يوجد 606 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- أكدت مصادر حقوقية سورية سقوط أكثر من 400 قتيل في المعارك بين مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" ومقاتلي "وحدات حماية الشعب الكردي"، في منطقة "كوباني"، والتي دامت نحو ثلاثة أسابيع.

وذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أنه تمكن من توثيق مقتل 412 قتيلاً، منذ بدء هجوم التنظيم "المتشدد"، المعروف باسم "داعش"، على مدينة كوباني، أو "عين العرب" بحسب التسمية العربية، القريبة من الحدود مع تركيا، في 16 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأضاف المرصد الحقوقي، في بيان حصلت عليه CNN الثلاثاء، أنه "تمكن من توثيق استشهاد 20 مدنياً كردياً، هم 17 مواطناً من ضمنهم فتيان اثنان، أعدمهم تنظيم الدولة الإسلامية في ريف مدينة عين العرب، بينهم 4 على الأقل تم فصل رؤوسهم عن أجسادهم."

 

كما أشار المرصد السوري، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً له، إلى "استشهاد" 3 مواطنين جراء القصف العنيف على مناطق في عين العرب، من قبل تنظيم "داعش"، الذي بدأ قصفه على المدينة في 27 من الشهر الفائت، قبل أن يتمكن مقاتلوه من دخول الأطراف الشرقية للمدينة.

ولفت البيان إلى أن من بين المجموع العام للخسائر البشرية 219 عنصراً على الأقل من تنظيم داعش، خلال اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي في ريف ومحيط وأطراف عين العرب، بينهم مقاتلان على الأقل فجرا نفسيهما بعربات مفخخة في هضبة "مشتنه نور."

كما لقي ما لا يقل عن 163 عنصراً من وحدات حماية الشعب الكردي مصرعهم، خلال قصف واشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية"، من ضمنهم قيادية في وحدات "حماية المرأة"، التابعة لوحدات حماية الشعب الكردي، هاجمت تجمعاً لعناصر داعش عند الأطراف الشرقية للمدينة.

كما قُتل تسعة على الأقل من مقاتلي "الكتائب المقاتلة"، الداعمة لوحدات حماية الشعب الكردي، خلال اشتباكات مع مسلحي داعش، في ريف كوباني، فيما "استشهد" متطوع مع وحدات الحماية، كان يقوم بنقل الذخيرة بسيارته، جراء استهدافه من قبل تنظيم داعش، بحسب البيان.

وأعرب المرصد السوري لحقوق الإنسان عن اعتقاده أن العدد الحقيقي للخسائر البشرية من الطرفين، قد يكون ضعف الرقم الذي تمكن من توثيقه، وذلك بسبب "التكتم الشديد" على الخسائر البشرية، وصعوبة الوصول إلى الكثير من المناطق، التي شهدت اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

تزامن إعلان المرصد الحقوقي عن إجمالي قتلى المواجهات حول عين العرب، مع شن طائرات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، موجة غارات جديدة ضد مواقع داعش في محيط المدينة، التي تُعد واحدة من المناطق الاستراتيجية التي يسعى مسلحو داعش للسيطرة عليها في شمال سوريا.

أنقرة، تركيا (CNN)—قال الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الثلاثاء، إن مدينة عين العرب "كوباني، على وشك السقوط بيد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش."

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية على لسان إردوغان قوله: "طالبنا بضرورة إعلان منطقة حظر طيران، وإعلان منطقة آمنة موازية لتلك المنطقة، وبضرورة تدريب وتجهيز المعارضة المعتدلة في سوريا والعراق".

وتابع أردوغان قائلا: "إن الغارات الجوية لوحدها لا يمكنها أن تحل المشاكل، فقد ظهر تنظيم داعش الإرهابي، وتعاظمت قوته في سوريا، فهؤلاء يقولون الله أكبر ويقتلون من يقول الله أكبر باسم الإسلام، فهل يمكن للمسلم أن يقتل أخاه المسلم بهذا الشكل.. لا يمكنكم القضاء على هذا الإرهاب تنظيم داعش الإرهابي عن طريق القصف الجوي فقط، لا يمكن إنهاء هذا العمل بعمليات جوية دون التعاون مع من يقوم بعمليات برية على الأرض".

 

وأردف أردوغان " أريد أن أخاطب العالم من جديد، ليس لتركيا أي مطامع في أراضي أحد، وتركيا مستعدة ومتيقظة لكل تهديد موجه إليها، فالبرلمان التركي منح الجيش تفويضاً لمدة عام للقيام بما يلزم، وعلى وجه الخصوص الرد المباشر والحاسم، على كل تهديد يتعرض له "ضريح سليمان شاه" في الأراضي التركية داخل سوريا".

وقال "مع الأسف، الغرب وقف متفرجاً، كما مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فهم يتكلمون فقط، وعندما يأتي دور العمل لا نراهم ينتجون شيئاً، كما أننا صرفنا حتى الآن على اللاجئين في أراضينا أكثر من أربعة مليار دولار، فضلاً عن نصف مليار دولار من المساعدات أرسلناها إلى سوريا والعراق، وأوصلناها إلى إخوتنا هناك دون التفريق في الدين أو العرق أو المذهب

الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 21:48

مجرمو داعش يسعون لتصنيع أسلحة كيمياوية

موقع الاتجاه - وكالات

كشفت مصادراعلامية ان مجرمي داعش يسعون لتصنيع أسلحة كيمياوية فبعد أن استخدم مجرمو داعش غاز الكلورين في الهجمات التي شنها في العراق، لم يعد سعي هؤلاء لتطوير سلاح كيماوي أو بيولوجي بالأمر المستبعد، فالدلائل واضحة ومتزايدة في هذا الشأن؛ حتى إن الأمر يعود إلى أبعد من الحاضر فقد تردد أن مايسمى 'الدولة الإسلامية في العراق'، التنظيم الأم لداعش، استخدمت الكلورين في العام 2007.

وكشفت الرسائل التي عُثر عليها في أبوت أباد حيث قتل المجرم المقبور أسامة بن لادن عن هذه المسألة.

والرسالة رقم 11 المؤرخة في 28 آذار 2007، كانت موجهة إلى عالم دين يُدعى حافظ سلطان يُسأل فيها النصح بخصوص استخدام تقنية غاز الكلور. وذكر الكاتب "فقد قيل إن الإخوة في العراق استخدموها".

وفيما يلي دلائل أخرى من موقع معهد الشرق الأوسط للبحوث الإعلامية (ميمري).

وفي 16 أيلول 2014، كتب أحد المشاركين في منتدى يستخدمه مجرمو داعش تحت اسم 'متى الساعة' أن مجاميع داعش الاجرامية تستطيع استخدام فيروس إيبولا كسلاح كيماوي ضد الولايات المتحدة والدول المشاركة في التحالف واقترح أن يسافر شخص من المناطق الموبوءة في إفريقيا إلى المناطق المستهدفة ليترك الهواء والماء يتكفلان بنشر الفيروس.

وفي أواخر تموز (يوليو) 2014، نُشرت على تويتر صور لأفراد من مجموعة أنصار الإسلام وهي مجموعة كردية سلفية انضمت إلى داعش في آب (أغسطس) الماضي وهم يعملون فيما يشبه المختبر. أحد التعليقات أشار إلى أن هذه المجموعة لها معرفة في تصنيع السموم البيولوجية والكيماوية؛ وإنهم 'عادوا ليطبخوا شيئاً'.

وفي أيلول (سبتمبر)، نشرت وثائق من الكمبيوتر المحمول لشاب تونسي كان يقاتل في صفوف مجرمي داعش. الوثائق كانت تتعلق بتصنيع أسلحة بيولوجية مثل الطاعون. وجاء في إحداها إنه يكفي حقن الميكروب في فأر صغير حتى تظهر عليه الأعراض بعد 24 ساعة.

وفي نفس الشهر، أذيعت كلمة للناطق باسم مجرمي داعش أبو محمد العدناني أشار في جزء منها إلى 'دس السم' كوسيلة لقتل 'الكفار'.

واهتمام الإرهابيين الذين فرختهم القاعدة بالسلاح الكيماوي أو البيولوجي ليس بالأمر الجديد. فكان أنور العولقي، الزعيم السابق للقاعدة في اليمن، من أبرز من روّج لهذا السلاح. في النسخة الثامنة من مجلته الناطقة بالإنجليزية 'إنسباير' قال: استخدام السموم والأسلحة الكيماوية والبيولوجية ضد مواقع تمركز السكان مجاز ومحمود جداً.'

في نيسان 2012، نشر منتدى شموخ العدد الأول من مجلة 'القاعدة آيرلاينز' وكان فيها فصل عن استخدام الكلوروفورم كسلاح، باختباره على ضفدع.

 

وفي العدد الثالث من المجلة في آب خصص فصل لتصنيع الريسين والنيكوتين، وكلاهما كيماويات سامة.

الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 21:38

مقرات مرتزقة داعش في جزعة تحت سيطرة ي ب ك

أشار المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب أن وحداتهم نفذت حملة ضد مرتزقة داعش مساء أمس، وبنتيجتها تمت السيطرة على مقرات للمرتزقة، ومقتل 15 مرتزقاً على الأقل ووقعت جثتا مرتزقين بيد وحدات الحماية، بالإضافة للاستيلاء على كمية من الأسلحة والذخيرة.

وأعلن المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب أن وحداتهم نفذت حملة ضد مرتزقة داعش مساء أمس، وبنتيجتها تمت السيطرة على مقرات للمرتزقة، وذلك عبر بيان نشر على الموقع الرسمي لوحدات حماية الشعب.

وجاء في البيان "نفذت وحداتنا حملة ضد مرتزقة داعش في شرق وجنوب شرق بلدة جزعة، وتم في الحملة استهداف المرتزقة بين قرى عكرش وسفانة، وقرى كنهو، قاصدية الصغيرة ومستريحا. وسيطرت وحداتنا على مقرات المرتزقة وتم تنظيف المنطقة التي تم تنفيذ الحملة فيها من المرتزقة"، مشيراً أن وحدات الحماية استهدفت المرتزقة الذين جاؤوا للدعم وهزمتهم.

وأكد البيان أنه قتل في الحملة 15 مرتزقاً على الأقل، وتم الاستيلاء على عربة، 4 سلاح كلاشينكوف، قاذف صواريخB7 عدد 2، سلاحي بي كي سي، جهاز لاسلكي مركزي، منظاران وكمية كبيرة من الذخيرة والمعدات العسكرية، بالإضافة إلى وقوع جثتي مرتزقين بيد وحدات الحماية.

واختتم البيان بالقول "خلال هذه الحملة استشهد 3 من رفاقنا بعد أن قاوموا بروح فدائية".

firatnews

تعتمد امريكا و الدول الغربية في رسم خططها و نهج سياساتها لترسيخ مصالحها في العالم و خاصة في منطقة الشرق الاوسط الغنية بالنفط و الموارد الطبيعية و الغنية بالنعرات الطائفية و القومية و الدينية في نفس الوقت كثيرا على التغطية الاعلامية المزيفة و المصطنعة و على ايدولوجية النفاق و الازدواجية في المعايير و الكذب و اللعب بالمشاعر و اثارة النعرات المختلفة للقيام اخيرا بالتدخل في شؤون تلك الدول و الانظمة و فسح المجال لسرقة موارد تلك الشعوب و الامم تبعا لخططها السياسية الجهنمية المرسومة بدقة من قبل الخبراء و السياسيين الاكفاء و الجواسيس .
ففي الاونة الاخيرة قام الاعلام الامريكي الغربي بنشر ادعاءات كاذبة و غير صحيحة بالمرة و المتمثلة باءن القوة الجوية لهذه الدول و رغم التقنيات الكبيرة و التجارب الكثيرة التي تملكها في الحروب فهي غير قادرة لوحدها على ايقاف زحف قوات الارهابيين الهمج المتجهة نحو المدن و القرى الامنة و المكتظة بالسكان ما لم تكن في نفس الوقت مدعومة بالقوات البرية !! و هذه الاكاذيب ظهرت في الاونة الاخيرة متزامنة مع قيام الارهابيين بغزو و محاصرة مدينة كوبانى في كوردستان الغربية ,, ففي حالة العراق و سوريا فالجميع يعلم باءن هذين البلدين يمتلكان مثل تلك القوات البرية بحيث تتمكن ان تدافع عن نفسها و عن الاراضي التي تسيطر عليها قواتها في حالة توفر الدعم و الغطاء الجوي العسكري من قبل قوات الحلفاء ,, و لو كانت الحقيقة بالشكل الذي نسمعه من الاعلام الامريكي الغربي الان ,, فكيف تمكن السلاح الجوي لدول الحلفاء من شل و تعطيل حركة جيش القذافي و وقف تقدمه خلال فترة وجيزة جدا !! و كيف تمكنت الطائرات الحربية انذاك و بسرعة قصوى فتح و تمهيد الطريق امام قوات المعارضة الليبية الضعيفة نسبيا في الاستيلاء على المزيد من الاسلحة من القوات النظامية الليبية و بسط سيطرتها خلال ايام قليلة على معظم المدن الكبيرة ممهدة في ذلك الطريق لاءسقاط النظام خلال اسابيع قليلة !! ,, كما و كيف تمكنت القوة الجوية الحربية الامريكية من دحر جيش صدام و شل حركته و تعطيل كافة الياته و قطع جميع مواصلاته و اتصالاته و تكبيده مئات الالاف من الخسائر البشرية في وقت قياسي و قصير و ارغامه هو الاخر على الهروب و الاختباء تحت الارض و في المجاري العفنة !! فالدور الاساسي و الفعال في هاتين المعركتين الحاسمتين ما كانت الا للقوات الجوية الحديثة في القيام بدورها المؤثر في كسر هيبة قوات العدو المترابطة على ارض المعركة و ضرب قواتها و الياتها من الصميم و شل حركتها تماما . اما الامثلة الاخرى على الدور الفعال و المؤثر للسلاح الجوي المدمر لدول الحلفاء فظهرت قبل ايام قليلة ايضا اثناء قيام الجيش و بدعم من الطائرات الحربية اثناء الهجوم و السيطرة على سدة الديوانية اضافة الى قيام قوات البيشمركة بالسيطرة على سدة الموصل و اقتحام مدينة الربيعة و المخمور و بعشيقة و غيرها من المدن ,, فلولا قيام الطائرات الحربية بتمشيط ساحة المعركة و قصف التمركزات و ضرب الاليات العسكرية للارهابيين لما كان بالامكان احراز تقدم بهذا الشكل و بهذه السرعة الكبيرة ,, و لذلك فمن خفة العقل و السذاجة و الغباء تصديق كل ما تنشره امريكا و دول الحلفاء اليوم من بيانات و ادعاءات مفادها انهم بذلوا كل المحاولات و الجهود لاءيقاف زحف قوات دولة الخرافة الاسلامية المقيتة على القرى و المدن المكتظة بالسكان و منها مدينة كوبانى الا ان محاولاتهم لم تكن كافية لتحقيق الاهداف المرجوة . فمثل هذه الادعاءات هي كاذبة و باطلة و عارية من الصحة تماما و خاصة فيما يخص بمدينة كوبانى و عدم قيام الحلفاء باءي دور فعال يكون في صالح هذه المدينة و في صالح القرى المجاورة لها و في صالح اهاليها ايضا الذين غادروا قراهم و مدنهم و منازلهم و تركوا كل شيء ورائهم لاءنقاذ ارواحهم و اعناقهم من بطش سيوف الغزاة ,, فمثل هذه الادعاءات العارية من الصحة تاءتي في هذا الوقت بالذات لتبرئة سياسات و نهج و مواقف هذه الدول تجاه الشعب الكوردي في سوريا ,, و لحفظ ماء الوجه امام الراءي العام العالمي و للتستر على السياسات و المؤامرات غير المعلنة و المحاكة من قبلهم و من قبل تركيا العثمانية على شعبنا الكوردي في سوريا خاصة و على الحركة التحررية الكوردية بصورة عامة و على جميع شعوب المنطقة .

 

عبدالسلام سامي محمد

طالما اشرنا الى ان داعش هو مزيج من اجهزة استخبارات دولية واقليمية , ليس بالضرورة ان تكون متوافقة مع بعض , تمتلك كل واحدة منها مراكز قوى داخل التنظيم , مستغلة العبثية التنظيمية في عدم وجود رؤية ستراتيجية له . فإذا كانت امريكا وعلى لسان بايدن اشارت باصبع الاتهام الى دول حليفة لها بتورطها في دعم داعش بشكل مباشر , فهذا لا يعني انها لم تكن بمباركة امريكية , ولا يعني كذلك ان دول المعسكر المضاد ليست متورطة ايضا مع داعش ولكن بطريقة اخرى تعتمد على فهم طبيعة الايدلوجيا المسيطرة على هذا التنظيم والتحرك بموازاتها بحيث تصب في مصلحتها بالنتيجة , مثلما حصل في قضية اخراج قادة هذا التنظيم من السجون في سوريا والعراق في توقيتات مشبوهة ,وإفساح المجال امامهم للسيطرة على مناطق شاسعة من الدولتين , الامر الذي ادى بالمجتمع الدولي الى توخي الحذر في التعاطف مع ثورة الشعبين السوري والعراقي ضد انظمتهما وصبغها بصبغة داعشية ادت الى اضعاف وتيرة هاتين الثورتين .

على ذلك فيمكن اعتبار خطاب بايدن الاخير في جامعة هارفارد هو ايذان لبدء مرحلة جديدة في التعامل مع احداث المنطقة من خلال نافذة داعش . ورغم الحشد الدولي التي تحاول امريكا حشده شكليا ضد هذا التنظيم إلا ان ما هو موجود على السطح لا يشير بأي حال من الاحوال الى جدية امريكية في القضاء على داعش , فاعلى سقف قد تصله امريكا في هذه المرحلة هو تهذيب التنظيم وليس القضاء عليه , الامر الذي يفسر التهاون الامريكي والغربي في استهداف مواقع داعش وانتقاء اهداف لا تشكل خطرا نوعيا على قوة التنظيم , فبدت الغارات الجوية الامريكية والغربية على مواقع التنظيم وكأنها دورة تدريبية للطيارين الامريكيين .

اذا ما الذي حدى بأمريكا للتدخل بشكل مباشر الان لمحاربة داعش في هذا التوقيت بالذات ؟ وللجواب على هذا السؤال سنحاول التطرق للنقاط التالية : -

1- امتلاك الدول الحليفة لأمريكا (والتي اتهمها بايدن علانية بدعمها لداعش) لأجندات مختلفة غير موحدة شتت داعش ودفعتها للقتال في مناطق تعتبر خطوط حمراء للسياسة الامريكية لا يمكن المساس بها , كما حصل في هجوم داعش على كوردستان العراق التي تحوي على الكثير من المصالح الاقتصادية الامريكية , وكما حصل في تهديدات التنظيم الاخيرة للسعودية ودول الخليج الاخرى , وأيضا ظهور دلائل على عزم داعش تهديد امن الاردن , مما حدى بالجانب الامريكي التدخل ( لتنظيم) تحرك التنظيم وإبعاده عن المناطق التي تضم مصالح امريكية بضربات جوية غير قاتلة .

1- يظهر ان الانتصارات النسبية لداعش على الارض , والتضخيم الاعلامي الغربي المبالغ فيه لقوتها , اوهماها بإمكانية تمردها على بعض التوجيهات , ساعد على ذلك استيلائها على كميات لا يستهان بها من اسلحة الجيشين العراقي والسوري . هذا التمرد الداعشي على توجيهات حلفاء امريكا تطلب تدخلا امريكيا مباشرا لتطويع التنظيم مرة اخرى وتهذيبه .

2- حسب المعطيات فان المواجهة الامريكية الحالية مع داعش ستكون في اتجاهين ... فستحاول امريكا من ناحية ضرب التنظيم دون هوادة في الاماكن التي تشكل تهديدا لمصالحها وإبعادها عنها كما اشرنا سابقا , ومن ناحية اخرى مراقبة ادائه وفعاليته في الحد من النفوذ الايراني في المنطقة , سواء في العراق وسوريا , وحتى داخل الاراضي الايرانية ( ان استطاعت) .

3- اذا ما استقبلت داعش الرسائل الامريكية بشكلها الصحيح , وتجاوبت معها كما ينبغي , فان الضربات الامريكية ( التي ستطول ثلاث سنين حسب المصادر الامريكية) ستستمر دون ان تؤثر على بنية التنظيم وقوته , ليس هذا فحسب بل ويمكن ان تستأنف امريكا مرة اخرى ( عن طريق حلفائها في المنطقة ) مده بالمساعدات والأسلحة بغية بعث الروح فيه من جديد .

4- اذا لم تستوعب داعش الرسائل الامريكية هذه , واستمرت في تمردها فهذا يعني انها قد تحولت الى خطر حقيقي على امريكا ومصالحها وعليه يجب كبح جماحها والقضاء عليها بشكل نهائي خلال الفترة المحددة .

5- ان التصريحات الامريكية بخصوص تحرير الموصل , والحاجة الى ما يقارب العام لتدريب المسلحين الذين سيشاركون في تحريرها , تتناسق تماما مع فترة الثلاث سنوات الاختبارية , فلمنع انهيار التنظيم كليا يجب ان يمتلك رئة يتنفس من خلالها , تعطيه القدرة على تنظيم نفسه , والتقاط الانفاس وتعبئة عناصره , ومن ثم الانطلاق منها للسيطرة على مناطق اخرى مخطط لها . وتمثل الموصل المكان الانسب لكل هذه المهام .

6- سواء اتفقنا معها ام لم نتفق فقد حاولت امريكا ومنذ عقود النيل من الثورة الايرانية وإخضاعها للمعسكر الامريكي الغربي دون جدوى , ولم تفلح محاولاتها تجنيد المعارضة الايرانية في الداخل والخارج لهذا الغرض , لذلك فلا يمكننا التصور بان امريكا ستضحي بداعش دون ان تختبر قدرتها على تحقيق حلمها في زعزعة الاستقرار الايراني وتحريك خلاياها النائمة في ضرب (الثورة الاسلامية الايرانية) من الداخل , بل وحتى اسقاطها . على هذا فان قصقصة اجنحة داعش في السيطرة على اماكن تواجد المصالح الامريكية سيدفعها باتجاه التقرب من الحدود الايرانية شرقا والعراقية ( في بغداد ) جنوبا وباتجاه نظام بشار الاسد غربا .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 21:29

بيار روباري- ملحمة كوباني وتجلياتها

إن المقاوة التي أبداها ويبدونها الفتايات والفتيان الكرد في مدينة العزة والإباء كوباني الصامدة، منذ حوالي الشهر في وجه تنظم داعش البربري هي ملحمة بطولية بكل المقايس، وخاصة إذا أخذنا بعين الإعتبار تعرضها لحرب مستعرة منذ حوالي العام والنصف من قبل جبهة النصرة الإجرامية في البداية، وبعدها على يد تنظيم داعش الهمجي، الذي إنهزم أمامه الجيش العراقي الجرار وقوات البيشمركة ذو الإمكانيات الكبيرة، وقبل ذلك جميع تشكيلات المعارضة السورية المسلحة.

الوحيدين الذين صمدوا كل هذه المدة وقاوموا ببسالة نادرة هم قوات قوات الحماية الشعبية، رغم الإمكانيات التسليحية الضعيفة والحصار المطبق على المدينة منذ سنتين من طرف النظام والمعارضة السورية في البدء، ولاحقآ من قبل التنظيمات الإرهابية إضافة إلى الحصار الخانق الذي تفرضه الدولة التركية من جهتها عدوة الشعب الكردي الأول، ولم تكتفي بذلك بل قامت بتقديم كافة التسهيلات لتنظيم داعش وأمنت له ما يحتاجه من مواد لوجستية ومعدات عسكرية والمعلومات الإستخبارية التي إستفاد التنظيم منها كثيرآ.

إن مقاومة أهالي كوباني بقيادة قوات الحماية الشعبيية الكردية، دخلت التاريخ من أوسع أبوابها، وسيفرد التاريخ للمرأة الكردية المناضلة صفحات ناصعة كثيرة، تتحدث فيها عن بسالتها وإقدامها وشجاعتها النادرة في التاريخ البشري منذ ما عرفناه وإلى الأن. هذا وبغض النظر كيف ستنتهي معركة كوباني بين المقاومين الكرد وقوى الشر العالمية المجتمعة على الأراضي السورية. بالطبع حسم أي معركة عسكرية بين طرفين متقاتلين مرتبط بعدة إمور منها:

- ما يملكه كل طرف من عديد القوات والأسلحة والمعدات والإمكانات المالية.

- التدريب والإستعداد الجيد للمعركة.

- السيطرة على خطوط الدعم.

- إيمان المقاتلين بالهدف الذي يقاتلون من أجله.

- إستمرار تدفق المقاتلين لتعويض الخسائر البشرية.

- التخطيط الجيد للمعارك وحسن القيادة.

- جمع المعلومات عن العدو وإختراق صفوفه.

- إمتلاك شبكة إتصالات مغلقة منيعة، يصعب على العدو إختراقها.

- تلقي الدعم والمساندة من أطراف خارجية وتعويضها عن الخسائر في المعدات.

- عنصر المفاجأة وسرعة الحركة.

- دعم الجماهير وإحتضانهم للمسلحين أو الجنود.

كما يعلم الجميع إن مدينة كوباني محاصرة منذ سنتين من الجهات الأربعة حصارآ مطبقآ، ولا يوجد طرف خارجي واحد يدعم المقاتلين الكرد ويقف إلى جانبهم. كما أن المقاتلين الكرد لا يملكون أي أسلحة ثقيلة قديمة كانت أو حديثة. وليس لديهم شبكة هاتف مغلقة، وخطوط الإمداد جميعها مقطوعة وتحت سيطرة تنظيم داعش. وهذه المعركة فرضت على الكرد في الزمان والمكان والضخامة، ولم يكن أمامهم سوى الدفاع عن أنفسهم بما يملكون من أسلحة خفيفة وجلها قديمة. بينما على الطرف الأخر، يمتلك تنظيم داعش أحدث الأسلحة الأمريكية والروسية التي إستولى عليها من الجيش العراقي والسوري، ويتلقى الدعم المادي والعسكري من قبل تركيا والعديد من دول الخليج النفطية. ولديه عدد كافي من المقاتلين من كل القوميات والبلدان ويتمتع بحرية الحركة من كوباني إلى الموصل مرورآ بالطبقة والرقة وديرالزور وغيرها من المدن السورية والعراقية معآ.

ومن هنا يتضح بأن الكفة تميل لصالح تنظيم داعش البربري من حيث الأرقام والأعداد، ولكن يبقى الإرادة التي يقاتل بها كل طرف، فالكرد يقاتلون دفاعآ عن أرضهم وعرضهم ووحياتهم ومستقبلهم، ولهذا هم متشبسون بالأرض ويبدون مقامومة قل نظيرها في التاريخ البشري. أما عناصر داعش الإجرامية فهم خليط من المجرمين والقتلة من كافة أنحاء العالم، كل هدفهم هو القتل وإرتكاب المجازر بحق الأبرياء والنهب والسلب وسبي النساء وبيعهن في أسواق النخاسة كما فعلوا في شنكال والموصل قبل ذلك.

أما تجليات هذه المعركة البطولية تكمن في عدة نقاط أساسية منها:

1- تأكد للمرة الألف بأن ليس للكرد أصدقاء، وهم يعيشون في وسط بحر من الأعداء.

هذا بالطبع لمن يريد أن يفهم ويقر بهذه الحقيقة المرة ويستخلص الدروس منها. بعكس اولئك الذين أتحفونا بالحديث عن تحالفهم الإستراتيجي مع الدولة التركية وكانوا يشدون ضهرهم باردوغان، والذي باعهم بأرخص الأثمان وصفعهم على وجههم، أثناء هجوم داعش على شنكّال والمأساة التي تعرض لها أهلنا هناك، من قتل وذبح وتهجير وخطف للنساء.

2- أكدت ملحمة كوباني حاجة الكرد الماسة، لتوحيد موقفهم السياسي والتنسيق العسكرية الحثيث بين القوى الكردستانية الرئيسية، بل تشكيل قوة مشتركة فيما بينهم للدفاع عن كردستان وشعبها في أي جزءٍ كان. ورأينا بإم العين، كيف إنهارت قوات البيشمركة أمام تنظيم داعش، خلال دقائق وتركت الناس فريسة لإرهابي هذا التنظيم المجرم، ولو تدخل قوات الغريلا والطيران الأمريكي، لدخلت قوات هذا التنظيم إلى مدينة هولير وإحتلها خلال ساعات وقضت على المشيخة البرزانية نهائيآ.

وكشفت احداث شنكّال، مدى زيف وكذب أقوال السيد مسعود البراني، عن إستعداد قوات البيشمركة للدفاع عن إقليم جنوب كردستان وحماية الكرد في غرب كردستان.

7

كما صرح بذلك مرارآ وتكرارآ، وكان أخر تصريح له بهذا الخصوص بعد سقوط مدينة الموصل بأيام قليلة بيد داعش، وأثناء الإحتفال بعيد الفطر. وبعد أيام معدودة من ذلك التصريح، أثبتت أحداث شنكّال زيف هذا الكلام، ووعود البرزاني بحماية الإقليم والكرد السوريين كانت مجرد عنتريات زائفة، وأنه هو بحاجة إلى من يحميه. شخص في مثل هذا الموقف المزري، لا يمكن له إعلان الإستقلال والوقوف بوجه الحكومة المركزية العراقية رغم ضعفها النسبي.

ثم جاءت أحداث كوباني التي كشفت عورة البرزاني والطالباني ونفاقهم بشكل كامل، حيث كانوا يؤكدون عن إستعدادهم لتقديم يد العون والمساعدة لإخوانهم في غرب كردستان، إن إقتدى الأمر وطلب منهم ذلك. كلنا يعلم إن أهلنا والمقاومين في كوباني أطلقوا، نداءات متكررة يعلنون فيها عن حاجتهم إلى السلاح والعتاد، حتى يتمكنوا من الصمود في وجه داعش، وكي لا تقع المدينة في أيديهم. إلا أن قادة إقليم جنوب كردستان، لم يحركوا ساكنآ ولم يقدموا أي شيئ لكوباني وأهلها، سوى إصدار بعض البيانات الهزيلة يعبرون فيها عن تضامنهم مع كوباني !!!

3- خطأ قيادة حزب الإتحاد الديمقراطي في البقاء داخل المناطق الكردية، وعدم الخروج من منطقة الجزيرة وعفرين بتجاه كوباني والسيطرة الكاملة على الحدود مع شمال كردستان والمعابر الرئيسية الثلاثة معبر باب السلام ومعبر جرابلس وتل أبيض بين سوريا وتركيا. بهدف إجاد التواصل الجغرافي بين المناطق الثلاثة وفك الحصار الإقتصادي والعسكري عن هذه المناطق، وكان هناك إمكانية حقيقية لتحقيق ذلك في البداية. والخطوة الثانية التي كان يجب على الكرد القيام هو التمدد داخل المناطق العربية بمسافة لا تقل عن عشرين كيلومتر، لإبعاد خطر هذه التنظيمات عن المناطق الكردية والهدف الأخر منه هو كسب المجال للدفاع عن مناطقنا بشكل أفضل.

4- التجلي الثالث لهذه المعركة البطولية، هو عدم قدرة أي فصيل كردي لوحده الدفاع عن كردستان وشعبها، ولهذا يجب على الإخوة في حزب العمال و (ب ي د)، إنهاء هذه الحالة الغير طبيعية وضرورة العودة إلى الوحدة الكردية الشاملة، وإنهاء سياسة الإقصاء والتفرد التي إتبعوها حتى الأن.

5- أظهرت أحداث كوباني عن مدى ضعف وهزالة الأحزاب الكردية في غرب كردستان وتشتتها. وإتخاذها من حزب الإتحاد الديمقراطي عدوآ لها والتأمر عليه مع تركيا والبرزاني والإئتلاف الوطني الإسطنبولي.

6- أكدت أحداث كوباني ضرورة توقف الإخوة في حزب العمال و(ب ي د)، عن سياسة العداء للغرب وأمريكا والحديث عن محاربة الرأسمالية والإمبرالية العالمية.

هذه ليست من مهمة شعبنا الكردي الرازح تحت نير الإستعمار والإستعباد. ثم كيف

8

تهاجمون الغرب وتعتبرونهم أعداءً لكم، ومن جهة إخرى تطالبونهم بمساعدتكم وحمايتكم؟! ثم إن الجميع يدرك أن الدول لا تتعامل بالمشاعر والأحاسيس وإنما بالمصالح والمصالح فقط. ولهذا علينا بناء شبكة مصالح مع دول العالم وكسب الأصدقاء وعدم الخول في سياسة المحاور الإقليمية والدولية، لأن هذا ليس في مصلحة الشعب الكردي بأي حالٍ من الأحوال.

7- إن معركة كوباني قربت بين الشعب الكردي في الأجزاء الأربعة من كردستان

وتجسد ذلك في إشتراك الشباب الكردي من كل مناطق كردستان، في معركة كوباني وسقوط العديد منهم شهداء في ساحة المعركة على أرض كوباني الحبيبة، وهذا أمر مشرف وكل كردي عليه أن يفتخر بذلك.

في الختام أتمنى من القادة والسياسين الكرد، أن يعيدوا النظر في مواقفهم وسياستهم الحالية والتعلم من أحداث شنكّال، وكوباني، وهذا ينطبق أيضآ على المفكرين والكتاب والمثقفين الكرد، ويمكنني القول كلنا مسؤولين عن حماية كوباني ومصيرها، كلآ حسب إمكانته وقدراته. كوباني وشنكال هي في أعناق جميع الأكراد مسؤولين ومواطنين على حدٍ سواء.

07 - 10 - 2014

.
ما أسهل بحث إستغلال المكاسب في موقع محوري هرمي، أو ثانوي بديل  ظلّيْ؛  لكن  الأصعب هو الإستطاعة على جعله حيوي تنموي مثمر،  يُدير الأزمات لا يُدار بها،  ينتصر للمواطن لا ينتصر عليه،  يبحث في الخبايا  ويلتفت للحقوق لا يلتف عليها،  يتوقف ويُراجع لا يقف ويَتراجع،  يَعرفْ ويَعترف لا ينكر ويتمادى ولا يُعرّف،  يتملك الشجاعة والتحدي ويصارع الفساد،  لا يتملك المؤسسة ولا يتمالك  دنو  النفس الى شهوات وغرائز وبريق كرسيها.
الإعتراف بالتقصير وجرأة إتخاذ القرارات، شجاعة تبدأ بالنفس والأقرب، لديه المشروع ولا يتنازل عن الثوابت، لأن التغيير يحتاج رجال لا يتسترون على عيوب كارثية تطيح بالوطن.
لا يوجد مجال للإستنزاف وقد يبست العروق، والحوادث تمطرنا بقوائم طويلة من الشهداء،  ولا سبيل لعودة ماضي التعسف والإستفراد والدكتاتورية، وقفز المراحل وتفشي الإرهاب والفساد؛ إلاّ على أضلاعنا المحنية من نكبات الإرهاب والفساد، ونحن نقف في منتصف تقاطعات السياسة وأذناب الوحوش، مدننا  يلتهمها الفقر والعوز ومخلفات البترول، وأخرى يفترسها الإرهاب،  ولا يكفي التعويل على  المواقف الخارجية، ولا مجال للتلاعب بالجماهير، بذريعة التقاطعات السياسية؛ وكل القوى شريكة في حكومة، ألزمت الكتل إختيار خيرة شخصياتها القيادية، لمجابة  قوى شر تكالبت وهي تحمل أفكار مستنقع الرذيلة، وتخفي أصابع الجريمة تحت منديل الإسلام.
السيد عمار الحكيم وعد سابقاً بالصبر لتحقيق النصر والإستعداد للمسؤولية، وفي خطبة صلاة العيد أشار بوضوح الى أنصاره، بأنهم يقفون في مقدمة القافلة، بعد تجرعهم شماتة الشامت وخذلان الناصر؛ وصدقية المشروع صنعت النصر ووضعتهم في قلب الوطن، وهذه مسؤولية عظيمة يدعو للمحافظة عليها بأدامة زخم العمل من شعار شعب لا نخدمه لا نستحق أن نمثله ولا نحمل أسمه أو راية مشروعه.
نجاح المشروع كما يعتقد الحكيم بدعم الأكفاء الناجحين أينما كانوا وتحت أيّ مسمى، والعمل بروح الفريق الواحد المنسجم، وعدم التوقف عن النقد الذاتي والتقّيم  والتَقويم واليقضة، لأن سهو المسؤول بداية فشله وإنهياره، والتصحيح  والنصح سواء في السلطة أو خارجها، لمواجهة التحديات الكبيرة لإستثمار الفرص الأكبر.
لا توجد دولة فاشلة  وإنما قد نجد إدارة فاشلة، والتغاضي إعطاء الشرعية والغطاء للفشل. الحكيم وجه رسالة واضحة الى مواقع المسؤولية العليا، لأن أعتاب البداية الجديدة لا تنجح إلاّ بالقفزات الى الأمام، وتجاوز السلبيات ودعم الإيجابيات والإنطلاق الى أمل جديد.
كتلة المواطن قدمت ثلاثة وزراء مخضرمين، لإستنفار إمكانياتهم وخبرتهم،  لمشروع الدولة العصرية العادلة، وهذا نتاج جهود كبيرة وتضحيات، ولا يمكن أن يمرر من خلال الإنتهازيين من أجل شهوة كرسي وبريق سلطة ومنفعة وقتية زائلة، ورغم الثقة الكبيرة بتاريخهم الحافل بالعطاء، لكنه أكد سحب الشرعية والمحاسبة؛ إذا ثبت التقصير وإخلال بالمسؤولية الوطنية التاريخية.
أمنية طال إنتظارها ومسؤولية تاريخية على مَنْ يملك دور في العراق، بالوفاء لشعب صابر، وتجاوز المساحات الضيقة الى الحوار،  والبحث عن حلول بسعة الوطن وصبره ومستقبل مشترك ينتظره.
تجربتنا السابقة مريرة حركها من لا يفقه السياسة، ويرتدي لثام الوطنية وحجاب الطائفية، ويعمل بالحزبية والمحسوبية، وليعرف كل الساسة أن عملهم خدمة وطنية وليست مكاسب شخصية، وتحذيرات الحكيم تضع المسؤولين أمام الإختبار، حتى نعرف من يقف مع الإرهاب والتخريب والمفسدين، ومن يقف مع المواطن ووحدة العراق، ومن الشجاعة البداية من النفس والمقربين؛ حتى نستطيع الإنتصار لحقوق المواطن.

 

الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 21:27

أمنية خارجة عن النص ... خلدون جاويد

 

تمنيتُ أنْ لا أكون سوى ورَقة ْ

لتجرفـَني الريحُ فوق الرصيفِ

وعَبْرَ الشوارعْ

تمنيتُ قبلَ جفافِ العروق ِ

وموتِ اخضراري

بأنْ أستقرْ

بزاويةٍ أتطلعْ

بعينين دامعتين

لما يجري في الكون ِ

مِن قتل ِ بعض ٍ لبعض ٍ

لما لانهاية ْ! ،

الى الليل حيث يئنّ الخريفُ

وتهوي الذوابلُ منهُ

ومنـّي .

تسيح دموعُ القمرْ

من أعالي الشجرْ

هنالك اسمعُ أضنى النواحْ

همسَ الفراق ِ، وداعَ المُحبّيْنَ

بعضاً لبعض ٍ

وأبكي الجميعَ

بصمتٍ

وتبكي ليالي المحطاتْ

تمنيتُ أنْ لا اكون سوى ورَقة ْ

أسمعُ مِن نافذة ْ

عزيفاً وعذراءَ خلفَ الستائرْ

تغني

وأبصر أنّ الرياحَ

تلملمُ صوتَ الثواكل ِ

لحنَ الغرام ِ الهيام ِالنواح ِ الذي لايكفّ ُ

عن الإنتهاءْ

سأمضي لأرض الهباءْ

لأبحثَ عن مشنقة ْ

تمنيتُ انْ لا اكون سوى ورَقة ْ

لأمضي بعيدا عن العنفْ

لتسكن َ في الصمتِ روحي الجريحة ُ

روحٌ ألمْلمها كي اغادرْ

الى ماوراء الفصول ِ

وأنْ اختبئ ْ

معي صوتُ عذراء

كأسُ نبيذ ٍ

وروضة ورد ٍ

وليلُ نجوم ٍ بلا منتهى

هنالك أحيا قليلا

وأمضي وحيداً

بعيداً بعيداً

وفي لاجهة ْ

هنالك في اللآوجودْ .

تمنيتُ أنْ لا اكون سوى ورَقة ْ

أودّعُ هفهافَ غصني

أعانقُ قيثارتي

أقبّلُ لحني

أودّعُ ارضَ الجراح ِ ـ النواح ِ

وأهوي الى محرقة ْ.

*******

4/10/2014

 

انتهيت قبل ايام من قراءة كتاب قيِّم اهداه لي مشكوراً الصديق العزيز فالح الزهاوي نجل الشخصية الوطنية العراقية المعروفة المرحوم ناظم الزهاوي موضوع الكتاب. الكتاب بعنوان " ناظم الزهاوي، رجل الدولة والإصلاح " من تأليف الكاتب البارع والإعلامي اللامع الأستاذ عبد المنعم الأعسم، ومن منشورات دار الوراق ومركز الزهاوي للثقافة والتراث لعام 2014. يحتوي الكتاب بين دفتيه على 273 صفحة موزعة بين ثمانية فصول وصور تذكارية للمرحوم ناظم الزهاوي في مراحل مختلفة من حياته الخاصة والعامة. كما يحتوي الكتاب على ملحق مهم للوثائق التي تشير إلى مآثر هذا الرجل الكبير ومساهماته في التأسيس للدولة العراقية. إضافة إلى فهارس الأعلام والأماكن والبلدان وفهرس الشعوب والقبائل والجماعات.

الأستاذ عبد المنعم الأعسم استطاع في هذا المؤلف ان يضع، باسلوبه الجميل وسرده المحكم للأحداث، قارءه في صورة واضحة عن الأحداث التي رافقت المسيرة الأولى لتشكيل الدولة العراقية الحديثة بعد انهيار دولة العثمانيين وتوزيع مناطق نفوذها بين الحلفاء المنتصرين في الحرب العالمية الأولى. وقد برزت براعة المؤلف حقاً حينما استطاع ان يعطي لهذا الرجل الوطني الشجاع موقعه الذي يستحقه في خدمة وطنه، رغم تباين هذا الموقع في عهدين مختلفين تماماً عن بعضهما البعض ليس بنيوياً فقط. إذ ان معايشة المرحوم ناطم الزهاوي للعهدين الملكي والجمهوري واستطاعته في هذين العهدين المختلفين ان يجعل من مبادءه الوطنية، التي كانت موضع تقدير واحترام قادة هاذين العهدين، الهادي الذي يهتدي به في خدمة وطنه وشعبه بكل ما يمتلكه من قدرات فكرية وتجارب حياتية وتربية عائلية وعلاقات اجتماعية، دون ان يتبادر إلى القارئ اي شعور بانحراف هذا الرجل يوماً ما عما يؤمن به من مبادئ وثوابت في كل حياته وفي مختلف ممارساته. وقد عبر الكاتب القدير عبد المنعم الأعسم عن ذلك بكل وضوح حينما كتب في مقدمته لهذا الكتاب " كيف يمكن لرجل صاحب مبادئ راسخة في الحياة وسجل مهني نظيف ومعارف عميقة في التخطيط والإقتصاد وخبرة عمل غنية في بناء الدولة أن يوظف كل هذه العناصر المهنية والأخلاقية في خدمة مراحل وانظمة سياسية واجتماعية مختلفة، ومتناقضة، ويقدم خبرته خلالها بانسجام عميق مع النفس وبحماسة وإخلاص متناهيين، تاركاً على مسيرتها بصمات لافتة. كل ذلك على الرغم من المسافة الشاسعة بين نزعته الفكرية اليسارية الحرة وطبيعة هذه الأنظمة التي اتسمت بالمحافظة والنزعات الإستبدادية والفردية والوطنية في ادق توصيفات تجمعها؟" (مقدمة الكتاب ص 9).

وانطلاقاً من هذا الواقع الذي لا يستطيع التعامل معه، دون مَيل او انحراف عن المبادئ، سوى ذلك الإنسان الذي لم يضع سوى العراق وليس غير العراق امام بصره وبصيرته، متجنباً كل ما يمكن ان يُشار إليه في عمله كانحياز إلى حزب او طائفة او منطقة او قومية، طبع ناظم الزهاوي مسيرته النضالية والوطنية سواءً بين القوى السياسية التي عمل معها او في المكاتب الحكومية التي قاد من خلالها مؤسسات عراقية مهمة سواءً كمدير عام لهذه المؤسسات او كمدير للبنك المركزي العراقي او كوزير للتجارة في حكومة الجمهورية العراقية الأولى. وهذا لعمري على النقيض مما يمارسه ساسة العراق اليوم الذين ابتلى هذا الوطن الجريح والشعب المظلوم بلصوصيتهم وطائفيتهم ومحاصصاتهم باقتسام الغنائم على حساب الملايين من الجياع والمعوزين والمهمَلين من بنات وابناء هذا الشعب الفقير في اغنى بلد في العالم.

في الحقيقة لا يغني اي وصف، مهما كان متقناً لمحتويات هذا الكتاب القيِّم، عن قراءته، لا بل ودراسته، خاصة من قِبل اولئك المهتمين بالمراحل الأولى لتأسيس الدولة العراقية الحديثة، وما رافق كل هذا التأسيس من أحداث تنازعت فيها قوى مختلفة حاول كل منها ان يبلور مفاهيمه عن طبيعة الدولة الجديدة ليجعلها واقعاً عملياً ونهجاً ثابتاً ليس للجيل المؤسس فقط، بل وللأجيال القادمة ايضاً. ومن كل هذه الأحداث وهذه التصورات اخرج الكاتب القدير مؤلف هذا الكتاب اشبه ما يكون بفلم سينمائي تتجلى فيه صورة بطله وهو يصارع بالقلم تارة وبالعمل تارة اخرى ناقلاً معه المتابع لصراعه هذا إلى اجواء تلك المراحل التي لم تكن تخلوا من التعقيدات ليس السياسية فقط، بل والعشائرية الإجتماعية والثقافية والإقتصادية، في محيط دولي واقليمي كان ينظر الى العراق نظرة خاصة ويعطي لأهميته السياسية وامكانياته الإقتصادية موقعاً خاصاً بين دول المنطقة.

إلا ان ما وددت التطرق إليه فيما جاء في هذا المؤلَف القيم ينطلق فعلاً من واقعنا المرير اليوم والذي يمر به وطننا ويعاني منه شعبنا منذ تولي البعثفاشية المقيتة على امور هذا الوطن، واستمرار ذلك حتى بعد سقوط دكتاتورية البعث من خلال الإحتلال الأمريكي لوطننا وكل ما انتجته السياسة الأمريكية وجلاوزتها من احزاب الإسلام السياسي وتجمعات التعصب القومي الشوفيني وتجار الإنتماءات العشائرية ومجرمي التمحور المناطقي، بكل ما انتجوه في هذا البلد المغلوب على امره وعلى قمة ذلك كل مظاهر الفساد الإداري والمالي.

" وقد اصبح معروفاً كما كان يُقال في اروقة الحكومة: " عندما يتم تعيين الزهاوي في اي منصب يهرب المرتشون "(الكتاب ص. 166) هذا بعض ما كان يوصَف به ناظم الزهاوي حينما شغل المناصب الحكومية المتعددة والهامة حيث " ترك ناظم الزهاوي خلال عمله في ادارة مؤسسة اموال القاصرين ووظيفة المفتش العام المالي والمدير العام للبنك الصناعي والمدير العام لوزارة الإقتصاد بصمات واضحة على بنية هذه المؤسسات من خلال الطريقة التي استعملها في تشغيلها وإدارتها" ( الكتاب ص. 166).

" الكثيرون من شهود تلك الأيام أجمعوا على ان ناظم الزهاوي حقق ما لم يستطع ان يحققه موظف كبير على رأس مرفق حكومي حساس في حال إصطفاء الكادر النزيه، وشاءت النزاهة، آنذاك، ان تتوفر بطبقة الإصلاحيين واليساريين وذوي الميول الوطنية، بخلاف الموظفين المسلكيين الذين توارثوا المناصب وعاثوا فيه فساداً. " ( الكتاب ص. 151ـ152) " ايام الحرب الثانية كانت وزارة التموين تقوم باستيراد الحبوب والمؤن الغذائية، وحين انتهت الحرب اصبح هناك لغط عن رشى وتجاوزات ومخالفات، فتأسست مديرية الأموال المستوردة وانتخبت عدد من الموظفين، معظمهم من اليساريين. " ( الكتاب ص. 152) " لجوء السلطات الأمنية إلى تشديد المراقبة على بناية المديرية، وكان ذلك امر طبيعي مع وجود موظفين يحملون افكاراً يسارية او شيوعية او معارضة للحكم، ويؤكد ذلك حارث الزهاوي بالقول: ان المديرية بقدر ما كانت تحظى برضى واعتزاز التجار الذين يعتبرون زبائنها الرئيسين، فإن الطبقة اليمينية بالحكم كانت تنظر لها بعدم الإرتياح." (الكتاب ص. 154)

لم تكن مديرية الأموال المستوردة فقط والتي ترأسها ناظم الزهاوي وانتخب موظفيها من اليساريين لثقته بنزاهتهم في وقت كانت فيه الرشاوى والقفز على القوانين قد بدأت تلعب لعبتها في مفاصل الدولة العراقية، بل ان الشخصية الوطنية الديمقراطية ناظم الزهاوي دأب على تنظيم المؤسسات التي اُنيطت به إدارتها من خلال المساهمة الفعالة والنزيهة من الموظفين اليساريين الذين اختارهم لمثل هذه المهمات والذين لم يخيبوا امله فيهم حيث انه سبق وان اشترط على نوري السعيد " انه مستعد لتولي هذا المنصب شرط إعطاءه صلاحيات تعيين موظفيها دون اعتراض عليهم، وسيكون تحت العتاب إذا ما ظهر قصور في عملها." ( الكتاب ص. 153). وقد برَّ الزهاوي بوعده فعلاً حينما علِمَ القاصي والداني ان النزاهة والإخلاص المتفاني في العمل والعلاقة الطيبة مع المواطنين كانت السمات التي رافقت كل المؤسسات التي عمل فيها وعلى ادارتها الموظقون اليساريون والذين لم ينجوا من ملاحقات الجهات الأمنية حتى في ذلك الوقت الذي كانوا يؤدون فيه عملهم بامانة ووطنية ونزاهة واخلاص. حتى ان ناظم الزهاوي نفسه لم ينج من الملاحقات وحتى الإعتقال من قبل اجهزة الأمن التي كانت تضمر العداء لليساريين العراقيين بالرغم من كل الخدمات النزيهة التي كانوا يقدمونها للوطن.

ماذا يمكن ان نستنتجه من هذه الحالة التي عاشها وطننا في المراحل الأولى من تأسيس الدولة العراقية الحديثة؟ إن اهم الإستنتاجات، من وجهة نظري، تتعلق بإمكانية تغليب القناعة المبداية على كافة ما يواجهه المرء من مغريات في حياته الوظيفية تريد له التخلي عن الإلتزام الوطني مقابل الحصول على المنافع الشخصية. والظاهر ان مسألة الفساد المالي والإداري وانتشاره في مؤسسات الدولة العراقية رافق تأسيس هذه الدولة، وإن اختلف مده وجزره في فترات مختلفة من تاريخها. إلا ان الظاهر والمؤكد ايضاً ان اليساريين كانوا سابقاً، كما هم عليه اليوم، حملة مبادئ لم ولن تسمح لهم بالقفز عليها مقابل إغراءات وظيفية، مهما كان نوع هذه الإغراءات. وكما يبدو فإن النزاهة في العمل الوظيفي والإستقامة الخلقية والتعامل الإنساني مع المواطن كان الصفة الملازمة لليساريين الذين اراد ناظم الزهاوي لهم ان يكونوا في مقدمة المؤسسين للعمل الوظيفي النزيه في الدولة العراقية، وقد كان له ذلك فعلاً، كما تشير المواقع المختلفة في هذا السفر التاريخي القيِّم الذي يقدمه لنا الكاتب القدير عبد المنعم الأعسم كوثيقة تاريخية هامة تسجل المراحل الأولى وما بعدها من تاريخ تاسيس الدولة العراقية.

يبدو ان المثل العراقي القائل " الطبع البلبدن ما يغيره غير الجفن( الكفن)" قد تحقق لدى اليساريين العراقيين الذين اثبتوا، منذ القِدم وليس اليوم فقط، اهليتهم لتبوأ المناصب الحكومية القيادية كما اظهروا كذلك مدى ما يتمتعون به من نزاهة وابتعاد عن المغريات المادية بالإضافة إلى تميُز المؤسسات العاملين فيها ببروز العلاقات الإنسانية بينهم وبين مَن يتعاملون معهم من المواطنين.

يبدو ان هذا " المرض " اليساري لم يكن وليد اليوم من خلال ما عكسه اصحاب الأيادي البيضاء في العراق الجديد سواءً في المناصب الوزارية التي شغلوها او في المقاعد البرلمانية او من خلال قيادتهم لبعض المؤسسات الحكومية، في الفترة التي اصبح التفتيش فيها عن النزيه في الدولة العراقية الجديدة، دولة الإسلام السياسي ومريديه، اشبه بالتفتيش عن الإبرة في اكوام القش.

ما احوجنا اليوم إلى هذا " المرض " اليساري، وما احوج سياسيينا إلى العدوى به. العدوى التي لا تجدي نفعاً معها كل تعاويذهم وبسملاتهم وحوقلاتهم التي ملئوا الدنيا بها حتى اصبحت كل مقولاتهم التجارية بالدين مزعجة كإزعاج طنين الذباب في قيلولة صيفية.

 

بداية نوجه شكرنا وتقديرنا الى قناتي الفيحاء والشرقية الفضائيتين للنهج المهني التي يتناولانه هاتان القناتان في نقل الحقائق والتواصل مع القضايا الميدانية الساخنة التي ينتظر العراقي معرفتها لصلة هذه القضايا بحياته ومصيره وللعراقي الحق معرفة ما يجري في ساحات المعارك لان ابنائهم من يقاتل ويضحي وينزف الدماء ويستشهد في ساحات المعارك دفاع عن الوطن.. والعالم يعرف دور الاعلام في تكوين الاراء سلبا او ايجابا حول مجريات الاحداث ذات العلاقة بالوضع الاستثنائي الذ يمر به البلد بل ان الاعلام وكما عرف هو الموجه للرأي الجمعي للمجتمع واهميتها تكمن في كيفية توجيه اراء الناس بالاتجاه الايجابي في جمع اللحمة الوطنية جاعلة من الحرب مع داعش وسيلة لذلك بعرض حقائق عن المكونات التي تقاتل داعش والايحاء للعراقيين ان قتال الكرد وعشائر الغربية مع الجيش والحشد الشعب تجسد نظرية وحدة المصير والهدف .. والخطا الفادح ان يتوجه الاعلام المنحاز من جعل الحرب وسيلة سياسية بتمجيد جهة وتهميش جهة اخرى ..كما يحدث هذه الايام فيما يخص تهميش الانجاز العسكري لقوات البيشمركة من قبل الاعلام الحكومي الى حد التلاعب بحقائق ميدانية للانجازات العسكرية لقوات البيشمركة وتغليبها لصالح قوات الجيش في قواطع حررها البيشمركة وقدم شهداء من اجلها مثلما جرى في تحرير قرى(( حليوة وبير احمد وعبود وزنجللي )) حيث ذكرت قناة العراقية في نشرتها الاخبارية بان الجيش العراقي حرر هذه القرى رغم ان قوات البيشمركة هي من حررتها وقدمت كوكبة من شهداء وعلى رأسها العقيد شيرزاد رحمه الله وفي مواجهات شرسة دامت لثلاثة ايام ..في حين ان الاعلام الكردستاني وقنواتها تذكر في اخبارها في العمليات العسكرية المشتركة مع الجيش وتؤكد ان تحرير كذا منطقة جرى من قبل قطعات الجيش العراقي وقوات البيشمركة ..

ان للاعلام دور كبير في اشعار الشارع العراقي ان مايصيب الكردي من خطر داعش يصيب العربي الشيعي والسني والمسيحي والصابئي والاخرين وان كل ابناء هذه المكونات يقاتلون الارهاب ويقدمون الشهداء وليست هنالك وسيلة اكثر فاعلية في جمع مكونات شعب بشعورهم المشترك لخطر داهم يستهدفهم جميعهم فبأستطاعة الاعلام المهني الوطني ان يجعل المعضلة التي يعيشها العراقيين في حربها مع داعش وسيلة للتقارب والتوحد وليس ان يكون بوق دعاية لفئة ومكون استأجره وتهميش الاخرين الذين ينزفون الدماء ويقدمون الشهداء في ساحات المعارك .

ان الشارع العراقي ينتظر بفارغ الصبر انباء المعارك وانتصارات نشامى العراق سواء اكانوا قوات الجيش او قوات البيشمركة او قوات الحشد الشعبي .

ان الاعلام في عهد نوري المالكي ساهم بشكل كبير الترويج للسياسات التي كان ينهجها في خلق التوتر مع اقليم كردستان وبالشكل الذي يودها نوري المالكي وبطانته حيث قدم هذا الاعلام الغطاء السياسي في خلق التوتر والفشل في حل الملفات الكردية وفقا للدستور الذي كان انتقائيا لدى المالكي وكذلك برر الاعلام كل خروقاته للدستور وتنصله عن كل الاتفاقيات التي وقع عليها بخلق سيناريوهات وتبريرات واختلاق تهم اخرها اتهم بها الاقليم بايواء الارهابيين حيث سمى اهل الغربية الذين كانوا هاربين من بطشه ودكتاتوريته بالارهابيين ..وقد كان للاعلام المسيس دور كبير في اختراق عقول العراقيين وافهامهم بان الاقليم يأوي الارهاب وكانت وسيلة مثلى في تعميق التوتر الطائفي تجاه اهل الغربية والعرقي تجاه الكرد ..وقد كان الاعلام في تلك الفترة وبتوجيه من المالكي تقدم صورة مشوهة عن الحقائق والنصوص الدستورية التي كانت فيها حل لخلافات الكرد مع الحكومة الاتحادية حيث كان الاعلام يخلط الاوراق ويبررها بشتى الذرائع وبالاتجاه الي يزرع بذور الفرقة بين الكرد والعراقيين ..وبنفس النهج سار الاعلام العراقي بتقديم كل المبررات لتهميش الطائفة الثانية وبهذا الصدد اي مايخص محاربته الطائفة الثانية كانت نتيجة سياساته الطائفية الفاشلة وتأثير اعلامه المنحاز غياب الحصانة المناطقية في المنطقة الغربية الذين طردوا القاعدة من مناطقهم في وقت سابق واحتلال داعش لثلث مساحة العراق .

نحن لانريد خوض خوص تفاصيل دقيقة فيما يخص دور نوري المالكي في سحب الجيش وسقوط مدن الموصل وغيرها بيد داعش فالمحللين العسكريين المحترفين والسياسيين يعرفون من الحقائق ما يتفجا الانسان بمعرفتها .

والان في ضل حكومة السيد حيدر العبادي حيث ان كل الجهد العراقي المخلص متوجه ومتشبث باي عمل ايجابي يستغل لوحيد الشعب العراقي وتجاوز اخطاء نوري المالكي ..ولكن وللاسف نلاحظ ان الاعلام الحكومة المسيس والذي اسسه نوري المالكي يسير بنهجه القديم والسلبي تجاه الكرد رغم تغيير الحكومة وبصورة خاصة ما يخص العمليات العسكرية النوعية التي يقوم بها قوات البيشمركة والانجاز العسكري المتقدم الذي حققوه في الحاق هزيمة تلو الهزيمة بعصابات داعش واستعرض الانجازات العسكرية الي حققها البيشمركة وفقا للتقارير الميدانية لمراسلي الصحف الكردية او من مصادر اجنبية منقولة عبر الاقمار الاقمار الصناعية حيث ان الفرد الفرد الفرنسي والبريطاني والامريكي يعرف دقائقها في حين ان اكثرها غائبة عن العراقي لتهميشها من قبل الاعلام والفضائيات العراقية عدا القلة من الاعلام المهني المستقل والغير منحاز الى كيان اوسلطة وكأن المقاتل الكردي النازف للدم والمستشهد ليس عراقيا ..وهذه مجمل الانجاز العسكري للعمليات العسكرية في قواطع البيشمركة :-

1- تحرير مساحة 160 كيلو متر مربع لمناطق الموصل وسهل ربيعة تضمنت 26 قرية عربية ومن ضمنها ناحية ربيعة ومعبر ربيعة الحدودي ومخافرها الحدودية مع سوريا وسد طريق الامداد لداعش من الجهة السورية وقد كان معبر ربيعة الحدودي اخر نقطة بيد داعش جرى تحريرها بمشاركة عشائر الشمر والجبور ساهمت هذه العشائر جنبا الى جنب مع قوات البيشمركة في تحرير ناحية ربيعة ..وقد ارسل امير عشائر ربيعة الشيخ عبدالله الياور برقية شكر وتقدير الى قيادة اقليم كردستان لهذا الانجاز العسكري ..وحاليا تحوط موصل قوات البيشمركة وعشائر شمر من ثلاث جهات من محاورها الشمالي والشرقي والجنوبي وقد تمت السيطرة على المسالك والممرات المهمة والتي تسهل عملية تحرير الموصل في وقت قريب انشاءالله

2- في قاطع خازر والكوير جنوب اربيل تم تحرير 16 قرية والسيطرة على المرتفعات المشرفة على مدينة برطلة والمساحات التي امامها وتحرير المدن المسيحية مثل قضتء تلكيف وتل اسقف والقرى التابعة لها والبالغة عددها 19 قرية والان يفصل مدينة موصل عن قوات البيشمركة من من جانب خازر وكوير 20 كيلو متر

3- تحرير قرى ناحتي زمار وسنجار وتطويقها تمهيدا لاقتحامهما في وقت قريب

4- تحري قرى ناحية داقوق حيث ان مجرمي داعش كانوا مستميتين في الاحتفاظ بها لينطقلوا منها لاسقاط قضاء طوز حيث يستهدفها داعش باهتمام لكونها مناطق شيعية

5- عمليات نوعية قام بها البيشمركة في تحرير قره تبه طوز وهروب داعش من المنطقة وسحب مقاره الى حوض حمرين

6—تحرير القرى التي تقع في القوس الجنوبي لناحية امرلي من جهة الجنوب والجنوب الغربي للمدينة حيث كانت مثابات ومقار لداعش ينطلق منها لاسناد القوة التي كانت تحاصر امرلي وكان تحرير هذا القرى عاملا مهما في تحرير ناحية امرلي

7- المشاركة الفاعلة مع القوات المسلحة العراقية في تحرير ناحية سليمان بيك

8- المشاركة مع الجيش العراقي في معارك جلولاء والسعدية حيث ان البيشمركة يسيطر على الاجزاء الشمالية لجلولاء والجيش العراقي يسيطر على الاجزاء الجنوبية منها والمعارك مستمرة بهدف تحريرها بالكامل وبتنسيق قيادات الجيش مع البيشمركة وقد قاتل البيشمركة والجيش اطول فترة في منطقة جلولاء والسعدية وقدموا شهداء وجرحى ..واخر اربعة قرى جرى تحريرها من قبل قوات اليشمركة كانت قرى حليوة وبير احمد وقرية عبود وزنجللي وقد ادعى الاعلام العراقي ان هذه القرى تم تحريرها من قبل الجيش العراقي لانهم لايتحملون سماع انتصارات البيشمركة ...وهنا يجدر الاشارة الى انه لايهم اية قوة عراقية تحرر ارض عراقية ولكن كتقدير وتقييم للقطعة العسكرية التي قدمت شهداء ان يذكروا ويذكر الانجاز العسكري الذي قدموه لتحرير ارض عراقية ..مثلما يذكر الاعلام العراقي الوحدة العسكرية المنفذة للعملية العسكرية ويجرى مقابلة مع امر الوحدة ..

لعنة الى ( الداعش ) الوحشي الهمجي ولكل من خطط ودبر وموول لهم فكريآ وبشريآ وماديآ ومعنويآ وأعلاميآ هنا وهناك وهم يرفعون أعلامهم وشعاراتهم السوداوية ( القبيحة ) و المتضمنة كلمة ( الله اكبر ) والرسول الشرانية الآن فوق أطراف هذه ( كوبا بانى ) كوباني ( الجهة العيا ) أو التلة والمنطقة المرتفعة والأراضي الكوردية الأصالة والجغرافية والقومية واللغة العريقة وقبل ( أحتلال ) و وصول العرب والمسلمون اليها وبآلاف السنين الماضية.؟

من أجل تدنيسها وأحتلالها وأضافتها ومجددآ الى أيدي ( حفيد ) وقوات تلك الخلافة التركية ( أوسمان جق ) العثمانية الجاهلية العجوزة المقبورة …............

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

المتمثلة اليوم بالسادة ( أردوغان ) ووغلو والآخرون من ( الترك ) والطورانيون العنصريون تجاه كل ماهو كوردي القومية واللغة ورغم أبتساماتهم ( المعسولة ) مع السم.؟

قررت التوصل ومعرفة ( حقيقة ) كلمة كوباني وبشكل صحيح على هذه المنطقة الكوردية الواقعة في ( الجزء ) الغربي الرابع المحتل والمتجزء من جسد ( كوردستان ) الكبرى في الحدود الدولية السورية الحالية وحسب ما هو موجود أدناه …............

http://www.raialyoum.com/?p=161054

لكوني لست من أهالي هذه المنطقة ( العزيزة ) الكوردية والستراتيجية في ( الدولة ) الكوردية كوردستان القادمة والقريبة ورغم الداعش الملعون.؟

يجب عليً ومهما كنت وكانت وستكون ( البعد ) عنها جغرافيآ وخاصة سياسيآ وهو ( العدو ) أو أفيون الشعوب الجاري بيننا نحن ( جميع ) الكورد وقبل الترك والعرب والفرس الذين توحدوا علينا وفي ( كل شئ ) والنتيجة هو ما نحن عليه اليوم.؟

في ( 3 / 8 شنكال ) الأمس واليوم كوبانى وغدآ سيتم أحتلال منطقة كوردية أخرى …........

أختصارآ في الكلام ولست بيدي شئ أن أفعلوه أو أمنعوه حول ( كل شئ ) وحشية داعشية تركية قبل العرب والفرس وغيرهم بحق أهلي وجميع أهل ( كوبانى ) كوردستان سوى …..........

القول والنداء والتحذير والتوبيخ والأنتقاد الى الصمت والتردد الحالي …....................

الى الأمام يااااااااااا أيتها ( الأخت ) والأخ البيشمه ركه / كريلا / البارتي زان الأسود الأبطال وقبلكم الشهيدات والشهداء الذين زينة رأية ( كوردستان ) ورفعها عالية خفاقة وقبل رفع رأية الله أكبر والرسول الوحشية الشرانية التجارية الحالية ومن جانب ( البعض ) من الخونة وجحوش الكورد وقبل الترك والعرب هنا وهناك.؟

فوالله والله والله ومهما فعلتم وخدمتم تلك وهذه الراية الداعشية يا البعض من ( الجهلة ) والملتحون من الكورد التسمية ستبقون ودائمة ( كاكا حمه ) وخدام وخونة في عيون الداعش وفي عين العرب وعين الأسلام وخاصة في ( الجنة ) المزعومة والغير موجودة و ستقومون بغسل الفضلات والمواعين لهم وعدم رؤية والتمتع بأكثر من ( 70 ) حورية شاذة هناك …..............

 

المانيا في 7.10.2014

يمر علينا عيد الأضحى هذه الأيام, مع وقف التنفيذ, بما يحمل من آلام ومآسٍ أصابت العراق, على أيدي دواعش السياسة, ودواعش التكفير والإرهاب, فهم من قتلوا فرحة العيد لدى الناس, فتباً لهم ولكل ما اقترفته أيديهم, بحق شعبنا الصبور.
يجب إحالة جميع المتسببين بفاجعة العصر الى المحاكمة, من نوري المالكي, الى الضباط المتخاذلين الجبناء, الذين ساهموا في إراقة هذه الدماء الطاهرة.
لقد كان جنود اسبايكر في غفلة من أمرهم, لا يعلمون ما حاكته لهم الأيادي المجرمة؛ من نهاية مأساوية, حين جردوهم من أسلحتهم, وتسليمهم بيد المجرمين, ومصاصي الدماء, بيد أن عوائل الشهداء تنزف جراحهم, وتتوهج مشاعرهم, مع كل معلومة قد تصل إليهم, من الفضائيات, أو الناس الخيرة, عسى أن يكون هناك بصيص أمل لأبنائهم, الذين لم يستلموا جثثهم حتى يومنا هذا.
كوكبة من الأبطال تحولت أعراسهم الى أجراس, تدق مضاجع الخونة والمتآمرين, والمتخاذلين, ليأخذوا حصتهم من الخزي والعار, وفي حال لم يتخذ بهم أي إجراء قانوني, فأننا سنستدرك قضيتهم منتفضين, باحثين عن حقهم المفقود, وسيبقى الصوت عالياً مطالباً بالثأر من القتلة
محافظة الديوانية, وهي واحدة من المحافظات العراق الموجوعة؛ لاستشهاد عدد كبير من شبابها الأبطال, في قاعدة الشؤم والغدر (سبايكر), فقد استطاعت هذه المحافظة رسم صورة رغم غرابتها, إلا أنها تحمل رسالة واضحة مؤلمة, الى كل السياسيين, وخاصة شيطانهم الأكبر, ورئيس وزرائهم الأسبق, عندما رجموه, وهم يؤدون مناسك الحج الخاصة بهم (مظاهرة عرضت على اليوتوب), في أحد أحياء المحافظة!.
أم خسرت ثلاثة من أبناءها, استقبلت العيد بدموع الفراق؛ وجثثهم مازالت هناك, وهي تتأمل عودتهم أحياء, لأنها رافضة لفكرة الموت رفضاً قاطعاً, ولسان حالها يقول, إذا كانت المصائب لا تواجه إلا بالصبر لتخفيف وطأة الرزايا, فنحن من علم الصبر للدنيا, بما مرت علينا من كوارث ونوائب, وتحملنا كل أنواع الظلم, ولكن للخنازير البرية, والجرذان الداعشية, صفحة مخزية كوجوههم القذرة, التي صبغت بدم الأبرياء, في مجزرة العصر.
عوائل تملك الكثير من الصبر, منذ 12/6/2014 ولغاية الآن, ونحن نشد على صبرهم, أما أنتم أيها الساسة, فيقع على عاتقكم, أن تبحثوا وتدققوا وتتحملوا مسؤولياتكم, تجاه هذه القرابين الطاهرة, وعوائلهم الصابرة.
حاسبوهم إنهم مقصرون, واضربوا بيد من حديد, على دواعش السياسة قبل التكفيريين, واجعلوهم عبرة, ولا تأخذكم في الحق لومة لائم, ولتمحوا حسرة الآباء والأمهات والأبناء, الذين توسموا الخير, بالحكومة الجديدة, لتأخذ بثأر الشهداء, بعد أن يأسوا من الشيطان الأكبر, فرجموه بطقوسهم الخاصة, وهم يستقبلون العيد.
الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 21:16

أول وزير كوردي يصاب في معارك كوباني

xeber24.net-شاهين شيخ علي
أفاد مراسلنا خبر24.نت قبل قليل أن وزير الشؤون والعمل والناطق الرسمي باسم الإدارة الذاتية في مقاطعة كوباني السيد محمود بشار أصيب في الاشتباكات في مدينة كوباني أثناء محاولته اسعاف أحد جرحى الكورد, هذا وقد تم نقله الى أحد المشافي لتلقي العلاج وحالته الصحية جيدة ومستقرة وسنوافيكم بالمزيد حال ورودها.

الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 21:15

مقتل أكبر قيادي في تنظيم داعش في جبهات كوباني

موقع / خبر24.نت / بروسك حسن
أفاد مصادر ميدانية من كوباني بمقتل أكبر قيادي لتنظيم داعش في جبهة كوباني الذي كان يقود جبهات تنظيم داعش والذي كان يعرف بأبو عمر الشيشاني ظهيرة اليوم مع 7 عناصر آخرين في جبهة مشته نور وذلك أثناء الاشتباك مع الوحدات الكوردية بعدما شن الاخيرة هجوما مباغتا على مواقعهم هذه هي الاخبار الأولية وحال تأكيدها سنوافيكم بتقرير كامل الشيشاني .
هذا وحسب المصدر فأن جثمان الشيشاني قد نقل الى تل أبيض يرافقه عدد من السيارات لنقل جثامين الاخرين ايضا معه .
أما في جبهة الصناعة فقد أكد مراسلنا بأن عناصر تنظيم داعش وبعدما فشلوا في التقدم حاولوا أقتحام الاحياء الكوردية بالسيارات المفخخة ولكن القوات الكوردية ي ب ك أستهدفت سيارتهم التي كانت يتم تجهيزها للهجوم وتم تفجيرها وقتل 13 عنصرا من داعش كانوا بجانب السيارة .
وعن قصف الطيران اكد مراسل موقعنا بأن الطيران أستهدفت دبابة وسيارة دوشكى شرق جنوب كوباني في مشته نور وقتل عدد من عناصر داعش .

الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 15:37

ما أهمية كوباني بالنسبة لمقاتلي "داعش"؟

دبي - رفاه السعد

يحاول مقاتلو تنظيم "داعش" المتطرف منذ ثلاثة أسابيع السيطرة على بلدة عين العرب (كوباني)، لكنهم يواجهون مقاومة كردية شرسة.

وبلدة عين العرب، أو مثل ما يطلق عليها الأكرد "كوباني"، تقع على الحدود السورية التركية، وهي من ناحية إدارية تابعة لمحافظة حلب، تبعد عن مدينة حلب 150 كلم.

تتألف منطقة عين العرب من 384 قرية صغيرة، ويتجاوز سكانها 460 ألف نسمة، أغلبيتهم من أكراد سوريا.

الاستيلاء على المدينة يؤمن بلا شك تواصلا جغرافيا في المناطق الواقعة على الحدود بين سوريا وتركيا.

تكمن أهمية كوباني الاستراتيجية في أنها ثالث مدينة سورية ذات أغلبية كردية بعد القامشلي وعفرين، وتعتبر عين العرب وقراها من مناطق الثقل للفصائل الكردية.

سيطرة المتطرفين على المدينة تمكنهم من ربط المناطق الخاضعة لسيطرتهم على الحدود السورية التركية بداية من عين العرب وحتى أعزاز مروراً في الراعي بمسافة تصل إلى 136 كلم، وبالتالي تأمين شريط جغرافي حدودي مع الحدود التركية.

وتعتبر عين العرب "عقدة" مواصلات إلى الشمال والجنوب والشرق والغرب، سواء على الحدود التركية أو العراقية من ناحية معبر اليعربية وحتى في العمق السوري تتحكم في شبكة مواصلات لصلتها بالرقة وحلب.

السومرية نيوز/ بغداد
"حالة المحتجزين لدى التنظيم يرثى لها"، هكذا قالت امرأة من الطائفة الأيزيدية محتجزة لدى تنظيم "داعش"، فيما تعبر عن شعورها بـ"الإحباط" نتيجة بقائها مرغمة على العيش في ظروف بالغة القسوة دون أن يحرك أحد ساكنا لتخليصهم.

وأضافت المرأة، "ما زلنا نرتدي نفس الملابس الصيفية التي كنا نرتديها عندما أخذونا"، وفي الشتاء سيكون الوضع أسوأ، أطفالي كانوا كالملائكة، لكن الوضع السيئ الذي نعيشه حاليا غيرهم تماما، وكأنهم ليسوا أطفالا أو أناسا حتى".

>
> ال

وخلال حديثها مع موفدة الـ"بي بي سي" إلى كردستان، تقول المرأة، إن "الأطفال تحت سن الثانية عشرة يتركونهم مع أمهاتهم ولكن ما فوق سن الثالثة عشرة يأخذونهم مع الرجال ومصيرهم مجهول تماما، ولا نعرف عنهم شيئا"، مبينة أن "الفتيات حتى لو كن صغار السن فهم يأخذونهن".

وتمكنت السيدة، التي لم يفصح عن اسمها أو مكان وجودها حفاظا على سلامتها، من التحدث إلى موفدة الـ"بي بي سي"، عبر هاتف استطاعت أن تخفيه عن خاطفيها وهو خط تواصلها الوحيد مع العالم الخارجي.

ويقدر نشطاء أيزيديون عدد الأطفال المحتجزين لدى مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" في قرى مختلفة بمحافظة نينوى بحوالي 1500.

ويعاني الكثير من هؤلاء من أعراض الجفاف ومن أمراض جلدية ومن مشاكل نفسية بعد قضاء أكثر من شهرين رهن الاحتجاز بصحبة أكثر من ثلاثة آلاف امرأة ورجل، يحتفظ بهم في مدارس وسجون ومجمعات سكنية في قرى متفرقة، منذ أن سيطر مسلحو التنظيم على مناطق شاسعة من شمال العراق.

وأضافت السيدة المرأة، "نحن ننتظر منذ أكثر من شهرين أن يأتي أحد لنجدتنا ولكن لم يحرك أحد ساكنا، أود أن أموت لكي تنتهي معاناتي".

"أين المجتمع الدولي؟"

وقالت نارين شانو، وهي ناشطة ايزيدية ضمن مجموعة تطلق على نفسها اسم "أيزيديون حول العالم"، إنهم استطاعوا جمع معطيات حول أماكن وجود مقاتلي "الدولة الإسلامية" عبر الحديث مع أشخاص هربوا من قبضتهم وعبر وسائل أخرى.

وأضافت شانو "أخبرتنا السلطات العراقية والكردية والأمريكية والبريطانية عن أماكن وجود الكثير من المخطوفين، ولكن لم يقم أحد بشيء لإنقاذهم حتى الآن".

وذكرت الناشطة أنها كانت على تواصل مع بعض المخطوفين عبر الهاتف، ولكن مع مرور الوقت فقدت الاتصال بالكثير منهم.

فقد اكتشف عناصر من التنظيم وجود هواتف لديهم، كما أنها فقدت الاتصال مع بعض الفتيات والنساء بعدما "تم بيعهن وأخذهن خارج حدود العراق إلى دول مثل سوريا والسعودية وباكستان".
وتوثق نارين أسماء جميع من اختفوا أو اختطفوا أو قتلوا.

وعبرت شانو عن شعور بالإحباط "بسبب وقوف العالم مكتوف الأيدي أمام الفظاعات التي ترتكب ضد الأقليات الأيزيدية".

وتذكر نارين أنها تلقت اتصالات من عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية بعدما وجدوا رقم هاتفها في بعض الهواتف التي عثروا عليها لدى الأشخاص المحتجزين لديهم، وطلبوا منها "أن تتوب وأن تعتنق الإسلام".

أما النائبة البرلمانية السابقة أمينة سعيد، وهي أيضا من الأقلية الأيزيدية، تساعد في الجهود الرامية للفت انتباه المجتمع الدولي لقضية الأيزيديين.

وقالت سعيد "تدخل المجتمع الدولي وعشرات الدول لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية بمختلف الأسلحة وتم تجهيز الجيش العراقي والبشمركة في كردستان لهذا الغرض، لكن لحد الآن لم يتم تحرير أي مختطف"، معربة عن املها "أن يتم إنقاذ هؤلاء في أسرع وقت، لأن العشرات منهم يموتون ويتم بيعهم".

في هذه الأثناء، لا يسع السيدة المختطفة وهي في قبضة التنظيم إلا الانتظار على أمل أن يصل صوتها إلى مسامع المجتمع الدولي.

اقتحم المئات من أبناء الجالية الكردية في بلجيكا مبنى البرلمان الأوربي في بروكسل تنديداً بهجمات مرتزقة داعش على مقاطعة كوباني، بعد أن تجمعوا أمام المبنى.

ويستمر الاضراب عن الطعام الذي بدأته مؤسسات كردية في أوربا مثل "مؤتمر المجتمع الكردستاني، حركة الثقافة والفن الديمقراطية، المجتمع الإسلامي الكردستاني، فدرسيون الجمعيات الإيزيدية، فدرسيون العلويين الديمقراطيين في أوربا، ومسؤولي الحزب الماركسي، اللينيني، الشيوعي "MLKP"، أمام مبنى البرلمان الأوروبي في يومه الثاني.

وتوجه اليوم المئات من الكرد إلى أمام مبنى البرلمان الأوربي، ودخلوا المبنى وهم يحملون صور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وأعلام حزب الاتحاد الديمقراطي.

واخترق المواطنون الحاجز الذي شكلته الشرطة ودخل غالبيتهم المبنى، وبدأ قسم من الحشد بالجلوس أمام المبنى، حيث ما تزال الفعالية مستمرة.

فرات ينوز



الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 14:48

احتدام الاشتباكات في 3 نقاط بكوباني

تجري الآن اشتباكات محتمدة في 3 أحياء مدينة كوباني، وتهاجم مرتزقة داعش بكل قوتها وأسلحتها، كما يستمر مقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب بمقاومتهم البطولية.

وبحسب المعلومات التي أوردتها مراسلة وكالة أنباء هاوار في المنطقة، فإن هجمات مرتزقة داعش تستمر على كوباني، وأشارت المراسلة أن الاشتباكات تستمر بكل قوتها في أحياء مكتلة الواقعة على أطراف تلة مشته نور جنوب شرق المدينة، شارع الـ 48 جنوبي المدينة وحي كانيا كردا الواقع شرق المدينة.

وتهاجم مرتزقة داعش بكل قوتها ودباباتها وأسلحتها الثقيلة وبالمقابل يتصدى مقاتلو ومقاتلات وحدات الحماية لهجمات مرتزقة داعش ويخوضون مقاومة بطولية ويوجهون ضربات للمرتزقة.

فرات نيوز

خرج عشرات الآلاف من أبناء الشعب الكردي في مدن باكور وتركيا وكذلك أصدقاءه إلى الشوارع والساحات لدعم مقاومة كوباني، وسيطر الشعب على مبانٍ لحزب العدالة والتنمية التركي الذي يدعم وبشكل علني مرتزقة داعش.

وخرج عشرات الآلاف من أبناء مدن باكور "شمال كردستان" وتركيا وكذلك أوروبا كما خرج أصدقاء الشعب الكردي إلى الشوارع، والشعب الذي خرج غاضباً إلى الشوارع سيطر على مبانٍ لحزب العدالة والتنمية التركي الذي يدعم وبشكل علني مرتزقة داعش في هجومها على كوباني.

ومن بين تلك المدن مدينة آمد التي خرج فيها أبناء ناجية ليجة إلى الشوارع بالأسلحة وسيطروا على الناحية.

ويذكر أن الكردستانيين في كل مكان خرجوا إلى الشوارع دعماً لمقاومة كوباني وتضامناً معها وتنديداً بالصمت الدولي حيال الهجمات التي تتعرض لها.

firatnews

الإدارة الذاتية الديمقراطية

رئاسة المجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة

بينما يخوض أبناء شعبنا في كوباني معارك الشرف في وجه هجمات داعش الإرهابية تستمر محاولاتهم اليائسة لاستهداف حالة الأمان في مقاطعة الجزيرة، فقد استهدفت هجمة غادرة مقرا لوحدات حماية الشعب YPG في مدينة الحسكة استشهد خلالها عدد من مقاتلي YPG وفقد عدد من المدنيين حياتهم.

نحن في رئاسة المجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة نستنكر هذه الهجمات الجبانة وندعو أبناء شعبنا في كل مكان الى التكاتف للوقوف في وجه الهجمات التي تستهدف النيل من شعوب المنطقة كافة ونؤكد على اننا ماضون في نهج النضال لتحقيق المزيد من الاستقرار والأمان لابناء شعبنا، كما ندعو جميع مكونات المنطقة من كرد وعرب وسريان وآشور ومنظمات المجتمع المدني والحركات السياسية والمطالبين بالديمقراطية... الى الحشد والتصعيد للتنديد بالهجمات على كوباني في شوارع وساحات الوطن والمهجر بالتظاهر والاعتصام امام المنظمات الأممية والسفارات الغربية وتقديم كل ما يستطيعون من دعم لدحر الإرهاب في روجافا .

عامودا 7-10-2014


شيار عيسى -خاص بولاتي

مرة أخرى, و كعادته, يتخذ المجلس الوطني الكردي متأخراً ردة فعل مفاجئة, تمثلت في بيانه في كوباني, و الذي أعلن فيه عن تشكيل قوة عسكرية تابعة له للدفاع عن كوباني. يبدو أن المجلس الوطني في موقفه هذا , و من خلال سياسته التي أصبحت مكشوفة المعالم, يراهن على أن قوات التحالف لن تقوم بمساعدة قوات حماية الشعب من خلال التنسيق معها لقصف مواقع داعش حول كوباني بفاعلية, و بالتالي فإنه بخطوته تلك, و من ثم بتحالفه مع كتائب الجيش الحر, سيشكل حلفاً مقبولاً لقوات التحالف, لتقديم مساعدات عسكرية مباشرة لإنقاذ كوباني, و التي و إن سقطت, فإن أعضاء المجلس الوطني يتأملون أن تقوم القوات التركية, بعد دخولها لكوباني, بتسليمها للمجلس الوطني على طبق من ذهب بعد انسحابها منها.

لفهم موقف المجلس هذا لا بد الرجوع إلى كيفية انضمامه للائتلاف السوري, بعد أن كان قبلها بأيام قد شارك في مباحثات إنشاء الإدارة الذاتية, و لكنه و على وقع تهديدات البيت الأبيض بقصف نظام الأسد, عجل بالانضمام للائتلاف, كي لا يخرج من العملية السياسية خالي الوفاض, ظاناً أن إدارة أوباما ستقوم فعلاً بضرب النظام و إسقاطه, الأمر الذي لم يحدث, ليجد نفسه متورطاً في مستنقع الائتلاف بكل خيباته و سقطاته السياسية, بالإضافة إلى تهميش المجلس الوطني الكردي, و عدم تنفيذ الاتفاقية التي وقعها معه, و التي لا تلبي أصلاً الحد الأدنى من المطاليب الكردية, حتى أن أعضاء المجلس الوطني في الائتلاف أرسلوا رسالة إلى المجلس الوطني يشتكون فيها من عدم تنفيذ الائتلاف للاتفاق الموقع مع المجلس الوطني, و تهميش أعضاءه في الائتلاف, و قد تم نشر نص تلك الرسالة في العدد الأخير من صحيفة الحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا.

بناءاً على ما تم ذكره, و من خلال عدة مواقف مشابهة, فإن مقاربات و مواقف المجلس الوطني الكردي, تكون دائماً على أساس الرهان على التدخل الخارجي, في ظل شلل تام في كل مفاصل بنية المجلس التنظيمية, و كذلك مواقفه السياسية المتذبذبة, و التي تؤثر على اعتماده الدائم على الخارج لإحداث تغييرات يقطف ثمارها بدون جهد, و كذلك تأخره الدائم في التماشي مع التغييرات الحاصلة, لتكون مواقفه دائماً ردات فعل متأخرة, ليس لها لا تأثير سياسي, و لا تأثير من الناحية العملية على أرض الواقع.

بالعودة إلى بيان الموقف الوطني و رغبته في بناء قوة عسكرية, للاستفادة من الحلف الدولي, و رهانه على قدرته على إقناع الحلفاء, بالحصول على سلاح, و إسناد عسكري جوي, فإنني أعتقد أن قراءة المجلس الوطني الكردي متجزئة و قاصرة, في سلسلة طويلة من مواقف وقراءات قاصرة, قدمها المجلس خلال ثلاثة أعوام من عمر الثورة, لأسباب عديدة منها أن الإدارة الأمريكية لا تتخذ موقفها بناءاً على الآليات التي يعتقدها المجلس الوطني الكردي.

من نافلة القول أن الإدارة الأمريكية تريد حلفاءاً خاضعين لها بشكل كامل, لكنها في الوقت ذاته قامت و من خلال حروبها في أفغانستان و العراق, و من ثم أثناء قصفها لليبيا, بالجلوس مع ألد أعدائها السابقين, و تفاوضت معهم, و قدمت لبعضهم السلاح حين كانت تحتاجهم, تحت ضغط الظروف. فالبرغم من أن الإدارة الأمريكية تعرف أن حزب الاتحاد لن يكون حليفاً سهلاً ينفذ كل ما تريده الإدارة الأمريكية, كما يفعل الإئتلاف مثلاً, إلا أن تلك الإدارة تعلم أيضاً أن القوة الوحيدة التي وقفت بنجاح في وجه تنظيم داعش خلال عامين هي قوات حماية الشعب, و أن سقوط كوباني و من ثم دخول القوات التركية لسورية لن يكون بمثابة نزهة, و سيزيد الوضع تعقيداً بالنسبة للأزمة السورية, و كذلك للأمريكيين, فالإدارة التركية الحالية أثبتت مرات عدة منها خلال حرب العراق أنه ليس بحليف منضبط يمكن الاعتماد عليه بشكل كامل. بالإضافة إلى هذا و ذاك, فإن المقاومة الضارية التي أبدتها القوات الكردية أثبتت ما كان قائماً من جهة جاهزية تلك القوات, و قلبت الطاولة من ناحية أخرى, حيث أن الكثير من الانتقادات بدأت تتوالى على الإدارة الأمريكية, لعدم تسليحها لقوات حماية الشعب, في حملة تقودها وسائل الإعلام الأمريكية, التي بدأت تشكل ضغطاً على الإدارة, و خاصة في ظل تخوف وسائل الإعلام تلك من ارتكاب مجازر في كوباني, إن سيطر عليها تنظيم داعش, وكذلك في ظل الضربات الجوية الموجودة أصلاً, و التي ممكن أن توجه إلى قوات داعش المهاجمة لكوباني بقوة, و ليس كما يفعل جهاز الجو الأمريكي في غاراته حتى الآن, حيث أنه لا يقصف خطوط الجبهة الأولى بشكل جدي يؤدي إلى نتائج ملموسة على الأرض.

أعتقد أن رهان المجلس الوطني على تشكيل قوة عسكرية, و الحصول على سلاح لإنقاذ كوباني, رهان خاسر, لأن الإدارة الأمريكية لن تسلح قوة لم تختبرها, بتلك البساطة, في ظل وجود قوة أثبتت جاهزيتها العالية, و خاصة خلال المقاومة الكبيرة التي أبدتها في كوباني. بناءاً عليه و كذلك على الضغط الداخلي الذي بدأت الإدارة الأمريكية تتعرض له, و الذي سيعرضها لهزة كبيرة إن حصلت مجزرة في منطقة في مرمى نيران سلاح جوها, و تستطيع إنقاذها إن أرادت, فإنني أعتقد أنه فيما لو تمكنت قوات حماية الشعب من الصمود لأسابيع قليلة إضافية, فإن الإدارة الأمريكية ستقصف إرهابيي داعش بعنف, و توجه له ضربات قاصمة في كوباني, الأمر الذي سيساهم في دحرهم منها.

الغد برس/ بغداد: حذرت قيادات كردية سورية في مدينة عين العرب "كوباني" السورية من "مجزرة وحملة إبادة" قد يرتكبها الدواعش آلاف من سكان المدينة، فيما أشارت إلى أن المعارك انتقلت إلى حرب الشوارع بعد سيطرت داعش على مداخل المدينة، فيما لا تزال تركيا التي لا تبعد كثيرا عن الاحداث "تلزم الصمت مع حذر وترقب الاحداث".

وناشد القيادي في وحدات الشعب الكردي المقاومة ورئيس ما يعرف بحكومة الادارة الذاتية لمقاطعة كوباني أنور مسلم في تصريحات اطلعت عليها "الغد برس"، "أنقرة السماح بإدخال أسلحة إلى المقاتلين الأكراد المدافعين عن المدينة التي نزح معظم سكانها إلى تركيا".

ورحب مسلم، الموجود في كوباني، بـ"أي تدخل عسكري بري تركي في كوباني بشرط التنسيق مع وحدات حماية الشعب الكردي".

ويدور حاليا قتال عنيف في الشوارع شرقي كوباني، ذات الأغلبية الكردية، بين مقاتلين أكراد ومسلحي داعش تزامنا مع جهود لاغاثة بضعة آلاف من المدنيين لا يزالون موجودين في المدينة.

وتستمر غارات التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم، على مواقعه، حيث استهدفت غارة جوية، صباح اليوم الثلاثاء، محيط سيران مطعم جنوبي المدينة، كما شن التحالف غارات جديدة اليوم استهدفت مواقعه جنوب غربي كوباني على الجانب التركي من الحدود قريبا من المدينة.

ويسيطر مسلحو داعش على ثلاث مناطق في كوباني بعد معارك قوية مع المقاتلين الأكراد المدافعين عن المدينة.

وتفيد تقارير بأن المعارك بين الطرفين شملت مناطق جديدة جنوبي وغربي المدينة صباح الثلاثاء، فيما سيحكم مسلحو داعش السيطرة على مساحة كبيرة من الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا، إذا سيطروا كليا على المدينة التي ظلوا يحاصرونها منذ أسابيع.

اكدت النائبة العراقية عالية نصيف الثلاثاء، ان جماعة "داعش" الارهابية تقدمت ميدانيا بعد مضي عشرة أيام على تشكيل التحالف الدولي، فيما طالبت الادارة الاميركية بعرض ما حققته في حربها ضد هذه الجماعة.

وقالت نصيف في بيان نقلته "السومرية نيوز": "بعد مضي عشرة أيام على اعلان الولايات المتحدة الأميركية تشكيل حلف يضم 47 دولة لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي، نلاحظ تقدماً ميدانياً لداعش وسقوط عدد من الاقضية والمدن في يد هذا التنظيم الارهابي وإجبار الناس على مبايعته وهروب الآلاف من الاسر وفرار شيوخ المساجد الذين يخيرهم داعش بين المبايعة او الذبح".
وتساءلت نصيف "في ظل هذه الأحداث المتسارعة، ما الإنجاز الذي أحرزته أمريكا مع دول التحالف خلال الأيام العشرة الماضية؟ وما انجازاتها في حربها ضد هذا التنظيم الذي تصفه بأنه مجرد عصابات وكأنها قادرة على تصفيته بالكامل خلال ساعات؟".
وتابعت نصيف ان "أمريكا عليها أن تشرح للعراقيين الخطوط العامة لإستراتيجيتها المتبعة في محاربة تنظيم داعش، فالوضع الراهن لا يحتمل الشعارات الفضفاضة والتسويق الإعلامي والاستعراضات العسكرية الفارغة"، مطالبة الحلف الدولي بـ"عرض إنجازاته اليومية التي حققها في حربه ضد داعش".
وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، مطلع تشرين الاول الحالي، أن الجيش الأمريكي لا يمكنه قصف "داعش"، "بشكل أعمى"، داعية إلى التحلي بـ"صبر استراتيجي" من أجل التخلص منه.
يذكر ان وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل اعلن، في 21 اب 2014، أن بلاده تعمل على رسم استراتيجية طويلة المدى لمواجهة جماعة "داعش"، داعياً الى الاستعداد لمواجهته داخلياً وخارجياً.


non14

عانقت يانج موليا، الفتاة الأجنبية، زوجها المنتمي لجماعة "داعش" الارهابية قبل أن تقود عجلة عسكرية مشحونة بالمتفجرات نحو عملية انتحارية. وظهرت يانغ في مقطع فيديو، بثه تنظيم "داعش" الارهابي، ورصدته مندوبة وكالة "روسيا سيفودنيا" الروسية، عبر موقع الفيسبوك الاجتماعي، بخمار أسود، لا يظهر منها سوى لمحات نظراتها في فراق زوجها الداعشي المتبسم لها.
ولم تشر الجماعة الارهابية، إلى جنسية يانغ، مُكتفية بذكر اسمها المرفق بتكبيرات، لاسيما وأنها قادت عجلة عسكرية ضخمة، يُرجح أن تكون في سوريا، حيث مقرات الجماعة الارهابية الرئيسة، وأنجزت العملية الانتحارية وسط مجمع يبدو انه عسكري.
ويختتم الزوج توديع زوجته الداعشية، بقبلة على اليد وأخرى على رأسها، لينتهي بها الأمر أشلاء متناثرة، "من أجل الجنة ونصرة الإسلام"، وفق مفهوم جكاعة "داعش" الارهابية.
وتعتبر يانغ موليا، واحدة من مئات الفتيات الأجنبيات، اللواتي قدمن إلى سوريا والعراق "مجاهدات نكاح" لعناصر جماعة "داعش"، والقتال في صفوفهم بالسلاح، أو بالعمليات الانتحارية التي تستهدف الجيشين السوري والعراقي......لمشاهدة الفيديو اضغط على الرابط التالي:
http://goo.gl/UUO4Aq


xeber24.net-آزاد بافى رودي
اشتدت الاشتباكات ليلة أمس حتى ساعات الصباح وما زالت متقطعة حتى هذة اللحظة في الأحياء الشرقية من مدينة كوباني وسط إجبار عناصر تنظيم داعش على التراجع في شوارع هذه الأحياء بعد تلقيهم ضربات موجعة وكمائن محكمة قتل فيها العشرات من المرتزقة هذا ومن طرف اخر قامت طيران التحالف بقصف مواقع داعش في شرق المدينة وجنوبها اسفرت عن مقتل العديد من عناصر داعش, في نفس السياق اشتبكت وحدات حماية الشعب والمرأة الكوردية مع مرتزقة داعش وصدت هجومهم من الجهة الجنوبية لمدينة كوباني وحسب شهود عيان وتقارير تفيد بانتشار عشرات جثث مرتزقة داعش في شوارع وأرصفة أحياء الجهة الشرقية من المدينة.

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه يسود الهدوء الحذر مدينة عين العرب “كوباني”، ويخرقه اشتباكات متقطعة، وأصوات رصاص القناصة الذي يسمع في المدينة، يترافق مع تحليق طائرات حربية في سماء المنطقة، وذلك بعد اشتباكات عنيفة دارت ليل أمس وبعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، في الأحياء الشرقية من المدينة، وسط إجبار الاشتباكات تنظيم “الدولة الإسلامية” على التراجع في شوارع هذه الأحياء، ومعلومات عن مقتل عدد من عناصر التنظيم “الدولة الإسلامية” في كمين نصبته لهم وحدات الحماية، كما سيطر التنظيم على مشفى عام قيد الإنشاء عند الأطراف الغربية للمدينة، وقبيل منتصف الليل، حلقت طائرات حربية، في سماء المدينة، ترافق مع سماع دوي خمسة انفجارات شديدة في شرق مدينة عين العرب وجنوب شرقها، يعتقد أنها ناجمة عن قصف من هذه الطائرات، أيضاً أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن السلطات التركية احتجزت مواطنين كرد نازحين من مدينة عين العرب “كوباني”، في مدرسة بقرية علي كور في الجانب التركي، وأنها قامت بالتحقيق مع بعضهم، وكالوا لهم الشتائم.

السومرية نيوز/ دهوك
أكد نشطاء مدنيون وسكان مدينة كوباني الكردية السورية، الثلاثاء، أن العشرات من عناصر تنظيم "داعش" قتلوا بمعارك وقصف لطائرات التحالف الدولي على مواقعهم في محيط مدينة كوباني.

وقال الناشط الكردي السوري مصطفى باهوز المتواجد قرب مدينة كوباني، في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "الطائرات الحربية التابعة للتحالف الدولي قصفت في الساعة العاشرة من صباح اليوم، مواقع مسلحي داعش في محيط مدينة كوباني وخاصة في الجانب الغربي"، مبينا ان "عمليات القصف ادت الى قتل العشرات من عناصر التنظيم".





وأضاف باهوز أن "المنطقة المستهدفة كانت منطلقا لهجمات داعش ضد المدينة"، مشيرا في الوقت نفسه أن "مسلحي قوات الدفاع الشعبي تمكنوا الليلة الماضية من دحر هجوم لمسلحي داعش في شرقي المدينة وألحقت بهم خسائر كبيرة".

وأكد باهوز أن "داعش لم يتمكن من الدخول إلى المدينة بشكل قوى"، لافتا إلى أن "عدد من مسلحي التنظيم دخلوا في بعض المنازل بمدخل المدينة ودارت هناك حرب الشوارع".

وتابع باهوز أن "هذه العركة أسفرت عن قتل نحو40 مسلحا من داعش منذ الليلة الماضية وحتى الساعة فضلا عن تدمير دبابة واحدة"، موضحا ان "قصف التحالف الدولي ليس قويا حتى الآن".

ودعا دول التحالف الى "تقديم المساعدة لقوات حماية الشعب التي تقاتل إرهابي داعش على الأرض".

ويسعى تنظيم "داعش" الى السيطرة على كوباني لتعزيز اجتياحها المباغت لشمال العراق وسوريا وتطبيق تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية والذي أحدث صدمة في منطقة الشرق الأوسط برمتها.

وأخفقت الغارات الجوية التي نفذتها مقاتلات أمريكية وخليجية في وقف تقدم الإسلاميين الذين حاصروا المدينة من ثلاثة جوانب وقصفوها بالمدفعية الثقيلة.

وعبر السكان المذعورون الذين أجبروا على الفرار من كوباني نتيجة للقتال الاخير، الحدود الى تركيا عن طريق معبر يومورتاليك، فيما هرعت سيارات إسعاف ذهابا وإيابا بين البلدة السورية وتركيا.

بغداد-((اليوم الثامن))

اكد رئيس كتلة التغيير الكردية،بأن محافظة كركوك هي كردستانية والواقع الجغرافي والتاريخي للمدينة يشهد بذلك.

وقال عبد الله في تصريح لـ((اليوم الثامن))ان”تقسيم الذي حصل في كركوك امر خاطئ وهذا لايتناسب مع كل ماموجود من معطيات في المحافظة على اساس تاريخي وجغرافي خصوصاً ان الكرد هم اغلبية واضحة في المجافظة،موكداً ان كركوك كردستانية وجزء من الاقليم ستكون بالمستقبل القريب.

واضاف، ان قوات البيشمركة هي الاقدر على حماية المحافظة خصوصاً بعد فشل قوات الحكومة الاتحادية في توفير الامن لها لذلك يجب ان تتولى البشمركة قيادة امن المحافظة.(A.A) م(ح.ر)

بغداد/ المسلة: أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لنظيره التركي احمد داود اوغلو، اليوم الثلاثاء، أن العراق يرفض وجود اية قوات اجنبية على أراضيه.

وقال بيان صحافي لمكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "العبادي تلقى مكالمة هاتفية من رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو، وتم خلال الاتصال بحث التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الارهاب وموقف العراق من قرار البرلمان التركي ارسال قوات الى العراق وسوريا".

وعبر العبادي خلال الاتصال عن "رفضه لوجود اية قوات اجنبية على ارض العراق".

وكان البرلمان التركي قد وافق، يوم الخميس الماضي، على مشاركة القوات التركية مع قوات التحالف الدولي لمحاربة عصابات داعش في العراق وارسال قوات برية تركية لتنفيذ مهمات قتالية.

بغداد/ المسلة: أكد رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، أن القوات التركية سيكون واجبها دفاعي وليس هجومي، مبينا أن تركيا لم ولن تقوم باي عمل عسكري الا بموافقة الحكومة العراقية.

وقال بيان صحافي لمكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "العبادي تلقى مكالمة هاتفية من رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو، واكد اوغلو خلال المكالمة على احترام تركيا للسيادة العراقية ووحدة أراضيه".

وأضاف اوغلو ان "القوات التركية سيكون واجبها دفاعي وليس هجومي وان البرلمان يجدد التصويت على هذا القرار في كل سنة منذ عام 2007"، مشيرا الى أن "تركيا لم ولن تقوم باي عمل عسكري الا بموافقة الحكومة العراقية احتراما لسيادته".

واعرب اوغلو خلال الاتصال عن "رغبته بزيارة العراق قريبا للتباحث بهذه القضايا والعلاقات الثنائية".

وكان البرلمان التركي قد وافق، يوم الخميس الماضي، على مشاركة القوات التركية مع قوات التحالف الدولي لمحاربة عصابات داعش في العراق وارسال قوات برية تركية لتنفيذ مهمات قتالية.

أكدت روزا بازارجك أن هدف الدولة التركية  من مذكرة تفوض الحكومة في إرسال القوات المسلحة خارج البلاد، للقيام بعمليات عسكرية وراء الحدود، هو إعلان الحرب على الشعب الكردي وأبناء روج آفا، ومنع الشعب الكردي من نيل حريته في أي جزء من أجزاء كردستان، وضم روج آفا للمذكرة لأن أبناء روج آفا تمكنوا من تشكيل نظامهم الاجتماعي الحر.

وجاءت تصريحات روزا بازارجك عضو اللجنة المركزية في منظومة المرأة الكردستانية لوكالة أنباء هاوار خلال حوار خاص حول المذكرة الأخيرة التي قدمتها الحكومة التركية للبرلمان بتاريخ الثاني من تشرين الأول/اكتوبر 2014 والتي جاءت بالموافقة، وتتضمن تفويض الحكومة في إرسال القوات المسلحة خارج البلاد، للقيام بعمليات عسكرية وراء الحدود في أراضي روج آفا وباشور قائلة "هذه المذكرة ليست جديدة ضمن مشروع الدولة التركية، ولكن هذه المرة تغير مضمون المذكرة، ولها قاعدة أساسية هادفة إلى محاربة الشعب الكردي ومنعهم من نيل حريتهم في أي جزء من أجزاء كردستان، والآن الدولة التركية تهدف من خلال هذه المذكرة إلى إعلان الحرب على الشعب الكردي وروج آفا مرة أخرى، لأن أبناء روج آفا تمكنوا من تحرير مناطقهم، وأعلن أبناء روج آفا إدارتهم الحرة الإدارة الذاتية الديمقراطية على شكل ثلاث مقاطعات الجزيرة، كوباني وعفرين، التي تحتضن بداخلها كافة مكونات روج آفا من العرب والكرد والسريان، لذا قامت الدولة التركية بوضع روج آفا ضمن هذه المذكرة بحجة حماية حدودها".

وأشارت روزا إلى أن الدولة التركية تخشى أن تعترف دول العالم بنظام الإدارة الذاتية الديمقراطية وتعمل جاهدة من أجل إفشال هذه الإدارة بكل طاقتها، وترى أن نجاح هذه الإدارة ووصول الشعب الكردي إلى كامل حقوقهم وامتداد تأثيرها على الشرق الاوسط يشكل خطراً على الدولة التركية، ولا ترغب بأن يكون للشعب الكردي دور وتأثير على الشرق الأوسط".

وتابعت روزا "الدولة التركية تقول إنه يوجد الآن صراع في الشرق الأوسط ويجب أن يكون لي نصيب من خيرات الشرق الأوسط، وترى بأن المكتسبات والمنجزات التي حققها الشعب الكردي في روج آفا بفضل فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان بمثابة عائق أمام مخططاتهم الهادفة إلى إعادة بناء الدولة العثمانية الخيالية، لذا تقوم الدولة التركية بدعم المجموعات المرتزقة داعش بكافة السبل مادياً، عسكرياً ومعنوياً لاحتلال مناطق روج آفا، وكسر شوكة الشعب الكردي في شخص كوباني".

وحول ادعاءات الدولة التركية بأن الهدف من هذه المذكرة وضم مناطق روج آفا إليها هو حماية حدودها أمام هجمات المجموعات المسلحة داعش نوهت روزا قائلة "إن ادعاءات الدولة التركية عارية عن الصحة، لأن الدولة التركية هي التي تقوم بدعم هذه المجموعات، وبعلم السلطات التركية يدخل مسلحوا داعش من باكور إلى كوباني، وتصريحات الدولة التركية هي بمثابة خدعة سياسية تمرر عن طريقها سياساتها أمام الرأي العام العالمي، إذا كانت الدول محقة في أقاويلها لماذا تقوم بدعم داعش لماذا لا تحرك ساكناً أمام ما تشهده مقاطعة كوباني من هجمات عنيفة وبالأسلحة ثقيلة والمتطورة منذ أكثر من 20 يوماً، ألا ترى الدولة التركية بأن أبناء كوباني يتصدون لهذه الهجمات بأسلحتهم الخفيفة وإرداتهم القوية، من يدعم داعش أليست تركيا؟، هدف الدولة التركية تحريض المجموعات المرتزقة داعش للهجوم على أبناء الشعب الكردي، على وحدات حماية الشعب، على حزب الاتحاد الديمقراطي وعلى فكر وفلسفة القائد أوجلان الهادف لبناء الأمة الديمقراطية، لأن تركيا لا تريد أن يكون للشعب الكردي إدارة ولا ترغب أن يصل الشعب الكردي في روج آفا لحقوقه، ولكي تتمكن من تمرير سياساتها في روج آفا والشرق الأوسط".

وحول ما إذا حاولت الدولة التركية التدخل عسكريا في أراضي روج آفا بموجب المذكرة أشارت روزا "نستطيع القول إن الدولة التركية دخلت أراضي روج آفا عن طرق المجموعات المرتزقة داعش، وما تشهده مقاطعة كوباني من هجمات وفتح الدولة التركية حدودها أمام مسلحي داعش وتدريبهم، وتواجد خبراء عسكريين ومسلحين أتراك بين صفوف داعش في كوباني خير دليل على ذلك، وعن طريق داعش تحاول الدولة التركية تشكيل المنطقة العازلة في روج آفا".

وعن سبب تركيز الهجمات على مقاطعة كوباني تحديداً قالت روزا "إن لكوباني دوراً تاريخياً في تاريخ الشرق الأوسط لأنها كانت منطقة تجارية بين سوريا وتركيا، وهي صلة الوصل بين أوربا والشرق الاوسط، ودخول الفرنسيين إلى سوريا كان عن طريق مدينة كوباني، وقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان دخل إلى روج آفا من كوباني، أي دخول فكر الأمة الديمقراطية والإرادة الحرة إلى الشرق الاوسط كان من مدينة كوباني، وكوباني بالنسبة لروج آفا هي صلة الوصل بين مقاطعتي الجزيرة وعفرين، ومن يفرض سيطرته على كوباني سيسيطر على روج آفا وتأتي أهمية كوباني من هنا".

واختتمت روزا حديثها بمناشدة جميع أبناء الشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان بمد يد الدعم والمساندة لمقاطعة كوباني بكافة الوسائل، وعلى الشعب الكردي في جميع أجزاء كردستان بناء نظامه الاجتماعي والحماية الذاتية لأن كردستان الآن تمر بمرحلة حساسة وحرجة وهي مرحلة الوجود أو اللاوجود.

فرات نيوز

صوت كوردستان: قامت وحدات حماية الشعب في كوباني بعملية نوعية مساء أمس افقدت داعش توازنها العسكري و أضطرت على أثرها على التراجع من شرقي كوباني و جنوبها لتعيد التفكير بما ستقوم به بعد عمليتين نوعيتين لوحدات حماية الشعب راح على أثرها أكثر من 400 داعشي بين أسير و قتيل.

ففي يوم الخامس من هذا الشهر قامت وحدات حماية الشعب شرقي كوباني بأيهام العدو بأنهم تراجعوا و أندحروا فواجهتهم المقاتلة ارين بعملية أنتحارية قتلت فيها عشرين داعشي.

ومساء أمس و بعد أن أحظرت داعش العشرات من الدبابات و أعداد كبيرة من الدواعش هاجموا كوباني من الجزء الشرقي و تراجعت قوات حماية الشعب من بعض المناطق و غمر الدواعش فرحة الانتصار و رفع علمهم على أحدى بنايات الحي الشرقي. و لكن لم تدم فرحتهم طويلا حتى باغتتهم و حدات حماية الشعب بهجوم كاسح تم على أثرها اسر 76 داعشيا و قتل أكثر من 100 منهم لا تزال جثثهم مرمية في شوارع الحي الشرقي لكوباني.

و على أثر هذا الهجوم تراجع الدواعش الى بعض المباني القريبة من الجزء الشرقي لمدينة كوباني.

هذة الضربة كانت قوية الى درجة أن الدواعش لم يتجرأوا القيام بأية عملية عسكرية ليلة أمس وباشرت بهمجماتها صباح اليوم .

هؤلاء هم البيشمركة الحيقيقيون الذين يحاربون بأسلحتهم الخفيفة أشرس قوة أرهابية في العالم تملك أحدث أنواع الاسلحة الامريكية و الروسية التي حصلوا عليها من الجيش السوري و العراقي. هؤلاء هم الذين يتجرأون مقاتلة داعش وجها لوجة و على بعد سنتمرات و ليس عن طريق القصف المدفعي و السلاح البعيد المدى.

و بينما وحدات حماية الشعب تعيد أمجاد البيشمركة للشعب الكوردستاني تقف حكومة أقليم كوردستان متفرجة على ذبح كوباني و أحتلالها من قبل داعش. داعش التي ذبحت البيشمركة في ساحة الموصل و سبت نساء الكورد في شنكال.

كما رفضت بعض الاحزاب المسيطرة في أقليم كوردستان عقد أجتماع لبرلمان أقليم كوردستان كي يبحث الاوضاع في كوباني و أمكانية تقديم المساعدة العسكرية لثوار كوباني. هذا الاقتراح قدمة حزب الطالباني قبل أكثر من عشرين يوما الى البرلمان و لكن لم يلبي طلبهم.

اليوم و بعد محاصرة كوباني من جيمع النواحي و دخول داعش الى أطراف الحي الشرقي للمدينة قام برلمان أقليم كوردستان بأرسال وفد الى المدينة كي يطلع على الاوضاع، تلك الاوضاع التي لا تحتاج الى الاطلاع بل تحتاج الى العمل الفوري من أجل أيصال الاسلحة الى كوباني عن طريق طائرات الهليكوبتر العسكرية التي يملكها الجيش العراقي و الامريكي و بأيعاز من حكومة أقليم كوردستان. هذا ما تحتاجة كوباني و ليس أرسال وفد كي يطلع على الاوضاع.

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—قال بولتان كان، المتحدث باسم القوات الكردية داخل مدينة عين العرب "كوباني،" إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش" لديه أسلحة متطورة، لافتا إلى أن في حال حصل من معه على دعم خارجي فإنه من الممكن أن يتمكنوا من الصمود لمدة أطول.

وأوضح كان في مقابلة صوتية عبر سكايب لـCNN: "داعش لديها كل الأسلحة المتطورة التي أخذتها من مقاتلي الجيش السوري الحر ممن أنضم إليهم إلى جانب الأسلحة التي تم أخذها من الجيش العراقي والسوري والأسلحة التي كانت بمطار الطبقة العسكري بسوريا."

وتابع قائلا: "داعش تقدمت للحدود السورية التركية على جانبي المدينة وهم يحاولون الآن السيطرة على الجانب الغربي من المدينة لتطويقنا."

 

وأضاف: "أين التحالف؟ نحن نطالب التحالف بمساعدتنا.. طائرات التحالف تحوم فوق المدينة 24 ساعة في اليوم وهم يعلمون تحركات داعش وأين هي مدرعاتهم، ولكن لا يقومون بقصفهم والقصف غير مركز على داعش.. اذا تمكن هؤلاء الإرهابيون من الانتصار هنا فسيتمكنون من الانتصار على العالم."

وشدد كان على أن قواته ستبقى حتى آخر رجل مقاتل.

الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 09:53

هروب 6 ايزيديات من معتقل يديره "داعش" في الموصل

شفق نيوز/ تمكنت 6 فتيات ايزيديات من الهروب من معتقل يديره تنظيم "داعش" الارهابي غربي الموصل.

alt

وقال مصدر ايزيدي مطلع، طلب عدم الاشارة الى اسمه، في حديث لـ"شفق نيوز" ان "6 فتيات ايزيديات من اهالي قضاء سنجار معتقلات منذ نحو شهرين، تمكنّ من الهروب من احد المعتقلات التي يديرها تنظيم داعش الارهابي غربي الموصل".

واضاف ان "الفتيات وصلنّ لمكان آمن"، من دون الافصاح عن المزيد من التفاصيل ولا كيفية هروبهن.

ويسيطر "داعش" على مركز قضاء سنجار منذ مطلع الشهر الماضي، إلا أن المعارك تدور في محيطها، حيث تسعى قوات كوردية من إقليم كوردستان وسوريا لطردهم.

وقام تنظيم "داعش" بخطف مئات النساء من الأقلية الايزيدية وبيعهن في أسواق سوريا والعراق كسبايا.

الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 09:53

جيش صدام مجموعة من الخدم والعبيد

 

كثير ما اسمع من هذا او ذاك لو باقي جيش صدام ما حل بنا ماحل بل هناك من يمجد ه ويعظمه وهؤلاء اما جهلاء او حاقدين على العراقيين

فجيش صدام مجموعة من العبيد الارقاء الذين لا يملكون رأي ولا عقل ولا شرف ولا كرامة كل همهم وهدفهم ارضاء صدام كي ينعم عليهم بمكرماته وهداياه فالكثير منهم وصل الى المناصب والرتب عن طريق الرذيلة وحتى عن طريق الخضوع والتملق الحقير بواسطة نسائهم فكان هؤلاء يتسابقون ويتنافسون وبشكل علني وامام وسائل الاعلام سيدي زوجتي تسلم عليك سيدي زوجتي شاهدتك في الرؤية كانك في الكعبة وغيرها قال هادي العلوي ان صدام كان يلتقي بزوجاتهم ليلا فسألته لماذا هذا اللقاء ليلا اجاب صدام ساخرا ان ازواجهن هم الذين يرغبون بذلك انا لا اعمم ذلك هناك مئات بل آلاف من العناصر الشريفة المخلصة الصادقة لكن هؤلاء محاصرين مبعدين لا حول لهم ولا قوة

لهذا ان هذا الجيش انتهى وتلاشى بمجرد انتهاء صدام انه شيخ وهؤلاء حاشية حوله بمجرد مات الشيخ تلاشت الحاشية

لو كان هناك جيش عراقي وطني مهمته حماية الشعب والوطن لا حماية صدام وزمرته المتخلفة لو كان هناك قادة شرفاء اصحاب كرامة ورجولة وموقف لوقفوا موقف رجل يملك شرف وكرامة وصاحب قيم ومبادئ لو كانت هناك قيادة عسكرية فعلا لحددت لها موقف خاص بها وتحركت وفق ذلك الموقف خاصة انها تعرف نتائج الحرب وتعرف كوارثه ومصائبه لكنها لم تملك الجرأة حتى على قول الحقيقة بل ان هذه القيادة المعروفة بانتهازيتها وجبنها وحقارتها هي التي دفعت صدام الى الجنون حيث صورة له الامر دهن ودبس وانهم لهم القدرة على احتلال امريكا رغم علمهم بانهم لا قدرة لهم على المواجهة وانهم يدخلون العراق والعراقيين الى جهنم

ولو فرضنا لا يملكون القدرة على مواجهة صدام قبل الحرب قبل الهجوم الدولي على العراق كان باستطاعتهم ان يفعلوا ذلك خلال الهجوم وحتى بعد تحرير بغداد

فكانت هناك عدة فرق عسكرية من اقوى الفرق واكثرها عدد وعدة وتملك قوة كبيرة في الانبار في الموصل في صلاح الدين في ديالى وكان بأمكان قادة هذه الفرق ان يعلنوا ولائهم للعراق والعراقيين ويتفقوا مع الامريكان على حماية مؤسسات الدولة من الحرق والتدمير والنهب على الاقل ويسيطروا على الاوضاع وان الجيش في خدمة العراق وليذهب صدام الى الجحيم

لكن من يملك الجرأة وهل العبيد لهم القدرة بل بقيت خائفة من صدام وزمرته فاسرعت بتنفيذ خطة صدام التي كانت كما يلي

هروبهم جميعا اي كل عناصر الاجهزة الامنية والحزبية ودوائر الدولة والقيام بحرق وتدمير ونهب كل موسسات الدولة العسكرية والامنية والمدنية وتحويل العراق الى اكوام من الحجارة وتم ذلك بمساعدة المجموعات الارهابية الوهابية التي اطلق عليهم عبارة الكلاب العرب كما اوكلت لهم مهمة ذبح العراقيين

قيل ان هؤلاء العرب رفضوا طلب صدام عندما طلب منهم التصدي للقوات الامريكية في بغداد وقالوا نحن اتينا لذبح الشيعة وتهديم مراقد اهل البيت وسبي نسائهم وليس لمحاربة القوات الامريكية

قيل ان الطاغية صدام سكت وقال الامر لكم

لهذا فقرار حل الجيش الصدامي وكل الاجهزة الصدامية التجسسية والقمعية وقرار اجتثاث البعث من اهم القرارات الحكيمة والشجاعة التي انقذت العراق والعراقيين رغم ان هذه الاجهزت ذابت وتلاشت

نعم هربوا وانهزموا امام القوات الامريكية في حين سرقوا اموال العراقيين وحرقوا ثروة العراقيين وتحالفوا مع الكلاب الوهابية الذين اتى بهم صدام لذبح الشيعة وتهديم مراقد ائمة ال الرسول الاطهار ومن ذلك الوقت والى الان وهم يذبحون العراقيين ويدمرون كل شي جميل وحضاري في العراق يفجرون دور العبادة ويقتلون ما فيها ويحرقون الكتب المقدسة التي تحتويها

انهم تعانوا مع هؤلاء الكلاب الوهابية لتنفيذ شعار صدام الذي كلفه به ال سعود لا شيعة بعد اليوم

لهذا نرى قرار اجتثاث جيش صدام وحزب صدام انهى العنف والفساد الاداري والمالي في البلاد

للأسف الشديد ان الحكومة لم تلتزم بهذين القرارين اي قرار حل الاجهزة القمعية التجسسية من جيش ومخابرات وامن وجيش خاص وجيش شعبي وقرار حضرحزب البعث واجتثاثه

فسمحت لكثير من عناصر هذه الاجهزة القمعية الانتماء الى الجيش والشرطة والاجهزة الامنية كما سمحت الى الكثير من البعثيين العودة فكانوا السبب في ضعف الجيش والشرطة والاجهزة الامنية الاخرى وهزائمه وتفاقم الارهاب في العراق ونشر الفساد في كل المجالات من القمة الى القاعدة

لهذا على الحكومة الالتزام والتمسك بهذين القرارين ومهما كانت الظروف والتحديات لانقاذ العراقيين من الابادة والفساد الاداري والمالي والا فالعراق في خطر في طريقة الى التلاشي والزوال ارضا وبشرا

مهدي المولى

الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 09:51

إيران دولة فوق التشيع- عبدالله الجيزاني

 

عندما تترقب الإحداث، وتتابع المواقف، تصل إلى حقائق، تحتاج منك إلى دقة ووعي وضمير حي، لتقيم الأحداث على حقيقتها، وإلا فأن التلاعب بالوقائع من أيسر وأسهل الأمور، خاصة في منطق الصحراء، والتاريخ العربي الإسلامي شاهد على التزوير والتزييف، الذي حصل فيه، وكيف تمكن المؤرخ من تغيير الحقائق، وطمس اغلبها، لتذهب من المسلمات لدى المسلمين، حتى رفع شأن ووضع أخر.

نستمع ونقرأ ألان لبعض الساسة، ما يحاكي الأمس بدرجة كبيرة، لغايات وأهداف، لا تختلف عن ذاك الزمن كثيرا، إيران البلد الجار للعرب، والذي يشترك معهم بأكثر من رابط، كان قبل نجاح الثورة الإسلامية، قبلة الحكام العرب، ولا يحلوا لهم الاستجمام إلا في ربوعه.

لكن عندما غيرت السفارة الصهيونية بالسفارة الفلسطينية في طهران، ومد يد العون لحركات التحرر في العالم، إبتداءأ من فلسطين إلى لبنان، لتصل مساعداته لا بعد دولة فيها مسلمين، تحول إلى العدو الأول، وغفرت جميع ذنوب إسرائيل.

لعل آخر النغمات التي يحاول الأعراب وأسيادهم، ترسيخها في العقل الإسلامي والشيعي بالخصوص، أن إيران دولة فوق التشيع، وتعمل على تسخير التشيع لبناء إمبراطوريتها الفارسية في المنطقة.

لذا فأن إيران عندما دعمت انشاء حزب الله في لبنان، لغرض تحرير الأرض اللبنانية، المحتلة من الصهاينة، كانت تريد من ذلك، ضم الجنوب اللبناني لتوسع به طهران.!

عندما قدمت مساعدتها للمسلمين في يوغسلافيا، واستقبلت مئات الآسر، الهاربة من جحيم الغرب، الذي اتحد ضد المسلمين هناك، كانت تطمح لضم سراييفو، لحدود إيران لتتسع الإمبراطورية الفارسية.

عندما قدمت أشكال الدعم للفلسطينيين، كانت تهدف لتحرير فلسطين وجعلها مقاطعة تابعة للإمبراطورية الفارسية..!

عندما فتحت أبوابها للاجئين من أفغانستان والشيشان، كانت تريد أن تفرض إرادتها على المنطقة..!

هذا ما تمكنا من إحصائه من المساعدات الإيرانية للمسلمين السنة.

أما فتح حدودها، وإيواء مئات الألوف من أبناء الشعب العراقي، من الكورد والشيعة وحتى السنة، ولسنوات طويلة كانت تهدف لاستخدام هؤلاء، ورقة ضغط على نظام البعث، لذا فتحت أمامهم أبوابها، ووضعت أمامهم خيارات عديدة، البقاء في إيران أو السفر للخارج أو قتال النظام أو الدراسة..!

كذا مساعدة إيران للشعب العراقي، أثناء الحصار الغربي ألبعثي عليه، وصدور فتوى تحريم شراء التمر العراقي، من قبل التجار الإيرانيين، وكذا فتح إيران لسفارتها في العراق بعد الاحتلال مباشرة، والسماح للعراقيين الدخول لإيران بالهوية الشخصية، وتزويد العراق بالكهرباء والمشتقات النفطية، رغم كل العراقيل التي كانت توضع من قبل المحتل، وأذناب النظام في الحكومة العراقية بوجه هذه العملية، كلها تهدف لدعم تأسيس الإمبراطورية الفارسية..!

لذا يجب الحذر من إيران، التي ترفض أن تدور في فلك أمريكا، ولا ترضى الخضوع لإرادة المستكبر، وتدافع عن المستضعفين، وتدفعهم للمطالبة بحقوقهم، والثورة بوجه الحكام المستكبرين.

إيران دولة فوق الإسلام فضلا عن التشيع، تريد أن توجد نفسها من عدم.! فعمقها الحضاري يمتد لآلاف السنين، وعمق أعدائها أمريكا ومشايخ الخليج، الحضاري بعمق الحضارة الصهيونية في فلسطين، وأرضها الواسعة تحوي من خيرات، مالا تمتلكه أي من صحارى الخليج، التي تهدف لخدمة الإسلام والمسلمين..! فمن يريد من يستخدم الإسلام، ومن يريد من يخدمه، يا أولى الألباب..؟

الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 09:50

من أين نبدأ مع داعش؟/ باقر العراقي‎

 

التاريخ لا يكتب مرتين، ولا يستطيع الزمن تغيير حقائقه، مهما كان عداءه معه، ومهما كثر المزورن، والثوابت الإنسانية تبقى كما هي، لأنها لا تتغير مع التاريخ، فالصدق يبقى الطريق الأمثل للنجاة، والفرج يبقى طريقه؛ العمل المستمر مع الصبر، والشجاعة في كبح جماح النفس، وليس في ذبح الآخرين، والمروءة والكرم والسخاء والتضحية وحتى التفاؤل، كلها ثوابت لم تتغير، ولم يجرؤ أحد على المساس بها.
يقال أن من العرب كرماء، وشجعان، وصادقون ، ويقال أيضا هناك بخلاء وجبناء وكاذبون، لكن لا أحد من العرب يدعوا إلى الصفات الذميمة، وفيهم الكثير ممن يمتلكون صفات الرذائل، بل وفيهم أرذل ما خلق الله سبحانه وتعالى.
التاريخ كتب عن أول قاتل في الدنيا، وهو قابيل الذي قتل أخيه هابيل، فالأول كان بخيلا فأعطى الرديء، وقتله لأخيه كان حسدا وجبنا، ولم يكن صادقا مع ربه، بينما هابيل الكريم مع ربه الشجاع الصادق مع نفسه.
إستمرت القصص الحزينة، وكثرت الرذائل، وقلت الفضائل، ولا عذر للصادقين غير الصدق، ولا عذر للشجعان غير محاربة النفس أولا، ولا يُقبل العطاء من غير الكرماء، حتى وإن كانوا على شح وفاقة.
أما اليوم فيستمر الصراع، وليس لنا إلا التزام الفضائل، إن كنا نبحث عن وطن ضائع، فالحرب مع أنفسنا أولا وليس مع بعضنا هي الحق، والجهاد ليس فقط في ساحات القتال مع داعش، بل في ساحات السياسة أيضا.
علينا أن نصحوا وننظر للتاريخ، وماذا سيكتب عنا؟ فلو صح ما قيل أن داعش رفعت رايتها اليوم على جبل عرفات وفي يوم عرفه، ولو صح أن منسق قوات التحالف ضد داعش "جون ألن" قال: "أن التخطيط فقط؛ لتحرير الموصل يحتاج إلى سنة"، فعلينا أن نعرف من هو عدونا؟ ومن يستطيع مساعدتنا في معركتنا، والتي يجب أن تبدأ من داخل أنفسنا، فلنطهرها بتراب الوطن، ثم بماء الفراتين، ونبدأ معركتنا مع داعش، ونعتمد على الله أولا، ثم على كل أبناء شعبنا بألوانه وأطيافه. .
وكأن التاريخ الكوردي يعيد نفسه وإذا بالكورد في جنوب كوردستان يقعون في نفس الخطأ  دون ان يأخذوا من اخطاء الماضي دروساً وعبر.
يكاد كل الكورد يعتبون على امريكا وسياستها تجاه ثورة جنوب كوردستان دون ان يتجرأ كاتب او ناقد او باحث ان يتحرى عن سبب فشل ثورة جنوب كوردستان.
ثورة أيلول كانت تحمل معها بذور فشلها، لكونها كانت ثورة من غير استراتيجية كوردستانية. لست في وارد ان أتطرق الى جميع كبواتها وهفواتها واغلاطها لان ذلك يتطلب كتب ومجلدات، رغم انه لا يمكن إنكار افضالها على الكورد وكوردستان، حيث تم انتزاع اول اعتراف رسمي بالكورد وترجمتها على ارض الواقع رغم محاولة حكام بغداد تفريغها من مفهومها.
يكفي ان اقول اني كشاب كوردستاني يافع حينذاك رفضت الالتحاق بصفوف الثورة الكوردستانية عام ١٩٧٤ لثقتي المطلقة بفشل الثورة وبإمكان المشككين الاستفسار من زملائي في إعدادية زاخو ومنهم السيدين عبدالله صالح وأمير گوگه وكيف ارادوا اقتيادي الى لجنة محلية زاخو لغرض في نفس يعقوب!!!!!
يقيني بفشل ثورة أيلول كان مبنياً على رفض قيادة ثورة جنوب كوردستان تنفيذ طلب هنري كيسنجر ، حيث كان وزير خارجية امريكا حينذاك،  المتظمن بتحرير كركوك عام ١٩٧٣، حيث طلب هنري كيسنجر من قيادة ثورة أيلول الكوردستانية تحرير مدينة كركوك لأشغال العراق من المشاركة في حرب ١٩٧٣ بين اسرائيل والعرب.
لقد رفض قيادة ثورة أيلول تنفيذ طلب كيسنجر والجواب كان أقسى حيث قيل،، باني لن اضرب عدوي بخنجر من الوراء،، وأرسل قائد الثورة برقية الى بغداد بالسماح للكورد بالتوجه لتحرير القدس ،، التي لا ناقة للكورد فيها ولا بعير،،رغم ان ثورة أيلول لم تستطيع تحرير ولو محافظة كوردستانية واحدة بقوة السلاح.
لو تم تنفيذ طلب كيسنجر حينها لأصبح الكورد رقماً في الحسابات الدولية ويحسب لها حساب كأي حليف آخر وبرفض الكورد تنفيذ طلب كيسنجر سقط الكورد في الاختبار وأعادوا الكورد الى الى وصاية سايكس - بيكو.
لماذا لم ينفذ القيادة طلب كيسنجر؟
السبب كل السبب كانت ايران وشاهها المقبور لان ثورة  أيلول كانت أسيرة شاه ايران والقيادة كانت تأتمر بأوامر الشاه، وشاه ايران استغل ثورة أيلول كورقة ضغط على العراق وعندما تهيئت الظروف باع شاه ايران ثورتنا مقابل خط الثالوك في شط البصرة وسيف سعد وزين القوس، بموجب اتفاقية الجزائر السيئة الصيت، ونحن نعتب على اللاعبين وسماسرة بيع الشعوب دون ان نعتب على من رهن الثورة عند شاه ايران.
رغم اخطاء احزاب جنوب كوردستان بحق امريكا والأوربيين ،، اقصد اقتحام مكتب الاتحاد الأوربي في شقلاوه،، واستقدام جيش المقبور صدام وتسليم المعارضة لصدام، وكاد الأمريكان الذين كانوا يعملون في جنوب كوردستان ان يقعوا في أيدي جلاوزة صدام، حيث رأينا كيف هرب الأمريكان ، كدت ان اقول بان الغرب وامريكا لا ولن يثقوا بالكورد ثانية، لانه يكفي ان يسقط المرء في الاختبار مرتين ليسقط من حساباتهم كلياً.
لكن الغرب أراد ان يعطي للكورد فرصة اخرى وذلك بفضل اسرائيل وجون بايدن، لكون الشعب الكوردي أكثر الشعوب الاسلامية محبة للسلم الاجتماعي والسلام الإقليمي والدولي واكثرية الشعب الكوردي يؤمن بقيم الانسانية ومفاهيم اللبرالية، والاستنتاج ناتج من التعايش السلمي بين الكورد المسلمين وبقية ابناء الطوائف والأديان والمذاهب الذين يعيشون في كوردستان ومنذ امدٍ بعيد.
وارى ان نفس خطأ ١٩٧٣ يتكرر حيث جعلت قادة جنوب كوردستان من الاقليم رهينة بيد اردوغان، دون ان يعلم قادة الاقليم ان اردوغان في تحالف مع داعش لتنفيذ الأجندة الطورانية وكل ذو رشدٍ يرى ويقرأ ويسمع دعم اردوكان لداعش، حيث ان داعش لم يهبط بمضلات الى سوريا بل أتوا الى تركيا وتم إعدادهم وتدريبهم وتجهيزهم في تركيا ومن ثم دخلو الى سوريا والى اليوم يتم أمدادهم بالدعم المباشر وغير المباشر، العسكري من عتاد ومؤون. ومن منا لم يسمع صفارات الإنذار التركية تنبهه داعش في كوباني بطيران طائرات الحلفاء بربع ساعة حيث هذا الوقت مافٍ ان يغير داعش أماكنه لأتقاء ضربات الحلفاء.
غاية اردوكان من دعم داعش!!!
اردوكان يعتبر داعش راس حربته في حربه ضد معارضيه في بناء مستعمرة العثمنة الجديدة ، يعتبر اردوكان اخطر على الكورد من داعش، لان داعش نزوة في طريقه الى الزوال ولو بعد بضعة أعوام ، لأن ماتزرعه سيوف خفافيش داعش ستغرقه دماء الأحرار واللبراليين ورسل السلم والنور. لكن اردوكان يعتبر المد الاتاتوركي الثاني بلبس اسلامي طوراني.
اللعبة بدأت !!!
لم يكن بود اردوكان دخول التحالف العربي- الدولي ضد داعش، لان ذلك يحد من طموحاته وتطلعاته الاستعمارية لكن دخول الكورد التحالف مجبراً لا بطل جعل اردوكان يعيد النظر في حساباته وكي لا يخطأ كما فعل في رفضه المشاركة في غزو العراق في عام ٢٠٠٣ وكيف انتقل الكورد الى الفدرالية التي شكلت سكينة خاصر لتركيا الى ان استطاعت احتواء تجربة الاقليم وتفريغها من ثوريتها وكوردستانيتها.
هل يعلم قادة الاقليم؟
يبدوا ان قادة اقليم جنوب كوردستان لا يعلمون بانهم مقبلون على ارتكاب نفس خطأ عام ١٩٧٣ بتسليم أمورهم بيد مستعمرهم اردوكان، حيث كان بامكان الكورد ان يكون حليف رئيس للتحالف الدولي ضد داعش وكل السبل والامكانات متوفرة لها بسبب ضعف او شبه غياب الدور العراقي وتقبل شعوب العراق وسوريا للدور الكورد اكثر من الدور التركي، وتركيا تعرف ذلك جيداً لذا بادر الى تشكيل أفواج وسرايا من كورد سوريا والعراق بدعم من قيادة الپارتي ليكونوا أدلاء الخيانة لاردوگان في سوريا اليوم وغداً في المناطق السنية في العراق.
المطلوب من قيادة جنوب كوردستان!!
يجب على قيادة جنوب كوردستان ان لا تركب خطأ عام ١٩٧٣ وتجعل من اردوگان ولي أمرها وآمرها وناهيها. على قيادة جنوب كوردستان ان تاخذ دورها القيادي وان تقوم بواجبها الوطني الكوردستاني في أخذ زمام المبادرة وتتحالف مع اللاعبين الرئيسيين مباشرة لا عن طريق اردوگان الذي سيبعنا مثلما فعل الشاه قبله. لو يعلم قيادة الاقليم بان تركيا مقبلة على خسران الكثير من مكانتها وتأثيرها على الغرب في الغد القريب لأن سياسة ملا  اردوگان تتجه نحو اسلام الصحراء وولاية الفقيه السني.
عصر الكورد آتٍ!!!
كل البحوث والدراسات تشير بان القرن الحالي هو قرن الكورد ان احسن استعمال أوراقه بنفسه لا عن طريق وكلاءه وخاصة اذا كان الوكيل مستعمره.
ليعي قادة اقليم جنوب كوردستان جيداً بانهم يعيشون في الزمن الحرج وعليهم باتخاذ القرارات الصائبة، اما ان يُرجِعٓ الكورد الى قيود سايكس- بيكو وتحت الوصاية التركية. او يصعد الى مصاف البشر والانسان الحر وان لايفكر بمفهوم اما ان تكون لي او لن تكون ابداً، لأن الثورات دائماً في خدمة شعوبها، ان الذي لا يضحي بمصلحته ان أستوجب لا يمنح لشعبه فرص العيش الكريم ولن ينال هو احترام شعبه، وكم من قادة ثوريين قد تحولوا الى دكتاتور أمثال تيتو و كاسترو وموغابي لأنهم سخروا الثورة لذاتهم فقط.



كالمتفرجين على مباراة لكرة القدم ,بأعصاب باردة ,وانتظار مقيت ,يتطلع جنود الجيش التركي عبر مناظيرهم من خلف السياج الفاصل الى مدينة كوباني الكوردية وهي تتداعى أمام هجمات داعش الإرهابية ,لعلهم ينتظرون أوامر السيد أردوغان ورئيس وزرائه داؤود أوغلو,اللذان ينتظران بدورهما تنفيذ شروط الدولة التركية التي وضعت على طاولة قيادة (ب ي د ) والمتمثلة بالتنازل عن كل المكتسبات التي حققها الحزب في سوريا بدءاً بحل الإدارة الذاتية وإنتهاءً بمحاربة النظام السوري ,هذه الشروط التي تعني بالنسبة للأكراد الإستسلام وتقديم فروض الطاعة للجانب التركي وطلب الصفح والرحمة ,مما يضع الجانب الكوردي أمام خيارين أحلاهما مرُّ.
الإنتظار يعني الموت بالنسبة للآلاف من المدنيين الكورد ,يعني الدمار والتشرد ,يعني البعد عن الديار ,والوقوع في أسر العصابة الداعشية التي أهدرت دمائهم,الآلاف من الأطفال والنساء والعجز ,باتوا يبيتون في العراء أمام مسمع ومرآى العالم , العويل والصراخ ,الجوع والتشرد من جديد يخيم على وجوه الكورد , بعد حلبجة وشنكال ,هاهم مرة أخرى يصبحون ضحية لتقاعس المجتمع الدولي وإزدواجية المعايير , ربما لإنهم بلا دولة فلو كان لديهم دولة تحميهم لما وقع لهم ما وقع ويقع , ولما إنتظروا رحمة السيد أردوغان وعطف حكومته , هذه الحكومة التي ترى في الصراع في كوباني على إنه إقتتال بين طرفين ارهابيين بل ترى إن (ب ي د )هو عدوهم الأول بإعتباره فرعاً لحزب العمال الكردستاني الذي ظل يحارب الدولة التركية لأكثر من عشرين عاماً وبدء مؤخراً مسيرة للسلام من أجل التغيير نحو دولة ديمقراطية لكل شعوب تركيا , هذا المشروع الذي يبدو أنه يتلاشى شيئاً فشيئاً وسط غبطة الأتراك وفرحتهم بتراجع القوة الكوردية وتقلص نفوذها في سوريا أمام هجمات داعش المتكررة, ويتضح جلياً إن المهم حالياً بالنسبة للقيادة التركية هو جنودها الأربعون الذين يحرسون ضريح جد مؤسس الدولة العثمانية سليمان شاه الذي لا يبعد سوى بضع عشرات من الكيلومترات عن مدينة كوباني التي تصارع من أجل حريتها على يد من تعتبرهم تركيا تنظيماً اسلامياً وتتغاضى عن أفعالهم وجرائمهم بحق الأقلية الكردية في سورية.
تركيا المتيقنة إن داعش لن تتعرض بالسوء للضريح المقدس لديها ,تعرف أيضاً إن هذا التنظيم يهتم فقط بالهجوم على أعدائها في الجنوب , في كردستان سوريا وفي كردستان العراق الذي كاد يخطف الدور التركي في التحالف الغربي , فالأكراد بالنسبة لداعش هم المقاومون الأكثر شراسة الذين كبدوا تنظيمهم الخسائر الفادحة عبر مجموعة من المقاتلين والمقاتلات المؤمنين بأحقيتهم في حكم أرضهم وإقامة النظام الذي يرتضيه الشعب الكردي وإنه ليس بإمكان أحد أن يسلب منهم هذا الحق أو يفرض عليهم أشكالاً وطرزاً جاهلية عفى عليها الزمن ومضى .
إن الإهتمام بالمراقد والأضرحة والحرص على سلامتها , أصبحت لغة تشمئز منها النفوس وتحتقرها القلوب , هذه الحجة التي برر بها الإيرانيون وحزب الله وقوفهم الى جانب النظام السوري في حربه ضد شعبه ,وهي الحجة التي يحتاجها الجيش التركي من أجل تبرير دخوله الى سوريا , وإقامة منطقة عازلة تحمي المدنيين وتخلص تركيا من فيض اللاجئين السوريين ,نعم الكل يهتم بالأموات ومراقدهم بينما يتناسون المجازر التي ترتكب بحق المدنيين الأحياء في جوارهم , هذا النفاق يجعل الإنسان يتساءل أي نوع من البشر هؤلاء الذين يملكون إمكانية إنقاذ حياة الملايين ولايتحركون إلا حينما تتعرض حجارتهم المقدسة للتهديد ,أية دماء تجري في عروقهم ياترى , لقد قتل النظام السوري من قبل عشرات الآلاف من الأبرياء, فقط لإنهم هاجموا التماثيل والصور التي تمجد القائد ,أكثر من مئتا ألف قتيل سوري وتهجير أكثر من ستة ملايين في غضون ثلاث سنوات فقط لإنهم تعرضوا للتماثيل والصور , وفقط تحرك زعماء العالم  الحرّواللاحرّ حين مس الدمار مصالحهم ومراقدهم وأضرحة عظمائهم , فقط حينما أصبح الحجر الرمز مهدداً, فالبشر في نظر هؤلاء لا أهمية لهم , الأطفال الذين ماتوا جراء اللقاحات الفاسدة , وقنابل البراميل الطائرة ,أو الذين ماتوا بطعنات خناجر  سامة , والرؤوس التي قطعت في السجون والزنازين أو في كهوف الظلام ورميت في أودية داعش المقدسة لا أهمية لها ,الأهمية القصوى هي للحجارة وكيان الدول ومشروعية الأنظمة! للسيادة والسيادة فقط تعني السيد الرئيس , وأقواله ,وأفعاله ,مثلما تعني الخلافة , أمير المؤمنين وقصصه ومثالبه وتفاصيل زهده وتقواه !
الشعب السوري الذي إنتفض حالماً بالخلاص والحرية وجد نفسه وسط مخطط حاكه الجميع ضده ,وقصة داعش ما هي إلا الشخصية المحورية في مسرحية لاعبوها إقليميون ودوليون ومرتزقة وحكام فاسدون ,والكل يبحث فيها عن مصالحه ونصيبه من الكعكة, فيما الخاسر الأكبر يبقى السكان المدنيون العزل الذين وجدوا أنفسهم وجهاً لوجه أمام جملة من الأعداء الشرسين المتعطشين للدماء والحاقدين على كل ماهو جميل وشريف وحالم بالحياة .
(ليتني متُّ قبل أن أرى هذا الحريق في وطني , ليتني ما شاهدت أحفادي وهم يصرخون من الجوع والخوف والألم ,ليت عيناي أصيبتا بالعمى  حتى لا أرى كوباني الحبيبة يجتاحها الأشرار ويتفرج على جراحها الجوار ) بهذه الكلمات المؤلمة تتنهد إمرأة عجوز وهي ترقب النيران تتصاعد من  مباني مدينتها التي تركتها لاجئة الى تركيا بين أكثر من مئتي ألف لاجئ كردي فيما جندي تركي يستمع من مذياعه الى كلام رئيس الأركان وهو يهنأهم بالعيد (أيها الجنود القابعون خلف الحدود تحرسون ضريح جدنا سليما شاه  لا تبالوا فخلفكم الأمة التركية العظيمة , لا تنسوا إنه يوجد خلفكم 76 مليون مواطن , عيوننا وآذاننا وقلوبنا معكم دائماً) ولكن هل نسي رئيس الأركان ياترى؟ إن من بين الستة والسبعين مليون مواطن هناك خمس وعشرون مواطن كردي قلوبهم وآذانهم وعيونهم مع إخوانهم في كوباني  الذين يذبحون أمام أعين الجيش التركي ,  الذي لا يهمه حقيقة سوى الضريح وسلامته , هذا الموقف الذي ربما لن ينساه الكرد في تركيا وسيجعلهم يعيدون حساباتهم ويبحثون عن طريق آخر يؤمن لهم الحماية والأمان بدل طريق السلام الذي لم يجلب لهم سوى تشفي الرئيس التركي في مآسيهم وسقوط مدنهم.

 

نعم ، القوش اليوم تبدو وكأنها ترتدي حلتها الحزينة ، فأتساءل اين فرحها ؟ صحيح للقادم من بعيد تبدو المدينة في حضن جبلها رابضة بحنان وهي مكللة بالأشجار الباسقة لكن حين الوصول الى القوش تشاهد ان ابتسامة اهلها المعهودة قد اختفت وراء تراكم الوقائع  المؤلمة ، صحيح كانت هناك مأساة كبيرة وحملة إبادة بالنسبة لأخواننا الإزيدية ، ومن بعدهم كانت مأساة ومظالم اهل الموصل المسيحيين من كلدان وسريان ، ومن ثم كانت نكبتهم يوم احتلال مدنهم  بغديدا وكرملش وبرطلي وتلكيف وباطنايا وباقوفا وتلسقف واضطرارهم  للنزوح من مدنهم وبلداتهم ، وبلمح البصر فقدانهم كل شئ ، والقوش لم تكن بمنأى عن تلك الأحوال حيث اضطر اهلها الى تركها والنزوح نحو كوردستان وكان ذلك يوم 5 و6 من شهر آب المنصرم  . التقيت بمجموعة كبيرة من الأصدقاء ومنهم الصديق العزيز بطرس قودا ، وقال بقي عشرة ايام مع عائلته كنازحين في إحدى القرى ويضيف ان تلك الحياة لا تطاق لأنك في كل الحوال مجبر عليها ، وكم يملؤ صدرك الألم حينما تترك بيتك وكل ما تملك وتصبح في لمح البصر نازحاً وتصبح من الذين يتلقون المساعدات الأنسانية ، كم يؤلمك ذلك اخي حبيب ؟ اجل ان ذلك مؤلم و الشئ بالشئ يذكر عن الصديق الأستاذ بطرس :
حينما كنا تلاميذ في الصفوف الأبتدائية ( في العهد الملكي ) كانت الكتب والقرطاسية توزع مجاناً للفقراء واليتامى ، وكنا نعمل شهادة فقر موقعة من المختار ، نسلمها لإدارة المدرسة ويوم توزيع الكتب ، استلمنا الكتب دون مقابل ونحن جميعاً يغمرنا الفرح  باستثناء التلميذ بطرس عيسى قودا لأنه كانت يتيم ، واستلم الكتب مجاناً ، فقد وصل الى البيت باكياً ، وتسأله امه عن سبب بكائه ، فيقول لها : هل نحن فقراء يا امي ؟ فتجيبه الأم : كلا يا ابني من قال لك نحن فقراء ، فأجاب : إذن لماذا اعطيت لي كتب مجاناً ؟ وهنا اخذت  الأم التلميذ بطرس مع الكتب الى ادارة المدرسة ودفعت ثمنها امامه للإدارة مقابل وصل استلام ، واقتنع التلميذ بطرس انه ليس من عائلة فقيرة .
ونبقى قليلاً مع الصديق الأستاذ بطرس عيسى وهو خال الوزير المسيحي الكلداني فارس يوسف ، فيقول :
قبل يومين اتصلت به ( الوزير ) تلفونياً وابلغته بمشكلة كبيرة في القوش ، وهي ان محصول حبوب الحنطة لهذه السنة لا زال مكدساً في مكانه في العراء تحت السماء والشتاء على الأبواب ، وينتظر تسويقه لكي تشتريه وزارة التجارة ، ويضيف ان الوزير فارس فعلاً اجرى اتصالاته مع ذوي الشأن بضمنهم وزير التجارة الذي وعد باتخاذ الأجراءات اللازمة بأسرع وقت ممكن ، لأن الظروف استثنائية في المنطقة .
كثير من الأصدقاء الذين يصادفوك يفاتحونك بقولهم : لماذا قدومك الى القوش يا حبيب ؟  نحن نريد المغادرة وأنت ماذا جاء بك في هذه الظروف . والجواب الروتيني : ليكن حالي من حالكم ومصيري مثل مصيركم ، ولبعضهم اضيف :
إن القوش اجمل واحب منطقة في الوجود الى قلبي ، الا يقطع العاشق الوديان والجبال والشعاب والصحاري ويتحمل الصعاب من اجل حبيبته ؟ وهل احب حبيبتي في اوقات السلام وابتعد عنها اوقات الشدة ؟
في اليوم الذي وصلت مساءً كانت شمس الغروب تستعد للدخول في خدرها هناك في الأفق البعيد لتودعنا بخيوطها الذهبية الطفيفة مخترقة الغيوم الصيفية التي ترسل امتداداتها نحو الشمال حيث جبل القوش الخالد فتحوم فوقه وكأن هناك تنافساً بين الجبل والغيوم من اجل السمو والترقي ، إنها صورة طبيعية تسحرني وتزاد سحراً حينما يمتزج التاريخ بالجغرافياً فإن وصلت الى القوش وانتقلت في ازقتها لتصل الى مدرسة مار ميخا النوهدري والى مرقد النبي ناحوم الألقوشي والى محلة سينا ومحلة قاشا ومحلي ختيثا ومحلة اودو ، فيزداد تعلقك في المكان كما قلت ويبدو ان ظلمة الليل لها خصوصيتها فحلول  الظلام لا يعني رقود الحياة ، فإن اخذنا بمقاييس شبابنا وطفولتنا حيث لا تلفزيونات ولا راديوات ولا كهرباء.. بل فوانيس ولمبات وسراريج او اسرجة ( جمع سراج= شراءا) ، وكانت على ضوئها تعقد حلقات وتحكى حكايات وتطرح حزورات وهكذا ،واليوم هناك النوادي والبارات والقهاوي ..
كل من يصادفك يجاملك بأن كل شئ على ما يرام ولكن حين مواصلة الحديث ، سوف تكتشف الحزن والوجوم بادياً في اعماقه ، وهو لا يستطيع إخفاءه . حينما تسير في ازقة القوش القديمة حيث يفوح عبق التاريخ وعطره ، او في شوارعها في القوش الحديثة حيث الحداثة والفخامة للبيوت الجديدة ، وتلتقي بناسها تقرأ في عيونهم وعلى وجوههم سيماء الحزن ، وكأن شيئاً عزيزاً قد فقد من هذه المدينة التاريخية او هو خوفهم المشروع على ماسّتهم النفيسة ، فمظاهر الترقب والخوف من المجهول وما يضمره المستقبل ، إنها عقدة ليس الى حلها سبيل في القريب العاجل .
في اليوم الأول التقيت بمعارف وأصدقاء التقيت بهم عن طريق الصدفة ، في محل للتسوق ، اسواق ( زرا) العامرة ومعظم الأسواق في القوش هي كذلك ، رأيت انها شبه خاوية وصاحبها يقول بأنه يعمل على تصفيه اسواقه ، لأنه ازمع على الهجرة ، وإن هذه الأرض لم تعد تتسع لنا ، لقد كان هذا المحل كما يقولون في القوش ( قّاطي ديوا وسيما ) وكان المثل يضرب لمن له مهنة من قبيل : نجار ، حداد ، خياط ، اسكافي ، حائك ـ مبيضجي ـ اي صفار .. الخ لأن المهنة تقطع ذهباً وفضة .
التقيت بالأستاذ جميل حيدو في قاعة مارقرداغ في القوش حيث كانت اربعينية الصديق المرحوم المهندس جرجيس حبيب حيدو ، وعزا وفاته الى تلك الظروف وقد دفن في عنكاوا لأستحالة نقله الى القوش في تلك الظروف ،وحدثني الأستاذ جميل حيدو بانهم توجهوا يوم 5 آب نحو دهوك وبعد الأتصال بأحد اصدقاء ابنه حصلوا على بيت فارغ مؤثث في شيوز ( شيزي)  فسكنوا به ليصل عددهم في البيت 35 شخص ، يقول كان بجوار البيت هياكل بيوت مسقفة وحين نزوح ايزيدية من جبل سنجار اسكنوا في تلك الهياكل ويقول تعرفت على احدهم واسمه خديدة الذي سرد لي احداثاً عجيبة من الأعتداء على اعراض الناس وقد سرد بعضها لي الأستاذ جميل لكن  من غير المناسب إدراجها في هذا المقال ..!!!
لكنه يضيف من طريف ما حدث ونحن في تلك الظروف خابرني خديدة في ساعة متأخرة من الليل يقول : بأن زوجة ابنه قد ولدت طفلاً في هذه الساعة ونحن محتاجين الى بعض الملابس لهذا الطفل الذي اقبل الى الدنيا في هذه الظروف : فيقول جميل لأبني طفل بعمر ثلاثة اشهر اخذنا مجموعة من ملابسه مع حفاظات الطفل وأخذت نسائنا تساعد الأم . ويختم استاذ جميل حديثه : رغم اننا كنا في البيت لكننا شعرنا وكأن كابوساً يخيم على صدورنا ، الى ان رجعنا الى بيوتنا .
لقد سمعت قصص كثيرة عن النزوح لكن معظمهم او جميعهم يؤكدون ان مضيفهم او جيرانهم كانوا كرماء ولطفاء معنا وحدثتني نازي شموئيل زوجة المرحوم عمي كريم تومي الذين نزلوا في اينشكي ان  اهالي القرية استقبلوهم بمودة قدموا لهم لعون اللازم ، وكنا سعداء سعداء في هذه القرية وكأننا في بيوتنا ونحن مدينين لهم بهذه الضيافة الكريمة .
هنالك موضوع الهجرة الذي يستعد له معظم ولا اقول الجميع ، عائلة كبيرة اعرفها سافروا الى بغداد للحصول على جوازات سفر ، عوائل كثيرة تعود من تركيا لأن الأنتظار طويل يصل الى سنة 2020 وهم يشدون الرحال نحو الأردن او لبنان ، العنصر المتحمس في هذه الهجرة بين افراد الأسرة هي الزوجة ، والرجل ( المسكين ) في معظم الأحوال يبقى معترضاً ، لكن في الآونة الأخيرة لم يعد اعتراضه ذي قيمة ، فيمكنه ان يمكث في البيت ( فهذه مشكلته ) فأفراد الأسرة يعرفون الطريق ، وقد وصل الأمر في بعض العوائل الى مشاكل جدية بين الزوج والزوجة .
بعض من هم مصرين على البقاء مثل الأخ نادر يشكو ويقول بأن وضع القوش سيكون ضعيفاً بعد ان يهجرها معظم ابنائها ، إنه يتكلم بحزن وألم ولا يريد مغادرتها مهما كلف الأمر وفي الحقيقة ثمة شريحة لابأس بها مثل نادر .
لقد كانت صورة الهجرة ( النزوح) في البداية شاملة وكاسحة فحينما هاجر اهل القوش وتلسقف وباطنايا وباقوفا الى دهوك مثلاً كان اهل دهوك قد سبقوهم في النزوح الى مناطق نحو الحدود او الى تركيا وهذا ينطبق على القرى والبلدات المسيحية في محافظة دهوك ، اليوم في القوش عدد من عوائل باطنايا وتلسقف قد استأجروا البيوت في القوش . ويقوم الألاقشة بالخفارت الليلية ويدير الحراسة منظمة الحزب الشيوعي في القوش ، وينبغي ان نعترف ان المنظمة الحزبية الوحيدة التي بقيت في القوش وظلت ابوابها مفتوحة ونظمت الحراسات المنتظمة والى اليوم ،  شكراً للقائمين على هذه المنظمة الشجاعة .
بقي ملاحظة مهمة اختم فيها مقالي :
أفاد بعضهم : بأن القوش لم يصادف ان توقف ناقوسها عن الضرب في يوم من الأيام ولمدة 2014 سنة ( هذا كلام مجازي ، والصحيح هو منذ دخول المسيحية الى القوش ) ولكنه لأول مرة يتوقف ولمدة عشرة ايام وبعدها عثر على مفتاح الكنيسة عند الصاعور ليستأنف ضربه والتاريخ والفضاء يرددان صدى دقات ورنات ناقوس كنيسة القوش  .
د. حبيب تومي /القوش في 8 / 10 /2014
الثلاثاء, 07 تشرين1/أكتوير 2014 09:44

«داعش» يستخدم ذخيرة أميركية وصينية

 

المتطرفون استولوا على الكثير من الذخائر التابعة لقوات الأمن العراقية والسورية

اسلحة أميركية وصلت إلى ايدي متطرفي «داعش»
واشنطن: سي. جيهز تشيفرز
يستخدم متطرفو «داعش» في الهجمات التي يشنونها عبر شمال سوريا والعراق ذخائر مصدرها الولايات المتحدة الأميركية ودول أخرى منها الصين كانت تدعم قوات الأمن الإقليمية التي تحارب «داعش»، وذلك حسب معلومات ميدانية جديدة حصلت عليها منظمة خاصة معنية بتتبع الأسلحة. تحمل تلك المعلومات جزءا من عينة أكبر من الأسلحة والخراطيش التي جرى الاستيلاء عليها في سوريا والعراق، كما تعد إنذارا ضمنيا لصناع القرار والمؤيدين بالتدخل هناك.

تشير تلك المعلومات إلى أن الذخائر التي انتقلت إلى سوريا والعراق للمساعدة في استقرار الحكومات هناك، انتقلت بدلا من ذلك إلى أيدي الجهاديين، مما ساهم في صعود تنظيم داعش، وتعزيز قوته القتالية. وتوضح العينة أن خراطيش البنادق التي يعود مصدرها إلى الولايات المتحدة، لعبت دورا كبير في القتال.

من جهته قال جيمس بيفان، مدير منظمة «أبحاث صراع التسلح» المعنية بجمع وتحليل المعلومات حول الأسلحة التي استخدمها «داعش»: «الدرس الذي يمكن تعلمه هنا هو أن قوات الأمن والدفاع التي زودتها دول أجنبية بالذخائر، لم يكن لديها، في الواقع، القدرة على الاحتفاظ بقبضتها على تلك الذخائر». ويشير تحليل لمنظمة أبحاث الصراع إلى استيلاء المسلحين على كثير من الأسلحة، وتجدر الإشارة إلى أن أكثر من 80 في المائة من الذخائر قد صنع في تلك البلدان. ومعظم تلك خراطيش، التي تعود إلى حقبة الثمانينات، كان مصدرها الصين، بينما صنعت معظم الخراطيش التي تعود إلى حقبة الألفينات، في الولايات المتحدة، وعلى المرجح أنه جرى الاستيلاء عليها من قوات الأمن العراقية.

فيما عثر في سوريا على معظم الخراطيش التي تعود إلى حقبتي السبعينات والثمانينات. ويبدو أن الذخائر السوفياتية القديمة تتطابق مع أنواع تلك الذخائر المستخدمة من جانب الجيش السوري.

ولفت السيد بيفان إلى أن تقديم أسلحة إلى وكلاء إقليمين يشكل «خطرا كبيرا عززه الدوافع الضعيفة لدى قوات الأمن التي تواجهها تحديات كبيرة».

برهن مقاتلو «داعش» على براعتهم في تسليح أنفسهم مع توسعهم في الاستيلاء على الأراضي. ويرى محللون ومتمردون متناحرون أن «داعش» جمع أسلحة من جماعات أخرى مناهضة للحكومة في سوريا انضمت إلى صفوفه، وكذلك من خلال شراء الأسلحة من متمردين سوريين كانوا قد حصلوا عليها من جهات مانحة أجنبية، وتلك التي يستحوذون عليها من ساحة المعركة، وكذلك عن طريق إبرام صفقات مع عناصر فاسدة تابعة لقوات الأمن في سوريا والعراق. ومن جانبه، أفاد أحد قادة المتمردين في سوريا أن «داعش» عادة ما تنتقي مكان وتوقيت القتال من خلال قياس حجم الغنائم المحتملة التي قد يظفر بها خلال انتصار محلي.

وبدوره، قال فؤاد الغريبي، قائد لواء شهداء كفر عويد بشمال سوريا: «عندما نقاتل ضد الجيش السوري، تختار (داعش) القتال في معركة محددة على جبهة معينة فقط عندما تكون المكاسب مغرية ويكون هناك مخازن للاستيلاء عليها».

وأشار الغريبي إلى أنه عقب استيلاء المجاهدين على القاعدة الجوية السورية التي تقع بالقرب من مدينة حماة العام الماضي، فقد كانوا بحاجة إلى أسطول مكون من شاحنات ثقيلة لنقل ما اغتنموه من الأسلحة والذخيرة. ولفت أيضا إلى أن «داعش» يحصل على جزء من ذخائره من صفقات السوق السوداء مع أعداء «داعش»، بما فيهم الجيش السوري، مضيفا: «الأسعار الموجودة في تلك الصفقات لا يمكن أن تكون باهظة، حيث يحرص المسؤولون التابعون للنظام على إبقاء الأسعار عند مستوى منخفض للحفاظ على سريتها». ويعد المسح الميداني الذي أجرته منظمة «أبحاث صراع التسلح» جزءا من مشروع مستمر يموله الاتحاد الأوروبي بغية تحديد الأسلحة التي يمتلكها «داعش» ومصادرها، وعرضها بشفافية على نظام الخرائط العالمي على الإنترنت المعروف باسم «آي تريس». ويبدو أنه يؤكد ويضيف المزيد من التفاصيل فيما يتعلق بالروايات التي جرى تداولها.

شملت العينات التابعة لها 1.730 خرطوشا يعود تصنيعهم إلى عام 1945، ومؤخرا في هذا العام. وكانت تستخدم معظم الذخائر في البنادق والأسلحة الرشاشة، واستخدم جزء صغير منها في المسدسات أيضا.

وحدد المحققون أن مصدر تلك الخراطيش التي يمتلكها مقاتلو «داعش» يعود إلى 21 دولة، مشيرين إلى أن هؤلاء المسلحين – مثلهم مثل الكثير من المتمردين أو الجماعات المتمردة – لديهم مصادر متنوعة تمدهم بالسلاح.

وإذا ألقينا نظرة متعمقة، يمكن الكشف عما يبدو تسريبا واسع النطاق من جانب قوات الأمن المحلية.

ومن الجدير ذكره أن أكثر من 80 في المائة من الذخيرة صنعت في الصين، والاتحاد السوفياتي سابقا، والولايات المتحدة الأميركية، وروسيا ما بعد الاتحاد السوفياتي أو صربيا. ويشير المحللون بالمنظمة إلى أن الكثير من تلك الأسلحة كان يقع في قبضة قوات الأمن بالمنطقة، ثم وقعت بعد ذلك في أيدي المسلحين.

ومن جانبه، قال السيد بيفان إن «الذخائر السوفياتة القديمة بدت مطابقة لما تحويه مخازن الجيش السوري، الذي يتلقى معدات من الكرملين منذ فترة طويلة».

فيما كان هناك جزء كبير من الخراطيش مطابقا للذخيرة التي زودت الولايات المتحدة بها الجيش العراقي ووحدات الشرطة منذ نحو 10 سنوات أثناء فترة الاحتلال عقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003. وفي سياق متصل، قال السيد بيفان: «يوجد لدينا الكثير من الذخائر التي تعود لقوات الأمن العراقية، والتي جرى الاستيلاء عليها في أرض المعركة، جنبا إلى جنب مع الكثير من الذخائر التي جاءت من قوات الدفاع السورية، جري الاستيلاء عليها من أرض المعركة أيضا».

* خدمة «نيويورك تايمز»

 

مقاتلو المعارضة يتقدمون في درعا وحلب.. والنظام يسيطر على الدخانية

بيروت: «الشرق الأوسط»
قُتل يوم أمس أكثر من 30 عنصرا من «وحدات حماية الشعب الكردي» وقوات الأمن الداخلي الكردية (الأسايش) بتفجير «داعش» شاحنات مفخخة بمراكزهم عند المدخل الغربي لمدينة الحسكة، في وقت أفيد عن تقدم قوات المعارضة في درعا وحلب وسيطرة النظام على بلدة الدخانية الاستراتيجية شرق دمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن «ما لا يقل عن 30 مقاتلا من وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الأمن الداخلي الكردية (الأسايش)، لقوا مصرعهم جراء تفجير شاحنتين مفخختين من قبل مقاتلين اثنين من تنظيم داعش في منطقة يوجد بها مركزان لوحدات الحماية وقوات الأسايش، عند المدخل الغربي لمدينة الحسكة، وأشار إلى معلومات عن تفجير ثالث استهدف حاجزا لقوات «الأسايش» في المنطقة. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ«الشرق الأوسط» إن «النظام السوري يتهاوى جنوب غربي البلاد بعد سيطرة المعارضة على تل الحارة والذي يُعتبر الأعلى في درعا ويضم أبراج اتصالات». وتحدث ناشطون عن «تقدم نوعي» أحرزه الجيش السوري الحر على الجبهة الجنوبية، حيث تمكنت فصائل المعارضة المسلحة المشاركة في معركة ريف درعا من الاستيلاء على تل الحارة بالكامل في ريف درعا الغربي، بالإضافة إلى تل الأحمر الصغير والمفرزة الأمنية جنوب مدينة الحارة، وحاجز الجديرة شرق الحارة. ويُعتبر تل الحارة مركز الاستطلاع الأول في الجنوب السوري، حيث يبلغ ارتفاع قمته نحو 1075 مترا عن سطح البحر ويشرف على محافظات درعا والقنيطرة وريف دمشق. ويضم مراكز استطلاع وقيادة، بالإضافة لعدد من المدفعية الثقيلة والدبابات. وأشار ناشطون آخرون إلى أن المعارضة السورية المسلحة سيطرت أيضا على ما يعرف بالحاجز الرباعي الواقع في الشمال الغربي من ريف درعا على طريق زمرين - جدية بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام. كما سيطرت قوات المعارضة على قرية زمرين، وفق ما ذكرته شبكة «سوريا مباشر». وتأتي هذه التطورات الميدانية بعد إعلان كتائب من المعارضة بدء معركة «لبيك اللهم لبيك» للسيطرة على قريتي زمرين وجدية والنقاط العسكرية المحيطة بهما في ريف درعا. من جهة أخرى واصل الطيران الحربي غاراته على ريف درعا مستهدفا سملين وإنخل. وأفادت شبكة «سوريا مباشر» بسقوط جرحى جراء 4 براميل متفجرة جرى إلقاؤها. بالمقابل، استعادت القوات النظامية السورية سيطرتها على بلدة الدخانية شرق العاصمة دمشق بعد شهر من دخول مقاتلي المعارضة المسلحة إليها. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني سوري قوله إن «إعادة السيطرة على الدخانية يعد إنجازا كونه حدث في زمن قياسي استطاع خلاله الجيش إخراج الإرهابيين الذين تحصنوا في المباني السكنية وانتشروا بين المواطنين، مما عقد تنفيذ المهمة». واعتبر المصدر أن استعادة السيطرة على الدخانية «ستساهم بتضييق الخناق على المجموعات الإرهابية الموجودة في عين ترما وجوبر ودوما وحصرها ضمن نطاق ضيق لتسهيل عملية القضاء عليها».

وأشارت وكالة الأنباء السورية (سانا) إلى العثور على عدد من الأنفاق والخنادق تربط ما بين المباني السكنية على طرفي الشارع في الحي واحدها يمتد ما بين الدخانية ووادي عين ترما، «كان الإرهابيون يستخدمونه للتنقل بين الدخانية والغوطة الشرقية وقد قاموا بتفخيخها بالعبوات الناسفة وإسطوانات الغاز المنزلي». وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أن «4 عسكريين بينهم ضابط قتلوا في انفجار عبوة ناسفة لدى دخولهم إلى الدخانية ليلا». وبث التلفزيون الرسمي صورا حية من الشارع الرئيس في بلدة الدخانية أظهرت دمارا كبيرا في الأبنية السكنية، وأكوام الكتل الإسمنتية والأتربة على قارعة الطريق إلى جانب أعمدة التيار الكهربائي المحطمة. وتصاعدت في أفق الشارع أعمدة كثيفة من الدخان الأسود، أشار مراسل التلفزيون إلى أنها «ناجمة عن المعارك الدائرة في عين ترما» التي تبعد بنحو 300 متر عن البلدة. وفي حلب، قال ناشطون إن المعارضة السورية المسلحة استعادت السيطرة على أجزاء واسعة من قرية حندرات بريف حلب وقتلت عددا كبيرا من عناصر النظام. وأكد ناشطون أن مقاتلي المعارضة تمكنوا من السيطرة على أجزاء من قرية حندرات، وقتلوا عشرين من عناصر النظام، كما جرى تدمير دبابتين ومدفعين ثقيلين. وبثوا تسجيلا مصورا يظهر قوات للمعارضة وهي تقتحم قرية حندرات بريف حلب الشمالي وتسيطر على مساحات واسعة منها، وذلك بعد اشتباكات عنيفة استمرت منذ ساعات الصباح الأولى. كما دارت معارك عنيفة بين المعارضين وقوات النظام في أحياء الميدان وسليمان الحلبي وبستان الباشا وميسلون، وفي السويقة وقرب قلعة حلب، في وقت نفذ طيران النظام غارات على حي جمعية الزهراء بحلب وسط اشتباكات في الحي، وتحدثت المعارضة عن إصابات جراء غارات بالبراميل المتفجرة على مدينتي حيان وعندان بريف حلب. وأفادت شبكة «سوريا مباشر» بسقوط قتلى في صفوف قوات النظام، بينهم ضابط، جراء محاولتهم اقتحام حي الخالدية، في حين تمكنت المعارضة من تحرير مبنى مدرسة دار الأيتام الواقع بجوار المخابرات الجوية في حلب. وفي دمشق وريفها واصل طيران النظام شن غارات على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، مستهدفا بلدة عربين ومدينة دوما. وأفاد «مركز حماه الإعلامي» عن استهداف مروحيات النظام كفرزيتا بريف حماه الشمالي بمواد حارقة للمرة الأولى، لافتا بالمقابل إلى مقتل عدد من عناصر النظام بتفجير سيارة لهم على طريق خناصر بريف حماه الشرقي. أما في جسر الشغور، فتحدث المرصد عن اعتقال «جبهة النصرة» رجل دين مسيحيا «وعددا آخر من الرجال من قرية القنية التي يقطنها مواطنون من أتباع الديانة المسيحية، في ريف المدينة».

رئيس «الديمقراطي الكردستاني»: الجميع مسؤولون عن عملية الإبادة في كوباني

صالح مسلم محمد من باريس: أعطونا أسلحة مضادة للدبابات ولا حاجة للضربات الجوية

باريس: ميشال أبو نجم
أعرب صالح مسلم محمد، رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري الذي يشكل مقاتلوه العمود الفقري في الدفاع عن مدينة عين العرب «كوباني باللغة الكردية» عن شكوكه بوجود «صفقة» بين أطراف دولية لم يسمها بخصوص كوباني متسائلا عن الأسباب التي تمنع التحالف الدولي أو تركيا أو حتى البيشمركة العراقية من تزويد وحدات الحماية الشعبية بالسلاح. وقال صالح مسلم في لقاء صحافي مساء أمس في باريس التي وصل إليها من تركيا إن حصول وحدات الحماية على الأسلحة المضادة للدبابات والدروع يمكن أن يغني عن الضربات الجوية التي توجهها دول التحالف ضد مسلحي (داعش) في محيط كوباني، التي وصفها بغير «الكافية». وبحسب صالح، فإن تزويد الأكراد بالأسلحة المناسبة لا يكلفهم عشر ما يكلفهم صاروخ يطلقونه من البوارج في البحر الأحمر.

بيد أن الرسالة الأساسية التي أراد مسلم إيصالها من العاصمة الفرنسية هي «مناشدة الأسرة الدولية لمنع وقوع عملية إبادة عرقية» في كوباني محذرا إياها من أنه لا أحد سيستطيع القول إنه لم يكن على علم بما يجري في هذه المدينة التي يحاصرها «داعش» منذ 15 سبتمبر (أيلول) الماضي ويسعى للسيطرة عليها. وأضاف رئيس الاتحاد الديمقراطي «الجميع مسؤولون عما يحصل في كوباني لأنهم قادرون على اتخاذ التدابير اللازمة لكنهم لا يتخذونها».

وكشف مسلم عن بعض ما دار بينه وبين مسؤولين أتراك التقاهم في إسطنبول قبل 3 أيام، نافيا ما تناقلته وسائل إعلامية مختلفة عن «الشروط الثلاثة» التي وضعتها تركيا لمساعدة الأكراد وهي: وقف التعاون مع النظام السوري ووضع حد للإدارة الذاتية المقامة في المناطق الكردية وأخيرا تلافي كل ما من شأنه أن يهدد أمن الحدود التركية.

وليس سرا أن تركيا تنظر بكثير من الحذر للإدارة الذاتية المنشأة في شمال سوريا وتتخوف من انعكاساتها على أكراد تركيا كما أنها ترتاب من العلاقات التي تجمع الحزب المذكور بحزب العمال الكردستاني التركي المحظور.

وبدا بوضوح أن مسلم لا يريد إغلاق باب التعاون والحصول على مساعدات من تركيا رغم أن «الوعود التي أغدقتها لم يتحقق منها شيء حتى الساعة». وقال في اللقاء الصحافي إن الأتراك وعدوا بالرد على (داعش) إذا استهدفت الأراضي التركية ووعدوا بترك المساعدات تمر عبر حدودهم (المساعدات الإنسانية أو غير الإنسانية) في إشارة إلى المساعدات العسكرية. كما حال تفنيد الشروط التي تناقلتها الصحف نافيا بالدرجة الأولى أن تكون الإدارة الذاتية تمثل تهديدا لأمن تركيا وفاصلا بين وضع الأكراد في سوريا عن وضعهم في تركيا.

لكن مسلم قال ردا على سؤال لـ«الشرق الأوسط» إنه «لا يعرف الحقيقة العميقة للموقف التركي أو بالأحرى لا يعرف دوافعه لا الأمنية - لأن هذا المسألة تهمنا نحن أيضا - ولا الخاصة بالعلاقة مع حزب العمال الكردي الذي يتفاوض معه الأتراك». وحرصا على ترك الأبواب مفتوحة مع تركيا بتأكيده: «يدنا ما زالت ممدودة لتركيا وننتظر أن يستجيبوا لما وعدونا به».

وأبدى مسلم دهشته من طريقة تدخل التحالف. ففي حين أن 12 دبابة، كما يقول، تقوم حاليا بقصف كوباني، ورغم أن الطائرات الحليفة قادرة على تمييز أدق الأشياء فإنها «لا ترى هذه الدبابات». وحسب ما أكده، فإن «داعش» تمتلك دبابات «أبرامز» الأميركية و«تي 72» الروسية وسيارات «همفي» المصفحة الأميركية ومدافع بعيدة المدى وأسلحة ثقيلة متنوعة بينما يفتقر الأكراد للأسلحة التي تمكنهم من صد هجمة «داعش».

 

رايات التنظيم على حدودها.. وداود أوغلو يريد استراتيجية شاملة تستهدف أيضا نظام الأسد

مدرعات تركية تقوم بجولة استطلاعية على حدودها مع سوريا بعد أن رفع «داعش» رايته على الحدود (أ.ب)

بيروت: بولا أسطيح
تابعت تركيا ضغطها على الولايات المتحدة لحضها على القبول بتدخل عسكري بري في سوريا «يستهدف تنظيم داعش والنظام السوري على السواء» كما قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أمس، كما تابعت ضغطها على أكراد سوريا الذين تلقوا «توبيخا» شديد اللهجة من نائب رئيس الوزراء بولند أرينج الذي قال إن «بعض أكراد سوريا، ارتكبوا خطأ من خلال وقوفهم إلى جانب نظام الأسد بعيدا عن صف المعارضة السورية» متسائلا «لماذا لم يحمهم النظام مع اقتراب (داعش) من مدينة عين عرب وطلبهم المساعدة من تركيا».

وكان التنظيم المتشدد رفع أمس راياته لأول مرة على الحدود التركية مباشرة، حيث تناقلت وسائل الإعلام التركية صورا قالت إنها تعود لراية للتنظيم رفعت على مبنى من 4 طوابق يحاذي خط الحدود بين تركيا وسوريا، فيما استمرت حال الاستنفار القصوى لدى القوات التركية في المنطقة، وتواصل إخلاء المدنيين من المناطق المحاذية لرقعة الاشتباك وأعلنت الشرطة مناطق منها «مناطق مقفلة».

وأظهرت مشاهد تلفزيونية التقطت من الجانب التركي من الحدود راية سوداء يبدو أنها راية التنظيم ترفرف فوق مبنى من 4 طوابق قرب موقع شهد بعضا من أعنف الاشتباكات في الأيام القليلة الماضية. وقال الضابط التركي الذي رفض نشر اسمه إن «الراية هي راية (داعش) الذي سيطر على مساحات واسعة من سوريا والعراق في الشهور الأخيرة».

وأجرى قائد القوات البرية التركية الفريق أول خلوصي أكار جولة تفقدية للوحدات العسكرية المنتشرة على الحدود السورية. واستهل أكار جولته التفقدية بقيادة الكتيبة الثالثة لحرس الحدود، ثم الوحدات العسكرية المدرعة المنتشرة على طول الحدود التركية مع سوريا في ولاية شانلي أورفا. واستطلع أكار من نقطة مرتفعة المناطق الحدودية، وأماكن حدوث الاشتباكات في الجانب السوري بين تنظيم داعش والمسلحين الأكراد في عين العرب (كوباني). ورافق أكار في جولته قائد الجيش الثاني الفريق أول آدم حدودي وقائد الفيلق السابع الفريق إبراهيم يلماز.

وفي تصريح أدلى به رئيس الوزراء التركي لمحطة «سي إن إن» الأميركية، كرر داود أوغلو تأكيده أن «القوات البرية يمكن استخدامها في عملية تستهدف تنظيم داعش كجزء من استراتيجية شاملة تستهدف أيضا نظام بشار الأسد». وأكد أن بلاده سوف تنضم إلى التحالف الدولي ضد التنظيم فقط مع وجود منطقة حظر جوي وملاذات آمنة داخل سوريا. وحذر من أنه إذا بقي الأسد في السلطة فهذا من شأنه أن يساعد «داعش» على النمو.

وانتقد نائب رئيس الوزراء التركي بولند أرينج حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي«PYD» في سوريا، لوقوفه بصف نظام بشار الأسد، وتشكيله «كانتونات» في شمال سوريا، لافتا أن الـ«PYD»، طلب من تركيا المساعدة، عندما هاجم «داعش» «كوباني». وتساءل أرينج «لماذا لم يحمكم النظام، لماذا لم يحتم المدنيون في كوباني بكانتون الحسكة، بدلا من لجوئهم إلى تركيا»، موضحا أن أنظار أكراد الشرق الأوسط، والعالم تتجه نحو تركيا، فإن كان هناك حام للأكراد في سوريا، فهي تركيا. وأشار أرينج، إلى أن بعض أكراد سوريا، ارتكبوا خطأ من خلال وقوفهم إلى جانب نظام الأسد بعيدا عن صف المعارضة السورية، قائلا إن «هؤلاء وقفوا مع من كان لا يعترف بهم، ولا ينظر إليهم كبشر منتهزين فرصة إعطائهم النظام بعض الامتيازات».

وأكد أرينج أن تركيا أبلغت صالح مسلم رئيس حزب «PYD» خلال زيارته إلى تركيا في وقت سابق، أنه يتعين عليهم أن ينخرطوا في جسم المعارضة السورية، ولا يكونوا شركاء لنظام الأسد في ظلمه، مردفا أن «صالح»، أبدى موافقته بادئ الأمر على طلب تركيا، إلا أنهم ذهبوا، وتعاونوا مع الأسد وشكلوا كانتونات، ومجالس ووزارات بشمال سوريا، بدعم من النظام. وقال إن «النظام السوري لم يقف مع الـ(PYD) عندما أصبح تنظيم داعش على أبواب كوباني التي بقي فيها نحو 1000 مسلح فقط، ونزح نحو 200 ألف من سكانها تجاه تركيا، ولن يقف معهم في المستقبل»، مضيفا: «أين كانتوناتكم، أين قواتكم المسلحة أين قوتكم في مواجهة (داعش)؟ إذا كنتكم تعلمون بكل هذا لماذا قمتم بعداء تركيا إذن؟ لماذا وقفتم إلى جانب الأسد، وهدفتم إلى تشكيل دولة، فالظالم لا يكن صادقا، ولا يمكن الوثوق به».وتساءل أرينج لماذا لا يقوم تنظيم الـ«بي كي كي» الإرهابي بتقديم يد العون للأكراد في كوباني؟ قائلا: «هل تعلمون بماذا يبرر أحد هؤلاء الملطخة أيديهم بدماء الجنود الأتراك القابعين في جبال قنديل، عدم تقديمهم المساعدة للأكراد في كوباني، أنهم لا يستطيعون القتال في الأراضي المنبسطة، بل يجيدون القتال في الجبال فقط»، وذكر أرينج أن المسلحين الأكراد في كوباني طلبوا من تركيا مدهم بالسلاح الثقيل، وفتح ممرات، وتقديم المساعدة لهم.

ومن جانبهم، يتحضر المقاتلون الأكراد داخل مدينة كوباني (عين العرب) على الحدود مع تركيا لحرب شوارع مع تنظيم داعش الذي يستعد لاقتحام المدينة بين ساعة وأخرى بعد رفع راياته يوم أمس الاثنين على مبان تقع عند تخومها. وبالتزامن، أفيد عن توافد مقاتلين أكراد من تركيا إلى كوباني للدفاع عن بلدتهم التي كانوا قد اضطروا إلى مغادرتها بوقت سابق.

وأكد الناشط مصطفى عبدي الموجود داخل المدينة أن «داعش» لم يتمكن من اقتحام كوباني بعد، موضحا أن رايات التنظيم السوداء التي رفعت، تم رفعها في بلدة محاذية لكوباني سيطر عليها التنظيم قبل يومين، لافتا إلى اشتباكات عنيفة جدا تدور على كل المحاور وأطراف المدينة التي تدكها مدفعية «داعش».

وأشار عبدي في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» إلى أن المقاتلين الأكراد يتحضرون لحرب شوارع، لافتا إلى أن «مئات المدنيين من الأطفال والنساء والعجزة لا يزالون عالقين على الحدود مع تركيا وهي ترفض استقبالهم». ويتقدم عناصر «داعش» صوب المدينة من 3 جبهات بالتزامن مع دكها بمدفعية ثقيلة.

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن «داعش» رفع راياته عند الضاحية الشرقية للمدينة وبالتحديد في منطقة مقتلة القديمة، المجاورة لمنطقة مقتلة الجديدة وعلى أحد مراكز الاتصالات جنوب شرقي كوباني، مؤكدا أن عناصر التنظيم لم يدخلوا الأحياء بعد. وتوقع عبد الرحمن في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «يتم اقتحام المدينة بين ساعة وأخرى لتبدأ حرب شوارع بين عناصر (داعش) والمقاتلين الأكراد»، مشيرا إلى أن آلاف المدنيين ما زالوا داخل كوباني.

وأوضح إسماعيل أسكين وهو صحافي في المدينة أن «داعش» رفع علمه على مبنى واحد شرقي المدينة، «وهذه المنطقة لا تقع داخل المدينة بل على الجانب الشرقي»، وأضاف: «هم لم يدخلوا المدينة ولا تزال الاشتباكات العنيفة دائرة». بدوره، أشار ياور محمد علي، وهو مترجم لدى حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني وموجود داخل كوباني إلى أنه «خلال ساعات النهار يحقق مقاتلو داعش بعض التقدم لكن وحدات حماية الشعب تصدهم. هناك اشتباكات في محيط المدينة لكنهم لم يدخلوا المدينة بعد. وحدات حماية الشعب لا تزال تقاوم». ونقلت وكالة «رويترز» عن مقاتلين أكراد تأكيدهم بعدم التخلي عن جهودهم للدفاع عن بلدتهم التي اضطر 180 ألفا من سكانها إلى الفرار بوقت سابق عبر الحدود مع تركيا. وقد سجل بالأمس عبور نحو 30 شخصا يتوقع أن يكونوا من الأكراد قادمين من تركيا للمشاركة في الدفاع عن البلدة.

وأبلغت سلطات الدفاع في كوباني «رويترز» أنها لا تملك سوى أسلحة خفيفة في مواجهة قوات «داعش» التي تمطر قلب المدينة بقذائف المورتر. وأكد عصمت الشيخ قائد سلطة الدفاع في كوباني أن قواته لن تسمح لمقاتلي «داعش» بدخول كوباني وستقاوم للنهاية. وقال شهود عيان فروا من كوباني إلى تركيا أول من أمس إن «سيدات مسنات أعطين قنابل يدوية لإلقائها وشابات يفتقرن لأي خبرة قتالية تم تسليحهن وإرسالهن إلى أرض المعركة». ولم تسجل أي ضربات للتحالف الدولي لمواقع «داعش» داخل سوريا حتى ساعة متأخرة من بعد ظهر الاثنين.

وقتل 20 عنصرا من «داعش» ليل الأحد الاثنين في كمين في شرق المدينة أثناء محاولتهم اقتحامها. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن «20 مقاتلا جهاديا قتلوا في كمين نفذته وحدات حماية الشعب بعد دخول هؤلاء المقاتلين إلى شارع 48 في مدينة عين العرب التي تبعد كيلومترات قليلة عن الحدود التركية».

نيويورك- طالب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون القوى العالمية التي تمتلك الامكانات بالتدخل العاجل والتحرك السريع من أجل كوباني، وذلك عبر بيان.

وأصدر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بياناً إلى الرأي العام أشار فيه أنهم يتابعون عن قرب وضع المدنيين في كوباني، وكيف أنهم نزحوا من ديارهم نتيجة هجمات مرتزقة داعش، وقتلوا وجرح العديد منهم، وعبر عن قلقه حيال وضع كوباني.

وأشار بان كي مون في بيانه إلى التعديات على حقوق الإنسان وحقوق الأفراد العالمية من قبل مرتزقة داعش في المناطق التي يحتلها في سوريا والعراق.

وطالب بان كي مون القوى العالمية التي تمتلك الامكانيات بالتدخل العاجل والبدء بالتحرك السريع

xeber24.

 

xeber24.net-آزاد بافى رودي
أفاد مراسلنا خبر24.نت نقلاً عن قيادي عسكري أن وحدات حماية الشعب والمرأة الكوردية أدرجت مجموعة مؤلفة من عشرات المرتزقة من عناصر تنظيم داعش الارهابي من الجهة الشرقية من مدينة كوباني حتى أن وصلو المدينة ووقعو في كمين محكم بعدما كانو المقاتلين الكورد على أهبة الاستعداد والتحضيرات للقضاء على جميع من تسلل الى المدينة لكي لا يفلت أحد من الكمين وفجأة هاجمت القوات هؤلاء المرتزقة وبدأت الاشتباكات  وتم القضاء على أغلبهم وقتل العشرات منهم.

هذا وقد صرح مسؤول كوردي لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) بأن حرب شوارع اندلعت في كوباني الكوردية بعدما اقتحم مسلحو داعش المناطق الشرقية للبلدة باستخدام الدبابات والسيارات المفخخة.
وقال مصطفي بالي رئيس اتحاد الإعلام الحر المحلي شبه الرسمي إن وحدات حماية الشعب الكردي تقاتل من “منزل لمنزل” شرق البلدة.
وأضاف أن وحدات حماية الشعب الكردي قامت بإجلاء جميع المدنيين الباقيين بما في ذلك المسؤولون المحليون إلى معبر حدود تركي باستثناء عدد قليل أصر على البقاء.


موقع / xeber24.net بروسك حسن
في أتصال هاتفي مع مراسل موقعنا خبر24.نت أكد لنا مراسلنا بأن عناصر داعش الذين دخلوا الى منطقة الصناعة في الجهة الشرقية والجهة الجنوبية قتل منهم أكثر من 60 عنصرا هذا ما تم رؤيته بالأعين المجردة في ساحة المعركة في الجبهتين الشرقية والجنوبية وأضاف مراسل موقعنا بأن قوات وحدات حماية الشعب ي ب ك أسرت اثنين من عناصر داعش وعشرة جثث من داعش بأيدي الوحدات الكوردية كما أنهم أستولوا على العديد من الأسلحة التي كان يحملها عناصر داعش .
هذا وقد أكد مراسل موقعنا بأن عناصر تنظيم داعش تم أجبارهم على الرجوع للأختباء في بعض المنازل في بداية منطقة الصناعة وليس كما روج لها البعض بأن عناصر داعش أحتلت احياء من كوباني .
في السياق نفسه أكد مراسلنا بأستمرار الاشتباكات بشكل عنيف يرافقها مقاومة عنيفة وباسلة من الوحدات الكوردية ي ب ك ويتصدون لتقدم عناصر داعش ويمنعهم من التغلغل في الاحياء الكوردية بكل ما يملكون .
سنوافيكم بكل جديد حال ورودها .

شتان ببن من يحمل قضية شعب وارض ومبادئ وقيم صادقة ونزيهة , وهو يخوض غمار النضال بشجاعة وبسالة , عن الدفاع عن ايمان عدالة قضيته , بالفداء والتضحية , وبين المرتزقة المأجورين والمدفوعين بالثمن , الذين جندوا انفسهم بدون قيم واخلاق مبادئ , وانما من اجل حفنة من المال , ان  يكونوا ادوات مطيعة للارهاب والجريمة , في القتل وسفك الدماء والخراب , ان الفرق شاسع , كالفرق بين الحق والباطل . هكذا دافعوا ابناء وبنات مدينة كوباني ( عين العرب ) السورية , في الصمود والبسالة ,  في وقف اجتياح عناصر داعش للمدينة  , واحداث مجازر مروعة بحق سكانها  , كما حدث في العراق , مثل مذبحة سبايكر والضلوعية وسجن بادوش في الموصل , او كما حدثت حمامات الدم والاعدامات الجماعية , في محافظة نينوى ضد المسيحيين , او في شنكال ( سنجار ) ضد الايزيديين . ان شراسة المقاومة والتحدي اوقفت زحف تنظيم داعش , رغم ان المدافعين الكورد , يمتلكون قلة السلاح والعتاد والذخيرة , لكنهم دافعوا بامكانياتهم  البسيطة والضعيفة , ولكن في الايمان الصلب في التحدي والمقاومة , وشاركت بتفاني رائع ,  المرأة الكردية المقاتلة , وسجلن صور بطولية من الشجاعة والاقدام والتفاني والتضحية , في المقاومة الشرسة والصلبة  . فقد اقتحمت شابة مقاتلة ( ارين ميركان ) في اول عملية انتحارية , فجرت نفسها وسط تجمع لعناصر تنظيم داعش المجرم . هكذا نفذت المقاتلة البطلة , في عملية اقتحام جسورة , وكبدتهم العديد من القتلى . وفي عملية اخرى سجلت المقاتلة الشابة ( بيريفان ساسون ) وهي في  مقتبل العمر ( 19 ربيعاً ) فقد صرحت امام وسائل الاعلام , بانها ستقاتل حتى الرصاصة الاخيرة , فانها ستحتفظ بها  لنفسها مفضلة الموت , على الوقوع اسيرة في ايدي تنظيم داعش المجرم , ونفذت وصيتها ووعدها , وهي تقدم مثالاً رائعاً , في التضحية والفداء , في سبيل الدفاع عن مدينتها , من ان تدنس من وحوش داعش , هكذا صعدت روحها الى اعالي السماء , في سبيل الحفاظ على الشرف والعزة والكرامة , والتضحية من اجل الوطن والارض والقضية . هذه المعاني البراقة والرائعة , تعطي الدروس والعبر في النضال والجهاد في صدق القيم والمبادئ النزيهة  , وستكون حية وخالدة , في العقول لذوي الضمائر الحية والانسانية , وهي تعطي درساً في التضحية والصمود والتحدي . هذه النماذج البطولية , تعطي مكانة ودور حيوي للمرأة بصورة عامة , وللمرأة الكوردية بصورة خاصة  , بانها شريكة في النضال والجهاد , في سبيل الوطن , انها ترسخ بهذه الشجاعة البطولية , القيم والمبادئ النبيلة , التي تنحاز الى الانسان من اجل تحقيق  الحرية والحياة الكريمة , كما انها دافع قوي وقرع جرس الانذار ,  لتصليح اخطاء وهفوات وثغرات القادة السياسيين , بان يقتربوا من الشعب ويسمعوا باهتمام اصواتهم في تلبية وتوفير الحاجات الاساسية والضرورية في بناء الوطن على القاعدة السليمة   , وان  تكون المبادي والقيم والاخلاق , فوق السعي المحموم عن كسب  المناصب والشهرة ومراكز النفوذ , ان قضية الشعب اكبر من تحقيق الاطماع الانانية

 

القوات الكوردية تفشل تسلل عناصر داعش مرة اخرى الى داخل المدينة ( آخر الاخبار )
موقع / xeber24.net شيرفان كوباني
أفاد مراسل موقعنا بأن وحدات حماية الشعب ومسؤلي الادارة الذاتية قاموا بأجلاء من كان قد بقي في المدينة وأضاف بأن حرب الشوارع قد بدأت فعليا قبل ساعة من الآن ولكن لم تدوم طويلا لتتصدى لهم القوات الكوردية وتقتل المجموعتين وذلك في الجهة الشرقية للمدينة بعد تسلل بعض عناصر تنظيم داعش الى بعض المنازل وتصدت لهم الوحدات الكوردية وقتلت العديد من عناصرهم ومن ثم عادوت التنظيم الهجوم مرة أخرى والتي حصلت قبل ساعة من الآن ومازالت مستمرة حتى هذه اللحظة ولكن على بعد آخر من المدينة .
عناصر التنظيم يهاجمون بشكل جماعي وقد لوحظ أصوات من بين عناصرتنظيم داعش يتكلمون الكوردية وذلك عندما دعوا مجموعة من الوحدات الكوردية بالأستسلام ولكن فوهات وحدات حماية الشعب كانت مصوبة صوب صدورهم والتي أدت الى قطع أصواتهم .
هذا وقد أفاد مراسل موقعنا بأن وحدات حماية الشعب أستطاعت حتى هذه اللحظة قتل المجموعتين المهاجمتين في الجبهة الجنوبية والشرقية .
في السياق نفسه أكد مراسلنا بأن داعش لم يعد بأستطاته سحب ونقل جثث عناصرهم من ساحة المعركة .
الاخبار الاخيرة وحسب مراسل موقعنا بأن القوات الكوردية أفشلت وقتلت المجموعتين اللتان ارادا الدخول ومازال داعش تهاجم من الجهة الجنوبية مع تصدي الوحدات الكوردية لهم بكل بسالة ويسطرون أسمى آيات البطولة في هذه اللحظات .

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—قال شهود عيان من داخل مدينة عين العرب "كوباني،" عن تمكن مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش" من دخول المنطقة الصناعية شرق المدينة، في الوقت الذي تقوم "قوة خاصة" من التنظيم باختراق الدفاعات لفتح المجال أمام باقي القوات.

وبين الشهود الذين فضلوا عدم ذكر أسمائهم لدواع أمنية وجود العديد من جثث مقاتلي الأكراد وداعش في الشوارع، لافتين إلى أن تمكن داعش من السيطرة على هضبة مشته نور الاستراتيجية المطلة على المدينة كان مفتاح تمكنهم من دخولها.

ولفت الشهود إلى أن المعارك الضارية التي تشهدها شوارع المدينة بدأت عند الساعة السادسة مساء بعد وقت قليل من قيام التنظيم برفع رايته شرق المدينة.

متابعة: منذ تأسيس الادارة الذاتية في غربي كوردستان و تحريرها من رجس البعث السوري، و قناة رووداو ومن ورائها يعملون من أجل ضرب هذة الثورة و الوقوف الى جانب الداعشيين و عملاء تركيا الى درجة صار الكثير من الصحيفيين يعتبرون قناة رووداو الناطق الرسمي و المنفذ الاستخباراتي الصحفي لمخططات تركيا و أردوغان شخصيا.

قبل وصول داعش الى كوباني نشرت قناة رووداو الاخبار المضللة مدعية بأن كوباني سقطت بيد داعش و قبل ايام أعادت نشر خبر سقوط كوباني و دخول داعش الى المدينة و بعد بدأ أمريكا بقصف داعش في بعض مناطق كوباني و بشكل محدود جدا بدأت رووداو تعزي عدم سقوط كوباني الى القصف الامريكي و ركزت كثيرا على أقوال تركيا حول عدم سمحاحها بسقوط كوباني.

و زج الخوف في قلوب الذين يقفون خلف رووداو عندما زار صالح مسلم تركيا و أجتماعة ببعض المسؤولين الاتراك حيث كانوا يخشون من أن يتعاون صالح مسلم مع تركيا و يتحول الى حليف جديد لتركيا و لم يدركوا هؤلاء بأن منصب حليف تركيا مبروك عليهم فقط ومهدات لهم.

الان وصلت قوات داعش الى كوباني و هناك حرب طاحنة تدور رحاها في المدينة و سط سكوت المجتمع الدولي و تركيا و أمريكا و أقليم كوردستان و كل من يتشدق بالانسانية أو بالاخوة الكوردية و الامن القومي الكوردي و أهدوا كل ما يملكون من غيرة قومية و أنسانية الى داعش و تركيا و هم يتفرجون على كوباني و هي تذبح على يد داعش.

و بما أن هذا كان هدفا من أحداف قناة رووداو ومن يقف وراء قناة رووداو لذا ندعوهم الى الاحتفال بهذة المناسبة و الذهاب الى كوباني لنقل الاحداث بشكل مباشر بصحبة الجيش التركي و المرتزقة من عملاء تركيا و أذناب تركيا.

الإثنين, 06 تشرين1/أكتوير 2014 21:33

"داعش" يرفع أعلامه على شرق "كوباني"

الحدود السورية التركية (CNN)- بعد معارك دامية دامت عدة أسابيع، تمكن مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" من الدخول إلى مدينة "كوباني"، في شمال سوريا، بالقرب الحدود مع تركيا، التي وضعت جيشها في حالة تأهب على الحدود.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو التقطها فريق CNN المتواجد في المنطقة الحدودية بين سوريا وتركيا، أعلام التنظيم المتشدد المعروف باسم "داعش"، ترفرف فوق عدد من المنازل في الجهة الشرقية من مدينة "كوباني"، أو "عين العرب" بحسب التسمية العربية.

وفي حالة إذا ما تمكن تنظيم داعش من بسط سيطرته على المدينة بالكامل، فإنه يضمن بذلك ممراً مفتوحاً لإمداداته من الحدود التركية حتى عاصمته التي أعلنها من جانب واحد، في محافظة "الرقة" بشمال سوريا، والتي تبعد نحو مائة كيلومتر عن الحدود.

وفيما قام مسلحو داعش برفع أعلام التنظيم على الأطراف الشرقية من "كوباني"، مازال صوت إطلاق النار يتردد في أنحاء أخرى من المدينة، التي تشهد معارك طاحنة بين مسلحي داعش، ومقاتلي "وحدات حماية الشعب الكردي" ومسلحين من جماعات أخرى متحالفة معها.

وأكد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" قيام تنظيم "الدولة الإسلامية" برفع رايته على منطقة "مقتلة القديمة"، أحد الأحياء الشرقية في "عين العرب"، وأشار إلى أن المدينة شهدت هجوماً هو الأعنف من نوعه، من قبل مسلحي داعش، خلال الساعات الماضية.

كما أشار المرصد الحقوقي إلى استمرار الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي والألوية والكتائب المقاتلة والإسلامية الداعمة لها من طرف، وتنظيم "الدولة الإسلامية" من طرف آخر، في هضبة "مشته نور" الاستراتيجية، والتي تمكن التنظيم من السيطرة على أجزاء كبيرة منها.

وبينما أشار المرصد السوري، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً له، إلى أن المقاتلين الأكراد تمكنوا من صد هجوم لمجموعة مكونة من 20 عنصراً من مسلحي داعش، على عين العرب خلال الليل، وردت معلومات عن قيام التنظيم برفع رايته على هضبة "قره حلنج"، عند أطراف المدينة.

وعلى الجانب الآخر من الحدود، فقد وضعت تركيا قواتها في حالة تأهب، فيما يواصل الآلاف من سكان المنطقة فرارهم باتجاه الحدود التركية، خوفاً من إقدام مسلحي داعش بارتكاب "مجزرة" جديدة ضد الأكراد في عين العرب، إلا أن السلطات التركية منعت الآلاف من دخول أراضيها.

واحتشد الآلاف من السكان عند السياج الحدودي، ورددوا هتافات يطالبون فيها السلطات التركية بالسماح لهم بالعبور، فيما أكد آخرون من الأكراد أنهم سيواصلون القتال دفاعاً عن المدينة، وقال إدريس ناسان لـCNN: "نحن نخشى ذلك، إننا مضطرون للدفاع عن بيوتنا وعن مدينتنا."

يأتي تقدم مسلحي داعش باتجاه مدينة كوباني، ودخولهم إلى الأطراف الشرقية منها بعدد كبير من الدبابات والآليات الثقيلة، رغم اتساع التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة، لمحاربة التنظيم المتشدد، الذي يسيطر على مناطق واسعة في شمال العراق وسوريا.

الإثنين, 06 تشرين1/أكتوير 2014 21:27

احسان جواد كاظم - بعد الحصحصة أتت الخصخصة

 


صوّت مجلس النواب العراقي لصالح البرنامج الوزاري الذي طرحه رئيس الوزراء حيدر العبادي واصبح ساري المفعول, وقد تضمن نقاطاً سبق ان طرحها اسلافه من رؤساء الوزراء وخصوصاً المنحدرين من حزبه , حزب الدعوة, مثل ابراهيم الجعفري ونوري المالكي المتعلقة بالخدمات والاقتصاد وبناء مؤسسات الدولةً وخاصة الجيش وحصر السلاح بيد الدولة, وفشلا كلاهما بسبب اساس المحاصصة الطائفية - العرقية الخاطيء التي بنيت عليه العملية السياسية منذ البداية وسياساتهما الفاشلة. و يبدو ان رئيس الوزراء العبادي مندفعاً بنفس الطريق او حتى اكثراندفاعاً وجذرية من سابقيه, بأعتماده حلول الخصخصة, وهي جوهر برنامجه الأقتصادي متضافرة مع المحاصصة السياسية (لمعافاة) الاقتصاد العراقي والمجالات الأخرى.

والخصخصة كحل هو تهرب من الدولة من تحمل مسؤولياتها الدستورية في بلد مدمربالكامل مثل العراق, يحتاج اكثر من اي وقت مضى لأنغمار مؤسساته الرسمية في وضع الأسس الصحيحة للبناء والشروع بتهيئة البنى التحتية اللازمة لتطوره لا تسليم كل هذه الأمور الحيوية للقطاع الخاص المحلي او الأجنبي الباحث عن الربح. مع اهمية خضوع المفاصل الاستراتيجية الاقتصادية الرئيسية للبلاد لأدارة مركزية, وهذا هو المعمول به في اكثر الدول الرأسمالية عراقة. ولدينا تجربة مرّة ومشوهة مع الخصخصة من خلال اعطاء دور مهم واساسي لشركات اجنبية من دول الجوارلتوريد الوقود لمراكز توليد الطاقة العراقية اوايكال مهمة انتاج الكهرباء وتجهيزها لأصحاب المولدات الأهلية .

كما يجرى الان تعميم روح الخصخصة على مجالات آخرى, ليصبح كل شيء عندنا بالمفرّق. ففي القطاع العسكري, امر السيد رئيس الوزراء العبادي بحل القيادة العامة للقوات المسلحة, الجهاز التنسيقي بين صنوفها ووحداتها, على خلفية الأتهامات بالأستغلال الغير الشرعي للقائد العام السابق نوري المالكي لها, ارضاءاً لبعض الجهات التي ترى في وحدة العمل العسكري تهديداً لمطامحها في الهيمنة والتقسيم. مع ان اول ما قامت به الولايات المتحدة والدول المتحالفة عند شروعها في مقاتلة داعش في العراق, هو انشاء قيادة عمليات موحدة مع القوات المسلحة العراقية. وهذا ما يؤكد أهمية وجود هكذا جهاز لايخلو منه اي بلد من بلدان العالم. وانما ينبغي تشكيل هذه القيادة على اسس وضوابط مهنية تجعل استغلالها سياسياً لاغراض فئوية صعباً.

وكذلك كان قرار تشكيل قوات للحرس الوطني لكل منطقة بمنطقتها, بدلاً من اعادة تشكيل القوات المسلحة على اساس وطني مهني, وهو قرار منافٍ للدستور الذي اكد على وجود قوات مسلحة عراقية موحدة وعدم شرعية وجود اية قوة عسكرية خارجها او مرادفة لها. ان القرار يكرس المحاصصة من خلال الخصخصة وبالعكس. وهي خطوة جديدة يغامر بها اصحاب السلطة بتمزيق وحدة البلاد. فأن انشاء قوة رديفة للقوات المسلحة الشرعية وخصخصة هذه القوات, قوات للحرس الوطني تأتمر بأوامر قادة مناطقيين. وبسبب الأوضاع المعقدة التي كرسها نهج المحاصصة, ستكون هذه القوات متشكلة بالضرورة على اساس طائفي او عرقي بعينه, كما ان رواتب منتسبيها ستدفع بواسطة المحافظة المعنية وستكون ولاءاتها, بالتالي, مناطقية طائفية - عرقية وستصبح بذلك بيئة خصبة للأرتزاق والفساد. كما ستلغى كلياً ما تسمى بالعقيدة العسكرية الموحدة وستكون لدينا عقائد عسكرية متعددة, وستطالب الأدارات المحلية بحصتها من التسليح والتدريب, وسترفض تنفيذ الأوامر العسكرية التي يصدرها المركز, كما هو حاصل بالنسبة للبيشمركه الآن. ان ذلك سيكون مقدمة خطرة لمشروع التقسيم المرفوض.

ان سياسة الخصخصة العشوائية التي يقترحها رئيس الوزراء حيدر العبادي معززة بالعدد الهائل من منتسبي البطالة المقنعة في دوائر الدولة الذين ورثهم عن زملائه المتحاصصين والتي كان هدف تعيينهم ضمان المصوتين لهم في اي انتخابات وليس الحاجة الفعلية لتمشية امور الدولة والمواطنين, ستنعكس وبالاً على الأقتصاد الوطني واي مشروع بناء قادم. فستقفز الموازنة التشغيلية الخاصة برواتب الموظفين والمستخدمين وقوات الجيش والشرطة الى نسب خيالية, تستنزف ثروات العراق, و سيجبر العراق الغني على الأستجداء من البنك الدولي والدول الأخرى للأيفاء بأستحقاقات الخصخصة, ثم التوسل بصندوق النقد الدولي لأعادة جدولة دينونه التي لاتنتهي.

لابد للأندفاع في مشروع الخصخصة غير المنضبطة وغير العقلانية ان يؤدي الى استمرارالكوارث الأقتصادية والأجتماعية الراهنة ويؤبد هيمنة قيادات احزاب المحاصصة الحالية, بأعتبارهم اصحاب الاموال الاكثر قدرة وتأثيراً.

ربما يعتري حيدر العبادي وهم جميل, بأستعداد زملاؤه في المحاصصة لمساعدته, بأستثمار ملايينهم في البلاد التي اغتنوا منها, وهو ما لم يحصل لحد الآن ولن يحصل ابداً بعد ان جرى تهريبها الى الخارج, وقُرأت عليها

فيننا

الفنانة جيهان محمد علي من مواليد(جنديرس) وهي ناحية بمنطقة عفرين في سوريا عام 1972،درست الفن بحذافيره لحين ان تخرجت من كلية الفنون عام 1992.اقامت 4 معارض في سوريا ولكن حالها كحال كل المبدعين الانسانيين تحمل ريشتها والوانها صوب بلاد الفنون النمسا لتكمل مشوارها الفني وبالرغم من اقامتها في النمسا التي لا تتجاوز 7 سنوات الا انها تمكنت من ان تقيم 3 معارض في فيننا ومعرضان في اقليم كيرنتن بالاضافة انها شاركت في معارض جماعية ايضا ولكن لها 4 معارض خاصة باعمالها وفي عاصمة الفن والجمال فيننا كان لنا حديث تحت ظلال الموسيقى والفنون وجمال فيننا وكان هذا اللقاء..

عفرين الولادة والمكان والذكريات والطبيعة أين مكانتها في أعمالك اليوم ؟

انا كبرت وترعرعت بمدينة الثورة (الطبقة _سد الفرات ) الطبيعة والماء لهما تأثير كبير بنفسي و باعمالي فأما جنديريس عشت فيها بعدما تزوجت وبما انها قريتي، الطبيعة فيها جميلة وحكايات الناس والبساطة وكل تفاصيلها من فرح والم فأنا اعشق الزيتون وأشجار الزيتون والناس كيف تعمل بها لقد جربت وعملت معهم واحسست بوجعهم وحبهم للحياة.وهذا الاحساس ووجع الناس صارت قطعة من فني التشكيلي.

لكل فنان مدرسته الخاصة والفنية وأسلوبه فهل مدرستك لها ارتباط بعادات وتقاليد وتاريخ شعبك ؟

انا لم ارتبط بمدرسة معينة ولكني أرى في نهاية كل عمل لي بأنني ارتشفت من كل مدرسة كأس.

وبالتأكيد فالرسم هو بالدرجة الأولى إحساس والأحاسيس يحمل كثيرا من الواقع والأحلام والجهتان لهما تفرعاتهما وكل له حصة بما تنقلها الريشة.

ماذا تمثل لك اللوحة وما الذي تودين التعبير عنه من خلالها ؟

اللوحة تلك المساحة البيضاء.. أنها أرضي وحريتي والمساحة الزمنية التي أحب واعشق بأن انفرد بها حتى أشكو لها كل ما يدور حولي ومعي وبداخلي وفي الجانب الآخر تعد لي صديقة انيقة لبقة.

ما علاقتك بالألوان وخاصة حين تتكاثف وتصبح بحراً في أعمالك ؟

الألوان هي أكثر الأشياء التي تحبها عيناي وعندما تتكاثر فهي تشكل بحرا فهي روحي التي تعشقها........ الألوان تهبك الحرية المطلقة للانطلاق صوب فضاءات اكثر حرية وافقاً واسعا.

خلال مشاهداتي لأعمالك لا أرى اي صراع بين الظل والضوء بالرغم انت رسامة تعشقين الحرية ؟

الصراع بين الظل والضوء في ميادين اعمالي هو حسب الفكرة تجري ريشتي وحسب الموضوع واما صراع الظل والضوء فهو حسب الموضوع.

انت تعيشين في بلاد الفنون (النمسا ) فهل أستفدت من تجارب الفنانين العالميين في النمسا ؟

فيننا والفن ،نعم أنا أعيش في النمسا منذ قرابة 7 سنوات وقابلت الكثير من الفنانين

العالميين مثل إرنست فوكس وآخرون واستفدت منهم جميعا وكان لي الشرف الكبير بمقابلتهم ومعرفتهم وصداقتهم.

هل دور ريشة الرسم يختلف حين تكون بين أنامل فنانة عن دورها بين أنامل فنان ؟

الفنان والفنانة..قصة ليست لها نهاية عندي باعتقادي هناك اختلاف كبير بدور الريشة بين أنامل كل واحد منا حتى بين فنانتين الريشة طوع حبيبها وحبيتها.

انت عضوة بارزة في بيت الكورد في النمسا وسيدة بيت وفنانة تشكيلية فأين تجدين نفسك بنشاط وهل توفقين بين الجميع ؟

انا عضوة في الهيئة الاداية في بيت الكورد في فيننا وسيدة بيت وفنانة تشكيلية نعم ولكن لا شي يأخذ دور الآخر أو تغلب أحدى الشخصيات على الأخرى مادام هناك تعاون بين الأفراد والتفاهم من اجل ابراز صورة جميلة للعائلة والفن الكوردي ونتاج انساني تشكيلي جميل.

كعضوة فأنا أمارس انسانيتي ومحبتي للاخرين كما هي في البيت وبفني..  الانسانية تغلبني.

هل أضاف الرسم أشياء جديدة إلى حياتك ؟

الرسم أضاف لحياتي القوة والاستقلالية ومساحة حرية جميلة وعلاقات اجتماعية كثيرة اساسها الاحترام والفكر والتبادل الثقافي المشترك.

ما دور الجالية الكوردية في فيننا من الناحية الثقافية والفنية ؟ وهل من تجمعات ثقافية في النمسا ؟

الجالية الكوردية تعمل جاهدة بتعريف نفسها للمجتمعات الاخرى وبيت الكورد، كل سنه يقيم العديد من النشاطات فمثلا اقمنا لكم حفل توقيع احدى كتبكم واقامة المعارض التشكيلية بالاضافة الى اقامة احتفالات عيد النوروز سنوياً وتشكيل فريق كرة قدم كوردي وتشكيل فرقة الرقص الشعبي للدبكات الفلكلورية الكوردية والجالية تدعم بعضها البعض.

.

أقام لك البيت العربي النمساوي مع المركز الثقافي المصري معرضا فنيا مع فنانين نمساويين أين وجدت نفسك بين الفنانين النمساوية والعرب ؟

نعم لقد اقام البيت العربي النمساوي بتقديمي كفنانة كوردية سورية بين 10 فنانين من مختلف البلدان ومنهم النمساويين ومن بريطانيا وإيران والعراق ومصر والمغرب وفلسطين ربما نسيت ولكن جريدة التحرير المصرية قد فصلت الاسماء، كل فنان حسب البلد الذي ينتمي إليه الفنان بحضور السفير المصري والسفير الأردني والسفير السوداني ونخبة من الفنانين البارزين منهم الأستاذ فائق رسول  أما الثاني أيضا نخبة رائعة من الفنانين السفراء المدعوين أكثر بسبب كبر المساحة التي استوعبت الموجودين.

هل تلقين الدعم من ممثلي الكورد في فيننا مثلما تلقيتيه من سفير مصر في فيننا ؟

يعني بالنسبة لتلقي الدعم من ممثلي الكورد في فيينا ربما لم يحن الوقت بعد ....ولكن يكفيني بأنني كوردية.

رأيت لك بورتريهات ولكنها كانت تفتقر إلى الملامح فكيف ترين البورتريه الفني ؟

طريقتي في رسم البورتريه هو استخلاص الشخصية الواضحة المضيئة لشخصية اعشق تفاصيل الوجه وأكثرها العيون ولكن أحيانا لا أحتاج لملامح الوجه ربما يكفيني ايماء الجسد.

هل صورة الطفولة مازالت موجودة في حياتك والغربة مكانتها الآن ؟

بالتاكيد فكل تفاصيل الحياة لاتغيب عن ذاكرة الفنان مهما تكن وربما الطفولة فهي أجمل مرحلة في حياة الإنسان ،لا قيد ونظام ولا ممانعات لأن البراءة تاج تجمل بها كل إنسان فهي أكثر المراحل التي كانت وتبقى الأجمل .أما الوجع والحرمان المتمثل بالغربة فهو سيد الوقت والزمان والحالة.الغربة تجعل الفنان بحراً من العطاء الصادق النابع من الصميم فالكثيرون وجدوا انفسهم وفنهم في الغربة.

ماهو دور البيت الكوردي في نشر الثقافة الكوردية في فيننا ؟

جمعية (مالا كوردا ــ بيت الكورد) مبنية على التعاون بين أعضاء الجمعية فهي لا توفر جهدا ابدا إلا لخدمة الجالية الكوردية، نحن نحاول مساعدة كل من طلب مساعدة وحسب الاستطاعة ومن ناحية أخرى نعرف الكورد بوجود كورد آخرون من خلال اجتماعاتنا ومن خلال مناسبات كثيرة وأهمها عيد النوروز عيد الكورد جميعا الذي لا يختص به أي حزب أو جماعة متحزبة ويعد جسراً للتعريف بثقافتنا الكوردية.

هل انت مقتنعة بما قدمتيه لحد الآن ؟ والكلمة الأخيرة

لحد الآن اعتبر باني قدمت شيئا لابأس به ولكن لازلت ابحث عن الأفضل فلم أصل إلى ماابغي اليه  بعد،

جمال الإنسان بفنه وذوقه وأخلاقه وإنسانيته وحريته المطلقة وما عدا ذلك فهو دمار للبشرية.

اشكرك أستاذ بدل على هذه الفرصة الجميلة.


تنظيم الدولة الاسلامية او ما يعرف ب " داعش" هو من التنظيمات الارهابية التي اكتسبت صفة العالمية و هو مثير لجدل و يعتقد العديد من المراقبيين انه تنظيم ممول من قوى أقليمية و دولية .و لكن المؤكد هو إن هذا التنظيم يملك من العلاقات و المنافذ التي تساعده في الاستمرار و يمتلك أرضية داخلية مساعدة من أجل فرض أفكاره و فتاواه و ممارساته الاجرامية .يعتقد ان تنظيم المتطرف يعود بجذوره الى جماعة التوحيد و الجهاد الذي أسسها أبو مصعب الزرقاوي في العراق في عام 2004 و هي جماعة سلفية متطرفة ذات أفكار جهادية تتخذ الارهاب والذبح وسيلة لها ضد خصومها التي تعتبرهم كفار أو مرتديين أو خوارج أو نصيرية او غيرها من صفات التي تبيح بها ممارستها الاجرامية ضدهم .
في عام 2006 تغير اسم الجماعة الى " تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين " بعد أعلان الزرقاوي الاردني الجنسية مبايعته لاسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة في ذلك الوقت قبل ان يقتل بن لادن  من قبل القوات الاميركية .و كان هذا التنظيم بقيادة الزرقاوي يعتبر من أقوى التنظيمات الارهابية في العراق ، و لكن القوات الامريكية و عبر غارة جوية استطاعت قتل ابو مصعب الزرقاوي في نفس العام اي في عام 2006 ، فعين التنظيم المدعو ابو حمزة المهاجر خليفة لزرقاوي .
قام التنظيم المتطرف بتغير اسمه من " تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين " الى " دولة الاسلامية في العراق " و عين ابو عمر البغدادي زعيما له و لكنه قتل من قبل القوات الاميركية و العراقية ، كما قتل ابو حمزة المهاجر في عام 2010 في الحملات  التي شنها القوات الاميركية و العراقية.
في نفس العام عين المدعو ابو بكر البغدادي زعيما لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق و يعتقد ان البغدادي عراقي الجنسية  و اسمه الحقيقي " عوض بن ابراهيم البدري السامرائي ".
منذ عام 2006 تلقى التنظيم المتطرف الضربات تلوى الضربات من القوات الاميركية و العراقية و قوات الصحوات التي شكلت خصيصا لمحاربة تنظيم القاعدة ، و كان الحكومات العراقية و الاميركية  تتهم في ذلك الوقت النظام السوري و السعودي و القطري و غيرها من الانظمة العربية و الخليجية و الاسلامية بدعم هذا التنظيم الارهابي .
بعد 2011 بدأ التنظيم بتمدد نحو المناطق السورية مستفيدة من الفراغ الذي حصل في معظم المحافظات نتيجة المظاهرات و الاشتباكات التي حصلت و ضعف النظام و المعارضة و بتشجيع ممنهج من انظمة و قوى داخلية و خارجية .
يعتقد ان جبهة النصرة هو امتداد لتنظيم الدولة بدليل حينما ظهر الخلافات بين التنظيميين " الجبهة النصرة " و " الدولة الاسلامية " في عام 2012 و طالب ايمن الظواهري زعيم القاعدة من تنظيم الدولة التركيز على الساحة العراقية و ترك الساحة السورية لجبهة النصرة ر فض تنظيم الدولة ذلك ، و اعلن ابو بكر البغدادي ان جبهة النصرة هو امتداد لدولة الاسلامية و إلغاء اسم جبهة النصرة و دولة الاسلامية في العراق و تأسيس " الدولة الاسلامية في العراق و الشام " ، و اعترض ابو بكر البغدادي على طلب ايمن الظواهري بالتركيز على الساحة العراقية ، و اعلن المتحدث بأسم التنظيم المتطرف ان الدولة الاسلامية ليست جزء من تنظيم القاعدة ، وحدث بين تنظيم الدولة و جبهة النصرة و فصائل أخرى من المعارضة السورية اشتباكات افضت الى توسيع سيطرة داعش على مناطق واسعة من من محافظات دير الزور و الرقة و جنوب الحسكة و ريف حلب .
أما حربها و غزواتها ضد الكورد فقد بدات من مدينة سري كانيه منذ تحريره و امتدادت من ديريك في اقصى الشرق من غربي كوردستان الى عفرين في اقصى الغرب و كذلك في حلب و قرى و البلدات ذات الاغلبية الكوردية في المناطق السورية المختلفة و خاصة في مناطق تل عران و تل حاصل و تل أبيض .
و لم يستطع داعش السيطرة على المناطق الكوردية في غربي كوردستان رغم ارتكابه لمجازر في المناطق و البلدات ذات الاغلبية الكوردية مثل تل حاصل و تل عران و تل أبيض فقد جبهت بمقاومة من قبل الشعب الكوردي و وحدات حماية الشعب في كافة المناطق و كانت أقوى تلك  المجابهات التي حدثت في سري كانيه و كوباني.
و تنظيم داعش يضم في صفوفه مقاتليين من مختلف الجنسيات من دول العربية و الاسلامية و حتى من الدول الغربية و يعتقد انه يمتلك بحدود ثلاثين ألفا من الارهابيين و يديره مجموعة من الشخصيات الاجرامية يأتي على رأسهم المدعو ابو بكر البغدادي الذي يعتبر رأس التنظيم و هو من مواليد بغداد 1971 .أما الشخصية الثانية فهو ابو محمد العدناني و هو سوري الجنسية من مدينة أدلب و هو المتحدث باسم التنظيم المتطرف و يعتبر ارهابي عالمي كما وصفه الولايات المتحدة. اما الشخصية الثالثة فهو ابو مسلم التركماني عراقي الجنسية و كان برتبة لواء في الجيش العراقي بعهد صدام حسين و شغل وظائف امنية عديدة في ذلك العهد .أما الشخصية الرابعة فهو المجرم ابو  عمر الشيشاني من مواليد 1986  جورجي الجنسية و يعتقد انه القائد العسكري لتنظيم و الذي يدير المعارك حاليا في مناطق كوباني .
و لكن كيف استطاع هذا التنظيم احتلال العشرات من القرى في مقاطعة كوباني و الهجوم على مركز المدينة  بعد تلقيه هزائم عديدة على يد الوحدات و القوات الكوردية في مختلف المناطق الكوردية ؟
في 11 حزيران عام 2014 استطاع هذا التنظيم و عبر هجوم مثير للجدل احتلال مدينة موصل مركز محافظة نينوى العراقية بعد فرار الجيش العراقي و تركه لكافة أسلحته و عتاده لهذا التنظيم ،واستطاع بعد ذلك احتلال عدة مراكز و مدن مهمة مثل تكريت و مناطق واسعة من محافظات ديالى و صلاح الدين و الانبار ، و بذلك امتلك التنظيم المتطرف أسلحة و عتاد تفوق قدرة الجيوش النظامية واستطاع تجنيد الالاف من المقاتلين في مناطق سيطرته .
و اعلن داعش في حزيران عام 2014 " الخلافة الاسلامية " في مناطق سيطرته في كل من سورية و العراق و تم تنصيب المدعو أبو بكر البغدادي خليفة للمسلمين في هذه الدولة و ألغي أسم القديم للتنظيم إلى تنظيم " الدولة الاسلامية" فقط أي بدون كلمتي العراق و الشام .
و بهذه القدرة و العدد و العتاد و الاسلحة الثقيلة التي أغتنمها تنظيم الدولة الاسلامية خطط للهجوم على مناطق كوباني عبر هجمة بربرية هدفها ليس كوباني فقط بل جميع مناطق غربي كوردستان و لكن المقاومة التي أبداها الوحدات الكوردية رغم الفرق الشاسع بين القوتيين من حيث العدد و العتاد استطاعت تحويل أنظار جميع دول العالم الى الكورد في سورية و غربي كوردستان و اصبحت معارك كوباني هو الخبر الاساسي لكافة الوكالات الاخبارية العالمية و يمكن القول أن القوة الوحيدة التي تقاتل داعش على الارض في سورية من المعارضة هي القوات الكوردية بعد أعلان معظم القوى الاخرى أنها لن تقاتل داعش بعد اليوم .و رغم احتلال داعش لمناطق واسعة من مقاطعة كوباني و لكن المعارك و الاشتباكات لم تنتهي و هي كما يبدوا ستزداد و تتوسع و لن ينتهي قريبا حتى و ان استطاع داعش دخول الى مركز كوباني .
نورالدين عمر
https://www.facebook.com/nour1972
https://twitter.com/noureldinomar2

الإثنين, 06 تشرين1/أكتوير 2014 21:22

ما ألجديد في البرلمان الجديد؟- حميد الموسوي

متى تتعظ الكتل السياسية وتضع حدا لخلافاتها التي زادتها ضعفا ووضعتها في موقف محرج امام شعبها وتسببت بعجزها امام تحد قوى الارهاب بكل انواعه ومصادره وحجم نشاطه؟!. ضعف انسحب على الدولة والحكومة وكل اجهزتها ومؤسساتها.
. وكالعادة ايضا بدأت صيحات الاستنكار والشجب والرفض على شكل بيانات وتصريحات ونداءات وندوات فضائية واذاعية، تبعتها مرحلة تبادل التهم والقاء المسؤوليات على هذه الجهة او تلك ثم توجهت التهم على تحميل الاجهزة الامنية تبعية حصول وتكرار هذه الجرائم.
يجب ان يتنبه مجلس النواب الجديد الى الاخطاء التي وقع بها البرلمان بدورته السابقة وان يسارع الى معالجة تداعيات الفترة السابقة  وبشكل جاد وحازم  كون البرلمان السابق  تهاون وتساهل في كثير من الامور ومنها:
1- لم يشرع البرلمان قوانين ملزمة حازمة في الجانب الامني.
2- قانون مكافحة الارهاب لم يفعل وبقي على رفوف مجلس النواب.
3- لم يتخذ المجلس اجراءات ملموسة في استدعاء ومحاسبة المقصرين من الاجهزة الامنية وعزلهم.
4- لم يستخدم البرلمان العراقي صلاحياته ولم يقم بدور ناجح على المستوى الخارجي بمكاشفة دول الجوار ووضع حد لتدخلاتها بالشأن العراقي ودعمها الواضح للعمليات الارهابية.
5- استدعاء بعض المسؤولين تغلق ملفاته بمجرد انتهاء جلسات الاستضافة او الاستجواب ويطويه النسيان.
6- الاحداث الاجرامية من تفجيرات وخطف واغتيالات ونهب المال العام والفساد الاداري والمالي تجابه بشجب وادانة واستنكار دون اتخاذ اي اجراء قانوني.
7- غض النظر عن بعض الجرائم التي اتهم بها برلمانيون ووزراء وفروا بفعالهم ولم تتتخذ بحقهم غير فقاعة التصريحات النارية والاستنكارات المكررة المعادة.
الغريب في الامر ان المواطن البسيط اخذ يشخص نقاط الضعف في الاجراءات الامنية واخذ يشير الى المتهاونين والمصرين على تخريب العملية السياسية وبأي ثمن خاصة وان بعض هؤلاء من داخل العملية السياسية ويشغلون مناصب مهمة وتتكرر هذه العملية على مدار السنة، كما ان من بين هؤلاء من يصرح علنا بتعاونه مع جهات لاتريد للعراق خيرا وتسعى لاسقاط عملية التغيير او تخريبها، ومنهم من يقف حجر عثرة في طريق اقرار او تشريع الكثير من القوانين التي تخدم المواطن وتعالج ازمات العراق الامنية والاقتصادية والخدمية. المواطن البسيط شخّص كل ذلك وتقف السلطات القضائية والتنفيذية مكتوفة الايدي حيال ما يجري وكأنها مسلوبة الارادة.
ان انشغال السياسيين بمصالحهم ومنافعهم الفئوية والشخصية وخلافاتهم ونزاعاتهم المستمرة وغض النظر عن المخربين والمندسين والمخترقين في داخل العملية السياسية وتهاون القضاء مع المجرمين واصداره الاحكام الخفيفة بحق القتلة المجرمين وتسليم المجرمين الاجانب الى دولهم كل هذه الامور وغيرها ساهمت في استمرار واشتداد العمليات الاجرامية التي حصدت الارواح ودمرت العمران.وها هي نتائج التهاون والتراخي تتسسبب بتجرؤ الدواعش على احتلال مدينة الموصل واجزاء من الرمادي وصلاح الدين وبدأت بشن الهجمات على محافظات اقليم كردستان .

لاشك ان استمرار الاوضاع على هذه الوتيرة سيؤدي بالعملية السياسية الى الهاوية وسيعيد العراق الى دكتاتورية ابشع واستبداد اقسى  ،وربما سيؤدي الى تقسيم العراق وسيلحق بالعراق والعراقيين دمارا لم يشهده تاريخ العالم على مر العصور.


لم يكن أحد اعرف برجال الدين من طاغية العراق المقبور . عرف سرّهم ونقطة ضعفهم فاعطى رجال الدين ضعف ما يقبضون من الرواتب الذي كانوا يقبضونها من الاوقاف فأخذوا يتغنون بالسيد الريس والشواهد لا تخفى على من عايش فترة الثمانينات. وفرّ لهم مصدر رزق غير الاوقاف فاخذوا يذكرونه بعد جده العظيم مؤسس الأنفال والإبادة الجماعية والجناية على القاصرات ، وضاعف من رواتبهم واهدى لكل منهم قصرا وسيارة فارهة فاخذوا يعبدونه حتى ان بعضهم اخترع احايث في القادسية لتحريض الشباب وزجهم في أتون معركة حفيد (معركة بدر). واستعانوا بالاحاديث التي تحث على القتال والزواج والأنجاب دون غيرها لأن الشباب المتزوج آثر القتال على الفرار خوفا من بطش النظام بزوجته وأطفاله بعد فراره. واستعملوا في خطبهم كذلك وبكثافة الأحدايث التي تشجع على الأنجاب للتوازن الكمّي بين الجنسين وخاصة بعد أن أصدر الريِّس مرسوما يقضي بدفع مكافآت مالية سخية لمن ينجب الولد الخامس. ففي خطب الجمعة شاع ذكر هذه الاحاديث من قبيل : (تكاثروا تناسلوا فاني مُباهٍ بكم الأمم يوم القيامة.) و ( لحصيرة في فناء الدار خير من امرأة لا تلد.) الحصيرة المتهرئة البالية في زاوية قذرة مهملة من اركان البيت خير من امرأة...!! وما ذنب هذه الأمرأة؟ بأي ذنب هتكت وحطت قدرها الى منزلة حصيرة بالية خرق ؟ لا سبب ولا باعث سوى انها لم تلد..! هل هذا قول رشيد؟ هل هذا قول حكيم أو قول من به مس من عفريت؟؟!! لكن رجال الدين تفطنوا وبغريزتهم الفطرية وحدسهم الذي لا يخطأ وحواس شمّهم القوية ل (الفلوس ) وادركوا وبالسرعة البديهية ان من في السماء هِباتُه ومكافآتُه مؤجلة أما هبات هذا الإله الأرضي فنقدية مباشرة فورية . فخروا له ساجدين وعدلوا الآية في ضمائرهم دون العامة : ( وعلى صدام رزقكم يا أولي السوبرات والمرسيدسات ) .

في عنفوان شبابي قرأ عليّ ملا حميد( كانوا ينادونه : فقى عميد)-نظرا لصعوبة نطق الحرف (ح) لدى طائفة من الكورد. كان فقيرا معدما فاتخذ من الدين سبيلا إلى الرزق كبقية رجال الدين. وقبل كل شئ قال لي منبها: (أبني قبل كلّ شئ عليك ان تعلم ان لفظة "هريرة" تصغير " هِرّ " –أي ذكر القطّ ، فقرأ عليّ جملة من الأحاديث النبويّة لا أزال احفظ منها اثنين:

نقلا عن أبي هريرة (الصحابيّ)

*حدثنا ‏ ‏أبو بكر بن أبي شيبة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يزيد بن هارون ‏ ‏أنبأنا ‏ ‏أبو اليمان البراء ‏ ‏قال حدثتني ‏ ‏جدتي ‏ ‏أم عاصم ‏ ‏قالت ‏‏دخل علينا ‏ ‏نبيشة مولى النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ونحن نأكل في ‏ ‏قصعة ‏ ‏فقال قال النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏من أكل في ‏ ‏قصعة ‏ ‏فلحسها استغفرت له ‏ ‏القصعة.

*و حدثنا ‏ ‏محمد بن رافع ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد الرزاق ‏ ‏حدثنا ‏ ‏معمر ‏ ‏عن ‏ ‏همام بن منبه ‏ ‏قال هذا ما حدثنا ‏ ‏أبو هريرة ‏ ‏عن ‏ ‏محمد رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فذكر أحاديث منها ‏‏وقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كانت ‏ ‏بنو إسرائيل ‏ ‏يغتسلون عراة ينظر بعضهم إلى سوأة بعض وكان ‏ ‏موسى ‏ ‏عليه السلام ‏ ‏يغتسل وحده فقالوا والله ما يمنع ‏ ‏موسى ‏ ‏أن يغتسل معنا إلا أنه آدر قال فذهب مرة يغتسل فوضع ثوبه على حجر ففر الحجر بثوبه قال ‏ ‏فجمح ‏ ‏موسى ‏ ‏بإثره يقول ثوبي حجر ثوبي حجر حتى نظرت ‏ ‏بنو إسرائيل ‏ ‏إلى سوأة ‏ ‏موسى ‏ ‏قالوا والله ما ‏ ‏بموسى ‏ ‏من بأس فقام الحجر حتى نظر إليه قال فأخذ ثوبه فطفق بالحجر ضربا قال ‏ ‏أبو هريرة ‏ ‏والله إنه بالحجر ندب ستة أو سبعة ضرب ‏ ‏موسى ‏ ‏بالحج.

سوأة : تعني عورة.*

******

كتب الفيلسوف الألماني نيتشه : ( أرى أن الدين يستخدم بطريقة نفاقية مرائية ريائية في المجتمع. فرجال الدين ومُسنّي الشرائع يحرمون على عامة الناس مُتع الحياة ومباهجها وملذاتها لا من اجل الدين ونشره وحمايته ولا من اجل نشر المحبة والطيبة والفضيلة فحسب بل لأن هؤلاء هم أنفسهم محرومون من هذه المتع والملذات أصلا لسبب أو لآخر وبسبب القيود التي فرضها عليهم معتقداتهم انفسهم ، فيجدون سعادة ومتعة حقيقية في شجب والتنديد بكل من يريد ان يحيى حياة حرة بلا أغلال ولا قيود وكل من يتمتع بالحياة كما يشاء. وذلك غيرة وحسدا.) ركزوا على عبارته (غيرة وحسدا). تماما كما تفضل شيخ فلاسفة العصر الحديث. 
ويقول جبران خليل بما يشبه نظرية نيتشة:
( ما قولكم في الكسيح الذي يكره الراقصين؟ وفي الثور الذي يحسب الظبي والأيّل في الغاب من المخاليق المتشردة؟ وفي الأفعى الهرمة التي تعذر عليها نزع جلدها فباتت تعيب على غيرها من الافاعي العِري وقلة الحياء؟ وفي الذي يُبكِر في الذهاب الى العرس حتى اذا تخم من كثرة الأكل عاد من العرس وهو يقول ان كل الولائم هَتكٌ للقانون، وكل الذين يشتركون فيها يمتهنون الشريعة؟ 
– النبيّ- ترجمة ميخائيل نعيمة ص 96 )
The Prophet -
أفاعي هرمة تتعذر عليهم نزع جلودهم فيعيبون على غيرهم العِري وقلة الحياء وهم أعرى . انهم أتخِمُوا من كثرة الأكل وبطونهم المترهلة العظيمة لشهود بيّنات على انهم إلى الشهوات لأسرع وأضما. يحرمون تلك المتع على العامة بعد أن أُتخِموا منها بالزواج مثنى ورباع وما ملكت أيمانُهم من وراء الستائر والظلام وما يخفى وهم أطغى وأبغى.
يقول حكيم متسائلا تساؤلا بلاغيا – والتساؤل البلاغي لا يحتاج إلى جواب، لأن السؤال البلاغي مُؤكّد ذاتيا : 
((أليس جميع عناقيد العنب المعلقة العالية البعيدة عن متناول اليد مرّا علقما في شَريعة أبناء آوى؟))

شيركو

6 – 10 - 2014

******

*ملاحظة: هذه الاحاديث صحيحة مسندة متواترة.

الإثنين, 06 تشرين1/أكتوير 2014 21:11

"الاكراد امام خذلان أردوغان والبارزاني

غداد/ المسلة: رفع تنظيم "الدولة الإسلامية" الارهابي، رايته على مبنى بالجانب الشرقي من بلدة كوباني السورية الحدودية حيث يخوض مقاتلوه معارك مع المقاتلين الأكراد للسيطرة على البلدة وذلك وفقا للقطات من تلفزيون رويترز وتصريحات ضابط بالجيش التركي، فيما يشعر الاكراد بان تركيا لم تدعمهم، وان الآمال التي علقها الاكراد على رئيس تركيا رجب طيب اردوغان، قد ضاعت هباءً، لاسيما وان التصريحات التركية في الايام القليلة الماضية وعدت المجتمع الدولي في الحيلولة دون سقوط كوباني.

فيما قالت مصادر كردية لـ "المسلة" ان قوى كردية تنظر الى رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، باعتباره، "عراب" العلاقات الاستراتيجية مع تركيا، بانه اخطأ التقدير، في التعويل على الدور التركي في حماية الاكراد بل وحتى استقلالهم.

وكان بارزاني، حين هاجمت "داعش" مدينة الموصل، في العاشر من شهر حزيران/يونيو الماضي، اتخذ موقف الحياد، بل وعمل على الاستحواذ على ما يمكن من الاراضي المتنازع عليها.

وكشفت احداث كوباني ان بارزاني بات في موقف لا يحسد عليه، من عدم تنفيذ وعوده لأكراد سوريا بحمايتهم، بل ان احداث الشهور الماضية كشفت انه لا يستطيع حماية عاصمته، وطلب النجدة من دول العالم، فكيف به يحمي الاكراد في خارج الحدود.

وأظهرت مشاهد تلفزيونية التقطت من الجانب التركي من الحدود راية سوداء يبدو أنها راية التنظيم ترفرف فوق مبنى من أربعة طوابق قرب موقع شهد بعضا من أعنف الاشتباكات في الأيام القليلة الماضية.

وقال الضابط التركي الذي رفض نشر اسمه إن الراية هي راية "الدولة الاسلامية" التي سيطرت على مساحات واسعة من سوريا والعراق في الشهور الأخيرة.

وادى زحف الجيش العراقي على معاقل الارهابيين الى تركيزهم على الاراضي السورية، لاسيما في المناطق الكردية فيما ترنّحت قوات البيشمركة والقوات الكردية في سوريا، أمام زحف تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف باسم "داعش".

وبحسب محللين فان هذا دلالة على اضمحال "عنتريات" القادة الكرد، وانكشاف المستور عن بطولات "صوريّة" زائِفة، لا تمت الى واقع الحال بصلة.

وكانت قوات البيشمركة وعدت الاكراد في العراق وسوريا بقدرتها على الردع، ووعد البارزاني اكراد سوريا بحمايتهم، غير ان ذلك بدا هواءً في شبك. الى ذلك فان تركيا في الجهة المقابلة على الحدود، ظلت على حيادها الغامض تجاه ما يحدث على رغم تحالفها مع البارزاني.

مركز الأخبار- anha-  ناشدت رئاسة المجلس التنفيذي في مقاطعة كوباني– سوريا، جميع الدول والقوى الكردستانية والشعب الكردستاني لدعم المقاطعة والتدخل لإنقاذ أرواح آلاف المدنيين من الموت والإبادة، وقالت "نحمل المجتمع الدولي مسؤولية ما تتعرض له المقاطعة من هذه الهجمة الشرسة وحملة الإبادة".alt

وجاء في بيان رئاسة المجلس التنفيذي في مقاطعة كوباني – سوريا والتي وصل نسخة كتابية منها لوكالة أنباء هاوار "تتعرض مركز مقاطعة كوباني إلى حملة شرسة تستخدم فيه الأسلحة الثقيلة وآلاف العناصر من مختلف الدول".

وأكدت الحكومة أنه "منذ 22 يوماً تخوض وحدات حماية الشعب مقاومة بطولية ضد مرتزقة داعش وهذه المقاومة التي  لا مثيل لها في تاريخ الشعب الكردي وشعوب المنطقة اثبتت أنها لن تتخلى عن المقاطعة".

وتابع البيان "رغم مناشدة رئاسة المجلس التنفيذي في مقاطعة  كوباني– سوريا لمعظم القوى والدول لدعم المقاطعة والمقاومة إلا أنه حتى الآن لم تستجيب أي من هذه القوى لدعم كوباني".

وأضاف البيان "من منطلق المسؤولية والخطورة التي تحيط بكوباني من قبل داعش نكرر ندائنا مرة أخرى إلى جميع الدول والقوى الكردستانية والشعب الكردستاني لدعم المقاطعة والتدخل إنقاذاً لأرواح الآلاف من المدنيين من الموت والإبادة".

وحمل البيان المجتمع الدولي مسؤولية الإبادة المحتملة بالقول "نحمل المجتمع الدولي مسؤولية ما تتعرض له المقاطعة من هذه الهجمة الشرسة وحملة الإبادة".

الإثنين, 06 تشرين1/أكتوير 2014 21:09

أوجلان: ما دام هناك داعشي واحد سنقاوم

مركز الأخبار-  ianha - قال قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان بخصوص هجمات مرتزقة داعش على مقاطعة كوباني "لن نتنازل أبداً .. في أي منطقة فيها وجود لداعش ويعيش فيها الكرد، سنقاوم ما دام هناك داعشي واحد".

alt

وألتقى محمد أوجلان شقيق قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان به في إمرالي، وبعد عودته من إمرالي أعلن محمد أوجلان بيان قائد الشعب الكردي بخصوص كوباني الذي يشير فيه أنهم سيقاومون ضد مرتزقة داعش حتى النهاية وأنهم لن يتنازلوا أبداً.

ورسالة أوجلان هي كالتالي:

في أي منطقة فيها وجود لداعش ويعيش فيها الكرد، سنقاوم ما دام هناك داعشي واحد، سنقاوم حتى النهاية، لن نتنازل أبداً لداعش، داعش تنظيم سني، داعش ستصبح مشكلة كبيرة للدول، الحكومات والأشخاص الذين يدعمونها".

بغداد/واي نيوز

عدّ رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الايراني علاء الدين بروجردي، ان تحالف اميركا ودول غربية وعربية ضد الارهاب، مجرد استعراض سياسي.

وقال بروجردي إن "ما يسمى بالتحالف العالمي ضد الارهاب هو مجرد استعراض سياسي من جانب اميركا وحلفائها الاقليميين، وان اداء اميركا خلال هذه الفترة القصيرة مؤشر الى سياسة تدمير البنى التحتية في المنطقه والتي تصب بالتالي في مصلحة المجاميع الارهابية".

وأكد ان "سياسة الغرب في هذا التحالف هي تدمير البنى التحتية في سوريا".

الغد برس/ بغداد: قال مسؤولون في الحكومة البريطانية، الاثنين، إن التقارير التي تفيد بأن تركيا تبادلت "جهاديين" بريطانيين سجناء لديها بدبلوماسيين أتراك كانوا محتجزين لدى داعش في الموصل تحظى"بالمصداقية".

وقالت صحيفة التايمز البريطانية إن "شباز سليمان، وعمره 18 عاما، وهشام فولكارد، وعمره 26 عاما كانا من بين 180 مقاتلا في صفوف تنظيم داعش تبادلتهم الحكومة التركية مع 46 تركيا كانو محتجزين لدى داعش".

وأضافت أن "الدبلوماسيين الأتراك احتجزوا في قنصلية تركيا بالموصل في العراق، في شهر حزيران الماضي، فيما أكد المسؤولون البريطانيون اختفاء سليمان في تركيا وأن وزارة الخارجية البريطانية تقدم المساعدة لعائلته، ولكن ليس هناك دليل على أنه كان مسجونا لدى السلطات التركية".

وتؤكد التايمز "إنها حصلت على قائمة مقاتلي تنظيم داعش وإن البريطانيين الاثنين ضمن صفقة التبادل"، موضحة أن "القائمة تضم أيضا اثنين من فرنسا واثنين من السويد، واثنين من مقدونيا، وواحدا من سويسرا وواحدا من بلجيكا".

الغد برس/ بغداد: مروان هو واحد من أكثر من 140 صبيّاً كرديّاً خطفتهم عصابات داعش الارهابية منذ اربعة أشهر وهم في طريق عودتهم من المدرسة وهو واحدٌ من بين 70 تم الإفراج عنهم في الأيام القليلة الماضية، إلا أن الغريب بالموضوع هو أنه وبعد عودته اصبح ينعت الاكراد بـ"الكفار".

تنهمر دموع الوالدة عندما كان مروان يروي لحظة عودته ولم شمل العائلة بعد غياب دام أكثر من اربعة أشهر، غادرت هذه الأسرة بلدة كوباني الكردية السورية لاجئين إلى تركيا.

ويقول مروان "عندما أخذونا لأول مرة كنّا مرعوبين وبشدّة لكنهم أخذونا إلى المسجد وعلّمونا كيفية الصلاة وثمّ أخذونا إلى مدرسة ابتدائية حيث تمّ سجننا".

ويضيف أن "اللحظات التي عشها في الأسر كانت عصيبة لأن الدواعش قاموا بضربي بالأسلاك خمس أو ستّ مرات لكنّ البعض الآخر ضربوا ضرباً مبرحاً أو تمّ صعقهم بالكهرباء أو تعليقهم بالسقف".

ويتابع مروان "لقد كنا خائفين جداً، ونسأل أنفسنا، متى سيقتلوننا اليوم، غداً، بعد غد؟ واضافة الى كل العذابات التي عشناها انا واصدقائي تمّ إجبارنا على مشاهدة بعض تسجيلات تظهر إعدام وبتر أطراف، ممّا زاد خوفنا".

من جانبها تقول شقيقة مروان إنه "على الرغم من العذاب الكبير الذي تلقاه مروان على يد التكفيريين إلا أننا تفاجئنا بسماع مروان يدافع عن داعش ويقول إنهم على حق، حتى في نعتهم الأكراد بالكفار، إذ اعتبر ان ما مكتوبٌ على راية داعش هو عبارة (لا اله إلا الله) والأكراد يدوسون على راية داعش إذاً هم كفّار.

وتسارع شقيقته سائلة "ما اذا كان متأكد من مروان أقواله"، مشيرةً إلى انه "سيكون من الغريب جداً إن لم يتأثر بما واجهه لأربعة أشهر كاملة".

المقلق بالامر في قصة مروان ورفاقة هو أن عائلة مروان تتنفس الصعداء منذ عودة ابنهم وهذا صحيحا مئة بالمئة ولكن يبقى السؤال عما إذا كان هو مروان الذي عرفوه من قبل أم تبدلت أفكاره، سيما أنه لا يزال صبياً؟".

الغد برس/ بغداد: طالب أمير الإيزيدية في العراق والعالم، الاثنين، حكومتي بغداد وأربيل بتحمل المسؤولية تجاه دعم قوات حماية سنجار لوجستياً وعسكرياً، مستغرباً في الوقت نفسه "تجاهل" الحكومتين للمأساة الإيزيدية.

وقال رئيس المجلس الروحاني الإيزيدي في العراق والعالم الأمير تحسين سعيد علي في بيان اطلعت عليه "الغد برس"، إنه "منذ الثالث من آب الماضي تعرض شعبنا الإيزيدي لأشرس حملة إبادة جماعية في هذا القرن راح ضحيتها أكثر من 5000 إنسان بريء بسبب عنف تنظيم داعش الإرهابي".

وأضاف "تم اختطاف 7000 من النساء والأطفال ونزوح 350 ألف إلى إقليم كردستان العراق وسوريا وتركيا ودول أخرى وهم يعيشون في ظروف معيشية سيئة جداً".

يشار إلى أن تنظيم داعش الارهابي عندما دخل المناطق الايزيدية في العراق مثل سنجار عبث بها وقتل عدد كبير من الرجال والاطفال وخطف النساء واقتادهن إلى مدينة الرقة في سوريا.

بات جليآ للقاصي والداني، بأن تركيا وبعض دول المنطقة كقطر، كانوا ولا زالوا من أكبر داعمي التنظيمات الإسلامية المتشددة في سوريا، وقدمت لها كافة التسهيلات مثل المرور والتدريب والتمويل بمئات الملايين من الدولارات إن لم نقل بالمليارات. هذا إضافة إلى الدعم العسكري واللوجستي والمعلومات الإستخباراتية. دون شك إن النظام السوري كان له دورآ أساسيآ في نشأة هذه التنظيمات الإجرامي وتضخمها، وفي نفس الوقت قام النظام السوري بالتغلغل في صفوفها وتوجيهها كما يريد، وإستخدمها ضد المعارضة السورية المسلحة والشعب الكردي، الذي رفض الإنضواء تحت جناحيه كما كان يشاء ويتمنى. وإستخدم هذه التنظيمات البربرية كورقة تخويف في وجه الغرب والأقلية المسيحية والدرزية والعلوية الحاكمة في سوريا في الداخل.

ورغم إعلان تركيا الإنضمام رسميآ إلى التحالف الدولي، وإقرار البرلمان التركي مؤخرآ قانونآ يسمح للجيش التركي بالتدخل العسكري في كل من سوريا والعراق «لمحاربة الإرهابين»، إلا أنها ورغم ذلك ترفض محاربة داعش وتفعل المستحيل لعدم القيام بذلك، وإن كانت تعلن في الإعلام عكس ذلك. تركيا من خلال دعمها لتنظيم داعش وجبهة النصرة الإرهابيين، هدفت إلى قطع الطريق أمام نشوء كيان كردي في سوريا على غرار العراق. لأنها تجد في الكيان الكردي في شمال سوريا خطرآ أكبر على وضعها ووضع أكرادها، مما يشكله إقليم جنوب كردستان وهذا يعود لسببين وهما:

1- إن الكيان الكردي في سوريا لونه ونفسه يختلف عن نفس ولون إقليم جنوب كردستان الذي يحكمه عائلة البرزاني. فحزب الإتحاد الديمقراطي الحاكم في إقليم غرب كردستان،هو عمليآ فرع من حزب العمال الكردستاني، الذي تحاربه تركيا من ثلاثين عامآ.

2- إقليم غرب كردستان له حدود طويلة جدآ مع تركيا، وحاجته لتركيا أقل بكثير من حاجة إقليم جنوب كردستان لتركيا.

الدولة التركية خلال السنتين الماضيتين فشلت في منع قيام كيان كردي على حدودها الجنوبية، رغم سياسة التهديد والوعيد تارة، وتارة عبر سياسة الترغيب عندما فتحت قنوات الإتصال مع قيادة (ب ي د) ودعوة رئيسه صالح مسلم إلى أنقرة ولقائه بالمسؤولين الأتراك العام الماضي.

الأن تركيا تسعى لإستغلال الوضع الجديد على الأرض في كل من سوريا والعراق، بعد سيطرة داعش على مدن ومناطق واسعة في كلا البلدين، لمصلحتها و لفرض شروطها لقاء تعاونها في محاربة داعش وخاصة في سوريا، بحكم موقعها الجغرافي والثقل العسكري التي تتمتع بها. وخاصة بعد تأزم الوضع في كوباني بشكل حاد وحاجة الكرد إلى المساعدة العسكرية الفورية لمنع سقوط المدينة بيد تنظيم داعش الإرهابي.

والثمن الحقيقي الذي تطالب به تركيا هو إنهاء الكيان الكردي في غرب كردستان المحاذي لحدودها الذي يبلغ طولها حوالي 800 كيلومتر. وتغلف هذا المطلب بما تسميه بالمنطقة المنزوعة بعمق أربعين كيلومتر وتكون هي من تتحكم بها وترفق ذلك بمطلبين أخرين للتمويه عن نيتها الخبيثة وهذين المطلبين هما:

- إعادة اللاجئين السوريين من تركيا إلى هذه المنطقة وإسكانهم فيها،

- ثانيآ إسقاط النظام السوري،

ولهذا طالبوا من السيد صالح مسلم رئيس حزب الإتحاد الديمقراطي، الذي زار تركيا قبل يومين بالمطالب التالية:

أولآ: التخلي عن الكيان الكردي المقام حاليآ في غرب كردستان.

ثانيآ: قطع علاقته مع حزب العمال الكردستاني.

ثالثآ: الإنضمام إلى الإئتلاف الوطني الإسطنبولي المسخ، بهدف القضاء على تطلعات الشعب الكردية القومية. لأنهم يدركون بأن هذا الإئنلاف الخاص بهم ومن إنتاجهم يرفض الإعتراف بالشعب الكردي كثاني قومية في سوريا.

رابعآ: هو عدم القيام بأي عملية عسكرية تهدد أمن تركيا. السؤال متى قام حزب الإتحاد الديمقرطي بعمليات عسكرية وأمنية ضد الدولة التركية؟؟ هذه مجرد حجة وتغطية على هدفهم الأساسي وهو رفضها لفكرة وجود كيان كردي على حدودها الجنوبية.

خامسآ: وقف التعاون مع النظام السوري. لو كان ذلك صحيحآ لقام النظام السوري بفك الحصار عن كوباني، أو على الأقل خفف الضغط عنها عبر قصف مواقع داعش بالطيران والمدفعية الثقيلة والدبابات. وبامكانه النظام إيصال السلاح للمقاتلين الأكراد داخل المدينة، إضافة إلى الغذاء والدواء والماء عبر الجو لو أراد ذلك. ولما إحتجنا أن نلجأ إلى دول التحالف طالبين منهم الدعم العسكري وعلى رأسهم أمريكا، والتي بدورها أرسلتنا إلى الطرف التركي ومن هنا جاءت زيارة صالح مسلم لتركيا الأخيرة، لطلب الدعم منها.

إن تركيا لن تحارب تنظيم داعش وتتوقف عن دعمها له، إلا إذا وافقت أمريكا على طلبها في إنهاء الكيان الكردي بسوريا، وهذا محال تحقيقه حتى لو وافقت على أمريكا على ذلك ضمنيآ. لأن الجانب الكردي يرفض ذلك بشكل قطعي ولن يلتزمت الصمت تجاه أي غزو تركي للمناطق الكردية، وإن جرى شيئآ من هذا، سوف سيقضي ذلك على الهدنة بين الكرد في شمال كردستان والدولة التركية وإنهاء مسيرة السلام بين الطرفين كما أعلن ذلك عبد الله أوجلان من سجنه بامرالي.

وتركيا تدرك جيدآ بأن وجود تنظيمات إرهابية كداعش والنصرة وأخواتها، على حدودها وبتلك الإمكانيات والأفكار الهدامة، تشكل خطرآ جديآ على أمنها في المستقبل، وهي تعلم حق العلم أن شهر العسل الحالي القائم بين الطرفين لن يدوم طويلآ، لأن هذه التنظيمات لا تؤمن بشرعية أنظمة المنطقة جميعها وبما فيهم النظام التركيا الحالي، وتعتبرهم خارجين عن شرع الله والإسلام الحقيقي حسب رؤيتها، وبالتالي عليهم مبايعة الخليفة عمر البغدادي المقيم في إحدى الجحور بالموصل.

فعلى تركيا أن تختار بين الإعتراف الرسمي الدستوري بالكرد في شمال كردستان، وقبولها لإقليم غرب كردستان والتعامل معها بشكل رسمي، والتعايش السلمي مع الشعب الكردي في المنطقة برمتها، وبين تلك التنظيمات الإرهابية كداعش وجبهة النصرة. ولكنها لا يمكن لها أن تستمر طويلآ في هذا الموقف المتذبذب الحالي تجاه الوضع في سوريا، والتمسك بالموقف المعادي من إقليم غرب كردستان والمماطلة في تنفيذ ما عليها من واجبات حسب الإتفاقية المبرمة بينها وبين السيد اوجلان. وأي خطأ في الحساب سكيلف تركيا غاليآ جدآ، ومن مصلحتها الحقيقة أن تتصالح مع أكرادها وأكراد المنطقة جميعآ، وتكف عن معاداتهم نهائيآ.

وهذا هو السبيل الوحيد القادر، على جلب الأمن والإستقرار لتركيا وكردستان والمنطقة وتمكين الشعب الكردي من نيل حريته وإستقلاله، ومحاربة التنظيمات الإرهابية في سوريا وإسقاط النظام السوري المجرم والبغيض، وإقامة دولة فدرالية ديمقراطية مكان نظامه القاتل.

06 - 10 - 2014

 

إلى السادة : رؤساء الكانتونات الكردية في روز آفا ، قيادة حزب الإتحادالديمقرطي،

السيد الرئيس مسعود البارزاني ، السيد عبد الله أوجلان ، نواب كردستان في البرلمان التركي ، سكرتارية الإتحاد الوطني الكردستاني ، سكرتير حركة كوران – التغيير -.

بدأت تركيا تتصدر واجهة تطور الأحداث الملتهبة في الشرق الأوسط ، وخرجت من خلف الستار إلى صدارة الغعل على أرض الواقع. ومايهمنا نحن تجاه هذا التطور الجديد هو أن نتقن التعامل مع هذه العقدة الجديدة التي تضاف إلى سلسلة المعيقات أمام ممارسة شعب كردستان لحقه الطبيعي في العيش الحر الآمن الكريم على أرضه.

أي أن الأمر الآن سيكون بيد القيادات الكردستانية وأصحاب القرار في أجزائها الأربعة على الرغم من أن الوضع يبدو للوهلة الأولى على أنه يتعلق بمصير روز آفا وحسب. وسوف تعطينا مجريات الأحداث وقائع تفرض علينا التعامل معها إنطلاقا من روح الوطنية الخالصة بعيدا عن التمسك بالزعامات ، وبمنأئ عن الحزبية الضيقة ، وبإلغاء المنافع الفردية ، حيث يتوجب علينا أن نلتزم بشكل مطلق بمقتضيات الأمن القومي الكردستاني. وكل ذلك يفترض أن تقوم قياداتنا بمايلي:

أولا: التوقف الفوري وغير المشروط وبمبادرة كل طرف - ودون الإنتظار لقيام الطرف الأخر- عن المهاترات الإعلامية وبكافة أشكالها التقليدية والمستحدثة والتي أقيمت بحجة بث الرأي والرأي الآخر أو وراء ستار حرية الإعلام المصطنعة التي تسخر للتشهير بالآخرين وإن حاول مخرجونها إلباسها ثوب حرية الإعلام. وأنا على يقين تام أن جمبع وسائل الإعلام هذه مرتبطة إما بحزب أو شخصية ما تمسك بيدها بالقرار الذي يطال وطننا وشعبنا ومصيرنا وتؤثر فيه سلبا. ولضمان تنفيذ هذه الخطة الأساسية الهامة يفضل بل يجب إبعاد العناصر التي كانت محسوبة على الطرف الآخر من مسؤولية ممارسة الإعلام المرأي والمقروء والمسموع والتوقف عن إستخدامها كأدوات تشهير و تشكيك بالطرف الأخر لأن إستمرار تواجد مثل هذه العناصر التي تم توظيفها و إستغلالها في فترة ما وثم أصبحت من خلال دوام ممارساتها جزءا من الطابور الخامس الذي ينخر في جسد الوحدة الوطنية ويدأب على تنفيذ مخططات أعداء الكرد وكردستان. إن أصحاب القرار السياسي في كردستان على دراية جيدة بهؤلاء لأنهم هم الذي إستدرجوهم أو على الأقل إحتضنوهم وأكرموا لهم في العطاء وذلك لأداء مهام التشهير والتشكيك والنيل من سمعة الطرف الآخر.

ثانيا: يجب علينا الظهور بمظهر اليد الواحدة والتماسك أمام الرأي العام الخارجي ، والإحجام عن نشر الغسيل الوسخ والتوقف عن إستغلال العلاقات الخارجية مع هذه الدولة الإقليمية أو تلك للنيل من سمعة فريق كردستاني آخر أو التشكيك فيه.

ثالثا: إيقاف إستقطاب العناصر والأفراد والفئات والتنظيمات والأحزاب المناوئة للطرف الكردي الأخر وعدم الترويج لحفر خنادق المواجهة بين فئات وجماعات وأحزاب روز آفا وبأي شكل من الأشكال لأنه تدخل غير صحي وغير مجدي للقضية المصيرية المشتركة بل يشكل عامل نفور وتشتت لقوى القرار السياسي وبالتالي تضييع فرصة تحقيق المكاسب الوطنية لشعبنا. كما يتوجب على الجميع عدم محاولة فرض فئات أو عناصر أو شخصيات وتحت أي مبرر كان على المؤسسات القائمة في روز آفا سواء عن طريق الحوار المباشر بين القيادات الكردستانية وروز آفا أو عن طريق إدخال مثل هذه المعطيات للحكومة التركية كشرط يتم فرضه على كانتونات روز آفا. إن مثل هذه التصرفات – غير الصحية – سوف تشكل عامل يظهر القوى الكردستانية أمام تركيا والعالم الخارجي بمظهر التفتت والتناحر ويالتالي سوف يشكل مبررا للإجهاض على موقف الحوار والتوافق مع القوى الكردستانية.

رابعا: التعامل مع الأمر الواقع ، أي مع الحكومة التركية على أساس عدم مقاومة تدخلها العسكري لطالما تقوم بعمليات ضمن نطاق تفاهم وموافقة دول التحالف الدولي مع التمسك بمبدأ عدم النميمة والتشكيك بالطرف الكردستاني الآخر بل بالحرص على التأكيد في أهميته ودوره الإيجابي في صنع كل توافق أو تفاهم أو تنسيق إلى هذا الحد أو ذاك مع الحكومة التركية.

خامسا: التمسك بإصرار على المكتسبات التي أقيمت في روز آفا دون تردد أو تنازل عن أي منها ، والحفاظ على المؤسسات المدنية والأمنية القائمة في الكانتونات الكردية وضمان إستمراريتها بحرية وسلام ، وضمان تطويرها في الإتجاه البناء الذي يضمن عودة المواطنين الأكراد إلى ديارهم وحماية أملاكهم والتعويض عليهم من الأضرار المادية والمعنوية التي احقت بهم عن طريق المنظمات والمؤسسات العالمية وبإشراف دولي موثق.

سادسا: على المدى البعيد ، فإن لحكومة الرئيس التركي أردوغان آيديولوجية إسلامية ويقوم السيد أردوغان بتنفيذ مخططه بدقة وتأني وروية بخطوات مدروسة سعيا وراء هدف حزبه البعيد بكسب عطف الشارع العربي عن طريق المعطيات التاريخية التقليدية العربية عن القضية الفلسطينية وربطها بالصراع اليومي بين الفلسطينيين وإسرائيل ، ودعم الحركات الإسلامية في دول الإقليم والعالم بكافة أشكالها وألوانها وممارساتها بالمسافة التي تمنحه مزيدا من النفوذ لتوسبع رقعة اللوبي لآيديولوجيته وقيادة حزبه في العالم الإسلامي. ولذا ، فإن لآيديولوجيته مجال فضفاض ولكن صغير للحركات القومية غير التركية ضمن حدود إمبراطوريته الإسلامية وذلك بدءا من تركيا اليوم. وعلينا أن نستفيد من هذا المجال المتبقي من هذا المجال الفضفاض في ثوب أردوغان الإسلامي قدر الإمكان لخلق واقع جديد أقل سلبية من سابقه تم الإقرار به من قبل الحكومة التركية ونحقق سابقة تاريخية موثقة.

سابعا: يجب علينا وبين مجتمعاتنا التمسك بروع علمانية السياسة والسلم الإجتماعي والتضلمن الفكري وعدم فسح المجال لزرع بؤر الإسلام السياسي في مجتمعنا الكردستاني. وعلى أصحاب القرار في قيادة المجتمع الكردستاني عدم التهاون في السماح لجهات تركية أو فارسية أو عربية تأسيس مدارس أو تكيات أو زوايا للترويج للطرق والمذاهب الدينية وتحت أية مبررات كانت لأنها تشكل الخطر المعاصر الأكبر الذي يهدم المجتمعات وخاصة مجتمع كردستان الطيب السريرة والذي تسهل دخول الأفكار والمعتفدات الروحية إلى داخله بسرعة وبساطة لأن عدوى إنتشار سرطان الإسلام السياسي الذي يعتمد العنف تحت شعار الجهاد أكبر خطر يهدد منطقتنا ومن الصعوبة القضاء عليه إذا ما إنتشر واستفحل في المجتمع الكردستاني.

ثامنا: إستمرارية التواصل والتنسيق المباشر أولا بأول بين مراكز القوى في كردستان دون تردد أو تباطؤ وعلى كل طرف أن لاينتظر مبادرة الطرف الآخر وإلا فإنه سوف يفوت الأوان ، بل كلما أسرعنا بالتواصل بين بعضنا والتحدث بصراحة ووضوح فيما بيننا كلما أفقدنا للعدو فرصته في شق الصفوف وأبعدنا دور الطابور الخامس الذي يعيش بيننا كالطفيليات ويقتات من أكوام التشكيك بالنوايا ، وتشويه صورة الطرف الأخر وإفتعال الخلافات ، وتحريض الأخ على أخيه.

لقد كنت دائما وفي كتاباتي وقد نهلت جزءا هاما من ثقافتي الوطنية من مدرسة المرحوم د. نوري ديرسيمي أؤكد أن العائق الأول والأكبر أمام نيل الشعب الكردي لحريته وتقرير مصيره بنفسه هو: الجمهورية التركية الطورانية ومبادئ تأسيسها القومية العنصرية. والآن علينا إتقان التعامل مع هذه الجمهورية بذكاء ودقة وحذر وليكن لنا موطئ قدم في المداولات مع هذه الحكومة التي تعمل وفق آيديولوجية تزداد يوما بعد يوم إنفراج زاوية الإبتعاد بها عن العنصرية الطورانية - وإن كان ببطء شديد- ولكن لابأس فقد ضحينا بالكثير ولم نبخل بدماء وأرواح مئات الآلاف من أبطالنا ومناضلينا واليوم علينا أن نمارس نضالنا أيضا في كواليس الدبلوماسية والحوار والتوافق على النقاط المشتركة وبما يخدم مصلحتنا القومية ولو بحدها الأدنى أحيانا وبعدم توافقنا أحيانا أخرى فلهم حساباتهم وأولياتهم ولنا كشعب كردي أولوياتنا وحقوقنا في طلب التعامل معنا تعامل الند بالند ، والفضل كل الفضل يعود لروح الثقة التي نستلهمها من نضال وتضحيات بناتنا وأبنائنا وأهلنا في كوباني. واليوم وقد شهد لنا العالم أن الشعب الكردي على حق مادام فيه هكذا أناس وطنيين شرفاء شجعان وفرسان عظماء مثل شعب كوباني الذي جعل إسم مدينته يتردد في أصداء المحافل الدولية بإحترام وتقدير أكسب القضية الكردية تعاطفا ووزخما من التأييد كانت بحاجة آنية ملحة إليه بعد سنوات مؤسفة من التناحر والتناطح والتشاجر على الساحة الكردستانية وإنتشار ظاهرة الإستنجاد بالغريب للقضاء على القريب الغريم بين مراكز القوى في كردستان الجريحة التي لاتزال تنزف دما.

لقد شق لنا القائد الملا مصطفى البارزاني طريق النضال وأصبحت القضية الكردية بفضل ذلك النضال في المحافل الدولية تعرف من خلال إسمه الذي أصبح رمزا لحركة التحرر الكردستانية ، واليوم أكد بناتنا وأبناؤنا وشهداؤنا في كوباني ببطولاتهم وصمودهم إستمرارية عدالة قضية الكرد وكردستان وجدارة الشعب الكردي في نيل حقه في الحياة الحرة الكريمة أسوة بكافة شعوب العالم.

لكل ذلك ، أرجو منكم طي صفحة الماضي ومد يد التفاهم بعضكم إلى البعض الآخر وليبادر كل منكم قبل الآخر وبروح عالية من الإيثار ونكران الذات أسوة بأخلاقية القائد الخالد مصطفى البارزاني الذي قال لنا ذات يوم : أنا لست سروك تعالوا لنحقق حلمنا في نيل الحرية وثم خاطبوني بإسمي : مستو. وليكن لمن يبدأ بالتنازل عن الزعامة لأخيه القيادي الآخر الفضل في توحيد الصف الكردي الذي هو ضمان إنتصارنا جميعا ومعا إذ لاإنتصار لأحد منا على إنفراد ففي الإتحاد قوة ، ودمتم مع خالص التقدير أملا بعدم الإضطرار لتوضيح أكثر تحاشيا للإحراج الذي نحن بغنى عنه في مثل هذه الظروف التاريخية العصيبة لحركة تحرر شعبنا.

إبراهيم شتلو

علوم سياسية – دراسات كردية وإسلامية / سلسلة التوعية / 4 أكتوبر 2014


خاص//Xeber24.net
شرفان كوباني

تستمر داعش بقصف أطراف كوباني لليوم الثالث على التوالي بقذائف الهاون و المدفعية و الدبابات في حربها المعلنة منذ 21 يوما دون أن تتمكن من فتح ثغرة للتسلل إلى داخل المدينة المحصنة دفاعياً بشكل محكم و قد تم افشال العديد من محاولات التسلل كان آخرها فجر اليوم عبر الجبهة الجنوبية حيث وقع العناصر المتسللين في كمين لوحدات حماية الشعب و تم قتلهم جميعاً ولازالت جثثهم موجودة في بيت الواقع في محيط كوباني و عددها عشرة جثث .
اما في الجبهة الغربية و الشرقية فلم تتقدم داعش خطوة واحدة منذ عدة أيام رغم الاشتباكات العنيفة و قد كذّبت مصادر ميدانية ما أوردته رويترز من أن داعش اخترقت الجبهة الشرقية و نفى أي وجود لعناصر داعش داخل مدينة كوباني و ذكر بأن جبهة مشته نور لا زالت متقدة و ان دفاعاتنا متينة هناك .
من جهة أخرى ذكر السيد أنور مسلم أن كل ما يذكر عن اختراق داعش للمدينة غير صحيح و هذا نص ما نشره على صفحته في الفيسبوك :
كوباني :
– كل ما يشاع عن دخول دواعش الى داخل المدينة عار عن الصحة لذا على الجميع الانتباه الى ذلك .
– في كوباني حاول الجبناء تفجير قاطرة مقطورة عند المقتلة لكن وحداتنا اطلقو عليهم النار وتم تفجيره عن البعد ونتج عن هذا التفجير اصابة ثلاثة اعضاء وحدات حماية الشعب .
– كذلك قام احد الجبناء من دواعش بتفجيرنفسه بعيد عن وحدات حماية الشعب دون اي ضرر يذكر بسبب كشف وحدات حماية الشعب لهم من البعيد .
– الان وحداتنا تقوم بعمليات النوعية ضد دواعش والنتائج ملموسة جدا ومشجعة
– كل الجبهات تحت السيطرة وهناك اشتباكات مستمرة
عاش وحدات حماية الشعب
عاش كوباني .
هذا وقد أفاد مراسل موقعنا بأن الاشتباكات مازالت مستمرة في جميع جبهات كوباني بين وحدات حماية الشعب الكوردية ي ب ك وبين عناصر تنظيم داعش وأضاف مراسلنا بأن ورغم القصف الشديد ألا أن داعش لم يستطيعوا التقدم للدخول الى المدينة .

أصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب بياناً أكد فيه استمرار الاشتباكات والمواجهات المباشرة مع مرتزقة داعش في جميع جبهات القتال في كوباني، وقال المركز الإعلامي إن المجموعات المرتزقة حاولت مساء أمس وصباح اليوم اقتحام المدنية من مختلف الجهات إلا أن مقاتلي وحدات حماية الشعب تصدوا للهجمات وكبدوا المرتزقة خسائر فادحة.

وجاء في نص البيان "الهجمات التي تشنها المجموعات المرتزقة داعش بهدف احتلال مدينة كوباني مستمرة لليوم 21 على التوالي. المجموعات المرتزقة مستمرة بقصف المدينة من ثلاث جبهات ويحاولون بشتى السبل اقتحام المدينة، فيما تتصدى لها وحداتنا بكامل قواها. وتدور اشتباكات عنيفة ومواجهات مباشرة في الجبهات الجنوبية والشرقية وكذلك في أحياء مكتل وبوطان في المدينة.

شنت المجموعات المرتزقة ليلة أمس هجمتين من ناحية تلة مشته نور وحاولوا اقتحام المدنية، حيث تصدت لهم قواتنا ونشبت اشتباكات عنيفة استطاعت خلالها وحداتنا أيقاف تقدم المرتزقة. وما زالت الاشتباكات مستمرة في هذه المنطقة. ولم يتم التأكد من عدد قتلى وجرحى المرتزقة.

أما في الجبهة الغربية فقد شنت المجموعات المرتزقة ثلاثة هجمات تصدت لها وحداتنا وألحقت بهم خسائر فادحة وأجبرتهم على التراجع. ولم يتنس لنا التأكد من عدد قتلى المرتزقة.

وفي الجبهة الشرقية شنت المجموعات المرتزقة ليلة أمس هجوماً بواسطة سيارة مفخخة، ولكن وحداتنا تصدت لهم وانفجرت السيارة قبل أن تصل إلى الخطوط الدفاعية أدت إلى مقتل عنصرين من المرتزقة.

وفي ساعات صباح اليوم شنت المجموعات المرتزقة ثلاثة هجمات من جهة كانيا كراد، وتم التصدي لهذه الهجمات ودحرها وما زالت الاشتباكات مستمرة في هذه المنطقة. وبحسب المعلومات الأولية فقد قتل 8 مرتزقة في هذه الاشتباكات.

نفذت وحداتنا المقاتلة في الجبهة الشرقية عملية نوعية في الخطوط الخلفية للمرتزقة، وأسفرت العملية عن تدمير سيارة للمرتزقة وقتل جميع من فيها، دون معرفة عدد القتلى.

firatnews

دبي - قناة العربية

تتواصل المعارك بين المقاتلين الأكراد (البيشمركة) والمتطرفين على أطراف مدينة كوباني (عين العرب)، رغم تكثيف المتطرفين للقصف المدفعي والصاروخي على المدينة.

وترافق القتال العنيف في محيط المدينة المحاصرة مع غموض في المعلومات حول تطورات المشهد على الأرض، إلا أن معلومات أولية أشارت إلى صمود الجبهة الداخلية للمدينة في اشتداد وتيرة الهجوم عليها المترافق مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف.

وقد صد المقاتلون الأكراد هجوماً على هضبة مشته النور المطلة على كوباني، وهي تلة استراتيجية، يمكن للذي يسيطر عليها الإشراف على كوباني، ودخولها في ساعات.

وعلى الرغم من مواصلة طائرات التحالف غاراتها على مواقع المتطرفين في محاولة لإعاقة تقدمهم، فإن تلك الغارات عجزت عن فك الحصار .

وقد دفع الوضع الميداني بالمقاتلين الأكراد إلى محاولة فك الحصار عنها، ولكن بطريقة مختلفة. وتمثلت المحاولة بعملية انتحارية هي الأولى من نوعها منذ بدء الحصار المفروض على المدينة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- كشف كاتب وباحث أمريكي لـCNN أن أجهزة المخابرات الأمريكية كانت تمتلك منذ يونيو/حزيران الماضي معلومات بالغة الدقة عن تنظيم "الدولة الإسلامية" وشبكات القاعدة في سوريا والعراق، ولكنها لم تقدمها للبيت الأبيض اعتقادا منها بأن الرئيس باراك أوباما لا يرغب بشن عمليات، مضيفا أن أمريكا ترغب بالقضاء على "داعش" كليا، ولكن موقف سائر الحلفاء غير واضح.

وقال إيلي ليك، كبير مراسلي الشؤون الداخلية لدى "ديلي بيست" ردا على سؤال حول صحة ما ذُكر بأن القوات الخاصة الأمريكية كان لديها معلومات كثيرة وقائمة أهداف يمكن ضربها لداعش لكنها لم تقدمها لأوباما: "أجل هذا صحيح، فقد كانت سياسة أوباما في ذلك الوقت ترفض تنفيذ ضربات في العراق، وقد كانت القوات الخاصة قد جمعت معلومات جيدة حول شبكات القاعدة وخططها وتعرفت كذلك على شبكة خراسان."

وتابع ليك بالقول: "كان لدى المخابرات الأمريكية قلق كبير من إمكانية استخدام نوع من المتفجرات غير المعدنية القادرة على تفجير طائرات فوق أوروبا خلال رحلات من الشرق الأوسط إلى أمريكا، وقد جرى تحذير الشركات المعنية، وبعد ذلك التحذير شعرت المجموعة أن أمريكا تتجسس على اتصالاتها فحدت منها واختفت عن الأضواء لفترة."

 

ولدى سؤاله ما إذا كان الأمر يعني إخفاقا أمنيا أم أنه مجرد سوء تنسيق قال ليك: "هذا يعكس توجهات الرئيس أوباما التي عبر عنها في خطاب حال الاتحاد عام 2014، والتي دعا فيها إلى إنهاء حالة الحرب التي تعيشها أمريكا، ولكننا اليوم عدنا إلى حالة الحرب من جديد."

وعن مدى رضاه عن سير المواجهات حاليا قال ليك: "ليك: أظن أن أجهزة المخابرات الأمريكية أعطت الرئاسة معلومات استخبارية كافية، لقد تحدث رئيس جهاز الأمن القومي، جيمس كلابر، في مقابلة سابقة عن أن أجهزة المخابرات كانت قد قللت من وجود نية لمقاتلة داعش، وقد رد عليه عدد كبير من الأشخاص قائلين إنه مسؤول شريف، ولكن رأيه لا يعكس الواقع." بالقول: "لقد كان هناك الكثير من التحذيرات العامة وكذلك التحذيرات التي وجهت بشكل سري ونشرتها CNN

ومؤسسات إعلامية أخرى أشارت إلى أن تنظيم داعش كان يسيطر على مساحات متزايدة من الأرض ويطمح إلى توسيع نطاق نفوذه. الآن الرئيس صرح بنفسه بأنه ملتزم ليس فقط بالحد من خطر داعش، بل بتدميره. السؤال هو: هل سيتمكن من تحقيق هذا الهدف، خاصة وأن العديد من شركائنا في المنطقة ليسوا على استعداد للقيام بذلك على قدر استعداد أمريكا."

شفق نيوز/ كشف مصدر طبي في نينوى، يوم الاثنين، عن اعلان حالة الانذار القصوى بمستشفى تلعفر بسبب نقل عدد "كبير" من القتلى والجرحى اليها، فيما اكد مصدر استخباري ان ارتال من ارهابيي "داعش" تخرج من المدينة باتجاه المناطق الغربية.

وقال المصدر من داخل مستشفى تلعفر، وطلب عدم كشف اسمه، في حديث لـ"شفق نيوز" ان ادارة مستشفى تلعفر اعلنت حالة الانذار القصوى واستدعت جميع موظفيها بسبب الاعداد "الكبيرة" من القتلى والجرحى التي ترد للمستشفى خلال الايام الثلاثة الاخيرة.

واضاف ان نسبة كبيرة من القتلى والمصابين يتم نقلهم من مناطق ربيعة وسنجار وزمار الى المستشفى الذي بدات ردهاته تغص بهم بشكل غير مسبوق.

ولفت المصدر ذاته الى ان تنظيم "داعش" الارهابي يطلق بين حين واخر نداءات عبر مكبرات الصوت بالمساجد تدعو المواطنين للتبرع بالدم لجرحاه.

وسيطر تنظيم داعش على قضاء تلعفر (56 كلم غرب الموصل) في الخامس والعشرين من حزيران الماضي، بعد قتال عنيف مع القوات الامنية وابناء العشائر.

وعلى الصعيد نفسه، قال مصدر استخباري لـ "شفق نيوز" ان معلومات استخبارية ترد من تلعفر وتفيد بانطلاق ارتال من مجاميعه من مركز القضاء باتجاه المنطقة الغربية.

ونفى علمه بالوجهة التي يمكن ان تصلها هذه الارتال، مرجحا ان تكون للهجوم على منطقة ربيعة (120 كلم شمال غرب الموصل) التي حررتها قوات الپيشمرگة الثلاثاء الماضية، او للدفاع عن سنجار (124كلم غرب الموصل) التي باتت هدفا تاليا لقوات الپيشمرگة، او ان هذه الارتال ستهرب الى سوريا.

وتشن الولايات المتحدة الامريكية وحلفاؤها الغربيون والعرب ضربات جوية وصاروخية على مواقع تنظيم "داعش" الارهابي في عدة مواقع في سوريا والعراق، اسفرت عن مقتل واصابة المئات منهم.

وسيطر تنظيم داعش على مناطق واسعة غربي الموصل في الثالث من آب الماضي، قبل ان تتراخى قبضته ويتم طرده من عدة مناطق.


( أنقذو كوباني لا لارهاب داعش)

تقرير أمين عثمان

اجتمع أبناء الجالية الكوردية في كندا اليوم في الخامس من اكتوبر 2014 في ساحة مركز الفن والثقافة في فانكوفر داون تاون، حاملين علم كوردستان ومرتدين اللباس الكوردي، لللتعبير عن تضامنهم مع كوباني وادانة واستنكار لارهاب داعش في شنكال وكوباني.

وبدأ الاعتصام في الساعة الثانية عصرا بدقيقة صمت على ارواح شهداء كوردستان والنشيد القومي الكوردي اي رقيب . وحمل المعتصمون لافتات كتبوا عليها: (الموت لداعش، كلنا ايزيديون، ندين مجازر شنكال وكوباني، لا لسبي النساء، لا لقتل الاطفال، لا لإرهاب داعش، عاش استقلال كوردستان، عاش بيشمركة وكريلا ووحدات حماية الشعب).

وعرض فني عن ارهاب داعش و معاناة المرأة الكوردية من قبل الفنانين الكورد في فانكوفر .

وتم القاء الخطابات والاشعار باللغتين الكوردية والانكليزية التي تشيد بنضال الشعب الكوردي وادانة واستنكار لداعش وحضور كبير للاعلام التلفزيون الكندي سي بي سي و كلوبال والاعلام الكوردي

كما تم جمع التواقيع لايصالها الى البرلمان والحكومة الكندية .

وكلمة الكاتب أمين عثمان



الى جماهير شعبنا :

تتعرض المناطق الكردية لأبشع هجمة بربرية من قبل تنظم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش ) سواء في كردستان العراق أو كردستان سوريا . والذي بات مصدر تهديد لأمن وسلامة الشعوب .

في المنطقة والعالم ، فهذا التنظيم الارهابي (داعش) التكفيري الذي امتهن الارهاب والقتل في اعلى درجاته حيث تقوم بقطع الرؤوس وتمثل لجثث القتلى وتحرق الموتى وتقتل الاسرى وتبيع النساء في الاسواق وهي سلة مأجورة تستخدمها بعض انظمة المنطقة . وفي ضوء هذه التطورات الميدانية المتسارعة وسيطرة هذه التنظيم على مساحات واسعة من قرى وأرياف كوباني (عين العرب ) ونزوح آلاف الأسر والعوائل الكردية الى الأراضي التركية . والتي تهدف الى النيل من شعبنا الكردي وتغيير الخريطة الديموغرافية للمنطقة

ان قيام تحالف دولي من اجل القضاء على تنظيم داعش ومثيلاته في العراق وسوريا قامت أميركا بضربات جوية بمشاركة عدد من الدول العربية على مواقع التنظيم الإرهابي في سوريا بهدف الحد من قدراته على ارتكاب المزيد من المجازر الوحشية بحق السكان الأمنيين العزل في العراق وسوريا والحيلولة دون تمدده وسيطرته على المزيد من المساحات في هذين البلدين بغية استئصاله كآفة خبيثة باتت تهدد امن و سلامة شعوب ودول المنطقة و العالم اجمع وقد لاقت هذه الضربة وما تلتها من ضربات الارتياح لدى أبناء شعبنا الكردي وعززت الثقة لديه بجدوى وجدية هذا التحالف الدولي من اجل القضاء عليه،واذا كان لابد من منطقة عازلة يجب ان تكون تحت حماية دولية والامم المتحدة وليس تحت وصاية تركية فقط.

نناشد المجتمع الدولي باتخاذ التدابير الكفيلة بمنع هذا التنظيم الإرهابي من تنفيذ تهديداته بارتكاب مجازر في  كردستان سوريا الخاصرة الرخوة في خندق المواجهة مع الإرهاب كما نهيب بمنظمات الأمم المتحدة وهيئات الإغاثة وسائر الهيئات والمنظمات الإنسانية الدولية إلى إغاثة النازحين الكرد من سكان كوباني وريفها الذين هجروا الى الأراضي التركية هربا من بطش تنظيم داعش المتوحش كما نهيب بأبناء شعبنا الكردي بالتلاحم والوحدة والتعاون والمشاركة ورص الصفوف لمواجهة غزو داعش الارهابية لقرى ومدن كوردية

لنكن يدا واحدا من اجل انقاذ كوباني وكل ما يتطلب في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها أهلنا في كوباني وكافة مناطق كوردستان سوريا مع كل الخيرين من أبناء شعبنا وقواه الوطنية

كما نؤكد بأن هذه الأعمال الإرهابية لن تستطيع النيل من عزيمة شعبنا وقواه الوطنية وجماهير كوباني

المشهودة لهم بالشجاعة والمروءة

عاش الشعب الكوردي وحركته الوطنية

الخزي والعار للإرهابيين القتلة

الموت لداعش

نشكر الجالية الكوردية في تضامنها مع كوباني
اللجنة التحضيرية للاعتصام ومشاركة
حزب الديمقراطي الكوردستاني
حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني
حزب كوران
حزب الديمقراطي الكوردستاني في ايران
هيئة الطلبة والشباب في فانكوفر
لجنة حقوق الانسان في فانكوفر
مالا كوردا
تلفزيون الكوردي في فانكوفر
الفنانين والمثقفين الكورد في فانكوفر
هيئة اللغة الكوردية في فانكوفر
اصدقاء الشعب الكوردي
الاعلام الكندي والكوردي في فانكوفر

عاشت كوردستان حرة

عاش الشعب الكوردي

الإثنين, 06 تشرين1/أكتوير 2014 15:08

واثق الجابري - ويبقى العيد مؤجلاً


.
قال الإمام (ع): (ليس العيد لمن لبس الجديد، وإنما العيد لمن أمن الوعيد)، العيد عودة الى المفاهيم الراقية، وكلمة العيد في اللغة، مأخوذة من العَود, وكل سنة يعود ذلك اليوم، لا بساعاته وأكله وشربه؛ إنما بالمعاني المختزنة في ذلك اليوم المبارك.
العيد مصداق الجماعة والعلاقات الإنسانية، وصلاته تمثل أكبر تجمع جماهيري للمسلمين, تستثمرالفرصة لطرح المفاهيم التي تحتاجها الأمة, ويبحث كل أنسان عن القبول المجتمعي الإنساني.
يتسارع الناس قبل العيد لتوفير أدوات الفرح والبهجة، من الملابس الجديدة والحلويات والهدايا المتنوعة, يجهزون شفاههم للإبتسامات وخدودهم للتقبيل وقلوبهم للفرح، وتعودنا أن نجتمع بالتهاني ونسيان الأحزان والخلافات.
في ذلك اليوم السعيد لا نستطيع أن نبعد كثيراً عن ما نمرّ به، من مأسي يومية عند المسلمين والعراقيين خاصة, من فقدان الأمن والقتل والإغتيال والتشرد والإحتلال الفكري والفقر والأمية وسوء الخدمات، ودماء تسيل كل يوم وكارثة النازحون، وألاف الأطفال مشردون بلا ملابس جديدة ولا مأوى ولا أمان؟!
تمتزج أفراحنا بأحزاننا في كل الأوقات, نبحث عن حلول لها حتى في أعز ساعات فرحنا, نشعر أننا بحاجة الى من يرفع الحيف عنا ونفرح في عيد بعيد عن التنكيد والتعقيد والمشاكل المزمنة, ونقول متى تسترخي الضمائر من تلك الأفكار والأفعال التي أطاحت بسعادتنا؟!
الرسول الكريم (عليه وعلى أله افضل الصلاة والسلام )، كان يتطيب ويلبس أحسن ثيابه في العيد، ونحن نكرر القول : عيد بأيّ حال عدت يا عِيدُ؟!, نلقي كلماتنا والحزن مفروض علينا, نستصرخ الضمائر الحية بإشاعة البهجة في يوم العيد ويبقى نموذج الحياة الطبيعية؛ في تواد الناس وتواصلهم وتبادلهم الزيارات والأفراح.
نطلب من الضمائر الميتة أن تعود الى رشدها، وتستثمر العيد بالعودة الى الحياة الإنسانية المبنية، على التعاون والتواد والتكافل والإنسجام بين مكونات المجتمعات, ومِن الّذين تقع عليهم مسؤوليات المجتمع، أن تكون أيام الأعياد للعبرة والإعتبار في بقية أيامهم.
أعمال يوم العيد خير مقدمات ليوم الوعيد, وفيه نتبادل الزيارات والأفراح ونرسم الأبتسامات على الشفاه ونسيان الخلافات, على أن لا يقتصر التطبيق بشكل عُرف نتناوله كل عام, وإنما مسار لمراجعة النفوس, ونذكر بمشكلاتنا المعقدة, وهذا اليوم الذي تجتمع فيه القلوب أن تجتمع على المودة والرحمة والإنسانية والإخلاص في العمل، ولا ننسى أن هنالك أمهات مفجوعات وشباب وشيوخ نذروا أنفسهم للدفاع عن مقدسات هذا الوطن، ويبقى العيد مؤجلاً الى أن ننتصر لحقوقنا وتعود أرضنا المغتصبة، ونطرد أولئك المنحرفون المنحطون من بلادنا.

 

 

يبدوا لي ومن خلال أعتراف ( الله ) أو الرب العبري والعربي اللغة الكثيرالأستعمال في ( الأغلبية ) الصفحات أو المسامير والسور والآيات الشرانية الموجودة وفعلآ في الكتابين السماويتين المسماة ( التوراة ) والقرآن بأنه مشارك في ( أول ) وآخر الجرائم الوحشية بحق ( الأنسان ) ورغم صنعهم على شكل صورته الشرانية أعلاه وأدناه ….....................؟

أيها ( الأنسان ) العاقل أيها كافة الأشخاص والجهات والمنظمات والدول ذات العلاقة والأختصاص وخاصة الموجودون الآن بين ( الشعب ) اليهودي والشعب العربي وكافة المسلمون التدين وفي كل مكان وزمان والمحترمون وجميعآ...............................

لست ملحدآ وكذلك لست متدينآ أو مختصآ وحتى لست بكاتب محترف وغير معترف به سوى تعلم ( القليل ) من القرأة والكتابة ومنذ أكثر من ( 50 ) عامآ من الآن.؟

لكنني ولأسباب شخصية وقومية ودينية وسياسية ومنذ بداية عام ( 1976م ) قررت ( التعلم ) والمعرفة فدرست وحاولت التوصل الى ( حقيقة ) كل شئ في الحياة وفي مقدمتهم حقيقة من هو ( الله ) و كتبه وأنبيائه ورسله وشيوخه وأصحابهم والخ من التسميات التي تمكنت وسأحاول فهمه قبل يوم وبعد يوم ( 3 / 8 ) الماضي الأسود الظلامي الهمجي الوحشي الخياني الناكر ( الملح ) والزاد والجيرة بحق ( الأنسان ) الأيزيدي في منطقة جبل شنكال / سنجار 120كم غرب محافظة نينوى العراقية الحالية ولحد اليوم وأنا أحدهم وأبسطهم ورغم أبتعادي عنهم وقبل الحدث وبأكثر من ( 4500كم ) والأسباب معروفة لحضراتكم ومسبقآ وهو( الهجرة ) ومحاولة الهروب والأبتعاد عن ( الله ) العربي اللغة الذي يدعو مؤمنيه الى ( الشر ) والقتل والحرق والسرقة وأغتصاب ( الحيوان ) وقبل الأنسان.؟

الدليل والشهود موجود وموثوق وليس من جانبي وكما يعتقد ( البعض ) من حضراتكم وأتهامي باطلآ أنما و حيث يقول ويعترف بجريمته تلك وهذه.............

1.التوراة وأبتداء من الصفحة ( 2 ) تقول.....

اليوم السادس …..الحيوانات والأنسان …......لنصنع الأنسان على صورتنا.؟

لكن وفي الصفحات ( 3 و4 ) يقوم الله بخداع وسرقة الأنسان عندما يقول ….

الشجرة المحرمة …....خلق المرأة …...فأوقع ( الرب ) الله الأنسان ( آدم ) في نوم عميق.؟

ثم تناول ضلعآ من أضلاعه.؟

أي قام بسرقة أحد أضلاعه وعمل منهما المرأة.؟

فهل يعقل هذا الكلام يا أيها الأنسان اليهودي وقبل المسلم أن هذا المدعو ( رب ) لم تكن بأمكانه صنع المرأة من ( التراب ) مثلما صنع ( الرجل ) منها الأ بواسطة ( سرقة ) أحد عظام جسده ( الناقص ) المشوه وبعد ذلك.؟

من ثم قام الله بتدبير العشرات من الحجج للأنسان لكي يخرجه من ( البستان ) أو حديقته المسماة ب ( الجنة ) العدن الغير موجودة سوى في خداع وعقول مؤمنيه الدواعش الأنذال اليوم.؟

في الصفحة ( 5 ) أو الجملة ( 4 ) تقدمات قايين وهابيل.؟

أستطاع الله نشر ( الفتنة ) والحقد والقتل ( الأول ) بين أنسانه وصورته الشرانية.؟

حيث تقول هذه الجملة …..............

أن قايين هجم على أخيه هابيل وقتله.؟

المضحك في هذه الجمله اللأحقة حيث تقول …..

سأل الرب قايين ( أين ) أخوك هابيل فأجاب لا أعرف.؟

هل أنا حارس لأخي.؟

لالالالالالالالالالالا لم تكن حارسآ لأخيك يا ( قايين ) أنما ويجب أن يكون ( الله ) هو الحارس من أجل الشر لكما ههههههههههه وحسب ما يدعي في السور القادمة بأنه يعلم كل شئ.؟

في الصفحة ( 10 ) يدعي الله بأنه