يوجد 855 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

الغد برس/ بغدد: نفى النائب عن التحالف الكردستاني امين بكر، الاحد، تغيير اسماء بعض الوزراء الكرد في كابينة رئيس الوزراء حيدر العبادي، مطالبا العبادي باطلاق رواتب موظفي الاقليم.

وقال بكر لـ"الغد برس"، إنه "لا صحة لتغيير بعض اسماء الوزراء الكرد وما يقال تسريبات إعلامية غير رسمية، لأنه حتى الآن اللجان الكردية لم تقرر أي شيء"، مبينا ان "نقاطا عالقة كثيرة بين بغداد واربيل وتحتاج لمفاوضات ودراسات واسعة وكثيرة".

واضاف ان "المناصب التي منحت للكرد لا تتناسب وحجمهم الانتخابي والسكاني"، موضحا ان "رئيس الوزراء حيدر العبادي لم ينفذ الوعد الذي قطعه لكردستان فيما يخص صرف رواتب موظفي الاقليم".

وأوضح بكر ان "قطع الرواتب يتنافى مع مع الدستور والإنسانية ولا يجب ادخال ارزاق الناس في الامور السياسية".

وكشف مصدر كردي مطلع، الاثنين الماضي، عن وجود خلافات بين الكتل الكردستانية بشأن تسلم الوزارات، مبيناً أن هناك توجهات لتغيير أسماء بعض الوزراء في حكومة حيدر العبادي.

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 17:48

موفق مصطفى السباعي من هم عبيد العبيد ؟؟؟

عبيد العبيد ... وما أدراك .. ما عبيد العبيد ؟؟؟!!!

إنهم فصيل من المخلوقات الفقارية .. شعبة الآدميات !!!

لهم أيدٍ يبطشون بها .. وأعينُ لايبصرون بها !!!

وآذان لا يسمعون بها ..  وألسنة حداد يسلقون بها أعراض الناس .. أشحة على الخير !!!

وأرجل ٌ يمشون بها في أنفاق .. وزواريب الحياة الدنية .. لا يهتدون سبيلاً .. ولا يعرفون لهم طريقاً مستقيماً !!!

عبيد العبيد .. يبقوا عبيدا .. ولو لبسوا كل يوم .. ثوبا من جديد !!!

ولو تزينوا بالحلي .. والمرجان .. والزمرد .. والعقيق !!!

ولو وُضِعوا على عرش من الياقوت .. والعسجد .. والدر المنثور !!!

ولو مُلِكوا ( لام مكسورة مشددة ) على شعوب الأرض من أقصى المشرق .. إلى أقصى المغرب !!!

إنهم مهزومون في داخلهم !!!

إنهم مخبولون في تفكيرهم .. وعقولهم !!!

قلوبهم خاوية .. وأفئدتهم فارغة !!!

كل أمانيهم .. وأحلامهم أن يأكلوا .. ويتمتعوا .. كما تأكل الأنعام !!!

ويلهوا .. ويلعبوا .. كما تلعب الصبية الصغار !!!

ويتحكموا .. ويسيطروا .. ويهيمنوا .. وينتفشوا بريشهم على خلائق ضعيفة .. كان قدرها أن توضع  تحت إمرتهم بطريقة طاغوتية .. جبروتية .. إستبدادية .. عسكرية !!!

غير أنهم يختلفون عن الأنعام .. والصبية .. الذين لا يحملون هماً .. ولا حزناً !!!

أنهم دائماً مرعوبون .. خائفون .. قلقون .. مسهدون !!!

لا يعرفون راحة .. ولا أمناً .. ولا سلاماً !!!

إنهم حاذرون .. متوجسون .. مترقبون أي إشارة .. تأتيهم من أسيادهم العبيد !!!

القابعين في الكرملين .. أو في قم .. أو في البيت الأسود .. المسربل بالقطران والحديد !!!

إنهم يتبدلون .. ويتغيرون .. ويتذبذبون .. في ولائهم .. وتبعيتهم .. وعبوديتهم .. بين هؤلاء .. وأولئك !!!

إنهم يبيعون .. إنسانيتهم ..آدميتهم .. ضمائرهم .. دينهم .. خُلقهم .. وكل ما يملكون من قيم الحياة – إن كانوا يملكون - !!!

لمن يدفع أكثر .. من القناطير المقنطرة من الذهب والفضة .. والخيل المسومة .. والأنعام !!!

أو لمن يدفع أكثر بالدرهم .. أو الدينار .. أو الدولار !!!

إنهم رضوا بالحياة الدنيا .. واطمأنوا إلى متاعها الرخيص .. المهين .. وقنعوا بالعيش الدون !!!

ونسوا يوم الحساب العسير !!!

ما أبأسُهم !!!

وما أتفههم !!!

وما أصغرهم !!!

وما أضعفهم !!!

غير أنهم :

يتنمرون .. ويستأسدون .. ويتكبرون على مواليهم .. ورعيتهم .. والضعفاء من شعوبهم !!!

لكنهم :

يخنعون .. ويخضعون .. ويستسلمون .. ويخنسون لأسيادهم العبيد !!!

ويحسبون أنهم .. ينفعونهم .. أو يضرون !!!

ويخافون منهم .. كما تخاف الفئران من القط السمين !!!

فتلوذ في جحورها .. حالما يصرخون في وجوههم .. أو يأمرون !!!

لأن أحلامهم .. أحلام العصافير .. وعقولهم .. عقول الرضع .. الرتع !!!

لا يهمهم إلا رضا العبيد !!!

الجمعة 2 ذو الحجة 1435

26 أيلول 2014

 

الغد برس/ بغداد: اعلن وزير حقوق الانسان محمد مهدي البياتي، الاحد، أن هناك اكثر من 17000 ايزيدي ما زالوا اسرى بيد عصابات داعش بما فيهم نساء واطفال، مبينا أن هذا الامر يتطلب وقفة حقيقية وعمل جاد مشترك مع منظمات المجتمع المدني لتوثيق الانتهاكات وتشخيصها.

وقال البياتي في بيان على هامش الندوة التي نظمها مكتب المفتش العام في مقر الوزارة وتلقته "الغد برس"، إن "امام الوزارة صفحة جديدة من الانتهاكات التي تقترفها عصابات داعش الارهابية في الداخل والخارج لا تقل شأناً عن انتهاكات النظام المباد  مستهدفة الإنسان العراقي".

وأضاف أن "اكثر من 17000 ايزيدي لا زالوا اسرى بيد عصابات داعش بما فيهم نساء واطفال الامر الذي يتطلب وقفة حقيقية وعمل جاد مشترك مع منظمات المجتمع المدني لتوثيق تلك الانتهاكات وتشخيصها والحضور الميداني مع الأسر النازحة  لكي يسجل التأريخ هذه الحقبة المظلمة من العراق".

بدورها دعت، مفتش عام الوزارة فاتن محسن هادي منظمات المجتمع المدني الى "الاهتمام بعمل المفتشين العموميين الذي لا يقل اهمية عن المؤسسات الرقابية الاخرى"، مبينة ان "هناك مشروعاً لربط الفساد بانتهاكات حقوق الإنسان لكونه يؤثر على مفاصل حياة الانسان كافة واعتبرت ان الفساد وجه آخر للارهاب لا يقل خطورة عنه".

من جانبهم، طالب ممثلو منظمات المجتمع المدني "الوزارة بعد استعراض تخصص منظماتهم وانجازاتها  الى توفير الدعم المعنوي والمادي لممارسة دورها الساند في هذا المجال".

الغد برس/ نينوى: وجدت الكثير من الإيزيديات اللواتي اختطفن من جبل سنجار من قبل إرهابيي تنظيم داعش أنفسهن في قضاء البعاج غربي الموصل مجبرات على اعتناق دين جديد والعيش تحت خوف إجبارهن على الزواج من مقاتلي داعش أو التعرض للاغتصاب.

ويقول الدكتور زياد احمد وهو طبيب في مستشفى البعاج العام "قبل أربعة أيام دخل المستشفى ثلاثة مسلحين في الساعة العاشرة ليلاً ومعهم سلمى وهي فاقدة للوعي وتنزف، وبدا أنها تعرضت للاغتصاب بعنف أدى إلى تشوه جهازها التناسلي".

ويضيف "عندما سألتهم عن سبب النزف قالوا إن أحد عناصرهم إغتصبها وسوف ينال جزاءه، وهي هنا منذ أربعة أيام ولم تعد بحاجة للبقاء بعد معالجتها، إلا انني أمدد بقاءها خوفاً عليها، لأنها تبلغ من العمر 12 عاماً".

ويواصل الطبيب حديثه "هناك مدرستان قريبتان من المشفى، أذهب إليهما عادة لفحص بعض المسنات المحتجزات فيها، هناك وجدت ما يقارب المائة شخص في كل مدرسة ما بين أطفال ومسنات وفتيات، وهن مثل سلمى جميعهن من الطائفة الأيزيدية".

من جهتها، تقول الممرضة بتول رفعت "يتم جلب الفتيات من المدرسة المقابلة لمشفانا وهن يعانين من نوبات هستيرية وضيق التنفس وخفقان في القلب إلى درجة فقدانهن الوعي.. أرافقهن دائماً وأعطيهن المهدئات وأدوية الـترامال أو الـفاليوم عند تعرضهن للنوبات".

وتضيف "أنا أقدم الدعم النفسي لهن باستمرار وهن يطلبن مني البقاء برفقتهن خاصةً أن عناصر داعش يترددون باستمرار لرؤيتهن ويقومون بمراقبتهن مراقبة شديدة".

بتول تتحدث وهي خائفة جداً وصوتها يتقطع و تقول "قبل أيام قليلة أنقذنا شابة أخرى حاولت الانتحار من خلال تناولها لسم الفئران وعمرها لايتجاوز العشرين سنة ولا أعرف كيف كانت قد وجدته في المدرسة وبعد ان فاقت نصحتها بعدم تكرار هذه المحاولة المخيفة لأنها ستؤدي إلى موتك اجابت قائلة (ياليت) مافائدة الحياة بدون كرامة".

وتوضح الطبيبة ان "عناصر داعش قاموا بأغتصابها وإغتصاب اخواتها الثلاثة سوياً ولمدة اسبوع من عشرات الإرهابيين يتناوبون بالدخول على الغرفة التي يحتجزونه النساء فيها"، وتضيف بتول "بعد أسبوعين تقريباً من إحتجاز النساء في المدرستين لاحظنا أن أعدادهن بدأت بالتناقص ولا أعلم أين تم نقلهن هذه المرة".

يذكر أن مستشفى بعاج العام هو الوحيد في القضاء ويقع في الشارع المسمى بشارع التربية مقابل دائرة التربية العامة، وغالبية كوادره الطبية والتمريضية من أبناء الموصل وأغلبهم من الشباب والشابات ويعملون بلا أجور حتى الآن.

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 17:35

العراق وبدائل التنمية... حميد الموسوي

اخيرا تنبه المسؤولون العراقيون الى مخاطر الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل القومي وادرارة الاقتصاد العراقي وذلك بعد حصول الازمة المالية العالمية وما خلفته من اثار وتداعيات خطيرة وما احدثته من هزات ارتدادية اربكت اقتصاديات العالم باسره.
وفق كل المقاييس تكون مثل هذه الدعوات متأخرة جداً ولا تبشر ببدائل تنموية على الاقل في المستقبل القريب اذ لاتوجد ملامح لقيام مثل هذه البدائل التعويضية، فالمعروف في جميع اقتصاديات العالم ان نشاطها يعتمد على مقومات زراعة متنوعة متطورة وصناعة متقدمة مصحوبتين بانتاج وافر ومعتمدتين على خبرات وكفاءات علمية وحرفية وبوجود اسواق وطلب متواصل بسبب توفر جودة النوعية وانخفاض سعر الكلفة. مضافا لهذين العنصرين وجود ثروة معدنية متنوعة وبوفرة انتاجية عالية، كذلك وجود التجارة المزدهرة وقيام الاستثمارات وازدهار الاسواق والمردودات المالية الناتجة عن الضرائب والترانسيت البري والبحري والجوي وهذه المقومات بجملتها تشكل عصب اقتصاديات وشريان حياة وازدهار ورفاه الاوطان والشعوب، لكن هذه المقومات ظلت بعيدة عن تفكير ورؤى وخطط قادة العراق وخاصة من عقود سبعينات القرن الماضي والى يوم الناس هذا، اذ حشدت السلطات السابقة كل ثروات العراق وطاقاته لحماية السلطة وتشييد القصور الباذخة والتبرع بمليارات الدولارات لانظمة ودول وقفت الى جانب النظام في حروبه العبثية التي اكلت كل واردات العراق واثقلت الميزانية العراقية بمليارات الدولارات من الديون والتعويضات واعادت العراق الى العصور الوسطى. نعم لقد انشغلت تلك السلطة بديمومة الآلة الحربية حيث انشأت اكثر من اربعين مصنعاً ومنشأة لانتاج وتصنيع السلاح بمختلف انواعه بما في ذلك المواد المتفجرة والكيمائية واقامت لذلك وزارة وهيئات سخرت لخدمتها ميزانية مفتوحة وحولت الافكار العلمية والهندسية حصريا لهذا الغرض مهملة عن قصد او جهل حقول الزراعة والصناعات الاخرى الانتاجية والخدمية والاستثمارية والتي تعود بمردودات مالية للخزينة العراقية او تسد حاجة العراق فيحفظ عملاته الصعبة التي يمتصها الاستيراد المتواصل لابسط المنتجات الزراعية والسلعية والكمالية.
وباستثناء العقد الاخيرمن فترة النظام الملكي وفترة الجمهورية الاولى اي خمسينات وستينات القرن الماضي حيث شهد العراق شبه اكتفاء ذاتي من المنتجات الزراعية والحيوانية اذ كان العراق وقتها يصدر الحبوب وخاصة الرز العنبر ويصدر التمر والحيوانات والجلود والاصواف، وقامت صناعات واعدة للسجاد والمعلبات والاحذية والاصباغ والاقمشة والبطانيات والبطاريات وتجميعية للراديوات والتلفزيونات والثلاجات والمجمدات وكافة الاجهزة المنزلية، وقامت مشاريع واسعة للقطاع الخاص فضلا عن القطاع المشترك والقطاع العام ناهيك عن الورش الحرفية التي ساعدت تلك المشاريع في سد معظم الحاجات المحلية وساهمت في توفير العملة الصعبة التي تشكل ظهيراً قوياً لمقومات الاقتصاد العراقي ودخله القومي.
باستثناء تلك الفترات لم يشهد العراق الاّ تراجعا على جميع الصعُد فقد جفت الانهار وجففت الاهوار واضمحلت الثروة السمكية وطيور الماء وامحلت الاراضي ويبست البساتين حتى وصل الامر الى اقتلاع اجود انواع النخيل وبيعها لتسديد بذخ وديون اركان السلطة، وترك الفلاحون والمزارعون مهنتهم وهجروا حقولهم الخاوية ليبحثوا عن اعمال بسيطة داخل المدن، واستمر تدهور الاوضاع حتى سقوط السلطة السابقة. مع بداية العهد الجديد الذي تزامن مع الارتفاع الهائل في اسعار النفط حيث وصل سعر البرميل اكثر من 135 دولار لم يستثمر العراقيون هذه الزيادة في احياء المشاريع الصناعية والزراعية والاستثمارية للاسباب التالية:
1- اضطراب الوضع الامني وانشغال كل اجهزة الدولة في مكافحة الارهاب وتخصيص معظم واردات النفط لهذا الغرض.
2- عزوف الشركات الاجنبية عن اقامة المشاريع الصناعية والاستثمارية للسبب اعلاه.
3- انفتاح الساحة العراقية على جميع البضائع والمنتجات ومن مختلف المناشىء، وقد ساعد على هذا الانفتاح الذي ادى الى تسرب مليارات الدولارات من العملة الصعبة للخارج الامور التالية:
أ-حاجة المواطن لأبسط المنتجات وتعطشه بعد حصار دام لاكثر من ثلاثة عشر عاما وما انتجه العالم من سلع وابتكارات خلال هذه الفترة.
ب- الحدود المفتوحة وغياب الرقابة النوعية والضريبية.
4- تبديد ارقام مهولة من الدولارات نتيجة الاختلاس والفساد المالي والاداري.
5- الرواتب والتخصيصات الضخمة للرئاسات الثلاث والوزارات ودوائرها.
6- عدم التمكن من تصدير الكمية المقررة من النفط لاسباب فنية وسرقة جزء كبير من تلك الكمية خاصة في السنتين الاوليتين التي اعقبت سقوط السلطة السابقة وعدم تأهيل المنشأت والمصافي المتوقفة.
نعم لم تستثمر الميزانية التي بلغت عشرات المليارات من الدولارات  في انعاش الاقتصاد العراقي سواء على مستوى القطاع العام او الخاص او المشترك ولم تتخذ اجراءات لمنع تدفق السلع والمواد الاجنبية التي تسببت في اغلاق معظم المعامل والورش العراقية ابوابها لعدم تمكنها من منافسة تلك السلع على مستوى الجودة او الاسعار. كما ان خروج اكثر الرساميل العراقية الى بلدان الجوار لما تقدم من اسباب ساهم بشكل كبير في اضعاف قيام المشاريع الانتاجية وبالتالي اضعاف الاقتصاد العراقي بصورة عامة.

لاشك ان التوجه الجاد في البحث عن بدائل للتنمية تقف الى جانب الثروة النفطية من اجل الوقوف بوجه الازمة المالية والعمل على اعادة بناء اقتصاد قوي يقوم على اسس صحيحة باعمدته الرئيسة الزراعية والصناعية والتجارية امر في غاية الاهمية ويجب ان تتظافر جميع الجهود وتحشد كل الطاقات في سباق مع الزمن قبل فوات الاوان واستفحال الازمة.

مواجهاتهم مع البيشمركة انحسرت بنحو كبير

الدواعش ينقلون عائلاتهم من سورية الى الموصل والبعاج

بغداد ـ العالم

هرَّبَ قادة تنظيم "داعش" عوائلهم من سورية نحو الموصل، التي يسيطرون عليها منذ حزيران، فيما تواروا عن ساحة القتال مع البيشمركة المدعومة دوليا في المناطق الشمالية.

ومن خطوط التماس في ساحة حرب قوات البيشمركة، بمشاركة الحشد الشعبي الذي ضم أقليات لاسيما مسيحيين وأيزيديين في المناطق المحاذية لإقليم كردستان، أكد محما خليل، القيادي في التحالف الكردستاني، تقلص مساحة انتشار "داعش" بشكل كبير جدا.

وذكر خليل، وهو نائب سابق في البرلمان العراقي، أن القصف، الذي تنفذه طائرات دول غربية وعربية على قواعد تنظيم داعش، "نراه بالعين المجردة، قرب حدود العراق مع سورية من الجهة الغربية الشمالية، الأمر الذي ضيق على التنظيم النجاة منا أيضاً".

وتابع خليل أن "قادة وعناصر تنظيم داعش قاموا بنقل عوائلهم من سورية إلى الموصل، وقضاء البعاج، بعدها تواروا عن الأنظار بشكل تام".

وسيطرت مجموعات مسلحة تنتمي لتنظيم ما يسمى بـ"الدولة الاسلامية" بمساعدة فصائل مسلحة محلية وعشائر في شمال العراق وغربه على مساحات واسعة من البلد، كما سيطر التنظيم على مناطق في سورية في الشهور الماضية.

وتخطط القوات الكردية، لهجمات أكبر نحو الموصل، بعد بسطها السيطرة على مساحة واسعة من سهل نينوى، وقضاء سنجار، الذي شهد سبي الأيزيديات واغتصابهن وتهجير الآلاف وموت الأطفال عطشاً، غالبيتهم من المكون الأيزيدي.

ونوه محما خليل، الذي يقاتل في الصفوف الأمامية مع قوات البيشمركة، إلى أن القتال الكردي متحرك في سهل نينوى، وقضاء جلولاء وناحية آمرلي وجبل حمرين في ديالى وصلاح الدين، مشيرا الى ان "مساحة انتشار داعش بدأت تضيق في سورية والعراق".وأخلى تنظيم داعش مقراته الرئيسة في الموصل، وبدأ يعيد انتشاره في المدينة.

ويستخدم الدواعش وانصارهم المنازل والمحال التجارية بين أزقة الموصل كمقرات تخطيط لمواجهة التحالف الدولي الرامي للقضاء على مسلحيه في العراق وسورية.

وكان أكثر من 20 تنظيما مسلحا في سورية، وقع يوم الجمعة، في تركيا، على اتفاق للتعاون في مواجهة تنظيم داعش والقوات الحكومية السورية.

وفي الوقت نفسه قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن ضربات جوية قصفت تنظيم الدولة الإسلامية وجماعات إسلامية أخرى في شرق سورية في وقت مبكر صباح امس السبت.

وقالت تقارير نقلا عن شهود إن مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" يسيطرون على اراض على ثلاث جبهات تحيط ببلدة كوباني الاستراتيجية على الحدود مع تركيا، وان الاشتباكات المتقطعة استمرت امس في حين سمع دوي أسلحة ثقيلة.

وأضاف الشهود ان المتشددين ما زالوا يتحصنون بمواقعهم على بعد عشرة كيلومترات غربي كوباني داخل سورية، وأن المواقع الكردية هي آخر خط دفاع بين المقاتلين والبلدة.

وتقع كوباني على طريق يربط بين شمال وشمال غرب سورية، وحالت سيطرة الاكراد على البلدة دون ان يعزز مقاتلو الدولة الإسلامية مكاسبهم، غير ان تقدمهم دفع أكثر من 150 ألف كردي للفرار إلى تركيا.

وقالت وسائل إعلام أميركية إن ممثلين عن لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي وعضوين من الكونغرس حضروا مراسم التوقيع بين مجموعات المعارضة السورية.

وحسب الاتفاق فقد وافقت الجماعات "المعتدلة" على تشكيل تحالف يضم جماعات المعارضة المسيحية في سورية.

واتفق قادة جماعات المعارضة على أن سورية لن تشهد تمييزا بين العرقيات والديانات والأحزاب السياسية ويتمتع فيها جميع المواطنين بحقوق متساوية.

وتأتي هذه التطورات بعد أيام على موافقة الكونغرس الأميركي على قرار الرئيس باراك أوباما بتدريب وتسليح المعارضة "المعتدلة" لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" في سورية.

هذا وأعلن الجنرال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، أن الغارات الجوية ضد "الدولة الإسلامية" (داعش) في العراق وسورية تقوض القدرات اللوجستية لهذا التنظيم وتعطل بنيته الأساسية في القيادة والسيطرة.

وقال ديمبسي الجمعة "أؤكد أن الحملة ضد تنظيم داعش مستمرة وستستغرق وقتاً، حيث أن هذه الاستراتيجية لا تركز على العراق ولا تقتصر عليه".

وتابع قائلا "نحن نقوي شركاءنا العراقيين لشن هجوم جديد، وسنواصل دعم التحالف الذي يشمل دولاً عربية ونعد لحملة أوسع ضد داعش".

وأضاف ان "ضربات هذا الأسبوع أثبتت لتنظيم داعش أن لا ملاذات آمنة له في سورية".

كما قال ديمبسي إن المعارضة السورية تحتاج إلى ما بين 12 ألفاً و15 ألف مقاتل لاستعادة المناطق، التي يسيطر عليها المتطرفون شرق سورية.

 

(ا ف ب)

اكد القائد العام للقوات البرية الايرانية ان بلاده ستهاجم عناصر تنظيم داعش في العراق اذا اقتربوا من حدودها.وقال الجنرال احمد رضا بوردستان "اذا اقتربت جماعة داعش الارهابية من حدودنا سنهاجمها في عمق الاراضي العراقية ولن نسمح لها بالاقتراب من حدودنا".

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق واسعة في خمس محافظات عراقية من بينها ديالى في الشرق على الحدود مع ايران.

من جهته نقل موقع حراس الثورة عن الجنرال غلام علي رشيد معاون رئيس اركان القوات المسلحة قوله "اليوم يقدم بعض قادتنا على الارض استشارات للعراق وجيشه ولحزب الله اللبناني".

وكان الرئيس الايراني حسن روحاني اعلن امس الجمعة خلال مؤتمر صحافي في الامم المتحدة، انه "لولا مساعدة ايران لربما كانت بغداد الان في ايدي الارهابيين".

لكن روحاني انتقد استراتيجية الولايات المتحدة وحلفائها معتبرا ان الضربات الجوية لن تحقق "الاستقرار والامن في المنطقة".

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 17:32

المانيا تدرب البيشمركة لقتال "داعش"

 

بغداد/واي نيوز 2014/9/28

أكدت مجلة "در شبيغل" على بدء الجيش الألماني بتدريب المقاتلين الكرد على استخدام أسلحة ارسلتها برلين في بداية الأسبوع المقبل.

وافادت المجلة أن حوالي "150 ضابطاً وضابط صف سيبدؤون تدريبهم على استخدام بنادق جي 3 وبنادق أم جي 3 الرشاشة وبنادق جي 36 الهجومية، إضافة إلى الأسلحة المضادة للدبابات التي قدمها الجيش الألماني".

وأضاف المصدر نفسه أن "التدريب سيتواصل حتى نهاية نوفمبر"، لافتاً إلى أن "الدفعة الأولى من البنادق وصلت الخميس الفائت إلى أربيل في كوردستان إضافة إلى خمسة مدربين ألمان وممرض".

حيث قدرت المجلة عدد المقاتلين الكورد الذين سيزودون بأسلحة ألمانية بعشرة آلاف عنصر بكلفة تناهز سبعين مليون يورو.

وكانت الحكومة الألمانية قد اعلنت في نهاية شهر آب أنها ستقدم أسلحة إلى قوات البيشمركة لتتمكن من الدفاع عن نفسها في مواجهة مقاتلي تنظيم "داعش". ولتدريب الكرد على استخدام هذه الأسلحة، سترسل برلين 40 جندياً إلى العراق فيما سيحضر ثلاثون كردياً إلى ألمانيا.

 

قدم الاخ أحمد جبارغرب سؤالا لمجموعة من المثقفين، لاستطلاع نشرته صحيفة الزمان الاحد 28 ايلول ، وكان هذا جوابي الكامل :

أن وجود وزير جديد، من القومية الكردية، وكونه صحفي محسوب على المثقفين عموما، يدفعني للتفاؤل قليلا ، فهو يفترض ان يكون وزيرا لكل العراقيين وليس وزيرا للشعب الكردي فقط، او لحزبه الاتحاد الوطني الكردستاني، كما عرف عن سلوك معظم الوزراء خلال الحكومات السابقة وفق آليات المحاصصة، مما تدفع الوزراء للتحزب والتخندق الطائفي والقومي ، وان هذا الامر ربما يدفعه للاجتهاد وبذل المزيد من الجهود للنهوض بواقع الوزارة المتردي . واملي ان لا يعتبر وزارته وزارة هامشية، او غير سيادية ، فمع كل احترامي لشخصه فأن كان أهلا لمهمته وهي جسيمة، سيدرك ان ليس غير المثقف العراقي قادر على دعم الدولة لانجاز وبفعالية ومن جديد مهمة بناء العراقي الذي خربته سنوات ديكتاتورية صدام وما تبع من سنوات احتلال واحتراب طائفي، فيجب ان يعمل بروح سيادية معبرا عن كون الثقافة هي المفتاح الذهبي لابواب التطور ونهوض اي شعب. واملي ان يحارب وبنزاهة كبيرة الفساد المالي والاداري المستشري في وزارة الثقافة ومؤسساتها ، واذا كان قد صرح بأنه "لا يمكنه القيام بمعجزات "، فهو ان حارب الفساد فهذه ستكون معجزته وعصاه السحرية لينجز الكثير، وبدون ذلك ــ ومع الاحترام لشخصه ــ سيكون واحدا من قطع الدومينو التي سبقته في لعبة السياسة . ان المثقف العراقي ليس بحاجة الى فتات الدعم المالي لاسكاته كرشوة، ان الوزارة بحاجة لانشاء مجلس للثقافة والفنون يأخذ على عاتقه تنفيذ مشاريع تكفل للمثقف احتراما وتقديرا لجهدة وابداع وشخصه. اضافة الى وضع خطط تحمي الثقافة العراقية وصروح الثقافة ، وتنشط وتشجع الفنون والاداب بكل الوانها وترصد لاجل ذلك ميزانيات انجازية وفق أليات شفافة لا يمكن سرقتها والتلاعب بها وفتح الباب للتعامل والانفتاح على ثقافات الشعوب ، وبث روح التأخي بين مكونات الشعب العراقي من خلال النشاطات الثقافية المتنوعة المشتركة ، فالثقافة العراقية واحدة بلغات متعددة. وفي بلد مثل فلندا حيث اقيم من سنوات طويلة ، كل سنة في الاحتفال بيوم العيد الوطني للبلاد ، يستقبل رئيس الجمهورية في القصر الرئاسي المبدعون والرياضيون واصحاب الانجازات الفكرية والعلمية والرياضية والاجتماعية وفي اخر الصف يدخل السياسيين . ان الدول المتحضرة تعرف برقيها من خلال احترامها للمثقف ، فالثقافة سلوك حياتي والمثقف جدير بخلق ذلك من خلال رعايته والاهتمام به وابداعه .

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 17:30

الدولة الشيعية الثالثة- هادي جلو مرعي

في غضون عقدين ونيف من الزمن تحركت الهواجس بشأن تصاعد المد الشيعي، وكانت البداية حين تجسدت مواقف العرب والخليجيين خاصة والغرب بموقف متشدد من إيران حيث وقفت العربية السعودية وحليفاتها بقوة خلف نظام صدام بغية وقف التقدم الإيراني على الجبهة الشرقية وكان العام 1980 حاسما لجهة بدأ الحرب قبل أن يتغول النفوذ الإيراني في المنطقة فكانت الحرب غاية في الشراسة وأدت الى تدمير هائل في البنية السياسية والإجتماعية والإقتصادية للبلدين الجارين لكن نهايتها كانت مأساوية للعراق وليس لإيران التي نفضت غبار الحرب ونهضت كقوة إقتصادية هائلة تمتلك الخبرة والقوة، وإستطاعت أن تعود الى الواجهة خاصة منتصف التسعينيات من القرن الماضي الفترة التي حكم فيها هاشمي رفسنجاني ( الثعلب) بينما إنهارت المنظومة الإقتصادية العراقية وشهدت البلاد خرابا مجتمعا وقيميا وإستمرارا في السياسة الدكتاتورية ونهج التفرد بالسلطة، ولأن النفس العربي ليس طويلا فقد تفرق الخليجيون عن صدام وناصبوه العداء وطالبوه بالديون فأضطر لمهاجمة الكويت وضمها، فكان ذلك إيذانا بنهاية دراماتيكية لصدام الذي واجه الحصار الأمريكي بعد 1991 بقسوة متناهية، صمد هو بينما إنهار شعبه. كان صعود الدولة الإيرانية الشيعية فاعلا ومتماهيا مع التحولات، وأدى ضعف صدام وخلافاته مع الخليج الى تفرد إيران بقضايا المنطقة، وكانت الدولة الشيعية في العراق تتكون كجنين في رحم أمه وسط  تحولات مثيرة وغير متوقعة بانت ملامحها العام2003 حين سقط صدام،  وصعد نجم الشيعة، وتمكنوا من السيطرة على دوائر القرار مع وجود هامشي للسنة الذين مايزالون يقاومون ويحاولون إستعادة المجد الغابر.

وإذا كانت الدولة الشيعية في إيران دينية بإمتياز وفاعلة ومؤثرة فإن الدولة الشيعية في العراق لم تأخذ شكلها النهائي مع شراكة الكورد والسنة والأقليات في حين حصل الشيعة على مساحات واسعة من التمدد والنفوذ والقدرة على فعل الكثير مما لم يكونوا يتوقعونه في السابق، وهذا مالم يكن في الحسبان حيث إستمرت محاولات الأمريكيين ودول الخليج في إضعاف حضور الشيعة الى أبعد الحدود غير إن الدعم الإيراني لنظام الرئيس بشار الأسد في سوريا، ووجود حزب الله في لبنان وإستمرارية حضور طهران لدعم القوى الشيعية في بغداد مكنت كلها من صمود الشيعة رغم محاولات كسر شوكتهم من قبل قوى مسلحة ومعارضة ومجموعات جهادية نفذت من دول عدة لم تتمكن كثيرا من تغيير المعادلة الجديدة.

المفاجأة المذهلة جاءت هذه المرة من اليمن ومن الطائفة الزيدية ومن أتباع رجل الدين عبد الملك الحوثي ( نسبة الى قرية حوث) الذين ضغطوا من جهة الشمال في صعدة، ونزولا الى عمران، ومرورا بالجوف وصولا الى العاصمة صنعاء ليفككوا الدولة تدريجيا ويعيدوا تكوينها بعد توقيع  الرئيس هادي لإتفاق سلام معهم إلا إن الحقيقة هي إن التوقيع كان على وثيقة إستسلام وليس وثيقة سلام، فالتوقيع جاء على خلفية سيطرة مطلقة للحوثيين على العاصمة وطرد القيادات الأمنية والتمكن من محاصرة السياسيين ليكونوا شهودا على الوثيقة تلك، ثم السيطرة على مخازن سلاح الجيش اليمني في العاصمة ونقله الى عمران وصعدة، وإرسال تعزيزات عسكرية الى صناعة في إشارة الى إستمرار الحوثيين في سياسة الأمر الواقع.

الحقيقة هي أن دولة شيعية ثالثة بدأت في الظهور، ولن يعود الوضع في اليمن الى ماقبل الحادي والعشرين من أيلول.

مضى أكثر من عام ونصف، حتى إقتنع العالم الغربي بصحة الموقف الكردي، الذي كان يحظر من خطورة تنظيم داعش والنصرة وغير من التنظيمات الإسلامية الإرهابية، وضرورة محاربتها في المهد. وقلنا للعالم بأن هذه التنظيمات لا تقل شرآ من النظام السوري القاتل القابع في قصر المهاجرين. وأتمنى أن لا يطول الأمر كل هذه المدة أيضآ، حتى يقتنع العالم الغربي بضرورة دعم قوات الحماية الشعبية الكردية والتعامل معها ووجوب ضمها إلى التحالف المناهض لداعش.

وجميعنا يدرك جيدآ بأن المعركة التي أعلنتتها أمريكا على تنظيم داعش، بالتحالف مع أربعين دولة إخرى، لا يمكن أن يكتب لها النجاح من دون التعاون الوثيق مع قوات الحماية الشعبية الكردية على الأرض. بحكم تنظيمها الجيد وإنضباطها الصارم ودفاعها عن كافة مكونات المنطقة. وفوق كل ذلك إنها الطرف الوحيد الذي، قاتلت هذه الجماعات الإرهابية منذ أكثر من سنة ونصف وصمدت في وجهه، في الوقت الذي إنهزمت جيوش بأكملها أمام تنظيم الدولة، كما حدث ذلك مع الجيش العراقي في الموصل قبل عدة أشهر.

وأنا أتمنى أن يكون وزير الدفاع الأمريكي جاك هيغل جادآ، بشأن تصرحه البارحة حول مشاوارتهم مع حلفائهم في التحالف، حول كيفية دعم قوات الحماية الشعبية الكردية، كما كانوا جادين في دعمهم لإقليم جنوب كردستان، في مواجهتهم لداعش.

ولهذا على الولايات المتحدة الأمريكية، تجاوز الفيتو التركي والإعتراف بالكيان الكردي الموجود على الأرض، والتعامل معه وفتح مكتب لهم في القامشلي، وتقديم الدعم العسكري والسياسي للكرد، وفرض حظر جوي على المنطقة الشمالية من سوريا بأكملها، بعمق ثمانين كيلومتر تبدأ من مدينة إدلب وتنتهي بحدود إقليم جنوب كردستان.

عندها يمكن دحر داعش في كل من سوريا والعراق، ولكن لا يمكن القضاء عليه كليآ بدون القضاء على النظام السوري الإرهابي الأكبر في المنطقة. لأن حياة هذا النظام بات مرتبطآ بوجود تنظيم داعش والنصرة وغيرها من التنظيمات الإرهابية التي فرخها النظام ودعمها هو وأردوغان الطوراني.

إن تعاون النظام السوري مع تنظيم داعش لا يحتاج إلى براهين وأدلة، بات الأمر مكشوفآ للجميع. وهدف النظام من كل ذلك، هو وضع العالم أمام خيارين إما أن يقبلو به أو البديل تلك المجموعات الوحشية مثل رأس النظام السوري. ولكن هذا لم يحدث ولن يحدث قناعتي، مهما سعى النظام التمسك بداعش وحافظ على بقائه.

أما تعاون العثماني الجديد أردوغان، فيكفي سرد ما أوردته المصادر الغربية، ونشرتها كبريات الصحف التركية والعالمية المعروفة برصانتها ودقة معلوماتها. فعلى سبيل المثال أوردت صحيفة جمهوريت التركية: « إن القنصل التركي في الموصل كتب إلى وزارة الخارجية رسالة قبل 4 أيام من هجوم داعش على المدينة، ينبه فيها، بأن القلق أخذ يزداد داخل المدينة، في ظل الحديث عن تقدم تنظيم داعش نحو الموصل». ولكن جواب الخارجية فاجئ القنصل العام التركي، بمعرفة الوزارة بالأمر وسكوتها عن ذلك.

وفي ردها على القنصل ذكرت الوزارة (بأن داعش ليست خصمآ لنا). وقد أكد بولنت ارينج نائب رئيس الوزراء، هذه الرواية موضحا أن المخابرات التركية كانت على علم بما يحضر للموصل، وأنه سبق لداعش أن حصلت على 5 ملايين دولار من تركيا، مقابل الإفراج عن /31/ من سائقي الشاحنات التركية، الذين كان قد احتجزهم التنظيم في نينوى.

وجميعنا شاهد الشريط المصور، الذي بث عبر شاشات التلفزة وعلى رأسها التركية منها، كيف ظهر قطار تركي يحمل دبابات وذخائر وهي في طريقها إلى تنظيم داعش. وفي رده على الموضع قال أردوغان: حتى وإن حصلت مقايضة المهم بالنسبة لنا هو إطلاق سراح الرهائن !!! ..

و صحيفة وورلد تريبيون الأمريكية أجرت تحقيقا أكدت فيه: «أن تركيا ضالعة في تسليح المتطرفين منذ انفجار حركتهم في الأنبار، حيث قمعتهم الصحوات التي شكلت أنذاك من رجال العشائر السنية، وبأن داعش بدأ منذ مطلع عام 2013 يحصل على أسلحة ومعدات عسكرية عبر البوابة التركية، ومن خلال أشخاص وتجار أتراك، وأن كميات كبيرة وصلت إلى التنظيم من رومانيا وبلغاريا وكرواتيا عبر هؤلاء الأشخاص المقربين من جهاز المخابرات التركي».

وحسب مصادر الإستخبارات الغربية المختلفة، إن /13/ ألف إرهابي أجنبي عبر الأراضي التركية متجهين إلى سوريا، وهذا الرقم أكده السيد بان كي مون الأمين العام للإمم المتحدة، في جلسة خاصة لمجلس الأمن لمناقشة محاربة الإرهاب. والأمر الأخر هو موقف تركيا السلبي من التحالف ضد داعش وأقرانها من التنظيمات الإرهابية، ورفضها توقيع بيان الرياض ورفضها السماح للتحالف باستخدام أجوائها لضرب داعش، وفرض حصار مطبق على المناطق الكردية.

وأخيرآ وليس أخرآ، أريد أن أذكركم بكلام القنصل التركي العام في مدينة الموصل أوزتوك يلماز، الذي أفرج عنه مع /48/ دبلوماسيا منذ عدة أيام، كان تنظيم داعش قد اختطفهم في شهر حزيران الماضي، الذي أعرب عن أسفه لتجاهل حكومته لهم طيلة 101 يوم من الاختطاف.

وتساءل أوزتوك مستغربا، كيف لداعش أن يحتجزنا ونحن نرى عناصره في تركيا يأكلون ويتسوقون ويتلقون العلاج في مستشفيات بلادنا، لم يكن هذا دون علم الأجهزة الاستخباراتية في تركيا. واوضح الديبلوماسي التركي في تقرير تابعته "موقع المسلة الإلكتروني" ،إذا أردنا معرفة داعش جيدا، فعلينا توجيه هذا السؤال الى رجب طيب اوردغان.

ألا يكفي كل هذا الدلائل والإثباتات وغيرها، على تورط الحكومة التركية حتى إذنيها، في دعم داعش لمقاتلة الشعب الكردي في غرب كدستان، بهدف القضاء على الكيان الكردي الوليد، وتهجير أبناء غرب كردستان وتحويلهم إلى مهاجرين، مثلما فعلت مع الكثيرين من أكراد شمال كردستان؟؟

27 - 09 - 2014

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 17:23

" ميلاد الصباح " - سندس النجار

..

في حضرة اكاذيبه

اركض وراء نثري الهارب

واجمع شعري المتمرد

تعصفني اعاصير وزوابع

ولم يدافع عني سوى لحظةٌ وانسان ...

من وجهه الساحلي

استلُّ طاقتي

فيعيد لي حماسي الطفولي

للعب  والمشاكسة واللهو ِ...

قررت ان ارسم لوجهه شكلا جديد

واعيد ترتيب الشوارع

والطرقات من جديد

واغير حقول المناحل

واستخدم صخور المجامر

قد ابني سقفا اخر للسماء

واجدد هندسة الحدائق

لابحث عن مصدر اخر

للخضرة  والماء ....

رجل كاذب ..  بعيد يحركني

رجل عذب..  بعيد يبكيني

وبكاؤه جميل جمال عمري ..

واحبه ..

جالس في أعالي البرج

يحدق بيّ

وانظر له عاليا

وانا في موضعٍ  أُُجنّ

وفي موضع ٍ اهدأ ..

حبيبي اميرٌ شارد

مخمرٌ في الكروم

ليكن ما سيكون

فعهدي معه اليوم

كأول يوم في الربيع

يراهن عليه التراب

والفجر والثمر .

هناك مدينة من نعناع وخمر

هناك ليل ،و هناك امسيات

ملؤها عشق وسمر

ساغيب معه في الجنوح

في الضياع في السكْر

واشتاقه ...

وتوقي لعينيه لا تكفيه اوراقي

واوراقي  لفمه لاتحملها اشجاري

واشجاري مثقلة بالندى ....

لي فم مجنون قادم اليه

سيمتص روحه فيجددها

يغسلها .. يعصرها

لتضع الرضاب والماس

في بيانات المفاضلة...

ويناديني ..

صوت يخترق اللوحة المطعونة

والحبيبات المحاصرة

صوت يسري كنحل قارس

في دمي وكل ما املكه

سمعٌ وتصديق وانتظار

لعلي اشهد يوما ميلاد الصباح ..

وانا ابحث عن اصل العقيدة

ماشية فيك ...

فمتى سامشي اليك...

هل الغيك...

كي اشفى منك

ومني اشفيك ... !

سندس النجار

طالب محافظ كركوك وعضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني نجم الدين كريم، الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بإطلاق سراح قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، فيما اعتبر أن "داعش" لم تتمكن من احتلال كركوك وقوات البيشمركة موجودة لحماية أهلها بكافة القوميات والأطياف.

وقال نجم الدين كريم في بيان على هامش مشاركته في مؤتمر حزب الشعب الديمقراطي الذي عُقد في الولايات المتحدة الأميركية تحت عنوان "الواقع الكردي الجديد في الشرق الأوسط"، نشرته مواقع عراقية إن "المؤتمر ناقش الوضع الحالي والتطورات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط بصورة عامة ومناطق كردستان بشكل خاص والأوضاع المأساوية في قضاء شنكال وجرائم داعش بحق سكانها".

وطالب كريم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بـ"الإفراج عن زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان فوراً لوضع حل للقضية الكردية في تركيا"، معزياً ذلك إلى أن "أوجلان الشخص الوحيد القادر على حل المسائل بين الحكومة التركية والكرد نحو سلام يحقق الأمن والرخاء".

واعتبر كريم أن "داعش لم تتمكن من احتلال كركوك وأن قوات البيشمركة موجودة لحماية أهلها بكافة القوميات والأطياف"، موضحاً أن "إدارة المحافظة تعمل جاهدة لتوفير حياة أفضل لأهلها الذين عانوا الكثير من التمييز والقهر والأخطاء السابقة والسياسات الهوجاء".

وتابع كريم "إن الخطر اليوم على كوباني هو خطر على تركيا والمنطقة كافة وعلى تركيا أن تتعامل مع الوضع الحالي بجدية"، منوهاً أنه "في حال أقدمت تركيا على دعم الإرهاب فان ذلك سيؤدي إلى نفس الخطأ الأميركي في أفغانستان عندما دعمت طالبان ضد الاتحاد السوفيتي".

وشدد كريم على ضرورة "مساعدة أهالي سنجار وكوباني على كافة الأصعدة بما يضمن إعادتهم لأرضهم ومساعدة العوائل النازحة"، مؤكداً أهمية "تحالف القوى الكردية في جميع أجزاء كردستان في هذا الوقت بالذات بعيداً عن الخلافات السياسية للتصدي للإرهاب بيد واحدة

firatnews".

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 11:32

اشتباكات قوية في شنكال

اندلعت ليلة أمس في قرية دوكريه ومحيطها اشتباكات قوية بين قوات الدفاع الشعبي "كريلا" ومرتزقة داعش، وماتزال مستمرة بكل قوتها.

وبحسب المعلومات التي وردتنا من المنطقة فإن مرتزقة داعش شنت هجوماً على قوات الدفاع الشعبي "كريلا" المتواجدون في قرية دوكريه، إلا أن محاولتها بائت بالفشل.

حيث وقعت المرتزقة في كمين نصبته قوات "الكريلا"، واندلعت على اثره اشتباكات قوية بين قوات الدفاع ومرتزقة داعش.

في حين ماتزال الاشتباكات المستمرة بكل قوتها.

ووفقاً لمصادر من قوات الدفاع الشعبي من المنطقة أن مرتزقة داعش تشن هجماتها من الممر الآمن في جبال شنكال، القرية ما تزال تحت سيطرة قوات الدفاع الشعبي "كريلا".

هذا ولم ترد لنا معلومات وتفاصيل دقيقة عن النتيجة النهائية للاشتباكات.

والمنتظر أن تصدر المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي أن تصدر في الساعات القليلة القادمة بياناً بصدد حيثيات الاشتباكات.

هذا وحاولت المرتزقة مرة أخرى في منتصف ليلة أمس شن هجوماً على نفس القرية، ولكنها لقيت بتصدي قوات الدفاع الشعبي، حيث تكبدت بخسائر فادحة وبالتالي اضطرت المرتزقة للفرار.

firatnews

لندن، بريطانيا (CNN) -- قال محللون متابعون للوضع الأمني في سوريا، إن شبكة خراسان التي كشفت الولايات المتحدة عن وجودها مؤخرا وقيادة الكويتي محسن الفضلي لها تحت إمرة تنظيم القاعدة، كانت محاولة من قبل التنظيم لاسترداد زعامة الجماعات المتشددة من تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا بـ"داعش" من خلال تهديد المصالح الأمريكية والغربية.

وذكر المحللون الذين تحدثوا لـCNN أن تنظيم القاعدة، الذي عانى ضربات موجعة مؤخرا أفقدته الكثير من قدراته العملية واللوجستية، بالتزامن مع الصعود السريع لنجم "داعش" في سوريا والعراق دفع القاعدة إلى البحث عن طريقة لاسترداد "تاج الإرهاب" من المنافسين الجدد.

واستدل المحللون على صحة توجههم من خلال ما ذكره الناطق باسم القاعدة، حسام عبدالرؤوف، الذي رد في تسجيل له صدر مؤخرا على التقارير الأمريكية حول تراجع خطر التنظيم بالقول: "كيف يمكن أن يكون خطر القاعدة قد تقلص بشكل كبير وخسر العديد من كبار قادته في الوقت يتوسع فيه التنظيم أفقيا ويفتتح جبهات جديدة؟" بإشارة إلى إعلان زعيم التنظيم، أيمن الظواهري، عن تشكيل فرع للتنظيم في الهند.

 

وتعزز التقارير الأمريكية عن وجود "خطر داهم" كانت شبكة خراسان تمثله على الولايات المتحدة صحة فرضية سعي القاعدة إلى استخدام الشبكة لتنفيذ عمل إرهابي كبير، وقد استهدفت الطائرات الأمريكية مقار الشبكة في الموجة الأولى من القصف على سوريا قبل أيام، ولا يُعرف على وجه التحديد مصير قائدها الفضلي، الذي يعتقد أنه كان يعمل انطلاقا من بلدة "بنش" بريف إدلب.

 

قيادي في البيشمركة: غالبية مسلحي «داعش» في المنطقة من العراقيين

دهوك: دلشاد عبد الله
رغم الإعلان عن انتهاء أزمة النازحين في جبل سنجار وتأمين طريق لإجلائهم من قبل قوات البيشمركة، فإن الجبل ما زال يؤوي آلاف الإيزيديين من بلدة سنجار وضواحيها الذين لجأوا إليه بعد هجوم «داعش» أوائل أغسطس (آب) الماضي. وبينما اتخذت بعض العائلات من كهوف الجبل مساكن لها، فإن عائلات أخرى تسلمت خياما ضمن المساعدات الإنسانية التي تصل في قوافل يومية.

وقال المقدم ياسين رفيق عزيز، الضابط في قوات البيشمركة المسؤول عن حماية النازحين الإيزيدين في الجبل، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «نحن قوات خاصة تابعة لقوات البيشمركة ضمن تشكيلات (زيرفاني) جئنا إلى جبل سنجار بأمر من رئيس الإقليم مسعود بارزاني لحماية النازحين الباقين هنا، الذين يتجاوز عددهم ألف عائلة إلى جانب المتطوعين الإيزيديين».

وتابع عزيز: «النساء والأطفال يمثلون النسبة الكبيرة من بين هؤلاء النازحين هنا، وهؤلاء بحاجة إلى الملابس والأغذية ومياه الشرب وحليب الأطفال، ورغم أن مؤسسة بارزاني الخيرية تقدم وباستمرار المساعدات إلى النازحين في الجبل، لكن الأعداد هناك كبيرة ويحتاجون إلى كميات كبيرة من المساعدات خاصة مع اقتراب فصل الشتاء»، مشيرا إلى أن سبب بقاء هؤلاء النازحين في الجبل يعود إلى اصطحابهم لأغنامهم ومواشيهم، أما الآخرون فتوجد قراهم على سفح الجبل مثل قرية شرف الدين التي تسيطر عليها قوات البيشمركة.

وأضاف عزيز: «حاول مسلحو (داعش) عدة مرات مهاجمة الجبل، وفي كل مرة نتصدى لهم، وأسفل الجبل من جهة سنجار هناك مسلحون إيزيديون، فإذا تعرض هؤلاء لأي هجوم نتقدم نحوهم ونمدهم بالدعم اللازم لهزيمة مسلحي التنظيم».

وحول مشاهداتهم لما يحدث داخل سنجار من فوق الجبل، وأعداد مسلحي (داعش) في المنطقة، قال عزيز: «أعدادهم أصبحت قليلة جدا، وكذلك تحركاتهم، وتتحرك سياراتهم ليلا باتجاه سوريا، وهي في الغالب سيارات حمل كبيرة وتنقل وباستمرار أسلحة من العراق إلى سوريا، وقد استهدفت هذه السيارات من قبل طائرات التحالف مرتين، ورأيناها تحترق».

ومضى عزيز قائلا: «بالنسبة للوضع داخل سنجار، فإن (داعش) يسرق منازل الإيزيديين ويفجرها، والتنظيم يخبئ الآن أسلحته الثقيلة داخل المدينة وبالقرب من بيوت المواطنين العرب السنة أو الأكراد المسلمين الذين لم يتركوا سنجار بعد سيطرة (داعش) عليها، ومن هذه المواقع يقصف الجبل، لأنه لا يستطيع أن يخرج هذه الأسلحة إلى خارج المدينة خوفا من استهدافها من قبل طيران التحالف». وكشف عزيزي أنه «بحسب معلوماتنا، لا يوجد في سنجار الآن مسلحون أجانب أو عرب، بل إن الموجودين هم من المسلحين العراقيين الذين ينتمون إلى عشائر المنطقة».

وأكد عزيز أن قوات البيشمركة الموجودة في الجبل على أتم الاستعداد لاستعادة السيطرة على سنجار، مبينا أنهم فقط ينتظرون أوامر مسعود بارزاني، رئيس الإقليم، لبدء التحرك باتجاه سنجار واستعادتها.

سعيد مراد، المواطن الإيزيدي البالغ من العمر 40 سنة، نزح منذ بداية أغسطس الماضي إلى جبل سنجار. ومنذ وصوله إلى الجبل حمل سعيد مع مجموعة أخرى من الإيزيديين السلاح لحماية النازحين من هجمات «داعش». وقال لـ«الشرق الأوسط»: «نقضي معظم وقتنا هنا بالحراسة، فنحن نحمي عوائلنا من اعتداءات (داعش)». وعن سبب عدم تركهم الجبل والانتقال إلى دهوك مع النازحين الآخرين، قال مراد: «نحن باقون هنا ولن نترك أرضنا هذه، هنا مقدساتنا، وعلينا حمايتها، لذا سنستمر في القتال حتى طرد (داعش) من سنجار والمناطق الأخرى».

بدوره، قال الناشط الإيزيدي خضر دوملي لـ«الشرق الأوسط» إن «هناك زيادة في تدفق المقاتلين المتطوعين الإيزيديين إلى جبل سنجار لحماية الجبل والنازحين والمشاركة في استعادة قضاء سنجار من (داعش) قريبا، ويتوزع هؤلاء المقاتلون على شكل مجاميع، منهم من يقاتل (داعش) تحت راية قوات البيشمركة، ومنهم من يقاتل (داعش) على شكل قوات مستقلة».

وبين دوملي أن هناك وجودا كبيرا للعائلات الإيزيدية في الجبل، وقال: «العوائل النازحة الموجودة في الجبل توزعت على 5 أماكن، يوجد العدد الأكبر منها في شمال الجبل، وتواجه مجموعة من المشاكل، أبرزها: عدم توفر المواد الغذائية والوقود، فشحة الوقود تشكل مشكلة كبيرة لهم خاصة مع قدوم فصل الشتاء، فضلا عن النقص في الأسلحة المناسبة للتصدي لـ(داعش) الذي يهاجم الجبل من الجهة الجنوبية بالأسلحة المتطورة».

 

عضو في المجلس العسكري لـ «الشرق الأوسط» : لدينا «خلايا نائمة» في التنظيم

سوريون يعاينون الدمار الذي خلفه برميل متفجر ألقته القوات الحكومية على مدينة حلب أمس (أ.ف.ب)

بيروت: كارولين عاكوم
يبدو أنّ ملامح الخطوات التنفيذية بشأن تدريب المعارضة السورية المعتدلة من قبل الولايات المتحدة والغرب، بدأت بالفعل من أجل ملء الفراغ في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم «داعش»، وذلك مع احتدام ضربات التحالف الدولي للتنظيم المتطرف، غير أن الأمر لا يزال غير واضح تماما لناحية الفصائل التي ستتلقى الدعم الأميركي وفاعليتها على الأرض.

وكان رئيس أركان الجيش الأميركي، الجنرال مارتن دمبسي، قد صرح، أول من أمس، بأن استعادة الأراضي التي سيطر عليها «داعش» تتطلّب ما بين 12 و15 ألف مقاتل من المعارضة السورية.

وتصب اجتماعات يومية تعقد بين ممثلين من دول التحالف ضّد الإرهاب مع قادة في فصائل معارضة، ضمن هذا التوجّه، لكن لم يحسم أي شيء لغاية الآن، بينما أكد مصدر في المجلس العسكري في الجيش السوري الحر لـ«الشرق الأوسط»، أن الإعلان عن توحيد 20 فصيلا برعاية مسؤولين أميركيين لمحاربة التنظيم «لم يكن إلا خطوة إعلامية أكثر منها عسكرية أو تنظيمية».

وأضاف: «رغم احترامنا (للمسيحيين) السريان الذين يدخل عدد منهم في فصائل الجيش الحر، لكن علامة الاستفهام تطرح بشأن الطريقة التي حاولوا من خلالها الترويج لنتائج هذا الاجتماع، والتركيز على أنّ هناك فصيلا خاصا بالطائفة السريانية، هو أمر ليس صحيحا».

وكانت شبكة «سي إن إن» الأميركية، أوردت خبرا، الجمعة، ذكرت فيه أن قادة أكثر من 20 جماعة معارضة سورية، بما فيهم زعماء جماعات مسيحية، وقعوا اتفاقا في تركيا لتوحيد صفوفهم في محاربة تنظيم «داعش»، والقوات الحكومية الموالية لنظام بشار الأسد.

وأشارت القناة إلى أن القادة اتفقوا على العمل سويا من أجل التأكيد على أن «سوريا الحرة» لن تشهد تمييزا بين كل العرقيات والديانات والأحزاب السياسية، ويتمتع فيها الجميع بحقوق متساوية.

بدوره، أكد خالد الصالح، رئيس المكتب الإعلامي في الائتلاف السوري المعارض، عقد قيادة الجيش الحر وفصائل معارضة اجتماعات في تركيا قبل يومين مع أعضاء في الكونغرس الأميركي، غير أنه نفى توقيع اتفاق يوحد بينها لقتال «داعش» أو نظام بشار الأسد.

وكتب الصالح على صفحة «مراسل سوري» على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، «كان هناك مجرد اجتماع بين فصائل من الجيش الحر وأعضاء الكونغرس، ولقاء آخر منفصل بين قيادة أركان الجيش الحر وأولئك الأعضاء، ولقاء ثالث منفصل بين فصيل من السريان (طائفة مسيحية) والأعضاء أنفسهم، ولم يوقع أي اتفاق»، وأشار إلى أن المجتمعين أكدوا أن دعم الجيش الحر سيكون «أنجح في تخليص سوريا من كل من الأسد و(داعش)».

وفي ظل الخلافات التي عصفت أخيرا بالمجلس العسكري وقرار حله من قبل رئيس الائتلاف، هادي البحري، بينما تصر دول التحالف على التعاون مع «المعارضة المعتدلة»، قال عضو المجلس العسكري، أبو أحمد العاصمي، إنّ «الخلافات التي أدّت إلى اتخاذ رئيس الائتلاف قرارا بحلّ المجلس، وهي خطوة غير قانونية، لم ولن تؤثّر على عمله، والدليل على ذلك أنّ التنسيق بين الفصائل لا يزال مستمرا والجهود ترتكز على ضمّ فصائل إضافية إليها»، وأشار إلى أن «المجلس يتكوّن اليوم من 30 فصيلا، ويبلغ عدد العناصر التي تعمل تحت لوائه نحو 70 ألفا، بينما يصل العدد الكلي إلى 120 ألفا، إذا أضيفت إليه مجموعات أخرى منفصلة عنه، ولكنها تعمل بالتنسيق معه عسكريا على الأرض».

وفيما بات معروفا أنّ التنسيق يرتكز بالدرجة الأولى مع فصائل محدّدة، صنّفتها أميركا بـ«المعارضة المعتدلة»، أبرزها «حركة حزم» و«جبهة ثوار سوريا» و«الفرقة 113» و«الفرقة 101»، وقد بدأت كذلك بتلقي الدعم، يقول العاصمي إنّ «هناك ما يمكن تسميته بـ(خلايا نائمة) للجيش الحر في تنظيم (داعش)، وهي المجموعات التي كانت بايعت (داعش) بعدما فقدت الدعم المالي والعسكري، وبالتالي إذا تلقينا الدعم اللازم فهؤلاء جميعهم سيعودون إلى قواعدهم في صفوف الجيش الحر، إضافة كذلك إلى المقاتلين في العشائر».

وكان الجنرال دمبسي قال إن «التصدي لـ(داعش) يتطلب قوة معارضة تضم ما بين 12 و15 ألف مقاتل لاستعادة الأراضي التي جرت خسارتها في شرق سوريا؛ أي 3 أضعاف عدد المقاتلين الذين يفترض أن تدربهم الولايات المتحدة، بموازاة انطلاق الضربات العسكرية ضدّ مواقع (داعش) في سوريا». وفي هذا الإطار، رأى العاصمي أنّ «هذه التقديرات تدلّ على جهل بالواقع الميداني وأنّ الجبهة الشرقية من سوريا تتطلّب عددا أكبر سيجري استقدامهم من الجبهات الأخرى، وبالتالي يحتاج الأمر إلى المزيد من التنسيق والتخطيط»، وأضاف: «لا شكّ أن التركيز على الجبهة الشرقية؛ حيث يوجد (داعش) مهمّا، لكن، ماذا عن الجبهات الأخرى التي تتطلّب بدورها خططا، منعا للفراغ على الجبهات الأخرى، وترك الفرصة أمام النظام للسيطرة عليها؟».

وكان ديمبسي قال إن «الخطة الحالية التي تشمل 5 آلاف مقاتل يفترض أن يدربوا ويسلحوا من قبل مدربين أميركيين خلال السنة المقبلة لم تكن في أي وقت تمثل العدد النهائي للقوات التي ستشكل قوات المعارضة (المعتدلة)»، وأضاف: «5 آلاف لم يكن يوما الرقم النهائي».

وهي المرة الأولى التي تتحدث فيها واشنطن عن حجم محدد للقوة المطلوبة للتصدي لتنظيم «داعش» في سوريا. وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن في ختام قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) بداية الشهر الحالي، أن إدارته لن تنشر قوات على الأراضي السورية بعد تحريرها من «داعش»، مضيفا أن «المعارضة المعتدلة في سوريا هي الطرف الذي سنتعاون معه لمواجهة التنظيم».

 

محادثات جارية لإقامة منطقة عازلة وقذائف «داعش» تصل إلى كوباني لأول مرة

بيروت: نذير رضا إسطنبول - لندن: «الشرق الأوسط»
وسط ضغوط داخلية وأخرى غربية على أنقرة من أجل الانضمام للتحالف الدولي - العربي ضد تنظيم «داعش»، لمح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إلى احتمال مشاركة بلاده «بريا» في تلك الحرب.

ورجح إردوغان مساهمة القوات التركية في إنشاء منطقة آمنة في سوريا، في حال أُبرم اتفاق دولي على إقامة ملاذ للاجئين الذين يفرون من مقاتلي التنظيم المتطرف. وقال إردوغان، في تصريحات نُشرت أمس، إن «المنطق الذي يفترض أن تركيا لن تشارك عسكريا خاطئ». وذكر أن المفاوضات جارية لتحديد كيفية تنفيذ الحملة الجوية ضد «داعش»، واحتمال تنفيذ عملية برية وتحديد الدول المشاركة، مبديا استعداد تركيا للمشاركة.

وأكد إردوغان أن العمليات الجوية وحدها لن تكفي. وأوضح: «لا يمكن القضاء على مثل هذه المنظمة الإرهابية بالغارات الجوية فقط. القوات البرية تلعب دورا تكميليا. يجب النظر للعملية كوحدة واحدة».

في غضون ذلك، دكت طائرات التحالف، للمرة الأولى منذ اندلاع العمليات الأسبوع الماضي، معاقل «داعش» في العمق السوري، وضربت شرق مدينة حمص، بوسط البلاد.

جاء ذلك بينما احتدمت المعارك بين وحدات حماية الشعب الكردي ومقاتلي «داعش» قرب مدينة كوباني (عين العرب)، ذات الغالبية الكردية، قرب الحدود التركية. ودخلت طائرات التحالف على خط النزاع، وقصفت للمرة الأولى آليات «داعش» في الريف الشرقي للمدينة.

وقالت مصادر كردية لـ«الشرق الأوسط» إن هذه الضربة «مكّنت المقاتلين الأكراد من إطلاق هجوم مضاد، وتدمير 3 عربات للتنظيم في المنطقة، مما دفع مقاتلي التنظيم المتشدد إلى قصف كوباني للمرة الأولى من مواقعهم في الريف الشرقي على بعد يتخطى 10 كيلومترات، مما أسفر عن وقوع إصابات».

رسالة الى ( قاسم وقاسم وقاسم ) في جبل شنكال.؟

ماشالله يبدو أن أسماء ( الأغلبية ) من شجعاننا وأبطالنا الأيزيديين الشنكاليين ( الكورد ) في الأصالة والجغرافية والقومية واللغة يكنون بأسم ( قاسم ) من بين المئات من الشباب الذين قرروا ( الشهادة ) والبقاء وعدم الهروب والصمود والصعود مثل الأسود فوق وعلى ( قمة ) مزار جيلميران المقدس وبقية القمم وأطراف جبل شنكال الشامخ القاهر المحطم لرؤؤس ( كل شئ ) وكل من حاول سابقآ ويحاول وسيحاول ( اليوم ) وغدآ الصعود اليه وتدنيسه من أمثال جيوش وجحوش ومرتزقة تلك ( أوسمان جق ) الخلافة الأسلامية العثمانية …..............

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AB%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

العجوزة المقبورة الآن وتحت عدة مسميات وحشية وجاهلية مثل ( الأنفال ) والفرمان.؟

والدواعش هذه ليسوا سوى أبنائهم وأحفادهم من أمثال ( الرئيس ) التركي الحالي ( أردوغان ) والبغدادي وقبلهم ( الخونة ) وحرامي الملح والزاد والجيرة مع الأيزيديين من ( كورمانج ) الكورد وفي الأسم وفقط في ( بلدة ) شنكال وأطرافها وقبل البعض من ( هه رافي ) القتلة واللصوص العروبية المشهورة في هذه المنطقة وقبل الآن.؟

فبعد يوم ( الغدر ) والخيانة وهروب ( مسؤؤل ) الفرع 17 للبارتي وقبله خيانة وهروب مسؤؤلي بقية الحركات والأحزاب ( اليزيدية ) و الكوردية والكوردستانية من ( قلب ) شنكال في يوم ( 3 / 8 / 2014 ) الأسود الدموي الكارثي الماضي ولحد اليوم والى ….................

برز أسماء عدد من السادة والقادة الميدانيين الأيزيديين هناك ومن خلال ( أغلبية ) الوسائل الأعلامية الكوردية ( المتنافسة ) وحزبيآ وفيما بينهم.؟

على سبيل أبسط الأمثله برز أسم السيد والبيشمه ركه المناضل ( قاسم ششو خلف ) الخالتي العشيرة المحترمة.؟

كذلك برز أسم أبن عمه وهو السيد والمناضل ( قاسم سمير رشو ) الخالتي المحترم.؟

هنا وقبل الآن كتبت وعلقت ووجهت ( رجاء ) وتنبيه وقلت وأكرر بأنني لست بصدد ( الطعن ) في شجاعتهم وكرمهم سابقآ وحاليآ والى الأبد.؟

لكن الغرض من كتابة ونشر هذه الرسالة والعنوان أعلاه ومضمونه أن أبلغهم وأبلغ جميع القنوات الفضائية الكوردية التي ستستطيع وقريبآ ( التواجد ) الأعلامي الكثير هناك أن تعلم وتجري اللقاءات الصحفية مع ( قاسم ) والف قاسم شجاع وفولاذي الرأس مثل ( قوة ) وفولاذية جبلهم ( شنكال ) المتواجدون هناك وبعيدآ عن ( الأعلام ) ومنذ اليوم الأول أعلاه …..........

على سبيل المثال وحصريآ هناك السيد والشاب ( قاسم دربو خرو ) الجيلكي ومعه العشرات من الشباب من عشيرته ( جيلكا ) موجودون معه الآن وحتى البعض منهم كانوا يعيشون في الدول الأوروبية ويحملون جنسياتهم قد التحقوا بصفوف مجموعته و المحترمون وجميعآ.؟

أبناء وأحفاد وعشيرة المناضل المرحوم الآن ( قاسم حسون ) الهسكاني العشيرة المحترمة.؟

هذا الصباح الباكر قد أتصلت تلفونيآ مع السيد و ( بيشمه ركه ) وكادر سياسي للبارتي ومن عشيرة ( جيلكا ) قد تطوع وأنظم الى مجموعة السيد ( قاسم دربو ) ومنذ البداية.؟

سألت عن صحته وأحواله وطلباته الضرورية.؟

فقال أرجو وأطلب من ( الجميع ) الخيريين في ( الداخل ) العراق وكوردستان وخارجه ( المانيا ) وبقية الدول أن يتم ( أنقاذ ) و مساعدة أكثر من ( 1300 ) عائلة شنكالية موجودة ومتوزعة على أغلبية الوديان والكهوف الجبلية وسهوله وهم ( مرضى ) وحفاة وخاصة الأطفال الرضع وقلة الحليب والأدوية والمواد الغذائية الضرورية لهم.؟

لأن ( مؤسم ) الخريف والبرد القارص قد بدأ وطبيعة هذا الجبل معروفة لدى القاصي والداني.؟

كذلك أرجو وأطلب من ( كافة ) الجهات العسكرية وذات العلاقة أن يتم أرسال وتسليم ( أحدث ) الأسلحة والأعتدة الى مجموعتنا ( جيلكا ) وقبلنا الى ( جميع ) المجموعات البطلة والمنتشرة على أغلبية قمم وسفوح هذا الجبل الشامخ.؟

مثل مجموعة وعشيرة ( هه سكان ) وعشيرة قيراني وقبيلة ( فقير ) آل زه رو والعشرات من المجموعات البطلة المتواجدة هناك وفعلآ وعلى طول أكثر من ( 70 ) كم متر وهي جحم وعرض هذا الجبل الفولاذي وليست مجموعة ( واحدة ) وفقط يا سادتي ( البارتي ) وجميع الجهات العسكرية والحزبية والسياسية ذات العلاقة هنا وهناك ورجاء.؟

في الختام ولب الموضوع وهذه الرسالة وهو ( الرجاء ) والف الرجاء والطلب من ( جميع ) الشجعان والأبطال الأيزيديين وغير الأيزيديين المتواجدون ( الآن ) هناك وهم المئات والمئات من ( قاسم ) والف قاسم وأكثر شجاعة من القاسم والقواسم المشتركة.؟

أن يوحدوا ( الخطاب ) والمطاليب الأيزيدية والقبلية والعشيرة والمصير المشترك وبعد الآن.؟

أما ومن الناحية الفكرية والآيديولوجية و الحزبية والسياسية وخاصة المصالح الشخصية ( الضيقة ) والضعيفة والمباعة وبأرخص الأثمان.؟

فلست بصدده لكوني ( أعلم ) ومسبقآ ومطلع عليه ومنذ يوم ( 11 / 3 / 1970م ) وهو يوم أعلان ذلك البيان التأريخي العراقي لمنح الشعب الكوردي والكوردستاني وبقيادة ( البارتي ) ورئيسه ( الأب ) الروحي والحركي لهم وهو ( البارزاني ) مصطفى الخالد حقوقهم القومية والحكم الذاتي لهم وما بين الأعوام 1970 – 1974م ولكن كانت هناك عدة خطط ومؤامرات داخلية وخارجية لهم بالمرصاد وتدميره في دولة ( الجزائر ) في يوم 6 / 3 / 1975م.؟

فلم ولن تتوحدون من هذه الناحية وأبدآ ومهما تحججتم ورفعتم عدة شعارات براقة ومعسولة وتحت مسمى دولة ( يزيدخان ) وغيره.؟

فسبقكم أجدادكم الكرام حول هذه المسائل هذه وليست ( اليوم ) وفقط وأنما هناك دلائل وصراعات وعداوات ومصالح الشخصية كانت ولا تزال موجودة عند ( الأغلبية ) من قادتنا الثيوقراطيون الذين أفشلوا ( كل شئ ) لنا قبل الآن وبعد الآن.؟

السيد الأمير ( تحسين ) بك الحالي لنا ومنذ أكثر من ( 50 ) عامآ من الآن منتمي الى صفوف ( البارتي ) المناضل لكن البعض من أخوته الكرام واليوم منتمون الى صفوف ( حزب ) الأتحاد الوطني الكوردستاني المناضل.؟

السيد وسماحة ( بابا الشيخ ) ورئيس المجلس الروحاني الأيزيدي الحالي ( ختو ) منتمي الى صفوف حزب الأتحاد الوطني الكوردستاني المناضل.؟

لكن ( الأغلبية ) من قومه الأيزيدي منتمون الى صفوف البارتي المناضل.؟

المناضل ( قاسم ششو ) مع البارتي لكن أبن أخيه السيد ( حيدر قاسو ششو ) مع الأتحاد الوطني والمحترمون وجميعآ ولست بصدد ( الطعن ) في أفكارهم وأحزابهم وهم أحرار لكنني أطعن في كلام وشعارات ( البعض ) من كتابنا الذين يدعون الى ( توحيد ) الخطاب الأيزيدي والعمل تحت مظلة حركة تجارية دينية ( يزيدخان ) جديدة مثل تلك الحركة العروبية السابقة التي كانت قد أسسها الأمير المرحوم ( بايزيد ) الأموي وقام بمؤجبها ( بيع ) ثلاث من خيرة وأصالة عشائرنا الأيزيدية الشنكالية الى العروبيين وبقيمة ( 50 ) فلس عراقي أنذك وفقط.؟

أو العمل تحت مظلة أحدى الحركات والأحزاب الكوردية ( الواحدة ) وفقط.؟

لالالالالالالالالالالالا والف كلا وللأسف الشديد مثل هذه التمنيات لم ولن تحقق وأبدآ......

يرجى ( مشاهدة ) ومعرفة مطاليب مجموعة الشاب والمناضل ( قاسم دربو خرو ) الجيلكي و بقية المجموعات ( الثائرة ) البطلة الموجودة هناك وأدناه ….

https://www.facebook.com/video.php?v=617652298343523&set=vb.100002962745628&type=2&theater

 

 

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?92816-%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%AD%D9%85%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D9%86%D9%83%D8%A7%D9%84-%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D9%89-%D9%84%D9%87%D8%AC%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D9%86

وهذه رجاء …..

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?92795-%D8%B9%D8%A7%D8%AC%D9%84-%D9%82%D9%88%D8%A9-%D8%AD%D9%85%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D9%86%D9%83%D9%8E%D8%A7%D9%84-%D8%AA%D9%87%D8%A7%D8%AC%D9%85-%D9%85%D9%88%D9%82%D8%B9%D9%8A%D9%86-%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%85-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-.

 

 

المانيا في صباح يوم 28.9.2014

 

يعتمد نظام 9 نيسان 2003، الدستور المؤقت لصاحبه بريمير، الحاكم الأمريكي للعراق، الذي أطلق عليه تسمية «قانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية لعام 2004»، كأساس للدستور الراهن الذي وضع مسودته الأولى الصهيوني الأمريكي، نوح فيلتمان.

على أساسه، تم تشريع الدستور الدائم، والاستفتاء المتسرع والشكلي عليه في 15 تشرين الأول 2005، وإجراء انتخابات 15 كانون الأول 2005 بناءً عليه. الدستور المُلغم بـ 55 مادة مُختلف عليها، تُركت على أن يحسم أمرها بتشريع قوانين خلال مدة أقصاها ثلاثة أشهر، وبذلك تمكنت الإمبريالية الأمريكية، وعقلها الصهيوني التنفيذي، من إخضاع حكومات نظام 9 نيسان 2003 الخمس المتعاقبة إلى آلية المحاصصة الطائفية الإثنية المنتجة للأزمات الاقتصادية- الاجتماعية والسياسية، المترجمة على أرض الواقع، دماً وفساداً ونهباً، وتفريطاً بالأرض والارتهان لإرادة الإدارة الأمريكية.
اليوم، يشهد العراق محصلة نظام 9 نيسان 2003 الكارثية على الصعيد الوطني، من انقسام مجتمعي وفساد شامل واحتلال داعش الصهيونية لثلث الأراضي العراقية، وتعريض العراق لخطر التقسيم، ولا تزال القوى الحاكمة تتاجر بالاحتكام إلى دستور فيلتمان الصهيوني في حل خلافاتها على محاصصة الحكم والثروات.
أما الحلول المطروحة، فهي بمثابة عود على بدء، الاستنجاد بالغازي الأمريكي لإنقاذ أذنابه في بغداد من السقوط، غزو جوي وبحري وبري جديد، قوات أمريكية خاصة لحماية المنطقة الخضراء ومطار بغداد وغيرهما من المراكز الحساسة، تشكيل حكومة محاصصة تابعة مرتهنة لما يسمى بـ «اتفاق المصالح الاستراتيجي»، التعويل على المليشيات الطائفية- الإثنية في سد الفراغ الذي تركه «جيش التطوع بالتسعيرة» المنهار في وجه بضعة آلاف داعشية، محتضنة من قبل ضباط الجيش السابق المنحل على يد الأمريكي بريمير.
بالمقابل، على صعيد البرنامج الوطني التحرري البديل، ما زلنا نشهد طروحات تتراوح بين الجهل المعرفي كالترويج لليبرالية، او الاستسلام للنهج الإصلاحي الانتهازي المروِّج لإمكانية إصلاح نظام 9 نيسان 2003 الفاقد للشرعية الوطنية، عبر تبرير استمرار التعاون مع الغازي الأمريكي والاحتكام إليه في حل الخلافات التي تعصف بالقوى الطائفية- الإثنية الفاسدة، واعتماد الدستور التفتيتي القائم على أساس ما يسمى بـ «المكونات» المتعارض مع القواعد القانونية الأساسية للدستور الوطني الديمقراطي، ويفتقد أصحاب هذه الأطروحات التي تجمع بين الجهل المعرفي والانتهازية السياسية، الحس الوطني العراقي ناهيكم عن الطبقي الثوري.
الأمر المؤكد الوحيد، هو شق التيار الوطني التحرري طريقه في المجتمع، التيار الذي يعي بأنه لا ديمقراطية دون وطنية، ولا وطنية دون موقف تحرري متصد للغازي «المحرِّر» بالأمس «المنقذ» اليوم، ولا خلاص من «داعش» الأمريكية والفواحش المليشياوية الطائفية الإثنية الموازية لها، إلا بالخلاص من نظام 9 نيسان 2003 التابع الفاسد.
إن معركتنا طويلة ومعقدة، مما يتطلب أولاً وقبل كل شيء آخر، وعي الآليات التي يجب أن نعمل بها كيسار عراقي في الواقع العراقي الراهن الموصوف أعلاه، الذي تتداخل فيه المهمات الطبقية والوطنية، ومتطلبات التمييز بين ما هو تكتيكي واستراتيجي، والكيفية التي نعبئ بها الجماهير الكادحة عبر الممارسة الاحتجاجية الواعية والمتدرجة من المطالب المعيشية اليومية إلى المطالب الوطنية التحررية، والانتقال من التنظير إلى الفعل المنظَّم على الأرض.
إن كل ذلك يستلزم قيادات وكوادر واعية صاحبة إرادة كفاحية لا تتزعزع، يمكنها قيادة اليسار العراقي المؤهل لإقامة أوسع تحالف وطني تحرري في جبهة وطنية ديمقراطية، تنقل حالة الشعب العراقي من الاحتجاج السلبي إلى خيار الانتفاضة الشعبية لإسقاط نظام المحاصصة الفاسد، وتتصدى للغازي الإمبريالي وداعشه الهمجي ومليشيات الفواحش الطائفية الإثنية الهمجية .

*صباح الموسوي منسق التيار اليساري الوطني العراقي
التيار اليساري الوطني العراقي - المكتب الاعلامي
28/9/2014

 

المعروف جيدا في كل الحروب وفي كل التاريخ ان الضابط لا يتحرك من موقعه في الحرب مهما كانت الظروف الا بأمر وان قوة الجنود من قوة الضابط وثبات الجنود من ثبات الضباط

فهروب الضباط جريمة كبرى وخيانة عظمى لا تضاهيها جريمة ولا خيانة اخرى بل هروب الضابط عار لا مثيل له

الا ان المؤسف والمحزن ان الكثير من ضباط الجيش وخاصة الضباط الكبار كانوا اول الهاربين والمتخاذلين حيث تخلوا وتركوا جنودهم لا يعرفون ماذا يفعلون ومع ذلك نرى هؤلاء الجنود اثبتوا بشرف وقدموا ارواحهم فداء للارض والعرض والمقدسات

وهذا ما حدث في الموصل وكركوك وصلاح الدين والصقلاوية والسجر ومناطق اخرى ومن المؤكد سيحدث في مناطق اخرى اذا الحكومة استمرت لا ترى ولاتسمع او كما يقول المثل المعروف اذن من طين واذن من عجين

والغريب في الامر لم توجه اي تهمة بل لم يوجه اي سوال لهؤلاء الضباط بل ان هؤلاء الجبناء الخونة كرموا حيث منحوا قطع اراض في وسط بغداد رغم انهم يملكون العشرات بل المئات من القطع الاراضي والعشرات من العقارات المختلفة

المعروف في كل العالم الحكومة تمنح قطع اراض للذين لا يملكون ارض اي الذين لا يملكون مالا لشراء قطعة ارض الا ان حكومتنا الوطنية جدا تكرم الحرامية الذين سرقوا مئات القطع ومئات العقارات ومئات الملايين من الدولارات في حين لا تسأل عن الشرفاء واهل الصدق الذين لا يجدون ماوى ولا طعام كل هدفهم لقمة حلال لا يجدوها الا اذا اصبحوا في خدمة هؤلاء اللصوص والحرامية

نعود الى هروب الضباط والتخلي عن جنودهم وتركهم لقمة سائغة بين انياب المجموعات الارهابية والصدامية داعش القاعدة الوهابية ثوار العشائر اي كلاب صدام

لا شك لهذه الحالة اسبابها فمن اهم اسبابها

انتشار الفساد المالي والاداري بشكل لا يصدقه عاقل فكل شي يباع ويشترى وبشكل علني المناصب النفوذ الاجازات وحسب الطلب كل شهر كل سنة كل خمس سنوات اجازة دائمية طبعا لكل ذلك سعر محدد وفي بعض الاحيان تجرى مزادات علنية من يدفع اكثر

هناك من يقول ان عدد الجيش اكثر من مليون ولكن عندما تبحث عن العدد المتواجد سيكون اقل من ثلث هذا العدد اين الباقي مجازون او يطلق عليهم عبارة الفضائيون وهذه حقيقة معروفة وواضحة الجميع تعرفها والجميع تعمل بها من القيادات العليا الى السفلى وفي كل الصنوف المختلفة

لا شك ان هذه الحالة تسهل اختراق الاجهزة الامنية بسهولة وهذا يعني ان الاجهزة الامنية مخترقة بشكل كامل من قبل المجموعات الارهابية الوهابية داعش القاعدة الوهابية وما يطلق عليهم ثوار العشائر اي كلاب صدام وهؤلاء لهم دور فعال في كل المستويات حتى اصبحوا هم الذين يامرون وهم الذين ينهون

لهذا نرى هؤلاء الضباط الذين لا يملكون عقيدة ولا ايمان الا قلة قليلة لا تأثير لها فانهم دخلوا الجيش لغايات لجمع المال للحصول على النفوذ والقوة لخدمة قوى اجنبية فالذي هدفه جمع المال والقوة لا يمكن ان يدافع عن الوطن والشعب اما الذي هدفه خدمة اهداف اجنبية فهذا مجرد تصل اليه الاوامر من تلك الجهات يترك الجيش ويتوجه الى العدو

وهذا ماحدث في الموصل وكركوك وصلاح الدين بمجرد تحرك المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش والقاعدة تخلت مجموعات الطابور الخامس حيث كانت مهيأة لساعة الصفر فاشاعت الفوضى في الجيش واصدرت الاوامر بالهروب برمي السلاح وغيرها فهرب الذين هدفهم المال والنفوذ وذهبت عناصر الطابور الخامس وانضمت الى داعش وقامت بذبح الذين هدفهم المال والنفوذ لانهم من اطياف اخرى كما حدث في صلاح الدين

هذه حقيقة الجيش وعلينا الاعتراف بها اولا ثم العمل على بناء جيش عقائدي مهني يملك اخلاق وقيم عسكرية فيه الجندي يرى في الجيش هو عائلته وهو عشيرته وهو طائفته وهو دينه وهو كرامته وشرفه جيش بعيد عن السياسة والسياسين هدفه تطبيق القانون الدستور تطبيق ارادة الشعب حماية الشعب كل الشعب حماية العراق كل العراق

يدافع عن القانون ويحمي القانون

مهدي المولى

 

ما زالت المعادلة الدنيوية مغلوطة, منذ أول يوم نزل فيه آدم وحواء الى الأرض, بعد أن تسبب الشيطان, عليه لعائن الخلق أجمعين, بخروجهما من الجنة, الى يومنا هذا, فكانت بداية الحياة, بالنسبة لأبناء آدم خطيئة أورثت الندم, عندما قتل قابيل, أخاه هابيل وعجز عن دفنه, فكان معلمه في ذلك غراب عابر, أعطاه درساً ليدرك أن عقله عجز أن يجاري عقل الحيوان, فكان الألم والحسرة والإحساس بالعجز, جزاؤه في الدنيا وعذاب الآخرة أعظم من ذلك بكثير.

رغم ذلك كله لم, يتعظ أبناء آدم مما وقع فيه قابيل, فكانت الرسل تترى واحداً تلو الآخر, 124 ألف نبي, بُعثوا لتصحيح المعادلة, فنالوا نصيبهم, من القتل والتنكيل والأذى, وما زلنا نتنظر تصحيح المعادلة.

نعم فما زال يزيد يجلس في قصره, يحتسي الخمر ليلاً ويصلي في الناس نهاراً, لأنه خليفة المسلمين! رغم أنه قتل أبن بنت خاتم الرسل, ( عليه وعلى أله أفضل الصلاة وأتم التسليم), ووضع رأسه في طشت من ذهب, وراح ينكت ثناياه, بالعصا أمام الحاضرين في المجلس, وشتم عقيلة الطالبيين ( عليها السلام), ومَجد مرجانة صاحبة التاريخ المعروف! ورغم ذلك كله , يبقى في نظر دعاة الإسلام خليفة! هنيئاً لكم خليفتكم الفاسق أيها الأغبياء.

التاريخ يعيد نفسه, في كل يوم بل في كل لحظة, إلى اليوم تخرس الأفواه, وتصم الأذان, فلا يُسمع إلا رنين الذهب, في شوارع الكوفة, ليكون ثمنا لرأس سيد شباب أهل الجنة, بعد أن سحبوا جثة سفيره ,وإبن عمه في أزقة الكوفة, في أيام العيد.

مازال دعاة الفضيلة, ممن يرتدون ثياب التقى, لا يتورعون عن الإنحناء للمومسات فيهرعون للملمة, أطراف ثيابهن, حتى لا يمسها التراب, ويبصقون بوجه كل عفيفة عقاباً لها على عفتها, بعد أن أدوا أدوارهم ,ببراعة أمام سذج صدعوا, رؤوسهم بالحديث عن الفضائل, والإصلاح والشعارات الرنانة, لتسقط أقنعتهم المزيفة, وتظهر وجوه تفوق في البشاعة, والقبح وجوه المسوخ.

واهم من يعتقد أن زمن الأصنام ولى, ففي كل يوم يصنع الناس ألف صنم وصنم, ليقعوا لها ساجدين, هاهم ينتخبون المسؤول, فيهرع حمايته لأزاحتهم عن طريقه, بعد أن صفقوا له طويلا, وكأن لسان حاله يقول, صفقوا وصفقوا وصفقوا, ثم أنحنوا كي تسحقوا!

لتحل اللعنات على كل أفاق كاذب, يهتف بشعارات زائفة نهاراً, ويناقض نفسه ليلاً, اللعنة على السياسة, وأشباه الساسة, وعلى أصحاب المناصب والكراسي, من المهرجين ذوي الوجوه الملونة, والضمائر المتسخة, والنفوس المريضة, اللعنة على مشاريع الإصلاح التي ترفع شعارات, في مقدمتها خدمة الفقراء, بينما تسخر لصالح نكرات, يستعبدون الفقراء, اللعنة على دعاة الحق الزائفين, الذين يناصرون الباطل, وينصفون الظالم على حساب المظلوم.

إنه سيرك كبير, يصبح فيه الجلاد ضحية, والفاسق خليفة, وشارب الخمر أميرا ً للمؤمنين, وأبن بنت النبي (عليه وعلى آله الصلاة والسلام) خارجي, والمقتول ظلماً مجرم وقع عليه القصاص, بينما القاتل صاحب حق! والعفيفة ترشق بالحجارة, بينما وريثة مرجانة ينحني, لها الجميع إجلالاً وإحتراماً, إنه سيرك يؤدي فيه كل , مهرج دوره ببراعة, أقطعوا تذاكركم وأحجزوا, أماكنكم فالعرض مازال مستمراً.

كتب الصديق الغالي الشاعر خلدون جاويد مناجاة هذا نصها:

" أبا هيلين / ستوكهولم :

أنا خلف الزمان يا صديقي ! صحتي عدا الشلل، جيدة عموماً. لقد أحسست بكلماتك الرائعة أخوية ًدافئة، دخلتْ في أعماق القلب ولذا أجبتك بقصيدة مُهداة الى أبي هيلين الكبير، الشخصية الوطنية النبيلة. شكراً لك يا أصيل، شكراً لتشوّقك لي وسؤآلك عني. نهارك سعيد مع أعطر باقة ورد.

أنا المُضيّعُ، في قحْط ٍ وفي شظـَف ِ
بلا فنار ٍ بلا مرسى بلا هدف ِ
ضاع المزارُ إلى أهلي فوالهَفي
من دون زادٍ ولا بيتٍ ولا جار ِ

أنا المُضيّعُ في بحر ٍمن الظـُلـَم ِ
في الصمت في الموت في النسيان في العدَم ِ
صرحي تهدّمَ ياروحي كفى ! انهدمي !
إستسلمي إهجري بنيانك الهاري

أنا المُضيّع لا داري ولا بلدي
يعشعش الحزنُ والأوجاع في جسدي
لا أشتكي شللي، سُقـْمي، الى أحد ِ
بل أطوي ناراً على نار ٍ على نار ِ

ما أضيعَ العمرُ في صمت ٍ وظلماءِ
خلف الجدار غريبٌ مبعدٌ ناءِ
موتي حبيبي ومن أغلى أحبائي
لا أبتغي جنة ً أشتاقُ للنار ِ

ألنار تبقى وإنْ نخشى مهذبة ً
من حارقي كوكب الأنوار قاطبةً ً
لا أعشق الأرض مادامت مقسمة ً
مابين صنفين ! أشرار ٍ وأخيار ِ

ذا عالـَـمٌ قاتلٌ ما عدتُ أجرعهُ
لم يبقَ للحُبِّ دينٌ رحت أتبعهُ
دام ٍ مصبّهُ والتنكيل منبعهُ
طاف ٍ على دمنا، في دمعنا جاري !

لـَـكـَـمْ زرعنا أبا هيلين أورادا
والنار تحصد أجدادا وأحفادا
واليوم قد نصبوا للموت أعوادا
هذا عراقـُك َ في أحضان ِ جزّار ِ .

هذا عراقك مشنوقٌ من النهْدِ
من أصغريه ومن مهدٍ الى لحْدِ
أنجدْهُ رغم التهام النار للورْدِ
فربما وردة ٌ ظلـّـت على الصاري

أنجدْ عراقك إنّ السلمْ خيمتـُنا
والحبّ ُوالكوكبُ الوضّاءُ رايتـُنا
متى تـُقامُ مع الأيام دولتـُنا؟
والليلُ داج ٍ عَتِيٌ عاصفٌ ضار ِ

أنجدْ عراقـَك وارفعْ راية َ الشفق ِ
أمّا أنا فغرابُ الموت في أفـُقي
والحبرُ ماعادَ مشتاقا الى ورَقي
ضاعت مع الريح أحلآمي وأشعاري

******

إلى صديقي الشاعر خلدون جاويد

أيها الرقيق أيها الأخ الحبيب لن تضيع مع الريح أحلامك ولا أشعارك، فهل ضاعت أشعار الجواهري القائل ((أنا حتفهم ....))، فلقد ذهبوا إلى حتفهم حقاً وإلى مصيرهم المجهول أمّا هو فبقي خالداً مثلما بقي شعره أيضاً يا خلدون، وأنت أحلامك أحلام الملايين وأشعارك ملك للتاريخ وللإنسانية، فلن تضيع أبداً.أنكَ لست بمُضيّعُ، دارك أينما حللت وأهلك أحبابك الملايين أينما نويت، وسينجلي الأشرار عنا يوما، عليك أيها الكبير بصحتك والإهتمام بها، لتعود معافى لنا بكل عنفوانك الجميل.

أما عراقنا المبتلى بالكوارث، فكم مرّ طغاة عليه، لكنه عاد وتعافى وخرج من بين الرماد، وسوف يخرج حتماً، وتنقشع الغمامات.

ألست القائل:

((أمطِري بغداد خيرا ً أمطِري

وعلى الأشرار نارا أنثري

أمطِري خبزا على كلّ فقير ٍ

أمطِري سُمّا على كلّ ثـَري))

ستلبي بغداد ندائك....

لن تضيع أحلامك مع الريح ولن تضيع أشعارك أبداً، أنك يا خلدون صاحب مسلة العشق الجميل، أشعارك وألحانك وأفكارك التي سطرتها في مئات القصائد الغنية، وأناشيدك الثرية بمضامينها البهية، ستكون كالفنار للأجيال التالية.

إن الغابة المحترقة سوف تخضرُ يوماً، وتزهر أشجارها، وتعقد ثمارها، حينها تتأمل حبيبتك

وسط الغابة أَو فوق الصخور المعشوشبة، تتفتّحُ عيناها كالنرجس، وتفوح وجنتاها كالقرنفل.

نعم يا خلدون نحن نحمل همومّ الفقراء، لكن....ماذا لو أفاقت مدن العراق من سباتها اللعين، وتفجّرت براكين غضبها، فنحن والسياطُ الطبقية منذ الطفولة تعارفنا، ما من مرةٍ تخاصمنا، ما من مرة تفارقنا، ثمانون عاماً والسياط الطبقية تنهكنا، ما زالت كأشواكِ نجوم الليل تلسعنا، ماذا يحدث... ماذا لو نلعنُ هذا الليل الأحمق، ماذا لو نمحوا هذا الليل البهيم، ماذا لو نعيد نشوةَ الأطفال هنيهة، لن نغيظ إنطاكية، ولا سفن الإغريق ستغرق.

فهل نعيد نشوة الطفولة...؟، وهل يتركنا الجلادون يوماً؟

إلى ذلك الحين لك خالص مودتي...

محمد الكحط – أبو هيلين-

ستوكهولم آب 2014م

 

المكان: مدينة قامشلي

الزمان: السبت 27 أيلول 2014

بحضور العديد من الجهات الإعلامية والثقافية وجمهورغفير، أقيم في مركز جمعية سوبارتو التي تعنى بالتاريخ والتراث الكردي معرضاً للفن التشكيلي بعنوان: من أجل السلام، شاركت فيه كل من: خناف حسن صالح، ونالين حسو، وروان احمد خليل. هي رسالة تحاول سوبارتو والفنانات أن تقول فيها: أنه بالرغم من أجواء الحرب التي تعيشها المنطقة, وبالرغم من أجواء القلق التي تنتاب الناس, تبقى سوبارتو مستمرة في إحياء الأجواء الثقافية التي لا بد أن تستمر لأن الاستكانة إلى هكذا وضع أي الاستمرار في انتظار ما ستؤول إليه الأوضاع هي النهاية بالنسبة لها .

المعرض تضمن 30 لوحة، وسيستمر يومي السبت والأحد من الساعة الخامسة وحتى الثامنة مساء.

عندما كنت في السابعة عشرة من عمري اقشعر بدني عندما كنت اسمع شفان برور وهو يصيح هاوار هاور-اي الغوث الغوث- وكنت ابكي كثيرا ؟ واقول لماذا لايقوم العالم بمساعدتنا كما يصيح شفان برور؟
لكن عندما اصبحت الان في الرابعة والاربعين من عمري ودرست العلوم السياسية فهمت كيف ان الشعب الكوردي يحمل افكارا مظلمة وقاتلة داخله ومنها انه دائما يتوقع ان العالم سيساعدنا وان الغرب يستنفر كل شرطته ومستشفياته من اجل قطة تصطدمها سيارة وياتي فريق طبي وبالهيلكوبترات من اجل علاج القطة بينما الشعب الكوردي وشعوب اخرى تتعرض للابادة وهم بشر وليسوا قططا؟
وكثيرا ما كنت اسمع من ابي ومن اخرين والان اسمع نفس السؤال من معظم الكورد..لماذا لايساعدنا العالم؟؟لماذا العالم ساكت عن ذبحنا وابادتنا؟
عرفت انه نحن شعب لدينا مفاهيم خاطئة تماما عن كيفية عمل الدول؟
كنا نظن بان الدول عبارة عن بيت جار لنا يساعدنا بمجرد ان نقول له يا جار انا بحاجة اليك حتى يهرع ويسرع؟
الدولة قد تحارب دولة اخرى من اجل واحد من افرادها هي..وقد تستخدم الهيلكوبتر لاخراج كلب من كلابها هي من نهر او جدول؟
لكن علينا ان نعرف ان هذا متعلق ب-ها- وليس هم؟وليس للاخرين؟
علينا ان نعرف بان الدولة هي فقط لادارة حياة مواطنيها وليست لادارة ومساعدة الشعب الكوردي او اي شعب اخر؟
على الشعب الكوردي ان يصبح ناضجا وان يتخلص تماما من حليب الام لان الام قد انتهت مهمتها بالنسبة للشعب الكوردي وعليه ان يحصل على كل مايريده بيده والا فانه سيموت جوعا؟
علينا ان نسال انفسنا...هل الكورد شعب مستقل ام انه جزء من دولة اخرى؟
فان قالوا انهم جزء من اي دولة اخرى فعليهم ان ينسوا انهم كورد وعليهم فقط التحدث بامور تلك الدولة؟
وان قالوا بانهم شعب مستقل فعليهم تماما ان يتوقفوا عن التفكير بان هناك من سيساعدهم وعليهم ان لايتوقعوا المساعدة من اي جهة وعليه ان يعتمد على نفسه فقط..فقط على نفسه.
ان فكرة ان العالم قد يساعدنا هي فكرة اتكالية قاتلة وخاطئة لانه وبكل بساطة ان كل دولة مسؤوليتها شعبها فقط وليست الشعوب الاخرى.
وبدل ان نصيح هاوار هاوار على الكورد ان يتحدوا تماما ويعملوا بيد واحدة وتحت قيادة واحدة ولهدف واحد ويبنوا كوردستان بايديهم وان يتعلموا ويستفيدوا من تاريخهم وتاريخ جيرانهم وان يعتمدوا على ماينتجون وعليهم ان يشبعوا من انتاج ارض كوردستان وان يتعلموا ويضعوا الرجل المناسب في المكان المناسب وعليهم ان يعرفوا اصول اللعبة وكيفية ادارة البلد داخليا وخارجيا..عليهم ان يتخلوا غن فكرة ان الخارج ستبني لهم دولة.عليهم ان يعرفوا كيف يتعاملون مع دول العالم الجارة والبعيدة؟
هذا جيرانكم من العرب والفرس والترك-اقصد كحكومات وليست شعوب..اليسوا هم من يذبحونكم؟؟فكيف ولماذا ياتي اخر من ابعد نقطة في العالم ويساعدكم؟
كوردستان غنية...وتسيل لعاب العالم لها...وان اراد الكورد دولة فعليهم ان ينضجوا وان يستغلوا ثروات كوردستان بصورة صحيحة في خدمة كوردستان ومن اجل استغلالها لاستغلال الدول من اجل اقامة دولة كوردية والا فان ضاعت الفرصة فانها قد تضيع لمئات السنين.
الامر جدا بسيط ومعقد في نفس الوقت..بسيط لدرجة انه عندك اموال كبيرة وكل ماعليك فعله هو بناء بيت جميل وقوي لنفسك ولاولادك بحيث يكفيهم ولن يحتاجوا الى الاخرين.
ومعقد الى درجة انه لديك جيران يفعلون كل شئ لسرقة اموالك وابقائك ضعيفا ويريدون قتلك في كل لحظة وهم اقوياء وانت ضعيف....وكل ماعليك فعله ان تفعل المستحيل للعيش بينهم الى ان تتقوى وتصبح قويا وناضجا الى درجة انهم يحسبوا لك حسابا بدل ان بعطوك امرا؟
انها مثل قصة الملك والوزراء والديك الضعيف ..وهذه قصة معروفة .
جميل علي-طلب علوم سياسية.



في العلوم السياسية درسنا شئ اسمه التأطير-frame- وهي ان ترسل ماتريده من معلومة او راي لكن بوضعه تحت او بين اطار اخر؟اي ارسال فكر او راي او معلومة لكن دون الاشارة اليه صراحة وبشكل مباشر؟
دائما اقول هناك تحدث خلف الكواليس لا تخرج للم؟لأ..وهناك ضغوط داخلية واقليمية وخارجية على حكومة الاقليم ربما لانحسب لها حسابا.علينا ان نعرف هذه دائما لانه امور قد لاتستطيع قيادة الاقليم البوح بها علنا لكن علينا ان نعرفها.
وبكل تاكيد فان الكثيرين لايعرفون هكذا امور وهذا ليس عيبا لانه علم يتم تدريسه ومن لايدرسه لايعرفه كما انا لااعرف الاف الامور عن المسائل الطبية والهندسية الخ.
لو اخذنا مسالة ارسال حزب العمال مقاتليه الى شنكال وسكوت تركيا عنه والغرب لبادر الى الاذهان بانه تركيا والغرب اصبحتا راضيتين عن حزب العمال؟
لكن يبقى مسالة التأطير تغيب عن بالنا الا وهي لماذا لايكون عبارة عن عملية اخراجهم من الجبال وارسالهم الى هناك فتكون تركيا ربحت عصافيرا بحجر واحد؟
منها انها تركيا تخلصت من وجودهم من الجبال واصبح الجيش التركي في مأمن؟
ومنها انه سيتم الخلاص منهم بواسطة دولة الاسلام-داعش؟
ومنها انه مستقبلا قد يتم ضرب الكورد بالكورد واتهام القيادات الكوردية باحتوائها حزب العمال وهم كما تعلمون في قائمة الارهاب وبالتالي من يأوي ارهابي فهو ايضا ارهابي؟
في التحليل السياسي عليك ان تبحث اولا عن المصلحة من هذا الامر؟عليك عن تبحث عن التأطير؟عليك ان تفتت المسالة الى مسائل صغيرة؟؟عليك ان ترى الامور من الداخل والخارج؟عليك ان تعرف ماهو الهدف الابعد من كل مايحدث؟من المتضرر؟الخ من الامور حتى تعرف مايحدث فعلا؟
بالاضافة الى امور اخرى سيستفيد منها الاطراف الاقليمية..اللعبة ربما تكون اكبر من تفكيرنا البسيط؟
ولو رجعنا الى الجيش العراقي واسلحة الفرق الاربع يكون لدينا السؤال التالي..هل تم استسلام الجيش العراقي باسلحته ام تم تسليمهم الى دولة الاسلام-داعش؟
قيل وكتب الكثير عن هذا الموضوع..لكن يبقى الامر غامضا وواضحا في نفس الوقت..عبارة عن عملية تسليم الجنود والاسلحة الى دولة الاسلام ولا اعتقد ان هذا امر يخفى على من استمع الى شهادة الناجين وطريقة استسلام-تسليمهم عمدا في عملية تاطير متعمدة- ولايخفى على من يفكر في ماحدث وحصل للفرق الاربع والسقوط اللامعقول للمساحة الكبيرة وتغيير وجهة دولة الاسلام من بغداد تماما الى كوردستان ؟؟؟
الربط واضح بين ماحصل للجيش العراقي وماسيحدث لحزب العمال ومنها سيمتد-وقد امتدت فعلا- للكورد وذلك من خلال توريطهم بحرب طويلة لا قبل وللا طاقة للكورد بها بسبب وضعهم وهي عملية قتل تدريجية وبطيئة  بحيث لايشعر بها الكوردي؟
انها جريمة اخرى ومجزرة ترتكب بحق الشعب الكوردي وللاسف وقعت فيها القيادة الكوردية بكل سهولة؟
قلت سابقا في مقال في بداية هذا الامر..السيد رئيس الاقليم..لقد كذبوا عليك واطلقوا داعش؟
ومن يراجع مقالاتي السابقة سيرى الكثير منها حدثت فعلا ولا اريد تكرار ماكتبته.
جميل علي- طالب علوم سياسية

متابعة: نشرت بعض وسائل الاعلام خبرا مفادة أن تركيا قامت بحجز أموال نفط إقليم كوردستان الذي تم بيعة عن طريق تركيا و أرجأت تأخير صرف رواتب الموظفين في أقليم كوردستان الى الحجز التركي لاموال النفط التي يتم خزنها في البنك الأهلي في تركيا بموجب الاتفاق بين البارزاني و الحكومة التركية. حسب الخبر فأن السبب يعود الى قبول حزب البارزاني بتواجد وحدات حماية الشعب و قوات حماية الشعب التابعة لحزب العمال الكوردستاني في منطقة سنجار و التعاون الذي حصل بين حزب العمال و حزب البارزاني ضد داعش. تركيا طلبت من حزب البارزاني أخراج وحدات حماية الشعب من منطقة سنجار بالذات.

وكان الاتحاد الوطني يرفض ايداع أموال النفط الكوردي في تركيا و يفضلون أيداعها في سويسرا و لكن مسعود البارزاني و نجيروان البارزاني و فاضل ميراني وافقوا على أيداع واردات النفط في تركيا.

حسب الخبر فأن حزب البارزاني يحاول الان فك الحصار عن أموال النفط و قامت بأرسال و فود الى تركيا و لكن الاتراك يطلبون من حزب البارزاني أخراج و حدات حماية الشعب من سنجار الامر الامر الذي يرفضة وحداة حماية الشعب و حزب الطالباني أيضا.

مصدر الخبر:

http://wllat-net.blogspot.de/2014/09/blog-post_377.html

بغداد/ متابعة المسلة: أعرب القنصل التركي في الموصل أوزتوك يلماز، الذي أفرج عنه مع 48 دبلوماسيا كان داعش قد اختطفهم في حزيران الماضي، عن أسفه لتجاهل حكومته طيلة 101 يوم من الاختطاف.

وتساءل أوزتوك مستغربا، كيف لداعش أن يحتجزنا ونحن نرى عناصره في تركيا يأكلون ويتسوقون ويتلقون العلاج في مستشفيات بلادنا، لم يكن هذا دون علم الأجهزة الاستخباراتية في تركيا.

واوضح الديبلوماسي التركي في تقرير تابعته "المسلة" ،إذا أردنا معرفة داعش جيدا، فعلينا توجيه هذا السؤال الى رجب طيب اوردغان.

وتطرق يلماز إلى ما عايشوه خلال فترة الأسر التي استمرت 101 يوم.

وقال في وصفه لعملية تحريرهم "لقد كان تحريراً بحق من الأسر، لقد كانت عودة للحرية"، مشيراً إلى أنهم "عاشوا طيلة مدة الأسر فترة عصيبة وصعبة للغاية".

وذكر أن عناصر داعش كانوا "حريصين على نقلهم بين أكثر من مكان بين الحين والآخر، بدلا من الإبقاء عليهم في مكان واحد منذ احتجازهم"، مضيفا "هم في استراتيجيتهم العامة لا يرغبون في الابقاء على أي رهينة مدة طويلة في مكان بعينه".

وتابع قائلا "لقد خرجنا من جهنم"، لافتا إلى أن "عناصر التنظيم أطلعوهم على فيديوهات قطع رقاب الصحفيين الأمريكيين جيمس فولي، وستيفن ستولوف، والبريطاني ديفيد هانز".

ونفى يلماز ان "تكون لدول أجنبية دور في عملية تحريرهم"، مبينا أن "العملية محلية بأيدي تركية مائة في المائة ومن الظلم ادعاء غير ذلك".

 


المقدمة :
تبدأ كلمات نشيد الأممية ، الذي انطلق في سماء كمونة باريس ليعبر عنها ، وعن ابطالها ، بل عن حاجاتهم ، واصبح بعد ذلك ، النشيد المعبر عن طلاب الحرية والحياة الجديدة :

هبوا ضحايا الإضطهاد ضحايا جوع الإضطرار
بركان الفكر في اتقاد هذا آخر إنتظار

ويستمر النشيد في هديره ...

كم تمزق اللحم منا مخالب المفترسين
اجلوا سود الغربان عنا تشرق الشمس
كل حين

هذه الكلمات وغيرها تعبر عن الحاجة الى الحياة والى الحرية والى العيش الكريم ....... الخ من الحاجات ! فما هي الحاجة ومن اين جاءت ؟

الحاجة الموضوعية ، تتولد خارج وعي الكائن وإرادته ، فلا يتحكم بها الأنسان او غيره من الكائنات ،الحاجة الى العيش والحاجة الى النوم مثلا ، والحاجات الأخرى تسبق اي نشاط آخر يود هذا الكائن ( ولنقل الإنسان ) القيام به ، وعليه فهو يبتكر الوسيلة لتلبية هذه الحاجة . إن إبتكار الوسيلة هذه يتدخل فيها الوعي الذاتي للقيام بها ، لتلبية الحاجة ، وهي ذاتية لخضوعها الكلي لإرادة الأنسان ووعيه ، فتكون مصلحته متغلبة لتلبية حاجاته ، فتتحول في السياق العملي وفي ميدان التطبيق الى عملية مبرمجة خاضعة لقناعة هذا الفرد او هذه الجماعة لتلبية الحاجة الموضوعية .

والحاجات هي قضايا عامة تتشارك فيها الكائنات الحية من نباتات وحيوانات ، بما فيها الإنسان بينما تكون المصالح قضايا خاصة لهذا الإنسان او ذاك ، فمثلا يعتبر الطعام ، المصدر الأساسي ، بالنسبة للإنسان والكائنات الحية الأخرى ، للحصول على الطاقة ، التي تمد الكائن وتديم حياته ، وبالنسبة للأنسان تنوعت طرق الحصول على الطعام ، وتوزعت ما بين البحث عنه، وما بين انتاجه. هذا التنوع بطرق الحصول ،هو المصلحة المنعكسة عن الحاجة للطعام .والمصلحة هنا حالة خاصة بكل واحد حسب تفكيره وتصوره عن اصلح وسيلة للحصول على حاجاته.

و قد تلتقي المصالح في بعض الأحيان لإناس غير متجانسين ،بل لطبقات متناحرة ، كما حدث مثلا في الحرب العالمية الثانية ، عندما التقت مصالح البشرية ، وانظمتها السياسية الإجتماعية المختلفة في محاربة الفاشية ، والنازية والحربجية اليابانية ، وتشكلت جبهة الأمم لدحر الفاشية وحلفائها ، وتلتقي المصالح اليوم لمحاربة خطر الأرهاب الداهم المتمثل في داعش وحلفائها . والسعي لتشكيل اوسع تحالف دولي لدحر هذا الخطر المهدد للبشرية.

ان جذب الناس لجهود تأمين الحاجات والمصالح ،لا تتم بالشكل الأمثل ، الا اذا كانت هناك عملية متواصلة من التنظير لأهمية سلوك هذا الطريق او ذاك لتحقيق المصلحة ، عملية تتزامن مع التهيؤ للتنفيذ وتستمر لما بعده ، يقوم بها الأفراد او الجماعات ، تترسخ في الأذهان وتصبح ملازمة ، فتتشكل قيم ثابتة ، وازالتها تسبب الألام والأنتكاسات النفسية ، فالمتتبع للمجتمع البدوي حيث صعوبة الحياة ، وقلة المياه والمراعي ، والمصادر الإقتصادية الأخرى ، هذه الظروف الحياتية وحاجات سكنة الصحراء ، انعكست عنها مصالح معينة وسبل خاصة لتلبيتها ، ابرزها غزو القبائل لبعضها البعض ، وطرق تقسيم الغنائم . وتم تأطير ذلك بالأعراف والقوانين الحياتية ( القيم ) ، وصار الذي لا يشارك في الغزو لا يحصل على نصيب مما كسبت القبيلة ، وقيلت الأمثال ، والقصائد الشعرية التي تمجد السيف والمغنم ، بل وسنت القوانين التي تحدد الحصص من هذه المغانم. وما زال الناس يتداولون بعض قواعد المجتمع البدوي على الرغم من ابتعادهم عن الصحراء وظروفها إلا إنها قوة رسوخ القيم البدوية في وعيهم يدفعهم الى التمسك بتلك القيم وترديدها من مثل زلمة ليل ( الما يبوﮒ مو زلمة وغيرها ). اذن وبشكل مبسط يمكن القول إن الحاجة تكون موضوعية بينما المصلحة تكون ذاتية ، خاضعة كليا لوعي الأنسان ومداركه ، ومنها تتكون القيم ، وهي الأفكار والتصورات عن صحة الطريق الذي يسلك ( المصلحة ) .

عندما يدور الحديث عن الأنسان في العصر الراهن ، نلاحظ ان التطورات المستمرة في الحياة تطرح يوميا حاجات جديدة ومتنامية امام البشرية ، لم تكن معروفة في السابق من ضمن حاجات الأنسان ، فالأنسان القديم الذي كانت تكفيه ابسط الأشياء ، تحول الى انسان آخر يسعى دائما لتوسيع مداركه ومعارفه عن العالم المحيط ، ويسعى لتغييره ، ان هذه الحاجة ( الحاجة الى التغيير ) تطورت على مر العصور ورافقت البشرية في تطورها منذ المشاعية وليومنا هذا . منذ التقسيم الإجتماعي الأول للعمل (انفصال الزراعة عن الرعي) الى عصر الفضاء والتكنولوجيا المتطورة ، تكنولوجيا النانو مثلا . ان الحديث ليطول عن الحاجات المتنامية للناس .

لتطمين الحاجات المتنامية تبرز الميول التالية التي ترتبط (كما توضح) بالمصلحة :
1- ميل الأشتراك في النشاط السياسي الساعي الى تطمين الحاجات الموضوعية :
ينخرط في هذا الميل نوع من الناس ، يُحتم عليهم وعيهم ، بان الطريقة المثلى لتحقيق حاجاتهم ، هي الأنخراط في العمل السياسي، فتصبح مصالحهم مرتبطة بالأحزاب والتنظيمات، التي تتوافق برامجها ومطابها مع هذه الحاجات. وبدورها تعمل الأحزاب من خلال برامجها وطرق نضالها على ان تكون فعلا الأداة المعبرة عن طموح هذا النوع من الناس الذين تلتقي مصالحهم مع مصالح الطبقة او الطبقات المعبرة عنها هذه الأحزاب . فتمثل الأحزاب الطليعة السياسية للطبقة المعنية .

وفي ظروف النضال السلمي للأحزاب ، ترى الجماهير من يمثل مصالحها من خلال البرنامج الإنتخابي للحزب المعين ، خاصة إذا كان البرنامج يضع في اعتباره ان الحاجات في تنامي مستمر وفي تطور دائم يتناسب مع مستوى التطور الحاصل في البلد وفي العالم . وبذلك يعمل الحزب على وضع ستراتيجيته وتاكتيكاته على ضوء حاجات الطبقة التي يمثلها . فلو نظرنا الى الخبرة التاريخية للأحزاب الشيوعية في العالم ومنها الحزب الشيوعي العراقي ، نجد ان الأخير قد حرص ان تكون برامجه ، وتنظيمه وحركته معبرة عن حاجات ومصالح الطبقة العاملة العراقية ، والفلاحين العراقيين وبالتالي اصبحت معبرة بالضرورة عن حاجات ومصالح الشعب العراقي ، فعلى سبيل المثال ان شعار وطن حر وشعب سعيد لا يخص العمال لوحدهم.

2- ميل العزوف عن النشاط و المشاركة في النشاط السياسي :
هذا الميل وللأسف يشمل الأكثرية ، من الناس ، الذين يجدون إن النشاط السياسي يكلفهم كثيرا ، خاصة في ظروف القمع والإستبداد فصاغوا من وجدانهم القيم التي تبعدهم اكثرعن هذا النشاط ، فرددوا امثال ، مثل : "إبعد عن الشر وغنيله" ، ومثل "الياخذ امي اسميه عمي" ، وعندما بلغ القمع اوجه في نهايات سبعينات القرن الماضي رددوا الأمثلة من مثل (اوّقع واللي بﮕلبي بﮕلبي) لتبرير التوقيع على تعهد بعدم ممارسة العمل السياسي . بل وبلغت الممانعة عند بعضهم الى محاربة الناشطين السياسيين، وصار البعض الآخر من هؤلاء موالين لكل السلطات بما فيها السلطات القمعية .

3- وهناك ميلانان آخران ، احدهما ، الأكتفاء بما تقدمه الطبقات المالكة واعتبار هذه الخدمات الشحيحه منجزات.
وميل اخر هو ، الحصول على الحاجات بالطرق الملتوية كالغش والسرقة والفساد والرشوة وغيرها من الموبقات التي يدخل حتى الأرهاب من ضمنها ، فليس غريبا ان نقرأ في وسائل الإعلام بأن لكل عملية ارهابية سعرها ولكل ارهابي مخصصاته المالية، والكل يعرف ما تستحوذ عليه داعش من اموال الشعب العراقي لتمويل اعمالها.

خلاصة القول ان الحزب وخاصة الحزب الجماهيري ، كالحزب الشيوعي العراقي ، يضع في اعتباره عند صياغة برنامجه ، مصالح وحاجات الجماهير الكادحة نصب اعينه وإن هذه المصالح والحاجات خاضعة للتطور تبعا للتطور الحاصل في المجتمع العراقي وفي العالم وتبعا لتطور طرق النضال اليوم ونعني بها النضال السلمي عن طريق صناديق الأقتراع والنضال المطلبي السلمي المصاحب لها ، وإن التركيز على الحاجات الموضوعية للكادحين اكثر فأكثر الى النضالات.

ما يبدع فيه العربي دائماً, هو العيش في الماضي التليد البعيد, دون أن يصنع لنفسه حقائق أخرى ترفع من مستواه؛ وتضاف إلى حقائق ماضيه الذي يعتز به, ويعتبره مقدساً, خوفاً من أن يدنس بأفكار الغرب المتحضرة, وهي ما جعلت العقل العربي متحجراً, ذا نظرة محدودة, على قدر يسير من الفهم, فكل ما يعرفه من معايير تتعرض للنهب والسلب, مع كل ثورة تحدث هنا أو هناك.
نحن العرب متفقون على أن يقدر التاريخ, فمن لا يهتم بتاريخه سيضيع مستقبله, لأننا يجب أن نتعامل برؤيا الاستحضار, لا بطريقة الاستذكار, ليكون منهجنا بناء تاريخ يشار لنا فيه بالبَنان.
لو أردنا أن نواكب الحضارة؛ وجب علينا التميز والانفتاح واحترام جميع الحضارات, مع المحافظة على الخصوصية العربية الإسلامية, والخروج من النمط الكلاسيكي, الذي لا يعطي نفعاً في الحياة المتطورة, مع نضوج الثقافة الغربية, وعلى حساب الثقافة العربية الأصيلة, التي اتخذت من القرآن الكريم أساساً لها, لكنها لم تستطع أن تترجمه الترجمة التطبيقية الصحيحة, كما درسه الغرب, ولهذا نجدهم يطبقون بعض سلوكيات الإسلام, إلا أنهم غير مسلمين .
غزو فكري سعى إليه الغرب في بدايات القرن الماضي, لطمس الثقافة الإسلامية, وزرع التطرف والتكفير, فمنذ ذالك الوقت وحتى يومنا هذا نجد أنهم تمكنوا من خلق مجموعات, ليست لها علاقة بالدين ولا بالإسلام, مثل (داعش), ومن قبلها (القاعدة), وما على شاكلتهم, من تيارات وهابية سلفية تكفيرية, وتدريبهم تدريباً كاملا ودعمهم مادياً, للقيام بواجبهم المكلفين به, وهو إعطاء صورة بشعة عن الدين الإسلامي, وقد نجحت بعض الدول الغربية, وبمباركة إسرائيل, وأتباعهم من العرب الخونة في ذلك.
إرثنا فوق الأكتاف, لكنه ينهك الهامات, ويحولنا الى جثث تحت سنابك خيول الفاتحين؛ فيحضرون لنا تراثاً جديداً, وهذا ما يجعلنا نعيش محنة الأخلاق, والوجود في آن واحد, بيد أن حضارتنا شجرة مثمرة تدر عليهم الخيرات, لكنهم يرمونها بالحجارة.
أذكر قولا لشهيد المحراب (قدس سره), وهو يترجم ما يسعى إليه الغرب, حين قال " إن الحرب الصليبية الجديدة, بثوبها المدّني الزاهي, والتي تتخفى تحت شعارات محاربة الإرهاب والتطرف, ولكنها في الواقع, تسعى لتدمير الثقافة الإسلامية, والسيطرة على الثروات الطبيعية" إذن نحن لسنا بحاجة إلى ثقافة مستوردة, التي تمس ديننا وشريعتنا, بل بحاجة إلى الاهتمام والتطور والإبداع في ثقافتنا الأصيلة, والتلاقح مع ثقافات العالم الأخرى.

 

في 27 / 9 / 2014

دأبت صحيفة ايلاف الالكترونية على نشر مقالات لكتّاب مظامينها تسيء للأسلام . نشرت للكاتب الملحد ( نزار آزاد ) مقال فحواه اساءة صريحة من خلال التشكيك بالرسالة السماوية ويعني ضمناً الاساءة لسيدنا الرسول صلى الله عليه وسلم واصحابه من الخلفاء الراشدين وغيرهم من المسلمين يقول الكاتب في مضمون مقاله المعنون ( يوتوبيا الدم والتاريخ الاسلامي المتخيل ) يسخر ويتهكم في مقدمة مقاله بالتاريخ الاسلامي ويؤكد سخريته حيث يقول { خصوصاً الفترة المبكرة التي تعرف أصطلاحاً بصدر الاسلام } أي فترة النبي والخلفاء الاربعة الراشدين ويصف عدالة تلك الفترة (بالطوباوية)اي الخيالية الغيرواقعية وينكر بأن الاسلام رسالة سماوية . الكاتب ينسى ما كان عليه العرب والعالم قبل الاسلام من ضلال وجهل وتخلف في كل مفاصل الحياة وفوضى عارمة وكيف كان حالهم . وبضهور الاسلام تغيير حالهم الى الافضل في جميع نواحي حياتهم الشخصية الفردية والعامة كمجتمع والاسلام كما هو معروف ثورة انسانية غيرت مجرى تاريخ البشرية ونضمت امورهم بشكل راقي لم يعهدوه . ويربط الكاتب تصوره للناس وخاصة المسلمين للمجتمع الاسلامي المبكر ويقول ( هو احد المصادر الرئيسية للتطرف الاسلامي ) وينكر ايجابيات تلك الفترة وما تلاها , ويعتبرها واقعاً أفتراضياً خيالي غير حقيقي وغير موجود اصلاً ويصفها ( بالطوبائية الاسلامية ) بمعنى تخييل ليس لهُ اساس على ارض الواقع . ويذهب الكاتب في قوله أن محاولة نشر ( اليوتوبيا ) اي الدولة الفاضلة على نطاق واسع للأسلام في هذه الحالة يحصل سفك للدماء لا محالة ويقول ؛؛ هؤلاء هم النغمة النشاز التي ينبغي تصفيتها ؛؛ ويشكك بنقاوة الاسلام المبكر وعدالته ويدعو الى تفكيك المنظومة التي تنتج ذلك التصور الطوباوي . ويستمر بالقول داعياً الى ترويج تصور أكثر واقعية وتدقيقاً ونقداً لتاريخنا الاسلامي المبكر . وهذه الافكار ليست حديثة المتتبع للتاريخ الاسلامي يراها مرافقة للأسلام منذ بداية الدعوة الاسلامية أنتهجها المعادين للأسلام والمسلمين من غلاة اليهود والنصارى والمشركين والملحدين الغير موحدين . آراء الكاتب هذه تدخل في باب الاسرائيليات ومناهج الحركات الشعوبية التي دأبت على الاساءة لرسالة الاسلام السماوية . تجاهل الكاتب عن قصد الفترة التاريخية التي كانت سائدة في العالم قبل الرسالة الاسلامية ومبعث الرسول صلى الله عليه وسلم . وتناسى ايضاً اسباب كيفية انتشار الاسلام بشكل سريع . لم يكن بالسيف وحده أنتشر الاسلام من حدود الصين الى حدود فرنسا . كانت الامم والشعوب مهيئة للدخول في الدين الجديد لعدالته المتناهية وقوانينه المنصفة ومبادئه السمحة التي لاقت القبول متجردة من الخوف . اذ كيف انتصر المسلمين على اعتى الامبراطوريات التي تفوقهم بالعدة والعدد , سلاحهم بسيط لكنهم متسلحين بالايمان . نعم لقد اسس المسلمون الاوائل وهذا اكيد للمدينة الفاضلة التي نادى بها افلاطون وارسطو والفارابي . لم يتطرق الكاتب الى الديانة اليهودية والمسيحية ويصفهما كما وصف الاسلام يعني ذلك تطرف وغلو وعنصرية . أسأل لماذا أذاً نحتج ونلوم بعض الصحف الاوربية والاميركية التي تنشر مقالات تسيء للأسلام وللرسول ولا نعترض على صحيفة ايلاف ولا على كاتب المقال والمصيبة ان هذه الصحيفة تدار من قبل شركة ايلاف الاعلامية التي لها فرع في السعودية ولها فرع في دولة الامارات ابو ضبي وتتعاون مع شركات اعلامية داخل السعودية مثل شركة ( انتوسول ) . الضاهر ان الاخوة العرب المسلمين وخاصة حكامهم في هذه الدول يغضون الطرف عن ايلاف وغيرها ما دامت لا تذكرهم بسوء و تتستر على مثالبهم السياسية والاجتماعية والشخصية . صحيفة ايلاف لا تنتهج منهج ديمقراطي ولا ملتزمة بحرية الرأي حتى تنئى عن جزء من مسؤليتها عن هذه الاساءة او غيرها فهي لا تنشر اي اعتراض او ادانة صريحة لحكام دول الخليج أو اميركا او اسرائيل ألا بشكل مقتضب من باب ذر الرماد في العيون والايحاء للقارئ التزامها بحرية الرأي . وهذه السياسة في هذه الصحيفة هي السائدة , واليحاول اياٍ من الكتاب نقد ممن ذكرناهم وخاصة حكام دول الخليج مثل السعودية والكويت وسيرى . لا ادري هل نسي المسلمين الاسلام مثل ما نسي العرب فلسطين وشعبها . المضحك المبكي أن من يتهجم على الاسلام بدأنا نسكت عليه وعلى افعاله ولا نعترض . لكن اذا تهجم السني على الشيعي أو بالعكس نشهر سيوفنا والسنتنا ويا لثارات ابى لهب , أوَ ليس في الدول العربية والاسلامية هيآت ودوائر صحفية تتابع ماينشر وما يذاع وَيُعرَض . على السعودية وابو ضبي ان تغلق مكاتب هذه الصحيفة لأساءتها للأسلام , لكن هيهات من يستطيع ذلك لو استطاعوا لأنتقدوا اميركا على مساوئها ودعمها لأسرائيل . المعنيّن من العرب والمسلمين الرد على هذه الاسآت وعدم تجاهلها ورفع دعاوى قضائية على الكاتب والصحيفة . لأن ذلك سيشجع مواقع وصحف ووسائل اعلام أخرى ستنتهج هذا السلوك المعادي طالما هناك من يدفع وبسخاء . هذا المقال البذيء فتح شهية الحاقدين من المعلقين وكأنهم عثروا على ضالتهم ولم يصدقوا فراحوا يكيلون الاتهامات والتشفي في تعليقاتم التي تعكس حقدهم وبذائتهم وانحطاط اخلاقهم . وهناك صحف ومواقع كثيرة تتعامل مع بعضها وتعيد ماينشر في مواقعها تحت شعار ( نشر عن ) وهي بالحقيقة تشكل في مجموعها ( كارتل ) مسيير من قبل جهات تعادي العرب والمسلمين . وأرفق لكم طياً الأساءاة التي صدرت من مصادر اوربية واميركية بحق سيدنا الرسول والأسلام .

clip_image001 حنين في الثلاثاء ديسمبر 15, 2009 6:53 pm

الإساءات التي تعرض لها الرسول (صلى الله عليه وسلم )1 ))


هذا سرد بالإساءات التي طالت الديانة الإسلامية قبل نشر الصحيفة النرويجية ماغازينات رسوم الكاريكاتير المسيئة إلى النبي صلى الله عليه وسلم.

* نوفمبر/تشرين الثاني 2000: صحيفة كالاغاري صن الكندية تنشر مقالة تزعم فيها أن الإسلام يحض على قتل اليهود.

* نوفمبر/تشرين الثاني 2003: فرنسا تصعد حملتها لمنع الحجاب الإسلامي في المدارس وأماكن العمل

* يناير/كانون الثاني 2004: عضو الحزب الوطني البريطاني نيك جريفن ينعت الإسلام بأنه "عقيدة فاسدة" ويخلو من أي مساحة للتسوية الضرورية في مجتمع حر ولا يتفق والديمقراطية.

* نوفمبر/تشرين الثاني 2004: فيلم للمخرج الهولندي فان غوخ يتهم الإسلام بأنه يضطهد المرأة.

* مايو/أيار 2005: مايكل غراهام المذيع بمحطة إذاعية في واشنطن يصف الإسلام بمنظمة إرهابية وأنه في حالة حرب مع الولايات المتحدة, ويجدر بهذه الأخيرة ضرب مكة المكرمة بالسلاح النووي.

* يوليو/تموز 2005: الممثل الكوميدي الأميركي-جاكي ميسون- يسخر في برنامج للمذيع جيم بوهانون من الإسلام ويصفه بمنظمة تشجع على القتل والكراهية والإرهاب.

* سبتمبر/أيلول 2005: الصحيفة الدانماركية Jyllands-Posten تنشر رسوم كاريكاتير تسخر من الرسول.

* نوفمبر/تشرين الثاني 2005: الهجوم على مسجد في فيينا بالنمسا.

* ديسمبر/كانون الأول 2005: مذيع محطة شيكاغو الإذاعية الأميركي بول هارفي يصف الإسلام بأنه يشجع على القتل.

* يناير/كانون الثاني 2006: صحيفة نرويجية تعيد نشر رسوم كاريكاتير تصور الرسول (ص) بمظهر غير لائق بدعوى حرية التعبير.

* يناير/كانون الثاني 2006: المذيع الأميركي بيل هاندل من شبكة MSNBC cable television network
يستهزئ بالمسلمين في حادث منى ويصفهم بقطعان الماشية

 

سأوافيكم في مقال آخر بعد هذا كيف أن صحيفة ايلاف الالكترونية تنشر مقال يسيء اساءة بالغة الى شعب العراق ينشر في وقت واحد في صحيفة ايلاف و صحيفة كردستان فحواه تعصب قومي ينم عن حقد واضح على شعب العراق . أدناه رابط المقال الذي يسيء للأسلام لمن يرغب الاطلاع عليه من القراء الكرام .

- See more at: http://www.elaph.com/Web/opinion/2014/9/942871.html#sthash.dGRFWh65.dpuf:

) 1 ) http://rasolona-al-kareem22.yoo7.com/t9-topic

 

الأحد, 28 أيلول/سبتمبر 2014 00:51

سقوط الأقنعة - هيفار حسن

واخيراً اكتشف العالم الغربي كما يريد أن يُقنعنا، وبعد ثلاثة أعوامٍ من صمتها ودعمها لداعش بأن مسخها يمثل الخطر الاكبر على البشرية. لم تُرصد جرائم "داعش" ضد الكورد في سوريا، لأنها لم تمثل خطراً على المصالح الغربية وهوامشها من حكومات القمع في الشرق الأوسط ، بل وكانت تصب في صالح الاستراتيجية الرأسمالية في منطقتنا بإضعاف الحركة التحررية الديمقراطية الكردية .

بعد فضائح داعش وفضائح الداعمين لها، سقط الجميع. سقط الصنم الاميركي، وانكشف الدعم التركي والخليجي. سقط الصمت العربي، وموقف حكومة اقليم كردستان ليس ببعيد عن الصمت، وانتصرت المقاومة و المقاومين.

أقرب الساقطين من كان قريباً من كوباني، احزاب كارتونية كردية في غرب كوردستان مدعومة من انقرة واربيل، ما زالت تردد من فنادقها درسها التي لم تحفظ غيرها بأن القوة الرئيسية على الارض (حزب الاتحاد الديمقراطي) لا يسمحوا لنا بالدفاع عن المدينة. رئاسة و حكومة اقليم كردستان وبرلمانها اكتفوا ببيان يتيم، وتحججت الرئاسة، والحكومة، ووزارة البيشمركة بالجغرافية التي تمنعهم!! وهل سأل الرئيس كيف وصل الكوبانيون من كوباني الى خانقين للدفاع عنها كما بقية مدن الجنوب ام ان القادة الكرد هم عبيد الجغرافية قبل ان يكونوا ضحاياها! ام يا ترى هم مشغولين بتبرئة حكام انقرة من تهمة دعمهم لعصابات داعش التي كشفتها وسائل الاعلام العالمية، بل وبدأ الحديث وبشكل علني في البرلمان التركي عن اشكال الدعم التركي ومسرحية احتجاز اعضاء القنصلية التركية في مدينة الموصل العراقية من قبل داعش و التي انتهت بصفقة ( تركية – داعشية) بالتنسيق بين الطرفين لاحتلال مدينة كوباني في كردستان سوريا والتي سبقتها صفقات بيع النفط الداعشي الى تركيا.

ترتكب تركيا وللمرة الثانية الخطأ القاتل من خلال رفضها الدخول في التحالف الدولي ضد داعش، والتي رفضت ايضاً الدخول في التحالف الدولي ضد الرئيس العراقي الاسبق الدكتاتور صدام حسين خوفا من كرد الجنوب، فها هي تضع الشروط للانضمام "الرمزي" لقتال داعش وتتمثل بعدم دعم وتسليح القوات الكردية المقاتلة لداعش بحجة انها مرتبطة بحزب العمال الكردستاني. خوفها الاول نتج عنه فيدرالية جنوب كردستان وخوفها الثاني سيجعل من الادارة الذاتية الديمقراطية التي اعلن عنها عدد من أحزاب غرب كردستان و حزب الاتحاد الديمقراطي معترف بها كبديل لدمقرطة سوريا وتعميم تلك التجربة في بقية اجزاء سوريا.

التحالف الدولي سيتمكن من اضعاف داعش، ولن ينجح بالقضاء عليه كما الحال مع عصابات القاعدة، لتبقى شعوب منطقتنا بحاضناتها الفكرية والموروثة حقلا للتجارب الاميركية التي تنتج الجيل الثالث من القاعدة من خلال ظاهرة ما بعد داعش لان الشعوب التي تخرج بالملايين متظاهرة لمجرد قيام احمق ما برسم صورة مسيئة لرسول الاسلام , هكذا شعوب يمكن التحكم بها عن بُعد بسهولة.

الوجيز في الكلام: ان كانت حكومات واحزاب الشرق بغالبيتها لا تخرج عن كونها ظاهرة صوتية، فان شعوبها قد ادمنت الصمت لدرجة انها تحولت الى ظاهرة، وبالأخص حينما يتعلق" بالآخر" , الآخر الذي قد يكون أقرب الناس اليهم على خلاف الظاهرة الثورية التي تلد ثوارت حقيقية ومنها غرب كردستان التي ناضلت بهوية الثورة الحقيقية وبلا حدود، كما اخبرني حينها الكردي العفريني خالد قاسم الملقب ب ( أبو رصاص) الذي التحق بجبهة النضال الفلسطيني في عام 1986 و لم يكن الكردي الوحيد في الجبهة , حيث أصيب بشظايا صاروخ اسرائيلي في 1987 ليفقد الحركة كلياً و منذ ذلك الحين صرخ و مازال يصرخ بعد سبعة وعشرين عاما من العوق الجسدي في وجه الصمت العربي المشلول تجاه من ساهم بدمه من اجلهم , اين انتم؟

 

أترجم تحليل جديد للخبير والمحلل السياسيي مايكل روبن كيف يتهجم وبضراوة على سياسة أوباما اللاأبالية حيا ل الكورد، والسياسة الميكيافيلية لأمريكا تجاه الشعب الكوردي. وبعد ما قرأت التحليل توصلت الى حقيقتين: ان تركيا وإسرائيل هما اللتان خلقتا داعش وبرعاية أمريكية غير مباشرة.

ادناه ترجمة الحليل فقرة فقرة(بتصرف ضئيل):


Mention
)Henry Kissinger ( to most Kurds and the reaction will range from a grimace to a colorful string of expletives. The reason is that in 1975, Kissinger effectively pulled the rug out from the Kurdish uprising against Saddam Hussein and left the exposed to slaughter. Mention Ronald Reagan and the reactions are hardly better. It was Reagan, after all, who turned a blind eye to Saddam Hussein’s use chemical weapons against the Kurds.

اذكر هنري كيسنجر لكل الاكراد فتتراوح رد الفعل بين تكشيرة وبين سلسلة ملونة للحشوات. (الرصاص)! .. السبب انه في عام 1975 قام هنري كيسنجر(وهو يهودي) بسحب البساط بكل قوة من تحت أقدام الأنتفاضة الكوردية ضد صدام حسين وتركهم معرضين للذبح. واذكر رونالد ريغن لكي تتلقى ردود افعال ليست بأحسن حال من الأولى. انه كان ريغان، على اية حال، الذي حول عيونا عمياء (أغمض عينيه) لإستعمال صدام حسين للأسلحة الكيمياوية ضد الكورد.

حسنا، انه يبدو ان أوباما اليوم يريد ان يتقاسم إرث كيسنجر وريغان معا في القائه الكورد تحت الباص(أي التهلكة). فلم يمض أسبوع واحد منذ ان تحدث أوباما عن ضرورة مواجهة وقهر الدولة الأسلامية، أينما كانت. وأعلن أنه في سوريا علينا أن نقوي المعارضة كأحسن ثقل لميزان المجابهة ضد المتطرفين أمثال داعش، وفي نفس الوقت المتابعة والسعي من أجل إيجاد حل سياسي ضروري للأزمة السورية بصورة نهائية وشاملة. .
الكورد يقطنون ويديرون منطقتهم إدارة ذاتية ليس فقط في العراق وإنما في سوريا أيضا. انا قمت بزيارة كوردستان سوريا تدعى (روزآوا) من قبل الاهالي، في بداية هذا العام. انها دحضت الاسطورة القائلة ان سوريا منقسمة الى شقين قسم بيد النظام الارهابي والقسم الآخر تحت سيطرة المعارضة الأسلامية المتطرفة.

ان روز آفا كان مكانا عاش فيها جميع الأطياف القومية والدينية والمذهبية بسلام وامان دون تمييز، حيث كانت البنات تذهب الى المدارس بلا مرافق ولا حماية ..كل تلك الحياة الحرة الأمينة وأكثر كانت متوفرة ومضمونة ومحمية من قبل

YPG

الذين كان لهم السبق وافضل وسائل المجابهة في داخل سوريا ضد تنظيم داعش ، بالرغم من انهم دفعوا لأنتصاراتهم هذه ثمنا غاليا ، والقبور الجديدة التي رأيتها اينما حللت لشواهد على ذلك.

حسنا، خلال الأيام القليلة الماضية ، كانت كوباني تحت هجمات شرسة متواصلة من قبل داعش . فقد اختطفت داعش في البداية 150 طفلا . والآن نرى انهم قد استولوا على سلسلة من القرى تمكنهم من محاصرة كوبانى وعشرات الألوف من مواطنيها. كان قوات البيشمه ركه السورية تنادي وباستمرار بالضربات الجوية الأمريكية لفك الحصار . والجواب كان لعبة الكريكيت(لعبة الكرة والمضرب)-أي عدم الأخذ بجد. انه يبدو ان اوباما متهيئا تماما للسماح لداعش بالأنتصار النهائي الساحق –وهذه المرة ايضا على اشلاء الكورد- ومستعد ان يدير ظهره للمجزرة الحتمية للفتيان والرجال واستعباد واسترقاق وسبي النساء والبنات واغتصابهن . لذلك انه يتبن لنا ان ما تحدث عنه سفير اوباما لدى مجلس الأمن بخصوص منع حدوث مجرزة مؤكدة في كوبانى كان دافعا وظيفيا أكثر من ان يكون اعتقادا راسخا مخلصا.

الرابط:

U.S. President Obama abandons Syrian Kurds to slaughter ...

شيركو

28 – 9 - 2014

 

 

في كل مرّة كان يقف فيها الرئيس الفلسطيني "أبومازن" على منصة الأمم المتحدة، ليفرغ ما عنده بكل ما يتعلق بالقضية الفلسطينية وتطوراتها الميدانية والسياسية، بدايةً بوصف الممارسات الاحتلالية السيئة ضد الفلسطينيين عموماً أو بالنسبة للتعنت الإسرائيلي في شأن إحراز أي تقدم في العملية السياسية، ومن جهةٍ أخرى لطلب مساعدة المجتمع الدولي لممارسة ضغوطه على الإسرائيليين من خلال اتخاذ مواقف فاعلة يكون لها الأثر الملموس في لجمهم عن ممارساتهم القمعية، وصولاً إلى إنهاء الاحتلال، لكن وقوفه هذه المرة اختلف عن الوقفات الفائتة، كونه وقوف "تفجيري" كما أنبأت تسريبات وتصريحات قيادية فلسطينية سابقة، من أنه يحمل في ثناياه الرؤية الاستراتيجية الجديدة التي سيتصرف الفلسطينيون بناء عليها، والذي ترجمه الرئيس في خطابه إلى اللغة العملية، والتي من شأنها أن تساعد في إخراج القضية الفلسطينية من القول إلى الفعل، في ضوء تعثر المفاوضات وضيق الأمل نحو العثور على حلول سياسية مناسبة مع إسرائيل، والتي اضطرت الجانب الفلسطيني إلى إظهار مستويات مستحيلة من ضبط النفس في مواجهة الانتهاكات المتكررة بشأن فهم المفاوضات، التي تهدفها إسرائيل للتغطية على مخططاتها في بناء المستوطنات وتدمير المنازل ومصادرة الأراضي.

العدوان الإسرائيلي – الجرف الصامد- الذي يرتكز على طوابع دينية وعنصرية، كان مدخلاً لتذكير المجتمع الدولي، بأنه يسعى إلى الحلول السياسية على أساس القرارات الدولية، وتوضيحاً بأن إسرائيل لا تسعى إلى السلام بقدر ما تسعى إلى الحرب، وإثباتاً بأنها تقوم - بذرائع مختلفة- بتنفيذ مهمّة القضاء على الفلسطينيين وتهجيرهم ونفيهم من الأرض، إلى جانب أنها لا تُخفي نواياها الآنيّة بشأن تخريب المصالحة الوطنية، ودفن حل الدولتين، في ضوء مشاهدة أن العدوان اعتُبِر الأقسى ضد الفلسطينيين، ويأتي ضمن سلسلة من جرائم الحرب، وجرى تنفيذه على مرأى ومسمع العالم، والذي لا تسمح أحداثه بأن ينس الفلسطينيون أو أن يغفروا حتى يتم تقديم مجرمي الحرب أمام العدالة الدولية، في إشارة واضحة بنيّة الانضمام إلى محكمة الجنايات الدولية، إذا لم تجد تفجيراته استحساناً وقبولاً لا ئقين، وهي التي تمحورت عن مساعٍ فلسطينية لاعتماد قرار من مجلس الأمن يضع سقفاً زمنياً محدداً لإنهاء الاحتلال وحل النزاع الفلسطيني – الإسرائيلي، عبر الحل التفاوضي والجهد الدبلوماسي الدولي، بناءً على القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة ومجلس الأمن، للوصول إلى الدولة الفلسطينية داخل حدود 4 يونيو/حزيران 1967، مع القدس الشرقية عاصمة لها.

ربما كان يعلم الرئيس "أبومازن" رجع الصدى الأمريكي والإسرائيلي، سيما وأنهما لم يحفُلا بالمبادرة السياسيّة- الغير تقليديّة- كان قدمها الرئيس بنفسه للبيت الأبيض أوائل الشهر الحالي، وكان في السابق قد فشل من أجل تمرير قرار الاعتراف بدولة فلسطينية في مجلس الأمن، بعد أن رفعت الولايات المتحدة غالبية 9 من أصل 15 عضواً في المجلس من دون اتخاذها حق الفيتو.

وعلى الرغم من عدم سماع المندوب الإسرائيلي في الأمم المتحدة، تفجيرات "أبومازن" بسبب عطلة السبت، إلاّ أن واشنطن كانت سبّاقة في اعتراض تلك التفجيرات وإسقاطها مباشرةً، ودعت إلى الامتناع عن اطلاق تفجيرات أخرى كونها استفزازية وتقوض الجهود الرامية إلى خلق الثقة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي.

ومن جهتها، فقد استقبلت إسرائيل تلك التفجيرات نفسها بالفتور والمقت، حيث عبّر رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتانياهو" عن غضبه واعتبرها تحريضيّة وكاذبة وتحتاج إلى معاملة خاصة. وبدوره اتهم وزير الخارجية "أفيغدور ليبرمان" الرئيس "أبومازن" بأنه يعتمد الضلال ولا يهتم بالسلام، علاوة على فشله في أن يكون شريكاً منطقياً للتسوية السياسية، سيما وأنه وضع يده في يد حركة حماس، ويتعامل مع مؤامرات إرهابية سياسية متعددة. وفي ردٍ حادٍ وواضحٍ من جانب رئيس حزب الليكود "داني دانون" على التفجيرات، بأن أي إعلان من جانب واحد سوف يدفع بإسرائيل إلى اتخاذ خطوات من جانب واحد أيضاً، وربما يقصد بذلك تشغيل مخططات "نفتالي بينت" زعيم البيت اليهودي في شأن إقدام إسرائيل على فرض تسوية أحادية تكون أكثر مُريحة لإسرائيل، وهذا أكثر ما يُخيف، كونها تفجيرات إسرائيلية مُقابِلة، تعمل على تجديد الصراع لا إنهاؤه.

خانيونس/فلسطين

27/9/2014

بغداد/ المسلة: اكد رئيس كتلة الوطنية البرلمانية محمود المشهداني، اليوم السبت، ان نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي يحاول ابتزاز القوى السياسية بترشيحه رافع العيساوي لتولي وزارة الدفاع.

وقال المشهداني في تصريح صحافي تابعته "المسلة" إن "النجيفي قدم اسم رافع العيساوي مرشحاً لحقيبة الدفاع ليروج ضمناً لخالد العبيدي وهذه اساءة للعيساوي والعبيدي معاً"، مضيفاَ "وكأن النجيفي يحاول ابتزاز القوى السياسية صاحبة الترشيح".

وأشار الى ان "جميع الاسماء المطروحة الان لشغل حقيبتي الدفاع والداخلية هي للاستهلاك الاعلامي بأستثناء اسمين يجري النقاش بشأنهما وسيطرحان بعد عيد الأضحى".

وأعلن نائب رئيس الجمهورية العراقية اسامة النجيفي، صباح اليوم السبت، ان تولي رافع العيساوي لمنصب وزير الدفاع "بات قريبا"، مقارنة بمنافسه حاجم الحسني.

 

- شيركو شَقلاوى
إن شعيرة السعي بيت الصفا والمروة تروي قصة اكبر غدر وظلم لحق بالمرأة ( الضّرة) وتعذيب شنيع لأم ورضيعها أشبه بجريمة ضد الأنسانية : ( لم تلد سارة فتزوج ابراهيم هاجر الخادمة عليها. فولدت اسماعيل فملأت الغيرة والحسد قلب سارة . فتمنت من زوجها ان يبعد عنها هاجر. وفعل ابراهيم ومضى بها وابنها اسماعيل بعيدا الى واد مقفر غير ذي زرع وتركهما هناك وحيدين وعاد الى إحضان حبيبته في فلسطين. انطلقت هاجر تفتش في ارجاء الوادي لعلها تجد ماء لرضيعها. واخذت تركض بين الجبلين الصفا والمروة لعلها تجد ماء مجتهدة لاهثة. وظلت تركض ألى أن فقدت وعيها . اخيرا انفجرت بئر زمزم تحت قدمي الطفل(كما تروي الآية).
بعد مرور آلاف السنين لا يزال الملايين يسعون ويلهثون بين الجبلين(أو الجُبَيلن - تصغيرالجبل) . وكأن سعي ملايين الحجّاج سنويا تمجيد وتكريم لهذا الظلم السماوي على إمرأة ضعيفة مُرضعة ورضيعها . يركضون كعدائي المائة متر كالأشباح .
لو رأيتهم لوليت منهم فِرارا ولملّئت منهم رعبا
.

شيركو

29 – 9 – 2014

******************************

متابعة: يبدوا أن البارزاني في حالة وقف أطلاق النار مع داعش و لهذا لا تقوم قواته بأية هجمات على داعش لا في سنجار و لا في الموصل و مناطق أربيل، و ألا فماذا سيفسر البارزاني هذا الهدوء على جميع الجبهات مع داعش و في هذا الوقت بالذات؟

البارزاني برر عدم ارساله لقوت البيشمركة الى كوباني للدفاع عنها الى أحاطة المدينة بالدواعش و كونها بعيدة. و أذا سلمنا بهذة الحجة: فلماذا لا يهاجم البارزاني قوات داعش في سنجار و الموصل و مناطق أربيل كي يخفف عن طريقه الضغط على كوباني. و لكن على العكس من ذلك فأن الجبهات الامامية لقوات البارزاني أمام داعش هادئة جدا هذه الايام و كأنها في حالة وقف أطلاق نار. و هذا الامر يكشف استمرار حالة التوافق بين داعش و القيادة الكوردية حول غربي كوردستان على الرغم من هجمات داعش الأخيرة على إقليم كوردستان و هتكهم لاعراض الايزديين الكورد بأبشع الصور.

اللعبة واضحة و لا تحتاج الى أدلة. أحتلال كوباني و أضعاف وحدات حماية الشعب هدف و خطة مرسومة و ليس بمصادفة.

ملاحطة: تم أعادة كتابة الموضوع بسبب الخلل الذي حصل في صوت كوردستان و بسببه تم حذف الموضوع من الموقع. أرجوا أن يكون السبب خيرا.


مكتب اعلام سكرتير المجلس المركزي
عقد المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني جلسته الاعتيادية الـ60، اليوم السبت 27-9-2014، في مبنى المكتب السياسي بمحافظة السليمانية، والتي خصصها للتباحث في اهم وآخر التطورات السياسية والنتائج التي توصلت اليها مباحثات تشكيل الحكومة المحلية بمحافظة السليمانية باستضافة عضوي اللجنة التفاوضية للاتحاد الوطني الكوردستاني قادر حمه جان عضو الهيئة العاملة في المكتب السياسي والشيخ لطيف عضو المجلس القيادي، اضافة الى اعضاء القائمة الخضراء في محافظات السليمانية وأربيل ودهوك.
افتتح سكرتير المجلس المركزي عادل مراد، الجلسة بالوقوف دقيقة صمت حدادا على ارواح شهداء كوردستان، وسلط الضوء على اهم وآخر التطورات في كوردستان والعراق والمنطقة، مشيرا الى ان الصراعات السياسية التي يشهدها الاقليم انعكست سلباً على مختلف مفاصل الحياة وادت الى تراجع دور الاقليم في مختلف المحافل، لافتا الى ان الاطراف التي تراهن على اضعاف الاتحاد الوطني لن تجني سوى الخيبة والخذلان، داعياً مختلف الكوادر الى العمل الجاد خدمة للمواطنين في الاقليم..
وقال عادل مراد: ان الازمة المالية الخانقة التي يشهدها الاقليم نجمت عن مواقف متشنجة من بعض الاطراف في المركز والاقليم خلفت ورائها ازمات امنية واقتصادية وخدمية خانقة، مستنكراً  في الوقت ذاته الافتراءات والفبركات الاعلامية التي تحاول تشويه صورة الاتحاد الوطني وبث الفرقة بين صفوفه، عبر اتهامه بالتسبب بقطع رواتب موظفي الاقليم، مؤكداً ان الاتحاد الوطني كان دوماً مع الحوار والتفاهم البناء مع بغداد لمعالجة المسائل العالقة بين الجانبين.
من جهته ثمن قادر حمه جان عضو الهيئة العاملة في المكتب السياسي دور المجلس المركزي وقدم شرحا عن مراحل الحوار مع القوى السياسية لتشكيل مجلس محافظة السليمانية، لافتا الى ان الاتحاد الوطني كانت ومازالت ابوابه مشرعة للحوار مع مختلف الاطراف الفائزة في الانتخابات، مشيرا الى ان مسألة تشكيل الحكومة المحلية بمحافظة السليمانية تعترضها كثير من العراقيل والمعوقات التي تتطلب الحوار الجاد والبناء بين الاطراف السياسية وتقديم تنازلات مشتركة تضمن الخروج من المأزق الراهن.
واشاد بدور اعضاء القائمة الخضراء في مجالس محافظات السليمانية واربيل ودهوك، داعيا الى ضرورة انهاء الصراعات السياسية وتشكيل الحكومة المحلية بين مختلف الاطراف الفائزة بما يحفظ استحقاق ودور الجميع، مبينا ان الاتحاد الوطني سعى منذ الوهلة الاولى الى اشراك الجميع في حكومة الاقليم وتشكيل حكومات محلية ذات قاعدة واسعة تعكس ارادة الجميع وتلبي طموحاتهم.  
من جانبهم قدم اعضاء القائمة الخضراء في مجالس محافظات السليمانية واربيل ودهوك رؤيتهم وملاحظاتهم حول آلية المباحثات الجارية مع القوائم الاخرى، طارحين العديد من المطالب والآليات التي من شأن اعتمادها تذليل العقبات التي تعترض طريق تشكيل الحكومة المحلية بمحافظة السليمانية ورفع التهميش والاقصاء الذي يمارسه الحزب الديمقراطي الكوردستاني تجاههم في اربيل ودهوك.

في ختام جلسته أعلن المجلس المركزي الى الرأي العام البلاغ التالي:  

البلاغ الختامي لجلسة المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني الـ 60 في (27- 9- 2014)
ذوي الشهداء الخالدين
بيشمركة كوردستان الابطال
جماهير شعب كوردستان
اعضاء وكوارد ومؤيدي الاتحاد الوطني الكوردستاني
في ظل الاوضاع والتداعيات التي خلفتها سيطرة الجماعات الارهابية على مناطق واسعة في العراق والمناطق الكوردستانبة خارج الاقليم في محافظة الموصل وما تلاه من تهجير لمئات الالاف من المواطنين وقتل واعتقال وسبي مئات آخرين من النساء والشباب وما اعقبه من اوضاع مأساوية اثرت على الجوانب السياسية والاقتصادية والانسانية والامنية.
حيث تصدى البيشمركة الابطال بمساندة جماهير كوردستان للارهاب وهذا اسهم في تهيئة ارضية لتشكيل تحالف دولي للقضاء على داعش في العراق وسوريا وهي خطوة تصب في مصلحة شعب كوردستان في سوريا والعراق.
الا ان التحديات الجسام التي تواجه شعب كوردستان تتطلب الصمود والصبر لحين تحرير كل المناطق الكوردستانية خارج الاقليم من سطوة الجماعات الارهابية.
لذا خصص المجلس المركزي جلسته لاستضافة الوفد المفاوض للاتحاد الوطني لتشكيل الحكومات المحلية في الاقليم واعضاء القائمة الخضراء في مجالس محافظات السليمانية واربيل ودهوك، وعقب التباحث وتبادل الآراء وتقييم الاوضاع الاراهنة في كوردستان والحرب ضد الارهاب في اقليم كوردستان وكوردستان سوريا وآلية المشاركة في الحكومة الجديدة في العراق وطريقة تشكيل الادرات المحلية في اربيل ودهوك بشكل منفرد من قبل الحزب الديمقراطي دون العودة الى الشركاء، كل هذه الامور خلقت اوضاعا جديدة تجعلنا امام مسؤوليات كبيرة تتطلب التالي:
1- تفعيل أداء مجالس المحافظات ومشاركة الاتحاد الوطني في الحكومات المحلية وفقا للثقل والدور السياسي، لذا يجب مواعاة التوازن ولايجوز التفرد في تشكيل الادارات المحلية في اربيل ودهوك والمطالبة بحكومة محلية ذات قاعدة موسعة في السليمانية، وهو ما يفرض تشكيل مختلف المفاصل الادارية في الاقليم على اساس مشاركة الجميع في مختلف محافظات الاقليم.
2- يدين المجلس المركزي وبشدة الاتهامات الملفقة التي توجه الى الاتحاد الوطني من بعض الاطراف التي تحاول التغطية على فشلها العسكري والاقتصادي وتتهم الاتحاد الوطني بالسعي لقطع رواتب موظفي الاقليم بالاتفاق مع الحكومة الاتحادية، حيث يعلم المواطنون في الاقليم وهم واعون ويعرفون جيدا الجهة التي كانت تدعو الى توجه وفد الاقليم المفاوض الى بغداد لمعالجة المشاكل العالقة ومنها موضوع ميزانية ورواتب الموظفين في الاقليم، ومن هي الجهة التي كانت ترفض اي نوع من الحوار مع بغداد.
3- يدعو المجلس المركزي الى تسخير الجهود والطاقات لاستحصال الحقوق المشروعة لشعب كوردستان في الحكومة العراقية الجديدة، وخصوصاً باتجاه معالجة مشاكل (البيشمركة والنفط والميزانية) ومن هذا المنطلق ندعو الوفد المفاوض للاتفاق على آلية المشاركة في الحكومة الجديدة وارسال الشخصيات المرشحة لشغل المناصب الوزارية وخصوصاً الاخوة في الحزب الديمقراطي الكوردستاني الذين حصلوا على منصب وزير المالية، لمناقشة والمصادقة على ميزانية العراق والاقليم، ونعلن كذلك دعمنا للجهود التي يبذلها رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم والقائمة الخضراء في مجلس النواب العراقي، ونطالب بالاسراع في تسمية ممثلينا لشغل المناصب الوزارية في الحكومة الجديدة في العراق.
4- نعلن دعمنا المطلق لقوات بيشمركة كوردستان، ونطالب ببذل مزيد من الجهود لمعالجة مشاكلهم المتمثلة في توفير الرواتب والاسلحة والمعدات اللازمة، والاخذ بعين الاعتبار الدور والتضحيات التي قدمها الاتحاد الوطني، والاسراع في ارسال الاسلحة والمعدات وتوزيعها بشكل عادل على قوات البيشمركة في مختلف جبهات القتال.
5- اعادة النظر بعلاقات الاتحاد الوطني الكوردستاني مع مختلف الاطراف السياسية في اقليم كوردستان والعراق وخصوصا مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني، على ضوء الاوضاع الحالية الراهنة بشكل يحفظ ثقل ومكانة الاتحاد الوطني في مختلف المجالات.
6- يعلن المجلس دعمه المطلق لنضال شعبنا الكوردي في كوردستان الغربية ونطالب رئاسة اقليم كوردستان بالموافقة على دعم كوردستان الغربية وخصوصاً مدينة كوباني انسانيا وعسكريا في اسرع وقت ممكن.
تحية اجلال واكبار للبيشمركة الابطال ووحدات حماية الشعب في غربي كوردستان.
المجد والخلود لشهداء الحرية لكوردستان

المجلس المركزي
للاتحاد الوطني الكوردستاني
27-9-2014

واشنطن: نحتاج الى قوات برية غير امريكية لمواجهة داعش

بغداد/واي نيوز

أكد وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل أن الحرب ضد تنظيم داعش "لا تزال في بدايتها وليست في نهايتها".

وقال هيغل في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال ديمبسي ان "الضربات الجوية وحدها لن تكون كافية لهزيمة داعش"، مشيرا الى ان "بلاده قامت بتنظيم 200 طلعة جوية مع فرنسا في العراق و43 هجمة مع شركائها العرب ضد التنظيم في سوريا".

وقال إنها "أرسلت طاقماً من الخبراء إلى السعودية لدراسة سبل البدء بتدريب المعارضة السورية المعتدلة هناك".

وأضاف هيغل أن "الجيش الأمريكي مازال يجري عملية تقييم لنتائج الضربات الجوية التي استهدفت (جماعة خراسان) في سوريا"، معتبراً أنها "عملية حيوية"، نظراً لأن الجماعة المرتبطة بتنظيم القاعدة، كانت تخطط لشن هجمات ضد الولايات المتحدة وحلفائها.

و أكد أنه "ليس هناك ولن يكون هناك تنسيق" مع نظام الرئيس السوري، بشار الأسد، بشأن العمليات الجوية ضد مواقع تنظيم داعش داخل الأراضي السورية معتبرا ان النظام السوري فقد شرعيته.

وأشار الوزير الأمريكي إلى أن الولايات المتحدة تبحث، في الوقت الراهن، مع عدد من حلفائها، كيفية تقديم المساعدة للقوات الكردية التي تخوض معارك ضارية على الأرض ضد مسلحي داعش في شمال سوريا.

من جانبه، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي، الجنرال مارتن ديمبسي أن "الغارات الجوية ضد داعش في سوريا أعاقت مراكز القيادة والسيطرة وخطوط إمداد التنظيم".

واشار الى انه "مازال من المبكر جداً معرفة ما إذا كانت الغارات الجوية قد أسفرت بالفعل عن مقتل قياديين بارزين في كل من تنظيم داعش أو جماعة خراسان في سوريا".

واكد ديمبسي "ضرورة وجود ما بين 12 و15 ألف مقاتل من قوات المعارضة السورية لاستعادة المناطق التي تسيطر عليها داعش شرق سوريا".

وقال ان الادارة الأمريكية "لا تستبعد إقامة منطقة حظر جوي فوق شمال شرق سوريا لحماية المدنيين من الغارات الجوية من قبل الحكومة السورية"، مشيرا الى ان "مثل هذا الاجراء سوف لن يكون وشيكا".

غداد/واي نيوز

دخل المئات من أكراد تركيا وسوريا الأراضي السورية سعيا للالتحاق بالقوات الكردية التي تقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية" حول عين العرب، وذلك بعد أن فتحوا ثغرة في السياج الحدودي الفاصل بين البلدين.

وفتح مئات الأكراد الأتراك والسوريين ثغرة في السياج الحدودي الفاصل بين البلدين ودخلوا سوريا سعيا للالتحاق بالقوات الكردية التي تقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية" حول عين العرب.

وقد تجمع هؤلاء الأكراد على الجانب التركي تلبية لنداء وجهه عدد من الحركات الكردية، وتمكنوا من فتح ثغرة في الأسلاك الشائكة التي تفصل بين تركيا وسوريا، على بعد مئات الأمتار من مركز مورسيت بينار الحدودي التركي (جنوب).

ولم تتدخل قوات الأمن التركية لمنع مرور هؤلاء الأشخاص، الذين ساتقبلهم لدى دخولهم الأراضي السورية مقاتلون أكراد يحاولون وقف تقدم التنظيم الإرهابي نحو عين العرب، التي تبعد بضعة كيلومترات عن الحدود التركية، كما ذكرت وكالة فرات الكردية.

وعارضت السلطات التركية حتى الآن بشدة دخول الأكراد غير السوريين الأراضي السورية، فحصلت مرارا صدامات بين الناشطين الأكراد وقوات الأمن.

واقترب تنظيم "الدولة الإسلامية" الجمعة من مدينة عين العرب، بحيث ذكر مصور وكالة فرانس برس أنه سمعت أصداء قذائف الهاون والأسلحة الخفيفة طوال النهار من الجانب التركي.

وأدت هذه المعارك منذ اسبوع للسيطرة على المنطقة إلى نزوح جماعي إلى تركيا للسكان الذين يشكل الأكراد أكثريتهم. وذكر رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الجمعة أن عددهم تجاوز 160 ألفا.

 

تعلن إدارة مخيم نوروز بالتنسيق مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن إجراء مناقصة لتشييد البنى التحتية لمخيم

نوروزللاجئين في منطقة ديريك وذلك بالتعاقد مع الشركة التي ترسى عليها المناقصة.

يتم تقديم الطلبات بالظرف المختوم لإدارة المخيم في ديريك – مخيم نوروز بعد الإطلاع على الشروط المرفقة بالإعلان وذلك

في ديوان هيئة العمل والشؤون الاجتماعية في قامشلو.

اعتبارا من 27\9\2014ولغاية29\9\2014وذلك بالسرعة القصوى

إدارة مخيم نوروز

27\9\2014

بدأ مجلس العموم البريطاني جلسة استثنائية للتصويت على مشاركة المملكة المتحدة في الغارات الجوية ضد ارهابيي تنظيم داعش في العراق وسوريا.

وافتتح الجلسة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، الذي اكد في كلمة له، ضرورة استمرار الضربات الجوية على معاقل ومقرات ارهابيي داعش في العراق وسوريا، مشدداً في الوقت نفسه على ان الضربات الجوية في العراق لا يمكن ان تنجح دون تنسيق مع البيشمركة والجيش.

ودعا كاميرون، المجتمع الدولي، الى العمل على تعزيز قدرات البيشمركة ويوفر الاسلحة لهم، وكذلك الجيش، مشدداً على ضرورة تدمير داعش في العراق وسوريا.

وطالب كاميرون، مجلس العموم بالموافقة على مشاركة بلاده في الغارات الجوية ضد ارهابيي داعش، "لان  من واجبنا المشاركة في العمليات ضد داعش فالأمر يتعلق بحماية امن البريطانيين".

 

PUKmedia  خاص

السبت, 27 أيلول/سبتمبر 2014 08:44

تظاهروا لأجل الفشل ... عبدالله الجيزاني

 

الفرق بين الغباء والاستغباء، هو الفعل الإرادي ولا إرادي، من تصرفات ومواقف الإنسان الكامل الأهلية، ويعني هذا أيضا، الفرق بين أصحاب الضمائر الحية، والأخرى المعروضة للاستئجار، وبين الأهداف السامية، التي تبحث عن خلاص الأمة من واقعها، وبين الأهداف الخاصة التي يراد لها تحقق، مهما كان الثمن الذي تدفعه الأمة.

اليوم يظهر في العراق هكذا نماذج، منهم يستغبى لغرض استغفال الأغبياء، ومنهم يعرف ما يريد، لغرض استدراج أصحاب النوايا الحسنة.

بعد تشكيل الحكومة الحالية، التي جاءت كحل لمعضلة، أريد لها أن تذهب بالبلد إلى المجهول، لذا كانت حل وليس علاج، عليها على الكثير من الملاحظات، لكن كما أسلفنا هي خيار بين أمرين أحلاهما مر.

لصعوبة الظرف الحالي وخطورة المرحلة، حيث أبواب جهنم مفتوحة، وفي أكثر من مكان، في جبهات المواجهة يجزر الشباب، والنساء والأطفال والشيوخ بين مهجر، وبين مجهول المصير، وبين من ينتظر حزام ناسف أو سيارة مفخخة أو عبوة تقطع أوصاله، ليدفن كمجهول هوية، أو يشيع بشكل رمزي.

الشركاء في الداخل بأ جمعهم تقريبا، يقفون بالضد من الفشل الذي يطالب بالتكرار، ويحملون الأغلبية مسؤولية ما يحصل، بالبلد على اعتبار أن الحكومة هي حكومة التحالف الوطني، الذي يمثل الأغلبية، وهي التي أوصلت البلد إلى هذا الحال، بسبب التعنت والتفرد والتهميش، كذا الإقليم والعالم، يقف بالضد من تكرار نفس الحكومة، ويهدد بالوقوف من الضد منها.

لذا لا يمكن لعاقل أن يطالب التحالف، بإعادة الكرة مع حكومة، عانى التحالف نفسه من تصرفاتها، وحربها ضد المخلصين والمجاهدين، وتبني الفاسدين والفاشلين، ورجالات النظام البائد، فلم يتبقى بيد التحالف أي خيار، إلا التغيير الذي يحفظ التحالف نسبيا، ويحقق مراد الشارع الواقعي، و الشركاء والإقليم ودول العالم.

تحت نظر المرجعية تحقق التغيير بالممكن، وتشكلت الحكومة لتنال تأييد محلي وإقليمي كبير، لم تحصل عليه أي حكومة منذ التغيير إلى اليوم، هذا يجب أن يعزز من الأغلبية، من خلال دعم الحكومة والوقوف خلفها، ومساعدتها لتجاوز تركة ثقيلة، لا يوجد فيها أي جانب ايجابي، ومعالجة واقع احتلال الكثير من الأراضي العراقية، من قبل الإرهاب، وتوفير ملاذ امن لأكثر من مليون ونصف مهجر، داخل وخارج العراق.

هذا تعبير حقيقي عن الوطنية، والحرص على المشروع الشيعي في العراق، أما أن يقوم البعض بوضع العصي في طريق تحرك الحكومة، وشن حملات إعلامية مظللة ضدها، فهذه خيانة لكل الثوابت الوطنية والإنسانية، ويدعو لتظاهرات لإسقاطها، وهي لم تكمل الشهر الأول من عمرها، تحت شعار الدفاع عن ضحايا الجيش، وإيقاف عمليات القصف، التي أوقفت بتاريخ 20/8، من قبل رئيس مجلس الوزراء السابق، وعن المناطق السكنية فقط.

أن تغابي أصحاب المصالح الضيقة، والانتهازيين ممن استباحوا البلد، تحت رعاية الحكومة السابقة، ومنح أصحاب الأجندة المعادية للعراق الجديد، من بعثيين وتكفيريين،فرصة لتدمير البلد، لا يختلف بأي شكل من الإشكال، عن ممارسات الدواعش، وقبلهم البعثيين، وعلى الشارع والحكومة التصدي لهؤلاء، وعدم الانخداع تحت شعارات الديمقراطية، وحق التظاهر الذي لا يؤمنون به مطلقا...

السبت, 27 أيلول/سبتمبر 2014 08:43

لاجديد في حقيبة الوزير ..!

 

في العرف السياسي , تتسابق مع الزمن الحكومة المشكلة بديلاً عن حكومة سابقة متهمة بالفشل , ببرامج لوزرائها تتناسب مع ضرورة تغيير السياسات والآليات واساليب العمل لوزاراتهم , للرد على ضعف البرامج المعتمدة من الوزراء الذين سبقوهم , وصولاً الى تبرير التغيير السياسي الذي فرضته نتائج المرحلة السابقة .

ومع أن الوقت لازال مبكراً للمقارنة بين زمنين , الا أن الراشح الى الآن من نتائج لايبدو مشجعاً لانتظار الأفضل , خاصة وأن وزراء الحكومة الجديدة لازالوا منشغلين في ( تغيير ) أوضاع مكاتبهم وطواقمها الأدارية والاعلامية والأمنية , التي يعتبرونها أهم من باقي أقسام الوزارة وعلاقتها بالمواطن , وهم في ذلك يسيرون على نفس السياق الذي أعتمده سلفهم في ادارة الوزارات , حتى لو أختلفت مرجعيته القومية أو الطائفية أو الحزبية , حذراً من الوقوع في ( كمائن المراقبة ) التي تتبادلها الأطراف لتسجيل النقاط على بعضها , ضماناً لـ ( وحدة المصير ) التي توفر المنافع للجميع وتقيهم من شرورالخلاف تحت الطاولات , أما فوقها فأن جميع الخلافات معدة أصلاً للتسويق الأعلامي للجمهور .

وزير التعليم العالي الجديد الدكتور حسين الشهرستاني سارع ( مشكوراً ! ) للأعلان عن أمانته للمنهج الذي أختطه سلفه في أدارة الوزارة , حين أعلن في كلمته خلال حفل تخرج الدورة (15) لجامعة كربلاء ,أن الدورة الجديدة ستساهم في حملة ( الاعمار! ) التي تشهدها المحافظة , ودعا مؤسسات القطاعين العام والخاص الى الافادة من الخريجين لـ ( تحريك ! ) عجلة التنمية ! .

أن كلمة الوزير هذه لاتختلف في محتواها عن كلمات الوزراء الذين سبقوه في ادارة وزارة التعليم العالي خلال حفلات تخرج الجامعات العراقية منذ سقوط النظام السابق , وهي بمجملها كانت خطباً انشائية لاتمت للواقع العراقي بصلة , ناهيك عن السياسات الخاطئة التي أعتمدها اسلافه في التوسع الافقي للجامعات التي وصلت أعدادها الى أكثر من خمسين جامعة تفرعت جغرافياً الى أكثر من جامعة في المحافظة الواحدة , حتى وصل الأمر الى أن تطالب أقضية لاتبعد عن مراكز المدن سوى بضعة أعشار من الكيلومترات بأن يكون لها جامعة , وفق مبدء لاعلاقة له بالتخطيط المركزي وأصول افتتاح الجامعات وضوابطها , معتمدين على قوة التمثيل السياسي المتواجد في هرم السلطات المنتمي بالولادة والتمثيل العشائري لتلك الاقضية , وقد لايكون هناك سبباً للاستغراب مستقبلاً أن تفتتح كلية ما مستقبلاً في ناحية او حتى قرية كان ولد فيها مسؤولاً حزبياً مؤثراً الآن في القرار السياسي !.

لقد رمى وزير التعليم العالي الجديد خلف ظهره حقائق لايمكن أن تغيب عن ذهن المواطن العادي وليس السياسي الفاعل في طواقم السلطات منذ أحد عشر عاماً , ليس أقلها شأناً , أن الجامعات العراقية الحكومية والأهلية التي تناسلت بتصاعد ملحوظ , تدفع الى سوق البطالة العراقي أكثر من ( 50 ) الفاً من حملة الشهادات الجامعية والعليا سنوياً , وهؤلاء كان يجب أن يكون لهم أهتمام في برامج صناع القرار السياسي في العراق منذ سنوات , لا أن تضاف لهم أعداد جديدة دون حساب لنتائج ذلك على كل مناحي الحياة في العراق , وأولها وأخطرها هو الجانب الأمني الذي لازال الى الآن يشكل الهاجس الابرز في حياة العراقيين , ومااشار اليه الوزير من اهمية الخريجين في الاعمار ووافق عليه الوزير في تسمية دورة الخريجين ( دورة السلام والتنمية ) ليس له علاقة بالواقع العراقي جملةً وتفصيلاً , فأي سلام وأي تنمية تسمى بها الدورة في الوقت الذي تجتاح فيه عصابات الأجرام أرض العراق وتسيطر على ثلث مساحته وتعبث كما تشاء في أمن العاصمة والعديد من المدن وتمارس افعالها الاجرامية علناً وتعلن كياناتها الادارية وقوانينها ؟ .

ان اصرار السياسيين على بيع ( الهواء ) للعراقيين خلال الدورات الأربعة للحكومات السابقة , مقابل الاثمان الباهضة المدفوعة من دماء أبنائهم وأحلامهم ومستقبل أجيالهم , لم يعد مقبولاً الآن في الحكومة الخامسة التي يبدو أن وزرائها ليس لهم منهج جديد يكفرون به عن أخطاء أقرانهم السابقين , فقد توالت خيبات الشعب فيمن أنتخبوهم للعبور الى ضفة الأمان والعيش الكريم , ولم يعد هناك متسع من الوقت للتجريب والوعود الزائفة والضحك على الذقون , فقد وصل السيل الزبى , وحذاري من عبور آخر الخطوط الحمراء لأن عبورها سيطيح بالجميع !.

علي فهد ياسين


.
ما لا يقبل الشك أن مخالفة الأعراف السياسية؛ عزلة دائمية وأفعال إرتدادية طبيعتها إنتقامية، تدور بأحلام مريضة مزعجة، متغيرة خاضعة لسيناريوهات معدة سلفاً وأخرى نتائج أفعال عشوائية.
السياسة تحتاج عمق التفكير والحكمة ودرء المخاطر، بإدارة صحيحة تعتمد العمق الثقافي، دون إستغلال المشاعر والأحداث.
إختلاجات هوس السلطة، فرضيات وتفاهات تعتلي عواطف الجماهير، لإثارة قطيعة تتفق فيها مباديء السلطوية مع الإرهاب، بالإعتراض على الديموقراطية بكلام حق يراد به الباطل، وتأجيج الطعن بين المكونات، لإعادة سياسة النظام المباد للسيطرة على المجتمع منقسماً.
مخطط تقسيم العراق يبدأ بإتهام الشيعة بالصفوية والسنة بالوهابية والكورد بالقومية والإنفصال، وسقوط ثلث أراضي العراق، جزء من سلسلة تفكير البعثية والإرهابية، التي لا تقبل بالنظام الجديد والتبادل السلمي للسلطة، من تدبير قيادات فاسدة وإدارات الوكالة وتوريث سوء التخطيط، والتهاوي الى درك التراجع البلاد وادي مظلم لا يعرف قعره.
حقيقة أن الشعب مصدر السلطات وصاحب الحق في إدارة شؤونه، لا تنكر رغم تضليل فوضوية الإدارات السلبية، بعيدة عن سياق بناء الدولة كما يقول سقراط (إذا غابت الحكومة فسوف تعم الفوضى وإذا إنحرفت الحكومة فسوف يسود الإستبداد)، بينما يرى ديزرائيلي (أن السياسة فن حكم البشر عن طريق خداعهم)، والثاني ما تعتمده المنظومة العربية والعراق بالتحديد، الّذي توارث خداع وتضليل الإعلام بأدوات السلطة؟! للحوادث الكارثية من نتاج إدارة سيئة طيلة 8 سنوات، تشكو من التركة الثقيلة، وسوء العلاقات الخارجية والمؤامرات الداخلية، كشماعات يقودها جوق الأبواق والمرتزقة والمعتاشين على الأزمات.
جرائم كبيرة حدثت منذ سقوط الموصل وتكريت وسبايكر وبادوش وسنجار وووو.. الى اليوم، لا توصف بشاعتها، ولم تُنقل تفاصيلها بدقة، إنها جرائم شرف تثير غيرة الإنسان، أشعرت كل شعوب العالم بالخطر.
حادثة الضلوعية إمتداد سيناريو الإرهاب والتسلط، ومن الجرم إستغلال الدماء لتحقيق المأرب السياسية وإسقاط الحكومة، ولا أحد بمنأى عن المسؤلية، لكن أنفاس بعضهم لا تزال تدير أشاعات الرعب وتنشر بوجود جنود محاصرين، وتقود حملة تشهير على القوى السياسية، وهي نفسها من كانت تعطي تقارير مزيفة عن القدرات العسكرية، وبطولات المتخاذلين، والتبجح بصدارة المؤوسسة الامنية؟!
غباء سياسي إستمرار البحث عن عودة عجلة الزمن الى الوراء، بعد سلسلة فشل التجربة، ونحر علني للوطن أن ينساق فريق لأشاعة الرعب والتشكيك والتخوين، ليُقدم جنودنا فريسة سهلة للإرهابين؟!
كلمة باطل يراد بها باطل، دعوات التظاهر في مواقع التواصل الإجتماعي، تنسجم مع توجهات الإرهابين التي تدعو لإسقاط النظام الديموقراطي؟! وطعن بكفاءة أفضل الوزراء الحاليين، بإصرار على نظر الحقيقة بعين الأعور الدجال المخادع، يطالب بمحاسبة حكومة، لا تستطيع خلال شهرين إقتلاع فساد تجذر من 8 سنوات، بأيادي فاسدة لا تختلف مأربها واهدافها ونتائجها عن الإرهاب، وقد إتفقت الدكتاتورية والإرهاب وحب التسلط، على إبادة شعب كامل، ومن الغباء أن يكون شريك في الحكومة، ويضع الشراك لإسقاط تجربة قدمت قوافل شهداء من أجل وطنهم.

 

 

العهد الذي قطعه أهل العراق للأمام علي(عليه السلام) عند تأسيسه لأعدل دولة على وجه الأرض في الكوفة، ونص العهد أن يناصروه، تمهيدا لإقامة دولة العدل الإلهي، و تنفيذا لأمره تعالى في كتبه السماوية وعلى لسان حبيبه وخاتم أنبيائه محمد (صلواته تعالى عليه وآله وسلم)،مقابل ذلك سينعمون بالرخاء والأمان، وبعكسه سيبلون بالمصائب من مرض وفقر، وسيولى عليهم شرارهم.

وأمتد العهد بعد الأمام علي إلى أئمة آل البيت (عليهم السلام)، ومن ثم وكلاء الحجة (عجل تعالى فرجه الشريف) من مراجعنا العظام، وفي كل مرة يطول الأمد على أهل العراق وينسون العهد، ويناصرون أعداء آل البيت بعلم أو بدون علم، ويندمون عندما تحيط بهم المصائب والكوارث، ولات حين مناص.

اليوم ونحن نعيش نهاية الزمان، وبحاجة أن نعتصم  به تعالى ومرجعيتنا الرشيدة لنحتمي من فتن آخر العصر، ما زال غالبيتنا يكابر، ويظن أنه يستطيع أن يعتصم بجبل من غضبه تعالى، فيسعى للحلول الدنيوية ،وينسى الإستعانة به تعالى، وأخذ المشورة من أولي الأمر.

تخلصنا بأعجوبة من طاغية العصر، وبدل أن نتوحد لبناء البلد، أصبحنا فرقا متنازعة، كل فرقة يسعى زعيمها، أن يكون هدام ثاني بأي ثمن، وبعد تسع سنوات عجاف ،جاءنا الحل علي يد المرجعية الرشيدة، حين أمرتنا بالتغير، وعدم إنتخاب من ثبت فساده.

زاد عنادنا وخالف أغلبيتنا أرادتها الحكيمة، فمنا من أنتخب الفاسد، وكثير منا لم ينتخب في الأصل،  فسلط علينا شرار أهل الأرض من جرذان داعش.

جراد أتى على الأخضر واليابس، لم ينقذنا جبروتنا أو أسلحتنا، وبالطبع لم يكن من أنقذنا أمريكا، فمن حضر السم لا يمكن أن يعطي الترياق، من أنقذنا هم وكلاء الحجة (عجل تعالى فرجه الشريف)، أنها فتوى الجهاد الكفائي التي رفعت راية الحسين من جديد، الفتوى التي أيقظت الرجال.

لم يعدوهم بأموال أو حياة مديدة بل بالنصر أو الشهادة، أحفاد الكرار، وبقايا أصحاب الحسين، أنهم رجال آخر الزمان، هم من أوقف زحف الدواعش، وكادوا أن يهلكوهم عن آخرهم لولا تدخل المنافقين والخونة.

فنقص في المؤونة من أكل ومشرب وعتاد، وعدم صرف لمستحقاتهم،  وقادة خونة يكشفون خططهم ومواقعهم لداعش، ومع ذلك ضلوا صامدين، وعندما بدأت الإصلاحات والبناء الجديد، أجتمع كل المنافقين والخونة بخطة جديدة، الإعتصام لتغير الحكومة بحجة إصلاح الاوضاع ودعم الجيش!!!

حكومة عمرها شهر واحد، تطالب بإصلاح خراب 9 سنوات بين ليلة وضحاها!! كلمة حق يراد بها باطل، فالهدف الحقيقي إشاعة الفوضى داخل المدن، لقطع الامدادات نهائيا عن الجيش والحشد الشعبي خدمة لداعش لهدف دنيء أو لآخر اكثر دناءة.

على كل من سيشارك في اعتصام 30/9 عالما بأهدافه الحقيقية أو جاهلا لها، عليه أن يعلم أنه بمشاركته خالف أمر المرجعية وخان دماء الشهداء.



التطرف : هي مشتقة من كلمة طرف، وهي نهاية الشيء.والوقوف في نهاية الامر او على شفى حفرة منه وبالتالي السقوط في هاوية المتاهة والتضليل ، والانغماس في مستنقع التحقير والتكفير.
التطرف  : هو عدم ضبط النفس وحجب العقل عن المنطق او بالعكس ، والانجراف وراء رغبة او شهوة في النفس وتخطي مدياتها وسقوفها المنطقية.

التطرف  : هو الانقياد والانسياق الى أيديولوجية او عقيدة بشدة وبحدة بغض النظر عن ملاءمتها ومناسباتها لتزامنها وتواقتها.

التطرف بالمختصر المفيد، آفة العقول والأيديولوجيات وخراب للبلدان والمجتمعات. وقوة بأسه وشدة عنفوانه (بالاتجاه السلبي) هو اكثر خرابا وتدميرا على أهله، وأزيد وجعا وألما على بني اصله وفصله، والأمثلة كثيرة ووفيرة، فحزب البعث الذي رفرف راياته زهاء الأربعين عاما للقومية العربية ليل نهارا، ماذا جنوا منها؟ هاهم الان يتذوقون الحنظل والعلقم من جراء أقوالها وأفعالها . يقولون الأقوال بالأفعال والأفعال بحسن خاتمتها،وها نحن نرى اليوم حسن خاتمتها  ،فجراحاتات الانسان والإنسانية مازالت ولحد الان تنزف دما وقيحا جراء  أفعالهم وبوءس وأفكارهم . ومثلهم كمثل الداعشية التي تعلو راياتها زورا وبهتانا للإسلام والمسلمين وهاهم اليوم يوقعون بهم شرا مستطيرا وعذابا أليما ،  ولكن ماذا نقول؟ هذا هو نطاق وسعهم وهذا جل وأجل ما تمكنوا من تقديمه لمواليهم ومناصرهم.

وعكس التطرف هو التوازن

والتوازن :هوالوقوف في منتصف الامر، والطوفان والدوران حول مركز ومحور الحقائق  لكشفها وتبيانها ،حتى لا نكون بمنأى عنها ان لم نصبها.
التوازن : هو الأسلوب الأفضل والمنهج الأوحد لكشف القوانين والحقائق ، بكل ما تعنيه الكلمة من مكنون ومضمون.
فلنأخذ معادلة بسيطة من الدرجة الأولى ولتكن كالآتي :

À+B=X+Z      

وكانت أقيام ثلاثة من هذه العناصر معلومة وأنها تمثل حالة طبيعية (فيزيائية ،كيمياءىة....الخ) او ظاهرة اقتصادية ،وقيمة العنصر Z مجهولة ، فامكان اي شخص  له الإلمام بمادىء علم الرياضيات ان يحل المعادلة ويجد قيمة المجهول. ومهما كانت درجة المعادلة ونوعها وتعقيدها لايهم،  ولا بد من حلها وفك عقدتها .

ولكن المغزى ليس في حل المعادلة . بل في جدوى وأهمية استخدام أسلوب المعادلة في إيجاد المجاهيل وكشف الحقائق في حياتنا ومجموعة علاقاتنا، فجميع ما في الكون ترتبط وتترابط  تعلق وتتعالق فيما بينها بمجموعة من المعادلات المختلفة والمتنوعة،وتلك ماهي الا الوجه او الجانب الحسابي والمعبر الرقمي للتوازن.

ولكن. اذا حاولنا حل وفك رموز المعادلة بعقلية او بنهج التطرفي (الانسان المتطرف) ، فنقوم بضرب جميع العناصر في صفر كالآتي :

(Á+B-X-Z)*0=0
0=0
فالنتيجة لاشيء مقابل لاشيء ، وعلى هذا المبدأ وبهذه الروحية ، اللامتناهية الأزلية من الحثالة والقذارة  يقوم الانتحاري بقتل نفسه و الآخرين معا .ظننا منه كل الظن انه سيحظى بالآخرة  متغابيا و متناسيا بذالك لحقيقة الوجود ، وان الله قد  خلق الانسان على مبدأ الثواب والعقاب ، (مبدأ الموازنة بين الخير والشر)
وذالك لان بوصلة عقله وفكره تدور وتجول وتقف موءشرها الى النقطة التي ابتدء منها ، اي نقطة الصفر(نقطة اللاشيء) ضاربا بذالك عرض الحائط لكل ما يقع على يساره او يمينه ( الرأي الاخر ) متغافلا لجميع الحقائق رافضا لكل الحلول  والبداءل التي توجد او تتواجدها في اي موضع او موطأ على المدار والمسار الفكري ليسعف نفسه ويرتقي  بفهمه وادراكه الى مستويات اعلى وأسمى لإيجاد جادة الصواب ، ولحلحلة لغزه وعقده  ومعضلاته في الحياة.

والتطرف له من الأشكال ألوان  وأطوار منا هو فكري ايدولوجي وعقائدي ومنها ما هو سلوكي، اما الاول فله أضرار وخيمة ونتائج كارثية على الصعيد الدولي والعالمي ، اما الثانية فنتاءجه السلبية قد تنحسر وتقتصر على المستوى الفردي ولاكن مع ذالك لا  يمدح ذكراه ، ولا يحمد عقباه ، لسنا بصدد التوغل كثيراً في صلب موضوع التطرف السلوكي ولكن إعطاء بعض الأمثلة لا يضر في الامر شيء ، فمنها الإدمان بمختلف أنواعها ومستوياتها الإدمان على الكحول - الإدمان على القمار- الإدمان في استخدام الانترنت ووووو الخ . ولكن ما يهمنا ويقلق بالنا هو التطرف الفكري او الأيديولوجي العقائدي وامثلتها هي التطرف العنصري(القومي) - التطرف الديني ، التطرف النظمي سياسي ،اقتصادي ، اجتماعي الخ.  ولكن آشرسها وأكثرها بلاءً هو التطرف الديني والتطرف العنصري القومي وكادت هذا التطرف ان تمحي شعوبا ومجتمعاتا بأكملها على وجه البسيطة بتطرفها وطغيانها وجبروتها ، فالنازية التي حاولت إبادة الشعب اليهودي  في الافران حرقا ، والبعثية العفلقية التي قتلت اكثر من خمسة آلاف إنسان في كوردستان العراق (حلبجة)  بالغاز سما وخنقا. اما الأتراك فتاريخهم مليء وحافل بالخبث والدنس والشر والنحر وكاءنهم يريدون من خلال عرض مسلسلاتهم (مراد علمدار ، وحريم السلطان )شحذ سيوفهم  وشد عزمهم  مرة اخرى لبناء إمبراطوريتهم  واستعادة مجدهم. الامبراطورية التي أقامت دعائمها وشيدت ركائزها على هياكل وجماجم المسلمين قبل غيرهم ،اولم تكن اكثر من ثلثي مساحة الامبراطورية العثمانية  بل وأكثر شعوبها مسلمة (العراق، الشام ، مصر ، ايران...الخ) حينما احتلوا أراضيها وأبادوا
شعوبها واغتنموا ممتلكاتها وهتكوا محرماتها وجلبوا نساءها،  وقدموها كهدايا وسبايا الى السلطان أمثال ( فيروزة، وهيام ) ،يبدو ان تاريخ الامبراطورية لم تكن أطهر وأشرف من مسلسلاتهم. وها هو اليوم يظهر ويتجلى مرة اخرى خبثهم  ودجلهم مرة اخرى مع  الكورد وذالك بالتآمر مع كلابهم المسعورة المفترسة الدواعش ضدهم فماذا يستطيع الكورد ( حكومة الإقليم )ان يقدم لهم أكثرما قدموه . الا تعمل اكثر من خمسمائة شركة تركية، أشباه الشركات  وليست شركات كفوءة ومحترفة الا النذر اليسير منها في كوردستان ، الا تبيع لهم النفط بسعر التراب وبابخس الأثمان  ، اما حاولت حكومة الإقليم بكل جد وإخلاص حل عقدتهم ومعضلتهم مع PKK ماذا عساهم ان يفعلو ا اكثر  مما فعلو ا؟لكسب ودهم وحسن جوارهم . يبدو ان المارد التركي لا يفهم  غير لغة القتل  والخيانة والدجل ، فيا أبناء المغول والتتر عودوا الى رشدكم ووعيكم ،  قبل ان يزلزل الارض تحت أقدامكم ويزمجر السماء فوق رءوسكم ، فالكورد أمة ما عرفت وطأة الرأس للخاءس والجبان ، وسوف تجرون أذيال الخيبة والخذلان ، مادم في الساحة والميدان رجالا ونساء أمثال ثوار كوبان.  

الكاتب : عابد محمد طاهر

٢٧ / ٩ / ٢٠١٤

 

حين ظهر الاسلام في مكة ، كان دعوة من أجل تحقيق العدالة الاجتماعية للفقراء والعبيد المضطهدين على ايدي اساطين بيت المال التجاري والمتحكمين ببيت الله الديني – الكعبة – .

استطاع النبي محمد (ص)بث دعوته السرية في مكة وكسب العشرات من هؤلاء المعدمين الذين التفوا حوله وتجرعوا صنوف العذاب رغم انهم كانوا مسالمين لا تأثير لهم على مسار التجارة او الديانة السائدة .

وما ان اشتد عود الدعوة الجديدة – الاسلام – اراد اتباع الدين الجديد سحب البساط الديني من تحت السلطة التجارية ، فكان تهشيم الاصنام / الالهة للقضاء على الخرافة التي اتخذتها السلطة التجارية الحاكمة وبواسطتها كانت تتحكم برقاب فقراء الجزيرة بالتواطؤ مع زعماء القبائل ، الذين رهنوا اصنامهم / الهتهم في الكعبة ، واتفقوا مع السلطة التجارية في مكة ان تكون هي الحامية للاصنام / الالهة مقابل حماية طرق تجارتهم والسماح لهم باداء طقوس العبادة التي يمارسونها في الكعبة .

اما الخطوة التالية التي ضربت السلطة السياسية / التجارية في مكة فهي شن حرب عصابات – غارات / غزوات – على قوافل مكة التجارية ، تلك الغارات اوالغزوات ، لم تكن بحاجة الى جيش كبير وانما لعدد محدود من المقاتلين والمهاجمين يسيطرون على القافلة وينهبونها ، وتلك كانت الخطوة التي اجهزت على قدرات السلطة التجارية فاجبرتها على الخضوع فيما بعد الى شروط الدين الجديد الذي كان يهدف الى القضاء على خرافة الاصنام / الالهة التي بواسطتها كان يتم خداعهم والسيطرة عليهم ، ولكن سادة الدين الجديد – الاسلام - لم تكن لديهم رؤية ابعد من مفاهيم عصرهم ، فرغم رفضهم لخرافة الاصنام / الالهة الا انهم لم يعثروا على بديل عن الطقوس والشعائر التي كانت القبائل تمارسها في البيت القديم : مكة ، لذلك استمروا عليها على امل تغييرها في المستقبل ، وينسب الى احد الخلفاء الرشدين تردده في الطواف حول الحجر الاسود، لانه شعيرة جاهلية ، وهو محق في ذلك ولكن لم يكن بامكانه اختراع بديل عن هذه الشعائر التي اعتاد عليها الناس .

التاريخ والروايات المزورة

تحفل كتب التاريخ بروايات مزورة واكاذيب لا اول لها ولا اخر عن دول اسلامية لا علاقة لها بالاسلام ، اطلقوا على اولها دولة الخلفاء الراشدين ، فالسلطة القبلية التي تأسست في الجزيرة العربية على اساس انها دولة الخلفاء الراشدين لا علاقة لها باي مفهوم من مفاهيم الدولة ، وما هي سوى حكم قبلي ، تحول من حكم قبيلة قريش التي حكمت باسم الالهة: اللات والعزى ومناة وهبل قبل الاسلام الى ان تحكم قبليا ايضا باسم الدين الجديد :الاسلام . تجلى فيما بعد الخلاف بين القبائل المهاجرة وقبائل مكة وهو ماعرف بالخلاف مع الاوس والخزرج .

استطاعت السلطة الجديدة التي ورثتها قريش من النبي على اساس التقاليد العشائرية التي كانت شائعة ومازالت في الجزيرة العربية والشرق الاوسط ، تثبيت اركان سلطتها القبلية والتحكم بالقبائل العربية بقوة السيف ، واكثر الاعمال عنفا و شراسة التي قادتها قريش ضد القبائل العربية في الجزيرة كانت حروب الردة التي شنتها على القبائل التي تمردت ورفضت دفع الزكاة – الضريبة - الى قبيلة قريش في مكة .

الاسلام والخرافة

حاول الاسلام التخلص من خرافات الجاهلية الدينية ، والغيبية الساذجة التي كانت شائعة بين الناس بسبب الجهل بالظواهر الطبيعية ، حتى ان القران الكريم لجأ الى التعامل مع هذه الظواهر في محاولة لتفسيرها بما يخالف الشائع لدى الناس ، فعلى سبيل المثال نجد العديد من الايات تتحدث عن النجوم والشمس والقمر ، والجبال والزلازل : اذا زلزلت الارض زلزالها، اذا الشمس كورت ، والشمس تجري لمستقر لها ، اذا الصبح تنفس ....الخ .

حاول القران الكريم شرح الظواهر الفلكية التي كانت تحير الانسان وعجز عن سبر أغوارها لقلة معارفه العلمية كي ينتزع الانسان العربي من جهالته التي كان يعيش في قوقعتها التي لا يستطيع الخلاص من اسرها ، فعلى سبيل المثال قوله سبحانه وتعالي عن الجبال : وَجعلنا في الارضِ رواسيَ أن تميدَ بهم (سورة الانبياء ) اي ان الجبال وجدت على الارض كي لا تميد اي لاتتحرك، فهي اي الجبال تعمل على تثبيت الارض وتحول دون حركتها ، وهو تفسير عقلاني في تلك المرحلة يمثل اجابة مقنعة عن تساؤل الانسان عن سبب وجود الجبال ، وكذلك عن النجوم فهي مصابيح تزين السماء : وَلـقـدْ زَيَّنا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بمَصَابيحَ وَجَعَلناها رُجومًا لِلشّـياطينِ (سورة الملك ).

وكذلك عن الجن- وكانت هذه الكائنات اللامرئية تلهب خيال العربي في الصحراء بسبب الوحدة القاسية التي يعاني منها ، فيصف القرآن الجن بانهم اقوام وقبائل وقد بعث الله لهم رسله ، جاء في سورة الانعام : يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي .

وكذلك عن خلق الكائنات مثل : الا ينظرونَ الى الابلِ كيفَ خُلقت (سورة الغاشية ).

فاعتقاد عرب الجزيرة بالجن مثلا كان افضل بديل لهم عن العلم ، بواسطته يفسرون الكثير من الظواهر الطبيعية والنفسية ، فالانسان البارع او المجنون او العبقري او العاشق لا بد وان يصيبه مس من الجن ، واحدى الظواهر الصحراوية التي كشفها علم الانواء الجوية ، هو ما يحدث في الصحراء في بعض الاوقات من الحان واصوات واشباح ترقص وتغني في مفازات صحراوية .

كان العربي يعتقد انهم الجن يرقصون ويغنون ويحتفلون ، وما كشفه العلم ان اشعة الشمس الحارة في الصحراء تنتج تخلخلا في الرياح ، فحركة الرياح تولد اصواتا قوية فيها صفير ونشيج ومختلف الاصوات التي يسببها تخلخل الهواء بسبب ارتفاع درجات الحرارة ، كما ان اشعة الشمس تتحلل بسبب وجود ذرات الرمال في الهواء ما يجعلها كالموشور الذي يحلل ضوء الشمس الى اطيافه المعروفة ، وهي سبعة الوان اساسية ، فتحدث اشباح على هيئة كائنات ومخلوقات وحيوانات واشجار ، حسب الحالة ، وهذه الالوان التي تبدو وكأنها اشباح تتراقص بسبب حركة الرياح فتجعلها تتموج يمينا وشمالا ،هبوطا وصعودا ... الخ

كما كشف العلم سر السراب الذي يتكون في الصحراء ايضا ، وهو ظاهرة ضوئية ايضا تحدث بسبب اشعة الشمس ..وقس على ذلك من ظواهر اخرى ، لذلك كان للجن وقصص السعالى مجال خصب في بيئة جاهلة بالعلوم التي تبدد لها هذه المعميات.

ولكن السلطات الحاكمة ، التي توالت على رقاب المسلمين سواء في الجزيرة العربية او في الولايات والبلدان والامصار المفتوحة ، حاولت الاستفادة من الشعائر والطقوس الجاهلية والخرافات وقصص الجن التي ظلت سارية المفعول بعد ظهور الاسلام ، ولم يستطع الاسلام حذفها من الحياة الدينية لقبائل الجزيرة ، فاخذوا يستثمرون هذه الطقوس في العودة الى ما قبل الاسلام والاستفادة من الخرافات الجاهلية والحكايات التي اوردها القران كامثلة ( ينظر سورة الجن في القرآن الكريم ) وغير ذلك مما ورد في الحديث وما تم تلفيقه من احاديث على لسان النبي (ص) او على لسان الصحابة ، فاغرقوا العقل العربي / الاسلامي بخرافات الجاهلية، ما كان منها معروفا وما زادوا عليه من خرافات الشعوب التي دخلت الاسلام فيما بعد وهي شعوب غنية في تراثها القصصي والمسرحي ، مثل الفرس والروم ، وعلى الاخص اساطير وقصص الديانة الزرادشتية واليهودية والمسيحية ، حتى ان الكثير من القصص والخرافات والحكايات تنسب لشخص يهودي يدعى ابن سبأ ، على اساس انه يهودي ادعى الاسلام وجاء بالاباطيل لكي يهدم الاسلام ، والحقيقة هي ان السلطات السياسية المتوالية كانت حريصة على تجهيل المواطن العربي / المسلم لكي تستطيع اخضاعه وتسييره كما يحلو لها ، فكانت الخلافة الاموية والعباسية والفاطمية والايوبية وفيما بعد العثمانية والصفوية تمعن في اختلاق الاحاديث والخرافات وتنسبها للسلف الصالح ، وللاولياء والانبياء والصحابة ولم يسلم حتى النبي محمد (ص)من التقول عليه ، ونسبوا له الاف الاحاديث غير القابلة للتصديق ، ولنا فيما جاء منقولا عن ابي هريرة والبخاري واخرين خير دليل على كثرة التلفيق وقوة سياسة التجهيل التي تبناها الخلفاء والحكام الذين استخدموا الاسلام والخرافات الجاهلية افضل استخدام ، لذلك نجد السلطات المتوالية في العراق ، اشاعت في كتب التعليم التي انتشرت بعد ظهور المدارس الحديثة اوائل القرن العشرين ، قصص وخرافات الجاهلية وتاريخ الحروب والفتوحات وصراعات المماليك وغير ذلك مما لا يقدم اية خدمة للعقل العربي / الاسلامي ، بل يمعن في زيادة جهله وتعميده في دوامة العنف والقسوة.

حلم النجاة من فخ الخرافة

استمرت سياسية التجهيل واللجوء الى الخرافة كوسيلة فعالة في هذه العملية المفيدة للسلطة ، فكانت على سبيل المثال تخترع الاضرحة للانبياء والاولياء والصالحين حتى امتلأ العراق بالاضرحة والمعابد والمساجد والكنائس وبيوت التوراة – ازيلت بعد تهجير اليهود من العراق – وقلما ترى قرية او مدينة او بلدة اوناحية او مفازة صحراوية لا يوجد فيها نبي او امام او ولي صالح وغير ذلك من القبور التي يجتمع حولها الدراويش وادعياء الدين في محاولة لابتزاز المواطنين وسلب اموالهم بالخداع والكذب والويل والثبور من عواقب الآخرة وعقاب الله الواحد القهار الذي ينزل أشـد العقاب بمن يخالف ما يريده الولي الصالح او الامام او السيد او القـيّم على قبر او ضريح احد الاولياء المعروفين او المجهولين .

وهكذا سقط العقل العربي / الاسلامي في فخ الخرافة الجاهلية واخذ يعتاش عليها ويتناقلها وينقلها لابنائه واحفاده.

ولما كانت الخرافة قيدا ثقيلا على الفكر ، ولاستمرار تاثيرها لقرون ، اصبح العقل العربي / الاسلامي معاقا ، مقيدا ، لا يستطيع تحرير نفسه ، والقليل الذي استطاع التحرر من قيود الخرافة في العصر الحديث هم من حصلوا على فرصة التأثر بثقافات اخرى خارج نطاق المحيط العربي / الاسلامي ، ومن مشاهير من تفتحت عقولهم بعد احتكاكهم بالثقافة الغربية الفقيه رفاعة الطهطاوي الذي تاثر في ما رآه في فرنسا فالف كتابا بهذا الشأن بعنوان تخليص الابريز في تلخيص باريز ، والشاعر الفيلسوف الزهاوي الذي تاثر بالثقافة الغربية عن طريق تركيا وهو اشهر انصار السفور في العراق ، و المفكر طه حسين الذي درس وتعلم في فرنسا ولذلك تعرض في وقت مبكر الى العقاب في محاكمة القرن بسبب كتابه الشعر الجاهلي ، فاجبرته السلطات الفقهية على التنازل عن آرائه وتغيير عنوان كتابه بعد حذف فصول منه الى كتاب في الادب الجاهلي .

اما تاريخيا ، فان اغلب الذين حاولوا الخروج على ثقافة الخرافة العربية الاسلامية مثل المعتزلة و ابن رشد تعرضوا الى اضطهاد كبير تمثل بحرق كتبهم وقتلهم ، كما اضطر اخرون الى الاختفاء عن المشهد الثقافي العلني مثل اخوان الصفا وخلان الوفا.

الخلاصة

وفي النتيجة نرى ان حلم الخلاص من ثقافة الخرافة العربية / الاسلامية سيتحقق كلما استطعنا الاقتراب من ثقافات العالم المتنوعة ، وعلى الاخص المادية ، واهمها ثقافة الغرب وعلومه.

في مؤتمره الصحفي مع وزيرة الدفاع الألمانية في هولير يوم الخميس المصادف 25 إيلول، صرح السيد مسعود البرزاني، بأنه غير قادر على مساعدة مدينة كوباني، بحجة إن الواقع الجغرافي للمدينة تمنعه من ذلك. جاء كلامه هذا في وقتٍ تتعرض المدينة وأهلها لحرب بربرية شرسة، على يد تنظيم داعش الإرهابي الذي يمتلك جميع صنوف الأسلحة الثيقلة وأحدثها، إضافة إلى الدعم المستمر الذي يتلقاه من قبل تركيا والنظام السوري على حدٍ سواء.

فهل حقآ السيد البرزاني وحكومته لا يستطيعون مساعدة مقاطعة كوباني وأهلها؟؟ أنا أشك في ذلك وإليكم أسبابي.

عندما تعرضت مدينة شنكّال الجريحة لهجوم داعش والذي يحتلها إلى الأن، هرعت قوات الحماية الشعبية من غرب كردستان لنجدة أهلنا هناك وإنقاذ ما يكمن إنقاذه. رغم إنشغالهم في قتال ذات التنظيم في غرب كردستان، رغم ضعف إمكانيات هذه القوات من ناحية العتاد والسلاح والتدريب والأعداد. ومع ذلك قاموا بواجبهم القومي والإنساني على أفضل وجه، ولو تدخلهم لا كان مصير مئات الألاف من الكرد الإيزيديين هو الموت المحقق.

وإلى جانب ذلك، تلك الهبة الشعبية من قبل أهالينا في منطقة الجزيرة لإحتضان إخوتهم من خلال تسخير ألياتهم لنقلهم من مناطق شنكال إلى مناطقهم وتأمين الطعام والشراب والمبيت لهم ولأطفالهم ومعالجة الجرحى منهم. مع العلم إن مناطق غرب كردستان كانت مهملة، من قبل الأنظمة السورية المتعاقبة وتعاني من حصار كلي منذ منذ أكثر من سنتين من قبل النظام والمعارضة السورية وتركيا ومن جانب السيد البرزاني نفسه!!!

كان بامكان الإخوة في قوات الحماية الشعبية، أن تتحجج وتقول إنها لا تملك فائض من القوات لإرسالها إلى ربيعة وزمار وشنكال، وإنها مشغولة بالدفاع عن غرب كردستان، ولدى الإقليم قوات وأسلحة كافية للدفاع عن أراضيه وليس بحاجة إلينا. وثانيآ إن قيادة الإقليم لم تطلب منا ذلك، حتى نبادر بارسال قواتنا إلى هناك.

وللمعلومات عندما تدخلت قوات الحماية الشعبية في جنوب كردستان لحماية أهلنا، كانت في نفس الوقت تقاتل في عدة مناطق منها سري كانية وكوباني وعفرين والحسكة ومدينة القامشلي.

رغم إمتلاك الإقليم لإمكانيات هائلة من السلاح والمال والعلاقات الدبلوماسية وأعداد كبيرة من البيشمركة، بخلاف إقليم غرب كردستان الذي يشق طريقه إلى الوجود وسط محيط من الأعداء الشرسين، الذين يشنون حربآ لا هوادة فيها ضده وبالتعاون مع الحكومة التركية الإجرامية القذرة منذ أكثر من سنتين. ومع ذلك يهرع البرزاني والطالباني لمساعدة إخوانهم في مقاتلة داعش في غرب كردستان، بل كانوا يستهزئون بقوات الحماية الشعبية، ويقولون إنها غير جديرة بالقتال، ولو أن البيشمركة دخلت في قتال مع داعش، فانها قادرة على سحقها خلال ساعات!!

وكان العالم كله كان يستخف بداعش وقدراته، ولم يرغب أحد في العالم سماع صوت الكرد في روزأفا، وتركوهم لوحدهم يحاربون هذا التنظيم الإرهابي، وحتى الأن العالم مستمر في سياسة تجاهل، ما يتعرض له الكرد في هذا الجزء من كردستان وخاصة كوباني !!!

لو كان السيد البرزاني فعلآ صادقآ، في رغبته في مساعدة إخوانه في غرب كردستان، لوجد سبيلآ ما لإيصال تلك المساعدة لأهل كوباني، لكي يستطيعوا الوقوف في وجه هؤلاء الإرهابيين والإنتصارعليهم. وأقله كان بامكانه فتح جميع الجبهات مع داعش في جنوب كردستان، بهدف تخفيف الضغط عن إخوانه في غرب كردستان.

وقد يسأل البعض كيف يمكن للبرزاني إيصال المساعدة لإخوانه بشكل عملي في كوباني بعيدآ عن التنظير إن أراد؟

الأمر بسيط جدآ، يمكن مد الإخوة في مقاطعة الجزيرة بالسلاح والعتاد المتوسط والثقيل والذخيرة والرجال المدربين وليكون ألف شخص مثلآ، ومن هناك يمكن مع الإخوة في قوات الحماية الشعبية التحرك من منطقة (غريه سبي) تل أبيض نحو كوباني. وأنا واثق بامكانهم خلال يومين فك الحصار عن كوباني وبسط السيطرة الكردية على تك المناطق الحدودية مع شمال كردستان، وقطع الطريق على تركيا من إرسال السلاح والعتاد لداعش من خلال هذه المنطقة الحدودية، وتهريب النفط من سوريا إلى تركيا وبيعها في السوق الداخلية.

وهناك طرق إخرى عديدة لإيصال السلاح لأهلنا في كوباني، إن كانت هناك رغبة حقيقية لدى السيد البرزاني، ويكفي أن أذكركم بالحصار الخانق المفرض على غزة من كل الأطراف، ومع ذلك يحصلون على السلاح والذخيرة وبأنواع مختلفة.

السؤال لماذا لا يرغب السيد البرزاني في مساعدة أهل كوباني وجميع الأكراد في غرب و شمال كردستان؟

هناك أسباب عديدة تقف خلف موقف البرزاني هذا، ومن بين هذه الأسباب:

- إعتبار حزب الإتحاد الديمقراطي جزءً من حزب العمال الكردستاني.

- وحزب العمال الكردستاني في نظر البرزاني منافس له، ويهدد عرشه وإمارته. ولهذا هو ضد تقويته وخاصة عسكريآ، ولا يرغب في أن يسيطر على غرب كردستان.

- لا يرغب في التفريط بمصاله المالية العائلية مع تركيا، رغم تلك الصفعة التي وجهها له أردوغان، أثناء هجوم داعش على الإقليم.

- لا يريد إغضاب كل من إيران وأمريكا وحكومة العبادي.

- وأخيرآ لايرغب إغضاب جماعته من الكرد السوريين، المقيمين في فنادق هولير وإسطنبول ذات الخمس نجوم ويتاجرون بدماء الشعب الكردي.

26 - 09 - 2014

مما لاشك فيه أن تسائلات كثيرة أثيرت في الآونة الأخيرة على الخلفية الآيدولوجية لتنظيم داعش خاصة بعد التوسع الملفت والتمدد الرهيب لها أدى الى إستنفار الجهات الاسلامية برد هذه الفكرة بكل ما أوتيت من حجة وقوة في البرهان ,, وردد الكثيرون من هؤلاء على أنه من فكر الخوارج التي أصبحت شماعة تاريخية تعلق عليها التنظيمات التي تحرج الساحة الاسلامية بأفعالها المشينة ,,,ومن ثم عرضت حركات سلفية متشددة خاصة ما يسمون بالمداخلة [ نسبة الى جماعة الشيخ ربيع المدخلي ] لكي ينفوا آيدولوجية هذا التنظيم عن تيارهذا السلفي الوهابي مبينيين أنها خرجت من عباءة الإخوان المسلمين ؟؟ منتسبة آراءهم الى المفكر والاديب العملاق سيد قطب خاصة في كتابه الشهير والذي كان سببا" في إعادمه وهو كتاب ( معالم في الطريق ) !والذي أقر شيخ السلف والمرجعية الوهابية الذي لا يضاهيه أحد وهو المرحوم الشيخ ( عبد العزيز بن باز ) والذي نقلوا عنه أنه اتهم سيد قطب في عقيدته وانه منحرف فكريا" لايمكن قبول كتبه وتفسيره المشهور( في ظلال القرآن ) وأمر بحرق كتبه ؟

واليكم الأدلة على نفي كل هذه الحجج :

أولا" - كون أن تنظيم داعش من فكر الخوارج كلام لا أساس له ؟ لماذا : لأن فكر الخوارج الأوائل كانت مبين على أسس نتيجة لواقع سياسي أملى عليهم ذلك أهمها :

1- تكفير كلّ من (عثمان، وعليّ، ومعاوية، وعائشة، وطلحة، والزبير).؟
2- عدم اشتراط قرشية (الخليفة).؟
3- تأمين (أهل الذمة) وعدم قتلهم أو انتزاع أي شيء منهم .؟
4- العمل بالآيات القرآنية دون الأحاديث، وهم بذلك لا يطبقون حدّ الرجم كونه لم يرد في القرآن .؟
والآن تبين بوضوح أنهم ليسوا خوارج
فــ داعش :
1- لاتكفر هؤلاء الصحابة
؟ 2- يشترطون بقرشية الخليفة لذلك أسندوا أن ابوبكر البغدادي هو قرشي ؟ وأكدوا على ذلك
...... 3- قاموا بتهجير أهل الذمة وقتلهم وووو
4- هم يعملون بالاحاديث ومن أوائل الامور أنهم قاموا برجم المرأة ؟ والخوارج كانوا لايؤمنون بالرجم ؟كونها لم تورد في القرآن الكريم
وليس معنى ذلك أن ننا نبريء الخوارج بل هم أيضا" استخدموا نفس الوسائل في تكفير الآخر لكن المراجع والمنابع والاحداث تختلف تماما" كما بيناها

أما كون التنظيم من خلفيات إخوانية نسبة الى كتب سيد قطب فأقول أن هذه الحجة باطلة من الأساس كون جماعة الإخوان المسلمين معروف عنهم نهجم الوسطي المعتدل ومنهجهم المرسوم على السلمية التامة وما تنظيراتهم الفكرية التي أغنت المكتبة الاسلامية بل أستطيع أن أقول أنها الوحيدة التي استطاعت دفع ردود أفعال التيارات الأخرى وشبهاتهم على الساحة السياسية والفكرية وأكدت على مدنية الدولة الاسلامية اما سيد قطب فرغم وضع علامات الاستفهام عليه من قبل بعض قيادات ومنظري الاخوان خاصة في المرحلة الاخيرة من حياته في السجن وذلك لتعرضه الى أبشهع أنواع التعذيب آخره كما تبين ان تم نفخه كالأغنام !!فمن المنطقي ان تخرج كلماته فيها من القسوة , , لكن من يقرأ كتبه يرى انه قد أرتقى الى مستوى التنظير بل تستطيع ان تقول أنه أصبح فيلسوف الحركات الاسلامية بدون منازع خاصة وأن خلفيته الأدبية أضافت الى عمق إيمانه بمبدئه جعلت من كتاباته التي كانت لها سمة القوة في التعبير والحيوية في المعنى وعمق في مدلولات الكلمات وما وراء المدلول واستطاع تحويل الكلمة المكتوبة الى حركة حية والى واقع ملموس ؟
وبعد أن مات في سبيل هذه الكلمات دبّت فيها الروح وكتبت لها الحياة كما كان يردد هذه الأمنيات ؟ بل تجد أن مشعل الثورة الايرانية الامام الخميني قد تأثر بكتبه بحيث جعله من أكبر المفكرين الذي تأثر به بحيث ترجم كل كتبه الى الفارسية ولكي لانطيل فإن كل الحركات الاسلامية وقادتها من ايران الى العراق بشقيها السني الاخواني متمثلة في الحزب الاسلامي العراقي والشيعي متمثلة بحزب الدعوة العراقي الذي أسسسه ( محمد باقر الصدر ) والذي ظهر تأثره واضحا" في كتابه ( فلسفتنا ) الى باكستان ومنظرالحركة الاسلامية هناك وهو السيد ( ابو الاعلى المودودي ) قد تأثروا بكتب سيد قطب .....
وكل هذه الحركات الاسلامية كانت لها منهجية واضحة في الحركة تتبنى الارشاد والتوعية والابلاغ وتأسيس أحزاب مدنية تقوم من خلالها بإحياء النهضة للأمة والتي كانت بعيدة كل البعد عن العنف والارهاب وعن العقلية الدينية البحتة المرتبطة باصدار الفتاوي من هان وهناك والانغلاق على نصية الكتاب واقفال العقول والافهام والدخول في الدائرة الضيقة من الحلال والحرام والبعيدة كل البعد عن ساحة الفكر الواسع التي تسبق فيها العقل من الفهم الضيق للنقل والعمل ضمن حدود نصيته فقط.

وإليكم بعض الادلة على دحض ماروج أن خلفية تنظيم داعش من كتب سيد قطب :

1- لم ينصب سيد قطب نفسه مطلقا" بكونه عالم ديني بحت يفتي ويحلل ويحرم والتي هي السمة البارزة لهؤلاء ولا سيما أن كتب سيد تتمتع بالعمق الفكري التي من الصعوبة فهمها من قبل جل هؤلاء التي لايتمتعون بالثقافة الاسلامية بل أغلبهم يعانون من جهل كامل بالمفاهيم الاسلامية الواسعة
وقد تحدث عن الحاكمية واصل فيها وبين مفاهيم المجتمع الجاهليو الاسلامي ولكنه لم يشخص للوصول الى هذه العالمية تاركا" للأمة أن تعمل على ايجادها واول الوسائل هي وعي الامة باحداث صحوة تصل الى يقضةشاملة ومن ثم تتسع لتتحول الى النهضة !
2- تحركات التنظيم في واستخدام العنف المفرط وغير المبرر والارهاب المنظم وتفتيت أواصر المجتمع الواحد للسيطرة عليهم ينافي تماما" ما قاله سيد في تفسيره ( في ظلال القرآن ) عندما فسر الآية 77 في سورة النساء مايلي : بقوله
(لماذا لم يأذن الله للمسلمين بالانتصار في مكة من الظالم والرد على العدوان ودفع الاذى بالقوة وكثير منهم كان يملك هذا ؟ ..ثم يقول : ربما لأن الفترة المكية كانت فترة تربية وإعداد وضبط أعصاب ! ,,ولأن الدعوة سلمية أشد أثرا" وأنفذ ؟.....وقد يدفع القتال الى زيادة العناد والى نشأة ثارات دموية ...ويتحول الاسلام من دعوة الى ثارات دموية ؟....
واجتنابا" الى انشاء معركة ومقتلة داخل كل بيت ؟)
فمما تبين أن تفسيره للآية وفهمه لمراحل الدعوة والعمل به ينافي تماما"مايفعله هذا التنظيم في ترحكاتهم و ما روجه السلفيون المتشددون لكي يدفعوا عنهم الخلفية الآيدولوجية لهؤلاء ؟

3- وبما أن المرجعية العقدية التنظيم تؤمن بعقيدة وجود الخليفة وأن الخليفة يجب أن يكون عربيا" وقرشيا "؟؟ وهو ما يؤمنون به السلفيون أيضا" ويتسترون عنه ؟ لذلك أكدوا على أن ابوبكر البغدادي هو قرشي الاصل ! وهو تأصيل بدعي أصَّلَه الحكم العضود إبان تولي الأمويون الحكم
وهم بذلك يوحون ان فترة الأمويين لايجوز الطعن فيه لأنهم يعتبرونهم اولياء المسلمين لايجوز الطعن فيهم فانظروا ماذا قال سيد قطب في قضية معاوية وعمروبن العاص مع الإمام علي

حتى نقطع شبهة السلفيون بيقين الدليل ؟
يقول سيد :
(إن معاويةَ وزميلَه عَمرًا لم يَغلبا عَليًّا لأنهما أعرَفُ منه بدخائل النفوس، وأخبَرُ منه بالتصرف النافع في الظرف المناسب؛ ولكن لأنهما طليقان في استخدام كل سلاح، وهو مقيَّدٌ بأخلاقه باختيار وسائل الصراع.
وحين يركَن معاويةُ وزميلُه إلى الكذب والغش والخديعة والنفاق والرشوة وشراء الذمم، لا يملك عليٌّ أن يتدلَّى إلى هذا الدرك الأسفل فلا عجَبَ ينجحانِ ويفشَل، وإنه لفشَلٌ أشرفُ من كلِّ نجاح )
من كتاب [ كتب شخصيات ]
ولو كان سيد بين أيديهم لقاموا بقطع رأسه والحكم عليه بالردة !!

4- ثم أن حججهم الباطلة أثبتت بطلانها عندما كانوا يمنعون في السعودية كتب وتفسير سيد قطب بحجة انها تدعوا الى العنف والضلالة - حسب تعبيرهم - وحجتهم كانت بأمر من الشيخ الملهم والذي لم يصل في علوا مكانته العلمية في تاريخ السعودية أحد وهو الشيخ ابن باز الذي أمر – حسب قولهم - بمنعها وحرقها ودعا الى ذلك ثم تبين في الآونة الأخيرة ان هناك كتاب للشيخ أبن باز لم يطبع وتم طبعه ونشره بعنوان ( تحفة الإخوان بتراجم الاعيان ) يذكر فيه الشيخ عن سيد قطب كأحد هؤلاء التحف الاخوانية في تاريخ الحركات الاسلامية ويدعو في الكتاب له بقبول الشهادة ويذكره أنه كان يمتلك مؤلفات كثيرة مفيدة ؟ وأهمها تفسيره في ظلال القرآن !

لنعد الى السؤال الاساسي ألا وهو من وراء الخلفية العقدية والفكرية لتنظيم داعش وسيتبين ان خلفياتها سلفية بامتياز وسنرى ذلك بوضوح من خلال هذه الادلة :

1- ان داعش تتبع نفس منهج ( أهل الحديث ) الذي تستند اليه السلفية اليوم في اختيار الإمام والحاكم
أو الخلفية وهو ان يكون قرشي النسب كشرط أساسي والذي يعتبرون الشيخ ابن تمية من القداسة ما لايمكن ان التجاوز عن منهجه
يقو ل إبن تيمية :
(وَأَمَّا كَوْنُ الْخِلَافَةِ فِي قُرَيْشٍ، فَلَمَّا كَانَ هَذَا مِنْ شَرْعِهِ وَدِينِهِ، كَانَتِ النُّصُوصُ بِذَلِكَ مَعْرُوفَةً مَنْقُولَةً مَأْثُورَةً يَذْكُرُهَا الصَّحَابَةُ,,,, منهاج السنة: ج1 ص 521)

2- قضية التكفير المستوحات من الإرث السلفي صحيح أن الشيخ ابن تيمية كان له اعتباراته الجيوسياسية وما أليه الواقع الاسلامي إلآ انهم يسوقون هذا الفقه التاريخي والفتاوي المدونة عندهم ويعتبرونها في مصافي الكتب التي لايمكن المس بها وتقديرها الى درجة القداسة والعصمة !

يقول أيضًا ابن تيمية: (..وسائر الصحابة بدؤا ؟ بجهاد المرتدين قبل جهاد الكفار من أهل الكتاب) مجموع الفتاوى: ج35/ ص 159 )
فنجد ان اول العمليات التي قامت بها داعش هي محاولة تصفية الفصائل الاسلامية الموجودة ؟؟ لكي تستقطب أعضاءها حولها بعد الاستتابة مثل جبهة النصرة الاسلامية المرتدة حسب رأيها وقتالها قبل قتال النظام السوري الكافر ؟
3- حتى تعاملهم مع الطوائف والديانات الأخرى تنطلق من من منطلق أرث فقهي مرتبط بإرث ابن تيمية الذي كما قلت تم تسويقه حسب مفاهيمهم البدوية فقد أخذ بعض السلفيين من الشيخ حِدَّة مزاجه في أوضاع سياسية ملتهبة وآينة على الانهيار حينها ولم يأخذوا منه سعة علمه ؟
يقول ابن تيمية بشأن الدروز والنصرية :
(فهؤلاء كفار باتفاق المسلمين لا يحل أكل ذبائحهم ولا نكاح نسائهم ; بل ولا يقرون بالجزية ; فإنهم مرتدون عن دين الإسلام ليسوا مسلمين ; ولا يهود ولا نصارى لا يقرون بوجوب الصلوات الخمس ولا وجوب صوم رمضان ولا وجوب الحج ; ولا تحريم ما حرم الله ورسوله من الميتة والخمر وغيرهما.
وإن أظهروا الشهادتين مع هذه العقائد فهم كفار باتفاق المسلمين ) ؟مجموعة فتاوي ابن تيمية ص 161
لذلك فلا غرابة ان تكون ردة فعلهم على الطائفة اليزيدية التي هي على مقربة من الطائفة الدرزية وكذلك تعملهم مع طوائف الشيعة العلوية الذي كان من منطلق عقدي تاريخي

4- كذلك قيام داعش بهدم الكنائس واماكن العبادة للديانات الاخرى هو نابع عن فلسفة سلفية تميزت بالظهور الثاني لإحياء السلفية في عهد الشيخ ابن تيمية كحالة خاصة مرتبطة بواقع ما وكاجتهاد بشري غير معصوم جعله المنهجية السلفية الحديثة أصلا"من أصول مفهوم العقيدة الخالصة لايجوز التجاوز عنها ومستوحاة من فتوى الشيخ ابن تيمية عندما قال :
(..
إن الإمام لو هدم كل كنيسةٍ بأرض العنوة كأرض مصر والسواد بالعراق، وبر الشام ونحو ذلك مجتهدًا في ذلك، ومتبعًا في ذلك لمن يرى ذلك، لم يكن ذلك ظلمًا منه؛ بل تجب طاعته في ذلك) (مجموع الفتاوى: ج28/ ص634). وقوله أيضًا:
((.. بل إذا كان لهم كنيسة بأرض العنوة، كالعراق ومصر ونحو ذلك فبنى المسلمون مدينة عليها، فإن لهم أخذ تلك الكنيسة؛ لئلا تترك في مدائن المسلمين كنيسةٌ بعد عهد) (مجموع الفتاوى: ج28/ ص635)

5- كذلك فتحركات تنظيم داعش في المسارعة على هدم الاضرحة والقبب وقبور الانبياء نابع عن خلفية سلفية وهابية قاموا بهذا الفعل منذ قرون ومازالوا لذلك فأول عملية قاموا بها عند قدومهم العراق هو هدم وتفجير قبر النبي يونس وقبر النبي جرجيس غير مبالين بالعمق الثقافي والفكري الذي يرمز اليه هذين القبرين والتي تتميز به مدينة عريقة مثل مدينة الموصل متناسين عدم صدور مثل هذه الافعال من قبل الصحابة الى العراق والى مدينة عريقة مثل مصر فالصحابي عمروبن العاص دخل مصر ولم يفكر في هدم أضرحة الفراعنة المتمثلة بالاهرامات ولا حتى صنم أبو الهول؟ كرموز ثقافية تعبر عن قدم وعراقة هذ البلد وقد التمسوا هذه العلميات من فتاوي تابعة لممثل السلفية في السعودية ومفتي الديار السعودية بل المشرف على فتاوي العلماء وهو الشيخ الملهم عبد العزيز بن باز عندما اجاب عن قبور الانبياءامثال النبي يونس فأختزل وقال :

(أما قبر يونس فلا يعلم أنه في نينوى، وجميع قبور الأنبياء لا تعلم ولا تعرف، فدعوى أنه موجود في نينوى أو في غيرها أمر باطل لا أصل له، وقد ذكر العلماء أنه لا يوجد قبر معروف من قبور الأنبياء البتة إلا قبر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في المدينة، وإلا قبر الخليل في الخليل في المغارة المعروفة، هذا هو المعروف، أما قبور بقية الأنبياء فغير معروفة، لا يونس ولا غيره من الأنبياء والرسل، قبورهم الآن غير معلومة، ومن ادعى أن قبر يونس موجود، أو فلان، أو فلان، فكله كذب لا صحة له، ولا نعلم نبياً يقال له: جرجيس، ولا يعرف من الأنبياء من يسمى: جرجيس، فالمقصود: أنه ليس هناك قبر نبي معروف غير قبر نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في المدينة، وغير قبر الخليل في بلد الخليل في المغارة المعروفة) ؟
وكون المنهجية السلفية تؤكد على هدم القبور المبنية أو التي يتم زيارتها بنية التبرك او الدعاء فيجب إزالتها وهدمها لأنها من الشرك الذي يخرج المرء من الملة ,,,,,ويجب المسارعة في محو هذه الآثار كعملية استباقية لبتر جذور الشرك ......

ومنها يتبين بوضوح ان العقلية والخلفية الآيدولوجية وسايكولوجية داعش هي سلفية بامتياز ..
ولـــكـــن هل هي قابلــــة للإنتشار ؟؟ أظـــــن ذلك !!

- فعندما تقف الدول المهيمنة والدول القبلية الموالية بقوة البترو دولار أمام الثورات الشعبية بكل ما أوتي من قوة وعنف قبل اعوام ؟

- وعندما تتخلى الدول الداعية لحرية الشعوب وتأسيس الديموقراطية عن مبادءها
بل تقوم بالانقلاب على هذه المباديء في الشرق عن طريق حلفاءها القدمى على اول عملية ديموقراطية في مصر كموقع يضفي تأثيرها على المنطقة برمتها بغض النظر عن سلبيات الاداء ،
بل أدى الى إدخال آيدلوجيات متشددة لم تكن تؤمن بهذه العملية بل كانت بعضها ذات سوابق جهادية تحولت مع مجريات الواقع الى مشاريع مدنية تتجه نحو هذا المنحنى كواقع مدني فرضت عليهم بل كانوا
اسرع من بعض التوجهات العلمانية الى منحنى الديموقراطية ؟
- وحينها يوءتى بالجزار القديم أمام أعين الملءو البلدان الحرة بذبح الديموقراطية ويكافيء الجزار من قبل دول راعية السلام !!

- وعندما يكون واقع سوريا كذلك قبل اعوام
التي كانت بدايتها ثورة مدنية بحتة تصل الى كونها كانت تنادي المطالبة بحقوق مشروعة فقط ثم تحولت جراء عنف نظامها الى ثورة مسلحة تمثلت بالجيش الحر الذي كان منضبطاً بمطالب معينة لكن بخلفية مسلحة جراء عنف النظام السوري لها
- فكان ردة إجابة الدول المهيمنة وحلفاءها ايضاً هو الدخول لا للحل ولكن لسحب البساط عن تطلعات الشعب ليحرموه من حلم الحرية والديموقراطية ؟
- فالشعوب حتماً ستتجه تلقائيا نحو العنف المضاد عندما تجابه بثورة مضادة لثورتها ؟
فالعنف لايولد إلا عنفاً؟
- ومن هنا كانت تنظيم دولة الاسلام في العراق والشام الحاضنة التي تتوق لها آلاف الشباب لاسيما بعد ماحضيت بقوة الانتشار السريع والتمدد الملفت ( بغض النظر عن ملابسات ظهورها ومن يقف وراءها او مصادرها المالية)
- وباستخدام الدول المهيمنة وحلفاءها ازدواجية المعاييرفي التعامل مع فئة دون فئة ؟ بحيث يستولي الحوثيون على اغلب مناطق دولة اليمن وهم لايمثلون 3 % من الشعب اليمني ولا يستنفر الغرب لها ولايتهمها بالارهاب؟
- ويأتي فترة العلاج بعد طول انتظار وبعد انتشارهذا التنظيم الداعشي في كل مكان وذلك بضربها من كل الجهات وبجرعات علاجية مكثفة عن بعد ولا يستثنون فيها أحد ؟
وبدون وضع حلول مدروسة ومنضبطة لمحاصرة المرض ثم اعطاء الجسم السليم المتبقي حق الحياة ,,,,,
سيكون المردود هو استنزاف طاقة جسمها من جهة لكن ستستقطب قوتها كقانون من قوانين الصراع من اجل البقاء من جهات أخرى أولها استقطابها مزيداً من الدماء الثائرة على الوضع المتردي الذي ترك قصداً بدون أي علاج ؟

فهناك وراء الأحداث تتم شحن الهمم وهناك دماء تغلي خلف الأسوار!!!
ولله عاقبة الامور في كل الاحوال .........

بمباركة الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية وبجهود غبطة المطران فرنسيس راعي أبرشية مار توما الرسول في ميشيكن، قامت الجمعية الكلدانية الأمريكية لذوي المهن الصحية (CAAHP)بتشكيل لجنة إغاثة طبية لحالات الطوارئ ( MERCI بمتابعة الأوضاع الصحية للمسيحيين العراقيين، وهم السكان الأصليين لبلاد وادي الرافدين والذين أُجبرتهم مجاميع داعش الإرهابية على الفرار من منازلهم بعد أن خُيروا ما بين إعتناق الإسلام أو دفع الجزية أو النزوح أو الموت. وعند رحيلهم سُلبت مقتنياتهم وأموالهم وحتى أدويتهم الشخصية، بينما (150000) الف غيرهم هربوا من بلداتهم المسيحية التاريخية في سهل نينوى خوفاً من السبي والقتل وإلاغتصاب.

وأفادت مصادرالأمم المتحدة بأن بعض العوائل التي بقيت تعرضت للاضطهاد وأُجبر حتى المرضى والمعوقين منهم على إعتناق الإسلام، أما الذين فروا من بلداتهم فهم يعيشون منذ أشهر أوضاعاَ مأساوية مزرية تُنذر بكارثة إنسانية خطيرة من النواحي الصحية والإجتماعية والمعيشية، سيما والشتاء على الأبواب وهم يقيمون مع أطفالهم وشيوخهم ومرضاهم في الكنائس والساحات والحدائق وهياكل البنايات والسيارات والشوارع وتحت الجسور وفي خيام دون مياه نظيفة أو غذاء كافي أو حد أدنى من وسائل الراحة .

إن مهمة هذه اللجنة هي توفير الخدمات والإمدادات الطبية الطارئة إلى المهاجرين لإنقاذهم من الجوع وشبح الموت وحمايتهم من الأمراض والأوبئة
نتيجة سوء التغذية والبيئة غيرالصحية والقلق النفسي والخوف من المجهول .

إن هدفنا العاجل هو توفيرالإمدادات الطبية والأموال والاحتياجات الرئيسية للحياة لأولائك المشردين والمُهجّرين في أقرب وقت ممكن منها: منتجات النظافة الصحية والتعقيم ومستلزمات الإسعافات الأولية ومختلف الأدوية والوصفات العلاجية والمعدات الطبية للوحدات المتنقلة ووحدات التصوير الشعاعي .

إن منظمة (CAAHP)تناشد المجتمع الدولي وكل من يؤمن بالحرية والعدالة والقيم الإنسانية أن يساهم في هذه الحملة الواسعة لأننا بحاجة ماسة إلى الإمدادات الطبية الأساسية والتبرعات النقدية التي يمكن إدخالها على برنامج اعتماد-A-اللاجئين، وهي منظمة غير ربحية معفاة من الضرائب،

501(c)3
أو على الإنترنت :
http://www.helpiraq.org والنقرعلى التبرع لصندوق الإغاثة الطارئة للمسيحيين العراقيين أو عن طريق البريد: 
CAAHP:P.O.Box 323, Southfield MI 48037
أو على الإيميل: هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته. ولمزيد من المعلومات لا تترددوا بالاتصال بنا على الهاتف : 248-818-5504


شكرا مسبقاً لمساهمتكم الإنسانية والوطنية لأبناء شعبكم وهم في فاجعتهم وظروفهم القاسية
مع
فائق التقدير

صباح دمّان: مخول بالترجمة والنشر

نيويورك تايمز

لم تستبعد الإدارة الأمريكية تأسيس منطقة حظر طيران فوق المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا لحماية المدنيين من الغارات الجوية للنظام السوري.

وقال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل إن بلاده تنظر في طلب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في إنشاء منطقة عازلة على طول الحدود السورية التركية حيث يلجأ عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين

لندن، إنجلترا (CNN)   -- قد تنضم بريطانيا قريبا إلى الحملة الجوية الدولية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف بـ"داعش" بعد موافقة البرلماني بالإجماع على المشاركة في العمليات الجوية الجارية وسط تساؤلات بشأن تكلفة الحملة التي حذر رئيس الحكومة، ديفيد كاميرون، من أنها قد تستمر لأعوام.

وقال مالكوم شالمرز، الباحث بالمعهد الملكي للخدمات المتحدة، بأن التكلفة الإجمالية سوف تعتمد في المقام الأول على كثافة وفترة العمليات الجوية، لافتا إلى أنه يمكن تقدير التكلفة بالنظر إلى حملات عسكرية أخرى شاركت فيها بريطانيا، على غرار عمليات ليبيا،  وكلفت الخزانة  فاتورة قدرها  390 مليون جنيه إسترليني .

وجادل كاميرون، في معرض كلمته لإقناع أعضاء البرلمان، بضرورة الانضمام إلى التحالف، بامتلاك بريطانيا أسلحة "فريدة" منها صواريخ "بريمستون" Brimstone بالغة الدقة، وتبلغ تكلفة الصاروخ، الذي تفوق سرعته سرعة الصوت، ومزود بجهاز رادار متطور يتيح له تحديد الهدف والتوجه نحوه دون حاجة الطيار للمناورة لإطلاقه، بنحو 240 ألف دولار للواحد، طبقا لتقديرات  بن غودلاد، كبير محللي الأسلحة بـ " آيهتش اس جينز" للاستشارات الدفاعية.

 

ويطلق الصاروخ من طائرات  "تورنادو جي ار 4" Tornado GR4، وتقف ستة من تلك المقاتلات الحربية في قاعدة لسلاح الجو البريطاني بقبرض على أهبة الاستعداد  لنشرها في العراق، وتبلغ تكلفة تحليق طائرة واحدة من السرب نحو 57 ألف دولار للساعة، بحسب غودلاد.

ورجح المحلل الدفاعي استخدام صواريخ "ستورم شادو" Storm Shadow ، وتصل تكلفة الواحد 1.3 مليون دولار، بجانب صواريخ توماهوك تطلق من غواصات، لدك اهداف لا يمكن قصفها من الجو، وثمن الصاروخ الواحد لا يقل عن  1.5 مليون دولار.

واستخدم الطيران الأمريكي 47 صاروخ  توماهوك في عملياته الجوية التي انطلقت الأسبوع الماضي، حتى مساء الاثنين.

 

تحذير للعبادي: «لا تصرخ الذئب الذئب»

واشنطن: محمد علي صالح
نفى عدد من المسؤولين الأميركيين، أمس، ما قاله، أول من أمس، حيدر العبادي، رئيس وزراء العراق، خلال وجوده في نيويورك لحضور الدورة الجديدة للجمعية العامة للأمم المتحدة، من أن منظمة داعش تخطط لعمليات إرهابية في الولايات المتحدة وفرنسا، خاصة في مترو الأنفاق.

وقالت كايتلن هايدن المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي: «قرأنا مقالات حول أقوال رئيس الوزراء العبادي. لكن، لم نؤكد وجود مثل هذه المؤامرة. ونحن نحتاج لدرس كل معلومة تأتينا من شركائنا العراقيين قبل أن نعلن عنها».

وقال بيتر كينغ، عضو الكونغرس (جمهوري، ولاية نيويورك): «لم نقدر على تأكيد هذه المعلومات». وحذر العبادي من نشر معلومات غير مؤكدة، خاصة فيما يتعلق بأمن الولايات المتحدة. وأضاف مستعملا مثلا أميركيا: «عندما تصيح الذئب، الذئب، ربما يصدقك الناس أول مرة. لكن، عندما تكرر هذا الصياح، لن يصدقك الناس، وستكون النتيجة مزيدا من القتلى».

وقال كينغ، الذي يرأس لجنة مجلس النواب للحرب ضد الإرهاب والاستخبارات: «ليس في حوزتنا أي دليل في مدينة نيويورك عن هجوم وشيك. يجب على الناس ألا يأخذوا هذا الخبر على محمل الجد، حتى تقول لهم ذلك شرطة نيويورك، أو مكتب التحقيق الفيدرالي (إف بي آي) أو الأمن الداخلي. في كل الأحوال، أنا لا أتوقع أي شيء الآن».

وقال مسؤول أميركي كبير في نيويورك، برفقة الرئيس باراك أوباما، لكنه طلب عدم نشر اسمه أو وظيفته: «لا يوجد شخص في الحكومة الأميركية يعلم بهذه المؤامرة، أو ما يشبهها. ولم يتحدث العراقيون الذين قابلناهم هنا في نيويورك عن هذه المؤامرة».

ونقلت وكالة الأخبار الفرنسية على لسان مسؤول فرنسي قوله إن أجهزة الاستخبارات الفرنسية «لا تملك، حتى الآن، أي معلومات تؤكد التهديدات التي تحدث عنها رئيس وزراء العراق».

وقال مصدر يعمل في الأمن المضاد للإرهاب نيويورك، وطلب عدم نشر اسمه أو وظيفته، بأن الإجراءات الأمنية المتشددة منذ أسبوع تقريبا «ليست لها صلة بمعلومات عن خطة إرهابية عند داعش)». لكن، الإجراءات الأمنية هي بسبب توافد ممثلي الدول الأجنبية لحضور اجتماعات الدورة الجديدة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال ويليام براتون، مدير شرطة نيويورك، إن الشرطة عززت وجود أفرادها في محطات المترو، وفي شوارع المدينة، بعد تحذير العبادي، لكنه قال إن ذلك إجراء احتياطي بسبب التحذير، وليس اعتمادا على معلومات مؤكدة.

لكن براتون، وأيضا عمدة نيويورك بيل دي بلاسيو، تعمدا الظهور في قنوات تلفزيونية محلية وعالمية، وكررا طمأنة سكان نيويورك إلى أنه لا يوجد «تهديد محدد ذو مصداقية لشبكة المترو، أو للمدينة بصورة عامة».

وتعمد العمدة دي بلاسيو عقد مؤتمر صحافي في محطة مترو الأنفاق في مانهاتن، في قلب نيويورك. وقال للصحافيين: «نحن مقتنعون بأن سكان نيويورك في أمان». وتعمد، أيضا، ركوب مترو الأنفاق. وتحدث إلى مسافرين عليه، يصحبه صحافيون وكاميرات التلفزيون.

وكان العبادي قال، يوم الخميس، إنه تلقى معلومات استخباراتية «ذات مصداقية» بأن «داعش» يخطط لتنفيذ هجمات على شبكات مترو الأنفاق في باريس والولايات المتحدة. قال ذلك لمجموعة صغيرة من الصحافيين الأميركيين. ونقلت وكالة أخبار «رويتر» أنه قال: «تلقيت اليوم تقارير موثقة من بغداد، حيث اعتقلت الشرطة بضعة عناصر إرهابية، بأنه توجد شبكات تخطط من داخل العراق لتنفيذ هجمات». وأضاف: «إنهم يخططون لهجمات في شبكات المترو في باريس والولايات المتحدة». وتابع: «يبدو من التفاصيل التي تلقيتها أنها ذات مصداقية».

 

مسؤول كردي لـ «الشرق الأوسط»: عملية السلام في تركيا متوقفة على التجاوب معنا

بيروت: كارولين عاكوم
اقترب مقاتلو تنظيم «داعش» من بلدة كوباني الاستراتيجية، ذات الأغلبية الكردية، عند حدود سوريا الشمالية مع تركيا، وسط استمرار الاشتباكات العنيفة مع القوات الكردية. وفيما سجّل أمس سقوط قذيفتين على الأقلّ على الأراضي التركية، طالبت حكومة كوباني المحلية، في بيان، إسطنبول بمدها بالأسلحة النوعية والذخيرة، محذرة من مذابح وجرائم لا تقل وحشية عما شهدته ناحية شنكال (سنجار) في العراق، تطال ما تبقى من الأكراد في المنطقة.

وهذا ما أشار إليه المسؤول الإعلامي في الحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، نواف خليل، قائلا في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إن «هذا البيان يضع تركيا أمام مسؤولياتها وهو الحدّ الفاصل في العلاقة معها، كذلك، فإن عملية السلام في تركيا (بين الأكراد والسلطات) متوقّفة على اتخاذ قرار بشأن دعمنا أم لا»، مضيفا «وبذلك تتوضّح نوايا تركيا التي أعلنت أنّها مع التحالف الدولي لمحاربة داعش، أمّا إذا لم تتجاوب مع هذا المطلب فيعني ذلك تأكيدا للمعلومات التي تشير إلى أنّها تدعم التنظيم».

وأكّد خليل أنّ آلاف الأكراد عبروا أمس من كردستان تركيا باتجاه كوباني عبر معبر مرشد، بينهم مقاتلون ونساء وأطفال لتقديم الدعم العسكري والمعنوي لأكراد كوباني (عين العرب). ولفت إلى أنّ الآلاف من الأكراد يقفون أمام الشريط الحدودي لمنع أي مساعدات تركية إلى «داعش». وأضاف: «داعش لن يدخل كوباني ما دام هناك مقاوم واحد». وأوضح الخليل أنّه على الرغم من هروب أكثر من 140 ألف كردي من كوباني منذ بدء هجوم «داعش»، فإنّ المنطقة التي كان يسكنها نحو 500 ألف شخص، لا يزال يوجد فيها أكثر من 350 ألفا، معظمهم في المدينة، إضافة إلى بعض القرى الريفية التي لم ينجح التنظيم في دخولها.

وبدأ «داعش» هجوما بغرض السيطرة على بلدة عين العرب الحدودية، التي تعرف في الكردية باسم كوباني، منذ أكثر من أسبوع وحاصرها مقاتلو التنظيم من 3 جهات. وفر أكثر من 140 ألف كردي من البلدة والقرى المحيطة منذ بدء الهجوم عابرين إلى تركيا.

وكانت طائرات التحالف الدولي نفذت غارات على بعد 30 إلى 35 كيلومترا غرب مدينة كوباني، أوّل من أمس. وذكرت وكالة رويترز أنّ «داعش» سيطر كما يبدو على تل كان مقاتلو وحدات حماية الشعب، الجماعة المسلحة الكردية الرئيسة في شمال سوريا، يشنون منه هجمات على مقاتلي التنظيم خلال الأيام القليلة الماضية. ويقع هذا التل على بعد 10 كيلومترات فقط من كوباني.

وترددت أصوات المدفعية ونيران الأسلحة الآلية عبر الحدود وسقطت قذيفتان على الأقل على الجانب التركي. ولم ترد على الفور تقارير عن وقوع خسائر في الأرواح في تركيا ووصلت قوات الأمن لفحص الموقع. وكانت القوات الكردية قالت أوّل من أمس، إنها صدت تقدم مقاتلي داعش، صوب كوباني لكنهم طلبوا مساعدة الغارات التي تقودها الولايات المتحدة لتضرب دبابات المقاتلين وأسلحتهم الثقيلة.

وقال نائب المسؤول عن الشؤون الخارجية في منطقة كوباني إدريس ناسان في اتصال هاتفي من المدينة إن الاشتباكات تتحرك بين شرقي وغربي وجنوبي كوباني وإن هناك نشاطا على الجهات الثلاث.

وتباطأت تركيا في الاستجابة لنداءات بتشكيل تحالف يقاتل «داعش» في سوريا وهي تشعر بالقلق من علاقات بين أكراد سوريا وحزب العمال الكردستاني الذي حارب الدولة التركية طوال 30 عاما من أجل الحصول على حقوق أكثر للأكراد.

وأمس، طالبت حكومة كوباني المحلية تركيا بمدها بالأسلحة النوعية والذخائر من أجل محاربة «تنظيم داعش». وقالت في بيان لها حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، «نطالب الحكومة التركية بمدنا بالأسلحة النوعية والذخائر بغية التصدي لهذه الهجمات والقضاء عليها لأن التهاون إزاء هذا التنظيم يضع مصير شعوبنا على المحك وينمي خطره على الحدود الجنوبية لتركيا».

وجاء في البيان، تتعرض كوباني منذ أكثر من عام لحصار خانق من قبل «داعش» مستهدفا الضروريات الحياتية كالكهرباء والماء والغذاء وحليب الأطفال وغيرها من المواد الأساسية لاستمرار الحياة، مترافقا بهجمات مستمرة بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة التي اغتنمها خلال اجتياحه العراق وبعض المواقع العسكرية السورية التي استولى عليها مؤخرا وارتكب فيها مجازر بحق إنسانية.

نص الخبر:

تركيا تتجاوب مع الضغوط الغربية وتفرض 3 شروط للمشاركة في الحرب على «داعش»

سحبت حرس الحدود واستبدلت بهم الجيش.. وهيئة الأركان تطالب بوجود بري لفرض المنطقة العازلة

أكراد في الجانبين السوري والتركي يحاولون فتح ثغرة في الجدار الفاصل بين البلدين أمس.. وتمكن لاحقا المئات من العبور إلى سوريا لمقاتلة «داعش» (أ.ف.ب)

بيروت: ثائر عباس
واصلت تركيا استدارتها في ملف «محاربة الإرهاب»، استجابة للضغوط الغربية المتزايدة عليها لاتخاذ موقف أكثر وضوحا، بالتزامن مع ضغوط داخلية من المعارضة العلمانية، ومن الأكراد الذين يهددون بعودة «الحرب» في حال لم تتخذ أنقرة موقفا أكثر وضوحا في مساعدة أكراد سوريا في مواجهة التنظيم المتشدد.

لكن الاستدارة التركية في هذا الملف لم تتضح بعد أبعادها وحدودها؛ ففي حين أعلن رجل تركيا القوي، رئيس الجمهورية رجب طيب إردوغان، أن موقف بلاده حيال «تنظيم (داعش) تغير بعد الإفراج عن الرهائن الأتراك»، قائلا فور عودته من نيويورك، حيث شارك في جلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة: «لقد تغير موقفنا الآن، والمسار التالي سيكون مختلفا كليا»، عاد رئيس الحكومة أحمد داود أوغلو، ليضع شروطا أمام مشاركة بلاده الفاعلة في دعم أي عمل عسكري، وهي أن يحمل التحالف الدولي «تصورا لجلب الهدوء والاستقرار إلى المنطقة في نهاية المطاف»، في إشارة إلى مصير النظام السوري، وموقعه من الحرب، كما أكدت مصادر رسمية تركية لـ«الشرق الأوسط»، وعدّت أن إزاحة «داعش» وإبقاء الأسد «يفقد أي عملية مصداقيتها».

وقالت المصادر إن خطط المنطقة العازلة جاهزة لدى وزارة الخارجية، وهي تنتظر فقط القرار السياسي، مشيرا إلى أن رئاسة الهيئة العامة لأركان الجيش وضعت خططا لمواجهة المستجدات، ورسمت سيناريوهات مفترضة للتعامل مع الأزمة، وأوضحت أن هذه الخطط سوف تُعرض على البرلمان التركي لطلب التفويض بالتدخل.

وأوضح إردوغان أن مشروع تفويض للتدخل في سوريا والعراق سيطرح على البرلمان في الثاني من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، في إشارة إلى تجديد التفويض الممنوح للجيش التركي بالتدخل في البلدين حفاظا على «الأمن القومي التركي».

وأوضح أنه فور إقرار التفويض ستتخذ الإجراءات الضرورية. وفيما لمحت مصادر تركية قريبة من إردوغان إلى أن التفويض سيكون أساسا لمشروع إقامة منطقة عازلة في الأراضي السورية بعمق يتراوح بين 5 كيلومترات و40 كيلومترا، أشارت مصادر تركية مطلعة إلى أن هذا السيناريو «يحتاج إلى قرار دولي»، مستبعدة قيام أنقرة بذلك منفردة. وقالت المصادر إن شروط تركيا الـ3 للمشاركة في أي عمل دولي إقامة منطقة عازلة، وتوضيح موقع النظام السوري، وعدم وصول الأسلحة إلى أيدي المقاتلين الأكراد.

وأوضحت مصادر تركية مطلعة أن كبار قادة الأركان ناقشوا الخطط الواجب اتباعها والخيارات المحتملة وفقا لأكثر من سيناريو، موضحة أن الجيش التركي أبلغ القيادة السياسية أنه يفضل وجودا بريا على الأرض في حال أقرت المنطقة العازلة، لأن منع الطيران وحده لا يكفي لحماية المدنيين السوريين والحدود التركية.

وأشارت المصادر إلى تقديرات بالحاجة إلى نشر أكثر من 5 آلاف جندي، قد يزداد عددهم في حال كانت المنطقة العازلة بعمق كبير.

وفي حين تواصلت الضغوط السياسية الغربية على تركيا، التي تمثلت بتكثيف الاتصالات الأميركية مع المسؤولين الأتراك، ووصول وصل وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف أمس إلى أنقرة من أجل دفع تركيا إلى التعاون بشكل أفضل في محاربة الشبكات الجهادية، بعد خلل دبلوماسي أمني صاحب رجوع 3 فرنسيين إلى بلدهم.

وأبدى كازنوف عزمه اتخاذ خطوات من أجل «تحسين الاتصالات» بين أجهزة الاستخبارات في البلدين، في مجال محاربة الشبكات الجهادية. وفي هذه الأثناء، كانت التطورات الميدانية تسابق السياسية، حيث أصدرت الهيئة العامة لأركان الجيش التركي أمرا بسحب جنود حرس الحدود من أبراج المراقبة، بعد وصول مقاتلي تنظيم «داعش» إلى الحدود التركية، ونشر المدرعات على الخط الحدودي.

وبينما وضعت المدافع والقاذفات على تلال مسيطرة، طلبت القوات إخلاء جنود حرس الحدود مواقعهم وأبراج الحراسة لسلامتهم، وكلفتهم بحراسة عربات المدرعات التي نشرتها على الحدود، ومراقبة الجانب السوري وإعداد تقارير لحظة بلحظة عن آخر الأوضاع ويقدمونها لقادتهم.

وفي المواقف، أوضح رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، أن من شروط بقاء تركيا جزيرة استقرار في المنطقة، تأمين الهدوء والاستقرار في محيطها، مضيفا: «إذا كان أي عمل عسكري، أو حل، يحمل تصورا لجلب الهدوء والاستقرار إلى المنطقة في نهاية المطاف، فإننا نؤيد ذلك، لكن في حال تبني مقاربة تستند إلى حلول مؤقتة، بهدف إرضاء الرأي العام، حاليا، فإننا نعلن بكل صراحة قناعتنا حيال ذلك». أما وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، فقد أكد بدوره أن تركيا ماضية في محاربة التنظيم المتطرف.

وقال في تصريح له أمس إن تركيا أدرجت قبل نحو عام تنظيم «داعش» على قوائم التنظيمات الإرهابية، قبل أن يسمع العالم باسم هذا التنظيم. وشدد على أن موقف تركيا من الجماعات، والتنظيمات الإرهابية واضح للغاية، مضيفا: «والآن بدأت الولايات المتحدة وأصدقاؤنا من الدول الغربية يقولون إن المواقف التركية السابقة بخصوص الإرهاب كانت صائبة، وكانت هذه الدول التي بدأت تتحرك الآن لاستهداف التهديدات الإرهابية لها، تتبنى من قبل مواقف مغايرة».

وأشار جاويش أوغلو إلى أن «مواقف تركيا المبنية على مبادئ، مستمرة، ولم تتغير، وأنه لم يطرأ أي تغيير على آرائها بخصوص أي قضية من القضايا، ولا سيما الإرهاب»، مضيفا: «كما أننا لم نفرق بين الجماعات، والتنظيمات الإرهابية، ولم نحابِ أي جماعة، أو تنظيم إرهابي، لمجرد أنه يحارب (داعش)، فكلهم عندنا سواء».

وفي الإطار نفسه، أكد نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم بشير أطالاي، أن تركيا ضد «داعش»، وستقوم بكل ما يترتب عليها من واجبات في هذا الشأن.

وقال إن «تركيا طالبت الأمم المتحدة من قبل بإقامة منطقة عازلة لحماية السوريين الفارين من الحرب»، لافتا إلى أنه من الضروري العمل على إقامتها الآن وفي داخل الأراضي السورية، حتى يبقى السوريون داخل أراضيهم ولا يتعرضون لأي مشاكل.

وأشار إلى أن تركيا واحدة من الدول التي حذرت من خطر التنظيم، لأنها ضده، وستعمل كل ما يميله عليها واجبها إزاء ذلك، موضحا أن بلاده تعارض وبشدة توجه أي شخص للقتال في سوريا عبر المرور بأراضيها.

 

الهجمات ترفع أسعار نفط التنظيم.. وتقتل قياديا كبيرا في دير الزور

موالون لجبهة النصرة يتظاهرون احتجاجا على استهدافها من قبل طائرات التحالف في حلب أمس (أ.ف.ب)

بيروت: كارولين عاكوم
استمرت ضربات التحالف الدولي، أمس، مستهدفة مواقع تنظيم «داعش» في سوريا، وطال القصف لليوم الثاني على التوالي المنشآت النفطية ومراكز التنظيم في محافظتي دير الزور والحسكة، بشرق سوريا قرب الحدود العراقية، صباح أمس. وأكد رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي أن الغارات أعاقت مراكز القيادة والسيطرة وخطوط الإمداد للجماعة المتشددة.

وقال ديمبسي بمقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن العمل العسكري «المستهدف» كان له تأثير أيضا على البنية الأساسية للتنظيم في سوريا. وأضاف أنه يتوقع حملة «مستمرة ومتواصلة» ضد الجماعة المتشددة التي استولت على مساحات واسعة في العراق وسوريا.

كما أكد أن استعادة الأراضي التي استولى عليها «داعش» في شرق سوريا تحتاج إلى ما بين 12 و15 ألف مقاتل من المعارضة السورية.

وفي غضون ذلك، أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل «قيادي مهم» في «داعش» في غارة نفذتها طائرة تابعة للتحالف الدولي استهدفت دراجة نارية كان يستقلها في محافظة دير الزور في شرق سوريا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن طائرة تابعة للتحالف قصفت دراجة نارية يستقلها رجلان بعيد خروجها من أحد مقار تنظيم (داعش)، وأوضح أن «احد الرجلين على متن الدراجة هو قيادي مهم في تنظيم (داعش) من جنسية عربية»، مشيرا إلى أن القصف أدى إلى «مصرعه ومصرع الشخص الآخر الذي كان برفقته»، من دون تحديد تفاصيل إضافية عن هوية القيادي أو دوره.

وأكد أنها «المرة الأولى يستهدف فيها التحالف الدولي العربي مسؤولا في التنظيم منذ بدء القصف في سوريا»، عادا أن «استهداف القيادي بمجرد خروجه من المقر، يعني وجود عملية مراقبة» لتحركاته.

وفي سياق متصل، أكد المرصد السوري استهداف المنشآت النفطية التي يسيطر عليها «داعش» في محافظتي دير الزور والحسكة. وقال إنه بدا واضحا أنّ استهداف العصب المالي المتمثّل بالمنشآت النفطية يهدف إلى تجفيف المصدر الرئيس لتمويل التنظيم الذي يبيع النفط المهرب لوسطاء في دول مجاورة.

ونفى عبد الرحمن، المعلومات التي أشارت إلى توقّف داعش عن استخراج النفط، وأوضح في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أنه «وخلال اليومين الأخيرين ارتفعت أسعار برميل النفط الذي تستخرجه (داعش) من 35 إلى نحو 60 دولارا في مناطق الرقة وريف حمص الشرقي وحماه الشرقي، فيما بات السعر في دير الزور نحو 50 دولارا، وذلك، بسبب تراجع الإنتاج وتعرّض ناقلي الصهاريج للخطر».

ولفت عبد الرحمن إلى أنّ هناك معلومات غير مؤكّدة عن سقوط قتلى في صفوف مقاتلي التنظيم، مشيرا كذلك، إلى أنّ مقرات «داعش» و«جبهة النصرة» باتت خالية باستثناء قلّة قليلة من الحراس.

وذكر المرصد أن غارة جوية استهدفت منطقة حقل التنك النفطي في محافظة دير الزور في حين أن هجمات صاروخية أصابت منطقة بادية القورية وأربع غارات قصفت مدينة الميادين، شرق المحافظة.

وذكر «مكتب أخبار سوريا» أنّ طيران التحالف شنّ ليلة الخميس/ الجمعة «25 غارة» على حقول النفط بريف المحافظة، استهدفت 11 غارة منها حقل التنك، و10 غارات حقل الورد، بينما تركّزت 4 منها على حقل الحسيان. وأدت الغارات إلى مقتل أكثر من 25 عنصرا من تنظيم داعش وتدمير مدفعين ومدرّعة مخصّصة لحراسة آبار النفط التي يسيطر عليها التنظيم، بالإضافة إلى آليات أخرى تابعة له.

ويشنّ طيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة هجمات مركّزة على آبار النفط بريف دير الزور، حيث كان استهدف سابقا كلا من حقل العمر وعدة حقول في البادية.

وفي الحسكة، قالت مواقع معارضة إنّ الغارات استهدفت قرية الخمايل وفوج الميلبية العسكري، ملحقة فيهما خسائر مادية، بينما شهدت بلدتا الهول وبحرة الخاتونية 8 غارات، فجر أمس، أدت إلى مقتل 3 عناصر من التنظيم وجرح آخرين. كما تعرّضت مدينة الشدادي جنوب الحسكة، بعد ظهر أمس، لغارتين من طيران التحالف استهدفتا مصفاة للنفط ومستودعا لمدرعات التنظيم، أسفرت عن أضرار في المصفاة وعطب سيارتين من طراز هامفي، أميركيّتي الصنع، كان التنظيم سيطر عليهما في العراق.

ويذكر أن القرى والبلدات التي تعرّضت للقصف بطيران التحالف تعد خط الوصل بين محافظات دير الزور والحسكة والرقة من جهة، والأراضي العراقية من جهة أخرى.

في غضون ذلك، أخلى مواطنون مدنيون في بلدة البصيرة بالريف الشرقي لدير الزور، منازلهم الواقعة في محيط مقار لتنظيم «داعش» الذي قام بدوره بإخلاء هذه المقار، قبل بدء ضربات التحالف العربي - الدولي وفق ما ذكر المرصد.

وكان مواطنون في بلدات الميادين والبوكمال وعدة بلدات وقرى أخرى في محافظة دير الزور، وقرى وبلدات ومدن في محافظات الحسكة والرقة وحلب، أخلوا منازلهم في محيط مقرات التنظيم بهذه المناطق، كما أخلى مواطنون في محافظتي حلب وإدلب منازلهم الواقعة في محيط مقار جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وحركة أحرار الشام الإسلامية. ويسيطر «داعش» على كامل محافظة دير الزور تقريبا التي تقع على الحدود مع العراق وكانت المحافظة الرئيسة المنتجة للنفط قبل بدء الحرب الأهلية في سوريا منذ أكثر من 3 سنوات. ويشكل النفط المصدر الرئيس للعائدات لمقاتلي «داعش».

وكانت الغارات الجوية استهدفت أوّل من أمس، مصافي النفط التي يسيطر عليها التنظيم، فيما يبدو أنّ الهدف منها إعاقة قدرة التنظيم على العمل عبر الحدود مع العراق حيث يسيطر على أجزاء واسعة.

وأعلن البنتاغون أن الولايات المتحدة والسعودية والإمارات العربية المتحدة قصفت، وللمرّة الأولى، مساء الأربعاء 12 مصفاة نفطية يسيطر عليها تنظيم «داعش» في شرق سوريا. وأسفرت الضربات الجوية التي انطلقت في سوريا الثلاثاء الماضي عن مقتل 141 مسلحا بينهم 129 أجنبيا وفقا للمرصد.

وفي سياق متصل، قال المرصد السوري إن أكثر من 200 مقاتل انضموا لـ«داعش» في محافظة حلب بشمال سوريا منذ أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الولايات المتحدة ستضرب التنظيم المتشدد في سوريا.

وقال مدير المرصد إن 73 آخرين انضموا إلى التنظيم يومي 23 و24 من الشهر الحالي في ريف حلب منذ بدء الهجمات، وأضاف أن هذا يعني أن «هؤلاء الناس لا يشعرون بالخوف حتى مع وقوع الغارات الجوية».

وأوضح أن وتيرة التجنيد في سبتمبر (أيلول) كانت أسرع من المتوسط لكنها أدنى من مستواها في يوليو (تموز) بعدما أعلن التنظيم «دولة الخلافة» في الأراضي التي سيطر عليها في سوريا والعراق ودعا المسلمين للانضمام للجهاد.

وذكر المرصد أن معظم المجندين الجدد كانوا من جبهة النصرة ومعظمهم سوريون. وأضاف أن الرجال الذين انضموا إلى التنظيم في الأسبوع الذي أعقب خطاب أوباما من 15 جنسية مختلفة. ووفقا للمرصد فقد بلغ معدل التجنيد للتنظيم مستويات قياسية في يوليو (تموز) إذ أحصى المرصد ما لا يقل عن 6300 عضو جديد هذا الشهر في زيادة كبيرة عن التقديرات السابقة التي أشارت إلى أن عدد أفراد التنظيم يبلغ نحو 15 ألفا. وكان نحو ألف من المقاتلين الجدد أجانب أما البقية فمن السوريين.

وفي سياق ذي صلة، وقع أكثر من 20 من قادة الجماعات السورية المسلحة اتفاقًا على الحدود التركية السورية يقضي بتوحيد جهودهم للقضاء على «داعش» ومحاربة قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد في آن واحد.

وحسب محطة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية فإن الاتفاق «التاريخي» وقع برعاية عدد من العاملين بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب الأميركي، وإحدى المنظمات المعارضة السورية ومقرها واشنطن. وأوضحت أن اثنين من أعضاء الكونغرس شاركا في الجولة الأخيرة من المفاوضات بين قادة جماعات المعارضة المسلحة لتقريب المواقف بينهم، وذلك غداة موافقة الكونغرس على طلب أوباما تسليح وتدريب المعارضة السورية.

بغداد/ المسلة: اعلن المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ،اليوم الجمعة، رفضه تشكيل ميليشيات مسلحة خاصة بالمسيحيين في مناطق سهل نينوى ،مؤكدا ان المجلس يتجه نحو تشكيل قوات اشبه بقوات الحشد الشعبي او الحرس الوطني تكون تبعيتها للحكومة.

وقال النائب السابق ورئيس المجلس الكلداني السرياني الاشوري خالص ايشوع في حديث لـ"المسلة" إن "بعض الاصوات والمنظمات الحزبية المسيحية دعت الى تشكيل افواج مسلحة لحماية المكون المسيحي في سهل نينوى خصو