يوجد 478 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أستطلاع رأي >

من المسؤول برأيك عن قتل الايزديين في منطقة سنجار؟؟







النتائج
الثلاثاء, 28 أيار/مايو 2013 22:43

صحفي يحذر من فشل عملية السلام في تركيا

حذر الصحفي المراقب لعملية السلام بين الكورد وتركيا من الفشل لعدم اقدام انقرة على خطوات جدية في العملية.
وقال الصحفي دياري محمد المراقب والمطلع على تفاصيل عملية السلام والمختص في الشأن التركي لـNNA، ان عملية السلام تجري من طرف واحد فحزب العمال الكوردستاني سحب عناصره إلى الخطوط الخلفية وبدأ عملية الانسحاب التدريجي إلا انه في المقابل انقرة لا تبادر إلى اتخاذ خطوات على طريق الاصلاح، مما يخلق نوعاً من الاستفهام حول مصير العملية

وتوقع دياري مواجهة "دموية" بين الطرفين في حال فشلت عملية السلام.

وتابع الصحفي، ان حزب العمال الكوردستاني حذر مراراً من مغبة شن قوات التركية عمليات عسكرية على معاقل الحزب وعناصره اثناء الانسحاب. قائلاً :"ان حدوث مواجهة جديدة ستكون أكثر دموية من العقود السابقة".
---------------------------------------------------
بلال جعفر ـ NNA/
ت: إبراهيم

شفق نيوز/ اجرى نوشيروان مصطفى المنسق العام لحركة التغيير المعارضة، الثلاثاء، زيارة الى عاصمة اقليم كوردستان اربيل حيث التقى اعضاء حركته استعدادا لانتخابات برلمان ورئاسة اقليم كوردستان المقررة في ايلول المقبل.

وقال برزو مجيد منظم الحركة في اربيل في حديث لـ"شفق نيوز" إن زعيم حركته زار مقر الحركة الرئيس في المدينة وبحث الاوضاع السياسية في اقليم كوردستان مع اعضاء الحركة كما تحدث عن موضوع الانتخابات القادمة في الاقليم.

واكد مجيد "في الاجتماع سلط بشكل رئيسي على موضوع الانتخابات في كوردستان وكيفية الاستعداد لها واقامة حملة انتخابية كبيرة في مدينة اربيل".

كما اشار الى ان مصطفى اختتم مساء اليوم زيارته لمدينة اربيل عائدا للسليمانية.

ع ب/ م ج

لا شك ان الاسلام ليس طقوس دينية ولا علاقات خاصة محصورة في معابد معزولة بل الاسلام دعوة الى الحياة الى العلم الى العمل الى توطيد العلاقات بين الانسان واخيه الانسان فالاسلام التزام بالصدق والامانة والاحترام مع المقابل ومهما كان هذا المقابل وبغض النظر عن دينه عن جنسه عن لونه الاسلام دعوة الناس الى الخير الى الحب الى العلم المقترن بالعمل النافع والمفيد خير الناس من نفع الناس هذا هو شعار الاسلام

فالاسلام يمتاز بنزعته الانسانية الصرفة النقية التي لا تشوبها شائبة ولا تحددها حدود ولا تقيدها قيود انه رحمة للعالمين لكن الاسلام للاسف اختطف من قبل الفئة الباغية المعادية التي ناصبته العداء

كيف حوله اعدائه الذين اختطفوه والذين اطلق عليهم الرسول الفئة الباغية من رحمة للعالمين الى نقمة للعالمين

لهذا على كل من يسعي لخير الانسان ان يعيد الاسلام الى اهله ان يسترجع الله الاسلام من ايدي مختطفيه ويطهره من الاوساخ وينظف صورته من كل الشوائب التي لحقت به

فالذين اختطفوا الاسلام لا شك ان صورهم واضحة سواء في الزمن القديم اوالحديث فالذين اختطفوا الاسلام في زمن الرسول هم مجموعة ابي سفيان الذين اطلق عليهم الرسول اسم الفئة الباغية واليوم يطلق عليهم الوهابية التي تقودها العوائل المحتلة للجزيرة والخليج البقر الحلوب لامريكا واسرائيل وخصوصا ال سعود

لا شك ان الا سلام اختطف من قبل اعدائه لانهم عجزوا عن مواجهته والقضاء عليه اعلنوا استسلامهم وليس اسلامهم واخذوا يكيدون للاسلام والمسلمين وعندما جاءت ساعة الصفر انقلبوا على الاسلام ولكن باسم الاسلام فأفرغوه من كل قيمه السامية من الرحمة والسعادة والنور للاخرين الى شقاء وظلم وظلام للاخرين واعلنوا الحرب على كل من تمسك بالاسلام وقيمه السامية وهكذا عادت الجاهلية ورجال الجاهلية ولكن باسم الاسلام

الاسلام دعوة الى الوحدة الانسانية اي ان المسلم نزعته نزعة انسانية صرفة لا تشوبها اي شائبة من عنصرية او طائفية او عشائرية او جنسية كلكم من ادم وادم من تراب اذا لم يكن نظيرك في الدين نظيرك في الخلق فكل من في قلبه ذرة من التعصب لدينه لعشيرته لقوميته لنفسه ليس مسلم ولا يمت للاسلام بصلة

الاسلام دعوة الى العلم والعمل لانهما اللذان يصنعان الانسان وهما اللذان يعطيان للانسان قيمته ويمنحانه الكرامة والعزة

يقول الامام علي قيمة المرء ما يحسنه اي ما يعمله ما يقدمه للاخرين من فائدة ومنفعة من تضحية ونكران ذات وكلما كانت المنفعة اكبر والتضحية اكثر كلما زادت وكبرت قيمة الانسان وازداد حبه واحترامه من قبل الاخرين

فالاسلام اوله واخره هو حسن الخلق محبة الناس

اكمل المؤمنين ايمانا احسنهم خلقا

ان احسن الحسن الخلق الحسن

رأس العقل التحبب الى الناس

افضل الاعمال حسن الخلق

احسن الناس خلقا احسنهم دينا

افضل عمل يأتي به الانسان يوم القيامة خلق حسن

افضل المؤمنين احسنهم خلقا

انما بعثت لاتمم حسن الخلق

الاسلام حسن الخلق

لا شك ان حسن الخلق لا يكون الا بالعلم والعمل لهذا كان يؤكد دائما على تعلم العلم ثم العمل بموجب ذلك العمل فكان يقول

العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة لكن للاسف نرى المجموعة التي اختطفت الاسلام والرسول حولت تلك القيم السامية الى خلاف ما شرعه الاسلام وطبقه الرسول حيث قالوا الجهل فريضة ومن يتعلم فهو كافر لهذا قتلوا المعلم والطالب وفجروا دور العلم لهذا فرضوا على المسلمين ظلام الجهل والامية والتخلف حتى اصبحوا من اكثر امم العالم جهلا وتخلفا

المعروف ان الرسول قام بسابقة لم تحدث من قبله ولا اعتقد حدثت بعده من اجل العلم ونشره وحث المسلمين على ذلك انه طلب من اعدائه الذين اسرهم المسلمين في معركة بدر ان يعلم كل واحد القراءة والكتابة عشرة من المسلمين مقابل اطلاق سراحهم

في حين نرى دعاة الفئة الباغية المجموعات الارهابية الوهابية تحرم العلم وتمنع المسلمين من التعلم حتى انها كفرت من يتعلم القراءة والكتابة بحجة ان الرسول محمد امي اي جاهل وتعلم العلم تعلم القراءة والكتابة عمل مخالف لسنة وسيرة الرسول محمد ومن يخالف السنة والسيرة كافر والكافر يقتل لهذا شنوا حربا طاحنة ضد العلم والعلماء والمتعلمين فذبحوا العلماء والمتعلمين وفجروا دور العلم من مدارس وجامعات وجمعيات ورفعوا شعارات لا للعلم نعم للجهل لا للنور نعم للظلام هذا ما يأمر به ديننا وهذا هو هدفنا

الله والرسالة والرسول يؤكدون ويقولون لا اكراه في الدين بأية صريحة واضحة ساطعة لا اكراه في الدين

والفئة الباغية الوهابية الظلامية تلغي كل ذلك وتكذب الله والرسالة والرسول وتأخذ بقول المنافق عدو الله والرسالة والرسول معاوية الذي يقول

من بدل دينه اقتلوه

بل ان القران الكريم يعطينا صورة رائعة وعظيمة لم تصل اليها ارقى الشعوب تطورا وتقدما في حرية الرأي والعقيدة

المعروف ان ابليس احد مخلوقات الله سبحانه وتعالى عندما امره الله بالسجود الى ادم فرفض ابليس السجود بحجة انه ارقى من ادم اي انه غير مقتنع

فنرى الله سبحانه وتعالى لم يغضب على ابليس ولم يوجه اليه اي عقوبة كأنما قال هذا رأيه وقناعته وعلى الانسان ان لا يخون قناعته

بل ان ابليس لم يكتف بذلك بانه قرر ان يبشر بأفكاره ووجهات نظره بين الناس وربما ستتغير وجهات نظر وقناعات هؤلاء

ومع ذلك فان الله لم يغضب عليه ولم يعاقبه بل ان الله اظهر قبوله بذلك بشرط ان لا يفرض ذلك بالقوة

لا شك انها صورة رائعة على احترام قناعة الانسان ووجهة نظرة ليت من يقول انا مسلم وخاصة رجال الدين والحكام ان يتمعنوا النظر في هذه الصورة ويطبقوها ويدعوا اليها

 

كل يوم يتجدد مسلسل القتل الذي تجاوز عرضه على شاشات التلفاز الثمان سنوات وعدد الحلقات مفتوح, وهو أول مسلسل عراقي يتصدر نشرات الأخبار العالمية , وأبطال هذا المسلسل من كل الجنسيات العربية والأجنبية ( الأجندة ألخارجية ) , لكن أحداثه كلها داخل العراق , مسلسل تدور أحداثه بين الحكومة العراقية الفاشلة والأرهاب الكافر من جهة , وبين الطائفية والفقر من جهة اخرى , أبطال المسلسل هم مسؤولين بارزين في الحكومة العراقية بكل مكوناتها (التشريعية والتنفيذية) , أتقنوا التمثيل بصورة جيدة جدا" , حيث انك حين تراهم وتسمع كلامهم لن تستطيع ان تميزهم كممثلين أبدا" , دورهم الأساسي هو تخدير الشعب العراقي عن طريق التصريحات الكاذبة والوعود في دحر الأرهاب وتوفير الأمن وتوفير الخدمات وأخفاء حقيقتهم بأنهم غير قادرين على تحمل المسؤولية !, أما الأرهاب فدوره أنتحال شخصية المسلمين الذين يبحثون عن العدل ويطبقون أحكام الله تعالى في الأرض , والدفاع عن الدين وأخفاء حقيقتهم بأنهم يهود كفرة هدفهم قتل الأبرياء وسفك دمائهم , لذلك وجب عليهم أرتداء الأسلام كغطاء لهم , أما دور الشعب العراقي فهو مقسوم لثلاث أقسام , قسم يمثل دور رجل الدين المعتدل وهذا دوره مقتصر على تهدئة الشارع العراقي , وقسم يمثل دور رجل الدين الذي يسير على خطى الطائفية , لتأجيج الشارع والتصعيد من أجل الضغط على الحكومة لتحقيق مطالب رجالاته الشخصية , وأعطائهم مناصب حكومية لكي يشاركوا في الحكم والسرقة والفساد , أما القسم الاخر فهو المواطن العادي وهو على قسمين أيضا" منهم المساند للطائفية وكلام رجل الدين الشاذ وهؤلاء هم ( الهمج الرعاع ), ومنهم الضحايا الفقراء وهم الشريحة الأكبر الذين يجب عليهم أن يموتوا في كل حلقة جديدة من المسلسل , لأنهم لايمثلون أي جهة فهم مجرد ضحايا لا أكثر ولا أقل , ويكون اختيارهم لا على التعيين فهم كثر ومتواجدين في الأسواق والشوارع العراقية , وتصوير هذا المسلسل على طريقة البث المباشر نقل حي وأماكن التمثيل حقيقية ايضا", والشخصيات حقيقية وكل شيء فيه حقيقي , والمشهد غير قابل للأعادة والموت فيه حقيقي أيضا" بدون أدنى شك , ولاننسى المشاهدين فهم أيضا" على قسمين , قسم يبكي على أحداث هذا المسلسل لرؤيته القتل العشوائي للأبرياء والدمار والخراب , ومنهم من يبتسم لأنه يرى العراق ينهار والأبرياء تموت لأنه وحش مجرد من الأنسانية وبلا ضمير.

وهنا سؤال يطرح نفسه متى سينتهي هذا المسلسل المرعب ونسمع بأن اليوم ستكون الحلقة الأخيرة وبعدها يمنع عرض هذا المسلسل مدى الحياة ؟؟. فقد سأمنا مشاهدته , وليس مشاهدته فقط بل ربما سنكون أحد الضحايا لهذا المسلسل لأننا لانعلم متى سيتم أختيارنا لنشارك حلقة من حلاقته ألدامية ؟ نستنتج في النهاية هذه الخلاصة :
برلمان فاسد وحكومة ضعيفة وهي معادلة وضعوها وصوتوا عليها لكي تمرر ألآعيبهم على العراقيين , ويسرقوا بدون حسيب ولا رقيب ووزارات فارغة من وزرائها , ودماء تسيل كل يوم , والأرهاب أصبح على مرأى من العين والحكومة تحاول التفاوض مع الأرهاب !! , والفاسد الهارب خارج العراق وألمطلوب للعدالة يدخل بضمان عضو مجلس النواب !, والقاتل يتم تهريبه من السجن بعد أن يشبع كباب ... ومازالت أحداث المسلسل تعرض كل يوم في الشوارع العامة , والقتل فيها حقيقي والممثل يموت وينتهي دوره الى الأبد...

 

علاقة روحية خاصة تكاد لاتنقطع بين ذاكرة كل كوردي زار دمشق أو أقام فيها أو حتى شرب ماءً من عين فيجتها, وبين ملامح هذه المدينة الوديعة بشوارعها وجنائنها وأزقتها القديمة وبيوتها المتلاصقة وجبالها الشامخة, ولكلٍ منها حكايات وقصص ممتعة ترسخت في ذاكرته , دمشق والتي ورد ذكرها في أمثالنا الكوردية الشهيرة " شام شكره لي ولات شيرين تره ", تتأكد أهميتها و مكانتها لدى الكورد من خلال هذه المقاربة اللطيفة , و بعيداً عن التغزل والمدح و البكاء على الأطلال , وإذا ما نظرنا إلى دمشق من منظار سياسي,فأنها تبقى عاصمة و مركز القرار في حل القضية الكوردية في سوريا , والتي للأسف بدأت تغيب عن أذهان معظم الساسة والمثقفين الكورد , رغم أن أبوابها بقيت ولاتزال مفتوحة لجميع شرائح المجتمع الكوردي , واحتضنت الكثير منهم أمثال : المناضل أوصمان صبري والشاعر الكبير جكرخوين والسياسي والمناضل نورالدين ظاظا وغيرهم , ولازالت تحتفظ برفاة أبرز الشخصيات الكوردية في مقبرتها الشهيرة " مقام الشيخ خالد النقشبندي " أمثال: الأمير جلادت بدرخان مؤسس الأحرف الكردية والأميرة روشن بدرخان والشاعر قدري جان والكاتب محمد برزنجي صاحب كتاب تعليم اللغة الكردية والعديد من الشخصيات البارزة .

تضم دمشق أكبر تجمعين للكورد , إلى جانب العديد من الأحياء الأخرى , وتعيش في أحياء من ريفها عائلات كوردية كثيرة :

1- حي الأكراد ( ركن الدين ) : يسكنه الكورد منذ حوالي عام 1179 ميلادي في الفترة الأيوبية (أكراد الشام الأصليين) ,أصحاب الحي و مؤسسوها , ورغم كل أساليب التذويب والإقتلاع وطمس الهوية على مر العصور ,حافظوا على هويتهم القومية ,بالرغم من تأثرهم بالوسط والبيئة العربية الشامية , ويسكن هذا الحي عائلات انحدرت من مناطق مختلفة من كوردستان ,لقبوا بأسماء مناطقهم أو عشائرهم نذكر منها : وانلي و ديركي و مللي و دقوري وكيكي و عباسي وأومري و بارافي وظاظا و ديار بكر لي و أورفه لي و أيوبي وآله رشي و ميقري و شيخاني ومتيني و الملا وعائلات أخرى لكثرتها أعتذر لعدم ذكرها جميعاً , ويعيش إلى جانب هؤلاء الألاف من أخوتهم من باقي المناطق الكردية, نتيجة للهجرة الإقتصادية .

2- حي زور آفا (وادي المشاريع ) : يسكنه غالبية الكورد اللذين هاجروا إليها منذ مايقارب ثلاثة عقود , نتيجة للظروف الاقتصادية الصعبة , وسياسة الأرض المحروقة التي مورست على مناطقهم , وسياسة التجويع التي طبقت بحقهم , من قبل أنظمة البعث المتعاقبة , وهم اللذين بنوا هذا الحي وبسواعد أبنائها .

لايخفى على أحد دور ومكانة الكورد في دمشق الكبير في تاريخ سوريا القديم والحديث ,نتذكر جميعاً وقوف أبنائها إلى جانب أخوتهم من الشعب السوري في مقاومته الإستعمار الفرنسي ,حيث برز العديد من قادة الثورة ورجالاتها الوطنيين الكورد , وفي مقدمتهم الثائر إبراهيم هنانو والمجاهد أحمد بارافي , وكذلك الشهداء الذين سقطوا على أرض فلسطين في ثورةالشعب الفلسطيني عام 1936م أمثال :أبو حسين كلعو و أبو محمدالبوطي .

ولم يتوانى الكورد في دمشق يوماً في الكفاح و النضال إلى جانب أخوتهم في باقي المناطق الكوردية من أجل قضيتهم العادلة , فلاننسى دورهم في انتزاع عطلة عيد النوروز "العيد القومي للشعب الكوردي" كعطلة رسمية في 21 آذار من كل عام , ومن خلال مظاهرتهم العارمة عام 1986م , ووصولهم إلى أبواب القصر الجمهوري, عندما حاول بعض الشوفينين حرمانهم الإحتفال بهذه المناسبة العظيمة,واستشهد على إثرها البطل سليمان آدي"شهيد نوروز ", ولأسباب عنصرية حاقدة تم إعلانها كعطلة رسمية تحت مسمى عيد الأم .

وفي انتفاضة قامشلو المجيدة عام 2004 ,خرج الكورد في دمشق وأبناءهم الطلبة في المدينة الجامعية في وجه جبروت النظام وأجهزته الأمنية , منددين بسياسة التنكيل والقمع بحق أبناء جلدتهم , وليحيوا أرواح شهداءهم اللذين سقطوا في سبيل عزة وكرامة شعبهم , وبذلك سجلوا محطات مهمة جداً في تاريخ نضال الشعب الكردي والسوري , وأوصلوا من خلالها رسالة واضحة المعالم إلى أخوتهم من الشعب السوري , بمعنى التضحية والوفاء لقضيتهم العادلة وحقوقه القومية المشروعة , و جرح واعتقل على إثر ذلك الألاف منهم ,وفصل العديد من الطلبة من جامعاتهم .

في خضم الأزمة السورية التي بدأت في أواسط آذار من عام 2011 م والتي طال أمدها , وأثقلت كاهل الشعب السوري , ودمرت بنيته التحتية , عاد الكثير من الكورد إلى مناطقهم الأصلية ,ولجأ البعض منهم إلى إقليم كوردستان والدول المجاورة , نتيجة الأوضاع الأمنية والاقتصادية الصعبة , إلا أن دمشق بقيت تحتضن عدداً كبيراً من الكورد اللذين لم تمكنهم ظروفهم المادية السيئة للعودة , كون ليس لديهم مورد إقتصادي آخر ,وقسم كبير منهم أبى الهجرة وفضل البقاء , رغم الإعتقالات والمداهمات الشبه يومية لمنازلهم ,و العدد الكبير من الشهداء اللذين سقطوا ولا زالوا .

وفي الوقت الذي يلقى الكورد في دمشق التهميش, وعدم الإكتراث لأحوالهم الإقتصادية الصعبة وظروفهم الأمنية المزرية , من حركتها السياسية وفي مقدمتها الهيئة الكردية العليا متمثلة بمجلسيها الوطني الكردي ومجلس شعب غربي كوردستان ,أسوة بباقي المناطق الكوردية من الجزيرة وكوباني وعفرين وحلب , يتعرضون وحتى اللحظة إلى أقسى أنواع المعاناة , من تهجير وهدم للبيوت , وتعرض ممتلكات العديد منهم إلى النهب والسرقة, وخسروا في لحظات كل ما يمتلكونه ,وبعد كل هذه السنين من العمل الشاق والطويل.

ألا يحق لنا أن نتساءل هنا : إلى أين تنتهي رحلة عذاباتهم الطويلة ؟ وإلى متى يصطحبون معهم أمتعتهم المثقلة بالحزن و آلام الماضي ؟ .

بلاغ

بشأن قمع وترهيب نشطاء من الحركة الأمازيغية بسبب حملهم للعلم الأمازيغي بمدينة سلا.

توصلت كل من منظمة تاماينوت والمرصد الأمازيغي للحقوق والحريات بما يفيد تعرض بعض نشطاء الحركة الأمازيغية يوم أمس الإثنين مساء، لقمع وعنف شديدين بحجة حملهم للأعلام الأمازيغية بمناسبة العرض الغنائي لمجموعة "إزنزارن" في إطار مهرجان موازين.

وبعد اتصال المنظمتين ببعض النشطاء ضحايا العنف والاحتجاز بسبب تشبثهم بأحد رموز هويتهم الأمازيغية، وبعد أن تأكد لديهما حصول عنف شديد وترهيب أشد في حق أولئك الضحايا، تعلنان للرأي العام الوطني والدولي ما يلي :

1. أن ما تعرض له نشطاء الحركة الأمازيغية من عنف وترهيب، بسبب حملهم للعلم الأمازيغي الذي يرمز إلى الهوية والخصوصية الأمازيغية عبر العالم، لا يمكن فصله عن التراجعات الخطيرة والالتفاف الممنهج على كل المكتسبات التي انتزعتها الحركة الأمازيغية بعد أربعة عقود من النضال. فعوض أن يكون ترسيم اللغة الأمازيغية مدخلا للإنصاف والعدالة الثقافية واللغوية، تحول إلى ما يشبه المتاهة الكبرى التي تؤدي في نهاية المطاف إلى المزيد من التهميش والاحتقار على أساس لغوي وثقافي.

2. إن من أعطى الأوامر لرجال الأمن بمنع نشطاء الحركة الأمازيغية من حمل علمهم الثقافي والهوياتي، يجهل بأن هذا الرمز الممنوع في أرضه، علم ثقافي دولي يرمز إلى الهوية والخصوصية الأمازيغية عبر العالم، ويعود تاريخه إلى السبعينات واعتمد كعلم لكل أمازيغ العالم سنة 1997 بجزر الكناري، بمناسبة انعقاد مؤتمر الكونكريس العالمي الأمازيغي.

3. أن هذا العلم حضر في كل المحطات التاريخية لشعوب شمال إفريقيا، فقد كان أيقونة الثورة الليبية ضد ديكتاتورية القذافي، كما كان بارزا في مسيرات حركة 20 فبراير بالمغرب، وله حضور قوي في الجزائر وأزواد، كما أنه حاضر وبقوة في اعتصام ساكنة إميضر المطالبة بحقوقها بالجنوب الشرقي من المغرب. وهو كلما قمع في أرضه ازداد تشبث النشطاء به، حيث أصبح جزءا من حياة الآلاف من العائلات بشمال إفريقيا.

4. أن قمع نشطاء الحركة الأمازيغية بسبب تشبثهم بالعلم الأمازيغي، ينم عن جهل كبير من السلطات المعنية بأسباب التعلق بالرموز كالأعلام وغيرها. فالنفور من الرموز الرسمية للدولة أمر شائع في بلدان الإستبداد، والتعلق بها ثقافة في الدول التي تحترم المواطن وتضمن حقوقه شاملة وغير مجزأة.

5. أن مسؤولية ما وقع، يتحملها وزير الداخلية أولا ورئيس الحكومة ثانيا، والحكومة باستمرارها في إرسال الإشارات السلبية ذات الصلة بالملف الأمازيغي، تؤكد بأن ترسيم اللغة الأمازيغية قوس خاطئ تعمل الحكومة وكل هوامش الدولة على إغلاقه والانحراف به عن مساره الصحيح المتمثل في النضال من أجل توزيع عادل للثروة والسلطة والقيم.

عن منظمة تاماينوت        عن المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات

الرئيس : أحمد برشيل           الرئيس : عبد الله حتوس

بالأمس...

و كل يوم كالأمس

يفيض صحراء الغُربة

و يجرفُ بقايا ذكرياتٍ

تلفض في الصدر

أنفاسها الأخيرة.

بالامس...

و كل ليلة كالأمس

أرجع الى المهد

كي أخفى على نبرات صوتٍ

هادئ تعودت عليه .

بالأمس كنت وحيدا

تماما كما هو غدي،

بعد أن ماتت الاشواق

في قلوب المحبين

و صارت الأفئدة لا تنبض

ألا على قرقعة أوراق المال.

و صار الحديث لا يحلوا

ألا برص القصورعلى المقابر

وصار الغنى لا يُبنى ألأ على حساب

أنبل المشاعر.

و صار الانسان ينسى

أن القبر حق و الموت حق

و قتل الحب في قلوب الناس

جريمة لا تغتفر.

بالأمس...

و بينما كان كل في برجه

يعلوا و يفتخر،

طافت المياة العكره

المثوى الأخير للذين غادروا..

رأيتهم تحت الكهف.

ناديت بأعلى أوتار صوتي

لم يسمعني

من كانت أصواتهم لحنا أرقص عليها.

لم يسمعني

من أحرقوا القلب

و لم يرحموا حتى حظي.

بالأمس....

كان حزني على من غادرني

دون أن أراهم

و دون أن أسمع منهم عقدا

أو أن أبوح لهم

بما في الصدر من اهات

و ما في القلب من حسرة.

رحلوا دون وصية يوصون فيها

بحماية "عهد الوفاء".

بالأمس ...

أتى الموت

وأخذ

صمت أبي...

وحنان أمي....

بالأمس ....

أتاني الموت

وحصد ما زرعته

من حب

و عطف

و تضحية في القلوب..

بالأمس أتي الموت

و رأيته

ملوحا باشارة الانتصار

بعد أن ترك

أمةً تكره

و لا تعرف معنى الوفاء.

بالأمس

كنت أُحشرُ وحيدا ...

مجردا من سلاحي

بعيدا عن أعز الأعزاء...

بالأمس

عايشت الموت

حتى قبل الممات

بالأمس أدركت أن لا علاقة للزرع بما تحصد.

بالأمس أدركت

أن الحب أفة تدمر

و أن الانسان يموت

بعد موت الضمير

و المشاعر.

 

الثلاثاء, 28 أيار/مايو 2013 17:00

قصف مدفعي تركي على قمة شهيدة رحيمة

 

إلى الصحافة والرأي العام

بتاريخ 26 أيار الجاري وبين الساعة الخامسة والنصف والسادسة من بعد الظهر قصف جيش الاحتلال التركي بمدافع الهاون والأوبيس منطقة زاغروس "قمة شهيدة رحيمة" التابع للمناطق الواقعة تحت حماية وسيطرة قواتنا الكريلا، حيث رد قواتنا على الهجمات بنفس المستوى.

28 أيار 2013

مركز الاتصال والإعلام لقوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

لن أبالغ إذا ما قلتُ بأن الكرد والمكونات الصغيرة عددياً في سوريا مثل الأرمن والسريان/الأشوريين/الكلدان والدروز والإسماعيليين وأبناء الديانات المسيحية والإزيدية ناهيك عن العلويين في خطرٍ محدقٍ وقد يتعرضون إلى الإبادة الجماعية... لسنا صادقين مع أنفسنا إذا قلنا أن لهذا علاقةُ بموقف الكرد وتلك المكونات والأقليات من النظام أو المعارضة.

لقد قام النظام البعثي في فترة حكم آل الأسد باضطهاد جميع السوريين من الكرد وحتى العلويين؛ وفيما يخص الكرد فقد مارس النظام الحالي والنظم السابقة سياسة منهجية من التعريب القسري والتهجير وتغير الطابع الديمغرافي للمناطق ذات الأكثرية الكردية ومنع تدريس اللغة الكردية وتطويرها... وزجّ بالعديد من الكرد الذين كانوا يرفضون هذه السياسة في السجون وتم تعذيبهم وقتل البعض تحت أيديهم أو اغتيل؛ لذا من الطبيعي أن يكون الكرد من المعارضين الأوائل للنظام... مالم يفعلهُ الكرد وبقية المكونات هو رفضهم للمشاركة في الصراع الطائفي وخاصة خلال السنتين الأخيرتين حيث تفاقم التناحر والاقتتال الطائفي في سوريا وفي عموم المنطقة...

وقد تصوّر بعضهم بأن الكردي إذا لم يشارك في حرب السنة ضد الشيعة فلن يرضى عنهم السنة... والعكس صحيح... إن مسألة مشاركة الكرد في "الحرب الشيعية السنية" معقدة للغاية... خاصةً إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن الكرد هم سنة وشيعة وعلويين وإزيديين وكاكائيين وهناك زاردشتيين ومسيحيين وحتى يهود وبعض من أنصار الديانة البهائية...

وحتى لو شارك الكرد في الحرب الدموية ضد "الشيعة" إلى جانب "السنة" فلن يغير هذا كثيراً من سياسة القوة السنية الرئيسية أي "الإخوان المسلمين" ضد الكرد.

فلنقوم بمقارنة بسيطة بين الحالة السورية والحالة الليبية. كان للأمازيغ في جبل نافوسة في ليبيا (على سبيل المثال) دوراً بارزاً في معركة طرابلس الغرب... و يعود لهم الفضل أيضاً بالسيطرة على الحدود الليبية التونسية... ورغم ذلك فالأمازيغ يتعرضون اليوم إلى القتل من قبل حلفاء الأمس، من "الإسلاميين والعروبيين" في ليبيا...

فلنقرأ ما يكتبه بعض من "الإسلاميين العروبيين" الليبيين عن الأمازيغ بعد سقوط معمر القذافي:

"لم نشعر يوماً ما بالتفرقة وهم كقبيلة مثل بقية القبائل وإذا عانوا من الاضطهاد فهم كغيرهم من الليبيين في الحالة سواء وما هذه الإعتصامات والمؤتمرات المشبوهة والمطالب الشرعية التي يتفق عليها الجميع والغير شرعية كاللغة والمطالبة بها كلغة رسمية يتضمنها الدستور يجب أن تقر في استفتاء عام لا من مجموعة بعينها فالعربية هي لغة الدين قبل ان تكون لغة الليبيين وبأي حق تفرض لغة محلية يتحدثون بها أقل من 2% من السكان... كل هذه المطالب ما هو إلا انسياق وراء مخطط غربي وخدمة لمصالحٍ خارجيةٍ وبالتحديد فرنسا قصفت بطائراتها قوات القذافي (ك. س) وهم مجموعة من العملاء قليلة لم يستطيعوا ولن يستطيعوا لأن الإسلام ترسّخ عند أهلهم الأمازيغ... فظهروا اليوم بقالبٍ آخر ووجه جديد وتحوّل ذلك إلى سياسة تحت ذريعة الاضطهاد والمطالبة بالحقوق؟ فهل سيتحول اليوم إخواننا الامازيغ إلى أن يكونوا كأكراد العراق سكيناً في خاصرة الوطن" .

http://www.alwatan-libya.com/more.php?newsid=18492&catid=23

إذاً المشكلة هي في فكر "الإسلام العروبي" الإقصائي الذي لا يؤمن بالتنوع القومي والديني على أساس المساواة الكاملة في الحقوق... إن "الإسلام العروبي" يرى في "كردستان والكرد" "إسرائيل ثانية" في المنطقة... أما المسيحيون فهم بالنسبة لهم مجرد "عملاء للغرب الاستعماري الكافر..."

إن الأوساط الرئيسية من المعارضة الإسلامية السورية أعلنت مراراً وتكراراً أنها تريد أن "تجعل الوطنية السورية والتحلي بخلق الدين العظيم والرسالة الحضارية العربية هما القاعدة والمرجعية للجميع في تفسير المفاهيم عن من هو ثائرٌ وليس ثائرٌ في سوريا..."

كما نرى فلا مكان للتنوع القومي والديني في هذا الفكر "الإسلامي العروبي"... وقد كان ومازال هذا الفكر الإقصائي سبباً رئيسياً في تفكك ما يسمى بالعالم العربي...

إذا كان نظام معمر القذافي وبشار الأسد يضطهدون الأمازيغ والكرد باسم العروبة فإن الحكام الجدد في ليبيا (وفي سوريا مستقبلاً) سيقومون باضطهادهم تارةً باسم العروبة والإسلام معاً وتارة ً تحت غطاء إقامة دولة المواطنة وهنا يكمن الخطر المحدق والمميت للتنوع القومي والديني والثقافي...

وبالعودة إلى موضوعنا السوري فإن الحل الوحيد، باعتقادي، هو تقسيم السلطة والثروة في سوريا وإقامة نوع من النظام اللامركزي أو الفيدرالي الذي يضمن الأمن والحقوق والكرامة للجميع...

26/5/2013

https://www.facebook.com/KamalSiddo

 

من الواضح أصبح النظام ينجح في خطته المافوية باشعال الحرب الطائفية والعرقية بين مكونات المجتمع السوري وضربهم ببعض بغية تخفيف الضغط عن نفسه وأن ما يجري من احتراب في المناطق الكوردية في منطقة عفرين والمجاورة لبلدتي النبل و الزهراء خير دليل على ذلك وبغض النظر عن الأسباب فإن ما يجري يخدم أولاً وأخيراً أجندة النظام ويتحمل كل الأطراف المتحاربة مسوؤلية استمرارها

لذا نحن البارتي الديمقراطي الكوردستاني في سوريا ندين دخول الكتائب المسلحة المتطرفة الى المناطق الكوردية الآمنة بهدف تخريب مناطقنا وتحويلها إلى أتون الصراعات الدموية وتشريد سكانها، وكما نعتبر أن الهجوم على المناطق الكوردية من قبل القوى الغريبة بأنها غزو لاحتلال المناطق الكوردية وهذا مرفوض جملة وتفصيلاً من قبل الشعب الكوردي لأن هذا الهجوم سيخلق صراعات دموية في مناطقنا المتنوعة بمكوناتها ( عربا وكوردا وسريان أشور وتركمان وشيشان وآرمن ) وهذا الهجوم لا يخدم سوى النظام المافوي .. اذا لا مبرر بزحف 22 بين لواء وكتائب جهادية متطرفة الى عفرين ومقاتلة اخوتهم الكورد المظلومين ،وهذه الألوية تنفذ اجندات خارجة عن نطاق الثورة السورية والجيش الحر، وهي تريد تدمير سورية شعباً وارضاً وليس الا. فالابدى لهم الزحف نحو القصير ومهاجمة مليشيات حزب نصر الله ومرتزقة ايران ، ونقول لتلك الكتائب أن إسقاط النظام في العاصمة وليس في مناطقنا الكوردية ونطالب هذه الكتائب إلى الانسحاب الفوري من المناطق الكوردية دون قيد أو شرط

فإننا ندعو كل الأطراف للاحتكام إلى لغة العقل وعدم جر المنطقة الكوردية الآمنة للاقتتال الداخلي والتي تعتبر ملاذاً آمناً للجميع وخاصة لأخوتنا العرب من المناطق المجاورة ، وسنرفض اي شكل من أشكال الاقتتال الكوردي - الكوردي او الكوردي - العربي وندعوإلى لغة الحوار البناء وترسيخ أسس التفاهم والتعايش المشترك لسد الطريق أمام مخططات النظام المجرم ويتطلب منا كوردا وعربا بأن نوجه كل البنادق إلى النظام ونحرر بلدنا من الدكتاتورية

عاشت الاخوة العربية – الكوردية
والمجد لثورتنا

منظمة أوروبا للبارتي الديمقراطي الكوردستاني في سوريا

28.5.2013

 

بعد مرور أربع سنوات عجاف وطول انتظار جاءَ يوم انتخاب مجالس المحافظات ، لكنْه لم يرتقي ومستوى الآمال التي انعقدت عليه ، بسبب الإحباط الذي الّمَ بالمواطنْ نتيجة نقص الخدمات العامة واستشراء الفساد الإداري والمالي واستمرار الوضع الأمني المتردي بمعنى عدم اكتراث الدولة لما يجري في هذه البلاد بطولها وعرضها وكأنها في واد والشعب في وادً آخر هذا من جهة ، ونُقاط الخلل التي شابت العملية الانتخابية من قبل المفوضية من جهة أخرى وإذا ما أضفنا بعض الأسباب المتعلقة بالناخب نفسه ، مثل اعتقاده بأنه يسير في طريق الصواب بعزوفه عن التصويت تحت عنوان "لم يقدموا لنا شيء" إلا أن ذلك في حقيقة الأمر يعد تنصلاً عن مسؤولية المواطن ودوره في رسم وتصحيح المسارات والسياسات العامة للبلد ، ومن شأن هذا التقوقع أن يلحق الضرر بعامة ألمجتمع خصوصاً أذا ما ترك ألاسم شاغراً ليتلاعب به الآخرون (اللصوص) ، وكذلك الخلط بين الانتخابات الخدمية والسياسية وعدم التميز بينهما وهذه الحالة متواترة لدى عامة الناس أي أنهم لا يعون حقيقة وماهية عمل البرلمان عن الحكومات المحلية ، إضافةً إلى عدم ألأخذ بنظر الاعتبار الأهمية القصوى لعملية حساسة وغاية في الخطورة مثل الانتخابات ، كونها تمثل الطريق الوحيد الشرعي والدستوري في تنصيب ممثلين الشعب وإقصاء الفاسدين منهم وفي نفس الوقت غلق الأبواب امام المتربصين بالشعب العراقي سوءاً من أقزام البعث ومن لف لفهم ، وكذلك غياب الشعور بالمسؤولية العالية في إدلاء الصوت باعتباره أمانة عظمى وهو من سيلبي طموحات وتطلعات الأمة أو العكس ، وغياب المتابعة أيضاً في ما بعد لغرض تقيم أداء عمل ممثليهم على اعتبار المواطن في النظم الديمقراطية هو مصدر السلطات وليس موصلاً لها فقط ، إذ لا ينتهي دوره بمجرد وضع ورقة الانتخاب في صندوق الاقتراع ،، ذلك الحال يكون في أكثر الدول رسوخا بالديمقراطية ،، على خلاف المواطن العراقي اليوم الذي لا زال يفتقر إلى هذا الجانب بالرغم من تعدد ممارسة العمليات الانتخابية خلال العشر سنوات المنصرمة . إذن كل ذلك اجتمع ليؤثر سلباً على مستوى المشاركة من ناحية والنتائج المترتبة عنها من ناحية أخرى ، بدليل حتى ألان لا وجود لأي بوادر أمل تلوح في الأفق بالنسبة للمجالس المنبثقة مؤخراً والخشية من استمرار الحال كما هو ، فضلاً عن ما سينتج عنه من تراجع كبير في اغلب المجالات وعلى رأسها الأمنية والخدمية مما سيؤدي إلى قتل الانتخابات البرلمانية القادمة حتى قبل وقتها ، وهذا ما يتطلب وقفة جدية وحازمة للمعالجة من قبل المعنيين بالأمر والحريصين على البلد من المنزلقات قبل فوات الأوان ، ولعل المفوضية هنا لم تقم بدورها الحقيقي أو على الأقل بذل جهد يتناسب ومتطلبات المرحلة كونها تتمتع بإمكانات مادية وبشرية كبيرة وتمتلك متسعاً من الوقت لغرض انجاز عملها ، فمثلاً ما الضير من تبنيها حملات توعية ممنهجة وواسعة النطاق تستهدف الناخبين جميعاً ، طالما هنالك حاجة ملحة لذلك ، ومن ثم تطوير برامجها من حيث بيانات الناخبين والية التصويت والحد من التزوير باعتماد طرق حديثة ومتطورة ، ووضع قانون انتخابي يلاءم مناخ العراق السياسي عبر خطة واضحة وشفافة من شأنها أن ترسي دعائم الطمأنينة والاستقرار لهذا البلد الجريح ...حيدر التكرلي

عضو تركماني في مجلس محافظة كركوك يعلن اعتصامه في إحدى ساحات المدينة لحين تحقيق الحكومة ألاتحادية مطالب أبناء المكون التركماني في العراق

أعلن عضو الكتلة التركمانية في مجلس محافظة كركوك علي مهدي صادق اعتصامه في إحدى ساحات مدينة كركوك", لحين تلبية الحكومة ألاتحادية مطالب أبناء المكون التركماني في العراق",جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده في الساحة التي أعلن فيها اعتصامه منذ الصباح الباكر.

وقدم علي مهدي" اعتذاره إلى أبناء المكون التركماني في العراق كون ممثليهم في السلطتين التشريعية والتنفيذية" لم يتمكنوا حتى ألان من تحقيق أحلامهم وأمنياتهم في العيش بحياة حرة وآمنة", ولم يتمكنوا من تحقيق الحد ألأدنى من مطالبهم المشروعة حسب قوله".

وأشار علي مهدي" إلى جملة من المسائل التي تخص المكون التركماني في العراق, والتي لم يتم إيجاد حلول لها من جانب الحكومة ألاتحادية حتى ألان", منها قضية ألأراضي المغتصبة" التي تمت مصادرتها من أصحابها الشرعيين من التركمان خلال عهد النظام السابق بقرارات تعسفية جائرة", والتي لم يتم إرجاعها إليهم حتى اليوم رغم مرور عشرة أعوام على سقوط النظام السابق".

كما تطرق العضو التركماني في مجلس محافظة كركوك إلى مايتعرض له أبناء المكون التركماني في العراق من عمليات قتل واختطاف بسبب هويتهم وانتمائهم القومي طيلة ألأعوام الماضية", مستفسرا من الحكومة ألاتحادية عن ألإجراءات التي اتخذتها لكشف الجناة والمجرمين الذين يقفون وراء هذه ألأعمال ألإجرامية.

ونوه علي مهدي إلى أن الحكومة ألاتحادية لم تبادر حتى ألان ورغم مرور عدة أشهر بتسمية المرشح التركماني لشغل منصب مدير عام تربية كركوك", والذي جرى ترشيحه من جانب مجلس محافظة كركوك استنادا" إلى التفاهم المعمول به بين ألأطراف الرئيسية الثلاثة في المحافظة منذ العام 2003 فيما يخص تقاسم المناصب ألإدارية".

كما تطرق العضو التركماني في مجلس محافظة كركوك, إلى تهميش أبناء المكون التركماني من الشباب الخريجين الذين يعانون من البطالة" بسبب عدم حصولهم على فرص للتعيين في دوائر ومؤسسات الدولة سواء المدنية منها أو ألأمنية أو العسكرية, معتبرا أن ذلك يمثل تهميشا" لهم من جانب الدولة لأن هناك المئات من التعيينات المركزية التي صدرت من بغداد" وهي شملت المكونات العراقية ألأخرى باستثناء المكون التركماني" .

بوفاة القائد والمناضل الفلسطيني الكبير أبو علي شاهين يفقد شعبنا الفلسطيني وثورته وحركته الوطنية ،واحداً من قادة وأعمدة وصناع الكفاح الثوري النضالي البطولي المقاوم ، الذين أفنوا حياتهم في خدمة قضايا شعبنا وهمومه والدفاع عن قضيته الوطنية المقدسة ، قابضين على جمر مواقفهم المبدئية الراسخة بعيداً عن المساومة والابتزاز والانتهازية والتفريط بالحق الوطني المشروع .

لقد تشعبت نشاطات أبو علي شاهين النضالية ، وتبوأ مناصب قيادية ومركزية عديدة . كان ثائراً ومقاتلاً في صفوف الثورة والمقاومة ، وسجيناً في زنازين ومعتقلات الاحتلال أكثر من خمسة عشر عاماً ، وخاض معركة الأمعاء الخاوية ،وطرد من البلاد الى جنوب لبنان ثم الى الأردن ، وعاد الى الوطن عام 1959 ، وعين وزيراً للتموين .

كان أبو علي شاهين مفكراً وكاتباً ومحللاً سياسياً ، كتب الكثير من المقالات والمعالجات السياسية والفكرية ، التي أثارت جدلاً صاخباً وواسعاً على الساحة الفلسطينية ،وبسبب هذه المواقف لاقى الجفاء والقطيعة وعدم الوفاء من رفاق الدرب والخندق الواحد .

تميز أبو علي شاهين بالصدق والنقاء والانسانية والتواضع ونكران الذات والاستقامة الثورية والصلابة والجرأة في المواقف الوطنية الجذرية المبدئية ، التي لم تعرف يوماً المداهنة والتملق والرياء والمساومة . وقد عاش ومات شريفاً وكريماً وواقفاً كأشجار البلوط والخروب.

كان أبو علي شاهين حالة استثنائية نادرة في الفكر السياسي والثوري الفلسطيني بأرائه ومعتقداته ورؤاه بعيدة النظر، ومواقفه السياسية الشجاعة ،ورصيده الوطني ،وتاريخه النضالي، وتضحياته الجسام ،دفاعاً عن اشرف وأقدس قضية ، القضية الفلسطينية .

ان رحيل أبو علي شاهين في هذا الظرف المصيري الصعب يشكل خسارة فادحة وعظيمة لشعبنا ولحركة التحرر الوطني الفلسطيني وللقوى الوطنية والتقدمية والفصائلية الفلسطينية ، التي كان في طليعتها ومنارتها وبوصلتها ، وسندرك في الأيام القادمة حجم الفراغ الذي سيتركه موته .

أبو علي شاهين كان وسيبقى سنديانة فلسطين الباسقة وهويتها الوطنية والفكرية والثقافية والديمقراطية ، فالمجد لك يا عاشق غزة والخليل ومخيمات الوطن وكل حبة تراب في أرض فلسطين ، والوداع الوداع ، وثق تماماً أن الحلم الذي عشت وناضلت من اجله سيتحقق عاجلاً ام آجلاً ، وستنتصر رؤيتك ورايتك .

أعلن المتحدث بإسم اللواء 16 السليمانية من الجيش العراقي اليوم الثلاثاء، إن بغداد قطعت رواتب الجنود والضباط الكورد في اللواء 16 حيث يشكل الكورد في اللواء المذكور أكثر من (50%).

وقال المتحدث بإسم اللواء 16 - السليمانية من الجيش العراقي النقيب ريكوت محمد لـNNA إن" كافة القطعات العسكرية استلمت رواتبها هذا الشهر بإستثناء الجنود والضباط الكورد في اللواء المذكور، وإن وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كوردستان قررت صرف تلك الرواتب لهم من ميزانيتها".

لافتا في الوقت ذاته إلى ان بغداد أرسلت رواتب الجنود والضباط العرب في اللواء 16 الذين يعملون تحت إمرة العقيد الركن محمد مارالله.

يشار أن الجنود والضباط الكورد في اللواء 16 يعملون تحت إمرة العميد الركن بختيار محمد، ويتمركزون في مطار (صديق) في قضاء دوز خورماتو.
-----------------------------------------------------------------
كوران  ـ NNA/
ت: نضال

المدى برس/ كركوك

اعتبر محافظ كركوك نجم الدين كريم، اليوم الاثنين، أن بإمكان تركيا استثمار الدور "المهم والثمين" الذي أسهم به زعيم حزب العمال الكردستاني PKK عبد الله أوجلان أسهم لتمكين شعب كردستان من "نيل حقوقه" أكثر إذا ما أطلقت سراحه وأتاحت له إيصال أفكاره مباشرة إلى الشعب، داعياً مكونات كركوك كافة المشاركة في حملة جمع التواقيع المطالبة بالإفراج عنه.

وقال نجم الدين عمر كريم،  في بيان أصدره اليوم، وتسلمن (المدى برس) نسخة منه، لقد "وقعت اليوم، على طلب لإخلاء سبيل عبد الله اوجلان من السجن"، مشيراً إلى أن "اوجلان تم سجنه بقرار سياسي وهو قائد ومناضل كردي، والحركة التي قام بها أوصلت كرد شمال كردستان إلى هذه المرحلة".

واضاف كريم، أن "أوجلان أسهم بدور مهم وثمين لتمكين شعب كردستان من نيل حقوقه"، عاداً أن هذا "الدور يمكن الاستفادة منه أكثر إذا ما تم اطلاق سراحه وعودته إلى احضان أهله لأنه سيستطيع ايصال أفكاره مباشرة إلى الشعب".

وطالب محافظ كركوك، وهو عضو بالمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني، "أهالي كركوك من الكرد والعرب والتركمان والكلد وآشورين أن يشاركوا في هذه الحملة".

يذكر أن حملة المطالبة بإطلاق سراح عبد الله أوجلان، بدأت قبل أسبوعين في السليمانية وأربيل ودهوك وكركوك، لجمع خمسة ملايين توقيع، مليون منها في كردستان العراق، تطالب تركيا بالإفراج عن زعيم حزب العمال الكردستاني وعدد آخر من السجناء السياسيين الكرد، وأنها جمعت في كركوك عشرة آلاف توقيع حتى الآن.

وكان زعيم حزب العمال الكردستاني، عبد الله أوجلان، طالب، في (الرابع من نيسان2013)، اتباعه بالانسحاب من الأراضي التركية والالتحاق بقواعدهم في جبال قنديل في كردستان العراق، في رسالة كتبها إلى قادة الـ(PKK) من معتقله في تركيا.

كما دعا زعيم حزب العمال الكردستاني أوجلان المعتقل منذ العام 1999 لدى السلطات التركية، في (الـ21 من آذار 2013)، مقاتلي الحزب إلى وقـــف إطلاق النار ضــد الحكـومة التركية ومغادرة تركيا إلى اقليم كردستان العراق، تمهيدا لاتفاق سلام ينهي صــراعا مسـلحا مستمرا منذ نحو ثلاثة عقود وأوقع الآلاف من القتلى.

ويدعو حزب العمال الكردستاني ذو التوجه اليساري الذي تأسس في سبعينات القرن الماضي إلى تشكيل دولة كردستان المستقلة ويقاتل الحكومة التركية منذ العام 1984 وهو من أهم الأحزاب الكردية في المنطقة بعد حزبي الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال طالباني، وأهم حليف لهما على الرغم من الحديث عن تلقيه دعما من قبل نظام صدام حسين الذي كان من أشد أعداء الحزبيين الكرديين خلال مدة حكمه.

واعتقلت السلطات التركية في شباط من العام 1999 زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان في كينيا، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة.

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كلّ شيءٍ في علوّ, في ارتفاعٍ يكادُ يخترقُ أبعد الآفاقِ والفضاءات. كلّ السّلعِ الماديّة والمعنويّة تسيرُ في خيَلاءٍ وزهو, لم تعد مقيّدة بتسعيرةٍ خاصّةٍ بها, ولم تعد بحاجةٍ إلى رجال تموينٍ ليزرعوا بعض الخوفِ والفزع في القلوب والنّفوس.

بالكادِ يتمّ ترقين قيدها على تسعيرةٍ خاصّةٍ بها, لتجدَ نفسها مضطرة لإعادةِ ملء استمارتها على تسعيرةٍ أخرى, ويتمّ ذلك بين لحظةٍ وأختها, بين ثانيةٍ وثانية.

الكائنات الحيّة والجامدة, الصّامتة والنّاطقة كلّها مسعّرة بأرقام وأعداد سائرة نحو الارتفاع والعلوّ ما عدا كائن واحدٍ وحيدٍ هو فقط ظلّ حتّى الآن بدون قيدٍ أو خانةٍ, من دون تسعيرة تمنحه بعض الحقوقِ التي تصون وجوده وترافقه في بقائه.

الكائنُ بالتّأكيدِ هو الإنسانُ الذي ما يزالُ يتوهّمُ أنّه سيّد الكائناتِ الحيّةِ والجامدةِ على الأرضِ وفي باطن الأرض.

نعم, الإنسان في وطني يعيشُ هكذا بدون هويّة, من دون قيدٍ أو نسبةٍ وكأنّ عدوى أجانب ومكتومي قيدِ الشّعبِ الكرديّ قد سرَت إلى أوصاله, فهم في شريعةِ القتل والاختطافِ والموتِ والتّعذيبِ لا يُعتبرون حتى مكتومي القيدِ, لأنّ مكتوم القيدِ كان يحصلُ على شهادةِ تعريفٍ تثبتُ حقّه في التّعليمِ والعمل والعيش.

في وطني, الإنسانُ عاد إلى أسفل السّافلين, عادَ إلى عصورٍ بائدة لم يدوّنها حتّى التّاريخ الموغلُ في القِدَمِ.

قتل الإنسان, اختطافه, اغتصابه صار من أهون الأمور وأكثرها سهولة في وطني.

هكذا يُهدر دمه, يحلّل قتله, تُداسُ كرامته من أجل بعض المال, مقابل سيّارةٍ قديمة الصّنع أو حديثة, بل مقابل جهاز موبايل أو ساعة يدويّة, بل صار حقّاً لا يساوي قشرة بصلةٍ واحدة لأنّ البصل في وطني بات سعره أغلى من دم الإنسان.

المصيبة الكبرى والخطْبُ الجلَلُ أنّ مَنْ يفعلُ كلّ هذا بالإنسان في وطني هو إنسانُ وطني ذاته, أي هو ليس من الكائنات الأخرى التي يسمّيها إنساننا بغير النّاطقة أو التي تسمّى في عرْفه بالجامدة, حتّى أضافوا إلى عرفهم, إلى شريعتهم بنداً آخر سمّوه "الانتقام", وأيّ انتقامٍ يمارسونه بحقّ بعضهم البعض, انتقام لا يستند إلى شرائع أيّ دين سماويّ أو دنيويّ, شرائع لا تتضمّن استثناءاتٍ إنسانيّة أو بشريّة, لا تمتّ بأيّة صلةٍ أو علاقةٍ بمبادئ الحقوق التي يصدر أشخاص مثلهم , يخدعون العالم بها.

أسعار كلّ شيءٍ في علوّ وارتقاءٍ في وطني إلا الإنسان, فهل سيرتفعُ سعر الإنسان أيضاً؟

السّؤال هو هل الإنسان في وطني سلعة كي يتمّ عرضه للبيع أو الشّراء؟ هل وصل بنا الحدّ إلى تصنيفه في خانةِ البضائع والحاجات الأخرى؟ لماذا يحصلُ كلّ هذا؟ أمِنْ أجل الكرامةِ الإنسانيّة –كرامةِ إنساننا-؟ أم من أجل الحصول على الحرّيّةِ؟ يا لها من كرامةٍ تهان! يا لها من حرّيّةٍ تدنّس!

أسعار البضائع في ارتفاعٍ, لم يعد في وطني تاجر كبير أو صغير, لم يعد في وطني تاجر محنّك وآخر ساذج, كلّ التّجّار في وطني باتوا كباراً, كلّهم صاروا يرتدون عباءة الحنكةِ والذكاء, بل تحوّل القسم الأعظم من شعبنا في وطني إلى تجّار بمختلفِ مهنهم وحرفهم واتجاهاتهم الحزبيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والثّقافيّة والفكريّة, ويظلّ شعارهم الأوحد "التّجارة شطارة", فهل حقّاً سبب تحوّل الإنسان إلى سلعةٍ رخيصة هو الإنسان ذاته؟؟

صوت كوردستان: لم يحظر نيجيروان البارزاني الشخصية الثانية في حزب البارزاني و في حكم أقليم كوردستان مراسيم الذكرى ال26 لكولان. و أوعزت بعض وسائل الاعلام الكوردية و منها أوينة نيوز و موقع سبي التابع لحركة التغيير غياب نيجيروان البارزاني عن هذه المراسيم الى عدم موافقته على نص كلمة مسعود البارزاني و لا على أصرار مسعود البارزاني و أبنه مسرور البارزاني على عرض مسودة الدستور على الاستفتاء من دون أعادته الى البرلمان أو الحصول على توافق وطني علية. حسب صحيفة أوينة نيوز فأن نيجيروان البارزاني يرى بأن عرض مسودة الدستور على الاستفتاء من دون موافقة بقية القوى السياسية في إقليم كوردستان هي ليست في صالح حزب البارزاني. و حسب موقع سبي فأن نيجروان البارزاني و بسبب منصبة الحزبي بوصفة نائبا للبارزاني في الحزب الديمقراطي الكوردستاني لا يستيطع البوح برأية علنا و لكنه و في مناسبات عديدة أعرب عن تأييدة لاعادة مسودة الدستور الى برلمان الإقليم كي تُجرى التغييرات اللازمة علية و نيجيروان يرى أن بأستطاعتهم ومن خلال التوافق الوطني ضمان منصب رئاسة إقليم كوردستان أيضا.

http://www.sbeiy.com/Detail.aspx?id=20276&LinkID=4

بغداد/ المدى برس
في وقت تجاوز عدد قتلى الحرب الدائرة في سوريا عتبة المئة ألف شخص قررت الجارة الغربية إعفاء العراقيين الداخلين اليها من رسوم تأشيرة الدخول، وبحسب وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي التقى نظيره العراقي زيباري في بغداد يوم الأحد وعقد معه مؤتمرا صحفيا، فإن دمشق تريد تسهيل دخول "السواح العراقيين" اليها، كجانب يدل على "زيادة التعاون" بين العراق، وجارته التي كان يتهمها حتى وقت قريب بأنها "مسؤولة عن تصدير الإرهاب إليه"، كما بقي يقول رئيس الوزراء نوري المالكي حتى خريف العام 2010.
لكن حجة "السياحة" التي تحدث عنها المعلم لم تكن مقنعة للكثير من السياسيين العراقيين خصوصا المعارضين للحكومتين العراقية والسورية، إذ يعتبرونها خطوة غير مباشرة من الجانب السوري، لـ"تسهيل عمليات دخول مسلحين عراقيين" إلى الجارة للدفاع عنها، وبين من يقول إن قضية دخول اولئك المسلحين "سهلة" منذ البداية.
وتستبعد النائب عن القائمة العراقية وحدة الجميلي، أن يكون قرار سوريا هذا لتسهيل دخول السياح العراقيين كما "يحاول البعض القول"، لان "الوضع في سوريا غير آمن"، خصوصا، والكلام للجميلي "في المناطق التي توجد بها مزارات مقدسة للشيعة".
وتواصل قائلة، في حديث الى(المدى برس)، ان "زيارة وليد المعلم امس للعراق كانت تحمل معنى ومغزى كبيرين، نحن نحاول ان نقول ان هذا القرار هو لغرض اعطاء مجال لسياح والزوار العراقيين لإداء الزيارة في سوريا، لكن في المقابل هناك قوات عسكرية موجودة في تلك المناطق الدينية في سوريا، كيف يكون بها سياحة".
وتضيف الجميلي متسائلة، "لا نعرف اين السياحة في سوريا مع عدم توفر الأمن والأمان هناك"، مؤكدة "نرى ان هناك نية مبطنة في هذا الأمر من اجل وصول أعداد كبيرة من المسلحين لسوريا، وإعطائهم الصفة الرسمية لدخولها".
ويبدو أن الجميلي تحاول الاشارة إلى المسلحين "الداعمين للنظام"، كما يسميهم البعض، أو "المدافعون عن المراقد المقدسة"، كما يسميهم آخرون، وبالطبع فان مرقد السيدة زينب بنت الإمام علي عليه السلام، الذي يقاتل مسلحون شيعة دفاعا عنه منذ اشهر، هو احد اهم تلك المراقد، وقد يكون قرار الحكومة السورية داعما، لوصول الزائرين العراقيين، الذين سافرت اعداد كبيرة منهم لاحياء ذكرى وفاتها التي توافق هذه الايام، او وصول المدافعين عن المرقد.
وشهدت البلاد خلال الايام الاخيرة، الكثير من مواكب التشييع الحافلة لشبان عراقيين يقاتلون في سوريا ضمن ما يعرف بـ"لواء ابو الفضل العباس"، الذي ينشر اعضاؤه بصورة دورية مقاطع فيديو عن المعارك الدائرة في محيط المرقد بينهم وبين مسلحين سوريين.
لكن النائب البصري جواد البزوني يرى من جانبه، ان "قضية دخول المسلحين او العراقيين بصورة عامة الى سوريا قضية سهلة ولا تحتاج الى رفع رسوم التأشيرة الى سوريا"، ويوضح ان "دليل ذلك هو وجود القاعدة ودخول المسلحين الى سوريا الآن بدون استئذان"، مردفا بالقول "لو كانت سوريا تريد دخول المسلحين لفعلت هذا الامر دون الاعلان".
ويؤكد البزوني، في حديث الى (المدى برس)، ان "هذا القرار يريد تسهيل دخول التجار العراقيين والمسافرين بهدف الزيارة، او من له عائلة هناك او اعمال، لان الكثير من العراقيين كانوا يسكون في سوريا وخرجوا منها بسبب الاحداث والاقتتال". ويشير الى ان "قرار سوريا اعفاء العراقيين من رسوم الفيزة، نقرأه بداية للتعاون بين البلدين في هذا الكثير من المجالات".
الى ذلك يتفق محللون سياسيون، بان قرار سوريا رفع التأشيرة عن العراقيين، هو لـ"اغراض اقتصادية اعلامية بحتة"، ويقول المحلل السياسي احسان الشمري "لا توجد غرابة في قرار سوريا، وقراءة الأمر يجب أن تكون على هذا النحو، ان سوريا بحاجة ماسة إلى رفع مستوى اقتصادها".
ويضيف في حديث الى (المدى برس) ان "قضية الأموال والاقتصاد المتردي في سوريا يجعلها، تسعى لانعاش قطاع السياحة والتجارة لديها، كما ان هناك الكثير من الدول تحاول رفع الفيزة عن العراق، والعراق ايضا يسعى لرفع التأشيرة عن مسافريه الى بلدانهم، نرى ان قرار سوريا امر طبيعي ولا غربة فيه".
ويؤكد الشمري، ان "هناك من يتصور انها محاولة منها لدخول المليشيات المسلحة، لكن هذا الاعتقاد خاطئ، لان هذه الميليشيات ليست بحاجة الى رفع تأشيرة"، مستدركا بالقول "كما ان الطائرات الاربعة التي ذهبت من النجف وكربلاء الى سوريا لزيارة مقام السيدة زينب، وطبيعة ما نقل من مشاهد على ان الوضع على اقل تقدير في السيدة زينب مستقر، امر ساهم في هذا القرار بشكل كبير". ويتابع المحلل السياسي بالقول ان "محاولة جر العراق او اتهامه بانه يدعم وجود بشار الاسد، هي واحدة من الاتهامات التي تطلق على حكومة المالكي، دون دليل".
من جانبه يقول المحلل السياسي احمد الابيض، ان "قرار سوريا رفع التأشيرة عن العراقيين، ليس لدخول المسلحين كما يعتقد البعض، لان دخولهم لا يحتاج الى فيزا، بل بالعكس فان قرار سوريا هذا يعتبر فضحا لهم وليس شرعنة كما يعتقد البعض". ويبين في حديث الى(المدى برس) ان "زيارة المعلم للعراق كان لها شقان امني واخر سياسي، كما ان بها بعدا إعلاميا للنظام في سوريا، فهو يحاول ان يقول ان سوريا تعيد نشاطها الجوي، ودليل ذلك سفر العراقيين جوا لها وبانسيابية". ويشير الابيض إلى ان "المجال الجوي الذي يمر به العراق ليس للمقاتلين، وإنما هو للمدنيين بعد أن تعثر مرورهم برا لفترة طويلة، بالتالي فان تفعيل هذا الخط هو ايضا به بعد إعلامي، لانعاش السياحة في سوريا".

طالب التيار الوطني الحر الكردي في كركوك ،الاثنين ، باستقالة الرئاسات الثلاث وبناء عملية سياسية جديدة حفاظا لدماء العراقيين .

وقال رئيس التيار مسعود زنكنه في حديث لـ"السومرية نيوز "،إن" فشل السياسيين بالجلوس على طاولة حوار مشترك يدفعنا للمطالبة باستقالة الرئاسات الثلاث في البلاد وحفظ دم العراقيين "،مشيرا الى أن " فشل السياسيين في اداء واجباتهم جعل من المواطن العراقي هدفا سهلا لقوى الشر و"الارهاب" والمليشيات المسلحة ".

وأضاف زنكنة أن " التفجيرات التي حصلت في العاصمة بغداد اليوم اثبتت عدم جدوى الإجراءات الامنية الأخيرة التي قامت بها الحكومة والمتمثلة بقل قيادات العمليات وقاده الفرق من منصب الى اخر" ، مطالبا القادة العراقيين بأن يقتدوا برئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي حينما قتل له جندي واحد قطع زيارته وادخل مؤسساته بالطوارئ" .

وأوضح أن" التفجيرات التي ضربت بغداد لم تستهدف ألا الابرياء والفقراء اللذين ليس لهم الا قوتهم اليومي ",مبينا أن " الانفلات الامني الذي شهدته بغداد اليوم دليل على أن قوى الظلام و"الارهاب" هي التي بيدها المبادرة وتفجر متى ما تشاء وفي أي وقت تريد ، ودليل على ضعف الاجهزة الامنية بالوقف بوجههم ".

وأفاد مصدر في شرطة بغداد ، اليوم الاثنين، بأن حصيلة التفجيرات التي استهدفت مناطق الكاظمية، وسبع البور، والبياع، والحبيبية، والمعالف، والصدرية، والشعب، والسعدون، والمدائن، والحرية، وجسر ديالى، والزعفرانية بلغت 45 قتيلا 147 جريحا، مبينا أن الحصيلة قابلة للزيادة.

يذكر أن بغداد وعدد من المحافظات شهدت، خلال الأيام الماضية، تدهورا أمنيا كبيرا، تمثل بسلسلة من الهجمات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة وأسلحة كاتمة، استهدفت دوريات الأجهزة الأمنية ودور عبادة وأسواق شعبية سقط ضحيتها المئات من المدنيين وعناصر الأجهزة الأمن

.

السومرية نيو

الثلاثاء, 28 أيار/مايو 2013 10:06

انه زمن مجاهدي خلق- سهى مازن القيسي

تجتاح منطقة الشرق الاوسط حمى نزاعات متباينة أغلبها ذات طابع ديني ـ طائفي محرك بعوامل و حوافز قادمة من خلف حدود البلدان التي تعاني من تلك النزاعات، ولو دققنا في شکل و مضمون تلك النزاعات لوجدنا بأنها جديدة و طارئة على المنطقة و لم تکن متواجدة في العقود التي سبقت عقد الثمانينيات.

الحمى الطائفية التي إجتاحت المنطقة قد بدأت منذ أن ترسخ حکم الملالي في إيران ولاسيما بعد أن قام بتأسيس حزب الله اللبناني، ومنذ تلك الفترة بدأ نفوذ الملالي يجتاح بلدان المنطقة رويدا رويدا و بدأت تظهر أحزاب و تنظيمات و تجمعات و حتى مؤسسات إعلامية و إجتماعية و غيرها تدعو في ظاهرها لشئ ولکنه تعمل في حقيقة أمرها لشئ آخر مختلف تماما الاختلاف عن ظاهرها، وان هذا الطابع النفاقي و المزيف و الکاذب لهذه الاحزاب و التنظيمات هي بالاساس صفة مکتسبة من نظام الملالي الذي قام بتأسيسهم و يوجههم طبقا لمتطلبات و مقتضيات مصلحته الخاصة.

تهديد الامن و الاستقرار و السلام في المنطقة والذي تفاقم و بصورة ملفتة للنظر منذ تأسيس نظام الملالي، مسألة طالما حذرت منها منظمة مجاهدي خلق و دعت شعوب المنطقة الى أخذ الحيطة و الحذر من المخططات و الدسائس القادمة من جانب هذا النظام و تحت مختلف المسميات و الحجج و الاسباب، والاهم من ذلك أن المنظمة قد وقفت اساسا ضد نظام ولاية الفقيه و لم توافق عليه لأنها رأت فيه نظاما إستبداديا قمعيا معاديا للحرية و المبادئ و القيم الانسانية، ومثلما أن مبرراتها و مسوغاتها التي طرحتها ضد هذا النظام للشعب الايراني ظهرت مصداقيتها بشکل جلي لاغبار عليه، فإن ماطرحته بالنسبة للأخطار التي يشکلها هذا النظام للمنطقة و العالم، قد أثبتت هي الاخرى مصداقيتها، خصوصا وان المنظمة لعبت دورا بارزا جدا في فضح حقيقة البرنامج النووي للنظام و کذلك قيام هذا النظام بتصدير الارهاب للعالم و فضحت أيضا مختلف مخططاته الاجرامية العدوانية الموجهة ضد أمن و استقرار و سلام شعوب المنطقة و العالم، ولذلك فإن على دول المنطقة و العالم التي تنبري اليوم للتحدث عن خطر هذا النظام و کونه يهدد الامنين الاجتماعي و القومي للشعوب و الدول الاخرى، أن تعلم بأن منظمة مجاهدي خلق و على العکس و النقيض من سياسات و ممارسات النظام إختطت لنفسها نهجا سياسيا ـ فکريا يقوم على أساس عدم تهديد أمن و استقرار و سلام الشعوب و الاحتفاظ بعلاقة اخوة و صداقة مع الشعوب تقوم أيضا على اساس عدم التدخل في الشأن الداخلي للآخرين و احترام سيادة الدول الاخرى، و السعي لجعل دور إيران إيجابيا و بناءا يخدم السلام و الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم.

إفتضاح مخططات و المؤامرات القذرة و الدنيئة لنظام الملالي و بدء حملة إقليمية و دولية لنبذه و وضع حد له، يؤکد و بشکل جلي بأن زمن هذا النظام قد شارف على الانتهاء و انه بات آيلا للسقوط و في نفس الوقت، فإن کل المؤشرات و الدلائل تؤکد بأن زمن مجاهدي خلق قد بدء يطل على إيران و المنطقة، وهو وکما أثبتت الوقائع و الادلة العملية، زمن الخير و الامن و الاستقرار و السلام و العلاقات الإيجابية البناءة بين شعب إيران و شعوب المنطقة و العالم.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في ظروف معقدة كالتي يمر بها العراق خارجيا وداخليا تثار في كواليس السياسة في كردستان قضية اقل ما يمكن ان يقال عليها انها بطر سياسي يصب في خدمة بعض الاحزاب الصغيرة والتي تريد ان يكون لها مكان تحت شمس السياسية في كردستان وان كان على حساب استقرار الوضع السياسي فيها وهي مشكلة الدستور ورئاسة الاقليم لتعم بظلالها على المسيرة الديمقراطية الواعدة فيها .
بعيدا عن الاهواء والأمزجة الصفراء وليس دفاعا عن السيد مسعود البارزاني اقول ان الوضع الكردستاني لا يزال يعيش حالة ثورة كما كان قبل ثلاث عقود . فكردستان ما زالت تواجه تحديات كبيرة تقليدية ومستحدثة فيما يتعلق بالتطورات التي تمر بها دول المنطقة العربية , وليس من المنطق تحميل انفسنا اعباء سياسية اضافية تثقل كاهلنا عن الوقوف ضد هذه التحديات . ومع عدم وجود ثورات ديمقراطية على مر التاريخ البشري إلا ان ما نشهده في كردستان يعبر عن حقيقة تطلع القادة الكرد وعلى رأسهم السيد مسعود البارزاني الى مجتمع سياسي ديمقراطي رغم وجود الكثير من المعوقات .
يبدو ان بعض الاحزاب الصغيرة العاملة في الاقليم تحاول استيراد التجربة المالكية من بغداد وتطبيقها في كردستان .. تلك التجربة التي تعتمد على استغلال اثارة الازمات للحصول على مكاسب سياسية من خلال خلط الاوراق مهما كانت تبعات تلك الازمة وإلا فما الداعي من اثارة هذه الازمة حاليا ؟
ان اصرار هذه الاحزاب على احالة دستور الاقليم الى البرلمان في للتصويت عليه وتعديله ليس له سند قانوني او شرعية سياسية كما يدعون , فهذه الاحزاب هي من شاركت في صياغته قبل سنين ولا توجد احزاب جديدة دخلت المعترك السياسي في كردستان حتى يكون لديها افكارا جديدة تخدم توجهات الدستور والديمقراطية في كردستان , وليس هناك مستجدات ظرفية تحتم تغير بعض بنود الدستور على اساسها فما الداعي من عرضها على البرلمان مرة اخرى .؟ ولماذا يمنعوا الشعب الكردي من ان يدلوا بدلوه في القبول بالدستور او رفضه , وما الضير من عرضه على الاستفتاء الشعبي وتقبل ما يرتئيه الشعب سواء بالرفض او ألقبول وفي حالة الرفض فان ارجاعه الى البرلمان بغية التعديل والتصويت عليه من جديد سيكون خيارا ديمقراطيا لن يرفضه .
الغريب ان كل الاحزاب الكردية الداعية الى تعديل الدستور في البرلمان قبل عرضه على الاستفتاء يمتلكون ايدلوجيات سياسية تعتمد في اساسها على الفكر الواحد والذي يلجا الى الخيار الدموي في سبيل التمسك بالسلطة , ولا اعرف كيف يجتمع الفكر المتأثر باليسارية مع فكر الاسلام السياسي على تجذير الديمقراطية في كردستان وكلاهما لا يؤمن بهذه الديمقراطية في ايدلوجياتهم ؟ وكيف يمكن لأحزاب ان تدعي التطلع الى مجتمع ديمقراطي وهم منغمسون الى اذانهم في المناطقية وكيف بأحزاب اسلامية تؤمن بحاكمية الهية ان تدعي تناوبا ديمقراطيا للسلطة ؟ اسئلة تدور حولها الكثير من علامات الاستفهام .
على الحزبيين الكرديين الرئيسيين (الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني ) ان ينتبها الى الابعاد الاقليمية في هذه الازمة , فليس من المستبعد تورط دول اقليمية في الحراك السياسي الموجود حاليا في كردستان في محاولة لاستعمال الاحزاب الصغيرة والدفع بالأمور الى حافة الهاوية فيها وخاصة الدول المتورطة في الربيع العربي من الجانبين , فالدول العربية التي شهدت فوضى الربيع العربي كانت الثورات فيها تبدأ بمشاكل سياسية تتطور بعد ذلك لتتخذ شكل العصيان المدني ينتقل بعدها الى العصيان المسلح . والاتصالات التي جرت بين قادة بعض هذه الاحزاب وبين ايران او حتى بغداد والزيارات المتبادلة لا يمكن فصلها عما يجري حاليا في كردستان من توتير للوضع السياسي .. وكذلك العلاقات الوطيدة بين بعض الاحزاب الاسلامية الكردية وبين تركيا لا يمكن وضعها بعيدا عن الاجندات هذه .
كردستان هو الاقليم الوحيد الذي تمكن من تجاوز اسباب فوضى الربيع العربي ولم تطاله تأثيراتها لا من قريب ولا من بعيد في الوقت الذي تأثرت اغلبية الدول العربية بما يسمى بالربيع العربي , ومحاولات بعض الدول والقوى لجر المناطق العربية في العراق الى اتون هذه الفوضى يعتبر جرس انذار لحكومة الاقليم وأحزابها من امكانية وصول شرارة هذه الفوضى الى كردستان حتى وان كان بأسلوب اخر .. وان كان التباين المذهبي غير موجود في كردستان فهذا لا يعني اننا في مأمن وإثارة مشكلة الدستور قد تكون بداية لتوتير الاجواء للدخول في صراع سياسي , فكردستان شانها شان كل مناطق الشرق الاوسط فيها نقاط ضعف معينة تتعلق بانتماءات حزبية او مناطقية وحتى دينية يمكن استغلالها من قبل اطراف خارجية وترسيخها لما يصب في اثارة الفوضى فيه ناهيك عن وجود تيارات الاسلام السياسي والتي تمتلك استعدادا ذاتيا للانسلاخ عن العملية السياسية في كردستان ان سنحت لها الظروف ذلك .
للأسباب المذكورة اعلاه اجد ان القادة الكرد مطالبون الان اكثر من أي مرحلة سابقة للابتعاد عن الاجندات الخارجية وإعطاء المصلحة القومية اولوية في الصراعات السياسية الداخلية لان اللعب بالنار في هذه المرحلة ستحرق الجميع دون ان يسلم منها احد .
انس محمود الشيخ مظهر
كردستان العراق – دهوك
27 – 5 – 2013
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


المصدر : موقع سبه ى باللغة الكردية
ترجمة : مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكردستانية
[ أكد لطيف مصطفى برلماني التغيير في مجلس النواب العراقي أن رئيس الاقليم لايملك السلطة في عرض الدستور على الإستفتاء . في خطابه أمس قلّلَ مسعود البارزاني من دور البرلمان وأصرَّ أنه لايحق لأحد أن يرجع الدستور الى البرلمان .
في صفحته على الفيس بوك قال لطيف مصطفى ( الحاكم الشيخ لطيف ) مخاطبا رئيس الاقليم : ( يارئيس الاقليم أنت تقول : لايستطيع أحد أن يرجع الدستور الى البرلمان ، بل يجب أن يتم الإستفتاء عليه ، ونحن نقول : أنت لاتملك هذه السلطة ، لأنه بحسب قانون التمهيد فإن دستور الإستفتاء الرقم < 15 > لعام 2009 قد منح هذه السلطة للحكومة ولرئاسة البرلمان . وهذا نص في الدستور ، في البروتوكول رقم < 53 > للبرلمان ، الصفحة 361 و 396  ) .
وعن وجود الاختلاف حول هذذا الموضوع في النص الكردي والعربي في هذا الدستور أوضح لطيف شيخ مصطفى ، وقال للبارزاني : إن وجود الاختلاف مع النص العربي لايمنحكم هذه السلطة ، لأن اللغة الكردية هي اللغة الأولى في الاقليم ، واذا كان متشابها أيضا فنحن بحاجة الى جهة محايدة للبَتِّ في هذا الخلاف .
وأشار أمس مسعود البارزاني الى إتفاق البرلمان وتوافق الأحزاب السياسية على هذا الدستور ، والآن فإن جميع الأحزاب ماعدا حزبا واحدا هم ضد عرض الدستور على الإستفتاء . لهذا : ( ليس معقولا أن يقف حزب واحد أمام إرادة الشعب ) . وفي هذا الصدد قال برلماني التغيير : ( الآن فإن جميع الأحزاب ماعدا حزبا واحدا متفقون على إرجاع الدستور الى البرلمان ، هل معقول الآن أن حزبا واحدا يريد أن يقف في هذه الطريق ، وأن يسعى بوحده لفرض إرادته على الجميع ) .
وفي خطابه أمس أمام جماهير حزبه قلّل مسعود البارزاني من دور البرلمان وأشار الى أن : ( البرلمان لم يدوِّن الدستور حتى يتم الدعوة الى إعادته اليه ) . وحول هذه الجملة للبارزاني قال الحاكم شيخ لطيف : ( بحسب قرار البرلمان تم تشكيل لجنة حيث دوَّنت الدستور نيابة عن البرلمان ، وتم عرضه عليه ، ومن ثَمَّ تم التصويت عليه < مثل الدستور العراقي تماما > . لهذا فإن البرلمان هو الذي دوّن الدستور وصوّت عليه وله السلطة في مراجعته وتعديله

الثلاثاء, 28 أيار/مايو 2013 10:01

قصص قصيرة جدا/45- بقلم : يوسف فضل

أبو حديد

بحثت قوات الاحتلال عنه . وجدته يلعب الورق في المقهى. باغته الجندي بضرب يده على كتفه .

- أنت أبو حديد؟

رفع رأسه من على الورق . كز على شفتيه ثم قال: بعد احتلال الوطن،أصبحت أبو الصدأ/ى.

أمن قومي

كمن له رجال الأمن . هرب حافي القدمين .اعتقلوا زوج حذائه  نمرة 40. قذفوهما في السجن نمرة 45.

استكبار

ما يقوله العم سام من ملل لا يقلل من معدل الذكاء. دائم التحدث عن نصف كوبه الملآن . ولا يترك النصف الفارغ لباقي الخلق يفعلوا به ما يريدوا.

شقاء

رسم وعشق صورتها في مخيلته . كل صباح يجدها إلى جانبه في السرير ليست هي.

مصالحة

اجتمعوا واختلفوا، فتبادلوا الآراء. اتهم المعارضون وأنكر الموالون . من خبيئة أنفسهم اتفقوا أن الضحايا انتحروا .

خبر

قررت الكويت منع المقيمين على أراضيها من مراجعة العيادات الخارجية للمستشفيات العامة في فترة قبل الظهر، التي ستخصص للمواطنين الكويتيين فقط. ويقضي القرار الذي اتخذه وزير الصحة، محمد الهيفي، وهو نفسه طبيب جراح، بأن تستقبل العيادات الخارجية للمستشفى العام في منطقة الجهراء غرب الكويت الكويتيين فقط في الفترة الصباحية، اعتبارا من مطلع يونيو المقبل. وسيطبق القرار الذي نشرته وسائل إعلام كويتية في مستشفى الجهراء مدة ستة أشهر «كفترة تجريبية تمهيدا لتطبيقه في باقي المستشفيات» الحكومية.

تعليق

يقول المثل "عش رجبا  ترى عجبا". وقرار الحكومة الكويتية جاء في رجب لنرى منه العجب . عنصرية بجدارة ولا عجب.

هذه الكويت التي تعتبر نفسها أول دولة عربية ديمقراطية. هل فهمت هذه الدولة أن غير الكويتي يذهب إلى المستشفى للتسوق مثلا ، أو للتنزه أو انه يقضي وقت فراغه في العلاجات حتى تحدد له فترة لممارسة هواياته التي سيأسف على عدم ممارستها مستقبلا . لعل الحكومة الكويتية – جزاها الله كل خير-  تريد أن تحافظ على الأجنبي من رائحة عرق النفط التي تفوح من الكويتي . وأنها تخشى على الكويتي من رائحة الكاري التي تسح من الأجنبي .ويعد شعب الكويت حوالي 1.2 مليون نسمة بينما من يخدمهم من الجنسيات(الأكثرية) الهندية والباكستانية والفلبينية حوالي 2.6 مليون .

لعل الحكمة قد فاتتنا من وراء هذا القرار الذي سيثير لجان حقوق الإنسان العالمية ، وذلك انه لا يسمح للأجنبي بالمرض أو التمارض أثناء عمله الصباحي للحفاظ على مستوى إنتاجية معينة وتخفيض تكاليف العلاج الحكومية  . وان زوجة الأجنبي لا يحق لها الولادة في الفترة الصباحية وعليها أن تنسق مع وليدها للخروج إلى دنيا الكويت الديمقراطية في فترة ما بعد الظهر .سينشأ في المستقبل جيل أجنبيي يطلق عليه ( هذا جيل ما بعد الظهر).

لم يذكر لنا القرار نوعية الأمراض المسموح أن يتعاطاها الأجنبي وكيفية تعاطيه لها  أم أن هذه من القرارات الإستراتيجية  غير المسموح الإعلان عنها . وماذا عن نوعية الأدوية أيضا؟

هل ستوضع لافتات على أبواب المستشفيات ( لا علاج للأجنبي قبل الظهر). وهل يحق للأجنبي بعمل حجز موعد للعلاج قبل الظهر على أن يكون العلاج بعد الظهر ليكون معلما حضاريا تشارك به الكويت في المسيرة الحضارية الإنسانية !!!

هل أصبح الظهر هو التوقيت الرسمي لدولة الكويت؟ عندنا توقيت مكة المكرمة وتوقيت القدس وتوقيت جرينتش والآن توقيت الظهر.

هل هذا  القرار ينطبق على عيادات علاج الحيوانات أيضا.

إنني اشك أن وزير الصحة الكويتي يفهم معنى المرض وكأنه يأتي نتيجة مفاوضات مع الشخص ويتوج بنجاح الإعلان عنه في الجسم عبر أعراضه  المتعارف عليها .

هل  هذا القرار يتوافق مع شريعة الإسلام السمحة؟ هذا إذا أسقطنا جدلا أن وزير الصحة  يفهم معنى كلمة سمحة أو انه سمع بها أو ربما انه نال الشهادة والوظيفة دون تأدية القسم الطبي .

الإنسان السوي لا يحب المرض ولا يتمناه والإنسان العاقل لا يحب مثل هذه القرارات ولا يتمنى أنها صدرت عن جهة حكومية .

دعاء من القلب

اللهم أحفظنا جميعا أسوياء جسديا ونفسيا وفكريا.


عامودا..هذه المدينة التي شهدت عليها الطبيعة بعنصرين من عناصرها ,وهما
الماء والنار,والتي ادمعا عين أهلها بل مزق قلب كل من عرف عامودا.
عامودا الغارقة في أتون المحن والمصائب..عامودا الشامخة دائماً
وهي تروي لنا حكاياتها والزمن قد مرعلى كري شرمولى, بحضارات من الطين وها
انا اقف وحيدة مع أشعاري وقصائدي والكثير الكثير من أحزاني,جلست حيث
الشمس تستعد للرحيل فقد آن موعد الافق الوردي في ذاكرتي ايها التل حينما
ابكي في حضرتك لهبا .
الرياح تهب من كل الجهات فتداعب شعري الحريري المنسوج من خيوط الثلج
المتفرد ,كلعبة الطفل والحنين,أستنشق رائحة ترابك المحترق وأسمع استغاثات
ألأطفال وهم يغرقون في بحيرة أوهمتهم بالحياة فأرسلتهم الى حيث اللاعودة
تحدثني شرمولى أجمل وأحزن وأوجع قصصها مع عامودا , رغم جراحاتها الطويلة
الامد القت عليّ بكبريائها أحزن القصص ابكتني وابكت السماء
..قصة سينما شهرزاد...
بعثرت حولي صورا واسماءا ونقشت على صدري 283 قصيدة وسجلت في قلبي
رموزاوارقاما فقط لتبعدني عن النسيان...13 11 1960 وأرسلتني بومضة من
السماء وادخلتني مع اطفالها السينما لاكون طيفا أسجل عنوانا جديدا لقصة
جديدة, حيث أخبرتني أنه على كل حبة من تراب عامودا قصة لاتشبه الأخرى
دخلت القاعة...ما أجملهم وما أكثرهم,خمسمائة طفل يضحكون بنبرة
واحدة..نبرة السعادة والفرح , نبرة الانبهار واللهفة لاطفاء انارة القاعة
والقاء الضوء على الشاشة فقط ومشاهدة اول فيلم سينمائي ..(جريمة في متنصف
الليل)...فاجئني اسم الفيلم وأزدادت نبضات قلبي ,,,واستغراب يهيمن على
الروح
جلست بجانب طفلة صغيرة فائقة الجمال,محملة بين ذراعيها لعبتها لتشاركها
الفيلم وأمامي يجلس طفل بقميصه الممزق يقضم اصابعه القصيرة في انتظار
الفيلم واغلق الباب اخيرا ,اغلق الباب الكبير محكما فازداد استغرابي..آه
ياشرمولى الى اين تقودينني
بدأ الفيلم وعمت القاعة اصوات عذبة ونقية تلتها صمت وخوف من المقاطع
المرعبة من مشاهد تفوق اعمار الاطفال ,,رائحة غريبة ملأت القاعة
واندماجهم القوي مع الفيلم جعلتهم لايبالون لشيء سوا الشاشة والرعب
المرسوم في اعينهم
ويحكم يا أطفال تحركوا وتعالوا نهرب ,البركان على وشك الانفجار,, هلموا
معي نعود الى امهاتنا ووالى منازلنا فالكارثة على وشك الوقوع,,تحركي
صديقتي الصغيرة وحمليني لعبتك...عبثا فأنا طيف شرمولى لاصوت لي .
بدأت السنة النار تنبعث من غرفة المحرك وأمتزجت مع صرخاتهم العميقة
وأجسادهم الصغيرة المحبوسة داخل سينما المقفلة
بمن استجدي وبيد من امسك والاجساد تتراكم خلف هذا الباب الملعون
أسمع صوت خطى محمد دقوري قادما من البعيد,,تعال ايها الدقوري وانقذ
اطفالك من انياب هذا الشبح اللعين
دخل الدقوري متحديا كل السنة النار يحمل اطفالا ويرمي بهم بين الحشود الى
الخارج غير مبالي للالسنة التي طوقته,فبركان قلبه اقوى من النار التي
تحوم حوله
فكان مسرعا بالخروج بهم في لحظة أعمدة السقف تنهار على جسدك المبارك .
حاولت ابعاد النار عنهم ولكن عبثا....فأنا طيف شرمولى لا ذراع لي
ويحك ويحك....أنهار عليه السقف واحترق مع جسد طفل حاملا به على صدره فلم
يكتب له القدر بالخروج وابى ذلك الجسد الا ان يرافق محمد إلى حيث معالي
الشهادة
التهمتهم جميعا وتركت اجسادا مفحمة
جاءت امرأة تلطم على وجهها المزخرف بدموع الامومة,,,أم حسين لا تنادي ولا
تصرخي فقد التهموا طفلك الوحيد الغالي وانتهى الفيلم ..
هدأ البركان الغاضب وغابت تلك الالسنة الفتاكة بعد ان التهمت صديقتي
الصغيرة ولعبتها الصامتة
وما أن هدأ البركان حيث بدأت السماء تبكي وتذرف دموعا غسلت بقايا اجساد
مبعثرة بين الاخشاب المفحمة ..يالسخرية القدر
الناس يركضون شمالا جنوبا تائهون ,اين يتجهون الى حيث السينما ام الى
المشافي حيث الاطفال المنقذون..يركضون حفاة ولايدرون
مددت الجثث المحترقة إلى جانب بعضها البعض على عربات خشبية. وأخذوا الجثث
الى الجامع الكبير مع صرخات الامهات بأسماء اطفالها ثم تم دفن بلابل
الوطن ,وأنتهى الفيلم الجزائري - أقصد المصري- وتم تقديم مئتان وثلاثة
وثمانون قربانا دعما للثورة الجزائرية
يالجود عامودا التي تبرعت بجيل كامل من ابنائها
تركت المقبرة واتجهت الى حيث شرمولى ورائحة شواء الجثث تفوح من جسدي نزعت
عني طيف شرمولى
وبدأت بكتابة عنوانا لقصتي مع شرمولى...معبد القرابين

حدَث في عفرين حكمةٌ من الواقع

تخاصم شخصان في قرية عفرينية وتطور الخلاف بعد تموضع الأقارب أيضاً على
طرفي الجبهة حتى بات الوضع يُنذر بالأنفجار بين لحظة وأخرى وكثرت
الشائعات المؤججة للخلاف فانبرى أحد حكماء الطرفين للذهاب إلى بيت كبير
العائلة الثانية وقرع الباب عليه عند الصباح قائلاً : اسمع مني هذا
الحديث المختصر من خلف الباب أنا من أصبحت عدوك اليوم واسمي فلان وتعرفني
من صوتي وجئت إليك كي أعلمك أنني سمعت أن شخصاً سيطلق النار على فردٍ
منكم وآخر منا بعد المغيب فنبِّه أقاربك بالتزام بيوتهم قبل الغروب وكذلك
سأفعل أنا , والآن بعد انتهاء رسالتي هأنا أذهب ولم أتنازل لكم وما زلنا
أعداء وذهب في طريقه , طبعاً استفاقت القرية على صوته وكثر الهرج والمرج
, فما كان من كبير الطرف المستمع إلّا أن فتح الباب ونادى على أقاربه
أولاً وصرخ باتجاه الحكيم كي ينتظرهم لإيصاله إلى بيته لأن سلامته حتى
يصل البيت باتت عهدتهم , وسار الجميع باتجاه بيت الحكيم وكان أقارب
الحكيم كلهم في الإستقبال , فبادر الكبير بالدخول كعرفان بالجميل على
تصرف الحكيم وتبعه الجميع و حُل الخلاف .ولما سُئل الحكيم عن سر تصرفه
فقال أنه تناهى لسمعه عبر أحاديث النساء أن أحد مثيري الفتن بكو الفساد
قد ثرثر لمرأته عن قدرته إحراق القرية بعود ثقاب واحد متفاخراً بذكائه .
وقد سبق وأطلقت نداءً إلى المجلس الوطني الكوردي بأن غزو الهمج لعفرين هو
فرصة من ذهب عليهم استغلالها عبر المسارعة بالتموضع مع أنصارهم إلى جانب
كل من نفروا , و اليوم أكرر ذلك بعد إعلان أكثر من كتيبة كوردية أن فوهات
بنادقهم ستعمل إلى جانب أهل عفرين والمدافعين عنها متكابرين على إساءات
أنصار pyd معهم . وبالتالي إن سمّو هذه الروح الوطنية يجب نعم يجب أن
تُقابل من قيادة ال pyd بحكمة القوي على الأرض عبر المبادرة لإطلاق كل
المعتقلين السياسيين من الكورد لديهم وإغلاق هذا الملف المخجل تحت أي
ذريعة كان , والترفّع في هذه اللحظات التاريخية عن التصارع الكوردي
الكوردي والتركيز على تجميع مؤهبان النصر . ......
سأكتب عن متطلبات المرحلة الثانية إن استحقت جميع الأطراف الكوردية النصر
على جبهة عفرين لأنها المنعطف التاريخي لتجسيد حقوق الكورد في كوردستان
الغربية .
الدكتور صلاح الدين حدو
28 / 5 / 2013 م


تلبية لنداء الضمير والواجب الانساني الذي يعكس النبض الحقيقي للشعب الكردستاني  التواق للحرية والعدالة والمساواة ،وبناء على دعوة المؤتمر الوطني الكردستاني انعقد المؤتمر الوطني الكردستاني  في بروكسل يومي السبت والاحد  /٢٥/-/٢٦/٢٠١٣/ حول الوضع الكردي في كردستان بصورة عامة ومناقشة المستجدات الدولية والتحولات الكونية في ظل غليان المنطقة وحتمية إقبالها على تغييرات سياسية مؤكدة بحكم الظروف القاهرة والأنظمة التي حكمت دول المنطقة بقوة الحديد والنار تحت سيادة الاستبداد القهري والتفرد السلطوي من خلال الممارسات العنفية والتعامل الكيدي وكتم جميع الأصوات و الأفواه التي تنادي بحقوق الانسان وحرية البشر ناهيك عن إنكار حقوق الأقليات والمكونات الموجودة في المنطقة والتي هي بالأساس اقدم من كل هذه الدول التي شكلت حديثاً مقارنة بوجود وتاريخ الشعوب الاصيلة في المنطقة ومنهم الشعب الكردي الذي ينبع جذوره من  عمق التاريخ البشري لا بل يعتبر من اقدم شعوب المنطقة إن لم نقل في العالم اجمع ، حيث شكلت امبراطوريات وإمارات ودول عديدة في مراحل متفاوتة من الأزمنة الموغلة في القدم  ،الا ان منذ قدوم الإسلام انخرط الشعب الكردي بعد معارك عديدة وطويلة مكرهاً مع الدين الجديد وداوم معارضته حوالي ثلاثة قرون من الزمن واستسلم أخيراً ودخل الدين الإسلامي مع بقاء العديد منهم في صفوف المواجهة والتمسك بدينهم الأصلي الذي هو دين الكرد منذ التاريخ وهو الدين الايزيدي وبقي الكثير منهم  ولا زال على وعدهم ودينهم الأصلي رغم بشاعة التعامل اللإنساني معهم من قبل المسلمين والذين انخرطوا  في الإسلام من الكرد كان أشدهم بأساً وضراوة في حق بني جلدتهم الكرد الذين لم يستسلموا للدين الجديد من إخوتهم الائزيديين
فعودة الى الموضوع حيث لبت هذه الدعوة المباركة اغلبية الاحزاب والحركات والكردستاية التالية وحضر كل من
-- ممثل الرئيس مسعود البارزاني  رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني -العراق-- الاستاذ هيمن هو رامي-
-- ممثل الاتحاد الوطني الكردستاني - اقليم كردستان العراق --الاستاذ ملا بختيار
-- -- حزب العمال الكردستاني ب ك ك . كلمة المناضل مراد قره ايلان ألقاها السيدة نيلوفر
---- رئيس مؤتمر الشعب الكردي .. الدكتور رمزي كارتال
-- -- كلمة ممثل حكومة أقليم كردستان لدى الاتحاد الأوربي ألقاها الاستاذ ديلاور أكري
---- ممثل حزب السلام والديمقراطية وعضو البرلمان في البرلمان التركي الاستاذ خليل اكسوي
---ممثل رئيس البرلمان في أقليم كردستان ..الاستاذ محمد عبدالله  س
----حزب بازاك الكردي .ايران ..رئيس الحزب الاستاذ حاجي احمدي
----ممثل حركة كوران في أقليم كردستان العراق --الاستاذ كاوا حسين
---- حزب الاتحاد الديمقراطي . ب ي د .. رئيس الحزب الاستاذ صالح مسلم
---- الحزب الشيوعي الكردستاني  أقليم كردستان .. الاستاذ ابراهيم صوفي ابو تارا
---- الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني  .اقليم كردستان العراق .رئيس الحزب الاستاذ حمه حاج محمود
---- ممثل حزب كادحي كردستان العراق .  الاستاذ محمد
---- ممثل الحزب الديمقراطي الكردستاني .ايران ..الاستاذ علي اشرفي
---- حزب المستقبل الكردستاني .ايندا . أقليم كردستان العراق ..رئيس الحزب الاستاذ قادر عزيز
---- الاتحاد الاسلامي الكردستاني يككرتو .سرتيب شريف
---- حزب كادحي كردستان .ايران
-- -- كومله إسلامي كردستان  ... عبدالسلام مجيد
---- حزب رز كاري كردستان .اقليم كردستان العراق .. رئيس الحزب الاستاذ ريكار احمد
---- الحزب الاسلامي الكردستاني .تركيا    ...مسؤول الحزب حكمت
---- الحزب الديمقراطي الكردستاني  ايران   ..الاستاذ حسن كوسرت
-- --  الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا ..ممثل الحزب في اوربا الاستاذ بروسك نجار
---- الحزب الشيوعي الكردستاني .تركيا ...الاستاذ حسن أوز كور
---- حركة التغيير في ميزوبوتاميا.حزب الثوري سرياني كلداني ..الاستاذ ملفونو نعمان ..ياشار
---- حزب الحل الديمقراطي الكردستاني  ..الاستاذ حسن
---- الحزب الديمقراطي الكردي السوري .. ممثل الحزب في اوربا  الاستاذ محمود داوود
---- الحزب الديمقراطي الكردستاني .سوريا ..رئيس الحزب  الدكتور  توفيق حمدوش
---- الحزب اليساري الكردي في سوريا .بقيادة الاستاذ محمد موسى ..غاب عن الاجتماع
---- الحزب اليساري الديمقراطي الكردي فس سوريا ..ممثل الحزب .الدكتور نوري كانو
---- حزب الخضر الكردستاني  .. هندرين  اشرف نعمان
---- حركة ديمقراطي كردستان ..ياسان ...نافخواز  نزري
---- الاتحاد الوطني الديمقراطي الكردستاني ...ممثل الحزب الاستاذ شهرزاد علي
---- المجلس الوطني الكردي في سوريا  . وعضو مكتب العلاقات العامة ...الدكتور عبدالكريم عمر
---- كلمة المناضل جميل باييق .. ألقاها المناضلة نيلوفر
---- جمعية حقوق الانسان -ماف...ممثل الجمعية  الاستاذ عبد الباقي اسعد
اضافة الى العديد من الجمعيات الكردية الأخرى من جمعية العلويين والائزيديين وجمعية وحدة المرأة  ولفيف واسع من المثقفين والسياسيين الكرد حيث تم في صالة المؤتمر مناقشة العديد من القضايا والمستجدات الراهنة ووضع الشعب الكردي في كردستان تركيا بعد المبادرة التي  قدمت من قبل المناضل عبدالله أوجلان وتداعياته على الوضع الكردي بصورة عامة وركز جميع المشاركين على عقد مؤتمر وطني كردستاني في مدينة هولير عاصمة أقليم كردستان  وكما تطرق الجميع في مداخلاتهم دون استثناء عن الوضع الكردي في كردستان سوريا  في ظل الأوضاع المأساوية  والهجمات العنصرية البغيضة وحول كيفية تقديم يد العون لهم والتدخل بين الحركة الكردية  لتذليل الخلافات الموجودة فيما بينهم  خدمة للقضية والشعب الكردي وفي نهاية الاجتماع تم انتخاب هيئة قيادية للمؤتمر من /١٣/ عضواً مع ثلاثة أعضاء احتياط وريئسين مشتركين للمؤتمر وهما الاستاذ كمال طاهر زادة الرئيس السابق للمؤتمر والسيدة المناضلة نيلوفر وكما انتخبت لجنة قانونية من خمسة أعضاء  وفي ختام الاجتماع اعلن بان المؤتمر يعتبر ممثلاً شرعياً عن إرادة الشعب الكردستاني وسيعمل بكل جهده في حماية الأقليات الموجودة في كردستان من العرب والترك والأثوريين على أساس التعايش السلمي المشترك والعمل معاً من اجل تحقيق الحرية والعدالة والمساواة وفق الظروف والإمكانات مع مراعاة خصوصية و ظروف كل جزء من أجزاء كردستان على حده وفي نهاية الاجتماع عاهدوا بان يبذلوا أقصى الجهود لتحقيق أهداف وطموحات ورغبات الشعب الكردستاني

ألمانيا  ٢٧ /٥/٢٠١٣
الثلاثاء, 28 أيار/مايو 2013 09:53

الحكيم امل العراق.....جواد البغدادي


تسلم الحكيم المرجعية العليا بالنجف الاشرف, بعد وفاة المرجع حسين البر وجردي، وأخذ بوضع نظام إداري للحوزة, وشرع ببناء المدارس وإرسال المبلغين إلى نقاط العراق المختلفة بغية منة ترسيخ الروح الوطنية,  ووحدة المسلمين في تحديد المصير من اي تدخل اجنبي يتعرض البلاد له.
وتميز الحكيم منذو شبابه بروح الوطنية اتجاه العراق والمسؤولية الشرعية  والاخلاقية اتجاه القوميات الاخرى والشعوب الاسلامية, وكان رافضا للظالمين واعداء الدين, وقد شارك بنفسه في التصدي للاحتلال البريطاني الغاشم للعراق, حيث كان مسؤولا عن المجموعة المجاهدة في منطقة الشعيبة ومناطق اخرى من البلاد.
وبذل قصارى جهوده في سبيل جمع شمل المسلمين من المذاهب المختلفة, ومشاركتهم مناسباتهم ,وقاوم كل اشكال التعصب والتمييز الطائفي والعرقي في العراق, وخير شاهد على ذلك اصداره الفتوى المعروفة بحرمة مقاتلة الاكراد في شمال العراق, لانهم مسلمون, تجمعهم مع العرب روابط الاخوة والدين والوطن الواحد الذي نحيا ونموت فيه.
وقد سار على نهج الامام محسن الحكيم ولده محمد باقر, مؤسس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق والتي تعد من قوى المعارضة العراقية التي عملت ضد النظام العراقي السابق, وابدى اهتماماً مبكراً بأحوال المسلمين وأوضاعهم، فكان يقوم بالنشاطات الاجتماعية ويزور المدن ويلتقي بالجماهير ويمارس دوره في التبليغ والتوعية، وتحمل مسؤولية البعثة الدينية إلى الحج , ومن النشاطات الدينية والرسمية، فقد حضر كممثل عن والده في المؤتمر الإسلامي المنعقد بمكة المكرمة سنة 1965 م، وكذلك في المؤتمر الإسلامي المنعقد بعمّان بعد نكسة حزيران 1967 م.
وأثناء تصاعد المواجهة بين محمد باقر الحكيم وبين النظام الحاكم آنذاك في بغداد وخلو الساحة من أغلب المتصديين بسبب السجن والمطاردة  ، هاجر من العراق بعد وفاة آية الله السيد محمد باقر الصدر في أوائل شهر نيسان عام 1980 م، وذلك في تموز من السنة نفسها. قبل أشهر من اندلاع الحرب العراقية الإيرانية .
عاد للعراق10-5-2003 وقد حظي باستقبال الفاتحين لم يسبق له نظير, ورغم كثرة مشاغله كان يدعوا إلى مقاومة سلمية للاحتلال وكان لا يحبذ المقاومة المسلحة لأنه كان يرى ان الشعب منهك من ظلم صدام ولذا يجب استخدام طرق أخرى واذا لم تأتي بنتيجة سيكون هناك كلام .
وقد ادانه الهجوم الارهابي من قبل القاعدة , في صلاة الجمعة على مقر الأمم المتحدة ,وقتل مبعوثها في العراق "سيرجيو دي ميللو, وبعد ادانه لهذا العمل الاجرامي من قبل القاعدة .
في يوم الجمعة الأول من رجب 1424 هـ اغتيل بانفجار سيارة مفخخة وضعت قرب سيارته بعد خروجه من الصحن الحيدري بعد أداء صلاة الجمعة.
عبد العزيز الحكيم من مواليد 1950 تصدى لرئاسة المجلس بعد استشهاد اخيه ,وكان من ابر القيادات المعارضة قبل عودته للعراق, وشغل عدة مناصب ومنها رئيس التحالف الوطني ورئيس للمجلس الحكم, وكان بوابة الامان لجميع الكتل السياسية, توفي بتاريخ 26 أغسطس 2009 .
انتخب عمار الحكيم لرئاسة المجلس الاعلى الاسلامي, بعد رحيل والدة عام 2009م, وكانت خطاباته تنبع من القلبه وتصب في قلوب الشعب المحبه له، وأضاف على قلوبهم بردا وسلاما وعلى قلوب من أرادوا لهذا البلد السوء نارا وسعيرا. الشعب اعلن له الحب والطاعة, وهو دليل على ما يحمله من محبة ووطنية للعراق وشعبه وحرصه على معالجة الامور في مصلحة الوطن والمواطن.
انت حكيم امتزجت الحكمة من جدك وعمك ابيك فأصبحت عمارا لهذا الوطن , وخادما  لشعب احب منهجية ال الحكيم , فقد ناديت بفتوى جدك  وحكمة عمك وصبر ابيك ,ودعوت وناديت للحوار ياشركاء الوطن ,وعلى بساط الحكيم تزول العقبات والازمات والخلافات, يمثل الحكيم الوسطية والانفتاح واحترام جميع الاطياف في الوطن.
مبادرته تطرق الابواب  وتسمع الجواب , نعم للحوار نعم لكل الاطراف تحت خيمة وحدة العراق والانسجام وحلحلة الازمات ومشاركة كل الاطياف, فقد باركه العقلاء بمبادرة الحكيم من شمالة و جنوبه وشرقة وغربة وجميع مكوناته واطيافه ,وبعمار وحكمته وهمت العقلاء ترجع البسمة لكل العراق , فالكل تنظر لك ياصاحب المبادرة والمبادرات التي تخدم البلد والمواطن......................

.جواد البغدادي
الثلاثاء, 28 أيار/مايو 2013 09:52

كلام الدم.. عبدالمنعم الاعسم

ما يجري على الارض هو الدم. بركة دم. اصوات ناقلات الجثث دم. سيارات الاسعاف وعربات الباعة دم. الارصفة دم. سلال الخضروات وحقائب التلميذات وواجهات دكاكين ملابس الاطفال دم.

من اليمين رجال ملثمون بوجوه صفراء من فضلات البشر، وقد غسلوا ايديهم توا بزيوت الجاهلية وفتاوى اهل الدين الجديد، والغل الطائفي، وتخفوا عن الانظار حال انهيار المباني وتطاير الاجساد.

من الاقصى، ساسة يكشرون عن افواه تفيض بالدم. يبحثون عن مكان على جلد الضحايا المحترق لتوقيع بيان استنكار يقول كل شيء عن مرتكبي الجريمة ولا يقول شيئا شيئا واحداعن مسؤولية اصحابه في هذه المذبحة.

في الادنى، ساسة آخرون يتسلون سرا بلوحة بركة الدم. يتبادلون التهاني، ويبحثون في صور هذا المهرجان من الاشلاء عن ديباجة محبوكة يدسون فيها شفاء غليلهم.

الى الشمال عويل نساء واطفال يكتبون بالدم فجيعتهم، ويتلون بالدم نشيد الاباء والابناء الذين سقطوا توا في المذبحة، ويحملون اسئلتهم الى مجالس عزاءعما جناه القتلى ليكونوا طعما للتفجيرات.

على نقالات الجثث دم ضحايا عابرو سبيل. احدهم شاب بنصف جسد بعينين مفتوحتين في مدينة الحرية، وهناك امرأة في حي الصدرية حُملت بلا يد. تمزقت عباءتها ولا تزال لم تمت وهي تنقل الى مستشفى قريبة من الحي. قالت لرجال الانقاذ بصوت خفيض ومتقطع ومكلوم..اعطوني قطرة ماء.. وقبل ان يأتوها بالماء لفظت انفاسها.

الليلة، السابع والعشرون من ايار، مات كثيرون في هذا المهرجان الدموي، وفقد المئات اطرافا لهم واجزاء من اجسامهم وبعضهم يحتظر مع اسئلته عما جناه، وعمن سفك دمه.

نامت الملايين العراقية هذه الليلة على مشاهد مفزعة ومروعة ومخيفة عرضتها الشاشات الملونة..

ونام القتلة على حافة بحيرة الدم يتبادلون كلمات الله في القصاص من الكفار والمرتدين.

ونام اركان اللعبة السياسية متعبين من التفكير في تحويل بركة الدم الى لعبة سياسية.

*******

"المجرمون انواع.. واحد يرتكب القتل بيده.. وآخر يرتكبه بتبرير القتل، وثالث يستغله للحصول على الميراث".

مانديللا

الثلاثاء, 28 أيار/مايو 2013 09:51

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في السويد

واصدقاء الفقيد الدكتور حامد ايوب العاني

يقيمون حفلا تأبينيا للفقيد

يوم الأحد الموافق 2/6/2013

الساعة الثالثة والنصف عصرا

في قاعة نوريا سالن

شيستا ترف

Kista träff

Norgesalen

الدعوة عامة

فالبيشمركة المناضل مسعود البارزاني صادق التوجه والعطاء وهو صريح مع شعبه فيما يحيطه وليس هناك طريقان في مصلحة الوطن وانما هو طريق واحد فعندما كان  يقول "لا" كان داعياً لمصلحة الشعب وجماهير امتنا الكوردية وكان صادقاً وصريحاً في هذا التوجه .

وهو الى ذلك في نفس الوقت مفكراً فذا في أحاديثه ومحاوراته مع كافة القادة والرؤساء الذين التقى معهم فكانت فكرته واضحة في بنائها ونسيجها وأهدافها والى ما تؤول اليه لم يكل بكفين وانما بكف واحدة وبميزان صادق لما يريد العطاء بهِ .

فسيادتهُ يمتلك قوة في الإحاطة وقدرة على الخوض في التيارات الثقافية وسعة في الاستيعاب وقدرة على الارتكاز بالقاعدة الواسعة لثقافتهِ وهو يشعر ان الثقافة  ’’ساحة نِضال ’’ وليس على المثقفين الاستيعاب والإحاطة بقدر ماتكون هناك المواجهة الصريحة والواعية , وصادق الشعور والأحاسيس في  جعل الكلمة ذات معنى وتأثير وليس ذات رنين وهكذا حمل المثقفين المسؤولية جديدة في مواجهة الحياة فليس الاستيعاب والفهم وحدهما كافيان في الحياة وإنما هو العمل من خلال ذلك .

ان الخطاب القيم الشامل والصريح في ساحة السياسة وفي معاناة البيشمركة القائد مع الاجواء التى احاطتهُ جعل منه نموذجاً فريداً للعقائدي الذي يستظل بفيء العقيدة والمفكر في نفس النسيج والوقت الذي يلتزم بمتطلبات حفظ وسلامة الاتجاهات الفكرية والعمل وفق متطلبات هذا الوعي في رفض الاتكالية والسلفية بماهي عليه بما نأخذ بتلابيب السلوكيات الى الأخذ بما يتطلبهُ الواجب في العمل دون التعبد بل الاستفادة من هذا المعطيات بما يخدم الحياة في اتجاهاتها البناءة الواعية .

وهكذا اشر بوعي شمولي لما تتطلبهُ عقيدة الحياة .

فالف تحية للبيشمركة المفكر ودمت ذخراً لنا والى امام ياسيدي ..


الجزء الاول


بحزاني نت/حسن قوال رشيد



لاقى حادث مقتل العمال الايزيديين التسعة في بغداد يوم 14 أيار الماضي غضبًا جماهيرياً واسعاً لدى جميع الأوساط وإستنكرتها جميع الأطراف السياسية العراقية والكوردستانية ، حيث ندد السيد عادل عبد المهدي النائب السابق لرئيس الجمهورية والقيادي المحنك في المجلس الأعلى الاسلامي هذه الحادثة من خلال مقالٍ عبر فيه عن أسفه لما حصل للايزيديين تحت ذريعة الدين وأضاف : إنها حقاً كارثة عندما نرى إن هناك إعتداء على مكون عراقي مهم وفي وضح النهار وأمام أعين القوات الأمنية فانها الكارثة بعينها .. وبعدها طرح سماحة السيد عمار الحكيم زعيم المجلس الاعلى الاسلامي في العراق مبادرةً تاريخية تضمنت دعوته لقادة الكتل والقوى السياسية والوقفين الشيعي والسني وإقليم كوردستان والأقليات الى عقد إجتماع لإصدار ـ ميثاق شرف ـ بين الجميع للحفاظ على الدم العراقي ، حيث أشاد العديد من المثقفين الايزيديين في تصريحات صحفية لـ( بحزاني نت ) بتلك الدعوة وأكدوا على إن الإستجابة الى مثل هذه الدعوة ستحفظ الدم الإيزيدي والأقليات الأخرى وستوحد كلمة العراقيين وتخفف من حدة التوتر في البلد .. ومن شأنها أيضاً تجنب العراق من الانزلاق نحو الهاوية ومخاطر نشوب الحرب الأهلية .


وحول هذه المبادرة قال النائب حسين حسن نرمو عضو البرلمان العراقي عن قائمة التحالف الكردستاني : " إن مبادرة السيد الحكيم هي إمتداد لسلسلة من الدعوات والمبادرات والنداءات كلما مر البلاد بأزمة بعد فقدان الثقة بين الكتل السياسية المتصارعة مع بعضهم البعض بشكل أو بآخر . بالتأكيد مثل هذه الدعوة ومن لدن شخصية مثل الحكيم المنتمي للعائلة العراقية الوطنية المعروفة يجب أن تكون محل اهتمام المعنيين أقصد منهم السياسيين من الخط الأول طبعا ً، ومواقف هذا الرجل مشهودة سابقا ً بدعواته مرارا ً وتكرارا ً للجلوس على الطاولة المستديرة والحوار كلما مر البلد بأزمة بعد سقوط بغداد ، لكن الأهم هو الالتزام بالقرارات الصادرة بعد الاجتماع ".. ورأى السيد نرمو ان تلبي هذه الدعوة رؤساء الكتل السياسية وضرورة حضورهم بشكل شخصي و الرئاسات الأربع ( الجمهورية والوزراء ومجلس النواب ورئاسة إقليم كوردستان ) هذا ناهيك عن رؤساء كافة الكتل السياسية الكبيرة والصغيرة ، تلبية الدعوة سيعطي بارقة أمل للشعب العراقي بكافة مكوناته لتضييق الفجوة الواسعة التي حصلت بينه ـ أي الشعب ـ وبين القادة السياسيين في العراق الجديد ، لأن وحسب ما يقال بأن هنالك جهات سياسية مشتركة أو متورطة في الفساد المستشري ليغذي الإرهاب و( الإرهاب المضاد ) وهذا ما يؤثر سلبا ً على كافة المكونات العراقية ومنها الأقليات الدينية من الأيزيديين والمسيحيين والصابئة المندائيين ليكونوا من الضحايا وتحت ذرائع شتى لإستهدافهم ، وهذا ما حصل مؤخرا ً في القتل الجماعي ولأكثر من مرة للعمال الأيزيديين تحت ذريعة استهداف محلات بيع الخمور في بغداد .. لذا التوقيع على ورقة وتحت أي مسمى سواءا ً على شكل بيان أو ميثاق شرف ومن القادة السياسيين يمكن السيطرة أو القضاء على مثل هذه التجاوزات التي حصلت ، ويجب أن لا نستغرب من مشاركة الكثير من الميليشيات أو فئات مسلحة محسوبة على هذه الجهة أو تلك في عمليات عسكرية غريبة وعجيبة ، مثلما حصل في قتل العمال الأيزيديين على سبيل المثال لا الحصر. وأضاف النائب حسين حسن نرمو : " ليكن هذا الميثاق ( ميثاق شرف وطني ) أمتدادا ً للذي طرحه سماحة السيد مقتدى الصدر قبل أكثر من عام والذي أكد فيه حينذاك ( كُل الطوائف الدينية والأقليات هُم أخوة في الوطن ولا يجوز التعّدي عليهم ، ولِكُل ِ طائفة أو عرق ، أعراف وتقاليد وطقوس دينية يقوم هذا الميثاق بحمايتها ) ، لذا نأمل من كُل القادة السياسيين العراقيين في العقد الثاني من الألفية الثالثة ، وكذلك من كُل الذين تورطوا في تحريض كُل ما هو مناف ٍ للأديان وللإنسانية جمعاء وخاصة الذين تلطخت أياديهم بدماء العراقيين كافة ، أن يتعلموا من تجارب العالم في التسامح والتعايش وأن يحذوا حذو القادة العراقيين الوطنيين بعد تأسيس الدولة العراقية ( مثلما فَعَلَ الشخصية العراقية الشيعية البغدادية المعروفة جعفر أبو التمن ، حينما أستقبل مع وفد تحت قيادته في الثلاثينات من القرن المنصرم يضم شبابا ً من السنّة والشيعة موكبا ً مسيحيا ً كان في طريقه إلى إحدى الكنائس في بغداد للاحتفال بعيد الجسد ، لينثروا الورود ويرّشوا الماء المعطر على موكب إخوانهم المسيحيين وليهتفوا بـ(( ... عاش مجد سيدنا المسيح .. عاش إخواننا المسيحيين .. عاشت الوحدة العراقية ... عاشت الوحدة الوطنية.. )) ، نعم نتمنى أن نتعلم من تجارب الماضي في أهمية الولاء للوطن وبس ، نعم الولاء للعراق فقط ، وفي تصوري لو تمكن القادة العراقيين من الالتزام بمبدأ الولاء للوطن أولا ً وتجنبوا الو لاءات الأخرى سواءا ً كان دينيا ً أو مذهبيا ً أو قوميا ً أو كتليا ً أو حزبيا ً تأتي على الأقل في المرتبة الثانية بعد الولاء للوطن ، لتمكنوا من الوصول مع العراق الجريح لبرّ الأمان ".

ومن جهته عبر السيد هادي دوباني مدير مديرية دهوك لشؤون الايزيديين عن وجهة نظره تجاه مبادرة السيد الحكيم وقال :" إن مبادرة السيد الحكيم من حيث القراءة والمضمون رائعة وجديرة بالاحترام إلاّ إن ماينقصها بتصوري التطبيق الواضح والشامل والعمل بموجبها وليس حبر على ورق وكلمات إنشائية جميلة صفاء النية والتجرد من الأَنا والنرجسية في التطبيق الواقعي والفعلي لأية بادرة كانت ومن أي جهة كانت هي مفتاح الحل وليس الجلوس على طاولات مستديرة ومستقيمة وتبادل الأحاديث والظهور في الإعلام هو الحل ، الحل يكمن في الذات القادرة على الحل وليس سواه بتجرد " . وتابع السيد كلامه قائلا : "


ما لفت أنتباهي أيضاً وقدر تعلق بالديانة الايزيدية وأيضا من خلال مناشدة الأخ الحكيم كانت أولى أن توجه دعوته تلك الى الايزيدية أيضا بأعتبارها أحدى أقدم الديانات في العراق ولها ما لها فيه أي كان الاولى توجيه دعوته تلك الى الامير تحسين سعيد أمير الايزيدية في العراق والعالم وسماحة البابا شيخ رئيس المجلس الروحاني أيضا ".


وبهذا الصدد رحبت الشاعرة والكاتبة سندس النجار مسؤولة البيت الايزيدي الكوردستاني في النمسا بدعوة السيد الحكيم حيث أضافت : "
إن دعوة رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي السيد عمار الحكيم بمناسبة ذكرى مولد الإمام علي ( عليه السلام ) ، الى الإجتماع على طاولة واحدة لقادة العراق من مختلف الفئات السياسية والدينية كميثاق شرف وطني ضد الطائفية والارهاب " .. وأضافت النجار : إن العراق اليوم فعلاً أمام فوضى طائفية وتسيس ديني خطير للغاية ، وتشريع قانون لمنع الدعوة الطائفية أو الترويج لرموز دينية ضرورة حية لوضع حلول جذرية تقف حائلاً وسوراً منيعا ًأمام تمزق العراق وتقسيمه .

إن هذه الدعوة من لدن السيد الحكيم خطوة مباركة تمثل خطاً عريضاً في إستراتيجية التعايش السلمي المشترك الذي يكفل كرامة وحياة المواطن العراقي بجميع فئاته ، في صيغة وسطية لا تحرم أحد من حقوقه ولا تعفيه من واجباته ، وهذا هو برهان قاطع للدولة الحضارية والديمقراطية ...


وبَيـنَ السيد خيري شنكالي المتحدث الإعلامي لقائمة التآخي والتعايش في نينوى رأيه حول مبادرة سماحة السيد عمار الحكيم قائلاً : " نحن كأيزديين نرحب بأية مبادرة تصب في مصلحة العراق والمنطقة بشكل عام وألأقليات الدينية والقومية بشكل خاص . إن دعوة سماحة السيد عمار الحكيم - رئيس المجلس ألأعلى ألأسلامي العراقي ـ ليس غريباً عن أبناء المجتمع العراقي ، إنه قيادي مرموق ومعتدل وينظر الى جميع أطياف الشعب العراقي بنظرته ألأنسانية المتواضعة .. ودعوته هذه من خلال ألأحتفالية التي أُقيمت بمناسبة مولد ألأمام علي ( كرم الله وجهه ) والموجهة للكتل والجهات السياسية وإقليم كوردستان العراق لإصدار بيان موحد تجاه الإرهاب والإرهابيين وتوحيد الجهود في ميثاق شرف تعتبر خطوة مهمة وخاصة في هذا الوقت الحرج وقد إستقبل الكورد هذه المبادرة بحفاوة ، وكذلك جميع ألأقليات وخصوصاً الإيزديين كديانة مسالمة ومهددة بالانقراض " .. وإعتبر شنكالي هذا الميثاق مقدساً لإنه يقلل من سفك دماء الإيزديين العزل وأبناء الشعب العراقي عموماً ، والمضيء نحو توحيد الجهود في ترسيخ مباديء الديمقراطية والمساواة والمواطنة ومكافحة الفساد والبطالة بشتى الوسائل ...


ومن جانبه ثمن الإعلامي أكرم درويش من قضاء الشيخان التي تسكنها غالبية من الإيزيديين دعوة السيد الحكيم وقال : " إن دعوة السيد عمار الحكيم قد جاءت متأخرة قليلاً لكون العراق قد مر خلال السنوات الماضية بعدة عقبات وإنزلاقات وتشوهات في سير العملية السياسية من جهة وبناء جدار الثقة بين جميع أبناء الشعب العراقي بكل قومياته وأديانه ومذاهبه وتوسيع الساحة العراقية لنعرات الطائفية من جهة أُخرى ، حيث وبسبب مصالحهم السياسية والشخصية خسرنا الآلاف من أبنائنا سواء عن طريق التفجيرات الإنتحارية أو الخطف والقتل المتعمد ". مضيفاً كان من المفروض أن تطلق دعوات متعددة وبدون توقف لمثل هكذا دعوات قبل سنوات من قبل جميع الأحزاب السياسية والدينية وسد الطريق أمام كل من يرغب بتفجير المنطقة بسبب العقول المتحجرة ومحاربتهم بكل قوة لكونها ستكون المراحل الأولى لبناء الثقة ونعر الطائفية ، وقال أيضاً : إننا لم نرى سوى التنديد بكل ما يحصل في الساحة العراقية .. لذا قد تكون دعوة السيد الحكيم متأخرة ولكن اذا كانوا فعلاً يبحثون عن بناء جدار الثقة بين أبناء الشعب العراقي الواحد فلا يزال الوقت أمامهم ، كما وأضاف : نحن بدورنا نرحب بكل دعوة تكون لمصلحة الجميع ليخرج العراق من هذه الأزمة الخطيرة ، فأية دولة بدون تكاتف الجميع تكون مشلولة . لذا نتمنى من جميع القادة الساسيين والدينين العمل على إنجاح هذه الدعوة والعمل بها بروح انسانية وليست سياسية .

وتشهد العملية السياسية وضعاً غير مستقر القى بظلاله على الوضع الأمني في عدد من المحافظات من خلال التفجيرات الإرهابية التي إستهدفت المواطنين وفقد الإيزيديون في شهر أيار لوحده 13 شهيداً من العمال الأبرياء الذين كانون يبحثون عن لقمة العيش .


وفي السياق ذاته .. عبر الناشط في الشأن الإيزيدي قيدار نمر جندي من مدينة ميونخ الألمانية عن وجهة نظره تجاه هذه المبادرة حيث قال : "
على ضوء تصاعد الأزمة على الساحة العراقية في المجالين السياسي والأمني .. خرج سماحة السيد عمار الحكيم المرجع الديني وأحد أقطاب العملية السياسية الحالية والمعروف بمواقفه المعتدلة خلال الأيام القليلة الماضية بمبادرة وطنية هامة دعا فيها كافة الكتل السياسية والمراجع الى تجاوز نقاط الخلاف وتوحيد الخطاب الوطني المسؤول تجاه فئات الشعب عامة والحيلولة دون تفاقم التطورات الجارية التي نجمت عن وقوع المئات من الضحايا الأبرياء في تصعيد يشير الى وصول بوادر الإنهيار الى أوج درجاته نحو الحرب الأهلية والطائفية التي أبناء هذا البلد في غنى عنه . وإننا على ضوء هذه المبادرة الحيوية التي يتوجب على كافة الأطراف السياسية والدينية من المراجع والإدارات وأصحاب الشأن الالتزام بها ، نحيي الروح الإنسانية والقيادية من قبل سماحته في التعامل مع القضايا الوطنية وأزماتها التي تؤكد على الحكمة والنظرة السياسية السديدة في حل الأزمات والمستجدات والتعامل على أساس الإتفاق حول النقاط العالقة بما يخدم المصلحة الوطنية وأبناء هذا الشعب .. والسعي الجاد معاً في لم الشمل والوقوف على صفٍ واحد من المسؤولية تجاه العدو المشترك والمخططات الخارجية التي إنتهكت صميم الروابط التاريخية العظيمة بين أبناء الشعب في الوطن والتي أعادت أسسها القويمة الى الأذهان زيارته الفريدة الى مدينة سنجار الإيزيدية في أواسط شهرشباط من العام الماضي ليجسد من خلال هذه الخطوة وعبر تواصله الحالي عن قيمة التلاحم والدم العراقي بكافة أطيافه لدرء خطر الإقتتال الطائفي وإستخدام ثقة الشعب بقيادييه الحاليين في تحقيق الأمن والإستقرار ... " .
هذا وكان سماحة السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي قد دعا يوم 22 من هذا الشهر وفي معرض كلمته خلال إحتفالية بمناسبة ذكرى مولد الإمام علي ( ع ) قادة الكتل والقوى السياسية والوقفين الشيعي والسني وإقليم كردستان والأقليات العراقية بمن فيها الإيزيديين والمسيحيين والمندائيين الى عقد إجتماع رمزي وإصدار بيان يوحد الخطاب تجاه الإرهاب ليتحول الى ميثاق شرف وطني ضد الإرهاب والطائفية والمحافظة على النسيج العراقي والتعايش السلمي بين سائر مكوناته .

الثلاثاء, 28 أيار/مايو 2013 09:45

الإيزيديون بوصفهم "طبلاً"! - هوشنك بروكا

بدايةً لا بدّ من القول أنّ لعبة "الإنتخابات" في العراق بعامة وفي كردستان بخاصة، هي لعبة "ما قبل ديمقراطية"، فيها من عكوس الديمقراطية أكثر من الديمقراطية نفسها، ومن النظرية أكثر من الممارسة، ومن الدين أكثر من الدنيا، ومن التخلف أكثر من التقدم، ومن الحزب أكثر من الوطن، ومن الزعيم أكثر من الشعب، ومن الضرورة والديكتاتورية أكثر من الحرية.

نعمK هناك "هامش" للديمقراطية في العراق، ولكنّ الديمقراطية بمعناها المتداول في فلسفة الدولة ونظرياتها، منذ ديمقراطية أثينا في القرن الخامس قبل الميلاد إلى يومنا هذا، لا تزال غائبة عن الممارسة الحقيقية.

هناك حقيقة انتخابية عراقية، على مستوى العراقَين "عراق بغداد" و"عراق هولير"،باتت أكثر من واضحة، يمكن إيجازها كالتالي: الإنتخابات في العراق هي لثلاث؛ شيخ الدين، وشيخ الحزب، وشيخ القبيلة. خارج هذا "الثالوث المشائخي" لا يمكن الحديث عن أية انتخابات، أو تنافس انتخابي حقيقي. الأمر الآخر الذي تعاني منه ما يمكن تسميتها ب"الديمقراطية العراقية" هو أنها "ديمقراطية الأكثريات" على حساب الأقليات، و"ديمقراطية القوي" التي تأكل الضعيف. "الديمقراطية العراقية" إذن، هي شكل من أشكال السيطرة على الشعب، بدلاً من كونها شكلاً من أشكال الحكم؛ حكم الشعب لنفسه بنفسه.

والسؤال الذي يفرض نفسه، ههنا، ونحن نتحدث عن الإيزيديين، كشعب من العراق إلى العراق، هو: ما محلّ الإيزيديين من الإعراب في "ديمقراطية" العراق بعامة، و"ديمقراطية" كردستان(هم) بخاصة؟

يبلغ تعداد الإيزيديين في العراق وفق بعض التقديرات شبه الرسمية أكثر من 600 ألف نسمة. أيّ أنهم يشكلون حوال 2% من مجموع سكان العراق البالغ تعداد 33 مليون نسمة، وأكثر من 11% من مجموع سكان كردستان ه البالغ تعداده ما يقارب ال 5 مليون ونصف.

رغم شمول أغلبية المناطق الإيزيدية (حوالي 90%) بالمادة 140 من الدستور العراقي، إلا أنّ الإيزيديين الذين اختاروا ولا يزالون يختارون، بحكم وجودهم الكردي الأصيل، كردستان(هم) جهةً لكلّ "صلواتهم الإنتخابية". ما يعني أنهم اختاروا السلة الكردية جهةً وحيدةً لوضع كلّ بيوضهم فيها. إلى هنا يمكن فهم المسألة، على اعتبار أنّ الإيزيديين محكومون بجهة إلههم، الذي اختار، كما تقول دفاتر إيمانهم، الكردية لساناً مبيناً لدينهم في دنياهم ولدنياهم في دينهم. هذا ناهيك عن كونهم محكومين بتاريخ وثقافة وما بينهما من جغرافيا إسمها كردستان، وطنهم النهائي.

بحسب تصريحات وإحصائيات رسمية صدرت من أعلى الفوق الكردي، بلغت نسبة تصويت الإيزيديين لصالح القائمة الكردستانية، في كلّ الإنتخابات التي جرت منذ سقوط الديكتاتور حتى الآن، سواء في بغداد أو هولير، ما بين 80 إلى 90 بالمئة. وهذه إشارة جدّ واضحة على أنّ الإيزيدي "بيضة انتخابية" مضمونة في سلّة كردستان وفوقها الممثل بالحزبين الحاكمين، الديمقراطي الكردستاني، والإتحاد الوطني الكردستاني.

لا شكّ أن العراق على مدى أكثر من عقدٍ على تجربته الجديدة قد تغيّر. وجهه تغيّر، والناس تغيّروا، والحكومات تغيّرت، والتحالفات تغيّرت، والإستقطابات والتجاذبات السياسية الإقليمية تغيّرت، والعالم من حوله تغيّر. ربما الذي لم يتغيّر فيه، هو الإرهاب واللاأمان واللاإستقرار.

فأين هم الإيزيديون، الذين لا يتركون زاويةً في العالم إلا وينوحون فيه، أو لا يتركون حائطاً إلا ويبكون عليه، أين هم من كلّ هذا "العراق المتغيّر"، ومن كلّ ما حدثت وتحدث حوله من متغيّرات؟

لا شيء سوى المراوحة في المكان..لا شيء سوى السقوط في المزيد من المراوحات.

أما في لعبة الديمقراطية فاختار الإيزيديون، على ما يبدو، أن يلعبوا دور "الطبل" أو "الطبّال" فيها، في أحسن الأحوال. فما أن يبدأ الحديث عن الإنتخابات في العراق أو في كردستانه، حتى ترتفع أصوات الإيزيديين (المنتفعين بالدرجة الأساس) ك"طبالين" لها، وكأنها ستقلب العالم لهم رأساً على عقب، ناسين أو متناسين أنّ الإيزيديين رغم خوضهم ومشاركتهم الفاعلة في كلّ ما مضى من انتخابات، إلا أنهم لا يزالون يعيشون على هامش العراق وكردستانه، كمكوّن مهمّش، وعراقيين مهمّشين، وأكراد مهمّشين، ناهيك عن كونهم مواطنين مهمّشين مرّتين: مرّة في بغداد كأكراد عراقيين، وأخرى في هولير، كأكراد إيزيديين.

هذه الأيام بدأنا نشاهد كعادة "أهل الطبول"، صوراً ولافتات ومانشيتات وإعلانات ودعايات عن "مرشحين إيزيديين"، كأني بهم سيفتحون العالم.

على هؤلاء "الطبالين" أن يسألو أنفسهم، ماذا قدمت الإنتخابات السابقة حتى الآن للإيزيديين، سوى المزيد من التهميش والتطنيش والتلطيش والتدفيش والتخديش؟

ألم تحوّلهم كلّ الإنتخابات السابقة إلى مجرد "دجاج بياض" في سلة كردستان بدون مقابل؟

أليس كل التمثيل الموجود تحت يافطة "الإيزيدية والإيزيديين" في كردستان، هو تمثيل حزبي شللي بحت بدون أيّ فعل وإرادة؟

أليس كلّ هذا الكلّ "الممثّل"، كما يُطبل له، إيزيدياً، هو تعيين في تعيين، علماً أن هؤلاء المعيّنين، من بغداد إلى هولير، لا يخرجون عن كونهم أكثر من "جنود" تحت الطلب؟

ماذا يمكن لهذا الكلّ المعيّن تعييناً حزبياً قراقوشياً مبيناً أن يفعل، وأهله المعطلّون أصلاً، لا حول ولاقوة لهم إلا ب"الزعيم العظيم"..ثم أليس الزعيم هو الواحد القهّار، الذي إن أراد لشيءٍ كن فيكون، والعكس بالعكس.

أليس الكلام عن "ممثلين إيزيديين"، كما يحلو للبعض أن يسميهم، مجرد نفخ في الهواء؟

على هؤلاء "الطبالين" الذين حوّلوا قضية أكثر من نصف مليون إنسان إلى مجرد "طبل" لترقص على أنغامها كردستان، أن يسألوا أنفسهم، ماذا قدّم "الممثل الإيزيدي" من الوزير إلى الفرّاش (للإشارة فقط حتى الفراشون باتوا محسوبين على لائحة التمثيل الإيزيدي) لجمهوره الإيزيدي من "كردستان شنكال" إلى "كردستان الشيخان"؟

ولكي لا نذهب بعيداً في مشهد تهميش "فوق" كردستان لإيزيدييه وتحويله لهم إلى مجرّد "قطيع سياسي" أو "طبل" تحت الطلب، سأذكّر هؤلاء بالبعض اليسير جداً من كذب ونفاق الفوق الكردي على الإيزيديين، وفي وضح النهار.

كان على هؤلاء، طبالين ومطبلين، قبل "فتحهم" للإنتخابات، أن يفتحوا شنكال وملفاتها الخطيرة، التي تعاني منذ حوالي عقدٍ من الزمن من "إنتداب كردي"، يستفرد في حكمه الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي لا يرى في شنكال إلا بإعتبارها "مستعمرة حزبية"، وفي أهلها، إلا أهلاً للإستعباد؟

لماذا لم يفتح لنا هؤلاء، باب "الوزارة الإيزيدية" التي ولدت مغلقةً أصلاً، والتي وعدهم بها رئيس الوزراء نيجيرفان بارزاني، قبل أكثر من عام وحكومته على وشك انتهاء فترة ولايتها؟

ألم يكن من الأولى بهؤلاء الذين لم يتركوا جداراً إلا وكتبوا عليه خبر "التبشير" بهذه الوزارة، أن يحترموا عقول إيزيدييهم، ويخرجوا عليهم ولو بتوضيح بسيط، لماذا وعدهم الفوق الكردي بها، ثم تراجع عنها، وكذب على الإيزيديين، وكأن شيئاً لم يكن؟

لماذا لم يسأل هؤلاء فوقهم الكردي عن مصير "سيمون" الطفلة التي لم تتجاوز الإثني عشر ربيعاً، وعلى رأسهم رئيس وزراءهم البارزاني نيجيرفان، الذي قال ذات تصريحٍ جاء على لسان أحد اللالشيين، أن قضيتها باتت تحت سيطرته؟

لماذا لا يسأل هؤلاء عن حصة شيخهم الأول شيخادي، في حقول نفطٍ باتت تسمى في "الأدبيات النفطية" بإسمه: "حقل شيخادي"؟

لماذا لا يسأل هؤلاء عما يكمن وراء تمييع "الفوق" الكردي لقضية الإيزيديين بإعتبارها قضية أكثر من نصف مليون نسمة، وعن تدخلهم في كلّ صغيرة وكبيرة إيزيدية، بدءاً من "المجلس الروحاني الإيزيدي" وانتهاءً بآخر خلية دينية إيزيدية، أو عن تعاملهم مع الإيزيديين، ك"قطيع ديني" ليس إلا، أو ك"قطيع سياسي" تحت الطلب؟

لماذا لا يسأل هؤلاء عما يكمن وراء سياسة التغيير الديمغرافي المبرمج في المناطق الإيزيدية، في كلٍّ من الشيخان وشنكال، علماً أنّ سياسة كهذه يصعب ممارستها في المناطق ذات الغالبية المسيحية، حيث المكوّن المسيحي يقف بالمرصاد في وجه القائمين عليها بكلّ ما أوتي من قوة؟

وأخيراً أسأل:

لماذا كلّ هذا الإصرار في كردستان على تحويل الإيزيدية والإيزيديين ك"أكراد أصلاء" إلى مجرد "طبل"..أو "طبل أصيل": دينهم طبل، دنياهم طبل، إلههم طبل، إنسانهم طبل، عابدهم طبل، معبودهم طبل، ماضيهم طبل، حاضرهم طبل، مستقبلهم طبل، ذاكرتهم طبل، زمانهم طبل، مكانهم طبل، قلبهم طبل، عقلهم طبل، سياسيهم طبل، مثقفهم طبل، حكيمهم طبل، مجنونهم طبل، أولهم طبل، آخرهم طبل..كلّهم في كلهم طبلٌ، ومن الطبل إلى الطبل؟

"طبلَهم" إشهد إني بلغت!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: بدأ الجيش السوري الحر في عمالته و قتله للابرياء و الحر في أكل لحم البشر، بتنفيذ جرائم ضد المواطنين الكورد في غربي كوردستان و فرض الحصار على المدن الكوردستانية و مصادرة الوقود المخصص للمدن الكوردية في غربي كوردستان. و قامت مصادر الجيش السوري المسمات بالحر بنشر معلومات مفادها أنهم قاموا بأختطاف حوال 700 من المواطنين الكورد في بلدة ماريا التابعة لحلب و تم وضعهم في سراديب خاصة. و حسب المعلومات المنشورة في وسائل الاعلام فأن وضع المختطفين صعب جدا و تم تعذيبهم حسب نهج الجيش السوري الحر و العناصر المتطرفة في المعارضة السورية المسلحة. كما أن أرهابيي جبهة النصرة قاموا بالسيطرة على الوقود المخصص للمناطق الكوردية. و مع أن قوات حماية الشعب قامت بقتل 11 من هؤلاء الإرهابيين و السيطرة على الطرق الرئيسية من أجل حماية المواطنين ألا أن تزامن حصار الجيش السوري الحر و عملياتهم العسكرية مع الحصار الذي فرضه إقليم كوردستان على غربي كوردستان فأن أوضاع المواطنين الكورد سوف لن تكون جيدة.

و هنا يحق للكورد التسائل لماذا هذا الهجوم و الحصار المتزامن لإقليم كوردستان و الجيش السوري الحر على مدن و مواطني غربي كوردستان؟؟؟ في وقت يدعي بعض قادة إقليم كوردستان أنهم قادة "كوردستانيون" و يعملون من أجل تحرير جميع الكورد و هم ليسوا في خدمة جيوبهم و كراشيهم فقط.

وسائل الأتصال الرقمية ، أزاحت الكتابة اليدوية جانباً. وكل من يتعامل مع المعلومات و يستخدم هذه الوسائل في عمله او حياته اليومية ، لم يعد بحاجة الى الكتابة اليدوية الا نادرًا وعند الضرورة  فقط ،  مثل كتابة المذكرات اليومية أو بضعة أسطر في دفتر الملاحظات أوالتوقيع على مستند أو صك أو صورة أو كتابة هوامش وملاحظات على كتاب خلال قراءته ، وهي عادة متأصلة عند العديد من المفكرين و الكتّاب.
فقد حل الكومبيوتر محل الأوراق الرسمية في أعمال الحكومة ، وفي كل مجالات الحياة تقريبا في العديد من المجتمعات الغربية المتقدمة ، وثمة اليوم في الولايات المتحدة الأميركية والدول الأوروبية  مؤسسات ودوائر رسمية ومنظات غير حكومية ، ومعاهد ومدارس لا يستخدم فيها القلم والورق للكتابة اليدوية على الأطلاق .
و لكن هل الكتابة اليدوية امر مهم حقاً في حياتنا ؟
، وهل هي ضرورية للبشر عموماً والمبدعين من الكتاب والشعراء و الباحثين على وجه الخصوص ؟
وهل يشكل أختفاؤها التدريجي ضياع نوع حميم من التواصل الأنساني عبر الرسائل المتبادلة بين الأقارب و الأصدقاء و المعارف ولمتعة لا تعوض  للمحبين ، ولمعارف قد يطويها النسيان ؟
ففي نهاية المطاف كل شيء يتغير في الحياة ويتطور بمضي الزمن  . هل يتحسر أحد اليوم على أختفاء طرق الكتابة القديمة على ألواح الطين ، واوراق البردي ، والجلود ، و التقش على الصخور أو يتحسر على أنتفاء الحاجة الى الفاكس او الأسطوانات الموسيقية ؟
حقا ان المهم هو المحتوى وليس الوسيلة  ، و ما هو مكتوب باليد ليس سهلا ارساله أو خزنه . واضافة الى ذلك فأن الكتابة اليدوية ليست سهلة . و لكن من المبكر اليوم ،  القول بأن الكتابة اليدوية في طريقها الى الزوال .
صحيح ان الأجهزة الرقمية الحديثة تساعدنا على مواكبة العصر ، وأنجاز الأعمال على نحو أسرع ،  ولكن الجري وراء السرعة يفقدنا بعض ما هو جميل ورائع في حياتنا .!
حتى الماضي القريب ، كانت الكتابة باليد تعد تطويرا للذات و مفتاحاً لفهم الآخرين و الدخول الى عوالهم .
كان البعض يعتقد أن الكتابة اليدوية الجميلة و الصحيحة عامل مساعد للتقدم الوظيفي ، والنجاح في الحياة . مثل هذه الأفكار قد تبدو اليوم عتيقة لمن أعتاد على أستخدام الكومبيوتر والهواتف الذكية في الكتابة و تبادل الرسائل و الملفات و الصور ، ولكن التجارب العلمية أثبتت أن للكتابة اليدوية مميزات لا تتوفر في الكتابة الرقمية .
يقول العلماء أن الكتابة اليدوية ، كما الرسم ، يسهم في تطوير القدرة العقلية لأنها  مرتبطة بالدماغ ، أما الدق على لوحة المفاتيح فهي عملية سلبية ، بمعنى أنه لا ينشط التفكير الأبداعي ، لأن الأصابع تتحرك على لوحة المفاتيح بشكل عشوائي بلا أيقاع  والدماغ يتلقى فقط الضوضاء الذي يمنع التفكير . .. الكتابة اليدوية أبطأ وتتناسب تماماً مع سرعة التفكير وضرورية للتعلم ، لأنها تتيح للأنسان معرفة أعمق وأكثر رسوخا .
وأثبتت التجربة التي قام بها فريق بحث "فيلاي" في مرسيليا انه يتم تنشيط أجزاء مختلفة من الدماغ عندما نقرأ حروفا تعلمناها من خلال الكتابة بخط اليد ، عن تلك التي يتم تفعيلها عندما نتعرف على حروف تعلمناها من خلال كتابتها بواسطة لوحة المفاتيح. عند الكتابة باليد، تترك الحركات المعنية ذاكرة حركية في الجزء الحسي الحركي من الدماغ ، الذي يساعدنا على التعرف على الحروف. وهذا يعني وجود علاقة بين القراءة والكتابة، ويؤكد فريق البحث، أن النظام الحسي الحركي يلعب دورا في عملية التعرف البصري في أثناء القراءة .
و جاء في بحث علمي أنجز عام 1989 في جامعة " فرجينيا " ان بعض المدارس الأميركية قامت بمحاولة تحسين الخط الرديء لعدد من طلابها و نجحت في ذلك ، وهذا التحسن أدى في الوقت نفسه الى تعزيز عملية التعلم ، وقدرة الطلاب على القراءة الصحيحة ، وتشكيل العبارات ، والجمل و تذكر النصوص بشكل أفضل .
الكتابة اليدوية منذ الصغر تسهم في تشكيل الطبع الأنساني ، وتطوّر قدرات الأنسان  . والخط اليدوي ينم عن شخصية كاتبه ومن الصعب ، ان لم يكن من المستحيل تغييره لأنه ميزة فردية ، تماثل تماما الميزة الفردية لبصمات الأصابع .
الكتابة هندسة الروح ، ونظافة الكتابة من نظافة الروح .
الخط الجميل سمة للأنسان الواثق من نفسه و بفقدانه نفقد كل روعة و جمال الأحرف التى تشكل الجزء الأهم من تراث الشعوب .
جــودت هوشـيار
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الإثنين, 27 أيار/مايو 2013 23:47

رئيس بلدية آمد يزور السليمانية

زار رئيس بلدية آمد عثمان بايدمير اليوم محافظة السليمانية و اجتمع مع السيدة الأولى في العراق، و ذلك بعد مرور 4 سنوات منع خلالها من مغادرة تركيا.

و حسب ما نشرته شبكة أخبار السليمانية فأن رئيس بلدية آمد عثمان بايدمير زار اليوم مدينة السليمانية، و التقى مع السيدة الأولى في العراق هيرو ابراهيم أحمد.

و اعلن عثمان بايدمير ان الهدف من الزيارة هو "الإطلاع عن كثب على صحة رئيس الجمهورية العراقية جلال الطالباني، بالإضافة إلى تنظيم حزمة من العلاقات المشتركة بين محافظات أربيل و السليمانية مع محافظة آمد التي هي أكبر المحافظات الكوردية في شمال كوردستان.

يذكر أن زيارة عثمان بايدمير جاءت في وقت تشهد فيه تركيا تنفيذا لاتفاق السلام الذي أطلقه زعيم حزب العمال الكوردستاني عبد الله أوجلان.
--------------------------------------------------------
زانا رواندزي – NNA
ت: شاهين حسن

حذر الخبير القانوي الكوردي من تطور الخلاف حول مسألة إعادة الدستور إلى البرلمان الكوردستاني.

وقال الخبير القانوني فرست صوفي لـNNA، على الاطراف السياسية الكوردية الانتباه إلى نقطة عدم تحول المناقشات والجدال حول مسألة إعادة دستور الإقليم إلى البرلمان إلى أزمة جديدة في كوردستان، لاسيما في الوقت الحالي الذي وصفه بـ"الحساس".

وأكد صوفي على ان العراق مقبل على تغييرات جذرية ونشوء ازمة بين اطراف الكوردستانية سيؤثر سلباً على الاستراتيجية الكوردية والوطنية.

وتنقسم الاطراف السياسية الكوردسانية في الوقت الحالي بين رافض لإعادة الدستور ومؤيد إلى البرلمان.
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال ـ NNA/
ت: إبراهيم

{بغداد: الفرات نيوز}

اعلن التحالف الكردستاني تأييده لاقامة اقليم سني في العراق مشيرا في الوقت ذاته الى ان الحكومة المركزية لم تتخذ اي خطوة لتنفيذ الاتفاق الاخير الذي جرى بين الحكومة والاقليم.

وذكر النائب محسن السعدون بحسب ما نقلته صحيفة كردستان نوى الكردية ان" التحالف الكوردستاني مع مشروع الاقليم السني شرط حل المشاكل الدستورية في المناطق التي ترغب في تشكيل الاقاليم".

واكد ان  القانون رقم 13 لسنة 2008 يسمح بتشكيل الاقاليم لان العراق دولة فدرالية وان التحالف الكردستاني مع تشكيل الاقليم السني رغم وقوف دولة القانون بالضد منه.

يذكر ان قضية تشكيل اقليم سني جوبهت بدعوات رافضة من قبل السياسيين بعد ان رفعها بعض قادة التظاهرات والسياسيين فيما تتهم دول بدعم هذا التوجه ومساندة من يطالبون به.

وكانت دعوات اقامة اقاليم لبعض المحافظات الغربية والشمالية جوبهت بالرفض ايضا من قبل الحكومة المركزية ومن الاهالي.

وفي موضوع اخر ذكرت صحيفة كردستان نوى  ان اي خطوة لم تتخذ باتجاه تنفيذ الاتفاق الذي جرى بين الحكومة العراقية وحكومة اقليم كردستان عقب زيارة الوفد الكردي الاخيرة الى بغداد.
ونقلت الصحيفة عن مقرر لجنة النفط والغاز في البرلمان العراقي قاسم محمد قوله ان خطوة فعلية لم تتخذ باتجاه تنفيذ الاتفاق وان كل ما حصل هو مجرد تصريحات للمسؤولين هنا وهناك عن تشكيل لجان لحل المشاكل المعلقة.
واضاف محمد ان مشروع قانون النفط والغاز كان واحدا من الامور التي جرى بحثها ولكن مشروع القانون لم يرسل الى البرلمان ولم تتخذ اي خطوة على هذا الطريق.

وكان وفد من حكومة اقليم كردستان قد زار بغداد، اوائل الشهر الحالي برئاسة نيجرفان بارزاني، وبحث مع التحالف الوطني عددا من القضايا الخلافية بينهما والعمل على ايجاد حلول لمعالجتها، ثم إلتقى بعدها رئيس الاقليم برئيس الوزراء نوري المالكي.

واسفرت هذه الزيارة عن اتفاق لحل المشاكل العالقة بين حكومتي المركز واقليم كردستان الجانبين وتضمن سبعة نقاط هي {تعديل قانون الموازنة المالية الاتحادية العامة للعام الحالي 2013 ، حسم قانون النفط والغاز ، حسم مسألة قيادتي عمليات دجلة والجزيرة ، اعادة ترسيم الحدود الادارية للمناطق المتنازع عليها ، تعويض ذوي المؤنفلين وضحايا القصف الكيمياوي ، الادارة المشتركة لمسألة منح التأشيرات والمطارات من قبل حكومتي المركز والاقليم ، تعيين ممثل لحكومة الاقليم في بغداد واخر للحكومة الاتحادية في اربيل للتنسيق وتبادل المعلومات}.انتهى

بغداد/ المسلة: أظهر فيديو على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، فتياناً عراقيين يرتدون الاقنعة على الوجوه، ويرددون شعارات حماسية للقتال، ويحملون اعلام القاعدة السوداء، وهم في طريقهم الى التدريب في منطقة صحراوية قرب مدينة البو كمال العراقية، في اشارة واضحة الى العلاقة القوية التي تربط المسلحين في العراق وسوريا في تبنيهم الارهاب العابر للحدود حيث يتخذون من الاراضي العراقية منطلقا لأعمالهم في التفجيرات وتفخيخ السيارات والقتال.

وفي ذات الوقت بدا الارتباك واضحا في خطاب هذه الجماعات التي ترتبط بالقاعدة بعد العمليات العسكرية التي بدأها الجيش العراقي ضد اوكارها في المناطق الغربية.

وكان الجيش العراقي بدأ عملية عسكرية واسعة في صحراء الأنبار، الاحد، لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة بمشاركة مروحيات هجومية لتتبع عناصر تنظيم القاعدة ممن يتخذون من المناطق الصحراوية منطلقا لشن هجمات ضد القوات الأمنية والمدنيين.

ووصف شخص سمى نفسه نذير العريان المسلحين الصغار الذين يظهرون في الفيديو، بأنهم "فتيان دولة العراق الاسلامية في العراق والشام، التي تأسست على يد (مجاهدين) يسعون الى تحرير العراق وسوريا ".

وكتب معلقاً:"جيل المصاحف.الزاحف، ها هم اشبال الخلافة في الدولة الإسلامية في العراق والشام يتلقون التربية والتدريب".

ويوضح الفيديو كيف ان (القاعدة) تستخدم الاراضي العراقية لتدريب افرادها للقيام بعمليات مسلحة وتفجيرات في العراق مثلما سوريا.

وأشار الفيديو ايضا الى ان "الدولة الاسلامية في العراق والشام انشأت معسكرا لكتائب جنود الحق في البوكمال لغرض اعداد المقاتلين لساحات المعارك في العراق وسوريا.

وهذا يفسر قلق الحكومة العراقية من تزايد العنف وتنامي نفوذ القاعدة والجماعات المسلحة، في المناطق الغربية من العراق.

وقال عوض العبدان، الناشط الرقمي والذي اعتبر نفسه باحثا في شؤون الجماعات المتطرفة، في تغريدة له على توتير تابعتها "المسلة" ان "ايران العراق ولبنان ترسل المتطوعين للدفاع عن نظام بشار الاسد، وعلينا ان نرسل المقاتلين من العراق والدول الاخرى الى سوريا، لان الاعداء تواجدوا على الباطل ".

وأدى تواجد الجماعات المسلحة الى تدهور الوضع الأمني في المناطق الغربية حيث شهدت تلك المناطق اختطاف عدد من المدنيين وعناصر الشرطة على يد مسلحين مجهولين في الأنبار.

وتوضح ادبيات المسلحين ومناصريهم الرقمية التي تابعتها " المسلة" كيف ان القيادة المشتركة تتيح لهم اتخاذ المناطق الغربية المحاذية للحدود السورية، العبور الى داخل سوريا والعراق والعكس صحيح، فقد تداول المسلحون شعارات

تشير الى ان " ايمن الظواهري هو امير تنظيم القاعدة ، بينما امير المؤمنين بكر الحسيني البغدادي فهو امير دولة العراق الاسلامية باقية، اما الامين العام لجبهة النُصرة هو الشيخ ابي محمد الجولاني.

ويقول خبراء في شؤون هذه التنظيمات ان هناك انقساماً بين قياداتها في العراق، وعلى الرغم من محاولة إدارات تلك المواقع التمويه والتغطية على هذا الانشقاق إلا أن تصريحات البعض من قادة التنظيمات أجهضت تلك المحاولات، ولم تقف الانقسامات بين التنظيمات المتطرفة عند حد الاختلاف في التوجهات أو التخطيط، بل تأزم إلى مرحلة التصفية الجسدية والاقتتال في ما بينها، ما دفع ببعض قادة هذه التنظيمات إلى الكشف عن نواياهم بفتح حوار مع الحكومة العراقية للانخراط في العملية السياسية.

وقال خطاب للجماعة منشور على النت ان " امير المؤمنين يشرف عن تشكيل الدولة الاسلامية في العراق والشام، لان الجولاني واغلب قادة الجبهة هم جند امير المؤمنين وهو من قاسمهم من بيت مال المسلمين وهو ارسلهم لسوريا بخطة من الجولاني حفظه الله" ، في اشارة الى الارهاب العابر للحدود والذي يقلق العراقيين حكومة وشعبا.


صوت كوردستان: فاز الكورد الفيليون المدعومون من قبل حزبي البارزاني و الطالباني بمقعد واحد فقط من مقاعد مجلس محافظة بغداد. و على هذا المقعد حصل خلاف بين حزبي البارزاني و الطالباني و أدعى ممثلا هذين الحزبين كل منهما الفوز في الانتخابات.

فبعد أنتهاء عمليات فرز الأصوات في بغداد تبين ان ممثل حزب الطالباني فاز في بغداد بفارق 88 صوتا بينة و بين ممثل حزب البارزاني. و لكن مرشح حزب البارزاني الذي هو أيضا من الكورد الفيليين لم يقبل الخسارة و قدم شكوى الى المفوضية العليا للانتخابات التي قامت من ناحيتها بِعد الأصوات و تبين (حسب المفوضية) أن ممثل حزب البارزاني لدية 116 صوتا في صندوق أخر. الامر الذي أعتبرة كافيا كي يفوز مرشح حزب البارزاني بمقعد الكورد الفيليين في بغداد.

و بهذا يكون حزب البارزاني قد ضمن نظام 50% مع حزب الطالباني. حيث حصل بهذا حزب البارزاني أيضا على 3 مقاعد برلمانية خارج الإقليم في أنتخابات مجالس المحافظات العراقية. حزب الطالباني حصل على مقعدين في ديالى و أخر في صلاح الدين. أما حزب البارزاني فقد حصل على مقعد في واسط و أخر في ديالى و الثالث هو مقعد بغداد الذي سحبوه من تحت أرجل حزب الطالباني بفارق 22 صوتا.

صوت كوردستان: أصدرت اليوم القوى المعارضة الأربعة في إقليم كوردستان (حركة التغيير، الاتحاد الإسلامي، الجماعة الإسلامية ، و المستقبل) بيانا تطرقوا فيه الى مضمون رسالة البارزاني و راي قوى المعارضة بما جاء في خطاب مسعود البارزاني رئيس الإقليم. حسب نص البيان الذي نشرته وسائل الاعلام فأن المعارضة الكوردية تؤكد أن مسودة الدستور و وضعت من قبل لجنة دستورية تم تحديدها من قبل البرلمان و تم عرض تلك المسودة على التصويت في البرلمان و لهذا فأن البرلمان هو الجهةالمعنية بتصديف و منافشة مسودة الدستور بعكس ما جاء في كلمة البارزاني التي قال فيها بأن البرلمان لا علاقة له بتصديق مسودة الدستور لان البرلمان هي ليست الجهة التي وضعت مسودة الدستور كي تعاد الية الان. و اضافت أحزاب المعارضة الكوردية أن البرلمان هي  أعلى هيئة تشريعية و تمثل الشعب الكوردستاني و نوابة يمثلون الشعب لذا يجب أحترام رأي الشعب و احترام قرارات البرلمان و رأي اعضاءه و ليس العكس.

المعارضة في بيانها قالت أنها كانت تأمل أن يقوم البارزاني بتهدئة الوضع في أقليم كوردستان و الحرص على الاجماع و التوافق الوطني لا تصعيد الوضع و محاولة فرض رأي حزبه على الاخرين. و في نهاية كلمتها قالت أحزب المعارضة أنهم طلبوا عقد جلسة خاصة للبرلمان من أجل مناقشة ما جاء في كلمة البارزاني بمناسبة ثورة حزبة.

بيان القوى المعارضة باللغة الكوردية:

رونکردنەوەیەک لەفراکسیۆنەکانی ئۆپۆزسیۆنەوە لە پەرلەمانی کوردستان

سەبارەت بە پرسی ڕەشنوسی دەستور

سەبارەت بە پرسی ڕەشنوسی دەستورو، بابەتی گێڕانەوەی پڕۆژە یاسای هەموارکردنەوەی دەستور، ئێمە ــ فراکسیۆنەکانی ئۆپۆزسیۆن لەپەرلەمانی کوردستان ــ بە پێویستمان زانی کە ڕونکردنەوەیەک بۆڕای گشتی و هێزە سیاسی یەکان و جەماوەری کوردستان بڵاو بکەینەوە، بە تایبەتی پاش وتاری ڕۆژی 26/5/2013 ی سەرۆکی هەرێمی کوردستان:
یەکەم / سەرەتا پێویستە چەند ڕاستی یەکی یاسایی بخەینەڕوو کە ڕەشنوسی دەستور لەلایەن لیژنەیەکی دەستوری یەوە ئامادە کراوە کە پەرلەمانی کوردستان دیاری کردووە، دواتریش پڕۆژە یاسای ڕەشنوسی دەستورە کە هەر لەلایەن پەرلەمانەوە پەسند کراوەو، بڕیاری خستنە ڕیفراندۆمی ڕەشنوسەکەش هەر لەدەسەڵاتی پەرلەمانە بە هەماهەنگی لەگەڵ حکومەت و لایەنی پەیوەندیدار..
دووەم / بە پێی ئەو یاسایانەی سەرەوە، وە بەو پێیەی پەرلەمان باڵاترین دەسەڵاتی تەشریعی و چاودێری یە لە کوردستان و، نوێنەرانی سەرجەم توێژو پێکهاتەو لایەنەکانی کوردستانی لەخۆ گرتووە، ئێمە پێمان وایە کە ڕێزگرتن لە ڕای گەل و جەماوەری کوردستان، بەپاراستنی سەروەریی یاسا دەستەبەردەبێ، لەڕێی جێبەجێکردنی بڕیارو یاساکانی پەرلەمانەوە، نەک بەپێچەوانەوە .
سێیەم / سەبارەت بە وتارەکەی سەرۆکی هەرێمیش، کە بەداخەوە مۆرکێکی حزبی پێ درا، ئێمە و هەموو جەماوەری کوردستان چاوەڕێی ئەوەمان دەکرد بەڕێز سەرۆکی هەرێم لەم کەش و هەوا ئاڵۆز و پڕ لە قەیرانەی کوردستان و عێراقدا، جەخت لەسەر سازانی نیشتمانی بکاتەوەو، ڕێگا چارەی تازە بۆ دەرچوون لەو قەیرانانە بخاتە ڕوو، بەڵام بەداخەوە لە وتارەکەیدا جەختی لەسەر هەڵوێستی پارتی دیموکراتی کوردستان کردەوە، لەمەڕ پرسی ڕەشنوسی دەستور و، هەوڵی هەموارکردنەوەی بە پێی ئەو ئاماژانەی لە بڕگەی یەکەمدا باسمان کردن، لە کاتێکدا زۆربەی زۆری هێزە سیاسییەکانی هەرێم و، یاسا ناسان و ڕۆشنبیران و دەنگیی زۆرینەی جەماوەر لەگەڵ ئەویە کە ڕەشنوسی هەرێم بگەڕێتەوە بۆ لیژنەیەکی پەرلەمانی و، چەند خاڵێک کە سەرنجیان لەسەرە هەموار بکرێنەوە.
ئێمە پێمان وایە ئەم کارە زۆر یاسایی یە و، تەنها ئەرکی پەرلەمانیشە ئەو گرفتە چارەسەر بکا.
چوارەم/ ئێمە فراکسیۆنەکانی ئۆپۆزسیۆن لە پەرلەمان دوێنێ 26/5 سەرقاڵی ناردنی ڕونکردنەوەیەک بووین بۆ سەرۆکی هەرێم، سەبارەت بە بڕیاری ژمارە(2)ی ساڵی 2011ی پەرلەمان، بەداخەوە وتاری بەڕێزیان هێندەی تر تەم و مژی خستە سەر دۆخە سیاسیە کە، بۆیە ناچارین بڵێین: کە بڕیاری ژمارە(2)ی ناوبراو ئیلزامی هەموولا دەکا کە دەبێ ڕەشنوسی دەستور بگەڕێتەوە، چونکە بە پێی نەریتی یاسایی هەر بڕیار و یاسایەکی نوێ بڕیار و یاسا پێشوەکان هەڵدەوەشێنێتەوە، بۆیە گێڕانەوەی ڕەشنوسی دەستور بۆ پەرلەمان ڕێگایەکی شەرعی و یاسایی یە و، هیچ ڕێگرییەکی یاسایی لەو لایەنەوە نیە و، پێمان وایە دەکرێ زۆر بە ئاسانی لە چەند ڕۆژێکدا پرۆژەکە هەموار بکەینەوە و، لایەنی پەیوەندیداریش بیخاتە ڕیفراندومەوە، ئەگەر ئیرادەیەکی نیشتمانی هەبێ بۆ سازان و، نەک سەپاندنی بۆچونێکی دیاریکراوی لایەنێک بەسەر داوا و خواستی زۆرینەی حزبە کوردستانیەکان و جەماوەری کوردستاندا.
لە کۆتاییدا ئێمە ڕای گشتی و جەماوەری کوردستان دڵنیا دەکەینەوە زۆر بە پەرۆشین بۆپاراستنی یەکدەنگی خەڵکی کوردستان و، زەمینە سازیی بۆ ئاساییکردنەوەی دۆخەکە، تا لە کەش و هەوایەکی ئارامدا بچینە پرۆسەی هەڵبژاردن، بۆیە داوای کۆبونەوەیەکی تایبەتی پەرلەمانیشمان کردووە، بۆ تاوتوێی بابەتی ڕەشنوسی دەستور و، دۆخی سیاسی کوردستان بە شێوەیەکی گشتی.

كلمة البارزاني باللغة الكوردية:

بەناوی خوای گەورەو  و میهرەبان


خوشک و برایانى خۆشەویستم..

هەڤاڵانى تێکۆشەر..

پڕ بە دڵ سوپاسی ئەو هەستە پیرۆزەتان دەکەم.پیرۆزباییتان لێدەکەم بۆ ئەم رۆژە پیرۆزە، رۆژى هەڵگیرساندنى شۆڕشى گوڵان. شۆڕشی گوڵان درێژەپێدەرى شۆڕشی ئەیلوولى مەزنە،خەباتى گەلەکەمان خەباتێکى دورودرێژە زۆر هەوراز و نشێوى دیووە، ئەم گەلە لەپێناوى مافەکانى و ئازادى دا زۆر قوربانى داوە و بۆ هەموو جیهانى سەلماندووە، کە میللەتێکى زیندووە، نە بە کیمیاوى لەناو دەچێ نە بە ئەنفال لەناو دەچێ، ئەم گەلە ئەمەى نەک ئەمڕۆ ئیسپات کردووە،بەلکو هەزارەها ساڵ پێش ئێستا گەلى کوردستان سەلماندوویەتى، کە ئامادەیە لەپێناو کوردستاندا بمرێ.
پێش چەند رۆژێک ئەشکەوتى شانەدەر بە شێوەیەکى فەرمى کرایەوە و گوێمان لە راپۆرتى ئەو پرۆفیسۆرە ئەمەریکییە بوو، کە لەوێ ئێسقانى مرۆڤى نیندەرتاڵى دۆزیەوە، کە دەگەڕێتەوە بۆ 50 هەزار ساڵ بەر لە ئێستا و لەوساوە تا گەیشتە قەڵاتى سەربەرز  تەسلیمى هۆڵاکۆ نەبوو، تا ئەمڕۆ ئەم گەلە تەسلیمى ئەنفال و کیمیاباران نەبوو، ئەمە هەمووى دەلیلى ئەوەیە، کە ئەم میللەتە، میللەتێکى زیندووە و هەر سەردەکەوێ.
خۆئامادەکردن بۆ گەیشتن بە لوتکە
خوشک و برایانى بەڕێز.. قۆناغە سەختەکان تەواو بوون، ئێستا کاتى ئەوەیە ئێمە خۆمان ئامادەبکەین بەرەو لوتکە بڕۆین، جارێکى دی پاشەکشە ناکرێ، ئێمە ناکشێینەوە دواوە.
خوشک و برایانى بەڕێز.. من ئەمڕۆ بە دەرفەتى دەزانم باسی بابەتێکى هەرە هەستیار بکەم، ئەویش بابەتى دەستوورە، کە بووەتە باسێکی ڕۆژانەی نێو ناوەندە سیاسی و ڕۆژنامەوانییەکان. هەندێ کەس میزاجی سیاسی و لێکدانەوەی شەخسییان کردووەتە پێوەری هەڵسەنگاندن و قسەکردن لەسەر بابەتێکی گرنگی وەک دەستوور، کە دەستوور گرێبەستێکی کۆمەڵایەتیی گرنگە و موڵکی گەلە و ناکرێ گرێبەستێکی وەها بایەخدار تێکەڵی بەرژەوەندیی تاکەکەسی و حزبی بکرێت و بە ئاسانی حوکمی لەسەر بدرێت و داوا بکرێت پڕۆژەکە بەر لەوەی خەڵک دەنگی پێ بدات بۆ دەستکاریکردن بگەڕێتەوە پەرلەمان.
بۆ داڕشتنی سوود لە دەستووری 40 وڵات وەرگیراوە
ئەو پڕۆژە دەستوورەی ئێستا هەیە ماوەی حەفت ساڵ کارێکی زۆری لەسەر کراوە و لە لایەن لیژنەیەکی تایبەت و پسپۆڕ ئامادە کراوە و ڕاوبۆچوونی شارەزایانی بیانی و نێوخۆیی و هاووڵاتیانیش وەرگیراوە و بۆ داڕشتنی سوود لە دەستووری 40 وڵات وەرگیراوە. کۆدەنگیی سیاسیشی لەسەر بووە و 36 حزبی سیاسی پاڵپشتیان کردووە و بە دەنگی 96 پەرلەمانتار پەسەند کراوە. ئەو کۆدەنگییە لە مێژووی سیاسیی نوێدا کەم وێنەیە. لەو پڕۆژەیەدا موسڵمانبوونی زۆرینەی خەڵک بایەخی پێدراوە. پڕۆژەکە مافی نەتەوە و ئایینەکان و بنەماکانی مافی مرۆڤی زۆر بە باشی ڕەچاو کردووە و ڕێگەی لە پێشێلکردنی مافی نەتەوە و ئایینەکانی دیکەی کوردستان گرتووە.
لەو پڕۆژەیەدا میکانیزمەکانی هەموارکردنیش زۆر بەڕوونی دیاریکراون بۆ ئەوەی لە داهاتوو بە پێی پێویستی بیر لە هەموارکردنەوەی بڕگەکانی بکاتەوە. بەپێی پڕۆژەکە هەر کاتێک یەک لەسەر سێی ئەندامانی پەرلەمان یاخود سەرۆکی هەرێم و ئەنجوومەنی وەزیران پێکەوە داواکارییەکیان بۆ هەموارکردن پێشکەش کرد و ئەو داوایە لە لایەن دوو لەسەر سێی ئەندامانی پەرلەمان پەسەند کرا، ئەو کات دەکرێ دەستوور هەموار بکرێت.
ئێستا پڕۆژەکە هەموو قۆناغە یاساییەکانی بڕیوە و دەسەڵاتى هیچ کەس و لایەنێک نییە بەر لەوەی میللەت قسەی لەسەر بکات بیگەڕێنێتەوە بۆ هەموارکردن. جگە لەوە نووسینەوەی ڕەشنووسی دەستوور کاری پەرلەمان نەبووە، کە بۆ هەموارکردن بۆی بگەڕێتەوە، بەڵکو لیژنە پسپۆڕەکە نووسیویەتی و پەرلەمان تەنیا دەنگی پێداوە.
بۆ ئەوەی زۆرترین سازان هەبێ، مروونەتێکی زۆرمان پێشاندا و داوامان کرد پێشنیار و تێبینیی لایەنەکان چییە؟ بەڵام تا ئێستا وەڵامێکی ڕوونمان پێ نەگەییشتووە، جگە لەوەى، کە دەڵێن دەبێ سیستەمى حکومڕانى لە سەرۆکایەتییەوە ببێتە پەرلەمانى و سەرۆک لە پەرلەمان هەڵبژێردرێ. ئەوانەی داوای گەڕاندنەوەی پڕۆژەی دەستوور بۆ پەرلەمان دەکەن، سەرەڕای ئەوەی کە داوایەکی نایاساییە، بۆچی ئەو داوایەیان لە ساڵی 2005دا نەدەکرد، کە بەپێی یاسای سەرۆکایەتیی هەرێمی کوردستان ژمارە 1ی ساڵی 2005ی هەموارکراو سەرۆکی هەرێم دەبێ لە لایەن خەڵکەوە هەڵبژێردرێت؟
مافى خەڵکە راستەوخۆ سەرۆکى هەرێم هەڵبژێرن
سەرۆکی هەرێم نوێنەرایەتیی هەموو خەڵکی کوردستان دەکات نەک حزبێک، بۆیە مافی خەڵکە ڕاستەوخۆ هەڵیبژێرن. گرنگ نییە کێ سەرۆکی هەرێم دەبێت، بەڵکو ئەوە گرنگە، کە ڕاستەوخۆ لەلایەن خەڵکەوە هەڵبژێردرێت.دڵنیام، کە لە کوردستان زۆر رۆڵەى لێهاتوو و دا هەن و دەتوانن ئەو ئەرکە بە جێبگەیەنن. جارێکى دیکەش دەڵێم: پێشمەرگایەتى خۆم لە هەموو پلەو پایەک بەرزترە. بەپێی پڕۆژەی دەستووری هەرێمی کوردستان سیستەمی سیاسی پەرلەمانییە و لە ماددەی 1ی پڕۆژەکەدا بەڕوونی ئاماژەی پێدراوە.پێدەچێ هەندێ لایەن بەبێ ئەوەی ناوەڕۆکی پڕۆژەکەیان بە دیقەت خوێندبێتەوە، بڕیاریان داوە دژایەتی بکەن و مەبەستی سیاسیی لە دواوەیە.
دروست نییە رەشنووسى دەستوور چیدیکە دوابخرێت
پرسیارێک هەیە، کە بۆ دەبێ ئێستا بخرێتە ڕاپرسی و چەند ساڵە نەخراوەتە ڕاپرسییەوە؟ ڕاستییەکەی ئەوەیە کاتێکی زۆر بەسەر نووسینەوەی ڕەشنووس تێپەڕیوە و دروست نییە چیدیکە دوابخرێت. بەپێی ئەزموونی گەلان ئەو بابەتە هەر چەند دوابخرێت کێشەی زیاتر دەبێ و بواری سازان و کۆدەنگیش کەمتر دەبێ. لە هەڵبژاردنەکانی 25ـ 7ـ 2009دا زۆر هەوڵماندا بخرێتە ڕاپرسی، بەڵام کۆمیسیۆنی هەڵبژاردنەکان نەیتوانی ئەنجامی بدات. بارودۆخی عێراق زۆر ئاڵۆز بوو، هەموومان چاوەڕوانی یەکلاییبوونەوەی چارەنووسی ناوچە کوردستانییەکانی دەرەوەی ئیدارەی هەرێم بووین بۆ ئەوەی بوار بڕەخسێت ئەو ناوچانەش بەشداری ڕاپرسیی دەستوور بن. پاشان لەنێوخۆی کوردستانیش بۆچوون و قەیرانی نوێ هاتە ئاراوە، کە وایان کرد پڕۆژەی دەستووریش دژایەتی بکرێت و بوار نەڕەخسێ پڕۆژەی دەستوور یەکلایی ببێتەوە.
وایلێهات مەسەلەی هەموارکردنەوەی پڕۆژەی دەستوور بوو بە بابەتێکی سیاسی بۆ بەدەستهێنانی کۆمەڵێک بەرژەوەندی و ئامانجی دیکە و هەندێ کەس مانا ڕاستەقینەکەی دەستووریان پشتگوێخست و کردیانە کەرستەی ململانێی نێو ڕاگەیاندنەکان. ئەوەش وا دەکات لێکترازانی کۆمەڵایەتی قووڵ ببێتەوە و بواری سازان کەم ببێتەوە.
ئەو مەسەلەیە دەبێ گەل چارەسەری بکات نەک کەسێک یان لایەنێک یان دەزگایەک، چونکە مافی گەلە بڕیاری لەسەر بدات. پڕۆژەی دەستوور هەموو شێواز و ڕێکارە یاساییەکانی بڕیوە، کە لە پەرلەمانیشەوە نێردراوەتە سەرۆکایەتیی هەرێم، بەپێی یاسا دەسەڵاتی ئەوە نەدراوەتە سەرۆکی هەرێم ڕەتی بکاتەوە یان قبووڵی بکات، بەڵکو تەنیا ڕێکارێکی یاساییە، کە ڕۆژێک بۆ ڕاپرسی دیاری بکرێت و بخرێتە بەردەم ڕای گشتی. ئەگەر دەستوورێکی خراپە با خەڵک ڕەتی بکاتەوە، ئەگەر بەباشیشی دەزانن با پەسەندی بکەن.
میللەت خاوەنی سەرەکی دەستوورە
لەبەر ئەوە بۆ ئەوەی دەستوور دوور بکەوێتەوە لە بیرکردنەوەی بەرتەسکی حزبیانە، داوا لە میللەت و هەموو حزبەکان دەکەم بیر لە چارەنووس و ئاییندەی خۆیان و وڵاتەکەیان بکەنەوە و ئەو بابەتە بە هەند وەربگرن. میللەت خاوەنی سەرەکیی دەستوورە و موڵکی هیچ کەسێکی دی نییە. ئێمە پێمانوایە، ئەوە زوڵمە لە خەڵکی کوردستانی دەکەن، کە لەبری ئەوان بیر دەکەنەوە و دەیانەوێت لەبری ئەوانیش بڕیار بدەن، با خەڵک خۆی بڕیار بدات.
سازان لەسەر چی و چۆن و کەی
ئەم ماوەیە زۆر باسی سازانی نیشتیمانی دەکرێت، فەرموون سازانی نیشتیمانی لەڕێی میللەتەوە بکەن و لە عموومیات دەرچن. بەڕوونی بە میللەت بڵێن سازان لەسەر چی بکرێت و چۆن و کەی بکرێت؟
کاتی نووسینەوەی پڕۆژەی دەستوور 36 حزب مۆڵەتی یاسایی کارکردنیان لە هەرێمی کوردستاندا هەبووە و هەر 36 حزبەکە ئەو ڕەشنووسەیان قبووڵکردووە و ئیمزایان کردووە، ئیتر سازانی نیشتیمانی لەوە زیاتر چی؟ لەدوای ئەوەش یەک حزب دامەزراوە و تێبینی لەسەر ڕەشنووسەکە هەیە، پرسیاری واقعی ئەوەیە ئایا دەکرێت هەر کاتێک حزبێکی تازە دامەزرا و تێبینی لەسەر دەستوور هەبوو، دەستوور هەموار بکرێتەوە؟ خۆئەگەر وا بێت کورد تاهەتایە نابێتە خاوەنی دەستوور. هەر هەموارکردن و سازانێک لە دوای ڕاپرسی دەکرێت. بۆیە ئەو مافە لە میللەت زەوت مەکەن ، نابێ میللەت ئەوە قبووڵ بکات.
نامەیەکم بۆ حزبەکان ناردووە
نامەیەکم بۆ حزبەکان ناردووە و داوام لێ کردوون لەماوەی یەک هەفتەدا تێبینی و پێشنیارەکانیان لەسەر پرۆژەی دەستوور بنێرن بۆ ئەوەی دوای ئەنجامدانی ڕاپرسی لەماوەیەکی کورتدا کار بۆ هەموارکردنی دەستوور بکرێت. وێڕای هەموو ئەو ڕاستیانەش، چونکە کاتی داڕشتنی ئەو پڕۆژەیە 36 حزبی کوردستانی بە ئیجماع قبوڵیان کرد و ئیمزایان لەسەر کرد، ئێستاش من دەڵێم: هەر پێشنیارێک لەسەر پڕۆژەکە هەبێ، کە پێچەوانەی ئیجماعەکەی پێشوو بێت، پێویستە بەهەمان شێوە ئیجماعی هەموو حزبەکانی ئێستای لەسەر بێت.ئەگەر مەبەستیش تەنها راگرتنى پرۆژەى دەستوورە و لەمە زیاتر نابێ رابگیردرێ و دەبێ بدرێتە دەنگدان، کە بێگومان راى گەل لە هەموو رایەکى دیکە شەرعیترە.بە دڵنیاییەوە بە هەموو گەلى کوردستانى رادەگەیێنم: بە هیچ شێوەیەک سازش لەسەر ئەوە ناکەین، کە کەس مافى رەئى دان لەو گەلە زەوت بکات. بیستوومە، کە هەندێ لایەن یا هەندێ کەس گوتوویانە، ئێمە دژى هەڵبژاردنى نیمچەکراوەین. من بە هەموو خەڵکى کوردستان رادەگەیێنم: زۆرمان پێخۆشە شێوەى هەڵبژاردنەکان نیمچەکراوەیی بێت و یەک بازنە بێت. پێشتریش زۆر کەس دەیانگوت، هەڵبژاردن ناکرێ و کۆسپ دەخەنە بەردەم هەڵبژاردن، بەڵام بینیتان لەکاتى خۆیدا من نامەم بۆ کۆمیسیۆنى هەڵبژاردن نووسی و داوام لێکردن، کە کاتى هەڵبژاردن دەستنیشان بکەن و خۆیان ئامادە بکەن بۆ هەڵبژاردن و پشت بە خواى گەورە لە 21 ى ئەیلوولى داهاتوو بەرەو سندووقى هەڵبژاردن دەچین و ئەوسا گەلى کوردستان مافى خۆیەتى هەموو بابەتەکان یەکلایی بکاتەوە.
هەموومان لە قسە و بەڵێن ماندوو بووین
لەسەر رەوشی ئێستاى عێراق و پەیوەندى نێوان هەرێم و بەغدا، بەداخەوە دەبینین ئەو رۆژانە بارى ئاسایش لە زۆربەى ناوچەکانى عێراق زۆر ئاڵۆز بووە و کەسانێکى بێگوناه شەهید دەبن. پێشەکى من دەمەوێ هەڵوێستى خۆمان دووپات بکەینەوە،کە ئێمە دژى تیرۆر و تیرۆریستانین. لە هەمانکاتدا ئومێدەوارین هەموو لایەک بگەڕێنەوە بۆ دەستوور ى عێراق و لەسەر سێ بنەماى سەرەکى دەست بە گفتوگۆ بکەن و لەسەر ئەو بنەمایانە چارەسەرى هەموو گرفتەکان بکەن، ئەویش هاوبەشی راستەقینە، تەوافوق و هاوسەنگییە. ئەگەر هەموولا پابەندى دەستوور بن و لەسەر ئەو بنەمایانە کار بکەن، من پێموایە گرفتەکانى عێراقیش چارەسەر دەبن. سەبارەت بە گرفتەکانى نێوان هەرێم و بەغداش، دواى ئەو گرژیانەى، کە روویاندا، هەروەها ئەو سەردانانەى، کە ئالوگۆڕ کران و ئەو وەفدانەى لە نێوان هەرێم و بەغدا هاتن و چوون ، ئومێدەوارین ئەو رێککەوتنانەى وەفدى هەرێم و بەغدا لەسەرى رێککەوتوون، حکوومەتى هەرێم و حکوومەتى بەغدا جێبەجێ بکرێن، ئەمجارە بە کردەوە ئیسپات بکەن، کە ئەو بەڵێنانە جێبەجێ دەکرێن، چونکە وا بزانم هەموومان لە قسە و بەڵێنى بێ کردەوە زۆر ماندوو بووینە.
بە هەموو توانایەک پشتگیرى پرۆسەی ئاشتى لە تورکیا دەکەین
هەروەها دەمەوێ خۆشحاڵى خۆم دەرببڕم بە بەرەوپێشچوونى پرۆسەى ئاشتى لە تورکیا، ئومێدەوارم گەلى کوردستان بە رێگەى ئاشتى بە مافەکانى خۆى شاد بێت ، ئێمە بە هەموو توانایەکەوە پشتیوانى  لەو پرۆسەی ئاشتى دەکەین و  بە هەردوولاشمان گوتووە، هەم بە حکوومەتى تورکیا هەم بە برایانى خۆمان لە باکوورى کوردستان، کە ئێمە بە هەموو توانایەک پشتگیرى ئەو پرۆسەیە دەکەین.
لە کۆتاییدا، سڵاو دەنێرین بۆ گیانى پاکى یەکەمین شەهیدى شۆڕشی گوڵان، سەید عەبدوڵڵا و هەموو شەهیدانى کورد و کوردستان و هەموو شەهیدانى ئازادى لە جیهاندا.
خوشک و برایانى خۆشەویست.. دڵنیا بن  دۆزى گەلەکەمان، دۆزى گەلى کورد زۆر چۆتە پێشەوە و بۆ دواوە ناگەڕێتەوە، ئاسۆیەکى رووناکمان لەپێشە و ئومێدێکى زۆرمان هەیە، پەنا بە خوا بە لوتکەى سەرکەوتن دەگەین.

هەر بژین و هەر شاد و سەرکەوتوو بن.

هەر بژى کورد هەر بژى کوردستان.

.

اتهم عضو في الأمانة العامة للمجلس الوطني الكوردي، المعارضة السورية بـ"محاولة الإلتفاف على المطالب الكوردية"، مؤكدا أن انقسام وتشرذم المعارضة السورية إلى داخلية وخارجية متباينة في الرؤى السياسية، حال دون الوصول إلى موقف كوردي موحد تجاهها.

جاء ذلك على لسان عضو الأمانة العامة في المجلس الوطني الكوردي فيصل سفوك في حديث خاص لـNNA، موضحا أن "قراءة سريعة لمواقف المعارضة السورية بمعظم أُطُرِها السياسية، تظهر بأنها لم تعطي رؤية واضحة حول مستقبل القضية الكردية في سورية, بل سعت دائما إلى تصدير هذه القضية إلى مابعد سقوط النظام, وذلك للإلتفاف على المطالب الكوردية".

و حول فشل جهود الوساطة المستمرة لإنضمام الحركة السياسية الكوردية إلى الإئتلاف الوطني السوري أوضح سفوك أن "انقسام وتشرذم المعارضة السورية إلى داخلية وخارجية متباينة في الرؤى السياسية, حال دون الوصول إلى موقف كوردي موحد تجاهها, وبالتالي عدم قدرة الأخيرة على اختيار الإطار الأنسب والأقرب لتحقيق المطالب الكوردية".

ورأى عضو الأمانة العامة في المجلس الوطني الكوردي أن "الحركة الكوردية تمضي باتجاه التنسيق مع المعارضة السورية كأحزاب بمفردها أو تكتلات خارج إطاري المجلس الوطني الكوردي والهيئة الكوردية العليا"، ملمحا لمحاولة بعض أحزاب الحركة الكوردية في الآونة الأخيرة الإنضمام إلى الإئتلاف الوطني السوري .

يشار أن آخر جهود الوساطة الدبلوماسية المبذولة للوصول إلى توافق معين بين الكورد و المعارضة السورية، كانت مشاركة وفد من الإتحاد السياسي الكوردي في اجتماع الهيئة العامة للإئتلاف في اسطنبول بغية الوصول إلى توافق معين، إلا أن الوفد انسحب متهما المعارضة بـ"تجاهل القضية الكوردية وعدم وضع خريطة واضحة لحلها".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

يهاجم جيش الارهاب الاسلامي وبشدة على موقعه «البراق» العلامة الشيخ السعدي ويقوم بين حين وآخر بنشر المقالات التي تشكك بأهلية الشيخ السعدي لمنصب مرجعية أهل السنة وهذه المقالة التي ننشرها الآن قد نشرت على موقعه«إن آل السعدي يريدون تحقيق متطلبات المالكي، وإفشال مشروع الإقليم،
لأن هذا المشروع يسبب المشاكل لدول الخليج، فإذا أعلن السنة الإقليم، فربما الشيعة يطالبون بإقليم في المنطقة الشرقية في السعودية، وكذلك جعل البحرين إقليمين، واحد سني، والآخر شيعي، كما أن الأردن مستقر آل السعدي سيكون المتضرر الأكبر من الإقليم السني، سياسيا، وكذلك اقتصاديا، فكل هذه الأطراف، فضلا عن إيران ومن حولها لا يريدون لهذا الإقليم أن يقوم، غير آبهين بحال السنة في العراق، وغير آبهين بالظلم، والتدمير الذي يلاقونه من الإخوة الأعداء في الوطن التعيس، فآل السعدي لا ينظرون إلى مصالح السنة في العراق، ولكن إلى مصالحهم مع تلك الدول التي ذكرناها، ولذلك ترى أن المالكي كلما ضاق به الأمر قطع حدود الأردن، لترى السعدي بعد يومين من ذلك يأتيك بالعجب من الفتاوى، وآخر تلك الفتاوى، إن إقامة الإقليم أمر غير متفق عليه بين السنة

 

http://www.iraaqi.com/news.php?id=3049&news=1#.UaOeB9i1sXV


اربيل/سنا/

بحث نائب رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني، برهم صالح، مع الشخصية الدينية الشيعية محمد الحيدري الأوضاع السياسية الراهنة في العراق، فيما أكدا الجانبان على ضرورة حماية التحالف بين الكرد والشيعة.

ونقل بيان، للاتحاد الوطني الكردستاني، اليوم، تلقت وكالة اسرار الاخبارية/سنا/" نسخة منه، إن"برهم صالح نائب الأمين للإتحاد الوطني الكردستاني، أستقبل في مبنى المكتب السياسي في مدينة السليمانية، اليوم الاثنين، الشخصية الدينية والسياسية البارزة محمد الحيدري".

 

وأضاف البيان" وجرى خلال اللقاء بحث ومناقشة الأوضاع السياسية الراهنة في العراق، وأهمية إتباع خطوات وطنية لمعالجة المشاكل، كما أكد الجانبان ضرورة آلية الحوار لمعالجة الأزمة السياسية والعودة إلى الدستور لإخراج العراق من الأزمة الراهنة والعمل المشترك لإنجاح العملية السياسية في العراق".

 

وبحث الجانبان أهمية تعزيز وتقوية التعايش بين القوميات والمكونات العراقية، وأكدا أن حماية التحالف بين الكرد والشيعة هو ركيزة أساسية لوحدة الصف الوطني، بالإضافة إلى أهمية وجود حوار بين جميع المكونات العراقية".انتهى

جامعة يونشوبنك

السويد

الذي يقرأ ما يكتبه ابناء شعبنا الواحد من الكلدان والأشوريين والسريان من مقالات او تعاليق في منتدياتنا قد يصاب بالهلع والخوف والخشية من الحاضر والمستقبل.

إن كان الخطاب إنعكاسا للواقع الإجتماعي لأي امة او مجموعة او حتى فرد – كما يقول علماء اللغة والإجتماع وعلم النفس – فإننا كشعب وحتى كنيسة في "حيص بيص". أي قراءة لخطابنا ستخرج بنتائج سلبية للغاية لأنها ستظهرنا شعبا لا ننظر أبعد من أنوفنا واننا مصابون بقصر نظر ونعاني من كل الأمراض والمسببات التي ادت إلى إندثار الحضارات والثقافات واللغات – أي شعوب بأكملها.

خلط عجيب وغريب

نحن شعب نعيش ضمن واقع إجتماعي هو مزيج وخلط اصبحنا لا نميز فيه بين أمور اساسية في حياة اي شعب او أمة. نحن مزجنا الكنيسة والهوية والقومية والطائفية واللغة والتاريخ والثقافة والعلم وتقريبا كل شيء مع بعض.

ولهذا الذي يقرأ خطابنا – أي الإطلاع على واقعنا الإجتماعي – ليس بإمكانه فهم او فرز ماذا نريد نحن او من نحن. مرة يرانا متدينين واخرى مذهبيين واخرى طائقيين وأخرى كنسيين وأخرى قوميين وأخرى متعصبين وأخرى منفتحين وهكذا دواليك.

مأساة

لم يكن بودي إستخدام هذه الكلمة ولكنها قد تكون الأقرب للوضع الذي نحن فيه إن نظرنا إلى أنفسنا كشعب واحد ذو تسميات ومذاهب مختلفة وكذلك إن نظرنا إلى مكوناتنا المختلفة بصورة مستقلة. فمثلا واقعنا الإجتماعي نحن الكلدان ليس على ما يرام من كافة الأوجه وهو يسير من سيء إلى أسواء – في أقل تقدير حسب وجهة نظري.

والأمر سيان إن نظرنا إلى مكونات شعبنا الأخرى. لا أظن ان الواقع الإجتماعي لأشقائنا الأشوريين يختلف كثيرا عن واقعنا نحن الكلدان. ويبدو لي ان إشقائنا السريان في طريقهم إلى واقع إجتماعي مماثل.

الخطأ الأشوري القاتل

أمل من أشقائنا الأشوريين قبول ما سأتي به من نقد بسعة صدر. بعد كل ما كتبته في مواقع شعبنا أظن ان الغالبية الساحقة لا تشك في منطلقاتي الوحدوية التي أساسها اننا شعب واحد وكنيسة مشرقية مجيدة مقدسة رسولية واحدة.

منطلقي الفكري بخصوص شعبنا هو ان أسمائنا متساوية القيمة – فأنا كلداني بالقدر الذي أنا فيه أشوري وسرياني. وكنسيا أرى ان مذاهبنا المختلفة متساوية القيمة من حيث القداسة لأنها كلها رسولية مقدسة جامعة (كاثوليكية).

وضمن هذا المنطلق أرى أننا شعب واحد لأننا نشترك في لغة واحدة وتراث واحد وليتورجيا واحدة وثقافة واحدة وتاريخ واحد وفنون واحدة ووجدان واحد – المقومات الأساسية لأي أمة او هوية.

ماذا حصل؟

في العصر الحديث شأت الظروف ان يكون الأشقاء الأشوريين اول من ينهض في صفوفنا من حيث المفهوم القومي في العصر الحديث. هذا النهوض فخر لشعبنا ونقطة مضيئة في تاريخه المعاصر وله الكثير من الإيجابيات.

بيد ان هذه النهضة رافقتها سلبيات جمة كان لها أثرا بالغا في مسيرة شعبنا وهنا أنا أشير إلى النكبات التي حصلت من الناحية السياسية، أسميها نكبات ولكنها في واقع الأمر إنتفاضات قومية ستكتب بحروف من النور في تاريخ شعبنا ولكن لم يكتب لها النجاح.

(وهنا انا لست في خضمها ولكنني أقول لنفترض ان الأشوريين في إنتفاضتهم القومية لم يكونوا لوحدهم بل ساندتهم بقوة كل فئات ومكونات شعبنا في العراق وسوريا ولبنان وفلسطين – كوننا شعب واحد – أظن لكان لنا واقع إجتماعي مختلف تماما عما نعاني منه اليوم – اي كيان سياسي يمتد من سهل نينوى إلى سواحل البحر المتوسط.)

ما أريد الوصول إليه هو ان هذه النهضة رافقتها بصورة متوازية حركة سلبية جدا ديدنها التعصب والغلو تشوبها بعض العنصرية حيث نظرت إلى الأشورية وكأنها كل شيء وأنها تختزل كل شي ودونها ليس هناك شيء. وجرى مد ومط كل شيء من تاريخ ولغة وحتى الكنيسة كي يوائم هذا الشيء دون وعي او إدراك لنتائجه السلبية على الأخوة الأشوريين أنفسهم اولا وعلى أشقائهم من المكونات الأخرى ثانيا.

هذا المد الأشوري المتعصب – شأنه شأن أي فكر متعصب أخر – كان قصير النظر ولم يستند إلى دراسة علمية وأكاديمية من حيث التاريخ واللغة وتحوّل بمرور الزمن إلى مثالية بعيدة عن الواقع الإجتماعي لشعبنا لا بل تعاكسه وتؤثر عليه سلبا.

وأثر هذا المد على الكنيسة الشرقية ذاتها حيث دخلت في مزاريب التعصب القومي قبل حوالي أربعين سنة. واقول جازما ان كنيسة المشرق – الفرع الأشوري – دفعت ثمنا باهضا نتيجة إقحامها للمفهوم القومي الأشوري في أدبياتها الكنسية. كنيسة المشرق كنيسة جامعة مقدسة رسولية ذو خصوصية طقسية ليتورجية ولاهويتة وفكرية وفلسفية ولغوية خاصة بها ولهذا كان من الخطأ إقحامها في مزاريب القومية. المنحى القومي لكنيسة المشرق الأشورية ابعدها عن المكونات الأخرى رغم أنها كنيستهم.

إقحام كنيسة المشرق في القومية بالمفهوم العصري للأشورية كهوية قومية كان خطاءا فادحا دفعنا وسندفع ثمنه كلنا سوية – والثمن باهض جدا.

الواقع اليوم

شخصيا أرى توجها قوميا وحدويا لدى الكثير من الأخوة الأشوريين اليوم الذين ينظرون إلى مكونات شعبنا ومذاهبة وكأنها أغصان يانعة لجذع شجرة باسقة جذورها في أعماق الأرض.

ولكن لا زالت هناك مجموعة من الأشقاء الأشوريين لم يستوعبوا حتى الأن الواقع الإجتماعي لشعبنا في العصر الحديث ولكن لنكن منصفين ان هذه المجموعة بدأت تفقد بريقها حتى في صفوف أشقائنا الأشوريين.

ولنكن منصفين هناك نهضة أشورية جديدة تنبذ التعصب وترى أن كيانها ووجودها ومستقبلها مرتبط بشقيقها الكلداني والسرياني وان دونهما سينهار البنيان الأشوري.

ولنكن منصفين هناك نهضة في كنيسة المشرق – الفرع الأشوري – ترى أن إقحام الكنيسة في مزاريب القومية قد أثر عليها سلبا وأنها تريد إخراجها من هذه المزاريب ووضعت يدها بيد البطريرك الكلداني لويس روفائيل ونهجه في إنقاذ كنيسة المشرق برمتها من الإنهيار والنهوض بها بالعودة إلى الجذور من ليتورجيا وأداب وفنون ولغة وطقوس ولاهوت وفلسفة وفكر بشراكة إيمانية رسولية مع الكنيسة الجامعة.

الخطأ الكلداني القاتل

الخطأ القاتل هو عندما ينظر بعض الأخوة الكلدان إلى واقعهم الإجتماعي وكأنه ردة فعل للتعصب الأشوري الذي شرحناه أعلاه. هذا هو الخطأ القاتل. الأشوريون كانوا على خطأ وأغلبهم اليوم وحدويون وبدأوا يدركون الأخطاء التي إرتكبوها في مسيرتهم القومية لا سيما مفاهيم التقوقع من حيث التسمية والمذهب.

ما يحز في قلبي ويؤلمني كثيرا عندما ارى او أقرأ لبعض المثقفين الكلدان او رجال دينهم وهم يؤكدون على هويتنا الكلدانية – هوية شعبنا الواحد لأنها هوية واحدة – وكأنها ردة فعل معاكسة لما لدى الأخوة الأشوريين.

هذا امر مؤلم جدا، لأن التعصب بدأ يفقد بريقه لدى أشقائنا الأشوريين ولكنه بدأ بالظهور مجددا لدى بعض الأخوة من الكلدان. كل خطابهم يركز على لازمة مفادها: "لماذا الأشوري" وهنا يقصدون الأشوري المتعصب الذي لا يمثل الغالبية اليوم. الأشوري المنفتح والقومي الوحدوي ينظر إلى الكلداني اليوم كأخيه وشقيقه يشترك معه في كل المقومات التي تمير أمة واحدة.

الخطاب الكارثة

أقول "كارثة" لأن الأخوة المتعصبين من الكلدان يريدون إقحام كنيسة المشرق الكلدانية في مزاريب القومية كما فعلت كنيسة المشرق الأشورية. كنيسة المشرق الأشورية أخطأت لا بل سببت كارثة لنفسها ولنا بإقحام نفسها في مزاريب القومية.

كارثة بعض الأخوة من الكلدان هي إنهم يريدون من البطريرك المتنور والعالم لويس روفائيل إقحام كنيسته المشرقية المرتبطة بالكنيسة الجامعة بشراكة إيمانية إنجيلية في ذات المزاريب. والأمر المؤسف حقا هو ان هؤلاء الأخوة من الكلدان عندما يأتون إلى الأسباب التي تدعوهم إلى إتخاذ موقف كهذا يذكرون موقف البطريرك الأشوري: "لماذا هذا (البطريرك الأشوري ) يقول كذا وكذا وأنت (البطريرك الكلداني) لا تقول ذات الشيء).

بمعنى اخر انهم يطلبون من البطريرك الكلداني ويطلبون من الوحدويين من الكلدان وهم كثر – ومع الأسف يسمونهم غير أصلاء او متأشورين – ان يقبلوا على أنفسهم السير على ذات المنحى المتعصب لبعض الأخوة الأشوريين.

هذا هو الخطأ الكلداني القاتل. الوحدوي الكلداني لن يتأثر بهكذا خطاب لأنه يرى الأشوري والسرياني جزء من كيانه ووجوده وتاريخه وإرثه وثقافته ولغته وطقوسه وفنونه ووجدانه.

والرئاسة الكنيسة بزعامة البطريرك المحبوب لويس روفائيل لا أظن أنها ستقبل هذا التوجه الكارثي للمتعصبين من الكلدان لأن البطريرك يقرأ التاريخ ويعرف نقاطه السلبية وسيعمل جهده ويستغل علمه ومكانته لدى كل مكونات شعبنا وعلاقته المميزة مع الكرسي الرسولي في روما لمنع شعبنا بتسمياته ومذاهبه المختلفة إعادة أخطاء الماضي.

بشائر

هناك أخبار سارة في صفوف شعبنا لأن الكثير من الأشوريين والكلدان والسريان اليوم بدأوا نبذ التعصب تسمية ومذهبا. وكم كانت فرحتي عامرة ان أرى اصواتا بارزة في المؤتمر الكلداني الأخير ترى أننا شعب واحد وكنيسة واحدة وبدأ بعضهع ومن المنظمين الأساسيين للمؤتمر – رغم قلتهم – يردد: "نعم الوحدة ... ثم الوحدة ... ثم الوحدة." فبارك الله فيكم ولقد أثلجتم صدري ككلداني يتعتز بتسميته وهويته ولغته التي يراها مكملة لما لدى أخيه الأشوري والسرياني لأنها قواسم مشتركة لا يستطيع أي مكون الوقوف على قدميه دونها.

وإلى أشقائي السريان أقول: حذار ... حذار ... من الوقوع في مصيدة التعصب التي وقع فيها اول من وقع كانوا اشقائنا من الأشوريين ووقع في ذات المصيدة بعض الأشقاء من الكلدان. أبقوا بعيدين عن هذه المصيدة وأرفعوا شعار الوحدة مثلما رفعه البطريرك الكلداني وتشبثوا بلغتنا السريانية الملائكية لأنها الطريق إلى وجودنا وهويتنا وحاضرنا ومستقبلنا.

أقول "سريانية" لأن هذا إسمها التاريخي والعلمي والأكاديمي ولكن لنمارسها وهذا الأهم ولنسمها ما نشأ.



 

المعروف ان الوهابية الصهيونية التي أسست من قبل الحركة الصهيونية العالمية والمدعومة من قبل عائلة ال سعود انكشفت حقيقتها وبانت مراميها ولم تعد تنطلي على احد من العرب ومن المسلمين

حاولت ان تظهر الوهابية التكفيرية والعوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها عائلة ال سعود باوامر من الصهيونية العالمية بانها تريد نشر الاسلام وتنقية الاسلام

لكن المسلمون كشفوا حقيقتها وقالوا انها حركة هدفها الاساءة للاسلام ومن ثم القضاء عليه من خلال نشر الاباطيل والخرافات والاكاذيب ونشر الرذيلة والعنف والارهاب وتحريم العلم وتكفير العلماء واباحة اللواطة والشذوذ بكل انواعه وتكفير الناس الاخرين وذبحهم وتحليل الغزو واسر النساء واعتبارهن جواري وكفروا كل المسلمين من كل الطوائف السنة والشيعة والمتصوفة وكل الملل والنحل وكفروا ائمة المسلمين ابو حنيفة والشافعي والمالكي والجعفري واسسوا المنظمات الارهابية المختلفة السنية والشيعية

لكن هذه اللعبة انكشفت وفشلت فغيرت لونها وتظاهرت انها تعمل من اجل حماية السنة والدفاع عنهم الذين يتعرضون للابادة على يد الشيعة الفرس المجوس للاسف صدقهم البعض وخاصة بعض القتلة والمجرمين من ازلام الطاغية المقبور صدام

وفعلا بدأت المجموعات الارهابية الوهابية تتوارد على العراق وتحركت زمر الطاغية صدام لاستقبالهم والترحيب بهم فقدموا لهم كل ما يرغبون وما يشتهون من ملجأ ومنام وطعام وشراب ونساء وقالوا لهم انتم رب البيت ونحن الضيوف

نحن معكم مصيرنا هدفنا واحد وفي خدمة رب الكنيست الواحد وهي منع العراقيين من نجاح عمليتهم السياسية السلمية وترسيخ الديمقراطية في العراق يعني ذلك ازالة نظام البقر الحلوب في الجزيرة والخليج

العجيب رغم ان ادعاءاتهم وشعاراتهم تقول بانهم جاؤوا لانقاذ السنة وحماية اهل السنة فانهم بدؤوا بذبح اهل السنة واغتصاب نسائهم ونهب اموالهم الا ان ابناء السنة وخاصة ابناء الانبار توحدوا وغضبوا واعلنوا الحرب على هؤلاء المجرمين وفعلا حرروا وطهروا ارضهم وعرضهم من دنس ورجس هؤلاء الاقذار الارجاس

هاهم الان يعودون بلعبة جديدة بعد ان انكشفت حقيقة الدين الوهابي ومن وراء هذا الدين ومن اسسه وما هي مهمته ومن يخدم بل انهم اعترفوا بشكل واضح بان القاعدة الوهابية اساءة اساءة بالغة لنا ولربنا رب الكنيست واثبتت الايام ان الجرائم البشعة التي قامت بها القاعدة الوهابية كانت تصب في صالح التشيع ومحبي اهل البيت حيث ادت الى نشر التشيع بشكل واسع في كل البلدان العربية والاسلامية لهذا علينا اعلان البراءة من القاعدة شكليا وندعي انها ايرانية وان ايران هي التي خلقتها وهي التي تمولها لكننا ندعمها ونساعدها سرا من اجل الاستمرار في جرائمها البشعة وهي ذبح الاطفال والنساء والرجال بالجملة واعتبار ذلك الطريق الوحيد الذي يوصلنا الى الجنة

اما اللعبة الجديدة فهي لعبة مضحكة دليل على افلاسهم وخيبتهم حيث اعتبروا قيام الفقاعة النتنة في ساحات العار والخيانة والعمالة بداية اعلان الحرب على العراق والعراقيين وان هذه الفقاعة تمثل كل العراقيين والتي تتكون من

هيئة النفاق والمنافقين التي يطلقون عليها هيئة علماء المسلمين الوهابية الارهابية

فانها تمثل السنة والتي يتزعمها الوهابي الارهابي حارث الضاري والتي تتزعم عشرات المنظمات الارهابية الوهابية

حزب البعث الصهيوني العفلقي فهذا الحزب اغلبيته من الشيعة فهو يمثل الشيعىة المعروف ان الكثير من اعضاء هذا الحزب الصهيوني اعتنقوا الدين الوهابي وتحولوا من عبادة صدام الى عبادة ال سعود

تنظيم الطريقة النقشبندية فهذا التنظيم اغلبيته من الكرد هكذا يدعون

من هذا يمكننا ان نقول ان الفقاعة النتنة التي ستنطلق منها المقاومة لذبح العراقيين واسر النساء العراقيات وبيعهن في مزادات النخاسة التابعة لال سعود تعيد الينا ما فعله صدام وزمرة البعث عندما دفنوا الملايين من شباب العراق واطفاله ونسائه في الشمال والجنوب في مقابر جماعية واسر الفتيات الجميلات ثم عرضهن في اسواق النخاسة للعمل في بؤر الرذيلة والفساد التي تشرف عليها العوائل الفاسدة في الجزيرة والخليج اعتقد هذه الحقيقة يتذكرها الكثير من العراقيين وكذلك المجرمين الصدامين

وبهذا ان الارهاب الذي بدأ لا يمثل طائفة واحدة وانما يمثل كل الطوائف السنة والشيعة والكرد

لا شك ان هذه اللعبة الجديدة فضحت حقيقتهم ودفعت العراقيين الى الوحدة والتوجه للقضاء على هذه المجموعات الارهابية الوهابية الصدامية النقشبندية اسماء مختلفة الا انها جميعا وجهي عملة واحدة هدفها

فهاهم ابناء الانبار بكل اهلها بشيوخها ووجهائها ومثقفيها وشبابها ونسائها يعلنون الحرب على اامجموعات الارهابية بكل انواعها الوهابية والصدامية والنقشبندية وابدوا استعدادا منقطع النظير في التعاون مع الاجهزة الامنية في الحرب التي اعلنوها على الارهابين القتلة في صحراء الانبار

وكانت الضربة القاسية والغير متوقعة التي وجهها العراقيون بسنتهم وشيعتهم لهؤلاء القتلة اللصوص هي وحدة العراقيين و قيام الصلاة الموحدة لجميع العراقيين

وهكذا فشل الارهابيون وفشلت كل محاولاتهم الاجرامية من قتل الشيعة وقتل السنة حيث يفجرون مسجدا سنيا وفي مكان اخر يفجرون حسينية شيعية من اجل خلق فتنة طائفية دليل افلاسهم وفشلهم وخيبتهم

لا شك ان العراقيين بدؤوا مرحلة جديدة وخطوة جديدة

وهي وحدة التوجه لمواجهة الارهاب والارهابين والتعاون مع الاجهزة الامنية في ذلك ووحدتهم في أقامة صلاة واحدة موحدة تجمع كل الطوائف الاسلامية

مهدي المولى

المتتبع للمشهد الكردي السوري في ظل ما تشهده الأزمة السورية من تجاذبات سياسية واستقطابات إقليمية ودولية، سيكتشف أنّ حال الكرد السوريين لجهة انقسامهم بين أقطاب الصراع في المنطقة، واختلافهم فيما بينهم، هو من حال كلّ السوريين، مع فارق أنّ الكرد في سوريا وخارجها، بمختلف تياراتهم وأحزابهم وطوائفهم يكادون يتفقون مبدئياًَ على صيغة "الفيدرالية لكردستان سوريا"، وضمان الحقوق القومية لهم ك"شعب على أرضه التاريخية، ضمن إطار الدولة السورية". لكنّ بقدر اختلافهم على الغاية أي كردستان(هم) السورية، هم يختلفون على الطريق أو الوسيلة إليها، التي تبررها، حتى بات لكلّ فريق "ماكيافيلليته" التي يبرر من خلالها "كردستان الغاية" ب"كردستانات الوسائل"، أو "كردستان الهدف" بأكثر من سبيل أو طريق كردستاني إليها.

أكراد سوريا الذين يتجاوز تعدادهم ال3 ملايين نسمة (يشكلون أكثر من 13% من مجموع سكان سوريا البالغ تعداده 23 مليون نسمة) انخرطوا منذ الأول من الثورة السورية في حراكها السلمي، إلا أنهم نأووا بأنفسهم ولا يزالون عن الدخول كطرف مسلّح في الصراع الدموي الدائر في سوريا، بين "الجيش الحر" الجناح العسكري للثورة وجيش النظام، إلا نادراً. الأكراد كانوا ولا يزالون في مجملهم، بمختلف فصائلهم وقبائلهم السياسية، يفضلون عدم المشاركة الفعلية في مشروع "عسكرة الثورة"، إذ لا يتجاوز عدد الكتائب الكردية المنضوية تحت لواء "الجيش الحرّ" عدد أصابع اليد الواحدة، ما يعني أن مشاركة الأكراد في الحراك الثوري المسلح، مقارنةً بوزنهم السكاني، لا يتعدى أكثر من كونها مشاركة رمزية لغرض الديكور والإستهلاك السياسي المحلي ليس إلا.

القوة الكردية المسلحة الفعلية الوحيدة على الأرض، والتي اتخذت استراتيجية "الدفاع" بدلاً من الهجوم في المناطق الكردية، على طول الحدود مع تركيا، والتي تسيطر عليها من عفرين إلى عين ديوار مروراً بكوباني وقامشلي، هي "قوات حماية الشعب YPG"، الجناح العسكري لحزب الإتحاد الديمقراطي الكردستاني PYD، المقرّب من حزب العمال الكردستاني PKK.

سياسياً يبدو الأكراد السوريون منقسمين بين استراتيجيتين أو لنقل بين محورين مختلفين إن لم نقل متناحرين: محور تقوده "كردستان قنديل" بزعامة حزب العمال الكردستاني، وآخر تقوده "كردستان هولير" بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني. بمعنى أن "كردستان سوريا" أو "غرب كردستان" ليس لها في ظلّ الصراع الكردي عليها، إلا أن تنوس بين قطبين كرديّين متباعدين: أحدهما في الشمال وآخر في الجنوب.

تأسيساً على هذا التنافر الأيديولوجي العقائدي بالدرجة الأساس، بين أهل هاتين الإستراتيجيتين الكرديتين، توزعت الأحزاب الكردية السورية، على اختلاف تياراتها وتوجهاتها وسياساتها من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، بين مجلسين كرديّين؛ المجلس الوطني الكردي (يضم 16 حزباً) الذي تأسس بدعوة مباشرة من بارزاني وبإشراف مباشر منه عليه، و"مجلس غربي كردستان" التابع لحزب الإتحاد الديمقراطي PYD.

في محاولةٍ منه للوحدة بين المتناقضات في البيت الكرديّ الواحد، دعا بارزاني الطرفين للتوقيع على اتفاقية هولير (11.07.2012) تحت رعايته، والتي انبقثت عنها "الهيئة الكردية العليا" لتضم 10 أعضاء مناصفةً بين أهل المجلسين. إلا أنّ الإتفاقية فشلت على الأرض لأكثر من سبب، لعلّ أهمّ هذه الأسباب هو صراع أكراد الجوار على الكعكة الكردية في كردستان السورية، حيث يسعى كلّ طرف من الطرفين المتنازعين إلى تثبيت أقدامه كرقم كردي، في المعادلة الإقليمية الصعبة والصراع الدائر بين المحورين المتصارعين في المنطقة؛ السني والشيعي.

على الأرض يمكن إيجاز المشهد الكردي السوري، كالتالي: PYD ممثلاً في "مجلس غربي كردستان" وذراعه العسكرية "قوات حماية الشعب YPG" هي القوة الفعلية الفاعلة على الأرض، والتي تتحكم بزمام الأمور في مجمل المناطق الكردية، أما "المجلس الوطني الكردي" فهو عملياً مجلس أكثر من معطّل، ومنشغل بلصق البيانات ومذكرات التفاهم الخارجة عن كلّ فهم ومحاضر الإجتماعات التي فيها من اللاإتفاق أكثر من الإتفاق على جدران ال PYD؛ هو عملياً يعاني الشلل والتعطيل والتعطيل المضاد، ومنقسم على نفسه بين "مجلسين"، أحدهما اتخذ شكل ما يسمى ب"الإتحاد السياسي الديمقراطي"، وهو مشروع لتتوحد تحت سقفه أربعة أحزاب (الديمقراطي الكردي / البارتي + يكيتي الكردي + آزادي 1 + آزادي 2) في "اتحاد" واحد، أما الآخر فيضم أحزاباً يبدو أنها حسمت أمرها بالإنضمام إلى استراتيجية ال PYD، والعمل والتنسيق معها، يقودها "الديمقراطي التقدمي" ورئيسه حميد حاج درويش. إلى جانب هاتين الكتلتين، هناك مجموعة أخرى من الأحزاب والجماعات الصغيرة، التي هي في انتظار فرصتها لحسم موقفها مع إحدى الكتلتين.

في الوقت الذي يثني فيه البعض، على مستوى الشارع الكردي، بعامته وخاصته، على "اتفاقية هولير"، ويشكر جهود راعيها مسعود بارزاني على "توحيده" للكرد السوريين تحت مظلة سياسية واحدة، هناك في المقابل من يضع كلّ اللوم عليها، في كونها السبب الأول والأخير، لإسقاط "المجلس الوطني الكردي" في التعطيل واللافعل، وترك الساحة بالتالي مفتوحةً أمام جماح ال PYD لبسط نفوذه وسيطرته كقوة وحيدة على كامل المنطقة الكردية.

والسؤال الذي يمكن أن يقفز بنفسه في وجه كلّ متابعٍ في هذا الشأن، هو: هل أخطأ بارزاني الهدف، أم أنّ حساب الحقل لم يطابق حساب البيدر، على حدّ قول المثل؟

لا أعتقد أنّ بارزاني أخطأ الهدف / الغاية، وإنما أخطأ في الوسيلة إليه/ ها.

أما "اتفاقية هولير" التي أراد لها بارزاني أن تكون الوسيلة إلى "نصف النفوذ" في كردستان سوريا، مناصفةً مع العمال الكردستاني، كما يُفهم من جوهرها، وكأنها مستوحاة من روح "إتفاقية الفيفتي فيفتي الإستراتيجية" التي وُقعت بين حزبه وحزب طالباني في 21.01.2006، فكان فيها من المثال أكثر من الواقع، ومن كردستان العراق وكردستان تركيا، أكثر من كردستان سوريا، ومن الإختلاف على هذه الأخيرة، أكثر من الإتفاق عليها، ومن تركيا ضد إيران أو بالعكس، أكثر من سوريا مع نفسها. بإختصار شديد جداً "اتفاقية هولير" ولدت ميتة، لسبب بسيط، وهو أنّ الكرد مثلهم مثل كلّ المعنيين بالمنطقة والموغلين في وحلها، منخرطون بحكم إيديولوجياتهم وجهاتهم واستراتيجياتهم، شاءوا أم أبوا، في لعبة الإستقطاب الإقليمي والدولي الحاد بين القوى المعنية بالأزمة السورية.

فمثلما انقسمت الدول الإقليمية ومعها العالم وعلى رأسها الدول الخمس الكبرى إلى قطبين متنافرين: "أصدقاء الشعب السوري" و"إصدقاء النظام"، كذلك انقسم الأكراد على أنفسهم، بين هذين القطبين أو المحورين، إلى "أكراد المعارضة" و"أكراد النظام"، علماً أن توصيفاً كهذا لا يمكن بأيّ حال من الأحوال مقاربته، مقاربة دينية، وفقاً لثنائية "الله/ الشيطان"، أو "الخير / الشر"، أو "المقدس / المدنس".

القضية في سوريا خرجت منذ الأول من دخول العنف والجماعات الإرهابية على خط الثورة، من كونها قضية "شعب ضد نظام"، أو "ثورة كرامة وحرية ضد ديكتاتورية". الأمر بات واضحاً للجميع، أنّ ما يجري الآن على الأرض السورية، هو تصفية حسابات قديمة جديدة بين جهات إقليمية ودولية، والشعب السوري بكلّ قومياته وإثنياته وطوائفه، بلا استثناء، هو كبش فداء في هذا الصراع، الذي ليس له فيه ناقة ولا جمل.

إذن الكلّ، كلّ العالم بدون استثناء متهمٌ في الدم السوري، الذي ما ينفك أن يخرج من "بازارٍ سياسي"، حتى يدخل بازاراً آخر.

ذات الشيء يمكن سحبه على الأكراد أيضاًَ، السوريين منهم بخاصة، وأخوانهم في جهات كردستان الأخرى بعامة. القضية، بكلّ ما فيها، ليست قضية منافسة بين "كردستانَين" على قلب كردستان السورية، كما يحاول كلّ فريق من الجهتين إيهام جمهوره. وإنما هي قضية سياسة ومصالح وموازين قوى وصراع على الكعكة الكردية السورية، بالدرجة الأولى والأساس.

تاريخياً، مافرّق بين أهل الكردستانَين كان ولا يزال أكبر بكثير مما يجمعهم. فلا الثقافة تجمعهم ولا الإجتماع ولا ما بينهما من سياسة.

الكردستانان؛ "كردستان بارزاني" و"كردستان أوجلان"، كانتا على الدوام، ولا تزالان خطان كرديان متوازيان، لن يلتقيان مهما امتدّا.

أما على المستوى الإقليمي والدخول ك"بعض رقم" كردي في اللعبة الإقليمية، فإنحياز بارزاني أو انضمامه إلى "المحور السني"، خصوصاً في ظل توتر العلاقات بين "عراق المالكي" و"عراق هولير"، هو كتحصيل حاصل، مكانه الطبيعي، الذي يفرضه راهن كردستان(ه) ومستقبلها أيضاً، وذلك بحكم تداخل وتشابك المصالح بين هذه الأخيرة وبين تركيا الجارة، بوابة كردستان العراق الوحيدة على العالم، أو "بوابة الأمل الوحيدة لكردستان"، كما صرّح رئيس وزراءها نيجيرفان بارزاني أكثر من مرّة.

بقدر أهمية تركيا لكردستان، تهم هذه الأخيرة تركيا أيضاً. بالإضافة إلى الأسباب الإقتصادية والتجارية التي تكمن وراء حاجة الأتراك إلى هكذا علاقة، هناك أسباب جيوبوليتكية وأمنية تتعلق ب"عمقها الإستراتيجي" في "العراق السني"، ناهيك عن ارتباطها بكردستان في حدود مشتركة بطول 700 كم، تفصل بين كردستانَين. أمن الدولة التركية يفرض عليها التعاون مع كردستان العراق، لأجل السيطرة على حزب العمال الكردستاني، وكبح جماح "دولته" في قنديل.

اقتصادياً، وبحسب تقارير رسمية تتواجد أكثر من 730 شركة تركية في كردستان من أصل 1317 بإسثمار نحو 4 بلايين دولار، وأن هناك 51 عضواً تركياً في "اتحاد مقاولي كردستان". وتشير التقارير ذاتها أنّ تركيا بإعتبارها الشريك التجاري الأول لكردستان بلا منازع، تسعى إلى رفع قيمة تبادلها التجاري من 7 بلايين دولار إلى 20 بليوناً.

في مجال النفط والغاز، حيث تشكّل إحتياطات كردستان منهما أهمية ليست بقليلة في الأسواق العالمية، فتركيا هي الممر الوحيد لنقلها إلى أوروبا. وبحسب تصريحات لرئيس الوزراء نيجيرفان بارزاني، يبلغ احتياطي إقليم كردستان من النفط 45 مليار برميل ومن الغاز الطبيعي 3 تريليون متر مكعب. الأمر الذي "جعل الإقليم محط أنظار العالم ودخول إسمه في خارطة إنتاج الطاقة العالمية"، على حدّ قوله.

أما ثقافياً، فهناك في كردستان حضور قوي وفاعل ل"تركيا الإسلامية" وثقافتها، سواء على مستوى المدارس ورياض الأطفال، أو على مستوى الجامعات وعقد المؤتمرات، التي تتبع في عقلها التعليمي لحركة الأب الروحي لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وحزبه، فتح الله كولن.

كلّ هذه المصالح المشتركة مجتمعةً أسست لعلاقة "ارتباط عضوي" بين الشريكين كدولتين جارتين، حتى يخال للمرء كأنّ كردستان أصبحت جزءاً من تركيا، أكثر من كونها جزءاً من العراق نفسه. وما قوّى من هذا "الإرتباط العضوي" بين الطرفين ووطد من أواصره، هو ما تشهده المنطقة من استقطاب وتجاذب وصراع شرس.

في الوقت الذي يجد فيه بارزاني مصلحة "هولير" في الإنحياز إلى تركيا بإعتبارها أهم لاعب في المحور السني بالمنطقة، يجد حزب العمال الكردستاني في المقابل مصلحة "قنديل" في الإنحياز إلى "المحور الشيعي"، الأمر الذي دفع بتركيا مؤخراً إلى الدخول معه في حوار لأجل التمهيد ل"اتفاقية سلام" بين الطرفين، لسحب البساط من تحت أقدام إيران (ومعها النظام السوري والعراق)، التي عرضت على الكردستاتي تزويده بالمال والسلاح والتقنية العسكرية المتطورة مقابل التراجع عن عملية السلام، لكنّ الأخير رفض. ما يعني أنّ ل"قطار السلام" الذي انطلق في تركيا مع انسحاب أول دفعة لعناصر العمال الكردستاني إلى خارج الأراضي التركية، في الثامن من الشهر الجاري، علاقة جدّ مباشرة مع الأزمة السورية، ودور ومستقبل الأكراد في سوريا ما بعد بشار الأسد.

القضية الكردية السورية، في ظل كلّ هذه الإستقطابات والإستقطابات المضادة، لم تعد في الحقيقة، قضية شعب كردي واحد في سوريا واحدة، وإنما تحوّلت بحكم صراع المحاور وعراك المرجعيات الكردية، إلى قضية "شعبين" في سوريتين متحاربتين، بإستراتجيتين متضادتين: واحدة تقودها "دولة بارزاني"، وأخرى تقودها "دولة قنديل". والفرق بين هاته وتلك، يساوي تماماً الفرق بين زعيمي الدولتين، مسعود بارزاني الذي يدير من منتجعه الجبلي "سره رش" أكراده السوريين في الفنادق، وعبدالله أوجلان الذي يدير من سجنه بإمرالي أكراده في الخنادق.

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إيلاف

من الواضح أن الوضع في سوريا يشهد أحداثاً خطيرة أي فوضى عارمة وكارثية في البلاد وهذا ما يخلقه النظام المافوي بالحرب الطائفية والعرقية بين مكونات المجتمع السوري ونتيجة ذلك فرزت النظرة العنصرية والشوفينية بين قوى مكونات الشعب السوري ...

فما تشهده منطقة عفرين وهجوم الكتائب المسلحة تحت اسم الجيش السوري الحر عليها نحن نعتبره أنها خطوات مدروسة ناتجة من النظرة القومجية العنصرية العروبية .. وكما نعتبر أن الهجوم على المناطق الكوردية من قبل القوى الغريبة بأنها غزو لاحتلال المناطق الكوردية وهذا مرفوض جملة وتفصيلاً من قبلنا ومن قبل الشعب الكوردي لأن مناطقنا محررة لا حاجة إلى الاحتلال مرة أخرى

لذا نحن في حركة الشعب الكوردستاني ندين بشدة هذه الأعمال الإرهابية بمهاجمة القوى الغريبة والكتائب المسلحة التابعة للجيش الحر ونطالب هذه الكتائب إلى الانسحاب الفوري دون قيد أو شرط لأن هذا الهجوم سيخلق صراعات دموية في مناطقنا وهذا الهجوم لا يخدم سوى النظام المافوي .. وكما نكرر موقفنا أن إسقاط النظام في العاصمة وليس في مناطقنا الكوردية لأن هذا الهجوم من قبل المرتزقة إلى منطقة عفرين أو أي منطقة كوردية أخرى هدفهم هو تخريب مناطقنا وتحويلها إلى أتون الصراعات الدموية وتشريد سكانها ..

وكما نؤكد بأننا الكورد ضد النظام المافوي أكثر من أربعين سنة ومع الثورة لإسقاط النظام منذ الأيام الأولى لكن نحن نطلبه بالمنظار الكوردي وليس بمنظار القومجية العروبية ..

وفي هذه المناسبة نطالب من القوى الكوردية السياسية والعسكرية إلى التكاتف والوحدة لمواجهة هذه الهجمة الشرسة ضد أبناء شعبنا الكوردي .. وكما نعلن موقفنا بأننا نقف إلى جانب قواتنا في YPG الكوردية ونحي جهودهم .. وكما نؤكد بأننا جاهزون لنقف جنباً إلى جنب لصد ومواجهة أي قوى غريبة مسلحة تحت أي اسم كان ودخولها إلى مناطقنا الكوردية ...

عاشت وحدة شعبنا الكوردي

والحرية لشعبنا الكوردستاني

26 / 5 / 2013

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا ( T.G.K )


بحلول الذكرى الثامنة على اغتيال شيخ الشهداء محمد معشوق الخزنوي في الأول من حزيران 2005، الذي كان يسعى  في تقريب و توحيد الفصائل السياسية الكردية، والعمل على حشد الطاقات الجماهيرية وتوحيدها، ووفاء منا لدوره الرائد في التنسيق و التقارب بين كل المكون السوري، ونضاله في تدويل القضية الكردية.

نحن في ائتلاف شباب ســوا - مكتب هولير، ندعو الأخوة السوريين - كردا - عربا - آثور، في مشاركتنا بإحياء الذكرى الثامنة على اغتيال الشيخ محمد معشوق الخزنوي.
وذلك في تمام الساعة السادسة مساء، من يوم السبت 1 - يونيو / حزيران 2013، في سنتر " الاء " طريق كركوك مقابل فندق جارجــرا بمدينة هولير في إقليم كردستان العراق.

للتواصل:
هاتــف : 07508384626
البريد : هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ائتلاف شباب سوا
27 - أيار - 2013
الإثنين, 27 أيار/مايو 2013 20:38

قرأتني وقالت- بيار روباري

قرأتني شعرآ ولصاحبتها قالت:

إعجبتُ بشعره وسحر الكلمات والنغم

والأن بتُ أخاف على قلبي من هذا الفتى والقلم

فماذا عصاني ان افعل،

وهو يهتف بإسمي كلما شرقت الشمس وغابت

ونشر قصائدآ على صفحات النتِ والورق

غير مكترثٍ بأن أصبح مادة على لسان كل من رغب!

*

أجابتها صاحبتها قائلة:

يا عزيزتي من دعاء ربي ان يُغرم شاعرٌ بكِ

وتصبحين أميرة في إمارة الشعر ويخلد إسمكِ

دعيه يصوغ الشعرَ فيكِ هوآ

فالشعر أعذب وأرق انواع الأدب

فلا خوفٌ على قلبكِ

فما مات قلبٌ من الحبِ والعشق

*

إستأنست قارئتي لكلام صاحبتها وقالت:

إن كان ما قلتهِ حقآ صحيح

ها أنا اعلنها على الملئ وبلسان فصيح

قد أحببته فليهتف باسمي، كما يهتف المؤمن باسم المسيح.

08 - 01 - 2013

 

النجف الأشرف: خرجت العشرات من النساء في تظاهرة بالنجف، تؤيد التدخل العربي والدولي لوقف التعدي على مرقد السيدة زينب بنت الإمام علي بن ابي طالب في العاصمة السورية دمشق.

وقالت مدير عام دائرة رعاية المرأة والطفل في مؤسسة شهيد المحراب سهير الصراف "خرجت عشرات النساء في النجف مواساة لعقيلة الطالبيين السيدة زينب بنت الامام علي بن ابي طالب واحياءاً لذكرى وفاتها ".

واضافت "بهذه المسيرة والوقفة الاحتجاجية لنعلن عن استيائنا وأسفنا الكبير لما يحصل من انتهاك للمرقد الطاهر للسيدة زينب في دمشق من استهداف ممنهج بهدف إسكات وإطفاء هذا النور المحمدي".

وتابعت الصراف " نود ان نقدم بهذه المناسبة رسالة احتجاج بالغة اللهجة لكل حاول او يحاول ان يعنف او ينتقص من قيمة المرأة الملتزمة بالضوابط الأخلاقية والشرعية والانسانية لاسيما وان حالات التراجع باتت واضحة في مجتمعنا في انتهاك تلك الحقوق السامية التي اقرتها الشرائع السماوية والوضعية".

واوضحت الصراف " نطالب كافة أحرار العالم في الدول العربية والاجنبية ومنظمات حقوق الانسان حماية المرأة ومرقد السيدة زينب الكبرى بسوريا ومراعاة المنظومة الانسانية التي أقرتها المواثيق الدولية كافة".

 

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تفاقمت الأزمة في صفوف المعارضة السورية، الاثنين، بعد عرض تمثيل رمزي فقط على كتلة ليبرالية مدعومة غربيا وعربيا في الائتلاف الوطني السوري الذي يهيمن عليه الإسلاميون.

وأحبط الائتلاف، الذي يضم 60 عضوا، اتفاقا على منح كتلة يرأسها الناشط المعارض ميشيل كيلو ما يصل إلى 22 مقعدا جديدا، ما أثار قلق مبعوثين غربيين وعرب يتابعون محادثات المعارضة المستمرة منذ 4 أيام في مدينة إسطنبول التركية.

وقالت مصادر الائتلاف إن مجموعته لم تحصل إلا على 5 مقاعد بعد جلسة امتدت حتى الفجر تقريبا.

وأبقت هذه الخطوة الائتلاف تحت سيطرة مجموعة موالية لمصطفى الصباغ الأمين العام للائتلاف الوطني السوري الذي تدعمه قطر، بالإضافة إلى كتلة تؤثر عليها إلى حد كبير جماعة الاخوان المسلمين.

وقادت هذه المجموعة المقاومة لحكم الرئيس الراحل حافظ الأسد في الثمانينات عندما عذب وأعدم آلاف من أعضائها.

وقال كيلو في كلمة أمام الائتلاف إنه كان يتحدث عن 25 اسما كأساس للمفاوضات ثم كان هناك اتفاق بعد ذلك على 22 والآن انخفض الرقم إلى 20 ثم بعد ذلك إلى 18 ثم إلى 15 وبعد ذلك إلى 5.

وأردف قائلا إنه لا يعتقد أنه يوجد لدى الائتلاف رغبة في التعاون ومصافحة اليد الممدودة له.

وقال مصدر في كتلة كيلو إن المجموعة ستعقد اجتماعا خلال بضع ساعات لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت ستنسحب من مؤتمر المعارضة.

ووصف المتحدث باسم الائتلاف، خالد صالح، النتيجة بأنها "ديمقراطية" ولكن قال إن الائتلاف قد يناقش مسألة التوسيع بشكل أكبر.

وحدث هذا التطور قبل ساعات من اجتماع الاتحاد الأوروبي في بروكسل لبحث رفع حظر على تصدير السلاح من شأنه أن يسمح بوصول الأسلحة لمقاتلي المعارضة في سوريا، الذين يسعون للإطاحة بالأسد.

بحث تخفيف حظر السلاح للمعارضة

ودعا وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، المعارضة السورية للمشاركة في مؤتمر السلام "جنيف 2"، مشددا على أهمية تمكن الاتحاد الاوروبي من التوصل إلى سياسة مشتركة إزاء سوريا مستقبلا، لأن كل دولة أوروبية تطبق سياسة العقوبات التي تراها.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يكون مستعدا لتعديل حظر السلاح على سوريا.

بينما قالت مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، كاثرين آشتون، إنه سيتم بحث تخفيف حظر تسليح المعارضة السورية.

وسيعقد أيضا وزيرا الخارجية الأمريكي جون كيري والروسي سيرغي لافروف اجتماعا خاصا في باريس، الاثنين، لمناقشة تفاصيل مؤتمر للسلام قد يعقد في جنيف خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وتضغط واشنطن على الائتلاف لإنهاء خلافاته ولتوسيع عضويته ليضم عددا أكبر من الليبراليين لمنع هيمنة الإسلاميين على الائتلاف.

ومدد اجتماع الائتلاف في إسطنبول ليومين آخرين لبحث مؤتمر جنيف وإنشاء قيادة جديدة بما في ذلك مصير رئيس الوزراء المؤقت غسان هيتو الذي لم يتمكن من تشكيل حكومة منذ تعيينه في 19 مارس الماضي.

ولا يزال الائتلاف دون قيادة منذ استقالة معاذ الخطيب وهو عالم دين طرح مبادرتين كي يتخلى الأسد عن الحكم سلميا.

تنديد بدور حزب الله في سوريا

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، عن "قلقه البالغ" حيال دور حزب الله اللبناني المتنامي في النزاع الجاري في سوريا داعيا إلى تكثيف الجهود لوقف انتشار المعارك إلى دول أخرى.

وحث الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، حزب الله اللبناني على وقف مشاركته في القتال بسوريا بجانب قوات الرئيس بشار الأسد وذلك بعد سقوط صاروخين على الضاحية الجنوبية لبيروت.

ودان العربي الهجوم على الضاحية الجنوبية لبيروت والاشتباكات المستمرة في مدينة طرابلس بشمال لبنان بين طرفين يؤيد كل منهما جانبا في الحرب الأهلية السورية، إذ أسفرت الاشتباكات في طرابلس عن مقتل 25 شخصا في الأسبوع الماضي.

وكان الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، أعلن أن مقاتلي ميليشيا الحزب سيواصلون القتال ضد "التكفيريين" في سوريا مهما كان الثمن، و"حتى تحقيق النصر" على حد قوله.

وبدأت الثورة في سوريا في مارس 2011 باحتجاجات سلمية ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد لكنها قوبلت بقمع عسكري أدى إلى قيام تمرد مسلح.

ديرك – ما زالت سلطات اقليم كردستان ترسل المزيد من التعزيزات العسكرية على الحدود مع غرب كردستان لليوم السابع على التوالي.

ونقلت مراسلة وكالة أنباء هاوار أن قوات البشمركة حشدت المزيد من قواتها على الحدود بالإضافة الى لجوئها الى الخنادق التي تم حفرها خلال الأيام الماضية ومن ناحية أخرى  مازالت هذه القوات تجلب الاسلحة الثقيلة وخاصة عربات الـ بي أم بي والدوشكا12.5  و  14.5والمدفعية وتوجه سبطانة اسلحتها نحو غرب كردستان.وتعزز قوات البشمركة من قواتها على وجه الخصوص في المعبر الحدودي سيمالكا وقرية الوليد وقرية سحيلا وقرية شليكية في جنوب كردستان.

firatnews

هولير - أعلن مسعود البارزاني رئيس اقليم جنوب كردستان في خطابه الذي القاه يوم امس بمناسبة الذكرى 37 لثورة 26 آيار 1976، بأنه ليس لاحد السلطة في اعادة الدستور الى البرلمان وتعديله، واعتباره حق للشعب الكردي على اقراره، وسط ردود من قوى المعارضة والاتحاد الوطني الكردستاني.

حيث تطرق السيد مسعود البارزاني رئيس اقليم جنوب كردستان امس الاحد الى موضوع الدستور قائلاً "جعل بعض الاشخاص مزاجيته السياسية والشخصية مقياساً لموضوع هام كالدستور، الذي يعتبر بمثابة عقدٍ هام، ولا يجوز التعامل معه بهذا الشكل".

ووضح البارزاني بأن مشروع الدستور عمل به لاكثر من سبع سنوات، واشرفت عليها لجنة مختصة أخذت أراء الخبراء فيه، واستفيد في صياغته من تجارب 40 دولة". وأضاف "وافق 36 حزبا وصوت على اقرارها 96 برلمانيا".

وأكد بأنه "ليس لاي أحد كان أو طرف ما السلطة في اعادة الدستور الى البرلمان لتعديله، بدلاً من ذلك الشعب هو المخول الوحيد في اقراره".

ومن جهته ردَ قيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني على تصريحات البارزاني بخصوص الدستور قائلاً بأن البارزاني اثبت أنه رئيس أحزاب وليس رئيس اقليم جنوب كردستان.

حيث قالت بليسة جبار فرمان القيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني "في فصل الورود وانفتاحها وفي شهر أيار قدم الرئسي بارزاني خطاباً بعيداً عن لغة الورد، كانت ممتلئة بكلمات متشتتة، وبعيدةً عن لغة السلام".

وأضافت بليسة جبار فرمان "الرئيس بارزاني أثبت في خطابه هذا أنه رئيس للأحزاب ويستمع فقط لمؤيديه، في وقت يكون فيه عظمة الرئيس إظهار عدم انحيازه في هذه المواضيع ذات الميول الوطنية".

بينما صرح آزاد جندياني الناطق الاعلامي للمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني في مؤتمر صحفي بمدينة السليمانية "بالنسبة لخطاب السيد مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان الذي القاه اليوم وفيها بخصوص موضوع الدستور للمرة الثانية وصل رسالتهم الرسمية لنا في الاتحاد الوطني الكردستاني".

وأضاف جندياني "في هذا الموضوع نرى من الضرورة بأننا في الاتحاد الوطني الكردستاني سنعلن رأينا وقرارنا الرسمي للسيد رئيس الاقليم".

وأكد جندياني موقف حزبه حول مشروع الدستور قائلاً "حول نفس المسألة، فقد أكد رؤوية الاتحاد الوطني الكردستاني حول هذه المسألة على اساس اللحمة الوطنية في آخر اجتماع للمجلس القيادي".

أما حركة التغيير اكبر قوى المعارضة في الاقليم فترى كلمات مسعود البارزاني رئيس اقليم جنوب كردستان في خطابه الذي القاه بمناسبة ثورة 26 آيار هي لإضاعة الوقت ليس أكثر.

حيث صرح محمد توفيق رحيم القيادي في حركة التغيير لراديو الشعب، بأنه بالاضافة الى قوى المعارضة في الاقليم، ايضا الاتحاد الوطني الكردستاني الشريك في الاتفاقية الاستراتيجية مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، طالبت بشكل رسمي اعادة مسودة دستور اقليم جنوب كردستان إلى البرلمان وتعديله تحت سقف برلمان جنوب كردستان.

وأشار بأن الطرف الوحيد الذي يريد ادخال الدستور الى الاستفتاء هو الحزب الديمقراطي الكردستاني فقط، وأضاف "الذي يعمله البارزاني والحزب الديمقراطي الكردستاني في إجراء استفتاءٍ على دستور الاقليم هي مسألة إضاعة الوقت".

وأكد القيادي في حركة التغيير بأنه يجب التعامل مع المسألة بروح المسؤولية واعادة مسودة الدستور إلى البرلمان لتعديله واتفاق كافة كتل البرلمان عليه.

وقال محمد حكيم الناطق الرسمي للاتحاد الاسلامي الكردستاني حول خطاب البارزاني "نحن كحزب الاتحاد الاسلامي الكردستاني رأينا من رأي حركة التغيير وحزب الوحدة الاسلامية ونريد تعديل الدستور".

ووضح محمد حكيم بأنهم وباقي اطراف المعارضة بالاضافة الى الاتحاد الوطني الكردستاني اذا بقي على موقفه لن يصوتوا على ذلك الدستور، حال قيام الحزب الديمقراطي الكردستاني بعرضه على الاستفتاء الشعبي.

firatnews

عفرين – دعماً لوحدات حماية الشعب YPG، وتنديداً بهجوم المجموعات المسلحة التابعة للجيش الحر وبعض المتواطئين معهم من الكرد، على قرى ناحية شيراوا بمنطقة عفرين، تظاهر عصر يوم امس عشرات الآلاف من اهالي منطقة عفرين ومن جميع المكونات بدعوة من المجلس الشعبي للمدينة.

حيث خرج عصر يوم أمس عشرات الآلاف من أهالي منطقة عفرين ومن جميع المكونات وبمشاركة لافتة للنازحين المتواجدين في مدارس عفرين، في تظاهرة حاشدة تأكيداً لدعمهم لوحدات حماية الشعب YPG والوقوف الى جانبها، واستنكاراً لهجمات المجموعات المسلحة التابعة للجيش الحر وبعض الكرد المتواطئين معهم على قرى ناحية شيراوا، ابتداءً من مثلث طريق راجو في عفرين وباتجاه ساحة كاوا الحداد.

وردد المتظاهرون الشعارات التي تحيي مقاومة وحدات حماية الشعب ووقوفها في وجه المرتزقة من الجيش الحر، بالإضافة الى الشعارات التي تؤكد تمسكهم بأرضهم ودعمهم لوحدات حماية الشعب واستنكارهم لجمات المرتزقة على عفرين، رافعين لافتات كتب عليها "الهجوم على منطقة عفرين هو استهداف للشعب الكردي برمته، غرب كردستان بكل مكوناته صامد في وجه كافة الهجمات، المقاومة الشاملة هو ضمان انتصار شعبنا".

وفي ساحة كاوا الحداد وقف المتظاهرون دقيقة صمت، ثم تحدث عارف شيخو عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي قائلاً "نحيّ المقاومة التي تبديها وحدات حماية الشعب في الدفاع عن أهلنا في شيراوا وسريه كانيه وتل تمر وكوباني وغرب كردستان كلياً". واضاف "تلك المجموعات التي تهاجم مناطقنا المحررة ناسيةً محاربة النظام هي مرتبطة بتنفيذ أجندات خارجية كتركيا وغيرها وهي لا تحارب من أجل الثورة السورية بل في سبيل تدمير سورية وخلق الفتن بين أهلها".

ومن جهته تحدث عبد المجيد شيخو عضو المجلس الوطني الكردي قائلاً "نفتخر بمقاومة أبنائنا في وحدات حماية الشعب في شيراوا وكافة مناطق غرب كردستان". واضاف "هذه الهجمات التي تشنها تلك المجموعات تخدم مصالح النظام السوري، وعلى كافة الاطراف أن تحذر من أن يقوم النظام بتقوية نفسه في ظل الظروف السيئة التي تمر بها البلاد وتشتت المعارضة".

وفي النهاية قام رشيد شعبان عضو لجنة العلاقات في الهيئة الكردية العليا بقراءة بيان صادر من لجنة العلاقات في الهيئة الكردية بمنطقة عفرين بخصوص الهجمات الاخيرة على كل من شيراوا وتل تمر وكوباني وسريه كانيه، حيث طالب البيان المعارضة السورية وجميع الاطر السياسية والعسكرية المناوئة للنظام البعثي الشمولي بإدانة هذه الاعمال التي تقوم بها بعض المجموعات المسلحة التابعة للجيش الحر.

واختتمت التظاهرة بالشعارات التي تحيي مقاومة وحدات حماية الشعب وتأكيد المتظاهرين على دعمهم ومساندتهم لوحدات الحماية والوقوف بجانبها لصد الهجمات التي تستهدف الوجود الكردي.

firatnews

المدى برس / كركوك

أعلنت الجبهة التركمانية في محافظة كركوك، اليوم الاثنين، عن رفضها الشروط "التعجيزية" التي وضعها رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق مارت كوبلر لاجراء الانتخابات المحلية في المحافظة، بعد يوم على رفض المكون العربي لتلك الشروط، واكدت أن التركمان لن يرضخوا لـ"سياسة" الامر الواقع، فيما طالبت بـ"تدقيق" سجل الناخبين وإعادة هيكلية مفوضية الانتخابات في كركوك.

وقال رئيس الجبهة التركمانية أرشد الصالحي في حديث الى (المدى برس)، على هامش لقائه رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق مارتن كوبلر في كركوك، إن "الرأي التركماني موحد بكل الأحزاب والتنظيمات وأعضاء مجلس محافظه كركوك بكتلته التركمانية وأعضاء مجلس قضاء مدينة كركوك عن المجموعة التركمانية والنواب التركمان في بغداد حول الموقف من الانتخابات في كركوك"، داعيا الى "إتخاذ موقف محايد وعدم اللجوء إلى فرض شروط تعجيزية حول الانتخابات في محافظة كركوك".

وأضاف الصلحي أن "المكون التركماني لا يعارض على إجراء الانتخابات في كركوك شريطة إزالة المخاوف التي تعتري المكون التركماني"، مشيرا إلى أن "التركمان لا يقبلون بشروط قسرية تفرض عليهم من الجانبين الكردي والعربي والذين اتفقوا على إجراء الانتخابات في المحافظة بسجل ٢٠١٠".

وتابع الصالحي "اننا لا نرضخ لسياسة الأمر الواقع"، مطالبا بـ"تدقيق سجل الناخبين وإعاده هيكلية المفوضية العليا للانتخابات في كركوك مع الاخذ بالمذكرة التي قدمها النواب التركمان والتي تحمل تواقيع خمسين نائبا للتشكيك في سجل الناخبين لعام ٢٠١٠ والتي تم تقديمها إلى رئاسة مجلس النواب والتي تتضمن تدقيق سجل الناخبين في المحافظة ووضع حد للتجاوزات قبل وبعد عام 2003 والمشاركة في ادارة المحافظة".

وكان رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق مارتن كوبلر، وصل أمس الاحد، (26 ايار 2013) إلى محافظة كركوك لبحث الانتخابات المحلية في المحافظة، وأكد عقب اجتماع عقده مع محافظ كركوك نجم الدين كريم وعدد من اعضاء مجلس المحافظة ونوابها أن هناك توافقا بين جميع مكونات كركوك حول ضرورة إجراء إنتخابات لمجلس المحافظة، فيما أعربت مكونات المحافظة عن تفائلها بإجراء الانتخابات باسرع وقت ممكن.

وياتي موقف التركمان بعد اقل من 24 ساعة على موقف اللقاء العربي المشترك في كركوك، أمس الاحد،( 26 أيار 2013)، الذي ابدى  "دعمه" لموقف أعضاء المجموعة العربية في مجلس المحافظة من زيارة كوبلر ومقترح قانون انتخابات كركوك، واكد أن المقترح فيه "مخالفات قانونية كثيرة"، وفيما "اتهم كوبلر بالانحياز" الى جهة عربية محددة تتفق مصالحها مع الكرد، حمل النواب العرب في كركوك مسؤولية ما سيحدث من "تغيير لهوية كركوك وطمس حقوق العرب فيها".

كما شهدت زيارة كوبلر الى كركوك، امس الاحد، "إنسحاب" رئيس المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك عبد الله سامي العاصي، من الاجتماع الذي عقده رئيس بعثة اليونامي في العراق مارتن كوبلر مع ممثلي مكونات المدينة في مجلس المحافظة، واتهم كوبلر بـ"عدم الحيادية "، وفيما حذر من "الاتفاقات المبطنة بشان ايجاد حلولا لازمات المدينة"، طالب الأمم المتحدة "باستبداله".

وتعد زيارة كوبلر إلى كركوك هي الخامسة خلال العام الحالي 2013، إذ وصل في الـ23 من نيسان 2013، بعد ساعات على اقتحام قوات الجيش لساحة اعتصام الحويجة الذي ادى إلى مقتل وإصابة العشرات، فيما عقد فور وصوله اجتماعا مغلقا مع المحافظ بالوكالة ورئيس المجلس.

وسبق له ان زار رئيس بعثة الامم المتحدة في العراق مارتن كوبلر في (2 نيسان 2013)، محافظة كركوك في ثالث زيارة من نوعها هذا العام، وعقد فور وصوله اجتماعاً مع المحافظ كريم، أدان خلاله التفجيرات التي تشهدها المحافظة، واكد أنها تهدف إلى إثارة الفتنة الطائفية.

وكان محافظ كركوك الدكتور نجم الدين كريم، اعلن في (18 نيسان 2013)، إنه ابلغ رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر على ضرورة إجراء الانتخابات المحلية في المحافظة، مؤكداً وجود رغبة حقيقية لدى أبناء المحافظة للتغيير، فيما وصف تأجيل الانتخابات في محافظتي نينوى والأنبار بالقرار السياسي، لمساعدة أطراف معينة، وليس لأسباب أمنية.

يشار إلى أن كركوك لم تشهد إجراء انتخابات مجالس المحافظات بعد العام 2005، أسوة بباقي المحافظات خلال العام (2009 و 2013)، بسبب الخلافات بين مكوناتها، وتم تشكيل مجلس المحافظة عقب سقوط النظام السابق من ممثلي القوميات الرئيسة الأربع مع مراعاة حالة التوافق لتنظيم شؤون المحافظة وملء الفراغ الإداري والتشريعي فيها، وتشكل مجلس جديد على ضوء نتائج انتخابات 2005 لمجالس المحافظات وفق القوائم المغلقة التي كان معمول بها حينها.

وتعتبر محافظة كركوك، التي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد والتركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها، والمشمولة بالمادة 140 من الدستور العراقي، فضلاً عن كونها من بين أهم المناطق العراقية الغنية بالنفط، وتشهد خلافات مستمرة بين مكوناتها فضلاً عن أعمال العنف شبه اليومية التي تطال المدنيين والقوات الأمنية على حد سواء.