يوجد 695 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أستطلاع رأي >

من المسؤول برأيك عن قتل الايزديين في منطقة سنجار؟؟







النتائج

شفق نيوز/ كشف مصدر امني مطلع في نينوى، عن ان ارهابيي "داعش" شنوا منذ ساعات الفجر الاولى هجوما واسعا بالاسلحة الثقيلة على القرى الكوردية الواقعة في جبل سنجار بهدف السيطرة على الجبل، فيما لقوا مقاومة شديدة من قبل قوات حماية سنجار بدعم من الطيران الحربي.

وقال المصدر الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه في حديث لـ"شفق نيوز"، ان الارهابيين يشنون الهجوم في جبل سنجار في مناطق دهولا وبولك ومزار شرف الدين احد اهم المزارات لدى عموم سنجار الذي يتحصن فيه اكثر من الف مقاتل ايزيدي.

واضاف ان المقاتلين الكورد تصدوا للهجوم رغم استخدام الارهابيين للاسلحة الثقيلة بهدف السيطرة على المنطقة وجبل سنجار المحاصر بالكامل منذ شهر تقريبا وتقطنه نحو 750 عائلة منذ مئات السنين ورفضوا تركه رغم الاحداث الاخيرة.

وتابع ان المقاتلين الكورد الايزيديين بحاجة ماسة الى الاسلحة والاعتدة لمواصلة دفاعهم عن تلك المنطقة، مؤكدا انه لم تصلهم اية تعزيزات من اسلحة واعتدة.

ولم يكشف المصدر عن عدد ضحايا المقاتلين ولا عن خسائر ارهابيي "داعش"، مؤكدا ان المعارك ما زالت مستمرة.

ويوجد نحو 6 آلاف مقاتل ايزيدي ومئات من مقاتلي وحدات حماية الشعب الكوردي السوري YPGبالجبل الذي يبلغ طوله نحو 17 كلم في العراق ونهايته في الجانب السوري.

وكان ارهابيو "داعش" قد سيطروا على مناطق سنجار وزمار وربيعة وسد الموصل في الثالث من شهر اب الماضي قبل ان تتمكن قوات الپيشمرگة الكوردية من استعادة زمام الامور والقيام بالهجوم المقابل واستعادة ربيعة وسد الموصل ومناطق واسعة شمال الموصل بدعم ومساندة امريكية غربية عراقية من الجو وعبر تزويدها بالاسلحة والاعتدة.


كركوك/ المسلة: أفاد مصدر في شرطة محافظة كركوك، اليوم الاثنين، بأن قرى التركمان الشيعة في ناحية قرة تبه تعرضت لهجوم نفذه عناصر "داعش"، مشيرا الى سقوط تلك القرى بيد عناصر التنظيم.

أسقط الطيران الحربي الأمريكي أسلحة وذخيرة للمقاتلين الأكراد الذين يقاتلون مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة عين العرب "كوباني" السورية، حسبما أعلنت القيادة العسكرية المركزية الأمريكية.

ووصف بولات جان، المتحدث باسم القوات الكردية، كمية الأسلحة والذخيرة التي أسقطتها الطائرات الأمريكية بأنها كبيرة.

وفي تغريدة على حسابته في تويتر، قال المتحدث أخبار إسقاط الأسلحة بأنها طيبة.

وهذه الإمدادات هى الأولى من نوعها وجاءت بعد أسابيع من ضربات جوية يوجهها طيران دول التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لمواقع التنظيم المتشدد في المدينة وحولها.

وتقع المدينة السورية، ذات الغالبية الكردية ، قرب الحدود مع تركيا.

وقالت القيادة الأمريكية في بيان رسمي إن الطائرات أسقطت الأحد أيضا إمدادات طبية للمقاتلين الأكراد.

وحسب البيان، فإن طائرات شحن حربية من طراز سي- 130 أسقطت شحنات عدة من الاسلحة والإمدادات التي وفرتها سلطات إقليم كردستان العراق.

وقالت القيادة إن الهدف من هذه الخطوة هو تمكين القوات الكردية من مواصلة مقاومة تنظيم الدولة الإسلامية الساعي حثيثا للسيطرة الكاملة على عين العرب "كوباني".

"وضع هش"

ويسيطر مسلحو التنظيم الآن على قطاعات كبيرة واستراتيجية من المدينة، التي كانت قادة غربيون وأتراك قد قالوا إنه لن يُسمح بسقوطها في أيدى التنظيم.

وقال البيان الأمريكي إن الطيران الأمريكي شن 135 غارة بالقرب من المدينة خلال الأيام القليلة الماضية، مشيرا إلى أن هذه الغارات إلى جانب المقاومة المستمرة على الأرض، أديا إلى تأخير تقدم مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية إلى داخل المدينة.

وأشار إلى أن المئات من مقاتلي التنظيم قتلوا في هذه الغارات.

غير أن البيان اعترف بأن الوضع الأمني في المدينة "لايزال هشا بينما يواصل مسلحو التنظيم تهديد المدينة وتستمر القوات الكردية في المقاومة."

وتقر واشنطن بأن الضربات الجوية وحدها لن تكفي لدحر تنظيم "الدولة الاسلامية"، وبأنه لابد من تدخل بري وتسعى لاقناع عدد من الدول بذلك.

غير أن تركيا تشترط إسقاط نظام حكم الرئيس السوري بشار الأسد، وفرض منطقة حظر جوي وإقامة معابر آمنة للمدنيين للانضمام الى التحالف الامريكي.

وشن التحالف الدولي نحو 2000 غارة جوية على مواقع التنظيم في العراق وسوريا منذ أغسطس/آب الماضي، إلا أن ذلك لم يؤثر بشكل كبير على قدرة التنظيم على التمدد في سوريا والعراق.

وكانت تركيا قد أعلنت الأحد رفضها خططا أمريكية تقضي بتسليح المقاتلين الأكراد التابعين لحزب الاتحاد الديمقراطي في مواجهة تنظيم "الدولة الاسلامية."

وأكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ان بلاده لن تقبل بذلك ابدا ولن تساهم فيه رغم ان التنظيم يقصف بشكل متواصل مواقع الأكراد قرب الحدود السورية مع بلاده.


xeber24.net-آزاد بافى رودي
حسب مصادر مقربة لموقعنا خبر24.نت والناطق بأسم وحدات حماية الشعب الكوردية بولات جان على حسابه على “تويتر” اليوم الاثنين تفيد بأن طائرات أميركية ألقت أسلحة وذخائر ومواد طبيّة لوحدات حماية الشعب الكوردية في كوباني بعد التنسيق الكامل عن كيفية وصول الأسلحة الى أيدي المقاتلين الكورد من أجل دعمهم في مواجهة مرتزقة تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” الارهابي الذي يحاصر المدينة منذ 34 يوماَ محاولة منهم احتلال المدينة لتمديد نفوذها.

وحسب أ.ف.ب. قالت القيادة العسكرية الأميركية للشرق الأوسط وآسيا الوسطى “سنتكوم” في بيان إن طائرات شحن عسكرية من طراز “سي-130″ نفّذت عمليات إلقاء مؤن من الجو، مشيرة الى أن هذه المؤن قدمتها سلطات إقليم كردستان العراقي وأنها تهدف إلى “إتاحة استمرار التصدي لمحاولات “داعش” السيطرة على كوباني”.
ورأت القيادة الأميركية في بيانها أنه على الرغم من الغارات ” لا يزال الوضع الأمني هشاً في كوباني حيث يواصل “داعش” تهديد المدينة وتواصل القوات الكردية مقاومته”.
وحسب أنباء ألمانية تحت هذا الرابط:

http://www.msn.com/de-de/nachrichten/welt/us-milit%C3%A4r-wirft-waffen-f%C3%BCr-kurden-in-nordsyrien-ab/ar-BBa6NZ

بغداد/واي نيوز

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن بلاده لن توافق على إرسال الولايات المتحدة شحنات من الأسلحة للمقاتلين الأكراد الذين يحاربون تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، في الوقت الذي أطلق فيه التنظيم المزيد من قذائف الهاون بالقرب من الحدود السورية التركية.

وتنظر تركيا لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري -وجناحه العسكري الذي يقاتل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية- على أنهما امتداد لحزب العمال الكردستاني "بي.كيه.كيه." الذي شن تمردا استمر ثلاثين عاما في تركيا، وصنفته الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي "ناتو" كجماعة إرهابية.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت أنها منخرطة في عملية تبادل معلومات استخباراتية مع المقاتلين الأكراد، ولم يستبعد مسؤولوها احتمال تسليم أسلحة في المستقبل للمقاتلين الأكراد.

وقال اردوغان لمجموعة من المراسلين لدى عودته من زيارة لأفغانستان "بالنسبة لنا حزب الاتحاد الديمقراطي يتساوى مع حزب العمال الكردستاني. إنه منظمة إرهابية".

وقال "سيكون من الخطأ بالنسبة للولايات المتحدة -وهي صديقة وحليفة لنا في الناتو - أن تتحدث علانية وأن تتوقع منا أن نقول 'نعم' لدعم كهذا لمنظمة إرهابية". ونقلت وكالة الأنباء التركية الرسمية "الأناضول" تصريحاته.

معارضة تركيا نقل أسلحة للأكراد من شأنها عرقلة جهود التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة المتطرفين، علاوة على زيادة تعقد العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة.

وتنخرط الدول في مفاوضات حول دور أنقرة مع الولايات المتحدة والحلفاء في الناتو الذين يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية، والذي يحاول السيطرة على بلدة كوباني الاستراتيجية على الحدود السورية التركية.

وطالبت تركيا بأن يوسع التحالف حملته ضد المسلحين من خلال توفير مزيد من المساعدات لمقاتلي المعارضة السورية الذين يقاتلون كلا من تنظيم الدولة الإسلامية وقوات الرئيس بشار الأسد.

ووفرت تركيا حتى الآن ملاذا لما يقدر بنحو 200 ألف من السوريين الفارين من كوباني، ووافقت مؤخرا على تدريب وتجهيز مقاتلي المعارضة السورية المعتدلين الذين يحاولون الإطاحة بالأسد من السلطة.

وقال البيت الأبيض في بيان إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما تحدث الى اردوغان أمس السبت بشأن الوضع في كوباني، والخطوات التي يمكن أن تتخذ لمواجهة تقدم تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال البيان "تعهد الزعيمان بالاستمرار في العمل معا بشكل وثيق وتعزيز التعاون ضد داعش".

واستمر القتال بين المسلحين الإسلاميين والمقاتلين الأكراد الذين يدافعون عن كوباني.

وضربت قذائف الهاون البلدة حيث تصاعدت أعمدة الدخان في الهواء.

كما سقطت ثلاث قذائف هاون أيضا على الجانب التركي من الحدود في حقل مفتوح، ولم تتسبب في وقوع إصابات.

وبدا يوم السبت ويوم الأحد أن التنظيم كان يستهدف منطقة العبور الحدودية، في ما يحتمل أن يكون محاولة لعرقلة الرابط الأخير لكوباني مع العالم الخارجي.

وفي محاولة لوقف تقدم التنظيم، نفذ تحالف تقوده الولايات المتحدة غارات جوية على مواقع في المدينة وبالقرب منها، وكذلك في أجزاء أخرى من سوريا، لا سيما في محافظة دير الزور الغنية بالنفط شرقي البلاد، وكذلك في العراق. وضربت عدة غارات جوية كوباني مساء اول أمس السبت.

وزاد معدل تدفق المهاجرين إلى تركيا منذ كثف تنظيم الدولة الإسلامية ضغطه للسيطرة على كوباني ولعرقلة وصول المقاتلين الأكراد إلى مناطق أخرى في سوريا يسيطر عليها.

وعرض اول أمس السبت مقاتلون من تنظيم الدولة الإسلامية وجهة نظرهم بالنسبة لمحاولاتهم السيطرة على كوباني، قائلين إنها ليست معركة ضد الأكراد.

وقال مقاتل في زي عسكري في مقطع مسجل مصور حمل على موقع يوتيوب إنهم أتوا لتنفيذ شريعة الله، وليس لمحاربة الأكراد.

وقام بتحميل المقطع مستخدم بدا أنه من المسلحين في كوباني.

وبدا المقطع أصليا ومتوافقا مع تغطية الأسوشيتد برس للأحداث.

لكن مقاتلا آخر والذي بدا أنه من بلد أوروبي نظرا للكنته عند النطق بالعربية وصف هدفهم بأنه تحرير الأرض من الكفار، حزب العمال الكردستاني وآخرين، مشيرا إلى المقاتلين الأكراد العلمانيين - والذين في غالبيتهم من المسلمين السنة - بالكفار.

وقال المقاتل إن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال التنظيم المسلح هو علامة على عدالة قضيتهم.

وأضاف مقسما بالله أن الطائرات التي تقصفهم على مدار الأربع والعشرين ساعة نهارا وليلا تزيد من إيمانهم وطمأنينتهم وثباتهم، مضيفا أنهم يعلمون أنهم على الطريق الصحيح لأن كل غير المؤمنين في العالم اجتمعوا ضدهم.

وزارت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، فاليري آموس، أحد مخيمات اللاجئين المقام في مدرسة في بلدة سروج الحدودية التركية.

وبينما سجل 900 ألف شخص كلاجئين في تركيا منذ بداية الأزمة السورية منذ أربعة أعوام، قالت آموس "الواقع أن الأرقام أقرب إلى 1.6 مليون" شخص.

وأضافت "بالطبع الدول لديها مخاوف بشأن الأمن، وحول تأثير ذلك على اقتصاداتها وعلى الخدمات الأساسية مثل الصحة والتعليم، ولكنها أيضا أزمة ذات تأثير هائل على البشر ... يجب على المجتمع الدولي مواصلة القيام بكل ما في وسعه لإيجاد حل سياسي لهذه الأزمة ".

 

قبل ايام قليلة سمعنا عن مقتل احد السعوديين في تركيا واحراق سيارته عمدا امام الناس ,وقبل ذلك

بعدة ايام سمعنا عن مقتل شابة سعودية في احدى حدائق لندن ,وها نحن نسمع اليوم عن مقتل شاب سعودي اخر في اميركا"مع شبهة دافع السرقة"..مسلسل القتل هذا يستحق النظر والبحث عن ماوراء دوافع الناس لقتل السعوديين في الخارج , فمن الممكن ان يكون هذا المسلسل عبارة عن ردة فعل عالمية غير منظمة ضد ابناء الجالية السعودية في العالم.

فبعد احداث الحادي عشر من سبتمبر التي هزت العالم, والتي قام بها شباب من الجالية السعودية في المهجر انشد انتباه العالم على مايحدث في هذه الدولة العربية المنعزلة والمتقوقعة دينيا"السعودية",فبدا العالم يضع السعودية تحت المجهر في كل مجالات الحياة.

فقد انتبه العالم الى ان معظم العمليات الانتحارية "الارهابية"التي تحدث في العالم يقوم بها شباب سعودي او شباب مسلم"وهابي" متاثر بفتاوى جهادية صادرة من السعودية.

وقد انتبه العالم الى ان السعوديين هم من اول الجاليات المشاركة في القتال في افغانستان والشيشان والبوسنة سابقا..وفي العراق وسوريا ودول اخرى حاليا,واسباب مشاركتهم في القتال خارج ارض بلدهم كانت اسباب دينية طائفية فقط .

اضف الى ذلك قيام البعض من كارهي الاسلام في الغرب"لاسباب متعددة" بتعميم الارهاب على الدين الاسلامي عموما وليس على المذهب السلفي"الوهابي" حصرا ,محاولين تصوير الدين الاسلامي على انه دين صحراوي متخلف يمارس القتل والنهب والسلب لا اكثر.

هذا التعميم دفع بعض ابناء الجالية العربية والمسلمة في المهجر بالقول ان هذه الجرائم يقوم بها مجموعة ممن ينتمون للاسلام بالاسم فقط, ولايزيد تعدادهم في العالم الاسلامي عن 5% ,واشاروا للغربين بان هؤلاء يدمرون ويقتلون وينهبون الدول الاسلامية قبل الغربية..وولاسف الشديد قد تم تعميم هذا الامر على كل اتباع المذهب السلفي وعلى كل مواطني المملكة العربية السعودية .

على الرغم من ان اغلب مواطني هذه المملكة لاينتمون الى المذهب السلفي"فالاغلبية هم من اتباع المذهب الشافعي من الاشاعرة اضافة الى الشيعة".

لقد بدا الاعلام العالمي يكشف"يوحي" للناس بصورة مباشرة او غير مباشرة بان مايحدث في العالم من جرائم ارهابية سببه الرئيسي هو الفتاوى الصادرة من بعض علماء الدين في المملكة العربية السعودية,ويوثق لهم مشاركة السعوديين في هذه الجرائم الارهابية.

مما جعل تهمة الارهاب تعمم على السعوديين جميعا بشكل خاص.. وعلى العالم الاسلامي بشكل عام على اعتبار ان العالم الاسلامي متاثر باقرار الديني السعودي!.

واخيرا..اتمنى على حكومة المملكة العربية السعودية العمل الجاد على تغيير صورة الاسلام والمسلمين امام العالم من خلال لجم علماء الفتنة ومنعهم من اطلاق التصريحات والفتاوى العبثية عبر الاعلام , واعتبار فتاواهم على انها عبث بالامن القومي السعودي.

ومنع الشباب السعودي ممن هم ادنى من سن ال 25 سنة من السفر خارج البلاد نهائيا"فاغلب المنتمين للحركات الجهادية في الخارج هم من المراهقين",والتحقق الجيد من وجهة سفر البالغين..ومعاقبة الاهل الذي يثبت تورط ابنائهم القصر مع الحركات التكفيرية"وهذا سيساهم في انخفاظ عدد المتورطين كثيرا".

وكذلك تخفيف الضغوط الموجهة ضد الشباب السعودي من خلال تحجيم او الغاء المليشيات التي تسمى ب"هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر",فهذه المليشيات تضيق على الناس حياتهم في بلدهم, وتدفعهم نحو ما لايحمد عقباه..وايضا لا اساس ديني او انساني لها.

وشكرا

 

لندن

أن المتتبع للمشهد العراقي و خاصة في الفترة القصيرة السابقة و نتيجة للسياسات التى أنتهجتها الحكومات العراقية التى تولت أدارة الدولة العراقية بعد عام 2003 دون أستثناء من الاقصاء و التهميش لبعض مكونات الشعب أو بعبارة أخرى أن هذه الحكومات لم تكن المراءة العاكسة لمتطلبات الشعب و وحقوقه بل العكس من ذلك أصبحت أداة بيد مكون معين يمارس سياساته و يفرغ مالديه تجاه المكون الاخر، و بهذا بات سفك الدماء و أصوات الانفجارات و الهدم و التدمير و قوافل النازحين وصراغ الارامل والايتام سمات الحياة في العراق ، ناهيك عن الخدمات التى أصبحت مجرد كلمات عابرة لا وجود لها على ألارض .... هذا الواقع أفرزت العديد من ردود الافعال لان الوضع الشاذ يؤدى الى سلوكيات شاذة ، كما أصعفت سلطة الحكومة بل لم يعد في بعض المناطق من العراق سيادة للحكومة فنمت الجماعات الارهابية وتطورت و فعلت فعلتها بالعراق مما اضطرت القوات الامريكية في ذلك الوقت الى الالتجاء نحو العشائر خاصة في مناطق السنية و بدأت تدعم هذه العشائر تحت أسم ( الصحوات ) من اجل مقاتلة الزمر الارهابية ، ومما كان مؤكداً أن هذه الصحوات لم تكن بمستوى من التنظيم على غرار القوات العسكرية فكان محل خلاف من قبل الحكومات العراقيه من حيث الاعتراف بها وتأمين حقوقها أو تسليحها و بات الصحوات أحدى المشاكل التى تعانى منها العراق و لم تتمكن الحكومات المتعاقبة من التخلص منها بل اصبحت تدعى الحقوق و فرض الاملاءات و الشروط و زادت الهوة بتولى ( المالكي )لرئاسة الحكومة فأصبحت هذه الصحوات في مرمى نيرانه و ملاحقة قادتهم و وفق القوانين المرعية من أهدافه الرئيسية ... و ما أن جاء ( حيدر العبادي ) الى دفة الحكم بعد جهد جهيد لاصرار ( المالكي ) على البقاء و لكن تنحي ( المالكي ) لا بعني أنهاء أزماته بل تفاقمت الازمة فبات الجماعات الارهابية ( داعش ) تسيطر على مناطق شاسعة من العراق و أعلنت عن دولتها و استغلت كل الموارد البشريه و الاقتصاديه ولكن بقدرة قادر و جهور حثيثة تمكن( العبادي ) و لاول مرة تشكيل حكومة يشارك فيها جميع مكونات الشعب العراقي ولكن نتيجة ضعف و انهيار المؤسسة العسكريه و الامنية العراقية يجرى الحديث عن الاستعادنه بقوات ( الحشد الشعبي ) لتحرير المدن من سيطرة ( داعش ) على غرار الصحوات في السابق وبدأت تلعب دورها بمساندة القوات المسلحة ، و ايضاً هذه القوات تفتقر الى التنظيم و سيكون في الامد القريب أحدى الازمات ، هذا و من الجانب الاخر نتيجه لتقدم ( داعش ) في منطقة الانبار و قربها من بغداد تتعالى الاصوات في الاوساط الرسميه في محافظة الانبار بضرورة تدخل القوات البرية الامركية الى المحافظة في سبيل ايقاف زحفها و الأ سيكون مصير الانبار مثل الموصل و تكريت ...

و هذا يعني بان حكومة العبادي تقع بين مطرقة قوات ( الحشد الشعبي ) الذي يكون بذرة للفوضى والازم في الاجل القريب مثل الصحوات بحيث بأتى اليوم الذي يتم فيه حشد القوات العراقية من اجل السيطرة عليهم و سندان دخول القوات البرية الامركية تحت ذريعة ان القصف الجوي لا يجدي نفعاً ، فالاختيار صعب والموقف أصعب والتساؤلات كثيرة ومعقدة تحتاج الى تظافر الجهود ، فالامر شر لا بد من.

لذا نرى بان موقف الحكومة في حالة يرثى له ناهيك عن دور الدول الاقليمية التى تحمل أجندات كثيرة على نار ملتهبة تأكل الاخضر و اليابس من الشعب العراقي الذي هو الضحية الاولى في هذه اللعبة ، فيا نار كوني برداَ و سلاماً عليه .

*ماجستير قانون دولي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

يستمر الرئيس الاسلامي التركي رجب طيب اردوغان بتحدي العالم كله، ومعارضة التحالف الدولي لمواجهة خطر داعش. فبعد ان ساهم مع حلفائه العرب قطر، والامارات، والعربية السعودية، والكويت الذين ضخوا المليارات لانشاء، وتسليح، وتقوية، ونشر كل المنظمات الاسلامية المتطرفة في سوريا، والمنطقة. العرب يريدون اسقاط النظام السوري، ليس لانه معادي لاسرائيل، او لانه غير ديمقراطي، بل نكاية بايران. يريدون استنزاف ايران في سوريا. فهم ينسقون مع الغرب بقيادة امريكا، لاشغال ايران، وحزب الله في المستنقع السوري، ليخلوا لهم، ولاسرائيل المجال عبر استمرار التمزق العربي، وزيادة التوتر في الشرق الاوسط، واشغال العالم عن المشكلة الفلسطينية، وزيادة الاستيطان الاسرائيلي. يريدون ليبيا جديدة بعد انكفاء العراق بسبب تدخلاتهم. الغرب من جهته، يريد مساومة ايران في سوريا حول برنامجها النووي، الذي لايهدد احد غير اسرائيل في المدى البعيد، ورسم خارطة جديدة للشرق الاوسط تناسب اسرائيل ومخططاتهم. دخلت الدول العربية المحافظة، وتركيا، واسرائيل، ومجمل الغرب، بقايدة واشنطن في تحالف على حساب الدم السوري، والتشرد الفلسطيني، والتمزق العربي.

المعروف، ان اكراد سوريا، ومنذ بداية الثورة السورية في اذار 2011 انتفضوا، وشاركوا سلميا في المطالبة بحقوقهم الوطنية، والقومية، والانسانية. بعد اختطاف الثورة السورية من قبل الاخوان المسلمين اولا، ثم المتطرفين الاسلاميين بانواعهم، وما يسمى الجيش السوري الحر. نأى اكراد سوريا بانفسهم عن هذا الانحراف، والاقتتال الاهلي، واقاموا ادارة ذاتية بقيادة الاتحاد الديمقراطي المدعوم من قبل حزب العمال الكردستاني. وانشأوا قوات الحماية الشعبية((YPG بموافقة، ودعم، وتغاضي النظام السوري، الذي امدهم بالسلاح، والعتاد، ولم يهاجم مناطقهم، ولم يتعرض لهم ميدانيا. لم يساهم اكراد سوريا في الحرب الاهلية الرعناء الدائرة في بلادهم، حتى اضطروا، مؤخرا، للدفاع عى اراضيهم، وشرفهم امام زحف، وهمجية داعش ثم "دولة الخلافة الاسلامية"

لقد قاد التنسيق التركي، مع داعش" والدعم اللوجستي، والمخابراتي لها، الى احتلال الموصل، واجزاء كبيرة من المنطقة الغربية في العراق. داعش تحركت، وفق مخطط مسبق، وبالاتفاق مع انقرة، ودعمها المتنوع الاشكال في عبور مقاتليها الى الاراضي السورية، والعراقية. القصد سد الحدود السورية المتاخمة للعراق، ومنع وصول الاسلحة، والمعدات من العراق، وايران، ووصول المليشيات الشيعية العراقية الى سوريا بحجة حماية العتبات المقدسة هناك. ولا ادري لماذا لا يعبرون الحدود الاسرائيلية لحماية القدس الشريف، وقبلة جدهم الاولى. او ليساعدوا اخوتهم المسلمين الاكراد المحاصرين في كوباني مثلما تمركزوا في سامراء، او مثلما "ساهموا" في فك الحصار عن بامرني؟!

ظن مسعود البرزاني، حليف اردوغان، انه سيكسب من خلال فرض الواقع. اوهموه ان داعش ستنشأ دولة عازلة بين العراق، و"كردستان"! فيبرر انفصاله عن العراق فسكت عن، وتواطئ مع احتلال الموصل. لم يدافع حتى عن القرى الكردية في شمال الموصل، ولم يحم الاقليات، التي يدعوها، ان يتحولوا من عراقيين الى كردستانيين، وترك الايزيديين، والمسيحيين، والشبك، والتركمان يذبحون كالخراف، وتسبى نسائهم، و تباع بناتهم في سوق النخاسة، او اجبارهم على دخول الاسلام بالقوة، بعد ان سلبت كل اموالهم، واستبيحت اراضيهم، وبيوتهم. لتحقيق حلم الاتراك في استعادة ولاية الموصل، التي تشمل كل الاقليم باسم الخلافة الاسلامية. لقد امر البرزاني قواته بالانسحاب، بالضبط مثلما فعل المعتوه نوري المالكي!

لقد تصدى مقاتلي حزب العمال الكردستاني لداعش في سوريا، وكوباني، وسنجار، وغيرها، بعد ان تخلت عنهم قوات البرزاني. خرجت مظاهرات في تركيا تطالب الحكومة التركية بالتدخل فواجهتم شرطة، وجيش اردوغان بالنار وقتلت العشرات، واعتقلت المئات، وعادت الطائرات التركية الى قصف القرى، والمدن الكردية قرب حدود العراق، بالتعاون مع عصابات البرزاني بدل الاستجابة لمطالب العالم كله، وليس الاكراد فقط، بالمساهمة في فك الحصار عن كوباني، والسماح لاكراد سوريا باللجوء الى اراضيها، وهم المحاصرين بين حدود تركيا، ونيران داعش. قوات داعش تدمر كوباني، وتقتل اهلها، وجيش اردوغان يتفرج متشفيا على بعد امتار من المذابح اليومية في كوباني. اردوغان اعلن بكل صراحة، ووقاحة، انه لن يخوض حربا ضد داعش، بل يريد اولا اسقاط النظام السوري. مدعيا ان النظام السوري اخطر من داعش، وهو امر لا تدعيه حتى المعارضة السورية المسلحة، التي دخلت في هدنة غير معلنة مع النظام، وانخرطت في محاربة قوات الدولة الاسلامية. اردوغان يريد استعادة سوريا، التي طردت القوات العثمانية بالتعاون مع رجال الثورة العربية، والقوات البريطانية، اثناء الحرب العالمية الاولى. ليضمن حدود اسرائيل، ويهب الجولان الى اسرائيل مثلما اقتطع الاسكندرونة.

اردوغان يحاول مساومة، ومقايضة ايران على النفوذ في المنطقة، بعد ان طرده السيسي من مصر. يريد معاقبة سوريا بسبب علاقاتها التاريخية مع حزب عبدالله اوجلان. سوريا تدعم حزب اوجلان ليس حبا بالاكراد، فهي تضطدهم في سوريا، ولا تعترف بقوميتهم. لكن سوريا تريد معاقبة تركيا لدعمها الارهابيين الاسلاميين، وتدخلها الفض، والسافر في شؤونها الداخلية. اردوغان على استعداد على حرق الموصل، والعراق، وسوريا كلها في سبيل كسر شوكة الاكراد، الذين يدافعون اليوم ببسالة عن انفسهم، واراضيهم، ويسجلون ملاحم جديدة في النضال الوطني، والقومي. لقد تورط العراق سابقا في الحرب الاهلية السورية بدعم، وتحريض، وطلب من ايران. هاهي تركيا، الان، تورط البرزاني في خيانة قومية، ووطنية، وهو يتحالف مع داعش، واردوغان ضد مناضلي حزب العمال الكردستاني.

ان القيادات العشائرية، والاسرية انتهى دورها، وهذا ما يميز الحركة الثورية الكردية في تركيا بجناحيها المدني، والعسكري، السري، والعلني. هذا ما تخشاه القيادات العشائرية الكردية في العراق. ان بذور هذه النهضة لا نكتشفها نحن، بل ان ظهور احزاب، وجماعات معارضة للاسلوب القديم واقع تشهده ساحة الاقليم. ولو تجري انتخابات ديمقراطية فعلا، نزيهة فعلا، لراينا ان الشباب الكردي يملك حسا وطنيا، وقوميا، وليس عشائريا. ان التظاهرات، التي خرجت في مدن الاقليم للتضامن مع اكراد كوباني المحاصرة الصادمة البطلة، والاستعداد للتطوع في القتال دفاعا عنها هو تعبير اخر، وصارخ على ان اكراد العراق يرفضون التحالف مع اردوغان ضد اوجلان.

ان اجترار الحديث عن الدولة المستقلة، والانفصال عن العراق من قبل البرزاني هي مجرد محاولات لتحويل الانظار عن تحالفه مع اردوغان. وحديثه المتكرر عن "كردستانية" كركوك اسلوب لابعاد النطر عن ماساة كوباني، وعجزه في سهل نينوى، وتخاذله في شنگال. ليبرر سكوته عن مؤامرة حليفه اردوغان، وهو يسحق الاكراد عبر داعش في كوباني، وغيرها.

للتاريخ نذكر، وقلوبنا تدمى، ان البرزاني الاب وضع كل بيضاته في سلة شاه ايران، فتكسرت كلها بعد معاهدة الجزائر عام 1975 بين صدام حسين، والشاه وبيعت الثورة الكردية مقابل نصف شط العرب. الان يضع البرزاني الابن للاسف كل بيضاته في سلة السلطان اردوغان، الذي باعه عندما، وصلت قوات داعش الى حدود اربيل، ورفض مساعدته. ولولا المصالح الامريكية، والاوربية في اربيل، ولولا المخاوف من سطوة ايران الكاملة في العراق، لكان البرزاني اليوم مع عائلته لاجئا في السويد، او امريكا. فتركيا لاتمنحه اللجوء، بعد ان، يفقد سيطرته على انابيب النفط. لقد خذلته تركيا، مثلما خذلت ايران ابيه.

اردوغان يسمي اكبر حزب كردي: حزب العمال الكردستاني بانه منظمة ارهابية! في وقت يحارب مقاتليه اشرس منظمة ارهابية في التاريخ في حين يتفرج جيش اردوغان، وحرس برزان بدون اكتراث.

من هو الارهابي اذن اوجلان ام اردوغان؟!

رزاق عبود

11/10/2014

الإثنين, 20 تشرين1/أكتوير 2014 09:41

من كوباني إلى دهوك - حزني كدو

 

الكورد قاطبة يحبون اسطورة البارزاني الخالد ، كيف لا وهو الذي سطر ملاحم بطولية على كافة الأصعدة في العراق وفي مهاباد وفي الاتحاد السوفياتي وخلال مراحل حياته السياسية قاطبة ، والكورد يتذكرون جيدا حرصه على كل ما هو كوردي .

كوباني تستميت كما شنكال كما سري كانيه، كما جلولاء ، المدافعون عنهم البشمركة و ي ب ك و ي ب ج يسطرون ملاحم بطولية قل مثيلها في عصرنا الحديث ... هولير صمدت ...كوباني صمدت بإرادة المدافعين عنهم.

كوبانى صمدت بالرغم من الحصار المفروض عليها من الجهات الأربعة ، كوباني أجبرت العالم بالإعتراف بها كمدينة صمود ، تقاتل الأرهاب ، صمودها ونداء السروك البارزاني جعل التحالف والعالم يقفون معها ، شخصيات عالمية ، سياسية وثقافية وفنية وقفت مع كوباني و دعت إلى تقديم السلاح والعون لها ...كوباني اصبحت رمزا و مغزى و معنى ، كوباني دخلت التاريخ العالمي و ستكون صفحة ناصعة للاجيال الكوردية القادمة .

أكثر من ثلاثون يوما من أشرس المعارك ضد الدولة الإرهابية ومن خلفها ، كل محاولة داعش تبؤ بالفشل ....لقد أصبحت كوبانيغراد ، قبلة كل كوردي شريف ، و رمز المقاومة .

الكورد يحبون قاداتهم بعنفوان كبير ، واالزعيم أوجلان لم يبخل على كوباني ....كوردستان كلها هاجت ...كوردستان باكور فعلت كل ما بوسعها ولا تزال ...ساستها كانوا أمام المتظاهرين و وقفوا أسودا في البرلمان وأمام الجندرمة وفي نقاط الحدود وعلى السياج.

نعم الكورد يبجلون و يحبون قادتهم ، السروك مسعود قالها ..كوبانى هي هولير ،لقد فعل كل ما بوسعه لدى الحلفاء ولدى أصدقاءه ، الذين لبوا طلبه بقصف مركز على حشود داعش ، وأصبحت جثثهم العفنة تتطاير في سماء كوباني الصامدة ...كما طالب السروك مسعود بعقد إجتماع فوري لكل كورد روشافا وحثهم على ضرورة الخروج بقرارت تصب في خانة ومصلحة الدفاع عن كورد روشافا بهيئة واحدة وجسد واحد لان الخطر كبير والعدو متشعب ويقظ.

هذا غيض من فيض .....تقول أم كوردية بسيطة ، دموعها تنهار و هي تحمل صور ولديها على جبهات كوردستان ..هذا عكيد مع الهفال و هذا ولات مع البارزاني ...وتقول أم ثانية وهي على فراش المرض ...لقد فقدت ابني في كوردستان تركيا ، وأبني الأخر في بيشمركة ماما جلال ....صور بطولات عديدة ...أب من كوباني يدفن ولده الثالث بيده ...و أب أخر يلبس بدلة ابنته التي جرحت في كوباني ويحارب مع لبوات ي ب ج ...شعب جبار لا يعرف الهزيمة والخوف ، وهذا الذي جعلت أمريكا تفكر فيهم ....

كل هذا وانظار الكورد قاطبة من البرزانيين والجلالين والابوجيين يتجه صوب دهوك قلعة الصمود حيث خيمة القائد ،و كلهم أمل ان يحذو المجتمعين في دهوك حذو هولاء الابطال و ان لا يفسدوا هذه اللوحات الكوردية الشعبية الجميلة بفسادهم وعهرهم السياسي .

انها اخر محاولة كوردية ...قنديل و السليمانية و هولير مسؤولين بشكل مباشر عن فشل المحادثات الجارية ، أمريكا و دول الحلفاء ، أصدقاء الكورد ، تركيا ، بغداد ، ايران و النظام السوري يراقبون الوضع الكوردي في روشافا عن كثب ، الخروج باتفاق فعلي وموضوعي ولو بتنازلات على حسب الطرف القوي ليس عيبا ، بل يزيد من قوته ومن جماهيره ، الطلب من فاقد الشيء عيب وحجة للتهرب من الاستحقاق الوطني الكوردي ، لذلك على الطرف القوي ان يبرهن على جدارته السياسية بالعطاء مثلما يبرهن على قوته العسكرية ( الضرب في الميت حرام ) لا بديل عن جيش كوردي موحد يعتمد عليه لدى أمريكا والحلفاء ، السير بعكس الاتجاه سيعود بالقضية الكوردية في كل مكان الى مربع الصفر ، والخاسر الكبير كورد روشافا جميعا وليس فصيلا معينا .

ختاما ، الكورد يتذكرون جيدا كيف وضع البارزاني الخالد مجموعة من ساسة روشافا المخضرمين ، لايزال بعضهم على قيد الحياة ، رهن الإقامة الجبرية لفترة من الزمن بسبب عدم إتفاقهم في توحيد أحزابهم في ذاك الوقت ....و اليوم رسالة الكورد للقائد السروك مسعود وللسليمانية ولقنديل واضحة و شفافة ، دماء الكورد عزيزة وغالية ولكنها رخيصة في سبيل كوردستان ...لذا الكورد بمختلف إتجاهاتهم ينادون السروك مسعود و قنديل ان يكفا عن دعمهم المادي و المعنوي لقادة كورد روشافا في حال عدم وصولهم إلى اتفاق يوحد هذه الجماهير وهذه الشجاعة النادرة من الشعب الكوردي حتى يستطيعون الزود والدفاع عن روشافا .

18-10-2014

 

 

التنظيم يمطر المدينة بعشرات القذائف.. وفصائل من «الحر» تتصدى لهجماته


بيروت: نذير رضا
شهدت مدينة كوباني (عين العرب)، قرب الحدود السورية - التركية، أعنف قتال منذ أيام بين قوات «وحدات حماية الشعب الكردي» ومتشددي تنظيم داعش، مما رفع عدد قتلى الأخير إلى 70 على الأقل. وتركزت المعارك، أمس، غرب المربع الأمني لمدينة كوباني، بموازاة تنفيذ طائرات التحالف العربي والدولي لمحاربة الإرهاب 3 غارات في المنطقة نفسها، مستهدفة تمركزات التنظيم المتشدد.

وأعلن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي (بي واي دي)، أمس، الذي يخوض مقاتلوه معارك ضارية في المدينة، أن مقاتلين من الجيش السوري الحر «يواصلون قتالهم إلى جانب وحدات الحماية للدفاع عن كوباني»، مؤكدا أن «هناك تنسيقا بيننا وبين فصائل مهمة من (الجيش الحر) في ريف حلب الشمالي ومنطقة عفرين ومنطقة كوباني والجزيرة»، مشيرا إلى خوض «فصائل وكتائب عدة من الجيش السوري الحر المعارك إلى جانبنا ضد إرهابيي (داعش) في المدينة». ونفذت طائرات الائتلاف بقيادة الولايات المتحدة ليل السبت/ الأحد 3 غارات في كوباني ومحيطها، مما تسبب في مقتل 15 عنصرا من تنظيم داعش، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان. ورغم ذلك، تمكن التنظيم من التقدم قليلا في اتجاه وسط المدينة، بينما كان المقاتلون الأكراد ينجحون في استعادة بعض المواقع جهة الشرق. وأكد مسؤول كردي محلي في كوباني إدريس نعسان، لوكالة الصحافة الفرنسية، أن التنظيم «استقدم مزيدا من التعزيزات إلى المدينة»، مشيرا إلى «أنهم يهاجمون بضراوة، ولكن بفضل الضربات الجوية ورد المقاتلين الأكراد، لم يتقدموا». وأفاد المرصد السوري بأن 3 غارات جوية على الأقل، استهدفت تمركزات التنظيم ليلا في محيط المدينة، كما استهدفت 3 ضربات أخرى مقاتلي التنظيم غرب المربع الأمني الذي سيطر مقاتلو «داعش» عليه، ويحاول المقاتلون الأكراد استرداده. وانضمت تلك الضربات إلى أكثر من 100 غارة جوية استهدفت التنظيم في كوباني، منذ مطلع الشهر الحالي، منعت مقاتليه من التقدم أكثر، وقوضت حركته إلى حد كبير، مما جعل المقاتلين الأكراد يستعيدون المبادرة. وتعرض التنظيم هذا الأسبوع لأقسى الضربات نتيجة غارات جوية أوقعت عددا كبيرا من الخسائر في صفوفه. ونقل المرصد عن مصادر طبية وأهلية من مدينة تل أبيض بريف الرقة الشمالي، الخاضعة لسيطرة التنظيم، أن جثث ما لا يقل عن 70 مقاتلا من «داعش» وصلت تباعا إلى المشفى الوطني في مدينة تل أبيض، خلال الأيام الأربعة الماضية، كان هؤلاء قتلوا خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي في مدينة كوباني وأطرافها.

ومنذ نهاية سبتمبر (أيلول)، نفذ الائتلاف العربي - الدولي أكثر من 100 غارة في عين العرب ومحيطها، بحسب الجيش الأميركي. إلا أن غارات الائتلاف استهدفت أيضا تجمعات ومواقع لتنظيم داعش في مناطق أخرى من محافظة حلب، والرقة (شمال)، والحسكة (شمال شرق)، كما استهدفت ليل السبت/ الأحد، مواقع في دير الزور. وفي كوباني، ارتفع إلى 16 على الأقل، عدد القذائف التي أطلقها «داعش» على مناطق في المدينة وأطرافها وبالقرب من منطقة المعبر الحدودي الواصل بين المدينة والأراضي التركية، وسط تحليق لطائرات التحالف العربي - الدولي في سماء المدينة وأطرافها على علو منخفض.

وأطلق التنظيم 4 قذائف مورتر على المنطقة الحدودية مع تركيا، على الأقل، غداة إطلاق 44 قذيفة استهدفت المنطقة الحدودية.

وجاءت تلك القذائف بموازاة تأكيد مصادر داخل كوباني أن المدينة شهدت أعنف قتال منذ أيام. وقال عبد الرحمن جوك، وهو صحافي في كوباني لوكالة «رويترز»: «شهدنا أعنف اشتباكات منذ أيام وربما منذ أسبوع الليلة الماضية. هاجمنا (داعش) من 3 نواح مختلفة؛ من بينها ناحية مبنى البلدية والسوق»، مشيرا إلى أن «الاشتباكات استمرت حتى الصباح، حيث رأينا الكثير من السيارات المحطمة في الشوارع وقذائف المورتر التي لم تنفجر».

وقال ناشطون أكراد إن الاشتباكات احتدمت منذ عصر السبت، بعد تفجير «داعش» سيارتين مفخختين في مناطق محاذية لنقاط الاشتباك، واستمرت حتى ساعات الصباح الأولى من صباح أمس. وتواصلت حرب الشوارع في كوباني، أسفرت عن مقتل 16 عنصرا من «داعش» و7 مقاتلين أكراد على الأقل. وأفاد المرصد بتبادل لإطلاق النار في غرب المربع الحكومي الأمني وحي كاني عَرَبَان في المدينة، مشيرا إلى أن الاشتباكات اندلعت في محيط سوق الهال وغرب المربع الحكومي الأمني ومنطقة كاني عَرَبَان، حيث تمكنت وحدات حماية الشعب الكردي من التقدم في منطقة كاني عَرَبَان، والسيطرة على نقطتين لتنظيم داعش، فيما تمكن الأخير من التقدم في منطقة غرب المربع الحكومي الأمني بالمدينة. كما شهدت منطقة ساحة آزادي، بالقرب من المركز الثقافي، هجوما للتنظيم في محاولة منه للتقدم، حيث دارت اشتباكات عنيفة، بينما شهدت الجبهة الجنوبية معارك بالقرب من المشفى الوطني.

وفي سياق متصل، رمت فصائل في «الجيش الحر» بثقلها في المعركة، لا سيما في الأحياء الشرقية بالمدينة. وأعلن حزب «بي واي دي» الكردي أن مقاتلين من الجيش السوري الحر يشاركون إلى جانبها في المعارك ضد «داعش». وقال إن «هذه المقاومة التي تبديها وحداتنا الـ(YPG )وفصائل الجيش السوري الحر كفيلة بدحر إرهاب (داعش) وشروره في المنطقة»، مشددا على أن «مقاومة الإرهاب وبناء سوريا ديمقراطية حرة كان أساسا للاتفاقيات المبرمة مع فصائل (الجيش الحر). كما نرى أن نجاح الثورة مرهون بتطوير هذه العلاقة بين كل الفصائل والقوى الخيرة في هذا الوطن». وأكد البيان الصادر عن الحزب، وحصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه: «إننا في وحدات حماية الشعب إذ نؤكد من جديد أننا سنقوم بكل ما يترتب علينا من مسؤوليات تجاه غربي كردستان وسوريا بشكل عام، وسنعمل على ترسيخ مفهوم الشراكة الحقيقية لإدارة هذا البلد بما يتناسب مع تطلعات شعبنا السوري بكل مكوناته وأطيافه وشرائحه الاجتماعية».

ونقلت مصادر إعلامية أن «تجمع ألوية فجر الحرية - كتائب شمس الشمال» التابعة لـ«الجيش الحر»، سيطرت على مناطق بحي الصناعة الواقع في شرق كوباني.

 

مصدر رسمي تركي لـ(«الشرق الأوسط»): تسليح الأكراد يهدد أمننا القومي

بيروت: ثائر عباس
لم تفلح الضغوط الأميركية المكثفة على تركيا في إقناعها بالمشاركة في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن لضرب تنظيم داعش في سوريا والعراق، وآخرها اتصال أجراه، مساء أول من أمس، الرئيس الأميركي باراك أوباما مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان، في ظل تمسك أنقرة بشروطها للمشاركة والتي تتمثل في فرض منطقة عازلة في الشمال السوري وحظر للطيران، وشمول الضربات النظام السوري، وتدريب المعارضين السوريين، وعدم تقديم السلاح للأحزاب الكردية في سوريا والعراق خشية وصولها إلى مقاتلين أكراد مناهضين للحكومة التركية.

وقال مصدر رسمي تركي لـ«الشرق الأوسط» إنه لا جديد بعد في شأن المحادثات الجارية مع واشنطن بهذا الخصوص، مشيرة إلى أن «على حلفائنا أن يعيدوا النظر في حساباتهم في ما يتعلق بتسليح الأحزاب الكردية في سوريا والعراق» لأن من شأن ذلك «تهديد أمننا القومي». وأوضح المصدر أنه في كوباني وغيرها (من المناطق ذات الغالبية الكردية في سوريا) عناصر من «تنظيم إرهابي (حزب العمال الكردستاني التركي المحظور) سوف تستفيد من هذه الأسلحة، ومن الخبرات التي تحصل عليها من خلال القتال في سوريا»، موضحا أن أنقرة لا تفرق بين حزب الاتحاد الديمقراطي السوري الكردي (بي واي دي) أو تنظيم «الكردستاني» باعتبارهما وجهين لعملة واحدة.

ورفض المصدر التعليق مباشرة على الموقف الأميركي، لكنه حذر من أن تسليح «جماعات إرهابية هو خطوة غير مسؤولة»، معتبرا أن «الدواء في يد المجتمع الدولي الذي يتوجب عليه اتخاذ ما يلزم لوقف تمدد الظواهر الغريبة، وفي مقدمتها النظام السوري، وهنا مكمن الحل».

وأفادت مصادر رسمية تركية بأن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، أجرى اتصالا هاتفيا (مساء السبت) مع نظيره الأميركي، باراك أوباما، تناول خلاله الجانبان التدابير التي يمكن اتخاذها لوقف تقدم تنظيم داعش الإرهابي، وبحثا الأزمة السورية، بما فيها التطورات في مدينة كوباني (عين العرب). وذكر بيان صادر عن المستشارية الإعلامية في رئاسة الجمهورية أن الاتصال جاء عقب عودة إردوغان من زيارة له لأفغانستان، حيث تطرق الجانبان خلاله إلى المساعدات التي تقدمها تركيا لأكثر من 1.5 مليون لاجئ سوري على أراضيها، بمن فيهم نحو 180 ألف شخص لجأوا من «كوباني». وعبر الجانبان عن تطابق وجهات نظرهما في مواصلة التعاون؛ من أجل تعزيز الجهود المشتركة لمواجهة تنظيم داعش، وأكدا على أهمية وجود تعاون وثيق بين تركيا والولايات المتحدة، لبذل الجهود اللازمة لتعزيز السلام والاستقرار في أفغانستان.

وطبقا لبيان البيت الأبيض الذي وزعه أمس فإن أوباما وإردوغان قطعا وعدا بتعزيز مكافحة تنظيم داعش. وقالت الرئاسة الأميركية إن الرئيسين بحثا وضع «سوريا خصوصا الوضع في كوباني والإجراءات التي يمكن اتخاذها لوقف تقدم (داعش)»، ودعيا إلى مواصلة العمل بشكل وثيق لتعزيز التعاون ضد «داعش»، لافتا إلى أن الرئيس الأميركي شكر تركيا على «استقبالها أكثر من مليون لاجئ بينهم الآلاف من كوباني».

وكان إردوغان قال أمس إن بلاده تقدمت بأربعة طلبات للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد «داعش»، بشأن ما يجري في سوريا «طلبنا إعلان منطقة حظر جوي، وإقامة منطقة آمنة، وتدريب السوريين وتزويدهم بالسلاح، وشن عملية ضد النظام السوري نفسه». وأضاف «من دون تحقيق هذه المطالب لا يمكن أن نشارك في أي عمليات». وقال على متن الطائرة التي أقلته من العاصمة الأفغانية كابل «ليس واضحا حتى الآن ما المطلوب منا بخصوص قاعدة إنجيرليك العسكرية. وحينما نعلم سوف نناقش الأمر مع وحداتنا الأمنية، وبناء على ما سنتوصل إليه سنوافق على ما نراه مناسبا لنا، وإلا فلا يمكن أن نوافق».

ولفت إردوغان إلى وجود أنباء تتردد في الآونة الأخيرة حول اعتزام بعض الدول تزويد حزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي» السوري (PYD) بالسلاح «لتشكيل جبهة معه ضد (داعش)»، مضيفا «لكن هذا الحزب، بالنسبة لنا الآن، منظمة إرهابية لا تختلف عن منظمة بي كيه كيه (حزب العمال الكردستاني)، وبالتالي فإنه من الخطأ أن تنتظر منا الولايات المتحدة صديقتنا، وحليفتنا في الناتو، أن نقول نعم، بعد أن وقفت وأعلنت صراحة دعمها لذلك الحزب، فليس من الممكن أن تنتظر منا شيئا كهذا. فنحن لا يمكن أن نوافق على ذلك».

وأشار إردوغان إلى أن «المنطقة الآمنة التي اقترحناها ليست عملية احتلال، وإنما منطقة آمنة سنمكن من خلالها اللاجئين السوريين الذين فروا بسبب الأحداث من العودة إلى أراضيهم وبلادهم»، مشددا على ضرورة إقامة تلك المنطقة من أجل اللاجئين السوريين، وضمان حمايتهم فيها.

وذكر الرئيس التركي أن مسؤولين أميركيين والقوات المسلحة التركية ووزارة الخارجية ناقشوا ما ستقوم به الوحدات المعنية بخصوص إقامة منطقة آمنة داخل الحدود السورية، مؤكدا أن بلاده لن تتنازل عن المطالب الأربعة التي طرحتها كشروط لمشاركتها في التحالف الدولي.

وفي الإطار نفسه، كشف نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورتولموش أن المسؤولين الأتراك يبحثون في إقامة منطقة آمنة داخل تركيا في حال فشل مشروع المنطقة الآمنة داخل سوريا. وقال «بإمكاننا إقامة منطقة آمنة داخل حدودنا متى شئنا، وهناك جهود تبذل في هذا الشأن، وذلك لتوفير الحماية للحدود التركية من الناحية العسكرية، وتمكينها من استقبال اللاجئين، فيما لو تدفقت موجات كبيرة منهم». وأكد قورتولموش أن المسؤولين العسكريين يدرسون بشكل مفصل أي مناطق يمكن جعلها آمنة من الناحية العسكرية وبالنسبة للاجئين، لافتا إلى أنها خطوة احترازية ليس بالضرورة تنفيذها.

وأوضح المسؤول التركي أن الأزمة السورية تؤثر على التوازن السياسي في العالم بأسره، مشيرا إلى أن النظام العالمي لم يتمكن من حل الأزمة، وكذلك فقد القدرة على التوصل إلى حل للمشكلة الأوكرانية أيضا، في الوقت الذي تشكل فيه الأزمة السورية أهمية كبيرة بالنسبة لتركيا، مؤكدا أن بلاده مضطرة لضمان حماية أمنها.

 

دهوك – جنوب كردستان

تحية ، واحتراما ، وبعد.

إسمحوا لي ياسيادة الرئيس ، ومن وعي كامل لمسؤولية الرأي الذي سوف أعرضه عليكم في رسالتي هذه ، وتقديري العالي لمدى حجم المسؤولية التي تقع على كاهلكم ، هذه المسؤولية التاريخية و التي تتطلب من حاملها الصبر وسعة البال وإلمام واسع وكبير في شتى المجالات السياسية والعسكرية والإستخباراتية علاوة على الحس المرهف لنفسية الإنسان ودوافعه ولذا أرى نفسي مضطرا بل وملزما بالتوجه إلى سيادتكم بالرجاء الآتي:

إنه لاتخفى عليكم الكثير من المعلومات حول الأحزاب والتنظيمات والأفراد من روز آفا وكما أنكم كنتم على علاقة ومعرفة شخصية بالعديد من كوادر الحركة الكردية في روز آفا وإن كانت المعلومات التي كانت تصلكم لم تكن دائما بالمصداقية والصحة المطلوبة ، وبالتالي كانت بعض المواقف والممارسات العملية لقيادة جنوب كردستان تجاه الحركة الكردية في روز آفا لم تؤت في العديد من الحالات أكلها الإيجابية وثمارها المرجوة بل وآلت إلى بعض الإنتكاسات والإفرازات السلبية التي نرى بعض آثارها اليوم على مجريات الأحداث.

واليوم ، وحرصا مني على نجاح اللقاء القائم تحت رعايتكم في دهوك أرجو منكم تخفيض عدد الحضور ، والإستغناء عن تواجد ومشاركة بعض الشخصيات التي لاتمثل سوى شخصها وبعض أفراد عائلتها ليس إلا. إذ أنه كيف يمكن لإجتماع مثل هذا الذي دعوتم إليه وتشرفون عليه وتواكبون مناقشاته ، وسوف تحملون تبعة نجاحه وفشله و من بين المشاركين فيه من لم يضحى طوال حياته على هذه الأرض وحتى الآن بليرة سورية واحدة في سبيل قضية الشعب الكردي؟ وثم يتجرأ اليوم في دهوك على مطالبة المجتمعين بمساواته مع تنظيم الإتحاد الديمقراطي الذي خلق سابقة تاريخية لروز آفا بل لكافة أجزاء كردستان كانت بالنسبة لكل المناضلين الشرفاء في روز آفا حلما سعينا من أجله وغادر البعض منهم الحياة الدنيا قبل أن تكتحل أعينهم بملامح النصر الذي إنتزعه لنا بناتنا وأبناؤنا من وحدات حماية الشعب في جبهات المواجهة مع أعداء الوجود الكردي.؟

كيف يمكن أن يجلس أناس أصلهم من روز آفا ولكنهم إعتادوا على الهروب من ميادين النضال الحقيقية وإنتهزوا فرصا سنحت لهم لصعود سلم الوصول إلى دوائر أصحاب القرار في جنوب كردستان ، ومكنتهم هذه العوامل من نفخ أبواق التشكيك والتخوين والفتنة خشية على مآريهم ، وحرصا على منافعهم التي ماكانت يوما ما مطابقة لمصلحة النضال القومي المشرف.

سيادة الرئيس ،

إن فسح المجال أمام تلك الغربان وإعطائهم دورا في اللقاءات والإجتماعات الدائرة في دهوك لن يقود مساعيكم إلا إلى الفشل ، ولن يؤول بالحركة الكردستانية عموما وفي روز آفا وجنوب كردستان إلا إلى تكريس الصراع وزيادة حدة التوتر في علاقاتنا بعضنا البعض وهذا هو بالضبط ما تحاولون النأي عنه ، بل تجهدون مخلصين لتوحيد الصف الكردي ولم شمله.

آمل منكم ياسيادة الرئيس أن تتذكروا حقيقة واضحة كأشعة الشمس ألا وهي : إن كل محاولة لجلب عنناصر مسلحة مرشحة من أية جهة حزبية أو تكتل أو شخص ما غادر روز آفا نتيجة الحرب الدائرة في سوريا وقبلها لضمها إلى وحدات حماية الشعب أمر غير صحي أولا لأنه بمثابة تطعيم من يعاني من إرتفاع شديد للحرارة بطعم ضد المرض... إذ سيقضي هذا التطعيم على حياة المريض.

فوالله ، وعلى سبيل المثال : لو عاد الشخص الذي كان يقوم في الأعوام 2009 و2010 بمرافقة وفود الزائرين من روز آفا لضريح القائد الخالد والذي يقود اليوم من خلال إجتماعات دهوك حملة التشدق والمطالبىة بتغيير إسم وحدات حماية الشعب وتبدبل إسم حزب الإتحاد الديمقراطي بل ويالمحاصصة في قيادة مؤسسات حكومات كانتونات روز آفا أقول لوعاد اليوم إلى مسقط رأسه قرية ساتيان فلن يجد شخصا واحدا يقف إلى جانبه فعلى أية شعبية يستند في مطالبه وعلى أية قاعدة جماهيرية يريد أن يكون زعيما؟

إنني أكتفي بهذا المثال لأنني لا أريد أن أدخل في تفاصيل أكثر كما أنني أتحاشى ذكر أسماء أفراد أو تنظيمات ولإنني لعلى ثقة تامة من حسن تقديركم ، وأنكم تضعون مصلحة الأمن القومي الكردستاني فوق كل إعتبارات العلاقة التي قد تربط هؤلاء بشكل أو بآخر بجهات قريبة من دوائر الرئاسة المحيطة بكم.

وهنا ، أود أن أذكر لكم مثالا حيا آخر من تاريخ جنوب كردستان ، فقد كانت بارزان بؤرة الثورة القومية في جنوب كردستان لدرجة أن الحركة التحررية الكردية في جنوب كردستان عرفت لدى بعض المؤرحين : حركات بارزان. وأنتم تعلمون أكثر مني ومن أي مهتم بشؤون الشعب الكردي والمؤرخين الدور العظيم والتاريخي الفعال لعشائر بارزان وقادتها وأبنائها وكانت بارزان دائما وبالدرجة الأولى هدف تدمير وتخريب وحرق القوات المعادية لإرادة التحرر لكردستان. واليوم هل لأحد أن ينكر عليكم تمتعكم برئاسة جنوب كردستان ، وإبن شقيقكم حماه الله برئاسة الحكومة وبإبنكم حفظه الله برئاسة الأجهزة الأمنية لجنوب كردستان ؟

فبيتجرأ من يدعي بالديمقراطية والتعددية أن يسأل عن السبب فوالله سوف يلقى من 60 مليون كردي الرد الجدير واللائق والمقنع له وسيسكت ويصمت ولن يفكر حتى بتكرار السؤال ولو بعد قرن.

لماذا ، يجهد هؤلاء وبإصرار على عدم الإعتراف بالواقع الصحي الجدير بفخر كل كردي مخلص شريف بأن حزب الإتحاد الديمقراطي قد تمكن من ملء الفراغ السياسي والأمني والإداري لكل الأحزاب والتجمعات والحركات التكتلات الكردية في روز آفا وأيضا الفراغ الذي تركته سلطات الحكم أيضا؟ لماذا يتهجم هؤلاء على حزب الإتحاد الكردي ووحدات حماية الشعب ومؤسساته الإدارية والأمنية بحجة الإستئثار بالسلطة وبإدعاء أن إعلان حزب الإتحاد الديمقراطي في إقامة الكانتونات جاء من طرف واحد وبدون مشورتهم ؟ هل كان يشترط على نجاح هذه التجربة في إقامة الكانتونات الذهاب إلى فنادق وحارات هه ولير والسليمانية للبحث عن تلك العناصر والشخصيات التي تركت موطن رأسها وإختارت رغد العيش وسلامة المسكن في جنوب كردستان ، وثم إستفاقت من غيوبتها الوطنية بعد أن رفع حزب الإتحاد الديمقراطي رايات النصر وحقق حلم جماهيرنا بالإدارة الذاتية؟

هل من العدالة بمكان ، هل من الإنصاف بميزان مساواة من فضل النجاة بنفسه على من قدم فلذات كبده قربانا في ساحة النضال المشرف والصمود الذي أعاد للحركة الكردية بريقها وأحرز للقضية الكردية تعاطفا عالميا منقطع النظير؟

ختاما ، أكتفي بهذا القدر وراجيا منكم ياسيادة الرئيس أن تكون وحدة الهدف ووحدة الصف المقياس الأول والأخير مسعاكم وأن تغضوا الطرف عن كثرة الأطراف ومايسمى بالتعددية وعدم إستفراد قوة لوحدها على ساحة روز آفا فهذه المصطلحات ليست ذو أهمية بالقياس لحجم المعركة التي يخوضها شعبنا ، بل وهذه المصطلحات ليست سوى مبررات تستخدم لإدخال حصان طروادة إلى روز آفا بهدف الإجهاض عليها والقضاء على كل المكتسبات التي حققها أبناؤنا في كوباني والأجزاء الأخرى من روز آفا.

وإنني إذ أؤكد لكم مصداقية القصد من وراء كتابي هذا ، لأرجو لكم الصحة والنجاح ودمتم ذخرا للكرد وكردستان.

إبراهيم شتلو

علوم سياسية – دراسات كردية وإسلامية

20 / أكتوبر 2014

 

بغداد / واي نيوز

قال عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، جون ماكين، إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" ينتصر، وأن الأخير قادر على فرض سيطرته على مطار بغداد.

وقال ماكين، وهو عضو في لجنة القوات المسلحة بالكونغرس الأمريكي، "هم ينتصرون ونحن لا ننتصر، العراقيون لا ينتصرون قوات البيشمرغة والأكراد لا ينتصرون، ولا بد من مراجعة لما نقوم به فنحن لا نضعف التنظيم بهدف هزيمته حاليا".

وتابع قائلا، "لا اعتقد أن داعش قادر على السيطرة على العاصمة العراقية، بغداد، ولكنه قادر على فرض سيطرته على مطارها، واعتقد أنهم قادرون على اختراق بغداد بالمتفجرات والهجمات الانتحارية".

وأضاف، "أول شيء يجب القيام به هو معرفة أن القصف الجوي لا يجدي نفعا وثانيا لابد من وجود المزيد من القوات البرية على الأرض على شكل قوات خاصة أو ما شابه ذلك، وعلينا تسليح البيشمرغة الذين يستخدمون أسلحة روسية قديمة ضد داعش الذي يستخدم اسلحتنا".

وأردف قائلا، "علينا فهم أنه لا توجد حدود بين العراق وسوريا على الأقل بالنسبة لداعش فلماذا نقوم نحن بالتفرقة؟ في كوباني لا يمكن تنظيم ضربات جوية في مثل هذه الأحياء.. داعش تمكنت من التأقلم مع هذه الغارات.. علينا فهم أنه كلما أصبح داعش أقوى كلما زاد الخطر على الولايات المتحدة الأمريكية".

وختم السيناتور الأمريكي قائلا، "لابد أن يكون واضحا للعالم أنه اذا تمكن داعش من إقامة الخلافة فإن ذلك تهديد حقيقي لأمريكا.. الجنرال آلن قال إن استعادة الموصل التي تعتبر ثاني أكبر المدن العراقية سيستغرق عاما، وأنا أقول لا يمكننا تحمل ذلك".

الأحد, 19 تشرين1/أكتوير 2014 23:27

بيار روباري - لهن في القلب معزة ومقام

لهن في القلب معزة ومقام

رسولات المحبة والسلام

ولكن في ساعة الجد هن أشجع من الرجال على الإقدام

إرسل لهن عبر الأثير تحية تقدير وإكرام

يهابونهم كل داعشين ضرغام

هذه العصابة الممتهنة للقتل والإجرام

لبواتنا كالطبيب الذي ينزع من الجسم الأمراض والآلام

والعلاج لا يتم بالكلام

فعلى الطبيب إن دعت الضرورة أن ينسى المنام

ويتواجد في غرفة العمليات بكامل العدة والهندام

كي يحافظ على حياة المريض ويخفف عنه الألام

ولو سهر طوال الليل ولم ينام

وفي الصباح ينوب عنه زميلته وتكمل العناية عنه والإهتمام

هكذا هن مقاتلات الكرد على الدوام

ورأينا كيف إندحر أمامهن داعش وفاحش عصابات الإجرام

ولهذا نالوا إعجاب وتقدير الأحرار من كافة الأقوام

وعن قريبٍ سيحلق من جديد فوق ديارنا الحمام

ويهنأ أطفالنا بالنوم والأحلام

ويعود الأمان إلى ربوع كردستان والوئام.

16 - 10 - 2014

الأحد, 19 تشرين1/أكتوير 2014 23:07

أمير المنصب تحسين بك ! بيار روباري

كنت بصدد كتابة مقالة حولة اللقاءات الماراتونية الجارية في مدينة دهوك، بين الإخوة في الإدارة الذاتية والمجلس الوطني الكردي لغرب كردستان، ولا أظن ستفضي إلى أي نتائج ملموسة على الأرض، بسبب إرتباط قيادات المجلس الوطني الكردي بالإئتلاف الوطني السوري وتركيا ومشيخة الأخ مسعود النقشبندية.

ولم تأتي هذه الديناصورات إلى الحوار لولا صمود مقاومينا في كوباني وتعاون الولايات المتحدة الأمريكية بشكل مباشر مع قوات الحماية الشعبية، وإجراء إتصالات سياسية مع حزب الإتحاد الديمقراطي، بقيادة الأخ صالح مسلم في باريس قبل عشرة أيام والضغوط الأمريكية التي مارستها على السيد مسعود لدعوة صالح مسلم إلى هولير ولقائه ومد يد العون له.

لكن عندما شاهدة الحوار مع السيد تحسين بك ضمن برنامج (نقطة نظام) مع الصحفي الفلسطيني حسن معوض، والذي عرض بتاريخ 17 تشرين الأول 2014 على شاشة قناة العربية، قررت وضع موضع تلك اللقاءات الماراتونية جانبآ، والخوض في موضوع مؤلم وغاية في الحساسية، ألا وهو تعريف بعض الكرد بأنفسهم بهوياتهم الفرعية، بدلآ من هويتهم القومية الجامعة.

لقد تلفظ السيد تحسين بك بكلام جارح لمشاعر ملايين الكرد، عندما قال بأن الإيزديين ليسوا كردآ وإنما اللغة الكردية تسربت إليهم بحكم عيشهم بين الكرد، ولم يقل لنا هذا المعتوه بأي لغة كان الإيزيدين يتحدثون قبل أن تتسرب اللغة الكردية إليهم؟ وما الذي دفعهم للعيش بيننا؟ ومتى كان هناك إمة أو شعب إسمه الشعب الإيزيدي في التاريخ وأين كان يعيش؟ وتهرب من الإجابة على سؤال، إذا ما كان يرغب بالإنضمام إلى إقليم كردستان أو البقاء ضمن العراق العربي إذا جرى الإستفتاء حول الأمر في منطقته، وبدلآ عن ذلك طالب بمنطقة خاصة بهم مع المسيحيين !!

ما دام تحسين بك ليس كرديآ، لماذا هرب إلى دهوك ولم يتجه إلى بغداد، فإنه يتقن العربية أفضل من الكردية؟ لما أهلنا في شنكال طلبوا يد المساعدة من إخوتهم الكرد من غرب وجنوب كردستان ولم يطلبوا من العرب، وعاتبوا حكومة إقليم كردستان على تقصيرها معهم وكانوا يرددون: ألسنا كردآ مثلكم، لماذا تركتونا لوحدنا؟ وكانوا على حق في معاتبتهم دون أدنى شك. والكرد حينما تدخلوا لإنقاذهم وتقديم المساعدة لهم، فقط لأنهم كردآ وشنكال جزء من كردستان وليس لسببٍ أخر.

وكلام السيدة فيان دخليل عن المكون اليزيدي وتنكرها لقوميتها الكردية في البرلمان العراقي، رغم عضويتها لسنوات طويلة في الحزب الديمقراطي الكردستاني أمرٌ مخز ومعيب.

كل ذلك من أجل الحصول على منصب وزاري يا للعار، وهل نست فيان دماء أبناء بناتنا وشبابنا الكردي من غرب كردستان الذين ضحوا بأرواحهم من أجل إنقاذ إخوتهم في شنكال، بينما هي كانت تتمتع بالعيش الرغيد في بغداد. فهل فعلت شيئآ سوى أنها بكت أمام الكاميرات وأمير المنصب تحسين أفندي قام بإصدار بعض البيانات؟!

وللأسف الشديد مثل هذه الأصوات النشاذ ليس فقط موجودة ضمن صفوف الكرد الإيزيدين وإنما يوجد بين الكرد العلويين أيضآ، فهم يعرفون عن أنفسهم كعلويين وليس كأكراد! وهذا أيضآ أمر معيب ولا يليق بالمرء نهائيآ، لأن هناك فرق كبير جدآ بين الهوية القومية للإنسان والهويات الفرعية كالدين والمذهب واللهجة والمنطقة والفكر السياسي. فالقومية تولد مع المرء وهي مرتبطة بالوالدين ولا يمكن تغيرها بأي شكل من الأشكال، والهويات الفرعية تكتسب مع الزمن ويمكن تغيرها وتبني غيرها من الهويات، على سبيل المثال يمكن لشخص ما تغير دينه أو فكره أما قوميته فلا يمكن.

أتمنى على الإخوة الإيزيدين التبرء من مثل الأشخاص الذين يسيئون لهم ولتاريخهم وهو تاريخ شعبنا الكردي بأسره، وأن يجدوا شخصآ كرديآ أصيلآ من بينهم بحيث يعتز بكرديته ودينه اليزيدي على حدٍ سواء، ويضعوه مكان المدعو تحسين أفندي. وعلى تلك الأصوات النشاذ القلائل في جنوب كردستان، أن تكف عن دعوتها المشبوهة للكرد الإيزيديين لكي يعتنقوا الإسلام. وبماذا نفعنا إسلامكم ونفع البشرية سوى بنشر الإرهاب والخراب في كل مكان؟؟

19 - 10 - 2014

نحن الكرد قوم المحن التي لا تفارقنا, منها صانعوها اعداؤنا واخريات صانعوها نحن بأنفسنا لانفسنا والتي باتت عاهات تلازم شخصيتنا بشكل وراثي ونرفض احداث اي تغييرفيها تحت مسميات مثل الحفاظ على الشهامة والاخلاق والقيم والخشية من الوقوع في الكفر الديني. إنّ احدى المسببات الاساسية للمحن الكردية هو الدين الاسلامي الذي به استطاعت القبائل العربية الزاحفة من الصحارى باستعمار وتعريب مصر القبطية الفرعونية والضفاف المطلة على الخليج الفارسي وكامل شمال افريقيا الامازيغية ومناطق البلدان التي تعرف ببلاد الشام واجزاء واسعة من بلاد الكرد وصنعت منها الوطن العربي الذي خمس وتسعون بالمائة من سكانه مستعرب, وحكمته والعالم الاسلامي كله خلفاء وخلافات اسلامية امتازت بالجور والفجور كما وثقتها الوثائق التاريخية في امهات المراجع الاسلامية. والاتراك كالعرب زحفوا من صحارى الصين الغربية ثم اعتنقوا الاسلام ليشرعوا بقاءهم واستعمارهم لجزء من كردستان وأرمينيا وآناتوليا "اناضول" بلاد الشعوب الهندواروبية من آراراتيين وهوريين وميتانيين وهاتيين اجداد الكرد والارمن وسموها فيما بعد تركيا, وزوروا التاريخ بمساعدة المسلمين العرب السنة ونسبوا انفسهم الى قبيلة قريش ليستعمروا ويحكمو بعدها العالم الاسلامي قرابة خمس مائة عام واليوم يحاولون اعادة الكَرّة ذاتها وبنفس الاسلوب. اما نحن الكرد فقد تم أسلمتنا وتعريب اكثر من نصف شعبنا الذي كانت جغرافيته منذ عهد السومريين والهوريين والميتانيين والهاتيين "الحثيين" تبدء على امتداد نهر الفرات وباتجاه الشمال والغرب واصبحنا مطية للاسلام والمسلمين وباسم الاسلام وسواعدنا وعلى اظهرنا بنى العرب والترك والفرس بلدانهم القومية وتنافسوا وتصارعوا فيما بينهم على تطبيق الاسلام وشرائعه, وأول شريعة نفذوها هي فرض القيود الاستعمارية على الكرد بالاتفاق مع الاستعمار الاروبي وجردوهم من كامل حقوقهم القومية. إن المصيبة الكبرى تكمن في سذاجة وبساطة الكرد الذين يكررون باستمرار بأنهم هم المسلمون الحقيقيون بينما الترك والعرب والفرس ليسوا الا منافقين والحقيقة تقول بعكس ذلك بأنهم هم الذين فهموا الاسلام ويطبقونه بحذافيره بينما الكرد هم السذج الذين لم يطلعوا بعمق على الاسلام وما فهموه اطلاقا لذا الآخرون يخدعونهم ويحتالون عليهم باسم التآخي الاسلامي باستمرار. مشكلتنا نحن الكرد اننا تعودنا ان نمارس الصدق والصراحة والتشدق بالقيم الاخلاقية في تعاملنا مع ذاتنا وفيما بيننا ومع الآخرين بما فيهم اعداؤنا الذين يستعمروننا. نجيد جيدا الدفاع والصراع في ساحات اللون الاسود او الابيض لكننا نخسره دائما كوننا نلبس الابيض في الساحات السوداء والاسود في الساحات البيضاء ونصبح نقاط علّامة مستهدفة لكافة اعدائنا الكثر, بينما لانجيده في ساحات اللون الرمادي والمياه العكرة التي غالبا المتصارعون فيها يربحون, وكأننا مصابون جينيا بمرض عدم التغيير والتشبث بالمتعارف عليه تقليديا دون التوغل في فروعه ومشتقاته ودرجات التغيير المتفاوتة في خلط الاسود بالابيض. إن الصفات التي يتمتع الكردي بها حاليا لا تناسب قطعا لمن يريد ممارسة السياسة كون السياسة في عالمنا اليوم دعائمها المكر والخداع والكذب والدجل والنفاق وممارسة الاحتيال في سبيل السلب والنهب وامتلاك الآخر بكامل كينونته وكل ما يملك في الوجود. معلوم لكل مُلِمٍ بالسياسة بأنه لا وجود لصداقات دائمة ولا وجود لعداوات دائمة بين البشر بل واحيانا هناك صداقات بين طرفين او اطراف لا تقام على المصالح بينما هناك عداوات تحدث بين طرفين قد تجمعهما مصلحة مشتركة فيستمر الطرفان المتعاديان في عدائهما للبعض وبنفس الوقت يتفقان بالعمل معا في احقاق مصلحة ما, يستفيد منها كلا الطرفين تفرضها الضرورة والحاجة والغاية. لنأخذ تنظيم داعش مثلا الذي يسيّره دول حلف الناتو واسرائيل والمدعوم بأموال دول العبيد العربية المطلة على الخليج الفارسي, حيث متغلغل فيه اجهزة مخابراتها وكل حسب مصالحها وغاياتها تدعمه وفق الخطة المرسومة لأهدافها هي, وهذا ما فعلته تركيا معه وسخرته بإستمرار من اجل مصالحها فدعمته من كل النواحي كي يكون يدها الضارب في كينونة الكرد لتحطيم أمانيهم في كل مكان يتواجدون فيه. وبما اننا مستعمرون من ذي قبل ومستعمرو كردستان لا يسمحون لنا نحن الكرد بنيل اي حق من حقوقنا وعلى رأسهم الاتراك ومن خلفهم حلف الناتو الذي يلتزم بشروط دولة الارهاب المنظم تركيا ورئيسها الاخوانجي رجب طيب اردوغان والذي اشترط مشاركة دولة الارهاب المنظم تركيا في الحرب ضد داعش بعدم اعطاء اي دعم عسكري او مادي لوحدات حماية الشعب ب ي د كونه يعتبرها قوة عسكرية ارهابية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني وواضح جدا ان الارهابي الاخواني اردوغان وقواته تحت ذريعة محاربة صديقتها وربيبتها داعش يريد الدخول الى روزآفا كردستان والقضاء على ي ب ك وكل مكتسبات الكرد هناك وهو يعلم مسبقا ان لاقوة في الكون قادرة على كسر الكرد في الحروب الا اذا نفذ من عندهم المؤن والسلاح. واليوم ومن هذا المنطلق ارى ان المصلحة الكردية تتطلب الحنكة السياسية والمهارة في الحسابات الرياضية كي يجعل من سحر الساحر أن ينقلب عليه وبما ان داعش بات جار لتركيا ويطمح في توسيع خلافته الغير مشروطة بالزمان والغير محدودة بالمكان وهذا يعني ان تركيا هي هدف من بين اهدافه يوما ما, لذا ارى ان الفرصة مؤاتية للكرد كي يتفقوا مع داعش تماما كما فعلت اميركا واروبا واسرائيل وتركيا, وذلك لفتح الطريق امامه للوصول الى انقرة واستنبول وكافة المدن التركية لزعزعة النظام التركي الطوراني العثماني واسقاطه وجعل الاقلية التركية المنغولية الصينية الاصل المستعمرة والمتحكمة بمقدرات الشعوب الاصيلة في آناتوليا منذ ما يقارب الألف سنة في حالة الهستيريا والهلع والضياع كي يتسهل للشعوب الاصيلة من التقرب لحقوقها بشكل اسهل. علما نحن الكرد نعلم مسبقا بأننا لا نملك نظاما ولا حكما قائما كي نخشى عليه من السقوط او اي شيء آخر نخسره سوى قيود اقدامنا وايادينا, وهكذا سنحقق توحيد جغرافية كردستان تحت الخلافة الداعشية ومن ناحية اخرى سنضرب وسنسقّط عصفورين بحجر واحد الا وهو انهاء الدولة القومية العسكرية التركية او اضعافها كليا والتي تشكل الكابوس الأخطر على القضية الكردية, ومن ثم ايصال داعش الى الحدود الاروبية الذي له مسبقا ارضية في المدن التركية و كوسوفو والبانيا المسلمتان ذلك لمعاقبة اروبا التي قسمت كردستان ووضعتها تحت ايادي عملائها من الاتراك والافراس والاعراب وليتم تسميم حياة دولها التي سممت حكامها حياة الكرد منذ عشرات السنين بل اكثر بكثير من خلال عملائها وباستخدام سلاحها المتوفر لهم فقط, وما زالت مستمرة في الاعيبها ضدنا حتى اليوم, اذا لنلاعبهم وربما نضغط عليهم بنفس الاسلوب الذي يلعبوه معنا ولنعلم ان داعش لا يمكن له كتنظيم وخلافة ان يستمر بنفس الوتيرة لسنوات طويلة لكثرة اعدائه وحينها سيكون الكرد مهيئون بشكل افضل للمقاومة في سبيل تحرير وطنهم.

* - لنكن نحن الكرد دهاة السياسة ولو لمرة واحدة عبر التاريخ.

* - كتابتي هذه التي هي مجرد نصيحة وفكرة للنقاش اقدمها الى عقلاء الكرد ومثقفيهم ومفكريهم وسياسييهم وبشكل خاص الى قيادة حزب الاتحاد الديمقراطي في غرب كردستان وقيادة حزب العمال الكردستاني في شمال كردستان. واعرف مسبقا ان السذج والجهلاء بين الكرد كثيرون حيث سيعتبرون ما اطرحه ليس الّا ضرب من الخيال والخرافة, ذلك بعكس اولئك الكرد العقلاء والملمين بالسياسة وابعادها.

الدكتور شهريار شاهين شاعر و كاتب وسياسي كردي مستقل

الأحد, 19 تشرين1/أكتوير 2014 22:41

ره وه ند كه رميانى.. الى لبوات وطني

الى لبوات وطني
انا الصمود والمقاومة وانا الكبرياء
انا الملاحم وانا الاسطورة والاباء
انا التاريخ وانا الحاضر وانا النضال
انا الشجاعة وانا البسالة وانا السجال
انا عرين الاسود وانا قلعة الرجال
انا العز وانا الكرامة وارض الابطال
انا شرف الكورد وانا موطن الثوار
انا السلام وانا الامان وقلعة الاحرار
انا الشموخ وانا الشرارة وانا الامال
انا البركان وانا الغضب وانا الجبال
انا حقل كبير موسمها الجراح
انا الجريح والشهيد وللاعداء انا المباح
انا الكوباني وانا السنجار وانا السلاح
وانا جلولاء وانا المخمور وانا الكفاح
انا زيلان وانا ڤيان وانا البيريڤان
انا ڕه‌نگين وانا دنيز وانا الجيلان
انا الكوردية تنحني الموت امامها
انا مهرة جبلي يستحيل لجامها
ره وه ند كه رميانى

المديرية العامة لشؤون الايزيدية
توضيح وتبيان رأي
عرضت قناة العربية ومن خلال برنامج نقطة نظام مع الاعلامي حسن معوض يوم الجمعة المصادف 17/10/2014 حوارا مع سمو الامير تحسين سعيد علي أمير الايزيدية في العالم ، تتطرق فيه الى جملة أمور نذكر منها الموضوع المت
علق بالقومية والدين ،حيث ذكر انه :
(( الايزيدية دين وقومية ولاننا عشنا مع الاكراد لغتنا كردية ولا توجد لدينا مشاكل مع الكرد وهم أصدقائنا )) .
اننا في المديرية العامة لشؤون الايزيدية إذ نكن كل التقدير والاحترام لشخصية الامير كونه رمز من رموز الديانة الايزيدية وله مكانته الخاصة بين الكل سيما لدى مديريتنا ، ولكن لنا تحفظات ومواقف مما ذكر في أعلاه نود طرحها :
- فيما يخص موضوع القومية والديانة نقول بأننا عندما نتمسك بقوميتنا الكردية نحن لانجامل قيادات أو احزاب سياسية معينة بل نعتبر هذه من المسلمات والثوابت التأريخية لا جدال فيها ولا تتغير بتغير الطقس والمزاج والحالة الانية ولا حاجة لنا بأثبات ذلك ، وللتذكير فقط نحتفظ بالعشرات من المواقف المشرفة والموثقة يؤكد فيه سمو الامير قبل غيره بأن قومية الايزيدية كردية وهي عين الصواب .
- إن كان سمو الامير لا يتخذ أي قرار إنفرادي ، كان من الاولى ترك هذه المسألة الى حينها وترك الايزيدية هم من يقررون مصيرهم وتطبيق المادة 140 الجدلية المحلولة لنا مسبقا في إمتدادنا الى عمقنا الكوردستاني ديناَ وقومية وتبعية لمقدساتنا التي هي في قلب الاقليم جغرافيا .

المكتب الاعلامي
للمديرية العامة لشؤون الايزيدية
في وزارة الاوقاف والشؤون الدينية


موقع : xeber24.net / بروسك حسن
أفاد الاعلامي الميداني شاهين شيخ علي من داخل مدينة كوباني لموقعنا خبر24.نت بأستمرار الأشتباكات المتقطعة على الجبهات الشرقية والغربية حيث شنت وحدات حماية الشعب YPG هجمات وعمليات ضد مواقع تمركز عناصر داعش داخل المنازل ضمن مدينة كوباني وفي محيطها وقد سقطت 8 قتلى من عناصر داعش وأستمرت الأشتباكات لساعات طويلة والتي أدت بعناصر التنظيم الى جلب سيارات مفخخة لفك الحصار عن عناصرهم وتم تفجيرها في المنطقة الشرقية السيارة كانت تقودها أنتحاري لم هويته بعد والذي حاول التقدم نحو مواقع الوحدات الكوردية وتم أستهدافها وتفجيرها قبل أن تدخل الى المنقطة التي تسيطر عليها الوحدات الكوردية وجرح أحد مقاتلي قوات ي ب ك جراء شظايا الانفجار .
في سياق متصل أكد الاعلامي والناشط الميداني شاهين شيخ علي بأن عناصر تنظيم داعش قد قامت اليوم بتفجير عدد من المنازل في شارح 48 ومنها عرف منزل الأعلامي شيخ علي نفسه ومنزل بوزان بك أضافة الى تخريب قسم من مكتب حزب الديمقراطي الكوردستاني شخطة سورية .
هذا وقد نقل الاعلامي شيخ علي بأن طائرات التحالف شنت 9 غارات حتى هذه اللحظة وأستهدفت مواقع لعناصر تنظيم داعش في الجبهة الشرقية والغربية وتركزت غاراتها على وجه الخصوص في الجبهة الشرقية وذلك على أطراف مبنى الاسايش والمباني المجاورة لها .
داعش من طرفه نشر مشاهد فيديو تظهر فيه وهم مازالوا متحصنين في شارع 48 وفي بعض المنازل المدنية وفي المركز الثقافي التابع للمدينة والتي تم أستهدافها من قبل طائرات التحالف بغارة جوية لم يعرف حصيلتها بعد .
في السياق نفسه نقل مواقع مقربة من داعش بأن التنظيم أوعز جميع عناصر بتوجه الى أطراف كوباني وعدم ترك الساحة لقوات وحدات حماية الشعب ي ب ك ومحاربتهم وتحرير مدينة كوباني من تحت سيطرة المرتدين حسب قولهم .
هذا ولا تزال الاشتباكات المتقطعة مستمرة وقد تشتد حدتها في الساعات القليلة المقبلة .

الأحد, 19 تشرين1/أكتوير 2014 21:12

قراءة متأنية لأحداثٍ متسارعة- أكرم الملا

إن الغزو الهمجي لتنظيم "داعش" الإرهابي على العراق وخاصة إقليم كوردستان، يجعلنا أن نعود بالزمن قليلا إلى الوراء وقراءة الأحداث والمستجدات التي سبقت الغزو الداعشي، التي يمكن أن تساعدنا على كشف خيوط اللعبة-المؤامرة المنسوجة بدقة مخابراتية مع نكهة سبق الإصرار والتصميم بمحاربة إقليم كوردستان والنيل من منجزاته ونموه ومكتسباته في المجالات السياسية والاقتصادية والأهم استتباب الأمن المحسود عليه من قبل أعداء الطموح الكوردي المشروع .

قام المالكي المخلوع ومنذ قرابة السنة باختلاق المشاكل مع إقليم كوردستان، إن كان في مسالة النفط أو الميزانية المخصصة للإقليم وخلق جواً من عدم الارتياح بين الحكومة الفدرالية وإقليم كوردستان وبشكل مقصود، حيث كان القصد من سياسة المالكي ومن ورائه إيران ومعه بقايا النظام السوري بإثارة البلبلة والتوتر في الداخل الكوردستاني، من خلال توقيف صرف رواتب الموظفين وبشكل خاص بيشمركه كوردستان، متمنيا حدوث تمردات أو ردود فعل تجاه قيادة الإقليم وإحراجها أمام الشعب، لكن القيادة السياسية في الإقليم وبموقف جريء وشجاع من الرئيس مسعود البارزاني قررت بيع النفط الكوردي بشكل منفرد ولصالح إقليم كوردستان وذلك للتعويض عن ما سببه موقف المالكي وشلته المشبوهة للإقليم من أزمة مالية وتراكم في المدفوعات المستحقة عليها تجاه رعاياها .

ولما توضحت الأمور بالنسبة لأعداء كوردستان، بأن كل التدابير الحاقدة المتخذة بحق الإقليم لم تؤتى أكلها، بل على العكس من ذلك قد أدت إلى تصلب موقف قيادة الإقليم والتي بدأت من التصريحات الجريئة والشجاعة للرئيس مسعود البارزاني وهذا، أقل ما تتحلى به سيادته، بالدعوة إلى استقلال كوردستان العراق من خلال استفتاء شعبي كحق مشروع تضمنه القوانين والشرعات الدولية، حيث لاقت هذه الدعوات صداها الايجابي الواسع لدى أبناء الشعب الكوردي بمختلف شرائحه وطوائفه، وكذلك صداها الدولي وعلى أعلى المستويات الرسمية والدبلوماسية للاعتراف بدولة المستقبل، حينئذٍ قرر الأعداء ووفق تخطيط مخابراتي مسبق باعتماد خطة ضرب كوردستان عن طريق الدواعش الذين كانوا قد حصلوا على العدة والعتاد من الجيش العراقي المنسحب بشكل مشبوه ومقصود، فجأة، وبقدرة قادر، غيرت "داعش" الواقفة على أبواب بغداد مسارها العسكري باتجاه إقليم كوردستان وبالأخص منطقة شنكال، ذات الوضع الاستثنائي، بحكم موقعها الجغرافي البعيد نوعا ما والمحاطة بطوق من القرى والبلدات العربية والتي للأسف تبين أنها كانت موالية للتنظيم الإرهابي، وبعد سيطرة الدواعش الهمج على شنكال وقاموا ما قاموا به من قتل وذبح وتدمير أرادو التوجه نحو هولير العاصمة "لإسقاطها" كما تراءى لهم وخاصة بعد الاستيلاء على مناطق زمار ومخمور القريبة من العاصمة هولير، في هذه الأثناء كانت وسائل الإعلام التابعة للمالكي وعصابته وأسياده لا تخفي غبطتها بما حققه الدواعش من "انتصارات" مشاركة مع بعض الوسائل الإعلامية التابعة لبعض الأحزاب الكوردستانية وخاصة دور الأخيرة في إحباط المعنويات لدى الكورد والتركيز على قيادة الإقليم السياسية والعسكرية متهمة إياها "بالتآمر" و"الخيانة"وكما بدا وفق خطة موضوعة مسبقا للقصف الإعلامي وتحريك الطابور الخامس في الداخل للإسراع في عملية الانهيار المتوقع .

ان الرياح لم تجرِ بما اشتهته سفن المتآمرين، حيث فاجأهم التدخل الأميركي غير الوارد في "حساباتهم الدقيقة" التي اشتهر بها معلمهم المقبور صدام حسين، حيث قلب هذا التدخل الطاولة على رؤوسهم وبعثر أوراقهم السوداء، وبدأ بيشمركة كوردستان بالهجوم المضاد على الدواعش وتحرير المناطق والبلدات والنواحي من براثنها، وتكشفت خيوط المؤامرة القذرة ولاعبيها الأساسيين وبعض المتخاذلين من الكورد المشتركين بها.

هذه الأحداث المتسارعة بالتأكيد تحتاج لقراءة متأنية حول ما حدث، إن المؤامرة كانت كبيرة بكبر الحق والمكتسبات الكوردية التي كان يُراد لها أن تضيع وتُسحق، هذا من جانب، ومن جانب آخر القصد هو الضغط على القيادة السياسية للإقليم وعلى رأسها الرئيس مسعود البارزاني بالتراجع عن المطالبة بالحق الكوردي المشروع، ولكنهم اختاروا الشخص الخطأ للضغط عليه .

إن القراءة الموضوعية المتأنية لمجمل هذه الأحداث تقودنا إلى استنتاج غير محبذ إلى حد ما، صحيح أن الأعداء لم يفلحوا بتحقيق مآربهم الاستراتيجية البعيدة المدى، بضرب المنجزات والمكتسبات العائدة لشعب كوردستان وإرضاخ الإقليم وابتزازه سياسيا للتراجع عن مواقفه الصلبة تجاه حقوق الكورد القومية المشروعة، ولكن من جانب آخر أصبحت كوردستان على حدود جغرافية مع الإرهاب لمسافة لا تقل عن 1000كم، وهذا يعني بأن إقليم كوردستان سيكون في حرب طويلة وشبه دائمة مع الإرهاب التي تتطلب اليقظة والحذر الدائمين وهذا بدوره سيؤثر ولو بشكل محدد على عملية الإنماء والتطور وربما إبطاء في تنفيذ بعض المشاريع الحيوية، وإن قرءاتنا هذه تأتي من الحرص على تكاتف أبناء الإقليم وتماسكهم في وجه هذه الهجمة المشبوهة التي تريد النيل من كوردستان وما حققته من إنجازات بتجربتها الديمقراطية الفتية والحذر المتفاني من أعداء الداخل إن وجدوا .

بعد سلسلة من النشاطات التضامنية المتواصلة التي شارك فيها الكورد واليساريون ومنظمات حقوق الانسان .. للتنديد بما حل في سنجار وسهل نينوى بعد سيطرة قوات الدواعش ودولة الخلافة الاسىلامية على العديد من القرى والمدن العائدة للايزيديين والمسيحيين والشبك ، وما لحق بالناس من كوارث وقتل وكوارث رافقها حالات سبي وعودة لسوق النخاسة واغتصاب للمئات من الصبايا والنساء الايزيديات والمسيحيات .. واثر تحول كوباني الى اسطورة في التصدي لهمجية الدواعش والمهاجمين لها من مجرمي دولة الخلافة الاسلامية ..

تقرر القيام بمظاهرة يوم7/10/2014 تضامن مع كوباني للتنديد بالدواعش وهكذا بدأت المتظاهرون السلميون بحماية الشرطة الالمانية فعالياتهم ونشاطاتهم عبر المسير في الخط المحدد لها .. واثناء التفرق لاحظ المتظاهرون خروج دفعات من المتطرفين الاسلاميين المسلحين بالعصي والسيوف والسكاكين والمسدسات الذين اندفعوا لمهاجمة المجاميع المتفرقة من المتظاهرين وكال المهاجمون الذين قدر اعدادهم بأكثر من 400 مهاجم مسلح الطعنات للعديد من النساء والشباب ولولا مقاموة المتظاهرين وتدخل الشرطة لتحول المسيرة الى مذبحة حقيقية حيث كان الدواعش قد قرروا توجيه طعنات قاتلة للمتظاهرين.. وفعلا اصيب العشرات منهم باصابات مختلفة الاضرار والخطورة بينهم امرأة كردية ادخلت للانعاش .. بعدها هاجم اكثر من 50 متطرفاً من الدواعش مطعم اوز اورفه في شارع اشتاين ام المواجه لمديرية الشرطة القريب من مشفى سان جورج، وانهالوا على المتواجدين فيه بالطعن والضرب الذي شمل الزبائن ايضا لا لسبب الا لكون صاحبه من الايزيديين وقد اصيب ابن صاحب المطعن المدعو حكمت عبدالله بطعنة سكين وكذلك طعن عبدو صورو بثلاث طعنات اسفل القلب لكنه نجا من الموت وهو الان قيد العلاج وهما من ايزيدية تركيا ..

في ذات الوقت تمت مهاجمة مقر رابطة الثقافة الكردية في نفس الشارع وقد اتصل المتواجدون فيه بالشرطة للنجدة التي طوقت المهاجمين بعد دقائق..

وفي اليوم التالي وبعد تجدد المظاهرات هاجم المتطرفون من جديد المتظاهرين وقد شوهد بين المهاجمين متطرفين قدموا من بلجيكا وفرنسا وعدد من المدن الالمانية بينهم شباب من تونس والمغرب والجزائر والشيشان الامر الذي يعكس وجود تنظيم مسبق لهذه الهجمة وقد اسفر الهجوم عن المزيد من الجرحى والمصابين ولولا تدخل الشرطة لحدثت كارثة .

وقد غطت الصحافة والاعلام ومحطات التلفزيون هذه الاخبار السيئة التي نبهت الالمان الى خطورة وجود المتطلرفين في هامبورغ وعلى اثرها بدأت حملة تقصي وبحث عن المتطرفين زج فيها اكثر من 1500 فردا من قوات الشرطة شملت الكثير من اصحاب اللحى وتم غلق جامع النور ليومين .. ومازال البحث جاريا عن المجرمين الذين شاركوا في الاعتداءات على المتظاهرين وحسب ما نشر في عدة صحف بما فيها جريدة هامبورغ موبو التي تابعت الحدث بتفاصيله فان البحث عن الفاشيين وهي التسمية التي اطلقت على المتطرفين الاسلاميين سوف يتواصل .. وقد يسفر عن طرد الذين يثبت مشاركتهم في هذه الاعمال الاجرامية ..

ـــــــــــــــــــــــــــ

بختيار حريري

هامبورغ16/10/2014

منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان في العراق- ألمانيا- اومريك

لقاء مع اللاجئين العراقيين والسوريين في هامبورغ

التقى وفد من منظمة حقوق الانسان برئاسة الدكتور غالب العاني رئيس المنظمة وبمشاركة صباح بورياب وسرحان الزبيدي بتاريخ 15/10/2014 .. عدداً من الاجئين العراقيين والسوريين في مدينة هامبورغ .. واستمع الوفد لشرح تفصيلي لأهم المعوقات والاسباب التي تعرتض حق اللجوء ..

بالاضافة الى المشاكل الاخرى التي تتجسد في تأخير الحصول على جواب وصعوبة الانتقال الى سكن افضل والاجراءات البيروقراطية التي تؤخر او تمنع جمع الشمل ولا تساعد او تمنع حق العمل او الحصول على كورس لغة قبل البت بطلب اللجوء الذي يتجاوز السنة احياناً .. والمعاناة من السكن والنوم وحشر 6 ـ 8 لاجئين في كل غرفة لاشهر طويلة..

لا بل هناك من يبيت في الخيم التي نصبت ثلاثة منها لتتسع لاكثر من مائة وعشرين لاجئاً عند زيادة العدد .. كما هو الحال الان حيث جرى زج اكثر من 600 لاجيء في الموقع بدلاً من 400 وهو الحد الاعلى للاستيعاب .. أي بزيادة تفوق30% ..

وطبيعة الطعام المقدم وضعف الخدمات والرعاية.. بالاضافة الى غيرها من التفاصيل التي تهم اللاجئين وتدفعهم للمزيد من الاحباط واليأس وتؤدي بالبعض منهم الى حالات نفسية صعبة تصل حد اشهار الانتحار وتمني الموت..

وبعد شرح العديد من جوانب قانون اللجوء الى اللاجئين التقى الوفد بادارة الملجأ وتم طرح اهم النقاط التي سجلت من خلال الحديث مع اللاجئين التي شملت مطاليبهم على:

1ـ الاسراع في اعطائهم حق اللجوء.. او الجواب بالرفض وعدم القبول.. في المدة المقررة قانونياً وهي ثلاثة اشهر.. وعدم اطالة فترة الانتظار ..

2ـ تسهيل امر انتقالهم الى مساكن افضل وحق النقل (الترانسفير) للذين يتواجدون من اشهر طويلة في الموقع، وحق جمع الشمل داخل المانيا في حالة وجود اقرباء لهم في مدن اخرى..

3ـ تحسين الخدمات.. في المقدمة منها الطعام والرعاية الصحية وحق تعلم اللغة وممارسة الرياضة بالاضافة الى غيرها من المطاليب ..

وقد استعرض المدير المسؤول عن الموقع الذي استلم المسؤولية من اشهر قليلة بروح انسانية عالية معاناة المتواجدين في الموقع وسعيه لتجاوز الصعوبات والمشاكل التي تعترضهم بقدر صلاحياته.. واكد ان اول اجراء اتخده هو الغاء السكن في الخيم واعتبره لا انسانياً..

ثم تطرق الى البيروقرطية التي تؤخر او تؤجل البت بحق اللجوء.. وهذا خارج ارادته وصلاحياته.. ومن ثم اكد ان الشكوى من الطعام الروتيني المكرر سيعالج مع بداية رأس السنة.. لان العقد مع الشركة الحالية المتعهدة للطعام سينتهي العمل به نهاية العام وسف تستلم جهة جديدة هذه المسؤولية.. وهو يسعى ويأمل لتحسين الغذاء كحق من حقوقهم في فترة العقد الجديد..

كما وعد بفتح صالة التدريب الرياضي في الايام القريبة القادمة.. ومتابعة مطاليب اللاجئين بهمة ونشاط والاستماع الى مطاليبهم وشكاواهم بجدية وتأني .. وتم الاتفاق على تبادل اللقاءات ومتابعة ما يتعلق بشؤون اللاجئين في لقاء اوسع تهيء له صالة مستقبلا ..

منظمة الدفاع عن حقوق الانسان في العراق ـ المانيا اومريك

16/10/2014

هامبورغ

ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية المعروف بإسم داعش استطاع و لفترة وجيزة التمدد في كل من العراق و السورية و احتلال محافظات كاملة تتجاوز مساحتها حاليا مساحة سورية ككل ، و لم يبدي الجيشين العراقي و السوري مقاومة كبيرة ضد هذا التنظيم و خاصة الجيش العراقي الذي فرا بدون مقاومة تذكر كما حدث في محافظة نينوى و مركزها مدينة موصل .
طبعا أنا لست متفقا مع الرأي القائل ان داعش هو صنيعة أمبريالية أو صهيونية أو صنيعة النظام السوري و الايراني او  سعودي او تركي أو قطري، فربما هذا التنظيم له أرتباطات خارجية و يتم تمويله من بعض القوى و حتى من بعض الدول ، و لكن تنظيم داعش هو نتاج ايديولوجية و فكر رجعي يتخذ الاسلام و الدين وسيلة لتحقيق اهدافه و هو يملك أرضية لتطور و التمدد مستفيدة من الفئات و التجمعات القبلية و المتأثرة بالافكار الدينية و الذين يعانون من ظلم و الاضطهاد الانظمة و الطوائف و المذاهب الاخرى و هي تستخدم مختلف الوسائل لتأثير على فئات واسعة كدعاية الدينية و الدعوة الى الجهاد و بالترغيب و أحيانا بالترهيب و استخدام الاموال والنهب و الوعود و نشر الاشاعات و تشجيع الخرافات و غيرها من الوسائل ،باختصار هو نتاج محلي أساسه الجهل و الرجعية التي تركه الحكام و الانظمة المتعاقبة على رقاب مجتمعاتنا الاسلامية .
و لكن هذا التنظيم الذي امتلك امكانيات هائلة بعد احتلاله لنينوى و المناطق العراقية و السورية الاخرى و لم تجد قوة تقف في وجه تمدده جوبهت بمقاومة صدمته في الصميم و اجبرته على دفع فاتورة باهظة الثمن لم يدفعه في اي بقعة اخرى، انها كوباني تلك المدينة الصغيرة التي اعتقد داعش انها قادرة على تحطيمها كما حطمت الرقة و الديرالزور و الموصل و تكريت و الانبار .
عندما بدأت هجومها في 15 أيلول على قرى كوباني و احتلت العشرات من القرى عبر قصفها بالدبابات و المدافع و الاسلحة الثقيلة الاخرى التي جلبها من المحافظات السورية و العراقية اعتقد الكثير من القوى و الدول ان كوباني سقطت و انتهت ،و لكن المقاومة التي ابداها وحدات حماية الشعب و أهالي كوباني ضد هذه الهجمات البربرية غيرت القناعات لدى الكثير من القوى و الدول ، بل يمكن القول انها غيرت الاستراتيجيات لدى الدول التي تستعد لمواجهة هذا التنظيم الارهابي.
أصبحت كوباني هي العنوان الرئيسي لمعظم وكالات الانباءالعالمية ومعظم الوسائل و القنوات الاعلامية العالمية ، فهي مقاومة تاريخية يحق للكورد الافتخار بها و لاسباب كثيرة :
1- مقاومة كوباني كانت السبب في تعريف القضية الكوردية في سورية عالميا و اعطتها زخما و قوة و كانت سببا في زيادة التضامن الدولي اتجاه الكورد في سورية .
2- كانت سببا في لقاء الوفد الكوردي بالوفد الاميركي و النقاش لدعم ي ب ك بالاسلحة و اعلان الولايات المتحدة عن هذا اللقاء بشكل رسمي و لاول مرة .
3- اعلان دول أخرى عن استعدادها لتسليح القوات الكوردية في غربي كوردستان و سورية مثل الدولة الفرنسية .
4- مقاومة كوباني وضعت تركيا في وضع محرج و فضحت دعائاتها و أكدت للعالم مدى تورط الحكومة التركية بدعم داعش .
5- مقاومة كوباني قاربت وجهات النظر بين القوى السياسية الكوردية في مختلف أجزاء كوردستان .التي عبرت العديد منها عن استعدادها لدفاع عن كوباني .
6- استطاعت هذه المقاومة تغير النظرة الغربية حول حزب العمال الكردستاني و يتم النقاش حاليا في مختلف الاروقة و المحافل الدولية من اجل أزالة اسم ب ك ك من لوائح الارهاب الغربية و الاميركية .
7- هذه المقاومة اجبرت التحالف  الدولي على تغير استراتيجيها اتجاه داعش و قدمت أهداف كثيرة لهذا التحالف من أجل ابادة المزيد من قوات داعش .
8- مقاومة كوباني ستكون بداية النهاية لتمدد داعش و ستكون القوات الكوردية القوة الضاربة على الارض لإلحاق الهزيمة بهذا التنظيم المتطرف .
و لذلك يمكن القول ان المرحلة القادمة ستشهد تطورات مذهلة ستكون في صالح الكورد في حالها قيام التنظيمات و الحركات السياسية الكوردية برص صفوفها و التوصل الى حلول لمشاكلها و انشاء قوات عسكرية منظمة و مدربة و انهاء كافة الخلافات و الاستفادة من هذه المقاومة في كل ما يخدم المصلحة الكوردية أولا و مصالح الشعوب الجارة ثانيا .
التحالف الدولي بحاجة الى قوة ضاربة على الارض لمحاربة داعش و لكي لا يكون الكورد فقط ادوات بيد هذه التحالف الدولي عليهم التوحد و تشكيل المزيد من القوات العسكرية والتقدم في الارض و الدخول في اوسع العلاقات ،و الاهم من كل شيء هو العلاقة الكوردية - الكوردية ، يجب علينا نحن الكورد تعظيم قوات حماية الشعب التي صنعت هذه المقاومة بدعم و مساندة أهالي كوباني و ليس اضعاف تلك القوات .فكل المعطيات هي في صالح الكورد و لكن هل حقا لدينا لاعبين ماهرين من اجل ان نكسب هذه المرحلة ؟...عسا ان تكون مآسي أهالينا في كوباني و مقاومة الشباب و الشابات في كوباني بداية لفتح صفحة مشرقة في التاريخ كوردستان .

https://twitter.com/noureldinomar2

الأحد, 19 تشرين1/أكتوير 2014 21:05

إغتصاب إمرأة مسلمة- هادي جلو مرعي

 

أقتلني ياأبي، قالت لأبيها الشيخ الذي جاء ليزورها بعد أيام قليلة على زواجها من إبن عمها الشاب ! لم يكن في مقدور الأب إستيعاب الأمر، وبدا واضحا إنه تصورها منزعجة من الزواج، أو غير راغبة في حياتها الجديدة وتريد التعبير عن الإمتعاض، وسألها عن الأمر وحكت له الحكاية، بعد ساعات من زفافي حضر المجاهدون (الذين ينتمون لتنظيم القاعدة ويسيطرون على مناطق واسعة من ديالى) وكان زوجي يعمل معهم، وحضر أمير من أمراء القاعدة الذي قام بإجراءات طلاق سريعة وفصلني عن زوجي، ثم زوجني من أحد المجاهدين، وبعد ساعتين، كانت هناك إجراءات طلاق مماثلة، لأتزوج خلال يومين أربعة عشرا رجلا من بينهم زوجي الذي كان الأول، ولم أعد أعرف من هو الرابع، أو الخامس، حتى الرابع عشر الذين تناوبوا على الزواج بي، كانوا من جماعة القاعدة الذين يؤمنون بشرعية هذا الزواج.

لو سلمنا بشرعية الطلاق ومن ثم تزويج المرأة برجل آخر فيتطلب ذلك العدة وهي المدة الزمنية التي حددها التشريع الديني لبيان إن كانت المرأة حاملا، ولتتخلص من آثار الزواج الأول، ولتكون مهيأة للزواج الثاني، لكن ذلك لم يحصل في قضية هذه المرأة حيث زوجت بمجرد تطليقها من زوجها الأول وظلت تمنح لزوج جديد كل ساعتين حتى تزوجت مكرهة أربعة عشر رجلا يصلون ويصومون ويقتلون الناس بتهمة الكفر والخروج عن الملة، ثم هم ينحرفون في قضايا الجنس.. وهذه هي المشكلة في المجتمع الإنساني الذي يعيش الفكر والحضارة والتدين والقتل من أجل الدين، لكنه يتحول الى مجتمع حيواني غرائزي لايعتدل في ممارسة الجنس، ويكون لديه إنجراف كامل والى هاوية سحيقة من الإنحلال.

قام الرجل وبهدوء، ودعا إبن أخيه وزوجته التي هي ليست زوجته إذ إنها في تلك الأثناء كانت تتنقل من رجل الى آخر تحت ظل ( الله ) وكانت الدعوة للبقية والأقرباء المشتركين في الجريمة حيث أعد لهم وليمة في مضيف داره، وطلب الى قريب له أن يتحضر بسلاحه الرشاش، وما أن أتم العريس المفترض وبقية العرسان غداءهم حتى تناولهم بسلاحه الرشاش وبمعونة القريب الآخر وقتلهم جميعا وأغلق عليهم باب مضيفه وإنتقل بعائلته الى محافظة عراقية أخرى، وبعد برهة طلب الى رجل دين معتدل أن يحكم له في شأن إبنته؟ فقال له رجل الدين، إنها بريئة وغير ملامة فهي مكرهة على فعل لم ترغب فيه، قال والد المرأة، قررت قتل إبنتي، وإذا كنت والآخرين معك تقولون ببراءتها وأنها مكرهة فأريد من أحدكم أن يتزوجها وإلا فهي مقتولة لأن حكم البريئة ينطبق عليها بزعمكم وإذن فهي كبقية النساء تستحق أن تصان وأن يتزوجها رجل ما، قال أحد الحاضرين أنا أتزوجها، وبالفعل فهي متزوجة الآن في مدينة عراقية بعيدة عن المدينة التي أغتصبت فيها.. هذه الحكاية حدثت وأنا مسؤول عنها أمام الله.

هادي جلو مرعي
سلك العراقيون طريقا حضاريا في العملية السياسية بعد التغيير. ألا وهو جعل الحوار الوسيلة الوحيدة لفض النزاعات السياسية، وإنهاء الخلافات الجانبية. وهذه الحالة لم تكن معروفة في الحقب الماضية من تاريخ العراق الدامي، كما انها لم تمارس في وطننا العربي الكبير من أدناه الى أقصاه.
ومع أن العراق يدشن العملية السياسية الديمقراطية لأول مرة في تاريخه، وتجربة المسؤولين من زعمائه السياسيين جديدة في هذا المجال، إلا أنهم أثبتوا بحكمتهم وثقافتهم الواسعة مواقفا متميزة جاعلين من الحوار بناء رصينا يفضي الى الاتفاق وفي أحلك الظروف. ونجحوا نجاحا باهرا خلال عدة تجارب انتخابية ودستورية، وتجاوزوا وفاقوا -بهذه الممارسة- جميع انواع الديمقراطيات في المنطقة وخارجها والتي سيطر فيها العنف والاحتراب بمختلف وسائله سواءا على المرشحين أو الناخبين مع طول تجاربهم وامتداد عمرها. وهذا ما يجعل المواطن العراقي يطمئن لمستقبل الأجيال القادمة وهو يرى هذا التأسيس الذي وضع لبناته العراقيون بمختلف شرائحهم وطوائفهم فاستقام شامخا.
إن اتساع ساحة الحوارات السياسية لتشكيل حكومة وطنية تشترك فيها كافة الأطراف، وحرص معظم الكتل السياسية العراقية على إبداء آرائها وطرح أفكارها بكل صدق وصراحة مبتعدة على اسلوب النفاق السياسي ومناوراته، ومتجنبة التجاوز على ثوابت أي طرف من الأطراف، هو دليل واضح على نجاح التجربة العراقية الجديدة وسيرها في الطريق السليم الذي تبنته الحركات السياسية.
فالذي كان مالوفا في منطقتنا، ومصاحبا لكل عملية سياسية هو الخلافات التي كثيرا ما كانت تفضي الى الصرعات الجانبية بين الأطراف المتنافسة في الانتخابات. وفي الغالب يتحول هذا الصراع الى نزاع دموي وتصفيات متبادلة.
إن الحركات السياسية العراقية التي عاصرت الكثير من التجارب على مستوى المنطقة والمحيط الإقليمي والعالم، رأت أن مستقبل العراق يخص كل أبنائه ولذا لا يجوز أن يستبعد أي مكون سياسي أو شريحة اجتماعية من الإسهام في بناء هذا الوطن. لذا فأن التشكيلة الوزارية ليست هي نهاية المطاف، فعدم حصول هذا المكون السياسي أو ذاك على حقيبة وزارية لا تعني فقدان مركزه كمعارضة برلمانية بل على العكس تماما فسيحصل على فرص واسعة لمراقبة اداء الحكومة وتأشير وتصويب اخفاقاتها من خلال البرلمان الذي هو أساس العمل في كل مرافق الدولة. ومن هنا يثبت بطلان أية شروط من خارج مجلس النواب الذي سيضم كافة ممثلي شرائح المجتمع العراقي بكل أطيافه لأن زمن الابتزاز السياسي قد قبر الى غير رجعة. كما أن المقاطعة لا تجدي نفعا طالما توفرت وسائل الحوار السياسي الحضارية وآمن بها الجميع. فالوضع في العراق وظرفه الحرج يفرض ويحتم على جميع العاملين في الحقل السياسي مبدأ الحوار حتى نهاية المطاف، والنظرة الموضوعية للوضع الراهن الشائك في العراق حتى لا تزداد حراجة الأمور وتتعقد الأوضاع وتزداد سوءا. فالوطن ليس بحال يحتمل المناورات، لما يحيطه من خطر إرهابي بستهدف تجربته الرائدة، وهذا الخطر لا يستثني أحدا ولن يكون بمنجاة من شره المستطير أحد.
ولم تعد في المرحلة الراهنة فرص لاضاعتها في جدل عقيم فالجميع مدعوون لإعادة بناء العراق الذي جره الى التخلف تسلط عصابات الانقلابات وحكومات العوائل وجثومها على صدر هذا الشعب الصابر عقودا سودا وأعقبهم التكفيريون الإرهابيون ليأتوا على ما تبقى من بنيته التحتية ويمعنوا بشعبه المظلوم ذبحا وتقتيلا.
إن نهج الحوار سيظل مبدأ مقدسا تتبناه كل الكتل السياسية العراقية، ويفخر به قادة هذا الشعب لايمانهم المطلق إن النهج الفعال لحل المشاكل وفض النزاعات بعيدا عن أساليب القهر والتعسف وضغائن الايديولوجيات المختلفة. وكون هذا الاسلوب صار سمة عصرية ملائمة وملبية لحاجات الانسان ورغباته، ومنحى فكريا متطورا خاصة بعد فشل الممارسات الدكتاتورية وآلياتها المتخلفة بمعالجة الأزمات المحلية وحل المشاكل الدولية. وكيف أن تلك الممارسات قد أسهمت في تفتيت وحدة الشعب وظهور مجاميع متطرفة لا تجيد سوى القتل والتدمير والغاء الآخر بغية الوصول الى مآربها الشخصية واستيلائها على السلطة بالحديد والنار حيث استعانت بالمجرمين من القتلة واللصوص والمتشردين لتنفيذ مخططاتها بعد اغرائهم بالأموال والسلاح. فاتسعت على إثر ذلك دائرة الإرهاب والعنف وصارت لهذه المجاميع قيادات ودوائر وفروع في دول متعددة واستفحل أمرها حتى صارت خطرا -في أحيان كثيرة- على الذين زرعوا بذورها ومولوها.
إن المجتمعات التي لا تتعامل بالحوار، ولا تجيد لغة التفاهم وثقافة الاختلاف تظل بمعزل عن معطيات الحضارة الحديثة، وبعيدة عن مفاهيم التنوع والتغاير والتفاوت والتعددية. وتظل دائرة في فلك الدكتاتورية تحت تسلط حكومات العوائل والانقلابات.
من الطبيعي أن كل الحركات السياسية ترى أفكارها وبرامجها السياسية هي الأقرب الى الواقع العملي لاحتياجات وتطلعات قواعدها الشعبية خلال هذه المرحلة. وهي الوحيدة القادرة على إيصال كل التطلعات والآمال الى درجة التحقيق العملي على أرؤض الواقع، ومن الطبيعي أيضا أن تشعر هذه الأحزاب والحركات بأنها الأصدق والأقرب الى تحقيق الشعارات المطروحة على الساحة السياسية، وتصر على أن شعاراتها هي أصدق الشعارات وأكملها. ولكن ليس من الإنصاف ولا الحق أو المنطق أن تتجاهل هذه الأحزاب والحركات الحلقة الأهم في سلسلة الربط السياسي في نسيج أي مجتمع متحضر ألا وهي لغة الحوار البناء بروح وطنية صادقة يجمعها قاسم مشترك مقدس اسمه العراق. إذ أن تجاهل أو إضعاف هذه الحلقة سيؤدي الى انفراط عقد هذا الطيف الجميل وتتناثر حباته معلنة بداية التطرف السياسي وترك العمل السلمي وانتهاءا بالعنف والأعمال المسلحة التي لا تبقي ولا تذر. فالحوارات الجادة المخلصة تبعدنا عن الطرق المتشددة والتعصب اللاواعي والتصرف غير المسؤول. وتخلق أجواء من التآلف والتفاهم تصب في مصلحة بناء هذا الوطن الجريح وشعبه الصابر. إن حصر الاخلاص في جهة أو كتلة أو تنظيم معين، أو قياس هذا الاخلاص بالتزام آراء وتبني منطلقات ومواقف متفردة وغير منفتحة على الآخرين أو التفاعل مع آرائهم يخلق حالة من التوتر والحساسية المفرطة بين الجميع ويبقى الباب مشرعا للقوى التدميرية والنفعية والوصولية الانتهازية لتحقيق مآربها وأهدافها الموبؤة. لذا فالواجب يحتم على الأطياف السياسية بكل اتجاهاتها وأفكارها أن تضبط توازنها بخط وطني حقيقي مخلص لاغية عن نفوسها نزعة الأنانية الضيقة، واضعة مصلحة الوطن فوق كل اعتبار.
صحيح أن العراق نفض عن جسده غبارا كثيفا من تراكمات العهود الدكتاتورية المقبورة معلنا بداية عهد ديمقراطي تعددي. ولكن من الطبيعي أن تشهد هذه البداية تجاذبات وموازنات سياسية مختلفة ريثما يتم إزالة الإرث السلبي لتلك الحقب التي امتدت عهودا طويلة.
نفس هذا العراق الذي ظل محكوما بسلطة الانقلابات والحزب الواحد، تشترك الآن في إدارته أحزاب وقوى سياسية متعددة تنتمي الى مذاهب فكرية وعرقية وأثنية شتى تتحرك جميعها تحت عنوان استوعبها رغم الخلافات وتعدد الانتماءات. على أن هذا الانجاز الرائع لم يتآتى من فراغ بل كان خلاصة تمازج وانصهار إرادات وأفكار وتضحيات تضاءلت أمامها العقبات والمصاعب قادتها حركات سياسية عملت وفق آليات متحضرة لدعم المسيرة الجديدة حتى جاء انجازها مذهلا لجميع شعوب العالم أخرج العراق من عزلة سياسية ومحلية وإقليمية وجعله مثالا وقدوة لشعوب المنطقة. كما أن هذه الخطوات المتسارعة في بناء الديمقراطية جاءت هي الأخرى من خبرة عراقية صنعها الشعب بكل أطيافه بعد ما تنسم أريج الحرية وقرر بناء دولته الدستورية والتي على نهجها ستحدد المسارات الأساسية للمراحل المقبلة وللفترة التي ستمتد لأربع سنوات ووفق هذا التصور وعلى هدى هذا المسار لن تكون هناك أطراف خاسرة باعتبار أن النتيجة جاءت خلاصة لجهود الجميع، وإن المسلة عليها بصمات الجميع، وأن النسيج لحمته وسداه الجميع فالكل رابحون طالما ولت لغة الخناجر والحراب والرصاص الى غير رجعة.

وعودة على بدء فالذي لا يختلف عليه اثنان، ولا يرقى اليه شك أن الذي تحقق في العراق من إنجاز -خلال فترة قياسية في زمن الشعوب، وفي ظل أحلك ظرف وأعتى هجمة بربرية عرفها شعب من شعوب العالم على مر التاريخ الإنساني- ما كان ليتحقق لولا سياسة الحوار والنفس الطويل التي انتجتها الحركات السياسية العراقية بكل فصائلها ولغة التوافق والائتلاف والتفاهم التي طبعت مسيرتها وصارت علامة فارقة وسمة بارزة في تاريخها النضالي تفخر به قواعدها الجماهيرية على مر العصور.



اقطعوا النفط عن الأردن رجاءً اقطعوه، كي يعرف الأردنيون قيمة العراق.. وأهمية النفط العراقي، الذي يأتيهم نصفه مجاناً، والنصف الآخر (يخلصّوه علينه إعلوچ، وجگاير، ويعطيك العافية)..!! أما سبب دعوتنا المجددة لقطع النفط عن (النشامة) فيعود، ليس لأن الأردنيين – حكومة وشعباً – لايحبون العراق – حكومة وشعباً أيضاً – فحسب.. إنما لأن الأخبار الجديدة تقول أن الأمن الأردني يسهّل انضمام دعاة "تكفيريين" الى "داعش" وقد أعلنت حسابات جهادية عديدة في "تويتر" ان شيخ "السلفية الجهادية" في مدينة اربد شمال الأردن عمر مهدي آل زيدان، انضم إلى تنظيم "داعش" الارهابي. وتؤكد التغريدات انضمام زيدان إلى "داعش" الثلاثاء الماضي...

...كما أعلن القيادي الآخر في التيار "الجهادي" الأردني سعد الحنيطي، انضمامه إلى "داعش"، بعد 7 شهور قضاها في سوريا، دون الإفصاح عن الفصيل الذي كان ينضوي تحت لوائه.
وتعد الاردن الى جانب السعودية من اكبر الحواضن الارهابية في العالم، لكن افراد هذه الحواضن يفضلون القتال في خارج البلاد، وليس داخلها. كما أن السلطات الامنية تغض النظر عن سفرهم الى القتال في العراق وسوريا للتخلص منهم.
ويتحدث مصدر في العاصمة الاردنية عمان، عن تسهيل السلطات الاردنية، للإرهابيين الالتحاق في التنظيمات الارهابية خارج البلاد، في ظل حذر امني، وتوجس من اندلاع اعمال مسلحة للتنظيمات الارهابية على الاراضي الاردنية.
ومن المتوقع ان يصدر زيدان في اليومين المقبلين، تسجيلاً مصوراً، يعلن فيه تجديد مبايعته لزعيم تنظيم "داعش" الارهابي، أبي بكر البغدادي.. هذا من جانب  الأمن الأردني، ولكن ماذا عن كراهية الناس في الأردن، وحقدهم على العراق.. ومن يريد الدليل، فلدى كل عراقي ألف دليل على ذلك .. ربما يسألني البعض ويقول : وهل يجد العراقيون هياماً وعشقاً وحناناً لدى حكومات بعض الدول العربية، مثل مصر والسعودية وقطر، وغيرها.. خصوصاً في مطارات هذه الدول الشقيقة، ولا يجدونها في الأردن؟ والجواب : كلا، فأغلب الدول العربية لاتحب شعب العراق، ولاتتعامل معه بما يستحقه من إحترام وتقدير، والأسباب برأيي معروفة،فهي تبدأ بالعامل الطائفي العروبي البغيض وتمر على العامل النفسي التأريخي الذي يبدو أنه لايريد أن يغادر قلوبهم أبداً، ولاينتهي بالعامل الديمقراطي الجديد، الذي جعل من العراق منارة يُستدَّل من إشعاعها الحضاري على نور الديمقراطية الباهر.. وقد بدأ هذا الإشعاع العراقي يسطع فعلاً في ظلمات الدول العربية القريبة كسوريا والبحرين وغيرهما. وهنا لا أريد أن أغفل عامل ضعف ردود أفعال الحكومة العراقية تجاه القضايا السريعة، حيث أن لهذا الضعف وهذا التباطؤ دوراً تشجيعياً للممارسات المُهينة والمُذلة التي تمارسها أغلب الحكومات العربية مع المواطنين العراقيين. وسأكرر القول وأقول: نعم أن أغلب الدول العربية لاتحب العراق، ولا تتعامل مع مواطنيه بشكل لائق.. ولكن المشكلة مع الأردن تختلف تماماً، فالعراق لا يعطي السعودية وقطر، ومصر نفطاً مجانياً كما يعطيه للأردن. ولايدفع للدول العربية الأخرى أموالاً طائلة مثلما يدفعها للأشقاء الأردنيين، مقابل نشاطات وسفريات، ومشاريع ودورات تدريبية أقل مايقال عنها، إنها دورات ومشاريع ( خرنگعية ) تشبه الرشى. ولا أظن أن عاقلاً واحداً في الدنيا غيرنا يعطي لمن يهين ويحتقر أهله هبات ومعونات لاتعد ولاتحصى. لذا يجب على الحكومة العراقية ان تبادر فوراً لحماية العراقيين. فتثبت فاعليتها، وقوتها، وحرصها على كرامة أبناء شعبها التي تهدر كل يوم في مطارات ونقاط الحدود ومراكز الشرطة الأردنية. إذ ليس من الصحيح والمعقول أن نعطي مليارات الدولارات مجاناً لوجه الله تعالى لبلد لايستحق أن تعطيه (بريزة ) واحدة . وأمامي اليوم ثلاث رسائل من ثلاثة عراقيين نجباء (مشعولة گلوبهم ) بنار الألم والوجع والأسى لما لحق بهم، وبإخوتهم العراقيين من أهانة وتعامل فظ على يد السلطات الأردنية. ثلاث رسائل يطلب مني أصحابها، أن أكتب عن المعاملة السيئة، التي يتلقاها العراقيون، على يد أوباش الحدود الأردنية.. وأن ألفت نظر الحكومة الوطنية العراقية الى هذه الإهانات المُذلة، عسى أن يتحرك الدم العراقي في شرايين الحكومة الجامدة، فتفعل أمراً ما يوقف بعض هذه التجاوزات، والإعتداءات والإهانات الإستثنائية التي لايتعرض لها أحد غير العراقيين. فالحكومة التي لاتحمي مواطنيها – في الخارج والداخل – هي حكومة عاطلة باطلة، ولا تستحق البقاء يوماً واحداً. وأول الرسائل الثلاث التي وصلتني، كانت رسالة المواطن العراقي الغيور أكرم عبد الله، وسأنشرها كاملة كما وردتني.. حيث تقول :- ( تحية طيبة من العراق : يا أخ فالح، يحز في نفسي واتالم كثيرا كعراقي ان تتصرف المملكة الاردنية مع العراقين بخصوص سمة الدخول للملكة ومعاملتهم السيئة على الحدود البرية وتعاملهم السيئ مع العراقيين بحيث تستغرق فترة منح السمة حوالي الشهر اما الموافقة او الرفض بدون ذكر اسباب الرفض — تصور عائلة عراقية لديها سمة الدخول الا ان موظفي جوازات الحدود سالوا العائلة ماذا ستفعلون في الاردن بالرغم من وجود سمة الدخول في جوازاتهم فلما اجابوهم بانهم قادمين للاردن لغرض المعالجة. قالوا لهم ان سمة الدخول مذكور فيها الزيارة لغرض السياحة. فاعادوهم الى بغداد ولم يسمح لهم بالدخول — اريد منك ان تكتب حول هذه المعاناة للعراقين، يعني فوك هاي المصايب كلها. وهكذا يكون التعامل مع العراقين، وشكرا جزيلا لك، علما انني من قراء كل ما تكتبه من مقالات)؟ أما صاحب الرسالة الثانية، فهو المدرس عبد الجبارنعيس شدهان الشمري، حيث يقول : بأنه تعرض الى إهانة كبيرة في مركز الكرامة الحدودي من قبل موظف الجوازات الأردني أولاً.. ومن قبل مديرهذا المركز الحدودي ثانياً.. وذلك لأنه رفض الإجابة عن سؤال الموظف الأردني حول طائفته ومذهبه.. حيث ظل يجيبه عن هذا السؤال بجملة واحدة لاغير : أنا عراقي، ومسلم .. بينما كان الموظف يقول له بإلحاح شديد : انت شمري، وفي هذه العشيرة سنة وشيعة، فهل أنت سني أم شيعي.. لكن المواطن العراقي عبد الجبار ظل مصراً على جوابه .. وأزاء ذلك.. إرتفعت وتيرة النقاش، وراح الموظف الأردني يصيح بصوت عال.. ما دفع بمدير المركزالحدودي للسؤال عن الموضوع، ليجد الجواب لدى المواطن العراقي بالقول : أنا ياسيدي مواطن عراقي، مسلم. أحمل جوازاً عراقياً سليماً، وأحمل فيزا صحيحة، لكن اسئلة موظفكم غيرصحيحة، إذ هو يسألني عن أمرليس من حقه أن يسأل عنه. وهنا صاح به المدير : شو جنابك أنت اللي تقرر الأسئلة اللي بدنا نسألك فيها، ولا إحنه يا بيگ…؟ ثم قام المدير بسحب جواز السفر من يد المواطن العراقي، ليقوم بإلغاء الفيزا الموجودة في جواز سفره، ويرميه في وجهه قائلاً بصوت عال: روح بكره إشتكيني عند المالكي تبعكم .. ثم راح يتفوه – كما يقول الأخ عبد الجبار – بكلمات غير لائقة بحق الشعب العراقي، وبحق أكبر الطوائف المسلمة في العراق.. بعدها أخذ عبد الجبار جواز سفره، ومضى حزيناً منكسراً يبحث عن سيارة يعود بها الى بغداد. ولم يتم له ذلك إلاَّ بعد ست ساعات، قضاها منتظراً في مركز الكرامة الأردني، المقابل لمركز طريبيل العراقي، في جو شديد الحرارة.. لكن الشيء الذي أسعد المواطن العراقي عبد الجبار رغم التعب الذي شعر به – كما يقول في رسالته – لقد سعدت كثيراً، لأني لم أجب الموظف الأردني، ولامديره عن سؤالهما الطائفي، ولم أحقق لهما رغبتهما اللعينة.علماً بأني يا أخ فالح من الطائفة السنية، وأنا متأكد، لو إني أخبرتهما بذلك لما حصل معي ما حصل.. أما الرسالة الثالثة، فكانت من المواطن العراقي صبري حاتم خنجر، وهي لا تختلف عن الرسالتين السابقتين من حيث الألم والعذاب والقهر الذي يلحق كل يوم بالعراقيين على أيادي هؤلاء الأوباش. فيقول الأخ صبري في رسالته : لقد تعرضت لضرب مبرح وشديد على يد عدد من أفراد الأمن الأردني في أحد مركز شرطة وسط البلد ، وأظن بأن أسمه مركز أمن فيلادلفيا، والذي يقع تحديداً خلف مكتبة أمانة عمان وسط البلد .. والسبب أني أطلب أحد المواطنين الأردنيين مبلغاً قدره 700 دينار أردني ( ما يعادل ألف دولار تقريباً ).. وقد تجمع هذا المبلغ لديه من خلال عملي معه في البناء.. فكان يوعدني بتسليمي المبلغ حالما أريد السفروالعودة الى أهلي في العراق. ولما حانت ساعة السفر، وطالبته بالمبلغ، أنكره عليَّ إنكاراً تاماً.. لاسيما وإني لا أملك عليه أي دليل، أو مستند.. والمصيبة أن هذا الشخص لم يكتف بإنكاره المبلغ بل إتهمني بسرقة مبلغ قدره 300 دينار أردني، إذ يبدو أن هذا الأردني الجلف يعرف بأني أملك مثل هذا المبلغ، فأصبحت بذلك متهماً بعد أن ضاع مني حقي الذي جمعته بجهدي وتعبي في برد الشتاء وحر القيظ.. وهكذا وجدت نفسي موقوفاً في هذا المركز.. وبدلاً من سماع أقوالي وتفهم قضيتي من قبل الشرطة، ويعيدوا لي حقوقي المهدورة، إنهالوا عليَّ جميعاً بالضرب الشديد حتى أفقدوني الوعي تماماً، ليجبروني بعد ذلك على التنازل ( بورقة موقعة مني، ومؤيدة من مركز الشرطة ) عن كل مستحقاتي المالية، علماً بأنهم لم يسألوني بعد ذلك عن تهمة ( السرقة ) التي أقامها ضدي المواطن الأردني .. وقد تبين لي بعد ذلك، أن شقيق هذا المواطن يعمل ( شرطياً ) في ذات المركز. ولعل الأمرالأسوأ، أن أحد أفراد الشرطة الذين كانوا يضربونني شتم شرفي وعرضي، فلم أتمالك نفسي، فقلت له : إحترم نفسك، فأنا أشرف منك.. فصاح بي : ( ولك، إعراگي، وكمان بتحكي وترفع صوتك ياكلب)؟ فقلت له : العراق تاج على رؤوسكم .. ولولا العراق لما صرتم في الحالة التي انتم فيها اليوم .. إنتهت الرسائل الثلاث، ولكن لم ينته الألم والقهر الذي يلاقيه العراقيون يومياً على يد الأردنيين .. انتهت الرسائل الثلاث، ولكن كم رسالة بقيت مخزونة في صدور العراقيين لم ترسل لي، أو لغيري.. وكم من المآسي ، والآلام ، والأوجاع القاتلة التي تنام في صدورالعراقيين بسبب جلافة وصلافة السلطات الأردنية.. وكم من الأشخاص المحترمين بمن فيهم مسؤولون في الدولة يتعرضون للإهانات على يد ( زعران ) يعملون في الأجهزة الأمنية الأردنية.. وكم من مئات الملايين من الدولارات العراقية التي ضاعت من قبل في مصارف وشركات وحسابات أردنية سرية بعد مقتل صدام وأولاده، وصهريه، وبعض أذرعه.. وكم.. وكم.. وكم ؟ لذلك يجب على الحكومة العراقية أن تشد الحبل على الأردن.. وتظهر للأردنيين ( العين الحمرة ) .. إذ بدون ذلك لا يمكن للسلطات الأردنية أن تغير تعاملها وإسلوبها مع العراقيين.. فالمفروض بحكومتنا أن تجعل لنا قيمة وإحتراماً امام هؤلاء  . نعم نريدها حكومة قوية وشديدة على الأجنبي، لكنها لينة، وطيعة، ( وحبوبة ) مع المواطن العراقي.. لاسيما وإن هذا المواطن قد ( شبع ) حد التخمة من قسوة، وجبروت ، وثقل عصا الحكومات الدكتاتورية السابقة.. نريد من حكومتنا العراقية أن تكون مهابةٌ من قبل الحكومات، والفاعليات الخارجية، وأن تكون لها كلمة مسموعة في الخارج، وأن تجد لقراراتها ومراسلاتها، وطلباتها آذاناً صاغية من قبل حكومات الدول الأخرى، وأن يكون لها تأثير متساوٍ لتأثير دول المنطقة في صناعة القرار الوطني والإقليمي. وأن توفر حكومتنا العراقية قدراً من الإحترام والتقدير لمواطنها العادي، والدبلوماسي معاً، كي ينالوا ذات الإحترام الذي يناله المواطنون السعوديون، أو القطريون، أو الأماراتيون، أو حتى الأردنيون في مطارات البلدان الأخرى … وأن لا نرى مرة أخرى المواطن العراقي ( مُهان ) في مطارات الدول العربية، وغير مُرَّحَّب به في جميع مطارات العالم، ولا أظن بأن الذنب ذنب هذا المواطن.. فالعراقي إنسان مهذب .. وطيب .. وكريم، وملتزم ( خاصة في الخارج )، إنما الذنب يعود حتماً لعراقية جوازه..  وهنا أذكر حادثة وقعت أمامي في أحد المطارات العربية الشقيقة. حيث حدث إشكال بسيط جداً، بين إثنين من المسافرين العراقيين وأحد أفراد شرطة ذلك المطار.. وما أن عرف وتأكد ذلك الشرطي بأن هذين الشخصين هما عراقيان، حتى راح يصرخ بوجهيهما، وينهرهما بقوة، ولم يكتف ( لعنة الله عليه) بذلك .. بل راح يشتمهما، ويشتم جميع العراقيين أيضاً.. وهنا حدثت المفاجأة.. إذ قام أحد هذين الشخصين العراقيين بالتوجه نحو الشرطي ودفعه بقوة نحو الأرض، ثم راح يكيل له الشتائم، واللعنات، بكل ما في القاموس الشعبي العراقي من كلمات بذيئة. وهنا تجمَّد الجميع في مكانه من هول المفاجأة، إذ كيف يقوم مواطن عراقي بسيط بمثل هذه الفعل الجسور .. وماذا سيكون عقابه على يد هؤلاء الشرطة الأوباش .. وفعلاً فقد هرع أفراد الشرطة والأمن من كل زوايا المطار متوجهين نحو ذلك الفتى العراقي الغيورالذي دافع بقوة عن كرامته وكرامة شعبه. لكن المواطن العراقي فاجأ الجميع حين أخرج من جيبه جوازسفر أمريكي وهتف بأعلى صوته (بالإنگليزية طبعاً ): أنا مواطن أمريكي، وأي إعتداء عليَّ سيكون ثمنه باهظاً وستتحملون جميعاً المسؤولية من قبل حكومتي الأمريكية، ثم أخرج هاتفه النقال، وقال للضابط الذي كان يقف بين أفراد الشرطة قائلاً له: إسمع أيها الضابط أريد الإتصال بسفير بلدي السفير الأمريكي؟ وقبل أن يفتح غطاء الهاتف النقال، كان الضابط قد رمى بنفسه على يدي الفتى العراقي معتذراً، ومتوسلاً به، راجياً منه إن لايفعل ذلك .. وبعد سلسلة الإعتذارات، والتوسلات، من هذا الضابط، ومن العقيد مدير المطار، وافق المواطن العراقي الشاب على العفو عن ذلك الشرطي، وسط إعجاب المسافرين جميعاً. ويقيناً ان هذا الأمر لم يأت مجاناً .. فقد أخبرني أحد الحمالين في المطار المذكور بأن السفير الأمريكي قد جاء مرة بنفسه الى المطار عندما حدثت حادثة مشابهة لهذه الحادثة قبل سنة تقريباً، وقد إنقلبت الدنيا ساعتها، ولم يخرج السفير إلاَّ بعد أن جعل الجميع يعتذر لذلك المواطن الأمريكي. والسؤال الآن: هل سيأتي السفير العراقي الى المطار، لو إتصل به أحد المواطنين العراقيين طالباً مساعدته، بل هل سيتمكن هذا المواطن من الحصول على سعادة السفير والتحدث معه – أي سفير عراقي كان – .. أم أن هذا المواطن المسكين سيعاد على أول طائرة مسافرة الى المطار الذي جاء منه؟ وللحق، فأنا هنا لا أريد أن أقارن الجواز العراقي بالجواز الأمريكي في مطارات العالم، ولاأريد لحامل الجواز العراقي أن يكون بمستوى حامل الجواز البريطاني أو الكندي، أو الفرنسي، أو الألماني، أو الياباني، إنما أريد فقط لحامل الجواز العراقي أن يتساوى في الحقوق والإمتيازات مع حامل الجواز الموريتاني، أو حتى الجنوب السوداني (ولو جوازاتهم بعدها لهسه ما صادرة) !! أما كيف يكون للعراقي مثل هذه القيمة، وهذا الإحترام، فالأمر برأيي يكون بيد الحكومة العراقية.


 

بغداد/ المسلة: قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ان تركيا تقدمت بأربع طلبات للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد "داعش"، بشأن ما يجري في سوريا، طلبنا إعلان منطقة حظر جوي، وإقامة منطقة آمنة، وتدريب السوريين وتزويدهم بالسلاح، وشن عملية ضد النظام السوري نفسه، مضيفا أنه "بدون تحقيق هذه المطالب لا يمكن أن نشارك في أي عمليات".

غير ان دولا غربية ومحللين سياسيين ينظرون الى المنطقة الامنة التي ينوي اردوغان اقامتها، ماهي الا عملية احتلال تقتطع جزءا من اراضي دول مجاورة.

وفيما تشير تحليلات "المسلة" الى ان هذا الاحتمال قائم اليوم اكثر من أي وقت مضى اذا ما تذكرنا ان تركيا هددت في اكثر من مرة في التدخل في سوريا لحماية قبر جد العثمانيين الاول في سوريا، و واجه معارضة اقليمية ودولية، فان المحامي والمحلل السياسي ادوار حشوة يؤكد ان "داعش" تقدم للأتراك ذريعة لاحتلال اجزاء من سوريا.

وفي ذات الوقت، فان الاطماع التركية في الموصل تمثل اغراءً للكثير من القوميين الاتراك للتهديد باحتلال المدينة في اكثر من مرة.

وأضاف أردوغان في تصريحات صحفية أدلى بها على متن الطائرة التي أقلته من العاصمة الأفغانية كابول بعد زيارة رسمية للبلاد استغرقت يوما واحدا، والتي أجاب خلالها على أسئلة الصحفيين حول العديد من القضايا التي تشغل الرأي العام التركي، في الآونة الأخيرة، كما قيّم رحلته لأفغانستان.

وتابع الرئيس التركي قائلا: ليس واضحاً حتى الآن ما المطلوب منا بخصوص قاعدة إنجيرليك العسكرية، وحينما نعلم ستتم مناقشة الأمر مع وحداتنا الأمنية، ويناء على ما سنتوصل إليه، سنوافق على ما نراه مناسبا لنا، وإلا فلا يمكن أن نوافق، وذلك في رد منه على سؤال متعلق بما إذا كانت الولايات المتحدة قد تقدمت بطلب رسمي باسم التحالف الدولي، من أجل استخدام تلك القاعدة الموجودة في جنوب تركيا، أم لا.

وأشار أردوغان إلى وجود أنباء تتردد في الآونة الأخيرة حول اعتزام بعض الدول، تزويد حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري (PYD)، بالسلاح، لتشكيل جبهة معهم ضد "داعش"، مضيفا "لكن هذا الحزب، بالنسبة لنا الآن منظمة إرهابية لا تختلف عن منظمة "بي كا كا"، وبالتالي فإنه من الخطأ أن تنتظر منا الولايات المتحدة صديقتنا، وحليفتنا في "الناتو"، أن نقول نعم بعد أن وقفت وأعلنت صراحة دعمها لذلك الحزب، فليس من الممكن أن تنتظر منا شيئا كهذا، فنحن لا يمكن أن نوافق على ذلك.

وأشار إلى أن "المنطقة الآمنة التي اقترحناها، هي منطقة آمنة سنمكّن من خلالها اللاجئين السوريين الذين فروا بسبب الأحداث، من العودة إلى أراضيهم وبلادهم"، مشددا على "ضرورة إقامة تلك المنطقة من أجل اللاجئين السوريين، وضمان حمايتهم فيها".

الأحد, 19 تشرين1/أكتوير 2014 21:01

ي ب ك: استعادة 10 نقاط من مرتزقة داعش

 

مركز الأخبار- الأحد, 19 تشرين1/أكتوير 2014

أكد المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب أن وحداتهم استعادت 10 نقاط كانت مرتزقة داعش احتلتها سابقاً في كوباني، وأكدت أن وحداتهم وبعد كسرها لهجمات المرتزقة نفذت هجمات معاكسة، مشيرةً إلى مقتل 48 مرتزقاً، وفقدان 3 من مقاتليها لحياتهم خلال 24 ساعة الماضية.

وأصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب بياناً إلى الرأي العام بخصوص الاشتباكات التي شهدتها مقاطعة كوباني خلال الـ24 ساعة الماضية، أشار فيه أن هجمات مرتزقة داعش بهدف احتلال كوباني مستمرة في يومها الـ34 وبالمقابل من هذه الهجمات تستمر مقاومة وحداتهم.

وأكد البيان أن مرتزقة داعش أحضرت يوم أمس دعماً جديداً وبدأت بهجمات جديدة على كوباني، منوهاً أن مرتزقة داعش قصفت مدينة كوباني بالعديد من القذائف منذ ساعات الصباح وحتى المساء، وقال "في ساعات المساء هاجمت المرتزقة بسيارتين محملتين بالمتفجرات، ومن ثم بدأت بهجمات متتابعة في جبهات الشرق، جنوب شرق وشمال شرق، ولكن وحداتنا كسرت هذه الهجمات وبدأت بهجمات معاكسة حيث استولت وحداتنا على عدد من النقاط في مركز المدينة وتقدمت باتجاه الأمام".

ونوه البيان أن مرتزقة داعش هاجمت مساء أمس من الشرق وجنوب شرق المدينة، حيث استمرت الهجمات من هذه الجهتين حتى ساعات الصباح ومن ثم تم كسرها، وفي الاشتباكات التي جرت في هذه المنطقة قتل 16 مرتزقة من داعش بالإضافة إلى جرح العديد من المرتزقة.

وتابع البيان "في شمال شرق المدينة بدأت وحداتنا بالهجوم واستطاعت طرد المرتزقة من 3 نقاط كانوا قد احتلوها سابقاً، وبحسب ما تأكدت منه وحداتنا فإنه قتل هنا 8 مرتزقة، كما استولت وحداتنا على سلاح بي كي سي، آر بي جي، سلاحي كلاشينكوف وكمية كبيرة من ذخيرتيهما، بالإضافة إلى منظار ليلي وآخر نهاري".

ووضح البيان أنه في الجبهة الجنوبية هاجمت وحداتهم على المرتزقة واستطاعت طرد المرتزقة من 3 نقاط كانت المرتزقة احتلتها خلال الفترة السابقة، وتقدمت باتجاه الأمام، مشيراً أنه قتل في هذه الاشتباكات 8 مرتزقة.

وفي جبهة جنوب غرب أيضاً هاجمت وحدات الحماية على المرتزقة وطردت المرتزقة من نقطتين وقتل بنتيجة الاشتباكات التي جرت 7 مرتزقة.

وفي الجبهة الغربية نفذت وحدات الحماية هجوماً على المرتزقة وذلك على طريق قرية مناز وطردت المرتزقة من نقطتين وقتلت 6 مرتزقة في الهجوم.

وأضاف البيان "اندلعت اشتباكات بين وحداتنا ومرتزقة داعش من ظهر يوم أمس وحتى المساء في قرية زور آفا ومحيطها الواقعة 5 كم غرب مدينة كوباني، وبحسب ما تأكدت منه وحداتنا فإنه قتل 3 مرتزقة".

وأختتم البيان بتأكيد أن 3 من مقاتليهم فقدوا حياتهم خلال الاشتباكات التي جرت خلال الـ24 ساعة الماضية في مقاطعة كوباني بعد مقاومة بطولية.

 

شفق نيوز/ الأحد, 19 تشرين1/أكتوير 2014

كشفت اللجنة الامنية في مجلس ديالى، الاحد، عن ان قوات الپيشمرگة الكوردية تسيطر على اجزاء واسعة من ناحيتي السعدية وجلولاء وحققت تقدما كبيرا في عملياتها ضد ارهابيي "داعش" كاشفة عن خطة شاملة لتطهير الناحيتين قريبا من محاور عدة.

وقال رئيس اللجنة صادق الحسيني في حديث لـ"شفق نيوز" ان "داعش" بات يسيطر على اجزاء من السعدية وجلولاء بعد نجاح الپيشمرگة في تحرير اجزاء واسعة من الناحيتين وفرض السيطرة عليها بشكل تام، مؤكدا انحسار قدرات تنظيم "داعش" الارهابي القتالية وعجزه عن التقدم في مناطق حوض حمرين بفعل العمليات العسكرية والضربات الجوية.

كما كشف الحسيني عن خطة شاملة لاستعادة وتطهير السعدية وجلولاء بشكل تام من عدة محاور بمشاركة الجيش العراقي والتشكيلات الامنية وبالتنسيق مع الپيشمرگة خلال الفترة القليلة القادمة.

واضاف ان ديالى ستطهر قريبا من عصابات "داعش" الارهابية بشكل تام، لافتا الى ان القوات الامنية ستقضي على اوكار داعش في مناطق شمال المقدادية والمنصورية واجزاء اخرى من المحافظة تمهيدا للانتقال الى تطهير مناطق اخرى في محافظة صلاح الدين.

من جانب اخر قال مصدر امني، ان مسلحين من داعش نسفوا 4 منازل في منطقة شروين 10 كم شرق المنصورية تعود لعناصر في الصحوات، مشيرا الى ان المسلحين هددوا الصحوات وبعض العشائر بنسف المنازل في حال عدم الانسحاب من القوات العشائرية التي شكلتها قبيلة العزة لمقاتلة داعش.

وتواصل قوات عشائرية عملياتها القتالية ضد تنظيم داعش في قرى شرق المنصورية بدعم واسناد التشكيلات الامنية فيما يسيطر تنظيم داعش على عدد من القرى الزراعية شرقي المنصورية ضمن حدودها مع قضاء المقدادية 35 كم شمال شرق بعقوبة.

واستولى ارهابيو "داعش" على ناحيتي السعدية وجلولاء بعد قتال عنيف مع قوات الپيشمرگة وحول اغلب المباني والمدارس الى مقار ومراكز عسكرية للتنظيم بعد نزوح غالبية السكان الى خانقين ومناطق كوردستان والمحافظات الاخرى.

 

الديمقراطية التي تعتمد على حريه الفرد في التعبير والتنافس العادل بين الاحزاب والحركات السياسية في البرامج الانتخابية هي ديمقراطية غربية كانت بالأصل مولود طبيعي للتدرج الطويل من تطبيق الديمقراطية ونتيجة للاقتصاد القائم على الملكية الخاصة التي تغلب المصلحة الفردية على مصالح المجتمع ولا يمكن لهذه الديمقراطية ان تتناسب مع دول متخلفة اقتصاديا واجتماعيا ولا زالت ترزح تحت وطأة الجهل والفقر والمرض والثقافة الماضوية التي يلعب فيها الايمان بالجوانب القدرية التي تحدد وتقرر سعادة الانسان في الحياه من جهة ومن جهة اخرى غياب المؤسسات المدنية الديمقراطية القادرة على توظيف هذه الديمقراطية كسلاح سلمي بيد الشعب لممارسة حقوقه في اختيار حكامه وهو ما ادى ويؤدي الى تحويل هذه الديمقراطية الى سلاح بيد الحكام ضد الشعب لا استعباده وقهره واستغلاله وديمومة تخلفه وافقاره واذلاله فالديمقراطية الغربية تلعب دورا عكسيا في بلدان العالم العربي

اذا لا يمكن ان تمارس الحياه الديمقراطية في ظل مجتمع تسوده الأميه وانعدام الحرية وسياسة القمع والتضليل الاعلامي والسياسي ووقوع معظم سكانه تحت طائله العوز والفقر والحاجه والبطالة الذي يدفعهم الى التنازل عن حريتهم مقابل الحصول على رغيف العيش وبالتالي فقدان ومصادرة ارادتهم التي يتحكم فيها من يتحكم بمصادر دخلهم ومعيشتهم وهو ما يقود الى نتائج عكسيه لمثل هذه الديمقراطية التي تتحول الى سلاح بيد الحاكم والسلطة التي تحكم قبضتها على الموارد الاقتصادية وسلطات الدولة من جيش وامن واعلام ومال وتسخير الوظيفة العامة لانتزاع العملية الديمقراطية من سلاح بيد الشعب الى سلاح بيد السلطة لقمع واغتصاب سلطة الشعب ونهب ثرواته , فالديمقراطية الحقه هي تلك المقترنة بالحرية (حرية المواطن) وقدرته على ممارسة ارادته دون ضغوط او اكراه اقتصادي او ديني او تضليل اعلامي

فلا ديمقراطية سياسيه دون ديمقراطية اجتماعيه تتحقق فيها العدالة الاجتماعية بين المواطنين يتحررون بها من استغلال المستغلين ويتمكنون بها ومن خلال امتلاك حريتهم وممارسة ارادتهم دون جبر او اكراه او ضغط الحاجه الناتجة عن الفقر والبطالة وانعدام الدخل فالديمقراطية الاحادية الجانب التي تقوم على البعد السياسي فقط تكون نتائجها عكسيه في الشعوب المتخلفة الفقيرة وما يناسب هذه الشعوب هو الديمقراطية الكاملة القائمة على البعدين الاجتماعي والسياسي معا وهي الديمقراطية التي تتحقق فيها قدر من الحرية و العدالة الاجتماعية التي لا يمكن تحققها الا بانتهاج سياسه اقتصاديه واجتماعيه تقوم على التوزيع العادل للثروات


النمسا\موريك ـ اقليم شتايامارك

موريك..بلدة صغيرة تقع في جنوب شرق اقليم شتايامارك في النمسا،يبلغ عدد ساكنة البلدة حسب اخراحصائية لها بداية عام 2014 ب 1551 نسمة وتقع بالقرب من المنتجع السياحي (بادرادكسبورغ).تقع البلدة على الحدود السلوفينية مباشرة وتقدم لزوارها طبيعة رومانسية خلابة والاجواء الساحرة من فرص التمتع والاسترخاءللزوار.يقام العدد الكبير من النشاطات الثقافية والفنية والرياضية ولاسيما موقع البلدة المهم على نهر(مور)العنيف.اشتهرت البلدة بانها بلدة الطلبة ويتوجه اليها طلبة الاقليم بصورة كثيفة لما لها من اجواء هادئة ومدارساً لها صيتها الكبير في الاقليم بالاضافة الى مدرسة الموسيقى والعزف على الالات الموسيقية.اماكن كثيرة محل جذب الزوار والسواح لها ومنها الثقافية والتاريخية حيث الكنيسة القوطية التي دمرها العثمانيون عام 1532 وتم ترميمها من جديد ودار المحافظة باجراسه التي ترجع الى عام 1737 ميلادية،اعمدة مارين والتي شيدها المواطنون عام 1665 امام المحافظة،ولكن مركز الثقل في هذه البلدة هو(طاحونة السفينة)والتي تعد احدى معالم دولة النمسا عبر قرون وارتباطها الوثيق بهوية بلدة(موريك) بالاضافة الى الفرقة الموسيقية المشهورة التي ترجع الى القرن التاسع عشر،وبالنسبة لعشاق الرياضة حيث تكثر في البلدة العدد الكبير من الاندية الرياضية والساحات والملاعب في كل المجالات(ساحات التنس الارضي،كرة الطائرة،كرة القدم،الغولف،الريشة،لعبة كرة المنضدة).ولكثرة النوادي الرياضية تغدو للسواح والزوار قبلة السياحة في الاقليم ومن المنتجعات المهمة التي يمضي فيها الزوار اياماً واسابيعاً والعطل السنوية والشئ الجميل حيث يوجد في البلدة محطة قطار تربطه بمحطة عاصمة الاقليم الرئيسية(غراتس) والمسافة بين غراتس العاصمة وموريك تبلغ 75 كيلومتراً ولكن العديد من عشاق الرياضة والعجلات الهوائية يقطعون المسافة والى سلوفينيا السفر بالعجلة وهذا ما دعاني السفر بالعجلة مسافة 6 ساعات وبحقيبتي الظهرية للوصول الى البلدة وقضاء ليلة واحدة بين ثنايا الطبيعة الساحرة .

طاحون السفينة في موريك:

تعد طاحونة السفينة في موريك احدى العلامات البارزة واحدى التحف التاريخية عبرقرون تفتخر بها النمسا بصورة عامة واقليم شتايامارك بصورة خاصة،تقع هذه الطاحونة في سفينة وفي نهر مور العنيف.على مدى قرون طويلة كانت هذه الطاحونة تعمل بنشاط وحيوية وترتكز عجلات السفينة في الماء وهي تصارع عنف نهر مور وفيضانات لم ترحم السفينة ولا الطاحونة،وكانت تعمل على قوة الماء الذي لم ينضب في النهر وخلال القرون المنصرمة كانت اعداد الفلاحين تجئ بمحاصيلها وحبوبها من القرى المجاورةولكونها كانت المطحنة الوحيدة في المنطقة وياتون بمحاصيلهم للطحن.واليوم تفتقد المطحنة الى الفلاحين وظلت شيئاً اثرياً تاريخياً للاجيال،ورغم ذلك طاحونة شابة حلت مكانها مع تاريخ رائع .

حكاية طاحونة السفينة مع الفيضانات ترجع الى القرون الماضية ولكن اخرها كان عام 2004 حيث تعرضت جوهرة موريك(الطاحونة)الى الدمار والخراب عبر الفيضانات التي اجتاحتها،وحيث يرتفع منسوب الماء في النهر في فصل الربيع والصيف نتيجة ذوبان الثلوج من على قمم الجبال بصورة لا تصدق ولكن تم انقاذ الطاحونة بحب كبير وعاطفة جياشة من اهالي البلدة لهذه التحفة وتم عملها بشكل اخر جميل ولكن الكارثة الاخرى حلت بها عام 2006 حين صارت قبلة للثلوج الهاطلة والصقيع وغطست السفينة والطاحونة في الماء ولكن تم انقاذها من قبل قوات الطوارئ وعشاق بلدة موريك ثانية وتم سحبها من النهر.رغم كل المآسي والكوارث التي تعرضت لها الطاحونة لكنها بحب ناس بلدة موريك تمكنت ان تؤدي الطاحونة دورها اليوم مرة اخرى باستخدام تكنولوجيا طبيعية بشكل واضح وايضا الطاحونة تطحن المحاصيل والحبوب البيولوجية عبر مطحنين حجريين على ظهر السفينة.

تعد الطاحونة واحدة من اجمل المناظر الرومانسية في نهر مور اضافة جزيرة مور في مدينة غراتس وهذه الطاحونة تقع مباشرة على الحدود السلوفينية،ففي عام 1997 تم صناعة طاحونة وفقاً لنموذجها الاصلي بعد ان تعرضت للتآكل وكذلك تعد الطاحونة من اجود الطاحونات في اوربا الوسطى تعمل على الطريقة التقليدية.الشئ المفرج للنفس والجذاب والانبهار للعين بانها شيدت على ظهر مركب في عرض النهر.ثمن تذكرة الدخول الى السفينة ومشاهدة الطاحونة تبلغ للبالغين 2 يورو وللاطفال 1 يورو.مطعم بلاط موريك يواجة السفينة على شواطئ النهر وفي احدى اجمل الاماكن رومانسية وهدوءً والتمتع بمشاهدة السفينة من المطعم.يقدم المطعم وجبات من قلب المطبخ الشعبي في الاقليم لزواره وكذلك تقام الاحتفالات الشعبية في هذا المطعم.والعين تحدق وتشاهد احدى تحف الاقليم والنمسا من القرون الوسطى وهي طاحونة السفينة وصوتها يدوي ويردد بانها عبق التاريخ ومن القرون والجمال ونهر مور منبعها.انها طاحونة السفينة في النمسا ببساطة!!

الأحد, 19 تشرين1/أكتوير 2014 20:56

الخوف والرجاء- حيدر حسين سويري

للخوف عدة معان، ولكننا سنأخذ تعريف علم النفس له: سلوك يتميز بصبغة إنفعالية غير سارّة ، تصحبه ردود فعل حركية مختلفة ، نتيجة توقع مكروه؛ أما الرجاء فهو الأملُ بوقوع فعل معين.

ما زلتُ أتذكر سؤال أحد زملائي، الذي كان من عائلة يدرسون العلوم الدينية في حوزة النجف، حيثُ سألني: بما أنك تستخدم الأمثلة لتقريب فهم المطلوب، هل تستطيع أن تعطيني مثالاً واضحاً وبسيطاً يقرب لنا معنى سير الإنسان بين الخوف والرجاء؟

فأجبتهُ: إن لاعب السيرك، الذي يسير على حبل ممدود بين جهتين، ومعلق في الهواء، خيرُ مثال لطلبك.

قال: وكيف ذاك؟

قلتُ: إن اللاعب يسير بين خوف السقوط من الحبل، ورجاء الوصول إلى الجهةِ الأُخرى، فعليهِ أن يوازن بين خوفهِ ورجاءه، فإن زاد خوفهُ(أو رجاءه) أو قلَّ، وقع؛ فيجب عليه أن يوازنهما، سواءً من الداخل، أي الشعور والإحساس، أو من الخارج، أي بإستحدام مد اليدين أو إمساك العصا.

إنَّ مسألةَ التوازن بين الخوف والرجاء، وكيفية التعامل معها، أمر ضروري ومهم جداً، فإننا إذا أردنا أن نسير إلى إنجاز أية مهمة، يجب أن نوازن علمياً وعملياً بين النجاح والفشل، وهنا يأتي السؤال: كيف ولماذا؟، والجواب: إننا إن نجحنا، فقد نجحنا عن علم ودراية، وليس عن طريق الصدفة وضربة الحظ كما يقال، وإن فشلنا(لا سمح الله) فإننا نكون قد وضعنا خطة لتدارك الفشل، كما يضع لاعب السرك شبكة الخيوط، التي تلقفهُ وتمنع سقوطه على الأرض، ولذلك فإننا سنستقبل الموضوع بشكل طبيعي، ونتعامل معهُ بصورة صحيحة، لأننا وضعنا في حساباتنا ذلك.

لا يعني التوازن هنا، إعطاء نسبة الـ50% لكلا الطرفين(الخوف والرجاء)، أبداً، ولكن يعني تتمة أحدهما الآخر، لإكمال عمل الطرفين أو التعامل معهما، ولتوضيح المعنى نأخذ مثال: أب يعرف إبنهُ جيداً، ويعرف أنهُ ذكي جداً، وأنهُ لو دخل الجامعة لحققَّ النجاح، ولكنه مع ذلك قد يقول له: إذهب لهذه الكلية الخاصة، عسى أنْ تنجح في الإمتحان، فأعطيك جائزة كُبرى. فلماذا يقول له هذا الكلام؟، لأنهُ إذا قال له بأنهُ قطعاً سوف ينجح في الإمتحان، فلعلَّ الإبن سيتواكل وسيتكاسل، فقوله(عسى) بلحاظ القابل: أي قوله(عسى أن تنجح) وهو يعلم أنهُ سينجح؛ لكنهُ إنَّما قال ذلك لحكمة، وهي أنْ يجِدَّ هذا التلميذ في الدراسةِ أكثر.

يمكن التمثيل بعكس ذلك، كما لو كان يعلم أن إبنهُ حتماً سوف يرسب في الإمتحان، ولكنهُ مع ذلك يقول له: أدرس، عسى أن تنجح في الإمتحان؛ لِمَ؟ لكي تبقى جذوة الأمل فيهِ مشتعلة، علَّهُ يحصل على درجة 40% بدلاً من10%.

ما نحصل عليه مما تقدم أعلاه، إنَّ التوازن في كل الأمور، تكون نتيجتهُ جيدة على كل حال، ولو بنسبٍ متفاوته.

من تابع خطاب الأمير تحسين سعيد علي الأخير خلال لقائه في برنامج "نقطة نظام" على فضائية العربية مع الإعلامي حسن معوض، سيلحظ أن تغيّراً كبيراً لا بل انقلاباً قد طرأ على موقفه، ليس لجهة تغيير النبرة فحسب، وإنما أيضاً لجهة تغيير اللهجة والحدة والوجهة.

على الرغم من حرص الأمير على أكبر قدر ممكن من الديبلوماسية، خصوصاً لدى حديثه عن الحكومتين المركزية في بغداد والإقليمية في هولير، وعن الأكثريتين العربية والكردية في العِراق وما بينهما من دين مشترك، إلا أنه "تخطى" بحسب المراقبين الكثير من "الخطوط الحمر" كردياً، الأمر الذي خلق إرباكاً لدى هولير وأكرادها. ولعل "الخط الأحمر" الأكثر جدلاً، ههنا، والأكثر حساسيةً بالنسبة ل"كردستان الرسمية" التي تتخذ من نظرية "الأكراد الأصلاء" بوصلةً لها في أية مفاوضات لها مع الحكومة المركزية بخصوص ما يتعلق بمستقبل الإيزيديين في العراق، هو خروج الأمير من "الإطار" الكردي، وإعلانه في هذه المقابلة المثيرة للجدل، بأنّ الإيزيدية هي "دين وقومية" في آن، و بقدر حفاظ الإيزيديين على دينهم الإيزيدي، هم يحافظون على "قوميتهم الإيزيدية" على قوله.

لا أعتقد أن هولير ستمر على هذا الموقف الأخير للأمير مرور الكرام، ليس حباً بالإيزيديين بالطبع ولا حتى كرهاً بالأمير الذي كان الصديق الصدوق لها ولا يزال يأكل من سلتها، وإنما لأن ذلك سيشكل لها إحراجاً كبيراً لدى الحكومة المركزية عند أي تفاوض معها بخصوص ما يتعلق بالمادة 140 من الدستور العراقي التي تشمل أكثر من 90 بالمائة من المناطق الإيزيدية، خصوصاً شنكال وبحزاني وبعشيقة، والتي يعيش فيها حوالي نصف مليون إيزيدي.

من المعروف أن الأمير كان ومجلسه الروحاني من أكثر المتمسكين بنظرية "الأكراد الأصلاء" ومن أشد المدافعين عنها وعن حقيقة "الأصل الكردي" للإيزيديين، خصوصاً في العقدين الماضيين، ولم تكد تمرّ مناسبة على كردستان إلا وأعلن فيها الأمير انحيازه المطلق ليس ل"نظرية الأصل الكردي للإيزيديين" فحسب وإنما الإنحياز لحزب بعينه أيضاً، وهذا ليس بسرّ ولا بخافٍ على أحد. والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة، ههنا، هو ما الذي جرى ليبدّل الأمير موقفه من نظرية "الأكراد الأصلاء" ويستبدلها بنظرية معاكسة أو مختلفة من قبيل "الإيزيدية دين وقومية"؟
لماذا انقلب الأمير على الأكراد ونظريتهم (الأكراد الأصلاء)، التي كانوا يسوقون لها في كل مفاوضاتهم مع بغداد، منذ أكثر من أربعة عقودٍ ونيف؟
ما الذي دفع بالأمير ليركب هذه "المغامرة الإيزيدية" ليعلن "الطلاق" مع كردستان والفوق الكردي الذي سيحاول كل جهده لقلب الطاولة على الأمير سواء عبر ضرب بيت الإمارة ببعضه البعض أو ضرب الإيزيديين ببعضهم البعض؟
ماذا سيعني موقف الأمير بكون "الإيزيدية دين وقومية" لرئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، الذي لم يترك مناسبة إيزيدية إلا وقال فيها مقولته الشهيرة "إن لم يكن الإيزيديون أكراداً، فلن يكون هناك شعب اسمه شعب كردي"؟
والأهم من كل هذا وذاك، هل "نظرية" الأمير وقوله بأن "الإيزيدية دين وقومية" هي موقف استراتيجي ثابت عبر عنه عن قناعة تامة، أم هو تكتيك مرحلي للإستهلاك الإيزيدي المحلي، لتسجيل موقف، أو رفع أسهمه كأمير للإيزيديين في العراق ما بين بغداد وهولير؟

لا أعتقد أن القضية، ههنا، على مستوى "النظريتين" الكردية التي يتبناها الفوق الإيزيدي،  والإيزيدية التي يتبناها فوق "المجلس الروحاني"، تدخل في باب "الحقيقة العلمية" أو "الحقيقة التاريخية" لأصل الإيزيديين، بقدر ما أنها تدخل في باب "الحقيقة السياسية" لواقع الإيزيديين ومستقبلهم المجهول والضائع بين عراقين: "عراق بغداد" و"عراق هولير".

كلتا النظريتان تعبران عن رؤية سياسية أكثر من أن تعبرا عن رؤية بحثية علمية او حقيقة تاريخية، للعبور إلى مصالح سياسية لصالح هذا الطراف أو ذاك. بمعنى أن مشكلة الإيزيديين في العراق وخارجه، سياسياً، لا تكمن في حقيقة أصولهم التاريخية والإثنية والقومية، بقدر ما أنها تكمن في حقيقة وجودهم المهدد من العراق إلى العراق ومن كردستان إلى كردستان، وجينوسايد شنكال وتهديد "الدولة الإسلامية" للإيزيديين بمحوهم من "بلاد المسلمين" عن بكرة أبيهم، هو خير شاهد ودليل على ذلك.

لا أعتقد أن الأمير أراد بانقلابه على نظرية "الأكراد الأصلاء" واستبدالها بنظرية "الإيزيدية دين وقومية"، أن يكتشف جديداً، أو يؤسس لتاريخ جديد، أو لإنتماء جديد، أو لأصل جديد للإيزيديين، بقدر ما أراد أن يؤسس ربما ل"رد فعل إيزيدي جديد"، أو "سياسة إيزيدية جديدة"، و"واقع إيزيدي جديد"، و"رؤية إيزيدية جديدة"، و"فرصة إيزيدية جديدة"، للخروج من منطق الوصاية والإنتداب الذي تفرضه الأحزاب الكردية على الإيزيديين تحت غطاء القومية، الأمر الذي أدى إلى اختزال الإيزيديين ووضع كل بيوضهم في السلة الكردية، دون أن يتحقق لهم شيئاً يذكر، ك"أكراد أصلاء" طيلة أكثر من عقدين ونيف من قيام كردستان كشبه دولة في العراق.

ليس مهماً بالنسبة للإيزيديين، الآن، وبعد أكثر من عقدين ونيف من حرمانهم من العراق مرتين: مرة من عراق المركز في بغداد بإعتبارهم "أكراداً أصلاء" وأخرى من عراق الإقليم في هولير بإعتبارهم إيزيديين، أن يكونوا "دجاج تحت الطلب" من هذه القومية أو تلك، بقدر ما يهمهم أن يكونوا بشراً لهم حقوقهم مثلهم مثل جميع المكونات العراقية الأخرى، وأن يمكنهم العراق كوطن للجميع ما بين بغداد وهولير، أن يحافظوا على وجودهم كدين ودنيا، بإعتبارهم مكوناً عراقياً أصيلاً، يعيش على هذه الأرض منذ حوالي أربعة آلاف سنة.

الإيزيديون الآن في العراق هم مشروع "إبادة جماعية" لمحوهم في العراق عن بكرة أبيهم على يد أخطر تنظيم إرهابي في العالم، بسبب دينهم وعقيدتهم، عليه فإن السؤال الجوهري الذي بات يقضهم في مضاجعهم، هو سؤال الإنتماء إلى الوجود كبشر، قبل سؤال الإنتماء إلى الأصل الإثني كقومية.

الأكراد بفوقهم الكردي الحاكم في إقليم كردستان واستراتيجياتهم المدمرة، فشلوا فشلاً ذريعاً في حماية الإيزيديين ك"مكون كردي أصيل"، واحتوائهم وإعطائهم حقوقهم باعتبارهم "أكراداً أصلاء". الإيزيديون في مِنطَق الفوق الكردي لم يتجاوزوا أكثر من كونهم "دجاجاً" للبيض في سلة كردستان وقت الحاجة: "دجاج كردستان الأصيل".

وما جينوسايد شنكال وتداعياته، الذي ترك وراءه حتى الآن حوالي 6000 شهيد إيزيدي، وخطف أكثر من 5000، وتشريد ونزوح حوالي 400 ألف نازح في مدن وقصبات إقليم كردستان وسوريا وتركيا ودول أخرى، وفشل حكومة الإقليم في احتواء الأزمة سواء من خلال فشلها في تحرير شنكال حتى الآن، أو فشلها في تأمين الإحتياجات الأساسية حتى في حدودها الدنيا من مأوى وملبس ومأكله ومشرب للنازحين الإيزيديين، كل ذلك ما هو إلا دليل أكيد على فشل السياسات الكردية تجاه الإيزيديين ولعب الحكومة الكردية وأحزابها بهم وعليهم في المكان الخطأ والزمان الخطأ وفي كردستان الخطأ.

على كردستان الرسمية الإعتراف، وبدون مواربة، او لعب على الألفاظ، ان "شنكال ٧٤" هي وصمة عار في جبين كل كردي يقول او يؤمن بالنظرية القومية الكردية، ويدعي بوجود وطن كردي اسمه كردستان، ويعتبر شنكال بعضاً منه، او جهةً "اصيلةً" له.

صحيح ان ما جرى ولا يزال في شنكال، هو فرمان من العيار الثقيل جداً والمكلف جداً جداً، على الايزيديين باعتبارهم جهةً ل"صلاة كردية أصيلة"، لكن بالتوازي مع هذا الفرمان على الوجود الايزيدي برمته، ديناً ودنيا، ثقافةً، واجتماعاً، تاريخاً وجغرافيا، هو ايضاً فرمان على "العقل القومي الكردي"، الذي سقط في شنكال مرتين:
مرة لسقوط كردستان في شنكال، وأخرى لسقوط شنكال في كردستان.

ما حصل في شنكال، بإعتباره فرماناً من أفظع وأشنع الفرمانات التي تعرض لها الإيزيديون على مرّ تاريخهم القريب والبعيد، لم يكن حادثةً عابرةً، أو مجرد معركة من معارك الكر والفر بين طرفين، كما راق للبعض الكردي الأكبر أن يصورها، وإنما كان "خيانة كردية" بكل المقاييس، وضرباً من ضروب الطعن الكردي في ظهر "الأكراد الأصلاء". حجم الخسائر البشرية والمادية والمعنوية التي دفعها الإيزيديون بسبب هذا الخطأ الكردي القاتل الذي ارتكبته حكومة شنكال بقيادة حزب رئيس الإقليم مسعود بارزاني، هو أكبر بكثير من أن يمحيه شعار قومي وآيديولوجي هنا، أو دعاية حزبية هناك.

الإيزيديون، سواء منهم من اتفق مع الأمير أو اختلف معه، يتفقون على شيء واحد، وهو أن الإيزيديين وديانتهم ووجودهم في العراق وكردستانهم في خطر. الإيزيديون، من وجهة نظر الخاصة والعامة فيهم، هم الآن أمام خيارين: إما حمايتهم في مناطقهم ضمن منطقة حكم ذاتي أو إقليم آمن يجمع جميع أقليات سهل نينوى تحت إشراف دولي وبرعاية أممية، بالتنسيق مع الحكومتين المركزية في بغداد والإقليمية في هولير، أو البحث عن وطن بديل لهم في أوروبا وأميركا أو أية دولة اخرى في العالم تحميهم وتحافظ على وجودهم.
هم يقولون في العلن مَاذَا سنفعل بوطن يستباح فيه وجودنا وأرضنا وأعراضنا ونساؤنا وأموالنا؟

الوطن ليس مجرد كومة شعارات، أو باقة آيديولوجيات، أو قطعة جغرافيا محفوظة في ذاكرة التاريخ، وإنما هو كتلة من لحم ودم وأحاسيس ومشاعر.. هو كتلة من بشر وحقوق وواجبات.

ما عبر عَنْهُ الأمير، بغض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا معه، هو أقل ما يمكن أن يقوله أي مسؤول للدفاع عن جماعته ووجودها وحقوقها في الحياة والعيش الكريم.
الأمير ليس باحثاً في التاريخ بالطبع، ولا في علم الأنساب والشعوب وأصل الإنسان، ليؤكد لنا أو ينفي "الأصل الكردي" للإيزيديين، لكنه يدرك تماماً ماذا يريد منه الإيزيديون في هذا المفصل التاريخي وهذه الأزمة الوجودية بالذات، التي يشعر فيه الإيزيدي أكثر من أي وقتٍ مضى بأنه كائن مهدد في صميم وجوده. هو يعلم علم اليقين وعينه، ماذا يريد مِنْه الشارع الإيزيدي الذي يستمع إلى نبضه جيداً، وكيف يرضي الإيزيديين وكيف يعبر ما في دواخلهم بأقل قدر ممكن من الخسائر.

ما قاله الأمير بأن "الايزيدية دين وقومية" يعبر إلى حد كبير جداً عن غضب وردة فعل الشارع الإيزيدي، بخاصته وعامته، ضد سياسات الفوق الكردي، التي تعاطت مع الملف الإيزيدي بمنطق الوصاية و"الأخ الكبير"، بإعتبار الإيزيديين "أكراداً تحت الطلب"، لتنفيذ "الوصايا القومية العشر" بدون اعتراض.

ما قاله الأمير ليس "نظريةً علميةً" ولا "حقيقةً تاريخية" ولا "صكاً إثنياً" للغفران كي يعلقه الإيزيديون على صدورهم، وإنما هو "صفعة إيزيدية" سياسية قوية في وجه صناع السياسات الكردية الخاطئة بحق "أكرادهم الأصلاء".

قبل أن يبدي الفوق الكردي ومن حوله استغرابهم من "انقلاب" الأمير على نظرية "الكرد الأصلاء" التي لم تخرج من كونها أكثر من شعار قومجي للإستهلاك المحلي، ومسخ الحقوق الإيزيدية في كونهم أكراداً لا أكثر ولا أقل، عليهم أن يسألوا أنفسهم ما الذي دفع بالرجل وهو في عقده الثمانيني إلى ركوب هذه المغامرة، وهو الأعلم قبل غيره أنها لن تمرّ على المعنيين وعلى رأسهم الفوق الكردي مرور الكرام؟

قبل أن يسأل هؤلاء الأمير ويسألوا الإيزيديين من حوله عن البراهين والأدلة على "نظرية" الأمير، عليهم أن يسألوا أنفسهم وكردستانهم من حولهم عن أسباب هذا "الإنقلاب الإيزيدي" وعلى لسان حال أعلى مرجعية دينية إيزيدية عليهم؟
السؤال هنا، هو ليس "كيف" تبنى الأمير هذه النظرية، وهو "الكردي والعضو في حزب بارزاني" حتى وقتٍ قريب كما أكدت تصريحاته، وإنما هو "لماذا" تبناها وما هي الأسباب التي دفعته إلى ذلك؟

كتبت ذات مرة قبل حوالي عقد من الزمن أن حال الإيزيديين في كردستانهم يشبه إلى حد كبير حال الهنود المسلمين في الهند في النصف الأول من القرن الماضي. فعلى الرغم من الأصل الهندي الواحد، والقومية الواحدة التي ينتمي إليها الهنود بمسلميهم وهندوسهم، إلا أن تعصب الهندوس وانتمائهم للدين قبل القومية وتحكمهم برقاب المسلمين بإعتبارهم "هنوداً طارئين" أو "هنوداً مارقين" أدى إلى خُلِق ردة فعل قوية من قبل الهنود المسلمين للتفكير بوطن بديل يحميهم من التعصب الهندوسي، ما أدى بالنتيجة إلى انفصال الهند المسلمة عن الهند الهندوسية، وقيام باكستان في 14 أغسطس من عام 1947 كدولة مستقلة ضمن دول رابطة الشعوب البريطانية (الكومنولث)، بقيادة محمد علي جناح، مؤسس دولة باكستان وزعيمها الروحي، وأول رئيس حكومة فيها.

على الرغم من الجهود الجبارة التي بذلها صَاحِب فلسفة اللاعنف والزعيم الروحي البارز للهند المهاتما غاندي (1869-1948) لإقناع الهنود المسلمين وزعيمهم جناح بالعدول عن فكرَة إنشاء كيان مستقل خاص بهم، ورغم محاولاته الحثيثة ودعواته المتكررة إلى الوحدة الوطنية بين الهندوس والمسلمين في وطن هندي واحد قائم على أساس المساواة، طالباً من الأكثرية الهندوسية بشكل خاص احترام حقوق الأقلية المسلمة، لكنه لم يفشل في سياسته المعتدلة هذه فحسب، وإنما قادت دعواته الوحدوية والوطنية وفلسفته الإنسانية هذه إلى المزيد من تعصب الهندوس ضد المُسلمين، لا بل إلى دفع أحد الراديكاليين الهندوس إلى اغتياله بتهمة "الخيانة العظمى" في العام 1948.

ذات الإحساس الديني الذي حرك المسلمين بإعتبارهم أقلية دينيّة مضطهدة في الهند من قبل بني جلدتها، قبل 67 عاماً، بات يراود الإيزيديين الآن في كردستانهم بقوة، خصوصاً بعد إدارة هذه الأخيرة ظهرها لهم في شنكال وتركهم فريسة سهلة بين فكي داعش.

لا يمكن القفز فوق الحقيقة الدينية والدنيوية التي تقول إيزيدياً أن "كردستان هي وطن نهائي للإيزيديين"، ولكن الحقيقة السياسة، كردياً، على الأرض تقول بكل أسف شيئاً آخر. "الحقيقة الإيزيدية" في كردستان هي في وادٍ، بينما "الحقيقة الكردية" التي يركض إليها الفوق الكردي منذ أكثر من عقدين ونيف من الزمان الكردي هي في وادٍ آخر. هذه "الحقيقة الكردية" التي أسست ولاتزال ل"كردستان الخطأ" أو كردستان "الحزب القوي والدين القوي والعشيرة القوية"، هي التي أفسدت حقيقة الوجود الإيزيدي في كردستان، تاريخياً وأثنولوجياً.

الإيزيديون فقدوا الإحساس بالإنتماء لكرديتهم وكردستانهم، ليس لأنهم باحثون في التاريخ والأثنولوجيا والأنثروبولوجيا، وإنما لأنهم يبحثون عن وجودهم في كردستان وهويتهم المفقودة فيها منذ مئات السنين.
هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

متابعة: الذي أستمع الى جلسة برلمان العراق حول تعيين و تصديق الوزراء و الذي أستمع الى كلمة فيان دخليل يدرك أن فيان دخيل تحدثت كأيزدية و أنها لم تقم بحساب نفسها ضمن تشكيلة الوزراء الكورد في حكومة العبادي، حيث قالت: اين دور الايزديين بالحكومة و طالبت بمنصب حكومة بدرجة وزير و تساءلت السنا مكون من مكونات العراق.

فيان دخيل الى قبل أيام كانت كوردية و بارزانية و لكنها و بسبب عدم منح منصب وزارة الهجرة و المهجرين اليها أنقلبت على حزب البارزاني و على الكورد ايضا و طالبت بالتعامل معهم كمكون خاص من مكونات العراق و ليس على اساس كونهم كوردا.

يذكر أن فيان دخيل عضوة في حزب البارزاني و كانت عضوة برلمانية على قائمة حزب البارزاني على اساس كورديتها و لكنها و بسبب عدم منحها منصب وزاري تنكرت لكورديتها و أرادت التعامل معها كأيزدية. لربما كانت فيان على حق لو كانت ممثلة عن القائمة الايزدية المستقلة و ليس عضوة في حزب كوردي مشارك في حكومة العبادي.

فيان دخيل لا تتجرأ التحدث صراحة و أنتقاد حزبها لعدم منحها منصب وزاري و لكنها أنتقدت العبادي و تنكرت لاصلها الكوردي من أجل منصب وزاري فقط.

تنكر فيان دخيل يأتي بالتوازي مع تنكر أمير الايزديين عن كوردية الايزديين و أتهام قاسم ششو الايزدي لبعض الايزديين المعادين لحزب البارزاني بعديمي الاخلاق و تهديده للايزديين بالتعامل معهم كداعش اذا ما قاموا بالتظاهر ضد حزب البارزاني.

الأحد, 19 تشرين1/أكتوير 2014 10:58

قادة الشيعة فشلوا واعدائهم نجحوا

 

نعم قادة الشيعة فشلوا واعدائهم نجحوا واثبتوا بالبرهان الساطع والدليل القاطع انهم لا يصلحوا للحكم انهم عبيد وخدم لرغباتهم وشهواتهم الخاصة لا يملكون قيم ولا مبادئ انسانية تساهم في بناء الحياة وسعادة الانسان لا يختلفون عن اي لص ولكن لصوص محسنة

لا شك ان الادارة الامريكية كانت مخطئة في نظرتها وتوقعها حيث كانت ترى في الشيعة المضطهدة والمحرومة قادرة على حكم نفسها على قيادة العراق نحو الخير والسلام فجازفت وقامرت من اجل تحقيق ذلك لكن ظنونها خابت وتوقعاتها فشلت وربما ندمت على ما فعلت وقالت ليتني لم افعل لهذا غيرت الكثير من خططها من تحالفاتها من نظرتها اي على الشيعة ان يرجعوا الى الوراء ويستمروا في البكاء وضرب الصدور والظهور وانتظار مهديهم الذي لا يأتي اليهم ابدا

لا اريد ان اقول ان امريكا تحب الشيعة ويهمها امر الشيعة في العراق فامريكا تحب مصالحها فقط وهنا التقت مصلحة الشيعة بمصلحة امريكا وما حصل عليه الشيعة اضعاف ما حصلت عليه امريكا لكن قادة الشيعة لا يفهمون ولا يعرفون ولا يفكرون الا في مصالحهم الخاصة والآنية التي لا تتجاوز مكانهم ويومهم لهذا اقول صراحة ولو يزعل بعضهم كلهم ما منحتهم القوات الامريكية من فرص للنجاح لو يأتي الامام المهدي الذي ينتظرونه لم يمنهحم ذلك

المعروف ان التشيع كان ثورة مستمرة لم تتوقف تحت اي ظرف وتحت اي خوف ثورة انسانية ضد العنصرية والعشائرية ثورة لنشر النور والمعرفة وترسيخ القيم الانسانية للاسف توقفت هذه الثورة وتلاشت بعد ظهور فكرة انتظار المهدي كان المفروض بالشيعي ان يكون اكثر تفائلا بالحياة والانتصار واكثر الناس تحديا وتضحية من اجل المساهمة في بناء الحياة من خلال عشقه للعلم والعمل وشغفه بالتجديد والتغيير لكن عدم فهمه الفهم الصحيح لفكرة الامام المهدي هذه الفكرة للاسف جعلت من الشيعي ضعيف مستسلم خاضع متشائم والذي يتمعن في هذه الفكرة ومن ورائها ولماذا ظهرت في هذه المرحلة وما الجدوى من ظهورها وما هو حال الشيعة بعد ظهورها حيث تحكمت مرجعيات ضعيفة انتهازية كل تفكيرها مصالحها الخاصة وامتيازاتها الذاتية التي كانت تتردد على موائد الخلفاء اعداء التشيع وهكذا انتهى التشيع كقيم انسانية وانتهت ثورته التي تدعوا الى العدل الى المساوات الى الحرية الى العقل الحر وعاد الى الخرافات والاساطير والاكاذيب التي ما انزل الله بها من سلطان وعدنا الى خرافات المهاجر والفالي وغيرهم ودخل التشيع في ظلمات الخرافة والاساطير رغم كل ذلك اني متفائل جدا بمرجعية الامام السيستاني التي عادت بنا الى مرجعية الامام علي رغم ما يواجه من هجمات ظالمة مظلمة ضارية من قبل جهات عديدة ليس من قبل اعداء التشيع بل من قبل الذين يحسبون انفسهم على التشيع وهؤلاء اكثر خطر على التشيع انهم الطابور الخامس انهم الخوارج الاشعث بن قيس ابو موسى الاشعري عبد الرحمن بن ملجم الطلحة والزبير مجموعة الخوارج ومع ذلك لم ولن نخسر في معركة صفين الثانية نعم نحتاج الى صبر الى تضحية الى وقت قد يطول

لهذا قررت الادارة الامريكية سحب يدها من هؤلاء ووضع يدها في ايدي مجموعات اخرى فالادارة الامريكية تبحث عن مصالحها من يضمن مصالحها تضمنه وتحميه وتدافع عنه فهل معقول تقرب وتدافع من اوصلته الى الحكم وانقذته من ظلم صدام واذا به يتوعدها ويدوس على علمها صحيح انها تنظر اليه نظرة احتقار وازدراء وصحيح انها ترى في تصرفه الارعن الاحمق انه يصب في مصلحتها بل كانت تنظر اليه انه زبالة وكانت تلوم نفسها وتقول نعم أخطأت عندما سمحت لهؤلاء باستلام الحكم فان بعضهم زبالة بل اقذر من الزبالة فكانت النتيجة هذا الفشل الذريع للحكم في العراق في كل المجالات وكان الضحية هو الشعب العراقي الذي لا حول له ولا قوة يعاني الفقر والجوع والحرمان وسوء الخدمات في الوقت نفسه نرى عناصر الزبالة تزداد ثراء وتخمة قصور بالمليارات وحسابات بالمليارات وشركات وسفرات واحتفالات حتى فاقوا اقذار الجزيرة والخليج بالبذخ والتبديد

نعم هناك فشل وهناك فساد بشكل لا يصدق بمثل هذا الفشل وهذا الفساد لم ولن يحدث لا في الماضي ولا في الحاضر ولا في المستقبل لا يملكون شرف ولا كرامة ولا قيم ولادين رغم انهم كثير ما يتشدقون بالدين وطاعة الله والحقيقة انهم اعداء الله واعداء الدين

كل الذي يفكرون به وكل الذي يشغلهم هم المصالح الخاصة المنافع الذاتية المال والنساء والقصور ولا يهمهم اي شي غيره

العراقيون وخاصة الشيعة يذبحون بالألوف في كل يوم وفي كل ساعة وهم يتنافسون على الكرسي الذي يدر اكثر ذهبا كأن الامر لا يهمهم ولا يعنيهم فهم في امن وامان وكل شي بيدهم ومن اجلهم وتحت الطلب بل انهم في ذرة الراحة والسرور والامان لان هذه الحالة تسهل لهم عملية جمع المال والقصور والنساء بدون عناء وتعب لهذا فانهم يشجعون عملية ذبح الشيعة

الغريب في الامر ان الذين يذبحون بالشيعة ويهجرونهم هم انفسهم راضين على تصرفات قادة الشيعة بل انهم يدفعونهم على ذلك ليشغلوهم في عملية النهب والسرقة وجمع المال والسفرات والاحتفالات وهم يتوجهون لذبح الشيعة والاقليات وتهجيرهم وسبي نسائهم ونشر الدين الوهابي

العراقيون والعالم كله يصرخ لصراخ اكثر من 1700 شاب عراقي بدا الدواعش الوهابية بذبحهم طالبين النجدة وهم لا يسمعون ولا يبصرون

مهدي المولى

يسير دائما بتجاه المعاكس ضد القوى  الوطنية الكوردية ؟مسعود تربى على سياسة التقرب من الاعداء وحب المال والسلطة ؟انه لا يستطيع ان يعتمد على الكورد وكردستان بدون دغش ؟مسعود البرزاني لا يعرف المصداقية طالما هناك حرف يقال عنها الخداع ؟؟مسعود البرزاني رفع راية الاستسلام منذ القدم؟؟يخاف المواجهة والتحدي لاركان الظالمين والاتاتوركين واعداء الشعب الكوردي ؟مسعود البرزاني التاريخ شاهد شامخ وباحرف من النور سطرة تاريخ حياته بالتنازلات لاعداء كوردستان ؟؟واذا نذكر ونتصفح الماضي لا يعد ولا يحصى ؟؟ولكن اخرها مع بريمو الذي صنعه ونحته احفاد كمال اتاتورك ؟وتم تنصيبه وهو في فنادق والفلل يقضي سهراته ولم يعرف ان يطلق رصاصة واحدة ,تم تنصيبه  رئس حزب كارتوني ..كما فعل عبد الكريم قاسم مع داود الصائغ وصدام حسين مع طه محي الدين ؟ليكونون بدلاء للاحزاب الرئيسية ذات قاعدة جماهيرية ..وفشلوا ؟؟وعشرات الاحزاب الان في كوردستان باسم التركمان والاشورين والكلدان ؟وجميعها صوري كارتوني ؟ مجرد يقولون نعم لمسعود و من النفط المهرب واموال ابراهيم خليل ؟بريمو يريد مسعود فرضه وللاسف البرلمان الكوردستاني خطى خطوة خاطئة وجريمة بحق الاناخبين ؟؟وخاصة العتاب على التغير الذي يريد ان يسلك مسار الاتحاد الوطني الكوردستاني ليكون في مركب مسعود المثفوب والمهتري  ؟؟
اتعجب ومعي الالاف من ابناء شعبنا الكوردي البواسل ؟حركة التغير بقيادة نوشيرون المنشق ,الذي رفع شعار القضاء على الفساد والمطالبة بالخدمات .وكشف اموالنا المسروقة .؟وحرية التظاهرة للمواطنين ؟؟وحرية الصحافة ؟وكشف من كان وراء الاغتيالات الصجفين واختطافهم امام انظار الطلاب ؟؟وكان متحمسا حول الاراضي المسروقة والمليرات المفقودة ؟؟الان صم وبكم ؟ومؤيد لسياسة مسعود حول كوباني والاحزاب الكارتونية ؟ وزيادة سعر البانزين ,والكامرات التي تملىء شوارع اربيل ودهوك لاخذ الهتوات الاجبارية الى جيوب  وساكت عن تصرفات  الذي ويريد ان يكون اللاعب  الاول والاخير في غرب كوردستان وبامر اوردغان ؟؟واتعجب ولكل معي يتعجب .؟لماذا التنكر لقوى الاخرى الكوردية ؟؟ولماذا يلعب بنفس الخطة الذي يلعبه سياسيا مع الاحزاب الكوردية على الساحة الاقليم الان ؟؟ولماذا هذا التكبر والتبجح بقوة ومحاببة اوردغان ؟؟الم يأخذ عبرة من شاه ايران ؟ماذا فعل وكيف اجبر ملا مصطفى للاستسلام الاجباري ؟؟ونهارت الثورة  الكوردية ,ولكن لم ينهار ابدا عزم الشعب الكوردي ,رغم استسلام القئاد فقط ؟؟وليس الجماهير وارادة الشعب الكوردي ؟؟نعم كانت كبوة ؟ونهض الفارس  من كبوته اقوى وبخطوة اسلم واسرع .ليدق في نعش صدام المسمار الاخير  ؟وتحدى القوى الخيرة  في كوردستان باجزائها الاربعة داعما كوردستان الجنوب وخاصة بككة,وركت ملا مصطفى وبطانته في زاوية من ايران وبعدها غادرها مع مسعود ؟؟؟؟والتاريخ وانا على يقين تغرية وتغير اسلوب الكفاح والنضال والثورة  اليوم وهذه الساعات ؟؟التاريخ لا يعيد نفس المأسات بل ازاحة الطغاة وبكل بساطة ؟؟اي لا بريمو ولا اسياده يستطيعون ايقاف الزحف المارد الكوردي ؟؟والنصر لشعبنا الكوردي مهما طالة عمر الطاغية ؟ولم يكن اطول واقوى من صدام وحسني مبارك ومعمر القذافي ؟ ؟؟ تركيا واوردغان سوف يديرون ظهورهم لكل من يخون شعبه ؟وهم يقولون من يخون مرة وشعبه يخوننا لا محال ؟؟
على شبكة صوت كوردستان نشر حول رد ششو العبد و الخادم  ,الذي هرب بجلده وثوبه التخاذلي .وحمته ايدي بككة ,يتنكر الان لمن انقذ حياته  وانه لا يسنحق الحياة ؟؟طالما ترك ابناء عشيرته وربما من صلبه في ساحة القتال لينقذ نفسه ,,ويترك الاخرين بيد داعش ؟؟اليوم يستفحل ويصرخ ويتباكى على ظلم وحيانة مسعود ؟؟يتهم اهله بانهم دواعش ؟؟اذا من كان الخاطف لنساء وبنات اليزيدسن ؟؟هل كانوا مسلحين الذين هربوا من البارتي ؟؟وكانت مؤامرة على اليزيدين ؟؟اذا كانت خيانة وتخاذل ؟؟ومن حق كل شريف يهتف ويصرخ ويندد بمن كان السبب في كارثة شنكال ومهما كان او يكون ؟؟وليس من حق اي شخص يتكلم باسم من هم معرضين للاخرين ؟؟ولا يتهم الجهات الاخرى دون دليل ؟؟انك تلميذ من تلاميذ بارستن ؟وانك مدفوع لك ثمن الخيانة والتخاذل من قبل اسيادك ؟؟لانهم يعرفون كيف يكسبون النفوس الضعيفة المتخاذلة ؟؟واخيرا انظر الى نتائج اللقائات  في دهوك ؟يصرون ال مسعود يكونون سيدا على غرب كوردستان ,لا عونا لهم ؟لانها ارادة اتاتوركية وهم تحت اقدامهم يرضغون ؟؟


الى كل من:
سمو الامير فاروق سعيد بك المحترم
سمو الامير كاميران خيري بك المحترم.
سمو الامير حازم تحسين بك المحترم.
إدريس زوزاني
كما هو معلوم لدى الجميع بانه يمر المجتمع الايزيدي بظروف صعبة وفي محنة كبيرة جراء الاحداث الاخير وما يجرى لمناطقنا من الاعمال التخريبية من قبل تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي المتطرف (داس). لتتعرض من خلالها المجتمع الكوردي بشكل عام والايزيدي بشكل خاص الى ابشع انواع  الظلم والاضطهاد من القتل والنهب والتشريد، لتتحول بعدها الوضع الى كارثة انسانسة كبيرة في مدينة شنكال لم يشهدها التاريخ الحديث...
لذا يتطلب الوضع هنا الى الكثير من الصبر والتحمل والحكمة في جميع النواحي وعلى كافة الاصعدة، وعلى الجميع تحمل المسؤولية التاريخية تجاه ما يحصل في المنطقة من الكارثة الانسانية البشعة...
ولايخفي على احد ما يقوم به قوات بيشمركه كوردستان الشجاعة في كافة قطاعات المعركة من الهجمات الشرسة ضد هذا التنظيم الارهابي واحرازهم البطولات والانتصارات المتواصلة طوال اشهر متكاملة ضحى من خلالها الكثير من الارواح الزاهية وسال الكثير من الدماء الزكية دفاعا عن شرف وكرامة كوردستان برمتها، وكلنا امل بان يتحرر جميع المناطق التي وقعت بيد الارهابيين تحت اية ظروف كانت بما في ذلك مدينة شنكال واطرافها وباسرع وقت ممكن، لكي يعود من تشردوا من تلك المناطق الى ديارهم مرفوعين الراس وينتهي من محنتهم...
ان ما نراه من خلال هذه الاحداث الاليمة هو الشعور بوجود فئة قليلة من ابناء المجتمع الايزيدي باستغلال هذه الاحداث كفرصة سانحة تمنوها منذ زمن بعيد من اجل تحقيق مصالحهم الشخصية او الفئوية الضيقة، وليس همهم ما يجري لابناء المجتمع الايزيدي من الويلات، بل انها لتسهيل اجنداتهم الخاصة لتي طالما انتظروا هذه الفرصة لتنفيذ مخططاتهم الدنيئة والاصطياد من خلالها في المياه العكرة...
هذا وكما ذكرنا في مقال سابق بان سمو الامير تحسين بك شخصية مرموقة له مكانته الخاصة لدى الجميع، عليها يحتاج الى هيئة استشارية واعية في كافة المجالات بالاضافة الى متحدث رسمي ينوبه في كافة المحافل الدولية الرسمية، وليس ان يقوم سموه شخصيا باطلاق التصاريح واجراء المقابلات والحوارات على المنابر الاعلامية، لكي لا يقع في بعض الاخطاء الغير مقصودة والتي يتاثر على شخصه سلبا...
لذا ما نتمناه من جنابكم الأفاضل في هذه الاثناء ان تخطوا خطوة كهذه وان يتم اختيار الاشخاص المناسبة ذوي الخبرة العالية في كافة المجالات كي يتحدثوا باسم سمو الامير مستقبلا، لتجنب الاخطاء الذي من الممكن ان يقع فيها سموه وان يجعل موقفه حرجا امام الراي العام الكوردي اولا وبين بني جلدته ثانيا...
سادتي الكرام الغرض من توجيه هذه الرسالة هو ما يتعرض له سمو الامير العديد من الانتقادات في الفترة الاخيرة من خلال بعض التصريحات الذي صدر باسمه كذلك عندما نزول سموه الى الشارع لمشاركة التظاهرات من اجل بني جلدته في الخارج مع العامة من الناس ليتعرض اثنائها الى مواقف محرجة لايليق به، كما تلك البيانات التي وقعت باسمه ونشر على صفحات الانترنت وكذلك التسجيلات الصوتية الموالية اليه في العديد من المناسبات، بالاضافة الى لقائه الاخير مع قناة العربية في برنامج خاص والذي اصبح محل انتقاد الكثير من ابناء المجتمع...
في الاخير نقول بان لسمو الامير مكانة خاصة لدى القيادة السياسية الكوردستانية بشكل عام ولدى شخص الرئيس بارزاني بشكل خاص، لذلك من الافضل الاحتفاظ بمكانته كأمير لجميع ابناء المجتمع الكوردي وعدم الانجرار وراء افكار بعض الاشخاص الذين لديهم اجندات خاصة للاقتراب من شخصه الكريم والهدف من وراءها الاسائة الى سمعته ومكانته...
نتمنى للأمير المبجل الشفاء العاجل والصحة والسلامة والعمر المديد والعودة الى احضان الوطن للعيش بالقرب من لالش النواني لانها امانة دينة في عنقه الى اخر رمق في حياته.
وما التوفيق الا برب العالمين.

ألمانيا 19/10/2014

فوءاد جياووك

على بعد الاف الاميال من كوردستانهم ا لمختصبة والمقسمة  بخلاف ارادتهم ورغبتهم وبعد ان عبروا البحار والمحيطات والصحارى والجبال الرواسى طلبا للامن والامان والحرية والكرامة وهربا من ارهاب الدولة الغاشمة وبالقرب من سلسلة جبال روكى الممتدة عبر الغرب الامريكى والاراضى الكندية الشاسعة وفى قلب ومركز مدينة دنفر عاصمة ولاية كولورادو الامريكية النابض بالحركة والنشاط والحيوية  . تجمع الكورد فى يوم السبت المصادف  12-  10  لنصرة اخوانهم ابطال كوبانى من النساء والرجال الصناديد المدافعين ببسالة منقطعة النظير عن مدينتهم المحاصرة مقاومين قوى الشر والعدوان والظلام وباسلحتهم البسيطة وايمانهم بقضيتهم العادلة والمشروعة يواجهون اعتى واشرس برابرة العصر الحديث بعد ان كانوا ضحايا ارهاب الدولة ومليشياتها لعقود من الزمن الردىء  . تقاطر المئات من الكوردستانيين ومن مختلف انحاء الولاية والتقوا فى هذه البقعة من العالم الحر لنصرة اهلهم فى كوبانى المغدورة والمستهدفة من قبل اعداء الانسانية والحرية والسلام والتعايش  . تجمع الحشد الكوردى فى الساحة الرئيسية لمبنى الكابيتول فى الولاية الكائن بمركز العاصمة رافعين شعارات التنديد بقوى الظلام والردة ودهاقنة الشر وحوش وبرابرة العصر الحديث مناشدين العالم الحر وكل الاشراف والاحرار مساعدة اهلهم فى هذه الحرب المفروضة عليهم من قبل قوى الظلام والارهاب واعداء التعايش والسلام وصنيعتهم الدواعش .
تم تقديم تقارير وتوضيحات عن محنة المدينة المحاصرة الى عدة قنوات تلفزيونية والى عدد من اعضاء الكونكرس في الولاية من قبل المتظاهرين والهيئة المشرفة على التظاهرة ونشرت احدى القنوات التلفزيونية الامريكية في الولاية تحقيقا مفصلا بهذ الحدث ويقينا سيدخل اسم كوباني انصع صفحات التاريخ المجد والخلود لابناء كوباني الاشاوس والرحمة للشهداء الابرار والخزي والعار لعصابات داعش الارهابية اعداء الحضارة والانسانية واسيادهم.

تعليقآ وتوضيحآ وأختصارآ في المزيد من ( الأنتقاد ) الشديد اللهجة ( أصالة ) وجغرافية و قوميآ ودينيآ على مضمون هذا التصريح ( المتناقض ) والتجارة ( الجديدة ) للسيد والأمير الأيزيدي ( تحسين ) سعيد بك المحترم وأدناه ….

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?93779-%D9%86%D8%B5-%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%B1-%D8%AA%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D9%83-%D9%85%D8%B9-%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9

قبل التطرق الى توضيح هذه النقاط أدناه أود أن أقول له ومن خلاله الى ( جميع ) مؤيدي أفكاره وأفكار أبن عمه وهو السيد ( أنور معاوية أسماعيل ) بك والمحترمون وجميعآ.........

بأنني لم ولن أنتقدهم سياسيآ لأن السياسة شئ والمسائل القومية والدينية شئ آخر.؟

كذلك أرجو من جميع القراء والكتاب وأصحاب الشأن والأختصاص أن يعلموا ويفرقوا ويفصلوا بين ( الأغلبية ) من الأيزيديين ( الكورد ) في الأصالة والجغرافية ( لالش ) كوردستان واللغة والقومية قبل ظهور الديانات ( 3 ) أو السماوية المدعاة مثل ( اليهود ) الذين ظهروا وأنتشروا في كوردستان.؟

ومن ثم المسيحية التدين وكيف وصلت وأنتشرت بينهم.؟

من ثم ( بى سر مان ) الأسلام وكيف أنتشرت فيه ولحد اليوم.؟

عن ( الأقلية ) وهم مؤمني وأتباع ( الطائفة اليزيدية ) المتمثلة بهذه العائلة لكونهم وفعلآ من بقايا ومخلفات ذلك الخليفة العربي والأسلامي والسني المذهب ( يزيد بن معاوية ) وذلك الشيخ المرحوم ( عدي ) بن مسافر الأموي حوالي عام ( 557 ) للهجرة المحمدية وسبق لي وأكثر من مرة تطرقت الى هذا الموضوع.؟

لهذا السبب ومنذ أكثر من ( 800 ) عامآ الماضية وجدت تلك وهذه الصراعات والتجارة الرخيصة بيننا وبأقل من ( 50 ) فلس عراقي والآن ( 50 ) سنت الماني وهذه الوثائق وأدناه خير الشهود كذلك ( شجرة ) العائلة لتلك الشيوخ تكفي كشف حقيقتهم وأصولهم.؟

1.يقول نحن قومية ودين في آن واحد.؟

فقلت وأقول بأنك تتناقض في تصريحاتك السابقة والحالية وهناك ( البعض ) من أيتام البعث العروبي قد ورطوك فيه يا أميري المحترم.؟

فأن لم نكن ( أصل ) الكورد في الجغرافية والقومية واللغة فأن ( البعض ) منا ليسوا سوى ( العرب ) الأصول و الجغرافية ويمكنني الأشارة اليهم مثل ( آل جميل ) الموجودون وبيننا وفعلآ هنا وهناك مع كل الأحترام الى ( العرب ) والمسلمون الأصلاء.؟

2.قال نحن نعيش مع الكورد.؟

أنه كلام ( خطير ) سيدي الأمير المتناقض وعمرك قد تجاوز ( 90 ) عامآ وأكثر وكان الأفضل أن تقول نحن ( الأصل ) وأصحاب الدار ( لالش ) وعموم كوردستان.؟

أي تعتبر نفسك ( ضيف ) أو محتل وغيره ويمكنهم توجيه ( رسالة ) اليك ومثل ( أبشيبونك ) المانية اللغة وتعني ( الطرد ) منها وقريبآ أن بقيت على تلك وهذه التجارة الرخيصة بحق الأغلبية من الأيزيديين وهذا لم ولن أتمناه لك سيدي الأمير.؟

3.والأخطر قال عند ( العودة ) سنقرر مصيرنا.؟

أي البقاء ضمن ( دولة ) كوردستان القادمة والسريعة التشكيل.؟

أو الأنتماء في ( حضن ) العرب العروبيون والشوفينيون وخاصة أيتام البعث.؟

هنا أحذر ( جميع ) أهل شنكال من هذه التجارة الجديدة لهذه العائلة.؟

لكونهم غير ( صادق ) النية ولم ولن يستطيع التلاعب بمنطقته ( وه لات شيخ ) الشيخان ووصولآ الى زاخو لكونه ( أفلس ) وخسرهم أميريآ وأداريآ وقبل الآن.؟

يريد بيعكم ومثل أبن عمه ( بايزيد ) والأسؤ الى كل من يدفع وسيدفع له الأكثر.؟

4.يدعي بأنه لالالالالالالالالالالا يعمل شئ بدون موافقة الأيزيديين أو ما تسمى بالمجلس الروحاني وفي الأسم وفقط.؟

لالالالالالالالالالالالالالالالالا يا أميري والله لم تكن هكذا قبل اليوم وأنهم كانوا وفقط ( آلة ) أوتوماتيكية بأيديك وفقط.؟

تقترح وتؤمر وتنفذ وليس بأيديهم شئ سوى به لى ئه ز به نى.؟

5.وأخيرآ وليست آخرآ لست بصدد ( تجدد ) الخلافات العائلية بينك وبين عائلة ( آل أسماعيل ) بك أبناء عمومتك المحترمة لكنك قد سمحت للسيد والأمير التاجر ( أنور ) أن يستمر في بيعننا.؟

في الختام أقول لهم أبقوا في عاصمتكم ( هانوفر ) الألمانية المحترمة الجديدة ولنا نحن الأغلبية من الأيزيديين ( باعه درى ) وقبلها لالش وشنكال محمية تحت وجود دولة كوردستان القادمة ورغم ( الخيانة ) والتجاره والتطرف الديني من جانب ( البعض ) من الكورد المسلمون.؟

السبب سيدي الأمير ولو كان بيدي شئ سأبعدهم عن ( الأسلام ) دينآ لهم وعودتهم الى عقيدة أجدادهم الكرام وهي ( أزداه ) الشمسانية المثرائية الزه ره ده شتية الداسنية الأيزيدية العريقة وقبل الأسلام والشيخ عدي وعربدة يزيد بن معاوية وبآلاف السنين.؟

 

المانيا في صباح 19.10.2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صعقني لقاء تحسين بك مع قناة العربية كما صعق كل من راه حينما قال بأن الكورد اصدقائنا؟
ولكن المذيع كان ذكيا الى درجة انه اراد التأكيد من الجواب وذلك بتغيير صيغة السؤال مع الابقاء على جوهر ومضمون السؤال فكان السؤال بالشكل التالي.
المذيع..سمو الامير ان مناطقكم تقع ضمن المناطق المتنازع عليها-اعتبرها شخصيا اراضي تم احتلالها- فلو جرى استفتاء حول هذه المناطق لمن ستصوتون؟؟
وكان الجواب كالصاعقة؟؟
اجاب سمو الامير..في الحقيقة نحن لا نعرف وضعنا في كيف.....؟؟
لو صدر هذا التصريح من شخص عادي لربما كان مجرد رأي او سوء فهم للسؤال؟ولكن ان يصدر من امير فهنا الطامة الكبرى؟
اليزيدون اما ان يجتمعوا على رجل واحد باسرع وقت ويقرروا هل هم كورد ام لا؟
فان قالوا بانهم كورد -على شرط الاجماع- فحينها يكون سمو الامير اميرا ولكن على نفسه وليس على الكورد اليزيدية.
وان قرر اليزيدية بأن كلام الامير يمثلهم فعلى حكمومة اقليم كوردستان سحب كل البيشمركة من هناك والاعتذار لعوائل الشهداء لانه بكل صراحة لايوجد لدينا ابناء مهملين-زائدين عن حاجتنا فنحن بحاجة الى كل قطرة دم كوردية- حتى يقتلوا في سبيل قومية اخرى وفي سبيل اراضي غير كوردية؟
ولا ادري كيف سيكون موقف الرئيس البارزاني وهو صرح في اكثر من مكان اأن اصل الكورد يزيدية؟
عندما رايت بعض الصور للامير تحسين وهو يحمل العلم العراقي وشعر العراق الواحد-ولا ادري بالحقيقة هل تلك الصور حقيقية ام لا- اثناء حكم صدام حسين زاد احترامي لهذا الرجل لانه تفهمت تماما بانه لا قدرة له على حرب جيش صدام حسين وانه يريد الحفاظ على حياة اليزيدية.
ولكن بعد رحيل صدام حسين وظهور الكورد كقوة لها وزنها في المنطقة فان هذا التصريح لايجب اهماله من قبل حكومة الاقليم ابدا ولا من قبل الازيدية انفسهم لانه موقف رسمي وعلى الجميع ان يعرف؟
فاذا كان الامير لايجيد اللغة الكوردية فلمذا يورط نفسه في نقاش بلغة لايعرفها؟لماذا لم يطلب مترجما؟
شخصيا اوضح بان هذا التصريح الخطير لا علاقة له باي انسان لجأ الى كوردستان لأن كوردستان تستقبل كل هارب اليها من ظلم الظالمين مهما كانت قوميته وديانته ولكن يبقى خطورة هذا التصريح لماذا يدفع ابناءنا ارواحهم ثمن قومية اخرى؟
جميل علي-طاب علوم سياسية
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.



إلى الرأي العام

مضى على مدينة كوباني أكثر من 33 يوماً حافلاً بالمقاومة والفداء والتضحيات الجسام في مقارعة هجمات داعش الإرهابية وشرورها، هذه المنظمة التي باتت الخطر الأكبر الذي يهدد العالم والسلم الأهلي في كل مكان. كوباني تشكل نقطة انعطاف تاريخية و النتيجة سترسم ملامح سوريا المستقبل و النضال الديمقراطي لأجل الحرية و السلام. لذا فإن الانتصار في كوباني هو انتصار لسوريا بكل فئاتها و مكوناتها و بالتالي سيكون هزيمة كبرى لداعش و الإرهاب.
إن هذه المقاومة التي تبديها وحداتنا الـ YPG وفصائل الجيش السوري الحر كفيلة بدحر إرهاب داعش وشرورها في المنطقة. مقاومة الإرهاب و بناء سورية ديمقراطية حرة كان أساساً للاتفاقيات المبرمة مع فصائل الجيش الحر. كما نرى بأن نجاح الثورة مرهونة بتطوير هذه العلاقة بين كل الفصائل والقوى الخيرة في هذا الوطن.
إننا في وحدات حماية الشعب إذ نؤكد من جديد بأننا سنقوم بكل ما يترتب علينا من مسؤوليات تجاه غربي كردستان وسوريا بشكلٍ عام، وسنعمل على ترسيخ مفهوم الشراكة الحقيقية لإدارة هذا البلد بما يتناسب مع تطلعات شعبنا السوري بكل مكوناته وأطيافه وشرائحه الإجتماعية.
كما نؤكد بأن هنالك تنسيق بيننا و بين فصائل مهمة من الجيش الحر في ريف حلب الشمالي و منطقة عفرين و منطقة كوباني و الجزيرة. و حالياً هنالك فصائل و كتائب عدة من الجيش السوري الحر يخوض المعارك إلى جانبنا ضد إرهابيي داعش في كوباني.
القيادة العامة لوحدات حماية الشعب YPG
19-10-2014

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال دانيال بنجامين، المنسق السابق لشؤون مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية، إن تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بـ"داعش" لا يشكل خطرا على أمريكا أو الغرب، وقد جرى تضخيم التهديدات المنسوبة إليه بشكل كبير، مضيفا أن التنظيم هو حتى الآن ليس جماعة إرهابية بالمعنى المعتاد، وإنما حركة مسلحة متمردة بإطار الصراع بين السنة والشيعة.

وقال بنجامين، في مقابلة مع CNN، ردا على سؤال حول الموقف من تهديدات داعش: "أظن أن هناك الكثير من المبالغات حول خطر داعش. الملجأ الآمن الذي أسسه التنظيم في العراق وسوريا قد يمثل خطرا على الولايات المتحدة على الأمد البعيد، ولكن في الوقت الحالي فالصراع هو بين السنة والشيعة."

وتابع بنجامين قائلا: "نحن أمام قوة متمردة ولسنا أمام قوة إرهابية رغم أنها تستخدم أساليب إرهابية ضد خصومها في الداخل."

 

ولفت المسؤول الأمريكي السابق إلى أن السلطات الأمريكية، سواء في مراكز مكافحة الإرهاب أو في وزارة الداخلية أو مكتب التحقيقات الفيدرالية FBI "تؤكد عدم وجود مخططات ضد أمريكا حاليا."

واستطرد بالقول: "حتى ما جرى إعلانه عن نية التنظيم شن هجمات خارج مناطق نفوذه محدود للغاية، بل إن داعش لم ينفذ أي هجوم إرهابية خارج سوريا والعراق، وهذا عامل مهم."

غداد/ واي نيوز

قالت شبكة إعلام كردية، إن ملف قوات البيشمركة الكردية حسم، بالاتفاق بين بغداد وأربيل على انضمامها الى قوات الحرس الوطني التي يجري العمل على تشكليها حاليا، بعد توفير المضلة التشريعية اللازمة.

ونقلت شبكة "روداو" الكردية، عن النائب في البرلمان العراقي صادق اللبان، القول ان "مسألة البيشمركة حسمت مبدئيا على انها قوات رسمية، وستتحمل الحكومة العراقية رواتب هذه القوات وتسليحها، لانه لا بديل لهذه القوات التي دافعت وحاربت ضد الارهاب في تلك المناطق، وستدخل هذه القوات ضمن تشكيلات الحرس الوطني التي تنتظر سن قانون لها في المجلس النواب العراقي".

واضاف اللبان، وهو نائب عن التحالف الوطني الحاكم، ان "الخلافات السياسية هي العائق امام انهاء الملفات العالقة بين بغداد واربيل، ومن ضمنها قوات البيشمركة، وان هناك خطوات لاخراج قوات PKK من لائحة الارهاب لدى الحكومة العراقية".

لكن النائب عن التحالف الكردستاني، تافكة احمد ميرزا، نقلت عن اعضاء في كتلتها تأكيدهم "بان القوات البيشمركة لابد ان تبقى كما هي، ولا يمكن انضوائها تحت تشكيلات جديدة، لان تلك القوات اصبحت معروفة عالميا، لذا طالبنا بان تستثنى قوات البيشمركة من هذه التشكيلات وان تعامل من قبل الحكومة العراقية كمعاملتها للجيش العراقي، وتخصص لها ميزانية، لما قدمته من التضحيات في مواجهتها للارهاب".



بغداد/ المسلة: اصدرت محكمة تحقيق النزاهة، حكما باستقدام محافظ نينوى الهارب اثيل النجيفي واحالته الى محكمة جنايات الرصافة المختصة بقضايا النزاهة.

وقال مصدر لـ"المسلة"، إن "محكمة تحقيق النزاهة اصدرت حكم بحق محافظ نينوى الهارب اثيل النجيفي لعدم تنفيذه توصيات لجنة الفك والعزل، واختلاسه 13 سجلا من سجلات العقاري، وفق المادة 316 والمادة 329".

واضاف المصدر أن "الحكم ينص على استقدام النجيفي واحالته الى محكمة جنايات الرصافة المختصة بقضايا النزاهة".

واتهم عدد من اعضاء مجلس محافظة نينوى، في العام الماضي، الجهات المسؤولة عن توزيع المشاريع في ديوان المحافظة بـ"عدم الانصاف والحيادية" ضمن خطة الموازنة العامة للعام  2013.

يشار الى أن محافظ نينوى اثيل النجيفي هرب الى اقليم كردستان العراق، ولم يواجه عناصر تنظيم "داعش" عند دخولهم مدينة الموصل في العاشر من حزيران 2014، ويتهم النجيفي قوات الجيش بانها ترتكب جرائم ضد المواطنين.

 

أقروا بأن الغارات الجوية في الأنبار كانت محدودة حتى الآن

بغداد: كيرك سمبل وإيريك شميت
لا يزال «داعش» مهيمنا على القتال الدائر في محافظة الأنبار العراقية حتى بعد أسابيع من بدء شن الحملة الجوية الأميركية، بينما يواجه الجيش العراقي صعوبة مواصلة القتال، ولم يتمكن من تحقيق الاستفادة القصوى من الدعم الجوي الذي يقدمه التحالف، وفقا لما أفاد به مسؤولون. ووفقا لمسؤولين في واشنطن، فإن غارات التحالف لعبت دورا كبيرا في تمكين القوات العراقية والكردية من القتال في أقصى الشمال وفي سوريا وتحقيق مكاسب في مواجهة المتشددين، لكن الحملة الجوية محدودة في الأنبار، ويعزى ذلك جزئيا إلى التزام القوات العراقية البقاء في ثكناتها. ولهذا، يمارس المستشارون العسكريون الأميركيون ضغوطا متزايدة على العراقيين لكي يتركوا ثكناتهم ويغتنمون الفرصة لقتال «داعش».

في المقابل، استغل مقاتلو «داعش» الوتيرة البطيئة على الجانب الآخر من خلال تكثيف حملتهم على مدى الأسابيع الأخيرة؛ حيث استولوا على البلدات والثكنات العسكرية الواقعة على طول وادي نهر الفرات في الأنبار.

وكان تقدم «داعش» يشكل أحد الشواغل الرئيسة لدى السلطات العراقية منذ بداية العام. ففي بادئ الأمر، أوجد المسلحون موطئ قدم لهم هناك في يناير (كانون الثاني) عندما سيطروا على مدينة الفلوجة. كما وسعوا من نطاق سيطرتهم على جميع أنحاء المحافظة، من خلال استخدام القوة في بعض الأحيان، فضلا عن استغلال الاستياء الشديد بين أبناء السنة جراء تهميش الحكومة لهم في بغداد.

ورغم القتال الدائر في تلك الأماكن، لم يجر شن سوى غارة جوية واحدة من قبل قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة. ويرى بعض المسؤولين أن الحملة الجوية في الأنبار كانت محدودة جزئيا بسبب طبيعة التضاريس التي تجعل من الصعب الحصول على دعم جوي، مع استغلال المسلحين البساتين والمدن والبلدات الواقعة على ضفاف نهر الفرات للاختباء. وأفاد مسؤولون أميركيون بأن القلق يساورهم، على وجه الخصوص، إزاء سقوط ضحايا من المدنيين. وأشاروا كذلك إلى أن سوء الأحوال الجوية حال دون طلعات المراقبة الجوية في الأيام الأخيرة، كما أن التركيز المكثف على كوباني في سوريا حوّل مسار الطائرات.

وذكر بعض المسؤولين أيضا أنه منذ بدء الحملة الجوية للتحالف، تعلم مقاتلو «داعش» عبر العراق وسوريا كيفية الانتشار في شكل فرق أصغر، كما أنهم أولو مزيدا من الاهتمام بإخفاء الأسلحة والمعدات.

ويؤكد المسؤولون الأميركيون أنهم بحثهم على أخذ زمام المبادرة لا يقصدون خروج القوات العراقية في الأنبار من قواعدها قبل أن يجري تدريبها وتسليحها بشكل مناسب. وقال أحد كبار المسؤولين العسكريين الأميركيين في واشنطن، الذي اشترط عدم الكشف عن هويته بسبب مناقشة اعتبارات أمنية تتعلق بالمعركة: «المستشارون الأميركيون يبذلون قصارى جهدهم لمساعدة قوات الأمن العراقية كي تكون أكثر كفاءة ولديها قدر من الثقة في هذا المجال»، وأضاف: «إنهم يحاولون أن يجعلوهم قادرين على طرد (داعش) بقدر استطاعتهم».

لكن المكاسب التي استطاع «داعش» تحقيقها في الأنبار أثارت المخاوف في أوساط المسؤولين العراقيين ونظرائهم الأميركيين. إذ إن سيطرة التنظيم على المحافظة من شأنه أن يتيح المجال أمام مسلحيه للتنقل من الحدود السورية في الغرب وحتى مشارف بغداد في الشرق، ومن بابل في الجنوب إلى الموصل في أقصى الشمال، فيما يرى بعض المحللين أن تحقيق «داعش» المزيد من المكاسب في الأنبار من شأنه أن يشكل خطرا كبيرا على مطار بغداد الدولي وينذر بسقوطه، جنبا إلى جنب مع سقوط العاصمة ذاتها في أيدي التنظيم. مع ذلك، يصر المسؤولون العراقيون والأميركيون على أن بغداد ليست معرضة لخطر السقوط نظرا إلى تمركز عشرات الآلاف من القوات الحكومية العراقية وعناصر الميليشيات الشيعية في المدينة، فضلا عن الوجود الكثيف للأسلحة الأميركية في المطار، بما في ذلك طائرات هليكوبتر من طراز «أباتشي». لكن المسؤولين يرجحون أن يواصل المسلحون البحث عن نقاط الضعف في الدفاعات الخارجية للمدينة، بالإضافة إلى إرسال انتحاريين إلى الأحياء الشيعية المزدحمة لإثارة عداوات طائفية وزيادة حدة التوترات بالمدينة.

وفي حثهم القوات العراقية على أخذ زمام المبادرة في الأنبار، يشير المسؤولون الأميركيون إلى النجاحات التي تحققت في الأماكن الأخرى، بما فيها استعادة القوات العراقية سد الموصل وكسر الحصار المفروض على قرية آمرلي في محافظة صلاح الدين. وبالمثل، نجحت قوات البيشمركة في شن هجمات ناجحة، بدعم من الغارات الجوية، لاستعادة عدة بلدات بما فيها بلدة ربيعة الواقعة على الحدود مع سوريا. وفي الأسبوع الماضي، سجلت القوات العراقية انتصارا نادرا وكبيرا في الأنبار عندما تمكن الجيش العراقي من طرد «داعش» من 3 بلدات شمال شرقي الأنبار.

* خدمة «نيويورك تايمز»

 

كتاب إرشادي وزع على المسلحين ينصحهم بعدم تبادل رسائل على «تويتر»

لندن: «الشرق الأوسط»
منذ بدء الضربات الجوية بقيادة الولايات المتحدة في أغسطس (آب) الماضي، يسعى «داعش» بدأب لتجنب التعرض لها. وتكشف وثائق خاصة بالتنظيم المتطرف وشهادات من مقاتلين تابعين له وسوريين بالمناطق الخاضعة لسيطرته كيف يعمل على الاختباء من أعدائه.

المعروف أن التنظيم تميز بإنتاج غزير عبر شبكات التواصل الاجتماعي، لكن مقاتليه تسببوا من دون قصد في تسريب بعض المعلومات عبر نشاطاتهم على شبكة الإنترنت، مما أمد وكالات الاستخبارات الغربية بثروة من المعلومات القيمة.

الآن، بدأ «داعش» في التحرك نحو وقف هذه التسريبات، حيث قام بتوزيع كتاب إرشادي باللغة العربية على مقاتليه، اطلعت «فاينانشيال تايمز» على نسخة منه، يتضمن تعليمات مفصلة حول كيفية التخلص من البيانات الخلفية من المحتويات التي تنشر عبر الإنترنت. ونوه الكتاب بأن الأمر لا يتعلق بالصور فحسب، بل يمتد إلى ملفات «بي دي إف» وملفات «وورد» والملفات المصورة.

ويعد التخلص من البيانات الخلفية مجرد واحد من الإجراءات التي يفرضها «داعش» لوقف عمليات تسريب المعلومات. من بين الإجراءات الأخرى ظهور «هاشتاغ» بعنوان «حملة التكتيم الإعلامي» في الأسابيع الأخيرة نال شهرة واسعة بجانب «الهاشتاغات» الأخرى المؤيدة لعمليات التنظيم. ويوجه «الهاشتاغ» الجديد المقاتلين لعدم تبادل رسائل عبر موقع «تويتر» تتضمن أسماء أو مواقع، والحرص على عدم نشر صور لأفراد يمكن تحديد هويتهم من خلالها.

وأحيانا، تتخذ الإجراءات الأمنية الجديدة طابعا أكثر صرامة مع صدور تعليمات لبعض المقاتلين بالابتعاد عن شبكات التواصل الاجتماعي تماما. وذكر صاحب مقهى إنترنت بإحدى المناطق السورية الخاضعة لسيطرة «داعش»، يرتاده مقاتلو الجماعة، أن هناك تراجعا شديدا في أعداد المقاتلين الذين يستخدمون مواقع تواصل مثل «تويتر». وقال «القليل منهم يبقى على اتصال عبر شبكة الإنترنت، لكن لم يعد أحد ينشر صورا ذاتية له بجوار رؤوس مقطوعة».

الواضح أن الضربات الجوية أعادت لأذهان «داعش» الدروس القديمة المستفادة من أسلافه مثل «القاعدة في العراق» بخصوص الدعاية، ذلك أنه خلال ذروة الجهود الأميركية للقضاء على «القاعدة في العراق» تراجع متوسط العمر المتوقع لقادة الجماعة إلى عامين فقط.

والآن، تبدو الشرطة الدينية التابعة لـ«داعش» والمعروفة باسم «الحسبة» أكثر اهتماما بنشاطات الأفراد عبر الإنترنت وهواتفهم النقالة عن اهتمامها باستقامتهم الأخلاقية. وقد تسببت الحملة الأمنية الأخيرة في تصاعد حاد في حالات الإعدام.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الجماعة قتلت ما يصل إلى 20 من أعضائها خلال الشهور الثلاثة الماضية للاشتباه في تورطهم بأعمال تجسس. وعن ذلك، قال مسؤول بالاستخبارات البريطانية «هذا الأمر يعكس ما سبق أن جرى بـ(القاعدة)، فكلما زادت فاعلية الضربات ضد الجماعة، زادت مشاعر البارانويا بداخلها، وينتاب أعضاءها القلق من أن كل من حولهم جواسيس».

ورغم أن مثل هذه الإجراءات قد تحفظ القوة العسكرية للتنظيم، فإنها تحمل في طياتها تكلفة كبيرة، حيث خفت التألق الآيديولوجي للجماعة الجهادية بعض الشيء.

 

رئيس حكومة المعارضة أحمد طعمة لـ («الشرق الأوسط»): لست محسوبا على «الإخوان».. ونعد لجيش وطني



بيروت: نذير رضا وثائر عباس
بينما يواصل تنظيم «داعش» حشد عناصره في مدينة كوباني السورية، ذات الغالبية الكردية، بعد تراجعه الأخير جراء الغارات التي يشنها التحالف الدولي ضد الإرهاب، كشف نواف خليل، الناطق باسم حزب «الاتحاد الديمقراطي الكردي»، أكبر الأحزاب الكردية في سوريا، عن أن المحادثات الأخيرة التي عقدت في باريس بين رئيس الحزب صالح مسلم والموفد الأميركي الخاص إلى سوريا دانيال روبنشتاين، بحثت تزويد الأكراد في كوباني بالسلاح.

وقال خليل لـ«الشرق الأوسط» إن محادثات باريس، التي كانت واشنطن أعلنت عنها الخميس الماضي، «بحثت تفعيل التنسيق العسكري بين وحدات حماية الشعب الكردي (التابعة للحزب) والتحالف العربي والدولي لمحاربة الإرهاب، إضافة إلى إيصال إمدادات السلاح للمقاتلين الأكراد في كوباني». كما كشف عن أن التواصل بين الحزب والمسؤولين الأميركيين «بدأ قبل عامين» وليس مؤخرا، وأن واشنطن لم تعلن عن ذلك في السابق «منعا لإغضاب تركيا». وأشار إلى تقدم مشابه على صعيد التواصل مع المسؤولين الأوروبيين، وأوضح أن المباحثات الأوروبية والأميركية مع الأكراد انعكست إيجابا على صعيد التعاطي التركي مع الأزمة.

في غضون ذلك، أعلن رئيس الحكومة المؤقتة للمعارضة السورية الدكتور أحمد طعمة عن وجود مساع لإنشاء جيش وطني سوري لحماية المنطقة الآمنة التي قد تتشكل في الشمال السوري خلال 4 أشهر. وأكد أن دولا عدة، أبرزها المملكة العربية السعودية، تعهدت بتدريب هذا الجيش وتأهيله.

ونفى طعمة في حوار مطول مع «الشرق الأوسط» أن يكون محسوبا على جماعة «الإخوان المسلمين»، مؤكدا أنه لم ينتسب إلى أي حزب أو جهة طيلة حياته. ورفض بشدة تصنيفه سياسيا، وقال: «لا أقبل احتسابي على طرف دون غيره، أو اتهامي بالانحياز، لأن أدائي لا يعبر عن ذلك»، مؤكدا أنه سيحافظ على توازن علاقاته في المرحلة المقبلة، كما حاول في الفترة الماضية.

سوید. ١٨-١٠-٢٠١٤
المرأ الکوردیة سطرت بطولات تجاوزت المستحیل، لفتت انظار العالم بأکملە اليها، کتبت بدمها الطاهر اروع و اعلێ درجات التضحیة من اجل الدفاع عن الانسانیة و أرض کوردستان، رفضت و کسرت قوانین و تقالید المجتمع الابوي و وقفت بجانب الرجل في المعرکة الکوردیة المصیریة من اجل الاستقلال .
نعم! دحرت المرأ الکوردیة کل اوهام الداعشیین الخبیثة التي ترید من الانثی ان تکون عبدا و جاریة و سجینة كمقایيس العصر الجاهلي. شوارع مدینة کوباني في غرب کوردستان، تشهد دفاعها الفولاذي الباسل و مدێ ابداعها في القتال المشرف عن نفسها و اخوانها. انها قدوة واصبحت المثال الاول لتحریر الانسان من عبودیة الاف السنین.
خطت المرأ الکوردیة، خطوات و قفزات نوعیة في التطور التأریخي ما یخص بحیاتها و مکانتها في المجتمع. الوقوف بجانب الرجل في المعرکة المصیریة في شمال و جنوب کوردستان، خاصة في مدینة کوباني اکثر من شهر، جعلت لها مکانة ممیزة ایضا في العالم، و اصبحت محل اجندة الحیویة الیومیة في الاوساط الدولیة، وهذا بعد صمودها و ابداعها، سابقت اخواتها، لیس فقط نساء المجتمعات الشرقیە، التي لازلن یعشن تحت رحمە ظلم العبودیة و التأخر، بل تجاوزت نساء الدول الاوربیة في الدفاع و دورها في المجتمع.
ماهو السر وراء هذا التطور؟
لابد من وجود حرکة ثوریة وراء هذا التطور الهائل، و في نفس وقت وجود مدرسة سیاسیة مبدعة تملك قیادة حکیمة تمشي علی اسس علمیة مستندة علی اعمدة مراحل و طرق تطور المجتمع واستطاعت حینئذ ان تقییم و تجد مفاتیح تحریر هذا الجزء الرئیسي من المجتمع، اقصد المرأة. فبعکس ما اعتاد علیه المجتمع ان ضعف المجتمع الابوي يکمن في ضعف المرأة و ان الانثێ هي هم و عبئ علی الرجل، لأنها کائن ضعیف حسب التعریفات المتخلفة، بالعکس فاجئت المرأة الکوردێة الکل و خاصة القوێ الرجعیة و المظلمة في المنطقة وغیرت معیایر و میزان القوێ، لیس فقط تجا‌ە الاعداء، بل بدأت القوێ الکبری، تأخذ مواقف اخرێ من الحرکة التحرریة الکوردیة في شمال و غرب کوردستان و تمتد ید التعاون له. و معرکة کوباني هي البرهان الساطع لهذه الانجاز العظیم الذي سجلتە المرأة الکوردیة. لهذا هي لها الحق ان تکون محل فخر لکل نساء وطنها و المنطقة و العالم اجمع.


الدكتور حيدر العبادي رئيس الحكومة العراقية الجديد لم يهبط علينا من السماء بنيزك او معجزة الهية ولم نستورده من احدى جمهوريات الموز او من دول الثمانية الغنية ولم  تقدمه لنا اليابان او كوريا كمنحة اومساعدة في مجال الكفاءات وبالضرورة لم يكن صناعة صينية او تركية ولم يظن احد ان جملة ( صنع في انكلترا ) نقشت على ذراعه وانما يعرف الجميع انه عراقي من نسل عراقيين معرقين في عراقتهم وله ولأسلافه من الحاكمين نفس الجينات وان خالفهم ببعض الطباع فسيجبره الموقع وزحمة العمل وزهو المنصب بالتشابه معهم والسير بنفس طريقهم وهذا متأتي من وجود (خمرة ) من ( الشلل ) المحيطة بالرئيس او الحاكم بالمكان بعد رحيل الحاكم السابق ليكونوا ضمن الارث المتروك وهؤلاء هم من  يشكل ذائقة الرئيس وطريقة تعامله وتوجهاته لانهم خبروا دهاليز الحكم وعرفوا رغبات الحاكم وتمرسوا عليه وتفننوا بوضع العقبات الصعبة بوجه الحاكم ان شعروا منه باختلاف او رغبة بالتغيير وبخبرتهم تلك يتحول الرئيس من قائد الى منفذ ومن حاكم الى محكوم حتى وان ظهر للمواطنين على خلاف ذلك وبما ان الرئيس العبادي يعرف ثقل الاعلام في الواقع الراهن وقدرته على تغيير الصورة التي رسمها (حوشية ) الرئاسة واوكلوا الى ذيول لهم واتباع في فضائيات واذاعات وصحف تنفيذ رغبتهم ورسم الصورة التي يرغبون تخوف هؤلاء الحوشيه من هذا التوجه واستشعروا الخطر لكن بخبرتهم وليس بذكائهم سايروا رغبة الرئيس ونفذوها بحرفية عالية وجمعوا له كل الوجوه التي ادمنت الحضور وحفظت الدرس جيدا ونفذت ما اوكل لها وقبضت (بخشيشها ) وصورة مع القائد العام للقوات المسلحة وانتهى الاجتماع وفض السامر وعاش القائد حلم تغيير الصورة المنقولة في الاعلام عن الوضع وانتظر الحوشيه ان ينشغل القائد بالامور الاخرى وترجع حليمه لعادتها القديمة ويكلف الحوشيه من يطلق على الرئيس ( محمد على باشا الكبير ) الجديد او ( غورباتشوف ) العراق او حتى ( بسمارك ) بعد ان اطقلوا على السالفين من الالقاب الكثير . ان الصورة ستبقى على ماهي عليه ويبقى نشيد ( الله يخلي الريس ) و ( بالروح بالدم ) سارية المفعول ما لم يقود الدكتور العبادي التغيير بنفسه ولا يركن لأي من الذين عشعشوا في دهاليز الرئاسة سنوات طويلة ويلتقي بالعاملين في مجالات الصحافة والاعلام بطريقة يسلكها هو لا ترسم له من الاخرين لأن الحوشيه لايجيدون غير شراء ( الخرفان ) والعراق والعبادي بحاجة الى صحفيين واعلاميين حقيقيين وليس (لزك ) .

تصريح الى الرأي العام

مع استمرارية صمود شباب التيار في الداخل والسير على نهج وفكر القائد الشهيد مشعل التمو والمواجهة الدائمة مع النظام السوري وشبيحته من اجل ارساء قيم الحق والعدالة وبناء نظام ديمقراطي يكون فيه الكورد شركاء حقيقين في وطن تسوده العدالة والمساواة بين كافة مكونات المجتمع السوري

بعد نجاح الخطوة التاريخية التي قام بها اعضاء تيار المستقبل الكوردي في الداخل بتوحيد صفوفهم في اجتماع مجلس الادارة التوحيدي الذي عقد في 5/10/2014 وانتخاب مكتب علاقات جديد برئاسة السيدة نارين متين واعادة الترتيب البيت الداخلي للتيار ولم شمله نتفاجأ ببعض الاشخاص المقيمين في الخارج بنشر مجموعة من الصور تحت مسمى المؤتمر العام للتيار علما ان من يقومون بذلك هم بضع اشخاص يقيمون في الخارج دون اخذ رايي قيادة التيار وقاعدته المتواجدة في الداخل وعدم حضور اي شخص من الداخل باستثناء عضو واحد فقط .

اننا في تيار المستقبل الكوردي في سوريا نوضح للراي العام السوري والكوردستاني بان مايعقد الان في اسطنبول هو مؤتمر خاص ببعض الاشخاص المقيمين في الخارج وهذا الاجتماع لا يمثلنا وليس لنا اي علاقة فيه وهو خارج عن الشرعية والنظام الداخلي للتيار . كما اننا لن نعترف باي شي يصدر عن هذا الاجتماع وسيتم اتخاذ الاجراءات المناسبة وفق النظام الداخلي للتيار بحق اي منظمة او شخص يسئ للتيار ووحدته وكل من تسوغ له نفسه بالانشقاق عن خط التيار السياسي والتنظيمي .

تيار المستقبل الكوردي في سوريا – مكتب الاعلام

قامشلو

18/10/2014

بغداد / واي نيوز

ندد المتحدث باسم الخارجية التركية، طانجو بيلغيج، بتصريحات المسؤولين الإيرانيين ضد أنقرة قائلاً، "على إيران أن تلتزم الصمت من باب الخجل على الأقل حيال دعمها لنظام دمشق، المسؤول الحقيقي عن الإرهاب"، بحسب وكالة "الأناضول" التركية.

وقد جاءت هذه التصريحات رداً على تصريحات نائب وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، التي اتهم فيها تركيا بـ"السعي نحو فكرة العثمانية الجديدة" في المنطقة، فضلاً عن تصريح رئيس الأركان الإيراني الذي زعم فيه أن تركيا – من دون أن يسميها - "تعرقل وصول المساعدات إلى مدينة كوباني".

وأضاف بيلغيج أن هذه التصريحات تضمنت ادعاءات "لا أساس لها من الصحة بحق تركيا"، مؤكداً أن أنقرة "ليست مضطرة لأخذ إذن من أحد عند اتخاذ التدابير اللازمة حيال ما يهدد أمنها القومي، في ضوء القانون الدولي".

ولفت المتحدث في تصريح لمراسل الأناضول في نيويورك إلى أن "السلطات الإيرانية تربط موضوع مساعدة الشعب السوري بالحصول على إذن من دمشق، مؤكداً أن تركيا "مدّت يد العون للسوريين بغية وضع حد للمأساة الإنسانية التي يعيشونها، من دون الشعور بالحاجة لأخذ إذن من نظام دمشق الفاقد للشرعية".

كذلك أشار بيلغيج إلى أن أنقرة أبلغت السفارة الإيرانية بانزعاجها من "الشطحات" والادعاءات الواردة في تصريحات المسؤولين الإيرانيين، والتي "لا أساس لها من الصحة".

وتأزمت العلاقات بين البلدين حيال الشأن السوري، على خلفية احتجاج إيران على تركيا بسبب دور الأخيرة في الوضع السوري، حيث قال مساعد وزير الخارجية الإيراني، حسين عبداللهيان، السبت الماضي، "سبق أن حذرنا الولايات المتحدة، وصديقتنا تركيا، التي بيننا وبينها نقاط لا نتفق عليها بخصوص الأزمة السورية، إلى ضرورة أن يقرر الشعب السوري بنفسه مسألة بقاء النظام أو رحيله".

وكانت إيران قد أبلغت، قبل أيام، المسؤولين الأتراك رسمياً بقلقها من قرار البرلمان التركي مؤخراً السماح للجيش بالدخول إلى مسرح العمليات العسكرية في سوريا والعراق.

ويقول مراقبون إن اتهامات إيران لتركيا بالسعي لإحياء العثمانية الجديدة تأتي في سياق التبرير لمشروعها التوسعي في المنطقة العربية، والذي يشبه مشروع "الدولة الصفوية" في إيران، التي كانت تنافس العثمانيين على النفوذ في المنطقة لبضعة قرون.

وتعزز هذه الرؤية تصريحات مندوب مرشد الجمهورية الإيراني علي خامنئي، علي سعيدي، الذي قال الخميس، إن العمق الاستراتيجي لإيران يمتد من البحرين والعراق حتى اليمن ولبنان وشواطئ البحر المتوسط .

ونقلت وكالة "فارس" للأنباء التابعة للحرس الثوري عن سعيدي تأكيده، خلال ملتقى بمدينة قم يوم الخميس، أنه "على إيران أن تحافظ على عمقها الاستراتيجي في هذه المناطق بكل ما لديها من قوة".

شفق نيوز/ وجه وزير الدفاع  خالد العبيدي مساء السبت دعوة الى اقليم كوردستان لتسليم "المتهمين بالارهاب" المتواجدين في الاقليم.

altوانتخب مجلس النواب محمد سالم الغبان وزيرا للداخلية عن كتلة بدر كما انتخب خالد العبيدي وزيرا للدفاع عن تحالف القوى الوطنية.

وقال العبيدي في تصريح نقله موقع شبكة الاعلام العراقي اطلعت عليه "شفق نيوز" إنه يتعين على "حكومة إقليم كوردستان تسليم المتهمين بقضايا إرهابية إلى الحكومة الاتحادية ليأخذوا قصاصهم العادل لما اقترفوه من جرائم بحق البلد وأبنائه".

وأضاف "على قوات الجيش والشرطة في كوردستان اعتقال المتهمين بقضايا إرهابية لأنهم يهددون أمن مدن الإقليم وبقية محافظات البلاد".

وأوضح أن "أسماء الأشخاص المطلوبين والمتهمين بقضايا إرهاب موجودة في كل المنافذ الحدودية".

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، جون ماكين، إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" ينتصر، وأن الأخير قادر على فرض سيطرته على مطار بغداد.

وقال ماكين، وهو عضو في لجنة القوات المسلحة بالكونغرس الأمريكي: "هم ينتصرون ونحن لا ننتصر، العراقيون لا ينتصرون قوات البيشمرغة والأكراد لا ينتصرون، ولا بد من مراجعة لما نقوم به فنحن لا نضعف التنظيم بهدف هزيمته حاليا."

وتابع قائلا: "لا اعتقد أن داعش قادر على السيطرة على العاصمة العراقية، بغداد، ولكنه قادر على فرض سيطرته على مطارها، واعتقد أنهم قادرون على اختراق بغداد بالمتفجرات والهجمات الانتحارية."

 

وأضاف: "أول شيء يجب القيام به هو معرفة أن القصف الجوي لا يجدي نفعا وثانيا لابد من وجود المزيد من القوات البرية على الأرض على شكل قوات خاصة أو ما شابه ذلك، وعلينا تسليح البيشمرغة الذين يستخدمون أسلحة روسية قديمة ضد داعش الذي يستخدم اسلحتنا."

وأردف قائلا: "علينا فهم أنه لا توجد حدود بين العراق وسوريا على الأقل بالنسبة لداعش فلماذا نقوم نحن بالتفرقة؟ في كوباني لا يمكن تنظيم ضربات جوية في مثل هذه الأحياء.. داعش تمكنت من التأقلم مع هذه الغارات.. علينا فهم أنه كلما أصبح داعش أقوى كلما زاد الخطر على الولايات المتحدة الأمريكية."

وختم السيناتور الأمريكي قائلا: "لابد أن يكون واضحا للعالم أنه اذا تمكن داعش من إقامة الخلافة فإن ذلك تهديد حقيقي لأمريكا.. الجنرال آلن قال إن استعادة الموصل التي تعتبر ثاني أكبر المدن العراقية سيستغرق عاما، وأنا أقول لا يمكننا تحمل ذلك."


موقع / xeber24.net بروسك حسن
بعد هدوء حذر على بعض الجبهات وحصول أشتباكات متقطعة في البعض الاخرى , تجددت اليوم حدة الأشتباكات بعد قصف دام ثلاثة أيام بقذائف الهاون والمدفعية من قبل عناصر داعش على وسط مدينة كوباني حيث تهاجم عناصر التنظيم بالاسلحة الثقيلة وبكل ما يملكون من قوة على المنطقة الشرقية وتحصل الآن أشتباكات عنيفة بين وحدات حماية الشعب YPG وبين عناصر داعش وخصوصا في محيط الصناعة .
الأخبار الأولية تشير الى مقتل 41 عنصرا لداعش جثة 16 منهم بأيدي وحدات حماية الشعب الكوردية اضافة الى الأستيلاء على 19 كلاشينكوف وسلاح بيكيسي وثلاثة قناصة ليلية .
حسب الاعلامي شاهين شيخ علي فأن طائرات لم تتوقف عن القصف على مواقع داعش فقد شنت طائرات التحالف حتى هذه اللحظة 9 غارات لمنع تقدم عناصر تنظيم داعش بالتقدم وسط مدينة كوباني وقد خلفت أنفجارات قوية في المدينة هزت جميع أنحاء المنطقة .
هذا وقد أكد الاعلامي شاهين شيخ علي لموقعنا بأن هذه الهجمة تأتي بعدما تلقى داعش مؤازرة من مناطق أخرى .
الاشتباكات العنيفة مازالت مستمرة حتى هذه اللحظة .

كانت مقاطعة كوباني و التي بات تنظيم الخلافة الاسلامية يسيطر على اجزاء منها، تمتد الى منطقة تل ابيض شرقاً و جرابلس غرباً. و هي بحكم موقعها الاستراتيجي، تشكل عقبة كبيرة امام ارهابيي هذه الدولة للحركة و الانتقال بين مدينة الرقة السورية و الحدود التركية و التقدم غرباً الى الجبهات الامامية في مقاطعة حلب.

قبل الحملة الداعشية الحالية على كوباني، كان هجوم الدواعش الفاشل الاكبر على كوباني في اليوم الثاني من شهر تموز 2014، اي بعد فترة من التقدم الكبير الذي حققه الدواعش في العراق. وخلال هذا الهجوم، ظهرت دلائل على استخدام داعش لبعض الانواع من الاسلحة الكيمياوية ضد مقاتلي وحدات حماية الشعب في كوباني، في اليوم الثاني عشر من نفس الشهر في قرية عفديكو التي تقع الى الشرق من كوباني و التي تحتلها داعش حالياً.

ولقد قام السيد نيسان احمد، وزير الصحة في حكومة كوباني، بتكليف فريق طبي للتحقق من هذه الحادثة، و تبين ان الاصابات في اجساد ثلاثة على الاقل من المقاتلين الكورد، لا تظهر اية اضرار نتيجة الاصابة بالطلقات النارية، بل كانت الحروق و الندبات البيضاء على اجسادهم، تدل على ان سلاحاً اخر غير الطلق الناري، قد استحدم ضدهم و التي ادى الى وفاتهم بدون وجود جروح واضحة للعيان او نزيف خارجي يبرر وفاة هؤلاء المقاتلين.

و بعد معاينة صور المقاتلين المستشهدين من قبل بعض الخبراء، ازدادت الشكوك حول استخدام السلاح الكيمياوي و بالاخص غاز الماسترد و المسمى بغاز الفقاعات، و لكن لا يمكن الجزم بذلك بدون اجراء المزيد من الفحوصات و التدقيقات.

السؤال، من اين لداعش هذه الاسلحة؟ استناداً الى تقرير مكتوب باللغة العربية منشور في موقع المدن الالكتروني في 16 تموز، اكّد شهود عيان في مدينة الرقة السورية، وجود منشأة تحتوي اسلحة كيمياوية. و تم تأكيد رواية شهود العيان من طرف ثالث ايضاً. و يحتمل ان تكون هذه الاسلحة قد نقلت الى الرقة من منشأة المثنى الواقعة قرب مدينة الموصل العراقية بعد استيلائهم عليها في تموز. و قد أشار السفير العراقي محمد علي الحكيم الى وجود مستودعين في منشأة المثنى (رقم 13و 41)، من المحتمل احتواءهما على غازات كيمياوية.

طبقاً لتقرير الامم المتحدة الذي صدر بعد مغادرة فريق مفتشيها للعراق، والذي تمت الاشارة اليه من قبل وكالة الاسوشيتيد بريس، فإن المستودع رقم 41، احتوى على 2000 قذيفة مدفع 155 ملم ملوثة بغاز الخردل الكيمياوي، على الرغم من ان المتحدث الرسمي باسم الخارجية الامريكية كان قد قلّل من اهمية الاستيلاء على منشأة المثنى، و قال ان المنشأة تحتوي مواد كيمياوية فاسدة و لكنها تبقى خطيرة اذا استخدمت او نقلت من مكانها.

و لكن التقرير الذي اصدرته وكالة المخابرات المركزية الامريكية في عام 2007، يوفر ادلة تتحدى ما قالته وزارة الخارجية الامريكية. حيث اشار التقرير الى ان مكان انتاج الغاز في منشأة المثنى، لم يتم تدميره بشكل كامل في حرب عاصفة الصحراء، و بقي جزء من المنطقة الخاصة بانتاج غاز الفقاعات سليماً. كما اشار التقرير الى ان منظمة (مجموعة الازمات الدولية)، لم تستطع الجزم بمصير القذائف و المواد الكيمياوية القديمة و المخزونة و خاصة بعد ما تعرضت له المنشأة من نهب و سلب على يد العراقيين. و طبقاً للتقرير فان الخزين من القذائف الكيمياوية لا يزال موجوداً في تلك المنشأة، و لا تزال بعض الحاويات فيها تحتوي على مواد خطرة، و ليس هنالك مؤشرات تدل على ان الوضع قد تغيّر منذ عام 2007، الذي صدر فيه تقرير CIA . و الدلائل تشير الى ان الدولة الاسلامية، قد استخدمت السلاح الكيمياوي على الاقل لمرة واحدة ضد مقاتلي كوباني بعد ان وقعت مستودعات و حاويات منشأة المثنى في ايدي الدولة الاسلامية، و حادثة قرية عفديكو، تشير الى امكانية نجاح داعش في انتاج اسلحة كيمياوية.

لا شك ان احتمال امتلاك او انتاج الدولة الاسلامية لاسلحة كيمياوية، يعتبر مصدر قلق عميق لدى كافة الاطراف و يتطلب اتخاذ اجراء فوري للتحقق من الامر و القيام بما يلزم لانه قد صدرت فتاوى عديدة تجيز استخدام هذه الاسلحة من قبل الدولة الاسلامية عند الضرورة.

المصدر: جوناثان سباير: جورنال الشرق الاوسط للشوؤن الدولية، في 12، اكتوبر 2014. http://www.meforum.org/4852/did-isis-use-chemical-weapons-against-the-kurds.

17/10/2014

 

Sozdar Mîdî (Dr. E. Xelîl)

سلسلة: نحو مشروع كرُدستاني استراتيجي

( الحلقة 27 )

المثقّف الكُردي.. وفكرنا القومي

فكرنا القومي هو القاعدة الروحية (المعنوية) لمشروعنا التحرّري الشامل، وبقدر ما يكون صائباً ومتيناً، تكون مسيرتنا التحرّرية صحيحة وقوية ومُثمِرة. ويبقى الحديث عن فكرنا القومي ناقصاً، ما لم نبحث في دور المثقّف الكُردي، وهذا يقودنا إلى أن نتساءل بدايةً: تُرى ما هي الثقافة؟ ومن هو المثقّف؟

ما هي الثقافة؟ ومن هو المثقّف؟

- ما هي الثقافة؟ لعلّ أقدم تعريف للثقافة هو ذاك الذي قدّمه الأنثروپولوجي الإنكليزي إدوارد تايلور Edward Tylor (1832- 1917) قائلاً: " الثقافة... هي ذلك الكلُّ المركَّب الذي يشتمل على المعرفة، والعقائد، والفنّ، والأخلاق، والقانون، والعادات، وغيرها من القدرات التي يكتسبها الإنسان بوصفه عضواً في مجتمع"([1]).

ووضّح الأديب الألماني توماس مان Thomas Mann (1875 - 1955) العلاقةَ الوثيقة بين الثقافة والحضارة، قائلاً: " الثقافة تتعلّق بالنواحي الروحية والقِيَم الجمالية والفنون، بينما الحضارة تتعلّق بنماذج الحياة المادّية؛ كالملبس والمأكل والمَشرب والمواصلات، وتتعلّق بالنماذج العلمية؛ أي نماذج العلوم"([2]).

وإضافة إلى ما سبق، نعتقد أن الثقافة تعني امتلاك المعلومات، والتصنيف، والربط، والمقارنة، والاستنباط، والتقويم، والتوقّع، والارتقاء بالفرد والمجتمع، إننا بالثقافة نتغلّب على الضَّعف والتخلّف، ونصبح أكثر قوّة وتحضّراً وإنسانية، وبالثقافة نفهم الآخرين أكثر، ونملأ قلوبنا أملاً ونقاءً، وأفكارَنا سُمُوّاً وطُهراً، ونصبح أكثر شجاعة، وأقدرَ على الدفاع عن وجودنا ضدّ الاحتلال والاستلاب.

– من هو المثقّف؟ المثقّف هو من يتخصّص في مجال ثقافي أو أكثر، ويكون صاحب مشروع معرفي، وهو عاشق قراءة من الطّراز الأوّل، همُّه اكتشاف الذات، واكتشاف الآخرين، والتوحّد بالعالَم. والمثقّفون درجات، والمثقّف الأرقى يرى في حبّة رمل من العجائب ما يراها في المَجَرّات، وينشغل بتاريخ نملة كما ينشغل بتاريخ إمبراطور، ويكتشف الجمال فيما قد يُعدّ قبحاً. ولا يكتفي بـ (ما هذا؟) بل يسعى بإخلاص إلى معرفة (لِمَ كان هذا؟)، و(كيف كان هذا؟).

والمثقّف الأرقى لا يقيم حاجزاً بين ما يَعلم وما يعمل، إن ما يؤمن به هو ما يمارسه، وكلُّ فكرة جديدة هي بالنسبة له أفق جديد، وكل معرفة جديدة تعني لديه أداءً أفضل، وخُلُقاً أنبل، وسلوكاً أرقى، وأهدافاً أسمى، ومنجزاتٍ أكثر نفعاً لنفسه ولأمّته وللبشرية. وبقدر ما يكون المرء أكثر ثقافةً يكون أرحب أفقاً، وأوسع رؤيةً، وأنقى إنسانيةً، وأرقى سلوكاً، وأنفذ بصيرةً، وأعمق تحليلاً، وأقوم حُكماً.

تصنيف المثقّف كُردَوارياً:

في دراسة سابقة بعنوان "التصنيف الكُردَواري للشخصية"، ميّزنا سبعة أنماط من الكُرد: (النبيل، والأحمق، والمغفَّل، والجاهل، والمتخاذل، والانتهازي، والميّت)، انظر الرابط: http://www.gemyakurdan.net/gotar-nerin/gotari/item/6599-2013-02-02-22-45-02 ويسري هذا التصنيف على المثقّف الكُردي أيضاً، وفيما يلي- باختصار- رأيُنا في أنماط المثقفين على ساحاتنا الثقافية:

1 – المثقّف النبيل: هو ذاك الذي يجسّد الأصالة الكُردستانية وعياً، ورؤيةً، وقِيَماً، ومشاعر، وقولاً، وعملاً، ويربط مصيره بمصير أمّته، ويوظّف قدراته الثقافية بجدّ في سبيلها، وهو الأكثر تضحية ثقافياً، والأقلّ بحثاً عن الشهرة والمكاسب المادّية.

2 - المثقّف الأحمق: هو ذاك المتحمّس الأهوج، الذي تتسلّط عليه حساباته الشخصية ورؤيته الضيّقة، فيصبح- من حيث لا يدري- أداةً في يد المحتلّ، ويجرّ على أمّته الأضرار من خلال أقواله وكتاباته وسلوكيّاته غير المحسوبة بدقة.

3 - المثقّف المغفَّل: هو ذاك الذي ينساق مع التحليل السطحي للمشكلات، ويخطئ في ترتيب الأولويات، وينشغل بالفروع دون الأصول، ويقع في مصيدة المحتلّين، ويصبح بأقواله وكتاباته أداة في أيديهم من حيث لا يدري.

4 - المثقّف المستلَب: هو ذاك الذي صرفته ثقافة المحتلّين عن معرفة هويّته وتاريخِ أمّته وتراثها وثوراتها وتضحياتها، ويعيش على هامش الانتماء الكُردستاني، وتمنعه حالة الاستلاب من توظيف ثقافته في الدفاع عن هويته وشعبه ووطنه.

5 - المثقّف المتخاذل: هو ذاك الذي يدير ظهره لقضية شعبه الأساسية "وطنٌ محتلّ وشعبٌ مُستعمَر"، ويتقاعس عن نُصرة أمّته بالكلمة، وينشغل بمصالحه الشخصية أو الأسرية، والانتماءُ الكُردستاني عنده مجرّد مظاهر لا أكثر.

6 - المثقّف الانتهازي: هو ذاك المُرتزِق النَّذْل، إنه يرى شعبه فقط من خلال مصالحه، ويتظاهر بالوطنية ليقتنص الشهرة والمال والجاه على حساب عذابات شعبه وأشلاء وطنه، وهو غيرَ مهتمّ بما تعانيه أمّته من احتلال واستعمار وقهر وصهر.

7 - المثقّف الميّت: هو ذاك الممسوخ كلّية، وقد يكون كُرديّ الاسم واللغة والموطن، لكن لأسباب ذاتية واجتماعية وسياسية ودينية واقتصادية، انمسخ كلّياً، ولم يعد كُردستانياً لا بذهنيّته، ولا برؤيته، ولا بقِيَمه، ولا بمشاعره، ولا بمشروعه الثقافي.

بعض هؤلاء المثقّفين الكُرد أصبح في ذمّة التاريخ، وبعضهم يعيش بيننا. وبطبيعة الحال لسنا الأمّة الوحيدة التي يوجد فيها هذه الأنماط من المثقّفين، لكن ظروف الاحتلال طوال 25 قرناً، وأساليب المحتلّين الماكرة والمتوحّشة في القهر والصَّهر، وفي تدمير ثقافتنا وقِيَمنا القومية الأصيلة، واختراقِ شخصيتنا القومية، قلّلت نسبة المثقّفين الأُصلاء النُّبلاء، وزادت من نسبة الأنماط الأخرى.

الحقيقة المُرّة:

الحقيقة أن الخلل في مسيرتنا الثقافية، وتقصيرَ بعض مثقّفينا في تأسيس فكرنا القومي بمعناه الشامل، لا يرجع إلى سياسات المحتلّين فقط، بل يرجع أيضاً إلى الإهمال الذي لقيه مثقّفون كُرد كثيرون من قِبل الأحزاب الكُردية، إذ كان من المفترَض أن تقدّم أحزابنا النضالَ الثقافي على النضال السياسي والعسكري، أو على الأقلّ أن تعطي الاهتمام بشكل متساوٍ لهذه الأساليب النضالية، والواقع أن الأمر لم يَذهب في هذا الاتجاه، وما زال هذا الواقع هو السائد.

إن مسيرتنا التحرّرية كانت تقتضي أن تتواصل أحزابنا مع مثقّفينا، فتنبّه المقصِّر، وتشجّع المُجِدّ، وتوفّر لهم المراجع، وتتبنّى نتاجاتهم المفيدة طباعة ونشراً، وتطالبهم بوضع خطط تثقيفية للجماهير، وبالكتابة في محاور ثقافية جادّة ومتنوّعة، كلٌّ بحسب تخصّصه واهتماماته، وكان من المفترَض أيضاً أن تُعين المحتاج منهم ولو بقليل من المال، فليست الجيوش وحدها هي التي تزحف على بطونها، كما قال ناپليون بوناپارت Napoléon Bonaparte بل المثقّفون أيضاً، إن مثقّفاً لا يملك ما يُشبع به أسرته ويكسوهم، وتحاصره ظروف معيشية تعيسة، كيف يمكنه أن يبدع؟!

أجل، كان هذا هو المنتظَر من أحزابنا، لكن الواقع مُرّ، والأمور سارت باتجاه آخر، وفي أحيان كثيرة صار المطلوب هو المثقّف المتحزِّب، أو المثقّف الشُّلَلي المُرتزِق، المثقّف الذي يصبح بوقاً للحزب، وأُهمل من لم يتحزّب ويتشلَّل ويرتزق ويَتبوَّق، بل لاحظوا الآن فضائيات ومجلاّت أحزابنا كبيرها وصغيرها، تُرى كم هي نسبة الموضوعات الثقافية الجادّة التي تقدّمها؟ وكم هي نسبة تواصلها مع المثقّفين الجادّين؟ وكم هي نسبة اهتمامها بتعميم الفكر القومي الوطني الأصيل؟

ومهما يكن فلا بدّ من تحرير كرُدستان!

19 – 10 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المراجع



[1] - كَمِيل الحاج: الموسوعة الميسّرة في الفكر الفلسفي والاجتماعي، ص 168.

[2] - نُخبة من الأساتذة: معجم العلوم الاجتماعية، ص200.

 

هناك في غربي كوردستان جيش بأسم وحدات حماية الشعب تم تشكيلة منذ حوالي سنتين و صار خلال الشهرين الاخيرين يسجل الملاحم البطولية، و هناك قوى و بأيعاز من تركيا و من خلال التحالف مع حزب البارتي في أقليم كوردستان و بعض القوى المحلية تريد تشكيل قوة على شاكلة الافواج الخفيفة الصدامية و جيش الباسداران الايراني و تحويلهم الى قوات بسيج المستضعفين و أطلاق اسم ( جيش حماية كوردستان) علية. لقد كانت قوات الزيرفاني في شنكال و أربيل أيضا قوة كوردية و يحملون أحدث أنواع الاسلحة و الكل يتذكر يوم توجهة بأستعراض مهيب داخل أربيل الى كركوك و لكنه لم يستطيع الوقوف أمام ( تكبير) واحد لداعش، و لهذا لا يهم أن كان اسم هذا الجيش ينتهي بكوردستان.


ليس فقط تركيا ترتعش من شجاعة وحدات الحماية الشعبية و لكن حتى حزب البارتي للبارزاني لا يعرف من حسرته ماذا يفعل، كي يقوم و بأية حجة كانت تغيير أسم هذة القوة العسكرية الكوردية التي تدافع عن كوباني. برأيي أسم وحدات حماية الشعب أفضل و مناسب أكثر لان هناك العديد من القوميات الاخرى في غربي كوردستان و هي ليست كأقليم الاخوة الخمسة ( البارتي، اليكتي، التغيير و الاسلاميان) و يجب أن لا ننسى جيش الطورانيين في دهوك الذي دنس أرضنا ابان حرب الملاليين و الجلاليين 1994 الى 1996 و الى الان.

أنا أقترح لهؤلاء التُجار بعد تشكيل ذلك الجيش أختيار أسم قريب من أسم ( ماكدونال) له بدلا من جيش حماية كوردستان لأن طعام هذا الجيش تغير كثيرا و صار يأكل الدجاج و يشرب القهوة أيضا و ليكن ذلك الاسم ( مردونال). لديهم كل الحق في التعثر لايجاد أسم لجيشهم،لأن الاقسام الثلاثة لاسم جيشهم (مردونال) كوردية. (مر) تأتي من أسم الدجاج الكوردي و ( نال) يأتي من كاسر نعال الخيل البوكاني، حيث في حال أتي الدواعش أو الجيش الطوراني راكبين الخيل تنكسر نعال خيولهم و لا يستطيعون الركض. و اسم ( مردونال) مع بعض قريب من أسم أمريكي و هذا سيساعدهم في حال أتت داعش مرة اخرى كما في شنكال كثير حيث أن الجيش الامريكي قد يستعجل للمجئ لانقاذهم معتقدا أن داعش سينهب (ماكدونال).

أتمنى أن يكون هذا الجيش الجديد عطوفا الى درجة لا يطرد الذبابة من على فمة كي لا يغضب المحتلون منهم.
المثير للضحك هو برلمان الاقليم الذي يريد أخذ موافقة العراق كي يعترف بالادارة الذاتية في غربي كوردستان، تماما كما يريدون أخذ موافقة تركيا عندها سيعلن مسعود البارزاني الاستقلال. محمد أمين أركض لقد تحولنا الى دولة*

* محمد أمين: هي أحدى نكات بيشمركة الحزب الشيوعي في منطقة قعلةدزة

ميدل ايست أونلاين

بغداد - وافق مجلس النواب العراقي السبت على تعيين وزيري الداخلية والدفاع، بحسب ما افادت نائبة، بعد تأجيل لاكثر من شهر، وفي خضم المعارك بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة من البلاد.

وقالت سميرة الموسوي من التحالف الوطني الشيعي "وافق مجلس النواب اليوم على محمد سالم الغبان مرشح كتلة بدر داخل التحالف الوطني وزيرا للداخلية وخالد العبيدي وزيرا للدفاع مرشحا عن تحالف القوى الوطنية السنية".

وحصل الغبان على 197 صوتا، بينما نال العبيدي 173 صوتا من اصل 233 نائبا حضروا الجلسة. ويبلغ عدد نواب المجلس 328 عضوا.

وتضع هذه الخطوة حدا للتباينات التي حالت لاكثر من شهر، دون تعيين وزيري الدفاع والداخلية، وهما المنصبان اللذين كانا يداران بالوكالة طوال الاعوام الاربعة الماضية خلال عهد رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

وكان مجلس النواب وافق على غالبية الوزراء الذين طرحهم رئيس الحكومة حيدر العبادي الذي خلف المالكي في آب/سبتمبر، خلال جلسة منح حكومته الثقة في الثامن من ايلول/سبتمبر. وطلب العبادي في حينه امهاله اسبوعا لتسمية وزيرين لشغل الحقيبتين.

الا ان البرلمان رفض في 16 ايلول/سبتمر المرشحين اللذين طرحهما العبادي، ما ادى الى ترك ابرز حقيبتين امنيتين شاغرتين في خضم المعارك التي تخوضها القوات العراقية ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" .

والغبان (53 عاما) نائب في البرلمان عن كتلة بدر التي يتزعمها هادي العامري، الوزير السابق وقائد "منظمة بدر" التي تشارك حاليا الى جانب القوات العراقية في المعارك ضد "الدولة الاسلامية".

ويسيطر العامري الان عمليا على فصائل الميليشيات الشيعية ويمولها، وهو بذلك يعزز قوته عبر اسناد حقيبة الداخلية لأحد مساعديه.

أما وزارة الدفاع التي تشرف على الجيش العراقي، فهي في حالة ضعف لا مثيل لها مع سقوط مناطق في الشمال والوسط والغرب بأيدي الجهاديين، لا سيما نينوى (التي يتحدر منها العبيدي) والتي فر منها عشرات الالاف من الجنود امام هجوم كاسح ومفاجئ لعناصر الدولة الاسلامية في العاشر من حزيران/يونيو.

وانضم الغبان منذ العام 1977 الى المعارضة العراقية ضد نظام الرئيس السابق صدام حسين، واعتقل في العام 1979، قبل ان يهاجر الى ايران في العام 1981.

ويحمل الغبان شهادة بكالوريوس في الآداب من جامعة طهران، وشهادة ماجستير من لندن.

اما العبيدي (55 عاما)، فكان ضابط أركان في القوات الجوية العراقية ابان حكم الرئيس صدام حسين.

والعبيدي من مواليد محافظة نينوى في شمال البلاد، وأستاذ جامعي يحمل شهادتي ماجستير في الهندسة والعلوم العسكرية، ودكتوراه في العلوم السياسية.

السبت, 18 تشرين1/أكتوير 2014 21:53

لماذا تقاتل النساء الكورد ضد "داعش" ؟

نص الخبر:

لماذا تقاتل النساء ضد "داعش" ؟

كاتبة المقال: فريدا غيتيس، وهي تكتب مقالات لصحيفة "The Miami Herald" و "World Politics Reveiw، عملت صحفية ومراسلة سابقة لـ CNN، مؤلفة كتاب " The End of Revolution: A Changing World in the Age of Live Television"، الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي الكاتب ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر لـ CNN.

في اللحظة التي اعتقدنا فيها بأنه من المستحيل أن يكون تنظيم "داعش" أسوأ مما هو عليه، أظهرت آخر مطبوعات للتنظيم نجاحاً له في إعادة إحياء العبودية، وعلى وجه التحديد أعلن بمبررات عديدة السماح لعبودية النساء.

لم نكن في حاجة لحملة ترويجية أخرى من التنظيم الذي أطلق على نفسه تسمية الدولة الإسلامية، لنعلم الكوابيس التي تعيشها النساء المأسورات في المناطق التي استولى عليها هؤلاء المقاتلون، والآن تمكنا من إلقاء نظرة على المنطق الأعوج الذي يبرر الاستغلال الجنسي للنساء والفتيات وقتلهن وتحويلهن إلى عبيد.

 

عند سماع هذا لا يمكن للمرء أن يستغرب تقدم النساء للقتال في الجبهات الأمامية في العراق وسوريا ضد "داعش" لقد تسلحن وبدأن بمظاهرات مدنية وقمن بتحذير العالم من التهديد الذي يمثله "داعش".

هنالك امرأة تقود القوات الكردية في قتالها ضد "داعش" في مدينة كوباني السورية، وعدد آخر غيرها، إذ أن النساء يشكلن ثلث القوات العسكرية المحاربة لـ "داعش" في سوريا، وأحد أسباب قتالهن تتمثل بأن النساء سيخسرن أكثر من أي أحد آخر.

ولفترة من الوقت حامت الإشاعات التي اتسمت بتشددها وغرابتها، لدرجة دعت إلى الشك: منها أسواق للعبيد واختطافات جماعية والتعامل مع النساء كما لو كن غنائماً للحرب يتم توزيعهن بين المقاتلين الأشداء، وبدت عند سماعها كما لو كانت قصة من حقبة زمنية أهرى، كما لو أننا لا نعيش في صراع دائر بالقرن الحادي والعشرين.

ولكن في عام 2014، وباستعمال الإنترنت، قام تنظيم "داعش" بوصف ما تم فعله ضد الأقلية الأيزيدية في العراق: " بعد القبض على الناس والاطفال الأيزيديين تم توزعيهم وفقا لأحكام الشريعة على مقاتلي الدولة الاسلامية الذين شاركوا في عمليات سنجار.."، وتضمن هذا الوصف "تفسيراً فقهياً" لتبرير المنطق الديني والفائدة الاجتماعية المترتبة على إعادة إحياء عبودية النساء، وأضافت مجلة "دابق" التابعة للتنظيم: "يجب على المرء أن يتذكر بأن استعباد عائلات الكفار وسبي نسائهم هو من الأسس الثابتة للشريعة الإسلامية."

يبدو وأن مناقشة التشريعات الدينية مع مجموعة مستعدة لتطبيق عادات تعود للقرن السابع الميلادي، أي قبل 1400 بالقتل كوسيلة للنشر، في الوقت الذي رفض فيه عدد من أبرز الأئمة المسلمين الطريقة التي فسر بها تنظيم "داعش" الشريعة الإسلامية، في الوقت الذي يشير فيه مسلمون بأن القرآن يدعو إلى المساواة.

أما "داعش"، وبشكل متناقض، يرى بأن العبودية وسبي النساء هو تشريع عملي للغاية، مضيفاً في مجلته: "إن العديد من الأئمة المعاصرين"، أشاروا إلى أن إنهاء العبودية أدى إلى زيادة في "الزنا والفحشاء، إلخ"، وتأتي الطبعة الحديثة من المجلة وباحثون في حقوق الإنسان والناجون من "داعش" ليعكسوا أفكار التنظيم ذاتها.

وتقول الأمم المتحدة إن أسواقاً للعبيد تعمل حالياً في الموصل بالعراق والرقة، التي يعتبرها التنظيم "عاصمة" له في سوريا، وقد قابلت الأمم المتحدة عدداً من شهود العيان الذين أشاروا إلى أن النساء اللواتي يحتجزهن التنظيم يتعرضن للاستغلال الجنسي ويتم تسليمهن إلى تجار العبيد، وتقدر الأمم المتحدة بوجود ما لا يقل عن 2500 ضحية، بينما ذكر آخرون بأن الأرقام يمكنها أن تكون أكثر من ذلك.

وأشارت تقارير منقولة عن القوات الكردية عندها استعادتها سد الموصل إلى عثور القوات على امرأة موثوقة وعارية، تم اغتصابها بشكل متكرر من قبل عناصر "داعش"، كما أن تقارير مماثلة أتت من مناطق أخرى تخضع تحت سيطرة "داعش".

ومثلما قام التنظيم بالترويج لقطع الرؤوس، فإن استخدام النساء كوسائل للحرب تعد طريقة لضم عناصر إضافيين، وهو دافع قوي للنساء للانضمام في القتال ضده.

وفي ساحة القتال بكوباني السورية، الواقعة بالقرب من الحدود التركية، يترأس القوات العسكرية المتجولة قائدان من وحدات حماية الشعب الكردي "YPG"، أحد هذين القائدين امرأة، ميسا عبدو، المعروفة في ساحة القتال باسم نارين عفرين، تشكل النساء 35 في المائة من هذه الوحدات، وهنالك وحدات حماية المرأة "YPJ"، التي تتكون من 7500 مقاتلة بعضهن أكبر بقليل من الأسلحة التي يحملنها، وقد توجهت النساء الأكراد للقتال إلى جانب الإخوة الأكراد في سوريا.

وقد قامت سميرة صالح النعيمي برفض باستنكار سياسات التنظيم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واعتقلت وعذبت وأعدمت على يد سرية من تنظيم "داعش".

وقد عملت النساء في الموصل على تنظيم إضراب احتجاجاً على أموامر "داعش" بتغطيتهن وجوههن، وقد قتلت تبعاً لذلك متظاهرة على الأقل، وغيرها من المحاميات والطبيبات والنساء المحترفات بمهنهن.

وأتت نقطة تحول عالمي لضخامة التهديد الذي يحمله "داعش" عندما قامت مشرعة من أصل أيزيدي بمخاطبة البرلمان العراقي في أغسطس/آب الماضي، وقالت إن التنظيم يرتكب مجازر ضد النساء الأيزيديات في العراق، صرخت حينها، فيان الدخيل قائلة: "سيدي الرئيس، نذبح.. تتم إبادتنا"، ومنذ ذلك الوقت ساعدت الأمم المتحدة بإنقاذ آلاف الأيزيديين وبدأ القصف على "داعش" من دون اللجوء إلى القوات الأرضية، وأتت نساء غر معدودات معظمهن من الأكراد، وربطن أحذيتهن وتوجهن لساحة القتال.

التنظيم يحمل أسوأ ما في جعبته للـ "الكفرة"، ومن يخالف تعليماته، وفي المناطق الخاضعة لسيطرته، يتوجب على النساء التقيد بزي معين، ويمنع خروجهن من المنازل إلا بصحبة رجل من أقاربهن، ويمكن أن يتلقى المخالفون عقوبة الجلد أو حتى الإعدام، ويجدر بالذكر بأن معظم النساء اللواتي يجبرن على التقيد بهذه القوانين كنا يعشن حياة معتدلة في السابق.

وكلما يخطر ببالنا بأن تنظيم "داعش" يمكن أن يكون مهيناً ومهدداً أكبر على حياتنا، فقد أكد بنفسه وللجميع، خاصة للنساء، بأنه يوجد لديهن أسباب أكبر تدعو لقتالهم.

أفادت مصادر إعلامية بأن الجيش التركي رد على 4 قذائف أطلقت من الجانب السوري ونشر تعزيزات عسكرية وكان موفدنا تحدث عن استعادة الأكراد مواقع من تنظيم الدولةَ في كوباني.

ووضعت القوات التركية في حالة تأهب، وسقطت إحدى القذائف التي سقطت على بعد حوالي 200 متر من موقع عسكري تركي.

وبدأ تنظيم الدولة هجوما على المدينة عين العرب أو كوباني يوم 19 سبتمبر/أيلول الماضي ضمن خطة للسيطرة على الشريط الحدودي مع تركيا في محافظتي حلب والرقة. وقتل في الهجوم نحو سبعمائة شخص أكثر من نصفهم من التنظيم حسب المرصد السوري, بينما تحدث الأكراد عن مقتل أكثر من 130 مقاتلا كرديا.

وتسبب القتال حول وداخل مدينة عين العرب في نزوح ما يصل إلى مائتي ألف شخص نحو تركيا، وفقا لتقديرات كردية سورية وتركية.

المصدر: RT + وكالات

صوت كوردستان: على المجتمع الدولي و أمريكا بشكل عام و الحكومة العراقية و حكومة اقليم كوردستان بشكل خاص أن يشكروا وحدات حماية الشعب للخدمة التي قدموها الى جيوشهم و قواتهم التي كانت تهزم أمام داعش و أمام رايتهم السوداء.

وحدات حماية الشعب و قوات حماية الشعب و نسائنا الابطال بثوا روح المقاومة في قلوب المنهزمين و الخائفين من الارهابيين.

الان صار الجيش العراقي و بعض فصائل البيشمركة يخجلون من أنفسهم و يفكرون الف مرة قبل الهرب أمام داعش و هم يرون نسائنا كيف يقاتلون داعش و يجعلونهم جثث هامدة و عبرة لمن أعتبر في شوارع كوباني و تلالها و حتى في سنجار و ربيعة و أية بقعة يقفون فيها بوجة داعش.

الان صار الكثيرون في الغرب يريدون السفر الى كوباني و الى غربي كوردستان و سنجار و الالتحاق بوحدات حماية الشعب بسبب البطولات التي يسجلونها في ساحات الوغى أمام اشرس قوة أرهابية في العالم. داعش التي حتى القاعدة تعتبرها قوة ارهابية مرتدة.

الان صارت نساء العالم يريدون أن يكونوا من وحدات حماية المرأة و الرجال يريدون أن يكونوا ضمن صفوف و حدات حماية الشعب.

لولا مقاومة وحدات حماية الشعب و لولا بطولاتهم لكانت الجيوش و القوات الاخرى لا تزال تنهزم أمام داعش. و لكن وحدات حماية الشعب تحولت الى المنقذ في سنجار و المانع من هروب البعض في سنجار و مخمور.

الان تحول وحدات حماية الشعب الى رمز الانتصار على داعش و أثبتوا للعالم أن داعش لا شئ أمام عزيمة وحدات حماية الشعب و هذا الذي جعل أمريكا نفسها تبدأ بالتفاوض مع وحدات حماية الشعب الذين سطروا ملاحم في القتال و ملاحم في الاخلاق الانسانية.

هؤلاء هم وحدات حماية الشعب الذين بثوا الروح في قلوب الخائفين و الهاربين و المنهزمين من جبهات القتال بسرعة الغزال و ليس على الجميع سوى الامتنان لهم لانهم بثوا الروح في قواتهم أيضا.

السبت, 18 تشرين1/أكتوير 2014 19:28

هوَتْ قلعة النجوى ... خلدون جاويد

 

أنا البلبلُ الغريدُ في الركنِ مُبْعَدُ

وساقاي مشلولان

والثغرُ مُوصدُ

أنا بلبلٌ جنحي مهيضٌ مُكبّلُ

ومِن عُنقي الواهي

أسيرٌ مُقيّدُ

وأنتمْ شذى بغداد

عطرُ جسورها

فراديسُها بل سحرُها

والتبَغـْدُدُ

عليّ البُكا والنوحُ أمسى مُحَرّما ً

ومَن قال شعراً

مِنْ رياضِكِ يُبْعَدُ

قصوري خيالاتٌ على الوهُم ِ شـُيّدَتْ

هوتْ قلعة ُ النجوى

وطاحَ المُشـَيّدُ

مُخَيّبَتي في الحُبّ

حتى مِن الهَبا

وكـَمْ خابَ مِن نـُعمى هباء ٍ مُسَهّدُ

وأنتمْ بلادي

سعْدُها وشقاؤها

ومَنْ مات حُبّاً في غرامِكِ يُولـَدُ

تناسيتِ كم سارتْ خطانا

، ودجلة

بخديكِ فوّاحٌ شذاهُ ، مُوَرّدُ

وبغداد ما احلى التشرد عندها

وعنها وفيها ،

لو يُتاحُ التشرّدُ

وزقورة ُالدنيا هي المجدُ أوّلاً

وكلكامشٌ نسغ ُ الحياةِ

المُمَجّدُ

وعشتارُ مازالتْ تشدّ حبالـَها

على عنق ِ مَن "يهوى" ،

وتسبي وتجْلِدُ

و" ولاّدة ٍ"لم أنتهلْ مِنْ كؤوسِها

نوالي بها نزْرٌ

وحظيَ أسْوَدُ

وأجملُ مافي الحُبِّ روحٌ جريحة ٌ

وقلبٌ ذوى عِشقا ً

وطرفٌ مُسَهّدُ

أيعقلُ أني باسمكمْ لا أغرّدُ

لساني سجينٌ ،

من سِلاحي مُجَرّدُ

وأجملُ ما بي

أنّ ذكرَك ِ مُلـْهـِمي

وآلهتي في الشعر أنتِ، ومَعْبَدُ

وأنكِ أفعايَ !

التي لو تضمّني

بضمّتِها أحيا وباللدغ ِ اُسْعَدُ

*******

17/10/2014

السبت, 18 تشرين1/أكتوير 2014 19:17

ypgوypj ئيزرائيل داعش

فاق صفات الأسود....والأسود تنحني أمامه

سيف مسلول و برق..خيل كردي حديدي..يستحيل لجامه

ثائر..الموت منه خائف ..

حين يغضب..الأرض تهتز وتهرب..تحت أقدامه

أسد هائج صامد..في باب عرينه

جيش ضباع وذئاب..متربصون خلفه

ودولة الكلاب تهاجمه يائسآ أمامه

يحاولون مذلولآ النيل من عزمه

جهلة لايفقهون

كثرة ضرب الحديد..تصلب عظامه

نجمة حمراء ..ترفرف.. عاليآ راياته

وخندقه مقبرة,,لأحفاد قوم لوط و هوبل

وتحت أقدامه..تنتكس أعلامه

العالم في صدمة من بسالة بنات الكرد

بارادة من فولاذ وبسلاح بسيط

وكلب داعش يستجمع كل مالديه من قوة

من كلور وخردل وأحدث أسلحة

في العراق و شامه

تخجل مدن الصمود..من ذكر أسمائها

لينينغراد..مصراتة..فيينا..قلعة ألامو

واقفة باجلال..لملحمة كوباني

د.كوباني
وجوع أطفاله..وعمق ألامه

أسطورة..بنات الكرد..التاريخ لم يرى مثلهن

الدواعش كالجرذان تهرب أزلامها

هاهي ضربات بناتي تسطر أيامها

تدنسون أرض الكرد طالبآ الحوريات

وحوريات الكرد.. ترسلكم لجهنم ملعونين عاريات

تكتيكاتكم جبانة..رعب ....تفجير وخداع

قتلة..سراق..فاشلين..تائهون بلاوطن..نهاياتكم ضياع

وبنات الكرد تبقى للابد خالدات

بان لامة الكرد لها تلك الماجدات


xeber24.net-آزاد بافى رودي
أفاد مراسلنا موقع خبر24.نت بان مقاتلو وحدات حماية الشعب والمرأة الكوردية نفذت عملية نوعية بكمين محكم في منطقة الاذاعة أدى الى اندلاع اشتباكات قوية بين المقاتلين الكورد ومرتزقة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) الارهابي أسفر عن مقتل العشرات من عناصر داعش, ومن خلالها تمكنت الوحدات الكوردية من السيطرة على مبنى الإذاعة في الجهة الغربية لكوباني, فيما استمر المرتزقة في قصفه بقذائف الهاون على مناطق أطراف المدينة, هذا ومن طرف اخر شنت طائرات التحالف الدولي ضربتين استهدفتا مراكز تجمعات مرتزقة “الدولة الإسلامية” في الأحياء الشرقية مع استمرار تحلق الطائرات الحربية فوق أجواء كوباني.

هذا وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 8 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” بالقرب من مبنى البلدية في كوباني في كمين محكم نفذه مقاتلو وحدات حماية الشعب والمرأة الكوردية.
كما أعلن المرصد أن الوحدات الكوردية تمكنت من السيطرة على مبنى الإذاعة في الجهة الغربية لكوباني.