يوجد 680 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أستطلاع رأي >

من المسؤول برأيك عن قتل الايزديين في منطقة سنجار؟؟







النتائج

 

في الليلة الماضية ومن خلال شاشة وقناة ( جرا ) ت ف المحترم وبرنامجه ( ول ) الدين للعالم مروان بابيري المحترم وكذلك من خلال برنامج آخر لهم ومتلاحق ( ده م وه ده وران ) عادات وتقاليدنا في الأمس واليوم وفي المستقبل.؟

وهم ينتقدون ( الأغلبية ) من العوائل الأيزيدية وعامة حول ( تجارة ) وغلاوة قيمة ومهر بناتهم وفيما بينهم وكذلك تمديح وتوجيه الشكر الى عائلة أيزيدية تركية الجغرافية والمانية السكن حاليآ ومن طبقة أو قبيلة ( بير ) المحترمة بسبب قرارهم الأنساني بعدم أستلام ( مهر ) أبنتهم المحترمة وتوجيه رجاء وأقتراح الى ( جميع ) الأيزيديين أن يحذوا حذواهم وأكثر بأعتبار ( البنت ) أنسانة وليست حيوانة …....حاشاااااااااااااااااااا

وحسب ماهو موجود وأدناه …...

http://karwan.tv/cira-tv.html

لأجلهم وأختصارآ في الكلام أو التمديح لقبيلتي ( بير ) قررت تأيدهم وتهنئتهم وأعادة نشر مضامين آرائي ( 1 و 2 ) المتعلقة بهذا الصد وقبل أكثر من ( 4 ) سنوات من الآن وحسب ماهو موجود وأدناه

http://rojpiran.blogspot.de/search?q=%D9%85%D9%87%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%AA+%D8%B9%D9%86%D8%AF+%D9%85%D9%83%D8%A8%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%AA

يمكن ومن حق ( جميع ) أو أحد القراء الكرام أن يسألني ويقول وهل ستقوم وستكون أنت ( الأول ) في تلبية وتنفيذ أقتراحهم هذا بالغاء وعدم أستلام ( مهر ) بناتك العزيزات قبل الآن وبعد الآن.؟

الجواب وبدون تمديح ومبالغة لي ولجميع عوائل وقبائل بير المحترمة قلت وأقول لهم نعم.؟

ففي منتصف عام ( 2010م ) الماضي وعندما زارني أحد أقاربي في مدينة ( آخن ) المانية وبرفقته البعض من السادة الكرام من أجل ( طلب ) يد أبنتي البكر العزيزة …......لأبنه …...المحترم قلت وسألت ماهو ( عدد ) المبلغ التي تؤخذ في منطقتهم مهرآ لبنات الأيزيديات هناك.؟

فقالوا ( 6 ) آلاف يورو وفقط وهذا ( قليل ) وحسب أعتقادهم.؟

قلت وأرجو أن تصدقونني وأن كنت متمكن ماديآ لم ولن أطلب منكم هذا المبلغ ( الكبير ) جدآ ولكن ظروفي المادية صعبة ولا يمكنني ( تجهيز ) أبنتي العزيزة ( عروسة ) معززة ومكرمة الخروج من داري.؟

لأجله أرجو وأطلب أن توافقوا على أقتراحي هذا وهو ( تسليم ) هذا المبلغ ( 6 ) آلاف يورو لأبنتي ولكي تقوم وشخصيآ بشراء ( الذهب ) أو الملابس والحاجيات وحتى لو لم تشتري شئ فهي ستتحمل المسؤؤلية وبعد الآن.؟

فوافقوا وفرحوا وقرر قريبي وأبن عمي ( بير حجي ) المحترم ( زيادة ) المبلغ وهو ( 10 ) آلاف يورو وتسليمها للبنت ولكي تقوم بشراء ( الذهب ) وبقية الحاجيات الشخصية لها ودون أية تدخل من جانب ( الجميع ) لها ومع تقديم الف والف التهنئة والشكر للجميع الذين حضروا حفل الزفاف لهم في نهاية نفس العام 2010 ومثل اليوم تحديدآ وأعتذرعن عدم حصولي عن النسخة المنشورة على يوتوب ولكي أرفقها ولأسباب فنية أجهلها مع التحية والتبركة للجميع ….

بير خدر الجيلكي

المانيا في 20.11.2014

 

في الفقرة التالية يجتر الكاتب: سألت اخوة من مراجعهم الدينية, " اشعر بقربي منكم, عفوية رفع الكلفة والأندماج كانت الغالبة وكأني عشت بينكم دهراً, يحزنني تأخرت في التعرف اليكم, انتم الأهل وبأمتياز عراقي". أجاب البعض من مراجعهم الأجلاء: في العهد الملكي كنا منفيين (لاجئين) في العمارة, كانت اقامتنا ضيوفاً على عشيرة الأزيرج, كانوا شيوخكم عائلتي مطلك السلمان وعبد الكريم الشواي, عشنا بينكم زمن غير قصير, هناك شعرنا بعراق آخر, لنا مثلما هو للآخرين, بعفوية بعيدة عن التكلف, احتضنتنا قلوب اهلك قبل عوائلهم, كنا نستسمع بسماع اطواركم في الغناء المعطر بمفرداته السومرية, اطربونا واندمجنا فيهم, غناء فيه نكهة الحزن الأنساني, امتلأنا بحب بعضنا, عندما رجعنا الى أهلنا, لم تنقطع الزيارات والهدايا على بساطتها كانت الأثمن بالنسبة لنا, ولا زالت خيوط الشوق والمحبة تنسج علاقاتنا الوطنية والروحية, دائماً نتابع اخبار الجنوب, وبقيت بغداد تشدنا الى بعضنا عاصمة للجميع, هنا انت بين اهلك, انقل رسالة حبنا على بغداد والجنوب العزيز. سألتهم: كيف التعامل مع المجتمع الكردي الذي يحيط بكم ويؤثر في حياتكم سلباً او ايجاباً..؟؟ لم يفضلوا الحديث حول الموضوع, ثمة في الأفق رائحة خوف, اجابوا بأقتضاب "اننا ايزيديين عراقيين ولا نقبل غير ذلك, مكون له خصوصيته, يسعدنا العيش الآمن مع الآخر, الصهر القومي, مهما كان مصدره, لا يمكن له ان يصادر انتمائنا, وعلى المكونات العراقية ان تتعايش عبر احترام وحماية حرية الآخر والقبول به شريكاً, العبودية هي ان تفقد حرية الأختلاف مع الآخر, هناك تفصيلات أخرى تستطيع شخصياً متابعتها".

ردنا على هذا الجَحوش: لا شك فيه أن كل الذي قاله هذا المجتر المتخمر, يدخل في باب التورية والمعاريض (الكذب الشرعي) أنه مجرد مسرحية تافهة, ألفها في رأسه بعد أن سمع من هنا وهناك, من الجالية الكوردية الإيزيدية في ألمانيا عن نفي آبائهم إلى عاصمة أخوات رزنة. نسأله, لماذا لم تذكر اسماً واحداً من أسماء هؤلاء المراجع العظام؟ إن الكاتب أما حمار او يستحمر, وإلا كيف لا يميز بين المنفي واللاجئ! يظهر أن المهم عنده أن يسرد في تدليسه, بأن الإيزيديين كانوا ضيوفاً على بعض العربان. عجبي, أن هؤلاء الشيعة في قرن الواحد والعشرين لم يرحموا أبناء الديانة المندائية (الصابئة), حين قتلوهم شر قتلة, وهم يقيمون في محافظة العمارة منذ زمن قديم جداً لا يعرف مبدؤه, ومن نجى من هؤلاء المندائيين لجأ مع مسيحيي جنوب العراق وبغداد إلى كوردستان طلباً للحماية. إن الأستاذ الكاتب لا يعرف أن مراجع الشيعة تحلل دماء الكورد المسلمين, فكيف بالإيزيدي الذي يعد كافراً عندهم ومن عبدة الشيطان؟! والذي شنت ضده الحكومات الإسلامية والعربية عشرات الغزوات, وآخرها ما قامت بها داعش الإرهابية المسمى ب(الدولة الإسلامية). دعني أقدم لك لائحة بأسماء علمائكم الذين يحللوا الدم الكوردي المسلم, أنت وأمثالك لا تستطيعوا أن تخرجوا قيد شعرة على هذه الفرائض التي يفرضها المذهب, لأنها نصوص مقدسة بالنسبة لكم, ومستمدة من أقوال أئمتكم و مراجعكم, التي تقول أن الكورد جنس من دون البشر, وأنهم أبناء الجن والأباليس, فلذا تأمر مراجعكم بعدم المخالطة والتعامل معهم, وفي النهاية يحلل مذهبك سفك دماء الكورد وسبي نسائهم. نستسمحكم, دعونا نقدم لكم هذه الروايات والأحاديث كما جاءت في أمهات الكتب الشيعية والسنية, والتي تدرس في حوزاتهم العلمية, ومدارسهم الدينية. روى (الكليني) في كتابه الشهير (الكافي) وهو أحد الكتب الأربعة المتقدمة عند الشيعة, بمثابة كتب الصحاح عند أهل السنة, عن (أبى الربيع الشامي) قال:"سألت (أبا عبد الله - الإمام جعفر الصادق) - الإمام السادس عند الشيعة - فقلت: إن عندنا قوما من الأكراد, وأنهم لا يزالون يجيئون بالبيع, فنخالطهم ونبايعهم؟ قال: يا أبا الربيع لا تخالطوهم, فان الأكراد حي من أحياء الجن, كشف الله تعالى عنهم الغطاء فلا تخالطوهم" إن هذا الحديث قيل عن الكورد وهم مسلمون!!. جاء هذا الحديث وغيره مشابه له في كتب كبار أئمة الشيعة و مشايخهم, منهم المصدر المذكور وهو كتاب (الكافي) ج (5) ص (158) للكليني الملقب بثقة الإسلام وكتاب (رياض المسائل) للسيد (علي الطباطبائي) ج (1) ص (520) وكتاب (جواهر الكلام) للشيخ (الجواهري) ج(3) ص (116) وكتاب (من لا يحضره الفقيه) للشيخ (الصدوق) ج (3) ص(164) وكتاب (تهذيب الأحكام للشيخ (الطوسي) ج (7) ص (405) وكتاب (بحار الأنوار) للعلامة (محمد باقر المجلسي) ج (1) ص(83) وفي تفسير (نور الثقلين) للشيخ (الحويزي) ج (1) ص (601) إن سند هذه الرواية كما أسلفنا هو ذات مقام رفيع جداً عند الشيعة الإمامية إلا وهو الإمام (جعفر الصادق) الذي يُعرف المذهب الشيعي باسمه أيضاً (المذهب الجعفري) ولد سنة (765 ) للميلاد, وهو ابن الإمام (محمد الباقر) ابن الإمام (علي بن الحسين - زين العابدين) ابن الإمام (علي بن أبي طالب) صهر النبي محمد وابن عمه و خليفته من بعده. لاحظ عزيزي القارئ, إنهم يسمون الكورد, بالأكراد, وهو خطأ شنيع, لأن اسمهم الصحيح هو ((الكورد)) وليس الأكراد. بلا أدنى شك أنهم يقوموا بهذا التحوير للاسم ليس بسبب الجهل بمعرفة الاسم الصحيح, بل حتى يكون اسمهم, الأكراد, على وزن الأعراب, والأعراب كما تعرفون, وصفهم القرآن في سورة التوبة آية (97) " الأعراب أشد كفراً ونفاقاً...". وجاء أيضاً في كتاب ( الكافي ) (للكليني) ج (5) ص (352):"لا تنكحوا من الأكراد أحدا فإنهم جنس من الجن كشف عنهم الغطاء" ويقول الشيخ (الطوسي) في كتاب (النهاية) ص (373):" وينبغي أن يتجنب مخالطة السفلة من الناس والأدنين منهم, ولا يعامل إلا من نشأ في خير, ويجتنب معاملة ذوي العاهات والمحرفين. ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد, ويتجنب مبايعتهم و مشاراتهم و مناكحتهم " لا أدري أين يضع القارئ الكريم هذا الحديث؟؟ وكيف يصنفه؟؟. قال (ابن إدريس الحلي): "ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد, ويتجنب مبايعتهم , ومشاراتهم, ومناكحتهم "جاء هذا الكلام في كتابه (السرائر) ج (2) ص( 233). وعن الإمام (الصادق) أيضاً: "لا تنكحوا من (الأكراد) أحدا فأنهن حبس من الجن كشف عنهم الغطاء" ورد هذا الكلام في كتاب (تذكرة الفقهاء) للعلامة (الحلي) ج (2) ص (569). وجاء في المصادر الشيعية الأخرى: ينبغي أن يتجنب مخالفة السفلة من الناس والأدنين منهم ولا يعامل إلا من نشأ في الخير ويكره معاملة ذوي العاهات والمحرفين ويكره معاملة الأكراد ومخالطتهم ومناكحتهم". لمن يريد الاستزادة فليراجع كتاب (كفاية الأحكام) للمحقق (السبزواري) ص (84) وكتاب (الحدائق الناضرة ) للمحقق ( البحراني) ج (81) ص (40):و ج (42) ص (111) وكتاب (جامع المدارك) للسيد (الخونساري) ج (3) ص (137) وكتاب (تهذيب الأحكام) للشيخ (الطوسي) ج (7) ص (11) وكتاب (سائل الشيعة) (الحر العاملي) ج (71) ص (416) ونفس المصدر ج (82) ص (382):" حدثني (أحمد بن إسحاق) أنه كتب إلى الإمام أبي محمد (ع) - الحسن العسكري- يسأله عن الأكراد فكتب إليه لا تنبهوهم إلا بحر السيف, رواه الشيخ بإسناده عن (أحمد بن أبي عبد الله)" وكلمة (الحر) كما جاءت في قاموس لسان العرب لأبن منظور, أي: القتل. لنرى ماذا يقول عن الشعب الكوردي المسلم الذي تصدى للمرجعية قبل السيد محسن البهبهاني الحكيم, وهو السيد (أبو الحسن الأصفهاني) (1277- 1365) هجرية, مرجع الشيعة الأعلى في عصره, وكيف يضعهم مع أبناء (الزنا) و (الفاسقين) بينما الكورد الشيعة في بغداد والمدن العراقية و الكوردستانية وفي بلاد المهجر, لا زالوا يقدسون هذا الرجل بعد أن مضى عقود طويلة على وفاته, لنقرأ كلام السيد (أبو الحسن الموسوي الأصفهاني) الذي جاء في كتابه:(وسيلة النجاة) ص (341) في "باب النكاح" وهذا الكتاب, هو رسالته العملية لمقلديه, أي: أن مقلديه كانوا يطبقونها في تعاملهم اليومية مع الآخرين؟, يقول فيها: "لا ينبغي للمرأة آن تختار زوجاً سيء الخلق والمخنث والفاسق وشارب الخمر ومن كان من الزنا أو الأكراد أو الخوزي أو الخزر". يا مذكور, هذا نظرتكم... عن الكوردي المسلم, فكيف بالكوردي الإيزيدي (الكافر)؟. هل تستطيع الخروج على كلام إمامك؟. إن أهل السنة والجماعة, الذي يسميهم الشيعة بالعمرية, أيضاً عندهم واحدة من هذه الروايات... ينقلها لنا (راغب الأصفهاني) ت (502) للهجرة في كتابه (محاضرات الأدباء و محاورات الشعراء) ج (1) ص(160) ذكر, أن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب, روى عن النبي محمد أنه قال:" الأكراد جيل جن كُشف عنهم الغطاء" كما أسلفنا, أن هذا الحديث نقل عن أحد أهم الشخصيات الإسلامية, وهو الخليفة الثاني (عمر بن الخطاب) حقيقة, نحن لا نعلم أن مذهب أهل السنة في أية مرتبة يضعوا هذا الحديث, هل هو حديث صحيح, أم متواتر, أم حسن, أم موضوع, أم مقطوع, أم مرسل الخ, وبعد تصنيفه, هل يأخذون به أم لا؟. لكن الويلات التي جرت عبر التاريخ القديم والحديث على الشعب الكوردي المسالم والمسلم, استند مرتكبوها من أهل السنة إلى مثل هذه الأحاديث والروايات. ولا ننسى أن الأتراك الطورانيون الأوباش, الذين قدموا إلى وطننا كوردستان من أرض طوران, التي تقع على حدود الصين, لقد احتلوا ما تسمى اليوم ب(تركيا) وأقاموا فيها بالقتل والسبي وسفك دماء الأبرياء من بنات و أبناء الشعب الكوردي إمبراطورية شاسعة مترامية الأطراف. وقام أحفاد هولاكو اللعين بقتل وتشريد مئات الآلاف من الكورد تحت ذرائع شبيهة بالرواية التي ذكرناها أعلاه. ويشاهد العالم إلى اليوم احمرار دماء الشعب الكوردي المراق يلون العلم التركي المنبوذ. وفي عصرنا الحاضر, قام الطاغية صدام حسين, بسلسلة طويلة من الجرائم التي يندى لها جبين الإنسان ضد الشعب الكوردي في وطنه كوردستان, منها ما عرفت بعمليات الأنفال السيئة الصيت, والتي راحت ضحيتها (182) ألف إنسان كوردي من النساء و الشيوخ و الأطفال الأبرياء - عزيزي القارئ, إن اسم الأنفال, جاء كتسمية لسورة وردت في القرآن, وحملات الأنفال في الإسلام, تشن ضد غير المسلم؟؟ وليس ضد من اعتنق الإسلام وشهد الشهادتين؟؟. وحملات الطاغية صدام حسين باسم الأنفال على كوردستان تؤكد لنا, أن هناك من المسلمين من لا يعتبر الكورد مسلمين, بل يعدهم فرعاً من الجن, ويجب إبادتهم - و كذلك تصفيته الجسدية للآلاف من شباب الكورد الشيعة, الفيلية في معتقلاته الرهيبة, في نقرة السلمان, وأبو غريب وغيرهما, لم يقترف هؤلاء الكورد الأبرياء ذنباً يذكر سوى أنهم كورداً وينتمون لشعب اسمه الشعب الكوردي و لوطن اسمه كوردستان. في ذات الجزئية أعلاه, يستمر الكاتب في حبكه لخيوط الكذب الرخيص ويقص علينا العلاقة الروحية بين الشيعة والإيزيدية, كما تعلمون أن العلاقة الروحية لها ارتباطات بالإيمان, ومنظومة الوحدة العقائدية في الدين الإسلامي, أن الأستاذ يقفز على ثوابت المذهب الذي يكفر حتى السني المسلم, إلا أنه يتحفنا بأسلوب ميكافيلي ويحاول أن يقرب الإيزيديين (الكفار) من طائفته الشيعية, التي تنقل في كتبها حديثاً نبوياً عن النبي محمد, أن الأمة الإسلامية ستفرق إلى ثلاث وسبعون فرقة كلها في النار إلا فرقة واحدة هي الناجية, وهذه الفرقة حسب اعتقاد الشيعة هي الطائفة الشيعية لوحدها فقط. أليس من الأفضل للكاتب وهو يدعي أنه عربي بدل حبك هذه المسرحية الهزلية السخيفة, أن يتعلم كيف يكتب بصيغة صحيحة وسليمة الكلمات التي جاءت في مقاله, ككلمة اقتضاب أو كلمة الإنساني أو كلمة بامتياز أو كلمة الاختلاف كما جاءت في الجزئية أعلاه؟. حقاً إنه إنسان...؟ لم يحترم قلمه ولا ذاته لأنه سطر كلاماً من مخيلته... وقدمه للقارئ على إنها صدر من أبناء الإيزديين الغيارى الذين قامت الحكومات العراقية المتعاقبة بتهجيرهم من مناطقهم بسبب كورديتهم فقط, وهذه حقيقة لا تخطئها عين بصيرة, وأصبحت من البديهيات للقاصي والداني, إلا أن الغباء نال من الكاتب الكثير ولا يريد أن يصدق هذه الحقيقة الساطعة.

وفي فقرة أخرى يزعم الكاتب: القيادات الكردية التي سببت لشعبها كل هذا التاريخ الدامي, لا غرابة ان تجهل أصولها, كيف يحق لها التحدث عن أصول وعراقة غيرها, انها تحاول ابتلاع ارض ليست لها, وترسم خارطة اوهامها على اكثر من ثلث العراق مع انحناءات جنوبية في عمق خاصرة الثروات العراقية, انهم مصابين بالشلل القومي مسكونين بأمبراطورية المال المهرب وعمى رؤية الهوية واضطراب الحلم, يعرفون فقط, كيف يُهربون ويهربون بجلدهم, ثم يعودوا احزاباً رئيسية ديمقراطية, ليكتبوا لشعبهم خراب اضافي.

ردنا على هذا الأخمَر: أي تاريخ دامي يا أجوف, شعب جريح قتل منه مئات الآلاف و قسمت أراضي وطنه بعد الحرب العالمية الأولى بين كيانات عميلة استحدثها الاستعمار البريطاني والفرنسي البغيض, ومن ثم تركها وديعة في أيدي عملائها الأوباش, الذين أدو دورهم الإجرامي النتن أفضل من أسيادهم, لأنهم مجبولون على الإجرام وسفك الدماء منذ أن وجدوا على وجه البسيطة, وبواطن كتب تاريخهم خير دليل وبرهان على غلاظتهم وقساوة قلوبهم. بعد كل هذه الويلات التي حلت به, يريد منه الكاتب أن يستسلم ولا يقوم بثورات ضد الأغراب الذين دنسوا تراب وطنه المقدس بأقدامهم المشققة الحافية التي ينام فيها جمل. عاد الكاتب يجتر ثانية, ويتهم الشعب الكوردي بفقدانه للأصالة. أعلاه نشرنا له شيئاً من تاريخ الغزو العربي القادم من الربع الخالي لبلاد بين النهري, وكيف وجودوا فيها شعباً اسمه الشعب الكوردي, وهذا يؤكد للجميع, أن الكورد موجودون على هذه الأرض قبل مجيء الأعراب إليها بآلاف السنين. دعنا نمر على ذكر (نمرود) الذي أراد حرق النبي إبراهيم عام (1800) ق.م. إن غالبية كتب التاريخ الإسلامي تقول أن كوردياً صنع المنجنيق وأشار على نمرود وضع إبراهيم فيه و رميه في النار. بهذا الصدد يقول أحد هؤلاء المؤرخون وهو (أبو محمد الحسين بن مسعود بن محمد الفراء البغوي), (433- 516) للهجرة, في كتاب (معالم التنزيل), جزء الثالث ص (250) ينقل عن (عبد الله بن عمر بن الخطاب) قال: إن الذي قال احرقوا إبراهيم رجل من الأكراد اسمه هيزن.. هذه القصة وردت في أكثر الكتب الإسلامية في صدر الإسلام. أنا هنا لا يهمني الجانب الديني في الموضوع, بقدر ما يهمني الجانب التاريخي فيه, إلا وهو ذكر اسم الكورد قبل (1800) سنة ق.م. أي ما يقارب أربعة آلاف عام على هذه الأرض التي تسيل لها لعاب الغرباء؟. إن الذي قدمناه هو مصدر من المصادر العربية, وهو حجة عليهم وعلى الكاتب, لأنه يدعي أنه عربي. هل يستطيع الكاتب, أن يأتي لنا بمصدر معتبر وغير عربي يحدثنا عن وجود العرب في بلاد بين النهرين في التاريخ الذي يماثل تاريخ وجود الكورد فيها؟ تماماً كما نحن نفعل حين نأتي بمصادر معتبرة وغير كوردية, حتى نلقي الحجة على من يناظرنا. بلا أدنى شك, أن (هيزن) وشعبه الكوردي لم يتواجدا على هذه الأرض لحظة محاولة حرق النبي إبراهيم فقط, من المرجح أنهم وجدوا على ثرى هذه الأرض آلاف السنين قبل التاريخ المشار إليه. أدعوا الكاتب, أن يقف على الكلام الذي قلته و يفكر بتمعن بذلك الكوردي الذي صنع المنجنيق قبل (4000) آلاف عام. أليس في ذلك العصر الغابر كانت صناعة المنجنيق تعادل صناعة صاروخ كروز في عصرنا الراهن؟؟. أنصحه لوجه الخالق, إن كان يريد أن يتحدث عن الأمة الكوردية يستحسن به أن يلم بشيء من لغتها العريقة, حتى يعرف العراق وتاريخه جيداً, ولا يقع في مطبات كبيرة تكشف ضيق أفقه الفكري والحضاري, وإلا يستمر بعمله في غسل الصحون وكؤوس الويسكي الفارغة ولا يحشر نفسه في أمور ليس أهل لها. من هو المصاب بالشلل القومي يا أبله؟ نحن الذين نحارب كيانات ديكتاتورية منذ عقود طويلة وهذه الكيانات التي أوجدتها الاستعمار لها جيوشاً جرارة استعملت ضدنا كل أنواع الأسلحة المحرمة دولياً, أم أنتم الذين دويلة صغيرة تقع في غرب كياناتكم الهزيلة ونفوسها لا تتعدى أربعة ملايين أو أكثر قليلاً مقابل ثلاثمائة مليون أغلبهم حافي القدمين والعقل. منذ نصف قرن وهذه الدويلة الفتية تدق يومياً في أسفلكم خازوقاً جديداً, حتى خرج من أفواهكم... . عزيزي القارئ, سبق لي وقلت لك, أن الكاتب متأثر بشخص صدام حسين وأفكاره الشريرة, اقرأ السطر الأخير في الفقرة أعلاه, سترى إنه يتباها بحروب صدام العبثية, وبعمليات الأنفال سيئة الصيت, وباستعمال السلاح الكيماوي المحرم دولياً ضد الشعب الكوردي الأعزل, الذي على اثر هذه الهجمات الوحشية, أرغم هذا الشعب المسالم على ترك مدنه وقراه لفترة وجيزة ويلجأ إلى جبال كوردستان لحماية نفسه من الإبادة على أيدي الأوباش, مصاصي الدماء, قتلة النساء والأطفال والشيوخ.

"الأرض أرض والسماء سماء ... والماء ماء والهواء هواء ... والماء قيل بأنه يروي الظما ... واللحم والخبز للسمين غذاء ... ويقال أن الناس تنطق مثلنا ... أما الخراف فقولها مأ ماء"

(ابن سودون)

الخميس, 20 تشرين2/نوفمبر 2014 11:15

- روني علي - حصاد أحلام البنفسج

 

سيدة العرش ..

كل هذا الحصاد

من نتوءات الزمن

لم نبذّر بذوره

في رسائلنا المتبادلة

ضجيجنا ..

لم يشفع لرعشات قلوب

سهرت على وقع أحلام البنفسج

ولوحات الغد في آهاتنا

استفاقت

لترقص على أنغام طير

يبحث عن السرب

فترتطم جناحاه

بمرساة قلوبنا المهاجرة

رسائلنا تمزقت

في صناديق أسرارنا

مذ أعلنت المدافع

حربها

على أحجار ممرات عشقنا

والسيوف

جزت بدعوة "الله أكبر"

شرايين الوصال

بين الياسمين ونسيم الصباح

فهذا الحصاد سيدة العرش

قيامة يأجوج ومأجوج

لأنكِ

أطلقت الحمامات باكراً

من بين نهديكِ

حلمنا يوماً

أن تسلك الشمس

تضاريس البسمة

على شفاه طفل

يعبث بخرائط الحرب

ويسقي الغراب من دمعة

هللت لقران النوارس

في عرس أرملة

أنجبت من العقم

ملحمة عشق

في رحاب وطن

يمشي في موكب حلمنا

بأناشيد

تغزل من الصمت أهازيج الانبعاث

سيدة العرش ..
هذا الحصاد
قطاف أرواحنا
وأناملك لم تزل
تخيط الأمل
برقع مستوردة من خيال
يرتشف من المجهول
جرعة الهروب إلى تخوم العناق
علنا
نسكن الريح
سحابة آهاتنا
وننتشي من الغد
أضغاث أمس
حلمنا به قبل الحلم

16/11/2014

الذين اثاروا الضجة المفتعلة حولة الاتفاقية الاخيرة بين المركز والاقليم يعيدون الى الاذهان الايام التي تسبق الانتخابات في كل دورة انتخابية ، وما كانوا يثيرونه من ضجيج وتشويش ومفتريات تطول شخصيات بعينها كاسلوب للمنافسة غير الشريفة بغية تسقيط الطرف المنافس ،ويبدو انهم اعتادوا هذه الاساليب المريضة ودرجوا عليها واتقنوا ادوارهم ، وربما احترفوها مهنة يعتاشون منها تنفيذا لاولياء نعمتهم من اصحاب المشاريع المشبوهة التي تسعى لديمومة اضطراب الاوضاع في العراق وعدم استقراره وعودته الى مكانته ومركزه المرموق في المنظومة الدولية، حيث يشكل تأزم الاوضاع بين المركز والاقليم جزءا من هذه المشاريع المشبوهة التي تسعى الى تمزيق العراق وتقطيع اوصاله .الاتفاقية الاخيرة بين المركز والاقليم والتي مثل الحكومة المركزية فيها الدكتور عادل عبد المهدي لم تكن بالصورة المفبركة الساذجة  التي يختلقها هؤلاء المشبوهون وكأن الحكومة المركزية في بغداد تشتري النفط من اقليم كوردستان بسعر  مائة وثلاثين (130 دولار) للبرميل وتبيعه بسعر( 80)  ثمانين دولار  !!.الامر ليس بهذه الصورة المشوهة فمبلغ ( 500خمسمائة الف دولار ) التي تم الاتفاق على دفعها من قبل حكومة المركز لاقليم كوردستان تمثل مستحقات رواتب لموظفي الاقليم تم حجبها من قبل الحكومة السابقة اثر تأزم العلاقة بين الاقليم والمركز  ، اما تقديم ( 150000مائة وخمسين الف برميل)  من النفط المنتج من حقول الشمال تحت تصرف حكومة المركز  فيمثل خطوة اولى  في تنظيم اتفاقية انتاج وتصدير النفط المنتج من حقول كوردستان ستتبعها خطوات تتماهى مع كمية النفط المستخرج من تلك الحقول .من نافلة القول ان هذه الاتفاقية صيغت بموافقة مجلس الوزراء وجميع الاطراف المشاركة في العملية السياسية، وليست من صنع الدكتور عادل عبد المهدي الذي كان الطرف الممثل لحكومة بغداد بحكم وظيفته وزيرا للنفط  .ثم ان استمرار الازمة بين حكومة المركز وحكومة الاقليم – خاصة في الظرف الراهن والمنعطف الخطر الذي يمر به العراق- يزيد الاوضاع سوءا وتدهورا ويقدم خدمة مجانية لاعداء العراق المتربصين بتجربته الديمقراطية ،ويؤدي الى المزيد من التشظي وهدر المال العام وينتهي بتجزئة العراق .   

 

في ظهيرة يوم الاثنين 17 تشرين الثاني غيب عنا المرض المناضل وريا صالح الساعاتي في احدى مستشفيات مدينة فيينا بعد صراع مع المرض ,وبهذا رحل عنا مناضلا عرف بنضاله وتضحياته التي لا تعرف الكلل من اجل الدفاع عن حقوق شعبه المضطهد.

ولد المناضل وريا في سنة 1946 في مدينة بغداد واكمل فيها دراسته الابتدائية والثانوية وتخرج من جامعة المستنصرية كلية الاداب اللغة الانكليزية .

وانخرط في العمل السياسي الوطني منذ نعومة اظافره والتحق بقوات البيشمركة في الستينيات من القرن الماضي واثناء ادائه احى المهمات الحزبية في بغداد القيى القبض علية واودع السجن وبعد اتفاقية 11 اذار في 1970 اطلق صراحه وانضم الى الحركة الكردية في عام 1975 وبعد اجهاض الحركة لجأ الى ايران وكان من الاوائل الذين التحقوامع القيادة المؤقتة وكان من احد ابرز مؤسسي حزب الشعب الديمقراطي الكردستاني مع المناضلين سامي السنجاري ونوري شاويس وغيرهم .

وارغمته الاحداث المؤسفة التي وقعت بين الفصائل الكردية انذاك لكي يترك ساحة النضال وان يلتحق مع عائلته في النمسا وفي فيينا اكمل دراسته في الجامعة الامريكية وحصل على الماجستير في العلوم السياسية وكان ناشطا سياسيا وثقافيا في فيينا وكان يشارك في غالبية النشاطات التي تقيمها الاحزاب والمنظمات الكردية واليسارية والوطنية العراقية .

وفي عام 2006 عين رسميا رئيسا للجنة النزاهة ومكافحة الفساد في كردستان ولكنه سرعان ما ان قدم استقالته من اللجنة .

وبرحيله فقد الشعب الكردي والقوة اليسارية بصورة عامة قامة نضالية شامخة كجبال كردستان ولا تعوض .

وبهذه المناسبة الاليمة نتقدم بتعازينا الحارة للعائلة الكريمة وجميع الاقرباء والاصدقاء وللفقيد الغالي الذكر الطيب ولاهلة الصبر والسلوان .

منظمة الشيوعي العراقي في النمسا

منظمة الشيوعي الكردستاني في النمسا

الخميس, 20 تشرين2/نوفمبر 2014 11:13

رسالة تعزية- الرفيق العزيز أبو سربست

 

بحزن بالغ تلقينا نبأ وفاة أبن اخيكم المغفور له سوري حجي خدر حجو أبو هفال، بهذه المناسبة الأليمة نتقدم لكم باسم جميع الرفاق في منظمتنا باحر مواساتنا ، راجين أن يكون رحيله خاتمة احزانكم .

منظمة الحزب الشيوعي العراقي في ألمانيا الاتحادية

في 19 .11.2014

 

" نمْ يا قرير العين "

اخاه .. يعز علي حقا ان ارثيك ، فان شعري وحبري و حروفي

خجولة تئن ، لاستعجالك الرحيل ، والوداع يلفك قبل الأوان بكثير ...

رحلت ، ووشاح من الحزن والالم يتوشح به قلوبنا ويغمر اهدابنا واهلك ومحبيك ورفاق دربك .. .

اخي الغالي وابن خالي ، سوري حجي خضر ( أبو هفال ) الذي سرقه الموت منا  امس على اثر مرض لعين فتك بقلبه الرقيق وروحه الطيبة منذ عام ..

وصف الراحل أبا هفال بالرجل المثقف والمميز والمقتدر بعطائه الثقافي واتجاهاته الفكرية ، وكان مرجعا من المراجع الثقافية البارزة ، واحد المدافعين عن الحرية والديمقراطية والإنسانية واحد المناضلين المخضرمين الذين لهم تاريخ جدير بالذكر والتقدير في صفوف الحزب الشيوعي العراقي ..

ايها الغالي ..

لن انسى افكارك وطيبتك وخصالك

ستبقى اجمل الذكريات

معشعشة ملء قلبي ودمي

وداعا ايها المناضل العتيد ..

وداعا أيها الأخ والصديق ..

وداعا أيها الانسان والرفيق ..

وداعا سوري ...

لن نبكيك أيها الغالي ( فالمناضلون خالدون وان رحلوا )

لن نرثيك أيها العزيز، لان الطيبون ملاذهم الجنة ...

لن انساك أبا هفال ..

اختك

ــــــــــــــــــــــــــــــ

سندس

بغداد/ واي نيوز

نشرت شبكة CNN الاخبارية الامريكية، مقالا تحليليا كتبه محلل شؤون الأمن القومي الأمريكي، بيتر بيرغن، نائب رئيس "مؤسسة أمريكا الجديدة" للأبحاث والأستاذ بجامعة أريزونا ومؤلف كتاب "الملاحقة: عشر سنوات من البحث عن بن لادن، جاء فيه: القصص المتلاحقة حول تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" ركزت على قضايا كثيرة، بينها أساليبه الوحشية ووجود الآلاف من المقاتلين الأجانب في صفوفه وجهازه الدعائي القوي والناشط عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن المحللين أغفلوا إيلاء الاهتمام الضروري بجانب بالغ الأهمية، وهو النفوذ المتعاظم والتأثير الكبير للتنظيم في العالم الإسلامي، وليس هناك دليل أفضل على هذا الأمر من مسارعة العديد من الجماعات الإسلامية المسلحة لإعلان مبايعتها له.

فخلال الأشهر الستة الماضية تمكن التنظيم من وضع قرابة 12 جماعة مسلحة تحت جناحه، وأعلنت حركات مسلحة من الجزائر إلى باكستان مبايعتها له، في حين أن تنظيم القاعدة، المتزعم السابق للحركات الجهادية، استغرق عشر سنوات قبل أن يتلقى مبايعة وتأييد أولى الجماعات المسلحة التابعة له، وهي تنظيم الجهاد المصري، عام 1998.

وبعد أكثر من عقدين ونصف على وجوده على الساحة، لم يتمكن تنظيم القاعدة من الحصول على مبايعة أكثر من ست جماعات مسلحة، بينها تنظيم القاعدة في العراق، الذي شكل الرحم الذي خرج منه داعش لينفصل لاحقا عن الجماعة الأم.

وكدليل على تعاظم نفوذ التنظيم، أكدت تقارير صحفية أن وفدا من داعش قابل هذا الأسبوع جماعة منشقة عن طالبان في باكستان، من أجل بحث سبل "توحيد المجاهدين" الباكستانيين. وبالتزامن مع ذلك، أعلن تنظيم "أنصار بيت المقدس"، أعنف الجماعات المسلحة المصرية، عن انضمامه لداعش.

وخلال نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، تمكن داعش من مد نفوذه الجغرافي إلى مناطق جديدة مع توالي المبايعات في اليمن وليبيا، بل إن جماعات تابعة للتنظيم فرضت سيطرتها على مدينة درنة الليبية، غير البعيدة عن الحدود المصرية.

وقد ردت حركة طالبان الباكستانية على الجدل حول مبايعة بعض قادتها لداعش عبر طرد الناطق باسمها، شهيد، إلى جانب أربعة من قادتها الذين أعلنوا امتعاضهم من سياسات الجماعة الموالية لحركة طالبان الأفغانية، المرتبطة بدورها بعلاقة تحالف مع القاعدة. وتلقى داعش أيضا رسائل مبايعة من تنظيمات بينها "جند الخلافة" الجزائرية، التي كانت ضمن شبكة القاعدة في بلاد المغرب، إلى جانب جماعتي "أنصار الإسلام" و"جيش محمد"، وكلاهما كانتا على صلة بالقاعدة.

والأهم من ذلك أن بعض التقارير الصحفية قد أشارت إلى حصول اجتماع تنسيقي بين داعش وأقوى خصومها في سوريا، جبهة النصرة، التابعة للقاعدة، وجرى خلاله الاتفاق على وقف القتال الداخلي والتركيز على مواجهة "العدو المشترك.

أما لمن يسأل عن السبب الذي يدفع كل تلك الجماعات لترك تنظيم القاعدة والانضمام لداعش، فالرد بسيط: داعش تنظيم ناجح.

لقد تمكن عناصر داعش من السيطرة على مساحات واسعة من سوريا والعراق، وهو يحقق انتصارات في معارك كبيرة ويسيطر على مدن واسعة وحقول نفطية، ما يعني أن لديه الموارد المالية الضرورية للعمل، الأمر الذي يدفع جماعات مسلحة في سوريا والعراق لمبايعته لأسباب مالية، أما التنظيمات خارج الشرق الأوسط، فهي تطمح للاستفادة من خبرته العسكرية عبر برامج تدريبية.

تنظيم داعش يسيطر على مساحات شاسعة من الأراضي بين مدينة حلب السورية ومدينة الفلوجة العراقية، المجاورة لبغداد، أما الجماعات المؤيدة له فهي تمتد من شمال أفريقيا إلى جبال هندوكوش. والحقيقة أن أمرا كهذا لم يكن سوى حلم بالنسبة لداعش.

الخميس, 20 تشرين2/نوفمبر 2014 11:04

أردوغان: 40% من العراق تحت الاحتلال

بغداد/ واي نيوز

قال الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، إن 40 في المائة من الأراضي العراقية تقع تحت الاحتلال المباشر، لافتا إلى أنه إذا لم تتحقق توصيات تركيا للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام او ما يُعرف بـ"داعش،" فإن موقف تركيا لن يتغير.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن إردوغان قوله "لم تتخذ قوات التحالف حتى الآن، أية خطوة من تلك الخطوات التي أوصيناهم بها، ونحن نشهد فترة مليئة بالاحتمالات، لكن ما لم تتحقق تلك التوصيات، فإن الموقف التركي لن يتغير وسيستمر كما هو الحال عليه في الوقت الراهن."

وتابع قائلا إن "40 بالمائة من الأراضي العراقية اليوم، تقع تحت احتلال مباشر. لذا فعلى المجتمع الدولي الإعلان عن منطقة آمنة في العراق، واعتماد أسلوب تدريب وتسليح القوى الداخلية أيضاً، لتحقيق الأمن والاستقرار، مثمناً التقدم الذي أحرزته قوات الحكومة المركزية في العراق على عدّة محاور".

(المستقلة)..انتقد النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي، الخميس، حديث الحكومة وبعض السياسيين عن تطبيق حالة تقشف على المواطن البسيط في وقت نرى ان الموازنة المخصصة للرئاسات الثلاث ومستشاريهم ومكاتبهم تمثل عبئا كبيرا على الموازنة ويتم التغاضي عنها في موضوع التقشف، داعيا من يتحدث عن التقشف الى مراجعه راتبه ورواتب حمايته الضخمة وكادر مكتبه ومستشاريه وان يقلل سفرياته الى الخارج على نفقة الدولة.

وقال المالكي في بيان صحفي لمكتبه الاعلامي،ان “اغلب المحافظات العراقية تعاني من تقشف وحرمان بسبب حالات الفساد المستشرية في مرافق الدولة كافة ولسنا بحاجة الى زيادة اعباء المواطن بتقشف جديد ونحن بلد يمتلك من الخيرات ماتفتقر له دول اخرى في المنطقة وتعيش بوضع معاشي وعمراني افضل منا بكثير”.

واضاف ان “محافظة البصرة التي تمثل رئة العراق الاقتصادية ومنها اكثر من 80% من صادرات النفط واكبر واهم المؤانئ العراقية لم يصلها من تخصيصات البترودولار للعام الحالي والمححدة بخمس دولات لكل برميل الا نصف دولار فقط لكل برميل مما سبب ارباكا كبيرا  في خطط التنمية والعمران والخدمات في المحافظة وجعلها تخفض من مشاريعها المنفذة فعليا الى اقل من 15% مما مخطط له وبعد كل هذا نسمع الحكومة تتكلم عن تقشف جديد”.

واكد ان “العجز في موازنة العراق كان سببه اضافة الى الوضع الامني والارهاب ، الفساد والصفقات المشبوهة والرواتب الضخمة للرئاسات الثلاث ومكاتبها وكوادرها والسفريات غير المجدية الى الخارج وضرب توصيات المرجعية عرض الحائط بخصوص الترشيق الوزاري وزيادة المناصب في الرئاسات بدل تقليصها وغيرها من جوانب استنزاف موارد الدولة”.

ودعا المالكي من يتحدث عن التقشف “البدء بتقليص كوادر مكتبه ومخصصاته ومخصصات من حوله وافواج السيارات والحمايات المحيطة به وبعدها يتحرك باتجاه تضييق المعيشة على المواطن الفقير”.

 

لافروف قال إن كيري نصحه بتجاهل ما قاله أوباما بحق روسيا

موسكو: سامي عمارة
كشفت مصادر الكرملين عن مخاوف روسيا من احتمالات ضم حلف شمال الأطلسي لأوكرانيا. وقال المتحدث الرسمي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف لشبكة «بي بي سي» البريطانية إن «روسيا بحاجة إلى ضمانات بنسبة مائة في المائة تقول إن أحدا لن يفكر في ضم أوكرانيا إلى حلف الناتو. إننا نريد أن نسمع أن الناتو سيتوقف عن الاقتراب من الحدود الروسية، وعن محاولات انتهاك التوازن القائم، لكننا للأسف لا نسمع ذلك».

وأثير جدل حول «ترجمة» بعض ما قاله بيسكوف حول «أن ذلك يجعلنا نشعر بالخوف من مثل هذه الاحتمالات» - «it make us feel fear» وهو ما جرت ترجمته على نحو آخر يقول إن «موسكو تعرب عن مخاوفها من مثل هذه الاحتمالات»، فيما أوردته وكالة أنباء «ريا نوفوستي» على نحو يقول: «إن ذلك يسبب القلق لموسكو».

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبل في الكرملين في وقت متأخر أول من أمس وزير الخارجية الألماني فرانك شتاينماير الذي وصل إلى موسكو قادما من كييف لبحث الأزمة الأوكرانية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف. ولم ينشر موقع الكرملين على شبكة الإنترنت أي تفاصيل عما دار في اللقاء، مكتفيا بالإشارة إلى خبر اللقاء.

وتناول لافروف هذه القضايا في تقرير ألقاه حول السياسة الخارجية أمس في مجلس الدوما، حيث عاد واتهم الغرب بأنه يحاول تحميل روسيا مسؤولية الأزمة الأوكرانية، متناسيا أن ما جرى هناك انقلاب على الشرعية وانتهاك للاتفاقيات التي جرى التوصل إليها في 21 فبراير (شباط) الماضي بمساعدة 3 من وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبولندا، على حد قوله. وحذر لافروف من استمرار هذه المحاولات التي قال إنها تنذر بوقف التعاون مع موسكو بموجب معاهدة فيينا حول إجراءات الثقة. وشدد على استحالة استثناء ممثلي جنوب شرقي أوكرانيا من أي مباحثات تستهدف تسوية الأزمة في أوكرانيا، مؤكدا ضرورة العودة إلى تنفيذ اتفاقيات مينسك الموقعة في سبتمبر (أيلول) الماضي. وكان لافروف أشار خلال لقائه مع شتاينماير إلى صعوبة الثقة في القيادة الأوكرانية، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء الأوكراني آرسيني ياتسينيوك «تجاوز حدود صلاحياته بالحديث في الشؤون الخارجية متجاوزا الرئيس الأوكراني الذي يملك حق رسم سياسة بلاده الخارجية».

وحول العلاقات مع الولايات المتحدة قال لافروف إن نظيره الأميركي جون كيري نصحه خلال لقائهما على هامش قمة رؤساء بلدان آسيا والمحيط الهادي، بألا يعير اهتماما لما قاله الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي كان وضع روسيا في عداد الأخطار الرئيسة التي تهدد استقرار العالم وسلامه، شأنها في ذلك شأن مقاتلي تنظيم داعش ووباء إيبولا. وكان أوباما أشار إلى ذلك في كلمته التي ألقاها في الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر الماضي، كما كرر الملاحظات نفسها خلال قمة العشرين في بريسبن الأسترالية الأسبوع الماضي. وأضاف لافروف أن كيري قال ذلك رغبة منه في مناقشة ملف البرنامج النووي الإيراني والموقف في شبه الجزيرة الكورية، بما يعني أنه يريد «أن تساعد روسيا بلاده عندما تحتاج الولايات المتحدة إلى من يساعدها، هذا من جهة، ومن جهة أخرى يريد كيري أن يطيع الآخرون الرئيس الأميركي وهو بصدد محاسبتهم». وهو موقف يبدو غير جدي ولا يليق، على حد قول لافروف، الذي أضاف أنه صارح نظيره الأميركي بحقيقة ما يفعله مبعوثو الولايات المتحدة الذين يقومون بزيارة الكثير من البلدان لحث حكوماتها على تأييد ما تتخذه من إجراءات ضد روسيا.

 

زيباري يعلن تحويل نصف مليار دولار لكردستان

بغداد: حمزة مصطفى
في الوقت الذي رفضت فيه وزارة النفط العراقية الربط بين إطلاق مبلغ 500 مليون دولار من قبل الحكومة المركزية إلى حكومة إقليم كردستان مقابل تسليم الإقليم 150 ألف برميل يوميا إلى الحكومة الاتحادية–فإن نائبا كرديا أكد أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه أخيرا بين بغداد وأربيل جزء من وثيقة الاتفاق السياسي ضمن الفقرة السابعة عشرة من الوثيقة.

وكان وزير المالية، هوشيار زيباري، أعلن أمس صرف وزارته مبلغ 500 مليون دولار إلى حكومة إقليم كردستان بموجب الاتفاق الأخير بين الجانبين.

وقال زيباري، في مؤتمر صحافي عقده بمبنى الوزارة، إن «الوزارة حولت مبلغ 583 مليار دينار وهو ما يعادل 500 مليون دولار، بناء على الاتفاق الذي تم التوصل إليه أخيرا بين الحكومة الاتحادية ممثلة بوزير النفط وحكومة إقليم كردستان ممثلة برئيسها». وأضاف أن «الاتفاق يقضي بتسليم الإقليم 150 ألف برميل يوميا إلى وزارة النفط الاتحادية، وقد باشرت سلطات الإقليم تسليم كميات النفط اعتبارا من يوم أمس (أول من أمس) إلى خزانات شركة سومو في مرفأ جيهان التركي». وأوضح أن «هذه دفعة أولية لمستحقات الإقليم وستعقبها دفعات أخرى.

ومن المقرر أن تبدأ في وقت لاحق مباحثات سياسية وفنية بين الطرفين للتوصل إلى حلول عملية وواقعية وفق الدستور حول مستحقات الإقليم ومستحقات الحكومة الاتحادية، وستحظى عملية زيادة صادرات النفط من الحقول بأهمية خاصة لدعم الموازنة العامة للدولة التي تشكو من عجز مالي ملحوظ، وإن الحكومة عاكفة حاليا على إعداد موازنة 2015».

وتابع وزير المالية أن «الاتفاق جاء تنفيذا للبرنامج الحكومي، الذي جاء فيه أنه وتمهيدا لحل الخلافات العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان في ملفي الموازنة العامة وتصدير النفط، تلتزم الحكومة الاتحادية من جهتها فور التصديق على تشكيلتها الجديدة في مجلس النواب بإطلاق سلفة لحساب إقليم كردستان، وتلتزم في المقابل حكومة إقليم كردستان مباشرة تسليم كميات النفط المنتج من حقول كردستان لتصديرها عبر وزارة النفط الاتحادية».

من جهته، أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط، عاصم جهاد، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «الاتفاق الذي أبرم بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم بشأن النفط دخل حيز التنفيذ، حيث بدأت أربيل تسلم الكمية المتفق عليها حاليا وهي 150 ألف برميل من النفط يوميا لكي تكون تحت تصرف وزارة النفط المركزية وبعهدة شركة النفط الوطنية (سومو) التي تتولى تصدير النفط إلى ميناء جيهان التركي»، مؤكدا أن «إطلاق مبلغ الـ500 مليون دولار لا صلة له بالكمية المستلمة من النفط، بمعنى أنه لا يعادل هذه الكمية من النفط أو مرهون بها، بل هو قسط كان متفقا عليه بين الطرفين في إطار مستحقات الإقليم بذمة الحكومة المركزية، حيث إن المبلغ الذي يطالبون به أكبر من هذا بكثير». وأشار جهاد إلى أن «هذا الاتفاق إنما هو خطوة في اتفاق سياسي شامل بين الطرفين يشمل قضايا كثيرة، لكن كان الخلاف النفطي هو الأبرز فيها، ومن ثم فإن تسوية هذا الخلاف تمهد لحل باقي الخلافات على أساس قاعدة التفاهم التي تم إبرامها بين الكتل السياسية عند تشكيل الحكومة»، موضحا أن «الحكومة خولت وزير النفط إبرام هذا الاتفاق من منطلق الروحية الجديدة التي بدأت تسود بين الطرفين، علما أن هذه الكمية قابلة للزيادة وبما يؤدي إلى حسم مستحقات الإقليم، بالإضافة إلى زيادة الموارد المالية للبلاد». وردا على سؤال بشأن الكميات التي جرى تصديرها من قبل إقليم كردستان خلال الفترة الماضية، قال جهاد إن «هذه المسألة سيتم بحثها في إطار المباحثات اللاحقة بين الطرفين لمعرفة مصير النفط المصدر وكمياته وعائداته». وبشأن العائدات الكلية التي ستترتب على هذا الاتفاق، قال جهاد إن «مجموع المبلغ الكلي السنوي لهذا الاتفاق مع دخول نفط كركوك ضمنه يعادل 30 مليار دولار سنويا»، كاشفا عن أن «الحكومة تريد حلا جذريا لهذه القضية، ومن ثم فإنها حولت مسودة مشروع قانون النفط والغاز إلى البرلمان لدراسته وإقراره».

في السياق ذاته، أكد عضو البرلمان العراقي عن كتلة «التحالف الكردستاني» الدكتور فرهاد قادر، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «الاتفاق الذي حصل ليس مجرد تحويل أموال من قبل الحكومة الاتحادية لحكومة الإقليم مقابل النفط، بل هو اتفاق سياسي شامل بموجب الفقرة الـ17 من وثيقة الاتفاق السياسي التي تم تشكيل الحكومة الحالية بموجبها».

وأضاف قادر أن «هذا الاتفاق أوجد مناخا من الثقة بين الطرفين، حيث إن حكومة كردستان وضعت تحت تصرف بغداد الكمية المتفق عليها من النفط مباشرة حتى قبل تحويل الأموال المتفق عليها، وهو ما يعني أن هناك نيات طيبة باتت تحكم العلاقة التي كانت مرت في الماضي بظروف صعبة». وأشار قادر إلى أن «المباحثات المقبلة بين الطرفين ستتناول كل المسائل العالقة، ومنها رواتب الموظفين والبيشمركة والمادة 140 من الدستور وما سواها من المسائل العالقة والموروثة من المرحلة الماضية».

alsharqalawsat

الخميس, 20 تشرين2/نوفمبر 2014 10:57

إردوغان يستبق موجة ضغوط أميركية بالتصعيد

مسؤول تركي لـ («الشرق الأوسط»): التباين لا يزال قائما حول تصنيف «المعارضين المعتدلين»

 

بيروت: ثائر عباس
استبق الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، حملة جديدة من الضغوط الأميركية على بلاده لمزيد من التعاون في محاربة تنظيم داعش، بإعلانه أن «التحالف الدولي لمحاربة (داعش)، لم يتخذ أي خطوة فعلية على صعيد تدريب وتسليح المعارضة المعتدلة في سوريا»، وأشار مصدر رسمي تركي لـ«الشرق الأوسط» إلى أن التعاون مع قوات التحالف «لا يزال بالحد الأدنى»، مؤكدا تمسك بلاده بشروطها المعلنة للانخراط في أي جهد دولي يهدف إلى «تصحيح الخلل القائم في سوريا».وكشف المصدر عن أن المبعوث الأميركي لشؤون محاربة التنظيم المتطرف جون ألن، التقى أمس مسؤولين عسكريين رفيعي المستوى في العاصمة التركية، من دون الوصول إلى نتائج محددة بشأن آلية واضحة لتدريب المعارضة السورية المعتدلة التي اتفق مع واشنطن على برنامج للنهوض بها. وأوضح المصدر أن التباين لا يزال قائما مع الجانب الأميركي بشأن «تعريف» المعتدلين من بين المعارضين للنظام. وسيغادر العاصمة التركية، متجها إلى العاصمة البلجيكية بروكسل؛ لحضور اجتماع خاص بالتحالف الدولي لمكافحة «داعش»، سيجرى في مقر حلف الشمال الأطلسي (الناتو).

وفيما كان ألن يزور العاصمة التركية للمرة الثانية في أقل من 10 أيام، تترقب أنقرة زيارة رسمية سيقوم بها نائب الرئيس الأميركي جو بايدن في 21 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، تهدف بحسب مصادر دبلوماسية في العاصمة التركية إلى مزيد من الضغط على الجانب التركي بشأن انتقال المقاتلين الأجانب عبر الحدود.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس، إن بلاده تقيّم الوضع القائم في كل من العراق وسوريا على صعيدين منفصلين، مشيرا إلى أن التحالف الدولي لمحاربة «داعش»، لم يتخذ أي خطوة فعلية على صعيد تدريب وتسليح المعارضة المعتدلة في سوريا.

وشدد الرئيس التركي على ضرورة استهداف النظام السوري بعينه، وأن ذلك يتم من خلال فرض عدة نقاط، أهمها حظر الطيران، وإقامة منطقة آمنة. وقال: «لم تتخذ قوات التحالف حتى الآن، أي خطوة من تلك الخطوات التي أوصيناهم بها، ونحن نشهد فترة مليئة بالاحتمالات، لكن ما لم تتحقق تلك التوصيات، فإن الموقف التركي لن يتغير وسيستمر كما هو الحال عليه في الوقت الراهن». وفي الشأن العراقي، أشار إردوغان إلى أن 40 في المائة من الأراضي العراقية اليوم، تقع تحت احتلال مباشر. لذا، فعلى المجتمع الدولي إعلان منطقة آمنة في العراق، واعتماد أسلوب تدريب وتسليح القوى الداخلية أيضا، لتحقيق الأمن والاستقرار، مثمنا التقدم الذي أحرزته قوات الحكومة المركزية في العراق على عدة محاور. وذكر مسؤول أميركي رفيع المستوى، أن بايدن سيتناول خلال مباحثاته مع الرئيس التركي ورئيس حكومته أحمد داود أوغلو، في زيارته المرتقبة لتركيا، مسألة التعاون ضد تنظيم داعش الإرهابي في كل من سوريا والعراق، والأزمة الإنسانية وراء حدود تركيا.

وأضاف المسؤول الأميركي، في تصريحات أدلى بها في موجز صحافي عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، حول زيارة بايدن الخارجية، أن اللقاءات المرتقبة للمسؤول الأميركي في تركيا، ستتطرق كذلك إلى الجهود المبذولة للتصدي لانضمام المحاربين الأجانب إلى التنظيم، فضلا عن دعم المساعي الرامية إلى تحقيق اتفاق بين شطري الجزيرة القبرصية، إلى جانب الكثير من القضايا الإقليمية والدولية الأخرى.

alsharqalawsat

بغداد / واي نيوز

أكدت جماعة "عصائب أهل الحق" أنها لا تهدف إلى طرد تنظيم الدولة الإسلامية، المعروف إعلاميا بـ"داعش" من العراق، بل تحويله إلى مقبرة له، متهمة التحالف الدولي بتقديم الدعم لداعش وقصف المواقع العائدة للقوات المعادية له، كما انتقدت السعودية وأمريكا، وأقرت بالمشاركة في القتال بسوريا بهدف "حماية مرقد السيدة زينب".

مواقف "عصائب أهل الحق"، إحدى أبرز القوى العراقية المسلحة، جاءت على لسان ممثلها في طهران، جابر رجبي، الذي قال إن إيران "علّمت أبناء العراق كيف يدافعون عن بلدهم بأنفسهم" مشددا على أنهم استدرجوا داعش "دون أن يعي ذلك" وتعهد بجعل العراق "مقبرة" له.

وتابع رجبي، في التصريحات التي نقلتها عنه وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية قائلا إن العصائب "لا تسعى لطرد داعش من العراق بل لجعل العراق مقبرة له" مضيفا أن من وصفهم بـ"المجاهدين من أهل السنة" كانوا أيضا يقاتلون جنبا الى جنب مع الشيعة في الدفاع عن "مرقد السيدة زينب" في سوريا، بإشارة إلى ضريح زعمت المليشيات الشيعية أنها دخلت سوريا قبل سنوات لحمايته.

واتهم رجبي التحالف الدولي بضرب ما وصفها بـ"قوى المقاومة" في العراق كلما شارفت على تحقيق الانتصار بمناطق معينة عبر قصفها بطائراتها ومن ثم "الادعاء بأن الأمر حصل بالخطأ" واتهم التحالف بتقديم "الدعم المالي والتسليحي" لداعش. كما كان له موقف تصعيدي مع أمريكا والسعودية قائلا: "أميركا لا تتخلى عن عدائها لنا، ولقد خطط آل سعود وحلفاؤهم ورسموا مشاهد مختلفة للمنطقة، إلا أننا نقول لهم بأن المشهد التالي لن يكون هكذا، وليعلم العدو بانه سيفاجأ".

وأشاد رجبي بدور قائد فيلق "القدس"، الجنرال الإيراني قاسم سليماني، في التطورات الميدانية على الساحة العراقية، وأضاف أن الهدف هو القضاء بالكامل على تنظيم داعش وليس طرده من مناطق نفوذه الحالية قائلا: "لو كنا نريد طرد داعش من العراق فالسؤال هو إلى أين سيتجهون؟ هل من المقرر أن يتجهوا إلى لبنان الذي هو بلد صديق لنا؟".

كما لفت إلى أن قتال العصائب في سوريا بدأ "قبل تدخل حزب الله وبهدف الحفاظ على حزام دمشق والمراقد المقدسة." وختم رجبي بالقول إنه لو تمكن تنظيم داعش من تدمير "مرقد السيدة زينب" في دمشق "لن يستطيع الشيعة بعدها رفع رؤوسهم" على حد قوله.

بغداد/واي نيوز

أعلنت لجنة الأمن القومي في كازاخستان (KNB) الثلاثاء، عن وجود أكثر من 300 شخص من مواطنيها في صفوف جماعة "داعش" الارهابية في العراق وسوريا.

وقالت اللجنة في بيان نقله موقع راديو "فري يورب" أن "أكثر من 300 كازاخستانياً يقاتلون إلى جانب تنظيم داعش الارهابي في العراق وسوريا".

وأضافت أن "نصف عدد المقاتلين الكازاخستانيين الذين يحاربون إلى جانب داعش الإرهابي هم من النساء".

يشار إلى أن السلطات الأمنية في جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق في آسيا الوسطى والقوقاز قد أعربت عن قلقها من تزايد انضمام مواطنيها الذين يقاتلون إلى جانب الجماعات "الإرهابية" في الشرق الأوسط.

 

على الرغم من اهمية الرأسمال المحلي الإقتصادية والإجتماعية والسياسية كونه اداة رافعة لكفاءة الإقتصاد العراقي وتنوعه ، واداة مساهمة في خلق الطبقات الإجتماعية المختلفه من خلال زجة للكفاءات العراقية المتنوعة في سوق العمل الذي سيوفره للبلد ، وخاصة طبقة العمال ، والطبقة الرسطى ، ناهيك عن خلق رأسمالية وطنية تتطور في عمليات الإنتاج والخدمات المتنوعة ، وبالتالي حصولنا على النتائج السياسية الإيجابية في تفعيل الحراك الوطني، بحكم تنوع المصالح والإتجاهات الطبقية والسياسية في المجتمع وربط المواطنين اكثر فأكثر بالهوية الوطنية وسحبهم تدريجيا من التشبث بالقومية والطائفية على مدى استمرار تجربته بنجاحاتها وإخفاقاتها ، فتوظيف رأس المال يلتزم بالضرورة القوانين الفعالة السياسية والإقتصادية والحقوقية والإجتماعية في البلد التي تضمن النجاح للتجربة التي هي اداة مساهمة مهمة ، حيث يتشارك القطاع الخاص المحلي مع الدولة في المهام ، ويكون وفق فلسفتها ورؤيتها لعملية التطور وهي عملية ليست بالسهلة ، إلا إن تجربة الرأسمال المحلي تكاد ان تكون محدودة .

إن المتتبع لتفكير الأغلبية من المساهمين في النشاط الإقتصادي الخاص الذي تركز اغلبه في الخدمات المقدمة الى المجتمع ، وهي نشاطات متعلقة ، بتوفير الكهرباء للناس خلال فترة إنقطاعها من المحطات الحكومية ، ونشاطات خدمة الإنترنيت ، وفي مجال الإتصالات وفي التجارة بانواعها ، وفي مجالات الإنشاء والتشييد والتعمير ، وفي الصناعات الخفيفة ، وفي النقل النهري والبري ، والمواصلات والإتصالات , وغيرها ، يلاحظ المظاهر التالية :

1) إن مساهم الرأسمال الخاص في الناتج المحلي الإجمالي الصافي تشكل نسبة ضئيلة حيث بلغت في عام 2008م نسبة 30,5% من الناتج.. (1)

بينما تهدف الخطة الإستراتيجية لتطوير القطاع الخاص ....(1) الى زيادة النسبة الى 35% في عام 2017م والى تشغيل 30% من القوة العاملة لنفس الفترة وتطمح الخطة الى وصول نسبة المساهمة هذه الى 45% بحلول عام 2022م ، فستقوم الدولة بتوظيف 447 مليار دولار لتطوير القطاع الخاص يوظف منها 300 مليار دولار لتوفير القروض الميسرة

2) ان المنتج المحلي غير محمي ، من منافسة المنتوج الأجنبي المستورد الأمر الذي إنعكس سلبا ، ومنع الرأسمال المحلي على ضعفه من معاودة الإستثمار في المجالات الإقتصادية ، المنافسة من قبل البضاعة المستوردة التي تفوق البضاعة المحلية جودة ، وتنخفض عنها سعرا ، ومن الأمثلة السافرة عن ذلك ، منتجات الصناعات الغذائية المستوردة من إيران او تركيا على سبيل المثال ، افضل وارخص من منتجاتنا المحلية .

3) الفساد الإداري ، والمطالبة الصريحة ، من قبل بعض المتنفذين ووكلائهم، بالرشاوي والكومشن لتسهيل الحصول على السلف الحكومية ، وعلى التسهيلات الأخرى عرقل توجه اصحاب المشاريع لوضعها موضع التنفيذ

4) حتى وإن افلح الرأسمال في توظيف قدراته في الإقتصاد العراقي ، سيواجه بالروتين القاتل والقوانين المعرقلة لتوجهاته ، ولمحاربة التجار الذين سيجدون فيه المنافس الخطر على نشاطاتهم التجارية ، ونشاطات المؤسسات التي يتاجرون معها .

5) تكاد ان تكون التشريعات التي تسهل مساهمة هذا القطاع الهام في الإقتصاد معدومة او ناقصة غير مساعدة على نموه ، وخاصة فيما يتعلق بالتسهيلات المالية ، او توفير المواد الأولية بالأسعار التي تمكنه من المنافسة مع السلع المستوردة من المناشئ قليلة التكلفة . فكثيرة هي الشكوات التي يطلقها اصحاب الصناعات الخفيفة عن شحة المواد الأولبة ، ناهيك عن معاناة المقاولين العاملين في البناء والتشييد في حصولهم على المواد الأولية

6) تلعب عمليات التهريب والتسهيلات الكمركية للبضائع المصنعة الداخلة الى العراق ، دورا كعامل معرقل لنشوء هذا القطاع . ان الرأسمال بطبيعته غير مجازف ويبحث عن التوظيف في المنشآت ذات المردود الربحي المضمون والسريع .

7) الوضع الأمني المستقر ، والوضع السياسي المستقر عاملان هامان في النجاح ، فالرأسمالي الوطني غير مستعد ان ينشئ مشروعا يتحول الى حطام بفعل عمل ارهابي ، والتقلبات السياسية بيئة غير مساعدة لذلك النجاح المرجو .

8) تحتاج مشاريع الرأسمال بشكل عام والرأسمال المحلي بشكل خاص الى الأهتمام بالبنى التحتية والخدمات ، ومد شبكة واسعة من الطرق والجسور ، وخدمات الماء والكهرباء , والغاز والوقود ، ومخازن حفظ المواد الأولية ومخازن حفظ المنتوجات ، والى الأسواق العصرية ، ولابد من توسيع الموانئ ورفع طاقتها الإستيعابية ومن الضروري تجنب ما حدث في سبعينات القرن الماضي اثناء الخطة الإنفجارية حين انهارت ارصفة الموانئ في البصرة نتيجة ثقل المواد المستوردة .

9) ان التجربة الماضية للنشاط الرأسمالي الخاص افرزت دروسا مؤلمة لكل من يهمه تطور البلد ، فقد تم توظيف اغلب الرأسمال المحلي في التجارة ، فامتلأت الأسواق بالبضاعة الرديئة المستوردة من المناشئ الرخيصة , وتلاعب بعض التجار في المواد الغذائية المستوردة ، بدون التوقف عند الجودة والصلاحية الزمنية للإستعمال البشري ، ناهيك عن المضاربات الهادفة لرفع اسعار البضائع التي مارسها البعض وليس الكل .

10) اضافة للعوامل التقنية والبشرية السالفة نعاني في بلدنا من نظام ادارة موروث يتسم ، بالبيروقراطية والبطء في التنفيذ ، والمزاجية الحادة للموظفين والمراجعين ، وكثرة المتطلبات الروتينية المحبطة ، والتي تأصلت في دوائر الدولة وفي المؤسسات الخاصة ، هناك سلسلة من المتطلبات النمطية التي لا اود تعدادها الآن ، لإنها معروفة .

إن السير من اجل إنجاح الخطة المطروحة يتطلب المعالجة الجادة والناجحة للعوامل المذكورة تفصيليا في النقاط العشرة السابقة ويضاف لها وبالدرجة الأساس تعزيز الديمقراطية والشفافية بين الجهات المسؤولة في الدولة وبين الرأسمال المحلي الخاص ، ووضع الخطط التفصيلية والتفضيلية عن التوظيف ، وان لا يكون هذا التوظيف عشوائيا ، بل يجب ان يكون منوعا ما بين الصناعة والزراعة والنقل والمواصلات والإتصالات ، والتجارة والبنى التحتية ، والخدمات والصحة ( الطب والتمريض ) والخدمات البلدية، بإختصار ان يشمل الإحتياجات الضرورية للمجتمع ، وان يراعى في التأسيس ، ان يكون على الأسس العلمية ووفقا للتطورات التكنولوجية في العالم ووفق احسن المواصفات ، وأن تكون هناك رؤية وطنية نابعة من المصلحة العراقية وتصب في تطوير البلد , وان تتم التسهيلات البنكية والقانونية التي تعزز التطور ، وأخيراً وليس آخراً ان تتعزز المسيرة السياسية في البلد وفق اسس الديمقراطية المنشودة واحترام حقوق الإنسان ، وفسح المجال امام المبتكرات والبحوث العلمية ، لوضعها تحت تصرف المنتجين ونتمنى لبلدنا كل الخير والتقدم .

الهوامش

1... الخطة الإستراتيجية لتطوير القطاع الخاص لسنوات 2014-2030م هذا الرابط

http://iraqieconomists.net/ar/wp-content/uploads/sites/2/2014/10/Private-Sector-Strategy-Arabic.pdf

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 22:40

فيديو أنفجار أربيل

بغداد/المسلة: اتهم رئيس اقليم كردستان العراق، مسعود البرزاني، الدول الغربية، الأربعاء، لعدم تقديم ما يكفي من الأسلحة الثقيلة لمساعدة قوات "البشمركة "الكردية على توجيه "ضربة حاسمة" لمتشددي تنظيم "داعش" الارهابي.

وشعر المجتمع الدولي بالخطر عندما استولى التنظيم الإرهابي، على مساحات من الأراضي في العراق وسوريا وإعلانه قيام "الخلافة" في المناطق التي يسيطر عليها.

ويعتبر الاكراد انفسهم الحصن لمنع تقدم التنظيم الارهابي. وبدأت فرنسا وبريطانيا وألمانيا ودول أخرى في تسليح الأكراد الذين عجز مخزونهم من الأسلحة السوفيتية القديمة أمام مقاتلي التنظيم المتشدد المزودين بالأسلحة التي تركها الجيش العراقي بعد تخليه عن مواقعه في يونيو حزيران.

وقال البرزاني في مقابلة مع تلفزيون (فرانس 24) بثت الأربعاء وتابعتها "المسلة".."نود أن نشكر الدول الأعضاء في التحالف ضد التنظيم الإرهابي للدعم الذي قدموه لكن كل الدعم الذي تلقيناه حتى الآن لا يرقى للمستوى المطلوب".

وأضاف "أنظمة الأسلحة الثقيلة التي نحتاجها خاصة فيما يتعلق بالجودة والكم.. على سبيل المثال ناقلات الجنود المدرعة وطائرات الهليكوبتر والمدفعية التي نحتاجها لشن معركة حاسمة ضدهم، فنحن لم نتلق هذه الأنواع من الأسلحة".

وتقول فرنسا إنها قدمت بنادق آلية وذخيرة ووعدت بتقديم أسلحة "متطورة" لأكراد العراق. ويوجد نحو 200 من أفراد القوات الخاصة الفرنسية على الأرض لتدريب أكراد العراق.

وقالت ألمانيا إنها ترسل أسلحة لتجهيز أربعة آلاف مقاتل كردي وتشمل بنادق آلية وقنابل وأنظمة مضادة للدبابات وعربات مدرعة. وقالت بريطانيا إنها ستقدم أسلحة مضادة للدبابات ونظارات رؤية ليلية ورادارات ودروع واقية للجسم.

لكن البرزاني قال إن هذه التعهدات غير كافية.

وقال "هل هناك سقف لأنظمة الأسلحة الثقيلة التي يجب أن نحصل عليها فيما يتعلق بالكم والكيف؟ الإجابة غير واضحة لنا".

 

وشن تحالف تقوده الولايات المتحدة غارات جوية على التنظيم الإرهابي في العراق وسوريا شملت غارات داخل وخارج مدينة كوباني السورية على الحدود مع تركيا وحيث يحاول مقاتلون أكراد صد هجوم الدولة الإسلامية. ويشارك نحو 150 من قوات البشمركة الكردية العراقية في الدفاع عن كوباني.

وعلى رغم ان مطالبة الاكراد بأسلحة ثقيلة وتقنيات متقدمة، الامر الذي سيؤدي ذلك الى إضعاف قدرات "داعش"، الا ام أطرافا إقليمية تحذر من تسليح الاكراد باعتباره خطوة على طريق الدولة الكردية التي يمكن أن تكون نواتها الأولى، التعاون بين أكراد سوريا و العراق.

ولاينظر الجانب التركي بارتياح الى تسليح الاكراد ويسعى الى ابقائهم ضعفاء، وخاضعين لارادة أنقرة.

و لم تسمح الحكومة التركية في البداية بدخول قوات كردية كوباني لكنها عادت وسمحت بذلك، نتيجة ضغوط من الولايات المتحدة الأميركية.

ويشكل تسليح الأكراد هاجساً لتركيا، التي تريد تجنب تعزيز موقف الأكراد ووصول الأسلحة المقدمة من دول التحالف الدولي إليهم، إضافة إلى ذلك تبدي قلقها إزاء احتمال أن تنتهي الأسلحة الغربية التي يتم تسليمها الآن للمقاتلين الأكراد بأيدي حزب العمال الكردستاني، وأن يتم إنشاء إقليم كردي في تركيا على نمط كردستان العراق.

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 22:27

رصاصة الرحمة بيد عبد المهدي.- باسم العجر


تكمن أهمية الشرق الأوسط في ثروته النفطية، لذلك تتجه انظار العالم نحوه، مما يجعله بعض الدول، محط اهتمام للدول الكبرى، وأطماعها، ولهذا السبب، تجدها عرضة للمؤامرات، والتدخل في شؤنها، وسياساتها غير المتزنة، أو لمصلحه خاصة وقد تكون مشبوهة، وهذا يجعله تابع للأجندات الخارجية التي غالبا ما تكون مع الغرب، حفاظا على الملك والتسلط على رقاب شعوبهم، والشعوب لاحول لهم ولا قوة.
السياسات الخاطئة، طريق يقود الشعوب إلى الذل والفقر، وغالبا ما يقوم بهذه السياسة تجدهم من أكثر الرجال حماقةً.
العراق من بين هذه الدول؛ التي خسرت كثيرا، نتيجة السياسات الانفعالية، خصوصا بعد عام(2003)، لم يرى العراقيين خيرا، بل واجهتهم موجة من القتل الجماعي، بالسيارات المفخخة، والقتل على الهوية، والعجب كل العجب! أن من يُقتل هم الأغلبية المظلومة؛ المغضوب عليهم.
في وقت الدكتاتورية، والديمقراطية، التي كان الشعب يتمنى أن يعشها ويذق طعمها، تلك التي تسمى حكم الشعب لنفسه؛ ماهي الا قتل بطريقة جديدة، وعلى يد دخلاء على البلد، الفرق الوحيد ما بين العقدين، القتلة منهم جاء من الخارج، ومنهم حاضنة في الداخل، لكن يجمعهم قاسم مشترك، قتل الروافض!
بعد أن دقت ساعة الصفر، معلنة الزحف الداعشي، وأصبح سقوط بغداد قاب قوسين أو أدنى، دوت فتوى السيد السيستاني، بالرد السريع والوقوف، الحقيقي لصد هذه الهجمة الشرسة، انكشفت الغبرة، وقد انتصرت كلمة الحق وازالت الباطل من جذوره، بعد هذا الرد القوي، أدركت دول العالم انهم فشلوا بتفكيك اللحمة الوطنية.
انتصرت إرادة المرجعية، بعد ان أعطت الفرصة للشعب في الانتخابات، ووجهت خطابها نحو التغير، لان من كان يقود البلد، لا يستطع حل المشاكل والخلافات، التي تواجهه لأنها أكبر منه، ولا يفهم، ولا يدرك الحلول، بل لا يعرف الطريق إلى حلها، مما جعلها ان تصر على التغير.
اليوم العراق بدأ يعود إلى الطريق الصحيح، حلحلت المشاكل وتفكيكها، هو إرادة، وأدراك لوضع حلول مناسبة للخروج من بودقة التعصب، والانفعالية، وذهاب الى الحوار، هو أصل الحل، إذا فكرت أن تنتصر على داعش، عليك ترتيب اوراقك الداخلية.
لهذا كان اتفاق أربيل صدمة، ورصاصة رحمة، في رؤوس الذين فشلوا طيلة ثمان سنوات، نتيجة حكمهم، ومزاجهم الانفعالي، فسار بهم نحو الهاوية، مما أدى إلى سوء إدارة كارثي، كلف العراق، أموال طائلة، وارواح غالية، تحملها الشعب نتيجة الفساد، واستهتار المسؤولين، والاستهانة بمقدرات المجتمع.
الحوار مع الكورد، ليس صعبا، لكنهم كانوا يريدون من يحاورنه يثقون به، فوجدوا عبد المهدي اهل للثقة، وكلامه سند لا يتراجع عنه، لهذا الفريقين الحكومي، والكوردي، يرسمون الطريق من جديد؛ أساسه الثقة، التي رسمت الخطوط العريضة، لحل جميع المشاكل بين المركز والاقليم.


.
أهم واجب لرجل الدولة، هو الحفاظ على سيادة البلاد، إبتداءاً من الإعتراف الدولي وحماية الحدود، الى سماء البلاد وحدوده الأقليمية في البحار، ومنع التدخلات والإرادات الخارجية، والأهم من كل هذا المحافظة على الثروات الوطنية، وحقوق الأفراد، والحرص على إقامة العدالة الإجتماعية والعقد بين الحاكم والمحكوم، والسلطة بالنتيجة عليها أن تعود للشعب.
فوضى عجيبة ما زلنا نعيشها؛ وإلاّ كيف يمكن دخول طائرة محملة بالأسلحة وتهبط في أرضنا؟! وكأن نفط العراق ينهب ليكون سلاح في صدور أبناءه؟!
رغم وجود تحالف دولي يضم 40 دولة، معظمها حركت أساطيلها الجوية وراداراتها وأقمارها الصناعية، وواجب الحكومة الحذر الشديد من أختراق الأجواء العراقية، وهنالك معلومات سابقة تشير الى إمكانية الإرهاب أو أي قوة أخرى، تحريك طائرة مسيرة تحمل سلاح لقصف المراقد المقدسة، أو أماكن تنتخبها لإشعال فتيل الحرب الأهلية؟! ومع هذا طائرة محملة بالسلاح الى داعش تهبط في مطار بغداد؟!
الطائرة لولا نفاذ وقودها، أو رواية أخرى تقول رفض مطار السليمانية هبوطها، كان من الممكن وصولها الهدف؟! وبصورة مفاجأة هبطت الطائرة الروسية، للتزود بالوقود؛ بإعتبار أنها تحمل اربعين طن من السكائر، وتبين أنها تحمل أربعين طن من الأسلحة المتوسطة والخفيفة، ولم تقصد مطار بغداد؟! ولم تعرف الشركة المالكة والجهة التي إنطلقت منها؟!
السماح للطائرة بالهبوط؛ حسب نص إتفاقية شيكاغو، الذي يجبر سلطة الطيران على السماح لأي طائرة، تتعرض لخطر السقوط، لإصابتها وعطلها أو نفاذ وقودها وثم السماح لها بالتحليق، وبعد تفتيشها وجدت الأسلحة وبأمر من رئيس مجلس الوزراء تم مصادرة الأسلحة، لإستخدامها في المعارك ضد داعش، فيما أوضح وزير النقل باقر الزبيدي، أنها مسؤولية وزارة الدفاع كونها هبطت في المدرج العسكري وليس المدني.
منذ سنوات والعصابات الإرهابية تنهب النفط وتهربه؟! ويصل أفغانستان وبوكو حرام وكل الجريمة؟! وداعش الجهة المستفيدة الأولى ومعها منظومة قادة؟! تبيعون نفط العراق بأبخس الأثمان؛ مقابل سلاح لإدامة حروب الإستنزاف؟! حتى تبجحت داعش، بأنها أغنى المنظمات الإرهابية، وتتفاخر على العصابات الأخرى، التي تستجدي الأموال من دول الخليج، والتجار الداعمين للإرهاب؟!
بغداد فتحت تحقيق، وكردستان وصفها بالخيانة وفتحت تحقيق أيضاً، ورفض هبوطها لأن الدخول غير أصولي، وروسيا ما تزال تلتزم الصمت، ولم تصرح بمساعدات عسكرية الى كردستان أو بغداد لمحاربة داعش؟!
الحكومة السابقة أخترعت عناونين عديدة، لإعادة البعث الى السلطة، وتم تمكينهم من مفاصل الدولة، والدليل أن ألاف الملفات تدفن في مقابر التحقيقات؟!
الساسة الخائنون تعاونوا مع البعث المجرم؛ لأجل البقاء في السلطة وسرقة الأموال وتقاسم المكاسب مع داعش، ونفس المطارات سمحت لتهريب المليارات بحقائب دبلوماسية، بعلم مسؤولين تمددت جذورهم كالأخطبوط، وننتظرهروب وتهريب من يشملهم القصاص في جرائم سبايكر وسقوط الموصل، وهنا مسؤولية رئيس مجلس الوزراء، والبداية من وزير النقل لمراقبة حركة الطيران وحقائب المسافرين وهوياتهم ومدراء أقسامه، ويكفي للمدير العام 4 سنوات، فلم يولد أحد لمنصب التآمر والخيانة؟! ويبدو أن الطائرة لم تكن الأولى، وهنالك خط سري وتسهيلات وعمولات كبيرة؟! و ننتظر من الزبيدي هزالعروش وإسقاط الرؤوس.





 

حسب المادة الدستورية (112) أولاً :- (تقوم الحكومة الاتحادية بادارة النفط والغاز المستخرج من الحقول الحالية مع حكومات الاقاليم والمحافظات المنتجة ، على ان توزع وارداتها بشكلٍ منصفٍ يتناسب مع التوزيع السكاني في جميع انحاء البلاد، مع تحديد حصة لمدةٍ محددة للاقاليم المتضررة، والتي حرمت منها بصورةٍ مجحفة من قبل النظام السابق، والتي تضررت بعد ذلك، بما يؤمن التنمية المتوازنة للمناطق المختلفة من البلاد، وينظم ذلك بقانون ). بمعنى :- بعض الحقول النفطية إدراتها من صلاحية الحكومة الاتحادية، أما الحقول التي تكتشف لاحقا فتقع مسألة ادارتها على عاتق حكومة الاقليم، وناتج كل الحقول تذهب الى الحكومة الاتحادية ومن ثم توزع وارداتها على المحافظات والاقاليم بموجب القانون .

فالدستور اعطى للاقليم حق استقبال شركات نفطية وكان ذلك في وقت كانت الحكومة العراقية عاجزة عن جذب أي شركة أياً كان حجمها. فجاء حق الاقليم ليس فقط في تفعيل مواد الدستور وتطبيقه بل الابداع في تطبيقه خاصة وهي تخص الثروات الطبيعية والمؤثر الاول في رقي المجتمع واقتصادها . ولكن مايحصل بين سلطة الاقليم والحكومة الاتحادية هو الاخير رفض الاعتراف بعقود النفط رغم استلامهم وارداتها , ورفضهم ايضا الذهاب الى المحكمة الاتحادية لتفسير مواد الدستور المتعلقة بالنفط . حيث تختص المحكمة الأتحادية العليا التي حدد الدستور العراقي شكلها وأختصاصها وعملها في الدستور ، ضمن المواد من 92-94 ، بأعتبارها تختص بالرقابة على دستورية القوانين والأنظمة النافذة ، وتقوم بتفسير القوانين الصادرة عن الهيئة التشريعية ، وتفصل في القضايا التي تنشا عن تطبيق القوانين الاتحادية والقرارات والانظمة والتعليمات والاجراءات الصادرة عن السلطة الاتحادية ، ويكفل القانون بهذا الشأن حق كل من مجلس الوزراء وذوي الشأن من الأفراد وغيرهم حق الطعن المباشر لدى المحكمة ، كما تقوم المحكمة المذكورة بالفصل في المنازعات التي تحصل بين الحكومة التحادية وحكومات الأقاليم والمحافظات والبلديات والأدارات المحلية

وما حصل ان الحكومة الاتحادية العراقية في عهد نوري المالكي قامت بمحاربة شركات النفط لانها تتعامل مع اقليم كوردستان وهي شركات كبرى امريكية وفرنسية (توتال , واكسون موبيل , شيفرون ) .مبررة موقفها هذا ان الاقليم في عقودها النفطية خارجة عن قانون الحكومة الاتحادية , بينما يؤكد الاقليم قانونها يتماشى مع الدستور العراقي الذي يقر بوضوح تفوق قانون الاقليم على قانون الحكومة الفيدرالية في هذه المسألة , ويذكر ان مسودة القانون تعتمد على المادة 115 من الدستور العراقي التي تنص على ان (كل ما لم ينص عليه في الاختصاصات الحصرية للسلطات الاتحادية يكون من صلاحية الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في اقليم، والصلاحيات الاخرى المشتركة بين الحكومة الاتحادية والاقاليم تكون الأولوية فيها لقانون الاقاليم والمحافظات غير المنتظمة في اقليم في حالة الخلاف بينهما) . هذا ملخص الخلاف النفطي بين بغداد واربيل وهنا سؤال يطرح نفسه . ماهو موقع الخلاف بين مشروع قانون النفط في كوردستان والحكومة الاتحادية ؟ .

بمعنى آخر ان مجمل الخلاف النفطي بين الاقليم والحكومة الاتحادية يقع على مايلي :

1- موضع خلاف عائدات النفط .

2- موضع خلاف العقود النفطية .

3- موضع خلاف تسويق وتصدير النفط .

وفي يوم الجمعة 14 تشرين الثاني 2014 تم اتفاقاً بين حكومتي بغداد وأربيل يَقضي بقيام الحكومة الاتحادية بتحويل مبلغ 500 مليون دولار إلى حكومة الإقليم فيما تقوم الأخيرة بوضع ِ 150 ألف برميل نفط خام يوميا بتصرف الحكومة الاتحادية .

ان هذا الاتفاق لايمكن ان يعتبر حلاً نهائياً للخلاف النفطي , إلا انه مؤشراً ايجابياً إذا ما انقلبت حكومة بغداد على الاتفاق كما عهدناها سابقاً , فـ نوري المالكي نقض كل الاتفاقيات والعهود مع اقليم كوردستان فضلا عن انه اوعز منذ مطلع عام 2014 بقطع ميزانية الاقليم بما في ذلك رواتب الموظفين .

 

تأتي أهمية تحرير بيجي ومصفاتها الى عاملين مهمين أحدهما اقتصادي والآخر استراتيجي ويمكن تلخيص هذا الموضوع بالنقاط التالية :

الجانب الاقتصادي :

أولآ : بعد فقدان العراق السيطرة على قضاء بيجي وخسارته لأكبر مصافيه النفطية في البلاد وبعد المؤامرة السعودية الامريكية بتخفيض أسعار النفط العالمية لممارسة المزيد من الضغوطات على كل من العراق وسوريا وايران وروسيا وتحوليها الى مكتسبات سياسية ، تدهور الاقتصاد العراقي بشكل ملحوظ المعتمد أصلآ في ميزانيته على صادرات النفط خاصة بعد ايقاف المصفاة ومحاصرتها من قبل الارهابين مما اضطر العراق باستيراد المشتقات النفطية كالبنزين التي كان يوفره المصفى قبل ايقافه كليا علما ان الوحدات الانتاجية للمصفاة كانت توفر أيضا حجم كبير من الغاز الذي يستخدم لانتاج الطاقة الكهربائية وفي الجانب الآخر حاول الارهاربيون السيطرة على المصفاة ليستكملوا تكرير النفط المستخرج من الآبار النفطية التي سيطروا عليها في سوريا وهذا ما يجعلهم أقوى اقتصاديا وسياسيا .

ثانيا : استقتل التنظيم في محاصرة المصفاة والسيطرة عليه لاثبات أركان دولته المعلنة حيث حاول تأمين نفسه ماليا وذاتيا من خلال بيعه للنفط واستكمال اركان دولته بعد ان اعلن مؤخرا عن نيته في التخلي عن العملة العراقية واصدار عملة جديدة تحمل اسم الدولة الاسلامية ..

ثالثا : للاسف الشديد ان العالم اليوم لا يفهم الا لغة المال والاقتصاد وان بيع النفط من قبل الدواعش بأسعار زهيدة جدا تصل الى حد 20 دولار للبرميل الواحد الى تجار السياسية و اقليم كردستان وتركيا وشركات أمريكية ، زاد من تعقيد المشهد السياسي برمته مما ولد انطباعا ان دول كثيرة مستفيدة من هذا الوضع لا تريد أن ترى نهاية سريعة للحرب الدائرة بين القوات العراقية والتنظيم الارهابي والسبب هو المزيد من التربح وجمع الأموال حتى لو كان الثمن دماء العراقين الأبرياء ؟!


الجانب السياسي والاستراتيجي :

أولآ : تعتبر بيجي نقطة التقاء وانطلاق بين جميع المحافظات السنية وقد سميت بقندهار العراق لأهميتها الاستراتيجية واعتبرها داعش الحصن الحصين ولا يمكن التفكير بالانسحاب منها مهما كانت الظروف خاصة بعد مبايعة العشائر له سواء بالقوة والاكراء أو طواعية .

ثانيا : كانت بيجي أشبه برادار رصد لجميع تحركات القوات الأمنية وهي مركز تمويل وتنسيق بين الموصل وباقي المدن في محافظة صلاح الدين واكتسبت قوتها من مبايعة العشائر لها في تلك المناطق واحتضانهم للارهابين وتسليحهم ومشاركتهم في القتال جنبا الى جنب مع الدواعش والعمل على مسك الأرض والجدير بالذكر ان مدينة عين العرب التي يقطنها اكثر من ستمائة ألف نسمة دخلها الدواعش منذ أشهر وقد شاركت اكثر من 40 دولة من التحالف بطائراتهم ووصلت اليها قوات من البيشمركة مع العتاد الثقيل ومازالت المدينة أسيرة بيد داعش !! وهذا ما يدعونا أن نكون أكثر فخرا وقوة واعتدادا بان القوات العراقية استطاعت أن تكسر العدو مع كل امكانياته القتالية في هذه المناطق ..

ثالثا : تحرير بيجي والمصفاة رفع من معنويات الجيش العراقي والحشد الشعبي والعشائر المتضررة من التنظيم وارسل رسالة واضحة الى التحالف الدولي بعودة الروح القتالية لابناء القوات المسلحة وانهم قادرون على مسك الأرض واتخاذ زمام المبادرة وهذا مايفند تصريحات السياسين وقادة التحالف الدولي باحتمالية ادامة الحرب الى سنين طويلة !!! مما سيسحب البساط من احتمالية أي تدخل بري في العراق؟!

رابعا : الانتصار في بيجي السنية يعني البداية الحتمية لسقوط المشروع التركي ،السعودي والقطري وهو كفيل بعودة اللحمة الوطنية بين أطياف الشعب العراقي لان من يدافع عن هذه المناطق السنية هم الشيعة وبفتوى أعلى المرجعيات الشيعية بضرورة الدفاع عن أهلنا السنة وهذا ما يفند ادعاءات الابواق الاعلامية والدول التي تدعم الارهاب بان الحرب في العراق هي حرب طائفية ..

خامسا : بالسيطرة على بيجي انهارت وانكسرت معها قوات داعش المدعومة بضباط الجيش العراقي السابق وأزلام النظام الصدامي والعشائر الداعمة لهم وستسقط معها بالقريب العاجل جدا مناطق أخرى لا تقل أهمية كالحظر وتكريت والفلوجة مما سيعجل بنهاية العدو في القريب العاجل باذن الله وذلك بوحدة العراقيين وعزيمة أبنائه الغيارى .

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 22:16

هموم وشجون أنبطاحية- بقلم : النجم الحزين

نفط العرب للكرد
في ظل الأزمة الأقتصادية الحالية التي يمر بها العراق نتيجة هبوط أسعار النفط وزيادة العجز المالي في الموازنة العامة نتيجة أعتماد العراق كليا على النفط في  تخطيط موازنته السنوية ، عقدت الحكومة أتفاقا مع أقليم كردستان بقيام الأخير بتسليم بغداد 150 ألف برميل نفط يوميا لسد العجز في الموازنة ، علما أن الأقليم ينتج 350 ألف برميل يوميا ، والفارق بين الرقمين هو 200 ألف برميل يوميا سيحتفظ بها الأقليم وهي بالطبع ملك لكل أفراد الشعب العراقي من شماله الى جنوبه ,,,, وها خوتي ها ....
نفط العرب للكرد مو للعراقية
يا وسفه هاي الزلم كلها أنبطاحية
الحكيم وحب السفايف
ما أروع تلك الأيام النيسانية من عام 1976 حين كنا نخرج مهرولين من مدرستنا الثانوية الواقعة قرب أكاديمية الفنون الجميلة في الوزيرية كي نصل الى بيوتنا ونستمتع بالاغنية الرياضية الوحيدة للرائدة هناء ( ألعب يا حبيبي أتمرن ... يعجبني أشوفك لاعب ..... ) قبل أن يتألق المبدع مؤيد البدري في التعليق على مباريات المنتخب العراقي المشارك للمرة الأولى في بطولة الخليج العربي الرابعة وهو يهز شباك السعودية بسبعة والبحرين بأربعة ومثلها لعمان والآمارات ويخسر بشرف مباراته النهائية امام الكويت بأربعة مقابل أثنين ... ستبقى أسماء مثل كاظم وعل وأحمد صبحي ودكلص عزيز ومجبل فرطوس وصباح عبد الجليل والثنائي المبدع المتناسق فلاح حسن وعلي كاظم ، سيبقون في قلوبنا وعقولنا ونسترجع ابداعهم ونحن نشاهد المستوى الهزيل لمنتخب العراق في البطولة الأخيرة وأصرار حكيم شاكر بطل اعلان حب السفايف على عدم ابدال اللاعبين المتعبين بلاعبين جيدين ، وتخبط اللاعبين في الملعب دون الشعور بأي مسولية وطنية او أخلاقية وهي علامة أنبطاح المنتخب في المباراة القادمة وعودته الى الوطن بخفي .... حكيم .
سئل اللاعب كرار جاسم : ليش حكيم ما يلعبك ؟
أجاب : يمكن ظامني لركضة طويريج
ما الكموج ؟
من خلال متابعاتي للندوات والحوارات التي تجريها القنوات الفضائية مع بعض السياسيين تأكدت أن الكثير منهم يتمتع بضحالة ثقافته العامة ، فهو يستحضر بعض الشواهد التي لا تمت والقضية قيد المناقشة بأي صلة ، فهو كما يبدو يطالع ويقرأ ويحفظ ، لكنه لن يحسن أستخدام ما قرأه في موضعه الصحيح ، أي أنه يثرد بصف اللكن .
سئل أحدهم أديبا : ما الكموج ؟
قال له : أين قرأتها ؟
قال : في قصيدة أمرؤ القيس : وليل كموج البحر ......
أجابه الأشبيلي : الكموج : هي الدابة التي تقرأ ولا تفهم !!!!
أودعناكم أغاتي ......
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 22:16

هموم وشجون أنبطاحية- بقلم : النجم الحزين

نفط العرب للكرد
في ظل الأزمة الأقتصادية الحالية التي يمر بها العراق نتيجة هبوط أسعار النفط وزيادة العجز المالي في الموازنة العامة نتيجة أعتماد العراق كليا على النفط في  تخطيط موازنته السنوية ، عقدت الحكومة أتفاقا مع أقليم كردستان بقيام الأخير بتسليم بغداد 150 ألف برميل نفط يوميا لسد العجز في الموازنة ، علما أن الأقليم ينتج 350 ألف برميل يوميا ، والفارق بين الرقمين هو 200 ألف برميل يوميا سيحتفظ بها الأقليم وهي بالطبع ملك لكل أفراد الشعب العراقي من شماله الى جنوبه ,,,, وها خوتي ها ....
نفط العرب للكرد مو للعراقية
يا وسفه هاي الزلم كلها أنبطاحية
الحكيم وحب السفايف
ما أروع تلك الأيام النيسانية من عام 1976 حين كنا نخرج مهرولين من مدرستنا الثانوية الواقعة قرب أكاديمية الفنون الجميلة في الوزيرية كي نصل الى بيوتنا ونستمتع بالاغنية الرياضية الوحيدة للرائدة هناء ( ألعب يا حبيبي أتمرن ... يعجبني أشوفك لاعب ..... ) قبل أن يتألق المبدع مؤيد البدري في التعليق على مباريات المنتخب العراقي المشارك للمرة الأولى في بطولة الخليج العربي الرابعة وهو يهز شباك السعودية بسبعة والبحرين بأربعة ومثلها لعمان والآمارات ويخسر بشرف مباراته النهائية امام الكويت بأربعة مقابل أثنين ... ستبقى أسماء مثل كاظم وعل وأحمد صبحي ودكلص عزيز ومجبل فرطوس وصباح عبد الجليل والثنائي المبدع المتناسق فلاح حسن وعلي كاظم ، سيبقون في قلوبنا وعقولنا ونسترجع ابداعهم ونحن نشاهد المستوى الهزيل لمنتخب العراق في البطولة الأخيرة وأصرار حكيم شاكر بطل اعلان حب السفايف على عدم ابدال اللاعبين المتعبين بلاعبين جيدين ، وتخبط اللاعبين في الملعب دون الشعور بأي مسولية وطنية او أخلاقية وهي علامة أنبطاح المنتخب في المباراة القادمة وعودته الى الوطن بخفي .... حكيم .
سئل اللاعب كرار جاسم : ليش حكيم ما يلعبك ؟
أجاب : يمكن ظامني لركضة طويريج
ما الكموج ؟
من خلال متابعاتي للندوات والحوارات التي تجريها القنوات الفضائية مع بعض السياسيين تأكدت أن الكثير منهم يتمتع بضحالة ثقافته العامة ، فهو يستحضر بعض الشواهد التي لا تمت والقضية قيد المناقشة بأي صلة ، فهو كما يبدو يطالع ويقرأ ويحفظ ، لكنه لن يحسن أستخدام ما قرأه في موضعه الصحيح ، أي أنه يثرد بصف اللكن .
سئل أحدهم أديبا : ما الكموج ؟
قال له : أين قرأتها ؟
قال : في قصيدة أمرؤ القيس : وليل كموج البحر ......
أجابه الأشبيلي : الكموج : هي الدابة التي تقرأ ولا تفهم !!!!
أودعناكم أغاتي ......
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 22:13

السيد رئيس الجمهورية المحترم- هادي جلو مرعي

 

تتحرك الدبلوماسية العراقية في إطار سياسة الإنفتاح على الجميع وهي سياسة ناجعة في مرحلة موسومة بوصف التعقيد خاصة مع المواجهة الشرسة التي يخوضها العراقيون ضد قوى لاتؤمن بالحوار، ولاتعرف السلام، وهي تؤمن بأنها مثال الرب في الأرض وترغب في تصفية البشر جميعا والإبقاء على مجموعات من القتلة والعبيد الراضخين لهم بشعار الدين الزائف. ولعلها فرصة طيبة أن نخرج من عناوين الطائفية مع حضور تنظيم داعش الذي بعث برسالة صارمة الى الجميع يبين سياسته العامة تجاه المسلمين والكفار، والمغضوب عليهم، والضالين، ليعلن بصراحة إن العالم كله هدف له، ولذلك كان الخطاب الأخير لأبي بكر البغدادي يمثل تأكيدا لصحة التوقعات بحرب شاملة لاتستثني أحدا فهو يريد نقل معاركه الى الخليج بأسره وعينه على السعودية حيث المواضع المقدسة، وبقية دول مجلس التعاون الخليجي ومصر وشمال أفريقيا، وهذا مؤشر على خطورة الموقف، فمايريده العراق صار مطلبا عربيا حتى بالنسبة للدول التي تفرجت على بغداد وهي تتعرض للتحرش من هذا المعتوه، أو ذاك.

المصريون والسعوديون ودول عدة في المنطقة لم تعد مترددة في مواجهة داعش وإعلان الحرب عليه دون هوادة، والموافقة على تشكيل حلف عالمي في مواجهته ومحاولة قهره وسحقه نهائيا.هذا الشعور العام بالخطر ووحدة الموضوع والموقف تؤهل دول عدة لتتفهم وضع العراق وتحاول مد حبال الوصل معه، خاصة الدول محل التهديد، ولعل موقف تونس ومصر والجزائر من الوضع في سوريا الحالية ورفضها لإستخدام العنف وسبل الحرب الشريرة يمثل هذا الموقف فرصة طيبة للولوج نحو وضع مغاير، فالسعودية لم تعد تهاجم نظام الأسد كالسابق، فهي لاتريد التقدم خطوة الى الأمام تدفع ثمنها لاحقا. في هذا السياق كانت زيارة الرئيس معصوم الى الرياض في وقت ملائم للتخلص من ضغط الموقف السعودي الرافض للتعاون مع العراق منذ فترة طويلة لم تكن مرتبطة بعهد حكم المالكي وحسب، بل منذ التغيير في العام2003  بسبب قلقها العميق من التحول السياسي وصعود الشيعة الى السلطة ونوع الدور الإيراني.

هذه الزيارة توافقت مع تحولات في المنطقة والعالم مهمة للغاية، ومع التهديد الجسيم من قبل المنظمات المتطرفة، وماجرى خلال الفترة الماضية في بغداد وظهور زعامات جديدة، فإننا نجد موقفا سعوديا لينا وتجاوبا كبيرا، أعقبتها زيارة مماثلة قام بها رئيس البرلمان وهي تهيئة لزيارة مزمعة لرئيس الحكومة الى الرياض، ويمكن القول، إن الأيام المقبلة حافلة بتطورات إيجابية مالم يكن من تحول في مواقف معينة هنا، أو هناك، أو حصول ضغط من جهات مناوئة ومنافسة لتغيير السياسات خاصة مع إختلاف في الرؤى والتصورات بين عاصمة وأخرى في المنطقة والإقليم، ولهذا فالمنتظر من الطاقم الرئاسي والحكومة التحرك بحيوية مماثلة في إتجاهات مختلفة للذهاب بعيدا في تحسين واقع العلاقات الخارجية وضمان تأثيرها الإيجابي في مجالات عدةاخل العراق.

هادي جلو مرعي

اخواني في كوردستان..اخواتي..
كوردستان في حالة حرب..والاعداء على حدودنا من الجهات الاربع..وكذلك الاعداء موجودون في الداخل وبعدة وجوه واشكال..
ومن الطبيعي ان اعداء الكورد سيستغلون كل فرصة ممكنة وعلى راسها واهمها واخطرها -قلت هذا الكلام مرارا وتكرارا ولسنوات- هي الجبهة الداخلية وبكل الاشكال لغرض ضرب الكورد من الداخل وان حدث هذا فكان كل شئ سيكون على باب الضياع...كل شئ تقريبا وسنعود الى نقطة ماقبل الصفر وهي انعدام قيادة وحكومة وبدونها فنحن لا شان ولا قوة لنا في اي مكان.
من ضمن هذه المحاولات هي تهييج الناس على النازحين من العرب وغيرهم وهذا من شانه خلق حالة من العداء من هؤلاء نحو الكورد وبالتالي سيسهل على الاعداء استغلالهم تماما لانهم سيكونون هدفا سهلا لاستغلالهم.
علينا التركيز على سيطراتنا من كل الجهات لانه هذه السيارة قد يكون منفذها جاء من اتجاه اخر ليس اتجاه الذي تظن فاعدانا من الجهات الاربع؟
علينا زيادة القدرات الامنية على نقاط التفتيش جيدا ورفع كفاءة القوى الداخلية.
اخواني اخواتي..ارجوكم انتبهوا الى هذه النقطة وبدل ذلك قووا جبهتكم الداخلية وافتحوا عيونكم واتحدوا  وكونوا يدا واحدا حتى لا تهتز الجبهة الداخلية لكوردستان.
الاعداء سيفرحون اذا تنمى ونمى الشعور العنصري تجاه النازحين وهؤلاء النازحين غالبيتهم  هربوا من نفس الاشخاص الذين يحاربوننا وبالتالي هم ضحايا وليسوا اعداءا بل يمكن الاستفادة منهم تماما.
باختصار شديد اتمنى ان تنتبهوا الى مخططات الاعداء وتفكروا فيها حتى لاتكونوا ادواتا بيد الاعداء دون ان تعرفوا..
جميل علي-طالب علوم سياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

بهدينان- قال القائد العالم العام للمقر المركزي لقوات الدفاع الشعبي مراد قره يلان إن حكومة العدالة والتنمية تحاول كسب 6 أشهر أخرى من أجل الانتخابات، مشيراً إلى أن سياسات الحكومة ليست سوى تكتيكات لخدمة هذا الهدف. وحذر قره يلان الحكومة مؤكداً إن لدى حزب العمال الكردستاني العديد من البدائل.

جاء ذلك في حديث أدلى به مراد قره يلان لصحيفة آزاديا ولات حيث أشار إلى أن مرحلة السلام المستمرة منذ عامين خرجت من كونها عملية سلام. وأكد قره يلان في حديثه إن إعلان عملية السلام الذي أطلقه قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان في نوروز سنة 2013 جاء باتفاق جميع الأطراف بما فيها منظومة المجتمع الكردستاني والحكومة التركية.

كان على الدولة أن تخطو خطوات ملموسة

وقال قره يلان إن الدولة التركية لم تخطو على مدى عملية السلام حتى الآن سوى خطوة واحدة، مضيفاً “الدولة التركية فعلت شيئاً واحداً فقط، وهو أنهم أصدروا قانوناً. حيث كانت أمام العدالة والتنمية انتخابات رئاسة الجمهورية ولم تكن متأكدة من فوزها لذلك أرادت تمديد عملية السلام، فأصدرت ذلك القانون، لكنها لم تنفذ التزاماتها عملياً ولم تتصرف وفق ظروف وشروط وقف إطلاق النار”.

على الدولة أن تنفذ بعض الشروط

وأشار قره يلان إلى أن الدولة تحاول كسب المزيد من الوقت بهدف القضاء على الحركة ونوه إلى عدة شروط على الحكومة أن تنفذها في مرحلة وقف إطلاق النار “أولاً يجب عليها الكف عن بناء المزيد من المخافر الجديدة. ثانياً عليها الكف عن إغراق كردستان تحت المياه من خلال بناء المزيد من السدود التي تهدف أصلاً إلى التضييق على الكريلا. كما أن عليها الكف عن إنشاء المزيد من الطرق العسكرية”.

الحكومة أعلنت الحرب على روج آفا

وتابع قره يلان “هناك نقطة مهمة أخرى، فعندما أعلنا وقف إطلاق النار في باكور، أعلنت حكومة العدالة والتنمية الحرب على روج آفا منذ 19 تموز سنة 2013. في البداية فعلت ذلك عن طريق بعض مجموعات المعارضة السورية وتستمر في ذلك الآن عن طريق مرتزقة داعش، فهي لا تريد لنظام المقاطعات في روج آفا أن يكون نموذجاً للحل”.

يرغبون بكسب المزيد من الوقت من أجل الانتخابات

وحول ورود أنباء عن تحليق طائرات الاستطلاع التركية فوق مناطق الكريلا قال قره يلان “لا أعتقد إنهم يرغبون بالبدء بالحرب، فاستراتيجيتهم الآن تتمحور حول الاستمرار في عملية السلام لكسب مزيد من الوقت إلى حين الانتخابات، وبعد الانتخابات أي في شهر حزيران سوف يظهر موقفهم الحقيقي من عملية السلام، حيث من المتوقع أن يهاجمونا بعد الانتخابات”.

لدى حزب العمال الكردستاني العديد من البدائل

وتطرق قره يلان إلى حديث نائب رئيس الوزراء بولند أرينج الذي قال “نحن لسنا مجبرين بعملية السلام” قائلاً “وكأننا نحن مجبرون جداً بعملية السلام، لا أبداً، فالسياسة الكردية أقوى من أي وقت مضى. فليعلم بولند آرينج وكذلك جميع المسؤولين في الدولة أن لدى حزب العمال الكردستاني العديد من البدائل. فالقضية الكردية أصحبت حديث الساعة لدى الرأي العام العالمي، وتلاشت جميع العوائق السابقة. ولكن مما لا شك فيه إن الشعب الكردي والتركي أحوج ما يكون إلى حياة السلام، الاستقرار، الأخوة والصداقة والمساواة. إلا أن على الجميع أن يعرف أيضاً أن لا حاجة لأحد بحزب العدالة والتنمية.

hawarnews

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، من مصادر موثوقة، أن وحدات حماية الشعب الكردي نفذت عملية نوعية استهدفت فيها آلية لتنظيم “الدولة الإسلامية” على طريق شيخ شوبان – حلنج في جنوب شرق مدينة عين العرب “كوباني”، ما أدى لمصرع اثنين من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، كما استولت وحدات الحماية على آلية لتنظيم “الدولة الإسلامية” في كمين على طريق ميناس في جنوب غرب المدينة.

وفي مدينة عين العرب “كوباني” نفذ تنظيم “الدولة الإسلامية” هجومين، الأول في منطقة البلدية بالقسم الشرقي للمدينة، في محاولة من التنظيم استعادة السيطرة على المباني التي سيطرت عليها “مجموعات الفدائيين” في وحدات الحماية أمس، فيما نفذ التنظيم الهجوم الثاني على طريق حلب – كوباني، في جنوب غرب المدينة، دارت على إثره اشتباكات بين مقاتلي الوحدات الكردية والتنظيم، حيث تمكنت وحدات الحماية من الاستيلاء على رشاشات متوسطة وخفيفة وقواذف، ومعلومات عن مصرع عدد من مقاتلي التنظيم، أيضاً لقي 3 مقاتلين على الأقل من مدينة عين العرب “كوباني” مصرعهم في كمين لوحدات حماية الشعب الكردي في منطقة ساحة آزادي بالقرب من المركز الثقافي.

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 13:57

وصول الوفد الدانمركي الى غربي كردستان

وصل عضو البر لمان الدنماركي و رئيس هية الدفاع في البرلمان الاوربي و نيكولا فيلو مسن إلى معبر سيمالك يرافق السيد فيلومس كل من السادة سورس سوندر كارل عضو البرلمان الدنماركي وعضو البرلمان الاوربي السابق و آلان أحمد ممثل مجلس مدينة كوبنهاغن، سايار ديركي وايبس تاس عضوا لجنة العلاقات الخارجية في حزب الاتحاد الديمقراطيPYD في الدنمارك.

استقبل الوفد الدنماركي من قبل أعضاء ديوان المجلس التشريعي للإدارة الذاتية بمقاطعة الجزيرة عبد الكريم سكو، بروين محمد امين اعضاء ، سهام داود، بسنة محمود، فهد موسى ومحمود صفو اعضاء المجلس التشريعي،  الدكتور عبد الكريم عمر الناطق باسم لجنة  العلاقات الخارجية في المجلس التشريعي . ومدير معبر سيماكا سيف دين عفريني.

وقد توجه الوفد فور وصوله إلى معبر سيمالك إلى مخيم نوروز للنازحين بمدينة ديرك، ومن المقرر أن يتوجه بعد ذلك إلى مدينة كركي لكي للقاء مع الحاكمية المشتركة في مقاطعة الجزيرة. و ذكر سيار يوسف المرافق للوفد الدنماركي و مسؤول تنظيم حزب الـ PYD في الدنمارك أن الزيارة تأتي للاطلاع على آخر تطورات الثورة في روج آفا.

بيدى روج افا

 


أظهرت الإحداث التي حصلت بعد سقوط نظام البعث عام 2003, وما جرى و يجري من أحداث, أن دولة البعث ومؤسساتها, كانت عبارة عن هياكل خاوية غير حقيقية, بواجهة براقة لماعة, تسيّر بالحديد والنار.

بناء بلد بهذا المستوى من الخراب, خصوصا فيما يتعلق بالإنسان, ليس بالأمر الهين.. لكنه ليس مستحيلا.

رغم كل التسقيط والتخوين المتقابل, التي سادت الساحة خلال الفترة الماضية, بين مختلف الأطراف, بدفع من أطراف خارجية, أو تنافس سياسي محلي, وأبواق ساذجة أو مأجورة, تنعق مع كل ناعق.. فإن العراق لا يخلو من إمكانات وكفاءات فذة, لها القدرة الفنية والتخصصية, على تقديم الخطط والبرامج والمبادرات, لتطوير مختلف القطاعات, والنهوض بالبلد, وحسب منهج وخطوات, معدة بتوقيتات زمنية محسوبة بكل دقة.

عملية النهوض لا يمكن أن يقوم بها شخص واحد, وتشكيل لجان للتعامل معها, يعني تمييعا للموضوع, وتغييبا له, وتركه للمؤسسات الحكومية والوزارات الآن, بما تعانيه من مشاكل فساد, وتضارب في الرؤى, وتنافس سياسي, ومشاكل الروتين الإداري, سينتج ضياعا للجهد والمال والوقت.. وهذه كلها تكاد تنفذ منا.. فما الحل؟.

معظم دول العالم المتحضر, عند حصول أزمة, اقتصادية كانت أو أمنية أو غيرها, يتولى مجلس وزاري مصغر, أو فريق عمل محدد مسبقا, يضم الوزارات المعنية, التعامل مع الأزمة.. فلمشكلة أمنية, يحضر وزير الداخلية والدفاع والاستخبارات أو من يمثلهم, ولمشكلة اقتصادية, يشترك وزير المالية والتجارة والنفط.. وهكذا لبقية الملفات.

تحميل كل هذه المسؤوليات, لشخص رئيس الوزراء وحده, رأينا نتائجه في المرحلة السابقة, وكيف أدى إلى تفرد بالقرارات, والرأي الواحد غالبا يكون مخطئا.. وإنتظار مجلس الوزراء باتجاهاته المتعددة, لاتخاذ قرار حول قضية حاسمة أو مستعجلة, وما يتطلبه التوافق السياسي, وترضية مختلف الأطراف.. كل ذلك يجعل قضية تحسم بيومين, تستغرق أشهرا!.

الاتفاق الأولي الذي حصل قبل عدة أيام, حول موضوع النفط, بين الحكومة المركزية وإقليم كردستان, نموذج واضح, على إمكانية نجاح المختصين, بعيدا عن الضوضاء الإعلامي, وبإمكانية فنية سياسية, أن تصل لتحقيق تقدم في الكثير من الملفات المعقدة, إن توفرت النيات الصادقة.

أشراك الكل صعب, لكن إشراك الغالبية بشكل ذكي بملفات مختلفة, يجعلهم جزءا من العمل الوطني, اللازم لبناء دولة المؤسسات, ويحملهم المسؤولية, ولا يتيح لهم التنصل من النتائج, وإشراك الأكاديميين والمتخصصين فنيا, من غير المتحزبين, مع الساسة, سيضمن لنا قرارات وخطوات متوازنة.

مضى زمن القرارات الفردية, ولا نجاح بدون عمل الحكومة, بطريقة الفريق المنسجم.

نحن بأمس الحاجة لنقدم للعراقيين, أهدافا تجمعهم, وتطبق وتحقق.. بالفعل وليس بالكلام.

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 13:37

اتهمُ جهاز الداخلية - عبدالمنعم الاعسم

لو لم اكن شاهدا على سلسلة من التعديات الشنيعة على قيم الوظيفة مسجلة على جهاز الشرطة التابع لوزارة الداخلية، وتعاطي الرشوة علنا بالصوت والصورة، والتواطؤ مع العصابات المنفلتة، والتراخي في رصد الجريمة التي تعربد في شوارع بغداد، وممارسة الزجر والاذلال للمارة والعابرين.. اقول، لو لم أكن شاهدا على كل ذلك ما جازفت بسمعتي ككاتب احترم نفسي وقلمي وتاريخي باطلاق هذا الاتهام "الثقيل" الذي يعرضني الى المساءلة، وربما الى القصاص، بل، ما كنت ساكتب هذه السطور "المغامِرة" في صحيفة لها مكانتها في خارطة المسؤوليات الادبية والمعنوية للدولة، فقد كنت طرفا في اكثر من حادثة واحدة يتصرف فيها الجناة بكل "رهاوة" وكنت عينا في اكثر من ساحة تفتح ستارتها، في وضح النهار وعلى بعد ياردات من مفرزة للشرطة، على مسرحية نصب وتشليح وتهديد توقع بمواطنين وتبتز آخرين، ثم يفلت "الممثلون" وهم يرتدون ملابس الشرطة ويستخدمون سياراتها.
أكيد ستقول الجهات المسؤولة في وزارة الداخلية، نعم تحدث مثل هذه الاعمال الخارجة على القانون، ولكنها (ستقول ايضا) اعمال فردية، وتحدث في جميع الدول، بما فيها الدول التي تتمتع بارقى انواع تقنيات المراقبة والملاحقة والضبط والالتزام الوظيفي، وسنقبل هذا التبرير الافتراضي، لكن، لابد من القول ان تلك الدول تقبض على 90 بالمائة من الاعمال الموصوفة بالجريمة المنظمة، فيما نحن نمرر اكثر من 90 بالمائة من تلك الجرائم، فيما تعلن الجهات الرسمية تورط ضباط وافراد شرطة بادارة عصابات، او المشاركة في جرائمها، وهذا لا يحدث في دول العالم المتحضر، ولو حدث لأجبر وزير الداخلية على الاستقالة.
صديق اعلامي، وآخر رجل قانون، وثالث طبيب اخصائي، ورابع فتاة موظفة (وكلهم اعرف اسماءهم وعناوينهم وماذا حل بهم) تعرضوا في الاونة الاخيرة الى اعمال نصب متشابهة، في شوارع مكتظة بالشرطة والمفارز (الكرادة. شارع النضال. شارع فلسطين.) حيث تقوم العصابة بافتعال حادث دهس لسيارات يجري اختيارها بدقة ويفاجئون اصحابها بشخص مصاب بالحادث المزعوم، مع "أشعة" من مستشفى قريب تحرسه شرطة الداخلية، ويبدأ الفصل الثاني بابتزاز صاحب السيارة بدفع مبلغ لقاء عدم تسليمه للشرطة او عدم حل المشكلة عشائريا.
اكثر من مواطن، في بغداد ومدن اخرى، شكا اليّ انهم لم يحصلوا على فرصة عمل لأن الثمن (الرشوة) باهضة واكبر من طاقتهم، وان هناك افراد في جهاز الداخلية يديرون طاحونة رشى مكشوفة لتعيين العاطلين عن العمل، ورشى اخرى لتأمين الخدمة الوظيفية في مواقع "آمنة"، او لإسقاط اوامر نقل الى مواقع "ساقطة" امنيا، وحضرت شخصيا حوارا يثير فيه احد المواطنين "نخوة" وشفقة مسؤول في الجهاز لتمشية معاملة تعيينه مقابل مبلغ "على قدر الحال" فرد المسؤول بان القضية بيد غيره، وان الغير لا يتزحزح عن المبلغ.. وهذا سعر السوق.
*********
"كل ما يتطلبه الطغيان للوجود هو بقاء ذوي الضمير الحي صامتين".
جيفرسون- الرئيس الامريكي الثالث
الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 13:28

عبدالله علي الأقزم- فواصلُ لا تُطفئها الظلال

 

عرجتْ إلى لغةِ الحسين قصائدي

فتجزأتْ   منهُ    بألوانِ   المحنْ

و  تجمَّعتْ   بيديهِ   نهراً   صافياً

هيهاتَ  بعد الجمعِ  تبقى في العفنْ

و تفتَّحتْ  وطناً   على    خطواتِهِ

و دروبُهُ الخضراءُ تبحثُ عن وطنْ

مَنْ  لمْ  يكنْ  عشقُ  الحسينِ  بدارهِ

فهو الذي  في الدّارِ  ليس  لهُ  سكنْ

هذا  هو  العشقُ  الذي   لم   ينفتحْ

إلا  بأحسن  ما   يكونُ  من  الحسنْ

مِنْ  فكرِهذا الحُسْنِ  تنهضُ  كربلا

و نهوضُها  لصدى الحقيقةِ  قد  ذعنْ

و   طوافُها  في  كلِّ   زاويةٍ   بنى

و  نداؤها   أحيا  المعارفَ  و السُّننْ

رُسُلُ  الهدايةِ  إن   قرأتَ   جميعَهمْ

بدمِ  الحسينِ  جميعُهم   دفعوا  الثمنْ

و  بنحرِهِ   قلبُوا   الوجودَ  ملاحماً

لم ينطفئْ  فيها  السِّباقُ  معَ  الزَّمنْ

و بصدرهِ  المطحونِ  أحيوا  عالماً

لم    يشتبكْ    إلا   بتحطيمِ    الوثنْ

و بنزفِهِ   الأبديِّ    في    أعماقِهمْ

سطعوا   قناديلاً    بأكبرِ    ممتحنْ

باعوا إلى  عطرِ السماءِ  وجودَهمْ

و البيعُ  من أفعالِ هذا  العشقِ  جنْ

و  بهِ   لهُ   كلُّ   الجواهرِ   أقبلتْ

و المبحرون  لكشفِها   صلواتُ  فنْ

ما قيمةُ  الكلماتِ  إنْ  هيَ  لم  تكنْ

في  العشقِ  تستسقي  لعالمِها  المننْ

بقيَ    الحسينُ    فواصلاً     أبديَّةً

سطعتْ و لم  تُطفئْ جوارحَها المحنْ

المصطفى   و المرتضى  صفحاتُهُ

و جميعُهُ الزهراءُ صالَ  بهِ  الحسنْ

و ضميرُهُ    الوثَّابُ    في   لفتاتِهِ

بسوى  التفرُّدِ في الشجاعةِ  ما ركنْ

إنْ  لم  يكن  روحاً   لكلِّ   كرامةٍ

ماذا   سيبقى   للكرامةِ   مِن    بدن

ماذا  سيبقى   للجواب  إذا  ارتوى

ذلاً   و   أمسى  مِنْ   نفاياتِ  العفنْ

هيهاتَ  يبقى  العزُّ   في   مستنقعٍ

و هو الذي بهوى  الحسينِ قدِ  افتتنْ

مِنْ   كلِّ   رائعةٍ    تفتَّحَ    شامخاً

و صداهُ  مِنْ فتحِ الكرامِ  قدِ انشحن

ما   ذلكَ  الرمزُ  الجميلُ   سيقتني

صوراً   تُسافرُ   للمذلَّةِ   و  الوَهَنْ

يا  سيِّدَ  الأحرارِ   طابتْ   أحرفٌ

خدمتكَ  في  شتَّى المفارزِ  و المهن

طابتْ  و  بينَ   مقالِها    و  فعالِها

صدحتْ  بحبِّكَ روحُ  أعقلِ  مُستَجنْ

هيهاتَ  يظمأُ  مَنْ  بنهرِكَ  يرتوي

كلُّ الوجودِ  و في وجودِكَ  قدْ  كَمَنْ

بينَ   النبوَّةِ    و  الإمامةِ    فاصلٌ

فوصلتَهُ    بظلالِ    أجملِ   مؤتمنْ

السرُّ  في  نصفيكَ   يُشرقُ   هادراً

و يلوذ  بالصَّمتِ  الكبيرِ  بكَ  العَلَنْ

ما  فارقتكَ  يدُ  السماءِ و أنتَ  في

لُججِ المصائبِ ما  بقلبِكَ  مِنْ  ضغنْ

كمْ   ذا   وهبتَ   العالمينَ  رسالةً

و دواؤها  بسوى الحقيقةِ ما احتضنْ

كلُّ  الجهاتِ  إلى الحسينِ   تهدَّمتْ

لو صرنَ يوماً   ضمنَ أمواجِ  الفتنْ

ما شاخَ  مَنْ  شبَّتْ  جميعُ   صفاتِهِ

و  بها  مسيرُ  العارفينَ   قدِ   اتزنْ

أتريدُ    تغسيلَ    الجوارحِ    كلِّها

فابكِ  الحسينَ  فما  لغسلِكَ مِنْ درنْ

واغزِلْ   حياتَكَ    للشهيدِ    فغزلُها

لجميعِ   أوجاعِ   الشهيدِ  هوَ  الكفنْ

ما عالَمُ  الإسلامِ   يسطعُ    صاعداً

إلا  إذا   بيدِ   الحسينِ   قدِ    اقترنْ

كيفَ المسيرُ  لكربلا  إنْ  لمْ  يكنْ

مفتاحُ  معرفةِ  الطفوفِ  هوَ الشجنْ

كيفَ الوصولُ إلى السما إنْ لمْ يكنْ

فيها الوصولُ  إلى الجَمَالِ هوَ الثمنْ

هذا  يقينُ   السائرينَ   إلى  الهدى

ما  هدَّهُ  شكٌّ    و  ما  أحياهُ    ظن

لا   يرتقي   هذا    الرُّقيُّ    بعالَمٍ

إلا  إذا   في   مسمعِ  الأخلاقِ  رنْ

ما   ذلكَ   التنقيطُ     في   أسمائِنا

إلا    ليتخذَ    الجَمَالَ    لهُ    وطنْ

ماذا  سيبقى    للحياةِ   إنِ   اختفتْ

لغةُ الحسينِ و عشعشتْ  فيها  المحنْ

تتوقَّفُ   الأوقاتُ   عنْ    دورانِهِا

إنْ لمْ  يكنْ فيها  الحسينُ  هوَ الزمنْ

عبدالله علي الأقزم

14/1/1436هـ

8/11/2014م

نفط البصرة للعراق ونفط الاقليم لكردستان
معادلة ظالمة هل يمكن تغييرها؟
أحمد رزج
يبدو أن أهم ما ميز العلاقة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان خلال السنوات الثمانية السابقة، هو مبدأ تفقيس الأزمات، فكل مشكلة وأزمة بين الطرفين تقودهم لمشكلة وأزمة جديدة، فوجد الطرفان في الكثير من أوقات ألثمان سنين السابقة إنهما وصلا الى طريق مسدود، لان المشاكل تعقدت وتأزمت كثيرا، لتصل في بعض الأحيان الى حالة أشبه بحالة الحرب.
ومع كل النداءات والمطالبات الوطنية والدولية، والتي كانت في مقدمتها مطالبة المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف، على أهمية حل المشاكل من خلال الحوار المتبادل وليس من خلال الصراع المتبادل.
الا انه مع الأسف الشديد، لم تجد هذه النداءات استجابة حقيقية، بل استمر التصعيد وازداد التأزم، لتصل الأمور الى قيام الحكومة الاتحادية السابقة بقطع ميزانية الإقليم لعام 2014 وعدم دفع رواتب موظفي الإقليم، لتصل حجم الأموال المستحقة للإقليم والتي لم ترسلها بغداد له بحدود الـ10 مليار دولار، في المقابل كان قيام الإقليم بتصدير النفط من دون الرجوع للحكومة الاتحادية تصرفا زاد من التأزم و أوصل الامور الى القطيعة.
هذه المشاكل والقطيعة سببت خسائر مالية كبيرة للاقتصاد العراقي اقتربت من الـ 30 مليار دولار، أي بعبارة أخرى ان هذه المشاكل كانت نتائجها هي الخسارة المتبادلة للطرفين.
الحكومة الاتحادية الجديدة، سعت الى انتهاج سياسة جديدة مع الإقليم تكون معاكسة لسياسة الخسارة المتبادلة، وهي سياسة الربح المتقابل، وأساس هذه السياسة يقوم على حل المشاكل العالقة بين الطرفين بالحوار والتفاهم.
ولان النفط كان أهم المشاكل العالقة بين المركز والإقليم، كان توجه الحكومة الاتحادية ومن خلال زيارة وزير النفط عادل عبد المهدي للإقليم، للوصول لبداية حل لهذه القضية، تكون نقطة انطلاق لحل نهائي وشامل للمشاكل بين بغداد واربيل.
وبالفعل تحقق هذا الاتفاق الأولي، والذي على أساسه استعاد الاقتصاد العراقي ما مقداره 150 ألف برميل في اليوم من نفط الإقليم، سيباع وتوضع أمواله في حزينة الحكومة الاتحادية، مقابل قيام بغداد بإطلاق 500 مليون دولار أي ما قيمته 5% من مستحقات الإقليم المالية السابقة.
وعلى الرغم من الهجمة (الظالمة ومدفوعة الثمن) التي شنها البعض على الاتفاق، إلا إنني ارى ان هذا الاتفاق يمكن أن يكون نقطة انطلاق لتغيير معادلة ظالمة استمرت لثمان سنين.
حيث كنا في السنوات السابقة نعطي للإقليم ميزانية مقدارها 17% من ميزانية الحكومة الاتحادية وكل هذه الأموال كانت تعطى لهم من إيرادات نفط البصرة.
في حين لم نستلم دولار واحد من إيرادات نفط الإقليم، لكننا اليوم سوف نعطي للإقليم الـ 17% مقابل ان يكون نفط الإقليم مساهما في هذه الميزانية حاله حال نفط البصرة.

لنبدأ الخطوة الأولى بتغيير تلك المعادلة الظالمة التي فرضها علينا البعض لمدة ثمانية سنوات ونصت على ان "نفط البصرة للعراق ونفط الإقليم لكردستان"، لنكتب بدلا عنها معادلة جديدة تنص على ان "نفط العراق للعراقيين جميعا".

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 13:09

غربلة مطلوبة وان جاءت متأخرة- حميد الموسوي

التغييرات الاخيرة التي اجتاحت وزارة الدفاع وطالت عددا من القادة في المنظومة العسكرية   خطوة بالاتجاه الصحيح وان كانت قد تأخرت كثيرا .فاسلوب الغربلة وتغيير المراكز القيادية في القوات المسلحة درجت عليه الدول والحكومات في فترات السلم، وكثفته وركزت عليه خلال فترات الحروب واضطراب الامن .وفي مثل الحالة العراقية كانت الاجدر بالحكومات التي تعاقبت خلال الفترة الراهنة اي منذ 3/  4/ 2009 ، كان الاجدر بتلك الحكومات ان تتبنى هذا الاسلوب، خاصة وهي تشهد تلكؤ بعض تلك القيادات واخفاقها وفشلها  في ادارة الملف الامني والسيطرة على الاوضاع المضطربة حتى وصل الامر الى الانكسار والهزيمة امام عصابات تافهة وشراذم طائشة تخترق الحدود وتحتل مدن وتسقط محافظات وتعيث فسادا ودمارا في عموم محافظات العراق.لقد كان لبقاء منصب وزارة الدفاع ومنصب وزارة الداخلية شاغرين ويداران بالوكالة اسوء الاثر على تشكيلات المنظومات العسكرية بكل صنوفها البرية والجوية والبحرية  ، الامنية والاستخبارية ومكافحة الارهاب والجريمة المنظمة ..الدفاعية وحرس الحدود  .. حيث اضطرب التنسيق والتفاهم وساد الفساد المالي والاداري  بين تلك الصنوف وتعددت مراكز القيادة واجتاحتها فوضى عارمة مضافا اليها صفقات التسليح الوهمية ،وصفقات الاسلحة القديمة والكاسدة ،والاعتماد على مصدر واحد للتسليح تمثل بالولايات المتحدة الاميركية التي كانت تجهز العراق بالقطارة الى حد تزويد العراق بطائرات قديمة تصل الى طائرة واحدة كل عام !!.ناهيك عن اختراق القوات المسلحة من قبل بعض العناصر من بقايا السلطة السابقة والتي مازالت تحن الى عودة البعث والتمتع بالامتيازات التي ضاعت بسقوطه،وربما من بعض عناصر الارهاب التي اوصلتها بعض الجهات السياسية التي دخلت العملية السياسية مرغمة وبقصد تخريبها وتفجيرها من الداخل .العراقيون جميعا رحبوا بهذه التغييرات آملين فيها خطوة نحو احداث تطور وتحسن في الاوضاع الامنية متطلعين لخطوات متلاحقة اكثر شجاعة وجدية تطول كل زاوية من زوايا تشكيلات القوات المسلحة على ان تحذو وزارة الداخلية حذو وزارة الدفاع في الاسراع بازالة الفاشلين والمتلكئين ومحاسبة الفاسدين والاقتصاص منهم وتتفرغ بعد ذلك التطهير متوجهة نحو تخصصها بحماية الامن الداخلي المضطرب والسيطرة على الاوضاع غير المستقرة في بغداد وباقي المدن العراقية .   

التغييرات الاخيرة التي اجتاحت وزارة الدفاع وطالت عددا من القادة في المنظومة العسكرية   خطوة بالاتجاه الصحيح وان كانت قد تأخرت كثيرا .فاسلوب الغربلة وتغيير المراكز القيادية في القوات المسلحة درجت عليه الدول والحكومات في فترات السلم، وكثفته وركزت عليه خلال فترات الحروب واضطراب الامن .وفي مثل الحالة العراقية كانت الاجدر بالحكومات التي تعاقبت خلال الفترة الراهنة اي منذ 3/  4/ 2009 ، كان الاجدر بتلك الحكومات ان تتبنى هذا الاسلوب، خاصة وهي تشهد تلكؤ بعض تلك القيادات واخفاقها وفشلها  في ادارة الملف الامني والسيطرة على الاوضاع المضطربة حتى وصل الامر الى الانكسار والهزيمة امام عصابات تافهة وشراذم طائشة تخترق الحدود وتحتل مدن وتسقط محافظات وتعيث فسادا ودمارا في عموم محافظات العراق.لقد كان لبقاء منصب وزارة الدفاع ومنصب وزارة الداخلية شاغرين ويداران بالوكالة اسوء الاثر على تشكيلات المنظومات العسكرية بكل صنوفها البرية والجوية والبحرية  ، الامنية والاستخبارية ومكافحة الارهاب والجريمة المنظمة ..الدفاعية وحرس الحدود  .. حيث اضطرب التنسيق والتفاهم وساد الفساد المالي والاداري  بين تلك الصنوف وتعددت مراكز القيادة واجتاحتها فوضى عارمة مضافا اليها صفقات التسليح الوهمية ،وصفقات الاسلحة القديمة والكاسدة ،والاعتماد على مصدر واحد للتسليح تمثل بالولايات المتحدة الاميركية التي كانت تجهز العراق بالقطارة الى حد تزويد العراق بطائرات قديمة تصل الى طائرة واحدة كل عام !!.ناهيك عن اختراق القوات المسلحة من قبل بعض العناصر من بقايا السلطة السابقة والتي مازالت تحن الى عودة البعث والتمتع بالامتيازات التي ضاعت بسقوطه،وربما من بعض عناصر الارهاب التي اوصلتها بعض الجهات السياسية التي دخلت العملية السياسية مرغمة وبقصد تخريبها وتفجيرها من الداخل .العراقيون جميعا رحبوا بهذه التغييرات آملين فيها خطوة نحو احداث تطور وتحسن في الاوضاع الامنية متطلعين لخطوات متلاحقة اكثر شجاعة وجدية تطول كل زاوية من زوايا تشكيلات القوات المسلحة على ان تحذو وزارة الداخلية حذو وزارة الدفاع في الاسراع بازالة الفاشلين والمتلكئين ومحاسبة الفاسدين والاقتصاص منهم وتتفرغ بعد ذلك التطهير متوجهة نحو تخصصها بحماية الامن الداخلي المضطرب والسيطرة على الاوضاع غير المستقرة في بغداد وباقي المدن العراقية .   

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 13:09

هل العراق بحاجة الى امريكا

 

نقول صراحة ان العراق بحاجة الى امريكا ونقول اكثر صراحة لا يمكن ان يستقر العراق ويسير في العملية السياسية اي في طريق الديمقراطية والتعددية الا بالاعتماد على الولايات المتحدة فالتغيير الذي حدث في العراق يعني بداية لتغيير المنطقة بكاملها وفي كل المجالات لهذا فان التغيير الذي حدث في العراق يشكل خطرا كبيرا على القوى الظلامية وعلى رأسها المجموعات الارهابية الوهابية ومن ورائها وخاصة العوائل الفاسدة المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأس هذه العوائل عوائل ال سعود ال ثاني ال خليفة ال نهيان وال خليفة واحلام واماني اردوغان الجديدة الذي جعل نفسه امير المؤمنين وخليفة الوهابين الظلامين فحل محل ال سعود فكان ال سعود هم الذين يحملون راية الخلافة الاسلامية فاصبح اردوغان هو الذي يحمل راية الخلافة وتراجع ال سعود عن هذا الستار وحملوا راية القومية العربية اي رفعوا شعار صدام المقبور كما ان لهؤلاء مجموعات ماجورة تضررت من هذا التغيير وربطت نفسها بهؤلاء امثال البرزاني ومجموعاته كلاب صدام وشيوخ الظلام الوهابي بدو الصحراء في المنطقة الغربية بل استطاعت هذه القوى اي العوائل الفاسدة ان تخلق لها مجموعات تنفذ مخططاتها من الشيعة امثال الصرخي الخالصي القحطاني بعضها مرتبط مباشر وبعضها غير مباشر فهي مثلا تدعوا المجموعات الصدامية والوهابية الى الخضوع لامريكا والتحالف معها وتدعوا المجموعات المحسوبة على الشيعة باعلان الحرب على امريكا

وهذه لعبة لعبتها هذه العوائل وخاصة عائلة ال سعود في بداية القرن العشرين عندما قامت القوات البريطانية بتحرير العراق من الظلام العثماني وخدعوا بعض شيوخ العشائر الشيعة وبعض رجال الدين الاغبياء والنتيجة ابعاد الشيعة في العراق الذين يشكلون اكثر من 70 من نفوس العراق من الحكم من الجيش من الحكومة حتى من الوظيفة العادية ومنذ ذلك الوقت والشيعة ينظر اليهم كخونة وعملاء ومواطنين من الدرجة العاشرة

فهذه العوائل الفاسدة ومعها اردوغان هدفها منع العراق من السير في طريق التغيير والتجديد و لكل تغيير وتجديد في المنطقة العربية والاسلامية حيث وضعت كل امكانياتها وقدراتها المالية والظلامية وكل مفاسدها وكل كلابها الوهابية داعش القاعدة النصرة انصار السنة انصار الشريعة بوكو حرام وغيرها الكثير من هذه الاسماء هدفها خلق العراقيل والعثرات والفوضى وزرع الفتن والحروب الطائفية والدينية والعنصرية لافشال اي تغيير اي نهضة في صالح الشعوب في المنطقة العربية وخاصة في العراق فالتغيير في العراق له تأثير كبير على هذه الانظمة اي على انظمة العوائل المحتلة للخليج والجزيرة واحلام اردوغان التي قبرتها شعوب المنطقة وعلى رأسها الشعب التركي

لهذا نرى هذه المجموعات بكل انواعها العوائل المحتلة للخليج والجزيرة مثل ال سعود اردوغان المجموعات الوهابية الظلامية في الخارج وعملاء هذه المجموعات امثال البرزاني وزمرته وعزت الدوري وزمرته وبعض الشيوخ الماجورة في المنطقة الغربية وبعض الشيوخ الشيعة ورجال الدين الذين صنعتهم معامل مخابرات صدام وبعد قبر صدام انتموا الى مخابرات ال سعود كل هؤلاء يرون في وضع العراق الجديد خطرا كبيرا على وجودهم على احلامهم السيئة على مصالحهم الخاصة الفاسدة لهذا ليس امامهم الا القضاء على الوضع الجديد في العراق الوضع الديمقراطي التعددي حكم الشعب ومن ثم العودة بالعراق والعراقيين الى حكم الفرد الواحد الرأي الواحد الى حكم الاستبداد والدكتاتورية

لا شك ان القوى الديمقراطية قوى الحرية القوى التي تحلم بعراق حر ينعم بالحرية والحب والسلام وحياة هانئة سعيدة لا تزال ضعيفة متفرقة تواجه عدوا متوحشا قاسيا يملك قدرة ومال وامكانيات كبيرة قادرة على فرضها على العراقيين لهذا ليس امام القوى الديمقراطية الا الاعتماد على الولايات فهي القوة الوحيدة القادرة على مواجهة هذه القوى الظلامية المتوحشة لانها قوى هي الاخرى معتمدة في وجودها على امريكا

فالادارة الامريكية ادارة مصالح بالدرجة الاولى وتتحرك وفق مصالحها لا يهمها القيم والمبادئ ولا حقوق الانسان والدليل علاقاتها المختلفة بين اكثر الانظمة المعروفة بانتهاكها لابسط مبادئ حقوق الانسان والديمقراطية مثل انظمة العوائل المحتلة للخليج والجزيرة وعلى رأسها ال سعود وكلابها المجموعات الارهابية الوهابية الظلامية

فامريكا كما يقولون ليس جمعية خيرية هدفها الثواب والاجر ودخول الجنة وانما تاجرة وتاجرة ذكية ولعوبة وهذا يعني ان من مصلحتها يتطور ويتقدم العراق وهذا يتوقف لان فشل العراق له مردودات سلبية على سمعة امريكا خاصة ان امريكا اعلنت خلال غزوها للعراق هدفها تحرير العراق وانقاذ شعبه من الدكتاتورية والاستبداد وهذا لايتوقف على السياسين العراقيين المخلصين وخاصة المجموعات اليسارية والديمقراطية والعلمانية والشيعة عليهم الوحدة وفق منهج واحد وخطة واحدة ثم التوجه للتعاون والتحالف مع امريكا وبهذا يمكن الاستفادة منها بل حتى استغلالها كما حدث في اليابان والمانيا وبعض دول جنوب شرق آسيا ونتيجة لهذا التحالف والتعاون مع امريكا تطورت وتقدمت شعوب هذه البلدان واستطاعت ان تحمي اوطانها وتسعد شعوبها

اعتقد ان العراق يعيش نفس ظروفها ونفس حالاتها فالعراق محاط بدول معادية لا تريد للعراق خيرا الا ان السياسين في العراق مجموعات متناقضة متصارعة بعضها مع بعض لكل مجموعة خطة وبرنامج خاص بها يخدم مصالح شخصية وفئوية لهذا نرى الادارة الامريكية هي التي استغلتهم وكان الضحية العراق والعراقيين

يا ترى متى يتوحد الساسة العراقيين ويتوحدوا في خطة واحدة وبرنامج واحد

لا ادري

مهدي المولى

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 13:08

قصص قصيرة جدا- مراد مادو

صلاة

في مدينة يلفها السواد، وجثث متعفنة.

نهض مع الغسق، بقلب حزين، مليء بالايمان،

يتلو صلاة ...

بحسرات، وصوت مرتفع خرج من اعماقه:

الله اكبر...

الصغار في الغرف الاخرى،

دحرجوا انفسهم تحت الاسرة،

واياديهم على رقابهم !

.............................................................................................................................

حرب

عاين السماء،

يالهي مطرا ...

شظية روت ارضه دما.

............................................................................................................................

شريعة داعش

قال الملتحي بوجهه المتجهم، وملامحه الغليظة،

عندما توسلته ان يترك ابنتي ذات الاثني عشر ربيعا،

بعد ان ذبح زوجي ، ومرغني من جدائلي بالتراب ،

قال وفمه يرعد ويزبد:

ان الله يوافق ان اخذ ابنتك لي سبية...

اتزوجها، او ابيعها، مثلما اشاء.

حينها واجهت زرقة السماء،

وفكرت طويلا ...

من يكون الله؟!

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 13:07

جمعة عبدالله - اقتربت ساعة الحساب مع المالكي


واخيراً وافق مجلس النواب على استجواب المالكي , في جلسة برلمانية تتعلق في كشف النقاب , في شأن سقوط الموصل وتسليمها دون مقاومة الى عصابات داعش الارهابية , وبشكل التسليم  المريب , لابد اطلاع الشعب عن الحقائق التي قادت الانهزام المؤسسة العسكرية , دون ان تطلق رصاصة واحدة في انسحابها من المدن العراقية  , وقد اثارت هذه الكارثة العسكرية ,  موجة غضب واستنكار واسع  , ولمعرفة من اصدر اومر الانسحاب  لقطاعات العسكرية في نينوى وصلاح الدين ومناطق اخرى  , ولمعرفة دور القائد العام للقوات المسلحة , في هذه الهزيمة النكرى التي كسرت ظهر العراق , وبهذا الشكل المشين والعار , وهل هناك خيانة وتواطىء وتقصير من القيادة العسكرية , التي قادت  الى انهيار المؤسسة العسكرية , في احتلال مناطق شاسعة من العراق وتسليمها الى عصابات داعش , وماهي المقايضة المتبادلة بهذه الصفقة المشينة , التي لطخت سمعة الجيش بالسواد والعار ؟  , وهل يعقل ان تنهزم قطاعات عسكرية ضخمة مجهزة بالاسلحة الثقلية والمتطورة بالتقنية الحديثة وقوامها اكثر من 80 ألف عسكري , ان ينهزموا وينسحبوا  دون ان يخوضوا  مجابهة عسكرية , ضد بضعة الاف من العصابات الارهابية ؟ لابد ان  هناك موجودة  اسباب ومسببات التي ادت الى هذا الانكسار في الجيش العراقي ؟ !! ولابد وان هناك دوافع واهداف وغايات في انهيار المؤسسة العسكرية بهذه السرعة التي سبقت السرعة الضوئية ؟ ! ومن المستفيد من هذا الحاصل المخزي ومن اراد ان   يحصد الثمار والمنافع , بان تصيب العراق بالفوضى والتخريب والدمار الكبير ؟! ومن الذي كان يتصيد في الماء العكر بجني المكاسب    من خلال هذه التداعيات السياسية , التي حصل ونتجت هذا التدهور الكبير في المؤسسة العسكرية , من خلال التأزم السياسي وتفاقم الازمة , التي جلبت الخراب والدمار , والمجازر والمذابح , منها 15 الف جندي وضابط بين مقتول ومفقود , اضافة الى حمامات الدم بالاعدامات الجماعية , مما اضطر المواطنين الى النزوح والتشريد القسري من مناطق سكناهم , كما حصل في الموصل وسنجار ومناطق اخرى . ان هذه الافعال والاعمال ترتقي الى مستوى الخيانة الوطنية  العظمى , من هو المسؤول عن هذا الخراب الكبير الذي اصاب العراق ؟ , لابد من كشف الاسماء والهوية المسببين والمتورطين والمتخاذلين  ؟ وهل لشعب حق في الكشف النقاب  عنهم ؟ ورفع الغطاء والحماية والحصانة عنهم !! لذلك ان الواجب الوطني والمسؤولية لمجلس النواب , ان يزح الغطاء ويكشف الحقائق والوقائع للشعب , لابد ان يعرف الشعب من خان الشرف والمسؤولية والواجب , لابد من كشف الحساب مع هؤلاء الخونة والمقصرين بحق العراق , وكل مسؤول باع العراق بسعر رخيص . نتمنى ان يكون الاستجواب هذه المرة  عن حق وحقيقة , وليس كلام عابر في الهواء , لان العراق اذا اراد الاصلاح والعمل الجاد والمخلص  , لايتحمل فقاعات الصابون وضحك على الذقون

 

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 13:05

حاجي علو - ما المطلوب من الئيزديين؟

 

 

المطلوب من الئيزديين كثير وكثيرٌ جدّاً ولا مجال للتلكُؤ ولا للإنتقادات أَو لوم الآخر ، الآن وفي هذا الظرف كلُّ شيءٍ هو الأَهم والملحّ، الكل يجب أَن يشعر بأَنه هو المسؤول عن كلّ شيء وعليه القيام بكل شيءٍ يُمكنه القيام به ، كل شيءٍ صغير تفعله للمنكوبين هو شرفٌ كبير لك فكن سبّاقاً ومُضحياً ، المرحلة صعبةٌ جدّاً لأَن الملّة لا تتعرَّض لفرمانٍ عثماني بل إلى فرمان عبّاسي حين لم يكن هناك حياة لغير مسلم أو أَهل ذمة , وفي زمن التقنيات القتالية الحديثة ، لكن بنفس الوقت وفّرت للمدافعين أَيضاً فرصاً كثيرة للنجاة ودحر العدو إن عالجوا مشكلتهم بدبلوماسية مُتقنة وتعاون مخلص وتضحيات لابد منها ، لقد بات واضحاً أَن سنجار قد حُسم أَمرها وقد حُذفت تماماً من المادة 140 من جانب حكومة الأَقليم ، والدفاع عنها قد أَصبح من مسؤوليات حكومة بغداد المُثقّلة بالأَعباء ، فعلى عموم الشعب الكردي تحمّل مسؤوليّاته ، خاصّةً الئيزديين ، علينا أَن لا ننتظر عوناً من أَحد , كلُّ من يمد لنا يد العون هو فضلٌ وإحسانٌ مشكور عليه ، ومن لم يفعل ليس لنا حقٌّ أَن نلزمه بذلك ، علينا أَن نجتهد في كل المجالات:

أ ـ تنظيم الإدارة الداخلية للئيزديين تشكيل مجلس مُصغّر لشؤون النازحين يشرف على إيواء النازحين : لجنةٌ منه تقوم بإحصاء الدور وأَماكن السكن في جميع القرى الئيزدية ، ثم القيام بإحصاء العوائل النازحة التي لم تحصل على مأوى شتوي لها حتى الآن ، أَو في أماكن لا تحميها من برد الشتاء ، ثم إسكان هذه العوائل في البيوت المتوفرة وحتى في بيوت مشغولة لديها متسع لإيواء أُسرة نازحة ، على هذه اللجنة أَن لا تتساهل مع من يمتلك داراً فائضة فيعطيها بالإيجار أو يمتنع إشغالها من قبل الآخرين بذرائع مختلفة ، هذا هو يوم المحنة الكبرى وعند الشدائد تعرف الإخوان ويبرز الرجال ، في بداية ثورة أَيلول 1961 دُمرت القرى المسلمة الكردية إلى الشمال من شيخان فنزح سكانها كلهم ، وسكنوا معنا في بيوتنا ( اتذكر في بيتنا كانت أُسرتان مسلمتان ) ، وبعقليّة ذلك الزمن , أكلنا من يدهم وأكلوا من يدنا ، والله يشهد كانت لنا بقرة واحدة لبنها لثلاثتنا ولا أحد تطرق إلى الحرام ولا الذبح ولا أَي شيء ، فلماذا لا نُؤوي المنكوبين الذين تشتد محنتهم يوماً بعد يوم ونحن نعيش في رخاء مالي لا يُقارن بما كان في الماضي والمساعدات الحكومية وغيرها لاتنضب ، أَيٌّ منا ليس بحاجة إلى أَيّ شيء إلاّ الأَمان والمأوى للنازحين وهو متوفرٌ إن كان لدينا شعور بالمسؤولية وشيء من روح التضحية

ولجنة أُخرى مهمة للغاية وهي لجنة الإحصاء مسؤوليتها ليست صعبة عليها تتبع النازحين في تنقلاتهم وتثبيت عناوينهم السابقة كلّها والحالية وعدد الناجين ( الحاضرين ) والغائبين ( مفقود مختطف شهيد متوفي جراء الهرب مسافر لجهة أُخرى ) لكل أُسرة ، بحيث يكون هذا الإحصاء أَساساً لكل التعاملات مع النازحين

ثم لجنة توزيع المساعدات مُهمتها إستلام المساعدات وتوزيعها لمحتاجيها بنزاهة بواسطة مختارين تختارهم كل مجموعة من النازحين في مكان واحد أَو موزّعة في أَماكن متقاربة ، هذا المختار يجب أَن يعرفهم بالأسماء وعدد الأُسر وعدد الأَنفس ويُزوَّد بختم وبموجب هذا الختم يتسلّم المعونات من اللجنة الرئيسية ويُوزّعها على الأَفراد بوصولات خاضعة للتفتيش والتدقيق

لجنة تدقيق التوزيع وهذه ليست دائمية ، كل مسؤول في المجلس الروحاني أو المجلس المصغر يحق له القيام بجولات تفتيشية للتأكد من إستلام الجميع للمساعدات وعدالة التوزيع

ب اللجنة العسكرية : لأن نهاية المحنة لا تبدو قريبة فمن الواجب على الئيزديين وضع خطة للمستقبل بعيدة المدى لتجهيز المقاتلين للدفاع عن جبل سنجار وتبديل وجبات المقاتلين هناك بشكل سرايا على غرار الجيش الشعبي لكن التوزيع يكون بيد الميدانيين هناك مثل الفدائي قاسم ششو وزملاؤه الآخرون ونفس اللجنة تكون مسؤوليتها توفير السلاح والعتاد لهولاء المقاتلين من أَي مصدرٍ كان

لجنة العلاقات الخارجية يرأسها سفير خاص بالإتصالات بالأَجانب نائبه يكون مختصّاً بالعلاقات مع حكومة الأَقليم وحكومة المركز ويجب أَن نسعى من أَجل إستحصال إعتراف دولي بمنصب هذا الشخص كونه الممثل الوحيد للئيزديين في الخارج ومنه فقط تُستقى المعلومات عن الئيزديين وتعالج مشاكلهم بالإستناد إلى معلوماته ونفس الشيء بالنسبة لممثل الداخل ويجب أَن لا يكون أَيّا من هذين المسؤولين منتمياً لأي حزب ، كما أن دور الحزبيين أَيضاً ضروريٌّ جداً للعمل ضمن أَحزابهم على أَن تكون الأَولوية للئيزدياتي فكل ئيزدي سفير لملته في حزبه

أولى مهمات هذه اللجنة هو التنسيق مع إخواننا الشبك والمسيحيين والمطالبة بصوتٍ واحد بحماية دولية لسهل نينوى وسنجار ، والتنسيق مع حكومة الأَقليم لتحقيق ذلك لأَن إقتطاع سهل نينوى من المحافظة مستحيل بطريقةٍ أُخرى ، بعدما عجز الأقليم عن الإحتفاظ بسنجار وحتى مخمور , والمادة 140 قد طارت في الهواء ، أكد ذلك رئيس الأَقليم بعد سقوط الموصل بيد داعش ، لكن رئيس حكومة الأَقليم أَحياها قبل أَيام ليكون مسمار جحا فيفسد العلاقة مع المركز مجدّداً

لكن هل الأَقليم مستعدٌ ليضم صوته إلى المسيحيين والئيزديين والشبك للمطالبة بحماية دولية لهم في سهل نينوى ؟ إنّ في ذلك شكٌّ كبير ، وقد بدأَت أَصوات التشكيك بكوردية الئيزديين تتعالى بعد تصريحات الأَمير تحسين بك الأَخيرة ومنهم كثيرٌ من الئيزديين وبعض المسلمين ، وأَخص بالذكر كتبة بنكه لالش ، فنشروا قبل أَيام مقالاً طويلاً وعريضاً للتأكيد على كوردية الئيزديين لكن المقال في نظر المؤرخين الأَخصاء يُؤكد عدم كوردية الئيزديين لكن هذا لايهمهم ، المهم تكلَّموا ونقضوا المير ، المير له مصدر واحد يُؤكد به كورديته وزرادشتيّه فيقول : أَنا حفيد الشيخوبكر إبن المير براهيم الخوراساني الساساني الزرادشتي الذي جاء بالخرقة من قندهار ، وقائمة بنكه لالش طويلة وعريضة من مصادر أَجنبية ولا تحوي مصدراً ئيزديّاً واحداً وكأن لا يوجد بين الئيزديين إنسانٌ واحد يعرف نسبهم ، والأَسوأ من ذلك هو تناقضهم مع أَنفسهم ففي الوقت الذي يدّعون الكوردايه تي يُنكرون الزرادشتية ، ومن لم يكن زرادشتيّاً ليس كورديّاً ، ببساطة هذا هو دينهم قبل الإسلام ، وفي هذا إنكارٌ صريح للكوردايةتي لا لبس في ذلك إلاّ للمتلوّنين ، أَليس في الكلتور الئيزدي الشفوي الذي نقله إلينا الشياب مثل المرحوم الشيخ سليمان عم الباباشيخ الحالي والمرحوم رئيس القوالين السابق والمرحوم الشيخ عبدال وبابي كافان الحالي وكثيرون غيرهم ، أَليس فيه ما يُغنينا عن عشرات من الأَجانب ؟ الصادقون منهم قد إستقوا معلوماتهم من فم هؤلاء الشياب في عهد الإستشراق

 

الغد برس/ بغداد: قال عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان فاضل الغراوي، الاربعاء، ان الاقليات في العراق يتعرضون لابادة جماعية وجرائم ضد الانسانية على يد عصابات داعش التكفيرية التي تهدف الى تفتيت النسيج المجتمعي وتغير ديموغرافية الاماكن التي تقطنها الاقليات.

واضاف الغراوي في بيان تلقته "الغد برس"، إن "هنالك الاف الادلة التي تدين عصابات داعش التكفيرية بارتكابها جرائم ضد الانسانية بحق الاقليات سواء من خلال القتل على الهوية وهذا ماحصل بالنسبة للشبك والمسيحين والايزيدين في محافظة نينوى وكذلك اختطاف المواطنين من الشبك وطلب فدية من ذويهم وقتلهم واختطاف الراهبات والاطفال المسيحين الايتام".

وتابع ان "عصابات داعش لم تكتف بذلك بل ذهبت الى تفجير وحرق الكنائس وازالة الصلبان واتخاذ الكنائس كمقر لعملياتها كما قامت بحرق وتهديم قرى شبكية بالكامل والاستيلاء على كافة ممتلكات ودورالمسيحين والشبك والايزدين كما دفنت عوائل كاملة وهم احياء في مقابر جماعية لا لذنب سوى انهم اقليات ولم يبايعو تنظيم داعش الارهابي".

وأكد الغراوي ان "عدد النازحين من الاقليات بلغ اكثر من ٣٠٠ الف نازح اغلبهم بدون مأوى ويعيشون كارثة انسانية وتوفي العديد من اطفالهم في جبال سنجار وتلعفر الكثير من الحوامل اما ماتوا او ولدو في اماكن النزوح وبيع الكثير من نساء الاقليات بمزاد علني وجند اطفالهم للقيام بعمليات ارهابية وهذا يدلل ارتكاب عصابات داعش جرائم ابادة وجرائم ضد الانسانية ضد الاقليات بالعراق مما يقتضي على مجلس النواب العراقي اصدار قرار لاعتبار جرائم داعش بحق الاقليات وبحق باقي ابناء الشعب العراقي جرائم ابادة وجرائم ضد الانسانية ومحاسبتهم امام المحكمة الجنائية الدولية ومن مولهم والدول التي وقفت معهم باعتبارهم مجرمي حرب ومطالبة المجتمع الدولي بتقديم تعويضات ومساعدات انسانية عاجلة لابناء الشعب العراقي".

شفق نيوز/ كشف مصدر امني مطلع في ديالى، الاربعاء، عن ان قوات الپيشمرگة الكوردية والحشد الشعبي تمكنت من التقدم الى داخل مدينة السعدية التابعة لقضاء خانقين، مؤكدا تحرير ثلاث قرى تابعة لها وقتل اكثر من 30 من ارهابيي داعش بينهم قياديون.

 

وقال المصدر لـ"شفق نيوز"، ان قوة مشتركة من الپيشمرگة الكوردية والحشد الشعبي المساندة لقوات الجيش العراقي تشن منذ الليلة الماضية هجوما لاستعادة السيطرة على ناحية السعدية من ارهابيي "داعش" الذين يسيطرون عليها منذ حزيران الماضي.

واشار الى ان القوات المشتركة تمكنت من تحرير قرى ربيعة والعساكر والتامة في محيط الناحية وتمكنت من التوغل الى المدينة، مؤكدا سقوط اكثر من 30 ارهابيا بينهم قياديون في "داعش".

ولفت الى ان القوات الامنية المشتركة امنت الطريق الممتد من قضاء المقدادية الى قضاء خانقين والذي يمر بمحاذاة ناحية السعدية، مبينا ان القوات الامنية تسعى لتطهير الناحية بالكامل خلال الساعات المقبلة.

وكان ارهابيو "داعش" قد تمكنوا من السيطرة على اجزاء واسعة من محافظة ديالى وعدد من المحافظات الاخرى بعد احداث الموصل في التاسع من شهر حزيران الماضي اثر الانسحاب المفاجئ للقوات الامنية العراقية منها.

قالت منظمة العدل والتنمية ان دول مجلس التعاون الخليجى وعلى راسها السعودية والامارات والبحرين والكويت ستواجه ثورة للعشائر العربية السنية والشيعية داخل دول الخليج على حد سواء نظرا لاعلان تلك الدول الحرب على التنظيمات السنية بالخليج ومحاربتها ايضا لشيعة دول الخليج بالبحرين وشرق السعودية مع استمرار القمع الامنى والسياسى بتلك الدول واعتقال الاف المعارضين لانظمة الحكم الملكية وانفاق مليارات الدولارات على قوات التحالف الامريكية بالخليج لمواجهة تنظيم داعش فى الوقت الذى تحرم فيه الكويت منح البدون للجنسية وتحرم فيه السعودية والامارات العشائر العربية من النفط وتقلد المناصب العسكرية والحكومية والمناصب العليا وتتعامل مع شعوبها كالعبيد
واشارت المنظمة في بيانها الذي اطلعت وكالة نون الخبرية على نسخته ان الامارات تمول اندية الروتارى الماسونية وتتيح لعبدة الشيطان اقامة شعائرهم على اراضيها والتى تاوى مكتب لمنظمة الكابلا العالمية للسحر داخل دبى وتنفق الملايين لمحاربة الشيعة وقمعهم بالبحرين والسعودية واقامة قواعد امريكية وغربية لمواجهة ايران
واكد المتحدث الاعلامى للمنظمة زيدان القنائى ان تنظيم الدولة الاسلامية بالعراق والشام وتنظيم القاعدة وكافة التنظيمات المتشددة بالعالم تعتزم الهجرة الى الاراضى الاماراتية ودول الخليج
واضاف ان الاسر الحاكمة بالخليج المحطة القادمة لداعش والقاعدة بعد ان شكل الخليج قوة بحرية لمحاربة القاعدة باليمن الامر الذى سيدفع داعش والقاعدة والجهاديين بالخليج الى شن هجمات ضارية ضد كافة المنشات العسكرية والمدنية بالخليج والسعى لاسقاط انظمة الحكم الملكية هناك وسط مخاوف من انضمام الاقليات بالخليج والعشائر العربية الى صفوف المسلحين
وياتى ذلك وفق تقرير المنظمة فى الوقت الذى انخقضت فيه اسعار النفط بصورة لافتة للنظر الامر الذى ربما يؤدى الى تراجع النمو الاقتصادى بتلك الدول وانحفاض المستوى المعيشى

non14

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 12:38

انفجار سيارة مفخخة في وسط اربيل

أعلن التلفزيون المحلي في كردستان العراق ان سيارة مفخخة انفجرت في وسط مدينة اربيل عاصمة اقليم كردستان ضحى الاربعاء.

وقال تلفزيون كردستان في خبر عاجل إن الانفجار وقع قرب مبنى مقر محافظة اربيل.

اربعة قتلى في حصيلة اولية لتفجير اربيل الانتحاري

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 12:34

بوتين: أميركا تريد إخضاع روسيا.. لكنها لن تفلح

 

جدل بين موسكو وكييف حول التفاوض «في مكان محايد».. و«الأطلسي» يحذر من «تصعيد خطير»


موسكو: سامي عمارة
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس إن الولايات المتحدة تريد إخضاع موسكو لكنها لن تنجح أبدا. وصرح بوتين في نهاية اجتماع استمر 4 ساعات مع جماعة مؤيدة تدعى جبهة الشعب «إنهم (الولايات المتحدة) لا يريدون إذلالنا، بل يريدون إخضاعنا وحل مشكلاتهم على حسابنا. لم يتمكن أحد في التاريخ من تحقيق هذا مع روسيا ولا أحد سيمكنه عمل ذلك على الإطلاق»، وهي عبارة أثارت عاصفة من التصفيق.

وتبين نبرة حديث بوتين التوتر في العلاقات بين موسكو وواشنطن اللتين توجد خلافات بينهما بشأن الأزمة في أوكرانيا، حيث يتهم الغرب روسيا بتشجيع وتسليح الانفصاليين في جنوب شرقي أوكرانيا. وأثناء الاجتماع حث بوتين الشركات الروسية مرارا ومن بينها في القطاعين الزراعي والعسكري على تعزيز مبيعاتهما في الأسواق المحلية بعد التعرض لعقوبات متبادلة من جانب الغرب فجرها النزاع بشأن أوكرانيا.

وقبل خطاب الرئيس بوتين، أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن تحفظه على دعوة وجهها رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك، أمس، لروسيا من أجل عقد مؤتمر دولي على أرض محايدة لبحث الأزمة الأوكرانية. وجاء هذا فيما حذر حلف شمال الأطلسي من «تصعيد خطير» في الأزمة، وحثت برلين، بدورها، الأطراف المعنية على احترام اتفاق السلام الموقع بين كييف والانفصاليين الموالين لروسيا في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وذكر لافروف، في مؤتمر صحافي عقده أمس في مينسك في أعقاب لقائه مع نظيره البيلاروسي، أن «مباحثات مينسك التي سبق أن ساعدت على التوصل إلى عدد من الاتفاقيات في سبتمبر الماضي، تظل الإطار الأنسب، ومن المهم الالتزام بتنفيذ ما جرى التوصل إليه من اتفاقات». ومضى قائلا «إذا كان الحديث يدور حول اقتراح جديد يتعلق بإجراء مشاورات سياسية فإنه لم يسمع بعد عن اقتراح عقد مثل هذا المؤتمر الدولي. كانت هناك فكرة للدعوة إلى مؤتمر للمانحين، وهو ما يبحثه الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع البنك الدولي، وهما ينطلقان من أن الوقت لم يحن بعد لعقد مثل هذا المؤتمر». واستطرد أنه على يقين بعدم الحاجة إلى التفكير في اختراع «دراجات جديدة» في ظل وجود إطار مينسك، إطار مجموعة الاتصال «وهو الإطار الوحيد الذي يضم ممثلي سلطات كييف وممثلي وزعماء جنوب شرقي أوكرانيا بمشاركة روسيا ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبي».

ورأى لافروف أن «هذا الإطار ينص على الحوار المباشر بين الأطراف، وهو ما ندعمه ونؤيده». ووصف وزير الخارجية الروسي محاولات طمس هذا الإطار بالأوهام «نظرا لأنه من غير المعقول توقع أن يتنحى زعماء جنوب شرقي أوكرانيا جانبا، بينما يتفق الكبار في ما بينهم ليقولوا لهم ماذا يجب عمله». واستطرد أن روسيا وبيلاروسيا تواصلان تأييد ضرورة تنفيذ ما جرى التوصل إليه في مينسك من اتفاقيات، وأن مينسك تظل المكان الأمثل لمواصلة الحوار المباشر بين كييف وجنوب شرقي أوكرانيا. وخلص إلى تأكيد عدم وجود طريق آخر للتوصل إلى تسوية الأزمة.

من جانبه، اتهم الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو روسيا بعدم مراعاة ما جرى التوصل إليه من اتفاقيات في مينسك. وقال في معرض لقائه مع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، في كييف أمس، إن موسكو لا تقوم بتنفيذ هذه الاتفاقيات، ودعا الوزير الألماني إلى بذل الجهود من أجل دفع روسيا إلى تنفيذها. ودعا إلى ضرورة العمل من أجل الالتزام بوقف إطلاق النار وإغلاق الحدود الروسية - الأوكرانية والإفراج عن الأسرى والرهائن وسحب القوات الروسية وإجراء الانتخابات في عدد من مناطق مقاطعتي دونيتسك ولوغانسك بموجب القانون الأوكراني.

أما ياتسينيوك فدعا أمس السلطات الروسية إلى «مباحثات جدية على أرض محايدة لبحث الأوضاع في منطقة الدونباس»، بجنوب شرقي أوكرانيا. وذكر ياتسينيوك في أعقاب لقائه مع شتاينماير أن إطار جنيف يظل الإطار الأنسب للمشاورات حول الأوضاع في جنوب شرقي أوكرانيا، وهو الإطار الذي يمكن أن يجمع روسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وأوكرانيا. ورأى ياتسينيوك أن هذا الإطار «مناسب إلى جانب المباحثات الثنائية والمتعددة الأطراف».

وبعد زيارته لكييف، كان مفترضا أن يتوجه شتاينماير إلى موسكو في وقت لاحق أمس لعقد لقاء مهم مع نظيره الروسي. وتعد زيارة شتاينماير حاسمة بالنسبة لتسوية الأزمة الأوكرانية، في محاولة لاحتواء توتر غير مسبوق بين روسيا والغربيين. وهذه أول زيارة يقوم بها مسؤول عالي المستوى من بلد أوروبي منذ أن أخذت الحرب في أوكرانيا هذا البعد. لكن لافروف استبق وصول نظيره بقوله إنه لا ينتظر «اختراقا» في الموقف من مباحثاته في موسكو. وأكد لافروف أن زيارة شتاينماير هي زيارة عمل، وأنه اتفق معه حول تبادل الآراء وتوضيح المواقف حول أوكرانيا والعلاقات الروسية الألمانية. أما عما يسمى بالاختراق فقال لافروف بضرورة استيضاح ما وراء لفظة «اختراق»، حيث قال إن أحدا لا ينتظر ذلك. وأضاف أن الزيارة لن تكون مناسبة للإعلان عن تسوية كل القضايا في العالم ومنها الأزمة الأوكرانية. وأعرب الوزير الروسي عن تقديره للعلاقات الروسية - الألمانية وما يدور من نقاش بين الطرفين، مؤكدا أهمية توازن المصالح والمواقف.

وتتهم أوكرانيا والحلف الأطلسي روسيا بنشر دبابات وجنود في المنطقة، بينما وصفت الدبلوماسية الروسية هذه الاتهامات بأنها «مفبركة». وكرر حلف شمال الأطلسي أمس التنديد بما وصفه بأنه «تعزيز عسكري خطير» في شرق أوكرانيا وفي الجانب الروسي من الحدود. وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ، لدى وصوله إلى اجتماع وزراء الدفاع الأوروبيين في بروكسل، إن «لدى روسيا الخيار: يمكن لروسيا إما أن تشارك في حل سلمي عبر التفاوض أو تواصل السير على الطريق الذي يقود إلى عزلتها». وقال ستولتنبرغ «نرى تحركا للقوات والمعدات والدبابات والمدفعية وكذلك أنظمة حديثة مضادة للطيران». وأضاف «هذا تعزيز عسكري خطير جدا.. في الوقت نفسه في أوكرانيا وفي الجانب الروسي من الحدود»، ولقد رصده الحلف الأطلسي وكذلك مصادر محلية، مثل «صحافيين مستقلين» والمراقبين الدوليين لمنظمة الأمن والتعاون الاقتصادي. واعتبر ذلك «انتهاكا لاتفاق وقف إطلاق النار، ونحن ندعو روسيا إلى سحب قواتها من شرق أوكرانيا واحترام اتفاق مينسك».

وميدانيا، اشتدت حرب الخنادق والمدفعية منذ الانتخابات الانفصالية التي جرت في الثاني من نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي وقالت موسكو إنها «تحترمها» بينما نددت بها كييف والغربيون واعتبروها عائقا خطيرا في عملية السلام. وقتل ستة جنود أوكرانيين وجرح ثمانية آخرون على الأقل خلال اليومين الماضيين، وفق ما أعلنت قيادة أركان العملية الأوكرانية في الشرق على موقعها على الإنترنت.

 

رئاسة الجمهورية تدعو لإنهاء الاجتثاث بشكل مسؤول

أربيل: دلشاد عبد الله
طالبت العشائر العراقية أمس على هامش مشاركتها في مؤتمر التقارب بين عشائر العراق الذي انطلق في أربيل، بدور فاعل للعشائر في الأوضاع التي يمر بها البلد، ودعت الحكومة إلى دعمها بشكل رسمي، مؤكدة أهمية توحيد صفوف العشائر لمواجهة الإرهاب.

وقال علاء مكي ممثل رئيس الجمهورية العراقية في كلمة له خلال المؤتمر: «العراق بحاجة إلى إعادة الأمن والسلم الاجتماعي، إضافة إلى الأمن السياسي والاقتصادي، الذي يعتبر أساسا للنمو الحضاري، لذا يجب أن تكون المرحلة المقبلة مرحلة إعادة الوئام والمصالحة الوطنية، كأساس لبناء عراق المستقبل، ورفع الغبن عن المواطن العراقي»، مشددا على ضرورة اتخاذ كل الإجراءات الجدية التي من شأنها إعادة الاستقرار إلى حياة المواطنين.

وأضاف مكي: «إقليم كردستان العراق قدم عبرة للجميع من خلال التعايش السلمي بين كل مكونات الإقليم، وهذا المؤتمر الذي يعقد في أربيل يدل على إصرار الإقليم على لم شمل العشائر العراقية، وتقديم حلول واقعية لمواجهة الإرهاب، ومكافحة الفساد»، مؤكدا أن «الطريق إلى الحوار والمصالحة يجب أن يسير بتوازن وتكامل على عدة محاور متزامنة»، داعيا إلى «تعديل وتشريع مجموعة قوانين، ومنها فتح حوار جاد ومباشر مع كل ما ينبغي التصالح معه باستثناء الإرهابيين بهدف الانخراط الطوعي بالعملية السياسية وبناء الثقة وإنصاف المتضررين وإعادة النازحين، وإصدار قانون العفو العام، وتعديل مسارات الاجتثاث (المساءلة والعدالة) وإنهاء الاجتثاث بشكل مسؤول، وإشاعة روح التسامح من خلال التربية والإعلام، وتشريع قوانين جديدة والقوانين التي وجه بها الدستور، وإعادة النظر في قانون الإرهاب، وكذلك تعديل المادة (4 إرهاب) بما يضمن الشفافية والنزاهة».

من جانبه، قال الشيخ فلاح الشمري، أحد وجهاء عشيرة الشمر، في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «العشائر العراقية مطالبة الآن بالوقوف صفا واحدا لمواجهة كل التحديات المتمثلة بالإرهاب والعصابات والميليشيات. نحن نطالب بأن يكون هناك دور فاعل للعشائر في الأزمة الحالية وليس الأشخاص».

وتابع الشمري: «اليوم (أمس) اتفقت كل العشائر العراقية الحاضرة في المؤتمر على توحيد الصفوف في مواجهة الإرهاب، وأن تكون العشائر موحدة في جهود المصالحة الوطنية، وعدم تسييس كل قضايا البلد»، داعيا الحكومة العراقية إلى تقديم الدعم الرسمي اللازم للعشائر.

وفي الشأن ذاته، قال ممثل بعثة الأمم المتحدة (يونامي) في العراق نامق هيداروف إن البعثة ترحب بالاتفاقية التي توصلت إليها حكومة إقليم كردستان مع الحكومة العراقية لحل الخلافات التي تتعلق بالميزانية، وأيضا ترحب بكل الأطراف للبحث عن الحلول للازمة التي تفيد كل العراقيين، مضيفا: «جميع الأطراف، وضمنها تنظيم (داعش) والجماعات المسلحة الأخرى، يجب أن يمتثلوا للقانون الدولي الإنساني. نحث كل الأطراف على وقف انتهاكات حقوق الإنسان، ونطالب بضمان وصول المساعدات الإنسانية وتسهيل عملية توزيع المساعدات للنازحين أو الذين يواجهون العنف».

بدوره، دعا صلاح العرباوي، ممثل رئيس المجلس الأعلى الإسلامي في العراق عمار الحكيم، إلى تحقيق التوازن الوطني داخل مؤسسات الدولة وفقا للدستور والقانون، ونبذ العنف بكل أشكاله، وقال: «الشراكة وحدها غير قادرة على بناء الدولة»، مؤكدا في الوقت ذاته على وحدة العراق، وأشار بالقول: «العراق عراق واحد، وليس اثنين، أو ثلاثة، والتنوع فيه مصدر قوة وإثراء».

من جهتها، قالت كردستان موكريان، النائبة الكردية في مجلس النواب العراقي، لـ«الشرق الأوسط»: «نوع كهذا من المؤتمرات سيكون له وقع في الساحة العراقية، لأننا مجتمع عشائري، فوجود العشائر مع بعض ووحدة الكلمة ستخلق الشراكة الوطنية، وهذا تم اعتماده في البرنامج الحكومي الذي اتفقت عليه كل الكتل السياسية، نحن عقدنا هذا المؤتمر في أربيل، لأن المجتمع الأربيلي هو المجتمع الذي يجمع كل الطوائف، وهناك تعايش سلمي وتقبل للآخر».

 

قتلى وجرحى في قصف بالبراميل المتفجرة من طائرات النظام في حلب


بيروت: كارولين عاكوم
حقق المقاتلون الأكراد تقدما في وسط مدينة كوباني، فيما قتل 27 مدنيا سوريا وجرح نحو 20 آخرين في قصف بالبراميل المتفجرة نفذته طائرات النظام السوري يومي الاثنين والثلاثاء في مناطق في ريف حلب الشمالي الغربي، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ونفذت قوات «وحدات حماية الشعب» أمس «عملية نوعية في محيط البلدية (وسط) تمكنت خلالها من السيطرة على 6 مبان في المنطقة كان يتحصن فيها (داعش)» وفقا للمرصد، وأشار إلى ارتفاع عدد القذائف التي أطلقها التنظيم على كوباني إلى 13 على الأقل، بالتزامن مع تحليق لطائرات التحالف الدولي في سماء المدينة بعدما كانت قد شنت 4 غارات جديدة على مواقع لـ«داعش».

وتمكن المقاتلون الأكراد خلال العملية النوعية من «الاستيلاء على كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة، من بينها قذائف آر بي جي وأسلحة خفيفة وأسلحة قناصة وآلاف الطلقات النارية المخصصة للرشاشات الثقيلة».

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، إن المباني الـ6 تقع في منطقة استراتيجية بالقرب من الساحة التي توجد فيها المباني البلدية الرئيسية بالمدينة، مشيرا إلى أنّ الاشتباكات أسفرت عن مقتل نحو 13 مقاتلا من «داعش» من بينهم اثنان من القادة، وذلك بعد يوم من مقتل 18 من مقاتليه في اشتباكات عند عدة جبهات في المدينة.

ويبدو واضحا من المعطيات الميدانية أن القوات الكردية استطاعت تحقيق مكاسب في الفترة الأخيرة بعدما انتقلت من مرحلة «الدفاع» إلى «الهجوم». وكانت قد نجحت الأسبوع الماضي في قطع طريق يستخدمه التنظيم لتزويد قواته بالمؤن في أول إنجاز كبير في مواجهة مقاتلي التنظيم بعد اشتباكات على مدار أسابيع.

ولفت المسؤول المحلي في كوباني إدريس نعسان، إلى أنّ الأكراد حققوا خلال الأيام القليلة الماضية تقدما كبيرا في الشرق والجنوب الشرقي، وأشار إلى أنّ «داعش» يسيطر على أقل من 20 في المائة من المدينة، وذلك بعدما كانت المعلومات تشير إلى أنّ التنظيم استولى على 50 في المائة من المدينة.

وعلى مستوى آخر، اعتبر عبد الحكيم بشار نائب رئيس الائتلاف الوطني، أنّ «رفض حزب الاتحاد الديمقراطي القاطع لمشاركة قوات تابعة للمجلس الوطني الكردي في المساهمة بالدفاع عن كوباني ومقاتلة داعش، يأتي في إطار دفاعه عن سلطته ورفضه لأي شراكة معه وإن كان الثمن دمار كوباني وتشريد أهلها». ورأى بشار أنّ «الموقف الأميركي المجتزأ في استعمال الكرد كرأس حربة في مقاتلة داعش، يؤدي إلى تعزيز فرص خلق الصراع بين الكرد والعرب، والذي طالما خطط نظام الأسد له، وأن كل المؤشرات تدل على أن كوباني لن تكون النهاية بل ستكون بداية صراع ستقوده الكتائب المتطرفة ضد الكرد، ولن يقتصر المشاركة فيها على داعش، بل الكتائب المتطرفة الأخرى»، مضيفا: «ومهما كانت نتائج المعارك سيكون هناك تدمير واسع للمناطق السورية التي تقطنها الغالبية الكردية وتهجير شبه كامل لسكانها الكرد، وسيكون الخاسر في هذه المعارك هم الكرد».

واجتذب الدفاع عن كوباني مقاتلي البيشمركة الأكراد من العراق بالإضافة إلى مقاتلين من المعارضة السورية.

وقال الجيش الأميركي يوم الاثنين إنه نفذ 9 غارات قرب كوباني منذ أواخر الأسبوع الماضي ودمر 7 مواقع للتنظيم و4 نقاط للانطلاق ووحدة تابعة للتنظيم.

وتتعرض كوباني الواقعة في محافظة حلب الشمالية منذ 16 سبتمبر (أيلول) إلى هجوم من قبل التنظيم ويقوم المقاتلون الأكراد في المدينة بمقاومة شرسة كبدت التنظيم المتطرف خسائر كبيرة.

وقتل أكثر من 1200 شخص معظمهم من مقاتلي «داعش» في ثالث المدن الكردية في سوريا منذ بدء الهجوم عليها.

وميدانيا أيضا، إنما في مناطق أخرى من سوريا، استمرت الاشتباكات بين فصائل وألوية معارضة من جهة وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة آخر، في محيط مدينة البعث وبلدة خان أرنبة ضمن معركة «نصر من الله وفتح قريب». وقال المرصد إن 13 مدنيا على الأقل بينهم طفلان وامرأة قتلوا أمس «جراء قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على أماكن في منطقة القبر الإنجليزي بين بلدة حريتان وقرية كفرحمرة» في ريف حلب الشمالي الغربي.

وأصيب ما لا يقل عن 20 مواطنا آخرين بجراح، ورجّح المرصد ارتفاع عدد القتلى بسبب وجود جرحى في حالات خطرة، ومشيرا إلى قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في محيط سجن حلب المركزي.

وأعلن المرصد أن 14 مدنيا آخرين قتلوا الاثنين جراء قصف بالبراميل المتفجرة من قبل طائرات تابعة للنظام السوري على مناطق في مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» المتطرف في ريف حلب الشمالي الشرقي.

واستنكر الائتلاف على لسان الناطق الرسمي باسمه سالم المسلط، ما قال إنها «جرائم يومية يقوم بها النظام السوري». وقال: «يتابع نظام الأسد استغلاله لانشغال العالم بضرب مواقع تنظيم داعش الإرهابي، ويعاود ارتكاب جرائمه الفظيعة بحق أبناء الشعب السوري، بينما تعجز استراتيجية التحالف حتى اللحظة عن ضم نظام الأسد إلى قائمة أهدافها».

وجدّد مطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه المدنيين العزل، وتوفير الحماية لهم عن طريق الإسراع في تسليح الجيش السوري الحر، وإقامة مناطق آمنة على الحدود في شمال وجنوب سوريا.

alsharqalawsat

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 12:29

بيان صادر عن مركز الاعلام وحدات حماية الشعب

 

الى الاعلام والرأي العام

الهجمات التي تشنها المجموعات المرتزقة على كوباني بهدف احتلالها ونهب ممتلكاتها تدخل يومها 64

وحداتنا وبمساعدة من بركان الفرات التابع للجيش الحر و قوات البيشمركة بالأسلحة الثقيلة لقنوا الجماعات المرتزقة ضربات كبيرة . حيث ان المرتزقة لم تستطيع التصدي

لضربات وحداتنا فلتجأ الى قصف المدينة بالأسلحة الثقيلة.

وحداتنا يوما بعد يوم تتقدم في المدينة حيث نقذت وحداتنا مساء امس عملية ضد نقاط المرتزقة في كل من شارع البلدية وسوق الهال واستطاعت وحداتنا السيطرة على نقاط تمركز المجموعات الارهابية في تلك المنطقة وتلقنهم ضربات كبيرة

كما اسفرت هذه الحملة عن مقتل 23 مرتزقة من بينهم اميران احداهما ابو عارف والآخر المدعو سيف الاسلام . كما وتم الاستيلاء على:

6 كلاشنكوف

60 مخزن

1000طلقات

2 قذائف ب7

8 قذائف ب 7

1 ام 16

2 مسدس

80 قنابل يدوية

1 منظار ليلي وكمية من العتاد العسكري

ووقوع 3 جثث للمرتزقة في يد وحداتنا

وايضا في حي سوق الهال تم مقتل 4 من مرتزقة داعش.

نفذت وحداتنا عملية ضد المرتزقة في قرية الجلبية الواقعة 30 كيلو مترا شرقي كوباني تم فيها قتل 6 مرتزقة وتدمير عربتين عسكريتين كما وتم الاستيلاء على 2 كلاشنكوف ومنظار .

الجبهة الجنوبية : نفذت وحداتنا مساء امس عملية ضد المجموعات الارهابية تم فيها مقتل 2 من المرتزقة والاستيلاء على 8 أحزمة ناسفة للمتفجرات كانت قد تم تجهزها من اجل العمليات الانتحارية كما ووقعت جثة واحد من المرتزقة بيد وحداتنا .

نفذت وحداتنا مساء امس في قرية منازه والاذاعة عملية ضد الجماعات الارهابية مما اسفرت العملية عن مقتل 7 من المرتزقة.

الحملة الثورية التي بدأتها وحداتنا في جنوبي وجنوبي غربي سري كانية مستمرة

نفذت وحداتنا عملية مساء امس ضد الجماعات المرتزقة في جنوبي سري كانيه ما بين “عالية وتل تمر” تم فيها قتل 5 من المرتزقة وتدمير سيارتين عسكريتين كما واسفرت عن اندلاع اشتباكات خفيفة للغاية .

وفي سياق متصل نفذت وحداتنا عملية في غربي سري كانيه ما بين قرية مبروكة ودهماء ,استطاعت وحداتنا من قتل 1مرتزقة من داعش

وجرح 1 اخر .

مركز الاعلام وحدات حماية الشعب

 

يبدو أنها صارت متلازمة, فما أن يذكر الدكتور عادل عبد المهدي, إلا وقال المغرضون عادل زوية.

لماذا هذا الإتهام, وكيف نشأ ومن عرّابه؟!

أسئلة كثيرة, لابد ان نسبر غورها, لنكون منصفين في الطرح.

حادثة سرقة مصرف الزوية حدثت في تموز عام 2009, ملخصها هو إن مجموعة من منتسبي الحرس الرئاسي, قامت بالسطو على مصرف الزوية في الكرادة, وسرقة مبلغ يقدر ب 5مليون دولار, وقتل ثمانية أفراد من حماية المصرف.

أحد هؤلاء المهاجمين, ينتمي لحماية السيد عادل عبد المهدي, نائب رئيس الجمهورية في وقتها.

عَمِلَتْ بعض الأطراف الحكومية, وبواسطة الأقلام المأجورة, على تصوير المشهد, وكأن الدكتور عادل عبد المهدي هو من قام بالسرقة, في حين إن الحقيقة التي سنوردها لاحقا, هي إن عادل عبد المهدي هو من كشف الجريمة وأبلغ عنها.

ينقل لي أحد المسؤولين الكبار في الدولة, والمختص في شأن أمني, ومقرب من الحكومة القصة التالية.

"في ليلة الحادثة, أتصل السيد عادل عبد المهدي, في وقت متأخر ليلا, برئيس الوزراء نوري المالكي, ليخبره بأن سرقة حدثت في مصرف الزوية, وأن الفاعلين هم من الحرس الرئاسي, وبضمنهم أفراد من حماية نائب الرئيس" ويضيف المتحدث بأن المالكي قال:" حين وردني إتصال متأخر, نهضت(بالبيجاما) ورأيت المتصل هو السيد عادل, قلت يا رب سترك, أكيد أن السيد عبد العزيز الحكيم مات" لأن الحادثة وقعت في زمن مرض السيد عبد العزيز.

ويضيف المتحدث, بان الدكتور عادل عبد المهدي أبلغ المالكي بالسرقة, وأنه عرف الفاعلين.

المفاجأة حدثت, في صبيحة تلك الليلة, والكلام للمسؤول الأمني, بأن المالكي أرسل قوة, بقيادة وزير الداخلية جواد البولاني, لإقتحام مقر جريدة العدالة, والإعلان بان حماية الدكتور عادل, هم من قاموا بالسرقة, مما يعني ضمنيا بأن الإتهام موجه للدكتور عادل.

فهمنا الآن من هو عراب الإتهام ونشأته, والسبب واضح ومعروف, هو لتسقيط منافس سياسي كبير, بحجم الدكتور عادل عبد المهدي.

يبقى توضيح مهم, كيف يمكن الجزم بان عادل عبد المهدي, ليس طرفا في السرقة؟

الجواب بسيط, ولا يحتاج تفكير كثير, فالمبلغ المسروق هو 5 مليون دولار, أي ما يعادل راتب نائب رئيس الجمهورية, لمدة خمسة أشهر, فلا أعتقد أن شخصا يضيع تأريخا عريقا, لأجل مبلغ يأخذه بخمسة أشهر.

ثم إن منصب السيد عادل, لو اراد أن يتربح من خلاله من المال العام, فمنصبه يسمح له بذلك, من خلال المنافع الإجتماعية والإيفادات, فلا داعي لإثارة ضجة, بسرقة, وهو يعلم ان مسألة التسقيط, باتت صفة يتميز بها بعض المنافسين السياسيين.

أخيرا؛ فإن السيد عادل عبد المهدي رجل غني جدا, أملاكه من العقارات والمزارع وبحيرات الأسماك, يعرفها كل أبناء ذي قار, ومازالت هناك مقاطعة بمساحة آلاف الدونمات, ملك صرف لعائلة عبد المهدي, وتسمى المنطقة بالمهدوية, وتقع في قضاء الشطرة بمحافظة ذي قار, وهناك أملاك له ولعائلته, في مركز قضاء الشطرة, يبلغ سعرها أضعاف المبلغ المسروق من مصرف الزوية.

يتأكد إن الدكتور عادل, بريء تماما من الحادثة, وإن ما أُثير من الإتهام له, هو محض إفتراء بهدف التسقيط السياسي.

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 00:06

داعش يهدر دم شعبان عبد الرحيم وهو يرد

القاهرة – أشرف عبد الحميد

بعد أن شنت صفحات ومواقع منسوبة لتنظيم داعش هجوماً على المطرب الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم وأطلقت فتوى بإهدار دمه عقب إذاعة أغنيته التي تهاجم التنظيم وأميره أبوبكر البغدادي رد عبد الرحيم بجملة واحدة قائلا "خليها على الله".

وقال عبد الرحيم لـ "العربية نت" إنه فوجئ صباح اليوم الثلاثاء باتصال هاتفي من خارج مصر يتحدث صاحبه بلهجة شامية وسأله لماذا قمت بإذاعة تلك الأغنية التي تتضمن هجوما على داعش محذرا من اغتياله من جانب عناصر التنظيم عقابا له على نقد داعش والسخرية من أمير التنظيم.

وأضاف شعبان قائلا: لا اخشى أحدا إلا الله ولا أخاف من تهديدات داعش وغيرها وقدمت ما يرضي ضميري ووطنيتي فما يفعله أعضاء داعش ضد الإسلام ويشوه صورة المسلمين وواجهتهم بالكلمة والأغنية الشعبية أما هم فيواجهون خصومهم بالدم وقطع الرؤوس والتهديد بالقتل.

وقال لقد هاجمت إسرائيل بأغنية "أنا بأكره إسرائيل" ولم أخش منها ولن أخشى من داعش وليفعلوا ما يريدون فالله هو الحافظ، وكانت عدة صفحات ومواقع جهادية قد أطلقت فتوى إهدار دم شعبان عبد الرحيم وقال عضو التنظيم الملقب على موقع فيسبوك باسم قول الصوارم "ﻻ نجوتم إن نجا ذلك الزنديق يستهزئ بأمير المؤمنين ودولة الخلافة، ونشر التنظيم الأغنية عبر مواقعه مصحوبة بعبارات تهديد ووعيد للفنان بالقتل".

alarabya.net

الأربعاء, 19 تشرين2/نوفمبر 2014 00:00

العزف على وتر الأزمات- عبدالله الجيزاني

ابتلى العراق بعد التغيير في عام 2003، بمجموعة من تجار السياسة، حيث شكلت دكاكين لغرض التكسب، أفرزت عدد كبير من هؤلاء، الذي نشأ جميعهم على ثقافة البعث، المبنية على الشعارات والاستغفال، من خلال التلاعب بالألفاظ، وتزييف الحقائق، لاستدرار عواطف الشارع، واستغلال حسن النية، الذي عليه أغلبية الشعب العراقي.

هذه الجوقة، عاشت عصرها الذهبي في السنوات ألثمان الماضية، حيث تصدت لتبرير أخطاء، وفشل الحكومة في معالجة الملفات المختلفة، في حياة الشعب العراقي، وذلك باللجوء لخلق أزمات داخلية، وخارجية بمناسبة وبدونها، لتنتهي ثمان سنوات من عمر الشعب العراقي، كانت نتائجها سقوط أكثر من ثلث البلد، بيد الإرهاب وفرض طوق على بغداد، فضلا عن أزمة اقتصادية خانقة، وصراع بين مكونات الشعب العراقي، ثمنه دماء تسفك يوميا في الشارع.

حتى تصدت المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف، لتصدر فتوى الجهاد الكفائي، لحماية البلد من الانهيار، والوقوع بيد المجاميع الإرهابية، وكذا رفعت شعار التغيير، وقادته بإسناد القوى الخيرة والمخلصة، في الساحة السياسية العراقية، وشكلت حكومة وفق برنامج محدد ومتفق عليه، وبمباركة المرجعية، الآمر الذي أثار ارتياح وترحيب، داخلي وإقليمي ودولي.

هذا جعل تجار السياسية، والطارئين عليها، في موقف لا يحسدون عليه، فالواقع كشف شعاراتهم وادعاءاتهم، مما جعل كلماتهم تتعثر، وبضاعتهم التي طالما تاجروا بها تصاب بالكساد، مما افقدهم توازنهم، وأصبح ديدنهم نقد أي أنجاز.

مع الحملة، التي يقوم بها الجيش العراقي وأبطال الحشد الشعبي، وتأكيد القائد العام على ضرورة تجنب استهداف المدن، الآهلة بالسكان، وهو أمر سبق وان أصدره القائد العام السابق، فأقاموا الدنيا بالصراخ والعويل، من أن الحملة العسكرية تتعثر، والسبب أمر القائد العام، رغم أن الضربات الجوية ازدادت، وأصبحت أكثر تركيز.

الآن مع الاتفاق الأولي، مع إقليم كردستان، تباكى هؤلاء على حقوق محافظات الوسط والجنوب المنتجة للنفط، تلك المحافظات التي عارض هؤلاء أنفسهم، منحها البترو5 دولار قبل أشهر، ووقفوا ضد مشروع البصرة العاصمة الاقتصادية، ومبادرة إعادة تأهيل ميسان.

حتى وصفت احدهم الاتفاق بأنه( نكبه وطنية).! وهو الاتفاق الذي أريد منه، وضع يد الحكومة على الثروة النفطية، كتطبيق لفقرة عائمة في الدستور، لم تسن بقانون يحدد الحقوق والواجبات، على الأطراف المنتجة والحكومة الاتحادية، وكذا الاعتراف بحق الإقليم بالميزانية، ورواتب موظفيه، ومستحقات شركات التنقيب على النفط، التي عملت في كردستان.

هؤلاء الشراذم الذي ابتلى بهم العراق، نسوا إنهم طيلة ثمان سنوات أمضوها بالأزمات، لم يتمكنوا من سن قانون، يفسر الفقرة الدستورية الخاصة بالثروة النفطية، ويوضح العلاقة بين الإقليم والحكومة الاتحادية، وحقوق وواجبات كل طرف، وتغافل هؤلاء عن ما يقارب المليون برميل نفط، التي يمكن أن تضاف للميزانية الاتحادية، التي تركوها خاوية، وغضوا الطرف عن المبالغ التي دفعت للشركات النفطية، من قبل وزارة النفط السابقة، دون أن تحصل مقابلها، على لتر من نفط كردستان.

ليسأل هؤلاء وزارة النفط السابقة عن إجراءاتها، وتصدير نفط كردستان متوقف منذ عام 2010، ليخبروا الشعب عن مقدار الخسائر، التي دفعها العراق لهذا السبب.

علم هؤلاء أن سر عزفهم على وتر الأزمات، قد أنفضح، وان الأزمات التي كانوا يختفون خلفها، للتغطية على فشلهم وسرقاتهم، لم تعد موجودة، لذا حق لهم افتعال كل هذا الضجيج....

بغداد/المسلة: وصفت النائبة عن ائتلاف "دولة القانون" حنان الفتلاوي، الاتفاق النفطي مع حكومة إقليم كردستان بانه "نكبة وطنية".

وقالت الفتلاوي في حساب يحمل اسمها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، ان الاتفاق "يقضي بمنح 500 مليون دولار الى الإقليم مقابل 150 الف برميل".

وكانت وزارة النفط أعلنت الجمعة الماضي، اتفاقاً بين حكومتي بغداد وأربيل يَقضي بقيام الحكومة الاتحادية بتحويل مبلغ 500 مليون دولار إلى حكومة الإقليم فيما تقوم الأخيرة بوضع ِ 150 ألف برميل نفط خام يوميا بتصرف الحكومة الاتحادية.

وتابعت "نفرط بمليون برميل من انتاج كركوك والموصل والمناطق المتنازع عليها ونقبل بـ 150 ألف برميل".

وفي حين أشار محللون سياسيون لـ"المسلة"، ان التوصل الى اتفاق مع حكومة إقليم كردستان بشأن العائدات النفطية، سيؤدي الى تحسن ملموس في العلاقة بين بغداد واربيل، وينظم تقسيم الثروة النفطية

بعدل وانصاف، الا ان الفتلاوي ترى في الاتفاق "ظلما" و"اجحافا" لاسيما لمحافظات الوسط والجنوب.

وحول استضافة مجلس النواب لوزير النفط، قالت الفتلاوي ان "الجلسة شهدت اشادة وتشجيع من قبل النواب الكرد على الخطوة التي اعتبروها مباركة".

وتابعت "رغم ان الرئيس لم يعطني سوى دقيقة واحدة للسؤال قدمت مجموعة اسئلة لم احصل على اي اجابة لها.. وخرجت وانا على يقين ان الاتفاق المبرم هو عبارة عن (نكبة وطنية)".

ووصفت الفتلاوي الاتفاق بانه "قسمة ضيزى".

وزادت في القول "الاتفاق لم يتطرق الى نفط كركوك الذي هو تحت سيطرة الاقليم والذي حرم العراق من 600 ألف برميل".

وأكد وزير النفط عادل عبد المهدي، السبت، على أن "الاتفاق النفطي بين الحكومة المركزية وحكومة الإقليم سيرفع إنتاج النفط العراقي"، مشيرا الى أن "المحافظات غير المنتِجة للنفط ستحصل على جزء من الواردات النفطية للمحافظات المنتجة. وأن ذلك من شانه تحقيق العدالة بين الجميع".

وتساءلت الفتلاوي "نفط المناطق المتنازع عليها ما هو مصيره ؟ وباقي الـ150 ألف الاخرى التي يصدرها الاقليم اين هي؟.

وقالت ان "اتفاقا شفهيا وغير موقع لن يكون ملزما، ولماذا لا يكون للبصرة نفس الحق بان تصدر نصف الكمية لنفسها وتعطي للحكومة النصف الاخر؟".

واعتبرت الفتلاوي ان "حل المشاكل مع الاقليم يجب ان لا يظلم محافظات الوسط والجنوب وان يكون التعامل مع كل اجزاء العراق بنفس الطريقة".

وكان مؤيدون لائتلاف "دولة القانون"، استقصت "المسلة" أحاديثهم، قالوا ان النائبة حنان الفتلاوي، أصبحت "عبئا" على الائتلاف بسبب اجندة "الفتنة"، وشق الصف، التي بدأت تنفذها منذ تشكيل الحكومة الجديدة، فيما وصف مراقبون للشأن السياسي، الفتلاوي بانها "مها الدوري"، جديدة تتقمص دور "خالِف تُعرف".

واكد ذلك القيادي في حزب "الدعوة" الإسلامي، والنائب عن ائتلاف "دولة القانون"، علي العلاق، بالقول بأن "النائبة الفتلاوي بدأت تتقمص وتتظاهر بدور المهتمّة بالشعب". وتُركز الفتلاوي في هجومها على الكتل السياسية ونوابها، الذين أبدوا تفهما للتغيير الحكومي، والذي أثمر عن تولي حيدر العبادي مهمة تشكيل الحكومة.

واخ – بغداد

أكد المكون التركماني، الثلاثاء، إنه سيحصل خلال الايام المقبلة على احد اربع مناصب مهمة في وزارة الدفاع العراقية، مشيرا الى ان حصوله على المنصب يأتي ضمن الاستحقاق الوظيفي وفقا للدستور العراقي.

وقال القيادي في المكون نيازي اوغلو في تصريح صحفي إن "وزير الدفاع خالد العبيدي ابدى استعداده لمنح المكون التركماني احد المناصب العليا في الوزارة وهي امام مدير صنف، او امين سر للوزارة، او معاون رئيس اركان الجيش او قائد فرقة".

وأوضح اوغلو أن "هناك عددا كبيرا من الضباط التركمان معروفون بوطنيتهم وتضحياتهم ويحملون رتبا عالية ومن الطبيعي ان يمنح التركمان مناصب عليا في المؤسسة العسكرية بعد حرمانه من استحقاقه الوظيفي في الكابينة الحكومية".

غداد / واي نيوز

شهدت أروقة محاكم أمن الدولة الأردنية منذ إقرار قانون منع الإرهاب في حزيران الماضي، تزايدا غير مسبوق في أعداد محاكمات عناصر من التيار السلفي الجهادي الأردني بتهم التعاطف مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" عبر الانترنت.

"حياهم الله" هي عبارة نشرها أحد اتباع التيار الجهادي الأردني على صفحته الخاصة على فيسبوك، كتبها تعليقا على صورة أعاد نشرها على صفحته تظهر فيها عناصر من "داعش" إلى جانب رؤوس مقطوعة، ليكون التعليق والمشاركة إدانة كافية لإحالته إلى المحاكمة، بحسب المحامي عبد القادر الخطيب.

وقال الخطيب وهو وكيل مجموعة من عناصر التيار السلفي الجهادي التي أحيلت إلى محكمة أمن الدولة بتهم متعلقة بالإرهاب مؤخرا، إن قانون منع الإرهاب، "وسّع بشكل تعسفي" الاعتقالات والمحاكمات والملاحقات القضائية بين صفوف التيار، وقال "القانون أصبح ليس لمنع الإرهاب بل لمنع حرية التعبير".

ويشير الخطيب إلى أن عددا من المتهمين المنظورة قضاياهم أمام المحكمة، لا ينتمون إلى التيار السلفي الجهادي، وأن أحدهم غادر عبر تركيا للقتال في سوريا، بعد أن حصل على قسط الجامعة من والده ليستخدمه في التنقل بدلا من التسجيل للجامعة.

وقال، "بموجب قانون منع الإرهاب غالبية التهم تتركز في استخدام نظام المعلومات أو الشبكة المعلوماتية الترويج لمنظمات إرهابية، أو التحاق بمنظمات إرهابية أو مسلحة ومن بينها القتال مع تنظيمات النصرة وداعش، والتهمة الرئيسية الثالثة هي القيام بأعمال من شأنها تعريض المملكة لخطر أعمال عدائية أو تعكر صلاتها بدولة أجنبية أو تعرض الأردنيين لخطر أعمال ثأرية تقع عليهم أو على أموالهم".

ويجرم القانون الأردني، استخدام الشبكة المعلوماتية أو أية وسيلة نشر أو إعلام أو إنشاء موقع إلكتروني لتسهيل القيام بأعمال إرهابية أو دعم لجماعة أو تنظيم أو جمعية تقوم بأعمال إرهابية أو الترويج لأفكارها.

ولم يعتبر مصدر حكومي مسؤول في تصريح أن هناك توسعا في إدانات النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو الانترنت، نافيا أن تكون الإحالات "مخالفة لحرية التعبير والرأي" التي نصت عليها التشريعات المعمول بها.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، "الأردن دولة قانون والقانون يسري على الجميع.. قانون منع الإرهاب واضح من يستخدم الانترنت لدعم وترويج الإرهاب مدان".

وفي ذات السياق، يعود الخطيب ليؤكد أن عددا من المتهمين، أدينوا بمشاركات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من قبيل إرسال مشاركات متعلقة بتنظيم الدولة أو إبداء إعجاب، وأردف قائلا، "مجرد المشاركة في مواقع جهادية سواء تنظيم جبهة النصرة أو داعش أو أي تنظيم مسلح حتى الجيش الحر تعتبر إدانة".

غير أن الخطيب، أشار الى أن هناك عدد من القضايا لمحامين آخرين، يدفعون "بمتهميهم" إلى الاعتراف بإفادات غير صحيحة، للحصول على أحكام مخففة لمدة ثلاث سنوات بدلا من خمس سنوات.

وقال، "في إحدى جلسات أمن الدولة وقبيل النطق بالحكم لأحد المتهمين طلب محامي زميل بالانتظار لأن موكله سيعترف بالإفادة".

كما تشهد بعض الجلسات بحسب الخطيب، حالة من الفوضى والجلبة التي يحدثها عناصر التيار خلال تواجدهم في قفص الاتهام، من بينها "إنشاد أناشيد مؤيدة لداعش وإطلاق هتافات مؤيدة لتنظيمات أخرى وأحيانا حدوث ملاسنات بينهم وبين رجال الأمن داخل المحكمة".

ويناهز عدد عناصر التيار السلفي الجهادي منذ نحو عام 300 متهم بين محكوم وموقوف، أحيلوا إلى محكمة أمن الدولة على خلفية قضايا تتعلق بالجهاد في سوريا أو إظهار أشكال متعددة من التأييد "لداعش" وغيرها.

وقال المحامي موسى العبدللات، الموكل بعدة قضايا للسلفية الجهادية، إن عدد المحالين من قبل النيابة العامة ووجهت لهم لوائح اتهام للان قارب 52 شخصا، إضافة إلى 70 آخرين  معتقلين قيد التحقيق  سواء في السجون أو في مراكز دائرة المخابرات العامة، وكذلك نحو 10 متهمون جدد في قضايا الالتحاق بتنظيمات مسلحة وتمت محاكمة نحو 60 في وقت سابق لنفس السبب عدا عن نحو 100 خططوا للذهاب إلى سوريا والعراق".

وقال، "إن هناك من صدرت أحكام بحقهم  وحتى يوم أمس الاثنين صدرت أحكام بالسجن خمس سنوات لثلاثة متهمين اليوم نتحدث عن أكثر من 300 بين محكوم وموقوف في قضايا متعلقة بالقتال في سوريا والعراق أو الترويج لتنظيمات مصنفة إرهابية خلال عام".

ويقدّر العبدللات أعداد المقاتلين من جهاديي الأردن في سوريا والعراق في صفوف "داعش" بنحو 1500، مقابل نحو 800 يقاتلون في صفوف جبهة النصرة.

ومن بين الأمثلة على قضايا أدين أصحابها بتلك التهم، نشر أحد السلفيين دعوة الكترونية لإنشاء صحفة "الدولة باقية" وآخر نشر صورا لانتهاكات سجن أبو غريب في العراق، وفقا للعبدللات، فيما أحيل سبعة سلفيين الأسبوع الماضي اتهموا بحمل رايات "داعش" في أحد الأعراس في مدينة إربد شمال البلاد.

وعن ذلك قال العبدللات، "رفع حدث عمره أقل من 18 عاما راية العقاب السوداء خلال أحد الأعراس وأحيل بعدها سبعة معه إلى أمن الدولة بتهمة الترويج لتنظيم إرهابي".

واعتقلت السلطات الأردنية في أكتوبر المنصرم، منظر السلفية الجهادية عاصم البرقاوي الملقب بأبي محمد المقدسي بعد قضاء محكوميته في قضية متعلقة بالإرهاب بأربعة أشهر، وما يزال موقوفا قيد التحقيق في سجن الموقر 2 الأردني.

وجاء اعتقاله على خلفية نشر مقال على الانترنت، انتقد فيه التحالف الدولي ضد داعش، بحسب تصريحات سابقة لمحاميه.

 

أقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي 36 من الضباط الكبار ممن يشكلون الصف الاول في القوات المسلحة العراقية وعلى رأس هؤلاء رئيس اركان الجيش ( بابكر زيباري ) وأربعة من مستشاريه هذا ما تناقلته الاخبار لكننا نشاهد بعض منهم لا يزالون في مناصبهم ويزاولون اعمالهم . وفي خبر لاحق نشرته صحيفة ( كتابات يحررها كتابها ) بتاريخ 16 / 11 جاء فيه العبادي يقصي مزيداً من قيادات نوري المالكي العسكرية , واحتمالية العمل بهذه الاجرآت في كل من وزارة الداخلية والمخابرات وجهاز الامن الوطني وقبل ذلك أمر رئيس الوزراء حيدر العبادي بحل المكتب العسكري للمالكي في سبتمر الماضي الذي يضم 500 منتسب ويكلف خزينة الدولة ما يقارب نصف مليار دولار, هذا الاجراء مهم لأسباب عدة . وكما يفهم من السياق العام للأوضاع في العراق .

السبب الاول . تأمين الولاء لرئيس الوزراء الجديد , وأبعاد شبهات الولاء لرئيس الوزراء السابق ( نوري المالكي ) الذي يُخيّل لبعض السياسين ورؤساء الكتل السياسية من احتمالية الانقلاب العسكري واعادة نوري المالكي وفرضه كرئيس وزراء للعراق , وهذه الاحتمالية فيها نوع من الصحة نتيجة فقدان الثقة بنوري المالكي من كل الاطراف القريبة والبعيدة منه . كذلك ما تردد قبل تنحيته عن منصبه بعد الانتخابات في هذا الموضوع . ومما يشجع على قبول هذه الفرضية هو منصبه المهم كنائب لرئيس الجمهورية .

السبب الثاني . يدخل كأجراء اولي لأصلاح المؤسسة العسكرية يتبع ذلك أعادة تنظيمها وهيكليتها وترشيقها من الترهل والتركيز على النوع بدل الكم لتسهيل مرونة حركتها حتى تكون اكثر فاعلية وجدوى .

السبب الثالث . تقليل الهدر المالي أو على الاقل أستخدام التخصيصات المالية في المكان الصحيح وتفادي هدرها بلا نتيجة . من المعلوم أن الجيش ( أفواه آكلة غير منتجة ) وهذا يعني أستخدام نسبة كبيرة من عائد الدخل القومي في المجال العسكري بدون عائد مالي او اقتصادي مُجدي , علاوة على الظرف الجديد (الاستعانة بقوات اجنبية للقتال في العراق) مما يترتب على ذلك زيادة في الصرف المالي العام الغير محسوب , مما ادى الى ارباك واعادة نضر في التخصيصات المالية لمؤسسات الدولة والتراجع عن تنفيذ العديد من المشاريع التنموية أو الخدمية نتيجة العجز الحاصل في الميزانية العامة . الإ جراءات التي ورد ذكرها إذا كانت مبنية على هذا المنظور فهي صحيحة . شرط أن لا تتوقف على هذا الجانب فقط بل ينبغي أن تتعداه الى ابعد من ذلك بانسحابها على معالجة حالة العراق بشكل كامل وشامل . الحالة الاقتصادية والحالة الامنية والحالة الاجتماعية ومتطلباتها مثل مكافحة الفساد و توفير فرص العمل وتقليل البطالة وتحقيق العدالة الاجتماعية . التعامل مع هذه الحالات كسلة واحدة غير مجزئة لأنها بالاساس مترابطة وتأثيراتها متداخلة ولا يمكن أهمال او الاستغناء عن جزء منها . موضوع الاصلاح يقوم على هذا التصوّر , ومن الاشياء المهمة في هذا كله هو الاصلاح الاقتصادي . الحقيقة التي لا تقبل الجدل شرط توفر النوايا السليمة والارادة الصادقة والعزيمة القوية , كل الانشطة والفعاليات التي ذكرناها آنفاً مرهونة بصحة الحالة الاقتصادية للبلد من دون ذلك يبقى العراق عليل غير قادر على تقديم الافضل . الاقتصاد العراقي بلغ من السوء مبلغاً فاق التصور , فساد اداري ومالي وهدر جائر في المال العام وسرقات ضخمة و توظيف العائد المالي في مجالات ثانوية غير مهمة عديمة الجدوى بدل استثماره في مشاريع ذات جدوى انتاجية معقولة . وهناك امور بديهية غاية في الاهمية لا تغيب عن ذهن أبسط العاملين في القطاع الاقتصادي والمطلعين عليه , ( الميزان التجاري ) بين العراق وبقية دول العالم نلاحض أنه ليس لصالح العراق أذا ما نحينا تصدير النفط جانباً هناك خلل واضح في الميزان . إيران على سبيل المثال لا الحصر صادرات ايران للعراق بلغت سبعة مليارات دولار , هذا ما صرح به ( حسن دنائي ) سفير ايران في العراق ويقول السوق العراقية مربحة ويأمل رفع عائدات الصادرات الايرانية الى أثنين وعشرين مليار دولار , لكن نسأل كم هي قيمة الصادرات العراقية الى ايران وماذا يمكن ان نصدر لبلد نفطي مثله , من المضحك المبكي أن ايران تصدر للعراق كل شيئ حتى التمور والدولة عاجزة عن حماية المنتجات العراقية البسيطة زراعية كانت ام صناعية وغدى السوق العراقي غاصاً بالبضاعة الاجنبية من كل حدب وصوب وعلى حساب النوعية والصلاحية . هذا الحال يساهم بشكل كبير في تراجع المنتوجات المحلية وأنكماشها , وموضوع العلاقة التجارية والميزان التجاري ينسحب على بقية دول العالم . أن دل هذا فيدل على جهل العاملين في القطاع الاقتصادي أو التقصير في اداء المهام الموكلة اليهم نتيجة فساد مالي او ضغط سياسي لتوجيه الاقتصاد بشكل غير صحيح وسليم من باب استرضاء الغير على حساب مصلحة الشعب العراقي , تتحمل ذلك الادارات وأعني بها ( السلطة بمختلف اشكالها ومواقعها ). ونستشهد بذلك على صحة ما نقول الادارة السياسية في محافظتي النجف والبصرة أعلنت مقاطعتها للبضائع السعودية ومنعت دخولها لا لشيء سوى خلاف وهوى سياسي منتحين بالمصلحة العراقية الاقتصادية جانباً . يرافق ذلك أخطاء كبيرة يعاني منها الاقتصاد العراقي مثل التأخير المتكرر في اقرار الموازنة المالية مما أدى ويؤدي الى ارباك كبير في مؤسسات الدولة منها حرمان مليون نازح من تخصيصاتهم المالية كذلك المساهمة في زيادة معدلات البطالة نتيجة عدم أقرار الدرجات الوظيفية والقروض المالية والمساهمة في ارتفاع اسعار السلع والبضائع والضرر بمصلحة المواطن من خلال الاحتيال الضريبي الحكومي و أجباره على دفعه أموال غير مشروعة مثل ما حدث في موضوع استبدال ارقام سيارات المنفيست المرسمة كمركياً وأعادة استحصال مبالغ كمركية مُبالغ فيها وأجبار المواطنين على التوقيع بعدم المطالبة بهذه الاموال كذلك أجبار المواطنين أصحاب السيارات على شراء باجات ورقية لامعنى لها بحجة المسألة الامنية . يسبق ذلك كله ضياع نسبة كبيرة من عائد العراق النفطي من سنة 2008 الى الآن والتي بلغت 758 مليار دولار هدرت بشكل رهيب ومريب وغير مبرر, مما ادى الى تضخم الذمم المالية لأقطاب السلطة الحاكمة على حساب مصلحة الشعب العراقي الذي يعاني من شضف العيش في اغلبه . وايضاً 100 مليار دولار خصصت للتنمية في العراق بعد الاحتلال سنة 2003 ضاعت بين اللصوص نتيجة الفساد بين السياسين والمقاولين والشركات الوهمية . لو استثمر هذا العائد المالي في مجاله الصحيح لكان العراق غيره الآن , دمار تتحمله السلطة السياسية في العراق من بداية الاحتلال سنة 2003 لحد اليوم . هُدِرَ هذا المال على مشاريع وهمية وغير منجزة ومنها ما توقف عن العمل والتعامل مع شركات أجنبية وعراقية ومقاولين محليين في مجال الخدمات والصيانة يتقاضون مبالغ ضخمة لا تتناسب والخدمات التي يقومون بها وبدون جدوى انتاجية او عائد مالي سوى التغطية على الفساد المستشري في الدولة العراقية . أدى ذلك لتضخم الذمم المالية للسياسين الذين يديرون الدولة والسبب هي ألأدارات بمختلف مراتبها هي من شجع على ذلك . صحيح هناك رقابة مثل دائرة الرقابة و رقابة الامانة العامة ورقابة منظمات المجتمع المدني , لكنها غير فاعلة وغير صحيحة , في الموازنات المالية القادمة من الممكن تقليص الفساد المالي الى 80% هذا مرهون بوجود أدارة صحيحة والادارة تعني ( السلطة العامة بكل أشكالها ) ومن الممكن متابعة المفسدين الذين هرّبوا ماسرقوه الى خارج العراق وأعادة هذه الاموال بالتعاون مع الجهات المعنية في الداخل والخارج . عموماً هناك هدروأنفاق مالي غير مدروس مما ادى أستغلال هذا الهدر في نشر الفساد وتنمية القدرات المالية الغير مشروعة للأدارات الحكومية و السياسيين . وظهور طبقة المليارديرية الكبيرة في السوق العراقية والمجتمع العراقي ظاهرة غير مشروعة و غير معروفة قبل الاحتلال . الموضوع الآخر في مسألة اصلاح العراق الأكثر اهمية والذي يعتبر المركز المحوري لكل نوايا واعمال الاصلاح والاساس الذي تنبني عليه كل الامور هو

الجانب الأمني الذي يخص المواطنين عموماً . وهذا يتطلب شجاعة فائقة وعزيمة قوية وصادقة وتغيير( الثقافة الطائفية والعنف ) السائدة حالياً ونتائجها القتل والتهجير والاعتقالات والاختطاف , و أستبدالها بثقافة التآخي والمواطنة واحترام الاخر وتعزيز الثقة بأجهزة الدولة الامنية والقضائية , وهذا يأتي من تشريع قوانين مقبولة وعادلة تخدم الجميع مع الحرص الشديد على تنفيذها منها مثلاً تجريم العمل بالطائفية والعنصرية و فصل الدين عن السياسة . وهذا الحال سيمكن الادارات الحكومية في الشروع والعمل بشكل آمن من تنفيذ مشاريع الاصلاح في مختلف جوانبه . الجانب الآخر في موضوع الاصلاح .

الجانب الاجتماعي . والمقصود من ذلك كل ما يتعلق بالفرد العراقي من تشريعات قانونية لها علاقة بالمسألة الانسانية والخدمية وأعادة النظر فيها . لأن من المنطقي الحصيلة النهائية لمصلحة مجموع الافراد تعني ( مصلحة المجتمع ) وهذا يتطلب أعادة النظر في الدستور و كل ما يهم المواطن من سكن وفرص عمل وصحة وتعليم ونقل وغيرها , نسمع بترويج مثل هذه الامور أعلامياً بدون فعل أو نتيجة وأن تحقق شيء منها فبعد زمن بعيد وتصل الى المواطن مثل ( قالب الثلج الذائب ) لم يتبقى منه غير قشره فقط . كقانون التقاعد المدني و كقانون الخدمة المدنية الذي تلوّح به الدولة كمن يلوح برغيف خبز لمجموعة من الجياع , نسمع به ولم يجرء أحد على اقراره والعمل به .

موضوع الاصلاح مترابط غير شائك وغير صعب أذا ما توفرت النوايا الحسنة والارادة , ومن يقوم بهذا الموضوع سيدخل التاريخ من اوسع ابوابه . عكسه ستكتب نهاية حزينة ومخزية للمشاركين والفاعلين في السياسة العراقية , وأجزم ستكون هذه الفرصة الاخيرة المتاحة لهم , عليهم أن يكونوا شجعاناً ويعتمدون على الشعب كسند قوي وفاعل وأعتباره الهدف والوسيلة وأن يتحرروا من التبعية الاجنية بكل اشكالها السياسية والاقتصادية والدينية . والنظر الى شعب العراق على اساس الكيان الواحد تجمعه الصفة الوطنية سمته الوحيدة الهوية العراقية التي تسمو فوق العنصرية والقومية والدينية والحزبية .

موضوع اصلاح العراق لا يمكن أختزاله بأصلاح المؤسسة العسكرية لأن الخلل الحاصل فيها نتيجة خلل عام مستشري في كل مؤسسات الدولة العراقية , وكما ذكرنا آنفاً يجب العمل على موضوع الاصلاح بأعتباره ( سلًة واحدة ) ومن غير الصحيح تجزئة موضوعه . والمسألة المهمة والملحّة الأخرى هي الشروع بالاصلاح الفوري وبدون تباطؤ , لا مجال للتأخير أو التباطؤ أو المراوغة في ذلك لأن المسألة بلغت أعلى درجات الخطورة متوقفة على حد السيف , بعد ذلك لاينفع الندم .

عبد القادر ابو عيسى ~ هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الثورة التكنولوجية وتطور تقنية المعلومات أصبح العالم قرية صغيرة ،ومع ظهور الكمبيوتر وتقنياته ،وتطور شبكة الانترنت في السنوات الأخيرة بشكل مذهل وسريع ،بدأت فكرة التعليم الالكتروني. مع انتشار الشبكات وارتباطها بشبكة الانترنت وبصفة خاصة الشبكة العنكبوتية ،توسع التعليم في مستويات متعددة أدناها الاستفادة من المعلومات المتاحة على ملايين المواقع المنتشرة على شبكة الانترنت في إثراء عملية التعليم والتعلم ،والإفادة من مصادر التعليم الالكترونية المتاحة على هذه المواقع ،وصولا إلى أقصى مستويات الإفادة بالاعتماد كاملا على الشبكات في تقديم الخدمة التعليمية ، وتعلم المستفيدين منها. إن مفهوم التعليم الالكتروني هو مفهوم حديث يتميز بالكثير من المميزات التي تجعله يفوق النظام التقليدي في التعليم والتعلم ، فهو يساعد في التغلب على مشاكل الأعداد الكبيرة من المتعلمين في قاعات الدرس ،ويلبي الطلب الاجتماعي المتزايد على التعليم ، ويوسع فرص القبول في مختلف مراحل التعليم ( خاصة التعليم العالي ) ، كما أنه يسهل مهمة التدريب والـتأهيل والتعليم المستمر ، والتعليم الذاتي دون ارتباط بالزمان والمكان والعمر الزمني. أن التعليم الالكتروني يزيد من الترابط بين الطالب وزملائه ومعلميه عن طريق غرف الحوار ومجالس النقاش, تقديم المادة التعليمية بطرق متزامنة ( يتواصل المعلم والمتعلم في نفس اللحظة ) ،أو غير متزامنة باتاحة المواد التعليمية في ارشيف ليستخدمها المتعلم في الوقت المناسب له ،كما ان الاتصال يكون غير لحظي عن طريق البريد الالكتروني أو منتديات الحوار, إمكانية الوصول إليه فى أى وقت ومن أى مكان دون حواجز, إن التعليم الإلكتروني لا يمكن أن يبقى كأحد آمال المستقبل، فالتعليم الإلكتروني هو الحاضر وبالإمكان تطبيقه في مؤسسات التعليم العربية مع بعض الجهد والتخطيط . لذا فهو يعتبر الآن تحد للتربويين العرب ولا يمكن اجتيازه إلا بالتعاون بين جميع الأطراف المعنية على جميع المستويات في المنطقة العربية . وللتعليم المفتوح الكثير من المزايا , انه يتيح التعليم والتدرب في حينه حيث تتاح المعلومات عندما يحتاج اليها المتعلم ،وبمعدل استعاب اكبر . يتعرض العالم اليوم لمجموعة من التغيرات العالمية في جميع المجالات المعرفية والاقتصادية والاجتماعية ، والتي تمثل مجموعة من التحديات التي تواجه العالم بشكل عام ومجتمعنا بشكل خاص. وتفرض التحديات السابقة على المناهج ضرورة التحديث المستمر لمحتوها ؛ لمسايرة المعارف والتغيرات العالمية ، كما تفرض ضرورة وضع معايير متفق عليها تستند إلى المعايير الدولية لمنتج التعليم .

وتعد المستويات المعيارية موجهات أو خطوط مرشدة، تعبر عن المستوى النوعي الذي يجب أن تكون عليها جميع مكونات العملية التعليمية من طلاب وتدريسيين وإدارة ومناهج ومصادر تعليمية …الخ. ولهذا أدركت الدول على كافة المستويات ضرورة الأخذ بالمستويات المعيارية في جميع عناصر العملية التعليمية , يتم تقديم هذا المحتوى التعليمى للمتعلم من خلال الوسائط المعتمدة على الكمبيوتر وشبكاته, تتكامل هذه الوسائط مع بعضها البعض لتحقيق أهداف تعليمية محددة, يدار هـذا التعـليم إلكترونيــاً، حيـث توفـر الوسـائط المعتمـدة على الكمبيوتـر وشبكاته عدداً مـن الخدمات أو المهـام ذات العـلاقة بعملية إدارة التعليم والتعلم ,وميزات التعليم الالكتروني كثيرة منها, التعليم الإلكتروني أقل كلفة , يحقق الفردية فى التعليم, يحقق التفاعلية فى عملية التعليم ( تفاعـل المتعلـم مـع التدريسي ، مع المحتـوى، مع الـزمـلاء، مع المؤسسة التعليمية ، مع البرامج والتطبيقات). فعلى المستوى العالمي : نجد الولايات المتحدة الأمريكية التي قامت بحركة إصلاح قائمة على المعايير القومية شملت مراجعة وتقويم وتطوير المناهج . كما نجد حركة المعايير في بريطانيا و التي استهدفت أربع مجالات ، وهى : نواتج التعليم ، المناهج ، التقويم ، تحصيل الطلاب . أما على المستوى العربي نجد مشروع المعايير القومية للتعليم في مصر ، والذي هدف إلى تطوير التعليم والنهوض بمناهجه .

بدأت محاولات التعليم الإلكتروني في الولايات المتحدة الأمريكية خلال فترة الثمانينات، وذلك حينما عزمت ولاية ألاسكا على ان تقيم نظاما للتعليم يغطي الولاية كلها لتقديم برامج تعليمية للمراحل التعليمية المختلفة مثل : التعليم الجامعي والتعليم الثانوي والتعليم الابتدائي لسكان الولاية المتفوقين في جميع أنحائها خارج المجتمعات الثلاثة الحضارية الكبرى، وهي مدن انكوراج ، وفيربانكس ، وجونو. وفي هذا الصدد أعدت الولاية ثلاث محطات إرسال تليفزيونية ، ولكل منها وصلتها الأرضية ، ووحدة إنتاج تلفزيوني كبيرة ذات وصلة إرسال في مدينة "انكوراج" ومعها معدات أخرى إلكترونية ، لتمكنهم من إجراء حوار صوتي مع الدارسين .) وكان الهدف من إنشاء شبكة الحوار الصوتي تلك تمكين الدارسين الذين يشاهدون البرامج التلفزيونية من طرح الأسئلة ومناقشة المواد التعليمية التي يشاهدونها . وكان من مبررات التوجه نحو التعليم الالكتروني بالولايات المتحدة الأمريكية – خاصة في ولاية ألاسكا-أن أغلب سكانها يعيش في مناطق ريفية بحاجة إلى برامج تعليمية جيدة تغطي المراحل التعليمية كلها ، وأن توفير تلك البرامج لا يتيسر تحقيقه اقتصاديا بغير تلك الوسيلة . تطوير تقنيات جديدة ممتدة ترتبط بتطبيقات التعليم مثل تطوير الفيديو لتدفق برامج التلفزيون والراديو الحية مما انعكس على التعليم من خلا ل شبكات الفيديو مما أدى إلى بزوغ بيئة تعليم فردية تتضمن طرقا مختلفة لإمداد الفرص التعليمية المتاحة ومساندتها.

إن الفرص للتعليم والتدريب عن طريق التعليم الإلكتروني لا حصر لها . وبرامج التعليم الإلكتروني الناجحة هي التي تشمل الدعم المستمر والمواجهة الإيجابية للتحديات . وهي التي تهيئ بيئة تعليمية آمنة ومريحة بالتزامن مع استثارة تعلم الطالب. إن من أبرز مقومات نجاح تطبيق إدارة الجودة الشاملة في الجامعة تحقيق أهداف الجامعة والعاملين والتمتع بالعلاقات المريحة بين الموظفين وسيادة ثقافة القيم المشتركة والعمل الجماعي وتطوير الأداء مع توفير آلية عادلة لتقويم أداء العاملين الذي يؤدي إلى الانتماء وبالتالي الابتكار والتجديد والالتزام بالجودة والكفاءة العالية في البرامج والخدمات والمخرجات. وإن على متخذي القرار في الوطن العربي في وجود كل النشاط الحالي مع الإنترنت في هذا الوطن أن يستفيدوا من هذه الفرصة . ويستوجب من جميع المؤسسات التعليمية من جميع المستويات أن تضع سياساتها وخططها بدقة وبصورة إستراتيجية بدون تردد . إن وضع معايير لتقييم العملية التعليمية هو تحديد فعالية هذه العملية لذلك فإن إدارة الجودة الشاملة تهتم بكل الجوانب الأساسية للعملية التربوية فهي تهتم بالطالب وعضو هيئة التدريس والإمكانات والإجراءات والطريقة والأسلوب وبكل ما هو جزء من هيئة النظام المتكامل. وتركز عملية التقييم على مراجعة المعايير الأساسية التي تكون مجتمعة النوعية الشاملة للبرنامج أو المؤسسة وهذه المعايير تتمثل في الرسالة والأهداف العامة،والبيئة التربوية التعليمية ، نوعية الطلبة المقبولين، ونظام الدراسة،ونسب النجاح، ونوعية الخريجين، ونجاعة نظام الدراسة، ونوعية هيئة التدريس، والمرافق التعليمية والتواصل الخارجي، والتبادل المعرفي والتقييم الداخلي للنوعية. التزام الإدارة يجعل الجودة من أولى اهتمامها, العمل باستمرار من أجل تحسين العمليات التي يؤدي بها العمل, التنسيق والتعاون بين الأقسام والإدارات مع التأكيد على استخدام طرق العمل. إشراك جميع الموظفين في جهود تحسين الجودة استخدام المنهج العلمي لوضع الحلول للمشكلات التي قد تعترض العمل. التأكيد على وجوب التمييز بين جهود الفرد وجهود الجماعة.

من خلال هذه النبذة المختصرة عن التعليم الالكتروني يمكننا القول ان الاكاديمية العربية في الدنمارك تعتبر من الجامعات الرصينة لما تتحلى به من اهتمام لايوصف بالمناهج الدراسية ,حيث ان المناهج الدراسية في الاكادمية وفي جميع الفروع العلمية هي مناهج ربما تكون افضل من المناهج التي تدرس في الكثير من الجامعات العريقة في الوطن العربي ومنها جامعة بغداد ,اضف الى ذلك الانسجام التام بين رئاسة الجامعة والهيئة التدريسية ,حيث تحاول الهيئة التدريسية وبالتعاون التام مع رئاسة الجامعة بايصال المعلومة للطالب مع الاخذ بعين الاعتبار عدم الوقوف امام ابداع الطالب وحثة على البحث العلمي الموجه من قبل الاستاذ . والاكاديمية العربية في الدنمارك صرح علمي متميز بكادره التعليمي والمهني في المجال التعليمي والاكاديمي، لقد اتاحت الاكاديمية فرصة لكل من يرغب بإكمال دراسته وخاصة لتلك الشريحة من الافراد الذين أرغمتهم الظروف للتوقف عن الدراسة, ولمن يرغبون في أكمال دراساتهم وخاصةالدراسات العليا (الماجستير، الدكتوراه) وما اكثرهم في بلدنا العراق والوطن العربي بصورة عامة نتيجة للظروف القاهرة التي تعرضت وتتعرض لها بلداننا او بسبب ظروف اقتصادية أو اجتماعية أو أسرية، لهذا فقد تأسست الاكادمية وبمبادرة من رئيسها الاستاذ الدكتور وليد الحيالي وبمؤازرة الاساتذة الغيورين على ابناء وطنهم لكي يخلقوا عقول واعية قادرة على البحث ومواكبة التطور .ففي الغرف التدريسية على البالتوك يجتمع الطلبة والاستاذ المحاضر ويبدأ الاستاذ بشرح المادة العلمية باسلوب سلس بعدها تبدأ الاسئلة من قبل الطلبة ويكون دور الاستاذ التوجيه للطلبة لحثهم على البحث والفهم لاي نقطة محورية في المادة التي يكون هو مختص بها .وهذا ما لمسته من خلال دراستي للقانون ,كنت اقرأ اكثر من مصدر في اي قانون من القوانين سواء في القانون العام او القانون الخاص او الاثبات الجنائي .....الخ .ولاننسى صرامة القرارات والانظمة الجامعية المتبعة في الاكادمية , فلن تتهاون الرئاسة او العمادة مع الطلبة الذين يريدون شهادة فقط ولايريدون بذل جهد من اجل تطوير وتوسيع مداركهم. وعندما ندخل الى موقع الاكاديمية الالكتروني، نكتشف عمق وفائدة هذه الصرح الذي يقدم كل خدماته إلى جميع الناس بدون استثناء، خدمة مجانية من محاضرات صوتية أو كتب الكترونية او مجلة علمية محكمة أو رسائل ماجستير أو اطروحات دكتوراه ونرى الاكادمية حالة نادرة جدا حيث تقوم بنشر رسائل الماجستير واطاريح الدكتوراة على موقعها الالكتروني عكس كل الجامعات حرصا منها على نشر العلم ولكي تصل الفائدة الى كل باحث او مهتم وهذه حالة نادرة.كما ان للاكادمية العربية لا تنظر للتعليم المفتوح في المؤسسة الجامعية على انه حكر لاحد . والمجتمع الطلابي المتنوع للاكاديمية، من مختلف المشارب والافكار والثقافات يرسم لوحة فريدة ، متسلحا بالعلم والمعرفة ومنطق تلاقح وتمازج الافكار، متحفزا لنشر روح التعايش مع الاخرين، متطلعا الى التغيير نحو الافضل وبناء المجتمعات المدنية الحديثة.و اليوم وهي تقترب من إطفاء شمعتها العاشرة تواصل الاكاديمية العربية جهودها العلمية لاداء رسالتها في خدمة الانسان وتنمية المجتمع. والزائر لمقر الاكاديمية في كوبنهاغن او الذي يدخل موقعها الالكتروني عبر موقعها الرسمي على الانترنت يدرك حجم الانجازات التي توجت مسيرتها، سواء في كمية ونوعية الرسائل العلمية المنشورة التي انجزها طلبة الماجستير والدكتوراه في مختلف التخصصات وتمت مناقشتها، او حجم المراجع والكتب والاوراق البحثية والمحاضرات المعروضة في المكتبة الالكترونية للاستفادة منها من قبل اساتذة وطلبة الاكاديمية وكذلك ضيوف الموقع.

انني بصفتي باحث اكاديمي اطلب من وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم تشكيل لجنة علمية لدراسة وضع الاكادمية سواء من حيث المناهج المعتمدة او طرق التدريس ودراسة اكتمال الهيئة التدريسة في الاكادمية ودرجاتهم العلمية مع ترتيب لقاءات مع نخبة من خريجي الجامعة والوقوف على مستواهم العلمي وخاصة العراقيين لان بقية الخريجين من الاقطار العربية لامشكلة لديهم لان بلدانهم تعتمد شهادات الاكادمية ,سواء في المغرب العربي او الخليج او سوريا فقط العراق البلد الوحيد الذي لايعتمد التعليم المفتوح او التعليم عن بعد بالرغم من ان العراق من اكثر البلدان احتياجا لكل جهد علمي لما اصابه من دمار وخراب.

 

عرف الموسيقار الروسي بورودين بأنه أحد أبرز موسيقيي جماعة الخمسة الكبار التي تشكلت عام 1860 وكانت تضم بالإضافة اليه كورساكوف وبالاكاريف وغيرهم، والتي ألقت بظلال أفكارها وقوالبها على عالم الموسيقى الروسية ومؤلفيها خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر. عاش بورودين للفترة من (1833-1887)، ورغم نبوغه وإنشغاله بمجال إختصاصه العلمي الأساسي كباحث في الطب والكيمياء ورئيس لمختبر الكيمياء بأكاديمية الطب والجراحة الروسية التي حصل منها على شهادة الدكتوراه ومرتبة البروفيسور، بالإضافة لتأسيسه لأول دورات تعليمية للنساء في مجال الطب، وتخصيصه لعطلة نهاية الأسبوع فقط لا غير لتأليف الموسيقى،إلا أن ذلك لم يمنعه من تأليف العديد من الأعمال الموسيقية الرائعة، أبرزها سمفونيته الثانية من مقام B الصغير، والتي تمتاز كأغلب أعماله باحتوائها على مجموعة ساحرة من الألحان الفلكلورية الروسية والتلوينات الصوتية، وباستعمال النغمات المُزدوجة والأوكتافات والتآلفات الهارمونية بكثرة مع بساطة في البناء، وهو الأسلوب الذي يميز الموسيقى الروسية بشكل عام، وموسيقى تلك الفترة بشكل خاص،وسنتناول هذه السمفونية هنا بشيء من التفصيل لكونها تمثل النموذج الأنسب لفهم طبيعة وتركيبة أعمال بورودين.

الحركة الأولى مِن السمفونية سريعة تبدأها جملة موسيقية مهيبة تبدوا كأنها صرخة من القدر تحمل مسحة من الخوف والقلق، تليها جملة فيها مسحة من الفرح والتفاؤل تبدوا وكأنها جواب مطمأن لسابقتها، ومن تناوب وتناغم هاتين الجملتين يتألف لحن الحركة الأول والرئيسي الذي يتباطأ قليلاً ليسمح بدخول اللحن الثاني الأبطأ والأقصر نسبياً مقارنة بسابقه، والذي يبدأ به التشيلو ثم الكلارنيت ثم باقي الأوركسترا، ليعود بعدها اللحن الأول صعوداً، وليوصلنا لنقطة  يعلن عبرها الإيقاع ببدء مرحلة من الألحان المتفاعلة المبنية على اللحنين الرئيسين والأول تحديداً، لكن بتنويعات موسيقية جميلة تتجلى بها براعة بورودين بخلق جمل لحنية مختلفة، وإعادة توزيعها بين آلات الأوركسترا المتعددة، والتي تأخذنا الى نهاية الحركة التي تختمها الأبواق والوتريات باللحن الأول الرئيسي.

الحركة الثانية قصيرة وتبدأ مندفعة بلحن سريع تعزفه الهوائيات باندفاع وبمرافقة ضربات الأصابع على  الوتريات، بعدها يصل اللحن لنقطة ذروة يبدأ بعدها بالتباطؤ تمهيداً لدخول اللحن الثاني الفلكلوري الساحر بواسطة الهوائيات أيضاً، والتي كان لها القدح المعلى بهذه الحركة، ويتكرر اللحن بواسطة الوتريات بدئاً بالتشيلو ثم الكمان صعوداً بإنسيابية وشاعرية تنفرد وتتميز بها المدرسة الروسية، لكن سرعان ما تقطعها عودة اللحن الاول السريع باندفاع أكبر لتنتهي به الحركة كما بدأت.

الحركة الثالثة أبطأ من سابقتيها، وتبدأ بلحن تراثي هاديء على الكلارنيت بصحبة البوق والهارب وبإيقاع غير منتظم. بعد ذلك يتغير اللحن بدخول نغمة جديدة قلقة تعزفها الهوائيات بمرافقة إهتزازات الوتريات، والتي تتناول دفة اللحن شيئاً فشيئاً لتعيدنا الى اللحن الأول بمصاحبة بقية الآلات. بعد ذلك تبدأ الأوركسترا مرة أخرى بعزف ألحان سريعة قبل أن تنهي الحركة بنفس اللحن الهاديء الذي تعزفه الهوائيات بتتابع وشاعرية وعذوبة.

الحركة الرابعة هي أطول حركات السيمفونية وأسرعها، لحنها الأول الحيوي المقتبس من الحان فلكلورية راقصة تبدأ به الأوركسترا كاملة، أما الثاني فيبدأ به الكلارينيت ويعيده الفلوت لتتلاقفه الأوركسترا وتعود بسلاسة للحنها الأول. يركز بورودين بهذه الحركة على التلوين اللحني بين الهوائيات والإيقاع والوتريات التي تعيدنا في الختام الى اللحن الأول ثم الثاني عبر جمل لحنية سريعة مختصرة مقتبسة منهما لتنهي بها الحركة بنفس الحيوية التي بدأتها بها.

مِن خلال ملاحظة أغلب أعمال بورودين يمكننا القول بأنه ربما كان يتعامل مع الألحان الموسيقية بطريقة مشابهة لتعامله مع المركبات الكيميائية، فهو على ما يبدوا كان يقوم بإستلهام وإبتكار الألحان التي يريد أن يؤلف منها المقطوعة، روسية كانت أو فلكلورية أو شرقية، ويحفظها معاً في مدوناته ويضيف اليها بعض الزخارف اللحنية، ثم يقوم أخيراً بمزج وتوزيع هذه الخلطة أوركسترالياً بما يشبه عملية مزج العناصر والمركبات الكيميائية التي نبغ بها بورودين كإبداعه بالموسيقى. لذا وبسبب تعدد نشاطاته وإرهاقه بالعمل توفي فجأة أثناء حصوره لحفل خيري عام 1880، وهو ما حال دون إتمامه لبعض مؤلفاته الموسيقية، فأكملها من بعده بعض زملائه الموسيقيين كغلازنوف وكورساكوف، كما حصل لسمفونيته الثالثة ذات الطابع الرومانسي، وأوبرا "الأمير ايغور" الشهيرة برقصاتها البلوفتسيانية. هذا بالإضافة لما أتمه وأنجزه بنفسه مِن أعمال كقصيدته السمفونية الشهيرة "جولة في سهوب آسيا الوسطى"، وبعض أعمال موسيقى الحُجرة كالرباعيات الوترية وثلاثيات الوتريات مع البيانو، ومقطوعات بيانو منفردة، وهي أعمال يحتاج بعضها لوحده الى مقالات تفصيلية.

Borodin: Second Symphony

https://www.youtube.com/watch?v=GV45rYAx9z8

مصطفى القرة داغي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 

في زيارة الى المستوصف الطبي اضطررت الى انتظار الطبيب لمدة تزيد على نصف ساعة ، قضيتها اتفرج في لوحة الاعلانات و قراءة اعلانات المستوصف ، احدها كان عن الانفلاونزا وضرورة الوقوف خارج المستوصف وعدم الدخول والتحدث بواسطة الهاتف الخارجي مع الممرضة لكي تتخذ الاجراءات اللازمة وتدخل المصاب بالانفلاونزا الى قاعة خاصة خالية من المراجعين الاخرين كي لا يصاب أحد بالعدوى .

ورأيت إعلانا آخر اثار استغرابي ، فاعدت قراءة عنوانه عدة مرات ، كان العنوان مثيرا ، شككت اني لا افهم المراد منه ، ولربما كنت متوهما ، يقول :

هل تريد ان تصبح أباً لـقطة

تطلعت الى العنوان فوجدته صادرا عن جمعية ترعى القطط السائبة .

فالامر لا شك فيه ... وان القطة هي محور الاعلان ... واصلت القراءة :

هناك من يترك قطته في العراء ليتخلص منها لعجزه عن تربيتها ، او ان هناك بعض القطط التي تضيع من اصحابها حين تخرج من البيت او تقفز من سياج الدار وتذهب خلف صيد او بحثا عن رفيق من القطط فتضيع ولا تستطيع العودة الى البيت .

تذكرت صديقي ابو عريبي المتزوج من امراة اجنبية ، لها قط ، اسماه صاحبنا مرزوق ، والمشكلة ان صاحبنا لم يأخذ القط الى الطبيب لكي يزيل له الغدد الجنسية ، فظل مرزوق يترك البيت ليلا ليذهب في الحديقة القريبة بحثا عن قطة يقضي معها وطره ، مما يضطر صاحبنا ابو عريبي ان يخرج ليلا وينادي باعلى صوته مرزوق .. مرزوق .... فيسمعه القط و يعود ادراجه احيانا واحيانا اخرى يعود مع خيوط الفجر الاولى .. ولكنه في احدى المغامرات الليلية خرج ولم يعد ... ولم تنفع صاحبنا ابو عريبي صياحه لعدة ليالي في الحديقة مرزوق ... مرزوق ......

وعودا على بدء .. قرأت الاعلان فعلمت انه يطلب من يرغب في تبني قطة ان يتصل بالهاتف المذكور في الاعلان لكي يجلبوا له القطة الى البيت ويعلموه في دورة قصيرة كيفية العناية بالقطط ان كان لا يعرف ، ويساعدوه في منحه اللوازم المطلوبة من اناء شرب الماء واناء الطعام وآنية الفضلات والحصى الضروري للقطة ... الخ

عجبت لهذا الاعلان وتذكرت الاف الاطفال الذين يعانون في بلدنا ولا احد يسأل عن طريقة لتقديم المساعدات اليهم .

أدعو جميع الجمعيات في المهجر الى فتح باب التطوع لرعاية الاطفال وان يتبنى كل من يستطيع في المهجر وعلى الاخص في اوربا احد الاطفال في العراق ويقدم ما يستطيع لرعاية طفل او اكثر من الاطفال الصغار الذين بامس الحاجة الى الرعاية والملابس والتجهيزات والمساعدات الانسانية .

اجل العراق لم يكن متعافياً وكان ولا يزال يعاني من مختلف الأمراض والعلل ، ويحتاج الى الطبيب الحكيم الذي يشخص هذه الأمراض والعلل وبعد ذلك استخدام الأدوية الناجعة لمعالجة تلك الأمراض المستعصية . فهل يكون العبادي ذلك الحكيم ؟ وهل يكون رجل المرحلة لأنتشال العراق من واقعه المأساوي ؟ البدايات كانت سليمة وضرورية ، التخلي عن الجنسية الأجنبية البريطانية ، والأبقاء على الجنسية العراقية وعدم التشبث بالدفاع عن مفهوم الجنسيتين ، وهذه خطوة مهمة في المجتمع العراقي ، كما كان إلغاء الألقاب التمجيدية في التخاطب ، والأكتفاء بالأسماء المجردة وعنوان الوظيفة ، وبتصوري ، هذه خطوة مهمة للقضاء على الثقافة السائدة في مجتمعات العالم الثالث ، وشعبياً تعرف بثقافة ( تعرف  ويّا من دتحجي ؟ ) اي هل تعرف مع من تتكلم ؟ . وفي هذه الثقافة تجاوز فظيع على هيبة القانون والإستخفاف به ، فسيف القانون يجب ان يكون مسلطاً على رقاب الجميع دون محاباة او تمييز .
النقطة الأخرى التي التفت اليها رئيس الوزراء الجديد ، عدم تعليق صور رئيس الوزراء في الدوائر والشوارع والمباني ، كما كان لجوءه الى اختيار الوزراء من ذوي الكفاءة والخبرة وهي نقطة مهمة لوضع الشخص المناسب في المكان المناسب ،  ولكن شئ واحد سيكون عصياً  على الحل امام رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي وهو معرفة وقياس عنصر الإخلاص لدى الوزير، فالإخلاص هو الركن الأساسي للقيام بالواجب بشكل مهني سليم ، والإخلاص متوقف على ضمير الأنسان لإداء واجبه بشكل سليم دون ربط ذلك بدافع المنفعة الشخصية او الحزبية ، فالواجب هو واجب ينبغي القيام به بمهنية وتجرد  بمنأى عن اي غايات او فوائد او مصالح .
لقد ورث العبادي من عهد المالكي تركة ثقيلة من المشاكل الكبيرة التي تمس سيادة الوطن وهيبة الدولة وتمزق اللحمة المجتمعية العراقية ، وتعقيد العملية السياسية ، وخلق الصراعات والعداوات بين الطبيقة السياسية .
نتيجة هذه السياسة الطائفية الفاشلة تمزق الوطن الى كتل طائفية متناحرة ، واليوم  ثلث مساحة العراق ومدن مهمة مثل الموصل وتكريت .. خارج سيطرة الدولة العراقية . كما ان تعددية المجتمع العراقي الدينية والمذهبية والعرقية اصبحت نقمة ، وباتت المناطق المختلطة طائفياً نقاط ساخنة ومحل انتقام وقتل وتهجير . امام هذا الواقع المرير ينبغي ان يعمل العبادي على انتشال العراق من واقع التمزق والأنشطار ، لكي يعود محور الألتفاف حول الهوية الوطنية العراقية ركناً اساسياً لكل العراقيين على اختلاف اديانهم ومذاهبهم وقومياتهم وقبائلهم وأحزابهم ومدنهم ومناطقهم ، إنها مهمة تدور في فضاء المستحيل إذا بقيت الرؤية الى الأحداث بهذه العقلية الطائفية . والمعضلة المعقدة الأخرى هي تطهير الأراضي العراقية من سيطرة الدولة الإسلامية التي باتت معضلة اقليمية ولها امتدادات عالمية ، فهل سيفلح العبادي بالخروج من الورطة ؟
جوابي على هذا السؤال : ممكن الخروج بشرط ان يدعم الشعب حكومة العبادي وشخصية العبادي ، وهنا اريد التركيز على الكارزمية الشخصية في الوضع العراقي ، إن العراق وكل دول العالم الثالث يكون للقيادة الكارزمية اهمية كبيرة ، تجارب كثيرة امامنا وليس اقلها كارزمية مهاتما غاندي والتفاف الشعب الهندي حوله ، والثمار كانت استقلال الهند ، وبعد ذلك تجربة جنوب افريقيا حينما نجحت شخصية نيلسون مانديلا الفذة ، في تحقيق الأستقلال ووضع اسس راسخة لدولة ديمقراطية على انقاض دولة عنصرية مقسمة بشدة تقسيماً عرقياً . وتجارب الشعوب كثيرة لا مجال لسردها .
إن التفاف الشعب حول القيادة لا يمكن تحقيقه بتلك السهولة لا سيما في الظروف السياسية العراقية الشائكة ، وثمة ازمة ثقة بين مختلف المكونات ، وهنالك كثير من الشعور بالمظلومية ، كل فريق يظن انه مهمش وحقوقه مسلوبة في وطنه ، وهو يستحق اكثر مما يناله حالياً  ، لكن الحكومة تظلمه وتهضم حقوقه ، فثمة الأقليات الدينية وفي المقدمة الكلدان وبقية مسيحيي العراق والتي كانت والى الآن لا زالت مظلومة وحقوقها مهمشة ، وثمة السنة الذين فقدوا ناصية الحكم واليوم هم يشعرون بغبن شديد ، والأكراد لهم نفس المشكلة مع المركز ، اما الشيعة فلا زالوا يتصرفون وكأنهم معارضين للحكم ، فكل طرف يسحب النار لخبزته ولا احد يضحي بشئ من الحطب لإدامة شعلة النار في التنور لكي يستفيد منها الأخرون . الكل مظلومون ويطالب العراق بإنصافه وهكذا نبقى في جانب تقويض الدولة التي تظلمنا .
نحن نريد من منظف الشارع ان يكنس الشارع لكن نحن لا نساهم في عدم رمي الأوساخ في الشارع ، إن عملية التنظيف وكل مسألة كبيرة او صغيرة تتطلب تعاون الشعب مع الدولة ومؤسساتها ، إن العراق وهو بهذه الأوضاع يحتاج الى معجزة لكي ينهض من كبوته ، وهذه المعجزة تكمن في ابناء العراق ، في إخلاصهم في تفانيهم ، وعلى الجانب الثاني تبقى المهمة الملقاة على عاتق الحكومة من تقديم الخدمات وحفظ النظام وتحقيق الأستقرار .
إن تحقيق دولة مؤسساتية تفرض النظام والأستقرار وتكافح الفساد وتقضي على البطالة وتقدم خدمات جيدة للمواطن إن مثل هذه الدولة تبدو في الوقت الحاضر كالمدينة الفاضلة التي تكلم عنها افلاطون اي انها خيالية اكثر مما تكون واقعية وهذا الأستنتاج متأتي من الواقع المرير الذي يعيشه العراق وكما قلت يحتاج الى معجزة . لكن البداية بالسير نحو هذا الهدف يبدو ممكناً إذا توفرت النيات الحسنة ، وإذا اجاد العراقيون بالتضحية ببعض مصالحهم وخفظوا من سقف مطالبهم ، إن كانت هذه المطالب مرفوعة من قبل الأكراد او التركمان او السنة او الشيعة ، فكل جانب من هذه المكونات يشعر بأنه مغبون ، وكل منهم يكافح من اجل نيل حقوقه التي يعتبرها مشروعة ، وإن حقق بعض منها فهو في مثابرة دائمة من اجل نيل المزيد .
لا احد يفكر بعراق متماسك وقوي ، إنه يريد كل شئ من العراق وهذا حقه ، اما واجب المواطنة والتضحية فقد اهمل امرها ، لا احد يريد ان يتطرق اليها .
برأيي المتواضع واستناداً على ما ينشر في الإعلام فإن بصيص الضوء بات يلوح في نهاية النفق ، فالدول المتنفذة والمؤثرة في وضع العراق : امريكا ، ايران ، السعودية ، تركيا ، باتت هذه الدول وغيرها متفقة على ضرورة ان تعيد الدولة العراقية هيبتها ، فهناك اتفاق ضمني بين هذه الدول . كما ان القوى السياسية العراقية باتت على يقين ان الدولة المدنية العلمانية هي الحل الوحيد لضمان وحدة العراق الأتحادي ، والدولة المتماسكة القوية هو الضمان الأفضل للقضاء على داعش وعلى اي صيغة اخرى للإرهاب .
إن رئيس الوزراء حيدر العبادي ، قد بدأ بداية سليمة في حلحلة الأوضاع المعقدة في العراق ، ويمكن له ان يستمر في الطريق لقيادة العراق الى بر الأمان ، وعلى القوى الأخرى التي تخلص للعراق ان تقف الى جانبه لتنظيف العراق من التطرف الديني والمذهبي ، اجل نستطيع ان نصنع من شخصية حيدر العبادي ، نيلسون ماندلا العراقي وهذا يصب في مصلحة الوطن العراقي والمنطقة ، لكي يعم ويسود السلم والأستقرار والتعايش في ربوع العراق  العزيز ، ويمكن الأقتداء بتجربة اقليم كوردستان في مسألة التعايش المدني بين كل المكونات ، إنها ثقافة التعدد وقبول الآخر ، تحت قيادة مدينة علمانية حكيمة لضمان عراق ديمقراطي مستقر ومتطور .

د. حبيب تومي / القوش في 18 / 11 / 2014

الثلاثاء, 18 تشرين2/نوفمبر 2014 22:56

جوقة الحياة - مصطفى معي

تفقدت جيوبي
و سروالي البالي
بحثت عن رباطة الحذاء التي
انقطعت بينما كنت اهرول
تحدثت مع نفسي
لما هذه الجرار حول تمثال
محطم
سحبت دفتر يومياتي
أخذت القلم
سبحت على الورق مع الحبر
ضممتها بحنان كالرحم الذي تحمل
في جوفها توأم
تراءت لي الوان في نهايتها
مرسم
تتلاقى الخطوط فتنبعث من الصدمة
اطياف الحياة
فرح سعادة و شحوب مصبوغ بالألم
اخترت اللون المفضل
اخترت العدم
لون الحقيقة التي كل يوم بحرارة
نمضي نحوها و نبصم
و الجوقة التي تعزف
حملت نفسها بهدوء
حيث الملكوت الذي
الى الآن لم ينم
أو يرى أو تكلم
مصطفى معي

18.11.2014

الثلاثاء, 18 تشرين2/نوفمبر 2014 22:55

فرحان إنك صحفي !- هادي جلو مرعي

 

وهذا ليس وصفا لمانعانيه في بلد عربي بعينه بل هو توصيف لحال الصحافة والصحفيين في كل بلدان العرب، سواء تلك التي تحكم بعقلية البعير، أو تلك التي يحكمها الحمير، أو المحكومة بإكذوبة الديمقراطية بينما ينهبها سراق نسميهم سياسيين بلا حق لهم في ذلك الوصف الذي هو أكبر منهم حتما.

عديد الشبان والشابات يحلمون بالعمل الصحفي وأن يكونوا جزءا من فريق عمل في فضائية، أو صحيفة، أو إذاعة، فمنهم من تستهويه القنوات الخاصة بالأخبار، وآخرون يهتمون بالدين، وبعضهم يتمنى الحصول على فرصة في قناة دعارة خاصة وإن أغلب الفضائيات العربية هي فضائيات داعرة ممولة من دول تدعم الإرهاب من جهة، ومن جهة أخرى تدعم إعلام الغناء والرقص والعهر، مع أن لافرق كبيرا بين عهر السياسة وعهر النوادي الليلية والغرف الحمراء وتلك التي تجمع اللصوص من السياسيين والمتآمرين على مستقبل الشعوب العربية التي تقاد بسياسة القطيع بمعنى السير في مجموعة خراف والراعي واحد لايتغير.

يجهل هولاء الشبان إنهم ربما سيحظون بفرصة تافهة كان يكونوا مراسلين يتنقلون من مكان لآخر تهينهم الشمس ويذلهم الزحام والطريق الشائك، وبرواتب لاتليق بحجم الخطر ومايقدمونه من تضحية وغالب هولاء يجري خلف الشهرة ظنا منه إنه سينالها بمجرد دخوله في مبنى أحدى الفضائيات، أو حين يكون محررا في جريدة، أو بوظيفة ما في إذاعة، بينما الحقيقة غير ذلك، فغالب الصحفيين والإعلاميين يعيشون في مستوى مادي متدن للغاية، وحين تعجز الإدارات في المؤسسات التي يعملون فيها عن تمويلهم فإنها تقوم وبسرعة بتسريحهم دون تعويض ولو بمبلغ بسيط فيعودوا باحثين لاهثين عن فرصة ما في مؤسسة ما لاتتوفر فيها شروط العمل الطبيعية.

ينجح البعض من الصحفيين في الحصول على مواقع مهمة في الإدارات، أو يحظون بشئ من الشهرة، ومنهم من يحصل على المال بالإحتيال، أو بالسرقة والتواطئ، ولهذا فمعظمهم لايعودوا في الحقيقة صحفيين بل سراقا منظمين مجتهدين، ومنهم من ينصب الفخاخ للسياسيين ليحصلوا منهم على المال، ومنهم من يعتمد الإبتزاز بنشر ملفات فساد، وليس بقصد وقفه بل لإبتزاز الفاسد المفسد ليكون تحت الضغط فيقدم المال، بينما يعمد صحفيون للعمل في دائرة التحليل السياسي فيتحولون الى أشبه ببائعات الهوى في الفنادق وصالونات السياسة ليوهموا بعض السياسيين إنهم قادرون على الوصول بهم الى محطة الكمال في الأداء، وكل ذلك من أجل الحصول على المال.

للأسف فالوسط الصحفي لايستحق أن نفرح كثيرا إننا جزء منه، أو نعمل فيه، فبعض الصحفيين لديه الرغبة بأن يقف على جثة زميل له آخر إذا كانت المكاسب المادية نتيجة لهذا الوقوف.

هادي جلو مرعي

الثلاثاء, 18 تشرين2/نوفمبر 2014 22:32

نارين عمر - جائزة المهرجان أمانة جديدة

 


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

شتلات ودّ وتقدير إلى جميع أعضاء الّلجنة التّحضيريّة لـ"مهرجان الشّعر الكرديّ" التّاسع عشر الذي أقيم في مدينة "قامشلو" بتاريخ 7\11/2014بعددهم الذي وصل إلى خمسة عشر عضواً, ورشّحوني لنيل جائزة المهرجان, فكانت من نصيبي هذا العام. وهؤلاء من كتّابنا وشعرائنا الكرد الذين لهم باعٌ طويل في خدمة الثّقافة والأدب الكرديّين, والأهمّ أنّهم من المخلصين للغتهم الكرديّة, حافظوا عليها وما يزالون بأمانةٍ وإخلاص, وقد تعلّموها وتعلّموا فنون وأصول أبجديتها في مدارس ذاتهم وعائلاتهم, ولم يتعلّموها في مدارس وجامعات وأكاديميّات رسميةّ أو خاصّة وتخصّصيّة على الرّغم من إتقانهم للغة أو لغاتٍ أخرى. استطاعوا أن يحافظوا على إقامة المهرجان هذا العام بجهودهم الكبيرة وإمكاناتهم المتواضعة وخاصة الماديّة منها سائرين على خطا مَنْ سبقوهم من الكتّاب والشّعراء المؤسّسين. .

أقدّم اعتذاري إلى أعضاء الّلجنة وإلى جميع ضيوف المهرجان والحضور على عدم حضوري للمهرجان وتسلّمي الجائزة شخصيّاً لأنّني كنتُ متواجدة في "اقليم كردستان" لحضور حفل تأبين الشّاعر الكرديّ العم "عمر لعلي".

ذكرت الّلجنة أثناء منحها الجائزة لي: ((وفي نهاية المهرجان كرمت اللجنة التحضيرية الشاعرة " نارين عمر " على جهودها في خدمة الأدب و الشعر الكردي و عرض دلدار آشتي نبذه عن حياتها و أعمالها الأدبية و نشاطها الثقافي ..)). أتمنّى حقّاً أن أكون قد خدمتُ الثّقافة والأدب الكرديّين, وقدّمت الفائدة والمتعة إلى شعبي ومجتمعي بالمستوى الذي يُطلب إليّ خلال فترة الثّلاثين عاماً الماضية من عمري الذي وهبته للقلم والفكر, وأعاهدهم أن أظلّ خادمة لهم, وفيّة لقضاياهم, مشاركة لهم ومعهم في أفراحهم وأتراحهم ما دام قلبي ينبض بالحسّ, وفكري يدغدغه الأمل والتّأمّل, ويضخّان معاً بحبّ الوطن والأرض والتّراب والشّعب.

هذه الجائزة أعتبرها أمانةً جديدة تُضاف إلى الأمانات "الجوائز" التي وهبني إيّاها شعبي ومجتمعي, فأغرسها في رياض ذاكرتي ومذكّراتي, وأرويها بدم قلبي ودموع الفرح التي تكلّل عينيّ.

أهديها إلى كلّ شعرائنا الكرد, وإلى شعبنا السّائر نحو النّصر والتّفاؤل وإلى كلّ أفراد عائلتي وخاصة زوجي وأولادي.

الثلاثاء, 18 تشرين2/نوفمبر 2014 22:31

بيار روباري - ولى ليل الذل والكدر

ولى ليل الذل والكدر

ولم يعد الخنوع واقع الكرد والقدر

بعدما أطل فجر الحرية عليهم جميلآ كوجه القمر

ومن نوره أشرق زمان العز والفخر

فهنيئآ لأرض كردستان التي حل فيها شعاع الحرية وإنتشر

كشهاب الهدى المظفر

ولحظة شروقه لا يضاهيها أي لحظة في العمر

وما أن ينطلق لايمكن إقافه ولو ملكت الحصان المشَهَر

يهابه جميع المستبدين في الأرض كما تهاب حيوانات الغابة الغضنفر فهل من ذئبٍ يتجرأ عليه ويتجسر

مهما أتى من خبثٍ ومكر

إذا ما ظهر في الغابة وزأر؟

وإن إرتكب حماقة وفعل فلن تجدون له بعد قليلٍ أثر

إعلموا هذا زمان الكرد يا أشرار العصر

قد أشرقت شمسنا والربيع أزهر

وستعود كردستان أجمل من ذي قبلٍ وأبهر

وستنعم بالدفئ والحب والأمان وتزخر.

16 - 11 - 2014

لقد مر الأن شهرين على بدء هجوم داعش البربري على مدينة كوباني المسالمة في 16 سبتمبر/أيلول، ولم يترك هذا التنظيم نوعآ من السلاح إلا وإستخدمه ضد المدينة وأهلها، ومع ذلك فشل في إحتلالها والسيطرة عليها. ورغم كل ذلك الحشد الهائل من المقاتلين الإرهابيين وإستخدامه أحدث الأسلحة وأثقلها في هذه المعركة بهدف السيطرة على المدينة خلال أيام معدودة بهدف منح أنصاره ومقاتليه دفعة معنوية كبرى كتلك التي منحها إياهم من خلال سيطرته على مدينة الموصل بتلك السرعة المذهلة، ولكنه فشل فشلآ ذريعا.

وإذا كانت كوباني بعد كل هذه المدة وتلك المعارك الضارية لم تسقط في يد داعش، كما كان يتمنى التنظيم وحليفتها تركيا ودويلة قطر وبعض الإمعات الكردية والمعارضة السورية الإسطنبولية، فهل يعقل أن تسقط كوباني بعد الأن؟ هذا بات من المستحيل برأي لعدة أسبات من أهمها:

- ثبات المقاومة الكردية على الأرض وصلابتها في وجه داعش.

- الدعم الأمريكي للمقاوميين الكرد.

- دخول البيشمركة على خط المواجهة بأسلحتها الثقيلة.

- توحد الشعب الكردي خلف كوباني ومقاوميها، وتقديم الدعم المستمر لهم.

- التعاطف العالمي مع الكرد ومدينة كوباني خاصة.

- تضعضع قوة تنظيم داعش نظرآ لوقوع خسائر كبيرة في صفوف وفتح عدة جبهات ضده في كل من سوريا والعراق، وضرب مستودعات الأسلحة الخاصة به من قبل دول التحالف الدولي وخطوط إمداداته.

والوقائع العسكرية على الأرض تؤكد أن سقوط كوباني لم يعد واردآ، والمعركة تحولت إلى عملية إستنزاف للتنظيم وميزان القوى أخذت تميل لصالح الطرف الكردي تدريجيآ. وهناك بعض المصادر الإعلامية تشير إلى رغبة داعش في الإنسحاب من كوباني بسسب المقاومة العنيدة التي لاقوها من قوات الحماية الشعبية والخسائر الكبيرة التي تكبدها، وقد يحدث ذلك بشكل مفاجئ، لكني لا أعلم مدى صحة ذلك من عدمها.

ووفق العديد من المصادر الموثوقة، إن التنظيم فقد إلى الأن أكثر من ألف مقاتل ومئات العربات العسكرية والدبابات وقطع المدفعية وغيرها من العتاد العسكري الذي إستولى عليها المقاومين الكرد.

تنظيم داعش لم يتوقع نهائيآ كل تلك المقاومة الشرسة والعنيدة من قبل المقاومين الكرد، وشكلت كوباني مفاجئة كبرى له، لأن التنظيم تعوض على أن المدن والجبهات تفرغ أمامه، حتى قبل وصوله نتيجة الرعب الذي أحدثه في نفوس الأخرين، من خلال إرتكابه لجرائم وحشية بحق المدنيين وخصومه، بالإضافة إلى الترسانة الأسلحة والذخائر الكبيرة التي يملكها هذا التنظم ومعها مئات الألاف من المقاتلين.

لقد فشلت جميع محاولات تنظيم الدولة في تحقيق أي نصر، وحسب المعلومات الأخيرة إنه لم يعد قادرآ على جلب المزيد من القوات والأسلحة إلى كوباني بسبب قطع طرق إمداداته وضعف إمكاناته وتعرضه للقصف الجوي لستمر على يد طيران التحالف. إذآ ماذا يمكن لهذا التنظيم الإرهابي أن يفعله أكثر مما فعله حتى الأن؟؟

ومن وجهة نظري لم يعد أمام داعش سوى حلين، مع إقتراب معركة كوباني رويدآ رودآ من النهاية وسوف تكون لصالح الطرف الكردي والحلول هي:

الحل الأول: إستمرار التنظيم في المعركة بما لديه من قوات في المدينة حتى أخر إرهابي، وهذا يعنى القضاء عليه وهزيمته وتمريغ إنفه في التراب، وهذا سيشكل ضربة معنوية قاسية له، ولا أظن أن التنظيم مستعد لخسارة تلك الهالة التي بناها لنفسه من أجل كوباني.

الحل الثاني: هو الهروب من المعركة بشكل مفاجئ لكي يتجنب المزيد من الخسائر، والتركيز على مناطق إخرى، حيث يمكنه تحقيق نجاحات سريعة تعوضه عن فشله في كوباني، ويحفاظ على سمعته ومعنويات مقاتليه.

15 - 11 - 2014

ملفات حكومية

الحب ذاك العالم المجهول نشعر بلذته ونتوق لملاقاته ونستأنس باوتاره  وهي تداعب القلب بين الحين والآخر لانراه  بالعين بل نعيش إحساسه الساري في الجسد كالدم في الوريد فقدانه يعني الموت الزؤام أو نهاية الحياة والمحب الولهان لاينظر لمعشوقته بعين الحقيقة أبدا بل يراها كاجمل ما في الكون شكلا وهنداما وأناقة وشخصية كما قال الأديب اللبناني جورج جرداق رحمه الله ( عين المحب عمياء عن جميع معايب محبوبته ), هذه الجذوة فقدناها في عراقنا الحبيب وتبدد حلمها منذ زمن طويل عشناها بآلامها وتلمسنا آلامها منذ ان تسببت بشرخ جداره وتميزق نسيجه وأنعدام أمانه ومانراه  في واقع البلد دليل على صدق الكلام وواقعية الحدث فتراكمت ملفاته المعقدة وأصبحت الغاما مؤقته مزروعة في طريق تقدمه ,  نعتقد ان الحب  وحده كفيل بأصلاح الحال وعودة الحياة أذا تظافرت النيات وصلحت السرائر وابتعدنا عن المياه الآسنة والظلام , الحكومة الجديدة وجدت ملفات شائكة مملؤة بعقد الطائفية ومحاصصة وفئوية وكتلوية وحزبية وقوى مؤثره فاعلة في القرار مع مايرافق البلد من فساد مدمر وجهات تسلط تملكها الرغبة  بالثار وروح العداوة وتحكمها المصالح والأنانيات أستطاعت ان تظفي بظلالها على مسيرة البلد وتعطل حركته وتبيح كيانه فريسة للمخالب والأنياب , حتى نستدل الطريق ونحدد الأتجاه بداءا نضع أوليات العمل ومحطات السيرونبتعد عن القفز ولانطوي المهم , وحدة  الشعب وأعادة روح المواطنة اليه ولملمة لحمته وشلّ جراحه خطوة مهمة وحتمية للبناء المستقبلي الصحيح وهذا لايتحقق بالأحلام ولايبنى بالأمنيات أذا لم تتظافر جهود الجميع, فالوحدة بين أطياف الشعب ركيزة أساسية للأنطلاق نحو آفاق الخير والمحبة  وفضاءات المستقبل وهي مهمة لبناء قاعدة صلده اساسها الحب وقوامها العمل وهدفها البناء وطموحها التميزوالأبداع ,  ان تحققت الوحدة المنشودة التي يبغيها الجميع بالتفاف الجمهور  حول البلد ستحقق احترام الآخرين له وتفتح ابواب مستقبله وقد لمسنا كيف بقي العالم يتفرج على مأساة النازحين والمهجرين  فيه ولم تمد يد العون و المساعدة لشعبنا  في المحنة التي يمر بها فلا علاقات طيبة من قبل موظفي دولتنا مع العالم وظفت ولا حسن جوار أُستغلت ولا أنتماء قومي نفع وبقى العراقي يلعق جراحه نتيجة لهذه القطيعة مع بضعنا البعض أَثرت بمجملها على علاقاتنا مع العالم الخارجي والعربي ندفع ثمنه غاليا, نجزم ان التنازلات التي تبديها الدولة لشعبها بغير ذات أهتمام امام  المنجز والمتحقق من نتائجها المرجوة , فوحدة الشعب وأشاعة قيم المحبة بين افراده ضامن وكفيل لبناء دولة عصرية تحاكي العالم وتفرض الرأي على الأخرين آخذة بعين الأمر مصالحها وماتربو اليه , إن تحقق ذلك فاستطاعة العراق القضاء على داعش وتحطيم الموآمرات والأقتصاص من المجرمين وأعادة تراب الوطن لسابق عهده وجمالية كيانه, توفر الأرضية الخصبة لمجتمع متجانس متماسك قادر على ان يسير بطريق خال من الأشواك والمطبات قادرا على ازالة ألغامه في مسيرته الطويلة عندها من الحق ان نفكر باصلاح علاقاتنا الدولية والعربية والأقليمية  والملفات  الأخرى وللحديث بقية

طوبى لكم ايها الاصدقاء ايها الاوفياء ايها الاصلاء كم انتم رائعون ، أيها الزمن توقف قليلا لأضع     قبلاتي على جبين كل واحد منهم وضع لايك او تعليق، زملاء رائعون بوطنيتكم وهمتكم ، لتفوزوا على محبة كل من  قرأ لكم تعليقا أو وضع الايك.

بالأمس كتبت تغريده  بعنوان ( استلمت الراتب التقاعدي)عبارة عن "حلم" لم يتحقق باستلام راتبي المقطوع  واخرين منذ عشر سنوات والى الان بلا مسوغ قانوني او شرعي وكان الأخوة والاحبة الاكارم بعد ان قرؤها من العنوان منهم من طار فرحا وقدم التهاني ومنهم من اكمل قراءة التغريدة وقدم الاسف واما الهاتف فانه لم يتوقف، من كل مكان للتهنئة، هكذا هو شعور الغيارى ،وهكذا هو شعور الشرفاء، الذين يشعرون بمأساة الاخرين وما وقع عليهم من ضيم وقهر.. البعض عاد بعد ان قرأ الخبر، واتصل بي ليعرب عن خيبة الامل.. لماذا لا يشعر الكثير من الساسة المعممين والافندية "الاسلامويون " منهم و "العلمانيون"، أن الظلم موجود، وهناك اناس مظلومون، قطعت ارزاق عوائلهم، منذ زمن بريمر سيئ الصيت ولحد هذا اليوم، لم يرتكبوا خطأ لم ولن تتلطخ أيديهم بدماء أخوتهم لم ولن يسرقوا ولم ولن  يفسدوا بل  كانت لديهم خدمات  جليلة طويلة تزيد على الثلاثين عاما وتشهد لهم دوائرهم التي لازالت تعمل وفق منظومة الحكومة الحالية ، بالنزاهة والكفاءة والاخلاص في العمل ،استفسروا من الموظفين السابقين عنهم وعن التزامهم وكفاءتهم قبل ان تقطعوا ارزاق عوائلهم.. مجرد تغريدة  فرحت الناس  الطيبين، لماذا لا تقضون حوائج الناس ايها الساسة  وترسمون الفرحة بوجوه عوائل قطعت ارزاقها وترسمون الامل..ليس منة منكم وانما استحقاق سلبتموه.. فمن يبكي على الامام الحسين عليه السلام، ومن يبدي تعاطفا مع الارواح والدماء التي قُدِّمت كقربان لحرية المسلمين في واقعة كربلاء، عليه أن يتأكد بأن عاطفته هذه تتوافق مع افكاره وافعاله، ومدى التزامه الاخلاقي في تعاملاته المختلفة مع الاخرين واعطاء الناس حقوقهم، فلا سبيل للفصل بين سلوك الانسان وعاطفته، بمعنى لا يمكن للإنسان ان يتجاوز على حقوق اخيه بأية طريقة كانت، وفي الوقت نفسه يتظاهر بالتعاطف مع واقعة الطف، إن من يقف مع الامام الحسين عليه السلام، ويؤازر مبادئه في رفض الظلم، هو الانسان الذي لا يتجاوز على حقوق غيره، لاسيما من يحصل على منصب مهم في الدولة، لأن اصحاب المناصب لهم قدرة وفرصة اكبر للتجاوز على حقوق الفقراء وجميع الناس. وهذا ما حصل ويحصل في العراق" الجديد".. اكرر شكري لكل شخص وضع لايك ، شكرا لكل شخص وضع تعليق. وشكري لكل من قرأ ولم يكتب.. واتمنى ان تكون التغريدة السبب في اعطاء الناس حقوقها.؟!!!

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—تمكن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام او ما يُعرف بـ"داعش،" من السيطرة على مدينة درنة الساحلية شرق ليبيا والقريبة من الحدود المصرية إلى جانب كونها تبعد نحو 200 ميل عن الشواطئ الجنوبية لأوروبا.

الرايات السود لتنظيم داعش ترفرف فوق الأبنية الحكومية في درنة وسيارات الشرطة تحمل شعاره "لا إله إلا الله محمد رسول الله،" في الوقت الذي يستخدم فيه ملعب كرة القدم في المدينة كساحة لتنفيذ الإعدامات.

وبين المصدر أن عدد مقاتلي داعش في درنة يبلغ 800 عنصر ويديرون نحو ستة مخيمات بأطراف المدينة وفي الجبال القريبة حيث يتم تدريب عناصر من مختلف دول شمال أفريقيا.

 

وبحسب مصادر ليبية فإن التنظيم استغل ولا يزال الفوضى السياسية في البلاد ويقوم بالتوسع غربا على امتداد الشواطئ الشمالية بليبيا.

ويشار إلى أن التعداد السكاني في درنة يصل إلى 100 ألف نسمة.