يوجد 1151 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

منذ سقوط نظام صدام في 2003 والعراق يشهد احداث متلاحقة و متسارعة على مختلف الصعد وشغل الوضعين السياسي والأمني الحيز الاكبر من اهتمامات المراقبين للشأن العراقي حتى تفاوتت الرؤى تجاه ما يحدث في بلاد الرافدين.

لسنا هنا بصدد تقييم المواقف والاتجاهات والافكار المتكونة للتغيير الذي حدث في العراق وليس نحن بموضع الدفاع عن هذا التغيير او تحديد المثالب التي نتجت عنه ولا تبرير المساؤى او الاخطاء التي ارتكبت لهذا النظام السياسي الجديد واحزابه المتنوعة والمتعددة، لكن نريد البحث بصورة مختصرة مبسطة عن طريقة تناول وسائل الاعلام العربية المقروءة منها او المرئية للاحداث في العراق وخاصة بعد سقوط محافظة نينوى والانكسارات العسكرية التي لحقتها وصولا الى الاوضاع الراهنة التي نعيشها.

في البدء دعونا نتحدث بشكل مبسط عن التضليل الاعلامي وكيف يكون وما اغراضه ووسائله ثم نعرج عما تمارسه عديد وسائل الاعلام العربية من دور كبير في تضليل الرأي العام العربي حول ما يخص العراق.

بقدم فولكوف تعريفاً مقتضباً للتضليل بقوله "إن التضليل يتم عند معالجة خبر معين بطرق ملتوية من أجل تحقيق أهداف سياسية قبل تحويل أنظار الجماهير و إستغلال تلقايتهم و جهلهم بالأشياء.

ويرى الباحث الفرنسي فرانسوا جيريه - في كتابه :"قاموس التضليل الإعلامي"- أن عملية التضليل الإعلامي تتم دائماً بصورة واعية، من أجل صوغ رأي عام مؤيد لأولئك الذين يصدر عنهم هذا التضليل، إذ يعتمد على مشروع منظّم يهدف إلى تشويش الأذهان، والتأثير على العقل، كما على العواطف، والمخيّلة.

هذا التضليل ليس له سوى هدف واحد -كما يقول جيريه- هو إدخال الشكوك، وصنع الاضطراب، وهدم المعنويات، مضيفًا أنه يجب التمييز بين التضليل الإعلامي باعتباره "فن التستّر وراء قناع" وبين "الدعاية" التي تسعى إلى تأكيد وجهة نظر ما، ونشر مقولات، وأفكار إيديولوجية وعقائدية، مثلمل تفعل الأنظمة الشمولية، وتهدف إلى "خداع العدو"، ودفعه إلى إقامة حساباته على معطيات خاطئة.

ويسعى من يمارس التضليل الاعلامي الى تحقيق جملة من الاهداف ولايعني انها اهداف مشروعة او مباحة لكن هذه الوسيلة الاعلامية او تلك لديها من البرامج التي ترغب من خلال استخدام التضليل الاعلامي الى تحقيها عبر عدة اساليب حتى وان كانت فيها انتهاك لاخلاقيات العمل الصحفي والاعلامي ومن هذه الاساليب:

*عدم تقديم المعلومات إلى المتلقي كما هي.

* إجراء التعديلات في النص أو في الصورة بشكل مدروس ومنهجي مما يؤدي إلى تغيير في المفاهيم.

* هذه التعديل يهدف إلى خلق واقع جديد لا علاقة له بالواقع المتحقق فعلاً، وذلك بهدف خدمة مصالح أو أغراض خاصة.

ومن ضمن الاهداف التي يراد تحقيقها من خلال التضليل:

*انتاج واقع جديد من خلال التلاعب بدلالات الحدث.

*تسويق افكار ودلالات جديدة تختلف عن الحقائق من خلال التلاعب بلزمان ومكان الحدث.

*إعادة ترتيب أولويات الحدث بما يخدم افكار الوسيلة الاعلامية او من يقف وراءها.

*التحكم بالمتلقي للمعلومة.

* التأثير على توجهات الرأي العام.

لقد مرت على العراق احداث جسيمة منذ سقوط الطاغية عام 2003 ومنها احداث ما بعد تفجير مرقد الامامين العسكريين في سامراء والغلو الطائفي الذي اعقبها ثم الجرائم الارهابية لتنظيمي القاعدة وداعش التي استهدفت العراقيين جميعاً وتلتها احتلال الموصل وصلاح الدين واجزاء من ديالى والانبار وكركوك من قبل التنظيم الارهابي، وقد تعاطت الصحف العربية مع هذه الاحداث بأجندات مختلفة، بعضها تنقل الحدث من مصدر يعادي الدولة العراقية والعملية السياسية واخر من مصادر حكومية رسمية وثالث من مصادر تضع قدم في الدولة واخرى بالمعارضة وهكذا افتقدت هذه الاخبار مصداقيتها الحقيقية.

ونظر بعض الاعلاميين العرب وحتى العراقيين الى الاحداث من زاوية انتمائه الديني والعرقي وكان ان افقد نقل الاحداث الى الواقعية والمصداقية والمهنية التي يتطلبها العمل الاعلامي، بل ان بعض الصحف ومراسليها في العراق وكتابها شوهوا كثيراً من الحقائق ليصبوا نار الحقد والطائفية على الاوضاع في البلاد.

وكثير من الصحف العربية التي تابعتها وهي تتناول القضية العراقية والاحداث التي تمر فيه وعليه سعت الى اعطاء تصور للقارئ ان هذا البلد بعد سقوط صدام حسين تحول الى ضيعة ايرانية فارسية وان من يقوده او يحكمه ما هم الا صنيعة لساسة ايران وركزت بعض الصحف – للاسف الشديد- على ان طائفة واسعة من اهل العراق مهددة بالابادة والمحو ونصبت نفسها –هذه الصحف- محام ومدافع عن فئة من ابناء العراق دون اخرى.

وابسط مثل للتضليل الذي مارسته الصحف العربية حول العراق استخدامها مفردات لوصف تنظيم داعش الارهابي بعيدة كل البعد عن الواقع ومتناقضة مع ما تطلقه هذه الصحف على هذا التنظيم في بلاد عربية اخرى، فهي تصفه احيانا بالجهادي ومرات بثوار العشائر وتارة بثوار العشائر السنية المنتفضة ولم تطلق يوماً صفة ارهابي عليهم كما تصفهم في مصر او السعودية او بلدان عربية اخرى.

وظلت العديد من الصحف والقنوات الفضائية العربية على تأجيج المسألة الطائفية في العراق وسعت علناً او بالايهام او ما بين السطور ان توهم القارئ ان ما حدث ويحدث في العراق صراع شيعي – سني، عربي- -كردي، فكانت دوما تشير الى مكان انفجار او قتل او حادث ارهابي معين بصفة طائفية (منطقة سنية او منطقة شيعية) ورغم كثرة الدلائل التي اثبت عمق التلاحم بين ابناء العراق وانهم شعب واحد ان هذه الوسائل الاعلامية ظلت والى هذه اللحظة مصرة على تقسيم العراقيين حسب انتمائهم الديني والقومي وسخرت عشرات من الكتاب لتعميق هذه الفكرة المضللة وحتى عندما حدثت موجات النزوح من المناطق التي سيطر عليها داعش الارهابي وسكن عراقيون مهجرون ببيوت عراقيين في كل اجزاء الوطن الواحد من شماله حتى جنوبه ظلت هذه الاصوات مرتفعة ومصممة على بث روح الفرقة.

من يقرأ او يشاهد الكثير من وسائل الاعلام العربية يلحظ بصورة جلية حجم التضليل الاعلامي الذي تمارسه ضد العراق وشعب العراق والاهداف معروفة وكثيرة اولها واهمها الخوف من وجود عراق موحد ديمقراطي وسط منطقة يسودها حكم التوريث والعوائل، ثم وربما هذا من الاسباب الجوهرية لهذا التضليل الاهوج: كيف يمكن ان يحكم العراق غالبية عانت طويلا من التهميش ولماذا تعطى كل هذا الامتياز؟ رغم ان نظام الحكم في العراق برلماني تعددي وتجرى فيه انتخابات على عكس البلدان الاخرى.

لقد طغى صوت هذا التضليل على بقية الاصوات لا لانه على حق بل لان الاعلام العراقي وسياسة الدولة الاعلامية فيها قصور كبير ولم يستطع ان يحقق للعراق الجديد مكانة اعلامية مميزة او ان يتصدى لكل هذه الابواق ولم يسعى لبذل جهد او تفكير لتحييد او كسب وسائل الاعلام العربية فأصبح العراقي البسيط هدفا للهجمة الاعلامية الشرسة المدفوعة والمدعومة.

لذا اصبح لزاما على اعلاميي العراق المنتمين لقضية بلدهم السعي الى ايقاف هذا التضليل وايضاح اسبابه وايقافه والعمل على كسب وسائل الاعلام والاقلام الشريفة ان تساند قضايا العراق وحربه المقدسة ضد الارهاب وجرائمه.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أعلنت قيادة ما تسمى بعاصفة الحزم السعودية يوم أمس أنها أنهت العاصفة و ستبدأ بأعادة الامل و لكن التصريح السعودي لم يستمر ل 24  فقط و شنت مقاتلات التحالف العربي السعودي الاربعاء غارات جديدة على مواقع للحوثيين في مدينة تعز جنوب صنعاء . عدم التزام السعودية بقرارها يعني أنها تواجة أزمة سياسية مع الدول الاخرى  أجبرتها على أعلان أنتهاء العاصفة و أزمة عسكرية في اليمن و على حدودها أجبرتها على أعادة القصف. .

بغداد/سكاي برس: كشف السفير المصري السابق في العراقاشرف شاهين، الاربعاء، ان الفنان عادل امام لديه استثمارات عديدة مع شريك اسرائيلي الجنسية في اربيل.

وقال شاهين لـ"سكاي برس"، إن "الفنان عادل امام لديه استثمارات كبيرة مع شريك اسرائيلي الجنسية في اقليم كردستان العراق"، مشيرا الى ان "امام كان يزور اربيل بين فترة واخرى ورفض دعوة من السفارة المصرية بالعراق لزيارة بغداد بحجة الوضع الامني".

يذكر ان اربيل تشهد زيادة في عدد الاستثمارات خاصة في قطاع السياحة لانشاء الفنادق والمنتجعات السياحية، بالاضافة الى منح التراخيص للشركات النفطية.

وكانت حكومة اقليم كردستان قد منحت تسهيلات كبيرة للسائحين من الخليج لزيارة اربيل، وجعلهم فوق القانون، ما ادى الى زيادة عدد الوافدين من الدول الخليجية بشكل ملحوظ خاصة وان عدد الملاهي والنوادي الليلية تزداد في اربيل يوم بعد يوم.

الأربعاء, 22 نيسان/أبريل 2015 14:11

اردوغان بين نارين- عماد علي

لم يعد اردوغان كما عاهد مواليه بانه يوصل تركيا الى شاطيء الامان، وهو يعيش حائرا بين حل القضايا الشائكة الداخلية التي تعاني منه تركيا منذ عهود و التجانس المفروض بقوة العسكر بين المكونات التركية، الذي ليس الا جذوة خافتة تحت الهشيم و تحتاج لنسمة لتشتد اوارها، كما هي حال ايران و العراق ما قبل سقوط الدكتاتورية، و بين كيفية حصوله على الاكثرية لتغيير الدستور الذي غامر من اجله مسبقا .

هناك رقت واسع بين السلطة التركية المدنية و العسكر، لم يعد بقدرة اردوغان في هذه المرحلة ان يمد يدها اليهم نتيجة الانتخابات و الاصوات التي يمكن ان يخسرها حزبه، و يواجه خطر عدم الحصول على الاصوات التي يمكن ان تخوله بسهوله لاعادة امجاد السلطنة من خلال النظام الرئاسي و تعديل الدستور وفق ما يتطلبه .

القضية الكوردية من اعقد ما يواجهه اردوغان نتيجة المواقف المختلفة التي حدثت ازائها و فرضت التقلبات التي تحدث في مواقفه ازائها بشكل واضح مما تؤثر بدورها على مصداقيته و ابتعاد الشرائح و المكونات العديدة منه يوما بعد اخر، اضافة الى ما يلاقيه من المعارضين من القوميين المتعصبين و الخاسرين من خفوت العلمانية و القوى العسكرية . ليس بمقدور اردوغان او النظام التركي بشكل عام ان يغطي القضية الكوردية دون جهد و لن يستطيع ان يعيد الكرة و ليس بمكان ان يقف وسط الطريق دون مسير او رجعة . نتيجة العوامل الداخلية و الخارجية التي ساهمت على بروز القضية عالميا و ما تاثرت به تركيا نتيجة ما يحدث في سوريا و اقليم كوردستان العراق منذ سقوط الدكتاتورية العراقية، و تزايد ثقل الكورد و بروز قضيتهم التي هُمشت طوال العقود الطويلة . يحاول حزب العادالة و التنمية التريث او تاجيل ما بداه من التعامل مع القضية الكوردية وفق ما استفاد منه طوال السنين السابقة كحزب او كسلطة و النظام الذي لازال في طور لم يحسم امره قاطعا حول وجهته الاستراتيجية، رغم محاولات اردوغان اعادة هيبة السلطنة العثمانية في تركيا و الاقليم لمصالح حزبية وشخصية قبل البلد بذاتها .

يحاول اوجلان جاهدا عدم تداعي عملية السلام الهشة و هو يعتقد بان الديموقراطية و عملية سلام مهما طالت ستنجز اكثر مما تفرضه الحرب، و ستثمر باسهل طريقة دون ضحايا، و هو يتكلم من خلفية اانسانية كما يلمسها العالم من خلال تربية افراد الحزب العمال الكوردستاني بتوجيهاته و فلسفته و ما يوضحوه من التربية المثالية و العصامية باخلاقهم و سلوكهم مع الناس و الاحياء و البيئة كما تعهدوا و تربوا عليه في حزبهم الذي يحمل السلاح بيد و الزهرة باخرى .

الان و تعيش تركيا في جو الانتخابات المصيرية الحاسمة في تاريخها، نتيجة دخول حزب الشعب الديموقراطي كحزب في الانتخابات لاول مرة و يحاول اجتياز النسبة المقررة لدخول اي حزب الى البرلمان، و محاولة اردوغان كسب اصوات الكورد و المكونات الاخرى الى جانبه ليجتاز النسبة التي يحتاجها لتغيير الدستور وفق ما يهدفه، الا انه من المنتظر ان يفقد حزب العدالة وا لتنمية بعض من الاصوات السابقة المترددة من الليبراليين وا ليساريين لصالح حزب الشعب الديموقراطي لايمانهم بانه اقرب الى تحقيق اهدافهم اكثر من مَن يريد اعادة امجاد السلطنة باسس اسلامية بعيدة عن العلمانية و الحرية و الديموقراطية . لذا، لا يمكن الا ان نحتسب للمفاجئات في الانتخابات المقبلة بسبب ما اتخذه اردوغان من الخطوات و تراجع عنها، و تعامل تكتيكيا مع القضايا المصيرية، ونعتقد ان ينتقم منه الشعب من خلال صناديق الاقتراع، و رغم ضغوطه على مراكز البحوث و الاستفتاءات لمنع ابراز النتائج التي تزيد من القلق في اذهان قياداته، الا النتائج القريبة من الحقيقة و التي تعلنها المراكز المستقلة ليست لصالح حزب اردوغان، و ان ابتعد اردوغان عنالحزب مرغما وفق بنود الدستور التي تفرض ان يكون الرئيس مستقلا و بصلاحيات تشريفية بعض الشيء الا ان هدفه الوحيد الذي لا يمكن ان ينجح في تحقيق ما ينوي الا من خلاله هو حصول حزبه على الاصوات المطلوبة . و لم يدخل اردوغان الصراع على كرسي الرئاسة ليتحول من رئيس وزراء واسع الصلاحية الى رئيس محددة الصلاحية الا ليحصل على الاصوات التي تخول حزبه على تعديل البنود بصلاحيات الرئيس، و هذا ما يعلمه القوى الليبرالية والعلمانية وبعض من العسكر ايضا، و هم يحاولون بقصارى جهدم عدم تحقيق هذا الهدف، و هذا يقع لصالح حزب الشعب الديموقراطي الذي يكون الحزب الاقرب لمنع حصول ذلك وفق كل التوجهات و التوقعات الموجودة .

و عليه، نجد خلال هذه الفترة و من خلال الترويجات الانتخابية و العديد من الحركات التي تريد ان تضلل الراي العام و تغطي العيون المبصرة لما يجري من خلال التاجيج مع الكورد او الضغوط على اليساريين و افتعال ما يمهد الى الفات النظر عن كل ما يمكن ان يؤثر على حزب العدالة وا لتنمية في العملية الحاسمة في تاريخه التي دخلها مغامرا و اعتبره حدا فاصلا لاخراج تركيا من الواقع و الحالة التي فرضت عليها الانتظار طويلا لدخول الاتحاد الاوربي وياست منه و لم يحصل .

بعد صعود ثقل و نفوذ الكورد نتيجة ما يحصل اقليميا، يريد اردوغان ان يقضم ما يتمكن منهم بتكتيكات و حركات يمكن ان يستفيد منها على صعد عدة، منها تقوية موقفه بالتنصل من عملية السلام التي بداها مؤقتا وتاجيل ما يفرضه الواقع الحزبي و الحكومي لما بعد الانتخابات المقبلة، و لكن لا يمكنه ذلك بعد ان خرجت القضية من القمقم، و تقوى البعبع الذي لف حول عنقه، نتيجة تواصل القوى الكوردية عالميا مما فرض حصانة كبيرة حولهم و قوى من مكانتهم . و كوباني خير ما افاد الكورد في كوردستان الكبرى في الدول التي انقسم عليهم وتركيا قبل الجميع، و هذا ما يفرض ان يفكر اردوغان و حزبه الف مرة قبل ان يتخذ اية خطوة تجاههم، و المواقف التي يبرزها ليس الا تكتيكات ما قبل الانتخابات . و الواقع يفرض نفسه عليه كي يتواصل في التفاوض لحل القضية الكوردية مهما تنصل منها . و عليه، يمكن ان نقول ان اردوغان في هذه المرحلة حائر و معلق بين نيران عديدة لابد ان يفكر جديا و بعقلانية كي يخرج مما هو فيه باقل الخسائر .

 

الأربعاء, 22 نيسان/أبريل 2015 14:08

فرصة العراق الأخيرة ... جــودت هوشيار

لم يحدث في التأريخ الحديث قط ، أن تعامت الطبقة الحاكمة في بلد ما عن رؤية الحقائق الصارخة على ارض الواقع ، مثلما يحدث في عراق اليوم ، فهي تتحدث عن دولة موحدة اسمها العراق ، في حين أن هذه الدولة لم يعد لها وجود على الأرض ، بل توجد فقط على خرائط سايكس – بيكو ، التي عفا عليها الزمن . فالعراق يتألف اليوم من ثلاث دول ، تربطها خيوط واهية وعلاقات هشة . ولا يقتصر الأمر على ساسة العراق ، بل ان بعض الدول الكبرى ، تتظاهر بالحرص على وحدة العراق وتتمسك بهذا الوهم ، الذي لا تؤمن به ،من اجل تشجيع بغداد على اتباع سياسة جديدة قائمة على المصالحة الوطنية الحقيقية والمساواة في الحقوق والواجبات وعدم تهميش أي مكون من مكونات العراق. ولكن لا يبدو أن تلك الدول ستنجح في مسعاها ، لأن العقلية التي قادت العراق الى ما آل اليه اليوم ، لم تتغير كثيراً ، أو لنقل أنها تغيرت شكلياً فقط . والوقائع اليومية تثبت ذلك بما لا يدع مجالاً للشك .
واذا كانت هذه الدول تنطلق من مصالحها الحيوية ، فأن الطبقة الحاكمة في بغداد ، حريصة على مصالحها الخاصة ، وليس مصالح الطائفة التي تدعي تمثيلها ، فالأستخدام السياسي للطائفية ورفع شعاراتها ،يهدف الى صرف انظار الجماهير المسحوقة عن واقعها الأليم ونسيان بؤسها ومعاناتها وحرمانها من ابسط متطلبات الحياة .، بمعنى آخر أصبحت الطائفية أفيونا لتخدير المخدوعين بها ، في حين تستأثر فئة صغيرة بالسلطة وثروات البلد .
ولكي لا يتهمنا أحد بالمغالاة أو الأنحياز ، لندع الساسة والخبراء الأجانب ، يصفون لنا حالة بلد يتفكك أمام أنظار العالم .
في عام 2006 طرح الباحث السياسي الأميركي ليزلي غيلب مشروع الفيدرالية في العراق ، ومن ثم انضم اليه السناتور جو بايدن ( نائب الرئيس الأميركي حالياً ) ، يتم بموجبه نقل السلطات الأساسية الى الحكومات الأقليمية ، على أن تتولى الحكومة الأتحادية ، ثلاثة اختصاصات محددة ، وهي حماية الحدود الخارجية ، وتوزيع عائدات النفط ، والشؤون الخارجية . ورداً على ملاحظة منتقدي المشروع ،ان الفيدرالية من شأنه أن يؤدي الى التطهير العرقي ، اشار غيلب بحق الى أن التطهير العرقي في العراق قد أصبح بحكم الأمر الواقع ، ويجري هذا التطهير ، بأكثر الطرق وحشيةً وقساوةً .
وفي خريف عام 2014 عاد ليزلي غيلب ليؤكد : " ان العراق قد تفكك فعلاً . الكرد تحرروا الى حد كبير ، رغم اعتراضات بغداد ، والسنة يؤيدون ( داعش ) الى هذا الحد و ذاك ، أو ببساطة يتجاهلون بغداد ، والشيعة يسيطرون على بغداد والمنطقة الجنوبية ، ولم يعد للعراق الموحد وجود . انهم يتظاهرون بأن في بغداد حكومة مركزية ، رغم أنها حكومة مركزية بالأسم فقط ، وليس لها سلطة حقيقية على وسط وشمال البلاد . جروح السنوات الأخيرة والكراهية المزمنة لا يمكن تجاوزها بسهولة . كما تعلمون، فأن العراق لم يكن قادراً على البقاء ضمن حدودها الحالية الا بأستخدام القوة المفرطة في شتى العهود من الأتراك الى الأنجليز ، ثم في عهد صدام . اما الآن فلا توجد قوة يمكنها ابقاء العراق دولة موحدة . "
أما البروفيسور غاريث ستانفيلد، المختص بسياسات الشرق الأوسط في جامعة إكستر ، فقد أشار في مقال له تحت عنوان " العراق يتفكك " الى أن البديل عن تفكك العراق على أسس عرقية ودينية هو حرب أهلية كارثية تهدد بأنتقال لهيبها الى المنطقة بأسرها . ويرى أن الدولة الأسلامية التي تتخذ من مدينة الرقة عاصمة لها ، تسيطر على مناطق شاسعة في العراق ، وسيسود الشيعة في بغداد والجنوب بدعم من ايران ، ولا يستبعد ستانفيلد ظهور دولة كردستان . ويضيف قائلاً : " في ضؤ هذه الدينامية القوية ، فأن الدعوة الصادرة عن الولايات المتحدة وبريطانيا ، الى الوحدة الوطنية في العراق ، معزولة عن الواقع تماماً ، لأن أية محاولة للحفاظ على وحدة العراق ستؤدي إلى خلق فرانكشتاين- مسخ يتسم بطبيعة لا يمكن التنبؤ بها .
ويؤكد ان التفكك يجري اما انظارنا ، وحيث تجري عدة عمليات طاردة لبعضها البعض ، وقسمت البلاد الى ثلاث مناطق : الدولة الأسلامية ، كردستان ، والمعقل الشيعي في بغداد والجنوب . وفي هذا الصدد، ينبغي الاعتراف بالواقع وليس التظاهر بأن العراق الموحد لا يزال موجودا لحد الآن .
ان فكرة وجود ثلاث دول مستقلة ، هي معقدة للغاية ، ولكن فكرة دمجها معاً مرة أخرى ، هي أسوأ بكثير .
ووفقا لديفيد بولوك، المستشار السياسي السابق لوزارة الخارجية، يصبح الاستقلال الكردي واقعا للمرة الأولى ومع ذلك، يعتقد بولوك ، ان الكرد لن يصروا على الاستقلال التام، لأنهم يعلمون ان هذه الخطوة ستجابه بأعتراض شديد من قبل تركيا وايران . وعلاوة على ذلك فأن اقتصادهم يعتمد على حصتهم من عائدات النفط ، التي تشرف حكومة بغداد على توزيعها . ومع ذلك،فأن التهديد الذي تشكله " الدولة الأسلامية " قوية الى درجة أنه يلقي بظلاله على جميع المشاكل الأخرى في العراق.
وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في أعقاب زيارة له الى العراق أواخر اكتوبر 2014
ان الحرب ضد داعش ، هي بالفعل فرصة العراق الأخيرة كدولة قومية
أن التطورات السياسية والأمنية في العراق والمنطقة والحرب ضد داعش ، وما رافقها من تغيير ديموغرافي وانتهاك لحقوق الأنسان في المناطق المحررة من محافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار وأعمال القتل على الهوية في بغداد ، قد خلقت واقعاً جديداً في العراق وأدت الى تعميق الشرخ المجتمعي ، ولم يعد النظام الفيدرالي ( حتى في حالة تطبيقه فعلياً أي تأسيس أقاليم جديدة ، وتوزيع الصلاحيات ، كافياً لتعافي العراق من أزماته واعادة الثقة المتبادلة بين مكوناته .
أن الحل الوحيد لأزمات العراق – بعد تطهيره من داعش – هو التخلي عن سياسة هيمنة مكون معين على السلطة وعلى مقدرات البلاد واقرار النظام الكونفدرالي بكل جد وأمانة واخلاص ، بما يتوافق مع الشرعية الدولية و حق تقرير المصير للشعوب .
والمفرقة الكبرى هنا ، هي أن الكثير من ساسة العراق ومثقفيه ، يلعنون أتفاقية سايكس – بيكو الأستعمارية ، وفي الوقت ذاته يتمسكون بالحدود ، التي رسمت للعراق تنفيذاً لتلك الأتفاقية .
ومن حقنا أن نتساءل : لماذا لا يبدو وجود أكثر من عشرين دولة عربية سنية مستقلة أمراً غريباً ، وهي لا تختلف عن بعضها البعض ، لا في القومية ، ولا في الدين ، ولا في المذهب ، في حين لا يمكن لهؤلاء ، تصوّر وجود ثلاث دول مستقلة مختلفة القومية والدين والمذهب ، ولو ضمن اتحاد كونفيدرالي ؟
قال نائب الرئيس الأميركي جو بايدن ، في الكلمة التي ألقاها في جامعة الدفاع الوطني في العاصمة واشنطن يوم التاسع من نيسان 2015 : " ان العراق بحاجة الى أكثر بكثير من النظام الفدرالي ( الحالي ) ، ولم تكن هذه العبارة زلة لسان ، بل تعبّرعن السياسة الرسمية لواشنطن التي ( عجنت وخبزت العراق على مدى اثني عشر عاماً ) .

ولكن لا يبدو في الأفق ما يشير الى أن ساسة بغداد قد استخلصوا الدروس والعبر من تجارب السنوات الأخيرة ، فهم ماضون في تضييع الفرصة الأخيرة لأنقاذ العراق .

 

====================================

قال النائب جاسم محمد جعفر البياتي انه لولا دماء الشهداء التركمان الذين سقطوا في معارك ضد عصابات تنظيم داعش الارهابي، لسقطت اقضية ونواحي وقرى تركمانية عديدة بيد هذه العصابات الاجرامية، وظلت آمنة لم تدنسها عصابات داعش، بفضل هذه الدماء الزكية.

وخاطب البياتي في تصريح ادلى به عقب زيارته مع وفد تركماني عوائل الشهداء الذين سقطوا مؤخرا في عمليات تحرير قرية البشير بمحافظة كركوك ومشاركته في مجالس الفاتحة التي اقيمت بهذه المناسبة، قائلا: لقد قدمتم فلذات اكبادكم من اجل العراق والشعب التركماني وان الجميع يشيد بشجاعة وبسالة الشباب التركماني في الذود عن ارضه ومناطقه فهم يتسابقون الى الشهادة من اجل الدفاع عن الارض والعرض، موضحا ان عصابات داعش بدأت تفقد اكثر المواقع التي استولت عليها بفعل الضربات القوية التي تلقتها من القوات الامنية وقوات الحشد الشعبي بالتعاون مع ابناء العشائر.

واشاد النائب البياتي ببسالة مقاتلي المشرفين على اللواء ١٦ للحشد التركماني المتمركز في قاطع قرية البشير، مؤكدا ان هؤلاء الأبطال سيطردون آخر عنصر من داعش عن كل الاراضي العراقية والمناطق التركمانية وهي تتهيأ لتحرير تلعفر في اقرب فرصة ممكنة، وان شباب التركمان عقدوا العزم على ان يقاتلوا في كل الجبهات مادام كل شبر من ارض التركمان بيد داعش، وان الدماء التي سالت في البشير كانت من كل ديار تركمان ايلي من طوز وآمرلي وتلعفر وكركوك والبشير وتازة وداقوق.

وفي جانب آخر من تصريحه أعرب عضو التحالف الوطني عن استغرابه من نزوح شباب مدينة الرمادي عن مناطقهم وترك مدينتهم وممتلكاتهم تحت رحمة تنظيم داعش، مذكرا اياهم بصمود أهالي ناحية آمرلي لمدة 80 يوما ومقاومة الحصار الجائر الذي ضربته عصابات داعش على ابناء المدينة، وكيف انهم انتصروا في النهاية وانهزمت هذه العصابات الارهابية ودخلوا التاريخ من اوسع ابوابه.

وطالب النائب البياتي الحكومة العراقية بتزويد قوات الحشد التركماني بالاسلحة النوعية والعتاد، وزيادة حصة التركمان من الحشد الشعبي لتكون فرقة كاملة، فضلا عن صرف مستحقات المقاتلين وخاصة الشهداء منهم.

المكتب الاعلامي

للنائب جاسم محمد جعفر البياتي

لم أجد في تاريخ الدين والدنيا "أميراً" على شعبه يضحك على شعبه، ويستغّل آلام ومأساة شعبه، ويدير ظهره لشعبه كأمير الإيزيديين، الذي يسمي نفسه ب"أمير الإيزيديين في العراق والعالم"... "إسم كبير على ضيعة خراب"!

قبل جينوسايد شنكال، ربما كان هناك البعض مقتنعاً ب"شعرة معاوية" التي يجب الإبقاء عليها ك"رابط أخير" بين الإيزيديين وأميرهم النائم في عسل "إمارة هانوفر الإيزيدية"، لكن جينوسايد شنكال كشف كلّ شيء: كشف الجميع أمام الجميع، وأسقط الجميع أمام الجميع، وأدان الجميع أمام الجميع، وفضح الجميع أمام الجميع وأولهم الأمير، الذي أثبت للعالم أجمع وأولهم الإيزيديين أنه أمير فاشل بإمتياز، لا همّ له سوى ركوب مأساة شعبه، ومستعد أن يُقايض كلّ الإيزيديين ب"كرسيّه الأميري" الذي طار بقدرة قادر من لالش إلى هانوفر.

بعد جينوسايد شنكال، وظهور حراك إيزيدي ثقافي واجتماعي وديبلوماسي في أوروبا وأميركا، وجد الأمير نفسه أمام خيارين لا ثالث لهما: الأول؛ الوقوف مع الإيزيديين في شنكال، أو الوقوف في الطرف الآخر ضدهم. بسبب ضغط الشارع الإيزيدي عليه، ولكونه موجوداً في هانوفر الألمانية بين الإيزيديين، على رأس "إمارة في عمارة"، أصبحت في حينه هدفاً للمظاهرات والإحتجاجات الإيزيدية، اضطر إلى "التظاهر" بالوقوف مع الشارع الإيزيدي، بالعكس من قناعاته، والمشي مع التيار الإيزيدي وغضبه، إلى حين أن سنحت له الفرصة واستغلّها أبشع استغلال، ليتنازل عن كلّ شيء، كما تبيّن من خلال لقاءاته التلفزيونية المتناقضة، "المضحكة المبكية".

منذ قيام الفرمان ال74 إلى تاريخ تدوين هذه السطور، عمل الأمير المستحيل لإفشال جميع الوفود الديبلوماسية إلى أميركا وأوروبا، بحجة من هنا وأخرى من هناك، لأسباب تتعلق بلعبه المستدام على التناقضات العشائرية والسياسية بين الإيزيديين أنفسهم، ليخسر هؤلاء في النهاية كل شيء، ويربح هو كلّ شيء.

صحيح أنّ الأمير "تظاهر" أمام الرأي العام الإيزيدي، بأنه مع الحراك الديبلوماسي والشعبي للإيزيديين لأجل شنكال، لكنه حاول كلّ جهده لإسقاط هذه الوفود وإفشالها، وذلك عبر استخدامه لورقة "مرضه" حيناً، و"الصراع السياسي" بين الإيزيديين حيناً آخر، و"التنافس العشائري" في شنكال أحياناً أخرى.

في جميع الأحوال، رفض الأمير المشاركة في هذه الوفود، كما تبيّن، بحجة "المرض".

فعلى سبيل المثال لا الحصر، عقد "الوفد الإيزيدي" إلى أميركا أربعة اجتماعات (زائد اجتماع خاص بالمجلس الروحاني) فقط لأجل إقناعه بمشاركة الوفد إلى أميركا، لكنه رفض في النهاية تحت الحجة ذاتها. علماً أنه حاول شق الوفد إلى وفدين، في الساعات الأخيرة، قبل ذهابه إلى أميركا، عبر اللعب على تناقضات مجلسه الروحاني، لكنه فشل.

الأمير لعب مع الإيزيديين لعبة مزدوجة: هو تبادل مع نجله "الأمير الوكيل" الأدوار، وكأننا أمام إميرَين بإمارتين: واحدة في هانوفر، وأخرى في لالش. الأولى تمتص فرمان الإيزيديين وغضبهم، والثانية تنفذ فرمان كردستان وغضبها على الإيزيديين. في كلتا الحالتين، الأمير هو الرابح، والإيزيديون هم الخاسرون، كما تبيّن من "توبة" الأمير على أيدي كردستان في شخصية الحزب الديمقراطي الكردستاني. الأمر الذي حوّل الأمير خلال ساعات من "أمير مخرّف" (كما صرّح نجله على قنوات كردستان الفضائية)، إلى "أمير تائب"، لتعفي كردستان عما مضى!

منذ جينوسايد شنكال، شارك الأمير في وفدَين فقط، الأول إلى الفاتيكان أوائل يناير الماضي، والثاني إلى يريفان هذه الأيام. عدا ذلك لم يشارك الأمير في أي وفد من الوفود الإيزيدية، لخاطر شنكال ودمها الكبير، والأسباب هي دائماً "المرض".

قصة مشاركته في "الوفد الإيزيدي" إلى الفاتيكان، أصبحت معروفة كما كتبت في مناسبة أخرى. هو التحق بالوفد في روما، بطريقة مخجلة جداً، لإعتبارات شخصية، مظهرية بحتة، لا علاقة بالإيزيديين وشنكالهم إطلاقاً. والدليل هو ما جرى بين أعضاء الوفد من كلام "موثق" بحضور جميع أعضاء الوفد وآخرين. الأمير (وبشهادة جميع أعضاء الوفد) لم يعترض على شيء في "الورقة المقدّمة إلى الفاتيكان"، إلا على شيء واحد، وهو إسمه الذي أصرّ أن يستبدله بإسم الباباشيخ (كانت الورقة بإسم البابا شيخ، بإعتباره رئيساً للوفد، بعد تهميشه للأمير)، ما يعني أنه لم يلتحق بالوفد في الوقت الضائع، إلا لرفع إسمه، بدلاً من رفع الإيزيدياتي ومطالب الإيزيديين.

أما قصة مشاركته في "الوفد الإيزيدي" إلى أرمينيا فهي "زيارة سياحية تجارية مصلحية" لا أكثر، لتقوية نفوذ بعض رجال الأعمال الإيزيديين في أرمينيا وتمتين العلاقات الثنائية بين "الإيزيديين الرسميين" في كردستان الرسمية وأرمينيا من جهة أخرى، والدليل هو خلو الوفد من أي شخص إيزيدي "غير رسمي"، أو معارض للسياسات الرسمية لكردستان الرسمية.

بدلاً من أن يستغل بعض رجال الأعمال الإيزيديين في أرمينيا نفوذهم لصالح القضية الإيزيدية، هم يستغلون، بكلّ أسف، القضية و"المجلس الروحاني الإيزيدي" ومن لفّ لفّهم من "الإيزيديين الرسميين"، لصالحهم الشخصي (البيزنس).

يُقال أنّ الأمير و"الوفد الإيزيدي" إلى أرمينيا، ذهب ليوصي الحكومة الأرمنية ب"تثبيت جينوسايد شنكال"، والسؤال ههنا، هو:

لماذا لم يوصِ الأمير و وفده "الرفيع المستوى" المكوّن من برلمانيين وسياسيين وروحانيين ومثقفين، برلمان كردستان بتثبيت جينوسايد شنكال في هولير.. أيهما أولى بشنكال كردستان أم أرمنستان؟

ثمّ قبل أن يطالب هذا الوفد يريفان بتثبيت جينوسايد شنكال، كان عليه أن يسأل لماذا أبعد البرلمان الأرمني الإيزيديين قبل أسابيع من قرار تثبيت أول جينوسايد حصل في القرن الماضي، بحق الأرمن والإيزيديين والآشوريين والسريان والكلدان واليونانيين، بحجة أن الإيزيديين ليسوا "مسيحيين" علماً أنّ هناك فرمانات موثقة وقعت بحق الإيزيديين في شنكال وحواليها، فقط بسبب حمايتهم للأرمن والمسيحيين؟

أين رمى الأمير بمرضه، عندما طار إلى الفاتيكان والتحق بالوفد الإيزيدي في الوقت الضائع؟

أين طار مرضه، وهو يطير الآن بعُجالة إلى أرمينيا، للمشاركة في وفد رسمي لكردستان الرسمية، رغم وجود "وكيله الأمير" الذي من المفترض أن ينوب عنه، على رأس وفد آخر؟

لماذا لم يغادر الأمير إمارته الهانوفرية، إلى أي مكان آخر، طيلة حوالي تسعة أشهر من النزيف الشنكالي، لأجل نقل معاناة الإيزيديين ومطاليبهم إلى مراكز القرار الأوروبية والأميركية.

المضحك المبكي، هو أن الأمير كان يقول للوفد الإيزيدي إلى أميركا، لن أشارك في الوفد إذا لم يستقلني الرئيس الأميركي باراك أوباما أو وزير الخارجية، والمفارقة الكبرى هنها هي:

عندما يتعلّق الأمر بكردستان، ينتظر الأمير شهوراً ليستقبله موظف من الدرجة العاشرة، مثل دلشاد بارزاني، الذي لم يستقبله حتى الآن، أما حين يتعلق الأمر بأكبر دولة في العالم، فلا يقبل الأمير دون الرئيس أو وزير الخارجية!

على من تضحك يا سيادة الأمير.. فمن يضحك على شعبه سيصبح "أصحوكة" العالم من أول العالم إلى آخره.

كفى ضحكاً بشعبك يا سيادة الأمير، فمن يضحك على شعبه، ليس له إلا أن يبكي في النهاية، كما بكى كثيرون من قبلك!

كفى رقصاً على جثة شعبك يا سيادة الأمير!

كفى رقصاً على دم شعبك المهدور يا سيادة الأمير!

كفى رقصاً على تراجيديا شنكال الإلهية يا سيادة الأمير!

كفى ضحكاً على عقول الإيزيديين الغلابة، الذين ما عاد لهم إلا الله، يا سيادة الأمير!

كفى ضحكاً على شرف الإيزيديين الذي دخل "البازار السياسي" من أوسع أبوابه!

كفى ضحكاً على نفسك يا سيادة الأمير، فقد "بلغ الضحك الزُبى"!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

يصادف يوم 22 نيسان مرور 117 عاماً على صدور أولى صحيفة كردية باسم «كردستان» والتي أصدرها العلامة الكردي مقداد مدحت بدرخان عام 1898 في مدينة القاهرة في مصر.

لقد جرت العادة أن تحتفل الأوساط الإعلامية والثقافية الكردستانية بهذا اليوم المجيد في ذكرى انطلاقة أولى جريدة كردية، وهو احتفاء بأعلام الصحافة الكردستانية لما لهم من دور عظيم في حياة شعبنا، منذ بدايات هذه الصحافة، وإلى يومنا هذا.

ونحن في رابطة الكتاب والصحفيين الكورد في سوريا، إذ نحتفل بهذا اليوم، فإننا نعمل جاهدين لكي يكون وفاؤنا في المواظبة على إصدار جريدتنا القلم الجديد «بينوسا نو» التي أطلقناها قبل ثلاث سنوات في مثل هذا اليوم، استمراراً لرؤى وروح واستشرافات جريدة «كردستان»، حيث يعمل جميع طاقم الجريدة بقسميه الكردي والعربي لتكون جريدتنا الأولى من حيث شموليتها الثقافية والفنية، بين كورد روج آفاي كردستان.

تمر هذه الذكرى وشعبنا في غربي كردستان يمر في أصعب أيامه، نتيجة تداعيات الثورة السورية، والتي انعكست على جميع مجريات الحياة، حتى الحالة الثقافية لم تسلم من هذه الكارثة فالإعلاميون والصحفيون منقسمون على أنفسهم، لعوامل شتى، رغم أن البلاد غدت في حالة يرثى لها، مما يتطلب منا جميعاً وبشكل أدق المثقفين (الإعلاميون والصحفيون) أن نكون بمثابة يد واحدة، وقلب واحد، لنعمل على وحدة الصف الكردي لا أن يحصر كل منا عمله ونشاطه الثقافي والتنويري ضمن نطاق محدد، وهو ما يدعونا لنستذكر رسالة صحيفة كردستان التي لا تكتمل إلا من خلال ترجمة روحها ورؤاها بما يخدم مصلحة شعبنا وهو في أصعب محطات مسيرته...؟

عاش يوم الصحافة الكردية

المجد لصاحب الجريدة الأولى العلامة مقداد مدحت بدرخان

المجد لشهداء الكلمة الحرة و شهداء الكرد وكردستان

الحرية للصحفيين الأسيرين في سجون داعش فرهاد حمي ومسعود عقيل

الحرية لكل الصحفيين في سجون البلاد بأشكالها

رابطة الكتاب والصحفيين الكورد في سورية

22.04.2015

هيمنة رئيس الإقليم على السلطة التنفيذية. 2- عدم مسؤولية رئيس الإقليم إلا في حالة الخيانة العظمى. 3- تصادم مصالح رئيس الإقليم مع مصالح رئيس مجلس الوزراء الذي يمثل مصالح البرلمان. 4- إساءة استخدام قانون الطوارئ والحق في طلب الاستفتاء من قبل الرئيس

نص المقالة:

إن تطبيق كل مبادئ الديمقراطية هو أساس للنظام السياسي المستقر . فالتداول السلمي للسلطة من أهم مؤشرات الاستقرار السياسي, وتمتع كل مؤسسات ومنظمات الدولة بالشرعية والرضا العام الشعبي وكذلك غياب العنف السياسي, واستجابة الحكومة للمطالب والاحتياجات المختلفة للجماهير وسيادة القانون والالتزام بالقواعد الدستورية, وإعلاء قيم العدالة الاجتماعية كمبادئ حاكمة لسياسة الدولة في مختلف المجالات, وتجانس الثقافة السياسية للنخبة والجماهير, وقوة النظام السياسي وقدرته على حماية المجتمع وسيادة الدولة. كل ذلك يسهم وبقوة في استقرار النظام السياسي , أما إذا ما حدث تدخل خارجي غير مسؤول أو تعرض الوطن الى عدوان من قوى خارجية كما يحصل الان للعراق وكوردستان من خطر محدق من قبل تنظيم داعش الإرهابي والخلاف الحاصل الان حول منصب رئيس اقليم كوردستان فان الواقع السياسي يفرض على جميع القوى السياسية التروي والتفكير قبل اتخاذ اي موقف سياسي قد يضر بالقضية ويزيدها تعقيدا . وبالتالي عكس كل ذلك يعني عدم الاستقرار السياسي , بمعنى عدم حنكة وقدرة النظام على التعامل مع الأزمات , وعدم قدرته على إدارة الصراعات القائمة داخل المجتمع وخارجها .

وفي حالة اقليم كوردستان العراق فيمكننا اعتبار شكل النظام فيه اقرب إلى النظام المختلط منه إلى النظام البرلماني المذكور في مشروع الدستور , إذ تقر (المادة الأولى) من مشروع دستور كوردستان بأن نظامه السياسي برلماني جمهوري ديمقراطي . فالوقائع والحقيقه والممارسات للسلطة فضلا عن ان احكام مواد المشروع وقواعدها لاتنسجم مع قواعد الحكم البرلماني , فالمشروع يقر باحكام تنسجم مع النظم الرئاسية , وذلك لأن المشروع يعطي صلاحيات واسعة لرئيس الإقليم , والمفروض في النظم البرلمانية أنها من اختصاصات رئيس الوزراء , وهذا ماجاء به الدستور ضمن اختصاصات رئيس الإقليم وصلاحياته , في المادة 60 الفقرة الأولى , والمادة 65 في الفقرات (أولاً – خامسا – سابعا – ثامنا – تاسعا –عاشرا – أحد عشر – إحدى وعشرون – اثنان وعشرون - ثلاث وعشرون ) . فضلا عن المواد ( 70 – 74 الفقرة الثانية – 92 الفقرة الثانية - 109 ) . إلا أن تقوية صلاحيات رئيس الإقليم بهذه الصورة المذكورة , هي اقرب إلى النظام الرئاسي منها إلى النظام البرلماني . وبسبب الجمع بين أحكام النظام البرلماني والنظام الرئاسي وقواعدهما , يمكننا اعتباره نظام مختلط , أو شبه الرئاسي , أو هو نوع من الأنظمة المُهجّنة.

وأقرب نموذج لنظام الإقليم ,هو النموذج الفرنسي وهو الجمع بين عناصر كلا النظامين البرلماني والرئاسي , وتتمثل فرنسا الحالة التقليدية في هذا المزج أو النظام المهجن , فعندما فشل النظام البرلماني في فرنسا ,في ظل الجمهورية الرابعة التي أقامها دستور 1946 ,نظراً لنشاط البرلمان وتكراره طرح سحب الثقة من الحكومة ,التي أدت إلى عدم استقرار السلطة التنفيذية, حرص واضعو الدستور سنة 1958 ,على تقوية السلطة التنفيذية, باقتباس بعض ملامح النظام الرئاسي, مع الإبقاء على بعض خصائص النظام البرلماني . وعليه ولد نظام مختلط ,سمي بالنظام شبه الرئاسي , وقامت بعض دول أمريكا اللاتينية , وافريقيا ,بنقل هذا الدستور الفرنسي, المعروف باسم دستور الجمهورية الخامسة . ولا يخلوا نجاح تجربة النظام المختلط من بعض السلبيات , فللنظام المختلط ايجابيات وسلبيات , ويمكن تلخيص اهم هذه الايجابيات بـ : 1- ثنائية السلطة التنفيذية بين رئيس الإقليم ورئيس الحكومة. 2- مسؤولية الحكومة أمام البرلمان.3- وجود تعددية حزبية . اما السلبيات فتتمثل بـ : 1- هيمنة رئيس الإقليم على السلطة التنفيذية. 2- عدم مسؤولية رئيس الإقليم إلا في حالة الخيانة العظمى. 3- تصادم مصالح رئيس الإقليم مع مصالح رئيس مجلس الوزراء الذي يمثل مصالح البرلمان. 4- إساءة استخدام قانون الطوارئ والحق في طلب الاستفتاء من قبل الرئيس.

 

أعلنت السعودية يوم امس وقف عدوانها العسكري على اليمن بعد أن اكملها اسبوعه الرابع على التوالي. وادعت بأنها حققت الأهداف المرجوة منه الا وهي تدمير الترسانة العسكرية لحركة أنصار الله "الحوثيين" ودرء خطرهم عن السعودية وعن المنطقة.

إدعاءات لاتبدو مقنعة لكثير من المراقبين, ولا تعدو كونها مبررات لرضوخها الى الضغوط الدولية والإقليمية وخاصة الإيرانية بعد ان تمادت في عدوانها الذي أهلك الحرث والنسل في واحدة من أشد دول العالم فقرا.

فالحرب التي بدأها مايسمى بالتحالف العربي الإسلامي, والعروبة والإسلام منهم براء, انطلقت تحت شعار استعادة الشرعية للرئيس المنتهية ولايته والمستقيل والهارب بزي النساء هادي منصور, عبر القضاء على حركة انصار الله اوتحجيمها.

الا ان السعودية منيت بفشل ذريع في تحقيق تلك الأهداف, فمنصور اصبح اليوم منبوذا من قبل غالبية اليمنيين بعد ان أيدّ الحرب ضد بلاده ولامكان له اليوم في اليمن سوى في قفص الإتهام ليحاكم بتهمة الخيانة العظمى. واما حركة انصار الله فتمددت في مختلف أرجاء اليمن بعد ان كانت تسيطر على مدن معدودة قبل بدء العدوان.

الشعب اليمني بدا متوحدا ضد العدوان إلا أولئك الذين باعوا ضمائرهم للمال السعودي من ارهابيين ومن خونة. وكشف هذا العدوان هشاشة السعودية وضعفها وبان المال لايستطيع شراء المواقف دوما. فقد فشلت السعودية في شراء الموقف الباكستاني او التركي بل وحتى المصري اذ رفضت تلك الدول أن تلوث أيديها بدماء اليمنيين تلبية لرغبات سعودية طائشة.

العنتريات السعودية الفارغة تكسرت أمام صمود اليمنيين وقوة ارادتهم, فقد كان الإعلام المرتزق يروج بان المحطة الثانية ستكون دمشق وبعدها طهران وهم الذين فشلوا في دخول مدينة صعدة! وكشف العدوان النفوذ الإقليمي المتنامي لإيران وبانها أعظم قوة اقليمية قادرة على ردع آل سعود.

فايران أعلنت صباح يوم امس أن العدوان سيتوقف بعد بضع ساعات, لتعقبه تصريحات امريكية تفضل الحل السلمي للأزمة , ثم ياتي الرضوخ السعودي مساءا.

فشل وخسران على كافة الصعد وإن كان من نجاح حققته السعودية في اليمن فهو قتلها لآلاف النساء والأطفال وتدميرها للبنى التحتية ولإسلحة الدمار الشامل في اليمن ألا وهي الخناجر النووية اليمنية!

 

تخبطات الشرق الأوسط، والقرارات التي تتخذ ضد الحرية، والتي تعمل كحربةً لصد الرأي و إسكات الصوت الصادح، و تحول التعاون الدولي الى التقاتل الطائفي، مع الخوف على المناصب الرئاسية والملكية، ولا ننسى دور المنطقة في دعم داعش لتمكين الدور الأستيطاني للإحتلال، و إنهاء أسم الدين.

السعودية و إيران؛ يلعبان دور كبير في التخطيط الأستراتيجي في المنطقة، وكلا منهم يريد السيطرة وفرض الهيمنة، مع أشتراك العامل الطائفي في التخطيط، والتأثير لكلاهما على الدول الساندة لهم مثل أمريكا وروسيا، فأمريكا تلعب دور الحليف مع الدولة التي تلعب مصالح مشترك معها، ورسيا التفكير ذاته، أما السعودية تتخبط في سبيل الوصول الى ذروة القوة وهي فاقدة لها، وأما أيران تمتلك التفكير والتخطيط منذ الثمانينيّات نحو أن تصبح الدولة العظمى.

نجد اليوم إيران الحليف الأستراتيجي لدول الشرق الأوسط، بأعتراف دول غربية أن أيران دولة عظمى، مع إيقاف التصريح، هذا مدلول واضح على أن دور أيران في محاربة داعش على أرض العرب إنما هي تلعب على محورين؛ ألاول: أن تفرض سيطرتها في المنطقة نحو أبعاد الضرر عن موقعا، وأضعاف العدو بعيدا عن أراضيها، ونقل المعركة نحو الشرق الأوسط الذي خلق هذه الزوبعة، ثانيا: إيصال رسالة واضحة عن أن أيران تلعب دور كبير و أستراتيجي في كشف الحقائق و تبيان مستوى القوة التي تمتلكها هذه الدولة، وخير دليل نزول أمريكا عند أتفاقها النووي، لا مصلحة بل خوف من مجريات الأمور.

خلق فتنة داعش في الشرق الأوسط هي تفكير صهيوني سعودي، من أجل فرض الهيمنة السعودية برعاية إسرائيلية، هذا المشروع كان مخطط له منذ سنوات بعيدة، لأن اليهود لم يجدوا شيء يفتت العرب ويلعب الند ضد أيران غير مشروع الطائفية، فتقاتل الجمعان، هذا مع عقيدته؛ وذاك مع رؤيته.

ما نختتم به أن السعودية تعمل تحت أوامر أمريكية وتخطيط يهودي بحت، وإيران تعمل تحت التخطيط الذاتي لنفسها وكيفية الوصول الى الهيمنة على القرار الأمريكي وفرض الرأي على الدول الغربية.

الأربعاء, 22 نيسان/أبريل 2015 11:09

نارين الهيركي - رسالة خاصة الى دكتور معصوم

 


الجميع لهم كتل سياسية او كتل برلمانية او تكتل سياسي ,باستثنائك انت فقط على الساحة العراقية .وكنت هكذا منذ  مارست مهنة السياسة وليس لديك غيرها .كان يلقبك مام جلال بالحكيم ومحمد باقر الحكيم بالهادىء والرزن .وهناك القاب كثيرة تفتخر بها .وتسليمك اول  كابينة وزارة في تاريخ الكورد وكوردستان كنت انت يا سيدي الفاضل .كنت داء ودواء في جميع  المؤتمرات وتسكب الماء البارد على  النار الاتي لدمار جميع المحاصيل  والاتفاقيات ..بحكمتك انت وبصبرك انت وبسياستك انت صدرة بيان مؤتمر لندن التاريخي ....
تاريخ حافل تاريخ مجيد تاريخ لا غبارة عليه .ولولا  محبتي بك وانت لا ترعفني من انا واكتب بصراحة عن الجميع دون تردد ,حولك ثعابين وبين احضانك عقارب سامة ,لا ترحم  تبث سمومها وتنشر اكاذيبها عن طريق عملاء خانوا ضمائرهم ويبيعون اسرارك في محافل الفيسبوك بواسطة اقلام ماجورة ..والمثل القائل (باب يجيك من ريح سدة وستريح ) .معك مستشارين لا غبارة عليهم ويحمونك ويصونون امانتهم  بامانة دون خيانة او خدش ؟ ؟وبين مكاتبك اقولها بصراحة خط مائل مع تنظيمات اخرى المعادين لنهجك الصحيح العادل .وربما من نفس الكتلة التي تنتمي لها ...وكان اخر الصرخات ونشر على جميع الاعلام ..منصب رئيس الجمهورية ليست محاصصة وانما الان استحقاق وطني ؟؟لماذا لا يكون رئيس الاقليم استحقاق وطني وليس استحقاق حزبي عائلي كمثال ؟؟؟لذلك اطلب منك وللمرة الاخيرة جوان معصوم تتصرف وكانها هي رئيسة الجمهورية في تصرفها واوامرها وافعالها اليومية وتصرفاتها الشخصية . تكون اماك ملائكة الرحمة والطفلة البريئة ..وحسب المعلومات .وهناك العشرات من الاوامر تصدر باسمك وانت لا تعلم ولم توقع ..وكما سمعنا تقول جوان (امر من والدي لا علاقة لي بها ))والصحيح كذب وافتراء ؟؟لمصلحتها فقط جمعت حولها حثالات الاتصالات ليكونون اداة التنفيذ والستر على الماضي الاليم (ولحد الان النزاهة لم تغلق قضيتها ).والعجيب تمارس صلاحيات ليس من حقها ,هي بمنصب سكرتيرة الخاص لسيادتكم لا غبارة على ذلك رغم اتهامها بالفساد الادري ؟ان تكون عضو في مكافحة الارهاب وتجتمع معهم ؟؟اذا ما هو دور شيروان الوائلي ,والمستشار سرور ؟؟والمستشار جلال احمد محمد .ايهما لهم الاولوية بربك يا دكتور ؟؟؟ولها الحق تتصرف وتعين سواء بعقد او بغيرها ولكن على الاخرين حرام ؟
انها دكتاتورة مصغرة داخل القصر الرئاسي ..الجميع يخافون من شغبها وقلمها وتلتقي بدون علم الرئاسة من تشاء باسمك الكريم ..لانها لا قيمة لها ولا مكانة اجتماعية او سياسية سوى بنت الرئيس ؟؟اذا ماهو الفرق بينك وبين صدام في تعامل عدي وقصي وجوان ؟؟
واخيرا وليس اخير جميع حمايتك يخافون منها ولا يخافون من الاخرين ,خوفا من الوشاية منها او من المقربين  لها ؟؟ انت مستقيم وارجوا لا تسىء سمعتك نتيجة تصرف جوان ,لتكن ضمن ايطار عملها سكرتير ة الخاصة .لا غبارة عليها ولكن تامر وتنهي لا يجوز ان تسىء لسمعتك العالية ومكانتك الرفيعة .وصل الحد  بها التعامل مع حمايتك وكانها هي مسؤول والمرافق الاقدم (انت مصدقت يا سيد )كما يقولها عادل امام ؟؟

انها مجرد راي وطرح بناء ونقد بناء


قالت صحيفة "زمان" التركية، اليوم، إنه مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية التركية المقررة في 7 يونيو المقبل والتي تعتبر بمثابة حياة أو موت بالنسبة لحزب العدالة والتنمية الحاكم، بدأ الحزب يرتدي عباءة الدين من أجل كسب الأصوات مثيرا موجات من الجدل داخل الشارع التركي.

فبعد أن أثار رئيس بلدية أسكودار الجدل بسبب بناء "مجسم الكعبة" وحفر "بئر زمزم"، الذي شيده في قلب إسطنبول، لجأ رئيس بلدية "توزلا" المحسوب على حزب العدالة والتنمية أيضًا، إلى تنظيم مسيرة تمثيلية للهجرة النبوية، كنوع من أنواع الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، وفقا للتاريخ الميلادي.

فقد نظمت بلدية توزلا مسيرة الهجرة النبوية، إحياء لمشاعر الهجرة النبوية الشريفة التي قام بها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه من المسلمين من مكة إلى المدينة، احتفالا بذكرى المولد النبوي الشريف.

وخرجت المسيرة في متنزه أك فيرات، بإرشاد من الكاتب طلحة أوغورلوأل، المتخصص في التاريخ. وشارك فيها نائب رئيس بلدية توزلا الدكتور تورجوت أوزجان، ومديري الإدارات بالمدينة، وعدد من المعلمين، والطلاب والمواطنين.

وشملت المسيرة زيارة لمجسمات الكعبة، وجبل الصفا والمروة، وخيمة أم معبد، وغار ثور، ومسجد قبة الصخرة. وحصل المشاركون في المسيرة على ماء زمزم وتمر كهدية لهم. كما تم إجراء قرعة لاختيار أحد الفائزين برحلة إلى الأراضي المقدسة وأداء مناسك العمرة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تباينت الآراء داخل اليمن وخارجها حول انتهاء عملية "عاصفة الحزم" التي قادتها السعودية ضد الحوثيين وحلفائهم باليمن وإعلان بدء عملية "إعادة الأمل" إذ دعا سياسيون يمنيون الحوثيين إلى "عدم فهم الرسالة بشكل خاطئ"، في حين سارعت إيران إلى إعلان "هزيمة" التحالف العربي.

وقال علي الجرادي، رئيس دائرة الإعلام والثقافة بالتجمع اليمني للإصلاح، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن، إن وقف عملية عاصفة الحزم العربية "يعني منح آخر فرصة لميلشيا الحوثي وصالح للتخلي عن أدوات العنف." متمنيا ألا تفهم رسالة التحالف العربي بشكل خاطئ من قبل الميليشيا التي أكدت السعودية أنها تكبدت خسائر فادحة جراء الهجمات.

وسبق ذلك إعلان الجرادي أن لصواريخ "تنفجر بصنعاء وينخلع لها قلب المرشد خامنئي بطهران" معتبرا أن عملية عاصفة الحزم "أسقطت وهم الإمبراطورية الفارسية التي تحلم بمكة والمدينة" وسخر من تفجير الحوثيين لمنزل الشيخ عبدالمجيد الزنداني بالقول إن الحوثي "يبحث عن أمريكا وإسرائيل في منازل اليمنيين."

 

من جانبها، نقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية شبه الرسمية عن رئيس مجلس الشورى الإيراني، علي لاريجاني، قوله تعليقا على انتهاء عملية عاصفة الحزم أن السعودية تكبدت ما وصفها بـ"الهزيمة النكراء" في اليمن، مضيفا أن المملكة "رغم أنها أعلنت تحقيق أهدافها إلا ان الحقيقة هي عكس" ذلك.

وبالتوازي مع تصريح لاريجاني المرتفع النبرة، كان للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية، مرضية أفخم، موقف أعلنتا فيه ترحيب بلادها بانتهاء العملية، معربة عن أملها "باتخاذ إجراءات في أسرع وقت لإرسال المساعدات الإنسانية وتهيئة الأجواء لبدء حوار شامل بين الأحزاب والفصائل اليمنية من أجل تشكيل حكومة شاملة."

صادق برلمان كوردستان، اليوم الثلاثاء 21/4/2015، خلال جلسته الاعتيادية التاسعة من الفصل التشريعي الاول للسنة الثانية من الدورة الانتخابية الرابعة على مشروع قانون حماية حقوق المكونات القومية والدينية في اقليم كوردستان.
وطرح عدد من اعضاء البرلمان خلال الجلسة آرائهم ومقترحاتهم حول مشروع القانون، وتلت اللجنيتن القانونية وحقوق الانسان تقريرهما المشترك حول مشروع القانون، وتقرر ان يكون هذا التقرير أساساً للمناقشات حول مشروع القانون.
وجرى تغيير اسم مشروع القانون وفقاً لاقتراح أعضاء برلمان كوردستان الى مشروع قانون حماية المكونات في كوردستان.
وبعد مناقشة مواد القانون الواحدة تلو الاخرى واجراء تغييرات على بعض مواد القانون، صادق برلمان كوردستان على مشروع قانون حماية حقوق المكونات في كوردستان بالاجماع.

PUKmedia خاص


موقع : xeber24.net
تقرير : سردار ابراهيم
مع أستمرار فشل المجلس الوطني الكوردي في جميع المجالات وعدم قدرته على تحقيق اي مكاسب سواء سياسية أو على الأرض يزيد من هجماته على مكتسبات الشعب في غرب كوردستان للنيل من أرادة هذا الشعب وبالتالي النيل من الأدارة الذاتية التي حققت تقدماً في بعض مجالات الحياة .
وفي الآونة الأخيرة تعمد المجلس الوطني وعبر بعض وسائل أعلامه وبعض مؤيديه العاملين على الأرض على نشر العديد من الأشاعات والعمل على تحقيق البعض منها من أجل ان تلقى صدى اكبر وجعلها تصدق من قبل الشعب في غربي كوردستان .
العمل على هذه الأشاعات تاتي بعد فشلها في الكثير من القضايا حاول المجلس الوطني أثارتها والتي لم تلقى أي أهتمام او صدى و لم تتمكن من النجاح فيها وهي قضايا كثيرة , مثل ” ما يسمونه التجنيد الأجباري – القاصرات في صفوف YPJ – الخطف – تهجير العرب – حرق بيوت العرب” بعد فشلها بأثارة كل هذه القضايا توجهت إلى أسلوب جديد وهو نشر ما يجعل الشعب يفكر بالهجرة ونشر الخوف والرعب في قلوبهم , لذا تعمدت إلى اثارة قضية أرتفاع الأسعار :!
ارتفاع الأسعار التي عمل المجلس الوطني الكوردي واعلامه الأستفاده منها في تحريض من بقي في غربي كوردستان بالهجرة منها تحت أسم أرتفاع الأسعار.
حيث أرتفاع الأسعار تجتاح أسواق سوريا والمنطقة برمتها وليست غربي كوردستان لوحدها التي تنفرد فيها .
ففي كافة المحافظات والمدن السورية تشهد أرتفاع كبير في الأسواق بسبب هبوط قيمة الليرة السورية أمام الدولار الذي وصل إلى أدنى مستوياته على الأطلاق حيث أصبح كل دولار واحد يعادل 290 ليرة سورية وهذا ما لا يستطيع أي جهة من السيطرة علىها .
فأن أرتفاع الأسعار جاء بما تشتهيه سفن المجلس الوطني الكردي لتعمل عليه للنيل من الأدارة الذاتية وجعلها وكأنها مسؤلية هذه الأدارة وهي التي تتحمل المسؤلية عنها , مع العلم ان كل سوريا تعيش حالة حرب وعدم أستقرار وغرب كوردستان بشكل خاص كونها محاصرة من كافة الجهات كما وتتعمد أحزاب المجلس الوطني الكوردي من ارسال أموال عبر وسطاء لشراء العقارات في المدن الكوردية وبأسعار مرتفعه من اجل رفع الأسعار والقاء لومها على الأدارة الذاتية .
كما تعمد المجلس الوطني من الأستفادة من أنتشار مرض ألتهاب القصبات الحاد الذي أنتشر بين الأهالي بسبب تغيرات الجو المفاجئة من بارد الى ساخن ومن ثم البارد ليعمل المجلس الوطني على تحويله الى أنتشار ما يسمى “بمرض أنفلونزا الطيور ” .
ومن ثم العمل على قضية الخبز وجعلها الخبر الأول في مواقعهم ونشراتهم الاخبارية , على أن الخبز اصبح أسمر اللون واصبح مخلوط بالنخالة والشعير وما الى هنالك من الأمور , في حين أن معظم مناطق سورية تفتقد الى مادة الخبز وخصوصا أن الهيئة الخاصة بتخزين القمح الصالح لصنع الطحين قبل ثلاثة اشهر من الأن كانت قد حذرت بأن مادة القمح سوف تنتهي من المخازن بسبب زيادة الأستهلاك كون غرب كوردستان تحضتن عدد كبير من اللاجئين الفارين من المناطق الساخنة نتيجة الاحداث وهذا ما شكل عبئ على الأدارة الذاتية ونقص في مخزون القمح لهذا السبب طرء بعض العيوب على صنع الخبز بسبب زيادة الطلب عليه وعدم قدرة المطاحن على استيعاب الكميات الكبيرة لطحنها .
هذا ما جعل مجلس الوطني الكوردي يكسب فرصة اخرى لتجري الرياح بما تشتهيها سفنها مرة اخرى .
وبعد فشل وهروب مجلس الوطني الكوردي والعودة الي كوباني والطلب بالكراسي المسروقة تعمدو هذه المرة على نشر أخبار غريبة وهي بوجود خطر الأشعاعات النووية في كوباني !!!!!!

الأربعاء, 22 نيسان/أبريل 2015 08:41

المجلس الكوردي وفضيحة ثمانون ألف دولار .


موقع : xeber24.net

تقرير : عدنان علي

كنا قد نشرنا في موقعنا تقريرا مفصلا عن ضياع مبلغ مال قيمته 80 ألف دولار من خزينة المجلس الوطني الكوردي ولكن أعضاء المجلس الكوردي وكعادتهم أتهموا موقعنا بالتحريض ضد المجلس وها قد طفت المشكلة وبشكل علني وهذا هو نص تقريرنا الذي نشرناه في الرابط أدناه .
ثمانون ألف دولار استلمها ممثلي المجلس الوطني الكوردي في استنبول المجلس الوطني الكردي يقرر انشاء لجنة لتقصي الحقائق من رئاسة الائتلاف  أحمد الجربا .
ثمانون ألف دولار ذابت بين الأيدي الخفية و اصابعهم الملتوية من ممثلي المجلس الوطني الكوردي ( مصطفى أوسو-حواس عكيد-كومان حسينو) مازال البحث مستمرا ً  في كافة الاتجاهات عن هوية المتهم الذي ألتهمها دون شفقة ورحمة من مال الشعب ومصير المبلغ الضائع مابين الثلاثي من سفراء المجلس في استانبول .
المشكلة هي ليست بــ80 ألف دولار و انما الإستئثار بالمال العام من قبل المجلس  حيث يتنافى مع مبادئ الحرية لهؤلاء الذين يتمسكون  بكل قوتهم بالسلطة و التفرد بمال الكورد و الاستهتار به.
فالذين يبتعدون عن الشارع الكوردي وطموحاته من الصعب جداً تمثيله في المحافل الدولية و التحدث باسمه ؟
المسألة ليست عاطفية و عابرة و عرضية ،بل هي عقدة السلطة و المال لمجلسنا الموقر و الانيق في فنادق استانبول .
و السؤال موجه لهذا المجلس و قيادته الحكيمة والكريمة؟
هل بإمكانكم التعرف على ميزانية المجلس بكل شفافية و دون غموض ،ماذا قدمتم للكورد خلال 4 سنوات  !؟
ماذا استفدتم من الازمة في سوريا على المستوى الشخصي و الحزبي ! وماذا قدمتم للشعب الكوردي .

الاتجاه برس - خاص

جاسم العذاري

قد يثير الدهشة عدة أسئلة سيما في توقيت الزيارة التي قام بها رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ونائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي ونائب رئيس الوزراء صالح المطلك، كون الزيارة جاءت بالتزامن مع انطلاق عمليات تحرير الانبار وانباء مقتل المجرم عزة الدوري، وقد يطرح سؤال آخر هو لماذا اتفق السياسيون السنة الثلاثة على السفر لوحدهم دون اصطحاب طرف حكومي شيعي؟


مغادرة ثلاثي السياسة اسامة النجيفي وسليم الجبوري وصالح المطلك الى عمّان للقاء الملك الاردني بشكل عاجل وعلى وجه السرعة يأخذ عدة احتمالات بحسب مصادر سياسية ومحللين فمنهم من شكك قائلا ( انهم سيتدارسون مع الملك بديل الدوري القادم، وآخرون قالوا أنهم ذهبوا لأخذ العزاء في الدوري من ملك الاردن بحضور ساجدة خير الله ورغد صدام).

إن صح القول وأصبح العراق العريق الجريح تدار أموره وعلى وجه السرعة من عاصمة كانت إلى زمن غير بعيد تتملق لانها بحاجة مستمرة لخيرات العراق فعلى البلاد السلام.

اخبار اخرى تقول ان هنالك امر ما سيحدث في بغداد .. عن طريق منح اجازات لكبار القادة العسكريين من قبل وزير الدفاع مع سفر الكثير من المسؤولين الى الخارج وترك العبادي وحده، وهنا أيضا يثار تساؤل هو، هل هنالك امر ما بشأن تحرير الانبار وعدم النية بتحريرها ام ان هنالك شيء ما سيحدث في بغداد فاستبقوا الامور وغادروها، وهذا ما أكده قائد الفرقة الذهبية اللواء فاضل برواري.

أهالي الانبار اعربوا عن امتعاضهم الشديد إزاء سفر ثلاثي السياسة السني وقالوا لقد تركونا بيد الدواعش ننزح وهم يتمتعون وهم لا يمثلوننا ولا نريدهم، الظاهر أن بالموضوع رائحة غدر.

الاردن كنظام وشعب مواقفه مواقف طائفية وشوفينية تجاه عملية التغير التي اطاحت بالمقبور الهالك صدام لأن الاطاحة بصدام سمح لغالبية الشعب العراقي المهمشين والمحرومين والمضطهدين لعدة قرون بممارسة حقهم الطبيعي في حكم العراق والحصول على حقوقهم الطبيعية والانسانية .

النظام الاردني وابواقه الاعلامية كانت سبب رئيسي لدعم الارهاب وشرعنة اعماله بل شارك الاف الارهابيين الاردنيين بقتل شيعة العراق وعلى سبيل المثال الارهابي الزرقاوي اردني الجنسية شارك بقتل عشرات الاف المواطنين العراقيين الشيعة وتنفيذ الاف العمليات الارهابية الاخرى مضاف الى ذلك الاردن تحتضن رموز فلول البعث والاجنحة السياسية والداعمة للارهاب وعلى راس هؤلاء رغد صدام.


ملك الاردن بنفسه وبدمه وعظمة هو صاحب اختراع الهلال الشيعي ، حاكم الاردن طائفي وعنصري ليس بثقة وله تدخلات في الشأن العراقي ، الاردن تمثل الرئة التي يتنفس منها الارهابيون ، النظام سمح للتيارات الوهابية بالسيطرة على الشارع الشعبي الاردني.

وقيام المسؤولين السنة في الحكومة العراقية في السفر الى الاردن واجتماعهم مع ملك الاردن يثير شكوك ان هناك مخطط ما يتم وضع اللمسات الاخيرة عليه وذهاب النجيفي والجبوري والمطلك دون غيرهم للاجتماع مع الملك وتنفيذ المخططات.

وفي صلب الموضوع فقد كشف مصدر عن اتفاق سري بين واشنطن وعمان لتكوين إقليم سني يبدأ بمحافظة الانبار غرب العراق.

وقال المصدر إن “ثمة لقاءات جرت بين مسؤولين من امريكا والاردن لتمهيد إقامة إقليم سني يبدأ من محافظة الانبار ويضم محافظات نينوى وصلاح الدين وديالى وأجزاء من كركوك وبغداد”.

ونتذكر ان جو بايدن نائب الرئيس الامريكي واسامة النجيفي نائب الرئيس العراقي قد تبنيا هذا المشروع منذ اشهر ويبدو ان الوقت قد حان لذلك.

وأضاف المصدر  أن “الاتفاق يجري بعلم وتنسيق مع سياسيين عراقيين سنة”.

السؤال هنا: هل الساسة الشيعة على دراية لما يجري خلف الكواليس ام انهم يطبقون قول "احمل اخاك على سبعين محمل" هو السائد بين هؤلاء السياسيين؟ ام انشغلوا بتسعيرة الكهرباء الجديدة وكيفية تمريرها على الشارع العراقي ؟

الايام كفيلة بالنتائج ...

 

 

نزوح الآلاف من الانباريين كان متوقعا، لكنه تأخر لبعض الوقت، لأستخدام داعش طريقة البطش التصاعدي، وركون بعض أهل الأنبار لهذه الطريقة، وخاصة بعض شيوخ العشائر، ساعدهم في ركونهم تصريحات أكثر سياسييهم المهادنة لداعش، والمهاجمة لمن يريد مد يد العون لمقاتلة داعش.
نزوحهم ليس أكثر مما حصل لأهالي تلعفر، أو مناطق سهل نينوى، من إيزييين وتركمان وشبك وغيرهم، لكنها تظهر الوجه الحقيقي والنسخة الأحدث، لمعنى داعش بالنسبة لأهل العراق ككل، لأن مناطق الانبار والفلوجة بالذات هي من استقبلت بذرة القاعدة بعد 2003، والتي فرخت هناك وصولا لداعش، إضافة لمن خُرِجَ من سجون الحكومة والأمريكان ليتخرج إرهابيا بامتياز.
أغلب الانباريين صدق مزاعم القاعدة، التي تزاوجت مع الضباط المسرحين قسرا، ونقشبندية الدوري، ورجال الأمن والمخابرات، والمتضريين من الواقع الجديد، إنغمس هؤلاء بأحلام القاعدة الوردية التي مَنتْهم بإعادة أمجادهم الضائعة، ففتحوا أبوابهم للأجانب كالشيشانيين وغيرهم، والعرب كالسوريين والليبيين والسعوديين وبقية العرب، المتعطشين لدماء العراقيين.
زوجوهم بناتهم، وخالطوهم بسكب دماء عفتهن، مرة بالترهيب وأخرى بالترغيب، وشاركوهم بسفك دماء والأبرياء، إلى أن بدأ الأصهار بالتمادي، وفرض الأمر الواقع على الآباء الجدد، وجعلهم كالعبيد، عندها انتفض الأهالي وشيوخ العشائر للحفاظ على ما تبقى من شرفهم، بمساعدة الأمريكان وحث الحكومة آنذاك، حتى تم دحرهم خارج المدن، لكنهم لم يتركوا مناطق الانبار، وبقوا في أوديتها كواديي حوران والأبيض.
عم الهدوء والسكون لفترات لا بأس بها في تلك المناطق، مع استمرار مفخخات بغداد، لفساد ضباط أمنها وحكومتها المركزية، وبدأت القاعدة تتمدد من جديد، عن طريق بعض ساكني المنطقة الخضراء، الذين أختلفوا مع المالكي لاحقا، وخرجوا بملف 4 إرهاب السيء الصيت.
بدأت المظاهرات في الرمادي، التي وصفها بالفقاعة، لكنها فقأت عينه، وكسرت ظهر الجيش العراقي بدخوله حرب المدن مع الأهالي ومن معهم من القاعدة، في معركة استنزاف بدأت نهاية 2012 في الانبار، ولم تنتهي الا بنكسة حزيران.
سلحت الحكومة العشائر من جديد، ومدتها بالأموال، ولكن هذه المرة ليس لمن يحارب القاعدة أو داعش، بل لشراء الذمم و الولاءات تمهيدا لانتخابات نيسان 2014، ومن هنا أشتد بلاء الكارثة، وأُسقطت الموصل و صلاح الدين، وبقيت الانبار جسدا معتلاً بلا روح، معلقة بين أمرين، تهادن أو تستسلم..
تمترس الدواعش في المناطق التي احتلوها، ومنها مناطق الانبار، وأستمر التزاوج وبيع الأعراض، للدوعش بأثمان بخسة هذه المرة، ولم تسقط الرمادي، وكأنها حرب باردة بين الطرفين، وبعض سياسيوها يتبجحون وكأنهم ضامنون لتصرفات الإرهابيين في مناطقهم، ويعترض أكثرهم على دخول الحشد الشعبي، فقصة سرقة الثلاجة أخذت من مداركهم حيزا كبيرا، وطغت مرارتها على مرارة ذبح وحرق الآلاف من أهلهم على يد داعش .
الانهيار الأمني في الرمادي ونزوح 150 ألف من أهلها، وتوجس المستقبلين من دخول داعش بينهم، خوفا من عودة المفخخات الى العاصمة ومناطق الوسط، جاء مباشرة بعد اجتماع لمجلس المحافظة، حينما أُطلقت ساعة الصفر لتحرير الانبار الكبرى، من غير علم حكومة المركز بتلك الساعة، ثم الهروب الجماعي في اليوم الثاني لأعضاء المجلس بأكمله، والوصول الى المنطقة الخضراء، وطلب النجدة من المركز، ماعدا نائب رئيس المجلس الذي بقي صامدا.
ما حصل للانبار ظليمة كبرى، لم يتعرضوا لها على مدى تاريخهم، يتحمل مسؤوليتها أولا أخطاء الحكومة السابقة، وثانيها العقل الجمعي لأهلها، كحال كل العراقيين في مختلف مناطقهم، المحبوس بين العقلية العشائرية وعقلية الطائفية المقيتة.

أما ثالثها؛ فهو استئثار مسؤوليها بالسلطة والفساد، ليجعلوا منها ضيعة يتنعمون بأموالها في عواصم العرب، ويبقى أهلها العاضين على أصابعهم حرقة وندماً، يحكون للتاريخ قصة 10 سنوات من الضياع، بين الاستقبال القهري للإرهابيين والنزوح القسري فرارا من بطشهم

الأربعاء, 22 نيسان/أبريل 2015 08:34

النجيفي والجبوري والمطلك يهربون الى عمان

 

هل في العراق حكومة محترمة من قبل عناصرها من قبل مكوناتها الذي ينظر الى تصرفات النجيفي والجبوري والمطلك والبرزاني يتضح له ليس هناك اي حكومة فليس هناك اي جامع يجمعهم ولا شي يوحدهم الا في حالة استلام الراتب الخيالي والمخصصات والامتيازات وما ينهبونه وما يسرقونه من اموال العراقيين اما ما عداها فكل واحد حسب هواه ورغباته لا قانون يحاسبه ولا ضمير يؤنبه حكومة مهمتها وواجبها حماية المسئولين والدفاع عنهم

نحن نسأل هؤلاء اي اسامة النجيفي نائب رئيس الجمهورية العراقية ام نائب رئيس الخلافة الداعشية الوهابية

ونسأل سليم الجبوري انت رئيس البرلمان العراقي ام رئيس مجلس شورى الخلافة الداعشية الوهابية

ونسأل صالح المطلك هل انت نائب رئيس الحكومة العراقية ام نائب رئيس حكومة الخلافة الداعشية الوهابية

اذا كنتم من ضمن الحكومة العراقية فلماذا تركتم الشعب ابناء السنة ابناء المناطق السنية تواجه المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية واسرعتم هاربين الى الملك الاردني لحماية انفسكم من ثورة ابناء السنة

هل تباحثم مع الكتل السياسية العراقية مع رئيس الحكومة العراقية وبقية اطراف الحكومة مع رئيس الجمهورية واتفقتم على خطة على برنامج معين لمطالب معينة لا شك انكم لم تفعلوا اي شي من ذلك لانكم اصلا لا تعترفوا بالحكومة ولا بالعراق

انكم الوجه السياسي للمجموعات الارهابية الوهابية والصدامية ولسانها المعبر عنها وكل ما تقولنه وما تفعلونه تنفيذا لدولة الخلافة الوهابية فهي التي اوصلتكم الى هذه المناصب وعن طريقها سادتها ال سعود منحتكم هذا المال اضافة الى ما تسرقونه من اموال الشعب العراقي

لا شك انكم ايها الخونة تعلمون علم اليقين ان القذر عبد الله احد اعوان المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وانه يعمل من اجل تقويتها في المنطقة وخاصة في العراق

اما مشاركته في التحالف الدولي فهو لا يختلف عن مشاركة ال سعود ال نهيان ال ثاني جاءت تنفيذا لاوامر اسيادهم وهل يملكون الشجاعة لرفض الاوامر طبعا لا والف لا

وفعلا اشتركوا مع التحالف ضد الارهاب ولكنهم كانوا مع الارهاب فقامت طائراتهم بقصف الجيش العراقي والشعب العراقي وفي نفس الوقت تنزل المواد الغذائية والاسلحة على معسكرات الارهابين الوهابين والصدامين وان احدى الطائرات التابعة لال نهيان هي التي اسقطت طائرة الكساسبة وسلمته الى الدواعش لانه توجه بصدق لمحاربة الدواعش الوهابية

من هذا يمكننا ان هروبكم الى عمان من اجل ضمان حماية انفسكم وعوائلكم والاموال التي نهبتموها من العراقيين وخاصة ابناء السنة الذين ادعيتم انكم تمثلونهم

اعلموا ان ابناء السنة وخاصة ابناء نينوى والانبار وصلاح الدين وبعض المناطق في ديالى اعلنوا الحرب عليكم لانكم انتم داعش انتم الذين خلقتم داعش ولا يمكن القضاء على داعش الا بالقضاء عليكم

فلا يمكن لخائن ابن خائن ابن خائن كما وصفته احدى المجلات العربية ان يحميكم ابدا

هاهم ابناء السنة الاحرار الشرفاء يقاتلون مع الجيش العراقي مع الحشد الشعبي جنبا على جنب ويحرزون انتصارات ونجاحات على كافة الجبهات وفي كل المجلات

فالحشد الشعبي وحد العراق ووحد العراقيين وبالحشد الشعبي ننتصر وبالحشد الشعبي نبني العراق لانه يمثل كل العراقيين من مختلف الاديان والطوائف والافكار والاعراق والمناطق

ورفضوا كل مطالب ومقترحات هؤلاء الدواعش

مثل اقامة حرس وطني

منع الحشد الشعبي من المشاركة في تحرير المناطق المحتلة من قبل داعش

وصف الجيش العراقي بالميليشيات الصفوية الفارسية

اعادة البعث الصدامي

الغاء مادة 4 ارهاب

كل هذه المطالب وغيرها التي اطلقها الدواعش الوهابية في الفقاعة النتنة في ساحات العار والانتقام التي اقامتها المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية بدعم من ال سعود وال ثاني واردوغان ورفعوا اعلام هؤلاء

وعندما صرخ اشراف الانبار والاحرار بان وراء هذه الفقاعة النتنة مؤامرة خبيثة هدفها تدمير العراق وذبح العراقيين

فكان النجيفي والجبوري والمطلك اول من تصدى لهذه الصرخة واتهموها واتهموا من صرخها بالخيانة والعمالة للفرس المجوس

وقالوا ان هؤلاء ابناء الانبار خرجوا نتيجة القمع والاضطهاد والتهميش الذين تعرضوا له من قبل الحكومة الطائفية الفارسية والمليشيات الفارسية الصفوية الرافضية هذا ما كان تردده هذه الجوقة ومن حولهم ليل نهار

كان المفروض بهؤلاء اي النجيفي والجبوري والمطلك ان يقفوا مع ابناء هذه المناطق لا يتصدوا لداعش الوهابية والزمر الصدامية لانهم جزء من داعش

الا انهم لهم القدرة على مساعدة النازحين من الاطفال والنساء والشيوخ والتخفيف من معاناتهم ولو استخدموا ربع الاموال التي حصلوا عليها من رواتب وامتيازات ومكاسب واستغلال للنفوذ وسرقة ورشوة وابتزاز واحتيال لخففوا بل لأنهوا كل معانات النازحين

فالشعب العراقي توحد بفضل الحشد الشعبي وقرر تحرير العراق وبناء العراق فلا مكان للمجرمين والخونة والفاسدين في ارض العراق الجديد

مهدي المولى

 

لا يمكن لبلد متعدد الأعراق كبلدنا  أن يحكم من جهة واحدة بينما تقصى بقية الأطراف،  فأنا من المؤمنين أن الشراكة الوطنية هي الأساس الناجح لحكم العراق، ولكن للأسف كلما تقدمنا خطوة نجد من يجرنا بإصرار مرة ثانية إلى الخلف.

المشكلة أن الكثير منهم أخوة لنا مغرر بهم وأبوا إلا أن يبغوا علينا، قبل فترة شهدنا العديد من التظاهرات بإسم (ساحات الإعتصام)، وبداية كانت المطالب مشروعة من نقص الخدمات وتوفير فرص العمل وهي أمور يفتقدها أغلب الشارع العراقي، ولكن بعد حين تم تسيسها من قبل جهات عدة، منهم سياسيين معروفين شيعة وسنة ،والغرض إشاعة الفوضى، ورفع الإحتقان الطائفي، مما يخدم غاياتهم خاصة وأن الانتخابات كانت قريبة وقتها.

الشرفاء من العراقيين، تألموا من الشعارت الطائفية التي تعالى بها صياح المتظاهرون، ومنها ( لا نريد أن يدخل عبد الزهرة الى الأنبار) بإشارة واضحة إلى الشيعة، ومن ثم ظهر شعار (قادمون يا بغداد) ،ولم يكن القصد قادمون بغصن الزيتون ،بل قادمون لأحراج (عبد الزهرة ) منها، متناسين أن الشيعة يمثلون ما يزيد عن 60% من سكانها.

صحيح أن الكثير من الأهالي لم يرضوا بهذه الأفعال، ولكن للأسف أغلبهم ألتزم الصمت خوفا من العواقب، وشكلت ساحات الأعتصام النواة الأولى لخلق بيئة ملائمة لنمو الزرع الشيطاني داعش، نعم قلة من العراقيين مع داعش ولكن هذه القلة لها تأثير كبير، فالغازي القادم من وراء الحدود لا يعلم خفايا الأرض وتضاريسها مثل أبن البلد.

ولأن داعش كانت تدعي أنها قدمت لمحاربة المرتدين الكفرة فقط ، صدقها البعض ورضوا أن يظلوا صامتين تحت حكمهم ،بينما رفض الأحرار حكمهم وانضموا لقوات الحشد الشعبي، التي شكلت بفتوى الجهاد الكفائي وظلت الأغلبية صامتة.

بعد حين بانت نوايا داعش وكشف زيفها وأنها لم تأت لإنقاذ أحد بل أنهم يمثلون مغول العصر بكل ما تعني الكلمة من دمار وإرتكاب للفواحش والمحرمات،  ولم يهب لإنقاذ أهل السنة في العراق أحد، لا شيوخ ساحات الإعتصام الهاربين الى أربيل وعمان،  ولا شيوخ الفضائيات القابعين في ملاهي لندن ،ولا رجال عاصفة الحزم  الفرحين بإنتصارهم المهيب على المدنيين العزل.

من هب لإنقاذهم هو الرافضي المرتد الكافر (عبد الزهرة)،  الذي تعلم من مدرسة آل البيت الأطهار(عليهم السلام) العفو عند المقدرة، بينما لم يستطع دينهم المأخوذ من يزيد أن يعلمهم أن جزاء الإحسان هو الإحسان .


الأربعاء, 22 نيسان/أبريل 2015 08:31

قرارات داعش ..وسط حكومة العبادي!- كرم السياب


كالعادة حين يصيبنا مكروه، ننزعج ونغضب، نثور وننتفض. لكن بالنهاية لا شي. فتذهب صرخاتنا بمجرى الريح. هذا ما حصل في الرأي العام العراقي، حين رفض تسعيرة وزارة الكهرباء لأجور الطاقة.

القرار كما اُدعي انه اقتصادي، من طراز دقيق، وأيضا محاولة لترشيد الطاقة المهدورة، من قبل المواطنين. أي هو أداة تأديب وتهذيب للمسرفين الذين لا يحبهم الله تعالى.

دعونا نأخذ القرار من جهة أخرى،"غير اقتصادية". لنقرأ سطوره من أين صدر؟ ولماذا؟ وما عقبه من قرارات، وما سبقه من تداعيات. قاسم الفهداوي، وزيرا للكهرباء العراقي، هو ابن الأنبار ومحافظها السابق، قبل عام2003 كان مستشارا ومديرا عاما في الوزارة ذاتها. ولا أتصور أن الشخص الذي يصبح مستشارا في نظام صدام لم يكن بعثياً.!

رغم  تغيير الوجوه المتعاقبة على الوزارة لم تخرج أبدا من قبضة البعث حتى "عبد الكريم عفتان" الوزير السابق وصولا إلى اصغر مدير عام في المحطات الأخرى وكبار الموظفين. أي باختصار هي الوزارة الوحيدة التي لم يطولها قانون الاجتثاث.

قرار التسعيرة لم يكن عبطاً يا سادة، فهو جاء بعد انتصارات الحشد الشعبي في تكريت والعلم وتحرير المدن كاملة. وفي الوقت ذاته نترقبُ اجتياح الرمادي وتحريريا. لم القرار كان محصورا في المناطق الجنوبية التي تلزم دفع المبالغ الهائلة والمثقلة؟.

ببساطة هو عملية ثأر وتأديب، فالمناطق الجنوبية هي نقطة انطلاق تطوع الحشد. وأكثر المدن مناصرة ومؤازرة له. ألمن ترون القرار مدروس؟ وأداة ضغط، ومسك العصا من الوسط. استخدام السلطة كوسيلة للانتقام. هو نهج البعث دائماً.

أذن داعش والبعث يتحركون، ويقررون، في الأرض والحكومة، ولا نعلم مدى استيعاب وزراء الجنوب "إن صح التعبير" الذي صوتوا على القرار وهم يشكلون ثلث المجلس؟ هل فهموا القرار؟ هل درسوه؟ أم غلبة الضحكة البلهاء وهم يرفعون أيديهم على الموافق

الاتجاه برس - خاص

اكد التحالف الوطني ,الثلاثاء, بحث موضوع ظهور اسماء لشخصيات سياسية وبرلمانية في هاتف المجرم عزت الدوري وما يتوقف عليها من تداعيات كبيرة تمس الامن في العراق.

عضو النحالف رزاق عبد الامير ، وفي حديث مع " الاتجاه برس" قال ان كتلته بحث موضوع الاسماء التي ظهرت على الهاتف الخاص بالمجرم عزت الدوري .


واوضح عبدالامير لو ثبت فعلاً ان هذا الهاتف يعود الى المجرم عزت الدوري وان الاسماء الذي يحتوية على عدد من الاسماء لشخصيات سياسية وبرلمانية ورؤساء كتل فيجب تقديمهم الى المحاكمات .


وبين عبدالامير توفرت معلومات بوجود حالات اتصالات من بعض الشخصيات السياسية ورؤساء الكتل والوزراء مع المجرم عزت الدوري قبل مقتله.

وتابع سوف نتابع هذا الموضوع ونطالب بمحاكمة هؤلاء الشخصيات واثبات ارتباطهم الحقيقي بعصابات داعش الارهابية وحزب البعث المحضور .


واضاف انه يجب على الشعب العراقي ان يكون هو الضاغط في تفعيل هذه القضية لان الكتل السياسية لا تستطيع ان تتحرك لولا تحرك قاعداتها الجماهيرية .

يذكر إن “القوات الأمنية وفصائل المقاومة الإسلامية عثرت بداخل هاتف المجرم عزت الدوري على أسماء نواب ووزراء ومسؤولين في الحكومة الحالية.

وكشفت مصادر اعلامية أن “القوات الأمنية عثرت على اسم الهارب طارق الهاشمي، في هاتف المجرم عزت الدوري واسماء لبعض النواب والشخصيات السياسية ومسوؤلين لاحزاب وبعض الوزراء .

تحرير عادل السراي

ا زالت تركيا ومنذ اكثر من اربع سنوات تبذل قصارى جهدها لإسقاط حكومة الرئيس السوري بشار الاسد من خلال التنسيق والدعم الكامل للجماعات الارهابية التي ترتكب أفضع الجرائم في هذا البلد لاسيما ما يسمى بـ "جبهة النصرة" و"داعش" الارهابييْن .

وزادت انقرة من مستوى هذا التنسيق في الآونة الاخيرة خصوصاً بعد الخسائر الفادحة التي تكبدتها الجماعات الارهابية على يد القوات السورية رغم الدعم اللوجستي والاستخباراتي الكبير الذي تتلقاه هذه الجماعات من قبل السلطات التركية واجهزة الاستخبارت الغربية وفي مقدمتها الامريكية والاسرائيلية اضافة الى الدعم المالي الهائل الذي تقدمه الانظمة الرجعية والعميلة في المنطقة لهذه الجماعات وفي مقدمتها النظاميْن السعودي والقطري .

واكدت مصادر مطلعة ان تنظيم "داعش" الارهابي قام حتى الآن بإصدار اكثر من ١٠٠ الف جواز سفر مزور في مكتبه الكائن في مدينة اسطنبول التركية والمعروف باسم "مركز زيتون بورنو". كما اكدت المعلومات المتوفرة التي حصلت عليها القوات السورية في وقت سابق لدى تحريرها مناطق في مدينة ادلب، وجود وثائق دامغة تؤكد تورط تركيا والسعودية وقطر بدعم هذه الجماعات استخبارياً ومالياً وتسليحياً .

ومنذ احتلال تنظيم "داعش" الارهابي لمناطق واسعة من الاراضي العراقية قبل نحو عشرة أشهر لاسيما في محافظات نينوى والانبار وصلاح الدين، واستيلاء هذه الجماعات على عدد من مصافي النفط في هذه المناطق، قامت السلطات التركية بمساعدة هذا التنظيم بتصدير النفط العراقي عبر موانئها واراضيها وباسعار مخفضة جداً، من أجل إضعاف الاقتصاد العراقي خدمة للمشروع الصهيوامريكي في المنطقة الذي يستهدف تمزيق هذا البلد وباقي بلدان المنطقة للاستحواذ على مقدراتها ونهب ثرواتها والتحكم بمصيرها .

ويعتقد المراقبون ان التعاون التركي مع التنظيمات الارهابية بلغ حداً لا يمكن إخفاؤه أو التستر عليه من قبل سلطات انقرة، وقد تجلى هذا التعاون بوضوح من خلال منح الضباط المعارضين الهاربين من سوريا والعراق حق الإقامة في الاراضي التركية ودعمهم بالامكانات اللازمة لتدريب الجماعات المسلحة والمتطرفة بالاشتراك مع الاستخبارات الامريكية والاسرائيلية، وإرسال هذه الجماعات الى داخل الاراضي العراقية والسورية لتنفيذ عمليات إجرامية تستهدف بالدرجة الاولى المدنيين والبنى التحتية لهذين البلدين. كما تأوي تركيا بعض الهاربين من العراق وسوريا ممن يسمون انفسهم "رجال دين" للترويج لسياساتها المخربة في المنطقة .

ومن الدلائل الاخرى التي تؤكد تورط انقرة بدعم الجماعات الارهابية، اللقاء الاخير الذي حصل بين "زهران علوش" زعيم ما يسمى "جيش الاسلام" المدعوم سعودياً مع عناصر الاستخبارات التركية في اسطنبول من أجل تنسيق الخطط الرامية الى إضعاف حكومة الرئيس السوري بشار الاسد وضرب القوات السورية ومهاجمة المؤسسات الحكومية والبنى التحتية لهذا البلد، والتي ادت حتى الآن الى مقتل وجرح عشرات الآلاف من المدنيين السوريين وتهجير ملايين آخرين من مناطق سكناهم بعد استهدافهم من قبل هذه الجماعات وترويعهم بشتى الاساليب الوحشية .

وتجدر الاشارة الى ان الدعم التركي للجماعات الارهابية في المنطقة يدخل ضمن المساعي التي تبذلها حكومة رجب طيب اردوغان، لتوسيع نفوذها في الدول المجاورة واستعادة الهيمنة التركية على المنطقة كما كانت في زمن الامبراطورية العثمانية. وتواجه مساعي الحكومة التركية للتدخل في شؤون الدول الاخرى ودعم الجماعات الارهابية لتنفيذ عمليات اجرامية في هذه الدول لاسيما في سوريا والعراق، معارضة شديدة من قبل الشعب التركي ونخبه المثقفة الفاعلة التي ترفض هذه السياسة جملة وتفصيلا. وقد اندلعت الكثير من المواجهات بين قوات الامن التركية والشعب التركي خصوصاً طلبة الجامعات في كثير من مدن البلاد لاسيما المحاذية للحدود السورية والعراقية بسبب رفضهم للسياسة التي تنتهجها حكومة اردوغان تجاه المنطقة، والتي انعكست سلباً على سمعة تركيا على الصعيدين الاقليمي والدولي. كما طالبت الاحزاب التركية المعارضة حكومة اردوغان بوقف دعمها للجماعات الارهابية وعدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول الاخرى وإقامة علاقات جيدة مع هذه الدول على اساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وعدم السماح للقوى الاجنبية بالتدخل في شؤون الدول المجاورة والاصطفاف الى جانب شعوبها لتحقيق الامن والاستقرار في عموم المنطقة .

ويعتقد المراقبون ان الحكومة التركية التي مُنيت الجماعات الارهابية الموالية لها بهزائم سياسية وعسكرية منكرة في العراق وسوريا، لم تتعظ حتى الآن من الدروس والعبر التي أفرزتها التطورات الاقليمية والدولية والتي تؤكد جميعها على ضرورة احترام إرادة ومشاعر الشعوب وعدم دعم اعدائها بالمال والسلاح كما يحصل الآن في العديد من دول المنطقة. ومن هنا لابد من التأكيد على أهمية توحد جميع الجهود لمواجهة هذه السياسة المدمرة وعدم التراخي امام اي تحدٍ ارهابي مدعوم من قبل المعسكر الغربي وعملائه في المنطقة، كما ينبغي التحلي بالوعي والحذر الكامليْن ازاء هذه التحركات لتجنيب المنطقة المزيد من إراقة الدماء على يد الجماعات الارهابية والانظمة الرجعية الداعمة لها .

نقلاً عن موقع الوقت

MJK

ترجمة الغد برس/ بغداد: اكدت قناة الـ" CNN" في تقرير لها، أن مئات العوائل الايزيدية والمسيحية السريانية والآشورية شكلت قوة عسكرية لمقاتلة تنظيم داعش المتطرف.

واوضح التقرير، عندما اجتاح تنظيم داعش مدينة الموصل في حزيران الماضي، تشردت مئات العوائل الايزيدية والمسيحية السريانية والآشورية، وهم إقلية موجودة في الشرق الاوسط كون تاريخها يعود الى 4000 سنة، هذه الاقلية الصغيرة في العراق، شكلت مؤخراً قوة للدفاع عن نفسها بعد تعبئة رجالها ووصول عدد من الجنود التقاعدين اليها في خطوة عدها مراقبون بالكبيرة.

الاشوريون ينتمون الى السكان المسيحيين في العراق، وتشير التقديرات الى ان هذه الاقلية عانت ابشع انواع التعذيب على يد مسلحي داعش حينما وصولوا الى مدنهم في الصيف الماضي، وفقاً لمنظمة الاغاثة المسيحية التي تتخذ من اربيل مقراً لها.

ماركوس ناسان، مهندس كهربائي من اهالي الموصل يبلغ من العمر 28 عاماً تطوع مؤخراً في هذه القوة لقتال تنظيم داعش، فقد اشار المهندس الى خضوعه لتدريبات عسكرية مكثفة على يد المحاربين الامريكان القدامى الذين وصلوا الى اربيل مؤخراً.

وتخضع هذه القوة الى تدريبات مكثفة على كيفية إزالة العبوات الناسفة ومقاومة السيارات الانتحارية من خلال تصويبها من امكان معينة، ناهيك عن التدريب القتالي حول اسلوب حرب الشوارع الذي يفتقر اليه العراقيون اليوم.

وتفكر الطائفة المسيحية بالعودة الى بلادها العراق لغرض حماية مدنها من تنظيم داعش بعد الخضوع للتدريبات العسكرية، وفقاً لمسؤولي الامم المتحدة الذين اشاروا الى اعتزام عدد من بالعودة الى العراق.

الأربعاء, 22 نيسان/أبريل 2015 08:10

لماذا فشلت السعودية في عدوانها على اليمن؟

بغداد/المسلة: أعلنت قيادة دول التحالف، الثلاثاء، انطلاق حملة "إعادة الأمل" في اليمن، بعد فشل عملية "عاصفة الحزم" في تحقيق أهدافها بهزيمة حركة انصارالله والقوى المتحالفة معها.

وأكدت قيادة التحالف في بيان على ان "انتهاء (عاصفة الحزم)، جاء بناء على طلب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي. .

وفي حين تقول السعودية انها حيّدت معظم القدرات العسكرية لحركة انصار الله، الا ان الحركة مازالت فعالة، وتمسك بزمام الموقف.

وسعت عاصفة الحزم الى السيطرة على الأجواء والمياه الإقليمية لمنع وصول الأسلحة، الا ان القطعات البحرية الإيرانية، وقفت حائلا دون تطبيق بذلك بشكل كامل كما ان قوات التحالف لا يمكنها وقف عمليات تهريب الأسلحة بشكل كامل، لاسيما بعد انتهاء العمليات العسكرية.

وبسبب الضربات الجوية تدهور الوضع الإنساني داخل اليمن، وسقط مئات القتلى من السكان المدنيين.

وما زال التهديد على أمن السعودية ماثلا بفعل الأسلحة الثقيلة والصواريخ البالستية التي تمتلكها جماعة انصار الله.

واذا كان القوات الجوية نجحت في تامين سيادة جوية، الا ان زمام المبادرة على الأرض ظل بيد انصار الله.

ومن دلائل الفشل الذريع ان الهجوم البري على اليمن كان من ضمن برامج "عاصفة الحزم"، الا انه لم يحدث، بسبب الخوف من التورط في حرف استنزاف كبيرة، إضافة الى نأي الدول عن التورط في العدوان على الشعب اليمني.

ودمرت عملية "عاصفة الحزم"، التي انطلقت في 26 مارس الماضي، "الكثير من المرافق المدنية، والمساكن، والمصانع وخربت البنى التحتية للمدن اليمنية ما اثار ضجة عالمية حول العدوان السعودي.

وإذا كانت الضربات الجوية حالت دون سيطرة كاملة لانصار الله على مدينة عدن، الا ان احتمال اجتياحهم لها يظل ماثلا على الدوام.

وفي إشارة الى نأي مصري من التورط في الحرب، دعت مصر، مساء الثلاثاء الأطراف اليمينة، إلى "التعجيل بوقف العنف وتسوية الخلافات عن طريق الحوار والامتناع عن الأعمال الاستفزازية"، في أول تعليق رسمي علي إعلان انتهاء عملية عاصفة الحزم مع نهاية الثلاثاء.

أوان/ أربيل

أعلنت قيادة شرطة محافظة اربيل، اليوم الثلاثاء، عن انتحار ضابط كبير بقوات الزيرفاني داخل سجن الإصلاح بعد الحكم عليه بالسجن لثلاث سنوات ونصف لإدانته بقضايا فساد مالي.
وقال المتحدث باسم شرطة اربيل الرائد كاروان خوشناو لـ"أوان"،  إن "العميد بلنك المسؤول السابق في قوات الزيرفاني أقدم، ليل أمس، على الانتحار داخل سجن الإصلاح في اربيل"، مبينا أن "العميد كان محكوما عليها بالسجن لمدة ثلاث سنوات ونصف لإدانته بقضايا فساد".
وأضاف كاروان، أن "الشرطة بصدد إجراء التحقيقات لمعرفة ملابسات الحادث"، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.
وكانت قوات الشرطة اعتقلت العميد بلنك خلال العام الماضي 2014، بتهم الفساد حيث كان رئيس لجنة التعويضات للحرب الداخلية بين الحزب الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني خلال أعوام التسعينيات من القرن المنصرم.

أوان/ أربيل

أكد رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، اليوم الثلاثاء، أن تركيا وايران لن تشاركا في عملية تحرير مدينة الموصل من سيطرة تنظيم (داعش)، واكد أنه ليس هناك حاجة لمشاركة انقرة، وفيما جدد رفضه تمديد فترة ولايته في رئاسة اقليم كردستان كونه متعلق بين البرلمان والاحزاب الكردستانية، استبعد حل المشاكل بين بغداد واربيل بزيارة واحدة لرئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي.
وقال مسعود البارزاني في مقابلة مع اذاعة صوت اميركا (VOA) واطلعت عليها "أوان"،  إن "زيارة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى اربيل كانت فعالة وستكون أكثر فاعلية"، مستدركا بالقول "لكن لا يمكن أن نتوقع حل الماشكل التي واجهت الكرد بعد العام 2003 حتى الآن عبر زيارة واحدة".

وبشان دور ايران في العراق أكد البارزاني أن "ايران تستطيع كجارة أن تساعد العراق"، مشيرا إلى أن "العراق خلق نوع من التنسيق بينه وبين الدول الجوار مثلما فعل اقليم كردستان".

وعن مشاركة ايران في عملية استعادة الموصل من سيطرة تنظيم (داعش)، أوضح البارزاني أنه "لا يعتقد أن إيران ستشارك في استعادة السيطرة على مدينة الموصل".

وبشان مشاركة تركيا فيها، شدد البارزاني "لا اعتقد أن تركيا ستشارك ولا حاجة لمشاركتها، لكنها تستطيع مساعدتنا عبر تزويدنا بالمستشارين والاسلحة والذخائر، ونحن نشكرهم"، لافتا إلى أن "الاحزاب الكردية في شرقي وشمالي كردستان تطوعت للمشاركة في القتال ضد (داعش) ولم يتم منع أي جهة من المشاركة في القتال".

وأكد البارزاني أنه "يرفض تمديد فترة ولايته في رئاسة اقليم كردستان، مشيرا إلى أن "الموضوع بين البرلمان والاحزاب الكردستانية وهم من يقرر بشأنه".

وتابع البارزاني أنه "قبل عامين ارسلت رسالة إلى رئاسة برلمان كردستان طالبتها بحل الموضوع بأسرع وقت".

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- أعلنت المملكة العربية السعودية مساء الثلاثاء، انتهاء العملية العسكرية "عاصفة الحزم"، ضد جماعة "الحوثيين" في اليمن، وبدء عملية جديدة أطلقت عليها اسم "إعادة الأمل."

وأكدت وزارة الدفاع السعودية، في بيان أذاعه التلفزيون الرسمي، أن عملية "عاصفة الحزم"، أدت إلى "فرض السيطرة الجوية لمنع أي اعتداء ضد المملكة ودول المنطقة"، وأكدت أن الطلعات الجوية، التي تنفذها مقاتلات من السعودية ومن دول التحالف، تمكنت من "إزالة التهديد على أمن المملكة العربية السعودية والدول المجاورة."

وأضاف البيان، الذي أوردته وسائل الإعلام الرسمية مساء الثلاثاء، أنه تم خلال العمليات، التي بدأت من 26 مارس/ آذار الماضي، "تدمير الأسلحة الثقيلة والصواريخ البالستية، التي استولت عليها المليشيات الحوثية، والقوات الموالية للرئيس السابق، علي عبدالله صالح، من قواعد ومعسكرات الجيش اليمني."

 

ومع انتهاء العملية العسكرية، التي استمرت لـ27 يوماً، قال المتحدث باسم قوات التحالف، العميد أحمد بن حسن عسيري، إن قرار بدء "عاصفة الحزم" جاء بناءً على طلب من الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، لحماية الشرعية في اليمن، بعد سيطرة جماعة الحوثي على السلطة في صنعاء.

وأضاف عسيري، وهو مستشار في مكتب وزير الدفاع السعودي، في إيجازه الصحفي الثلاثاء، أن قرار انتهاء العملية جاء أيضاً بطلب من الرئيس هادي، بعد القضاء على التهديدات التي تشكلها المليشيات الحوثية، سواء للشعب اليمني، أو للحدود الجنوبية للمملكة، وبعد تحقيق الأهداف المحددة مسبقاً للعمليات العسكرية.

وشدد على أن عملية "إعادة الأمل"، التي تبدأ اعتباراً من منتصف ليلة الثلاثاء/ الأربعاء، تتضمن عدداً من الأهداف، في مقدمتها منع الحوثيين من القيام بأي أعمال من شأنها تهديد المدنيين، وحماية الشعب اليمني، بالإضافة إلى استمرار عمليات الإغاثة الإنسانية، وكذلك استمرار الحظر البحري لمنع أي جهة بتزويد المليشيات الحوثية بالأسلحة.

وقال عسيري إن انتهاء عملية "عاصفة الحزم"، وبدء عملية "إعادة الأمل" لا يعني وقف العمليات العسكرية، لافتاً إلى أنه سيتم استهداف أي تحرك يتم رصده للمليشيات الحوثية، كما تستمر القوات البرية في مهامها لحماية الحدود الجنوبية للمملكة، بالإضافة إلى استمرار العمليات البحرية في فرض الحظر على الموانئ والسواحل اليمنية.

وفي ختام إيجازه الثلاثاء، ذكر العميد عسيري أنه لن يتم عقد المؤتمر الصحفي بصورة يومية، كما جرت العادة خلال أيام عملية "عاصفة الحزم"، وقال إنه سيتم الدعوة الصحفيين لمؤتمرات لاحقة إذا استدعت العمليات العسكرية ذلك

موقع : xeber24.net
تقرير : بروسك حسن
اعلن تنظيم داعش في شريط فيديو بثته وسائل أعلامها التابعة لولاية حلب حسب التقسيم الإداري لهم للمنطقة , أعدامهم لثلاثة أشخاص يدعي التنظيم بأنهم جواسيس لحزب العمال الكوردستاني تم شرائهم من بين صفوف التنظيم لنقل الأخبار والمعلومات وتحركات العناصر لهم مقابل المال , حيث نشر تنظيم داعش فيديو يظهر فيها أعدام شخصين في منبج أحدهم بتهمة التعامل مع النظام السوري والآخر بتهمة التعامل مع حزب العمال الكوردستاني .
بينما تم أعدام الثالث في قرية راوية التابعة لمنطقة سري كانية وأيضا بتهمة العمالة والجاسوسية لقوات حزب العمال الكوردستاني .
وأشار البيان الشرعي التي تم قرائتها قبل تنفيذ حكم الإعدام بالرصاص بأنهم كانوا ينقلون الأخبار الى مخابرات حزب العمال الكوردستاني والى مرتدي الجيش الحر بينما الثالث تم توجيه تهمة مساعدة هروب السجناء من سجن منبج قبل فترة .
وقد عرف أثنيين من الأسماء , الأول ويظن بأنه كوردي ويدعى عادل مامو أبن محمد وهو من اهالي منبج والثاني هو بدري يوسف , أما الثالث فقد تم تنفيذ حكم الإعدام به في قرية الراوية في ريف سري كانية دون معرفة أسمه .



التأريخ المشؤوم (٣/٨/٢٠١٤) هذا اليوم الذي جعلنا نحن ابناء الديانة الأيزيدية نعيش فيه اسواء صفحات حياتنا وأجبرنا لنراجع تأريخ أجدادنا الأيزيديين الكورد العظام ابناء ميزوبوتاميا بقايا المثرائيين والميديين والكوتيين والعيلاميين ووالخ..الذين تحدوا اكثر من ٧٢ ابادة (فرمان) وبقوا لحد هذا اليوم على سيرة ومعتقد ابائهم وسيبقون كذلك ويظلون كشوكة في عيون اعداء الأنسانية.

سلسلة من الأبادات وسبي وقتل ذبحاً وحرقاً وأغتصاباً ونهباً للأرض وللبشر منذو 1400 عام ولا زال المسلسل مستمرا بحقنا، فعشنا فيه للمرة فرمان رقم (٧٣) حسب ما تم نقله لنا من قبل اسلافنا لنتذوق ونرى ما رأه من سبقونا، تلك القصص الحقيقية المرعبة التي كانت تسرد لنا من قبل المسنين الجد والجدة تناقلته الأجيال من جيل لأخر، انهم أبناء الصحراء القاحلة أكلي الجراد والكلاب السائبة، انها كانت ولا زالت حرب ضروس بين (خودى) الكوردي الأيزيدي الأري الطيب الخير خالق الجبال والوديان الخضراء الخلابة الناعمة المليئة بالورود والأزهار والماء العذب الينابيع والطيور والفراشات بحق انها جنة وفردوس و (الله) خالق الصحراء القاسية القاحلة المرعبة انها جحيم، نعم انها حرب ازلية بين الخالقين (الله) المرعب الذي يحث اتباعه على الأرهاب والقتل والذبح والسرقة والكسل والأغتصاب والطمع بأرض واموال واعراض الأخرين وتدمير الطبيعة والحضارة والخالق الكوردي (خودى) الطيب الذي يدعو اتباعه لطلب الخير للغير قبل النفس، وتحريم وتجريم قتل الأنسان لأخيه الأنسان مهما اختلف عنه لوناً وعقيدة ولغة وعرقاً وعدم الطمع في ارض واموال واعراض الأخرين وأحترام الطبيعة النعمة الربانية وظواهرها ولعل ابرزها والتي يتم فيها رؤية عظمة ونعمة الخالق (خودى) هي الشمس ونورها الساطع...

من هو الذي تنطبق عليه صفة الأنسان في كل العالم وبالأخص بكوردستان ولم يتألم لأجل ما تعرضنا اليه نحن الأيزيديون المسالمون من جرم، فما حصل ويحصل لنا لم تمر بها فئة بشرية معينة على هذا الأرض في العصر الحديث، كل الأعمال والأحداث ظاهرة للأعيان ولا حاجة للدخول في تفاصيلها واحداثها المؤلمة، والتي لم تنتهي بعد بل هي مستمرة فنفس العدو على بعد البعض من الكيلومترات من كل كوردستان وبالأخص من المناطق الأيزيدية المتبقية التي توجه اليها المئات من الأف النازحين الشنكاليين وبحزاني وبعشيقة...

الجميع في كوردستان دخلوا في صدمة بعد ان كانت كل التوقعات تشير بأنه داعش لن يقترب من مناطقها، حيث انه كان منشغلاً بالتوجه نحو العاصمة بغداد ومواجهة الحكومة العراقية، بالمختصر بدايتها ونخصها في العراق كانت حرب سنية (داعشية) وشيعية لا اكثر اي انه الطرف الكوردستاني كان محايدا بعيدا عن كل الحسابات والتوقعات وحتى ظاهرا حسب رؤية المحللين لم تكن من مصلحة داعش ان تفتح جبهة اخرى شمالاً ليحصل تقارباً واضحاً فيما بعد بين المتخاصمين والمختلفين الحكومة العراقية برئاسة (المالكي) والكوردستانية أنذاك بل حتى الكوردية الكوردية في العراق وسوريا وفعلاً هذا ما حصل بعد هجوم داعش على كوردستان العراق...

حدث هناك بعد فتح داعش للجبهة الشمالية (كوردستان) تقارب واضح بين بغداد واربيل وكوردي كوردي في العراق وسوريا فالعدو والمصير واحد وهذا ما أضر بها الى حد ما.
المهم أي امر حصل واي دولة او جهة وجهت وحركت كلابها السائبة المسعورة (داعش) نحو كوردستان لا احد يعلم بذلك، وهي لعبة دولية أقليمية كبيرة جدا هناك من يتحكمون بها عن بعد ويوجهونا حيث يشاؤون حيناً يضربونها بعصا تكاد تقول انها أنتهت وأخرى يعطونها جذرة لتقوى وتتحرك، انها حمار مخابرات الغرب، التحالف الدولي اتى بها وهو الذي سوف ينهيها متى ما تنفذ كل متتطلباتها ورغباتها على الأرض لتمهد لها تطبيق أجندتها، ومهما تفلسفنا وتعمقنا في تفسير ما يحدث وتنبئنا بالمستقبل فسنجد انفسنا اقرب الى الغباء من العقل.
الجميع يعلم انه بعد سقوط محور زمار شنكال والبعض من سهل نينوى تلكيف سد الموصل بحزاني وبعشيقة والحمدانية ومخمور ومناطق في كركوك وأخرى قريبة من اربيل العاصمة الكوردستانية اثر هجوم بربري مباغت مفاجئ غير منظم وسط مساعدة خلايا نائمة من قرى عربية محيطة متاخمة ومتداخلة مع حدود كوردستان، أدت الى انسحاب فوري غير منظم لقوات البيشمركة هذا ما عدا بعض المناوشات البسيطة هنا وهناك، وهذا الأنسحاب او الهزيمة احسبوها كما شئتم نستطيع ان نلخصها لأسباب معدودة منها:

اولا: انها كانت هجمات غير نظامية ولا مقدور لقوات نظامية ك (البيشمركة) على مواجهة عصابات تتخذ من المدنيين كدروع لها مرة واخرى البعض من المدنيون يتحولون فجئة الى عدو ويقومون بطعن من يحمونهم من الخلف ولا يعلمون من هو العدو من الصديق ومن أية جهة سيهجم.

ثانيا: وهذه هي النقطة الأهم وكما اشار اليها سيادة البارزاني بوضوح انذاك بأن عدد افراد ونوعية الأسلحة والأعتدة التي يمتلكها داعش والأعلام الذي يدعمها تمنحها القوة لمقاتلة جيوش ثلاثة دول ذات سيادة، وكما نعلم فكوردستان ليست بدولة وكل ما كانت تملكه هي اسلحة واعتدة روسية قديمة صدئة هي من بقايا ما تركه النظام البائد، وعدد من الدبابات والمدافع والرشاشات الثقيلة الفارغة من القاذفات، هذه هي الحقيقة التي لا غبار عليها.

نتائج انسحاب البيشمركة:

نعم كانت مخيبة للأمال وكارثية وعواقبها وخيمة على جميع من في المنطقة وعلينا نحن الايزيديين بشكل خاص لانه يتم التعامل معنا ككفار في منظورهم وشريعتهم الصحراوية (داعش)، ولكن أيضا الواجب يحتم علينا ان ندعمهم (البيشمركة) فلنضع انفسنا بمكانهم انهم ابنائنا وأخوتنا ومن ضمن قوات البيشمركة تجد فيه الأيزيدي والمسلم والمسيحي والكاكيي والشبكي ووالخ...

لنتفهم ما يواجهونه من عدو خطر تحركه وتتدعمه قوى عالمية مخفية اكبر من كل حساباتنا ومخيلتنا بوجود الالاف من الخلايا النائمة العربية وحتى الكوردية، وأربيل العاصمة الكوردستانية أيضاً كادت ان تسقط ان لم يكن عسكرياً بل سقطت أعلامياً، الكثير من الأثرياء والتجار واصحاب الشركات العالمية اخلوا العاصمة، الهلع والرعب والذعر أنتشر بين الأهالي في اربيل والسليمانية ودهوك وزاخو وفي كل كوردستان، الحقيقة يجب ان تقال ان حكمة البارزاني وسياسته المحنكة وعلاقاته الواسعة مع الدول وصبره ومتانته وجرأته وثقة وأيمان الشعب الكوردستاني به والتفافه حول القيادة هي التي ابقت كوردستان سالمة، وليس قوة كوردستان العسكرية، ولو لا وجوده (البارزاني) لكان اليوم علم داعش يرفرف على كل قمم جبال كوردستان، وأخيرا تدخل الطيران الغربي ورسم لكلابها المسعورة (داعش) خريطة أخرى وأجبرتها للتقيد به وان خرجت منها فالقصف والقتل مصيرهم...

فهنا من هو صانع زمرة داعش لا أحد يعلم والبارزاني وكوردستانه كانوا من ضمن الضحايا وكوردستان بكل مؤسساتها الحكومية والأهلية والحزبية هلعت لتقديم يد العون للنازحين الأيزيديين والمسيحيين والتركمان وحتى بعض العرب، وكان الثقل كبيرا جدا على كوردستان مما أدى الى بعض الخطباء والأئمة في الجوامع لينادوا من اعلى منابرهم ليحثوا الأهالي لفتح قلوبهم وابواب منازلهم وجيوبهم للنازحين وخاصة منهم الأيزيديين بسبب معاناتهم الدينية الخاصة حيث تم معاملتهم من قبل داعش ككفار احلوا فيها سبي نسائهم وقتلهم ذبحاً ومصادرة اموالهم وهذا ما لم يفعلوه مع غيرهم كالمسيحيين التي هي الأخرى وقعت مناطقهم بيد داعش فجأة بين ليلة وضحاها وخيروهم بين القتل والطرد ودفع الجزية، وايضاً لم يفعلوا ما فعلوه بنا بالكوردي والعربي المسلم من وقع في اياديهم بل فقط تم تخييرهم التعاون والأمتثال لأحكامهم أو القتل او الرحيل فبينهم من رحل واخر تعاون بل كان معهم سرا قبل الأحداث، ولم يذكر انه هناك من تم قتله من المدنيين غير افراد من قوات البيشمركة وقعوا اسرا بيدهم...

الى كل ما تم كتابته اعلاه هل هناك ذنب أقترفته كوردستان بحقنا، هل هي من طالبت داعش بالتعامل مع العرب والكورد المسلمين والمسيحيين بمعيار واحد ومعيار خاص معنا نحن الأبزيديين؟؟!!!
نعم هي فشلت (كوردستان) في حمايتنا نحن الأيزيديين والمسيحيين وحماية نفسها أيضا ولولا وجود البارزاني والطيران الغربي والتدخل الأيراني المخفي العلني الفوري لكنا اليوم نبكي على كوردستان برمتها وكل الايزيدي وليس البعض منه...

هذه هي قدرة وأمكانية كوردستان لا طاقة لها اكثر لنكن واقعيين بعيدا عن الأوهام، ومن ليس راضياً عن أدائها فهناك العدو ظاهر للأعين ليواجهه بنفسه بدلا من المظاهرات والتنديدات والفقاعات الفارغة وانتقاد البيشمركة والنضال في شوارع أوربا هنا وهناك.

فهنا أعتقد انه كان الأجدر ببعض الجهات والمنظمات الأيزيدية التي كانت تقوم بأدارة المظاهرات والتجمعات في الخارج ونخصها بأوربا أن توجه الشكر والدعم المعنوي وحتى المالي لكوردستان والبيشمركة لأنها قدمت ما تستطيع القيام به ومازالت تأوي وتحمي المئات من الاف النازحين في كوردستان وفي اليوم الواحد تقدم العشرات من الشهداء دفاعاً ومحاولة لأسترجاع ما تم أخذه واحتلاله لأعادة النازحين الى مناطقهم، المئات من المنظمات تشكلت هناك للأهتمام بقضية مخطوفاتنا واسرانا بيد داعش، علينا ان نعترف بالحقيقة المرة كوردستان ليست قوية كما تشاهدونها، فأية بلبلة او قلقلة سوف تقلبها (فوقاني تحتاني) والأقليات والنازحون ونخصهم الأيزيديون سوف يكونون الخاسرون الأكبر...

فعذرا وعذرا مرة أخرى كفاكم حماقات ايها البعض الأيزيدي الذين شوهتم صورتنا من مظاهرات وأعلام فاشل فارغ من المحتوى فقاقيع لا أكثر اعلاميون ايزيديون كبار سقطوا في مصيدة ثعالب البعث العفالقة القدماء، يروجون للقضية وكأن كوردستان هي عدوة لهم وليست بصديقة ويتركون داعش وهو العدو الحقيقي، يقنعون البسطاء من الأيزيديين للتجمع من دون معرفة هؤلاء المساكين الهدف لماذا اجتمعوا المهم هو من اجل الغيرة على ابناء جلدتهم في الوطن، انه استغلال لطيبة وبرائة الناس...

منذوا الأيام الأولى للفاجعة وتتم أستغلال المظاهرات الأيزيدية في الوطن والخارج ليضعوا الحشود في مواجهة كوردستان مباشرة لا معها، هناك جهات كبرى حزبية واخرى صغرى مخفية لديهم حسابات شخصية مع كل ما هو كوردي وراء لجنة منظمي المظاهرات يبثون سمومهم وافكارهم الطائفية والعنصرية بين الحشود البسطاء وسط دعم بعض من الشخصيات الأيزيدية التي لا تنتمي الى كوردستاننا لا يؤلمها حزننا ولا تسرها فرحتنا، والدليل على كلامي انه بعد اليوم الأول للكارثة هناك شخصيات بارزة في الساحة كانت تروج نحن الأيزيديون لا ننتمي الى القومية الكوردية وحولوه الى شعار في المظاهرات، فأيها الشرفاء ما علاقة أنتمائنا العرقي بهذه الأحداث المأساوية انها سخافات وجهل وخلط فضيع بين الحرب والسياسة والدين والقومية والتأريخ، نعم انهم أشخاص أقسم بأنهم فرحوا بالفاجعة التي حلت بنا ليتخذوا منها فرصة لهم للقضاء على كل شخص أيزيدي شريف يعتز ويفتخر بمعبد لالش وأرضها كوردستان المباركة وقوميته ولسانه ودينه الأيزيدي الكوردي الأري الأصيل ومحبته وأيمانه بفكر ونهج الرئيس بارزاني...

أجبروا وأرغموا سمو المير تحسين بك لقول ما لم يرغب به على احدى اكبر القنوات الفضائية، تهجموا على رموزنا بابا شيخ اعلى سلطة دينية، وعلى كل الشخصيات السياسية والشرفاء من يقاومون في الجبل المتعاونين مع كوردستان، كل شخص لا يدور في فلكهم هو عدو ويتم تسقيطه والطعن في ولائه لدينه، أنهم حفنة قذرة أجتمعوا وتحالفوا ضد مصلحة ابناء ديانتهم في الوطن أكثريتهم وذويهم يعيشون في فردوس الغرب فلا يضرهم ولاتنفعهم لما ستؤول اليه كوردستان فيما بعد أفعالهم، أتمنى من كل الشرفاء الأيزيديين العودة للكتابة والتصدي لتلك الجهات الوهمية التي تعمل بالضد من مصلحة ديانتنا يخلقون ويشجعون الفتن والقلاقل والبلابل والنعرات الطائفية في كوردستان وهم وذويهم في فردوس الغربة وبني جلدتهم الخاسرون الأكبر يستغلون الأوضاع المأساوية لتصفية حساباتهم القديمة مع كوردستان وأحزابها، فيسيؤون الى سمعتها من خلال مظاهراتهم وتجمعاتهم الفاشلة وتغريداتهم الفيسبوكية وغيرها، والتي يمنعون فيها بل يحرمون رفع العلم الكوردستاني والتي تتوسطها الشمس المقدسة بدعوة انها حزبية ويتهجمون بالفاظ مسيئة على البيشمركة او الحكومة الكوردستانية والديانات الأخرى والاف من الأيزيديون من ضمن هذه القوة المقدسة (البيشمركة)، فأيها الأغبياء من يمنع رفع ذلك العلم تلك الراية تمثل كل المكونات الكوردستانية وليست بعلم حزبي او ديني لفئة معينة كما يروج لهذا الفكر العفلقي القذر مجموعة من خيرة المنافقين أعداء لسان وقومية ودين وأرض الأباء ويعملون بالضد من مصلحة ديانتهم...

ايها الشرفاء كوردستان وحكومتها وأحزابها الحاكمة فشلت في حماية الأقليات نعم نعترف بذلك ولكنها لا زالت مستمرة بمحاولة حماية الأقليات ونفسها أيضا ولا يكاد يمر يوماً واحدا وتقدم ارواح من خيرة شبابها البيشمركة كشهداء، كوردستان بحاجة الى دعمكم لا طعناتكم في الظهر والداخل، ونحن الأيزيديون سنكون الخاسرون الأكبر من كل اضطراب لا سامح الخالق (خودى) بذلك، وانذاك الضحايا لن يكونوا باالالاف بل المئات من الالاف، الأعداء يتربصون بها (كوردستان) من كل جانب فحافظوا عليها لتحافظ عليكم أدعموها لتدعمكم، أن لم تحترموا حكومة كوردستان وأحزابها الكبار فتذكروا أهلها الطيبين والكل يشهد على مدى اخلاصهم للنازحين ايام النكبة احترموا امهات واهل وذوي شهداء البيشمركة وان لم يهمكم كل هؤلاء فأفعلوا ذلك لأجل مصلحة ابناء جلدتكم الباقين هناك المشردين تحت الخيم في كوردستان لا تزيدوا على معاناتهم أرحموهم...

والا فالمعركة والنضال في جبل شنكال وجبل بعشيقة وبحزاني وليست في شوارع الغرب ووراء اجهزة الكومبيوتر وأحتساء كأس الخمر وزيارة مراكز الرقص والبارات ونشر الشتم والغلط عبر التغريدات هنا وهناك وثم القول بأنكم وليس غيركم تمثلون الأيزيدية وتحترقون ومقهورون لأجل القضية...

نعم فلينسحب البيشمركة الأبطال من المناطق الأيزيدية ولتكف حكومة كوردستان عن ايواء نازحينا وليترك الاف طلبتنا والموظفون والعمال في المطاعم والفنادق او اينما كانوا هناك، ليكفوا التعامل مع كوردستان لنرى هل البعض من منظمي هذه المظاهرات المخفيون منهم الفاسدون والجبناء سوف يحلون محل البيشمركة للدفاع ومواجهة داعش ويتركون عوائلهم وخمرهم وسهراتهم الليلية كم شارب سوف يهتز يا ترى؟؟؟ويتكفلون بحماية ومعيشة اهلهم من في الوطن، هل وهل كثيرا جداااا لو اجتمع كل ايزيديي العالم سوف تكون لهم المقدرة على مواجهة قرية عربية واحدة انضمت الى داعش؟؟؟ (سوف يتبخرون بتقرير واحد من قبل قناة الجزيرة او الشرقية)، من منكم مع أولادكم مستعد للعودة من فردوس الغرب لمواجهة داعش لماذا لا ترسلون اولادكم ابنائكم بدلاً من النفخ والأسائة لكوردستان والبيشمركة ورمزنا البارزاني صمام أمان كوردستان أمل الأقليات، أيها الشرفاء حافظوا على كوردستان لتحافظ عليكم أرحموا ابناء جلدتكم هناك ان لم تساعدوهم فلا تسيؤوا اليهم...

نحن الأيزيديون في ظل هذه المرحلة الخطرة بحاجة ماسة الى تحالفات ومد يد الصداقة لكل يد تمد لنا لا عضها وكسرها، ان السياسة التي يتبعها البعض التائه من الأيزيديين اليوم وبسبب ركضهم وراء مجموعات تستغل برائتهم والظروف الطارئة الحالية تبعد عنا أصدقاء كثيرين وقفوا وتعاطفوا مع قضينا في البداية، جميع المكونات في العراق وكوردستان تبحث اليوم عن تحالفات وتكتلات لغرض حماية نفسها أما نحن فلازلنا وبكل قوانا نحاول الأبتعاد عن الكتلة التي ننتمي اليها بالأصل وهي كوردستان مهدنا وأمل بقائنا...

-لا تنازل عن معبدنا لالش في كوردستان.
-نعم لأسترجاع جميع الأراضي الأيزيدية المحتلة الى حضن كوردستان وليعد اليها من يرغب وأبواب الهجرة أيضاً مفتوحة لمن يبحث عن حياة أفضل.
-نعم لمطالبة كل الجهات المسؤولة في العالم وكوردستان والعراق خاصة للأعتراف لما تعرضنا اليه نحن الأيزيديون كأبادة جماعية (جينو سايد) وتثبيت ذلك، ومطالبة العالم المتمدن البحث عن مصير مخطوفينا نساء أطفال ورجال يقدر عددهم بالالاف لا زالوا بين ايادي ارهابيي داعش والأهتمام وتقديم الخدمات للنازحين بقدر المستظاع.
-وأخيرا نعم للألتفاف حول قيادة البارزاني والدفاع عن نهجه لأجل كوردستان ديموقراطي تعيش فيها جميع المكونات العرقية والدينية بحرية ووئام ونشر ثقافة التسامح فيها انه أمل الأقليات، والدفاع عن كوردستان ومكتسباتها وهذا لأجل مصلحة الجميع من يعيشون هناك.


ماجد خالد شرو / مهتم بالشأن الأيزيدي
المانيا : 18.04.2011

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 21 نيسان/أبريل 2015 22:39

برواري يدعو أهالي الرمادي الى العودة

غداد/ المسلة: دعا قائد الفرقة الذهبية اللواء الركن فاضل برواري، الثلاثاء، النازحين من الرمادي للعودة إلى منازلهم ومسك الأرض بعد تحريرها بشكل كامل من سيطرة تنظيم داعش.

وقال برواري في تصريح صحافي، إن "عناصر تنظيم داعش في الرمادي يقدمون خسائر كبيرة بالأرواح"، لافتاً إلى "أننا تمكنا من السيطرة على مواقع جيدة في المدينة".

وأضاف برواري، أن "على النازحين العودة إلى منازلهم بالرمادي لأنهم تركوها من دون سبب"، مبيناً "أننا سنسلم مناطق الرمادي إلى أبنائها بعد تحريرها بشكل كامل من أجل مسك الأرض".

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد، الثلاثاء (21 نيسان 2015)، أن الوضع في مدينة الرمادي مسيطر عليه، مشيراً إلى أن العناصر التي تنضم إلى "داعش" بدأت بالتناقص بـ"صورة واضحة".


الأمة التي لا تستذكر رموزها وتعظم عظمائها؛  لا شك إنها أمةً خاوية ولا تستحق الإحترام،  ولا تقاس ضمن مفهوم الأمم المتحضرة لتفتخر بتاريخها وعلمائها،  ولا سيما إن العراق في مقدمة الشعوب،  حضارةً وتاريخاً ورموزاً وعلماءً،  حتى أصبح كل يوماً مناسبةً؛  لا تقل شائناً عن التي سبقتها،  ويبدو إن الداء السياسي،  قد جعل غشاوةً على أبصار معظم الساسة،  وغلب الحقد والحسد على أذهانهم،  حتى أصبح الإستذكار للرموز والعلماء منزوي بإطار الحزب،  والقومية والطائفة والعشيرة فقط.
هذه الأفة التي تسللت وتشرنقت على تاريخ وحضارة الأمة،  وفصلتها بمقص الجماعات والأحزاب  تحت مسميات عدة،  الحزبية السياسية والحزبية الدينية والقبلية والمناطقية والإقليمية والطائفية والقومية؛  التي ضربت العراق بعد سقوط النظام البعثي،  وجاءت تحت رداء الديمقراطية التي لا يفهم أبجدياتها الشعب،  ولا ساسة الخضراء إلى الأن؛  هذه كلها لا تخلو من فائدة المشروع الأمريكي في الشرق الاوسط،  من أجل تشظية الشعوب العربية وطمس حضارتهم ورموزهم ومقدساتهم،  وجعلهم لقمة مستساغة بين أنياب الصهيونية.
محمد باقر الحكيم( قدس) أبرز الرموز الإسلامية والجهادية،  وميزان للشجاعة والتضحية من أجل كرامة وحرية شعبه،  حيث وقف بكل ثقة وبسالة مع محمد باقر الصدر( قدس)،  بوجه أعتى دكتاتورية عرفها التاريخ منذ سبعينيات القرن المنصرم؛  وتحديداً منذ إستيلاء حزب البعث على مفاصل الحكم،  حيث سطر أروع معالم الصبر والتضحية،  عندما أعدم ذلك الحزب أكثر من 72، بين عالم وأستاذ جامعي ومفكر وناشط إجتماعي وطالب علم،  جميعهم من إخوته وابناء عمومته.
هذه الشخصية الكبيرة التي قدمت كل هذا العطاء،  على مدى ثلاثة عقود ونصف؛  لا نجد لها ذكر بين الأوساط السياسية،  وأصحاب العروش التي جاءت بفضل تلك الدماء الطاهرة،  التي أريقت في مياه الأهوار وجبال كردستان،  وإظهار مفاسد النظام وتعريته إعلامياً أمام الراي العام،  ومنظمات حقوق الإنسان الدولية،  فالوقت الذي كان بعض الهاربين من العراق،  يسكنون الفنادق الأوربية المرفهة.
هذا النكران المتعمد والتغافل عن هذه الشخصية العلمائية،  وصاحبة المشروع الكبير؛  من معظم الساسة بعد الــ 2003، يتضح لنا إن هناك حقد وحسد دفين،  من هؤلاء الذين كان يدفع عنهم محمد باقر الحكيم( قدس)،  فواتير الموت من أهل بيته وأتباعه المخلصين،  والمؤمنين بهذا المشروع ضد النظام الصدامي الإرهابي.

في كلمتين من العيار الثقيل للسيد مسعود البرزاني وخلال اسبوع واحد لم يكن أمراً عاديا في هذا الظرف الحساس كرديا واقليمياً ودولياً. الأول منهما بتاريخ 8/4/2015، كان يتعلق بظرف اعتقال السيد حيدر ششو القائد الميداني لقوة مقاومة شنكال واصفاً أياه -للأسف- بالخطر على الامن القومي الكردستاني واتصاله بجهات لم يسمها. والثاني في 16/4/2015 كان رداً على رسالة السيدة هيرو خان عقيلة مام جلال والرئيسة التنفيذية لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني- الحزب الحليف للحزب الديمقراطي الكردستاني متهماً فيها بعض المكونات والجهات التي تعيش في كردستان بخيانة الشعب الكردي واللاوطنية. وبقراءة بسيطة لفحوى هاتين الرسالتين: فإن كان السيد البرزاني لم يكن على علم بتلك الجهات قبل هذا الانذار، فإن ذلك يعتبر حدثاً كبيراً كان يغلي في عمق السياسة الكردية وهو من الخطورة ما لا يمكن القفز عليه. وإن كان مجرد لجس نبض خصومه السياسيين فيبدو بان موضوع الايزيديين الان بدأ يلقي بظله الثقيل على مستوى الحدث في كردستان؛ ليس فقط كحالة طارئة على الوضع الأمني والسياسي والعسكري، وليس كما يدعي البعض بانه رد فعل لموضوع الحشد الشعبي وانما كان رداً للإنزعاج الذي تبديه القيادة الكردية على ضوء النهوض الايزيدي الناتج عن أخطاء متعمدة وخطيرة أقترفها الحزب الديمقراطي الكردستاني بحق الايزيديين مما أدى إلى زيادة وتيرة مطالبهم من المجتمع الدولي وشعورهم بالخطر الذي لم يعد لهم تحمّله بسبب هول الكارثة التي تسببت في تشريدهم وقتلهم ومحو جذورهم بكل ما في ذلك من قٌبح وتنكيل لاحاجة للتكرار. هذه الاخطاء التي جلبت الكوارث تلو بعضها البعض يجب أن تقف عند حدها، لا بل المطالبة القوية الآن للمحاسبة العلنية وتكثيف العمل بتثقيف الشعب الايزيدي على مغادرة الخوف والمصالح الشخصية جانباً لكون أصبح للموضوع منحاً آخراً يجب التعامل معه بجدية أكثر.

في مقال لي بتاريخ 30/3/2008 وتحت عنوان "حتى الحرباء لم تتلون بقدر اسماء الايزيدية"، حول تصريحات كل من السيد خسروا كوران (المسئول السابق للحزب الديمقراطي الكردستاني في محافظة نينوى) والسيد عبدالله حميدي العجيل (أحد شيوخ قبيلة شمر في ربيعة)، أثناء مقابلة صحيفة كريستيان ساينس مونيتر الامريكية لهما، كان يبدو من سياق تصّرف السيدين حول مستقبل سنجار، وكأن سنجار عبارة عن ضيعة خاصة بهما وهما يتفاوضان على تحديد سعرها دون أعتبار وفي غياب تام لأي مسئول ايزيدي أو حتى التشاور مع البعض منهم في أمر خطير كهذا يهم مستقبل منطقتهم. وبعد فترة من ذلك كتبت مقالاً أخراً عن الدور الدولي والاقليمي الذي سيلعبه الايزيديين فيما يخص مستقبل المنطقة لمسألتين مهمتين ألا وهما: كون الايزيديين كأقلية دينية تعيش في هذا الوسط الاسلامي منذ الاف السنين وتعرضت إلى ما تعرضت له عبر تاريخها الاسود وبالتالي فهم يعتبرون من أفضل المواد للتلاعب بورقتهم في وقت المِحَن كما هو حال الاحداث منذ 2003 ولحد 3/8/2014. والجانب الثاني الأكثر أهميةً هو جيوسياسية جغرافيتهم لما تتمتع به من استراتيجية بحيث في حالة انضمامها إلى كردستان –سواء برضا الايزيديين أو رغماً عنهم- فإنهم سيضيفون مناطق جغرافية مهمة كمنطقة ربيعة العربية واحتمال تلعفر التركمانية إلى جغرافية كردستان لأن جغرافيتهم تقع ضمن نفس الاستراتيجية، إضافةً إلى الساحل الشرقي من محافظة نينوى وقد ذكرت اهمية ذلك (الجغرافية والاقتصادية والبشرية والمعدنية والسياسية) في عدة مقالات منشورة على صفحات المواقع الالكترونية منذ اكثر من عشر سنوات وبخاصة في مسألة الأمن القومي الإيزيدي وقلت فيما نصّه: "أهمس في أذن القيادة الكردية بأن لا تهمل اللعب بورقة الايزيديين في المستقبل كما تم التعامل معهم في موضوعة احتلال العراق". ويضاف إلى ذلك عامل القوة البشرية التي تتمتع بها الايزيدية في مناطقهم، حيث بالرغم من كونهم اقلية دينية في العراق ولكنهم يتمتعون بالاكثرية الساحقة في مناطقهم وخاصة في شنكال التي كانت تدار بشكل تام من قبل الأقلية المسلمة فيها.

إذن فإن التحرك الذي أبداه السيد حيدر ششو في تشكيله لقوة حماية شنكال على ملاك الحشد الشعبي وارتباط ذلك الحشد بالمركز كشف عن الكثير من الحقائق التي كانت غائبة عن غالبية العامة من الشعب الايزيدي والرأي العام الكردي. حيث فضح الموقف الرسمي للحزب الديمقراطي الكردستاني، وفي ذات الوقت عزز من موقع الايزيديين بفتح باباً للخروج من المأزق الذي فرضته القيادة الكردية، ومن ثم بروزهم كقوة خارج سيطرة القوات الكردية التي إذا ما حررت شنكال فإن ذلك سيشكل الضربة الاقوى في تاريخ الحزب الديمقراطي السياسي والعسكري. من الجانب الاخر فإن الشعارات التي رٌفِعَت في المظاهرات داخل وخارج الوطن أرسلت باشارات خطيرة كرديا منها "ايزيدخان، وقوة مقاومة الايزيديين، والادارة الذاتية في شنكال تحت الحماية الدولية"، مما يوحي لهم بأن الايزيديين سائرين الى الانفصال عنهم. هذا بالاضافة إلى علم قوة مقاومة شنكال التي حملها ورفعها الايزيديون في جميع انحاء العالم والتي اصبحت امرا واقعاً خرج عن سيطرة السيد حيدر ششو نفسه، ولم يعد الأمر مقتصراً عليه في تحديد غايات ورغبات الذين اكتوت قلوبهم بنار القتل والاغتصاب والتشرد. على الجانب المقابل فإن ظهور قوة ايزيدية خالصة مدعومة من حزب الاتحاد الوطني ومرتبطة بالمركز مقابل قوة البارتي على الأرض سيضعف من دورها الذي تعودّت على أدائه منذ 2003، بسبب الطلاق الذي ابداه الرأي العام الايزيدي لقوات البيشمركة بعد الثالث من اب/2014. وفي عين الوقت بروز نشاط حزب العمال الكردستاني بكثافة ودراية ومنهجية في شنكال واوربا.

فالرسالة التي بعثت بها السيدة هيرو خان كشفت الستار عن الكثير الذي كان على الايزيديين وكذلك حزب الاتحاد الوطني معرفته منذ زمن، وخاصة ما ترشح عن ردة الفعل المتشنجة والواضحة في جواب السيد البرزاني الجوابية لرسالتها التي اضطرته بأن يخرج بهذا الرد القاسي الخارج عن العرف الدبلوماسي المعتاد في مثل هكذا مناسبات. والدليل الذي قصم ظهر حقيقة حزب البرزاني هو تصريح قائد البيشمركة في شنكال قبل أيام على فضائية روداو والتي أكد فيها بأن البيشمركة على أستعداد لتحرير كامل شنكال في غضون 24 ساعة إن جائتهم الاوامر من القيادة الكردية. وأن الذي عزز من هذا القول هو تصريح السيد قاسم ششو قبل يومين من على نفس القناة على أن الموقف في شنكال ليس كما هو الحال في كوباني وأنه بامكان القوات المتواجدة في شنكال تحريرها بعد ساعات من اصدار الاوامر اليهم. بمعنى أن تحرير شنكال هو مرتبط بقرار من قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني وليس كما يدّعي البعض بأن مسألة نوع الاسلحة وكميتها. لذلك فإن الضغط الذي ولدّته تلك الرسالة بالاضافة إلى الضغط الذي احدثته المظاهرات في أوربا حققت مطلبين مهمين: أولهما هو الرد السريع المتشنج للسيد البرزاني عليها وكشف العديد من الحقائق. والثاني هو توحيد الايزيديين ضمن سياق محدد، ومن ثم إطلاق سراح المقاتل حيدر ششو وتصفية موقفه ولو آنياً.

المقابلة الاخيرة على فضائية روداو مع السيد هوشنك بروكا وضعت هي الاخرى الكثير من النقاط على الحروف ليوضح للراي العام الكردي والايزيدي عن الكثير الذي لم يسمعوه من قبل بشكل مباشر، وأن الهجوم الذي تعرض له الزميل هوشنك غير مبرر بالمطلق لأنه قال رايه فيما يعتقده فيما يخص موضوعة شنكال مثلما هو حق مكفول لنظيره المتحدث الثاني. كما أن السيد قاسم ششو كان غير موفقاً في أتهامه للزميل هوشنك وهو أنزه من أن تكيل له مثل هذه الصغائر. في حين أن تصرفات القادة الامنيين مع المظاهرات التي أقامتها النازحين في المخيمات للتعبير عن التضامن مع مظاهرة بروكسل ومطالبة المجتمع الدولي باستحقاقات انسانية لشعب تعرض للمحو والابادة بكل اسف نقوله بانها لم تكن تصرفات حزب سياسي بقدر ما هي من منهج الدكتاتوريات التي تقمع النشطاء والصحفيين والمهاجرين الذين لم يبقَ خلفهم ما يخشوه ويتحسروا عليه بعد الأرض والعرض والمستقبل.

علي سيدو رشو

المانيا في 21/4/2015

ما ان انتشر خبر مجزرة القرن ( سبايكر ) المجددة لمجازرنا المتواصلة والتي ستتواصل مادامت حبال الارهابيين عفوا ( المجاهدين ) على غواربهم حتى تداعت الاصوات بضرورة ضبط النفس وتهدئة الامور حتى لاتستيقظ الفتنة التي يسعى لاشعالها اعداء العراق !.
ترى لماذا تطول مساعي اعداء العراق جهة بعينها ؟!.
ولماذا يتوجب على هذه الجهة الهدوء والصبر وضبط النفس ؟! والى متى ؟!.حتى ان بعض السياسيين والمسؤولين الذين تستضيفهم الفضائيات تثور ثائرته ويهدد بالانسحاب من الحوار بمجرد توجيه سؤال حول مجزرة سبايكر او الصقلاوية او سجن بادوش بحجة ان هذه المواضيع حساسة وتثير الضغائن !.لمن يريد  ان يسدل الستار على   مجزرة سبايكر لتصبح   نسيا منسيا مع ماطوي ونسي .
من  مجازر..النخيب و الحلة ... ومجازر البصرة ...
وديالى،ومدينة الصدر ،وحي العامل ..نقول ان مجزرة سبايكر افضع من حلبجة والانفال ...اعمق  من مذبحة الارمن على يد العثمانيين ..ولا تعامل مثل احداث التفجيرات اليومية و التي لايمر يوم الا واعلن القبض على ذباحين وامراء ومجندات وولاة ووزراء مرموقين في دولة الذبح والا غتصاب والتفجير الاسلامية ...
صحيح ماذا عن كل هؤلاء المجرمين والقتلة المحكومين بالاعدام عدة مرات والمعادة محاكمتهم  عدة مرات وترفض رئاسة الجمهورية المصادقة على تنفيذ الحكم  ؟.هل سيطلق سراحهم اتماما للمصالحة الوطنية ؟!.
الم يهرب  عتاة ذباحي شعبكم من سجون البصرة والحلة والموصل والمطار وصلاح الدين وديالى وغيرها ؟!.لجنة البرلمان الامنية المكلفة بالتحقيق في مجزرة سبايكر والمشكلة منذ عدة شهورمازالت تماطل وتسوف وتؤجل لغرض تمييع القضية وطيها في المنسيات. ومادامت احكام الاعدام معطلة والقضاء مشلول ومكتف ينتظر مصادقة رئاسة الجمهورية ورئاسة الجمهورية غير مقتنعة بالاحكام التي يصدرها القضاء ، واللجان البرلمانية تشل لغرض التمييع والتسويف وذر الرماد في العيون ...فلماذا تتعبون قوات الجيش والشرطة في البحث عن المجرمين ولماذاتعرضوهم للموت او التعويق ....
وفروهم لحمايتكم ودعوا الذين انتخبوكم يلاقوا مصيرهم المحتوم .

 

منذ أن خلق الله البشرية الى اليوم فئة الشباب في المجتمعات والدول المختلفة هم عمادها وقوتها وعزتها حقيقة معروفة يفهمها الجميع . لكن العمل بهذه الحقيقة يختلف بين دول العالم , خاضع لمفاهيم مختلفة واساليب متنوعة , حسب الافكار والمعتقدات الدينية والدنوية التي تعتمدها الدول . هذه الشريحة الاجتماعية المهمة تتأثر سلباً وايجاباً بتلك المفاهيم . هناك إجرآت وأسس وثوابت لبناء هذه الشريحة الاجتماعية المهمة وكيفية توجيهها وصياغتها كي تكون فاعلة بشكل ايجابي في محيطها العام , نرى الدول المتطورة القوية اقتصادياً والمزدهرة علمياً تعطي الاولوية للتعامل بشكل علمي ومنطقي وسليم لهذه الفئة , لأن هذه الدول مقتنعة وتعرف تماماً بأن الشباب هم من سيقود المجتمع المتواجدين فيه نحو الازدهار والعز أو التخلف , تبدأ عملية البناء منذ الطفولة تقع على عاتق الدول رعايتها من الناحية الصحية وتوفير المستلزمات المطلوبة ودعمها من الناحية الاقتصادية , قبل ولادة الطفل تجري رعاية الام والجنين لحين الولادة وبعدها يكون الاهتمام بالطفولة ورعايتها في مجالات عدة غذاء دواء ملابس وامور اخرى واحياناً توفير مراكز حضانة وهذا الغالب في مراكز المدن ومراكز المحافضات بالنسبة للعراق والدول النامية اما في الدول المتقدمة يكون ذلك اكثر شمولية . تأتي بعد ذلك مرحلة حضانة الطفل في المراكز المتخصصة وتهيئة هذه المرحلة تتفاوت من مجتمع الى آخر ومن دولة الى غيرها ومن زمن الى زمن في الدولة او المجتمع نفسه . في العراق مثلاً فترة الستينيات كانت الدولة العراقية تقوم بفتح مراكز لرياض الاطفال في مراكز المدن والقرى والارياف مجاناً الغي هذا الاجراء من قبل الدولة وضل مقتصراً على القطاع الخاص , عموماً هذا الحال خطوطه البيانية متغيرة تبعاً للحالة السياسية والاقتصادية لعموم الدول والمجتمعات . علم النفس يؤكد على ان شخصية الطفل يبدأ تكونها في عمر السبع سنوات في هذا العمر الكثير من دول العالم يبدأون ادخال الطفل في المدارس . وهذا شيء ضروري تتكفله الدولة والمجتمع . مراكزالتعليم تتدرج حتى المراحل النهائية , وهذه الحالة وجودتها ايضاً مرتبط بأمكانيات الدول والمجتمعات والتعامل معها ضمن وعيها ودرجة تطورها ومفاهيمها السياسية والفكرية الدارجة , نلاحظ في العراق أن الرعاية لهذه المراحل قديماً أفضل من الوقت الراهن , تبدأ من توفير التغذية المدرسية وتوفير المستلزمات الاخرى مثل المكان والكتب والقرطاسية والكادر التعليمي وغيرها , بمرور الزمن تقلصت هذه الامتيازات مثل الغاء التغذية المدرسية وغيرها من الامور , أن هذا الحال يعتمد بشكل كبير على موضوع التخطيط الذي تتبناه الدول ,واهم مسألة في ذلك المعتمد والمعمول به . هو عملية الجرد السكاني لكل فترة زمنية , يعتمد هذا الاسلوب في العراق كل عشر سنوات كان هذا قبل الاحتلال . يستلزم البناء وتوفير المستلزمات في كل ميادين الحياة منها التعليم وحسب النسب السكانية المتحققة والمتوقعة . تجاهل هذا الموضوع يعني الضرر الكبير في كافة مجالات الحياة الاجتماعية وسيشكل قصور وازمات واختناقات كبيرة في حياة الشعوب والدول وازمات لا يمكن تجاوزها على ذلك يعاني العراق حالياً من قلة عدد المدارس . وهذا يفرض حالة سلبية غير صحيحة , كان في الماضي دوام واحد لكل مدرسة , اليوم ترى معظم مدارس العراق الدوام فيها لوجبتين او اكثر ويحتوي الصف الواحد على ستين تلميذ بينما في الماضي كان لا يتجاوز عدد التلاميذ الخمس وعشرون , مما يعطي للمدرس الوقت الكافي لمتابعة تلاميذه وإيصال المعلومة الدراسية بشكل يسير وسهل . بعد ان تتخرج هذه الجموع من الطلبة من مراحلها الدراسية المقررة معاهد وكليات . من هنا تبدأ المشكلة التي يعييشها الشباب المتخرج بعد هذا الجهد الجهيد الذي قامت به الدولة وذوي هؤلاء الشباب من توفير المستلزمات والمتطلبات المالية الثقيلة التي تحملتها عوائلهم من البداية وحتى مرحلة التخرج , تحلم هذه العوائل وتتمنى ويحلم الشباب بالوظيفة واحتلال موقع يتناسب و تحصيلهم العلمي . هنا تبدأ الكارثة في العراق وغيره من الدول المتخلفة وأؤكد على العراق اكثر من دول العالم المتخلفة الأخرى كون العراق يمتلك ثروات نفطية كبيرة وغني جداً بالمقارنة مع الدول الأخرى لذا فهو قادر حتماً على ايجاد فرص عمل كثيرة ومختلفة وقادر على الاستفادة القصوى واستثمار شريحة الشباب اكثر من غيره . باستطاعة العراق أن ينشأ الكثير من المعامل والمصانع والشركات والمشاريع لتوفير العمل الذي يظمن حق هؤلاء بالعيش الكريم وبناء عوائل مستقرة وسليمة فاعلة ايجابياً في مجتمعها ومحيطها الذي تعيش فيه . في العراق سابقاً كانت هناك عدالة في توفير فرص العمل . هناك دائرة مختصة تعمل على ذلك منوط بها رعاية هؤلاء الشباب وتوفير الوظيفة المناسبة لهم تسمى ( مجلس الخدمة ) وكانت هناك بداية نهظة صناعية ومشاريع مختلفة تستوعب هؤلاء الشباب . البطالة في العراق كانت منخفظة لا بل كان العراق يستوعب الكثير من ابناء الدول العربية والاجنبية مثل الاردنين والمصرين والايرانيين والهنود والباكستانيين وغيرهم , المشكلة اليوم وخاصة بعد الاحتلال تم تدمير كل شيء الصناعة ومنشآتها الصناعية الواسعة والكبيرة ليس من قبل الاميركان لكن من قبل من يحكمون ويديرون العملية السياسية , وكذلك الزراعة تراجعت بشكل مخيف , منهج منظم لتدمير البنية التحتية للعراق , الحصول على الوظيفة او فرصة العمل بالنسبة للفرد العراقي اصبح من المعجزات الحصول عليها , كلها اصبحت بأياد غير امينة تسيطر عليها الاحزاب والكتل الحاكمة السياسية . من يريد الحصول على وظيفة إما عليه الانتماء لهذه الاحزاب المشكوك بولائها للوطن اودفع مبالغ مالية كبيرة مقابل الحصول عليها . مثلاً صالح المطلك نائب رئيس الوزراء العراقي قائد احدى الكتل السياسية الحاكمة أحد منتسبي كتلته المنسب بمنصب وزير للتربية والتعليم سابقاً الا يعلم بأن من يتعين في هذه الوزارة يدفع مبالغ مالية كبيرة وهل صالح المطلك لا يعلم بذلك أم لهم نسبة بهذا المردود المالي الغير مشروع والغير شريف , هذا المثال يقاس عليه لبقية وزرات ودوائر الدولة العراقية , المتعيّن بهذا الاسلوب كيف سيتصرف ويتعامل مع الناس , المشكلة الاخرى في الماضي للعاملين في القطاع الخاص من ثلاثة عمال فما فوق لهم حق الضمان , واليوم القانون موجود ولا احد يعمل به , وزارة العمل والشؤون الاجتماعية نتيجة الفساد الاداري تتجاهل هذا الموضوع تماماً كثير من المدارس الاهلية في بغداد والذي تظم اعداد كبيرة من العاملين تتجاوز السبعين شخص والشركات الاهلية المختلفة و المتعددة , تدفع ( المقسوم ) كي لا يعمل بهذا القانون ويبقى المنتسب بلا ضمان ولا حقوق مستقبلية . خريجي الكليات الخاصة مشكلة اخرى في العراق . من الصعوبة قبولهم في دوائر الدولة , بالرغم من التكاليف المالية الباهظة التي تحملها ذوي الطلاب ولا تتحمل الحكومة اي شيء , تمتنع الحكومة عن تعين هؤلاء بحجة انهم خريجي كليات اهلية , طيب لماذا توافق الحكومة على فتح وتأسيس مثل هذه الكليات , الحديث في هذا المجال ذو شجون مقرف ومثير للسخط . العراق دولة عمرها 94 عام اليس لها تجاربها الخاصة بها في كيفية التعامل مع المفردات الاجتماعية وطرق الحفاض عليها وتطويرها أم رميها في المزابل , ام اسسنا الدولة في عام 2003 عام الاحتلال المجرم . هي المؤامرة تدمير العراق وشعبه في كافة المجالات والميادين يشترك فيها الاستعمار الغربي على رأسهم اميركا المجرمة واسرائيل وايران والرجعية العربية . كل من يسيء للعراق وشعبه في ابسط أموره محسوب على هؤلاء المجرمين وغير مغفور له .

الثلاثاء, 21 نيسان/أبريل 2015 22:29

إرساليات كونيّة - قيس مجيد المولى

في محاولتي لتثبت نمط ما ،

أفترضُ قبوليَ أولا بالحقائق الخارجية

بجُزءٍ من عبارةٍ عبر أيقونةٍ مُلوّثة

بتمهيدٍ موضوعي لإبليسَ المُنصهر

وبوحدة التشابه في ألوان الطيور المهاجرة

ولعلي بذلك

أستقطبُ مَجرى الأحلام

مدينة البرج الغامض ،

الظلام في ضياء التؤأم البديل .

مابقيَّ من الفكرةِ العميقةِ في مصادرِ الأشباح

كلُ ذلك ساعدني

رسمَ اللفظ وإيضاح الصور الوهمية

تقريب المعتم

وإناء الإله

حل الألغاز

حقيقة أم بهتان

الشجرة المقدسة ،

لاشك ،

بأن الغُرابَ سينعى الحمامةَ

والإنسانَ وخلقه الأول

ومصائر اللعنة مذ حلّت في الرّقاب

ولاشك ،

من تصويب الفكرةِ

وإشراك الله في النقائض الغائبة

وكل ذلك سيوفر لي

مقاطع َالدوائر الخشبية

زهايمر الإنبلاج الفجائي

المنثول الشافي

لِتَصلُح تلك الضرورات لتفكيكِ العالم ،

العالم الحقيقي

والعالم المُخترَع

لِطمرِ الظواهر التنبؤية

والأشكالَ التي تركها النحاسُ

قبل أن يذوبَ الجليد

وسأخلقُ لي التعريفَ الأدق

أن أُقدِمَ أسمى مخلوقاتي

الى الذي

سوف يرسلُها الى المَّشنَقة .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 


ما من شك أن النظام السعودي الحاكم بالحديد والنار هو نظام رجعي بائد ، ويتبع الحكم الفردي الديكتاتوري أو الشمولي ، ويمارس ضد شعبه القمع وكبت الحريات وتكميم الأفواه وتغييب العقول والبلطجة بكل صورها وأشكالها المختلفة ، عدا عن اضطهاد المرأة . وهو يقوم بدور مشبوه بدعم قوى وحركات وجماعات الإرهاب التكفيرية الظلامية وتسليحها ودعمها ومدها بالسلاح وبالمال النفطي ، ويقوم بدور الخادم الأمين للولايات المتحدة الأمريكية في الخليج والمنطقة العربية للحفاظ على مصالحها ، ولم يقدم على إشعال نار الحرب على اليمن وشعبها إلا بضوء أخضر أمريكي لأنه لا يملك الصلاحية ، والقرار ليس بيديه .

وفي الحقيقة والواقع ، أن العدوان السعودي المتواصل على اليمن هو عدوان همجي جائر ومدان ، ويمثل انتهاكاً واعتداءً صارخاً على سيادة واستقلال وأمن ووحدة هذا القطر العربي ، وكذلك تدخلاً سافراً في شؤونه الداخلية . وهو غير مبرر، ويفتقد لأي شرعية ولا لمشروعية شعبية ، ولا يستهدف إجهاض الثورة اليمنية التحررية فحسب ، وإنما يستهدف أيضاً ضرب وتصفية قوى وحركات المقاومة والتحرر العربية واغتيال ثقافة المقاومة ، حيث أن الحلف العربي – الخليجي الذي تقوده السعودية وتدعمه لوجستياً ومخابراتياً الدوائر الأمريكية ، يسعى إلى إدامة الهيمنة والسيطرة الاستعمارية الأمريكية في المنطقة ، ومنع الشعوب العربية من التقدم والنهوض والازدهار ، والتخلص من التخلف والتبعية والفقر والحرمان ، وإبقاء الأقطار العربية في أتون ودوامة الصراعات الدينية والطائفية والمذهبية ، فضلاً عن تفكيكها وتجزئتها وتقسيمها واستنزاف قدراتها وطاقاتها وإمكانياتها والسيطرة على ثرواتها الطبيعية وتدمير جيوشها .

لقد تجاهلت السعودية دعوات ونداءات القوى السياسية الفاعلة على الساحة اليمنية بضرورة اللجوء للحوار وإيجاد حل سياسي للأزمة اليمنية ، ولم تكترث لها ، وبدأت بشن حربها العدوانية الظالمة وإطلاق صواريخها وطائراتها ، واقتراف أسوأ جرائم الإبادة والتدمير والرهيب والترويع والتجويع والتشريد بحق شعب اليمن المظلوم لأنه تجرأ وقال "لا للسعودية " .

واتسعت الأهداف العسكرية باتجاه الحرب الشاملة لتدمير الجيش اليمني ومقدرات الدولة اليمنية ، وبهدف فرض الحل السعودي المنحاز لطرف الرئيس هادي منصور ، الذي تقف وراءه ، ويعد من أزلامها .

المخرج الوحيد للازمة اليمنية هو وقف هذه الحرب المدمرة المجنونة وانسحاب القوات الحربية السعودية ، وإيقاف الأعمال العسكرية من جميع الأطراف ، والتوصل لحل سياسي وسلمي برعاية عربية ، يضمن استقرار اليمن ووحدة شعبه وأراضيه ، وحقه في اختيار من يحكمه بإرادته الحرة وخياره الديمقراطي . لتخسأ السعودية ، وليعش اليمن السعيد حراً أبياً .

الثلاثاء, 21 نيسان/أبريل 2015 22:26

هيا بنا للمقهى ....!؟- فلاح المشعل

 

كان موعدنا المقهى ، يتوزع فائض ساعت النهار بين مقهى البرلمان أو حسن عجمي ، وفي المساء نلتاذ بمقهى البلدية في الميدان ،أو البغدادية في أبي نؤاس .. في كل مدينة عراقية كانت مقاهي بديلة أو منافسة لمقاهي بغداد ونكهتها الأدبية ومسحتها الترويحية تزرع فيك إدمان الحضور اليومي .

تبدّل الزمن وأ ُغلقت البرلمان وحسن عجمي ، أنتهى زمن التأمل والهدوء والسكينة والحوار ، جاءنا بوقت مبكر ، زمن اللهاث والقلق والخوف والرصاص ...!
" المقهى " ليس بعيدا ..! ً لكنه أصبح مصيدة يقصدها المفخخون وجراثيم الأرض وباعة الدم والكلى ...!؟

صارت مقهانا ساعات نمضيها مع الفيس بوك ، تعويض تقني عن مقهى زمان ، يعطيك التنفيس لكن بلا حرارة أو روائح المكان والتبغ ورنين الإستكان ، وذلك الهمس الوافد اليك من الجالسين ليشعرك انك وسط عائلة إجتماعية وإندماج لاشعوري ...! ربما حرارة الأجساد ولغة التأمل والتفكير تقيم علائق خفية وتشارك حسي في نقطة المكان وشروط الزمان ...!؟

الفيس بوك صار معادلا لغربتنا اليومية في شوارع يسكنها الخوف ، والمقهى الفردي ،لابد من دخوله يوما ، لتسمع وتقرأ ، تضحك وتتألم وتعرف آخر أخبار البلاد والعباد ..! حكايات ومنشورات ومقالات وكتابات تضعك في سياقك العراقي المعهود رغم تبدل الظروف والزمان والمكان ..! 
صالح الحمداني يقفل رميته بجملة ( مدري عليمن جبناها ) ، أبو هدير يعلل خفايا ( العمليتوووو السياسيتوووو..الداعيشيتوووو) ، مفيد عباس وسوالف اليوم وايام زمان و- كلكم عيوني - ، آدم وصراخه المضحك المبكي نحو سماء لاتصغي اليه ، حمزة الحسن ينزف ذكريات ورائحة شواء لروح عراقية تختزن النار عن سنوات الحريق ،وقصص ابناء الزنى وعواهر العصر الثقافي .

ربما لاتكفي ساعة في أول النهار وتؤجل رشفة أخرى من قدح الشاي أو القهوة ، وانت تقرأ بنشوة وحشية نصوص ابراهيم البهرزي وثمة افكار تنير عتمة الراهن ، ثم يناديك الكبيرسعدي يوسف ... تعال لتعرف آخر مسارات الأخضر وشطحات الزمان معه ..!

تنفيس يعادل التواصل يعطيك الفيس ، فتقرأ مايكتبه المحلل السياسي الكردي " باكسي " بذكاء ومهارة مدربة ، نقدات فواز الفواز وبسامير يومية يدقها في حياة الفاسدين مع أعلى درجات التعالي ، تساؤلات قيد الإجابة والإحتجاج يثيرها بوعي معارض أياد الزاملي ، ميادة العسكري وحنينها اليومي لأمها المرحومة والعصر الزاهي للمملكة العراقية وذلك السحر الذي مرّ سريعا ً .. كأنك تصغي ل "كريم منصور " وهو ينوح ( هلبت بختنه ايجيبكم هلّبت ) .
الفيس يمنحك المسرة في حوار اقرب للكوميديا يجؤيعلى الخاص ، مع الصديق كفاح سنجاري ، وتطالبه بعرض المزيد من صوره وطلاته البهية على طريقة " ألن ديلون " ههههههه .
عمار السواد وخير الكلام ماقل ودل ، مختصرات بنكين ريكاني وخير من يجيد كاتم الصوت السياسي بلا خوف أو وجل ..! وحين تستلذ بخلاصات المعنى بكلمات موجزة يرسمها عدنان طاهر ، لابد ان تعبر فوق قناطر طالب عبد العزيز البصري الخالص . مقهى الفيس يستقبلك فيه الصديق الكردي المشاكس درباس ابراهيم ويسألك ماذا تكتب غدا ؟؟؟؟ تقرأ وجع علي حسين وخرائط الطرق الناجية لسرمد الطائي .

تلك بعض مزايا المقهى الخاص – العام المدعو الفيس بوك .. واعتذر للأغاني والأصدقاء ومقاطع الفيدوالتي نستمتع بها وتفاصيل اخرى كثيرة ربما نعود لها في وقت آخر ، لأن الكلمات المتاحة للمقال استوفت عددها كما تشترط المقهى – الفيس - .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الماجدات في السجون بضاعة تاجر بها الساسة وشيوخ العشائر والمتعممين، نادوا باسم الحرائر وأقاموا الدنيا ولم يقعدوها، وصل بهم الحال إلى البكاء على الإعراض التي تنتهك، خجلنا نحن الذي كنا ندرك أبعاد اللعبة، فالشعار المرفوع حساس، في بيئة عشائرية يغلب عليها الطابع البدوي، سكتنا وكان السكوت خناجر تغرس في قلوبنا، لأننا نعرف حقيقة هذا الشعار وأبعاده وأهدافه، للأسف هذا الشعار تمكن من إحراج الحكومة وتخويفها، لذا أفرجت عن (ساجدة الريشاوي) وأخواتها، ليعدن إلى عملهن تنسيق ونقل المعلومات والأسلحة بين المجاميع الإرهابية، فعل ما فعل تنظيم الدولة بالحرائر والماجدات، لكن المتاجرين طابت لهم أفعال هذا التنظيم، ولم ينبس احدهم ببنت شفه ضد جهاد النكاح الذي حول الموصل وبعض المناطق التي احتلت إلى مواخير للدعارة، هذا ما ذكرته عدد من النساء بعد التحرير، وتناولته وسائل التواصل الاجتماعي.

اليوم يعود ساسة الفتنة وشيوخ العار ومتعممين الرذيلة، إلى خطة وطريقة جديدة، مادتها واليتها الحرائر والماجدات، حيث تم تهجير مئات الألوف من نساء وأطفال الرمادي، ودس بينهن وربما بزيهن الدواعش، لغاية اعتقدها انطلت على الحكومة الذي عرف عرابوا الإرهاب، ثغراتها التي ينفذون منها إليها، الشعارات العشائرية والعواطف، وحشر إيران، حيث أرعبتهم تصريحات دواعش السياسة، وتصريحات ا المندسين بين المهجرين، عندما قالوا الحكومة تطالب أبناء البلد بكفيل لدخول بغداد، وتسمح للإيرانيين الدخول بدون كفيل، لا اعرف عقدة النقص هذه التي تعاني منها الحكومة، ما أن يذكر اسم إيران حتى أصيبت بالرجفة، وكأنها ترتكب أثم عندما تكون لها علاقات مع إيران الجارة، التي وقفت مع العراق في أحلك وأصعب الظروف، لكنها ترضى من أمريكا أن تفعل ما تفعل، مستشارو أمريكا حق وهم يسكنون في الفنادق ويتكلمون بلمثاقيل، لكن مستشارو إيران يسكنون الجبهات بين المقاتلين باطل، أي قياس هذا ووفق أي حساب أو نظرية.

نعود للمهجرين، يا حكومتنا يا مجاهدي الانبار ورجالها، الشيخ الهايس آل بونمر الجغايفة والعبيد البو عيسى البو فهد البو علوان، أن عملية التهجير تمت وفق أجندة معدة سلفا، غايتها أثارت الفوضى في بغداد، ويكون المهجرين درع لخلايا الدواعش النائمة هناك، لتنفيذ أعمالها بمساعدة الشباب الذي نزح مع النازحين، فهل يرضى أهل الانبار لنسائهم وأطفالهم هكذا دور، هل يقبل الضمير الإنساني هكذا عمل، من ينكر ذلك، عليه أن يبرر الهجرة قبل وصول داعش وسيطرتها على المناطق، ويبرر تشجيع عناصر داعش في هذه المناطق على الهجرة، حيث قام هؤلاء بذبح الأطفال والنساء في طريقة غايتها التخويف ودفع الناس إلى الهجرة، وان الكل يعرف أن داعش منعت المدنيين من ترك مناطق عديدة لاتخاذهم دروع بشرية، يا أبناء الانبار الشرفاء، الم يئن لكم أدراك الحقيقة وماذا يراد بكم؟ تذكروا عواء قادتكم الذي يسكنون مراقص اربيل وتركيا ودبي وعمان، لأجل السجينات وارتفاع منسوب الشرف لديهم إلى أعلى مستوى، هل السجينات اشرف من نسائنا الذي هجرت إلى المجهول.

أين أخوت (صابرين الجنابي)، هل أن غيرتهم تتحرك فقط على البغايا، أين (عاصفة الحزم) الذي استنجدوا فيها، الم تنطلق لأجل حماية الشعب اليمني، ما بالها لم تحمي الشعب العراقي وحرائره، لقد ملئت القلوب قيحا، يا سنة العراق، متى تدركون أنكم مجرد سلع يتاجر بها أراذلكم وجواركم، متى تدركون؛ أن إعراضكم وشرفكم وأموالكم، لا تمثل إلا شعارات يستغلها الصغار لتنفيذ أجندات معادية لكم، ويا حكومة العراق الحذر الحذر مما يراد لبغداد، التي هددها علي سليمان، وكان يعني ويعرف كيف سيدخلها، وهاهي المرحلة الأولى؛ قد بدأت فهل انتم قادرون على إفشال المؤامرة، أم خضعتم لاستفزاز الدواعش، وخطاباتهم.

الثلاثاء, 21 نيسان/أبريل 2015 22:24

داعش ذلك الأرث العتيق- مهنـــد ال كزار

 

الجرائم السادية والماسونية, التي قامت بها عصابات " داعش ", والتي قل نظيرها في العالم الانساني, لم تأتي من فراغ, بل جاءت من أحداث ضاربة في التاريخ الاسلامي.

في مسجد الكوفة قام مصعب أبن الزبير بعد السيطرة على الثورة التي قادها المختار الثقفي, بضرب أعناق سبعة الاف, بسبب أنتمائهم الى شيعة علي علية السلام, حتى أن الدماء خرجت من تحت أبواب مسجد الكوفة في ذلك الوقت.

سيطر الحقد والكره المذهبي على تاريخ الاسلام السياسي, فهذه الحركات التي عبثت بالارض فساداً, هي مرأة لانظمتها الحاكمة بعبائة المذهب, الذي أصبح هو نقطة الالتقاء الوحيدة, التي تجمع هذه الانظمة, وتخليها عن جميع مشتركات الاخوة والتقارب بحكم الدين, والجوار والمشتركات المتعددة, حتى أصبحت البراءة هي المذبوحة في هذه المواجهات, وأدت الى انعدام الثقة بين أبناء البلد الواحد بسبب افكارهم المتطرفة الدخيلة على الاسلام.

اعدام مايزيد على 1700 شاب, في مجزرة سبايكر , أعدام 450 من المحكومين في سجن بادوش, استهداف الشيعة يومياً بالعبوات والسيارات المفخخة, وغيرها من الاساليب القذرة, ماهي الا امتداد للعنف والكره الطائفي المتجذر في عمق التاريخ الاسلامي, الذي أصبح اليوم هو الورقة الرابحة التي سوف تعيد تقسيم المنطقة, تحت عبائة المذهبية والطائفية الكريهة, التي يراد لها أن تتصدر وتتحكم بالمنطقة العربية من جديد.

نحن المسلمون مطالبون بأن نتبين حتى لا نصيب قومًا بجهالة، فنصبح على ما فعلنا نادمين, فقد جاء أحدهم إلى النبي عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتم التسليم, وهو يمسك بخناق رجل وقال: يا رسول الله، إن هذا الرجل سرق مني كذا..وكذا، فزجره وقال: "لا تقل سرق، ولكن قل أخذ", علمنا ديننا أن الأصل في الناس البراءة، ولا اتهام إلا بدليل، ولا عقوبة إلا بشرطها وشروطها.

هذه الحوادث خرجت من أطار المعقول, ذبح فيها حمام السلام حين جاء وفي يدية أغصانً للزيتون, كتمت أنفاس البراعم التي أريد لها أن تحمي الوطن, ففي الارض كثير من النفوس التي تتللذ بأذية الانسان, وتريح أنوفها برائحة الدماء, هذه النفوس التي غيبت من نذروا أرواحهم دون الوطن, بدون أي سبب سوى انهم يدينون بدين غير دينهم الذي أعتمد على البدعة .

كان من المفروض  ,ان يقدم صوت كوردستان التهاني بطريقته السخرية الى عائلة البرزاني والانتهازين والوصولين واصحاب شركات النفط والمستثمرين ؟؟يضاف اليهم الابواق الماجورة .وعلينا ان نقول لحركة التغير والاتحاد الوطني والاحزاب الكارتونية ,لا قيمة لكم ولا رصيد بين الشرفاء وعوائل الشهداء ؟؟تقولون ما لا تفعلون بها .تصريحات للاعلام وفي الكواليس رفع راية البيضاء بعد الصفقات التي تحصلون عليها ..كل بيانتكم حبر على ورق .وتضحية شهدائنا كانت ولحد الان لترس جيوبكم وتضخم كروشكم ,والمتاجرة بدمائهم الطاهرة وشعارات كورد وكوردستان لافتة معلقة في رفوف عالية ؟اين رسالة هيرو خان ؟؟واين تصريحات نوشيروان ؟؟واين لكمات اعضاء البرلمان البارتي لحمة علي صالح ؟ (ونجحوا في تهديدهم )؟وكان كل حرف قالها نجرفان واعضاء البرلمان البارتي وخاصة جمال متكة كانت صحيحة وتهديدهم سلاح وانتم رفعتم راية الاستسلام دون مناقشة ؟؟لا يكون  تبريركم لا نريد اراقة الدماء ؟؟اراقة الدماء خير من قطع الاعناق خلف الكواليس.وسرقة قوت الشعب من قبل ال برزان وال الطالباني وكوسرت رسول ..اراقة الدماء كانت واحد من  تضحياة شبابنا لحصول على الحرية والديمقراطية والتعددية لا لحصر جميع السلطات بيد ال مسعود وانتم خانعون ومستسلمين لاجل مناصب وهمية واموال  النفط التي تشاركونهم في نهبها ؟؟لماذا دفع شعبنا عشرات او مئات من الشهداء ؟؟لاجل حصولكم على امتيازات على حساب دمائهم الطاهرة ؟؟
تبا والف مرة تبا لمن يقول نعم للولاية الثالثة وبعدها يكون السجود امام باب سرة رش من قبل نوشيروان بالذات وكوسرت المهزوم والمرفوض من الاساس من قبل مسعود ؟؟وهذا عار والف عار   الموافقة على الولاية الثالثة ؟؟تبا للمتملقين من الاتحاد الوطني  ذات تاريخ طويل في جولاته وصولاته النضالية ؟؟وحركة التغير والف مرة باعوا ضمائرهم ونضالهم التاريخي ودم رفاقهم لاجل مصالحهم الخاصة لا مصلحة العامة ولا لاجل الشعب الكوردي ؟؟؟

والهجوم وفسح المجال امام داعش لاحتلال سنجار وتضحية بابناء الايزيدين ,كانت لعبة من قبل الجميع وتمديد ولاية مسعود القرقوشية .وكان صادقا مسعود وبطانته يجب وعليكم الطاعة تمديد مدى الحياة مسعود رئيسا للاقليم كوردستان ,ولا عليكم سوى التنازل وتقولون نعم نعم نعم لقائد الضرورة (..... )  ....وهناك مثل شعبي (دوة العقرب النعال ) ودوائكم فقط مسعود البرزاني ويستحق ان يبق على راس هذه المجموعة المتخاذلة والخائفة والناكرة لدم كل قطرة ساحت على سفوح كوردستان ....وكل صراعاتكم كانت تمثيلية ومسرحية مؤلفها اعضاء المكتب السياسي للاتحاد الوطني ومن الممثلين من حركة التغير وخلف الكواليس الاحزاب الكارتونية ومن اخراج مسعود البرزاني وانتاج ابار النفط والمستثمرين بصورة عامة ,والمشاهد يزرف الدموع لهذه المسرحية الهزيلة عوائل الشهداء وابناء اليتمى والثكالات من الامهات ؟؟؟
تبا تبا تبا  لكل متخاذل والضمائر الميتة  لا اقول اكثر

قام عناصر من تنظيم داعش الإرهابي بإعدام أحد أعضاء مجلس قضاء الموصل عن قائمة الإتحاد الوطني الكوردستاني وعضو أخر في مجلس ناحية حمام العليل.
حيث أكد غياث السورجي مسؤول الهيئة العاملة في مكتب تنظيمات الـ (أ.و.ك) في الموصل، في تصريح لـ PUKmedia، “إعدام محمد كنعان العضو السابق في مجلس قضاء الموصل عن قائمة الإتحاد الوطني الكوردستاني مساء أمس الإثنين”، مضيفاً، “أن عناصر التنظيم أعدمت أيضاً عضو مجلس ناحية حمام العليل عن القائمة المستقلة المدعو (خميس حامد جويد)”.
وأوضح مسؤول الهيئة العاملة في مكتب تنظيمات الـ (أ.و.ك) في الموصل، أن “هذين الشخصين كانا محتجزين لدى التنظيم الإرهابي وتم تنفيذ حكم الإعدام بحقهم مساء أمس”.
PUKmedia

اعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إنه على حكومة حيدر العبادي في العراق أن تحول وعودها إلى أفعال دون مزيد من التأخير، داعيًا إلى حل فيدرالي فعال يتفق مع نصوص الدستور العراقي.

جاء ذلك خلال كلمة له بعنوان “الدور التركي في شرق أوسط مضطرب”، ألقاها الوزير التركي في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقال جاويش أوغلو إن “العراق في أزمة مستمرة منذ سنين، داعش هي آخر حلقات هذه المأساة وربما الأكثر تعقيدًا”.

وانتقد الوزير التركي حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي،مؤكدًا أن “السياسات الطائفية والتعسفية التي مارستها الحكومة السابقة بعد رحيل القوات الأمريكية هي ما أوصل العراق إلى ما هو عليه اليوم”.

ودعا جاويش أوغلو الحكومة الحالية إلى “اتباع سياسة يمكن من خلالها الوصول إلى المضطهدين واستعادة ثقتهم”، مشيرًا إلى أنه “لم يعد بالإمكان حكم العراق بالطريقة التي كان يحكم بها قبل داعش، يجب التغيير نحو حكم فيدرالي فعال”.

الوزير التركي أشار، في كلمته التي حضرها عدد كبير من المهتمين بالشرق الأوسط والشأن التركي، إلى أنه وبالرغم من “بدء حكومة العبادي الجديدة بشكل جيد وحصولها على دعم دولي إلا أنه من واجبنا أن نذكر الحكومة العراقية بضرورة فعل المزيد من أجل الآخرين (باقي الأطياف العراقية) في البلاد، الوعود يجب أن تتحول إلى أفعال دون مزيد من التأخير”.

ولفت إلى أن “النجاح العسكري ليس كافيًا” لوحده ولكن “هناك حاجة لخطوات سياسية وإنسانية يجب اتخاذها في الوقت نفسه”،مشيرا ضرورة أن تترك تكريت وغيرها من المناطق المحررة “ليتم حمايتها وإدارتها من قبل السكان المحليين”.

وأضاف: “المهمة التي نتحدث عنها ليست سهلة ويجب ألا نسلط عليها ضغوطاً لا داعي لها ولكن للأسف فإن ضرورة الاسراع في تنفيذها بادية للعيان”، مشيراً إلى أن هذا هو “ما دفع بلاده لتقديم الدعم السياسي والعسكري والإنساني إلى العراق، نحن ننفذ برنامجاً لتدريب تسليح وحدات حكومة إقليم كردستان والحرس الوطني للموصل”.

جاويش أوغلو اعلن أن تركيا تقوم بدورها في مساعدة الحلف الدولي لمحاربة “داعش” عن طريق “إيقاف تدفق الإرهابيين الأجانب، اتخذنا جميع الإجراءات الضرورية، وضعنا لائحة الممنوعين من الدخول والتي تشمل 12800 شخص، وقد أجلينا 1300 شخص في هذا الإطار”.

وعلى الصعيد السوري، دعا المسؤول التركي المجتمع الدولي إلى “ممارسة الضغط على النظام السوري، ليجلس على طاولة المفاوضات”، مشيرًا إلى ضرورة “ملء الفراغ السياسي في سوريا بحكومة تمثل التطلعات المشروعة للشعب السوري”، في إشارة إلى “التحالف الوطني السوري” الذي قال إنه معترف به من قبل 114 دولة و13 منظمة دولية كمعارضة شرعية.

وحذر الوزير التركي من أن “الطائفية تهديد عام للمنطقة”، مؤكدًا على أن “السياسات المبنية على الطائفية لاتصنع أي مواقف رابحة وأن الكل يخسر في خضم الصراع الطائفي بما فيهم أولئك الذين يفضلون الصراع الطائفي قبل غيرهم”.
(AA)- xendan


المختطفات الايزيديات وصمة عار في جبين كل عراقي شريف..
ان نزوح الايزيديين لم يبدأ مع دخول داعش الموصل بعد شهر حزيران المنصرم ؛ وانما بدأ قبل سنوات بسبب سياسات الحكومة السابقة وسوء الاوضاع الامنية في محافظة نينوى ؛ حيث بدأت موجة النزوح للاقليات الدينية الى اماكن اخرى غير محافظتهم ؛ ان مأساة الايزيديين الذين تعرضوا لأشرس حملة ابادة شاملة تأتي ضمن التسلسل الرابع والسبعون من حيث الخلفية التاريخية من الحملات الظالمة التي تعرض لها هذا المكون بسبب انتمائه الكوردي والديني .
بدأت مأساة الايزيديين يوم الثالث من آب المنصرم ؛ حين هجم وحوش داعش التكفيري على قضاء شنكال ؛ واستولوا على جميع القرى والمجمعات الايزيدية فيها ؛ ومنطقة شنكال هي المعقل الرئيسي للديانة الايزيدية عبر التاريخ والتي يعد المنتمون اليها في العراق ما يقارب(700 ) الف شخص .
ان النساء اللائي تم القبض عليهن تم تقسيمهن من قبل داعش الى مجاميع صغيرة وكبيرة وتعتمد هذا التقسيم على عمر وجمال الفتاة ؛ وتعتمد داعش لاستخدام النساء المختطفات كزوجات لأمراء التنظيم الارهابي ويتم بيعهن الى مقاتلي التنظيم بحيث لا يتجاوز سعر الفتاة الواحدة (200) الف دينار عراقي اي ما يقارب (166) دولار امريكي ؛ وبحسب القوانين المتبعة من قبل الدولة الاسلامية بعد اعلانها الخلافة ؛ فأن اعضاء التنظيم لا يجوز شرعا البقاء بدون زوجة ؛ فاستطاعوا من خلال اختطاف النساء الزواج بهن ؛ان النساء المختطفات يتعرضن الى الضرب والتجويع ؛ والتهديد بالقتل ؛ والاجبار على اعتناق الاسلام ؛ ويتعرضن الى البيع والشراء هذا هو البرنامج اليومي للفتيات القابعات في بيوت تحت سيطرة داعش في انتظار المجهول .
نعم ترك الايزيديون امام مصيرهم الاليم وقد اعتبرهم التنظيم ؛؛كفارأ؛؛ مما يجيز لهم قتلهم وسبي نسائهم واغتصابهن ؛.
ونحن بدورنا كأيزيديين نقول ان المختطفات الايزيديات وصمة عار في جبين كل عراقي شريف واخصهم بالذكر الكورد المسلمين وكذلك اخواننا الشيعة ؛ والسبب في مهاجمة داعش لقضاء شنكال هو ان الكورد المسلمين يطلقون علينا بالكورد الاصلاء ؛ وكذلك تماسك غالبية قاطني شنكال بالديانة الايزيدية وعدم اعتناقهم الاسلام ؛ ونحن كديانة مسالمة لم نؤذي يوما من الايام احدا ولم نخون احدا ولمن نتآمر على احد ولم نطالب بمناصب في الحكومة المركزية ولا في حكومة الاقليم الكوردستانية ؛ ونحن كأيزيديين دفعنا فاتورة (ضريبة )الاحتلال والتعذيب والاختطاف والاغتصاب بسبب لغتنا الكوردية الكرمانجية الاصيلة وتقاربنا مع الاخوة الاكراد المسلمين وكذلك انتماء وانضمام اغلبية قاطني شنكال الى الاحزاب الكوردية ؛ وقولهم الكورد الاصلاء او الكورد الايزيديين وكذلك دفعنا فاتورة الاحتلال بسبب تقديمنا المأكل والملبس والمسكن لاخواننا الشيعة التركمان اثناء سقوط تلعفر ولهذه الاسباب اصبح الايزيديين مكروهين لدى العديد من العشائر والاحزاب والقوى والكتل الاخرى ؛ واصبحنا كأهداف لأغتيالاتهم ودفعنا ضريبتها المئات من الشهداء والجرحى قبل احتلال داعش لشنكال ؛ وكانت التهم موجهة الى تنظيم داعش وارهاب القاعدة وان التنظيمين تقريبا نستطيع القول بأن ليس لهما صلة بما كانوا يفعلون فينا ؛ واثبت ذلك عندما قام تنظيم داعش باحتلال شنكال وكيف قام اشخاص كثيرون من بعض العشائر العربية السنية المجاورة لقضاء شنكال يدعمون ويساندون ويؤازرون ويتواطؤون مع داعش وهم كانوا السبب الاول والاخير في اختطاف اخواتنا وامهاتنا وحرق وتدمير وتفخيخ منازلنا وسرقة اموالنا ؛وزراعة العديد من قطع الاراضي الزراعية العائدة للايزيديين بعد سقوط شنكال .
لذلك نناشد السيد رئيس الوزراء العراقي المحترم والسيد رئيس اقليم كوردستان العراق المحترم بالعمل المشترك من اجل تحرير كافة المناطق الايزيدية المحتلة والمغتصبة من قبل وحوش داعش ؛ ودحر الارهاب فيها ومحاسبة المقصرين في قضية الاحتلال التي جرت في هذه المناطق من قبل داعش ؛
وكذلك معالجة آثار التهميش الشامل والكامل للمنطقة والعمل على اعادة اعمار المنطقة وتوفير الخدمات في مجال الصحة والتربية والتعليم والكهرباء والزراعة والامن ؛ والاهتمام بضحايا الارهاب الذين تعرضوا للعنعف .
.  والاهم من كل هذه ونتقبل ايدي وجبين كل من يقوم بانقاذ وتحرير النساء الايزيديات المختطفات .
النازح

خدر ديرو حسن
مخيم باجد كندالا
khidirderow @yahoo.com

صوت كوردستان: ترشحت بعض المعلومات حول إجتماع يوم أمس بين قيادات قوى اقليم كوردستان في (سري رش) معقل البارزاني.

و حسب جريدة أوينة نيوز فأن فاضل ميزاني سكرتير المكتب السياسي لحزب البارزاني قال للمجتمعين بأنهم لا يسمحون لاي أحد أن يتحد عن عدم قبول أعادة ترشيح البارزاني رئيسا للاقليم و لا يمكن لاحد أن يدلي بهكذا تصريحات بدون الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

و حسب لفين برس التي أشارت أيضا الى نفس الخبر فأن المجتمعين من جميع القوى السياسية الكوردستانية العشرة لم يردوا على فاضل ميراني الامر الذي فهم منه بأنه موافقة ضمنية على تنصيب البارزاني رئيسا.

و بنفص الصدد صرح ممثل حزب البارزاني في برلمان الاقليم بأن حزب الطالباني سيخصر الكثير في حالة رفضة أعادة ترشيح البارزاني رئيسا و أقل ما يحصل هو خسارتهم لمنصب رئاسة الجمهورية و الذي هو حسب مسؤول حزب البارزاني أستحقاق وطني و ليس حزبي.

و بهذا يكون أوميد خوشناو ممثل حزب البارزاني في البرلمان قد كشف أن الحزبين الحاكمين قاما بمصادرة منصب رئيس الجمهورية و المساومة علية في الاتفاقات الثنائية بين الحزبين في الوقت الذي منصب رئيس جمهورية العراق هو أستحقاق وطني كوردي و ليس أستحقاق بين حزب البارزاني و الطالباني.

يُذكر أن صوت كوردستان نشر يوم أمس خبر موافقة جميع القوى الكوردستانية ومنهم حركة التغيير و حزب الطالباني و الاسلاميين على أعادة تنصيب البارزاني رئيسا لمدة أربعة سنوات.

شفق نيوز/ أثار رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، السخرية، الاثنين، بعد أن قال إن عدم ذكر عملية السلام مع الكورد في برنامج حزبه لانتخابات 7 حزيران سببه خطأ مطبعي.

وأصر رئيس الوزراء على أن عدم ذكر ذلك لا يعني شيئا، قائلا إن بعض الصفحات سقطت على الطريق إلى المطبعة، بسبب مشكلات متعلقة بالطباعة الرقمية.

وقال داود اوغلو "لاحظنا أن بعض الأوراق سقطت عند إرسال البرنامج إلى المطبعة: سقطت صفحة أو اثنتان".

وأضاف "لكن تلك الصفحات ستضاف، وستعاد طباعة البرنامج".

وعملية السلام الهادفة إلى إنهاء نزاع بدأ قبل عشرات السنين مع حزب العمال الكوردستاني، هي إحدى ركائز سياسة حزب العدالة والتنمية الحاكم، منذ أكثر من 12 عاما.

غير أن المعلقين دهشوا، الأسبوع الماضي، لغياب أي ذكر لعملية السلام، لا في برنامج الحزب الانتخابي، المكون من 350 صفحة، ولا في خطاب داود أوغلو المطول لدى تقديمه.

أوان/ بغداد

كشف وزير حقوق الإنسان العراقي محمد مهدي البياتي ،اليوم الاثنين، عن "مطابقة" جميع مواصفات نائب رئيس النظام السابق عزت الدوري على الجثة التي عثر عليها في تلال حمرين ، فيما توقع أن يتم الانتهاء من فحوصات الـ(DNA) للجثة يوم غد الثلاثاء.

وقال وزير حقوق الإنسان محمد مهدي البياتي خلال مؤتمر صحافي عقده في مبنى الوزارة وحضرته "أوان"، إن " التحليل الحمض النووي الـ (DNA) لجثة عزت الدوري ستنتهي بحلول اليوم أو يوم غد على ابعد تقدير".
وأضاف البياتي "نحن ننتظر ذلك لتأكيد بصورة أكثر من عائديه الجثة للدوري"، مستدركا لكن "جميع العلامات من الأذن والعين والرأس والشعر والطول مطابقة 100% للدوري".

الثلاثاء, 21 نيسان/أبريل 2015 09:02

فيديو. اعترافات مساعد عزة الدوري

بغداد/المسلة: كشف منسّق شؤون العشائر، في "جيش الطريقة النقشبندية"، عزة نافع عبدالله الدوري، وعمل مع عزة الدوري نائب الرئيس العراقي الأسبق المخلوع، عن التنسيق بين تنظيم داعش الإرهابي وجيش الطريقة النقشبندية الإرهابي أيضا، للهيمنة على مناطق صلاح الدين.

واعترف نافع الدوري الذي كان يعمل في سرية الواجبات الخاصة بعزة الدوري في زمن النظام العراقي البائد قبل 2003، وهو أحد أقرباء عزة الدوري ومن أبناء عشيرته، بالتنسيق بين داعش والطريقة النقشبندية حتى دب الخلاف بينهما بعدما زادت هيمنة داعش في المنطقة.

وكان نافع الدوري قد تعرف على جثة عزت الدوري، بعد مقتلة على ايدي افراد الجيش الشعبي في عملية نوعية، السبت الماضي،حيث سلمت جثته الأربعاء الماضي في بشكل رسمي الى الحكومة العراقية.

وانتقم العراقيون لضحاياهم طيلة ثلاثة عقود، وفرح ذوو الضحايا والايتام والشهداء والمهجّرون والمنفيّون، بوضع حد لنهاية مجرم، كان الساعد الأيمن للدكتاتور العراقي المقبور طيلة ثلاثة عقود.

وأضاف نافع الدوري في حديث لقناة "الميادين، ان لقائه بعزة الدوري بعد فراق طويل كان في حزيران 2014، سمع خلاله حديثا من عزة الدوري عن أن داعش سيقوم بتطهير المنطقة، وبعدها تقوم العشائر باستلام إدارة المناطق لان داعش ليس لها نفوذ بين "الدول العربية"، على حد تعبيره. وربما كان يقصد ان الأنظمة العربية المجاورة لاتحبذ سيطرة داعش على المدن السنية.

وأضاف "كان دورنا أن نثقف عشائرنا على هذا الموضوع وأن نهيئهم للتطورات المقبلة"، مشيرا الى "ثقل جيش الطريقة النقشبندية يتركز في الحويجة".

https://www.youtube.com/watch?v=2gg8N6J-EBM

 

نواب ألمان يتحركون لاستخدام الكلمة المثيرة لغضب أنقرة، في بلد يعد أهم شريك تجاري لتركيا في اوروبا وحيث يعيش ملايين الأتراك.

ميدل ايست أونلاين

برلين - من إريك كيرشباوم

تراجعت الحكومة الألمانية الاثنين عن موقفها الثابت في رفض استخدام تعبير "إبادة جماعية" في وصف مذبحة ما يصل إلى 1.5 مليون أرمني على يد القوات العثمانية التركية قبل مئة عام بعد أن فرض الأمر أعضاء متحمسون في البرلمان.

وفي تراجع كبير من جانب أهم شريك تجاري لتركيا في الاتحاد الأوروبي والذي يعيش فيه ملايين الأتراك، ستنضم ألمانيا إلى دول ومؤسسات أخرى منها فرنسا والبرلمان الأوروبي والبابا فرنسيس في استخدام التعبير الذي استنكره الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

وقال شتيفين زايبرت المتحدث باسم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن الحكومة ستؤيد اتخاذ قرار في البرلمان يوم الجمعة يصف هذا الحدث بأنه مثال للإبادة الجماعية.

وتقاوم ألمانيا منذ وقت طويل استخدام تعبير "الإبادة الجماعية" على الرغم من أن فرنسا ودولا أخرى استخدمته. ولكن الحكومة الائتلافية الألمانية تعرضت لضغط من جانب نواب في البرلمان يعتزمون استخدام التعبير في مشروع قرار.

وأضاف زايبرت "الحكومة تؤيد مشروع القرار.. الذي يشكل فيه مصير الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى مثالا على تاريخ أعمال القتل الجماعية والتطهير العرقي والطرد.. ونعم.. الإبادة الجماعية خلال القرن العشرين."

وتنفي تركيا أن أعمال القتل تلك التي وقعت حينما كانت القوات التركية تقاتل القوات الروسية تشكل إبادة جماعية. وتقول إنه لم تكن هناك حملة منظمة لإبادة الأرمن وما من دليل على صدور أي أوامر كهذه من جانب السلطات العثمانية.

وردا على سؤال عن مشروع القرار الألماني قال بولنت أرينج نائب رئيس الوزراء التركي "نعتقد أنه لا توجد بقعة سوداء كهذه في تاريخنا."

ولكن فيما تبدو نبرة تلطيف قال رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إن الأرمن العثمانيين سيقام لهم حفل تأبين ديني في البطريركية الأرمنية في إسطنبول في 24 من إبريل/نيسان وهي الذكرى السنوية المئوية الأولى لما وصف بأنه واجب "تاريخي وإنساني على تركيا".

وقال مصدر في مكتبه إن الاحتفال سيحضره وزير حكومي. وهي خطوة لم يسبق لها مثيل.

دور مهم

رفض وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير استخدام تعبير الإبادة الجماعية خلال مقابلة مع محطة تلفزيون "إيه.آر.دي" يوم الأحد ونفى أن يكون تجنب الكلمة سببه عدم إغضاب تركيا.

وأضاف "لا يمكن اختزال المسؤولية في تعبير واحد."

وفرض أعضاء في البرلمان عن الحزب الديمقراطي المسيحي المحافظ وحلفائهم الديمقراطيين الاشتراكيين هذا التغيير.

ويقول محللون إن هذا التردد حتى الآن من جانب ألمانيا سببه مخاوف من إغضاب تركيا و3.5 مليون ألماني من أصل تركي أو الأتراك المقيمين في ألمانيا. وعملت ألمانيا جاهدة لتجاوز أزمة المحارق النازية التي هي مسؤولة عنها.

ولم ترد الحكومة الألمانية أيضا استخدام التعبير بسبب مخاوف من المطالبة بوصف مذابح هيريرو التي ارتكبتها القوات الألمانية عامي 1904 و1905 فيما صار الآن ناميبيا بأنها إبادة جماعية. وهو ما سيقود إلى مطالبات بالتعويض.

وقالت أياتا بيلجين أستاذة العلوم السياسية في جامعة برلين المفتوحة "إنه تناقض صادم من جانب الحكومة الألمانية أن تنكر ألمانيا الإبادة الجماعية بحق الأرمن.. أظهرت البحوث أن الضغوط الخارجية على الدول قد يكون لها تأثير كبير.. وقد تلعب ألمانيا دورا مهما للغاية في هذا النقاش بشأن تركيا."

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)-- قال الرئيس السوري بشار الأسد، الإثنين، إن بلاده لن تعود كما كانت، وأنه لا بد من الاستفادة مما حدث، وحمل جهات ودولا عدة مسؤولية الإرهاب في بلاده، مؤكدا استعداده للتخلي عن السلطة إذا كان هو سبب الصراع في بلده.

وردا على سؤال حول مسؤوليته عن ظهور تنظيم داعش قال الأسد "إن داعش تأسس في العراق عام 2006 بإشراف الأميركيين. أنا لست في العراق ولم أكن أبدا في العراق.. ولم أكن أتحكم بالعراق.. الأميركيون هم الذين كانوا يسيطرون على العراق وداعش أتى من العراق إلى سورية لأن الفوضى معدية. عندما تكون هناك فوضى في جوارك.. عليك أن تتوقع انتقالها إلى منطقتك."

ونفى الأسد أن يكون الجيش السوري يستخدم ما يطلق عليه البراميل المتفجرة، قائلا بأن الجيش لا يستخدم أسلحة لا يمكن توجيهها إلى أهدافها، كما نفى استخدام الأسلحة الكيماوي، او غاز الكلور الذي قيل أنه تم استخدامه في إدلب الشهر الماضي، مشيرا إلى أن معمل الكلور الأهم في سوريا "يقع في شمال سورية.. وهو المعمل الأكثر أهمية من المعمل الأول. إنه على الحدود التركية وتحت سيطرة الإرهابيين منذ سنتين."

 

واتهم الأسد التحالف الدولي بأنه غير جاد في محاربة الإرهاب وقال " نحن البلد الصغير.. ستجد أن ما نقوم به يبلغ أحيانا عشرة أضعاف ما يقوم به التحالف في يوم واحد. هل هذا جدي… استغرقوا أربعة أشهر لتحرير ما يسمونه في وسائل إعلامهم مدينة كوباني.. على الحدود التركية رغم وجود مقاتلين سوريين على الأرض. إذا فهم غير جادين حتى الآن". وقال بأن الدليل الآخر على عدم جدية التحالف هو أن "داعش توسع في سورية.. والعراق.. وليبيا..وفي المنطقة بشكل عام. وعليه.. كيف تستطيع القول إن التحالف كان فعالا… إنهم ليسوا جادين.. ولذلك فهم لا يساعدون أحدا في هذه المنطقة." وأضاف أن سوريا مستعدة للحوار مع أي طرف إذا أقنعنا بأنه لا يدعم الإرهاب.

واستنكر الموقف الفرنسي من دعم المعارضة السورية بالقول "هل من الديمقراطية إرسال السلاح للإرهابيين ودعمهم… هل من حقي دعم الإرهابيين الذين هاجموا شارلي ايبدو أو شيء مشابه"

وردا على سؤال حول ما إذا كان يعتقد أنه سيكسب الحرب وأن كل شيء سيعود إلى ما كان عليه من قبل.. أوضح الرئيس السوري في المقابله أنه "لا شيء سيعود إلى ما كان عليه.. لأن إعادة الأمور إلى ما كانت عليه تعني أننا لا نتطور وأننا لم نتعلم من الصراع.. لقد انطوى هذا الصراع على العديد من الدروس. علينا التعلم من هذه الدروس.. وعلينا أن نجعل الأمور أفضل.. وليس كما كانت عليه.. وفي هذا فرق كبير"

وحول سؤال عن مدى وجود الديمقراطية في سوريا أجاب بالنفي "لا.. كنا على طريق الديمقراطية.. فهي سيرورة ومسار طويل. ليس هناك نقطة معينة تصلها وتقول هذه هي الديمقراطية. إذا أردت أن تقارننا بالغرب.. بفرنسا وبلدان أخرى.. أقول لا.. فأنتم متقدمون كثيرا عنا بالتأكيد بسبب تاريخكم وبسبب العديد من الظروف والعوامل الأخرى. لكن إذا أردت أن تقارننا بأقرب اصدقائكم السعودية.. فإننا بالطبع ديمقراطيون. إذا.. الأمر يعتمد على مع من تقارننا."

وقال الأسد بأنه مستعد للتخلي عن السلطة إذا اقتنع بأن ذلك سيؤدي إلى السلام في سوريا "دون تردد.. إذا كان الأمر كذلك سأفعل ذلك دون تردد.. وسأترك السلطة. إذا كنت سبب الصراع في بلدي.. لا ينبغي أن أكون هنا.هذا بديهي."

الثلاثاء, 21 نيسان/أبريل 2015 08:53

لأنك الحكيم .. عمار العامري

 

غبت ولكن بقيت ذكراك عالقة في ضمير العارفين بحقك, ليس لأنك زعيماً فقط, أو قائداً أو رئيساً, إنما لأنك إنسان بما تعني كلمة الإنسانية, ولأنك عالماً بما أراد الله إن يعلمك, ولأنك أباً وأخاً لكل من فقد الحنان, ولأنك وجدت لتكن علامة بارزة في ضياء الأفق, حيث أنك الحكيم في كل شيء, والباقر في كل العلوم, والرائد في كل مقدمة.

عشت حياً, ورحلت حياً, وبقيت حياً في ذاكرة الشرفاء, فلم يكن الأول من شهر رجب يوم استذكارك فقط, أنما كل يوم يقارع في الظلم تكون أنت مداده, وكل ساعة يأبى أن يركع فيها للظالمين, تكون أنت الصيحة التي ترفض الذلة, كنت ركناً أساساً في مرجعية شاع صيتها في المعمورة, وتقدمت لتكون من الأولين في قيادة التحرك الإسلامي, ليس في العراق فحسب, وإنما في العالم الإسلامي ككل, وتقلدت القيادة, فأصبحت المقدم بلا تفضيل, والأول بلا منازع.

جالست العلماء, وعاصرت العظماء, ورافقت الفضلاء, فكان الإمام الحكيم معلمك الأول, فكيف لا تكون عالماً محتفى بك, وأصبح روح الله الخميني نبراساً لمشروعك, فكيف لا تكون على خطى الأمجاد ترسم منهجك, وعضدك أبا جعفر الصدر يميناً له , فكيف لا تكون الساعد القوي للأمة, فحملت مشعل العلم والمعرفة لتخط منهاجاً سياسياً, عنوانه الحرية والعدالة والاستقلال, ترويه بشذى دماء الإبرار, إخوتك الأطهار, وصحبتك الأخيار, فقارعت المتكبرين بسلاح الإيمان, حتى منح الله ما تريد من سعادة الدارين.

حيث صدحت حنجرتك, "نحن مع مراجعنا ونقبل أياديهم", فكنت حقاً طوع أرادة نائب الإمام الحجة عج, حتى اختارك الله لجواره شهيداً محتسباً, قد أديت الأمانة, واستكملت المسيرة, وسلمت الراية لخير وصي وائمن وزير, فكان عزيز العراق عنوان لبقية السيف والشهادة, ومحامياً للمذهب, ومدافعا عن حقوق أبناءه, حتى رفع لواء المشروع الإسلامي, أمل العراق وابنه البار, خليفتك الهمام السيد عمار الحكيم.

الباحث المنصف عندما يقرا تاريخ الشعوب والامم يقف عند حضارة عريقة امتدت لآلاف السنين الا وهي حضارة اليمن ، في وقت كانت الصحراء العربية رمال تحركها الرياح ، ولولا بيت الله ورسوله وعترته الميامين لكانت ارض الحجاز الى اليوم تعيش التخلف والجهل .
بلاد اليمن السعيد هكذا كانت قديما تسمى ، وارقى الحضارات نشأت عليها وكانت خط التجارة العالمية قبل الاسلام ، ولكن الاستعمار وأدواته عندما يدخلون انوفهم في بلداً فانهم يسعون اما الى استعماره طول الدهر واذا قُبل بالرفض فانهم يسعون الى تدميره اقتصادياً وعسكرياً ، وهذا ما حصل بالفعل لبلاد اليمن والتي يمتلك اَهلها القيم العربية الأصيلة حيث عمد الاستعمار الغربي الى تفتيته الى شمالي وجنوبي وزرع الفرقة بين أهله الشماليين والجنوبيين ، حتى جاءت عاصفة آل سعود وتحلفائهم في ضرب اليمن وتحطيم بناه التحتية وقواه العسكرية .
الملفت ان في اليمن ان اغلب العشائر فيها هي ضد هذا الغزو البربري ، الذي وقع على الانسان اليمني ، فذهبت الالاف من الشهداء جراء هذا الغزو الاجرامي والذي عكس همجية واضحة للإعراب في السعودية ، كما انه عكس مدى الحقد الطائفي الذي يحمله حكام الزهايمر في ارض النبوه والرسالة .
الحملة البربرية التي قامت بها السعودية على الشعب اليمني لحد الان لم تحقق. شيئاً من الأهداف المرسومة لها من الغرب وحلفائهم الخليجين سوى انها قتلت الأطفال وشردت العوائل الى الجبال ، ولكن اللافت ان هذه الحملة حملت جملة من المتغيرات على الارض وهي تعكس تراجع وخسارة الحملة السعودية وفشل ال سعود في تحقيق هدفهم وهي :-
١) التغيير في الخطاب الإعلامي للتحالف الخليجي والذي تقوده السعودية من خطاب الانتقام والقتل الى استطالة امد الحرب ،لأنهم يعلمون ان الجو لايمكن ان يصنع نصرا لهم مهما حاول طيرانهم .
٢) التفكك الواضح في هذا التحالف ، وتغيير قناعة الحلفاء ، والتأرجح الواضح في مواقفهم  من الحرب كموقف مصر وتراجع الموقف التركي ، ورفض البرلمان الباكستاني مشاركة بلاده في حرب يدمر فيها الانسان العربي المسلم .
٣) ارتفاع صوت الدعوة الى الحلول السلمية وإطلاق مبادرات التسوية سواء ً من الامم المتحدة او من ايران .
٤) السعودية ومن خلال إشارات اطلقتها في حال فشل الحل السني وفرض الامر الواقع على الشعب اليمني والحوثيين ، فإنها ستعمل على اثارة الصراعات الطائفية في داخل اليمن ، لان البعض في السعودية اخرج هذه الحرب من حرباً ضد الحاكم الجائر الى حرباً طائفية ، وهذا ما يمثل خطورة على تماسك الشعب اليمني والذي في غالبيته هم من الشيعة الزيدية ، مع وجود المذاهب الاخرى كالاسماعيلية وغيرها من مذاهب اسلامية ، وهذا بحد ذاته يمس وحدة الشعب اليمني ويهدد تماسكه وتماسكه امام القاعدة العدو الحقيقي له ، وبالتالي يقود الى حرب أهلية تنهك البلاد وتمزق روابطه الاجتماعية .
وهذا يعتمد على ما يخرج من اجتماع القمة الامريكية -الخليجية والتي ستعقد في شرم الشيخ بعد ايام قليلة ، واذا لم يخرج باي حلول تحفظ ماء وجه ال سعود ،فسيصار الى تغذية الصراعات الداخلية وتحويل الكرة في الملعب اليمني  كما كان للسعودية دور تخريبي في ليبيا وسوريا اليوم .
يبدو ان الواقع قراءه الشعب اليمني وخصوصا الحوثيين بشكل دقيق ، لهذا سعوا الى الحفاظ على وحدة الصفوف الداخلية ، وتوحيد الجبهة ضد العدو الرئيسي كما قلنا سابقاً "القاعدة " ، كما من الضروري عدم الانزلاق وراء هذا المخطط والذي يهدد وحدة اليمن الجغرافية .
السعودية تحاول بجهدها العدواني تعويض الخسارة الكبيرة في سوريا والعراق ولبنان ودوّل اخرى كان لها تأثير سيء فيها ، او ربما هو استعداد  لاثارة حرب طائفية في المنطقة وبالتاكيد على اسس طائفية بامتياز .
التدخل العسكري الخطير في اليمن مضاعفات خطيرة ليس على اليمن فحسب بل على عموم المنطقة العربية ، لذلك يجب الحذر من خطورة هذه التداعيات والدعوة الى الحوار السلمي الداخلي دون الاعتماد على الأوراق الخارجية ، بل السعي الى التهدئة وضمان عودة النازحين والمشردين من اثر القصف السعودي ، والسعي الى تشكيل ائتلاف يضم جميع الاطياف اليمنية ، والدعوة الى اجراء انتخابات مبكرة يختار فيها الشعب من يمثله في الحكومة ، لان الحرب القائمة اليوم هي سياسية وربما يراد ان تتغطى بغطاء طائفي ، لذا لا بد من الحكمة والتعقل وان ياخذ الشعب دوره ، والا فان هذا الاصطفاف هو مغامرة غير محسوبة وستكون نهاية مملكة النفط .
الثلاثاء, 21 نيسان/أبريل 2015 08:51

أحترام ارادة ابناء المناطق المنكوبة اولا

 

نعم يجب احترام ارادة ابناء الانبار تلبية مطالبهم اولا احترام اولئك الذين تمسكوا بالارض والعرض والمقدسات ودافعوا عنها وقدموا دمائهم وارواحهم من اجل صونها والدفاع عنها من خلال مواجهة الهجمة الظلامية الوهابية والصدامية

هؤلاء هم الذين يمثلون الانبار ارضا وبشرا

لهذا على الحكومة على المنظمات العراقية والاقليمية والدولية وفي مقدمتها الامم المتحدة وكل الحكومات التي تتعاطف مع الشعوب التي تتعرض لنكبات وهجمات وحشية مثل ما اصاب اهل الانبار ان تتفاوض وتتحاور وتساعد وتساند ابناء الانبار الاحرار الذين تمسكوا بارضهم لا اولئك الذين تعاونوا وتحالفوا وساندوا ومولوا المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية المدعومة من قبل ال سعود

فكل ابناء الانبار بأستثناء الذين مع الدواعش الوهابية والزمر الصدامية يؤكدون ويعترفون بان عناصر اتحاد القوى اللا وطنية يمثلون داعش الوهابية والزمر الصدامية وهم الذين ادخلوا وساندوا واحتضنوا هؤلاء الكلاب المسعورة وكانوا اليد الضاربة والحضن الحامي والراعي للدواعش الوهابية وهم الذين دفعوا هؤلاء الى احتلال الانبار وذبح ابنائها واغتصاب نسائها وتفجير منازلها ونهب اموالها وتهجير ابنائها

وهذه حقيقة واضحة كل الوضو ح يراها حتى الاعمى لا ينكرها الا داعشي مجرم وصدامي حاقد

فقيام عناصر اتحاد القوى اللا وطنية في مظاهرة داخل المنطقة الخضراء لا يريدون خيرا لابناء الانبار الشرفاء الاحرار بل يريدون انقاذ المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية من غضب ابناء العراق الجيش العراقي الباسل وظهيره القوي الحشد الشعبي والشرفاء من ابناء الانبار الذين توحدوا وعزموا وصمموا على مواجهة هؤلاء الاعداء وتطهير ارض الانبار وكل العراق من هؤلاء الاقذار الارجاس الكلاب الوهابية والصدامية

فها هي صرخة ابناء الانبار الاحرار برجالها ونسائها واطفالها تتحدى بقوة قائلة هؤلاء اي عناصر اتحاد القوى اللا وطنية هم الدواعش الوهابية والكلاب الصدامية هؤلاء هم الذين ذبحوا شبابنا وسبوا نسائنا ونهبوا اموالنا هؤلاء هم الذين أتوا بداعش وهم الذين دعموا داعش وهم الذين سلحوا داعش وهم الذين ارشدوا داعش الى قتلنا

لهذا على الحكومة ان تكون جريئة وشجاعة ولا تخشى في الحق لومة لائم لا تجامل احد ولا تخشى احد

اولا ان لا تتعامل مع هؤلاء اي نوع من التعامل ولا تتصل باي منهم ولا تعطيهم اي تطمينات فكل ما يدعوا اليه ويتظاهروا به كذب في كذب ورياء في رياء الهدف منه ذر الرماد في العيون وتضليل ابناء الانبار وخداعهم من اجل سرقة اموالهم وذبح ابنائهم واسر نسائهم تحقيقا لرغبة ال سعود

فهم الذين استلموا الاموال بحجة حماية الانبار وبناء الانبار فسلموها الى داعش

وهم الذين استلموا السلاح بحجة محاربة داعش فسلموه الى داعش الوهابية والزمر الصدامية

ثانيا ان تتعامل مع هؤلاء جميعا كما تتعامل مع كلاب داعش الوهابية والصدامية لانهم اشد خطرا من كلاب داعش والزمر الصدامية لهذا يجب القاء القبض عليهم واجراء تحقيق دقيق معهم سنحصل على معلومات عن المجموعات الارهابية عن عددهم اسمائهم عناوينهم ماذا يفكرون وماذا يخططون وماذا فعلوا وما يفعلون وسيفعلون

وهذه المعلومات مهمة جدا بالنسبة للقوات الامنية والحشد الشعبي وابناء الانبار الاحرار الاشراف ولا شك ان هذه العملومات ستساعد العراقيين القضاء على الارهاب والارهابين

فهؤلاء هم الذين اسسوا الفقاعة النتنة التي اطلقوا عليها ساحات الاعتصام التي هي بالحقيقة ساحات العار والانتقام وهم الذي حموها ودافعوا عنها وهم وراء مجموعات القتل الداعشية الصدامية التي اطلقوا عليها عبارة ثوار العشائر والمجالس العسكرية والحقيقة كانت ستارات واغطية لداعش الوهابية والكلاب الصدامية

فهؤلاء هم الدواعش القاعدة الزمر الصدامية هم قادتها وهم المخططين والمنفذين لكل جرائم ومجازر المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية

اخر لعبة يلعبوها من اجل اشعال نيران الفتنة والحرب الاهلية هو رفضهم للجيش العراقي والقوات الامنية والحشد الشعبي واتهموهم بكل التهم ودعوا الى عدم مشاركتهم في انقاذ ابناء الانبار الذين يذبحون ونساء الانبار التي تغتصب على يد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية وذهبوا جميعا الى ملك الاردن متوسلين طالبين منه انقاذ الدواعش والكلاب الصدامية من صرخة الشعب العراقي وخاصة ابناء الانبار الاشراف الاحرار

هاهم ابناء الانبار يردون على ممثلي الدواعش اي عناصر قائمة اتحاد القوى اللاوطنية جيش العراق جيشنا والحشد الشعبي انفسنا ونحن الآن وحدة واحدة لتحرير ارضنا وعرضنا ومقدساتنا ولا مكان لكم ايها الخونة ايها المجرمين في ارض العراق

لهذا نحن نحذر الحكومة او اي جهة سياسية ان تستقبل هؤلاء على انهم يمثلون ابناء الانبار ونحذرها من الاستجابة لمطالبهم لان كل مطالبهم في صالح داعش والكلاب الصدامية

وقد اعذر من انذر

مهدي المولى

لا يختلف اثنان على أن البغدادية، داعبت عقلية المشاهد العراقي بطريقة قل نظيرها، وأصبحت قناة المظلومين بالعدد الهائل لمشاهديها، في عهد الحكومة السابقة، التي اشتهرت بالفساد والفشل في إدارة مؤسسات الدولة، لكنها لم تستطيع أي "البغدادية"النيل من العشق الأزلي بين المواطن البسيط وصاحب الحكم.
أظهرت نتائج الانتخابات البرلمانية لعام 2014، فوزا كبيرا للسيد المالكي بأغلبية مقاعد المنافسة مع الحكيم والصدر، وبرغم الاعتراضات التي حصلت، وغرابة الفوز في مناطق نفوذ أخرى في بغداد وأطرافها، لكن المحكمة الاتحادية صادقت على النتائج.
المؤيدون للولاية الثالثة باركوا الفوز، والمعارضون لم يتقبلوه، لكن البغدادية لبست البياض وفكت حزنها، أملا بتنحية المالكي عن الحكم، وكان ذلك بفضل المرجعية الدينية وتوجيهاتها السديدة، وليس بفضل البغدادية، وكل مشاهديها، فكان العبادي خير خلف لشر سلف، باعتقاد البغدادية.
مع كل تلك التغيرات عاد السواد من جديد للبغدادية، وبدأت تطلق نداء لظهور تيار شعبي جديد، اسمه البغدادية، يطغى على مسامع الناس يوميا، وبدأت شخصيات تلوح في الأفق، ومع طمطمة ملفات فساد الفترة السابقة، أو عدم التجرؤ على فتحها من قبل الحكومة الحالية، وتعيينات الوكالة من المقربين لدولة القانون، لم تتحرك مشاعر التيار الشعبي الجديد، بهذا الاتجاه، لأسباب قد تكون إستراتيجية بالنسبة للقناة.
تظهر صورة حمار يجر عربة، لينقل الأزبال، وفديو يظهر ناقلة مياه مجاري ثقيلة تفرغ حمولتها في الشارع، يقال أن المكان هو البصرة، والناس تشتكي من الشركة الكويتية التي تعاقدت معها الحكومة المحلية، والتي قد تكون استخدمت هذه الطرق.
السيد الحكيم في ملتقاه الأسبوعي، يحذر الإعلام من الانجرار وراء الصور المفبركة، التي غرضها الأساسي هو تسقيط المسؤول، بعد أن استجاب لدعوة البغدادية وحقق بالموضوع، وفي اليوم التالي لا تتجرأ البغدادية على نقل كلام السيد الحكيم وتحذيره للإعلام المضلل، بل إكتفت بنشر صورة "فيس بوكية" تشرح موضوع التحذير تقول أنها جاءت من مكتبه.
تخوف البغدادية ليس ظاهرا لجميع الناس، وخاصة البسطاء في تلقيهم، فهم يصدقوا ما يقال من سلبيات ويتلقفونها، من غير فهم أو أدراك، لكن ما حصل من عدم إظهار المقطع الفيديوي للملتقى، ترسخ في ذهن كل المشاهدين تقريبا، وترك إشارات لا تخلو من ريبة...!
بغض النظر عن نية البغدادية وتيارها الشعبي الجديد، ومستقبلة في السنوات المقبلة، تبقى لدينا شكوك حول تعظيم هذا الموضوع الصغير من قبل قناة البغدادية الموقرة، وترك مواضيع أكبر من مزابل كل محافظات العراق، الذي يئن تحت وطأة الحرب وأنعدام الأموال المصروفة لمحافظاته وخاصة البصرة.

فهل أن التيار الشعبي للبغدادية، أصبح يستخدم وسيلة الإعلام، بحسناتها وسيئاتها؟، ليتنافس مع تيار شهيد المحراب والتيار والصدري وباقي التيارات الأخرى، ويجد موطأ قدم له بين مساحة نفوذ هذه التيارات، لنيل مستقبل سياسي في السنوات المقبلة، أم أن الصدفة هي من جعلت هذا الموضوع يتشعب ويكبر

عجيب امر هؤلاء المدافعين باستماتة عن مشيخة آل سعود، للدرجة التي يتمسكون فيها بفتاوى شيوخهم التافهة المتخلفة ويصدقونها، مقتنعين بان آل سعود هم حملة الدين الاسلامي وقادة الاسلام السني .وقد نجد العذر للمعتاشين على هبات ورواتب آل سعود ،ولكن ماعذر الذين ينعقون وراء كل ناعق من دون ثمن؟. اللهم الاّ التعصب والعزة بالاثم والخطأ ؟!.ترى هل رأيتم جيشا سعوديا هب لنصرة الفلسطينيين في غزة وهي تتعرض للدمار والابادة على يد الصهاينة ؟!.هل ارسلت سلطات ال سعود  جيشها لتحرير جزيرتي تيران وصنافير التابعتين لها من ايديي الصهاينة وهما محتلتان منذ العام 1967؟.بل هل تحدثت سلطة ال سعود  يوما عنهما؟ هل تدخلت القوات السعودية لانقاذ المسلمين في بورما او كومبوديا او دارفور ؟. واذاكانت السعودية زعيمة الاسلام السني فان اهل غزة ومسلمو بورما والسودان وكمبوديا هم ليسو من الشيعة قطعا وكلهم من اهل السنة .والقصف الذي يطول الشعب اليماني اليوم من قبل طائرات السعودية وحلفائها لا يميز بين اطفال ونساء وشيوخ اليمن ،والهدم للمستشفيات والمدارس والبنى التحية يستهدف اليمن بكل مكوناتها .بغض النظر عن مذاهبهم وعقائدهم وتوجهاتهم .لقد كان ال سعود ومعهم عربان الخليج يتملقون ايران ويقبلون يد الشاهنشاهات يوم كانت ايران اضخم قاعدة اميركية والعلم الاسرائيلي يرفرف وسط طهران، لكن ال سعود وذيولهم ناصبو اايران العداوة واعلنوا عليها الحرب بمجرد سقوط شاهنشاهم وطرد الاميركان والاسرائيليين وقطع العلاقات معهم وتحويل  سفارة اسرائيل الى سفارة فلسطينية  .لقد تأكد لكل العالم ان مملكة ال سعود هي المصدر الاول للارهاب في العالم وهي الممول الاكبر لجميع العصابات الاجرامية الارهابية بكل مسمياتها ، وما يجري من اعمال ارهابية في سوريا والعراق وليبيا وتونس ومصر وماجرى ويجري في فرنسا واميركا ولندن وفي النايجر وفي كل بقاع العالم هو صناعة وتمويل سعودي وقطري ،وما سكوت الحكومات الاوربية والمنظمات الدولية والمؤسسات الاعلامية  عن هذه الجرائم واخفاء الحقائق الا بفعل ما تغدقه السلطات السعودية من مليارات الدولارات كهبات ورشا على هذه الحكومات والمنظمات والمؤسسات سنويا .


بعد سقوط الحقبة البعثية , ومجيء الاحزاب الاسلامية الى الحكم , ومسكت بكل عنفوان دفة القيادة لشؤون ادارة  العراق , والسيطرة على مرافق الدولة وعصبها الحساسة والحيوية  , ولكنها فشلت بالفشل الذريع في قيادة العراق الى بر الامان , واصلاح التركة البعثية الثقيلة , والتوجه بدون تردد صوب المسار الديموقراطي . بسبب بانها عند استلامها السلطة , لا تملك روئ وافكار وبرنامج سياسي طموح الجاهز  ,  الذي يلبي مقتضيات المرحلة الجديدة , التي اجتاحت العراق , مما سبب هذا الخلل الكبير والخطأ الفادح , الى التخبط وغياب المعايير , وخلط الامور في سلة واحدة , تجمع القاتل والقتيل , والمجرم والضحية , والحمام والذئاب الوحشية الجائعة . فاختلط الحابل بالنابل , وتاهت مقاييس التقيم والتقويم  في عجاج الفوضى والتخبط , وفقدان البوصلة السياسية , في لجة انغمارهم الشرس في الفرهدة والفرهود , وفقدان القيادة والتوجه والطريق , مما اتاح فرص كبيرة ونادرة , الى اعوان وايتام البعث , في الانخراط في صفوف الاحزاب الاسلامية , ومنحهم صكوك البراءة والغفران , بكل رحابة صدر . دون السؤال البسيط عن سيرتهم الذاتية وتاريخهم البعثي , حتى منحهم تذكرة دخول الى سفينة نوح , رغم ان تاريخهم الاسود ملطخ بالاجرام والدماء والعار , وكانوا بحق وحوش ادمية ضد الشعب , واشتركوا في كل المجازر البعثية بشهية فاشية رهيبة وبدم بارد  , في انتهاك حياة المواطن العراقي المسلوب , وبعضهم كانوا حصون طروادة لقلعة صدام , في تدبيج المقالات والقصائد , في ردح رأس النظام بالعظمة والمجد الالهي العظيم  , وهي ترقص بكل شهية ومزاجية ,  على جثث الشعب وعذابه بالبطش الهمجي الاوهج  , وبعضهم قدم مشورات قانونية , ليظهروا بانهم عبيد وخدم اذلاء  الى النظام والقائد المعظم والمفدى , بمشورة القانونية  بقطع صيوان الاذان للمتخلفين والهاربين عن محرقة الموت , بالحرب المجنونة التي اشعلها النظام لدمار العراق , وبعضهم مهرة متمرسين  في كتابة التقارير البعثية , التي تقود اصحابهها الى الموت والاعدام والسجن , وبعضهم اشترك بطواعية في الاعدامات الجماعية ودفن الاحياء بالقبور الجماعية , وحرب الانفال , وضرب حلبجة بالكيمياوي , حتى يفوزوا  بثقة النظام ويمنحهم التدرج الحزبي , وبعضهم كان يتصيد كلام المواطن ويتعقبهم حتى في احلامهم وتفسيرها بعاقبة التنكيل والقتل , وبعضهم اشترك في حملة تجهير الآلآف المواطنين بذريعة التبعية الايرانية  وسلب املاكهم , لتكون غنائم لهم , بكل دناءة ووحشية وخسة  وبضمير ميت , وكانوا بحق  جنود القائد المفدى لخراب العراق , هكذا غابت هذه الرؤية عن الاحزاب الاسلامية بالنية الحسنة او السيئة , لانهم لم يسعفهم الوقت , في تقصي وفحص السير الذاتية  لاعوان وايتام البعث  , لان بريق الفرهدة والفرهود أعمت بصرهم وبصيرتهم , حتى وقعوا في الفخ البعثي , بصعود اعوان البعث الى دفة قيادات احزابهم , وفي الحكومة والبرلمان , لذلك اصبحت الاحزاب الاسلامية مخنوقة ومحصورة ومشلولة بصعود اعوان البعث الى المسرح السياسي , وامتلك هؤلاء  القرار السياسي الذي يحدد مصير العراق , فاصبح ايتام البعث يملكون الحصة الكبيرة , في السلطة والنفوذ والجاه والمقام العالي , وفي تقسيم الكعكة العراقية , وبذلك انحرف التغيير لصالح اعوان البعث , وفي انحراف المسار السياسي , الى فاجعة  المشاكل والازمات وحريق الطائفية والانقسام والخراب , وبروز داعش وزعانفها الوحشية , لخراب وتحطيم العراق حجراً على حجر  , هكذا وقع العراق في الخراب البعثي , بثوب الاحزاب الاسلامية , ولكن شر البلية ما يضحك , من نفاق هذه الاحزاب ومسخرتها , في الصيد الثمين , الذي كما تتوهم , بانه  كافي  ليكفر عن ذنوبها وخطاياها واخطاءها القاتلة , وينزهها في الثوب الابيض الناص  الذي يقودها الى جنة الخلد , بعد جنة المنطقة الخضراء ,  في نفاقها السخيف والسقيم بان تحاسب بالحساب العسير ,  صاحب الاغنية اليتيمة التي مجدت المجرم صدام , وهي لاتساوي , سوى قطرة , من بحر الاجرام البعثي , لا تساوي سوى قشة , من اطنان الحريق البعثي , والذين تلطخت ايدهم بالاجرام والدماء , عن اولئك الذين يدبجون المقالات والقصائد اليومية , التي تسبح بعظمة القائد المفدى , الذي قاد العراق الى الخراب والدمار , الى وحشية الاجرام الرهيب ضد الانسانية , ولم نسمع لحد اليوم من هؤلاء المجرمين البعثيين , الذين اصبحوا قادة البلاد  بصعودهم  على اكتاف الاحزاب الاسلامية  , اية اعتذار الى الشعب , لم نسمع منهم براءة الذمة والندم على الاجرام الفظيع الذي اقترفوه  بحق الوطن والمواطن , ولم نسمع منهم تأنيب الضمير , وتنظيف جلودهم البعثية امام الله والوطن , ومن سخرية القدر اللعين , بان صاحب الاغنية اليتيمة التي مجدت المجرم , قدم اعتذاره واعترف بالخطأ الشنيع , وقدم استقالته  من منصب الناطق الاعلامي بأسم رئيس الوزراء . هذا يدفعنا ان نطالب من  هذه الاحزاب الاسلامية , الى كشف الحساب والمراجعة , وتعترف بانها ارتكبت اعظم الخطايا والذنوب , بانها منحت صكوك البراءة والغفران الى اعوان وايتام البعث , دون ان تنبش عن سيرتهم الذاتية وتاريخهم البعثي , ومن اجل ان يستقيم العدل والانصاف , حتى لايوصمها الاخرين بانها تكيل الكيل بمكيالين , ان تغسل ايديها وتتبرى من اعوان وايتام البعث , ان تطهر وتنظف بيوتها من القاذورات والازبال البعثية , وتضعها في حاويات القمامة , وإلا فان هذا العقاب , لا يساوي قطرة من بحر الاجرام البعثي , كفى نفاق والضحك على الذقون , بهذه المسخرة الممجة والسقيمة , اعملوا الخير لله والشعب ,  او تكونوا في صف المجرمين الوحوش

 

تروي الأسطورة أن حصار الإغريق لطروادة, دام عشر سنوات, فابتدع الإغريق حيلة, حصانا خشبيا ضخما أجوف, ملئ بالمحاربين, وقدم كهدية لطروادة, أما بقية الجيش فظهر كأنه رحل, لكنه اختبئ وراء جبل تيندوس, وفرح الطرواديون بفك الحصار, وقبلوا الهدية على أنها عرض سلام, واحتفل الطرواديون وابتهجوا وسكروا, وبعد منتصف الليل خرج المحاربين من الحصان, فقتلوا كل الرجال واخذوا النساء, وفتحوا الأبواب للجيش الغازي, فسقطت طروادة.

مدينة الرمادي, تحولت إلى مدينة أشباح, نتيجة النزوح الجماعي لأهلها, بفعل التقدم لتنظيم داعش, ودخوله مناطق كانت بعيدة عن يده, فالخوف والقلق من همجية داعش, كانت علة النزوح, وحصل ما حصل بسبب غياب دور التحالف الدولي, وهشاشة فعالية ضرباته, التي سوقت إعلاميا فقط, وانعدم تأثيرها على ارض الواقع, بالإضافة لضعف دور العشائر في التصدي, فكانت بين خائن للوطن ,وبين من لا يملك القدرة على المقاومة, فتكاد تبتلع رمال الصحراء مدينة الرمادي.

نتناول هنا الموقف الأمريكي الرسمي, بخصوص أخبار قرب سقوط الرمادي, بيد الدواعش, وردة فعلهم بشان النزوح الجماعي.

المؤتمر الصحفي الأخير للبنتاغون, قال الجنرال مارتن ديمبسي, رئيس هيئة الأركان المشتركة, أن " استعادة السيطرة على الانبار ليس أمرا مهماً للقيادة الأمريكية وحتى العراقية, وأضاف الجنرال ديمبسي إن المدينة الصحراوية, بأية حال لا تشكل رمزية بالنسبة لأمريكا, لأنها لم تعد جزءاً من (الخلافة) التابعة لمسلحي داعش, فضلا عن أنها لا تشكل تهديداً لمستقبل العراق! وقبل تصريح ديمبسي, قلل مسئولي البنتاغون, من احتمالية وقوع مدينة الرمادي بيد تنظيم داعش.

عدم مبالاة أمريكية غريبة, كأنهم يريدون الانكسار الكبير في الرمادي, فعملوا على شقين لتحقيق هدفهم الخفي, الأول: إيقاف تدخلهم الجوي, فمع الظهور العلني لقوافل الدواعش, اختفت الضربات الجوية, أو اللجوء لمسرحية كوميدية بضربات جوية, تقتل شخصين وتترك المئات, الشق الثاني : حربهم للحشد الشعبي, بالإضافة إلى تحريكهم دمى أهل السنة, ليطالبوا بمنع الحشد الشعبي من التدخل, مما سمح للفاجعة إن تحصل, مع تحريك الجوقة الإعلامية, من فضائيات العهر العربية والعراقية, ضد تدخل الحشد الشعبي, كي يتفرد الدواعش بالمنطقة الغريبة, ويتحقق واقع جديد, وألان على بعد خطوة من تحقق المكر الأمريكي.

أمريكا تخطط لإحداث ثغرة جديدة في جسد الوطن, تمكن داعش من الظهور العلني, والتماس جغرافيا مع العاصمة بغداد, فعملت على تجاهل ما يحدث في الرمادي, واختفى الغطاء الجوي الأمريكي, مع التمدد العلني للدواعش, حصل تجاهل غريب, وأمريكا ملئت الدنيا زعيقا عن حربها ضد داعش, فإذا بها تتخلى عن إعلانها, وتترك الدواعش يبتلعون مدينة الرمادي, وهم يشاهدون الحدث برضا مبهم, كي تظهر ولاية داعشية جديدة, بجانب العاصمة.

قد يكون الهدف من تراخي الموقف الأمريكي, هو  للدفع بقادة أهل السنة, للطلب من التحالف العربي للتدخل, بعد إن منعت الجيش والحشد من التحرك, وبوسائل مختلفة, وزيارة النجيفي والجبوري والمطلك للأردن أخيرا, تثبت هذه الرؤية الأمريكية الخبيثة, وهذا الأمر يدفع للتصادم المحاور المباشر على ارض العراق, وهو غاية أمريكية إسرائيلية كي يحطم العرب بعضهم, بدفع خونة الساحة وجماهيرها الساذجة, لتكون مطية للحلم الأمريكي.

بغداد هي الغاية, فدفعت بالأمور في الرمادي لتسوء, كي ينزح أهلها, ويدخل معهم للدواعش متنكرين, بعنوان نازحين, كي ينتظروا ساعة الصفر, ليحرقوا العاصمة, ويحدثوا بلبلة عظيمة, تعيد البلد إلى حافة الهاوية, ويثبتوا موطئ قدم داخل بغداد, ومعها يكسرون الروح المعنوية للعراقيين, بعد الانتصارات الكبيرة التي حققها الجيش العراقي والحشد الشعبي, وأخرها الاقتصاص من المجرم الهارب عزة الدوري.

ما يجري ليس مجرد مصادفة, بل مكر وخداع كبير, ومنهج ورؤية شريرة, فالسيد الأمريكي يقود القطيع بسياطه نحو غايته.


.
ثلاثة سيارات، وحماية بسيطة مع مقاومة بثلاثة إنتحاريين، تفجروا على القوة المهاجمة؛ ففجروا المفاجئة.
الصيد ثمين، وأحد المقتولين ثاني رجل من النظام السابق، وقائد وممول العمليات الإرهابية.
شاهد أبناء تكريت، المنتفضون على عصبات الإرهاب، بعيونهم المجردة عزت الدوري وهو يروم الدخول الى ناحية العلم من منطقة جبال حمرين وحقول علاس، فتحركوا مع الحشد الشعبي، ويسألون من أين خرج الدوري، أذا كان الجانب الآخر بيد داعش؟!
سنوات كانت البحث مستمر، وتُروى قصص تنقله الخيالية بين: الأردن، السعودية اليمن، العراق، حتى قيل أنه محاصر في القصور الرئاسية.
الدوري من بائع ثلج؛ الى ثاني رجل في الحكومة البائدة، وأداة ربط مع الجماعات المتشددة، ويُدير شبكة وهمية، من العلاقات التنظيمية والتمولية، من جناح، إستخدم القوة والعنف والإبادة الجماعية، وأسس إمبراطورية تعيش على الدماء، وتبني قصور على المقابر الجماعية، وإدارة الحروب العبثية، وسبب حزبه قلقل المنطقة والعالم، وحاول نقل التجربة الى دول عربية منها: السودان، الصومال، مصر، اليمن، وبأسم القومية العربية.
وافق تأسيس البعث، بروز قوة متطرفة بإسم الإسلام، تتخذ من أفغانسان موقع إستراتيجي؛ بمجاورة روسيا وإيران، وباكستان( البلد النووي الإسلامي الوحيد)، وتتحرك على نفس الدول التي فيها خلايا البعث؛ إلاّ العراق؛ لا تسمح طبيعة نظامه المخابراتية، ثم قربه الى شمال العراق، لمحاربة المعارضة الكردية، والقوى التي تتخذ من كدستان ملجأ.
بدأ حزب البعث بالإنهيار بعد حرب الخليج، والإنتفاضة الشعبانية عام 1991م، وتنامى الفكر الديني؛ ليواجهه بما يسمى( الحملة الإيمانية)، وسعى فيها الدوري لتقريب القوى المتشددة، تزامناً مع الحملات العالميةعلى القاعدة بعد أحداث 11 أيلول، الى أن تم عزلهما وإسقاط البعث في 2003م، ومطاردة القاعدة وصدور قوانين مكافحة الإرهاب، تحت مظلة الأمم المتحدة.
عمدت القاعدة على البحث عن أرض رخوة، وإستغلت تشكيل نظام جديد، يحضى برفض الحكومات الدكتاتورية العربية، ووجود ساسة أغبياء كانوا أدوات للفوضى والحرب الطائفية، وتشكلت بالعراق من 90% أجانب؛ قتل معظمهم، والدوري يقود جيش الطريقة النقشبندية، ويرتبط بأبنة صدام المخلوع، لكسب عواطف طائفية، وبقايا النظام وأجهزته القمعية.
أدى الإنشقاق في صفوف البعث، وهزيمة القاعدة في العراق؛ الى فقدان القيادة، وتأسيس قوة بأسم( جيش المجاهدين)، يضم كبار ضباط البعث ومخابراته وفدائيّه، بقيادة أجنبية؛ ليكونوا أكثر قسوة، ففي سوريا عراقيون، وفي العراق من جنسيات مختلفة، و 90% من داعش داخل العراق عراقيون، وأعلنوا خلافة العراق والشام، والظهور العلني، بعد سقوط الموصل وعدة مدن عراقية.
كان الدوري يتحرك قريب، من أرض معركة، لإستغلال العلاقات العشائرية والخلايا النائمة، من أجل زيادة زخم الهجوم على مصفى بيجي، وإيقاف تقدم القوات العراقية الى الموصل والأنبار، بعد قُصم ظهر الإرهاب، وبدأت العشائر تنخرط مع القوات المسلحة والحشد الشعبي.
قتل الدوري مع 12 من مرافقيه، وفجر ثلاثة أحزمتهم الناسفة، وإنقرض البعث وداعش؛ بِعد تنازلي للإنهيار، وشخص أبناء تكريت قبل غيرهم، من كان يقلتهم، ويريق أنهار الدماء في العراق.
تقارب فكري ظلامي، أفضى الى زواج غير شرعي بين القاعدة والبعث، والمولود أكثر تطرفاً وتوحشاً سمي داعش.
البعث وداعش والقاعدة، وكل العصابات الإرهابية، التي تجوب الدول العربية والإسلامية، بعملياتها الإنتحارية، وقعوا بمستنقع الرذيلة والإنحراف الفكري والأخلاقي، وكان البعث هو الممول، وعزت الدوري أبن فراش الخيانة، وكل بعثي هو داعشي بلا شك، والعكس أيضاً صحيح؟!.

 

الثلاثاء, 21 نيسان/أبريل 2015 08:41

هاني العقابي والوداع الاخير !!! احمد خميس

عندما قرأت خبر وفاته صباح اليوم لم اصدق للوهلة الاولى ، بل تقصدت ان لا اسأل احدا من زملائي الصحفيين لاتأكد من صحة الخبر وتمنيت ان لو كان خطأ مقصودا او خبرا مفبركا له غاية ، لكن سرعان ما انتشر الخبر وكان وقعه كالصاعقة ، حتى اصبح خبر وفاته حقيقة مؤكدة.
هاني العقابي الاستاذ والزميل والصديق الذي عرفته من العام 2007 ، لم يتغير حتى يوم وفاته ، رغم تغير الظروف والنفوس ، لقد كان انسانا طيب القلب وسمحا ومتسامحا ، والبسمة لا تفارق محياه ، مهني في تعامله ومحبا للخير ومتعاونا مع الجميع ، ليس له اعداء ولديه مئات الزملاء والاصدقاء والاحبة.
هو رئيس لجنة المراقبة في نقابة الصحفيين العراقيين ، وعضوا في لجان كثيرة ، ومشهود له الاخلاص والمثابرة في عمله والسعي في انجاز المهام الموكلة اليه وحتى التي خارج اختصاص لجنته، فلم يكن يتردد في تقديم ما يصب في صالح الاسرة الصحفية .
غادرنا دون ان يودعنا ، وترك فينا الما وجرحا سيأخذ منا مأخذا حتى يندمل .
لن اتقبل بسهولة عدم وجوده في نقابة الصحفيين التي كلما دخلتها وجدته يتجول في اروقتها وابتسامته لا تفارق محياه .
سأكتب عنه ، فليس مغالات مني ان مدحته وذكرته بخير لانه يستحق كل الخير وما اقوله قليل بحقه ، فعلى مدى السنوات التي عرفته بها لم اسمع منه ما يغيض الاخرين ، وروحه الطيبة ووضوحه ومهنيته كانت اسمى بكثير من ان ينحدر كأنسان الى مستويات البعض التي غادرتهم انسانيتهم ممن يتلونون ويداهنون ابتغاءا لمصالح ضيقة غير مكترثين من نظرة الاخرين تجاههم ، كان واضحا بسيطا ومحبا للجميع .
رغم انك ودعتنا فجأة وداعا اخيرا ولم تترك لنا فرصة الوداع ، لكننا نقولها الان والمرارة تعتصر قلوبنا ،وداعا ايها الاستاذ الطيب والزميل والصديق ابا اديب ، وداعا لابتسامتك الجميلة .

اللهم اغفر له وارحمه برحمتك الواسعة وادخله فسيح جناتك والهم اهله وذويه ومحبيه والاسرة الصحفية الصبر والسلوان.

 

بيروت: «الشرق الأوسط»
كثّف طيران النظام السوري قصفه على مناطق في ريف إدلب، بينما سيطرت القوات المشتركة لغرفة عمليات بركان الفرات على 4 قرى جديدة بمحيط مدينة كوباني (عين العرب) بريف حلب الشرقي، كانت تحت سيطرة تنظيم «داعش».
في غضون ذلك، أفادت معلومات أنّ داعش بدأ بتسليح شبان من العشائر في ريف مدينة تل أبيض الغربي بمحافظة الرقة، وذلك بقصد ضمهم للقتال في صفوفه، بينما استمرت المعارك بين التنظيم والوحدات الكردية على الأطراف الغربية الجنوبية، والجنوبية الشرقية لمدينة الحسكة، وطريق الحسكة تل تمر.
وأفاد «مكتب أخبار سوريا» بمقتل عدد من المدنيين وإصابة آخرين جرّاء قصف شنّه الطيران الحربي التابع للجيش النظامي على بلدة كفر نبل الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف إدلب الجنوبي.
وأشار المكتب إلى أن الطيران الحربي قصف المنطقة الشمالية الغربية من البلدة بغارتين استهدفت إحداها حراقة وقود تستخدم لتكرير النفط، مما أدى إلى مقتل 3 مدنيين وإصابة 25 آخرين كحصيلة أولية، بينهم 4 حالات «خطرة» نقلوا إلى المستشفيات التركية لتلقي العلاج، في حين تم إسعاف الآخرين إلى المستشفيات الميدانية في البلدة.
كذلك ذكرت شبكة «الدرر الشامية» أن عددا من المدنيين قتلوا وجرح آخرون في ضربات جوية مكثفة من طيران النظام على المناطق المحررة في ريف إدلب، مشيرا إلى استهداف مستشفى أورينت في مدينة كفر نبل بريف إدلب الجنوبي، مما أدى لسقوط 3 قتلى وعشرات الجرحى في صفوف المدنيين.
وفي غضون ذلك، أغار الطيران الحربي على بلدة كفر تخاريم بريف إدلب الشمالي، في حين أصيب كثير من الأطفال جرّاء غارة من الطيران الحربي شنها على مدرسة في قرية الملاجة، وفق «الدرر الشامية»، مشيرا كذلك إلى قصف الطيران الحربي والمروحي، منذ صباح أمس، عدة غارات استهدفت «إدلب المدينة، وفيلون، وكورين، ومعرة مصرين، وسرمين».
وفي حلب، سيطرت القوات المشتركة لغرفة عمليات بركان الفرات على 4 قرى جديدة بمحيط مدينة كوباني (عين العرب) بريف حلب الشرقي. وأفاد «مكتب أخبار سوريا»، بأن وحدات الحماية وكتائب شمس الشمال التابعة للجيش السوري الحر، سيطرت على قرى علكانة ومتراس وجوليك وكوكان، جنوب مدينة كوباني، بعد اشتباكات «عنيفة» مع «داعش»، أدت لمقتل 10 من عناصر التنظيم وجرح 5 من القوات المشتركة، سبقتها 5 غارات لطيران التحالف الدولي تركزت على مواقع التنظيم داخل القرى المذكورة.
وأشار المكتب إلى أن سيطرة القوات المشتركة على القرى الأربع، تعد تقدمًا مهمًا باتجاه مدينة صرين ذات الغالبية العربية والخاضعة للتنظيم، التي تعد مركز صوامع الحبوب في ريف حلب الشرقي.
في موازاة ذلك، بدأ تنظيم داعش بتسليح شبان من العشائر في ريف مدينة تل أبيض الغربي بمحافظة الرقة، بقصد ضمهم للقتال في صفوفه ضد القوات المشتركة لغرفة عمليات بركان الفرات، المكونة من وحدات حماية الشعب الكردية وفصائل من الجيش السوري الحر.
وأوضح المكتب أنَّ التنظيم سلّح ما يقارب 650 مدنيًا من أبناء عشائر البو عساف والحج عابد والدادات، بأسلحة متوسطة وخفيفة وذخائر متنوعة، كما فرض على جميع شبان المدينة الخضوع لدورة شرعية مدتها 15 يومًا.
وأكد أحد الناشطين بأن الهدف من الدورات الشرعية هو «الهداية إلى الطريق القويم»، بحسب تعبيره، حيث سيتلقى الشبان خلال الدورات ما وصفه بـ«العلوم الشرعية والجهادية»، كما أنهم سيحصلون على بطاقة أمنية تخولهم التجول بحرية في المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم.
يذكر أنّ اشتباكات متواصلة منذ ما يزيد على 4 أشهر، تدور بريف تل أبيض بين القوات المشتركة لغرفة عمليات بركان الفرات مدعومة بطيران التحالف الدولي من جهة، وتنظيم داعش من جهة ثانية.
وأتى ذلك، في وقت أفادت فيه مصادر ميدانية لشبكة «الدرر الشامية»، أن قوات الأسايش الكردية بدأت بالانسحاب من حواجزها، التي تتوزع داخل مدينة الحسكة، قبل 5 أيام تقريبًا، للتوجه إلى جبهات القتال ضد تنظيم داعش.
وأشارت المصادر إلى أن القوات التي تم تقسميها لجزأين: الأول للتوجُّه إلى رأس العين، والثاني للتوجُّه إلى تل تمر، تعرضت لكمين لتنظيم داعش قتل خلاله 6 عناصر، وسقط أكثر من 10 جرحى نتيجة استهداف قرية المدان برأس العين بسيارة مفخَّخة، بينما شنَّ التنظيم على تل تمر هجومًا تركَّز على قرية تل رمان، التي سيطر التنظيم عليها عقب قتل ما لا يقل عن 25 عنصرًا من الأسايش وتدمير عدد من الآليات.
وفي اللاذقية، شنَّ الطيران الحربي التابع لقوات النظام، عشرات الغارات بالصواريخ الفراغية، مستهدفًا محارس تابعة لفصائل المعارضة بقرية مركشيلة بريف اللاذقية الشرقي، وخطوط التماس بمحيط برج 45 بريفها الشمالي.
وقدّر ناشطون معارضون من المنطقة، عدد الغارات التي شنّها الطيران النظامي على المنطقة بـ60 غارة، أدّت إلى مقتل عدد من مقاتلي المعارضة في قرية مركشيلة.
أربيل: دلشاد عبد الله
بحث رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني في أربيل أمس مع الأطراف السياسية الرئيسية في الإقليم مجموعة من القضايا والمستجدات السياسية والعسكرية في إقليم كردستان والعراق والمنطقة، خصوصا العلاقات بين أربيل وبغداد ومسألة دستور الإقليم ورئاسة الإقليم وزيارته المرتقبة إلى الولايات المتحدة الأميركية.
وقال الدكتور فؤاد حسين، رئيس ديوان رئاسة الإقليم، لـ«الشرق الأوسط» عقب انتهاء الاجتماع: «الاجتماع كان خاصا ببحث مجموعة من المواضيع والمحاور المهمة، منها مناقشة الوضع العسكري والأمني في الإقليم خاصة الأوضاع في جبهات القتال ضد تنظيم داعش، والانتصارات التي حققتها قوات البيشمركة على الإرهابيين، ومن ثم تم بحث الأوضاع السياسية العامة في الإقليم والعلاقات مع الحكومة الاتحادية، وتم التأكيد على ضرورة تطوير وتوطيد العلاقات مع حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي في ظل التعاون بين الجانبين، والتأكيد على إيجابية هذه العلاقة بين بغداد وأربيل».
وتابع حسين: «النقطة الأخرى التي كانت ضمن المواضيع التي بحثت خلال الاجتماع، تمثلت بموضوع دستور الإقليم، واللجنة المشكلة من قبل البرلمان الخاصة بهذا الصدد، وتأييد هذه العملية، ودعا الاجتماع البرلمان إلى مواصلة مفاوضاته حول هذه المسألة للتوصل إلى نتيجة، كذلك تمت مناقشة مسألة رئاسة الإقليم، وفي هذا السياق طرح رئيس الإقليم هذه المسألة على طاولة النقاش، وطالب الأطراف السياسية والبرلمان بتسوية هذا الموضوع والجلوس معًا لإيجاد حل لها».
وأضاف حسين: «شهد الاجتماع أيضا مناقشة الرسالة التي وجهها رئيس الإقليم الأسبوع الماضي إلى برلمان وحكومة الإقليم والأحزاب السياسية في كردستان، حيث ألقى رئيس الإقليم الضوء على المخاطر الموجودة وأن الوضع الذي يمر به الإقليم حساس، لكننا معا نستطيع مواجهة أي خطر أو أي وضع، وتطرق إلى رسالته، مبينًا أن الرسالة كانت تحذيرا من الوضع الحساس في الإقليم والمنطقة، ويجب على كل الأطراف أن تكون على حذر».
وأشار حسين إلى أن الأطراف الكردستانية بحثت أيضا موضوع الزيارة المرتقبة لرئيس الإقليم إلى الولايات المتحدة الأميركية، وعبرت كل الأطراف عن آرائها عن هذه الزيارة والاجتماعات التي سيعقدها الرئيس بارزاني في أميركا ومطالب الإقليم. وأضاف البلاغ الختامي للاجتماع أن «الأطراف السياسية أكدت أن مسألتي الدستور ورئاسة الإقليم، مسألتان وطنيتان، وعلى جميع الأطراف التعامل معهما بروح وطنية بعيدة عن المزايدات السياسية والإعلامية، وفسح المجال أمام اللجنة البرلمانية الخاصة، لحل تلك المسائل وفق القانون».
وكان رئيس إقليم كردستان وجه في 16 أبريل (نيسان) الحالي رسالة إلى برلمان وحكومة الإقليم وكل الأحزاب السياسية ومواطني إقليم كردستان، حذر فيها من تيارات واتجاهات داخلية في الإقليم تدعو إلى حرب داخلية وإثارة الفتن وإحياء التفرقة وتقسيم الإقليم إلى إدارتين، داعيا في الوقت ذاته رئاسة البرلمان والحكومة الأحزاب السياسية في الإقليم إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد هذا التيار.
وتتمثل الخلافات بين الأطراف السياسية في الإقليم حول نوع نظام الحكم، ففي حين يدعو الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير والأحزاب الإسلامية إلى أن يكون نظام الحكم برلمانيا وينتخب البرلمان رئيس الإقليم، فإن الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه بارزاني فهو الآخر يدعو إلى نظام برلماني في الإقليم لكن يشترط انتخاب رئيس الإقليم من قبل مواطني الإقليم من خلال انتخابات عامة. ويحد النظام البرلماني من سلطات الرئيس ويحولها إلى رئيس الوزراء.
وتنتهي ولاية رئيس الإقليم مسعود بارزاني في 19 أغسطس (آب) المقبل، علما بأنه يتولى الرئاسة منذ عام 2005، وقد تم انتخابه للولاية الأولى في عام 2005 داخل البرلمان وأعيد انتخابه لولاية ثانية في عام 2009 عن طريق الانتخاب المباشر وحصل على نسبة 69 في المائة من الأصوات. وفي عام 2013 وقبيل انتهاء فترة ولايته الثانية، وبسبب عدم حصول توافق بين الحزبين الرئيسين على طرح مشروع الدستور على الاستفتاء العام، وافق الاتحاد الوطني الكردستاني على تمديد ولاية رئيس الإقليم لمدة سنتين مقابل موافقة الحزب الديمقراطي الكردستاني على تعديل بعض المواد في مشروع الدستور. وبسبب ذلك لم تجر الانتخابات الرئاسية في عام 2013.

أربيل – من مراسل إذاعة العراق الحر عبد الحميد زيباري:

"اعلن مجلس الامن لاقليم كردستان العراق يوم الاثنين عن اعتقال المنفذ الرئيسي للتفجير الذي استهدف مساء الجمعة الماضي بلدة عنكاوا باربيل.

وفي بيان للمجلس وصلت نسخة منه لاذاعة العراق الحر ورد فيه "بعد تحقيقات ومتابعة دقيقة لقوات الاسايش (الامن) وبمساعدة المواطنين ألقت القوات الامنية القبض على المنفذ الرئيسي للتفجير، امس الاحد، الذي استهدف ناحية عينكاوا في أربيل".

وأضاف البيان ان السيارة المفخخة تم تفجيرها بواسطة جهاز التحكم عن بعد، بعد ايقافها في موقف السيارات امام احد مقاهي المدينة، مشيراً الى ان التحقيقات مستمرة مع المتهم وبانتظار الاجراءات القانونية ليتم بعدها عرض المزيد من التفاصيل.

وانفجرت سيارة مفخخة مساء الجمعة، مقابل مقهى (نيلي)، قرب مركز شرطة عينكاوا. وامام القنصلية الامريكية في بلدة عنكاوا واسفر الانفجار عن مقتل مواطنيين واصابة ثمانية اخرين."

أنقضت ساعات وأنا أنتظر دوري، في ذاك الطابور الطويل من المتطوعين، كنت مشوش الذهن، كل لحظة تمر تحمل معها فكرة جديدة، بين الخوف والتحدي عشت تلك اللحظات، التي كنت أترقب فيها من ينادي بأسمي، كي أصعد في حافلة لا أعرف بالضبط إلى أين تتجه.

كان الخوف يحاول أن يصرعني، فبالأمس سقطت أجزاء كبيرة من العراق، وسمعت أيضاً عن مجازر وحشية يقوم بها داعش، في قريتي البعيدة في مدينة العمارة، تداول (الشياب) في المقهى حديثاً عن قطع الرؤوس، وكيف يضعها داعش على أجساد الشهداء، كنت أتذكر المآسي التي أسمعها وأتذكر معها.. أنين والدتي المريضة بالجلطة.

وبينما كنت غارقاً بالذكريات السلبية، وإذا بنقاش حاد يدخل بقوة إلى عالم خيالي، كانت الحدة تصفع أذان كل الموجودين في مطار المثنى، حين طلب الضابط من ثلاث أخوة أن يتطوع منهم واحد، ويعود الاثنين الآخرين لرعاية عائلتهم، أتذكر ذاك الموقف بشدة.. عندما رفضوا جميعاً العودة، كلام الأخ الصغير لا زال يرن في أذني.. سيدي ماذا سأخبر أهلي وكل أصدقائي؟ أتريدني أن أقول لهم عدت لأني جبان؟!

هنا أنتفضت على شيطاني، مجرد الإحساس بذلة الرجوع إلى قريتي كاد يقتلني، وسريعاً بدأت ذاكرتي تأخذني إلى منعطفات أخرى.. أحاديث والدي عن بطولات سطرها حينما كان جندياً في حرب ال١٩٧٣، وإن لم أكن مقتنعاً بالكم الهائل من الروايات التي حرص على سردها، لكني وجدت من خيانة المسؤول مشتركاً بين ما حصل هنا وهناك.

بعد شكوكٍ ساورتني بعدم وجود أسمي في قائمة الملتحقين اليوم، سمعتهم ينادون.. بشار خضير تفاك، وصلني الصوت سريعاً لكنه أصبح بطيئاً عند سماعي تفاك، أسم جدي الذي أختاره له أبوه من (التفكه)، أيعقل إني أبن (التفكه) وأخاف؟!

صعدت الحافلة.. وجدت أكثر من العدد الطبيعي المخصص للركوب، قدرت الموجودين بأكثر من سبعون رجلاً.. أو لأكون دقيقاً سبعون شخصاً، فبينهم شباب لم تظهر عندهم ملامح الرجولة بعد.

ما إن سار السائق بنا، حتى صرخ أحد المتطوعين.. الموت لداعش وليعيش الحسين.

كلنا تفاعلنا، كأننا فريق واحد نشأ سوية، صحنا معاً مرات ومرات.. وفي كل مرة تعلو أصواتنا، أعتقد إن السبب كان.. حماستنا التي إزدادت بصورة عجيبة، قبل قليل كنا مرهقين، قلقين، متعبين من الوقوف، أما الآن فنحن متجهين صوب سامراء، نصد هجوم البرابرة و نحمي أهلها.

ما إن وصلنا حدود سامراء، حتى رأى أحدنا منارة مرقد الإمامين العسكريين ع، كان كالمبشر حين نادانا، أنظروا إنه الإمام.. ذاك الإمام..

أحسسنا بالسكينة.. خصوصاً عند إنقطاع النقاش الدائر بين الجالسين حول ما يجري في العراق.. كان نقاشهم مطاطي كلما ذكر أحدهم فكرة جديدة.. ذهبوا بها بعيداً وحللوها وفسروها وخرجوا بمعطيات، لا تشبه سابقتها. تأكدت حينها أني لست الوحيد الذي يتابع الأخبار، وكلنا بتنا سياسيون.

في مقرٍ قريب من الضريح المقدس، حط بنا الرحال، وأصبح الأمر جدياً بحق، رحب بنا بعض من وصلوا قبلنا، كانت يدي تقبض على السلاح كأنها تحاول إبتلاعه، فعلى طول الطريق شاهدنا الوجع الذي مر به أهلنا في تلك المناطق، أذكر إني لم ألحظ وقتها من تكلم بلغة طائفية، كان هم جميع من في حافلتتا وهي واحدة من ثلاث وعشرون حافلة في الموكب، كان همنا الإنتصار للفتوى، تلك الفتوى التي أصدرها مرجعنا المفدى ولم نفقه حينها المغزى، لكننا ذهبنا، تطوعنا، ونذرنا أنفسنا للشهادة.

كانت ليلتنا الإولى هناك، ليلة الحكاوي والقصص المأساوية، حدثنا الأهالي عن وحشية العدو، وأطرق رأسه في الأرض فادي (المسيحي) حينما سرد لنا قصة تهجيره ومقتل شقيقه في الموصل، في حياتي بكيت كثيراً، أتذكر مرة بكيت لأن أخي (عصام) الذي يكبرني بعامين.. كسر لعبتي، وبكيت مرات أخرى فرحاً وألماً وحزنا، لكن هذه المرة لم أعرف معنى دموعي، لم أوفق لصياغة وصف لها، إنها دموع مختلفة تصاحبها غصة وصعوبة في التنفس، أرهقني التفكير بمعناها.. قد تكون بسبب كثافة دخان السكائر الذي ينفخه الجنود بغضب!

بأول أطلاقة من رشاشتي الكلاشنكوف القديمة، أحسست بالأنتصار.. كنت واثقاً هذه المرة إني فاهم لأصل الفتوى، حجم الدمار والتخريب والوحشية التي يملكها العدو، أكد لي رجاحة ثقتي بالمرجع الأعلى، كنت أضغط الزناد بفخر، وأتنقل بين (المواضع) غير مبالي بالقادم، فأنا أراها.. مبتسمة تفتح ذراعيها، متشوقة للقاء طالبيها، جنة عرضها السماء والأرض، بين الفتوى والجنة وقصص والدي وأصوات أطلاقات الرصاص، غمرني الشعور بالتحرك للأمام..

أنتبهت لأجد جميع أخوتي في السرية أمامي، نعم لقد تقدمنا وتراجع المرتزقة، ورفعنا العلم العراقي إعلاناً بتأمين محيط سامراء.

الإثنين, 20 نيسان/أبريل 2015 22:10

مزامير هلوسات مؤجلة- روني علي

 

شعرة مهترئة

وتكسير حصاة مدببة

من مطرقة عشق

يندب ساعات النهار

بأذيال الخيبة

يلوذ هارباً من شظايا وجد

انغرست في بؤبؤ العينين

حين كانت القيامة

تحصد أرواح الحجارة

في بيتنا المتهاوى

على ضفاف ملحمة

أردنا لها أن تكون

ثورة ..

في "صراط مستقيم"

تمرداً ..

في "عنق الموت"

قبلات عاشقين ..

على "صفيح الخلود"

ووطناً ..

من "حجارة متكسرة"

وفي الليل ..

مزامير الطرب

لهلوسات شجن

تحاور الفراشات

أفول النجوم

إلى عقر أحلام

تاهت بين الصوت والصدى

لتنجب قصيدة

تناجي غيوماً محملة بغبار

تراكم من وعود حبيبين

على قارعة الحنين

ولم تهطل زفراتها

على تلك الوردة المشكولة

في خاصرة أمل

فرّ من هول الصواعق

إلى جذع سنديانة

كتب عليها من زمن "التكبير"

هنا يرقد أنين عشق

تمرد على الخبز بعناق حلم

لما ينقشع

20/4/2015

 

في اطار تطوير النضال ومواكبة كفاح شعبنا من اجل حريته وحقوقه الديمقراطية ومقاومته الفريدة التي اذهلت العالم ، وتنظيم صفوف ابناء شعبنا في كل اماكن تواجدهم ، تم عقد الكونفرانس السابع بتاريخ 18-19/04/2015 من اجل رفع النضال في اوروبا الى المستوى اللائق بتضحيات شعبنا الذي يسير على درب ترسيخ الديمقراطية مع المكونات الاصيلة الاخرى في روجافاي كردستان وميزوبوتاميا تحت شعار "لنكن صوت روجافا في اوروبا " .

حضر الكونفرانس ما يزيد عن 250 عضواً حزبياً ممثلين عن جميع المنظمات في اوروبا الى جانب الحضور الملفت للشبيبة والمراة بالاضافة الى مايزيد عن مئة من الضيوف والمؤيدين من الاحزاب الكردستانية والشخصيات السياسية ، المؤتملر الوطني الكردستاني ، مؤتمر الشعيب الكردستاني وحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وحركة كوران وجزب الحياة الحرة الكردستانية ، والحزب الديمقراطي الكردي السوري واتحاد الايزيديين السوريين (هف بندي ) حيث تم القاء الكلمات المعبرة عن وقوفهم الى جانب نضال الشعب الكردي ومقاومته الباسلة في وجه الديكتاتوريات البالية اولاً والارهاب الاسود الذي بات يهدد القيم الانسانية ليس فقط في الشرق الاوسط ، بل على الصعيد العالمي ايضاً مثلما عبروا عن تاييدهم لنهج حزبنا الذي هو طليعة هذا النضال .

وبعد مداولات استمرت لمدة يومين تركزت على السياسة العامة التي ينتهجها حزبنا في روجافا واوروبا ، وقراءة التقارير السياسية والتنظيمية والديبلوماسية وتقرير المراة والشبيبة التي تضمنت الانشطة خلال السنة الماضية ، والوقوف على الاخطاء والنواقص التي لوحظت خلال هذه الفترة ، كما تم تدارس معاناة شعبنا الذي يتعرض للهجرة القسرية عن وطنه واوضاع اللاجئين في اوروبا وكيفية تحقيق وسائل واساليب ابقاء ارتباطهم بالوطن والسبل الكفيلة بالحفاظ على انتمائهم وخصوصياتهم ، وعدم تحولهم الى فريسة للصهر والتذويب ضمن مسننات او ضحية للحداثة الراسمالية .

في الكونفرانس تم تبني القرارات المتخذة في كونفرانسات المراة والشبيبة بالاضافة القرارات واهمها :

1- انتخاب مجلس لمنظمة اوروبا من 37 شخصا بنسب حد ادنى 40% لكلا الجنسين بالاضافة الى حصة الشبيبة .

2- ترسيخ التنظيم من القاعدة بدءا من الاحياء والقرى والمناطق والمدن في جميع انحاء اوروبا وزيادة الاعضاء بنسبة 100%

3- التخصص في النشاطات التنظيمية والديبلوماسية والاعلامية والثقافية والمراة والشبيبة .

4- عقد الكونفرانسات المحلية لجميع منظمات الحزب الموجودة وعلى جميع الصعد قبل الكونفرانس العام

5- تفعيل المكاتب الديبلوماسية والاعلامية والعمل من اجل فتح مكاتب في معظم البلدان الاوربية والعواصم العالمية .

6- تطوير دورات تدريبية مركزية ومحلية للمنظمات الحزبية لتهيئة الاعضاء وتعبئة المؤيديين .

بالاضافة الى جملة من الاهداف والمخططات التي تتناول المرحلة المقبلة من اجل الرقي بالنضال السياسي والتنظيمي الى سوية متطلبات المرحلة وخاصة جهود الاغاثة واعادة اعمار كوباني ، وفي نهاية الكونفرانس تم انتخاب اعضاء المجلس الجديد بما يتوافق التوزع الجغرافي وكثافة تواجد ابناء شعبنا في الدول الاوربية .

عاش الكونفرانس السابع لمنظمة حزبنا في اوربا

مجلس منظمة اوربا لحزب الاتحاد الديمقراطي

19/04/2015

 

لا أتذكر بالضبط من قال ولو أنهم كثرُ وحتى رئيس الوزراء حيدر العبادي كررها مؤخراً أن " الفساد هو الوجه الثاني للإرهاب " وها انذا أشدّ على يديه، كان من كان لأنه ذكر الحقيقة التي كنت قبل القول مؤمناً بها، وبدوري أضيف على ما ذُكر بان المليشيات المسلحة الطائفية بمختلف أشكالها وانتمائها هي رديف للفساد والمنظمات الإرهابية إضافة إلى العصابات المنظمة والبعض من فاقدي الضمير من المسؤولين المتسترين بالسلطة والمركز الحكومي، هؤلاء جميعهم يرتدون أقنعة مختلفة في مقدمتها الدين الإسلامي " بشكل طائفي " بدون وجه حق واستغلاله لمآربهم ومخططاتهم الإجرامية، وجميعهم اشتركوا وما زالوا في خراب البلد وتدميره وأذية المواطنين وسرقتهم وهم امتداد للفكر الرجعي المتخلف الذي يرى أحقية الحياة لفئة من الناس دون غيرها، فالفساد له أوجه عديدة وطرق ملتوية وأساليب تبدو في الظاهر طبيعية وقد نمى في العراق على امتداد تشكيل الحكومات العراقية لكنه تفاقم وأصبح أكثر شراسة أثناء سلطة حزب البعث العراقي وأخذ يقاسم الشعب قوته اليومي، وبات الفساد يرتع في جميع مرافق الدولة وبخاصة بعد الحصار الاقتصادي وتفرد صدام وعائلته والحاشية، أما الحصار فقد كان أولاً وآخراً ضد الشعب لان النظام وازلامه " تركوا أكل الغنم تبطراً إلى لحم الغزلان !!"وقد أصبح رُعاة الفساد من عتاة المجرمين الذين نهبوا اقتصاد البلاد، ولم يتراجع هذا الغول بعد إسقاط النظام البعثي ألصدامي واحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية التي شجعت بشكل مريب اكبر عمليات للسرقة والنهب التي جرت على وزارات ومؤسسات ودوائر الدولة الاقتصادية والخدمية والصحية وحتى المتحف والآثار العراقية ما عدا وزارة النفط التي حرستها القوات الأمريكية المحتلة وأمام أعين العالم بأسره وعندما كانوا يلقون القبض على البعض من الحرامية يداعبونهم بجملة " علي بابا "، ولم تكن فترة مجلس الحكم أفضل لأنه تشكل على أساس التقسيم والمحاصصة الطائفية ثم جاءت الوزارات العراقية وتفاءل البعض بأنها سوف تقوم بواجبها الوطني وتحمي الثروات الوطنية وفي مقدمتها النفط العراقي فأنقلب التفاؤل عكساً تماماً حيث راح الفساد ينتعش من حالة لأخرى، ودخل إلى هذا المضمار حسب وسائل الإعلام وهيئة النزاهة والقضاء العراقي البعض من وزراء وقادة ومسؤولين كبار واصغر منهم وتم الاستيلاء على آلاف الملايين من الدولارات ومليارات من العملة العراقية، واستعملت أساليب خسيسة في تحقيق النهب والسرقة بما فيها غسيل الأموال وتهريب العملات الأجنبية التي ظهرتا بعد عام 2003 بشكل متزايد وأكثر حداثة عما سبقوها، وهذه العمليات تديرها مافيا مالية واقتصادية مدربة استغلت المحاصصة الطائفية ومحسوبية الأحزاب المتنفذة والأوضاع المضطربة وكذلك ظاهرة الفساد كما أنها كانت ومازالت تستفيد من دعم البعض من المسؤولين والعلاقات الحزبية والعائلية وغياب القانون وتدنى مستويات الكفاءة لدى المؤسسات والأجهزة الأمنية، ومثلما شل الفساد مرافق اقتصادية وخدمية ومشاريع تنمية عديدة في مرافق الدولة فهو ساهم في زيادة نسب البطالة والهجرة والإملاق والفقر الذي أشارت له البعض من المصادر العاملة في هذا المجال حيث أعلنت أن نسبة الفقر بلغت حوالي 30% بينما يعد العراق من الدول الغنية بما يملكه من ثروات وطنية في مقدمتها استخراج النفط الذي بلغت مبيعاته مليارات الدولارات، وفي هذا السياق صدر عن ( المركز العالمي للدراسات التنموية في لندن) أن مبيعات المنتجات النفطية العراقية التي أودعت في صندوق التنمية العراقي الذي أنشئ عام 2003 بلغت حوالي( 165 ) مليار دولار في عام 2009 وأشار التقرير"إلا أن هذه العائدات كانت عرضة للفساد حيث اختفى( 17 ) مليار دولار منها في عام 2003 في حين اختفى ( 40 ) مليار دولار أخرى في عام 2010".كما بلغت في 2013 ( 7 ) مليارات دولار وعند التدقيق اختفت ( 11 ) مليار دولار ( مثل فص ملح ذاب.. التعليق لنا ) كما أدى الفساد إلى تقليص أرصدة العراق في 2012 ليصل إلى ( 18 ) مليار دولار وأعلن عند ذاك أن " العراق من دون أرصدة " وبهذه المحصلة نجد أن العراق تعرض لازمة مالية خانقة أدت إلى تداعيات كثيرة منها التأثير على الاستثمارات وعدم دفع الرواتب أو تقليصها والذي أدى إلى تردي الأوضاع المعيشية للمواطنين، كما أعلن في هذا الصدد مسعود حيدر عضو اللجنة المالية النيابية أن واردات العراق " من بيع النفط منذ 2006 ولغاية عام ( 2014 ) بلغت حوالي ( 550 ) مليار دولار وأن 60 ٪ من ذلك المبلغ أي حوالي ( 360 ) مليار دولار تم بيعها في مزاد العملة الذي ينظمه البنك المركزي العراقي وجرى تحويلها إلى خارج البلد عن طريق شركات أهلية ومكاتب صيرفة" هذه المكاتب للصيرفة والشركات الأهلية المدعومة حتى بقوات عسكرية شبه حكومية لعبت ومازالت تلعب علناً وسراً ليس في تهريب العملات الأجنبية فحسب بل حتى العملة العراقية ولها علاقات بتهريب وعمليات فساد لصوصية واسعة بدأت بالنفط والآثار وقيام شركات وهمية ما عدا ممن " شمع الخيط بملاين الدولارات " وهرب بدون أية ملاحقة قانونية لا بل نسيَ البعض منهم بعدما نشأ جيل آخر أكثر فطنة وعلاقات مشبوهة من القدماء، وامتد الفساد إلى دوائر الدولة ومؤسساتها فلا معاملة تسير بشكل طبيعي بدون دفع الرشاوى ولو تسأل أي مواطن عن موضوع مراجعة المعاملات لقال لك على الفور " إذا لم تدفع المعلوم فلن تقوم لمعاملتك قائمة " .

واخبرني صديق أراد تبديل بطاقة الأحوال الشخصية القديمة حسب قرار رسمي بأنه بقى يراجع أكثر من شهر بدون فائدة وبعدما أصابه اليأس وأراد التوقف التقى بأحد معارفه القدماء الذي كان يراجع الدائرة! فقال له ناصحاً حسب قوله " إذا لم تدفع فلن تنتهي المعاملة إلى يوم الدين واقرأ على معاملتك ألف رحمة وسلام " وقال لي هذا الصديق وسمعت النصيحة ودفعت وخلال ساعة واحدة كان كل شيء جاهز ومنتهي ثم قال أن لديه " كومة " من المواطنين الذين يعرفهم ومنهم أقرباء وأصدقاء له " لو تسمع ما جرى لهم ولمعاملاتهم الطبيعية لبكيت من القهر والحزن عليهم" وعندما قلت له " لماذا لا تشتكي على هؤلاء أو لا تذهب للصحافة وتذكر حالتك وغيرك من " الكومة " ضحك وقال لي بالحرف الواحد ساخراً " أتريد أن يأخذون بطاقتي المدنية واطلع مو عراقي، تره بعض المرات من يسألوني ما اسمك أتلعثم أخاف !! "

أما السرقات العلنية وبقوة السلاح وارتداء الملابس العسكرية فحدث ولا حرج وقد أصبحت مضرباً لأمثلة عديدة لكثرتها وتوسعها وتنوعها وقد تنوعت ما بين مافيا مدعومة من قبل المنظمات الإرهابية ومافيات مدعومة من بعض المليشيات الطائفية المسلحة ومافيات منظمة تعمل بالتفاهم والتقاسم مع أطراف عديدة.. وأحدث جريمة ارتكبت الآن فقد سطا مسلحون الشهر الحالي على نحو مليار دينار من احد المصارف الأهلية في محافظة البصرة، ونستطيع أن نذكر العشرات من الجرائم المشابهة للسطو على البنوك والمصارف ومحلات الصيرفة ومحلات صياغة الذهب والبعض من دوائر الدولة وما نشر في يوم الأحد 12/4/2015 حول إلقاء القبض على عصابة تنتحل غطاء الحشد الشعبي قامت بسرقة ( 191 ) مليون دينار من " أموال جباية البصرة " واعترف أفراد العصابة على متورطين معهم يسهلون لهم استخدام السيارات الحكومية أو سرقة سيارة لمجلس المحافظة وهذا ليس هو الدليل الوحيد فهناك العشرات من الأدلة حول استخدام السيارات الحكومية أو العائدة للأجهزة الأمنية.

أن الفساد هو الشريك الفعلي للقمة عيش المواطن وهو الناهب الفعلي لثروات الوطن وهو اليد الفعلية التي تقدم الدعم المادي للإرهاب والمليشيات والعصابات والفاسدين الحرامية هؤلاء الذين يسعون دائماً لزيادة العنف والاضطراب الأمني، والفساد هو التوأم الملازم للإرهاب والمليشيات المسلحة والمافيات، فبدون التخلص من هذا الغول نقول من الصعب بمكان التخلص من الاغوال الأخرى.

بقى أمر مهم للغاية وهو إذا كان الكثير من الوزراء وكبار مسؤولي الدولة وأعضاء البرلمان لا يلتزمون بتطبيق القوانين فلماذا محاسبة المواطن العادي؟ فمنذ أن جرى مطالبة هيئة النزاهة العراقية هؤلاء المسؤولين بالكشف عن ذممهم المالية لم يستحب إلا القليل منهم مع العلم أن قانون النزاهة رقم 30 لسنة 2011 يلزم المسؤولين الكبار بالكشف عن ذممهم المالية وقد أكد صلاح الجبوري عضو لجنة النزاهة انه "منذ دورات الحكومات السابقة لم يكشف الكثير من النواب والوزراء عن ذممهم المالية " وطالب في الوقت نفسه بـ"تطبيق القانون بحق الجميع " وحسب الاعتقاد العام أن هذا الكشف سوف يسهل عمليات التقصي عن أساليب الفساد وعدم استغلال أي مسؤول منصبه الحكومي للإثراء على حساب المصلحة العامة وعدم تمكين البعض من الاستحواذ على المال العام والتلاعب بمقدرات الاقتصاد الوطني.