ويضيف عبد الحميد أن "الجبوري قد عالج موضوع التهم المنسوبة إليه عبر القضاء وأرسل للمفوضية كتبا بذلك تخلي ساحته القانونية"، لكنه يلفت إلى أنه لم يطلع على تلك الكتب، ويوضح أن "هذه الكتب أرسلت إلى المفوضية – المقر العام في بغداد ولم ترسل إلى صلاح الدين".

ويؤكد عبد الحميد أنه "وفقا لقانون المفوضية فإن أي مرشح حتى ولو كان متهما ومطلق سراحه بكفالة يحق له الترشح للانتخابات ما لم يكن هناك حكم قضائي نافذ بحقه"، ويبين أنه في حالة "الجبوري فإن وضعه قانوني، لأن القضاء الغى الحكم القضائي السابق بحقه ويقوم بإعادة محاكمته حاليا وهو طليق بكفالة ومعناه أن لا حكما نافذا بحقه".

من جانبه، يقول مدير الدائرة الانتخابية في المفوضية مقداد الشريفي في حديث الى (المدى برس) إن "المفوضية جهة تنفيذية ولا تنظر في القضايا ولا تستلم ملفات من القضاء"، مبينا أن "أحد موانع أهلية المرشح واستبعاده هو ان يكون محكوما بقضية مخله بالشرف او عليه قيد جنائي".

ويضيف الشريفي ان "المفوضية تتعامل مع قضايا محسومة ومصادق عليها من قبل القضاء بغض النظر عن الاسماء"، مبينا أن "المفوضية لا تتدخل في قضية مذكرة اعتقال صادرة بحق شخص أو تحري لأن المتهم بريء حتى تثبت ادانته".

وسبق للجبوري أن اعلن في (22 اذار من العام 2012) في تصريحات صحفية من سوريا التي كان يقيم فيها الغاء الاحكام السابقة الصادرة بحقه من قبل القضاء العراقي واكد انه ذهب بنفسه الى بغداد، من دون يحدد وقت للزيارة، وسلم نفسه طوعا الى محكمة الجنايات المركزية، لافتا الى أنه تمكن من الدفاع عن نفسه والغاء جميع الاحكام الصادرة بحقه خصوصا عقوبة سجنه لخمسة عشر عام ومجموعة اخرى من التهم التي كانت موجهة ضده، ورفع الحجز عن ممتلكاته في العراق.

وكان القضاء العراقي اصدر احكاما بحق الجبوري لمدة 15 سنة تتعلق بالفساد الاداري اثر اتهامه بالاستيلاء على مبالغ إطعام أفواج حماية المنشآت النفطية التابعة لوزارة الدفاع منذ خلال عامي 2004و2005، وتأسيسه شركة وهمية للأطعمة.

وقرر مجلس النواب العراقي الغاء عضوية الجبوري في الدورة الاولى لمجلس النواب العراقي في شهر ايلول من عام 2007 بسبب عرض قناته الزوراء التي اسسها في عام 2005 لمشاهد تظهر العمليات العسكرية التي تقوم بها الجماعات المسلحة ضد القوات الامريكية والعراقية وتمجيدها للرئيس السابق صدام حسين.

وبعد مغادرة الجبوري للعراق في العام 2006 اسس قناة الرأي واستمرت القناة في نهج قناة الملغاة الزوراء المساند للجماعات المسلحة في العراق وتاييدها فيما بعد للتظاهرات في العراق قبل ان تقوم في عام 2011 بمساندة نظام العقيد معمر القذافي قبل سقوطه واتهامه للثوار الليبيين بالعملاء، وفي شهر كانون الاول من العام نفسه قررت الحكومة السورية اغلاق القناة بشكل نهائي، ليخرج بعدها الجبوري بمواقف مؤيدة للحكومة العراقية خصوصا في رفضها لتشكيل الاقاليم خصوصا في محافظة صلاح الدين من خلال تأسيس قناة جديدة باسم الشعب تؤيد كل توجهات الحكومة العراقية.

استغراب سياسي وعدم معرفة من دولة القانون

ووسط استغراب شديد تبديه الكتل السياسية من قضية اسقاط التهم بحق الجبوري وتشكيك بصحة آليه اسقاطها، يظهر ائتلاف دولة القانون الذي يتبع له النائب عزت الشابندر ليؤكد أن لا علم له بأي شيء يتعلق بالجبوري وكيفية اسقاط التهم عنه.

ويقول القيادي في دولة القانون عباس البياتي في حديث إلى (المدى برس) ان "مشعان الجبوري لا ينتمي إلى دولة القانون وهو ليس جزءا منها"، ويضيف "أما مسألة تبرئته من القضاء فهي مسألة قضائية ولا اعرف شيئا عنها أيضا".

من جهته، يكشف النائب عن كتلة المواطن عزيز العكيلي في حديث إلى (المدى برس) عن "وجود وساطة تمت من قبل بأحد الاشخاص المقربين من رئيس الوزراء من أجل دخول مشعان الجبوري إلى العراق ومواجهة القضاء وتبرئته"، ويشدد على أن "هذا الأمر مستغرب جدا وتبرئته تثير استغرابا أكثر".

ويؤكد العكيلي أنه لا علم له بكيفية تبرئة الجبوري من قبل القضاء، ويستدرك متخوفا "لكني أعلم جيدا أن مشعان الجبوري يمكن أن يكون عضوا في مجلس المحافظة أو ربما مجلس النواب اذا رشح نفسه لذلك"، ويعلق بالقول "هذه المسألة تمت تسويتها سياسيا وهذا كثيرا ما يحدث بالعراق، خصوصا الذين يكونون قريبين من الحكومة ويطيعون السلطة يتم التجاوز عن تهمهم كما حدث مع الكثير من البعثيين ذوي التاريخ الاسود".

أما القيادي الكردي محمود عثمان فيؤكد أن "القضاء العراقي مسيس، ويوضح "المذكرات القضائية تلغى عندما تؤيد جهة معينة وهذه الجهة تبرزها لك عندما تعارضها"، ويضيف عثمان في حديث إلى (المدى برس) "القضاء مسيس وغير مستقل ونتوقع منه كل شيء".

أستقبل السيد عصمت رجب رئيس قائمة تحالف التآخي والتعايش مسؤول الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الموصل وفداً من الجبهة التركمانية / القيادة الشرعية برئاسة السيد اولاي فلك اوغلو ، وتباحث الطرفان حول طبيعة العلاقات التاريخية بين الكورد والتركمان وتغليب لغة الحوار والتعايش .
وقال السيد رجب " ان التركيبة الاجتماعية والسياسية العراقية أخذت بعداً عدوانياً بسبب التدخلات الاقليمية الداعمة للارهاب ، وان العراق سوف يستعيد عافيته من الناحية الاقتصادية والاجتماعية " .

فيما تحدث السيد اوغلو عن العلاقات التاريخية بين الكورد والتركمان وعبر عن استنكار التركمان تجاه العمليات الارهابية التي تطال المدنيين في تلعفر ، ونقل السيد اوغلو رغبة المواطنين في تلعفر في ايجاد وسيلة للحد من هذه الجرائم والرغبة في حفظ الامن بواسطة قوات حماية الاقليم التي أثبتت فاعليتها وجديتها في حفظ الامن والاستقرار في المناطق الاخرى من كوردستان العراق .

1ـ  مقدمة :

هناك الكثير من الجاليات والأثنيات الأجنبية التي هاجرت واستقرت في الهند عبر العصور، ولكن من بينها جميعاً، تعتبر الجالية اليهودية، ربما الوحيدة التي صمدت في الحفاظ على هويتها الطائفية والقومية خلال فترة وجودها في شبه القارة الهندية.

كان لليهود شعوراً قويا بهويتهم المجتمعية الخاصة بهم منذ قبل هجرتهم للهند. وعلى الرغم من اختبارهم للمجتمع الهندي الذي لم يضطهدهم بسبب نشاطاتهم الاقتصادية أو لمعتقداتهم الدينية ولم يمنع عليهم شعورهم الجمعي، لم يفتر شهورهم القوي بهويتهم وبانتمائهم اليهودي الخاص.

إن خراب اورشليم وهيكل اورشليم سنة 70 ميلادية وعملية طرد اليهود من قبل الحاكم الروماني تيطس، كانت نقطة البداية للهجرة اليهودية الى مختلف بقاع العالم. ان اليهود الذين تمت هجرتهم الى دول حوض البحر المتوسط ومن ثم الى اوربا وآسيا تم اصطلاح تسميتهم بالشتات اليهودي ـ الدياسبورا. وغالباً ما اختبر اليهود في شتاتهم الاضطهاد في بقاع كثيرة من العالم بسبب معتقدهم الديني، هذه الاضطهادات حفزت في اليهود تمسكهم وتعلقهم بهويتهم اليهودية في الشتات بقوة أكبر. بالرغم من ذلك فلم تظهر هذه الشدة بالانتماء بنفس الشكل والقوة في كل بلدان الشتات.

الجماعة اليهودية في الهند ، لا تشبه أيّ جماعة من الشعوب المهاجرة، فكانت متنوعة الى درجة صعوبة القول بأنها كانت جماعة community واحدة تماماً. فهناك ثلاثة مراكز يهودية رئيسية في الهند:

كوحين، بومباي وكلكوتا، ظهرت في ثلاثة مراحل مختلفة، وتطورت ونمت طيلة ثلاثة مسارات مختلفة الى نهاية المطاف الذي ادى الى ترابطهم في القرن التاسع عشر.

لم تكن هذه المراكز مختلفة ديمغرافياً فقط ، بل كانت أيضاً مختلفة في طريقة ودرجة ممارساتها اليهودية في الهند إن كان في حياتهم العامة أو الخاصة. مركز الجماعة الأقدم، الذي هو في بومباي وكوحين، كان يميل بصورة عامة لأن يكون أكثر تكاملاً (وفي بعض الأحيان كان يميل للتماهي) مع المجتمع المحلي أكثر مما كان الحال في كلكوتا، التي كانت جماعتها أحدث عهداً. لكن الانتماء الطائفي لليهودية تمكن من الاستمرار في تماسك الحياة اليهودية في الهند، في المراكز الثلاثة معاً.

2 ـ اشكالية تحديد تاريخ أقدم للتواجد اليهودي في الهند :

إن تاريخ اليهود في الهند الى غاية القرن التاسع عشر يشوبه بعض الغموض، فعملياً لا تتوفر وثائق مكتوبة مع تقاليد غير جديرة كثيراً بالثقة.

يمكن تلمس وجودٍ لليهود في الهند منذ حقبة مجيء البرتغاليين في الهند حوالي 1500 م. الفرد اليهودي الأول الذي أتى الى الهند هو كاسبر دي جاما، من أصل بولوني الذي خدم كشاه بندر في ولاية بيجابور. ومن بعدها تقاطر بعض التجار اليهود الى الهند من يهود الشتات الأوربي. وأول استقرار لهم كان في مالابار، لكن بالنسبة لسورات وساحل الكونكان بكامله (الذي يشمل جاو، كالكوت، تلليشيري، كولكوندا، مدراس، فورت سانت ديفيد، نيكاباتام، ماسوليباتام، بونديشري) تم تفضيلها في وقت لاحق. ومع مرور الوقت بدأت أحمداكار، بيناراس و لوكناو تستقبل المستوطنات اليهودية حين توسعت شبكة الأعمال التجارية.

إن الذي يميز المهاجرين اليهود في الهند هو نشاطهم الكبير في الحياة التجارية، حيث ساهموا مساهمة كبيرة في توسيع التجارة والاقتصاد في الهند، كما عملوا أيضاً حلقة ربط بين الهند واوربا. الى جانب انشغالهم في تصدير السلع الهندية الى لندن، امستردام والمراكز التجارية الأوربية الأخرى، فان اليهود طوروا التجارة الآسيوية على المستوى العالمي. كان للتجار اليهود في سورات ومدراس روابط تجارية قوية مع مانيللا، بورما، سومطرا، الصين، مكة، مسقط، والخليج العربي. بعض اليهود كانوا قد احتكروا تجارة بعض السلع مثل البهارات، التوابل، الصبغ النيلي، الأخشاب، البضائع القطنية، العنبر، الماس، الأحجار الثمينة. إضافة الى أنهم كانوا يحصلون على فوائد كبيرة.

بالعودة الى تاريخ أقدم تواجد يهودي في الهند، في ضوء الشهادات التاريخية المتوفرة، فانه من المحتمل أن كوحين تمثل أقدم مستوطنة يهودية في الهند. هناك تقليد يعود بالوجود اليهودي الى زمن الملك سليمان، أو الى زمن سقوط اورشليم وخراب الهيكل من قبل الرومان، وهذه تعتبر تقاليد محلية.

بينما بحسب أقدم شهادة موثقة يُعتقد أن يكون القرن الرابع أو الثامن كتاريخ ممكن لوصول اليهود الى كراكانور، وهو ميناء مهم يبعد حوالي 20 ميلا من كوحين. في القرن الرابع عشر يذكر كل من ابن بطوطاة وماركو بولو ما رأوه من نمو وتطور لمستوطنة يهودية في ملابار. وبسبب تلك المستوطنة الخاصة بالتجار اليهود تم ولادة الميناء البحري لمدينة كوحين في عام 1341، وهناك بنى اليهود سيناغوغهم الأول سنة 1344م.

في القرن السادس عشر عانى اليهود من سوء معاملة المستعمرين البرتغاليين لهم، حيث سيطر البرتغاليون على كونكان وأصبحوا القوة الرئيسية وهيمنوا على التجارة في المحيط الهندي، مما قلّص من نفوذ اليهود الذين ذاقوا الاضطهاد على أيديهم. ولكن حين ظهرت منافسة الهولنديين للبرتغاليين قام اليهود باسناد الهولنديين في القرن السابع عشر في احتلال كوحين. وفي فترة هيمنة الهولنديين على كوحين 1663 ـ 1795 تمكن اليهود من إعادة ازدهارهم كثيراً. خاصة أن الهولنديين استثمروا العلاقات المحلية التجارية لليهود، فمنحوا اليهود الحرية المدنية الكاملة وتسامحوا معهم دينياً. فازدهرت قوة اليهود الاقتصادية حيث احتكروا غالب أعمال التجارة وتعززت قوة شبكتهم التجارية. وهذا الوضع المزدهر كان عامل جذب لليهود من فلسطين والعراق وسوريا وشمال افريقيا واسبانيا والمانيا وفارس للهجرة الى الهند.

وحين احتل البريطانيون كوحين في 1795م استمر تمتع اليهود بالحقوق المدنية التي كانت لهم في وقت الهولنديين. ولكن تقلّص نفوذهم التجاري في كوحين ، حين دخل تجار شبه القارة الهندية في هذا المجال.

ان الجماعة اليهودية في ساحل كونكان، التي تعتبر العنصر الرئيسي ليهود بومباي، كانت مستقلة بشكل كبير عن جماعة كوحين. والتي كانت تُعرف بتسميتها ببني اسرائيل، ويدّعي يهود كونكان بأن استيطانهم في الهند سابق ليهود كوحين. يصف يهود كونكان هجرتهم الى الهند بكونها سبقت هجرة يهود كوحين. بعض النظريات تقول بأن بني اسرائيل جاءوا من فلسطين، وأخرى تقول بأنهم جاءوا من مناطق وأصول مختلفة من فارس واليمن ومصر. كما أن زمن هجرتهم الى الهند يشوبه الكثير من التضارب، فالبعض يتفق على أن بني اسرائيل أتوا الهند قبل الحقبة المسيحية، آخرون يحددوه بعد الحقبة المسيحية من دون تحديد الوقت بدقة. وبالرغم من هذا فانه يمكن القول بأن تسمية جماعة بني اسرائيل لها وجود قديم.

بالنسبة لهجرة جماعة بني اسرائيل الى بومباي، فتعود فقط الى منتصف القرن الثامن عشر، في وقت نهضة جماعة اليهود الذين أتوها من كوحين. وفي سنة 1796 بنى بني اسرائيل سيناغوغا لهم في بومباي، وبدأت حياتهم الدينية الجماعية تتمركز في هذا السيناغوغ، حيث تميزت حياتهم الدينية قبلها بكونها أمراً شخصياً.

تذكر شركة الهند الشرقية في القرن الثامن عشر، مكانة يهود مالابار ومقاطعة كونكان بالنظر الى مكانتهم التجارية والدبلوماسية وبكونهم روادا في توسيع التجارة.

ومنذ أن حلّ البريطانيون محل البرتغاليين في السيطرة على بحر العرب بعد معركة اورزم  1622، حدث تغيير مهم في اعادة توجيه التجارة الى البحر العربي. ليس مثل البرتغاليين الذين ركزوا بشكل رئيسي على طرق تجارة ماوراء البحار overseas بين آسيا واوربا، حيث قام البريطانيون بتنمية علاقات تجارية منتظمة مع مملكة فارس والامبراطورية العثمانية، التي تزامنت مع حركة أسلمة في المحيط الهندي ( فترة تعاظم الصفويين الفرس والامبراطورية العثمانية). وتبعا لذلك، أصبحت بين النهرين العثمانية وبشكل محدد مركزها، مدينة بغداد، أصبحت المركز التجاري للمنتجات الأوربية. وأصبح الطريق التجاري الجديد مع الهند والشرق الاقصى عن طريق البصرة سببا عاد على الهند بأهمية أكبر حيث جعلها موقعاً مهماً كمركز رئيسي للأعمال المالية والتجارة. هذا التغيير وفّر فرصة جيدة كعامل جذبٍ جذب التجار اليهود البغداديين (من بغداد) الى الهند. الفرصة الجيدة للتجارة التي تقدمها الهند في وقت نمو السيطرة البريطانية عليها، يضاف اليها السلام والاستقرار، اللذين جذبا اليهود الى الهند.

جعل البريطانيون في كلكوتا عاصمة الهند البريطانية للفترة من 1772 لغاية 1911، وبومباي العاصمة الأولى في الشرق، أصبحت وطناً لليهود الآتين اليها من بغداد وحلب وسوريا ومن مناطق أخرى من الشرق الاوسط.

3 ـ اليهود البغداديين في الهند :

البغداديون اليهود Baghdadi أسسوا الموجة الأخيرة لهجرة اليهود الى الهند منذ أواخر القرن الثامن عشر. مجموعة اليهودي البغداديين كانت متماسكة بوثاق، وتعتبر من حملة الأرث الثقافي الكبير والتقليد القديم المتجذر في تعليم اليهود وفي اتباع طقوسهم وعاداتهم. وعلى الرغم من كون يهود كلكوتا يتألفون من السفارديم (ومن ضمنهم يهود بغداد) ومن يهود الاشكنازيم. السفارديم هم من أصول الشرق الاوسط واسبانيا بينما الاشكنازيم هم حصراً من الاصول الاوربية. بعض يهود كوحين وبني اسرائيل استقروا في كلكوتا أيضاً في القرن التاسع عشر. ان يهود كلكوتا الذين كانوا جماعة متنوعة احتفظت بثقافتها وتقاليدها وعاداتها وطقوسها.

اليهود البغداديون شكلوا الجزء الرئيسي للجماعة اليهودية في كلكوتا، وهم اللاجئون الى كلكوتا بسبب اضطهاد الوالي العثماني داود باشا (1817 ـ 1831) في بغداد لليهود وبسبب اضطهاد يهود مشهد الفارسية في محاولة اجبارهم للتحول الى الاسلام في 1839م. هؤلاء اليهود لقوا كل الترحيب بهم في الهند، أرض التسامح، حيث يمكنهم أن يعيشوا بحرية تامة وبأمان، محتفظين بثقافتهم وتقاليدهم من دون أي نوع من التدخل بشؤونهم.

كان لافتتاح قناة السويس عام 1869 م تأثيراً جديداً ، حيث حوّل طريق ومسار التجارة وأعطى دفعة ضخمة للتجارة الاوربية. ومنذ هذا الحدث وصل عدد المهاجرين اليهود الى أقصاه، وضاعف من وجود العنصر اليهودي الشرق أوسطي في المجتمع الهندي.

اذا فمنذ أواخر القرن الثامن عشر، شكل اليهود المهاجرون من بغداد النواة الاولى لجماعة البغداديين اليهود، علما بأنه انضم اليهم يهود مهاجرون من مدن أخرى من العراق، وكذلك من ايران ومن سوريا، لكن كان عدد البغداديين اليهود هو الأعلى بينهم.

في الوقت الذي كانت هناك جالية يهودية قديمة مثلما مرّ معنا أعلاه كان يُطلق عليها ببني اسرائيل، تم اطلاق تسمية (يهودي) على البغداديين. وأن سبب هجرتهم لم يقتصر فقط على الاضطهاد من قبل داؤد باشا، كما ذكرنا اعلاه،لكن تعود لأسباب تجارية أيضاً. خاصة وأن أغلب اليهود البغداديين كانوا من التجار أو رجال الأعمال بمختلف مستوياتها وأنواعها في بغداد. لذلك نرى بأنهم استوطنوا أولاً في مدينة سورات التي تسمى أيضا بكوجارات، وبنوا فيها سيناغوغا خاصاً بهم اضافة الى انشاء مقبرة خاصة بهم. وحين ازدهرت الأهمية التجارية في بومباي وكلكوتا تحول عدد كبير من البغداديين للاستيطان فيهما. وبنفس الوقت كان هناك عدد من البغداديين الذين ذهبوا الى ميانامار (بورما) لأنهم وجدوا فيها فرصا للاعمال التجارية. وبشكل عام أحرز اليهود البغداديين نجاحا تجاريا مهما في بومباي وكلكوتا، كما أنهم أسسوا جماعة مترابطة وحافظوا على العلاقات والقيم العائلية اليهودية مثلما كانوا دائما في بين النهرين وسوريا. إن مايدعو الى الانتباه هو أن اليهود البغداديين كانوا قد تقبلوا الثقافة البريطانية (المستعمرة للهند) وطريقة الحياة الانكليزية وفضلوها  بدرجة أكبر على العادات الهندية.

وما يجدر ذكره هنا قيام اليهود البغداديين من عائلة ساسون الشهيرة بانشاء العديد من المشاريع في بومباي، وفي كلكوتا.

ومع أن المستوطنات اليهودية في الهند كانت قد تأسست في أوقات مختلفة من قبل يهود من أصول جغرافية مختلفة، لكن لم يكن مسار تطورها واحد.

4 ـ علاقة اليهود بالمجتمع المحلي في كوحين :

كان لليهود درجات مختلفة من العلاقات مع المجتمع المحلي وفي ظروف مختلفة تماماً واحدة عن الأخرى، من هنا تأتي مواصفات خبرة اليهود في الهند بشكل غير متجانس تماما. وبشكل أوسع،  فان المحيط السياسي والاقتصادي لأسس المستوطنات اليهودية الخاصة يبدو بأنه كان له تأثيراً في طريقة علاقاتهم أيضاً.

جماعة كوحين اليهودية على سبيل المثال، طورت تواصلها الوثيق بالمجتمع المحلي، وبدأت مغامرتها الهندية بموجب تراخيص من الحاكمين الهنود. فبدأت  جماعة كوحين بالتوسع من الزواجات المختلفة مع الجماعات المحلية، فتزوج مثلا الرجال اليهود من نساء غير يهوديات. والممارسة هذه أصبحت منتشرة في القرن السابع عشر بحيث أن مسحاً تم من قبل الجماعة اليهودية في هولندا الذي أجري من قبل موسى بيرييرا دي بايفا، وجدت فيه طبقات ثلاث متميزة ضمن جماعة يهود كوحين وتسمياتها هي :

"ميو هاسيم" وتعني "اليهود البيض"،

"ميي شوحاريم" اي "اليهود السمر"،

و"مالابار" وتعني "اليهود السود".

شكّل اليهود البيض النخبة الاجتماعية بين يهود جماعة كوحين.

اليهود السود، كانوا على العكس، فلاحين منخرطين في أعمال الزراعة وتربية المواشي ومنتجات الألبان.

وليس من المعروف والمؤكد تماماً مالذي كان يميز اليهود السمر عن الطبقتين السابقتين (باستثناء أنهم يتميزون بأن أحد والديهم هو من الأصول المحلية).

لكن الشيء المؤكد أن الطبقات الثلاث لم تكن متشجعة على المعايشة أو التزاوج فيما بينها. وانعدام مثل هذه الممارسات من أكل الطعام مع بعض والتزاوج فيما بينهم يعتبر متناقضاً مع المعايير اليهودية المقبولة، ويعتبر نسخاً عن نظام الطبقات المتصلب الذي كان من الملامح المحددة لمجتمع مالابار.

الوضع والمكانة الاجتماعية ليهود مالابار كان يشير الى كون أحد الأبوين أو كليهما (كان أو) كانا من الرقيق. ويمكن القول بأن هذه الطبقة ظهرت نتيجة اهتداء بعض الأفراد من طبقات دنيا من المجتمع المحلي الى اليهودية.

التمييز بين الطبقات كان واضحاً من ناحية امتلاك اليهود البيض سيناغوغهم الخاص، واليهود السود كان لديهم سيناغوغهم الخاص بهم، واليهود السمر كان بامكانهم الاشتراك في سيناغوغ اليهود البيض.

ومع كل الاختلافات فان الطبقات الثلاثة كانت راسخة في المجتمع المحلي. فالمالايالي (اللغة المحلية) كانت اللغة المحكية لأن نشاطاتهم الاقتصادية كانت مع الشعب المحلي. وحتى في وقت حدثت الهيمنة الهولندية أو البريطانية، استمر اليهود في ممارسة دورهم كوسيط على الأقل لغاية القرن الثامن عشر في كوحين. اللغة العبرية أو اليديش كانت الخبرة فيها محصورة في مجموعة اليهود البيض الذين أدوا الوظيفة المهمة للهازان ـ الخازن (قاريء الكتب المقدسة) والكوهين (الكاهن).

في القرن الثامن عشر ، حينما تقلص عدد اليهود البيض بسبب الوفاة أو الهجرة الى بومباي وكلكوتا، كان أمراً لا بد منه لليهود الذي قاموا بالطلب من يعقوب داود كوهين البغدادي الذي كان في زيارة الى كوحين لأمور تجارية لكي يبقى ويستقر معهم،  ليقوم بانجاز بعض الخدمات الدينية الأساسية التي افتقدت اليها للجماعة.

5 ـ اليهود في بومباي :

الجماعة اليهودية في بومباي، على عكس الحال في كوحين، كان فيها اختلاطاً وتمازجاً ديموغرافياً أكثر، فكان فيها يهود كوحين وبني اسرائيل وسيفرديم واشكيناز. وبينما كان تواجد يهود الكوحين متأخرا فيها، كان يهود بني اسرائيل أكثر عدداً فيها وكذلك كانوا الأكثر تأثيراً في يهود بومباي، ومن المحتمل أيضاً بسبب اتصالاتهم التجارية مع مقاطعة كونكان. ومن المرجح أن كثرة عدد بني اسرائيل فيها كان سبباً للتوتر بين يهود بومباي الذي لم يظهر في مناطق أخرى. ويعود سبب ذلك الى بعض الخصوصيات المتعلقة بجماعة بني اسرائيل.

وعلى سبيل المثال، بما يتعلق بممارسة وأداء الطقوس والعادات اليهودية، فان بني اسرائيل اتبعوا طرق الهندوس في تقديم الذبائح الى الرب، وكانوا يعللون ذلك بالقول بأن الأضاحي كانت جزءاً لا يتجزأ من اليهودية قبل تدمير هيكل اورشليم في عام 70 م، وفي هذه الممارسة كانوا يريدون اثبات ادعاءهم بأنهم كانوا في الهند من قبل الحقبة المسيحية. كما أنهم اختاروا تعديل الفروض الخاصة بالأطعمة الخاصة باليهود فقاموا باستبدال الغنم بالبقر والعجول والماعز من أجل مراعاة وتكريم الحساسيات الدينية للهندوس. وفي الحقيقة ليس هناك أي اشارة تذكر في وقت مبكر، إنْ كان لبني اسرائيل سيناغوغا قبل مجيئهم الى بومباي.

ان بني اسرائيل أثبتوا على أنهم أكثر اليهود المنصهرين من بين باقي الجماعات اليهودية، من خلال توجههم في الوسط المحلي الذي تواجدوا فيه. وبعض من بني اسرائيل، كحال الأغلبية اليهودية في الشتات في أكثر دول العالم، اهتموا بالحفاظ على نقاوة جنسهم، فضبطوا نفسهم بالامتناع عن الزواج من السكان المحليين من غير اليهود. وهناك اعتقاد شعبي عام بأن ذوي البشرة الفاتحة اللون من بين بني اسرائيل (التي تسمى كورا اسرائيل) هم الذين حافظوا على نقاوة جنسهم. وعلى الرغم من ذلك فان الأغلبية الساحقة من جماعة بني اسرائيل كانت ذي بشرة داكنة (سوداء) وهي التي تسمى (كالا اسرائيل)، بينما تفسر الجماعة ذلك على أنه بسبب شدة حرارة الشمس الهندية، بينما الباحثون والدارسون يعزون ذلك الى الزواجات المختلطة مع النساء المحليات الذين كنّ قد اهتدين وأصبحن يهوديات. ويرجح هذا على كونه سبباً بشكل جزئي لأعدادهم الكبيرة. فعلى عكس باقي الجماعات اليهودية إن كانت تلك التي في كوحين أو كلكوتا، فان النخبة الاجتماعية لجماعة بني اسرائيل تأتي غالباً من عرق مختلط ومختلف أكثر مما من عرق نقي. في وقت مبكر لم يكن يسمح لكالا اسرائيل من شرف وضع الشال (تستسيث) اثناء الصلوات، ولكن بعد زمن من استقرار الجماعة في بومباي استطاعوا من انتزاع هذا الامتياز من الاسرائيليين الكورا. إن ميلهم للاندماج والتماهي قد ولد بشكل واضح بتفضيلهم التسميات الهندوسية والاسلامية على التسميات العبرية لغرض امتزاجهم مع جيرانهم في المحيط المحلي.

إن نزوع بني اسرائيل نحو الذوبان كانت سبباً في الشكوك حول هويتهم الدينية بين اليهود أنفسهم. فبعض أسماء أعيادهم ومناسباتهم كانت تحمل تسميات من أصول سنسكريتية وبعضها الآخر من أصول هندوسية أو اسلامية. وهذه كلها كانت سبباً كافياً في خلق الشكوك حول مدى يهودية جماعة بني اسرائيل التي استمرت لغاية النصف الأول من القرن العشرين.

ان ممارساتهم الخاصة أصبحت تختلف اختلافاً كبيراً عن الشريعة اليهودية ومواقفها وتعاليمها في مجالات شتى، مثل أمور الطلاق، زواج السلفة، فانهم تبنوا الممارسات الهندوسية، برفضهم الطلاق من كلا الطرفين، ولزواج السلفة الذي لم يكن له ذي صلة باليهودية، كما أنهم لم يسمحوا لأراملهم بالزواج مرة أخرى، متبعين الممارسات الهندوسية. وحينما استقروا في بومباي في أواخر القرن الثامن عشر، حاول اليهودي الكوحيني تعريف بني اسرائيل بالمارسات اليهودية الدقيقة لمحاولة ادخالها في ممارسات حياتهم اليهودية التي كانت تخلو تقريبا من الكثير منها. وبقي البعض القليل من مشكلات انحرافاتهم في ممارساتهم الدينية والشريعة لغاية نهاية القرن التاسع عشر، وكان لليهود البغداديين تأثيلراً كبيراً عليهم في اصلاح انحرافاتهم، وخاصة في فترة ما بعد افتتاح قناة السويس.

ففي البداية اشترك اليهود البغداديين مع بني اسرائيل في سيناغوغهم وفي مقابرهم، لكن مع مرور بعض الوقت ومع غياب معرفة محددة من مصدر رابيني لبني اسرائيل، بدأوا تدريجياً بالانسحاب منهم اجتماعيا ودينيا، ثم بانفصال سيناغوغهم ومقبرتهم ومن ثم مدرستهم عنهم لتعليم أولادهم بالتعليم الخاص باليهودية.

بالرغم من كون جماعة بني اسرائيل، ومنذ بدايات القرن التاسع عشر، كانت واعية لهويتها اليهودية أكثر من أي وقت مضى، بسبب فعالية ونشاط يهود كوحين، ولسخرية المرسلين المسيحيين. فترجمة الكتاب المقدس التي كانت متوفرة لديهم كانت من المبشرين المسيحيين الأميريكيين لنشر الوعي للمعتقدات الأساسية للديانة اليهودية، ولأجل القيام بهذه المهمة أرسلت كنيسة كوحين يهودياً مرتداً اسمه ميخائيل سرجون، ليعلم جماعة بني اسرائيل الطرق والتقاليد اليهودية، وهو الرائد المؤسس للمدارس بين هذه الجماعة في عام 1826 و 1832 ، وبتصميمه الشديد شخصياً بقي في مدارس بومباي لغاية تقاعده عام 1859.

لايزال أكثر أهمية، ربما، دور اليهود اليمنيين الذين من جماعة كوحين، الحاخام شلومو سليم شرابي. الذي كان يعمل كمجلد كتب ، لكن الأهم انه كان الخازن والواعظ في السيناغوغ، وساهم في زيادة الوعي لجماعة بني اسرائيل على الارث اليهودي. فقام بحركة أدبية وتمكن من ترجمة كتاب الصلاة والكتب الدينية الأخرى، الى جانب اصدار الجرائد اليهودية.

وبحلول نهاية القرن التاسع عشر بدأت تتقلص كثيراً كثافة الميل نحو الاندماج أو الانصهار فيما يوصف بالهوية اليهودية المرتبطة كثيراً بحب الأرض المقدسة والشوق للعيش فيها، هذا الشوق مثّل طفرة، و تعزز هذا الشوق مع بروز الحركة القومية الصهيونية. وحينما تأسست دولة اسرائيل، غادرت باتجاه اسرائيل أعداد كبيرة من جماعة بني اسرائيل واستنزفت حجم جماعة بني اسرائيل المتبقية. ومعظمهم كانوا من الذين كانت لهم حياة مهنية مستقرة أو من كبار السن المرتبطين بعمق مع الهند.

6 ـ الجماعة اليهودية في كلكوتا : مسألة تعليم الأولاد والبنات اليهود

ان الجماعة اليهودية في كلكوتا تأسست بعد جماعتي كوحين وبومباي بوقت طويل.

اليهودي الأول الذي استقر في كلكوتا كان سالوم بن هارون بن عوبديا الكاهن الذي أتى من حلب، في 4 آب 1798 بعد زيارته كوحين ومدراس. كان تاجر مصوغات وجواهر، كوّن ثروته من خلال خدماته لشركة خدمات ولتجار بريطانيين من البنغال. وبعد فترة وجيزة تمكن من اقناع موظفيه اليهود في حلب وكوحين بالاستقرار في كلكوتا، قبل بعض اقاربه النداء وفتحوا تجارة الموسولين والحرير. وحوالي سنة 1830 نمت الجماعة اليهودية في كلكوتا، وبعد 1869 تضاعف عددها عدة مرات ، من 100 في عام 1822 الى 986 في 1881 والى 1399 في 1891م.

أكثرية يهود كلكوتا كانوا من السفرديم،  وشكل اليهود البغداديون الأغلبية بينهم. لغتهم الأم كانت العربية اليهودية وكانوا يستخدمون الحرف العبري للكتابة. وبالرغم من أن يهود البنغال تعلموا الحديث باللغة البنغالية ـ البنغالي ـ وبالهندوستانية والانكليزية ـ لكنهم لم يتقنوا الهندية بشكل جيد، بعكس يهود كوحين وبومباي. اليهود البغداديون في البنغال لم يغيروا أي شيء من عاداتهم الدينية أو من طريقة ونوعية طعامهم و ملبسهم، التي كانت بأغلبها عربية.  مهنتهم الرئيسية هي التجارة، وأغلبيتهم اشتغلوا بالأعمال التجارية الصغيرة، محافظين في حياتهم وأرثوذكسيون في ممارساتهم الدينية. شريحة من اليهود الكوحانيين وبني اسرائيل الذين وفدوا الى كلكوتا بأعداد قليلة لم ينجحوا في الاندماج مع اليهود البغداديين الى مدى بعيد، فبينما كانوا يسمحون بالمشاركة معهم في السيناغوغ والمقابر مع اليهود السفرديم لكنهم عزلوا مكان مدافنهم ضمن هذه المقابر.

ان عملية تشكّل الهوية اليهودية بين يهود كلكوتا اتخذت مساراً يختلف عن ذاك الذي ليهود بومباي، فنشاطات المبشرين المسيحيين تزايدت مبكراً للحفاظ على طريقة الحياة اليهودية. فالمستوطنون الأوَل لجأوا الى الحفاظ على الوسائل التقليدية في نقل التعاليم من الآباء الى البنين، من خلال تعليم خاص ليحافظوا على تعليم اسلوب الحياة بواسطة تعليم الأولاد ما يفعله الآباء في المنزل. التوراه أو التلمود الذي كان متواجداً في المنازل هو لاليعازر آراكي. في منتصف القرن التاسع عشر، قام آراكي بتعليم الأولاد والبنات معا، ويعتبرتعليم البنات في تلك الحقبة تطورا نسبياً. وكان أولياء التلاميذ يدفعون للمعلم بحسب امكانياتهم الاقتصادية. ولم يتم تجاهل أبناء الفقراء. فالجماعة كانت تدفع أتعاب آراكي لتعليمه أولاد المعوزين منذ كانون الثاني 1843 لغاية تموز 1853. لكن ذلك توقف فيما بعد ذلك. فتلاميذ المعلم آراكي ازداد عددهم فقام بفتح مدرسة خاصة يشرف عليها بنفسه مع استعانته ببعض المعلمين.

أما بالنسبة للأهالي الذين كانوا يرغبون بأن يتمم أولادهم الدراسة في تعليم ذي مستوى أرقى ، فقاموا بارسالهم الى مدارس المبشرين المسيحيين، أو القيام بتعليمهم بواسطة معلمين خصوصيين. أرسل اليهود القاطنين في جنوب كلكوتا أبناءهم الى المدارس المسيحية القريبة منهم والتي كانت تدار من قبل مبشرين كاثوليك أو بروتستانت. اضافة الى قيام عدد من الأهالي بارسال أبنائهم الى مدارس خارج كلكوتا الى دارجيلينغ، كورسيونغ، شيلونغ، موسوري، اوتي. وهذا كان له تاثيراً جانبياً آخر أثّر في اضعاف الروابط الدينية لدى التلاميذ الذين كانوا يدرسون في مدارس بعيدة عن محيطهم الديني اليهودي لمدة طويلة لأكثر من تسعة أشهر سنويا. والأكثر تضرراً كانوا الفقراء، لحرمانهم من تعليم يهودي منظم، فكان أولاد الفقراء يتجولون في الشوارع، لأن آباؤهم  لم يتمكنوا من دفع أجور المدرسة وإن كانت زهيدة. فالفئات الفقيرة من المجتمع اليهودي لم يكن حالها مثل باقي فئات الجماعة اليهودية، لأنها كانت قصيرة اليد من أجل أن تعيش وفقا للتقاليد والمعتقدات اليهودية، وأن تراقب طريقة مأكلها وممارسة الصلوات والقيام بارتداء الملابس التقليدية وغيرها من الأمور بحسب التقاليدالدينية اليهودية، فكان شأنا صعباً على العوائل الفقيرة والمعوزة. لكن مع عوزهم ، كان هناك بعض الفقراء مالياً لكنهم كانوا يملكون مهارات ومهن شخصية، فكان منهم من يعمل في الجزارة وفي معاصر الزيت والحلويات والألبان، أعمالا لم يكن بامكان الجماعة اليهودية الاستغناء عن منتجاتها المطابقة لمواصفات التقليد اليهودي، ساعدت هذه الأعمال بدورها المهم في الحفاظ على الهوية اليهودية، من خلال تأدية هذه الأعمال بحسب الأسلوب اليهودي (أسلوب الأكل ونوعيته الحلال بحسب التقليد اليهودي ومنه الكوشر). ومن الأعمال الأخرى ذات الهوية الدينية ، الطباعة و تجليد الكتب كانت أعمالا مرتبطة بالجماعة اليهودية، وعززت حفاظ ممارسيها على انتمائهم اليهودي. ففقراء اليهود الذين كانوا يمارسون هذا الأعمال كان من الصعب عليهم دفع أجور تعليم أولادهم خارج كلكوتا أو للمدارس الكاثوليكية في كلكوتا المكلفة جداً، ومع أن ابناءهم بقوا من دون تحصيل دراسي متقدم، لكنهم قاموا بتعليمهم وتربيتهم على الحفاظ على الحس الجماعي اليهودي وقيم الانتماء للجماعة.

كان لحادثة اهتداء إحدى فتيات اليهود الى المسيحية في عام 1880م أن دقت جرس الخطر . فسببت لتجار يهود مثل داود ساسون في بومباي الذهول والاستغراب أمام عدم قيام مؤسسة تعليمية للجماعة اليهودية في كلكوتا لتعليم أبنائها. وإن لم يكن حادث اهتداء الفتاة المسيحية هو السبب الحقيقي في حدّ ذاته بل كانت الهوية اليهودية والخوف من خطر فقدانها هو السبب.

ففي محيط جماعي يرتبط فيه الخلاص والمصير بقوة، يصبح فيه أي انحراف عن طريق الله مدعاة للّعنة وكخطيئة مميتة.  هذا السياق اليهودي تم رؤيته كتجاوز واهمال ، وكان دافعا الى القيام بما يمنع أي تجاوز يؤثر في سلامة المجتمع اليهودي وهويته. لذلك أصبح الزامياً تعليم هذه الشريحة المعوزة من الشعب كأولوية أساسية وضرورة قصوى من أجل الحفاظ على هويتهم وانتمائهم اليهودي. فمنذ أوائل عام 1880 ولدت القناعة الراسخة في الجماعة اليهودية بضرورة انشاء مدارس يهودية خاصة والزامية، وعلى هذا تم انشاء مدرستين للأولاد وللبنات يتبعان أسلوب التعليم الأوربي مع التشديد على الهوية والانتماء اليهوديين في التعليم. ومنذ نهايات القرن التاسع عشر تم تطوير التعليم في هذه المدارس على طريقة المدارس المسيحية لأن يشمل التعليم كافة العلوم المدنية الضرورية لتنشئة التلاميذ بطريقة تشمل كل مناحي الحياة الثقافية والعلمية والاقتصادية والاجتماعية العامة اضافة الى القيم اليهودية . وليس مثلما كان أسلوب التعليم القديم الذي اقتصرغالباً على التعليم الديني وعلى الطقوس وحياة الجماعة الدينية، أو مثلما اقتصر التعليم القديم للفتيات بالاكتفاء بتعليمهنّ أن يكنّ زوجات وأمهات صالحات.

وفي بدايات القرن العشرين، أصبح لزاماً على مناهج التعليم عدم الاكتفاء بتعليم الأبناء طريقة العيش اليهودية بكافة اوجهها بل على أن يكون تعليماً أكثر تماشيا مع الحداثة  وملائماً في الوقت نفسه للبيت اليهودي في عالم يتغير بسرعة. فالتعليم لم يساعد اليهود للحفاظ على انتمائهم وهويتهم فقط، لكنه فتح الطريق لهوية جديدة ليس فقط للرجال بل ايضاً للنساء. فالانغمارفي التعلم والثقافة والعمل للنساء كما للرجال أعطاهم الثقة الكبيرة بانفسهن. كما أن التعليم غير من تصرفات الرجال تجاه النساء، فأصبحت المرأة اليهودية شخصية تحاور وتناقش في كافة مجالات الحياة وليس حصر اهتمامها ونقاشها فقط في الأمور البيتية العادية والبسيطة. على الرغم من بقاء بعض الصعوبات في بعض العوائل اليهودية في كلكوتا في مجال انغمار المرأة في العمل وعدم الابقاء عليها كربة بيت تعتني فقط بالأولاد وشؤون تربيتهم.

ان المرأة اليهودية التي مارست الأعمال في كلكوتا، كان عليها مواجهة الصعوبات في بيئة العمل العامّة الجديدة عليها وفي تقسيم مسؤولياتها كأم لأولاد ومسؤوليتها في المنزل. زاولت المرأة اليهودية في كلكوتا مهن معينة. لغاية القرن العشرين عملت المرأة اليهودية في الأعمال الاقتصادية التقليدية، كالتجارة والتعامل بالأسهم وبالأملاك، خاصة لأن هذه الاعمال تتطلب وقتا جزئيا ولا تتطلب العمل لوقت كامل طيلة النهار. وان العمل الوحيد الذي قامت به المرأة ولم يكن تقليديا هو التعليم. ومن بعدها تم انخراطها مع الرجل اليهودي في أعمال مختلفة مع رجال أعمال يهود من الشتات الاوربي ممن كانت لديهم أعمالاً في الهند المستعمرة البريطانية، وفي الأعمال والخدمات العسكرية ايضاً اضافة للأعمال المدنية، وفي الهندسة والتعليم. ومع أنهم عملوا رجالا ونساء مع شتات أوربيين لكنهم حافظوا على انتمائهم للجماعة اليهودية في كلكوتا.

ملاحظة : المرجع الرئيسي المعتمد في معلومات المقال مترجمة بتصرف من كتاب مقاربات للعلاقات الهندية العالمية للكاتب الهندي كمر راي، 2007.


.

البصرة مدينة تغفوا في اقصى الجنوب تحت ألسنة الماء المالحة , بين حرمان وخيرات متناثرة تسرق من تحت اقدام اهلها , مدينة لطالما قطعت من جسدها لتطعم كل العراقيين أن الوقت لرد الجميل لها وان تعاد الحياة لنخيلها من وقف ميتاّ لم ينحني , مظلمة كبيرة عليها لأن من يعطي يختلف عمن يأخذ، الوقت حان كي تحظى البصرة بجزء من خيراتها،  مشروع البصرة عاصمة اقتصادية لم يأتي من خلفية سياسية وانما جاءت ايمانا من ان الواقع الاقتصادي في العراق اذا ما اريد له النهوض فلا بد ان يبدأ من البصرة، تجارب الدول التي حققت طفرة نوعية باقتصادها وذلك باعتمادها على مدينة ذات عمق استراتيجي، وهي تمتلك هذا العمق الاستراتيجي والتنموي، ومكانتها كونها المنفذ المائي الوحيد للعراق وأحتوئها على 80% من المخزون النفطي العراقي ومخزون غازي كبير وبتوفيرها نسبة 70% من الموازنة العامة للبلاد و نسبة سكانية عالية بما يقارب 3 ملايين حسب تقديرات عام 2010 م , وحدود ادارية مع ثلاث دول مجاورة مع ايران و السعودية والكويت وحدود داخلية مع ميسان وذي قار والسماوة .
ميناء العراق الأوحد، ومنفذه البحري الرئيسي، تزخر بحقول النفط الغنية ومنها حقل الرميلة وحقول الشعيبة وحقل غرب القرنة وحقول مجنون ونهران عمر ، وبحكم موقعها حيث تقع في سهول وادي الرافدين الخصيبة، فإنها تعتبر من المراكز الرئيسية لزراعة النخيل ( التمر ) بشكل رئيسي والرز، الشعير، الحنطة، الدخن بشكل ثانوي، كما تشتهر بتربية قطعان الماشية، تقع على أرض اما سهلية رسوبية اوصحراوية. ،
للبصرة أسماء كثيرة سميت بها وذكرت بأمهات الكتب، فمن ذلك كان تدعى بالخريبة قبل الفتح الإسلامي (بسبب وجود مدينة قديمة خربة قريبة من الموقع)، وبعد بنائها سميت بأسماء كثيرة منها أم العراق، خزانة العرب، عين الدنيا، ذات الوشامين، البصرة العظمى، البصرة الزاهرة، ثغر العراق الباسم، الفيحاء، قبة العلم، كما تدعى الرعناء وذلك لتقلب الجو فيها أثناء اليوم الواحد وخاصة في فصل الربيع، وتجمع مع الكوفة بالمصرين، إذ أن كل من البصرة والكوفة كانتا تعتبران أعظم أمصار العالم الإسلامي بدون منازع - قبل بناء بغداد - كما تجمع مع الكوفة أيضاً ويطلق عليهما العراقيين أو البصرتين.
· أما معنى اسمها الحالي فقيل فيه الكثير من الأخبار منها : الأرض ذات الحجارة الصغيرة فقد قال الأخفش في البصرة :حجارة رخوة إلى البياض ما هي وبها سميت البصرة. وردها يعقوب سركيس إلى السريانية وقال أنها تعني الأقنية أو باصرا (محل الأكواخ). وقيل انها سميت بصرة لأنها كانت تقع على مرتفع من الأرض حتى كان من يقف في ذلك الموقع يستطيع أن يرى ما حوله,توأم البصرة فينيسيا - ايطاليا , باكو - اذربيجان , جيمستاون وفرجينيا وتكساس وهيوستن - امريكا , دبي – الامارات , ألوسان - كوريا الجنوبية
وكل هذه المعطيات والامتيازات تؤهل مشروع البصرة العاصمة الاقتصادية للعراق الذي يمهد لانطلاقة اقتصادية عراقية تبدأ من محافظة البصرة، هناك امور غير طبيعية تقف امام مشروع البصرة عاصمة العراق الاقتصادية ولكن بدأت في الحركة الفعلية والمنتظمة مثل التقاطعات السياسية وعدم تمريره في مجلس الوزراء لأجل غير مسمى , المشروع يتكون من قسمين الاول البنى التحتية للمشروع العمراني والثاني المكانة الاقتصادية لهذه المحافظة في العالم والذي على اساسه اختيرت بأنها العاصمة الاقتصادية, ويمثل جزءا من رد الجميل لهذه المحافظة المعطاءة، ومن الضرورة اللقاء الوطني عند هذا المشروع والانطلاق منه بعيدا عن المزايدات، وعلى كل من له رأي من المختصين والمثقفين ووسائل الاعلام الى انضاج المشروع ودفعه الى الامام, لكون البصرة دفعت بالتضحيات الكثير ولا بد من رد الجميل لها .


أين هم الجبابرة الذين كانوا سيحولون لنا الموت الى حياة ؟
وأين ذهبت قوات الأسايش والحماية الشعبية والجماهيرية
والإدارات الذاتية الكونفيدرالية الشرق الأوسطية العالمية العظمى والهيئة الكوردية المتوسطة والعليا والدنيا وبياناتها القراقوشية من هذا الموت القادم ؟
أين هم أولئك الميامين الملثمين والمدربين الذين كانوا يمزقزن علم كوردستان وعلم الاستقلال ولا
يسمحون للشباب الكورد بالتظاهر ضد النظام البعثي منذ أكثر من سنتين في عفرين والشيخ مقصود بالتحديد ؟
أين هم الغوبلزيين والغوبلزيات ؟؟؟ لماذا هربوا من حي الشيخ مقصود قبل الشعب المسكين؟ كانوا يقولون لأهل هذا الحي : " نحن نحميكم وسنحميكم " ..!!!!
أين هم أبطال الفيسبوك ...؟ الذين كانوا يقولون بأن الأشرفية والشيخ مقصود هما حدود الكرامة الكوردية المحررة والادارة الذاتية الديمقراطية , وسندافع عن قسطل جندو وسرى كانيه والأشرفية والشيخ مقصود وزورافا وسائر المناطق الكوردية من هجمات الجيش الحر الارهابي وبأنهم سيزلزلون الأرض من تحت أقدام هذا الجيش الحرّ العرعوري السلفي المافياوي الأردوغاني السعودي التركي القطري الاسرائيلي الأوروبي الامريكي الامبريالي الصهيوني الرجعي العميل اللا اشتراكي واللا وطني واللا انساني .... والعصاباتي ؟
كنا نسمع أبان الأيام الأولى للتحرير التاريخي بـ " برلمان غرب كوردستان " , عجباً ماذا حلّت بهذه المؤسسة المنتخبة ديمقراطياً ولماذا لا يجتمع أعضاء هذا البرلمان الكوردستاني من أجل فقراء حي الشيخ مقصود وغيره ؟ أين ذهبوا هؤلاء الميامين وماذا حلّ بهم وتركوا المواطنين يواجهون الموت هناك ؟ كنا نسمع بـ " بيت الشعب " وديوان الشعب في الشيخ مقصو
د والمناطق الكوردية الأخرى وبالمؤسسات الكوردية شبه الدولتية واتحاد ستار الشيخ مقصوديات وغيرها ؟ وأيضاً الادارة الذاتية والمدارس باللغة الكوردية وتخريج المعلمات والمعلمين بعد حصولهم على شهادات التخرج وبحضور الزعماء وأمناء الأفرع ورؤساء التشكيلات الخاصة والعامة الحزبية والعسكرية والمدنية ؟ وسمعنا بأنه كان قد تم في حي الشيخ مقصود انشاء قسم للشرطة الكوردية والتفتيش وفتح فرع للتحقيق والمتابعة بالاضافة الى قسمٍ للضرائب من أجل تكملة بناء الادارة الذاتية .

لقد سيطرتم على مقدرات هذا الشعب مالاً وثروةً وقراراً ووجوداً , وصادرتم رأيه في المأكل والمشرب والمسكن وفرضتم عليه حتى مدة ساعات نومه . فالخبز والمازوت والكاز والخضرة والآجار والمواصلات والزيت والمعاصر والحجر والانتاج والبيع والشراء كله أصبح في أيديكم , حتى سمعنا أخيراً بأنكم حررتم آبار النفط وأنتم بصدد ابرام العقود مع الشركات العالمية الصديقة للشعب الكوردي حسب رأيكم . لقد حررتم كل المناطق الكوردية بالطريقة الحضارية كما قالها مسؤولكم الأول في مقبلاته الأخيرة : " بأننا حررنا مناطقنا بالطريقة الحضارية ". فلم يبقى بيتٌ في المناطق الكوردية إلا وفرضتم عليه الضرائب والأتاوات والحسابات وجني الأرباح والفوائد والرسوم على كل البضائع صغيرة وكبيرة . ووصل بكم الأمر الى اصدار مذكرات الاعتقال والمداهمات والسجن وحتى مدة السجن قمتم بتحديدها الى جانب بناء محاكمكم التفتيشية.

اعتقلتم أمناء الأحزاب الكوردية الذين يختلفون معكم في الرأي والممارسة والنشطاء الكورد بمختلف الوانهم ومشاربهم وتياراتهم في سائر المناطق الكوردية في صورة ملؤها الحنين الى عصور البعث وأيامه .
لقد عملت ماكيناتكم الاعلامية الغوبلزية ليل نهار الى جانب الثوار الالكترونيين في ميادين الفيسبوك بنشر الأكاذيب والفبركات والتخوين وتوزيع صكوك الوطنية على هذا وذاك والقول بأن المناطق الكوردية محررة من النظام تماماً والضمان هو وقوف تلك القوة الكوردستانية الضاربة التي ساندت وهيأت لهذا التحرير. وقلتم بأنكم تملكون أكثر من 10000 مقاتل مدرّبٍ ومجهز للقتال . وإن حدث أي طارئ أو مكروه للكوردِ أينما كان ستتدخل هذه القوة الضاربة بسرعة البرق للحفاظ على التحرير والكرامة الكوردية الديمقراطية .

كنا نقرأ في" Azadiya Welat " بأن غرب كوردستان قد تحرّر تماماً ولم تبقى اي سلطة هناك, حتى الأخوة الكورد من الشمال كانوا يلوموننا ويقولون لنا : لماذا لا تحتفلون بتحرير غرب كوردستان فالهفاليين والهفاليات قد حرروا لكم كوردستان وأنتم لا تحتفلون ؟؟؟؟.
عطفاُ على كل ما سبق نسأل أين هي تلك القيادات الكوردية وخاصة الهيئة الكوردية العليا بأحزابها البارامسيومية التي تدعي بأنها تمارس البراغماتيا السياسية من الثورة ومن هذه الأحداث ؟ وأنها لن تسمح بتشكيل أي فصيل عسكري كوردي خارج قوة الـ
YPG .
فما دام ممنوع على الكورد تشكيل أي وحدة عسكرية خارج سيطرة البي يي دي و الـ
YPG فمن حق أهل الشيخ مقصود وغيره أن يسأل الـ YPG والـهيئة الكوردية العليا أين أنتم الآن من هذه المجازر ولماذا لا تحموننا وتهربون قبل المدنيين ؟
فالهجرة والنوم في العراء والقتل والذبح والموت والدمار يلاحق الكورد الآن في الشيخ مقصود . السيارات تخرج بالمئات والمئات من الحي مليئة بالجثث والأطراف والعظام بإتجاه كورداغ الجريحة ورائحة الموت المشوي تصعد السموات , فأكثر من نصف مليون كوردي نزحوا وهم يواجهون الموت في الساعات والأيام القادمة في الشيخ مقصود .


" للتنويه " نقولها هنا : بأن تلك المصاريف والأموال التي ذهبت الى الستائر والأعلام وصور القائد والقادة الآخرون والرايات وقماش الملثمين والدهانات والحبر والأقلام والريش والأعمدة واليافطات والآرمات كانت ستكفي اطعام الشيخ مقصود لأكثر من سنة حتماً في هذه المحنة .

عنايت ديـكو – ألمانيا

--------------------------------------------
للكثير يرجى متابعة الرابطين

http://www.youtube.com/watch?v=6fx-7-DEgCA

http://www.youtube.com/watch?v=xl_809JTbps

الثلاثاء, 02 نيسان/أبريل 2013 22:25

ينكر جسدي انني منه ؟ - هيمان الكرسافي



جسدي ..؟
قد اقوده الى تحت التراب
وارسل له باقة من الندم
او اغلق عليه الباب
فينكر انني منه !!
لانني احيا
من دون وطن
في مدينة تسلط عليها ملائكة العقاب
يأخذون مني ضرائب عقلي
يدمرون باقاتي ,, ابتساماتي
يتأجج طريقي من الضباب
ويعلم جسدي
انني افكر بذلك الخيار
واحوله الى سراب

.
هيمان الكرسافي
2013 / 01 /13

صوت كوردستان: نشرت بعض مواقع التواصل الاجتماعي صورة لاعضاء قياديين في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني وهم في سفرة عائلية ربيعية و يظهر على الأرض يشماغا أحمر قرب أرجل برهم صالح النائب الثاني لجلال الطالباني. نشر هذه الصورة نجم عنه غضب لدى بعض أعضاء حزب البارزاني الذين يتخذون من اليشماغ الأحمر رمزا مقدسا للبارزانيين. حسب موقع لفين الذين نشر الصورة فأن البارزاني نفسة و خلال مظاهرات 17 من شباط و عند قيام بعض المتظاهرين بحرق اليشماغ الأحمر عندها أعتبر البارزاني اليشماغ الأحمر رمزا مقدسا و لا يجوز ألمساس به.

يذكر أن اليشماغ الأحمر يستخدمة الكثيرون في كوردستان و العالم حيث يلبسة الثوار في العديد من المنظمات و يلبسة الايزديون أيضا في أقليم كوردستان و حتى بعض العمال يستخدمونه في عملهم و هي ليست الا بقطعة قماش عند البعض الاخر تماما كما البقرة التي هي مقدسة لدى البعض في الهند و لكن يتم ذبحها و أكل لحمها في البلدان الأخرى و هذا لا يعني أن العالم يهين عبدة الابقار.

صوت كوردستان: حسب تصريحات المسؤولين في إقليم كوردستان و الأحزاب الموجودة على الساحة فأن الحملات الانتخابية في أقليم كوردستان بدأت قبل الحملات الانتخابية في العراق مع العلم أن الانتخابات ستجري هذا الشهر في العراق و ليس في إقليم كوردستان.

هذه الحرب بدأها حزب البارزاني عن طريق خسروا كوران المسؤول السابق للحزب في الموصل عندما صرح بأن الاتحاد الوطني سيتراجع الى المرتبة الثالثة في أقليم كوردستان بعد حزب البارزاني و حركة التغيير. جاء تصريح هذا المسؤول في حزب البارزاني في وقت كان  يتخوف من تحالف حزب الطالباني مع حركة التغيير في الانتخابات القادمة. و لكن بعد حصول تطورات غير سعيدة في العلاقات بين حزب البارزاني و حركة التغيير أدلى مسؤول أخر في حزب البارزاني و هو فلك الدين كاكيي مستشار البارزاني و وزير الثقافة السابق في الإقليم بتصريح أخر يناقض تصريح خسروا كوران ليقول بأن حركة التغيير ستذوب و سوف لن تبقى و لن تتمكن من الحصول على الأغلبية حتى في السليمانية و لعشرة سنوات أخرى.

هذان التصريحان المتناقضان لمسؤولين داخل حزب البارزاني يدل على أن الاثنين يتحدثان أنطلاقا من مشاعرهما و ليس من أستطلاعات للرأي و قراءه دقيقة للشارع الكوردي. مقابل هذين التصريحين لحزب البارزاني أدلى مسؤول العلاقات الخارجية في حركة التغيير توفيق رحيم بتصريح مفادة أن حركة التغيير ستكون  الأولى حتى في أربيل و دهوك و ليس فقط في السليمانية.

و بموازات حزب البارزاني و حركة التغيير أدلى مسؤول في الاتحاد الإسلامي الكوردستاني أيضا برأي حزبة حول الانتخابات القادمة ليقول بأن حركة التغيير ستتضرر كثيرا في هذه الانتخابات لان مؤدي كل من الاتحاد الوطني الكوردستاني و مؤيدي الاتحاد الإسلامي الكوردستاني سوف لن يصوتوا في هذه الانتخابات لصالح حركة التغيير بل سيعودون الى أحزابهم

في هذة الاثناء أختار الاتحاد الوطني الكوردستاني خوض الانتخابات القادمة بقائمة مستقلة في محاولة مه لارجاع الاصوات التي خسروها في السليمانية و أربيل لصالح حركة التغيير و حزب البارزاني بسبب الاتفاقية الاستراتيجية التي وقعوها مع حزب البارزاني.


الثلاثاء, 02 نيسان/أبريل 2013 16:11

كيف تضمن 90% من المقاعد؟!.حميد الموسوي

سألني صديق مرشح في قائمة اتعاطف معها وانوي التصويت لأحد مرشحيها ممن اجد فيه مواصفات اؤمن بها او على اقل تقدير يمتلك مقومات الثقة وعلامات كفاءة للدور الذي يناط به والكفاءة لأنجاز العمل الذي يكلف به ،مع لمسة امانة عرفتها عنه من خلال صداقة اوجيرة او زمالة عمل،اوشهادة منصفين.
سألني هذا الصديق بعد ان اطمأن الى اني سأعطيه صوتي:
سيدنا اريد اتدبر لي 3000صوت!.
سألته ضاحكا بكل ما املكه من صوت:كم؟!.
قال : ثلاثة آلاف صوت..لماذا تضحك وتستغرب،احد اصدقائي ابلغني انه لوحده سيضمن لي 5000آلاف صوت !.
تساءلت مستغربا مذهولا:
وهل صدقته.. هل انت مقتنع بهذا الادعاء الكاذب المفضوح؟!.
أجابني: سيدنا بعدني ما وصلت الى هذه الدرجة من الجنون.
كرر السؤآل:
هسه ما عرفت جنابكم كم صوت تضمن لي عن طريقك؟.
قلت:صوتي واحاول اقنع الاولاد اذا الله هداهم..فلكل منهم رأيه.
قال يعني خمسة اصوات؟
قلت اذا الله هداهم. 5 مو 5000!!.
ضحكنا سوية وجعلنا من صاحب 5000صوت مثالا للذين يغشون مسؤوليهم من خلال تقديم استبيانات ملفقة كاذبة لغرض ارضائهم وتجنب غضبهم مع انهم يتسببون بالحاق هزيمة منكرة بالجهات التي ينتمون اليها من حيث يقصدون ويتعمدون مرة ومن حيث لايقصدون مرة.

فلو انهم وضعوا الجهات التي كلفتهم بعمل ذلك الاستبيان اواستطلاع الرأي بالصورة الصحيحة مهما كانت قاتمة لكان خيرا لهم ولمسؤوليهم اذ سيلتفت المختصون والخبراء في تلك الجهات الى مواطن الضعف ومكامن الخلل فيسرعون الى معالجتها ووضع الحلول المناسبة وايجاد البدائل الممكنة،لكن ذلك الغش سيجعلهم مطمأنين ويفكرون في جوانب اخرى .ربما يفكرون في اختيار المراكز ومن يصلح للمنصب الفلاني ومن اقدر على ادارة المركز العلاني على اساس انهم ضمنوا نسبة 90% من المقاعد المخصصة في مجلس كل محافظة حسب استبيان اعوانهم !!.

المدى برس/بغداد

اعلنت المفوضية العليا للانتخابات في العراق، اليوم الثلاثاء، عن تقديم مقترح لمجلس الوزراء العراقي لإقامة الانتخابات المحلية في محافظتي نينوى والانبار في الثامن عشر من شهر ايار القادم، ودعت الاجهزة الامنية الى بذل جهود كبيرة لحماية المراكز الانتخابية والناخب العراقي، في حين اكدت اللجنة الامنية العليا المشرفة على الانتخابات أن الاجهزة الامنية ستعمل على افشال مخططات "تنظيم القاعدة " الرامية الى عرقلة تنظيم الانتخابات في البلاد".

وقال مدير الدائرة الانتخابية في المفوضية مقداد الشريفي في مؤتمر صحافي عقده مع رئيس اللجنة الامنية العليا المشرفة على حماية الانتخابات اللواء احمد الخفاجي في قاعة مركز النهرين بمستشارية الامن الوطني العراقية بالمنطقة الخضراء وحضرته (المدى برس) إن " مقترح تأجيل الانتخابات في محافظتي الانبار ونينوى الى الثامن عشر من شهر ايار المقبل جاء بعد زيارة وفد من المفوضية الى نينوى ولقائه بعدد من قادة الاجهزة الامنية فيها".

واوضح الشريفي أن " القرار تم اتخاذه على اساس مهني بعد التشاور مع اللجنة الامنية العليا المشرفة على الانتخابات"، داعيا الاجهزة الامنية الى بذل جهود كبيرة لحماية المراكز الانتخابية والناخب العراقي".

من جانبه قال رئيس اللجنة الامنية العليا المكلفة بحماية الانتخابات اللواء احمد الخفاجي إن " مقترح اقامة الانتخابات في نينوى والانبار في الثامن عشر من شهر ايار المقبل اتخذ بعد اجتماع مع مفوضية الانتخابات امس الاثنين، مبينا إن " المفوضية رفعت المقترح الى رئاسة الوزراء للبت به واتخاذ القرار المناسب بشأنه".

واوضح الخفاجي أن " هناك مخطط لتنظيم القاعدة لشن هجمة واسعة لاستهداف العملية الانتخابية بشكل يعرقل تنظيم الانتخابات في البلاد"، لافتا الى أن " الاجهزة الامنية تحاول وقف هذه الهجمة من خلال العمليات الاستخبارية ومواصلة عمليات الدهم والتفتيش".

وكان وفد من المفوضية العليا للانتخابات قد زار الموصل الجمعة الماضية (29 آذار 2013) وعقد لقاءً مع الكتل السياسية المشاركة في الانتخابات والقيادات الأمنية، وقال" بانها جاهزة إداريا ولوجستيا لكنها تواجه تحديات أمنية في بعض مناطق نينوى".

ورد محافظ نينوى اثيل النجيفي عقب زيارة وفد المفوضية" ان قرار المفوضية جاء من طرف واحد ويحمل دوافع سياسية، مطالبا "بتغيير القيادات الأمنية في نينوى لانها غير قادرة على إجراء الانتخابات"، لافتا الى" ان من استهدفوا جميعهم من الكتل السياسية الرافضة لتأجيل الانتخابات".

وقررت الحكومة العراقية يوم الثلاثاء (19 أذار 2013)، تأجيل الانتخابات المحلية في محافظتي نينوى والأنبار بناء على طلب من رئيس الحكومة نوري المالكي لمدة ستة أشهر، على خلفية سلسلة تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة هزت محافظات بابل وكركوك، فيما كانت لبغداد حصة الأسد منها، إذ أسفرت في أحياء متعددة من العاصمة عن مقتل وإصابة 207 شخصا في حصيلة أولية.

وكانت الكيانات السياسية والمرشحون لانتخابات مجالس المحافظات المقبلة، في العراق، قد بدأوا منذ الثاني من آذار عام 2013، سباقاً على نشر صور الدعاية الانتخابية في الطرق والساحات بالمحافظة، وفقا للمهلة التي حددتها المفوضية للداعية الانتخابية.

وتشهد محافظة نينوى، منذ مطلع آذار الحالي، عمليات استهداف منظمة تطال المرشحين للانتخابات المحلية إذ قتلت في الـ14 من آذار 2013، مرشحة للانتخابات من قائمة البناء والعدالة في نينوى خميسة احمد البجاري قتلت مع زوجها أثناء مشاركتهما في حفل زفاف في قرية جنوبي الموصل (405 كلم شمال بغداد)، لتكون ثالث مرشحة للانتخابات تقتل في الموصل خلال أقل من أسبوع، بعد مقتل أحمد صالح السبعاوي المرشح للانتخابات المحلية المقبلة عن قائمة (تجمع أم الربيعين الوطني) المؤيدة لرئيس الحكومة نوري المالكي، (12/ 3/ 2013) بهجوم نفذه مسلحون مجهولون يستقلون سيارة حديثة في شارع حي السكر، شرقي الموصل، كما قتل قبل ذلك بيوم بهجت مصطفى المرشح لانتخابات مجالس المحافظات عن (حركة تصحيح) بهجوم مسلح نفذه مجهولون لدى خروجه من مسجد في منطقة الهرمات، غربي الموصل.

وأعربت بعثة الأمم المتحدة في العراق، في السادس من شباط 2013، عن قلقها من أن تشكل التظاهرات المنددة بسياسية الحكومة التي تشهدها بعض المحافظات "خطرا" على الانتخابات المحلية المقبلة، في حين أكدت مفوضية الانتخابات تلقي المواطنين في نينوى وصلاح الدين رسائل "تهديد تدعوهم لمقاطعة الانتخابات".

فيما أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، في 17 شباط 2013،أنها لم تدرس لحد الآن خيار تأجيل الانتخابات المتوقعة في نيسان المقبل، بسبب استمرار الاعتصامات في العراق، واعترفت في الوقت نفسه بأن الوضع مقلق، لافتة إلى أن موظفيها في بعض المحافظات يتعرضون للتهديد.

يذكر أن المفوضية العليا للانتخابات أعلنت في الرابع من كانون الثاني 2013، أن عدد الكيانات والائتلافات التي ستشارك في الانتخابات المحلية المقبلة المقررة في العشرين من نيسان المقبل بلغ 139 كياناً سياسياً، مبينة أن عدد المرشحين للانتخابات المحلية يبلغ 8275 مرشحاً.

من الصعب كثيرا التنازل والكتابة عن شخوص دفعوا إلى السياسة دفعا دون أن يكون لهم مقومات السياسي الحقيقي وبقوا يعيشون على هامشها ليرتزقوا منها , ولكن عندما يتصدر هؤلاء المهرجين المشهد السياسي في أي بلد فستضطر للحديث عنهم بشكل أو بأخر عند تناولك لأي من الظواهر السلبية في هذا البلد . فقد ابتلي العراق اليوم بأشخاص يطلق عليهم (جزافا) سياسيين لا يملكون منها إلا الثرثرة الفارغة والتنقل بين زواياها من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار ويقفزون من موقف سياسي إلى آخر بشكل يدعو للتقزز في الكثير من الأحيان . وأمثال هؤلاء كثيرون إلا أن أكثر من ينطبق عليهم هذه المواصفات هما شخصان أصبحا رمزين لما يعانيه العراق من فساد وتخلف وهزال ونتجسد فيهم تماما كل المهازل الموجودة في العراق الجديد وهما المدعو عزت الشهبندر وزميله مشعان الجبوري ممن تنطبق عليهم النظرية القرآنية التي تقول ( ويخلق ما لا تعلمون ) .

فعزت الشهبندر شخصية مغمورة طفت على السطح في الآونة الأخيرة مع ائتلاف دولة القانون بعد أن ( لف ) على كل القوائم العربية في العراق ولم يجد ضالته إلا في ائتلاف المالكي الذي كان يضم من أمثاله الكثير ممن لا يملكون تاريخا سياسيا أو خبرة في عالم السياسة . فأصبح ولائهم المطلق لولي نعمتهم المالكي , وفي المقابل فان المالكي رأى في شخص عزت الشهبندر هذا النموذج الأمثل الذي يستطيع أن يستعين به في القضايا والأمور التي تحتاج إلى شخص يكون وليد لحظته دونما تخوف على ارث سياسي يمتلكه ويحرص على عدم تشويهه , فلو تتبعنا أداء الشهبندر خلال السنة الأخيرة فسنقف أمام شخص بلا طعم ولا رائحة ولا لون تثير تصريحاته الضحك والسخرية .

يبدو أن الرجل في أعماقه يعتبر نفسه من فطاحل الساسة في العراق ويظهر هذا في تصنعه للهدوء والرزانة في معظم لقاءاته الصحفية على الفضائيات ذلك الهدوء الذي لم يستطع السيطرة عليه في الآونة الأخيرة لكثرة المواقف المحرجة التي ادخل نفسه فيها , فتصريحاته حول الشكوك التي أثيرت حوله في صفقة الأسلحة العراقية من روسيا وكذلك تصريحه بعد أن رفض السيد مقتدى الصدر مقابلته في لبنان وأخيرا انفجاره في وجه مذيع إحدى القنوات الفضائية العراقية بدون مبرر تكشف لنا عن شخصية متوترة مهزوزة لاتملك من الحكمة السياسية شيء وتعاني من عقد مركبة في دواخلها .

أما الشخصية الثانية فهو السياسي ( المحنك جدا ) مشعان الجبوري الذي تربطه بعزت الشهبندر علاقات قوية مكنته وبعد سنوات عديدة من اتهامه بقضايا فساد وإرهاب من إسقاط كل هذه التهم عنه مقابل مبالغ مالية ليكونا شاهدين على فرية استقلالية القضاء العراقي ونزاهته . فمشعان هذا وهو بعثي سابق كان قد هرب في التسعينات من العراق بعد خلافات شخصية مع نظام الحكم آنذاك وكان يتنقل بين كردستان العراق وسوريا أسس خلالها صحيفة تدرب بواسطتها على كيفية الارتزاق من الإعلام , وبعد دخول جيش الاحتلال الأمريكي للعراق دخل معها لمدينة الموصل على أمل أن يحصل له على قطعة من الكعكة العراقية آنذاك إلا أن أهل الموصل لفظوه باعتباره شخصية غير مرغوب فيها ليدخل بعدها إلى البرلمان العراقي بتزكية من شخصيات سياسية عراقية . وقد انعكست نفسية الرجل على أدائه في البرلمان العراقي فتصور أن الصوت العالي والزعيق في أروقة البرلمان هما الوسيلة الناجحة للظهور , فقام باستعراضات فارغة في البرلمان ضد الخط الشيعي ظنا منه أن هذا التوجه سيزكيه عند أسياده الأمريكان إلا أن السفن جاءت بما لا يشتهيه وكشفت التحقيقات تورطه في قضايا فساد وإرهاب لجا على أثرها إلى سوريا ليبدأ من هناك محاربة الحكومة العراقية عبر فضائيه هزيلة كانت تمارس الإعلام بنفس النهج الذي كانت وزارة الإعلام العراقية في وقت صدام تمارسه وعاد إلى لعبة الارتزاق من الإعلام حيال بعض الأنظمة العربية آخرها كانت وقوفه مع نظام القذافي ضد ثورة الشعب الليبي أملا في عطايا من نظامه , إلا أن سقوط القذافي السريع حطمت آماله الكبيرة في استثمار هذا الحدث . وحدث ما لم يكن في حسبان الجبوري حينما بدأت الثورة السورية ضد نظام بشار الأسد أوصلته لقناعة مفادها أن سقوط بشار سيجعل من الصعوبة عليه بما كان أيجاد موطئ قدم له في دولة أخرى فأخذت فضائيته تغير لهجتها الحادة تجاه المالكي وأعوانه إلى لهجة اقل حدة ثم إلى ولاء وطاعة مطلقتين ليصل الأمر به إلى وصف المالكي بالزعيم الوطني بعد أن كان يصفه بأبشع الصفات . في المقابل تلقف المالكي هذا التغير وبدأت الاتصالات بين الطرفين لتنتج عنها صفقة إسقاط كل التهم الموجهة إليه مقابل مبالغ مالية دفعت للشهبندر مع الدخول في جوقة المالكي ضد من يعاديه سياسيا في العراق . وهكذا رجع الجبوري إلى بغداد في صفقة تظهر تماما مهزلة دولة القانون المالكية .

قد يتصور البعض أن مجيء مشعان الجبوري هو من اجل الوقوف ضد الإرادة الكردية في ضم الأراضي المستقطعة من إقليم كردستان وان المالكي سيستخدمه على هذا الصعيد وهو ما يحاول الجبوري نفسه إظهاره للرأي العام في العراق من خلال تصريحاته التي أدلى بها قبل أيام ليخفي ورائها السبب الحقيقي لمجيئه خصوصا في هذا الظروف الحرجة التي يمر بها العراق لا سيما وان الشارع السني يشهد انتفاضة لم تستطع حكومة المنطقة الخضراء إيقافها لحد الآن , وتوقيت مجيء مشعان في هذا الوقت بالذات وبهذا الشكل المفاجئ يظهر أن المالكي ينوي استخدامه لشق الصف السني وتشتيته أكثر ما هو مشتت ولاستمالة بعض الوجوه السنية وتحييدهم عن التظاهرات ممن لهم علاقات وثيقة مع الجبوري . لهذا أتصور أن مشعان الجبوري يعتبر خطرا حقيقيا على المكون السني العربي . وبمجيء مشعان الجبوري تكتمل حلقة حكومة علي بابا والأربعين حرامي لتحول العراق إلى فريسة تنهش منها جماعة دولة القانون وعملائها وإسكات الأصوات الوطنية التي تحاول إنقاذ البلد من براثن هؤلاء المهرجين .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق - دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كشف مصدر مطلع عن خلاف كبير داخل اوساط التحالف الكردستاني على خلفية مقاطعة الوزراء الاكراد لاجتماعات مجلس الوزراء مؤكدا قرب عودة وزراء حركة التغيير ليحلوا محل الوزراء الاكراد في الحكومة المركزية ,


وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه في حديث خاص لمراسل موقع جاكوج اليوم الثلاثاء ان المنسق العام لحركة التغيير نوشيروان مصطفى طالب ممثليه بعدم الانسحاب من الحكومة المركزية وضرورة طرح القضايا الكردية بقوة في اجتماعات مجلس الوزراء العراقي ,
واضاف ان نوشيروان مصطفى طالب بان تكون القضايا الكردية مطروحة في اجتماعات ومجالس بغداد وليس عبر الاعلام مشيرا الى عدم انسحاب حركته من الحكومة المركزية ومجلس النواب .
ولفت : ان كان الهدف من خطوة الكورد في الانسحاب من الحكومة الاتحادية، هو مسألة المناطق الكوردستانية خارج الإقليم، فانها خطوة ايجابية اما اذا كان المقصد نقاط جانبية فلا داعي للانسحاب.
واثنى على جهود حكومة كوردستان بجذب الشركات الاجنبية العاملة في مجال النفط، مستدركاً: الا ان المشكلة لا نعلم تفاصيل هذه العقود.

chaoch

شفق نيوز/ اعلنت وزارة الداخلية العراقية، الثلاثاء، عن انها سلمت منظمة الشرطة الدولية "الانتربول" مطلوبين اثنين للدول الأعضاء بالمنظمة في تركيا.

وقالت الوزارة في بيان على موقعها الإلكتروني واطلعت عليه "شفق نيوز" إن "مديرية الشرطة العربية الدولية في وزارة الداخلية قامت بتسليم اثنين من المطلوبين للدول الأعضاء في المنظمة الدولية في تركيا".

ولم تشر الوزارة إلى هوية المطلوبين اللذين تم تسليمهما أو التهم الموجهة اليهما أو الدول المطلوبين فيها.

واوضحت الوزارة إن "مفارز المديرية تمكنت أيضا من إلقاء القبض على 6 من المطلوبين للدول الأعضاء في الأنتربول ومجلس وزراء الداخلية العرب".

وتابعت تقول في بيانها إن "المديرية قامت بتعميم أوامر ملاحقة بحق 55 متهما مطلوبين لقضاء الدول العربية، وأيضا تعميم أوامر ملاحقة بحق 1980 متهما مطلوبا لقضاء الدول الأجنبية، والقيام بالمطالبة بإصدار نشرات حمراء بحق مطلوبين للقضاء العراقي".

ولفتت إلى أن "هذا يدل على مدى التنسيق العالي بين منظمتي الأنتربول العراقية والعربية والدولية في إطار الاتفاقات القانونية بين الدول".

وكانت الانتربول قد نفت في كانون الثاني الماضي الخبر الذي ورد بشأن غلق مكتبها في بغداد احتجاجا على عدم نزاهة القضاء.

ع ص / ي ع

شفق نيوز/ استضافت جامعة قرداغ للتنمية والقدرات البشرية في مدينة السليمانية الصحفي والكاتب دياري محمد للحديث عن القضية الكوردية في تركيا بعد التطورات التي شهدتها خلال الفترة القليلة الماضية.

وكان زعيم حزب العمال الكوردستاني المحكوم بالسجن المؤبد عبدالله أوجلان قد أمر مقاتليه بوقف إطلاق النار في 21 آذار الماضي والانسحاب من الأراضي التركية بحلول نهاية العام الحالي.

وجاء إعلان أوجلان التاريخي بعد مفاوضات مع الحكومة التركية لوضع حل سلمي للقضية الكوردية في تركيا وإنهاء نزاع مسلح أودى بحياة أكثر من 40 الف شخص من الجانبين على مدى نحو ثلاثة عقود.

واكد محمد وهو مختص في شأن حزب العمال الكوردستاني خلال الندوة التي حضرتها "شفق نيوز" على اهمية موقع جبال قنديل الواقع في المثلث الحدودي بين إقليم كوردستان العراق وتركيا وإيران بالنسبة للحركة التحررية الكوردية، وقال "قنديل ليس عبارة عن سلسلة جبلية وانما هو دائما على مر التاريخ مهد الثورات الكوردية ومثلما هز سابقا قنديل اسس الحكم في بغداد وفي هذه المرة استطاع ان يهز جميع عواصم العالم".

وبشأن موقف حزب العمال الكوردستاني في المطالبة بضمانات قانونية من تركيا قال الكاتب الصحفي دياري محمد إن "حزب العمال الكوردستاني يريد هذه الضمانات كي لايتكرر التاريخ المرير والمذابح التي حصلت خلال عامي 1999- 2000 لانه في وقتها اتخذ السيد اوجلان من السجن خطوات نحو السلام وطلب من عناصره للانسحاب من كوردستان الشمالية (كوردستان تركيا) ولكن حوالي 30% من هذه القوات تم القضاء عليها من قبل الجيش التركي لانه لم تكن هناك اية ضمانات من قبل الحكومة التركية".

واضاف بالقول "يجب الغاء القانون الذي يعتبر مسلحي حزب العمال الكوردستاني (كريلا) اعداء للجيش والشرطة التركية لانه اذا لم يلغ هذا القانون فمتى ما شاهد عناصر الجيش والشرطة عناصر من الكريلا سيندلع صراع مسلح بينهم ويعتبر حزب العمال الكوردستاني هذا الشرط القانوني مرحلة اولية لمعالجة القضية الكوردية في تركيا".

واشار خلال الندوة إلى "أهمية دور اقليم كوردستان في انجاح مباحثات السلام الجارية في تركيا والعمل على تقريب وجهات نظر قيادة حزب العمال الكوردستاني والاستخبارات التركية".

وحمل حزب العمال الكوردستاني السلاح لإقامة دولة كوردية لكنه خفف مطالبة إلى إقامة حكم ذاتي للمناطق ذات الغالبية الكوردية وتوسيع الحقوق الثقافية للكورد.

ع ب/ ع ص/ م ج

 

إلى الصحافة والرأي العام

1. بتاريخ 1 نيسان الجاري ومابين الساعة 17.00 - 18.00 قصف جيش الاحتلال التركي بمدافع الهاون والأوبيس منطقة أورامار "منطقة شهيد غفور ومنطقة شهيد كاركر" التابع لقضاء كفر بولاية جولمرك الكردستانية.

2. بتاريخ 2 نيسان الجاري ومابين الساعة 08.00 - 09.00 قصف جيش الاحتلال التركي بمدافع الهاون والأوبيس منطقة أورامار "منطقة شهيد غفور ووادي نهر أفاشين" التابع لقضاء كفر بولاية جولمرك الكردستانية.

02 نيسان 2013

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

 

تمر هذه الايام الذكرى الـ 33 لجريمة قتل وتهجير وإبعاد الكورد الفيلية من وطنهم العراق من قبل زمرة فاسدة معروفة بوحشيتها ولم يكفها ذلك بل غيبت شبابنا بأساليب وحشية تفوح منها رائحة الانتقام الكريهة وتعكس عقلية الثأر المتخلفة.

تمر ذكرى التهجير القسري لأكثر من 600,000 مواطن عراقي بذريعة انهم من "اصول أجنبية" وإسقاط جنسيتهم وتجريدهم من مستمسكاتهم الثبوتية وبقية وثائقهم وسلب ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة وحجز وتغييب اكثر من 20,000 من شبيبتهم ورجالهم ونسائهم.

تجرد النظام السابق من كل قيم الاخلاق والإنسانية وخرق كل التعاليم السماوية والقوانين الوضعية في تعامله مع الكورد الفيلية ومارس ضدهم وحشية فائقة وطبق معهم نظام الغاب إذ لم يستثني ذلك النظام الدكتاتوري من جريمته النكراء حتى المرضى والمعوقين وذوي العاهات والحاملات وكبار السن والأطفال الرضع.

لقد اراد النظام السابق محو الكورد الفيلية كمكون عراقي أصيل بتدمير بنيتهم الاقتصادية وتمزيق نسيجهم الاجتماعي وطمس هويتهم الوطنية والقومية ومحاربة لغتهم الأم وثقافتهم وقطع صلاتهم مع الوطن ومع باقي شرائح المجتمع العراقي. ولكن في آخر المطاف انهزم النظام السابق وآل الى الزوال وبقيت قامة الكورد الفيلية شامخة.

وانتظرنا وتوقعنا استعادة مواطنتنا العراقية وجنسيتنا بشكل صحيح وبدون رموز سرية وحقوقنا المسلوبة ورد الاعتبار الوطني والسياسي إلينا، انتظرنا عشر سنون عجاف ولم يتحقق مما كنا نتوقعه من إنصاف وعدالة من النظام الجديد. نعم سمعنا الكثير والكثير من الكلام الطيب والجميل ولكن لم نر سوى القليل المحدود من الافعال والإرادة الفعلية لإحقاق حقوقنا المشروعة وصيانة مصالحنا الاساسية. رأينا كيف تتخذ الاجراءات السريعة والمباشرة لرد الاعتبار وتقديم الامتيازات السخية لإتباع النظام السابق في الوقت الذي يتم فيه تناسي ونسيان حقوق الذين شارك وساهم على الاقل قسم من هؤلاء الاتباع في اضطهادهم وسلب حقوقهم.

لقد اتخذت السلطات القضائية والتشريعية والتنفيذية الاتحادية والإقليمية قرارات واضحة وصريحة بان ما ارتكبه النظام السابق من جرائم ضد الكورد الفيلية هي جرائم ابادة جماعية. ولكن هذه القرارات بقيت اغلبيتها حبر على ورق لوجود تلكأ وتهرب واضح للجميع عند الاجهزة التنفيذية للدولة وافتقاد القوى المتنفذة للإرادة السياسية الحقيقية لحل قضية الكورد الفيلية التي هي قضية سياسية في جوهرها تتطلب حلولا سياسية وليس اوامر ادارية لا تلتزم بها الاجهزة التنفيذية او تلتف عليها بمختلف الاساليب والحيل. وهذا عار على دولة العراق وعيب على قواه السياسية المتنفذة التي وعدت مرارا بإنصاف الكورد الفيلية.

في الوقت الذي نقدر فيه جهود جميع القوى السياسية والقادة السياسيين في اثارة قضيتنا في وسائل الاعلام والمؤتمرات والمناسبات، نرجوهم ان يقدموا للكورد الفيلية افعالا وخطوات فعلية بموازاة اقوالهم الطيبة والجميلة التي لا تؤتي أكلا لوحدها.

نستذكر في هذه الايام شهدائنا الابرار الذين غدر بهم النظام السابق وأزلامه بلؤم وخسة ونؤكد في الوقت نفسه بأننا سنستمر على مطالبة السلطات العراقية بكشف ما لديها من معلومات عما حل بمحجوزينا المغيبين وعلى المطالبة بالحقوق المشروعة لجميع الكورد الفيلية، خاصة ذوي الشهداء، وصيانة مصالحهم الحيوية.

تغمد الله شهدائنا وشهداء العراق وشهداء كوردستان اجمعين برحمته الواسعة واسكنهم فسيح جناته وألهم ذويهم وإيانا الصبر والسلوان.

الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي

2/4/2013

مراقب- في مثل هذا اليوم، قبل ثلاثة عقود ونيف، قام نظام حزب البعث العنصري في العراق، بتهجير مئات الآلاف من أبناء الشعب الكردي إلى إيران، بذريعة كاذبة أوجدها في قاموسه اليعربي، بأنهم من أصول إيرانية. واحتجز في معتقلاته الرهيبة الآلاف من شبابهم. وبعد إعلانه الحرب الظالمة على إيران، أمر رأس النظام جلاوزته بتصفيتهم بدم بارد وإخفاء جثثهم في مقابر جماعية. إن هذه الجريمة الشنعاء، التي ذهب ضحيتها الآلاف من خيرة شباب الكورد، ما هي إلا صفحة من آلاف صفحات الإجرام التي تعف عنها حتى الحيوانات المفترسة، قام بها ضد الشعب الكوردي أحفاد الأعراب الذين قدموا من جزيرة العرب في أسوأ عهود التاريخ البشري، والتي سميت ظلماً وبهتاناً ب(الفتوحات)، بل هي إحتلالات استيطانية جرت على أيدي أبناء وأحفاد ذوات الأعلام، حمامة، و سمية، و مرجانة. الذين أصبحوا بقدرة السيف العربي المرعب، أصحاب البلد الشرعيين، وأبناء سومر من الكورد الفيلية، بجرة قلم من الدكتاتور القروي المقبور صدام حسين أصبحوا إيرانيون غير مرغوب بهم في البلد. في كل سنة، في شهر نيسان، يستذكر الشعب الكوردي بإكبار وإجلال، هذه المأساة الرهيبة، التي حلت بأبنائه الغيارى. والنظام الجديد لم ينصف ذويهم إلى الآن، لسبب بسيط، لأنهم كورداً، و ليسوا من قتلى الأحزاب الشيعية الطائفية، التي خليت لها الوسادة، وتمتلك زمام الحكم في العراق الجديد. وكذلك أهملهم أشقائهم في الإقليم الكوردستاني، و بصورة خاصة الحزبين الحاكمين، الاتحاد الوطني الكوردستاني، وحليفه، بعد أن انشغلوا بنهب أموال الشعب الكوردي، نسوا واجباتهم القومية. كيف لا يحيد الاتحاد الوطني الكوردستاني عن مسئولياته الكوردستانية وأصبح حزباً سلطوياً، مأوى للجحوش والمرتزقة، وصلت به الخسة والنذالة، حتى قبل في صفوفه ذلك السليماني المقيم في السويد، و المعروف بعمالته لحزب البعث العربي. وهذا الشخص الملقب بفلان ((بلدية)) والذي وجوده في صفوفه لطخة عار إضافية على جبين الاتحاد الوطني الكوردستاني، الذي فقد وطنيته وكردستانيته، حين قبل بعضوية هذا العاق وأمثاله في صفوفه، بل وأكثر من هذا، منح هذا العميل السابق للبعث، وعضو الاتحاد اللاوطني اللاكردستاني الآن أرضاً سكنياً ومبلغاً كبيراً، ويقبض راتباً تقاعدياً من أموال شعب كوردستان المنهوبة. حقاً مثل هذا الذي يسمى حزباً، ليس أميناً على مقدرات الشعب الكوردي، التي أمنه عليها. نأمل في الانتخابات القادمة، أن لا يمنحه الشعب الكوردي ثقته، وذلك بعدم منحه صوته في الانتخابات التي ستجري في الأسابيع القادمة ، لأنه ليس أميناً على مكتسبات الشعب الكوردي، وليس أهلاً للثقة. لو لا رئيس هذا الحزب، الميت سريرياً منذ أشهر، ما كان تؤسس أفواج الجحوش سنة 1966 لمحاربة الحركة التحررية الكردستانية. وما تحدث انشقاق 1964 في الحزب الديمقراطي الكوردستاني، بقيادة هذا المتركش الذي عاد بلا رقبة، بإيعاز من حكومتي طهران وبغداد حينها. وما كانت تحدث قتال الحزبين في 1966 الذي كلف الكورد الآلاف من أبنائه، لا لشيء إلا من أجل نزوات جيلو، لكي يصبح القائد الأوحد في كوردستان. آه، كم كان الشعب الكردي مرتاحاً لو لم يكن هذا المتركش في صفوف الحركة الكردية. أسس هذا المتكرش حزباً عديم اللون مرة ماركسي ومرة ديمقراطي ومرة قومي، سماه الاتحاد الوطني الكردستاني، فصله على قياسه، حيث أنه بصحة جيدة وقوي البنية، كذلك يكون الحزب قوي البنية ومعافى، هو يشيخ و يمرض، معه الحزب يشيخ و يمرض، هو يموت ويرحل بلا عودة، يموت معه الحزب ويرحل بلا عودة. هذه هي حقيقة لا شائبة فيها، فمن لا يصدق، فلينتظر قادم الأيام، سوف يرى، حين يزف خبر موت الراقد في ألمانيا، كيف يشيع معه حزبه السلطوي إلى مثواه الأخير في مقبرة سيوان.

أخواتي وأخواني، بنات وأبناء الشريحة الفيلية، إن كنتم تريدون العيش بعز وكرامة، بعيداً عن خرافات الشيعة، و تهديدات السنة، وبعيداً عن الأحزاب والمنظمات الفيلية العميلة التي أسسها أفراداً عملاء لإيران والأحزاب الشيعية العراقية. وتريدوا أن تتحرروا من سطوة السوران والبهدينان، وتحصلوا على حقوقكم كاملة، رصوا صفوفكم جيداً، و أسسوا لكم حزباً كردستانياً قلباً وقالباً، واشغلوا موقعكم الشاغر في كوردستان وبغداد، كرقم ثالث بجانب السوران والبهدينان. غير هذا، لا تحصلوا على شيء، ولا يعيروا لكم أهمية، لا العرب، بسنتهم وشيعتهم، ولا من هؤلاء المستكردون في كردستان، المسميين بالحزبين الحاكمين الاتحاد الوطني الكردستاني، وحليفه، عباد الدولار، عديمي الوطنية.

الثلاثاء, 02 نيسان/أبريل 2013 11:04

لماذا يحاربون هيتو ؟ - بنكي حاجو

لماذا يحاربون هيتو ؟

الحرب الشعواء على الاستاذ غسان هيتو حولته الى " هيروهيتو " سوري .

الاسباب متعددة دونما شك .

السبب الاول والبسيط هو ان 90 بالمئة من افراد المعارضة يرى في نفسه زعيما وبانه وحده يحق له ان يصبح رئيس الحكومة المؤقتة . هذا ليس بجديد اذا تذكرنا ماقاله الرئيس السوري المرحوم شكري القوتلي عند التوقيع على معاهدة الوحدة بين سوريا ومصر حيث ينبه فيه المرحوم جمال عبد الناصر من مزاج السوريين حيث قال : اني اسلم لك سيادة الرئيس خمسة ملايين زعيم ( وهو عدد سكان سوريا عام 1958 ) سوري .

ماهي الادعاءات التي يأتي بها معارضو الاستاذ غسان هيتو ؟

يقول البعض انه اخواني وليس مستقلا .

ماذا في ذلك ؟ حيث مننذ اليوم الاول من تشكيل المجلس الوطني السوري في استانبول ومن ثم الائتلاف في الدوحة يعلم الجميع ان تلك الهياكل اخوانية وتهيمن عليها وتقودها وتمولها ومع ذلك انضوت تقريبا كل المعارضات الاخرى تحت تلك الخيم الاخوانية حيث المال والتمويل والاخوان يبتسمون من تحت الشوارب .

لماذا "جمد " البعض عضويتهم في الائتتلاف وانسحبوا من عملية الانتخاب احتجاجا على تعيين هيتو ولكنهم لم " ينسحبوا " من الائتلاف " الاخواني حتى العظم " ؟ .طبعا السبب هو نفسه وهو المال والتمويل .

اذن هذا ادعاء باطل لاسيما اذا اخذنا في الاعتبار ان كل المعارضين " الضيوف ــ المقيمين " في استنبول والدوحة الداعمتين للاخوان كانوا يأكلون عشرة وجبات في الفنادق في اليوم الواحد طبعا عدا مصاريف الجيب والاناقة والعطور...الخ . من اين جاءت هذه النخوة ضد الاخوان بعد انتخاب السيد هيتو ؟ .

البعض الآخر يرفض رئاسة السيد هيتو كونه ينتمي الى الشعب الكردي !! .

اعتقد ان كون السيد هيتو كرديا من المفروض ان يجعل منه الشخصية الافضل والانسب لهذا المنصب وهي فرصة ثمينة. لماذا ؟

لان الكرد لم يدخلوا في ادارات وجيش ومخابرات والحكومات السورية كفرد سياسي كردي لنصف قرن. من النادر ان تجد معارضين سوريين وليس لهم اقارب في مناصب الدولة العليا ولايزالون ، بينما تلك المناصب كانت ممنوعة على الكرد وعلى المكشوف .

هل كان بشار واسرته وطائفته فقط كانوا يحكمون ويديرون البلد لوحدهم ؟. بالطبع لا ....سنتان على الحرب السورية ولم يسقط النظام . هناك جيش عرمرم من العسكر والمدنيين تبلغ الملايين خدموا وحاربوا ولايزالون في صفوف السلطة وهم كلهم عرب وليسوا كردا . والدليل هو :

ان من يأتي باسم كردي في منصب وزير او سفير او رئيس فرع مخابرات او قائد كتيبة او طيار او حتى مدير تربية او مددير ناحية....الخ عندها اتكفل بان يُنشر اسمه في كتاب غينيس للأرقام القياسية نظرا للمدة اللازمة لقلب عشرات الآلاف من الاوراق حتى يجد كرديا معتوها باع قوميته وعمل في خدمة النظام .

هل هناك كردي واحد صاحب قرار حاليا في ديرالزور او حمص اوحماة اوادلب اي المناطق التي يرتكب فيها النظام مجازره الوحشية الآثمة ؟

اذا لم يرض السيد هيتو بهذا المنصب فالافضل ان تجد المعارضة كرديا آخر لهذه المرحلة . اتعلمون لماذا ؟

الكرد علمانيون غصبا عنهم .السبب بديهي وقد كررت ذلك سابقا وهو ان غاصبي حقوق الكرد هم مسلمون عرب واتراك وفرس وليسوا من ديانة اخرى.

الكرد ليسوا طائفيين والسسب ايضا بديهي لا يحتاج الى برهان حيث انهم حوربوا من السنة العرب والاتراك والشيعة الفرس .

الكرد لم يلطخوا ايديهم بدماء السوريين اطلاقا لانهم لم يكونوا في يوم من الايام منذ عهد الوحد عام 1958 وحتى تاريخه في منصب يكون فيه صاحب القرار .

ماذ بعد ؟ هل هناك سوريون يحملون هذه الخصائص غير الكرد علما ان الامر لا يتعدى كونه ادارة مرحلة انتقالية لا اكثر ولخدمة الوطن لوقف سفك الدماء ؟ . هل يريد المعارضون المعروفون ان ننشر الغسيل القذر من تاريخهم في لحس سبابيط آل الاسد وازلامه وجرائمهم في اقبية المخابرات وسرقة اموال الشعب والدولة ــ حارة كل مين ايدو الو ــ ؟

أليس تجربة الانسان الكبير والسياسي العريق مام جلال رئيس العراق ووزير الخارجية السيد هشيار زيباري اكبر برهان لوطنية الكرد واخلاصهم للشعوب التي يقاسمونها الوطن ؟ .

البعض الآخر من المعارضين حانقون على السيد هيتو لانه اختار لنفسه ووزرائه ارض الوطن لادارة شؤون الحكومة . بذلك فقد الكثير من المعارضين بصيص الامل في الحصول على رتبة وزير لان العمل على ارض الوطن يحتاج الى رجال شجعان يؤمنون بالمبادئ والتضحية في سبيلها .

قد يتساءل البعض لماذا هذا الحكم القاسي بحق الاكثرية من المعارضين واتهامهم بالجبن والخذلان ؟ .

هؤلاء وبعظمة لسانهم يصرحون على الشاشات ان اكثر من سبعين بالمئة من الارض السورية محررة . اذن لماذا هذا التسكع في الخارج ؟ لماذا لم يخرج علينا شهم واحد من المعارضين يترك اوربا وفنادق استانبول والقاهرة والدوحة ويقيم بين اللاجئين السوريين مع اسرته في مخيماتهم ويكون بذلك قد قدم خدمة تفوق عشرات المرات من خدمات مرتبة وزير وهمي ؟ . هل يظن هؤلاء ان السوريين اغبياء لا يعرفون الحقيقة او عميان لا يرونها ؟ .

هنا لابد من التنويه بان نجل السيد هيتو مقاتل في صفوف الثوار على الارض السورية . ستأتي الايام التي ستفضح فيه اسماء " انجال " المعارضين واعمالهم لان الانترنيت هو اقوى من كل اجهزة المراقبة في عالم اليوم .

اني ارى ان يفسح الكرد المجال امام السيد هيتو ليمد جسرا بين الكرد السوريين وبقية الاطياف السورية الاخرى بالرغم من ان الاستاذ غسان هيتو لم ينضم الى الحركة السياسية الكردية حسب معلوماتنا .

31 اذار 3013

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

هولير ــ اربيل

 

ان الاوان ان تمزق ورقة الاستراتيجية ؟؟ ماهي الانجازات للشعب الكوردي يا مسعود وانت في دفة السلطة والحزب ؟؟

سياسة مسعود البرزاني لم تكن يوما من الايام سياسة لخدمة الشعب الكوردي .ولم يفكر مسعود  لحظاة حياته ,كان جلى تفكيره وتصرفاته ,كيف يصل الى المناصب الحزبية والسلطوية مع احفاده او المقربين له من العائلة المالكة ..منذ نعومة تم تلقينه بعض الكلمات وجمل لاقناع الاخرين من البسطاء بانه يريد خدمة الشعب الكوردي ,وانه يكرس حياته لكوردستان .اذا تصفحنا التاريخ ونقرأ بين اسطرها ,كان مسعود يحاول اخذ دور الاب الراحل  .ويتقمص شخصيته وافعاله ,ولكن فشل فشل ذريع ..الاب لم يكن ذات طموح مالي ولا عاشق الفلل لاوالقصور والدولار والنفط .لم يكن الاب هاويا سرة رش واحتلالها عنوة وتحريم الاطفال والعوائل من السياحة فيها ,لا بل اكثر من هذا لا يسمح لسوراني بتعمير دورهم ولا تمليكها في منطقة صلاح الدين ..اي اصبحت مستعمرة برزانية على غراء مستعمرات الاسرائيلية ؟؟واكثر من هذا حرم الاهالي حتى من مناطق المحيطة بها بعشرات الكيلومترات ..ولم يعوضهم الباشا مسعود ..مسعود استطاع وبمساعدة المخابرات الايرانية وتعاون احفاد اتاتورك وصدام حسين ان يثبت اركان وركائز العائلة والسيطرة على دهوك واربيل ..لم يكن قادرا على ذلك لولا تعاون واسناد هولاء له .وبلا شك قوة السلاح والمليشيات التي شكلها حوله وحول مستعمرته ..ما كان يفعله صدام من مكر وخداع وستغلال حزب اليعث كواجهة ,فعلها مسعود مع حزب البارتي وكوادره ؟الهبة وتوزيع المال والاراضي وشراء الذمم من المكتب السياسي الصوري للبارتي .وكذلك تشكيل الاحزاب الصورية الكارتونية للتركمان والاحزاب الاخرى ,جعله سيد ودكتاتور على دهوك واربيل .واقول ذلك لا سيطرة له على كرميان ولا السليمانية لحد الان ؟؟
مسعود التلميذ النابغة والمطيع لحكومات المتعاقبة لتركيا والى ايران .والى حكومات المتعاقبة على بغداد  وبالخص صدام ..ما يجري الان من الخلاف مع المالكي مسرحية ليس اكثر ,ودليلنا وبرهاننا
؟؟هوشيار الزيباري ..بابكر الزيباري ...الفريق الركن انور قائد القوة الجوية ...الذليل والبعثي والانتهازي دكتور فرهاد نعمة الله .نائب امين العام وممثل الاقليم ...نائب رئيس الستثمار في بغداد ...وكيل وزارة النقل ..ووكيل وزارة المالية ؟لماذا لم يتم انسحابهم الى اربيل مع الوزراء الاخرين واعضاء البرلمان ؟؟ولماذا لم ينسحب لبيد العباوي المحسوب على البارتي ومدعوم منهم ؟؟لماذا ؟؟الاتفاق كلعبة سياسية ليس اكثر واتفاق مسبق مع المالكي ..ونقولها وقالها الاخرون ..لم يكن خلاف مسعود يوما من الايام  مع الحكومات على ارض او مبدىء او عقيدة .بقدر الخلاف مالي صرف ليس اكثر ؟؟هل يذكر حتى في خطابه يوما من الايام مادة 140 ,,او يذكر معاناة السعدية وجلولاء ومندلي وشنكار؟؟هل يتطرق الى تضحيات هولاء وهم تحت  ضغط ومعناة الارهابين ..هل تدخل يوما من الايام بابعاد العشرات من الضباط في هذه القواطع ,,بل اصرة حسين علي كمال بفصل وطرد ضباط من الموصل لانهم من الاتحاد الوطني ؟؟مسعود كان انانية الوصول وانانية العمل وانانية الذات ؟؟انظروا الى المساحات الواسعة التي احتلها ليكون سكنا له ولعائلته ؟؟انظروا الى القصور والفلل في ارجاء كوردستان ,,ومكتوب ممنوع طريق خاص ؟؟؟؟انظروا طريق الذي يربط بين اربيل وسرة رش ؟؟وبين سرة رش وبلة وبرزان ..وقارنوها مع اربيل والقرى والمدن الاخرى ؟؟او القرى والمدن ؟اربيل نعم تحولت وكذلك دهوك  من حيث العمران بوجه اخر .ولكن باموال المستثمرين .ومن يستثمر فيها يجب ان يكون نجرفان او احد الاحفاد شريك للمستثمر دون دفع دولار واحد ؟واذا لا ؟يرفض .اما الشوارع والمنتزهات باموال الضرائب التي تجمع من المواطن ,, ليس من اموال النفط المهرب ولا ابراهيم خليل ؟؟لانها محتكر على ال مسعود ومن يمسها خط احمر او يسال عن الكمية واين تذهب ؟؟

ليخرج مسعود ويخاطب الشعب الكوردي ويتكلم عن الانجازات التي تحقق منذ استلامه السلطة ورئاسة الحزب منذ اكثر من 22 سنة ؟؟ليقول لنا ماهي الانجازات لكوردستان ؟ كم معمل وكم مستشفى وكم نسبة التقدم الاقتصادي ؟لا اكثصر من هذا جميع الاراضي الحكومية تم بيعها من قبل اولاد مسعود لحسابهم الخاص وكذلك المعمل والمصانع ؟ويقارنها بانجازات العائلة المسيطرة على زمام السلطة والحزب ؟؟ليقنع المجنون او العاقل الذي فقدة عقله نتيجة اكاذيب البارتي ومسعود ؟؟الامان اذا تكلم عنه ليس لاجل الشعب بل لاجل بقائه في المنصب وحفاظا على ثروته واحفاده ؟؟الامان تم تثبيته باموال الشعب وثروات الشعب تصرف على هولاء الذين يحمونة  ركائز السلطة وليس الشعب ؟؟الامان الذي يتكلم عنه مسعود وبطانته ,من قوت الشعب وحرمان الفقراء من هذه الاموال التي يشتري بها السلاح والذمم ؟انظروا كيف كان يحمي نفسه مبارك وكذلك القذافي وعلي زين العابدين ؟بقوات متعددة وباسماء مختلفة ولكن ارادة الشعب كانت اقوى يا مسعود ؟؟والان قوات الاسياش والامن والشرطة وزيرفاني ووزارة البشمركة ووووووالخ هم يستلمون الرواتب وقادتهم الفلل وسهرات ليلية ويدفع الثمن فقراء كوردستان والمعوقين واليتامى وعوائل الشهداء والشيوخ والعاطلين والشباب الذي يتخرج لا يجد وظيفة ولا معمل ولا مصنع يعمل بها ؟؟اي انجازات تتكلمون عنها ؟؟الفقر والجوع في اطراف القرى يا مسعود ؟؟كل المشاريع حصرا بال مسعود ؟؟

كن صادقا مع نفسك مرة واحدة وصارح الشعب الكوردي بما يجري من النهب والسرقة والتجاوزات على الشعب الكوردي ؟؟تتعاون مع الد اعداء الكورد لمصلحتك انت ؟؟مع  احفاد اتاتورك ,وترسم وتخطط معهم في سبيل بوابة ابراهيم خليل اوانابيب النفط .,تضحي بطفال كوردستان وبشباب كوردستان في سبيل هولاء القتلة ..وليس ببعيد 31 اب 1996 وبكل وقاحة تعاونت مع صدام لقتل ابناء الشعب الكوردي ؟؟تعاونت مع الشيطان ضد الملائكة الرحمن اطفال كوردستان ؟؟انك  تلبس يوميا الف لباس وقناع في سبيل ذاتك لا الشعب الكوردي

اتمنا الخبر صحيح الاتحاد ينزل بقائمة منفردة ؟وكذلك الاعلان عن الورقة الخاسرة الاتفاقية الاستراتيجة ,وتمزقها امام اعين الفقراء وعوائل الشهداء الذي اضر بالجماهير الكوردية قبل جماهير الاتحاد الوطني ..
انا لكم بالمرصاد يا حفاد وخدم الدولار
نارين الهيركي

أحاول في ردي على مقال زميلي الدكتور عبد الخالق حسين المعنون ( في الذكرى العاشرة لتحرير العراق من الفاشية ) ، أن اختصر المقال في هذا المقام بعدة ملاحظات وجدت من الأسلم إيضاحها ، وتنوير القراء بها .

فقد صدمني في بداية مقاله عندما تناسى كلية دور القوات السوفيتية العظيمة آنذاك وهو يقول" تمر هذه الأيام الذكرى العاشرة على تحرير الشعب العراقي من الفاشية البعثية، على أيدي قوات التحالف الدولي بقيادة أمريكا، نفس القوات التي حررت أوربا في الحرب العالمية الثانية من النازية الألمانية، والفاشية " متغاضيا عن دور شعوب الاتحاد السوفيتي السابق الفعلي باكتساح القوات الفاشية للمعتدين الفاشست وطردهم من أراض الاتحاد السوفياتي ، وملاحقتهم حتى الأراضي الألمانية ، ورفع الجنود السوفييت العلم السوفييتي على مبنى الرايخشتاغ الألماني في برلين العاصمة معلنين عن تحرير برلين من الفاشست الألمان ودحرهم وقبر الفاشية للأبد .

ولان " الثورة يصنعها الثوار " كما قال شاعرنا ، فالتحرير كان يجب ان يقوم به الشعب العراقي نفسه للتخلص من الفاشست البعثيين وهناك عدة طرق كانت موضوع البحث آنذاك بعيدا عن البسطال الأمريكي الذي قالت عنه الـ" هيرالد تريبيون" في 8 /11/2004 ( إن الديمقراطية لا تنمو في أرض داستها أحذية الأمريكان ) . لذلك كان ما طرحه الحزب الشيوعي العراقي آنذاك وقبيل اشتعال الحرب واحتلال العراق من قبل الأمريكان صحيحا عندما رفع شعاره الذي اعترضت عليه بقولك ( فمن الشعارات التي رفعها الحزب الشيوعي العراقي قبل التحرير مثلاً، شعار: " لا للحرب ..لا للدكتاتورية" ) ، فعلاوة عن تداعيات كل حرب وما تسبب من تخريب للبنى التحتية ومآسي وضحايا ، فهناك الاحتلال الذي يتبع الحرب وتأثيره الاقتصادي والاجتماعي والسايكولوجي على المجتمع برمته . وبالفعل فقد أضافت الحرب والاحتلال الذي تبعها مآسي أخرى على العراقيين ، وضحايا جدد ، رغم إن الحرب كانت تكتيك شكلي لتغيير طفيف جدا في منظومة السلطة الحاكمة في العراق . حيث وضع المحتلون الأمريكان في ذهنهم كما كان مخططا إزاحة الحلقة الضيقة جدا المحيطة بالدكتاتور ، وترك كل تنظيماته وتشكيلاته القمعية حرة طليقة مضافا لها ما استوردوه عن طريق نظرية " الفوضى الخلاقة " من قتلة وإرهابيين وقطاع طرق من دول المنطقة المجاورة باسم " حركات الجهاد " ، التي اكتشف لاحقا بان معظم أسلحتها أسلحة أمريكية حديثة ، وتتحرك بكل ثقة وحرية تحت نظر وكاميرات الأقمار الصناعية الأمريكية التي تراقب العالم ليل نهار .

لذلك فالقول ( تهدف نظرية "الفوضى الخلاقة" التي تتبناها أمريكا في البلاد العربية إلى إعادة تشكيل خارطة "المنطقة" العربية الممتدة من المحيط الأطلسي حتى الخليج العربي، وذلك عن طريق تفجير الصراعات الداخلية وتأزيم الأوضاع الحالية، وإذكاء الخلافات الطائفية والقبلية والعنصرية والاختلافات السياسية، كل ذلك من أجل إعادة "رسم خارطة المنطقة" بما يتوافق مع المصالح الصهيو-أمريكية.) قول صحيح ، فهذا القول يبلغ من الصحة درجته القصوى ، والدليل على ذلك ما حدث ويحدث في الوطن العراقي من تصاعد الحرب الطائفية ، وتازم الوضع السياسي ، وظهور حالات مرضية مجتمعية غريبة على الشعب العراقي والعربي ، كـ ( الحواسم والخطف من اجل فدية المخطوف بالمال ، وعصابات مختلفة ومتعددة الألوان ، وحالات نصب واحتيال غريبة جدا على المجتمعات العربية ناهيكم عن الفساد الإداري والمالي والرشوة ، وتجذر الطائفية ).

ورغم ان بعض الحالات المرضية في المجتمع العراقي كانت موجودة من قبل الاحتلال وهي نتاج السلطة الفاشية وضمن تربيتها لتخريب المجتمع العراقي بغية السيطرة عليه إلا أنها لم تكن بهذه الحدة والغلو مثلما حدث بعد الاحتلال ، أو ما سمي من قبل الأمريكان بـ " دمقرطة " المنطقة العربية - الإسلامية خاصة ، أو ما سمي بـ " الشرق الأوسط الكبير" ، الذي أصبح وبالا على المنطقة برمتها ، بعد تحالف أمريكا مع الإسلام السياسي وتصاعد دوره المسيس والمنغم أمريكيا .

وأيد تلك النظرية الدراسة التي نشرتها صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" مقالة للمحلل السياسي سيرغي كورغينيان يقول فيها: ( إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يقود مخططا يهدف إلى تقسيم العالم، وما حدث في تونس ومصر ما هو إلا جزء من لعبة كبيرة المرحلة الأولى منها بدأت بتفكيك الاتحاد السوفيتي من خلال سياسة إعادة البناء "البيريسترويكا" التي قادها الرئيس السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف وفتحت الباب أمام إعادة رسم خريطة أوروبا. وكان العنوان الأبرز لهذه المرحلة سقوط جدار برلين ) ، وحدث من بعد ذلك نفس السيناريو في ليبيا ويحدث في سورية الآن بعيدا عن إرادة الشعوب وإحلال الإسلام السياسي ومنظماته الإرهابية محل الدكتاتوريات السابقة .

وما رآه كورغينيان من قول الرئيس أوباما، من أن التغيير الذي حصل في مصر يوازي بأهميته سقوط جدار برلين يؤكد أننا نعيش اليوم المرحلة الثانية من اللعبة الكونية . ويضيف كورغينيان قائلا : ( عندما يعبر عن ثقته بأن الولايات المتحدة تستعين بعناصر تابعة لها لتأجيج الشوارع في مصر وتونس وغيرهما من بلدان الشرق الأوسط. وهذه العناصر على صلة وثيقة بما يسمى بـ "الخلايا الإسلامية النائمة". مؤكد أن جون برينان النائب السابق لمدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، الذي يعمل حاليا مستشارا للرئيس الأمريكي لشئون الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب، هو الذي يسهر على تأجيج نيران الاضطرابات في المنطقة. وبالإضافة إلى برينان ثمة مجموعات مختلفة كبيرة ومؤثرة، تقف خلفه وتدعم جهوده. ومن أهم هذه المجموعات الجماعات المتعددة الجنسيات التي تمتهن تجارة السلاح والمخدرات. ففي أفغانستان على سبيل المثال تضاعف إنتاج الهيروين منذ دخول القوات الأمريكية إلى ذلك البلد، بنحو ثلاثين ضعفا. علما بأن الوسيلة المفضلة المتداولة في تجارة المخدرات ليست النقود، بل السلاح. أي أن المخدرات يجري مقايضتها بالسلاح. والسلاح يصبح حاجة لا غنى عنها في أوقات النزاعات، وبعد توفر عنصر السلاح تظهر الحاجة لخدمات الإرهابيين ) . وقد أكد هذه الحقيقة مدير ندوة المخدرات التي جرت في المقر الأوربي للأمم المتحدة في فيينا وحضرها كاتب المقال، عندما قال : ( بان المخدرات والإرهاب توآمان كل يكمل الآخر ) .

إذن فما حصل في العراق هو المرحلة الأولى لخطة أمريكية ، الغرض منها تغيير بعض الوجوه الكالحة للسلطة وشخص الدكتاتور ، والتي كانت في صراع وعداء مع كافة مكونات الشعب العراقي آنذاك ، ومنها حتى أطراف من داخل السلطة الحاكمة ، وكان الأفضل للمجتمع الدولي أن يقوم وقتها بتفعيل دور المنظمات الديمقراطية العراقية ، ومساعدتها ماديا وإعلاميا ، وتفعيل قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بحرب تحرير الكويت بما يهم الشعب العراقي كالقرار 688 القاضي بإشاعة الديمقراطية في العراق ، من خلال الضغط الدولي على النظام الفاشي وإجباره وفق البند السابع بإجراء انتخابات ديمقراطية وتحت إشراف الأمم المتحدة ، فلم جرى طمس هذا القرار وتنفيذ فقط قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بتحرير الكويت فيما يتعلق بالعقوبات على النظام العراقي ، والتي كانت هي في الحقيقة عقوبات على الشعب العراقي وليس الحاكم ، وأهمل عن عمد القرار 688 ؟؟! .

إذن فنحن أمام تغيير واسع وكبير يجري بكل سلاسة في المنطقة بدأته الولايات المتحدة الأمريكية في العراق التي نشطت في تجنيد الإرهابيين وتدربيهم نخبة من عناصر الاستخبارات. ومن أبرز هذه الوجوه تيد شيكلي الذي كان موظفا ساميا في وكالة المخابرات المركزية متخصصا في تمويل أنشطة العملاء السريين، والذي جند ودرب عددا كبيرا من الإرهابيين المحترفين في دول جنوب ـ شرق آسيا. وفي وقت لاحق بدأ "طلاب" شيكلي يمارسون أنشطتهم الإرهابية بشكل مستقل ويعملون لحسابهم الخاص بالإضافة إلى عملهم لصالح الولايات المتحدة . وبحسب تقديرات كورغينيان ضمن مقالتة السابقة فإن ( قيمة "الخدمات" التي تقدمها المجموعات الإرهابية المتعددة الجنسيات تقدر بـ تريليون دولار ) .

وكرد على البديهية التي وردت في مقالك أيضا (خامساً، كل ما ألحق بالعراق من خراب ودمار وأضرار وجرائم، منذ 8 شباط 1963 وإلى الآن، يتحمل مسؤوليته البعث الفاشي ) ، لا بل تتحمل أمريكا أيضا جزء كبير من المسؤولية في مجيء البعث العام 1963 بقطارها الأمريكي ، وهو أيضا مافعلته أمريكا وحلفائها في المنطقة بالشعب العراقي في تشجيع النظام الفاشي ودعمه ماديا وسياسيا واستخباريا في حربة الكارثية على الجارة إيران ، وكذلك حربه على الكويت وما جرى بين المقبور صدام والسفيرة الأمريكية في العراق غلاسبي أيضا ليس ببعيد .

لكن كل هذا التاريخ البشع للفاشية البعثية زاده بشاعة الاحتلال الأمريكي بنظرية ( الفوضى الخلاقة ) بشاعة ، وجر الإرهابيين في المنطقة لأرض الصراع البديلة التي اختيرت بموجب دراسات استراتيجية وهي العراق ، عملا بمبدأ المثل الذي يقول : ( جلد مو جلدك جره عالشوك ) .

رابط مقال الدكتور عبد الخالق حسين

http://www.alsaymar.org/all%20maqallat/26032013maq336.htm

* كاتب وصحفي عراقي ناشط في مجال مكافحة الإرهاب

www.alsaymar.org

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


في ظل التغييرات العالمية والثورة السورية ونضال الشعب الكردي ، تطور الشعب الكردي بسبب الظروف الخارجية والداخلية وتغييرات وفراغ كبير في الساحة الكردية وخاصة بعد تقليص دور السلطة البعثية الحاكمة .
في ظل اعادة تشكيل المنطقة من جديد واختلاط الاوراق وعدم الاستقرار في المنطقة خطى الكرد خطوات في مسيرة الحرية بنضالاتها وانتفاضاتها ادى الى الوصول الى مكتسبات وتشكيل هيئات ومجالس ومجتمع مدني في اقليم كردستان سورية ؛ بالرغم من الهجمات التركية الطورانية والمعارضة الرجعية والحكومة الاستبدادية لخنق الولادة الجديدة ، الا ان الشعب الكردي الذي قدم تضحيات كبيرة لم يتوانى للدفاع عن حريته .
الا ان الهيئات والمجالس المتشكلة في اقليم كردستان سورية والتي جاءت نتيجة ضغوطات الشعب والقائد البرزاني والتي تشكلت من الاحزاب الكردية . حيث نقلت امراض الحزبية الى الهيئات والمجالس بل ازدادت المرض واستفحلت في ظل الامكانات وادى الى فساد اداري وبيروقراطي وتشكلت لصوصية وسرقة ورشوة تحكم بمنطق الحزبية والعشيرة والعائلية. وقلدت حكومات الشرق الاوسط الديكتاتورية في تسيير دفة الحكم وتحت قناع القومية والوطنية والاستقرار ، اصبحت تستغل الشعب الكردي الفقير وضغط وقمع واعتقالات حتى وصلت الى ضرب المتظاهرين بالرصاص الحي وكأنهم امام جيش الاعداء حيث قتلى وجرحى ، ذنبهم فقط انهم طالبوا بحقوقهم .
بدلا من اتباع اسلوب الديمقراطي والحوار وترسيخ العدالة ومحاربة الفساد وتوزيع الثروات بشكل عادل وخلق فرص العمل للشعب ورفع دخل الفرد. نرى عكس ذلك ازدياد نسبة الفقر وتشكيل حفنة من الاغنياء الذين يعبثون بالثروات وأملاك الشعب وخنق مطاليب الشعب وقمعه بحجج واهية ....

قمع وتهديدات مستمرة واعتقالات عشوائية ورعب وخوف وقمع المثقفين وحرية الراي واسكات صوت الحق .
اين حقوق الانسان الكردية اين التعددية وحرية الراي ...؟

تشكيل جيش كردي شيء رائع وجميل . ولكن الجيش لحماية الشعب الكردي وليس لقمعه وتهديده وقتله وضربه واعتقاله ..؟

يجب تشكيل هيئة قانونية ومحاكم مدنية مستقلة تبث في قضايا المجتمع الكردي وتنظم حياة المجتمع الاجتماعية .
لذا لابد من مراجعة عامة لسياسة الكردية الداخلية والخارجية والخروج من المستنقع والجمود وان يكونوا على قدر المسؤولية والعمل بشكل تخصصي واكاديمي . واخذ التجربة من اقليم كوردستان .. التوافقي وتوزيع المهام

ماهي دور الدبلوماسية الكوردية.. ومن يستطيع القيام بها والنجاح

ماهي دور الجيش الكردي

دور القضاء والقانون الكردي وتنظيم حياة المجتمع

التحالفات مع الدول والمعارضة والاحزاب هيئات سياسية

دور الشباب والمرأةوالمجتمع المدني

تنظيم دور الاعلام والصحافة .

يجب لكل هذه الهيئات استقلاليتها وتحديد العلاقة بينهما

لا يستطيع الجيش ان يلعب دور الدبلوماسية والقضاء ...؟

على كل المثقفين الكرد والقانونيين والسياسيين وضع برنامج ونظام داخلي لكل هذه الهيئات والحقائب..وتقديم دراسات واقتراحات بدلا من الشكوى ورود الفعل والسير وراء الاحداث..؟

لتحقيق الاستقرار والحرية لان هذه المرحلة الانتقالية سوف يستمر لسنين طويلة . لذا لابد من دراسة علمية وتطبيقية لتنظيم حياة الناس في كوردستان سورية والخروج من الفوضى العارمة .
والذي يحقق الاستقرار والحرية هي قوة الجماهير وارادة الشعب الكردستاني ولا احد يستطيع ان يسخر من ارادة هذا الشعب . لان الشعب الكردي عرف نفسه ويعرف كيف يحقق مطاليبه ويسترد حقوقه ويصل الى حريته
ونحن امام مسؤولية تاريخية ومصيرية والشعب والتاريخ سيحاسب.

أ

 

خضر دوملي

عقدت مجموعة من النشطاء المدنييين في دهوك جلسة مفتوحة حول الابعاد الاستراتيجية لرسالة السلام لزعيم حزب العمال الكوردستاني عبدالله ئوجلان قدم فيها مجموعة من الباحثين الاكاديميين تحليلا للرسالة وابعادها المستقبلية و الافاق التي تليها في تركيا بخصوص الكورد ومستقبلهم  وما تحمله الرسالة من مديات ومعطيات تخص القضية الكوردية في المنطقة.

واستهلت الجلسة بتقديم تحليل للواقع الحالي للكورد في تركيا على ضوء رسالة السلام التي وجهها عبدالله اوجلان من قبل د. بيار مصطفى سيف الدين المختص بالشؤون التركية في جامعة دهوك الذي اشار بأن "تاريخ مبادرات وقف اطلاق النار من قبل حزب العمال الكوردستاني في تركيا بدأ منذ مطلع التسعينات ثم في عام 2005 والان وتأتي ضمن مجموعة مبادرات اخرى غير موثقة وغير فاعلة لكن الاخيرة كانت الاكثر صدى تأي تزامنا مع سياسة الانفتاح التي بدأها حزب العدالة والتنمية الذي يراس الحكومة التركية الان".

واضاف بيار ان هذه المبادرة جاءت سريعة ولكن الى الان لاتوجد اية توجهات رسمية في كيفية التعامل معها لأنها غير واضحة ، هل هي عملية وقف اطلاق النار؟ ام رسالة سلام؟ ام اتفاقية غير واضحة ، خاصة انه لاتوجد الى الان اية خطوات تركية بعدها بقدر ما هي عملية للاستعداد للانتخابات البلدية والبرلمانية لتوفير الارضية والدعم للخطط الذي يتجه اردوعان نحوها لتغير الدستور التركي وتغير نظام الحكم ".

وقدم بيار رؤية لابعاد الرسالة من جانب مطالب الشعب الكوردي في تركيا والتي تتمثل بـ اللغة الكوردية ، تغير الدستور ، تعريف الهوية وتعريف المواطنة و الادارة اللامركزية من انها ستأتي لاحقا على شكل مطالب يطالب بها الشعب الكوردي في تركيا ولكنها لم تظهر بشكل مباشر في الرسالة بقد التركيز على التعايش بين الشعوب.

موضحا ان تركيا تعرف ان الشخص الوحيد الذي يمكن للكورد ان يستمعوا اليه هو عبدالله اوجلان ولذلك فان ردود الفعل لاتزال بغير المستوى المطلوب وستمارس العديد من الضغوط وسيكون هناك الكثير من ردود الفعل من قبل حزب العمال الكوردستاني نفسه ايضا في الايام القادمة.

الجانب الثاني الذي تضمنه الجلسة تمثل بتحديد الجوانب السلبية  او نقاط الضعف في رسالة اوجلان التي وجهها بمناسبة عيد نوروز 2013 وقدمت من قبل د. هوكر طاهر الباحث التاريخي من جامعة زاخو اذ حدد الكثير من نقاط الضعف  في الرسالة من خلال شرحه لها ولما تضمنته واختصرها في شكل ثلاث نقاط رئيسية بـ اولا انها وجهت للشعب التركي وليس للشعب الكوردي ولم يطلب فيها استقلال كوردستان ولاحكم ذاتي بل ركز  على توحيد الجهود من قبل الشعبين و التحالف الاقتصادي رغم ان هذا الاسلوب ليس من توجهات حزب العمال .

وقال هوكر الامر المثير للتساؤل هو عدم ذكر كلمة كوردستان الا مرة واحدة فقط لأنه كان المفروض ان تأتي هذه الكلمة في اكثر من موقع و لاكثر من مرة.

د. هوكر اشار بأن الجانب الاخر  من نقاط الضعف تمثل ب اختزال اوجلان لكل الامر في شخصه من خلال كلمة انا قمت بالثورة انا اريد انا اطالب وهذا بحسب هوكر امر غير محبب ان يختصر القائد نضال شعب برمته في شخصه لان الشعب اكبر ولايجب ان يختزل القائد نضال الحركة الكوردية في تركيا في شخص لأن حركة التحرر الكوردية ليست لشخص معين بل هي للشعب وهذا الامر قلل من قيمة الرسالة .

لكن الامر الاخر بالنسبة للـ د . هوكر هو خروج الرسالة من ابعادها الكوردية المحددة الى افاق انسانية  وعدم التركيز على مشكلة الشعب الكوردي في تركيا وحدها بل تعدى الامر ذلك ليصل الى العلاقة بين الترك والعرب و الفرس و الاذر والارمن وفق مفاهيم انسانية اوسع.

جلسة مناقشة رسالة السلام لبعدالله اوجلان جاء الجانب الثالث من قبل اياد عجاج التدريسي في جامعة دهوك قسم التاريخ ايضا اذ تطرق الى مراحل اندلاع الثورة في تركيا وصولا الى رسالة اوجلان ثم المراحل التي اعلن فيها وقف اطلاق النار و اطلاق مبادرات السلام .

بالنسبة لاياد ان تلك المبادارت  لم تحقق الكثير من الردود من قبل تركيا لانها لم تقبل به بأعتبارها انها مخالفة للدستور لكن هذه المرة اختلف الامر و كانت ردود الفعل كثيرة.

يوقل اياد عجاج "الرسالة حققت رد فعل اقليمي ودولي واممي فالامم المتحدة رحبت به و الاتحاد الاوربي وحتى داخل تركيا وهو عامل مشجع ان تقبل تركيا به لان ذلك نقلة نوعية لتغير مسار حزب العمال الكوردستاني في تركيا من حركة ارهابية الى حركة يتم التعامل معها و الاعتراف بها وستكون نقلة نوعية في مسار الحركة السياسية الكوردية في تركيا اذا ما تم الافراج عن اوجلان وتم رفع تهمة الارهاب عن حزب العمال الكوردستاني.

وقال اياد ان هذه الرسالة هي جزء من اتفاقية دولية مرتبطة بمخطط الدول الكبرى للمنطقة وتأتي بعد الربيع العربي و محاولات حلف الناتو لدخول الى سوريا عبر تركيا وزيارة اوباما للمنطقة و فتح قنوات التواصل بين اسرائل و تركيا.

اياد اشار بأن تركيا قبلت بفتح هذا الباب لان حدود تعاملها مع حزب العمال الكوردستاني توسعت فمن جهة هناك قتال على الحدود في الجنوب منها ، ثم حركة ونشاط سياسي داخلي، و زيادة نفوذ حزب العمال في سوريا وهو ما تطلب منها ان تقوم بهذه المبادرة لانها ستصبح في موقف اضعف لو لم تقم بذلك .

المحور الثالث من الجلسة تمثل برؤية اعلامية لرسالة السلام لأوجلان التي قدمها الاعلامي محمد علي اتروشي  من جامعة بولي تكنيك اذ اشار انه فقط تغير مسار الامر بالنسبة لحركة التحرر الكوردية في شمال كوردستان من السلاح الى السلام لهو امر مهم ونقطة ايجابية لأنه عندما تأتي روحية السلام يتوقف صوت السلاح، وهذا اعتراف ضمني ايضا وتغير في موقف تركيا التي كانت تقول اتراك الجبال ولاتقر بوجود الشعب الكوردي فيها، اليوم تأتي وتتفاوض معهم لذلك هي قضية تعدت افاقها الجغرافية لأنها جزء من قضية قومية كبيرة. رغم انه لم يتبين هل هي رسالة او اتفاقية او عملية كما اشار اليها د. بيار بشكل مفصل ولم تظهر اية ردود فعل رسمية تركية حول كيفية التعامل معها.

محمد علي اتروشي قال ان الرسالة كان لها صدى كبير  وهي بمثابة اعتراف تركي ورفع صفة الارهاب عن حزب العمال الكوردستاني .

واضاف اتروشي اعتقد ان الرسالة شيء ايجابي ستساهم في خروج القضية من اطارها الضيق  كون حزب العمال كان متهم بأنه حركة ارهابية والان تغير الامر وهو شيء ايجابي سيكون تأثيره على عموم المنطقة .

محمد علي اتروشي اشار الى البعد الاقتصادي والتأثيرات المستقبلية للرسالة قائلا ان : لغة السلام امر مهم لأنها ستهيء الارضية للتنمية الاقتصادية وستفتح باب الاستثمار في المناطق الكوردية بتركيا ستتساعد على تنمية حركة النقل والسياية و التراث وهو بعد استراتيجي مرتبط بمحاولات تركيا للدخول الى الاتحاد الاوربي .

الجانب الاخر وهو ايضا مهم وله تأثيره المستقبلي بحسب محمد علي وهو زيادة تمسك الكورد في تركيا باللغة الكوردية وتدريجيا سيكون لذلك الامر تأثيراته لانه الى امد قريب كان القليل يتحدث بالكوردية و سيكون عاملا مساعدا لرجال الاعمال الكورد كي يظهروا ويساهموا في هذا الجانب بالتعريف عن هويتهم الكوردية  واقرار بوجودهم ودفعا للوعي القومي الكوردي هناك ثم لايستبعد ان تاتي بعد الرسالة محاولات ومطالب بتحرير اوجلان .

الجلسة التي حضرها عدد  من ممثلي الاحزاب السياسية وبرلمانيين ومحللين سياسيين واعلاميين وباحثين اكاديميين من جامعات دهوك وزاخو وبولي تكنيك (التقنيات الدقيقة ) علق د. عبد الحميد بافي  عضو مجلس النواب العراقي على الموضوع بأنه لايستبعد ان تكون هناك اسرار و اتفاقات سرية في هذه الجهود التي اسفرت عن اطلاق هذه الرسالة ولا استبعد ان يؤدي الامر الى انشقاق حزب العمال الكوردستاني.  لكن في الجانب الاخر كانت للرسالة صدى كبير وتعتبر بمثابة تحول كبير في مسار حزب العمال الكوردستاني من حزب يساري الى يمين معتدل يدعو فيه رئيسه الى احترام الانبياء و ذكرهم بعدما كان مرتبطا بالتوجهات اليسارية السابقة .

واضاف عبد الحميد ان الامر الاخر تمثل بوقف القتال وترك السلاح ومغادرة تركيا ،،، حقيقة هذا امر مثير للتساؤل ، ماذا يفعل هؤلاء اللذين قاتلوا منذ ثلاثين عاما الى اين يتجهون وما هو مصيرهم؟ .

السيد محمد رشيد سياسي علق على المحاور التي قدمت في الجلسة بأنها مهمة و فتحت افاقا جديدة ونتمنى تؤدي الرسالة الى بناء السلام لأنه لو لا السلاح والقتال  لحدث الاعمار و التنمية هناك ونأمل ان تؤدي الرسالة الى سلام حقيقي وليس استسلام ، لانه بتحقيق السلام فان الابواب امام تركيا مرورا بالمناطق الكوردية سيكون مشرعا وامنا تجاه روسيا ودول الاتحاد السوفيتي و كذلك اوروبا وجنوب كوردستان ايضا، كما ان الاستقرار والسلام يعني سيطرة ووجود مصادر المياه الكبيرة  ( دجلة وفرات ومنابعهما ) بيد الكورد في المنطقة وهو عامل استراتيجي مهم.

موضحا ان هذا الامر جاء بجهود القادة الكورد في اقليم كوردستان ودعم مام جلال للامر منذ مطلع التسعينات .

من جانب اخر اشار زيرفان محمد التدريسي في جامعة دهوك ان الرسالة مرتبطة بامر اخر وهو السياسة العامة التي تنتهجها تركيا منذ 2002 لأنه هناك مشاكل للترك ايضا في تركيا وليست المشكلة وحدها تخص الكورد لأن الدولة التركية لم تؤسس بشكل طبيعي .

زيرفان اشار بأن جهودا عديدة بذلت حتى تحقق هذا الامر وخاصة السياسة الواقعية التي تنتهجها حكومة اقليم كوردستان برئاسة السيد نيجيرفان بارزاني و التي كان لها دور مهم في هذا الامر وفق معطيات اقتصادية وكذلك الجناح المعتدل لحزب العمال الكوردستاني .

واضاف زيرفان ان اوجلان خاطب النخبة في رسالته بأعتبار انهم يقررون سياسة تركيا ومستقبلها ليضمن رؤية ومطالب الكورد في الدستور المرتقب تغيره ثم للخروج من هذا الواقع بعد اكثر من ثلاثين عاما من النضال وتهمة الارهاب .

فرهاد بروشكي ناشط سياسي علق على الرسالة بأنها امر هام وفيها الكثير من النقاط الايجابية وهي اقرار بوجود الكورد في تركيا وستكون عاملا مساعدا لدفع او فتح باب السلام كما انها امر مهم لانها ترتبط بمستقبل الكوردي في تركيا. ومستقبل عموم الشعب الكوردي.

السياسي لقمان باسكديري اشار بأن اسباب اقليمية وداخلية ودولية فتحت المجال لحدوث هذا الانفراج واعلان هذه الرسالة و كانت لمساهمة الاحزاب الكوردية في اقليم كوردستان اثرها . واضار بأن الشيء المهم ان تركيا في قمة قوتها قبلت بالانفتاح على حزب العمال الكوردستان والتفاوض مع اوجلان وهذا شيء ايجابي سيترك اثره على عموم الكورد لأن الحكومات التركية السابقة لم تعترف بالكورد في تركيا ولذلك فان الحوار شيء مهم خاصة ان تركيا تريد تغير الدستور وهذا سيعطي الفرصة للكورد ليضمنوا حقوقهم فيه و البدء بالنضال السياسي وسيكون مبررا بالدفاع عن مطالب الشعب الكوردي، التي تقر في الدستور.

المحلل السياسي سامي ريكاني اشار بأن معطيات كثيرة تقف وراء اعلان رسالة السلام لـ اوجلان لكن يجب ان نعرف كم هي استعدادت الطرف المقابل، لأنه هناك اسباب داخلية اكثر مما هي رؤية واسعة ، الاسباب الداخلية تتمثل باقتراب موعد الانتخابات وحكومة حزب العدالة في تركيا الان في ازمة لانه هناك منافسين اقوياء لها في الساحة مثل حزب الشعب والحزب القومي و المؤسسة العسكرية ولذلك تحاول الحكومة التركية اختراق القضية الكوردية في تركيا وخداعهم باتفاقيات لاتستطيع ان تفعل شيئا مؤثرا لهم  لموجهة تلك الضغوطات.

وقال سامي " لاتزال هناك عقول لها تاثيرها بعدم الاعتراف بالكورد في تركيا لان ثقافة الترك لاتقبل بهم وهو امر مهم في هذه المرحلة يريد حزب العدالة ان يحقق هذا الامر لصالحه ، واشار سامي بان العوامل الاقليمية كان لها تاثيرها وخاصة العامل الخارجي والوضع في سوريا لأن تركيا لايروقها وجود منطقة كوردية اخرى على حدودها تكون مجبرة للتعامل معها في مستقبل قريب خاصة بوجود نكسة اقتصادية في تركيا و هو ما يتطلب ان تضع امر القبول بالتفاوض و فتح الباب مع الاكراد امرا افضل .

الكثير من النقاش تخلل الجلسة و خاصة الاسئلة التي بقت معلقة حول مصير عناصر حزب العمال الكوردستاني المسلح في المنطقة الحدودية بين اقليم كوردستان و جنوب تركيا ثم ابعاد وتأثير الرسالة على الاحزاب الاخرى الحليفة لحزب العمكال في ايران وسوريا و دول الاتحاد السوفيتي .

لكن د. بيار اشار بأن الامر المهم ان نعرفه هو ان الرسالة هي افتقا بين اوجلان واردوغان لانه حت  اكبر واقرب قادة حزب العمال ليس لديهم اية تفاصيل ولذلك فان في الامر الكثير من الغموض لأن اوجلان حالة خاصة بالنسبة للكورد في تركيا و لتركيا في التعامل مع الكورد فلو لم يكن اوجلان لكانت هناك الكثير من التيارات في تركيا ولكل واحدة منها موقفها .

ووصف بيار الامر بأن الطبخة غير منسقة ولذلك فأن ما ستسفر عنه سيسبب ألما لمعدة الكثيرين .

الهدف من اقامة الجلسة وصفه هيرش رشيد المنسق لاقامته بأنه ياتي ضمن جهود مبادرة مدنية للوقوف على ابعاد رسالة السلام وتأثيره عل المنطقة عموما .

واضاف هيرش ان الجلسة تأتي وفق عامل الاهتمام بالقضايا القومية بعيدا عن اية توجهات وجاءت بجهود ومبادرة مدنية ومساهمة اكاديمية لكي نعرف و نكون على تواصل بين جميع اجزاء كوردستان بأعتبار انها تتأثر ببعضها البعض و لذلك فان اقامتها جاءت من هذا المنطلق للوقف على التاثيرات المستقبلية وكيف يحقق للكورد هدفهم المنشود في سلام دائم.

شفق نيوز/ اعلنت رئاسة اقليم كوردستان، مساء  الاثنين، ان رئيس الاقليم مسعود بارزاني اتفق مع قوى المعارضة الكوردية الثلاث التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية والحزبين الرئيسين الديمقراطي والاتحاد الوطني على اجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها بتموز المقبل.

وجاء في بيان ورد لـ"شفق نيوز" صدر بعد اجتماع جمع بارزاني مع اعضاء اللجنة العليا لتحديد موقف الاقليم بخصوص المشاكل بين بغداد واربيل، واشار الى ان الاجتماع جرى في اجواء ايجابية وناقش الوضع السياسي الداخلي لإقليم كوردستان وورقة اطراف المعارضة الكوردية.

وذكر البلاغ ان الاجتماع خرج بثلاث نقاط وهي اجراء انتخابات اقليم كوردستان في موعدها وان ينشر القرار المرقم 2 لبرلمان كوردستان في جريدة وقائع كوردستان وان يجيب بشكل رسمي المكتبين السياسيين للحزبين الرئيسين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني على رسالة قوى المعارضة التي ارسلها لهم في 24 من شهر شباط المنصرم بخصوص الاصلاحات في حكومة الاقليم.

واجريت انتخابات برلمان كوردستان للدورة الحالية في 25 تموز من عام 2009 وستنتهي الدورة البرلمانية الحالية في بداية ايلول المقبل وبحسب النظام الداخلي يجب اجراء الانتخابات قبل انتهاء الدورة البرلمانية.

يذكر ان  كتل المعارضة النيابية في البرلمان الكوردستاني اكدت في اكثر من مرة بأن عدم نشر القرار المرقم 2 الصادر عن البرلمان الكوردستاني في حينه، يعتبر انتهاكا غير مسبوق للدستور و القانون، و اجحافا كبيرا بحق تضحيات قتلى وجرحى مظاهرات 17 من شباط الاحتجاجية، لأن القرار المذكور يعتبر ثمرة تضحيات اولئك المتظاهرين.

وجدير ذكره ان مضمون القرار 2 الذي صادق عليه البرلمان الكوردستاني في 17/3/2011 المتضمن 10 مواد و 35 بندا، يمكن تلخيص فحواه بتحديد دقة معظم المشاكل والمعضلات السياسية والقانونية والادارية في اقليم كوردستان واسبابها وحدد الخطوط الرئيسة لمعالجتها عبر التغيير والاصلاح. وايضا له شرعية برلمانية وقوة القانون و تنفيذه امر ملزم لجميع الاطراف (البرلمان، رئاستا الاقليم والحكومة، السلطة القضائية).

ورغم ان نص القرار مدون في الطبعة الرابعة والستين لبرتوكولات البرلمان، الصفحات 475 الى 485، الا انه لم ينشر في الصحيفة الرسمية (وقائع كوردستان)، في حين كان من المفترض برئاسة البرلمان الكوردستاني وقتذاك ان تنشر القرار المذكور اسوة بالقوانين و القرارات الاخرى.

ع ب/ م ج

الثلاثاء, 02 نيسان/أبريل 2013 00:25

اختطاف سوريين علويين في وادي خالد

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اختطف مسلحون ملثمون 9 سوريين من الطائفة العلوية، التي ينتمي لها الرئيس السوري، وهم يستقلون حافلة نقل صغيرة إلى الداخل اللبناني عبر منطقة ذات غالبية سنية معارضة لبشار الأسد.

وقال مصدر أمني "خطف مسلحون مجهولون 9 أشخاص بينهم 5 من عائلة واحدة هم رجل وزوجته وأولادهما الثلاثة،بعد وقت قصير من عبورهم الحدود السورية اللبنانية عبر معبر جسر قمار في منطقة وادي خالد في شمال لبنان".

وأكد المصدر الأمني أن المختطفين ينتمون إلى الطائفة العلوية، وفقاً لما ذكرته فرانس برس.

وتفيد تقارير أمنية عن تسلل مسلحين من سوريا وإليها عبر نقاط حدودية في الشرق والشمال تسببت بحوادث بين جانبي الحدود أوقعت قتلى وجرحى، كما أدت إلى توتر بين سكان المناطق الحدودية المتعاطفين مع المعارضة السورية، والجيش الذي يحاول منع عمليات التسلل والتهريب.

عفرين- ازداد تدفق اعداد النازحين الذي التجأوا الى مدينة عفرين نتيجة قصف قوات النظام لحي الشيخ مقصود لليوم الرابع على التوالي والذي حصدا ارواح اكثر من 15 مدنيين نتيجة المعارك الضارية التي تحصل في حي الشيخ مقصود شرقي في حلب والنزاعات المتواصلة بين الكتائب المعارضة المسلحة  وقوات النظام،بالإضافة الى مئات الجرحى الذين سقطوا نتيجة قصف قوات النظام على الحي بالمدافع والاسلحة الثقيلة، ولهذا السبب اضطر اهالي الحي الى ترك بيوتهم والتوافد الى مدينة عفرين كونها اكثر استقرارا وامناً من غيرها من المدن السورية.

ونتيجة لهذه الاحداث قامت اللجان التابعة الهيئة الكردية العليا في عفرين بعقد اجتماع طارئ لها في مدينة عفرين وذلك في مركز مؤسسات المجتمع المدني لمناقشة آخر التطورات التي حصلت في حي الشيخ مقصود ولوضع الحلول المناسبة لمشكلة النازحين القادمين الى مدينة عفرين،وقاموا بتعيين مركز مؤسسات المجتمع المدني كمركز رئيسي لإدارة الازمة، كما تم تشكيل لجان مشتركة لإدارة شؤون النازحين.

حيث ان كل لجنة ستدير المدارس التي يتواجد فيها النازحين،وستدير كل لجنة مختصة بشؤن المدرسة الخاص بها عملية توزيع المعونة والحاجيات الاساسية وتتضمن هذه المعونة مواد"السكر - الزيت - السمنة - الزيتون - بعض حاجيات الاطفال الاساسية - المياه - لبن - حاجيات النوم".

وبلغت عدد المدارس التي فتحت أبوابها لإيواء النازحين بلغت عشرة مدارس في عفرين وهي كالتالي:" أمير الغباري - الاتحاد العربي - الشرعية - فيصل قدور - الكرامة - زكريا حبش - التجارة - سليمان الحلبي - صالح العلي –ميسلون".

وناقش اعضاء الهيئة فكرة جلب خيم للنازحين وتشكيل مخيم في المنطقة اذا اقتضت الحاجة.

وبمبادرة من أهالي مدينة عفرين وتلبية لنداء فعاليات المجتمع المدني المعنية بمساعدة النازحين، قام الأهالي بتحضير الأماكن التي ستأويهم وتوفير الاحتياجات اللازمة والعاجلة لهم .

وبهذا الشأن قام عدد من أعضاء حركة الشبيبة الثورية بتنظيف المدارس على أكمل وجه والتي خصصت لاستقبال النازحين من أهالي حلب وعبر المشاركون عن حرصهم على راحة أهلهم الذين نزحوا عن بيوتهم وتوفير كل ما يستوجب لخدمتهم.

وأفتتح اتحاد المنتجين باب للتبرع من أجل إيصال المساعدات للنازحين القادمين من حلب في مركز الاتحاد وذلك لمدة ثلاثة أيام.

وفي مبادرة أخرى قام كل من مجلس مدينة عفرين ومجلس اتحاد ستار بجمع المستلزمات الضرورية للعوائل النازحة من كافة شرائح مدينة عفرين بحسب ما لديهم من إمكانيات لمساعدة النازحين.

وقام المجلس الصحي في مدينة عفرين بتشكيل لجان طبية لتدور على النازحين وتنظر في أحوالهم الصحية وما يلزمهم من أدوية وعناية طبية.

firatnews

صوت كوردستان: أدلى محمد ملا قادر العضو السابق في المكتب السياسي لحزب البارزاني بتصريح خطير الى صحيفة لفين و التي نشرتها في عدد الجديد. محمد ملا قادر قال أن موت البارزاني كان هو الاخر خيرا للبارتي و عائلة البارزاني. و أضاف العضو السابق في المكتب السياسي لحزب البارزاني بأن أموال كثيرة من الفساد تجمعت في يد أحفاد البارزاني و أن هناك بديل لمسعود البارزاني. و يستمر محمد ملاقادر في حديثة و يقول: أن البارزاني الاب لم يكن مستعدا أن يستلم أحد ابناءه منصب نائب رئيس الجمهورية في وقتها كي لا يتحول الحكم الى عائلي و أراد أن تكون الناصب للشعب. و يضيف أن أكثرية أحفاد البارزاني مشغولون بحياتهم بسبب تجمع أموال طائلة بين أيديهم و الفساد يطغي على تلك الاعمال مما أدى الى عدم التزام أحفاد البارزاني بنهجه و يطلب  محمد ملا قادر من الشعب الذهاب و مشاهدة حياة أحفاد البارزاني كي يتأكدوا من أنها ليست كحياة المواطنين العاديين. و بصدد منصب رئاسة الإقليم و الذين يقولون بأن ليس هناك شخص مناسب لذلك المنصب قال محمد ملاقادر أن هناك الالاف من الأشخاص المناسبين لذلك المنصب في أقليم كوردستان.

تصريحات محمد ملاقادر تعتبر بالخطيرة لانها تأتي من شخص عمل في قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني و عاصر البارزاني الاب و عمل معه و أستمر في عملة مع البارزاني الابن أيضا. لم تصدر عن حزب البارزاني أي تعليق على اقوال محمد ملاقادر لحد الان.

مصدر الخبر:

http://www.hawlati.co/%D9%85%D8%B1%D8%AF%D9%86%DB%95%D9%83%DB%95%DB%8C-%D9%85%DB%95%D9%84%D8%A7-%D9%85%D8%B3%D8%AA%DB%95%D9%81%D8%A7-%D8%A8%D9%88%DB%95-%D8%AE%DB%8E%D8%B1%E2%80%8C%D9%88-%D9%86%DB%95%D9%88%DB%95%D9%83/

 

صوت كوردستان: أنهي المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني أجتماعا في مدينة أربيل اليوم، و بعد الاجتماع صرح ازاد جندياني المتحدث باسم الحزب بأنهم سيشاركون بقائمة مستقلة في انتخابات إقليم كوردستان و لكن هذا لا يعني بأنهم سوف لن يلتزموا بالاتفاقية الاستراتيجية مع حزب البارزاني.

كما طالب الاتحاد الوطني الكوردستاني بأجراء الانتخابات في موعدها.

الإثنين, 01 نيسان/أبريل 2013 23:22

أ نا......من أنا- باوکی دوین

إنتظرت الموعود

وصرفت

فی الوجود

سنوات

العمر الزهید

وقد مرت

کلمحة

فی بریق الثوانی

وعبرت

موج الذکری

بدقائق ضائعة

وها

أنا من جدید

أبحث

عن مکنون

فی دیوان

من أنا ؟

أفکر

إذا

أنا

موجود

وفی صمت اللحظات

لا أشغل

حیزا

یوصف

معنی الوجود

ماضی

وحاضر

ومستقبل تائە

تری

ما صنع عمرا

قد إنقظی أیامها

فی أدیم الصفعة

خواطر

ووجدان

تعاکس

صدی

الأیادی القذرة

من الطمع

والجشع

و إمتلاك

مافی الوجود

بحثت

فی دیوان الشعراء

وفی دفاتر الوجود

بحثت......بحثت

عن کرم الأولیاء

ووجدت

لون الشقاء

یزین

وجهات

أبواب الرحمة

وغدا

الموت المظلم

وحساب دقیق

فی مجریات الأحداث

ماذا نرید

أن نقول

لو کنا

شاعرا

أو ولیا

أو دکتاتورا

تافها

یسطر الأرامل

والیتامی

فی الطریق

أنا أنسان

أنا

لکننی

لاأمتلك

خصائل الصبغة

أنا بدأت أنا

وغرقت

فی ملذات الحیاة

یالیت

أغدوا

نورسا

أواجە القدر

دون قید

والحساب الأتی

لامجال من تجدید

ماجنیت

فی حیاتی

قد ضاعت أیامها

فی الحروب

والمجاعة

ومهابة الطغاة

المجلل

فی أفواە

الضعفاء

وشعار

من رکام الضحایا

فی هواجس الحریة

غدت طیرا

أغادر

الحدود المتقطعة

وبحثت

فی أماکن

الرغیف

وجدتها

فی کروش

المنتفعین

یا حیاة

من عناء

عن إیجاد

معنی عظیم

ونکبة المشردین

فی سماء الغربة

طوقت بأحضانی

أطفال المجاعة

فی الصومال

والسودان

وفی جنوب

القارة السوداء

والدول المضطربة

فی حکمة

الحکم

ألیس عار علیکم

یانخبة المترفین

فأنا

من

صمیمی

أکرهکم

لصنیعکم

وأعطف علیکم

لأنکم أغبیاء

أمام

سر الوجود

جسر الزرقاء الغافية والنائمة على شاطئ البحر المتوسط ، التي ترخي جدائلها وضفائرها ، وترهف اذنيها ، وتمد عنقها، لتصغي لحوريات بحرها الازرق الجميل ، هي احدى قرانا العربية الفلسطينية الساحلية ، التي قاومت الترحيل والتشريد والتهجير، وظلت صامدة على الساحل الفلسطيني ، لكن الزمن نسيها طويلاً . وما يميزها هو موقعها الطبيعي الجميل الخلّاب حيث زرقة البحر وخيوط الشمس عند الغروب .انها قرية منسية تعاني الاجحاف والاهمال والتقصير السلطوي العنصري كعقوبة الصمود والبقاء على البحر ،وكذلك تعاني من مستوى تطويري متدن ٍ ، وتعيش اوضاعاً مزرية وصعبة في مختلف نواحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتطويرية ما يجعلها قنبلة موقوتة قد تنفجر في كل لحظة ، نتيجة اوضاع سكانها الحياتية والمعيشية ، وتدني المستوى الاقتصادي وتفشي الفقر والبؤس والفاقة والأمية وشح الخدمات .

وبعد ان كانت جسر الزرقاء تغط في نومها وسباتها العميق ، فها هي اليوم تشب على الطوق وتتحدى الاهمال ، وتنهض من جديد ، وتصحو من نومها بفضل جيلها الجديد الصاعد والناشئ ، الذي تجرع المعاناة وذاق الألم ، فامتلك الوعي السياسي والارادة الوطنية ، ويأبى الخضوع والخنوع والاستسلام ، وصار يؤمن بأن الكف تلاطم المخرز . هذا الجيل المسيس الذي انخرط في صفوف الحركة الوطنية، وفي حركة المعارضة المناهضة لسياسة السلطة الغاشمة بانتمائه الى الاحزاب والحركات السياسية والتقدمية اليسارية الفاعلة بين اوساط شعبنا وجماهيرنا العربية ،ولفظ الاحزاب الصهيونية في انتخابات الكنيست الاخيرة بمنح اصوات القرية لاحزابنا العربية .

وفي الآونة الأخيرة تبلورت في جسر الزرقاء مبادرات ثقافية واجتماعية وتطوعية وخيرية ، بدأت تشق طريقها وسط الحواجز والعراقيل والمصاعب المادية ، بهدف تطوير القرية والنهوض بالأحوال والاوضاع الاجتماعية والثقافية لشبابها ونسائها وسكانها اجمع ،ونحو بناء مجتمع سليم معافى وحضاري ، وفي سبيل حاضر ومستقبل وغد افضل لجسر الزرقاء .

وبفضل هذه الجهود والمبادرات الثقافية والاجتماعية تشهد هذه القرية المنسية حراكاً سياسياً ووطنياً وثقافياً لافتاً للنظر ، وتخليداً ليوم الأرض المجيد ، وحماية تاريخنا الوطني وذاكرتنا ، وصيانة تراثنا الشعبي ، احتضنت قرية الصيادين المقامة على شاطئها يوما للتراث الفلسطيني ، وسط الأجواء التراثية ونكهة الزعتر والزعيتمان والشومر والسريس ، تعبيراً عن ارتباط الانسان الفلسطيني بتراثه من خلال تمسكه بارضه وجذوره الممتدة في عمق التاريخ . وكما قال احد القائمين على هذا النشاط الصحافي سامي العلي :" نستذكر للتراث يوماً احتفاءً واحتراماً بما قدمه اجدادنا ، وما نقدم لحاضرنا ومستقبلنا فأننا نقيمه على شرف يوم الارض ، فالارض بخصوبتها انثى تحمل لتنجب الحضارة والتراث".

إن ما يحدث ويجري في جسر الزرقاء امر يثير الشعور بالغبطة والفرح ، ويؤكد على اليقظة الواعية والصحوة السياسية والفكرية لشبابها الناهض ، رغم تأخرها كثيراً . ونحن بدورنا نشد على ايدي كل المؤسسين والمبادرين لهذه الانشطة والفعاليات الثقافية والفنية في القرية ، نامل لهم مواصلة المسيرة واداء رسالتهم العظيمة ودورهم الفاعل قي خدمة المجتمع الجسراوي ونهضته وتقدمه ، وتعميق قيم البذل والعطاء بين ابنائه . وتحية صميمية من عمق الفؤاد لكل من يغرس سنبلة في بيدر الوعي والتنوير الثقافي والبناء النهضوي.

من المعروف أن حركة كوردية سورية تأسست في منتصف الخمسينيات من قرن الماضي بأسم حزب الديمقراطي الكوردي في سورية وبتعاون وتنسيق مجموعة من المناضلين والسياسيين الأوائل وبمباركة ومساعدة البارتي الديمقراطي الكوردستاني

لكن,بعد فترة ليست بعيدة من تاريخ تأسيس بدأت باكورة الأنشقاقات ,فكان أبرز محورين في ذلك الوقت محور اليمين التابع لسليمانية ومحور اليسار اللذي بقي إيديولوجيا مرتبطة مع حزب الأم وبدوره تابع لإربيل ,وهكذا سلسلة الأنشقاقات بدأ تتوسع حتى نشوء حزب العمال الكوردستاني في الثمانينات فدخل أفكاره الجديدة بين الكوردستانيين في الأجزاء الأربعة وتغلغل هذه الأفكار بين كورد سورية عميقا , فدخل محور أخر بين كورد سورية وبقوة وتابعة للعمال الكوردستاني , وبين هذه المحاور الثلاثة (قنديل .إربيل .سليمانية) ازدادت التشتت والفرقة في صفوف حركة كوردية سورية , وفي ظل هذه الفرقة والتشتت ظهر محور أخر من بين تلك الأحزاب المنشقة عن بعض وجمع بين ثلاث أحزاب وشكلوا معا حزب الوحدة الكوردي في سورية (يكيتي) وهذا محور كان ينتقد سياسة المحاور والتبعية وكان يرى حل قضية كوردية سورية في دمشق وليس في بغدادوأنقرة وطهران , وكان أولوية أهدافه توسيع نضال السلمي الديمقراطي في سورية وفتح قنوات الأتصال مع بقية قوى المعارضة العربية والسريانية وبناء جسور من الثقة بين قوى المعارضة وتعريف بقضية كورد سورية في زمن كان قضية كورد سورية منسية تماما حتى في اواسط سوريين فكان أهم نشاط قام بها هذا الحزب وأعتبرها نقلة نوعية في نضال السلمي الديمقراطي هو ما عرف بالملصقات اللذي طالب من خلالها إعادة الجنسية السورية للمجردين منها ونتيجة ذلك ا لنضال اقتاد نظام الكثير من رفاق الحزب إلى السجون , وهكذا استطاع حزب أن يفرض نفسه على ساحة كوردية سورية كأحد أهم محور اللذي لمس أمال وألام كورد سوريين ولكن . بعد ما عرف بالملصقات انقسم حزب إلى حزبين ,1.حزب يكيتي اللذي اقترب نحو أحزاب تابعة لأربيل .2.حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سورية (يكيتي )بقيادة المرحوم اسماعيل عمر اللذي بقي على مساره ومحوره وازداد شعبية الحزب فأنتسب المئات إلى صفوف الحزب وأكثرهم ذو قدرات وكفاءات العلمية والثقافية ,بنى حزب علاقات جيدة مع شخصيات المعارضة العربية والسريانية في ذلك الوقت وأستطاع بناء علاقات الطيبة مع أحزاب كوردية سورية وكوردستانية تحت قاعدة الاحترام المتبادل , وهو أول حزب من نادى بناء مرجعية كوردية سورية من الأحزاب والمستقلين وباقي الفعاليات حتى يكون قرار حركة كوردية سورية جامعا ومن قامشلو منطلقا , بقي حزب قويا بقيادة المرحوم اسماعيل عمر حتى وافته المنية وبعدها تراجع دور وأداء الحزب بعض الشيء , لكنه بقي وحتى الأن صمام الأمان لمنع الأقتتال الأخوي بين كورد سورية وبين كورد وعرب أو تكاد تكون صلة الوصل والمصالحة بما يحمله من علاقات الطيبة مع الجميع , لكن هل يمارس الحزب دوره بشكل المطلوب منذ بدء الثورة السورية , لا أعتقد ذلك شخصيا فالجماهير كان يتوقع أكثر من هذا حزب كبير وقوي , فالنضرب مثالا واحدا , جميع قيادات الحزب تكاد تكون غائبة عن مشهد كوردي وسوري العام في النهاية .هل سيعيد هذا الحزب دوره المهم في الساحة الكوردية والسورية والكوردستانية , وهل سيحدث تغييرا جذريا في صفوف قيادات وهياكل الحزب العتيقة في المؤتمر القادم ......

بقلم خالد ديريك ..,

(تركيا) ..... الى أين؟ (28)

تنظيم و إدارة شؤون الكوردستانيين القاطنين خارج الإقليم الشمالي

2. الكوردستانيون القاطنون في البلدان الغربية

د. مهدي كاكه يي

إن الفرص المتاحة للجالية الكوردية في البلدان الغربية هي فرص ممتازة للتواصل مع البعض و مع اللغة و الثقافة الكوردية و إستعمال لغة كوردية موحدة، بعد التوصل الى إختيار هذه اللغة من قبِل اللغويين و تبنّيها من قِبل ممثلي شعب كوردستان. في جنوب كوردستان، حيث أن الإقليم يُدار من قِبل الكوردستانيين أنفسهم، و في الدول الغربية، حيث تعيش الجاليات الكوردستانية، يستطيع الكوردستانيون فيها تطبيق إستعمال لغة كوردية موحدة مختارة قبل الكوردستانيين الذين يعيشون في الأجزاء الأخرى من كوردستان المحتلة من قِبل كل من "تركيا" و إيران و سوريا، حيث أن حكومات هذه الدول تقوم بمنع و عرقلة الكوردستانيين في شمال و شرق و غرب كوردستان من إستعمال لغة كوردية موحدة، بينما المواطنون الكوردستانيون في المهجر و جنوب كوردستان سيكونون من رواد إستعمال لغة كوردية موحدة عند إيجادها. كما أن المهجر يتفوق على جنوب كوردستان في تطبيق إستعمال لغة كوردية موحدة، حيث يُشكّل المهجر نموذجاً مثالياً للتركيبة اللهجوية الموجودة في كوردستان، تتلاقح اللهجات الكرمانجية الشمالية و الجنوبية و الهورامية (الزازا) و اللورية مع بعضها و تتفاعل اللكنات الآمدية و القامشلية و الكركوكية و الدهوكية و المهابادية و الكرماشانية و الأورميية و الإيلامية و غيرها مع البعض، مكوّنة لغة كوردية موحدة جميلة، بينما في جنوب كوردستان لا تجتمع كل هذه اللهجات و اللكنات.

لا ينحصر دور كورد المهجر على الريادة في إستعمال اللغة الكوردية الموحدة، بل سيكونون أيضاً رواداً لخلق ثقافة و شخصية كوردية أصيلة و التمسك بالتراث الكوردستاني الأصيل و الثري من خلال تلاقي كافة العناصر الثقافية و الشخصية و التراثية الكوردستانية في المهجر و العودة الى الثقافة و الشخصية الكوردستانية الأصيلة و التراث الكوردستاني الأصيل.

الكورد الذين يختارون العيش في المهجر و لا يودّون العودة الى كوردستان و الإستقرار فيها، يستطيعون الحفاظ على هويتهم الكوردية و إكتساب حصانة ضد الذوبان في المجتمعات التي يعيشون فيها من خلال الإستمرار في التواصل مع بعضهم و مع شعبهم الكوردي. تتطلب ديمومة هذا التواصل تنظيم الجاليات الكوردية في المهجر و وضع برامج و مشاريع تساعد على تواصل هذه الجاليات فيما بينها من جهة و التواصل مع الشعب الكوردي من جهة أخرى لمنع إنسلاخهم عن أمتهم.

يجب على الجاليات الكوردستانية في الخارج التحرك لتنظيم أنفسهم و إيجاد أفكار و تقديم آراء و مقترحات للنهوض بهم و تطوير أنفسهم لصيانة شخصيتهم الوطنية و القومية و الإستفادة من الفرص المتاحة لهم في المهجر لتنظيم أنفسهم و إعادة النظر في إسترتيجياتهم و برامجهم و خططهم و إختيار آليات عملهم و فعالياتهم على ضوء التطورات العالمية الجارية و الثورة الكبرى في مجال المبادئ والأفكار و المعلومات و الإتصالات، بل في جميع مجالات الحياة، لخدمة شعب كوردستان و إحتفاظ الجاليات الكوردية بلغتهم و ثقافتهم و التعرف على تأريخهم و الإرتباط بشعبهم و التواصل مع شعب كوردستان و مع التطورات و الأحداث الجارية في كوردستان.

إن المدارس الحكومية في العديد من الدول الغربية تقوم بتعليم أطفال الجاليات الأجنبية لغاتهم الأصلية لإتاحة الفرصة لهم لتعلم لغات آبائهم و أمهاتهم و الإحتفاظ بثقافاتهم الأصلية. على الأمهات و الآباء الكورد في المهجر الإستفادة من هذه الفرصة التأريخية التي تُتيحها هذه الدول لأطفالهم من خلال تشجيعهم على تلقّي دروس تعليم اللغة الكوردية في المدارس الحكومية و تشجيع و مساعدة أطفالهم في إتقان لغتهم الكوردية. كما أن النظم الديمقراطية في الدول الغربية تسمح للجاليات الأجنبية بفتح مدارس أهلية على أسس وطنية و قومية و دينية و مذهبية خاصة بكل جالية من الجاليات التي تعيش فيها و تقوم حكومات هذه الدول بتقديم الدعم المادي و المعنوي لتلك المدارس. يجب على الجاليات الكوردية إستغلال هذه الفرصة لفتح مدارس كوردية لتعليم الأطفال الكورد لغة الأم و تعريفهم بتأريخ و حضارة شعب كوردستان و بكوردستان نفسها. كما يمكن فتح دور حضانة أهلية لهم لهذا الغرض. في المهجر، يمكن فتح دورات لتعليم اللغة الكوردية للصغار و الكبار و تبرع اللغويين الكورد للقيام بإدارة هذه الدورات التي يمكن تخصيص مقرات الجمعيات و الإتحادات الكوردستانية و إستئجار صالات خاصة أو حتى تخصيص البيوت لإقامة هذه الدورات الدراسية اللغوية فيها.

هناك وسائل عديدة أخرى يمكن إتباعها لإدامة تواصل كورد المهجر مع شعب كوردستان و تعزيز هذا التواصل. يمكن العمل على تواصل التفاعل بين الطلاب و الباحثين و الأساتذة الكورد في المهجر و شعب كوردستان عن طريق إبرام إتفاقيات بين الجامعات الكوردستانية و جامعات الدول المتواجدة فيها الجاليات الكوردية لتبادل الأساتذة و الباحثين و الطلاب بين الجانبين، و التي يستطيع الكوردستانيون المهاجرون العاملون في الجامعات و مراكز و معاهد البحوث الأجنبية أو الطلاب الجامعيون بموجبها العمل أو الدراسة في الجامعات الكوردستانية و التواصل مع شعبهم خلال فترة إقامتهم هناك. كما أنّ المهاجرين الكوردستانيين الذين يعملون في بلدان المهجر، من أكاديميين و مهنيين و غيرهم، يمكنهم الحصول على إجازات طويلة الأمد بدون راتب، على سبيل المثال لمدة تبلغ عدة أشهر أو سنة أو أكثر، و الإنتقال الى كوردستان و العمل هناك خلال فترات إجازاتهم لقاء رواتب يحصلون عليها في كوردستان. إضافةً الى أن هاتين الطريقتين المذكورتين تساهمان في تقوية الروابط بين كوردستانيي الداخل و الخارج و تفاعلهم مع البعض و تواصل المهاجرين مع لغتهم و ثقافتهم، فأن المهاجرين سيساهمون بدورهم في بناء و تطوير كوردستان و دفع عجلة تقدمها لما لهم من خبرات و معلومات في مجال إختصاصاتهم.

يمكن لكوردستانيي المهجر قضاء عطلهم السنوية مع أسرهم في كوردستان و مثل هذه الزيارات تكون ضرورية و مهمة جداً لأطفالهم المولودين في المهجر أو الذين كانوا أطفالاً عندما هاجرت عوائلهم من كوردستان، ليتمكنوا من التعرف على لغتهم و ثقافتهم و التواصل معهما و العيش في البيئة الكوردستانية. كما يمكن لرأسماليي الكورد المهاجرين من إستثمار أموالهم في كوردستان و العمل هناك و الذي سيؤدي الى تواصلهم مع شعبهم و مساهمتهم في بناء كوردستان.

يجب مساعدة كورد المهجر الذين يرغبون في العودة الى كوردستان بشكل عام و جنوب كوردستان بشكل خاص، و إحتضانهم من قِبل حكومة إقليم الجنوب أو المنظمات و المؤسسات الكوردستانية في الأجزاء الأخرى من كوردستان، ليستقروا و يبدأوا حياة جديدة هناك، تمنحهم الأمان و العزة و الكرامة و الرخاء و توفّر لهم بيئة جيدة، حيث يعيشون في أحضان وطنهم و يتفاعلون مع المجتمع الكوردستاني و يتخلصون من أخطار الإنسلاخ عن الأمة الكوردية.

كما أنه ينبغي خلق نظام ديمقراطي في كوردستان و رفع مستوى المعيشة للمواطنين و توفير فرص الدراسة و العمل للشباب و الأكاديميين الكوردستانيين و تسهيل فرص و شروط الإستثمار من خلال فتح المزيد من المدارس المهنية و المعاهد و الجامعات و إقامة مشاريع إقتصادية في كوردستان للحيلولة دون هجرة المزيد من الشباب و المستثمرين الكوردستانيين و الأدمغة الكوردستانية الى خارج كوردستان بحثاً عن فرص الدراسة و العمل و الإستثمار للحصول على حياة حرة كريمة.

ينبغي على الكوردستانيين في المهجر الإنضمام الى الأحزاب السياسية للدول التي تعيش فيها الجاليات الكوردستانية و الى منظمات المجتمع المدني و إمتلاك أسهم البنوك و الصحف و المجلات و أسهم الشركات و المعامل و تخريج علماء و أكاديميين و باحثين علميين و أساتذة جامعيين و فنيين ليكون لهم صوتاً مسموعاً في البرلمان الأوروبي و برلمانات دول العالم المختلفة و في مجالس المحافظات و مجالس البلديات للدول التي يعيشون فيها و في الجامعات و المعاهد العلمية و مراكز القرار السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية ليمتلكوا نفوذاً و سلطة سياسية و إقتصادية و إعلامية و إجتماعية قوية تؤدي الى خلق لوبي كوردستاني مؤثر في العالم الذي يُسهم في إيصال القضية الكوردستانية الى أروقة الأمم المتحدة و الى مراكز إتخاذ القرار في الدول الكبرى و إلى الرأي العام العالمي و الذي يُعتبر عامل هام جداً في تحقيق إستقلال كوردستان و توحيدها.

إن العولمة و التطورات الهائلة الحاصلة في مجال الإتصالات و نقل المعلومات، حيث نعيش في عصر الإنترنت و الفضائيات التلفزيونية و الموبايل، تُتيح التواصل بين المجتمعات البشرية و الحصول على المعلومات بسهولة و بسرعة. هذه التطورات خلقت ظروفاً ممتازة للمغتربين المتشتتين في مختلف بقاع العالم، للتمكن من التواصل مع لغاتهم و ثقافاتهم و شعوبهم، بعد أن كانوا قبل نحو عقدَين من الزمن معزولين عن مجتمعاتهم الأصلية، فأنقذتهم هذه الإنجازات الإنسانية العظيمة من عزلتهم. بالنسبة للكورد المغتربين، فأن هذه الثورة الإتصالاتية و المعلوماتية و زوال حكم البعث الشمولي و العنصري في العراق و إنتشار المبادئ و الأفكار الديمقراطية و البدء بزوال الحكومات الدكتاتورية و الشمولية في العالم، و خاصة في الدول المحتلة لكوردستان، كل هذه التطورات الإيجابية تساهم في زيادة و إدامة التواصل الكوردي مع بعضهم في المهجر و مع شعبهم في كوردستان و خارجها. ينبغي إنتهاز هذه الفرصة و ذلك بأن تقوم الفضائيات الكوردستانية بوضع برامج خاصة لجذب إهتمام المغتربين الكوردستانيين و شدهم الى متابعة تلك البرامج لتواصلهم مع لغاتهم و ثقافاتهم. يجب أن تُركّز هذه البرامج التلفزيونية على برامج خاصة بالأطفال و الشباب و الكبار و المرأة و اللغة الكوردية و التأريخ و التراث الكوردي و االمجتمع الكوردستاني و أطيافه و أديانه و مذاهبه و الطبيعة في كوردستان و مناطقها و الموسيقى و الفن و الغناء الكوردستاني و الحياة الكوردستانية و السياسة و أخبار الكورد في مختلف مناطق العالم. لتعليم أطفال المهجر لغتهم، يجب وضع برامج تلفزيونية تعليمية يومية لتعلم اللغة الكوردية و لغات الأطياف الكوردستانية الأخرى، من سريانية و أرمنية و كلدانية و آثورية و تركمانية، و كذلك يمكن أن يتم ذلك أيضاً عن طريق الإنترنت، من خلال المواقع الإلكترونية و مواقع الخدمات الإجتماعية مثل Facebook و Twitter و Skype و Paltalk وLinkedin و غيرها. كما ينبغي أن تتضمن تلك البرامج تغطية لحياة المغتربين في مختلف دول المهجر و نشاطاتهم في مختلف المجالات.

يُعتبر القيام بتأسيس جمعيات و إتحادات و جمعيات و منظمات كوردستانية في الدول التي تتواجد فيها الجاليات الكوردية، من الوسائل المهمة للتواصل اللغوي و الثقافي بين أفراد تلك الجاليات. توجد مثل هذه المنظمات الكوردية في المهجر، إلا أنها تستند على أسس حزبية و يتم إستخدام أسس كلاسيكية بالية و متهرئة و تقوم بها أناس كلاسيكيون غير نشطين و التي تجعل هذه المنظمات عاجزة عن الإرتفاع الى مستوى المسئولية للوقوف بوجه التحديات التي يواجهها المهاجرون ليتأهلوا أن يصبحوا سفراء حقيقيين لشعبهم الكوردستاني في الخارج. كما أنّ هذه المؤسسات الكوردستانية تفتقر الى برامج عمل لخدمة المهاجرين و إيجاد وسائل يستطيع عن طريقها الكوردستانيون المغتربون الحفاظ بهويتهم الكوردستانية و تواصلهم مع شعبهم. تحتاج الجاليات الكوردية الى إعادة تنظيم نفسها على أسس عصرية تتلاءم مع التطورات العالمية الكبرى التى حدثت و مع مستجدات القضية الكوردستانية و متطلبات تحقيق أهداف الشعب الكوردستاني. يتم تأسيس هذه المنظمات و الإتحادات و الجمعيات الكوردستانية في كل دولة و ترتبط مع بعضها على مستوى القارة الأوروبية و العالم تحت إدارة موحدة و تنظيم مشترك.

كما أن كورد المهجر بحاجة الى مراكز و نوادٍ ثقافية و إجتماعية و فنية و رياضية و ترفيهية و شبابية، لجمع شملهم و إلتقائهم و لإجتماعاتهم و التواصل مع لغتهم و ثقافتهم و تأريخهم. ينبغي أن تحتضن هذه المراكز الجاليات الكوردية و تنظم لهم دورات لتعلم اللغة الكوردية و محاضرات لتعريفهم بالتأريخ الكوردي و نقل المستجدات على الساحة الكوردستانية لهم. كما يمكنها تنظيم دورات لتعلم الكومبيوتر و الرسم و التصوير و السباحة و بعض الأعمال المهنية، مثل الطبخ و الخياطة و التطريز و الصناعات اليدوية البسيطة الأخرى.

ينبغي أن تبادر المنظمات و الجمعيات الكوردستانية و الأشخاص المتمكنين مادياً في المهجر الى تأسيس أسواق و مجمعات كوردستانية و مطاعم و مقاهي في المهجر، حيث نرى أنّ بعض الجاليات نجحت في بناء مدن خاصة بها في المهجر، على سبيل المثال، فأنّ كلاً من الجالية الهندية و الباكستانية في بريطانيا إستطاعت أن تستقر هناك في مدن معينة و أن تصبح الأغلبية الإثنية في تلك المدن.

المنظمات الكوردستانية في المهجر بحاجة الى تشكيل فرق موسيقية و غنائية و فنية و فرق رياضية كوردستانية في البلدان التي تعيش فيها الجاليات الكوردية و تشجيع المغنيين و الفنانين و الرسامين و النحاتين و الرياضيين و الموهوبين و تنظيم حفلات غنائية و مباراة رياضية و معارض فنية تجذب الجاليات الكوردستانية و تجلب إهتمامها و في نفس الوقت فأن مثل هذه النشاطات ستساهم بشكل كبير في نضال الكوردستانيين من أجل حريتهم و إستقلالهم و ذلك عن طريق وسائل حضارية متمدنة. كما يمكن تنظيم مسابقات رياضية و فنية و أدبية و شعرية و إقامة سفرات جماعية منتظمة للمهاجرين الى مناطق سياحية و تأريخية و إقامة لقاءات و إجتماعات و نشاطات و فعاليات، بإقامة مخيمات و معسكرات هناك للتعارف مع بعضهم البعض و تبادل المعلومات و إجراء المناقشات و تنظيم المحاضرات و النشاطات الفنية و غيرها. يمكن إجراء مسابقة سنوية لإختيار ملكة جمال كوردستان في المهجر، حيث تتم المنافسة لإختيار ملكة جمال كوردستانيي المهجر في كل دولة و ثم المنافسة بين الفائزات في كل دولة على لقب ملكة جمال كوردستان في المهجر لإختيار ملكة جمال الجاليات الكوردستانية في العالم. بنفس الطريقة يمكن إختيار أفضل مغني أو فرقة غنائية و أفضل موسيقي و أفضل صحفي و أفضل كاتب و أفضل كتاب و رسام و نحات و رسام و مسرحية و ممثل و فلم و غيرها.

كما يمكن تأسيس جمعيات و إتحادات مهنية للمهاجرين الكوردستانيين لتبادل الأفكار و الآراء و الخبرات و تنظيم أنفسهم و إيجاد مجالات و آليات لخدمة الجاليات الكوردستانية و شعب كوردستان. إنه من الضروري أيضاً تشكيل لجان خاصة، تكون مهمتها مساعدة اللاجئين الكوردستانيين الجدد و ذلك بتزويدهم بالمعلومات الخاصة بالبلدان التي يستقرون فيها و نظمها، للتأقلم مع مجتمعاتهم الجديدة و التزوّد بمعلومات خاصة بفرص الدراسة و العمل و الذي يقوم بتسهيل حياتهم الجديدة و النجاح فيها.

يمكن أن تقوم المنظمات و الإتحادات و الجمعيات الكوردستانية و الأشخاص الأثرياء بإنشاء صندوق كوردستاني الذي يتم تمويله عن طريق الإستثمارات و التبرعات الشخصية لتمويل المؤسسات الكوردستانية في المهجر و مساعدة الجاليات الكوردستانية و بناء البنى التحتية لكوردستان و إقامة مشاريع و تقديم خدمات فيها.

كما يمكن إصدار مجلات و صحف باللغة الكوردية و بِلغات الدول التي تعيش فيها الجاليات الكوردستانية و تأسيس مطابع و تأليف كتب و نشرها لتعريف الكوردستانيين في المهجر و شعوب الدول التي يعيشون فيها على القضية الكوردستانية و التأريخ الكوردي و شعب كوردستان.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: في لقاء له مع قناة (ك ن ن) الفضائية تحدث نوشيروان مصطفى زعيم حركة التغيير الكوردية المعارضة و بالتفصيل عن الوضع الحالي في أقليم كوردستان و علاقته بالعراق.

بصدد علاقة حركة التغيير مع حزب الطالباني و حزب البارزاني قال نوشيروان مصطفى بأن خلافاتهم مع الحزبين سياسية و ليست شخصية و في الوقت الذي يغير هذان الحزبان سياستهما فأن علاقتهم ستتغير على ضوء تحسن تلك السياسة. و أعتبر نوشيروان مصطفى الحزبين مسؤولين عن تردي الوضع الاجتماعي و العدالة الاجتماعية في إقليم كوردستان كما أن حزبي البارزاني و الطالباني مسؤولان أيضا عن وصول علاقات الإقليم مع بغداد الى هذا الحد. و أن الحزبان مسؤولان عن نشوء طبقة غنية مستغَلة و طبقة فقيرة في إقليم كوردستان، كما أن الحزبان مسؤولان عن عدم تحويل قواة البيشمركة الى قوة وطنية نظامية و الى الان ولائهم حزبي.و هما مسؤولان عن عدم وجود محكمة مستقلة في كوردستان و أو جامعة و طنية أو أعلام وطني أو حتى لغة وطنية مشتركة يستخدمها الكورد في أقليم كوردستان أيا كانت تلك اللهجة، كما ليست لدينا حتى سوق تجارية و طنية.

حول علاقة حركة التغيير مع حزب الطالباني قال زعيم حركة التغيير أن علاقتهم في تحسن و أنهم ملتزمون بما توصلوا اليه من أتفاق مع الطالباني قبل مرضة و لكن ألاتصالات توقفت بعد مرض الطالباني. و قال نوشيروان مصطفى أنهم أتفقوا مع الطالباني على أعادة بحث مسودة الدستور سواء في البرلمان أو بأية صيغة أخرى على أن يكون النظام الرئاسي برلمانيا كما في العراق.

و حول خلافات حركة التغيير مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني قال مؤسس حركة التغيير بأن خلافاتهم مع حزب البارزاني أيضا هي سياسية و ليست شخصية و أنهم حاولوا في الكثير من الاجتماعات التي عقدت بينه و بين البارزاني و حزبة الى تحسين تلك العلاقة. ألا أن نوشيوران مصطفى أعترف بأن حزب البارزاني هو الحاكم و الرئيسي في أقليم كوردستان و هو الذي يسيطر على الحكومة و لهذا فأنهم يتحملون القدر الأكبر من الانتقاد أيضا على الرغم من أنهم يقولون بأن حزبي البارزاني و الطالباني يقوديون الإقليم بالشراكة.

حول مشروع الدستور قال زعيم حركة التغيير بأن جميع الأحزاب في أقليم كوردستان وافقت على أعادة الدستور و أعادة مناقشتة ما عدا الحزب الديمقراطي الكوردستاني و قال بأنه في حالة تمرير الدستور من قبل حزب البارزاني من دون أحداث التغييرات علية فأن ذلك يعتبر خطأ كبيرا يوازي الخطأ الذي قام به حزب البارزاني سنة 1975 و في 31 من اب و أضاف نوشيروان بأنه يتمنى أن لا يرتكب حزب البارزاني هكذا خطأ.

حول علاقة أقليم كوردستان مع بغداد أتهم نوشيروان مصطفى حكومة الإقليم بممارسة سياسه أزدواجية. و اضاف ان وزراء حزب البارزاني قاموا بالتوقيع على الميزانية في رئاسة الوزراء في حين تم خلق هذه الازمة عند تمرير نفس الميزانية من قبل برلمان العراق و أعتبر نوشيروان هذا التصرف بالمضاد لبعضهما البعض. و تحدث نوشيروان أيضا عن ذهاب هوشيار الزيباري الى الدوحة و مشاركة في مؤتمر الدول العربية و أعتراضه على أعتبار المعارضة السورية ممثلا عن دولة سوريا. فمن ناحية حزب البارزاني يعادي سياسة المالكي و من ناجية أخرى فأن وزيرا تابعا لحزبه يدافع عن سياسة المالكي حيال المعارضة السورية.

و حول الانسحاب من بغداد و حكومة المالكي قال نوشيروان مصطفى بأن الانسحاب على 4 مليارات دولار خطوة غير صحيحة و لا يؤيدها أما اذا كانت حول الأرض و كركوك و خانقين و سنجار و ميزانية البيشمركة و تحسين أوضاع القوات الكوردية المسلحة وتسليحهم فهم في حركة التغيير معها. كما طالب زعيم حركة التغيير الى تنظيم واردات و تصدير النفط من إقليم كوردستان و أن تستخدم وارداته لتحسين أوضاع المواطنين الاقتصاية و المعيشية و أضاف أن مشكلتنا مع سياسة الإقليم النفطية هي أننا لا نعرف مضمون و نصوص الاتفاقات و العقود التي تبرمها حكومة أقليم كوردستان مع الشركات.

....................................

سنة 1975 هي تلك السنة التي عقد فيها المقبور صدام حسين أتفاقا مع شاة أيران و بموجبها أعلن البارزاني أنتهاء الثورة الكوردية.

31 اب: هو التأريخ الذي أستدعى فيها البارزاني رئيس الإقليم قوات النظام الصدامي 1996 كي يطرد قوات الاتحاد الوطني الكوردستاني من أربيل و دهوك.

قرر برلمان كوردستان بجعل يوم رأس السنة للإخوة الإيزيديين والمعروف بيوم (الأربعاء الأحمر)، عطلة رسمية لجميع الدوائر الرسمية في حكومة اقليم كوردستان.
وصرح مروان نقشبندي مدير الإعلام والعلاقات في وزارة الأوقاف بحكومة الإقليم لـ PUKmedia اليوم الأثنين 1/4/2013، بأن برلمان كوردستان قرر رسمياً بجعل يوم رأس السنة للإخوة الإيزيديين عطلة رسمية في اقليم كوردستان، وفي هذا العام سيتم تنفيذ القرار بشكل رسمي، حيث ستعطل جميع الدوائر في حكومة اقليم كوردستان يوم 17 نيسان.
وأضاف مدير الإعلام والعلاقات في وزارة الأوقاف بحكومة الإقليم: أبلغنا اليوم الأثنين مجلس الوزراء بحكومة الإقليم للإعلان عن يوم 17 نيسان عطلة رسمية في اقليم كوردستان.
ويذكر بأن رأس السنة الإيزيدية والمعروفة بيوم الأربعاء الأحمر، يتم إحياء العديد من النشاطات والفعاليات فيها، ويعد اليوم المقدس لدى الايزيديين حيث تتوقف فيه كافة الأعمال، وهو يوم للراحة والتأمل والعبادة، وتتحول فيه أنظار الايزيديين الى معبد لالش حيث يضاء بالشموع لاستقبال العام الجديد.
ويتم في هذا اليوم تحضير اطعمة خاصة كاللحم المقدد، والبرغل، والرز المطعم، وتقديمها في ولائم خاصة بالضيوف، ويحتل البيض الملون المكانة الاكبر على المائدة في هذا العيد، كما يرتدي الايزيدون أجمل ملابسهم استعدادا لحلقات الرقص.
والديانة الإيزيدية من الديانات الكوردية القديمة، لان جميع نصوصها الدينية تتلى باللغة الكوردية في مناسباتهم وطقوسهم الدينية.
ووفق إحصائيات غير رسمية يبلغ عدد الايزيديين نحو نصف مليون نسمة في العراق ومن ضمنه إقليم كوردستان، ويقطن غالبيتهم في محافظتي نينوى ودهوك.

PUKmedia هردي أبو بكر

السومرية نيوز/ بغداد

أكد رئيس الوزراء نوري المالكي ،الاثنين، أن الطاقة الكهربائية ستكون متوفرة للمواطنين على مدار الساعة خلال العام الحالي، فيما أشار إلى حاجة العراق لمشاريع الشركات الكورية.


وقال المالكي خلال ملتقى الاعمال والاستثمار العراقي الكوري، الذي عقد في فندق الرشيد ببغداد، وحضرته "السومرية نيوز"، إن "العراق سيوفر الطاقة الكهربائية للمواطنين على مدار الساعة خلال العام الحالي 2013" ، مشيرا إلى أن "توفر الطاقة لا يعني عدم حاجة العراق لطاقات انتاجية جديدة التي نامل من الشركات الكورية تنفيذها".

وأضاف المالكي ان" العراق بحاجة الى شركات ناجحة كالشركات الكورية لبناء المحطات الكهربائية والمشاريع الاخرى في البلاد"، مبينا ان" الشركات الكورية استطاعت منافسة الشركات العالمية الكبرى كما ان لديها الدقة والتقنية  فضلا عن الالتزام بتعهداتها في تنفيذ المشاريع في الوقت المحدد لها".

وكان التيار الصدري اعتبر، أمس الأحد، أن المؤشرات غير ايجابية بشأن مستوى تجهيز الطاقة خلال الصيف المقبل، فيما كشف عن عجز محطات افتتحت مؤخراً عن تزود المنظومة بالطاقة.

وكانت وزارة الكهرباء جددت، في (28 آذار 2013)، التزامها بتعهدات توفير الطاقة الكهربائية، وفيما أكدت أن صيف العام 2013 سيكون الأخير الذي يلجأ فيه المواطنون للمولدات الأهلية، دعت إلى حل أزمة الأحمال الزائدة والسكن العشوائي، كما أعلنت الوزارة، في (26 آذار 2013)، عن تحقيق فائض مقداره 1000 ميغاواط في إنتاج منظومة الكهرباء الوطنية.

يذكر أن العراق يعاني نقصا حادا في الطاقة الكهربائية منذ بداية عام 1990، وازدادت ساعات تقنين التيار الكهربائي بعد عام 2003 في بغداد والمحافظات، بسبب قدم الكثير من المحطات، إضافة إلى عمليات التخريب التي تعرضت لها المنشآت الحيوية خلال السنوات الماضية.


الإثنين, 01 نيسان/أبريل 2013 18:38

قيم الركاع من ديرة عفج- الهارون موسى

في احد جلسات الجمعية الوطنية صعد على المنبر النائب مشعان الجبوري قائلا( ابو اسراء يهددني يكلي: اعدمك اعدمك!!)، ثم بعد فترة من الزمن هرب مشعان بمليارات الدنانير التي كان يتقاضاها عن حماية ابراج الكهرباء في صحراء بيجي، وقبلها المشعان وفي قناة الجزيرة يتهم ويتوعد ويتباكى على صدام، وانشأ قناة فضائية كانت تبث دروس عن كيفية صنع المتفجرات!! وصدرت عدة مذكرات قبض بتهم متعددة منها السرقة والإرهاب من القضاء العراقي المستقل( كلش)! بحق المجرم الهارب مشعان الجبوري.

وفجأة يعود مشعان الى بغداد ليلا بصحبة عراب الصفقات المشبوهة واقرب مقربي نوري المالكي رئيس وزراء العراق عزة الشابندر! وفي صالة مطار بغداد تعقد احد المحاكم جلستها لتنطق بحكم البراءة لمشعان الجبوري عن التهم الموجهة اليه! وينتقل الى مقر رئاسة الوزراء ليتناول العشاء بصحبة الشابندر ورئيس الوزراء.

ويعود الى بيروت، وعند شيوع خبر هذه الصفقة الجريمة، بادرت ابواق المالكي الى نفيها، واعتبرتها نوع من التسقيط السياسي والاستهداف للحكومة الرشيدة (ولدولة الغضب) دولة القانون، وقبل يومين صرح مصدر من مطار بغداد بأن مشعان عاد الى بغداد ليجد مذكرة قبض بحقه (نستها) محكمة المطار ولم تقم بألغائها، فاستنجد بالعراب الشابندر الذي حضر الى المطار، وادعى انه مكلف من رئيس الوزراء لاصطحاب مشعان الى مكتب رئيس الوزراء وانقذه من الاعتقال! ( القضاء مستقل)، وفي اليوم التالي عقد مشعان في فندق الرشيد حفل اعلان قائمته للمشاركة بانتخابات مجالس المحافظات عن صلاح الدين! وليصرح بان نوري المالكي( متفوق علينا بعراقيته)، سبحان الله!

أين التحالف الوطني الذي يدعي ان الحكومة تابعة له! هل استشير لا بل هل يعلم رئيس التحالف بما جرى! اين دولة القانون؟ اين القاضي محمود الحسن فليخرج لنا ذلك قانونيا، ويبرر استقلال القضاء! اين حنان الفتلاوي؟ خرست لتخرج للناس تبرر فعلة سيدها! اين خالد العطية وعمامته التي نسى استحقاقها واصبح تابع صغير لمصالحة، اين الشهرستاني، اين شركاء المالكي اليعقوبي وهو المرجع الذي يدعي مايدعي، اين البدريون وعامريهم! لقد استباحت الحكومة الحرمات وعادت تقتل الضحايا من جديد سواء تحت مقصلة البعث او بمفخخات الزرقاوي، اين حزب الدعوة الذي يدعي انه الاكثر تضحيات في الساحة، اخرجوا الناس تريد ان تفهم خاصة مع توارد انباء عن من شتمكم بالامس علنا عزة الشابندر، ان الايام المقبلة ستسفر عن اسقاط التهم بحق طارق الهاشمي ومحمد الدايني! ماذا يقول الشعب العراقي؟ بماذا يبرر اتباع دولة القانون هذه الافعال؟

سياسة ولماذا السياسة فقط مع المجرمين والارهابيين لماذا لايفرج عن الالاف من الابرياء الذي تغص بهم السجون بدون محاكمة او حتى تحقيق؟ واين قانون اجتثاث البعث الذي اجتث نائب رئيس الوزراء الحالي المطلك استناد لشريط فديوي، لماذا لايطبق على من مجد جرائم البعث وقائدة، وليس لنا الا ان نردد بعد ان(تاه) علينا المجرم من البريء، والبعثي من الضحي:

قيم الرگاع من هاي اللحه
اتشوفه هيبه وعنده لحيه امسرحه
يشتم ابلا خجل وبلا مستحه
من ايحس المقعد اشويه اندحچ
قيم الرگاع من ديرة عفچ
***
برلمان اهل المحابس والمدس
عگب ماچانوا يدورون الفلس
هسه هم يرتشي وهمّن يختلس
ولو نقص من راتبه سنت انعقچ
قيم الرگاع من ديرة عفچ
***
اتشوف واحدهم امعگل بالوقار
وبالاصل تاريخه اسود كله عار
ابضرف ثلث اسنين مليونير صار
ايريد عالوادم ايعبرله چلچ
قيم الرگاع من ديرة عفچ
***
گمت ما اعرف حماها امن الرجل
ياهو التكضه اهو ايمثل العدل
وگمنه نستورد الشلغم والفجل
لان كلها ضلت اتدور ودچ
قيم الرگاع من ديرة عفچ
***
والله ضيعنه الصدگ من الچذب
اتشوفه هيبه وحچيه المصفط عذب
ياخذك وايردك ابشرق وغرب
وبسچاچينه يدچك حيل دچ
قيم الرگاع من د يرة عفچ
***
حيل دوخني الحچي الماله ربط
وصار عندي سكر وحصبه وضغط
نفترش عاگول ونتغطه ابحسچ
قیم الرگاع من ديرة عفچ
***
گمت ما اميز الذيب امن الحمل
امنين ما التفت گلبي يشتعل
انه ما شايف شعب يتبع خبل
شاب راسي وتيهت كل السچچ
قيم الرگاع من ديرة عفچ
***
يا حكومتنه الرشيده ام الوقار
الفساد المالي عنوان الچ صار
ندري جابوكم ابدبابه وقطار
ليش ضليتوا سمچ ياكل سمچ
قيم الرگاع من ديرة عفچ
***
لازم انميز الزين امن الزلم
وننتخب كلمن شهم صاحب علم
ونرفض اللي يجي كل يوم ابفلم
من ايشوف المنصب اشويه اندرچ
قيم الرگاع من ديرة عفچ

ذكر مصدر اعلامي مقرب من فضائية  الديار العراقية  عن بيع اسهم القناة لامين بغداد السابق صابر العيساوي مؤكدا بقاء فيصل الياسري وكامل كادر القناة في العمل ,


وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه ان عصام الاسدي رجل الاعمال والشريك الاكبر للعيساوي دفع لقناة الديار مبلغا ماليا يقدر بثلاثة مليارات دينار لافتا الى ان الاتفاق تم بناء على رغبة العيساوي الذي يستعد لخوض الانتخابات البرلمانية تحت راية ائتلاف دولة القانون ,
واضاف ان الاسدي اشترط تشكيل لجنة خاصة مكونة من حسن جمعة وعلي الدراجي لمراجعة البرامج السياسية الخاصة بالقناة مشيرا الى ان العيساوي اشترط عدم الترويج لاي كتلة سياسية من خارج ائتلاف القانون الذي يتزعمه رئيس الحكومة نوري المالكي .
من جانب اخر اعلن حسن جمعة رئيس تحرير جريدة النهار التي يمتلكها صابر العيساوي عن تأسيس التجمع العراقي للصحف المستقلة ,
وقال جمعة  : اجتمعت في بغداد مجموعة من رؤساء الصحف العراقية المستقلة بغية وضع الخطوط العريضة لتنظيم عملهم وصولا لتكاتفهم من اجل تذليل الصعاب التي تعترض عملهم وهم يشقون طريقهم وسط معوقات عديدة آثروا عدم التأثر بها وتجاوزها من خلال عزمهم وتصميمهم على المضي في سبيل الكلمة الحرة الشريفة.. واضاف :  المجتمعون قرروا تشكيل التجمع العراقي للصحف المستقلة حيث اعدوا نظاما داخليا يكون بمثابة البوصلة التي تحدد مسارات عملهم وهم يقدمون منجزهم الإعلامي النبيل على طبق معرفي مستقل بعيدا عن التاثيرات والميول التي تحملها المشاريع السياسية الجاهزة.. هذا وقد تم انتخاب الأستاذ حسن جمعة رئيس تحرير جريدة النهار أمينا عاما للتجمع والأستاذ عبد الوهاب جبار لازم رئيس تحرير جريدة البينة الجديدة نائبا للأمين العام وتسمية كل من الاساتذة علي الدراجي رئيس تحرير جريدة المستقبل العراقي وفيصل المحمداوي رئيس تحرير جريدة الغد وسمير عواد رئيس تحرير جريدة كل الأخبار أعضاء في التجمع المذكور.

chakoch

شفق نيوز/ كشفت رئاسة برلمان اقليم كوردستان، الاثنين، عن تأجيل التصويت على اختيار رئيس لهيئة النزاهة في الاقليم لوجود فقرات عديدة في برنامج جلسة اليوم وعدم ادراك فقرة تحديد رئيس الهيئة.

قال المستشار الاعلامي لرئيس برلمان كوردستان طارق جوهر، في حديث لـ"شفق نيوز"، ان "البرلمان اختتم، اليوم الاثنين، جلسته من دون التصويت على رئيس هيئة النزاهة في الاقليم"، مؤكدا ان "التصويت اجل الى يوم غد الثلاثاء".

واضاف جوهر ان "جلسة اليوم شهدت اجراء المناقشات حول قانون الاحتكار والمنافسة في الاقليم"، موضحا ان "رئيس البرلمان قرر تاجيل الجلسة الى الغد لعدم انتهاء المناقشات حول هذا القانون".

وبشأن عدم التصويت على احد مرشحي هيئة النزهة في الاقليم، أشار جوهر الى ان "برنامج الجلسة تضمن مجموعة فقرات"، منوها الى ان "فقرة التصويت على احد مرشحي رئاسة هيئة النزاهة اجلت الى يوم غد الثلاثاء لعدم الوصول اليها خلال جلسة اليوم".

وكان جوهر قد اكد الخميس الماضي، أن برلمان كوردستان يستعد لعقد جلسته اعتيادية يوم الاثنين (المقبل)، مشيرا الى ان برنامج الجلسة يتضمن مجموعة فقرات منها اختيار رئيس هيئة النزاهة في إقليم كوردستان.

وقال جوهر لـ"شفق نيوز" إن هناك ثلاثة مرشحين لرئاسة هيئة النزاهة وهم كل من سامح عثمان يونس وسيروان عمر امين (سيروان زهاوي) والدكتور احمد أنور.

يذكر ان كلا من سيروان زهاوي واحمد انور كانا اعضاء في مجلس النواب ضمن كتلة التحالف الكوردستاني في الدورة السابقة.

ع ب/ م م ص

بغداد/اور نيوز

أبدت مصادر رفيعة المستوى مقربة من مكتب القائد العام للقوات المسلحة قلقها حيال استمرار الانتهاكات التركية للأجواء العراقية، ملمحة إلى وجود تعاون كردي رسمي مع أنقرة للسماح لها بدخول سماء الإقليم.

 

وابلغ المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه ان "انقرة وبتحركاتها الاستفزازية بذريعة ملاحقة معارضيها شمال العراق تحاول جرنا الى معركة مفتوحة يقودها رئيس وزرائها رجب طيب اردوغان بدوافع طائفية"، منبها الى ان "هذه التحركات تأتي بالتزامن مع تصاعد وتيرة المشاكل التي  تشهدها المنطقة العربية وسيطرة جهات متطرفة على بعض المناطق السورية".

وأضاف المصدر إن "هناك مؤشرات تدل على ضوء اخضر منحته القيادات الكردية لاسيما حزب بارزاني الذي يهيمن على اغلب مناطق كردستان العراق من اجل خرق السماء العراقية من قبل الطائرات التركية"، لافتا إلى أن "التقارب الكردي التركي بعيدا عن الجانب الرسمي والحكومة الاتحادية من شأنه إضعاف بغداد أمام دول الجوار والمجتمع الدولي".

وكانت هيئة الأركان العامة التركية قد أعلنت أمس الأول أنها أطلقت طائرات تجسس أميركية من دون طيار ومن دون أسلحة، لمراقبة عناصر منظمة "pkk" شمال العراق.

وذكرت الأركان التركية في بيان لها على موقعها الإلكتروني على شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) بحسب ما نقلته وكالة الأناضول ، أن "مذكرة تفاهم قد وقعت في الـ4 من شهر تشرين الثاني في العام 2011 مع الولايات المتحدة الأميركية، أثناء انسحاب وحداتها من العراق، وذلك لاستخدام طائرات التجسس الخاصة بها هناك، لتلبية الاحتياجات الاستخباراتية التركية". وأوضح البيان أن "المذكرة الموقعة بين الجانبين تعطي الحق لتركيا بشكل كامل في توجيه تلك الطائرات التي تستهدف عناصر المنظمة الإرهابية". وتابع البيان أن هناك "أربع طائرات تجسس أخرى من نفس النوع تتمركز في قاعدة (إنجيرلك) في مدينة (أضنة) جنوب تركيا، تقوم بطلعات مماثلة عند الحاجة". وحزب العمال الكردستاني أو PKK ، هو حزب سياسي كردي يساري مسلح ذو توجهات قومية كردية وماركسية - لينينية هدفه إنشاء ما يطلق عليه الحزب دولة كردستان المستقلة.

ويعدّ الحزب في قائمة المنظمات الارهابية على لوائح الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي وتركيا وإيران وسوريا وأستراليا.

الإثنين, 01 نيسان/أبريل 2013 18:30

الطيبون والأفكار السيئة - طه الجساس

 

عادة ما يكون الطيبون لا يتبنون العنف والتصرفات الحادة ، ألا انهم في الغالب يتأثرون ويتمسكون بأفكار نتائجها سلبية ومؤثرة عليهم وعلى الوضع العام ، وكثيرا ما يتناول البسطاء المتبنيات والدعاية السلبية وينشرونها بشكل واسع وواضح . ففي موضوع ألانتخابات مثلا الكثير منهم يقول لا نشارك ماذا قدموا لنا سابقا حتى ننتخب ، إذا انتخبنا أفراد جيدين من يضمن انهم لا يتغيرون بعد الفوز واستلام المناصب ، ان هذه الافكار تمثل عملية شد الى الخلف وتعطيل للحياة الطموحة ، ان هذا الطرح يحمل معه احاسيس وانفعالات وعواطف قوية مولودة من الفكرة التي يؤمنون بها ،فالأفكار تصنع عواطفنا وترسم خارطة مشاعرنا ، فإن كانت أفكار إيجابية أظهرت محتواها الانفعالي والعاطفي المتفق معه وإن كانت سلبية حققت سلبية العواطف والمشاعر ، فكما هو معروف ان في موضوع ألانتخاب يقوم المواطن بعملية تغير لمن فشلوا في خدمته ، وذلك بخيار اشخاص يعرفهم ضمن رقعته الجغرافية ، بعد ان كان سابقا يختار بقائمة مغلقة او نصف مفتوحة ، إلا ان الكل استفاد من التجربة السابقة ابتدأ من الكتلة والشخص المرشح وانتهاء بالمواطن ، أي أن العملية تأخذ مسار النضج والتكامل ، وهذا يطبعه نوع من التقدم ، فلما الانسحاب بعد ان تكبدنا عشرات الالوف من الشهداء والجرحى ، فالوفاء للشهداء ولجميع الضحايا يتطلب الاستمرار بالمسيرة ودعمها للوصول الى اعلى درجات الخدمة من المسول الى المواطن ، خصوصا ان الحل الان بيد المواطن فيجب ان يسدد ضربة معلم ويقصي الفاسدين وينتخب الصالحين الذين يمتلكون الكفاءة والخلق الحسن ، وعندهم الوطنية وروح الخدمة لوطن يشرفهم ويمثل بيت كبير يحضنهم .


بعــد إسبوعين من الأن سيحتفل الايزيديون في كردستان والعالم بحلول عيد ( سرصال ) ، عيد رأس السنة الإيزيدية والذي يصادف أول أربعاء من شهر نيسان ( أبريل ) الشــرقي .. حيث تجري مراسيمٌ وطقوس متعددة تشارك فيها الطبيعة بجمالها وخصوبتها وتتزين الأرض وتفترش بألوان الطبيعة والأزهــار والورود وشقائق النعمان . وفي هذا العيد تصفى القلوب وتتصالح النفوس ويزور الناس بعضهم لتزداد المحبة والألفة والتعايش بين الجميع .. كما ويشارك الايزيديون فرحتهم إخوانهم من المسلمين والمسيحيين ليتلاحم الجميع في مشهد فريد يجسد معاني الترابط والوحدة والمصير التاريخي المشترك . هنا .. لابد ان نقدم الشكر والعرفان الى حكومة الأقليـــم التي جعلت من هذا العيد عطلة رسمية في عموم كردستان بعد أن أصدر البرلمان الكردستاني قانون العطل الرسمية في 26 اكتوبر من عام 2010 .. لتكون خطوة مناسبة يطالب فيها أبناء الإيزيدية من البرلمان العراقي الأقتداء وحذو برلمان كردستان في هذا الأمر وجعل هذا العيد عطلة رسمية في عموم العراق حتى يدرك الشيعي والسني والتركماني والشبكي معنى هذا العيد وحتى يدرك المواطن العراقي بان للإيزيدية وجود في العراق وبأنه مكون أصلي من مكونات الشعب العراقي . نحن وفي هذا الأثناء لسنا بصدد إضافة المزيد من الحديث عن العيد ومعانيه ، بل من أجــل البحث والحديث عن امنيات المواطن الايزيدي في هذا العيد .. حيث والايزيدية حالها حال البقية لديها أمنيات وأحلام وتطلعات مستقبلية ويريد أبنائها المشاركة مع إخوانهم سواء في كردستان أو العراق ببناء دولتهم وتطويرها وعدم تهميشهم ورد إعتبارهم على أساس إنهم عانوا الامرين في زمن النظام البائد مرة كإيزيديين ومرة ككورد ، بالإضافة الى مشاركتهم مع اخوانهم الكرد في الحركة التحررية الكردستانية وقدموا التضحيات وتعرضوا الى الترحيل والتهجير والتعريب والانفال والقتل وصادر النظام أراضيهم الزراعية وقراهم ولم يزل أكثر من 80% من الايزيديين دون تعويض من قبل الحكومة بالرغم من تعويض اقرانهم من الاخوة المسلمين .. لذا وبهذه المناسبة الدينية المباركة يطيب لنا أن ننتهز مجال حقنا المشروع في المطالبة ومن خلال ما يلي :

1 ـ فيما يتعلق بإعمار معبد لالش ، وبعد زيارات كل من سيادة رئيس الاقليم ورئيس الوزراء نيجيرفان بارزاني التاريخية وتبرع الأخير بمبلغ قدره 28 مليون دولار لإعادة إعمار وترميم هذا المعبد .. يتسأل الايزيدي الى أي مدى وصلت هذه المكرمة خصوصاً ونحن لم نشاهد الى الأن اي تطور ملحوظ على الساحة بشان عملية الإعمــار ، ومن ثم مَــنْ هو رئيس لجنة اعمار لالش .؟ ..
2 ـ بشأن إستحقاقات الإيزيدية في بغداد .. ليس للايزيدي اي إستحاق في بغداد على الرغم من وجود 8 برلمانيين في مجلس النواب ، حيث هنالك كتل دون هذا العدد من النواب ولديها وزارتين وعدد من وكلاء الوزارات والمدراء العامين .. لذلك يتسأل الايزيدي ثانيةً ، لماذا يتم تهميش الإيزيدي في بغداد بالرغم من إستحاقه للعديد من المناصب اولاً كمكون .. وثانياً كحقوق قانونية ودستورية لاستحقاقات انتخابية .؟ ..

3 ـ فضائية إيزيدية .. يعود الإيزيديون ليسألوا مجدداً ، الى اي مدى وصل إنجاز الفضائية بعد أن وعد رئيس الحكومة الكردستانية الايزيديين بانشاء فضائية خاصة بهم ولهم .؟ ..
4 - وزارة شؤون الايزيديين .. بعد تشكيل الكابينة السابعة لحكومة الإقليم وخلوها من أي وزير إيزيدي ، وبعد قيام سمو الامير بزيارة خاصة الى كل من السيدين مسرور بارزاني ونيجيرفان بارزاني بهذا الأمر .. أبشرَ الايزيديين بتشكيل وزارة خاصة تعني بالشان الايزيدي . إلا إنه وبعد مرور اكثر من عام على ذلك وبعد أن أقر البرلمان بالموافقة على الوزارة لم يظهر في الافق أية بادرة بالاعلان عن إسم الوزير المرتقب ، لذلك فالايزيدية من خلال هذا اللبس غير الواضح تريد توضيحا تفهم منه سبب التأخير الذي رافق الوزارة المؤملة من الجهات المعنية ..!

5 ـ منصب نائب المحافظ في نينوى ومنصب قائممقام قضاء الشيخان .. المكون الايزيدي وكما هو معلوم لديه 8 مقاعد في مجلس محافظة نينوى ، لو أتينا وقارنا هذا العدد مع قوائم أخرى ذات 4 مقاعد وحاصلة على منصب نائب المحافظ .. نلاحظ بأن المكون الإيزيدي مرة أخرى قد هُمش في الإستحقاق وحقه . لذلك نطالب بأن يكون توزيع المناصب حسب الاستحقاقات الانتخابية وعدم هضم حقوق فئة على حساب أخرى . كذلك الحال مع منصب قائممقام قضاء الشيخان الذي لم يزل شاغراً بعد رحيل قائممقامها المرحوم حسو نرمو ، والذي شهد القضاء تطوراً كبيراً وملوحظاً في عموم المجالات وقفزة نوعية في أداء الخدمات في عهده لم يظهر للعيان حتى الأن بديله من الإيزيدية وفق ما نقوله دوماً الإستحقاق المفترض .

6 ـ المدراء العامين ووكلاء الوزارات وممثلين في السفارات والقنصليات .. حيث لايزال الايزيدي مهمشا في كل هذه المناصب وليس له سوى منصب مدير عام واحد ويتيم (ليس يتيما في اعماله بل في منصبه)وكذلك ليس لدينا وكلاء للوزارات مع انه لدى الإيزيديين العديد من الكفاءات وباستطاعتهم أن يديروا وزارات مهمة ، وكذلك تم تهميش الايزيديين في الخارج فليس لدينا حتى الأن موظفين في السفارات والقنصليات العراقية وممثليات حكومة الاقليم في الخارج . لذا فمن المنطقي أن تلتفت الجهات المعنية الى هذا التهميش ومن الطبيعي أن يطالب الايزيديين بحقوقهم واستحقاقاتهم في هذا الموضوع .
7 ـ برلمان كردستان والتمثيل الإيزيدي الوحيد ..تعين نائب واحد من الكرد الايزيديين شئ قليل بالنسبة لنا واستحقاق ا