يوجد 348 زائر و 2 أعضاء حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
{السليمانية:الفرات نيوز} كشف موقع روداو المقرب من الحزب الديمقراطي الكردستاني ان خارطة الحزب لتشكيل حكومة اقليم كردستان المقبلة ستمنح نيابة رئيس الحكومة لحركة التغيير فيما ستكون رئاسة البرلمان للاتحاد الوطني وسكرتاريته للاتحاد الاسلامي.


واوضح الموقع الذي تابعته وكالة {الفرات نيوز} اليوم الاثنين انه "بموجب الخارطة ستكون رئاسة الحكومة للديمقراطي ونيابتها لحركة التغيير ورئاسة البرلمان لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني فيما سيتولى الاتحاد الاسلامي الكردستاني منصب سكرتير البرلمان حسب الخارطة نفسها".

واضاف ان" الديمقراطي سيحتفظ بسبع وزارات في الحكومة المقبلة مقابل اربع وزارات للتغيير وثلاث وزارات للاتحاد الوطني ووزارتين للاتحاد الاسلامي ووزارة واحدة لكل من الجماعة الاسلامية والتركمان والمسيحيين".

ورجح ان" يقوم الديمقراطي الكردستاني بمنح احدى حقائبه الوزارية للاتحاد الوطني الكردستاني للايفاء بالتزاماته بموجب الاتفاق الستراتيجي الموقع بين الجانبين".انتهى 34 م

(( النجيفي ، الهاشمي ، السامرائي ، علاوي )) هؤلاء يجب الحاقهم بالعلواني حتى يستريح الشعب منهم ومن تصرفاتهما غير المشرفه

أن اعتصامات الاقلية السنية في ساحات الذله والمهانه بينت للعالم اجمع مدى ارتباط هؤلاء بالقاعدة وكذلك عدم ايمانهم بالحياة السلمية فهم لا يفقهون سوى السلاح والدم والقتل والتهديد !!!

والاربعة الذين ذكرنا اسماءهم في العنوان كانوا وما زالوا يعرقلون سير العملية السياسية ولا هم لهم سوى افشالهم ، واخيراً جمعتهم قضية الاعتصامات ليقفوا معهم ناسين (عمداً) انهم يتقلدون مناصب رفيعه بالدولة !!!

فالنجيفي تباطيء في غياب العلواني عن جلسات البرلمان ومنحه اجازات مرضيه بلغت إلى (13) ولم نرى مريضاً يحمل سلاحاً وينعق بالويل والثبور وعظائم الأمور على المؤسسة العسكرية والحكومة !!!

أما الهاشمي المختل الذي لم يبقى إمامه سوى اصدر الاوامر والتحريض الفتنوي والدعم العسكري فهذا يدعوا إلى توسيع التظاهرات (يقصد تظاهرات السلاح والارهاب وليس المطالبات المشروعه!) وكأن العراق ملكاً له وللشرذمه الذين معه !!!

أياد السامرائي لا يهمه سوى اتهمام الاخرين ودعم الارهابيين والوقوف ضد اعتقال العلواني شقيقه في الارهاب العلني والسري !!!

علاوي (وما ادراك ما علاوي !) هذا وقائمته ووزراءه (الذين لا يهشون ولا ينشون) يحتاجان إلى اطناب واسهاب فبعد العمليات العسكرية في الانبار هدد بتعليق عمل وزراءه !!! (له ذلك لأنهم خدم وعبيد عنده!) ...

لا أدري ما المانع من تطبيق (4) ارهاب على هؤلاء بسبب دعمهم للقتلة والمجرمين ؟؟؟ وان كانت الحكومة عاجزه أو لا تسطيع ذلك بسبب الضغوطات والمحسوبيات فعلى الشعب ان ينظر لما يحدث ولا يمرر كل هذا مرور الكرام ...

والحمد لله رب العالمين

26 صفر / 1435 هـ

30 / 12 / 2013 م

صفاء علي حميد

الإثنين, 30 كانون1/ديسمبر 2013 12:51

محاولة انقلابية على اردوغان 3 .. بنكي حاجو

 

الصراع بين الحكومة من جهة وبين الدولة السرية وجماعة غولن من جهة اخرى في تصاعد وسيأخذ وقتا طويلا على ما يبدو . في الحديث السابق وصلنا الى السؤال التالي : اين هو موقع الكرد في هذا الصراع المحموم ؟ .

في الواقع ليست امام الكرد خيارات كثيرة ، بل خياران لا ثالث لهما . هذا الخيار مرتبط بسقوط الحكومة او بقائها. طبعا الخيار الكردي واضح وهو عدم سقوط الحكومة ، او بعبارة اخرى عدم عودة الدولة السرية الى السلطة حيث ان البديل الوحيد لحزب العدالة والتنمية في حال نجاح المؤامرة هوعودة الدولة السرية بتاريخها الاسود الملطخ بالدم الكردي .

الكرد لهم تجربة مريرة وقاسية مع الدولة السرية التي عاملتهم نفس المعاملة التي تعامل بها الاستعمار في العهود المظلمة مع الشعوب المُستعمرة.

حروب الدولة السرية في كردستان تركيا ادت الى تدمير وحرق ممنهج لاربعة آلاف قرية بل ستة آلاف حسب البعض ونزوح وهجرة عدة ملايين من الكرد الى الجغرافيا التركية في الغرب هائمين على وجوههم في مدن الصفيح لا مأوى ولا لقمة عيش لا سيما في تسعينات القرن الماضي اي العهد الذهبي للدولة السرية .

نجاح المؤامرة اي عودة الدولة السرية يعني العودة الى سياسة الابادة من تتريك وتذويب قومي عرقي والسجون والتعذيب والتهجير وكل الاساليب الوحشية التي مارستها الدولة التركية من ايام منظمة الاتحاد والترقي سيئة الصيت في بدايات القرن الماضي مرورا باتاتورك وجمهوريته الى افرين وكل زبانية واجهزة الدولة السرية .

اذن الموقف الكردي سيكون ضد الدولة السرية ومعها غولن وهذا ليس خيار بل امر مفروض فرضا .

هل الكرد راضون عن اردوغان ؟

السيد اردوغان وحكومته لديهم برنامج مبهم يتضمن حل القضية الكردية سلميا تحت اسم العملية السلمية حيث لازالت المفاوضات تجري بين الحكومة وحزب العمال الكردستاني وباشتراك زعيمه السيد عبدالله اوجالان المعتقل في جزيرة امرالي والقيادة العسكرية في جبال قنديل وحزب السلام والديمقراطية الكردي .

الكرد غير راضين عن السيد رئيس الوزراء بسبب اطالة الوقت في العملية السلمية وعدم وجود برنامج وهدف محدد مُعلن يقترحه على الجانب الكردي سوى الكلام والوعود .

لا ننسى ان العملية السلمية بين الحكومة والكرد بحد ذاتها هي احدى اهم اسباب مؤامرة الدولة السرية الجارية على قدم وساق .

الدولة السرية ستفشل هذه المرة لعدة اسباب اهمها :

ــ وجود الجيش خارج حلبة الصراع والذي كان دائما يشكل العامل الحاسم في نجاح او فشل اي تآمر ضد الحكومات . موقف الجيش هذا ليس نابع من حبه الوقوف على الحياد او حرصه على اردوغان ، بل سببه هو تصفيته من القيادات التي كانت تؤمن بالكماليزم كايديولوجية . في حال تحرك الجيش سوف تحصل انشقاقات كبيرة في صفوفه والتي قد تؤدي الى حرب اهلية .

ــ لا زال اردوغان وحزبه يتمتعان بتأييد واسع بين الجماهيير التي لن ترضى بالعودة الى لعب دور القطيع في ظل سلطة الدولة السرية . اصوات الاسلام السياسي في تركيا لا تتجاوز 23 بالمئة في احسن الاحوال بينما يحصل حزب اردوغان على 50 بالمئة اي ان هناك 27 بالمئة منها تعود الى الاصوات الليبرالية التي تأخذ في الاعتبار الوضع الاقتصادي المتقدم في تركيا والاجواء السلمية في البلاد بعد الانفتاح الكردي ووقف نزيف الدم الكردي ــ التركي .

هناك استثناء وحيد امام الدولة السرية في النجاح وهو وقوع السيد بلال اردوغان نجل رئيس الوزراء في مستنقع الرشاوى والفساد .

27 12 2013

بنكي حاجو

طبيب كردي سوري

تل حميس – بلغ عدد القرى التي حررتها وحدات حماية الشعب في الحملة التي بدأتها بناءً على طلب كافة مكونات المنطقة من أجل تحرير المنطقة من المجموعات المرتزقة، 17 قرية في الجبهة الغربية من تل حميس من جهة بلدة تل براك، وذلك بعد أن تم تحرير عدد من القرى يوم أمس.

حيث شهد اليوم الرابع من الحملة التي بدأتها وحدات حماية الشعب YPG بناءً على طلب أهالي المنطقة، تقدماً للـ YPG وخاصة في الجبهة التي تقع غرب تل حميس من جهة بلدة تل براك، وتم فيها تحرير عدد من القرى.

وحرر مقاتلو وحدات حماية الشعب يوم أمس قرية "أبو الروس" بعد اشتباكات مع المجموعات المرتزقة، قُتل فيها العديد من المرتزقة الذين تركوا جثث عدد من قياداتهم في منطقة الاشتباك عرف منهم أبو علي الأنصاري وأبو سليمان حجيرة. ليحرر بعدها مقاتلو وحدات حماية الشعب قرية تل حسن التي تبعد عن تل حميس مسافة 9 كم غرباً، وليتوجهوا نحو قرية تلين اطفيحي غرب تل حميس.

وبلغت حصيلة القرى المحررة في جبهة تل براك – تل حميس منذ بدأ الحملة، 17 قرية منها قرى الحلو الوردية، أصيبح، رجم الغنوش، أم الروس، تل حسن.

وحافظت وحدات الحماية على تقدمها في جبهات جنوب وشرق وشمال تل حميس حيث قامت بإحكام قبضتها على عملية تطويق البلدة، لتقترب منها في جبهة تل كوجر – تل حميس مسافة 3 كم.

هذا وما تزال الحملة التي بدأتها وحدات حماية الشعب لتحرير المنطقة من المجموعات المرتزقة مستمرة حتى الآن.

فرات نيوز

مقاطعو العمل الحزبي في (الوحدة): عددنا كبير و يضم شخصيات قيادية

قررت مجموعة من أعضاء حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا، مقاطعة القيادة و التوقف عن العمل الحزبي، في حين أوضح كادر متقدم في الحزب أن "عدد الرفاق الذين أعلنوا مقاطعة العمل الحزبي كبير و يضم قياديين سابقين و شخصيات لها حضور مميز بين المثقفين وشرائح المجتمع المدني".

و أعلن بيان موقّع بإسم (رفاق الحزب من عدة منظمات في الجزيرة)، و تداولته شبكات الأخبار الألكترونية و مواقع التواصل الإجتماعي، قرار مجموعة من أعضاء حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في سوريا "مقاطعة القيادة والتوقف عن العمل الحزبي"، محمّلين شخص سكرتير الحزب محي الدين شيخ آلي مسؤولية الشرخ الحاصل بين صفوف الحزب، موضحين أنه "شجع على العقلية الفردية و التسلط وانتهاج سياسة تخندق الحزب في غير موقعه الحقيقي المطلوب".

في حين أوضح عضو لجنة الدائرة في حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي و أحد الموقعين على بيان المقاطعة عبد القادر خليل في تصريح خاص لـNNA، أن "عدد الرفاق الحزبيين الذين أعلنوا مقاطعة العمل السياسي كبير و ينتمي إلى عدة منظمات في الجزيرة، و يضم  رفاق من القيادة سابقاَ وشخصيات قيادية إعتبارية لها حضور مميز بين المثقفين وشرائح المجتمع المدني".

و أضاف خليل "كنّا قد طالبنا بعقد اجتماع حزبي موسع لوضع حدٍ للتجاوزات التي حدثت، ووضع الحلول المناسبة لمجمل القضايا السياسية والتنظيمية التي يعانيها حزبنا وتعترض مسيرته وتطوره, وكانت غايتنا من ذلك وضع الحزب على مساره الوطني، إلا أنه لم تتم الاستجابة لمطلبنا المستند على النظام الداخلي للحزب".

و كان ممثل حزب الوحدة الديمقراطي الكوردي في إقليم كوردستان محمد محمود (أبو صابر) قد وصف البيان في تصريح سابق لـNNA بـ"إحدى حلقات التآمر على الحزب"، مطالبا الأشخاص الذي تبنوا البيان بـ"الكشف عن هوايتهم الحقيقية و هيئاتهم الحزبية التي يتنمون إليها و الإلتزام بالنظام الداخلي أثناء انتقاد سياسة الحزب أو أداء قياداته".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

الإثنين, 30 كانون1/ديسمبر 2013 12:45

الشرطة ترفع الخيم من ساحة اعتصام الرمادي

الانبار/ المسلة: تقوم الشرطة المحلية في محافظة الانبار برفع الخيم من ساحة الاعتصام  في مدينة الرمادي بالتعاون مجلس المحافظة.

وقالت قناة العراقية شبه الرسمية في خبر عاجل تابعته "المسلة" إن "الشرطة المحلية تقوم برفع الخيم من ساحة الاعتصام فيمدينة الرمادي بالتعاون مع مجلس المحافظة".

وكان مصدر في شرطة محافظة الانبار قد افاد في وقت سابق من اليوم الاثنين، بأن اشتباكات عنيفة اندلعت بين القوات الامنية والمعتصمين في مدينة الرمادي.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد اكد، الجمعة الماضية، انها ستشهد اخر صلاة جمعة في ساحة الاعتصام، واصفاً اياها بأنها "ساحة الفتنة".

يذكر أن القوات العسكرية العراقية كانت قد بدأت السبت الماضي عملية عسكرية واسعة النطاق فى صحراء الأنبار شاركت فيها قطاعات عسكرية قتالية تابعة للفرقتين السابعة والأولى من الجيش العراقي على خلفية مقتل قائد الفرقة السابعة اللواء الركن محمد الكروي وعدد من الضباط والجنود أثناء مداهمتهم وكرا تابعا لتنظيم القاعدة في وادي حوران غربي محافظة الأنبار.

الغد برس/ بغداد: اظهر شريط فيديو عناصر مسلحة من القاعدة تتجمع داخل ساحة الاعتصام في الرمادي، فيما رددوا اناشيد خاصة بالتنظيم، رافعين علم القاعدة وهم ملثمون.

وتجمع المسلحون، وفق الشريط، تحت المجسر الذي يشق ساحة الاعتصام حاملين علم القاعدة ويرتدون اقنعة لإخفاء وجوههم، في حين حملوا اسلحة قاذفة واخرى مختلفة، مرددين اهازيج وشعارات خاصة بالتنظيم، وذلك قبل ايام من اقتحامها من قبل الجيش واخلائها من المعتصمين.

وكان مصدر أمني قال، اليوم الاثنين، إن مواجهات اندلعت بين قوات من الفرقة الذهبية ومسلحين متحصنين في ساحة الاعتصام بالرمادي قبل ان تسيطر القوات على الموقف ويلوذ المسلحون بالفرار، وذلك بعد يومين من اعتقال النائب احمد العلواني في مواجهة سبقت اعتقاله ادت الى مقتل شقيقه وعدد من افراد حمايته الذين اطلقوا النار على قوات الامن واستشهد جنديين واصيب اخرون.

يشار الى ان مجلس محافظة الانبار امر، أمس الاحد، الشرطة المحلية برفع مخيمات المتظاهرين من المحافظة، فيما اكد وجود "تنسيق عال" بين شيوخ العشائر وأئمة المساجد والشرطة بشأن الموضوع.

وشهدت الايام الماضية استشهاد ضباط وقادة في الجيش العراقي بينهم قائد الفرقة السابعة الفريق الركن محمد الكروي في عمليات تنفذها القوات الامنية في وادي حوران والجزيرة بالانبار منذ اكثر من اسبوع، فيما قرر القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي المعتصمين في الانبار بإخلاء الساحات.

http://www.youtube.com/watch?v=3MxY9dgfsVw#t=12


قالت إن المبلغ يمثل ميزانيتها غير المدفوعة منذ سنوات

جبار ياور

أربيل: «الشرق الأوسط»
طغى الخلاف النفطي القائم بين الحكومتين الاتحادية والإقليمية في العراق، وخصوصا اتفاق حكومة الإقليم مع تركيا على مد خط أنبوب نفطي جديد بين كردستان والموانئ التركية، على المباحثات التي أجراها أخيرا رئيس حكومة الإقليم نيجيرفان بارزاني في بغداد مع رئيس الوزراء الاتحادي نوري المالكي، إذ اقتصرت المباحثات على الملف النفطي من دون بقية الخلافات المزمنة القائمة بين الحكومتين منذ عام 2007 وفي مقدمتها الخلافات حول موازنة البيشمركة وتنفيذ المادة 140 من الدستور المتعلقة بتطبيع أوضاع كركوك وغيرها من المشكلات المالية الأخرى.

وقال الفريق جبار ياور، الأمين العام لوزارة البيشمركة، إن تمثيل الوفد الكردي الذي رافق رئيس الحكومة اقتصر على عدد من الوزراء والمستشارين الفنيين المعنيين بشؤون النفط والمالية، وغاب عنه أي تمثيل لوزارة البيشمركة. وأضاف: «نعتقد أن الخلاف المتعلق بالبيشمركة لم يبحث خلال تلك الزيارة، وعليه فإننا ننتظر جولات مقبلة من المفاوضات لكي نحسم الملف المتعلق بالبيشمركة، وهو ملف لا يقل أهمية عن بقية الملفات العالقة لأنه مرتبط بالوضع الأمني في البلاد».

وأهم نقاط الخلاف حول البيشمركة تتعلق، حسب ياور، بالموازنة التي أقرها الدستور كجزء من حصة كردستان البالغة 17 في المائة من ميزانية وزارة الدفاع، وهي الموازنة التي ترحلها الحكومات العراقية سنة بعد أخرى بموازناتها العامة، وبالتالي ترتب إلى الآن على الحكومة الاتحادية دين يقدر بأكثر من 15 تريليون دينار (نحو 15 مليار دولار) كان يفترض صرفها لوزارة البيشمركة خلال السنوات الماضية، لكنه تأجل كل مرة عند مناقشة موازنة الدولة. ونوه الفريق ياور بأسباب تراكم هذا الدين قائلا: «في كل سنة عندما تناقش الميزانية من قبل مجلس النواب العراقي يتأجل تنفيذ الفقرة الواردة بحصة البيشمركة في موازنة وزارة الدفاع العراقية بفقرة تربط تنفيذها باتفاق الحكومتين المركزية والإقليمية، وهذا الاتفاق لم يحصل حتى الآن».

وحول ما إذا كانت هناك أي إشارات لاستئناف المفاوضات بهذا الشأن، قال ياور: «نعتقد أن هناك حاجة لعقد اجتماع جديد بين اللجنتين الوزارية العليا واللجان العسكرية المنبثقة عنهما، لأن هناك ملفات كثيرة لم تحسم بعد، وسنجدد مطالبنا الأساسية عند عقد ذلك الاجتماع من أهمها إطلاق صرف مستحقاتنا المتوقفة منذ عدة سنوات كميزانية البيشمركة لكي نتمكن من توفير التجهيزات والمعدات الضرورية لتشكيلاتنا العسكرية، والمطلب الثاني هو التشديد على حقنا الدستوري بالتمثيل القومي داخل صفوف وتشكيلات الجيش العراقي، إذ إن النسبة الحالية لا تتوافق مع حقيقة حجمنا، والثالث هو التفاهم والاتفاق حول كيفية إدارة الشؤون والمهام الأمنية في المناطق المتنازع عليها، وخاصة أن الوضع الأمني في تلك المناطق غير جيدة». وأضاف: «نحن ننتظر استئناف مفاوضاتنا مع الحكومة الاتحادية لنتمكن من حسم تلك المشكلات والخلافات وصرف الجهود نحو تدعيم الوضع السياسي المستقر وتحسين الأوضاع الأمنية في المناطق المتنازع عليها».

الشرق الاوسط

النواب الجدد يدعون إلى الإسراع بتشكيل الهيئة الرئاسية للبرلمان

علي بابير

أربيل: شيرزاد شيخاني
رغم مرور أكثر من ثلاثة أشهر على إجراء الانتخابات البرلمانية في إقليم كردستان، لا تزال جهود تشكيل الحكومة وانتخاب هيئة رئاسية جديدة للبرلمان متعثرة، والمفاوضات الجدية والحاسمة لم تبدأ بعد. فما جرى إلى الآن لا يعدو سوى عرض لوجهات النظر وتقديم بعض المطالب من الأطراف الفائزة في الانتخابات. وتعزو أطراف المعارضة أسباب هذا التلكؤ إلى شروط تعجيزية من بعض الأطراف.

وفي هذا السياق، وجه علي بابير، أمير الجماعة الإسلامية، وهي طرف فاعل في المعارضة، اتهامات واضحة وصريحة إلى قيادة الاتحاد الوطني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني بهذا الصدد. وقال أثناء مشاركته في برنامج تلفزيوني بقناة «روداو» المقربة من رئيس الحكومة المكلف، نيجيرفان بارزاني، إن هناك «عقدا مستعصية تواجه مشاورات تشكيل الحكومة، والعقدة الأساسية هي الشروط التعجيزية التي تضعها قيادة الاتحاد الوطني». وأضاف «لولا تلك الشروط لكانت الحكومة قد تشكلت منذ فترة». وتابع «ينبغي على الأطراف السياسية ألا تؤخر تشكيل الحكومة بسبب وضعها لشروط تعجيزية غير قابلة للقبول».

وفي اتصال مع عضو المكتب السياسي للجماعة الإسلامية عبد الستار مجيد أوضح في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن الاتحاد الوطني وانطلاقا من الاتفاق الاستراتيجي الذي يربطه بالحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، يسعى لإيجاد صيغة المناصفة التي كانت سائدة منذ تحرر إقليم كردستان عام 1991 لإدارة شؤون الحكم بكردستان، ويبدو أن قيادة الاتحاد لا تستطيع هضم أو استيعاب نتائج الهزيمة الانتخابية الأخيرة وتحول هذا الحزب إلى المرتبة الثالثة، لذلك يريدون من خلال إحياء تلك الصيغة الفاشلة بالحكم تثبيت مركزهم وهذا أمر لا يتناسب مع الواقع الحالي. وحول موقف الجماعة من المشاورات الحالية لتشكيل الحكومة قال مجيد، «نحن قررنا المشاركة في الحكومة المقبلة، والمشاورات التي جرت إلى الآن كانت مثمرة وإيجابية، وبالنسبة للجماعة فإننا نطالب باعتماد صيغة النقاط لتوزيع المناصب الحكومية، أي أن يكون هناك معيار محدد لكيفية توزيع الحقائب الوزارية وغيرها من المناصب المهمة بالسلطة، ونعتقد أنه لو جرى اعتماد نظام النقاط عندها فإن الجماعة الإسلامية من حقها أن تحصل على وزارتين بالمقاعد الستة التي فازت بها في الانتخابات البرلمانية الأخيرة».

من جانبه شدد فرهاد الملا صالح، القيادي في الاتحاد الإسلامي، على أهمية الإسراع بتشكيل الحكومة المقبلة «لأن ذلك متعلق باستقرار الوضع السياسي في كردستان، إلى جانب التأثيرات السيئة على سمعة الإقليم في حال تأخير تشكيلها أكثر من ذلك». وأضاف قائلا لـ«الشرق الأوسط» أن «أسباب التأخير معروفة، وهي تتمحور حول شروط الأطراف الفائزة بالانتخابات وبعضها مبالغ بها، ونحن في الوقت الذي نعترف بحق كل طرف فائز بالانتخابات باستحقاقاته، لكن يجب على جميع الأطراف أيضا أن تبدي المرونة الكافية لإخراج هذه الحكومة من عنق الزجاجة فالتأخير أكثر من ذلك لا يخدم الوضع السياسي ولا استقرار الإقليم».

تأخير تشكيل الحكومة جر معه تأخير انتخاب الهيئة الرئاسية الجديدة للبرلمان، الذي أحدث بدوره فراغا قانونيا في الإقليم. فالدورة الانتخابية السابقة انتهت في الأول من الشهر الماضي، وبسبب الخلافات حول تشكيل الحكومة لم تتمكن الأطراف الفائزة من الاتفاق على تشكيل الهيئة الرئاسية للبرلمان. وحسب يوسف محمد، رئيس كتلة التغيير البرلمانية «فإن 88 نائبا برلمانيا منتخبا قدموا مذكرة إلى الرئاسة المؤقتة الحالية لعقد اجتماع عاجل من أجل بحث مشكلة هذا التأخير».

يذكر أن الانتخابات البرلمانية الأخيرة غيرت المعادلة السياسية القائمة في الإقليم منذ أكثر من عقدين، وبدلت المواقع والتراتيب بتحويل الاتحاد الوطني من القوة الثانية إلى المرتبة الثالثة لصالح حركة التغيير، ما فرض واقعا سياسيا جديدا يجر معه تحالفات وتفاهمات جديدة، وهذا ما يؤكد عليه رئيس كتلة التغيير بقوله إن «المناصب السيادية (رئاسة البرلمان ورئاسة الحكومة وبقية الحقائب السيادية (المالية والبيشمركة والداخلية والثروات النفطية) بحاجة إلى مفاوضات مكثفة لإعادة توزيعها وفقا للمعادلة الجديدة، ومن دون اتفاقات مسبقة لا يمكن لا إعلان الحكومة ولا انتخاب الهيئة الرئاسية للبرلمان، حتى طرفان محددان لا يستطيعان تشكيل الحكومة أو توزيع المناصب البرلمانية دون إشراك الآخرين، وعليه يجب أن ننتظر نتيجة المشاورات الحالية إلى حين الوصول إلى تفاهمات واتفاقات على توزيع المناصب السيادية». ورغم أن تأخير حسم هذه المسائل أحدث فراغا قانونيا في الإقليم، لكن محمد يعتقد أنه وفقا للأعراف البرلمانية لا يجوز حدوث فراغ قانوني لهذه الفترة الطويلة، ولكن الظروف السياسية الحالية وتغير المعادلات يفرض علينا أن نراعي الأوضاع وننتظر إلى حين حسم المفاوضات.

الشرق الاوسط

ناشط سوري: ارتكبنا خطأين قاتلين.. الأول أننا حملنا السلاح والثاني سمحنا للأجانب بالدخول إلى بلادنا

عناصر «داعش» يثيرون الذعر في حلب (رويترز)

أنطاكيا (تركيا): هانا لوسيندا سميث
كان آخر الأشياء التي فعلها محمود في سوريا أن ثبّت بابا أماميا جديدا لشقته. كانت تلك علامة أخرى على أن كل شيء في حلب بدأ يسير في الاتجاه الخاطئ. وقبل شهر، استبدل محمود بمسدسه بندقية رشاشة. أما الآن، فهو يضع حواجز معدنية كبيرة عند مدخل شقته ويتفحص الأقفال التي أصدرت دويا عند عودتها لأماكنها، بعد إغلاقه الباب بعنف، ثم ينظر محمود من خلال ثقب الباب إلى الردهة. غير أنه، وبعد ثلاثة أشهر من اتخاذ تلك التدابير، لم يعد الباب الأمامي أو البندقية الرشاشة يوفران الحماية الكافية له.

وخلال ما يقرب من ثلاث سنوات، كان محمود ناشطا وواحدا من الثوار السوريين الشباب الذين كرسوا سنوات من حياتهم لبلادهم والقضية التي كانوا يؤمنون بها. غير أنه عندما التقى «الشرق الأوسط» في ديسمبر (كانون الأول) في بلدة صغيرة جنوب تركيا، بدا، وهو يتحرك على غير هدى، شاعرا بالأمان في شقة صغيرة مريحة كان استأجرها مع صديقه، لكنه لم يستطع أن ينسى المدينة التي أُجبر على الرحيل منها.

يقول محمود: «شاركت في الاحتجاجات منذ البداية، واعتُقلت وسُجنت من قبل النظام. انضممت إلى الجيش السوري الحر، ثم بعد ذلك اتجهت للعمل مع الصحافيين الأجانب». ثم يستطرد قائلا: «عندما اندلع القتال في حلب، كنت أذهب إلى خط المواجهة كل يوم، ولم يتسلل الخوف أبدا إلى قلبي، على الرغم من تعرضي لإطلاق النار في أكثر من مائة مرة. أما الآن، بدأت أخشى على حياتي».

لم يكن النظام السوري هو الذي أجبر محمود على الفرار من حلب، بل كان أحدث اللاعبين المنضمين للحرب الأهلية في سوريا؛ إنهم المقاتلون الأجانب الذين ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، وهي المجموعة التي ترتبط بتنظيم القاعدة، والتي ظهرت للمرة الأولى في سوريا في ربيع عام 2013. وعندما زادت أعدادهم وقويت شوكتهم، بدأ مقاتلو داعش في شن حملة إرهاب ضد الصحافيين الأجانب والنشطاء السوريين ومن يعملون معهم. وتعتقل «داعش» وتسجن وتعذب وتقتل كثيرا من السوريين من أمثال محمود، سواء كانوا رجالا أو نساء، من الذين شاركوا في الثورة منذ اندلاع شرارتها الأولى، وتتهمهم بالعمل كجواسيس، وبأنهم أعداء لـ«الخليفة» الذي تأمل «داعش» في تنصيبه حاكما في سوريا.

وفرّ محمود من حلب قبل القبض عليه، لكن «أنور»، وهو ناشط كان يعمل منسقا ومترجما مع صحافيين ألمان وسويسريين في حلب، لم يكن محظوظا مثل محمود.

كان أنور في منزله في عزاز، وهي بلدة صغيرة بالقرب من المعبر الحدودي «باب السلامة»، عندما سمع طرقا على الباب. كان ذلك في أغسطس (آب)، حيث كان نائما خلال أشد ساعات النهار حرارة في ذلك الصيف القائظ. يقول أنور: «لم يكن هناك أحد بالمنزل غيري، فذهبت وفتحت الباب»، مضيفا: «عندما فتحت الباب، وجدت ثلاثة مسدسات وأربع بندقيات (كلاشنيكوف) مشهرة في وجهي».

ولم يفصح الرجال الذين اقتادوا أنور من منزله، وأجبروه على ركوب سيارة معصوب العينين، عن هويتهم أو إلى أي جهة ينتمون. بيد أن الأسئلة التي طرحوها عليه وهو ملقى في الظلام جعلته لا يشك لحظة في أن مستجوبيه ينتمون لتنظيم داعش. يقول أنور عن تلك التجربة: «سألوني في البداية عن الصحافيين الذين عملت معهم، ثم سألوني عما إذا كنت أعمل لصالح الاستخبارات الأميركية». وأضاف: «أجبتهم بـ(لا)، لكنهم لم يصدقونني».

اقتيد أنور إلى مستشفى الأطفال في حلب، وهي واحدة من خمسة مبان أعلنت منظمة العفو الدولية مؤخرا أنها تُستخدم من قبل «داعش» كمراكز احتجاز. ويشير أنور إلى أنه كان واحدا من نحو مائة سجين محتجزين هناك، غالبيتهم سوريون، كان الكثير منهم نشطاء وأعضاء في الجيش السوري الحر. وبينما كان أنور هناك، ألقى مقاتلو داعش القبض على عائلة سنية بأكملها، بما في ذلك النساء والأطفال، بتهمة أنهم شيعة. كما كان هناك ثلاثة صحافيين أجانب؛ فرنسيان ودنماركي، بين المحتجزين.

يصف أنور ما رآه في مكان الاحتجاز ذلك بقوله: «كان الوضع سيئا للغاية. كان هناك 15 شخصا في الغرفة، التي حبسنا فيها، وكنا نحصل على طعام يكفي فقط لشخصين اثنين. كانوا يسمحون لنا باستخدام المرحاض مرة واحدة في اليوم. وكلما فُتح باب الغرفة، كنت أدير وجهي تلقائيا إلى الحائط، لأنني أعرف أنه إذا لم أفعل ذلك فسأتعرض للضرب المبرح».

بعد أسبوعين في سجن (مستشفى الأطفال)، نقل أنور إلى مركز احتجاز آخر تديره «داعش» في منطقة الحيدرية الواقعة في محافظة حلب، حيث احتجز هناك مع مجموعة تضم مائتي فرد من الأكراد السوريين الذين اعتقلوا بينما كانوا يستقلون حافلة إلى مدينة القامشلي. واتهمتهم «داعش» بالسفر إلى العراق للانضمام إلى واحدة من الميليشيات الكردية، لكن أنور يعتقد أن جريمتهم الوحيدة هي انتماؤهم العرقي، حيث كانوا «جميعهم مدنيين».

وخلال الفترة التي قضاها أنور في الأسر، تعرض للضرب والتعذيب إلى حد فاق ما كان قد تعرض له خلال الأيام الـ20 التي قضاها في سجن النظام في بداية الثورة السورية. يقول أنور: «استخدموا الصدمات الكهربائية لتعذيبي، وعلقوني من السقف من ذراعي. لقد عذبني النظام، لكن لم يكن التعذيب بمثل تلك الوحشية». واضطر أنور أيضا لقراءة بيان ملفق عبر الفيديو، الذي اعترف فيه بالعمل لصالح الاستخبارات البريطانية. ويعلق أنور على ذلك بقوله: «بعد أن أجبروني على تصوير ذلك الفيديو، بدأت حقا أشعر بالخطر، وقررت حينها أنه ينبغي عليّ الفرار».

بعد مشاهدة الإجراءات التي يمارسها الخاطفون والتعرف على مخارج ومداخل ذلك السجن، قرر أنور أن هناك وسيلة للهرب من خلال قضبان نافذة السجن وتسلق الجدار المحيط به. نفذ المحاولة ثلاث مرات، وكان يعرف في كل مرة أنه إذا قُبض عليه، فإنهم سيعدمونه على الفور.

أخيرا، وفي إحدى المرات التي تحول انتباه الحراسة الليلية عن غرفته، تمكن أنور من الفرار. وبعد إقناعه عائلة في قرية مجاورة السماح له بالدخول إلى منزلهم والاتصال بعائلته، غادر أنور سوريا على الفور متجها إلى تركيا. ولم يعد إلى سوريا منذ ذلك الوقت.

ويضم جزء كبير من «داعش» مقاتلين أجانب بعضهم يرتبط بصلات ضعيفة جدا بسوريا، في حين أن البعض الآخر ليس له أدنى علاقة بسوريا. غير أنهم جميعا يؤمنون بأن سوريا هي المكان الذي ينبغي عليهم أن يجاهدوا فيه الآن. ولا تعني الأسس التي قامت عليها الثورة في سوريا لهؤلاء المقاتلين شيئا على الإطلاق، حيث إنهم، كما يقول محمود: «جاءوا إلى سوريا من أجل الموت، وهذه هي المشكلة الحقيقية. ولا يعرف غالبية المقاتلين الأجانب تاريخ أي من الأشخاص الذين يعتقلونهم ويستجوبونهم. فأنا، على سبيل المثال، ناشط، وقد قضيت فترة في سجون النظام، لكنهم لن يصدقوني، فهم يعتقدون فقط أنني جاسوس ويجب قتلي».

وأخبرنا محمود أن حلب قد أصبحت شبه خالية الآن من الناشطين، وأن الصحافيين الأجانب ابتعدوا عن المدينة منذ أواخر الصيف الماضي عندما بدأت موجة من عمليات الخطف التي نفذتها «داعش». يقول محمود إنهم «عندما انتهوا من خطف الصحافيين الأجانب، بدأوا في خطف وقتل الناشطين السوريين».

وفي أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أعدم مسلحون ملثمون، يُعتقد أنهم أعضاء في «داعش»، محمد سعيد، وهو سوري كان يعمل لصالح قناة «العربية» الإخبارية. وردا على ذلك، قرر نشطاء حلب تشكيل مجموعة إعلامية، «وفي غضون يومين، اختطف مقاتلو (داعش) الذين شكلوا تلك المجموعة الإعلامية»، حسبما أفاد به محمود الذي أضاف: «بعد ذلك، غادر الجميع حلب إلى تركيا. وقد اعتقل مقاتلو (داعش) نحو 15 من نشطاء حلب».

ومع مغادرة الصحافيين والناشطين، بقي عدد قليل من الناس الذين كانوا على استعداد أو قادرين على توثيق محنة المدنيين المتفاقمة. ومع اقتراب أقسى شتاء عرفته المدينة منذ عقود، حُوصر الآلاف من الأسر في شققهم من دون كهرباء أو وسائل تدفئة، في حين بدأت قوات الرئيس السوري بشار الأسد في قصف مناطق حلب التي يسيطر عليها المتمردون بضراوة من جديد.

وفي ضربة ثانية قاسية، عرف محمود أنه في الوقت التي تقوى فيه شوكة «داعش»، بدأ تعاطف العالم الخارجي مع الثورة السورية يضعف يوما بعد يوم. وحينما بدأ الجهاديون الأجانب في لعب دور أكثر قوة ومركزية في الصراع السوري، بدت مزاعم الأسد بأنه يخوض حربا ضد الإرهابيين الأجانب، وهي المزاعم التي افترضها منذ الأيام الأولى للثورة، قابلة للتصديق الآن، وأصبحت فكرة أنه «الديكتاتور المحاصر» غريبة وغير منطقية. وهذا ما ألحق ضررا كارثيا بسمعة النشطاء السوريين.

يقول محمود: «الآن، يعتقد المواطنون العاديون في أوروبا أن الأسد يقاتل الإرهابيين، كما يعتقدون أنه لم يعد هناك ثورة في سوريا». غير أنه، وبدخول الصراع في الشتاء الثالث واستمرار تدفق اللاجئين على المخيمات التي امتلأت عن آخرها، بدأ السوريون أنفسهم يتحدثون عن ثورة عام 2011 كما لو كانت جزءا من حقبة تاريخية مختلفة. يقول عبد الله، وهو شاب من اللاذقية جلس مبتسما وهو يشاهد فيديوهات تصور الاحتجاجات السورية الأولى في مدينته: «لقد كانت أياما عظيمة».

لقد خبر الكثير من التجارب منذ بداية الثورة وحتى الآن؛ فقد شارك في الاحتجاجات، وتهرب من أداء الخدمة العسكرية. وفي أحد الأيام، قُبض عليه، وأُجبر على الانخراط في الجيش السوري لمدة ستة أشهر، قبل أن ينشق ويهرب إلى تركيا للعمل مع منظمة إنسانية. وعندما بدأ الجيش السوري الحر في السيطرة تدريجيا على المناطق الريفية حول اللاذقية، عبر عبد الله الحدود مرات كثيرة خلال رحلات منتظمة مع الصحافيين وموظفي الإغاثة.

غير أنه، وبعد أن بدأ مقاتلو «داعش» في السيطرة على المناطق التي كان يسيطر عليها الجيش السوري الحر، أصبحت رحلات عبد الله أكثر صعوبة وأكثر خطورة. وأصبحت الزيارة إلى مسقط رأسه محفوفة بالمخاطر والخوف؛ ليس من نظام الأسد، بل من الطغاة الجدد.

يقول عبد الله، ملخصا الأسباب التي قضت على الحلم الثوري: «لقد ارتكبنا خطأين قاتلين، أولهما أننا حملنا السلاح، ثانيهما أننا سمحنا للأجانب بالدخول إلى بلادنا. لم يعد هناك ثورة في سوريا، لقد انتهى الأمر».

مراقبون يستبعدون أن تطيح فضيحة الفساد برئيس الوزراء التركي

إردوغان يتمتع بتأييد كاف وسط الناخبين المتدينين والنخبة الثرية

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
لا يزال رئيس الوزراء التركي، رجب طيب إردوغان، ينعم بولاء شديد من جانب ناخبين متدينين وصفوة ثرية، وهو أمر كاف لبقائه في السلطة في مواجهة فضيحة الفساد التي زلزلت أركان حكومته وامتدت إلى أسرته.

لكن اقتراحا من أعضاء في حزبه العدالة والتنمية بتقديم موعد الانتخابات العامة لتجري العام المقبل يظهر أنه يخشى أكثر من أي وقت مضى أن تفلت البلاد من قبضته بعد أن نجح على مدار فترة حكمه الذي امتد عقدا في تغيير صورتها، حسبما أفادت به وكالة رويترز.

وفضيحة الفساد التي شملت اتهامات بارتكاب مخالفات في بنك تديره الدولة كان من شأنها أن تسقط زعيما أقل دهاء. واستقال وزيران في الحكومة بعد إلقاء القبض على نجل كل منهما واستقال وزير ثالث قائلا إن رئيس الوزراء كان على دراية بما يحدث وينبغي أن يستقيل أيضا.

واتخذت القضية صبغة شخصية الأسبوع الماضي حين نشرت وسائل الإعلام التركية ما بدا أنه استدعاء مبدئي لبلال إردوغان، ابن رئيس الوزراء، للإدلاء بالشهادة. ولم يتسن التحقق من صحة الوثيقة.

وكشفت القضية عن صفات المحارب التي يتحلى بها إردوغان الذي دأب على القول بأن الأمر برمته ليس سوى مؤامرة ضده مدعومة من الخارج. وفصل إردوغان ضباط شرطة من بينهم قائد شرطة إسطنبول وتلاسن مع رجل دين قوي وأصر على أنه لم يرتكب أي خطأ. وذكر أن الوثيقة التي ورد فيها اسم أحد ابنيه مثال آخر على وجود مؤامرة وقال: «إذا كانوا يحاولون توجيه ضربة لطيب إردوغان من خلال هذا فلن يفلحوا؛ لأنهم يعلمون أنهم يهاجمون المحيطين بي».

وحتى الآن تتوقع مؤسسات استطلاع الرأي أن تتراجع شعبية حزب إردوغان - الذي يلقى دعما واسعا في إسطنبول والريف المحافظ - مجرد بضع نقاط مئوية، لكنها لا تزال أعلى من 40 في المائة، وهذا غير كاف للإطاحة به من السلطة، ففي آخر انتخابات فاز بأكثر من ثلثي مقاعد البرلمان بعد أن حاز نسبة 50 في المائة من أصوات الناخبين وهو نجاح غير مسبوق.

ومع ذلك اقترح مسؤول كبير بحزب العدالة والتنمية تقديم موعد الانتخابات المقبلة التي كان من المقرر أن تجري في عام 2015 لتقام العام المقبل إذا ما حدث «تحول كبير»، في مؤشر على أن الحزب يعيد حساباته لاحتواء التبعات.

ويتوقف الأمر إلى حد بعيد على قوة إرادة إردوغان (59 سنة) الذي شغل منصبه ثلاث فترات غير فيها وجه تركيا بتقليص سلطات المؤسسة العسكرية العلمانية وقيادتها، وأحدث طفرة اقتصادية ضخمة.

وأنقذت روح التحدي إردوغان قبل ستة أشهر حين حاصرته احتجاجات مناوئة للحكومة غير مسبوقة ووجهت إليه اتهامات بالاستبداد؛ إذ أصدر أوامره للشرطة بفض المظاهرات ما أسفر عن سقوط ثمانية قتلى. وكشفت استطلاعات الرأي عن أن شعبيته ظلت كما هي تقريبا.

لكن دعاوى الفساد قد تضر به أكثر من اتهامات الاستبداد، وذلك في أعين أنصاره المحافظين. وقالت نازلي إيليجاك الكاتبة التركية المعروفة التي عملت في صحيفة «صباح» اليومية الموالية للحكومة حتى الأسبوع قبل الماضي: «ثمة اعتقاد بأن احتجاجات (الصيف) تبنتها جماعات مصالح مختلفة وهذا يفسر غياب أي تأثير واضح على أنصاره». وتابعت: «لكن دوائر الناخبين المحافظين تعد القضايا التي تتصل بجوهر العدالة - أي اغتصاب ما هو ملك للشعب - أمورا لا يمكن التفريط فيها». وقالت إن على إردوغان - الذي أجرى تعديلا وزاريا ليضم موالين له للحكومة - أن يبرئ ساحته ويتعامل بشكل مباشر مع اتهامات الفساد إذا أراد الاحتفاظ بأصوات مؤيديه.

وأضحى إردوغان رئيسا للوزراء في عام 2002 وحظي بتأييد الأتراك المتدينين الذين سئموا الساسة الفاسدين، لكن تسيء لصورته لقطات تلفزيونية لرجال الشرطة يصادرون صناديق أحذية بها مبالغ نقدية من منازل المشتبه بهم.

 

إسطنبول: «الشرق الأوسط»
اندلعت الفضيحة السياسية المالية التي تهدد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان جراء تحقيق متشعب أطلقه مكتب مدعي عام إسطنبول قبل أكثر من سنة حول الفساد والتزوير وتبييض الأموال.

ويتعلق الشق الأول من التحقيقات بمبيعات ذهب غير مشروعة من تركيا إلى إيران الخاضعة لحظر دولي بسبب برنامجها النووي المثير للجدل. وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، تفيد عناصر التحقيق كما ذكرت الصحافة التركية بأن المشتبه بتدبيره لهذه الصفقات هو رجل الأعمال الأذربيجاني رضا ضراب الذي قام بحسب المعلومات بتمويه الصفقات المالية المرتبطة بهذه المبيعات عبر المصرف التركي العام «خلق بنك» الذي يديره سليمان أصلان. لكن هذا المصرف نفى بشكل قاطع صحة هذه المعلومات.

كذلك تشير عناصر التحقيق إلى أن ضراب مول أيضا وسائل التسهيل، مثل الحصول على الجنسية التركية وأذونات إقامة وعمل، من باريس غولر وكنعان تشاغليان، نجلي وزير الداخلية معمر غولر والاقتصاد ظافر تشاغليان اللذين نفيا أي ضلوع في القضية لكنهما قدما استقالتهما الأربعاء الماضي. كذلك ورد في هذا الملف اسم وزير الشؤون الأوروبية السابق أيغمن باغيس الذي أعفي من مهامه في التعديل الحكومي نفسه. وقد وجهت التهمة إلى ضراب وأصلان وكذلك إلى نجلي الوزيرين المستقيلين ووضعوا في الحبس على ذمة التحقيق.

وفتح تحقيقان آخران حول عمليات اختلاس ومخالفات ارتكبت في إطار استدراجات عروض عامة في مجال العقارات. ويشتبه التحقيق الأول بأن عبد الله أوغوز بيرقدار نجل وزير البيئة المستقيل أردوغان بيرقدار ومسؤولين آخرين في الوزارة نفسها باعوا تراخيص بناء مقابل رشى دفعت من قبل أصحاب شركات بناء مثل صاحب إمبراطورية البناء والأشغال العامة علي آغا أوغلو. أما التحقيق الثاني، فيستهدف مباشرة رئيس بلدية منطقة فاتح في إسطنبول مصطفى ديمير المعروف بتدينه الشديد والعضو في حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان. ويتهم ديمير بأنه منح تراخيص بناء مقابل المال في منطقة محظورة بسبب بناء نفق لسكك الحديد تحت مياه البوسفور. وقد وجهت التهمة إلى معظم هؤلاء الأشخاص لكن مع احتفاظهم بحريتهم.

كما يستعد المدعون العامون في إسطنبول لحملة اعتقالات ثانية في إطار عمليات اختلاس مرتبطة بأسواق عقارية، لكن المذكرات الـ30 التي سلمت للشرطة القضائية لم تنفذ، كما كشف المدعي العام معمر أكاس الخميس الماضي.

وأفادت الصحافة التركية بأن لائحة المشبوهين تشمل أصحاب مجموعات تركية كبرى في قطاع البناء والأشغال العامة مثل «ليماك» و«كاليون» إضافة إلى مسؤولين مقربين من السلطة. وذكرت صحف أيضا أن المدعين العامين يهتمون في هذا الإطار بمنظمة غير حكومية وهي المؤسسة التركية لخدمة الشباب والتربية التي يعد أحد نجلي أردوغان، بلال، من مسؤوليها.

متابعة: يبدوا أن التَغْييرْ و التَغَيُر هما من الصفات الذميمة و المعيبة عندما يكون الامر متعلقا بالشخص و تحول ثوري عندما يتعلق الامر بالاخرين. كيف لا وأغلبية السياسيين الكورد كاملون في أوصافهم و ذو عقل نير منذ نعومة أظافرهم و لم يقم أحدهم لا بأختلاس الأموال و لا بالعمالة للدول المحتلة لكوردستان و لا بقتل أبناء الشعب الكوردي في أقليم كوردستان و الأجزاء الأخرى من كوردستان المحتلة و المقسمة و لا بالتعاول مع جيش صدام و الجيش التركي و الإيراني كما لم يقوموا بالاقتتال فيما بينهم و أياديهم بيضاء و غير ملطخة بدماء الشعب الكوردي. و لم يحتكر أي منهم سلطتة الحزبية و الحكومية و كل أربعة سنوات يختار كل حزب كوردي رئيسا جديدا منتخبا بشكل ديمقراطي مئة بالمئة.

لذا فالتغيير لا يصل القوى و السياسيين الكورد و لا توجد هذه الكلمة في قاموس القوى الكوردية و حتى الكثير من مثقفيها و الكل يطالبون الاخرين بالتغير.

و أخر حديث عن التغيير أتي من حركة سمت نفسها منذ تشكيلها بالتغيير داعية الى تغيير كل شيء في إقليم كوردستان و لكن المصيبة أنها نست نفسها و طالبت بتغيير الحكم و الأحزاب في أقليم كوردستان قبل أن تتغير هي حتى بعد مرور 6 سنوات على تشكيلها. بل أنها رفعت حتى التغييرات الشكلية داخل صفوفها و قامت بإلغاء الانتخابات داخل صفوفها و في مؤتمرها الأول و أقدمت من تريد الى المؤتمر ( أبناء نوشيروان مثالا) و في المؤتمر تحدثوا عن كل شيء ألا ديمقراطية النظام الحزبي الذي هو شرط من شروط تشكيل الأحزاب السياسية في الغرب.

حركة التغيير كانت تنتقد حزب البارزاني و حزب الطالباني لانهما قاما بتعيين البارزاني رئيسا و الطالباني أمينا عاما عن طريق التصفيق الجماعي، ألا أن نوشيروان نصب نفسة منسقا عاما لحركة التغيير دون أية أنتخابات أو حتى تصفيقات جماعية و الغى توزيع و تقسيم السلطات داخل الحزب. فلا نائب له و لا مكتب سياسي و لا لجنة مركزية و كل ما هو موجود مجلس تم تحديد أعضاءة بشكل عفوي و عن طريق التزكية. هذا المجلس لا صلاحيات له و دورة أستشاري فقط و بهذا تقترب حركة التغيير من حركة فوضوية ( أناركيستية) يحكمها منسق عام ذو صلاحيات مطلقة تماما كما صلاحيات البارزاني و الطالباني. فأين التغيير يا حركة اللاتغيير؟؟

 

السومرية نيوز / أربيل
أعلنت مديرية شرطة محافظة أربيل، الأحد، عن دخول قواتها حالة التأهب في المحافظة تحسبا لأي طارئ خلال أعياد رأس السنة الميلادية.

وقال المتحدث باسم مديرية شرطة أربيل الرائد كاروان عبد الكريم في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إنه "القوات الأمنية في محافظة أربيل دخلت حالة تأهب منذ 25 كانون الأول وستستمر حتى الخامس من الشهر المقبل"، مبينا أن "حالة التأهب جاءت بالتزامن مع أعياد رأس السنة الميلادية، و تحسبا لأي طارئ".

وأضاف عبد الكريم أنه "تم أيضا تشكيل مفارز أمنية جوالة لحماية ممتلكات المواطنين في ليلة رأس السنة، سيما في الأماكن التي تقيم فيها الإحتفالات".

وتستعد محافظة أربيل لإقامة عدة احتفالات كبيرة احتفاءً بقدوم العام الميلادي الجديد 2014 وسط توقعات بمشاركة آلاف المواطنين من مختلف مناطق العراق في تلك الاحتفالات.

السومرية نيوز/ دهوك
شهدت مباراة نادي دهوك وزاخو باشتباكات بين جمهور الناديين أسفرت عن إصابة 10 أشخاص على الأقل فضلا عن إلحاق خسائر مادية بعدد من المباني، فيما اعتقلت قوات الأمن عدد من الأشخاص على خلفية الحادث.

وقال مراسل "السومرية نيوز"، إن، شهدت مدينة دهوك باشتباكات بالحجارة بين جمهور فريقي دهوك وزاخو مساء اليوم عقب إنتهاء المبارياة بين الفريقين (0 ــ 0) ضمن الدور العراقي مبينا أن المواجهات أسفرت عن إصابة أكثر من 10 أشخاص من الطرفين وإلحاق أضرار مادية بالمباني.

وأضاف المراسل، أنه بحسب المصادر الأمنية تم إعتقال عدة أشخاص على خلفية الحادث، فيما تمكنت قوات الشرطة السيطرة على المواجهات.

وشهدت خلال الفترات السابقة عدة مواجهات بين جمهور نادي دهوك وزاخو التي تعتبر دربي المحافظة أسفر عن إصابة العشرات وإلحاق خسائر مادية بالمحلات التجارية والمباني.

الأحد, 29 كانون1/ديسمبر 2013 23:38

عن اي جيش تتحدثون ؟.. عزيز العراقي

بين " صولة الانبار " كما يسميها انصار المالكي , وبين "القادسية الثالثة " كما يسميها المعارضون له , تتأرجح حبال الطائفية لتطبق على رقبة هذا الوطن الذي بات لا يمتلك اية وسيلة للدفاع عن نفسه , وخلال الثلاثة ايام الاخيرة خفتت نغمة مكافحة الارهاب وبات الجميع مشغولون بفض ساحات الاعتصام واعتقال النائب العلواني ومقتل اخيه , واستقدام القطعات العسكرية من البصرة والجنوب وتخيّمها في محيط الفلوجة والانبار , وبدل هدف الحملة العسكرية المعلن في القضاء على داعش والقاعدة والإرهاب كما اعلن رئيس الوزراء في خطابه الذي استهل به الحملة العسكرية , اصبحت الفلوجة والرمادي هدف الحملة , وعلى الاقل الارهاب والاستفزاز في تخييم القطعات العسكرية حولهما .

يميل البعض من الاخوة في كتاباتهم الى توصيف الجيش بانه مؤسسة عسكرية محترفة , وتكاد ان تكون مستقلة , ولا تخضع الا للقرارات الوطنية سواء من رأس السلطة او من الجمهور المتعطش لسلامة البلد , حالها حال المؤسسة العسكرية المصرية التي استطاعت ان تعيد الحياة لتوجه مصر الحضاري , وسحبت البساط من تحت المشروع الامريكي الذي اراد الهيمنة على المنطقة العربية من خلال سيطرة التيار الاسلامي الذي يقف بوجه اي تطور حضاري . الجيش العراقي لا يمكن ان يكون مؤسسة عسكرية محترفة ويمتلك القرار المهني المستقل كونه " الحامي للوطن " , وذلك لان اساس تشكيله هو التحاصص الطائفي والقومي , او كما يجري تخفيف هذه الصيغة من اقطاب الطائفية فتسمى " الموازنة " بين المكونات . الجيش ليس اكثر من قوات " ساوات " بقايا الفرقة القذرة كما يسميها مؤسسوها الامريكان والتي لا تعرف غير الشراسة في تعاملها , وهي اقرب في واجبها للحرس الجمهوري الصدامي في حماية رئيس الوزراء , وباقي الافواج شكلت على اساس الموازنة ( التحاصص الطائفي ) , وهي اكبر مؤسسة للفساد واللصوصية منذ وزيرها الاول حازم الشعلان الذي هرب وامتلك ارقى العقارات في لندن , او من تبعه الهارب ايضا من وجه العدالة لنفس الاسباب عبد القادر العبيدي , وصولا الى الديليمي الحالي الذي يكاد ان لا يكون موجودا في ادارة المؤسسة . وزيباري الطيب رئيس اركان الجيش , فهو لم يكن طيلة خدمته في الجيش اكثر من ملازم اول ولا علاقة له بالأركان , وتم اختياره لكونه يمكن ان يشغل حصة الاكراد , والرسالة الطويلة التي رفعها لرئيس الجمهورية الطلباني قبل ثلاثة سنوات وتجاهلها الرئيس حول تحويل القيادات العسكرية الميدانية الى الشيعة الموالين لرئيس الوزراء تؤكد طيبته وعدم قدرته على ايقاف هذه المهزلة . الجيش العراقي تشترى اغلب رتبه ووظائفه ان لم يكن جميعها بمبالغ كبيرة , وثلثي مراتبه تأخذ نصف الراتب , والنصف الآخر يدخل الى جيوب الامراء , والثلث الباقي الذي يتحمل تنفيذ المهمات حتى وان كان مثقل بالروح الوطنية سيكفر بسبب هذا الانحطاط . فعن اي جيش تتحدثون ؟! ونصفه من مليشيات ( الدمج ) التي لا تفقه غير تنفيذ اوامر مسؤوليها الحزبيين , او من الذين اعلنوا التوبة من حثالات فدائيي صدام والتشكيلات الامنية البعثية على ايدي كهنة الاسلام السياسي , وهل توجد مؤسسة افسد من مؤسسة الجيش ؟!

الجيش لا تختلف اشكاليته – ان لم تكن اكثر – عن باقي الاشكاليات الاخرى التي اوصلتنا الى هذا الحضيض , لا تختلف عن الدستور المعوق , المحاصصة الطائفية , مصادرة استقلال الهيئات المستقلة ( القضاء , النزاهة , البنك المركزي , مفوضية الانتخابات , الاجتثاث , هيئة الاعلام ..) . وما لم يتم اعادة هيكلة العملية السياسية برمتها فلا مجال للحديث عن نزاهة المؤسسة العسكرية او اية مؤسسة اخرى .

لا احد ينكر ان الكثير من الضباط والمراتب والجنود هم من الابناء الحقيقيين لهذا الشعب المنكوب , وتهمهم المهام الوطنية التي تكفلوا بالدفاع عنها عند تطوعهم . ولكن من من هؤلاء يمتلك القرار ؟! ومن من هؤلاء لم يجر احالته على التقاعد او ابعاده لمهام ادارية ؟! ومختصر المعادلة كما حددها احد الاخوة : مثلما احتاج النائب العلواني لأخطاء المالكي في دفع التأجيج العاطفي وتسخيره لحملته الانتخابية , في نفث سمومه الطائفية وتجاوزاته على باقي نواب البرلمان والمكون الشيعي , احتاج المالكي طائفية العلواني السنية وأصبحت العنوان الابرز لحملته العسكرية والحجة لإنهاء الاعتصام في الانبار . ولا احد يعرف الى اين ستتجه الامور ما دام هؤلاء طرفي المعادلة .



بغداد/ متابعة المسلة: بعد 11 عاما على راس الحكومة جعلت منه الحاكم المطلق لتركيا تحول رجب طيب اردوغان من رمز للطفرة الاقتصادية التي سجلتها البلاد الى الشخصية الاكثر اثارة للجدل مع اندلاع فضيحة الفساد المدوية التي طالت حكومته.
فقد نجح رئيس الوزراء في حوالي الستين من عمره في ان يجعل نفسه الشخصية الاكثر تاثيرا في البلاد منذ مصطفى كمال اتاتورك مؤسس تركيا الحديثة.
لكن بعد ستة اشهر فقط من حملة الاحتجاجات الشعبية الضخمة التي هزت قواعد حكومته يبدو اردوغان اليوم اكثر عرضة للتهديد من اي وقت مضى. فمنذ اسبوعين يندد القضاء ومناوؤه بعمليات فساد مالي تطال الدوائر القريبة منه ومن بينها دائرة نجله بلال.
فقد وجه الاتهام الى رجال اعمال ونواب مقربين من النظام ما ادى الى استقالة ثلاثة وزراء وهو الامر الذي استدعى سرعة اجراء تعديل وزاري واسع النطاق. غير ان ذلك لم يوقف انتقادات المعارضة ولا تذمر الشارع او قلق الاسواق المالية.
في مواجهة الفضيحة اتبع رئيس الوزراء من جديد واحدة من استراتيجياته المفضلة وهي استراتيجية دور الضحية التي سبق ان اتبعها خلال تظاهرات "جيزي" في حزيران/يونيو الماضي.
هكذا بدأ رجب طيب اردوغان منذ ايام يجوب البلاد طولا وعرضا لينفي عن نفسه بشدة تهم الفساد التي تواجه المقربين منه وليندد ب"موآمرة" تحيكها "مجموعات اجرامية" من اجل اسقاط تركيا.
وقال رئيس الوزراء امام انصاره "لقد فشلوا في جيزي. والان يقومون بمحاولة جديدة. لكنهم لن ينجحوا".
ويقول جنقيز اكتر استاذ العلوم السياسية في جامعة صبانجي اسطنبول الخاصة "انه ليس من الاشخاص الذي يقولون (نعم اخطأت). واسلوب دفاعه المفضل هو الهجوم" مضيفا "حتى الان دائما ما نجحت معه هذه الاستراتيجية".
صورة الرجل القوي المحافظ القريب من مشاغل رجل الشارع هي التي اتاحت لهذا الرجل ربيب احياء اسطنبول الفقيرة، شديدة التدين، تسلق سلم السلطة من بلدية اكبر مدن تركيا الى رئاسة البلاد عام 2003.
لسنوات طويلة حقق نموذج اردوغان في الديموقراطية المحافظة التي تجمع بين الراسمالية والاسلام المعتدل نجاحا متواليا تجسد في معدلات نمو اقتصادي "على الطريقة الصينية".
بعد اعادة انتخابه عام 2007 ثم 2011 بدا اردوغان وكانه باق في السلطة لامد طويل. ونظرا لتحديد رئاسة الوزراء بثلاث ولايات فقط بدا اردوغان يحضر نفسه للانتخابات الرئاسية في آب/اغسطس 2014.
لكن هذا السيناريو خرج عن مساره في حزيران/يونيو. حيث نزل اكثر من 2,5 مليون تركي الى الشارع طوال ثلاثة اسابيع للمطالبة باستقالة "السلطان" اردوغان منددين بجنون عظمة وقبضة حديدية واجراءات صريحة "لاسلمة" المجتمع التركي.
لكن رئيس الحكومة الواثق من دعم غالبية الشعب له طلب من منتقديه الاحتكام الى صناديق الاقتراع ولجا الى استخدام العنف في قمع حركة الاحتجاج ما اثر سلبا على صورته في تركيا وايضا في الخارج.
وقال احد الدبلوماسيين معلقا "لم يفهم سبب هذا الهجوم عليه ولم يتمكن من استعادة السيطرة سوى بالقوة (...) لكن هذا الموقف احدث انقساما في معسكره".
في الواقع بدات منذ ذلك الحين هذه الانقسامات تظهر الى العلن. فبعد ان كانت حليفته لفترة طويلة اعلنت جماعة الداعية الاسلامي فتح الله غولن الحرب على الحكومة احتجاجا على مشروع لالغاء بعض المدارس الخاص التي تشكل موردا رئيسيا لتمويل هذه الجماعة الواسعة النفوذ داخل الشرطة والقضاء.
في هذا السياق بدات الفضيحة السياسية المالية التي انكشفت في 17 كانون الاول/ديسمبر الحالي تزيد وضع رئيس الوزراء هشاشة.
فقد انسحب خمسة نواب من حزب العدالة والتنمية وربما يلحق بهم نواب اخرون. ويرى جنقيز اكتر ان "الانتقادات التي يتعرض لها اردوغان داخل معسكره اصبحت واسعة النطاق" مضيفا ان "مسالة مستقبله السياسي اصبحت مطروحة واحتمال استبداله بات واردا اكثر من اي وقت مضى".
من جانبه يقول جان مارسو الباحث في مرصد الحياة السياسية التركية "علينا ان نراقب في الايام المقبلة موقف الشخصيات الرئيسية والمؤسسة لحزب العدالة والتنمية التي مثل بولند ارينتش او (الرئيس) عبد الله غول يوجد بينها وبين رجب طيب اردوغان منافسة وخلافات قديمة".
ومن المعروف ان ارينتش وغول من المقربين من جماعة غولن. وكما كتب الاحد رئيس تحرير صحيفة جمورييت المعارضة جان دوندار فان "زيجات المصلحة يمكن ان تنفرط بسهولة".

الأحد, 29 كانون1/ديسمبر 2013 23:34

نيجرفان .. "دون جوان" سياسي

مصدر الخبر: المسلة

على عكس اغلب البارزانيين ، يحرص نيجرفان بارزاني على الزي الغربي، بدلاً من الجلباب الكردي ، فكأنه يمارس السياسة ، بهندامه لا بأفعاله.
وعلى عكس اغلب البارزانيين القصار القامة، يبدو نيجرفان بارزاني فخورا بقامته الممشوقة وهو يستعرض امام الكاميرات، هيئته "الطاووسية" ، اثناء فعالياته السياسية والاجتماعية ، وفي حياته الخاصة.
وربما فعل الزعيم الكردي الشاب ،ذلك ، بدافع الشعور بالنقص من كاريزما يفتقدها ، اذا ما قورن بالمكانة السياسية والعائلية التي يتمتع بها مسعود بارزاني .
لكنه، وباعتباره حفيد مؤسس الحزب الديمقراطي الكردستاني مصطفى البارزاني، يتحسس ، في نفسه مخاض ولادته كزعيم ، يعزّزها معنى معكوساً لعبارة "ان الفتى من قال كان ابي" ، لاسيما وانه ابن الراحل إدريس بارزاني.
وبين أمجاد الحسب، ومآثر النسب ، يلمّع نيجرفان صورته كمناضل رافَقَ الآباء والأجداد في ملاقاتهم الأهوال، وتحدّي الموت، ، وهو يقارع الانظمة السياسية في بغداد، لاسيما في عهد الدكتاتور الراحل صدام حسين، فيذكّر الاعلام الكردي على الدوام، بالثمن الباهظ الذي دفعه نيجرفان ، حين غيّب نظام صدام حسين والده، وقرابة الثمانية آلاف شخصاً من أفراده عائلته العام 1983، ودُمّرت قريتهم "بارزان" ست عشرة مرّة.
غير انه مثل كل ابناء عشيرته، يرى ان الله حباه بما لم يمنح غيره ، وهو انتماءه الى هذه العائلة الكردية الشهيرة ، ذلك ان مجرد الانتماء اليها يعد مفخرة وتميّزاَ ، بل وتمايزاّ ، من وجهة نظر القبليين الكرد ، يحسده عليها الكثير .
يروي كردي ، ان نيجرفان يعرف قدره بين زعماء مخضرمين من ال بارزان ومن غيرهم ، ساعيا الى تأكيد ذاته عبر أجندة خاصة ، وعامة متعددة ، لكنها تقليدية ، خلت من
الانجاز المتميز ، والبصمة الخاصة ، ما جعله سياسياً عادياً يجتر سلوكياته ، بحثاً عن نجومية لم تسعفه بأضوائها.
وإذ ترسم أدبيّات الحزب الديمقراطي الكردستاني، صورة مسعود بارزاني في هيئة الرجل المخلّص، والبطل القومي ، يظهر نيجرفان مثل ظل تابع ، ينحسر خلف اشعاع والد زوجته ، فتنتظم خيوط سيرته في نسيج عادي ، فهو مثل سيرة اغلب الزعماء البارزانيين ولد في قرية بارزان ، العام 1966 ليهاجر الى إيران مع عائلته العام 1975 بسبب سياسات نظام صدام القمعي.
وفيما درس العلوم السياسية في جامعة طهران، أصبح ناشطاً في صفوف الحركة التحررية الكردية، ثم نال شرف عضوية المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني في المؤتمر العاشر للحزب العام 1989 ، وتدرج في المناصب حتى عين العام 1996 نائباَ لرئيس الوزراء في حكومة إقليم كردستان. و في آذار العام 2006 انتخب كأول رئيس وزراء في حكومة إقليم كردستان الموحدة.
ما يثير، ان كاتب سيرته الشخصية في موسوعة "ويكيبيديا" ، التي تسمح للشخص بسرد سيرته وفق رؤيته أو رؤية اصدقائه أو اعدائه ، نسب الى نيجرفان انجازات من مثل "تحت قيادته أصبحت حكومة الإقليم حكومة علمانية ديمقراطية تعددية".
وفي ذات الموسوعة ، نقرأ ما دوّنه كاتب من مديح مكشوف "الشعوب تُذكر بأفعال قادتها وبمشاهيرها وشجعانها وأبطالها، وهذا هو بطلنا وقائدنا ، ينطبق عليه المثل الذي يقول ان هذا الشبل من ذاك الاسد".
وفي عبارة ، تصنّعت المجد لنيجرفان ، ورد في الموسوعة أيضا ، أن الزعيم الشاب "قاد حكومة تنمية واسعة النطاق تنفذ برامج وخدمات عامة من شأنها تحسين حياة الشعب ،بالإضافة إلى تحرير النظم السياسية والاقتصادية للإقليم".
و نيجيرفان ، المتزوج من ابنة عمه مسعود ولديه ثلاث أطفال ، هم إدريس و جيافان و رانيا ، بدى في حياته العائلية ، أباً مثالياً وعصرياً، فعلى رغم حرصه على التكتم على الحياة الشخصية لأفراد العائلة التي تخضع لاعتبارات عشائرية، الا انه ظهر على عكس عادة زعماء الكرد مع زوجته في المحافل السياسية والاجتماعية عدة مرات ، مثلما اشتهرت له صورة مع زوجته وهما يدليان بأصواتهما الانتخابية .
غير ان ذلك لم يمنع من ترشَح الاشاعات والحكايات التي تختلط فيها الحقائق بالأوهام، في ظل تأكيدات خصوم على صحتها، ومناصرين على نفيها، باعتبارها قصص "باطلة" من وحي الكراهية للزعيم الشاب.
لكن تصريحات الزعيم الوسيم لصحيفة "الشرق الاوسط" ، العام 2008 أثارت الكثير من التكهنات والسخرية التي اظهرته مثل " دون جوان" عاطفي كردي ، بعدما رسم له اتباعه صورة "المحبوب" السياسي .
ففي حواره مع الصحيفة ، قال نيجيرفان بأنه "يسمع ويتلقى عبارات غزل من نساء مختلفات، عراقيات وعربيات وكورديات ، وغيرهن، ولكن بشكل غير مباشر".
وعلى رغم انها جرأة كبيرة ، الا ان مراقبين اعتبروها "فجاجة" ، من قبل زعيم يقود شعباً محافظاً ، متديناً ، اضافة الى كونه اسير حياة مقفلة، لا تتحمل الفضائح وتجاوز القيم والتقاليد.
الى ذاك ، يحرص انصار نيجرفان و"محبوه" على اظهار ثقافته و"موسوعية" أفكاره بإبراز دراسته علوم السياسة لسنوات في طهران ، ونيله شهادة الدكتوراه من أحد الجامعات الأمريكية، وحبه الجم للمطالعة ، والشعر الكردي والفارسي ، مثلما حرص على نشر مقالات ومواضيع سياسية عديدة في الجرائد والمجلات الكردستانية والأجنبية لاسيما في جريدة نيويورك "تايمز" الأمريكية ، يكتبها له مستشارون ثقافيون وسياسيون، بعد أن يُملي عليهم أفكاره، لضيق وقته، وازدحام جدوله، ناهيك عن كونه هاوِ للرياضة ومُمارسها مثل ركوب الخيل ، وكرة المضرب، ومتّقن الكردية والفارسية العربية والإنكليزية ، لتكتمل صورة الزعيم الكردي "المثالي"، المستوف لشروط الزعامة، والمُمسِك بالزِّمام.
على ان الكاتب هوشنك بروكا يعلّق ، في مقال له منشور على النت ، على ظاهرة الزعيم بالقول انه " لأمر جميلٌ أن يكسر نيجرفان الصورة النمطية الواحدية للسياسي، كردياً، والتي سُبغت بهالة من القداسة والمثالية المفرطة، لفتح الطريق أما صورة أكثر واقعيةً، أقرب إلى الحقيقة، عصرية، جديدة، لسياسي جديد يمشي على الأرض، بدلاً من الصعود الزائف إلى سماءٍ زائفة" .
و نيجرفان ، الى جانب بعض افراد العائلة البارزانية ، لاحقته الحكايات المزعومة والحقيقية عن الغنى الفاحش كإحدى الوسائل التي تسعى الى سبْر غور شخصّية الرجل الذي يحرص أشد الحرص على صورة الكردي المتزمّت في التمسك بعادات وتقاليد شعبه وأسرته، لاسيما تقاليدها العشائرية والاجتماعية التي صاغتها اصوله القروية، ما يعكس التمسك بالإرث الأسري التاريخي لعائلة أريد لها ان تمثّل "اسوة" سياسية وقبلية لقطاع واسع من الكرد.
ولعل المزاعم والقصص ادركت حساسية ذلك بالنسبة لآل لبارزان فشرعت في سرد ترف عائلته، الذي يُقارن بين ثراء فاحش للطبقة الحاكمة الكردية، وبين الفقر الذي تعاني منه نسبة من ابناء الشعب الكردي.
وابرز الحكايات في هذا الصدد، ما نشره موقع "هاولاتي" باللغة الكردية ، عن شراء نيجرفان قصراً بعشرات الملايين من الدولارت في الولايات المتحدة ، في ظل غياب الشفافية في تقصي اخبار ثروات النخب الكردية الحاكمة.
ولم يكن نيجرفان بمنأى عن الفضيحة التي لحقت بعمه ، مسعود العام 2008 عن امتلاكه لـنحو 2 مليار دولار بحسب الباحث الامريكي بروفيسور مايكل روبين الذي درس في جامعة السليمانية قبل اجتياح العراق ، ثم عمل مستشارا كبيرا لبريمر.
غير ان العام 2013، شهد حادثة ذات اهمية بالنسبة لنيجرفان وتتعلق بابنة عمه مسعود حيث اختلطت الفضيحة الشخصية، بوضع الديمقراطية في الإقليم، بعدما عُثِر على جثة الصحافي سردشت عثمان، في ضواحي مدينة الموصل ، كتب مقالاً يتحدث عن "عشقه" لابنة مسعود بارزاني.
فعلى رغم ان الموضوع يتعلق بصحافي، يسعى الى حرية التعبير عن الرأي، إلا ان كتابته مقالاً تناول فيه ابنة بارزاني ، جعل للقصة أبعاداً شخصية وعشائرية.
وإذ كتب عثمان (23 عاماً) مقالات انتقد فيها المحسوبية والفساد الإداري بين المسؤولين الحكوميين، الا ان كتابته مقالاً، "أنا أعشق بنت مسعود بارزاني"، جعلته متجاوزاً لخطوط السياسة واللياقة الحمراء المعتمدة في كردستان.
والمقال يروي صورة ساخرة لحلم راود الكاتب في الزواج من ابنة رئيس الإقليم ليتحول من رجل فقير الى مترف.
وكتب عثمان "عندما أصبح صهراً للبارزاني سيكون شهر عسلنا في باريس، ونزور قصر عمّنا لبضعة أيام في أمريكا. سأنقل بيتي من حينا الفقير في مدينة اربيل الى مصيف سري رش، حيث تحرسني ليلاً كلاب أمريكا البوليسية وحراس إسرائيليون".
لكن زمن الحكم والسلطة غير زمن "النضال"، وهو ما ينطبق على الكثير من البارزانيين ، وكان ضريبة "بحبوحة" السلطة وترفها، الكثير من الحكايات والقصص، التي مهما اختُلِف على مصداقيتها، الا انها تكشف عن جانب من الحياة الاخرى التي يعيشها الزعيم حين يجلس على كرسي الحكم لتطال الاشاعات والحقائق، ليس الجوانب الشخصية في حياة اسرة بارزاني، بل طريقته في الحكم وأسلوبه السياسي.
فقد اتّهم بارزاني وحزبه بتهريب النفط في كردستان العام 2010، وفق ما نشرته صحيفة "روزنامة" الاسبوعية ليطالبها الحزب، بتعويض مليار دولار لتناولها القضية. وتجددّت قصص تهريب النفط حتى اعتبر نيجرفان في تصريح لقناة "العربية" الشهر الماضي، أن كردستان تبيع النفط لكنها لا تهربه بل تصدره.
لكن اليوم، ليس الامس..
فثمة استقرار نسبي يخيّم على كردستان، وتفاهم يصفه البعض ب"الحذر"، يطبع العلاقة بين القطبين الكرديين الرئيسين، مثلما العلاقات البينية بين افراد العائلة البارزانية نفسها ، في ظل مرحلة انتقالية ، التهديد الرئيسي فيها اليوم ، بحسب أكراد ، هو الهيمنة والفساد ونفوذ بطانة وأفراد أسرتي برزاني وطبقة سياسية مترفة ، قبل كل شيء.
وإذا كان نيجرفان ، يسوّق نفسه زعيماً ديمقراطياً عصرياً ، فهل سيساهم في تحويل النظام العشائري الحاكم الى نظام ديمقراطي حقيقي يتجاوز العشائرية والمحسوبية ومحاباة للأقارب؟ ..
يجيب على ذلك، براين غيبسون، الكاتب والباحث في العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، بالقول انه "من الصعب الجزم بذلك ".

الغد برس/ بغداد: امر نائب رئيس مجلس محافظة الانبار فالح يونس، الاحد، الشرطة المحلية برفع مخيمات المتظاهرين من المحافظة، فيما اكد وجود "تنسيق عال" بين شيوخ العشائر وأئمة المساجد والشرطة بشأن الموضوع.

وقال يونس لـ"الغد برس"، إن "الحكومة المحلية في محافظة الانبار اجتمعت، اليوم، بحضور المحافظ وعدد من شيوخ العشائر وأئمة المساجد وتم الاتفاق على رفع مخيمات المتظاهرين من المحافظة".

واضاف أن "هناك تنسيقاً عالي المستوى بين الشيوخ وأئمة المساجد والخطباء والشرطة المحلية بشأن هذا الموضوع"، مبيناً أن "المجلس امر الاخير بتنفيذ الامر فوراً".

وشهدت الايام الماضية استشهاد ضباط وقادة في الجيش العراقي بينهم قائد الفرقة السابعة الفريق الركن محمد الكروي في عمليات تنفذها القوات الامنية في وادي حوران والجزيرة بالانبار منذ اكثر من اسبوع، فيما قرر القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي المعتصمين في الانبار بإخلاء الساحات.

الأحد, 29 كانون1/ديسمبر 2013 23:31

لعبة "الإرهاب و الإنتخابات".. أثير الشرع

الجميع, يعلم بالخطر المحدق الذي يحيط بالعراق من كلِ جانب.

إن ما يملكه العراق من مقومات وثروات وإرث تأريخي مهم؛ جعل الأطماع تحيطه من كلِ حدبٍ وصوب, ناهيك عن المكانة التي يحتلها (الجيش العراقي) في كل العصور بالنسبة: للشرق الأوسط وليس الوطن العربي وحسب.

يتعرض العراق منذ عشرات السنين الى مؤامراتٍ كبيرة تقودها دولٍ جارة شقيقة للأسف..؟!

رُغّمَ أن للعراق مواقفٍ مشرفة لصالح الدول التي تقف ضِدّ العراق وتساند الإرهاب والإرهابيين, ليقتلوا أبناء العراق وتُدمرْ البنى التحتية, وجميع مؤسسات الدولة, والقطاع الخاص والقطاع الإشتراكي, يقف اليوم؛ العديد من قادة الدول العربية والأجنبية موقفاً سلبياً؛ تجاه العراق والعراقيين وكأنهم عاهدوا أنفسهم وعاهدوا الصداميين والبعثيين "للإنتقام لصدام" الذي كان يخصص جزءاً من عائدات البترول, أو تزويدهم بالبترول الخام, وكأن أموال العراق (سبيل)..! إن هذه الدول بعضها مُحتل من قِبل" اليهود" وأبناء هذه الدول أصبحوا يقايضون "إجرامهم" مقابل الأموال التي يتقاضونها من الدول التي تدعم الإرهاب وهي ليست بعيدة عن العراق, كان صدام حسين وحسْب ما أذكر, يكرِّم الفلسطيني الذي يفجر نفسه, (مليون يورو) ونستطيع, وفق ذلك أن نكتشف ببساطة من هم رؤوس الإرهاب ومن يدعمهم.

بدءَ الإرهاب في العراق ضعيفاً, وكان بإستطاعة الجيش العراقي والشرطة العراقية, كبح جِماح الخلايا النائمة التي أيقظتها الأزمات ما بين السياسيين العراقيين, إبان تشكيل الحكومة العراقية في الإنتخابات البرلمانية السابقة؛ كانت المحاصصة الطائفية, (الوقود الناري) لهذه الخلايا الإرهابية, التي نَمَتْ لتصبح مجاميع كبيرة, نشطت في كل المحافظات العراقية, ليكون؛ هدفها: تأسيس دولة إسلامية في العراق والشام, وكان من الممكن القضاء الفعلي على هذه الخلايا, التي تشكلت من عناصر حزب البعث المنحل, والأجهزة الأمنية المنحلة وموظفي هيئة التصنيع العسكري, الذين يملكون الخبرة العالية في تصنيع الأسلحة الخفيفة والعبوات الناسفة "المتفجرات".

للأسف؛ قد أكون مخطئً أن العمليات التي تجري الآن في صحراء الأنبار" دعاية إنتخابية" ذكية بعد سلسلة من عمليات القتل التي طالت قادة وضباط الجيش والشرطة, وسبب ظنوني هذه هي: لماذا, تم تأجيل هذه العمليات العسكرية, ضد هذه "الزُمر الإرهابية" التي تنشط منذ السنوات الأربع التي تسيّد دولة رئيس وزراء الحكومة العراقية؟! هلْ إنتظر السيد رئيس الوزراء مقتل العديد من قادة الجيش لينتقم لهم؟! كان الأجدر؛ البدء بهكذا عمليات منذ الوهلة الأولى لتسنم رئاسة الحكومة.

من الضروري أن يكون الأمن من أولويات الحكومة؛ لحفظ أرواح وممتلكات المواطنين الأبرياء, الذين يتعرضون لإرهابٍ أعمى.

الحل: لنجاح العمليات المسلحة الشجاعة المتأخرة, ضد الإرهاب: هو مؤازرة الجميع لأبطال الجيش والشرطة, وتجميد الخلافات والأزمات, حتى النصر, ومن الممكن؛ تحقيق الإنتصار لو إتفق الجميع أن يتفقوا..!

وإلاّ فستكون العمليات العسكرية, التي يخوضها أبطال الجيش؛ مجرد(إستعراض لعضلات الحكومة والحزب الحاكم) قبيل الإنتخابات المقبلة.


تعيش الكثير من المهن التقليدية في العراق أيامها الأخيرة، بعدما داستها عجلات التطور، وتقدمت الحياة الحضرية وغزا المنتج المستورد أسواقنا، لتتحول أنظار المواطنين نحو ما هو ارخص ثمن وأقل جوده تماشياً مع الحياة المتسارعة .

فجيل اليوم قد لا يعرف ولا يتذكر الكثير من المهن، فيما جيل القرن الماضي ما زالوا يعيشون ذكريات المهن الجميلة ويحنون لأيامها الخوالي، وفي هذا الاستطلاع نحاول ان نقرب صورة بعض هذه المهن ونتحاور مع من تبقى من أصحابها ونتعرف على أسباب انحسارها .

فضيوف استطلاعنا وجوههم مختلفة لأنهم لا يتشابهون، وهذا أمر عادي لأن لا أحد في هذا العالم يشبه الآخر، حتى التوأم، لكن ما يجمع بين "أبو سالم"، الصفار و"عيسى التميمي"، النداف و" جاسم محمد على "الرواف، احترافهم مهن انتهى عمرها الافتراضي، وصارت جزءا من الماضي، وأصبحت لا تسمن ولا تغني من جوع، والرابط الوحيد بينهم هو أنهم يحبون ما يقومون به، ولا يعرفون القيام بعمل آخر غير الذي يحترفونه، ورغم كل هذه الظروف ليسوا على استعداد أبدا لترك هذه المهن، و من هنا يبدؤون جميعا الحديث عن مهنهم التي ستنقرض بعد حين.


صوت "الصفار" انخفض
بدايتنا كانت مع "ابو سالم الصفار" الذي ما ان اقتربنا من محلة الواقع في احد الأسواق القديمة حتى بدأنا بسماع «طططق..ططق..طق»، صوت طرقات أدواته وهي ترسم باستحياء زخارف ونقوشات على النحاس وتعيد جمال السنوات الجميلة بما تمثله من بساطة الحياة التي اختفت وضاعة في زحمة التقدم.

يقول "ابو سالم" مهنة الصفار واحد من اقدم المهن في العراق حيث امتهنها وعمل بها الناس منذ قرون وكانت من افضل واهم الصناعات في ذلك الوقت التي توفر للناس مستلزمات الطبخ والبيت والجمال الذي يزينون به بيوتهم وقصور أمراء البلاد.

ويضيف لقد حافظة هذه المهنة على عراقتها واصولها والاقبال عليها حتى وقت قريب بعد ان تحولت البلاد الى سوق مفتوحة تندفع لها كل المنتجات الجيدة والرديئة دون ضوابط وقوانين، مما اضر بالكثير من المهن والحرف التراثية والمهمة بسبب اقبال المواطنين على المستور الارخص ثمن والسهل التوفير دون الاهتمام بالمضمون والمهنية وجمال الصناعة وروعة الفن الذي يتفنن به صانع النحاس في مهنته.

ونقل "ابو سالم" العتب للجهات الحكومة والنقابات الصناعية والمؤسسات السياحة في أهمالها مهنة الصفار التي كانت في السابق جزء من مفردات السياحة العراقية التي يتسابق السياح والزائرين على اقتنائها ونقلها الى بلدانهم، اما اليوم فتجد الاسواق المختصه في هذا المجال مهجورة واصحاب المهن من كبار السن يحاولن ان يقضوا ايامهم الاخيرة بين ادواتهم القديمة فيما ابناءهم واحفادهم هجروا المهنة واتخذوا اعمال اخرى تتماشى مع الوضع الجديد.


الندافة في طريق الاندثار
الندافة مهنة الاجداد او مهنة الفقراء كما يسميها البعض بدأت تنحسر وتختفي ويهجرها أصحابها لحساب المنتج الاجنبي الذي زاد جمهوره وبدأ ياستهوي الكثيرين في هذه الأيام .

وعلى الرغم من ان هذه المهنة تعتبر من التراث العراقي القديم لكنها بدأت تفقد بريقها وتنحسر محلاتها وتحول العديد من صناعها الى عاطلين يعتاشون على بعض الاعمال البسيطة التي ترد اليهم من هنا وهناك .
وللتعرف اكثر على سبب تراجع اقبال الناس عليها كانت لنا وقفة مع "عيسى التميمي" صاحب محل ندافة والذي قال:- مازالت الايادي تطرز وتتفنن في صنع الافرشة برغم كل التحديات ومصاعب الزمان والتطور الذي شهدته هذه المهنة ويرى "عيسى" أن بعض العوائل المتمسكة بالعادات والتقاليد هم من يقتنون الافرشة، ويحرصون على تجهيز العرسان والبيت الجديد بالمفروشات التي تصنع بيد عراقية يتفاخرون بها ويعتبروها جزء من مستلزمات بيوتهم وجمالها .

واضاف ان المهنة أخذت بالانحسار بسبب وجود بضاعة اجنبية لكن بعض المواطنين عادوا من جديد الينا بعد ان اثبتت البضاعة الاجنبية سوءها وعدم جودتها .
وتابع لا يخلوا بيت من البيوت العراقية من فراش الندافة بكل أشكاله ويدرك الجميع ان اللحاف والمندر والوسادة هي من المقتنيات الواجبة عند ربة البيت، وكنا في السابق ننجز مواعيدنا بالاشهر من شدة الزحام واقبال الناس علينا فيما اليوم قد ننجز عمل واحد كل اسبوع او اسبوعين وهو امر لا يسد متطلبات الحياة والمعيشة لنا.

وأختتم "عيسى" حديثه بتفكيره الجدي بترك المهنة والبحث على مهنة تدر له ربح جيد بعد ان تركها إخوته وأبناءه، معرباً عن خشيته بان تلفظ هذه المهنة أنفاسها الأخيرة لعدم الاهتمام بها من قبل اصحاب الشأن والاستفادة من تجارب دول شعرة باندثار مهن تراثية فقامت بتخصيص رواتب شهرية لاصحابة من اجل البقاء في مهنته وعدم نسيانها من الاجيال الحالية .


أين أصبح الرواف ؟
مهنة "الرواف" ولمن لا يعرفها فهي مهنة خياطة الملابس الممزقة او المتهرئة، اصبح عدد العاملين فيها بالعراق لا يتجاوزون عدد الأصابع ونحن نبحث في هذا الاستطلاع عن اصحاب مهن تراثية في طريقها للاندثار قادتنا الصدفة للقاء بالحاج "جاسم محمد على " صاحب محل الرواف للملابس والعباءة الرجالية في مدينة الكاظمية الذي قال :- لقد قل الطلب على مهنتنا مقارنة بالأعوام الماضية، لكن عملي ما زال مطلوبا لدى الكثيرين حتى أن بعض الزبائن يقصدونني من بقية المحافظات، ويضيف حتى لو قل الطلب بسبب انخفاض أسعار البضائع المستوردة، فالطلب على ريافة العباءات الرجالية ما زال متواصلا بسبب ارتفاع أسعار هذه الأنواع من العباءات.

لكن بشكل عام أجد أن مهنتنا في طريقها إلى الزوال، ونتمنى أن يلتفت المعنيين للمحافظة على المحلات التراثية والمهن التراثية التي ارتبطت بتاريخ العراق الحديث.
ويؤكد الحاج جاسم ان مهنتهم تعد من المهن الصعبة والدقيقة جدا وتحتاج الى صبر ووقت كبير لانجاز العمل، ويستذكر معنا ذكرياته مع شخصيات سياسية ودينية وعلمية كبير في تأريخ العراق كانت ترتاد المحل من اجل تصليح ملابسهم وعباءاتهم وكيف كانت باحة المحل تشهد العديد من السجالات السياسية والمسائل الفقهية والحوارات في جميع مجالات الحياة.

ويختم حديثه بالقول :- انه اليوم يشعر بالضيق والحزن لاندثار مهنته وقلة زبائنها كما ان ابناءه لم يقتنعوا يتعلم المهنة الا ولده الكبيرة الذي ما زال يرافقه في المحل على الرغم من قلة العمل .

للمولدات المصير نفس ...

أكثر من 15 سنة عاشها العراقيون برفقة المولدات الأهلية في غياب الكهرباء الوطني، ولا يستطيع احد ان ينكر الدور الذي لعبته هذه المولدات في سد جزء من حاجة المواطن للطاقة الكهربائية وخصوصا في فصل الصيف .. وبعد تحسن الطاقة الكهربائية وزيادة ساعة التجهيز يتخوف أصحاب المولدات الأهلية في ان تتحول مولداتهم الى كومة من الخردة لا فائدة لها، ولا طلب لشرائها وتشغيلها، لتصبح مهنتهم التي كانت تدر عليها الأموال ويحسبون بها خلالها من أصحاب الثروات، الى مهنة مندثرة يتمنى الكثيرين ان لا تعود للوجود وان تصبح ذكريات تتناقلها الأجيال.

ختاماً نقول ... لا خير في أمم تنسى تراثها وتتخلى عن ماضيها، مهما كانت الظروف او تعددت الأسباب، فالحفاظ على الموروث شيء أساسي تسعى له كل دول العالم، وتخصص ميزانيات ودوائر ترعى وتراقب ذلك، لذا نحتاج الى الاستفادة من التجارب التي سبقتنا، وننقذ ما يمكن إنقاذه لنوصل ثقافاتنا للأجيال المقبلة وللآخرين المهتمين بالاطلاع على تراثنا.

 

جئتكم يا أهل الأنبار ببندقية الثائر في يدي، وبغصن الزيتون في يدي الأخرى.. لا تسقطوا الغصن الأخضر من يدي .. الحرب تندلع من الغربية والسلم يبدأ منها ..

تريدوني اما سجينا واما طريدا واما ذبيحا.. لا أدافع عن نفسي ، بل ادافع عن أهلي ومالي وعرضي ، أدافع عن كل طفل وامرأة ، أدافع عن شعبي ، أدافع عن بلدي ، عراقي أنا اغشيني ! انت تموت أو تغادر وسأبقى أنا في وطني ...

جعجعة ، تهديد ، وعيد ، ساحات اعتصام لا تهدأ .. ما هي مطالبيكم ؟ اطلاق سراح زعيم ارهابي اسمه أحمد العلواني ..! أين الأصوات الوطنية ؟ أين الشيوخ الأبية ؟ هل أصبح شعاركم (( قتل امرئ في غابة جريمة لا تغتفر وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر !!! )) لقد استبحتم الدماء الزكية ؟! وحفرتم المقابر الجماعية ؟! وذبحتم على الهوية ؟! لماذا نحن الضحية ؟! ومن قال الحكم للأقلية ؟! أيها المعتصمون مطالبكم غير سوية ! لا نريد اجتثاث للبعثية ! ولا حكم للشيعة الصفوية !! فانهم حية رقطاء مجوسية !! أليست هذه شعارات الغربية وشيوخ الفتنة الغبية !! ما رأيكم بسماع الامامية !! (( للموت سنة وشيعة هذا الوطن ما نبيعه !! )) (( اخواننا بغوا علينا !! )) (( دمكم وعرضكم ومالكم حرام !! )) ... أيها الشرفاء انصتوا لصوت العقل ولا تأخذكم العزة بالإثم ! فقد بلغ السيل الزبى ولا نقبل بأنصاف الحلول ولا نطلق سراح العلواني .. ولا نستجيب للضغوط الدولية والاقليمية .. ولا تفاوض مع الإرهابية الطائفية.. نعم للقوات المسلحة العراقية .. نعم للموقف العراقي الموحد.. نعم لدعم الحكومة المركزية .. وليكن شعارنا اليوم اما أكون أو لا أكون .... لا تسقطوا غصن الزيتون.. لا تسقطوا غصن الزيتون..

مراقب سياسي يرى أن بوادر إنقلاب سياسي تشهدها تركيا في الوقت الراهن، ويتوقع أن تؤثر الاحداث في تركيا على المنطقة برمتها.

وتحدث المراقب السياسي سردار ستار في برنامج التحليل الذي تبثه NNA عن الازمة التركية وإن هذه الازمة سوف تطول بعض الشيء وهذه ليست المرة الاولى التي تشهدها تركيا مثل هذا النوع من الازمات السياسية.

وحول دور تلك الازمة على المسألة الكوردية في شمال كوردستان افاد المراقب السياسي إن المسألة الكوردية في تركيا اصبحت لا يمكن تجاهلها ولا يمكن لأية قوة إغفالها او غض الطرف عنها.
------------------------------------------------------------ 
آوات عبد الله - NNA  
ت: محمد


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
كانت المخاضات المعقدة التي طرأت على الساحة العراقية منذ 2003 بعد سقوط النظام كانت عسيرة ، وتولد منها عملية سياسية يمكن اعتبارها فاشلة في ضوء ما آلت اليه الأوضاع بعد مضئ عقد من السنين على السقوط ، وإذا كانت جميع مكونات الشعب العراقي قد طالهم الظلم او الأرهاب او التهجير القسري او شكل من اشكال التعسف ، فلا جدال حول ذلك ، لكن زيادة على ذلك سيكون المكون المسيحي ومعه المكونات الدينية الأخرى قد اصابها الإرهاب في مقتل ، حيث ان هذه المكونات في طريقها الى الأندثار من عموم المدن العراقية .
وإذا مضينا ابعد سنجد ان المكون الكلداني هو الأكثر ضرراً من بين كل هذه المكونات ، فما اصاب الآخرين قد طاله ايضاً ، زائداً حالة واحدة وهي تهميشه وإهمال شأنه سياسياً وقومياً على الساحة العراقية والكوردستانية .
لقد وجد الشعب الكلداني نفسه بعد سقوط النظام عام 2003 انه قد أقصي من العملية السياسية ، وأصبح كأنه لا جئ غير مرغوب فيه في هذا الوطن لا حقوق قومية ولا سياسية .
نحن العاملين في المسالة القومية الكلدانية ، إن كنا من المستقلين او من الأحزاب القومية او من منظمات المجتمع المدني ليس لنا اي دعم مالي او إعلامي من اي جهة ، الحكومة الكوردية لا تساعدنا والحكومة المركزية لا تساعدنا ، وأصبحنا نسبح ضد التيار مع هذا أقران لنا ، ولهم الكم الهائل من الدعم ومثال ذلك ما  يتلقاه اخواننا في الأحزاب الأخرى كالمجلس الشعبي والحركة الديمقراطية الآشورية ، فهؤلاء لهم الإسناد والدعم ونحن نسبح وكأننا مقطوعين من شجرة ، وهكذا يبقى الغريق يرحب بأي يد منقذة تمد اليه .
هكذا وجدنا بشخص الأخ الشيخ المستشار ريان الكلداني الذي مد يده للتعاون معنا ، وأنا مندهش من هذه الحملة غير المبررة على هذا الشاب الألقوشي الكلداني ، لكي اكون صريحاً هنالك كلام سلبي على الأخ ريان ، لكن هنالك كلام ايجابي كثير يذكر به ، وهذه حالة اعتيادية عن اي شخص ينشط ويتحرك في الساحة السياسية .
الأخ ريان الكلداني شاب في مقتبل العمر يتمتع بعلاقات جيدة مع اوساط شيعية ، إضافة الى علاقات طيبة مع اوساط كردية ، وإنه يساعد المسيحيين بطريقته الخاصة ، وكمثل غير حصري : كان لأحدهم بيت قد اغتصبه جاره المسلم ، فإن الشيخ ريان يتدخل فيتفاوض ويتدخل ويهدد لإرجاع البيت الى صاحبه المسيحي .
وهنالك امثلة كثيرة على هذا الدور ، كما ان الأخ ريان يعيش في وسط بغداد ومقره بالقرب من ساحة الواثق ، وأبوابه مفتوحة للجميع ، وهو مستعد لأبداء اي مساعدة يستطيعها لأي مسيحي يطلب منه المساعدة وهو بصدد الحصول على مساعدات من الحكومة العراقية للعوائل المسيحية المتعففة .
في مسألة لقب الشيخ ، فلا ادري لماذا كل هذه الضجة المفتعلة حول هذا اللقب ، المسألة وما فيها هنالك مجلس العشائر وهذا المجلس مهمته المصالحة الوطنية ، وإن الأخ ريان منح هذا اللقب ليكون عضواً في هذا المجلس ، ويأخذ وظيفة المستشار في مجلس الوزراء ، فأين الخلل ؟
وما هو الخطأ الذي ارتكبه هذا الشاب لقيامه بهذا الدور ؟
فأولاً الأخ ريان لم ينصب نفسه شيخاً على احد ، كما انه ليس بديلاً للبطريركية ، وليس مسؤولاً عنها ، انه تابع للكنيسة الكاثوليكية الكلدانية كما نحن اتباع ورعايا هذه الكنيسة .
من جانب آخر انه ليس بديلاً عن الأحزاب السياسية ، إنه شخص يمثل نفسه ويمثل من يقف وراءه ، فأنا شخصياً احد مرشحي قائمة ( البابليون ) وإن الأخ ريان رئيسها ، وهو شخصياً سوف لا يرشح نفسه ، فلماذا كل هذه الضجة على شاب كلداني مسيحي القوشي يريد ان يخدم المسيحيين قاطبة ، وهو كان صاحب اقتراح بأن تكون قائمة بابليون شاملة ليس للكلدان فحسب بل لكل المسيحيين من الكلدان والسريان والآشوريين ، وأنا شخصياً فاتحت الأخ وسام موميكا للانضمام الى قائمة البابليون ، ولحد اليوم انا شخصياً لم أسال من هو الأول ومن هو الثاني ومن هو الخامس .. الخ في القائمة ، نحن نعمل في هذه القائمة كمكون اخوي واحد .
في مسالة ترشيح نفسي تعتبر تجربة جديدة بالنسبة لي ، ورغم انني انشد النجاح ، لكن مهما كانت النتيجة سوف اتقبلها بروح رياضية ، فالأنتخابات مسابقة يخوض غمارها المرشحون ، ولا بد من فائزين وخاسرين ، وفي كل الأحوال سوف اتلقى النتيجة بروح رياضية .
لكن إن فزت سوف اكون اميناً لكلامي ولبرنامج القائمة ، ولي افكاري الخاصة فيما يخص اتباع الديانات الأخرى غير الإسلامية وما يخص التقاعد لجميع العراقيين ، ومن الطبيعي اني لا استطيع ان اعمل المستحيل ، لكن في كل الأحوال سوف لا اكون متفرجاً  او مستمعاً فقط في البرلمان ، بل سوف اكون معارضاً لكل ما يتناقض مع مبادئي في الحياة ، وسوف اتصرف كانتماء عراقي اصيل بالدرجة الأولى ، وسوف افرض شخصيتي مهما كانت النتائج إذ ليس لي ما اخسره تحت قبة البرلمان ، هذا ما صممت عليه إن فزت في الأنتخابات ، وإن لم يحالفني الحظ سوف اتفرغ للكتابة وإكمال مشاريعي الكتابية .
وأخيراً وليس أخراً اقول :
جميل ان نتعلم كيف نختلف ، وأجمل من ذلك ان نتعلم كيف نتحاور لكي نتفق ،  فالطبيعة البشرية مبنية على الأختلاف ، وإن التوجهات والأفكار الشمولية منها المذهبية والقومية والدينية والطبقية وجدت نفسها في مربع الفشل والسقوط ، وكمثال على ذلك الفكر القومي العربي الذي فشل في تحقيق الوحدة العربية ، والفكر الطبقي المتمثل في انحلال الأتحاد السوفياتي وانهيار جدار برلين ، وبعد ذلك كان فشل حكم الأخوان المسلمين في مصر ، وبقيت الأفكار العلمانية الديمقراطية الليبرالية هي خميرة المجتمعات التي تتطور وتزدهر .
وأخيراً أقول :
إن هذا التهجم على شخصية الأخ ريان الكلداني هي بسبب لقبه الكلداني ، وهذا واضح من خلال الردود ، وهذا يدخل في مستنقع التسقيط السياسي ، وإلا اي ذنب ارتكبه الشيخ المستشار ريان الكلداني وهو يقف الى جانب ابناء شعبه ؟ ويوظف علاقته السياسية والشخصية لحصول حقوق شعبه وحقوق مواطنيه المسيحيين في قلب بغداد ، هل هذه اعمال يستحق عليها محاربته ؟ ام علينا مساندته .
برأيي المتواضع إنها محاربة طائفية عنصرية إقصائية  ضد المكون الكلداني في بلده ، بل اكثر من ذلك ان بعض الطروحات والردود تظهر بشكل جلي فاضح محاولات دق اسفين التفرقة بين مؤسسة البطريركية الموقرة وبين ابنائها من المخلصين لقوميتهم الكلدانية . إن هذا السلوك وتلك الأفكار الشمولية قد مضى زمنها ، ولا يجوز ان يكون لها فسحة بيننا .
واختم هذا المقال بقول لا اعرف قائله :
إن لم تستطع قول الحق فلا تؤيد الباطل .
د. حبيب تومي / اوسلو في 29 / 12 / 2013

الأحد, 29 كانون1/ديسمبر 2013 19:38

الدكتور صادق إطيمش - من وحي الثمانين

المناسبة العزيزة على قلوب كل حملة الفكر التقدمي والتوجه اليساري والتضامن الأممي التي تتجلى في الحادي والثلاثين من آذار من كل عام مُعلِنَة عن تجديد الذكرى بولادة الحزب الشيوعي العراقي والتآم التيار الوطني الديمقراطي التقدمي في حزب طليعي لشغيلة اليد والفكر ، تشحذ همم الكثيرين ضمن هذه الشغيلة ليساهموا بإحياء هذه الذكرى من خلال ما يقدمونه من نتاجات ثقافية وفنية تعكس مدى تعلقهم بالحزب الشيوعي العراقي ، دون ان يكون هذا التعلق مرتبطاً بطابع تنظيمي او بتحمل مسؤولية رسمية من مسؤوليات العاملين فعلاً في صفوف هذا الحزب الذي أخذت جذوره تمتد عميقاً في تربة العراق سنة بعد أخرى حتى بات من المستحيل التطرق إلى تاريخ العراق الحديث دون ان يكون للحزب الشيوعي العراقي ذلك الدور المُتميز على الساحة السياسية العراقية . لذلك اصبح التعلق بهذا الحزب جزءً من التراث العراقي الذي صنعه كل قادة ومناضلي وأنصار ومؤيدي الحزب الشيوعي العراقي .والتعلق بالحزب هذا يعني اول ما يعني بأن انظار الناس تتجه نحو الحزب ككل بغض النظر عن القيادات المرحلية التي تقود الحزب في هذه المرحلة من تاريخه او تلك ، وبغض النظر عن إتفاقنا أو إختلافنا مع هذه القيادات ، فالقيادات تزول وتتجدد والحزب هو الباقي . وتأخذ الإحتفالات بالذكرى الثمانين لعيد تأسيس الحزب اهمية خاصة في تاريخ الإحتفالات حيث تجلت بالإستعداد المبكر لها لإتاحة المجال لكثير من المساهمات الجماهيرية في مثل هذه المناسبة التي يعبر فيها اليساريون والتقدميون العراقيون واصدقاؤهم داخل وخارج الوطن عن فرحتهم بهذه الذكرى العظيمة .

لا نخفي سراً إذا ما قلنا بأن بعض هذه القوى اليسارية والتقدمية العراقية التي تحتفل سنوياً باعياد تاسيس الحزب الشيوعي العراقي إعتزازاً منها بهذا الحزب وتاريخه وانسجاماً مع مساهماتها في التأسيس للتاريخ النضالي للحزب ، لا تتوانى عن غمز قيادة الحزب الشيوعي العراقي وبالتالي الإجهاض على كل النشاط السياسي والثقافي والإجتماعي لكل العاملين مع هذا الحزب في هذه المرحلة التي يمر بها وطننا . لقد صور البعض ، مع شديد الأسف ، كل الجهود التي بذلها شغيلة اليد والفكر في وطننا منذ سقوط الحكم الدكتاتوري البعثي ولحد الآن وكأنها جهود عقيمة لا يمكن التعويل عليها حيث انها جرت تحت سلطة الإحتلال الذي جاءت به دكتاتورية البعث إلى وطننا . كما دعى أصحاب هذه المساهمات في نهاية القول إلى الهتاف بحياة الحزب الشيوعي العراقي وذكراه المجيدة هذه، رابطين ذلك بالنداء لإزاحة قيادة الحزب عن مواقعها ، ولم يبينوا لقراءهم ومستمعيهم طريقة الإزاحة هذه التي يفكرون بها ، معللين نداءهم هذا بإنخراط هذه القيادة ، وبالتالي إنخراط الحزب الشيوعي العراقي بمجموعه ، أعضاء ومؤازرين ، في العملية السياسية الجارية اليوم في وطننا باعتبار ان هذه العملية هي من صنيعة المحتل وأعوانه .

لا نريد الآن ان نتطرق إلى مناقشة هذه الأطروحة والأطروحات الأخرى المتعلقة برفض سياسة الحزب الشيوعي العراقي في هذه المرحلة من تاريخ وطننا وبعد سقوط دكتاتورية البعث ، حيث سبق وأن تطرقنا كما تطرق غيرنا إلى مناقشة هذه المواضيع ، بل نحاول ان نستخلص العبر من هكذا مواقف إرتباطاً بالتاريخ النضالي للحزب الشيوعي العراقي ومساهمة هذا البعض به في فترة ما من فترات السنين الثمانين التي رافقت هذا النضال المجيد . وكل ما نسعى إليه في هذه المحاولة وما نرجوه من التطرق إليها هو الدعوة إلى إلتحام قوى اليسار الديمقراطي التقدمي في وطننا لمواجهة الفكر الظلامي الذي تبناه ونشره ولا زال يتبناه وينشره الإسلام السياسي على الساحة السياسية العراقية وذلك من خلال خطابه المُغلف بالوعود الكاذبة والأفكار الجوفاء التي يبرر بها كل المآسي والآلام التي تعرض ولا يزال يتعرض لها المواطن العراقي كامتداد لتلك المآسي والآلام التي رافقت تسلط البعثفاشية المقبورة.

وطننا اليوم يواجه إشتداد المخاطر التي تتجذر سنوياً في عمق العملية السياسية التي قادها ولم يزل يقودها لحد الآن تياران اثبتت تجارب السنين العشر ونيف الماضية بانهما تياران فاشلان سياسياً وفشلهما هذا يقود الوطن نحو التدهور الذي لم تخف وطأته ، بل تزداد آلامه ومآسيه سنة بعد أخرى . وهذان التياران هما تيار الإسلام السياسي والتيار القومي الميال إلى العصبية القبلية في كثير من مفاصله ولا فرق هنا بين حملة هذا التوجه عرباً كانوا ام كورداً .

لم تستطع هذه القوى المتنفذة في العملية السياسية ان تمرر مشاريعها الإنتقامية من الشعب العراقي واستنزاف خيرات الوطن عبر الفساد المالي والإداري وكل المساوئ التي رافقت تسلطها السياسي على مقدرات البلد لولا وجود مساحة واسعة من إنفرادها بالعمل السياسي وخلو الساحة السياسية العراقية من قوى يسارية متوحدة تقف لها ولمشاريعها بالمرصاد عبر كل ما تملكه هذه القوى اليسارية من خبرات وتجارب في العمل الوطني الذي اثمر عن إنتصارات نضالية مشهود لها في مختلف المراحل التي مر بها وطننا بالرغم من صعوبات وعراقيل العمل السري الذي كان يمارسه اليسار العراقي في مختلف المراحل من تاريخ العراق السياسي الحديث . وما من شك فإن الظروف المتاحة للعمل العلني الآن ستضفي على آليات هذا العمل على الساحة السياسية العراقية آفاقاً جديدة يمكن لقوى اليسار العراقي ان توظفها بشكل جيد وملائم لما ينتظره الشعب والوطن من إصلاحات وتطور على كافة الأصعدة السياسية والثقافية والإجتماعية والإقتصادية ، لو انها برزت إلى ساحة النضال الوطني ككتلة واحدة متراصة تحسب لها قوى الإسلام السياسي وشركاؤها في إبتزاز خيرات الوطن وسرقة قوت اهله الف حساب .

اليسار العراقي المشتت والذي يساهم بفرقته وتشتته بعض القوى التي هي من ضمن قوى هذا اليسار نفسه ، قد لا تدرك جيداً بأن مساهمتها هذه هي إعتداء على تاريخها النضالي بالذات وذلك لسبب بسيط جداً يتلخص بأن التوجه نحو فصل قوى اليسار عن بعضها البعض لابد وان يفضي إلى إيجاد المبررات لهذا الفصل ، وما هذه المبررات سوى الإتهامات التي تطال تاريخ هذا اليسار وعمله على الساحة السياسية العراقية سابقاً ولاحقاً ، وما هذا التاريخ إلا مجموع المساهمات العملية والنظرية والنضالات السرية والعلنية التي ساهم فيها هذا البعض في يوم من الأيام ثم إنقلب على نتائجها اليوم . إن ذلك يعني تطبيق المثل العراقي القائل: " مثل تفال السِما " اي الشخص الذي يبصق على السماء حيث يرتد بصاقه على وجهه .

لا جدال بوجود الخلافات الفكرية في اي عمل سياسي ولا تُستثنى الأحزاب السياسية اليسارية من هذه الخلافات ببين اعضاءها على مختلف مستويات عملهم القاعدي والقيادي . إلا ان الإنسان المبدئي الذي لم يضع اثناء عمله الحزبي او الجماهيري المستقل سوى المبدأ الذي يعمل من اجل تحقيقه والذي يرتبط بالوطن والشعب دوماً وولوج السبل التي ينبغي سلوكها في هذا النضال المبدئي لتحقيق حرية الوطن وسعادة شعبه ، إن مثل هذا الإنسان لا يمكنه ان يجعل من مثل هذه الخلافات الفكرية التي لم تختلف على الهدف ، بل على الوسيلة لتحقيق هذه الهدف ، امراً يحول بينه وبين لقاءه مع الآخر المختلف معه فكرياً والحوار حول ما يجمع وليس حول ما يفرق ، ولا شك بأن ما يجمع قوى اليسار العراقي اكثر من الكثير ، خاصة تحت هذه الظروف التي يمر بها وطننا ، وما على هذه القوى إلا التنازل عن بعض مفاصل الخلاف والتوجه بخطوة او اكثر نحو الآخر للقاء في الطريق الرحب المفضي إلى الثوابت التي تشكل لدى كل منها مهجاً لنشاطهاا الوطني والإجتماعي والحزبي دون ان يخل هذا اللقاء بتصوراتها المبدأية وانطلاقاتها الفكرية التي لا يمكن ان تكون بمنأى عن مصلحة الوطن والشعب ، وهذا هو بيت القصيد .

إن المحنة التي مرَّ ويمر بها وطننا وشعبنا بدءً بدكتاتورية البعث وتواصلاً مع تسلط الإسلام السياسي والقوى المشاركة له في نهب البلد وسلب خيراته من قِبَلِ لصوص العملية السياسية تتطلب من قوى اليسار كافة التخلي عن بعض أطروحاتها الحزبية البحتة والتوجه نحو الأطروحة الأساسية المتعلقة بوضع وطننا على المسار الذي يستحقه بين دول العالم المتطور وذلك لما لهذا الوطن من إستحقاق تاريخي وحضاري يؤهله للسير جنباً إلى جنب مع المجتمعات المتطورة في القرن الحادي والعشرين من عمر البشرية .

إن امام قوى اليسار مهمة وطنية بالغة الأهمية يجب عليها الإضطلاع بها بكل ما تحمله من متاعب وآلام وهي كثيرة جداً ولا ينبغي على القوى الوطنية ، اليسارية خاصة ، الإستهانة بها او تركها كما هي عليه الآن تخضع لتوجيهات وإدارة الإسلام السياسي الذي لا يريد بالبلد ولا بالمخلصين لهذا البد خيراً فيلجأ إلى مختلف الأكاذيب لتشويه سمعة اليسار وللتسلق على الدين الذي إنتهكه الإسلام السياسي نفسه من خلال سرقة خيرات الوطن التي يجب ان يضع لها حداً كل قوى اليسار العراقي وكل القوى العراقية الوطنية والديمقراطية التي لم تتلوث ايادي تابعيها ، خلال العقود الماضية من السيطرة على العملية السياسية بالعراق ، بجرائم إغتصاب الوطن وسلب خيراته وإهمال خدماته وتجويع اهله وفتح ابوابه امام قوى الإرهاب والظلام والتخلف .

أرجو ان لا يُفهم من هذا الطرح باعتباره دفاعاً عن جهة ما ، بقدر فهمه على أساس تناوله للواقع الذي يعيشه وطننا الآن وذلك من خلال تفسيره للمعطيات الذاتية والموضوعية لهذا الواقع والبعيدة عن نظرية حرق المراحل التي يلجأ إليها البعض في الوقت الحاضر، إذ لم تشر التجارب التي سلكها هذا البعض إلى أي تحقيق لمصلحة وطنية حقة حتى الوقت الحاضر وبعد مرور اكثر من عشر سنوات على ممارستهم لتطبيق طروحات تفضيل ما يفرق على ما يجمع ، خاصة وإننا امام نشاط إنتخابي وفرصة لا ينبغي على قوى اليسار تفويتها دون ان يكون لها الموقع المؤثر كقوة يسارية وطنية ديمقراطية مدنية في البرلمان العراقي القادم.

إنها دعوة خالصة وصريحة لنبذ الخلافات الثانوية في العمل السياسي على الساحة العراقية التي لا يمكنها ان تستغني ، خاصة في مرحلتها الراهنة ، عن مساهمة القوى التقدمية الديمقراطية وكل قوى اليسار العراقي والنظر إلى الهدف الرئيسي والعمل المشترك على تحقيقه حسب المعطيات الماثلة اليوم على هذه الساحة ، إذ بدون هذا العمل المشترك وبدون وحدة القوى الديمقراطية واليسارية لا يمكننا إنقاذ الوطن والشعب من موجات التخلف الفكري والتراجع الحضاري الذي يمارسه على أهلنا أعداء الديمقراطية والتحرر والواقفين بوجه سير العراق نحو ركب الإنسانية والمتمثلة بشكل اساسي بقوى الإسلام السياسي وحملة الفكر الرجعي والمنظمات الإرهابية وحواضنها التي تنشر الجريمة في وطننا.

نظمت منظمة( مه سه له ) ومنظمة(NPA ) النرويجية المؤتمر الثاني للنفط والثروات الطبيعية في( فندق جوار جرا- بمحافظة اربيل) خلال الفترة 24و25 كانون الثاني 2013. تطرق المؤتمر على 3 محاور مهمة ،وهي ( النفط، الميزانية ، حصة البترو دولار).
وافق مجلس النواب في بداية عام 2010 على مشروع( حصة البترو دولار) للمحافظات المنتجة للنفط وذلك بتخصيص( دولار واحد للبرميل المنتج) في المرحلة الحالية ، وسيتم زيادته الى ( 2$ و 5 $ للبرميل المنتج) لمعالجة الاضرار التي تنجم من الصناعة النفطية، مثل ( تلوث البيئة ، الصحة ) وفي دعم وتطوير قطاعات التنمية في المحافظة ، مثل ( التربية ، الكهرباء ، المياه ، البلديات، الشباب).
يتم تحديد ميزانية العراق الفيدرالي في بداية السنة التي تعتمد على 96% من الميزانية على النفط، ويتم تقديره على اساس( كمية انتاج النفط في العام وتخمين سعر البرميل الواحد).
كركوك نموذجآ في تطبيق حصة البترو دولار:
تقدر كمية النفط الخام المنتج في محافظة كركوك في عام 2011 بحوالي (166 مليون برميل) وتم بيعه بمعدل( 106$ للبرميل الواحد)،وعليه تقدر واردات النفط في محافظة كركوك بحوالي(17 مليارو658مليون دولار). بلغت حصة كركوك من البترو دولار في عام 2011 بحوالي(351 مليار دينار) وفي عام 2012 بحوالي(278 مليار دينار) في عام 2012،مقابل(247 ملياردينار) حصة كركوك من تنمية المحافظة في عام2012. لم يتم الاعلان عن حصة كركوك لعام 2013.
صادقت مجلس الوزراء في بغداد على توزيع ( حصة البترو دولار ) في عام 2014على كافة المحافظات( المنتجة والغير المنتجة للنفط) ومن ضمنها محافظات اقليم كردستان، ويتم توزيعها على كافة المحافظات(بأستثناء كربلاء) حسب عدد سكان كل محافظة من خلال الاعتماد على الطاقة التموينية لوزارة التجارة.
تقدر حصة محافظة كركوك من ( البترودولار ) بحوالي 194 مليار دينار في عام 2014 وهي اقل بكثير مقارنة بعام 2012 و2011.في الوقت تتصاعد طاقة انتاج النقط في محافظة كركوك في عام 2014 مقارنة بالسنوات الماضية.
المشاكل التي تواجه مشروع البترو دولار:
1- لا تقدم حصة البترودولار مباشرة الى المحافظات ، بل تقوم التخطيط في بغداد بالاشراف على صرفها على المشاريع التي تقدمها اليها من قبل مجالس المحافظات. أن الاعتماد على هذا الاسلوب الروتيني يعرقل تنفيذ المشاريع ،أضافة الى استقطاع حصة المحافظة في حالة عدم تنفيذ كل المشاريع المقترحة بموجب حصة المحافظة من ( البترودولار).
2- يتم اعلان حصة كل محافظة في بداية رأس السنة وقابلة للصرف ( فقط خلال تلك السنة)، واذا لم تتمكن مثلا مجلس المحافظة على تقديم وتنفيذ المشاريع المقترحة خلال تلك السنة لجملة الاسباب ،منها( التخطيط ، الامن ، توفير مستلزمات المشاريع، اعداد العقود وغيرها من المسائل المتعلقة في تنفيذ المشاريع) ،يحرم المحافظة من جزء كبير من حصتها . كما لا تضاف الجزء المتبقي من حصتها الى حصتها في السنة المقبلة .
3- ضعف دور المؤسسات (الادارية ، والمالية والرقابية والقانوية) في الاسراع من اعداد برامج التنمية والتطوير في المحافظة ( ومنها ومحافظة كركوك) ،ادت ذلك الى هيمنه بعض الشركات على المشاريع وبيع بعض العقود الى شركات اخرى) وبالتالي ادت الى تدهور نوعية تنفيذ المشاريع وتعميق مظاهر الفساد في المحافظة.
4- عدم اهتمام حكومة بغداد على مشاريع التنمية في محافظات المناطق المتنازعة( ديالى ، كركوك ، الموصل) مما ازداد الضغط والهيمنة على مشاريع ( حصة البترو دولار) ،مما أنعكس سلبآ على( تعميق وتوسيع وبروز الخلافات بين الاطراف) المشتركة في ادارة مجالس المحافظة .
5- الاعتماد على البطاقة التموينية كأساس في توزيع وتحديد حصة كل محافظة من ميزانية (حصة البترودلار) يفتقد الى التوزيع الغير العادل،دون مراعات كمية انتاج النفط في كل محافظة .
6- حصة البترو دولار ينطبق ( فقط) على (النفط الخام)، في حين ان حصة البترودولار يجب ان يشمل كل الصناعات الاستخراجية( النفط الخام المنتج،مصافي التكرير ،الغازالطبيعي ) .
7- عدم وجود قانون( تشريع خاص للبترو دولار) في العراق وفي الاقليم الذي يمكن ( فقط ) من خلاله ( انشاء صندوق عائدات البترو دولار) وسيكون لها ادارة مستقلة يضمن سلامة توزيع حصة البترو دولار على المحافظات بشكل افضل من حيث( المهنية والعدالة والتوزيع).
8- ضعف او حتى غياب ممثلي المحافظات والاقاليم( اقليم كردستان) في شركة( سومو) المسؤولة في بيع النفط الخام ، اضافة الى غياب دورهم في صندوق واردات النفط الموجودة مقرها في واشنطن.
الحلول والمقترحات الكفيلة في تنظيم وتنفيذ مشروع حصة البترو دولار:
1-اعداد قانون ( تشريع خاص) بموضوع حصة البترودولار في العراق وفي اقليم كردستان وتقديمه الى الجهات المعنية بهدف المصادقة عليه ، لكي تاخذ مجراه التشريعي ويضمن ادامة تنفيذ مشروع حصة البترودولار في المستقبل.
2- أ دارة صندوق حصة البترو دولار من قبل هيئة مختصة نزيهة ،مؤلفة من ممثلي المحافظات المنتجة و( الاقليم المنتج – اقليم كردستان) للنفط والغاز الطبيعي، مصدقة من قبل مجلس النواب.
3-يفرض ان تطبيق قانون حصة البترو دولار على كافة الصناعات الاستخراجية ،مثل ( النفط الخام ،الغاز الطبيعي ، الكبريت ،مصافي التكرير)
4- رفع حصة البترو دولار الى مابين 3-5$ للبرميل الواحد ، لاسيما ا بعد أن تصاعدت سعر البرميل الواحد الى أكثر من 100$ للبرميل الخام .
5- العمل على ضمان حماية المنشئات النفطية من الاعمال الارهابية( مناطق الانتاج ، خطوط انابيب النفط والغاز الطبيعي ، حماية مصافي التكرير) التي تساعد على تنظيم وتنفيذ ادامة خطة انتاج النفط الخام على المدى القريب والبعيد. أن اية تهديد او توقف في الانتاج او التصدر سوف يؤثر سلبآ على ميزانية العراق وعلى حصة البترودولار.
6- الاسراع في تطبيق نظام قياس( العدادات النفطية) في عمليات الانتاج والتصدير لوضع حد من هدر اموال الشعب وتقليص مساحة الفساد المالي والاداري التي تنجم من سؤء ادارة قطاع الصناعة النفطية.
7- يجب ان تصرف حصة البترودولار لكل محافظة او اقليم بشكل كامل، واذا بقيت جزء من حصة المحافظة لهذا العام بسبب ( تاخير اعداد المشاريع ، الوضع الامني أو غيرها من العوائق )،يجب ان تضاف الحصة المتبقية للمحافظة او للأقليم الى حصتها في السنة المقبلة.
8-الاسراع في أجراء الاحصاء السكاني العام في العراق من اجل تحديد عدد ونسبة سكان كل محافظة او أقليم من مجموع العام للسكان، لضمان توزيع وتقسيم ميزانية العراق وحصة البترودولار بشكل عادل وشفاف بما ينسجم مع ما جاء في بعض مواد الدستور الدائم للعراق الفيدرالي.
اربيل 26 كانون الثاني 2013

متابعة: من أهم أعمال أي مؤتمر لحزب سياسي هو تحديد النظام الداخلي و البرنامج الفكري للحزب و أنتخاب قيادة من المؤتمر تقوم بأدارة الحزب لعدة سنوات قادمة.

حركة التغيير بقيادة نوشيروان مصطفى عقدت أولى مؤتمراتها في ال26 من هذا الشهر في قاعة سعد عبداللة في أرييل بعد أنتظار دام لاكثر من 6 سنوات. و لكن هذا الحزب لم يستطيع تحديد اللجان القيادية للحزب و المكتب السياسي و لا عدد أعضاء المكتب السياسي أو اللجنة المركزية أو أي مؤسسة أخرى تقوم بأدارة الحزب. هذ الحركة لم تقم حتى بأنتخاب منسقها العام أو سكتيرها كما لم تقم بالتصويت على أي شخص يحكم الحركة و ما فعلته هو أعطاء نوشيروان مصطفى حق أدارة الحركة لمدة 6 سنوات أخرى أي الى أن يصبح عمرة 82 عاما أي أكبر من جلال الطالباني بسنتين. و بهذا فان نوشيروان سيكون منسقها العام لمدة 12 سنة متتالية.

حركة التغيير لم تملك الشجاعة لتحديد قياداتها عن طريق الانتخابات المباشرة من المؤتمر و لربما تقوم بالإعلان عنها عن طريق التزكية التي طالت أغلبية أعضاء المؤتمر و بذلك تقترب الحركة و طريقة الإدارة فيها من الأحزاب السياسية الأخرى في أقليم كوردستان. الأحزاب التي الديمقراطية فيها ترى بعض النور على مستوى القاعدة فقط أما القيادات فمحتكرة من قبل اشخاص أو عوائل.

و لربما هذا ما قصدة النائب عدنان عثمان عن حركة التغيير عندما قال بأن المؤتمر كان مرحا بدلا من أن يكون ناجحا. كما قال بأن الحركة ستدار بنفس الطريقة السابقة. أي لا تغيير في حركة التغيير.


السومرية نيوز/ صلاح الدين
أفاد مصدر بشرطة محافظة صلاح الدين، الاحد، بأن ثلاثة مدنيين اصيبوا بثلاثة تفجيرات استهدفت منازل لعناصر في الامن الكردي "الأسايش" وسط قضاء الطوز.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "ثلاث عبوات ناسفة كانت مزروعة في محيط منازل تعود لعناصر في الأمن الكردي الأسايش انفجرت، ظهر اليوم، بشكل متزامن وسط قضاء الطوز (60 كم شرقي تكريت)، ما أسفر عن اصابة ثلاثة مدنيين بجروح متفاوتة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "قوة امنية طوقت منطقة الحادث، ونقلت المصابين الى مستشفى قريب لتلقي العلاج".

ويعتبر قضاء طوزخورماتو التابع لمحافظة صلاح الدين إدارياً، أحد المناطق الساخنة شمال العراق، حيث شهد العديد من أعمال العنف والتفجيرات بواسطة سيارات مفخخة وعبوات ناسفة ادت الى سقوط العشرات من القتلى والجرحى.

 

يستعد الشعب العراقي في هذه الأيام للانتخابات البرلمانية التي من المقرر أن تجري في أواخر شهر نيسان ألقادم، وهي أقسى انتخابات سيشهدها العراق بعد عشر سنوات من تكرار الوجوه والشعارات وقطع ألوعود.

وتكتسب هذه الانتخابات أبعاداً سياسية وأهمية بالغة في ظل الواقع العراقي المتشابك والمعقد ، وتدهور الأوضاع الداخلية ، وازدياد العمليات الإرهابية العشوائية والممنهجة ، التي تقوم بها مجموعات مسلحة ذات بعد طائفي ، غالبيتها من عناصر القاعدة والحركات الوهابية التكفيرية المتطرفة ، وذلك بهدف إشاعة ثقافة الخوف وتقويض الأمن المجتمعي ، وتأجيج وإشعال الفتنة ، وترسيخ القبلية والطائفية والعرقية .

وتخوض القوى المدنية الديمقراطية هذه الانتخابات في إطار جبهوي تحالفي هو (التحالف المدني الديمقراطي) ، الذي يضم بين مركباته ومكوناته التيار الديمقراطي المكون من الحزب الشيوعي العراقي والحزب الوطني الديمقراطي وحزب الأمة العراقية وحزب العمل الوطني الديمقراطي وحركة العمل الديمقراطية وشخصيات ديمقراطية مستقلة مع الحركة الاشتراكية العربية وحزب الشعب وأبناء الحضارة ، فضلاً عن شخصيات اعتبارية ونوعية مستقلة من الساسة الديمقراطيين يشهد لهم بالنزاهة ونظافة اليد والحرص على المشروع المدني الديمقراطي وموضوعة الدولة المدنية الديمقراطية ، وهو تحالف قائم على توحيد قوى التغيير والإصلاح واليسار والمدنية لأجل عراق حر ومستقل تسوده العدالة الاجتماعية والديمقراطية .

ومن الممكن أن تمثل هذه الانتخابات البرلمانية نقطة تحول في تاريخ العراق ، فإما الاستمرار في نهج التبعية والعفن والفساد المالي والإداري المؤسساتي والمحاصصة الطائفية الذي تدار على أساسه البلاد ، وتفتيت مقومات العراق ونهب ثرواته ومقدراته لسنوات طويلة قادمة ، وإما انتصار نهج التغيير والإصلاح والبديل الديمقراطي الذي قد يفضي لتغيير حقيقي ، باعتبار أن هذه الانتخابات فرصة تاريخية لالتقاط الأنفاس للعملية السياسية ووضع حد للاحتراب الداخلي الطائفي الدموي وتقسيم العراق وتجزئته في نهاية المطاف .

هناك أمل أن ينهض العراق مما يمر به حالياً من أزمة سياسية بنيوية ومحنة اجتماعية ، وفساد مستشرٍ ، وتراجع ثقافي وفكري ، ووضع اقتصادي منهار ، إلى دولة موحدة ومستقرة تتجه نحو مستقبل ديمقراطي . وهذا يتطلب من الشعب العراقي الخروج إلى صناديق الاقتراع وحسم المعركة لصالح قوى السلام والخير والنور ، القوى الديمقراطية والليبرالية والمدنية والتقدمية واليسارية والمتنورة ، القادرة على قيادة السفينة إلى بر الأمان بصدق وأمانة ونزاهة وكفاءة وشفافية وإخلاص ، وبناء دولة المواطنة والعدل والمساواة والضمانات الاجتماعية وتحقيق الاستقرار ، وتجفيف مستنقع الإرهاب والعنف الدموي .

شفق نيوز/ اعلنت حكومة اقليم كوردستان عن التخطيط لمد إنبوبين جديدين لنقل نفط الإقليم إلى الموانئ التركية تنتهي من بنائهما في غضون سنتين، منوهة الى ان البحوث التقديرية تشير إلى أن حقول الإقليم تختزن أكثر من 60 مليار برميل من النفط.

وقال مستشار الأمن الإقتصادي في إقليم كوردستان بيوار خنسي في تصريح لوكالة "الأناضول" التركية وتابعتها "شفق نيوز"، إن حقول النفط المنشرة في العديد من مناطق إقليم كوردستان تحتوي على مخزون نفطي قد يزيد على 60 مليار برميل، لافتا الى ان الإحتياطي الموثق لحد الآن، يبلغ أكثر من 45 مليار برميل.

واضاف انه في حال توسيع رقع الإستكشافات النفطية وزيادة عدد الشركات للقيام بالمسوحات في هذا المجال، فمن المتوقع ان يرتفع الإحتياطي النفطي إلى 60 مليار برميل.

وتابع أنه وفي حال عودة محافظة كركوك والمناطق المتنازع عليها وأرتباطها بإقليم كوردستان، فان الإحتياطي النفطي سيتضاعف بطبيعة الحال.

وبشأن الشركات العاملة في حقول الاقليم قال خنسي إن 52 شركة عالمية تعمل في المجال النفطي في إقليم كوردستان، مشيرا الى انها تقوم بإستكشافاتها لأعماق قد تزيد على 3700 متر تحت الأرض.

وافاد بان هذه الشركات تأكدت خلال عمل إستمر لـ5 سنوات على وجود إحتياطي يزيد على 45 مليار برميل.

وعن انتاج النفط وتصديره في المرحلة الحالية اشار خنسي الى أن الشركات النفطية تعمل الآن ضمن 14 حقل نفطي فقط وهي تأمن إستخراج 300 ألف برميل يوماً، مستدركا ان الإقليم يضم 46 موقعا نفطيا.

وتوقع خنسي انه مع حلول عام 2020 ، فان طاقة التصدير من حقول إقليم كوردستان سترتفع إلى مليوني برميل يوميا.

م م ص/ م ف

بغداد/ المسلة: نفت قناة العراقية الفضائية، اليوم الاحد، الانباء التي تداولتها بعض وسائل الاعلام حول اطلاق سراح النائب احمد العلواني.

وقالت قناة العراقية في خبر عاجل "لا صحة لما تناقلته بعض وسائل الاعلام بشان اطلاق سراح النائب احمد العلواني".

وكانت القوات الأمنية اعتلقت النائب احمد العلواني بـ"الجرم المشهود" بعدما قام باطلاق النار على القوة الأمنية المكلفة باعتقال شقيقه علي العلواني، وقتل جندي وأصيب خمسة اخرون بالمواجهات. 

قامشلو- عقد ديوان المجلس التشريعي المؤقت للإدارة الذاتية الديمقراطية اجتماعاً في مكتب لجنة العلاقات الدبلوماسية لحركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM, وذلك لمناقشة طلبات الانضمام لمشروع الإدارة الذاتية التي تقدمت بها عدة جهات ومنظمات ومستقلين في روج آفا.

وحضر الاجتماع الذي كان مغلقاً أمام الإعلام أعضاء ديوان المجلس التشريعي المؤقت للإدارة الذاتية "نظيرة كورية, الدكتور عبد الكريم عمر, الدكتور حسين العزام وسهام داوود".

وبعد انتهاء الاجتماع صرحت نظيرة كورية لوكالة ANHA بأن "أعضاء ديوان المجلس التشريعي اجتمعوا لمناقشة طلبات الانضمام لمشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية".

وبحسب المعلومات التي أدلت بها كورية فأنه تم قبول كل من "حركة المجتمع التعددي, البيت اليزيدي, منظمة كسكايي لشؤون البيئة, مجلس التطوير الاقتصادي لغرب كردستان, حركة التغيير الديمقراطي الكردستاني والصحفي حسن ظاظا" في الإدارة الذاتية الديمقراطية.

وأضافت كورية بأنهم سوف يرسلون كتب رسمية من ديوان المجلس التشريعي إلى المنظمات التي تم قبولها في المشروع ليكونوا على دراية بأنهم أصبحوا شركاء رسميين في الادارة الذاتية الديمقراطية.

وأكدت كورية أنهم ما زالوا مستمرون في دراسة طلبات أخرى لضم حركات وتنظيمات أخرى المشروع في القريب العاجل.

firatnews

الأحد, 29 كانون1/ديسمبر 2013 13:16

اعلان عدد سكان إقليم كوردستان

كشف رئيس احصائية إقليم كوردستان عن اعلان احصائية بعداد سكان إقليم كوردستان في الفترة القادمة.

قال سيروان محي الدين رئيس هيئة إقليم كوردستان لـNNA، نعمل الآن وبالتعاون مع منظمة (UNSPA) الامريكية لإجراء احصائية رسمية لعدد سكان إقليم كوردستان.

واضاف محي الدين :"بحسب الاحصائيات الجديدة سيبلغ عام 2020 حولي ستة ملايين و 500 الف نسمة".

وتشير الاحصائيات ان عدد سكان إقليم كوردستان وصول في الوقت الحالي إلى خمسة ملايين و300 الف نسمة، إلا وزارة التخطيط العراقية تقول ان عدد سكان الإقليم خمسة ملايين و 100 الف نسمة.
------------------------------------------------------------
فؤاد جلال ـ NNA/
ت: إبراهيم

شب حريق في خيمة احد اللاجئين الكورد السوريين في مخيم فايدة الجديد بمحافظة دهوك توفي على اثره امرأة وطفلتها.

وذكر موقع " "Rojava توفيت صباح اليوم الأحد امرأة وطفلتها البالغة من العمر (شهرين) إثر حريق شب في خيمتهم في مخيم فايدة الجديد، الذي يبعد عن مخيم دوميز نحو ثلاثة كليو مترات، على طريق قرية بدريك.

وأن سبب الحريق هو ماس كهربائي مما أدى إلى إحتراق خيمة عائلة كوردية سورية مكونة من ثلاثة اشخاص الوالدين وطفلة تبلغ من العمر شهرين والتي توفيت مع امها واصيب الوالد بجروح نقل على اثرها إلى مستشفى اذادي في دهوك.

يذكران حوال 200 الف لاجئ سوري يوجد في إقليم كوردستان يتوزعون على محافظات الإقليم الثلاثة اربيل، السليمانية و دهوك.
------------------------------------------------------------
إبراهيم

nna

اعتاد رحب طيب اردوغان ان يخطب بمناسبة ومن غير مناسبة ويوزع النصائح والارشادات وقيم الانسانيه ومعايير الأخلاق حتى كاد البعض من الجهله ان يرفعونه الى درجه  الملائكة  والقديسين  وانطلى الامر على الكثيرين لأكثر من دهر  وظن البعض بانه المهدي المنتظر لانه استطاع ان يخدع الشيعة والسنه ولكون حبل الكذب قصير لم يستطيع اردوغان ان يكمل المسيره لان الطبع يغلب على التطبع٠
تبين المزاجية والكيل بمكايل عند المنافق اردوغان عندنا ذرف دموع التماسيح على الفلسطينيين وفي نفس الوقت كان ولا يزال يقتل شرطته وجندرمته وعسكره اطفال الكورد والنساء المدنيات لا لشيء الا لأنهم يطالبون بأقل من نصف الحقوق التي منحتها  اسرائيل لعربها٠
المنافق اردوغان خلط أوراق المنطقه الى درجه جعل زعيم التكفيريين القرضاوي يستبيح دم الكورد في شمال كوردستان ويطلب من أمراء الإرهاب تحويل أموالهم الى أسواق تركيا فحصل رواج اقتصادي فعلا لكنه كان مقرون بتطرف ديني ومذهبي قذر حتي جعلت المنطقه على شفا حفره من نار الحرب المذهبيه حيث ساند الانتفاضه في تونس ولكنه وقف الى جانب القذافي رغم ان القذافي كان اكثر دمويه من بن علي  وعندما تيقن ان بقاء القذافي من المحال فغير الحال وأصبح يغرد مع السرب طمعا في الغنيمه٠
صار يرسل النصائح تلو النصائح الى حسني مبارك الى درجه قال اردوغان ،، ماذا سنأخذ معنا للقبر كلها مترين قماش وسناخذ مترين مربعين من الارض،،
وأما عن سوريا ودور اردوغان فكانت نذالة بحق وحقيقه لانه استدعى ومول قطعان الإرهابيين التكفيريين من جميع بقاع العالم وفتح لهم معسكرات تدريب وتنظيم وتسليح ومن ثم ادخلهم الى سوريا وهو يعلم اليقين ما سيؤل اليه المنطقه فها قد أصبحت الارض محروقة والمدن هدمت وحل الخراب وأصبح البوم الطوراني ينعب في كل مكان وعن الشعب وما حل به لايمكن وصفه بكلمات وجمل تصور بان الشرف السوري يباع كالجواري في فنادق وأسواق ومدن تركيا تحت اسم حواري الشام  وعن مناكحه الجهاد قد عاد بنا الى عصور العهر المقدس في ايام الجاهليه وماقبلها وأخيرا يساند فريق ضد فريق حتى صارت المعارضه مل ونحل كل يحل دم اخيه ويجاهد في سبيل ابادة أخيه لتنفيذ اجنداته الطورانيه في خنق شعب غرب كوردستان  ومن المؤسف ان هناك فريق من الكورد ركبوا الموجه الاردوغانيه لتطابق المصالح فصاروا يبشرون الكورد بظهور المهدي المنتظر وسيحل كل مشاكل المنطقة دون ان يسألوا أنفسهم كيف لإنسان لا يستطيع حل مشاكله من ان يحل مشاكل الاخرين فصار اردوغان أخا لبعض الكورد وعدوا لآخرين ومثلها مثل امريكا ولا زلنا وراء وهم الصداقه والاخوه سائرون وجعلنا امريكا واردوغان يقودنا الى المزاد ليبعوننا ببرميلي نفط او اقل٠
لقد آجاد اردوغان التمثيل جدا الى درجه ان كثيرين من تجار الدين والاسلمه السياسيه يضعون اردوغان كنموذج للإسلام العصري الذي يواكب العصر وأرادوا استنساخ تجربته اما لكونها تدر عليهم ربحا وفيرا او يحقق لهم مكانه اجتماعيه لاستغلال البسطاء وقضيه خدمه الدين والانسان وحتى الله جل جلاله اخر شيء يفكرون بها٠
وإذا بالشمس تشرق على على فضائح الخوجه اردوغان ويبدأ مرحله نشر الغسيل ويضهر حقيقه سيره وسريره اردوغان ويعود اردوغان الى طبيعه قبضاوي حي قاسم باشا فصار يسب ويلعن ويتفوه بكلمات نابيه ويريد تطبيق قانون حي قاسم باشا على الدوله التركية حينما يبدل اكثر من ٥٠٠ شخص مكلفين بالتحقيق ليضع أوراق التحقيق بيد جماعته كي يلفلفوها له ويخرجوه مثل الشعره من العجين ويصدر أوامر بعدم جواز استدعاء احد واستجوابه قبل تبليغ المرجعيه السياسيه الفاسده والقصد منها كي يكون هناك وقت كافي للمتهمين لاتلاف الادله والبراهين الجرميه او الهروب الى الخارج٠
تأثير اردوغان على مجريات التحقيق بدت واضحه عندما رفض الشرطه تنفيذ أوامر قاضي التحقيق معمر اكاش في جلب بعض المتهمين للتحقيق معهم مما أعطى وقتا كافيا لبعض المتهمين ومن بينهم نجل اردوغان نفسه،،بلال،، لكي يكون لديه وقتا كافيا لعمل ما يمكن ان يعمل وهذا عباره عن تعاون وتنسيق مع المتهم ضد العدالة فأصبحت بحق عدالة انتقائيه ومزاجيه٠
ولكون ذلك يضع مصداقية القانون والعدالة التركيه على المحك تدخل مجلس الدوله لمسانده معارضي قرار اردوغان بالزام محققي الشرطة باطلاع رؤسائهم واعتبرت ذلك بمثابة انتهاك صريح لمبدأ فصل السلطات وجاء قرارالمحكمة العليا لتضع الأمور في نصابها الصحيح واعتبرت ان تلك التعليمات الاردوغانيه تسبب دمارا لايمكن معالجتها ورحب مفوض توسعة الاتحاد الأوربي ستيڤان فاول، بقرار المحكمة، حيث اعتبر تغيير قواعد التحقيقات "تقييداً لعمل القضاء٠
هذا هو الخوجه اردوغان وهو يريد إصدار قرارات وتعليمات حسب مصالحه وعى مقاساته الخاصة وما يخدم مصالحه الشخصيه أليس هذا العجب في زمن رجب؟

الأحد, 29 كانون1/ديسمبر 2013 13:12

عام التغيير !- يوسف أبو الفوز

الكلام المباح (58)

عام التغيير !- يوسف أبو الفوز

يقترب العام 2013 من نهايته مثقلا بالهموم، تاركا لنا العاصمة بغداد ومدن بلادنا الاخرى مثقلة بالوحل والبرد، وبتبريرات المسؤولين لعجزهم عن توفير الخدمات للناس، التي ملت الوعود والشكوى، واستمرار التدهور في الوضع الامني. حيث عادت تلوح منغصات أشبه بما كانت عليه ايام الحرب الطائفية الشرسة في عام 2006، من نشاط المليشيات وجثث هنا وهناك واغتيالات للصحفيين محكمة التنفيذ.

البعض من الناس يعقد آماله على الانتخابات القادمة، عسى أن تحمل معها تغييرا نوعيا في اوضاع البلاد، وآخرون يعتقدون ان الامور لن تتغير وستبقى مثلما هي، وان ثمة صفقات تدار في الكواليس لتحالفات بين القوى المتنفذه للحفاظ على المواقع في السلطة وبالتالي على المصالح المشتركة. المتفائلون يعتقدون ان العام القادم سيحمل معه نجاحات للتحالف المدني الديمقراطي، وأبو جليل يردد: بركاتك ياعام الحصان!

أم سكينة كانت اول من لفت الانتباه للأمر، فمعروف تعلقها بالابراج، وقد خطرت لها فكرة الاستعانة بزوجتي، للبحث عما يقوله التقويم الصيني عن العام الجديد. وكان علينا ان نطلب مساعدة «العم غوغل» الذي اخبرنا بأن عام 2014 هو «عام الحصان»، فتلقفها ابو جليل وصاح:بروح موتاكم شوفوا لنا بختنا؟

ورحنا نقلب صفحات الانترنيت ونبحث عن ما يرضي مزاج ابو جليل. قرأت زوجتي:الحصان نشيط ونبه، محب للترحال وذو روح منطلقة. مواليد الحصان عشاق رومانسيون ونشطون ومحبون للحرية، ويفضل مواليد الحصان العمّل على مسار واحد والتركيز على هدف محدد لإعطاء كل خطوة حقها، مفضلين المعلوم على المجهول.

التفت صديقي الصدوق ابو سكينة لزوجتي وقال لها: يعني في العام الجديد راح نشبع رومانسيات، بس بروح موتاكم شوفوا لنا شلون راح تكون علاقة الحصان بالمجاري؟

ارتبكت زوجتي، والتفتت لي مستنجدة، فحاولت التدخل: انتم تعرفون بأننا لا نؤمن بالابراج، وما نقرأه لكم هو عبارة عن ...

فقاطعني ابو سكينة: اعرف، وروح اجدادك اعرف انكما لا تؤمنان بالابراج، وكل هذا لخاطر ابو جليل وام سكينة. ولكن ما دمتم فتحتم باب الابراج والتنجيم، ربما تجدون لنا حلا مع مشاكل المجاري. يعني هذا حصان ابو جليل يجوز بيه الحيل وينطح لنا هاي الصخور اللي سدت المجاري وفاضت بغداد بسببها. والاهم عندي يجوز يصهل ويصحي بعض الناس ويشجعهم للذهاب الى صناديق الانتخابات وتنتخب لنا وجوه جديدة، ويتغير الواقع اللي ابتلينا بيه.

وهذا يعني راح يكون عام تغيير، فيكون الحصان فعلا حصاناً اصيلاً وابن اصول!

عانى الكرد في سوريا مختلف صنوف الاضطهاد والقمع، وفق سبلٍ وطرق ممنهجة من قبل السلطات السورية، عبر جملةٍ من القوانين والمراسيم المنافية لروح الدستور والعهود والمواثيق الدولية، لتتناول تلك الإجراءات الصادرة الشعب الكردي على وجه الخصوص دون غيرهم من الطيف السوري، متزامناً مع آلة الاعتقال والقتل العمد، لتكون صوراً جليةً لدفع الكردي نحو دول الشتات باحثاً عن الأمن والانتماء.

الإحصاء الاستثنائي لعام 1962

تُعرف الجنسية في القانون الدولي الخاص، بأنها تلك الرابطة القانونية والسياسية القائمة بين الفرد والدولة، بحيث يصبح بموجبها أحد سكانها، لم يشفع هذا التعريف لمجموعةٍ من المواطنين الكرد في سوريا، الذين نُزعت عنهم الجنسية السورية التي كانوا يتمتعون بها منذ أمدٍ بعيد، على خلفية الإحصاء الاستثنائي الذي أجري في محافظة الحسكة في 5 تشرين الأول/أكتوبر 1962، بموجب المرسوم التشريعي رقم /93/ تاريخ 23 آب- أغسطس /1962.

الإحصاء الذي شمل آنذاك 150 ألف كردي، صنفهم تحت مسمى "الأجنبي"، وقيدوا بهذه الصفة في السجلات المدنية في المحافظة، والبعض الآخر لم يرد لهم أسماء في سجلات الإحصاء، وتمت تسميتهم "مكتومي القيد"، نُفِّذ الإحصاء بشكلٍ عشوائي دون أي وجه حق، تحت ذريعة "لا بد من تنقية سجلات الأحوال المدنية من جميع الأشخاص الغير السوريين الدخلاء" وفقاً لأسباب المرسوم التشريعي، الذي يتنافى مع الفقرة الأولى من المادة الخامسة عشرة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان 1948، التي لا تجيز حرمان شخصٍ من جنسيته تعسفاً أو إنكار حقه في تغييرها.

ونتيجةً لهذا الإحصاء الذي جرّد عشرات الآلاف من جنسيتهم، انقسم المواطنون الكرد إلى ثلاث فئات:

الفئة الأولى: مواطنون كرد متمتعين بالجنسية السورية.

الفئة الثانية: مواطنون كرد جردوا من الجنسية وسجلوا في السجلات الرسمية على أنهم "أجانب"، ويتم منحهم بطاقة تعريف حمراء، ولا تجيز لهم هذه البطاقة إمكانية الحصول على جواز سفر، أو المغادرة خارج البلاد، أو النوم في الفنادق.

الفئة الثالثة: مواطنون كرد جُردوا من الجنسية، ولم يتم قيدهم في السجلات الرسمية نهائياً، وأطلق عليهم مكتوم"،لا يملكون أية وثائق رسمية باستثناء شهادة التعريف من المختار، أو سند الإقامة، وبذلك لا يتمتعون بأي حقٍ من حقوق المواطن. ويأتي مسمى "المكتوم" وفق ولدٍ لأبٍ "أجنبي" وأمٍ مواطنة، ولد لأبٍ "أجنبي" وأمٍ "مكتومة".، ولد لأبوين "مكتومين".

المثير للدهشة في الإحصاء الاستثنائي التعسفي، الذي جرى لمدة يومٍ واحد، بأنه شمل البعض دون آخرين من العائلة الواحدة، فأصبح الأب أجنبياً وبقي الابن مواطن، وكذلك شمل الإحصاء أشخاصاً من ذوي المناصب الرفيعة في الدولة، مثل رئيس أركان الجيش السوري في الخمسينيات اللواء "توفيق نظام الدين"، و"عبدالباقي نظام الدين" عضو البرلمان السوري، و"خليل معمو إبراهيم باشا" عضو البرلمان السوري.

كان للإحصاء الاستثنائي 1962، الآثر البالغ على شريحةٍ واسعة من المجتمع، من انتزاع الجنسية التي أصبحت بمثابة الحاجز والعبء أمام أي تحركٍ ضمن سوريا، ومنعه من العمل في الدوائر الحكومية، إلى جانب عدم تمتّع تلك الشريحة بحق الانتخاب، والالتحاق بالخدمة الإلزامية، بالإضافة إلى حرمانهم من حق تملّك الأراضي والعقارات، وعدم الاستفادة من الضمان الصحي والبطاقة التموينية، والاستشفاء في المشافي والنقاط الطبية، وصولاً إلى سلك التعليم، حيث لا يحق لمكتومي القيد الحصول على وثائق الشهادة الإعدادية والثانوية، وكانت هذه الأسباب كفيلةً بفتح باب الهجرة أمام الآلاف من المواطنين الكرد نحو دول الشتات، بحثاً عن أبسط القيم الإنسانية، والتمتع بالجنسية التي سُلبت منهم في وطنهم بين ليلةٍ وضحاها.

الحزام العربي

أصدر رئيس الشعبة السياسية بمحافظة الحسكة الملازم أول محمد طلب هلال "وزير الزراعة 1970، وزير الصناعة 1971، سفير سوريا في بولونيا 1972- 1979" دراسةً عن محافظة الجزيرة من النواحي القومية والاجتماعية والسياسية في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر 1963، وتأتي الدراسة من 156 صفحة من الحجم الصغير، قدّم من خلالها عدة توصياتٍ تهدف إلى تذويب وصهر الكرد في بوتقة القومية العربية، ودفعهم نحو الهجرة الداخلية والخارجية، وذلك وفق العديد من السياسات الممنهجة ترمي "إلى إسكان عناصر عربية وقومية في المناطق الكردية على الحدود، فهم حصن المستقبل، ورقابة بنفس الوقت على الأكراد، ريثما يتم تهجيرهم، ونقترح أن تكونَ هذه من “شَمّر” لأنهم أولاً من أفقر القبائل في الأرض، وثانياً مضمونين قومياً مئة بالمئة. جعل الشريط الشمالي للجزيرة منطقةً عسكريةً كمنطقة الجبهة، بحيث توضع فيها قطعات عسكرية مهمتها إسكان العرب، وإجلاء الأكراد، وفق ماترسم الدولة من خطة. إنشاء مزارع جماعية للعرب الذين تسكنهم الدولة في الشريط الشمالي، على أن تكون هذه المزارع مدربةً ومسلحةً عسكرياً كالمستعمرات اليهودية على الحدود تماماً".

ولعل أكثر مقترحات هلال عنصريةً هو الحزام العربي، وهومشروعٌ اقرته الحكومة السورية في عام 1965، يهدف إلى تفريغ منطقة الجزيرة "محافظة الحسكة"، من سكانها الكرد وتوطين أسرٍ عربيةٍ عوضاً عنهم، يمتد الحزام العربي من الحدود العراقية شرقاً وصولاً إلى مدينة سرى كانيه/ رأس العين غرباً، بطول 350 كيلو متر، وعرض 10-15كيلومتراً، وفقاً للقرار (521) الصادر عن المؤتمر القطري الخامس الإستثنائي لحزب البعث العربي الاشتراكي السوري، الذي تم بموجبه توزيع ألاف الهكتارات من أراضي الجزيرة الخصبة المستولى عليها من الكورد، وفق قانون الإصلاح الزراعي لعام 1958 على عوائل عربية، جُلبت من محافظة الرقة وحلب، عبر ذريعة غمر أراضيهم بمياه نهر الفرات.

جاء المؤتمر القطري الثالث لحزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا المنعقد في أيلول/ سبتمبر عام 1966م، ليؤكد في الفقرة الخامسة من توصياته بخصوص محافظة الحسكة على "إعادة النظر بملكية الأراضي الواقعة على الحدود السورية–التركية وعلى امتداد 350 كم وبعمق 10–15 كم، واعتبارها ملكاً للدولة، وتطبق فيها أنظمة الاستثمار الملائمة بما يحقق أمن الدولة".

انتهزت السلطات السورية فرصة بناء سد الفرات في محافظة الرقة، لتوطين أكثر من أربعة آلاف عائلةٍ عربية "25000ألف نسمة" غمرت أراضيهم مياه سد الفرات، ليتم تنفيذ الحزام العربي لعزل الكرد السوريين عن إخوتهم في تركيا والعراق، عبر بناء حزامٍ بشري، في محاولةٍ لإنهاء التواصل، إلى جانب حرمان الكرد من مصادر رزقهم، لتشكيل آلةٍ من الضغط تدفعهم نحو الهجرة القسرية بعيداً عن أماكنهم، والعمل على إجراء تغييرٍ ديموغرافي في المناطق الكردية.

بدأ تنفيذ المشروع في 24 حزيران/ يونيو 1974، حيث وصل عدد المستوطنات التي تم إعدادها إلى 39 مستوطنةٍ نموذجية، مدججةٍ بالسلاح، ومزودةٍ بالماء والمدارس والكهرباء وكل المستلزمات الخدمية، فتم إنشاء 12 مستوطنة في منطقة ديريك/المالكية – 12 في منطقة قامشلو/القامشلي – 15 في منطقة سرى كانيه/رأس العين، وبلغت المساحات المسلمة لهم حوالي 800000 ألف دونم، استفادت منها حوالي 4500 عائلة عربية، بينما بلغ عدد القرى الكردية التي شملها الحزام 335 قرية من أقصى شمال شرق محافظة الحسكة إلى قرب محافظة الرقة غرباً، لتحصل كل عائلةٍ على مساحةٍ تقدر من 150 إلى 300 دونم من أخصب الأراضي الزراعية العائدة للفلاحين الكرد. لقيت فكرة نزع الأراضي من الكرد مقاومةً كبيرةً من قبل أصحاب الأراضي، لكن لجوء السلطات آنذاك إلى استخدام مختلف أشكال القمع والترهيب والاضطهاد حال دون استمرار تلك المقاومة.

المرسوم 49 لعام 2008

المرسوم 49 لعام 2008 الخاص ببيع الأراضي والعقارات، يعتبر من أسوء المراسيم على الإطلاق تجاه الكرد في عموم محافظة الحسكة، حيث يشرعن إخضاع تملّك الأراضي والعقارات إلى جملةٍ من الموافقات الأمنية والوزارية. المرسوم التشريعي رقم 49 لعام 2008، الصادر بتاريخ 10 أيلول/سبتمبر 2008 المشدد لبعض المواد من القانون رقم /41/الصادر بتاريخ 26 تشرين الأول/أكتوبر 2004، ينص "لا يجوز إنشاء أو نقل أو تعديل أو اكتساب أي حق عيني عقاري على عقار كائن في منطقة حدودية، أو إشغاله عن طريق الاستئجار أو الاستثمار، أو بأية طريقةٍ كانت لمدة تزيد على ثلاث سنوات لاسم أو لمنفعة شخص طبيعي أو اعتباري، إلا بترخيص مسبق، سواء كان العقار مبنياً أم غير مبني واقعاً ضمن المخططات التنظيمية أم خارجها".

وبسبب الخصوصية السكانية في محافظة الحسكة ذات الغالبية الكردية المتاخمة للحدود التركية، تم اعتبار محافظة الحسكة بالكامل منطقةً حدودية بخلاف المحافظات الأخرى، بالرغم أن مساحتها تبلغ قرابة 23500 كم2، وأطرافها تبعد عن الحدود الدولية لدول الجوار مسافة ما بين 200/250 كم تقريباً، وفقاً للمرسوم التشريعي رقم 136 الصادر بتاريخ 11 تشرين الثاني/ نوفمبر 1964، حيث لا يمكن ''إنشاء أو نقل أو تعديل أي حق من الحقوق العينية على الأراضي الكائنة في مناطق الحدود وكذا استئجارها، وتأسيس شركاتٍ أو عقد مقاولاتٍ لاستثمارها زراعياً لمدةٍ تزيد على ثلاث سنوات، وكذلك جميع عقود الشركات أو عقود الاستثمار الزراعي التي تتطلب استحضار مزارعين أو عمال أو خبراء من الأقضية، أو من البلاد الأجنبية، إلا برخصةٍ مسبقة تصدر بقرارٍ عن وزير الداخلية، بناءً على اقتراح وزير الزراعة والإصلاح الزراعي بعد موافقة وزير الدفاع ".

وبذلك يكون مجمل أهالي محافظة الحسكة قد تضرروا من تبعيات المرسوم الذي تم بموجبه حظر بيع أو شراء، أو رهن أو تملك العقارات في المناطق الحدودية من البلاد، مما تسبب في إحداث شللٍ اقتصادي كبير في تلك المناطق، وخاصةً في محافظة الحسكة التي تعتبر بموجب هذا المرسوم منطقة حدودية بكامل حدودها الإدارية، وهكذا يهدف المشروع إلى إخلاء المنطقة من قاطنيها، ودفعهم نحو الهجرة الداخلية والخارجية، بعد تضرر شريحةٍ كبيرة من مواطني المحافظة، من عمال البناء والمهندسين والمحامين وأصحاب العقارات.

خلاصة

لم تتوقف معاناة الكردي أمام هذه المراسيم والإجراءات فحسب، فقد موُرست بحقه من قبل السلطات السورية العديد من السياسات الإقصائية الممنهجة، إلى جانب استخدام القوة المفرطة في أكثر من موضع، جراء نضالٍ تراكمي من قبل الشعب الكردي في سوريا في سبيل حريته وحرية كل السوريين، فقدم آلاف الضحايا والمعتقلين منذ حريق سينما عامودا 13 تشرين الثاني1960، وأول تظاهرةٍ أمام القصر الجمهوري 21 آذار 1986، وصولاً إلى حريق سجن الحسكة المركزي 24 آذار 1993، وانتفاضة 12 آذار 2004، ومقتل الشيخ محمد الخزنوي 2005، ومجزرة ليلة نوروز في قامشلو 2008، ومجزرة نوروز الرقة 2010.

في مرحلة التحول الديمقراطي التي تمر بها سوريا على خلفية أحداث الثورة السورية آذار/ مارس 2011، بات من الضروري على كل الأطر الاجتماعية والمدنية والسياسية في المعارضة السورية على اختلاف مشاربهم وتوجهاتهم، التحكم إلى لغة المنطق والحوار والإنصاف، والوقوف بكل جديةٍ أمام ما تعرّض له الشعب الكردي في سوريا، والعمل على إزالة كل التراكمات التي خلفتها السياسات المتبعة من قبل السلطات السورية القائمة آنذاك، إلى جانب جبر الضرر للمواطنين الذين تعرضوا بشكلٍ مباشر لآثار تلك المراسيم والقوانين، عبر مصالحةٍ وطنيةٍ جامعة، تعزز العيش المشترك بين كل المكون السوري، الساعي لبناء سوريا لكل السوريين، سوريا دولة القانون يتساوى فيها المواطنون بالواجبات والحقوق.

اربيل – باسم فرنسيس
الأحد ٢٩ ديسمبر ٢٠١٣
حذرت وزارة الأوقاف في حكومة إقليم كردستان من اتساع التحاق شباب الإقليم بالجماعات الإسلامية المتشددة في دول أخرى بعد سورية، بذريعة الدراسة. وذلك إثر مقتل شاب كردي في اليمن، مشيرة إلى حملة منظمة تقودها أجهزة استخبارات إقليمية ومواقع إلكترونية تعتبر الملتحقين «أبطالاً ومجاهدين»، بالوقوف وراء الظاهرة.
وكانت السلطات الأمنية في محافظة السليمانية أعلنت قبل أسابيع اعتقال عناصر من تنظيم «القاعدة»، في أعقاب هجمات بعبوات ناسفة، فضلاً عن ضبط «أدله ووثائق» في عدد من المساجد تتعلق بالتحاق الشبان بالجماعات الإسلامية في سورية.
وقال الناطق باسم وزارة الأوقاف في حكومة الإقليم مريوان نقشبندي لـ «الحياة إن «عدد شبان الإقليم الذين قتلوا في سورية بلغ 12 شاباً، بينهم ثمانية من قضاء حلبجة وأطرافه، ومعظم الذين التحقوا بالتنظيمات المتشددة من محافظتي أربيل والسليمانية»، وأضاف أن «آخر المعلومات تفيد أن شاباً من أربيل كان قد توجه إلى اليمن بحجة الدراسة، لكنه التحق بالجماعات المتشددة هناك، وتبين أنه قتل، وما يقلقنا هو أن لا يكون التحاق هؤلاء الشباب منحصر بسورية، بل نتصور أنه تعدى ذلك ليشمل دولاً أخرى»، وكشف «مغادرة أسرة مؤلفة من زوج وزوجته وطفليهما أربيل للالتحاق بالجماعات المتشددة في سورية، بعد أن باعت كل ما تملك بـ250 ألف دولار».
وأكد نقشبندي أن «أجواء الإقليم مفتوحة أمام الكثيرين للمغادرة والالتحاق بالجماعات المتشددة، ويبدو أن السلطات لا تملك السيطرة للحد من الظاهرة، إذ أن العديد من الشباب الموظفين حصلوا على إجازة من دوائرهم سواء من دون راتب أو براتب كامل، بذريعة الدراسة في أحد البلدان، ونشك في أن يكون المئات توجهوا بهدف الدراسة، ولا تتوافر معلومات دقيقة عنهم»، وزاد أن «الحملة الإعلامية التي أثيرت حول هذا الملف، فضلاً عن تحرك السلطات المعنية والجهات ذات العلاقة ساهم في خفض التحاق آخرين إلى حد كبير، وضيقت الخناق على أي تحرك من هذا النوع، بعد اعتقال عدد منهم»، واستدرك: «لكن هذه الإجراءات قد تترك الأثر السلبي لدى الراغبين بالعودة، إذ تم اعتقال نحو 20 من العائدين من أصل أكثر من 40، خصوصاً بعد تفجيرات أربيل، وأحداث أمنية شهدتها السليمانية أخيراً».
وشدد نقشنبدي على «وجود حملة منظمة لاعتبار هؤلاء أبطالاً ومجاهدين، عن طريق العشرات من الحسابات عبر فايسبوك، باللغة الكردية، وتدعو علناً الشباب إلى الجهاد في سورية، وما نستغربه هو عدم تجميد هذه المواقع إلى الآن، كما أن أجهزة استخباراتية لدول إقليمية تعمل بشكل منظم في هذا الإطار، وثبت أن الذين التحقوا بالجماعات المسلحة غادروا الإقليم باتجاه سورية عبر دولة إقليمية ثانية».
الحياة

 

الطرد هاجسهم.. وشبح الفساد يبقى حاضرا

إسطنبول: تيم أرانغو  .. الشرق الاوسط
في الشوارع الضيقة التي تنحدر من أحد تلال إسطنبول باتجاه شريط الممر المائي المعروف باسم القرن الذهبي، نجد البيوت الخشبية القديمة التي عاش فيها الضباط العسكريون في الإمبراطورية العثمانية. ويجرى ترميم تلك البيوت العتيقة بشق الأنفس من أجل استعادة تصميمها الأصلي. وقبل وصول هؤلاء الضباط، كانت تلك المنطقة، التي تضم أكبر المساجد في المدينة، مركزا للمعرفة والتعليم الإسلامي على مدار قرون من الزمان.

بيد أن المهاجرين القادمين من الريف، الذين يقطنون المباني الآيلة للسقوط في تلك المنطقة، يتساءلون بشأن المكان الذي سيذهبون إليه، حيث تمضي الحكومة قدما لتنفيذ مشروع آخر من مشروعات التنمية العمرانية المثيرة للجدل. وفي هذا الصدد، يقول رامازون الذي يدير مخبزا وأفصح عن اسمه الأول فقط: «نحن في انتظار التعرض للطرد من ذلك المكان. لن يستطع الناس العاديون العيش هنا، حيث إن هذا المكان سيكون للأغنياء فقط».

ويدير رامازون مخبزا منذ عام 2001، أي قبل مجيء الحكومة الحالية التي يترأسها رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان ومجموعته من الإسلاميين، الذين شرعوا، مثل جميع أسلافهم تقريبا، في إعادة تشكيل المناظر الطبيعية لهذه المدينة التي تعد بمثابة الواجهة لتركيا.

من جانبه، وجه إردوغان اهتماما خاصا لهذه المنطقة نظرا لتاريخها الكبير.

وفي هذا السياق، يقول سيفي إمري تانجك، أحد المرشدين السياحيين: «هذا المكان كان دوما مركزا لإسطنبول».

وبوصفه مركزا للإمبراطورية العثمانية والحياة الإسلامية، كان ذلك المكان، حسبما يقوله تانجك، من الأماكن التي أثارت شعورا قويا لدى إردوغان دفعه إلى السعي لمحاكاته وتكرار نسخة منه في دولة تركيا الحديثة من أجل «إنعاش الروح العثمانية وإعادتها مجددا». وفعل إردوغان ذلك من خلال تعزيز النمو الاقتصادي والتحول الدبلوماسي نحو الدول العربية التي خضعت في وقت من الأوقات للحكم العثماني، فضلا عن تنفيذ مشاريع عقارية عملاقة بشكل متزايد، بحيث صارت تلك الأمور من الرموز التي تميز فترة ولايته. ومع ذلك، ففي الوقت الراهن، وسط حالة التحقيقات الموسعة بشأن الفساد التي تركزت على هذا النوع من المشاريع، قد تكون تلك المشاريع هي البذور التي ستؤدي إلى سقوطه.

ربما أن مشاريع التنمية قد أدت إلى تعزيز وضع الشخصيات المحيطة بإردوغان، بمن في ذلك الأقطاب البارزة في مجال الإنشاءات التي وفرت الدعم المالي المؤثر لحزبه. مع ذلك، فإن الكثيرين في الوقت الحالي يشتبهون فيه هو ذاته في ضوء الأنباء المتداولة عن أن نجله هو المستهدف في تلك التحقيقات. بيد أن إردوغان أثار أيضا استياء شديدا في أزقة هذه المدينة القديمة وفي هذه المنطقة التاريخية الواقعة في منطقة فاتح المحافظة، فرغم التأييد الكبير والواضح لرئيس الوزراء، فإن الكثيرين هنا يقولون إن عملية التنمية هذه أدت إلى تكدير صفو حياتهم. وفي هذا الصدد، يقول رامازون: «كان هذا المكان جميلا عندما أتيت إليه في أول مرة»، مضيفا أن المجلس المحلي قام بقطع خطوط الكهرباء وأوقف نقل المخلفات، في محاولة لجعل السكان يتخلون عن عقاراتهم بسبب عدم مقدرتهم على تحمل تكاليف الترميم التي فرضتها الحكومة. وأردف قائلا: «لا يوجد الكثير من الأشخاص في الشوارع. وفي الوقت الحالي لا يمكن كسب المال بسبب عدم وجود أماكن تشتري الخبز، حيث إن جميع الأماكن خالية من السكان». وتشتمل المنطقة التي كان من المفترض بناء الفندق فيها على بناية واحدة مبنية من الخرسانة يحيط بها سياج مع خلوها من السكان. وأول من أمس، قال الحارس الوحيد الموجود في المنطقة إن جميع الأعمال قد توقفت.

وفي حين يتعامل الأتراك مع الموقف الصعب الخاص بتحقيقات تلقي الرشى واستغلال النفوذ ويتساءلون إذا كان ما يشاهدونه الآن هو انهيار حكومتهم، تتسلط الأضواء على المشاريع العقارية عبر إسطنبول والأموال التي حصل عليها المسؤولون الأتراك وحياة الأفراد التي اجتثوها. وفي الوقت الحالي، يقيس الكثير من سكان هذه المدينة مزايا تلك التنمية في مقابل الأنباء المتداولة بشكل متزايد بشأن الأشخاص الذين استغلوا تلك المشروعات وكيفية هذا الاستغلال.

ويقول محمد، الذي يعمل في أحد المقاهي بالقرب من موقع الفندق: «إنني أبلغ من العمر 29 سنة، ولقد عاصرت الكثير من الحكومات الأخرى من قبل، ولكن تلك الحكومات لم تكن تؤدي عملها».

يذكر أن محمد لم يفصح سوى عن اسمه الأول فقط لأنه يخاف الكشف عن هويته عند التحدث إلى المراسلين في ظل المناخ الحالي الذي يسود البلاد. ويضيف محمد: «إن حكومة حزب العدالة والتنمية دؤوبة ومثابرة في عملها». وأشار إلى الوضع الحالي قائلا: «الأمر معقد للغاية، فالجميع يكذبون وليس بوسعك معرفة من هو الصادق». وقال إنه كان يرغب في عدم إصدار حكم بشأن إردوغان، وأشار إلى الشارع المنسق المرصوف بالحجارة أمام المقهى الذي يعمل فيه قائلا: «لم يكن بإمكانك المشي هنا في هذا المكان حتى حلول العام الماضي، إذ كان الطريق بأكمله عبارة عن طين».

وفي مقهى يقع بالقرب من ناصية المخبز الذي يملكه رامازون، يقول الكثير من الأشخاص إن الكثير من أصدقائهم تركوا المنطقة، واتجه البعض إلى المشروعات السكنية الجديدة بالقرب من المطار. وعلاوة على ذلك، ذهب الكثير من السكان الحضريين الفقراء، الذين جرى إجلاؤهم عن مناطقهم، إلى خارج هذا المكان، بينما عاد الآخرون إلى المناطق الريفية التي ولدوا فيها. وفي هذا الصدد، يقول علي كوك، البالغ من العمر 34 سنة، ويكسب قوت يومه من خلال أداء وظائف غريبة: «إنهم يحاولون التخلص من الأشخاص الموجودين هنا لكي يتسنى لهم بيع العقارات للأغنياء». وأضاف أن الرجال الذين يعيش بعضهم مع عشرات الأفراد أو أكثر فيما يطلق عليه بيوت العزاب، يكدحون في العمل من أجل الحصول بالكاد على ما يكفيهم للمعيشة، مع تحويل جزء من المال إلى ذويهم. ويقول كوك: «لا نريد شراء الفيللات الفاخرة، بل إن كل ما نريده هو مكان للعمل فيه».

مع ذلك، يرغب الكثير من الأتراك في غض الطرف عن مزاعم الفساد للقليل من الوقت، لأنهم يشعرون أن حياتهم تحسنت بشكل أفضل في السنوات الأخيرة. ويشير الأتراك إلى الرخاء الاقتصادي لتركيا تحت قيادة إردوغان وتحسن الخدمات الحكومية ومستوى المعيشة. ويقول إركان، البالغ من العمر 37 سنة ويعمل سائقا خاصا وطلب عدم الكشف عن اسمه الأخير: «إن جميع الأشخاص الموجودين في السلطة يسرقون، بيد أن الشيء المهم هو تقديم الخدمات. اعتدنا الانتظار لساعات في المستشفيات من أجل إجراء الفحوص، ولكن الآن، صارت تلك العملية سريعة للغاية، حيث يمنحونك الأدوية التي تحتاج إليها على الفور».

وقال إركان إنه صوت لصالح إردوغان وسيفعل الشيء نفسه مجددا. وأضاف أنه كان مصدقا لرئيس الوزراء عندما ألقى باللائمة على وجود مؤامرة دولية ترمي إلى إثارة تحقيقات بشأن استغلال النفوذ والرشى.

بيد أن صديقه العاطل عن العمل، تيار أديمير، البالغ من العمر 45 سنة، يختلف معه في ذلك الرأي ويقول: «يعرف العالم بأسره أن هذا الأمر ليس مؤامرة، حتى إن أعضاء حزب إردوغان أنفسهم اعترفوا بوجود فساد، فكيف يمكن أن يكون ذلك مؤامرة؟».

وبالنسبة للأتراك، فإن مزاعم الفساد، في أعلى مستوياتها في الحكومة، أقل صدمة بكثير من إظهار الفضيحة للعيان جهارا، بالإضافة إلى التفاصيل التي تظهر يوميا والخصوم السياسيين الذين كانوا يخفون خلافاتهم في وقت من الأوقات، وصاروا الآن في سجال علني واضح للغاية.

واختتم أديمير حديثه قائلا: «عندما أشاهد الأخبار، فإنني أرغب في رحيل ذلك الحزب».

* خدمة «نيويورك تايمز»


مسؤول كردي: الحكومة الاتحادية تتبع أساليب غير علمية

أربيل: محمد زنكنه   .. الشرق الاوسط
أعلنت حكومة إقليم كردستان العراق أن الأرقام التي تطرحها الحكومة الاتحادية حول نسبة السكان في الإقليم وزيادة النسبة فيها «لا تستند على قاعدة علمية صحيحة»، في إشارة إلى إعلان الحكومة الاتحادية أن عدد السكان في إقليم كردستان العراق سيصل إلى 5.100.087 مليون نسمة. وحسب حكومة أربيل فإن عدد سكان الإقليم في الوقت الحالي يزيد على 5.3 مليون نسمة.

رئيس الهيئة العامة للإحصاء في إقليم كردستان العراق، محمد أمين، بين في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن ما تطرحه بغداد من أرقام حول العدد الحقيقي للسكان والزيادة السكانية في الإقليم لا يندرج ضمن أهداف سياسية متعمدة أو أخطاء فنية من قبل بغداد في تبيان هذه الأرقام بل إن السبب الرئيس في هذا اللبس يعود إلى الخريطة التي يعدها الإقليم الخريطة الحقيقية لحدوده ومحافظاته بأقضيتها ونواحيها التي لا تعد كذلك في حسابات الحكومة الاتحادية في بغداد. وأضاف أن كل عملية إحصائية تقوم بها وزارة التخطيط العراقية «لا تحتسب فيها بعض الأقضية والنواحي التي يعدها الإقليم جزءا منه إداريا وبالأخص في أربيل ودهوك بالعكس من هيئة الإحصاء في الإقليم التي تحتسب أقضية مخمور وشيخان وفايدة على محافظتي أربيل ودهوك». وكشف محمد أمين أن نسبة النمو السكاني في الإقليم حسب الإحصاءات الموجودة لدى هيئته جاءت بين «2.7 و3.1 في المائة»، عادا إياها «نسبة جيدة للنمو بالمقارنة مع باقي المحافظات العراقية». ولم يستبعد رئيس الهيئة أن تكون مسألة الزيادة السكانية «أحد الملفات الخلافية في بداية الحملة الانتخابية لانتخابات مجلس النواب العراقي في أبريل (نيسان) 2014».

وأوضح محمد أمين أن ما تنشره وزارة التخطيط الاتحادية من أرقام حول عدد السكان «صادر من مكتب وزير التخطيط العراقي ولا علاقة لهيئة الإحصاء العراقية، وأعد بالاعتماد على الطرق القديمة المتبعة من قبل النظام السابق في تحديد نسبة السكان بإضافة توقعات الزيادة بالاعتماد على قوانين ومقاييس محددة لا علاقة لها بالتطور الحاصل في تبيان الزيادة السكانية علميا». وقال إن «ما قدمته وزارة التخطيط من إحصاءات حول توقعات الزيادة السكانية هو الذي تعتمد عليه الحكومة العراقية في تحديد حصة الإقليم من الموازنة العامة العراقية».

حركة التغيير تؤكد استمرارية نهجها الإعلامي الانتقادي

أربيل: شيرزاد شيخاني .... الشرق الاوسط
تثير المطالب التي تقدمت بها قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني شرطا لمشاركتها في حكومة الوحدة الوطنية المكلف بتشكيلها نيجيرفان بارزاني، الرجل الثاني في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، استغراب بعض المراقبين والمحللين السياسيين في إقليم كردستان، إذ يرى معظمهم أن «الاتحاد الوطني يبالغ كثيرا في طرح شروطه التي لا تتناسب مع المعطيات والاستحقاقات الانتخابية»، خاصة بعد تحول هذا الحزب إلى قوة ثالثة وظهور منافس قوي له متمثلا بحركة التغيير المعارضة التي تحولت إلى القوة الثانية على مستوى الإقليم، والأولى على مستوى محافظة السليمانية التي كانت المعقل الأساسي للاتحاد الوطني. وقال مصدر كردي مطلع، طالبا عدم الكشف عن اسمه: «إنه في البداية وإثر إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي تلقت قيادة الاتحاد الوطني تعهدات من شريكه في الحكم، الحزب الديمقراطي الكردستاني، بتشكيل حكومة تحالفية استنادا إلى الاتفاقية الاستراتيجية القائمة بينهما، وبالمقابل كان هناك عرض آخر من قيادة حركة التغيير المعارضة لقيادة الاتحاد بمشاركتها في تشكيل الحكومة الإقليمية المقبلة عبر توحيد كتلتيهما البرلمانيتين، لكن ليست هناك أي دلائل حول أسباب عدم قبول قيادة الاتحاد الوطني أيا من هذين العرضين، واليوم عندما يتقدم الاتحاد الوطني بهذه المطالب فإنه يريد أن يؤكد لقواعده الحزبية أنه ما زال يتمتع بالقوة وبالثقل السياسي في الإقليم».

وحول توقعاته بشأن ملامح الحكومة المقبلة على ضوء هذه التطورات، قال المصدر: «هناك ثلاثة احتمالات أحلاها مر. فإما أن يشكل حزب بارزاني الحكومة المقبلة بالتحالف مع حركة التغيير وهذا في حد ذاته يعني قتل وقبر الاتفاقية الاستراتيجية القائمة بينهما منذ عام 2006، أو أن تمتنع حركة التغيير وأحزاب المعارضة عموما عن المشاركة في الحكومة المقبلة في ظل هذا الوضع وهذا ما يهدد العملية السياسية في كردستان، والاحتمال الثالث بقاء الحكومة الحالية حكومة تصريف أعمال لفترة طويلة غير محددة».

من جهته، أكد فريد أسسرد، عضو المجلس القيادي للاتحاد الوطني، أن المشاورات المتعلقة بتشكيل الحكومة ستستأنف قريبا، «وستنطلق من النقطة التي توقفت عندها المشاورات بين الحزبين الحليفين: الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني..». وأضاف: «إن قيادة الاتحاد ستبدي المرونة الكافية حسبما أعلن عن ذلك عضو المكتب السياسي للحزب عدنان المفتي، الذي أكد بوضوح أنه ليست هناك أي خطوط حمراء في المفاوضات الجارية بشأن تشكيل الحكومة المقبلة».

حركة التغيير، التي قادت جبهة المعارضة السياسية والبرلمانية أربع سنوات، تستعد بدورها للمشاركة في الحكومة المقبلة، ويبدو أنها حسمت أمرها بالمشاركة وقطعت الشك باليقين من خلال المؤتمر الوطني الذي عقدته قبل ثلاثة أيام في أربيل. لكن قياديا في الحركة أكد لـ«الشرق الأوسط» أنها «ستواصل دورها الانتقادي حتى لو شاركت بالحكومة المقبلة». وأشار هوشيار عبد الله عضو المجلس الوطني للحركة والمدير العام لفضائيتها «كي إن إن»، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن المؤتمر العام للحركة أقر استقلالية القنوات الإعلامية للحركة وتوحيد خطابها الإعلامي بما يتناسب مع تطورات المرحلة.

صوت كوردستان: يعيش في الريف ، و يتمشى مع  كلبه ذو الثلاثة أرجل ، و يتبرع ب 90 من راتبه للأعمال الخيرية. رئيس أوروغواي المثيرة للجدل ، خوسيه موخيكا.
الرئيس خوسية موخيكا كان عضوا في المنظمة  اليسارية توباماروس و شارك في حرب العصابات في المدن اليسارية و جلس بسبب نشاطه السياسي بالسجن لمدة مجموعه 14 عاما.
يسمى موخيكا  ب" أفقر رئيس في العالم. " و تبرع 90 ب ٪ من راتبه للأعمال الخيرية و يرفض البقاء في القصور الرئاسية في العاصمة و  من ذلك  يعيش في مزرعة العائلة التي تملكها خارج مونتيفيديو. حول طريقة حياته يقول مؤخيكا أنه عاش جزءا كبيرا من حياته بهذة الطريقة. و بدلا من يرافقة الحراس فأنه يتمشى مع كلبه الذي له ثلاثة أرجل و مع أثنين فقط من رجال الشرطة و السيارة التي في الصورة هي ملكة و هي من طراز عام 1987.
الرئيس  الاوروغوائي لا يعتبر نفسه فقيرا و يعتبر الذين يركضون وراء المال هم الفقراء.خوسيه موخيكا انتخب رئيسا عام 2009  أي أربعة سنوات فقط.
و لا نريد هنا أن نتطرق الى الغنى و الرفاه الفاحش الذي يعيشة حكام الشرق الاوسط و حكام ألاقاليم في الشرق الاوسط و الى الخدم و الحشم الذين يرافقونهم ذهابا و أياب. لندع الصور تتحدث.


 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

نسرين كاتبة كوردية,تكتب نصوصها بشفافية راقية وبلغة نيرة في هذا العالم الواهن,وهي إنسانة مؤمنة بقضايا شعبها وتحثهم إلى الخلاص من الذل والعبودية المصطنعة,والتي ترجع أصولها إلى الجاهلية ,والقلم عندها طليق إذا كان اللسان أسير الكلام .

وكان لنا معها هذا الحوار ..

س- من هي نسرين محمود ..؟؟

ج- هي فقط روح ينبض بالأمل, وهي جسد يأبى الإنكسار والخنوع لمتغيرات الزمن ,تحلم بما هو جميل كجمال الخالق .

س-: هل نسرين اسم مستعار أم هو حقيقي ..

ج- ولما الإستعار..؟ونحن الذين لم نشبع بعد من أسمائنا ,ونحن الذين حظروا أسماؤنا في سجلات القيد .

س- كيف كانت لحظات دخولها إلى فضاءات الكتابة..؟!

ج- علينا أن نجسد الخالق في نفسنا ونتقرب منه حتى نتصالح مع ذاتنا, هو القلم الذي يخط السطر ويرسم بذلك إحساسنا طالما أراد أن يخرجها ويكشفها للاخر .

س- لحظة الغوص في بحر الكلمات ..؟ ترى هل كانت بدراية ام كانت هنيهة من القدر..؟

أنها لحظة الدهشة ،لحظة اليقين ،لحظة تصل فيها الى حد الرقص مع الكلمات ,حد اللذة واللهفة لحظات تغرف من روحك بحوراً من أسرار البوح , وحده الصدق والتصالح يمنحك المعنى لكلماتك .

س- لحظة انكسار القلم عند نسرين.. وفي حين ان المشهد هو نفسه سيد البوح ..؟

ج- هناك كلمات تبقى محبوسة في أنفاسنا ولعلها تكون أجمل الكلمات التي نتمنى البوح بها ولكن لعلها الصمت أمام التعبير عنها يزيدها جمالا" وحدهم من يحبنا بصدق يفهم لغة صمتنا.

س- هل تكتب نسرين لذاتها " التزاماً " لعلها تجد فيها کل ما هو إنساني من حب وعشق مصلوب .. أم ان ما تسطره هو الكتابة نفسها و لنفسها .. ام ماذاً..؟!

ج ـ لحظات تمر أمام أعيننا كسنا البرق ,نكون فيها أحوج إلى الصراخ لإيصال صوت وجداننا الإنساني, ولكن هيهات أن يصل الصوت إلى مسامع البشرية ,وكم من لحظات مرت كنا أحوج إلى تخليدها كصورة تذكارية ,وحده القلم يمنحك الأمان ,والثقة, لتخاطب فيها الضمائر الإنسانية ,وتنشر بها ألمك ,وأفراحك أفكارك, ولحظات ضعفك وقوتك, وحدها أسطر من الشعر ترثي لك لحظة انكسارك, تعوضك عن دمعٍ ,أغرورق في عينيك, أبى وعصى عن السقوط .

س: نسرين : نقرأ كثيراً من النصوص النثرية.!! ولكن قليل منها تحرك ارواحنا وترفعها الى عنان السماء ,فهل ما تكتبينه هو مبتغانا في النص النثري نفسه وما تريده أرواحنا لحظة الدهشة ؟ام ماذا..؟

ج - نحن نسير في دروب الحياة ,والحياة تغني وتبكي معنا فقط أغنية واحدة ندندنها مع مشوارنا في المسير وهي تلك التي تحاكي وجداننا هي ذاتها تلك الكلمات التي تدغدغ مشاعرنا وتُسرع ضربات قلبنا.

س - لحظة الكتابة عند نسرين.. هل هي مقيدة بفعل ما . ام تدخل محرابها في لحظة من القدر .

ج- الهنيهة هي التي تخترع كلماتها, وفقاً لما آل إليه شعورنا , فنحن دوما نسير في الحياة بصيرورة من الأمل والتفاؤل .

س ما دور الرجل في كتابات نسرين .

ج ـ بالأمس كانت تغزل لنفسها شالا" من خيوط الأمل ,متعبة جالسة على كرسي القدر .بان من بعيد ملاكٌ هذا أم ماردٌ عتيد ,ها هو يقترب يدنو رويدا يلبسها الإستبرق والحرير .وقفت, لملمت جراحها , نسيت غزلها, وانبهرت بالكلام الجميل, ونامت تحلم بالحب ,ترى متى يحين ,وانتظرت وعدا ,ووعود, وبقيت جالسة ترنو إلى البعيد ,ترى أين الفارس المغوار..؟ّ! هل كان حلما..! أو خيال..! أم كان شيطانا"يؤدي دور ملاك...؟!

س- هل بالإمكان أن تحدد لنا مكامن اللذة في نصوصها بدقة .؟؟

ج- أعتقد أن اللذة شعور غريب حتى نشعر بها , علينا أولاً أن نتجاوز مرحلة من الألم , لكي نشعر بها , ونميز دقتها, لا بد أن نفهم الضد منها , وكلما كان الألم شديداً تكون حد اللذة أعلى وأجدر , وبمحاولة من الكاتب إسقاطها على الواقع , أنا أعتقد أنه عليه أن يصور الفرح عندما يكون هو نفسه تعيساً , وأن يكتب عن الأمل عندما يكون يائسا ,ًوبدقة أكثر سأقول : المريض يكون أكثر وصفاً للصحة لأنه الأكثر حاجة لها ,والكاتب ايضاً عليه أن يكتب بعكس ما يشعر به كي يتلذذ بانتصار كلماته عندما يصيب .

ج- ما المشروع الثقافي الذي تحمله نسرين للمشهد الثقافي الكردي في المستقبل . هل من رؤية محددة

ج- ثقافة أي مجتمع هو إنعكاس لواقعه الإجتماعي وإرثه الحضاري وما رسخ من أفكار في عقلية المجتمع عبر التاريخ إلا أن اللغة هي التي كانت الأداة لترسيخ أية فكرة والكتابة كانت البوتقة الحامية لثقافة أي مجتمع حضاري من الإنصهار والزوال ونتيجة لعدم تمتع المجتمع الكردي بإستقلاليته اللغوية والفكرية والسياسية والإجتماعية نتج لدى الشعب الكردي ثقافة بعدة لغات أثر الكورد بتطوير ثقافته من خلال لغة وثقافة المجتمعات التي تعايشت في كنفها مثل اللغة العربية والتركية والفارسية وحتى اللغة الروسية حيث ساهموا في إغناء ثقافة تلك المجتمعات وكان لهم الأثر العظيم وهذا ما ساهم في إضعاف إبراز ثقافة الكرد بلغتها الأم وأنا كغيري لا أجيد التعبير عن خوالج نفسي إلا من خلال اللغة التي تعلمت بها وقرأت بها وهي اللغة العربية تلك اللغة الغنية بالمفردات هي تلك اللغة التي أبدع الأكراد بها من خلال الشاعر الكبير أحمد شوقي والكاتب سليم بركات وطبعا غيرهم كثر لذلك أشدد على أهمية اللغة في إبراز المعالم الثقافية وأتمنى لو أن اللغة الكردية تأخذ نصيبها كأي لغة أخرى فقط لتتزود الحضارة الإنسانية بمزيد من الإبداع والأدب .

س- هل استفادت الكاتبة نسرين من الحركة النقدية خاصة في المشهد الكوردي و هل تقبل النقد أصلا ..؟!

مؤكد أن النقد هو المكوك الأساسي لتطوير أي عمل شرط أن لا يكون النقد فقط للنقد دون أي دراسة أو تدقيق للموضوع أي الإبتعاد عن السطحية أو الشخصنة لنكون أمام ألية نقدية وإبداعية للحالة وأنا بكل تواضع أحتاج إلى النقد ليكون حافز للتطوير وبالنهاية الناقد هو الطبيب الذي يشخص الحالة المرضية إن وجدت ويصف الدواء المناسب لتفادي العلة. والنقد في الأدب هو لتطوير الأدوات الكتابية لدى الكاتب او الشاعر .

س- كيف ترى نسرين الخطاب الثقافي الكردي - السوري - اليوم .. في ظل هذا التشتت الواضح والصريح .

ج- إستاذي الكريم المجتمع السوري عموماً والكوردي على وجه الخصوص يعاني من أزمة ثقافية حادة في ظل الإحتكار السياسي للمشهد عموماً ناهيك عن التشرزم الواضح والجلي في أوساط المثقفين أو المتثاقفين من خلال رؤيتهم وقرأتهم للمشهد السوري الذي لا يزال البعض منهم يتناحر في وصف المستبد ,كونه مستبداً أم لا..؟ أمثال أدونيس وغيره من الفنانيين والكتاب والمبدعين الذين تتحكم المادة أو الإيدولولجية بمفهومهم الثقافي. كيف لا... والاستبداد مارس ولا يزال يمارس أبشع الطرق لتمزيق المجتمع السوري وزرع الفتن بينهم . وهناك نقطة مهمة أود الإشارة اليها ألا وهي التسابق والتكالب من قبل أصحاب الأقلام لإحتكار الساحة الثقافية لمصالحه الحزبية أو الإيديولوجية بعيدة كل البعد عن مآسي المجتمع وتفككه وانحلاله

س- ماذا بعد هذا الحديث...؟! يا نسرين ..!هل تتأملين ككاتبة بظهور القليل من الضوء في نهاية هذا النفق الذي نراه ..؟

ج- كل من يؤمن بالله عليه أن يؤمن بالحق , ولكن قبل كل شيء عليه أن يؤمن بإنسانيته ,وأن يسعى جاهداً ليصل إلى النور المنشود في النفق المظلم ,كما قال الشاعر أبو القاسم الشابي: إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر ولا بد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر .

لاشكّ ان الأعداء قبل الاصدقاء يعلمون بأن الحزب الشيوعي العراقي كان ولا يزال بحق مدرسة وطنية وسياسية ومعين لا ينضب ينهل منه الشيوعيون واليساريون والوطنيون التقدميون الثقافة التقدمية ومجمل الافكار الثورية في التراث التقدمي للشعوب والبشرية جمعاءوالرفيق محمود حسن ذو الهامة المرفوعة دائماً وأبداً كان مُفعماً بالكرامة القومية ومُفتخراً بالمسؤولية الوطنية تجاه شعبه ووطنه عند إنتمائه لحزب الشيوعيين العراقيين.

محمود حسن ژاڵه‌ناوی مقاتل احترم الذات كما احترم عائلته ومعارفه والانصار والرفاق والناس، كان نزيها خلوقاً، واتصفت شخصيته بالشجاعة والاخلاق العالية والصبر والإرادة والشهامة والذكاء والإستعداد للتضحية من أجل الشعب والوطن وحزبه الشيوعي، وهو ابن فلاح كادح من قرية ژاڵه‌ناو، هاديء الطبع لا تفارق الإبتسامة شفتيه، شجاعاً بإرادة فولاذية، صادقاً وبعيداً عن الأنانية، يمتاز بالحس المرهف، يقظاً وجسوراً، وقد كونت هذه الصفات شخصيته كقائد عسكري ميداني.

ان الشيوعيين العراقيين وحزبهم المجيد لم يكونوا بمنأى عن النضال التحرري الذي خاضته الجماهير الشعبية، إذ منذ تأسيسه وحتى يومنا هذا ومن اجل المباديء السامية والافكار الوطنية ناضلوا بلا هوادة وقدموا التضحيات الجسام والعديد من الشهداء وأحدهم الشهيد محمود حسن زاله ناوى الذي فتح عينيه للحياة عام 1950 فی عائلة كادحة ووطنية مناضلة، وفي قریة ژاڵه‌ناو بمحاذاة جبل زمناكو، والقريبة من قضاء دربنديخان.

ان قرية زاله ناو اصبحت قلعة نضالية وقاعدة للشيوعيين واصدقائهم لأسباب عدة، ومنها انها تقع في منطقة جبلية وعرة يتعذر وصول الحكومة اليها بسهولة، وتواجد عدد من حملة الأفكار الشيوعية من امثال الرفاق الملا احمد البانيخيلانى {أبو سه‌رباز} وشقيقه الملا اسعد البانيخيلاني وعلى ره ش {عه‌له‌ ره‌ش} والد النصير الشيوعي كامه ران ومحمد فرج فتاح وآخرين من ابناء القرية و ضواحيها، ونظراً للاسباب التي تم ذكرها فإن السلطات الحكومية اقدمت على حرقها مرات عديدة، كما ان اعداء الحزب قاموا بحرقها وسرقة الممتلكات فيها.

دخل محمود حسن المدرسة وعمره سبع سنوات، ولعدم وجود مدرسة في قريته إضطر للذهاب يومياً من قريته إلى دربديخان ومن ثمّ الاياب إلى القرية، قاطعاً مسافات طويلة وفي منطقة جبلية وعرة جداً، وفكر وهو لا يزال طفلاً دخول المدرسة حتى يتعلم، ولكي يخدم اطفال الكادحين في المستقبل، ولكن أمنيته لم تتحقق بسبب الحرب القذرة التي اشعلتها الأنظمة الدكتاتورية على كوردستان وعلى الحزب الشيوعي العراقي، ونظراً للفقر والفاقة ومتطلبات العائلة الكبيرة في الظروف القاسية ترك الدراسة مُكرهاً، كما ترك اصدقاءه التلاميذ، ورغم إبتعاده عن المدرسة وتركه الدراسة أحبّ القراءة والكتابة، وأكثر ما جلب نظره هو قراءة المواضيع والمواد التاريخية والسياسية.

عند نشوء المشاكل بين الفلاحين والملاكين اصحاب الأرض في تلك السنوات ونشاطات الحزب الشيوعي العراقي ورفاقه واصدقائه استفادوا من الصبي الذكي والواعي محمود حسن الذي كان موثوقاً وأميناً عندهم، ويعتمدون عليه في نقل الرسائل والبريد الحزبي والاسرار الحزبية، حيث كان يحملها بكل عناية ودقة حتى إيصالها بنجاح تام إلى مسؤولي الحزب في الأماكن المقصودة، ولم تكن هذه الاعمال من الامور السهلة في تلك الظروف العصيبة إذ ان ازلام السلطات الحكومية وعدد من اعضاء الحزب الديموقراطي الكوردستاني كانوا يبحثون عن ابسط الدلائل لإيذاء الحزب، لانهم ارادوا ان تكون المنطقة لهم وحدهم، وأن يحجموا نشاطات الشيوعيين.

في عام 1963 قامت السلطة الدموية المتآمرة وعصابات الحرس القومي بإحراق المئات من القرى الامنة وتدميرها ومنها قرية ژاڵه‌ناو، والإستيلاء على الممتلكات وسرقتها وأخذها عنوة، واجبرت عائلة محمود حسن وبقية العوائل على ترك القرية، واستقرت هذه العائلة الكادحة في قرية {سه‌لیم پیرك} آنذاك و قضاء دربنديخان حالياً، وان هذه الجرائم المتكررة دفعت الشاب اليافع ان يشعر اكثر فأكثر بالإستغلال الطبقي والقومي، وفي هذا العمر بالذات أخذ يفكر في وضع خطة لمحاربة الإستغلال وإزالته من اجل تحقيق العدالة والمساواة وحياة تسودها الطمأنينة، وللوصول إلى هذا الهدف يختار النضال الوطني في صفوف الحزب الشيوعي العراقي، وبالرغم من ان عمره لا يساعد أن يكون عضواً في الحزب، استطاع في عام 1963 الوصول إلى تنظيمات الحزب والإتصال به، ليتمكنّ الدفاع عن الكادحين المسحوقين والفلاحين والعمال.

بعد سنوات يصبح محمود حسن عضواً في صفوف الحزب الشيوعي العراقي، ويعمل بجد ونشاط ليتبوأ فيما بعد مركزاً قيادياً ككادر حزبي وتزامناً مع وضعه الإجتماعي كشخصية معروفة يُساهم بدوره الريادي وذكائه الخارق في حل الكثير من المشاكل الإجتماعية، ويصبح وجهاً بارزاً ومحبوباً في مناطق دربنديخان وگه‌رمیان وشاره‌زور.

في عام 1968 تم اعتقاله ومن ثم إبعاده ونفيه إلى جنوب العراق، وبعد قضاء فترة هناك يعود إلى دربنديخان، ليتزوج عام 1970 مع ابنة خالته توبا خان، ومن هنا تبدأ الحياة الصعبة للرفيق محمود حسن فصاعداً، زوجة وأطفال وواجبات وتبعات البيت، ورعاية وتربية عدد من الاطفال، وتحقيق العيش لهم، والتفكير بالناس الفقراء والكادحين وهمومهم، ولكنه وازاء هذه الحياة عمل بذكاء، واخذ يتقدم شيئاً فشيئاً وتحسنت اموره وامور عائلته الإقتصادية والمعاشية بعد حصوله على إجازة مقلع للحجر ومعمل للجص مع اعمال اخرى.

الرفيق محمود إضافة لصفته السياسية والاجتماعية اهتم بالجانب الفني، وقد ظهر مرات عديدة على المسرح كممثل يؤدي أدواراً مختلفة في المناسبات القومية والوطنية كعيد نوروز وأعياد الحزب والأول من آيار عيد العمال العالمي وغيرها، وكان الحضور يتابع تلك الادوار بشغف واضح وحماس كبير، واراد من خلال هذه الإسهامات التذكير بإستغلال العمال.

في عام 1978 اعتقل من قبل مديرية امن دربنديخان، ولم يُعرف عنه اي شيء وماذا حلّ به، وبعد ثلاث اشهر من التعذيب الوحشي والضرب بالصوندات والتعليق بالمراوح، ظهر مرفوع الرأس مُدافعاً عن حزبه الشيوعي المناضل ورفاقه والاسرار، واطلق سراحه من خلال (عفو عام) صادر من السلطات الحاكمة، وبقى الرفيق تحت المراقبة الشديدة من ازلام الامن والإستخبارات العسكرية، وفي نهاية العام شن النظام الدموي في بغداد هجوماً شرساً على الحزب الشيوعي العراقي شمل جميع المحافظات و المناطق ومن ضمنها مدن وقصبات وقرى كوردستان، إذ بدأت حملات مُداهمة البيوت والمطاردات والإعتقالات التي خلفت الالوف من الشهداء، ونتيجةَ للتطورات والاحداث المأساوية سارع الرفيق محمود حسن وقرر الخروج إلى الجبال، وهناك التقى بالرفاق رؤوف الحاج محمد گوڵانی {جه‌وهه‌ر}، حه مه ره شيد قه ره داغي، نصرالدين هه ورامي وآخرين، وشكلوا اول مفرزة للپێشمه‌رگه‌ الانصار للحزب الشيوعي العراقي في قه‌ره‌داغ.

علمت السلطات الدموية للنظام الدكتاتوري من خلال أجهزة الأمن والإستخبارات العسكرية، وعن طريق الجحوش والبعثيين في دربنديخان هروب الرفيق محمود حسن وتشكيل مفرزة عسكرية مع رفاقه، وهي نواة للبيشمه ركة الانصار للحزب الشيوعي العراقي، وقامت القيامة، وبدأت السلطات وأذنابها الإستيلاء على المواد والآلات في مقلع الحجر ومعمل الجص، واخذوا كل شيء، واستطاعت شريكة حياته السيدة الشجاعة {توبا خان} برفقة اطفالها وأخوي الرفيق محمود {احمد ومحمد}و (13) من الاقرباء المقربين ترك المدينة والخروج منها والذهاب إلى الجبال، ومن هناك ذهبوا إلى إيران ليعيشوا حياة مُرة وقاسية في المهجر.

في ربيع عام 1981 تصّدى محمود النصيرالشجاع ورفاقه الأنصار الشيوعيون البواسل بالتعاون مع قوات الاطراف الكوردستانية (الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الاشتراكي الكوردستاني) للهجوم الكبير والواسع للعدو الدكتاتوري جيشاً وجحوشاً ودبابات على الأرض في سهل شاره زور، ومساندة السمتيات والهليكوبترات جواً، وبعد معارك دامية وفي خضم الدفاع عن قرى ئالان وحاصل وقه لبه زة، اصيب القائد الميداني الشيوعي محمود بجروح بليغة.

الرفيق محمود حسن صادف في حياته مشاكل جمّة واستطاع إيجاد الحلول لها، ولعل اهم المشاكل التي عكرت صفو حياته هي فقدانه لإبنته {تانیا}التي توفيت وهي صغيرة، وفي عام 1982 جاء احد الأنصار وأصبح ضيفاً على عائلته في قرية سه‌رچاو، وبعد الإستراحة بدأ الضيف يلعب بالمسدس الموجود في البيت، وحث الرفيق محمود الضيف بأن يترك اللعب بالمسدس، وفجأة تخرج طلقة طائشة اخترقت رأس ابنه الوحيد {رێباز} وتصيب شقيقه محمد بجروح، وإزاء هذا الحاث التراجيدي المأساوي ووفاة ابنه الوحيد وكردة الفعل عنده يقول بهدوء تام : الم أقل لك لا تلعب بالمسدس؟؟.

الرفيق محمود كان آنئذ {آمر سرية گه‌رمیان}، وبينما هو جالس في مراسيم عزاء فلذة كبده {رێباز} يتّلقى خبراً موجعاً عن إستشهاد (18) رفيقاً ونصيراً في معركة قرية بكربايف في ناحية سنگاو، المعركة التي فرضتها طائرات الهليكوبتر التابعة للنظام الهمجي مع الجحوش المرتزقة، وبالرغم من إنزعاجه المزدوج بوفاة ابنه الوحيد واستشهاد رفاقه التزم برباطة الجأش شيوعياً كما كان بمعنويات عالية ومواقف صلدة.

بعد صدور (العفو العام) من الحكومة العراقية عادت عائلة الرفيق محمود حسن من إيران إلى دربنديخان، ولكن بسبب عدم عودة الرفيق فان زوجته كانت تحت مراقبة السلطة، ويتم إستدعاؤها من قبل دوائر الأمن بين فترة وأخرى، وأرادت هذه الدوائر تقديم الإمتيازات والهدايا، وأن تضغط الزوجة على زوجها بالعودة ""إلى الصف الوطني""، وتسليم نفسه إلى الأمن، إلا أن الزوجة الباسلة لم تهتم لإغراءات وهدايا الأمن، ولم تضغط ابداً على الرفيق، بل بالعكس كانت تدفعه وتحثه للعمل وتشجعه للبقاء والمقاومة حفاظاً على المباديء والقيم.

كان الرفيق محمود حسن خلال عمره في صفوف الأنصار البيشمه ركة نصيراً شجاعاً لا تلين له قناة، أحبّه رفاقة، لأنه يكون في المقدمة عند الهجوم على أوكار الأعداء، ويكون في الطليعة عند الإصطدام بالقوات الغازية، لايترك خندقه مهما كانت المعركة قاسية، يثق الرفاق والأنصار بقيادته، واشترك في معارك كثيرة وأهمها معركة ئالان وحاصل في سهل شاره زور، وكان دوره بارزاً.

الرفيق محمود كان إنساناً محترماً وشاباً خلوقاً وكادرأ عسكرياً جسوراً، وشخصية معروفة بكلماته الجميلة وبساطته وحبه للإنسان والبشرية التقدمية، وكان محبوباً عند الپێشمه‌رگه‌ الأنصار والرفاق والناس وخاصةً في مناطق قه‌ره‌داغ و گه‌رمیان وشاره زور، ونظراً للثقة العالية به من قبل جماهير المناطق التي عمل فيه كانت ابواب البيوت مفتوحة في وجهه، وكان مقرراً أن يكون آمراً للبتاليون (الفوج)، ولكن الحرب الداخلية التي واجهت شعبنا، حرب الإقتتال الداخلي أو حرب إقتتال الذات، حرب الكوارث التي وقف الرفيق محمود حسن ضدها دائماً، وفي ليلة هوجاء حالكة الظلام استشهد الرفيق الشيوعي الشجاع محمود حسن ژاڵه‌ناوی ليلة 23/24-8-1983 في قرية جنارة التابعة لقضاء دربنديخان. وعندما كان جريحاً قبل إستشهاده قال للرفاق الذين كانوا معه:تحياتي للرفاق، عاشت الماركسية – اللينينية، عاش الحزب الشيوعي العراقي..

في صباح يوم 24/8/1983 وبحضور اهل الشهيد محمود حسن والأقرباء ورفاق الحزب والانصار والاصدقاء وجمهور كبير من المواطنين اوري جثمان الشهيد الثرى في قرية احمدبرنة.

لقد ترك الشهيد زوجة وخمسة بنات: نوخشه – موظفة في سد دربنديخان، الدكتورة تارا – دكتوراه في امراض العين، ئارا – مدرسة اللغة الأنكليزية ، الدكتورة هيرؤ – إختصاص نسائية وأطفال و شه يدا – مدرسة اللغة العربية.

الف تحية للشهيد محمود حسن الذي قال وهو ينزف دماً ويعلم انه سيغادرنا:

تحياتي للرفاق، عاشت الماركسية – اللينينية، عاش الحزب الشيوعي العراقي..

المجد والخلود للشهيد محمود حسن ژاڵه‌ناوی.

المجد لشهداء حزبنا والحركة الوطنية.

الخزی والعار لأعداء الشعب والوطن والحزب.

27/12/2013

هل استفاق المالكي فجأة على كابوس الاعتصامات بعد سنة من بدئها وقرر التصدي ام ان وراء الاكمة ما ورائها ؟

لقد تسارعت وتيرة الاحداث في المنطقة الغربية في العراق بعد مقتل اللواء محمد الكروي في صحراء الانبار من قبل مجموعة (قيل) انها تابعة لدولة العراق والشام الاسلامية (حسب رواية وزارة الدفاع العراقية) , وكأن المالكي كان ينتظر هكذا فرصة للانقضاض ليس على المجاميع الارهابية فقط وإنما السيطرة على الاعتصامات المدنية هذه وإنهاءها.

ودون الدخول في تفاصيل مقتل اللواء الكروي ومن يقف ورائه ...فان المالكي بدى هذه المرة مصرا للذهاب الى اخر الطريق في تعامله مع هذه الاعتصامات , هذا الاصرار يلقي بشكوك حول الاسباب الحقيقية التي غيرت سياسية النفس الطويل التي مارستها الحكومة في تعاملها مع هذه الاعتصامات الى اللجوء للحسم العسكري في معالجتها .

على الرغم من مرور ما يقارب السنة على اعتصامات المدن السنية العراقية والفتور الذي اصابها مؤخرا وافقدها عامل التأثير السياسي الذي كانت تمتلكه في بداية انطلاقها فان حكومة المالكي وماكينتها الاعلامية تحاول شيطنة هذه الاعتصامات ومحاولة ربطها بالمجموعات المتطرفة هذه كي تعطي لنفسها الغطاء السياسي اللازم للتعامل معها عسكريا على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي وأمريكا . وما يثير الشكوك حول اهداف المالكي الحقيقية هو التحول السريع الذي رافق تحركات الجيش العراقي من متابعة مناطق تجمعات الارهابيين في صحراء الانبار الى التوجه نحو ساحات الاعتصام والفترة الوجيزة التي منحه الجيش لفضها بغية اقتحامها

لا يمكن فصل الازمة الحالية في العراق عن الزيارتين اللتين قام بهما المالكي لأمريكا وإيران في الفترة الماضية وما رافقت زيارته الى واشنطن من ضجة سياسية وإعلامية كبيرة في الداخل الامريكي , فبعد ادراك المالكي لتغير موقف الادارة الامريكية ازاء بقاءه في المنصب لولاية ثالثة عمد لطرح فكرة حرب اقليمية ضد المجموعات الاسلامية المتطرفة تشارك فيها العراق مع ايران والنظام السوري وبمباركة امريكية حسبما ذكرت التسريبات وقتها . وعلى الرغم من عدم معرفتنا لرد الادارة الامريكية على هذا المقترح إلا ان التطورات الميدانية في سوريا وسيطرة الجماعات الاسلامية على الساحة العسكرية هناك وكذلك الانشقاقات وتحول هذه الجماعات المتطرفة من مركزية القرار الى تعددية في التوجهات والرؤى .. كل هذا جعلت من الصعب على الادارة الامريكية توجيهها سياسيا للوجهة التي تلائم اجنداتها في المنطقة كما كانت تفعل معها سابقا .. مما دعى الادارة الامريكية للتفكير جديا في محاربة هذه الجماعات وتبني فكرة المالكي , وهذا ما يفسر التسريبات الصحفية التي اشارت الى ارسال اسلحة امريكية فتاكة وبشكل عاجل للجيش العراقي تمكنها من مقاتلة هذه الجماعات .

ان محاربة المالكي لما يسميه بالإرهاب يعطيه دفعة معنوية يستعيد فيه شعبيته التي فقدها بعد فشله في بسط الامن في العراق وفشل حكومته في تقديم وعودهم الخدمية للشارع العراقي وهذا ما اكدته الدراسات الاخيرة والتي اشارت الى انخفاض في شعبيته حتى عند مؤيديه .

لقد تبادل النظام السوري والحكومة العراقية تبادل الهدايا منذ اسقاط نظام صدام حسين ولغاية يومنا هذا , فقد تبادلت سوريا الاسد وإيران ارسال قطعان المجاميع المتشددة للداخل العراقي منذ الالفين وثلاثة ولغاية قيام الثورة السورية بما يخدم مخططات الدولتين والأحزاب العراقية المؤيدة لهما , وقد حان الوقت الان كي يرد المالكي الهدية بأحسن منها . فتوتير الاجواء في المنطقة السنية في العراق سوف تؤدي الى توجه هذه المجاميع المسلحة والتي تقاتل داخل الاراضي السورية الى العراق مما يضعف من الضغط العسكري على جيش بشار الاسد ويشتت الجهد العسكري لهذه المجاميع .

لقد سبقت الخطوة المالكية هذه تصريحات من جانب الحكومة السورية على لسان بثينة شعبان بان حكومتها ستكشف اسماء قيادات سياسية عراقية ( سنية) كانت تطالب دمشق بفتح الحدود بين الدولتين لدخول المجاميع المسلحة وإسقاط العملية السياسية وأضافت بان الحكومة السورية سوف تختار الوقت المناسب لكشف هذه الاسماء , وان كان هذا التصريح مجهول الاسباب في وقته إلا انه يمكن قراءته حاليا بأنه مكافئة مسبقة من سورية لما كان المالكي يخطط للقيام به في الداخل العراقي وكذلك يشير الى التنسيق المسبق بين الطرفين في اي تحرك امني وسياسي .

ان المالكي يدرك بان الدخول في حرب مركبة مع الجانب السني في الانبار والجماعات الاسلامية المتطرفة ومزجهما في جبهة واحدة (حسب رؤيته) لن تكون نزهة كما يتصورها البعض وستكون لها تداعيات كثيرة تجر العراق الى حرب اهلية حقيقية مفتوحة على جميع ألاحتمالات الا ان جميع هذه الاحتمالات تصب في محصلتها لمصلحته الشخصية كرئيس وزراء .

فالمالكي يعي جيدا ان عدم حصوله على ولاية ثالثة تعني مواجهته للمحاكمة على جرائم سياسية ومالية لا حصر لها ارتكبها خلال سنوات حكمه الثمانية , ولذلك فان اثارة الفوضى حتى وان ادت الى تدمير العراق فستكون افضل له من المصير القضائي الذي ينتظره , فكسبه لهذه المعركة ستقوي مكانته السياسية وتجعله السياسي الذي حقق لأمريكا وإيران هدفهم المشترك في القضاء على الارهاب , اما اذا استطاع الجانب السني في اطالة امد المعركة فسيكون بمقدور المالكي الانتقال للخيار الثاني وإعلان حالة الطوارئ الذي سيضمن له تجميد العملية السياسية بمجملها والبقاء في المنصب لأطول مدة ممكنة خصوصا وانه سيكون مؤيدا من قبل امريكا وإيران في استنساخ لتجربة بشار الاسد في البقاء .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

28-12-2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: حسب خبر ورد في موقع ( كوردستان تربيون) نشره الشخصية الامريكية مايكل روبن فأن فؤاد حسين المتحدث باسم رئاسة أقليم كوردستان قام في شهر نيسان الماضي بطلب تعيين أبنته من شركة تفكير في أمريكا و على الرغم من مرور وقت القبول في المؤسسة ألا أنها قامت بتعيين أبنة فؤاد حسين بسبب أرتباط ذلك التعيين بالعقود النفطية و الأموال الطائلة التي طلبتها تلك الشركة من فؤاد حسين و قوباد طالباني و اشتي هورامي.

مصدر الخبر:

http://www.awene.com/article/2013/12/28/28534

 

أبدى الاتحاد الأوروبي قلقه بشأن الأزمة في تركيا، المتعلقة بقضايا الفساد التي طالت شخصيات موالية لرئيس الوزراء رجب طيب إردوغان. كما ناشد الاتحادُ تركيا أن تعالج الأمر "بشفافية وحياد".

كذلك دعا وزير خارجية السويد، كارل بيلدت، الحكومة التركية إلى الرجوع إلى "الإصلاحات والديمقراطية المستوحاة من الاتحاد الأوروبي".

ويأتي ذلك على خلفية تفاقم الأزمة في تركيا، حيث فرقت قوات الأمن يوم الجمعة مظاهراتٍ تطالب حكومة إردوغان بالاستقالة، وأسفر ذلك عن إصابة شخصين والقبض على 70، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

مواجهة مع القضاء

وكانت الحكومة التركية قد أصدرت تعليمات لقوات الشرطة بتغيير إجراءات التحقيقات وإبلاغ المسؤولين قبل تنفيذ أي تحقيقات تطلبها النيابة، إلا أن محكمة عليا بتركيا ألغت القرار لكونه يسبب "دمارا لا يمكن معالجته".

ورحب مفوض توسعة الاتحاد الأوروبي، ستيفان فاول، بقرار المحكمة، حيث اعتبر تغيير قواعد التحقيقات "تقييداً لعمل القضاء".

كما انتقد مقالٌ نُشر السبت بجريدة حريت التركية القرار، وناشد إردوغان بالتخلي عن سياسة "لن أُسلم بطانتي للعدالة"، مؤكداً أن الأزمة "لن تدمرك (إردوغان) وحدك، بل ستدمرنا جميعاً".

استقال ثلاثة من وزراء حكومة إردوغان لتورط أبنائهم في قضايا فساد

واتهمت المعارضةُ الحكومةَ التركية بمحاولة عرقلة التحقيقات في قضايا الفساد بتسريح المسؤولين بالشرطة، في حين يقول إردوغان إن هذه التحقيقات ما هي إلا مؤامرة لإسقاط حكومته.

وكان مدعٍ عام تركي يدعى معمر آكاس، قد أُقيل من منصبه عقب تصريحه بأنه مُنع من التوسع في التحقيقات الخاصة بقضايا الفساد، وهو ما اعتبره ضغطاً على سلطة القضاء.

في حين خاطب إردوغان مؤيديه في مؤتمر شعبي باسطنبول يوم الجمعة وقال "إن من يتهمون الحكومة بالفساد هم أنفسهم فاسدون." وأضاف أن آكاس يعمل لحساب جهاتٍ أُخرى وخاطبه قائلاً: "لحساب من تعمل؟ إما أن توضح الأمر أو نكشفه."

كما كان من المفترض أن يحضر إردوغان مؤتمراً شعبياً آخر يوم السبت في مدينة مانيسا بجنوب البلاد.

وتأتي الأزمة على خلفية الصراع السياسي بين إردوغان وحركة فتح الله كولن، حيث يسيطر أنصار كولن على الكثير من المناصب الهامة في القضاء والشرطة وحزب العدالة والتنمية نفسه.

وأدت الأزمة إلى استقالة ثلاثة وزراء من حكومة إردوغان يوم الأربعاء بسبب تورط أبنائهم في قضايا الفساد الجاري التحقيق فيها.

وتجتهد حكومة إردوغان للحد من تبعات الأزمة والحفاظ على السلطة، حيث من المقرر عقد استفتاءات شعبية في مارس/آذار القادم، يليها انتخابات رئاسية في أغسطس/آب، ثم انتخابات تشريعية في 2015.

bbc

إعداد : أمير ديريك ..

يوافق اليوم الثامن والعشرين من شهر كانون الاول الذكرى السنوية الثانية لمجزرة روبوسكي التي ارتكبتها الدولة التركية،، حيث قامت مقاتلات حربية تركية بشن غارة جوية
في الثامن والعشرين من كانون الاول 2011 على قرية روبوسكي التابعة لبلدة " اولودره " ضمن محافظة شرناخ وراح ضحيتها أربعة وثلاثون مدنياً كردياً.

* - ذوو ضحايا مجزرة روبوسكي يرفضون استلام التعويض من السلطات التركية..

وقد رفض ذوو الــ 34 مواطناً الحصول على تعويض مادي قدمته الحكومة التركية حيث قالوا " اننا نرفض استلام التعويض في حال عدم الكشف عن منفذي المجزرة " ..
حيث كان من المقرر دفع تعويضات مالية بقية 150 ألف ليرة تركية ( 82,5 ألف دولار أميركي ) إلى أهالي ضحايا الغارة الجوية التي قامت بها المقاتلات التركية وراح ضحيتها 34 قروياً وقالت السلطات إنا كانت تعتقد أنهم من حزب العمال الكردستاني ..

ونددت الكثير من المنظمات والأحزاب والاتحادات الكردية بهذه المجزرة, وحتى بعض المنظمات التركية نددت بهذا العمل ولكن ضمن صمت دولي رهيب ..

* - رسالة آوجلان اليوم السبت بمنسابة مرورالذكر الثانية لمجزرة روبوسكي ..

ووجه القائد الكردي " عبد الله آوجلان " اليوم السبت رسالة موجهة إلى الحكومة التركية قال فيها : "إن تحقيق العدالة بقضية روبوسكي هي خطوة لبناء السلام " .

وقال أوجلان إنه في هذه المرحلة الحساسة إن أخذت العدالة مجراها بشأن المجزرة المروعة فستبنى دعائم مرحلة السلام وستصبح خطوة أهالي روبوسكي
بريادة الأمهات باتجاه السلام مثالاً يحتذى به.

وأضاف "إن استذكار المجزرة هي مدعاة للكرامة والفخر بريادة نساء روبوسكي اللواتي تمسكن بقضية أبنائهم ومطلب الحوار للوصول إلى العدالة والحق هي مدعاة للاحترام,
فنحن نعلم أن البحث في هذا القضية ليس واجباً اجتماعياً وأن هذا الألم والحزن ليس بجديد فهو من الماضي".

وأكد أوجلان خلال رسالته لأهالي روبوسكي "أن مجزرة روبوسكي في هذا العصر مدعاة حزن شديد للشعب الكردي،
وأظهر التاريخ مرة أخرى أن الشعب الكردي لا يتخلى عن هويته القومية التي طالما أٌلحقت به المجازر بسببها".
وأعاد أوجلان إلى الأذهان "مجزرة كورمكوم التي حدثت في كانون عام 1978 وراح ضحيتها العديد من الأطفال والمدنين العزل وقتها على أيدي قوات الكونترا الفاشية,
ففي مجرزة روبوسكي استخدمت نفس الأساليب الوحشية ضد الشعب الكردي".

وتابع أوجلان "عندما بدأنا بمرحلة السلام أردنا إرساء الحرية والديمقراطية من جهة، وكشف المجازر وإعلانها من جهة أخرى"، مؤكداً بأن
"محاسبة المسؤولين عن المجزرة حتى يرتاح وجدان أهالي الضحايا لذا لقاء أهالي الضحايا مع أردوغان هام جداً, وربما يكون الخطوة الأولى لكشف حقيقة المجازر المماثلة".

كما شدد  عبدالله أوجلان على "وجوب اعتراف الدولة والحكومة التركية بالمجزرة بكل جرأة وأن لا تعيق مجرى العدالة في القضية،
حيث أعلنت محكمة حقوق الانسان الأوربية قبل اسبوعين ان الدولة التركية مسؤولة عن مجزرتي قريتي كوشكونار و كوجاكللي التي كانت الدولة قد حملت حزب العمال الكردستاني مسؤوليتها في وقت سابق".

ونوه أوجلان إلى أن "الدولة التركية مهما أنكرت المجازر فإنها أمام الرأي العام العالمي والشعب التركي ستعرف كقاتلة ومسؤولة عن المجازر".

وشدد أوجلان "في هذه المرحلة الحساسة من عملية السلام إذا تحققت العدالة في هذه المجزرة التراجيدية فسيكون ذلك مثالاً في عملية السلام وسوف وسيهيئ أرضية لتحقيق السلام".

واختتم أوجلان رسالته قائلاً "كما أن الشعب الكردي وقف مع عوائل ضحايا روبوسكي ويجب من الآن فصاعداً عدم تركتهم لوحدهم ومساندتهم ،
كما يجب على الحكومة أن تعترف بالحقائق وتبدأ من مجرزة روبوسكي,
وأعزي جميع عوائل وأهالي روبوسكي وأثق بهم فنساء روبوسكي اللواتي لم يتخلين عن قضية أولادهن ولن يتخلين عنها لتصبح جثامينهم معالم للسلام".

السينمائي والمسرحي الكوردي موفق رشدي في حوار صريح:

العمل الفني يجب ان يسوده الصدق و يمس وجدان واحاسيس المتفرج و يصل الجمهور بطريقة فنية جذابة

حاوره: بدل رفو

موفق رشدي فنان طبعت اعماله في ذاكرة المشاهدين وطرق ابواب مدن كثيرة ليحمل معه وجعه الفني والانساني وابداعه ،من قرية هرور في كوردستان صوب دهوك والموصل ونتيجة الحصار الاقتصادي على كوردستان والاقتتال الداخلي وطموحه الكبير يهاجر الى المانيا لتستمر صداقته وابداعه واعماله مع د. عوني كرومي ولينطلق ممثلا ومخرجاً بثلاث لغات العربية والكوردية والالمانية وبعد سنوات غربة طويلة يشد الرحال صوب مدينته دهوك ليقدم زبدة غربته لطلبة المعهد وفي احدى اركان الغربة كان هذا اللقاء:

س: عرفتك قبل اكثر من 33 عاما في الموصل وانت القادم من جبال كوردستان وقدمت بطولة عمل مسرحي من اخراج المنجي ابراهيم (البدلة)بالعربية ،اما زلت تحمل في ذاكرتك وانت في برلين تلك البدلة الممزقة وصاحبها المنجي؟

مسرحية البدلة وادائي لشخصية انيس بقيت في ذاكرتي وذاكرة الجمهور لحد الآن وانتم كنتم من المتتبعين لأعمالنا ومن اللذين شاهدوا هذه المسرحية لكونها كانت مسرحية من صميم الواقع ولما بذله الأستاذ المنجي من جهد في الإعداد والإخراج وتدريبنا وتوجيهنا كطلبة وممثلين ،من تلك المسرحية كانت انطلاقتي الحقيقية لإثبات وجودي كممثل على خشبة المسرح.

س:صرحت لصحيفة (ئه فرو ــ2012) الكوردية بانك منذ سنوات طويلة وانت تصرف من جيبك الخاص للمسرح والاعمال المسرحية وهل بوسعنا ان نقول بان الحكومة لا تدعم المسرح او ربما اعمالكم غير جديرة للدعم؟

كان هذا اللقاء بداية عودتي لكوردستان وماذكرته انا كانت عن فترة قبل خروجي واثناء وجودي في اوربا،اما الآن فهناك دعم لا بأس به اذ لايمكن ان تعيش به ولكن ممكن ان لاتدفع من جيبك،وللأسف يكون الدعم احيانا ليس على مقياس نوعية العمل او على جدارة العاملين وانما يكون بشكل غيراعتباطي،ولكن لو قارنا ميزانية المسرح في دهوك والدعم الذي تتلقاه باقي المحافظات فهي اضعاف ما تتلقاه مديرية المسرح في محافظة دهوك،حيث باقي المحافظات لديهم امكانيات اكثر لرفع اجور العاملين وامكانيات اكثر لإستضافة وارسال المسرحيين من والى كوردستان.

س:عملت خلال مسيرتك مع مبدعين كبار مثل المنحي بن ابراهيم ود.عوني كرومي والمخرج فيليب ليوريت في فلمه السينمائي(مرحبا)وانت فنان كوردي كيف تمكنت ان تنقل خليط تجارب كبار لشعبك؟

نعم وانا اعتز كثيرا باني عملت مع هؤلاء العمالقة في مجال المسرح والسينما جميعهم يحملون هموم انسانية في دواخلهم حيث لم تكن اللغة عائقا بيننا،المهم ايصال الرسالة سواء كانت بالكوردية او العربية او الألمانية،والكرد هم جزء من المعاناة الإنسانيه،حاولنا ان نوصل ولو جزء من هذه المعاناة للجمهور المتنوع.

س:السينما ..الا تتفق معي بانه من المفروض ان تكون لنا صالات سينما لائقة وثقافة سينمائية للشعب قبل ان تكون لنا صناعة السينما للمهرجانات فقط؟؟

نعم وجود صالات السينما هو وجود السوق لكي تصرف فيها البضاعة السينمائية ،فقدان الصالات المهيأة للعرض السينمائي يشكل عائقاً كبيراً امام تواجد الجمهور،لابأس بالمهرجانات فهي ايضا ربما تكون عامل داعم ومشجع لبناء صالات السينما،واكتساب وتبادل التجارب بين المشتركين في المهرجان ،ان وجود الصالات سيضيف قيمة حضارية واعادة كسب ثقة الجمهور بالعمل السينمائي.

س:كل منا يحمل وجعه الكوردي في الغربة للبلدان التي يعيش فيها فهل عرفت الجمهور الالماني على الوجع الكوردي من خلال الفن كما فعل د.عوني كرومي في مسرحية المصباح وانت اديت احد ادواره الرئيسية؟

لقد حاولنا وبذلنا جهداً كبيراً لكي نقرب الجمهور الألماني وكي يتعرف عن كثب على معاناة الشعب الكوردي وثقافته ،اخرجت ومثلت عملين مسرحيين باللغة الألمانية عن اسباب هجرة المواطن الكوردي ومعاناته المستديمة وفي المصباح مثلت بالعربية دور كوردي اصيب بالعمى نتيجة الضربة الكيميائية على مدينة حلبجة كما مثلت مع الصديق عمر توفي باللغة الكورديه مسرحية صراخ الصمت الأخرس للكاتب الكوردي محي الدين زنكنة عن هجرة الكورد والتاثيرات التدميرية للحرب والقتال على سلوك ونفسية الفرد،وفي فلم مرحبا ،ضياع المهاجر بين مطرقة السلطة في العراق وسندان الدولة التي هاجر اليها كنا دوما على اتصال مع الجمهور المتنوع ولا انسى فضل المرحوم الدكتور عوني كرومي في لم شملنا ونشاطه الدؤوب وقتاله المستميت من اجل انعاش المسرح في الغربة .

س:رغم سنوات الغربة فشعب دهوك يتذكر عملكم الكبير مسلسل(ماء ودم)فاين يكمن سر بقاء اعمالكم خالدة ؟

مسلسل (ماء ودم) الذي اخرجته عام 1994من تاليف الأديب صديق شرو كان بداية طرح قصة واقعية اجتماعية سياسية جرت احداثها داخل المدينة وبامكانيات متواضعة،القصة كانت قريبة من المجتمع واستطعنا وبجهود العاملين معي في فرقة رباد ان نحل ازمة مشاركة العنصرالنسوي بعد تجاوز الكثير من المتاعب والأرهاصات حيث ساهمت العديد من الأخوات والأمهات في تجسيد ادوارهم رغم انهن كانوا بعيدين عن الوسط الفني،قصة المسلسل كتبت بمثابة فلم ولكن بعد موافقة المؤلف اجريت تغييرات كثيرة ووزعته الى 7 حلقات وجعلت لها نهايات،كانت معنا كامرة واحدة يحملها المصور المبدع عصمت سعدالله ولكونها كانت كامرة واحدة فقد صورنا المشاهد بالطريقة السينمائية. ان العمل الفني يجب ان يسوده الصدق وان يمس وجدان واحاسيس المتفرج وان يصل الى الجمهور بطريقة فنية جذابة كي يستفيد ويتمتع بمشاهدة العمل .

س:عملت في المسرح والتلفزيون والسينما ممثلا ومخرجا ومع السينما الالمانية والمخرجين العرب وتمكنت ان تكون كورديا انسانيا بامتياز،فهل انت راض بما قدمته لشعبك وبلادك وبالعكس ماذا قدم شعبك وبلادك لجهودك وخدمتك؟

في الحقيقة ان ما نقدمه اوماقدمناه لشعبنا او لانساننا فهو جزء من واجبنا فانا شخصيا حينها لم انتظر يوما ما مكافأة مادية بقدر ما يفرحني رضا وتفاعل الجمهور مع ما نقدمه خاصة في الظروف الصعبه التي مر بها شعبنا، ولكن بالمقابل للفنان الحق الآن بالمطالبة بحقوقه طالما متوفرة جميع الإمكانيات،وخاصة الفنان الذي لايملك مصدر عيش سوى ابداعه وعطائه الفني،عملت اكثر من 35 سنة في المجال الفني لحد الآن لا استطيع ان ابني غرفة لي او لعائلتي المكونة من 6 اشخاص،للأسف العلاقات الشخصية والتحزب والواسطة لها القوة و لعب الدور.

س:ماسبب توجهك الى اعمال الكتاب الاسبان مثل(سرفنتاس،لوركا) لتقديم اعمالك المسرحية بالرغم من انك كوردي ونهلت من الثقافة العربية والالمانية؟

الفن والأدب بشكل عام والمسرح بشكل خاص رسالة انسانية وموروث انساني ورغم اختلاف الأقوام والأساليب والأشكال ستبقى المضامين واحدة على مر الأزمنة والعصور، وما يمر او يصاب به الإنسان الغربي او الشرقي فيمكن ان يمر به الإنسان الكوردي ايضا فما على الفنان الا ان يبحث عن كيفية اسقاط هذا الموضوع وكيفية ايجاد طرق المعالجة له،وما طرحناه من موضوع في مسرحية الطلاق لسرفنتاس هو تلك الآفه الإجتماعية تشرذم العائلة،حيث كانت من اخراج الشاب عادل عبدالمجيد وكنت ممثلا فيها وفي مسرحية لوركا (بيت برناردا البا)التي اعددتها واخرجتها تطرح فكرة المرأة بكافة تطلعاتها ومكبوتاتها بين خضوعها وتمردها وبين ممارسة القسوة عليها من قبل الرجل ومن قبل المرأة نفسها على نفسها والجدير بالذكر لأول مرة في تاريخ المسرح الكوردي يشارك هذا العدد الكبير من الممثلات وطالبات قسم الفنون المسرحية في معهد الفنون الجميلة حيث فاق عددهن على ال 24 ممثلة،انا اشجع النص الكوردي والكاتب الكوردي ولكن لا بأس لو راينا كاتبا اجنبيا يعبر عن مكنوناتنا سواء كان معاصرا او قديما.

س:كيف ترى دور النقد الفني في دهوك لان الاعمال الفنية بدون نقد ليست جديرة بالاهتمام؟وهل يتقبل الفنان الكوردي النقد البناء؟

النقد الفني جزء مكمل للعمل الفني وبدون نقد لا نستطيع فهم ومواصلة العمل بالشكل المطلوب والنقد يحتاج الى نقاد ولكن علينا ان نتساءل هل لدينا ذلك الناقد الذي يملك تلك الثقافة وتلك الرؤى في تحليل وتقييم العمل الفني بشكل صحيح وبعيداً عن المجاملات او العلاقات الشخصية او المدح ،وما يطرحه بعض الكتاب او الفنانين ليس هو النقد العلمي المطلوب وانما يقتصر نقدهم على ملاحظات واراء فردية تحمل من الإيجابيه احيانا واحيانا تحددها العلاقات الشخصية.

س:اشهر اعمالك المسرحية والسينمائية في المهجر؟

هذه بعض الاعمال:

ـــ اخراج مسرحية عيد الميلاد لمدرسة المعوقين 1998.

ـــــ مثلت في مسرحية صراخ الصمت الأخرس عام 2000 واعيدت في .2002

ـــ مسرحية المصباح تاليف الكاتب الإماراتي صالح كرامة واخراج د.عوني كرومي 2003

ــ رقصة ميلوديا الحب مع ممثلة من اصل نمساوي اولريكا 2004.

ـــ مونودراما (اغنية التم) تاليف تشيكوف واخراج بكر رشيد 2005.

ـــ مسرحية في انتظار المطر ماخوذة عن مسرحية في انتظار كودو ل صموئيل بيكيت 2008.

ـــ مسرحية الصراخ تاليف كارزان عبدالله هروري ومن اخراجي باللغة الألمانية 2009

الأفلام السينمائية:

ــ فلم مرحبا انتاج فرنسي ،فرنسا2009

ــ فلم الشرعي والغير الشرعي المانيا اخراج ئايلين بير،المانيا

ــ فلم حياة، اخراج المخرج السعودي الشاب مشتبا،السعودية.

ــ فلم (هايمات ـ الوطن) اخراج ازل ادريس، العراق

ــ فلم قبل سقوط الثلج اخراج هشام زمان ،المانيا- كوردستان

س:كلمة اخيرة او آهة اخيرة.

شكرا لكم على اجراء هذا اللقاء معي وتحملكم عناء توصيل ما قدمناه الى القارىء العربي

وبناء جسر ثقافي وصحفي بين القارىء الكوردي والعربي،لكم كل الإعتزاز والتقدير.

الصور من ارشيف الفنان موفق رشدي

كل سلطة اما ان تتحول الى ادارة تدير مؤسسات المجتمع ، تحت سلطة الدولة .. الدستور .. القانون .. فتنتمي بذلك الى انظمة الاستقرار السياسي .. (الدستور الاداري )، او ان تبقى سلطة متسلطة فتنتمي الى انظمة الطفرة والتحولات الفجائية لتمسي بذلك السلطة هي الكل .. هي الدولة .. والدولة هي السلطة لا غير وهذا ما يحدث في العراق اليوم مع الاسف ، بسبب خلق وصنع ازمات متكررة للبقاء اطول فترة ممكنة في السلطة !!!.
قبل ايام تناولت وسائل الاعلام خبر اقالة علي الشكري من منصب وزير المالية وكالة و أسند المالكي المنصب إلى صفاء الدين الصافي الذي يشغل منصب وزير الدولة لشؤون مجلس النواب، ويرأس مؤسسة السجناء السياسيين بدرجة وزير أيضًا...، و يعتبر من المقربين لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي كثيرًا ما يستعين به لشغل مناصب وزارة شاغرة لفترة محدودة في أوقات الأزمات السياسية!
الحقيقة ان قرار اقالة الشكري يرجع بالفائدة على رئيس الحكومة حيث انه يعكس نزعة استئثار وهيمنه ومحاولة تحقيق مكاسب سياسية وانتخابية ، وخصوصاً ان الموازنة مختلف في توزيعها بين الكتل السياسية ، واما اختيار البديل عن الشكري فهو جاهز ، فالمتابع لنهج رئيس الحكومة في كيفية ادارة الدولة يعرف جيداً انه يسير على مبداً (من ليس معي فهو علي )ومن يكشف لي عيباً اكشف له الف عيب ومن يعيرني في خطاً انبش عليه مليوناً حتى اصل الى جده التاسع عشر ، نعم اذا لم تقدم لي الولاء ( وتبصم لي بالعشرة ) فانت ضد العدل وضد الانصاف وضد الدين وضد العملية السياسية ، اما اذا طبطبت على ظهري فانت الودود المحب اللطيف العادل المنصف النزيه الذي تستحق مني كل شيء وتستحق ان انفذ لك كل طلب واجعلك مثل الطماطة كل ستة اشهر في وزارة حتى اجعلك رئيس وزراء الظل ، ولكن ارجوك انتبه ! لان الولاء لي ولا ينبغي لاحد ان ينافسني عليه، بل الولاء لي هو الكل الكامل لا يتجزأ ، لأني البحر الذي يطهر كل النجاسات واكثر ، نعم واكثر .. لأني المحيط الذي يطهر كل البحار .
اما اذا صار ولاءك لغيري او لو اني شككت بولائك فانت الدعي ابن الدعي وانت الشيطان وابن الشيطان ، وانت المتذبذب المسكين الذي يأتيه الباطل من بين يديه ومن خلفه ومن شماله وجنوبه ومن فوقه ومن اسفل منه ، ثم لا يصلح الا ان يلفظ كما تلفظ الذبابة الزرقاء ولا يستحق ان يعيش الا على هامش الحياة !.
ان ظاهرة ادارة مؤسسات الدولة بالوكالة ،هي ظاهرة غير دستورية والمستغرب هو سكوت البرلمان حيالها وليست لها غير معنى واحد هو تكريس الديكتاتورية ووضع جميع الدولة بيد شخص واحد وحزب واحد وهذا لا يجوز في ظل نظام تعددي ،

ان السلطة كيان سياسي عابر يستمد شرعيته من من الكيان التاريخي وهو الدولة وبذلك تكون الدولة هي صاحبة السيادة وهي صاحبة الشرعية الجميع يخضع لها في المجتمع بما في ذلك السلطة التي تحكم المجتمع او تديره وبذلك ايضا تكون السلطة هي جزء من هذا الكل ويجب ان تخضع له ( لمبادئه ،لاحكامه ، لقيمه ، لمعاييره السياسية.....) ان المواطن تيقن ان السلطة التي تحكمه وتدير شؤونه تخدعه ، تضلله ، تبتزه ، وتبدد ثروته ، فمهلا مهلا ، الشعب باقي وانت ذاهب لا محالة .

Dr. Sozdar mîdî (E. Xelîl)

دراســــــــات في التاريخ الكُردي القــــــــديم

( الحلقة 30 )

شخصيات ورموز كُردستانية في عهد صلاح الدين الأيّوبي

شخصيات كُردستانية:

شارك كثير من الشخصيات الكُردية القيـادية في المعارك التي خاضها صلاح الدين ضـد الفرنج، منهم:

v - شمس الدولة تَوْرانْشاه: أكبر إخوة صـلاح الدين، قـاد الجيش الأيوبي إلى فتح اليمـن، وضمّ معظمها إلى الدولة الأيوبية، وكان من أجـود الناس وأسخاهم كفّاً، يوزّع على الناس جميع ما يصل إليه من مال، توفّي سنة (576 هـ)([1]).

v - نور الدولة شاهِنْشاه: أخو صلاح الدين، وكان أكبر عمراً منه، استشهد سنة (543 هـ) في معركة ضد الفرنج حينما حاصروا دمشق بجيش يقدّره المؤرخون بحوالي سبعمئة ألف مقاتل([2]).

v - سيف الإسلام طُغْتِكين: أخو صلاح الدي، قال ابن خَلِّكان في ترجمته: " كان رجلاً شجاعاً كريماً، مشكورَ السيرة، حَسَنَ السياسة، مقصوداً من البلاد الشاسعة لإحسانه وبِرّه"([3]). وكان صلاح الدين أرسله لحكم اليمن سنة (578 هـ)، فحكمها ستَّ عشرة سنة، وتوفّي سنة (593 هـ) ([4]).

v - الملك العادل سيف الدين بن أيوب: أخو صلاح الدين، كان نبيلاً حازماً، سديد الآراء، حسن التدبير، حليماً صَفوحاً، آمراً بالمعروف ناهياً عن المنكر، شارك مع صلاح الدين في ميادين القتال ومجالات الإدارة، وكان ينوب عنه في حكم مصر عند غيابه، وحينما تفاقم الخلاف بين أبناء صلاح الدين على السلطة بعد وفاته، وكادت الدولة الأيوبية تنهار، تدخّل وأزاحهم جانباً، وأصبح السلطان على البلاد، وأعاد للدولة وحدتها وهيبتها ومكانتها، توفّي سنة (615 هـ)([5]).

v - تاج الملوك بُوري: أصغر إخوة صلاح الدين، كان فارساً شجاعاً كريماً حليماً، جامعاً لخصال الخير ومحاسن الأخلاق، وكان شاعراً وله ديوان شعر بالعربية، توفّي على أثر جرح أصيب به حينما كان صلاح الدين يحاصر مدينة حلب سنة (579 هـ)([6]).

v - عزّ الدين فَرُّوخْشاه بن شاهِنْشاه: ابن أخي صلاح الدين، كان ينوب عنه في حكم دمشق، وله مواقف مجيدة ضد الفرنج، وكان اعتماد صلاح الدين عليه أكثر من جميع أهله وأمرائه، وكان شجاعاً يشارك في الحروب بنفسه، ولا يَكِلها إلى أحد غيره، ولا يهاب الموت، وكان كريماً فاضلاً عالِماً بالأدب، وله شعر جيّد، توفّي سنة (578 هـ).

v - المظفّر تَقِيّ الدين عمر بن شاهِنْشاه: ابن أخي صلاح الدين، كان يقود جنود صلاح الدين في كثير من المعارك، إلى جانب اهتمامه ببناء المدارس، وله شِعر حسن، قال ابن خَلِّكان في ترجمته: " كان شجاعاً مِقداماً، منصوراً في الحروب، مؤيَّداً في الوقائع، ومواقفُه مشهورة مع الفرنج،... وكان كثير الإحسان إلى العلماء والفقراء وأرباب الخير"([7]). وكان حاكم مدينة حَماه، وتوفّي حينما كان يحاصر قلعة مَنازْكُرد في نواحي مدينة خِلاط بشمالي كُردستان سنة (587 هـ) ([8]).

v - ناصر الدين محمد بن شَيركُوه: ابن أسد الدين شَيركُوه (عمّ صلاح الدين)، شارك في الحروب التي قادها صلاح الدين، وعيّنه حاكماً على حمص، لأن حِمص كانت تحت حكم والده شَيركُوه في عهد السلطان نور الدين زَنكي، وتوفّي ناصر الدين في حمص سنة (637 هـ) ([9]).

وثمّة كُرد آخرون برزوا في عهد صلاح الدين، وشاركوا في الحروب بشكل فعّال، نذكر منهم شهاب الدين محمود الحارمي خال صلاح الدين، والأمير حسام الدين عمر بن لاجِين، وهو زوج أخت صلاح الدين، والأمير علي بن أحمد المَشْطوب الهَكّاري، والأمير حسام الدين إبراهيم المِهْراني، والأمير أبو الهَيْجاء السَّمين (من الكُرد الحَكَمية في منطقة أربيل)، والأمير مُجاهِد الدّين بُزان (بُوزان) بن مامِين، والفقيه عيسى الهَكّاري، وأخوه ظَهير الدين الهَكّاري([10]).

رمزيات كُردستانية:

إن الحضور الكُردستاني في عهد صلاح الدين لم يقتصر على جغرافيا كُردستان، وعلى المقاتلين والعلماء الكُرد، وإنما كان للتراث الكُردستاني أيضاً حضوره من خلال بعض الرموز الكُردستانية، نذكر منها رمزين:

1 – رمزية الشمس في راية صلاح الدين:

كانت الشمس رمزاً سماوياً مقدّساً عند أسلاف الكُرد الزاغروس-آريين، وكانت رمزيتها أكثر حضوراً في التراث الآري، وكان إله الشمس الآري يسمّى (سورْياش= سوريا= سورا= آسور= آهورا) ([11]). ولا يوجد فرع من فروع اليَزدانية- وهي الدين الكُردي القديم، وتسمّى الأَزْدائية/الأَزْدَهائية أيضاً- إلا وللشمس مكانةٌ رمزية مرموقه فيه، ونذكر على سبيل المثال: الميثرائية، والزرادشتية، والأيزدية، والكاكائية.

وفي الديانة الزرادشتية بقيت الشمس رمزاً سماوياً مقدّساً، وكانت النار رمزاً أرضياً مقدّساً، واحتفظ بها الزرادشتيون مشتعلةً في معابدهم، وكان اللون الأصفر يرمز إلى الشمس، واللون الأحمر يرمز إلى النار. وصحيح أن الأيوبيين كانوا قد أسلموا، لكن لا ننس أنهم فرع من القبيلة الكُردية الكبيرة ( رَوادي)، وهذا الاسم معدَّل من الاسم الكُردي الأصلي (رُو- آدي) Ro -adî، ويعني (شمساني/من أتباع العقيدة الشمسانية).

وقد ذكرت بعض المصادر أن راية صلاح الدين كانت صفراء اللون([12]). وجاء في خبر آخر أن العلم السلطاني الخاص بصلاح الدين كان أصفر اللون، وفي وسطه رسمُ نسرٍ أحمر([13]). وليس من المستبعَد أن تكون صورة (النسر) في الرموز الوطنية في مصر وسوريا وبلدان عربية أخرى مستمدَّة من التراث الأيوبي.

1 – رمزية النَّوْرُوز السلطاني:

نُورُوژ Nû -roj رأس السنة الآرية عند الآريين الشرقيين، من أفغانستان شرقاً إلى كُردستان غرباً، وهو عيد قديم له بنية دينية، قبل أن يكتسب دلالة وطنية في صيغة ثورة كاوا الحدّاد على الملك الطاغية أزدَهاك، وثمة غموض حول هذه القصة، ويبدو أن الفرس- بعد أن سيطروا على مملكة ميديا سنة (550 ق.م)- شوّهوا تاريخ الملك الميدي الأخير أزدَهاك، وصوّروه ببشاعة من خلال قصة كاوا الحداد، وقد ناقشنا هذا الموضوع باختصار في كتاب (مملكة ميديا)، وهو بحاجة إلى وقفة تحليلية خاصة.

ولنعد إلى عيد (نُورُوژ)، فقد جاء في المصادر العربية بصيغة (نَوْرُوز) و(نَيْرُوز)، وبعد الفتح العربي للعراق وكُردستان وفارس، ظلّ الاحتفال بهذا العيد في عهد الخلافة الراشدة، ولم يكن محرَّماً كما يزعم بعض شيوخ الإسلام، متذرِّعين بأنه عيد مجوسي له علاقة بعبادة النار، واستمر الاحتفال به في عهد الخلافة الأُموية وعهد الخلافة العبّاسية، وفي العهود التالية، وكان أثرياء الشعب يقدّمون فيه الهدايا للخلفاء والولاة. وذكر الخطيب البغدادي أن النُّعْمان بن المَرْزُبان (جدّ أبي حنيفة النُّعمان إمام المذهب الحَنَفي) " أهدى لعليّ بن أبي طالب الفالوذَجَ في يوم النَّيروز، فقال: نَوْرِزُونا كلَّ يوم"([14]). والفالوذَج حلوى لذيذة، يُصنَع من الدقيق والسَّمن والعسل أو السكّر، يسمّى في منطقة عفرين: Pelûl.

والجديد في الأمر أن هذا عيد نوروز سُمّي في عهد صلاح الدين باسم "النَّوْرُوز السُّلطاني"، وظلّ هذا الاسم في العهد المملوكي الذي تلا العهد الأيوبي؛ باعتبار أن المماليك الأتراك هم تلامذة الدولة الأيوبية، فيها نشأوا، وعلى أسسها أقاموا دولتهم. ولم أجد في المصادر أنه يوم النوروز سُمي "النوروز السلطاني" قبل عهد صلاح الدين. ويُفهَم من ذلك أنه اكتسب أهمّية خاصة في العهد الأيوبي، ولا عجب، فالكُرد ينقلون معهم ثقافتهم الكُردستانية- من أسماء وعادات وأعياد وأطعمة- حيثما ارتحلوا وحلّوا، ومرّ أن قسماً كبيراً من جيش صلاح الدين كانوا كُرداً، ومن الطبيعي أن يحتفلوا بمناسبة نوروز، ويكتسب هذا العيد أهمّية ربما فاقت أهمّيتها قبل ذلك.

والمهمّ أن تحوّل الكُرد الأيوبيين من اليَزدانية أو من فرعها الأحدث (الأيزدية/اليزيدية) إلى الإسلام لم يتمكّن من القضاء على الرموز الكردستانية العريقة في أعماق الوعي الجمعي الكُردي، إن بعض تلك الرموز أطلّت برؤوسها في العهد الأيوبي، وهذا دليل آخر، يضاف إلى أدلة أخرى كثيرة تؤكّد أن الأيوبيين كُرد أقحاح، وتفنّد مزاعم بعض الكتّاب الذين نسبوا الأسرة الأيوبية إلى الأصل العربي.

الدراسة مقتبسة من كتابنا (تاريخ الكُرد في الحضارة الإسلامية) مع إضافات جديدة

29 – 12 - 2013

المراجع:



[1] - ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 11/468. أبو شامة: الروضتين، 2/18.

[2] - أبو الفِداء: المختصَر في أخبار البشر، 3/20-21. ابن خلّكان: وفيات الأعيان، 2/452.

[3] - ابن خلّكان: وفيات الأعيان، 2/523.

[4] - ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 12/129.

[5] - ابن شدّاد: النوادر السلطانية، ص184.

[6] - ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 11/498.

[7] - ابن خلّكان: وفيات الأعيان، 2/456.

[8] - ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 9/362، 368، 382. الزركلي: الأعلام، 5/47.

[9] - ابن خلّكان: وفيات الأعيان، 2/480.

[10] - ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 11/452، 469، 491، 12/42. ابن الأثير: التاريخ الباهر، ص142. أبو شامة: الروضتين، 1/387، 2/185. أبو الفداء: المختصَر في أخبار البشر، 3/67. ابن شدّاد: النوادر السلطانية، ص112، 146–147. سنا البرق الشامي، ص 308.

[11] - وليام لانجر: موسوعة تاريخ العالم، 1/90. جورج رو: العراق القديم، ص 333. وليام لانجر: موسوعة تاريخ العالم، 1/91. د. جمال رشيد أحمد: كركوك في العصور القديمة، ص 32.

[12] - كينيث سيتون (إشراف): تاريخ الحروب الصليبية، ص 235.

[13] - عَلي محمد محمد الصَّلاَّبي: صلاح الدين الأيوبي، ص 237، هامش 3.

[14] - ابن الأثير: الكامل في التاريخ، 4/115. مِسْكَوَيه: تجارب الأُمم، 2/22. الجبرْتي: تاريخ عجائب الآثار، 3/110. الخطيب البغدادي: تاريخ بغداد، 15/448.

السبت, 28 كانون1/ديسمبر 2013 22:12

"أمريكا تحاسب تركيا عن طريق غولان"

أشار مراقب سياسي خبير بالشأن التركي إلى أن الأزمة الحالية التي تشهدها تركيا تشبه أزمة أخوان المسلمين في مصر، و الولايات المتحدة الأمريكية تحاسب حكومة حزب العدالة و التنمية عن طريق فتح الله غولان.

و أوضح المراقب السياسي و الخبير بالشأن التركي حسن جودي في حديث لـNNA أن الحكومة التركية لم تراعي المصالح الأمريكية و الغربية في الفترة الماضية، لذلك تقوم الولايات المتحدة الأمريكية بمحاسبة حكومة حزب العدالة و التنمية عن طريق فتح الله غولان.

و قال حسن جودي: "الأزمة الحالية في تركيا تشبه إلى حد بعيد أزمة الأخوان المسلمين في مصر، حيث قامت أمريكا بمحاسبة الإسلاميين في مصر بعد قيامهم بإهمال المصالح الأمريكية".
--------------------------------------------------------
آوات عبد الله – NNA
ت: شاهين حسن

بعد أستفحال الأعمال الأرهابية الأجرامية ضد أبناء الشعب العراقي المسالمين وأراقة الدماء البريئة على أيادي فلول وعصابات البعث الحاقد ومجرمي القاعدة وأرهابيّ ما يسمى بدولة ألعراق أللآأسلاميه وغيرها من ألعصابات وألميليشيات ألمجرمه .

إننـا في التيار الديمقراطي العراقي لجنة تنسيق ستوكهولم ندعـم ونساند أبناء العراق من منتسبي القوات المسلحة بالذودعن حياض الوطن وغلق حدوده أمام جميع أنواع المجرمين والقتلة المدعومين من الخارج ، والمدعومين بقايـا فلول البعث الحاقد الذي لا يتوانى من حرق العراق وأبادة شعبه من أجل العودة للسلطة .

من هذا كله نأمل أيضـاً من الحكومة العراقية ومن مجلس النواب والسلطة القضائية وجميع الأحزاب والكتل السياسية الوقوف بحزم وبصف واحد ، وتناسي الخلافات الجانبية من أجل درء الفتن وخطر الأرهاب المدعوم حتـمـاً من خارج حدود الوطن ، والبدء بحملة وطنية ضد الفاسدين والمرتشين واللصوص وكشف الحقائق لأبناء الشعب والبدء بتهويض وبناء مـا فات الشعب من سنوات عجاف وهو صابر على جميع أنواع الظلم . أملين أن تكون السنة القادمة سنة آمن وسلام وخير للجميع العراقيين .

لجنة تنسيق التيار الديمقراطي العراقي / ستوكهولم – السويد

في 27/12/2013

كتب أحمد جمعة
نقلت وكالة “جيهان” التركية عن صحيفة “راديكال”، اليوم الجمعة، أن النيابة العامة فى إسطنبول وجّهت خطاب استدعاء لـ”بلال أردوغان”؛ نجل رئيس الوزراء التركى “رجب طيب أردوغان” من أجل الحضور والإدلاء بأقواله حول قضية الفساد المثارة حاليا فى البلاد.

وأضافت الصحيفة أن النائب العام “معمر أكّاش” الذى يدير الحملة الثانية المتعلقة بقضية فساد مالى بحجم 100 مليار دولار قد وجه بلاغ استدعاء بلال أردوغان إلى مديرية الأمن لاتخاذ اللازم.

ولفتت الصحيفة إلى أن خطاب الاستدعاء يطالب نجل رئيس الوزراء بالتوجه إلى النيابة العامة فى الثانى من شهر يناير المقبل للإداء بإفادته بصفته مشتبهًا به فى ممارسة الفساد، وفى حال امتناعه عن الحضور فإنه سيتم إحضاره بالقوة وفقًا لقانون العقوبات، وأشارت الصحيفة إلى أن النيابة العامة تتهم نجل أردوغان بتشكيل منظمة إجرامية لجلب مصالح والعضوية فيها.

http://www.nemsawy.com/arab/?p=122329

أنقرة (أ ش أ)
انتشرت شائعات حول هروب بلال، نجل رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان، من تركيا إلى جورجيا، دون استخدام جواز السفر.

وذكرت صحيفة “يورت” التركية، اليوم السبت، أن هذه المزاعم تشير إلى أن بلال أردوغان هرب على إثر إعلان قائمة أسماء متورطة فى قضايا فساد، ورشاوى طالت عددا كبيرا من السياسيين، ورجال الأعمال، والبيروقراطيين، للاشتباه فى تورطهم فى التلاعب والتزوير والفساد فى 28 مناقصة، تصل قيمتها إلى 100 مليار دولار.

وأكد رئيس حزب اليسار الديمقراطى معصوم توركر، فى تصريحات خاصة لمحطة “الشعب” الفضائية الإخبارية، صحة أنباء هروب بلال أردوغان من تركيا خوفا من اعتقاله

 

صوت كوردستان: بعد فتح اردوغان لقناة فضائية للاخوان في تركيا و رفعة أشارة رابعة الاخوانية المصرية و تدخلة السافر في الشأن العربي الداخلي في محاولة منه لاحلال الفكر العثماني الاسلامي محل الفكر القومي العربي، بدأت معركة داخل تركيا ضد حكومة أردوغان و الفساد المستشري فيها من أبن رئيس الوزراء و أبنه الى وزراءه و الى المحكمة العليا و قيادة الشرطة.

المعارضون لفساد حكومة أردوغان و الصحافة المصرية أختارت إشارة بنفس لون أشارة رابعة لفساد حكومة أردوغان و الذي هو يد يطلب الرشوة. ليس هذا فقط بل هناك تقارير تتطرق الى دور المخابرات المصرية و لربما من خلال المخابرات الامريكية في كشف الفساد داخل المصرية.

فهل سيرد الكورد أيضا الصاع صاعين لمحاولات أردوغان في طمس الفكر القومي الكوردي و جعله أسيرا للفكر العثماني الإسلامي الاتاتوركي؟

لسماع و مشاهدة تقرير مصور حول فساد حكومة اردوغان و إشارة الرشوة المرفوعة ضد أردوغان افتح الربط أدناه.

http://www.youtube.com/watch?v=JQ3dGRztm60#t=240

السبت, 28 كانون1/ديسمبر 2013 16:18

ماذا يجري في البحرين؟- ساهر عريبي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

البحرين تلك الدولة الخليجية الصغيرة التي يقطنها قرابة المليون والربع مليون نسمة, إندلع فيها حراك شعبي قبل قرابة الثلاثة الاعوام , الا انه لم يحظى بتغطية اعلامية كتلك التي حظي بها نظراؤه في دول المنطقة ضمن ما عرف بربيع العرب ولاسباب مختلفة منها العقائدية ومنها السياسية ومنها الاقتصادية ومنها عسكرية.

البحرين تقطنها اغلبية شيعية مهمشة ومحكومة من قبل عائلة واحدة هي عائلة آل خليفة التي تحكم البلاد منذ أكثر من قرنين من الزمان. وهذه العائلة تهيمن على كافة مقدرات البلاد من سياسية واقتصادية واعلامية وعسكرية واما الشعب البحريني فلادور له في انتخاب الحكومة او تعيين رئيس للوزراء , فالبلاد ومنذ استقلالها في العام ١٩٧١ يحكمها رئيس وزراء أوحد هو خليفة بن سلمان آل خليفة عم ملك البحرين الحالي حمد بن عيسى آل خليفة.

الحكومة اتبعت سياسات الاقصاء والتهميش والتمييز بحق الاغلبية الشيعية بل سعت الى اجراء عمليات تجنيس واسعة بهدف احداث تغيير ديمغرافي في البلاد يحول الشيعة الى اقلية في البلاد. وقد هيمن الاجانب على أجهزة الامن البحرينية المحظور الانتساب لها على ابناء الطائفة الشيعية. وبرغم ان البحرين هي اول دولة خليجية اكتشف فيها النفط الا ان مستويات الفقر فيها هي الاعلى بين دول الخليج العربية ويعود سبب ذلك الى الفساد المالي والاداري ولسيطرة عائلة آل خليفة على مختلف موارد البلاد الاقتصادية فالعائلة تتملك على سبيل المثال ٩٠٪ من أراضي البحرين!

البحرين تحتفظ بعلاقات واسعة مع الولايات المتحدة الامريكية وهي مقر الاسطول الخامس الامريكي وهي حليف استراتيجي للمملكة المتحدة التي لها مصالح اقتصادية واسعة في البلاد. واخيرا هي عضو في مجلس التعاون الخليجي الي تحكم بلدانه انظمة حكم عائلية وهي تجاور المحافظة الشرقية في السعودية والغنية بالنفط والتي تقطنها اقلية شيعية مهمشة وتتأثر بأوضاع البحرين كثيرا.

هذه العوامل المتداخلة القت بظلالها على الحراك الشعبي البحريني الذي نال قسطه  من الاقصاء والتهميش من قبل الاعلام العربي والدولي .فمالذي يجري في البحرين ؟

في البحرين حراك شعبي يوشك ان يكمل عامه الثالث على التوالي ولعل أهم ما يميز هذا الحراك هو طابعه السلمي ,فالمسيرات السلمية لم تتوقف منذ اندلاعها في الرابع عشر من فبراير من العام ٢٠١١. حيث يرفع المشاركون الشعارات المنادية بتطبيق بنود الدستور وفي طليعتها ان الشعب مصدر السلطات جميعا وليس العائلة الحاكمة كما هو عليه الوضع اليوم.

فقوى المعارضة الشعبية التي تقودها جمعية الوفاق الوطني الاسلامية  وائتلاف شباب ثورة الرابع عشر من فبراير تطالب بإجراء اصلاحات حقيقية في البلاد سواء عبر اسقاط النظام او عبر اعلان ملكية دستورية في البلاد. السلطات من جانبها تصر على رفض اجراء اية اصلاحات واختارت سبيل القمع لوقف تلك الاحتجاجات واستعانت بالجيش السعودي الذي دخل البلاد في مارس من العام ٢٠١١ لتبدأ السلطات حملة من القمع والتنكيل لم تشهد لها البحرين مثيلا من قبل.

فكانت حصيلة ذلك سقوط عشرات الشهداء وجرح واعتقال الالاف واسقاط الجنسية عن عدد من الناشطين واعتقال العديد من قادة الحراك وتعذيبهم واصدار الاحكام التعسفية بحقهم ومحاصرة القرى وهدم اكثر من ثلاثين دورا للعبادة تابعة للطائفة الشيعية وفصل الالاف من وظائفهم. لقد اثارت هذه الاعمال التعسفية قلق العديد من المنظمات الحقوقية الدولية التي طالبت البحرين باحترام حقوق الانسان حتى اصدر مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة ١٧٦ توصية بحق البحرين هي الاكثر عددا في تاريخ المنظمة الدولية.

ملك البحرين هو الاخر وتحت الضغوط الدولية اوعز بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق رأسها استاذ القانون الدولي محمود شريف بسيوني والتي خرجت بنتائح اكدت انتهاكات حقوق الانسان في البلاد واوصت بمعالجتها الا ان توصياتها وضعت على الرف ولم ينفذ اي منها.

المعارضة استمرت في حراكها السلمي برغم القمع الحكومي معتمدة على قواها الذاتية في الوقت الذي تتهمها الحكومة بتلقي دعم خارجي من ايران برغم ان تقرير بسيوني نفى وجود اي دليل على تدخل ايران في البحرين.وبعد مرور عامين على الحراك السلمي  دعت السلطات وتحت ضغوطات دولية المعارضة الى الدخول في حوار لحل الازمة سمي بحوار التوافق الوطني انطلقت اولى جلساته  في فبراير الماضي . الا ان الحوار ظل يراوح في مكانه مع اصرار السلطات على عدم مناقشة نقاط جوهرية فيه  تمثل لب الازمة السياسية التي تشهدها البلاد والتي ارهقت الاقتصاد البحريني.

فالعائلة الحاكمة وهي الطرف الاساسي في الازمة ترفض ان يكون لها ممثل في الحوار واعتبرت ان الحوار يتم بين جمعيات المعارضة وجمعيات الموالاة وبين ممثلي الحكومة . واما المعارضة فتطالب بحوار جدي متوازن  تتمثل فيه العائلة الحاكمة وان تعرض مخرجات الحوار على الاستفتاء الشعبي وهو الامر الذي ترفضه السلطات.

ومن ناحية اخرى فان اجراءات السلطات على ارض الواقع بعيدة عن اجواء الحوار حيث استمرار الاعتقالات والتضييق على المواطنين وهو الامر الذي دعا قوى المعارضة الى تعليق مشاركتها في جلسات الحوار مطالبة بوقف الاجراءات القمعية على الارض وببدء حوار جدي يهدف لحل الازمة.

ولايبدو ان السلطات البحرينية في صدد اتخاذ اجراءات تؤدي لحلحة الازمة المستديمة في البلاد , فهي تتمتع بدعم امريكي بريطاني من ناحية وبدعم سعودي من الناحية الاخرى.وهي تراهن على تغييرات اقليمية تصب في صالحها وليس في صالح المعارضة , وكذلك فهي تراهن عى ضعف ووهن المعارضة.

الا ان المعارضة الشيعية والمدعومة من بعض القوى السنية البحرينية التي ترى عدالة مطالب المعارضة لازالت ثابتة على مواقفها ولازال الحراك الشعبي متوهجا برغم قساوة القمع الحكومي. واما رياح التغييرات الاقليمية فلا يبدو انها تسير وكما تشتهي سفن العائلة الحاكمة . فالتوافق الامريكي الايراني ونجاح نظام الاسد في البقاء اثارا قلق السلطات البحرينية التي بدأت تشعر اليوم بان قوى الاسلام السياسي الشيعي اصبحت لها كلمتها في المنطقة ولا يمكن تجاوزها باي شكل من الاشكال .

فايران اليوم قوة يحسب لها حسابها في المنطقة والعالم واما في العراق فان الشيعة يهيمنون على الحكم اليوم وبلا تهميش للاقلية السنية وهم يتمتعون بعلاقات طيبة مع القوى الدولية الكبرى وفي طليعتها امريكا وبريطانيا وروسياواما في لبنان فان اليد الطولى فيه للشيعة وخاصة لحزب الله اللبناني . كل هذه العوامل تدفع السلطات البحرينية للقلق الا انها غير مستعدة لأبداء اي مرونة لحل الازمة المتفاقمة في البلاد.

وأما المانع فهو النظام السعودي. فهذا النظام اصبح  سيد القرار في البحرين ومنذ اجتياح قواته للبلاد  قبل قرابة الثلاثة اعوام. وهو يدعم اطراف متشددة داخل العائلة الحاكمة تهيمن على القرار في البلاد وفي طليعة تلك الاطراف رئيس الوزراء البحريني خليفة بن سلمان ال خليفة . فالسعودية لاتريد اعطاء حقوق سياسية للشيعة تتناسب مع تعدادهم السكاني خوفا من سريان عدوى ذلك الى المنطقة الشرقية في السعودية الغنية بالنفط وبالطائفة الشيعية.

وهي كذلك ترفض اي محاولات للتغيير في المنطقة خشية وصول رياح التغيير اليها. وفي ظل هذا الاوضاع المعقدة فلايبدو ان السلطات البحرينية في صدد تقديم اي تنازلات للمعارضة ولايبدو ان المعارضة الشعبية بصدد التخلي عن مطالبها بعد هذا الكم الهائل من التضحيات الجسام التي قدمتها ولذا فان الصورة تبدو قاتمة في البحرين اليوم وخاصة مع اعتبار قوى السلطة قوى المعارضة منسحبة من الحوار.

ولذا فلا يبدو ان الازمة في البحرين في طريقها للحل بعيدا عن التوافقات الاقليمية والدولية خاصة وانها خرجت من ايدي البحرينيين مذ اصبحت للملكة العربية السعودية كلمة الفصل فيها  وهو مايفسر ترحيب حكومة البحرين بدعوة الاتحاد الخليجي التي اطلقتها السعودية. ولذا فان حل الازمة بحاجة الى ضغوطات وتوافقات اقليمية ودولية على كل الاطراف وفي ذات الوقت فان المعارضة البحرينية التي تقف بوجه سلطة تتمتع بدعم اقليمي ودولي كبير بحاجة هي الاخرى لدعم يحدث موازنة بين اطراف الازمة , وهنا يبدو ان مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الحكومة العراقية المنتخبة المطالبة بدعم الحراك الشعبي السلمي في البحرين المطالب بالحرية والديمقراطية.

صوت كوردستان: نشر موقع فرات نيوز المقرب من حزب العمال الكوردستاني أن حزب البارزاني يقوم بتدريب قوات في منطقة دهوك و ارسالها الى غربي كوردستان للقيام بعميلات عسكرية ضد قوات حمياية الشعب المقربة من حزب الاتحاد الديمقراطي.

و أضاف الموقع أن قوة بقيادة عزيز ويسي قوامها 300 مقاتل تم تدريبها من قبل قوات خاصة في حزب البارزاني و أغلبهم تابعين لحزب البارتي و ازادي و تم أرسالهم الى غربي كوردستان حيث قاموا بعمليات داخل قاميشلوا و باقي مناطق غربي كوردستان.

كما تم نشر صورة لهذة القوات وهي الصورة المنشورة مع الخبر.

يذكر أن عزيز ويسي هو أحد القادة العسكريين المنشقين عن حزب العمال الكوردستاني.

قوات الأمن تعتقل النائب السني أحمد العلواني بعد اشتباكات كثيفة قتل فيها شقيقه وخمسة من حراسه.

ميدل ايست أونلاين

الرمادي (العراق) - اعتقلت قوة امنية عراقية السبت النائب احمد العلواني احد ابرز الداعمين للاعتصام المناهض للحكومة في الانبار، بعد اشتباكات كثيفة وسط الرمادي غرب بغداد قتل فيها خمسة من حراس النائب السني وشقيقه.

وقال ضابط برتبة رائد في الشرطة ان "قوة امنية هاجمت مقر اقامة النائب احمد العلواني في وسط الرمادي (100 كلم غرب بغداد) لاعتقاله صباح اليوم، لتندلع معركة بالاسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية مع حراسه".

واضاف "قتل خمسة من حراس العلواني وشقيقه واصيب ثمانية اخرون بجروح، فيما اصيب عشرة من عناصر القوة الامنية ايضا".

واكد ضابط برتبة نقيب في الشرطة تفاصيل العملية، وطبيب في مستشفى الرمادي حصيلة الهجوم.

وقال المصدران الامنيان ان السلطات اعلنت حظرا للتجوال في المدينة واغلقت جميع منافذها حتى اشعار اخر.

ويشهد الطريق السريع قرب الرمادي منذ عام اعتصاما سنيا مناهضا لرئيس الحكومة الشيعي نوري المالكي الذي يحكم البلاد منذ العام 2006، يطالبه بالاستقالة من منصبه متهما اياه بتهميش السنة والعمل على التضييق على رموزها في البلاد.

ويعتبر النائب العلواني احد ابرز الداعمين لهذا الاعتصام واحد ابرز المتحدثين من على منابره. وهو غالبا ما يتهم من قبل سياسيين اخرين باعتماد خطاب طائفي ضد الشيعة.

وكان المالكي اعتبر الاحد الماضي ان ساحة الاعتصام في الانبار تحولت الى مقر لتنظيم القاعدة، مانحا المعتصمين فيها "فترة قليلة جدا" للانسحاب منها قبل ان تتحرك القوات المسلحة لانهائها.

وأكد مجددا الجمعة ان الصلاة الجماعية التي اقيمت فيها هي صلاة الجمعة الاخيرة، بحسب ما افادت قناة "العراقية" الحكومية.

وجاءت تحذيرات المالكي غداة مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش مع اربعة ضباط اخرين وعشرة جنود خلال اقتحامهم معسكرا لتنظيم القاعدة في غرب محافظة الانبار التي تشهد منذ ذلك الحين عمليات عسكرية تستهدف معسكرات للقاعدة.

يذكر ان البلاد تشهد موجة عنف متصاعدة منذ اقتحام اعتصام مناهض لرئيس الوزراء في الحويجة غرب كركوك (240 كلم شمال بغداد)، في عملية قتل فيها اكثر من 50 شخصا في نيسان/ابريل الماضي.

الغد برس/ بغداد: قال النائب السابق في مجلس النواب مشعان الجبوري، السبت، إنه اغلق قناة الرأي وفتح قناة الشعب التي تدعو للمصالحة وطي صفحة الماضي، مؤكدا انه لم يلتقِ رئيس الوزراء نوري المالكي نهائياً، فيما اوضح أن 13 شخصاً من عائلته قتلوا من أجل "عراقية كركوك".

وأوضح الجبوري لـ"الغد برس"، أنه لم يقف "مع رئيس الوزراء نوري المالكي لكنه وقف معي ومع مشروعي، وأشيد بشجاعته وموقفه الوطني بشأن محافظة كركوك"، نافياً ان "يكون قد التقى "بالمالكي مطلقا او اتصلت به منذ عام 2005".

وأكد الجبوري انه دافع عن كركوك "وقدمت عائلتي 13 شهيدا دفاعا عن عراقية كركوك ووالدي كان زعيماً قبلياً لفرسان خالد بن الوليد الذين تصدوا للاطماع الكردية في كركوك"، مضفاً "رغم علاقتي الحميمة مع القيادات الكردية وفي مقدمتهم الرئيس مسعود البارزاني، الا انني لم اساوم يوما على كركوك".

وتابع "نحن كنا ندعم المقاومة ضد الاحتلال الامريكي ولم ننفِ هذا ابداً، لان الاحتلال قوة غازية غاشمة"، مبينا ان "من الشرف لنا ان نكون من بين الذين تصدوا للإحتلال".

وأشار الى انه اوقف "قناة الرأي التي كانت تتبنى خيار المقاومة وفتحنا قناة الشعب التي تدعو إلى المصالحة وطي صفحة الماضي والتصالح بين المكونات".

ولفت الجبوري الى ان "يميزنا عن الفصائل او الاطراف الاخرى أننا نحرم التعرض للعراقيين وللجنود والموظفين العراقيين من جميع الطوائف، كما حرمنا ايضا التعرض للمدنيين الامريكان الذين يعملون في المنشأت المدنية التي تريد إعمار العراق"، مشددا على ان "هذا الموقف جعل القاعدة تبيح دمي وتحاول اغتيالي في اكثر من مرة".

وكان القضاء العراقي اطلق في الـ(التاسع عشر من كانون الاول الحالي 2013) سراح رئيس جبهة الانصاف مشعان الجبوري بعد 24 ساعة على اعتقاله.

يذكر ان النائب السابق مشعان الجبوري أعلن، في (30 آذار 2013) عن إسقاط التهم الموجهة إليه فضلاً عن الحكم الغيابي الصادر بحقه.

هولير- أصدرت  حركة التغيير "كوران" البيان الختامي لمؤتمرها الوطني الأول الذي عقد تحت شعار "نحو مؤسسات وطنية وحكومة مواطنة" والذي استمر لمدة يومين في هولير عاصمة إقليم جنوب كردستان بمشاركة 1150 عضو من الحركة.

وجاء في البيان الختامي للمؤتمر الذي وصل نسخة منه الى وكالة  ANHA"منذ أسبوعين أسندت مهمة عقد المؤتمر الوطني لحركة التغيير إلى لجنة مؤلفة من 13 شخصاً، مهمتها تحديد 5 لجان خاصة، لكلَ من مجالات البرنامج السياسي، المبادئ الاساسية، غرف الحركة، كتل الحركة في البرلمان والمحافظة، الاعلام".

وأضاف البيان "وكان عمل هذه اللجان الخاصة هي تقيَم العمل السياسي للحركة على مدار 4 سنوات في هذه المجالات وتقديم المقترحات والتوصيات للسنوات القادمة، من خلال الاعتماد على تقارير الاطراف المعنية بكل لجنة, وفي يوم الخميس 26 كانون الاول 2013 عقد المؤتمر الوطني الأول لحركة التغير في مدينة هولير عاصمة اقليم كردستان، وقرأ كلمة لجنة تحضير المؤتمر الأول من قبل رئيس لجنة التحضير، ومن ثم كلمة المجلس الوطني للحركة من قبل المنسق العام للحركة الذي سلط الضوء على عمل ونشاطات الحركة واقتراح شكل ومفهوم جديد للعمل المستقبلي للحركة".

وقال نوشيرزان مصطفى المنسق العام لحركة التغير في كلمة ألقاه في المؤتمر "أن الفلسفة السياسية التي بنيت عليها حركة التغير، هي فلسفة المواطنة والعدالة الاجتماعية والتساوي في الحقوق والواجبات"، وحول أهداف حركة التغير قال نوشيروان مصطفى بأنهم "على المستوى السياسي وكهدف وطني سامي يناضلون من أجل حرية كردستان لتصل الى مستوى الاستقلال الوطني".

وعن اختيار مدينة هولير لعقد المؤتمر كون منبع الحركة مدينة السليمانية قال أرام  شيخ عبد الله المتحدث الرسمي باسم المؤتمر في مؤتمر صحفي بأن "هولير هي عاصمة اقليم كردستان وفقاً للقانون، وفي الوقت نفسه فحركة التغيير هي حركة وطنية والمؤتمر

يسمى المؤتمر الوطني، ومن أجل ذلك عقد في هولير


firatnews

ذكر ناشطوا غرب كوردستان بوقوع انفجار صباح اليوم في مدينة قامشلو بعد ساعات من اعلان اسايش غرب كوردستان احصائية بالتفجيرات التي استهدفت غرب كوردستان خلال عام 2013.

وقال الناشطون ان عبوة ناسفة استهدفت احد اعضاء قوات " YPG" السابقين، عندما قام مجهولون بوضع العبوة في سيارته في حي قدوربك بمدينة قامشلو مما اسفر عن اصابة عضو وحدات الحماية الشعبية بجروح نقل على اثرها إلى المستفى وتدمير سيارته.

وقال الناشطون ان قوات الاسايش طوقت مكان الانفجار، وان الاضرار اقتصرت على المادية فقط دون خسائر بشرية. مشيرياً إلى ان سيارة المستهدفة تعود لمواطن كان عضواً في قوات الحماية الشعبية سابقاً.

يأتي هذا الانفجار عقب ساعات من اعلان القيادة العامة لقوات أسايش غربي كوردستان احصائية بالعمليات الارهابية التي استهدفت المناطق الكوردية خلال عام 2013.

وقالت القيادة العامة لقوات أسايش غربي كوردستان في مؤتمر صحفيي "شهد المنطقة الكوردية خلال عام 2013 عمليات ارهابية متنوع حيث سجل 56 عملية تفجير بينها 18 عملية انتحارية والبقية عن طريق العبوات الناسفة أسفرت عن استشهاد العشرات بينهم مدنيين".

واضافت القيادة :" أن وحداتها قامت بتفكيك 57 عبوة ناسفة، فيما بلغ عدد العبوات المتفجرة 38 عبوة، فيما بلغت عدد العمليات الانتحارية بأشكالها المختلفة 18عملية، ثلاثة منها في مدينة قامشلو، فيما استشهد 49 عضواً من قوات الأسايش وجرح 57 آخرين خلال عام 2013".

وتعتبر المنطقة الكوردية من المناطق الامنة  في سوريا مقارنة بالمناطق السورية الاخرى التي تشهد يومياً مواجهات وعمليات انتحارية وقصف بالمدفعية والطائرات.
------------------------------------------------------------
إبر اهيم ـ NNA/

السبت, 28 كانون1/ديسمبر 2013 13:52

بنكي حاجو - محاولة انقلابية على اردوغان 2

في حديثنا السابق تحت نفس العنوان كنت اعطيت وعدا بالتطرق لتصريحات السفير الامريكي في انقرة السيد ريكاردوني . الصحف التركية نقلت على لسان السيد السفير بما معناه: لقد حذرنا مصرف الشعب ــ مدير هذا البنك موضوع الاختلاس والرشوة هو موقوف في السجن قيد التحقيق حاليا ــ بعدم التعامل مع ايران والتقيد بقرارات العقوبات الدولية ولكن لم نسمع آذاناً صاغية...لذلك نشاهد اليوم نهاية امبرطورية تتهاوى .

في اليوم التالي نفى سعادة السفير كل تلك الاقاويل ووصفها بالملفقة والكاذبة . ولكن اردوغان يصر على وجود مؤامرة دولية ويتهم امريكا وسفيرها واسرائيل والغرب واصحاب الرأسمال بتدبيرها ضده.

الصراع على اشده حاليا بين الحكومة من جهة والدولة السرية وجماعة غولن ــ الزعيم الروحي لطريقة النور والمقيم في امريكا منذ عشرة اعوام ــ من الجهة الاخرى .تركيا تغلي والمستقبل لايزال مجهولا .السيد رجب طيب اردوغان رئيس الحكومة في سباق مع الزمن لينقذ نفسه من براثن الدولة السرية واذرعها الاخطبوطية اي جهاز القضاء وجهاز الامن ممثلة بالشرطة بكل فروعها .

اليد الفولاذية الاساسية للدولة السرية هو جهاز القضاء منذ اكثر من نصف قرن . هذا الجهاز كان يلغي الاحزاب ويلصق التهم ويبرئ المجرم ويقتل ويعدم البريء....الخ للمحافظة على تسلط الدولة السرية على كامل الدولة والشعب وتقاسم الامتيازات ونهب الدولة معا . ليس من السهل تنظيف هذا الجهاز بسهولة نظرا للجرائم الى ارتكبها اعضاؤه لحساب الدولة السرية على مدي عقود وكونها شبكة لا ترحم من يخرج عن قبضتها . بالرغم من مرور 11 عاما على وجود حزب العدالة والتنمية في كرسي السلطة الا انها لم تنجح في تصفية او تنقية هذا الجهاز حتى الآن .

لماذا الادعاء بأن الدولة السرية هي وراء ما يحدث من تآمر في عملية الاختلاس والرشوة كخطوة نحو اسقاط الحكومة ؟.

في 7 شباط من العام الماضي اصدرت احدى المحاكم ــ يعني نفس جهاز القضاء المذكور آنفا ــ امرا بالقاء القبض على السيد هاكان فيدان رئيس جهاز الاستخبارات التركي الشهير بـ الميت .التهمة كانت : الاتصال بتنظيم ارهابي . القصد هنا هو المفاوضات التي اجراها السيد فيدان مع حزب العمال الكردستاني في العاصمة النرويجية اوسلو لمدة ثلاثة اعوام لحل القضية الكردية . السيد فيدان كان يدير المفاوضات باوامر مباشرة من رئيس الحكومة اردوغان .اضطرت الحكومة الى اصدار مرسوم تشريعي بسرعة البرق من البرلمان يمنع مثول عناصر الاستخبارات امام القضاء دون موافقة رئيس الوزراء . اليوم تبين ان فيدان تم انقاذه من التوقيف وذلك بتهريبه من مقره بسيارة اردوغان وقد افشى عن هذا السر الصحفي الشهير عوني اوزغيرال اليوم على الشاشات .

طبعا المؤامرة حينها كانت تهدف الوصول الى اردوغان واتهامه بالخيانة من خلال اعترافات فيدان لو كان تم القبض عليه واحداث بلبلة في المجتمع حتى لو ادى ذلك الى حرب اهلية . المؤامرة فشلت حينها و الحادثة الاخيرة ما هي الا محاولة اخرى ولكن هذه المرة بالتنسيق مع حركة غولن النافذة جدا ضمن جهاز الامن .

في الايام الثلاثة الماضية قام اردوغان بتصفية وتبديد الخلايا السرية في قوات البوليس من خلال التنقلات التي وصلت الى اعداد كبيرة من مدراء الامن ومعاونيهم بدءا من استاانبول ليشمل كل البلاد التركية . كذلك تم تعيين عناصر جديدة من رؤساء الادعا ء وقضاة جدد ايضا . التنقلات في جهاز القضاء ليست بيد وزير العدل وهناك هيئة خاصة تعمل حسب قواعد معقدة خارج ارادة الحكومات .

هذه التنقلات في الامن تقلل من مصداقية اردوغان و تعتبر تهربا من المثول امام القضاء حسب الراي العام .

الاختلاس والفساد والرشوة هي حقيقة وقد تصل اصابع الاتهام الى الوزراء انفسهم وليس فقط ابناءهم المعتقلين حاليا .

قبل ساعات استقال ثلاثة وزراء وتم تجديد الوزارة بعشرة اعضاء جدد . الاحداث متسارعة ساعة بساعة ومن الصعب تحليلها بشكل جيد .

اين الكرد من كل مايحدث ؟ هذا ما ساحاول الاجابة عنه عندما تسنح الظروف ...............

25 12 2013

بنكي حاجو

السبت, 28 كانون1/ديسمبر 2013 13:50

حكاية ثلاثة ادباء من الموصل - صباح كنجي

حكاية ثلاثة ادباء من الموصل

اهداء الى العم حسو كنجي ..

جمعه كنجي .. طلال حسن .. شمدين باراني .. ثلاثة اصدقاء جمع بينهم اكثر من رابط ومهنة وموقع عمل ارتبطوا بوشائج وصلات متميزة وحملوا هموم مشتركة ومرَت بهم حكايات وأحداث مشتركة .. على الصعيد المهني جمعهم التعليم .

جمعه كنجي خريج دار المعلمين الريفية عام 1954 وطلال خريج الستينات وهكذا بالنسبة الى شمدين هو الآخر معلم تخرج منتصف الستينات ايضاً .. الرابط الآخر الذي وثق العلاقة بينهم ما يحملونه من فكر وقيم تجسدت في ميولهم اليسارية ..

جمعه شيوعي وثائر معروف منذ العهد الملكي اعتقل وفصل وعذب وسجن وساهم في التأسيس للكفاح المسلح منذ الساعات الاولى لانقلاب شباط 1963 وبقي مطارداً وملاحقاً بعد اعتزاله السياسة وابتعاده عن التنظيم لحين التخلص منهُ حيث فارق الحياة بعد جولة استدعاء للأمن وسقط في الشارع بعد مغادرة مبنى الأمن بتاريخ 18/10/1986 .. كان غياباً يحمل الكثير من الغاز تلك المرحلة السوداء.

شمدين هو الآخر شيوعي تعرض للملاحقة ومورست عليه ضغوط .. تعرض للاعتقال عام 1974 من قبل قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني ووضع مع عبدي سمو وآخرين في سجن سرسنك ، وفي الحملة التي طالت الشيوعيين عام 1978 قرر ترك العمل السياسي بعدَ أيام من اختفائه في بغداد.

امّا طلال الذي تعرف على جمعه من خلال شقيقه حسو كنجي فكان بالرغم من صداقته للاثنين مستقلا لم ينتمي لأي منظمة او حزب سياسي .. لكنه حُسب على الشيوعيين تعرض هو الآخر للاستدعاء والمضايقة عدة مرات في العهد الدكتاتوري.

في منتصف السبعينات جمع المكتب الصحفي لطريق الشعب بينهم لأول مرة في اطار عمل صحفي مشترك .. انغمر الثلاثة في الكتابة بهمة وأصبح المكتب الصحفي في الموصل من انشط المكاتب في العراق .. استقطب العشرات من الكتاب والمبدعين .. العمل فيه يسري بصورة جماعية لا تحسُ من هو المسؤول .. أحدهم يكمل الآخر .. واصلوا كتابة المقالات الادبية والسياسية ونظموا الفعاليات الثقافية ودربوا الشباب وشجعوهم على ممارسة الكتابة وتمّ رفد الصفحات المتخصصة للأدب والفكر في صحيفة الفكر الجديد والثقافة الجديدة بالعديد من المساهمات.

كذلك تم من خلالهم دعم صفحة الطلبة والشباب التي كانت تصدر كل يوم اثنين في طريق الشعب ولعبت دوراً مهماً في متابعة اوضاع الطلبة ورصد معاناتهم  بالإضافة الى تشخيص نواقص التعليم ومثالبه في ذلك الوقت.

كانت السلطة من خلال المحافظ ومديرية امن نينوى تتابع ما ينشرون .. تدقق في الكلمات وكانت الذروة في ردود افعالها وانفعالها ما كتبه جمعة كنجي في حينها من تحقيق عن حي الكرامة في الموصل الذي يسكنه غالبية من الاعزاء الشبك الذي كان يعاني من نقص الخدمات بشكل متعمد ومقصود.

في حينها جن المحافظ خالد عبد عثمان الكبيسي واعتبر المقال اهانة للبعث والحكومة بحكم ما حمله من حقائق مؤلمة عن اوضاع الساكنين في الحي .. عموماً كان ذلك المكتب البودقة التي صهرت كفاءاتهم الفكرية والثقافية وجعلتهم ايقونة ومفخرة لجيل من الشباب المهتم بالثقافة من ابناء بغداد والوسط والجنوب ناهيك عن ابناء المدينة.

في هذا الوقت ايضاً برزت توجهات واهتمامات جمعه وطلال بأدب الأطفال والقصص والمسرح .. كتب الاثنان العديد من القصص للأطفال ونشرت في الصحافة والمجلات المتخصصة .. وكان جمعه كنجي يكتب القصة القصيرة ايضاً والدراسات في التاريخ والفلكلور والأديان ، في حين توسعت اهتمامات طلال لكتابة النصوص المسرحية والميل لكتابة المزيد من القصص للأطفال .

بعد حين انتبهت السلطة لحجم نشاطهم ومدى تأثيريهم فقررت التدخل بالتدقيق ومراقبة ما ينشر.

اعتبرت كتابات جمعه للأطفال قصص مُلغزة الغرض منها استهداف السلطة وجرى تعميم كتاب الى الصحف والمجلات ينص بمنع نشر أي مادة له بما فيها ما كان يكتبه من مواضيع تخص التراث في مجلة التراث الشعبي التي كان صديقه سعدي يوسف مشرفاً عليها .. حيث بلغهُ بأسف : ابو باسل وصلنا كتاب  بمنع النشر لك.

طبعَ لجمعه ..

ـ الثور المجنح .. قصة للأطفال عن دائرة ثقافة الاطفال

ـ بنت الثلج .. قصة للأطفال

ـ نشر وكتب في جريدة فتى العراق منذ الخمسينات ومن ثم في الفكر الجديد وطريق الشعب و روز كردستان ـ شمس كردستان والمزمار وطبيبك والتراث الشعبي وله مجاميع قصصية غير منشورة بالإضافة الى مخطوط كتاب عن الايزيدية .

ـ ذلك المسافر  مجموعة قصصية عن دار بترا في دمشق عام 1996

اما طلال فقد تلاعبوا بنص مسرحي له كتبه عن كفاح الفلسطينيين من باب التضامن مع المقاومة الفلسطينية ينتهي النص بعبارة الى أن تتحقق اهداف امتي.

اضاف اليها البعثيون اثناء الاخراج .. في الوحدة والحرية والاشتراكية. فأصبحت نهاية المسرحية.. حتى تتحقق اهداف امتي في الوحدة والحرية والاشتراكية .. ولم يكن امام طلال الا خيار التوقف عن كتابة هكذا نصوص في ذلك الزمن.

مضت الأعوام .. فقدنا كنجي بعد ان تركَ لنا مجاميع قصصية والعديد من قصص الاطفال والمسرحيات بالإضافة الى مخطوطة كتاب غير مكتمل عن الايزيدية.

وضِعَ قسماً منها على الانترنيت في موقع الحوار المتمدن و بحزاني والناس وطبعت له مجموعة ذلك المسافر في دمشق عام 1996 .. ومن المؤمل مواصلة طبع نتاجاته عام 2014 .

اما طلال حسن فزاول الكتابة ونشر في مجال ادب الأطفال وقصص اليافعين والنصوص المسرحية اكثر من 25 كتاباً بين قصة ورواية و 44  نصاً مسرحياً من بينها ..

ـ عش لأثنين قصص للأطفال

ـ الاعصار مسرحية للفتيان

ـ ككامش مسرحية للفتيان

ـ الاطفال يمثلون عام 1971

ـ العكاز مجلة المزمار سنة 1975

ـ الحمامة دائرة ثقافة الطفل عام 1976

ـ ليث وملك الريح رواية للأطفال

ـ نداء البراري

ـ  الفراء

وما زال نشطاً يواصل ويكتب و اصدر ثلاث مجلات للأطفال هما الينابيع عام 2003 وقوس قزح عام 2010.  و بيبونة نهاية عام 2013 .

حصل طلال على تقدير وتكريم  جهات ومؤسسات عديدة .. وفازت اعماله بعدة جوائز عراقية وعربية منها:

ـ الجائزة الثانية عن مسرحية الضفدع الصغير والقمر في ابو ظبي عام 2000

ـ الجائزة الثانية عن سيناريو لصوص التاريخ من دائرة ثقافة الاطفال عام 2007

ـ الجائزة الثانية عن مسرحية وداعاً جدي عن دار ثقافة الاطفال بغداد 2009

ـ الجائزة الأولى عن مسرحية النملة الصغيرة والصرصار من دائرة ثقافة الطفل بغداد 2010.

كتب  طلال عن جمعه كنجي قصة مؤثرة بعنوان الوصية بعد سقوط الدكتاتورية ، ويقول عنه في حوار مع عمر حماد هلال .. ( أما من غادرني ولم يغادر ذاكرتي ، وسيبقى خالداً فيها فهم ، جمعه كنجي ، وعزيز الوهاب ، ومؤيد نعمة .. الخ ) ..

طلال كاتب مبدع لم يغادر عالم الطفولة .. يكتب بلغة راقية وأسلوب فيه البساطة والعفوية تلامس شغاف القلب ونقاوة الاطفال وبراءتهم .. كاتب جعل من الكتابة هدفاً له لا ليشتهر بل ليقدم لعالم الاطفال ما يمكن ان يقدمه في هذا العصر المجنون الذي يتناطح ويتصارع فيه الكبار بأنانية ووحشية على اشياء يمكن التقاسم بها وتكفي للجميع في محتوى يعكس قيماً انسانية وميلاً للسلم والعدل والتعايش المشترك يفيض بحب الحياة ويتشبث بجمالها بفرح وسعادة ويتابع فصولها محملا بالأمل والتفاؤل .

قصصه تستحق الترجمة الى اللغات العالمية ويتطلب من وزارة الثقافة ودائرة ثقافة الطفل ووزارة اقليم كردستان الانتباه اليها وإعادة طبعها والمساهمة في ترجمتها.

طلال حسن .. الكاتب المبدع ..  الانسان النقي .. هذا الطفل الكبير .. يستحق ليس تكريماً من العراقيين فقط .. بل التفاخر به كإيقونة ومثلا في الكفاح والصبر والعطاء المنتج للقيم الانسانية الراقية .. الطيب ينضح ويرافق ابداعه الجميل في كل ما كتبه للأطفال وغيرهم .

أما شمدين الذي كان يكتبُ باسم شمدين خدر وتحول لاستخدام اسم جدته وأصبح شمدين باراني ، فقد واصل اهتمامه بالتراث والتاريخ والفكر دون أن ينشر وكادَ أن يتوقف عن النشر كما اعتقدَ الكثيرون بحكم ممارسته للتجارة حيث انشأ معملا للراشي لحين سقوط النظام.

عندها بدأ ينشر كتاباته ومتابعاته النقدية في الصحف والمواقع الالكترونية وقد فاجأ القراء بطبع كتابه المعنون .. (حكايات شمدين) التي طبع في اربيل قبل اشهر أي في عام 2013 من قبل مطبعة الثقافة.

حكايات شمدين عبارة عن قصص للأطفال كتبها على امتداد اكثر من ربع قرن تدور احداثها على لسان الحيوانات بأسلوب فيه الكثير من التورية ، تعكس طبيعة المرحلة التي عاشها الكاتب ، عكسَ فيها الكثير من الحكم والأمثال والوصايا والدروس والعبر بأسلوب شيق لا يخلو من السخرية والمرارة تدور حول الامبراطور وحاشيته وتحكي قصصاً عن ممارساته وخبثه وقمعه نجح وأبدع فيها شمدين.

حكايا سطرها بأسلوبه الرشيق ولغة جميلة تستحق التوقف عندها والتمعن بها ومقارنتها مع حكايا الف ليلة وليلة وما يماثلها في تاريخ الشعوب ابتداء من حكايا أحيقار الآشوري الذي ترك لنا قصصه في القرن السابع قبل الميلاد محملة بقيم اخلاقية وحكماً وعبراً ودروساً انعكست على ثقافات بقية الشعوب في فترة عمله كاتباً ووزيراً ومستشاراً لدى سنحاريب.

وهكذا الحال  بالنسبة لـ  ايسوب في الادب والتاريخ اليوناني و كيريلوف لدى الروس بحكاياتهم والأساطير التي تنسب اليهم .. التي تتحدث عن ادب الحكمة وتجارب الناس والمفكرين مع رجال السلطة والسطوة من عبيد ومظلومين وأصحاب رأي.

شمدين في حكاياته التي تتمحور حول الامبراطور وحاشيته الفاسدة الحاقدة  على الناس هي تجسيد لأجواء العهد الدكتاتوري وملابساته وحالة النفاق المتفشية تنساب في حوارات ومقالب واستدراج لكمائن من قبل حيوانات الغابة لبعضهم تستعير  من حالة الحرب والصراعات الدموية التي كانت ترافقها الكثير من المؤامرات والخديعة والمقالب بأسلوب ساخر لا يخلو من الحكمة والموعظة والدروس الغنية التي تأتي في متن الحكايات على شكل سرد او في حوار او من خلال حلم وذكرى بين اسد وقرد وأرنب وضفدع وحمار تارة أو بين راعي وتاجر ومستشار وعامل وفلاح تجمع بينها حكايا شمدين لتؤلف منها منولوجاً ابداعياً ينقل في طياته حكايا التاريخ والزمن وقصة كفاح الانسان ومعاناته من جور السلاطين الاغبياء الذين يفتقرون للمؤهلات وينزعجون من فطنة وذكاء مستشاريهم ، والمتأمل لنص الحكاية لا يصعب عليه ان يكتشف ان حكاية الحارس و الامبراطور في ص 188 او حكاية الاحتفال في الصفحة التالية مثلا ليست الا انعكاساً وتوثيقاً او تنويهاً لحكاية صدام وممارساته وسلوكه.

تعكسُ حكايات شمدين ايضاً استلهامه التاريخي للدين و حكايا آيا وأور وإلهُ الشمس ومفاهيم الروح والماء والتكوين و الافعى التي تتكرر في الصفحات عبر استرداد اساطيرها في الحكاية ، موقفاً علمياً من الدين والظاهرة الدينية تدفع من يعتبرها حكاية للأطفال الى التفكير والاستنتاج العقلي بينما يجد فيها المدركون عمقاً ومعنى وأفكار فلسفية تتصارع وتتجادل لصالح انتصار العلم والمعرفة والإدراك ، بعيداً عن اوهام الاساطير وسطوة الدين على العقل.

انها تحمل فكراً ناقداً وتمرن الانسان على عدم الرضوخ وتنمي روح التحدي وعدم الانصياع لسهولة الافكار واليقين السطحي بها وتتطلب التعمق والغوص في التجارب لاستشراف المزيد من المعرفة.

ــــــــــــــ

صباح كنجي

24/12/2013

 

أنه سؤال ورأي شخصي لي لكنها و في يوم ( الأمس ) الجمعة كانت قد وجهت لي وفعلآ من جانب أحد الأصدقاء الكرام على موقع وصفحتي الألكترونية الخاصة ( فيسبوك ) والبالغة عددهم الآن بأكثر من ( 900 ) صديقة وصديق عزيز أدناه …................................

http://www.facebook.com/pirxidir.celki

هذا الصديق أو المجموعة أو اللجنة يسمى نفسه وحاليآ ب ( الأمارة الأيزيدية المستقلة ) والمحترمون وجميعآ أحدهم كذلك وقبلهم وفي عنوان ومضمون آخر وعلى موقع الكتروني آخر ومحترم شاهدت وقرأت نفس السؤال وأيدت صاحبها المثقف العلمي المحترم ولكن.؟

أنه سؤال ( مهم ) التفسير والتحليل العلمي الأجابة وقبل اللجؤ وتصديق تلك وهذه القصص والخرافات الدينية والدنيوية ( الباطلة ) والكاذبة والتمديحية الشخصية هنا وهناك بأنه توجد الجنة في السماء وهناك الحوريات والجواري والتمتع الجنسي وجريان الأنهار بين أفخاذهن فيه.؟

لكن وعندما لم ولن يصدق هذه القصص والخرافات من جانب أنسان آخر و ( أنا ) صاحب هذا العنوان أعلاه ومضمونه أدناه كلامهم سيدخل و سأدخل ( الجهنم ) المزعومتين.؟

لأجله وأختصارآ في ( الكلام ) والشرح المطول قلت لهم ومن خلالهم يا أميراتي وأمرائي الأعزاء في التسمية ( الأمارة ) الحالية أعلاه وقبلهم الى كافة مؤمنات ومؤمني ( جميع ) العقائد والطوائف والأديان الموجودة والمعروفة ( اليوم ) وعلى المعمورة أجمع والمحترمون وجميعآ....

لالالالالالالالالالالالالالالالالا وليست هناك ( الجنة ) أو الجهنم المزعومتين وبأية لغة ولهجة أخرى كانت وستكون وبعد الآن والى الأبد في ( العلا ) أو ما تسمى في السماء ( السابعة ) وحتى في السماء العاشرة لالالالالالالالا وبل في المليون والمليار من السماوات والمجرات الكثيرة والكبيرة والبعيدة والمكتشفة وعلميآ اليوم وبعد اليوم.؟

أنما هناك ( الروح ) وتناسخ الأرواح وتبادلهم وجنتهم وجهنمتم موجودة في الأرض وفقط.؟

نعم والف نعم أيها الصديقات والأصدقاء الكرام وأرجو أن تعلموا وتفكروا قبلي وبعدي وستبث علميآ وفي يوم مااااااااااااااااااااااااااااا.؟

ستبرهن وستوضح وأمام الجميع بأنه لالالالالالالالا توجد شئ من هذا القبيل في ( السماء ) وأنما توجدان في الأرض وعلى كواكب أخرى ومماثلة لأرضنا الحالي هذا وممكن وقريبآ سيتم العثور عليهم بواسطة أفكار وآلات تلك الشخصية العلمية العظيمة السابقة ( غاليلو ) أدناه ….............

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%84%D9%8A%D9%88_%D8%AC%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%84%D9%8A

والعشرات من المثقفات والمثقفون قبله وبعده وقد كذبوا وعلميآ تلك وهذه القصص والخرافات بأن الأرض هو ( القاعدة ) الوحيدة للأنسان وأن السماء هو ( الغطاء ) الوحيد لهم وأن النجوم ليست سوى ( ضؤ ) وأنارة صغيرة تستعمل في الجنة وعند القيام بالمتعة المزعومة هناك.؟

فأنهم وتلاميذوهم الحاليون واللأحقون قد أتبثوا وسيتبثون وللجميع ومهما حاول وسيحاول ( البعض ) منا وبكل القصص والخرافات والطرق المتاحة عندهم.؟

بأنه لالالالالالا وليست هناك ( نهاية ) وحدود للسماء وأن الذي نشاهده وبالعين المجردة ليست سوى ( وهم ) وخداع بصري ومن جانب الجميع.؟

نعم أيها القراء الكرام أرجو أن تعلموا وتثقوا بأنني ( كامل ) الصحة والعقل وأن كل ما درج هنا وقبلها وبعدها ليست سوى ( رأي ) وأعتقاد شخصي ولست بشخص ( ملحد ) وكما يقال أنما شخص مؤمن بوجود شئ موجود في مكان مااااااااااااااااااااااااااااا دار ويدير كل شئ وكذلك مؤمن بأنواره الأزلية الحالية وخاصة بنور ( الشمس ) مصدر الحياة لكل شئ حي.؟

1.وأكرر الف مرة ومرة وكنت وسأكون وعلى أتم الأستعداد ( الوقوف ) والمثول أمام أية محكمة تفتيشية مماثلة لمحاكمة تلك الشخصية الأيطالية العظيمة ( غاليلو ) أعلاه بأنه ليست هناك ( جنة ) وجهنم في السماء وأنما توجد وفعلآ وعلى ( الأرض ) وبحضور ومشاهدة الجميع.؟

2.نعم وأكرر بأنه توجد ( الروح ) وتناسخ وتبادل الأرواح ومابين كل شئ حي.؟

3.وأخيرآ وليست آخرآ وهذا خير المثال أن الجنة والجهنم هو وجود ( الغني ) والملياردير والعالم وصانع ( القطار ) الأول أدناه …...........

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%83%D8%A9_%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AF

والسيارة والطائرة والصاروخ الفضائي ووووووووووووووووووعلى الأرض وفقط.؟

لكن الجهنم هو وجود ( الفقير ) الحال والأحوال ورغم ( الجهد ) والعمل الصح والصالح والجاهل والفاشل في الحياة وووووووووووعلى الأرض وفقط.؟

وهذا ما لم ولن أقبله أو أقتنع ب وشخصيآ وأتهم به صاحب هذه الفكرة بأنه ( قرار ) غير سماوي وغير أرضي وغير أنساني وتحيز وتفرقة بين أنسان وآخر لكونهم سواسية في الموت............

بير خدر جيلكي

أنكا في 28.12.2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 


ملبورن استراليا
28
كانون الاول 2013

مرة اخرى شاهدت شبح نوسترداموس (احد اشهر المنجمين في التاريخ)  في ازقة مدينة بابل العظيمة نازلا من اسوار وخرائب جنائن المعلقة القديمة في احدى الليالي الاخيرة من سنة 2013 حاملا ناظروته و قاورته وقلمه وبضعة قصاصات الورق.

رجوته ان يحدثني قليلا عن احوال بلادي و لهيب الحريق الذي اوقده اعدائه وبتعاون بعض الخونة من ابنائها  بعد ان تحالفوا معهم كالصوص والمرتزقة. طلبت منه ان يسعفني بمقطع من اشعاره المملءة بالغازه قد يشير الى بابل القديمة واهلها ومصيرهم في السنين القادمة،. توسلت به ان يبشرني بخبر سار  لعله يحمل بين طياته امل الانفراج وانتهاء العاصفة المدمرة التي ضربت بلداننا الشرقية بسبب تضارب القيم والمصالح وزوال الاخلاق والبديهيات التي كانت في السابق مرجعيات عند العقل لتقيم الاعمال ولتعيّر معاني الكلمات.

وبعد الحاح كبير ان يحدثني عن اهلي واقاربي وجذوري، بدا حديثه معي والانزعاج يظهر وجهه .  وكأن يتحدث لكل العراقيين لا سيما الشعوب القديمة ( الكلدان والاشوريين والسريان والصابئة المندائيين واليزديين والشبك وغيرهم) الذين اوشكت الحياة ان تقف في جسد مجتمعهم، كانت ملامحه تشير الى شيئا لا يسرني، و لاتحمل  بين معانيها اي بشرى او مسرة فقال لي :
في هذه المدينة العظيمة  انتقل وعي الانسان من زمن الاسطورة و الخرافة الى زمن المعرفة والقانون والحكمة وبقية علوم المعرفية. لهذا لها قدسيتها ومدرستها في علم التنجيم لازالت مصدرا لالهامي لقراءة مستقبل الامم والشعوب والناس لهذا تجدونني بين حين واخر اعود اليها لفحص ارائي .

انا لا اريد ان اضيف على الام ومتاعب اهلكم اكثر ما هم فيه،  في هذه المدينة التي اشرقت انوار معرفتها الى البشرية منذ ان بدا التاريخ وترتيب الايام والاشهر وفصول السنة لاول مرة فيها ، حينما ظهر مفهوم التاريخ  للوجود لاول مرة في التاريخ! .

إن اقول ان لم تقلعوا الاملاح والاشواك من البراري المحيطة بالمدينة سوف تخنق الحياة فيها. وان ترجع مروجكم ملونة بشتى الالوان وتتفاعل وتتصارع الحياة من اجل بناء ذاتها لا من اجل انتحارها، فقبلتكم خاطئة  ومصير بلدكم نحو زوال والتلاشي من الوجود.

إن لم تجري المياه في  الجداول  والترع التي تفرعت من النهرين الخالدين دجلة وفرات   التي  اقامها اجدادكم سوف تمتلء بالمياة الراكدة وتصبح معملا للقذورات والامراض ستصيب ابناءكم الذي تعودوا على السباحة فيها وتتحول مروجكم وبساتينكم الى اراضي قاحلة.

إن توقفوا الازدواجية الذاتية التي يتميز البعض منكم فيها من اجل الاسترزاق والتي تعد خيانة في حد ذاتها دائما، سيكون هناك من بينكم من يفتح ابواب الاسوار للاعداء كماحدث عام 538 ق. م ، ومن حين لازالتم لحد اليوم تحت سلطة الغريب الذي قلما اصبح صديقا لكم!!.


كثير من قادتكم السياسيين يكذبون يتكلمون عن الوحدة والمصير والمستقبل  ووضعوا حياتهم مشروع شهادة من اجل قضيتكم، لكنه لا يغيرون ولا مستعدين للتراجع عن مواقعهم او مواقفهم و مصالحهم قيد شعرة واحدة.

الكثير من بينكم يرتدي رداء القومية وشعارتها ولكن في الحقيقة لم يتعمق في فهم  جذور المشكلة وتاريخها ، فسار وراء شعارات براقة فارغة من دون  وعي، كما تسير الاغنام ايام الصيف واحدة ملتصقة بالاخرى دون ان تدري من يقودها هل هي لصوص ام الاعداء ام رعاتها ؟  فاصحبوا بوق لشعارات للحزب القائد الذي باع المصير منذ زمن بعيد وسكتوا لحد النهاية عنهم واليوم يقذون الاخرين بسهامهم.

كان يتحدث البعض منكم وكأنه فوق فرس اشور او نبوذخنصر سيعيد امجاد امبراطوريتهم و لا يراه الناس حتى في ابسط مسيرة او مناسبة قومية وحينما يحضر كأن ابن السطان قد حضر يداه في جيبه، وحينما يكتب يظن نفسه منظر للامة.

في بلدكم ان تزيد مقاعد للطلبة وتوفرون القوت والمعرفة المستقيمة التي تشجع للحياة والامل سوف يزيد خرفكم برجوع عقارب التاريخ للوراء وانتم لا تعرفون لم يبقى لكم اي مقومات لعودة الحياة اليكم كأمة .

ان  لم تفهموا كيف يجري التاريخ وتسبقون احداثه وتستعدون لاستغلال تعرجاته وانحناته في اقامة المتارس وتثقبوا  لانفسكم ثغرات فيه  فتملؤوا مخازنكم من فرصه، كل جدالاتكم باطلة حتى مسيحتكم مشكوك فيها ، لا محال نهايتكم واحدة. ان لم تفهوا من تاريخ الامم والشعوب الاخرى وتعتبرونها درسا لانفسكم هتافاتكم ما هي إلا صرخات الخرسان في اذن الطرشان. وانت وقادتكم  من قررتم الموت عوضا عن التغير او التنازل من حصانكم.

دعني اذهب لان طريقي طويل، قل لحكماء اهلك، الله يرحمكم!!.

فرقت قوات الشرطة التركية مظاهرة مناهضة للحكومة في ميدان تقسيم باسطنبول، باستخدام الغاز المسيل للدموع ورشاشات المياه والأعيرة المطاطية.

وأفادت التقارير بإعتقال ثلاثين شخصا من المشاركين في المظاهرة التي جاءت بعد استقالة ثلاثة من أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم على خلفية فضيحة فساد طالت أقارب وزراء سابقين.

وكان أبناء الوزراء الثلاثة قد حبسوا على ذمة تحقيقات تجرى في قضية فساد مالي ورشوة كبرى.

وقد أثرت الفضيحة أيضًا على الليرة التركية إذ شهدت انخفاضًا جديدًا أمام الدولار الأمريكي.

كما تدخلت الشرطة لتفريق مظاهرات مماثلة في مدينة أزمير والعاصمة أنقرة.

وفى هذه الأثناء ألقى رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان كلمة امام الالاف من مناصريه الذين تجمعوا لتحيته في مطار اسطنبول الرئيسي في مسعى لإظهار الدعم له في مواجهة الأزمة التي تواجهها حكومته.

الجيش

من جانب آخر، قال الجيش التركي إنه لا يريد الدخول في "جدال سياسي" في ظل ما يعد أكبر فضيحة فساد تشهدها الساحة السياسية في البلاد.

وجاء بيان الجيش، الذي نشر على موقعه الإلكتروني الرسمي، ردًا على تصريحات أحد حلفاء إردوغان في الإعلام بأن فضيحة الفساد قد تكون مؤامرة لدفع الجيش القيام بإنقلاب عسكري.

لدى تركيا تاريخ من الإنقلابات العسكرية، ولكن إردوغان حجم قوة الجيش منذ أن تولى رئاسة وزراء تركيا عام 2003.

وقال البيان "إن القوات المسلحة التركية لا تريد التدخل في سجالات سياسية، ولكنها في نفس الوقت ستراقب عن كثب التطورات بشأن هويتها المؤسسية والأوضاع القانونية الخاصة بأعضائها."

وشهد تاريخ تركيا العديد من الإنقلابات العسكرية، لكن إردوغان حجم قوة الجيش منذ أن تولى رئاسة وزراء البلاد عام 2003.

وتجري الشرطة التركية التحقيقات في التهم الخاصة بتحويلات غير شرعية للأموال إلى إيران ورشاوى في مشاريع إنشائية.

وقد أعلن إردوغان عن عشرة وزراء جدد في حكومته بعد مشاورات مع الرئيس عبد الله غول على خلفية الأزمة.

وكان وزير البيئة إردوغان بايراكتار، أحد الوزراء الثلاثة الذين قدموا استقالاتهم في بادئ الأمر، دعا إردوغان للاستقالة في وقت سابق.

وتزعم تقارير في جريدة المعارضة "جمهوريت" أن التحقيقات قد طالت منظمة خيرية تابعة لابن إردوغان.

يعتقد أن فضيحة الفساد سببها صراع بين حكومة إردوغان والاسلامي المعارض فتح الله غولن الذي له مؤيدين في الشرطة والقضاء.

وقد عُزل العديد من مسئولي الشرطة والقضاء من مناصبهم عندما بدأت أولى عمليات القبض على المتهمين منذ نحو عشرة أيام.

وفي السياق نفسه قال معمر أكاش، مدع عام، إنه قد منع من التحقيق في قضية الفساد وعزل تمامًا من العمل في القضية، إذ صرح أكاش في بيان له إن الشرطة عرقلت التحقيقات حيث امتنعت عن تنفيذ أوامر بالضبط كان قد أصدرها.

لكن النائب العام التركي تورهان جولاقاضي قال إن عزل أكاش أتى بعدما قام بتسريب معلومات لوسائل الإعلام.

"صراع على السلطة"

ويعتقد معلقون في تركيا أن جذور فضيحة الفساد جاءت جراء صراع على السلطة بين حكومة إردوغان و اضغط هنا فتح الله غولن، وهو قائد إسلامي يعيش في الولايات المتحدة وله الكثير من المؤيدين في مؤسستي الشرطة والقضاء التركيتين.

ويرى المؤيدون إن هذه الحركة، وتدعى "حزمت" (أي "خدمة")، هي الوجه الأكثر تسامحًا وحداثة للإسلام، لكن منتقديها يشككون في حقيقة دوافعها.

وكان غولن، الذي أنكر أي تدخل في التحقيقات، قد ترك تركيا عام 1999 بعدما اتهمته الحكومة آنذاك بالتخطيط لإقامة دولة إسلامية، وعلى الرغم من سقوط التهمة عنه إلا أنه لم يعد لتركيا ويعيش حاليًا في ولاية بنسلفينيا الأمريكية.

bbc

 

الشهرستاني وعماد أحمد يؤكدان الخبر

أربيل: محمد زنكنه  الشرق الاوسط
أعلن عماد أحمد، نائب رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، توصل حكومته مع الحكومة العراقية إلى اتفاق «في ما يخص مسألة تصدير النفط عبر أراضي الإقليم نحو تركيا من خلال الأنبوب المشترك الذي تم الانتهاء منه قبل ما يقارب الأسبوعين، وتم بالفعل اختبار تصدير النفط من خلاله، حيث أعلن الطرفان في أربيل وتركيا نجاح هذه التجربة».

نائب رئيس الحكومة أعلن في تصريحات صحافية أثناء افتتاح أحد المشاريع في السليمانية أنه «تم خلال زيارة وفد إقليم كردستان إلى بغداد عقد عدة اجتماعات ولقاءات مع المسؤولين والشخصيات الحكومية والسياسية، حيث أكد وفد حكومة الإقليم على أن النفط ثروة وطنية هي ملك للجميع، والإقليم يجب أن ينال استحقاقاته منها». وأوضح أحمد أن الحكومة العراقية أبدت «عدم ممانعتها في تصدير النفط من إقليم كردستان، حيث ستستمر المفاوضات المتعلقة بهذا الشأن في الأيام المقبلة حول آلية التصدير والإشراف الحكومي عليها من قبل بغداد». وأكد أحمد أن رئيس الوزراء ووزير المالية في الحكومة العراقية بينا إيجابية واضحة حيال مطالب الإقليم بشأن الحصة المقررة للإقليم في الموازنة العراقية العامة.

ولم يخف نائب رئيس الوزراء في الإقليم أن الجانب الكردي «حمل الحكومة العراقية تبعات التباطؤ في تنفيذ ما تم الاتفاق عليه عن طريق اللجان المشتركة التي تم الاتفاق على عملها من قبل رئيس حكومة إقليم كردستان ورئيس الوزراء العراقي». وشدد أحمد على أن الإقليم «بإمكانه أن يضيف موارد أخرى تدعم الاقتصاد العراقي بالإضافة إلى كركوك (والتي وصفها كجزء من كردستان)، وبذلك يستطيع أن يسهم في إنعاش الاقتصاد العراقي والعمل على تأمين واردات أكثر للعراق والإقليم».

من جهة أخرى، أعلن مكتب نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني أن الأخير «وافق على تصدير الإقليم للنفط بالتعاون مع الحكومة العراقية وعن طريق شركة النفط الوطنية العراقية (somo)».

مكتب الشهرستاني أكد في البيان أن هذا القرار جاء في الاجتماع المشترك الذي عقد بينه وبين نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، وأن الطرفين «اتفقا على صيغة دستورية حول تصدير النفط بنفس الإجراءات الحكومية عن طريق الشركة الوطنية كما هو متبع لدى الحكومة العراقية».

وأكد البيان أيضا أن العائدات النفطية من النفط المصدر من إقليم كردستان العراق ستوضع في صندوق خاص باسم «صندوق تنمية العراق» حيث ستوزع سنويا في هذا المجال.

التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي أكد في بيان له أن المباحثات التي أجريت في بغداد بين الإقليم وبغداد «كانت ناجحة وبناءة، حيث تم فيها الاتفاق على الخطوط العريضة للمسائل الخلافية، على أن تتولى اللجان المشتركة التي شكلها الطرفان مراجعة ومتابعة التفاصيل المتعلقة بالحلول حول المشاكل العالقة». ووصف التحالف الكردستاني زيارة بارزاني إلى بغداد بـ«الناجحة»، وأكد أن «المباحثات بين الطرفين أسفرت عن الاتفاق على تشكيل لجان خبراء لتسوية المسائل المالية ستجتمع الأسبوع المقبل، ولجنة فنية متعلقة بتصدير نفط الإقليم». كما أكد التحالف الكردستاني أن هذه الزيارة «وضعت الخطوط العريضة لحل الخلافات العالقة بين الإقليم والحكومة المركزية في بغداد»، مبينا أن «الحلول ستكون عن طريق اللجان المختصة التي ستتفق على التفاصيل».

آرام شيخ محمد المتحدث الرسمي باسم المؤتمر («الشرق الأوسط»)

أربيل: محمد زنكنه .. الشرق الاوسط
أنهى المؤتمر الوطني الأول لحركة التغيير الكردية والمنعقد في أربيل منذ أول من أمس أعماله مساء أمس «بالاتفاق على بعض التوصيات والقرارات التابعة للجان المؤتمر ومؤتمراته المصغرة دون اختيار قيادة جديدة للحركة». وقد انتهى المؤتمر بكلمة مقتضبة من زعيم الحركة نوشيروان مصطفى الذي تمنى النجاح للمؤتمر وأعماله والمقررات التي تم التوصل إليها في اليومين الماضيين، مؤكدا على أن المؤتمر «كان ناجحا بكل المقاييس».

مصطفى أكد أن ما تم مناقشته في المؤتمر كان «مهما للغاية لأعضاء المؤتمر والإقليم بشكل عام». وشدد مصطفى على أن ما تم تقديمه في يومي المؤتمر تضمن الكثير من الأمور في المجالات «السياسية والتنظيمية والإعلامية». زعيم الحركة بين لمندوبي المؤتمر أن حركته «لا تعتمد في عملها على شخص واحد أو أشخاص معينين ومحددين ولن تنتهي بموتهم أو رحيلهم وترك الحركة». البيان الختامي للمؤتمر الوطني الأول للحركة سلط الضوء على انعقاد المؤتمر واللجنة التي أنيطت إليها مسؤولية ترؤس اللجنة التحضيرية وصولا إلى عقد المؤتمر والجلسات التي أعقبت الافتتاح وتوزيع مندوبي المؤتمر على اللجان التي ناقشت برنامج المؤتمر من حيث «العمل السياسي والإعلامي والمبادئ الأساسية والغرف والكتل البرلمانية».