يوجد 676 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

الكاتب والمحلل السياسي
السويد2013-10-25

من شدة الضيم و الحرمان و القمع و سلب الحريات صفق العراقيون للاحتلال الامريكي المتحالف مع دول الخليج، هذا الاحتلال المبارك من قبل ما تسمى يومها بالمعارضة العراقية السياسية و التي كانت قد تجذرت في العمق الاقليمي المحيط بالعراق. نعم صفق العراقيون ظنا منهم بان القوى السياسية المعارضة ستاخذ بهم الى بر الامان و الى حيث الحريه و الازدهار و التقدم. لقد حلم العراقيون بالكثير و شاهدوا نهاية ديكتاتورية لطالما سلبتهم انسانيتهم في حريتهم لكنهم لم يحلموا بان الاحتلال انما كان بداية النهاية للدولة العراقية.

منذ اليوم الاول اتضح ان تمزيق العراق كان هو المشروع الحقيقي و ليس اسقاط النظام، فسقطت بغداد و سقطت معها الدولة العراقيه فسمحت قوات الاحتلال للناس ان تنهب دوائر الدولة و موئسساتها و لم ينجوا من ذلك حتى الارث الحضاري في المتاحف. كان من اولى قرارات الحاكم الامريكي بريمر ان حل الجيش العراقي اضافة الى كافة الموئسسات الامنية من شرطة و غيرها.... تزاحم و تنافس قادة العراق الجديد لكسب رضا السلطان الجديد عسى و لعلهم يحققون مكاسب سياسية على حساب حلفاءالامس.

ان الغاء قانون الخدمة الالزامية كان ضربة في صميم الدولة العراقية اذ لا ارى دولة تحترم نفسها لا تتبنى الخدمة الالزامية التي تشكل ركن اساسيا من اركان الدولة. لماذا اذن تم حل الجيش و الغاء خدمة العلم ؟ الجواب واضح لا لبس فيه، لان الفرقاءالسياسيون كان لهم مشروعهم الطائفي الذي في نهاية المطاف من المؤمل به ان ينتهي الى التقسيم. فما حاجه الطائفيين بجيش نظامي محايد و خدمة علم، و الميليشيات الحزبية تضمن لهم هيمنتهم السياسيه؟!

مرت الايام و بدآ العراقي حائرا من امره و هو يرى كيف انه سرق ، بضم السين و كسر الراء، باماله في الحرية و العيش السعيد ، اذ بات الفساد ينخر الجسد حد العظام و فاق كل حدود الحياء ناهيك عن القتل و المفخخات التي اصبحت الزاد اليومي للعراقي المسكين. الامتيازات التي منحت نفسها بنفسها الرئاسات الثلاثه خياليه تستهر بكل القيم. على سبيل المثال لا الحصر ضمنوا لانفسهم رواتب تقاعدية خيالية و من دون وجه حق..... كيف يصح ان تضمن راتبا تقاعديا بعد “خدمة” لبضعة سنين لا ترتقي الي الحد الادني من المستوى المطلوب؟!

قلة هي الاخبار السارة من العراق....و العدالة الاجتماعية بكل تاكيد عملة نادرة......من هنا يكتسب خبر الغاء الرواتب التقاعدية لمن لا يستحقونها من قبل المحكمة الاتحادية الموقرة اهميته. انه بصيص امل و ان كان خافتا في ظلام ليل الظالمين. ان ردة فعل البعض ممن يفترض بهم ان يكون قدوة جاءت مبكية مضحكة.....نعم يا للعار لنائب برلماني يبكي و اخر يشتم لحق لم يكن حقا من باب الحق. اي كان الغرض من وراءالنائب و كتلته النيابية التي تقدمت الى المحكمة الاتحادية لتحقيق هذا الانجاز فانهم يستحقون كل التقدير و الاحترام ، فبعد كل هذا و ذاك نراه من حق السياسي في تحقيق مصالحه السياسية في ظل المصلحة العامة و ليس على حسابها.

اما الشاتم و الباكي انما يكشف عن عورته السياسية و عن ضحالة القيم السياسية.....السياسي الذي ينظر الى نفسه موظف دولة، سياسي فاشل بكل المقاييس لان الواجب السياسي انما تكلفة و موضع ثقة يضع فيها المواطن امله و طموحاته بين يدي السياسي.....فتبا للسياسي الذي يخون هذه الامانة و هنيئا للمواطن العراي هذا النصر و الاحترام للمحكمة الاتحادية التي تشكل الخندق الاخير للدفاع عن حصن المواطن و كرامته.

الكاتب والمحلل السياسي
وسام جوهر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

اختلف مع الرئيس الأسد كلية في تبريره للموقف الرسمي السوري في المقابلة الأخيرة التي أجراها معه مدير قناة الميادين غسان بن جدو ، مما سمي في وقتها بـ " المقاومة" ، والتي أطلق عليها العراقيون عبارة " المقاومة الشريفة جدا" تهكما . " المقاومة " التي جرت على العراق أولا وسوريا من بعد الويلات ، ولو كان الأسد الأب رحمه الله حاضرا لما وقع في المطب الوهابي السعودي " العروبي " ، ولا صفق لـ " المقاومة الشريفة " جدا ، ولركلها وركل قادة إرهاب فاشست معروفين كعزت الدوري ويونس الأحمد بقدميه كونه سياسي محنك ورجل دولة من الطراز الأول .

وتذكرني حكاية " المقاومة " ، واستقبال المجرمين من رجال النظام الفاشي الصدامي بعد سقوط " عرشهم " في العراق بحكاية المقبور حسين كامل المجيد الذي شطبه المرحوم الرئيس الأسد بكلمة من قاموس السياسة في المؤتمر الصحفي الذي جمعه مع حسني مبارك آنذاك عند زيارته للقاهرة إثناء لجوء حسين كامل للأردن العام 1995 ، حيث قال الرئيس الأسد ردا على احد الصحفيين الذي سأله : ما هو رأيكم بانشقاق حسين كامل عن النظام العراقي ؟ ، فقد تساءل الرئيس الأسد رحمه الله متهكما : ومن هو حسين كامل ، ولماذا تهولون دور شخص لا قيمة ولا دور سياسي له ؟ . وبعد أيام معدودة من رد الرئيس الأسد عاد حسين كامل لبغداد منكفئا بعد أن أهمله الملك حسين ملك الأردن اثر حديث الرئيس الأسد ، ثم كانت نهايتة المعروفة على يد من صنعه وهو المقبور صدام حسين .

وهذه الحكاية تعود بنا للدور المشبوه الذي قامت به أطراف وأحزاب وقوى ودول إقليمية سنية سلفية ووهابية للانتقام من العراقيين والنيل منهم ومن دون استثناء اثر سقوط نظام هبلهم الكبير المقبور صدام حسين فكانت " مقاومتهم الشريفة " تتحجج بالاحتلال لقتل وابادة وتهجير العراقيين من مدنهم ووطنهم ، والتي لا زالت رغم رحيل الاحتلال تقتل بالعراقيين وتقتص منهم ، وبالأخص التركيز على المناطق الشيعية ، وشردوا مكونات كبيرة ومهمة من الشعب العراقي مسيحيين وصابئة مندائيين وغيرهم مخربين صفحة النسيج العراقي المتعدد القوميات والأديان والمذاهب . لذلك فنحن نختلف مع الرئيس الأسد الابن في تبريره الغير مقنع باحتضان ما سمي حينها بـ " المقاومة الشريفة " ، ونعتقد جازمين أن سيد المقاومة الحقيقية حسن نصر الله وحزب الله يتفقان معنا بالخطأ الفادح الذي وقعت فيه القيادة السورية حينها مما أدى لعودة نفس المجاميع الإرهابية ومن كان يصفق لهم ويمولهم لإشاعة القتل والتخريب والإرهاب في سوريا نفسها ، فهذه بديهية ثابتة لا تحتاج لدليل ، واهم دليل على ذلك رفع علم الجيش الحر وتهريب السلاح والدعم المالي له في ساحات كانت إلى وقت قريب تستقبل الإرهابيين القادمين من الحدود السورية وتوفر الملاذ الآمن لهم .

لكن ما أثار هذا التحالف المشبوه الذي تقوده " دولة الاحتلال " أمريكا الآن ، وبأموال سعودية قطرية خليجية ضد العراق وسوريا ، ان ينبري الشيعة " الصفويون " للدفاع عن عاصمة الأمويين بكل ما يملكون من قوة ومال ورجال ، ويقفون سدا منيعا بوجه التحالف السني السلفي الوهابي الإقليمي والدولي الذي اجتاح سوريا الحبيبة وعمل فيها قتلا وتخريبا ودمارا ، واستطاع " الصفويون " إيقاف الهجمة البربرية التي اجتمع فيها كل متخلفي العصر من وهابيين وسلفيين أفتوا أخيرا حتى بممارسة الجنس مع محارمهم ، وأعطوا صورة قاتمة وسيئة للإسلام السلفي الوهابي الذي اعتبر المراة جارية تباع وتشترى للمتعة وتمضية الوقت ، وباعتراف وزير داخلية تونس لطفي بن جدو داخل قبة البرلمان التونسي عندما قال : " هناك نساء مارست كل منهم جهاد النكاح مع 30 او 100 رجل وعادوا لنا وهم حوامل " . ولولا الهبة " الصفوية " للوقوف بوجه المد السلفي الوهابي السرطاني لاجتاحت هذه القوى الشريرة كل بلاد العرب ولأصبحت بنات العرب جواري للمتعة والتسرية لرجال القاعدة ومن والاهم من وحوش الأرض بفتاوى رجال دين الدولة الوهابية السعودية ، ودعم تركي عثماني للحط من قيمة العرب وكرامتهم .

لكن العجب كل العجب لما يقوم به البعض من العراقيين ومن الطائفة السنية بالذات والذين نابهم الشئ الكثير من رجال القاعدة خاصة في محافظات معروفة كالانبار والموصل وديالى وتكريت وأجزاء عربية سنية من كركوك ، وناب إخوتهم السوريين نفس ما حصل لهم عندما استغل رجال القاعدة ، وخنازير الخليج بنات ونساء سوريا وجعلوهم سلعة للبيع والشراء في مخيمات الذل والمهانة العروبية والتركية . عجبنا كيف عاد بعض رجال هذه المحافظات القهقري للوراء ليوفروا الملاجئ والحواضن الآمنة لرجال القاعدة من جديد متناسين أو متعامين لما حصل لإخوتهم في سوريا المنكوبة وما حصل لهم أيضا في العراق وهناك شواهد عديدة لفتيات مع أطفال مجهولي النسب تزوجن من إرهابيين إن كان عن رغبة منهن ، أو بالإكراه من ذويهن يطالبن بتسجيل أطفالهن الذين ولدوا من إرهابيين غرباء دون عقد رسمي أو تسجيل وقتلوا أو هربوا من العراق .

ولا زال البعض ورغم معرفتهم بتاريخ سليل العائلة الصهيونية سعد اللافي يرددون مقولتة الشهيرة عن عبد الزهرة ، رغم إن من يوفر مال النفط لهم ومنذ أن خرج النفط هو عبد الزهرة وأترابه من " الفرس المجوس " ، بالرغم من علم النسابة العرب إن معظم العشائر العربية الجنوبية " المجوسية " هي جزء من الاتحادات العربية " اليعربية " السنية الأخرى التي انقسمت عند استقرارها على ارض الرافدين الى عشائر سنية وشيعية في وطن اسمه العراق .

لكننا نثمن الموقف البطولي للرئيس بشار الأسد الذي لم يثنه إصرار الإرهاب والدول الداعمة له عن القتال لدحر الارهابييين المتخلفين القادمين من مجاهل التاريخ ومن كهوف تورا بورا لإعادة سوريا لأهلها الحقيقيين فقد ثبت إن هذا الشبل من ذاك الأسد، وليدوس ببساطيل جنوده الأبطال على رؤوس الإرهابيين العفنة ، ليظهر لهم قوة وإرادة الشعوب عندما تصمم على الانتصار.

آخر المطاف :

قال إمام الفقراء والمتقين علي ابن أبي طالب " أيها الحق لم تترك لي صاحبا " .

* شروكي من بقايا القرامطة وحفدة ثورة الزنج

www.alsaymar.org

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السبت, 26 تشرين1/أكتوير 2013 10:35

(التغيير) توضح موقفها

أعلن عضو في غرفة انتخابات حركة التغيير أن الحركة بصدد اتخاذ موقف محدد إذا لم يتم الإعلان عن نتائج الشكاوى التي قدمتها الإطراف السياسية حول الإنتخابات النيابية في الإقليم.

و أوضح عضو غرفة إنتخابات حركة التغيير بلين اسماعيل في حديث لـNNA، أذا لم ترد محكمة الإستئناف العليا في الإقليم على الشكاوي المقدمة من قبل الإطراف السياسية بخصوص الإنتخابات النيابية خلال ثلاثة أيام، فأن حركة التغيير ستتخذ موقفا محددا حيال ذلك.

و قال بلين اسماعيل: "تأخير الإعلان عن النتائج يعود إلى رغبة المحكمة في التدقيق أكثر في الشكاوي المقدمة، لذلك من الأفضل أن ننتظر النتائج".
--------------------------------------------------------
رنج صالي – NNA/
ت: شاهين حسن

كشف عضو في المكتب السياسي للجماعة الإسلامية الكوردستانية، احتمال أن تشكل كل من الجماعة الإسلامية و الإتحاد الإسلامي الكوردستانيتين كتلة واحدة، مؤكدا في الوقت نفسه أنه لم يتخذ بعد أي قرار بخصوص ذلك.

و أعلن عضو المكتب السياسي للجماعة الإسلامية الكوردستانية بلال سليمان لـNNA، أنه لم يتم حتى الآن اتخاذ أي قرار بتشكيل كتلة موحدة بين الجماعة الإسلامية و الإتحاد الإسلامي الكوردستانيتين، مشيرا في الوقت نفسه إلى إمكانية تحقيق ذلك بعد تشكيل الحكومة و اجتماع البرلمان.

و أوضح بلال سليمان أن هناك تقارب كبير بين الجماعة الإسلامية و الإتحاد الإسلامي الكوردستانيتين، و الطرفان في حوار دائم حول المواقف و وجهات النظر حول القضايا المختلفة و المسائل الملحة في المنطقة.
--------------------------------------------------------
رنج صالي – NNA/
ت: شاهين حسن

المعارضة تشترط هيكلة «الأمن» بموجب «جنيف 2».. والأسد يتمسك بالسيطرة عليها

يقدر عدد موظفيها بـ65 ألفا وتشكل عقدة في المحادثات التمهيدية

أسلحة من صنع عناصر الجيش السوري الحر تقصف مقرا لقوات النظام السورية بالأشرفية بحلب أمس (رويترز)

بيروت: «الشرق الأوسط»
تواجه الحكومة الانتقالية التي من المفترض أن تنبثق عن مؤتمر «جنيف 2» في حال انعقاده، خلال الشهر المقبل، إشكاليات عدة أبرزها تلك المتعلقة بمصير الأجهزة الأمنية السورية وإعادة هيكلتها. وبينما تصر المعارضة السورية على «حكومة كاملة الصلاحيات»، يخضع القطاع الأمني لإدارتها، يصر النظام السوري على تشكيل حكومة وفق الدستور النافذ الصادر العام الماضي، وينص على أن تتبع الأجهزة الأمنية للرئيس بشكل مباشر.

وتتصدر مسألة الأجهزة الأمنية جدول محادثات المعارضة السورية، وآخرها قبل يومين، خلال لقاء الموفد الأممي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي برئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر سليم إدريس. ويؤكد المنسق الإعلامي والسياسي في الجيش الحر لؤي المقداد لـ«الشرق الأوسط» أن «هذه القضية نوقشت خلال المحادثات»، مشيرا إلى وجود خلاف كبير بشأنها «لا سيما أن الأسد يصر على الإمساك بهذه الأجهزة وفقا لإحدى مواد الدستور الذي وضعه مع أعوانه». ويوضح المقداد «إننا نريد حكومة انتقالية تضمن إعادة هيكلة أجهزة الأمن بعد رحيل الأسد».

وساهمت ممارسات أجهزة الأمن السورية خلال ما يزيد على عامين ونصف العام من الاحتجاجات ضد نظام الأسد في جعل علاقة السوريين برجال الأمن أكثر سوءا مما كانت عليه من قبل، علما أن الحراك الشعبي ضد نظام الأسد اندلع على خلفية إساءة وجهها رئيس فرع الأمن السياسي في درعا عاطف نجيب، وهو ابن خالة الرئيس السوري، لمجموعة من وجهاء العشائر الذي جاءوا إليها للتوسط في قضية احتجاز أطفال بعد كتابة شعارات مناوئة للنظام على جدار مدرستهم.

ويصعب تصور حكومة انتقالية بعد «جنيف 2» لا تشمل صلاحيتها أجهزة الأمن، بحسب ما يؤكد عضو الهيئة السياسية في «الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية» أحمد رمضان لـ«الشرق الأوسط»، موضحا أن «المعارضة متفقة مع الدول الصديقة للشعب السوري على حكومة كاملة الصلاحيات تعيد صياغة الأجهزة الأمنية وفق برامج وخطط تنقلها من وظيفتها الحالية كأدوات للبطش وقمع الشعب وخدمة السلطة إلى مهمة حماية الدولة من مخاطر التجسس وظواهر الإرهاب».

وفي حين يمسك العلويون بقيادة معظم الأجهزة الأمنية في سوريا بحكم انتمائهم إلى الطائفة التي يتحدر منها الأسد، ما يجعلهم موضع ثقة لدى النظام، يؤكد رمضان أن «المعالجة الصحيحة للأجهزة يجب أن لا تتم بناء على خلفية الأشخاص الطائفية والإثنية وإنما على سلوكهم»، مشددا على «ضرورة خلق فكر جديد للمؤسسة الأمنية ينسجم مع قيم حقوق الإنسان العالمية».

وبسبب أسلوب المراوغة الذي يتبعه النظام السوري، تصر المعارضة على عدم المشاركة في مؤتمر (جنيف 2) في حال لم تحصل على ضمانات واضحة لوجود سلطة انتقالية تخلف الأسد وفق ما يؤكده رمضان. ويوضح أن «هذه السلطة يجب أن تحدد جداول زمنية لإعادة هيكلة جميع الأجهزة الأمنية، بما يتناسب مع سوريا الجديدة».

وكان «بيت الخبرة السوري» التابع للمركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية قد أصدر خلال شهر أغسطس (آب) الفائت «خارطة طريق» بعنوان «التحول الديمقراطي في سوريا»، ضمنها توصيات في 6 مجالات، من بينها «إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية» و«بناء جيش وطني حديث».

ويقترح المركز في التوصيات الصادرة عنه «تطهير وزارة الداخلية والأجهزة المتفرعة عنها من الضباط الذين ارتكبوا التعذيب وجرائم ضد الإنسانية وملاحقة الفارين منهم». كما شدد على «ضرورة فصل العاملين في القطاع الأمني عن أي انتماء سياسي». وفي موازاة مطالبته بـ«ضرورة حماية المقرات الأمنية بعد سقوط النظام لحماية المستندات والوثائق الموجودة فيها»، دعا المركز إلى «تأسيس لجنة تنبثق عن الحكومة الانتقالية هدفها دراسة مسار إصلاح القطاع الأمني خلال المرحلة الانتقالية».

وتنقسم الأجهزة الأمنية في سوريا إلى أربعة أجهزة تتبع لها عشرات الفروع في الكثير من المدن والمناطق السورية، وهي: جهاز المخابرات العسكرية، ويعرف أيضا باسم «الأمن العسكري»، ويرأسه حاليا اللواء عبد الفتاح ويعتبر هذا الجهاز التابع للقوات المسلحة، الأكثر نفوذا بين أجهزة الأمن، والكثير من القادة والمسؤولين خرجوا من رحم هذا الجهاز وأبرزهم وزير الداخلية الحالي اللواء محمد إبراهيم الشعار.

ويتبع لهذا الجهاز عدة فروع أهمها فرع فلسطين أو الفرع رقم (235). وكان من المفترض أن يكون متخصصا لمكافحة التجسس الإسرائيلي، غير أنه بات يركز على قضايا سياسية أخرى مثل ملف الحركات الإسلامية في سوريا. ولجهاز المخابرات العسكرية فروع في كل المدن السورية.

أما الجهاز الثاني فهو المخابرات العامة ويعرف أيضا باسم «جهاز أمن الدولة»، ويرأسه حاليا اللواء علي مملوك ويتبع له فروع عدة أهمها، الفرع الداخلي ومعروف للعامة باسم «جهاز أمن الدولة»، ويقوده العميد حافظ مخلوف ابن خال الرئيس بشار الأسد.

ويعتبر الأمن السياسي الجهاز الثالث من بين الأجهزة الأمنية، ويتبع نظريا لوزارة الداخلية ويرأسه حاليا اللواء محمد ديب زيتوني، فيما تشكل مخابرات القوى الجوية الجهاز الرابع، ويرأسها حاليا اللواء جميل الحسن. ويتبع هذا الجهاز للقوات الجوية وله سجون داخل قواعد جوية. وبحسب معارضين، ساهم هذا الجهاز في تصفيات عدد من الناشطين المعارضين خلال الأحداث الأخيرة، من أبرزهم الناشط غياث مطر الذي قتل في مدينة داريا بريف دمشق.

وفي ظل التنافس الأمني القائم بين هذه الأجهزة المختلفة، توسع دور بعض الفروع الأمنية بشكل كبير حتى على حساب الإدارة التابعة لها، ويعود ذلك إلى نفوذ رئيس الفرع وسلطته التي غالبا ما تتعزز بحسب علاقته المباشرة مع الرئيس.

ويبلغ عدد الموظفين في أجهزة الأمن السورية 65 ألف موظف بدوام كامل وعدة مئات من الألوف بدوام جزئي. وبناء على هذا التوزيع، فلكل 257 مواطنا سوريا عنصر مخابرات، وفق ما ورد في دراسة للباحث والمعارض السوري رضوان زيادة بعنوان «كيف بنت عائلة الأسد دولة المخابرات في سوريا؟». ولما كان 59.5% من السوريين فوق سن 15 سنة، فهذا يعني أنه لكل 153 مواطنا سوريا رجل مخابرات. وهي تعتبر من النسب الأعلى في العالم.


عائلته رفضت طلبا للنجيفي لزيارته.. وهي تحتكر أخبار صحته

صورة الرئيس العراقي جلال طالباني تتصدر مركز مدينة السليمانية («الشرق الأوسط»)

بغداد: حمزة مصطفى
في وقت يستمر فيه الجدل السياسي والقانوني بشأن صحة الرئيس العراقي جلال طالباني والوضع القانوني لمنصب الرئاسة، فقد أعلنت رئاسة الجمهورية أن رئيس الوزراء نوري المالكي استفسر رسميا عن صحة طالباني من مستشاره الأقدم عبد اللطيف جمال رشيد. وقال بيان لرئاسة الجمهورية أمس إن «المستشار الأقدم لرئيس الجمهورية عبد اللطيف جمال رشيد قام بزيارة رئيس الوزراء نوري المالكي، وقد استفسر رئيس الوزراء عن صحة الرئيس طالباني الذي يتلقى العلاج في ألمانيا، حيث أكد المستشار الأقدم أن صحة الرئيس في تحسن مطرد، وأن الشعب العراقي سيطلع على نتائج هذا التحسن».

وأضاف البيان أن «رئيس الوزراء عبّر عن تمنياته بالشفاء العاجل لرئيس الجمهورية والعودة إلى أرض الوطن». وتابع البيان الرئاسي أن «عبد اللطيف جمال رشيد، الذي عاد من إقليم كردستان قريبا، قام بتقديم نبذة عن الانتخابات البرلمانية ونتائجها».

من جانبه، قال رئيس الوزراء بحسب البيان إن «الانتخابات هي خطوة أخرى في توطيد ركائز الديمقراطية، وستكون هذه الخطوة عاملا آخر في تثبيت الأمن والاستقرار والمضي قدما في تقديم الخدمات والنهوض بمشروع التنمية في العراق». ويأتي استفسار المالكي عن صحة طالباني بعد إثارة المزيد من الجدل السياسي والقانوني من قبل زعماء سياسيين ورجال دين وناشطين بشأن وجود تعتيم بدا مقصودا بشأن صحة الرئيس.

وكان رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي قال إنه «من الخطأ التستر على الوضع الحقيقي لصحة رئيس الجمهورية، وإن البرلمان أمام تطبيق الدستور الذي حدد حالتين لتبديل الرئيس، هما الوفاة أو العجز، ولم نعلم بأي منهما»، معربا عن أمله بأن «يتم الإعلان عن حالته الصحية من خلال تقرير طبي واضح ليتمكن البرلمان بعدها من تطبيق الدستور». وأضاف النجيفي أن «عائلة رئيس الجمهورية قد اعتذرت ورفضت طلبا تقدمت به قبل خمسة أشهر تقريبا لزيارة طالباني والاطمئنان على صحته ومعرفة الأمور الدستورية والقانونية بالنسبة للمنصب، لكن العائلة اعتذرت، مبينة أن الرئيس يخضع للعلاج ولا يمكن مقابلته».

وفي السياق نفسه، فقد قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إنه «لا يصح أن يكون العراق بلا رئيس معلوم المصير، والبديل بيد الشعب إن كانت الديمقراطية مقامة، ونسأل الله العافية للرئيس الحالي جلال طالباني»، مجددا دعوته لـ«إرسال وفد للاطمئنان على صحة طالباني».

وبينما يحاول قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني وأعضاء البرلمان التابعون له تجنب التصريح بشأن صحة الرئيس جلال طالباني، فإن قادة الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه طالباني هم وحدهم من يتصدون للاستفسار عن صحة الرئيس وإن بتحفظ ملحوظ خلال الشهور الأخيرة، بعد أن احتكرت عائلته والدائرة المقربة منه الحديث بشأن صحته. وفي هذا السياق، فقد أكد رئيس كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي والقيادي المؤسس في الاتحاد الوطني الكردستاني، فؤاد معصوم، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أنه «ما دام الدكتور عبد اللطيف جمال رشيد، وهو له صلة مصاهرة مع الرئيس جلال طالباني، هو من أكد أن صحته تتحسن، وأنه قام بزيارة إلى رئيس الوزراء الذي تولى عملية الاستفسار، فإنه لا بد أن يكون النبأ صحيحا». وأضاف معصوم أن «الأجواء العامة تشير إلى ذلك، وأنه بناء على ما أعلنه رشيد فإن المعلومات لا بد أن تكون دقيقة ورسمية».

وفي السياق نفسه، فقد أكد عضو البرلمان العراقي عن ائتلاف دولة القانون، سامي العسكري، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «مسألة استقبال المالكي لعبد اللطيف رشيد وماذا دار ولماذا الاستفسار عن صحة الرئيس الآن لا أملك معلومات عنها، ولكن ما يمكن قوله في هذا المجال أن كل ما يتعلق بصحة الرئيس طالباني والوقت الطويل الذي استلزمه العلاج ولا أحد يعرف متى ينتهي إنما هو مراعاة للوضع الكردي لا أكثر». وأضاف العسكري أن «منصب رئيس الجمهورية لو كان من حصة جهة أخرى لما تم الصبر على ذلك، ولكان قد قيل منذ الأسبوع الأول إن المنصب أصبح شاغرا، وإنه لا بد من انتخاب رئيس جديد». وأوضح العسكري أن «الوضع الكردي معقد، حيث إن الاتحاد الوطني الكردستاني غير مؤهل لاختيار بديل، وأيضا هناك وضع معقد داخل التحالف الكردستاني وأن البديل يمكن أن يخلق مشكلة في حد ذاته، وأن منصب الرئيس بروتوكولي، وأن الفترة لم تعد بعيدة عن الانتخابات، لذا فإن هناك نوعا من الصمت حيال ذلك».

صوت كوردستان: نشر سوران عمر العضو المنتحب لبرلمان إقليم كوردستان على قائمة الجماعة الإسلامية على موقعه على الفيس بوك بأن على برلمان أقليم كوردستان أن يحضر نفسة للدوره المقبلة. و أضاف سوران عمر أن بعض القوى في أقليم كوردستان أنتقدت الضرب على الكراسي و قذف قناني المياه من قبل بعض أعضاء المعارضة في البرلمان و أنهم يخافون من الان من ضرب الكراسي و قناني المياة في البرلمان و لكن علية أن يستعد لا لضرب الكراسي بل لحرب الكراسي  و أنه مستعد لذلك.

 

لم يمر وقت طويل على كتابتي للمقال الاول عن روداو حتى انهال علي سيل من الأسئلة، سواء من المعارف او الأغراب. وأسئلة المعارف كانت تعجبية أكثرها . فيكف لك ان تمدح بقناة صاحبه الپارتي؟ وكيف يمكنك ان تمدح قناة ميزانيته من أموال النفط؟ وكيف وكيف؟ وكل هذا لأنهم يعرفون باني عملت ضد ممارسات الحزبين الحاكمين في كردستان منذ ١٩٩٢، وعملت بكل جهد من اجل التغيير خاصة في دهوك. اما من لا يعرفوني فقد حاول أكثرهم وليس كلهم اتهامي بالعمالة وأشياء لا تغنينا في الموضوع شيئا. ولكن المهم هنا كانت ملاحظات القلة الذين حاوروني في الموضوع، منهم من اقتنع بوجهة نظري ومنهم من لم يقتنع، ومنهم من وعدني بإعطائي الأدلة على حقيقة روداو. وقد وعدتهم ووعدت نفسي ان انشر تلك الدلائل فور حصولي عليها. وهذا هو سبب كتابتي للمقال من جديد.
أعزائي القراء، كل منا له وجهة نظر خاصة به فيما يخص معظم الأشياء من حولنا. فالبنسبة لي لا يعني التغيير ان أعادي كل ما هو من الحزبين الحاكمين. بل أقف ضد السئ وامتدح الجيد من الأفعال والأشياء بغض النظر عن من هو الفاعل. اي بمعنى اخر احترم خصمي وإسانده في عمل الصواب  واعمل ضده بكل ما أوتيت من قوة في ما لا يخدم أهلي ووطني، وهذا حسب وجهة نظري.
لقد حصلت في الآونة الاخيرة على ٧ ادلة من أشخاص مختلفين، أربعة منها عبارة عن يوتيوب مأخوذ من قناة ك ن ن الإخبارية الحزبية الخاصة بحركة التغيير المعارضة. اما الثلاث الباقية فكانت مكتوبة، يدور مجملها حول ما ورد في الخبر المنشور من قبل ك ن ن في الفيديو السابق ذكره. اي بمعنى اخر هؤلاء السبعة اعتمدوا في دلائلهم على ذلك الفيديو وكل الدلائل في حقيقته عبارة عن دليل واحد.
لقد تمعنت في الفيديو جيدا ولأكثر من مرة، ورأيت بان مجمل الاتهامات تدور حول ثلاثة محاور:
أولها، روداو قناة تابعة للپارتي وتعمل من اجل مصلحة الپارتي وخدمة مصالحه. رغم انهم يحاولون إعطاء صورة مغاير!!! باعتبارهم قناة مستقلة.
ثانيهما، روداو قناة يمتلكها نيجيرڤان البارزاني وهو قد بناها من أموال الشعب والنفط الكردي.
ثالثهما، وهي النقطة المهمة في الموضوع، وهي نقطة خطيرة. روداو قناة تعمل للمخابرات التركية (للميت التركي)، وهي تحاول تشويه ال پ ي د والعمال الكردستاني لمصلحة ومخططات تركية. وتذهب القناة بان هذا الكلام موثق بأدلة ووثائق ولكن وللأسف لم يعرضوا تلك الوثائق.
وانا أعطي الحق لنفسي في مناقشة المحاور الثلاثة وأكون سعيدا لسماع وقراءة آرائكم. اما بالنسبة للمحورين
الأولين، لا ارى ان هناك سببا لمناقشتهما من جديد فقد تطرقت لهذين النقطتين في مقالي الاول عن روداو. ومختصر ما ذهبت اليه كان بالنسبة الي كمشاهد ومتابع هو الاستقلالية في طرح المواضيع المتنوعة وإتاحة الفرصة للجميع. وهذا ما يجعلك ان تستفيد من المشاهدة دون الحاجة للتنقل من قناة الى قناة كي تعرف وجهات نظر الجميع. وايضاً تلمست حرفية كبيرة من قبل منتسبي ومقدمي البرامج المتنوعة. والشئ الاخر والمهم جداً أيضاً هو نجاح هذا القناة في الوصول الى البيت الكردي من زاخو لخانقين...وحتى خارج حدود كوردستان الجنوبية الى الأجزاء الاخرى، وهذا بسبب احترامهم لكل اللهجات الموجودة وإعطائهم الأهمية الخاصة لهذا الموضوع. وهذا ما لا نتلمسه في القنوات الحزبية الاخرى بهذا الشكل الجميل والحرفي؛ خاصة وللأسف الشديد عند قناة المعارضة الرئيسي ك ن ن والذي طغى عليه طابع المدينة الواحدة، ولهذا لا نراه قد وصل الى البيت الكردي حتى في محافظة دهوك.
اما بالنسبة لاستقلالية القناة او عدمه، او انه قناة الپارتي، فهذا ما يجب ان يقرره كل من يتابعه حسب ما يقدمه القناة من مواد إخبارية او غيره دون ان يتأثر بمقولة هذا او ذاك. والشئ الذي اريد ان اركز عليه هنا، ليس عيبا او نقصا ان يكون صاحب القناة س او ص من الناس فهذا ليس شأني طالما انهم يقدمون الأفضل. وهذا كان محور اهتمامي في المقال الاول أيضاً، يجب ان يتعلم الانسان الكردي ان يحكم على الأشياء بعقله وحقيقته لا بعقلية غيره. وبالنسبة على انها قناة النفط او انها من أموال الشعب، فسأكون اكثر وضوحا هذه المرة، كل من عمل في الحزبين الحاكمين منذ بداية التسعينات وحتى ظهور المعارضة بشكلها الجديد في ال ٢٠٠٩، متهم ومذنب ومشترك في كل الاختلاسات والمحسوبيات والقتل وحرب الأخوة والخ، سواء اكنت مستفيدا منها او كنت تعلم بكل هذه الخروقات وأثرت الصمت من مصلحة او خوف او اي سبب كان، فأنت مشترك ومصيبتك وخيانتك اكبر من مصيبة وخيانة الرؤوس الكبيرة. لأنهم أقله استفادوا من كل هذا وقد وصلوا لما هم عليه بالسير على ظهوركم والاستفادة من غبائكم وجبنكم. لذا فليس هم المذنبون بل المذنب الحقيقي هو من يحميهم ويتملق لهم ويسجد بين أيديهم، فإذا ما استطعنا محاسبة كل مستفيد وسارق وخائن و... فعليه العوض ومنه العوض!!! لان أكثرية من يصرخون اليوم كانوا سبب وجود هؤلاء وسبب قوتهم وجبروتهم وظلمهم و...؟! أنا لا احاول الدفاع عن احد بقدر ما اريد وضع النقاط على الحروف وان يحس كل واحد بذنبه، فدم الكردي قد سال بينكم جميعا وأمواله دخلت خلسة جيوبكم كلكم وخيانة مبادئ الثورة الجبلية مسؤليتكم كلكم، فلا تحاولوا التملص من مسؤلياتكم وخيبتكم وخيبة الناس فيكم، ولا تشوهوا أنفسكم اكثر ما هي مشوهة؛ ولكن حاولوا ان تصلحوا ما فسدتم دون ان تفسدوا ما هو جيد، بسبب احقادكم ومصالحكم. ارجوا ان تكون الرسالة قد وصلت هذه المرة.
بيت القصيد وراء كتابتي لهذا المقال اليوم هو الاتهام الاخير او الدليل الأخير وارجوا ان تتمعنوا معي فيه جيدا فهو ليس ككل ما مر معنا سابقا، بل هو خطير اكثر مما نتصور واكبر من ان نقرأه لمجرد القراءة.
أعزائي القراء ويا مخلصي هذه الأمة. لقد اتهم قناة روداو بانه يعمل لمصلحة المخابرات التركية في التقرير السالف ذكره، وفي نفس الوقت يشير التقرير بان القناة ملك لنيچيرڤان البارزاني والپارتي. وانا لا ارى بان الاتهام يجب ان يمر مرور الكرام، بل انه كلام خطير وكبير اكثر مما نتصور. ان تعمل القناة مع المخابرات فيه سوء وخطر يجب ان يتوقف في الحال، ولكن ان يكون صاحب القناة رئيس وزراء الإقليم، فهذا يعني الكارثة لكل ما يحمله الكلام من معنى. فالاتهام هنا لأكبر الأحزاب الكردية ولاكبر الشخصيات السياسية الكردية بالعمالة لأكبر أعداء القضية الكردية، تركيا. ان تتعامل وتبرم الاتفاقات شئ وان تصبح عميلا شئ اخر. فأذا ما اتهم رئيس الوزراء بهذا الكلام فعلا الكرد السلام. حسب رؤيتي المتواضعة، فأن الاتهام لا يجب ان يمر دون محاسبة لا من الشعب ولا من السياسيين. فهذا الموضوع كان يجب ان يحسم في ساعته من قبل القضاء الكردي. ولا اعرف ما هو دور المدعي العام والقضاء ان لم يفعلوا شيئا حيال الخيانة العظمى. ان هذا ليس سرقة او قتلا ... او ... بل انها قضية وطن وقضية شعب، قضية خيانة عظمى لا تقبل فيها المجاملات او الرشاوي.
فأما ان يكون الاتهام صحيحا، وحينها يجب ان يحاسب اصحاب القناة مهما يكن وايً كانوا.  وكان على السياسيين الكرد الوقوف على الموضوع وقفة سياسي وليس عارض أزياء، من اجل تصفيق الجماهير. وأين انتم يا مثقفي وإعلامي ومخلصي هذا الشعب لماذا لم تصرخوا حينها، لماذا لم تقدموا الشكاوى لمحاكمتهم لماذا تصرخون دائماً على شاشات التلفزيون وتنتقدون على أشياء تافهة مقارنة بهذا الاتهام. لماذا ترسلوا الي أنا هذه الأدلة والتي كان من الأحرى بكم ان تقدموها للقضاء وتجروا المتورطين للمحاكمة. يا أغبياء!! عفوا لهذا اللفظ البذئ، ان ما تتقولون به ليست لعبة او كأي اتهام انها تعني عمالة الحكومة والرئاسة بمجملها لالذ أعداء الكرد. الا تفهموا ما مدى خطورة هذا.
على الجانب الاخر، كيف لأصحاب القناة او لرئيس الوزراء ان يسكت على مثل هذا الاتهام. انهم يتهمونكم بالعمالة لدولة عدوة، ان سكوتكم هو دليل ادانتكم. فأما ان تقدموا الدليل على عدم صحة الاتهام وان تقدموا من اتهموكم للقضاء، لانها أصبحت مسألة وطن وشعب بأكمله، وليس مسألة أشخاص.  او ان تستقيلوا من مناصبكم الحكومية والإدارية لحين ظهور الحقيقة. لانه لا يمكنكم ان تكونوا على رأس الدولة وأنتم متهمون بالعمالة لمخابرات اكبر أعداء الكرد.
فرسالتي لكل المخلصين لا تتركوا هذا الموضوع مثل اللعبة بأيدي الإعلاميين فقط، انها قضية رأي عام ومستقبل شعب بأكمله. فسواء أكنتم معارضين او من اصحاب السلطة، هذا الموضوع اخطر من ان نبقيه على حاله، دون ان يعاقب احدهم عليه. ان مثل هكذا موضوع كان سيقلب الأوضاع رأسا على عقب في اورپا والدول التي تحس بالمسؤولية تجاه شعوبها. يا ناس افيقوا ان هذا الذي يقال لا يمر هكذا كما تفعلون انتم.
ورسالتي الاخيرة لرئيس الوزراء ورئيس الإقليم، اذ كُنْتُمْ حقاً تمثلون الكرد واكبر الأحزاب الكردية، وإذ كُنْتُمْ حقاً تفتخرون بثوريتكم في الجبال. فيجب عليكم ان تعطوا أهمية لهذا الموضوع اما تنفونه وتقدموا الدلائل عليه وتقدموا من قالوا به للقضاء او ان تستقيلوا حتى يظهر الحقيقة، لان الموضوع اكبر منكم ومن أحزابكم ومن معارضيكم انها قضية شعب وقضية وطن. ولا يحق لكم ان تصمتوا عليه، لان مناصبكم تجعلكم ملكاً لشعبكم ولستم أحراراً في ما تفعلون. لذا فأما هذا او ذاك وليس هناك خيار ثالث.


نوزاد ئاميدي
ماجستير في التاريخ و سياسي وممثل عن حزب
العمال النرويجي في السلطة السياسية العليا للبلدية
لارڤيك/ النرويج

 

اشتهرت في عقد الستينات من القرن الماضي عمليات خطف الطائرات المدنية بركابها وتفجير بعضها او قتل الركاب بدم بارد .

كانت تلك العمليات سهلة وبسيطة لان المطارات لم تكن تحت الرقابة الامنية المشددة كما هي عليه اليوم ، فقد ساهمت تلك العمليات في تشديد التفتيش في المطارات ومنع حمل الامتعة الجارحة او السائلة او التي تشكل خطرا من خلال امكان استخدامها في التدمير كالمواد المشتعلة او الحارقة وغير ذلك حتى باتت سلطات المطار تدقق في الاحذية والاحزمة واخذت تستخدم اجهزة السونار في كشف المستور من جسم المسافر بحثا عن ما يهدد الطائرات من خطر التفجير .

هذه الاجراءات الامنية المتشددة في المطارات ساهمت في الحد من حوادث خطف الطائرات ، لذلك هجرتها المنظمات التي استفادت من ضعف الامن الدولي لتسجيل بطولات نضالية سهلة. لكن الدول لم تهجر تلك الاجراءات التي اصبحت متعبة للمسافرين.

منذ سنوات قليلة تفتحت قريحة قوى مختلفة على استخدام السيارات كقنابل متنقلة ، وتفجيرها في اماكن تجمع المدنيين لايقاع اكبر عدد ممكن من الخسائر البشرية في المجتمع الذي تعمل ضده لمبررات شتى منها طائفية واخرى قومية وغيرها من اسباب لاتعدمها الدول في خلافاتها ولا الاحزاب والمنظمات المختلفة في مناهجها واسلوب نضالها في معترك المصالح المتشابكة في عالم اليوم .

الغريب في الامر ان ضحايا هذه السيارات المفخخة بالالاف ، وهم ضحايا ابرياء قد لايغير امر القضاء عليهم شيئا في معادلة الصراع بين القوى المتصارعة على نفوذ او سلطة او مال .

فما الذي يعنيه موت مليون انسان لحكومة مثل حكومة المجرم صدام الذي حارب في ايران و الكويت وراحت نتيجة حروبه العبثية ملايين القتلى والجرحى في العراق وايران والكويت.

ان الضحايا من المدنيين لا يغيرون معادلة المعارك البدائية المتخلفة التي تقودها منظمات او دول تفجر السيارات بين المواطنين الابرياء ، قد تتحقق بعض المكاسب الانية من استياء او تذمر بين اوساط المواطنين ولكن هذا الاستياء والتذمر لن ينفع في تحقيق نصر مبين لمن يشن هذه الحرب غير المقدسة .

يعاني العراق منذ سنوات من سيل السيارات المفخخة التي تجري تحت اعين السلطة وتحت رعاية القوى السياسية المتصارعة في مجلس النواب ، وهي بالتأكيد- التفجيرات - لن تنفذ بمعزل عن رعاية سياسية لقوى واحزاب تشترك في السلطة والحكومة ولها اذرع نافذة في القوات المسلحة وقوى الامن بحيث تستطيع تمرير عملياتها الاجرامية دون خوف من كشفها او اعتقال منفذيها .

ولما كان السيد رئيس الوزراء سيقوم بزيارة للولايات المتحدة الامريكية نرى من الضروري تذكيره بالبحث في مصير الاتفاقية الاستراتيجية التي عقدها العراق مع امريكا ، والتي تحتوى على بنود تخص الامن في العراق وضمان مصالح الطرفين العراق وامريكا ، فهل يصعب على الامريكان توفير مستلزمات الكشف عن السيارات المفخخة والمتفجرات في الوقت الذي تطير طائراتهم بدون طيار لتقصف من تريد في اليمن والباكستان وافغانستان وغيرها من اماكن مجهولة في العالم !

ان المفاوض العراقي عاجز عن البحث في شؤون السياسة والامن الخاص بالعراق ربما لعجزه عن التفاعل مع الواقع الاممي او ربما لانشغاله بدنيا المال والاعمال فقط ، ولذلك شاع مفهوم الفساد المالي والاداري الذي يضرب اطنابه في اسس الادارة العراقية فاصبح العراق على رأس الدول الفاشلة والاول في الفساد ولله في خلقه شؤون .

مركز الاخبار- نفى مسؤول العلاقات العامة في ديوان رئاسة اقليم كردستان حميد دربندي في تصريح لأحدى القنوات التلفزيونية ما قاله شوكت بربهاري مسؤول نقطة فيشخابور الحدودية أن سلطات الاقليم لم تمنع صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي الدخول الى جنوب كردستان.

وقال دربندي "اذا اراد صالح مسلم الذهاب الى اوربة ليسافر من بغداد، انقرة، طهران ودمشق لا أن يعبر من اقليم كردستان"، وجاءت تصريحات دربندي متناقضة مع  تصريحات شوكت بربهاري مسؤول نقطة فيشخابور الحدودية، حيث ينتمي المسؤولان الى الحزب الديمقراطي الكردستاني.

وكان بربهاري قد صرح في وقت سابق للموقع الرسمي للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البرزاني "أن ما تم نشره من أنباء بانه تم منع دخول صالح مسلم الرئيس المشترك للـ PYD من قبل أجهزة النقطة الحدودية في فيشخابور هي أنباء عارية عن الصحة، وأن صالح مسلم لم يقوم بزيارتهم بأي شكل من الأشكال، بهدف دخول أقليم كردستان عن طريق نقطتهم الحدودية".

هذا وتتواصل ردود الفعل المستنكر في روج افا وأجزاء كردستان لقرار سلطات اقليم كردستان من منعها لـ صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي الدخول الى جنوب كردستان بعد أن كان في زيارة الى روج افا للمشاركة عزاء نجله الاصغر المقاتل شرفان مسلم الذي فقد حياته إثر الاشتباكات الدائرة في غرب مدينة تل بيض بين وحدات حماية الشعب والمجموعات المرتزقة التابعة لداعش.

firatnews

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 16:24

"اردوغان يستعد لحرب داخلية"

ردت الهيئة القيادية في منظومة المجتمع الكردستانية(KCK) على التهديدات التي وجهها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لوفد حزب السلام والديمقراطية المتوجه إلى إيمرالي.

وجاء في البيان الذي أصدرته القيادة العامة لمنظومة المجتمع الكردستاني "إن موقف رئيس الوزراء التركي وحزب العدالة والتنمية قد قضى على كل الآمال المعقودة على مسيرة الحل الديمقراطي، ويعتبر بمثابة إعلان للحرب.

وذكر البيان الذي نشره موقع وكالة فرات للأنباء القريب من الحزب العمال الكوردستاني  "لقد اتضح مرة أخرى إن حزب العدالة والتنمية ينتهج سياسة المماطلة والتسويف لكسب الوقت إلى حين إجراء الانتخابات العامة، إن إطلاق مثل هذه التصريحات العنصرية تزامناً مع اقتراب موعد الانتخابات ليس سوى محاولة لكسب أصوات مناصري وقواعد حزب الشعب القومي(MHP)، وحزب الشعب الجمهوري(CHP) للاستمرار في سدة الحكم مدة أطول.

إن حزب العدالة والتنمية قد تيقن بعدم جدوى سياسة التسويف والمماطلة، وهي الآن تعد العدة لشن حرب شعواء

وكان رئيس الوزراء التركي قد صرح في وقت سابق للصحافيين بأن الحكومة ستقرر من سيذهب الى امرالي ، كما هدد بوقف اللقاءات في حال استمرار حزب السلام والديمقراطي بالإدلاء بالتصريحات بصدد المرحلة.
-----------------------------------------------------------------
إ: إبراهيم

nna

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 16:22

"الإقليم على اعتاب فراغ قانوني"

يخشى الوسط المدني من فراغ قانوني يلحق بالإقليم نتجية اخفاق المحكمة في حسم الطعون المقدمة إليها من قبل الاطراف السياسية حول انتخابات 21 ايلول لبرلمان كوردستان.

وقال المحامي والناشط المدني هوكر جتو لـNNA، تأخر اعلان نتائج الطعون الانتخابية من قبل محكمة التمييز، سببها كثرة الطعون المقدمة، ولكن المفوضية ترد على الطعون المرسلة إليها من المحكمة.

واضاف :"النتائج النهائية للطعون ستعلن عبر المحكمة".

واوضح جتو، اذ ما تأخرت المحكمة في اعلان النتائج إلى نهاية الشهر الجاري، فان البرلمان الجديد لن يعقد جلساته مما يعني دخول الإقليم إلى فراغ قانوني، والعمل بقوانين وقرارات البرلمان القديم.
-----------------------------------------------------------------
بلال جعفر ـ NNA/
ت: إبراهيم

قال زعماء الاتحاد الأوروبي المجتمعون في بروكسل إن اهتزاز الثقة في الولايات المتحدة بشأن التجسس على حلفائها قد يضر بالحرب على الإرهاب، ودعوا إلى وضع ميثاق عمل جديد في هذا الإطار بحلول نهاية العام.

وجاء في بيان اتفق عليه الزعماء الأوروبيون أن انعدام الثقة "قد يضر التعاون في جمع الاستخبارات."

وبالرغم من ذلك، قال الزعماء الأوروبيون إنهم يثمنون "العلاقة الوثيقة" مع الولايات المتحدة.

وخلال الأسبوع المنصرم، ظهرت مزاعم عدة بممارسة وكالات أمريكية أنشطة تجسس في أوروبا، شملت التنصت على هاتف المستشارة الألمانية انجيلا ميركل.

ويعكس البيان الصادر اليوم ما خلص إليه رؤساء الدول والحكومات الأوروبية عقب محادثات أجروها أمس.

شملت المزاعم التنصت على هاتف مستشارة ألمانيا

ويشير البيان إلى أن قضايا التجسس الأخيرة أثارت "مخاوف عميقة" وسط المواطنين الأوروبيين.

وجاء في البيان أن الزعماء الأوروبيين "أكدوا على العلاقة الوثيقة بين أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، وأهمية هذه الشراكة."

لكن البيان أشار إلى أن الزعماء "أعربوا عن قناعتهم بأن الشراكة ينبغي أن تكون مبنية على الاحترام والثقة، بما في ذلك ما يتعلق بعمل وتعاون الأجهزة السرية."

"(الزعماء) أكدوا على أن جمع الاستخبارات هو عنصر حيوي في الحرب على الإرهاب. وهذا ينطبق على العلاقات بين الدول الأوروبية وكذلك العلاقات مع الولايات المتحدة"، حسبما يضيف البيان.

"انعدام الثقة قد يضر التعاون الضروري في مجال جمع الاستخبارات."

bbc

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 14:45

قصص قصيرة جدا/56- بقلم : يوسف فضل

حِمل حمار

كل يوم يرقب أصحاب الحوانيت والزبائن ما يحمله على حماره . لا احد يعرف طبيعة الحمولة؛ أهي بضاعة للبيع أم مشتراة أم حِمل تسول أو جمع قمامة . لكن النظرات تفصح عن انتقاد وتعجب وإشفاق . مضت الأيام ومعها دوام مغامرة حِمل كفاحه اليومي .

جودو

انحازوا إلى مألوفاتهم من الوهم. انتظروا الحرمان بإحساس الوحدة وأي ظل آت من البعيد ليكون شخصهم الغائب .

مع الكتاب

انتهى من قراءة آخر حرف في القصة ، شعر بالوجف بعد أن ترك أجزاء منه عند خروجه من داخلها.

حفل تكريم

ترجل الفارس أخيرا .

تقلد أوسمة التكريم.

اكف تلفق التصفيق.

واكف والسن كثيرة  تلعنه.

حمام زاجل

سيد الحمام في الخفة وسرعة الطيران،

اكتشف العباسيون حنينه للمكان،

طار حاملا الرسائل دون خطأ في التوصيل،

أصابته البطالة،

فتربى في المآرب للسباقات،

يسبح هديل حريته بلا جواز سفر

أحمد داود اوغلو يستعرض 'كرم الضيافة التركي' للاجئين السوريين في وقت تساهم فيه بلاده بدعم جماعات متطرفة تقتل العشرات يوميا في سوريا.

ميدل ايست أونلاين

الكويت - من أحمد حجاجي

قال وزير الخارجية التركي احمد داود أوغلو إن من يصلون إلى تركيا من اللاجئين السوريين "هم المحظوظون" أما الذين يعودون إلى سوريا "فإنهم لا يجدون شيئا يأكلونه ولا يكون لديهم مستشفيات أو أدوية أو أي شيء.. إنني على يقين أنكم تتابعون أخبار استهداف القناصة للسيدات الحوامل.. وكيف يأكل السوريون لحوم الكلاب والقطط. إنها فعلا مأساة كبيرة".

وأضاف في مؤتمر صحفي مع نظيره الكويتي "إن تركيا أعلنت سياسة الباب المفتوح تجاه اللاجئين السوريين. وقلنا إننا سنترك بابنا مفتوحا أمام كل السوريين الذين يعانون من هذه المذابح والهجمات. إن أبوابنا وبيوتنا مفتوحة لأن قلوبنا مفتوحة لهم جميعا".

وأكد أن بلاده ستبقى على هذا المسار لكنه عبر في الوقت نفسه "عن خيبة الأمل والإحباط العميقين" بسبب غياب رد الفعل المناسب من قبل المجتمع الدولي تجاه الوضع الإنساني في سوريا.

وعبر داود أوغلو عن خيبة أمله لعدم تمكن بلاده ودول أخرى من استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بشأن القضايا الإنسانية في سوريا أو حتى تضمين القرار الخاص بالأسلحة الكيماوية فقرة على الأقل بشأن القضايا الإنسانية.

وتتهم دمشق أنقرة وبعض دول الجوار بدعم المقاتلين التابعين للقاعدة بالمال والسلاح، فيما تؤكد أنقرة أن دعمها يقتصر على الجوانب الإنسانية دون أن تخفي رغبتها بالتدخل في شمال سوريا لحماية حدودها الجنوبية من الهجمات الكردية.

من جانب آخر قال وزير خارجية الكويت الشيخ صباح خالد الحمد الصباح إن الوضع في سوريا "أصبح في غاية الخطورة. هذا ما كنا نحذر منه منذ البداية لأن الدمار لن يقتصر فقط على سوريا بل سيمتد إلى المنطقة".

وأضاف الشيخ صباح أن سوريا تنزلق الآن إلى "دولة فاشلة" تنتشر فيها الأفكار المتطرفة والمخدرات والأسلحة والخارجين على القانون.

وقال الوزير الكويتي "الآن نشاهد النزوح الكبير في داخل سوريا للمواطنين السوريين. نشاهد تقطع سبل العيش لعوائل بأعداد كبيرة داخل سوريا اضافة لما تتحمله دول الجوار ومن بينها تركيا في استضافة 600 ألف ويتوقع أن يرتفع الرقم إلى مليون".

وخلفت الأزمة السورية المستمرة منذ حوالي ثلاث سنوات أكثر من 100 ألف قتيل وملايين الجرحى واللاجئين داخل وخارج البلاد، الامر الذي دفع البعض لاعتبارها أضخم كارثة إنسانية خلال القرن الحالي.

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 14:42

لكل جهد ثمار - بيار روباري

لكل جهدٍ في الحياة ثمار

وثمار جهد الأكراد لعقودٍ الإستقلال

جهدٌ بدأه الأجداد والأباء وتابعه الأبناء والأحفاد، والثورة في إستمرار

تخطوا السجون وأعواد المشانق والأنفال

وأبوا العيشَ في الذل وإنتظار ما سيأتي به الأقدار

فاختاروا طريق التحرر الذي سلكه مِن قبلهم جميع الأحرار

ولم يأخذوا غير الحرية والعدالة شعار

ناضلوا ويناضلون كأهل دار إلى أن تطمئن الدار

بالجهد والعرق تُضاء الدروب والأنوار

وبالكفاح تتحرر الشعوب من ذلها والعار

ويكلل الثائرين في سبيل الحرية بالنصر والغار

ولشمس الحرية نهار

وقبل الكرد كل شعبٍ نال الإستقلال مِن هذا الدرب سار

ويا ليتَ حكام تركيا وإيرن وسوريا والعراق

تعلموا من التاريخ درسآ ولم يتصرفوا كالحمار.

18 - 08 - 2013

طائر السمان
alsumaria

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت وزارة الزراعة، الجمعة، انها وزعت 15 الف طائر سمان على خمس محافظات عراقية، مشيرة الى ان الهدف من ذلك هو الحصول على اللحم الطازج المعروف بنكهته اضافة الى البيض.

وقالت الوزارة في بيان صدر، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه ان "الوزارة قامت لأول مرة في العراق بتجميع عدد صغير من طائر السمان من الاسواق المحلية وتكثيره في وحدات خاصة بالتربية"، مبينة انها "وزعت 15000 طائر على خمس محافظات شملت النجف وكربلاء وصلاح الدين والانبار وديالى".

وأضافت الوزارة انها "وزعت ايضا 25000 بيضة تفقيس على المربين والمؤسسات البحثية من الجامعات وكليات الزراعة"، مشيرة الى ان "الهدف من تربية هذا الطائر هو الحصول على اللحم المعروف بنكهته الطيبة لاحتوائه على العديد من الفوائد الصحية للانسان اضافة الى بيضه، فضلا عن الاستفادة منه في التجارب والبحوث لسرعة نموه البالغة 42 يوما فقط".

يذكر ان الاطباء البيطريين المختصين في وزارة الزراعة يؤكدون ان طائر السمان او ما يعرف بـ"السلوى" من الطيور المقاومة للأمراض التي تصيب الدواجن الاخرى، حيث يمتلك هذا الطائر فوائد غنية اهمها انه قاتل للكوليسترول من خلال الفائدة الغذائية المتميزة للحم وبيض الذي يمتلكه.

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 14:34

مسؤولون أمريكيون: الخلاف مع السعودية خطير

بغداد/المسلة: يخيم التوتر على التحالف الذي يربط الولايات المتحدة بالسعودية، فيما شبه مسؤولون امريكيون التحذير السعودي بتقليص التعاون مع واشنطن بثورة غضب "مؤقتة" لن يكون لها أثر باق على العلاقات الثنائية، لاسيما وان مصدرا بأجهزة الأمن القومي الامريكية قال ان الرياض لم تبد الى الآن أي بادرة لتقليص المنشآت العسكرية الامريكية بما في ذلك قاعدة تستخدم في اطلاق الطائرات دون طيار لمهاجمة متشددين اسلاميين في اليمن.

وقال مسؤول أمريكي كبير سابق له خبرة واسعة بالاتصالات الامريكية في السعودية "لا أستطيع القول ان هذا صدع رئيسي"، مشيرا الى ان أوجه اعتماد كل من الطرفين على الآخر متعددة"،مضيفا بأن"هذا خلاف عائلي لكنه خطير".

الا ان بعض المحللين في واشنطن يقولون ان الآراء أصبحت متباينة بشأن سوريا وايران ومصر بدرجة يتعذر معها ان تعود العلاقات بين الولايات المتحدة والسعودية الى التقارب الذي كانت عليه من قبل.

وقال سايمون هندرسون الخبير في شؤون دول الخليج بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى ان الرسالة التي وجهتها السعودية هي ان الرئيس باراك أوباما وادارته "صموا آذانهم عن المصالح السعودية".

ويعتقد بعض المحللين ان تعديل فريق الامن القومي في الفترة الثانية لاوباما ربما ساهم في التوترات وذلك من خلال عدم تعيين شخصية على مستوى رفيع للتعامل مع السعودية وأشاروا الى ضرورة ان يوفد أوباما مبعوثا لإصلاح ما فسد.

وقال محللون ان"تحذير السعودية قد ينبني على مخاوف من ان يكون الرئيس الأمريكي مفتقرا الى الهمة والحنكة في مواجهة خصم مشترك (ايران) ومن ثم يعطيه ميزة استراتيجية".

وقال محلل سعودي مقرب من القرار الرسمي"السعوديون يمارسون ضغوطا حتى لا يتصرف الأمريكيون بهذا الضعف".

وأضاف "هذه الرسالة مفادها: انتم تحتاجون لنا،ونحن لن نلعب الكرة معكم الى ان تفيقوا".

وقال المحلل ان "السعودية تخشى من الاستعداد الكبير الذي تبديه الادارة الأمريكية لأن تولي ثقتها للرئيس الايراني حسن روحاني في تعهده بتحسين العلاقات والتعامل بشفافية أكبر فيما يتعلق ببرنامج ايران النووي"،موضحا بأن السعودية"تخشى ان يُخدع الأمريكيون".

وأضاف ان"واشنطن ستسمح لايران بأن تصبح على أعتاب ان تكون قوة نووية" بالسماح لها بالاحتفاظ بقدرات تكنولوجية يمكن تحويلها فيما بعد الى الاستخدام العسكري".

ومن الاحتمالات المقلقة بشكل خاص بالنسبة لدول الخليج ان توجه اسرائيل ضربة منفردة لمواقع نووية ايرانية اذا لم تتعامل الولايات المتحدة مع طهران حيث قال المحلل "هذا يضع السعودية ودول الخليج في موقف سيئ للغاية فهي لا يمكنها ان تكون مؤيدة لاسرائيل سياسيا ولا يمكنها ان تقبل امتلاك إيران سلاحا نوويا".

ويقول ديفيد اغناطيوس من صحيفة "واشنطن بوست"، ان "الشيء الغريب في ما لحق من ضرر بالعلاقات الأمريكية – السعودية هو أن هذا الضرر كان قد بدأ قبل أكثر من سنتين، ولم تفعل الرياض أو واشنطن أي شيء حاسم لتجنبه".

بيد أن هذا الصراع اتخذ بُعداً دراماتيكياً الأسبوع الماضي عندما رفضت المملكة العربية السعودية شغل مقعدها في مجلس الأمن الدولي، ووصف الأمير بندر بن سلطان، رئيس الاستخبارات السعودية، ذلك الرفض بأنه رسالة الولايات المتحدة، وليس للأمم المتحدة، طبقاً لما ذكرته صحيفة "وول ستريت جورنال" مؤخراً.

ثم أدلى الأمير تركي الفيصل، الرئيس السابق للاستخبارات، بدلوه في هذه القضية بالإعراب عن خيبة أمله الشديدة فيما يتعلق بمعالجة الحكومة الأمريكية للمشكلتين السورية والفلسطينية.

غير أن ما يتعيّن أن يثير قلق إدارة أوباما هنا هو أن الغضب السعودي من السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط يحظى بتأييد أربعة حلفاء تقليديين لأمريكا في المنطقة هم: مصر، الأردن، الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل. إذ يقول هؤلاء، ولو على نحو سري عادة، إن أوباما بدد النفوذ الأمريكي بالآتي: تخليه عن الرئيس حسني مبارك في مصر، مساندة الإخواني محمد مرسي، مناهضة الانقلاب الذي أطاح بهذا الأخير، تذبذب السياسة الأمريكية إزاء سوريا ثم الشروع الآن بمفاوضات مع إيران دون استشارة هؤلاء الحلفاء.

العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز كان قد أعرب خلال محادثات في الرياض مع نظيره الأردني و الشيخ محمد بن زايد ولي عهد الإمارات، عن خيبة أمله من السياسة الأمريكية في المنطقة، مؤكداً وفقاً لمسؤول عربي مطّلع، ان السعودية باتت مقتنعة بأنها لم تعد تستطيع الاعتماد على الولايات المتحدة.

لكن من الواضح ان الغضب السعودي هذا أثار بدوره شعوراً بالإحباط لدى البيت الأبيض،فعندما كان وزير الخارجية الأمريكية جون كيري في المنطقة قبل بضعة أسابيع، طلب زيارة الأمير بندر لكن قيل له إن الأمير في طريقه للسفر الى الخارج وإن بمقدور كيري الالتقاء به في المطار ما أزعج المسؤولين الأمريكيين.

لكن إذا كانت السعودية تريد أن تكون محل اهتمام واشنطن، إلا أن ما يثير الاستغراب هو عدم قدرة البيت الأبيض في تقديم التطمينات المطلوبة خلال السنتين الماضيتين.

يقول اغناطيوس "المشكلة كانت واضحة منذ خريف عام 2011 عندما قال لي أحد المسؤولين السعوديين في الرياض إنهم باتوا يعتبرون الولايات المتحدة بلداً لا يمكن الركون إليه، وانهم سيبحثون عن بلد آخر لتأمين أمنهم".

وكان رد فعل الرئيس أوباما على ذلك غاضباً كما ذكرت التقارير لأن السعوديين لم يعترفوا على حد قوله بكل ما فعلته الولايات المتحدة لمساعدتهم أمنياً من وراء الكواليس.

ويرى اغناطيوس " مثل هذه السياسات مثيرة للقلق، لكن ما عمّق شعور السعوديين بالغضب هو إحساسهم ليس فقط بتجاهل واشنطن بل وخيانتها لهم ومن المفيد الإشارة هنا الى أن وقع مثل هذا الإحساس في مجتمعات دول الخليج يكون عادة سيئاً جداً ودائماً".

المسلة " تستقصي آراء قرائها حول مديات الخلاف بين واشنطن والرياض وهل ستؤدي المخاطر المشتركة التي يواجهها البلدان الى تبديد التباينات القائمة بينهما؟.

 

المالكي



بغداد/ المسلة: التقى رئيس الوزراء نوري المالكي اليوم، الخميس، المستشار الأقدم لرئيس الجمهورية عبد اللطيف جمال رشيد ، للاستفسار عن صحة الرئيس جلال طالباني و"نتائج علاجه في المانيا".

وقال بيان رئاسي ان "المستشار الأقدم لرئيس الجمهورية الدكتور عبد اللطيف جمال رشيد قام اليوم الخميس بزيارة رئيس الوزراء نوري المالكي وقد إستفسر رئيس الوزراء عن صحة  الرئيس الذي يتلقى العلاج في المانيا".

واضاف البيان ان رشيد "اكد إن صحة الرئيس في تحسن مضطرد وأن الشعب العراقي سيطلع على نتائج هذا التحسن".

واشار الى ان رئيس الوزراء "عبر عن تمنياته بالشفاء العاجل لرئيس الجمهورية والعودة الى أرض الوطن".

وتابع البيان قائلا ان رشيد الذي عاد من إقليم كردستان قريباً قام بتقديم نبذة عن الانتخابات البرلمانية ونتائجها.

ونقل البيان عن المالكي قوله ان "الإنتخابات هي خطوة أخرى في توطيد ركائز الديمقراطية، وستكون هذه الخطوة عاملاً آخر في تثبيت الامن والإستقرار والمضي قدماً بتقديم الخدمات والنهوض بمشروع التنمية في العراق".


وأصيب رئيس الجمهورية بوعكة صحية في (الـ17 من كانون الأول 2012 المنصرم)، أدخل على إثرها مستشفى مدينة الطب ببغداد، وبعد استقرار وضعه بما يسمح بنقله للعلاج إلى الخارج، نقل إلى مستشفى متخصص في المانيا، وما يزال يرقد هناك ويتلقى العلاج على أيدي أطباء ألمان، بحسب مقربين منه.


وكانت رئاسة الجمهورية العراقية، أعلنت في الـ18 من شهر شباط لسنة 2013 ، في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه، أن صحة الرئيس جلال طالباني "تتحسن بشكل كبير"، وأكدت انه يواصل التمارين في المستشفى الألماني في برلين، في حين أكد كبير المستشارين السابق لطالباني.


وبحسب بعض النواب فأن غياب رئيس الجمهورية عن منصبه منذ تسعة اشهر يعد مخالفة دستورية وقانونية سيما ان الرئيس طالباني لم يخول نائبه المصادقة على القوانين باستثناء أحكام الاعدام وهو ما يراه أولئك النواب فراغا دستوريا يجب معالجته.


كما اكد مقرر مجلس النواب محمد الخالدي، بان ايجاد بديل لمنصب رئيس الجمهورية جلال طالباني الذي لا يزال يرقد في احد المستشفيات الالمانية هو خير من بقاءه فارغا لما له من تاثير على الواقع العراقي، مضيفا ان اعتبار الاتحاد الوطني الكردستاني دعوةَ رئيس مجلس النواب الأخيرة لإيجاد بديل عن رئيس الجمهورية جلال الطالباني محاولة لخلق ازمة سياسية جديدة لا يمكن سوى ان نعتبره بانه في 'غير محله' ولاسباب غير واقعية.


وكان الخبير القانوني العراقي طارق حرب قد أوضح أن طالباني وحسب الدستور العراقي ما يزال رئيسا للجمهورية، مشيرا إلى أن الدستور العراقي يقول: يتم اختيار رئيسا للجمهورية خلال أو بعد 30 يوما من خلو منصب الرئيس، وفي الحالة الراهنة لم يخل منصب الرئيس بل إن الرئيس باقٍ وحي وهو يتمتع بإجازة مرضية حاله حال أي موظف في الدولة، وأضاف حرب قائلا ما لم تصدر تقارير طبية تؤكد عجز رئيس الجمهورية، وأعني بصورة عامة ولا أقصد الرئيس طالباني، عن أداء مهامه فإن المنصب يبقى مثلما هو ويبقى السيد طالباني رئيسا للجمهورية.

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 12:11

انطلاق مارثون اربيل الدولي

انطلق صباح اليوم الجمعة فعاليات ماراثون أربيل الدولي الثالث من اجل السلام بمشاركة وفود من ايطاليا واسبانيا والمانيا وكندا والولايات المتحدة وتركيا ولبنان ومصر ودول عربية وافريقية وعالمية اخرى.

وذكر مدير إعلام مرور اربيل لـNNA، ان المارثون بدأ قبل قليل برغم تأخر انطلاقه بسبب تأخر وصول عدد من المشاركين في الوقت المحدد.

وقال :"ان مديرية مرور اربيل تراقب المارثون وأمنت الطريق بشكل كامل".

اووضح ان 6 الاف مواطن يشارك في المارثون و500 مشارك من الدول الاجنبية.

ويحظى ماراثون اربيل باعتراف دولي، وتم ادراجه ضمن قائمة الماراثونات العالمية.
-----------------------------------------------------------------
آرام قرداغي ـ أربيل/
ت: إبراهيم

nna

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 12:09

«الشبك» ضحايا للصراع الطائفي في العراق

نقاش | عبد الله سالم | الموصل |
كان أهالي مجمع الموفقية ذي الغالبية الشبكية ( 20 كم شرق الموصل ) منشغلين بممارسة طقوس عيد الأضحى عندما دخلت شاحنة ملغمة ومحمّلة بالماشية إلى المكان بحجة نقل الأضاحي، وفي السادسة من صباح اليوم التالي سقط نصف المجمع السكني على رؤوس ساكنيه.
ست وتسعون شخصاً بين قتيل وجريح معظمهم من الأطفال كانت عيدية الإرهاب في ثاني هجوم خلال عام يستهدف مجمع الموفقية السكني الذي نشأ حديثاً بعد توافد النازحين الشبك من مدينة الموصل، هاربين من القتل المنظّم الذي استهدفهم طائفياً في الأعوام الماضية.
وحتى قبل تفجير الموفقية الأخير بأيام قليلة كان انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً استبدل مجلس عزاء في قرية أورته خراب شمال الموصل، بست وعشرين مجلس عزاء آخر، عندما فجر نفسه وسط المعزين مخلفاً العشرات من الجرحى، وصدمة كبيرة أربكت نينوى بأسرها.
هذه التفجيرات وحوادث الاغتيالات المنظمة التي تستهدف الشبك، دفعت حنين القدو النائب السابق في مجلس النواب العراقي وألأمين العام لتجمع الشبك الديمقراطي إلى تحميل الأجهزة الأمنية مسؤولية الاستهدافات المتكررة لأبناء جلدته.
وقال القدو لـ"نقاش" إنه "يتوجب قوة أمنية خاصة من أهالي القرى الشبكية لتوفير الحماية بعد فقدان الثقة بالقوات الأمنية سيما وأنه لا توجد خطة أمنية واضحة أو حتى رؤية سليمة لدى الأجهزة الأمنية عن وجود تفاصيل مناطقية لأماكن تواجد المجاميع الإرهابية أو الإجرامية المختلفة واهدافها او أساليب عملها".
قصي عباس عضو مجلس محافظة نينوى السابق ممثلاً عن كوتة الشبك قال لـ"نقاش" بأن 50 شخصاً من أبناء الشبك قتلوا في الشهرين الماضيين في انحاء متفرقة من مدينة الموصل بهجمات نفذها مسلحون ينتمون إلى دولة العراق الاسلامية.
وتابع بشيء من الغضب "فرّت 1500 عائلة شبكية في السنوات الماضية من المدينة لتستقر في القرى والتجمعات شمال وشرق مدينة الموصل، ومع هذا فما زالت التفجيرات تلاحقهم إلى المناطق التي نزحوا إليها، والأجهزة الأمنية تكتفي بالتفرج والساسة بالتنديد".
ويؤكد سالم الشبكي، رئيس الهيئة الاستشارية للشبك لـ"نقاش" إن الأيام القليلة الماضية فقط، شهدت نزوج 300 عائلة شبكية من مدينة الموصل إلى القرى المجاورة بين الموصل وأربيل، بعد تهديدات ورقية حملت توقيع دولة العراق الإسلامية التابعة للقاعدة، أمهلتها ثلاثة ايام للمغادرة.
الشبك منقسمون بين مؤمن بأنهم يمثلون قومية مستقلة ومنفصلة عن العرب أو الكرد، فيما يرى بعضهم أنهم أكراد ويعلنون انتمائهم إلى عشائر كردية، ويدعون إلى الاندماج مع إقليم كردستان، في حين يصر آخرون على أنهم عرب، وينتمون إلى عشائر عربية ويميلون إلى الابتعاد عن الإقليم.
وللشبك لغة خاصة بهم وهي مزيج من الكردية والعربية والتركية ويرتدي غالبيتهم العظمى زياً قريباً من الزي العربي التقليدي.
ويؤكد الكاتب صلاح عبد الله في حديثه لـ"نقاش" عدم وجود إحصائية دقيقة لعدد الشبك في نينوى، وقال بأن نحو 60 في المائة منهم من شيعة والباقي سنة، ويعيش معظمهم في قرى تمتد من شمال الموصل حتى أقصى شرقها، كشعاع فاصل بين نينوى ومحافظتي دهوك وأربيل في أقليم كردستان، وأهم قراهم ( علي رش، وبازوايا، وكوكجلي، وخورسباد، والنوران، والفاضلية، وخرابة سلطان، والموفقية).
ويضيف بأن الغالبية العظمى منهم يمتهنون تجارة المواشي، والكثيرون عاشوا في أحياء الجانب الشمالي لمدينة الموصل، إضطروا مع الهجمات التي استهدفتهم إلى مغادرتها صوب قراهم الأصلية.
شباب من الشبك الغاضبين، قطعوا في يوم 18 أكتوبر الشارع الرئيسي الرابط بين مدينتي الموصل وأربيل، وتحديداً بالقرب من قرية الموفقية المفجوعة بالتفجير، وطالبوا بحماية القرى الشبكية وتعويض المتضررين، وهددوا بإجراءت إحتجاجية أخرى في حال لم تلتفت الحكومتان المركزية والمحلية لمطالبهم.
ضابط برتبة رائد في شرطة نينوى المحلية قال لـ"نقاش" بأن التدهور الأمني في الموصل وأطرافها لايقتصر على الشبك، بل يمتد لمختلف المكونات الموجودة من عرب وأكراد وتركمان وايزيديين ومسيحيين أيضاً.
ولفت إلى إن القادة الأمنيين واثقون تماماً من أن ما يجري في نينوى هو مخطط لعزل الأقليات القومية عن بعضها في مناطق معينة، ليتحول الأمر في النهاية إلى تقسيم على أساس قومي وطائفي، بعدما كانت نينوى وعلى مدى قرون عراقاً مصغراً تتعايش فيه المكونات جميعها بسلام.
الضابط الذي فضل عدم الكشف عن أسمه أوضح بأن التهديدات الأخيرة للشبك واستهدافهم تفاقم مؤخراً بعد تهجير تعرض له العرب السنة في البصرة وغيرها من المناطق، وأن الشيعة والسنة من الشبك يلقون ذات المعاملة من مسلحين مجهولينفيبدو الأمرعلى أنه ردة فعل انتقامية، ولا يتوانون عن إطلاق الرصاص أو تفجير المنازل على رؤوس ساكنيها.

السومرية نيوز / نينوى
أكد محافظ نينوى اثيل النجيفي، الجمعة، أن الشيعة والكرد وصلوا إلى السلطة المطلقة ولفترة طويلة بعد الاحتلال إلا أنهما لم يتمكنا من تحقيق متطلبات شعبيهما، مشيرا إلى أن العراق مازال بحاجة إلى مرحلة انتقالية .
وقال النجيفي في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "الكرد مايزالون يجعلون من مأساة حلبجة عنوانا لضعف هويتهم القومية"، مبينا أن "ثقافة المواطن الكردي لا تتحسس أهمية الهوية الوطنية في فرص العمل والاستقرار".
واضاف أنه "في جنوب العراق أحزابا سياسية ومسؤولون كبار يروجون بأن البديل الوحيد عن الهوية الشيعية هو المقابر الجماعية ويُقنعون أتباعهم بان ما يسمى بالهوية العربية السنية ما هي إلا هوية الإرهاب والتفخيخ وقتل الأبرياء وتشترك فيها كل الدول العربية بمستويات مختلف".
واشار النجيفي الى ان "هناك مجموعة ثالثة بين هذين الطرفين أصبحت تسمى العربية السنية"، لافتا الى أنها "تتعرض أيضا وبصورة يومية للهجمات الإرهابية وتُتهم بما تستجير من هوله".
وأوضح أن "هذه المجموعة الثالثة تشعر بالاستفزاز والإقصاء والتهميش وغياب العدالة في الحصول على الوظائف الحكومية وفرص العمل"، مشيرا الى أن "الكراد يسمونها عربية ليحملونها إرث الصراع العربي الكردي والشيعة يسمونها سنية ليحملوها إرث الصراع السني الشيعي".
وتابع أنه "رغم وصول المجموعتين الشيعية والكردية الى السلطة المطلقة ولفترة طويلة بعد الاحتلال الا أنهما لم يتمكنا من تحقيق متطلبات شعبيهما"، لافتا في الوقت نفسه إلى "وجود فرق هائل بينهما في النجاح".
واشار الى أن "الكرد حققوا نجاحا مميزا في الجوانب الاقتصادية والسياسية الداخلية في حدود الإقليم إلا أنهم يبقون في وضع إقليمي قلق يؤثر على أمنهم كما يعتمدون اقتصاديا على واردات مناطق أخرى في العراق من خارج الإقليم"، موضحا أن "جنوب العراق بقي في وضع مأساوي اقتصادي وسياسي وأمني وتهدده مخاطر وتأثيرات إقليمية خارجية".
ولفت النجيفي إلى ان "عددا من قيادات القائمة العراقية حاولت التثقيف لحالة القيادة العراقية الجامعة لكل الهويات الأثنية ولكن النتائج الانتخابية كانت تشير دائماً إلى انخفاض تأييد القيادة العابرة للهويات الفرعية وارتفاع تأييد القيادات المعبرة عن مكوناتها"، مؤكدا أن "العراق مازال بحاجة إلى مرحلة انتقالية لا يمكن تجاوزها وهي ظهور قيادات لمكونات عراقية تحضى بتأييد جمهورها كل لوحده فتكون قوية بجمهورها وليس بالاعتماد على الآخر".
وأكد أن "العراق يحتاج إلى سلطة يشعر بوجودها كل من المكونات الأساسية انه جزء من قرارها ويتحمل معها مسؤولية إنجاحها واستقرارها وتعطي اطمئنانا للمكونات الرئيسية بالأمل".
يذكر أن الاتفاقات بين الكتل السياسية تمت على أن يكون رئيس الجمهورية من القومية الكردية ورئيس الوزراء من المذهب الشيعي ورئيس مجلس النواب من المذهب السني، فيما تضم الحكومة وزراء من جميع المكونات.

alsumaria

السومرية نيوز/ بغداد
بحث الرئيس التركي عبد الله غول، مع وفد وزارة الخارجية العراقي سبل تطوير العلاقات الثنائية، فيما أكد وزير الخارجية هوشيار زيباري أن زيارته لتركيا تهدف إلى توسيع العلاقة بين البلدين وتطويرها في كافة المجالات، طالبا من الرئيس التركي "دعم بلاده للعراق الجديد لإستتباب امنه واستقراره".

وقالت الوزارة في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "الرئيس التركي عبد الله غول استقبل، مساء أمس، وزير الخارجية هوشيار زيباري والوفد المرافق له في القصر الرئاسي وبحث معه العلاقات الثنائية وسبل تطويرها اضافة الى الوضع في المنطقة"، مبينة أن "غول رحب بالوفد العراقي واعتبر هذه الزيارة مهمة لتطوير العلاقات بين البلدين في المجالات".

وأضافت أن "غول عبر عن امله باستقرار العراق ونجاح العملية السياسية واكد ان بلاده تقف على مسافة متساوية من جميع القوى والقوميات والطوائف في العراق".

واكد زيباري أن "هذه الزيارة تعتبر رسالة صداقة ومحبة وتعاون من الحكومة والشعب العراقي وتهدف ليس فقط الى تطبيع العلاقات الثنائية واعادتها الى مسارها الطبيعي وانما الى توسيع افاق هذه العلاقة وتطويرها في المجالات كافة".

وطلب وزير الخارجية، من الرئيس التركي "مشاركة بلاده الفعالة في دعم ومساندة العراق الجديد ومسيرته الديمقراطية واستتباب امنه واستقراره".

واكد الجانبان، وفقا للبيان على "ضرورة تعاون دول المنطقة من اجل استتباب الأمن والاستقرار في جميع دول المنطقة وايجاد حل سلمي للازمة السورية يلبي طموحات الشعب السوري في الحرية والعدالة"، موضحا أن الجانبين تطرقا الى "اسس التعاون الثنائي المبني على حسن الجوار والاحترام المتبادل وتطوير المصالح المشتركة".

ولفت البيان الى أن "وزير الخارجية سيلتقي رئيس البرلمان التركي ورئيس الوزراء ويجري مباحثات وجلسة عمل مع وزير الخارجية".

وأبدى رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي فولكان بوزكر في (22 تشرين الاول 2013)، خلال لقائه بنائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي، رغبة أنقرة بفتح صفحة جديدة من العلاقات مع العراق، فيما اعتبر الخزاعي هذه الزيارة "رسالة إيجابية".

وكشف رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي فولكان بوزكر (22 تشرين الاول 2013)، أنه يحمل دعوة من رئيس حكومته إلى نظيره العراقي نوري المالكي لزيارة أنقرة، مؤكدا أن رئيس البرلمان التركي سيزور العراق قريبا.

وكان نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي اتفق، في (24 أيلول 2013)، مع الرئيس التركي عبد الله غول، على تشكيل لجنة للعمل على حل المشاكل العالقة بين البلدين.

يذكر أن رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وصل إلى تركيا، في (10 أيلول 2013)، على رأس وفد برلماني لطرح مبادرة العراق للسلام في المنطقة، حيث استمرت زيارته أربعة أيام التقى خلالها بالمسؤولين الأتراك من بينهم رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان، وبين النجيفي أن الزيارة تضمنت إعادة العلاقات العراقية التركية لسابق عهدها.

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 12:05

عاصفة مغناطيسية قد تضرب الأرض الجمعة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- حذر خبراء من احتمال تعرض الأرض لعاصفة مغناطيسية خلال يومي الجمعة والسبت، نتيجة التوهجات التي حدثت في الشمس في وقت سابق من هذا الأسبوع، قد تؤثر على صحة مرضى القلب والأوعية الدموية.

وذكر معهد الجيوفيزياء في روسيا أن قرص الشمس شهد ثلاث توهجات خلال اليومين الماضيين، أولها كان ضعيفاً مساء الثلاثاء، تبعه بوقت قليل توهج ثان كان أقوى من سابقه، فيما حدث التوهج الثالث مساء الأربعاء، مشيراً إلى أن التوهجات جميعها كانت من "درجة M4."

وذكر المعهد الروسي، بحسب ما نقلت وكالة "نوفوستي"، أن هذه التوهجات نتج عنها انطلاق "كتل إكليلية" ضعيفة، وسرعتها لم تكن عالية، ومن المتوقع أن تصل إلى سطح الأرض يومي 25 و26 من الشهر الجاري، مما قد يتسبب بحدوث عاصفة مغناطيسية.

ونقلت الوكالة الروسية عن خبير بالمعهد تأكيده أنه "لن تحدث كارثة نتيجة ذلك"، مشيراً إلى أن مؤشر النشاط المغناطيسي لن يتجاوز 5، وهو أقل القيم التي تعني عاصفة مغناطيسية.

وأشار الخبير نفسه إلى أن التوهجات حصلت في منطقة 1875، التي هي عبارة عن مجموعة بقع شمسية ذات بنية معقدة، يمكنها أن تعطي توهجات ثانية.

 

خطب الغبيّ وأيّ بوق غباء ِ

ياللدنيء وأردأ الخطباء ِ

قال العراق بمأمن ٍ متجاهلا

كون العراق بمأتم ٍ وعزاء ِ

مستغبيا شعبا برمته ارتمى

مابين نهر دم ٍ وبحر بكاء ِ

يُشوى بنار ليس يردع جمرَها

حراسُهُ من شلة البُلداء ِِ

قال العراق بنعمة وكرامة ٍ

وعراقنا من أبأس البؤساء ِ

قال العراق الى التألق سائرٌ

وهو الغريقُ بدامس الظلماءِ

شعب خبيءٌ في البيوت مخافة ً

من جور قاعدة ومن بعثاء ِ

من غدر طهران ٍومن تصحيرها

وطنا يُكابد هجرة العلماءِ

شعبٌ يكابد طائفيتكم ولا

أمل يُرجّى من طبول غباء ِ

زمرٌ عن التفكير عطلى جلـّها

أغرت ملايينا من الجهلاء ِ

وأتى حكيم القوم يُفحمُنا بها

بترا، تـُداف بحكمة ٍ جوفاء ِ

في أنه  يقوى على درء الوغى

بصموده ِ كالجرذ  في "الخضراء ِ"

أما الثواكل واليتامى والورى

فمصيرهمْ بجهنم ٍ حمراء ِ

هم يُحرقون ويُجرفون الى الفنا

بعواصف ٍ من ناركم هوجاء ِ

شعبٌ تقحّلَ بل تمحّلَ بل ضوى

وكبا من الغمّاء للغمّاء ِ

قال العراق مُنازل ٌ أعدائِهِ

بالعزم بالإقدام ِ بالإنماء ِ

والناس في وطني ارتدوا أكفانهم ْ!

لاتُعرفُ الموتى من الأحياء ِ .

*******

24/10/2013


وزير الدفاع في الأنبار.. ورئيس أركان الجيش في نينوى

عراقيون بمدينة النجف يشيعون قريبا لهم قتل في تفجير سيارة مفخخة.. حيث يفضل الشيعة دفن موتاهم بمقبرة «وادي السلام» وهي واحدة من كبرى المقابر في العالم (أ.ب)

بغداد: حمزة مصطفى
في وقت أكد فيه محافظ ديالى عمر الحميري في تصريح لـ«الشرق الأوسط» حصول تقدم في المحافظة المضطربة أمنيا التي كانت قد شهدت أولى عمليات التهجير القسري على خلفيات طائفية قبل أكثر من شهرين، فإنه، وطبقا لما أعلنه مقرر البرلمان العراقي والنائب عن محافظة ديالى محمد الخالدي، قد حصل اتفاق خلال اجتماع الرئاسات الثلاث الذي حضره كل من رئيس الوزراء نوري المالكي، ورئيس البرلمان أسامة النجيفي، ونائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي، على أن تكون محافظة ديالى هي المحافظة الأولى في العراق التي يبدأ فيها تنفيذ وثيقة الشرف الخاصة بالسلم الأهلي والاجتماعي. وقال الخالدي خلال مؤتمر صحافي عقده في مبنى البرلمان العراقي أمس إن «نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي ورئيس الحكومة نوري المالكي ورئيس البرلمان أسامة النجيفي عقدوا اجتماعا بمنزل الخزاعي لغرض البدء في تنفيذ وثيقة الشرف»، مبينا أن «المجتمعين قرروا أن تكون محافظة ديالى أولى المحافظات التي يتم البدء فيها بتنفيذ الوثيقة نظرا للأوضاع الخطيرة التي تشهدها». وأضاف الخالدي أن «المجتمعين شددوا على ضرورة إيجاد حلول سريعة لمعالجة الخروقات الأمنية في محافظة ديالى»، موضحا أن «الرئاسات الثلاث اتفقت على تشكيل لجنة من مكتب القائد العام للقوات المسلحة من أجل إيجاد الحلول السريعة لأوضاع محافظة ديالى الصعبة». وأشار الخالدي إلى أن «اللجنة العليا تمتلك صلاحيات واسعة، وستزور المحافظة لإيجاد الحلول الكفيلة بإعادة الأمن والاستقرار لديالى التي تعد حزام بغداد»، لافتا إلى أن «تدهور الأوضاع فيها سيؤثر على جميع المحافظات».

من جهته، أكد محافظ ديالى عمر الحميري في حديثه لـ«الشرق الأوسط» إن «هناك نتائج إيجابية لاجتماع لجنة السلم الاجتماعي برئاسة نائب رئيس الجمهورية لمواجهة التهجير القسري داخل المحافظة»، مؤكدا أن «الفترة المقبلة ستشهد حراكا حكوميا لدعم السلم الأهلي والاجتماعي وحل ملف التهجير القسري». وأضاف الحميري أنه «حضر اجتماع لجنة السلم الاجتماعي في العاصمة بغداد برئاسة نائب رئيس الجمهورية خضر الخزاعي، إضافة إلى ممثلين عن القوى والأحزاب السياسية والوزارات الحكومية وقيادات أمنية لمناقشة جملة من الملفات المهمة في مقدمتها التهجير القسري في ديالى»، مشيرا إلى أنه قدم خلال الاجتماع «شرحا تفصيليا عن مجريات الأحداث الأمنية الجارية في ديالى وأعداد الأسر النازحة في عموم المناطق»، لافتا إلى أن «الاجتماع خرج بنتائج إيجابية لمواجهة التهجير القسري وحالة عدم الاستقرار، عبر تشكيل لجنة من أجل تأمين عودة الأسر النازحة واتخاذ قرارات تسهم في تحقيق الاستقرار».

وأوضح الحميري أن «نائب رئيس الجمهورية تعهد بزيارة ديالى على رأس وفد حكومي رفيع المستوى من أجل توفير سبل الدعم للحكومة المحلية في اتجاه تحقيق الاستقرار وتعزيز واقعها في جانب الإعمار والبناء».

وكانت محافظة ديالى قد شهدت أوضاعا أمنية غير مستقرة خلال الشهور الماضية أدت إلى تسجيل عمليات نزوح محدودة في بعض أقضيتها بسبب الهجمات المسلحة التي نفذتها قوى دينية متشددة ينتمي أغلبها إلى تنظيم القاعدة.

وفي ضوء نتائج اجتماع الرئاسات الثلاث، فإن وفدا من مكتب القائد العام للقوات المسلحة سوف يصل لمحافظة ديالى خلال الأيام القليلة المقبلة للبدء في خطوات تنسيق في هذا المجال. يأتي ذلك في وقت بدأت فيه عملية تنسيق مشترك في محافظة نينوى بين الحكومة المحلية هناك وقيادة العمليات على أثر الزيارة التي قام بها إلى الموصل مؤخرا رئيس أركان الجيش العراقي الفريق بابكر زيباري.

في غضون ذلك، وصل إلى محافظة الأنبار المضطربة هي الأخرى أمس وزير الدفاع سعدون الدليمي. وأعلن الدليمي خلال حضوره اجتماعا لمجلس المحافظة أن ما يجري في العراق على يد المسلحين إبادة جماعية، مضيفا أنه «يجب البحث أولا عن حواضن الإرهاب في الأنبار، والقضاء عليها في خطوة أولى للقضاء على الإرهاب». وطالب الدليمي «بعض شيوخ العشائر الذين أصبحوا حواضن للإرهاب بالعودة إلى الصف الوطني»، مذكرا إياهم بما «حصل في المحافظة في عام 2005 و2006 وما قام به الإرهاب من دس الأفكار التي جلبتها (القاعدة) للأنبار حتى أصبحت تتدخل في الأمور الاجتماعية للعائلة الواحدة».

يذكر أن المحافظات الغربية الخمس ذات الغالبية السنية بالإضافة إلى الأحياء السنية من العاصمة بغداد تشهد منذ أكثر من تسعة أشهر مظاهرات واعتصامات للمطالبة بالعديد من الحقوق التي اعتبرت الحكومة جزءا منها مشروعا في وقت لا يزال فيه الجدل قائما بين الجهات الحكومية من جهة وأطراف المتظاهرين من جهة أخرى، بشأن مدى التقدم الذي تحقق على صعيد تنفيذ أي من تلك الحقوق.

استطاعت قوى الشر والظلام للإسلاميين المتشددين والسلفيين ضرب مدينة اربيل لزعزعة الأمن والإستقرار في كوردستان التي شهدت إنتخابات في ظل أوضاع أمنية لا وجود لها في الدول العربية التي تمول الإرهاب والأحزاب الإسلامية التي تتحرك في فلكها وتٌصدر الحجاب والعباءة السوداء لتقيد حرية المرأة وتشل من قوة المجتمع لمواجهة التطرف والجهل لدى الظلاميين والجهلة الرعاع.

وبعد الإنتخابات البرلمانية التي جرت في كوردستان وبيان النتائج انتهز نفر ضال من القوى الإرهابية والظلامية المتطرفة والإسلاميين المتشددين وأقدم على حرق تمثال {العشق} في حديقة الحرية {پارك ئازادی} في مدينة السليمانية ممّا أدى إلى إحراقه وإتلافه بالكامل الامر الذي دفع الناس وخاصةً الشباب إلى الإحتجاج ووسط سخطهم على هذا العمل الجبان صعد شاب مع حبيبته إلى منصة التمثال المحروقة وأخذ يُقبلٌها امام الحضور في مشهد رائع يُعّبر عن الرفض القاطع لمثل هذه الأعمال الشنيعة.

بعد عدة أيام من قيام القوى الظلامية الحاقدة بحرق تمثال العشق، وفي اليوم الاول من ايام عيد الأضحى قامت زٌمرة أخرى من الشواذ الحاقدين والإسلاميين المتطرفين بعمل قذر، وذلك بكسر وتحطيم أجزاء من قبر الشاعر الكوردي المعروف شێركۆ بێكه‌س، والذي يقع هو الآخر في {پارك ئازادی} حديقة الحرية بمدينة السليمانية إضافةً إلى محاولة حرقه، ولكن فشلت المحاولة نظراً لهروب الزٌمرة من خفافيش الليل التي قامت بهذا العمل الإرهابي الدنيء.

وجرّاء هذا العمل الإرهابي الخسيس قامت القيامة إذ اجتمع ابناء مدينة السليمانية، هذه المدينة التي اصبحت بقرار من البرلمان الكوردستاني عاصمة للثقافة في اقليم كوردستان مُنددين بالزُمرة الإرهابية المٌنفذة للعمل الإرهابي المٌقزز الذي أثار فيهم مشاعر الحزن والغضب، وقد عبّر عدد من المُثقفين والصحفيين والأدباء

والشعراء والكتاب والفنانين عن غضبهم وأمتعاضهم للأعمال التخريبية التي تتعرض لها معالم المدينة وشخصياتها الثقافية على يد السلفيين والتكفيريين والإسلاميين

الجهاديين، وأن مثل هذا العمل الارعن" هو نتیجةً لإفلاس المجموعات الإرهابية التي تتبنى العنف منهجا لسلوكها وتعاملهاالفظ والمُشين مع الآخرين.

ان العصابات الإسلامية المُتطرفة والمُتمثلة بيوسف القرضاوي ""رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين"" والداعية الشيخ محمد العريفي رمز التيار السلفي تُجيز لنفسها إصدار الفتاوي التي من شأنها نحر البشر بالسيوف أو الرمي بالرصاص، والفتاوي التي تحط من كرامة المرأة كجهاد المناكحة او فتوى جهاد النكاح، هذه الفتاوي التي تُجيز سفر وذهاب النساء المُسلمات إلى سوريا حيث يتواجد إرهابيون قتلة، ومجرمون سفلة من مُجاهدي جبهة النصرة ودولة الشام والعراق الإسلامية لتلبية الرغبات الجنسية للمشعوذين والشواذ (فتوى إمرأة واحدة لعشرين رجل في ليلة واحدة)، ومثل هذه الأعمال إستمرار لمنهج الزمر الإسلامية أو الأخوان المسلمين وتنظيم القاعدة وبدفع من الحكومات الرجعية في السعودية وقطر وتركيا، ولدى هذه الزمر من خلال ممارساتها وسلوكها وتفكيرها الرغبة العارمة في التدمير والترويع وإشاعة الفزع والخوف في كل مكان.

ان ثقافة الجهل والظلام لدى العصابات الحاقدة هي إستهداف للمعالم الجميلة في مدينة ثقافية ومجتمع متحرر، ويأتي هذا الإستهداف وبهذا الشكل المُبرمج في حرق تمثال العشق وكسر وتحطيم قبر الشاعر شيركو بيكه س كجزء من حملة هوجاء غايتها الإساءة لتراث وثقافة وتاريخ مدينة عريقة وحضارية كمدينة السليمانية، وهنا من الضروري التأكيد على محاربة ثقافة القرون الوسطى، ثقافة الجهل والظلام للمتوحشين وعدم فسح المجال امامها من قبل المجتمعات والحكومات، ولجمها، وان أي إغفال لها سيكتوي بنيرانها الجميع.

ان تمثال العشق تم تشيده من قبل الفنّان {زاهر صدیق} سنة 2009 في حدیقه‌ الحریه‌{پارك ئازادی}، ولهذه الحديقة رواية طويلة، ففي السابق وفي ظل النظام الدكتاتوري البغيض كان موقعاً عسكرياً لحامية السليمانية، وفي هذه الحامية تم تصفية خيرة أبناء وبنات السليمانية خاصةً والمناطق الأخرى عامةً، وقد زاد ضباط جيش صدام حسين من جرائمهم حين وضعوا الشهداء بعد تصفيتهم في حفر تم تحضيرها مُسبقاً وفي ارض الحامية، ولكن بعد إنتفاضة الشعب الكوردستاني في آذار عام 1991

وطرد النظام الدكتاتوري وفلوله ومرتزقته، أقدمت محافظة السليمانية على إنشاء حديقة كبيرة وتسميتها بحديقة الحرية {پارك ئازادی}، وفيها اماكن للراحة وكفتريات

ومطاعم والعاب للصغار والكبار وتماثيل ومنها تمثال العشق.

ان حرق تمثال العشق وفيما بعد كسر وتحطيم قبر الشاعر الكوردي شيركو بيكه س عمل قذر ومُدان ونهج عدواني، وان اختيار هذين الرمزين إعتداء صارخ لمشاعر الناس وتطاول فظ على حقوقهم وحرياتهم، وان مثل هذه الاعمال يرتبط بلا أدنى شك بذوي الإتجاه الرجعي وحملة الفكر الظلامي، وان هؤلاء، وبمدى الوحشية التي تمثلت في سلوكهم الإرهابي المتمرد على الإساءة للرموز التي يحترمها مواطنو المدينة، ويتخذون من الدين والاسلام ذريعة للإنقضاض على ثمة بصيص أمل نحو بناء مجتمع يؤمن بالديموقراطية وحرية الفرد، والظاهر ان هذه الزمر تقف ضد الحرية والحب والمدنية وكل ماهو جميل في المجتمع الكوردستاني، وبالمقابل تنتهج الإرهاب والقتل والإساءة للإنسان وطمس معالم الجمال في كل مكان وزمان.

لا ينكر احد بأن الخير والشر والعلمانية ونقيضها موجودة في الكثير من المجتمعات البشرية، وممّا لا ريب فيه انّ التقدميين والديموقراطيين يختارون العلمانية في توجهاتهم، ويناضلون في سبيل دولة علمانية تضمن مساواة جميع المواطنين امام القانون، وعدم التمييز بين الرجال والنساء، او بين المسلمين والمسيحيين ومُعتنقي الأديان الأخرى، ويقف بالضد من هؤلاء من يتحدث باسم الدين، علماً ان العلمانية لا تُعادي الدين ولا تتدخل في الشأن الديني، ولا تسمح لرجال الدين بالتدخل في الشأن السياسي، والعلمانية تكفل لجميع المواطنين على إختلاف أديانهم ، حرية العبادة، ولهذا فهى دائما ما تكون موضوعاً لعداء من يريد أن يتسلط على الناس ويسلبهم حرياتهم باسم الدين، وهذا يفسر الهجوم الذى لاقته ومازالت تلاقيه من تيارات الإسلام السياسى.

ان حرق تمثال العشق وكسر وتحطيم قبر الشاعر شێركۆ بێكه‌س في حديقة الحرية {پارك ئازادی} في السليمانية أثارت موجة من المواقف المتناقضة فأصحاب الموقف الاول استنكروا وأدانوا بشدة هذا العمل الجبان وسط إندهاشهم أن يصل الأمر بالبعض من الظلاميين لحرق عمل فني رائع يرمز للحب والعشق منذ سنة 2009 والإعتداء على قبر لشاعر كوردي، وعلى النقيض قام اصحاب الموقف الثاني

بالإستبشار بالفتح والإنتصار بحرقهم للتمثال ، وفي هذا السياق إشتكى شخص اسمه (محمد سان) على شبكة التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) عند الإدعاء العام في

كوردستان الذي كان متحمسا جدا أن يحيل القضية إلى القضاء في السليمانية

واصدار امر بإعتقال العاشقين اللذين تبادلا القبلة التي ستُنشر بلاشك في كل مكان..

ان استعجال الادعاء العام غريب جدا، لانه استجاب لشخص اشتكى على شبكة التواصل الاجتماعي، ولكن الادعاء العام امامه في مكتبه العشرات بل المئات من القضايا المهمة تتعلق بالنزاهة والفساد والاختلاس والرشوة وغيرها وهو ساكت ولا يُحرك شيئاً، ويظهر انه مسرورلما آل عليه الوضع، وان القوى الظلامية والإرهابية والرجعية تعتبر حماسة الادعاء العام في إلقاء القبض على العاشقين إنتصاراً لها.

ان هذه البادرة الخطرة بالهجوم على الرموز التي يحبها الناس، رموز الحب والعشق، والتطاول على كسر وتحطيم قبر لشاعر داخل حديقة الحرية، تتطلب تدخل السيد رئيس اقليم كوردستان وأن يكون له موقف، وينبغي على حكومة كوردستان بيان موقفها وعدم التهاون مع من يحتمي بالدين ويتحدث باسم الإسلام ويُحارب الحريات الشخصية للمواطنين تحت غطاء الآداب.

25/10/20013

مما يؤسف له، نشر مؤخراً موقع الحوار المتمدن، في صدر صفحته (نداءاً) استفزازياً تحت عنوان: " حملة من أجل إلغاء قرار تسمية أحد شوارع مدينة أربيل باسم - سمكو شكاك-" في حقيقته هو حملة تحريضية غوغائية، تقوم بها بعض الأنفار هنا وهناك، ضد الشعب الكوردي وقياداته التاريخية، وهذه المرة صبوا جام حقدهم وكرههم الأعمى، على القائد الكوردي (سمكو شكاك) الذي لم يشق له غبار، والذي ناضل بلا هوادة ولا استكانة ولا تهاون، من أجل خلاص شعبه الكوردي و وطنه كوردستان من براثن الاحتلال الكريه البغيض بكل أشكاله وصنوفه وأنواعه اللا إنسانية. ألا أن الذين أطلق عليهم الاستعمار البريطاني زيفاً ونفاقاً الاسم الوثني (آشوريون) نسبة لآشور كبير آلهة الآشوريين القدامى، الذين خرجوا من التاريخ نهائياً، و انقرضوا من الوجود في القرن السابع الميلادي، ولم يعد لهم حضوراً إلا في كتب الأساطير والحكاوي الخيالية، للأسف، إن هؤلاء المنتحلون لاسم غيرهم، دائماً يعضون اليد الكريمة المعطاءة التي تمتد لهم بالخير والحسنة، وتنقذهم من الهلاك المحتم على أيدي أعداء البشرية. وها شاهد منصف من أهلها يشهد لكرم الضيافة الكوردية في وطنهم كوردستان للمسيحيين الهاربين من مذابح السفاح تيمورلنگ (1336- 1405م) وهذا المنصف، هو الأب (اغناطيوس ديك) الذي يقول في كتابه (الشرق المسيحي) طبع بيروت:" إن النساطرة الذين نجوا من مذابح تيمورلنگ الذي قضى على جماعاتهم في إيران والعراق لاذوا بالفرار إلى الجبال في مناطق كوردستان. وهم الآن أقلية مشتتة ما بين إيران والعراق و سوريا و القفقاس". وكما يقال، أن التاريخ يعيد نفسه، ولكن بطرق وأشكال مختلفة، حيث شاهد العالم أجمع في السنين الأخيرة، وحتى كتابة هذا المقال، كيف تهرب آلاف العوائل المسيحية بكل طوائفها المختلفة من مدن العراق التي تحت السلطة العربية إلى إقليم كوردستان، طالبة الحماية والعون من الشعب الكوردي و حكومته المنتخبة ديمقراطياً، ولم يخذلهم الشعب الكوردي. إلا أن هؤلاء... سرعان ما ينسوا من أحسن إليهم وآواهم، ولم يبخس عليهم بشيء، ويعضون يد الخير التي امتدت لهم وأنقذتهم من الموت الزؤام. بل وصلت بهم الجرأة، ونكران الجميل، أن لا يعيروا أية أهمية إلى الشعب والوطن، الذي آواهم في أحلك عهود التاريخ. إن مشكلة هذه الطوائف المسيحية في كوردستان أنها لا تعرف، أو تعرف وتحرف، بأنها تعيش في وطن اسمه كوردستان، وفي كنف شعب اسمه الشعب الكوردي، فلذا يستوجب عليها، أن تلتزم بقواعد العيش في هذه البلاد الكوردية، ولا تجرح مشاعر الكورد بكلمات نابية غير محسوبة، أو تتصل أو تخابر مع جهات خارجية بدون علم القيادات الكوردية، وإلا يعتبر تحركهم هذا خيانة عظمى بحق الكورد وكوردستان، وهذا ليس له علاقة أن كان هذا الوطن محتلاً أو حراً، فقيادة الشعب هو المسئول عن سيادة الوطن في كل الظروف والأحوال، على سبيل المثال، توجد في فلسطين شرائح مسيحية، وفلسطين ليست دولة، هل تستطيع هذه الشرائح فيها أن تتصل وتخابر مع إسرائيل بدون علم القيادة الفلسطينية؟ ألم يقم القيادة الفلسطينية بهذه الحالة بمحاكمتهم بتهمة الخيانة العظمى؟ لأنها اتصلت خلسة بجهة أجنبية معادية لشعب فلسطين. إن الزعيم الكوردي (سمكو شكاك) لم يقم بأكثر مما منحته إياه الشرعية الثورية، بما أن سمكو كان زعيماً للثورة الكوردية فلذا استخدم سلطته الشرعية، التي منحته إياه الشرعية الثورية في كوردستان. لأن المدعو مار بنيامين شمعون اتصل وتخابر مع جهات أجنبية استعمارية تريد احتلال الوطن الكوردي، كوردستان، وهي كل من، بريطانيا وفرنسا وأمريكا وروسيا القيصرية. لكي لا يقال أننا نتهم النساطرة اتهامات باطلة، دعونا نلقي نظرة على ما قاله المهندس النسطوري (خوشابا سولوقا)، في مقالاً له بعنوان " خيانة بريطانيا للآشوريين ونكثها لوعودها لهم" نتساءل، يا ترى أية وعود أعطتها بريطانيا للنساطرة في كوردستان؟ في هذا الباب، يقول خوشابا :" وصل بلاد فارس - إيران- في 25 كانون الأول 1917 العقيد الفرنسي " كاز فيلد" حاملاً أوامر صريحة من حكومته لتشكيل أفواج آشورية جديدة" - هذا يؤكد أن هناك أفواج آشورية، أي نسطورية قديمة تعمل لصالح الدول الغربية بالضد من مصالح الشعب الكوردي- ويضيف خوشابا:" قام الإنكليز أيضاً بدورهم بإرسال مبعوثهم الخاص في كانون الأول من عام 1917 إلى أورميا. كان هذا المبعوث ضابط في المخابرات البريطانية ألا وهو العقيد الشهير "ف.د.غريسي. (Gracey)" وصل غريسي ومعه كما قلنا سابقاً أوامر صريحة تقضي بتشكيل فرق عسكرية آشورية مسلحة وبأسرع ما يمكن من الوقت للتعويض عن القوات الروسية المنسحبة. لذلك قام غريسي بتنظيم لقاء مع الآشوريين لإقناعهم على ضرورة الاستمرار في الحرب إلى جانب الحلفاء ضد العثمانيين" ويستمر خوشابا في سره للأحداث:" إن مجمل الأوضاع المستجدة لم تكن إيجابية أي أنها كانت في غير صالح الآشوريين، وتسارعت التطورات نحو الأسوأ من يوم لآخر بسبب مغادرة القوات الروسية - هذا يعني أنهم كانوا كمرتزقة في مقدمة الجيش الروسي في حرق القرى الكوردية وقتل أبنائها- لجبهات القتال في بلاد فارس (إيران) وشرق الأناضول، وأصبح وضع الآشوريين في الحضيض وعلى أسوأ ما يكون من جميع الجوانب، وأصبحوا وحيدين في ميدان القتال في مواجهة أسوأ الأعداء ألا وهي قوات العثمانية الشرسة التي بدأت تهاجم مناطق تواجد الآشوريين". ويضيف خوشابا في مقاله آنف الذكر:" كانت أمام سورما خانم و البطريرك مار بنيامين شمعون آمال كبيرة بنتائج الاجتماع المقبل مع ممثلي الحلفاء بريطانيا وفرنسا. وعلى أثر وصول العقيد غريسي إلى أورميا عقد اجتماع موسع في بناية البعثة الأمريكية في أورميا في بداية كانون الثاني من عام 1918 وحضره كل من-: 1- ممثل أمريكا الملازم مكدافيل والدكتور شيد وزوجته - رئيس البعثة الأمريكية كرئيس لجلسة الاجتماع. 2- سيادة المطران سونتاك رئيس البعثة اللعازرية. 3- السيد باسيل نيكيتين - نائب القنصل الروسي، ممثل روسيا. 4- الملازم الفرنسي كاز فيلد ممثل فرنسا. 5- الدكتور بول كوجول – رئيس البعثة الطبية والإسعاف الفوري الفرنسية في أورميا. 6- البطريرك الآشوري مار بنيامين شمعون ممثل الآشوريين.7- سورما خانم شقيقة البطريرك الآشوري عن الجانب الآشوري. 8- مبعوث حكومة بريطانيا العقيد ف.د. غريسي ممثل بريطانيا العظمى". انتهى الاقتباس. كانت هذه خلاصة الوضع قبل أن يأمر زعيم الثورة الكوردية (سمكو) بقتل مار بنيامين شمعون عام (1918) بسبب اتصاله بجهات خارجية وعقد اجتماعات مشبوه في الغرف المظلمة،على أرض كوردستان الطاهرة، وفي عقر دار الكورد لكي يجلب عليهم جيوش المحتلين الأوباش، ماذا تريدون أن يفعل قائد ثورة تقع على عاتقه مسئولية صيانة وحفظ شعب و وطن من براثن المحتلين وأذنابهم؟. ثم، أن القائد الكوردي (سمكو شكاك) لم يواجه هؤلاء الذين يسمون الآن بالآشوريين بسبب خيانة رؤسائهم للوطن الذي آواهم فقط، بل هناك شيء في غاية الخطورة، أدركه زعيم الثورة الكوردستانية (سمكو شكاك) بحنكته السياسية، ويجهله قادة الشعب الكوردي إلى اليوم، ألا وهو، قيام المخابرات البريطانية بتحويل طائفة دينية تحمل اسم النساطرة إلى (شعب) باسم "الآشوريون" تيمناً بالذين انقرضوا من الوجود في القرن السابع الميلادي لأجل تنفيذ مخططاته الجهنمية في كوردستان. وفي كل مرة يتجنى أحد، أو زمرة، من هؤلاء النساطرة على الشعب الكوردي، يرغمنا، أن نرد عليه بلغة التي يفهمونها، وها أني أنشر لهم بعض النصوص المقدسة من كتابهم المقدس، كنت قد نشرتها في مقالات سابقة، وأشرت لها في أكثر من مرة، لكن ماذا نقول للذي لا يفهم. إن هؤلاء الذين يدعون اليوم أنهم امتداد للآشوريين، ليست لهم أية علاقة بآشوريي نينوى. ودليلنا في هذا، نص مقدس موجود في الكتاب المقدس، يقول صراحة عن فناء الآشوريين من الوجود، كما جاء على لسان نبي من الأنبياء الذين ذُكروا في (التوراة) قبل العقيدة الإسلامية بأكثر من (1200) سنة، واسمه (ناحوم) وقبره الآن موجود في (القوش)، في محافظة نينوى، وبوحي من السماء، تنبأ النبي ناحوم بدمار نينوى، عاصمة مملكة آشور. ويصف بقسوة أسباب دمار نينوى، فيشير إلى عبادتها للأصنام، فظاظتها، جرائمها، أكاذيبها، خيانتها، خرافاتها، ومظالمها . يقول النبي ناحوم: كانت مدينة مليئة بالدم (1:3) ومثل هذه المدينة لا يحق لها البقاء. و يضيف النبي ناحوم في سفره في فصل نهاية العقاب ما يلي: وهذا ما يقوله الرب: مع أنكم أقوياء و كثيرون فإنكم تُستأصلون و تفنون. أما أنتم يا شعبي - يقصد اليهود المسبيين- فقد عاقبتكم أشد عقاب ولن أنزل بكم الويلات ثانية. بل أحطم الآن نير آشور عنكم وأكسر أغلالكم. وها الرب قد أصدر قضاءه بشأنك يا أشور: لن تبقى لك ذرية تحمل اسمك. وأستأصل من هيكل آلهتك منحوتاتك و مسبوكاتك، وأجعله قبرك، لأنك صرت نجساً. هوذا على الجبل (تسير) قدما المبشر حامل الأخبار السارة، الذي يعلن السلام فيا يهوذا واظب على الاحتفال بأعيادك وأوف نذورك لأنه لن يهاجمك الشرير من بعد، إذ قد انقرض تماماً. تجنباً للإطالة، نقلت جزءاً يسيراً من سفر النبي ناحوم، لمن يريد الاستزادة عليه الرجوع إلى الكتاب المقدس العهد القديم (التوراة) سفر ناحوم صفحات ( 1099- 1100- 1101). استناداً على أقوال النبي ناحوم، وبعده حشداً من المؤرخين والآثاريين الذين أكدوا على إن تسمية النساطرة بالآشوريين هي تسمية حديثة، وليست لها علاقة بالآشوريين القدامى، الذين انتهوا من الوجود، بل هي تسمية جاءت بها رجال الساسة البريطانيون، وأجهزت مخابراتها، خدمة لمصالح بريطانيا الاستعمارية، نتساءل، هل يوجد في العالم شعب ما، تعيش في كنفه طائفة دينية منحرفة، يقبل أن تتحول هذه الطائفة بقدرة الاستعمار البريطاني إلى (شعب) باسم الآشوريون ويقبل به!!.أين هذا، وفي أية بقعة من العالم؟!. إضافة إلى النبي ناحوم، دعونا نقدم ما قاله عدد من علماء التاريخ والآثار الذين أكدوا بأسلوب علمي رصين لا يقبل الشك، أن النساطرة ليسوا امتداداً للآشوريين الذين انقرضوا كانقراض الديناصورات ولم يعد لهم وجوداً ألا في بواطن كتب التاريخ والقصص الفلكلورية، ورفض هؤلاء العلماء و مؤرخو الآثار والآشوريات والأنثروبولوجيا رفضاً قاطعاً بأن تكون النساطرة أحفاد الآشوريين، من هؤلاء العباقرة العلامة (طه باقر) الذي كان مختصاً بالآشوريات أنه رفض دعوى (الآثوريين) بالانتساب إلى الآشوريين. وهذا ما قاله أيضاً مجموعة من العلماء في هذا المضمار، منهم الدكتور فاضل عبد الواحد ذنون، والدكتور وليد الجادر، والدكتور فاروق ناصر، والدكتور علي ياسين الجبوري، والدكتور سامي سعيد الأحمد، و الدكتور عامر سليمان، و المؤرخ جيمس موريس، والمؤرخ الهولندي ماليبار، والمؤرخ العراقي الكبير عبد الرزاق الحسني، وعبد الحميد الدبوني، و يوسف إبراهيم يزبك، و القس سليمان الصائغ، وعالم الآثار نيكولاس بوستكيت، و المؤرخ سيدني سميث، و الدكتور أحمد سوسة، وكذلك المستر ستافورد الإنجليزي وغيرهم كثر، جميع هؤلاء، لا يستسيغوا أبداً دعوى (الآثوريين) على أنهم من بقايا الآشوريين. للخوض بشيء من التفصيل في هذا المنحى، دعونا نتصفح بحثاً علمياً للشماس (كوركيس مردو) الذي يقول فيه: " في أواخر القرن التاسع عشر باشرت الكنيسة الإنجليكانية (الإنجليزية) بإرسال بعثاتها باسم التبشير، ولكن مهمتها الحقيقية الغالبة كانت سياسية أكثر منها دينية، لأنها كانت موجهة و مزودة بأوامر رجال المخابرات البريطانية، ففي حوالي سنة (1886م) عثرت البعثة الإنجليكانية التي يقول عنها (جان جوزيف) في كتابه (النساطرة و مجاوروهم الإسلام) طبع سنة (1961م) " لقد أطلق على البعثة التبشيرية الإنجليزية التي أرسلت إلى النساطرة خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، اسم بعثة رئيس أساقفة كانتربري إلى المسيحيين الآثوريين، وأن هذه البعثة، أول مَن سمي هؤلاء النساطرة آثوريين". و ورد في كتاب (مفصل العرب و اليهود في التاريخ) للمؤرخ الدكتور (أحمد سوسة) صفحة (596- 597) ما يلي: "حلت مجموعة تبشيرية إنجليزية من البروتستانت بين المجموعة النسطورية الخاضعة لحكم مار شمعون، محاولة إدخالهم في المذهب البروتستانتي، أنها لم تفلح، ولكنها أفلحت من إقناعهم بأن التسمية النسطورية، نساطرة لا تليق بهم، وعليهم اختيار اسم " آثور- آثوريين" بدلاً منها، لكي ترتفع مكانتهم بين الأوساط العالمية، وتجعلهم أحفاد (الشعب الآشوري القديم)، و يضيف المؤرخ الدكتور (أحمد سوسة) لقد لعبت الدعاية الواسعة التي نشرها المبشر الإنجليزي (ويجرام) وهو الذي نشر هذا الاسم (آثوريين) رغم أن هؤلاء النساطرة لم يعرفوا أنفسهم بهذا الاسم، إلا بعد مجيء هؤلاء المبشرين في أواخر قرن التاسع عشر" ويقول الشماس كوركيس مردو في بحثه القيم:" يتحدث أحد من هؤلاء النساطرة الذي عايش فصول هذه المسرحية الإنجليزية وهو (كوركيس بنيامين) مؤلف كتاب (الرئاسة) طبع شيكاغو عام (1987) قائلاً: " كل هؤلاء الكتاب الأجانب الذين كانوا يأتون لزيارة ديارنا لم يستخدموا أبداً اسم (الآثوريين) الذي نتناوله نحن اليوم، بل كانوا يسموننا بالكلدان ولو كنا على اختلاف في المذهب، وإن الاسم (الآثوريين) أصبح متداولاً من قبل الإنجليز في نهاية القرن التاسع عشر عندما وصل مبشرون من بريطانيا إلى ديارنا عام (1884م)" و يضيف مردو نقلاً عن مذكرات (توفيق السويدي) (1891- 1968م) رئيس وزراء العراق لأربع مرات " كان الكولونيل البريطاني (جيرارد ليجمان) قد عنت له فكرة إسكان هؤلاء النساطرة في قرى الشريط المحايد ل(تركيا) كنوع من العقاب للأكراد الذين ثاروا ضد الإنجليز مرتين، و يضيف توفيق السويدي، بأن هؤلاء النساطرة الذين جلبتهم بريطانيا، لديهم قناعة تامة بأنها ستؤسس لهم وطنا قومياً مستقلاً في منطقة الموصل حيث نينوى عاصمة الآشوريين القدماء، وبذلك تجعل منهم قاعدة ترتكز عليها السياسة الاستعمارية لتستخدمها كنافذة مفتوحة لمراقبة تحولات الأمور في منطقة الشرق الأوسط. انتهى الاقتباس. إن اسم المبشر المسيحي (ويجرام) الذي جاء في البحث، هو مؤلف كتاب (مهد البشرية الحياة في شرقي كوردستان). ويستعرض الباحث الكلام الذي جاء في كتاب (تعارض الولاءات) ل(أ.ت. ولسن) ص .39-40:" أن اقتراح الكولونيل ليجمان لقي تأيداً من قبل الحاكم الملكي البريطاني للعراق (أ.ت.ولسن) فبادر الحاكم إلى مفاتحة وزير الحربية البريطاني بهذا الخصوص في شهر آب سنة (1920) وقد افتتح برقيته بالعبارة التالية: ستتهيأ لدينا فرصة لإنصاف الطائفة الآثورية بشكل يرضينا و يرضي الأفكار الأوروبية في الحق والعدل، ويُمكننا من حل مشكلة من أصعب المشاكل، تلك الخاصة بالأقلية الدينية و العرقية في كوردستان. ويخلصنا من خطر قد يداهم مستقبل السلم في شمال الفرات وفي الوقت ذاته نكون قد عاقبنا المسئولين عن اضطرابات العمادية، - يقصد الكورد- وقد لا تعود مثل هذه الفرصة ثانية ولغرض تنفيذ هذه الخطة تم تكليف (وليم ويجرام) الخبير بشئون هؤلاء النساطرة بالإشراف عليها، غير أن التحركات التركية والاضطرابات التي نشبت في ضواحي الموصل أعاقت تنفيذها". - أن المبشر المسيحي ويجرام الذي أسندت إليه المهمة هو خبير في الشؤون الكوردستانية، وهو كما أسلفنا، مؤلف كتاب "مهد البشرية الحياة في شرقي كوردستان- نكرر كلاماً قلناه سابقاً في مقالاتنا، أن الآشوريين القدماء، كانوا يدونوا باللغة الأكدية، بينما هؤلاء النساطرة الذين يسمون أنفسهم ب (الآشوريين) لغتهم آرامية "لغة الإنجيل" وهي لغة كلدانية أيضاً. وكذلك ليس لهم زي خاص بهم، يعرف بالزي النسطوري، أو حتى (الآشوري)، في بلاد الكورد يلبسون الزي الكوردي، وعند العرب يلبسون الزي العربي. وعند حسابهم للأعداد يستخدمون الطريقة الكوردية وليست السامية. أنا أنشر هنا مختصر ما كتبه عالم الآثار (طه باقر) عن آشور في كتابه (مقدمة في التاريخ و التاريخ القديم) الذي خص به الآشوريين في الفصل التاسع ص (163-179)، والذي لم يشر لا من قريب ولا من بعيد إلى أن النساطرة اليوم هم امتداد للآشوريين القدماء، يقول طه باقر: " أن عدد كبيراً من الآشوريين اندمج بالشعوب المجاورة" أي انصهروا في بوتقة تلك الشعوب، ولم يعد لهم وجوداً يذكر. وعن موطنهم الأصلي الذي جاؤوا منه يقول (طه باقر)، في ص (164):" الآشوريون في الأصل فرع من الأقوام السامية، التي هاجرت من مهد الساميين الأصلي في جزيرة العرب، ويضيف، من المرجح أن الآشوريين لم يأتوا رأساً من جزيرة العرب إلى شمال العراق وهم بَدو غزاة، وإنما حلوا في موطن مؤقت بعد هجرة أجدادهم من الجزيرة و انتقلوا منه إلى البلاد التي صارت فيما بعد موطنا ثابتا لهم. حول موطن الأصلي للآشوريين، يشاطر العلامة (طه باقر) رأي غالبية المؤرخين و الآثاريين و الأكاديميين الذين ذكرنا عدداً منهم في سياق المقال، بل وحتى الذين لم نذكرهم مع الأسماء المذكورة، مثل الدكتور (عبد العزيز حميد صالح) أستاذ التاريخ بكلية الآداب جامعة بغداد، يقول:" صادف قيام السلالة الكشية نمو المملكة الآشورية في القسم الشمالي من العراق. فبدؤوا ينازعون الكشيين زعامة البلاد السياسية. - الكيشيين أو الكاسيين فرع من فروع الشعب الكوردي، هم الذين أسسوا مدينة بغداد وسموها في الألف الثاني ق.م. باسم بغ داد، أي عطية الله- والآشوريون فرع من الأقوام الجزرية التي هاجرت في الأصل من شبه جزيرة العرب". دعونا نرى ماذا يقول أحد أعظم علماء التاريخ في العصر الحديث عن هذا الموضوع، وهو العلامة الدكتور (ويل ديورانت -Wil Durant) في كتابه الشهير (قصة الحضارة) جزء الأول صفحة (469) يقول عن سكان آشور: كان ثلاثمائة ألف يسكنون في نينوى أيام مجدها في عهد آشور بانيبال، و كانوا خليطاً من الساميين الذين وفدوا إليها من بلاد الجنوب المتحضر مثل (بابل و أكاد) و من قبائل غير سامية جاءت من الغرب و لعلهم من الحيثيين أو من القبائل تمت بصلة إلى قبائل ميتاني، ومن الكورد، و يضيف أن الآشوريين هم خليط من الشعوب و ليسوا شعباً واحداً على الإطلاق، فيهم كل الأجناس الذين سكنوا قديماً بلاد ما بين النهرين تقريباً. وعن وجود النساطرة في كوردستان والعراق خير من تكلم عنهم في سلسلة مقالات قيمة بعنوان (من أين جاء الآثوريون إلى العراق) هو الدكتور (عبد المسيح بويا يلدا) ننقل منه مقتطفات بتصرف، يقول: انتفض الأكراد في (1919) ضد الاحتلال البريطاني، وألحقوا به خسائر ملموسة. حيث قتلوا معاون الحاكم السياسي لزاخو وانتقلت جذوة الانتفاضة فيما بعد إلى سائر بقاع كوردستان العراق ومنيت بريطانيا بخسائر على الأيدي الأكراد. ويضيف الدكتور عبد المسيح: في مرحلة التحضير لاحتلال العمادية، تم لأول مرة إلحاق فوج من النساطرة (الذين وصلوا إلى بعقوبة من تركيا وإيران) لمساعدة بريطانيا للقضاء على الانتفاضة الكردية في جبال كردستان، استطاعة بريطانية بسهولة الدخول إلى مركز مدينة العمادية، ولكن سيطرة بريطانيا على قلعة عمادية كانت صعبة وكان للمقاتلين الآثوريين دوراً متميزاً فيه. إن الاستعانة بهؤلاء النساطرة بث الخوف في قلوب الزعماء الكورد من استيطان النساطرة في منطقة العمادية و تهجير الكورد إلى منطقة أخرى. وكان المندوب السامي البريطاني في العراق (بيرسي كوكس) كتب في ص (102) من تقريره حول إدارة العراق للفترة من تشرين الأول 1920 إلى آذار 1922 عن مستقبل اللاجئين الآثوريين قائلاً: الخطة التي لاقت استحساناً أكثر من غيرها كانت تقضي بإسكانهم كتلة واحدة في منطقة العمادية.إن اشتراك النساطرة في القتال كمرتزقة أجانب في العراق لصالح بريطانيا ضد الكورد أعاد إلى الأذهان الصراع المرير الذي دار بين النساطرة و الكرد لعدة عقود خلت أيام ثورة بدرخان باشا عام 1843. لنعود إلى جو معركة العمادية، معركة مزيركا، بدأت المعركة في صباح يوم 8 آب 1919 عندما تقدمت القوات البريطانية في الوادي، و كانت المعارك ضد المنتفضين الأكراد صعبة للإنكليز وكلفتهم خسائر كبيرة ولم يكن بإمكان بريطانيا تأمين السيطرة على المضيق لولا استعمال سلاح المدفعية أولاً وثانياً مساعدة الآثوريين في القتال مع بريطانيا ضد الكورد. تمكن الجيش البريطاني المعزز بالنسطوريين من الوصول إلى قلعة العمادية يوم 9 آب، كما اتخذه النساطرة مقراً لهم أثناء التمرد الشهير لهم في صيف عام 1933. ويضيف الدكتور عبد المسيح: أن التحالف المستمر للآثوريين مع أعداء المنطقة من الدول الاستعمارية، أساء إلى سمعة القوميات المسيحية مثل الكلدان والسريان بشكل عام والكلدان النساطرة - الآثوريين- بشكل خاص، إذ أصبح ينظر إلى جميع المسيحيين العراقيين باعتبارهم حلفاء وعملاء للاستعمار ضد وطنهم العراق. بعد هذه الأحداث أصبح ينظر إلى الآثوريين من قبل المسلمين السياسيين بكثير من الريبة و الشك. وبعد استقلال العراق في 1932، وأثناء كتابة دستور العراق أثيرت الشكوك حول انتماء الآثوريين للعراق والبعض لم يعتبرهم عراقيين وأحيانا منعوا من الحصول على الجنسية العراقية، لذلك هاجروا بشكل كبير إلى خارج العراق. ويشير الكاتب عبد المسيح إلى نهاية النساطرة، قائلاً: بعد أن صنعت بريطانيا تاريخ النساطرة الحديث بعد الحرب العالمية الأولى، أصبح الآثوريون ناس غير مرغوب بهم في العراق من قبل الأكراد بسبب اشتراك النساطرة في قتل الأكراد في انتفاضة بهدينان، ومن القوميون العرب بسبب تطوع النساطرة في الجيش البريطاني لإجهاض ثورة رشيد عالي الكيلاني، ومن قبل المسلمين بسبب ارتماء النساطرة بحضن بريطانيا و روسيا. شعر النساطرة بعدها بحقيقة الأمر ولم يكن أحداً منهم يريد البقاء في العراق بشهادة الوثيقة الرسمية التي قدمها بطريرك النساطرة (مار إيشا شمعون) حول القرار المشترك الذي اتخذه بعد اجتماع البطريرك مع رؤساء العشائر، وجاء في الوثيقة التي كتبها البطريرك إلى عصبة الأمم:" الأمة" الآثورية التي تعيش بشكل مؤقت في العراق ،عقدت معي اجتماعاً باتفاق جميع الآراء وفي مدينة موصل في 20 أكتوبر 1931 وبحضور جميع المسؤولين الكنسيين والعلمانيين كما ترون من التواقيع المثبة في أسفل الوثيقة. اتفق الجميع في هذا الاجتماع بأنه - من المستحيل لنا نحن الآثوريون أن نستطيع البقاء والعيش في العراق- انتهى الاقتباس. يشاطر رأي الدكتور عبد المسيح، مستشار وزارة الداخلية العراقية بين سنوات 1935- 1945 سي.جي. أدمونز (C.J.Edmonds) الذي يقول في كتابه (كرد و ترك و عرب) ص (347): " كانت السلطات البريطانية في هذه الفترة مشغولة بالمشكلة الخطيرة مشكلة مستقبل النساطرة المسيحيين الذين يعرفون بالآثوريين سكنة جبال حكاري. و يضيف: و هذا الإقليم هو ولاية تقع شمال ولاية الموصل. في ربيع 1916، انتفض هؤلاء المحاربون الجبليون الأشداء على الحكم التركي بإغراء من قائد الجيش الروسي المهاجم. إلا أن تراجع قطعاته التالي أدى بقائهم في الميدان و حدهم معرضين إلى نقمة و تأديب حكومتهم الشرعية، فلم يجدوا بداً من الجلاء هم و عائلاتهم إلى إيران و السلاح في أيديهم يقاتلون قتال الانسحاب و ظلوا يحاربون بإمرة القيادة الروسية إلى أن انحل الجيش الروسي الإمبراطوري، ففقدوا نصيرهم الوحيد و عدموا قوت الحياة. و قد تم إخلاء (35) ألفا منهم معظمهم من حكاري و بضع مئات من منطقة العمادية على الطرف الأقصى الشمالي من حدود ولاية الموصل، و بضعة ألوف من رعايا الإيرانيين سكان قرى سهل أورمية) بحماية القوات البريطانية التي ما زالت في غرب إيران، و أودعوا معسكراً كبيراً للاجئين في بعقوبة التي تبعد عن بغداد بثلاثين ميلاً. وفي غضون أربع سنوات (1919- 1923) تم إسكان معظم من يحمل الرعوية التركية و من بينهم 7000- 8000 نفس استقروا فعلا في جنوب (حكاري ) على الحدود حيث لم يكن يوجد أثر ما للسلطة التركية. و أسكن آخرون الجانب العراقي من الحدود. وجند عدد كبير من الرجال في الليفي العراقي - ميلشيا مسلحة كانت تابعة للجيش البريطاني- تحت أمرة ضباط بريطانيين. و يستمر الكاتب في ص (348) وفي الوقت نفسه، و نظراً إلى الوضع العصيب الذي خلقته سياسة الشيخ محمود - ملك كوردستان الجنوبي- النشطة في دخوله المناطق المحظورة عليه، عاد المندوب السامي يعتنق فكرة احتلال السليمانية بقوات من المشاة. و تم ذلك في أواسط تموز بسوق رتل من الجيش العراقي تدعمه قوات من الشرطة و وحدة من الليفي الآثوري .... و يضيف: فالآثوريون الذين عادوا مؤخراً إلى الاستقرار على جانبي الطريق الذي يوصل (جولاميرك = جووله مرگ) بمركز ناحية (جال) ألقوا القبض على والي حكاري أثناء سفره في جولة تفقدية لهذا المركز الإداري الصغير. أننا اتخذنا تدابير عاجلة لإطلاق سراحه. ألا أن الترك قابلوا هذا العمل بتحشيد قوة عسكرية في (جزيرة ابن عمر) وعبروا نهر هيزل. و دخلوا الأراضي العراقية على بعد أميال قلائل من شمال و واصلوا زحفهم رغم تعرض القوة الجوية البريطانية لهم، خلال جبال حدود ولاية الموصل عدة أيام قبل أن يعودوا أدراجهم متجهين إلى منطقة (چال) و هناك قاموا بطرد ثمانية آلاف آثوري وجدوا أنفسهم مرة أخرى لاجئين إلى العراق. انتهى الاقتباس. هذا هو مستشار وزارة الداخلية العراقية يشرح كيف استوطن البريطانيون النساطرة في (العراق ). بهذا الصدد ينقل لنا الكاتب المعروف (حسن العلوي) في كتابه (التأثيرات التركية في المشروع القومي العربي في العراق) ص (179) عن جورج انطونيوس (1891- 1914) يصنف كأول مؤرخ للقومية العربية في كتابه (يقظة العرب) ص (490) الذي يحكي عن حركة العرب القومية، يقول: " مشكلة الآثوريين إلى المطالب المسرفة التي تقدم بها البطريك الآشوري (مار شمعون) و جماعة شرسة من زعماء تلك الطائفة، وإلى سلوك الآثوريين في العراق ، و مولاتهم للجيش البريطاني، ضد الوطنيين. و يقول إنهم ليسوا عراقيين وإنما قدموا إلى العراق هرباً من الظلم التركي". هذه شهادة مسيحي عروبي من أرومتكم. نتيجة لهذه الخدمات... التي أسداها النساطرة لبريطانيا العظمى، فلذا قام الجيش البريطاني بمنح أوسمة... للنساطرة لتفانيهم المتميز في القتال ضد الكورد والعرب، وعلى أثر خيانتهم لمن آواهم، منحوا أسمى وسام من قبل الجيش البريطاني، يسمى وسام مقاتل الإمبراطورية البريطانية، ومُنِحَ لأربعة من الآثوريين. وبعض المقاتلين حصلوا على وسام الصليب العسكري البريطاني، ولكن مُعظم الآثوريين حصلوا على الميدالية العسكرية. وبعد الحرب حصل مُقاتلو الليفي الآثوري ميدالية الخدمة المسستديمة في القوة الجوية الملكية، بالإضافة إلى ميدالية الطاعة والانضباط مع لسان معدني لتعليق الميدالية على الصدر، هذا اللسان المعدني في الميدالية جعلها متميزة. أن مجموع الميداليات التي مُنِحَت من قبل الجيش البريطاني للنساطرة في قوات الليفي، بلغ ثلاث مائة واثنان 302 ميدالية. لكي لا أطيل دعونا نشير، إلى مرجع واحد فقط يذكر أن (الآثوريين) هم الذين استولوا على قرى الكورد، وهذا المصدر هو كتاب ألفه عدو الكورد (سي جي أدمونز) الذي عمل في كوردستان كضابط بريطاني في العشرينات من القرن الماضي و أصبح فيما بعد مستشار وزارة الداخلية في العراق بين أعوام 1935- 1945 و كتابه اسمه (كورد و ترك و عرب) ترجمه الأستاذ (جرجيس فتح الله) يقول في ص (380):" كان المستوطنون الآثوريون الجدد قد ضبطوا- استولوا- كثيراً على القرى الكوردية التي هجرها أصحابها الشرعيون أثناء الحرب، و راحوا بتشجيع من بعض الإنجليز المتهورين المتحمسين لقضيتهم في إنجلترا يقاومون كل الجهود المبذولة لإيجاد مواضع سكنى لهم في أماكن أخرى ليفسح المجال لأصحاب القرى الشرعيين في العودة إلى موطنهم، وآخرون منهم كانوا قد وجدوا لهم ملجأ في قرى عامرة أرادوا تطبيق حكاية الجمل الذي دخل خيمة البدوي. فراحوا يهددون بطرد أصحابها الأصليون بسبب وجود هذه الأقلية القومية الدينية" انتهى الاقتباس. و كذلك يقول (اي ام هاملتون) في كتابه (طريق في كوردستان) هامش ص (189):" إن نية الحكومتين العراقية و الإنجليزية هي إسكان بعض الآثوريين في منطقة بارزان و قراها" الخ. هذان مصدران معاديان للشعب الكوردي، وهناك مئات المصادر مثلهما، تقول أن النساطرة (الآثوريين) غرباء عن الأرض الكوردستانية، هل صار عندكم الآن عين اليقين، أن ما تزعمونه عكسه هو الذي حدث في كوردستان، حيث أسكن القوات الاحتلال البريطاني النساطرة (الآثوريين) في قرى الكورد المغتصبة؟. أ و هل لا زلتم تفكروا بحبك قصص الخيال على نسق قصص ألف ليلة و ليلة؟؟؟. دعونا نلقي نظرة سريعة على حياة المدعو "مار بنيامين شمعون" التاسع عشر الذي أصبح بطريركا للنساطرة في سن السادسة عشر، أي أنه حين تبوأ المنصب الكهنوتي لم يبلغ سن الرشد بعد، لكن تنصيبه بهذا المنصب الخطير وإسباغ هالة القدسية عليه جاء بمؤامرة خبيثة دبرها البريطانيون وبصورة خاصة رئيس بعثة الكنيسة الإنگليكانية والتي تعرف باسم "كنيسة كانتربري" التبشيرية، الخبيث (ويگرام) الذي حاك خطة جهنمية بعد وفاة (مار روئيل شمعون) حيث أراد النساطرة تنصيب المطران إبراهيم شقيق المتوفى، إلا أن الإنجليز دفعوا بابن شقيق الثاني للمتوفى الذي لم يتجاوز السادسة عشر من عمره و جعلوه زعيماً دينياً ودنيوياً للنساطرة لأن البريطانيين أرادوا منه أن يعمل وفق ما يملون عليه، وهذا ما صار. أدناه صورة لمار بنيامين شمعون حيث يوشح صدره وسامان من الأوسمة التي منح من قبل بريطانيا وغيرها من الدول الاستعمارية.

من جملة التدليس الذي جاء في (النداء) الذي نحن بصدده والذي نشره موقع الحوار المتمدن، كما أسلفنا أن هؤلاء النساطرة في كل صغير وكبيرة ينسبوا أنفسهم إلى الآشوريين القدامى ظلماً وبهتاناً وفي أحيان كثيرة بسبب تزويرهم للتاريخ يقعوا في جملة أخطاء وانحرافات واشتباهات، على سبيل المثال وليس الحصر، جاء في ندائهم آنف الذكر" الجدير بالذكر أن كنيسة المشرق الآشورية التي كان الشهيد مار بنيامين شمعون بطريركها قد اعتبرته أحد قديسيها الشهداء الخ". مع العلم أن الكنيسة التي رأسها مار بنيامين شمعون لم يكن اسمها "كنيسة المشرق الآشورية" بل كانت تسمى "كنيسة المشرق" فقط أو "الكنيسة النسطورية" بينما المسمى "بكنيسة المشرق الآشورية" تأسست في الستينات القرن الماضي، أي بعد أكثر من أربعين سنة بعد موت مار بنيامين شمعون. كفاكم كذب وتدليس على الذقون. للأسف الشديد أن بعض أشباه المثقفين من الكورد والأعاجم المستعربين الحاقدين على كل ما هو كوردي وكوردستاني، بسبب قلة معلوماتهم التاريخية عن العراق وكوردستان خدعوا بافتراءات هؤلاء وحديثهم النثري، فلذا وقعوا على هذا (النداء) التي التمس القامة الكوردية وتشكك بسمعة الشعب الكوردي المسالم والمسامح والمضياف. لقد جاءت الإساءة إلى الكورد في سياق النداء المذكور، قائلين" أن المجتمعات المتمدنة التي تلتزم القيم الإنسانية المشتركة تسمي الكثير من شوارعها بأسماء عابرة للحدود الخ" أليس كاتب هذه السطور يعني بكلامه غير المسئول، بأن الشعب الكوردي غير متمدن ولا يلتزم القيم الإنسانية؟. ثم ما هذا الاسم العجيب الغريب، الشعب الكلداني السرياني الآشوري؟؟؟ هل يوجد شعباً في العالم يحمل اسماً بهذه الصيغة...؟؟؟. ويزعموا أنهم نشروا هذا النداء بإلغاء اسم الشارع الذي سمتها بلدية أربيل باسم (سمكو شكاك) لأنه قتل زعيمهم مار بنيامين شمعون النسطوري، لكن لاحظ عزيزي القارئ، ماذا جاء في سياق ندائهم... " كما أن المؤرخ الكردي الأستاذ الدكتور كمال مظهر أحمد تحدث عن جرائم سمكو قائلاً: مما يؤسف له أشد الأسف، أن الكرد أسهموا قليلاً أو كثيراً عن وعي أو دونه، بتحريض من الآخرين أو عن عمد. في مذابح الأرمن. وفي حالات معينة كان الرؤساء الأكراد يتممون ما بدأه غيرهم. فإن زعيم الشكاك (سمكو) مثلاً وضع كميناً في مضيق قوتور لجماعات من الأرمن الذين نجوا من الموت. فباغتهم رجاله وأقاموا لهم مذبحة جديدة.." أين اسم مار شمعون أو جماعته النسطورية في ما قاله الدكتور كمال مظهر أحمد، الرجل يتحدث عن الأرمن وليس النساطرة؟؟؟. لقد قال الدكتور كما مظهر أحمد في سياق كلامه أعلاه "أن الكورد ساهموا في مذابح الأرمن عن عمد" لكنه لم يفسر لنا الدكتور كمال هذا "العمد" هل قتل الإنسان هو للتسلية؟، أم ورائه هدف؟ - رغم أني لست مع القتل بكل أشكاله- ألم ترسم الأحزاب القومية الأرمنية خارطة وضعوا فيها جل أراضي كوردستان؟ كيف تريد بشعب ينهب وطنه أمام أنظاره ويبقى ساكتاً؟. ثم، لماذا لا يفسر الدكتور كمال مظهر أحمد الكلم وفق تسمية كتابه الذي سماه "كوردستان في سنوات الحرب العالمية الأولى" والذي اقتبس منه أصحاب النداء، وفق اسم الكتاب المشار إليه، أن هذا الوطن اسمه كوردستان ويتعلق بشعب اسمه الشعب الكوردي، وكل من يحاول العبث بمقدراته لا شك فيه سيواجهه الشعب الكوردي بكل ما أوتى بحزم وقوة. ألم يعرف المؤرخ الكوردي كمال مظهر أحمد، أن شعبه الكوردي واجه بقوة السلاح البريطانيين والفرنسيين والعرب والأتراك والفرس واليونانيين الخ لأنهم أرادوا احتلال هذا الوطن الكوردستاني أو المرور فيه دون أخذ الموافقة من الشعب الكوردي وقياداته. ليعلم كتبة النداء، إن الدكتور كمال مظهر أحمد يقول أيضاً في كتابه الذي جئتم بمقتطفات منه في صفحة (210) "إن الروس والإنگليز استغلوا الآثوريين ضد العشائر الكردية... ويقول في ذات المصدر صفحة (291)" ففي أوائل مايس من العام (1916) زحفت القوات الروسية بقيادة الجنرال چیورنزوبوف نحو راوندوز تصحبها أربعة أفواج من المتطوعين الأرمن والنساطرة" ألم تحرق هذه القوات حينها راوندوز عن بكرة أبيها وقتلت جل سكانها الأبرياء من النساء والشيوخ والأطفال؟. وفي السنين العجاف، في أسوأ عهود التاريخ، وتحديداً في سنوات حكم حزب البعث الدموي المجرم، بات يعرف القاصي والداني، أن كل الجرائم الدنيئة التي ارتكبت ضد الشعب العراقي بصورة عامة، و الشعب الكوردي في كوردستان بصورة خاصة، كانت بإيعاز من النسطوري الرجس، المسمى طارق عزيز، إلى الديكتاتور صدام حسين. رغم كل هذا الذي قام به هذا النسطوري العاق، أن الذي أوقف تنفيذ حكم الشعب به، وهو الإعدام شنقاً حتى الموت، هو الرئيس العراقي، الكوردي (جلال طالباني). نأمل من مثقفي الطائفة النسطورية أن لا تبالغ كثيراً، يكفي حبك الأكاذيب والأساطير المختلقة ونشرها بين بسطاء طائفتها، نأمل أن تنقل لهم الحقيقة بعينها، بأنهم ليسوا شعباً، بل طائفة دينية هرطوقية أوجدها نسطورس بطريرك القسطنطينية، أما استعارة اسم الشعب الآشوري فهو من صنع المخابرات البريطانية ليس ألا.

"ملكنا فكان العفو منا سجية ... ولما ملكتم سال بالدم أبطح ... فحسبكم هذا التفاوت بيننا ... فكل إناء بالذي فيه ينضح".

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 09:10

مهدي المولى - بشار الاسد يضحك على ال سعود

احد المطبلين والمزمرين التابعين لال سعود اخذ يزمر ويطبل من اجل تخفيف الصدمة التي أصابت ال سعود وجعلتهم جميعا في حالة غيبوبة لا يدرون ماذا يفعلون

فكانت معزوفة هذاالطبل بعنوان على من يضحك بشار الاسد لا شك انه يضحك على ال سعود هذه حقيقة يعرفها هذا الطبل كما يعرفها ال سعود انفسهم لان بشار الاسد انتصر وال سعود انهزموا بشار الاسد فاز ونجح وال سعود فشلوا وخابوا

فكان ال سعود يرون في امريكا الحامي والمدافع عنهم والسند وفجأة وبشكل غير متوقع تتخلى امريكا عنهم وتخيب ظنونهم وامالهم وتتوجه نحو سوريا وتؤيد موقفها حول اسلحتها الكيماوية التي وافقت على تدميرها فكان هذا الموقف موضع ترحيب من قبل الامم المتحدة ومن قبل امريكا مما جعل وزير الخارجية الامريكية يمتدح الحكومة السورية لموقفها من تدمير الاسلحة وتعاونها مع مفتشي الامم المتحدة بشأن الاسلحة الكيماوية وكان هذا الموقف بمثابة الضربة القاضية لحكومة ال سعود اصابها الشلل والعمى وفقدان العقل

مما اضطر ال سعود الى الغاء كلمتهم في الامم المتحدة كما قرروا رفض مقعدهم في مجلس الامن رغم انها تحضر منذ ثلاث سنوات لهذا المقعد حيث رشت الكثير من العناصر والدول وقدمت الكثير من الهدايا اموال وجواهر وحتى نساء من مختلف البلدان من اجل اختيارها لهذا المقعد فهناك من يقول ان هناك جهات ورطوها في ترشيحها الى مجلس الامن ومن ثم ضغطوا عليها للتخلي عن هذا المقعد لماذا ال سعود لا يدرون انهم عبيد وما على العبيد الا تطبيق وتنفيذ اوامر اسيادهم

قيل ان بشار الاسد ضحك على ال سعود وقال بدأت نهاية هذه العائلة الفاسدة وقرر انه سيقف الى جانب ابناء الجزيرة في نضالهم من اجل تحرير الجزيرة من هذه العائلة المحتلة للجزيرة واستمر يضحك عندما سمع تبريرات ال سعود عدم قبولههم مقعد مجلس الامن غير الدائم بعدم نزاهة الامم المتحدة متهمين اياها بالفشل وازدواجية المعايير وقال اين كان ال سعود خلال ال50 سنة الماضية من الامم المتحدة وقرارتها من المجحفة من القضايا العربية وخاصة الفلسطينية

وضحك بشار الاسد عندما سمع تصريحات رئيس مخابرات ال سعود بندر بن سلطان وهو يهدد امريكا بان ال سعود سيجرون تغييرا في علاقتهم مع الولايات المتحدة الامريكية وقال كذاب ايها العميل الخائن وهل تملك الجرأة فانك خادم حقير وعبد وضيع لا تملك شرف ولا كرامة

واستمر بشار بالضحك على ال سعود خاصة عندما يتحدث ال سعود عن الديمقراطية وحقوق الانسان وهل ال سعود يعترفون بالانسان وهل هناك انسان في الجزيرة هناك خدم وعبيد لال سعود لا يزال نظام الرق والجواري مستمر في الجزيرة ويعتبره ال سعود من اصول الدين الوهابي والذي يعارضه كافر ويجب ذبحه

حاول بعض العبيد من ال سعود عبيد وخدم البيت الابيض وربه ان يتظاهروا بانهم من اكثر خدم وعبيد البيت الابيض وربه طاعة وخضوعا واستسلاما وخدمة وتضحية واظهروا عتبهم ولومهم على رب البيت الابيض وقال احد هؤلاء بان رب البيت الابيض متردد فيما يتصل بالوضع في سوريا واخر قال بان اوباما رب ضعيف ليس كبقية ارباب البيت الابيض السابقين

الحقيقة هذا التصريحات اثارة حفيظة شيخ العبيد عبد الله الذي يعاني من نوبات في الصرع والاغماء وقال وهو يقسم انه لم يسمع مثل هذه التصريحات ولا علم له بها هؤلاء عيال سفهاء نحن عبيد وخدم البيت الابيض ورب البيت الابيض والامر لكم وكل شي بيدكم

قيل ان بشار الاسد رغم ضحكه الكثير على ال سعود الا انه شعر بالحزن على ابناء الجزيرة الذين يعيشون كعبيد وجواري في ظل حكم العائلة الفاسدة عائلة ال سعود وقال لن ننساكم ابدا نحن قادمون

الحقيقة شعر ال سعود لاول مرة بان امريكا ستتخلى عنهم بل ستبيعهم كما باعت غيرهم مثل حسني مبارك ومن قبله شاه ايران رغم ا ن ال سعود توسلوا وقبلوا اقدام الكثير من جنرالات امريكا من اجل مساعدة حسني مبارك والوقوف ضد الشعب المصري الا ان الادارة الامريكية رفضت ذلك وسخرت من ال سعود وقالت لهم انا اعلم ما لا تعلمون ايها العبيد

الاكثر مصيبة والما عندما يصبح ال سعود مسخرة لغلمان الشيخة موزة فها هو وزير خارجية مشيخة موزة يضحك ساخرا ويقول لهم اغبياء حتى عبيد لا تصلحون لهذا على رب البيت الابيض ان يطردكم ويزيلكم ويأتي بأخرين كما فعل في قطر فقال هذا الوزير متهكما على ال سعود لقد تسلمنا الملف السوري طيلة سنتين فجعلنا العالم كله يقف الى جانب المجموعات الارهابية الوهابية واستطعنا ان نحرق سوريا وابناء سوريا اما انتم فتسلمتم الملف السوري شهرين جعلتم العالم كله يقف الى جانب بشار الاسد وبدأ جيش بشار يسجل انتصاراته وبدأت الكلاب الوهابية تتطاير هاربة

هكذا شعر ال سعود بان دورهم انتهى وان رب البيت الابيض الذين يعبدونه والبيت الابيض الذين يخدمونه اصبح لا ينظر اليهم النظرة السابقة بل ينظر اليهم كشي مؤذي ومضر وكل شي مضر ومؤذي بالنسبة اليه يجب ان يزول ويتلاشى

واستمر بشار الاسد في الضحك على ال سعود والحالة المزرية التي يعيشونها والاحباط الذي وصلوا اليه وقال دعوهم يموتون ذلا وقهرا

ويستمر بشار الاسد يضحك على ال سعود والناس حوله يجتمعون

وال سعود يستمرون في البكاء والناس عنهم ينفرون

مهدي المولى

الجمعة, 25 تشرين1/أكتوير 2013 09:08

أكثر من 43 مليار دولار دفعها العراق للكويت

 

* نيويورك - «الشرق الأوسط»: دفع صندوق التعويضات التابع للأمم المتحدة 1.24 مليار دولار أخرى للمطالبين الكويتيين، ليبلغ مجموع التعويضات التي دفعت للكويت من أموال العراق جراء الغزو عام 1990 نحو 43.5 مليار دولار. ولم يكشف الصندوق عن هويات الجهات المطالبة بالدفعة الأخيرة من التعويضات التي دفعها أمس، لكنه قال إن الأموال ستستخدم للوفاء بمطالب تقدمت بها شركة النفط الكويتية لتعويض خسائر تقول إنها تكبدتها في الإنتاج والتسويق نتيجة الغزو العراقي عام 1990. وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد قرر تشكيل الصندوق، الذي يستقي تمويله من ضريبة خاصة على صادرات النفط العراقية تبلغ 5 في المائة منذ عام 1991. وصادق الصندوق حتى الآن على صرف 52.4 مليار دولار على شكل تعويضات لأكثر من مائة جهة حكومة ومنظمة وجهة دولية، على شكل دفعات كل ثلاثة شهور. كما دفع هذا الصندوق تعويضات لخسائر غير موثقة لمواطنين عرب كانوا مقيمين بالكويت وقت الاجتياح العراقي.


استهداف منطقتين علويتين واشتباكات عنيفة في ريف حمص.. وهيئة شرعية بحلب لا تعترف بـ«الدولة»

سوريون قرب سيارة بعد انفجارها الذي تسبب في قتل شخص وجرح 40 أمس (إ.ب.أ)

بيروت: ليال أبو رحال
اتسعت رقعة الاشتباكات في عدد من المحافظات السورية أمس، وذلك بعد يوم على انقطاع التغذية بالتيار الكهربائي عن مناطق واسعة وتحديدا في دمشق، بعد قصف معارض استهدف أنبوب غاز يغذي محطة تشرين الحرارية. وفي حين استهدف تفجير سيارة مفخخة منطقة دوار النزهة العلوية في حمص، تخوف أهالي بلدة صدد ذات الغالبية السريانية بريف حمص من اندلاع اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلين إسلاميين يسعون للسيطرة على مستودعات أسلحة قريبة.

وتزامنت هذه التطورات الميدانية مع إعلان الهيئة الشرعية في مدينة الباب بحلب اعترافها بـ«الدولة الإسلامية في العراق والشام»، كـ«فصيل مقاتل» وليس «دولة»، في حين دارت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي «داعش» والنصرة من جهة، ومقاتلين أكراد من جهة ثانية في منطقة اليعربية الحدودية مع العراق، في محافظة الحسكة.

وفي حمص، هز انفجار سيارة مفخخة منطقة دوار النزهة التي تقطنها غالبية من الطائفة العلوية، ما أدى إلى مقتل شخص على الأقل وجرح ما لا يقل عن 20 آخرين، حالة بعضهم خطرة. كما استهدفت قذيفة منطقة في حي المهاجرين، ذات الغالبية العلوية، وأدت إلى سقوط قتيل على الأقل وعدد من الجرحى.

وكانت القوات النظامية قصفت صباح أمس مناطق في بلدة الدار الكبيرة ما أدى لسقوط جرحى. ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن سكان من بلدة صدد التي تقطنها غالبية سريانية قولهم إن المقاتلين الذين يسيطرون على الحي الغربي أو ما يعرف بطريق دمشق، وحي التل الواقع شرق البلدة على طريق مهين، يمنعون الأهالي من النزوح بعد حركة نزوح كبيرة في اليومين الماضيين. ويتخوف ناشطون من أن تشهد منطقة صدد، اشتباكات عنيفة، بدأت أمس، بين «جبهة النصرة» بمؤازرة مقاتلي «الدولة الإسلامية في العراق والشام» و«الكتيبة الخضراء» و«مغاوير بابا عمرو» من طرف والقوات النظامية من طرف آخر.

وتأتي هذه الاشتباكات بعد سيطرة مقاتلي «النصرة» و«داعش» على بئر للغاز قرب صدد ومفرزة الأمن وكتيبة الهجانة في محيط مستودعات الأسلحة قرب بلدة مهين، التي تعد أضخم مستودعات الأسلحة في سوريا. ويسعى مقاتلو المعارضة إلى السيطرة عليها.

وفي العاصمة دمشق، تعرضت مناطق في حيي جوبر والقابون لقصف نظامي أدى لسقوط عدد من الجرحى، فيما قصفت القوات النظامية مناطق في بلدة جسرين، وسيطرت مدعمة بعناصر من حزب الله اللبناني، بحسب المرصد السوري، على نحو 70% من بلدة حتيتة التركمان بعد اشتباكات عنيفة دارت الأيام الفائتة مع مقاتلي «الدولة الإسلامية في العراق والشام» و«جبهة النصرة» وعدة كتائب مقاتلة.

وأفاد المرصد، نقلا عن ناشطين في البلدة، بمقتل 7 مقاتلين من «داعش» خلال اشتباكات ليلية انتهت بانسحاب مقاتلي النصرة وكتائب المعارضة، مشيرا إلى مقتل ما لا يقل عن 25 جنديا نظاميا في اشتباكات استمرت خلال الأيام الثلاثة الماضية، في حين لم ترده معلومات عن خسائر في صفوف مقاتلي حزب الله.

وتأتي اشتباكات دمشق غداة انقطاع التيار الكهربائي أول من أمس عن مناطق واسعة في العاصمة وبقية المحافظات، إثر انفجار قال ناشطون إنه ناتج عن زرع ألغام من قبل مقاتلي المعارضة، قرب مطار دمشق. وأعلن وزير الكهرباء السوري عماد خميس، مساء الأربعاء الماضي، أنّ «اعتداء إرهابيّا استهدف مساءً خط غاز يغذي محطات توليد الكهرباء بالمنطقة الجنوبية، أدّى إلى انقطاع الكهرباء في مناطق واسعة».

وفي ريف دمشق، نفذ الطيران الحربي غارات جوية على مناطق في بلدتي سقبا والمليحة ومحيط معمل تاميكو الذي سيطرت عليه قوات المعارضة منذ أيام وتحاول القوات النظامية استعادة سيطرتها عليه، نظرا لموقعه الاستراتيجي. وأكد ناشطون تعرض أطراف مدن عربين والنبك وقارة وبلدة دير العصافير لقصف نظامية، بموازاة سقوط قذائف هاون على ضاحية جرمانا.

وفي شمال شرقي سوريا، دارت اشتباكات عنيفة بين مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردي من جهة، وعناصر «داعش» وجبهة النصرة من جهة ثانية، بعد هجوم بدأته وحدات «الحماية» الكردية على مقرات المقاتلين الإسلاميين في محيط اليعربية في محافظة الحسكة.

وانتهت الاشتباكات وفق المرصد السوري، بسيطرة المقاتلين الأكراد على قريتي المزرعة والسيحة في محيط اليعربية. وتعتبر منطقة اليعربية، الخاضعة لسيطرة تنظيم «داعش»، ذات أهمية استراتيجية بالنسبة للمقاتلين الأكراد والإسلاميين في آن معا، إذ يوجد فيها معبر حدودي مع العراق، وتشكل ممرا للمقاتلين والذخيرة. وفي حين تؤمن اليعربية للأكراد سبل التواصل مع أقرانهم في كردستان العراق، يرى مقاتلو «داعش» و«النصرة» فيها نقطة وصل مع غرب العراق، أي منطقة الأنبار، حيث يحظى المقاتلون المرتبطون بـ«القاعدة» بنفوذ واسع.

وفي حلب، أعلنت الهيئة الشرعية في مدينة الباب وريفها أمس عدم اعترافها بتنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» كدولة، وقالت إنها «تعترف بهم كفصيل مقاتل، إخوة لنا، لهم ما لنا وعليهم ما علينا». وأوعزت السبب إلى «الحرص على وأد الفتن وتفشيل من يؤججها»، بعد أن «تحملنا الكثير من جور بعض المسيئين والذين يتصرفون من دون أي حس بالمسؤولية الدينية والأخلاقية والسياسية»، وفق بيان أصدرته أمس.

وحذرت «الهيئة الشرعية» من أن «أي تجاوز من قبل عناصر فصيل الدولة سيقابل بالتعامل بالمثل»، مذكرة إياهم بأن «دفع العدو الصائل هو أوجب الواجبات بعد الإيمان بالله تعالى».

وفي محافظة طرطوس، أفاد المرصد السوري بتشييع جماعي لجثامين أكثر من 30 جنديا وضابطا نظاميا، قتلوا في اشتباكات مع مقاتلي المعارضة ومقاتلين متشددين في مناطق متفرقة. وأشار المرصد إلى تشييع قرية تالين التابعة لمدينة بانياس العميد الركن المظلي مظهر علي سليمان، أول من أمس، وهو ضابط في الحرس الجمهوري، قُتل قبل يومين في اشتباكات بريف دمشق.

وأعلن المرصد، استنادا إلى مصادر عدة، أن «عدد قتلى القوات النظامية منذ انطلاقة الثورة السورية ناهز الـ50 ألفا»، قال إنه وثق نحو 30 ألفا منهم.

السومرية نيوز/ بغداد

أفادت مصادر خاصة، ليلة الخميس، بأن مجموعة سياسية صغيرة تجمعت في ساعة متأخرة من ليلة اليوم في محافظة كربلاء وهتفت بحياة رئيس النظام السابق صدام حسين.

وقالت المصادر في تصرح لـ"السومرية نيوز"، إن "العشرات من مجموعة صغيرة تابعة لجهة سياسية، تجمعت في محافظة كربلاء في ساعة متأخرة من ليلة اليوم الخميس، وهتفت بحياة رئيس النظام السابق صدام حسين".

ورفضت المصادر التي فضلت الكشف عن هويتها، أن ذكر المكان الذي تجمعت فيه هذه المجموعة.

الى جماهير الحزب الشيوعي الكردستاني واعضاءه
الي عوائل شهداءه ومناضليه القدامي

ايها الذين تتطلعون الي تجديد وتطوير الحزب 
ايها الرفاق المحترمون

احساسا منا بالمسؤلية امام تاريخکم المشرف والمليء بالتضحيات، نحن مجموعة من اعضاء و كوادر متقدمة في الحزب ومن بيشمركته القدامي، ارتأينا ضرورة التعبير عن موقفنا ازاء اسباب ونتائج الانتخابات البرلمانية التى جرت في 2013/9/21 فى اقليم كردستان، حيث لم يعد السکوت ممکنا أزاء الانکسارات المتتالية التي يجنيها الحزب فى الانتخابات العامة، منذ انتخابات سنة 1992 حتى الان.

بعد كل فشل يلحق بالحزب، کان الکثير من رفاق ومنظمات الحزب يطالب في کل مرة بأجراء تقيم ومراجعة سياسة الحزب واداءه والقيام بعمليات اصلاح وتغير في هيئاته. ونخص هنا ما جري بعد هزيمة الحزب في انتخابات عام 2009 البرلمانية، حيث عقدت محليات الحزب (منظماته علي مستوي المحافظات) اجتماعات موسعة، تم فيه توجيه النقد الشديد الي سياسة الحزب والي قيادته وأداءهم والي وسائل اعلام الحزب، وتمت المطالبة بعقد کونفرانس الحزب، (حيث صادف استحقاق عقده وفق النظام الداخلي للحزب). لکن قيادة الحزب ادارت ظهرها لمنظماتها المحلية، فلا کونفرانس عقد، ولا تغير او اصلاح قد تم، حيث واصلت سياسة الموالات والاشتراك في الحکومة بوزير محدود الصلاحيات، وفي البرلمان بعضو تابع. 

خلال السنوات الأربعة الماضية، قدم العديد من البيشمركة ومن اعضاء وكوادر الحزب، فرادا أو جماعات، اقتراحات مکتوبة الى المكتب السياسى واللجنة المركزية للحزب، مطالبين باجراء اصلاحات و تغير في سياسة الحزب وفي اليات عمله السياسي، لوضع حد لمواصلة سياسة الخنوع مقابل الحصول علي کرسي في الحكومة وعلي بعض المكاسب والأمتيازات الخاصة التى أوصلت حزبنا الى هذا الوضع. ينبغي علي الحزب ان يكون حزبا يساريا، ملتصقا بالکادحين والفقراء والمظلومين في المدن والقصبات، همه الأول الدفاع عن مصالح هؤلاء. 

وقد انتهج اعلام الحزب سياسة المهادنة أزاء الفساد واللاعدالة الاجتماعية والمصاعب الاقتصادية التي تعاني منها قطاعات واسعة في المجتمع. وکان ينبغي علي الحزب ان يکون صوتا لهؤلاء، يتبني مطالبهم وينتهج سياسة معارضة ايجابية وفعالة وفي وسط الجماهير. لکن قيادة الحزب لم تکن طيلة السنوات الماضية قيادة لحزب طبقي ومستقل. هناك بون شاسع بين نمط تفکير ومعيشة هذه القيادة وبين تلك لمنظمات الحزب وجماهيره. عزلة الحزب عن جماهيره في تزايد. وبدل الاستماع الي آراء أعضاء وکوادر الحزب الانتقادية، تعرض الکثير من هؤلاء الي التهديد بمواجهة العقوبات، وجري تهميشهم وابعادهم ودفعهم الي خارج صفوف الحزب. 
لقد سهل هذا الوضع (الذي تناولت تفصيلاته وسائل الاعلام في الاقليم)، في الاستخفاف بهذا الحزب العظيم بتاريخه المليء بالتضحيات والأخلاص للشعب، عبر توصيفه من قبل آخرين کحزب صغير أو دکان سياسي متطفل يعيش علي حساب ميزانية الحکومة والشعب!.
لذا کانت نتائج هذه الانتخابات حصول الحزب علي 0،64 بالمائة (اقل من 1 بالمائة) من الاصوات، بينما لم تتجاز الاصوات التي حصل عليها اعضاء في المکتب السياسي العشرات فقط! وهذه دلت علي المدي الخطير الذي وصلت اليه مستوي عزلة الحزب عن جماهيره.

لذا نوجه هنا نداءنا ونقول لا، لا لهذه السياسة، لا لآليات العمل هذه، لا لهذه القيادة. ينبغي استعادة الهيبة لحزب الشهداء والنضال والملاحم. 
نطالب بـ:

1: استقالة سكرتير اللجنة المركزية، کونه المسؤل الاول عن انکسارات الحزب. 
2: انعقاد مؤتمر استثنائي او كونفرانس عام لتقيم سياسة الحزب وآليات عمله، التى أوصلت الحزب الي هذا الوضع. 
3: عدم المشاركة فى الحكومة المقبلة و التحول الي معارضة فعالة وايجابية. 
4: الاستفادة من تجارب الاحزاب و القوى اليسارية في العالم، التي استطاعت خلال الـ 22 سنة الماضية من تجميع قواها ولعب دور فاعل واحراز نتائج جيدة في الانتخابات البرلمانية. 
5: تشکيل لجان اختصاص للبحث في الشؤن الاقتصادية والاجتماعىة و الفكرية و العمل الجماهيري و الديموقراطي، تساهم فى تطوير ادوات الحزب من اجل تقدمه.

فى الختام نتمني علي المخلصين دعم مضمون هذا البيان.
الى الامام من اجل مستقبل افضل للحزب الشيوعي الكوردستاني وللحركة اليسارية والتقدمية الکوردستانية. 

الموقعون:
آشتي سيد عمر - بيشمركة/ بروين مام فتاح- بيشمركة قديم/ مغديد حاجى- كاتب وصحفىي/ بكر آدم- عضو فرع اربيل لاتحاد فلاحي كوردستان/ دكتور سردار رواندزى- مرشح قائمة ازادي/ دكتور حويز عبدللة -مرشح قائمة ازادي/ حاجي اكرم- عضو مركز العمل الجماهيري / عارف روستي- عضو لجنة محلية مدينة سوران / هاورى كريكار- عضو مجلس محافضة اربيل/ اسماعيل صابر- عضو المجلس الأعلي لجمعية بيشمركة کوردستان القدامي/ نشتمان سليم محمد- كادر حزبي/ دلشاد صالح حصارى- عضو لجنة محلية محافظة كركوك/ حسين شيروانى- حقوقى اربيل/ خسرو خالد - عضو لجنة محلية محافظة كركوك/ تانيا بكر- كادر متقدم في العمل الشبابي/ هيرو عثمان مصطفى- عضو حزبي/ مام زرار دركلي- مدرس وبيشمركة قديم/ رابةر كريم- كادر حزبي/ عزيز احمد جبار -بيشمركة قديم/ قادر وليد- بيشمركة قديم/ مصطفى وستا- عضو المجلس الأعلي لجمعية بيشمركة کوردستان القدامي/ جمال حسين صادق- باحث اجتماعي/ شبول قرجوغى- بيشمركة قديم/ شيركو جمال ماربين- عامل ميكانيكي.

الخميس, 24 تشرين1/أكتوير 2013 23:55

فرمز حسين- فاتي

 

قصة قصيرة

فرمز حسين

غيوم خريفية منخفضة ملأت فضاء القرية الشبه مهجورة شحوبا...

زوابع ترابية متلاحقة دارت من جنوبها والتفت حول بيوتاتها الطينية في حركة حلزونية بدأت بطيئة....

تسارعت شيئا فشيئا..

شرقا ..ثم غربا ..

في اتجاهات متعاكسة..

قبل أن تتحد في زوبعة غليظة دارت حول نفسها برهة كأنها تتأهب لانطلاقة قوية ثم اتجهت شمالا حاملة معها بقايا وريقات شجر الخريف الصفراء الهشة التي كانت متناثرة في الأزقة الضيقة.. خلف الجدران الطينية المتآكلة بالإضافة الى كل ما خفّ حمله....

هناك في القسم الشمالي من القرية تراكمت حول شواهد ثلاثة أضرحة ربما لأن تلك الأضرحة كانت حديثة العهد ...

أتربتها كانت ما تزال رطبة..

ندية ..

لم تجف بعد حيث علقت وريقات الشجر حولهم مضيفا بذلك تميّزا واضحا عن بقية الأضرحة!

هناك في باحة الدار الترابية افترشت فاتي الأرض متكورة على نفسها.. شبه ملتصقة بأديمها و تراب ناعم يكاد يخفي جسدها الهزيل تماما ..من شعرها المبعثر حتى أخمص قدميها المثخنتان بالجراح, من أثر الأشواك ..شظايا الزجاج ..قطع الحجارة الحادة . كانت قد هامت على وجهها حافية القدمين في التخوم القريبة قبل أن تتمكن مجموعة من النسوة اعادتها. انسجامها الشديد مع محيطها جعلت منها جزء طبيعي من محتويات فسحة الدار الواسعة و لولا ايماءات قليلة تصدر عنها بين الفينة والأخرى لاستحال رؤيتها و تمييزها عن الأرض الا مع دنو شديد من مكان جلوسها, عيناها كانتا مفتوحتان دون طرفة واحدة تحدقان في فراغ باهت بنظرات مستقيمة ثابتة دون أن تتأثر سلبا أو ايجابا بما يجري من حولها وكأنهما مصنوعتان من زجاج.

لقد مضى ما يزيد عن الشهر وهي على هذه الحالة , قالها امام الجامع العجوز أحد الرجال القلائل الباقون في القرية ثم غمغم

( لا ح...ل ولا ق...ة ..لا بالله , لا ول و..لا ...وة ا بالله) .

فاتي هو اسم التصغير المشتق من فاطمة.. اسمها الأصلي..

كانت من الحسناوات التي استقبلت على نغمات البزق والإيقاع المدوي ..

تحطمت أعداد لا حصر لها من الجرار الفخارية ..المليئة بالحلوى تحت قدميها ..

تناثرت سكاكرها في جميع أطراف المكان ....

هبّ الصغار لالتقاطها...

ارتفعت أصوات الزغاريد ...

أسمعت القرية المجاورة ..

كل ذلك أثناء اقترانها بأحد أبناء القرية .

غمرت من يومها فاتي القرية حسنا وأنوثة وهي في مقتبل شبابها...

مع مرور السنين بقيت جميلة ..

من السيدات الفضليات التي كانت تشعّ نورا..أملا و تفاؤل بشهادة معظم الأهالي.

كانت لرفاتهم أغطية مختلفة..

الزوج غطاء بثلاثة نجوم !

البكر العشريني نجمتين !!

أما اخر العنقود ذو الستة عشر ربيعا كان مغطى بألوان مختلفة و...و.. و بنجمة واحدة ..

شهداء ..

جميعهم ..

قالوها..

اختلطت عليها الأمور..

بكيت دموعا حتى جفت مقلتاها ..

صرخت بكل ما أوتيت من قوة وهياج حتى فقدت الجزء السفلي من حبالها الصوتية..

اقتلعت خصلات شعر رأسها حتى خارت قواها...

لطمت على صدرها بعنف جنوني..

هناك في ساحة الدار سقطت مغمية ... ..

دخلت من يومها في عتمة ...مفتقدة لكل رغبة بالخروج من عالمها المظلم

24-10-2013

فرمز حسين

مترجم وكاتب سوري مقيم في ستوكهولم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

Stockholm-sham.blogspot.com

Twitter.com@farmazhussein

 

الخميس, 24 تشرين1/أكتوير 2013 23:20

ياور: حكومة الإقليم ستصرف رواتب البيشمركة

أعلنت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كوردستان، الخميس، أن الحكومة العراقية لم ترسل أموال الپيشمركة إلى إقليم كوردستان لحد الآن ولا توجد أية نتائج للمباحثات بين الطرفين.

وقال الناطق الرسمي بإسم القيادة العامة لقوات حماية إقليم كوردستان الفريق جبار ياور في تصريح صحفي، ان من المنتظر أن تقوم حكومة الإقليم بتأمين ميزانية بيشمركة كوردستان كالأعوام الماضية، كون صرف رواتب قوات البيشمركة تم الإشارة إليه فقط باحدى الفقرات في مشروع قانون الموازنة العراقية و"هذا ليس محلاً للثقة".

واكد ياور انه لم تحدث أية تغييرات وإتفاقات حول العلاقات ورواتب قوات البيشمركة بين حكومة الإقليم وبغداد، منوها الى ان حكومة إقليم كوردستان ستقوم بتأمين رواتب قوات الپيشمركة كالأعوام الماضية.

يذكر أن موازنة هذا العام (2014) بلغت 174 تريليون دينار عراقي، على أساس احتساب سعر برميل النفط بـ90 دولاراً، وبكمية تصدير قدرها ثلاثة ملايين وخمسمئة الف برميل يوميا، وبلغت حصة إقليم كوردستان منها 17%.
-----------------------------------------------------------------
إ: محمد

nna

رئيس المكتب التنفيذي لإقليم برقة يعلن تشكيل حكومة من 24 حقيبة بعد تقسيم الإقليم إلى أربع محافظات هي اجدابيا وبنغازي والجبل الاخضر وطبرق.

ميدل ايست أونلاين

بنغازي (ليبيا) - اعلن دعاة الفديرالية في شرق ليبيا الخميس تشكيل "حكومة" من 24 حقيبة لتسيير شؤون اقليم برقة كما اعلنوا تقسيم هذا الاقليم الجغرافي الى اربع محافظات ادارية هي اجدابيا وبنغازي والجبل الاخضر وطبرق.

وخلال مؤتمر صحافي في أجدابيا (900 كلم شرق طرابلس) اعلن عبد ربه عبد الحميد البرعصي رئيس المكتب التنفيذي (الحكومة) لاقليم برقة اسماء 24 شخصا لتولي هذه الحقائب اضافة الى شخص اخر يتولى مهمة نائب رئيس المكتب.

وأضاف البرعصي أن المكتب السياسي قرر تقسيم الإقليم الى أربع محافظات هي أجدابيا وبنغازي والجبل الأخضر وطبرق.

واكد ان تشكيل هذه الحكومة الاقليمية جرى بالاستناد الى دستور ليبيا الذي اقر عقب استقلاها في العام 1951 ابان فترة حكم ملك ليبيا الراحل ادريس السنوسي.

ويقر ذلك الدستور بان ليبيا تتكون من ثلاثة اقاليم هي برقة شرقا وطرابلس غربا وفزان جنوبا لتكون مجتمعة المملكة الليبية المتحدة. لكن ذلك الدستور تم تعديله في العام 1963 بحيث الغي نظام الحكم الفديرالي في المملكة.

وجرى في المؤتمر الصحافي ايضا الاعلان عن تشكيل "قوة دفاع برقة" برئاسة العقيد نجيب الحاسي ومقرها البريقة (600 كلم شرق طرابلس).

وقال البرعصي "سنولي اهتمامنا بقطاع الامن الشائك والذي ساهمت في انفلاته التشكيلات العسكرية الخارجة عن الشرعية".

وفي مارس/آذار 2012 أعلن السياسي الليبي والعضو السابق في المجلس الوطني الانتقالي والرئيس لمجلس إقليم برقة الاتحادي الفيدرالي أحمد الزبير السنوسي ابن عم ملك ليبيا الراحل ادريس السنوسي إقامة الإقليم الفيدرالي في منطقة برقة بشرق ليبيا. لكن الأمر لم يتعد ذلك الإعلان.

وطرح عدد من المحللين اسئلة متعلقة بآلية التمويل التي ستتبعها الادارة الاقليمية لتمويل نفسها وكيفية التعامل مع معظم كتائب الثوار الكبيرة في مناطق شرق ليبيا والتي ترفض بشدة الطرح الفديرالي.

وقلل المحلل السياسي سليمان العلاقي من اهمية الاعلان، قائلا ان "هذا الاعلان الاحادي الجانب لن يجد صداه كون المجتمع الدولي قد دعم ليبيا موحدة".

واضاف "هناك اعلان دستوري مؤقت في ليبيا وسلطات منتخبة ديمقراطيا وهذا يعد مخالفة صريحة حيال ذلك".

ولم تخل "حكومة" اقليم برقة من اية حقيبة عدا حقيبتي الخارجية والدفاع.

من جهته قال رئيس المكتب السياسي للاقليم ابراهيم الجضران ان المكتب بارك مسؤولي ملفات المكتب التنفيذي، لافتا الى ان شعار هذه الحكومة الاقليمية هو "برقة الانطلاقة وليبيا الهدف".

وابراهيم الجضران الرئيس السابق لاحدى وحدات حرس المنشآت النفطية انشق وسيطر على موانئ بشرق البلاد.

ويسيطر افراد الميليشيا المسلحة التي يتزعمها الجضران على منشآت تنتج نحو 60 في المئة من الثروة النفطية للبلاد في المناطق الصحراوية النائية المنتجة للنفط.

ويبدو واضحا ان البدء في تصدير النفط بطريقة مستقلة الى السوق عن طريق البحر المتوسط دون اي اتفاق مع طرابلس، سيكون صعبا على مجموعة الجضران، خاصة بعد تهديد الحكومة المركزية بمهاجمة اي ناقلة تحمل صادرات نفط غير مشروعة.

وتقدر الخسائر في قطاع النفط الليبي منذ انطلاق الازمة بـ6 مليار دولار وفقا لرئيس الحكومة الليبية المؤقتة علي زيدان.

ستولت قوات الحكومة السورية على حي "حتيتة التركمان" الواقع في ضواحي دمشق من أيدي المعارضة في خطوة تعزز سيطرة الحكومة على ضواحي العاصمة، حسبما أورد التلفزيون الحكومي السوري.

وتمكنت قوات الحكومة السورية مدعومة بمقاتلين شيعة من لبنان والعراق وإيران من تعزيز مكاسبها في المناطق المحيطة بدمشق منذ شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، حيث اقتحمت عدة ضواح تحي سيطرة مقاتلي المعارضة، وعرقلة الامدادات إلى أحياء أخرى شرقي العاصمة وجنوبها.

ورغم انه يبدو أن كلا الجانبين لم يحرزا انتصارا حاسما خلال الصراع الذي يستمر منذ أكثر من عامين ونصف، إلا أن هجوم القوات الحكومة عزز مواقعها قبيل عقد مؤتمر جنيف2 للسلام حول الأزمة السورية.

وقال التلفزيون السوري إن الجيش "بسط سيطرته الكاملة" على منطقة حتيتة التركمان الواقعة جنوب شرقي دمشق بالقرب من طريق المطار. وأضاف التلفزيون أن قوات الجيش تمكنت من قطع طريق لإمدادات الأسلحة والذخائر إلى قوات المعارضة.

وأوضح التقرير التلفزيوني أن الجيش سيطر على المنطقة في 48 ساعة إثر مهاجمتها من خمس جهات عارضا لقطات تظهر انتشار الجنود السوريين على الأرض.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض ومقره بريطانيا إن قوات تابعة لحزب الله اللبناني ساعدت القوات الحكومية في الهجوم.

وقال المرصد إن 17 مسلحا من المعارضة قد قتلوا في الهجوم، من بينهم عدد من مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام المرتبطة بالقاعدة.

وتسيطر قوات المعارضة على كثير من المناطق الريفية حول دمشق، والتي تحيط بالعاصمة في شكل قوس، فيما يفرض الجيش السوري حصار حول بعضها مثل حي المعضمية التي يخضع للحصار منذ شهور.

وتقول الأمم المتحدة إن 100 ألف شخص قتلوا في الصراع السوري منذ بدايته في مارس/ آذار 2011.

وتأمل الدول الكبرى بعقد مؤتمر للسلام في جنيف في الشهر المقبل، لكن المعارضة السورية منقسمة فيما بينها حول المشاركة في المؤتمر.

وتقول الحكومة السورية إن رحيل الرئيس بشار الاسد لن يكون على جدول المؤتمر، لكن المعارضة تصر على رحيله.

bbc

صوت كوردستان: نشرت صحيفة دكالديان وثيقة و رد فيها ان وكالة الامن القومي الامريكية طلبت من بعض السياسيين الأمريكيين و أعضاء الكونكرس و البيت الابيض الأمريكي وضع ارقام تلفونات عدد كبير من السياسيين و رؤساء الدول الى أنظمة المراقبة الخاصة بهم. و حسب وثيقة مؤرخة بتأريخ 2006 فأن وكالة الامن القومي الامريكية وضعت أكثر من 200 رقم تلفون على سجل المراقبة منها 35 لقادة دول العالم. حيث كان جورج بوش في ولايتة الثانية و كوندوليزا رايس وزيرة للخارجية و جونالد رامسفلد وزيرا للدفاع. أدارة أوباما رفضت التعليق على الخبر و لكن كل من فرنسا و ألمانيا أتهمت أمريكا بالتجسس على تلفونات رئيس وزراء فرنسا و المستشارة الألمانية ميركل أي أن التجسس عليهما حصل في وقت أوباما. أمريكا لم تنكر التنصت في السابق و لكنها ترفض الاعتراف بالقيام بالتجسس الان أيضا.

تجسس أمريكا على قادة العالم تعتبر فضيحة سياسية كبيرة لها و قد تدفع العالم للتفكير مرة أخرى بعلاقاتها مع أمريكا و دورها العالمي.

 

شكل تحدي الكرد للنظام السوري قلقا كبيرا لهذه العصابة التي حاربت حقوق ثلاثة ملايين كردي يعيشون على أرضهم التاريخية ومحرومين من كافة حقوق المواطنة في سوريا , ولعل الحدث المفصلي في الواقع الكردي خاصة والسوري على وجه العموم وهي انتفاضتهم بوجه النظام في 2004 حيث لا يمكن تجاوزه في الذاكرة كل السوريين كان ويبقى ارث ثوري يتواصل ويتعمق من خلال مساهمة الكرد مع كل مكونات الشعب السوري في انتفاضة الخامس عشر من آذار2011 انتفاضة الحرية والكرامة لاسقاط نظام البعث الذي حول الوطن سوريا لمزرعة يفلح فيها آل الأسد وحدهم ويحتكرون حال البلاد والعباد , ولان الثورة جزء من الشخصية الكردية واداة لتحقيق ذاته وهويته القومية والوطنية فان الكرد شاركوا في الثورة السورية بمختلف اشكال النضال الديمقراطي على خلاف ما يشاع من تهم شوفينية تشكك بمشاركة الكرد, بعد ما يقارب الثلاث سنوات على عمر ثورة الكرامة ضد عصابة الاسد فان الحراك السياسي وبالأخص الاحزاب السياسية مطالبة في (سوريا ، كردستان سوريا) اللحاق بالحركة الجماهيرية التي تجاوزت الاحزاب والمجالس بمختلف توجهاتها وهوياتها خاصة بعد محاصرة مدن الكرد من عصابات القاعدة متمثلة بجبهة النصرة ودولة العراق والشام ما يسمى ب داعش والتي مولتها جهات اقليمية برعاية النظام ومباركة أطياف من المعارضة السورية التي لاتنظر للكردي إلا كونه انفصالي مارق على الحياة .

كرديا وبعد عسكرة الثورة وانتقال الصراع المسلح الى القرى والمدن الكردية وبعد التهجير المتعمد للآلاف المؤلفة من الكرد الى مخيمات القهر واللجوء في دول الجوار يبدوا أنه بدون توحيد الحراك السياسي الكردي وحتى العسكري في جبهة موحدة وبدون خلق الارضية والاجواء والذهنيات لإنشاء قوة دفاع ذاتية كردية تشارك فيها التنسيقيات الشبابية والاحزاب الكردية فان المشهد الساسي في غرب كردستان سيكون مؤلما أكثر مما هو الحال عليه ان لم نقل سيكون دمويا بغزارة لا تقتصر فيها حالات النحر الداخلي بين الاقتتال الكردي – الكردي بل فان قوى عسكرية ان كانت ضمن الحدود الوطنية او خارج حدودنا مهيئة لتجاوز الخطوط التي يعتبرها البعض حمراء

من يبحث عن خلاص سوريا من إجرام عصابة الأسد ومن متسلقي الثورة ومن القوى الإرهابية المتمثلة بالقاعدة لن يضل الطريق ميدان الوطن شاسع من اجل اسقاط طاغية الشام علينا ان نحارب الأحتراب الداخلي الذي سيمزق حالنا ولنوجه حربنا الضروس ضد طاغية قصر المهاجرين ونثأر منه لدماء شهداء ثورتنا , لابد من وحدة الصف كخطوة اساسية لتحقيق حرية سورية ومن ثم تحقيق الحلم الكردي بنيل كافة حقوقه وذلك يتطلب ان نتحاور في لملمة الصف و الخطاب المُوحد والتوحيدي لأنه وبدون خطاب قومي ديمقراطي ومحاور كوردي يمتلك القدرة والمشروعية للتمثيل والحوار في سوريا اليوم والغد يجعل من شعبنا وثورانا وشهداءنا أداة للتغير من اجل الآخرين وليس من أجل الكرد والوطن سوريا وهو الحال سابقا كنا أداة للثورة والتحرر الوطني من الاستعمار فكان نصيبنا ان كنا مواطنين من الدرجة العاشرة

هل ديمقراطية مسعود البارزاني شبيهه بديمقراطية السلطة في بغداد ؟؟حقق المتظاهرين في عموم المحافظات التي هي تحت سيطرة بغداد العدالة بالغاء الرواتب التقاعديه لنواب ورئيس مجلس النواب العراقي؟؟انتصرت الديمقراطية ولاول مرة منذ تاسيس الدولة العراقية ؟انتصر وبكل جدارة صوت الفقراء على صوت الاغنياء المتبجحين والمتسكين بالكرسي المناصب ؟؟لاول مرة ينتزع الشارع العراقي حقه بطرق سلمية ..وبصبر والتحدي ؟؟كان نعم لبهاء الاعرجي جهدا وثقلا لا يستهان بها ؟؟وكان لقناة البغدادية دور رئيسي لتفعيلها ؟؟

للاسف واقولها للاسف الشديد اعتراض التحالف الكوردستاني ..وبالامس القريب تم توجه رسالة وطلب نواب التحالف الكوردستاني ومن اربيل السيد عمار الحكيم للوقوف ضد هذه القرارات ؟؟وللاسف امر نجرفان او مسعود البارزاني لم اتأكد بصرف 48 مليون دينار عراقي للنواب المنتهيه مهمتهم الفاشلة في برلمان الاقليم (باستثناء الشرفاء منهم كان لهم دور فعال وغيروا الكثير ولكن لقلة الاصوات لم يفلحوا )  ..لماذا يمنحون هذه المبالغ ؟؟ولماذا القاصرين طالبوا بزيادة رواتبهم كان مصيرهم الضرب وتمزيق الخيم وهم تحتها لحماية انفسهم من المطر ؟؟وقوات الشرطة اربيل بامر من مسرور تم اهانتهم ؟؟ايهما  افضل هولاء الحفات  والقاصرين ومن عوائل الفقيرة ؟؟ا ام هولاء الذين نهبوا الاموال والنفط ولهم جميع الامتيازات ولم يقدموا للشعب الكوردي شىء ,بل كانوا خدام للسلطة واوامرها ؟؟(ويذكرني بقول نجرفان ,,ماذا يفيدنا هولاء المتسكعين علينا كسب الذين يمنحون صوتهم وصوت عشيرتهم لنا وندفع بسخاء لهم )؟؟لنتمعن بديمقراطية مسعود ودكتاتورية  المالكي ..مثال الالوسي شتم المالكي في استودييوا التاسعة من قناة البغدادية ,وبهاء الاعرجي انتصر  على المالكي .والتظاهرات السلمية اثمرت ؟؟؟هل يسمح مسعود البارزاني بمظاهرة على تلك الشاكلة ؟؟وهل يقبل احد يشتمه ويصفه بالدكتاتور ؟؟كلا ..والعجيب حتى حزب الدعوة او مكتب المالكي لم يرد  على مثالء  الالوسي ؟؟اذا حدث هذا مع مسعود ..تنقلب الدنيا ,من قبل محسن السعدون واشواق الجاف وووووأالخ؟

يا ترى هل سيكون الشباب الكوردي في اربيل خاصة بهذه المسؤولية ويخرج بمظاهرة سلمية وامام البرلمان او مجلس الوزراء ..ويقولون لا لرواتبا اعضاء البرلمان الكوردستاني ,,وعليكم الغائها ..لانهم امكلفين ومنتخبين وليسوا موظفين ؟؟هل يجرء  المنظمات المجتمع المدني بخروج بمظاهرة سلمية ؟؟هل يتجرىءالاحزاب المعارضة تنظيم    المظاهرات ,,كما فعلوا في جميع المحافظات العراقية ..ويصرخون وينادون ويطالبون ..نريد حصتنا من النفط ؟؟نريد حقنا من 17% ..نريد الغاء الاستغلال والنهب ؟؟ك(كما قراءة اليوم على صفحة شبكة صوت كوردستان ,في نية النزاهة في كوردستان اصدار امر وقرار لاعفاء الذين نهبوا وسرقوا وزوروا من اعضاء الحكومة السابقين والحالين من هذه التهم ..وحسب العبارة عفوالله عما سلف ,,كما فعلوا مع قتلة ابناء كوردستان من الجحوش والمخابرات والامن )؟؟ليرتفع من الان صوت شبابنا ضد هولاء المستغلين..ليرتفع الريات والشعارات في كل مكان لا للدكتاتورية ولا للاستغلال ..رفع شعار من اين لك هذا ؟؟لم يكن يوما شعبنا الكوردي متخاذلا وكان مضحيا ؟؟من اين جاء كلمة (البشمركة )من الفداء بالروح لاجل الرفاه العام ..لا الرفاه الخاص لمنطقة برزان ؟؟لا لتقديم الخدمات لمنطقة برزان ,وعدم الاهتمام بكرميان ضحوا  الشباب في سبيل حرية كوردستان ,,ةتحرر فعلا ,ولكن المستفيد ال مسعود فقط ؟؟وللاسف قادة الاتحاد اخذتهم الحمية ليسيروا في موكبهم .ويتصدقون عليهم بقطرات ؟؟حتى ا الشهداء  اصبح محاصصة لال مسعود المقربين منهم وحتى الذين كانوا في روسيا او ايران ,تم تفضيلهم على شهداء كركوك وكرميان والسليمانية وحلبجة ووباليسان ؟؟لماذا اسألوا ال برزان ؟؟لانهم طغوا وستكبروا واصبحوا ينظرون للاخرين عبيد ؟؟وخاصة مسعود ونجرفان ومسرور  ؟؟

في بغداد الجميع استنكر قول المالكي حول ابنه ..هل يتجرىء روز نوري شاويس او برهم صالح او فاضل مطني او كوسرت ’يقول لمسعود لا يجوز تكليف اولادك  وابناء اخيك والولاد  عمومتك وخوالك .بمناصب ,الكورد جميعهم سواسة ؟؟امام القانون والكفاءة والقدرة والتحصيل الدراسي يجب يكون المقياس ؟؟

بغداد انتفضة ,بغداد حققت الديمقراطية ؟؟بغداد استجابة للمتظاهرين ؟؟بغداد اثبت الديمقراطية ؟؟واخرها الفريق الاول فاروق الاعرجي وهو مدير مكتب  لقائد العام للقوات المسلحة ,(يدا بيد مع القناة  البغدادية ضد الارهاب ؟)هل يستطيع  مدير مكتب مسعود البارزاني او رئيس الديوان يقول يدا بيد مع قناة ا التغير ضد الفساد ودكتاتورية مسعود ؟؟(والله جثته يروح للدباغ ودون علم اي بشر من عائلته ) هل يستطيع جماهير كوردستان يبرهنوا للعالم هم اصحاب التضحيات وكرامتهم فوق كل شىء ؟ويجب غنوع او رحيل مسعود وعائلته ..او الايمان بحق الفقراء والكادحين وكفاهم التكبر ؟؟وعلى مسعو د ترك سرة رش للمواطنين وان يختار مقر ودار له في اربيل ؟؟وعلى نجرفان ترك دار الضيافة لكل الضيوف والعودة الى دار رئيس الوزراء كما فعل برهم صالح ؟؟لا اعلم لماذا هذا التكبر وهذا الغرور وهذا التبجح ..لم تكونوا مهما فعلتم اجدر ولا احسن ولا انضف من رجل كوردي يقف امام الجامع يستجدي نتيجة دكتاتوريتكم ؟؟المفروض كما هو حال الخليج لا فقير ولا انسان بدون راتب ودار ؟؟نفطنا لنا وموارد ابراهيم لاطفالنا  وليس لكم ؟؟وياتي يوم يزول الظلم ,وتنقشع الغيمة ويرفع الكابوس مسعود عن صدور الشعب الكوردي وكوردستان ؟؟(ان دامت لغيرك ما وصلت لك )

جماهير كوردستان مطالبة بسير على خطى جماهير بغداد

تكررت الدعوات الإسرائيلية تباعاً، بعدم إطلاق سراح الدفعة الثانية من الأسرى الفلسطينيين، ووقف المفاوضات السلمية الجارية، في أعقاب سلسلة هجمات شنّها فلسطينيون ضد إسرائيليين، أدّت إلى القتل وعمليات أخرى بنيّة خطف جنود، واقتحامات متعددة لمستوطنات ومواقع عسكرية وغيرها، بالرغم من قناعة الجيش الإسرائيلي بأن تلك الحوادث هي فردية ولا علاقة لها بتنظيم يسندها أو تكون خاضعةً تحت قيادته، وماهي واقعة بدوافع جنائية أكثر من أن تكون وطنية. وبالرغم من سيطرة الأجهزة الأمنية على معظمها والحيلولة دون وقوع أضرار مؤلمة في صفوف الإسرائيليين، إلاّ أنها ألحقت ألواناً من القلق داخل المؤسسة الرسمية وفي الشارع الإسرائيلي علي حدٍ سواء. لاسيما وأن مناطق الضفة الغربية، لم تشهد أيّة هجمات فلسطينية دموية من هذا النزع وبهذه النسبة على مدار العام الفائت، وخاصةً في المناطق التي تخضع لسيطرة الجيش الإسرائيلي. حيث سارع وزراء ونواب كنيست ومسؤولين آخرين وعلى رأسهم وزير الإسكان الإسرائيلي "أوري أرائيل" لدعوة رئيس الحكومة الإسرائيلية "بنيامين نتانياهو" إلى وقف المفاوضات المباشرة مع الجانب الفلسطيني معتبرين أنها لن تجلب السلام، وفقط يدفع ثمنها الدم اليهودي، ودعوا للنظر مجدداً في قرار الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين، بسبب أن الإفراج عن بعضهم سواء الذين أطلق سراحهم في الماضي أو الذين ينتمون للدفعة الأولى من مجموع ما تم الاتفاق عليه بشأن عودة الفلسطينيين إلى المفاوضات، ساهم في زيادة العمليات الفلسطينية ضد الإسرائيليين، وبأن المفاوضات كانت سبباً في زعزعة الاستقرار وفقدان الأمن. خاصة في ظل صمت السلطة الفلسطينية، وعدم قيامها بشيء يمنع مثل هذه العمليات. الأمر الذي يثبت أنها غير مكترثة بالمفاوضات الجارية وأنها تسعى إلى تسمين موقفها وحسب، من خلال موقفها التحريضي صراحةً ضد الإسرائيليين، أو إغماض عينها على الأقل. وأهابوا بالجهات الأمنية الإسرائيلية بالتعامل بحزم مع هذه العمليات وفرض سيطرتها الأمنية التامّة على مناطق الضفة ومدينة القدس المحتلة.

كانت تلك الدعوات مصحوبة، بالتشفي من سياسة "نتانياهو" فيما يتعلق بقبوله استئناف التفاوض مع الفلسطينيين كونه جاء في ظروف غير مواتية وتحت الضغوط الأمريكية والأوروبية، بعدما ثبتت صحة معارضتهم منذ البداية الذهاب إلى المفاوضات وإطلاق سراح الأسرى، حيث جهّز نفسه –نتانياهو- للإقدام على قرار حطم من خلاله كل الخطوط الحمراء التي كانت قد بقيت فيما يتعلق بالإفراج عن سجناء أمنيين من السجون الاسرائيلية. باعتبار قراره هذا تفضلاً على السلطة الفلسطينية كي تعود إلى المفاوضات. ولإثبات نواياه كما فرضها عليه وزير الخارجية الأمريكي "جون كيري" نحو تعزيز سلطة الرئيس الفلسطيني "أبو مازن". وبالرغم من أهمية ذلك، إلاّ أنه كانت هناك بدائل مختلفة وليس إطلاق سجناء من هذا النوع، باعتبار أن من أُطلق سراحهم من قبل، كان بسبب صفقات تبادل أو سجناء قتلوا عرباً فقط، كما في صفقة رئيس الوزراء آنذاك "إيهود أولمرت" بالإفراج عن 400 أسير من حركة فتح والجبهة الشعبية ولم يكن لأحد منهم دم يهودي على الأيدي.

لقد اشترط الفلسطينيون ثلاثة شروط لاستئناف التفاوض مع حكومة "نتانياهو" وهي تجميد النشاطات الإسرائيلية في أراضي الضفة العربية والقدس الشرقية الموافقة على حدود يونيو/حزيران عام 1967، كحدود ثابتة، والإفراج عن أسرى ما قبل أوسلو. وبعد ضغوط أمريكية مكثفة، أقتنع الفلسطينيون بقبول أجزاءً منها فقط، وبالرغم من القبول الجزئي، إلاّ أنه لم يتم تنفيذ تلك الأجزاء من قِبل الإسرائيليين، حتى بالنسبة للجزء المتعلق بتحرير الأسرى، حيث تماطل إسرائيل منذ الانتهاء من تنفيذ إطلاق الدفعة الأولى قبل حوالي شهرين، ولا تكاد تفّوت فرصة أو مناسبة في حتى تماطل من جديد في متابعة عملية تحرير الأسرى الآخرين.

الحكومة الإسرائيلية ترغب جداً في الاستجابة لتلك الدعوات، بسبب التهديد لدرجة الأمن المقبولة طيلة الفترة الماضية في المنطقة. ومن ناحيةٍ أخرى أن ليس هناك ما يشجّعها على المضي قدماً في مسار العملية السلمية، في ظل انسداد الأفق التفاوضي بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بسبب أن المعروض هو على خلاف رغباتها، برغم ما أعلن به الرئيس "أبومازن" من أن المفاوضات لم تصل إلى حد الانسداد، وأن هناك المزيد من الوقت لإحداث تقدم. لكن الحكومة الإسرائيلية في ذات الوقت، تخشى من التبعات السيئة المحتملة في حال تحقيق مثل هذه الاستجابة، وأقلّها أن تكون دافعاً لإقدام شرائح فلسطينية أخرى إلى ممارسة العنف ضد الإسرائيليين، ويمكن تمددها إلى ما بعد المناطق وسواء في داخل إسرائيل أو في أنحاء العالم. وتأتي هذه الخشية في ظل عدم وجود إمكانية لخوض انتفاضة فلسطينية ثالثة، بسبب أنها لا تلقى التأييد من طرف القيادة الفلسطينية، بحجة أن المصلحة الفلسطينية توجب منع التصاعد، وإن كانت تدعو لها حكومة حماس على مدار الوقت.

وفي ظل اعتقاد الفلسطينيين السائد برغم تكتيكات "أبومازن" بأن محادثات السلام الحالية تسير كما يبدو على غير الرغبات الفلسطينية، وأن الاحتمالات تظل قائمة لاندلاع العنف بصورة أكبر في الضفة الغربية، وربما يصل إلى الانتفاضة الثالثة، بسبب أنهم ضاقوا ذرعاً بالاحتلال وبممارساته القمعية وسلوكياته التهويدية، سواء باتجاههم أو باتجاه عملية السلام، التي لا تشير إلى أي تقدّم من شأته أن يفضي إلى دولة فلسطينية مستقلة، حيث أشار وزراء ومتنفذين في الحكومة الاسرائيلية إلى ضرورة استيطان اليهود في كل الأراضي باعتبارها أرضاً خالصةً لليهود، وأن لا مكان لدولة فلسطينية في هذه المنطقة على نحوٍ خاص. وما يساعد على تلك التوجهات، هو أن من يعتبرون أنفسهم دعاة السلام، باتوا يعلنون بعدم إيمانهم بأن هناك حلول، وتبين ذلك من خلال تأكد وزير المالية الإسرائيلي رئيس حزب يوجد مستقبل "يائير لابيد" بأنه لا يثق بالفلسطينيين لوجود خلاف في المنطلقات التاريخية التي تحتاج لوقت وزمن كبير.

وإن كانت تلك تأتي الدعوات المتتالية والسلوكيات البائنة، بهدف التأثير على الجو العام للمفاوضات أو بهدف التخلص منها، فإنه لا يوجد لدى الحكومة الإسرائيلية مبرراً ذا شأن في المماطلة في إطلاق الدفعة الثانية من الأسرى والتي تستوجب يوم 29 من الشهر الجاري، لا سيما وأن الجانب الفلسطيني دفع ثمناً باهظاً من مصداقيته أمام الشعب وأمام كعظم الحركات والفصائل الفلسطينية، بالتنازل عن شروط مهمّة في مقابل إطلاق سراحهم واكتفى بالآمال الأمريكية –مرغماً-. وعليه، فمن الخطأ الجسيم أن تقوم الحكومة الاسرائيلية بالاستجابة لدعوات الاستمرار في اعتقال الأسرى والحنث بوعودها في هذا الشأن بالذّات. حيث سيفرض على الجانب الفلسطيني على نفسه، بأن يبدأ هو بإيقاف المفاوضات فوراً في حال نكوص إسرائيل عن تنفيذ عملية الإفراج في الزمان المعيّن ودون عوائق، ومن ثمّ التوجه إلى المجتمع الدولي، وإن كان ذلك التوجّه على غير ما تعهدت به القيادة الفلسطينية، بسبب أن قضية تحرير الأسرى الفلسطينيين – كل الأسرى- هي على رأس أولويات العموم الفلسطيني شعباً وقيادةً، وأن التلاعب بمصيرهم يشكّل الخط الأحمر الذي لا يجوز تجاوزه بأي حال.

خانيونس/فلسطين

24/10/2013

الخميس, 24 تشرين1/أكتوير 2013 22:27

بقلم: خالد ديريك - سورية:ذاك البلد المتوحش

تلقى النظام السوري بداية الثورة ضربات قاسية وموجعة من ناحية ضخامة المظاهرات التي اجتاحت البلاد طولاً وعرضاً والانشقاقات التي حصلت في صفوف قوات الجيش والشرطة والمسؤولين السياسيين؛ لكن بعد أقل من سنة على بدء الثورة استطاع النظام الإمساك بخيوط اللعبة وخلق تمثيلية المؤامرة فأدار الأزمة بخبث وجدارة.

بعد تباهي المعارضة بسيطرتها على أكثر من 70% من الأراضي السورية وإن النظام آيل للسقوط وهو قاب قوسين أو أدنى, وتغريدها بتشكيل حكومة مؤقتة في الخارج وأرسالها إلى الداخل لممارسة عملها على الأرض المحررة متكلين على الدعم الخليجي والتركي اللامحدود, كما أن شيوخ المعارضة أو الموالون لها قاموا بفتاوى تحرض على الجهاد والقتل كل من هو شبيح ونصيري ومجوسي والروافض حسب تسمياتهم هم.


فبعد هذه الفتاوي اتجه أفواج وقوافل الجهاديين والمتطرفين من أصقاع الأرض إلى سورية وبدوره النظام أصدر المرسوم تلو الآخر لإخلاء سبيل المجرمين تحت تسمية "مرسوم الإعفاء" هكذا أصبحت سورية نقطة التلاقي والتصادم ما بين الشبيحة والمجرمين وما بين الجهاديين والمتطرفين, رويداً رويدا تقزم دور الجيش الحر المعتدل وسيطرت الجماعات الراديكالية على مناطق ما تسمى بالمحررة وبدأت بتطبيق شريعة الغاب فيها.


كما أن الائتلاف المعارض لم يصدر منه أي بيان الشجب والتنديد ضد انتهاكات الجماعات المتطرفة بحق السوريين حتى الآن,لأن هدف المعارضة هو الوصول إلى السلطة بأي ثمن كان وبأي أداة ووسيلة تكن, ولا تهمها كثيراً دماء المدنيين كما تدعي ومثال على ذلك بعد انحسار دور الجيش الحر تهافت رموز المعارضة حول المقاتلين المتشددين وأيدتهم في تشكيل الجيش الإسلامي.
وبدوره فتح النظام المجال أمام آلاف من عناصر حزب الله اللبناني والحرس الإيراني والميليشيات الشيعية العراقية بالدخول إلى ساحات المعارك.


بعد نجاح النظام في تفادي الضربة الأميركية وخروجه منتعشاً من الاتفاق الروسي ـ الأميركي حول نزع ترسانته الكيماوية ظهر بدور أقوى وملتزم باتفاقية حظر أسلحة الدمار الشامل ومحارب للجماعات الراديكالية, وها هو الأسد يحاول ترشيح نفسه للولاية الجديدة لأنه أظهر أمام الغرب التزامه بنزع سلاحه الإستراتيجي  وهو يعلم بأن مسألة نزع هذا السلاح سيحتاج وقتاً طويلاً وهذا بغض النظر عن المناورات والمراوغات التي سيمارسها الأسد في مسألة نزع الكيماوي  كي يطول عمر حكمه, لهذا فإن الغرب لن يتخلى عن الأسد حتى يأمنوا على الكيماوي وكما أن للغرب مصلحة أخرى في بقاء الأسد في سدة الحكم, هي ضرب الجماعات الراديكالية العدوة لهم, فهذه فرصة الغرب النادرة أن يجتمع أعدائهم في الخصام في مكان واحد وأشبه بحلم
وهاهو هذا الحلم يتحقق على الأرض السورية وعلى أشلاء المدنيين, فمن جهة يتم استنزاف طاقات قوات النظام وأضعافها  ومن جهة أخرى يتم تصفية متطرفيي وجهاديي العالم الذين اجتذبتهم الحرب السورية.

https://www.facebook.com/reyan.xald

الخميس, 24 تشرين1/أكتوير 2013 22:26

الاخوان ومشكلة إقصاء الاخر- محمد حدوي

لايوجد عاقل واحد على وجه الارض لايريد لشرع الله ان يحكم و يسود على وجه المعمورة،فالدين الاسلامي الذي هو دين الرحمة جاء للعالمين وليس للعرب والمسلمين فقط . يؤسفني اليوم ما وصل اليه حال العرب و المسلمين من الانقسامات الطائفية والمذهبية والاثنية الى حد ان امريكا حين تريد تفتيت بلد عربي أو اسلامي تدعم فيه الاخوان..نعم تدعم الاخوان لسبب بسيط وهو أنهم لايؤمنون بالاخر..هذا سني ،هذا شيعي، هذا مسيحي، هذا إرهابي ،هذا لائكي والتمزق على طريقه، وامريكا تلعب بنار الفتنة بما يخدم اطماعها في بلاد خير أمة اخرجت للناس.. للمرة الأولى في العصر الحديث تصل الطائفية والصراعات الدينية والمذهبية والاثنية إلى ذروتها، والعالم العربي المتشبت بالفكر القبلي البعيري البائد في طريقه ــــ وهذا ما لا يتمناه أحد ــــ إلى جحيم التمزق لدويلات ميكروسكوبية صغيرة ضعيفة متصارعة في ما بينها، وبالتأكيد هذا حلم حقيقي واستراتيجي أيضا لإسرائيل ،وكل من يؤمن بالطائفية اليوم فهو ينفذ مخططا اسرائيليا وامريكيا بعلم او بدون علم ،وهذا ما يجهله الكثير من المغفلين .

في الماضي القريب جداً كان وقع مصطلح التمزق على آذان الناس غريباً ومستنكراً بل ومستهجنا من المحيط الى الخليج ، الآن أصبح الناس يتداولون هذا المصطلح رغماً عنهم، لأن فيضان التفتيت اليوم في طريقه كالاعصار الجامح إلى كل الدول العربية وتحت مسميات متعددة كمشروع الشرخ الاوسط الجديد وشمال افريقيا وغيرها من التسميات الملغومة الاخرى التي يرعاها النسر الامريكي وفئران المخابرات الاسرائيلية.. ولا شك أن ذلك لا يعفي بعض الأنظمة العميلة وبعض علماء الدين بلحى مختلفة الالوان والاحجام من المساهمة في إشعال الفتن، حسب كل بلد وما يحتويه من تعدد مذهبي أو طائفي او إثني، وتزداد هذه الفتن كلما اخلطت اموال النفط بالدين ..وفي جميع الأحوال فإن الخاسر الكبير هو الإنسان في منطقة ابتليت بثقافة إلغاء الآخر وإقصائه، وهذا من الموروثات العجيبة لأمة إقرأ التي لاتقرأوالتي حتى الاسلام منها اليوم براء .نعم الاخوان سطع بريق نجمهم مع رياح الربيع العربي ، هم قوة يشار إليها بالبنان ويضرب لهاالف حساب في الملاعب السياسية، إلا ان ما يعاب عليهم هو إقصاء الاخروهنا ام المشاكل..ما يعرفه الجميع هو إن الأحزاب التي تريد الفوز عليها أن تخطط طويلا للحصول على تمويل مالي كبير من داخل مجتمعها وبطرق مشروعة، وفي النهاية من يملك مالا أكثر وتنظيما أفضل ولغة معسولة، حظه في الفوز أكبر من البقية. فلابد من الأموال الضرورية لتوظيف جيش من المختصين لتسويق المرشحين وفيهم وجهاء وفنانون، والإنفاق على الإعلانات في التلفزيونات والشوارع، وإقامة المآدب، وتقديم المساعدات، واستمالة الجماعات المختلفة.. والذي يجعل اليوم جماعات مثل الإخوان المسلمين قادرة على الفوز في الكثير من بلدان الربيع العربي،هو تغول الفساد وتفشي الظلم بين اوساط واسعة وعريضة من الجماهير الشعبية المسحوقة وهو الامر الذي يحاربه الدين الاسلامي ، مما جعل تسويق الخطاب الديني للجماعات الاسلامية المختلفة يلقى صدى وقبولا واسعا بين اوساط الجماهير العربية الاسلامية المتضررة ، أضف الى ذلك الاهتمام بجمع الأموال بشكل مستمر وإنفاقها في الخدمات الاجتماعية وعلى سكان الاحياء الفقيرة وما اكثرهم على امتداد خريطة العالم العربي البئيس. والنقطة الاخيرة هي ان هذه الجماعات ، هي صاحبة مشروع آيديولوجي، أقل فسادا من بقية الأحزاب التي يسرق التبرعات القائمون عليها.نعم بهذه الطريقة كسب الاخوان ود وأصوات الملايين على امتداد طول خريطة العالم العربي،لكن ما ان يقحم الاخوان رأسهم في جرة السياسة حتى تبدأ الفوضى وكمثال حي على ما اقول ،هو ما نراه في بعض الدول التي عرفت هذه الصراعات ، دول اختلطت فيه اموال البيترودولاربالدين وترى في الحكومة مثلا، ان وزير التعليم يريد تعليما شيعيا والبعثات العلمية خاصة بالشيعة، ووزير التربية يريد تعليما سنيا والمناهج التي تلهج بذكر السنة. ووزير الصناعة والتجارة يريد تصنيعا سنيا، ووزير التخطيط يريد تخطيطا شيعيا.او تسمع عن تظاهرة سنية ضد محافظ مسيحي أوشيعي ،او العكس تظاهرة مسيحية أوشيعية ضد مسؤول سني وهكذا دواليك. .هذا بالنسبة للذين هم على قيد الحياة. اما الذين وفاهم الاجل فالمشكلة تطرح ايضا بسبب التمزق ،هل سيدفن الهالك في المقربة الشافعية ام المقبرة الحنبلية ام الحنفية ، ام في مقبرة شيعية تحت اسماء ومسميات أخرى كثيرة..؟،وغيرها من الوساوس والهلوسات المختلفة التي قد تنتهي بنيش قبرالهالك عدة مرات في ارض امة ضحك من جهلها الامم..وتصل التفاهات ذروتها حين تسمع بانفجار قنبلة في مصلى عيد من اعياد المسلمين ، او كنيسة من كنائس المسيحيين ،او في مسجد من المساجد ، قنبلة وضعها مسلم ليقتل مسلمين او مسحيين بدون ذنب ارتكبوه سوى انهم يخالفونه الرأي، وبهذه الطريقة تحترق كل يوم صورة خريطة العالم العربي في صحف العالم..

إن عدم قبول الاخر نتيجته فوضى وتنافس محموم غير علمي وغير مشروع يهدم ما تبقى من هوية الدولة التي تتصارع فيه مثل هذه الافكارة المتناحرة والتي لاتعرف معنى للتعايش السلمي الرصين .عجبا ،عجبا ..لدى العالم العربي والاسلامي اليوم حماقات ما يكفي لقيام الساعة ورغم ذلك لم تقم رحمة بنا من رب عظيم كريم .حتى "هتلر" الذي لم يكن قديسا ولانبيا ولاعنده علم من الكتاب تنبأ منذ زمانه بهذا التناحر حين استبعد العرب من خطط الحرب العالمية الثانية ،ولما سألوه عن الحكمة في ذلك أجابهم قائلا: « أنا لا يهمني العرب؛ لأنهم سيتقاتلون فيما بينهم ويأتي يوم يدمر بعضهم البعض»، وها هي نبوءة "هتلر" بدأت تتحقق هذه الايام بحروب العرب والمسلمين مع بعضهم البعض ، حروب لا تتوقف من السودان إلى الصومال إلى ليبيا إلى اليمن والعراق ومصر وسورياوالحبل على الجرار.. حتى الحاخام اليهودي "نير بن ارتسي"أكد لموقع "ساحة السبت" يوم 16يوليوز 2013 في إطار عظته الاسبوعية أن حرب يأجوج ومأجوج ستقع بين العرب بعضهم البعض ،وسيأكل بعضهم البعض، وسيكون العالم كله في صراعات بينما سيتمتع مواطنو إسرائيل بالبهجة والسعادة، وهذا ما تنتظره اسرائيل منذ زمان، واسرائيل تستثمر هذه الايام بذكاء مايسمى بالربيع العربي لصناعة ربيع صهيوني حقيقي مزهر، في زمن انشغل فيه العرب والمسلمون بإعتلاء كراسي الحكم والصراعات من اجلها..وهنالا أريد ان أسترسل في مثل هذا الموضوع ، موضوع إقصاء الاخر والاقصاء المضاد الذي انتجته ثقافتنا العرجاء ، موضوع التمزقات بين المسلمين بايادداخلية وأخرى خارجية ،لأنني لو استرسلت فقد أقرفكم أكثر وهذا ما أتحاشاه سيداتي ،سادتي الكرام. ما أعرفه اننا كلنا إخوان، وكلنا مسلمون، والانتماء الى جماعة من الجماعات الاسلامية ليس شرطا من شروط صحة إسلام المرء، فأركان الاسلام خمسة و لم يرد فيها الانتماء الى جماعة من الجماعات الاسلامية المتناحرة .من سيتذكر اليوم ايام اختلاف القبائل العربية قبل الاسلام حول من سيكون له شرف وضع الحجر الأسود الذي وضعه رسول الله بيده الشريفة على بساط حمله المختلفون فنال الجميع شرف وضعه من دون تمييز ووئدت الفتنة قبل أن تبدأ.ولما جاء الاسلام ،وفي عهد النبي ،كان الاسلام اسلاما بسيطا سمحا متقدما يسع الجميع لأنه يخدم الانسان والطبيعة والفطرة الانسانية ، وبعد وفاة النبي وبخلافتين أو ثلاث،فرق المسلمون تدريجيا دينهم السمح الى طوائف والكل عينه على كرسي السلطة ومغانمه، وسالت من اجل ذلك انهار من الدماء، وقتل فيما بعد فقهاء ومفكرون وفلاسفة كثر ،وضاع الدين لقرون وقرون ..ضاع الدين الى يومنا هذا وسادت ثقافة الانحطاط والذل وترسخت في النفوس وهي الّتي جعلتنا اليوم لا نطيق بعضنا البعض ولا نرى إلاّ الأبيض والأسوَد ونلغي باقي الألوان باسم الدين أو التاريخ أو الجغرافيا او الإثنية أو بذرائع أخرى، ولمّا كنّا عاجزين عن مواجهة من هزمونا فعلا في كل شيء أصبحنا نتفنّن في مواجهة بعضنا حتى صرنا في هذا الحضيض الاسفل .. ورغم كل ما سلف ذكره ،استغرب حين يتساءل البعض قائلا ،لماذا أصبحت أمةالمليار ونصف مليار مسلم قزمة في خرائط الكبار الذين يصنعون مصائرنا في كل تفاصيلها ؟..

ما لايعرفه الكثير من أبناء أمة إقرأ ، ان أقبح جهل وأكبر تخلف أن يعادي المرء الآخر لمجرد الإختلاف معه في الرأي ..والقاعدة السائدة بين معظم دول العالم العربي والاسلامي والثقافة الرائجة، لدى الاسلاميين وغيرهم ،كونك تخالفني فإنك عدوي اللذوذ ولا شيء آخر .وبسبب قلة وعينا وتفككنا لا أحديفكر في القضايا الكبرى لأمتنا المتشرذمة ... مازال أمامنا قرونا لكي نتعلم كيف نحترم بعضنا البعض، ومازالت أماما مسافة مليار سنة ضوئية لكي نمتك ثقافة الحوار والتفاهم على ما هو مشترك بيننا كأبناء مجتمع واحد له نفس الخصوصيات الدينية والفكرية والثقافية.باختصار ، كنا ومانزال بحاجة الى كعبة فكرية نحج اليها ونطوف عليها سبع مرات ليكتمل مشروعنا القومي الحضاري .لم نبن تلك الكعبة حتى الان. ومازلنا نحج الى فساد وانهيار منظومة اخلاقية وفكرية وثقافية كاملة كلها اوثان على اوثان .

كما هو معلوم لقد قام الاتحاد الوطني الكوردستاني بزعامة مام جلال في منتصف سبعينات القرن الماضي و على اثر انهيار الحركة الكوردية القومية التحررية بقيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة القائد الكوردي، المرحوم مصطفى البارزاني و كنتيجة فورية لاتفاقية الجزائر بين العراق في ظل حكم البعث و بين ايران الشاهنشاهية وذلك في اذار عام 1975. ان قيام الاتحاد الوطني الكوردستاني في الاول من ينيو من نفس السنة اي 1975 و ببضعة شهور فقط من بعد الانتكاسة الكبرى، و من خلال دمج ثلاثة من اهم حركات التحرر الكوردية انذاك على ساحة كوردستان العراق، انما شكل رمزية عالية للملمة الذات الكوردية السياسية المشتة المنهارة، حيث الشعور بالاحباط و خيبة الامل. لقد حقق الاتحاد نجاحات سياسية و عسكرية يشهد لها. لقد فقد الحزب الديمقراطي الكوردستاني الان هيمنته المطلقه و البديهية لزعامة حركة التحرر القومية الكوردية في كوردستان العراق لاول مرة منذ تاسيسه ليعيش الواقع الكوردستاني حالة من التعددية السياسية كآمر واقع. السؤال الذي طرح نفسه في تلك الظروف كان بطبيعة الحال اذا ما كان الاتحاد سيحل تماما محل الحزب الديمقراطي الكوردستاني ام ان الحزب سينهض من جديد و في هذه الحاله كيف سيكون حال المشهد السياسي الكوردي. لقد حدث ما حدث اذ انتفض الديمقراطي الكوردستاني مستلهما روح المقاومة من الحاجة الماسة لدى الشعب الكوردي. للاسف حدث صدامات و اقتتال داخلي راح ضحيتها الالاف من المقاتلين الكورد من ابناء البيشمه ركه من كلا الطرفين مما ادى الي ضعف الحركة الكوردية التي باتت الان تواجه حكما ديكتاتوريا و عسكريا من اشرسها وحشية في عراق السبعينات الذي حقق نجاحات اقتصادية كبيرة على اثر تاميم شركات النفط العالمية العاملة في العراق انذاك، مما ادى الي ملىء ترسانة بغداد العسكرية بمختلف انواع اسلحة الدمار الشامل. على الرغم من كل ذلك استطاع الاتحاد الوطني الكوردستاني ان يثبت قدمه ليرغم لاحقا غريمه الحزب الديمقراطي الكوردستاني لقبول التعددية السياسية كامر واقع.

في اواخر شهر اذار و بداية شهر نيسان من عام 1991 كان نظام البعث تحت قيادة صدام حسين الديكتاتورية قد خرج للتو خاسرا مهزوما من الكويت فانتفض العراقيون كوردا و عربا، املين التخلص من الحكم الصدامي الذي شن حملات شرسة على عموم كوردستان، ادت الى الهجرة المليونيه عبر الحدود التركية و الايرانية, الامر الذي حرك الراى العام الغربي ليحرك صانعي القرار، فكان صدور قرار مجلس الامن المشهورتحت رقم 688 في 5 نيسان عام 1991 ليتبين لاحقا بانه بداية حكم و ادارة ذاتيه حقيقية للكورد مستقلين تماما من العراق من الناحية العملية. لقد تقاسم الاتحاد و الديمقراطي ادارة الاقليم بادارتين احداهما في اربيل و الاخرى في السليمانية.

في عام 1994 نشب الاقتتال العنيف بين الاتحاد الوطني الكوردستاني و الحزب الديمقراطي الكوردستاني ليصل الامر في عام 1996 ان يستنجد الاتحاد بايران و ان يستنجد الحزب الديمقراطي الكوردستاني ببغداد فكانت النتيجة ان سيطر الديمقراطي على اربيل عاصمة الاقليم بينما احتفظ الاتحاد بسيطرته علي السليمانية. استمرت حالة الانقسام و الاقتتال الكوردي الى ان تدخلت امريكا لتجبر الطرفان على التوقيع على اتفاقية واشنطن عام 1998. على اثر هذه الاتفاقية دخل الطرفان شراكة سياسية فريده من نوعها تقاسم فيها الحزبان سلطة الاقليم طبقا لمبدآ الفيفتي فيفتي، اي مناصفة.

مرت الايام و تطورت الاحداث و تعقد المشهد السياسي العراقي و فيما يخص الاتحاد الوطني الكوردستاني لم تهب الرياح كما اشتهته سفنه بل و على العكس تبين ان شراكته مع الديمقراطي هذا العملاق و الديناصور السياسي، باتت عبئا ثقيلا عليه خاصة بعد انشغال امينه العام مام جلال بمنصب رئيس جمهورية العراق هذا المنصب التشريفي الذي نجح الحزب الديمقرطي الكوردستاني بذكاء في اسناده الى مام جلال ليحقق غايتين في ان واحد، الاولى ان يكون كوردي على راس هرم احدى الرئاسات العراقية الثلاثة و الغايه الثانيه و بتقديرنا الاهم من الاولى ابعاد مام جلال من المشهد السياسي الكوردي و الهائه عنه بشكل ينم عن ذكاء سياسي خارق وهو يعلم جيدا تاثير ذلك و مردوده على الاتحاد الوطني الكوردستاني الحليف الخصم.

ماساة الاتحاد الوطني الكوردستاني هي ماساة حزب شرقي عراقي يقوم و يسقط بقيام و سقوط قائد الضرورة ! لقد وقعت قيادة هذا الحزب في شرك تحالفه الغير المتوازن مع الديمقراطي الكوردستاني الذي نجح المرة تلوى الاخرى بان يفرض ارادته على قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني وهذا ما يتجلى بوضوح لا لبس فيه كيف انه احتفظ بمنصب رئيس الاقليم طيلة هذه الفترة. ليس هذا فحسب بل ايضا بمنصب رئاسة حكومة الاقليم من الناحية الفعليه و العملية! حدث كل هذا و قيادات الاتحاد الوطني الكوردستاني ملتهية بملذات السلطة في بغداد و كوردستان و ما تدر عليهم من منافع مادية.

لقد وصل تذمر الكثيرين من ابنا الاتحاد بمن فيهم بعض من قياداته الي الانشقاق بعد ان يآسوا من مناداة الاصلاح من دون جدوى فكانت ولادة كوران اي حركة التغيير بقياده نوشيروان مصطفى الرجل القيادي الثاني في هرم الاتحاد الوطني الكوردستاني. خظآ جسيم اخر وقعت فيه قيادة ما تبقى من الاتحاد الا وهو عدم اخذ هذا الانشقاق محمل الجد لنرى كوران تجتازه في انتخابات الاقليم التي جرت الشهر الماضى.

هناك مثل يقول تعددت الاسباب و الموت واحد....كثيرة هي اسباب سقوط الاتحاد الوطني ليحتضر اليوم و يواجه مصيره وجه لوجه. لعل اهم هذه الاسباب هو تشبث مام جلال بالسلطة رغم تقدم العمر و اعتلال الصحة و براينا ما كان ينبغي لفخامته ان قبل بفتره رئاسية ثانيه حيث اصبحت مسمار نعش قيادته و حزبه. كان الوقت مناسبا و قد حان من زمان ان يترك السياسه و ان يفسح المجال هو و معه الاخرين من قيادي الاتحاد لغيرهم من الجيل الصاعد..... لكن هذه هي احدى كبريات ماساة قادة الشرق السياسيين لا يفصلهم عن الكورسي سوى الموت!

بلا شك جاء سقوط الاتحاد في وقت لا يحسد عليه و يصارع رآس هرمه من اجل البقاء، هذا اذا كانت فخامته لازال على قيد الحياة حيث الكثير من المعطيات و الدلالات تشير الى عدم بقائه على قيد الحياة و لقد اتفقت مصالح الكتل السياسية العراقية و الكوردستانية المتنفذة على قبول ما هو ليس مقبولا و ليس دستوريا الا وهو بقاء منصب رئيس دولة حالها حال العراق المضطرب سياسيا و امنيا طيلة هذه المدة شاغرا ....يضاف الى ذلك جعل موضوع تفقد فخامته شآنا عائليا بحتا !!! كيف يصح ذلك ؟ انه رئيس دولة و موضوع زيارته و الوقوف على امر صحته شآن وطني بامتياز .....و السؤال ههنا يا ترى لماذا قبلت و تقبل القيادات العراقية و الكوردستانية بهذا الامر اذا لم يكن ذلك في خدمتهم؟ الاتحاد الوطني الكوردستاني يحتضر و فقد شراكة سياسية كلفته و كوردستان معه الكثير. لقد تحول الى حزب مساند في ساحة سياسية فيها من الاعداء و الخصوم اكثر بكثير من الحلفاء و الاصدقاء.

الكاتب والمحلل السياسي
وسام جوهر
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عدّ عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي رائد فهمي، سقف الرواتب التقاعدية لأعضاء مجلس النواب بـ "المرتفع"، والذي يعكس الهوة بينه وبين الرواتب الأخرى للعاملين ومن غير المعقول ان يستمر هذا الاخلال  في مباديء العدالة الاجتماعية، لذا ينبغي معالجته، خصوصا وأن هناك نسبا عالية من العراقيين يعانون مستويات متدنية من الرواتب التقاعدية.

وقال فهمي في تصريح لـ "طريق الشعب" أمس الأربعاء، إنه يساند "تعديل سلم الرواتب العام، لأنه غير عادل، وتنبغي صياغة سلم رواتب جديد يشمل العاملين في القطاعين العام والخاص، ويضمن العدالة، وعلى أن يأخذ بعين الاعتبار الشهادة العلمية وسنوات الخدمة وتأمين الدوافع الضرورية التي تدفع الموظف إلى تحمل المسؤولية، ويجب أن تقلص بشكل كبير الفوارق بين أعلى راتب واقله وبما يتناسب والمستويات العالمية"، داعيا إلى "معالجة متكاملة عبر تقليص الرواتب العليا ورفع الدنيا منها ومحاربة الهدر".

وبخصوص رواتب أعضاء مجلس النواب قال فهمي أن "هذا القرار صدر قبل أن يحسم المجلس مشروع قانون التقاعد الموحد، وقبل أن يحسم موضوع مكافآته"، داعيا إلى "اعتماد مبدأ المكافأة لأعضاء المجلس، شرط أن تؤمن هذه المكافأة عيشا كريما للنائب".

طالب المجلس بضرورة الإسراع في قرار وحسم تشريع قانون التقاعد الموحد ، وينبغي أن لا يكون هناك ربط بينه وبين موضوع الرواتب التقاعدية  للرئاسات واصحاب الدرجات الخاصة  وأعضاء المجالس المنتخبة ، لان مشروع القانون الذي أقرة مجلس الوزراء قد استوفى الشروط وجاهز لأن  يشرع في اقرب وقت. أما الجزء المتعلق بالرئاسات الثلاث فقد يدخل في تجاذبات وخلافات، وقد لا يتحقق اتفاق سريع من اجله"

مَعَ بَدءْ العَد التَنازلي, لِرسمِ خَارطة التحَالفات والتكتلاتِ الجَديدة, إستعداداً لمَلحمة "الإنتخابات التَشريعية الكُبرى" بَدئت تتَضحُ جَلياً, الخُطوط البيانية التي تَجعلُنا نَتكهنْ, ماهية التَحالفات والقوائمُ, التي تضّمُ الأحزاب والتيارات السياسية المُشاركة في العملية السِياسية الحالية والتي لَمْ تُشارك وَسَتدخل الإنتخابات البرلمانية القادمة بِقوة مُفرطة !, ومِنَ المُفترض إنها حُددت في الثلاثين من نيسان العام القادم 2014, إذا ما تَم تأجيلها حَسب دَعوى السيد رئيس الوزراء نوري المالكي, وعَدد مِن قادةُ الأحزاب المُشاركة في الحُكومةِ الحالية, التي إبتعدَ الوِئامُ والثقة فيما بين الأحزاب من جِهة, وأغلبُ الأحزاب والشعب من جهةٍ أخرى في ظِلِ هذه الحُكومةِ العَتيدة.

بَدءَ الوقت الفِعلي, كَي يَختار قادةُ الأحزاب, معَ مَن سيتحالفونْ؟ والوقتُ يمضي سريعاً, مع الأَخذِ بالحُسبان الإخفاقات والفشل الذي مَرت بها التحالفات في الإنتخابات البرلمانية الماضية.

في الفترة التي سَبقت الإنتخابات الماضية, وماتلتها كان طابعُ "الأختلاف" واضحٌ جداً مابين التيار الصَدري بزعامة السيد مقتدى الصدر وتيارُ شهيدِ المِحرابْ الذي كان يُسمى آنذاك فقطْ بالمجلس الأعلى الإسلامي, وكان بزعامة السيد محمد باقر الحكيم, الذي أُستشهد في مِحراب الأمام علي بن أبي طالب(ع), بعد خروجه من صلاة الجُمعة قبلَ سَنواتٍ عديدة, وبعدَ إستشهاد السيد محمد باقر الحكيم تسنم بعدهُ, أخيه السيد عبدالعزيز الحكيم آخر أبناء المرجع الكبير السيد محسن الحكيم (قدس), والذي أصيب بمرضٍ خبيثٍ أرقده الفراش و ذهب مع مرور الوقتٍ الى الرفيق الأعلى, وقد بدء السيد عبدالعزيز سياسة جديدة, بعد رحيل أخيه الأكبر, وتنازل عن رئاسة الوزراء في الأنتخابات البرلمانية المنصرمة, لما رآه "المصلحة العامة" وقتها, ومع تسنم السيد عمار الحكيم نجل السيد عبدالعزيز, رئاسة المجلس الأعلى بدئت التغييرات تدخل حيز التنفيذ في سياسة المجلس الأعلى وفي علاقاتها مع باقي الأحزاب والتيارات العراقية, وأيضاً علاقتها مع الدول العربية والأجنبية.

واليوم, أصبح عمار الحكيم محط إعجاب لأغلب التيارات والأحزاب العراقية, بسبب المواقف الوطنية التي أعلن عنها عمار الحكيم, والدعاوي الكثيرة لتشكيل “حكومة شراكة وطنية" تنتشل العراق والعراقيين, مِن هَولِ الحَربُ الطَائفية, التي إن إستمر تَردي الوضعُ الأمني يتصاعد, سيتقسم العِراق ويَصبحُ عِبارة عن فيدراليات أو كونفدراليات .

أصبحَ الآن من الضَروري أن تتَشكل قائمة "وَطنية" تضُمُ طَوائف عديدة, تضمنُ الأمنَ والأمان لعامةِ الشعب من الشرق الى الغرب ومن الشِمال الى الجَنوب, وقد أعلن السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري الذي يشغل الآن 40 مقعداً من مقاعد البرلمان الحالي, أنه ينوى التحالف في الإنتخابات البرلمانية القادمة, مع السيد عمار الحكيم, الذي يترأس تيار شهيد المحراب, وربما تضم القائمة, أسامة النجيفي وصالح المطلك, ولا يستبعد أن تضم القائد الكردي مسعود البارزاني.

لتتشكل بذلك, قائمة وطنية 100% تضم معظم الطوائف التي يتكون منها الشعب العراقي, ومع مُرورِ الوقت, نَنتظرُ ما سَتؤولُ اليه المُحادثات فيما بين قادة الأحزاب, حول التحالفات التي ستخدمُ تطلعاتِ الشَعبُ الحقيقة, الإستقرار, الإزدهار, الإنتعاش الإقتصادي, إستقرارالوضع الأمني.

الخميس, 24 تشرين1/أكتوير 2013 20:35

أكثر من مليوني سائح في إقليم كوردستان

كشف المتحدث باسم الهيئة السياحية في إقليم كوردستان اليوم الخميس، أن أكثر من مليوني سائح زار إقليم كوردستان خلال ثمانية أشهر مضت من هذا العام.

وأفاد المتحدث باسم الهيئة السياحية في إقليم كوردستان نادر روستي لـNNA إن أكثر من مليوني سائح زار إقليم كوردستان خلال ثمانية أشهر مضت من هذا العام، اي من (1-1 حتى 31-8-2013).

قائلا: بالرغم من إعلان هيئة السياحة إن نسبة السياح تراجعت هذا العام في الإقليم، إلا إن نسبة الاقبال زادت خلال سبعة أيام من عيد الاضحى المبارك حيث وصل العدد الى (176) ألف سائح كما في العام الماضي.
-----------------------------------------------------------------
آرام قردداغي – أربيل
ت: محمد

nna

صوت كوردستان: صرح ازاد جندياني المتحدث الرسمي في الاتحاد الوطني الكوردستاني لوكالة فرات نيوز المقربة من حزب العمال الكوردستاني أنهم لا يملكون أية معلومات حول عدم السماح للرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم من زيارة إقليم كوردستان و السفر عن طريقها الى أوربا من أجل المشاركة في مؤتمر جنيف 2 حول سوريا. و قال ازاد جندياني أنه لا يعلم أن كان الجهة المسؤولة عن المنع طرفا حكوميا في الإقليم أم غير حكومي و لكن و في جميع الأحوال يجب أن تكون حدود أقليم كوردستان مفتوحة أمام الكورد من غربي كوردستان و أمام القوى السياسية فيها و بضمنهم صالح مسلم.

قامشلو – استنكر ساسة كرد في روج افا الموقف الذي اتخذته حكومة اقليم كردستان من خلال منع دخول صالح مسلم  الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي الى جنوب كردستان.
حيث اكد "كاميران حسين" عضو الامانة العامة لحزب الاتحاد الليبرالي الكردستاني في سوريا ان زيارة صالح مسلم الى جنوب كردستان كانت من اجل توحيد الصف لكردي والعمل على توحيد الصف الكردي للمشاركة في مؤتمر جنيف 2 الذي من المقرر ان يشارك فيه الكرد باسم الهيئة الكردية العليا.

وتابع حسن "لكن هذا الموقف من شأنه الحلول دون توحيد الصف الكردي في مؤتمر جنيف 2 هذا ما لا يريده احد".

ومن جهته اعتبر حكم خلو عضو ديوان مجلس الشعب لغرب كردستان ان هذا "الموقف لا يخدم الوحدة الوطنية للشعب الكردي الى جانب انه بعيد عن الديمقراطية لان صالح مسلم دخل الى روج افا بطريقة قانونية لذلك فأن هذا القرار ليس قانونيا لانه لا توجد اي خروقات قانونية".

وتابع خلو حديثه قائلا " لا احد يستطيع ان يفهم لماذا لم يسمح لمسلم الدخول الى جنوب كردستان رغم عدم وجود خروقات غير نظامية لذلك استطيع الجزم بان هذا القرار سياسي بحت".

وبدوره قال مصطفى مشايخ نائب سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا "الوحدة" "اتمنى ان يكون هذا الموقف هو موقف ادارة معبر سيمالكا و ليس موقف من قبل حكومة الاقليم نفسها لان ذلك لا يخدم مصلحة الشعب الكردي و لا وحدته".

كما اشار مشايخ ان "الشعب الكردي في روج افا يعيش حالة ثورة شعبية وواجب الشعب الكردي في جميع اجزاء كردستان ان يفتح له الابواب من أجل مساندته وليس فقط ابواب المعابر الحدودية بل ان تفتح قلوب الشعب الكردي في كافة اجزاء كردستان لكي تنتصر ثورة روج افا".

ومن جهته اعتبر عبد الكريم عمر عضو لجنة العلاقات الدبلوماسية في غرب كردستان ان هذا الموقف يحمل في طياته الكثير من التساؤلات ففي الوقت الذي يسعى فيه حزب الاتحاد الديمقراطي الى توحيد الخطاب الكردي في روج افا للمشاركة في مؤتمر جنيف 2 بصوت واحد يمنع دخوله الى جنوب كردستان في هذه المرحلة الحساسة.

وتابع عمر حديثه قائلا "ان الوقت غير ملائم لمثل هذه المواقف الذي لا يخدم وحدة الصف الكري بأي شكل من الاشكال لذلك نستنكر و بشدة هذا القرار.

من جهتها قالت رمزية محمد رئيسة المشتركة  لمجلس الشعب في مدينة قامشلو ان "معبر سيمالكا مغلق منذ فترة بعيدة امام المساعدات الانسانية والتجارة وهذا الموقف مرفوض بشكل كلي بالنسبة لنا, لكن يلاحظ ان منع دخول صالح مسلم في هذه الفترة له ابعاد و خبايا سياسية كبيرة".

وشددت محمد على أنهم في المجلس يستنكرون هذا الموقف لانه لا يخدم مصلحة الشعب الكردي.

firatnews

بهدينان- الهيئة القيادية في منظومة المجتمع الكردستانية(KCK) ترد على التهديدات التي وجهها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لوفد حزب السلام والديمقراطية المتوجه إلى إيمرالي.
وجاء في البيان الذي أصدرته القيادة العامة لمنظومة المجتمع الكردستاني " إن موقف رئيس الوزراء التركي وحزب العدالة والتنمية قد قضى على كل الآمال المعقودة على مسيرة الحل الديمقراطي، ويعتبر بمثابة إعلان للحرب. لقد اتضح مرة أخرى إن حزب العدالة والتنمية ينتهج سياسة المماطلة والتسويف لكسب الوقت إلى حين إجراء الانتخابات العامة، إن إطلاق مثل هذه التصريحات العنصرية تزامناً مع اقتراب موعد الانتخابات ليس سوى محاولة لكسب أصوات مناصري وقواعد حزب الشعب القومي(MHP)، وحزب الشعب الجمهوري(CHP) للاستمرار في سدة الحكم مدة أطول. إن حزب العدالة والتنمية قد تيقن بعدم جدوى سياسة التسويف والمماطلة، وهي الآن تعد العدة لشن حرب شعواء".

وكان رئيس الوزراء التركي قد صرح في وقت سابق للصحافيين بأن الحكومة ستقرر من سيذهب الى امرالي ، كما هدد بوقف اللقاءات في حال استمرار حزب السلام والديمقراطي بالإدلاء بالتصريحات بصدد المرحلة.

firatnews

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني حفظه الله
سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم حفظه الله
سماحة آية الله العظمى  الشيخ محمد اسحاق الفياض حفظه الله
سماحة آية الله العظمى الشيخ بشير النجفي حفظه الله
سماحة آية الله العظمى الشيخ محمد اليعقوبي حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هناك أجهزة تستخدمها قوى الأمن العراقية لكشف المواد المتفجرة وقد ثبت عدم فاعلية تلك الاجهزة والقت السلطات البريطانية القبض على الشخص المصدر لها الى العراق وتمت محاكمته وادانته بتهم النصب والإحتيال. الا ان السلطات العراقية لازالت تستخدمها في السيطرات الأمنية. ونظرا لأن عدم فاعليتها يسهل من عبور السيارات المفخخة مما يؤدي الى إزهاق أرواح الآلاف من العراقيين وخاصة من أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام ،فهل يجوز شرعا الإصرار على إستخدامها وعدم إستبدالها بأجهزة أكثر فاعلية  ؟

أفتونا مأجورين وجزاكم الله عن الإسلام وأهله خير الجزاء.

ساهر عريبي

صوت كوردستان: نفت ليزا فلك الدين أبنة السياسي الكوردي فلك الدين كاكةيي خبرا نشرته صحيفة هاولاتي حول العلاقة بين والدها و بين البارزاني. جاء هذا النفي عن طريق رساله نشرتها ليزا فلك الدين في جريدة خبات الناطقة الرسمية باسم حزب البارزاني. و جاء في رسالتها أن الجريدة شوهت أقوالها لأغراض خاصة بها و وضعت عنوانا مناقضا لما صرحت به و أنها ترفض جميع ما جاء في صحيفة هاولاتي و أن علاقات والدها مع البارزاني كانت جيدة على طول الوقت و أن البارزاني أهتم كثيرا بتعزية والدها و أن الخبر عار عن الصحة. و كانت جريدة هاولاتي قد نقلت عن ليزا فالك الدين كاكةيي أن البارزاني لم يكن راضيا عن والدها لانه طلب منه عدم تمديد مدة رئاستة للإقليم و ترشيح نجيروان لرئاسة المؤتمر القومي الكوردي بدلا عن البارزاني رئيس الاقليم.

الى الان لم تصدر عن صحيفة هاولاتي أية تصريحات بصدد هذا النفي.

نص رسالة ليزا فلك الدين باللغة الكوردية نقلا عن جريدة خبات لسان حال حزب البارزاني:

ڕوونکردنەوەیەک لە لیزا فەلەکەدین کاکەییەوە

ڕۆژنامەی (هاوڵاتی) لە ژمارە 1164ـى ڕۆژی 22/10/2013 دیمانەیەکی لەگەڵ من بڵاو کردۆتەوە و بەداخەوە بە مەبەست بەشێکی زۆری قسەکانی منیان شێواندووە و مانشێتێکی چەواشەکارانەیان بۆ داناوە.

من تەواوی ئەو قسانە ڕەت دەکەمەوە کە لە دیمانەکەدا سەبارەت بە پەیوەندیی نێوان جەنابی سەرۆک بارزانی و ڕەحمەتی فەلەکەدین کاکەییەوە نووسراون، هەروەها بە هیچ شێوەیەک باسی بوونی دوو گروو  پم لەناو پارتی دیموکراتی کوردستاندا نەکردووە، کەچی ڕۆژنامەکە خەیاڵی خۆیان وەک قسەی من بڵاو کردۆتەوە.

هەموو ئەوانەی باوکی ڕەحمەتیم دەناسن باش دەزانن کە جەنابی سەرۆک چ لە سەردەمی پێشمەرگایەتیدا و چی دوای ڕاپەڕینیش بۆ چرکەیەکیش لە باوکم نیگەران نەبووە، بەڵکو بەپێچەوانەوە ئەو ڕێزەی جەنابی سەرۆک و مەکتەبی سیاسیی پارتی دیموکراتی کوردستان بۆ باوکمیان هەبووە بێ وێنە بووە.

سەبارەت بەو قسەیەش کە بەناوی منەوە بڵاوی کردۆتەوە گوایە پارتی بایەخی بە مردنی باوکی ڕەحمەتیم نەداوە ئەوە بوختانێکی گەورەیە و پارتی دیموکراتی کوردستان ئەوەی لە توانایاندا بوو بۆ باوکم ئەنجامیان دا.

جێی نیگەرانییە کە ڕۆژنامەی (هاوڵاتی) بەم شێوەیە مامەڵەی لەگەڵ دیمانەکە کردووە و هەوڵی داوە بۆ مەبەستێکی سیاسی بەکاری بهێنێ.

لیزا فەلەکەدین کاکەیی
23/10/2013

 

السياسات المؤيدة للعولمة والتي تدعم الرأسمالية بشكل مطلق علي حساب الطبقات الفقيرة، وهذا ما اطلق عليه الليبرالية الجديدة، والتي وعد منظورها بأنها ستحقق الازدهار عبر آليات السوق والعرض والطلب، ما لم تتدخل الدول لإعاقة رؤوس الأموال وتقيدها والذي قاد هذه السياسات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية والتكتلات الاقتصادية، ووضعت شروطا علي الدول المتعاملة معها؛ لمنح القروض وعقد الاتفاقيات. ومن هذه الشروط الحرية الكاملة لحركة رؤوس الأموال في الدخول والخروج بين الدول، وخفض الإنفاق العام والدعم الموجه للطبقات الفقيرة، ورفع الدول أيديها من عملية الإنتاج والتوزيع وذلك ببيع المشروعات المملوكة للدولة للقطاع الخاص، والاعتماد علي القطاع الخاص في مشروعات التنمية، ورفع الحماية عن العمال، وترك سوق العمل للعرض والطلب دون تدخل الدولة، وخفض الضرائب علي الاستثمارات، وإزالة الحواجز الجمركية وترك المنافسة الحرة تقوم بدورها في التجارة، وتشجيع إقراض القطاع الخاص وتوفير المناخ الملائم للاستثمارات. و شروط صندوق النقد الدولي واضحة في فرض الحماية على رؤوس الأموال، فمن أهم شروط صندوق النقد الدولي مع الدول المتعاملة معه: هي الحرية الكاملة لحركة رؤوس الأموال في الدخول والخروج من السوق المحلى، وحماية رؤوس الأموال والاستثمارات من المصادرة أو التأميم أو أي إجراءات شبيهة، هذا إضافة إلى الإعفاء الضريبي والجمركي ورفع الحماية الخاصة بالعمال .و إذا كانت الإمبريالية تقوم من خلال المؤسسات الاقتصادية الدولية كصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية والبنك الدولي وغيرها بحماية المصالح الرأسمالية عبر العالم، فإن الهيمنة الإمبريالية لا تتوقف عند هذا الحد، فالمؤسسات السياسية العالمية والإقليمية تلعب دوراً هاماً فى دعم الهيمنة الإمبريالية وإضفاء الشرعية عليها، والدور الذي قامت به الأمم المتحدة فى إضفاء الشرعية على الحروب الاستعمارية من 1991 وحتى اليوم أوضح مثالاً على ذلك إن حقيقة الحروب الاستعمارية تظهر بوضوح ، فالموت والدمار والخراب تتم ترجمته فوراً إلى عقود إعمار ونمو في الأسهم وزحف لقوانين السوق. إذا كانت الأهداف الواضحة للعولمة وسياسات الليبرالية الجديدة هي خلق سوق عالمي واحد تتمتع فيه الشركات المتعددة الجنسيات والاستثمارات الكبيرة بكل الامتيازات ولا تقف أمامها أي عقبات، فإن هذه السياسات في حاجة إلى حماية هذه الاستثمارات والمصالح والهيمنة الإمبريالية عبر مؤسسات التمويل الدولية والمؤسسات السياسية الدولية والإقليمية والقوة المسلحة هي الوسائل الكفيلة بتوفير الحماية لرؤوس الأموال. هذه الشروط تعني فتح كافة الأبواب أمام الرأسمالية لجني أرباح طائلة. إن سياسات العولمة الرأسمالية بما فرضته من إفقار واستبداد وهيمنة استعمارية قد فرضت النضال طريقاً وحيداً للدفاع عن الكادحين والفقراء، وفى هذا الطريق تسير الحركات العمالية والحركات الفلاحية وحركات المدافعين عن البيئة وحركات النضال المسلح ضد قوات الاحتلال وحركات مناهضة الحرب، والحركات المطالبة بالديمقراطية وحركات الدفاع عن المهاجرين والأجانب. استطاعت الجماهير في العديد من دول العالم انتزاع بعض المكاسب الديمقراطية طبعا من خلال نضالاتهم المستمرة ، مثل حق الاقتراع العام وحق تكوين أحزاب ونقابات وإصدار صحف وحق الإضراب والتظاهر والاحتجاجات ، وانتقال السلطة. لم تتحقق هذه المكاسب إلا عبر صراع طويل ضد الإقطاع والاستبداد والاستعمار في دول العالم المتقدم و دول العالم الثالث على حد سواء . فقد تشكلت الجمعية التأسيسية في فرنسا علي أنقاض الجمعية الملكية بعد ثورة 1789، و هذا ما يجعل مسألة القناعة بالديمقراطية من الخارج عبر الضغوط الدولية أمرا يبعث علي الكثير من الشك والسخرية ، و ربط هذه الديمقراطية بسياسات السوق، و ما تسببه من إفقار واستغلال للفقراء أمر غير مقبول ولا مقنع .والديمقراطية التي فرضتها النضالات الجماهيرية في العالم،لذلك ينبغي تسليح الجماهير بأدوات و مؤسسات نضالية للدفاع عن المصالح الجماعية الاقتصادية والسياسية، ولتحسين مستويات المعيشة وشروط العمل وحماية الحقوق والحريات، ومن الطبيعي أن تهدف سياسات الليبرالية الجديدة خلال الهجوم علي مستويات معيشية ودخول الطبقات الكادحة، بالهجوم أيضا علي الهامش الديمقراطي الذي يمكن هذه الطبقات من المقاومة للحفاظ عليه . ولقد كان مشهد قمع مظاهرات جنوة المعادية للعولمة ضد اجتماع الدول الصناعية الثمانية، و سقوط أحد المتظاهرين قتيلا و إصابة العديد منهم والقبض علي العشرات دليلا واضحا علي زيف هذه الديمقراطية، هذا المشهد الذي صار متكررا في الدول المصدرة للديمقراطية، ونستطيع أن نفهم في هذا السياق ملاحقة الأجانب و المهاجرين في أوروبا وأميركا، وتصاعد النزعة الأمنية وإصدار القوانين المقيدة للحريات، وإطلاق الأجهزة الأمنية في الاشتباه والتجسس علي المواطنين، فالحرية التي وعدت بها الليبرالية الجديدة تحت شعار "العولمة" هي حرية رأس المال وليس المواطنين، تبدو الصورة أكثر وضوحا في دول العالم الثالث التي طبقت سياسات السوق، فلم يتم تطبيق هذه السياسات إلا عبر أكثر الطرق استبدادا، ولقد وجدت النظم القمعية والاستبدادية دعما غير محدودا من المؤسسات الدولية خلال تطبيقها هذه السياسات، ففي اندونيسيا يتم جذب رؤوس الأموال ليس فقط بسبب الانخفاض الشديد للأجور وزيادة ساعات العمل، ولكن أيضا علي أساس غياب أي حقوق نقابية للعمال. ارتبطت الرأسمالية طوال حياتها بالجشع والهيمنة الإمبريالية والتوسع الاستعماري، فمع اتساع مصالح الرأسمالية وتجاوزها حدودها الوطنية، لعبت مؤسسات الدولة الرأسمالية السياسية والعسكرية دوراً هاماً في حماية وتدعيم مصالح رأسمالياتها خارج الحدود الوطنية. واستمرت الدول الرأسمالية الكبرى في حراسة المصالح الاقتصادية في الخارج عبر الاستعمار العسكري المباشر حتى نهاية الحرب العالمية الثانية، واستطاعت، خلال أكثر من قرن، أن تفرض هيمنتها الاستعمارية بالقوة المسلحة، وتضمن بذلك تأمين موارد المواد الخام والطاقة والأسواق وطرق التجارة والأيدي العاملة الرخيصة، وتفتح لرؤوس الأموال مجالات واسعة للاستثمار في المستعمرات. وفى أعقاب الحرب العالمية الثانية وفى مرحلة ضعف الدول الاستعمارية الأوروبية وصعود حركات التحرر الوطني في المستعمرات تراجع الاستعمار العسكري القديم، وصعدت القوى الاستعمارية الجديدة بزعامة الولايات المتحدة الامريكية والتي تستعمر العالم الان عبر الشركات المتعددة الجنسية والتي تملك رؤوس اموال يفوق ميزانيات دول بأكملها .

ومع ازدياد الثروات ازداد عدد العاطلين عن العمل في جميع ارجاء المعمورة ، ومع إزدياد الإرباح إزداد الفقر ، المليارات جناها بضع مئات من الأغنياء في العالم والجوع هو نصيب مئات الملايين، و الديموقراطية التي وعدت بها العولمة للشعوب التي تعاني القمع والاستبداد لم تكن سوى وعود، فالديموقراطية الموعودة تحولت الى حروب وماسي على الشعوب في البلقان و أفغانستان والعراق وفلسطين، ولم تتوقف المخابرات الأمريكية عن تنظيم محاولات الانقلابات الدموية ضد الأنظمة المنتخبة في أمريكا اللاتينية ، بالاضافة إلى دعم ومساندة أكثر أنظمة الحكم استبدادا ودكتاتورية في أفريقيا وآسيا و أمريكا الجنوبية. هكذا قامت الإمبريالية طوال فترة الحرب الباردة بقمع الحركات الثورية وحركات التحرر والأنظمة المناوئة لها عبر العمل العسكري المباشر وغير المباشر؛ لتأكيد نفوذها وحماية مصالحها. وسياسات الليبرالية الجديدة إذ تعد استمراراً للرأسمالية بشكل أعنف، فإن أحد أهم ركائزها هي حماية المصالح الرأسمالية خارج حدودها وتوسيع نطاق هذه المصالح وتطويرها، ومن البديهي إذا كانت سياسات الليبرالية الجديدة تهدف تحت شعار العولمة إلى تحرير رؤوس الأموال والاستثمارات من كافة القيود، وتوفير كل أشكال الحماية لها عبر العالم، فإن ذلك لا يمكن أن يتحقق إلا عبر الهيمنة الاستعمارية. وإذا كانت الدعاية الليبرالية الجديدة تنادى بإنهاء دور الدولة في الاقتصاد، فإن ما يحدث فعلا هو إنهاء الدور الاجتماعي للدولة تجاه العمال والفقراء، ورفع القيود التي كانت مفروضة على الرأسمالية، ومن ناحية أخرى فإن دور الدولة يتزايد يوماً بعد يوم في دعم الرأسمالية في الداخل وحمايتها في الخارج.

لقد مضت الولايات المتحدة وإنجلترا قدما في غزو واحتلال العراق علي الرغم من معارضة عشرات الملايين الذين خرجوا في عواصم العالم في 15 فبراير 2003؛ ليعلنوا احتجاجهم علي الحرب، واستمرارا لسياسة تضليل الرأي العام فرضت الولايات المتحدة وبريطانيا قيودا صارمة علي المعلومات، وحجبت الصور والمعلومات التي تفضح جرائمهم ، وكانت الولايات المتحدة قد اتخذت هذه الإجراءات في حربها في أفغانستان، وكان ذلك باسم الديموقراطية. وخلال هذين العقدين من الليبرالية الجديدة اتضح أن الإفقار والنهب وتدمير مستويات معيشة الطبقات الفقيرة و الكادحين لا يمكن أن يتم دون استبداد وقمع.