يوجد 1573 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design

اعلن الرئيس المشترك لحزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرتاش، إن سلسلة تفجيرات استهدفت الحزب اثناء حملته الانتخابية لدخول البرلمان لها صلة بتنظيم “داعش” الارهابي.

وقال دميرتاش في مقابلة مع شبكة تلفزيون (سي إن إن) “الهجمات في أضنة ومرسين والشخص الذي وضع القنابل كان فيما يبدو في سوريا مؤخرا وقضى وقتا مع تنظيم داعش. ومجددا فإن الشخص الآخر الذي تورط هنا في التفجير الثالث كان له صلات فيما يبدو بداعش”.

ولم يذكر دميرتاش كيف حصل على هذه المعلومات لكنه ألقى باللوم على قوات أمن الدولة في فشلها في منع الهجمات.

وقال دميرتاش “نعتقد أنه كان بمقدورهم شن هذه الهجمات إما بسبب ضعف عمل مخابرات الحكومة أو أنهم شعروا بأن لديهم الشجاعة للقيام بهذا. وفي نهاية المطاف فان هذه هي مسؤولية الحكومة ان تمنع مثل هذه الهجمات.”

وإتهم دميرتاش الحكومة التركية بدعم تنظيم “داعش” الارهابي في كوباني وقال في المقابلة التلفزيونية إن الحكومة القادمة ستدخل تغييرات على سياسة أنقرة تجاه سوريا.

واضاف دميرتاش “الحكومات الاتئلافية لن يكون بمقدورها مواصلة دعم جماعات مثل داعش وغيرها من الجماعات المتطرفة في سوريا.”

xendan

bbc

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن الجيش العراقي مدعوما بقوات الحشد الشعبي وغارات التحالف الدولي حقق تقدما كبيرا في معركته ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة بيجي ومصفاة النفط التي تعد من أكبر المصافي في العراق.

ووفقا للبنتاغون، نجحت القوات العراقية في فتح خط إمداد إلى داخل المدينة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع ستيف وارين إن " البنتاغون لا يستطيع تأكيد السيطرة الكاملة على المدينة أو المصفاة".

وأوضح وارين أن " القوات العراقية بدأت في التقدم إلى وسط المدينة وبدأت عملية استئصال العدو".

ويأتي إعلان البنتاغون بعد ساعات من تصريحات الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأن واشنطن ليس لديها حتى الآن "استراتيجية مكتملة" لمساعدة العراق في استعادة أراضيه من أيدي تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضاف أوباما أن وزارة الدفاع الأمريكية تراجع طرق مساعدة العراق في تدريب وتسليح قواته الأمنية.

وأكد الرئيس الأمريكي أن هناك حاجة إلى التزام كامل بهذه العملية من العراقيين أنفسهم.

وكان أوباما قد التقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على هامش قمة الدول الصناعية السبع المنعقدة في ألمانيا.

وكان مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" حققوا مؤخرا تقدما في بعض المناطق العراقية، على الرغم من تواصل الضربات الجوية للتحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وسيطر المسلحون على مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار غربي العراق.

على الرغم من إعلان نتائج الانتخابات التركية في وقت متأخر من اليوم، حملت الصحف البريطانية الصادرة صباح الاثنين الكثير من الأخبار والتعليقات حولها.

فصحيفة التايمز، على سبيل المثال، حملت عنوانا يقول "الأكراد ينطلقون والناخبون يطيحون بأردوغان" مع صور لاحتفالات الأكراد بفوزهم للمرة الأولى بدخول البرلمان وبنسبة 12 في المائة.

وفي صحيفة الغارديان كتب كونستانز ليتش من اسطنبول "الانتخابات أذلت أردوغان" وأضاف الكاتب أن أردوغان مني بأسوأ هزيمة انتخابية في أكثر من عقد من الزمان عندما خسر حزبه "العدالة والتنمية" أغلبيته المطلقة في البرلمان وصار الآن يبحث عن تحالف مع حزب آخر لتكوين الحكومة.

يحدث هذا بينما كان أردوغان يأمل في أن يحقق حزبه انتصارا كاسحا يمكنه من تغيير الدستور حتى يتمكن من الحصول على المزيد من الحقوق السياسية كرئيس للجمهورية.

لكن النتائج الانتخابية أنهت حكم الحزب المنفرد الذي تواصل لمدة 12 عاما منذ فوزه في انتخابات عام 2000.

ويقول الكاتب إن النتائج تعكس رفض الناخبين لفكرة تغيير الدستور ومنح أردوغان سلطات أوسع في الحكم.

وكان حزب أردوغان يحتاج إلى أغلبية الثلثين أي 367 مقعدا للقيام بهذا التعديل إلا أن الحزب لم يحقق سوى نحو 259 مقعدا وهو أقل بكثير مما كان يتوقعه بل ما لا يكفي لمجرد تشكيل حكومة بمفرده.

وعلى الرغم من أن أردوغان لم يكن مرشحا، إلا أن الانتخابات دارت حول منحه سلطات هائلة في الحكم.

ووفقا للصحيفة، أدت استراتيجية فرق تسد التي اتبعها أردوغان، لدفع حزبه المحافظ دينيا إلى الواجهة، إلى مزيد من الانقسام في تركيا بل وفي بعض الحالات إلى العنف.

"الناخبون يعاقبون سياسات جنون العظمة"

وفي نفس الصحيفة كتب سايمون تسدول تحليلا سياسيا حول نتائج الانتخابات بعنوان "الناخبون يعاقبون سياسات جنون العظمة".

وقال الكاتب إن أردوغان قطع تركيا طولا وعرضا في حملة انتخابية ليضمن فوز حزبه بأغلبية 330 مقعدا على الأقل ليتمكن من تغيير الدستور والحصول على سلطات أوسع لكنه فشل في الحصول حتى على الحد الأدنى لتشكيل الحكومة بمفرده وهو267 مقعدا.

ويقول الكاتب إن تباطؤ الاقتصاد، والبطالة، والحقوق المدنية، وتعثر عملية السلام الكردية والمخاوف من إعطاء أردوغان المزيد من الصلاحيات في السلطة تحوله إلى ديكتاتور كانت السبب في تراجعه الشديد.

وأضاف أن "الشائعات انتشرت قبل الانتخابات بشأن اعتزام أردوغان القيام بحملة أخرى لقمع الصحفيين والمنتقدين".

وعلى الرغم من أنه، كرئيس للجمهورية، لابد أن يكون محايدا بين الأحزاب المختلفة، إلا أنه خالف ذلك وشن حملة لدعم حزبه الحاكم العدالة والتنمية. ولهذا تبدو تلك النتائج كهزيمة شخصية لأردوغان.

ويقول الكاتب إن أردوغان وجه الإهانات، والتهديدات، والاتهامات إلى المعارضين، والناشطات السياسيات، والإعلام، وغير المسلمين، والأقليات العرقية والثقافية في تركيا.

وقبل الانتخابات وصف أردوغان حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة، الذي حصل على 25 في المائة من المقاعد، بأنه حزب للكفرة والشواذ.

ولم يدن أردوغان أكثر من 70 هجوما على مرشحي ومسؤولي حزب الشعب الجمهوري. وأدت احدى تلك الهجمات التي وقعت بالقنابل على حشد جماهيري للحزب في منطقة ديار بكر إلى مقتل شخصين وجرح أكثر من مائتي شخص.

كما شن أردوغان في السابق حملات على الاعلام متهما منتقديه بأنهم جزء من مؤامرة على تركيا.

ويخلص الكاتب في مقاله إلى أن الانتخابات كانت عقابا لأردوغان الذي رفض الناخبون سلوكه وأن حجمه قد تقلص كما تراجع تأثيره ونفوذه.

تظهر على مواقع التواصل الاجتماعي مقالات و آراءاً تتساءل عن اسباب عدم تشكيل الحزب الشيوعي العراقي قوة مسلحة للانضمام الى الحشد الشعبي في قتال داعش. وتحمل الكثير من هذه الآراء الكثير من التجني والاتهامات الظالمة بعدم الجدية في محاربة الارهاب. وهذا اكثر اتهام يثير الضحك قبل السخرية. فالشيوعيون هم اول من دعوا الى نبذ سياسة المحاصصة الطائفية -العرقية, والمحاربة الجدية للفساد السياسي والمالي لاحزاب السلطة التي قادت البلاد الى هذا المأزق ومهدت الطريق امام تنامي الحركات الارهابية ابتداءاً بالقاعدة واخواتها وحتى داعش. والمتحاصصون من اسلاميين وقوميين هم من انهزموا امام داعش وسلموا الملايين من سكان العراق لقمة سائغة للأرهابيين اضافة الى الكثير من الشهداء واكثر من ثلث مساحة البلاد, ثم خسارة معدات واجهزة ومنشآت واسلحة وذخائر كلفت مليارات الدولارات من اموال العراقيين, بدون مبرر, وتركوا التراث الحضاري العراقي والانساني للعصابات الارهابية لتعبث به وتدمره وتستثمره في تمويل حروبها الهمجية ضد البشرية.

ان من قدم هذه الهدية على طبق من ذهب لداعش لايحق له ان ينتقص من وطنية حزب عريق كالحزب الشيوعي العراقي ويشكك في عداءه المطلق للفكر الظلامي الذي تمثله داعش ومن لف لفها من تنظيمات ظلامية مشابهة.

لقد كان الشيوعيون اول من امتثل للدستور العراقي بمنع انشاء تشكيلات مسلحة موازية للقوات المسلحة التابعة للدولة, وبادروا الى حل تشكيلات الانصار ودمج بعضهم في القوات النظامية وتقاعد البعض الآخر وهي التي قارعت نظام الدكتاتورية البائد حتى قبل ان تؤسس الاحزاب الاسلامية تشكيلاتها المسلحة في ايران ايام الحرب العراقية الايرانية, بينما اصرت هذه الاحزاب على استعراض عضلاتها على المواطنين في مشاهد ترهيب مسلحة ومصادرة حرياتهم وانتهاك حرماتهم في ظل تراجع دور الدولة وبروز النزعات الطائفية والعنصرية والعشائرية المقيتة.

لابد من الذكر بأن تراجع المد اليساري في العراق والمنطقة لاسباب ذاتية وموضوعية, لامجال لذكرها الآن لعدم الاطالة, وتمسك الشيوعيون بمبدأ انشاء دولة مدنية ديمقراطية, لاتسودها المظاهر المسلحة وفقر ذات اليد لعدم اشتراكهم في عمليات نهب المال العام ومحاصرة المواطن في رزقه وامنه, وعدم رهنهم لأرادتهم لدول اجنبية لتدعمهم بالسلاح والمال والتدريب فاصبحوا غير مهتمين بأنشاء ميليشيا خاصة بهم.

السؤال الذي يطرح نفسه: هل حقاً تسمح هذه التشكيلات الاسلامية المسلحة وجود قوات انصار شيوعية مسلحة الى جانبها حتى ولو كانت لهدف سامي وهو محاربة الارهاب؟ فلازالت هذه الاحزاب لا تستطيع رؤية مسرح او سينما او نوادي اجتماعية في مناطق نفوذها فكيف بها تقبل بوجود تشكيل شيوعي مدجج بالسلاح ! فحتى قوات البيشمركة الكردية لاتتحمل وجود اي فصيل مسلح غير خاضع لأرادتها الى جانبها .

وكانت بعض الميليشيات قد استغلت دعوة مرجعية السيد علي السيستاني للعراقيين بالتوجه الى جبهات القتال لمواجهة طغيان داعش وتمدده لفرض اراداتها واجنداتها, مما حدا بالمرجع الاعلي ولعدة مرات بالتوجيه بعدم رفع راية احزاب او ميليشيات عدا العلم العراقي, واحتضان المواطنين المحررين من ربقة داعش ومعاملتهم بالحسنى... ووجوب قبول كل العراقيين الراغبين في قتال داعش في تشكيلات الحشد الشعبي وعدم اقتصارها على لون او فئة محددة.

لقد دأب ممثل المرجع الديني الاعلى في كربلاء الشيخ مهدي الكربلائي في خطبه يوم الجمعة على تجنب عبارة الحشد الشعبي وكان يؤكد على تعبير المتطوعين لما تشكله من معنى شامل وتفترض ان يحصل التطوع على شكل فردي الى فصائل هيئة الحشد الشعبي, كما فعل الشيوعيون المنضوون تحت راية هذا الحشد الذي يقاتل داعش, لا كما فعل الآخرون, بانخراطهم بكل تشكيلاتهم وميليشياتهم واسلحتهم دفعة واحدة.

وقد كان للسياسة العقلانية لرئيس الوزراء حيدر العبادي في استيعاب فصائل الحشد الشعبي في هيئة رسمية تابعة لقيادة القوات المسلحة محاولة للجم جموح واندفاع هذه الفصائل ووضعها في اطار رسمي شرعي, حد من اللغط والمخاوف التي دارت حول صبغتها ودورها.

ان اثارة البعض لهذه النعرات التقسيمية في هذه الاوقات الدقيقة والتعرض بالسوء لأيقونة وطنية شامخة كالحزب الشيوعي العراقي, يدخل في اطار تشكيك المواطن العراقي بمثله الوطنية العليا واستمرار الحجر على نشاط القوى الوطنية والديمقراطية الحقة التي لو اطلقت لجرى خنق فكر داعش الايديولوجي, في الوقت الذي يجري فيه ابطال الحشد الشعبي من ابناء شعبنا سحق مجرمي داعش تحت بساطيلهم.

الثلاثاء, 09 حزيران/يونيو 2015 00:34

قلم رحيم الخالدي - النفط ولُغة الأرقام !

 

من المفرح حقاً، أن ترى الإنجازات لوزارة النفط، وهي في صعود مستمر، وبين الفينة والأخرى، يخرج للعلن شيء يدخل السرور الى داخلك .

من حق المواطن العراقي، أن يعلم عن كل إنجاز يتم إعلانه، والتفاصيل حتى وان كانت غير ذي أهمية، لأنها كانت اللبنة الأولى في ما وصل اليه الإنجاز الكبير .

كل الدول المنتجة للنفط، تتسابق الشركات العالمية اليها، لتتفق معها في العمل في المجال النفطي، والإتفاقات هي من تحدد الكيفية، التي يتم العمل بموجبها، لكن الذي يجري بوزارة النفط، وذهاب وزيرها للشركات بنفسه، هذا شيء لم نألفه من قبل، والإتفاق الأخير الذي جرى في أذربيجان، مع إحدى الشركات النفطية بالإستثمار، يدل على حرص الوزير على زيادة الإنتاج النفطي .

نفور الشركات الإستثمارية، للعمل في العراق سببه الأول! الإتفاقات الشخصية على حساب المال العام، إضافة للإبتزاز والعمولة التي تفرض على الشركات المستثمرة، وسَبّبَ هذا الإجراء هروب كثير من الشركات، وكأن الوزارة ملك خاص لمن يديرها، وهذا الذي جعل التعثر طوال السنين الفائتة، وكنت أتذكر في أول أيام سقوط النظام السابق، وشرح أحد الخبراء النفطيين، أن الإنتاج في العراق سيصل في القريب العاجل، وحسب التوقعات الى إثنا عشر مليوناً؟ وهنا يُستشف من النتائج، كيف كانت تدار وزارة النفط! وكأنها شركة أهلية، ويتحكم بها الوزير كيفما أراد، وبالطبع هذا سبب لنا الكثير من الخسارات، وعدم استغلال صعود الأسعار، في رفع سقف الإنتاج في السنين المنصرمة .

اللغة الجديدة المتبعة في وزارة النفط في الوقت الحاضر، لغة الارقام! وبالأمس القريب، قررت الوزارة العزم ببناء مخازن أرضية، لتخزين النفط في حالة سوء الأحوال الجوية، وابتدأت بحجم أربعة مليون، اليوم وبواسطة مستشاره! يعلن عن الحجم الذي لا يمكن تصوره، وهو أربعة عشر مليون، يمكن تخزينها في هذه الخزانات الأرضية، فماذا سيخرج لنا بالرقم القادم ؟ وهذا ستحدده الأيام القادمة، التي نرجوا أن تكون في تصاعد مستمر.

 

 

بالتأكيد إن ما حدث في 7 حزيران 2015 في تركيا، هو حدث سياسي كبير وبداية مرحلة جديدة في الحياة السياسية التركية، والفائز الوحيد في تلك الإنتخابات كان حزب الشعوب الديمقراطي.

ولكن الإنتخابات إنتهت بنتائج غير حاسسمة، لصالح أي حزب من الأحزاب السياسية الرئيسية في تركيا. وهذا خلق وضعآ صعبآ للغاية، ووضع جميع الأطراف أمام خيارات صعبة وأحلاهما مر، وخاصة بالنسبة لحزب العدالة والتنمية وزعيمه أردوغان، الذي أصيب بخيبة كبيرة، بعد تراجع شعبية حزبه وقد تبخر حلمه في تحويل تركيا إلى نظام رئاسي كما تمنى وسعى طويلآ.

لا أود الدخول في أسباب تراجع حزب العدالة رغم أهميتها، وسأترك الأمر لأصحاب الحزب نفسه. أنا أود في هذه المقالة، الخوض في أي الأحزاب التركية القادرة على الوصول إلى ضفة الحكم، أقل شرآ بالنسبة للشعب الكردي، ويمكن الوصول معها الى حل للقضية الكردية العادلة. وخاصة إذا أدركنا إن أي تغير إيجابي أو سلبي لصالح القضية الكردية في تركيا، له تأثير مباشر وكبير على الأجزاء الإخرى من كردستان.

إذا عدنا إلى تاريخ الكرد مع الحزبين الرئيسيين في تركيا اليوم، وهما حزب العدالة وحزب الشعب الجمهوري، وفحصنا موقفيهما من القضية الكردية جيدآ، بالإضافة إلى مماراستهم ضد الكرد إبان حكمهم، سنكتشف بأن حزب العدالة والتنمية هو أهون الشرين. فالحزب الشعب الجمهوري ومؤسسه أتاتورك، تنكروا لوجود الشعب ومارسوا العنصرية بأبشع صورها ضد الشعب الكردي، وإرتكب الجيش وأجهزة الأمن التركية أعمال وحشية، بحق الكرد بقيادة هذا الحزب النازي وزعيمه الفاشي مصطفى كمال. وما عانه الكرد في ظل حكم أتاتورك وحزبه الشيطاني، يمكن تشبيهه بمعانات اليهود على يد النازية الألمانية في عهد هتلر.

رغم عدم وجود فوارق كبيرة بين مواقف الأحزاب التركية العلمانية منها والإسلامية والقومية، من القضية الكردية في تركيا وخارجها، ومع ذلك أرى إن حزب العدالة والتنمية أكثرهم مرونة وإستعدادآ من الأحزاب الإخرى، لإيجاد حل للقضية الكردية، وإن ليس كما يطالب به الكرد من حقوق قومية ودستورية وسياسية.

والأن بعد فوذ حزب الشعوب الديمقراطي بنسبة 13% من عدد أصوات الناخبين، بات المفاوض الكردي في موقع أقوى من السابق، ولن تعود القضية محصورة في يد جهاز المخابرات التركي، كما كان في السابق. وفي كل الأحوال لم يعد أمام القوى السياسية التركية، أي مجال إلا الإستجابة لمطالب الشعب الكردي، وخاصة بعد هذا الفوذ التاريخي للكرد في الإنتخابات وحصولهم على 80 مقعدآ برلمانيآ.

إن الوضع التركي لن يعود كما كان، وسيكون هناك بالضرورة تغيير في السياسة الداخلية تجاه القضية الكردية وقضايا الحريات العامة وحقوق العلويين، وأيضآ سيكون هناك تغيير في السياسة الخارجية تجاه قضايا المنطقة وتحديدآ الوضع في سوريا والعراق. وبرأي من الأن وصاعدآ، سيبدأ دور الجماعات الإسلامية المتطرفة في المنطقة كجبهة النصرة وداعش والإخوان المسلمين بالإنحصار، وهذا في مصلحة الشعب الكردي والمنطقة.

إن من مصلحة الكرد وجود حكومة تركية ضعيفة، حتى يستطيع الكرد من فرض مطالبهم عليها، ويكون لهم دور مهمآ في الحياة السياسية التركية، تخدم قضيتهم القومية وحقوق الإنسان والديمقراطية.

وبرأي على الكرد إجراء إنتخابات خاصة بهم في شمال كردستان، بهدف تشكيل برلمان كردستاني مقره مدينة أمد، تنبثق عنه حكومة محلية، وأن تقوم هي بالتفاوض مع الدولة التركية، بشأن القضية الكردية بمشاركة السيد اوجلان ودعم حزبه.

وفي ختام هذه المقالة، أود لفت إنتباه الإخوة في شمال كردستان الى ضرورة التهيئة من الأن للإنتخابات بعد عدة أشهر، لأنه من الواضح ليس هناك من إمكانية، لتشكيل إئتلاف حكومي، وفق ما أفرزته صناديق الإقتراع من نتائج قبل يوم.

08 - 06 - 2015

 

ترجمة نادر محمد, جوتنجن

تقدمتا جمعية الدفاع عن الشعوب المهددة والجمعية الدولية لحقوق الإنسان أثناء إنعقاد الإجتماع السنوى للكنائس الإنجيلية الألمانية بشتوتجارت بطلب إلى رئاسة الإجتماع و إلى مؤتمر الأساقفة و إلى وزير الخارجية و إلى وزير التعاون الإقتصادى والتنمية وكذلك للمستشارة الألمانية بشأن إيقاف طرد وإبادة اليزيدين والمسيحيين الشرقيين في شمال سوريا والعراق ولطلب تقديم المساعدات الإنسانية والإقتصادية والدعم الدبلوماسى.

نحن المشاركون فى الإجتماع السنوى للكنائس نطالب جميع المسؤلين بمساندة حقيقيه وأكثر فاعليه مما هو قائم حالياً بخصوص المسيحيين المُطاردين واليزيدين والأقليات الأخرى فى بلدان الشرق الأوسط. فالتأسى على جرائم الماضى ضد المسيحيين الأشوريين والآراميين واليزيدين لايكفى, فى حين يعم الصمت والفُرجة على ما يحدث لتلك الطوائف فى وقتنا الراهن.

يجب أن يهتز وييثور الجميع عندما:

· يهرب مئات الألوف من اليزيدين والمسيحيين فى العراق وسوريا خوفا على حياتهم

· يقتل المتطرفون الإسلاميون الآلاف من الأسرى من هذة الطوائف

· تُغتصب السيدات والفتيات اليزيديات ويُبعَنَ فى سوق النخاسة

· تُطرد الطوائف المسيحية من مواطنها الأصلية بعد ٢٠٠٠ عام من الإقامة فى تلك المنطقة وتُدمر كنائسها ومقتنياتها الثقافية تماما وتنتهى لغتها الآرامية وهى اللغة التى كان يتحث بها السيد المسيح

لذلك نطالب معتنقى جميع الأديان والمعتقدات بالتدخل لدى السسياسيين فى الداخل والخارج لإتخاذ الإجراءات الكفيلة بتخفيف معاناة اللاجئين والمِبعدين وأيضا مساعدة المدنين المُحاصرين فى المناطق الكردية والمسيحية فى شمال سوريا من خلال التالى:

· الضغط الأووبى للتاأثير على الحكومة التركية لفتح ممر آمن عبر حدودها ويكون خاضع للرقابة الدولية لتقديم المساعدات الإنسانية للاجئين

· مطالبة الحكومة الألمانية الحكومة التركية بممارسة تأثيرها على مقاتلى داعش لإطلاق سراح الأسرى المسيحيين الأشوريين والآراميين والبالغ عددهم أكثر من ٢٠٠ رهينة والمختطفين من ٨ قرى آشورية على ضفاف نهر خابور فى أقصى شمال سوريا يوم ٢٣ فبراير

· مطالبة الحكومة التركية بالمساعدة فى كشف مصير الأسقفين المختطفين من قِبل مقاتلى داعش منذ يوم ٢٢ إبريل ٢٠١٣ وهم مور غريغوريوس يوحنا إبراهيم ومر بولس يازجى

· إستئناف الحكومة الألمانية تقديم مساعدات إعادة الإعمار من خلال منظماتها الإنمائية فى مناطق شمال سوريا وتجهيز تلك المناطق لإستقبال العائدين وتوفير حياة إنسانية لهم ووربط تقديم هذة الخدمات بالإلتزام بمراعاة حقوق الإنسان

وتم الموافقة بالأكثرية على هذا الطلب و سيعمل به على الفور.

شتوتجارت في 6/6/2015

الإثنين, 08 حزيران/يونيو 2015 19:31

الايزديون يدخلون البرلمان التركي

متابعة: بعد أعلان نتائج الانتخابات التركية و فوز حزب الشعوب الديمقراطي الكوردي في تلك الانتخابات استطاع الحزب حجز 81 مقعدا برلمانيا. و من بين هؤلاء ال 81 عضوا هناك أثنان من الايزديين. و بهذا يكون حزب الشعوب الديمقراطي قد أوصل اثنين من الايزديين الى البرلمان التركي و هذا العدد أكثر من نواب أقليم كوردستان الذي يتواجد فية أغلبية أيزدية.

خبركم – في عقر دار الدولة التركية، في إسطنبول القى رئيس حزب الشعوب الديمقراطي كلمة تاريخية بمناسبة فوز حزبه وتحقيقه لنتائج لم يتوقعها الكثيرين.A11003

في خطبته وسط عشرات الالاف من أنصاره رافعين رايات الحزب وصور القائد الكوردي اوجلان وجه رسالة شكر لأنصاره ووجه عدة رسائل من بينها الموجهة لاردوغان حينما قال ” لقد خسر من رفع القرآن كذباً كي يكذب من خلاله” وحول اوغلو قال مخاطبا الجمهور ” هل رأيتم الأستاذ أحمد اوغلو وهو يلقي خطاب النصر ويظهر ان أنصاره قد قالوا له انه فاز بخمسون بالمائة وان حزب الشعوب لم يحصل على صوت واحد..نقول للأستاذ احمد” لقد خسرتم خسرتم خسرتم”.

وخاطب ديمرتاش حزب العدالة قائلا لماذا هذا الخوف… لا تخافوا لا نقوم بغير تقديم من قتل ونهب ودعم داعش بالسلاح… لا تخافوا”

واكد ديمرتاش بان حزبي المعارضة التركيين قد طبلوا منهم تشكيل حكومة ائتلاف وان الحزب سيرد قريبا على العرض المقدم له وفي ختام حديثه أكد على ضرورة الثقة بإرادة الشعب لان أعداء الديمقراطية يقولون بان الحكومة لا تتشكل ونقول لهم ” ستتشكل الحكومة ونحن لها”

 

كتبتُ على جدران ِقلبكِ

كلماتٍ لاتصدأ

تنام ُعلى راحةِ يديكِ

لن تفنيها الرياح ُ،

الموت ُ،

وغفلةُ القدر ِ.

تركتُ وجهي على سعف ِنخيلكِ

شاخصاً مثل القمرِ

يدعوكِ للتلاقي

رغم عتمة ِالرحيل ِ.

آهٍ ... ياعمارة...

ها أنا في الغربةِ

أتسكع ُ كالمجنون ِفي دروبِ الهذيانِ

تتزاحمُ الاشواقُ في صدري

وفي معبدِ الفراقِ

أصلي نافلةَ الليلِ

اطلبُ من الله ِالصبرَ.

آه ٍ... ياسيدة َالعمرِ

مازلتُ رغمَ تعبِ الفصولِ

أتذكرُ قاماتِ النخيلِ في بساتينكِ

وزقزقةَ العصافيرِ في الصباح ِ.

صخبَ النوارسِ على ضفافِ دجلةَ

رائحةَ َ السمك ِ.

أغاني الصيادين الحزينةِ

وأصداءَ مجاذيفهم

حينَّ تصطدمُ بلجةِ الماءِ.

وها نحنُ يااميرتي

نتشارك ُالجراحَ

مثل حلم ِالليلِ

حينَ يستريحُ مع الصباحِ.

وحدكَ الآن َ في العزلة ِالخرساءِ

كزهرة ٍمكبلة ٍ بالاشواكِ

تصلينَ على بساط ِالدموعِ

لا رفيقَ لك ِ في البلاءِ

غير شفاعة ِ مريمَ العذراءِ

وأم الريحانتينِ الزهراء.

*****

بلغراد – صربيا

07.06.2015

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

شفق نيوز/ قال رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي ان خطر ارهابيي داعش يهدد المنطقة، فيما اشار الى ان العراق عازم على دحره نهائيا.

وقال العبادي خلال حديثه في قمة الدول السبع المنعقدة بالمانيا "حققت قواتنا انتصارات باهرة خلال الايام القليلة الماضية في بيجي والثرثار، وتتقدم بقوة في الانبار وباقي الجبهات، وان عصابة داعش الارهابية تلاقي هزائم متلاحقة ونحن مصممون على دحرها بشكل نهائي بعزيمة ابناء شعبنا وتضحياتهم الغالية".

واضاف "اليوم.. في العراق، الشيعة والسنة، العرب والكورد والتركمان والايزيديون، مسلمون ومسيحيون، وجميع المكونات يقاتلون الارهاب صفا واحدا ويدافعون عن العراق وشعبه ووحدة اراضيه، وان قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي تضم جميع هذه المكونات، الى جانب قوات البيشمركة وابناء العشائر".

وبين "يجب محاربة هذه العقيدة الخطرة الموجهة ضد الدين والانسان، واسناد الدولة وتقوية مؤسساتها ومساعدتها في بناء قدراتها على محاربة الارهاب ،والعمل على اضعاف وتدمير قدرة داعش الارهابية".

واكد ان خطر تنظيم داعش يهدد العالم ولا يقتصر على العراق او المنطقة.

الإثنين, 08 حزيران/يونيو 2015 18:15

'أوباما الكوردي' يرسخ شوكته في حلق إردوغان

صوت كوردستان: قامت بعض وسائل الاعلام بأطلاق أسم "أوباما التركي" على صلاح الدين ديمرداش رئيس حزب الشعوب الديمقراطي و لتصحيح الخطأ قمنا بتغيير العنوان الى "أوباما الكوردي". حيث أن وسائل الاعلام هذة تصرفت على نفس طريقة المستعمرين السابقين الذين كانوا يقولون أن صلاح الدين أيوبي كان عربيا لانه أنتصر و لو كا قد أنهزم لكان قد تحول الى خائن كوردي حسب قول محمود درويش.  صلاح الدين دميرداش بسبب حنكته السياسية و فوزة في الانتخابات أطلقت علية بعض وسائل الاعلام العربية و التركية أسم أوباما التركي علية حيث أنه على أبواب تغيير تركيا بشكل كامل..

نص الخبر:

نتيجة الانتخابات تضع حزب دمرداش في موقع يتيح له تعطيل مشاريع الرئيس الاسلامي، باسم اليسار

'أوباما التركي' يرسخ شوكته في حلق إردوغان.

ميدل ايست أونلاين

اسطنبول (تركيا) - برز صلاح الدين دمرداش زعيم حزب الشعب الديموقراطي الكردي كقوة لا يستهان بها في السياسة التركية بعدما قاد حزبه في الانتخابات التشريعية الاحد ليتجاوز عتبة الـ10% ويضمن عشرات المقاعد في البرلمان.

وبعد حملة شهدت توترا، نجح دمرداش في اجتذاب ناخبين من غير الاكراد واثار الاعجاب في رده الجدير برئيس دولة على هجوم بالقنبلة استهدف تجمعا لحزبه واسفر عن مقتل شخصين وسقوط مئات الجرحى قبل يومين فقط على اقتراع الاحد.

وسيحظى دمرداش بـ79 مقعدا في البرلمان الجديد بعد فوز حزبه بـ13% من الاصوات.

وبفضل هذه النتيجة بات حزبه في موقع يمكنه من عرقلة مشاريع الرئيس رجب طيب اردوغان لتوسيع صلاحيات رئيس الجمهورية.

وكان دمرداش السياسي الوحيد القادر على منافسة اردوغان في الخطابات الحماسية، حل ثالثا في الانتخابات الرئاسية في العام 2014 مع نتيجة قاربت عتبة الـ10% مما شجع حزبه على المشاركة في الانتخابات التشريعية للمرة الاولى.

ويعود الى دمرداش (42 عاما) الفضل في تحويل حزب الشعب الديموقراطي من حركة للجالية الكردية التي تمثل 20% من سكان البلاد وقريبة من حزب العمال الكردستاني الى حزب معاصر يهتم بالشؤون الاجتماعية ومنفتح على المراة وعلى كل الاقليات.

واعلن دمرداش في كلمة بعد اعلان النتائج ان حزبه لن يشكل تحالفا مع حزب العدالة والتنمية الحاكم مشددا على ان الجدل حول النظام الرئاسي قد انتهى.

وقال دمرداش في اسطنبول "نحن الشعب الذي يعاني من القمع في تركيا ويريد العدالة والسلام والحرية قد حققنا انتصارا كبيرا اليوم".

واضاف "انه انتصار للعمال والعاطلين عن العمل والقرويين والمزارعين. انه انتصار اليسار".

وكان اردوغان شن حملة شرسة ضد دمرداش ووصفه بانه "فتى جذاب" ومجرد واجهة لحزب العمال الكردستاني المحظور.

كما اتهم اردوغان دمرداش بـ"الكفر" عندما دعا الى الغاء دروس الدين في المدارس وبانه "نجم اعلامي" لانه يعزف الة موسيقية.

ورد دمرداش الذي يدعوه مؤيدوه بـ"اوباما التركي" قائلا "نحن حزب الشعب الديموقراطي سنجعل الاسد الذي يزأر داخلك مجرد قطة صغيرة".

وبعد الهجوم الدامي ضد تجمع لحزبه في معقله في دياربكر الجمعة، دعا دمرداش مؤيديه الى الامتناع عن النزول الى الشارع وكتب على تويتر "#السلام_سينتصر" التي تم تناقلها بشكل كبير على الشبكة.

كما سعا دمرداش الى التركيز على اهمية الاسرة بالنسبة له فظهر مرارا بصحبة زوجته باشاك وهي مدرسة وابنتيهما.

كما ظهرت اسرته خلال ايار/مايو في برنامج تلفزيوني على قناة خاصة اعد خلاله دمرداش الفطور في منزل الاسرة بدياربكر.

وعلق انذاك قائلا "ان الفطور هو الوقت الوحيد الذي نجتمع فيه كلنا قبل ان ننصرف كل الى عمله او مدرسته".

ودمرداش المولود في مدينة ايلازيغ ذات الغالبية الكردية (جنوب شرق) هو الثاني من اسرة تضم سبعة اولاد.

وقال في مقابلة مع وسائل اعلام تركية العام الماضي انه ادرك هويته الكردية في سن الـ15 خلال تشييع سياسي بارز يشتبه في ان قوات الامن قتلته في دياربكر.

واضاف "ادركت عندها ما معنى ان تكون كرديا".

وقتل ثمانية اشخاص خلال مراسم التشييع عندما فتح مسلحون مجهولون النار على المعزين.

وبعد ان اتم دمرداش دراسته في جامعة انقرة، عمل محاميا في قضايا حقوق الانسان في دياربكر قبل ان ينتقل الى العمل السياسي في 2007.

وكان شقيقه نور الدين دمرداش سجن في الماضي بسبب انتمائه الى حزب العمال الكردستاني الذي خاض نزاعا مسلحا طيلة عقود للمطالبة بحكم ذاتي.

ونور الدين موجود الان في جبال قنديل بشمال العراق حيث يتخذ الحزب مقرا له.

ما حققه الكورد في الانتخابات التركية الاخيرة يعتبر انتصارا كبيرا يمهد وبشكل واضح لعصر جديد يعصف بالثوابت السياسية التي كانت سائدة في المنطقة الى وقت قريب . ففي الوقت الذي مازالت فيه عملية السلام تراوح مكانها بين حزب العمال الكوردستاني وحكومة انقرة استطاع الحزب المشاركة في الانتخابات التركية بشكل رسمي من خلال حزب الشعوب الديمقراطي مختزلا مراحل عديدة وفارضا نفسه بقوة على الحياة السياسية في تركيا . و اصبحنا بذلك امام مشهد سياسي نادر يتمثل بوجود حزب يقبع مؤسسه في السجون التركية , له جناح عسكري قاتل الجيش التركي لعقود من الزمن , اسس جناحا سياسيا يتهيأ الان للدخول الى البرلمان التركي . وبالطبع فان هذا المشهد ليس وليد الصدفة ولا هو هبة او صدقة من حكومة اردوغان بل هي نتيجة حتمية للتضحيات الكثيرة التي بذلها الشعب الكوردي في كوردستان الشمالية ( كوردستان تركيا) اجبرت الحكومة التركية القبول بهذا الوضع .

وبالوقوف امام المشهد الكوردي في تركيا نطالع مشهدا اخر في الطرف الاخر من الحدود العراقية التركية في كوردستان العراق (كوردستان الجنوبية) , بما تمتلكه من تجربة طويلة في الكفاح والنضال بدات في النصف الاول من القرن الماضي وانتهت بعلاقة فدرالية فرضتها ايضا التضيحات الجسام التي قدمها كورد العراق والمتغيرات التي طرات على الوضع العراقي بعد غزو الكويت في نهايات القرن الماضي . ورغم ان كورد العراق قد وصلوا الى مراحل متقدمة في طريق تحقيق اهدافهم المشروعة , الا اننا كنا وما نزال نؤمن بان كورد تركيا سيحققون ما يصبون اليه في فترة اقصر نسبيا من اشقائهم في العراق , لاختلاف العقلية السياسية التي تحكم تركيا عن العقلية السياسية التي تحكم بغداد والتي تتصف بتعقيدات مركبة في بنيتها وذلك اعتمادا على النقاط التالية : -

1- رغم السقف العالي لمطالب الثورة الكوردية في تركيا والتي كانت تتلخص في استقلال الاجزاء الاربعة من كوردستان مقارنة بالاهداف المعتدلة للثورة الكوردية في العراق والتي كانت تسعى الى الحكم الذاتي لكوردستان العراق ضمن عراق ديمقراطي .. الا ان القمع الذي تعرضت اليه الثورة الكوردية في العراق لم تتعرض اليه شقيقتها في تركيا .

2- منحنى التطرف والقمع القومي في البلدين كان متعاكسا تماما , فقد تاسس العراق الملكي في عشرينات القرن الماضي على مبدء الاخاء بين القوميتين الكوردية والقومية , ثم ارتفعت بعد ذلك وتيرة العنصرية القومية بتعاقب الحكومات في بغداد حتى وصلت الى اقصى درجاتها اثناء حكم البعث , بينما كان الطرح العنصري القومي في تركيا على اشده في بدايات تاسيس تركيا الجديدة , فمنعت تركيا الكورد من التمتع بابسط حقوقهم القومية وهي اللغة , ثم ما لبثت هذه السطوة القومية ان تضعف شيئا فشيئا الى ان وصلت تركيا اليوم الى مرحلة جديدة يستطيع فيها الكورد العيش على قدم المساواة مع الترك .

3- رغم القمع الذي مارسته الانظمة التركية ضد الكورد الا ان ذلك لم يمنع وصول الكورد الى مناصب حساسة في الدولة ( شرط ان لا يتبنى افكار قوميتة ) , بينما تنقل العراق بين مختلف انواع الدكتاتوريات منذ تاسيسه وليومنا هذا .. من دكتاتورية فردية الى قومية وانتهاءا بدكتاتورية مذهبية اشتركت كلها رغم اختلافها بمنع الطرف الاخر من الوصول الى مناصب حساسة مؤثرة .

4- مع ان الحرب بين الدولة التركية وحزب العمال الكوردستاني كانت تدخل احيانا ضمن مسمى حرب المدن الذي كان يذهب جراءه الكثير من المدنيين في الطرفين , الا ان السلطات التركية المتعاقبة رغم سلبياتها لم تنجر الى ممارسة مبدأ العقاب الجماعي كما فعلت الحكومات العراقية ضد المدنيين الكورد العزل . فلم تقم تركيا بانفلة كوردها , ولم تستخدم اسلحة دمار شامل ضدهم ولا فرضت حصارا اقتصاديا عليهم ولا حتى ترحيلهم من مناطقهم مثلما فعلت الحكومات العراقية .

5- رغم ان السلطات التركية وضعت حزب العمال الكوردستاني ضمن قائمة الجماعات الارهابية ونجحت في الضغط على امريكا ودولا اخرى لتحذو حذوها , الا ان ذلك لم يمنعها من فتح باب الحوار مع الحزب عندما رات ان الحاجة تدعو الى ذلك . وان كانت عملية السلام لا تزال تراوح مكانها , الا انها ما زالت مستمرة . في الوقت الذي فشلت فيه جميع المفاوضات التي جرت بين الحكومات العراقية والاحزاب الكوردية . فالمفاوضات حسب وجهة النظر العراقية لم تكن سوى محاولات للاستفادة من الوقت و ترسيخ دعائم الحكومات العراقية الجديدة ثم ما تلبث ان ترتد عن جميع ما اتفق عليه وتبدء بمحاربة الكورد من جديد .

6- هناك نقطة فارقة تميز الطرف التركي عن مثيله العراقي , فتركيا لم تمارس التقية السياسية في تعاملها مع الملف الكوردي , فطرحها الشوفيني كان واضحا لم تحاول التستر عليه يوما ,بينما مارست الحكومات العراقيه المتعاقبة التقية السياسية مع الطرف الكوردي ظاهرا وتتعامل بخلافه واقعا .

7- حاليا ورغم العلاقة الفدرالية بين بغداد واربيل والتي فرضها واقع الحال على الحكومة العراقية الا ان بغداد ( التي يفترض ان تكون مثالا للشراكة الوطنية ) تتحين الفرص للانقضاض على التجربة الكوردية هذه , وسحب البساط من تحت ارجلها. فمنذ بدء العملية السياسية ولغاية يومنا هذا لم يخلو يوم سياسي دون تامر من قبل بغداد على حكومة الاقليم في اربيل , وكيل الاتهامات جزافا على هذه التجربة الواعدة لا لشيء سوى لان الساسة القابعين هناك لا يستطيعون التخلص من الارث التاريخي في السيطرة على الاخر والذي اصبح جزءا من الجينات السياسية لديهم سواء كان هذا الاخرمختلفا معه في المذهب او الدين او القومية .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

8 – 6 – 2015

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مركز الأخبارـ هنأت الحاكمية المشتركة لمقاطعة الجزيرة فوز حزب الشعوب الديمقراطي في الانتخابات البرلمانية في باكور وتركيا، وأكدت أن الشعوب التركية بدأت تدرك طريق حريتها وسلامها، طريق الديمقراطية في مواجهة سياسيات الاستبداد التي قادها حزب العدالة والتنمية، وقالت إن فوز HDP سيغير مسار السياسة في كل الشرق الأوسط بما يخدم القضية الكردية وقضية كل الشعوب المضطهدة فيها.

وأصدرت الحاكمية المشتركة في مقاطعة الجزيرة بياناً إلى الرأي العام بخصوص فوز حزب الشعوب الديمقراطي في الانتخابات البرلمانية التركية وتخطيه عتبة الـ 10 %، عبرت فيه عن ثقتها ثقة بتغيير حزب الشعوب الديمقراطي لتاريخ تركيا نحو الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وحقوق كل الشعب التركي.

وجاء في نص البيان:

مباركٌ يومكم أيها الشعب الكردي، مباركٌ لكل شعوبنا في تركيا حين انتصرت إرادة الحق وارتفع صوت السلام بمواجهة من حاولوا شل إرادة هذا الشعب وإعادته إلى عصور الخلافة.

هذا الانتصار هو حصيلة جهد متواصل ونضال مرير على امتداد ساحات هذا الوطن، وعلى مدى سنين طويلة بذلت دماء سخية في سبيل هذا الهدف بهديّ من فلسفة قائد الشعب الكردي السيد عبد الله أوجلان بعزيمة لا تستكين بدءاً من جبال كردستان ومروراً بانتصارات ثورة 19 تموز، ومقاومة الكرامة في كوباني وجبل كزوان ورأس العين كلها صنعت بأيديكم، وتأييدكم في كل الساحات فمن بنى سوراً حول كوباني ليحميها، استطاع اجتياح صناديق الاقتراع في هذا الطوفان، فهذا الفوز الساحق الذي ناله حزب الشعوب الديمقراطي ومنحكم إياه لتولي مسؤولية قيادته في المرحلة المقبلة بثقتهم بأنكم قادرون على ترجمة تطلعات وآمال هذه الشعوب، ويعبر عن ارتياح الجميع للتنامي المضطرد للعلاقات الأخوية بين مكونات شعبنا والدفع بها قدماً نحو آفاق أوسع.

ونحن في الحاكمية المشتركة إذ ننظر بإكبار واعتزاز لهذه الحتمية التاريخية لمسيرة شعوب تناضل من أجل حريتها متخذة من فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي السيد عبدالله أوجلان وممارسة لحرية انتماءها السياسي والاجتماعي والثقافي بعد عقود من سيطرة القوميين الترك على مفاصل الدولة بكل سلطاتها ومارست حرب إبادة بحق العديد من هذه المكونات.

لقد هُزمت دولة الخلافة مختبئة وراء حقيقتها الإرهابية وأنها الوجه الآخر للعملة الداعشية والإرهاب العالمي, وهذا الانتصار سيكتب عنه التاريخ كثيراً، وواثقون بأن الشعوب التركية بدأت تدرك طريق حريتها وسلامها، طريق الديمقراطية في مواجهة سياسيات الاستبداد الذي قادها حزب العدالة والتنمية، وتسببه في كل المآسي لهذه الشعوب. ونحن بدورنا نهنئ الشعب الكردي وكل الشعوب المُحبة للسلام، ونتقاسم معهم لحظات السعادة التي لا توصف بهذا الفوز التاريخي الذي حققه حزبكم حزب الشعوب الديمقراطي والذي سيغير مسار السياسة في كل الشرق الأوسط بما يخدم القضية الكردية وقضية كل الشعوب المضطهدة في الشرق الأوسط.

فنحن بصدد طوفان ثوري عام، يؤسس لمستقبل ديمقراطي توافقي خلاق مجتثاً كل نظريات الاستعلاء والاحادية الآفلة لا محالة.

مرة أخرى نبارك انتصاركم وفوزكم وخطواتكم الثابتة لقيادة شعوبنا إلى شاطئ الحرية والكرامة.

كما نهنئ انتصار حزبكم حزب الشعوب الديمقراطي ونحن على ثقة أنكم ستغيرون تاريخ تركيا نحو الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وحقوق كل الشعب التركي.

(ح)

ANHA

الإثنين, 08 حزيران/يونيو 2015 18:05

YPG: تحرير 4 قرى على بعد 9 كم من بلدة سلوك

مركز الأخبار – أكد المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب أن وحداتهم حررت 4 قرى جديدة شرق وشمال شرق بلدة سلوك بـ 9 كم، وأشارت أنه قتل في مقاطعتي الجزيرة وكوباني خلال الـ 24 ساعة الماضية 24 مرتزقاً من داعش، منوهاً أن اثنين من مقاتليهم ارتقوا لمرتبة الشهادة، وذلك في بيان.

وأصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب بياناً كتابياً إلى الرأي العام بخصوص آخر التطورات التي شهدتها جبهات القتال ضد مرتزقة داعش في مقاطعتي الجزيرة وكوباني، ونشره الموقع الرسمي لوحدات الحماية.

وجاء في نص البيان:

الحملة التي بدأتها وحداتنا باسم حملة القيادي روبار قامشلو والهادفة لتحرير الريف الغربي لمقاطعة الجزيرة من مرتزقة داعش تدخل يومها الـ 33 وتستمر بتحقيق الانتصارات في كافة الجبهات.

ونفذت وحداتنا مساء أمس عملية عسكرية جديدة ضد قرى كانت تحتلها المجموعات الإرهابية على بعد 10 كم شرق وشمال شرق بلدة سلوك وخلال هذه العملية تم تحرير قرى “شعرى، ريبر والوسطى” كما تم تحرير قرية عالية التي تبعد 9 كم عن بلدة سلوك.

كما تم خلال العملية تدمير سيارة همر، سيارة محملة بدوشكا، سيارتي بيك آب للمرتزقة، وكما قتل 22 إرهابياً، وألقت وحداتنا القبض على مرتزق وهو جريح في قرية قريبة من حدود باكور كردستان.

وخلال هذه العلمية ارتقى مقاتل من خيرة مقاتلينا إلى مرتبة الشهادة بعدما سطر بدمه أروع ملاحم البطولة والفداء.

وفي سياق متصل، الحملة التي بدأتها وحداتنا في مقاطعة كوباني والهادفة لتحرير المقاطعة بشكل كامل من مرتزقة داعش تدخل يومها الـ 266 وتستمر بتحقيق الانتصارات.

وتصدت وحداتنا للهجمات التي شنتها المجموعات الإرهابية صباح أمس على جنوبي كوباني، ولكن لم يتسنى لوحداتنا معرفة عدد قتلى وجرحى الإرهابيين، وفي عمليات التمشيط التي نفذتها وحداتنا في قرية كراتي تم الاستيلاء على 2 سلاح كلاشنكوف مع 8 مخزن و620 طلقة، 2 سلاح بي كي سي، 835 طلقات بي كي سي، 1 آر بي جي بـ7 مع 4 قذائف، 4 قنابل يدوية، 2 جعبة.

وفي الحملة التي نفذتها وحداتنا قرب قرية جرن تم تعطيب دراجة نارية وسيارة عسكرية كما قتل إرهابيان أثنان.

استولت وحداتنا خلال عمليات التمشيط التي بدأتها في قرية بيرعفدي التي حررتها وحداتنا والواقعة جنوب شرق كوباني على سلاح دوشكا 12.5 مم، 3 سلاح كلاشنكوف، 1 سلاح بي كي سي، 1 سلاح قناص.

وفي نفس الجبهة ارتقى مقاتل من خيرة مقاتلينا إلى مرتبة الشهادة نتيجة زرع المرتزقة الألغام في تلك المنطقة.

(ح)

ANHA

 

يعتبر الكورد الفيليون شريحة مهمة ومكون من مكونات الشعب العراقي وعنصر أساس وحيوي من الأمة الكوردية بشكل عام. حيث شاركوا بكل امكاناتهم منذ تأسيس الدولة العراقية في بناء هذه الدولة وقدموا بعمل دؤوب وحيوية متميزة كفاءات علمية في جميع المجالات وشخصيات قل نظيرها و كانوا من عناصر نمائها و رفاهها من اجل سموا ورفعت بلدهم وتقديم الغالي والرخيص وليكونوا نموذجاً للوفاء والاخلاص وسقوا شجرة الحرية بدمائهم وارواحهم ، و دورهم الوطني كان بارزا في اغلب المناسبات و الاحداث الوطنية التي شهدها التاريخ السياسي و الاجتماعي العراقي خلال القرن الماضي ، فهم لم يبخلوا لا بالمال و لا بالجهد و لا بالدم في سبيل بناء وطن ينعم فيه الجميع بالعدل و الرفاه فقدموا في سبيل ذلك و نصرة لقضايا عموم ابناء المجتمع العراقي عشرات القرابين و الشهداء . لقد ساهمت هذه الشريح الكوردية المظلومة في بناء اقتصاد البلد و تطويره و اغنائه و تحريك أسواقه ، فخبراتهم و نزاهة تعاملهم و قدراتهم الفذة في ميادين التجارة و المال و تنشيط الاقتصاد كانت لا تضاهى ، و عليه فقد شهد الاقتصاد العراقي و اسواقه انتكاسات كبيرة و فقدت حيويتها و نشاطها المميز مع تصاعد و تواصل الحملات العنصرية الظالمة التي مورست بحقهم من قبل الحكومات العراقية وخاصة فترة حزب البعث المجرم من حجب حقوق المواطنة عنهم و من تسفير و ابعاد قسري لهم عن الوطن و نهب و مصادرة اموالهم و ممتلكاتهم والتي كانت نتاج جهد و مثابرة اعوام طوال من الكسب الشريف و النزيه. ولهم دوراً مهماً في تنمية وتطوير كافة المجالات والميادين السياسية والأجتماعية والثقافية والأدبية والفنية والرياضية..الخ وبرز بينهم الكثيرون من العلماء والأدباء والمفكرين والفنانين والرياضيين والاطباء المشهود لهم عراقياً ودولياً نالوا ثقة المجتمعات التي عملوا ويعملون فيها لاخلاصهم وتفانيهم في العمل والجد في الانتاج . ولكن هذا المكون المسالم والخدوم لحق به من الظلم والحيف لم يكن له مثيل مدى التاريخ . لقد حاول نظام البعث ازالتهم من جذورهم الضاربة بعمق التاريخ والحضارة الاصيلة من خلال ابادة الالاف من شباب هذه الشريحة الشريفة دون ذنب ولا يعرف مصيرهم ان هذا القتل الجماعي الواسع النطاق الذي شمل هؤلاء الابرياء وذلك الظلم الذي عانت منه هذه الامة جعلت منهم مثالاً للشعوب الصبورة والمتجرعة لكوؤس المرارة والالم لتبقى دون ساند لقضيتهم المشروعة لمعرفة مصير ابنائهم المغيبون إلا بمساعي خجولة لم تفضي الى اي شيئ. لقد تنوعت اساليب تصفية هؤلاء المظلومون في اقبية السجون والمعتقلات البعيدة مثل سجن نقرة السلمان والقريبة مثل دهاليز الامن والمخابرات وابي غريب والتي تعتبر من الجرائم المنظمة التي اقترفها النظام البعثي المقبور بالذات ضد هذه الامة وتعرضهم الى اقسى انواع التعذيب وتعرضهم الى شتى انواع الغازات السامة وتعتبر من الجرائم التي تدخل ضمن الابادة الجماعية . لقد غيب النظام البعثي الحاقد طليعة مجدة من الكفاءات العلمية والطبية والطاقات الخلاقة المشهودة وكانوا مشاريع لخدمة العراق . ان بشاعة الجريمة التي لا يمكن للكلمات ان تصفها ولا يمكن للزمن ان يمحو اثارها التي ارتسمت على وجوه الضحايا ممن قضوا عشرات السنين مسلوبي الهوية ومغيبين قسراً عن وطنهم وممن ضمتهم عشرات المقابر الجماعية المنتشرة في عموم ارض العراق، وما يقدم لهم إلا وفاءاً لتضحيات هذا المكون الاصيل وتسليط الضوء على ما تعرض له ابناؤه من جريمة ابادة جماعية على يد النظام البعثي الفاشي، و بشاعة الجريمة التي ارتكبت ضد الكرد الفيليين. وهم جزء من المحن التي مر بها العراقيون بمختلف طوائفهم ومكوناتهم على يد النظام الدكتاتوري المباد طيلة عقود من الزمن لن تغيب عن ذاكرة الشعب العراقي وستكون مدعاة فخرهم واعتزازهم وتوحيدهم.

ومنهم الدكتور شهاب احمد عزيز من الاطباء الاوائل لاجراء عمليات الجراحة وترقيع قرنية العيون .

ولد الشهيد السعيد في مدينة بغداد محلة سراج الدين ( الصدرية ) من عائلة متوسطة الحال سنة 1940واكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والاعدادية فيها وكان مجداً في جميع المراحل الدراسية ومتميزاً ودخل كلية الطب عام 1959 وكان من المتفوقين طيلة سنوات الدراسة الجامعية ونال حب اساتذته وزملائه في الجامعة لسموا اخلاقه و مواظبته واجتهاده في الدراسة . واعتقل في سنة 1963 اثر الانقلاب الذي اطاح بالرئيس عبد الكريم قاسم بوشاية من احد عملاء النظام في الكلية ( المجرم سالم نوح ) وعذب في النادي الاولمبي في الاعظمية من قبل الحرس القومي ثم تم اطلاق سراحة حيث استمر في دراسته وتخرج من الكلية في سنة 1964 وكان من المتفوقين في الدور الاول وبعد تخرجة التحق بكلية الاحتياط ومنح رتبة ملازم احتياط وبعد قضاء فترة الخدمة العسكرية تدرج بالعمل في عدة محافظات مثل نينوى والمثنى وواسط وبغداد حيث نسب الى المستشفى الجمهوري ( مدينة الطب حالياً ) ومارس الاختصاصات الطبية اثناء فترة الدرج الطبي ولكن طموحه لم يتوقف حيث تم منحه زمالة دراسية وقبل في احدى الجامعات البريطانية في مدينة دبلن للحصول على شهادة الاختصاص في طب العيون بعد ان عشق هذا التخصص وكان اماله ان يعمل من اجل شفاء المرضى وحصل على الاختصاص بفترة زمنية قياسية ومارس العمل في كبرى المستشفيات الانكليزية ونال احترام المشرفين علية من الاساتذة وعرض عليه مغريات كبيرة للبقاء في انكلترا إلا انه رفض ذلك بشدة ومنها بعض بلدان الخليج ( المملكة العربية السعودية ) عن طريق احد امرائها المعروفين وبحوافز كبيرة مغرية لكنه رفض الشهيد السعيد واصر على العودة الى بلده العراق العزيز ليخدم المحتاجين وكان اختصاصة من الفروع النادرة وهي ( ترقيع قرنية العين ) لحاجة وطنه الى ذلك وعاد وعمل في مستشفى النور ( الشعلة حالياً ) ثم انتقل الى مدينة الطب في باب المعظم وابلى بلاءً حسنا في مجال اختصاصة وكان عوناً للفقراء والمحتاجين.وقد افتتح الشهيد عيادة خاصة له في منطقة المنصور واشتهر بالاخلاص وكان جل مراجعيه من المحافظات التي عمل فيها وزادت شهرته لحسن اخلاقه وتعامله وصدقه مع المرضى وعظم شأنه ووجاهته حتى فتحت دوائر الامن عينها لمراقبته وتم استدعائه الى دوائر الامن لعدة مرات بسبب الغيرة من بعض ضعفاء النفوس من الاطباء الفاشلين وتحينوا الفرصة للاطاحة به وفعلاً تم اعتقاله ( احتجازه ) في في اواخر عام 1980 مع تسفير عائلته المتكون من زوجته واثنان من اطفاله الى الجمهورية الاسلامية الايرانية وحسب الوثيقة التي عثر عليها في دهاليز الامن والتي تشير الى اعدامه في عام 1983 وذهب الى ربة شهيداً . مظلوماً . محتسباً وقد تم الاستيلاء على عيادته من قبل احد جلاوزة النظام وهو الدكتور فخري الحديثي احد اقرباء مدير امن بغداد وعضو شعبة في الحزب في ذلك الوقت .

رحم الله شهدائنا الابرار وتحية اجلال واكرام لارواحهم الطاهرة

عبد الخالق الفلاح

باحث واعلامي فيلي

لا يختلف اثنان _من داخل العراق وخارجه-- على ان التدخلات الاجنبية بكل اشكالها تمثل السبب الرئيس فيما حصل ويحصل من اضطراب وتدهور على الساحة العراقية منذ سقوط الصنم والى يومنا هذا. وان هناك قوى اقليمية لا تريد نجاح العملية السياسية في العراق وتسعى الى زعزعة استقراره وتعمل على اضطراب الاوضاع في العراق
لا شك ولا ريب ان لكل طرف من هذه الاطراف مصلحته في هذا التدخل، ولكل جهة اهدافها، وجميع هذه الجهات والاطراف لا يعنيها خراب العراق وذبح شعبه بل تسعى جاهدة لذلك وتبذل المليارات في سبيل اسقاط العملية الديمقراطية في العراق طالما كان في هذه التجربة شيئا من خطورة انتقال عدواها الى شعوبهم وتهديد عروشهم وكراسيهم. فاذا كان لاعداء العراق اهدافهم واغراضهم، واذا كان لدول الجوار معاذيرهم، واذا كان أولاء واولئك لا يعنيهم خراب العراق وابادة شعبه بل قد يسعدهم ويفرحهم فما بال بعض ابنائه يهيئون الاسباب لتلك التدخلات ويفتحون الابواب المشرعة لدخول الارهاب بكل اشكاله المعلنة والمخفية؟!.
وما عذر من يستعينون بالاجانب ويستعدونهم على وطنهم وشعبهم ؟!.
واذا كان بعض هؤلاء التوابع يلتقون بالجهات الخارجية وربما المعادية في الخفاء ويستعينون باموالها وضغوطاتها تحت جنح الظلام ومن خلال وسطاء، فقد تطور الامر وبلغت الجرأة بهم في الآونة الاخيرة ان يرفعوا عقيرتهم بالشكوى ويستعينوا بالاجانب بغض النظر عن جنسياتهم ويستعدوهم على تجربتهم وشعبهم ووطنهم جهارا نهارا بمجرد تضرر شئ من مصالحهم او تقاطع القوانين مع اطماعهم. كان الأولى والأجدى بأي عراقي _ وبعد ان لمس ورأى الخراب الذي احدثته التدخلات الاقليمية بشكل خاص والاجنبية بشكل عام _ ان لا يفكر في اللجوء الى تلك الجهات مهما كان نوع المشكلة وكبر حجم الاضرار فالذين استعانوا بالاجنبي طلبا لمنافع شخصية وفئوية اساؤوا الى انفسهم قبل ان يسيؤوا الى اوطانهم وشعوبهم،بعدما تلقوا الخذلان والامتهان من اسيادهم.
نقولها بثقة:
لا خير في من يعين الآخرين على اختراق بيته وايذاء اهله. وان من عجز عن ايجاد الحلول عند ابناء وطنه اورفض قبولها منهم لا يجدها في حقائب الاعداء والمغرضين وسيزداد خسارة وخذلانا

 

انفجار وصفه بعض من سمع صوته، قنبلة نووية وآخر عزاها لهزة أرضية، نتائجه تؤكد صحة ما ذهب إليه من وصف، أربعة أحياء من الحويجة أصبحت أثر بعد عين، ببناياتها ونسائها وأطفالها، يقول بعض أبناء كركوك، أن الجثث مازالت مدفونة تحت الأنقاض ومازال مصير الجميع مجهول، الجريمة اشتركت فيها تنظيم الدولة ومن أنجبه، صهاريج( (c4 معدة لقتل الأبرياء في الحويجة وجوارها، استهدفها الطيران الأمريكي، الذي أعلن عدم علمه بوجود مدنيين في المنطقة، غريب أمر التقنيات الأمريكية، التي تتمكن من توجيه صواريخ من المحيط الأطلسي، لغرفة نوم رسامة رسمت صور لبوش، عند مدخل فندق الرشيد، لكنها تخطيء ولا يمكنها مراقبة ارتال تنظيم الدولة، التي تتحرك في صحراء سوريا والعراق، لا يمكنها التأكد من وجود سكان مدنيين في مدينة احتلها التنظيم، منذ ما يقارب السنة، أجهزة أمريكا التجسسية ترصد خروقات الحشد الشعبي في المناطق المحررة، وتحصي عدد قتلى التنظيم، أثناء غاراتها الجوية، لكنها تعجز عن رصد مدنيين في الحويجة، هذه هي أمريكا التي أوصلت امة العرب وإسلامهم إلى الحضيض، بسبب رخص ونذالة وتسافل حكامهم، تعرت من أخر قطعة تستر جسدها المنفوخ بالمال والإعلام العربي.

اغرب ما في حادثة الحويجة هذا السكوت المطبق، لقنوات ثلاجات تكريت ( الجزيرة- العربية- سكاي نيوز- دجلة- بغداد- الشرقية- التغيير- الرافدين- أبو ظبي- وغيرها من قنوات العهر والفتنة)، القنوات الأمريكية تناولت الحادثة وبثت تقارير عنها، واغرب منه القنوات الأخرى، المساندة للحكومة أو الحيادية على قلتها هي الأخرى، مر بعضها مرور الكرام على حادثة قريبة من هيروشيما.وقنوات أخرى لم تذكرها بالمطلق.

السر مجهول لماذا؟ الشرقية وأخواتها، تبث من مناطق تحت سيطرة داعش، كما في تقرير مؤتمر شيوخ العار في الفلوجة، يصعب عليها أن تصور أثار الدمار الذي حل بأحياء الحويجة، يسهل عليها، أن تبث صور بيوت محترقة أو مساجد مهدمة أو ثلاجة محملة في سيارة، فهي تضع ما في سوريا أو ليبيا أو صور أي حادث ولو قبل قرون، لتبثه على انه من العراق.

عندما نكتب عن مؤامرة اكبر من عقول تجمدت عند الطائفة، نتهم ونشتم هل يمكن لأحد أن يفسر لنا تجاهل كارثة الحويجة؟ احد أصحاب الشوارب في المجموعة العربية للتجار في كركوك في تعليقه على الحادث قال ( نحتمل صاروخ تم أطلاقة من منطقة الفتحة في بيجي)، أراد أن يلصق التهمة بقوات بالحشد، كي لا يتهم السيد الأمريكي. لكن وبخ لان نسب هذه العملية للحشد الشعبي، يعني أن هذه القوات تمتلك قدرات استخبارية، وإمكانية على ضرب الأهداف، فالضربة استهدفت اكبر معمل متفجرات للتنظيم هناك، لذا نسب للأمريكان الذي حولوا العرب والمسلمين إلى خرفان بالإعلام بشكل اكبر من الميدان.

أمر آخر مستغرب في هذه الحادثة، أن ساسة الثلاجات، وقادتنا الذي يعيشون مأساتنا في معاهر تركيا واربيل وعمان ودبي، بلعوا ألسنتهم لم نسمع تصريح واحد ينتقد هذا العمل الإجرامي.. لماذا هذا السكوت؟ وعن ماذا يعبر؟ لكن تبدو الثلاجة التكريتية تستفز قادتنا وساستنا، أكثر من الأرواح والأعراض والأموال.. الحويجة وصمة عار في جبين أمريكا، وتنظيم الدولة ومؤيديها من ساكني العراق، لأي طائفة انتموا ومن أي قومية كانوا، ويتضاعف عارها على العقول الطائفية، التي باعت شعارات فضحتها الحويجة.. وأثبتت انه لا يوجد حريص على السنة، بقدر حرص أهلهم في الشمال والجنوب والوسط والحوادث في هذا المجال تترى وواضحة..ما عليهم اليوم إلا تحريك العقول التي تسكن رؤوسهم لقراءة الأحداث بدقة وحيادية، ليختاروا أين يقفون ومع من؟ ولا يبقون أدوات لمشاريع أمريكا ورجالها من الشركس والأتراك، وأبناء الحيض والغواني ممن يرفعون شعار المطالبة بالحقوق لأهل السنة، ولا يحصل هؤلاء إلا على القتل والتهجير والتدمير، ليتنعم هؤلاء وأسرهم كما هو الحال اليوم

 

نظام الحكم اليوم بالعراق هو نظام برلماني ديمقراطي عبر الاقتراع السري كل أربعة سنوات، وهذا ما نص عليه الدستور في الفصل الثاني منه.

ألبرلمان هو الممثل للشعب في الدولة الديمقراطية، يولد من رحم البرلمان، رئيس الوزراء والوزراء كما يولد البرلمان من أجماع أصوات المواطنين لكن ناسف على الاختيار الخاطئ بانتخاب أناس غير كفؤين لهذه المرحلة، وآخرين مدانين بجنح قضائية، وفساد وهدر المال العام، رغم نداءات المرجعية بانتخاب الأصلح، ونداء والمجرب لا يجرب، وهذا يأتي الممثل على الشعب! بتضليل الكتل السياسية لناخبيهم، مما ولد برلمان منقسم على نفسه، مثقل الفيروسات.

يعاد انتخاب المرشح الغير مؤهل من الناحية الثقافية والعقائدية من قبل الأحزاب، بعد الضحك على أذقان البسطاء من عامة الناس، حيث يستهدفون المناطق الذي تكون عقلية الناخب محدودة فكريا، كما بعزفهم على وتر الطائفية والقومية ليكون بطلا، ولأننا ورثنا ثقافة الربع قرن من الاستبداد والتظليل ويبدوا أننا نعيش اليوم ثقافة الطاغية ونظرية الرجل الأوحد، التي لازالت عالقة بإذنابنا، فهي من تركة البعث الهدام، ويحصل ذلك عبر تورية الناخب للنظام البرلماني.

تبين الإحصائيات إن نسبة المشاركة في الانتخابات كانت النسبة تقترب من60% من عامة الشعب العراقي وتكررت هذه النسبة على مدار الدورات الانتخابية التي عاشها العراق من عمره الديمقراطي.

البرلمان جاء نتيجة إفرازات الشارع بانتخابهم المصلحين والمفسدين، حيث الطالح ينتخب الفاسد، والعكس صحيح، أن انعكاسات تصرفات النائب داخل البرلمان ترمي بظلالها على المواطن مما سيولد انحرافات داخل المجتمع.

الحكمة تقول: "هل البيضة من الدجاجة ام الدجاجة من البيضة" أنا أقول هل الشعب افسد البرلمان ام البرلمان من افسد الشعب؟

لنسلط الأضواء على النصف الآخر من الكأس هو 40% من الناخبين الذي اضربوا عن صبغ أصابعهم بكحل الديمقراطية هنا نتساءل هل النسبة الأكثر المشاركة بالانتخابات هم مصلحين؟ ولو كان كذلك لما وصل حال العراق ما هو عليه اليوم.

لو أردنا أن يكون للعراق الخير، ولمستقبل أبنائنا الخير، علينا التركيز على الناخبين الذي لم يلتحقوا بركب التغيير، أن يسجلوا أسمائهم في مارثون التغيير، لنصنع ناخبا جيدا.

.

 

لم يكن يذكرها احد، يتجاهلها الجميع، خارطة وجودها وسط القوم، موطن الخيرات والثروات، لكن أهلها، يعيشون على الهامش، أنها امة الإسلام المحمدي.

لا يعنيهم إلا طقوس عبادية، يقتلون لأجلها، لم يكترثوا يوما للسياسية، ولم يزاحموا احد في هذه المساحة، أذن هم لا يمثلون رقم يمكن أن يتم حسابه.

تنبه بعض رجالهم، لهذا الحال، لكن لم يتمكن أيا منهم؛ أن يضعهم في موقعهم الصحيح، لسبب بسيط؛ أن شعار ( لا علاقة للدين بالسياسة) يمتلك مفعول سحري، في تشتيت أي جهد، بهذا الاتجاه، من يرجعوا لهم في الحوادث الواقعة كانوا، ينظرون ابعد، فكل شيء له مقدار وزمان ومكان، لا يمكن القفز على هذه الحقائق الكونية، (كل شيء قدرناه منازل).

هناك في بلاد فارس، حيث الأرضية أكثر ملائمة، شعب عاش الروحانية، منذ أن أوجد على وجه المعمورة، تعمق في الثورة، هضم مفرداتها.

تحرك من يرجع له بالحوادث الواقعة، من قادة الأمة الشرعيين، تصور الجميع أنها مغامرة؛ سبقه لها جده وأبوه، ليذهبوا ضحيتها، لكن كلما تتقدم الأيام، يزداد روح الله إصرار وعزما، بدأ الحاكم يشعر بجديته، كان الحل التهجير.

النجف الاشرف؛ حيث باب مدينة علم رسول الله، الذي منها يؤتى.

لحظاته، انفاسة، روحه، كلها تتجه نحو الشرق، منطقة الانطلاقة الأولى، لأمة التضحيات، قوم (لبيك يا حسين)، أي ثقل لهكذا مسؤولية، تريد أن تطلق ثورة، من مكان، لتعم امة منتشرة في أصقاع الأرض.

روح الله لم يهادن ولم يساوم، كلما ضاق عليه الخناق، ازداد إصرار وعزيمة، ليشرق صباح جديد في بلاد فارس.

حاكم جديد، وحكم مختلف، عمامة سوداء، تتحدى العالم بإجمعة، ليتم الانطلاق.

كل ما بذل من أموال وخبرات، لم تتمكن من إيقاف الثورة، فقد بدأ شعاعها ينتشر.

لبنان محطة الإشعاع الأولى، ليقف ( الخمينيون)، في الجنوب؛ بوجه الغطرسة، التي يقوم بها شذاذ الآفاق من الفلسطينيين، الذي تركوا ديارهم لليهود، جاءوا ليظهروا بطولاتهم ومراجلهم، على الشيعة في جنوب لبنان.

بدأ نور الثورة، يخترق الآفاق، ليتمدد إلى كل مظلوم على وجه المعمورة، عاد الأمل، بدأت حجب الطغاة تتكسر.

بدأت الثورة؛ تجتاز العراقيل رغم صعوبتها، حصار اقتصادي من الجهات الأربعة، حرب دولية ظالمة طاحنة، تأكل المال والرجال، كلما اجتازت الثورة عقبة، تلمست الأمة، جانب من جوانب قوتها ومنعتها.

بعد ما يقارب (35) عام من الانطلاقة، أدركت الأمة بشكل كامل؛ كل مقومات نهضتها.

عندما تمادى الشيطان الأكبر في غيه، وظن؛ أن إرادته مازالت الأقوى، ليمني النفس، بهتك الأعراض وتدنيس المقدسات.

أعلنها السيستاني من النجف كفائيه، شعارها "هيهات منا الذلة"، "فبهت الذي كفر"، سقط الشيطان الأكبر وجنده، فكل ما تم رسمه قد تمزق، وانقلب السحر على الساحر.

ظهرت قوة جديدة؛ فرضت نفسها على التوازن، بل أصبحت المرتكز الأهم في هذا التوازن، مازالت كفائية، كيف سيكون الحال عندما تكون عينية، وأين يفر الظالم ورهطه، عندما يتولاها صاحبها الشرعي.

أنها قصة امة، شقت طريقها، من الركام، تسارع لترث الأرض، كما وعدت السماء،"ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض".

الإثنين, 08 حزيران/يونيو 2015 17:55

قائمة باسماء المتبرعين للمريض سعيد الياس

بناءاً على النداء الانساني الذي اطلقناه بعنوان ( انقذوا الشاب (سعيد ) من خطر لا يحمد عقباه ) بخصوص مساعدة المريض النازح الشاب ( سعيد الياس قاسم السموقي ) الذي يعاني من قصور ( فشل وعجز ) الكليتين قبل شهر من الآن في موقع صوت كوردستان و موقع بحزاني نت ومنتدى أنا حرة والفيس بوك قامت مجموعة خيرة من الايزيديين سواء كانوا في داخل العراق او خارجه بتلبية هذا النداء الانساني ..حيث تبرع هذه المجموعة الخيرة كل حسب خيراته بجمع مبلغ مالي يتيح له اجراء العملية الجراحية ليتمكنه من البقاء على قيد الحياة .
والمبلغ المتبرع من قبل هذه المجموعة الخيرة يسهل للمريض اجراء العملية الجراحية وكذلك تسهيل امر المريض للفترة ما بعد العملية الجراحية لأنه بحاجة الى عناية خاصة في الفترة ما بعد العملية الى ثلاثة اشهر على اقل تقدير .
اسماء المتبرعين حسب مناطق سكناهم الاصلية
1_ امين خيري حاجي قوال __ باعذرة
2_ سمير بابا شيخ __ شيخان
3_ ممو سليم باقصري __ شيخان
4_ بابا جاويش __ لالش
5_ سفيان خضر اوصمان _مام رشان ؛ مهد
6_الايزيديون عبر العالم
7_ الكاتب مصطو الدنائي__ خانصور
8_الاستاذ هادي دوباني _الاوقاف الايزيدي
9_ خضر درويش _ خانك القديمة
10_ بيركافان مجيور _ _ شيخان
11_ علاء شوكت فتاح __ شيخان
12_ اكرم علي خدر __ شيخان
13_ الامير حربي معاوية بك __ شيخان
14_ جمعة مرعان حمد __بحزاني
15 _ فخري الشبكي _ من الاخوان الشبك
16_ بيار بيبو _ شيخان
17 _ سمير خالد شرو ___ شيخان
18 _ ديار آودي _ شيخان
19 _ مهمد حسين خلو _ شيخان
20 _ اركان نجمان _ شيخان
21 _ غزوان رمضان _ شيخان
22_ شيرزاد خديدة __ شيخان
23 _ حسين لوسي __ شيخان
24 _ انور خضر بدو _ بحزاني
25 _ حسين ميرزا خلات _ بحزاني
26 _ جلال كانو مراد __ شيخان
27 _ سعيد حسين خضر __ شيخان
28_ صالح شيخ ميرو _ باعذرة
29 _ مراد بادير علو __ شيخان
30 _ خلف سمو دناني _ خانك القديمة
31_ بركات ميرزا الهسكاني __ سنجار
32_ غانم ختاري ( ابو دلال ) _ ختارة
33_ وليد حجي كوجك __ بوزان
34_ سعد شيخ خلات _كنداله _ مهد
35 _ شكري علي نعمو _ شيخان
36 _ نادر سليم حسن _ خانك القديمة
37 _ كوفان كريم مراد __ خانك القديمة
38 _ عبو عبدال بينار _ مهد
39 _ قيدار نمر جندي _ شيخان
40_ بهيج جندي مراد _ باعذرة
41_ باسل جندي مراد _ باعذرة
42_ كريت رشو ( ابو صالح ) _ بيتنار مهد
43_ رزكار حميد نزام _كنداله _ مهد
44_ عيدو موسى حسن _ بيتنار _مهد
45_ سعيد الياس خرتو _ بيتنار _مهد
46_نعيم اصلان كرمانج_ خانك القديمة
47_حمو حسين محمود _ مهد القديمة
48_خالد نعمان علي _ جكانه _الرسالة
49_شيخ خلف علي ختاري _ختارة
50_ قاسم هبابي _ سنجار
51_ بيرسالم سلو ختاري _ ختارة
52_رشو آودي حيدر _ مهد القديمة
53_ داود سليم علو _ شيخان
54_ اركان حربي سليمان _جكانه _الرسالة
55_بير سالم خديدة حيدر _ مجمع مهد
56_ سمدار صلاح مشكو _ خانك القديمة
57_انور حسن علي _ قرية سينا _شاريا
58_نوزاد حجي عمر _جكانه _الرسالة
59_ كمال جلال كودي _مشرفة _الرسالة
60_ عماد بلاسيني _ مقيم في هولندا
61_ نجير نجيم _ مقيم في هولندا
62_ علاء جيجو _ مقيم في هولندا
63_ سعيد الهويري _ مقيم في هولندا
64_ ديار الياس عرب _ مقيم في هولندا
65_ خيرو ميرو _ مقيم في هولندا
66_ مرعان ختاري _ مقيم في هولندا
اصالة عن نفسي ونيابة عن المريض( سعيد الياس قاسم السموقي ) واهله نشكر كل مَنْ قام بجمع الخيرات ( التبرعات ) المبلغ الذي يسهل اجراء العملية الجراحية وتسهيل امر المريض فيما بعد اجراءالعملية الجراحية ( العناية الخاصة ما بعد العملية )و بارك الله بكل الخيرين وقَبَلَ الله خيراتهم وجزاهم الله خيراَ واطال الله في اعمارهم وابعدهم عن كل مكروه وكثر الله من خيراتهم وكثر الله من امثال هؤلاء الخيرين ونتمنى لهم كل الخير والبركة و الصحة و السعادة والسرور واسعدهم الله في الدنيا والآخرة وبارك الله بكل الخيرين الذين يعملون على الغاء رسومات اجراء العملية داخل العراق .
ملاحظات :
1_هناك مجموعة اطلقت النداء الانساني في مدينة هانوفر الالمانية لجمع التبرعات( قبل ايام قليلة ) للمريض وانني على يقين تام بأن هناك من الخيرين مَنْ سوف يقومون بجمع تبرعات اخرى للمريض .
2_ جرت اتصال معي من قبل الرجل الخير خلف سمو دناني من اهالي خانك القديمة والذي يسكن حالياً في مدينة ميونخ الالمانية ورغم تبرعه للمريض الا انه تم الاتفاق مع اصدقائه الخيرين بارسال المريض الى دولة تركيا لاجراء العملية الجراحية على حسابهم الخاص لكن المريض يفضل اجراء العملية في العراق .
3_ هناك مجموعات من الخيرين يعملون لألغاء رسومات اجراء العملية الجراحية في العراق ( اجراء العملية الجراحية على حساب الدولة ) .
الكاتب النازح
خدر ديرو الخانصوري

مخيم باجد كندالا

الدانمارك

(Samsø )

عندما أذكر سامسو أجدُني أتلمس نبضات جزيرة تتوسط تماماً جسد الدنمارك .. تُدعى فعلاً قلب الدنمارك ... لذا اجدُني أنسج حروفي بأيقاع وموسيقى لغه القلب ..لغه القلب ليست لغه للقراءة و الكتابه بل هي حدث ..حياة .. رحلة ..ووقفة لإتمام صلاة.

وقفه تستغني عن أبجديات أللغات المنطوقة وتركن لسماع نبضات قلبك عندها ستصمت وتراقب كل دوائر التيه والضياع التي مَررت بها في حياتك ... عندها لن تشعر بأنك غريب داخل جسدك ... ستسمح لأمواج البحر تتلاطم داخلك وتغسل نفسك وجسدك بمائها الصافي ...ستستنشق رائحة الحقول ... ستشعر بتخلل أشعة شمسها الساطعة الى كل الشقوق والتجاعيد المنحوتة بجسدك عبر الأيام ...ستسمع أصوات الطيور . صياح الديك .. وقع حوافر الخيول تجري بالمزارع... من بعيد تشاهد الأبقار ترعى في المراعي.

هدوء يُنطق الحجر الساكت ... جزيرة خضراء يلاطفها الماء من كل جانب ... هذه هي جزيره سامسو.

تاريخها يعود للعصر الجليدي الاول قبل ١٦٠٠٠سنه ... مرت على أرضها كثير من العصور والشواهد الثقافية والاستكشافات الاثرية من العصور الحجرية والعصور البرونزية مروراً بتاريخ الفايگينك وما زالت شواهد قبورهم مرئية حتى يومنا هذا.

سامسو كانت وما زالت جزيرة محورية، حيوية مهمة في الدنمارك بسبب موقعها وسط المحيط... في زمن الحرب مع إنكلترا عام ١٨٠٠-١٨١١ حاول الدنمارك تحصين الجزيرة خوفا من وقوعها تحت السيطرة الانكليزية . لان احتلالها يعني السيطرة على حركه الملاحة الداخلية وشل العصب الاقتصادي في ارجاء الدنمارك.

جزيره سامسو اليوم هي اول جزيرة في العالم تعتمد كلياً على الطاقة المتجددة بدلاً عن النفط، الفحم الحجري،او الوقود النووي ولها أكتفاء ذاتي ١٠٠/١٠٠ منذ عام ٢٠٠٨. حيث تعتمد في توفير الطاقة على قوة الرياح من خلال توربينات الهواء الضخمة المعروفة بطواحين الهواء العملاقة.. وحركه المد والجزر ..الطاقه الشمسية..الغاز الحيوي

. أن الجزيرة تعتمد نظامين للتدفئة مستخدمة الوقود الحيوي الأول الذي يعتمد على حرق القش في مولدات خاصة مربوطة بالشبكة المحلية للتدفئة الموزعة على المنازل

في حين تعتمد في النظام الآخر على حرق قشور الخشب الناتجة عن الأشجار التي تستعمل في الغابات أو صنع الأثاث أو التي لا نفع بها مدموجة بالطاقة الشمسية لتسخين المياه أيضا.

كما وزودت المولدات بمدخنة خاصة تمتص الأدخنة المتصاعدة وتخزنها في حاويات تحتفظ بالحرارة، ليعاد تسخين الغازات وتوليد حرارة أخرى للتسخين وبذلك لا تضخ الغازات خارجا وذلك لحمايه البيئة

. ولديها خطة بجعل نصف وسائل التنقل المحلية الخاصة بها تتكون من السيارات الكهربائية بحلول عام ٢٠٢٠

مما قرأته انها أول دولة في العالم تعتمد على الطاقة المتجددة والتي تعرف بالطاقة الطبيعية،طاقة لا تنضب هي دولة كوستاريكا التي قد لم نسمع عنها كثيراً فقط في مباريات كرة القدم وذلك فقط منذ بدايه عام ٢٠١٥

توجد في جزيرة سامسو أكاديمية للطاقه .. حيث تستقبل زيارات من كافة أنحاء العالم للتعرف عن ماهو جديد و الاستفادة من خبرة الجزيرة في توفيره الطاقه المتجددة..

. تعتمد الجزيرة على قطاع السياحة والزراعه

من المواقع الجميلة في هذه الجزيرة ... متحف الجزيرة ... البيوت الصيفية ... الشاطئ .. رحلات بحرية حول الجزيرة ومشاهدة توربينات الرياح الموجودة في عرض البحر . مواقع صغيرة للترفية العائلي ...متحف للسيارات القديمة.. مطاعم المهرجان سنوي للموسيقى والغناء.

توجد متاهات سامسو التي دخلت موقع غينست للأرقام القياسية وتعتبر اكبر متاهة بالعالم . وتقام على مساحة من الارض تقدر ٦٠٠٠٠ متر .وهي عبارة عن غابة من الأشجار وعليك حل اللغز وإيجاد المخرج ... تزود طبعا منذ دخولك بأرقام وخرائط..

فيقضي السائح يوم ممتع بالغابات.

وان الجدير بالذكر أن هذه الجزيرة استقبلت ٢٠٠ لاجىء عربي ... حيث تم افتتاح مركز للجوء هناك في عام ٢٠١٤. والشيء الظريف بالموضوع ان شخص من هؤلاء عبر عن أمتعاضه ويحس بالوحدة والخوف !!! لوجوده على هذه الجزيرة ... ويفضل ان يوفر له مكان قريب من العاصمة حيث هناك يتم اتخاذ القرارات بشأن مستقبلة. .

قبل ايام كنت على هذه الجزيرة الرائعة وأخذت بعض الصور... لا يتم الوصول للجزيرة الا عن طريق البحر ... فعلا أخذت الباخرة من مدينه أوذر(Odder) ومن حسن الحظ كان بالإمكان أخذ سيارتي معي داخل الباخرة.

سامسو جزيرة تقدر مساحتها 114.26 كيلومتر مربع ويقطنها 3,900 شخص في 22 قرية.


افرزت النتائج النهائية الشبه الرسمية للانتخابات  البرلمانية التركية , عن خيبة امل كبيرة الى حزب العدالة والتنمية الحاكم , والى شخص اردوغان بالذات  , اذ تحطمت احلامه , في تحويل تركيا من النظام البرلماني الى النظام الرئاسي ليكون الحاكم المطلق في تركيا . ووجهت صفعة قوية الى حزب اردوغان ( حزب العدالة والتنمية ) بعدم حصوله على الاغلبية التي تمكنه من تشكيل حكومة بمفرده دون الاستعانة باصوات الاحزاب البرلمانية الاخرى , فقد راهن اردوغان على هذه الانتخابات كثيراً , في تحقيق طموحاته السياسية , بان يكون الجوكر الوحيد او الحاكم المطلق , لتكون تركيا خاتم سليمان في يده , ولكن تجري الرياح بما لاتشتهي السفن . وخلافاً لكل التوقعات والاستطلاعات , التي كانت  ترجح حصول حزب العدالة والتنمية الحاكم اكثر من نسبة 45% من الاصوات , التي تمكنه من الحصول الاغلبية البرلمانية  ( مما يذكر بان نسبة 43% في قانون البرلماني التركي الحد الفاصل لتشكيل حكومة تتمتع بالاغلبية البرلمانية ) . ولكن النتائج النهائية تشير الى حصول حزب اردوغان على نسبة 40,80% من الاصوات وحصوله على 258 مقعداً برلمانيا , من المقاعد النهائية للبرلمان التركي البالغة عددها 550 مقعداً , وهذا يعني بان حزب اردوغان يبتعد كثيراً عن الاغلبية البرلمانية . وهذا يشكل صدمة وخسارة كبيرة الى اوردغان وحزبه , بعدما استمر في الحكم 13 عاماً , وهو يكتسح الانتخابات البرلمانية بسهولة كبيرة , وبالاغلبية الساحقة . والمفاجأة الانتخابية الكبرى , هي حصول الحزب الشعوب الديمقراطي الكردي , الذي تجاوز نسبة الحد الفاصل لدخول البرلمان وهي نسبة 10% من الاصوات , ووضعت خصيصاً لحرمان الاكراد من التمثيل الحزبي ومن دخول البرلمان بالقائمة الخاصة بهم , , اي باسلوب السياسي معاقبة الشعب الكردي من التمثيل في  البرلمان , لذاء جاءت نتائج الانتخابات البرلمانية , بالنصر الكبير لحزب ( الشعوب الديموقراطي الكردي ) , اذ حصل على نسبة 12,91% من الاصوات وعلى 79 مقعداً برلمانياً , ان هذا الانتصار بمثابة صفعة قوية لحزب العدالة والتنمية الحاكم والى سياسة الثعلبية الاردوغانية , وفي نهج  جذب الاكراد بمختلف الطرق الملتوية والخبيثة  بان ينتخبوا حزبه , حتى يحرم حزب الشعوب الديموقراطي , من التمثيل البرلماني الحزبي للاكراد , وهذه المعطيات الجديدة التي افرزدتها هذه النتائج النهائية , بان تعطي لحزب الاكراد الوزن والثقل السياسي الكبير في المساهمة في  رسم السياسة التركية , وتعطيه المكانة الكبيرة في البرلمان في تحقيق طموحات وتطلعات  الشعب الكردي , وانه تجاوز كل العقبات ومنها حاجز  10% , باقتدار كبير , ولم يكن وفق التوقعات ان يخسر حزب اردوغان الاغلبية البرلمانية , وتشير التوقعات السياسية , التي تررج بان  اردوغان ان يلجأ الى معونة ومساندة الحزب الكردي , بسبب رفض بقية الاحزاب التعاون مع حزب اردوغان وتفادي اجراء انتخابات مبكرة  , بان يحاول حزب العدالة والتنمية , بكسب ثقة حزب الشعوب الديموقراطي من اجل تشكيل حكومة موحدة تتمتع بالاغلبية البرلمانية , وهذا يشكل ان حصل انقلاب كبير في تاريخ تركيا السياسي ولاول مرة في التاريخ , حزب كردي  يدخل الحكومة , بعد ما ماعانى الشعب الكردي الحرمان والاضطهاد وملاحقات السياسية وسياسة الانكار والظلم والقمع , لاشك ان حزب الشعوب الديموقراطي , يعتبر وجوده السياسي والبرلماني , قبة الميزان في تشكيل اغلبية برلمانية , وهذا لم ياتِ مفاجأة او هدية من السماء , وانما عبر نضال طويل وشاق , وصراع سياسي صعب ومعقد , وفي ظروف صعبة للغاية , انه نضال شرس من اجل عدالة الشعب الكردي , وبذلك اكتسب حزب الشعوب الديموقراطي ثقة الشارع الكردي وانتصر بهذا الانتصار الكبير
ولوحة النتائج النهائية الشبه الرسمية هي كالتالي :
1 - حزب العدالة والتنمية حصل على نسبة 40,80% من الاصوات وعلى 258مقعد
2 - حزب الشعب الجمهوري حصل على نسبة 25,11% من الاصوات وعلى 132 مقعد
3 - حزب الحركة القومية حصل على نسبة 16,40% من الاصوات وعلى 81 مقعد
4 حزب الشعوب الديموقراطي حصل على نسبة 12,91% من الاصوات وعلى 79 مقعد

 

تحلَّلَ  الكونُ في روحي فلم  أرهُ

إلا  إذا   منكِ   للتحليقِ  قد  عادا

بيني و بينك في أمريْنِ لم يصلا

إلا  إذا صرتِ  للأمريْنِ  ميلادا

و ذلكَ القلبُ  لمْ  يخلقْ  جواهرهُ

إلا   إذا   نالَ  مِن  عينيكِ  ميعادا

ماذا   سأفعلُ   في  لحنٍ  أردِّدُهُ

إنْ لم يعشْ فيكِ  ترديداً و إنشادا

حملتُ   كلَّكِ  للأزهارِ  فانتعشتْ

و كلُّ حرفٍ  لها  قد نالَ  أمجادا

و أنتِ مِنْ شهرزادٍ كنتِ زارعةً

في داخلِ الحبِّ بعد الحبِّ أوتادا

و أنتِ ليلى التي مِنْ نور قافيةٍ

و ما لغير الهوى تزدادُ إرشادا

و أنتِ مِن حبِّكِ العذريِّ وافدةٌ

على القراءاتِ آفـاقـاً  و أبعادا

و أنتِ مِنْ لغةِ المريخِ باعثةٌ

لذلك  الحبِّ  أموالاً  و أولادا

ماذا سأفعلُ في حبٍّ يُوزِّعني

إن لمْ أكنْ فيكِ للتوزيعِ إعدادا

ستخرجُ النارُ مِن نبضٍ يُسابقُني

إليكِ في الحبِّ فرساناً و أجيادا

سيخرجُ الأملُ المنشودُ مِنْ دمِنا

لذلكَ البوحِ  بعد  البوحِ  إمدادا

تبلَّلَ الحبُّ  مِن  عينيكِ  سيِّدتي

و كلُّ  قطرٍ غدا  للحبِّ  ميلادا

و كلُّ قطرٍ يُصلِّي بين أحرفِنا

يحلو وإن شبَّ  في الضديْنِ إجهادا

و كلُّ جزءٍ بذي أجزاءِ ملحمةٍ

من دونِ نقطتِهِ في الحبِّ ما عادا

و كلُّ  نصٍّ إذا فاضتْ  حرائقُهُ

في بحر حبِّكِ  يأبى فيهِ  إخمادا

عبدالله علي الأقزم

19/8/1436هـ

 

6/6/2015م

 

بعد استشهاد سيد الخلق ابا القاسم محمد (ص), واختلاف الامة وانطلاقهم للسقيفة بني ساعدة ومنهم من انكر حق الوصي بالخلافة, واقروا الحرب والابادة على اتباع المدرسة المحمدية , ان غياب ركن هام في المجتمع الإسلامي ,وهو الهاشميين ينقص من اكتمالها علي بن أبي طالب والعباس بن عبد المطلب وباقي أبناء عبد المطلب , أن بعض الصحابة اعترضوا على نتائجها أمثال أبو ذر الغفاري وعمار بن ياسر والمقداد بن عمرو وأسامة بن زيد وغيرهم , ومن نتائجها خالفوا وصية المصطفى في خلافة الامة واستشهاد الصديقة الطاهرة روح رسول الله الذي بين جنبيه و بطل الاسلام واخا الرسول الامام علي (ع) و سبطي الرسول الحسن والحسين (ع).
فقد توالت الخلافة من اتباع ال امية , بتحريف المسار الحقيقي للرسالة المحمدية , واصدار الفتاوى بقتل اتباع ال البيت عليهم السلام .
حيث شهد التاريخ كثير من المجازر, الذي حل باتباع ال البيت , بسبب التسلط وارتقاء المناصب, إن عملية الإقصاء والتغيب عن المواقع في الدولة ، التي مورست تجاههم لم تكن تشكل مانعاً حقيقياً ,وانتقل هذا الدور في التهميش والاقصاء من جيل بعد جيل, على يد اصحاب السلطة المتوارثين ذلك من اجدادهم بنو امية وسقيفتهم, وفيها ذبح الاسلام ومبادئه في اطاره الانساني ,وانقلابهم الى وحش كاسر من اجل التسلط والمنافع الدنيوية.
وفي اطار المنهجية الاموية , وانتقال الادوار من جيل الى جيل , حسب توافق قيادات وائمة الضلال امثال بن تيمية, ومحمد ابن عبد الوهاب وغيرهم من شيوخ فتاوى الفتن والدمار.
فكان اتباع المرجعية من مقاتلي الحشد الشعبي بالمرصاد, فقوافل الشهداء لم تنقطع في محاربة الدواعش, لبوا نداء المرجعية , بمحاربة ائمة التكفير وجنود الشيطان احفاد ال امية , ومن سار على نهجهم الى يوم الدين, ابناءنا حفظوا وطنهم من الزحف الصهيوني الامريكي البعثي, الى ارض المقدسات ارض علي والحسين والكاظمين والعسكرين وحامل لواء الحسين (ع) , فدم ابناء الحشد يروي ارض الائمة , حتى تثمر هذه الارض بخيراتها الى العالم اجمع.
فجروا اجسادنا قتلوا اطفالنا , تفننوا بذبحنا والعالم ينضر لنا والى افعالنا , ينطر لما توصي المرجعية في حفظ العراق وشعبه وصبرهم على جنود الشيطان, واذا بكلمات معدودة يتغير الحال ويتشكل الحشد الشعبي ويقاتل ابناء الطلقاء ويدحرهم في جبهات القتال. فتبأ للجنود الشيطان الدواعش من السياسيين باعوا اخرتهم بدنياهم اصحاب الاعتصامات والفتنه القابعين في فنادق اربيل والاردن.

حي على الجهاد حي على القتال , نقولها الى حشدنا الشعبي فانتم الغالبون ورافعين راية الحق الله اكبر, وسواعدكم نقبلها لأنها ذادة عن حرائر ومقدسات ال بيت الرسالة المحمدية وانتم مقاتلي الحشد امل العراق .

سوريا اليوم تجسد مأساة العصر

النبض السوري العام بكرده وعربه، بمسلميه ومسيحييه، ...يرفض أي دعوة إلى تقسيم سوريا

في عددها /205/ - الأحد 7 حزيران 2015، أجرت صحيفة روناهي – حسين عفريني حواراً مع الأستاذ محي الدين شيخ آلي – سكرتير حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)، فيمايلي النص الكامل للأجوبة التي أدلى بها.

------------------------------

س1- بدايةً نرحب بكم في صحيفتنا روناهي واسمح لنا أن نبدأ من الساحة الكردية في روج آفا، برأيكم هل تواكب الحركة السياسية الكردية في روج آفا وسوريا، وخاصة إذا ما قارناها مع الانتصارات التي تحققها الـ (YPG) والـ (YPJ) في مقاطعتي كوباني والجزيرة؟

شيخ آلي: أبرز ما تشهده الساحة السورية من تطورات متلاحقة هو صناعة الموت ولغة العنف، وهذا ما يؤثر سلباً على منطق السياسة وفوائد المعرفة ومواكبة الحدث. أما في الساحة الكردية التي هي جزء من ساحتنا السورية، فإن النجاحات التي حققتها وحدات حماية الشعب والمرأة YPG YPJ وتفانيها في الدفاع عن الكُرد والمكونات الأخرى في مناطق واسعة من محافظات حلب، الرقة والحسكة، وإفشالها لهجمات القوى التكفيرية التفجيرية وخصوصاً داعش وأخواتها، أضف إلى ذلك الدور التاريخي الذي لعبته في إنقاذ حياة عشرات الألوف من الكُرد الإيزديين إبان اجتياح داعش لقضاء سنجار، يثبت للقاصي والداني مصداقية YPG YPJ وأهمية دورها.

ولا نتجنى في القول بأن نشاط الأحزاب والحراك السياسي الكردي العام لم ينجح كما هو مأمول في مواكبة تلك الانتصارات الملموسة التي أحرزتها وحدات الحماية ولا في إعطاء الأهمية اللائقة للدور الذي لعبته ولا تزال، فالحراك السياسي عموماً متلكئ وفي حالة انحسار شئنا أم أبينا.

س2- أين تقفون الآن من المجلس الوطني الكردي، هل عدتم إلى صفوفه، خاصةً بعد الأنباء التي تحدثت عن حضوركم لاجتماعاته الأخيرة؟

شيخ آلي: إثر التوقيع على اتفاقية دهوك التي كان لحزبنا دوره المبادر، أقدم المتنفذون في بعض أحزاب المجلس الوطني الكردي وبحجج واهية على شن حربٍ إعلامية شعواء تخللتها استضافة بعض شبكات الاعلام في إقليم كردستان العراق لعناصر كانت محسوبة على بعض منظماتنا في الجزيرة والخارج، توّجت بعملية قرصنة عبر انتحال صفة واسم حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا بهدف الاستخدام ضد كيانه وتوجهاته ونفوذه المعروف في المناطق الكردية الثلاث، اضافةً إلى العديد من كبريات المدن السورية وأوربا... إلا أن هذا المسعى المحموم من قبل القائمين على المجلس سرعان أن افتضح أمره، سواءً على الصعيد المحلي الكردي والسوري العام أو الكردستاني وكذلك لدى الجاليات الكردية في بلدان المغترب. وباختصار مفيد، منذ اتخاذ المتنفذين في المجلس ENKS قرارهم الجائر بإبعاد حزب الوحـدة وحزبين آخرين عن المجلس، وإبلاغهم للقائمين على الائتلاف السوري المعارض في أنقرة والمعنيين بملف المجلس في أربيل. لم تعد لحزبنا علاقة بالمجلس المذكور، الذي أثبتت التجربة بأنه كسيح وتسوده منازعات وأمراض حزبوية، ويتهافت وراء وعود ورهان خاسر على الخارج، مما جعله يخسر الكثير من قاعدته الشعبية ويفتقد المصداقية لدى الكثيرين ممن كانوا يرتجون منه دوراً بناءً على الساحة الكردية في سوريا.

س3- تتواتر المعلومات حول نيتكم كحزب بالتشارك مع الأحزاب الأخرى التي تقف خارج المجلس الوطني الكردي، على تشكيل (كتلة الوسط إذا جاز التعبير) أي كيان سياسي آخر، كيف تردون على هذه المزاعم؟

شيخ آلي: نحن مع العمل المشترك وتطويره للارتقاء به إلى إطارٍ ومظلة وفق مشتركات برامج الحد الأدنى في العمل، ولحزبنا سجله الذاخر في هذا المجال، فأقواله وأفعاله على مدى خمس وعشرين سنة الأخيرة على الأقل توحي بذلك (صيغة مجموع الأحزاب الكردية، التحالف الديمقراطي الكردي، هيئة عامة للتحالف والجبهة، إعلان دمشق، مؤتمر وطني كردي، هيئة كردية عليا، مرجعية سياسية كردية ....)، وفي هذا السياق تبرز أهمية استمرار الجهود لتطوير العمل المشترك بين الأحزاب السبعة بما فيها حزبنا خارج إطاري ENKS و TEV-DEM، وذلك للارتقاء به وصولاً إلى استكمال أعماله التحضيرية والاعلان عن صيغته النهائية في إحدى المناطق الكردية في الداخل السوري،... وإن فحوى البند الثالث من الوضع الكردي الخاص الذي تضمنته وثيقة مشروع الرؤية التي أصدرها حزبنا في 24 أيار 2015 يوضح ذلك.

س4- بعد الخلافات التي شهدتها المرجعية السياسية الكردية، هل يمكن القول بأنها ماتت ولم يعد لها وجود، وبرأيكم من دفعها إلى ذلك ويتحمل مسؤوليتها، ألا تحملون أنفسكم قسطاً من إفشالها بعد الزوبعة التي أثيرت في المجلس الوطني الكردي حول تثبيت عضويتكم في المرجعية؟

شيخ آلي: المرجعية السياسية الكردية لم تأتِ من فراغ كي ندير لها ظهورنا، بل جاءت حصيلة لقاءات وجهود مخلصة تضافرت فيها مساعي أربيل وقنديل والسليمانية وغيرها من الفعاليات الشقيقة، وهي أي المرجعية تشكل العنوان الأساس لاتفاقية دهوك التي رعاها رئيس إقليم كردستان العراق السيد مسعود بارزاني وحظيت بمباركة وتأييد جميع القوى والأحزاب الكردستانية وأصدقاء كُثُر، يحدوهم الأمل في تآلف ووحدة الصف الكردي السوري لمواجهة خطر تمدّد إرهاب تنظيم الدولة داعش ونفوذ الاسلام السياسي الحاضن له. ولا أذيع سراً بأن بعض القائمين على المجلس الوطني الكردي اشترطوا وماطلوا كثيراً بغية كسب مقاعد خاصة بحزبهم في قوام المرجعية، ضاربين عرض الحائط العهود التي قطعوها أمام الأشقاء،... ليمضي الوقت ويستغرق أكثر من أربعين يوماُ على توقيع الاتفاقية دون التقدم بخطوة واحدة على طريق تنفيذ الاتفاقية، في حين أن الجانب الآخر حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM وللتاريخ كانت متمتعاً بجاهزية واستعداد للوفاء بالتزاماته حيال الاتفاقية... إلى أن جرت تسوية بين أحزاب المجلس، سرعان أن أعقبها مباشرةً إنعقاد الاجتماع التحضيري الأول للمرجعية بضيافة TEV-DEM في القامشلي، تم تغطيته من قبل وسائل إعلامية كثيرة، وخرج المجتمعون الـ /24/ بتفاؤل، حيث ساد الاجتماع تفاهمٌ وشعورٌ بالمسؤولية تجسد بالإجماع على اتخاذ تدابير وتحديد موعد اجتماعٍ ثانٍ لانتخاب ستة أعضاء آخرين من مرشحين كُثُر خارج إطاري ENKS و TEV-DEM لاستكمال عديد أعضاء المرجعية السياسية الـ /30/ كما هو منصوص عليه في اتفاقية دهوك التي ومع الأسف أثارت قلقاً عميقاً لدى أوساطٍ فاعلة في أنقرة التي بدورها أقدمت على الفور بإجراء مساعي واتصالات توجت بترتيب لقاء استجوابي في استنبول في اليوم الخامس بُعيد اجتماع القامشلي سالف الذكر، حيث حضر اللقاء بعض القائمين على المجلس ENKS لدى الائتلاف السوري، جرى خلاله تحذيرهم من مغبة دخول المجلس في شراكة مع TEV-DEM وتعاملٍ إيجابي مع الإدارة الذاتية للمناطق الكردية في شمال سوريا. فمن يتابع سياقات العمل والتحضير لاتفاقية دهوك ويتمعن في معاني فرحة الاعلان عنها بجوانبه السياسية والقيمية، يدرك كم هو مخطئ من تسرّع وعطّل اجتماعات المرجعية وقامر بعضويته في مرجعية سياسية لكُرد سوريا، ولا يزال واهماً.

س5- الهجمات الارهابية على حي الشيخ مقصود في الآونة الأخيرة، كيف تنظرون إليها، من يقف وراءها وأهدافها المبطنة؟

شيخ آلي: بدايةً يستوجب أن نرى حقيقة وجود تربص شبه دائم من قبل تنظيمات تكفيرية ارهابية للوجود الكردي القديم في مدينة حلب وخصوصاً في هضبة حي الشيخ مقصود ذات المعالم الأرمنية والتي يقطنها الكُرد بكثافة سكانية تفوق عدد سكان رأس العين والدرباسية في محافظة الجزيرة – الحسكة، ومعظمهم من السكان الأصليين لمنطقة عفرين، يجمعهم تآخي وعيش مشترك مع أبناء مكونات أخرى من عربٍ وتركمانٍ ومسيحيين فقراء وغيرهم، وهذا ما يثير حفيظة قوى الاسلام السياسي المتطرف وكذلك نظام البعث المشبع بالعنصرية والفتن وسياسات (فرق تسد)، يضاف إلى ذلك بيانات رسمية تصدر بين الحين والآخر عن بعض قيادات الائتلاف المعارض المتمركز في استنبول وبعض مدن الجوار التركي، همهما الأساس تأليب الرأي العام ضد الحضور الكردي في شمال سوريا، وذلك بهدف ارباك وحدات حماية الشعب لضرب حالة الأمان والسلم الأهلي في حي الشيخ مقصود وغيره من المناطق الكردية التي باتت ملاذاً لعشرات الألوف من المنكوبين النازحين من أحياء ومناطق أخرى.

س6- أنتم كحزب طرحتم مشروعاً لحلّ الأزمة السورية، هل يشاطركم أحد هذه الرؤية، وما هي أهم نقاط الالتقاء بينه وبين مشروع الذي طرحته حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM، وهل تتوقعون أن يلقى اقبالاً لدى المعارضة السورية؟

شيخ آلي: وثيقة مشروع الرؤية التي طرحها حزبنا مؤخراً، لاقت اهتماماً ملحوظاً، ولا نزال نتلقى ردوداُ أولية. ما نبتغيه ونسعى له من خلال مشروعنا هذا هو تشغيل الفكر في رؤية الواقع والمعطيات وما هو ممكن عمله بعيداً عن لغة الشعارات، ووصولاً إلى اعتماد مبادرة عملية محددة في ضوء ورقة عمل تاريخية مع القوى والأطياف الأخرى. وثمة نقاط التقاء عديدة مع مشروع حركة المجتمع الديمقراطي، أبرزها: أن لا خيار سوى الحل السياسي السلمي للأزمة السورية، حماية وحـدة البلاد، تحقيق تغيير ديمقراطي حقيقي، ضمان تمتع الكُرد بحقوقهم القومية المشروعة بموجب دستور حضاري جديد، مكافحة الارهاب ... الخ.

س7- المشكلة التي حدثت بين الحزب الديمقراطي الكردستاني – ايران وحزب العمال الكردستاني الأخيرة في باشور كردستان، ما موقفكم منها، وكيف تجدون موقف الديمقراطي الكردستاني – العراق بمناصرته أحد الأطراف والحملة الاعلامية المضادة التي سُيرت ضد العمال الكردستاني، وما هي سبل حلحلة هذه المشكلة؟

شيخ آلي: ما حدث من خلاف محلي في إحدى النقاط الحدودية (كلاشين) بين الحزب الديمقراطي الكردستاني – ايران وحزب العمال الكردستاني، كان امراً مؤسفاً ومرفوضاً، سرعان أن جرى تطويقه عبر لجوء الجانبين إلى لغة الحوار والتفاهم وبجهودٍ مخلصة من جانب الغيارى، إلا أن الملفت للانتباه أن بعض شبكات الاعلام في إقليم كردستان العراق بذلت جهوداً غريبة باتجاه الاثارة والتضخيم والمزيد من التوتير بغية تشويه الصورة للإساءة إلى هذا الجانب أو ذاك، وليس بهدف نقل الحقيقة وخلق أجواء ايجابية تخدم احلال التفاهم والتآلف بين الأحزاب والقوى الكردستانية وإبراز التناقض الرئيسي لتغليبه على الثانوي.

س8- كيف تنظرون إلى سيطرة المجاميع المتطرفة على قسم من سوريا، وخاصةً في ادلب والرقة ودير الزور وانسحاب النظام منها؟

شيخ آلي: سوريا اليوم تجسد مأساة العصر، تستعر فيها وعليها حروبٌ وصراعات شرسة ليست قصيرة الأمد، تتجه فيها المناخات من سيء إلى أسوأ في ضوء تمدّد ارهاب تنظيم الدولة وجبهة النصرة لتعلو رايات التخلف والتزمت الديني والتوحش بأفظع أشكاله في مناطق باتت مساحتها تفوق نصف جغرافية سوريا، وتلقيه دعماً هائلاً من شبكات الارهاب العالمي بما فيها مجاميع بوكو حرام في نيجيريا وتشاد، من السذاجة الزعم بأن حياة وكرامة أبناء وبنات الرقة وادلب ودير الزور وتدمر ومخيم اليرموك جنوب دمشق باتت أفضل مما كان بعد دخول قوى التكفير وسيطرتها على مفاصل الحياة في تلك المدن والمناطق التي لطالما عانت ما عانته جراء استبداد وقمع النظام على مرّ عقود. ويبدو أن انسحاب النظام من تلك المدن والمناطق يندرج في سياق سلّم أولوياته في حماية كرسيه أولاً وإن تَطلب الأمر اباحة كل شيء للحفاظ عليه وإطالة أمده ثانياً .

س9- هل سوريا تتجه إلى التقسيم أم هناك سيناريوهات أخرى تعد من قبل أطراف فاعلة ومشاركة في الأزمة السورية؟

شيخ آلي: تشير المعطيات بأن سوريا تبقى في حالة نزيف وتلفها مخاطر جمة، أبرزها تنامي واتساع نفوذ شبكات الارهاب وتمركزها في العديد من المدن والمناطق السورية لتتحول إلى معاقل لها على غرار ما هو عليه الحال في الصومال وأفغانستان وجنوب اليمن وحضرموت ... ومعها تتآكل هيبة الدولة ويغيب القانون وتضعف قدرات المؤسسات الرسمية أكثر فأكثر، بصرف النظر عن الخطاب الاعلامي والسياسات المعلنة لطاقم النظام الذي يبقى في المدى المنظور يمثل عضوية سوريا الدولة لدى مؤسسات الأمم المتحدة ومن حقه التوقيع على بروتوكولات دولية كما حصل مع الوكالة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية.

إن الشأن السوري شأنٌ دولي اقليمي بامتياز، من المستبعد جداً نجاح أي مشروع تقسيمي للبلاد، فقضية الأمن والاستقرار لدى الأسرة الدولية هي الأساس والمنطلق في التعاطي مع الأزمات، أضف إلى ذلك كون النبض السوري العام بكرده وعربه، بمسلميه ومسيحييه، ورغم عمق الأزمة الوطنية ومآسيها، يرفض أي دعوة إلى تقسيم سوريا.

س10- ما هي كلمتكم الأخيرة إلى شعبنا الكردي في روج آفا وإلى عموم الشعب السوري؟

شيخ آلي: أتقدم بالشكر لجميع العاملين في صحفية روناهي ومن خلالها أدعو السوريين أينما كانوا إلى نبذ ثقافة الموت التي يزرعها تنظيم الدولة داعش وأخواته، ومن قبله زرعها وسقاها نظام البعث. وأناشد الجميع بالمساهمة في تعزيز القدرات الدفاعية لوحدات حماية الشعب والمرأة، وذلك صوناً لثقافة الحياة والتآخي بين مكونات شعبنا السوري، ولتتوقف لغة الحديد والنار ويحل السلام.

======================

اصدر السيد عصمت رجب مسؤول الفرع الرابع عشر ورئيس قائمة التاخي والتعايش بيانا لمرور سنة على احتلال مدينة الموصل من قبل داعش الارهابي جاء فيه .
بسم الله الرحمن الرحيم
لقد مرت سنة كاملة على احتلال مدينة الموصل من قبل تنظيم داعش الارهابي مارس خلالها ابشع انواع الجرائم بحق من نعتبرهم اسرى داخل المدينة فقطعت الرؤوس وسحلت الناس بالشوارع وعلقت الجثث فوق اعمدة الكهرباء ورميت الناس من فوق العمارات وقطعت الاصابع والايدي والقي الناس احياء في الابار والانهار ، واستخدم داعش شتى انواع القتل الوحشي بحقهم وقسم كبير منهم في السجون  ، فلم يسلم منهم احد ، الا من كان معهم ، وقد هرب من المدينة عند احتلالها  مايقارب المليون شخص من مختلف القوميات والمذاهب وهم اليوم مهجرين ونازحين وصودرت جميع ممتلكاتهم ، كما لم تسلم من هذا التنظيم الاجرامي بيوت الله من الجوامع والكنائس والمزارات ودمرت اثار المدينة وفرقت الطوائف والقوميات والمذاهب المتعايشة في المدينة ، كما دمرت البنية التحتية بالكامل  واعيدت الحضارة فيها الى ما قبل التاريخ ، وكانت هذه السنة من السنين العجاف على اهل الموصل وابنائها.
لقد بانت بوادر معركة التحرير من مسلحي داعش وبدأت تلوح بالافق مع اكمال مئات المتطوعين تدريابتهم استعدادا للالتحاق بساحات المعارك مساندين اخوتهم البيشمركة الابطال  لأتمام عمليات التحرير والتخلص من هذا التنظيم الارهابي المجرم ، وان عملية التحرير تحتاج الى جهود مكثفة من جميع الفصائل بالاضافة الى السياسيين والشخصيات الموصلية ، والابتعاد عن البحث عن المناصب والتصيد في الماء العكر من قبل البعض الذين لاتهمهم سوى مصالحهم الشخصية.
في الختام يا شباب الموصل واهلها رصوا الصفوف وتوحدوا وساندوا اخوتكم من البيشمركة الابطال واقضوا على داعش ومن والاه وانقذوا المدينة من رجسهم .

المجد والخلود لشهداء الحرية في كل مكان

الإثنين, 08 حزيران/يونيو 2015 17:30

برقية تهنئة لحزب الشعوب الديمقراطية


انتصاركم انتصار لتآخي الشعوب وارادتها الحرة
الاخوة قيادة وأعضاء حزب الشعوب الديمقراطية
نبارك لكم ومن خلالكم شعبنا الكردي وجميع اطياف ومكونات المجتمع في تركيا فوزكم في الانتخابات النيابية والتي ان دلت على شيئ انما تدل على ان إرادة وعزيمة الشعوب لاتقهر وانتم تستندون على ميراث الاف الشهداء ونضال دام أكثر من اربعين عاماً وفلسفة القائد آبو ان انتصاركم هذا هو انتصار لجميع الشعوب في تركيا والشرق الاوسط وسيفتح الباب على مصراعيه لمرحلة جديدة تتسم بتقرير الشعوب مصيرها بنفسها على اساس الامة الديمقراطية وتجاوز حالة الانكار والاقصاء والدخول الى مجتمعات تسودها القيم الاخلاقية والعدالة ونحن لنا كل الثقة بانكم ستمثلون برنامجكم وستكونون خير مدافعين عنها.
الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي
عامودا 8-6-2015.
المكتب الاعلامي للمجلس التشريعي R.E.Z


 

« في: الأمس في 12:33 »

أنقرة (أ ش أ)

أعلن نائب حزب الشعوب الديمقراطية الكردى حسين طاكا انسحاب مرشحة مسيحية من حزبهم فى مدينة "طرابزون" بمنطقة البحر الأسود على إثر تلقيها تهديدات من قوات الأمن التركية.

وذكرت صحيفة وطن التركية اليوم السبت عن طاكا قوله إن "حزبنا تلقى العديد من التهديدات خلال الحملة الانتخابية فى عدة مدن تركية، وآخرها انسحاب مرشحتنا المسيحية (التى لم يذكر اسمها) عن الترشح للانتخابات البرلمانية فى 7 يونيو الجارى".

وأوضح طاكا أن قوات الأمن قالت للمرشحة المسيحية "نحن نعلم أن لك ثلاثة أطفال، وقد يتضررون فى حال إصرارك على خوض الانتخابات البرلمانية"، مشيرا إلى أن "مديرية أمن طرابزون رفضت فتح مكتب انتخابى باسم حزبنا فى المدينة".


صوت كوردستان: بعد فرز جميع الاصوات في تركيا تأكد حصول حزب الشعوب الديمقراطي على أكثر من 13% من الاصوات ليحصد 81 مقعدا برلمانيا من ضمنهم 31 أمرأه. و هذه أول مرة في تأريخ تركيا يحصل فيها حزب كوردي على أكثر من 10% من الاصوات و يكسروا حاجز الفصل العنصري الذي وضعته القوى التركية من أجل أبعاد الكورد عن الدخول في البرلمان كحزب سياسي.

دخول حزب الشعوب الديمقراطي الى مبنى البرلمان التركي كحزب سياسي سيضمن للكورد المشاركة في جميع لجان البرلمان و الاطلاع على جميع حيثيات البرلمان. كما سيتحول الكورد و خاصة بعد خسارة حزب العدالة و التنمية للاغلبية البرلمانية الى بيضة القبان التي تتيح لحزب أردوغان تشكيل الحكومة المقبلة أو الدعوة الى أجراء أنتخابات مبكرة في تركيا.

حزب الشعوب الديمقراطي مكن الكورد من الحصول على ممثل رسمي لهم في تركيا يستطيع التفاوض مع الحكومة التركية و القوى السياسية التركية الاخرى في البرلمان كحزب سياسي و ممثل رسمي عن الكورد.

ما يتخوف منه حزب أردوغان و الحزب القومي التركي هو أعلان حزب الشعوب الديمقراطي لبرلمان مصغر لشمال كوردستان في حالة عدم موافقة الحكومة التركية المقبلة على الاعتراف بحقوق الشعب الكوردستاني.

و كان أوجلان قد توقع قبل شهرين من الان بأن يحصل حزب الشعوب الديمقراطي على 12% من الاصوات. و قام رئيس حزب الشعوب الديمقراطي بتوجيه شكر و تبريك الى عبدالله أوجلان بمناسبة هذا الفوز

 

أعلنت منظمة تهتم بشؤون الاطفال أنها بصدد جمع العاب الاطفال في قضاء ئاكرى ( عقرة) لاهداءها لاحقا الى أطفال العوائل النازحة في المخيمات من أجل أعادة البسمة الى وجوههم. و جاء في البيان أنهم سيقومون يوم الثامن من هذا الشهر و أمام قائمقامية القضاء بجمع تلك الالعاب و طلبوا من الاهالي أرسال العاب اطفالهم المستعملة أو شراء العاب من قبل المتمكنين

https://www.facebook.com/754556224662926/photos/a.754616637990218.1073741828.754556224662926/760201437431738/?type=1&.

 

مجلس النواب او البرلمان في عرف السياسة هو المكان الذي يضم ممثلي الشعب ، يختارهم بطريقة ما ، عرفت في العصر الحديث بالانتخاب.

وعادة ما يتفق على اختيار مجموعة من الافراد تمثل الشعب حسب النفوس ، ومعايير اخرى مثل اللون او العرق او الدين لكي يكون/ او يكونوا صوتهم في البرلمان ، كما خصصوا للاقليات العرقية والدينية مقاعد يتفق عليها ليكون لها صوت في البرلمان ، مثلما حصل لدينا في كوتا الصابئة المندائيين او الشبك او السريان او الايزديين .

نعود الى بيت القصيد ، لنسأل : هل العراق بحاجة الى برلمان ؟

من الطبيعي ان لا يحتاج السليم الى دواء ، وانما السقيم بامس الحاجة اليه ، ولما كان العراق سليما معافى انشاء الله ، لا احد من ابنائه يشعر بانه بعيد عن سلطة القرار ، والجميع فيه سواسية امام القانون ، سواء أكان زيد أم عمرو ، لذلك فما حاجة العراق الى برلمان يصوت على قرارات لا يعلم بها النائب ولا يعرف لمن تخدم ومن الذي يستفيد منها ، حتى قرار تسليح الجيش فاشل ، لان الحكومة لا تعرف راسها من رجليها - رجليها هنا بمعنى ارجلها وقد اضطررنا لاستخدامها لان المثل العراقي جاء بهذه الصيغة - والله من وراء القصد .

فاذا كان لدينا ثلاثة نواب لرئاسة الجمهورية ونائبان لرئيس مجلس النواب وثلاثة لرئيس مجلس الوزراء – ارجو المعذرة ان اشتبهت علي الاعداد - وهؤلاء الرؤساء ونوابهم هم قادة الكتل وهم الذين يقررون لمن يصوت بقية النواب التابعين لهم في البرلمان ، افليس من الافضل الاكتفاء بهؤلاء الرؤساء والاخذ بقراراتهم والتخلص من جميع النواب الذين – لا دفع ولا نفع بهم – او لا مهام لهم ولا تشريعات ولا هم يحزنون !

وبذلك نوفر تكاليف روابتهم ومخصصاتهم وايفاداتهم وحماياتهم وما يتبع ذلك من شفط ولفط ونهب وسحب لاموال الشعب الفقير الى الماء و الكهرباء والخام والطعام... الخ الخ الخ !

واخيرا وليس اخرا، هل يحق لاحد ان يلومنا على هذا الاقتراح ومجلس النواب يذهب في سبات الاجازة التشريعية بينما اكثر من ثلث البلاد تحت احتلال داعش وماعش وهابش وداحس والغبراء ...؟؟

أليس من حقنا ان نردد ما قاله الكرخي قبل سنوات ، وبعد ان تحول مجلس الامة الى مجلس النواب :

ياخجة يوم يا يمة / تفلش مجلس الامة

ملحوظة : نعدكم بـنـشر تكملة القصيدة في العدد القادم من مجلة مجلس النواب ان صدرت بعد عطلة الدورة التشريعية باذن الله تعالى وسعي المخلصين من ابناء الشعب .

لا شك إن الإنتصار الذي حققه حزب الشعوب الديمقراطي (ه دب) اليوم، الجناح السياسي لحزب لة. لكن الحزب فاجأ الجميع وفاز بنسبة 12,5%، وبذلك تخطى حاجز العشرة بالمئة. العمال الكردستاني، هو إنتصار تاريخي دون شك، رغم إن الكثيرين من المراقبين إعتبروا خطوة الحزب بالنزول للإنتخابات مقامرة سياسية، وإعتبروا فرصه في النجاح ضئي وسيحصل على حوال 80 مقعدآ برلمانيآ، وهي المرة الإولى التي يتمكن الكرد من خوض الإنتخابات في إغطارحزب سياسي، ويحصلون على هذا العدد الكبير من المقاعد البرلمانية.

هذا الإنتصار الإنتخابي والسياسي والمعنوي، هو ملك للشعب الكردي ومعه جميع أحرار تركيا، وهو ثمرة نضال طويل وشاق، خاضه الكرد على مدى سنوات طويلة،

وكلفهم ذلك دماءً غزيرة غالية. وبالتأكيد سيكون لحزب الشعوب الديمقراطي، دورآ مهمآ في الحياة السياسية التركية، خلال المرحلة القادمة. ولم يعد الطرف الكردي لاعبآ هامشيآ، كما كان الحال في الماضي.

المطلوب من الكرد الأن، هو الحفاظ على هذه القاعدة الجماهيرية، والعمل على توسيعها، لأنه من الوارد جدآ، إجراء إنتخابات نيابية جديدة في غضون عدة أشهر، إذا فشل حزب العدالة من تشكيل حكومة إئتلافية مع أحد أحزاب المعارضة، وإحتمال فشله كبير جدآ، بسبب رفض أحزاب المعارضة التحالف مع حزب أردوغان، الذي فقد سيطرته على البرلمان.

إن أهمية هذا الإنتصار يكمن في عدة نقاط، من أهمها خروج القضية الكردية من قبضة أجهزة الممخابرات، وفرض نفسها بقوة على أجندة كافة القوى السياسية التركية، وحسب رأي لا مفر أمام أي حكومة تركية قادمة من سبيل، سوى إيجاد حل عادل للقضية الكردية، والإفراج عن جميع السجناء السياسيين الكرد ومن ضمنهم السيد عبدالله اوجلان، والإعتراف الدستوري بالشعب الكردي كثاني قومية في البلاد.

والأهمية الإخرى لهذا الفوذ، هو رسالة واضحة لدول الجوار التركي، التي تتقاسم كردستان مع تركيا، بأن القضية الكردية لم تعد قضية أمنية، تحدد مصيرها أجهزة مخابراتها، ورسالة إخرى موجهة للدول الغربية، تقول بأن قطار القضية في تركيا على وشك الوصل إلى محطته الأخيرة، وعلى تلك الدول كسر صمتآ تجاه أفعال السلطات التركية بحق الكرد، وحان الوقت لتغير موقفها ودعم حقوق الشعب الكردي القومية.

والرسالة الثالثة هي موجهة للأطراف الكردية، في الأجزاء الإخرى من كردستان، وتقول الرسالة إن ما تحقق اليوم في شمال كردستان هو إنتصار لكم، وهذه حقيقة.

إن الإنتصار الذي تحقق اليوم، برأي هو بداية طريق لمعركة سياسية قاسية وطويلة، لا تقل شراسة عن مرحلة الكفاح المسلح، تنتظر الكرد وبالتالي عليهم أن يحضروا أنفسهم جيدآ ويتحلوا بنفس طويل. وعليهم أن يدركوا إن دخولهم للبرلمان لا يعني بأي حال، حل للقضية الكردية في تركيا، لأن القضية الكردية أعقد من ذلك ويتحكم بها الدولة العميقة أساسآ، وهمها مؤسستا الجيش والمخابرات القويتين.

وفي الختام أبارك لشعبنا الكردي هذا الفوذ، وأحيي جميع الإخوة والأخوات الذين عملوا ليل نهار طوال فترة الحملة الإنتخابية الطويلة.

7 حزيران 2015

 

حينما نغمضُ أعيننا

ونستسلمُ , لدفقِ الأحاسيسِ والحب

تقولينَ :

هذه المرّةُ , هي الأروَع

منذُ لقاءاتِنا الكثيرةِ التي , لاتُحصى

*******

حينما ثملتْ ، ونامتْ كالميتةِ

لم يقتربْ منها

لأنّ مضاجعة الأموات

ليستْ من هوايته

*****

في المطعمِ الأسباني

عند إنطفاء التكييف لبرهةٍ

سالَ مكياجكِ المفرط

بينما تمضغين شريحة البطاطس

****

أتذكرُ وأنا في الصبا النزقِ

بينما إصبعي

يلامسُ برجَ عذرائها

تطلقُ الآهَ الحميمية َ

لكنها ترجوني أنْ :

لاأدخلَ أكثر من ذلك

***

الموجة ُ الصغيرةِ , لشعرها البنيّ

أشارتْ , لأنتهاءِ شهرٍ

منَ الخفوتِ الجنسي

متابعة: هناك معلومات حول استعداد حزب العدالة و التنمية بقيادة أردوغان لطلب المساعدة من قيادة أقليم كوردستان كي يحاولوا التوسط بينهم و بين حزب الشعوب الديمقراطي لاقناعهم كي يشاركوا في الحكومة التركية أو التصويت لحكومة أردوغان بعد أن فقد الاغلبية البسيطة ايضا في الانتخابات الحالية و حصوله على 41% فقط من الاصوات.

و ارجئ بعض مواقع التواصل الاجتماعي تغيير مسار بعض القنوات الاعلامية و منها قناة روداو الفضائية التي كانت الى يوم أمس تعادي ( ه د ب) و لكنها بدأت هذه الليلة و بعد تاكيد فوز حزب ( ه د ب) في الانتخابات بالتظاهر بالفرح و كأنها لم تكن تعادي و تنشر الدعايات ضد حزب الشعوب الديمقراطي.

هذا التغيير أعزاه البعض الى أستعداد قيادات في أقليم كوردستان للعب دور الوسيط بين أردوغان و دمرداش. في نفس الوقت تم تنظيم أحتفالات كبيرة في السليمانية و مدن اخرى في أقليم كوردستان بمناسبة فوز حزب الشعب الديمقراطي الكوردي و لكن لا تزال أربيل و دهوك صامته و لم يتم تنظيم أحتفالات فيهما و هذا يؤكد تردد سلطة المنطقة في المشاركة في أحتفالات الشعب الكوردستاني به ا الفوز الكوردي.

 

صوت كوردستان: حسب تصريحات مباشرة من الممثلة التركية ( برين سات) المعروفة بأسم سمر، فأنها صوتت لحزب الشعوب الديمقراطي الكوردي. سمر هي بطلة المسلسل التركي العشق الممنوع و العديد من المسلسلات التركية و كانت ملكة جمال لتركيا. كما قام ممثل تركي اخر أيضا بالتصويت لنفس الحزب الكوردي.

هذه هي المرة الاولى التي يستطيع الكورد ومن خلال سياستهم الانسانية و روح الصداقة و الديمقراطية التي يتمتعون بها الحصول على أصوات النخبة داخل المجتمع التركي.

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
عاد الهدوء إلى مدينة ديار بكر الكردية شرق تركيا بعد يوم على تفجير استهدف تجمعا انتخابيا لحزب «ديمقراطية الشعوب» في المنطقة أسفر عن سقوط 4 قتلى ومئات الجرحى، لكن زعيم الحزب صلاح الدين دميرطاش الذي دعا أنصاره إلى الهدوء وتجنب أعمال الشغب، أبدى غضبه حيال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، ورئيس الحكومة أحمد داود أوغلو برفضه الرد على اتصالاتهما الهاتفية للتعزية.
ADVERTISING
وقال إردوغان إنه حاول الاتصال أكثر من مرة بدميرطاش، لكنه «لم يجده» مقدما له التعازي عبر شاشات التلفزيون، فيما وصف داود أوغلو الحادث بأنه «استفزاز صريح»، داعيا إلى إجراء تحقيق في الحادثة. وقال: «نحن نقف أمام عمل تخريبي وتحريضي، يستهدف زعزعة استقرار تركيا قبيل الانتخابات النيابية». وأكد داود أوغلو أنَّ حكومته شددت إجراءاتها الأمنية في طول البلاد وعرضها، من أجل ضمان سير العملية الانتخابية في أجواء من الأمن والاستقرار. ودعا رئيس الوزراء الأحزاب التركية إلى اتخاذ موقف مشترك من الإرهاب وأعمال العنف، قائلاً: «لو أنَّ التفجير الإرهابي الذي وقع في ديار بكر استهدف أي تجمع لأي حزب آخر لكنا أظهرنا المواقف نفسها».
وقال وزير الزارعة والثروة الحيوانية التركي مهدي أكر، إن «تفجيري ديار بكر نُفذا بواسطة هاتف جوال، واستخدمت في أحد التفجيرَين المتواليين مادة (تي إن تي)، وشظايا معدنية صغيرة، كما أن احتمال استخدام (تي إن تي) في التفجير الثاني كبير».
وأشار الوزير التركي خلال مؤتمر صحافي أمام مبنى ولاية ديار بكر جنوب شرقي البلاد، إلى أن المصابين جراء تفجيري أمس يواصلون تلقي علاجهم في المستشفيات، مضيفًا: «هناك 80 مواطنا يعالجون في المستشفيات بينهم عنصرا شرطة، والقسم الأكبر إصابتهم ليست خطيرة، ولكن هناك فقط ثمانية أشخاص وضعهم أخطر مقارنة بالباقين».
إلى ذلك، شن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان هجوما جديدا على وسائل الإعلام الأجنبية عشية الانتخابات التشريعية، محذرا صحيفة «الغارديان» البريطانية «من تجاوز الحدود»، ومنتقدا «رأس المال اليهودي» لصحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.
وقال إردوغان في خطاب ألقاه في اردهان شرق البلاد: «هل تعلمون ماذا كتبت صحيفة بريطانية في شأن هذه الانتخابات؟ قالت: إن المسلمين الفقراء الذين لم يتأثروا بالغرب في شكل كامل لا يحق لهم حكم بلادهم». وأضاف على وقع الهتافات: «من أنتم؟ (...) لا تتجاوزوا الحدود. منذ متى يسمح لكم بإصدار أحكام علينا؟».
ومنذ بداية الحملة الانتخابية، كثف الرئيس التركي الذي لا يجيز له الدستور المشاركة فيها من حيث المبدأ، حملاته على وسائل الإعلام، سواء التركية والأجنبية، إثر انتقادها سياسته أو نشرها معلومات محرجة للنظام الإسلامي المحافظ. وكرر إردوغان السبت هجماته على «نيويورك تايمز» التي كان توعدها بعدما نشرت مقالا نددت فيه بنهجه السلطوي.
وأمام آلاف من أنصاره، جدد اتهام الصحيفة الأميركية بإطلاق حملة ضد تركيا منذ عقود. وقال: «الآن، يمارسون كراهيتهم ضدي (...) إننا نعرف القيمين عليها (الصحيفة). إن رأس المال اليهودي الكبير يقف وراء كل ذلك ويا للأسف».

فرز نحو ثلثي بطاقات الاقتراع في الانتخابات تظهر حصول الحزب الحاكم على نسبة تجعله يواجه صعوبات لتشكيل حكومة بمفرده.

ميدل ايست أونلاين

انقرة - أظهرت نتائج أولية للانتخابات البرلمانية التركية الأحد حصول حزب العدالة والتنمية الحاكم على 43.6 في المئة من الأصوات بعد فرز نحو ثلثي بطاقات الاقتراع وهي نسبة قد تجعله يواجه صعوبات لتشكيل حكومة بمفرده.

واشارت النتائج التي بثتها محطة سي.ان.ان تورك إلى حصول حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد على 10.6 بالمئة متجاوزا عتبة 10 بالمئة اللازمة لدخول البرلمان.

واغلقت مكاتب الاقتراع في الساعة 17:00 (14:00 ت غ) في تركيا بعدما ادلى الناخبون باصواتهم لاختيار 550 نائبا في انتخابات مصيرية بالنسبة الى طموحات الرئيس رجب طيب اردوغان.

ومن المقرر ان يبدأ فرز الاصوات في هذه المكاتب التي كانت فتحت ابوابها في الساعة 5:00 ت غ على ان تعلن النتائج مساء.

وجرت الانتخابات من دون حوادث تذكر بعد حملة متوترة تخللها هجوم على تجمع لحزب كردي معارض في دياربكر (جنوب شرق) الجمعة ما اسفر عن مقتل شخصين واصابة مئة اخرين.

وتوقعت استطلاعات الرأي ان يفوز حزب العدالة والتنمية الحاكم بما بين اربعين و42 في المئة من الاصوات، في تراجع واضح للنتيجة التي حققها في 2011 وبلغت 49.9 في المئة.

ويامل اردوغان بفوز كبير للعدالة والتنمية يضمن له 330 مقعدا على الاقل في البرلمان من اصل 550 ويتيح له تعديل الدستور وتعزيز سلطاته الرئاسية.

لكن طموحات اردوغان قد يحبطها حزب معارض له أصول كردية يسعى لدخول البرلمان للمرة الأولى وقد ينهي 12 عاما من الحكم المنفرد لحزب العدالة والتنمية الذي أسسه اردوغان.

وساد التوتر في بعض مراكز الاقتراع ولاسيما في جنوب شرق البلاد الذي يغلب على سكانه الأكراد بعد أن أسفر تفجير الجمعة عن مقتل شخصين وإصابة ما لا يقل عن 200 في تجمع لحزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد.

وزاد الهجوم من الاهتمام المسلط على الحزب الذي يتطلع لدخول البرلمان للمرة الأولى.

وقد تتوقف جهود انهاء التمرد الكردي الذي استمر لثلاثة عقود وكذلك طموحات إردوغان السياسية على مصير هذا الحزب.

ويسعى إردوغان إلى الفوز بأغلبية كبيرة لحزب العدالة والتنمية لتعزيز صلاحياته. ويقول إن رئاسة تنفيذية على غرار النظام الأميركي ضرورية لتعزيز النفوذ الإقليمي والنجاحات الاقتصادية لتركيا العضو في حلف شمال الأطلسي. ويقول معارضوه إن رؤيته بشأن الرئاسة ستفتقر للضوابط والتوازن الضرورين.

وقال في مؤتمر انتخابي في إقليم أرداهان في شمال شرق تركيا السبت "يقولون إذا حصل إردوغان على ما يريد يوم الأحد فإنه سيصبح شخصا لا يقف شيء في طريقه. إنهم يقصدون أن تركيا لن يستطيع أحد إيقافها."

وينظر الغرب إلى تركيا باعتبارها حليفا مهما يقتسم حدودا مع العراق وسوريا وإيران ويثمن استقرارها. ورغم حفاظ إردوغان على العلاقات فقد روج لصورة تركيا كبلد بات أقل ميلا لتنفيذ رغبات واشنطن.

ويتولى حزب العدالة والتنمية الحكم منذ عام 2002 ومن المتوقع أن يظل أكبر حزب بعد الانتخابات بفارق كبير عن الحزب الذي يليه. لكن الفوز بأغلبية سيعتمد على عدم تخطي حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد لنسبة العشرة في المئة اللازمة لدخول البرلمان. وتشير استطلاعات الرأي إلى نتيجة قريبة من هذا المستوى.

وقالت بحر هرام (25 عاما) وهي موظفة بجهاز الرعاية الاجتماعية "أنا متأكدة أن حزب الشعوب الديمقراطي سيتجاوز السقف. سرقة الأصوات هي مبعث قلقي الوحيد" مسلطة الضوء على الخوف من تزوير الانتخابات بين بعض الناخبين.

وعلى غرار كثيرين في المنطقة فإن الأولوية بالنسبة لها هي إنهاء الصراع بين أنقرة وحزب العمال الكردستاني الذي حمل السلاح عام 1984 في تمرد أسفر عن مقتل 40 ألف شخص.

وقالت في حديقة مدرسة بعد التصويت "نريد السلام. هذا هو كل ما نريده. نريد نهاية لهذه الحرب البشعة والقتال. إذا سرق الناس الأصوات فإنني أخشى أن تصبح حربا أكبر."

ومع أن الدستور يقضي بأن يترفع عن المناورات الحزبية فإن إردوغان شهد العديد من التجمعات الانتخابية خلال حملة اتسمت بطابع تصادمي وانضم إلى رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو في مهاجمة أحزاب المعارضة.

وصور الرجلان الانتخابات على أنها اختيار بين "تركيا الجديدة" والعودة إلى تاريخ اتسم بحكومات ائتلافية قصيرة الأجل وعدم الاستقرار الاقتصادي والانقلابات العسكرية.

وقال داود أوغلو في تجمع انتخابي في مدينة أنطاليا بجنوب تركيا "إما أن يستمر الاستقرار الذي اتسمت به الاثنا عشر عاما الماضية أو يكون سيناريو الأزمات لمن يريدون العودة بتركيا إلى الفوضى وجو الأزمات الذي ميز فترة التسعينات."

وحشد إردوغان تأييد المحافظين الذين يقول إنهم عوملوا كمواطنين من الدرجة الثانية خلال عقود من الحكم العلماني.

وقال أكرم بال (59 عاما) وهو يمسك بمسبحة ويقف خارج مركز للاقتراع "أدليت بصوتي لحزب العدالة والتنمية ولداود أوغلو. انه رجل أمين ومسلم طيب. يصلي خمس مرات في اليوم وهو من قونية مثلنا."

وزادت حدة التوتر قبل الانتخابات حين دعا زعيم حزب الشعوب صلاح الدين دمرداش الى أن يعتذر إردوغان عن رد فعله الفاتر على التفجير الذي استهدف تجمعا انتخابيا للحزب في ديار بكر أسفر عن مقتل اثنين وإصابة أكثر من 200.

وشددت الإجراءات الأمنية بعد الهجوم ونشر نحو تسعة آلاف من رجال الشرطة وقوات الأمن في ديار بكر اليوم الأحد.

وقدم إردوغان تعازيه في ضحايا الهجوم في وقت متأخر يوم الجمعة ووصفه بأنه "استفزاز".

وفي حين أنه قال إنه على مسافة واحدة من جميع الأحزاب اتهم زعماء حزب الشعوب الديمقراطي إردوغان بإثارة المشاعر ضدهم وقال ادريس بالوكين نائب رئيس الحزب إن إردوغان وحزب العدالة والتنمية يتحملان المسؤولية عن هجوم الجمعة.

وقال بالوكين "مصدر العنف هو حزب العدالة والتنمية والرئيس. منذ شهرين ونحن نحذر من أن التصريحات ستؤدي إلى هذا حتى خلال محادثاتنا مع الحكومة."

الأحد, 07 حزيران/يونيو 2015 21:08

السيستاني لا يريد‎ - محمد الشذر

قامت دولة الخلافة اللااسلامية, لتنشر دعواتها بأسم دولة العراق والشام, دولة أقيمت على جماجم من خالفهم في المعتقد, ورفعوا شعار(أن لم تكن معي فأنت عدوي), اسقطوا المدن تلوا الأخرى, ونشروا دينهم بأسم محمدهم,! محمد القتل, وراحوا يذبحون, ويقتلون, ويهتكون الأعراض, ويسبون النساء, ويمسحون كل ما واجههم من معالم الحضارة في الشعوب, لطمس العراقة والتأصل, تنفيذا لإطماع دول لا تملك حضارة, تفتخر بها نظرا لحداثة وجودها, والفخر لكولومبس بذلك.

غرهم طول الأمل بما يحلمون, وظنوا أن لا احد اعلم منهم وأقوى, ولن تقف بطريقهم ألا الحتوف, فغفلوا عن محمدنا, محمد السلام والإيمان والعقيدة, فراحوا يهدمون بمعول الحقد ترثنا, فتفاجئوا بيد الدين والحكمة تقود قلوبنا, لم يقدروا قيمة شخصا يقطن على مساحة صغيرة في إحدى شوارع النجف الاشرف, شخصا لطالما خشيت قراراته أمريكا وحلفائها.
خطبتان نسفتا كل ما خطط له تنظيم الدولة الإرهابي, الذي استغرق سنوات لبناء عقيدة له, تفاجأ بيومين فقط لبناء واحدة من ضمن القوى الضاربة في العالم , الحشد الشعبي, حشد العقيدة والولاء, حشد الإيمان والفداء, حشد الكرامة والإباء, نهض ليلبي نداء الدين, فرسم ببطولاته لوحات تضاهي فن دافنشي في الموناليزا, وراح يخلد بطولاته كتخليد كلكامش لملحمته, كيف لا وهم من تلك الأرض التي غذاها الحسين بدمائه, فراحوا يستنشقون الثورة والحرية, والشرف والفداء مع حليب الأم منذ الولادة, محفزيه بولاية علي "ع" رمز البطولة والفداء.
جنسيات عديدة جاءت إلى ارض الوطن لتقسيمه, وطمس معالم حضارته, وإيقاد نار الفرقة فيه, ولكن ما حلموا به أصبح مستحيل, أمام مرجع الطائفة,.
أعلن السيد السيستاني "مد ظله" الجهاد الكفائي, رافضا كل أشكال التقسيم والعبث بمقدرات الشعب, وداعيا إلى الوحدة ونبذ التفرقة والطائفية, وإعلان الحب والوئام وسط الركام, مناديا بالوطنية والانسجام, التي تذوب تحتها كل مكونات الشعب وطوائفه وأعراقه,.
وداعيا لحب الوطن والحفاظ عليه, والتمسك بالدين الحق ومواجهة المعتدي الخبيث تحت شعار((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا..)),.
فتراه في كل جمعة يخرج ممثل المرجعية من العتبة الحسينية, ليتلوا علينا تراتيل العشق, وآيات الدين القويم, وتوجيهات مرجع الطائفة الحكيم, السيد السيستاني "دام ظله", راسما سياسة لبلد يقوده بعض الساسة الهمج الرعاع, الذين لا يفقهون شيئا, لولا وجود السيد المفدى, الذي لولا توجيهاته لأصبح الحطام والقتل والتشريد ينهش هذا البلد.
أرادوا, وأبى, خططوا, ف افشل ما يصنعون,
يا مرجعية تسموا مراتبها,, وتسري بالجسم والوجداني

نحن بخطى المرجعية نتفاخرٌ,, وبسيدي القائد السيستاني.محمد الشذر
قامت دولة الخلافة اللااسلامية, لتنشر دعواتها بأسم دولة العراق والشام, دولة أقيمت على جماجم من خالفهم في المعتقد, ورفعوا شعار(أن لم تكن معي فأنت عدوي), اسقطوا المدن تلوا الأخرى, ونشروا دينهم بأسم محمدهم,! محمد القتل, وراحوا يذبحون, ويقتلون, ويهتكون الأعراض, ويسبون النساء, ويمسحون كل ما واجههم من معالم الحضارة في الشعوب, لطمس العراقة والتأصل, تنفيذا لإطماع دول لا تملك حضارة, تفتخر بها نظرا لحداثة وجودها, والفخر لكولومبس بذلك دولة الخلافة اللااسلامية, لتنشر دعواتها بأسم دولة العراق والشام, دولة أقيمت على جماجم من خالفهم في المعتقد, ورفعوا شعار(أن لم تكن معي فأنت عدوي), اسقطوا المدن تلوا الأخرى, ونشروا دينهم بأسم محمدهم,! محمد القتل, وراحوا يذبحون, ويقتلون, ويهتكون الأعراض, ويسبون النساء, ويمسحون كل ما واجههم من معالم الحضارة في الشعوب, لطمس العراقة والتأصل, تنفيذا لإطماع دول لا تملك حضارة, تفتخر بها نظرا لحداثة وجودها, والفخر لكولومبس بذلك.

غرهم طول الأمل بما يحلمون, وظنوا أن لا احد اعلم منهم وأقوى, ولن تقف بطريقهم ألا الحتوف, فغفلوا عن محمدنا, محمد السلام والإيمان والعقيدة, فراحوا يهدمون بمعول الحقد ترثنا, فتفاجئوا بيد الدين والحكمة تقود قلوبنا, لم يقدروا قيمة شخصا يقطن على مساحة صغيرة في إحدى شوارع النجف الاشرف, شخصا لطالما خشيت قراراته أمريكا وحلفائها.
خطبتان نسفتا كل ما خطط له تنظيم الدولة الإرهابي, الذي استغرق سنوات لبناء عقيدة له, تفاجأ بيومين فقط لبناء واحدة من ضمن القوى الضاربة في العالم , الحشد الشعبي, حشد العقيدة والولاء, حشد الإيمان والفداء, حشد الكرامة والإباء, نهض ليلبي نداء الدين, فرسم ببطولاته لوحات تضاهي فن دافنشي في الموناليزا, وراح يخلد بطولاته كتخليد كلكامش لملحمته, كيف لا وهم من تلك الأرض التي غذاها الحسين بدمائه, فراحوا يستنشقون الثورة والحرية, والشرف والفداء مع حليب الأم منذ الولادة, محفزيه بولاية علي "ع" رمز البطولة والفداء.
جنسيات عديدة جاءت إلى ارض الوطن لتقسيمه, وطمس معالم حضارته, وإيقاد نار الفرقة فيه, ولكن ما حلموا به أصبح مستحيل, أمام مرجع الطائفة,.
أعلن السيد السيستاني "مد ظله" الجهاد الكفائي, رافضا كل أشكال التقسيم والعبث بمقدرات الشعب, وداعيا إلى الوحدة ونبذ التفرقة والطائفية, وإعلان الحب والوئام وسط الركام, مناديا بالوطنية والانسجام, التي تذوب تحتها كل مكونات الشعب وطوائفه وأعراقه,.
وداعيا لحب الوطن والحفاظ عليه, والتمسك بالدين الحق ومواجهة المعتدي الخبيث تحت شعار((وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا..)),.
فتراه في كل جمعة يخرج ممثل المرجعية من العتبة الحسينية, ليتلوا علينا تراتيل العشق, وآيات الدين القويم, وتوجيهات مرجع الطائفة الحكيم, السيد السيستاني "دام ظله", راسما سياسة لبلد يقوده بعض الساسة الهمج الرعاع, الذين لا يفقهون شيئا, لولا وجود السيد المفدى, الذي لولا توجيهاته لأصبح الحطام والقتل والتشريد ينهش هذا البلد.
أرادوا, وأبى, خططوا, ف افشل ما يصنعون,
يا مرجعية تسموا مراتبها,, وتسري بالجسم والوجداني
نحن بخطى المرجعية نتفاخرٌ,, وبسيدي القائد السيستاني

العميد سلامي: العدوان السعودي على اليمن اكثر الحروب غباءً  وصف نائب
القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي، العدوان
السعودي على اليمن بانه اكثر حروب التاريخ غباء لانه يتبع منطق عالم
الاستكبار للهيمنة على العالم الاسلامي.
وفي كلمة له اليوم الاحد خلال مؤتمر لاساتذة الحوزة العلمية عقد في مدينة
قم دعما للشعب اليمني المظلوم، اعتبر العميد سلامي الشعب اليمني بانه
اكثر مظلومية من الشعب الفلسطيني وقال، ان العدوان السعودي على اليمن هي
الحرب الاكثر غباء في التاريخ لانه لو تم بحثه بصورة مستقلة فانه يتبع
منطق عالم الاستكبار للهيمنة على العالم الاسلامي.

واوضح بانه لا شيء يُرى في العدوان السعودي على اليمن سوى الباطل
والاستكبار والخداع واضاف، ان السعودية فشلت في الوصول الى اهدافها لانها
تصورت بانه يمكنها التوسع جيوسياسيا وان تصل الى بحر اليمن.

واكد بان السعودية قد اطلقت حربا عمياء واضاف، ان حركة انصار الله كانت
في بداية الحرب منتشرة على مساحة  30 بالمائة من ارض اليمن الا ان مختلف
القبائل قد تحالفت معها الان بحيث اصبح 80 بالمائة من المساحة الجغرافية
لليمن مع الحركة بوجه السعودية وهو ما يعد تطورا تاريخيا.

وتابع نائب القائد العام للحرس الثوري، ان الحرب انتقلت من الداخل اليمني
الى الحدود مع السعودية وان السعوديين الذين يهاجمون اليمن بحرا وجوا قد
قتل منهم 400 عسكري لغاية الان الا انهم لا يعلنون عن هذه الارقام،
وعندما يتم احتلال قواعد عسكرية لهم لا يجرأون حتى على تنفيذ هجوم مضاد
وعلى سبيل المثال غنم اليمنيون 30 دبابة في هجومهم على احدى القواعد
العسكرية السعودية.

واكد بان الحرب قد اخذت منحى جديدا وان ادبيات المقاومة اخذة في الاتساع
واضاف، ان الصبر والحلم والمثابرة تعد من خصائص الشعب اليمني الذي يحمل
تاريخا لامعا في مواجهة الظلم والاستبداد.

واعتبر ان القوة الاقتصادية والعسكرية الاميركية آيلة الى زوال "لان جميع
الامبراطوريات المبنية على صرح الظلم والجور ستنتهي الى انعزال وزوال وان
مختلف الدول الاستكبارية قد فقدت اليوم مكاسبها بسبب افول المدنية
السياسية والقيم الاخلاقية.

واكد بان اميركا لا تعرف المنطق والرحمة والانسانية ولهذا السبب لا
يتصورن احد بان عدم مهاجمة اميركا لايران ياتي من باب المنطق والعطف
لانها لا تفهم قوة المنطق بل تفهم منطق القوة.

واعتبر جلوس وزير الخارجية الاميركي الى طاولة المفاوضات مؤشرا الى قوة
ايران الاسلامية، ولو كان بامكان اميركا ان تستخدم الخيار العسكري في
تصوراتها الاستراتيجية لفعلت ذلك لكنها تدرك جيدا بان ايران الاسلامية
ستستخدم قوة المقاومة في حال الحاجة للوصول الى اهدافها.

 

منذ عبد الانسان الصنم سواء كان حجارة او خشب او نبات او حيوان واعتبروهم آلهة من دون الله تعالى كان المنهج العام لهذا الاتباع الصنمي هو التبرع لهم بالقول والفعل ، فقد كان هناك متحدث رسمي بأسم هذا الصنم او هذه الشجرة او هذا المنحوت الخشبي ، فقد قالوا عندما حطم النبي ابراهيم عليه السلام اصنام بابل {قالوا حرقوه وانصروا آلهتكم إن كنتم فاعلين} فاصنامهم لم تشر عليهم بالحرق ولكن هذه طبيعة العراقيين الحرق من قديم الزمان .. وهكذا تبرعوا بحكم للالهة الصماء .


وحتى اصحاب الرس عندما يبست الشجرة (آلهتهم) بعد مطالبة نبيهم بتركها تبرعوا وقالوا فى اليوم التالى  بعد ان صاروا صاروا فرقتين فرقة قالت سحر الهتكم هذا الرجل الذى يزعم انه رسول رب السماء والارض اليكم ليصرف وجوهكم الهتكم  الى الهه

وفرقة قالت لا بل غضبت الهتكم حين رات هذا الرجل يعيبها ويقع فيها ويدعوكم الى عبادة غيرها فحجبت حسنها وبهائها لكى تغضبوا لها فانتصروا منه فاجمع رايهم على قتله .


ومثل هذه المواقف كثيرة ومعروفة في امة كل نبي حتى خاطبهم الله تعالى (وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَىٰ مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلًا جَسَدًا لَّهُ خُوَارٌ ۚ أَلَمْ يَرَوْا أَنَّهُ لَا يُكَلِّمُهُمْ وَلَا يَهْدِيهِمْ سَبِيلًا ۘ اتَّخَذُوهُ وَكَانُوا ظَالِمِينَ) نعم فقد اشعرهم الله تعالى انه لا يكلمهم ولا يهديهم لشيء مطلقا .

وحتى الهندوس اليوم فهم من يقول نيابه عن (الهوش) البقر او من يعبد بوذا او القطط او الفرج .... الخ فالكل تتبرع عن الالهة.


واليوم مسألة التبرع موجودة لمن لا يتكلم وهو في ذروة المسؤولية ، فالمرجع لا يتكلم ، والمرجع ليس له صوت ، والمرجع ليس له صورة حديثة ، والمرجع ليس له محاضرة تسمع ، والمرجع فقط اسمه مرجع . والكل تتبرع للمرجع فالسياسي الاوربي عندما يزور المرجع يقول في مؤتمره الصحفي في تلك الدربونة :- قال المرجع كذا واوصاني المرجع بكذا .والسياسي العراقي ايضا يقول : المرجع شدد بكذا ودعا الى كذا. ووكلاء المرجع من جيوبهم يتبرعون والغربان في الفيسبوك يسطرون اروع الصور الخيالية للمرجع وحتى الناس كلها تقول (قالت المرجعية) وعندما تطالبهم بتصوير او فيديو او صوت ينظر اليك نظرة الساخط وكان عينيه تقولان :- لقد جئت شيئا إدا .. تكاد السموات تتفطر منه والارض !!

وحتى برايمر او دونالد رامس فيلد او ريتشارد دانات الجنرال البريطاني ، كلهم كتبوا وقالوا عن السيستاني وتبرعوا له بالقول والموقف .


ولكن الواقع ليس له وجود بل كل ما يقولونه افتراضي اي في عالم الافتراض . وللاعلام له صولته وجولته فتقرأ في المواقع او في التلفاز تجدهم يكتبون المرجعية تقول كذا وكذا ولكن يتبين ان عبد المهدي الكربلائي او احمد الصافي من قال !!


فهل لعاقل تفكر في هذا العالم الافتراضي او عالم الديجتال ؟؟ لماذا يحرم الناس من علمه لماذا يحرم الناس من صوته لماذا يحرم الناس من عذوبة مقالته ؟ فهل من المعقول ان يساوي نفسه مع هبل او اللات او يعوق او نسرا ؟ وحتى من ذهب اليه يزوره ان كان موجودا فهل تكلم معه وهل استفسر منه وهل استفتى لديه ؟؟


ومن هنا  اود ان اقول لمن يقرأ مقالتي :- انا مهند الرماحي مستعد ان اهدي 10 ملايين دينار عراقي (كلهن امهات الحمر) لأي شخص يأتيني بمقطع صوتي للسيستاني محاضرة او درس او كلام مع بعض الناس او يأتي بمقطع فيديو حتى لو كان بلا صوت للسيستاني وهو يعطي الدرس في الحوزة لنعتبر انفسنا (طرمان) ونراه فقط يؤشر بيديه وشفتيه تتحركان بكلام .

ملاحظة :- لا فرق عندي بالصوت عربي او فارسي المهم انه يتكلم .

محطات تستحق التوقف والتأمل، وفقاً لنظرية أصمت ودع عملك يتكلم، ومن طبق هذه الكلمات الرائعة وبإمتياز، بطل الحشد النفطي، الوزير أبن الوزير، الذي يؤكد يوماً بعد أخر، أن قوانين النظام البائدة، لم تمنعه من التقدم والتطور، بإتجاه زيادة صادرات النفط، وبمستويات قياسية لافتة، حيث إستطاع بمقدرته وحنكته السياسية والإقتصادية، أن يسطر الإنتصارات الكبيرة، واحدة تلو الأخرى وعلى أرض الواقع، وتحت شعار شراكة ومسؤولية وإنجاز.
النجاح في العملية الاقتصادية، يتأتى من تفوق قائدها المتخم بالدراسة الواقعية والموضوعية، للأحداث المتسارعة في العالم، خاصة في مجال الثروة النفطية والطاقة.
العمق في رؤية وقراءة الموقف الاقتصادي للساحة الدولية، جعلت السيد وزير النفط، يتجه نحو تمحيص وتدقيق الأوضاع بنظرة ثاقبة، وولدت لديه قناعات واضحة، نتج عنها قرارات صائبة، أبدع عن طريق الفريق المنسجم في تطبيقها، فأصبحت محوراً مؤثراً في السياسة العامة، محلياً وعربياً وإقليمياً ودولياً.
هناك نوعان ممن لا يرتضي النجاح والإنجاح لعمل وزارة النفط، الأول هو من يسعى لعدم إقرار القوانين التي تخدم المجتمع، إما لأنه يعمل لصالح أجندات خارجية، يراد منها إبقاء العراق محروماً من خيراته، وإضعافه للوصول الى الغاية المرجوة لهم، وهي تقسيم البلد إنهم دواعش بملابس عصرية!
إما النصف الثاني من المضغوطين، فهم الفاسدون، تجدهم يسعون جاهدين لإستمرار حالة الفساد، والهدر في المال العام ونهب ثروة البلد، أو منع الشرفاء من تطبيق سياسات ناجعة، توفر الكرامة والمكانة لعراق، حاولوا تمزيقه وسرقته علناً دون محاسبة.
المنجز الإقتصادي العراقي الجديد، يختص بضرورة تعاون مجالس المحافظات، مع الحكومة الإتحادية بشأن عمل الشركات، في المحافظات المنتجة للنفط، ويعني مشاركة الشعب في الإرتقاء بإدارة المال العام، والمساهمة في إيجاد حلول واقعية، لمصلحة الشعب والحكومة على حد سواء.
إن قانون رقم 112 سيحطم الأسوار والأستار، بوجه الفاسدين والناقمين والفاشلين والدواعش، أما الراضون بهذه الحزمة المدهشة من القوانين، فهم من ترك الوزير عبد المهدي بصماته عليهم.

عندما تحضر الإرادة والعزيمة، فلا مجال للمستحيل، كما أن تطبيق قانون مساهمة المجالس المحلية، للمحافظات المنتجة للنفط، تعطي إشعاراً بأن التجربة متميزة وثرية جداً، وذات أسس رصينة لتحقيق الشراكة الفاعلة، وتحمل المسؤوليات للنهوض بواقع المحافظات، التي أعلنت إفلاسها، وتوقف المشاريع الإستراتيجية فيها، بيد أن تطبيق هذا القانون يحمل في جعبته حلولاً ناجحة، تساعد الحكومة للخروج من أزمتها المالية، لهذا نجد أن وزير النفط، قائد خبير للحشد الإقتصادي، ولا يهمه من كان ناقماً، أو رافضاً للقانون، بل ما يهمه هو تحقيق الإنجاز، في زمن الإعجاز.

اجتمع السيد عصمت رجب رئيس قائمة التاخي والتعايش باعضاء القائمة العاملة بمجلس محافظة نينوى بحضور رئيس مجلس المحافظة ونائب المحافظ وممثلي كوتا الشبك وكوتا المسيحيين .
الى ذلك اكد رجب اثناء الاجتماع على حث الجهود لأعاد الخدمات الى المناطق المحررة وتسهيل عودة النازحين الى مناطقهم كما تسهيل معاملاتهم في مناطق النزوح .
كما جرى خلال الاجتماع بحث آخر المستجدات علي صعيد محافظة نينوى والتباحث في مجمل الاوضاع العامة وخصوصاً الملف الامني وتحرير المدينة من دنس داعش الارهابي .
وبحث المجتمعون تداعيات اقالة محافظ نينوى من قبل مجلس النواب العراقي وتأثيره السلبي على عمليات تحرير الموصل في هذه المرحلة الصعبة من تاريخ المحافظة

في الختام عبر الحضور عن شكرهم وأمتنانهم للسيد رجب على مواقفه الداعمة لتقديم الخدمات لشعب نينوى المهجر والنازح .

 

واخ – بغداد

اعتبر رئيس حكومة اقليم كردستان نيجرفان البارزاني، الاحد، عدم تطبيق الدستور هو السبب الرئيسي للوضع السيء الحالي في العراق، وفيما أشار الى رغبة إقليم كردستان بحل جميع المشاكل مع حكومة العبادي، أكد أنه لا يمكن القبول بممارسة الظلم بحق أهالي اقليم كردستان.

وقال البارزاني في كلمة له في مؤتمر عقد في محافظة السليمانية إن "السبب الرئيسي للوضع السيء الحالي في العراق هو عدم تطبيق الدستور والتوافق الذي شكل العراق الجديد على أساسه"، مبدياً أسفه لأن "العراق الجديد الذي يسعى لرفاهية شعبة لم يؤسس لحد الآن".

وأشار الى أن "السياسات الغير توافقية في العراق تسببت في تهديد التطورات الإقتصادية والتعايش بشكل كبير"، مضيفاً أن "الاطراف الكردستانية قررت المشاركة بالحكومة العراقية وأن الإقليم وقع إتفاقية مشتركة بشأن النفط التي أصبحت جزءاً من الموازنة العامة للعراق للعام 2015".

وأوضح البارزاني "بحسب الإتفاقية فإن إقليم كردستان يسلم يوميا 550 ألف برميلة لشركة سومو، ونحن في كردستان تمكنا من زيادة إنتاج النفط إلى أكثر من 550 ألف برميل يوميا"، مبيناً أن "الحكومة العراقية لم ترسل مستحقات الإقليم من بيع النفط لحد الآن ولم تلتزم بإتفاقتها مع الإقليم".

وأكد البارزاني "رغبة إقليم كردستان بحل جميع المشاكل مع حكومة العبادي"، مشيرا إلى أنه "يجب أن يشارك الجميع في إدارة الحكومة العراقية".

وبين أن "بغداد ارسلت موازنة شهر نيسان الماضي التي كانت قليلة أيضاً قررالعبادي بحجج غير معقولة ودون الإستشارة مع الإقليم قطع نسبة 10% من المبالغ المرسلة"، مشيراً الى أن "هذه العقلية خطيرة جدا ولايجوز إصدار مثل هذه القرارات في الحكومات الإتحادية والتوافقية".

وتابع أن "رفاهية الشعب العراقي لها أهمية كبيرة بالنسبة لنا"، لافتاً الى أنه "لا يمكن القبول بممارسة الظلم بحق أهالي اقليم كردستان".

وأفاد بأن "الحكومة العراقية لم تنفذ إلتزاماتها أمام قوات البيشمركة كجزء من المنظمومة الدفاعية العراقية، وأن الحكومة تخلق مشاكل أمام وصول المساعدات العسكرية الدولية لقوات البيشمركة".

صوت كوردستان: على الرغم من مؤمرات عدد من القادة و القوى الكوردية في هذا الجزء من كوردستان أو ذاك، ألأ أن صلاح الدين دمرداش و حزب الشعوب الديمقراطي ( ه د ب) أستطاع أجتياز حاجز ال 10% و أستطاع دخول البرلمان كحزب كوردي.

بهذه المناسبة نقدم التهاني الى الشعب الكوردستاني والى صلاح الدين دمرداش و حزب الشعوب الديمقراطي و جميع المثقفين و السياسيين و الاحزاب الذين وقفوا الى جانب الشعب الكوردستاني في شمال كوردستان و نخص بالذكر الاتحاد الوطني الكوردستاني و حركة التغيير و باقي الاحزاب و المنظمات في جنوب كوردستان و الذين حملوا شعارات ( ه د ب) في مواقف التواصل الاجتماعي. كما نبارك الكثرة من الاحزاب الكوردية في غربي كوردستان و شرقي كوردستان الذين دعموا حزب الشعوب الديمقراطي في هذا المهرجان السياسي الكوردي الكبير.

و في نفس الوقت نًعزي الذين حاولوا أشغال (ه د ب) بمعارك جانبية في امد و قنديل و خلقوا المشاكل من أجل أفشال حزب الشعوب الديمقراطي، و نُعزي الذين صرفوا الاموال و دعموا قوى صغيرة في تركيا من أجل تضليل الجماهير و أبعاد الجماهير عن هدفهم القومي و السياسي و جعلهم يصوتون لحزب العدالة التركي الاردوغاني أو لقوى صغيرة اخرى كي يلحقوا الضرر بحزب الشعوب الديمقراطي.

أنتصار ( ه د ب) سيؤثر على تقرير مصير الكورد في شمال كوردستان و تركيا و سيجعل الكورد في شمال كوردستان يلتحقون بالبرلمان الاوربي و يكون لهم دور في السياسة التركية الرسمية و يستطيعون جعل البرلمان التركي ساحة للمطالبة بحقوق الكورد. أنها المرة الاولى في التأريخ يستطيع الكورد الحصول على عدد قليل من الاصوات التركية أيضا في الوقت الذي كانت العملية بالعكس و كانت الاحزاب التركية تحصل على أصوات بعض الكورد في شمال كوردستان.

نبارك مرة اخرى الشعب الكوردستاني بهذا الانتصار و نعزي مرة اخرى الذين لم يستطيعوا تنفيذ مأربهم في شمال كوردستان في الوقت الذي كان بأمكانهم تسجيل موقف وطني من خلال دعم حزب الشعوب الديمقراطي. التزام الصمت و تقديم الدعم السري والعلني الى أعداء حزب الشعوب الديمقراطي سيلاحف الكثيرين لمدة طويلة.

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
فتحت مراكز الاقتراع في تركيا أبوابها صباح اليوم (الأحد) أمام الناخبين للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات العامة، حيث سيحق لأكثر من 53 مليون تركي الإدلاء بأصواتهم لاختيار 550 نائبا في 174 ألفا و240 مركز اقتراع. وقد تكون هذه الانتخابات البرلمانية هي الاشد سخونة منذ أكثر من عشر سنوات، إذ من الممكن أن تمهد السبيل الى اكتساب الرئيس رجب طيب اردوغان صلاحيات أوسع أو انهاء 12 عاما من الحكم المنفرد لحزب العدالة والتنمية الذي أسسه.
ADVERTISING
وتستمر عملية التصويت حتى الخامسة مساء بالتوقيت المحلي (15:00 بتوقيت غرينتش).
وينصب كثير من الاهتمام على الناخبين الأكراد، خاصة مع سعي حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد لأن يكون أول حزب كردي يدخل البرلمان. وحتى يتمكن من ذلك، يتعين أن يحصل الحزب على 10% من أصوات الناخبين.
وسلط انفجار سقط خلاله قتيلان يوم الجمعة في جنوب شرقي تركيا الذي يغلب الاكراد على سكانه، الاهتمام على المعارضة المؤيدة للاكراد التي تحاول دخول البرلمان كحزب للمرة الاولى. وقد تتوقف جهود إنهاء "التمرد" الكردي الذي استمر لثلاثة عقود وكذلك طموحات إردوغان السياسية على مصير هذا الحزب.
وإن لم يتمكن حزب الشعوب من دخول البرلمان ، فإن الفرص أكبر بأن يفوز حزب العدالة والتنمية الحاكم بأغلبية مطلقة يمكن أن توفر له القوة لزيادة صلاحيات الرئيس بصورة كبيرة ، وهو الهدف الذي يسعى لتحقيقه منذ فترة طويلة الرئيس رجب طيب اردوغان وهو عضو سابق بالحزب.
إذ يسعى اردوغان الى الفوز بأغلبية كبيرة لحزب العدالة والتنمية لتعزيز صلاحياته. ويقول ان رئاسة تنفيذية على غرار النظام الأميركي ضرورية لتعزيز النفوذ الاقليمي والنجاحات الاقتصادية لتركيا العضو في حلف شمال الاطلسي.
وقال في مؤتمر انتخابي في اقليم أرداهان في شمال شرقي تركيا يوم أمس (السبت) "يقولون اذا حصل اردوغان على ما يريد يوم الاحد فانه سيصبح شخصا لا يقف شيء في طريقه". وأضاف، "انهم يقصدون أن تركيا لن يستطيع أحد ايقافها".
ويخشى خصوم اردوغان من مثل هذه النتيجة، ويقولون إنه يتمتع بالفعل بسلطات أكبر من اللازم، وأنه يمكن أن يستغل السلطات الإضافية لسحق خصومه السياسيين.
ويشارك في مراقبة الانتخابات مراقبون من منظمات المجتمع المدني المحلية وأحزاب سياسية ومراقبون دوليون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس أوروبا.
ويتنافس في الانتخابات 20 حزبا، إلا أن استطلاعات الرأي تشير إلى أن أربعة منها فقط ستستطيع عبور عتبة العشرة في المائة اللازمة لدخول البرلمان.
يذكر أن حزب العدالة والتنمية يتولى الحكم منذ عام 2002، ومن المتوقع أن يظل أكبر حزب بعد الانتخابات بفارق كبير عن الحزب الذي يليه.
إسطنبول: ثائر عباس
يتوجه الناخبون الأتراك اليوم إلى صناديق الاقتراع، للإدلاء بأصواتهم في انتخابات مصيرية تحسم المستقبل السياسي للرئيس التركي رجب طيب إردوغان وحزبه (العدالة والتنمية) الذي يحتكر السلطة في البلاد منذ عام 2002، بينما تتجه الأنظار إلى أصوات الأكراد الذين سيلعبون دورا بارزا فيها.
ADVERTISING

ويخوض الانتخابات التشريعية، لاختيار 550 نائبا، للمرة الأولى حزب {ديمقراطية الشعوب} الكردي، الذي يأمل معارضو إردوغان في حصوله على أكثر من 30 مقعدا من حصة الحزب الحاكم التقليدية، الأمر الذي يفقد «العدالة والتنمية» القدرة على تشكيل الحكومة منفردا، فيكسر احتكاره للسلطة الذي دام نحو 13 عاما، كما سيعرقل مساعي إردوغان في التحول إلى نظام رئاسي بدلا عن البرلماني.

من جهة أخرى، قال إردوغان إن انتشار الصراصير في قصره القديم كان السبب الذي دفعه إلى تشييد قصره الجديد المترامي على مشارف أنقرة. وأوضح أن مكاتبه القديمة عندما كان يتولى رئاسة الوزراء من 2003 إلى 2014، كانت تعج بالصراصير.
alsharqalawsat


هاجمت مجموعة مسلحة بالعصي والسكاكين والبنادق وفد حزب الشعوب الديمقراطية HDP في مدينة أورفا وذلك أثناء قيامهم الأدلاء بأصواتهم مما أدى الى حصول أشتباك بين المجموعة وبين مؤيدي حزب الشعوب الديمقراطية HDP حيث سقط 15 جريحاً تم نقلهم الى مستشفيات مدينة أورفا .

وهاجمت المجموعة التي غالبا ما ينحدرون من أصول عربية هيئة حزب الشعوب الديمقراطية HDP أثناء زيارتهم المدارس للوقوف على مجرى سير الأنتخابات وأيضا الأدلاء بأصواتهم .

وقد وقع الهجوم في منطقة الايوبية والتي أدت الى سقوط 15 جريحا بين الطرفين حيث أستعمل في المناوشات العصي والسكاكين والبنادق .

ونقلت وكالة دوغان الأخبارية بأن الجرحى تم نقلهم جميعا الى مشافي المنطقة ومشافي مدينة أورفا .

هذا ولا تزال الأجواء متوترة هناك والتي أستدعت الى دخول الشرطة التركية لمنع حصول المزيد من المشاكل والضحايا

موقع : xeber24.net
تقرير : بروسك حسن.

دن تركية/ مراسلون / الأناضول

أدلا الرئيسان المشاركان لحزب الشعوب الديمقراطي (غالبية أعضائه من الأكراد)، بصوتيهما في الانتخابات البرلمانية التي تُجرى اليوم الأحد في تركيا.

وأدلى الرئيس المشارك للحزب، صلاح الدين دميرطاش، بصوته في اسطنبول، في حين أدلت الرئيسة المشاركة للحزب، فيغان يوكسيك داغ، بصوتها في ولاية وان شرقي البلاد.

وقال دميرطاش، بعد الإدلاء بصوته، إنه يأمل في أن تسفر الانتخابات عن نتيجة تدعم السلام الداخلي، والحرية، والديمقراطية، وأن تكون وسيلة لكتابة دستور لا يهمش أيا من المواطنين، ولا يشعر أيا منهم بأنه أجنبي في بلده، أو بأنه مواطن من الدرجة الثانية.

بدورها أعربت، يوكسيك داغ، في تصريحات بعد إدلائها بصوتها، عن إيمانها بأن الانتخابات ستسفر عن أفضل النتائج "رغم المصاعب الكثيرة"، مضيفة أن "أعضاء الحزب ومؤيدوه كافحوا كثيرا من أجل الوصول إلى صناديق الانتخاب".

وبدأت عملية الاقتراع في تركيا في الثامنة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي (الخامسة صباحا بتوقيت غرينتش)، وتستمر حتى الخامسة مساء (14:00 بتوقيت غرينتش)، ويحق لـ 53 مليونًا و765 ألفًا و231 ناخبًا، الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي يتنافس فيها 20 حزباً، على رأسهم حزب العدالة والتنمية الحاكم، وحزب الشعب الجمهوري وحزب الحركة القومية، وحزب الشعوب الديمقراطي (غالبية أعضائه من الأكراد)، و165 مرشحاً مستقلاً.

شفق نيوز/ قدم وزير الثقافة والشباب في حكومة اقليم كوردستان خالد عبد الرحمن دوسكي اعتذارا عما وصفه بالتصرفات اللا مسؤولة للجمهور اثناء افتتاح ملعب زاخو الدولي .

وقال دوسكي في حديث ورد لشفق نيوز، "في الوقت الذي كانت تسعى فيه حكومة الأقليم الى استثمار فرصة إفتتاح ملعب زاخو الدولي بأعتباره صرحا رياضيا يخدم الرياضة قام نفر ضال غير منضبط من الجمهور للاسف بترديد عبارات غير لائقة ولاتنسجم مع توجهات حكومة وشعب الإقليم".

واضاف "إننا إذ نشجب هذه التصرفات اللامسؤولة نتقدم بالأعتذار لوزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان والوفد المرافق له".

واضاف "نثمن حضور عبطان ودوره في تنشيط الرياضة وتوحيد توجهاتها وإن كانت مثل هكذا تصرفات تصدر في الكثير من الملاعب الأخرى من قبل اناس غير منضبطين مع الأمنيات بعدم تكرار ذلك مستقبلا وندعو جميع من يحاول ان يعكر صفو العلاقات الطيبة التي تجمع الرياضيين في كل ربوع العراق ومحاولة إستغلال هذه الحادثة سياسيا إلى الأبتعاد عن تلك الأمور".

لمعظم الناس شغف كبير بالحكايات، وأكثر ما يعجبهم فيها، أن أبطالها لا يموتون أبداً، فهم خالدون على مدى العصور، فبعضهم يتناولها، لترتبط بحل مشاكل الناس، وتكون نهايتها مختومة، بالخير، والتسامح، والسكون، وبعضهم يقصها على المسامع، في جلسات عائلية، ليستفيد منها النشئ في حياتهم، ولأخذ الدروس والعبر، لأن الحكاية تقوم على أمل، لا يحتاج الى عملية تجميل، بل الى الحكمة، والتعقل، والتدبر.
نشأ السيد عمار في أحضان المرجعية، من آل الحكيم (قدست أسرارهم الشريفة)، وكان لها الأثر الواضح، على تكوين شخصيته المعتدلة، حيث تميز بعمق التفكير، ودقة قراءة الموقف، ووضوح المعطيات والرؤى، بشأن مختلف القضايا، وأهمها أن نتهيأ لإقامة دولة العدل الإلهي، من خلال إعداد جيل مهدوي، راسخ الإيمان، ثابت العقيدة، ووصف بأنه الأمة الوسط، التي تركن إليها جميع المكونات، والسبب أنه حكيم!
نشر سياسات التطرف والتكفير، وسنوات الفشل السياسي، والإقتصادي، والإجتماعي، والثقافي، مؤشرات واقعية، أدت الى التركيز على دراسة شخصية، السيد عمار الحكيم في هذا الوقت بالتحديد، حيث ظهر في الحياة العامة، وكأنه مياه الحياة، تتدفق عذوبة، وإعتدالاً، وحكمة، ليكون قاعدة جماهيرية، من النخب والكفاءات، وهي من تسعى للقاء المنهل الروي، لتنقية الأجواء المتصارعة، المشحونة بالتناقضات، والتداعيات الخطيرة، التي مزقت أركان البلاد والعباد.
مشاريع المستقبل، التي تقبع في جوف الأرض، لن ترى النور إلا بوجود المياه المتدفقة، لإقرار قوانين تخدم فئات الشعب، وقد فجر السيد عمار الحكيم، منابع القرارات الصائبة، لنيل الحقوق، فشهد تيار شهيد المحراب (قدس سره الشريف)، مؤتمرات للمصالحة والعشائر، ولحملة الشهادات العليا، ورعاية ذوي الإحتياجات الخاصة، والعنف ضد المرأة، واللقاء بالصحفيين، والفنانين، وقضايا الكرد الفيليين، والعقول المهاجرة، والنازحين، فيسمو بشعار المواطن سينتصر.
قرأت العبارة التالية: (إذا تألمت لألم إنسان فأنت نبيل، أما إذا شاركت في علاجه، فأنت عظيم) فأدركت أن عظمة آل الحكيم، نبعت من كونهم مشاركين فاعلين، في حل قضايا المجتمع، سنة وشيعة، عرباً وأكراداً، مسلمين ومسيحين، تركماناً، وصائبة، وأيزيديين، وعليه فجميع المحبين للتيار، يشعرون بأن قائده السيد عمار، كأجداده الصالحين، يمثلون مياهاً ترتوي بها، القلوب المتعطشة للحرية، في دولة عصرية عادلة.

الأحرار يريد الطغاة منهم، أن يعيشوا في جوف الأرض، لتكون الحياة معدومة، ولا يتواصلون مع العالم الخارجي، لذا فحضور الأبطال بالآمهم وهمومهم، بين هؤلاء الشرفاء، يمثل لآل الحكيم مصدر إلهام، لمشاركتهم النبيلة في مد جسور التواصل، بجذورنا المقدسة، وتربية النفس على الإباء والصمود، كي يطلقوا العنان لحريتهم، من تحت الأرض نحو السماء، فالمياه الجوفية تحتاج للنبع الثائر، لتدهش الأرض ومن عليها.          



سرَّب المقربون من الوفد الحكومي العراقي إلى مؤتمر باريس الثاني، الذي عقد في الثاني من شهر حزيران الجاري، بأن التحالف «الدولي العربي» «منح رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، مهلة ثلاثة أشهر للإيفاء بوعوده السبعة، مقابل أربعة تعهدات من دول التحالف لدعم حكومته».


يضيف المقربون أن العبادي «حصل على تعهد أمريكا وبريطانيا بالتضييق على الإعلام الجهادي، وعلى تعهد أمريكا وفرنسا وإيطاليا والسعودية بتجفيف منابع تمويل الاٍرهاب، فضلاً عن تعهد تركيا والناتو بالسيطرة على الحدود، وتعهد فرنسا وبريطانيا بإيقاف تدفق المهاجرين المقاتلين تجاه العراق وسورية... مقابل طمأنة «العرب السنة» بتسليح العشائر، وإقرار وتنفيذ قانون الحرس الوطني، وتفعيل ملف المصالحة الوطنية، وإلغاء مذكرات القبض القضائية التي صدرت بدوافع سياسية، سواء أكانت تحت عنوان الاٍرهاب أو النزاهة، وإقرار قانون العفو وإعمال ملف التوازن داخل الحكومة، وتحجيم الحشد الشعبي على مستوى التسليح والانفاق المالي والمشاركة في القيادة». وهي الوعود السبعة التي كان قد أخذها على عاتقه في مؤتمر باريس الأول، وأكدها لأوباما في اجتماعه معه.

حاولت الحكومة العراقية التخفيف من وطأة النتائج الوخيمة لمؤتمر باريس الأول، والشروط المجحفة لمؤتمر باريس الثاني، وذلك عبر انتقاد خفيف لأداء «التحالف الدولي»، ودعوة المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب العراق في معركته ضد الإرهاب، إذ أن «المجتمع الدولي خذل العراق. والجيش تلقى القليل من الأسلحة والعتاد رغم تعهدات التحالف.. وأطراف التحالف لا تزود القوات العراقية بمعلومات جوية كافية لوقف تقدم داعش.. وإن الضربات الجوية التي تنفذها طائرات التحالف الدولي مفيدة، لكنها ليست كافية»، حسب مفرات ومضامين العبادي في تصريحاته داخل المؤتمر وعلى هامشه. وكان قد سبق ذلك اعتراف الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ضمنياً، بفشل «التحالف الدولي»، إذ أعلن عشية انعقاد مؤتمر باريس أن «تدفق المسلحين زاد بنسبة 70% بين منتصف عام 2014 وآذار 2015».

في موازاة ذلك، جاء قيام سلاح الجو السعودي باختراق الأجواء العراقية في قضاء النخيب- المتنازع عليه عراقياً، لما يمثله من أهمية ديموغرافية واستراتيجية- ليعطي إشارة واضحة عن الأهداف غير المعلنة لـ«التحالف»، تحت غطاء «محاربة داعش».

وفي هذا السياق، تأتي الدعوات ذات الطابع الشعبي والمحلي لقتال «داعش»، لتعبر عن مواقف وطنية كان قد رسخها الشعب العراقي منذ أيام الاحتلال البريطاني للبلاد. والجدير بالذكر أن الدعوات المضادة التي تحاول التغطية على العدوانية الأمريكية اليوم، تعود إلى السلالات ذاتها التي أصدرت سابقاً الفتاوى لإبادة الشيوعيين العراقيين، بتعاونٍ مباشر مع المخابرات الأمريكية للانقضاض على حكومة ثورة 14 تموز المجيدة.

ومن هنا, جاء موقف اليسار العراقي من هذه الدعوات المحلية، بما فيها بعض المرجعيات المحترمة، التي لها أتباع من مختلف الأديان والطوائف, والتي استجابت لما أملاها عليها واجبها الوطني والإنساني، في الدعوة للتصدي ضد الغزو الأمريكي والاحتلال البريطاني والاستبداد الداخلي. وما تطوع أبناء الشعب العراقي في المقاومات المحلية سوى تعبير عن التلاقي الوطني الجامع في جبهة الدفاع عن الوطن لمواجهة جبهة أتباع الغزاة.

أما المرجعية الوحيدة لليسار العراقي فهي الشعب العراقي, باعتباره مصدر السلطات, ومنبع سياساتنا كحركة ثورية تكافح من أجل حرية الوطن وسعادة شعبه، وتتصدى للمواقف المتعارضة مع مصلحة الشعب بكل قوة، كما تلك المواقف التي ساعدت في إسقاط حكومة جمهورية ثورة 14 تموز، التي أدت إلى استشهاد الزعيم الشهيد، عبد الكريم قاسم، وإخوته ورفاقه، والرفيق المناضل، سلام عادل، والآلاف من الشيوعيين والوطنيين العراقيين, وهو الانقلاب الذي أدخل العراق في أربعة عقود من الدكتاتورية والفاشية والحروب الداخلية والخارجية والحصار الطويل الظالم، وما تلاه من ويلات جلبها الاحتلال الأمريكي في 9/4/2003.



* منسق التيار اليساري الوطني العراقي

 

نظم قسم الإعلام في العتبة الحسينية المقدسة حملة إعلامية بعنوان "لولا الفتوى" وذلك في الذكرى السنوية لفتوى الجهاد الكفائي من أجل انقاذ العراق والمنطقة من خطر (داعش) والقوى الداعمة لها في الداخل والخارج، وهو الخطر الأسود الذي اراد أن يحول العراق الى خراب يباب، وفي معرض الجواب قلت:

حدثان مهمان شهدتهما العتبة الحسينية المقدسة في كربلاء، وكلاهما وقعا في ذكرى ولادة الإمام المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف في النصف من شهر شعبان، الأول اعلان بيان الثورة العراقية الكبرى بالضد من الاستعمار البريطاني عام 1920م والذي اعلن في النصف من شعبان عام 1338هـ من داخل الصحن الحسيني الشريف، وقاد الثورة الكبرى رجال الدين وعلى رأسهم زعيم المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة الشيخ محمد تقي بن محب علي الحائري الشيرازي المتوفى في الثالث من ذي الحجة من العام نفسه.

والثاني ما شهده الصحن الحسيني الشريف يوم الجمعة 13/6/2014م (14 شعبان 1435هـ) بعد مائة عام على فتوى ثورة العشرين، وذلك بإعلان فتوى المرجعية الدينية العليا المتمثلة بالسيد علي الحسيني السيستاني الداعية الى النفير العام للعراقيين بالوجوب الكفائي لنصرة الجيش العراقي من اجل مواجهة المجموعات المسلحة المنتمية الى الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وأقطاب النظام السابق، بعد أربعة أيام من استسلام الجيش والشرطة المحلية في مدينة الموصل (9/6/2014م) وسقوطها بيد داعش، في خطوة وصفتها الحكومة المركزية بأنها مؤامرة داخلية اقليمية لاسقاط النظام السياسي الجديد التي تشكل بعد عام 2003م، ورافق سقوط الموصل زحف قوات البيشمرگة الكردية في الوقت نفسه الى المناطق المتنازع عليها مع الحكومة المركزية، والسيطرة عليها بما فيها مدينة كركوك وأجزاء من مدينة صلاح الدين والموصل وديالى.

وجاءت الفتوى على لسان معتمد المرجعية الدينية في العتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في الخطبة الثانية من يوم الجمعة في (14  شعبان 1435هـ) الموافق لـ (13/6/2014م)، أي بعد فترة قصيرة من قيام حكومة السيد نوري المالكي بتأسيس الحشد الشعبي الذي سبق سقوط الموصل، حيث كانت الحكومة منشغلة بتحرير ما تبقى من أقضية محافظة الأنبار، لتشكل الفتوى جهداً معنوياً كبيراً لنواة الحشد الشعبي ولتخلق منه جسداً كبيراً يصد أطماع داعش والقوى الداخلية والأقليمية التي راهنت على داعش في اسقاط الحكومة الوليدة وتقسيم العراق الى دولتين كردية وأخرى داعشية.

فالفتوى في حقيقتها أربكت أحلام القوى الداخلية والإقليمية والخارجية التي مهدت لداعش دخول الموصل بعد أن اقتربت الحكومة المركزية من تحرير أقضية الأنبار والتوجه الى تحرير الأراضي المغتصبة، وقد مكنت الفتوى الحكومة مدعومة بالحشد الشعبي من صد العدوان، وبالتالي فإن الفتوى بسيفها وبسواعد الحشد الشعبي بقرت مطية التقسيم، وراح الحشد الشعبي يعيد للعراق هيبته واستقراره السياسي.

 

الرأي الآخر للدراسات- لندن

الأحد, 07 حزيران/يونيو 2015 01:30

1300 قتيل من البيشمركة في الحرب ضد داعش

غداد/ المسلة: كشف مسؤول مؤسسة الاستخبارات والدفاع في إقليم شمال العراق، لاهور جينغ طالباني، أن عدد عناصر البيشمركة، الذين سقطوا في الحرب ضد تنظيم داعش تجاوز 1300.

وبحسب شبكة "إرم"، وتابعته "المسلة" ،قال المسؤول الكردي، خلال مشاركته اليوم السبت، في معرض ضم أغراض عناصر البيشمركة القتلى في الحرب مع داعش، من ألبسة وأحذية ومحفظات وممتلكات أخرى، أقيم في مدينة السليمانية، إنه “لا يستطيع أن يعطي رقمًا محددًا للقتلى، لأن الحرب ضد التنظيم الإرهابي مستمرة.

ولفت طالباني، إلى أن "قوات البيشمركة لم تكن تمتلك الخبرة الكافية في بداية القتال مع التنظيم".

وتابع "نتيجة الحرب المستمرة منذ حوالي عام تعلمت قواتنا التكتيكات اللازمة بشكل أفضل من داعش، لكن علينا ألا نتراخى لأن أمننا القومي في خطر ما دام هؤلاء الإرهابيون في هذه المنطقة"، بحسب تعبيره.

الأحد, 07 حزيران/يونيو 2015 01:28

نقيق الضفادع يعلوا مرة أخرى. رحمن الفياض

 

خيم الظلام وصرنا نسمع, نقيق الضفادع, وصرير الصراصر,ربما هي فترة التزواج, الكل يرى نفسه, الأقوى والأجمل, والأكثرأثارة,من خلال سيمفونية صوته المشروخة, فعقدت المنابر وأحتشدت الأبواق.

من خلال مجموعة من الفضائيات, والسياسين, المنزوعين الدسم, فلا غيرة لديهم على وطنهم, ولاحماس عندهم للدفاع عنه, فلايملكون سوى هذه الأصوات النشاز.

مع بدء العمليات العسكرية في الأنبار تعالت الصيحات, من هنا وهناك,لتوجيه التهم ضد أبناء القوات الأمنية والحشد الشعبي, فتارة مخاوف وأخرى شكوك, فمنذ أن حققت قواتنا وحشدنا الأكبر أنتصارتة في صلاح الدين,وبدءت منازلة لبيك ياحسين, أخذ نقيق الضفادع بلعوا والأرتفاع,ويدخل في مسابقة الوسام الذهبي, للتشوية والتسقيط, في بطولة الذلة والمهانة التي تقودها, قناة العبرية, والشرقية.

منذ ظهور الحشد الشعبي, كقوى عظمى, حاسمة في الشارع العراقي, وهناك كثير من ينصب العداء, لهذا الأسد الذي يقاتل في وسط غابة, من الحيوانات المفترسة, الأسد العراقي وبالتعاون مع جيشنا الباسل, أثبت وجوده, كقوى لايستهان بها, لتغير معادلات المعارك, لذا فنحن لم نتفاجاء, بالحرب الأعلامية من قبل بعض الفضائيات, وبعص ساسة الصدفة, ومرتزقة مخابرات دول الجوار,وقسم من ساسة البعران,ضد غيارى الحشد الشعبي, من خلال أظهار بعض الصور المفبركة, لحالات قتل أو حرق, جرت في سوريا أوليبيا، ونسبها للحشد المقدس.

تناسى هؤلاء حجم التضحيات, التي يقدمها أبناء دجلة والفرات, فخيرت شبابنا يستشهد, أويجرح, لتحرير مدن أهل السنة التي أصبحت أشباح مدن بعد أن تركها أهلها, وسلموها لداعش ورفاقها,وغاصوا في الأرتباط الخارجي, لدرجة أنستهم أنتمائهم للعراق.

بأي حال من الأحول, لن يستطيع أحد, من كسر عظام الأسد, فهو لايستسلم, ولايسالم,ولايهادن فيما يتعلق بقضية العراق,والدفاع عنه, وتحريره من دنس الأرهاب,ومبادئه التي أنطلق من أجلها,لأأنها نابعة ليس فقط من حبه للوطن, بل هي تعكس أيمانه بمرجعية التي لبى ندائها, ويستحيل أن تعثر بين صفوف هؤلاء المجاهدين,من في قلبه مرض, لأنهم أصحاب قضية ومشروع, عقائدي, ومن هنا نؤكد على أن المتغيرات تفرض نفسها,على الجميع ولايملك الأخرون خيارا,أمام تلك المتغيرات سوى نقيق الضفادع

الأحد, 07 حزيران/يونيو 2015 01:26

مهدي المولى- نساء البرلمان ونساء العراق

 

رغم وجود اكثر من 84 امراة في البرلمان العراقي ووجود وزارة بأسم وزارة المرأة الا انهن لم يفعلن اي شي لصالح المرأة العراقية التي تعاني الكثير من المشاكل والمعانات مثل الامية والبطالة والنظرة الدونية واحتقارها فانها مجرد سلعة تباع وتشترى لا رأي لها ولا موقف ولا مشاعر ولا حتى عقل

نحن نسأل هذا العدد الكبير من النساء في البرلمان لو اجتمعن لاصبحن اكبر كتلة في البرلمان ولاصبح لهن القدرة على تشريع الكثير من القوانين التي تنقذ المراة وترفع من مستواها في كل المجالات وتجعل منها عنصر فاعل في بناء الوطن ورقيه وفي سعادة الشعب والقضاء على الكثير من السلبيات والمفاسد التي بدأت تتفاقم بشكل اصبحت الحكومة عاجزة عن مواجهتها

للاسف ان هذا العدد الكبير من النساء في البرلمان لا يمثلن المرأة وانما يمثلن رئيس الكتلة التي اختارهن فهن في خدمته ومن اجله في القضايا العامة و الخاصة لانه هو الذي اختارها وهو الذي وضعها في البرلمان واجلسها على الكرسي مقابل خدمته لهذا فانها لا تفكر في مشاكل المرأة ولا في قضاياها واذا فكرت من باب ذر الرماد في العيون من باب المزايدة والمتاجرة ليس الا فكل ما تفكر به هو رضا سيدها

لهذا منذ تحرير العراق في 2003 حتى الان نرى احوال المرأة العراقية تتهاوى ووضعها يتردى ومكانتها تتراجع حتى وصلت الى ماقبل وأد المراة في وقت نرى المرأة البرلمانية تعيش ظروف الف ليلة وليلة سفرات وحفلات وسهرات واموال وقصور ومسابح وسيارات وحتى طائرات خاصة قيل ان احدى المصائب شيدت لها مراحيض مطلية بالذهب وكتبت عليه عبارة هذا من فضل ربي

اما وزيرة المرأة هي الاخرى لا تعرف شي عن شؤون المرأة ولا يهمها ان تعرف لان ذلك لا يهمها ولا يعنيها لان هذه الوزارة من نصيبها اي من نصيب كتلتها التي عينتها وفق تقسيم الكعكة فمهمتها خدمة الكتلة ورئيس الكتلة فقط وهكذا كل الوزرات وكل المناصب من رئيس الجمهورية الى رئيس الوزراء الى رئيس البرلمان الى كل المناصب المدنية والامنية والعسكرية لهذا لم يقدموا اي خير الى الشعب والوطن بل قدموا الشر والفساد وسوء الخدمات نعم قدموا كل شي لانفسهم حتى حسدهم الرئيس الامريكي وقال اتمنى ان اصبح مدير ضريبة عقار الثورة لمدة سنة واحدة لاجمع لي عشرين مليار لا اكثر ها انا رئيس للولايات المتحدة لمدة 8 سنوات لم املك بيت

لو نسأل السيدة وزيرة المرأة اي مصيبة في البرلمان العراقي هل لديك خطة برنامج لخدمة المرأة العراقية ورفع مستواها لا اعتقد ذلك لانها مشغولة في خدمة رئيس الكتلة وارضائه وازالة همومه ومتاعبه لانهم يعيشون في صراعات نفسية وجسدية كل واحد يريد القسم الاكبر من هذه الكعكة فوجدوا في هذه المصيبات الوسيلة الوحيدة لازالة التعب والهم والالم

كلنا نعرف ان مجتمعنا مجتمع عشائري متخلف لا يزال ينظر الى المرأة دونية لا تملك عقل ولا روح

المراة عورة ناقصة عقل ودين لا رأي لها ولا موقف تتزوج بالاكراه وتطلق بالاكراه لا تسأل ولا تشار هذه المفاهيم والاعراف هي السائدة والغالبة في مجتمعنا والاكثر اقرارا واعترافا بها واستسلاما لها هي المرأة وهذا امر طبيعي انها امراة جاهلة وغير عاملة ومن الطبيعي حتى الرجل عندما يكون جاهلا وغير عاملا يستسلم للعبودية والذل الى درجة انه يدافع عنها

لهذا على المنظمات النسوية التي تدعي انها تريد النهوض بالمرأة الى مستوى الانسان كي تخدم شعبها ووطنها وتجعل منها مساهم فعال في بناء الوطن وتحقيق طموحات وآمال الشعب ان لا تكتفي بالصراخ والعويل والتسول والاستجداء بل تنزل الى المعركة الى المرأة اينما وجدت في حقلها في عملها وتشاركها مناسباتها المختلفة افراحها واحزانها العامة وحتى الخاصة

وعلى المنظمات النسوية وكل امرأة مثقفة ان تدرك ان سبب هذه السلبيات والنظرة الدونية للمرأة هو عدم العلم وعدم العمل لهذا يتطلب حثها وتشجيعها على العلم والعمل فاذا تعلمت وعملت تسقط الكثير من السلبيات وحتى النظرة الدونية فالعلم والعمل هما اللذان يعطيان للانسان انسانيته واحترامه وحتى تقديسه من قبل الاخرين

كما على المنظمات النسوية اللقاء ببعض مصائب البرلمان وزوجات المسئولين وتشريع قوانين تلغي الاعراف العشائرية ووضع عقوبات رادعة بحق كل من يحكم ويتعامل بها

فهذا الصراخ والاحتجاج لا يجدي نفعا لان هذه الجرائم البشعة نتيجة لواقع وقيم وعادات متأصلة والقيام بها من الامور التي ترفع من شأن الرجل بل ويشعر بالفخر والاعتزاز وليس مجرد حدث طارئ غير متوقع مثل مجنون اطلق النار على مجموعة من الناس وقتلهم مجموعة من المجرمين اختطفوا واغتصبوا مجموعة من الفتيات

 

الموصل بعد سنة من احتلالها سترسم حريتها بالدماء والدموع، لكي ترفع راية النصر والحرية، مدينة الموصل التي عايشت الموت بكل تفاصيله، عانت من الوجع والألم الذي استوطن فيها سنة كاملة جرَّاء ظلم واسر داعش الذي طال البشر والحجر تاركاً أثره المؤلم في قلوب الناس الذين لم يستكينوا لكل ما حصل بهم من جوع وحصار وتشريد وتهجير، حيث  مارس تنظيم داعش المجرم خلال سنة  ابشع انواع الجرائم بحق من نعتبرهم اسرى داخل المدينة فقطعت الرؤوس وسحلت الناس بالشوارع وعلقت الجثث فوق اعمدة الكهرباء ورميت الناس من فوق العمارات وقطعت الاصابع والايدي وقسم كبير منهم في السجون  ، فلم يسلم منهم احد ، الا من كان معهم ، وقد هرب من المدينة عند احتلالها  اهلها من مختلف القوميات والمذاهب وهم اليوم مهجرين ونازحين وصودرت جميع ممتلكاتهم ، كما لم تسلم من هذا التنظيم الاجرامي بيوت الله من الجوامع والكنائس والمزارات ودمرت اثار المدينة وفرقت الطوائف والقوميات والمذاهب المتعايشة . ربما معركة تحرير الموصل سوف تكون معركة صعبة  فداعش يستخدم المكر والحيلة والوحشية والاعلام الكاذب بالاضافة الى التفخيخ داخل المدينة وخارجها  واستخدام الدروع البشرية في صد الهجمات .
لكن الآن السؤال الأبرز والذي يتداوله الناس “متى ستبدأ العمليات الحقيقية للتحرير،  فربما تحرير الموصل يكون في ليلة وضحاها أو خلال ساعات أو أيام، لا أحد يدري متى وكيف سيتم ذلك، وما هي المجريات والمعطيات التي ستكون سائدة على الأرض، إلا أنَّ الموصل الآن تفتح أبواب النصر متجهزة لاستقباله واحتضانه، راسمة حدودها المحررة بالدماء والدموع، لكي ترفع راية النصر والحرية.
لم يبخل ابناء الموصل بمختلف مكوناتها العربية والكوردية والمسيحية  على مدينتهم  بشيء عبر التاريخ.. لم يبخلوا بمال او دم او اي تضحية طلبتها منهم . ولم يترك الموصليون مدينتهم في السراء والضراء. بنوا وعمّروا وجمّلوا وانشأوا فيها الصناعات والحدائق والمزارع.. عملوا كما لم يعمل احد، من اجل ان يظل ابناؤهم يتغنون بشوارعها واحيائها وغاباتها وكل موطئ قدم لهم.. إلا أن الأنذال الذين سطوا عليها والمجرمين الجهلة باسم الدين ، ما تركوا شيئاً لأبنائها وضيقوا عليهم الانفاس .
انني احزن، مثلما هم ابناء مدينتي الاخرين، عندما اسمع اللوم والاتهام يوجه الينا كابناء مدينة احتلها اقذر تنظيم ارهابي على وجه المعمورة  واقول ان العار سيجللنا اذا لم ننهض ونقاتل الأعداء الدواعش .

ويقيني اننا سننتصرعليهم فهؤلاء فجرة خائبون لا مستقبل لهم، ان قتالنا هذا يجب ان يبدأ بالإقرار ان وجود البيشمركة الابطال على ساحة المعركة قوة مجهزة ومتدربة  ولا بد من الإستفادة منها ، الى جانب العمل والتدريب والتهيئة السليمة للحشد الوطني الذي بلغ تعداده الالاف وهكذا تنتصر الموصل .

تبنى الدستور العراقي نظاما اتحاديا فدراليا في العراق بعد 2003 وهذا النظام يمنح سلطات واسعة للاقاليم لكن توزيع السلطات الفعلي في العراق الفدرالي لا يزال محل خلاف بين الاتحادية من طرف و الاقليم والمكون السني من الطرف الاخر .
فالقضايا المتنازع عليها مع الاقليم تشمل صلاحيات ملكية الموارد الطبيعية والسيطرة على عائداتها ، ودور البيشمركة والوضع النهائي لكركوك والعديد من المناطق الاخرى المتنازع عليها مثل سنجار ومخمور وسهل نينوى، وموضوع تصدير النفط وعدم ايفاء الاتحادية بالاتفاقيات المبرمة بين الطرفين وايصال ميزانية الاقليم  .
فحكومة بغداد خلال اكثر من عشر سنوات جعلت العلاقة مع الاقليم قلقة وغير متوازنة ، فعند شعورها بالضعف او وجود تهديد لسلطتها تفي بوعودها واتفاقياتها بصورة لابأس بها،  اما عند شعورها بالقوة وعدم الحاجة الى كوردستان او ممثليها للتصويت، تفرض نفسها وتخل باتفاقياتها وتضرب الدستور عرض الحائط ، وكأن الدستور والاتفاقيات فصلت على مقاسات حاجة السلطة في بغداد ، وليست ميثاق  قانون ملزم  .
كما ان بغداد تحاول اضعاف واستضعاف الاقليم من خلال بعض التصرفات لقادتها الحاليين والذين ربما يكونوا اشبه باسرى لدى احزابهم وخصوصا احزاب دولة القانون التي يقودها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي ، والذي مازال يعتبر حجر عثر في طريق تنشيط وتعزيز العلاقة بين بغداد واربيل لعدم موافقة اربيل نيله الولاية الثالثة بسبب تصرفاته الغير مسؤولة تجاه الاقليم والمكون السني العربي العراقي وعلاقاته الاقليمية المشبوهة وصفقات الاسلحة التي شابها الفساد  اثناء ادارته للكابينة الوزارية الاولى والثانية ، فما كان من رئيس الوزراء الحالي السيد حيدر العبادي سوى الخضوع لأوامر رئيس حزبه ومنع الاقليم من المشاركة بمؤتمر باريس، وقد كان شعب الاقليم وحكومته ينتظران أن تحترم الحكومة العراقية والمجتمع الدولي تضحيات شعب كوردستان وبطولات البيشمركة، وأن تنظر بتقدير إلى جهود اقليم كوردستان في ايواء أكثر من مليون ونصف المليون نازح ولاجئ، إلا أن الحكومة العراقية لم تدعوا ممثلي اقليم كوردستان إلى المؤتمر ، رغم محاولات قيادة الاقليم  مع وزارة الخارجية الفيدرالية ومكتب رئيس الوزراء ، في الوقت الذي تعد قوات بيشمركة كوردستان، أكثر القوات فاعلية في مواجهة ارهابيي داعش بشكل مباشر وفعال، منذ اليوم الاول للحرب ضد داعش والى يومنا هذا، فالجيش العراقي الاتحادي ليس بمستوى الجاهزية لهكذا حرب والحكومة الاتحادية تعتمد في حربها على مقاتلي الحشد الشعبي والذي يتكون من مجموعة متطوعين ربما لم يتدربوا على السلاح بصورة صحيحة على عكس البيشمركة التي تعتبر القوة الدفاعية النظامية المجهزة الوحيدة في كوردستان والعراق ، لذلك قررت الحكومة الاتحادية  تحجيم الدور الكبير للبيشمركة واقليم كوردستان لغاية في نفسها .

في الختام بحسب التقارير التي تصدر من الوزارات المعنية وخصوصا وزارة النفط والتي تؤكد ايفاء الاقليم بجميع التزاماته ، على عكس الحكومة الاتحادية ، وكنا نتمنى من الحكومة الاتحادية ان تفي بالتزاماتها تجاه جميع العراقيين فهي تمثل العراق ولا تمثل حزب او فئة او مذهب .

الأحد, 07 حزيران/يونيو 2015 01:21

شراكة حطمت صوت الأنا - بقلم عمار الجادر

شراكة حطمت صنم الأنا
ليس من السهل الخروج من عبودية الذات, كما لصنم الأنا هالة نفسية تجاه الشخص, ولكن العاقل فقط من يفكر بذاته بمشاركة الجميع!
كان هناك دكتور في إحدى الجامعات, لديه حصة مع طلابه في تهيئة النفس, فطلب من الطلاب عمل بالونات وكل طالب يكتب أسمه على بالونه, ففعل الطلاب ذلك, وأخذ الدكتور البالونات ووضعها في غرفة, ثم طلب منهم أن يحضر كل شخص بالونه خلال دقيقتين, ذهب الطلبة ليجدوا بالوناتهم, و أنقضت المدة ولم يحضر البالون سوى شخصين, أخذ الدكتور البالونات مرة أخرى, وطلب من كل واحد أن يحضر بالون صاحبه خلال دقيقة, فذهب الطلاب ورجعوا وكل واحد يحمل بالونه الشخصي بيده!
انقضت فترة مظلمة من حكم الأشخاص, بدمار شامل للبنى التحتية, لم يفلح من تملكته الأنا, من بناء بيته بشراكة أخوته, فأنهار العراق لولا حكمة العقلاء.
اليوم حكومة التغيير تحاول تغيير الأفكار, فتحت شعار ( شراكة..... مسؤولية ...... انجاز ), تقدم أحد قادة التغيير بفرض فكرة الشراكة, حتى على معارضيه ومن تواصوا عليه بإفشال حقيبته, متقيدا بمسؤوليته تجاه شعبه, و أنجز ما لم تستطع حقبة 8 سنوات من انجازه, خلال فترة لم تتجاوز ألثمان أشهر, ليبرهن إن التغيير لم يكن بالوجوه فقط, ولكن التغيير هو تغيير المفاهيم التي حطمت البلاد, وصنم الأنا أصم لا يستحق أن يعبد.
في المؤتمر الثالث لتبادل الصلاحيات, والذي أقيم في محافظة ميسان, كنت حاضرا هناك, لم أرى قط قائدا أستطاع أن يتصرف من موقع مسؤولية تجاه الشعب, كما كان عادل عبد المهدي في ذلك المؤتمر, حيث شاهد جميع الحاضرين ومنهم محافظين ورؤساء مجالس محافظات, و رؤساء لجنة الطاقة, حيث دهش الجميع من طريقة حل المواضيع العالقة, والتي تهم بشكل مباشر اقتصاد البلد, ولا زلت أرى الدهشة على وجوههم.
كانت رسالة التغيير حاضرة بديهيا لدى الحاضرين, حيث أستطاع وزير النفط أن يغير المفاهيم الدكتاتورية التي عاشت في قلوب أغلبهم, فلم يعهد لهم أن يسمعوا من وزير كلمة نتشارك جميعا لخدمة المواطن, إذ كان مسبق الحضور البديهي لمن لم يحضر المؤتمرين السابقين, هو الوزير يأمر وتتشتت الرؤى, وبالتالي هو مؤتمر لقضاء حوائج المؤتمرين الشخصية, وهدر للأموال فقط.
كلمات وزير النفط كانت كفأس, حطمت حاجر الأنا في النفوس, ولم يهدر ذلك الوقت للنقاشات الفارغة, بل خرج الجميع برؤيا واضحة لما له وما عليه تجاه الحكومة المركزية, كما أدلى الجميع بدلوه في إنعاش الاقتصاد النفطي, فخرجوا بمكسب لمحافظة البصرة بعزل الخام الثقيل وتصديره بمعزل عن الخفيف, وخرجت ميسان برؤيا حول استثمار الغاز في إنعاش الاقتصاد ليصبح موردا إلى جنب المورد النفطي, وكذلك خرجت المحافظات البقية برؤيا واضحة حول البترو دولار, بل و أصبحت المحافظات النفطية تطالب بحقوق أخواتها من المحافظات الفقيرة لهذا المورد.
هكذا أنتقل الحوار من الأنا المطلقة, إلى التفكير بالتشارك حسب المسؤولية, ليخرج المؤتمر بانجاز وحقيبة مملوءة بالخير للمواطن.

اعرب النائب جاسم محمد جعفر عضو مجلس النواب عن فرحه في افتتاح ملعب زاخو الدولي مهنئا لجماهيرها ورياضيها هذه المناسبة ،  ومستغربا ان تستبدل هذه الفرحة الى مشكلة ، مؤكدا ان  المباراة الودية التي خاضه المنتخب الوطني مع نادي زاخو في ملعب زاخو وبحضور قادة الإقليم وقادة المؤسسات الرياضية الاتحادية كانت فرصة جيدة لرفع الحظر عن الملاعب العراقية اذا أحسنا التصرف فيه ، ولكن ماجرى مع الأسف اثار استغراب الجميع حيث اهان الحضور النشيد الوطني والعلم العراقي وبعض اللاعبين في المستطيل الخضراء ، وهذا الشغب ما سيعطي انطباعا سيئا  لدى المؤسسات الدولية الرياضية الفيفا وتؤخر رفع الحظر عن الملاعب العراقية .

وقال البياتي في تصريح صحفي في معرض تعليقه ، انا أعلن اسفي عما حدث رغم تكرارها في الملاعب ومنها ملاعب كردستان ، مؤكدا ان أخوف ما اخاف عليه ان تنتج مثل هذه الممارسات فعل رد فعل ما يدفع جماهير الكرة العراقية في مناطق خارج حدود الإقليم  بالإساءة والاهانة بلاعبي الاندية الكردستانية وهذا ما لايؤيده احد ، او قد يؤدي  لا سامح الله الى الاهانة بقادة رياضيين كرد لهم مواقع في المؤسسات الرياضية الاتحادية  وهذا ما يرفضه الجميع ايضا  .

واشار السيد رئيس لجنة الشباب والرياضة ان على  اتحاد المركزي العراقي الجدية في اتخاذ التدابير وأخذ الحيطة والحذر عما يحدث في الملاعب الكردستانية ان لا تحدث مستقبلا ، وذلك عبر نظم والية شديدة في التعامل ، مثل أخذ تعهد خطي من المؤسسات الأمنية الكردستانية للحفاظ على امن الملاعب واللاعبين والوفود ، والعمل على ابعاد علامات وظواهر واعلام وشعارات الغير الاتحادية التي قد تؤدي الى الاختلافات والشغب في الملاعب ، وفي حال تعذر ذلك على الاتحاد نقل هذه المباريات الى خارج الإقليم حفاظا على اللحمة الوطنية والعقوبة الدولية ، مؤكدا إن مطالبات بعض الرياضيين الكرد الى اولمبية مستقلة او منتخب كردستان ستؤدي الى التشنج والفرقة والتناحر في المستقبل  ، وكانت على الأولمبية والاتحاد ان يبدو رفضهما لهذه المطاليب من اول يوم دون خجل ومساومة معلنتا بوضوح أنهما اتحاديتان غير قابلتا للتجزئة والاقلمة .

واكد النائب جاسم محمد جعفر البياتي في ختام تصريحه ، نحن لانريد ان نكون حجر عثرة لطموح ابناء شعب الإقليم في تقرير المصير وإعلان الدولة  الكردية ،  هذه قضية سياسية توافقية دستورية صرفه نحن لسنا طرف فيه ،  ولكن العرف العام يفرض بان الإقليم لايزال جزءا من العراق وأبناءه قادة هذا البلد اتحاديا من رئيس للجمهورية ونائب لرئيس مجلس النواب ومجلس الوزراء ،  ووزراء ونواب ووكلاء في كل مؤسسات الدولة العراقية ، وهذا ما موجود في كل النظم والدول الديمقراطية ولسنا وحدنا في العراق ، متمنيا ان يتم تثقيف الرأي العام في الإقليم بهذه القوانين والاعراف الدولية احتراما لبلدنا العراق لكي لا يتكرر عما حدث في ملعب زاخو.

المكتب الاعلامي

للنائب جاسم محمد جعفر

 

تاريخ العراق حافل بالمفاجآت، مُنذُ تأسيس الدولة العراقية لِيومنا هذا، وبَينَ الحينِ والآخر يَنَفجِرُ لَغَمٌ، بِفضيحةٍ لم يُخطط لها، والحظُ العاثرِ هُو مِسمارُ الأمانْ الذي يَنفلتُ على حين غُرّة، فيكونُ الخبرُ مدوياً .

قُنبلةٌ من العيار الثقيل، يُفجرها عَرّاب دَولةُ القانون "الشابندر" ،حول سَرقة مصرف الزويّة وإتهام السيد عادل عبد المهدي بِه، ليسَ لشيء بل لأنه المحضوظ الأكبرُ لتولي رئاسة الوزراء في حينه ؟

انطلقت الحقيقة حول السيناريو المعد من قبل المالكي، وزمرة من المتشرذمين بتهويل الحادثة، التي ما إنفكّت لتنتشِرُ كالنارِ في الهشيم، وبطبيعة الحال لدينا شعب يستميت على الإشاعة المغرضة، لأجل التسقيط الإعلامي وتجريد الناجحين من شعبيتهم، ولو حلفت لهم بأغلط الأيمان لن يصدقوا ما جرى بالفعل، لأنهم سُذّج بل لا يكلفون أنفسهم بالبحث عن صدقيّة الخبر، وهذا يحتاج الى ثقافة جديدة، غير الثقافة التي تربى عليها المواطن العراقي، كسياسة البعث البائد، عندما يطلق الإشاعة فعلى الشعب التصديق، كون مطلقها من الملائكة، فعلى الباقين التصديق .

بعد الإفلاس السياسي للمالكي، وهذا على لسان عزت الشابندر، بأنه رجل ميت! أفلس من كل شيء، نتيجة السياسة المغلوطة والمغرضة، وإستعمال حفنة من الإعلاميين غير المهنيين، الذين لا يملكون الضمير الحي، ولا هم لهم سوى كيفية جني الأموال، حتى ولو على حساب خراب هذه الأمة .

الألغام التي زرعتها الحكومة السابقة، للنيل من الخصوم السياسيين، هاهي تنفجر واحداً تلو الآخر عليه، وتخرج لنا كل يوم بفضيحة جديدة، ابتدأت بجريمة سبايكر، وما ذهب من جرائها الدماء البريئة، والتداعيات في ذهاب ثلث العراق بيد الإرهاب، انتهاءاً بالفضيحة الكبيرة على لسان الشابندر.

السيد عبد الكريم خلف، عندما إنطلق لسانه بتفنيد الحادثة، وتوضيحها للمواطن العراقي، وكشف كل ملابساتها، والزيف وتشويه الحقيقة الذي شابها، قد تم تكريمه من قبل المالكي في حينه، بإحالته على التقاعد تكريما له .

المكافآت التي منحها رئيس الوزراء الاسبق، للذين أشرفوا على تزييف نتائج الإنتخابات، وإعطائهم إمتيازات لم يحلموا بها يوماً، لأنهم أجادوا الدور في العمل الموكل اليهم، قد ظهرت على السطح، وبدأت التساؤلات من أين تم صرف تلك الأموال؟

العمل المخلص والجيد، هو من يعطي الاصوات لعامله، والصمت من قبل السيد عادل عبد المهدي، طوال الفترة السابقة وعدم الدفاع عن نفسه، هو العامل الأساس في الثقة بالنفس، والعمل الذي يقوم به اليوم، دليل واضح على إنه انسان شريف ويجب ان يكون رئيس الوزراء القادم .


على أيقاع الطبول وهوسات الفرح"جبناها وأجت ويانه" دخل معالي وزير النفط"عادل عبد المهدي" القفص الذهبي، وبعد تفحيصً وتمحيصً وتدقيقً شديد، أكتشف أن من دخل بها لم تكن باكرا! وربما كان لذلك متوقعا!
في لحظة من أشد لحظات الدهشة، ماذا يفعل وزير النفط؟!
ماذا يفعل عبد المهدي؟ وقد علم أنها طرحت على فراش الهوى لثمان سنوات مضت!؟ ماذا يفعل وقد علم أنها مارست الرذيلة قبل أكثر من خمس وثلاثين عاماً منصرمة؟! وبعد ذلك ترى أيبقي القديم على قدمه ، وقد علم أنها منخورة من كل حدب وصوب، وعطر فسادها يفوح من شفاه القاصي والداني!؟
ما فعله عبد المهدي، ليلة دخلته على وزارة النفط العراقية، هو تفاهم أولي مع حكومة الأقليم، فبعد أن كان الاقليم يأخذ 17% من الموازنة الاتحادية دون مقابل، عبد المهدي جعل مقابلها 550 الف برميل نفط يومياً، أضف الى ذلك استرجاع نفط كركوك الى بغداد عن طريق تصديره عبر أنابيب الأٌقليم، كون الأنابيب الاصلية قد تعرضت للدمار على يد عصابات داعش، وربما الكياسة التي يتمتع بها وزير النفط، خففت وطئة العار الذي كاد ان يلحق بنا.
ما فعله عبد المهدي، ليلة دخلته هو تبادل الصلاحيات بين الحكومات المحلية، والحكومة الأتحادية، مع الحفاظ على المباني الدستورية والقانونية العامة، كون وزارته سيادية لا تنقل صلاحياتها، لكن الخطوة من شأنها أن تذلل العقبات, وتعزز الثقة، وتشعر الحكومات المحلية بشراكة حقيقية، وهذا ما لمسناه من المؤتمر الأخير في محافظة ميسان، ولايغفل لقاءاته الدورية مع وزراء النفط ووكلائهم السابقيين في سابقة لم يسبقه اليها غيره..</