يوجد 1268 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أستطلاع رأي >

من المسؤول برأيك عن قتل الايزديين في منطقة سنجار؟؟







النتائج

بغداد-((اليوم الثامن))

اكد القيادي البارز في الاتحاد الوطني الكردستاني رئيس حكومة إقليم كردستان السابق  برهم صالح، وجود فساد واستخدام غير قانوني للسلطة في الاقليم.

وقال صالح في لقاء متلفز اطلعت عليه ((اليوم الثامن)) ان “إقليم كردستان بحاجة إلى إصلاح بنيوي في القطاعات الصناعية والسياسية” .

وشدد صالح على ، أن “الأزمة الاقتصادية التي يمر بها إقليم كردستان، خطيرة وتحتاج إلى إصلاح اقتصادي فوري”.

ورأى صالح، ان “الفساد والاستخدام غير القانوني للسلطة واحتكار السوق، من اهم المشاكل التي تواجه الإقليم، لافتا الى أن “تلك المشاكل هي نتيجة لتراكمات السنوات السابقة، ولا علاقة لها بتشكيلة حكومية معينة”.

وطالب  بـ”إعادة الأموال المهربة من إقليم كردستان” دون ان يكشف عن الجهات المتورطة في تهريبها “.

وأكد صالح، ان “الأمل ما زال كبيرا في إقليم كردستان الذي يقع في منطقة متوترة، على الرغم من المشاكل التي تواجهه، إلا أنه يتوجب البدء فورا بإصلاح سياسي واقتصادي”.(A.A)

بغداد/المسلة: كشفت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، الأحد، عن تفاصيل طلبات الوفد الكُردي القادم الى بغداد، اليوم، موضحة أنه سيطالب بمحاسبة الإقليم على تصدير النفط كل ثلاثة أشهر، خلاف الاتفاق الحاصل بين بغداد وأربيل، فيما دعت القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي الى تحريك القوات العسكرية إلى كركوك، كونها مدينة عراقية شأنها شأن أي محافظة أخرى.

 

وقالت نصيف في حديث تابعته "المسلة" في وسائل الاعلام، إن "الوفد الكردي الذي سيزور بغداد، اليوم، برئاسة رئيس حكومة إقليم كردستان نيجيرفان البارزاني، سيطرح رفض حكومة إقليم كردستان دخول الحشد الشعبي الى كركوك"، مشددةً على أن "كركوك مدينة عراقية، وعلى القائد العام للقوات المسلحة بتحريك القوات إليها، والى آي محافظة أخرى".

وأضافت نصيف، أن "الوفد سيطالب أيضا بمحاسبته على توريده للنفط كل ثلاثة أشهر، بدل أن تكون المحاسبة شهريا، مقابل دفع الأموال من قبل المركز للإقليم شهرياً"، مبينة أن "الاتفاق بين المركز والإقليم ينص على محاسبته على تصدير النفط ودفع إيراداتها كل شهر، لذلك فإن ذلك الطلب يعد تحايلا على الموازنة وبدعة يطرحها الإقليم".

وأعلن النائب عن التحالف الكردستاني عرفات كرم، الخميس (5 شباط 2015)، عن زيارة مرتقبة لوفد من حكومة إقليم كردستان الى بغداد، مبينا أن ملفات تسليح قوات البيشمركة والاتفاق النفطي والتزام السياسي، الأكثر مداولة خلال الزيارة.

الغد برس /نينوى: بعد مرور اشهر على تلقيه ضربات موجعة وخسارة اراضي كبيرة، لا يزال تنظيم داعش يعتمد عل النفط كمصدر اساس للتمويل من خلال بيعه لهذا المورد وتقاضي اموالاً طائلة مقابل ذلك يستعملها في تمويل نشاطاته الإرهابية، ووفقا لبعض التقديرات فإن دخله من بيع نفط العراق وسوريا يتجاوز مليون ونصف المليون دولار في اليوم.

ويتحكم التنظيم في حقول وآبار النفط والغاز في صلاح الدين وكركوك ونينوى، مثل حقول العلم والقيارة والعجيل والعلاسة وحمرين، ويستخرج التنظيم النفط ثم يبيعه بسعر 20 دولار للبرميل الواحد، بأنتاج الاف من البراميل يوميا.

وبالرغم من تاثير القصف الجوي والعمليات البرية على سيطرة داعش على الحقول النفطية وخفض انتاجها لصالحه لكنه لم يقف تدفق النفط الى التنظيم، ففي حقول نفط حمرين جنوب كركوك كان يبيع 100 صهريج من النفط الخام يوميا لتجار يهربون النفط عبر الحويجة - الموصل إلى سوريا، ويجني منها نحو 180 ألف دولار يوميا، وحاليا انخفض الإنتاج من الحقول العراقية بمقدار 10 شاحنات يوميا وبسعر 20 دولارا للبرميل.

ويستغل داعش عدم وصول المحروقات الى محافظة نينوى، ليزداد ثراءا من هذه الازمة، خصص داعش حقل عجيل والعلم في صلاح الدين لغرض بيع النفط داخليا وانتاج المحروقات في المناطق التي يسيطر عليها بطرق بدائية، تعطي منتوجا سيئ الكفاءة ملوثا للبيئة مع هدرا كبيرا بسبب هذه العملية، وخصص داعش ارضا لغرض انشاء مصافي نفطي بدائية تدعى الحراقيات لانتاج المحروقات من النفط الخام وبيعها للسكان بهدف ان يعود ريعها له.

يقول عبد الرحيم محمود، "اقوم بنقل المنتوجات النفطية من منطقة العذبة (20 كم جنوب الموصل) الى بائعي الوقود المنتشرين على جاونب كافة الطرقات في المدينة، حيث تنتشر في منطقة العذبة المئات من الحراقيات، التي تنتج اربع انواع من الوقود".

واضاف "تنتج بنزين السيارات وزيت الغاز ( وقود الديزل) والنفط الابيض وما يتبقى يتم تشغيل المولدات التي توفر الكهرباء للمدينة، حيث يكون لكل منتج وحسب نوعه سعر".

ويقوم داعش باخذ مبالغ من اصحاب الحراقيات مقابل السماح لهم بالعمل، وكبدل ايجار للأرض ، كما يستحصل مبالغ من بائعي الوقود المنتشرين على جانبي الطرقات، لذلك فان النفط يدر على داعش تمويل عدة مرات من خروجه من البئر حتى استعماله من قبل السكان.

ويقول المحلل السياسي غازي فاضل، إن "داعش وجد من النفط الخميرة التي تمده بالدماء لبقاءه على الحياة، فكما انه يحتاج الى المقاتلين والسلاح بشدة فانه يحتاج الى النفط بقوة كمصدر تمويل اساسي له، ولو رسمنا خارطة تبين المناطق التي سعى داعش لاحتلاها حتى قبل سقوط الموصل وجدناها مناطق حقول ومصافي نفطية او طرق تؤدي اليها".

واضاف انه "بعد ان يسيطر داعش على المنشأت النفطية يبدا فورا بتشغيلها والاستفادة من عائدتها، حتى ان لديه مؤسستين كاملتين تديران هذا الموضوع، الاولى هي ديوان الركاز تتحمل المسؤولية الادارية والفنية عن هذا الملف، والامن الاقتصادي المسؤول عن حماية هذه المنشأت وكذلك استحصال العوائد المالية منها.

واوضح ان "من الوسائل للقضاء على داعش وزيادة سرعة دحره، يجب قطع الشريان النفطي عليها وابعاده عن هذه المنشأت لأنه بدأ يعتمد عليها بشكل اساسي في التمويل خصوصا بعد قطع التمويل الذي كان يحصل عليه من بعض الدول كذلك توقف المشاريع في المناطق التي كان يسيطر عليها لأنه كان يهدد العاملين فيها بالدفع او القتل، ولا اعتقد ان المصارف بقا في ارصدتها ما ينفعه".

وكانت عصابات داعش الارهابية احتلت الموصل في العاشر من حزيران الماضي، وانسحبت القوات الامنية منها بناء على أوامر صدرت لها من جهات عليا حينها، فيما لم تتضح حتى الان الجهة التي اصدرت تلك الاوامر، إلا أن جنودا اكدوا أن اوامر وصلتهم بالانسحاب الامر الذي يستدعي التحقيق لمعرفة المقصرين والمتخاذلين والمتواطئين مع الدواعش ومحاسبتهم، فيما لا يزال الدواعش يعبثون بالمدينة ويضايقون سكانها، فيما نزح الآلاف من المحافظات الشمالية والغربية نحو كردستان العراق والمحافظات الوسطى والجنوبية.

صوت كوردستان: كانت أسرائيل دوما تقوم بأطلاق الالاف من السجناء الفلسطينيين مقابل الافراج عن جندي اسرائيلي واحد لدى الفلسطينيين أو حزب الله.

الحرب و الصراع الاسرائيلي العربي الفلسطيني أفرز هذا النوع من عمليات التعامل مع الاسرى و التبادل. كان الكثيرون يتعجبون من أطلاق صراح اسرائيل لهذا الكم الهائل من الاسرى الفلسطينيين مقابل جندي أسرائيلي واحد حتى صار البعض يقولون أن ألف فلسطيني بقيمة اسرائيلي واحد. كما صار البعض يتحدثون عن مدى محبة الاسرائيليين و حكومتها لشعبهم و جنودهم. و من الطبيعي في هكذا عملية أن يكون هناك من المعادين لعمليات تبادل الاسرى و الذين حبذوا بأسم الشهادة ذبح الاسرى أو أبقائهم في الاسر.

الحرب الكوردية مع داعش أفرزت هي الاخرى و كنتيجة طبيعية لاية حرب عملية اسر لقوات البيشمركة و لداعش و من الطبيعي أن تكون هناك رغبة لاطلاق سراح الاسرى البيشمركة لدى داعش.

و بما أن داعش هي منظمة أرهابية لا تعرف المعايير الانسانية في التعامل مع الاسرى فعلى الجانب الكوردي أن يعمل المستحيل من أجل أطلاق سراح هؤلاء البيشمركة الذي وقعوا في هذة المصيدة نتيجة دفاعهم عن كوردستان و عن أرضها.

جعل الاسرى مادة حرب بين الطرفين ممنوعة حسب القوانين الدولية و ليس هناك في هكذا حالة عملية تبادل لشخص مقابل شخص اخر بل أن تخليص أي فرد من أفراد البيشمركة من الموت يجب أن يكون الهدف و أن يقاتل الكورد من أجله.

و نحن أذا نطرح هذة المسألة على المناقشة نطلب من الشعب الكوردي أن يقول كلمته قبل فوات الاوان و قبل أن يكون هناك المزيد من قطع ألرؤوس للبيشمركة الابطال. فداعش لا يهمها قتل افرادها و هم يبررون قتل افرادهم بالجنة، أما الكورد فعليهم أن يختاروا الحياة و العزة للبيشمركة.


واشنطن: «الشرق الأوسط»
أكد طيارون أميركيون رووا لوكالة الصحافة الفرنسية تجربتهم في قصف عين العرب (كوباني) بقاذفات «بي - 1» أنهم أفرغوا كل حمولاتهم فوق المدينة السورية الكردية لضرب متطرفي تنظيم داعش.
وقد عاد هؤلاء الطيارون مؤخرا من مهمات قتالية استمرت 6 أشهر في الأجواء السورية والعراقية ليتذكروا كيف قصفت طائراتهم عناصر «داعش» الذين يقاتلون الأكراد في كوباني
وساعد التدخل الجوي الأميركي الأقوى منذ الغزو الأميركي للعراق في 2003، الأكراد على الحفاظ على مدينتهم واستعادة حدودها الشمالية الشهر الماضي، مما اعتبر ضربة رمزية ضد تقدم التنظيم المتطرف الذي كاد يسيطر على المدينة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
ويروي الضابط المسؤول في أنظمة سلاح «بي - 1» تود ساكسا أنه «كلما ذهبنا إلى كوباني، نكون على ثقة من أننا سنطلق النيران هذا اليوم».
وليست تلك المهمات بالجديدة على ساكسا (31 عاما)، فقد شارك في عمليات أخرى فوق أفغانستان، إلا أن الفرق هو «كمية السلاح التي ألقيت»، بحسب ما قال في مكالمة هاتفية مع وكالة الصحافة الفرنسية خلال وجوده في قاعدة دييس الجوية في تكساس.
أما الطيار براندون ميلير (38 عاما) فأرسل 5 مرات إلى مناطق قتال، إلا أنه لم ير يوما قنابل بالحجم الذي قام به فوق كوباني. ويقول إنه «أفرغ حمولته 3 مرات» بينما لم يعد يوما في مهمات سابقة دون سلاح.
وفي مهمات سابقة استمرت 6 أشهر في أفغانستان، كان سربه الجوي يلقي ما بين 15 إلى 20 قنبلة. ولكن في تلك المهمة الأخيرة، ألقى أكثر من ألفي قنبلة وضرب أكثر من 1700 هدف، وفق ميلير. وبنيت طائرة «بي - 1 لانسر» القاذفة للصواريخ خلال الحرب الباردة في الثمانينات لتحلق بسرعة وعلى علو منخفض في الأجواء السوفياتية.
وتحولت تلك الطائرة إلى سلاح أساسي للحملة العسكرية الجوية في كوباني لتطيح بمقاتلي تنظيم داعش ومدرعاتهم، وفق ضباط في سلاح الجو الأميركي.
وبعكس الطائرات الحربية، تحلق تلك المقاتلات ببطء ولساعات فوق أي هدف نظرا لمخزونها الكبير من الوقود. كما بإمكانها نقل حمولات أكبر من السلاح، نحو 24 قنبلة من أحجام مختلفة.
وخلال 6 أشهر، قامت مقاتلات «بي - 1» بـ18 في المائة من إجمالي طلعات الضربات الجوية ضد تنظيم داعش، كما ألقت نحو 43 في المائة من إجمالي الذخائر التي استخدمت فوق سوريا والعراق وأفغانستان، وفق المسؤولين.
وأرسل طيارو السرب التاسع إلى الشرق الأوسط في يوليو (تموز) ليحضروا لمهمات فوق أفغانستان، حيث هناك قوة جوية صغيرة نادرا ما يطلب منها القيام بغارات جوية.
ولكن في إحدى ليالي أغسطس (آب) تلقى طاقم قاذفة «بي - 1» أمرا جديدا، حيث طلب من رجاله الأربعة التوجه إلى شمال العراق لمرافقة طائرات تلقي المؤن للإيزيديين المحاصرين فوق جبال سنجار. وبحلول شهر أكتوبر، أصبحت تلك المقاتلات تحلق تكرارا في الأجواء السورية لمساعدة الأكراد في كوباني لتبقى أحيانا 8 ساعات في الجو وتبحث عن مقاتلي « داعش».
وعادة كان يحدد الهدف من قبل طاقم الطائرة أو يشار إليه من قبل المقاتلين الأكراد الذين كانوا يرسلون بطلبهم إلى مقر العمليات الجوية الأميركية في قطر.
ويشرح مسؤولون أنه في غياب المراقبين الجويين الأميركيين قرب الخطوط الأمامية للمعارك كانت الغارة بحاجة إلى 45 دقيقة لتتلقى الموافقة.
وأرهقت الملاحقات الجوية مقاتلي «داعش» غير المعتادين على استهدافهم جوا إلى أن تعلموا طرق التواري. وعادة كانت طائرات مقاتلة من طراز «إف - 15» أو «إف - 16» ترافق القاذفات للتأكد من توافر القوة الجوية نحو 24 ساعة يوميا فوق كوباني، كما يقول اللفتنانت كولونيل ايد سومانغيل (40 عاما) وهو قائد سرب القاذفات.
وبعكس الحروب الأميركية خلال العقد الأخير حيث كان المتمردون يلجئون إلى القنابل اليدوية والكمائن، شهدت كوباني حربا تقليدية على جبهتي قتال بين قوتين عسكريتين وفي غياب كامل للمدنيين.


آخر تحديث: الأحد - 25 شهر ربيع الثاني 1436 هـ - 15 فبراير 2015 مـ
الأكراد يطردون «داعش» من 163 قرية متاخمة لكوباني
سقوط قذيفة بالقرب من المركز الثقافي الروسي في العاصمة دمشق
مقاتلة كردية في معسكر تدريب قرب الحدود السورية - التركية (أ.ف.ب)
1
نسخة للطباعة Send by email
بيروت: «الشرق الأوسط»
نجح المقاتلون الأكراد في شمال سوريا بدعم جوي من طائرات التحالف الإقليمي الدولي باستعادة السيطرة على نحو 163 قرية محيطة بمدينة عين العرب (كوباني) في ريف حلب، وفق «المرصد السوري لحقوق الإنسان» الذي رصد يوم أمس أيضا سقوط قذيفة بالقرب من المركز الثقافي الروسي في وسط العاصمة دمشق. كذلك تستمر الاشتباكات جنوبا في شمال محافظة درعا وجنوب غربي ريف دمشق.

«المرصد» نقل عن مصادر وصفها بـ«الموثوقة»، أن «وحدات حماية الشعب» الكردية مدعومة بكتائب «شمس الشمال» ولواء «ثوّار الرقة»، تقدّمت مجددا في أرياف عين العرب حيث استعادت السيطرة على 162 قرية منذ سيطرتها على أول قرية في محيط المدينة الحدودية ذات الغالبية الكردية نهاية الشهر الماضي.

وأشار «المرصد» إلى أن الجبهات تشهد تقدّما بطيئا من قبل مقاتلي الوحدات والكتائب نتيجة وصول الاشتباكات إلى خطوط الدفاع التي عزّزها «داعش» إلى الشرق من نهر الفرات، غرب وجنوب غربي عين العرب.

بالمقابل، أفاد «مكتب أخبار سوريا» باستقدام «داعش» تعزيزات عسكرية إلى البلدات والقرى الخاضعة لسيطرته في محيط عين العرب (كوباني). ونقل المكتب عن مدير تنسيقية بلدة الشيوخ المعارضة في ريف حلب الشرقي، أن التنظيم استقدم 3 رشاشات ثقيلة وعددا من الرشاشات والأسلحة المتوسطة إضافة إلى عشرات العناصر الذين يقوم بتبديلهم باستمرار.

وأوضح أن «داعش» استقدم هذه التعزيزات بعد اقتراب الاشتباكات من محيط مدينة جرابلس الحدودية مع تركيا، وبلدة الشيوخ الخاضعتين لسيطرته، واستمرار غارات التحالف على مواقع التنظيم وحواجزه في القرى التي يسيطر عليها، والتي أدت إحداها إلى مقتل 3 عناصر يتمركزون عند حاجز شمال شرقي بلدة الشيوخ.

من ناحية ثانية، أعلن «المكتب» عن إعدام «داعش» شخصين في مدينة الباب الخاضعة لسيطرته بريف حلب الشرقي، بتهمة التجسّس لصالح قوات التحالف. ونقل المكتب عن ناشط في المدينة أن التنظيم نفذ حكم الإعدام بالمتهمين رميا بالرصاص على ركام مبنى السرايا، الذي استهدفته طائرات التحالف في المدينة، مطلع الشهر الماضي، وأشار إلى أنه جرى صلب جثث الشخصين على دوار المنشية، شمال مبنى السرايا.

أما في العاصمة دمشق، فقد أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» عن سقوط قذيفة على منطقة بالقرب من المركز الثقافي الروسي في شارع 29 أيار وسط العاصمة. وبالتزامن، جدّدت قوات النظام قصفها لمدينة دوما بالغوطة الشرقية، كما تجدّدت الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وكتائب المعارضة من جهة أخرى، في محيط دوما من جهة مخيم الوافدين.

وفي المقابل، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة «قضت على إرهابيين مما يسمى (لواء الحق) و(لواء الفرقان) التابعان لتنظيم (جبهة النصرة) في بلدة خان الشيح بريف دمشق». ونقلت «سانا» عن مصدر عسكري من جيش النظام أن «الجيش اشتبك مع إرهابيين حاولوا التسلل من شارع الفصول الأربعة باتجاه منطقة الخمارة في بلدة خان الشيخ بريف دمشق الجنوبي الغربي»، لافتا إلى أن الاشتباكات أسفرت عن «مقتل عدد من الإرهابيين من بينهم المدعو الجباوي المتزعم لما يسمى (لواء الحق) والمدعو أبو عبيدة حجازي المتزعم لما يسمى (لواء الفرقان) وأسامة طحاوي».

وأما في محافظة درعا، بأقصى جنوب سوريا، فقد أفيد عن قصف قوات النظام أماكن في منطقة تل عنتر، وأماكن أخرى في محيط بلدتي كفر ناسج وكفر شمس، وسط استمرار الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وفصائل المعارضة من جهة أخرى في محيط بلدة قرفا بريف درعا، مسقط رأس رستم غزالي، رئيس فرع المخابرات العسكرية في سوريا. وقال «المرصد» إن اشتباكات عنيفة دارت كذلك بين مقاتلي حزب الله اللبناني مدعّمين بمقاتلين إيرانيين وقوات النظام من جهة، وكتائب المعارضة من جهة أخرى في محيط بلدة كفر شمس بريف درعا الشمالي.

وفي هذه الأثناء، أعلنت «ألوية الفرقان العسكرية» المعارضة عن كشف خلية ذكرت أنها تعمل لصالح السلطات النظامية في شمال محافظة درعا، وينتشر أفرادها في عدة مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة.

واتهمت الألوية في بيان نشرته على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» الخلية التي تضم نساء ورجالا، بالتخطيط لاغتيال قادة عسكريين منها ومن «النصرة» وفصائل معارضة أخرى، فضلا عن تسريب معلومات وصفتها بـ«الخطيرة» للقوات النظامية عن التمركز العسكري لفصائل المعارضة في خطوط الجبهات شمال درعا.

وأضاف البيان أن نساء من الخلية أدخلن، قبل فترة زمنية قصيرة، جنودا نظاميين للاطلاع على مناطق سيطرة المعارضة المسلحة ومعرفة نقاط الضعف وإمكانية مباغتتها فيها، وذلك تمهيدا للعملية العسكرية، في إشارة إلى الهجوم العسكري الذين بدأته القوات النظامية في شمال محافظة درعا قبل أيام. وأفاد بأن أعضاء الخلية سيُسلّمون إلى محكمة دار العدل المعارضة في درعا لاستكمال التحقيقات وإعلان الحكم القضائي الشرعي بهم.

الفرنس برس ـ ترجمة احمد علاء
الغد برس / بغداد: عقب قرار رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني القاضي بمنع دخول قوات "الحشد الشعبي" الى مدينة كركوك، هدد قائد الوحدات العسكرية الشعبية السيد هادي العامري وأمين عام منظمة بدر، الدخول الى مدينة كركوك والاطلاع على اوضاعها بعد الاعتداءات التي لحقت بها في الاسبوعين الماضيين من قبل مسلحي "داعش".

وقال مصدر لوكالة "فرنس برس"، ان قوات الحشد الشعبي ستدخل مدينة كركوك في اليومين القادمين ومن المؤمل حضور الجنرال الايراني قاسم سليماني قائد فيلق القدس الايراني للاطلاع على عمليات "الحشد الشعبي" العسكرية بالمحافظة.

يشار الى ان قوات الحشد الشعبي، قد تشكلت بعد دعوات من المرجع الديني الاعلى بالعراق السيد علي السيستاني الذي دعا في فتوى له بضرورة التطوع والقتال ضد مسلحي "داعش" لحماية المراقد الدينية والحفاظ على الاراضي المقدسة الاخرى.

وقال عضو مجلس محافظة كركوك محمد العبيدي لوكالة "الفرنس برس" الناطقة باللغة الانكليزية: " ان وجود الجماعات المسلحة الشيعية في كركوك سيؤدي الى مزيد من الانقسامات الطائفية بين الاطياف والقوميات المتعددة في المحافظة الغنية بالنفط".

وكثرت الاتهامات من "سياسيين عراقيين"، بان قوات "الحشد الشعبي" قد مارسوا جرائم ضد أهالي مدينة ديالى بعد تحرير المدن من مسلحي "داعش". ويتوقع السيد العامري الذي يعد واحداً من أقوى رجال العراق الآن بحسب توصيف الوكالة الفرنسية له، بان المعارك القادمة ستنحصر في مناطق بصلاح الدين القريبة من محافظة كركوك.

وتعد مدينة كركوك من المدن الغنية بالنفط الخاضعة اليوم الى سيطرة وحدات البيشمركة العسكرية الكردية منذ بداية الازمة الحالية.

وكان السيد العامري قد اعلن في مؤتمر صحفي سابق له، انه تم تحرير مدينة ديالى، مضيفاً بالوقت نفسه، ان الوحدات العسكرية الشعبية ستواصل تقدمها نحو صلاح الدين وكركوك لانقاذ الاهالي المحاصرين في مناطق وقرى صغيرة هناك.

وبين أمين عام منظمة بدر لوكالة "فرنس برس" انه تم الاتفاق على انتشار ثلاثة ألوية من وحدات الحشد الشعبي العسكرية في مدينة كركوك بقرار من رئيس الوزراء حيدر العبادي وتكون هذه الالوية خاضعة عسكرياً لأوامر السيد رئيس الوزراء شخصياً. يُذكر ان هذا القرار جاء على خلفية زيارة مستشار الامن القومي العراقي فالح الفياض لمدينة كركوك.

وقالت وكالة "الفرنس برس"، نقلاً عن مسؤولين عراقيين، أن حكومة بغداد تسعى لتشكيل ستة الوية من "الحرس الوطني" في كركوك التي ستكون من القوميات والأطياف والطوائف المتنوعة في المدينة الغنية بالنفط.

ولفتت الوكالة، الى ان الوحدات الشعبية المسماة قوات "الحشد الشعبي" تعد الجانب الأساسي في الحرب ضد مسلحي "داعش" اليوم لامتلاكهم الأسلحة المتطورة التي تفوق أسلحة الجيش العراقي، فضلاً عن عملها الملحوظ من خلال تحرير بضعة مدن على ايدي قوات "الحشد الشعبي".

عرض التفاصيل

بروجكتر
حجم الخط :
عدد القراءات:
4183
2015/02/14 12:22

مصالحة بين "القانون" و"الأحرار" تعيد رسم الخارطة السياسية




بغداد/المسلة: أعلنت كتلة "دولة القانون" وكتلة "الأحرار" الصدرية عن فتح صفحة جديدة في العلاقات بينهما، في خطوة وصفتها الأطراف السياسية بانها "مفاجأة"، في ظل أجواء سياسية تمهد لتحالف جديدة ستغير الخارطة السياسية في العراق.

وفي الوقت الذي رحب فيه انصار الجانبين، بعودة أجواء التوافق بين مكونين رئيسيين في التحالف الوطني، اعتبر محلل "المسلة" السياسي ان هذه الخطوات ستساهم في تعزيز الجبهة السياسية، وجبهات الحرب الميدانية ضد تنظيم داعش الإرهابي، والتوافق في المواقف في البرلمان حول قوانين الحرس الوطني، والمساءلة والأحزاب.

وأضاف ان "التفاهم والتوافق بين القانون والاحرار، سيرسم خارطة سياسية جديدة حتى في داخل التحالف الوطني، ستكون لهم تأثيراته على التشريعات والقوانين والمواقف لاسيما داخل مجلس النواب.

وأشاد ائتلاف دولة القانون، بزعامة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، بالاتفاق مع كتلة "الأحرار" التابعة للتيار الصدري على "تشكيل فريق واحد لتمرير القوانين المعطلة".

وزار وفد من كتلة الأحرار النيابية برئاسة محمد صاحب الدراجي، مقر كتلة "دولة القانون" في بغداد ولقائه بوفد منها برئاسة علي الأديب.

واعتبرت النائب عن "دولة القانون" إيمان الأسدي أن "الاتفاق مع الإخوة في كتلة الأحرار على تشكيل فريق واحد لتمرير القوانين المعطلة، خطوة صحيحة ستنعكس إيجاباً على مسار العملية السياسية برمتها". وأضافت "التقى قادة الكتلتين وبحثوا في تجاوز الخلافات وإعادة ترميم العلاقة بما ينسجم ومصلحة البلاد".

وفي موقع الهيئة السياسية لكتلة الأحرار، تابعت "المسلة" البيان في هذا الصدد والذي يفيد بأن "اللقاء اثمر عن اتفاق على العمل على اساس الفريق الواحد ضمن إطار التحالف الوطني، والعمل المشترك لإنجاز القوانين المعطلة، ودعم حكومة العبادي، وإذابة الخلافات السياسية خدمة لأبناء الشعب العراقي".

وأشار البيان إلى أن "اللقاء يأتي ضمن البرنامج الذي أعدته كتلة الأحرار البرلمانية لدعم العملية السياسية، ومساندة الحكومة الحالية، وتعميق العلاقات الأخوية ما بين مختلف الكتل، وتوحيد المواقف المصيرية، للخروج من الأزمات الأمنية والاقتصادية التي تعصف بالبلد".

 

قوة برية اميركية قوامها 4 الاف جندي الى الكويت لمحاربة “داعش”
في الوقت الذي بدأ الكونغرس الأميركي يدرس الخيارات في الحرب على تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في العراق، غداة طلب الرئيس باراك أوباما تفويضاً منه لهذه الحرب، توجه نحو 4 الاف جندي أميركي الى الكويت، حيث سيشكلون أكبر قوة قتالية برية أميركية في هذه المنطقة.
وأقام الجنود الذين ينتمون إلى فيلق المشاة الثالث في قاعدة فورت غارسون بولاية كولورادو، حفلاً وداعياً في مقرهم، قبل بدء رحلتهم الى الكويت، حيث سيشكلون قوة احتياط لدى القيادة المركزية الأميركية في منطقة الشرق الأوسط، وهم سيكونون أول قوة برية أميركية تدخل المعركة، إذا تقرر استخدام قوات برية أميركية في القتال ضد «داعش» في العراق.
والفيلق مسلح بالدبابات وعربات «البرادلي»، والكثير من جنوده هم ممن شاركوا سابقاً في مهام قتالية في العراق.
وقال قائد الفيلق الكولونيل غريغ سييرا للجنود خلال الحفل: «الانتشار في تلك المنطقة ليس جديداً علينا»، مضيفاً: «إننا جاهزون تماماً لهذه المهمة».
وتدرب الجنود على هذه المهمة لأكثر من عام، لتجديد المهارات التي كانت قد اكتسبت خلال عقد من القتال ضد التمرد في العراق وأفغانستان.
وكان أوباما قد طلب الأربعاء تفويضاً من الكونغرس لجهود الحرب ضد «داعش» لمدة ثلاث سنوات، لكنه جدد القول ان بلاده لن تستخدم قوات برية كبيرة في هذه الحرب.
ومع ذلك، فإن التفويض الذي طلبه أوباما، يتضمن مرونة لاستخدام قوات برية اذا «نشأت ظروف غير متوقعة تستدعي ذلك».
وهذه «الظروف غير المتوقعة» هي التي جعلت عائلات الجنود قلقة في شأن هذا الانتشار، حيث قال بعض أفراد هذه العائلات انهم يشعرون بالخوف أكثر من عمليات انتشار سابقة بسبب الطبيعة العنيفة والخطرة لتنظيم «داعش».
وقالت زوجة أحد الجنود إن «الأمر مخيف. لا أريد أن يرسلوا أحدا الى هناك. واذا كنا غير مجبرين على ارسال قوات للقتال على الارض، فيجب ألا نفعل».
وحصل الجنود على اجازة خلال نهاية الاسبوع مع عائلاتهم، وطمأن سييرا عائلات الجنود الى انهم اذا اشتبكوا في معارك مع مقاتلي «داعش» فان النتيجة ستكون محسومة لمصلحتهم. وأوضح في هذا الصدد: «في النهاية اذا وصلنا الى القتال فسنفوز بشكل حاسم».
وقال سييرا إن التدريبات التي تلقاها الجنود، تؤهلهم للقيام بمجموعة من المهمات، تتراوح بين الإغاثة الإنسانية والقتال المستمر، مضيفاً: «نحن مستعدون لأي طارئ».
وكانت القوات الأميركية احتفظت بوجود فيلق في الكويت منذ انتهاء حرب العراق في العام 2011. وعمل عناصر الفيلق، الذي يضم كتيبتين من جنود فورت غارسون، على تدريب جنود من دول عديدة في المنطقة، من بينها الأردن والإمارات.

الراي الكويتية

(CNN)-- قال زعيم أحدى العشائر العراقية السبت، إن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، سيطر على أراض جديدة في الأنبار، وتوقع حدوث انهيار خلال ساعات، لمدن وبلدات المحافظة إذا انسحب الجيش العراقي.

ودعا الشيخ نعيم القعود، شيخ عشيرة البونمر، التي كانت متحالفة مع الولايات المتحدة حتى منتصف العقد الماضي، إلى مزيد من التدخل الأمريكي، بما فيه وضع قوات على الأرض، وتسلح القبائل بشكل مباشر، والضغط على الحكومة العراقية لتسليح القبائل بشكل أفضل.

وفيما يقول مسؤولون أمريكيون بأن "داعش"، هم في وضع دفاعي في العراق وسوريا، أكد القعود بأن هذا ليس هو الحال على الإطلاق.

 

وأضاف الشيخ القعود، "في الأنبار، نحن نخسر الأرض، ولا نكسب"، وكانت هناك آلاف العائلات تحت الحصار في بلدة جبة الشامية في الأنبار، حتى حصلت على مساعدة الجمعة، بغارات من قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة، ولكنه قال بأن القوات العراقية انسحبت من جبة الشامية السبت، في الوقت الذي قام داعش بقصف البلدة، وتوقع أن تحدث مذبحة إذا دخل مقاتلو "داعش" إلى البلدة.

وتقع محافظة الأنبار إلى الغرب من بغداد، ما يعني أن انتصار "داعش" يضعه على مشارف العاصمة العراقية بغداد، والمحافظة أيضا تضم القاعدة الجوية الاستراتيجية عين الأسد، التي وقعت تحت الهجوم الجمعة.

وفي الحديث عن المعركة، قال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، بأن 20 إلى 25 شخصا، معظم إن لم يكن كلهم، يرتدون زي الجيش العراقي، ويقودهم انتحاريون نفذوا الهجوم على القاعدة التي تبلغ مساحتها حوالي 25 ميلا مربعا" وقال يبدو أنهم من مقاتلي "داعش"، وأنهم وصلوا إلى الحدود الخارجية للقاعدة.

وقتل نحو 13 جنديا عراقيا بحسب ما أكد القعود، في الهجوم الذي انتهى بمقتل جميع المهاجمين على يد القوات العراقية، وفي وقت الهجوم كان الجنود الأمريكيون في القاعدة، ولكن على بعد بضعة كيلومترات من مكان وقوع الاشتباك بحسب ما افاد كيربي، وقد نشر الجيش الأمريكي مروحيات من طراز أباتشي في وقت الهجوم، وعادت جميع المروحيات سالمة ودون أن تطلق أي طلقة بحسب المصادر العسكرية.

وتنخرط مروحيات مقاتلة أمريكية أيضا في القتال لدعم القوات العراقية على الأرض، على بعد 15 كيلومترا إلى الشمال من الأنبار في بلدة "البغدادي"، بحسب تلك المصادر، وقال شيخ البونمر، نعيم القعود، بأن مقاتلي "داعش" قتلوا نحو 25 من ضباط الشرطة العراقية خلال الهجوم على تلك البلدة يومي الخميس والجمعة، قبل يسطروا عليها يوم الجمعة.

(CNN)-- شن مسلحون هجوما على مبنى في كوبنهاغن السبت، حيث كان يوجد رسام الكاريكاتير الدنماركي المثير للجدل، لارس فيلكس، وأنصاره، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة ثلاثة من ضباط الشرطة بجروح، قبل أن يغادر المسلحون المكان في سيارة،  بسحب ما أفادت الشرطة وشهود عيان.

هيلي ميريت بريكس، التي أسست التجمع المناصر لفيلكس، والذي أنشيء قبل سنتين لدعم رسام الكاريكاتير السويدي، الذي رسم رسوما للنبي محمد اثارت غضبا في العالم الإسلامي، باعتبارها "رسوما مسيئة" للرسول، قالت لـ CNN بأن رجال الأمن في الموقع أخرجوها والآخرين من المكان إلى موقع آمن، عندما بدا إطلاق النار.

وقد انتهى بها المطاف مع فيلكس في غرفة تخزين، وهما يمسكان بأيدي بعضهما، حتى أبلغتهم الشرطة أن بإمكانهما الخروج، وأن الوضع بات آمنا.

 

وقالت بريكس أنه لم يكن لدينا أي فرصة، مشيرة إلى الإجراءات الأمنية المشددة من قبل الشرطة، حيث تكون الاستخبارات الدنماركية، والحرس الشخصي لـ فيلكس، متواجدين في مثل هذه المناسبات، وأضافت " ما كنا نخشى من وقوعه وقع الليلة."

المهاجمون غادروا المكان في الظلام على متن سيارة من طراز فلوكس فاجن، من طراز بولو، بحسب ما ذكرت شرطة كوبنهاجن.

وقد بات لارس فيكس مستهدفا بعدما رسم الرسول محمد بجسم كلب، حوالي 30 شخصا بمن فيهم فليكس والدبلوماسي الفرنسي فرانسوا زيميري، الذي أرسل تغريده على موقع تويتر قال فيها بأنه "ما يزال حيا في الغرفة، كانوا قد حضروا السبت المناسبة التي أقيمت في مبنى المسرح الذي وصفته بريكس بأنه "مكان آمن جدا" في العاصمة الدنماركية.

الهجوم لم يدم لفترة طويلة فقد استغرق بضع دقائق، وقد شنه المسلحون على صالة الاستقبال، ولكنهم لم يتجاوزوها على ما يبدو، طبقا لما قالت بريكس، الصحفية والناقدة الأدبية، واستذكرت كيف تصرف أحد الرجال هناك "بشجاعة وبسرعة حيث دفع النساء إلى الأرض، وألقى بنفسه فوقها حتى لا تصاب بالرصاص.

وقالت بريكس بأنه ليس هناك من شك بأن تلك المناسبة والتي كانت تتضمن منبرا للحديث بحرية قد استهدفت بسبب فيلكس، الذي "لم يعد باستطاعته أن يعيش حياة عادية منذ سنواتط وفقا للجنة، وقالت بريكس " هذا هو السبب الذي دفعنا لتشكيل اللجنة، لدعم السيد فيلكس، ودعم حقه في حرية التعبير."

وتأتي حادثة إطلاق النار في الدنمارك، بعد مرور شهر على المذبحة التي شهدتها مكاتب مجلة شارلي أيبدو في باريس، والتي تعرضت لإطلاق النار بسبب رسوم كاريكاتورية للرسول محمد، والتي اعتبرت مهينة من قبل كثير من المسلمين.

الأحد, 15 شباط/فبراير 2015 01:19

.عندما يصرخ الأموات - واثق الجابري


.
مؤسف جداً أن نلمس الإصرار على برامج الجهل والخرافات، وإستغلال مشاعر الأبرياء، وزراعة الإنتهازية، وصناعة الأزمات، وإبتكار سلالم من رفات الضحايا، وصعود الرقاب على أنين الثكالى؟!
مأساة أن يتحدث الساسة بلغة الإشارة كالخرسان؟! ويصرخون في الهواء، ويتفلسفون بالكلام الفارغ؟!
نعيش سنوات لا تنتهي من القمع والضرب بالحديد والنار، ونحن ضحايا تسوقنا أقدار إختارها جلادونا، وحددوا زمانها ومكانها وأعداد ضحاياها، ونسير في عالم الأموات ويُكتب على الشواهد بلغات لا نفهمها، وكأن أسماءنا التالية؛ في عداد الخسائر ولا نعلم التوقيت، وقد مات قلوب ساستنا، وكنا نتصور أن العالم ميت ولا يسمع قضيتنا، لكنهم لم ينطقوقا مأساتنا وشواء أجسادنا، وذرنا كالنذور في أفراح أعداءنا؟!
صمت مرير في برزخ قضيتنا ونحن نعذب بذنوب غيرنا، ودفن الضمير الإنساني، ولم يشاهد الأطفال ينحرون في المدارس والحدائق، وتباع النساء في سوق البغال، وتقطع الأغصان جرذان وتدوسنا الخنازير؟!
إستيقض العرب من لحود النشوة وإمتصاص الدماء، وقد وصلت حرائق التاريخ الى جسد الكساسبة، وفزعوا كالجراد من الكهوف ووجوههم سوداء من دخان أجسادنا، تلاحقهم نار أضرمهوها، وسلمهم وقودها ساستنا؟!
العرب نيام ويحلمون بلحمنا المشوي، وهمهم مضاجعة أخواتهم المهاجرات الى النكاح؛ وعميان في أدمغتهم غرائز الخنازير وقوة الوحوش، وساستنا خرسان نيام موتى لأنهم تجاهلوا القضية، وإنشغلوا ببناء كبائش تطفو على الدماء في مستنقع دناءتهم؟!
صرخ أموات العرب من حرارة نارهم، وساستنا منتشرون في العواصم وبين مقابر لجان القضايا، وتكلمت الأمم متأخرة، فمتى يُصارحنا ساستنا؟!
فزع العرب والأمم المتحدة من سباتهم، في وقت يعيش الدواعش خريفهم في العراق، وبداية ربيعهم في العالم، وإعتقدوا ان ضحايانا أموات ولكنهم أحياء يرزقون، ويتقهقر الجبروت على أيادي بواسلنا، ولكن بعض ساستنا متخاذلون, يلوذون بأجساد كانت ثمن لشراء الكراسي، وقدموها مكشوفة الظهر، نعم صرخ الأموات خوفاً من إنكشاف مخططاتهم ودورة الدوائر عليهم، نعم هم كذلك أموات لا يشعرون بقضيتنا بسبب إنتهازية ساستنا وإصرارهم على إستغلال مشاعرنا، وجبنهم وفقدانهم الكرامة؛ لنيل الجاه بلا شرف، وهؤولاء أموات أيضاً، وحياة النعيم لشهداءنا، وستسمعون يهدد كل عروش النفاق.

 

لا شك أننا نمر بمرحلة إخفاق كبرى ، ونتعرض لردة سياسية واجتماعية وأزمة فكرية عميقة . وتشهد مجتمعاتنا العربية حالة من الفوضى والتمزق والتفتت والتفكك والتجزئة ، وموجة من الإرهاب تحت الشعار الإسلامي "العودة إلى الأصول" وإقامة "دولة الخلافة" ، علاوة على تعمق الفتن الداخلية والنزاعات المذهبية والصراعات الطائفية . كما وينتشر التطرف الديني والفكر الأصولي السلفي الوهابي ، وتتكاثر كالفطر الحركات والمجاميع التكفيرية والقوى الأصولية السلفية الرجعية المتزمتة المتعصبة بمسمياتها المختلفة كـ"داعش" وجبهة النصرة" و"القاعدة" و"باكو حرام" وعير ذلك من العصابات والعناصر الإرهابية المأجورة التي تتاجر بالدين الإسلامي والمشاعر الدينية ، وتلقى الدعم المالي واللوجستي من دول إقليمية وأجندات خارجية وشبكات إرهاب عالمية ، وتغذيها فكرياً وإعلامياً ومادياً حكومات ومشايخ دول النفط الخليجية ، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية .

ولا جدال أن هذه الحركات التي تنضوي تحت راية "الاسلاموفوبيا " تمثل الجهل والتخلف والإرهاب والتكفير والتخوين والقمع والاستبداد ، وتمارس الإجرام الدموي الوحشي والقتل الجماعي والذبح والسبي والنهب والخراب والاغتصاب وجهاد النكاح وقطع الرؤوس وتحطيم تماثيل رموز ثقافتنا وأعلام نهضتنا الثقافية والعلمية العربية ، والقيام بالعمليات الانتحارية التي يذهب ضحيتها أناس أبرياء لا ناقة ولا جمل لهم ، عدا عن عمليات التهجير القسري التي طالت أبناء الديانة المسيحية في العراق .

وفي الحقيقة والواقع أن هذه الحركات التي تتستر بالدين لا تمت للإسلام بصلة ، وأعمالها الإرهابية الوحشية البشعة تشوه صورة الإسلام الحقيقي ، إسلام الرحمة والعدل والمحبة والإخاء والتسامح والعلم والنور ، والدين الإسلامي بريء من كل هذه الأفعال والأعمال والممارسات الوحشية التي تتبعها داعش وأخواتها ، وتندرج تحت الإجرام .

وهذه الحركات تستخدم وتوظف من قبل الاستعمار الأجنبي والامبريالية العالمية لضرب العمل الوطني القومي العربي ومناهضة حركات التحرر الوطني بأحزابها وقواها المختلفة ، ولإجهاض الكفاح العربي في سبيل الحرية والاستقلال والتقدم والسلم ، والعمل على تجزئة الأوطان العربية على أسس طائفية مذهبية وعرقية عنصرية ، مثلما يجري الآن في سورية والعراق .

وأمام موجة الإرهاب الداعشي والغزو السلفي الجهادي التكفيري الذي تتعرض له المنطقة العربية ، فإن واجب النخب المثقفة التقدمية والقوى الوطنية والديمقراطية والعلمانية والمؤسسات الثقافية والمدنية العربية التصدي بشكل واعٍ ومسؤول لكل حركات الإسلام السياسي ، من سلفية وأصولية وإخوانية وداعشية ، ولمشيخات الفتاوى التي تعيش في عصر ما قبل التاريخ ، التي تصدر الفتاوى التي انزل اللـه بها من سلطان ، وأصبح الجميع يعرفها ويمقتها لأنها بعيدة كل البعد عن مبادئ وتعاليم وقيم وجوهر الدين الإسلامي الحنيف . وكذلك محاصرة وتعرية هذه الحركات المتطرفة والمتشددة ونبذ أفكارها ، وتجديد الخطاب الديني وتحرير المفاهيم المغلوطة التي تشوه مبادئ الإسلام وقيم الدين ، ورفع مستوى الوعي الفكري والإيديولوجي والعقائدي والعقلاني بين القطاعات الجماهيرية والشعبية ، وتحصين الأجيال الشبابية الجديدة ، وإشاعة الفكر العلمي التنويري التقدمي وثقافة المقاومة ، وتعميق النضال لأجل إرساء وإنشاء مجتمعات ديمقراطية قادرة على مواجهة التحديات الداخلية والخارجية والخروج من حالة الإخفاق الراهن ، وصولاً إلى تحقيق أهداف وأماني الشعوب العربية بالحرية والعدالة والديمقراطية في ظل نظم تقدمية علمانية ديمقراطية ومدنية تحقق التقدم والرخاء والازدهار الاقتصادي والاجتماعي والثقافي .

ولن يتم تصفية الإرهاب الداعشي والتطرف الديني دون تجفيف منابعه ومصادره ، واجتثاث فكر داعش التكفيري الظلامي الوهابي ، الذي يعتمد على آراء وأفكار وتعاليم ابن تيمية ، من جذوره .

الأحد, 15 شباط/فبراير 2015 01:16

سفيان شنكالي​ - قصيدة / سطرك المنتظر



هلّا أمدّني سطركِ
حروفاً
لأحتويه عشقاً
بمئات الكلمات ؟
هلّا أمدّ ذراعي طولاً
حولَ خصركِ ؟
ليتمخض عنهُ المطر؟
هلّا أمدّ أصابعي
قلماً
ليوصِف خصلة شَعرٍ
تتنهد فوق كتفٍ
يمدّني شهقات أنفاسي
ليُنسّم في الأجواء
نثر القصيدِ.
ليرسمَ الرضاب فوق شفّةٍ
ليس لي فوقها
سوى أجيجُ الروح
وانتظار حتف المسافات
وموت الانتظار.

محررةَ لغتي
تحلّقُ فوق رأسي
تهف شعري
تخلّد قصائدي
كيف تقتسمين الفؤاد
بين شطْرٍ يسايرُ وجهكِ
والآخر في الانتظار ؟
يالأنيابٍ تمجّ دمي ولها جسدي..
بطوع المقلتين فداء

يا ليلُ لستُ أصخبكَ
عن لؤلؤة تمدني أدباً
يأتلق ثوبي ببريقها
ولكن كفيّ مضمختين
بعطر التفاحة..!
مُذْ أطعمني ابليس الشعر
لقمة من بين أنامل الحوراء
وقتما كنا في جنة باهتة
لم تطأها رعشة أنثى
فبتنا نرتل كلماتٍ
نحتتُ في ذاكرة الفؤاد
لم يزل يدوي صداها

يا مالكة الزِمام..
ارتدَي ثوب المعاني
وانحدري صوب جوانحي
ليهدأ لهث الكأس المبين
حبك دينونتي , وسروة تفقّهي
ونار ليس فيها ضياء..
متى الحجيج لبيت عينيك
لمنزل أنوثتكِ, ونهى الجفاء
لقد طال ولهي, وأمدُ الليل
وما عادت تغيث مسمعي
تراتيل الأثير, وهياج الهمسات
إلا جيدك.. إلا دفء الجمعة.. إلا توحّدي فيكِ.

الأحد, 15 شباط/فبراير 2015 01:15

زقاق في الحقيبة- نص : مامند محمد قادر

 

أمدّ بصيرتي الى السماء

لأمسك بتلك الطيور الطليقة

لعلي اجد لها فسحة في سماء رأسي ,

ألفّ بأصابع لهفتي

تلك الغابة النائمة

كي أنقل حفنة من خضرتها

لمزهرية خريفي ,

عبثاَ ارسم الأمواج و السفر

و أنفاس الشمس

على الحائط البارد لغرفتي ,

و أحاول تأنيس

ذلك السراب في كفي .

كل شيء غارق في الأفق المهجور ,

و تنوح الصرخات في ظلمة الليل .

غدت الطرقات وهماً ,

شوارع لا تنتظر وطئة قدم .

هناك خلف النافذة

تلاحق الأمطار طفولتي ,

و تسقط الأوراق من الأغصان .

توأمان هما الأمطار و الرياح

و لم تبق في الجيوب أغنية

لليالي الطويلة

و الأحتراق تحت أسواط الشمس .

لا بد من ايجاد غرفة اخرى

و شمعة اخرى

و فسخة سماء تملئها زقزقة الالوان .

تائه بين غمزات النجوم الملثمة السادية

و البرك التي سوّدها الظلام .

واقف على أنقاضي

كضحكة غاضبة

منتظراَ حبيبة .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

ناضل القائد عبدالله اوجلان بفكر مجتمعي حديث يهدف الى التعايش السلمي بين شعوب المنطقة والى ارساء قواعد الديمقراطية والحرية كما ساهم في يقظة الشعوب لرفع نير الظلم عن كاهلها.

لقد كانت مؤامرة 15 شباط عام 1999 بحق القائد اوجلان بمثابة اغتيال انساني لحق الشعب الكردي التواق للحرية حيث لا تزال هذه المؤامرة مستمرة حتى يومنا مستهدفة وجوده وثقافته واسكات صوته وكسر ارادته.

نحن في المنسقية العامة لرئاسة المجلس التنفيذي للمقاطعات الثلاث ندين ونستنكر بشدة المؤامرة الدولية التي حيكت ضد الشعب الكردي والقائد اوجلان ونؤكد ان هذه المؤامرة فشلت في الوصول الى مبتغاها فالمقاومة البطولية في كوباني ودحرها لجحافل الارهاب خير دليل على ذلك.

ونطالب المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والشعوب الحرة بالوقوف الى جانب القائد اوجلان ومؤازرته في قضيته العادلة والضغط على السلطات التركية لردعها عن القيام بسياساتها الجائرة والظالمة بحق الشعب الكردي.

المكتب الاعلامي للمجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة روج افا – سوريا

عامودا 14/2/2015

General cooperation

For the presidency of the executive councils of the counties (Kobani-Jazeera-Afrin) Rojava - Syria

"A statement denouncing"

Abdullah Ocalan, leader struggled thinking community talk is aimed at peaceful coexistence between the people of the region and to establish democracy and freedom rules also contributed to the vigilance of the people to lift the yoke of injustice burdened.

It was a conspiracy of February 15 1999 against the leader Ocalan as a humanist assassination of the right of the Kurdish people who want freedom, where the plot is still continuing even today targeted existence and culture and to silence his voice and break his dream.

We are in the public cooperation for the presidency of the Executive Council of the three counties strongly condemn the international conspiracy hatched against the Kurdish people and the leader Ocalan and deplore and confirm that this plot has failed to reach its aim of heroic resistance in Kobani and defeat the hordes of terrorism.

We call on the international community and human rights organizations and free people to stand by the leader Ocalan and sustenance in their just cause and put pressure on the Turkish authorities to deter it from taking unfair and unjust policies against the Kurdish people.

The media office of the executive council for a county the Jazeera Rojava – Syria

Amude:14/2/2015

LI SER NAVÊ HEMAHENGKARIYA GIŞTÎ YA SEROKATIYÊN ENCUMENÊN CÎBICÎKER A HER SÊ KANTONAN

(KOBANÊ-CIZÎRÊ-EFRÎN) ROJAVA-SURIYA

Serok Abdullah OCALAN bi civaknasiya nûjen ji bo jiyaneke hevbeş û aştiyane û ji bo gelên herêmê bicîkirina bingehên demokrasî û azadiyê tê koşiya û gel hişyar kirin ku setemê ji ser xwe hilînin.

Pîlana 15’é Reşemiyé ya li dijî Serok Abdulla OCALAN tunekirina mirovahiya Kurdén azadîxwaz bû da ku dengé vî gelî rawestînin û vîna wî bişkînin.

Em weke Hemahengkariya Giştî Ya Serokatiyén Encumenén Cîbicîker a her sé kantonan vé pîlana navneteweyî bi tundî şermezar dikin û em tekez dikin ku ev pÎlan bi berxwedana rûmeté û serkeftina Kobané ték çû. Û em ji civaka navneteweyî, rexistinén mafén mirovan û gelén azadîxwaz dixwazin ku bi Réber Abdullah OCALAN û doza wî ya rewa re bibin alîkar û fişaran li dijî rejîma Turkiyeyé bi kar bînin da ku dev ji siyasetén xwe yén zor én li hemberî gelé Kurd berdin.

NIVÎSGEHA RAGIHANDINÊ A ENCUMENA CîBICîKER

KANTONA CIZîRÊ - ROJAVA – SURIYA

14\2\2015

14-02-2 HER ÜÇ KANTON (CEZİRE-KOBANE-AFRİN) YÜRÜTME KURULLARI ADINA

ROJAVA-SURİYE

Önder ABDULLAH ÖCALAN yarattığı yeni sosyoloji ile bölgedeki halkların demokrasi temelinde barışçıl ve özgür bir yaşamı sağlayıp zulümü lağv etmelerini ortak yaşamla kurmalarını istemiş ve bunun için şimdiye kadar mücadelesini sürdürmüştür.

Önder ABDULLAH ÖCALAN’a yönelik gerçekleştirilen 15 Şubat komplosu, onun şahsında insanlığın ve özgürlükçü Kürd’ün bitirilmesi ve halkın sesinin kesilmek istenmesi eylemiydi.

Bizler her üç kanton yürütme kurulları olarak bu uluslarası komployu şiddetle kınıyor ve bu komplonun eşsiz bir mücadele ve Kobane zaferiyle başarısız olduğunu belirtiyoruz ve uluslararası toplumdan, insan hakları örgütlerinden ve özgürlükçü tüm halklardan Önder ABDULLAH ÖCALAN’a ve onun meşru mücadelesine destek olmalarını ve Kürt halkı üzerindeki baskılarına son vermesi için Türkiye rejimine baskı uygulamalarını istiyoruz.

CEZİRE KANTONU YÜRÜTME KONSEYİ BASIN BÜROSU

AMUDE-ROJAVA-SURİYE

14-02-2015

الأحد, 15 شباط/فبراير 2015 01:12

نهايتكم وشيكة- حميد الموسوي

الاطراف السياسية الفاعلة في هذه المرحلة الساخنة الحرجة والمنعطف الخطر الذي يمر به العراق وشعبه تعرّض امال وطموحات الجماهير الى الضياع قبل ان تعرض نفسها الى خسارة هذه الجماهير ودعمها واسنادها وثقتها،كيف لا وهي تغرق في وحول الفساد المالي والاداري وبشكل مفضوح دون حياء وخجل الى درجة تضخم ثروات بعضهم وبلوغها الارقام الخرافية ،فضلا عن رواتبهم القارونية ، بينما يعيش نصف المجتمع تحت خط الفقر ؟!.كيف لا والمسؤولون يمتنعون عن تخفيض رواتبهم المليارية في ظروف المحنة والكساد والعجز المالي ويلجأون لاساليب خطيرة مثل عرقلة صرف رواتب الحشد الشعبي الذي كسر هجمات الدواعش وابعد خطرهم عن بغداد، واللجوء الى ايقاف المشاريع الحيوية والى فرض الضرائب بحجة معالجة العجز المالي ؟!.كيف لاوهي  تقف عاجزة تماما عن تلبية ابسط حقوق الناس،والمتمثلة بتوفير الامن، والخدمات ..من تعليم ،وصحة، وسكن، وفرص عمل، بل عجزت عن انتزاع حقوق الناس من قتلة ابنائهم الى حد العجز عن  اعادة جثث ضحايا التصفيات الطائفية ،كما حصل لذوي مجزرة سبايكر والصقلاوية فضلا عن معاقبة اعتى مجرمي الارهاب الدواعش ،وامتناع الحكومة من تنفيذ احكام الاعدام الصادرة بحق قتلة الشعب العراقي منذ عدة اعوام ، فأي وجود يتبقى للاحزاب والحركات والكتل والائتلافات اذا خسرت قواعدها الجماهيرية، وفقدت ثقة ناسها، مهما كان حجم وثقل تلك الاحزاب والحركات والكتل والائتلافات؟!. وقبل تعرض طموحات الجماهير للضياع، وقبل خسارة الاحزاب لقواعدها، هناك الخطر الاعظم والادهى  الا وهو فشل العملية السياسية ،وضياع التجربة الديمقراطية، وحدوث مالا تحمد عقباه ،واقله عودة سياط الدكتاتورية، وتعسفها ،وزنازينها المظلمة ،واحواض السيانيد ،،وفرامات لحوم البشر، والمقابر الجماعية وقى الله  العراق والعراقيين شر تلك الحقب السود التي يحاول البعض العودة اليها بقصد او بحماقة ، بسوء تقدير او بلادة، ومن حيث يدري او لايدري، او من باب "عليّ وعلى اعدائي".

 


الإنفلونزا مرض فايروسي سلطوي، يٌصاب به السياسي، جراء تمسكه وتشبثه بالسلطة، حتى لو تعرض البلد للإرهاب، ولو انتشر الفساد في البر والبحر.
يستقر هذا الفيروس، في مخ السياسي، يراوده في الأحلام واليقظة، يمكن إخراجه بعملية جراحية، ليعود السياسي معافى.
جراء تمسك السياسي بالسلطة، في فترات حكمه، يجر على شعبه الويلات والثبور، لإدارته الأمور بصورة غير صحيحة، يتحمل وزرها وتبعاتها، من تسلط الإرهاب، والقتل والفساد المالي، والإداري المستشري الذي أصبح آفة، لا تقل خطرا عن الإرهاب.
ناهيك عن تسلط الفاسدين والمفسدين، وتسلل بقايا النظام السابق، لمفاصل الدولة.
لقد كانت فتوى المرجعية الرشيدة، (الجهاد الواجب الكفائي) في إنقاذ ما بقى من البلاد والعباد، بوقتها فضلا عن إنقاذ العملية السياسية، التي حدثت بعد عام 2003 من عصابات، داعش الإرهابية.
لقد لبى شبابنا نداء المرجعية، إمتثالا لذلك المقام المبارك، التي تمثل بدورها، مقام صاحب الأمر "عجل تعالى فرجه الشريف".

لقد عاود بعض من أصابهم، هذيان السلطة اليوم.

لتسول لهم أنفسهم التجرؤ، على هذا المقام المبارك ليلتفوا حول جهود فتوى المرجعية، ليٌصادر نصر المجاهدين، رجال الحشد الشعبي الابطال.
ليتقمص دور القائد المجاهد، في بادره يحاول من خلالها سرقت جهود المجاهدين، التي سطروها بدمائهم العطرة.

كانت المرجعة، تطالب في أن يكون رجال الحشد الشعبي، تحت قيادة الدولة، لكيلا يٌصادر انتصارهم، المتشبثين الذي لم تغادر رؤوسهم، تلك الأفكار الواهمة، هذيانها السلطوي.
عليهم أن يعرفوا ويعوا، أن هذا الشعب أصبح واعيا، لمن يمثل مشروع بناء رجال سلطة وسلطة، ممن يحمل مشروع بناء، دولة المؤسسات.

بعد عام 1991، طور البعث المجرم سياسته الوحشية، باستخدام سياسية التفرقة، وإثارة الفتن وقبل كل تلك الحروب الذي افتعلها بدون مبرر، أقدم على تغير ديمغرافية البلاد، كما عمل جهاز قمعي متشكل من "فدائي صدام وأشبال صدام" ليقوم بأعمال كما يفعلها اليوم "داعش" من ذبح وقتل وتدريبهم على الأحزمة الناسفة، كما انتعشت الحركة الوهابية وبلغت ذروتها في تلك الحقبة.

اليوم و بعد2003، وبداية الحكم الديمقراطي، وكتابة أول دستور عراقي دائم للبلاد، سارت العملية السياسية المتشكلة من السنة والشيعة والكرد وبعض المكونات والأقليات الأخرى، ألا أن شهد البلاد ظهور الحركات الوهابية المتطرفة، بالتعاون مع البعثيين وفدائي المجرم صدام والفصائل المسلحة المدعومة من اسرائل، لإنتهاك حقوق الإنسان كما فعلوها في حقبة حكمهم الملعون، و لعرقلة مسير العراق الجديد، بعدما افرز تهم العملية السياسية خارج جسدها.

بعد أكثر من عقد على محاربة الإرهاب، ما أن عجزت الأجهزة العسكرية عن ذلك؛ بسبب فساد بعض قياداته العليا، حتى كاد يغرق البلد بمستنقع "داعش" في العاشر من حزيران لعام 2014، بعدما سيطرة تلك العصابات، على ثلث من مساحة البلاد، حتى صدور فتوى "الجهاد الكفائي" لتعيد الموازين لوضعها الصحيح، وتقطع خارطة الطريق بتوجههم الى بغداد.

اليوم وبعد الانتصارات التي أحرزها المتطوعين من أبناء الحشد الشعبي، في تقدم واضح وملموس، الذي أثار حفيظة الغرب المحرك الرئيسي لتلك العصابات الإجرامية، مما دع الأمر الى تدخل القوات الأمريكية عبر التحالف الدولي لمحاربة "داعش" للحفاظ على دميتهم في ألعوبتهم القذرة.

بعدما شعرت أمريكا أن يدها الضاربة "داعش" تكاد تقطع، بعد تحرير أراضي كان تحت سيطرت العصابات الإجرامية، أقام الطيران العسكري للقوات الأمريكية، بإنزال مساعدات، وهبوط لمروحيات لها، في بعض المدن الساخنة، وكل ذلك دليل أن القضاء على "داعش" بات وشيك.

تحدثت القيادة الأمريكية مؤخرا، عن هزيمة لعصابات ما يسمى دولة العراق والشام الإسلامية، في تقرير نشر على المواقع الالكترونية، أن القضاء عليهم يستغرق خمس عشر سنة!

ستة أشهر من القتال، حقق مجاهدي الحشد الشعبي، نتائج لم تتمكن دول وأنظمة من إحرازه، العلم أن المجاهدين لا يمتلكون، سوى الأسلحة البسيطة والشخصية لهم، بذلك قلبوا المعادلة وأصبحت المبادرة بيد القوات الأمنية العراقية، وان هزيمة مجرمي "داعش" باتت وشيكة، وأسرع مما يريد ويرغب الأمريكان، فإيمان متطوعي الحشد الشعبي، تغلب على أسحاركم.

يقع الشاعر أحيانا وبدون إرادته بين أمرين فهو أما يكون وجها لواقعة من تجربته الحياتية أي أن الشعر سيكون عقل الشاعر وبالتالي وبتعبير أمرسون سيكون صوتا شفاهيا للأمكنة والأحداث ومجمل الرؤى التي تقع تحت تأثير العقل أو من إختلاساته ، أو أنه يقع تحت تأثير التبلور الفجائي حيث يصنع الإلهام صنعته تلك الإلهامية التي لايعيقها غرض ما للبوح الغيبي بما تستحضره اللحظة من عوالم اللاوعي حيث تكون فرصة الإستبدال والأستدلال على مافي المخيلة ذات أثر بعيد لايقبع تحت هدف معين أو حدود دنيا وحدود قصوى بل بفعل ذلك الأثر يتجزأ الشاعر إلى كيانات ويحتفي بالمجهول ليأت بكل ماهو ساحر وغريب وغامض ومحبب وضرورة ،

يتذكر أمرسون يتذكرغوته الذي يرى أن ما من شئ معزول عن الجمال

فالشاعر لديه أشياء كثيرة من الأشكال والمكعبات وهو خارج لعبة المنظور لأنه دائما يقيم حاجزا بين الحياة وماورائيتها ،

أن كل شئ منظومٌ ليس في الحياة ولكن في الأبدية

وأن تلك الأبدية التي تبصر من خلال جودة الحياة التي تستدعي التناقض المستمر مابين المتخيلات وما بين غير المقدر تعيش في كونها المُرعب ضمن أطروحات وتنويعات لاحصر لها وتكون دالاتها في الغالب بقوة رمزها وليس بقوة حرفية معناها كما هو الحال في واقع التجربة الحياتية ،

أن المُركب الحديث الذي بنى عليه أمرسون أن العالم أخف من النور والشاعر يرى كل شئ بعيون زجاج من خلال الأرض وبدأ بتطوير مثاليته تلك إلى أن العالم زورق والعالم ضباب وشرك عنكبوت ،

ورغم إنفتاحيته تلك لكنه إحتفظ بقدرة الموجودات إن تمكن الشاعر من تخيل أضدادها لتغيير العالم

من هذا الباب أدخل أمرسون معاصريه بجدل الحداثة

للإيقاع بتزكية الواقع ، الواقع الذي يتحكم بالحريات

ويغري على ضرب الأمثال والأفكار المسبقة ،

إن كل شئ يبنى على شئ أخر ويدعو إلى شئ ليس بشبيهه وفي ظل تلك الجدلية تقبع فرصة الشاعر لخلق أي عالم يراهُ صالحا للسيح بين الأصابع لفك شفرات الكون وبالتالي إكتشاف جغرافية أخرى فيها روح تستأنس العقبات ،

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

مقدمة /--- وتمرُ علينا الذكرى الأليمة السوداوية " السابعة والخمسين " لتوقض فينا تراجيدية جرح الثامن من شباط الذي يكابر الشفاء بتحدي خارق وصمود أسطوري بوجه الطغاة ، لعلهُ يلقننا درساً بليغاً في "ثقافة المواطنة" ، لاسيما عندما يكون مقترناً بعقوبة الجلد الذاتي لكي نرتشف كأس مُرْ عذاباتها وأسقاطاتها حتى الثمالة وندفع بها ضريبة عقوق الوطن الأم التي ربما كنا جزءً من الكارثة لغفلتنا وتشظينا وعدم الأنتباه إلى "الثقب الأسود" في سماء العراق - الملبد بهوس وتكالب الطامعين - الذي أبتلع وبسرعة مذهلة ثورة الشعب التموزي وصانعها الزعيم " الكاريزمي عبد الكريم قاسم " وبالتأكيد يتحول الشهداء بعد مماتهم إلى أشباح تقضُ مضاجع قاتليهم فتكون المعادلة الفلسفية المحفورة في ذاكرة الشعوب{أنّ الشهداء أقوى في موتهم مما هم عليه في حياتهم } هكذا كان المسيح والحسين وغاندي وجيفارا ، وصار قاسم أسطور ة في مخيلة الجماهير الشعبية الفقيرة التي لم تصدق مصرعهُ وراحوا يتصورونهُ في القمر ، لذا أقدم الطفاة على أخفاء جسدهِ لأرتعاد فرائصهم من كوابيس فوبيا الضحايا وأنعكاساتها السوسيولوجية الزمنية والجغرافية للحضور الغائب لشبح البطولة الوطنية لزعيم ثورة تموز " عبد الكريم قاسم " وكيف لا والمشيمة الحضارية العراقية المرتبطة بسلك التأريخ القابل للتوصيل بين سومر والشهداء الأحياء من ثورة العشرين وأنتفاضة الجسر وتشرين وقطار الموت التموزي وعبد الكريم قاسم --- وأن أختزلت الزمن تخالهُ وكأنك تعش الأمس .

أحبتهُ الجماهير المسحوقة من فلاحين وعمال وكسبة والشغيلة ومجمل الطبقة الوسطى والذين غُمروا بالفرح والحرية والديمقراطية والأنفتاح على العالم وخصوصاً أنّ هذه الجماهيرشخصّتْ بوعي سياسي هؤلاء الأعداء من الحاقدين عليها من الأقطاع وملاك العقار والنخبة الحاكمة للملكية المبادة ، وأمريكا ، والكويت ، ومصر عبد الناصر ، والطابور الخامس من جواسيس ، فزاد عشقهم وتمسكهم بالجمهورية الأولى وزعيمها العصامي الذي عمل بمنتهى نكران الذات لتحقيق "المشروع الوطني التحرري" وفك الأرتباطات الأجنبية والأحلاف المشبوهة ، المتمثلْة بخروج العراقيين والأرض من سلطة الأقطاع وشركات النفط الأجنبية والأحلاف المشبوهة وتحديث البنى التحتية في تشييد مدينة الطب والثورة والزعفرانية ، فهو ساهم بشكل فعال في تأسيس منظمة اوبك ، وحقق قانون رقم 80 الذي أرجع حق العراقيين في ثروته النفطية ، ولم يرفع علم الدين للتجارة بهِ ، ولم يُعلمْ أحداً بعشيرته أو طائفتهِ وحتى منطقته ، فكان يرددُ دوماً { أنا عراقي} وناضل بكل جرأةٍ وتحدي للنهوض بالشعب العراقي أجتماعيا وأقتصادياً وسياسياً بأقصر فترة قياسية تجاوزت الأربعة سنوات ولم يمهلوه الشقاة والبلطجية في أكمال ذلك المشروع الوطني للعراقيين .

قالوا فيه : مسعود برزاني/ كتاب البرزاني والحركة الكردية : --- وحقاً يقال أنّ الرجل كان قائداً فذاً أنحاز إلى طبقة الفقراء والكادحين ، وكان يكنُ كلّ الحب والتقدير للشعب الكردي ، ويحب العراق والعراقيين ، وكانت 14 تموز ثورة عملاقة غيّرتْ موازين الفكر في الشرق الأوسط ، وألهبتْ الجماهير التواقة للحرية والأستقلال ، ويكفيه فخراً وشرفاً أنّ أعداءهُ الذين أتهموه بالخيانة فشلوا في العثور على مستمسك واحد يدينهُ بالعمالة والخيانة وأضطروا إلى أنْ يشهدوا لهُ بالنزاهة والوطنية

الدكتوره نزيهة الدليمي / مقابله مع صحيفة الزمان اللندنية 26 9-2001 : أنّهُ كان مهذباً جداً وذا أخلاقٍ عالية وحضارية ونصيراً للفقراء ، وحارب الأستعمار بصلابة ، وخدم الفقراء بصدق ، ولا يستحق هذا المصير المؤلم بعد أنْ أسس الجمهورية الأولى.

حسن العلوي / مؤرخ سياسي عراقي / كتابه – عبد الكريم قاسم – رؤية بعد العشرين 1983 : مضى ربع قرن على أنعقاد أول جلسة عربية لمحاكمة عبد الكريم قاسم وثورة 14 تموز ، مع أنّ المتهم الرئيسي لها قد أعدم دون محاكمة ، شهود النفي صامتون وشهود الأثبات وحدهم نشروا مذكراتهم ، وسوّدوا أعمدة الصحف العربية ، وساهم معهم صحفيون عبروا مع السادات إلى تل أبيب ، وآخرون محكومون بالأعدام وأطلق قاسم سراحهم ، وليعلموا "أن شهادة جديدة سوف تولد" .

حنا بطاطو/ باحث سياسي : أننا أمام ثورة أصيلة جذرية تغيريّة في تدمير السلطة الأجتماعية للأقطاع وملاكي الريف والمدن وتعزيز دور العمال والكادحين والطبقة الوسطى .

الدكتور عبد الخالق حسين / محلل سياسي ، متخصص في التأريخ التموزي والقاسمي : أنها كانت بركانا أيقضت في الشعب العراقي الوعي السياسي وأعادت شعوره بكرامته وأنسانيته ، وكانت الزلزال الذي ضرب الدول الغربية وقلب حساباتها .

الخاتمة / كان الزعيم الراحل طيباً إلى درجة كبيرة بحيث طمع فيه المؤيد والمحب الكسول ، وتطاول عليه الأعداء ويطابق المثل القائل ( الطريق إلى الجحيم محفوفٌ بالنيات الطيبة ) .

وأقتطف بعض ما كتبهُ الدكتور"عقيل الناصري" باحث جاد ومؤرخ وأرشيف التموزية والقاسميه : { أنهُ زعيمٌ لم تلدهُ ولادة بعد ، أنهُ جبلٌ في تحمل المسؤولية ، وعبد الكريم قاسم لا زال زعيماً أوحداً أرعب الجلادين حين غيبوا جثمانهُ الطاهر ، وذكراه يفرضُ ذاتهُ علينا عند حلوله ، أنّهُ كان شديد الأهتمام بالوضع الأقتصادي ، والتركيز على التنمية الأقتصادية ، ورفع مستويات الطبقات الدنيا ، وفي هذا الأطار تركز مشروعهُ على أستبدال الصرائف بمساكن يتوفّرْ فيها الماء والكهرباء ، أنّ ثورة تموز لم تغيّر الأبعاد الشكلية والفوقية لنظام الحكم بل أنصب التغيّرعلى الماهيات الرئيسة لنظام الحكم وقاعدتهِ الأجتماعية ، والأهم تعبيد الطرق للتغيير الجذري ، والتوسع الكمي والنوعي لمؤسسات المجتمع المدني كالنقابات ، ووسائل الأعلام } أنتهى .

وفي شباط الحزن 1963 علينا تجاوز ما تحويه من احباط وأكتئاب وحسرة إلى السير في طريق التغيير الذي سلكه الزعيم في خطوة الآلف ميل وتكملتها ، وترجمة وأستنساخ سلوكياتهِ في أدارة الحكم ، ودراسة بعض من أخفاقاتهِ ونقاط ضعفهِ لنعيد مسيرتنا إلى السكة الصحيحة حيث " ثقافة المواطنة " وحب العراق والعراق فقط ، فهو ليس بحاجة إلى مجدٍ نظيفهُ لهُ ولكننا نحن بحاجة ‘إلى الأنصاف وتحكيم الضمير، لا نبغي تلميع صورته لأنهُ ليس بحاجةٍ لها والجواب عند أعدائه الذين ذكروا مناقبهِ .

المجد لثورة تموز وقائدها مهندس الجمهورية الأولى ومصممها الزعيم القدوة عبد الكريم قاسم .

وتحية أكبار وأجلال لشهداء الحركة الوطنية وخصوصاً شهداء وضحايا شباط 1963 .

12– 2-2015 السويد

آدار برس- الحياة اللندنية...
لا تزال استقالة رئيس الاستخبارات التركي هاكان فيدان والدور السياسي الذي ينتظره يشغلان الرأي العام وكواليس السياسة في أنقرة، في وقت يغيب الرئيس رجب طيب أردوغان الذي يقوم بجولة في أميركا اللاتينية لأيام عدة.

وبينما تصر المعارضة والاعلام على أن فيدان سيلعب دوراً مهماً جداً في المستقبل وأن تصريحات أردوغان بأنه غير راضٍ عن تركه الاستخبارات ما هي الا مسرحية سياسية، جاءت أول خطوة تكشف الدور المستقبلي الذي سيلعبه الرجل الذي وصفه أردوغان بـ «كاتم الاسرار» والمقرب من رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، حيث أكدت الحكومة أن فيدان، الذي يشغل حالياً منصب مستشار لرئيس الوزراء تمهيداً لدخوله الانتخابات في الصيف، سيستمر في متابعة الحوار الجاري مع زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان والذي بدأه بلقاءات سريه في السجن قبل أكثر من عام.

وجاءت هذه الخطوة مع تأكيد قيادات كردية أن المفاوضات المباشرة والعلنية بين الحكومة التركية وأوجلان ستبدأ قريباً وهو ما أكده نائب رئيس الوزراء يالتش أكضوغان المتابع للملف الكردي ممثلاً للحكومة.

وقال خطيب دجله القيادي في حزب المجتمع الديموقراطي وعضو الوفد البرلماني الذي يزور أوجلان في سجنه من أجل تأمين التواصل بينه وبين الجناح العسكري في جبال قنديل شمال العراق، «إننا نتوقع اعلاناً تاريخياً مهماً في عيد النوروز الشهر المقبل، سنقوم بزيارة الى جبال قنديل أولاً ثم نجلس مع الحكومة ومن بعدها نعود للحديث الى أوجلان، وأتمنى أن نتمكن من التوصل الى هذه الخطوة في الموعد المحدد».

وانعكس هذا التصريح في شكلين مختلفين لدى مقربين من الحكومة والمعارضة، فبينما تتحدث أوساط الحكومة أنها تتوقع إعلاناً نهائياً لاطلاق النار من قبل أوجلان ينهي عقوداً من القتال، تقرأ المعارضة هذا التصريح على أنه تمهيد لاطلاق سراح أوجلان في ذلك التاريخ أو اصدار عفو عنه وبدء مفاوضات رسمية بين الحكومة و «ممثل للاكراد في تركيا»، وهو ما حذر منه حزبا الشعب الجمهوري والحركة القومية.

وأكد هالوك كوتش المتحدث باسم حزب الشعب أن هذه المفاوضات المباشرة والرسمية ان بدأت فعلاً فسيكون تسجيلاً خطيراً من قبل الدولة التركية بأن هناك «طرفاً كردياً يمثله أوجلان» وهو ما ترفضه الدولة التركية منذ عقود وتصر على حل القضية الكردية ضمن توسيع الحريات والديمقراطية من دون إعطاء وضع خاص للقومية الكردية.

كما سجل كوتش قلق حزبه من تأكيد الحكومة والقيادات الكردية معاً ضرورة التوصل الى «اتفاق» قبل موعد الانتخابات في 7 من حزيران (يونيو) المقبل، محذراً من «صفقات سياسية» هدفها التأثير في آراء الناخبين وخداعهم».

وقع انفجار أمام مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم فرع بلدة “فتحيه” السياحية التابعة لمحافظة آنطاليا بجنوبى تركيا ولم يخلف أى أضراربشرية لكنه تسبب فى أضرار مادية بمدخل المبنى.

وذكرت محطة “إن.تى. فى. ” الإخبارية التركية اليوم السبت، أن شهود عيان قالوا إن شابا يناهز العشرين عاما من عمره ترك جسم مشابه لعبوة ناسفة أمام مبنى الحزب الحاكم وهرب من موقع الحادث لاحقا.

وانتقلت قوات الشرطة التركية فورا إلى موقع الانفجار لإجراء التحقيقات اللازمة فى محاولة للتوصل لهوية المتورط فى الحادث.

CNA

السومرية نيوز/ بغداد
دعا رئيس كتلة التغيير النيابية هوشيار عبد الله، السبت، الى ضرورة معاقبة المسؤولين عن حادث "اختطاف وتعذيب" النائب زيد الجنابي وقتل عدد من أقربائه، وفيما أكد على أهمية تشكيل لجنة قضائية تتمتع بصلاحيات كاملة للتحقيق بالقضية، حذر من تشكيل لجنة "روتينية" تتسبب بتسويف القضية وضياع حقوق الضحايا.

وقال عبد الله في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، "ندين بشدة مقتل الشيخ قاسم سويدان الجنابي واختطاف النائب زيد الجنابي وتعذيبه وقتل عدد من أقربائه"، مشددا على أن "هذه الجريمة البشعة التي ملأت قلوبنا بالحزن والأسى يجب أن لا تمر من دون عقاب ولابد أن يدرك القتلة المجرمون أن يد العدالة ستطالهم قريباً".

وأضاف عبد الله وهو عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية، أن "هذه الجريمة البشعة تتطلب تشكيل لجنة قضائية تتمتع بصلاحيات كاملة للتحقيق فيها، وليس فقط لجان روتينية تتسبب بتسويف القضية وضياع حقوق الضحايا"، فيما لفت الى أن "مجلس النواب يجب أن يكون له موقف مهم بهذا الخصوص".

وكان مقرر البرلمان نيازي اوغلو أعلن، السبت، عن التوصل لاتفاق مع نواب اتحاد القوى لحضورهم جلسة البرلمان، اليوم، على خلفية الحادث الذي تعرض له النائب زيد الجنابي، فيما أشار الى أن الاتفاق يتضمن صدور استنكار من جميع الكتل للحادث وتشكيل لجنة للتحقيق، فيما وكانت لجنة الأمن والدفاع النيابية أعلنت، اليوم السبت، عن تشكيل لجنة للتحقيق بالقضية واعتبرتها "عمل يسيء" لهيبة الدولة ومؤسساتها الأمنية.

بغداد/المسلة: تقدم أكراد سورية خطوة إضافية نحو تحقيق طموحاتهم السياسية، واعتبروا المناطق الكردية في شمال البلاد وشمالها الشرقي «وحدة جغرافية وسياسية» ضمن «دولة فيديرالية» وأن الإدارات الذاتية «نموذج لمستقبل سورية الديموقراطية واللامركزية»، في وقت أعلن المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا أن الرئيس بشار الأسد «جزء من الحل» لوقف العنف.

وكان ممثلو «حركة المجتمع الديموقراطي» و «المجلس الوطني الكردي» عقدوا أمس اجتماعاً في القامشلي للاتفاق على «المرجعية السياسية» والتنسيق بين «الاتحاد الديموقراطي الكردي» الذي يعتبره البعض قريباً من «حزب العمال الكردستاني» برئاسة عبدالله أوجلان من جهة و «المجلس الوطني» برئاسة عبدالحكيم بشار الممثل في «الائتلاف الوطني السوري» المعارض والقريب من رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني من جهة ثانية.

وأسفر اجتماع أمس عن تبني «الرؤية السياسية الكردية، من أن سورية دولة اتحادية تعددية ديموقراطية برلمانية متعددة القوميات، ما يستوجب إعادة بناء الدولة وفق النظام الاتحادي الفيديرالي واعتبار الأكراد قومية ذات وحدة جغرافية سياسية متكاملة»، إضافة إلى «تعزيز العلاقات الكردستانية» بين الأكراد في العراق وتركيا وإيران وسورية، و «عقد المؤتمر القومي الكردي».

الغد برس / الانبار: ما يزال غبار المعارك في ناحية البغدادي، غربي الرمادي، عاليّاً بعد أن حقّقت القوّات الأمنيّة فيها تقدّماً ملحوظاً على تنظيم "داعش" الإجرامي الذي يسيطر على مساحة نحو 70 بالمئة من المحافظة ذات الطابع القبائلي.

ويُحاول "داعش" منذ أشهر السيطرة على ناحية البغدادي القريبة من قاعدة "عين الأسد" أكبر القواعد العسكرية في الانبار، والتي يمكث فيها نحو 320 مدرّباً أميركياً.

وأطلقت القوّات الأمنية عملية واسعة لحماية البغدادي من الهجمات المتكررة من "داعش" والسيطرة عليها وإمساك الأرض، وتمكّنت، بمساعدة طيران التحالف الدولي، من قتل عدد من عناصر التنظيم.

قال مصدر في قيادة عمليات الانبار لـ"الغد برس" أن "مركز المدينة بات تحت سيطرة القوّات الأمنية.. طردت القوات الأمنية بمساعدة الحشد الشعبي وابناء العشائر الدواعش من المدينة".

إلا أن "داعش" ما يزال يتحرّك على أطراف المدينة، وما يزال تهديده وشيكاً على الناحية التي يسكن فيها نحو 50 ألف مدني، وتعاني من شحّة في المواد الغذائية والوقود.

وقال المصدر، الذي رفض الإشارة إلى اسمه، "ننتظر الإسناد والعتاد.. وطائرات التحالف يجب أن تستمر بتغطيتنا ودعمنا".

وتسرّب تسجيل للشيخ مال الله العبيدي، مدير ناحية البغدادي، وهو يناشد قائد عمليات الانبار قاسم المحمدي وقائد شرطة الانبار كاظم الفهداوي بالتدخل وفك الحصار.

وشكا العبيدي من القصف على المدن خلال التسجيل الذي حصلت عليه "الغد برس".

ولم يستعمل التنظيم الإجرامي الانتحاريين في محاولة اقتحامه للبغدادي كما فعل في السابق.

وقالت مصادر في قضاء القائم المحاذي لسوريا، إن "(داعش) درّب انتحاريين عدّة لاقتحام البغدادي"، إلا أن أحد المصادر المحليّة أكد أن "(داعش) يسعى لاختراق قاعدة عين الأسد بالانتحاريين".

وقد فجّر 8 انتحاريين أنفسهم بالقرب من قاعدة عين الأسد، إلا أن "داعش" فشل في الدخول إليها، أو إلحاق أضرار كبيرة فيها.

وأكد المصدر المحلي في حديث لـ"الغد برس" أن "هناك 30 انتحارياً مجهزين لتفجير أنفسهم بالقرب من قاعدة عين الأسد"، لافتاً إلى أن تنظيم "يبث إشاعات في القائم عن احتجازه لمدربين أميركيين".

وكان تنظيم "داعش" قد سرّب مطلع الشهر أخباراً عن قيام عناصره بقتل 7 جنود أميركيين، إلا أن الأمر لم يتعدّ أن يكون حرباً نفسية تجاه ابناء العشائر ليضمن عدم انضمامهم إلى صفوف القوّات الأمنية العراقيّة.

ووفقاً للمصدر في قيادة عمليات الانبار، فإن "القوات الأمنية تنتظر الدعم من أجل تحرير أطراف البغدادي من (داعش)"، ملمحاً إلا أن العملية قد تنطلق ظهر الأحد.

الغد برس/ بغداد: كشف مصدر برلماني مطلع، السبت، أن رئيس حكومة إقليم كردستان سيصل إلى العاصمة بغداد يوم غد الاحد وسيطلع الحكومة الاتحادية على جداول التصدير النفطي للاقليم ولمدة عام كامل.

وقال المصدر لـ"الغد برس"، إن "حكومة كردستان العراق ستعرض امام الحكومة الاتحادية غدا على يد رئيس حكومة الإقليم جداول عمليات التصدير النفطي التي تروم القيام بتفيذها تطبيقا للاتفاقية النفطية"، لافتا إلى أن "كردستان تنوي الالتزام بالكميات النفطية التي حددت بالاتفاق بين بغداد واربيل".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف هويته أن "الزيارة سيتم فيها تشكيل بعض من اللجان المصغرة لمتابعة بعض الخلافات حول الكميات النفطية التي كان مفترض أن يصدرها إقليم كردستان في وقت سابق، فضلا عن اطلاق موازنة الاقليم للعام 2015".

وكانت لجنة الطاقة النيابية اعلنت في العاشر من شباط الحالي، عن ابرامها اتفاقا مع لجنة النفط والطاقة في برلمان كردستان العراق لتمرير القوانين وتنظيم العلاقات في مجال النفط والغاز والثروات الطبيعية.

 

ما لم يعلمه الكثير عن حيدر العبادي .. ان بيئته (سنية).. فامه سنية.. واخته متزوجه من سني كان يسكن الموصل.. وهذه البيئة.. هي التي هيئت الاجواء لانضمام العبادي في سنين حياته السياسية وبداياته لتبني (البرنامج السياسي للاخوان المسلمين السنة).. (وانخراطه بحزب الدعوة الذي باعتراف نشطاء فيه هو نسخه طبق الاصل من الاخوان المسلمين المصريين السنةِ) ولكن (بغطاء يدعى انه شيعي).. كما اشار لذلك الناشط السابق بحزب الدعوة ضياء الشكرجي..

ولم يعرف عن العبادي انه تبنى اي برنامج سياسيا شيعيا برغماتيا ينطلق من هموم ومصالح ابناء وسط وجنوب.. وكذلك حيدر العبادي لم يعرف عنه اي نشاط ضد الفساد والمفسدين طوال 11 سنة.. ولم يعرف عنه معارضا للسياسات الكارثية التي حكمت المنطقة الخضراء طوال السنوات الماضية..

(والسؤال اذا المكون الشيعي حكمه شخصيات محسوبة شيعيا من ام واب.. وباعوا الشيعة بفلسين.. ولم يبالوا بمصير الشيعة.. فكيف الحال ومن يحكمه اليوم شخص تربية سنية (امه سنية).. من المثلث الغربي مقبرة الشيعة.. .. هذا المثلث الغربي الذي انجب امثال ساجدة الريشاوي وامثالها ..

وليس هذا فحسب بل حاول العبادي عند توليه رئاسة الوزراء .. ارسال رسالة للسنة بانه (ليس من الجنوب الشيعي وليس من المناطق الشيعية الشعبية ببغداد).. بل (انه من الكرادة).. وبذلك ارسل رسالة للسنة.. (لا تخافون ليس لدي علاقة بالشيعة بالجنوب).. (وانا انتمي لكم يا اهل السنة من الام.. ).. (والكرادة رغم انها شيعية.. ولكن يصور البعض بان سكانها ليسوا من اصول العمارة والناصرة والنجف ..وغيرها من الوحدات الادارية الشيعية.. بوسط وجنوب)

وتناسى هذا العبادي ..(بان بغداد اكثر من 80% من سكانها شيعة من اصول العمارة والناصرية والبصرة والديوانية وغيرها من مناطق الشيعة)..    ولولا الشروك والمعدان (ابناه العمارة والناصرية والديوانية وغيرهم) من الشيعة لاجتاحت الجماعات السنية المسلحة بغداد..

واليوم حيدر العبادي يمهد لتسليم بغداد للسنة.. بعد ان تم تسليم قضاء النخيب للسنة.. وتبني العبادي لهذه السياسية التي سوف تؤدي لتسليم بغداد للسنة بدون قتال يذكر..

وننبه بان العبادي.. ليس له صلة بالمكون الشيعي بمنطقة العراق اصلا.. فقد هاجر من العراق بداية السبعينات لاكمال دراسته في بريطانيا ، وحصل على الماجستير عام 1977، ثم الدكتوراه عام 1980 من جامعة مانشستر البريطانية، وبقي في لندن منذ ذلك الحين، حتى عام 2003 الذي عاد فيه إلى العراق.. وعائلته تقيم ببريطانيا وابناءه مولودين ببريطانيا ويحملون الجنسية البريطانية.. اي بالمحصلة (العبادي ليس له اي صلة بشيعة منطقة العراق) جملة وتفصيلا.. ولا يعلم ما تأثير ما حصل من احداث تاريخية مر بها الشيعة لعقود.. اي العبادي جاء للعراق وعقليته بعيدا عن كل البعد عن تجربة الشيعة بالداخل.

والغريب ان العبادي.. رغم انه انهى دراسته بالهندسة الالكترونية والكهربائية.. لكن المضحك انه لم يزاول اختصاصه .. بل زاول عمل (الملاية.).. حيث المهزلة  يروج العبادي لسيرته الذاتية .. التي تشير بانه.. ( عمل أستاذا لمواد  علوم القرآن وآيات الأحكام والتفسير في الكلية الإسلامية في لندن .)؟؟

وكذلك لم نجد من العبادي اي بحوث عن الاحداث الكارثية التي حلت بالشيعة.. ولم نجد منه اي اطروحه عن قضية شيعية تنقذ الشيعة من ما هم فيه من كوارث..  وبدل ذلك نجد العبادي تدور بحوثه عن شعارات فارغة مثال ( بحوث عن موقف الإسلام من الديمقراطية ومفهوم الأمة الواحدة وحول التعصب، وأصدر كتابا بعنوان "المختصر في علوم القرآن.. ولديه بحوث باللغة الإنجليزية حول تفسير القرآن ونصوص آيات الأحكام والعقيدة الإسلامية في آيات العقائد.)؟؟ بالله عليكم هل هذا (ملاية.. )؟؟ لو (مهندس كهرباء)؟؟ مثلا ؟؟

والكارثة انه يبحث عن (الوحدة الاسلامية على جماجم الجعفرية)... ولم  نجد بالمحصلة اي كتاب او بحث للعبادي عن تاريخ الشيعة والماسي التي حلت عليهم بالعقود الماضية.. مما تؤكد بحوث العبادي بانه يجهل جهلا كبيرا الواقع الشيعي بمنطقة العراق.. (لذلك هو يعيش عالم بعيد كل البعد عن الشيعة).

والقرارات المخيفة.. للعبادي.. والتي تهدف (لتقليم انياب الشيعة).. (وتسليم بغداد.. بدون قتال للسنة):

1. تحت عنوان (مناطق منزوعة السلاح).. يتم نزع السلاح عن بغداد.. ذات الاكثرية الشيعية.. بالمقابل  العشائر السنية تتدجج بالسلاح..

2. رفع الحواجز الكونكريتية والسيطرات الامنية من بغداد.. لتسهيل مرونة تحرك الجماعات المسلحة ..

3. اشغال الشباب الشيعي بجهات حرب الاستنزاف بعمق المثلث الغربي الذي يهيمن عليه السنة ومسلحيهم.. لابعادهم عن مدنهم وقراهم بوسط وجنوب ومنها بغداد..

4. حملة اعلامية ضد ما يسمونها (المليشيات). من اجل تسقيطها.. ومحاولة دمجها باجهزة عسكرية يتزعمها (سني كخالد العبيدي وزير الدفاع)..

5. احالة الكثير من الضباط الشيعة.. للتقاعد .. واخرين يتم نقلهم لمواقع ليس لها تأثير .. واستهداف الضباط الشيعة بالقوة الجوية.. بالتقاعد والتنقلات.. والتجميد.. من اجل (اضعاف المكون الشيعي اكثر من ما هو متهرئ)..

6. المعلومات اشارت لمخاطر مخطط (سني).. مسلح.. يقضي بزج الشباب الشيعي (حشد شعبي، مليشيات، جيش مركزي) بالموصل تحت عنوان (تحرير الموصل).. وساعة الصفر حينا تاتي بهجوم مسلح لداعش عبر حصان طروادة (الاقلية السنية ببغداد) مع دخول المسلحين السنة اليها.. (ليكون تسليم يد).. بعد افراغها من اكبر عدد من المسلحين الشيعة..

علما كل الدلائل تشير بان هناك (معممين ومرجعيات وقوى سياسية) هي في حقيقتهم (سنة متنكرين).. وتواجهاتهم  السياسية (سنية).. ولكنهم يدعى انهم (من اصول شيعية) يخدعون الراي العام الشيعي.. وهذا يفسر قراراتهم وتوجهاتهم وردود افعالهم الغير مبالية بالهم الشيعي وبمصير شيعة وسط وجنوب وعموم المكون الشيعي بمنطقة العراق.

............................................................

نصيحة للشيعة:

ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..

............................

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم..  ضرورة تبني (قضية شيعة العراق).... بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم   .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

..........................................

سجاد تقي كاظم

 

جرائم حزب البعث في العراق لا تعد ولا تحصى ، وما يدعو للاستهجان ان ينبري البعض للدفاع عنه في محاولة لانقاذ رقبة هذا الحزب المجرم بحق العراقيين ، البعث الذي استمر يمارس جرائمه خلال العقود الاربعة الماضية ، ولم يسلم ابناء شعبنا من جرائمه حتى بعد الخلاص من النظام الصدامي المجرم .

ان ما يثلم صدقية دعاة تحريم حزب البعث هو قبولهم انتقال العديد من رموزه وعناصره المجرمة والفاسدة الى الاحزاب السياسية الحاكمة بحجة التوبة ، ازلام البعث الذين ادركوا سذاجة المسؤولين في قمة الهرم السياسي ، وفهموا ان الامر لا يحتاج سوى الى اطالة بعض الشعيرات في اللحى ووضع الخواتم في اصابع اليدين وترديد بعض الاهازيج مقرونة بايات الدعاء للمقامات العليا.

يقارن الكثير من دعاة المصالحة مع حزب البعث الامر مع المصالحة التي حدثت في جنوب افريقيا او العفو الذي اصدره اقليم كردستان بحق المتعاونين سابقا مع النظام الدكتاتوري لصدام من فرسان والذين اطلق عليهم الكرد لقب جحوش احتقارا لهم .

ان المقارنة بين هؤلاء وبين حزب البعث واتباعه ليس لها اي وجه للمقارنة ، اذ ان البيض في جنوب افريقيا اعتذروا عن اعمالهم الماضية وجرائمهم وطلبوا العفو من الضحايا وذويهم ، وفي كردستان يعلم الجميع قيام النظام باجبار الاف الكرد وشيوخ العشائر على الانخراط في جيش النظام وحرسه ، ورغم ذلك كان الكثير منهم يتعاونون مع البيشمركة سرا ، لذلك لم ينس قادة اقليم كردستان تعاطف هؤلاء القوم الذين كانوا مجبرين على السير بركاب النظام مقابل ضمان سلامتهم او سلامة قراهم وعشائرهم ، ويعلم قادة الاقليم واحزابه السياسية ان عودة هؤلاء الذين كانوا محسوبين على النظام الى الحياة المدنية والطبيعية ومنحهم فرصة العفو ستزيل عقبة في طريق السلم الاجتماعي المنشود طالما اصبحوا دون قوة تهدد امن الاقليم ، على عكس البعثيين الذين شدوا الاحزمة وتمنطقوا بالاسلحة والاموال التي نهبوها سابقا ليعيثوا فسادا من جديد بالتعاون مع الارهاب العالمي والمحلي ، واصبحوا اداة لكل من يريد الاضرار بالشعب العراقي سواء من الدول الاقليمية او من الحاقدين والموتورين في الداخل الذين لا يستطيعون العيش الا بصفة البلطجية المجرمين كي يتمكنوا من تحقيق مآربهم والاستيلاء على السلطة من جديد مثلما فعلوا سابقا ، وهم على استعداد للتعاون مع الشيطان ضد ابناء بلدهم من اجل مصالحهم الانانية الضيقة .

مثل هؤلاء لا يمكن منحهم فرصة التنفس من جديد في واقع امني هش فيه الكثير من المنافذ التي تساعد على نمو الطفيليات المجرمة لتعود لنفث سمومها في جسم الوطن .

على القوى السياسية ، بضمنها تلك القوى المحسوبة على التيار العروبي والقومي ، ان تعمل على بناء الثقة وارساء اسس الدولة الدستورية المؤسساتية ، وخلق جيش وشرطة وطنية عابرة للطوائف والولاءات العشائرية ، حينذاك بالامكان الاطمئنان الى فسح المجال لمن يريد العمل كحزب سياسي يؤمن بالنشاط السلمي ان يعود الى الساحة سواء اكان بعثيا او قوميا او علمانيا ، اما ان يفسح في المجال لهؤلاء الذين مازالت الدماء تقطر من اطراف اصابعهم التي نشبت في اجساد الضحايا من ابناء شعبنا فيجب ان يعيد مجلس النواب حساباته الف مرة قبل ان يمرر مثل هذه المصطلحات المربكة للواقع السياسي الهش القائم على تقاسم السلطة طائفيا وقوميا ومذهبيا ، وكأن هذا التقسيم الكارثي لا يكفي لتدمير البلد ليستعينوا معه بحزب البعث واتباعه الذين ادانتهم السماء قبل الارض ، ونبذهم الواقع قبل ان يقصيهم القضاء من سماء العراق .

عندما نكتب بضمائرنا وبعقول متفتحة ونتقد واقع الحال ..يتهموننا بشتى الاتهامات ومن الاقلام المدفوع لهم مقدما وتم شراء اقلامهم  وضمائرهم الميتة ...وجود قوات تركية على ارضنا وبين احضان كوردستان وفي بامرني  دستوري وقانوني كما يقولها ازلام البرزاني ..ومكاتب في زاخوا ودهوك واربيل حقهم ومن مصالح الكورد كما يدعي مكتب السياسي البارتي  ,,ولا اعتراض بل يدافع مسعود البرزاني دفاعا مستميت بل حتى النغاع لبقائهم ,والسبب ليس اكثرة رغبة تركية وعمالة كوردية من قادتهم  السياسين والساكتين وكاتمين اصوات الجماهير حول طردهم خارج كوردستان . والتظاهرة والاحتجاج خط احمر .والعجيب رافعين اعلامهم دون علم كوردستان ,وصور اتاتورك بدون صورة رئيس الجمهورية العراقية او حتى من يدعمهم ...لا اعلم ماهو دور البرلمان ,لاننا يائسين من مجلس الوزرء  ورئيسها نجرفان ,اما الوزراء حدث بلا حرج اصوات فقط امام الاعلام وارادتهم تم شرائها بالفلل والمال والسهرات ..لماذا يرفضون تواجد الابطال وأبنائنا من الكورد  تركيا الذين حملوا السلاح ودافعوا بارواحهم عن اربيل وهم يحاربون بنفس الاندفاع والقوة في كوباني ؟؟لماذا قوات بككة غير مرغوب  بهم او بالاحرى يصغرون من دورهم وقسم من قادة البارتي يستهزء بقدراتهم و بقوتهم ..اليس الاجدر  ان تشكروهم وتقدموا جميع المساعدات لهم ؟؟انظر الى الحشد الشعبي كيف يستقبلونهم من قبل  ابناء عمومتهم في الوسط والجنوب وبغداد وديالى ,انظر الدفاع المستميت من قادة الشيعة لهذه القوات ,,وانت يا مسعود تحاربهم وتتوسل بهم اثناء الضيق  من قوات البككة .انت يا مسعود تعيد سيناروا 31 اب 1996.والظاهر كتب عليك ان تكون رائد في محاربة قوات الجماهير,وانت ضد ارادة الشعب الكوردي عملا وفعلا ولكن في الاعلام بطل وناصر صلاح الدين للقضية الكوردية والعكس تقول غير ذلك,وواقع افعالك تقول  ذلك ..من تكون ترفض وتقبل ؟؟ومن تكون انت لتلعب دون رقيب ؟؟الم تقل الف مرة انت جزء من البشمركة ولا اريد المناصب ؟؟اذا لماذا تفرض نفسك مرة اخرى لتبق على كرسي وانت لست الكفوء بل بقوة السلاح ووجود قوات االتركية الغاصبة تبق ؟ والعجيب يدعمك في هذا كوسرت رسول وهيروا ونيوشيروان مصطفى؟التاريخ لا يرحم ؟والجماهير لا ترحم .ومعاداتك لقوات بككة سيكون نهيتك لا محال ؟؟اذا الشعب يوما ارادة الحياة فلابدة لليل ان ينجلي ولابد للقيد ان ينكسر,,فلا بد من انهيار العرش في سرة رش .
لا اعلم الذين يتملقون با قلامهم او في كلماتهم لعائلة مسعود انهم قدموا الشهداء والضحايا  وقادوا الحركة الكوردية ؟؟وهل النضال والكفاح وخدمة الشعب والوطن يكون ثمنها الحكم بالحديد والنار والظلم وحرمان الفقراء وحرمانهم من العيش .والسيطرة عل الكرسي الى الابد لعائلة مسعود ؟؟هل قدموا اعدادا مماثل  في الحلبجة او الذين سقطوا في 31 اب  برصاص قوات صدام 1996.او الذين ذاقوا عذاب السجون  في عقرة ؟؟لا تقولوا الخمسة الالف البرزاني في الانفال عشرات الالاف من كرميان ودشت اربيل وبالسيان والسليمانية وكوسنجق ورانية وقلعة دزة ؟؟ولا اعلم لماذ يتهم  الهيركين والسورجين بالخيانة وافواج الجحوش ..الم يكن اول الافواج الجحوش من الزيبارين ومن قبل المقربين من مسعود وهم الان في دفة السلطة في بغداد واربيل ؟؟لماذا لا تتكلمون بانصاف من هو لطيف الزيباري ومن هوبابكر الملونير  وهوشيار الزيباري  المبراطور ؟؟لماذا يبر رساحتهم وتتهمون الاخرين ؟؟كما هو الحال تتهمون البككة وتدافعون عن عملاء تركيا ؟؟تمنعون عمل بككة ويتواجد قوات اتاتورك هكذا كان حكمكم ولكن غدا حكم الشعب هو الاساس ؟؟حتى اقفاص الاتهام لا تسعكم ولا قبور كوردستان تقبلكم ؟؟
اليوم بيدكم البنادق وتسرقون السلاح التي ترسل للدفاع عن كوردستان.تضعونها بامرة عملائكم للدفاع عن سرة رش وتحصنون فللكم وقصوركم بكونكرتات المسلحة ..ولكن لا يفيدكم ساعة الصفر ,وشاهدنا حسني مبارك ينتقل بين قفص وقفص ,ومعمر لم يجد لنفسه قبرا ولا صدام حسين ؟

المصيبة الان مام جلال وكوسرت رسول و غياب علي عبد الله موجودين ولكن بلا وعي ,و امورهم عن طريق احفادهم تدار  ؟؟واقسم اني اشفق على كوسرت او مام جلال اصبحوا خيال المئاتة بيد الاخرين ,والمفروض والمطلوب ان يستقروا وكفاهم الاعلام الكاذب ؟وهم بحاجة الى الراحة والابتعاد عن الاضواء الكاذبة ..العمر والزمن له احترام ولكن هولاء لا يحترمون ماضيهم ابدا



العميل الروسي الهارب سنودن أطلقها مدوية وعلى الملاء بأن المخابرات الأمريكية والبريطانيه واسرائيل هي التي أحتضنت داعش بمسمى (عش الدبابير) لتخلق حالة الأحتراب بين أبناء الشعب الواحد  وتتجنب شرهم بعيدا عن حدودها , لم نصدق ذلك, إلا ان توسع مساحة الشر  والتمويل المالي الكبيرالذي تتمع به و السلاح الحديث  الذي تمتلكه وتدفق المتطوعين  والتدريب العالي المستمر لهم, أثار الكثير من الأسئلة في الذهن ,  داعش لم تكن دولة ولاتمتلك الطائرات وأساطيل السفن وليس لها عمق ستراتيجي يمكنها من المناورة  وتطبيق مبدأ الأنسحاب والهجوم الذي تتميز به , بقيت الظنون ووجهات النظر متضاربة حولها تثير التساؤل وعلامات الأستغراب امام حقائق وجودها , ضابط الأستخبارات البريطاني تشارلزشويبردج أماط اللثام مؤخرا  واعطى الاجابات الوافية لهذه الأسئلة بادلاءه حقائق صيرورتها وتكوين نواتها وكيفية أحتضان بريطانيا وامريكا لها  بعد ان استشعروا قوتها عن طريق الدائرة السادسة في الأستخبارات البريطانية المسؤولة عن امن الخارج وتعاونها مع الدائرة الخامسة في نفس الدائرة والمسؤولة عن امن الداخل وضمان الدعم السعودي لمشروعها هذا , قوتهم واثبات قدرتهم  القتالية في ساحات  صربيا وافغانستان وليبيا وسوريا  أثارت مخاوفهم من امتدادها لتشكل عامل تهديد لأمنهم فسارعوا باحتضانها ومد يد العون والمساعدة لها  وتوفير مستلزمات أستمرارها في العدة والعدد والمعلومات الأستخبارية لضمان إمنهم وحماية وجودهم  وتوظيف الخط التكفيري الذي ينتهجونه  والمتميز بالبدع والمعتقدات التي لاتمت للأسلام بشيء يُمّكن امريكا وبريطانيا والوهابية من تشويه سمعة الأسلام ومحاولة محو صورته الحقيقية , أستشعرت بريطانيا وبالتعاون مع جهاز المخابرات الأمريكي بالخطر القادم من هؤلاء كعادتها باحترام القوي والتعاون معه , عقدت العزم بإختراق صفوفهم ومعرفة توجهاتهم وأستقطابهم لساحات واهنة يسهل غمد الخنجر المسموم فيها, الخوف المترسب في نفوس القوة الغاشمة نتيجة عُقدهم الماضية وتلطخ اياديهم بدماء الشعوب المغلوبة على امرها أو الضعيفة في بناءها المجتمعي  يجعلهم في قلق دائم من المجهول القادم  , امريكا وحليفاتها تحترم القوة وتحسب حساباتها المستقبلية لها لدرء شرها والأبتعاد عن آذاها  بشتى الوسائل والطرق لاهثة بالتعاون معها  واحتضانها لضرب الخاصرة الرخوة  في أي جزء من العالم  ومنها العراق وسوريا , ان النار التي أشعلتها والخنجر المسموم الذي لم يُستل  من طعناتها شكلا خطرا عليها , لذلك  نراها تسارع الخطى باطفاء نارها  تحت مسمى التحالف الدولي للقضاء عليها والأسراع باستلال خنجرها .

 

أعلنت هيئة الدفاع والحماية الذاتية في مقاطعة الجزيرة يوم الجمعة 13 شباط 2015 في مدينة الدرباسية عن تخريج الدورة الرابعة والخامسة من قوات الحماية الذاتية بعد أن أنهى 419عسكرياً الدورة التي دامت شهر ونصف وذلك ضمن مراسم رسمية بحضور الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هدية يوسف ووفد من حكومة المقاطعة، المجلس التشريعي، المرجعية السياسية، ممثلي الاحزاب، مؤسسات المجتمع في الإدارة الذاتية الديمقراطية بالاضافة الى عوائل العسكريين.

وبدأت المراسم بتقديم السلاح من قبل العسكريين وتحية الشهداء ومن ثم أداء القسم باللغة الكردية والعربية وتخللت المراسم تقديم العرض العسكري والمسير في شوارع مدينة الدرباسية وتكريم قادة الدورة والعسكريين.

وأهديت خلال المراسم بندقية كلاشنكوف من قبل الحاكمة المشتركة لقائد الدورة ريناس روزا كما أهديت للمدربين المشرفين على الفصائل والعسكريين المتفوقين إشارات تحمل رمز هيئة الدفاع والحماية الذاتية من قبل رئيس المجلس التنفيذي اكرم حسو ونائبه الدكتور حسين عزام وحكم خلو الرئيس المشترك للمجلس التشريعي ورئيس هيئة الدفاع والحماية الذاتية عبد الكريم ساروخان والضيوف المشاركين في المراسم.

وألقيت خلال مراسم التخرج العديد من الكلمات منها كلمة الحاكمة المشتركة لمقاطعة الجزيرة هدية يوسف، حيث بعد أن حيَت العسكريين توجهت بالشكر لجميع الذين بذلوا الجهد لتخريج الدورة الرابعة والخامسة بنجاح وقالت يوسف نحن اليوم نمر في مرحلة تاريخية بعد اعلان الادارة الذاتية وتنظيم المجتمع لنفسه وتأسيس القوات العسكرية لنستطيع أن نحمي انفسنا من خلال الدفاع المشروع.

كما توجهت يوسف بالتحية الى مقاتلين ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة الذين يدافعون عن روجآفا من هجمات المجموعات المرتزقة في الخطوط الأمامية وهنئت باسم العسكريين الانتصارات التي تحققت في كوباني.

و أكدت يوسف خلال كلمتها أن ما تشهده روجآفا من انتصارات والتصدي للمجموعات الإرهابية وتوحيد الصف الكردي قد أفشلت المؤامرة الدولية التي طالت القائد الكردي عبد الله اوجلان.

كما ألقيت كلمات من قبل حكم خلو الرئيس المشترك للمجلس التشريعي، أكرم حسو رئيس المجلس التنفيذي، الدكتور حسين عزام نائب رئيس المجلس التنفيذي، مزكين أحمد عضو المرجعية السياسية، عز الدين احمد عن المفوضية العليا للانتخابات، محمد خطيب مؤسسة عوائل الشهداء في الدرباسية حيث هنئت جميعها العسكريين بتخريج الدورة وتمنت لهم النجاح في مهامهم.

هذا وتلقى 419 عسكرياً من الذين أنهوا الدورة الرابعة والخامسة لقوات الحماية الذاتية دروس عسكرية خلال شهر ونصف تضمنت نظام منضم، فك وتركيب الاسلحة، الرماية والتكتيك العسكري بالاضافة الى دروس نظرية عن الاخلاق والثقافة وتاريخ روجآفا وسوريا.

إعلام هيئة الدفاع والحماية الذاتية

2015-02-13

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من المبادئ القانونية الأمريكية المسلم بها ، و نتيجة تداخل سلطاتها التنفيذية و التشريعية فإنها في كل حروبها الخارجية و إستخدام القوات العسكرية خارج حدودها تحتاج الى تفويض من الكونكرس ,وحدثت حالات عديدة ، هذا التفويض يكون خاصاً بتلك الحرب مع تقدير كل الظروف و الملابسات حتى عند استخدامها لقواتها الجوية ضمن تحالف دولي ضد تنظيم داعش الارهابي حصل الرئيس على تفويض بذلك و عندها أعلن بأن هذا الحرب يستغرق أكثر من ثلاثة سنوات و شنت السلاح الجو الامريكي عدداً كبيراً من الطلعات على معاقل الارهابيين و أوقف تمددهم او أدى الى الكثير من الخسائر البشرية و المادية في صفوفهم , و لكن يبدو أن الادارة الامريكية وخاصة الرئيس باراك ئوباما لم يكتف بهذا المستوى من التدخل و المشاركة في هذا الحرب الضرس ،فطلب من الكونكرس تفويضاً خاصاً بدخول قوات التدخل السريع في الحرب ضد داعش , ولكن من سمات هذا التفويض أنه لم يحدد الحدود الجغرافية أي ليس في العراق او سوريا فحسب بل أنها تشمل كل منطقة او جماعة تعود أو ترتبط بداعش ,ولم يحدد القوات العسكري التي ستشارك فيها وهذه العمليات سيكون للتدخل السريع لإنقاذ الرهائن او الطيارين الذين يستهدف طياراتهم أثناء الغارات الجوية وان هذا الطلب بالتفويض بإعتقادنا تحمل بين طياته الكثير من التساؤلات و الاهداف ، وأن هذا التفويض وان كان صالحاً للعراق ، الا أنه ستعاني من خلل كبير في سوريا لعدم وجود حليف أمريكي واضح المعالم فيها و يمكن أن نختصرها بالنقاط التالية .

- أن هذا التفويض جواب واضح و كافي للحكومة العراقية بأن قواتها العسكرية على الرغم من تدريبها لفترة شهور ، لم تعد قادرة على محاربة هذا التنظيم الأرهابي , و ان أمريكا تخشى تكرار سقوط الفرق و الالوية العسكرية العراقية و تسيطر داعش على أسلحتهم و معداتهم مرة ثانية و أستخدامها في قتالها و من جانب أخر أن القوات العسكرية العراقية لم تستطيع في مناطق من محافظات أنبار و صلاح الدين من التقدم على داعش ومسك الأرض الا لخطوات محدودة .

- أن أمريكا أصبحت على يقين بأن (داعش) أصبحت دولة أرهابية بإمتياز تمتد من الموصل الى الرقة وتشمل مناطق واسعة من العراق وسوريا و تدار وفق اليات محددة , و أن خطرها أصبحت كبيرة ومؤثرة جداً خاصةً بعدما أرتكبت أفعالاً بعيدة عن المبادئ الإنسانية و الأخلاقية من التدمير و القتل و الحرق و الإغتصاب وصلت الى حد لايطاق , مما يستوجب إيقافها و الحد منها أو القضاء عليها و أصبحت على علم بأن الغارات الجوية غير قادرة على القضاء عليها و استئصالها من الجذور , بل يجب الإستعانة بقوات برية تحت مسميات متعددة .

- مما لايخفى على أحد بأن الدور الأيراني في الساحة العراقية معروفة للقاصي و الداني و بات إيران لاعباً رئيساً في الأحداث و أن مشاركتها في الحرب ضد داعش و قتل جنودها خير دليل على هذا الدور مما يقلق أمريكا من توسع دورها في المستقبل , و ربما يكون هذا التدخل رداً لذلك الدور أو ايقافها على اقل تقدير و حتى يقال بأن العراق أصبح ولاية ايرانية من نوع خاص حيث يتحرك قادتها و جيوشها بكل حرية و ترغب في زيادة دورها بدعم قوات الحشد الشعبي الذي أسس بدعوة من المرجعية الشيعية لقتال داعش ، مما يستوجب على امريكا من تغير أستراتيجيتها الحالية نحو اخرى أكثر فاعلية .

- ان طلب الرئيس أوباما جاء تلبية للضغط الشعبي و الرأي العام الامريكي و خاصة الحزب الجمهوري الذي طالب مراراً و تكراراً بضرورة التدخل البري العسكري في العراق من أجل دحر داعش و كانت أحدى النقاط التي تثار في كل المحافل الامريكية و مراكز القرار الامريكي , لأن الاستراتيجية الأمنية الأمريكية ضد الارهاب قائمة على النظرية (من أجل حماية أمن أمريكا يجب محاربة الارهاب في عقر دارها) أي أن محاربة أمريكا لداعش في منطقة الشرق الاوسط تعني حماية أمنها من خطرها .

- إستناداً الى المعلومات الاستخبارية المتسربة عبر الاعلام , و من أهالي المناطق التي تسيطر عليها داعش تؤكد بأن أنهياراً غير مسبوق شهدتها في الايام القليلة الماضية بهروب مقاتليها من جبهات القتال و من المدن العراقية الى مناطق مجهولة خاصة بعدما تكثفت طيران التحالف من غاراتها , و استهدافها لمناطق استراتيجية و مراكز حساسة لهذا التنظيم , ناهيك عن الانشقاقات الداخلية و التصفيات الجسدية بينهم , ما يدل على أن نهايتها ستكون قريباً إن شاء الله , و لربما يكون هذا التفويض لأجل التدخل و رسخ القواعد في المنطقة لكي تجني أمريكا ثمار تشكيلها للتحالف الدولي و رئاستها له , لأنه من غير المعقول أن تكون هناك حرب بدون أهداف و ثمار على الرغم من مرارتها و خسائرها المادية و البشرية , و من الجانب الأخر يكون اقرب الطرق و اسرعها لحماية مصالحها في الشرق الاوسط و حماية حلفائها من الذين شاركوا معها في حرب داعش و خاصة أقليم كوردستان العراق ..

- من الوارد ان يكون طلب التفويض بالتدخل العسكري أستجابة لدعوة وفد المكون السني الذي زار امريكا قبل فترة ولقاءه مع اصحاب الراي والقرار - على الرغم من ما يحمله هذه الزيارة من تساؤلات وشبهات طي الكتمان ، بعدما تعرض هذا المكون من الشعب الى أبشع انواع القتل والتهجير والابادة على يد تنظيم داعش وعدم تلبية الحكومات العراقية لنداءاتهم بالاستغاثة ، وأن هذا المكون هو الخاسر الاوحد من ما يشهده العراق من أحداث دموية ومأساوية .

الحلقة الثانية:

مفهوم الاحتلال- كوردستان هل هي محتلة أم مغتصبة أم ممنوحة أم مصالح:

إن الجدل يحتدم بين أرباب الفكر حول صدق وحقيقة مصطلح الفتوحات من عدمه ، حيث يساوي البعض بينه وبين الاحتلال ، أو الاستعمار ، أو الغزو والاجتياح ، ذلك أن كثيراً من المستشرقين ومن تبعهم من المفكرين العلمانيين العرب قد خالفوا المنهج الذي خطه أصحاب الاتجاه الإسلامي ، أو المعتدلين من المستشرقين ، أو الكثير من العسكريين العرب ، أمثال جمال الدين محفوظ ، ومحمد شيث خطاب ، وغيرهما:

أولاً- مفهوم الاستعمار:

كان مفهوم الاستعمار هو مفهوم طلب الإعمار ، وإن الغربي هو الرجل الأشقر الذي له المركزية في توجيه العالم.

وإن البشر خلقوا إما سادة أو عبيداً.

وإنهم الأوصياء على البشرية باعتبار البشرية الصفراء.

والسمراء والسوداء لا تستطيع أن تقود نفسها.

إلا أن الحقيقة المرة لمفهوم الاستعمار هي غير ذلك ، إذ تشير بأنه ظاهرة سياسية اقتصادية وعسكرية تتجسد في قدوم موجات متتالية من سكان البلدان ذات رؤوس أموال ضخمة إلى المستعمرات.

بقصد استيطانها والإقامة فيها بشكل دائم أو الهيمنة على الحياة الاقتصادية والثقافية واستغلال ثروات البلاد – كتغير الدموغرافي بعد تقسيم شرق أوسط إلى دويلات وتهميش أرض وشعب بأكملها كـ( كوردستان بين أربعة دول).

وترافق هذه الظاهرة حملات عسكرية عنيفة من أجل حماية هؤلاء المستوطنين ( كأهل الغمر في غرب كوردستان)و(وإسكان الكورد من كوردستان الجنوبي في جنوب بصرى في العراق) و( تهجير الكورد من كوردستان الشمالي باتجاه غرب تركيا) و( الإبادة الجماعية لكورد شرق كوردستان الواقعة ضمن السلطة الإيرانية) وإرغام سكان البلاد الأصليين على القبول بهم.

أما دور هؤلاء المستعمرين الأجانب فيكمن في تأمين استمرارية النهب الاستعماري لهذه البلاد الممنوحة لكوردستان.

ويؤدي هذا النوع من الاستعمار إما إلى طرد السكان الأصليين.

وإما إلى الاستئثار بالحكم والامتيازات.

وهناك الاستعمار التقليدي الذي يكتفي باستغلال البلاد وحكمها بواسطة جيوشه وعملائه كغرب كوردستان.

وفي المحصلة ينهب المستعمر الأول والثاني بشكل منظم خيرات وثروات البلاد المستعمرة ، ويستغل الشعب الأصلي ، ليسخره كعمال محطماً كرامته وشوكته ، ويسعى لتدمير ثقافته وحضارته ولغته وهويته وحتى دينه إن استطاع بـ( خلق منظمات إرهابية في المنطقة ، كـ القاعدة وداعش وحزب الشيطان وأحزاب ظاهرهم قومية وباطنهم مجوسية)، ذلك لأن المستعمر الثاني يسعى للتسلط على كل ما في البلاد وتطويعها لمصلحته ، محاولاً إطالة مدة نفوذ الاستعمار الأول إما بقوة السلاح أو بالسياسة العنصرية لأطول ما يمكن.

ثانياً- مفهوم الاحتلال:

هو قيام دولة بإسقاط حكومة دولة أخرى لتحكم بدلاً منها ، وقد يبقي الاحتلال على الحكومة المحلية كواجهة أو أداة لتنفيذ أوامر المحتمل وتوجيهاته ، وهذا لا يخرجها عن وصف الاحتلال وإنما هذه صورة من صور الاحتلال ، ولكي يحدث الاحتلال فلا بد أن يسبقه غزو، لأنه وسيلة له ، وهذا الغزو تبلغ ذروته في صورته العسكرية المباشرة ، وذلك لان للغزو عدة صور كالغز الثقافي والاقتصادي والإعلامي.

إن سيطرة جيش دولة ما لأراضي دولة أخرى بالقوة والعنف والعداء ينجم عنه الاحتلال ، مع ما يستتبع ذلك من قيام ظروف خاصة تزول فيها سلطة الحكومة الشرعية للبلاد أو للمنطقة المحتلة.

فتصبح القوة الغازية المهيمنة على إدارة المنطقة المحتلة.

وبالتالي تقوم بدور السلطتين التشريعية والتنفيذية ، لضمان مصالحها الخاصة.

وخلق أوضاع تمكنها من استغلال ثروات الأرض المحتلة ، وفرض السياسات التي تناسبها وتضطر بعض الأحيان إلى احترام حد أدنى من الحقوق الوطنية (حقوق الأفراد ، وحقوق الملكية).

ثالثاً- مفهوم الغزو- الاجتياح:

تشير كلمة الغزو كما في المعجم الوسيط (السير إلى قتال العدو ومحاربته في عقر داره)، وهو يعني في علم السياسة (عملية دخول منظم إلى أرض تخص جماعة أخرى دون إرادة أهلها ، بهدف الاستيلاء عليها واحتلالها ظلما وعدوانا.

رابعاً- مفهوم الفتوحات:

تشير كلمة فتح البلد في المعجم الوسيط إلى (التغلب عليه وتملكه)، أما المفهوم السياسي للفتوحات فهي (ضم البلاد المفتوحة إلى الدولة الفاتحة ، واعتبارها ولاية من ولاياتها ، وتطبيق النظام الحاكم في البلد الأم على الولاية الجديدة ، ولقد عرفت الفتوحات العربية مع ظهور الإسلام وبعده مبادئ أكثر وضوحا وعدالة ، مستمدة جذورها من القرآن والسنة وتعليمات الخلفاء.

ويعود حسن معاملتهم لأهالي البلاد المفتوحة ، إلى أن تلك الفتوحات لم تكن تستهدف استعمار الأراضي والسكان وقتلهم وتدمير البنية التحتية ، وإنما كانت تستهدف نشر الدعوة والجهاد في سبيل الله ، والتي امتدت من حدود الصين شرقاً إلى شاطئ الأطلسي غرباً في أقل من مائة عام.

خامساً- الفرق بين المفهومات:

الغزو- كما قلت- يأتي في لغة العرب بمعنى القصد والطلب والسير إلى قتال الأعداء ، لذلك فاللفظة محايدة ، ولا تحمل معنى الخير أو الشر ، ولا تقوّم بالصواب أو بالخطأ ، ومن المعلوم في كتب السير والتاريخ بأن حروب الرسول كانت تسمى غزوات ، وقد كان النبي عليه الصلاة والسلام يقول لقادة الصحابة المجاهدين:

(اغزوا باسم الله وفي سبيل الله) ، والفتح والاحتلال والاستعمار هو ما يعقب الغزو ، فإذا غزا قوم بلداً من البلاد فقد يتوج غزوهم بالنجاح فتكون النتيجة فتحه أو احتلاله واستعماره ، وقد لا يتوج بالنجاح فيرجعوا خائبين.

أما كلمات (فتح) من جهة و(احتلال) و(استعمار) من جهة أخرى ، جميعهم كلمات متحيزة ، تحمل رأي مستخدمها ، فحينما ينظر القائل أو الباحث للغزو على أنه حدث خير يسميه فتحاً ، وحينما يراه حدثا سيئاً يسميه احتلالاً.

وعليه فإن الخلاف يكون بين كلمتي الفتح من جهة والاحتلال والاستعمار من جهة أخرى وليس الغزو بالمفهوم السابق.

الفرق بين الفتوحات وحروب الاستعمار والاحتلال:

هناك فرق كبير بين الفتح من جهة ، وبين الاحتلال والاستعمار من جهة أخرى ،

وهذا الفرق يمكن في ثلاث محاور:

(الدوافع ، الأهداف ، والنتائج).

 

يأتي الأفراج عن الطفلة الفلسطينية البطلة ملاك يوسف الخطيب ــ التي لم تكمل الرابعة عشرة من عمرها ــ من قبل الحكومة الأسرائيلية بعد أن مكثت في سجون العدو شهرين بتهمة إلقاء الحجارة على جنوده ، ليلقي مزيداً من الضوء عن الطفل الفلسطيني .. معاناته و أوضاعه ، بطولته و مستقبله .

فالطفل الفلسطيني ــ خلافاً لكل أطفال العالم ــ يولد وهو يحمل معاناته معه ، فإما يولد بعيداًً عن أرض وطنه ، أو يولد و يترعرع تحت سطوة المحتل وتكبر معه معاناته ، و تكبر فيه المقاومة و الشعور بالعداء لمحتلي أرضه ، ومن هذه المعادلة البسيطة تنمو شخصية الفلسطيني المقاوم .

إنهم أطفال فلسطين ... جيل الانتفاضة ... أطفال الحجارة ... أبطال النصر ... الذين امتشقوا أحلامهم ومآسيهم والحجر، فارضين على العالم صورة جديدة للطفل ، مجترحين معجزة المواجهة المريرة بأكثر الأدوات بساطة .!

هم شـعـاع النصر الـذي لا يخـبـو و مـيضه ، وهم المشروع المستقبلي وعدة المجابهة التاريخية للمشروع النقيض على أرض وطنهم ... مشروع تكريس الاحتلال والهيمنة والتوسع الإسرائيلي .

هؤلاء الأطفال الذين كبروا بفعلهم في عيون الدنيا قاطبة ، يشكلون أحد إستهدافات المخطط الصهيوني لتدمير الذات الفلسطينية ، وإن أستهدافهم يعني استهداف بذور تتحرك بتسارع في أرضية الصراع والمواجهة ، وتومئ إلى مستقبل يشرع أبوابه على أفق التحرر والاستقلال.

لقد أستيقظ هؤلاء الأطفال في ظلام الاحتلال على طفولة شقية موزعة بين حلم الإنعتاق وحنين الاستقلال ، وفي كلتا الحالتين كان البحث عن الهوية وتأكيدها هاجساً ينمو مع العمر .

لقد تنوعت الأساليب العدوانية التي مارستها سلطات الاحتلال الصهيوني ضد الطفل الفلسطيني ، فاتخذت أشكالاً مختلفة كالقتل المتعمد إلى الحرمان من التعليم بإغلاق المؤسسات التعليمية مدداً طويلة ، إلى جانب اتخاذ المدارس ثكنات عسكرية وتدمير أثاثها وأدواتها ، وإطلاق صفارات الخطر لترويع الأطفال ومنعهم من النوم ، واستخدام الأساليب النفسية كضرب الآباء أمام الأبناء ، واقتياد الأطفال إلى أماكن خالية وضربهم بعنف الأمر الذي أدى أحياناً إلى خرس مفاجئ أو فقدان للوعي ، وفرض منع التجول على أحياء ومخيمات عديدة لمدد طويلة تتجاوز شهوراً وما يترتب على ذلك من نقص لحليب الأطفال والأغذية ومراجعة الأطباء .

إن آلاف الأطفال الفلسطينيين ولدوا بعد أن دخل آبائهم السجن ، ولم يروهم إلا بعد سنوات عديدة ، وآلاف الأطفال لا زالت مناظر هدم المنازل التي ولدوا وعاشوا فيها أو هدم منزل الأقارب والجيران ماثلة أمامهم ، وصورة الجنود المدججين بالسلاح وهم يقومون بعملية النسف أو الهدم لن تغادر ذاكرة هؤلاء الأطفال فقد انطبعت فيها للأبد .

وفي كل انتفاضة شعبية ضد المحتل يقفز أطفال فلسطين الذين ولدوا في ظل الاحتلال وتفتحت عيونهم لتطبع في ذاكرتهم صور القمع الوحشية لقوات العدو الصهيوني ، يقفزون إلى قلب الدائرة المشتعلة ، أطفالاً كبروا قبل الأوان أو كما عبرت الشاعرة الفلسطينية فدوى طوقان :

( كبروا أكثر من سنوات العمر ) . !

فرغم أن الانتفاضة بوتقة نضالية استطاعت أن تستوعب كل جموع الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة لمواجهة العدو الصهيوني ، غير أن اللافت للنظر هي المشاركة المتميزة للطفل الفلسطيني ومعاناته النضالية التي يتحملها يومياً من جراء مشاركته في الانتفاضة ، فتعليق الأعلام وكتابة الشعارات الوطنية وإقامة المتاريس في الشوارع والتصدي لآليات الاحتلال العسكرية ، جميعها مهام نضالية تكفل بها الأطفال ، كما أن نسبة الشهداء والجرحى تشير بوضوح إلى نسبة مشاركة الأطفال الفلسطينيين في الانتفاضة ، كذلك عدد المعتقلين بسجون الاحتلال الذي يعتقل 197 طفلا فلسطينيا شهريا .!

لقد كان للانتفاضة الشعبية الأولى ( 1987 ــ 1994م ) ، و الثانية ( 2000 ــ 2005 م ) الأثر الكبير في سلوك الطفل ، وفي رسم طريقة تفكيره وفي ممارسته اليومية وحياته التي يعيشها ، حيث خلقت من الطفل الفلسطيني طفلاً آخر له سمات مميزة تميزه عن باقي أطفال العالم ، فسياسة الضرب المبرح التي يتعرض لها الطفل من قوات الاحتلال ، وسياسة الاعتقال والقتل ومداهمة المنازل أثناء الليل والتنكيل بالمواطنين كانت سبباً كبيراً لتنامي عنصر التمرد لدى الطفل الفلسطيني ، حيث تتولد عنده ردة فعل عنيفة ينعكس من خلالها سلوكه اليومي ، وجعلت منه طفلاً تلاشت عنده حاسة الخوف ، وامتلكته الجرأة والإقدام على المغامرة ، وعدم المبالاة بالمخاطر المترتبة على هذا السلوك ، وأصبح طفل الحجارة مستهدفاً في كل شبر داخل فلسطين المحتلة، كأنه قنبلة موقوتة يخشى المحتل الصهيوني انفجارها لتدميره .

وقامت سلطات الاحتلال الصهيوني ــ عدوة الأطفال الأولى ــ بتوسيع دائرة القمع والتنكيل باليد البريئة التي ترفع علامة النصر بكل صدق وتحد في وجه المحتل ، فأخذت تطلق النار لقتل أطفال الحجارة ونصب الكمائن والمحاكمات العسكرية لأطفال دون العاشرة ، وتعذيب الأطفال في زنازين ومعتقلات الاحتلال ، وفرض الإقامة الجبرية وخطف وتنكيل واحتجاز وقتل متعمد لأطفال الانتفاضة أمام العالم الذي بات مندهشاً من حجم التصرفات الخرقاء للكيان الإسرائيلي بأسره تجاه الشعب الفلسطيني عامة والأطفال خصوصاً.

إن تركيز العدو الصهيوني على قتل أطفال الشعب الفلسطيني لم يأت عشوائيا ، وإنما جاء ضمن خطة صهيونية بعيدة المدى تمضي في اتجاهات متعددة لتصل إلى هدفها النهائي ، وهو شن حرب إبادة ضد الشعب الفلسطيني ابتداء من الإبعاد و التهجير القسري الذي ينفذه الاحتلال الإسرائيلي ، ومروراً بتهويد وضم ومصادرة الأراضي ، إلى القتل اليومي للأطفال والنساء والشيوخ والأجنة في بطون النساء ، وحرق الفتيان الصغار في براميل القمامة ، ودفن الأحياء في التراب ، واختطاف الأطفال من قبل المستوطنين وقتلهم في مناطق نائية .!

إن أكثر ما يزعج الصهيونية منذ إنشائها هو التوالد الفلسطيني ، واصدق دليل على ذلك ما قالته غولدا مائير رئيسة الحكومة الإسرائيلية السابقة :

( إن أكثر ما يؤرقني هو عندما تلد امرأة فلسطينية مولوداً جديداً فأشعر أن جزءاً من الحلم الصهيوني ينهار مع ازدياد التوالد الفلسطيني ).!

من هنا جاء التركيز الإسرائيلي على قتل الأطفال الفلسطينيين وإجهاض النساء الفلسطينيات ، ومن تفلت بمولودها من الإرهاب الصهيوني تصطاده جنازير الدبابات الصهيونية ، ورصاص القناصة الكاتمة للصوت من فوق أسطح المنازل ، وقنابل الغاز ، ووسائل الإرهاب والقمع الإسرائيلي الأخرى .

إن نتائج القمع الإسرائيلي للأطفال الفلسطينيين أكثر من أن تحصى ، وهي لا تبدو نتيجة لمشاركة الأطفال في أحداث الانتفاضتين وفعالياتهما فقط ، بل أن بعض أعمال القمع والإرهاب والقتل طالت أطفال لم يشاركوا في أنشطة الانتفاضة ، أطفال كانوا في أحضان أمهاتهم أو كانوا يلهون في الشوارع والأزقة ، وبعضهم كان ذاهباً لشراء قطع الحلوى فأصابهم القمع الإسرائيلي قتلاً وجرحاً واعتقالا .

إن الطفل الفلسطيني الذي أمسك بالحجر ، نذر نفسه لأن يكون مشروع شهيد ، وهاهي قائمة شهداء الانتفاضة من أطفال فلسطين تتطاول وتتزاحم فيها أسماء .

لهذا فإنه من غير المبالغ فيه أن نقول أن أطفال الحجارة .. أطفال النصر.. أطفال الانتفاضة الذين تمرسوا بالعمل والنضال ضد الاحتلال ، وذاقوا مرارة حرمان الحرية من صغرهم ، وقاسوا من عذابات الضرب والاعتقال في سجون العدو ومعسكرات الاعتقال النازية الجديدة يصوغون الآن حالة الوعي الفلسطيني غير القابل للتزييف والتغييب والاستلاب ، فالوضع السياسي للشعب أصبح الصورة اليومية لنفسية الطفل ، وأن أطفال فلسطين هم حقاً مستقبل زاهر لم تستطع كل أدوات القمع الخرافية التي أستخدمها العدو الصهيوني أن تحد من تناميه وقوته وعظمته .

السبت, 14 شباط/فبراير 2015 11:42

لا عودة للبعث ولا لأفكاره

 

نعم لا عودة للبعث ولا لافكاره العنصرية النازية الوهابية الارهابية

هذه صرخة صرخها كل العراقيين الشرفاء من مختلف الاديان والقوميات والطوائف والعشائر والمناطق قبل تحرير العراق وبعده في 8-4- 2003 حيث اعتبر هذا اليوم بداية ولادة العراق والعراقيين وفي هذا اليوم بدأ تاريخ العراق

في هذا اليوم بدأ العراق الحر في هذا اليوم انتهى عصر العبودية والظلام

في هذا اليوم خابت آمال اعداء العراق والعراقيين واندحرت فلولهم عندما قبر الطاغية صدام وحل حزب البعث وحل جيشه وكل اجهزته التجسسية والقمعية وتحرر العراقيون من بيعة العبودية التي فرضها الطاغية معاوية وجددها حفيده صدام

فصرخ العراقيون لا عودة لحزب البعث ولا لافكاره تعني لا عودة لبيعة العبودية والرق لا عودة لجرائم المدينة وكربلاء والمقابر الجماعية والانفال وحلبجة وسنجار وتلعفر

يعني لا عودة لشعار لا شيعة بعد اليوم الذي رفعه الطاغية المقبور صدام بتحريض ودعم من ال سعود حيث اعلن حربه المشئومة على الشيعة في كل مكان على اساس انهم عبيد جلبوا من الهند من امريكا اللاتينية من افريقيا الجنوبية

ايها العراقيون احذروا اساليبهم الماكرة الخادعة هاهم يتلونون ويتغيرون في الاشكال والالوان الا انهم لم يتغيروا في حقيقتهم انها وسائل للانقضاض لتضليل المقابل ثم الاجهاز عليه وافتراسه

لهذا اياكم ان تمنحوهم اي فرصة للتحرك تحت اي ذريعة او سبب الويل لكم اذا منحتوهم تلك الفرصة مهما كانت صغيرة من ناحية الزمن او المكان لهذا فانكم في معركة مصيرية لا مجال امامكم الا النصر والنجاح

اسمعوا احد ابواق البعث الوهابي الداعشي ماذا يقول عن الفقاعة النتنة التي اقامها داعش الوهابية والبعث الصدامي في صحراء الانبار

ماذا لو الحكومة يوم تظاهرت المجموعات الارهابية الصدامية في صحراء الانبار واستجابت لمطالبهم المشروعة اكانت داعش تلعب ما لعبت بنا اليوم

تأمل اي حقارة وصلت بهذا البوق عندما يطلق على افاعي وعقارب عناصر البعث والدين الوهابي ابناء الغربية

المعروف ان احرار الغربية وابنائها الشرفاء هم اول من كشف حقيقة هذه الفقاعة وحقيقة من قام بها وطلبوا من الحكومة مساندتهم بل السماح لهم بحرقها وحرق من قام بها الا ان الحكومة رفضت ذلك وهذا خطأ كبير ارتكبته ارتكبته لو لبت طلب ابناء الانبار ووقفت الى جانبهم لسحقت الفقاعة ومن معها وانقذت ابناء الانبار وابناء صلاح الدين وابناء الموصل من هذه المصائب والنكبات التي تعرضت لها

لا ن الحكومة تركت هذه الافاعي والعقارب تتظاهر شكلا وفي نفس الوقت تعد العدة لاحتلال العراق وهاهم يفرضون مطالبهم بقوة ورغم انف الشعب وفجأة يخرج علينا من يمثلهم في البرلمان وفي الحكومة وفي التيارات السياسية المشبوهة

هذا من يطالب بالمصالحة مع داعش والبعث وهذا من يطالب باعادة حزب البعث وهذا من يطالب باعادة جيش صدام واجهزته الامنية والقمعية بل هناك من يطالب بحل الجيش العراقي على اساس انه فارسي مجوسي ومعاقبة الحشد الشعبي الذي لبى نداء المرجعية الدينية العليا والذي دافع عن بغداد ومنع سقوطها بيد داعش وها هو يقاتل في تكريت والضلوعية والانبار من اجل حماية ابناء الانبار من الذبح ونسائها من الاسر والاغتصاب

اسمعوا ما يقولونه عن الحشد الشعبي انه مارس الارض المحروقة ضد المناطق التي اغتصبها من يد اهلها الدواعش يعني العراق بلد الدواعش والحشد الشعبي جاء من الهند من جنوب افريقيا ام امريكا اللاتينية لاحتلال بلد داعش الوهابية

فلا مصالحة ولا صلح مع قتلة الشعب مع عناصر المجموعات الارهابية الوهابية والبعثية

فلا عودة لقتلة الشعب المجموعات الوهابية والصدامية ولا عفو عنهم ولا عن من ايدهم وتعاون معهم وتحالف معهم مهما كانوا

مهدي المولى

السبت, 14 شباط/فبراير 2015 11:41

التسلط الحزبي...الدكتور يوسف السعيدي

-------------------------
عندما يأتي أي حزب الى السلطة فالمفروض انه جاء ليطبق منهجاً سياسيا واقتصاديا واجتماعياً ...منحه الناخبون ثقتهم على اساسه... أما الدولة ومؤسساتها فهي ملك الشعب كله....، وليست ملك الحزب الذي يحكم... وفي البلدان المتقدمة يقتصر التغيير على الحقائب الوزارية... وربما بعض المواقع العليا.... والغرض من ذلك هو المحافظة على الثوابت في السياسة القومية والوطنية ....ثم ان الوظائف العامة لا يمكن ان تكون حكراً على الحزب الحاكم، ..وليس من حق الحزب ان يزيح ......او ان يستبدل كوادر الدولة على اساس المصلحة الحزبية الضيقة والانتماء الحزبي وليس على اساس الكفاءة، والنزاهة، والقدرة على التعامل مع المشكلات وقيادة الآخرين نحو الهدف.
أما عندنا فان مجيء اي حزب هو اشبه ( بالبلدوزر) الذي يكتسح كل ما امامه ....وكل من تبوأ منصبا قبله، ويظل يتحسر على عدم اكمال ( التطهير).... وليس المقصود بالتطهير، بالطبع، هو ازاحة العناصر الفاسدة وغير الكفوءة، فمثل هؤلاء يكونوا  دائما ذوي اقتدار للتكيف، ....وذوي مواهب للتلون، ....انما المقصود بالتطهير هو اكتساح كل من يخالف الحزب بالرأي... وهنا يتصرف الحزب الحاكم وكان الدولة اصبحت ملكا عقاريا مسجلا باسمه..
ثم ان الحزب الحاكم ولغرض تطمين اتباعه...، ومكافأتهم على (جهادهم) أو (نضالهم)، أو على مجرد انتمائهم، او على صلات القربى والصداقة مع البعض ....فانه يملأ دوائر الدولة بهم... كذلك فان الحزب الحاكم يضرب عرض الحائط بالمعايير الوظيفية من تحصيل علمي، وخبرة، وكفاءة، ومؤهلات شخصية.... فيصبح قائداً اداريا من هو جدير بان يقاد لا ان يقود.....، ويصبح الامي رئيسا على ذوي المعرفة... وهذا يذكرني بطريفة خلاصتها ان احد المشايخ في العهد الملكي قد اتصل بالباشا نوري السعيد رحمه الله طالبا منه ان يعين أحد ابنائه متصرفا ( أي محافظا )... فقال له الباشا وكيف اعينه متصرفا وهو لا يحمل شهادة ثانونية ؟ فرد عليه الشيخ:
- لعد حطه وزير .... ولله في خلقه شؤون...

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—كشفت مصادر عسكرية لـCNN أن الجيش الأمريكي استخدم مروحيات الأباتشي القتالية في صد هجوم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" على قاعدة عين الأسد في الأنبار غرب العراق.

وبينت المصادر أن القوات العراقية قتلت المهاجمين على القاعدة لتعود بعدها مروحيات لاأباتشي إلى القاعدة بسلام دون أن تطلق النار.

من جهته قال الأدميرال جون كيربي إن الهجوم وصل إلى الحدود الخارجية للقاعدة وأنه يجري البحث حاليا في إمكانية دخول المهاجمين لداخل القاعدة الجوية، مشيرا إلى أن أغلب المهاجمين إن لم يكن أغلبهم كانوا يرتدون ملابس عسكرية عراقية.

أنقرة، تركيا (CNN) -- قال علي باباجان، نائب رئيس الحكومة التركية، إن السلطات في أنقرة ستقرر مصير "بنك آسيا"، أكبر المصارف الإسلامية في البلاد، بعد تلقيها تقريرا مفصلا من "وكالة الرقابة والإشراف على المصارف" الحكومية التي سيطرت على غالبية الأصوات بمجلس إدارة المصرف الذي يعتبر من بين الأكبر بالبلاد، بسبب اتهامات له باختراق قواعد الشفافية.

وقال باباجان، إن المصرف الذي سيطرت الحكومة على 63 في المائة من الأصوات بمجلس إدارته رغم احتجاجات سببها اتهام البعض للرئيس رجب طيب أردوغان بتصفية حسابات معه بسبب قربه من رجل الدين المعارض، فتح الله غولن: "عدد مساهمي البنك الذين لم يقدموا أوراقهم بالوقت المناسب  يفوق عدد الذين فعلوا ذلك وبالتالي كان على وكالة الرقابة اتخاذ القرار حول هوية المساهمين الذين يحق لهم البقاء في مجلس الإدارة بعد تقديم كل الأوراق."

ورفض باباجان، الذي كان يتحدث في مقابلة تلفزيونية، التعليق على صحة التقارير التي راجت عبر موقع تويتر عن تعمد شركات حكومية تأخير إرسال الوثائق التي وردت إليها من مساهمي البنك لإتاحة المجال أمام السلطات من أجل السيطرة عليه.

 

وفي سياق متصل، نقلت صحيفة "زمان" التركية المعارضة عن متين فيضي أوغلو، رئيس إحدى أكبر نقابات المحامين في البلاد، قوله إن ما يتعرض له بنك آسيا ناتج عن "دوافع سياسية" مضيفا: "كيف ظهرت فجأة تلك التساؤلات حول مصرف يعمل منذ 15 عاما؟"ان "بنك آسيا" قد تأسس على يد مقربين من غولن، وقامت شركات ومؤسسات حكومية كبرى بوضع ودائعها فيه قبل أن ينشب الخلاف بين أردوغان وغولن، واتهام الأول للثاني بتأسيس "دولة موازية" لتقوم المؤسسات الحكومية بسحب ودائعها منه ووقف الكثير من التعاملات معه.

تناقل عدد من الحسابات الموالية لتنظيم داعش، على تويتر، فيديو وصوراً تظهر عناصر من قوات البشمركة الكردية في أقفاص حديدية، في تكرار لسيناريو حرق تنظيم داعش  للطيار الأردني معاذ الكساسبة داخل قفص حديدي حياً.

وظهر في الفيديو عناصر من داعش يجبرون أشخاصاً يعتقد أنهم من قوات البشمركة على دخول أقفاص حديدية، وهم يرتدون الزي البرتقالي المعتمد من طرف التنظيم في فيديوهات الإعدام السابقة التي قام بها.

ويأتي هذا الفيديو في محاولة من قبل التنظيم لرفع معنويات عناصره بعد الهزيمة التي مني بها التنظيم في “كوباني” وبعد الضربات المتلاحقة التي تمكن مقاتلو البشمركة من إلحقاقها بالتنظيم في أكثر من مكان. |S.T|


https://www.youtube.com/watch?v=SaF5TYCMBQQ

 

كركوك-((اليوم الثامن))

 

الانبار ((اليوم الثامن))

اعلن مصدر عسكري رفيع عن وصول 30 مقاتلا من فرقة الكومندوز الأمريكية التي قتلت زعم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن الى محافظة الأنبار .

وقال المصدر لوكالة (( اليوم الثامن )) ان30  مقاتلا من قوات الكومندوز الأمريكية وصلوا مساء أمس على متن ان طائرة عسكرية خاصة الى قاعدة البغدادي غرب الأنبار.

وأضاف المصدر ان “المقاتلين سيتم زجهم في المعارك التي تجري حاليا ما بين قوات الامنية العراقية وتنظيم “داعش” الذي يحاول بسط سيطرته على ناحية البغدادي التي تظم أكبر قاعدة عسكرية بالمحافظة والتي تحوي على جنود ومستشارين أمريكيين وعراقيين .

وتابع المصدر ان تنظيم “داعش” يحشد الاف من عناصره ويشن هجمات متتالية على الناحية لسيطرة عليها .

يذكر ان “القوات الأمنية بمساندة مقاتلي الحشد الشعبي قامت بصد الهجوم وقتل ما لا يقل عن 15 عنصراً من داعش، مؤكدا ان طائرات عراقية شاركت في ايقاف زحف التنظيم الى داخل الناحية. انتهى


أربيل: دلشاد عبد الله
تصدت قوات البيشمركة فجر أول من أمس لهجمات موسعة شنها مسلحو داعش في محاور مخمور والكوير والخازر وبعشيقة وناوران وزمار والكسك. وذكرت مصادر كردية أن هجمات التنظيم كانت تهدف إلى السيطرة على عدد من المواقع الاستراتيجية والنفطية في المحاور القريبة من أربيل ودهوك.
وقال نجاة علي، قائد قوات البيشمركة في محور مخمور، لـ«الشرق الأوسط»، أمس «هاجم تنظيم داعش فجر اليوم (أمس) حدود ناحية سرغران التي تحتل موقعا استراتيجيا، والتي تتوسط محافظتي أربيل وكركوك بمسافة 50 كيلومترا لكلتا المحافظتين، وهي منطقة نفطية تضم عددا من حقول النفط، ومن الناحية العسكرية لها أهمية خاصة لأنها عبارة عن مرتفعات تشرف على مساحات واسعة من جغرافية المنطقة، واحتلالها يساعد التنظيم على السيطرة على هذه المساحات»، مضيفا بالقول «قواتنا تصدت للهجوم وكبدت مقاتلي التنظيم خسائر كبيرة، حيث فروا من أرض المعركة تاركين خلفهم 12 جثة».
وطالب علي «التحالف الدولي بزيادة مساعداتها العسكرية لحكومة الإقليم لأنها تواجه (داعش) على الأرض وحدها وبإمكانياتها البسيطة»، مبينا بالقول «صحيح أن القدرة الهجومية لـ(داعش) أصبحت ضعيفة، لكن التنظيم ما زال يمتلك أسلحة ثقيلة ومتطورة، في حين أن قوات البيشمركة لا تمتلك سوى أسلحة بسيطة، ولذا يجب على العالم أن يدعم حكومة الإقليم بشكل أكبر».
في غضون ذلك، شهدت منطقة الخازر، التي تبعد عن أربيل عاصمة إقليم كردستان 50 كيلومترا، هجوما موسعا آخر من مسلحي «داعش» استخدموا خلالها عجلات مفخخة، فجرتها قوات البيشمركة بصواريخ ميلان المضادة للدروع قبل أن تقترب من موقعها.
وكشف العميد سيد هزار، نائب قائد قوات النخبة في البيشمركة بمنطقة الخازر، لـ«الشرق الأوسط»، عن أن «تنظيم داعش كان يهدف من هجومه أمس السيطرة على معدات لشركة (إكسون موبيل) النفطية الأميركية التي سحبت موظفيها من الموقع القريب من منطقة الخازر إثر تقدم مسلحي (داعش) صوب أربيل الصيف الماضي، بالإضافة إلى أن التنظيم كان ينوي التقدم خلال هذا الهجوم نحو قضاء خبات التابع لمحافظة أربيل، لكن قواتنا بإسناد من الطيران الدولي تصدت له بقوة وأرغمته على الفرار تاركا خلفه أكثر من مائة قتيل بينهم عدد من قادة التنظيم إلى جانب مسلحين أجانب كانوا يشاركون في الهجوم».
من جانبه، قال العميد بهرام دوسكي، أحد قادة البيشمركة في محور ناوران وبعشيقة، لـ«الشرق الأوسط»، إن «تنظيم داعش بدأ الهجوم على محورنا عندما حاول مسلحان من التنظيم تفجير نفسيها على مواقع قوات البيشمركة، لكن المحاولة باءت بالفشل حيث استطاعت قواتنا أن تطلق عليهما النار قبل أن يقتربا، وكان (داعش) قد أعد قواته لتباشر الهجوم على البيشمركة بعد نجاح العملية الانتحارية، وكان الهدف من هذا الهجوم هو السيطرة على الطريق الرابط بين تركيا وإقليم كردستان المار خلف جبهات البيشمركة في هذه المنطقة».
بدوره، قال سعيد مموزيني، مسؤول إعلام الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكردستاني، في محافظة نينوى، لـ«الشرق الأوسط»، لقد «شهدت أمس جبهات الكسك (غرب الموصل) معارك ضارية بين البيشمركة وتنظيم داعش أسفرت عن مقتل 30 مسلحا من (داعش) وتدمير خمس عجلات للتنظيم من نوع هامر مع آليات أخرى، فيما قتل أكثر من 36 آخرين من (داعش) في معارك مختلفة مع البيشمركة في سنجار ومناطق من زمار».
وكان ناشط مدني في مدينة الموصل قال أمس في اتصال مع «الشرق الأوسط» إن «مسلحين مجهولين أطلقوا النار على سالم نجم عسكر، نائب والي الموصل الداعشي، في منطقة شارع بغداد جنوب المدينة، وأردوه قتيلا في الحال».

alsharqalawsat

بيروت: «الشرق الأوسط»
أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، أن 5 آلاف مقاتل من حزب الله والقوات الحكومية السورية ومقاتلين إيرانيين، يخوضون المعركة الحالية في جنوب سوريا، ويطلبون تعزيزات بخمسة آلاف آخرين بهدف السيطرة على التلال والمدن الواقعة في الريف الغربي لمحافظة درعا، جاسم وانخل، والتمركز في أرياف القنيطرة وجنوب غربي دمشق، في معركة «اتخذ القرار بخوضها ومواصلتها والبقاء فيها». وبالتزامن، أعلنت السلطات التركية أن ثلاثة أشخاص أحدهم شرطي جرحوا في انفجار في سلة للمهملات بالقرب من حاجز لقوات الأمن التركية قرب مدينة سوروتش (سروج) التركية على الحدود السورية. كما تشير تقارير إلى توتر بين العشائر العربية والميليشيات الكردية في القطاع الحدودي بين تركيا وسوريا، وبالذات في محيط مدينة تل أبيض الحدودية، نتيجة معلومات عن سعي الأكراد للسيطرة على معظم المنطقة وفرض استقلالها في دولة كردية.
حول الانفجار قال عز الدين كوتشوك، محافظ شانلي أورفة، في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام التركية بأن «الانفجار وقع في سلة للمهملات بالقرب من حاجز للشرطة». وأضاف أن «ثلاثة أشخاص بينهم شرطي أصيبوا بجروح طفيفة»، من غير أن يذكر أي تفاصيل عن سبب الانفجار. ومن جهته قال مدرس في سوروتش طلب كتم هويته في اتصال هاتفي بأن «الانفجار وقع على بعد نحو ثلاثة كيلومترات خارج المدينة بالقرب من حاجز للشرطة». وتقع مدينة سوروتش – المعروفة بالعربية باسم سروج - على بعد كيلومترات قليلة من الحدود التركية السورية ومن مدينة عين العرب (كوباني) التي كانت قد سيطرت عليها القوات السورية الكردية الشهر الفائت بعد معارك عنيفة استغرقت أربعة أشهر مع متشددي تنظيم «داعش».
في هذه الأثناء، بينما تتواصل المعارك في ريف عين العرب بين مقاتلين أكراد، تحدث ناشطون سوريون عن تحضيرات لمقاتلين من العشائر العربية في مدينة تل أبيض (شرق عين العرب) الحدودية مع تركيا، لقتال مقاتلين أكراد إذا حاولوا السيطرة على المدينة العربية التابعة لمحافظة الرقة، وسط معلومات عن مخططات لتنفيذ أكراد سوريا مخططًا سابقًا للتقسيم وإعلان دولة «غرب كردستان». وجاء ذلك، بعدما نشر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» خريطة، قال: إن السياسي الكردي السوري نوري بريمو، نشرها، وتوضح قضم الدولة الكردية المزمع إعلانها أراضي ومناطق عربية، وتوجد فيها عشائر عربية، كما نشر نصا قال: إنه «مسودة النظام الأساسي للمرجعية السياسية الكردية في روج آفا، كردستان – سوريا». وتعرف منطقة روج آفا بالكردية، بأنها تضم ثلاث مدن تسكنها غالبية كردية في سوريا، وهي القامشلي، وعين العرب (كوباني) وعفرين.
وبحسب الوثيقة، فإن المرجعية السياسية الكردية في روج آفا كردستان هي هيئة سياسية تتشكل من ممثلي حركة المجتمع الديمقراطي TEV - DEM والمجلس الوطني الكردي ENKS، ومن ممثلي الأحزاب والفعاليات خارج الإطارين وفق اتفاقية دهوك، تاريخ 2014-10-22 وملحقها الموقع في 2015-1-24 لرسم الاستراتيجيات والسياسات العامة وتجسد الموقف الكردي الموحد في كافة المجالات المتعلقة بالشعب الكردي في سوريا.
وكان ناشطون سوريون أشاروا الأسبوع الماضي إلى أن معركة تل أبيض باتت قاب قوسين أو أدنى من الانطلاق في مواجهة «داعش» بموازاة انسحاب التنظيم من ريف حلب، وأن المدينة باتت تشكل الهدف المقبل للمقاتلين الأكراد بعد انتصارهم في عين العرب الكردية.
وفي السياق، أفاد المرصد بمقتل ما لا يقل عن 20 مقاتلًا من تنظيم «داعش» جراء تنفيذ طائرات التحالف العربي – الدولي نحو 19 ضربة في عدة غارات استهدفت مواقع التنظيم في منطقة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي. وبالتزامن، دارت اشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي من جهة، وتنظيم «داعش» من جهة أخرى في ريف بلدة تل تمر.
أما على الجبهة المشتعلة في جنوب سوريا، فقد حال الطقس العاصف والبارد في جنوب سوريا دون قدرة سلاح جو النظام السوري على تنفيذ طلعات في ريفي درعا والقنيطرة ومناطق جنوب ريف دمشق الجنوبي الغربي، وهذا رغم استمرار الاشتباكات بين الطرفين، لليوم الثالث على التوالي.
وكشف مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» أن 5 آلاف مقاتل من إيران والقوات النظامية وحزب الله، يخوضون المعركة، موضحًا أن 1200 مقاتل من حزب الله، وألفين آخرين يؤتمرون من إيران، يعتقد أن بينهم إيرانيين وعراقيين وأفغانا، انخرطوا في المعركة «الهادفة إلى استعادة السيطرة على كامل محافظة القنيطرة الحدودية مع هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل، والريف الجنوبي الغربي للعاصمة السورية، وريف درعا الشمالي والغربي». وتابع عبد الرحمن أن مخطط المعركة «مرسوم على قاعدة السيطرة على المنطقة، وبسط نفوذ القوات العسكرية فيها، والبقاء فيها، نظرًا لقربها مع إسرائيل».
وأشار عبد الرحمن إلى أنه «تبين أن الجنرال الإيراني الذي قتل في غارة إسرائيلية مع ستة عناصر من حزب الله في القنيطرة الشهر الماضي، كانوا يعدون لإطلاق المعركة ودراسة الميدان قبل خوض هذه المعركة». واستطرد أن المعركة «حين تتسع رقعتها، ستحتاج إلى خمسة آلاف جندي إضافي، وهو ما ينوي حزب الله الدفع به إلى المنطقة، بغرض الانتشار بالريف الغربي الكامل لدرعا وصولًا إلى القنيطرة وريف دمشق الجنوبي الغربي، وسيكون هؤلاء المقاتلون موجودين بشكل مستمر».
وحسب عبد الرحمن فإن عدد القتلى من النظام والإيرانيين في اليومين الأولين لبدء المعركة، وصل إلى 25 قتيلًا، في حين قتل 49 آخرون من قوات المعارضة السورية وجبهة النصرة، ومعظمهم سوريون.
وكانت وحدات سورية، مدعومة بمقاتلي حزب الله ومقاتلين إيرانيين، بدأت أول من أمس عملية عسكرية واسعة في المنطقة الجنوبية في أرياف دمشق والقنيطرة ودرعا، واستعادت السيطرة على بلدات دير العدس والدناجي ودير ماكر، وأحكمت السيطرة على تل مصيح وتل مرعي وتل العروس وتل السرجة، بهدف تعزيز تأمين محور دمشق - القنيطرة ومحور دمشق - درعا وقطع خطوط الإمداد والتواصل بين فصائل المعارضة في ريف دمشق الغربي وريفي درعا والقنيطرة. وأفاد ناشطون أمس، بسقوط عدة قذائف هاون أطلقتها كتائب إسلامية على مناطق في بلدة قرفا، في ريف درعا، وهي مسقط رأس رستم غزالة أحد أبرز القيادات الأمنية في النظام السوري، كما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة الغارية الغربية القريبة من قرفا.

عيد الذئبة!

اليوم "14" فبراير، عيد الذئبة، فكل عام وكل العاشقين بخير..

وكما يليق بعاشقة، ومن أجل أن تكتمل طقوس هذا العيد بحذافيرها، يجب أن
ألا تبخل كل أنثي في هذا اليوم علي حبيبها، ولو بالقليل مما يسيل أو
يتهيأ للسيلان من مجري الحليب المعتم، والعهدة علي "نزار قباني" في مجري
الحليب المعتم هذه، فهو بوصفه أحد أنبياء العاشقين ابنُ بجدتها..

أكره كلمة "ابن بجدتها" هذه لأني أشم منها رائحة الصحراء وحنين النوق!

أقول:

يجب علي كل أنثي أن تكون في هذا اليوم أمَّاً لطفلٍ كبير، وإلا فلا داعي
للاحتفال بعيد الحبِّ أصلاً، ذلك أنَّ الرضاعة هي ذريعة هذا العيد
الوثنيِّ قبل أن تسطو عليه الكنيسة كعادة المنتصرين علي الدوام!

إنه عيد "لوبركيليا" الرومانيُّ، وهو العيد المرتبط ارتباطاً وثيقاً
بتأسيس مدينة "روما"، قبل ميلاد المسيحية بثمان قرون تقريباً، علي يد
الأخوين "رومولوس" و "ريموس" ابني إله الحرب "مارس"، وهذين رضعا كما يقول
الرومان في أساطيرهم مِن ذئبةٍ وجدتهما علي ضفة نهر التيبر، وهي "لوبا"،
أو "Lupa" ، وهي مفردة لاتينية جمعها Lupae""، وهو كرنفال كبير كان يرجُّ
"روما"، وكان الرومان يواظبون علي إحياءه لضمان الخصوبة وطرد الشر!

بعض طقوس هذه الاحتفالات الوطنية غريب، لكنه بحماية مداركهم في تلك
الأيام الخوالي ينطوي علي بعض من منطق زمنهم، بل هذه الطقوس تتشابه مع
بعض الطقوس الحية في أطراف مصر حتي يومنا هذا، فما زال الريفيون يستبشرون
خيراً بالهدهد والضفدعة، وما زالوا يثقبون عيون عرائسَ من الورق لرد حسد
الحاسدين!

في ذلك اليوم كان العذراوات المحتفلات يأتين بكعك مقدس من حصاد حبوب
السنة الماضية إلى شجرة تين بصحبة شابّين عاريين تماماً، ثم يذبحون
كلباً، وهو رمز للنقاء، وعنزة، وهي رمز للخصوبة في المكان، ثم يقوم
الشابان بدهن جسديهما بالدماء الحيوانية المختلطة، ومن هنا جاء اللون
الأحمر كرمز لهذا العيد، كما كانت جباه الشباب تلطخ بتلك الدماء ثم
تُمسَح بالصوف وتُغسل باللبن!

ثم يتقدم هذان الشابان الموكب الاحتفالي انطلاقاً من "لوبيركالي" في جولة
بمدينة "روما" ومعهما قطعتان من الجلد يلطخان بهما كل من صادفهما، وكان
نساء "روما" يتعرضن لتلك اللطمات بصدور مكتنزة رحبة مسرورات لاعتقادهن
بأنها تمنع العقم وتشفيه!

يقال أن الكنيسة الكاثوليكية اعتبرت فيما بعد طقوس هذا العيد هرطقة وردة
عن المسيحية القويمة، فأصدر القديس "بوب جيلاسيوس" سنة "496م" أمراً
باستبدال اسم العيد واختار القديس "فالنتاين" الشفيع الجديد للعاشقين
اسما لهذا العيد..

من الجدير بالذكر، أن بعض علماء الاثار زعموا مؤخراً أنهم عثروا على
تجويف أرضى تزينه أصداف بحرية وفسيفساء قرب أطلال قصر الامبراطور
"أوغسطين" عند تل "بالاتين"، ورجحوا ان يكون هذا الكهف هو مكان العبادة
المفقود منذ زمن بعيد والمعروف باسم "لوبيركالي"!

في ذلك الوقت، قال وزير ثقافة إيطاليا "فرانشيسكو روتيلي" مزهواً بهذا الاكتشاف:

- ربما يكون من المعقول أن يعتبر هذا المكان شاهداً على أسطورة "روما"
وهى واحدة من أكثر الاساطير المعروفة في العالم، الكهف الاسطوري الذي
ارضعت فيه أنثى ذئب "رومولوس" و "ريموس" لتنقذهما من الموت!

أي كلام تريد مني بعد هذا الاكتشاف المزعوم عن شفيع العاشقين "القديس فالنتاين"؟

ثم، ما هي صلة الكنيسة الكاثوليكية بالحب أصلاً وهي أكبر منظمة إرهابية
في تاريخ الإنسانية قبل أن يُقلِّمَ الزمان قسراً أظافرها المتسخة بأرواح
وأحلام ضحاياها، وقبل أن تصبح نحيفة إلي هذا الحد المروع؟

إن أشهر ما يعرفه العالم، بعيداً عن الأساطير، عن علاقة أحد القديسين
بحادث حقيقي هو مذبحة القديس "بارثولوميو"، حين ترددت الصيحة المتفق
عليها بين الكاثوليك، اقتل ، اقتل، في كل أرجاء مدينة "باريس"، في الشهر
الثامن من العام "1572" الساعة الثانية بعد منتصف الليل، ولم تنطفئ
شهوتهم للقتل حتي أزهقوا روح "100" ألف بروستانتي، وهو مسيحيٌّ أيضاً غير
أنه ينظر إلي المسيحية من زاوية أخري!

الله محبة!

من الطريف فيما يتعلق بتفاصيل تلك المذبحة الرهيبة أن نباتاً كان ينمو في
ضواحي "باريس" تصادف وأن أزهر في ذلك التوقيت في غير موسمه، فظنها
الكاثوليك معجزة وإشارة من السماء بمباركة المذبحة، فدق الرهبان أجراس
الكنائس واشتعلت مجدداً في الصدور إيقاعات الشهوة المقدسة للمزيد من
القتل المبارك!

هذه هي الكنيسة!

مع ذلك، هناك تأويلات أخري لجذور هذا العيد أعتقد أن للكنيسة فيها أثر
ليس من الصعب لمسه، ثمة رواية تقول أن الامبراطور "كلوديوس" حين أمر
الجنود بعدم الزاوج اعترض القديس "فالنتاين" على ذلك الأمر، وسجن بسبب
اعتراصه وعذب، ثم أن ابنة السجان كانت عمياء فاحضرها أبوها إليه، وحدث
كما يحدث علي الدوام في كل الأساطير، عالجها وشفيت على يديه ووقعت في
غرام "فالنتاين"، وقبل إعدامه أرسل إليها بطاقة كتب فيها:

"من المخلص فالنتاين"!

تزعم الرواية أن هذه الأسطورة حدثت في "14" فبراير عام "270م" تقريبا
فأصبحت تلك البطاقة عنواناً لعيد الحب، تزييناً لذكري ذلك القديس المخلص،
ولأن المحكوم عليه بالإعدام يرتدي زياً أحمر، كان اللون الأحمر فيما بعد
رمزاً لعيد الحب!

رواية سخيفة وسطحية كما هو شديد الوضوح، لسنا أغبياء إلي هذا الحد..

رواية أخري تقول أن "كلوديوس"، سابق الذكر، كان وثنياً أراد "فالنتاين"
أن يستدرجه إلي حظيرة المسيح، فغضب منه وسجنه وعذبه، ثم أمر بإعدامه في
منتصف فبراير..

ما علاقة هذا بعيد الحب؟،لا أحد يدري..

كما أن الكنيسة نفسها لا تعرف بالتحديد من هو "فالنتاين"، وهذا سبب وجيه
للريبة في الموضوع برمته، لكن هناك العديد من قتلي الاضطهاد في عصور
المسيحية الاولى يدعى "فالنتاين"، بلغوا 13 "فالنتاين"، لكن الذين يحتفل
بعيدهم فى "14" فبراير، هم:

القديس "فالنتاين" أسقف روما، هذا قتل حوالي "269م"، ودفن في "فلامينيا
فيا" ورفاته موجودة في كنيسة القديس "براكسيد" في روما وفي كنيسة
الكرمليت الموجودة في شارع "وايتفرير" في "دبلن" بـ "أيرلندا"..

القديس "فالنتاين" أسقف "تورني" حوالي سنة "197م"، ويقال إنه قتل خلال
الاضطهاد تحت حكم الإمبراطور "أورليان" وهو أيضا دفن على "فلامينيا فيا"،
ولكن في مكان مختلف عن مكان "فالنتاين" أسقف روما، ورفاته موجودة فى
"بازيليكا" فى مدينة "تيرنى"!

بالإضافة إلي قديس ثالث يحمل نفس الاسم ذكر علي استحياء فى سير القديسين
تحت هذا التاريخ فى عصور المسيحية الاولى، قتل في "إفريقيا" مع عدد من
رفاقه، ولكن، لا شيء غير ذلك معروف عنه!

هذا الخلل في الروايات، وهذا الإسراف في تضارب مؤرخي الكنيسة حول شخصية
هذا القديس يجعل الأسطورة تفرغ نفسها، ويؤكد أن العيد هو عيد الذئبة،
أو.. عيد "لوبركيليا"..

وكما يقول "تشوسر" الشاعر، أول من ربط بين "عيد الذئبة" والحب:

وفي يوم عيد القديس "فالنتاين"، حين يأتي كل طائر بحثًا عن وليف له!

يجب علي كل العاشقين أن يستغلوا هذا الموسم لتفجير كل نزواتهم المؤجلة،
فالحياة أقصر من أن نبذِّرَها في كبح الرغبات المحتجزة، إني للعاشقين
ناصح أمين!

وأنهي كلامي هذا من أجل البائسين والبائسات، باقتراح ضروري..

لماذا لا يكون لنا كما للكوريين عيد "اليوم الأسود" في "14" ابريل من كل
عام، يجتمع فيه للحداد كل الذين لم يمكنهم الزمان وأشياء الجمال من ادخار
عشيق لـيوم كيوم "عيد الذئبة " لعلهم يستطيعون ترميم جراحهم؟!، لماذا؟

تأسست وزارة النفط العراقية عام 1959, أي بعد قيام الجمهورية بعام, وتم إقرار قانون النفط تحت رقم 80/ ك1 1961, لتتشكل عدة شركات نفطية, كنفط الجنوب, وميسان ونفط الشمال, والموصل.
بعد عقودٍ من تذبذب الانتاج العراقي, لدخوله بحروب مع الدول المجاورة, التي سبقها تأمين الشركات الأجنبية, وتوقف بعض الحقول عن الإنتاج, إبان حكم الطغيان الصدامي, تم مؤخرا تأسيس شركة نفط الناصرية, لتنظم لأخواتها من الشركات العراقية, برفد الانتاج العراقي من النفط, بعد أن وصل الانتاج لأكثر من 150000ب/ي, والتي من المؤمل أن تصل الى 300000ب/ي.
جاء ذلك لإنصاف محافظة الناصرية, التي عانت من التهميش عبر سنين, في كل مجالات الاعمار والاستثمار, إن شركة نفط الناصرية, ستستقطب الأيدي العاملة من أبناء المحافظة, لتحسين المستوى المعاشي العام, وتقلل من نسبة البطالة, التي استفحلت فوصلت أكثر من 40%.
أهالي الناصرية لاستبشارهم بالخطوة الجريئة, لابنهم البار عادل عبد المهدي, الذي تسنم وزارة النفط في الحقيبة الوزارية الجديدة, ليقوموا بحملة حملت تواقيع أهالي ذي قار, تحت شعار "شكرا عبد المهدي" إعترافا منهم بالجهد المبذول.
أثبت عادل عبد المهدي, بالرغم من قلة المدة الزمنية, التي تسنم بها وزارة النفط, والمشاكل والأزمات التي تعيق عمل الوزارة, أنه القادر على اختراق حاجز الزمن, ليحقق ما لم يحقق أسلافه عبر سنين, بدأ من اختراق الجليد, في أزمة الاقليم والحكومة المركزية, وصولاً إلى آخر إنجاز في عملية ولادة شركة نفط الناصرية.
كما يقال: الولد على سر أبيه, فقد كان عبد المهدي الأب, يعمل بإخلاص لإنجاح وزارته في العهد الملكي, المسماة أذاك بالمعارف, فها هو الابن يعمل على خطى أبيه, ليرتقي بوزارته التي عانت من الاهمال والأزمات.
فألف شكر لعبد المهدي, وألف شكر لمن وضع الرجل المناسب في المكان المناسب.


ظهرت على مَرِّ التاريخ الإنسانى و فى مختلف تطور مراحله الحضارية زعامات و رجالات بعضها ساهمت بفعالية و إيجابية فى بناء مجتمعات مدنية بدرجات متفاوتة تبعا للظروف التاريخية و المناخات السياسية التى كانت سائدة وقت ظهورها.  و بعضها الآخر فى الجانب المقابل كانت لها، فى المعيار الإنسانى، دورا سلببيا فى مسيرة حركة التاريخ الإنسانى، ليس فقط بوضعها العصى فى عجلة تلك المسيرة لإعاقة تواصلها الحضارى مع ما بلغته المجتمعات من تقدم حضارى نسبى فى مختلف مجالات النشاط الإنسانى نتيجة لتراكم موروثاتها الحضارية من الخبرات، بل عملت هذه الشخصيات بشكل عدوانى على هدم أركان تلك الثقافات، و خلقِ مناخات جديدة فى تلك المجتمعات قوامها بث الكراهية و العداء و تمجيد العنف لغايات غير سامية، و نشر التطرف الفكرى القائم على آيديولوجيات راديكالية شمولية.  فى أدناه قائمة بأسماء شخصياتٍ فى تصورى لولاها لكانت الإنسانية فى وضع أفضل حالا مما نحن عليها اليوم.  لكن هذه الشخصيات و الزعماء شقوا طريقهم بنجاح و إستطاعوا أن يؤثروا سلبا فى مسيرة الأجيال الإنسانية و يُعرضوها لمآسى الحروب و أهوالها و ويلاتها.  و كانت لبعض من هذه الشخصيات الأثر الكبير على حياة الناس إمتد ليس فقط على الفترة التاريخية التى ظهرت فيها فحسب، بل طال هذا التأثير حياة أجيال لاحقة عديدة تلتها، فخلقت أنصارا متعطشة للدماء البشرية وضعت نفسها فى خدمة العقيدة الدينية أو الآيديولوجية الفكرية الشمولية، فأنشأت أجيالا مشوَّهة تمجِّد العنف و تحمد البطش بالآخر سواء بحجة الدفاع عن العقيدة، أو بدافع نشرها بين الآخرين عن طريق إستخدام وسائل العنف.  و البعض الآخر من هذه الشخصيات الواردة فى القائمة إنحصر تأثيرها السلبى على المرحلة الزمنية التى ظهرت فيها، ثم زال هذا التأثير مع زوال الشخصية نفسها من مسرح الحياة، و لذا يمكننا إعتبار مساوئ هذا النوع من الشخصيات و جرائمها بحق الإنسان بإنها كانت مؤقتة و لم تمتد لتمس حياة الأجيال التى جاءت بعدها.  و قد وضعت قائمة بأسماء الزعماء و القادة الذين لم يصونوا كرامة الإنسان فى أثناء حكمهم او قيادتهم لجيوشهم، على ثلاثة مبادئ أساسية هى:
1.  حقوق الإنسان:  المبادئ التى جاء بها و دعا اليها صاحب الشخصية و مدى إحترامه لمبادئ حقوق الإنسان.
2.  أعماله:  يقال لا تنظر الى أقوال المرء بل أنظر الى أفعاله.  و هذا ما فعلته تماما عند إختيارى لشخصيات قائمتى، لم ألتفت الى الشعارات التى دبجها أتباعهم عنهم، بل بحثت عن أفعالهم و نتائجها على الإنسان.
1. التركة:  ماذا ترك صاحب الشخصية وراءه بعد رحيله؟  هل يمكن للإنسانية أن تفخر بها؟  هل أغنى الفكر الإنسانى بسمو مبادئه و جليل إنجازاته؟   و هذه هى أسماء شخصيات قائمتى:
( النبى محمد بن عبدالله، عمر بن خطاب، أبو بكر الصديق، خالد بن وليد، ستالين، هتلر، موسولينى، جنكيزخان، أتيلا، هولاكو، تيمورلنك، عثمان مؤسس الدولة العثمانية، محمد الفاتح، بطرس الأكبر، إيفان الرهيب الروسى، شاه إسماعيل الصفوى، أبو العباس السفاح، ابو جعفر المنصور، الخليفة العباسى الملقب بالمهدي، ميشيل عفلق، صدام حسين، الخمينى، أحمد حسن البكر، عبدالكريم قاسم، جوزيف تيتو اليوغسلافى ، كيم إيل سونك (كوريا الشمالى)، هرتزل، معاوية بن أبى سفيان، بن غوريون، شاه عباس الكبير، السلطان سليم الأول، السلطان سليمان القانونى، نيرو الرومانى، أوليفر كرومويل، الحجاج بن يوسف الثقفى، نبوخذنصر، معمر القذافى، إسكندر المقدونى، طلعت باشا، جمال باشا السفاح، هيروهيتو (إمبراطور اليابان)، كاليكوا الرومانى، ماو سى تونك، بول بوت الكمبودى، نيكولاى جاوجيسكى الرومانى، منكيستو هايلا ماريام الأثيوبى، عيدى أمين الأوغندى، محمد سياد برى الصومالى، الجنرال أوغوستو بينوشيت التشيلى، الجنرال فرانكو الإسبانى).
وةد يستنكر عليّ مستنكر لوضعى إسم النبى محمد على رأس قائمتى و يتهمنى بالإنحياز ضده دون بقية الأنبياء و المصلحين.  أقول لهم، أعطونى إسم نبيّ أو مصلح حَرِّض أتباعه على القتال ( الجهاد) لنشر تعاليمه مصوَّرا لهم جنته الموعودة تحت نصال السيوف! إنه الوحيد فيهم الذى إقترف بدم بارد مجازر جماعية، و (مجزرة بنو قريظة) مثال حيَ على ذلك.  و هو الوحيد بين الأنبياء و المصلحين من أمرَ بقتل الأسرى ( مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَى حَتَّى يُثْخِنَ فِي الأَرْضِ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ) الأنفال-الآية 67 - كما أنه الوحيد منهم مَن أرسل سرايا الإغتيالات لذبح معارضيه من المدنيين فى عقر دورهم غيلة و غدرا ( مقتل عصماء بنت مروان، أبو عفك، كعب بن الأشرف، سفيان بن خالد بن نُبَيح  الهذليَ، سَلاَّم بن أبى حقيق، ..). إنه القائل ( أُمرتُ أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك، عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى- رواه البخاري ومسلم).  و ختَّمها بآية، بعد فرض سيطرته التامة على الجزيرة العربية، ليُمهد لنفسه و لخلفائه من بعده غزو البلدان المجاورة واضعا أمام شعوبها ثلاثة خيارات، إما قبول الإسلام و الإيمان به رسولا من عند الله و دفع الزكاة له، أو دفع الجزية له مقابل إحتفاظهم بدينهم، و إِلاَّ عليهم القتال ( قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله و باليوم الآخرة و لا يحرمون ما حرم الله و رسوله من الذين أوتوا الجزية عن يد و هم صاغرون)-التوبة-الآية 29.  و جاء خلفائه من بعده لينجزوا المهمة، فأرسلوا جنودهم (المجاهدون الغزاة) الى البلدان المجاورة فدخلوها كالجراد لينهبوا كل شئ وقعت فى أيديهم من مال و ممتلكات و نساء و أطفال، و يقتلوا كل من وقف بوجوههم مدافعا عن أرضه و عرضه.  لذلك لا يسعنى فى إزاء هذه الجرائم ضد الإنسانية أن أغُضَّ الطرفَ عن ذكره فى قائمتى.  بل أن ما قام به هذا النبى من جرائم و إنتهاكات تشيب لها رؤوس الولدان، الى جانب تأثير مبادئه العدوانية و تعليماته السلبية التى فتحت جروحا عميقة الغور فى وجدان الإنسانية لقرون عديدة ماضية، و لقرون عديدة ربما قادمة.  كل هذا جعلنى أضعه على رأس قائمتى بإمتياز و إستحقاق لم ينافسه فيهما أحد من الزعامات التأريخية. 
و هنالك عدد من القادة القوميين إستطاعوا أن يُلهبوا حماس أبناء جلدتهم فأصبحوا فى نظرهم أبطالا قوميين يذكرون كالأساطير، مثل هتلر عند النازيين، و موسولينى عند الفاشيست، و الجنرال الإسبانى فرانكو، و الرئيس الصربى السابق سلوبودان ميلوسيفيتش، و الزعيم السياسى لصرب البوسنة رادوفان كارادزيتش، و قائده العسكرى الجنرال راتكو ملاديتش، و العراقى صدام حسين.  لكن هؤلاء الزعماء فى نظر الإنسانية هم مجرد قتلة و مجرمين لطخوا صفحاتها بدماء ضحاياهم بإرتكابهم جرائم ضد الإنسانية مثل جرائم الإبادة الجماعية و شنّ ِ حملات التطهير العرقي. 
و فى الطرف المقابل، نستطيع أن نقول الشئ ذاته عند ذكر عدد من أسماء القادة و الزعماء الشيوعيين الذين إرتكبوا بدورهم المجازر الفظيعة بحق الإنسانية فى سبيل تكريس أنظمتهم الدكتاتورية القائمة على أساس مفهوم الدكتاتورية البروليتارية. و عند هؤلاء أن لا غضاضة بالتضحية بأرواح المعارضين من أجل تحقيق مجتمع إشتراكى سعيد للجماهير الكادحة!  و فى نظرهم أن أيَّ فرد فى المجتمع الإشتراكى يفكر بطريقة مغايرة لآيديولوجيتهم يعتبر رجعيا، أو ربما حتى عميلا للإمبريالية، و بالتالى يوضع فى عداد أعداء النظام الإشتراكى.  أما لماذا يعتبروه رجعيا فلأن نظامهم الإشتراكى يعتبر بحسب عقيدتهم الشيوعية أنه خطوة تاريخية تقدمية ممهدة للوصول الى المرحلة النهائية من مراحل الصراع الطبقى و هى 'المرحلة الشيوعية' التى تتلخص فى أن كل شئ سيكون مشاعا سهل المنال مثلما كان الإنسان القديم يقطف ما يشاء من الثمار من الغابات ليسد رمقه، وينتقل من مكان الى آخر و يسكن أينما شاء دون جوازات السفر لأن العالم كله كان وطنا له.  إن العودة بالإنسانية الى مرحلة المشيعة الأولى بلا شك فكرة جميلة، و هى تبدو مثالية فى فلسفة مادية تسفه المثالية. لكن الغايات السامية لا تتحقق عن طريق سفك الدماءالبشرية، و الفضيلة لا تبرر الوسائل الرذيلة من أجل تحقيقها.  و من هؤلاء القادة و الزعماء الذين ذاعت أسماءهم فى عالم الجريمة المنظمة للدولة البوليسية، ستالين، و ماو سى تونك، كيم إيل سونك، و بول بوت الكمبودى.  و فى المعيار الإنسانى، لا فرق بين جرائم هتلر و ستالين، لأن كل منهما قد تجاوزا فى جرائمهما كل التصور، و إستباحا أرواح الملايين من المدنيين الذين وقعوا فى قبضة أجهزتهما البوليسية، فلماذا يجب أن يكون ستالين أفضل من هتلر؟  كلاهما أجرما بحق الإنسان، و إستخدما سلطاتهما المطلقة فى السير على جماجم الناس لتحقيق الأهداف الآيديولوجية الشمولية التى آمن كل منهما، و كأن تلك الأهداف سواء كانت قومية فاشية أو إشتراكية أممية، أو حتى دينية، لا تتحقق إلا بسفك المزيد من الدماء على حد قول 'الله' فى قتل الأسرى ( حتى يثخن فى الأرض)!  و على ذلك يحق لنا القول بأن مصائب الإنسانية عبر التاريخ كانت عند البعض ضرورة إلهية، و عند البعض الآخر ضرورة تاريخية، و الطيور على أشكالها تقع!  و لذلك كان وجودهما، هتلر و ستالين، جنبا الى جنب فى قائمتى أمرا لا محال فيه.  إن الإيمان بالآيديولوجية ( الحزبية أو الدينية) وحده يجعل الإنسان يميل الى هذا الطرف أو ذاك بشكل أعمى، بينما الإيمان بالمبادئ الإنسانية يجعل الإنسان أكثر رقيا فى فكره و مشاعره تجاه الآخرين.  و السؤال الوارد، لماذا هؤلاء دون غيرهم؟ بلا شك ستكون هنالك قائمة لكل واحد منا تختلف فيها أسماء الأشخاص تبعا للميول السياسية و الفكرية و العقائدية لكل واحد منا، و لن يستطيع أى واحد منا الزعم بأن قائمته هى النموذجية او المثالية بين القوائم. أعود الى السؤال، لماذا أخترٌتُ أنا هؤلاء دون غيرهم؟  أعترف أننى ربما أكون قد سهوت عن ذكر عدد آخر من الشخصيات التاريخية إستحقت أن تكون ضمن هذه القائمة التى أرى أن أشخاصها أصحاب فكر شمولى متشدد يبرر العنف، و هم لم يتورعوا عن إستخدام أقصى وسائل القوة و العنف لتحطيم إرادة خصومهم سواء كانوا فى داخل مجتمعاتهم أو خارجها.  و قد أثَّرت هذه الشخصيات على المسيرة الإنسانية عبر التاريخ بشكل سلبى، منهم من أثاروا الفتن و الحروب، بدرجات متفاوتة، و حرَّضوا على الكراهية و الى إستخدام العنف بدل الدعوة الى السلم و الإستقرار على أساس الأخاء الإنسانى و المحبة و التعاون المشترك من أجل البناء و الرقى بالإنسان.  بلا أدنى شك، البعض من هؤلاء الشخصيات الواردة فى القائمة هم أخطر من غيرهم لكونهم جاؤوا بعقائد جديدة و بأيديولوجيات تدعو الى إستخدام العنف وسيلة للبقاء و الإنتشار، و البعض الآخر منهم ساهموا فى نشرها بتوظيف كفاءآتهم القيادية و قدراتهم العسكرية. البعض من هؤلاء إقترفوا جرائم بشعة بحق الإنسان، منها القتل الجماعى (جينوسايد) و الإبادة الجماعية للتخلص من عرق او جنس معين من الناس.  و قد يستغرب البعض، و ربما قد يستنكر البعض الآخر من ورود أسماء معينة ذكرت فى القائمة يحسبها أبطالا او من القديسين، أو على الأقل لا يراها بذلك السوء كى تستحق أن تدخل القائمة.  لا ألومهم فى ذلك أبدا، و بالخصوص بالنسبة الى شخصية مثل الزعيم عبدالكريم قاسم الذى ورد إسمه فى القائمة.  فلقد كان كريما و نزيها كما وصفه محبوه و أنصاره، و قد أعدمه أعداءه بوحشية دون أن يعطوه فرصة لمحاكمة عادلة تليق بإنسان فأثبتوا بذلك دمويتهم و إحتقارهم للكرامة الإنسانية.  لكن لماذا ظهر إسمه فى القائمة جنبا الى جنب الدمويين من محترفى القتل و صناعى الكراهية بين البشر؟  فى نظرى، انه أراد أن يسعد الناس فأشقاهم، و أراد لهم الحرية و الأمان، فتواروا فى بيوتهم طلبا للأمان.  أراد بحسن نية أن يغيّر، لكنه أساء التقدير، فبدلا من أن يفيد أضرّ، و بدلا من أن يقدم أخرّ.  لذلك لم تشفعه نياته الطيبة فى البقاء خارج القائمة ذلك لأنه ساعد على فتح أبواب الجحيم على حاضر الناس و على الأجيال التى جاءت من بعده.  لقد ظهر إسمه فى القائمة لأنه قاد إنقلابا دمويا قُتِلَت خلاله العائلة المالكة فى مجزرة جماعية-بلا محاكمة- أدانتها المجتمعات المدنية فى وقته.  كما تم قتل رئيس الوزراء العراقى (نورى سعيد) بطريقة بشعة و سحلت جثته من منطقة البتاوين ببغداد حتى مدخل مدينة الحرية ثم سكبوا البنزين على ما تبقى من الجثة و أشعلوا فيها النار فى مشهد بشع مثير للإشمئزاز و التقزز.  أما الأمير (عبدالإله) خال الملك (فيصل الثانى)-الذى كان وصيا على العرش الملكى قبل بلوغ الملك السن القانونية لإعتلاء العرش- فقد لقى المصير نفسه.  فقد قُتِلَ و سحلت جثته فى شارع الرشيد ثم علقت ما تبقت من الجثة على عمود امام وزارة الدفاع لساعات فى ذلك الحرّ التموزى اللاَّهب ليراها الناس و لكى يتلذذ لمرآها المتعطشون للدماء منهم.  ثم لتنزلها الجماهير الغاضبة و تسحلها ثانية لتتلاشى الجثة الى قطع لحم متناثرة فى إسفلت شوارع بغداد الملتهبة. هذا هو المشهد الأول لتلك الثورة الدموية المقرفة التى أحيَت ثقافة سحل جثث الأعداء من الآدميين فى الشوارع.  بعد ذلك توالت أعمال العنف و سُحِلت جثث المواطنين فى الشوارع-فى كركوك و الموصل- و لم تتوقف مشاهد العنف تلك بل توالت و دفعت أثمانها الباهضة الأجيال التى تلتها.  إن ثورة عبدالكريم قاسم الدموية بلا شك فتحت أبواب الإنقلابات و الحركات العسكرية على مصراعيها بعد أن أثارت شهية العسكريين المغامرين من محبى الطغيان ليُذيقوا طعم الشهرة و السلطة طالما أصبحت قيادة إنقلاب عسكرى عندهم مهمة سهلة لا تعدو عن السيطرة على بناية الإذاعة فى منطقة الصالحية ببغداد، و إذاعة البيان رقم واحد الشهير! إذن كانت لثورة عبدالكريم قاسم تأثيرا كبيرا على حياة المدنيين، و إمتد هذا التأثير ليطال حياة الأجيال التى جاءت بعدها.  و لا زال الشعب العراقى بجميع أطيافه يدفعون ثمن تلك الثورة الى يومنا هذا، فلولاها ما كنا نشهد إنقلاب 8 شباط الدموى الذى ذهب ضحيته عبدالكريم قاسم نفسه، و جاء بزمرة البعثيين الذين أقاموا المشانق فى الساحات العامة ليعرضوا جثث ضحاياهم على الناس على غرار تعليق جثة الوصى (عبدالإله) على باب وزارة الدفاع!  و لولا ثورة عبدالكريم قاسم، ما كنا نرى صداما و زمرته يتربعون على السلطة ليذيقوا العراقيين الذل و المهانة و ينتهكوا القيم الإنسانية بأعمالهم الشريرة حتى أصبح العراق فى أيامهم يُعرف ب(جمهورية الخوف) على مدى أكثر من ثلاثة عقود!  و أخيرا، لولا ذلك الإنقلاب ما كنا نشهد الطائفيين الفاشلين اليوم يتربعون على السلطة فى بغداد، و البقية تأتى! 
بقى أن أقول أن قائمتى هذه ليست نهائية، و لا تعنى أبدا أن صورتها قد إكتملت و بالتالى أنها لن تتحمل المزيد.  بل أقول، أن الأبواب مفتوحة على مصراعيها لكل من إستوفى شروط الدخولية فيها. علما أن هذه الأبواب هى للدخول فقط، و الداخلون فى القائمة مسبقا هم خالدون فيها أبدا!

السبت, 14 شباط/فبراير 2015 00:29

لماذا تقدم الإيرانيون وتراجع الأتراك؟

في جولات المبارزة المتنامية بين تركيا وإيران على زعامة منطقة شرق المتوسط، تبدو طهران كأنها سجلت في اليمن انتصاراً بالنقاط على أنقرة خلال الأيام الأخيرة . هكذا فهم انتصار الحوثيين وصعودهم المتوالي في رحلة السيطرة على مفاصل الدولة اليمنية . فلولا الدعم الإيراني للحوثيين، كما يقول البعض، ما كان لهم أن يتحولوا في فترة قصيرة نسبياً من فريق سياسي في اليمن إلى القوة الرئيسية فيه، وما كان لهم أن يحققوا هذا الصعود الذي فاق من حيث حجمه وسرعته التوقعات . وباستثناء قرابة مذهبية لا يصح تجاهلها بين ايران والحوثيين، فإن المعنيين بالشأن اليمني يعودون إلى وقائع مهمة تدل على أهمية الدعم الإيراني العسكري والمادي للحوثيين وفي مقدمتها حادثة سفينة "جيهان1" التي احتجزتها السلطات اليمنية عام 2013 وعثرت فيها على شحنة مهمة من السلاح مرسلة إلى الحوثيين . إلى ذلك تتعدد الروايات اليمنية عن أشكال أخرى ومتعددة من المساعدات منها مالي ومنها تدريبي قدمتها طهران إلى الحوثيين .
من الصعب أن نجد في انتصار حلفاء إيران في اليمن تراجعاً تركيا إلا إذا اعتبرنا المباراة اليمنية امتداداً للمباراة على كأس الزعامة في المشرق . والحقيقة أن التاريخ يعلمنا ان تداعيات مثل هذه المباراة لا تنحصر في مكان واحد فلا بد أن تصل تفاعلاتها إلى أنقرة . وهنا لا بد أن يلاحظ المسؤولون أن المنافس الإيراني بات يتمتع بنفوذ لا يستهان به في العراق، سوريا، لبنان، وأخيراً لا آخراً اليمن . بالمقابل فإن لتركيا علاقات وطيدة ولكن مع عدد محدود من دول المنطقة واللاعبين على مسرحها . وما يلفت النظر هنا هو انه عندما بدأ السبق بين الدولتين، كانت تركيا متقدمة فيه بأطوال على إيران . كانت لأنقرة علاقات ودية وحميمة مع العديد من الدول العربية، وكان طموح الزعماء الأتراك أن تصل بلادهم إلى حال -تصفير الأزمات- مع سائر دول المنطقة، وأن تكون لأنقرة كلمة مسموعة على المسرح الإقليمي . ولم تكن علاقات إيران مع دول المنطقة تضاهي علاقات تركيا من حيث تطورها والنوايا الحسنة المحيطة بها . فلماذا تراجع الأتراك وتقدم الإيرانيون في جولات الصراع على زعامة منطقة شرق المتوسط؟ يمكن للمرء أن يعثر على العديد من الإجابات عن هذا السؤال في مقدمتها ما يلي:
الإرث الكمالي، وقد تجلى تأثيره في سياسة أنقرة الإقليمية في المجالات التالية:
إن حكومة العدالة والتنمية قدمت - بتأثير التركة الفكرية الكمالية- في البداية، مسألة انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي على اهتمامها بتطوير علاقاتها المشرقية، أما إيران التي لم تكن تملك خياراً مماثلاً للخيار التركي، فقد حصرت همها في تعزيز نفوذها في منطقة المشرق . وهكذا بينما كانت أنقرة تقرع باب أوروبا من دون مجيب، كانت طهران منهمكة بنشر وتوطيد مكانتها الإقليمية .
إن الموقف السلبي من التوسع والاستردادية وإلى دخول المغامرات خارج حدود تركيا كان واحداً من المبادئ الست للكمالية . وبتأثير هذا الموقف سلكت النخبة السياسية التركية طريق الابتعاد عن المنطقة وتوطيد صلاتها مع دول الغرب .
ومع ترسيخ أقدام العدالة والتنمية في السياسة التركية ووضوح الموقف الأوروبي السلبي تجاه انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، اتجه حزب العدالة والتنمية إلى الاهتمام بسياسة تركيا المشرقية، ولكن بعد أن كانت إيران قد قطعت شوطاً في هذا المضمار .
إن الأوضاع الراهنة في سوريا والعراق أثرت تأثيراً كبيراً في دور كل من إيران وتركيا على الصعيد الإقليمي . فإيران كانت دوماً دولة إقليمية مهمة، ولكنها لم تكن لتتمكن من الوصول إلى مكانتها الحالية لولا الحرب الأمريكية على العراق . فرغم أن العراق أصغر حجماً (المساحة وعدد السكان) من إيران، إلا أنه كان قادراً منذ تأسيسه في العشرينات، على القيام بدور الحاجز )Buffer( بين ايران والمنطقة العربية . وتمكن العراق في مراحل مختلفة من تاريخه من احتواء الطموحات الإيرانية في الخليج وبعض المناطق العربية الأخرى . الاحتلال الأمريكي للعراق وحل الجيش العراقي حوّلا العراق من حاجز أمام التوسع الإيراني في المنطقة إلى بوابة لولوجها وللتمدد فيها .
وبالمقارنة مع إيران كانت تركيا هي الأخرى دولة اقليمية وفاقت إيران من حيث الأهمية . واستطراداً يمكن القول إنه لو تدخلت الولايات المتحدة في سوريا كما تدخلت في العراق، لكان من المستطاع أن تبسط أنقره نفوذها في المنطقة وأن تمارس سياسة احتواء إيران . ولكن الولايات المتحدة لم تشأ أن تفتح بوابة المشرق السورية أمام الاتراك . الاختلاف في السياسة الأمريكية تجاه الأتراك والإيرانيين والعراق وسوريا ساعد على صعود إيران وعلى تراجع تركيا . 
إن إيران تتفوق على تركيا في مكانتها المذهبية . فهي الدولة الشيعية الأولى والوحيدة في العالم وليس لها في هذا المضمار من منافس، خاصة بعد تحول العراق إلى بلد موال لها . بالمقابل فإن لتركيا منافسين عديدين من الدول العربية وغير العربية بحيث إنها لا تستطيع أن تنسب لنفسها بسهولة مثل المكانة المذهبية التي تحتلها إيران . قد تكون تركيا الأولى بين المنافسين، ولكن في كل الحالات فإنها لا تستطيع أن تبسط عليهم نفوذاً يضاهي النفوذ الذي مارسته وتمارسه -على سبيل المثال- في العراق . هذه الميزة تعطي الإيرانيين نقطة تفوق على تركيا .
إن التنافس بين القوى الإقليمية غير العربية للسيطرة على المنطقة العربية هو من أهم أسباب التوتر والاضطراب الذي يلم بدولها . وهذا التوتر سوف يستمر وآثاره ستبقى إلى أن تستطيع الدول العربية الوصول إلى صيغة تفاهم وتعاون فيما بينها فلا تعود أرضاً للصراعات المستمرة والمتفجرة وعاملاً في تهديد السلم الإقليمي والعالمي .

http://rayapost.com/index.php/2013-09-26-00-42-07/2139-2015-02-12-23-10-13

السبت, 14 شباط/فبراير 2015 00:22

النفط يتجاوز الـ 60 دولار

بغداد _((اليوم الثامن ))

ارتفع سعر النفط فوق 60 دولارا للبرميل اليوم الجمعة للمرة الأولى هذا العام ليصعد نحو 4 بالمئة منذ بداية الأسبوع اثر اعلان خفض انتاج النفط الصخري الذي كان سببا في اغراق السوق، وايضا بسبب معلومات عن نمو مفاجئ في اقتصاد منطقة اليورو.

ومما يدعم النفط أيضا تسارع نمو اقتصاد منطقة اليورو أكثر من المتوقع في الربع الأخير من 2014 مع نمو الاقتصاد الألماني أكبر اقتصادات المنطقة بوتيرة تزيد على مثلي النسبة المتوقعة، حسب تقرير لرويترز.

وهبط سعر خام برنت من 115 دولارا في يونيو حزيران إلى 45.19 دولار في يناير كانون الثاني مسجلا أدنى مستوياته في نحو ست سنوات بسب وفرة المعروض. وتتزايد العلامات منذ يناير كانون الثاني على إسهام خفض إنفاق القطاع في صعود الأسعار أكثر من 30 بالمئة.

وقالت شركة أباتشي كورب أكبر منتج للنفط الصخري الأمريكي يوم الخميس إنها تعتزم خفض نفقاتها الرأسمالية وعدد منصات الحفر في 2015 مع هبوط أسعار النفط.

وبحلول الساعة 1305 بتوقيت جرينتش ارتفع سعر خام برنت في العقود الآجلة تسليم أبريل نيسان 2.06 دولار إلى 61.34 دولار للبرميل. وانتهى تداول عقود مارس آذار الليلة الماضية.

وارتفع سعر الخام الأمريكي 1.39 دولار إلى 52.60 دولار للبرميل.

وانضمت شركة الطاقة الفرنسية العملاقة توتال يوم الخميس إلي قائمة الشركات التي تعلن تخفيضات في الاستثمارات والوظائف في أعقاب هبوط أسعار النفط بأكثر من 50 بالمئة منذ يونيو حزيران.

وحذر الرئيس التنفيذي لشركة شل من أن المعروض من النفط في الأسواق ربما لن يكون بمقدوره مجاراة الطلب المتنامي مع تخفيض الشركات ميزانياتها.

وقال محللون إن ضعف الدولار أيضا دعم النفط هذا الأسبوع إذ أن تراجع العملة الأمريكية يجعل السلع المقومة بها أقل تكلفة على حائزي العملات الأخرى. |S.T|

الجماعة ذات المنحى العلماني تدعم إضرابا ضد الدروس الدينية الالزامية بالمدارس والثانويات، مدرجة بموجب تعديل أقرته الحكومة الإسلامية.

ميدل ايست أونلاين

انقرة - دعت جمعيات للعلويين، يشكلون اقلية ذات منحى علماني في تركيا، ونقابة معلمين الجمعة الى مقاطعة المدارس الرسمية للمطالبة "بتعليم علماني"، في بلد غالبيته من المسلمين السنة.

وافادت وسائل الاعلام التركية ان كثيرين استجابوا لهذه الدعوة في مدن عدة بينها اسطنبول وانقره وازمير.

وفي ازمير، استخدمت الشرطة خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة من الفي شخص معظمهم من المدرسين، بحسب وكالة دوغان للانباء.

كما اوقفت الشرطة 40 شخصا على الاقل بحسب نقابة المحامين في المدينة.

وسار حوالى الفي متظاهر في وسط انقره والف في اسطنبول في حي قاضيكوي على الضفة الاسيوية للبوسفور.

وصرح احمد الموظف الحكومي المقيم في وسط انقره رافضا الكشف عن اسمه خشية ملاحقته "لم ارسل ابني الى المدرسة اليوم تنديدا بالأسلمة المتزايدة في التعليم الرسمي الذي بات تعليما اسلاميا".

وأدان رب العائلة العلوي دروس الدين الاسلامي الالزامية في المدارس والثانويات العامة التي ادرجت مؤخرا بموجب تعديل اقرته الحكومة الاسلامية المحافظة الحاكمة منذ 2002.

ويعتبر العلويون ان هذه الدروس الجديدة تمنح افضلية فقط للمقاربة السنية للاسلام، وتحط من تدريس العلوم.

واضاف احمد "يمكن للاطفال تعلم الدين في المنزل، من المجحف فرضه عليهم في المدرسة".

في قرار صدر في ايلول/سبتمبر اعتبرت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان ان دروس الدين الاجبارية في تركيا تنتهك حرية المعتقد لدى الاهل وطلبت من السلطات التركية اصلاح النظام "في اسرع وقت".

ويعفى التلاميذ المسيحيون واليهود فحسب من هذه الدروس، وهم من الاقليتين الدينيتين المعترف بهما في تركيا.

وادان رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو قرار المحكمة الاوروبية معتبرا ان تعليم الاديان الالزامي يشكل حصنا ضد "تشدد الجماعات الجهادية في سوريا والعراق على الاخص".

ويشكل العلويون حوالى 20% من سكان تركيا البالغ عددهم 77 مليون نسمة وغالبيتهم من السنة. ولا تعترف الدولة التركية بالطائفة العلوية.

ويتهم المعارضون الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الذي يحكم في بلاده منذ 2003 بالعمل على "اسلمة" البلاد. ففي اثناء حكمه تم السماح بالحجاب في الجامعات والمدارس والوظائف الرسمية وفرضت قيود واسعة على بيع الكحول.

وبات قطاع التعليم احدى ساحات هذه المواجهة.

في ايلول/سبتمبر، اقر تعديل للبطاقة المدرسية ارغم الالاف من تلاميذ المدارس الرسمية على التسجل في مدارس "الامام الخطيب" الدينية، ما اثار انتقادات اضافية.

(CNN)-- سيطر تنظيم الدولة الإسلامية بشكل كامل الجمعة، على بلدة "البغدادي" الواقعة إلى الغرب من مدينة الرمادي بحسب ما أكد مسؤولون أمنيون لـ CNN، ما جعل التنظيم على بعد عدة أميال فقط من القاعدة التي يقيم فيها الجنود الأمريكيون.

وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية لـCNN بأنهم الآن يقتربون من قاعدة عين الأسد الاستراتيجية، التي تبعد نحو 15 كيلومترا فقط عن البغدادي، وقال المسؤول بأنه ليس هناك خطة لإخلاء القاعدة.

والجبهة الغربية هي واحدة فقط من جبهات عديدة يتحرك فيها تنظيم "داعش" وقال مراسل CNN في شمال العراق فيل بلاك، الجمعة، بأن مقاتلي البيشمرغة الكردية بدأوا بالتحرك من الشمال باتجاه مدينة سنجار، التي يسيطر عليها التنظيم منذ الصيف.

 

وكان مقاتلو داعش هاجموا قوات البيشمرغة الخميس من سنجار، وكذلك القوات الكردية التي تتمركز شمال الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، وبلدة بعشيقه شرق الموصل، ولكن الهجوم المركز لداعش كان في الغرب، على قوات الجيش العراق، ومقاتلي القبال السنية التي تواجه داعش.

وأكد مسؤول أمني لـ CNN بأن "البغدادي" الواقعة شمال غرب العاصمة بغداد، محاصرة من قبل مقاتلي داعش، وتعرضت القوات الحكومية لهجوم من ثلاث جهات الجمعة، ولكن قاعدة عين الأسد حيث يوجد المتعاقدون الأمريكيون الذين يدربون الطيارين العراقيين، ما تزال تحت سيطرة القوات الحكومية.

وتعرضت القاعدة العسكرية إلى نيران متقطعة غير مباشرة من مقاتلي "داعش" الذين أطلقوا قذائف هاون وقذائف صاروخية، بحسب ما أكد لـ CNN مسؤولان في محافظة الأنبار، وقتلت قوات الأمن الموجودة داخل القاعدة ثمانية أشخاص انتحاريين الجمعة، حاولوا دخول القاعدة من جهة البغدادي.

وقال مسؤول أمريكي في وزارة الدفاع بأن الجنود الأمريكيين الموجودين في القاعدة، لا يشعرون بأنهم عالقون، ولم ينخرطوا في قتال على الأرض مع "داعش" وكرر المسؤول ما تردده وزارة الدفاع بأن الجنود الأمريكيين لهم الحق بالدفاع عن أنفسهم إذا دعت الحاجة، وليس هناك أي تغيير في الموقف.

وصدر في العراق أمر بتحريك لواء مدرع إلى ناحية البغدادي لطرد تنظيم داعش، بحسب ما افاد مصدر أمني لشبكة الإعلام العراقية، موضحا أن هذا اللواء سيدعم "قطعات الجيش العراقي، إضافة إلى قطعات شرطة الطوارئ وأبناء العشائر لإدارة معركة تحرير مناطق الدولاب والمحبوبية والكصيريات والتحرك باتجاه قضاء هيت".

كما نقلت الشبكة عن محافظ الانبار صهيب الراوي، الجمعة، أن القوات الامنية وأبناء العشائر يسيطرون على جميع مناطق ناحية البغدادي غربي المحافظة باستثناء محيط الناحية الذي سيطر عليه تنظيم "داعش" منذ يوم أمس، فيما اشار الى ان تعزيزات عسكرية وصلت الى قاعدة عين الاسد لاسناد القوات الامنية في الناحية.


موقع : xeber24.net
تقرير : بروسك حسن
أفاد مراسل موقعنا خبر24.نت من مدينة سروج في شمال كوردستان بأنفجار سيارة مفخخة بالقرب من نقطة تفتيش الشرطة التركية القريبة من مخيمات الأجئيين السوريين في مدينة سروج .
من جهتها نقل وكالة دوغان الاخبارية التركية بأن السيارة أنفجرت أمام نقطة تفتيش للشرطة التركية وذلك على طريق علي كور على طرف مدينة سروج التي كانت تقابل مخيم الاجئيين السوريين الكورد .
هذا وقد نقل الوكالة الاخبارية التركية بأن سيارات الأسعاف التركية نقلت عدد من الجرحى الى المشافي ولم يعرف بعد اعداد الضحايا والجهة التي تقف وراء عملية الانفجار .

تحديث جديد : في عملية الانفجار هذه تم تثبيت جرح بوليس تركي واحد حتى الآن في حين لم يتم التأكد من الحصيلة النهائية ما إذا فعلا هناك اعداد كبيرة من الجرحى أم لا حيث تقوم الشرطة التركية بتطويق مكان الحادث .

متابعة: ليس غريبا أن يتحدث السراق و الفاسدون و عبدة الكراسي و محتليها عن حبهم الكاذب لكوردستان و الكورد، و ليس غريبا أن يتهم هؤلاء( أشباه البشر) جميع الذين يناضلون من أجل كوردستان و عن العدالة و التحرر بالخيانة و معادات كوردستان. هؤلاء جعلوا من أنفسهم أولياء على كوردستان و هم الذين يوزعون صكوك الكوردايتي.

و هنا و بأختصار أقول لهولاء: لو كنتم تحبون كوردستان لما سرقتم أموالها و لو كنتم مخلصين لكوردستان لما تحالفتم مع أعدءائها و مع محتلي كوردستان و لو كنتم تحبون الكورد لما أحتكرتم الحكم و الكراسي في كوردستان. حتى قتالكم لداعش هو من أجل مناصبكم و أملالكم و ثرواتكم و ليس من أجل كوردستان كما تدعون.

الغريب هو أن الكثير من الذين يتحدثون عن محبة كوردستان و يتهمون الاخرين بشتى التهم تراهم أما قد حصلوا على مناصب أو على الاموال أو على الاراضي أو على الرواتب أو كلها معا و لو كانت كوردستان و الكورد قد حرموا هؤلاء من المال و الكراسي و المناصب و الاملاك لكانوا اليوم مع داعش يقاتلون كل ما هو كوردي و يحرقون كوردستان. محبة أمثال هؤلاء لكوردستاني لا تأتي من مشاعرهم الحقيقية تجاه كوردستان و الكورد و لا من أخلاصهم بل لانهم يسرقون كوردستان و يبثون على أرضها الفساد.

أنا أصدق فقط محبة الذين لم يستفيدوا و لم يسرقوا و لم يلتصقوا بالكراسي في كوردستان. أما أن تصبح مليونيرا بأموال الشعب و ليس من عرق جبينك و تتحدث عن محبة كوردستان فهذا هراء.

لذا نقول لهؤلاء أتركوا الكراسي و بعدها تحدثوا عن معزة كوردستان، و أرجعوا أموال الشعب الى الشعب و بعدها تحدثوا عن كوردستان و اتركوا الراوتب الدسمة و الثلاثية و الرباعية و الخماسية من أموال الكورد و بعدها تحدثوا عن محبة كوردستان.

نحن لا نحب كوردستان من أجل الاموال و الاراضي و المناصب كما أنتم يا عبدة الدينار و الدولار و التيمن و الليرة و البترول و قطع الارض. نحن نحب كوردستان لانها كوردستان و أنتم تدعون محبتها فقط لانكم تسرقون من ثرواتها و أموالها و مناصبها.

 

الجمعة, 13 شباط/فبراير 2015 23:33

قصص قصيرة جدا/86- بقلم : يوسف فضل

 

بروتوكول سياسي

اجتمع زعماء شعوب الضاد في بيت العزاء. في ليلة محاق. اندلقت الشفاه المسروقة بدعاء أن يكثر الله لقاءات وحدتهم لتلبس رعاياهم أحذية جديدة.

نزعة إنسانية

تدهور حال الشركة . حار بأمرها المالك . استدعى مستشار كايزن . حثه على نقل الموظفين من التكاليف إلى الأصول .

تفريغ أرقام

فقيرا حين كان رضيعا وطفلا ومراهقا وبالغا. عرفته الدولة بشهادة  ميلاده .تذكره الشركات مستهلكا مستغفلا. عادت وأثبتته الدولة في سجلاتها مواطنا حين مات بائسا .......  نكره.

حرمان

- كيف تصنع خبزك؟

- وَزَّاب .

- ألا تتقن أي مهنة أخرى؟

- انها موهبتي الوحيدة من صغري. وواقع الحال طورها.

رحلة صيد

أخبرنا نقلا عن جده :أن الرجل الأبيض كان يصطاد سكان أفريقيا . يضعهم في المحبس فيموت الكثير منهم من الاكتظاظ وسوء الوضع الصحي. قبل ترحيلهم في السفن كان يجلد كل واحد منهم ؛ الذي لا يبكي كان يواصل رحلة العبودية إلى العالم الحر . والمحظوظ يبكي ودون أن يدري يضع حدا لحياته في وطنه .

تضخم

نظر الطاغوت في المرآة فلم ير نفسه . صرخ وردد:" مؤامرة". لم يسمع صوته .

قصة حب

سرق من الشحاذ المال. اشترى احمر الشفاه لزوجته .

 

بعد سقوط (صديم) مباشرة فتحت الكثير من المشاريع التجارية بالعمل السياسي، وكما يقال (التجارة شطارة)، والتاجر الناجح هو من يستغل أي فرصة يمكنها أن تدر عليه الربح الوفير، حيث يعقد مؤتمر تأسيسي في جامع لأصحاب المشاريع من المتأسلمين، وقاعة في احد فنادق الدرجة الأولى للعلمانيين( يجمعون ايجار القاعة بيناتهم)، هكذا افتتح حزب الفسيلة أسف الرذيله (شجاهن اصابعي) الفضيلة، كانت البداية ان دخلت الهيئة التأسيسية للحزب إلى (مجلس النوايب)، وهكذا تحقق اول اهداف الحزب، وحصل الحزب على كم منصب وكيل وزير ومفتش عام ومدير عام، البداية (تبشر بخير)، ثم في الحكومة ألاحقة حصل الحزب على وزارة النفط، فكانت انتقاله كبيرة في عائدات هذا المشروع السياسي فقد فاحت رائحة النفط حتى من (عمايم المتعممين) في هذا الحزب الاسلافي، ليتمكن هذا الحزب وبصفقة رابحة ان يحصل على (طابو) لكن زراعي بوزارة العدل(ليلعب بيها لعب الخضيري بشط)، تم اختيار( الشيخ) سابقا (الأستاذ) حاليا حسن الشمري كمدير مفوض في هذه الوزارة،حيث تم شراء العمارات وتعيين الألوف ولو من ميزانية الوزارة الاستثمارية، حيث كانت تدار من قبل جامع الرحمن(الريسس سابقا)، لكن اغرب ما قام به هذا الحزب في الملك الجديد هو موضوع السجناء، الذي يخصص لهم مبلغ (7) دولار يوميا كطعام، الحزب قام بدعوة متعهدي تقديم الطعام هؤلاء إلى جامع الرحمن، وتم الاتفاق على تقديم مبلغ شهري للحزب من حصة طعام السجناء، وليقدموا لهم من الطعام ما يريد (حتى لو جت) لتمول قناة النعيم من هذه الأموال الحلال، بقى أفراد الحزب هؤلاء حصتهم تخرج من بيع السجناء، فأي متعهد(يجادل) يتم تصفير السجن المكلف بتقديم الطعام له، والنتيجة يخسر هذا المتعهد، يضطر صاغرا أن يدفع، إضافة لإسناد المتشيخ المسعودي في ديوان الوقف الشيعي وتخصيص مليارات الدنانير لمساجد(حواسم) أنشئها هذا الحزب، كجزء من مشروعة الرسالي.

المشروع التجاري السياسي الأخر فهو مشروع كتلة الأحرار التي يدفع العراق و الشيعة ثمن صفقاتهم مساوماتهم التي دفعت (حرامية) الدعوة إلى واجهة الحكم، هؤلاء تحول معظم قادة (جيش مهدي سابقا) إلى مليارديرية، من الأسماء الوهمية في الوزارات المملوكة لهم وفق( الطابو الزراعي) فقط وزارة الموارد المائية فيها االالوف من الأسماء الوهمية موزعة بين هؤلاء القادة، ويكفي أنهم اليوم يتسترون على سرقات بمئات المليارات من الدولارات في محافظة بغداد، كونهم شركاء فيها.

السنة فهؤلاء مشاريعهم تتاجر بالدم والسياسة، فمن فتح مشروعه بعد التغيير وهم الأكثر، كل ما يعنيهم أنفسهم( يربحون من الحكومة) كان الهدوء سمتهم، وان تمت مضايقتهم في امتيازاتهم حولوا الحكومة إلى (صفوية طائفية)، والضحية (حمدا وجهالها).

الأكراد فهؤلاء لا توجد لديهم مشاريع تجارية سياسية حديثة، بل جميع مشاريعهم تاريخية وهم مع الحكومة الاتحادية ( داخل الربح سالم الخسارة)، كل ما يعنيهم كردستان، وسرقاتهم تحول إليهم هناك.

المشاريع السياسية القديمة والتي تحولت إلى تجارية لدى الشيعة حزب الدعوة الإسلامية بجميع تفرعاته(عدى جماعة العنزي) بسبب خلافه مع (الملا خضير)، أما بقية التفرعات فأن كوادرهم إلى الخط الثالث، عدى كم (فكري مجلب بالقيم) تخجل من الحديث عن الأموال بالدينار العراقي، فقد تجاوزوا ملك هارون، وأصبحت الدولارات تلقى على منصات الرقص من يد(إسلامية) تلطخت بالدماء والعهر والفجور، فخزينة العراق صفرت تماما من قبل الدعاة الكرام.

المجلس الأعلى فهؤلاء أفلسوا في دورة (اللفط والشفط والطابو الزراعي)، بسبب رفض طاولتهم المستديرة من قبل تجار(شطار)، لذا دخلوا اليوم بقوة إلى الساحة ليحصلوا على وزارت غنية،(بلكم) تعوضهم السنوات الخوالي، لكن (الفكر لاحكهم) نزل النفط وأعلن التقشف، وبالأصل من سبقهم (حلبهن حلب)، رغم كل هذا النفط والنقل (بيهن خير من الله)، (بس) لا يتمرد عليهم عادل عبدالمهدي والزبيدي فكل واحد منهم (دنكة)، صعب (يتقنع).

الحزب الإسلامي السني( ضيع المشيتين) رجل بالإرهاب ورجل بالسياسة، لهذا ألان اخفي أو اختفى، رغم أن الجبوري سليم كان من أعضاء هذا الحزب (بس شو مغلس هسه) لا يعرف أن كان إخواني أو سلفي.

هذا حال العراق اليوم، مجموعة تجار تتصارع على خيراته، وإلا (675) مليار دولار مقدار الأموال التي صرفت منذ 2006 إلى اليوم، أين ذهبت، سوى سيارات دفع رباعي وجكسارات (وطراكيع) يركبها من كان يحلم (ببايسكل) أو يعيش(على معونات الدنمارك وهولندا ولندن)..


pierre perret
la petite kurde

الكوردية الصغيرة
أسمعي جيداً أيتها الصغيرة
إذا كنت كوردية يجب أن تتركي موطنك وترحلي
فلقد مررت بنفس ما أصابك
كنت أتحدث مع الموت
وعرفت بأننا لسنا محقين أبدا أمام جندي
كانوا مئةً طوقوا منزلي
وعلى الجدار كنا نعلق الثوم والفلفل
الهواء كان منعشاً جداً
السماء كان صافياً جداً
حين رأيت والدي قد أخذته صاعقة
كان صباحاً هادئاً من شهر أيلول
أخذوا والدتي إلى حجرةٍ
والجد وضع يديه على عينيه
وهو يبكي كطفلٍ
ومن الخارج كنت أسمع صرخات أُمي
وجدتي الخبازة كانت قد وقعت على أنفها في الطحين
وقد تفتحت على قلبها وردة جيرانيوم
كانت آخر هدية تحصل عليها من بشر
وكان الجنود ينهالون على ظهر جدي بأحذيتهم
وهو يتوسل الرحمة من سفاحيه
وكنت أسمع حينذاك قهقهة الجنود ترتفع
ويتلذذون بتعذيب جدي
وكان الصمت قد خيم على والدتي
في فراشها وإلى الأبد
ثم فجأةً حزن الشمس
وأنهالت القذائف وهي تتفتح
كورود القرنفل
الموت أصبح وليمة
حتى وصلت إلى حديقتي
والتي لم يبقى فيها ما ينبت إلاّ الأيتام
المطر طرز الأُفق بالدخان المنبعث
من الأنقاض
تاركاً شيئا فشيئا سماء بابل
حينها عرفت أنه لم يبقى لي أحد
لا تستمعي إلى المجانين
الذين قالوا بأن الحرية
هي في فتحة البندقية
الذين صدَقوا هذا الغباء
قد ماتوا منذ زمن بعيد
كل تجار الأسلحة لهم أطفال جميلة
ومنذ الأزل همهم جمع الأموال
لكي يرسلوا إلى الموت
الناس الفقراء
المؤمنين بالوطن
ذرائع وهراء
كم من حياة مقابل بئر نفط  ؟؟
صغيرتي إن كنتِ كوردية
فأرحلي
الأطفال الأموات لا يكبرون
سنذهب إلى أوربا
إذا كان لا بد من ذلك
فهناك على الأقل
لا يقتلون النس
إلاّ بالعمل ٠

ترجمة :
شيرزاد زين العابدين
13/02/2015

الأغنية بالفرنسية
https://www.youtube.com/watch?v=Fy4l1S0UgrE

العراقيون واللبنانيون بعد عام ٢٠٠٣ تراشقوا التهم عبر وسائل الاعلام عرقنة لبنان ولبننة العراق ... بدءا افتخر بلبنان ثقافة وحضارة شعب معطاء يحب الحياة، ولكن الملفت للنظر ان هنالك قاسم مشترك للخوف بين الشعبين هو التمدد والسطوة الإيرانية في مصادرة القرار الوطني عبر أذرعه المتواجدة في بيروت وبغداد.
وكم تمنيت ان يكون ذلك المشترك بين الشعبين توأمة المدارس والجامعات ومراكز التطوير الانمائي للتنمية البشرية والمسارح وشارع المتنبي وقاعة البيال بكرنفالاتها الجميلة الرائعة وشارع الرشيد بتوأمة شارع الحمرا.
وتمنيت ان جعيتا وقلعة صيدا وصور وجبل المارون في ديركيفا ودير القمر وزقورة آور والجنائن المعلقة في بابل وآثار النمرود تطل عبر اعلان واحد في برامج الرحلات لبلاد الشرق تتصدر واجهة الشركات السياحية في أوربا وجميع بلدان العالم.
لكن حين اطلت علينا وسائل الاعلام من جوار فندق سانت جورج في بيروت نبأ استشهاد الرئيس رفيق الحريري في يوم " الفالنتاين" فكانت القشة التي قسمت ظهر البعير .. فان عجلة الدمار وإذعان الفرقاء السياسيين تمر عبر بوابة الاغتيال السياسي التي فارقتها المنطقة عقب اغتيال الرئيس السادات رحمه الله على يد الإسلامبولي عضو جماعة الاخوان المسلمين، وبعدها سمّت بلدية طهران اكبر شوارعها باسم "خالد الإسلامبولي" تيمنا بعمله الإرهابي، وهنا غابت المعايير في التوصيف، وبدلا من ان نسميه ارهابا ونستنكره جعلناه عملا بطوليا يمجّد وترّفع اسماء فاعليه عاليا حتى نؤسس لتلك الثقافة في روح اجيالنا القادمة.
وحين يعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في مؤتمر صحفي سأمضي بوثيقة الاتفاق السياسي ولو تم اغتيالي ...  نتسائل من يغتالك دولة رئيس الوزراء وانت تنتمي لأكبر كتلة سياسية في البرلمان وانت القائد العام للقوات المسلحة وتحت إمرتك العسكر والشرطة والأمن والمخابرات... اذاً سيقودنا التفكير ان هنالك قوة خفية تحكم مقدرات البلاد اكبر من النفوذ المتعارف عليه عبر زُج رجالاتها في الاستحكام على مفاصل السلطة ومصادرة القرار الوطني لبغداد.
لذلك ساقول ان الفرقاء السياسيين في العراق وبعد نضوب الزيت في إمكانية الموازنة العراقية التي كان لها السبب الكبير في تهدأت نفوس الساسة في سدة الحكم كبقرة حلوب ... سيلجأ الفرقاء لتصفية بعضهم الاخر لان لا توجد بارقة أمل لمصالحة وطنية حقيقية تنتج لغة التسامح والقبول بالاخر.
ويبدو ان حجر العثرة الاول الذي شخصته احزاب الاسلام السياسي الحاكمة من الوقوف في طريق سياستها المنشودة في التفكك المجتمعي هو الدكتور اياد علاوي ...
الوصية لك اخي الفاضل "أبا حمزة" كن يقظا ولا تسمح لهم ان يمررو سيناريو الشهيد الحريري لان اغتيالك لا سامح الله سيؤدي الى كارثة تحل على العراق والمنطقة لعقود قادمة.
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

E-mail\ هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يقول ابن خلدون في مقدمته الرائعة (اذا تحول السياسيون الى تجار فأقرأ على ذلك البلد- السلام )فمن هذا المنطلق كانت الامة العراقية ولم تزل تعيش في واقع فجائعي قاس. موجع .واليم . خلفته حروب دموية رهيبة للانسان وللارض حتى للماء والطير و الشجر ، محارق متعاقبة بلا هدنة او استراحة ولو لايام من عهود سوداء ظالمة مرت على العراق الجريح ولم يزل، ومع ذلك الفساد السياسي و الاقتصادي الخانق الذي فرضه الاعداء الحاقدون ودول الجوارجراء تلك الحروب المدمرة وما رافقه من القتل على الهوية ومن اقتتال وتناحر داخلي اشد قسوة وايلاما فرضه تجارالسياسة الكبار الجشعون الفاسدون وكبار الملاكين ومن بيدهم مقاليد السيطرة والتحكم بأقتصاديات البلد المنكوب حتى اصبح (الجوع والحرمان والحاجة الماسة ) وصفا غير مخجل دفع بالكثير من المواطنين العراقيين لبيع معظم مقتنيات بيوتهم وباتوا حائرين بأئسين بدخولاتهم الشحيحة في ايجاد اي حل يقيهم خزي المسغبة ومد اليد استدانة وصلت عند بعضهم الى حد التسول وضاعت الفروق وامتلات الساحات و الازقة (ببسطات ) يبيع فيها العاطلون عن العمل و المتقاعدون السيكاير و الشخاط و السكاكر و الموالح ، !

000

اما بالنسبة للادباء و الكتاب و المثقفون فبعد ان خلت بيوتهم البائسة من السيارة و الثلاجة و التلفزيون واجهزة الراديو حتى المكواة وادوات المطبخ الكهربائية نعم ادباء العراق العظام الذين قضوا عمرهم واضعفوا ابصارهم صرت تجد كتبهم – حتى تلك العزيزة الغالية على قلوبهم والمهداة اليهم - تباع على الارصفة حالها كحالة الاحذية العتيقة برخص التراب .... كل ذلك لان الاديب مهما كان قوي الروح و الارادة فأنه يضعف لامحال امام (جوع وحرمان و مرض ) عائلته واطفاله مع برد الشتاء وارتفاع اسعار الوقود وفقدانها ... فالتجار الجشعون المحتكرون بضمائرهم الميتة وحتى باعة المفرد ومعهم المزارعون و الملاكون الكبار و الصغار وحتى بائعي الخضراوات على العربات الثابتة او المتجولة اصبحوا كلهم – ومع الحروب المشتعلة و المتجددة دوما – يدا شيطانية واحدة ضد ابناء الشعوب العراقية المنكوبة فالضمائر الميتة الفاسدة كشفت – وما تزال – عن بواطنها الخبيثة بعد ان اقسم كل التجار (ولا اقول معظهم ) وكل المزارعين (ولا اقول اغلبهم ) الا ان يجعلوا اي عامل فقير او متقاعد بائس يستفيد من اي تحسن في وضعه المعيشي ؟!

فالذي اراه كلما قرأت عن (زيادة الميزانية الانفجارية للدولة العراقية ) والتي لن يستمتع بها مستحقوها بل ستذهب سراعا الى اصحاب القاصات الضخمة من السياسيين والمسؤلين و التجار تلك القاصات المخنوقة بملايين الدولارات و الدنانيرولجيوبهم المنفوخة حيث تتضخم هذه (الحالات ) خاصة في الاعياد و المناسبات الدينية و الوطنية ،

وقد قرأنا بل روى لنا من سافر للخارج انهم في تلك البلاد الاوربية يخفضون كافة اسعارالحاجيات التي يتعاملون بها الى النصف بل اقل عند حلول مناسباتهم الدينية واعيادهم الوطنية اما هدايا الاطفال وملابسهم فتصبح شبه مجانية لرخص اسعارها.......

تلك الافرازات البشعة التي خلفتها تلك الحروب الطاحنة المهلكة المحرقة للبشر والارض و الزرع والشجر ولم يسلم حتى النخل الشامخ من قطعه جراء تجريفها وتدخلات دول الجوار الغادرة حيث ضاع كل شئ وانتشرت البطالة الى درجات خطيرة جدا خصوصا بين صفوف الشباب وفقدت العوائل معيلها وازدادت الارامل وكثر اطفال الشوارع ومن لا معيل لهم وظهرت الى الوجود فتيات مجهولات النسب يعملن في الدعارة ،ناهيك عن المهاجرين و المهجرين خارج وداخل البلد وهم في ازدياد مذهل يعدون بالملايين تنذر بكوارث هائلة وبعواقب وخيمة ، حيث غدا الناس شبه مجانين بعد ان فقدوا انسانيتهم مما ادى الى انتشار الارهاب و الاغتصاب والسلب و النهب و الفساد و التهريب و التخريب في مفاصل الحياة اليومية لشعبنا العراقي المظلوم وتساوى عندهم المشروع وغير المشروع بل صار غير المشروع هو الاحلى و الالذ وشيئا فشيئا صاروا يحتقرون كلمات الصدق و الامانة و الضمير و الغيرة و الشهامة ليستبدلونها جميعا بما يخمد الم الجوع وفجيعة فراق الاهل والاحبة ونزيف الجروح التي ما ان تندمل حتى تتجدد بحروب و كوارث وزلازل جديدة ليست من صنع الطبيعة بل من صنع البشر الذي كرمه الله حيث خلقه خليفة على الارض امينا عليها...... وما فلم عصابات الدواعش المجرمة ببعيدة عنا بل نحن الان في محرقتها!

0000

اذن فالصحافة الوطنية الموضوعية المقروءة و المسموعة و المرئية والتي تعتبر خير شاهد على عصرنا الراهن عليها ان تدين و ان تحلل هذه الظواهر اللاأنسانية وبكل جرأة وصدق ودون مبالغات ،وفبركات تلك الحالات الطائشة من الفساد المستشري كالاخطبوط و التي احالت المواطن العراقي البسيط – ماديا ونفسيا – الى (شبح ) متحرك بعجز وخمول و مساق رغما عنه لمعالم مجهولة لايعرف اين ستنتهي به ؟!!

 

والمؤامرة تدخل عامها السادسة عشر بحق القائد أوجلان ،هذه المؤامرة التي إستهدفت الشعب الكوردستاني و نضالهِ التحرري العادل

،إذ لم يرق لأعداء الشعب الكوردستاني و بعضٍ من الأجهزة الإستخبارية لبعض الدول المساندة لها ،مدى رُقي الفكر و الفلسفة

التي تحلها بها القائد أوجلان هذه الفلسفة التي سُرعان ما تبنتها حركاتٌ نضالية في مختلف أصقاع العالم ،فسُرعان

ما امتدت شبكة المؤامرة لنجدة الدولة التركية الطورانية التي لم تتوانى في إرتكاب المجازر بحق الكورد ضاربةً

هي و حليفاتها كافة المواثيق و الأعراف و النُظم الحقوقية و الإنسانية عرض الحائط بتلك المؤامرة الإستخبارتية

التي أستهدفت شخص القائد أوجلان و من خلالهِ مُستهدفةً ضرب الحركة التحررية الكوردستانية ليس فقط في شمال كوردستان

و إنما الأجزاء الأخرى أيضاً ،وما تصريحات أردوغان الأخيرة بحق ثورة غرب كوردستان و مقاومة كوباني إلا دليلاً ساطعاً

على إستهدافهم لطموحات الشعب الكوردي أينما كانوا

،نحن في حركة التجديد الكوردستاني -سوريافي الوقت الذي نُدين و نستنكر تلك المؤامرة ندعوا الدول التي شاركت تلك المؤامرة إلى إعادة النظر

في تصرفات حليفتها تركيا التي تدعم الإرهاب في المنطقة و المتمثّلة بتنظيم الدولة الإسلامية داعش الإرهابي و ندعوهم إلى تغيير مواقفها

من نضال الشعب الكوردستاني في أجزاء كوردستان التي تُقاوم تلك الأنظمة الداعمة للإرهاب و أكبر تنظيم إرهابي نيابةً عن العالم الحُر أجمع

كما ندعوا بهذه الذكرى المشؤمة كافة القوى الكوردستانية إلى رص الصفوف و التوجه نحو النضال المشترك بعقد المؤتمر القومي الكوردستاني

والعمل الجاد لحماية الشعب الكوردستاني من مخاطر الدول الإستعماريةلكوردستان تجاه الأُمَّة وكما نناشد الكل للعمل الجاد

من أجل حرية الكورد و كوردستان و القائد أوجلان .

ألخُزي و العار للمؤامرة الدولية الإستخباراتية.

عاش النضال الكوردستاني العادل.

الحرية للقائد أُوجلان.

حركة التجديد الكوردستاني -سوريا.

13.02.2015 قامشلو. روزافاي كوردستان

 

لم يشكل عادل عبد المهدي, ظاهرة طارئة على المشهد السياسي, ولا حالة عابرة أوجدتها ظروف ما بعد التغيير, فهو ليس من سياسي الصدفة, ولا من الإنتهازيين الذين أوجدوا لهم موطئ قدم العراق الجديد, بسبب ضبابية المشهد لدى الشارع العراقي, والإنتقال المفاجئ من سلطة الطاغوت, إلى سلطة الحرية والإنفتاح.

الرجل –عادل عبد المهدي- يرجع من خلفية سياسية عريقة, ومن عائلة كانت لها بصمتها في حكم العراق مابعد ثورة العشرين.

فوالده كان نائبا في مجلس الأعيان العراقي, وكان ممثلا عن محافظة ذي قار أو مايسمى بلواء الناصرية أو المنتفك.

عُرِفَ عن أبيه سعيه الحثيث لإنشاء المشاريع الخدمية في محافظة ذي قار, وكان مهتما بشكل كبير بالمشاريع الإروائية, لذلك أطلق على السيد عبد المهدي إسم النائب العطشان.

بعد عام 2003, ساهم عادل عبد المهدي في المشهد السياسي العراقي, من خلال تسنمه حقيبة وزارتين في الحكومة الإنتقالية وحكومة السيد الجعفري, لينتقل بعدها لتسنم منصب نائب رئيس الجمهورية لدورتين متتاليتين, ليستقيل بعدها في الدورة الثانية إستجابة لمطالب المرجعية, بتقليل النفقات وتقليل عدد نواب رئيس الجمهورية.

بعد تشكيل حكومة الدكتور العبادي, تسنم السيد عادل عبد المهدي حقيبة وزارة النفط.

منذ بداية عمله في هذه الوزارة الحيوية, والتي تعد المسيطر على عصب العراق الإقتصادي, ألا وهو النفط, بانت نوايا السيد عبد المهدي لتغير الستراتيجية المتبعة في هذه الوزارة.

باكورة عمله كانت مراجعة عقود التراخيص النفطية, وخططه لإنشاء الصناعات النفطية الساندة, كالمصافي والمخازن النفطية.

إستمر النهج الإصلاحي للوزير, من خلال خبرته الإقتصادية, لوضع خطط للإرتقاء بالواقع اللإقتصادي, من خلال إجادة إدارة الثروة النفطية.

إعلان الدكتور عبد المهدي الأخير, تشكيل شركة نفط ذي قار, كان له وقع طيب في نفوس أهالي محافظة ذي قار.

المحافظة الرابية على النفط,و والتي تعد من أكبر المكان النفطية في العراق, تعاني كثيرا من الإهمال وتردي الواقع الخدمي, وإن إنشاء شركة خاصة بهذه المحافظة, سيأتي بالنفع على أهل ذي قار من خلال عدد الدرجات الوظيفية التي ستتيحها هذه الشركة, كما إنها ستتكفل بالإستقلال في قرار ذي قار النفطي, دون الرجوع الى شركة نفط الجنوب.

وتعبيرا عن الإرتياح الشعبي لهذا القرار, خرج أهالي ذي قار من سياسين, ونخب ثقافية, وفعاليات شعبية, بوقفة شكر وعرفان في مركز مدينة الناصرية, للتعبير عن إمتنانهم من هذا القرار, وداعين بنفس الوقت لمزيد من القرارات, التي من شأنها أن ترفع الواقع المعاش لذي قار وأهلها, وخصوصا إن عادل عبد المهدي يعد من أبناء هذه المحافظة العريقة.

 

13-2-2015

يطالب المرصد العراقي للحريات الصحفية وزارة النفط وقف حرب الوقود التي أعلنتها ضد وسائل الإعلام العراقية من خلال عدها مؤسسات تجارية، ورفع تكلفة اللتر الواحد من زيت الغاز من مبلغ 400 دينار للتر الواحد الى مبلغ 750 دينار للتر الواحد، ويدعو الوزير عادل عبد المهدي الى إتخاذ قرار سريع بوقف العمل بالتسعيرة الجديدة، وعدم الإلتفات الى توصيات جهات في الوزارة لاتعي طبيعة العمل الصحفي والمخاطر المترتبة على سياسة التضييق على وسائل الإعلام وحياديتها خاصة تلك التي تفتقد الى التمويل، ولاتمارس عملا ربحيا يتيح لها تحمل التكاليف الباهظة التي تحتاجها لتغطية نفقات الحصول على زيت الغاز اللازم لتشغيل مولدات الكهرباء وتلبية الإحتياجات الأخرى لها.

وزارة النفط أعلنت إنها تعد المؤسسات الأهلية كالمستشفيات ووسائل الإعلام والفنادق مؤسسات تجارية وبالتالي رفعت سعر اللتر الواحد من زيت الغاز الى 750 دينار عراقي بدلا من التسعيرة السابقة المعمول بها، وبرغم وعود أطلقتها الوزارة بإستثناء الصحف من هذا القرار إلا إن شيئا من ذلك لم يتحقق على أرض الواقع مايهدد حرية الصحافة وسبل التغطية الحرفية والحيادية، ويجعلها في مهب الريح، ويدفع الإدارات لإتخاذ إجراءات تراها ضرورية لإستمرار عملها، وقد لاتلتقي وطموحات الحرية والإستقلالية والمهنية .

المرصد العراقي للحريات الصحفية يعبر عن الأسف لتزامن هذه الإجراءات القاسية مع إجراءات أخرى أمنية وسياسية وإقتصادية تستهدف العمل الصحفي، وتضيق على وسائل الإعلام سواء من خلال إجراءات تقوم بها بعض الهيئات والمؤسسات الحكومية، أو من الإستهداف المتكرر للصحفيين في مناطق النزاع، وعدم توفير ضمانات الحماية الكافية لهم ، كذلك الذين يتعرضون للقتل والتهجير والسجن على يد مجموعات من المتطرفين في بعض المحافظات التي يسيطر عليها تنظيم داعش، ويجد المرصد إن المهم في هذه المرحلة هو التوجه لرفع القيود المفروضة على وسائل الإعلام لتمارس دورها في دعم سياسة الحكومة العراقية التقشفية، وتخفيف الضغوط الإقتصادية، وممارسة دور توعوي مع المواطنين لأن ذلك ينسجم وذلك الدور المهم الذي يجب أن تلعبه القنوات الفضائية والصحف والإذاعات المحلية.

نقابة الصحفيين العراقيين

السومرية نيوز/ دهوك
كشف مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني في مدينة الموصل، الجمعة، عن قيام عناصر تنظيم "داعش" باعتقال 41 أسرة كردية حاولت الهروب من المدينة.

وقال سعيد مموزيني في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مسلحي تنظيم داعش اعتقلوا، اليوم، 41 أسرة كردية في الموصل كانت تحاول الهروب من المدينة باتجاه ناحية زمار".

وأضاف مموزيني، أن "الخوف من التجنيد الإجباري للشباب من قبل تنظيم داعش دفع بتلك الأسر للهروب من الموصل، بالإضافة إلى سوء الأوضاع المعيشية وغياب الأمن".



وكان تنظيم "داعش" أقدم خلال الشهر الماضي على اعتقال 29 أسرة كردية حاولت الهروب من الموصل باتجاه زمار شمال غرب المدينة.

شفق نيوز/ قال مصدر أمني في محافظة الانبار إن تنظيم "داعش" حقق تقدما الجمعة في المعارك الجارية داخل بلدة البغدادي غرب الانبار.

altوبين المصدر في حديثه لـ"شفق نيوز" أن "داعش" يقترب من الحي السكني الذي يقطنه نحو ألفي أسرة من سكان بلدة البغدادي فضلا عن 750 أسرة نازحة.

وأشار إلى ان المتشددين لا يفصلهم عن قاعدة عين الأسد الجوية سوى 2 كيلومتر.

وقال إن معارك عنيفة تدور بين القوات الامنية التي يساندها مقاتلو العشائر وغارات جوية يشنها طيران التحالف الدولي.

وتابع المصدر بالقول إن المعارك تستمر بموازاة وصول تعزيزات إلى "داعش" من هيت وراوه وعنه والرطبة التي تحيط بالبغدادي.

ولم يتضح على الفور عدد الخشائر البشرية في المعارك الجارية واكتفى المصدر بالقول إن جثث "داعش" منتشرة في الطرق.

وأبلغ مصدر أمني "شفق نيوز" في وقت سابق اليوم بأن قوات الامن العراقية قتلت الجمعة 8 انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة حاولوا اقتحام قاعدة عين الأسد الجوية.

كما تحدث المصدر عن تعرض القاعدة (5 كلم جنوب غرب البغدادي) لقصف كثيف من قبل داعش بصواريخ گراد والكاتيوشا.

وسيطر المتشددون أمس على أجزاء من بلدة البغدادي غرب الرمادي بعد أن حاصروها لأشهر مما هدد قاعدة عين الأسد الجوية التي تخضع لحراسة مشددة.

ويقوم نحو 320 من مشاة البحرية الأمريكية بتدريت أفراد من الفرقة العراقية السابعة في القاعدة التي تعرضت للقصف بقذائف الهاون في هجوم سابق واحد على الأقل منذ كانون الأول.

وكانت معظم البلدات المحيطة بالبغدادي في الأنبار قد سقطت تحت سيطرة "داعش" بعد التقديم السريع للتنظيم عبر الحدود السورية في الصيف الماضي.

قال مستشار مجلس أمن إقليم كوردستان مسرور البارزاني، اليوم الخميس، ان قوات البيشمركة بحاجة لدعم القوات العراقية لإستعادة بعض المناطق من سيطرة داعش.

وأضاف البارزاني، خلال لقاء اجراه مع قناة سي ان ان الامريكية، ان "قوات البيشمركة حققت تقدماً كبيراً في مواجهتها ضد تنظيم داعش واستطاعت ان تعيد السيطرة على معظم المناطق"، مشيراً الى انها بحاجة لدعم الجيش العراقي في عملياتها العسكرية لإستعادة بعض المناطق التي لازالت تحت سيطرة تنظيم داعش.

وأكد البارزاني، ان "الكرد لا يبتغون إفتعال الحساسية السياسية بالأخص مع الاخوة العرب، في تلك المناطق، ويجب طرد الجماعات المتشددة منها".

وأوضح مستشار مجلس أمن اقليم كردستان أنه "بالرغم من تقدم قوات البيشمركة في كثير من المناطق، الا انها تواجه الكثير من المعوقات التي تحد من تقدمها".

non14

سأمر من خلال الأسطر التالية مرور الكرام ولن أطيل وسأتركها للقاريئ اللبيب ليخرج بنتيجة
ولن أنزل الى أوحال ومستنقعات مطلقي التهم الجزاف وبذيئي الكلام ممن لا يطيقون أي شيئ أسمه كوردي سواء كان فيلياً أو خلافه فبرأيي أن تصرفات كهذه هي هؤلاء هم عين التصرفات للعصابات العبثية والسلفية الوهابية التكفيرية والتي تنظر لكل من لا ينتهج او يعتقد بفكرها و دينها ونهجهم الدموي على أنه رافضي ومشرك ومجوسي وفارسي أوتبعية أيرانية وبالتالي يجب نحره فمن يتصرف ويعامل الأخرين بنظره أقصائيه لا يختلف عن أتباع الديانة السلفية الوهابية التكفيرية ( يعني تخلصنا من أقصائي عبثي ودخلنا في أقصائي أموي متحجر ومتخلف وذباح ) والذي أستلهم هدام عار العرب الأبدي منهم نظريتهم ودمويتهم وخلاصة القول أن على الجميع أأن يكونوا خانعون صامتون وألسنهم يجب أن تكون مسّبحة بحمد كبير سحرتهم.

أقول ويرددها معي كــــــــــل كــــــــــــوردي وكل شريف ومنصف وأقولها لكل من ينتقص مني ويتهجم على الكورد عامة والفَيْليّة بشكل خاص
ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة في أناس يعيشون في الجوار جـــــــلّ أفتخارهم بهويتهم وموروثهم الشعبي و ثقافتهم هي شرب بول الأباعر وصيد وأكل الجرابيع والضب ,, ولكنهم في عين الوقت أرتقووا ببلدانهم وشعوبهم الى مستويات راقية وهم لا يقلون غنىً عن العراق وأهله
هل تعرفون من هم أنظروا الى السعوديه والكويت وقطر وألأمارات وسلطنة عمان وكيف هي بلدانهم وكيف هي حال شعوبها؟ وأنظروا للعراق وللعراقيين في أسوأ الأحوال لا تسر عدواً ولا صديق ؟
لا أبالغ القول أن قلت حتى فلسطينيي غزة المحاصرين أفضل حال منا فهل للكورد عامة والفيلية خاصة ذنباً بهذا ؟

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة بما أنتم عليه من تخلف وتشرذم وخراب على جميع المستويات
ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة ويوجد بينكم من يتجاوز على الأملاك العامة والخاصة وأنتشار الحوسمة والجشع هو الغالب عليهم ويختلسون المال العام ويتسابقون للحصول على الكوميشن عبر الصفقات الحقيقية والوهمية وأن كانت عقداً لمشروع حقيقي فمآله الى الفشل ,

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة في النزاعات والمناواشات والخلافات العشائرية والتي تنشب بينهم معارك ضاريه لأمد طويل مستخدمين مختلف الأسلحه ( لا أعرف من أين يأتون بالسلاح وعتاده)والتي تأتي في الغالب الأعم لأتفه الأسباب مثل فقأ عين هايشة ( بقرة ) أو دعس كلب أجرب, تمنيت أن تصوّب فوهات البنادق لمن يأتي لقتلكم ويفخخ ويفجر الحواضر التي تنشب بها هكذا نزاعات.

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم تحتضنون ( ولا تمتلكون الجرأة لمواجهتهم ) وهم بين ظهرانيكم ويقتلكم ويفخخكم ويفجركم ويهدم بيوتكم وأنتم خانعون لا تستطيعون حركة ولا أعتراضاً ولا ؟
ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة والبعض منكم يسرق نفطكم بأساليب شتى والأخر منكم يكسر أنابيب النفط ويهربها عبرحاويات النفط و اللنجات والزوارق الى خارج العراق

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم لا تحسنون أستخدام موانئكم البحرية وتوظفوها من أجل مناطقكم , ويذهب غالبية تجاركم ليستورد بضائعه من الأردن والسعودية اللذين لا يودون ولا يطيقون شيئ أسمه شيعي؟

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة أن تعذر عليكم ( ولأسباب عدة ) أدارة مرفق صغير فكيف بأدارة محافظة أو دولة على مستوى العراق
ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة أن وزعتم مواردكم النفطية ( مرغمين تارة , ولتمرير صفقة سياسية تارة اخرى )على من يساهم في ذبحكم وقتلكم وتعتبرونه شريك في الوطن وأخ وأبن عم ويجب عدم التعرض له

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم ترسون مناقصات التنقيب وأستخراج وتسويق النفط لشركات فاشلة وفاسده ومغمورة وأحياناً وهمية؟

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة والشركات أعلاه تمنح العقود الثانوية للعمل المنوط بها الى أفراد نافذين من الغربية وهم الأذرع الضاربة للسلفية العبثية و الوهابية والتي تقتل بالشيعه نهاراً جهاراً وما فضيحة الشركات المصرية في مصفاة بيجي و الماليزيين والمصريين في حقول الناصرية والعمارة والبصره وأنتهاكهم لحرمة شهر محرم الحرام وذكرى واقعة الطف الأليمة لدليل صارخ على عدم قدرتكم في أختيار الأفضل
ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم عاجزون أن تستثمروا ما تنتجه بواطن أراضيكم من خيرات بشكل مرض ونافع كما يفعله الأخرون ونماذج النجاح كثيره في حواليكم أبتداءً من الكورد في أقليمهم ومروراً بأيران والكويت المجاورتين الى باقي دول الخليج الفارسي

لاحظوا مدى الأهتمام بالأنسان ورفاهيته ( توفير سكن رخيص و ضمان صحي وأجتماعي للعوائل المعوزة والمتعففه والأرامل توفير فرص عمل عبر ورش عمل صغيره مدعومة من قبل االجهات الحكومية والبنوك ) أضافة الى الأرتقاء بمستوى الخدمات والمشاريع العمرانية والبنى التحتية في المناطق المذكورة ألى أين وصل ولاحظوا ما الذي أنتم عليه


ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم تستعينون بالفاشلين والمتخلفين والمرتشين وممن لا ذمة ولا ضمير لهم في أدارة الملفات الساخنه والأمن والجيش والمشاريع الخدمية والتعليمية والثقافية

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة في خسران الكثير من المعوزين العراقيين ( لا سيما من هم في المناطق الشيعية والمنتجة للنفط) للبطاقة التموينية والحصص الغذائية وسرقة وزير التجارة لأموالها

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وانتم تأتون بوزير للتربية فاشل و ( تنصبوه نائباً لرئيس للجمهورية تكريماً لفشله ) فشل في بناء مدرسة واحده نموذجية على مستوى العراق بأسره والذي لم يكن بمقدوره أن يغير منهج التربية الدينية الذي يتعبد به الأغلبية من أبناء هذا البلد الجريح

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم عاجزون لهذه الساعه ان تأتوا بالتيار الكهربائي الوطني بشكل منتظم وتقطعوا وتزيلوا جميع التجاوزات على خطوط نقل التيار الكهربائي على الرغم من صرف مئات المليارات على عقود أعادة هيكيلية أنظمة ومحطات تجهيز الطاقة الكهربائية مع المانيا وكوريا واليابان وامريكا وايران وتركيا

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة وأنتم تغرقون بزخة مطر وتغرق معكم شوارعكم وأزقتكم وبيوتكم , وأغلب الدوائر ومرافق الحياة يصيبها الشلل نتيجة ذلك.

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة والعراق أنتج من باطن الأرض التي يسكن فوقها الشيعه أكثر من تريليون دولار أمريكي أي ألف مليار دولار والنتيجة العراق مديون وفي خزينته عجز وعليه الأقتراض من الأخرين ,, ويقول أحدكم أن 17 بالمئة ذهبت الى كوردستان ,,,, طيب ,؟ وماذا عن المتبقي , أين ذهب.؟

ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة والحواضر الشيعية أصبح أجساد ساكنيها أشلاء مبعثرة بفعل المفخخات التي يرسلها أليهم من يدعي أنه شريك في الوطن ويلتحف بلبوس العرب والعروبة والوطنيه والقومية ومسخراً فتاوى بن باز وبن عبد الوهاب وبن تيمية ويتم تنفيذها بواسطة بهائم الأنتحار العبثي السلفي الوهابي التكفيري الأرهابي

وعلى مدى أكثر من عشر سنين عجزت الدوله أن تأتي بأجهزة متطوره ( على الرغم من وفرتها وبمناشيئ متعدده) لكشف المتفجرات ونصب كامرات عالية الدقة وترقيم وأحصاء جميع المركبات الداخله الى العراق من الخارج وكذلك التي تخترق المدن والحواضر الشيعية فهل كان للكورد ذنباً في هذا ؟
ما ذنب الكورد عامة والفيلية خاصة والحكومة العتيدة تمنح النفط الشبه المجاني للأردن الذي ما فتأ يعادي شيعة العراق ويرسل لهم بهائم القتل والأنتحار
للحديث بقية
طارق درويش
13-2-2015
الجمعة, 13 شباط/فبراير 2015 16:20

الإطاحة بـ"الأسد" أولا! - محمد واني

تتدهور الأوضاع في سوريا والعراق بصورة سريعة ومخيفة، ولا أحد يستطيع إيقاف عجلة الدمار والخراب التي تدهم البلدين في المنطقة، وكأن العالم يريد أن يعاقبهما بسبب سجلهما التاريخي الأسود المليء بالقتل والفساد والإبادة الجماعية، نظام الحكم في البلدين ينهل من المعين العروبي الراديكالي الذي فرض نفسه بالقوة عن طريق انقلاب عسكري دموي، وهو لا يختلف كثيرا عن السياسة التي تتبعها التنظيمات الإسلامية الإرهابية في قمع الناس وإرضاخهم لتوجهاتها الفكرية، وفي مقدمتها تنظيم «داعش» الذي يقوده ويشرف عليه قادة وضباط مخابرات بعثيون عراقيون وسوريون، وبسقوط نظام البعث العراقي عام 2003 لم يبق للفكر العروبي المتشدد أي وجود يذكر في الساحة السياسية العربية، ولم يستطع «بشار الأسد» أن يحافظ على خط والده العروبي (الدعائي الشعاراتي)، وتحول إلى الفكر الطائفي، وبدأ يعمل بهذا الاتجاه، ولو أنني أرى أن فكرة العروبة والبعث التي كان يدعو إليها «حافظ الأسد» نفسه قد تأثرت بالفكر الطائفي الذي جاء به «الخميني» عام 1979 كدستور لإيران بعد الإطاحة بالشاه، وتجسد هذا التأثر بوقوفه مع إيران «الفارسية «ضد العراق «العروبي» طوال ثماني سنوات من حربهما الدائرة، وهذا الترابط الطائفي ما زال قائما بين إيران ونظام بشار الأسد لغاية اليوم، وما دفاع إيران المستميت عن النظام المنبوذ داخليا وخارجيا اليوم، ومساعدته بكل إمكانياتها المادية والمعنوية في ظل الحصار الدولي المفروض عليها نتيجة ملفها النووي، إلا دليل على متانة هذه العلاقة «الطائفية «التي تمتد إلى زمن الأسد الأب، وبعد أن قرر الشعب السوري أن يغير نظام حكمه العروبي الزائف، ويقيم نظاما ديمقراطيا وطنيا حقيقيا، بعيدا عن سياسة التبعية لإيران، قام بارتكاب أبشع الجرائم بحق المنتفضين وقتل منهم أكثر من «200» ألف سوري وبمساعدة مباشرة وقوية من الحليفة إيران التي تعاملت مع سوريا وكأنها محافظة من محافظاتها، أو ولاية من ولاياتها، وكأن الجيش العربي السوري تابع لفيلق القدس الإيراني برئاسة الجنرال «قاسم سليماني» كما هو الحال أيضا مع حليفها الآخر (العراق).. فالبلدان المهمان اللذان يشكلان الثقل الاستراتيجي في المنطقة خاضعان تماما لممثل ولي الفقيه «السليماني» ولا سلطة تفوق سلطته..
كان من المفترض والمؤمل بعد القضاء على نظام «صدام حسين» أن يعقبه نظام ديمقراطي يحتكم إلى القانون والهدوء والسلام لفترة من الزمن تلتقط فيها شعوب المنطقة والشعوب العراقية بشكل خاص أنفاسها قليلا وتلملم شتاتها وتنهض وتسير وفق مبادئ الدستور التي صوت عليها 80% من العراقيين، ولكن الأمور سارت بعكس ما توقعها المحللون، حيث أطل العنف برأسه من جديد من خلال الميليشيات المسلحة التي تشكلت على أساس طائفي، وكان لوجود «نوري المالكي» المعروف بتوجهه الطائفي على رأس السلطة في العراق دور كبير في تشكيل هذه الميليشيات وتوجيهها لتأزيم الأوضاع أكثر، فهو لم يسهم بتشكيل الميليشيات الشيعية ودعمها وتقويتها فحسب، بل دفع بالمكون السني أيضا نحو إنشاء ميليشيات خاصة به أو الانخراط في تنظيمات إرهابية مثل تنظيم «داعش» للدفاع عن نفسه ومنطقته ضد عمليات القتل الجماعي التي تقوم بها الميليشيات الشيعية ضد أبنائه.
ولا شك أن تعنت «بشار الأسد» وإصراره على البقاء في السلطة رغم أنف الشعب وإرادته والاستعانة بإيران والميليشيات الشيعية لمجابهته، كانت عاملا أساسيا آخر دفع بالمجاميع المسلحة السنية والتنظيمات الإرهابية العالمية في تقاطرها إلى سوريا للمشاركة في الحرب الطائفية الدائرة هناك، والتي سرعان ما توسعت رقعتها لتشمل العراق واليمن وربما تتسع أكثر لتشمل المنطقة بأسرها..
وقد أدرك السيناتور الأمريكي «جون ماكين» رئيس لجنة الخدمات العسكرية في مجلس الشيوخ حقيقة العلاقة الجدلية التي تربط «بشار الأسد» بتنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا والعراق، لذلك طالب حكومته بتبني موقف واضح وصريح ضد النظام السوري قبل أن تتفرغ لهذا التنظيم وتقضي عليه، لأن وجود كلا الطرفين مرتبط بالآخر، فإذا كان «المالكي» - وهو أحد مهندسي الصراع الطائفي في المنطقة، وأحد أضلاع محور الشر الثلاثة في المنطقة الذي أشعل أول شرارة الفتنة الطائفية - قد سقط فلا بد من القضاء على الضلع الآخر المتمثل بالنظام المجرم قبل إزالة الضلع الآخر.. الإرهابي!!

قالت وزيرة الخارجية السويدية ماركوت فالستروم، خلال استضافته في البرلمان السويدي، إن أكثر من 30 مليون كوردي يعيشون بلا دولة .

وأضافت فالستروم، إن "الكورد يخوضون أعنف معركة ضد أخطر مجموعة متشددة ضمن الإرهاب الدولي، والمتمثلة بتنظيم داعش"، مؤكداً أن "قوات البيشمركة الكوردية هي القوة الوحيدة التي تحمي المواطنين".

وبخصوص إعادة مدينة كوباني من تنظيم داعش من قبل القوات الكوردية، قالت فالستروم: إن "اعادة كوباني تعطي المعنى الحقيقي لفشل داعش والارهاب".

ولفتت فالستروم الى انه "حان وقت تغيير سياسة السويد تجاه الاوضاع في الشرق الاوسط"، وقالت ايضاً: "نحن كحزب اشتراكي ديمقراطي كان لدينا موقف تاريخي تجاه القضية الفلسطينية، وتأييدنا للفلسطينيين، والآن الوقت ملائم للحوار بشأن كوردستان حرة".

وتعد تصريحات فالستروم أول موقف سويدي واضح تجاه الكورد ودولة كوردستان، والخريطة الجديدة للشرق الاوسط، بعد ان كان موقف حزبه يؤكد دوماً على وحدة الاراضي العراقية, كما إنه يعد تلميحاً الى الكورد في كل أجزاء كوردستان وضرورة حصولهم على حقهم في تقرير مصيرهم,ونيل حريتهم وقيام دولة تجمع شملهم

------------------

شمدين شمدين

منذ البدء كان معروفآ لكل ذي بصيرة، بأن لا حل عسكري في سوريا لأسباب عديدة وقد ذكرنا بعضها في مقالات سابقة، ولا ضير من التذكير بها مرة إخرى لإنعاش ذاكرة القراء الكرام ووضع الصورة الكاملة أمامهم.

كلنا يعلم إنطلقت الثورة السورية بشكل عفوي على يد أطفال درعا، وكانت بعيدة كل البعد عن التسلح والعسكرة. النظام السوري الإرهابي، أوغل في قتل الناس وأجرم بحقهم لإرغام الثوار على حمل السلاح، بهدف عسكرة الثورة ظنآ منه بذلك يمكن القضاء عليها. ولكن نسي القاتل بشار الأسد وزمرته بأن ثورة الشعب تختلف كليآ عن عصيان مجموعة بعينها كجماعة الإخوان المسلمين في ثمانينات القرن الماضي. وكل تجارب التاريخ تؤكد بأن ليس هناك من قوة مهما كان جبروتها قادرة على قهر شعبٍ بأكمله.

وكل العارفين بالوضع السوري الداخلي وتركيبة الجيش والمؤسسة الأمنية والدبلوماسية

كان يدرك تمام الإدراك صعوبة الحسم العسكري لصالح الثوار، بدون تدخل عسكري غربي فعال، نظرآ لسيطرة الطائفة العلوية على مفاصل الحكم الأساسية من جيش وأمن وإقتصاد وسلك دبلوماسي، وإمتلاك النظام للسلاح وجيش عرمرم وخبرة في الإجرام قل مثيلها وعتاد له أول وليس له أخر.

ومع مرور الوقت برزت على ساحة القتال مجموعات متطرفة عديدة، وإستطاعت السيطرة تدريجيآ وبشكل خسيس على مواقع الجيش الحر، وذلك بدعم من النظام السوري نفسه وبالتعاون مع نوري المالكي، هذا من جهة ومن الجهة الإخرى فتحت تركيا حدودها أمام الإرهابين القادمين من كل دول العالم، وسمحوا لهم بالمرور إلى سوريا، ولاحقآ قامت بدعمهم لمحاربة الشعب الكردي وكيانهم الوليد.

ومع تعدد البندقيات بات من المستحيل تحقيق أي حسم عسكري من قبل أي طرف من الأطراف المتحاربة. ولهذا بات الحل العسكري مستبعدآ في ظل توازن القوى على الأرض السورية. النظام لم يعد بامكانه حسم المعركة عسكريآ، لو كان باستطاعته لحسم الأمر خلال فترة السنوات الأربعة الماضية. والمعارضة السورية في ظل تشتتها وضعفها، ووجود داعش وجبهة النصرة الإرهابيتين وبتلك القوة والنفوذ وسيطرتهما على مناطق واسعة من البلاد، لا يمكن لها فعل الكثير. وكان هناك إحتمال واحد وهو التدخل الخارجي وهذا أيضآ لم يحدث ولن يحدث قبل حلول موعد الإنتخابات الرئاسية الأمريكية بعد عام ونصف من الأن حسب رأي.

وبناءً على هذا الحقائق التي تم سردها انفآ، لا يمكن بأي شكل من الأشكال التوصل إلى حل سياسي في سوريا ضمن المعطيات الحالية، رغم الحديث المتكرر عن ذلك وعقد لقاء هنا وهناك، كل ذلك هدفه تمضيت الوقت لا أكثر. لدينا في سوريا الأن عدة أطراف تتحارب فيما بينها وتتقاسم الأرض والنفوذ والقوة وليس طرفين. لهذا أتسأل هل الحل السياسي الذي يتحدثون عنه، سيكون بين تنظيم داعش الذي يمسك تقريبآ بنصف سوريا والنظام مثلآ؟ أم سيكون بين جبهة النصرة والنظام؟ أو سيكون بين معارضة إسطنبول التي لا تملك حتى ثمن كراسيها والنظام؟ أم بين حسن عبد العظيم ومريديه وبشار الأسد الذي يتعامل معه كأجير؟ وفي الأخير أين موقع الشعب الكردي من كل هذا، وهو الذي بات اليوم يشكل رقمآ صعبآ في المعادلة؟

والأمر الأخر هل ستقبل الأطراف الإقليمية والدولية بأي حل، لا يتوافق مع مصالحها في سوريا؟؟ أنا أشك في ذلك، وخاصة بعد تدويل القضية السورية والتدخلات الخارجية فيها وتعقيدات الوضع السوري وتحويل الأمر إلى صراع طائفي إقليمي بين إيران ودول الخليج. وفي المقابل سوف تفعل تركيا المستحيل من أن أجل يكون لها كلمة في تقرير مصير سوريا في المستقبل. وذلك لعدة أسباب أهمها بروز الكيان الكردي الثاني على حدودها وهي تتخوف منه وتقف ضده بشدة، نظرآ لتأثير هذا الكيان على الداخل التركي وفصل تركيا جغرافيآ عن العالم العربي، بمعنى أخر تحويل تركيا إلى قزم بكل معنى الكلمة، ومن هنا كل الصراخ والعصبية التركية والعداء للشعب الكردي وحقوقه القومية في غرب كردستان وفي كل المنطقة.

إن اي حل سياسي في هذه الظروف وضمن موازين القوى القائمة بشكلها الراهن، لاشك سيكون لصالح الأسد وزمرته وإيران كدولة محتلة لسوريا، وهي تسخدم الورقة السورية ضمن إستراتيجيتها في المنطقة ومع الغرب في موضوع برنامجها النووي. وخاصة المعارضة السورية هشة وهزيلة وغير قادرة على الفعل والتأثير في الأحداث، بسبب تعدد رؤوسها وضعف التمويل وتعدد مصادر هذا التمويل.

والأوربين من جهتهم يريدون الخلاص من هذا الصداع، بأي ثمن وفي أقرب الأجال حتى وإن بقيا الأسد في السلطة، لأن المحنة السورية بدأت تلقي بظلالها الثقيلة على الوضع الأمني والإقتصادي للدول الأوربية بسبب الإرهاب والهجرة الكثيفة إلى بلدانها. أما العرب فهم غير قادرون على إحداث أي تغيير في مجرى الأحداث، بسبب تضارب المصالح والرؤى ومحدودية إمكانياتهم العسكرية.

أنا أطمئن السورين جميعآ بأنه لا حل سياسي وعسكري على الأبواب، وسوريا متهجة بحكم تطور الأحداث على الأرض إلى تقسيم جغرافي وديمغرافي على أساس فدرالي دون أدنى شك. ولهذا مطلوب كرديآ تحرير بقية مناطقهم والسيطرة على كامل الحدود الشمالية، بدءً من نقطة الحدود المشتركة بين غرب وجنوب وشمال كردستان، وإنتهاءً ببوابة باب الهوى في منطقة إدلب، وذلك لأسباب تمس بالوجود الكردي ومستقبله. ومن هذه الأسباب السيطرة على المعابر وعزل الإرهابين عن حليفتهم تركيا وفك العزلة عن مناطقنا وتوصيل مناطقنا بعضها ببعض، حتى تصبح وحدة جغرافية واحدة ونستطيع التواصل بشكل مباشر، وهذا سيمنحنا القدرة على حماية مناطقنا بشكل أفضل دون أدنى شك.

الجمعة, 13 شباط/فبراير 2015 16:14

عصا وجزرة أمريكا..!/ باقر العراقي‎

عصا وجزرة أمريكا..!

منذ أن بدأ العصر الحديث يتوضح، برأسماله وسيطرته على منابع النفط والثروات الطبيعية، والعالم في غليان ودورات لا تهدأ، تتحرك وفق إرادة القطب الواحد بدلا من القطبين، أبان الحرب الباردة التي انتهت بسقوط الاتحاد السوفيتي، وهيمنة الولايات المتحدة الأمريكية على القرار العالمي.
تكونت الولايات المتحدة على أنقاض شعب بدائي منعزل عن العالم، حيث كان المهاجرون اليها ومن كل بقاع العالم الغربي، بقتلون كل جنس بشري يمت للهنود الحمر بصلة، وكما حصل بفلسطين تماما، ومن هناك تآلفت القلوب،بعد حروب أهلية دامت طويلا.
المهم في نهاية الأمر أنها بنيت بتراكم خبرات وحضارات كل العالم، وأصبحت المتحكم في مال شعب الأرض كله، وإذا أرادت أن تنهي حرب أنهتها خلال أيام كما حصل في الحرب العالمية الثانية وحرب الخليج الثانية، وعندما تطيل الحرب، جعلتها كر وفر وتصريحات تمتد لثلاثين عاما، كحرب التحالف مع داعش حاليا.
ميزانية "البنتاكون" وزارة الدفاع الأمريكية أكثر من 600 مليار، وجيشها وطائراتها تحوم على كل شبر من ارض البشر، وتتدخل في كل صغيرة وكبيرة، وتحيي هذا الطرف عندما يخطو باتجاهها، وتوبخ آخر عندما، يفكر بالخروج من ربقتها.
لا نريد أن نرمي الكرة في ملعب الغير، أو نعلق أخطاء حكوماتنا السابقة والفاشلة على شماعة الأمريكان، لكنها الحقائق، تجبرنا على البوح بها، ففي آخر إحصائية لهم، أن هناك 20 ألف داعشي غربي في سوريا والعراق، فمن نظم هؤلاء؟ ومن هربهم؟ ومن دربهم؟ وما هو عمل الـ "أم آي 6" أو "سي آي ايه" أو مخابرات الدول الأوربية الأخرى؟.
الحقيقة التي نعرفها جميعا أن سعر النفط العالمي، يحدد من هناك ارتفاعا وانخفاضا، حسب نسبة الفائدة لهم، أو نسبة الضر للعدو كروسيا وإيران أو حتى العراق، وبإغراق السوق بنفط الخليج المتاح لهم بكل زمان ومكان، أو الاعتماد على نفط داعش في العراق وسوريا وليبيا ونيجيريا، أو حتى النفط الصخري الغالي التكلفة.
أما أفراد ومرتزقة داعش، فتنطبق عليهم نفس الطريقة، فإن قل استيرادهم من الخليج والعرب، فوكالات الاستخبارات على أهبة الاستعداد، لتجنيد هذا العدد الهائل من الأوربيين، حتى أن الكثير منهم، لا يمت للتدين أو الإسلام بصلة أو قد يكون مسيحي أو حتى ملحد.
العالم يستحي من قول الحقيقة، أو إغفالها أحيانا، "كما يحصل الآن بتسليح ودعم داعش دوليا، ومدها بالرجال والنساء والمال والسلاح"، فهل أن داعش والنفط هما بمثابة العصا والجزرة؟ أم أننا سنبقى نبرر لأفعال، ولا نعي خلفياتها.
عالم نشيط بعيد كل البعد عن الإملاءات الخارجية والضغوط الإجتماعية, ينفض نفسه ليعد يومه المدرسي بكل نظام وهدوء, فبين أروقة البيت كبيراً كان أم صغيراً, لا تميل عن خطها ومسيرتها, فهذا واجب بيتي, ثابت وحلقة واحدة في مسلسل الحياة الزوجية المليئة بالمتاعب والمصاعب.
تتوجه مسرعة في مشوار خاطف نحو المصباح, وتحمل معها تمتمة عصبية, راحت تصدح في زوايا البيت باحثة عن الأشياء المبعثرة, فبمجرد هطول الظلام, يبدأ الشيطان الكهربائي بالتقافز هنا وهناك, ويغادر التفاؤل والسكون ملامح الأم, وتتلاطم الهموم, وما أكثرها هذه الأيام في دروب الحياة الوعرة, فلا الجلوس يهدئها ولا الوقوف يسعفها, فالكهرباء قد غادرت بيتها.
حقيقة غابت عن أذهان الكثير, ممن يعمل في حقل توزيع الطاقة الكهربائية في المدينة, حيث أن أوج حركة المرأة وخصوصاً العاملة, تبدأ بعد صلاة الصبح حتى إلتحاقها بالدوام هي وأولادها, فهل يدركون حجم المعاناة والإحراج, اللذان تتعرض لهما الأم أثناء حركتها داخل البيت المظلم وهي كالمجنونة؟, فما عليكم إلا الإجابة عن هذا السؤال.
لنكن عقلاء في التساؤل وفي الإجابة, ففي الحياة دروس وعبر, وكل منا يبحث عن حلول ومعالجات لجانب من جوانب الحياة, التي تمس شريحة كبيرة من المجتمع, خاصة موضوعة الكهرباء, والعلاج يتطلب تفكيراً موضوعياً منظماً لكي يتم القضاء على هذه المشكلة, والتي تنعكس سلباً على أداء العاملة, فالوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك, والحل يكمن في وضع آلية مدروسة لتغطية حاجة المدينة من الكهرباء, وبالتحديد في الصباح الباكر حيث الحياة تبدأ معاركها.
الى وزارة الكهرباء وتحت أنظار السادة المسؤولين: راعوا حقوقنا في الخدمات, وعليكم إعادة حساباتكم, على أمل الوصول لحلول, ترضي عاملات الصباح في أزقة وبيوت, لا تعرف عن الضوء إلا خيوط الشمس, التي أصبحت (قسمة ونصيب) في شروقها الشتوي الخجول, ونأمل بأن نستيقظ كل صباح, والأضواء تملأ المكان, أسوة بباقي البشر في أصقاع الأرض,

الموضوع على درجة كبيرة من الأهمية, لذا الإنتباه ...الإنتباه أيها العقلاء في وزارة الكهرباء .

"نص المقال "
اليوم يراقب العالم ككل مسار معركة "الجنوب السوري " التي تعتبر في توقيتها ونتائجها المستقبلية عنوانآ لمرحلة جديده من عمر الحرب المفروضة على الدولة  السورية وخصوصآ  بعد افشال الغرب وائتلافهم ودول الرجعية العربية لاي  مسار سياسي يخدم توفير حالة من الاستقرار لمسار الاز مة السورية  فاليوم بات لا خيار امام الدولة السورية الا الاستمرار بالحسم العسكري لتطهير ارض سوريا  من رجس الارهاب ومتزعميه وداعميه ومموليه وان تقرر مصيرها بنفسها بعيدا عن تقاطع مصالح الصهاينة-والماسونيين-ودول الرجعية العربية في المنطقة عامه وبسوريا بشكل خاص، وجزء من هذا الحسم هو حسم معركة "الجنوب السوري " التي بدأت قبل ايام  "بمثلت ريف دمشق الشرقي والجنوبي امتدادآ لريفي درعا الجنوبي الغربي ومنه الى ريف القنيطرة الجنوبي الغربي  ",,لتتوسع العمليات مستقبلآ للوصول الى مناطق وتلال استراتيجية بريفي درعا والقنيطرة ومنها على سبيل المثال لا الحصر تلال الحارة والمال  التي تحتل أهمية استراتيجية باعتبارها مفتاح لسلسلة جبال وتلال  تتموضع بمواقع استراتيجية.


فاليوم بدأت تأثيرات هذه المعركة تظهر على ارض الواقع خارج حدود سوريا وفي تصريحات وتحليلات واهتمامات من قبل الاطراف الدولية المنخرطة بالأزمة بسوريا والاسرائيليين "خاصة" باهتمام ملحوظ منهم أي الإسرائيليين بمجريات معركة  الجنوب السوري ,,وقد يتساءل سائل وما علاقة اسرائيل بمجريات معركة "الجنوب السوري " ولماذا "معركة الجنوب "وما مصلحتها بالتدخل بمعركة" الجنوب"وما مكاسب الدولة السورية من كسب معركة" الجنوب"وما علاقة الأطراف المنخرطة بالأزمة السورية بمجريات ونتائج هذه المعركة وهل فعلا سيتحدد بعد حسم هذه المعركة بداية النهاية لأزمة ارهابيه داميه طالت بسوريا أم ستكون نهاية البداية الاكثر عنف وإرهابا ودموية ليتوسع الصراع بعدها ويتخطى حدود سوريا ويشمل اسرائيل وحزب الله ودول الاقليم  وليتسع اكثر واكثر بالمنطقة وللإجابة عن كل ذلك سنقرأ قرأه متانيه بكل هذه التكنهات والتساؤلات .
سوريآ فاليوم يساوي تحرير "مثلث ريف درعا القنيطرة ريف دمشق " للدولة السورية مكسبا كبيرا وورقه رابحه جديده في مفاوضاتها مع كبار اللاعبين الدوليين المنخرطين بالازمة السورية ومن خلال ورقة هذا المثلث ستفرض الدولة السورية شروطها هي على الجميع، وعندها لا يمكن ان تحصل أي تسوية الا بموافقة النظام، ووفق ما يراه من مصلحة لسوريا الشعب والدولة، بعد كل ما لحق بهذا الشعب من أذى من قبل هذه المجاميع المسلحة وداعميها- والسؤال هنا هل ستعطي هذه الدول الراعية للإرهاب على ارض سوريا ورقة "الجنوب السوري " للدولة السورية هكذا دون أي حراك؟.
ولنبدأ بإسرائيل وعلاقتها بمجريات معركة الجنوب السوري ولماذا اليوم نرى ونسمع استعدادات بالخفاء والعلن للتدخل بأي وقت بمجريات المعركة وعلى الاغلب سيكون التدخل خارج الحدود السورية واقصد هنا ضربه استباقيه مباغته لحزب الله داخل قواعده في لبنان ولا استبعد هنا ان تتدخل بشكل مباشر بمعركة "الجنوب السوري " لدعم واسناد  الجماعات المعارضة  المتحالفه معها  وبغطاء امريكي –سعودي,,فاليوم عندما يخرج جنرالات إسرائيل ويتحدثون بالعلن ان سقوط حلمهم باقامة منطقة عازلة بالجنوب السوري ,,وانهيار بنية جيش لحد السوري الذي كان مصطنعآ ليكون هو الحارس والحامي للمنطقة العازلة بالجنوب السوري فهذا يعني بحسابات القادة العسكريين والسياسيين في تل ابيب ان اسقاط  هذه المخططات من قبل اعدائهم وقوى المقاومة المعادية للمشروع الصهيوني في المنطقة من قبل الجيش العربي السوري ومقاتلين حزب الله يعني بالعرف العسكري ان مقاتلين حزب الله بالذات والجيش العربي السوري  ,,قد كسرو بعمليتهم بالجنوب السوري جميع قواعد الاشتباك ,,وهم اليوم من يقرورن ويرسمون قواعد وخطوط الاشتباك ومن هنا بدأنا نسمع ارتجافات ورعشات الاسرائيليين ومن هنا سمعنا وقرأنا في تحليلات الإسرائيليين عن احتمالات شن عدوان اسرائيلي على قواعد حزب الله في لبنان او حتى التدخل بشكل مباشر في معركة الجنوب السوري  لتحويل مسار المعركة وبنفس الوقت التخفيف من حجم الضغط على الجماعات المعارضة المتحالفه معهم .



سعوديآ ,, فالنظام السعودي المنغمس بالأزمة السورية الذي لا يريد ان يتلقى هزيمة جديدة، وقد تكررت هزائمه منذ سقوط القصير مرورآ بسقوط ورقة القلمون وها هي المعارك اليوم على مشارف جبهة الجنوب السوري ,,وهي الجبهة التي راهن عليها السعوديين كثيرآ كورقة قوة لتعديل مسار التوازنات العسكرية على الارض السورية ,,فسقوط "مثلث ريف درعا القنيطرة ريف دمشق "  يعني للسعودية سقوط كل ما يليها كأحجار الدومينو، وبالتالي خسارة جديدة وكبيرة للسعودية وهذأ ما لا تريده السعودية ولذلك اليوم نرى هناك حالة هلع اعلامية تقودها وسائل الاعلام السعودية تخفي خلف كواليسها تحركات سياسية وامنية سعودية تسعى لامتصاص واحتواء تحركات الجيش العربي السوري بالجنوب السوري.




اما بالنسبة لواشنطن فهي الان تدرس مخططآ رسم ملامحه مؤخرآ الجمهوري جون ماكين بالشراكة مع اللوبي الصهيوني وقائمة عريضة من جمهوريي الكونغرس ,,يدخل ضمن سيناريوهات هذا المخطط القيام بتصعيد الضغط العسكري وايقاف تقدم الجيش العروبي السوري في أي مكان جديد على الجغرافيا السورية ومن ضمنها الان المعركة الاهم وهي معركة "الجنوب السوري " التي تأخذ المساحة الكبرى من المناقشات والتحليلات لنتائجها على الصعيدين السياسي والعسكري لجميع الاطراف -وقد سربت تقارير عسكرية سرية أمريكية تقول هذه التقارير أن سقوط "الجنوب السوري " على أيدي الجيش العربي السوري ومقاتلي حزب الله ومقاتليين ايرانيين من شأنه إحداث تغيير جذري في الخارطة العسكرية لأطراف الصراع .

ختامآ ,,على الجميع ان يدرك بأن معركة االجنوب السوري بشكل عام ومعركة "مثلث ريف درعا القنيطرة ريف دمشق "" بشكل خاص ستكون لها الكلمة الفصل وفق نتائجها المنتظرة بأي حديث قادم يتحدث عن تسويات بالأزمة السورية وتغيير كامل ومطلق بشروط التفاوض المقبلة بين جميع الاطراف ,,فالمرحلة المقبلة ستحمل بين طياتها الكثير من التكهنات والتساؤلات بل واحتمال المفاجاءات الكبرى ,,حول طبيعة معركة الجنوب السوري ,فالمعركة لها عدة ابعاد مستقبلية ومرحلية ,ولايمكن لاحد أن يتنبئ مرحليآ بنتائجها المستقبلية ,,فمسار ونتائج المعركة تخضع لتطورات الميدان ,,ومن هنا سننتظر الاسابيع الثلاث المقبلة ,لنستوضح مزيدآ من المعلومات التي ستمكننا من قراءة المشهد المستقبلي سياسيآ ,بخصوص تطورات معركة الجنوب السوري
ونتائجها المستقبلية ...
*كاتب وناشط سياسي –الاردن .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجمعة, 13 شباط/فبراير 2015 10:32

العراق الى أين

 

هذا سؤال كثير ما يطرح من قبل العراقيين وخاصة الحريصين على العراق الا انهم لم يجدوا الجواب الشافي واذاوجدت اجوبة فالاجوبة متعددة ومختلفة مصدرها المشاعر والعواطف والمصالح الخاصة بعضها متفائلة وبعضها متشائمة لم تنطلق من الواقع من العقل من النظرة الموضوعية لهذا تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

فاي نظرة عقلانية موضوعية لمستقبل العراق تقول لك ان العراق يسير الى المجهول

اثبت الواقع ان العراقيين غير قادرين على حكم انفسهم بانفسهم لاننا لا نزال نعيش في قيم واخلاق العبودية والعشائرية البدوية التي ترفض الدولة والقانون والحرية واحترام الاخر ورأيه ومعتقده وكل واحد منا او مجموعة تقول انا الاول انا وبس والاخر لا يصلح للحكم والاخر لا يصلح للحياة

اننا شعب جبلنا على العبودية والرق والكره للحرية والحب للعبودية الى درجة الموت في سبيلها فاصبحت هذه الرذائل هي التي تتحكم بنا وهي التي تمثل قيمنا واخلاقنا لا قدرة لنا على مغادرتها بل المغادرة منها او التخلي عنها يعني العار يعني الخروج على الدين والاخلاق

من الطبيعي شعب بهذا الجهل والتخلف غير قادر على حكم نفسه بنفسه وتركه وشأنه سيقتل بعضه بعض ويتحول الى مصدر ارهاب وتخريب الى من حوله والى العالم كله وهذه حقيقة اغلبية الشعوب العربية لهذا يتطلب من المجتمع الدولي من الامم المتحدة الدول الكبرى التدخل لحماية العراق والعراقيين من خلال فرض الوصاية الدولية وتنسيب دولة كبرى تدير شئوون العراق لفترة زمنية لا تقل عن مائة عام من اجل ان نتعلم الكرامة والحياة الحرة من اجل ان نتعلم استخدام العقل ان نتعلم احترام اراء بعضنا لبعض معتقدات بعضنا لبعض من اجل ان نبني وطننا ونسعد شعبنا كيف نكون صادقين مع انفسنا ومع غيرنا كيف نقدس العلم والعمل وكيف نفتخر بعلمنا وعملنا لا بانسابنا واصلنا

للأسف رغم التغيير الذي طرأ على كل العالم حتى الذين يعيشون في غابات افريقيا عراة حفاة الا ان التغيير لم يشملنا وكأننا نعيش في عالم آخر لا علاقة له بنا رغم اننا نستخدم كل ما ينتجه هذا العالم من سلع ومواد لم نرتفع الى مستواه في الوعي والمعرفة لا زلنا نعيش عشائرية ما قبل الاسلام قبائل بعضها يغزوا بعض وبعضها يسبي نساء بعض وينهب مال بعض لا زالت الاعراف العشائرية وشيوخها المتخلفة والقيم البدوية الصحراوية هي التي تحكمنا الى الان لا نعرف معنى الوطن معنى الانسان

هل تصدقون هناك من يرفض تأسيس جيش بأسم ابناء الوطن ابناء العراق ويصر على تسميته بأبناء العشائر

فما ذا يدل هذا الاصرار اليس دليل على اننا نسير الى الخلف

لهذا على المجتمع الدولي الامم المتحدة الدول الكبرى الاسراع في حماية العراق والعراقيين وفرض الوصاية الدولية وتنسيب الدولة التي تدير شئوون العراق واعلموا لا تجدوا اي معارضة من قبل الاغلبية المطلقة من ابناء العراق نعم ستجدوا معارضة من قبل اللصوص والقتلة والعناصر الفاسدة بحجة الكرامة والشرف والقيم والدين والحقيقة انهم العدو الاول والاخير للكرامة والشرف والقيم والدين

فهذه الوسيلة الوحيدة لانقاذ العراق والعراقيين من الضياع ومن الموت والعذاب والوسيلة الوحيدة لبناء العراق وتقدمه وتطوره ورفع العراق والعراقيين من الظلام والعبودية الى النور والحرية

الذي يسمع خطابات وتصريحات جميع المسئولين في العراق يخرج بنتيجة واحدة انهم جميعا لصوص منا فقون كاذبون يقولون غير ما يفعلون وظاهرهم غير باطنهم كل الذي يهمهم ويشغلهم هو مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية فقط وكل واحد يريد الكرسي الذي يدر اكثر ذهبا وبما انهم لا شي ولا قيمة لهم فجعلوا من الدين القومية الطائفة العشيرة المنطقة وسيلة للوصول الى ذلك الكرسي وهكذا انقسم العراقيون تبعا لأهواء ورغبات هؤلاء السياسيين وهكذا ازداد الفساد والفاسدين وتفاقم الارهاب والارهابين في كل المجالات وفي كل الاتجاهات

فلا شرف ولا شريف ولا وطن ولا وطني

لا شك هناك من يزعل ويغضب ويقول هناك وطنيون مخلصون صادقون ومضحون ويضحون من اجل شعبهم ووطنهم ولا يريدون اي شي سوى حرية وسعادة الوطن والشعب

وانا اقول نعم هناك واقدم اعتذاري الا انهم قلة لا قدرة لهم على صنع وخلق اي شي

هذا يعني ان مستقبل العراق والعراقيين الى المجهول الى التقسيم الى كل من يده له الى الحروب الاهلية عشائرية دينية طائفية عنصرية

مهدي المولى