يوجد 1743 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

بمناسبة صقوط صدام.. أسرار عن حياته
khantry design

اربيل –" ساحات التحرير" من دلشاد عبد الرحمن
للمرة الاولى كشف رئيس اقليم كردستان، مسعود بارزاني عن قيام الاقليم، بتدريب وتنظيم كرد سوريين.

 
وقال بارزاني في تصريحات لقناة "الجزيرة"الناطقة باللغة الانجليزية "نقوم  بتدريب كرد سوريين في اقليم كردستان ونرسلهم بعد ذلك الى بلدهم للدفاع عن مناطقهم"، مؤكدا "نعم يوجد مراكز لتدريب وتنظيم الاكراد السوريين، حيث هناك اعداد كبيرة من الشباب الكرد في سوريا الذين هربوا الى الاقليم، وقمنا بتدريبهم لكننا لم نرسلهم بعد الى سوريا، ولكن سنفعل ذلك في اي حال اي فراغ في السلطة ليكونوا قادرين على فرض امن واستقرار المواطنين في حال خروج الجيش السوري".
بارزاني اوضح "من قمنا بتدريبهم هم من الهاربين من القوات السورية وسيعملون تحت راية الهيئة العليا للكرد في سوريا التي اجتمعت في اربيل مؤخرا".

السومرية نيوز/ بغداد 
دعا نائب عن ائتلاف دولة القانون، الاثنين، الحكومة العراقية إلى وقف ميزانية إقليم كردستان العراق واستقطاع حصتها من النفط من ضمن الموازنة العامة، فيما طالب المحكمة الاتحادية بالتدخل لحسم هذه الملفات بين المحافظات والإقليم والحكومة الاتحادية. 

وقال منصور التميمي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنه "على الحكومة الاتحادية أن تأخذ قرارا جريئا باستقطاع كل الميزانيات المتعلقة بإقليم كردستان"، داعيا إياها إلى "استقطاع حصة الإقليم من النفط من الميزانية الاتحادية". 

وطالب التميمي المحكمة الاتحادية بـ"التدخل لحسم هذه الملفات بين المحافظات وإقليم كردستان والحكومة الاتحادية". 

وكشف المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة علي الموسوي، في (19 حزيران الماضي)، أن رئيس الحكومة نوري المالكي يتحرك حالياً لمنع صفقة قد تتم بين إقليم كردستان ومحافظ نينوى مع شركة أكسون موبيل لاستثمار النفط في المناطق المتنازع عليها بالمحافظة، وفي حين بين أن هنالك وثائق ومعلومات تدل على وجود "صفقة مشبوهة"، أكد أن هذه الصفقة إن تمت ستترتب عنها آثار خطيرة على وحدة البلد.

وأعلنت الحكومة العراقية أعلنت، في (19 تموز الحالي)، عن تسلم رئيس الحكومة نوري المالكي رسالة جوابية من الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن نشاط شركة اكسون موبيل في إقليم كردستان العراق، واصفة الرسالة بأنها " إيجابية ومقنعة"، وتوعدت باتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بتطبيق القانون ومنع الشركة من تنفيذ تلك العقود في حال لم تلتزم بتعهداتها وبتوصيات الحكومة العراقية إضافة إلى توصيات الإدارة الأميركية لها بهذا الشأن. 

واعتبرت حكومة إقليم كردستان، في (3 تموز الحالي)، أن مسألة النفط "قضية وطنية"، مؤكدة عزمها توقيع المزيد من العقود مع شركات كبيرة بمستوى أكسون موبيل الأميركية.

وأكد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، في الثاني من نيسان 2012، أن حكومة كردستان حرمت العراقيين من ستة مليارات و650 مليون دولار خلال العامين الماضيين 2010 و2011 بسبب امتناعها عن تصدير النفط، متوقعاً أن يبلغ الحرمان درجات أعلى عام 2012 الحالي، فيما أشار إلى أن  معظم النفط الذي ينتج في كردستان يهرب عبر الحدود وغالباً إلى إيران، وليس للوفاء بعقود التصدير.

وردت الحكومة الكردية، في الثالث من نيسان 2012، على الشهرستاني بوصفها اتهاماته لها بـ"الباطلة"، معتبرة أنها تهدف إلى التغطية على "عجز" الحكومة المركزية في توفير الخدمات للمواطنين، فيما اتهمت جهات عراقية لم تسمها بـ"الشوفينية"، ثم عادت وأكدت على لسان وزير الموارد الطبيعية اشتي هورامي أنها لن تستأنف صادرات الإقليم قبل التوصل إلى اتفاق "شامل" مع حكومة المركز بشأن مستحقاته المالية.

وأعلنت وزارة النفط، في تشرين الثاني 2011، عن توقيع شركة اكسون موبيل ستة عقود استكشافية مع إقليم كردستان بشكل سري من دون علمها، فيما حذرتها بفسخ العقد التي وقعته في 29 تشرين الأول 2010 لتطوير حقل غرب القرنة.

إلا أن الشركة أكدت، في 28 شباط 2012، أنها وقعت عقداً مع حكومة كردستان للتنقيب عن النفط ضمن حقولها بعد أكثر من ثلاثة أشهر من تجاهل تساؤلات وزارة النفط المركزية، في خطوة ستهدد حتماً استثمار الشركة في حقل غرب القرنة، بعد سلسلة التحذيرات التي وجهتها الحكومة المركزية في حال تأكد توقيع العقد.

ويدور نزاع منذ فترة طويلة بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة المنطقة الكردية شبه المستقلة بشأن حقول النفط في الشمال، حيث تعتبر بغداد العقود الموقعة بين حكومة الإقليم وشركات النفط العالمية غير قانونية.

الرياض /ومع/مابعة : أَعلَن مصدر دبلوماسي عربي أن هناك تحركًا لمعدات ومدرعات عسكريّة سعوديّة تتجه إلى الأردن لتسليح الجيش السورى الحر المعارض لنظام بشار الاسد في سوريا.

وكان وزير الخارجيّة الأمير سعود الفيصل قد أعلن قبل أسبوعين مجددًا تأييده تسليح المعارضين السوريين، لأن هذا حقهم للدفاع عن أنفسهم، حيث قال في هذا الشأن  إن: "رغبة السوريين في التسلح دفاعًا عن أنفسهم حق لهم، لقد استُخدمت أسلحة في دكّ المنازل تستخدم في حرب مع الأعداء".

يذكر أن الفيصل كان قد اعتبر خلال لقاء مع وزيرة الخارجيّة الأمريكيّة هيلاري كلينتون على هامش المؤتمر الدولي حول سوريا في تونس ، أن" تسليح المعارضة فكرة ممتازة لأنهم بحاجة إلى توفير الحماية لأنفسهم".

وكان العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز قد بحث مع ملك الأردن عبد الله الثاني، الاثنين الماضي، في الرياض "تطورات الأوضاع في سوريا مع التأكيد على ضرورة إيجاد مخرج للأزمة السوريّة في إطار الإجماع العربي".

وكان الجيش السوري الحر قد دعا العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز إلى التدخل لحماية الشعب السوري، ودعم الجيش السورى بالمال والسلاح.(انتهى)

 

قال المتحدث باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي الاثنين إن سوريا لن تستخدم أي سلاح كيمياوي ضد مواطنيها خلال الأزمة في سوريا، إلا إذا تعرضت "لعدوان خارجي".

وقال مقدسي في حديثه للصحفيين "وزارة الخارجية تؤكد أن أي سلاح كيماوي أو جرثومي لن يتم استخدامه أبدا خلال الأزمة في سوريا مهما كانت التطورات لهذه الأزمة في الداخل السوري".

أضاف أن "هذه الأسلحة على مختلف أنواعها مخزنة ومؤمنة من قبل القوات المسلحة السورية وبإشرافها المباشر، ولن تستخدم أبدا إلا إذا تعرضت سوريا لعدوان خارجي".

دعوة التنحي

وقال مقدسي إن دعوة الجامعة العربية الرئيس السوري بشار الأسد إلى التنحي "تدخل سافر" في شؤون سوريا.

وأضاف أن "تغيير مهمة (المبعوث الدولي إلى سوريا كوفي) عنان أمر ليس بيد الوزراء العرب. هي أمنيات يطرحونها في اجتماعات كهذه عنوانها الكبير نفاق سياسي".

واستطرد "نأسف لانحدار الجامعة العربية لهذا المستوى اللا أخلاقي في التعاطي مع دولة مؤسسة لها بدلا من أن تساعد سوريا. هم يأزمون سوريا أكثر وأكثر".

وكان رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني قد قال في اجتماع لوزراء الخارجية العرب في الدوحة ليل الأحد إن مهمة عنان يجب أن تتحول إلى نقل سلمي للسلطة.

bbc

السومرية نيوز/ بغداد 
أعلنت الحكومة العراقية، الاثنين، رفضها لقرار الجامعة العربية الداعي إلى تنحي الرئيس السوري بشار الأسد، مؤكدة أن القرار سيادي وخاص بالشعب السوري حصرا.

وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في خبر بثته قناة العراقية شبه الرسمية، إن "العراق يرفض ويتحفظ على قرار الجامعة العربية الداعي لتنحي الرئيس السوري بشار الأسد من منصبه".

وأضاف الدباغ أن "هذا القرار سيادي وخاص بالشعب السوري حصرا".

وكان مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري وجه في دورته غير العادية المستأنفة التي عقدت، في ساعة متقدمة من ليل أمس الأحد، في الدوحة نداء إلى الرئيس السوري بشار الأسد للتنحي عن السلطة على أن تساعده الجامعة العربية على توفير الخروج الآمن له ولعائلته حقنا لدماء السوريين وحفاظا على مقومات الدولة السورية وعلى وحدة سوريا وسلامتها الوطنية ونسيجها الاجتماعي ولضمان الانتقال السلمي للسلطة

وتشهد سوريا منذ 15 من آذار 2011، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 19 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان في حين فاق عدد المعتقلين في السجون السورية على خلفية الاحتجاجات الـ25 ألف معتقل بحسب المرصد، فضلاً عن مئات آلاف اللاجئين والمهجرين والمفقودين، فيما تطورت الأحداث خلال الأيام القليلة الماضية، حيث سيطر الجيش السوري الحر على عدد من المعابر الحدودية مع العراق وتركيا في تصعيد خطير للازمة، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

يذكر أن نظام دمشق تعرض ويتعرض لحزمة متنوعة من العقوبات العربية والدولية، كما تتزايد الضغوط على الأسد للتنحي من منصبه، إلا أن الحماية السياسية والدبلوماسية التي تقدمها له روسيا والصين اللتان لجأتا إلى استخدام حق الفيتو مرتين حتى الآن، ضد أي قرار يدين ممارسات النظام السوري العنيفة أدى إلى تفاقم النزاع الداخلي الذي وصل إلى حافة الحرب الأهلية، وبات يهدد بتمدد النزاع إلى دول الجوار الإقليمي، فيما قرر مجلس الأمن الدولي تمديد عمل بعثة المراقبين في سوريا لمدة شهر يبدأ من الجمعة 20 تموز الحالي.

السومرية نيوز/ كركوك 
أعلنت مديرية شرطة الاقضية والنواحي في كركوك، الاثنين، بان قواتها اعتقلت قياديا بارزا في تنظيم القاعدة بعد عودته من سوريا خلال عملية امنية نفذتها جنوب غرب كركوك.

وقال مدير شرطة الاقضية والنواحي العميد سرحد قادر في حديث لـ" السومرية نيوز"،إن" قوة من شرطة الاقضية والنواحي نفذت، ظهر اليوم، عملية دهم وتفتيش وسط قضاء الحويجة،( 55 كم جنوب غرب كركوك)، مما أسفر من اعتقال قيادي بارز في تنظيم القاعدة يدعا ( ج . خ . ح)، بعد ايام على عودته من سوريا"، مبينا أن "المعتقل كان يحمل هوية مزورة  باسم ثامر عبدالله".

وأضاف قادر، أن "العملية استندت إلى معلومات إستخبارية دقيقة"، مشيراً إلى أن "القوة نقلت المعتقل إلى مركز أمني للتحقيق معه".

يشار إلى أن الآلاف من المقيمين العراقيين في سوريا بدأو بالعودة إلى البلاد بسبب أحداث العنف التي تشهدها سوريا، حيث أعلنت جمعية الهلال الأحمر، اليوم، أن نحو سبعة ألاف مواطن عراقي عادوا من سوريا منذ يوم الخميس الماضي،( 19 تموز الحالي).

وتشهد سوريا منذ 15 من آذار 2011، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 19 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان في حين فاق عدد المعتقلين في السجون السورية على خلفية الاحتجاجات الـ25 ألف معتقل بحسب المرصد، فضلاً عن مئات آلاف اللاجئين والمهجرين والمفقودين، فيما تطورت الأحداث خلال الأيام القليلة الماضية، حيث سيطر الجيش السوري الحر على عدد من المعابر الحدودية مع العراق وتركيا في تصعيد خطير للازمة، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

وشهدت كركوك، اليوم، انفجار سبع سيارات مفخخة في مركز مدينة كركوك وقضاء الدبس،( 30 كم شمال غرب كركوك)، مما أسفر عن مقتل وإصابة 49 شخصا، فيما أكد قائد شرطة كركوك اللواء جمال طاهر بكر خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم وحضرته "السومرية نيوز"، إن 45 شخصا سقطوا بين قتيل وجريح  بـ11 تفجيراً ضربت المحافظة"، محملا تنظيمي القاعدة وأنصار الإسلام مسؤولية التفجيرات. 

يذكر أن محافظة كركوك 250 كم شمال العاصمة بغداد، تشهد أعمال عنف شبه مستمرة تستهدف عناصر الأجهزة الأمنية والمدنيين، بالإضافة إلى تسجيل الكثير من حوادث القتل التي تندرج غالبيتها في إطار النزاعات العشائرية أو الخلافات الشخصية.

الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 16:33

فتح الطريق - ريناس

تطرقت في مقالتي السابقة الى انشقاق مناف طلاس الهادئ والذي هو عبارة عن عملية مدبرة لاظهاره بمظهر البطل امام الشعب السوري, كما ذكرت عدة اسباب والتي تعتبر معايير كافية بنظر الذين خططوا للامر حتى تم اختياره لهذه المهمة. وحتى ينجح ايمخطط  سياسي لا بد ان يكون له مراحل متسلسلة متتابعة. في هذه الحالة المرحلة الاولى نجحت وهو انشقاق مناف طلاس, اما المرحلة التي تليها برائي هي عملية التفجير لخلية ادارة الازمة وتصفية اربع من ابرز قاداتها واربع اكثر دموية في تاريخ سوريا ولكن اذا  دققنا في العملية وتاريخها وطريقة الاعلان عنها وماتبعتها من اجراءات على ارض المعركة يجعل المرء في حيرة من امره.

من وجهة نظري,أن التفجير الذي نسب الى الجيش الحر,هو عبارة عن سيناريو تم التخطيط له مسبقا, وذلكلتصفية بعض القيادات, حيث فيها الكثير من النقاط التي تثير الشك والريبة وهذه النقاط هي :

أولا : تاريخ الانفجار وهو نفس اليوم الذي كان فيه مجلس الامن مجتمعا لا بل في نفس الساعة التي يبدا فيها اجتماعات مجلس الامن عادة, اي الساعة الحادية عشرة صباحا, كما انه لا يوجد اي مبرر لاعلان النظام عن العملية بهذه السرعةسوى سبب بسيط ألا وهو أنه لا يريد احراج حليفتها روسيا امام المتربصين بها في الاجتماع.

ثانيا : غياب الشهود, حيث أكد لي العديد من الأصدقاء الذين يقطنون في المنطقة التي تم فيها الانفجاروفي المناطق القريبة منها, بانهم لم يسمعوا أي صوت للانفجار ولا حتى أصوات سياراتالاسعاف التي ادعت القنوات الاعلامية الناقلة للخبر منأنها تتجه لمكان وقوع التفجير, كما أنه لم يلاحظ أي استنفار أمني مفاجئ في المنطقة .

ثالثا : كلنا يعلم ان هذا النظام هو عبارة عن اللانظام أي عبارة عن عصابة تتحكم بمجموعة من المؤسسات المؤدلجة الخاضعة لسيطرة تامة له ومنها الاعلام, اذعودنا النظام على الكذب والتلفيق والتزوير وتزويدنا باخبار قديمة فاسدة منتهية الصلاحية. علنا كلنا نتذكرعندماتوفي حافظ الاسد, حيث تم الاعلان عن وفاته بعد عدة أيام من تاريخ وفاته الحقيقية وذلك بعد ان انتهوا من ترتيب الوضع لتهيئةبشار ليرث والده .

كما أن التلفزيون السوري كان مصدر المعلومات الوحيد للاعلام العربي والغربي واعلام الثورة, وحتى ان طريقة اعلان اسامي ضحايا الانفجاركانت بالتوالي.

رابعا : تعين وزير الدفاع الجديد بهذه السرعة,حيثأنه من المتعارف عليه بالنسبةلنظام الاسد هو بطئه في اتخاذ القرارات المصيرية وخاصة تلك التي  تتعلق بالفئة الحاكمة,فلا يتم اتخاذ أي قرارا بدون موافقة جميع أعضاء هذه الفئة وبالاخص في هذه الظروف, اذ اننا نعلم انه توجد صراعات شخصية بين أعضاء هذه الفئة وبسبب تشابك مصالحهم مع بعضهم البعض, هم متماسكون امام اي خطر يهدد سيطرتهم على سوريا وهذه هي من اهم نقاط قوة النظام .

خامسا : البيان الذي صدر من قيادة القوات هو بيان متوازن ومدروس بعناية فائقة تؤكد على الذهنية الفكرية للنظام .

سادسا : تاخر الجيش الحر في تبني العملية هو من احدى الدلائل التي تبين ان التفجير ليس كم روج له .

سابعا : عدم بث الاعلام السوري اية صورة لمكان التفجير وهو الذي عودنا على التركيز على الانفجارات حتى يثبت للعالم رواياته الطوباوية عن وجود ارهابين في سوريا.

كل هذه الاسباب تدفعنا للتشكيك بالعملية التي تم الاعلان عنها وتجعلنا نقف محتارين عن سبب التضخيم والتهويل الذي شهده الاعلام وحتى السياسيين السوريين بدأوا من مواقعهم في الفنادق بتوجيه نداءات الى الجيش الحر للنزول بكثافة الى ساحة المعركة, وكانت النتيجة هي مئات الشهداء كل يوم نتيجة لما حدث.

هناك عدة سيناريوهات يتم تداولها في الاوساط السياسية والثورية وحتى الشعبية السورية بخصوص عملية الانفجار لخلية ادارة الازمة, وأول هذه السيناريوهات هو أن هؤلاء ماتوا منذعملية اختراق الجيش الحر لهذه الخلية قبل شهرين وتم القضاء عليهم عن طريق تسميم الطعام مستندين في ذلك الى تشابه الاسماء ولكن باعتقادي ان هذا السيناريو هو ضعيف لسببين:

أولاالجيش الحر تبنى العملية الجديدة وانكر العملية الاولى (التسميم) .

ثانيا اعلان النظام عن العملية وهو عكس ما تعودنا عليه من النظام في المراحل السابقة اي انه غير مضطر للاعلان وكان بامكانه الانكار وحتى تلفيق بعض الفيديوهات واعلانها كاثباتات .

السيناريو الآخرهو أنه عملية انقلاب, أي أن بشار وأخاه ماهرقاما بتصفيتهم قبل تنفيذهم لعملية الانقلاب وهذا أيضا ضعيف لأن الأسماء المذكورة هي الأكثر تورطا في سفك دماء السوريين وأيضا هيأكثر الجنرالات المخلصين للنظامومصيرهم مرتبط ببقاء النظام .

هناك سيناريو آخر وهو أنه عبارة عن عملية انشقاق داخلية قام بتنفيذها أحد الحراس الشخصيين لأحد أعضاء الخلية وهذا السيناريو قد يكون واردا ولكن لا توجد أيةأدلة ملموسة تدل على أن هذا الانشقاق حدث.

ولكن ماذا لو أن هذه العملية هي عبارة عن تصفية الشهود على جرائم بشار وأخيه ماهر وأركان نظامه الاخرين.

وماذا اذا كانت هذه العملية هي عبارة عن فتح الطريق أمام مناف لاستلام المؤسسة العسكرية, اذأن اخطر شي يواجه تعيين مناف هو وجود جنرالات لهم تاريخ ووزن داخل النظام السوري ولهم مؤيدين ورجال داخل المؤسسة العسكرية وهم يقودون اغلب القوات العسكرية ميدانيا ومن عملية تدقيق بسيطة للأسماء التي تم الاعلان عنها نرى أن معظمهم من القادة العسكريين وليسوا رؤساء الأفرع الأمنية, كما أنهم من السنة وواحد مسيحي أي أنهم ليسوا علويين, هنا وبعيدا عن الطائفيةالا أن هذه منألاعيب النظام. وهناك احتمال كبير أن هؤلاء كانوا من المعارضين لأي انتقال سلمي للسلطة في سوريا نظرا الى تاريخهم الحافل بالجرائم والتي ترتقي الى جرائم ضد الانسانية لذلك تطلب عملية الاستئصال هذه, حتى يتم تعبيد الطريق لاستلام السلطة شخص يضمن حماية العلويين ويضمن عدم دخول سوريا الى دوامة العنف والحرب الأهلية ويضمن الحفاظ على مصالح الدول الكبرى والحفاظ على التوازنات الاقليمية والدولية.ففي العراق كان يوجد نظام سني وتم استبداله بنظام شيعي مع وجود بيضة القبان وهم الكورد, وفي سوريا سيتم استبدال النظام العلوي بنظام سني فالدول العظمى ليست بهذا الغباء حتى تضع نظامين سنيين في دولتين لهما أهمية استراتيجةوهما عبارة عن بوابة للسيطرة على المنطقة أي أن هذه العملية هي انتصار للحلف السني الامريكي الغربي على الحلف الشيعي الايراني السوري مع ابقاء الدول المنتصرة على مصالح روسيا في الساحل السوري .

ريناس 23/7/2012 


في ذكرى فقدانه العاشرة

أبو نبأ (جواد عبد الكريم الشطري) لن ننساك أيها الرفيق الرائع

 

تمر هذه الأيام الذكرى العاشرة على رحيلك ايها الرفيق الحبيب البشوش، أبو نبأ الشفاف، أيها المناضل المعطاء، كم ملئت لقاءآتنا فرحا وأبتسامات ومسرة، وفي أحلك الظروف في كردستان، كنت تهون المصاعب علينا بنكاتك الجميلة، كم كنت رهيفا ومحبا لرفاقك، أتذكرك وأتذكر الألم الشديد الذي أعتصرك عند أستشهاد الرفيق أبو آذار، آه يا أبا نبأ، أنه كان ألمنا جميعا نفسه عند فقدانك، رفاقك يتذكرون مواقفك في ساحات النضال في الناصرية وبغداد وفي كردستان التي أحببتها وناضلت معنا فيها ضد الدكتاتورية، وفي الغربة في السويد كم كانت مواقفك جميلة، وأنت تقدم لرفاقك الحب والدفء.

يؤلمني  أنك لم تشهد سقوط النظام الدكتاتوري والطاغية وأعوانه، أحد أهدافنا التي ناضلت أنت من أجلها، واليوم يا أبا نبأ وللأسف، عراقنا الجريح يفتقد للمناضلين الحقيقيين أمثالك، لقد أمتلأ بالسراق واللصوص من كل صوب، وتكالبت عليه المصاعب، وآمالنا وطموحاتنا التي ناضلنا من أجلها، وهي أن يكون وطننا حراً وشعبنا سعيد، بعد زوال الدكتاتورية يبدو أنها لازالت بعيدة المنال.

لكننا لازلنا كما عهدتنا على ذلك الدرب سائرون، دربك أيها الرائع ودرب رفاقك الآخرين، ونعاهدك بأننا لم ندخر جهدا في ذلك، وسنواصل المسيرة، التي أفتديتها بأجمل أيام عمرك.

أبا نبأ لن ننساك أبداً، فأنت في القلب، ورفاقك سيظلون يحتفظون في ذكراك العطرة.

 رفيقك أبو صمود: محمد الكحط

 

صار واضحا ان المجلس الاعلى امسى حزب فاشل وبجدارة ، وما التقهقر في الانتخابات الاخيرة الا دليل ذلك وعزوف الناس عنه الا انه اظهر وجهه الحقيقي ذو الولاء الفارسي المطلق ، لأن العراقيين عرفوا جيدا ان ايران لا تريد الخير للعراق ابدا وهي تحاول جاهدة ان تزرع ونؤسس الزعزعة وعدم الاستقرار في العراق بواسطة ازلامها المخلصين لها وكذا الحال في جنوب لبنان وسوريا والبحرين واليمن ومصر وغيرها من الدول كي تبعد الانظار الغربية عنها فهي توعز الى اولئك الازلام بافتعال ازمات تلو الازمات كي نلهي الرأي العام وبالتالي طهران ابتعدت شوطا من انزال العقوبات بسبب نشاطها النووي .

ومن بين هؤلاء الازلام المخلصين الذين لا يتورعون عن الولاء والانقياد للمجوس هو عمار الحكيم (كتوت العراق). ورب رادّ عليّ يبرر ذلك ويعتبر ايران دولة اسلامية وهي ترعى المسلمين والشيعة خصوصا اينما كانوا من خلال المراجع والمراكز الدينية ولكن فاته ان ايران لو صدقت بذلك فلماذا كهذا مع العراق بالذات ولماذا قطعت الحياة (الانهار) عن العراقيين ولماذا تحتل ممتلكات الشعب كما في آبار الفكة ولماذا تحول مجرى المياه المالحة على شط العرب كي تقهر الزراعة البصرية ولماذا قاسم سليماني يصرح ولأكثر من مرة انه هو القائد الاعلى على العراقيين .. الخ هل يرضى احد ان ارعاك وانا اعذبك ومضطهدك و(اراويك نجوم الظهر) ؟؟

نرجع للماكر عمار الحكيم ذو الازدواجية والتخبط والنفاق السياسي ، فعمار الحكيم الشاب اليافع الذي ترأس المجلس الاعلى بفضل عمه وابيه والا فهو لم يملك مؤهلا للزعامة بسبب جهله وفراغه الثقافي والاجتماعي لأنه ترعرع في بيئة فارسية ذات عرق دساس والمعروف ان من اخبث العروق هو العرق الفارسي المجوسي وحبيبنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال بصدد هذا الشي (العرق دساس) ولك ان تتصور الفرس وتعاملهم مع العرب خصوصا ولك ان تتصور ان يكبر فتى ولحم كتفيه نبت من الفرس ولكن ان تتصور ان من يعاشر قوم اربعين يوما صار منهم فكيف بالذي عاش سنينا طوال وهو يتعلم منهم المكر والخداع والنفاق والكذب والافتراء !! ؟؟

فبعد ان مات والده عزيز قم وطهران وكريه العراق وكان موته أبان الانتخابات النيابية 2010 كانتا هناك قائمتان شيعيتان كبيرتان (ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطني) واشتد الوطيس بين الائتلافين في المنافسة فما كان للمرجعيات الاعجمية  الا ان حثوا الشعب على انتخاب الاثنين وهذا ما صرح به المرجع الباكستاني بشير ابو علي (http://www.youtube.com/watch?v=pgbcqZd4nF4) عين كتوت العراق رئيسا للمجلس الاعلى وبعد الانتكاسة التي مني بها بتراجع عدد المقاعد النيابية حيث كان العدد 15 مقعدا وهذا تراجع كبير لحزب كان العراقيون يعرفونه انه المخلص ولكن بعد 2003 عرفوا العراقيون حقيقة هذا الحزب الفاسد والذي عاث بالعراق قتلا وفسادا. اصبح عمارا مهرجا وثرثارا يتفوه ببهرج الكلام وصار خطيبا مأجورا يجمع الناس بقيمة رصيد 5 دينار عراقي للجوال ، ويبقى ينمق الكلمات وكانه يظن نفسه هو الاول والاخر .

فمثلا في احدى خطاباته بعد الانتخابات قال الكتكوت الثرثار  " لقد حققنا صناعة الدستور ووضع اسس العملية السياسية الديمقراطية التعددية الفيدرالية وسوف تكون مرحلة الاربع سنوات القادمة مرحلة البناء والاعمار وانجاز المشاريع والرفاه والقضاء على الفقر وتحسين دخل المواطن المعيشي وتحرير العراق من الاحتلال والى ما شابه ذلك" ولا اعلم هل ان دستور برايمر هو الثمرة الكبرى ما بعد 2003 في ظل هذه الاحزاب ومن بينها المجلس الاعلى ؟؟ ويا حجة الافلاس والمفلسين هل ان الدستور هذا كفل وسيكفل حق الناس دون كتاب الله تعالى ؟؟ قال الله تعالى : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ) آية 44 وقوله : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون ) آية 45 وقوله : ( ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ) آية 47 . واي اربع سنين يا كاذب فها هي فاين الوعد يا كتكوت ؟؟

ولك يا عمار الكتكوت هل من موجبات العملية السياسية ان تكون منافقا سياسيا في مسالة سحب الثقة والاستجواب تتأرجح بين الطرفين كالماسك العصا من نصفها لكي تكون ذا مناصب فارغة وزائلة وهذا ينافي ما ادعيت به  " أن المجلس الاعلى قد دفع ضريبة كبيرة حينما لم يجعل المواقع والمناصب اولوية اساسية من اولوياته وانما ركز على رؤيته الاستراتيجية في بناء دولة المؤسسات والمواطن والقانون على خلاف العديد من الأطراف ممن جعل المواقع هدفا أساسياً في حركته السياسية". اذن ماذا تعلل ارسالك صولاغ وعبد المهدي الى ايران واربيل لحضور الاجتماعات مع الاطراف التي تريد سحب الثقة ؟؟ وثرثرتك مرة تكون مادحا للمالكي واخرى ذاما كيفما تكون الاطراف ونتائج اجتماعاتهم ؟؟

انه مكر سياسي وخداع  فتحليله لتراجع المجلس الاعلى في المقاعد النيابية ، ان المناصب لم تكن اولوية اساسية من اولويات المجلس فقد كان اغلب المحافظين في جنوب العراق تابعين له وقد تسلم اغلب قياداته مناصب بعد سقوط نظام صدام ناهيك عن الحقائب الوزارية والمدراء العامين فمثال بسيط ان عزيز كاظم علوان العكيلي بعد ان كان محافظا لذي قار في الانتخابات لمجالس المحافظات ايضا كان هناك تراجع لمقاعد المجلس الاعلى وتغلب الدعوة عليهم فقد رفض عضوية مجلس المحافظة فكان يردد بعد ان كنت ملك اصبح وزير ؟؟ هذا نموذج من المجلس الاعلى!!


ويبقى المجلس الاعلى فارغا الكلام والفعل لأنهم افلسوا جدا لكنهم يغرروا الناس انهم اصحاب رؤية واستراتيجية تخلص البلد من الضيم ولكن فاتهم قول صاحبهم الكتوت انه لا يسعى للمناصب فكيف يمكن تطبيق تلك الرؤى والاستراتيجيات بدون المسؤول ؟؟ وهذا ايضا رد على انه لا يريد المناصب ؟؟

هذه بعض الصور من مكر وخداع عمار الحكيم للناس فهو كالميت الغريق الذي يتشبث باي شيء في سبيل النجاة ، فعمار الان يتمسك باي شيء كي يرجع هيبته التي ضاعت ومسخت وظهر واقع وجهه الايراني . واني ادعو ان يرجع من حيث اتى فلا حاجة للعراق بك ايها الماكر والمخادع المنتفع الصفوي .

23 – 7- 2012

 

منذ ان تاسس الإسلام السياسي عام 1928 على يد السيد حسن البنا في مصر كردة فعل على إسقاط الخلافة الإسلامية من قِبّلِ كمال اتاتورك عام 1924 إثر موت الرجل العثماني المريض بعد الحرب العالمية الأولى ، ومروراً بإطروحات منظري هذه الحركة السيادينية ( السياسية الدينية ) مثل سيد قطب في مصر وابو العلاء المودودي في باكستان ، وانتهاءً بكل ما تمخض عن هذا التوجه من إنشطارات حزبية وحركية وتجمعات وتنظيمات مختلفة ، لم ير المتابع لخطاب هذا الإسلام السياسي سوى إطلاق الشعارات الفضفاضة التي ارادت هذه الحركات من وراءها كسب عطف الشارع في المجتمعات الإسلامية المغلوبة على امرها في كل العهود التي تحَكَم فيها فقهاء السلاطين مع سلاطينهم بمقدرات ومصائر وخيرات هذه المجتمعات . ولغرض إعطاء هذه الشعارات نوعاً من بريق الأمل الذي كان يراود المحرومين والمضطَهَدين جرى ، كما يجري اليوم ايضاً ، خداع الجماهير بربط هذه الشعارات باهداف فضفاضة تداعب عواطف الجماهير ، بالرغم من علم الإسلام السياسي قبل غيره باستحالة تطبيق مثل هذه الشعارات حسب النماذج التي يتبناها هذا التوجه السياديني .

أن أول هذه الشعارات الخادعة التي بدأ بها الإسلام السياسي هو شعار إستعادة الخلافة الإسلامية . وبالرغم من مناداة بعض فصائل هذا التوجه بشعار عودة الخلافة الإسلامية هذا حتى اليوم ، إلا ان الإنحسار الذي بدى واضحاً في تبنيه جعل كثيراً من الفصائل الأخرى تفتش عن مخارج من هذا المنزلق تحفظ بها ماء الوجه وتتماشى بموجبها مع الواقع المشين الذي تعيشه المجتمعات الإسلامية التي سوف لن ينقذها إستعادة الخلافة من وضعها البائس بين امم العالم الحديث ،ناهيك عن الكذب الذي مارسه خطاب الإسلام السياسي في طرحه لهذا الشعار الذي ظل يتعامل معه طيلة فترة تبنيه كشعار هلامي فضفاض دون توضيح آليات تطبيقه للجماهير التي اراد خداعها به . إذ ان التطرق إلى آليات التطبيق سيضع هذا الخطاب امام اسئلة الجماهير المختلفة المشارب في المجتمعات الإسلامية المتناثرة على ارض المعمورة والتي تضم اكثر من مليارد وربع إنسان يتوزعون على ثلاث وسبعين فرقة إسلامية تنشطر عنها العشرات بل المئات من التجمعات والحركات والفرق الجانبية وكل منها يدعي كونه الفرقة الناجية . ألأسئلة التي شكلت ولا زالت تشكل الهاجس الأكبر لدى متبني هذا الشعار المخادع تتعلق بانتماء الخليفة المذهبي ومدى تمثيله لكل المسلمين ؟ ومَن الذي سيكون له الحق بتعيين او إنتخاب هذا الخليفة وما هي آليات هذا التعيين أو الإنتخاب ؟ على اي من المذاهب المتعددة والمتنافرة سيسير هذا الخليفة في حكمه وأحكامه ؟ اين سيكون مقر هذه الخلافة ؟ ما مدى وجوب او عدم وجوب الإلتزام باوامر هذا الخليفة ؟ هل سيكون له مجلس شورى إستناداً إلى : وشاورهم في الأمر ، أو : وأمرهم شورى بينهم ، ومن سيجري إنتدابه لمجلس الشورى هذا وكيف ؟ وأسئلة اخرى كثيرة وكثيرة يصمت على الإجابة عنها فقهاء السلاطين صمت القبور . هذه الخديعة المرتبطة بهذا الشعار اصبحت اليوم عبئآ على بعض تجمعات الإسلام السياسي التي تحاول تجميل وجهها بإطروحات تتناسب وحداثة المجتمعات التي لم تعد تهمها عودة الخلافة الإسلامية وخليفها قدر إهتمامها بالحاكم العادل والنظام السياسي الذي يتيح لها الخروج من المآسي المتعددة التي تمر بها .

وحتى لا تنكفأ هذه التوجهات على وجه الهزيمة التي اصابت شعارها المخادع بعودة الخلافة الإسلامية ، إبتكرت لها شعاراً آخر قد يكون قريباً من شعار الخلافة البائس هذا ، إلا انه لا يختلف عنه من حيث صفة الخداع المرتبطة به . لقد برز بعدئذ ، ولا زال يبرز حتى اليوم ، شعار " الإسلام هو الحل " . إن طارحي هذا الشعار لا يختلفون في محاولات خداعهم للمسلمين من خلال التلاعب بعواطفهم من خلال هذه الشعار ايضاً . إذ انهم يعلمون جيداً بأنهم غير قادرين على الإجابة على الأشئلة المتعلقة بتطبيق هذا الشعار وبآليات التطبيق اساساً . إن إجابتهم الوحيدة على سؤال : اي إسلام يقصدون بذلك ؟ تتلخص بأن الإسلام واحد في كل زمان ومكان مستندين في ذلك على إعتراف جميع المسلمين بالشهادتين والقيام بالصلوات الخمس وصيام شهر رمضان وإداء الزكاة وحج البيت من إستطاع لذلك سبيلا . وبالرغم من إختلاف فرق الإسلام السياسي حول الجهاد الذي يعتبره البعض الفريضة الغائبة ، والإختلاف السائد حتى في كيفية تطبيق الفرائض اعلاه ، إلا انهم لا يتجاوزون في مدى تفكيرهم هذا في وحدة الإسلام الجوانب العبادية فيه ، وكأن الإسلام عبادات فقط وليس علاقات ومعاملات ايضاً . واستناداً إلى ذلك فإن إختلاف المذاهب الإسلامية واختلاف تفسيراتها وتأويلاتها للنص الديني قرآناً كان ام سنة ، ناهيك عن صحة او عدم صحة الحديث المستعمل في أحكام العلاقات والمعاملات المستنبطة عنه وعن النص القرآني ، كل ذلك يجعل التساؤل حول مرجعية التطبيق للحل الإسلامي ، اي هل انه التطبيق الحنفي الذي لم يعترف إلا بعدد ضئيل جداً من الأحاديث وله منحاه الخاص في تفسير النص القرآني المنبثق من مدرسة العقل ؟ او انه التطبيق الحنبلي الذي بلغت احاديثه الآلاف وله إبتكاراته في تفسير وتأويل القرآن ؟ او ما يقع بينهما من مدارس فقهية اخرى على الجانب السني كالمالكية والشافعية ؟ او المدارس الشيعية التي إنشطرت هي الأخرى إلى ألإثني عشرية والعلوية والإسماعيلية والزيدية والفاطمية ؟ أي إسلام سيكون الحل وعلى اي فقه سيسير مما تعرضه هذه المدارس المتعددة والتي تضم بين أحكامها إختلافات تتعلق حتى بالعبادات وليس في العلاقات والمعاملات فقط ؟ لم يجب الإسلام السياسي على كل هذه الأسئلة المشروعة ، ولا جواب لديه عنها ، إذ انه يعلم تماماً بأنه لا يريد من وراء طرح هذا الشعار سوى خداع الجماهير والتلاعب بعواطفها؟
الخديعة الأخرى التي يمارسها خطاب الإسلام السياسي تتعلق بموقفه من الآخر المخالف له في الدين على وجه الخصوص وفي فهم وتطبيق تعاليم الدين الإسلامي عموماً . إذ كثيراً ما يتبجح رواد هذا الخطاب ويكررون دون ملل عبارات التسامح وحرية التدين التي يوفرها الإسلام للأديان الأخرى المتواجدة في المجتمعات الإسلامية . إنهم حينما يذكرون ذلك فإنهم يستندون على الوقائع التاريخية الحقيقية التي مارسها المسلمون الوائل الذين كانوا لا يرون في هذه الأديان التي تتجه إلى عبادة الله ، كفراً وزندقة ينبغي القضاء عليها وإزالتها من المجتمعات الإسلامية او التعامل معها بدونية واحتقار كما تؤمن بذلك الكثير من فرق الإسلام السياسي وتجاهر به ايضاً . فالخداع هنا منصب على إظهار موقف إنساني من الغير الذي على دين آخر في حين ان الموقف الحقيقي الذي سيُتَخَذ ضد هذا الغير ، في حالة قيام الدولة الدينية الإسلامية ، هو موقف لاإنساني بحت ولا يمت إلى التسامح الإسلامي بصلة . هناك كثير من الأدلة التي يمكن الإستشهاد بها في ممارسة الإسلام السياسي هذا النوع المُخادع من الخطاب . ولإيراد بعضها نشير إلى ما يبثه اليوم دعاة الإسلام السياسي المتمثل بالإخوان المسلمين في مصر من آراء حول تبنيهم كل ما يطرحه التوجه لبناء الدولة الحديثة المدنية الديمقراطية التي تتوفر فيها العدالة الإنسانية والتي لا تفرق بين افراد المجتمع ويستمرون في سرد كل ما لذ وطاب من أوصاف هذه الدولة الحديثة ليختموا كل ذلك بجملة ينسفون فيها كل هذه التبجحات حين يختمون اوصاف دولتهم هذه بجملة " وبمرجعية إسلامية " . وهنا بيت القصيد الذي يجعلنا نستفسر عن هذه المرجعية لنجد تعريفها في بعض ما كتبه دعاة هذا الإسلام .

لقد كتب أحد دعاة الدولة الإسلامية عن بعض الشروط التي يجب "لاحظ كلمة يجب " أن يلتزم بها غيرالمسلمين ، وخاصة المسيحيين الذين يؤكد عليهم هذا الداعية، القاطنين ضمن حدود الدولة الإسلامية والذين يُعتبَرون مواطنيها لهم وعليهم ما للمواطنين الآخرين فيها ، حسب قوانين المواطنة المعمول بها في عصرنا هذا . فقد جاء في كتاب " مقدمة في فقه الجاهلية المعاصرة ، لمؤلفه السيد عبد الجبار ياسين ، من منشورات دار الزهراء للإعلام العربي ، الطبعة الأولى 1986 ، وعلى الصفحات 98ـ99 ما يلي :
"
وكتب كثير من أهل الفقه عن شروط مستحَبَة تضاف إلى هذه الشروط المستحَقَة منها : لبس الغيار وهي الملابس ذات اللون المخالف للون ملابس المسلمين لتمييزهم عنهم ، ومنها كذلك ألا تعلوا أصوات نواقيسهم وتلاوة كتبهم ، وألا تعلوا أبنيتهم فوق أبنية المسلمين ، وألا يجاهروا بشرب الخمر أو يظهروا صلبانهم وخنازيرهم ، وأن يخفوا دفن موتاهم ولا يجاهروا بندب عليهم أو نياحة ، وأن يُمنَعوا من ركوب الخيل . ففي دولة ألإسلام أياً كان أسمها ، ينقسم الناس إلى قسمين : المسلمين وغير المسلمين. فأما المسلمون فهم أصحاب الدولة والسلطان والقائمون على الناس بالقسط ، وأما غيرهم فهم أهل عهد وذمة إذا رضوا ، فلهم عهد وعلى المسلمين بِرَهم وهم تحت السلطان ، وإن لم يرضوا فهم أهل حرب وعدوان "

هكذا ، وبكل بساطة ، أهل حرب وعدوان في وطنهم . ماذا نسمي مثل هذا الخطاب إن لم يكن خطاب فتنة إجتماعية تدعو للإقتتال بين أبناء الوطن الواحد والذي يريد دهاقنة الإسلام السياسي نشرها بين الناس إذا ما قُيض لهم تحقيق دولتهم على أرض أي بلد يجرونه ويجرون أهله لمثل هذه الكارثة التي يسمونها ديناً . والدولة الإسلامية هذه ، حسب مفهوم الداعية هذا وفي نفس كتابه أعلاه وعلى الصفحة 59 هي :
" ولذلك يحلو للأقلية النصرانية في مصر ان تتحدث كثيراً عن الوحدة الوطنية فهم في ظلها والمسلمون سواء ، فلا جزية يعطونها عن يد وهم صاغرون ، ولا إحساس بالــــديـــــنــونة لحكم المؤمنين . وأما في ظل دولة الإسلام ، أياً كان اسمها ، فلا مفر من الجزية ، ولا مشاركة في الحكم ، ولا إعتماد عليهم في دفع أو جهاد ، وإنما هم دوماً في حالة ينبغي أن تشعرهم بقوة الإسلام وعظمته وسموه وبره وخيره وكرمه وسماحته أي في حالة تدفعهم ، على الجملة ، للدخول فيه إخـــتــــيــــــاراً " ......يا له من إخــــــــــــــــتـيار !!!!!
ولنلاحظ الشبه الُمُخزي بين ما تقوم به الدولة الصهيونية من عدم إشراك المسلمين القاطنين على أرض هذه الدولة بالعمل في القوات المسلحة على إعتبار انهم سوف لن يخلصوا في الدفاع عن الدولة اليهودية ، وبين ما ذكره هذا الداعية الإسلامي بأن المسيحيين في دولته الإسلامية لا يحق لهم المساهمة في الدفاع عن الدولة " ولا إعتماد عليهم في دفع أو جهاد" .
على هذا النموذج البدائي يريد ألإسلام السياسي القفز على معطيات ومبادئ السلام الإجتماعي الذي تسعى إليه المجتمعات المتحضرة من أجل سعادة الإنسان ، أي إنسان ، الذي جعله الله خليفته على الأرض ، إن كان المتأسلمون يؤمنون حقاً بهذه الفكرة . وعلى هذا النموذج المتخلف فكرياً يسعى ألإسلام السياسي ، تماماً كما تسعى الصهيونية العالمية بالتأسيس للدولة الدينية ، إلى جعل الناس طبقات في هذه الدولة التي يكون فيها مَن إعتنق دين السلطة الحاكمة مفضلاً على الآخرين . وانطلاقاً من هذا النموذج الجاهل يجري هجوم دعاة الإسلام السياسي في كل مجالسهم على النموذج العلماني للدولة الحديثة واصفينه بما إمتلأت به جعبتهم من مصطلحات الكفر والإلحاد والزندقة والفساد والأفكار المستوردة وكل تلك التقيؤات التي لم يقدموا حجة علمية واحدة على صحتها ولم يشيروا إلى مثال واحد من أمثلة المجتمعات العلمانية القائمة اليوم ليؤكدوا فيه صحة إدعاءاتهم فيتجنبون بذلك ، حتى ولو بمثل بسيط واحد ، بعض أكاذيبهم التي ينشرونها في كل مجالسهم بين البسطاء من الناس الذين حرمتهم الأنظمة القمعية الدكتاتورية التي تسلطت عليهم ، من الوصول إلى بعض مراحل التعليم التي تؤهلهم ليفكروا ملياً بمثل هذه الأكاذيب التي لا علاقة لها البتة بالتعاليم الدينية التي تدعو إلى المحبة والإلفة والصلاح في المجتمع ، لا إلى الإقتتال والعنف والكذب على الناس.

الدكتور صادق إطيمش
وللحديث صلة.

 

الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 14:13

كلما تشتاق ظنوني- مصطفى محمد غريب

كلما يأتي حبيبي

ناشراً عبقاً من الزهر الملون

طالعاً في رقةٍ قلبي النديم

سابحاً في نوره العلوي

أتنعمْ بهدوءٍ وسكينةْ

وأرى في رحلتي

وجهه المرسوم من  ضوء  الشفق

شعره المجبول في ليل الخريف

أتوسد راحتي

            واغني نشوتي

واشتياقاً تتناغمْ كل أجزائي تباعاً

                         ثم أهمسْ لوعتي

 يا حبيبي أنت باقي سلوتي

                              في غربتي..

 

..........

..........

 

يا حبيبي

  فرحة العشق السمائي

 ومروجاً بين أنسام البشر

أيها الشهد المرتب بالنواعم

ناعم الطول ويزهو مثل عود الخيزران

 فلّة الروح ومسترخي كزهر الأقحوان

تتموه عبر روحي بأهازيجٍ نديمة

تتبرعم في منامي وفي الحلم الحنان

 

.........

.........

 

 عندما يأتي حبيبي

راكباً سرجاً من المهر الخيال

أتوارى راعفاً

من عيون الحسد المسلول

               كالسيف المسمم

أتخفى خلف آهاتي

            وأنازعْ حرقتي

                      ثم أناتي تطول

فأخاف الهجر أن ينوي حبيبي

بعد شوقٍ وحنين

وأزامل في  حواراتي الظنون

وأراقب جفنه الموشوم بالسحر الهلامي

كلما يغفو حبيبي

وعلى صدري يكون..

 

..........

..........

 

يا حبيبي

حينما تلقى ندائي

             لا تراني

مثل كل الناس امشي أتنفس

فأنا سكران من وجدٍ وخوفٍ أتحرس

فغنائي يتلظّى يتفلسف

ويعاشر خلوتي

                في غربتي

كاشتياقٍ وظنونٍ في جنون

             18 / 7 / 2012

 

(آكانيوز)

أعلن عضو في لجنة الدفاع عن المصالح العليا لقضاء خانقين بمحافظة ديالى، اليوم الأحد، أن قطع إيران لمياه نهر الوند في القضاء تسبب في كوارث بيئية وزراعية وإقتصادية لأهالي خانقين، فيما هدد سكان من قرية (قوله يهودي) في القضاء بالنزوح عن قريتهم في حال لم توفر السلطات المعنية الماء لهم على غرار السنوات الماضية.

وأفاد أمير علي لوكالة كردستان للأنباء (آكانيوز)، أن "قيام السلطات الإيرانية بقطع مياه نهر الوند في خانقين تسبب في كوارث بيئية وزراعية وإقتصادية لأهالي القضاء"، مشيراً الى أن "لجنة الدفاع عن المصالح العليا لقضاء خانقين طالبت الجهات المعنية مراراً بإيجاد حلول جذرية لمشكلة مياه الوند غير أن تلك المطالب لم تلق آذاناً صاغية".

من جهته طالب كنعان كريم أحد سكان قرية قوله يهودي في خانقين (190 كم شرق العاصمة بغداد) عبر (آكانيوز)، "الجهات المعنية بإيجاد حلول لمشكلة قطع إيران لمياه نهر الوند في القضاء"، لافتاً الى أن "السلطات المعنية في خانقين وفرت خلال العام الماضي المياه لسكان القرية عبر صهاريج المياه غير أنها لم تفعل ذلك خلال العام الحالي".

وأضاف كريم أنه "من غير الممكن حفر آبار إرتوازية في قرية قوله يهودي، حيث تعيش 24 عائلة، كون التربة فيها صخرية".

من جانبه بين آرام علي أحد سكان قوله يهودي، أن "سكان القرية يهددون بالنزوح عنها في حال لم توفر السلطات المعنية في خانقين الماء لهم على غرار السنوات الماضية".

الى ذلك أوضح سمير محمد رئيس مجلس بلدية خانقين لـ(آكانيوز)، أن "هذه السنة الخامسة على التوالي التي تقدم فيها السلطات الإيرانية على قطع مياه نهر الوند في القضاء"، مشيراً الى أن "ذلك يتسبب كل عام في جفاف مساحات شاسعة من الغابات في خانقين".

وزاد محمد أنه "يتوجب على الجهات المعنية العليا في العراق العمل من أجل إيجاد حلول جذرية لمشكلة قطع إيران لمياه نهر الوند".

واعتادت ايران في كل عام مع حلول فصل الصيف قطع مياه نهر الوند النابع من أراضيها والذي يدخل الاراضي العراقية عبر قضاء خانقين ويعد النهر المصدر الرئيس لارواء الأراضي الزراعية في المنطقة.

من: بريار محمد، تر: آسو حاجي

السومرية نيوز/ بغداد

أعلنت النائبة عن القائمة العراقية لبنى رحيم، الاثنين، انسحابها من القائمة وحركة الوفاق الوطني وانضمامها إلى الكتلة العراقية الحرة، مشيرة إلى أن الأخيرة تتبنى مواقف وسطية معتدلة.  

وقالت رحيم في مؤتمر صحافي مشترك عقدته، اليوم، في مبنى البرلمان مع أعضاء كتلة العراقية الحرة، وحضرته "السومرية نيوز"، "أعلن انسحابي من القائمة العراقية وحركة الوفاق الوطني وانضمامي إلى الكتلة العراقية الحرة"، مبينة أن "العراقية الحرة الأقرب لنهجي السياسي من خلال تبنيها للمواقف الوسطية المعتدلة في العملية السياسية".

واشارت رحيم إلى أن "روح التفاهم والانسجام تسود بين أعضاء الكتلة الحرة، فضلا عن انفتاحها على جميع القوى السياسية"، موضحة أن "قرار انسحابي جاء من منطلق الأمانة والالتزام من اجل الحفاظ على العهود والمواثيق التي قطعتها على نفسي عندما أصبحت نائبة عن الشعب في البرلمان".

واعتبرت رحيم أن "الكتلة العراقية الحرة تتميز عن باقي الكتل بأنها ليست فيها ثقافة الصراع على المناصب والامتيازات في قاموسها السياسي".

وشهدت القائمة العراقية انسحابات عدة كان آخرها انسحاب النائب عثمان الجحيشي منها، في (18 حزيران الماضي)، بسبب ما أسماها "الصفقات السياسية التي تحصل وتبادل المصالح بغض النظر عن المفسدين"، مؤكدا  أنه سيعمل على محاربة الفساد كنائب مستقل.

كما أعلنت النائبة كريمة الجواري، في (16 نيسان الماضي)، انسحابها من القائمة العراقية وانضمامها إلى الكتلة العراقية الحرة، مرجحة انسحاب الكثير من النواب خلال الفترة المقبلة بسبب "حالة الإرباك" التي تمر بها القائمة حاليا.

وتشكلت الكتلة العراقية الحرة في (9 نيسان 2012) من خمسة نواب انشقوا عن الكتلة البيضاء هم قتيبة الجبوري ومحمد الدعمي وعالية نصيف وامنة سعدي وزهير الاعرجي ، مؤكدين وجود مباحثات "مكثفة" مع بعض النواب من كتل متنوعة للانضمام إلى الكتلة الجديدة.

يذكر ان القائمة العراقية الوطنية بزعامة اياد علاوي التي اعلن عن تشكيلها في السادس عشر من شهر كانون الثاني عام 2010 قبيل الانتخابات البرلمانية التي جرت في السابع من اذار عام 2010 ،قد شهدت بعد تشكيل الحكومة العراقية مطلع عام 2011 انشقاقات عدة اولها كان في شهر اذار من العام ذاته.

 اذا تاسست الكتلة العراقية البيضاء في (7 آذار 2011) من قبل ثمانية نواب انشقوا عن القائمة العراقية بزعامة أياد علاوي، وأعلن تأسيسها رسميا القيادي السابق في العراقية جمال البطيخ الذي أكد في مؤتمر صحافي عقده حينها في مقر البرلمان أن تأسيس الكتلة جاء ردا على سياسة القائمة العراقية التي لم توفق بإنجاز ما خططت له، واحتجاجا على تفرد قادة كتلها باتخاذ القرار من دون الرجوع إلى الأعضاء.

وشهدت العراقية في مطلع كانون الثاني (2012) انسحاب النائب اسكندر وتوت مع أربعة أعضاء من محافظة بابل، كما أعلن العشرات من أعضاء حركة الوفاق الوطني التي يتزعمها إياد علاوي في محافظة البصرة، عن انسحابهم منها وانضمامهم إلى حركة سياسية أخرى قيد التأسيس، تضم منشقين عن الحركة والقائمة العراقية من محافظات أخرى.

كما اعلن ثلاثة نواب من القائمة العراقية هم عبد الرحمن اللويزي وجمعة إبراهيم خضر وأحمد الجبوري ، في 5 كانون الثاني (2012)، عن تشكيل كتلة مستقلة داخل القائمة بسبب سياسة قادتها التي انحرفت عن المشروع الوطني حسب تعبيرهم.

الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 12:16

وقفة لحل أعقد أزمة في العراق - محمد واني

لا يمكن اعتبار الأزمة الحالية التي يمر بها العراق أزمة مصالح أو أزمة سياسة عابرة أو أزمة انعدام الثقة بين الفرقاء والكتل السياسية فحسب بل أكبر من ذلك وأعقد بكثير، أزمة تتعلق بأصل التعايش المشترك بين المكونات الثلاثة الأساسية في البلاد «السنة والشيعة والأكراد»، حيث لا توجد بينهم روابط اجتماعية قوية تشدهم إلى بعضهم، ولا قواعد سياسية ومفاهيم عليا مشتركة ينطلقون منها «كالدين والأرض والوطن والدستور»، حالة التنافر والتباعد قائمة على قدم وساق بين هذه المكونات وهي تتوسع يوما بعد آخر، وقد ظهرت أولى بوادر هذا التمزق الاجتماعي والثقافي وطفت إلى السطح بقوة بعد انسحاب الحكومة المركزية من المناطق الكردية عام 1991 وتشكيل الأكراد لحكومتهم شبه المستقلة عن بغداد وانقطاع صلتهم بالعراقيين في الوسط والجنوب تماما لغاية سقوط النظام البعثي عام 2003 وحدث نفس الشيء بين السنة والشيعة عندما استولى المكون الأخير على السلطة بعد سقوط النظام البعثي وحدثت القطيعة بينهما تماما عقب حدوث الحرب الطائفية بينهما بعد عامي 2006ــ 2007 .. مشكلة العراق لا تكمن في من يحكم وكيف يحكم، ولكن تكمن في البنية الأساسية لمجتمعاته المختلفة وتنوعاته العرقية والطائفية المتناقضة التي شكلت منها الدولة العراقية التي كان لابد لها في ظل غياب الديمقراطية التام من انتهاج سياسة حازمة لإخضاع هذا الفسيفساء المتناقض العجيب لقوانينها، فكانت القوة القاهرة والسلطة الغاشمة هي العنوان الأبرز في كل السياسات التي سارت عليها الحكومات العراقية المتعاقبة، ومن الطبيعي في حالة كهذه أن يظهر رجال مثل صدام حسين أو المالكي أو الجعفري أو أي واحد آخر ليتجهوا إلى سياسة التفرد والدكتاتورية وممارسة القمع لإجبار»المكونات» على الخضوع لسلطة الدولة، ربما يختلفون في الأسلوب والطريقة ولكنهم يتفقون في الغاية والنتيجة وهي «المحافظة على الدولة مهما كلف الأمر»، وقد يعمد المالكي أو أي سياسي آخر يتبوأ سلطته «المطلقة» إلى نفس سياسة صدام القمعية بحق الآخرين إن توفرت له الأجواء السياسية المناسبة والغطاء الدولي المساند.
وستظل هذه المشكلة «المتجذرة» قائمة في العراق من دون مواجهة الحقيقة التي نتهرب منها دائما وهي أن التعايش بين المكونات العرقية والطائفية العراقية أصبحت مستحيلة ما لم يوجد لها حل، والحل يكمن في الطرق التالية: إما أن يتفكك العراق وينفصل إلى ثلاث دويلات مستقلة تتمتع بعلاقات جيرة وصداقة حميمة مع بعضها البعض «يا جاري أنت في دارك وأنا في داري» من غير الخوض في صراعات طائفية وعرقية عقيمة أو الجدل في ملكية الأراضي المتنازع عليها أو استنباط مفهوم الشراكة الوطنية وعقد الاتفاقات الاستراتيجية وغيرها من العبارات الفضفاضة التي يراد بها تأزيم الأمور وإشغال العراقيين عن تطوير بلادهم وتعميرها، وإما أن يتحول العراق إلى ثلاثة أقاليم فدرالية أو كونفدرالية في دولة لامركزية واحدة وفق المشروع السياسي الذي طرحه نائب الرئيس الأمريكي «جوبايدن» عام 2005، وإذا ما تعذر اللجوء إلى هذين الحلين فيمكن الطلب من الأمم المتحدة أو إلى إحدى الدول الغربية بوضع وصايتها على الدولة باعتبارها قد فشلت في تحقيق الأمن والاستقرار لمواطنيها ودبت فيها الفوضى السياسية والإدارية وشاع فيها القتل والإرهاب على نطاق واسع، أو ربما بإعادة القوات الأمريكية إلى العراق ثانية بعد أن غادرته عام 2011 ذلك لوضع حد للحالة السياسية المتدهورة «هذا إذا قبل الأمريكان بالعودة ثانية إلى المستنقع العراقي الآسن» وقد يكون الحل الأنسب لوضع حد للحالة العراقية الراهنة هو بإبرام اتفاقية بين الشركاء السياسيين بحضور ممثلين عن الأمم المتحدة ودول كبرى ليكونوا شهودا أقوياء يضمنوا تنفيذ بنودها بصورة صحيحة وفي حال خروج أحد الأطراف الموقعة لبنود الاتفاقية عن التزاماتها أو تنصل من الوعود التي قطعها «كما يحدث دائما» فإنه سيخضع لعواقب صارمة ولا يمكن التساهل معها ..
هذه هي أهم المحطات والمواقف التي يمكن للعراق أن يقف فيها ليعالج أزمته المزمنة «أزمة انعدام التعايش الطبيعي بين مكوناته الرئيسة» التي تتفرع منها كل الأزمات الأخرى، وفي حال بقائه على موقفه السلبي المعهود وتجاهله لأبعاد الأزمة الخطيرة، ومعالجتها بصورة صحيحة، فإنه سيسير نحو الهاوية وقد يفقد في طريقها كل مقوماته الحياتية؛ اسمه وخارطته السياسية ومكانته الإقليمية وسيادته الوطنية، ويتناثر إلى أجزاء صغيرة ولا يبقى شيء اسمه العراق.

 

    ذكرت النائبة فيان دخيل شيخ سعيد بانه تم اصدار قرار سيتم بموجبه شمول المناطق المتنازع عليها بالتعيينات اسوة بباقي مناطق اقليم كوردستان العراق ،  واضافت النائبة  بامكان المواطنين الساكنين في  مناطق سنجار و شيخان و بعشيقة وزمار مخمور وكركوك وخانقين  ترويج معاملاتهم والتقديم للتعيينات وسيكون التعيين وفق الدرجات الوظيفية الشاغرة في مناطقهم وحسب الاختصاصات والدرجات العلمية حيث تأتي هذه المبادرة من حكومة الاقليم للخريجين في هذه المناطق لسير العمل فيها خدمة للمواطن والصالح العام ، والجدير بالذكر انه بعد تشكيل الكابينة الحالية برئاسة السيد نيجيرفان بارزاني اصبحت  هذه المناطق من اولويات جدول اعمال وزارات الاقليم لغرض التعينات والقضاء على البطالة وتحسين المستوى المعيشي وتقديم افضل الخدمات لمواطني هذه المناطق .

مكتب النائبة فيان دخيل

 

      

اِنٌهُ يومُ العبورِالمشهودِ هـذا, اِنٌهُ يومُ اِنكارِ الحدودِ هــذا,

اِنٌهُ يومُ انهيارِالسٌدودِ هــذا, اِنٌهُ يومُ تحطيمِ القيودٍ هــذا,

  اِنٌهُ يومُ وفـاءٍ للعُهودِ هــذا, فيا له من يومٍ للكُرد هــذا,

اِنٌهُ يومًُ له دلالاتُه الكبيرةُ هـذا, اِنٌهُ يومًُ له معانيـهِ العزيزةُ

 هــذا,اِنٌهُ يومًُ له مؤشٌراتُهُ الواعدةُ هــذا, اِنه يومًُ التٌحدي

الأكبرِ هــذا, اِنٌهُ يومًُ الانطلاقِ للتحرٌُرِ هــذا, اِنٌه يـومُ

  تباشيرِ الغدِ الواعدِ واليومِ المشرِقِ للكُردِ شعبـاً مظلومـاً,

  ووطناً مُجَزٌَأً هــذا, فكيف يرى المحتلون عبـورَاليـومِ

هــذا؟!                                                

اِنٌهُ يومُ بدايةِ النهاية للاحتلال هــذا.                   

اِنٌ من واجبٍ كلٌِ القوى الكـُـردستانية دعمَ ومساندةَ شعبِ

غرب كـُـردستان الذي لا يمكنهُ تحقيقَ أهدافه اِلٌا بالوحدة

والتضامن فيما بين مختلف قِواهُ وأنْ تكونَ المصلحةُ العليـا

فوقَ كلٌِ شيٍْ باعتبار أنٌ القضية َالكـُرديةَ هناك لها أهميتها

بالنسبة لمُجملِِ حركات التحرر في بقية أجزاء كُــردستان

 وخاصة على شمال كـُردستان وحتى على جنوبها والمنطقة

مقبلةًُ على تطوراتٍ هامةٍ لا يمكنُ للكـُرد أنْ يكونوا بمنأىً

عنها, ومن تداعياتها, ولعلٌ الفرصة َ آتية ًُ لتحرٌرِ كـردستان

بغربـِها وشمالها وشرقها وجنوبها بما فيه المستقطـعة منه,

وربما النجاةِ من تبعيتهِ العراقيةِ دولة ً حرةً مستقلة ً...     

عاشت حركةُ التحرٌر الكـُرديةُ في جميعِ أجزاءِ كـُردستاننا

العزيزةِ وتحيةَ الاكبار والاجلال لشهدائها الأبرار.         

عاش الكـُـردُ وكُـردستان.                              

 

برزان محمد صالح دلوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من البديهي ان انتصار الثورة السورية سوف يقلب المعادلات كلها في المنطقة الممتدة من تركيا الى العراق والخليج وانتهاء بإيران فهل ستتمكن ايران من قلب المعادلة الجديدة لصالحها؟

الثورة السورية وان كانت لم تصل لأهدافها لحد الان الا ان النصر فيها بات امرا محسوما بكل المقاييس السياسية والعسكرية , ويجب ان ينحصر الحديث الان على سوريا ما بعد الثورة .  فسوريا ما بعد بشار الاسد لا تقل خطورة عن سوريا بشار الاسد كون الباب فيها سيكون مفتوحا على كل الاحتمالات , ليس بسبب من سيتصدر المشهد السياسي هناك فالشعب السوري احرص منا على مصير ومستقبل بلده ومن يقوده , ولكن ما  نخشاه هي القوى المتربصة بها من خارج الاراضي السورية . فبزوال بشار الاسد تفقد ايران حليفا مهما لتطابق رؤاهما السياسية حول مجمل قضايا المنطقة لعقود طويلة و كانت سوريا تمثل  الحلقة التي كانت توصل ايران بالجانب الاخر من بلاد الشام والمتمثل يلبنان وحزب الله على وجه الخصوص .

المواقف السياسية في ايران تؤخذ من منطلقين مركبين مع بعض وهو المنطلق الطائفي الشيعي ممزوجا بالمنطلق القومي الفارسي واحلام الامبراطورية الفارسية القديمة والتي لا تغيب عن الذاكرة الفارسية وتعمل جاهدة على ارجاعها , وكان اقامة الحكم الشيعي في العراق ووجود بشار الاسد في سوريا وحزب الله في لبنان ومحاولات ايران ضم حركة حماس تحت جناحها في وقت من الاوقات رجوعا  نسبيا لذكريات الامبراطورية الفارسية القديمة اليها .  لذلك فزوال  النظام السوري يمثل تراجعا حقيقيا لهذه الاحلام التي لن تتخلى عنها ايران بسهولة وستظل متشبثة بها بشتى الوسائل  , وما التصريحات الايرانية الحالية التي تحاول فيها التقليل من اهمية بقاء بشار الاسد في السلطة الا دليل على ان ايران تخطط ومنذ الان لمرحلة ما بعد الاسد بعد ان تيقنت انه زائل لا محالة .

ولكي تبقي ايران نفوذا لها في سوريا فان عليها ان تتحرك باتجاه المجموعة الاقرب اليها مذهبيا وهي الطائفة العلوية باعتبار ان ايران لن تستطيع اتخاذ مكون سوري اخر حليفا ستراتيجيا لها عداها , وما سيسهل هذه المهمة على ايران هو استعداد ابناء هذه الطائفة من الناحية العسكرية للقيام بمهام مشابهة لما وكل به حزب الله في جنوب لبنان بسبب ان اكثرية التشكيلات العسكرية المهمة في سوريا الاسد كانت تتكون من ابناء هذه الطائفة وكونهم الاقرب مذهبيا الى المذهب السائد في ايران مما يساعد في ترشيح الطائفة العلوية لتكون حليفة  الجمهورية الايرانية  مستقبلا  . ورب قائل يقول ان العلويين لن يورطوا انفسهم في هكذا دور ... ولكن  باستحضار التجربة العراقية الى الاذهان بعد الالفين وثلاثة ودراسة الدور الايراني في اثارة النعرات الطائفية والقومية بين ابناء العراق فسنعرف ان دفع العلويين بهذا الاتجاه لن يكون امرا صعبا على ايران , فقد كانت سوريا الاسد في بداية الاحتلال الامريكي للعراق ( وبتنسيق مع ايران ) ترسل افواجا من الارهابيين الى المناطق السنية والشيعية في العراق بحجة قتال الامريكان وتسببت في احداث خلخلة امنية فيه واثارة النعرات الطائفية بين ابناء الشعب العراقي وقد كان لهم ذلك فقد عاش العراق سنين عديدة يعانون من القتل الطائفي بدون ان يكون الفاعل مشخصا , و كانت اغلب التفجيرات تستهدف المناطق السنية لإبقائها غير مستقرة امنيا وسياسيا واداريا الى ان سيطرت الاحزاب الشيعية على الوضع السياسي في العراق بشكل كامل خصوصا بعد الانسحاب الامريكي . والان وبعد زوال بشار الاسد يمكن خلق موجة معاكسة من الارهاب للداخل السوري لاستهداف المناطق العلوية واتهام السنة في سوريا بها ودفع العلويين للارتماء بشكل كامل للحضن الايراني ( لحمايتهم )  , وبذلك يسقط العلويين في الشرك الايراني ليكونوا موطئ قدم لها داخل الدولة السورية كما هو حال حزب الله في لبنان .

السيناريو الثاني لإيران والذي من الممكن ان تلجا اليه( في حالة مشروطة ) هو التحالف مع حزب العمال الكردستاني في سوريا . وعلى الرغم من ان التطورات الاخيرة على الساحة الكردية السورية تشير الى ان الجناح السياسي لحزب العمال الكردستاني قد دخل في تحالف مع القوى الكردية الاخرى في سوريا الا ان هذا التحالف سيكون مرهونا بالخطوات التركية حيال هذا الحزب والوضع الكردي وكذلك التوجهات التركية حيال افرازات الثورة السورية بشكل عام . فحزب العمال الكردستاني يتقن تماما استغلال التناقضات في المنطقة وسوف يتخذ من الموقف الايراني الجديد ازاء سوريا ورقة ضغط على تركيا لتسيير دفة التطورات بالشكل المناسب لها . ومن هذا المنطلق فان ايران سوف ترحب باي تقارب مع هذا الحزب مستقبلا والابتعاد عن المحور التركي  للوقوف في الجانب المضاد للثورة السورية بما يتلاءم وتوجهات الطرفين .

اذا فشلت ايران في استمالة الطرفين السالفي الذكر وفي حالة تأكدها بان مصالحها قد اصبحت مهددة فلن يبقى امامها الا تهديد الوضع السوري بواسطة المالكي وبعض الاحزاب الشيعية الاخرى المتعاطفة معها في العراق وهذا التهديد قد يكون بتعكير الوضع الامني في داخل سوريا كما قلنا سابقا او الدخول في مناوشات عسكرية على نطاق ضيق مع القوى الجديدة في سوريا (حسب مبدا الهجوم خير وسيلة للدفاع) وبذلك فستقلل من خطر نتائج الثورة السورية على نفسها وخلط الاوراق فيها وفي نفس الوقت سوف ينوب عنها العراق في التصادم مع الحكومة الجديدة في سوريا من دون ان تتدخل هي بنفسها في معمعة المشاكل هذه  , وكما هو متوقع من  الساسة العراقيين في المنطقة الخضراء فانهم لن يرفضوا القيام بهذا الدور نيابة عن الجارة ( الشقيقة )  ايران , وموقف حكومة المالكي المسبق من الثورة السورية ووقوفه مع بشار الاسد الى هذه اللحظة يشير الى نوعية علاقة الجوار ( المتشنجة ) التي يخطط لها العراق مع سوريا مستقبلا .

 

                                                       انس محمود الشيخ مظهر

                                                       كردستان العراق – دهوك

                                                       23 – 7 – 2012

                                                      هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

 


قبل يومان من حلول شهر رمضان المبارك ، أعاده الله عليكم بالخير والبركة ، الأسواق تكتض عن بكرة ابيها بالمتبضعين على إختلاف جنسهم وعمرهم وكأن إعصار سيهب على المدينة وعلى الجميع أن يتهيء له بالمؤنة التي تكفي حتى زواله .. مما يعيدنا بالتفكير الى الأيام التي كانت تسبق الأزمات الكبيرة التي يمر بها العراق حينما يتعرض للتهديد وكيف يبدأ الناس بتجميع المؤنة خوفاً من أن يحدث نقصان فيها في المرحلة التالية وأذكر أننا في 2003 لم تكن لدينا علب للأحتفاظ بالماء فوضعناه داخل أكياس نايلون كبيرة مالبثت أن تمزقت !!

شهر رمضان المبارك أيها الأخوة ليس مناسبة لأتخام الكروش بمختلف أنواع الأطعمة أو حتى هو ليس بمناسبة لتجربة العشرات من الأكلات الجديدة أو تجربة المطاعم الجديدة .. وشهر رمضان المبارك ليس بمناسبة لعقد الولائم الكبيرة التي تنفق عليه مئآت الآلاف .. إن شهرنا الفضيل لهو الفرصة الأمثل لنشعر بلذة الجوع المقدس ونشعر بجمالية ذلك الفراغ الذي يتركه في بطوننا وكيف يخف وزننا وكيف ننسى زمن التخمة والحموظة التي كانت تلازمنا حيثما أتخمنا أنفسنا بالطعام .. أنه الفرصة المهمة ليجرب بها الأنسان كيف يدخر المبالغ الكبيرة التي تصرف على انواع الأطعمة في الأشهر العادية وهو الفرصة للراحة البدنية من تعب العمل لربات الأسر العراقية اللاتي يُجهدن أنفسهن في إعداد طعام لساعات عدة ونأتي لنلتهمه في دقائق .. فكم نحن شرهون أمام الأطعمة التي أنتفخت منها كروشنا معلنة عن بدء زمن الخمول وعدم القدرة على الحركة والتعب السريع من أي مجهود وما تجره تلك السمنة من أمراض مستقبلاً .

العالم بدأ بتقنين أكله وشربه فمن النادر جداً أن تجد العوائل الغربية تملىء ثلاجاتها بالأغذية التي تكفي أسبوعاً ومن الأغذية الثقيلة ، اللحوم،  التي تكفي لمدة شهر .. أنهم يشترون قوت يومهم ليومهم ويتركون التبذير وفساد الأغذية في الثلاجات على الرغم من أن كهربائهم بلا "رمشة" حتى كما أنهم قد بدأوا يعتاشون على النباتات التي أصبحت عنواناً للتغذية الجديدة .. ترى ماذا سيفعل رب الأسرة لدينا إذاما دخل وقت فطوره ووجد أنواعاً من سلطة الخضار على المائدة ؟ .. أعتقد بأنه سيترك حتى الصوم .. وكيف نرى أن رب الأسرة يكفهر وجهه عندما يجد أن طعامه لم يكتمل أو يجد أن طعامه خال من أي نوع من اللحم .. وكأن حياتنا أصبحت في تلك المادة التي لا تخفى تأثيراتها على الصحة .. ناهيك عن أننا في العراق ليست لدينا رقابة صحية على أنواع اللحوم التي تنوعت منها الموائد وليست لدينا كهرباء مستمرة لعمل الثلاجات .

رمضان المبارك فرصة لتوفر مبلغ من المال ، قد يكون قليلاً نوعاً ما ، ولكنه سيكون دليلاً مهماً على قابلية الأسر العراقية على الأقتصاد والتوفير وقد تستمر تلك الصفة لتلازم الأسرة حتى بعد شهر رمضان المبارك ليصبح حينها المال الذي تم توفير قد يغطي رحلة  قصيرة الى أحدى دول الجوار... العالم بدأ يتغير وعلينا أن نعيش هذا التغيير وأن نغير من عاداتنا وتقاليدنا .. فأطنان من الغذاء تهدر يومياً بفعل العزائم والهدر في المواد المطبوخة والتي تجد طريقها الى النفايات معلنة ذلك الهدر والأسراف الكبيرين في إقتصاديات العائلة فرب الأسرة ما أن يقرر أن يدعو عائلة ما لطعام حتى يبدأ شراء اللحوم بأنواعها والرز وغيرها من الفواكه حفاظاً على سمعة العائلة من أن تقدم طبقاً واحداً من الطعام .. وتبدأ الحفلة بتناول تلك الكميات من الأطعمة حتى تبدأ علامات التخمة ..  علينا أن نتغيير اليوم لنحصد ثمار التغيير قريباً ورمضان الفضيل فرصة للبدء بذلك ولنجرب كم هو جميل الجوع من أجل الله وأن يكون الجوع طريقاً لجنة الله ، ورمضان كريم .

 

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.  

 

يرجى  فتح الفلم  الموجود اسفل الصورة

تحطمت طائرة هليوكبتر تركية الأحد في جنوب شرقي تركيا حيث يحارب الجنود الأتراك الانفصاليين الأكراد، ما أدى إلى مقتل ثلاثة جنود أتراك وجرح أربعة آخرين كانوا على متن الطائرة، حسب مسؤول تركي.

وتحطمت الطائرة في إقليم هكاري بالقرب من الحدود مع العراق، حسب حاكم الإقليم أورهان أليموغلو لوكالة الأناضول التابعة للحكومة التركية

وأضاف أليموغلو أن الطائرة تحطمت بسبب عطل فني لكن وكالة فرات المقربة من الانفصاليين الأكراد قالت إن الطائرة أسقطت جراء نيران الانفصاليين.

وذكر تلفزيون تي آر تي التابع للحكومة التركية أن الطائرة كانت في مهمة لنقل الجنود، وسقطت بعد إقلاعها من قاعدة عسكرية في هكاري.

ولا يعرف ما إن كانت الطائرة بصدد نقل جنودا آخرين بالإضافة إلى الضحايا السبعة وما هو طرازها.

ويُذكر أن الانفصاليين الأكراد يستخدمون شمال العراق لشن هجمات على أهداف تركية في صراعهم الذي استمر عقودا مع الدولة التركية من أجل الحصول على الحكم الذاتي في جنوب شرقي تركيا التي يغلب على سكانها الأكراد.

وأدى النزاع إلى مقتل عشرات الآلاف من الأشخاص منذ عام 1984

bbc

 
نينوى-أين

اعلن مصدر مسؤول في منفذ ربيعة الحدودي في محافظة نينوى سماح السلطات العراقية بدخول العراقيين القادمين من سورية عبر المنفذ المذكور وان كانوا بدون تأشيرة من الجانب السوري.

وذكر المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة كل العراق [أين] اليوم الأحد ان " السلطات العراقية المسؤولية عن أمن وحماية منفذ ربيعة اصدرت تعليمات بالسماح للعراقيين العائدين من سورية جراء اعمال العنف فيها حتى وان كانوا لايحملون تأشيرة الدخول للعراق من الجانب السوري ولكن بعد التأكد من ان الخروج والدخول بشكل رسمي ".

وأضاف ان " منفذ ربيعة الحدودي اغلق ابوابه لعدم استقبال او توديع المسافرين من قبل الجانب السوري في منفذ اليعربية "، مبينا ان " لامشاكل للسلطات العراقية في المنفذ المذكور [90 كم غرب الموصل] وانما المشاكل تكمن من الجانب السوري بعد ان هاجم مسلحون المنفذ أمس السبت وقاموا بسلب ونهب مقتنيانه مما دفع بالحكومة السورية الى غلقه في الوقت الحاضر".

وتابع المصدر ان " هناك سواق شاحنات سورية عالقين عند مدخل ربيعة بانتظار الدخول الى بلادهم لكن السلطات السورية لا تسمح بدخول احد عبر منفذها ".

وكان مسلحون مجهولون قد استولوا امس السبت على منفذ [اليعربية] الحدودي من الجانب السوري المحاذي لمنفذ ربيعة الحدودي في محافظة نينوى ويعتقد ان المسلحين هم من قوات المعارضة [الجيش الحر] بعد انسحاب القوات النظامية السورية من المنفذ .

فيما تمكنت قوات النظام السوري اليوم الأحد من اعادة سيطرتها على منفذ اليعربية الحدودي بين سورية والعراق .

وتشهد عدة مدن سورية منذ أكثر من عام اعمال عنف بين الجيش النظامي السوري ومسلحين بالاضافة الى خروج تظاهرات واحتجاجات شعبية تطالب بتغيير النظام السوري.

وشهدت الايام الماضية عودة العشرات من العوائل والمقيمين من العراقيين في سورية الى العراق عبر الجو والطرق البرية بعد تصاعد اعمال العنف واستهداف المجاميع المسلحة للعراقيين فيها .

وقد وصف مواطن عراقي من العراقيين العائدين من سورية اعمال العنف الجارية هناك بأنها أسوأ من سنوات العنف الطائفي التي شهدها العراق بعد تفجير مرقد الامامين العسكريين عام 2006 وما أعقبها من أحداث وان هناك استهدافاً للجالية العراقية من قبل الجماعات المسلحة في سورية .

((الرأسمالية)) العالمية الاحتكارية كعقيدة سادية ارهابية تلعب بمقدرات شعوب الارض و كذلك صنيعتها ((الاسلام السياسي)) الذي انعشته كمبرر لها في احتلال شرق العالم، الذي يعتبر فخره و ام حضاراته و الذي صار اليوم [[سجنا كبير]] يحرسه عبيد الرأسمالية من حكام محليين باعوا ضمائرهم و انسانيتهم و جميع قيمهم لقاء مناصبهم الرسمية و منافعهم الشخصية من حياة رغيدة بالنسبة لهم!!، و ان كانت تشبه حياة تجار المخدرات الكبار المجرمين، مع فارق كبير لان جرائم تجار الافيون تكاد تكون جنح بسيطة مقارنة بجرائم المرضى النفسيين و العقليين الذين تختارهم الرأسمالية لكي يحكموا شعوب الشرق بقوة الحديد و النار تحت عناوين عنصرية شتى اخرها (((الاسلام السياسي)))، الذي  انعشته في اقبية مخابراتها و استخباراتها العسكرية التابعة لحلف ((الناتو)) القذر، و جعلته بعبعا و وحشا خرافيا اسطوريا يقتات على دماء البشر و ينتهك خلايا ادمغتهم بقدرة قادر جبار و هو مليارات الدولارات المنهوبة من شعوبنا، و التي تسرق لكي نبقى نتراوح مكاننا و لا نتجاوز القرون الوسطى التي كانت احلك القرون ظلاما و همجية و عنصرية و تخلفا و ظلما و امبريالية لان اشرس العصابات الاجرامية كانت وقتذاك تهاجم مراكز الحضارات الانسانية، تلك العصابات  التي كانت تعيش على تخوم شرقنا في اراضي صحراوية قاحلة تكاد تكون خالية من ادنى مظاهر الحياة غيرهم و غير بعض الحيوانات و الحشرات السامة مثلهم التي تكيفت مع الطبيعة الصحراوية القاسية فصاروا مثلها قساة القلوب لا ينتمون الى بني البشر إلا بالشكل فقط.

لولا الدين ((الرأسمالي الارهابي)) لكان شرقنا اعاد عافيته منذ الحرب العالمية الاولى و لتخلص من كافة الشرائع المحمدية الهمجية الصحراوية عندما انهارت اخر قلاع خلفاءه بانهيار ((السلطنة العثمانية)) الامبريالية و العنصرية بعدة عنصريات مركبة و هي: الدينية و المذهبية و القومية و الاسرية لآل عثمان المجرم، الذي احتل عصاباته الصحراوية القادمة من اواسط اسيا شرقنا، مستغلة العقيدة السادية نفسها لأقرانهم الغزاة العراة الحفاة المجرمين من عصابات اعراب صحراويين ما عرفوا الحضارة و التحضر و لو ليوم واحد في كل تاريخهم الاسود.

انتقم حكام الغرب المجرمين من شرقنا المظلوم عندما جعلوه اشلاء ممزقة بمقص المجرمين ((سايكس و بيكو)) و سلموا تلك الاشلاء لعبيدهم المطيعين لهم من امثال: آل المتملك البدوي ((عبد العزيز))، و مماليك آل هاشم، و عساكر همج جهلاء، و شيوخ عشائر بدويين مستبدين مجرمين، و كانت الصفة المشتركة بين الجميع هي: اصابتهم بمرض ((البارانويا ـ داء العظمة)) و مرض ((السادية ـ الانحراف الاخلاقي)) و مرض ((الشيزوفرينيا ـ الفصام)).. و ما كان صعبا ابدا امام المنتصرين في الحرب العالمية الاولى من ايجاد اولئك المرضى النفسيين و العقليين  من بين ملايين الشرقيين ليعينوهم حكاما علينا، يستنزفون دماءنا و يقدمونها على اطباق ذهبية للرأسمالية العالمية لقاء اجور لهم و لحاشياتهم من الحثالات البشرية الشرقية التالية: جيوش فاشية لحماية عروشهم من غضب الشعوب المحكومة ـ قوى الامن الاجرامية للغرض نفسه ـ شيوخ الاسلام لتخدير شعوبنا و ترهيبها روحيا و نفسيا و جسديا ـ عصابات الاعلام من كتاب متزلفين ادنياء و جهلة.

الشرقيون ليسوا اقل ذكاء و لا اقل انسانية و حضارة من الغربيين ابدا، و لكن نبدوا حاليا كحيوانات مستأنسة منحرفة تعيش في القرن السابع الميلادي في صحراء ألحجاز، و هذا الواقع الاليم و المأساوي كان من المستحيل ان يدوم طوال القرن العشرين [[ قرن الابداع و الاختراع البشري]] لمعظم التكنولوجيا المباركة التي كانت لعقولنا نحن الشرقيين اللبنة الاولى لاكتشافها، فلولا الثورة الزراعية العظيمة لشعوب ((بلاد بين النهرين ـ ميزوبوتاميا)) و شعوب ((الهلال الذهبي الخصيب)) و ((وادي النيل)) العظيم لكان من المستحيل ان تنعم البشرية بالتكنولوجيا الخيرة التي تخدمها اليوم و تجعلها اكثر انسانية و تعقلا و تفكيرا و تجليا نحو العلا لولا الارهاب الاعمى لأشرس المخلوقات المؤمنة بايدولوجيا احقر الخلق و هي: ((الايدولوجيا الشريرة للرأسمالية)) الارهابية و صنيعتها ((الارهاب الاسلامي)) اللتان قسما العالم الى غرب متفوق يحكمه أقذر قذارة البشرية و برازها خلال طبقة احتكارية جاهلة معتوهة مجرمة لا عمل لها إلا جمع المال المسروق من جهد الانسان المعاصر، و شرق مسحوق يحكمه عبيد الاولين من خلال طبقة اجهل، تريدنا ان نراوح مكاننا و زماننا قبل 14 قرنا، و هي لا تمثل الشرق لا من قريب و لا من بعيد، و ما هي إلا هوامش شرقية كانت تسكن في صحاري: الحجاز و منغوليا و فارس و افريقيا.

سوف تلعن البشرية في النصف الثاني من هذا القرن ((ارهاب الرأسمالية)) بتدمير كافة صناعاتها العدوانية من القنابل النووية و الذرية و القسم الشرير من التكنولوجيا و خاصة الحربية منها، و سوف تلعن معها أيضاً ((الارهاب الاسلامي)) بتجنب شرائعه الصحراوية الهمجية و تطبيق اقصى العقوبات لمن يحاول الدعاية للرجوع لها.

ان الشعوب الغربية المناضلة تدرك هذه الحقيقة لذلك تكافح ليل نهار من اجل اممية بشرية خالية من الارهاب، فعلى كافة الشرقيين المناضلين تقع واجب التعاون معها بإسناد نضالها المبارك من اجل دحر العقيدتين الارهابيتن ((للرأسمالية و الاسلام)) لكي نخلص كوكبنا الساحر من همجية الاثنين معاً.

ـ حثالات الارهاب ألرأسمالي العالمي يعذبون شباب ابرياء من المستحيل ان يصحبوا ارهابيين لولا اجرام ((الرأسمالية)) و صنيعتها ((الاسلام السياسي)) المنتعش بسياسة الاولى الارهابية للعالم عامة و لشرقه خاصة. ارجو ان تركزوا على احداث الفلم الاتي، فحتى لو كانت بعضها كاذبة فهي تبين بصورة جلية مدى همجية القوى المسيطرة على عالم اليوم:

http://www.youtube.com/watch?v=jbxyYwcXbZE

22.7.2012

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

عشر وصايا لساسة الكردد- الوصية الثالثة. أحمد محمود الخليل

 

حذار من تغليب الأجندات الحزبية على الأجندة القومية!

تقول أغنية فولكلورية أمريكية:

"بسبب مسمارٍ سَقط نَعل.

وبسبب نعلٍ تعثّرَ حصان.

وبسبب حصانٍ سقطَ فارس.

وبسبب فارسٍ خُسرتْ معركة.

وبسبب معركةٍ فُقدتْ مملكة". (جايمس غليك: نظرية الفوضى، ص 39).

وفي ميدان السياسة هذه هي اللاواقعية، وهذا هو الخلط في ترتيب الأولويات، وهذه هي الانتهازية، وهذا هو العجز عن إدراك العلاقة العضوية بين الأجندة الحزبية والأجندة القومية، ولتوضيح هذه العلاقة ينبغي الأخذ في الحسبان أن للسياسة غايتين: صيانة مصالح أفراد الأمة داخلياً، وصيانة مصالح الأمة خارجياً مع الأمم الأخرى. ولا يخفى أن الأمم في عالمنا المعاصر بشكل عام نوعان:

ـ أمم مستقلة: لها موقعها على خريطة العالم السياسية، وحكومتها التي تنظّم شؤونها داخلياً، وتصون مصالحها دولياً، ولها كرسيها في هيئة الأمم. إن الأحزاب في أمم كهذه تتنافس لتقديم مشاريع سياسية، ترى أنها الأجدى لصيانة مصالح الأفراد داخلياً، وصيانة مصالح الأمة خارجياً، وتدور الأحزاب جميعها في فلك الأجندة القومية/الوطنية، وعلى أساسها تقام الانتخابات وتتشكل الحكومات، وحتّى إذا شذّ حزب ما في الانتهازية السياسية، فإن ضرره يظل محدوداً، وتبقى الأمة متماسكة ومحتفظة بكيانها.

أمم مستعمَرة: أرضها محتلة، لا موقع لها على خريطة العالم السياسية، ولا حكومة خاصة بها، ولا كرسي لها في هيئة الأمم، وهي تتعرض للقهر والصهر، ويضع المحتل الخطط لتجهيلها معرفياً، وتفريغ ذاكرتها تاريخياً، وتفقيرها اقتصادياً، وتمييعها أخلاقياً، وتفتيتها اجتماعياً، تمهيداً لرميها خارج التاريخ وإلى الأبد. والأمة الكردية مثال لهذا النمط، وفي حال أمة كهذه لا جدوى في التشظّي الحزبي، وإنما يكون الخلاص بوجود إطار مرجعي سياسي قومي موحَّد وموحِّد، يصون الأمة من الاندثار.

إن الإطار المرجعي هو أجندة قومية شاملة، ينتظم فيها ساسة الأمة بمختلف انتماءاتهم الدينية والمذهبية والقبَلية والطبقية والمناطقية، ويمكن أن يختلفوا في الفروع، لكنهم يجتمعون على الأصول، ويعملون لهدف قومي واحد، ويدورون في فلك مشروع قومي واحد يتلخص في عبارتين (تحرير الوطن، وإقامة الدولة المستقلة)، مع ضرورة عدم الانفصال عن الواقع، وعدم إدارة الظهر للشروط والظروف الداخلية والخارجية، وعدم التوهم بأن هدفاً كبيراً كهذا يمكن تحقيقه بكبسة زرّ.

وتعالوا الآن نتساءل: ما حال الأجندة الكردية السياسية القومية؟

يقول شاعر أوربي: "أحلم بالهرب ولكن، تتملّكني همسات داخلية" (جدسون جيروم: دليل الشاعر، ص 3)، ويؤلمني أن أقول: كان بودّي أن أتهرّب من الإجابة عن هذا السؤال، بل لا أخفي أنني أتهرّب من سؤال آخر يطاردني بعناد، وهو: هل ثمة أجندة كردية سياسية قومية؟ لكن مقولة النُّفَّري- ذلك المفكّر العظيم، ابن مدينة (نِيپُور) السومرية: ""أوقفني وراء الموقف، وقال لي: الكونُ موقف" (النُّفَّري: المخاطبات ص 63تنتصب أمامي، وتمسكني من خناقي، ولا أجد بُدّاً من الإجابة.

فمنذ ثورة الشهيد شيخ سعيد سنة (1925)، وإلى آخر شهيد ربما يكون قد سقط في الزنازين أو في ساحات الكفاح وأنا أكتب هذه الكلمات، ومع كل هذا العدد الكبير من الأحزاب، ومع جهود كل القيادات- مع احترامي الجمّ والعميق لهم كأفراد- ومع كل هذا الكمّ الهائل من الشعارات، والنشرات، والمؤتمرات، والاجتماعات، والبيانات، والنضالات، والانهزامات وهي كثيرة، والانتصارات وهي قليلة، هل كانت توجد أجندة سياسية كردستانية موحّدة؟ وهل هي موجود الآن؟

لو كانت ثمة أجندة سياسية كردستانية موحَّدة، هل كانت ثورة (1925) تقع ضحية الصراعات القَبَلية من جانب، والصراعات الطائفية بين الكرد السُنّة والكرد العلويين من جانب آخر؟ هل كانت الأحزاب الكردستانية تتقاتل فيما بينها لتحقيق مكاسب حزبية؟ هل كانت أهم الإدارات في كردستان الجنوبية تبقى منفصلة طوال عشرين عاماً؟ هل كان الكرد يبقون منقسمين بين الولاء لهذا (السروك) ولذاك (السروك)؟ هل كان الكرد يبقون عاجزين إلى الآن عن التخاطب بلغة واحدة والكتابة بخط واحد؟ هل كان الكرد يظلون منقسمين إلى الآن بين حمل راية قومية من شكل وراية قومية من شكل آخر؟

ودعونا نضيّق الدائرة، ونركز على غربي كردستان، فلو كانت ثمة أجندة قومية موحَّدة، هل كان يتوالد بين ثلاثة ملايين كردي حوالي عشرين حزباً وحركة سياسية متصارعة، وما يزال التشظّي قائماً؟ أليس المنطق القومي يتطلب أن تكون ثمة جبهة قومية تنتظم ضمنها الأحزاب كلها؟ أليست هذه الظاهرة أكثر من شاذة حتى بالمعايير السياسية الرخوة؟ أليست حال أحزابنا في غربي كردستان أشبه بسجناء يتصارعون على من يكون الزعيم في السجن، بدل العمل معاً للخلاص من السجن والسجّان؟

ولو كانت ثمة أجندة كردستانية موحَّدة هل كانت أحزابنا تتنازع بمجرد نشوب الثورة في سوريا، ويصبح بعض الكرد من (موالي) المجلس الوطني السوري، وبعض الكرد من (موالي) هيئة التنسيق الوطنية السورية، وبعض الكرد من (موالي) النظام السوري؟ وهل كانت مظاهرات شعبنا ستكون مختلفة الأمكنة والشعارات والألوان؟ وهل كانت أحزابنا تتصارع على من يكون السيّد الأوحد في الساحة؟ ألسنا نلهث الآن خلف ثورة قام بها غيرنا، ويقودها غيرنا، وسيوظّفها غيرنا لمصالحه؟ ألا تذكّرنا هذه الحال بانشطار أجدادنا إلى موالين للصفويين وموالين للعثمانيين، ألسنا الآن أمام بوادر من أن يتحول بعض الكرد إلى موالين لإيران سليلة الصفويين، وآخرون موالين لتركيا سليلة العثمانيين؟

أليست هذه الانقسامات، والجري خلف تحشيد الجماهير واختطافها، ورمي الاتهامات في وجوه الآخرين، دليلاً على أن أحزابنا فقدت البوصلة القومية، وهي تهتدي بالبوصلة الحزبية؟ أليست دليلاً على أن أحزابنا منشغلة بالأجندات الحزبية إلى حدّ العشق، ووضعت الأجندة الكردستانية جانباً؟

ويؤسفنا ويؤلمنا أن نقول: مع كل هذه الصراعات الحزبية، والجري وراء السيادية التي لا شريك لها، والسروكاتية التي تُختزَل فيها القضية القومية، ومع كل هذا الهوس بالأجندات الحزبية والشخصية، ومع كل هذه المناورات للهرب من الأجندة الكردستانية الموحَّدة، كيف لا يستمر المحتالون في احتلال كردستان؟ وكيف لا يستمرون في إذلال شعبنا وتصنيفه في خانة (أقليات)؟ وكيف لا يستمرون في نهب ثرواتنا؟ وكيف لا يرفضون تسميتنا (شعباً)؟ وكيف لا يشبّهونا بمهاجري فرنسا؟ وكيف لا يتجرّأون على أن يقولوا في المؤتمرات "طز في الأكراد!" ؟ وكيف لا يطعن شبابنا بعضهم بالسكاكين؟ وكيف لا يجري بعضهم خلف "الجيش الحر" ويستجديه لتأديب بعضنا الآخر؟

يا ساستنا المحترمين، حذار من تضييع "مملكة" جرياً خلف "مسمار"! وحذار من التضحية بالأمة الكردية على مذابح السياديات الحزبية! وحذار من تأليه الأجندات الحزبية وتغييب الأجندة القومية! فما يُدَبَّر لنا أخطر وأكبر من أن يتصدّى له حزب واحد، ولا خلاص لنا إلا بالأجندة القومية.

فهل أنتم فاعلون؟

وإلى اللقاء في الوصية الرابعة.

22 – 7 - 2012

اخشى ما تخشاه الشعوب الثائرة و في مقدمتهم المتابع الواقعي هو عدم الحصول على النتائج  المرجوة و عدم وصول الشعب الى شاطيء الامان من ما يحصل من الثورات و جراء خيبات الامل من بعض الانحرافات الوقتية لما بعد الثورات هنا و هناك، و كل الخوف على ما قُدم من التضحيات ان تذهب هباءا، و الخوف على الا يحصل المواطن ايضا الا على النظام ذاته و لكن باشكال و الوان و شيء من التركيبة المختلفة، او ربما بجواهر و اسس جديدة لم يستفد الشعب منه شيئا و لم يكن للمواطن البسيط في كل ما قدم له من التضحيات الجسام ناقة و لا جمل. كل التكهنات في محلها و قابلة للبحث، لكنها تستند على افكار واقعية مستنتجة من الزمن السابق لها اسبابها و عواملها و التي تدلنا على ما يمكن ان تعيد الانظمة ذاتها و لكن بغطاءات و فاعلين مختلفين مظهريا شيئا ما  . تنتاب الجميع الشكوك  في قرارة انفسهم عند قراءتهم للواقع و ما بدر مما بعد الثورات من الاحداث و الظواهر غير المتوقعة، و اعترى انفسهم من الشكوك لنتيجة المعادلات السياسية الموجودة على الارض . فالشعب ذاته، بالمواصفات و الخصائص و السمات و التراكمات و الامكانيات و الوعي و الثقافات ذاتها، و الاوضاع الاجتماعية الاقتصادية السياسية و ما يتمتع به الشعب من المميزات لم تتغير بين لحظة و اخرى جراء تغير سطحي للحكم الذي طال عقود و بفعل ثورة تزيح المتسلط و يحل البديل من قبل شعب يعيش ضمن الاطار و المساحة الاجتماعية السياسة الثقافية ذاتها و بالعقلية نفسها دون تغير يذكر في لحظته ،و التغيير الفوري الاعم غير معقول و ليس واردا في اي حساب عقلاني . من اهم النقط الايجابية التي يمكن التعويل عليه لما بعد هذه الثورات التي يدفع اي منا للتفاؤل هو تغير مستوى  و نسبة المشاركة السياسية و زوال الخوف الكامن في كيان الفرد و اصراره على المضي دوما في تحقيق اهدافه و الدوام على ما يتطلع اليه على المستوى العام و الخاص، و كذلك عدم توقف الثورة في محل معين، بل استطالتها و استدامتها حتى بعد تغيير الانظمة  السابقة و احلال البديل، و المؤشر الايجابي الاكبر هو عدم سيطرة الياس من صعوبة المهام التي تقع على عاتق المواطن، و هذا دليل على مدى  انتقال هذه الشعوب لمرحلة جديدة دون احتمال العودة عنها مهما تجبر من اعتلى سدة الحكم من جديد .
الخلل الكبيراصلا في بنية المجتمع المبني على الخوف و الشك و الانعزال و الانطواء و اللامبالاة جراء حكم المستبد في المراحل السابقة، فان كانت الاسباب اجتماعية ام سياسية ام ثقافية بشكل عام فان المسبب هو الانظمة الساقطة، و الدليل على وجود تلك الصفات هو عدم اسهام نسبة كبيرة من الشعوب في العملية السياسية سابقا و عدم تدخلهم في الشؤون السياسية العامة التي تهمهم قبل غيرهم بشكل مباشر كانت ام غير مباشر، و ما استقر عليه الشعب على هذه الحال لعدة اسباب و عوامل منها ياس المواطن من ثبوت الحال لمراحل طويلة و عدم مشاهدته لاي تغييرواجب حصوله للحياة العامة له مدى تلك المرحلة الطويلة ،فمن اين يمكن ان يكون له دافع  للاشتراك في الشان العام، اضافة الى عدم توفر المناخ السياسي الحر فكريا و اجتماعيا و سياسيا و اصبح يعيش في فضاء يعتبر معيقا رئيسيا لتلك الخطوات التي تعتبر واجبا على المواطن الاصيل في اي بلد ان يخطوها، لذا لم تتوفر اية فرضة امام الفرد للمشاركة في الامور السياسية العامة باشكالها المختلفة المطلوب الاشتراك فيها وفق النسق السياسي الاجتماعي الموجود . اي عدم مشاركة و الركون في زاوية يعني فناء الطاقة الايجابية للتغييرات العامة و في مقدمتها السياسية و النظام و نمط الحكم، بشكل تلقائي، و به يضيق نطاق وعيه و ادراكه السياسي مما يفرض عليه الحالة هذه  و ينتج عنها الاغتراب و عدم الاحساس بالمسؤلية. اما اليوم مابعد الثورات التي غيرت الحكام المتسلطين، نرى في الافق ملامح تغيير واضح في مستوى الاشتراك في الشؤون التي تهم الشعب بشكل عام من كافة الجوانب، و هي التي تقع لصالح ضمان المصالح العليا للشعب . الشيء الاهم ليس في تغيير الحكام فحسب بل بفتح نوافذ و طرق عديدة على خروج المواطن من صمته المطبق و انطوائه الاجباري و تمكنه من القفز من السفينة التي اركبته اياها السلطات السابقة، و تعتبر هذه بداية النهاية للوضع غير الطبيعي و الشاذ الذي عاشته الشعوب من جراء تلك الممارسات الاستثنائية من قبل تلك الانظمة الشمولية ، و التي لم يكن لديها همٌ غير مصالح مجموعات و حلقات ضيقة اعتلت السلطة طوال تلك المرحلة المشؤومة فقط .  لم يكن هناك مجال واذا لم تستغلها تلك السلطات و لم تترك من المناصب و المراكز السياسية الاكاديمية الاعلامية و الاقتصادية  شيئا، و لم تدع منفذا لمن ليس له ما يدعمه من تلك الحلقات او لم تكن له صلة بشخصية متنفذة في تلك البلدان المغدورة .
ان ما يزيح التشاؤم من هذه الثورات و نتائجها و ان كان البديل الحالي المنظور مشابه لحدما من حيث العقلية و التوجه لما سبقه، المزيح هو ازدياد نسبة المشاركة السياسية الحقيقية بشكل فعال و بعفوية من قبل الجيل الجديد، و هذه المشاركات ازاحت ستار الحجب عن ممارسة الواجبات في الامور العامة و اصرارهم المفرح على الوقوف على القضايا السياسية العامة و بطرق شتى . توفر الارضية المناسبة لتوفير الاجواء المطلوبة لضمان المشاركة الواسعة في العملية السياسية الديموقراطية و ان تخللتها بدايةً الشواذ، يعتبر عاملا مشجعا للانتقالة الى مرحلة مغايرة نسبيا بشكل عام . في كل الاحوال سوف تبقى مجموعات صغيرة و بنسبة لا تؤثر بشكل عام على المسيرة الجديدة، من الذين يمكن ان يتسموا بالتبلد السياسي و لاسباب و عوامل لا يمكن ازالتها في لحظة معينة ، و يحتاج لوقت و امكانية و عمل مضني و للعقل المدبر في المراحل المقبلة، و هذه المجموعات  هي اصلا من افرازات الضغوطات الكبيرة للسلطات السابقة على الشعب و التي ولدت هذه النسبة من المجتمع التي تحتقر السياسة و ما فيها، او ممن ياسوا من عملهم و اقتنعوا بان تاثيراتهم باتت تافهة و لم تستطع التغيير فانطوت في زاوية نائية من حياة المجتمع. او نشاهد من الناس من نشا اصلا على اللامبالاة السياسي بتاثير العائلة و البيئة او المجتمع نتيجة انعدام التوعية المطلوبة، و هذه المجموعات و ان شكلت عائقا امام تقدم الوضع السياسي و الممارسة الديموقراطية لعدم مشاركتهم السياسية المطلوبة و اصبحوا مانعا امام التنمية و التقدم الاجتماعي بعد الثورة لحدما الا ان نسبتهم ستقل بتغيير المرحلة و عدما يشهد الجميع الانتعاش السياسي الذي يحصل بعد الثورة، ان كانت الفعاليات مستمرة. و عليه يجب البدء بالتغيير الشامل الايجابي مستهلا ذلك من التعليم و انبثاق منظمات مدنية فعالة لبناء حكم رشيد يضع العدالة الاجتماعية و المساواة و الحرية و الديموقراطية امام اعينه . من المتغيرات الايجابية الاخرى التي تقلل نسبة التشاؤم لدى المتابع هي ارتفاع نسبة الاحساس بالمسؤلية الوطنية و القومية، و كما تلمسنا، من الافعال و الاحداث الصغيرة اليومية، و هذا ما يجعل اي منا ان يتفائل من النتائج الطيبة البعيدة المدى التي يمكن الحصول عليها بعد هذه الثورات .
عدم اتاحة الفرصة امام الرجوع الى الوراء بادية على شكل عمل جيل الثورة و جدية افعال و توجهات الشباب على المضي قدما في الثورة قبل غيرهم، و قوة المشاركة السياسية و الاحساس بالمسؤلية من فعل الذات دون فرض من الاخر و المتابعة الدائمة من المقاييس الصحيحة المطلوبة لقياس نجاح الثورة و لتوفير الساحة الضرورية لتحقيق الديموقراطية الحقيقية و حكم الشعب، و يتقوى هذا الهدف بازدياد الثقة بالنفس و الثقة المتبادلة بين السلطة و الشعب و الاعتماد على النفس.
لذا، لا يمكن لاي منا ان يسيطر عليه التشاؤم ان تابع و قرأ الاحداث و حلل في العمق ما يجري و استدل النتائج مما سيحصل مستقبلا . و ان سيطرت بداية على زمام الامور من يمكن ان يسمون من افرازات و نتاج ظلم المستبدين و ما اقترفوه بحق الشعب من السيطرة المطبقة من كافة المجالات، مما غير من مسار تفكيرهم و سيطرت عليهم المثاليات و الخيال التي استبعدوا بها انفسهم من مشقة الحياة و صعابها والدخول في الصراع مع الذات، اي يمكن تسميتهم بالاكثرية المعدمة من كافة الجوانب الاقتصادية الثقافية الاجتماعية مما فرضت عليهم معمعة الحياة التوجه نحو الغيب، و التي ايدت بتلك العقلية من كان يسايرهم و يدعم ما يؤمنون به من الاعتقادات و الافكار و التي كانت من صنع الانظمة المستبدة ذاتها او من بقايا التاريخ ،و هذا الفعل المشين من قبل السلطة من اجل تحقيق مرامها و كانت في مقدمة اهدافها، و كان هذا هدف الانظمة العاتية جميعا دون استثناء .
على العلمانيين و العقلانيين الواقعيين ان يحسبوا لمرحلة و فترة معينة تلك الحسابات الدقيقة التي يفرضها الواقع و ما افرز منه من عوامل الشوم و السلبيات طوال تلك المرحلة، و الذي صنعته تلك السلطات من النواحي الاجتماعية الثقافية و ما تراوح عليها الشعب من نسبة الوعي العام، هذا ما يدفعهم الى الحساب الصحيح لدراسة ما عليهم من الافعال الضرورية الانية و عدم خلطها بالاستراتيجيات، و هنا يبرز دور النخبة في تحديد المسار و تنظيم الامور العامة و طرح الخطط المطلوبة ، كي لا تتوقف الثورة و من اجل عدم  بروز نتاجاتها و ثمارها عند درجة و سلٌم معينة بل تكون في تقدم و تسامي مستمر، و كي لا تنغمس المجموعات المتكتلة دائما في العملية المصلحية للحصول على المصالح الخاصة الضيقة، و يجب عدم ترك اية ثغرة او عدم اتاحة الفرصة لبقاء اية جهة او توجه في السلطة لمرحلة طويلة، اي التغييرات المتتالية الضرورية تنقل الشعوب الى المرحلة الطبيعية المطلوبة لتقدم هذه الشعوب المضحية دون توقف. و به لم يبق للتشاؤم محل عند قراءة نتائج الثورات و لا يمكن ان يكون له اي موقع في فكر المتتبعين  .

الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 00:34

الكلمة المجهولة !- يوسف أبو الفوز

الكلام المباح

في أيام مرت، قرأت لصديقي الصدوق أبو سكينة ، الاخبار عن الازمة التي أشتعلت ، حين أرادت فنانة عربية الغناء في بلد عربي ، فعقد برلمان تلك الدولة اجتماعا ، بطلب من برلمانيين متشددين ، ناقش فيه منع حفلات تلك الفنانة لانها "تكشف الكثير من تضاريس جسدها "، يومها علق أبو سكينة متهكما : "أعتبرها مناضلة حقيقية ، أذا برلمان يجتمع بسبب تضاريسها !". ويوما ضبطتني زوجتي وأنا أهز برأسي وانا استمع لاغنية لهذه الفنانة ، فأصبح الامر ورقة مشاكسة بيدها ، فكلما تجدني جالسا عند التلفزيون اتفرج الى بعض من هذه الاغاني تسألني بتآمر :" أتنتظر تضاريس فنانتك المناضلة ؟". في الايام الاخيرة ، مع النكسات الصحية التي بات يتعرض لها أبو سكينة ، صرنا جميعا نبتعد عن ما يمكن أن يثيره ، صرت حذرا كلما طلب مني قراءة الصحف ، هذا الامر الذي صار تقليدا ثابتا، فبين فترة واخرى ، اقرأ له الاخبار وبعض المتابعات والتحليلات السياسية ، وشخصيا أجد متعة في سماع تعليقاته الساخرة المطعمة ببعض من ذكرياته. في الزيارة الاخيرة، حاولت تجنب قراءة الصفحات الاولى، وبدأت من صفحات المنوعات والاخبار الخفيفة. برطم أبو سكينة شفتيه وهو يستمع الى اخبار طلاق الفنانة الفلانية، ونوعية باروكة الفنان الفلاني، وحرك رأسه بحركة عتاب ونظر لي بعيون نصف مغمضة كأنه يقول "كشفتك"، وبدون كلام ، ومجبرا عدت صاغرا لاقرأ له الصفحات الاولى ويدي على قلبي وانا اعرف مسبقا انه سينهد غاضبا بسبب ما يسمع وما يجري. كانت بعض العناوين وحدها كافية لرفع ضغطه ... " دول جوار قلقة من ارتفاع انتاج النفط العراقي" ..."عزت الدوري في بغداد"...لمحاصصة تعرقل مفوضية الانتخابات الجديدة "..."الخلافات السياسية في البرلمان تعرقل عملية التصديق على القوانين "... وحين قرأت :" عطلة جديدة للبرلمان العراقي"... ضحك وأعتدل في جلسته وقال بصوت هاديء : "ليش العطلة السابقة كملوها حتى اخذوا عطلة جديدة؟" واشار بيده أن واصل القراءة، فقرأت :"البرلمان يعتزم شراء أسلحة شخصية لأعضائه بـ 5  مليارات دينار" ، كنت اقرأ وانا اتابع كيف يقرض طرف شاربه بأسنانه ، فأعرف انه متوتر، فكنت اتمنى ان يتدخل احد لايقافي، ان يحصل شيء ما ، رنين هاتف فجأة ، دخول ابو جليل بدون موعد كعادته، احتراق شيء في المطبخ ... وواصلت القراءة مرغما :" برلماني عراقي يقول ان الظروف التي تمر بها العملية السياسية تجعل وجه السياسة العراقية ملبد بالغيوم و ...". رفع أبو سكينة يده، فتوقفت متنفسا الصعداء، كانت عيناه الذكيتان تبرقان سخرية وألما وهو يقول :" والله يا عمي انت أبن اودام وتفتهم .. في الاول رحت تقرأ لي عن عرس فلانة وباروكة علان ... لانك تعرف ان وجه السياسة عندنا مصخم ملطم وتضاريسها تلعب النفس ... بويه أمري لله أرجع وشوف لي أخبار الفنانة المناضلة وتضاريسها فذلك أفضل الف مرة من كل هذا الــ ... ! " .. ولم اسمع جيدا الكلمة الاخيرة التي قالها بحنق ، لذا تجدني ـ عزيزي القاريء ـ  أسألك عنها !!

عن طريق الشعب العدد 224 الأحد 22 تموز‏ 2012

تعليقآ وتأيدآ وأنتقادآ على هذا العنوان والمضمون المنسوب أدناه …...............

 

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?40512-%CD%D3%E4-%DE%E6%C7%E1-%D1%D4%ED%CF.%E3%DB%C7%E1%D8%C7%CA-%CE%D8%ED%C8-%CD%E6%E1-%C7%E1%C7%ED%D2%ED%CF%ED%C9-%E6%C7%E1%C7%CF%ED%C7%E4-%C7%E1%C7%CE%D1%EC-%E6%C7%CA%E5%C7%E3%E5%E3-%C8%C7%E1%DF%DD%D1%C9

 

الى السيد والزميل ( حسن قوال ) المحترم ….............

 

بما أنني لم أكن هناك ولم أتصل معه تلفونيآ من أجل التأكد من ( صحة ) الخبر.؟

لكنني وللأسف الشديد ( واثق ) من صحة الخبر لأنه وفعلآ هناك ( العشرات ) من الأسلام السياسي والملتحون والمعممون المزيفون ( الجدد ) وجدوا ونشروا بين أخوتنا في ( اللغة ) والقومية من الكورد ( بى سر مان )المستسلمون المسلمون.؟

نحن الكورد الأيزيديين في ( لالش / كوردستان ) المحتلة ومنذ أكثر من ( الف ) عامآ مضت عليهم وعلينا ولحد اليوم...................

مع كل ( الأعتذار ) والأحترام للآلاف منهم من المثقفات والمثقفون والعلمانيون.............

لأجله وبأختصار في الكتابة وأن أراد أحدهم وسألني عن ( السبب ) الرئيسي في أقحام نفسي في هذا الموضوع أكرر وأجدد ( التهجم ) والأنتقاد اللأذع والموثوق لهولاء ( الجهلة ) في الدنيا والآخرة و قلت وأقول لهم …................

أنتهى ذلك الزمن والعصر الجاهلي والخطب ( الرنانة ) بتكفير كل لم ولن يكن مسلمآ.؟

حول هذه الجملة الحقيقية الصادقة والجريئة الموجودة بين هذا المضمون عندما يقول …...

 

نحن ايزيدية ويمكننا ان نفتح الحوار معك.......

فقلت له من اين انت؟
فقال من كركوك.؟
فقلت له هل تأخذ ( مساعدات ) من الرعاية الاجتماعية ؟
فقال نعم لانني ( مريض ) لااستطيع العمل.؟
فقلت له هل يجوز للمسلم ان يأخذ مساعدات من ( الكافر ) ويأكل من مال الكافر قال لا.؟

فقلت له انك ( كوردي ) عليك ان تدعو الى التسامح والتعايش السلمي بين جميع المكونات الكوردستانية.؟

وعليك ان تبتعد عن هذه الكلمات ( الرخيصة ) التي لاتجلب لنا سوى العداء والكراهية.؟

نحن جمعيا قدمنا التضحيات من اجل ( كوردستان ) فجبال كوردستان تشهد بذلك.؟

لان ( صدام ) لم يفرق بين كوردي ( مسلم ) او ايزيدي او مسيحي.؟

فكانت عمليات ( الانفال ) والتعريب والتهجير تشمل جميع المكونات الكوردستانية ولم تستثنى احدا منهم .؟

 

نعم والف نعم يا زميلي ( حسن ) صدقت بأن ( الأيزيدي ) قبل المسلم الكوردي دافع ونضال وسيناضل من أجل( لالش / كوردستان ) وأصالتها وعقيدتها ولغتها وقوميته العريقة.؟

أن ذلك الدكتاتورالعروبي ( صدام ) لم يفرق بين كل ماهو كوردي اللغة والقومية.؟

لكن ما ضحكني وبكاني في هذا الموضوع ( المخجل ) لبعضآ من هولاء الذين كانوا ولا يزالون يدعون (التحريم ) وتكفير أخيهم الأنسان الغير مسلم التدين.؟

لكنهم ينسون لا وبل ينكرون ( آية ) الأنفال التي حللت وستحلل بأيدي الآخرون ل ( قصف ) مدينة حلبجة وقتل أكثر من ( 120 ) الف كوردي ( مسلم ) قبل الأيزيدي والمسيحي الكافر.؟

ناهيك عن ( هتك ) الشرف و الأعراض ونهب الأموال لهم تحت مظلمة هذه الآية.؟

لكن هناك أمثال كوردية اللغة تلائم أن تقال بحق هولاء الحمقى ….............

ئاقلى سفك بارى كرانه.؟

أن العقل الخفيف حمل ثقيل.؟

ئاقل تاجك زيرينه به لى لسه رى هه مى كه سى ده نينه.؟

أن العقل تاج من الذهب لكن ليس في راس الجميع.؟

ئاف ز نيروانى فايده ل تاقيانى.؟

أن مجرى المياه تجرى فعلآ أسفل قرية ( نيروان ) ي لكن أهالي قرية ( تاقيا ) في كوردستان تركيا الحالية يستفيدون منها.؟

هذا ما يتطبق فعلآ على هولاء الحمقى.؟

حيث يتسببون الى ( الكره ) والعداوة والتفرقة بينهم وبين أخوتهم من الأيزيديين وبقية الكوردستانيين ومنذ المئات من السنوات الماضية.؟

والمستفيد ( الأول ) والأخير هم العرب والترك والفرس.؟

سبق لي ولأكثر من مرة كتبت ونشرت هذا العنوان ( حماقة البقال ) الكوردي أدناه …...........

http://rojpiran.blogspot.de/2008_05_25_archive.html

 

حيث قال ذلك ( المسلم ) العربي المتدين فعلآ.؟

يا كاكه ….......أنك على خطأ تمامآ فأن كنت صادقآ في كلامك فأن كل ( شئ ) هنا حرام.؟

حتى المساعدة التي تستلمها من ( البلدية ) السوسيال وهذه الموظفة أو الموظف يمكن أن تكون ( يهودية )التدين.؟

كذلك لا تنسى أن هذه المساعدات النقدية التي نستلمها نحن جميعآ في هذه الدولة تأتي من ضرائب بيع وشراء (الخنزير ) والملاهي ووووووووووو.؟

ففي الختام أرجو وأطلب وأقترح من ( كافة ) المهتمون بهذا الموضوع وخاصة بيوت الأيزيدية في هذه الدولة (المانيا ) المحترمة وغيرها أبلاغ الجهات ذات العلاقة فيهما حول هذه الحماقات ومحاولة طردهم لكي يكونوا (عبرة ) لغيرهم مستقبلآ.؟

نسخة منه الى الجهات ذات العلاقة في ( العراق ) عمومآ وأقليم كوردستان خصوصآ للعلم وأتخاذ كل ما يلزم الأمر بحق هولاء الحمقى هنا وهناك …....................

بير خدر آري

آخن في 22.7.2012  هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

http://rojpiran.blogspot.de/


صادق مجلس الأمن الدولي بالإجماع في جلسة عقدها الجمعة بتاريخ 20/7/2012 على مشروع القرار البريطاني لتمديد مهمة المراقبين الدوليين في سوريا 30 يوما. ويأتي ذلك بعد إحباط موسكو وبكين تبني قرار مجلس الأمن الدولي القاضي باستخدام الفصل السابع، وتطبيق عقوبات جديدة في حال عدم التزام دمشق ببنود خطة المبعوث الدولي كوفي عنان. ويعتبر ذلك الفيتو الثالث لهما منذ اندلاع الثورة السورية.
وتتبجح روسيا والصين وتبرر ذلك بحجة عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة!!
وهنا يجب الاستفسار وطرح القضية بالشكل التالي: في الواقع تملك كل دولة ذات سيادة الحق في تنظيم شؤونها الداخلية بنفسها، ولكنها ملزمة بالدرجة الاولى بحماية أمن وسلامة مواطنيها أيضا. السؤال هو متى يتم خرق السيادة؟ هل يتم ذلك من خلال إندلاع المظاهرات أو الإحتجاجات السلمية؟ أو تلك التي تستخدم العنف؟ أم في حالات الإرهاب؟ أو أثناء تنفيذ الإبادة الجماعية أو التطيهر العرقي؟ أسئلة حائرة وحارقة تنتظر الجواب من صناع القرار في موسكو و بكين  بوصفهما رعاة وحماة للقانون الدولي؟!
الجدير بالذكر ان البعثة تشكلت سابقاً كأحد التدابير لتنفيذ خطة كوفي عنان. ورغم إعلان الجميع ظاهرا القبول بها، بيد أن مرحلة الأسابيع السبعة من عملها لم تحقق أي تقدم ملموس بسبب اجهاض وعرقلة الجهة المعتدية وأعني بذلك النظام الأسدي بشكل ممنهج لعملها.إن مهمة البعثة الدولية هي بالأساس المساعدة على تحقيق خطة عنان لإيقاف العنف، وخلق ظروف مناسبة يمكن أن تقود إلى عملية سياسية.
بداية يجب التأكيد، على الرغم من وجود المُراقبين، فقد تصاعدت أعمال العنف والقتل. وقد حدثت اثناء مهمتهم أربع وخمس مجازر مُروعة، الامر الذي خلق لدى الشعب السوري شعور بالمرارة والإحباط.. فوجود المراقبين لم يخفف العنف، ومعدلات القتل ازدادت خلال فترة وجودهم، كما أن عدم التوافق في مجلس الأمن ينهي عمليا مهمة كوفي عنان.
وتعود اسباب ذلك قبل كل شيئ الى أنّ النظام السوري لم يقم بتطبيق أي بند من بنود المبادرة الستة، وأنه ومنذ قدوم المراقبين الدوليين عمد إلى إحداث التفجيرات في بعض المناطق والمراكز الأمنية من أجل إرسال رسائل إلى المجتمع الدولي واتهام الثوار بها. هذه المبادرة لم تساهم في وقف القتل والعنف ولم تعلن صراحة رحيل النظام وهو ما لا يقبله الشعب السوري المنتفض.
وقد حاول النظام الأسدي مراراً بحسم المعركة عسكرياً ضد الثورة ورديفها المسلح-الجيش السوري الحر. ومنحَت روسيا وايران، من أجل ذلك، الطاغية كل الدعم السياسي والعسكري للنجاح في القضاء على الثورة، حيث كانت حساباتهم قائمة على معادلة بسيطة تكمن في انتصار الجيش الاسدي على الجيش السوري الحر. وكان يأمل المحور الروسي-السوري-الإيراني، في حال نجاحه، ان يمنحهم وخاصة روسيا، أوراق أقوى في المفاوضات السياسية وفق بنود مبادرة عنان، وبالتالي فرض اجندتهم ليصبح المنتفضين خارج اللعبة السياسية لأنهم فقدوا مبرر وجودههم بعدما انهزموا عسكرياً. بيد ان نضال وتضحيات الشعب السوري الباسل واصراره وقدرته على الصمود ضد الطغمة الحاكمة، صدّت جميع محاولات النظام لوأد الثورة وفشلت كل تلك المخططات الجهنمية، وبرهن للمرة الألف ان شعباً اذا اراد الحرية لا بد ان ينالها.
من جهة اخرى، لم تكن محاولات  روسيا-حليفة النظام في مجلس الأمن- تليين بعض مواقفها محض صدفة. ان الهدف من وراء تسهيل مهمة عنان هو تثبيت موقعها الاستراتيجي في الشرق الأوسط ووجودها السياسي والاقتصادي والعسكري. لذلك تسعى روسيا جاهدة بالتشبث والإمساك بالورقة السورية للتفاوض. وقد ساهم السلوك الروسي هذا في مجلس الأمن بدوره والى حد بعيد الى عدمية جدوى خطة عنان.
أن العنف القائم والذي لم يقم النظام أبداً بوقفه، وطبيعة وعقلية الطغمة الحاكمة، لن تقبل التنازل أو التفاوض على نقل السلطة ولن يستطيع المراقبون فعل أي شيء في ظل الواقع المستجد.
لقد أكد رئيس بعثة المراقبين الدوليين فى سوريا روبرت مود أن أعمال العنف التى تشهدها البلاد تعرقل مهمة البعثة، وقال "إن تصاعد أعمال العنف أعاق قدرة الفريق على المراقبة والتحقق والإبلاغ.. فضلا عن عدم القدرة على المساعدة فى إقامة حوار بين الأطراف المختلفة وضمان الاستقرار فى الأراضى السورية"
ومن هنا يمكن الاستنتاج بأن مهمة المراقبين، التي ولدت ميتة منذ البداية، قد وصلت إلى طريق مسدود. ولا يوجد أمل ملموس في نجاحها بأداء المهام الاساسية المناط لها.
وعليه يجب أن يُعلن المجتمع الدولي فشل هذه المُهمة، والبحث عن بدائل أخرى تسمح بوقف دوامة العنف وتسمح بتحديد المسؤولية في االازمة السورية، وكذلك الاستغناء عن كوفي عنان الذي لا يملك اية قوة او قدرة عسكرية أو سياسية للتأثير في صنع قرار دولي حاسم في هذه المرحلة المصيرية.
إن الإقرار بفشل خطة عنان سوف يفتح الباب على مصراعيه أمام خيارات جديدة أكثر جذرية ربما الخيار العسكري سيكون حاسماً خاصة ان النظام بدأ يفقد المعركة على ارض الواقع امام الضربات الموجعة للثوار. وهناك خيار تشكيل حلف بقيادة حلف ناتو خارج مجلس الأمن على غرار ما حدث في العراق وليبيا وكوسوفو. يمكن للمجتمع الدولي إرسال قوات غير نظامية لدعم الثوار كما كان الحال في فيتنام والحرب الأفغانية الأولى؟ إن التعويل على الحل السياسي فقط، مثل طرد الدبلوماسيين وهلمجرا، فإنه يعني في الواقع العملي إخفاق العالم في حل الأزمة، أي الإنتقال إلى إدارتها بدل حلها.
من الواضح أن بشار الأسد وزمرته وشبيحته المجرمة الخارجة عن القانون، سوف يخوضون الحرب على الشعب الى النهاية، والتي سوف تؤدي، في آخر المطاف، الى نهايته ونهاية سوريا والنفوذ الروسي-الايراني- الحزبلاهي-الشيطاني ايضاً.
وعلى النقيض من ذلك يقف الشعب السوري بكل مكوناته العرقية والدينية والمذهبية وثورته المجيدة بالمرصاد لكل المناورات، وهو الوحيد الذي سيعلن رحيل الطاغية بعدما اعلن سقوطها.
السؤال الجوهري يكمن في: مَنْ الذي يجني فوائد هذا الصراع الدموي؟
هناك حقيقة مفادها بأن السياسة عمل قذر ودموي، وتتجلى تلك في أسطع صورها في الحالة السورية من تصارع للمصالح السياسية والإقتصادية سواء كانت لروسيا او للصين او للغرب الديمقراطي او حتى لشركات النفط والعابرة للقارات. فهي كلها تبرر بطريقة أو بأخرى قتل المدنيين الأبرياء من أطفال ونساء ورجال، يلامس في بشاعته ودنائته حدود الإبادة الجماعية. يجب على الجميع،  ولو لمرة واحدة، نسيان مصالحهم الحيوية والتمسك بمبادئ البشرية المثلى، وفقاً لدساتير الدول المتحضرة، التي تنص على حق الإنسان في حياة حرة كريمة وتنمية متكاملة لشخصيته متطلعة ابدا الى غد افضل.
والى ذلك الحين فإن الشعب السوري والعالم باكمله ينتظرون بفارغ الصبر ذلك اليوم الذي سوف يرون فيه الأسد وحاشيته باللحى والجلباب الطويل على شاشات التلفزة.
وكل لبيب وفي المقدمة روسيا وعنان وحنان ومنان…..يجب ان يفهموا بالاشارة.

مع فائق الود
خوشناف ديبو-المانيا

بيان إلى الرأي العام

 

عقدت الهيئة التنفيذية للمجلس الوطني الكردي في سوريا اجتماعها الاعتيادي و ناقشت جملة من القضايا و الموضوعات المدرجة على جدول أعمالها.

استهل الاجتماع أعماله بالوقوف دقيقة صمت حداداً على أرواح شهداء الثورة السورية و شهداء الكرد، بعد ذلك تم إقرار جدول العمل الذي تصدره اتفاق هولير بين المجلس الوطني الكردي و مجلس الشعب لغرب كردستان الذي ابرم بتاريخ 11/7/2012 ، حيث أكدت الهيئة التنفيذية بأن إعلان هولير خطوة في الاتجاه الصحيح، و على الطرفين الالتزام بالوثيقة نصاً و روحاً و العمل على تطبيقها على كافة المستويات و في جميع المجالات ، و صادقت الهيئة التنفيذية بالإجماع على وثيقة إعلان هولير و في هذا السياق أعرب الاجتماع عن الشكر و التقدير للجهود التي بذلتها رئاسة إقليم كردستان العراق و خاصة الأخ مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان العراق لإبرام هذه الوثيقة.

كما توقف الاجتماع مطولاَ على الأوضاع الصعبة التي تمر بها بلادنا سوريا في هذه المرحلة الحساسة بشكل عام و تطورات الأوضاع التي تشهدها بعض المناطق الكردية إذ أكد على جملة من الثوابت تتجسد في النقاط التالية:

1-    عدم اللجوء أو الاحتكام للسلاح و إلغاء كافة المظاهر المسلحة و تحريم ذلك من قبل المجلسين.

2-    عدم المساس بكافة مؤسسات الدولة الخدمية و الإنتاجية و حماية الممتلكات العامة و الخاصة.

3-    يدعو المجلس الوطني الكردي مجلس الشعب لغرب كردستان بكافة مكوناته التنظيمية أن يلتزم بوثيقة إعلان هولير و بقرارات الهيئات و اللجان المختصة المنبثقة عنه.

4-    يؤكد المجلس الوطني الكردي في سوريا على الحفاظ على السلم الأهلي بين كافة مكونات المجتمع السوري من عرب و أكراد و سريان و كلدوآشوريين وأرمن وغيرهم من الأقليات الإثنية و الدينية كونهم شركاء في الوطن و يدعوهم إلى تحمل مسؤولياتهم جنباً إلى جنب مع المجلسين للحفاظ على أمن و استقرار مناطقنا.

5-    يؤكد المجلس على ثوابته الوطنية المتمثلة بقرارات المؤتمر و برنامجه السياسي المرحلي الذي أقره اجتماع المجلس الوطني الكردي بتاريخ 21/4/2012.

6-    الإفراج الفوري عن جميع المحتجزين من قبل لجان الحماية الشعبية (باراستن) الذين تم احتجازهم في كل المناطق و خاصة مدينة عفرين.

إن الهيئة التنفيذية للمجلس الوطني الكردي في سوريا تدعو كافة فعاليات المجتمع الكردي بدعم اتفاق هولير و العمل معاً لتنفيذه و تطبيقه على أرض الواقع، كما يدعو شركائنا في الوطن بتقديم الدعم و المساندة لهذا الاتفاق و ذلك بغية حماية السلم الأهلي في المناطق الكردية و تعزيز وشائج الأخوة التاريخية بين مكونات المجتمع السوري.

كما توقف الاجتماع مطولاً على وضع المجلس الوطني الكردي في سوريا و سبل تفعيل دوره في هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها بلادنا و اتخذ في هذا السياق جملة من القرارات و التوصيات اللازمة، و في الختام انتخبت الهيئة التنفيذية اللجان و المكاتب المختصة لمتابعة عمل و نشاط المجلس الوطني الكردي و تطبيق اتفاق هولير.

يداً بيد لتنفيذ وثيقة هولير للحفاظ على السلم الأهلي.

 

22/7/2012

 

الهيئة التنفيذية للمجلس الوطني الكردي في سوريا

الأحد, 22 تموز/يوليو 2012 21:41

لك الله يا عراق‎ - جمعه عبدالله

من المؤسف والمؤلم ان يحل علينا شهر رمضان الكريم في ظل اوضاع سيئة للغاية , وفي ظل البون الشاسع والشرخ الكبير والفارق الكبير بما ينعم به المسؤولين برفاه الحياة وتخمة المال وصفات البذخ الضارب باحلامه الوردية . وبين
ما يعانيه المواطن من قسوة الحياة وصعابها . وما يكابده من ازمات تحيل حياته الى جهنم حقيقية , فمن ازمة الكهرباء الى استغلال حفنة من التجار والسماسرة وتلاعبهم في زيادة اسعار المواد الغذائية دون مبررات مقنعة ومعقولة سوى نهم
استغلال المواطن وانتهاز الفرص الثمينة في الربح الحرام .. الى ازمة البطالة وقلة فرص العمل وخاصة عند الشباب .. الى ازمة توفير الماء الصالح للشرب .. الى ازمة قلة تقديم الخدمات العامة وغياب الرعاية الاجتماعية التي تساند الفقراء
والمحتاجين .. الى ظاهرة الفساد المسيطرة بشكل كبير على جميع مرافق الدولة دون استثناء , بسبب تهاون وتواطئ وتستر النخب السياسية المتنفذة في مصير البلد التي فقدت السيطرة والمراقبة لعقود الاتفاقيات للمشاريع المخططة للبناء
والتعمير التي لم تحقق اهدافها المنشودة واثارها الايجابية على الواقع . رغم انها رصدت وكلفت الدولة عشرات المليارت من الدولارات والتي ذهبت الى جيوب حفنة من اللصوص والفاسدين , في ظل غياب السلطة القضائية بما شجع على
ظهور الحيتان الكبيرة التي تنزف موارد الدولة وتحولها الى ارصدة ضخمة في البنوك الاجنبية , ومن هذه الاموال المسروقة والتي خصصت الى مشاريع اشاء محطات لتوليد الطاقة الكهربائية . وكان باستطاعة ربع هذه الاموال المنهوبة
ان توفر التيار الكهربائي على مدار اليوم . لكن اين المحاسبة والمراقبة ؟ اين البرلمان ودوره باعتباره السلطة التشريعية ؟ لماذا لا يقوم بواجبه المطلوب ويحقق باستجواب المسوؤلين والفاعلين عن فشل معالجة ازمة الكهرباء ويتساءل عن
الاموال الطائلة اين ذهبت ؟ ومن المسؤول عن سرقتها وتحت اي ظروف نهبت ؟ اين المسؤولية والحرص الوطني ؟ اين الوعود والعهود التي تعهد بها اعضاء البرلمان قبل فوزهم بدار الجنة والمال ( البرلمان ) هكذا ترمى مواثيق الاصلاح
في سلة المهملات .. هل يرضى ضميرهم واحساسهم وشعورهم ان يتكوى المواطن بالصيف اللاهب وبانقطاع لساعات طويلة لتيار الكهربائي وهم ينعمون بالجنة ؟ هل يعرف اعضاء البرلمان الحالة السيئة والمخزية لمفردات البطاقة التموينية
قلة مفرداتها وعدم صلاحية بعضها حتى للعلف الحيواني وكذلك عدم استلامها في الوقت المحدد ؟ هل يعرف البرلمان الموقر ارتفاع اسعار المواد الغذائية بشكل فاحش نتيجة عدم تفعيل قانون حماية المستهلك , الذي يحمي المواطن من جشع
حفنة من التجار والسماسرة من الاحتكار والاستغلال . متى يصدر هذا القانون حتى يصون حقوق المواطن وتثبيت الاسعار بشكل محدد غير قابل بالتلاعب   ان فشل الكتل السياسية في السيطرة والتحكم في مفاصل مرافق الدولة .  التي لها
تاثير بارز على الاوضاع المعيشية هي علامة بارزة في المشهد السياسي , وهي نتيجة منطقية لفشل في ادارة شؤون البلاد , ولاسيما ان بعض المسؤولين الكبار هم من اصحاب الشهادات المزورة, والبعض مفتون ببريق المال , والبعض
يتلون بالف لون حسب المناخ السياسي .. والبعض يدعي الدين زورا وبهتانا ويصر بعناد بعدم عقد هدنة مع هذا الشهر الكريم بان يكون نظيف اليد والعقل والحكمة
 

 

 

- ... فهم سيجددون ويعيدون الأمجاد التحررية لعهود القادة والفرسان: كياكسارس الثاني ( هناك احتمال كبير جدا بأنه هو نفس القائد كاوا والذي حرر الميديين من سلطة السكوتيين ومن ثم فتح بلاد الآشوريين وحتى أواسط آسيا الصغرى: Kyaxares II )، داريوس الأول( في العهد القديم من الكتاب المقدس Bible مذكور اسمي كورش الفارسي و داريوس المادي واللذان سمحا لليهود المنفيين سابقا بالرجوع الى ديارهم في فلسطين)، كاوا القائد والرمز لعيد نوروز التحررية، و رستم الفارس الشهم لصد الموجات التورانية الغازية اثناء المعارك الايرانية والتورانية!

 

تلك القصص والروايات المتسلسلة الشيقة التي تناقالت غالبا شفهيا وشعرا عبر الأجيال المديدة المتعاقبة والتي سمعناها ونسمعها من الآباء والأجداد، من الأمهات والجدات، من الأعمام والأخوال ومن مجالس السمر في ليالي الشتاء الطويلة في كوردستان، وهي تدور وتتحدث عن بطولات وفروسيات الشعوب الايرانية بشكل عام، ومن بينها الشعب الكوردي بشكل خاص والذي انبثقت تسميته من بين تلك الشعوب في ظرف ما بالتعبير "كاردهكه" وفق اللغة الايرانية القديمة والذي كان يعني ويطلق على الفرق والجماعات الايرانية الأكثر عملا وشجاعة ومقاومة للأعداء الخارجيين الغزاة، ذلك التعبير الذي استخدمه القائد والمؤرخ الأغريقي كزينفون أيضا بلكنة أغريقية "كاردوخ" في كتابه أنابازيس خلال أو بعد رحلة العشرة آلاف الشهيرة في أواخر القرن الخامس وأوائل القرن الرابع قبل الميلاد، أي في مرحلة الحروب (الميدية - الفارسية) والأغريقية.

هكذا، ولتأتي لاحقا المراحل المظلمة السوداء الطويلة على الكورد من جراء الأسلمة - العربنة، السلجقنة - العثمنة التورانية ومرورا بنتائج الحرب العالمية الأولى السلبية ومن ثم ليستيقظ وليتفاجأ هذا الشعب المضطهد والمهدد بما أصابته من هول وكارثة خلال تلك المراحل الحالكة والتي أودت الى حرمانه من تشكيل دولته القومية المشروعة على أرضه التاريخية، وليبدأ بالبحث والنضال التحرري بمختلف السبل حتى في الظروف اللاحقة الصعبة الغير موءاتية ودون أن يتمكن من تحقيق ذلك الهدف النبيل.

وفي مجرى هذا الكفاح التحرري أصبح قدر هذا الشعب أن ينتظر قدوم ظروف أكثر تهيئة ونضجا وذلك ليتمكن بأقل خسارة وتضحية من نيل وانتزاع  حريته ولبناء كيانه القومي المشروع أسوة بغيره في المنطقة، حتى انتهت الحرب الباردة السوداء السابقة في بداية التسعينيات وبدء تطبيق الاستراتيجية الغربية الجديدة على أعقابها، وليحصل الكورد الجنوبيون في الظرف المهيء الناشئ على بعض الحقوق القومية والادارية في اطار حكم ذاتي ومن ثم فدارالي. هكذا والى أن اندلعت الثورة الشعبية السورية منذ ستة عشر شهرا والتي دخلت منذ حوالي شهر في مرحلة حساسة ومهمة لصالح الشعوب والطوائف السورية عامة، حتى صعد الشعب الكوردي وشبابه ونخبه وقواه السياسية النضال والتسخير وتوحيد الصفوف وبناء فرق وكيانات ميليشيا مسلحة ولتقوم خطوة خطوة يتحرير العديد من مدن ونواحي أقليم كوردستان الغربية (سوريا )، هذا ومع الأمل الساطع وفي هذه الفرصة الذهبية بامتياز أن يتم تحرير بقية مناطق ومدن هذا الأقليم من سيطرة الأجهزة والسلطات البعثية الدكتاتورية الشوفينية.

هنا وفي هذا السياق المشرف وما يقدمه هؤلاء الفرق الكوردية الصاعدة، يجدرالابتهاج والتذكير جدا ببطولات وفروسيات أولئك الأجداد القدماء الآريين في الزود من أجل الحرية والمبادئ النبيلة.

فالى المزيد من التوحد والتروي والنضال التحرري، أيها الكورد الميديين الآريين الجدد، على طريق الوصول الى تلك الأماني والأهداف القومية والادارية والجغرافية المشروعة في اطار سوري فدرالي،  عشتم وبركتم ودمتم ذخرا لهذا الشعب المهدد!

 

محمد محمد - ألمانيا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

22.07.2012

 
اربيل(الاخبارية)

قرر مجلس وزارء حكومة إقليم كوردستان، تشكيل مديرية شرطة للسياحة والآثار.
ونقل PUKmedia عن المتحدث باسم هيئة سياحة كوردستان نادر روستي، قوله: إن الهدف من تشكيل هذه المديرية تقديم المزيد من الخدمات في المجال السياحي بإقليم كوردستان.

وبين: أن المديرية ستكون تابعة لوزارة الداخلية في المجال الإداري واللوجستيكي، وتم تكليف كل من وزارتي الداخلية والمالية وهيئة السياحة لإجراء الإستعدادات والتحضيرات اللازمة لـتشكيل المديرية.

واضاف روستي: اننا ننتظر القرار الأخير من وزارة الداخلية، موضحاً: أن المديرية الجديدة بحاجة لتعيين 1000 موظفاً، لذلك سيعقدون إجتماعاً خلال الأيام القادمة مع وزارة الداخلية لإصدار التوجيهات اللازمة بهذا الصدد، مشيراً: ان تشكيل هذه المديرية يقع على عاتق وزارة الداخلية.

السومرية نيوز/ نينوى
ناشد سائقو شاحنات سوريون ينقلون البضائع للعراق، الاحد، سلطات منفذ ربيعة الحدودي العراقي فتح المنفذ والسماح لهم بالانتقال الى بلدهم، فيما اعربت سلطات الحدود وادارة محافظة نينوى عن تهيئة مستلزمات استقبال العوائل العراقية العائدة من سوريا.

وقال السائق السوري توفيق عمار في حديث لـ"لسومرية نيوز"، "انا عالق بشاحنتي والمئات من الشاحنات السورية الاخرى عند معبر ربيعة الحدودي منذ يومين بسبب غلق معبر اليعريبة في الجانب السوري والمقابل لمعبر ربيعة الحدودي في العراق"، مضيفاً "نناشد الجهات المعنية فتح المعبر الحدودي امام حركة الشاحنات ليتسنى لنا العبور الى سوريا والاطمئنان على عوائلنا".

وأضاف عمار "فوجئنا بغلق المعبر بعد تطور الاحداث الاخيرة في سوريا وسيطرة الجيش الحر على بعض المعابر الحدودية ومنها اليعربية دون ان نتمكن من اتخاذ الاحتياطيات اللازمة لذلك، فنحن هنا في العراء دون مأكل أو منام".

من جانبه، قال مدير ناحية ربيعة جاسم محمد كنوش لـ"السومرية نيوز"، إن "الاوضاع في معبر ربيعة الحدودي (120 كم غرب الموصل) طبيعية جداً وحركة المرور مستمرة سواء للناقلات او الافراد"، مضيفاً "الا ان غلق المعبر من الجانب السوري حال دون الحركة.

وأضاف كنوش أن "سلطات معبر ربيعة الحدودي وناحية ربيعة ومحافظة نينوى على اتم الاستعداد لاستقبال العوائل العراقية العائدة من سوريا"، مؤكدا "تهيئة باصات لنقلهم الى مدينة الموصل حيث مراكز ايوائهم مع تقديم بقية الخدمات الاخرى التي يحتاجون اليها"، حسب قوله.

وتشهد سوريا منذ 15 من آذار 2011، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 17 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان في حين فاق عدد المعتقلين في السجون السورية على خلفية الاحتجاجات الـ25 ألف معتقل بحسب المرصد، فضلاً عن مئات آلاف اللاجئين والمهجرين والمفقودين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

يذكر أن نظام دمشق تعرض ويتعرض لحزمة متنوعة من العقوبات العربية والدولية، كما تتزايد الضغوط على الأسد للتنحي من منصبه، إلا أن الحماية السياسية والدبلوماسية التي تقدمها له روسيا والصين اللتان لجأتا إلى استخدام حق الفيتو مرتين حتى الآن، ضد أي قرار يدين ممارسات النظام السوري العنيفة أدى إلى تفاقم النزاع الداخلي الذي وصل إلى حافة الحرب الأهلية، وبات يهدد بتمدد النزاع إلى دول الجوار الإقليمي.

الأحد, 22 تموز/يوليو 2012 19:36

مباشر من غربي كوردستان

يرجى الانتظار 30 ثانية لحين أنتهاء الاعلان

http://www.ustream.tv/channel/ronahi-tv

شفق نيوز/ نفت وزارة الداخلية في حكومة اقليم كوردستان، الاحد، ان تكون المنافذ الحدودية التابعة للاقليم خارجة عن سيطرة الحكومة العراقية.

قال وكيل وزير الداخلية في الحكومة الاقليمية فائق توفيق، في تصريح ورد لـ"شفق نيوز"، إن "الحكومة الاتحادية تبحث عن حجج واهية لالصاق التهم بحكومة اقليم كوردستان، لان جميع الحدود العراقية بما فيها اقليم كوردستان محمية من قبل قوات حرس الحدود التابعة لوزارة الداخلية الاتحادية".

واضاف توفيق ان "لم تكن تصريحات الداخلية الاتحادية بشأن عدم السيطرة على المنافذ الحدودية في حدود اقليم كوردستان حججا واهية فماذا يمكن ان تسمى اذا؟"

واوضح توفيق ان "ايران ايضا تدعي ان اسرائيل تتسلل وتعود عبر منافذ اقليم كوردستان ولها خطوط فيه"، مضيفا ان "كل هذه التصريحات ليس لها اساس من الصحة".

واكد توفيق ان "وزارتنا تعمل وتتصرف حسب الدستور العراقي"، منوها الى ان "الدستور واضح ولم نقم باختراقه".

وكان وكيل وزير الداخلية الاتحادي احمد الخفاجي قد صرح في وقت سابق ان جميع المنافذ الحدودية في اقليم كوردستان هي خارجة عن سيطرة الحكومة المركزية ولها تأثيرات سلبية كبيرة على الامن الوطني، مشيرا الى ان مسألة السيطرة على المنافذ الحدودية الواقعة ضمن حدود اقليم كوردستان تحتاج الى قرار سياسي حسب قوله.

م م ص

شفق نيوز/ كشفت تقارير بريطانية، الأحد، عن أن جنوداً سابقين في القوات الخاصة البريطانية يدربون "المتمردين" السوريين على التكتيكات العسكرية واستخدام الأسلحة ونظم الاتصالات داخل العراق.

وقالت صحيفة "صنداي اكسبريس" في تقرير اطلعت عليه "شفق نيوز"، إن "أكثر من 300 مقاتل من المعارضة السورية اجتازوا بنجاح دورة تدريبية في قاعدة داخل الحدود العراقية، في حين تجري حالياً دورة بالقيادة في السعودية".

واضافت أن "مجموعات من 50 متمرداً كل دفعة يجري تدريبها من قبل اثنتين من شركات الأمن الخاصة يعمل بها جنود سابقون من القوات الخاصة البريطانية".

ونسبت الصحيفة إلى جندي سابق بالقوات الخاصة البريطانية، قوله "دورنا هو تدريبي محض على التكتيكات والإجراءات القتالية، وبعض هؤلاء الرجال من أصحاب المتاجر والمدرسين الذين فقدوا كل شيء".

واضاف الجندي البريطاني السابق "إذا تمكنا من تعليمهم طرق الإحتماء واطلاق النار وتفادي رصدهم من قبل القناصة، فسيكون ذلك عاملاً مشجعاً".

وتشهد سوريا منذ 15 آذار/مارس 2011 مظاهرات تطالب باصلاحات وباسقاط النظام تحوّلت إلى مواجهات بين قوى مسلحة وأجهزة الأمن الحكومية راح ضحيتها الآلاف من الطرفين.

م ف

بغداد(الاخبارية) تقرير - قصي الاعظمي

شكت العوائل العراقية العائدة من سوريا بسبب الأحداث الأخيرة، من استغلال أصحاب سيارات الاجرة وشركات نقل المسافرين ، من رفع الاسعار التي تجاوزات الـ(500) دولار للشخص الواحد ، فيما اكدوا صعوبة وصول أغلب العراقيين الى مطار دمشق الدولي لجلائهم الى بغداد .
وفي احاديث مع مراسلة(الوكالة الاخبارية للانباء) أكدت عوائل عادت الى بغداد، انها تعرضت الى الاستغلال من قبل شركات نقل المسافرين، من خلال رفع أجور النقل، بالإضافة الى فقدانهم أموالهم.

ويقول عبد الاله يونس الذي كان يسكن بمنطقة السيدة زينب بدمشق، إن شركات نقل المسافرين استغلت الوضع الحرج للعراقيين ، من خلال رفع الأسعار من (75) دولار للشخص الواحد الى (500) دولار في سيارات الـبهبهان ، فيما ارتفع سعر النقل في الباص الكبير من (50) الف دينار عراقي الى (200) الف .

وأضاف (للوكالة الاخبارية للانباء): هذا الاتفاع جاء لعدة أسباب قلت سيارات النقل وكثرة العائدين ، بالإضافة الى شحة الوقود ، مما دفع أصحاب الشركات وسيارات النقل باستغلال الوضع ورفع الأسعار .

واشار يونس الى عدم إمكانية العراقيين المتواجدين في دمشق من الوصول الى مطار دمشق الدولي ، بسبب الاشتباكات والإحداث التي تجري هناك ، وتابع يونس وهو يبكي كونه فقد أمواله وأثاث منزله ، من الصعب ان تجد المواد الغذائية بشكل مستمر ، كما ان عملية الخروج من سوريا كان في غاية الصعوبة .

فيما تقول ام محمد التي كانت تسكن بمنطقة مخيم اليرموك، العراقيين في سوريا يعيشون في وضع مأساوي ، وعلى الحكومة العراقية ومجلس النواب اصدار عفو عام ، ليتمكن العراقيين هناك من العودة .

وحذرت ام محمد في حديثها (للوكالة الاخبارية للابناء) من استمرار اقصاء العراقيين هناك وعدم الاهتمام بهم ، كونهم ثروة كبيرة للعراق، كما ونصحت الحكومة بتقديم التسهيلات لهم للعودة .

وأضافت : أن اصحاب الشركات استغلوا الظروف التي يعيشها العراقيين الراغبين بالعودة الى بغداد ، حتى ارتفعت اجرة النقل في الباص الكبير الى (200) الف دينار للشخص الواحد ، فيما تجاوز الـ(400)دولار اجرة النقل للشخص الواحد بسيارة البهبهان .

وأكدت ام محمد: عدم امكانية العراقيين من الوصول الى مطار دمشق الدولي ، وتابعت من يصل الى هناك يمكن بمساعدة الجيش السوري ، او المجازفة للوصول الى هناك .

اما مصطفى العبيدي الذي كان يسكن في منطقة القدسية فيقول : للاسف الشديد لم توفر الحكومة العراقية اي مساعدات في النقل البري ، فقط النقل الجوي، ومن الصعب الوصول الى مطار دمشق .

وقال : انه وعائلته دفع نحو (3000) الف دولار لاحد اصحاب سيارات"البهبهان" لنقله الى بغداد ، بعد نفذ ماله وترك عمله في سوريا.
وطالب العبيدي :الحكومة العراقية بالاسراع بتعويض العائدين من سوريا بمنحة المهجرين ، بالاضافة الى توفير فرص عمل للعائدين، من الذي لم تتوفر فرص عمل لهم ، او الذين تركوا وظائفهم.
وأضاف: وضع العراقيين في سوريا "صعب" والبعض منهم استشهد بنيران مجهولة ، والبعض الاخر فقد او مازال مصيره مجهول .

هذا ورفض اغلب اصحاب شركات النقل الحديث عن اسباب ارتفاع الاسعار ، وعزوا ذلك على انهم وسطاء بين الناقل والمسافر .

وكانت سلطة الطيران المدني العراقية التابعة لوزارة النقل أعلنت، السبت (21 تموز 2012)، نقل ما يقارب 978عراقي من سوريا على متن ست طائرات بواقع (19) رحلة منذ يوم الخميس الماضي.



السومرية نيوز/ بغداد

أكد حزب الاتحاد الديمقراطي السوري في إقليم كردستان العراق، الأحد، أن قوات الدفاع الشعبي سيطرت على المخافر الحدودية السورية الواقعة على الشريط الحدودي مع الإقليم، فيما نفى سيطرة حزب العمال الكردستاني على أي منفذ حدودي سوري.

وقال ممثل الحزب في إقليم كردستان حسين كوجر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المخافر الحدودية سيطرت عليها قوات الدفاع الشعبي وهي وحدات حماية الشعب تابعة لغربي كردستان وأعلن عن تأسيسها قبل يومين".

وأضاف كوجر أن "أفراد هذه الوحدات تابعة لغربي كردستان وهم من السوريين"، مؤكداً أنهم "يسيطرون الآن على معظم المدن الكردية ويحاولون طرد بقايا النظام من المنطقة".

ولفت كوجر إلى أنه "منذ بداية الثورة السورية يقوم شباب غربي كردستان بتنظيم أنفسهم في المجال الدفاعي وفي المجالات الأخرى"، نافياً "سيطرة حزب العمال الكردستاني على أي منفذ حدودي سوري".

وكان اتحاد القوى الديمقراطية الكردية في سوريا كشف، اليوم الأحد (22 تموز الحالي)، عن انسحاب معظم القوات السورية من المخافر الحدودية الواقعة على الشريط الحدودي مع إقليم كردستان العراق، فيما أفاد شهود عيان بسيطرة حزب العمال الكردستاني على عدد من هذه المخافر.

يشار إلى أن نحو 7 كيلومترات من الحدود العراقية السورية تقع ضمن المناطق الإدارية لإقليم كردستان وتتبع محافظة دهوك، فيما تقع مسافات أخرى من الحدود العراقية السورية ضمن محافظة نينوى، إلا أن قوات تابعة لوزارة البيشمركة ومنذ عام 2003 تقوم بتأمينها من الناحية الأمنية، وكانت الوزارة قد نشرت قوات تابعة لأحد ألويتها في تلك المناطق قبل فترة.

وكان مصدر في قوات حرس الحدود بمحافظة نينوى أفاد، اليوم الأحد (22 تموز الحالي)، بأن الجيش السوري النظامي استعاد سيطرته على منفذ اليعربية (ربيعة) الحدودي بين العراق وسوريا بعد انسحاب "الجيش السوري الحر" عقب سيطرته على المنفذ ليوم واحد، مؤكدا أن المعبر تعرض للسلب والنهب.

وسيطر الجيش السوري الحر، في (19 تموز الحالي)، على معبر البو كمال الحدودي مع العراق وسبعة مخافر عسكرية للجيش السوري من دون أي مقاومة للجيش النظامي، بينما أغلقت القوات العراقية المنفذ بدورها وسحبت الموظفين منه، فيما تمكن الجيش السوري النظامي، أول أمس الجمعة، (20 تموز الحالي) من استعادة السيطرة على المكان وعلى المنافذ الحدودية مع العراق وتركيا، في حين تمكن الجيش الحر، مساء أمس السبت، (21 تموز الحالي) من السيطرة على المعبر مرة أخرى.

وتشهد سوريا منذ 15 من آذار 2011، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم، عن سقوط ما يزيد عن 17 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، في حين فاق عدد المعتقلين في السجون السورية على خلفية الاحتجاجات الـ25 ألف معتقل بحسب المرصد، فضلاً عن مئات آلاف اللاجئين والمهجرين والمفقودين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

يذكر أن نظام دمشق تعرض ويتعرض لحزمة متنوعة من العقوبات العربية والدولية، كما تتزايد الضغوط على الأسد للتنحي من منصبه، إلا أن الحماية السياسية والدبلوماسية التي تقدمها له روسيا والصين اللتان لجأتا إلى استخدام حق الفيتو مرتين حتى الآن، ضد أي قرار يدين ممارسات النظام السوري العنيفة، أدى إلى تفاقم النزاع الداخلي الذي وصل إلى حافة الحرب الأهلية، وبات يهدد بتمدد النزاع إلى دول الجوار الإقليمي، فيما قرر مجلس الأمن الدولي تمديد عمل بعثة المراقبين في سوريا لمدة شهر يبدأ من (20 تموز الحالي).

عندما نتحدث عن كلمة نضال غرب كردستان نجد أنها تحمل في طياتها معاني متعددة منها التغيير,والتجديد والدفاع عن الحق. ورغم ذلك نجد أحياناً, قد يضعف همة المرء, وينهار إيمانه بقضيته,وينتابه الشك في عدالة ونيل الهدف الذي يسعى من أجل تحقيقه,وقد يصاب أحدنا باليأس,ويسيطر عليه العجز, وتتملكه عدم القدرة على مواصلة الطريق,فيقف خائر القوى,مشلول الحركة,أو يتخذ موقع المتفرج فاقداً لا محالة لقيمه الوطنية التي آمن بها,وناضل من أجلها,هذه القيم, قيم خالدة مطلقة إنسانية, كالعدالة والحرية والحق والتقدم, وهنا يستحضرني قول القائد الكردي عبد الله أوج آلان:

من يقاوم,يتحرر. ومن يتحرر, يفقد أغلاله. ومن يفقد أغلاله, يصبح جميلاً. والجميل, دوماً يستحق المحبة.

ما نشهده اليوم في ساحة غربي كردستان من تحرير للمدن الكردية على يد وحدات الحماية الشعبية YPG, وطردها لجميع عناصر الأمن وأجهزة النظام البعثي بكافة مؤسساته من المدن الكردية بدءاً من كوباني,ومن ثم عفرين وديريكا حمكو وعامودا وغداً جميع مدن غربي كردستان , هو في الاعتماد على الشعب وتفجير طاقاته الكامنة في تطبيق مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية والديمقراطية الذاتية.

وسيطرة وحدات الحماية الشعبية YPG على المدن الكردية وتحريرها من زبانية الأسد لم تأتي من الفراغ,أو محض صدفة ما,بل عملاً بتطبيق مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية في حرية العمل,والمبادرة,والإبداع والقبول بالرأي المخالف والنقد والنقد الذاتي البناء,وإعتماداً على معادلة ( المجتمع المنظم هو المجتمع الحر -عبدالله أوج آلان) القائمة بين جميع أطياف الموزاييك السوري, من الشعوب العربية والارمنية والآشورية والكلدانية, والشعب الكردي في غربي كردستان. لذا يجب أن يكتسب مفهوم نضال وحدات الحماية الشعبية YPG بعدا جديدا على الصعيد الكردي والكردستاني في أجزاء كردستان الأربعة، وأن يكون النضال ضد الأنظمة القاهرة والمستبدة والمناهضة لتطلعات الشعب الكردي والكردستاني بالتنمية والحرية والعدالة وبناء إدارته الذاتية الديمقراطية بنفسه، وأن يكون النضال رافعة قوية في وجه من كان يستخدمها ولا يزال ضد أهداف أضحت أهدافا خيالية وميتافيزيقية وبعيدة عن الواقع العياني الملموس.

أن نضال شعبنا وتحرير مدنه من قيود الاستبداد والتسلط والقهر والظلم لا يمكن أن يحقق الحرية التي نروم إليها ونعمل من أجلها ونناضل في سبيلها كشعب كردي في غربي كردستان بشكل خاص إلا بتطبيق بنود إتفاقية هولير في ضرورة علاقة التفاعل والتلاحم بين المجلسين الكرديين, المجلس الوطني الكردي ومجلس الشعب في غرب كردستان كأولوية مع الشعب في غرب كردستان.


Masîro Bêkes

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

http://facebook.com/masirobiro

ذي قار / المركز : الجماهير العراقية في الناصرية تندد بفساد الحكومة والبرلمان وتطالب بحلهما
المرسل : الاعلامي سجاد السيد



وقفت الجماهير العراقية من انصار المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني دام ظله وقفة احتجاجية بتاريخ العشرين من تموز 2012 في جمعة اطلقوا عليها (دمارُ وانهيارُ العراق من سياسيي الخداع ِ والنفاق) وندد المحتجون بفساد الحكومة والبرلمان اللذين عاثوا بالعراق خرابا وفسادا وشجبوا الحرمان الفضيع ونقص الخدمات الانكى واعتبروا هذه سياسات استعمارية تريد النيل من وحدة العراق ولحمة شعبه الجريح ، وردد المحتجون الغاضبون الاهازيج والشعارات التي تطالب المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لحل ازمات العراق التي يفتعلها السياسيون الفاسدون ، كما وحملوا اللافتات التي تعبر عن استياء المحتجين للوضع الحالي المزري . وقد شهدت الوقفة فرض طوق امني مشدد من قبل الشرطة المحلية في ذي قار .

بدءأ اقول ان نظام الحكم الملكي من أقدم أنظمة الحكم المعروفة في التاريخ ,فكان للملك جميع السلطات ,هو المشرّع والقاضي والحاكم .... و كما تعرفون بان للحكم الملكي أشكال مختلفة منها : نظام الحكم الملكي المطلق , نظام الحكم الملكي الدستوري ...

وهنا نقف عند الملكية المطلقة و نقترح ان ٌتدرس وتتبنى من قبل حكومة اقليم كوردستان لاعتبارات كثيرة منها : يكون الملك هو صاحب جميع السلطات في الدولة هو يصدر القوانين ويفسرها ويقوم بتنفيذها , فهو الامر والناهي , ولا احد يستطيع ان يرفع رأسه ويفكر بصوت عالي ويقول : انا قد اكون اكثر دراية ومعرفة من جلالة الملك في امر ما .....

للملكية المطلقة أمثلة كثيرة في التاريخ ومن أشهرها الملكية الفرنسية في عهد لويس الرابع عشر الذي أعلن (الدولة هي أنا ) .....

وانطلاقأ من هذه الحقائق التاريخية , أسوق هذه المقالة المتواضعة بقصد تهيئة الاجواء لفتح نقاش جاد حول ما يجري في اقليم كوردستان على جميع الاصعدة وفي مقدمتها نظام الحكم ...حيث تتصاعد في الفترة الاخيرة لاسيما بعد تشكيل الحكومة السابعة تحديدأ ... جملة من الاسئلة والطروحات والمناظرات في الشارع الكوردستاني حول جوهر نظام الحكم , واحتكار السلطة من قبل عائلة رئيس الاقليم ( ابنائه ..وابناء عمومته ) بشكل خاص ... ومدى اهمية وجود هؤلاء الاشخاص في دفة الحكم واستحواذهم على حصة ( الاسد ) من المكاسب والارباح الهائلة نتيجة عقود صفقات ومنها الذهب الاسود (البترول ) , وعدم توحيد الادارتين رغم كل الجهود المبذولة , ومصير حرية الرأي والسلطة الرابعة وخاصة بعد ان صدرت تقارير دولية حول الانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان في الاقليم من قبل قوات الامن ( الاسايش) ... وقمع الاصوات المعارضة والمظاهرات والاحتجاجات والاعتقالات .....

وعليه اتمنى من جميع المهتمين وفي مقدمتهم ابناء شعبي ( من الفقراء والمحتاجين والكادحين والمهمشين ومن جميع الشرائح وفي مقدمتهم الشباب ...الجيل الصاعد , ان يفكروا معي لايجاد حل مقنع للخروج من ازمتنا التي تتعاظم يوم بعد يوم ... انا اقول وبكل تواضع بان معاناة الشعب لن تزول ابدأ الا باعلان دولة ملكية مطلقة يكون الملك فوق الجميع لاعتبارات وحقائق كثيرة منها وبايجاز :

1ـ يكون الملك على رأس الدولة ولفترة طويلة الى ان يتوفى ( لاسامح الله ) وينتقل الحكم بالوراثة الى ولي عهده ....

2 ـ يكون الملك هو صاحب جميع السلطات في الدولة . . هو يصدر القوانين ويفسرها ويقوم بتنفذها....

3 ـ لا احد يستطيع ان يعارض وينتقد الملك وعائلته باحتكار السلطة والمناصب السيادية ...والاكثر من هذا ليس من حق احد ان يتهمهم بضعف ايمانهم بقوة الشعب والاستعجال بامتلاك كل شيء من ضربة واحدة وباقصر زمن ...

4 ـ يكون الملك هو الأمر والناهي , وعليه ليس لاحد حق الاعتراض على قرارات الملك عندما يقول ( الدولة هي انا ) .. .....

5 ـ يتم توزيع جميع المناصب المهمة من قبل جلالة الملك على عائلته وذالك لمصلحة المملكة.... وعملاً بقوله سبحانه وتعالى (الأقربون أولى بالمعروف) ..

6 ـ لااحد يستطيع ان ينتقد تصرفات الامراء والاميرات وهم يحققون العدالة الموعودة ...

7 ـ للملك وللامراء والاميرات ( العائلة المالكة ) كامل الحق في السيطرة على جميع مرافق البلاد السياسية والاقتصاديه والثقافية .. ....

8 ـ لأفراد العائلة المالكة كامل الحق ان يضعوا اياديهم على موارد المملكة التي بدونها ستكون مملكتهم اوهامأ ...........

9 ـ للملك الحق في حذف كلمة ( البطالة ) في قاموس مملكته , واستخدام ( بطر وترفّع وتكاسل من قبل رعيته ) .. كبديل لها ...

10 ـ للملك الحق في اصدار المراسيم واعطاء الاوسمة والنياشين لمن يراه جديراً بها ولجلالته الحق في اخذ المشورة من اي شخص , جهة , دولة لتطوير امور المملكة ...

11 ـ يتم التخلي عن الشعارات وعن النشيد القومي ( اي رقيب ) بجرة قلم ...ويتم تبنى النشيد الملكي الجديد ( عاش الملك ) ......... دون تصاعد الاسئلة والطروحات والمناظرات من مختلف المواقع حول جوهر النشيد القومي الحالي وبقائه من عدمه كما يحدث الان .......

12 ـ يتم حل كلا الجهازين (زانياري ) التابع لحزب الاتحاد الوطني و (باراستن ) التابع للحزب الديمقراطي وكلاهما اجهزة مخابراتية حزبية اعطاها برلمان اقليم كوردستان الشرعية القانونية في مرحلة خاصة من عمر تجربة الاقليم , كما تنحل جميع القوى التابعة للامن الداخلي من الشرطة والأسايش (الأمن) بنوعيه ايضا ، وتبقى فقط قوات حرس الحدود (البيشمركة ) والتي تتحول الى فرق الحرس الملكي الموحد لحماية الملك والشعب...

13 ـ يتم اتوماتيكيأ عملية التفريغ الايديولوجي الفكري للقوى والاحزاب الكوردستانية و بالمقابل ينقرض هاجس قلق القوى التي تناضل اليوم من اجل مستقبل زاهر لشعب كوردستان ....

14 ـ يلتقي الملك اسبوعيأ برعيته ، ويطلع على الشكاوى المقدمة منهم فينصف المظلوم ويحاسب الظالم ...... فلايبقى اي مظلوم محروم واي ظالم طليق حر...

15 ـ مع اعلان مملكة كوردستان يتم القضاء على الفساد الاداري والسياسي ..وينتهي دور التجار والمستغلين والمستثمرين والمستفيدين والمتطفلين .........وتنقرض ( الادوية والاغذية والمواد المزورة والمقلدة في الاسواق ) ...

16 ـ يتم وبالاستفادة من خبرات مملكة (الدانمارك والسويد ) تحديدا في تنمية قطاعي الصناعة والزراعة , لتكون الصناعة والزراعة مصدرا اساسيأ من مصادر التنمية الاقتصادية للمملكة من جهة وعدم الإعتماد على البضائع والمنتجات الزراعية  المستوردة والتي تسبب ايضأ في زيادة نسبة البطالة من جهة اخرى , بالاضافة الى تحويل المجتمع تدريجيأ من مستهلك الى منتج ...

17 ـ يتم استرجاع المشردين من ذوي الكفاءات والخبرات إلى أوطانهم بمرسوم ملكي خاص, ويتم تعين الشخص المناسب في المكان المناسب , وينتهي زمن المحسوبية والمنسوبية والتزكية الحزبية ...حيث لاتزال المنافي تتوهج بالمئات من المبدعين الكوردستانيين ........

18 ـ ان اقامة دولة المؤسسات القانونية التي تكفل استقلال القضاء واحترام حقوق الانسان وتؤمن الحريات العامة لجميع ابناء الاقليم لن ...ولن تتحقق الا باعلان الملكية المطلقة , البديل الحقيقي والمعبر عن امال وطموحات الشعب..........

19 ـ يتم الإقلال من صرفيات وتبذير اموال الشعب من قبل الوزراء والمسؤليين ....

20 ـ يبشر النظام الملكي المطلق بتغيير جذري في الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ...و يغيير جميع المعادلات السائدة في الاقليم التي تكرس سلطة الحزبين الحاكمين وبالتالي يتم الرجوع الى الحق والصواب و العمل بشعار ( كلنا راعي وكلنا مسؤول عن رعيته ) ...

21ـ يتم اعلان عن ميثاق شرف يقضي بالدفاع عن الكلمة الحرة لمصلحة المملكة ...

22ـ يتم القضاء على البطالة وذالك باعطاء الاولوية للقوى العاملة الكوردستانية بدل التركية والبنغلاديشية والسورية والهندية وفي جميع مرافق الحياة ...

23ـ تنتهي لُعبة جَر الحبِل والتي مازالتْ جارية بين الاقليم وبغداد ... فالمملكة تكون كاملة السيادة وحرة في البيع او التبرع بمواردها وثرواتها الطبيعية الى فقراء ومحتاجي العالم ....

اخيرأ ..... يتم حل مشكلة المياه مع تركيا وايران بعد ان تصيغ المملكة سياساتها من جديد مع الدول العالم ومنها الدول الجارة ,على اساس المصالح المشتركة والاحترام المتابادل ...حيث وبفترة زمنية قصيرة يتم وقف التدخلات العسكرية في الشؤون و اراضي المملكة , ويتم رفع منسوب المياه في الانهر كما كانت من قبل و يرجع اهالي القرى المشردين بسبب القصف البري والجوي من قبل (الجمهورية الاسلامية الايرانية والجمهورية التركية الديمقراطية ) الى قراهم التي دمرتها الصواريخ الدول الجارة ....

انتهى

* ملاحظة : لا يسمح بنسخ أو تنزيل هذه المقالة لإعادة عرضها على مواقع أخرى نهائيأ الا بعد موافقة الكاتب .

2012-07-22

مقاطعة كوباني الحرة

الأحد, 22 تموز/يوليو 2012 18:03

سوريا الصعبة - هوشنك بروكا

لم يعد النظام السوري الذي يقتل شعبه منذ 17 شهراً "نظاماً صعباً" كما كان. هو لم يعد بعد عملية الأربعاء النوعية التي أودت بحياة أربعة من كبار أركان النظام المقربين من الدائرة الضيقة للأسد، حتى الآن، صعباً على السقوط، كما ذهب إلى ذلك الكثيرون من أهل التوقعات والتحليلات والإستراتيجيات.

ربما يكون من الصعب الإجابة على سؤال من قبيل متى وكيف سيسقط النظام، لكنه بات من السهل القول، خصوصاً بعد خروج الكثير من المدن والبلدات والمعابر الحدودية مع العراق وتركيا عن سيطرة قوات الأسد، بأن سقوطه بات قريباً على الأبواب. ما يعني أن النظام بات قاب قوسين أو أدنى من السقوط، شاء من شاء وأبى من أبى. لكنّ ذلك ليس هو كل بيت القصيد السوري. نهاية الأسد ونظامه، لا تعني بأيّ حالٍ من الأحوال نهاية "الدراما" السورية. وسقوط الأسد الذي لم يعد صعباً، لا يعني أنّ القادم من سوريا سيكون سهلاً.

سقوط الأسد، لا يعني بالضرورة "خلاص" سوريا كلياً، أو صعودها، في المستقبل القريب على الأقل، كما قد يتوقعه البعض. ولذلك أسبابه السياسية والإجتماعية والثقافية والإقتصادية الكثيرة على الأرض، سواء في الداخل السوري، أو في خارجه.

من المعلوم أنّ سقوط الأسد ونظامه، لم يعد ضرورة سورية فحسب، وإنما بات ضرورة إقليمية ودولية أيضاً. لكنّ اللامعلوم هو ما ستؤول إليه سوريا من بعد هذا النظام. صحيحٌ أنّ العالم في أغلبه، هو متفقٌ على ضرورة هذا السقوط، لكنّ اللامتفق عليه بعدُ، هو سوريا القادمة وشكل القادم من الحكم فيها، الذي لا يزال محلّ اختلاف بين أقطاب المعارضات السورية نفسها، من "مؤتمر إستانبول" (26ـ27 مارس الماضي) إلى مؤتمر القاهرة الأخير (2 ـ3 من يوليو الجاري).

ومن الأهمية بمكان الإشارة إلى أنّ اللاإتفاق على قادم سوريا ما بعد الأسد على مستوى الداخل السوري، وتحديداً بين أطياف وفصائل المعارضات السورية، نابعٌ بالدرجة الأساس من لاإتفاق خارجها الإقليمي والدولي عليها. تأسيساً على ذلك يمكن القول، بأنّ كثرة التدخل الإقليمي والدولي في القضية السورية، كان ولا يزال سبباً رئيسياً وراء تكاثر المعارضات السورية. عليه فإنّ اختلاف عواصم القرار الدولي والإقليمي على سوريا، هو الذي زاد من طين الثورة السورية بلّةً، وأدى إلى تكريس الخلاف بين المعارضات في سوريا.

الصراع على سوريا، إذن، هو الذي أدى في النتيجة، إلى صبّ الزيت على نار الصراع فيها. لهذا من الصعب القول الآن، ب"استقلالية" المعارضات السورية، بمختلف توجهاتها وتياراتها وآيديولوجياتها، أو التعويل على "استقلالية" قرارها،

كلّ المعارضات السورية، بدون استثناء، تتحرك ب"وحي" من عواصم إقليمية أو دولية متدخلة في الشأن السوري، بصورة مباشرة أو غير مباشرة. كلها تريد أن تبحث عن موطئ قدمٍ لها في قادم سوريا، انطلاقاً من خارجها.

فصعوبة سوريا وقادمها، نابعةٌ أولاً وآخراً من صعوبة خارجها المتدخل في كلّ تفاصيل شئونها. هذا الخارج، الذي لم ولن يترك كبيرةً وصغيرة سورية، إلا وسيتدخل فيها. أما الأصعب في أمر سوريا القادمة فهو تعدد هذا الخارج الموزع على أكثر من جبهة إقليمية ودولية.

فهناك على الحدود على طول أكثر من 850كم، "تركيا الأردوغانية" التي ترى نفسها امتداداً للدولة العثمانية والتي تتخذ من سوريا "عمقاً استراتيجياً" مهماً لها، وهناك دول الخليج وعلى رأسها السعودية وقطر، والتي تحسب "سوريا السنية"(سوريا الأكثرية) على خارطة "قمرها السني"، وهناك إيران(مع "العراق الشيعي") التي ستتمسك بسوريا حتى النهاية بإعتبارها جزءاً لا يتجزأ من "هلالها الشيعي"، وهناك الغرب(أميركا+أوروبا) الذي لن يترك إسرائيل وحيدةً في مواجهة "المجهول السوري"، وهناك على الحدود مع الجولان المحتل، إسرائيل التي ستفعل كلّ ما في وسعها لئلا تتحول سوريا من "عدوة معتدلة" طيلة أكثر من 40 سنةٍ إلى "عدوة متطرفة"، وهناك في الشرق الأوروبي روسيا التي لن تتخلى بسهولة عن آخر موطئ قدمٍ لها(ميناء طرطوس) في مياه المتوسط الدافئة، وهناك أيضاً الأكراد(في الشمال بزعامة العمال الكردستاني وفي الجنوب بزعامة مسعود البارزاني) الذين لن يتركوا أكرادهم السوريين، ثواراً في سوريا من دون قضية، والذين يشكلون امتداداً لقضيتهم الكبرى: كردستان الكبرى.

كلّ هؤلاء تهمهم سوريا ما بعد الأسد ومستقبلها. كلّ هؤلاء سيحاولون الدخول إلى سوريا التي لن تكون بأي حالٍ من الأحوال، كما يريد لها السوريون أن تكون.

الكلّ سيتدخل في سوريا وسوف يدخلها، لا ليخرج منها، بل ليبقى فيها، إلى أن تشاء السياسة وما حولها من مصالح.

الكلّ سيتدخل، لأن كلٌّ ينظر إليها من نافذة "عمقه الإستراتيجي" الخاص به. فمثلما للأتراك فيها عمقٌ، كذا للأكراد فيها عمق. ومثلما للعرب السنة فيها عمق، كذا للفرس مع العرب الشيعة فيها عمق. ومثلما لأهل "الإسلام هو الحلّ" فيها عمقٌ كذا لأهل "ولاية الفقيه" فيها عمقٌ، ومثلما لأميركا فيها عمقٌ كذا لروسيا والصين فيها عمقٌ، ومثلما للغرب فيها عمقٌ كذا للشرق فيها عمق. سوريا، بحكم موقعها في الجغرافيا والسياسة وما بينهما من تاريخٍ وثقافة، هي عمقٌ لكلّ العالم. ما يعني أنها ستدفع فاتورة صراع الكلّ ضد الكل. وما يحدث في سوريا منذ 17 شهرٍ، هو خيرُ شاهدٍ على هذه الفاتورة الباهظة الثمن.

بناءً على كلّ ما تقدم، يمكن القول بإنّ القادم من سوريا، في المستقبل القريب في الأقل، لن يكون أقل صعوبة من سوريا الفائتة.

سوريا القادمة، ستكون صعبةً بمعارضاتها، حيث الأحزاب والأيديولوجيات والطوائف صعبةٌ.

هي، ستكون صعبةً بين سنييها(و ربما درزييها) وعلوييها، بين مسلميها ومسيحييها، بين عربها وأكرادها وآشوريييها.

هي، ستكون صعبةً في وحدتها كما في فرقتها، في كلها كما في أجزائها، في دولتها الواحدة، كما في دويلاتها، في مركزها كما في أطرافها.

هي، ستكون صعبة في داخلها كما في خارجها.

صعُبَ العراق على العراقيين، لهذه الأسباب أو لأخرى شبيهة، كذا ستصعب سوريا على السوريين لذات الأسباب ولذات الدوافع. المكان مختلف، لكنّ الزمان يبقى واحداً، كما الأسباب تبقى هي نفسها: حيث الطائفة أكبر من الدولة، والقومية أكبر من الوطنية، والخيمة أكبر من البرلمان، والدين أكبر الدنيا، والجامع أكبر من الجامعة، وقانون السماء في "دولة الله" أعلى من قانون الأرض في "دولة الإنسان"، والشورى أهم من الديمقراطية، وحقوق الإنسان في السماء أهم من حقوقه على الأرض، والأكثرية ديكتاتورية على الأقلية.

سوريا القادمة ستكون صعبةٌ، حيث كلّ شيءٍ فيها وعليها وحواليها، لا يزال صعباً: الجغرافيا صعبةٌ، والتاريخ صعبٌ، والثقافة صعبةٌ، والمال صعب، والسياسة صعبةٌ، والدينُ صعبٌ، والدنيا صعبةٌ.

سوريا تصعُب، فهل من مسهّل؟

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إيلاف

الأحد, 22 تموز/يوليو 2012 13:39

الحب روح وجسد‎ ..كاميران ماسيكي..

متى تعرفين الحب

وفي أي زمان تحبين
وما شكل الحب الذي تريدين
عشق وجنون  و عفة وطهارة
الخوف من النظر الى عينيك
لكي لا أكفر ولا أرتد عن ديني و إيماني
أو حب جسدي
فيه سعادة وحرية وقبلات
وشهقات من الأنفاس
تتجمع بين الحين والحين
لإراحـــة روحي وجسدي
فيه كلام ورسائل بلا نهاية
تذوب أجسادنا في أيامه ولياليه العسلية
لا تقليد ولا تقيد
و لا تحبس نظراتكِ ولا مشاعرك
لا تقولين هذا حرام وهذا حلال
هذا مكروه وهذا مسموح
قبلات هوائية وقبلات حقيقية
تلامس شفتي شفتيكِ
وتلصق أجسادنا مع بعض
لتروي الظمأ التي تختبي
في داخلنا .... في أجسادنا
هذا حبي ... لكن لا تزعلين من صراحتي
لأني المتعطش
الى كل لمسة منكِ , كل بسمة
كل لحظة حقيقة .. لا حب إفتراء
وتراهات حب الزمن العفيف
لأن الحب روح وجسد
يلتقيان ... ولا ينفصلان
..... ماسيكي ... ٢٢- ٧ - ٢٠١٢

 

المركز الحسيني للدراسات- السليمانية

عبرت النخب العراقية في إقليم كردستان العراق من ساسة وعلماء دين وأساتذة جامعات وأدباء وممثلي حركات سياسية وحزبية عن أهمية اللقاءات والندوات والمهرجانات الساعية الى توحيد الرؤية تجاه القضايا الإسلامية والإنسانية بما فيها خدمة العراق بخاصة والبشرية بعامة.

جاء ذلك في الندوة الثقافية الحوارية التي عقدت في قاعة الفن (هونر) بوسط مدينة السليمانية يوم الحادي عشر من شهر تموز يوليو 2012م ورعاها الدكتور أحمد سيد محمد البرزنجي مستشار رئيس الجمهورية العراقية السيد جلال الطالباني للشؤون الدينية والقانونية.

وقال الدكتور البرزنجي في الندوة التي أقيمت تحت شعار "السليمانية ملتقى الثقافات تحتضن يتيمة الموسوعات المعرفية" وهو يشير إلى دائرة المعارف الحسينية: (إننا بكر فخر واعتزاز نرحب بمثل هذه الجهود الثقافية والفكرية وبكل احترام نثمِّن الخدمات الجليلة التي يقدمها سماحة الشيخ الكرباسي أو قدمها كل مؤمن برسالة جد الإمام الحسين تلك الرسالة المحمدية الكريمة السمحة التي أصبحت مظلة أمان وأمن لكل مسلم في الدنيا والدين التي روى شجرتها المباركة الإمام الحسين عليه السلام بدمه الزكي حيث أصبح الحسين مثال التضحية والفداء وصار المثل الأعلى لكل مسلم رفض الذل والضيم ويعشق العدل والإنصاف والحرية والإنعتاق).

وعبر الدكتور البرزنجي مساعد الأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني عن قناعته بأن نهضة الحسين(ع) استطاعت أن تميز بين الحق والباطل، وأنَّ: (من أجلِّ نعم الله تعالى على البشرية في هذا العصر هو خلاص الشعب العراقي من براثن النظام الغاشم الظالم، ومن فضله تعالى بعد الخلاص من هذه الحثالات البشرية الشريرة المتوحشة أن الشعب العراقي العظيم راح يستعيد عافيته ويخطو خطوات رصينة صوب عالم الديمقراطية وأجواء العدالة وفضاء الحرية واللحاق بالركب الحضاري السائد في العالم).

ودعا الدكتور البرزنجي في ختام كلمته إلى: (إرساء قواعد التآخي والتفاهم وقبول بعضنا البعض نحو المصالحة الوطنية والتقارب بين المذاهب).

من جانبه أطلع موفد دائرة المعارف الحسينية إلى العراق الدكتور نضير الخزرجي الحاضرين على جوانب تاريخية وأدبية من الموسوعة الحسينية مؤكداً أن عقد الندوة الثقافية الحوارية للحديث عن دائرة المعارف الحسينية وهي بلسان عربي وفي مدينة السليمانية حيث يتكلم أهلها اللغة الكردية وهم على مذهب أهل السنة لهو دليل قاطع بأن العراق لُحمة واحدة وأن الشعب العراقي بكل أطيافه وأجناسه ولغاته ومذاهبه يجمعهم حب الإمام الحسين(ع) الذي انتصر لرسالة الإسلام من أجل المسلمين وصالح البشرية جمعاء كرسالة جده محمد(ص) العالمية.

وقال الخزرجي: إن الحديث عن الإمام الحسين(ع) أمر مفروغ منه فعليه السلام يتربع في ضمير كل إنسان حر من مسلم أو غير مسلم، ولكن الحديث مع النخب المثقفة والعلمائية والأدبية هو لبيان أهمية الموسوعة الحسينية لمؤلفها وراعيها المحقق الدكتور محمد صادق الكرباسي الذي استطاع حتى اليوم من طبع 77 مجلداً من أجزاء دائرة المعارف الحسينية التي بلغت نحو 700 مجلد في ستين بابا من أبواب المعرفة الإنسانية، وهو يعكف منذ محرم عام 1987م على توثيق التراث الحسيني والتحقيق فيه، ويتحرى ذكر الحسين(ع) والنهضة الحسينية في اللغات غير العربية وأدبياتها، ومنها اللغة الكردية التي استنطق فيها أدباؤها في كتاباتهم النثرية والشعرية القيم التي ناضل من أجلها الإمام الحسين(ع)، فكانت مادة خصبة للمتلقي يستشعرها في حياته اليومية ويتلقاها كزاد من أجل الحرية ورفض العبودية، ولذلك يحق لنا أن نطلق عليها يتيمة الموسوعات المعرفية.

من جانبه رحب الدكتور شيركو عبد الله رئيس إتحاد أدباء الكورد فرع السليمانية بالوفد الزائر، وقال في كلمته: (إن مدينتنا اعتادت خلال تاريخها الحافل بالنضال والتضحيات أن تفتح ذراعها لمختلف الثقافات والإتجاهات الفكرية دون أي تحفظ أو تعصّب، واليوم اذ نستقبل أصدقاءنا وإخوتنا العراقيين الأحبّة القادمين من لندن وبغداد والنجف وكربلاء للمشاركة في الموسوعة الثقافية الحسينية نؤكد ثانية بأن العلاقة الكردية بإخوتنا الشيعة علاقة تاريخية متينة لا ينفصم عُراها على مرّ الزمن).

ووجد رئيس إتحاد أدباء الكورد في نهاية كلمته أن مدينة السليمانية: (حين تحتضن الموسوعات المعرفية تقدم من جانبها مساهمة متواضعة لإيصال تلك المعارف الإنسانية إلى أوسع الجماهير وهذا الملتقى تجديد للوفاء بالعهد وتأكيد على تمسكنا بحلفائنا الذين سنكمل معهم مسيرتنا لبناء عراق ديمقراطي فيدرالي تسود فيه المحبة وينبذ الجميع التفرقة الطائفية والمذهبية والدينية).

مسؤول قسم الإرشاد والتوجيه الديني في العتبة العباسية الشيخ صلاح الخفاجي كان حاضرا في الندوة وهو على رأس وفد جاء إلى السليمانية لتمتين العلاقات بين العتبات في كربلاء المقدسة وأطياف الشعب العراقي، حيث أثنى على دائرة المعارف الحسينية للمحقق الدكتور محمد صادق الكرباسي وهو في معرض الحديث عن أهمية النهضة الحسينية في تقريب وجهات النظر والتمحور حول سارية الحق التي مثلها الإمام الحسين(ع) في مواجهة الجبت والطاغوت.

ولم يجد الشيخ الخفاجي رئيس وفد العتبة العباسية فرقاً بين رسالة النبي محمد(ص) وحفيده الإمام الحسين (ع) فالنهضة الحسينية تمثل رسالة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم للإنسانية ‏جمعاء وهي مصدر ومنبر ومدرسة للعالم أجمع. وبارك لكل من ساهم في خدمة الإمام ‏الحسين عليه السلام من مفكرين وأدباء وشعراء نزولاً عند باقي الخدمات الأخرى لأنهم بعملهم هذا قد بنوا لأنفسهم صرحاً ومجداً عالياً، وهذا تطبيق لقول الرسول صلى الله ‏عليه وآله وسلم (أحب الله من أحب حسيناً). ووجد الشيخ الخفاجي أنَّ من الأمور التي كان الأئمة عليهم السلام ‏يولونها الاهتمام ويدعون أتباعهم ومحبيهم إليها من أجل تخليد تلك المواقف والسير ‏الحميدة هي التشجيع على الكتابة وبكافة أنواعها كنوع من أنواع التوثيق الأدبي بشطريه المنثور والمنظوم.

وتثمينا لمدينة السليمانية بوصفها ملتقى الثقافات ألقى الدكتور حسين أبو سعود عضو وفد الموسوعة الحسينية الزائر، قصيدة من نظم الشاعر الجزائري الدكتور عبد العزيز شَبين بعنوان "مغاني السليمانية" جاء في مستهلها:

سُلَيْمانِيَّةُ المَغْنى أَغَانينَا ... مِنَ الشَّوْقِ تُنَاغي وَ تُنَادينَا

فَيَهْفُو الشِّعْرُ مَسْكُونًا بِمَحْيَاهَا ... وَقَدْ مَدَّتْ جَنَاحَيْهَا لِتَأْوينَا

وشهدت الندوة التي أدارها باقتدار الإعلامي العراقي الأستاذ أحمد الحاج حسين الركابي مداخلات عدة عبّرت عن تلاحم الشعب العراقي بكل مكوناته وحبهم الشديد لسيد الأحرار والمجاهدين، كما أجاب الدكتور الخزرجي على أسئلة الحاضرين التي تميزت بالتنوع وحب الإطلاع على خفايا الموسوعة الحسينية.

هذا وكان مستشار رئيس الجمهورية العراقية الدكتور أحمد السيد محمد البرزنجي قد استقبل في مكتبه الرسمي الدكتور نضير الخزرجي والوفد المرافق له، وتناول اللقاء أحاديث متفرقة حول النهضة الحسينية وتأثيرها في الوعي الفردي والجمعي للشعب الكردي المسلم وحضورها الفاعل في الأدبيات الكردية المستنهضة للهمم من أجل الحرية والعدالة الإنسانية.

الموصل(الاخبارية)

استعادت قوات النظام السوري السيطرة على منفذ اليعربية الحدودي بين سوريا والعراق.
وقال مصدر أمني (للوكالة الاخبارية للانباء) اليوم الأحد: إن القوات السورية النظامية إعادة سيطرتها على منفذ اليعربية الحدودي المحاذي لمنفذ ربيعة في محافظة نينوى بعد اسحاب المسلحين الذين سيطروا عليه أمس.

وأضاف: أن المنفذ مازال مغلق أمام دخول وخروج الوافدين، مشيرا الى أن القوات العراقية منتشرة في المنطقة للحيلولة دون أي خرق أمني من شأنه الإضرار بالعراق.



صوت كوردستان: بدأت القوى الكوردية  بنشر الدعايات ضد بعضهم العبض و بأن حزب العمال الكوردستاني  بنفسه يعمل في غربي كوردستان و يفرض الاتاوات.. هذة الدعايات الهدف منها تدخل تركيا و أعطاء القوى الكوردية المعادية لحزب  ث ي د  التدخل و أرسال قواتها من أجل القتال ضد  قواة حزب المجتمع الديمقراطي .كما أن الهدف منه هو تأمين تدخل تركي في غربي كوردستان و ارسال الجيش الحر السوري الى المنطقة.

يذكر أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني قام بتدريب عناصر تابعة لاحزاب موالية له في غربي كوردستان و تم أرسالهم الى غربي كوردستان.

نص خبر  ذو صلة:

 

pkk يسيطر على عدد من المخافر الحدودية السورية مع كردستان العراق

السومرية نيوز /دهوك

كشف إتحاد القوى الديمقراطية الكردية في سوريا، الأحد، عن  إنسحاب معظم القوات السورية من المخافر الحدودية الواقعة على الشريط الحدودي مع إقليم كردستان العراق، فيما أفاد شهود عيان بسيطرة حزب العمال الكردستاني على عدد من هذه المخافر.

وقال عضو إتحاد القوى الديمقراطية الكردية في سوريا،إبراهيم مراد في حديث لــ" السومرية نيوز" إن معظم المخافر الحدودية السورية الواقعة على حدود إقليم كردستان إنسحبت منها القوات العسكرية السورية"، مشيراً إلى إن "تلك المخافر مازالت فارغة و لم تسيطر عليها بعد أية جهة".

من جانب اخر اكد شهود عيان في قرية شيبانا غرب محافظة دهوك التي تقع على  الحدودية العراقية السورية سيطرة مسلحين تابعين لحزب العمال الكردستاني على عدد من المخافر الحدودية السورية الواقعة على حدود اقليم كردستان العراق.

وقال المواطن جعفر ياسين،52سنة في حديث لــ" السومرية نيوز" إنه "شاهد ،مساء السبت، مسلحين كرد في أكثر من أربعة مراكز حدودية سورية قبالة قريته والمناطق المحيطة بها،مؤكداً إن المسلحون ينتمون إلى حزب،pyd، الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني".

وأضاف ياسين أن "المسلحين يفرضون غرامات مالية على المهربين تتراوح مابين 100 ــ 150 دولار".

وتقع قرية شيبانا غرب مدينة زاخو بمحافظة دهوك وتسكنها نحو200 عائلة وتبعد القرية نحو 200 متر من الحدود الحدود العراقية السورية كما أن أهالي القرية والمناطق المجاورة لها يتمتعون بعلاقات اجتماعية وعشائرية مع الكرد في الجانب السوري.

يذكر أن نحو 7 كيلومترات من الحدود العراقية السورية تقع ضمن المناطق الادارية لاقليم كردستان، وتتبع محافظة دهوك، فيما تقع مسافات اخرى من الحدود العراقية - السورية ضمن محافظة نينوى، إلا أن قوات تابعة لوزارة البيشمركة ومنذ عام 2003 تقوم بتأمينها من الناحية الأمنية، وكانت الوزارة قد نشرت قوات تابعة لأحد ألويتها في تلك المناطق قبل فترة.

وكان مصدر في قوات حرس الحدود بمحافظة نينوى افاد، اليوم الأحد، بأن الجيش السوري النظامي استعاد سيطرته على منفذ اليعربية (ربيعة) الحدودي بين العراق وسوريا بعد انسحاب "الجيش السوري الحر" عقب سيطرته على المنفذ ليوم واحد، مؤكدا أن المعبر تعرض للسلب والنهب.

يشار إلى أن الجيش السوري الحر سيطر، في (19 تموز الحالي)، على معبر البو كمال الحدودي مع العراق وسبعة مخافر عسكرية للجيش السوري من دون أي مقاومة للجيش النظامي، بينما أغلقت القوات العراقية المنفذ بدورها وسحبت الموظفين منه، فيما تمكن الجيش السوري النظامي، أول أمس الجمعة، (20 تموز الحالي) من استعادة السيطرة على المكان وعلى المنافذ الحدودية مع العراق وتركيا، في حين تمكن الجيش الحر، مساء أمس السبت،( 21 تموز الحالي) من السيطرة على المعبر مرة أخرى.

وتشهد سوريا منذ 15 من آذار 2011، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 17 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان في حين فاق عدد المعتقلين في السجون السورية على خلفية الاحتجاجات الـ25 ألف معتقل بحسب المرصد، فضلاً عن مئات آلاف اللاجئين والمهجرين والمفقودين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

يذكر أن نظام دمشق تعرض ويتعرض لحزمة متنوعة من العقوبات العربية والدولية، كما تتزايد الضغوط على الأسد للتنحي من منصبه، إلا أن الحماية السياسية والدبلوماسية التي تقدمها له روسيا والصين اللتان لجأتا إلى استخدام حق الفيتو مرتين حتى الآن، ضد أي قرار يدين ممارسات النظام السوري العنيفة أدى إلى تفاقم النزاع الداخلي الذي وصل إلى حافة الحرب الأهلية، وبات يهدد بتمدد النزاع إلى دول الجوار الإقليمي، فيما قرر مجلس الأمن الدولي تمديد عمل بعثة المراقبين في سوريا لمدة شهر يبدأ من (20 تموز الحالي).

السومرية نيوز/ اربيل
اتهمت لجنة البيشمركة في برلمان إقليم كردستان، السبت، الحكومة الاتحادية بـ"التنصل من تسليح قوات حرس الإقليم لأسباب سياسية"، معتبرا أن الحكومة العراقية "هربت" من التزاماتها الدستورية تجاه قوة وطنية ساهمت مساهمة فاعلة في "إسقاط الدكتاتورية".

وقال نائب رئيس اللجنة صباح بيت الله شكري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تجهيز قوات البيشمركة  بالسلاح ليست منة أو صدقة تقدمها الحكومة المركزية للإقليم بل هي التزام دستوري تتنصل منه هذه الحكومة لأسباب سياسية"، مؤكدا أن "قوات البيشمركة جزءا من المنظومة الدفاعية العراقية".

وأضاف شكري أن "الحكومة العراقية هربت من التزاماتها الدستورية منذ عام 2007 تجاه قوة وطنية ساهمت مساهمة فاعلة في إسقاط الدكتاتورية وبناء العراق الجديد من ضمنها حكومة نوري المالكي"، مشيرا إلى أنها "لم تلتزم بتغطية التكاليف المالية لشراء السلاح لقوات البيشمركة وهذا يمثل خرقا دستوريا كبيرا".

وكانت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان العراق أكدت، في (16 تموز 2012)، أن هناك اتفاقاً سابقاً مع بغداد يقضي بتسليح قوات الإقليم بمستوى نظيرتها في المركز، في حين نفت وجود اعتراضات على تسليح الجيش العراقي، لافتة إلى أن البارزاني طالب أن يتم ذلك وفق المادتين 9 و61 من الدستور العراقي.

ووصف النائب عن ائتلاف دولة القانون حسين الاسدي في (19 تموز 2012)، محاولات الإقليم بتسليح قوات البيشمركة "بالسابقة الخطيرة"، معتبرا الأمر "تمهيدا لإنشاء دولة كردية"، فيما شدد على ضرورة أن يكون التسليح من اختصاص الحكومة الاتحادية.

وأكدت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان، في (18 تموز 2012)، أن حكومة الإقليم ستضطر لتوقيع عقد للتسلح في حال امتناع الحكومة المركزية عن تسليح قوات البيشمركة، وأشارت إلى أن المشاكل العالقة بين اربيل وبغداد تنذر بـ"مخاطر كبيرة"، كما أعربت عن مخاوفها من إعادة ضباط الجيش السابق من حزب البعث المنحل للخدمة.

كما حذر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بتصريحات صحفية في (14 تموز الحالي) من وجود تحركات عسكرية لوحدات من الجيش العراقي تجاه مدن إقليم كردستان.

فيما شدد رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، في (15 تموز الحالي)على ضرورة أن تكون سياسة التسليح في العراق اتحادية وفق ما تحدده الحكومة المركزية من أولويات، كما أكد قائد القيادة المركزية للقوات الأميركية في المنطقة الوسطى ضرورة إشراف الحكومة المركزية على ملف التسليح في البلاد.

واعتبر نائب رئيس كتلة التحالف الكردستاني في مجلس النواب محسن السعدون، في (16 تموز 2012)، أن تحريك القطعات العسكرية من منطقة إلى أخرى لا يشكل تهديداً للتحالف، مؤكداً في الوقت نفسه أن حل القضايا الخلافية سيتم في إطار الدستور.

لكن النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود اعتبر في حديث لـ"السومرية نيوز"، في (16 تموز الحالي)، أن هدف إقليم كردستان من إظهار مخاوفه تجاه الجيش العراقي لفت انتباه الدول المصنعة للأسلحة، فيما أكد أن الجيش العراقي لا يفكر بضرب الكرد وإنما وجوده لصالح العرب والكرد والتركمان.

يشار إلى أن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، أكد في نيسان الماضي، أنه أبلغ الإدارة الأميركية بعدم قبول الكرد تسليم طائرات F16 المقاتلة إلى العراق ما دام رئيس الوزراء نوري المالكي يشغل منصبه في البلاد.

وتشهد العلاقات بين بغداد وأربيل أزمة مزمنة تفاقمت منذ أشهر عندما وجه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، انتقادات لاذعة وعنيفة إلى رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، تضمنت اتهامه بـ"الدكتاتورية"، قبل أن ينضم إلى الجهود الرامية لسحب الثقة عن المالكي، بالتعاون مع القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر ومجموعة من النواب المستقلين، فيما تراجع التيار عن موقفه مؤخراً.

هي المآل كما وشجن النفس في لواعجها والبؤبؤة تتوه في خضم الألم الزاحف أماما وهو ينثر فيما ينثر مع ـ باراندنا ـ تلك الديركية التي تذري جرشها ، عدسها ، فتزيل منها وفيها إن عجاجة السنين المتراكمة أزلا ، أو ذاك القش الملازم لحصى صغيرة أبت أن يزيلها سوى دموعهن ـ الأمّهات ـ إن بهجة أو .. هموما .. و من جديد هي عيون تلكم الأمهات كانت ... فارتأيت أن تحمل آلامك أيها المنفي وتقف متأمّلا صامتا ، لابل أصررت وبدموع التحدي أن تقف وشاطئ الخليج تبحر وتعمّق ، تحلّق مع طيور النورس ، تدقّق في قطرات الماء ذرّة ذرّة وتحاول يائسا فصل الدمع منه ماءا زلالا وقد تدفّق إن من ماءك / كانيا عسكريي / أو / عينك ـ عين ديوار الرائعة ، وتهفو منك النفس ..زفيرا زفيرا و .. لاتكابر أيها الغريب التائه الذي التحفت ديريك صفائح كما كريات بيض منها وحمر ومجريات دمك .. تذكرت وتذكرت وهاجت بك سويعاتك !! آآآآآآه ياالنوم الذي تشرّد منك بأريحيته وأنت تجوب مع ثائري شعبك : .. قرية فقرية .. صخرة فصخرة و .. نبعا فساقية وتلكم المرابع الطفوليّة ، وأنت أيها الشقي !! يامن تدّعي الألمعيّة !! هل تصوّرت يوما أن تنقلب تلكم البقاع البريئة فتتحوّل من ملاعب تتعالى فيها ومنها ضحكات الطقولة الى صرخات مدوّية ، وتلكم العصافير ورفّ الزرازير !! أتراها ما تزال تغطي آفاق السماء بمجموعاتها !! أم هي دويّ الرصاص ورائحة البارود وقد .. لالا .. لعلّها مثلك وقد ارتاحت لها وإليها غربتها .. لا تدري لماذا وأنت ما أن تنوي الخوض في ـ غمارها ـ وهذه البلدة / المدينة الرائعة ، إلا وتتراكم فيك الصور كما الهموم وسجل الرائعين ، فتحتار وهذا الحدث في كل تجلّياته فتستحضر أرواح كما ذكرى أناس كان جلّ حياتهم .. روحهم متعلقة ولحظة خاطفة وهذا الحدث بكلّ رونقه .. حلم عاش له الكثيرون ، وضحى من أجله ـ أيضا ـ الكثيرين !! ..  روعة قلوب الديركيين وصفاء قلوبهم .. ذلكم النجوم المشعّة ألقا وسماءها .. اولئكم الفرسان الذين ترجّلوا جسدا .. أتراهم يحسّون وهم في دنياهم ـ الفانيّة ـ و ـ آلا رتكين ـ قد أخذ مساره خافقا وفضاءات ديركا حمكو الرائعة ؟ ! . هلاّ أحسسهم إن بنسيم عزّته ، كما واقتخارهم العظيم بالرغم من أنهم في القبور ولكنها ، هواجسهم كما روحهم متمرّدة لاتزال تهيم لتعانق النسيم و ... ـ آزاديا كه لي وان ـ تراها !! لو كانت الرائعة ـ متحي ـ حيّة وبرفقتها ـ مريما كورا ـ فبأي ـ لاوك ـ لأنشدت متحي ـ وبأي ـ سريلي ـ لترنّمت ـ مريما كورا يا جيايي ـ هي الزغرودة بكل طاقتها وجبروتها لكانت قد دوّت بصداها وأنينها كما وصخب فرحتها لتعمّ فيما تعم حتى ذاك الجبل الشامخ ـ قره جوخ ـ فيصرخ نايف باشا فرحا وهو يقول / الحمدلله ها قد بدأت بشائر الفرح تتوضح .. فتنقلب غليك مواجعك ايها التائه حتّى الثمالة في غربته .... تلكم القامات .... اللللللللللهّ يا أزلا سرمديا وهامات المناضلين تضجّ بهم قبورهم ... كنعان غكيد ، نواف نايف باشا ، ابراهيم ملا صبري ، تمري كوجر ، اسماعيلي هيبت ، أحمدي ملا ابراهيم ، أحمد وعبد العزيز حاج حسبن ، حاجي عبدالله كرو ، عبد الكريم ملا صادق وابنه فتاح ، دهام ميرو .. وابوخالد ومنهم الكثيرون من تاهت بهم واعطاب هذه الذاكرة المعطوبة .. هي ديريك نعم .. وهم مناضلوها كانوا .. أو ليس من حقّهم والإحتفال ؟ ..ابدأ بها شرقا وغربا وانطلق شمالا وشرقا ـ بأفراحك ـ ، ومن جديد تتوه بم المسارات وبوصلة الغربة الملعونة تجذبك الى قاع تيهها فتعود لتقول أتراه حلم وقد تحقّق أم ؟؟ .. أنها القادمات يابني قومي لأصعب .. هي الأماني بطموحاتها وذاك النفس الرائع وقد تجلّت بريقا صافيا كماءها ـ ديركا حمكو ـ وصفوة ابناءها قلوبهم تخفق وبشدّة للوحدة .. فيا أيها الراحلون كواكبا وطنية مشّعة .. أظنّه الأوان قد حان وبذرتكم ، قادة كنتم وثوارا تحدّيتم .. نعم أنه أوان وحدة شعبكم و.. أظنّه ـ شعبكم ـ لن يخيبكم البتة ... باقة ورد مزخرفة بأريج دنيانا التي غادرتموها وقد تعطّرت بأحاديث وقصص النصر وقضايا رائعة اصرّ حفيدكم باور أن يصطحبها لكم معه .. هي دمعة ، حرقة ، ألم ، و ... ذلك الأمل الرائع وقد بدت تباشيره تنضج وهي نزحف وتزحف .......نعم ـ ديريك ـ هل بقي في العمر وتلك الومضة و .. أتوه في أزقتك كذاك الطفل الأزلي فأتمرغ من وحولك وأرتشف ماء سواقيك وعيناي .. الله !! تتكحّل بتلكم الألوان المزركشة وهي تؤدي رقصات النصر وتتلو ـ سربي هات يي ـ أبطالنا .. مناضلينا الغيارى ....

22 / 7 / 2012

صوت كوردستان: منذ يوم أمس الحادي و العشرين من تموز ليست هناك حدود بين غربي كوردستان (سوريا) و بين جنوب كوردستان (أقليم كوردستان) و بأستطاعة المواطنين المدنيين و غير المدنيين الانتقال من أقليم كوردستان الى غربي كوردستان من دون رقابة من قبل نقطة حدود فيشخابور بعد أن هرب الجنود السوريون و تركوا النقطة الحدودية. الرقابة الوحيدة على نقطة العبور هي من قبل بيشمركة أقليم كوردستان. أزالة الحدود هذا مكن المواطنين الكورد من سوريا التوجة الى الاقليم بشكل مؤقت لحين ترتيب الاوضاع داخل غربي كوردستان من قبل القوات العسكرية لغربي كوردستان و بيشمركة أقليم كوردستان المتواجدون في غربي كوردستان الان. الهجرة المؤقته للكورد من غربي كوردستان الى اقليم كوردستان مكن الحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة البارزاني من الاستفادة من القوى الشبابية و تجنيدهم و تسليحهم و أرسالهم ثانية الى غربي كوردستان.

أزالة الحدود بين أجزاء كوردستان لطالما كان حلما كورديا ناضل من أجلة الملايين و أستشهد من أجله الملايين الكوردستانية. و السؤال هنا: هل سيتم أعادة هذة الحدود؟؟؟ و من هي الجهة التي ستقوم هذة المرة بأعادة هذة الحدود و من هو سايكي بيكو الثاني؟؟؟؟ هل ستكون قوة كوردية أم تركية؟؟؟؟ أم أن الكورد سيتوجهون نحو الوحدة؟؟؟؟؟

 

مع اجتماع الهيئة السياسية لائتلاف العراقية في الاثنين الماضي 16 تموز 2012 والذي خرج بتوصيات ابرزها، كما اعلنت الناطقة باسمهم ميسون الدملوجي، عزمهم" المضي في استجواب السيد نوري المالكي واتخاذ الخطوات اللازمة لترصين عملية الاستجواب وفقاً للدستور"، فأن الحلول لازمة العراق السياسية مازالت بعيدة عن افق كل الاحتمالات السياسية المتفائلة بالحل وبامكانيته حلحلته وزحزحته من عنق الازمة التي شلّته.

فلجنة الاصلاح التي شكّلها الائتلاف من اجل النظر في مطالب الكتل السياسية الموضوعية غير المخالفة للدستور، وعلى الرغم من رسائلها الايجابية التي بعثتها للاخرين، تبدو مثلما توقعت واكدت ومازلت، في جميع مقالاتي السابقة، عقيمة وغير قادرة على تلبية مطالب تلك الكتل التي لا تختلف في رؤيتها عن مستقبل العراق والعملية السياسية فيه عن رؤية السيد نوري المالكي فحسب بل تتناقض تناقضا جذرياً لاينفع معه اية تسوية او حل وسط بين كلا وجهتي النظر.

فكل مايجري من تسويات واتفاقات في العراق ، وجميع ما يُطرح من مشاريع ومبادرات سياسية في هذا الفترة وقبلها، وحتى بعد نشر هذه المقالة، سوف لن يسير، لكل أسف، بسفينة العراق الى بر أمانها المتمثل باستقرار وطني سياسي، ونجاح امني باهر، وانتعاش اقتصادي مُزدهر، بل مجرد حلول مؤقتة لاتأتي على أصل المشكلة او تجتثها من جذورها.

الوضع السياسي في العراق، وبعد كل ما آلت اليه تداعيات الاحداث، ماعاد يحتمل حلول توفيقية تحاول ان تجمع الاضداد، أو توحّد تحت عنوان واحد متناقضات لايمكن لها، تحت اي ظرف او فذلكة سياسية، ان تتوحد سوية، الا ونتج عنها مولود غير قادر على الحياة والاستمرار وهو ما أصطلح عليه أسم " حكومة الشراكة الوطنية".

لذلك وجدتني أؤيد، بل ادعو، وبقوة ، الى استجواب السيد رئيس الوزراء نوري المالكي في البرلمان العراقي انسياقا مع الظروف والملابسات التي تحيط بالعملية السياسية في الوقت الحالي من جهة أولى، ناهيك عن السلوكيات والتصريحات التي تنطلق هنا وهنا من تلك القوى السياسية التي تُصنف في الجبهة المناوئة لرئيس الوزراء نوري المالكي من جهة ثانية.

استجواب المالكي مبدئياً هو أمر قانوني ودستوري وتقليد معروف في الديمقراطيات الحديثة لكنه في العراق، وبسبب حداثة التجربة الديمقراطية فيه، لايمكن ان يكون ديمقراطيا صرفا وخالصا من اية أسباب  ذاتية، فهو يخضع لدوافع شخصية ومبررات سياسية اكثر من كونها قانونية او دستورية، لكن ومع ذلك فانني اظن بان هذا الاستجواب هو الحل الحقيقي و" الوحيد" لجميع المشكلات الخانقة التي تحيط بالعملية السياسية.

فالكتل والاحزاب السياسية في العراق غارقة في اتهامات كل منهم للاخر بان أهدافه غير وطنية وانه يتصرف بشكل غير دستوري وبعيد عن القانون ومرتبط باجندات ومصالح خارجية، وقد خرج عن الاتفاقيات التي تعاهدت على تحقيقها مجمل الاطراف السياسية قبل تشكيل الحكومة، وهذه الاتهامات تتطاير علنا في اللقاءات  والتصريحات التي تظهر في وسائل الاعلام بشكل مجاني في فضاء العراق اللفظي !.

والمواطن العراقي المسكين الذي يغرق في بحر " سوء الخدمات"  حائر بين تصريحات هذا السياسي وحجج السياسي الاخر، بين مبررات هذا ودوافع الاخر...فكل منهم يجيد فن التصريح الكلامي ويعرف لعبة الالفاظ واختيارها " المضلل" امام المواطن الذي تتنازعه في النظر لمواقفهم وتصديقها دوافع حزبية حينا وطائفية حينا اخر وقومية حينا ثالثا وشخصية حينا رابعا .

ولذا يكون الاستجواب " لحظة مواجهة حقيقية لاتقبل الشك "بين المالكي وجبهة المعارضة لسياسته ستتخذ بعدها العملية السياسية برمتها مسارا اخرا يختلف على مسارها السابق  ليس منذ ان بدأ في عام 2003 بل منذ نشوء الدولة العراقية الحديثة، حيث ستمزق نتائج الاستجواب رداء التوافق السياسي " البالي" الذي حكم العراق بعد سقوط نظام صدام  وسيزيل عن الجسد السياسي العراق غبار التوافق وظلمة الشراكة الوهمية.

اذن سيكون لأستجواب المالكي نتائج حاسمة على مجمل العملية السياسية سواء انتهى الاستجواب الى سحب الثقة عن المالكي او التجديد له بمنح الثقة ثانية، اذ حينها ستنشئ جبهة سياسية كبرى ذات اغلبية سياسية هي التي صوتّت على بقاء المالكي وادانة خصومه،وهو ما سيحدث واقعا، وحينها سيكون المالكي قادراً مع هذه الجبهة على تشكيل حكومة أغلبية سياسية قوية قادرة على تنفيذ برنامجها الانتخابي الذي يهدف الى خدمة المواطن اولا واخيرا.

بقى عليّ أخيرا ان أوكد ان الدعوة لاستجواب المالكي لاتهدف لدعم جهة معينة ضد جهة أخرى ولا للوقوف مع كتلة ضد اخرى مع أنني أتوقع بأن نتائج الاستجواب ستكون لصالح المالكي وجبهته، بل هي دعوة لــ:

1. حل المعضلة العراقية التي باتت اليوم في أوجه تدهورها وقمة تعطّلها وشللها.

2. تشكيل حكومة اغلبية سياسية في العراق تستطيع ان تكون حرة التصرف في اجراءاتها وغير خاضعة لمزاجات وآفات المحاصصة .

3. العمل بمبدأ المسؤولية القانونية والاخلاقية للحكومة عن كل مايجري في العراق وخصوصا الملفات التي تتعلق بالمواطن على نحو مباشر، بدلا من تكبيل رئيس الوزراء ب" كابينة " وزارية على أساس المحاصصة واختيارات احزابها التي يعمل وفقا لأطرها هذا الوزير اكثر من عمله وفقا لتوجيهات رئيس الوزراء.

4. تفعيل دور البرلمان بصفته الجهة الرقابية التي تقوّم عمل الحكومة ومسارات عملها واتجاهات برامجها ، فلا حكومة قوية من غير برلمان قوي وفعّال يمارس دوره بكل حرية ومسؤولية.

5. تعزيز وتقوية الدستور العراقي الذي اشار الى عملية الاستجواب ووضع شروطها وحدد الياتها وكل الملابسات والظروف المحيطة بها.

6. كشف وتعرية الملابسات والحقائق والاتفاقيات التي لايعلمها المواطن العادي والتي تجري داخل اروقة المطابخ السياسية.

7. ارسال رسائل ايجابية مشددة للداخل العراقي، الذي سيعلم ويشهد" سياسيا ومجتمعيا" انه لاشيء فوق الدستور والقانون في العراق، اذ ها هو رئيس الوزراء، وهو اقوى واعلى سلطة في العراق وقد حصل على اعلى الاصوات الانتخابية، يخضع للمساءلة والنقد والمحاسبة.

8. أشعار العالم الآخر والقوى الدولية والاقليمية وحتى الدول العربية بنجاح التجربة العراقية التي اصبحت الان ترتكز الى حكم الشعب والدستور والديمقراطية بدلاً من تاريخها السابق المظلم الذي كان عماده الحكم الدكتاتوري الشمولي المتمثل بكل السلطات والقوى التي حكمت العراق بعد نشوء دولته الحديثة في عشرينات القرن الماضي.

9. تشكيل حكومة اغلبية سياسية في العراق تستطيع ان تكون حرة التصرف في اجراءاتها وغير خاضعة لمزاجات وآفات الاحزاب والمحاصصة....وهي النقطة عينها التي ذكرتها اولا والتي اعيدها واكررها لاهميتها واعتبارها الغرض الاساسي من عملية الاستجواب.

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

حدد الدستور العراقي ، للعهد الجديد! ، في مادته 111 أن " النفط والغاز هو ملك كل الشعب العراقي في كل الأقاليم والمحافظات" وفي مادته 112 – أولاً : " تقوم الحكومة الأتحادية بأدارة النفط والغاز المستخرج من الحقول الحالية مع حكومات الأقاليم والمحافظات المنتجة ، على أن توزع وارداتها بشكل منصف يتناسب مع التوزيع السكاني في جميع أنحاء البلاد .... وبما يؤمن التنمية المتوازنة للمناطق المختلفة من البلاد
وينظم ذلك بقانون " .

تقوم اليوم حكومة أقليم كردستان ببيع النفط (العراقي) وإستقدام الشركات العالمية النفطية  للأستثمار في الأقليم بشكل علني ، وبأستهتار بالغ ، بالدستور العراقي والذي نعتقد جازمين أن حكومة الاقليم أو السيد البارزاني يعتبره غير ملزماً له ولحكومته حيث لازال سقف المطالب الكردية مستمر بالصعود بشكل متسارع ومطالبتها بكركوك ليست أعلى ما في هذا السقف فمتطلبات قيام الدولة الكردية ، حلم البارزاني ، بحاجة الى تلك الثروة الجبارة والتي لم يكتف الكرد من ما نسبته 17% من الموازنة الأتحادية وما يحصلون عليه من السياحة وغيرها والعيش الرغيد الذي يتمرغون فيه بعيداً عن ابناء شعبهم ، العراقي ، إذا كانوا لازالوا يتذكروه ، لم يغنهم مطلقاً فدأبوا الى استخراج النفط وبيعه خفية وعلناً .. لدعم قوتهم في كل المجالات بما فيها العسكرية  فستصبح لديهم بعد حين طائرات الأباتشي .. والسيد مسعود البارزاني اليوم في أوج قوته وعظمته لايجاريه أحد في تلك القوة التي زادت سطوتها بعدما أختفت جذوة السلطة لدى القادة السياسيين من العرب وأضاعت المهاترات السياسية وأزماتها تلك القوة الجامحة التي كان من الممكن أن توقف صعود سقف المتطلبات الكردية الى حد يفوق كل التوقعات.

الخوف الكردي اليوم من تهديدات الحكومة المركزية لا مبرر له مطلقاً والهدف منه فقط أرسال إشعاراً كاذباً للعالم أجمعه بأن بأن الكرد لغاية اليوم لازالوا مضطهدون ولكون العالم اليوم ينظر للقوميات المضطهدة بعين تختلف كلياً عن السابق ويجعلها محل أهتمام المنظمات الأنسانية فسيحشد الكرد بالتالي دعم تلك المنظمات الأممية لجهود السيد بارزاني الرامية الى إعلان الدولة الكردية والأنفصال عن الوطن الأم العراق .. وإستغلال ما يتهيء له من دعم أممي في هذا المجال .

وحقيقية الأمر أن الكرد اليوم يعيشوا أكثر أيام عزهم وسعادتهم بعدما أكتملت لديهم ، وهي بزيادة مضطردة ، ومنذ عقدين من الزمن ، ساعدتهم في ذلك المناخ المعتدل الذي يعيشة أقليم العراق الشمالي و هيكلية البنى التحتية المكتملة وتمكنوا بأستغلالهم الأمثل لنسبة الأقليم 17% من الموازنة الفدرالية للعراق لبناء الدولة الكردية الموعودة .. فما تحقق للفرد الكردي اليوم من عائدات النفط العراقي والسياحة والتجارة على حساب المركز أعطته القوة الدافعة الكبيرة ليتمكنوا أخيراً من السيطرة الفعلية على الوضع العراقي والتأثير المباشر على الحكومة المركزية بعدما تشرذمت الكتل السياسية العراقية وتاهت وسط ضربات الكتل الجليدية التي تنزل من الجبال وتكبر بأستمرار .. حتى أن البعض يعتقد جازماً أن دور الكرد في أفتعال الأزمات أكبر بكثير مما تتسببه دول الجوار بذلك .

أنهم اليوم يعيشوا حياة مكتملة لدرجة كبيرة وحاجتهم لنسبة 9% ، حسب تقديرات الأقتصاديين ، من الموازنة الفدرالية كافية جداً لكونهم ليسو بحاجة للبنى التحتية إلا إن الرهانات السياسية الموضوعة سبيلاً أمام التحالفات جعلت تلك النسبة ترتفع لتبلغ أكثر من الضعف مما هيء للقيادة الكردية البناء على حساب محافظات العراق الأخرى والبدأ بالتسليح النظامي للبيشمركة من خلال الدبابات والطائرات السمتية القتالية  ، الأباشي ، حيث كشف مصدر مطلع في الحكومة العراقية السبت 23 / 6 / 2012 عن وجود تحضيرات لوجستية تقوم بها حكومة أقليم كردستان  لاستلام الدفعة الاولى من طائرات الهليكوبتر (الاباتشي) من الولايات المتحدة الامريكية في حين نقلت شبكة اخبار العراق ان رئيس الاقليم مسعود البارزاني وخلال زيارته الاخيرة الى الولايات المتحدة الامريكية قدم طلبا لشراء 24 طائرة هليكوبتر من نوع ( AH-64 APACHE )، في الوقت الذي حث واشنطن على رفض صفقة طائرات الـ(F16 ) التي تعتزم حكومة بغداد شرائها وقطعاً سوف لن يتم إستخدام تلك الطائرات ، السمتية ، تجاه تركيا أو إيران أو أي دولة أخرى لكون الكرد أضعف من ذلك بكثير ، بل حتى لو هوجم الأقليم من تركيا ذاتها .

إن شراء الأسلحة بحد ذاته إنتقاصاً لسيادة العراق ، والكرد جزء منه ، إلا إنها سياسة البارزاني التي تحاول أن تبين بأنها في حالة دفاع عن نفسها تجاه الدولة العراقية التي يمتلكون فيها ما يمتلكون من مناصب كبيرة منها وزارات ومنصب سيادي هو رئيس الجمهورية ونائب رئيس الوزراء وناب رئيس البرلمان .

الكثير من الناس يتهامسوا بجد عن أن للكرد اليد الطولى حتى بالعمليات الأرهابية التي تجري في العراق .. حيث يسهل الكرد دخول الأرهابيين عن طريق أرضها الى محافظات الوسط والجنوب للقيام بالعمليات الأرهابية  التي تضرب بقسوة تضعف بشكل كبير قوة المركز وكتله السياسية الحاكمة وبالتالي فأن قوة المركز هي ضعف للأقليم والعكس صحيح .

أنهم يفتعلون الأزمات بكل الأشكال والطرق سياسياً واقتصادياً وخير دليل على ذلك أزمة سحب الثقة من الحكومة ولو كان قد حدث ذلك لأدخالنا العراق في دوامة سياسية قد تستمر أكثر سنة لحين أستقرار الوضع يكون الكرد قد هيئوا لأزمة جديدة ... وما حدث من أستلام الكرد لوزارة الصناعة العراقية ومنذ حكومة المالي الأولى وما حصل من تردي لأوضاع الصناعة العراقية الغير قادرة بالمرة على النهوض بالواقع الأقتصادي العراقي لكون السيد الوزير الكردي كان السبب في عدم وضع الأساس الحقيقي لتطوير الصناعة العراقية وليدفع بالمنتجات الكردية لغزوا الأسواق العراق ولكي تبقى المنافذ التركية الحدودية تعمل مع تركيا على قدم وساق..

ومع إزدياد العنف السياسي وتصاعد الأزمة المفتعلة فماذا لدى المالكي ليقاتل به الكرد ... إن السيد المالكي يعلم علم اليقين بأن أبناء الشعب العراقي سوف لن يقاتلوا الكرد منهما كانت الأسباب لكونهم العراقيون قد ملوا القتال وصدءت بنادقهم منذ العهد المباد وأم المهالك ، كما يسميها العراقيون ، .. ومن ناحية أخرى لا تتوفر في أجندة التحالف الوطني أو دولة القانون سياسة عسكرية واضحة ودولة القانون ليس لديه جناح مسلح والحكومة المركزية ليست من القوة لتأمر قواة بالهجوم على مدنيين ..

ويعلم المالكي أيضاً أن العشرة سنوات الماضية ومع الأفواج السياحية التي تطوف في شمال العراق ، كما أعلن عن ذلك وزير البلديات والسياحة سمير عبدالله في مؤتمر صحفي عقده باربيل ان "العام الماضي شهد وصول مليون و700 الف سائح الى الاقليم قادمين من محافظات وسط وجنوب العراق"، مضيفا ان "ايرادات الاقليم من السياحة في العام الماضي تراوحت بين 500 – 600 مليون دولار امريكي". نقول ساهمت تلك الأفواج في توثيق العلاقة والدور الكبير في تمازج الشعبين الكردي والعربي في العراق وليس من الممكن مطلقاً أن يهاجم العرب أخوانهم الكرد ولكون قرارات القتال أو الحرب بحاجة الى طلب رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء بصورة مشتركة وموافقة البرلمان بأغلبية الثلثين  والكرد لهم ثقلهم وستقف الكثير من الكتل الكبيرة بجانبهم تلك التي تعادي الأئتلاف الحكومي الذي يحكم السلطة اليوم .. إلا أن موضوع سحب الثقة عن الحكومة والتي حاولت الكتل بعض الكتل السياسية ومن ضمنها التحالف الكردستاني ، بزعامة البارزاني ، في الفترة الأخيرة التهيء لجمع تواقيعها وما حدث من قبل الرئيس طالباني من رده الطلب المقدم من قبلهم قد يكون قد ولّد شكاً كبيراً لدى البارزاني بأحتمالية إصطفاف الطالباني مع الحكومة المركزية ضد البارزاني مما دعاه ، البارزاني ، التحفز لأحتمالية أن يكون هناك هجوم إذاما تطابقت آراء المالكي مع الطالباني على مدى تعاظم نفوذ البارازانيين في الأقليم والشعور المتولد لدى الطالباني أن الدفع المستميت للبارزاني لأبعاد الطالباني ليشغل منصب رئيس الجمهورية له مبرراته التي حددتها مطامع البارزاني المعروفة .

كما أن والحكومة المركزية ليست لها القابلية اللوجستية على خوض قتال مع الكرد لكونها لا تمتلك من الأسلحة الكافية لذلك سيما وأن القوات الكردية البيشمركة  منظمة بشكل كبيرة ولها قوات نظامية تم بنائها وتطويرها منذ عشرين عاماً. وهي على معرفة كبيرة بشعاب الأقليم مما سيعيد علينا القتال المريع إبان سبعينات العهد البائد وما نزف من دماء بريئة.

إذن ما يطلقه السيد بارزاني من تصريحات وتهديدات بشأن الهجوم المزعوم لقوات المركز على الأقليم  وأسقاطعة وإعادته الى حضيرة الفيدرالية ليس له أي صدقيه ولا مبررات بأستثناء كونه طريقة جديدة يبتدعها السيد بارزاني لتأجيج الوضع مع المركز طمعاً في رد فعل محدد ، رسم له جيداً ، ليبدأ أولاً بأستحصال الموافقة على تطبيق خطوط الحظر الجوي السابقة  كما هدد به ، خلال لقاءه مع ممثل السفارة الأمريكية في العراق ، بطلب اعادة العمل بالقرار الاممي 688 الذي فرض حظرا جويا دوليا على الاقليم عام 1991 متهما حكومة بغداد بتحريك قوات باتجاه حدود كردستان وذلك ما نفاه مكتب مكتب القائد العام للقوات المسلحة .. وليتابع البارزاني مسلسل الأزمات  المفتعلة وبالتالي إعلان الأنفصال .. ولكنه يعلم علم اليقين بأن إنفصاله كأنفصال الجنين عن مشيمه أمه قد يتسبب في تدمير الشعب الكردي بسبب إنعكاسات الأنفصال التي وضعها هو في حساباته وتلك التي ستفرزها الوقائع العملية بعد ذلك ، والتي لن ترد في تلك الحسابات الناقصة .

اليوم إنفصال الكرد يعني سحب جميع وزراءهم وسياسيهم من الحكومة الفيدرالية وبما فيهم رئيس الجمهورية مما سيتعاظم معه ، في الأقليم ، الخلاف السياسي بين الكتلتين الكبيريتين والكتلة الثالثة التغيير المعارضة بزعامة نوشيروان مصطفى والتي سيكون لها ثقلها الكبير في الواقع السياسي فهي مدركة جيداً لما يفعلة البارزاني اليوم وما يهيء له للمستقبل ، حيث عبر عن ذلك السيد شاهو سعيد ،المتحدث الرسمي باسم الحركة ، في بيان، إن "تأسيس مجلس أمن كردستان يهيء لتأسيس سلطة توتاليتارية بوليسية للتدخل في جميع مفاصل الحياة السياسية والمدنية في إقليم كردستان"، مضيفاً أن "السلطات الأمنية التي يؤسس لها ذلك المجلس شبيهة بسلطات الانظمة التوتاليتارية في العالم والتي انهي اغلبها أو في مرحلة الانهيار والانتهاء". فبحسب قانون مجلس أمن اقليم كردستان، الذي أسس لاحقاً وأسندت رئاسته للنجل الأكبر لمسعود بارزاني وبدرجة وزير  ، فان المجلس يرتبط برئيس الاقليم وليس البرلمان أو الحكومة .

فكيف سيتقاسم بارزاني السلطة مع طالباني والتي نعتقدها بعيداً بعض الشيء مع أيدلوجيات بارزاني مما سنتهز الفرصة بعد ، وفاة طالباني ، للسيطرة على الأقليم ، الدولة ، وبالتالي ينجر الأقليم الى الأحداث السابقة التي حدثت في قتال الحزبين والزعيمين وذهب ضحيته الألاف من ابناء العراق من الكرد .

إن وجود الطالباني وحزبه في الحكومة الفيدرالية خفف كثيراً من الوقت والجهد اللازمين لسيطرة بارزاني وعظم نفوذه هناك وما مرض الطالباني إلا بداية إنحلال أو ذوبان الأتحاد الوطني الكردستاني وتحويل الدولة الكردية الى دولة كتاتورية واضحة المعالم أكثر من وضوحها الآن متمثلة في سطرة عائلة البارزاني وبسط نفوذها على الأقليم ... ولا نعتقد أن مثقل تلك الأمور لا تجري بسهولة ويسر وسيرافقها سكب دماء كثيرة وبرئية من طرف أبناء شعبنا الكردي .

إذن لا أسلحة في جعبة السيد المالكي تدفع بالبارزاني الى التهيء للدفاع عن الأقليم ولا أسباب موجبة تدفع به التي التحشيد السياسي لأفتعال أزمات متتالية في العراق إلا لجعل العراق مكان غير مناسب لعيش العراقيين مما يدفعهم لشراء الأراضي والشقق السكنية من المشاريع الستثمارية في الأقليم ناهيك عن المعدات والسيارات والأصطياف الذي يؤشر الأقليم الى إزدهار سياحي يوفر مبالغ طائلة وبقاء الحكومة المركزية متشتته ومنشغلة بمشاكلها مبتعدة كل البعد عن تحقيق أبسط الخدمات للشعب العراقي يدفعهم الى الهجرة المنظمة الى الأقليم ناهيك عن نقلهم لأستثماراتهم وأموالهم لتكون طوعاً لحكومة الأقليم وتضيف ثقلاً مالياً لحكومة البارزاني .

لا نعتقد بأن الشعب الكردي يرضى بأن يعيش على نفط الجنوب من خلال الموازنة الفيدرالية المجحفة لتلك المحافظات ونسبتها البالغة 17% من مجموعة الموازنة ... ولا تستفاد تلك المحافظات من النفط الذي يصدره الأقليم ، خفية ، لدول الجوار ! أنه إجحاف كبير وعلى المالكي أن يعمل بشكل سريع على تلافي تلك المشكلة سيما وأن الصحف العراقية الصادرة اليوم أفردت خبراً مفاده أن ثمانية محافظات جنوبية تطالب بحصتها من النفط ، غير معلنة الكمية ، الذي يصدرها الأقليم ولا يعلم أحد أين تذهب حساباتها .

لاسبيل اليوم أمام المالكي إلا سلاح الموازنة وهو يعلم قبل غيره أن قطعها عن الأقليم ستكون له عواقب وخيمة على أبناء العراق من الكرد فقط وهي لا تضر البارزاني وعائلته مطلقاً فالجميع يعلم بأن لها من الأموال ما يغنيها عن الموازنة .. على حكمة المالكي ووطنيته المفترضة ، كرئيس للحكومة الفيدرالية ، أن تظهر اليوم لأمتصاص الأزمات المفتعلة من قبل البارزاني وأن يعمل على تصديع التحالف الذي يعمل البارزاني بجد على لملمته من بقايا الكتل المعارضة وبكل الأشكال طمعاً في وصول حكومة فيدرالية قادرة على التنازل الكبير عن أي شيء وذلك ما تسعى إليه بشكل كبير بعض الكتل السياسية طمعاً في الوصول الى السلطة و على حساب ثروة العراق التي تعاني اليوم التشتت بعدما حافظ الحصار الأقتصادي الذي فرض على العراق ابان النظام السابق على تحديد هذا التشتت وتقنينه .

الكثير من العراقيين يعلمون أن ما يفعله البارزاني اليوم لادخل له بمصلحة الشعب العراقي والأمة العراقية بل على الأطلاق إنما تتوجه نتائجة لحكومة البارزاني فقط لا غير ومصلحة الأقليم على مصلحة الوطن الأم مهما كانت الأسباب، وإلا لفكر البارزاني كثيراً قبل أن يبدأ بتصدير النفط والأستفادة المحدودة منه للأقليم وهو يتنعم على حساب المحافظات الجنوبية والتي نعتقد جازمين بأنها وأبناءها أكثر تضرراً من الكرد والأقليم والأحداث شاهدة على ذلك .. ستنبئنا الأيام القادمة بأن لا سلاح لدى المالكي ليواجه به البارزاني أو حتى ليقترب من حدود الأقليم ببزة عسكرية ، إذا كان يمتلكها طبعاً !!

د. وسام سامي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في سنة 1922 كتب احد الرحالة وهو السيد محمد ابن السيد احمد الحسيني المعروف بالمنشئ البغدادي حين مروره  بقرانا وبلداتنا الكلدانيــــــــــــة ومنها القوش حيث يكتب لدى قدومه اليها من دير الربان هرمز يقول ص85  :
من دير الربان هرمز الى القوش فرسخ واحد ، والقوش نفوسها نحو الفي بيت كلهم من الكلدان . وجبلهم هذا في حكم باشوات العمادية ، وإن القوش نصف منها يعتبر من الموصل والنصف الآخر تابع الى العمادية .
وعن تلسقف يقول انها تبتعد من القوش 4 فراسخ ويسكنها نحو الف بيت ( البيت : عائلة ـ كاتب المقال ) كلهم كلدان . وتلكيف التي تبعد عن تلسقف فرسخان يسكنها الفي بيت كلهم كلدان . وعن كرملش يكتب : انها تتكون من اربعين بيتاً كلهم نصارى كلدان ويضيف ص78 وفي تلك الأنحاء قرى كثيرة كلها نصارى كلدانيون وسريانيون ، وجميعها تزرع الحنطة وتتعاطى النسيج .
اليوم هذه البلدات الكلدانيــــــــــــــة مستهدفة من قبل حملتين واحدة لتغيير تركيبتها السكانية  في محاولات التغيير الديمغرافي والجدير بالملاحظة ان غلاة الفكر القومي العروبي هذه الأيام يتحفطون عن فكرة فرض العروبة او التعريب ، لكن مع ذلك تجري محاولات محمومة في منطقتنا لأحداث خلل ديموغرافي في مدننا وبلداتنا السريانيـــــــــة والكلدانيــــــــــة .
المشكلة الثانية كامنة في محاولات احداث  التغيير في هويتها القومية الكلدانيـــــــــة  ، فثمة اخوان لنا يحملون فكر قومي مبني على الغلو العنصري في إقصاء الآخر ، في الحقيقة ان مثل هذه الأفكار يصعب الدفاع عنها في الوقت الحاضر ، باعتبار ان هذا الغلو يكبل الحريات ويناقض منظومة حقوق الأنسان ومبدأ التعايش والتسامح بين مختلف مكونات النسيج المجتمعي  العراقي .
المكون العربي الذي عمل بالأمس ويعمل اليوم لإحداث خلل ديموغرافي في كينونة البلدات الكلدانية والسريانية ، فقد نجحت تلك المساعي في تغيير مدينة تلكيف ، واليوم ثمة محاولات اخرى للتوجه الى البلدات الأخرى مثل تلسقف وباطنايا والقوش والطريقة هي بتوزيع اراضي للموظفين في الدولة العراقية دون النظر الى اتخاد مسقط رأسهم بنظر الأعتبار ، إن هذا التوجه ينم عن نوايا ليست ودية اتجاه المكون الكلداني الأصيل وعدم احترام خصوصيته القومية والثقافية والدينية ، وهذا المنحى ينطبق بشكل وآخر على المدن السريانية مثل برطلة وبغديدة .
الأستاذ اثيل النجيفي محافظ نينوى يعلن بشكل مستمر انه ضد التغيير الديموغرافي في المنطقة لكن المحصلة النهائية تسير مع تيار التغيير بالرغم من سماعنا لتصريحات من مسؤولين كبار تعلن عن موقفها في عدم قبولها لعملية التغيير الديموغرافي .
إخواننا الأشوريين بدلاً من تصفية نياتهم وتعاملهم الودي من الكلدان الذين منحوهم ثقتهم ، لجأوا الى طريق ملتوي متعصب يتلخص في إلغاء القومية الكلدانيـــــــــــــة  من الخارطة القومية والسياسية العراقية وذلك بتوظيف معطيات دينية ،فيعملون دون كلل على تبخيس وإلغاء الهوية القومية للشعب الكلداني ، إذ يحاولون ارجاع سطوتهم التاريخية لتكوين اقليم آشوري ، وبما ان ديموغرافيتهم ضعيفة جداً في سهل نينوى ، فإنهم يحاولون الألتفاف على التاريخ والمشاعر القومية لدى الكلدان وجعلهم مجموعة دينية كنسية تابعة لقوميتهم الآشورية وبذلك يحققون لأحزابهم الشوفينية الأكثرية القومية الآشورية لتحقيق تلك الأحلام التاريخية التي مضى زمنها بعد السقوط قبل عشرات القرون من الزمن الماضي .
اليوم كان نصيب مدننا وبلداتنا الكلدانيـــــــــــــــة انها واقعة ضمن المناطق المتنازع عليها بين الحكومة المركزية واقليم كوردستان ويجري التعتيم على مكون عراقي اصيل وهو الشعب الكلداني وحقوقه ، فالحكومة المركزية العراقية قد تعمدت تهميش حقوق هذا الشعب وتمثيله السياسي بحجة عدم وجود ممثليه في البرلمان العراقي ، فهل ان الشعب الذي ليس له نواب تسقط حقوقه السياسية والقومية ؟ وإننا بهذا الصدد ان تعلن الحكومة العراقية عن كوتا قومية للشعب الكلداني .
اما اقليم كوردستان فينبغي ان نعترف بالواقع وهو قيامه بإنجاز عدة مشاريع خدمية في القوش ، لكن كل ذلك لا يضاهي هضم الحقوق القومية والسياسية للشعب الكلداني في هذا الأقليم ، إذ كان في مقدمة هذا التهميش هو التعمد في إلغاء اسم القومية الكلدانية من مسودة الدستور في اقليم كوردستان وذلك بشكل مجحف ومناقض مع دستور العراق الأتحادي  .
إن حكومة اقليم كوردستان وبرلمانها خاليان من اي تمثيل كلداني حقيقي ، إن اقليم كوردستان مع الأسف يعمل على تشجيع ودعم الأحزاب الآشورية التي تفرض وصاية على شعبنا الكلداني ، إن اقليم كوردستان الذي يسعى لتطبيق تجربة ديمقراطية رائدة ، فإنه يناقض نفسه حينما يعمل على هضم حقوق الشعب الكلداني ويجعل منه شعب مغلوب الإرادة تابع للاحزاب الآشورية ذات التوجهات الإقصائية المتزمتة بحق الشعب الكلداني .
اما الطرف الثالث في هذه المعادلة الذي يحاول إهمال الدور الكلداني في المنطقة فهي الأحزاب الآشورية التي تسعى لتشكيل اقليم اشور في مدننا وقرانا الكلدانية ، وإنهم يجعلون منا تابعين وخاضعين لأحزابهم الأقصائية ونرغم ان نقبل وأن نكون قانعين وراضين عمّا يتكرمون به .
نشرت جريدة الشرق الأوسط اللندنية بتاريخ 15 . 7 .12 خبراً جاء فيه :
ان الدكتور بايزيد حسن، عضو لجنة النفط والطاقة بمجلس النواب العراقي، في اتصال لـ«الشرق الأوسط»، إن رئيس مجلس النواب، أسامة النجيفي، «وقع أمرا نيابيا يقضي بتشكيل لجنة برلمانية للتحقيق في مزاعم قيام محافظ نينوى بإجراء مفاوضات مع حكومة الإقليم للتنقيب عن النفط في المناطق المتنازع عليها الواقعة ضمن الحدود الإدارية لمحافظة نينوى، وتحديدا في منطقتي (القـــوش وبعشيقة)، وهذا ما تعتبره الحكومة العراقية مخالفة دستورية.. الخ
ما يهمنا في هذا الخبر هو النزاع الحاصل بين الحكومة المركزية وحكومة اقليم كوردستان حول هذه المنطقة التي تشير الدلائل الجيولوجية بأنها غنية بالثروة النفطية ، لحد الآن ان المسالة طبيعية ونحن الكلدان جزءاً من هذا الوطن ، لكن الذي يدعو الى الحيرة والتساؤل ، لماذا هذا النزاع على مورد النفط في المنطقة في حين يجري تهميش متعمد لحقوق الشعب الكلداني الذي يقطن هذه الأرض ، لماذا تريدون خيراته وتهملون حقوقه ؟
نحن بانتظار ان تتبادر الحكومة العراقية ان تحترم حقوق الشعب الكلداني وتدعم تنظيماته وتعلن عن دعم هذا الشعب بمنحه كوتا قومية كلدانية في البرلمان العراقي .
وفي اقليم كوردستان  يبقى المطلب الأول مقدماً للقيادة الكوردية المتمثلة بالأستاذ مسعود البارزاني رئيس الأقليم ، والأستاذ نيجرفان  البارزاني رئيس الوزراء ، ورئيس البرلمان في اقليم كوردستان الأستاذ ارسلان بايز .
إن الشعب الكوردي بعد ان كان مظلوماً لا يليق  به ان يكون ظالماً ، ويجب ان لا يقبل على نفسه ان يكون تحت تأثير احزاب قومية إقصائية متزمتة .
نحن الكلدان في مدننا وبلداتنا نطالب بحقوقنا كاملة وبشكل مستقل بمنأى عن اية وصاية . فنحن شعب اصيل في الوطن العراقي ، واليوم يجري الحديث عن استغلال الثروة في منطقتنا ، لكن يجري التعتيم على حقوقنا القومية والسياسية ، ونتمنى ان تفتح صفحة جديدة لمنح هذه الحقوق في الوطن العراقي عموماً وفي اقليم كوردستان خصوصاً .

حبيب تومي / سان دييكو / كاليفورنيا في 19 / 07 / 12


 

من الممكن أن تكون قد أنتهت صلاحيتها حتى ، تلكم الهوية الأقتصادية للعراق بعد عام 2003 وقبله .. فأنت تطوف في الأسواق العراقية ترى إنك أمام طوفان سلعي هائل من المستوردات الكثيرة والتي غطت كل سلعة منزلية أو مكينة أو معدة أو حتى صناعة غذائية كانت تنتشر بخجل على رفوف المتاجر التي أضحت السمة البالغة لأسواق العراقيين فمابين سوق وسوق ترى أربعة أسواق للمواد الغذائية تملؤها المنتجات الغذائية التي تنوعت مصادرها وأسعارها .

ونتسائل من المسؤول عن تلك الفوضى الأقتصادية التي راكمت التبادل التجاري مع دول الجوار والدول البعيد ليناهز المليارات من الدولارات ؟ فلوحدها الصين لديها معنا تبادل تجاري مع العراق الى 14 مليار دولار وتطمح للوصول الى 30 مليار خلال الأعوام القليلة المقبلة  و3 مليارات مع سوريا و 9 مليارات مع إيران و  مليارا مع الأردن .. وغيرها من المليارات العراقية السائبة التي تتطافر هنا وهناك من إجل إستيرادات معدات وأجهزة .. العراقيون أقدر على صنعها وبكفاءة بالغة .

أين مبادراتنا الصناعية الكبرى .. مبادرة نمو صناعي كبرى الهدف منها إعداد تفعيل الهوية الحقيقية للصناعة العراقية ولتساهم في التقليل من حجم التبادل التجاري مع تلك الدول فنحن ، عموماً ، لا نصدر إلا النفط وبعض المنتجات الأولية الصناعية كالكبريت والفوسفات والتي يعاد تصنيعها في تلك البلدان وإعادتها إلينا لنشتريها بضعف الثمن !

نحن بحاجة كشعب عراقي أصيل ، أن نبحث عن تلك الهوية ونجّد في البحث عنها لنساهم ولو بجزئية بسيطة في التقليل من حجم التبادل المهدور وأموال شعبنا التي تنهب تحت مسمى التبادل التجاري مع القطاع الخاص وكأن القطاع الخاص يمتلك تلك المليارات من العدم وليست ثروة الأجيال وحاجة الشعب هي من ساعدت على نمو القطاع الخاص ليصل لتلك المرحلة من الثراء التي يتيح له التصرف بالمليارات ولمنح الثقة لشبابنا بأنها قادرون على المساهمة بجد في صنع تلك الهوية .

على الحكومة أن تعي ، ولا نشك في ذلك ، المشكلة الكبيرة التي ترافق قطاعنا الصناعي وأن تبدأ بهمة عالية في إطلاق المبادرة الصناعية العراقية من خلال مؤتمر موسع للصناعة العراقية ورسم ملامحها المستقبلية برؤى جديدة فلا جدوى من أن تزرع دول الجوار لنأكل نحن وتصنّع هي لنستخدم تلك الأجهزة والمعدات فنحن مجرد مستخدمين.

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأحد, 22 تموز/يوليو 2012 11:04

قصص قصيرة جدا/27- بقلم : يوسف فضل

 

http://www.facebook.com/pages/VeryShortStoriesYF/124249404359568

مبارك عليكم الشهر الكريم

لقمة عيش

فرغ من إعداد رسالة الشكوى ضد مديره . أعاد قراءتها مرارا . وجد  متعة الانحراف فيما بصقه اليراع من صدق مارق   . لا يريد أن يغلق باب الرزق ، تناول هراوة واستمر يضرب رأسه حتى زالت الرغبة في إرسالها للإدارة.

وجبة  خاصة

وبخ طباخه الشخصي أمام حاشيته من كبار القوم:" يا كندرة ما تعرف الطهي". مُــــذّاك ، مارس الطاهي مهنته معهم بهمة ونشاط .......... حافي القدمين .

مش فاهم

كنت واحدا من زوار معرض الكتاب. وكنت الوحيد الذي تلقى الجواب(الذكي) أن القصص القصيرة جدا في جناح الأطفال.

صمت

هجرته زوجه ولم تترك وراءها أي أثر يدل عليها. وضع إعلانا في الصحف:"تركتني زوجي الصَمُوت، فمن يعثر عليها يحتفظ بها حتى الموت ليريحني من هجومها المستتر"

تضليل

- لا تكذب

- بل أنت لا تكذب

يقظان ... فهو حيران !- [ 3 ]- مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

{ ولَتَعْرِفَنّهُمْ في لَحْنِ القول } قرآن كريم

[ 1 ]

· يقظان في حيرة من أمره ...

· فهو مسكين حاله ...

· لفقده تعادل الفؤاد ...

· فبات يتخبّط في أيامه ...

· فأصبح سُخْفٌ أحواله ...

· كسخافة هذياناته ...

· مع نَكَدٍ في عيشه وتعايشه ...

· فضاف عبثيات على عبثياته ...

· وتخريفات على تخريفاته ...

· فهوى في خريف بعد سابق خريفه ...

· إذ هو بوهنه اللامحدود ...

· وجهله اللاموصوف ...

· وعجزه اللامعدود ...

· يحبو لشفط البحار ...

· لا بل المحيطات ...

· ويسعى لمناطحة الجبال الراسيات ...

[ 2 ]

· يقظان في حيرة من أمره ...

· فهو نعسان طِوال أوقاته ...

· ونائم طوال ساعاته ...

· وبهذا فقد ذاكرته ...

· لذا فهو للبديهيات ناكر ...

· وللواقعيات رافض ...

· وللعقلانية خاصم ...

· وللحقائق معاند ...

· وللإعتدال نقيض ...

· وبالسلام كافر ...

· وللسَلامية ضد ...

· وبالتعايش فاجر ...

· وبالمتناقضات مُغْرَمٌ ...

· وبنقد الذات غريب ...

· وللبذاءات رفيق ...

· وللمسبّات صديق ...

· وبالشتائم مؤنس ...

[ 3 ]

· يقظان في حيرة من أمره ...

· فهو مع التشدد ...

· ومع التطرّف ...

· ومع المغالاة ...

· يسير معها جنبا الى جنبها ...

· بل يسير معها ...

· حذو القذّة بالقذّة ...

· لهذا فيقظان ...

· مع الدمار والتدمير ...

· ومع القتل والتقتيل ...

· ومع البطش والتنكيل ...

· بالحقيقة والواقع ...

· إن يقظان هذا ...

· عنفي بالعمق ...

· وإقصائي بالصميم ...

· ووحشي بالتفكير ...

· وذئبي بالتخيّل ...

· ظاهره على هيئة إنسان ...

· لكن باطنه كتلة ضارية ...

· قديما قيل لحكيم ...

· ماهي أدواء لا طِبّ لها ؟ ...

· فرد الحكيم بكلمات ثلاث ...

· أولها الحمق والخرق ...

· وثانيها الكُرْهُ والحقد ...

· وثالثها آمريء لايعلم أنه لايعلم ! ...

 

بقلم ؛ الدكتور طه حسين ، المفكر والأديب المصري المعروف

أعده وعلّق عليه وقدّم له الملاحظات ؛ مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكوردستانية

[ وقد نزل القرآن منجما ، ولم يوح الى النبي جملة، وإنما كان ينزل بين وقت ووقت ، يتتابع أحيانا ويبطيء أحيانا أخرى . وقد تساءل المشركون من قريش لماذا لم ينزل القرآن جملة ؟ (1) . ولو قد أنزل عليه مرة واحدة لما أطاقوه . وإنما أراد الله أن ينزله منجما ليتابع به حياة النبي والعرب وما آختلفا عليهم من الأطوار في هذا الأمد الذي قضاه النبي بينهم مبشرا ومنذرا ! .

وكان ماينزل يكتب في إثر تنزيله (2) . ثم جمع القرآن أيام أبي بكر ، ثم نسخ في المصاحف وأرسل الى الأمصار أيام عثمان (3) . وجعل المسلمون يروونه سماعا ويقرأونه في المصاحف ، حتى وصل الينا كاملا كما هو الآن . فهو متواتر (4) لايجد الشك الى شيء منه سبيلا ، لم يختلف المسلمون فيه وإنما تناقلوه مجمعين عليه . وتناقلوه مسموعا ومكتوبا ، فجملته وتفصيله فوق الشك وفوق الجدال ! .

وقد تختلف قراءة المسلمين لبعض ألفاظه مدّا وقصرا وإمالة وإطلاقا ، ولكن سبعا من هذه القراءات وصلت الينا متواترة وأجمعت عليها الأمة ، ولابأس منها على النص لا في لفظه ولا في معناه ! .

وقد رتّب القرآن – كما هو بين أيدينا – سورا منذ أيام النبي وقدمت في المصحف طوال السور على أوساطها ، وأوساطها على قصارها . ولم يراع في هذا الترتيب نزول السور والآيات في مكة ، أو في المدينة ولاتاريخ نزول الآيات ، وإنما وضعت الآيات حيث كان النبي يأمر أن توضع من السور .

ونحن نجد البقرة وآل عمران والنساء والمائدة في أول المصحف بعد الفاتحة مع أنها مدنية . ونجد الأنفال والتوبة – وهما مدنيتان – بين سور مكية ، وربما وجدنا في السورة المدنية آيات أنزلت بمكة ، وفي السور المكية آيات أنزلت بالمدينة . ذلك أن هذا الترتيب حسب مكان النزول وزمانه لم يراع . وإنما القرآن واحد جاء كله من عند الله وتلاه النبي على المسلمين كله كما أنزل ! .

وقد بين الرواة الأولون والعلماء من بعدهم أماكن نزول الآيات وتاريخها وحاول بعض المستشرقين أن يرتب القرآن حسب تاريخ نزول السور ، فلم يصنعوا شيئا . وترجم القرآن الى بعض اللغات الأجنبية (5) أحيانا على هذا الترتيب التاريخي فكان هذا النحو من الترجمة والترتيب عبثا لايدل على شيء ، وإنما ينأى عما ألف المسلمون من الترتيب المعروف في المصحف .

وما أكثر العلم الذي آستنبطه المسلمون من القرآن . فهم إستنبطوا منه شرائع الدين ، وجزء غير قليل من تاريخ المسلمين بمكة والمدينة ، وهم جعلوا من تفسير ألفاظه وتوضيح معانيه عِلما مستقلا هو علم التفسير ، وهم درسوا لهجات القرّاء كما تظهر في القراءات المختلفة ، وجدوا في توجيه هذه القراءات توجيها نحويا . وهم إستخرجوا علم تلاوة القرآن كما سمع من القراء الأولين ، ونظّموا قواعد المد والقصر واللغة وإخراج الحروف لأحسب القراءات المختلفة . وهم إعتمدوا عليه آعتمادا شديدا في تسجيل اللغة العربية في المعجمات ووضع الأصول التي يقوم عليها النحو والصرف . وهم إعتبروه مثلا أعلى لروعة البيان (6) ، وعسى أن يكونوا قد آعتمدوا عليه أشد الاعتماد فيما وضعوا في علوم البلاغة ولاسيما البيان والمعاني .، الى آخر العلوم الكثيرة التي آستنبطت منه ، وألّفت فيها ومازالت تُؤلّفُ فيها كتب لاتحصى .

ومع إن علم الكلام (7) قد آعتمد على الفلسفة ، والفلسفة اليونانية خاصة فإنه يعتمد آعتمادا شديدا على القرآن في قسم السمعيات في أقسامه ، وفي أبوابه النظرية .

والمتجنبون من المتكلمين للتأويل والإغراق فيه قد آعتمدوا على القرآن والسنة وحدهما في العقائد الاسلامية ، وآتخذوا الفلسفة خادما له يدافعون بها عن نصوصه ويخاصمون بها المؤوّلين والمتكلّفين ويردون بها على الذين قصروا جهدهم على الفلسفة الخالصة ولم يعرضوا للنصوص ، وإنما آعتمدوا في إثبات الله ووجوده على النظر وحده يذهبون في ذلك مذاهب القدماء من فلاسفة اليونان .

وربما أثارت العناية بالقرآن بعض الخصومات بين المسلمين . كالذي كان حين ذهب المعتزلة الى أن القرآن مخلوق . وتابعهم على ذلك بعض الخلفاء من بني العباس .، فأثاروا بين الناس شرا عظيما وآمتحنوا خيار العلماء بألوان من البلاء شداد (8) .

على أن هذه الخصومات الخطيرة لم تلبث أن صارت الى ما ينبغي أن تصير اليه الخصومات من الجدل الخالص بين العلماء ، وذلك حين آنصرفت السياسة لما يسرت له ، ولم تدخل في شؤون مايكون بين العلماء من آتفاق وآختلاف (9) .

وما أكثر ما توارثت الانسانية من آيات الأدب وروائع البيان في اللغات المختلفة منذ العصور القديمة . لكنا لانعرف شيئا من هذا التراث عني به الناس على نحو ما عني الناس بالقرآن . فهم يقرأون روائع البيان هذه ويشرحونها ، ويكثرون البحث والدوران حولها ولكن هذا كله لايتجاوز الخاصة الذين يقفون أنفسهم على هذا النحو من الدرس ! .

فأما القرآن ، فالعناية به لاتشبهها عناية . فليس من المسلمين على كثرتهم وآختلاف أجناسهم وتعاقب أجيالهم من لايحفظ القرآن قليلا ، أو كثيرا ، لأن أداء الصلاة لايتم ولايستقيم إلاّ بقراءة شيء من القرآن فيها !!! .

فليس بد للمسلم من أن يحفظ منه ما يؤدي به صلاته . وما نعرف أحدا يحفظ أثرا من الآثار البيانية على ظهر قلب كما يحفظ كثير من المسلمين القرآن . يحفظه كثير منهم حفظا يصاحبه فهم النصوص ، ويحفظه أكثرهم حفظا دون أن يفهموه فهما واضحا ؛ أولئك وهؤلاء يرون حفظه تعبدا وقربى الى الله (10) . وما أكثر المسلمين الذين يحفظون القرآن ليتخذوا تلاوته مهنة يكسبون بها قوتهم . ولو لا ان المسلمين جميعا يحرصون على أن يسمعوا القرآن تتلى عليهم آياته في كل يوم ، وفي بعض الظروف الخاصة لما وُجدت هذه الصناعة ولما نفقت سوقها ولما كثر أولئك الذين يدخلون بالقرآن كثيرا من البيوت يصبحون الناس بآيات منه ويمسونهم . ولما كثر المصوتون به أولئك الذين يجتمع لهم الناس ليسمعوهم ويعجبوا بأصواتهم وتلاواتهم في ظروف الحزن والفرح . وجاءت إختراع الإذاعة فكثرت إذاعة القرآن يصوت به أصحاب الأصوات الحسان في البلاد الاسلامية ، وفي البلاد الأجنبية التي توجه الإذاعة الى المسلمين لأسباب سياسية وغير سياسية ! .

فالقرآن يتلى في الاذاعات الأوربية والأمريكية ، وهو يتلى على أنه إمتاع للمستمعين بحسن الأصوات . ولكن كثيرا من المستمعين يسمعونه لنفسه أولا وللأصوات التي تتلوه ثانيا وما يكون فيها من التطريب . وقد تذاع بعض روائع البيان في اللغات الحية ، ولكنها لاتذاع في نظام وآضطراد كما يذاع القرآن ! .

وجملة القول أن القرآن قوام لحياة المسلمين يرضون به ربهم حين يأتون ما أمر به ويتجنبون مانهى عنه ، وحين يقيمون صلاتهم مجتمعين ، أو متفرقين يقرأونه أو يسمعونه متعبدين بقراءته أو سماعه ، وحين يستنبطون منه العلم ويلتمسون فيه الروعة والجمال ويستمتعون بقراءته أو سماعه بالأصوات العذاب ! .

وليس في التراث الانساني كله شيء يشبه القرآن في تقويم الألسنة العربية حين تلتوى باللهجات العامية المحتلفة ، والأجنبية حين تلتوى بلغاتها المتباينة ، فالين يحفظون القرآن في الصبا ، ويكثرون قراءته ويجودونها أصح الناس نطقا بالعربية وأقلهم تخليطا فيها . ومن أجل ذلك كانت الأجيال السابقة الى عهد قريب تأخذ الصبية حين يتعلمون الكتابة والقراءة بحفظ القرآن كله ، أو بعضه وتجويد قراءته ، يرون في ذلك محافظة على الدين وتقويما لألسنة الصبية والشباب ، وكان الذين يحفظون القرآن ، أو شيئا منه أجود نطقا بالعربية حين يتكلمون ، وأجدر أن يفقهوا دقاق اللغة حين يتعلمونها . وقد أهمل حفظ القرآن وتمرين الصبية على قراءته وتجويده في المدارس الحديثة حينا ، فآلتوت ألسنة الشباب وفسد نطقهم وضاقوا بدروس اللغة في مدارسهم ، ثم أعرضوا عنها بعد الخروج من المدارس ، ثم مال كثير منهم الى العامية فآثروها على الفصحى وحاولوا أن يجعلوها لغة الكتابة ، فلم تستقم الأمور . ولأمر ما عاد القائمون على شؤون التعليم فراجعوا مناهج المدارس وبرامجها وجعلوا لقراءة القرآن وحفظه فيها مكانا مرموقا (11) .

والقرآن بعد هذا كله هو الذي حفظ اللغة العربية أن تذوب في اللغات الأجنبية التي تغلبت على اللغة العربية بحكم السياسىة في عصور كثيرة وظروف مختلفة . فقد تفرقت كلمة المسلمين في السياسة وآنحلّت الخلافة العربية القديمة وخضع العرب لإستعمار الأعاجم . حكمهم الفرس في دار الخلافة نفسها أولا ، وحكمهم الترك بعد ذلك قرونا متصلة ، وجاء العصر الحديث فخضع العرب لسلطان الأجنبي الأوربي يقهرهم مرة بالإستعمار والحكم المباشر لهم ، ويقهرهم مرة أخرى بالتفوق في الحضارة المادية والمعنوية جميعا ويضطرهم الى أن يتعلموا اللغات الأوربية إرضاءا لحكامهم من الأوربيين وآلتماسا لما في هذه اللغات من علم وأدب وفلسفة وفن . وكان هذا كله جديرا أن يمحق اللغة العربية محقا ويذهب شخصية الشعوب العربية ، ولكن القرآن عصم هذه اللغة من الضياع وحال بين الخطوب الجسام وبين التأثير فيها . حرص العرب على القرآن ، لأنه يحفظ عليهم دينهم ، ولأنه قوام حياتهم ، فقرأه عامتهم وخاصتهم وحفظوا منه القليل والكثير ودرسه علماؤهم في المساجد والمدارس وآختلف اليهم ألوف كثيرة من الطلاب على تباعد الأمكنة والأزمنة وآضطروا من أجل فهم القرآن ودرسه في تعمق أن يدرسوا اللغة العربية التي أنزل بها (12) !!! .

وأكثر من ذلك أن بعض الأمم الاسلامية التي خضعت لسلطان العرب في وقت مضى طوت قلوبها على بغض العرب والعروبة وآذتهم حين آستطاعت إيذاءا شديدا ، ولكنها على رغمها إحتفظت بالقرآن لمكان الاسلام منها ، أو لمكانها من الاسلام فدرست القرآن ودرست لغته العربية (13) .

واذا كانت الآن وحدة إسلامية عامة ، أوشيء يشبه هذه الوحدة فبفضل القرآن وجدت ، وبفضل القرآن ستبقى مهما تختلف الظروف وتدلهم الخطوب . واذا كانت هناك وحدة يحاول العرب أن يعودوا اليها ويقيموا عليها أمرهم في الحياة الحديثة كما قامت عليها حياتهم القديمة . فالقرآن هو أساس هذه الوحدة الجديدة كما كان أساسا للوحدة القديمة (14) !!! .

وليقرأ العرب إن شاؤوا قول الله عزوجل في الآية الكريمة من سورة آل عمران ؛ { وآعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا وآذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداءا فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا ، وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها ، كذلك يبين الله لكم آياته لعلكم تهتدون } ! . فهذه الآية الكريمة التي أنزلت وتلاها النبي صلى الله عليه وسلم على قوم من العرب كانوا يخرجون من جاهليتهم ويدخلون في الاسلام ، فهم حديثو عهد بالكفر وحديثو عهد بالعصبية القديمة وحديثو عهد بتفرق القبائل وآختصامها وآحترابها لأِيسر الأمور وأهونها شأنا . هذه الآية الكريمة مازالت قائمة بعد قريب من أربعة عشر قرنا وستظل قائمة . وهذا الأمر للمسلمين بأن يعتصموا بحبل الله جميعا ولايتفرقوا لم ينقض بإنقضاء عهد الخروج من الجاهلية والدخول في الاسلام ، وإنما هو قائم دائما مادام في الأرض مسلمون . فمثل هذا الأمر في القرآن لايخص قوما بأعينهم ولاعهدا بعينه ولامكانا بعينه ، وإنما هو أمر شامل عام واجب الاحترام في كل زمان ، وفي كل مكان . والعرب أجدر الناس ان يفهموه وينفذوه فهو أنزل فيهم وأنزل في لغتهم وآتجه اليهم أول ما أنزل !!! ] .

التعليقات والملاحظات ؛

1-/ مُنَجّما ؛ مقسّما ، مجزّءا ، مفرّقا ومقسطا ، أي قسما قسما وجزءا جزءا وقسطا قسطا وهكذا . تقول العرب للمفرق ؛ منجما . يقول إبن منظور في موسوعته اللغوية المعروفة [ لسان العرب ] عن المنجم ؛ ( جعلتُ مالى على فلان نجوما مُنَجّمَة يؤدِّي كل نَجْمٍ في شهر كذا . وقد جعل فلان ماله على فلان نجوما يؤدي عند إنقضاء كل شهر منها نَجْمَا ) . أنظر قاموس [ لسان العرب ] لمؤفله إبن منظور ، ج 14 ، ص 203 . أي على أجزاء وأقسام وأقساط .

وقد نزل القرآن الكريم آيات آيات ، وعلى أقسام وأجزاء مفرّقة على الغالب على رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام ، وآكتمل تنزيل القرآن عبر الوحي الإلهي على قلب محمد خلال ثلاث وعشرين سنة . وفي يومه أثار المشركون في مكة هذا الإشكال على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وسألوه ؛ لماذا لم ينزل القرآن جملة واحدة ودفعة واحدة . وقد سجّل القرآن الكريم هذا الإشكال والتساؤل في سورة الفرقان ، الآية الثانية والثلاثون ؛ { وقال الذين كفروا لولا نُزِّلَ عليه القرآنُ جملة واحدة * كذلك لِنُثَبِّتَ به فؤادك ورتّلناه ترتيلا } . وفي الآية السادسة بعد المئة من سورة الإسراء يقول الله تعالى عن نزول القرآن الكريم على محمد عليه الصلاة والسلام على شكل أيات متفرِّقات وأجزاء متفرقات ؛ { وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مُكْثٍ ونَزّلناه تنزيلا } .

الحكمة وأسباب نزول القرآن على أجزاء متفرّقة ؛

*-/ التثبيت أكثر فأكثر لقلب رسول الله محمد ( عليه الصلاة والسلام ) الطاهر على المضي في الدعوة والإستمرار في تبليغ الناس ما نُزّلَ عليه من التعاليم والآيات .*

*-/ السهولة واليُسْرِ في حفظ القرآن الكريم والتدبّر والتأمّل في أبعاده البالغة . مضافا ان هذه الطريقة هي الأسهل والأجدى لحفظ القرآن على ظهر قلب .

*-/ إستمرار التحدّي بالطول الزمني المقرون بالحِكَمِ والإعجاز اللغوي والبياني والفصاحتي والعلمي والمعرفي والتاريخي .

*-/ متابعة الأحداث والوقائع والمستجدات ومسايرتها في مكة بخاصة ، وفي الجزيرة العربية بعامة .

*-/ الرد والأجوبة على مختلف الأسئلة والإشكالات والشبهات . *-/ التدرّج في بيان الأحكام والتعاليم والقضايا التربوية والتشريعية ، وفي بناء صروح الحضارة والمدنية الاجتماعية والسياسية الجديدة محل العادات والتقاليد غير السوية والجائرة التي كان يعاني منها العرب في شبه الجزيرة .

*-/ الإستدلال والبرهنة على أن هذا القرآن ليس من صنع أحد من البشر إطلاقا ، بل هو مُنّزّلٌ من عند الله تبارك وتعالى ، لأن فصاحته ولسانياته وبياناته ومعلوماته وعلومه ومعارفه تفوق كل ما عند البشر إجماعا ، وذلك بدء بالرسول الأعظم محمد عليه الصلاة والسلام ، ثم بالعرب كافة ، ومن ثم بالشر بشكل أعم ! .

2-/ كل ماكان ينزل على رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم من كلام الله سبحانه عبر وحيه من آيات القرآن فإنه كان يجمع كُتّاب القرآن ، أو كتّاب الوحي كما آشتهروا ، فيقرأ عليهم مأ أنزل عليه ، وهم يكتبونه كما سمعوه من رسول الله محمد عليه السلام ، ثم بعد الإنتهاء من كتابة الآيات القرآنية التي أملاها عليهم رسول الله محمد كان يقول لكل واحد منهم أن يقرأ عليه ما كتبه ! .

3-/ بالحقيقة إن الجمع الأول للقرآن الكريم كان في حياة رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وعهده الكريم ، ومن قِبَلِهِ مباشرة . لهذا فإنه روحي فداه كان الجامع الأول للقرآن بداية ونهاية ، ثم جمع ثانية في عهد خليفته الأول أبي بكر الصديق رضي الله عنه ، وفي عهد الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه نُسِخَ القرآن على أساس الجمعين الأولين له في المصاحف على عدة نُسَخٍ ، ومن ثم أرسلت ووزعت على الأمصار والبلدان .

4-/ التواتر ؛ التواتر في اللغة معناه التتابع والمتابعة الجمعية لجماعة كبيرة من الناس . أما معناه الإصطلاحي فهو نقل جماعة من الناس لخبر واحد ، أو حادثة واحدة وإتفاقهم عليها إتفاقا كليا وجامعا . وهذا التواتر يستحيل عليه الكذب والخِلافَ ، وللمثال ؛ في عام 1988 من القرن المنصرم أقدمت الحكومة العراقية السابقة بقصف مدينة حلبجة بجنوب كوردستان بالقنابل والأسلحة السامة والكيماوية . عليه فإن أهالي حلبجة كلهم يُمِعُون على أن مدينتهم في يوم كذا ، وفي شهركذا ، وفي عام كذا قد قصفت من جانب النظام العراقي السابق بالأسلحة الكيماوية ، فهم يروون هذا لأولادهم وأحفادهم وأحفاد أحفادهم وهكذا ... فهذا الرواية تسمى ب[ التواتر ] ، وبعد آلاف السنين فإن أهالي حلبجة والكورد والعالم بعامة سوف يصدّقون هذه الرواية ، لأنها قد وصلت اليهم بالتواتر الجمعي التاريخي الذي يستحيل عليه الكذب !!! .

وكان رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام أوّل حافظ للقرآن الكريم ، وهو الذي قرأه على أصحابه ، وبخاصة كتاب الوحي ، حيث هم أيضا حفظوه على ظهر قلب حفظا كلاملا وبدون آنقطاع على الإطلاق . عليه لما توفي رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم كان القرآن مُجمعا عليه كل الإجماع ومحفوظا كل الحفظ في صدور غالبية صحابته الكرام رضوان الله تعالى عليهم ، وبشكل أخص أهل بيته الطيبين الطاهرين ، ثم في صدور التابعين وتابعي التابعين وقس على هذا ... بهذه الطريقة التواترية الصادقة واليقينية وصل القرآ الكريم عبر الإمتدادات الزمنية الطويلة الينا . وهذا التواتر القرآني هو فريد من نوعه إطلاقا ، إذ لايحظى أيّ كتاب سماوي بهذا التواتر بتاتا !!! .

5-/ إن القرآن الحكيم الذي هو بين أيدينا الآن هو كما كان في عهد سيدي رسول الله محمد عليه وآله الصلاة والسلام من حيث التقسيم والتنظيم والترتيب للسور إذن ، فهذه حالة توقيفية مُذ ذلك العهد الكريم , وقد ترجم القرآن ، أو بالأحرى معانيه الى الكثير من لغات الشعوب في العالم ، منها اللغات الأوربية كالانجليزية والفرنسية والألمانية والايطالية والسويدية وغيرها ، منها اللغات الموجودة في أفريقيا ، منها اللغات الموجودة في قارة آسيا كالكوردية ، الفارسية ، البلوجية ، البشتو ، الروسية ، التركية ، الصينية والهندية وغيرها .

6-/ يعتبر القرآن الكريم مدار حياة المسلمين في العالم كله ، وهو دستورهم ومنهجهم على الصعيد الديني والدنيوي . وكما أشار الدكتور طه حسين حيث أصاب فيما أشار اليه ، إن المسلمين قد آستخرجوا شتى العلوم والمعارف من القرآن التي سُمّيت بالعلوم القرآنية . وحول اللغة العربية ، فالقرآن الحكيم هو المنبع والمصدر الأساسي لها ، حيث هو قوّمها وسدّدها وطوّرها وأثراها وحفظها من الإندثار والإندراس ! .

7-/ علم الكلام ؛ هو علم مستحدث في تاريخ المسلمين ، وهو يبحث ويتناول الأصول والأركان الاسلامية ، وفي مقدمتها قضايا التوحيد والنبوة والمعاد وغيرها . وسمي بعلم الكلام لأنه يتضمن الحجاج والبحث في العقائد الايمانية بالأدلة العقلية والرد والأجوبة على التساؤلات والشبهات والإشكالات .

بعد ظهور الفِرَقِ والمذاهب الدينية والمذهبية والفلسفية والسياسية كالخوارج والمعتزلة والجهمية والمُجسّمة وغيرها وتوسّعهم في المسائل المختلفة جاءت الحاجة الى علم الكلام للرد والتوضيح على الأخطاء والأسئلة والشبهات عن الاسلام والقرآن الكريم وتعاليمه ونظرياته . لاشمن أبرز علماء الكلام ومفكريه في التاريخ هم ؛

· أبو الحسن الأشعري .

· أبو منصور الماتريدي .

· أبو حامد الغزالي .

· أبو المعالي الجويني .

· أبو بكر الباقلاني .

· فخرالدين الرازي .

· أبو إسحاق الإسفراييني وغيرهم .

8-/ المعتزلة ؛ تيار ومذهب كلامي وفكري ظهر في أواخر العصر الأموي ، ثم أخذ في الازدهار والتطور في العصر العباسي ، وبخاصة في عهد المأمون سابع الخلفاء العباسيين . وآعتمد المعتزلة العقل في تشكيل أفكارهم وعقائدهم ، وإنه قدّم العقل على النقل في ذلك . إن أصول المعتزلة هي ؛

التوحيد ، العدل ، الوعد والوعيد ، الأمر بالمعروف ووالنهي عن المنكر والمنزلة بين المنزلتين . يذكر إن مؤسس مذهب المعتزلة هو واصل بن عطاء تلميذ الحسن البصري التابعي رحمه الله تعالى .

في عهد المأمون قويت شوكة المعتزلة وذلك بإنتصار الخليفة لهم فقاموا بإضطهاد غالبية المسلمين ، وإنهم إستخدموا العنف والقهر في إشاعة مذهبهم . وفي هذا الصدد فإن محنة الامام أحمد بن حنبل معروفة ، حيث تم إضطاده ومساءلته ؛ هل القرآن الكريم هو مخلوق أم لا !؟ ، فكان رد الامام أحمد ؛ هو كلام الله ! .

البعض إعتقد خطأ إن المعتزلة هم من مذهب أهل السنة ، إنهم كانوا في البداية كذلك ، لكنهم إعتزلوا أهل السنة ولذلك سموا بالمعتزلة . وبعد الاعتزال وتأسيس مذهبهم مالوا الى الشيعة ، لكنهم توقفوا بعد ذلك فأصبحوا وسطا بين السنة والشيعة من حيث الآراء الفكرية والدينية والسياسية . لاشك ان العديد من آراء المعتزلة في القضايا التاريخية والسياسية معقولة ومقبولة ! .

9-/ من المفترض أن يبقى الاختلاف الفكري والفلسفي والتباين في الآراء والاجتهادات في دائرة الأخذ والرد ، وعلى مستوى الرأي بالرأي والحجة بالحجة لا بإستخدام القوة والعنف كما فعل المعتزلة في العصر العباسي الأول ! .

10-/ وهو كما ذهب اليه الدكتور طه حسين ، فإنه لايوجد كتاب ولانص في العالم كله يحفظ على ظهر قلب ، وفي الصدور بشكل كامل تماما كالقرآن الكريم . فمن بين جميع الشعوب والقوميات المسلمة والجماعات المسلمة في المعمورة كلها ، مثل الشعوب الكوردية والعربية والفارسية والهندية والأفريقية وغيرها إلاّ وفيهم جماعات من حُفّاظِ القرآن . وهذا هو معنى التواتر ومغزاه الإجماعي الحالي له ، حيث بداهة سينتقل هذا الإجماع التواتري الى الأجيال الأخرى والأخرى من بعدنا بهذا الشكل من التواتر ، كما وصلنا بهذه الطريقة التواترية من عهد رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه وتابعيه وتابعي تابعيه ، فالذين من بعدهم حتى يومنا هذا . على هذا الأساس الراسخ سيبقى هذا التواتر مستمرا الى أن يرث الله تعالى الأرض ومن عليها ، وهذا هو حقيقة مصداق هذه الآية الكريمة وأحد معانيها ؛ { إنا نحن نزّلنا الذكر وإنا له لحافظون } ! .

11-/ لما وصل الإهمال عن القرآن ولسانياته وتعاليمه وروائع بيانه وجماليات لغته ظهرت الغرابة والضعف في لسان الكثير من المتكلمين بالعربية قبل غيرهم ، فالقرآن هو المعين والمصدر الأساسي اللغوي الثري جدا على صعيد اللغة والمفردات والبيان والبلاغة والفصاحة . لهذا لايمكن الإستغناء عنه أبدا ، وبخاصة اذا علمنا أنه دستور ديننا ودنايانا ! .

12-/ بالحقيقة إن القرآن الحكيم لاينهى من تعلم لغات الأمم والشعوب في العالم ، بل بالعكس إنه آعتبرها من آيات الله سبحانه في الكون ، وإنه يحض على ذلك ، وعلى التعارف الحضاري والانساني والقيمي بين الشعوب والقوميات كافة كما ذكره القرآن الكريم . لكن مع هذا لاينبغي أن يكون تعلم اللغات الأجنبية على حساب اللغة العربية ، لأنها المفتاح والمدخل الأساسي لفهم القرآن وآياته إذن ، بدون المعرفة والإلمام والدراية الصحيحة باللغة العربية يستحيل فهم الآيات القرآنية ! .

13-/ لاشك ان الأكثر والغالب الأعم من الحكام الأمويين والعباسيين كلنوا ظلمة ومستبدين ، وقد كان ظلمهم وإستبدادهم لايطال الشعوب غير العربية وحسب ، بل كان على العرب أنفسهم ، وكم إرتكب هؤلاء الطغاة العتاة البغاة من المجازر المرعبة ومذابح القتل الجماعي والأعمال الإجرامية والعدوانية والوحشية حيال العرب ، وربما بشكل أفدح وأكثر عدوانية وتوحشا ! .

إذن ، فالشعوب المسلمة ميّزت بين الحكام وبين الاسلام والقرآن حيث آحتفظوا به كل الإحتفاظ وآمنوا به كل الإيمان والإعتقاد ودافعوا عنه وجاهدوا في سبيله وذبّوا عن حياضه وقدموا الغالي والنفيس من أجل عزه وشموخه ورفعته .

14-/ ماذهب اليه الدكتور طه حسين من أن القرآن الكريم له الفضل الكبيرفي الوحدة الاسلامية هو الصواب ، بل بالحقيقة لهذا الكتاب الحكيم العظيم الذي لايأتيه الباطل من بين يديه ولامن خلفه الفضل الأكبر والمن الأعظم في وحدة المسلين من جميع الأقطار والبلدان والقارات ، ومن جميع الأمم والشعوب والقوميات والأعراق ، ومن جميع الألوان والأجناس ، وصدق الله العظيم إذ قال في محكم كتابه ؛ { يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا * إن أكرمكم عند الله أتقاكم } الحجرات / 13 .

صوت كوردستان: تفيد أنباء واردة من مدينة القايشلي الكوردية في غربي كوردستان بأن حوالي 1500 مسلح من القواة التي تلقت تدريبا في اقليم كوردستان في الاشهر الماضية و صلوا الى أطراف مدينة القاميشلي و تستعد للدخول في المدينة. و هي الان بصدد أجراء مباحثات مع ما يسمي بالجيش السوري الحر من أجل التنسيق معها و التقليل من مخاوف ذلك الجيش من سيطرة القوة على مدينة القاميشلي و مدن أخرى. من ناحية أخرى فأن القوات الكوردية التابعة لمجلس غربي كوردستان و اللجان الشعبية في مدينة القاميشلي بصدد تحرير المدينة و قاموا بتحرير أجزاء من المدينة من دون طلب العون من تلك القوة المسلحة المرسلة من اقليم كوردستان. هناك مخاوف من نشوب قتال كوردي كوردي في حالة عدم تنسيق هذة القوه المرسلة من اقليم كوردستان مع قوات التنسيقيات و قوة حماية الشعب في غربي كوردستان الذين قاموا لحد الان بتحرير مدينتي كوباني و عفرين الكورديتين أعتمادا على قواهم الذاتية.

خبر ذو صله

.................................................

PYDيحذر إقليم كردستان العراق: إرسال مسلحين لكردستان سوريا سيشعل اقتتال الأخوة

أفادت معلومات سُرِّبت حديثا، أن حزب الاتحاد الديمقراطي السوري PYD المقرب من حزب العمال الكردستاني PKK، حذر رئاسة إقليم كردستان العراق من مغبة دخول مسلحين إلى المناطق الكردية في سوريا، معتبرا أن إرسال عناصر مسلحة سيتسبب في إشعال قتال الإخوة في "غربي كردستان"، وهي التسمية التي يطلقها PKK على المناطق ذات الغالبية الكردية بسوريا.

وصرح قيادي في حزب الاتحاد الديمقراطي لـ xabar24.net، مفضلا عن ذكر اسمه، أن وفدا من PYD زار إقليم كردستان العراق قبل أسبوعين، بحث مع رئاسة الإقليم مسألة المعسكر التدريبي لـ"بشمركة كردستان سوريا".

وأضاف أن الوفد أبلغ عبدالحميد دربندي، نائب رئيس ديوان رئاسة الإقليم، أنهم يرفضون دخول أي عناصر مسلحة إلى مناطق "غربي كردستان"، وأن دخول أية قوات مسلحة يعني "افتعال الاقتتال" بحسب ما نقله المصدر القيادي لـPYD.

وكان وفد من من حزب الاتحاد الديمقراطي و"مجلس شعب غربي كردستان" المقرب من الحزب، زار إقليم كردستان العراق بدعوة رسمية من رئيس الإقليم مسعود بارزاني، حيث توصل الوفد إلى توقيع "اتفاق أربيل" مع المجلس الوطني الكردي في سوريا.

وكان xabar24.net كشف أن "قوات الدفاع" التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق، بدأت منذ شهور في تدريب أكراد سوريين فروا من عمليات القمع في سوريا، بهدف تهيئتهم عسكريا للتدخل في المناطق الكردية مع سقوط النظام في سوريا.

وأوضح دربندي أن الإقليم أقام المعسكر بطلب من المجلس الوطني الكردي في سوريا، بحسب القيادي في PYD.

وكان عدد الشباب الأكراد الذي انضموا إلى المعسكر التدريبي وصل إلى نحو 1700 شاب، قبل أن تطفو بعض المشاكل على السطح ليتناقص عددهم إلى نحو 600 فقط.

وعرضت قناتا Newroz وStêrk المقربتين من حزب العمال الكردستاني، لقاءات مع شبان أكراد فروا من معسكر التدريب في الاقليم وعادوا الى سوريا، اشتكوا فيها من سوء المعاملة في المعسكر وعدم الجدية.

وأضافوا أن المعسكر أقيم لخدمة "أجندات بعض الأطراف الحزبية" وتخوفوا مما أطلقوا عليه "اقتتال الأخوة".

http://www.xabar24.net/pyd-%D9%8A%D8%AD%D8%B0%D8%B1-%D8%A5%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%85-%D9%83%D8%B1%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A5%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84-%D9%85%D8%B3%D9%84%D8%AD/

 



نضال شعبنا في غرب كردستان وسوريا من اجل الديمقراطية والمستقبل الحر وصل الى مرحلة النضوج الذي يمكنه من تقرير مصيره بنفسه, ان نضال شعبنا الكردي وكل شعوب سوريا ضد النظام البعثي الشوفيني الذي استمر لسنوات طويلة دخل مرحلة جديدة عبر نضالات السنة والنصف السابقة, وقد بينا في مناسبات كثيرة سابقة, وصول هذه المرحلة الى منعطف تاريخي هام بعد مؤتمرات جنيف والقاهرة.

في مرحلة تاريخية حساسة حاسمة في تعيين قدر امتنا, قامت جماهير شعبنا بقيادة لجان مجلس الشعب بخطوة تاريخية هامة اخرى عبر تسلم زمام المبادرة واستلام الادارة في منطقة كوباني في التاسع عشر من تموز, وفي منطقة عفرين في العشرين من تموز, لتكون تتويجا مهما لجهود عظيمة بذلت في سبيل تحرر شعبنا, انها تطورات عظيمة تحدد معالم مستقبل شعبنا ومستقبل سوريا ضد كل القوى الرافضة لقبول وجود شعبنا والاعتراف بحقوقه, وضد كل من كان يسعى لإبقاء الكرد في الوضع الذي كان عليه في القرن العشرين عبر المؤامرات والتحريفات, وبالتأكيد فإن قيام شعبنا الكردي بوضع اليد على إدارة مدينتين اثنتين واحدى البلدات, والبدء بإدارتها ذاتيا, ليست وليدة اللحظة ولا والصدفة, ولا هي نتاج حدث عابر او فردي, فشعبنا الكردستاني في غرب كردستان مستمر في نضاله من أجل بناء سوريا ديمقراطية منذ سنوات طويلة , قدم خلالها تضحيات جسام على هذا الدرب, تمكن خلال خمسة عشر شهر من النضال المنظم الايديولوجي المنضبط المكثف من بناء تنظيمه الذاتي وتطويره, وبهذا فانه دون فهم وتقدير اهمية ودور هذا النضال لا يمكن قط استيعاب التطورات الحاصلة في الأيام الأربعة الأخيرة.

يا شعب غرب كردستان الوطني

اننا نصنع مستقبلنا على اسس جديدة, وهذه اللحظات هي اللحظات التاريخية الأكثر ديناميكية وهيجانا وابداعا, اننا نعيش أيام انتصار الثورة, والحرص على السيطرة على الأحداث والتطورات وتوجيهها في هذه المراحل الحرجة من النضال يكتسب أهمية حياتية قصوى, لأن أعداء الثورة ايضا يتحركون في زمن الثورة, وسيعملون عبر وسائل وطرق عديدة على التآمر ضد النضال المنظم المنضبط للشعب, ولهذا ندعو كل الكردستانيين الى التنظيم, لان النصر في هذه اللحظات التاريخية مرتبط بمستوى التنظيم الديمقراطي للشعب.

لقد بدء شعبنا في غرب كردستان بوضع اداراته الذاتية جزءً فجزء, وهذا وضع جديد تماما في وطننا لم يتعود عليه شعبنا, ,وعليه ننادي كل الكردستانيين لتحمل مسؤولياتهم التاريخية أكثر من أي وقت مضى, لقد تمكن شعبنا من نيل حقوقه ومؤسساته المغتصبة من قبل النظام الفاشي القومي بالقوة, عبر الاعتماد على قواه الذاتية, لكننا هنا نريد ان نلفت انتباهكم إلى نقطة هامة جدا وهي ان كل شيء لم ينته بعد, والأصح أننا يجب دائما ان نتصور أننا لازلنا في بداية الطريق, وعلى شعبنا أن يعي ضرورة مشاركته في ادارته الذاتية الديمقراطية لبلده ووطنه, لان ادارته ممكنة بهذا الأسلوب المنظم فقط, اذ أن حماية المكتسبات الراهنة بالإضافة الى ضرورة الحفاظ على حيوية واستمرارية عمل المؤسسات والهيئات الخدمية, دون اعطاء الفرصة لأي شكل من أشكال الفراغ, ذو أهمية تاريخية هائلة, مع الأخذ بعين الحسبان أن كل الأشياء المادية المؤمنة ستحتاج اليها المؤسسات والهيئات دائما لتحقيق الاستمرارية في خدمة شعبنا ووطننا, وبهذه المناسبة نحيي شعبنا في كوباني وعفرين وجنديرس ونباركه على مواقفه الثورية المنضبطة المنظمة والواعية المسؤولة, ونهيب بجماهير شعبنا في المناطق الأخرى أن تحذو حذوها.

لابد من تطوير وتقوية اتحادات الكردستانيين, ولهذا ننادي جماهير شعبنا الكردستاني في حلب ودمشق وسائر المدن السورية الأخرى لتطوير تشكيلاته التنظيمية, وتطوير روح التضامن والتضافر والمشاركة بينهم, و ننتظر منهم تطوير دفاعاتهم الذاتية والحماية بشكل منظم وفقا لنهجنا الذي يهدف الى بناء سوريا حرة وكردستان ذات ادارة ذاتية ديمقراطية.

لقد شاركنا في اتفاقية وحدة البنى السياسية الكردية في غرب كردستان باسم TEV-DEM واكدنا للراي العام مرارا التزامنا ببنود الاتفاقية ومواثيقها, ومن هنا ندعو جميع اطراف وشركاء هذه الاتفاقية أحزابا ومجالس إلى الالتزام بها ومراعاة بنودها وموادها أكثر من أي وقت مضى. ونشير إلى ان التحركات التلقائية الفردية والذاتية, وغير المنظمة والتي تفتقر للانضباط, والمتسرعة تشكل بمجملها تصرفات غير لائقة ومرفوضة لأنها تلحق أضرارا كبيرة بشعبنا وحركته الثورية ومكتسباتها, ونهيب بكل الجهات الكف عنها ومراعاة اسس الاتفاق والتصرف بمسؤولية إزاءه, كما أننا ننادي أخوتنا في كردستان من الشعوب العربية والارمنية والآشورية- الكلدانية... الى الإسراع في بناء تنظيماتها القوية لتنضم بفعالية أكبر الى النضال الوحدوي الديمقراطي لشعوب كردستان, بألوانها وبأصواتها هي. وبهذه المناسبة نريد مرة اخرى أن نعلن على الملأ أن حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM لا تميز في مواقفها بين كل شعوب سوريا, ولا تبني مواقفها على أسس قومية او عرقية, وأن التزامها هذا التزام مبدئي لا تعويض فيه ولا تنازل عنه, واننا نعمل على العيش مع كل شعوب سوريا في وحدة اختيارية تضامنية ديمقراطية داخل الوطن المشترك سوريا.

اننا في حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM نؤكد مرة أخرى وقوفنا الى جانب وحدة سوريا عبر تحقيق الأخوة بين شعوبها, وأننا سنبذل كل الجهود المطلوبة لذلك, آخذين بعين الاعتبار تقديم ما تحتاجه هذه المبادئ من تضحيات.

كما اننا في TEV-DEM نعلن تأييدنا للمواقف التي ظهرت في البيان التأسيسي لوحدات حماية الشعب YPG التي أعلنت عن انشاء وحداتها قبل فترة من الان, ونعلن اننا على أتم الاستعداد لأداء ما يقع على كاهلنا من مهام ومساندات لتأمين الدفاع المشروع لشعب غربي كردستان, ونهيب بجماهير شعبنا وعلى راسهم الشباب تقديم الدعم والمساندة لـ YPG . فوحدات حماية الشعب مهمتها ليست حماية الكرد فقط بل كل من يعيش في كردستان من الشعوب العربية والارمنية والاشورية و الكلدانية... وغيرها. وأن تكون منظومته العسكرية منفتحة لكل الشعوب, وعليه ننادي كل الشعوب والمنظمات الموجودة في كردستان الى أن تشارك فيها بقواتها الدفاعية, وتقدم الدعم والمساندة لها, لأننا نؤمن أن هذه القوة هي قوة الدفاع عن كردستان وشعوبها وحمايتهم.

عاشت كردستان ذات إدارة ذاتية ديمقراطية 

عاشت أخوة الشعوب

عاشت سوريا حرة ديمقراطية

عاش النضال التحرري الكردستاني 

مع تحياتنا واحتراماتنا الثورية

الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي في غرب كردستان TEV-DEM

2012/7/21

فاد مراسل خبر24 نت بان مواجهات جرت الان في مراب قامشلو بالقرب من التمثال في شارع الكورنيش وقد تم السيطرة على مراب قامشلو بالكامل وسط سماع اطلاق نار كثيف ورغم تدخل العناصر الامنية بشكل كثير الا
انهم لم يستطيعوا بعد اعادة السيطرة
كما افاد مراسلنا بان وحدات الحماية الشعبية قد سيطرو على حاجز نعمتية في مدخل قامشلو وقامو باقامة حاجز كبير في جمعاية بالقرب من محطة وقود مروان حاجي كما تم السيطرة على محطة القطار والكراج ومخفر سيكركا التابع لمنطقة قامشلو في حين تم السيطرة على حاجز هيمو هلالية في وقت سابق ومن المنتظر ان يتم السيطرة على جميع مراكز الدولة الامنية والعسكرية والسياسية
ومن المعروف فان قامشلو تعتبر من اكبر مدن غربي كوردستان من حيث المساحة وعدد السكان ويسكنها اقليات مسيحية وعربية مهاجرة مثل الغمر اضافة الى الغالبية من الكورد الذين يعتبرون من السكان  الاصليين في المنطقة
في حين تحررت مناطق كثيرة في غربي كوردستان بمساعدة شباب الكورد ووحدات الحماية التابعة لمجلس غربي كوردستان

مراسل خبر24 نت

القدس (CNN) -- قال وزير الدفاع الإسرائيلي، أيهود باراك، إن قوات بلاده تستعد لتدخل محتمل في سويا، في حال قررت السلطات السورية تسليم صواريخ متطورة أو أسلحة كيماوية إلى حزب الله اللبناني، وذلك في وقت قالت فيه مصادر تركية إن مجموعة جديدة من الضباط المنشقين وصلت إلى أراضيها، تضم اثنين برتبة عميد.

وقال باراك، في مقابلة مع القناة الإسرائيلية العاشرة: "لقد أعطيت توجيهات إلى الجيش لزيادة تحضيراته الاستخباراتية والتجهيز لما هو بحاجة إليه بحيث (إذا اضطررنا) يمكننا التفكير في تنفيذ هذه العملية."

وأضاف باراك بالقول: "نواصل متابعة النقل المحتمل لأنظمة تسلح متقدمة، بما في ذلك صواريخ مضادة للطائرات أو صواريخ أرض - أرض ثقيلة، ولكن هناك أيضاً احتمال لنقل أسلحة كيماوية من سوريا إلى لبنان."

ولفت وزير الدفاع الإسرائيلي إلى أنه "في اللحظة التي يبدأ فيها الرئيس السوري بشار الأسد بالسقوط سنطبق عمليات مراقبة، كما سننسق مع أجهزة استخباراتية أخرى،" وفقاً لما نقله الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية.

وبحسب باراك، فإن إسرائيل تحضر للتعامل مع إمكانية وصول موجات من النازحين إلى أراضيها، مضيفاً "في حال سقوط النظام، وهو أمر قد يحصل، فالقوات متأهبة وجاهزة، وإذا توجب علينا وقف تلك الموجات فسنقوم بوقفها."

وكانت مصادر أمريكية قد قالت منتصف يوليو/تموز الجاري إن معلومات قد توفرت لديها تشير إلى أن النظام السوري قام خلال الأيام الماضية بنقل جزء من ترسانته الكيماوية من المخازن التي كانت فيها.

وذكرت المصادر التي تحدثت لـCNN طالبة عدم ذكر اسمها أن دوافع الخطوة غير معروفة بعد، كما أنها لم توضح كمية أو نوعية الأسلحة التي جرى نقلها.

ولم تشر المصادر إلى الطريقة التي عرفت عبرها واشنطن بالخطوة السورية، علماً أن الولايات المتحدة سبق أو وفرت صوراً من الأقمار الاصطناعية للتحركات العسكرية داخل سوريا، كما تقوم بمراقبة المواقع الحساسة في ذلك البلد المضطرب، بينما رجحت جهات أخرى أن تكون المعلومات قد توفرت بعد اعتراض اتصالات هاتفية.

وبحسب المصادر، فإن هناك عدة أسباب قد تكون دفعت النظام السوري إلى القيام بهذه الخطوة، وبينها السعي لنقل الأسلحة بعيداً عن المناطق التي تشهد معارك ومواجهات عسكرية، أو التحضير لاستخدامها ضد أهداف مدنية.

ورفضت وزارة الدفاع الأمريكية التعليق على هذا الموضوع، ولكن الناطقة باسم الخارجية، فيكتوريا نولاند، قالت إن على سوريا ضمان حماية ترسانتها الكيماوية.

وأضافت نولاند: "لقد أوضحنا أكثر من مرة أن على الحكومة السورية واجب حماية مخزونها من السلاح الكيماوي، وأن المجتمع الدولي سيحاسب المسؤولين السوريين الذين يفشلون في القيام بواجباتهم."

وكانت CNN قد تحدثت في يونيو/حزيران الماضي قد تحدثت لأحد المسؤولين الأمريكيين حول القضية، وقال آنذاك إن موضوع ضمان أمن الترسانة الكيماوية السورية مسألة بالغة الأهمية، وقد يضطر المجتمع الدولي لإرسال قوات على الأرض لتأمين المواقع.

وتعتقد الاستخبارات الأمريكية أن سوريا تحتوي على أكثر 50 موقعاً ومنشأة خاصة بالأسلحة الكيماوية، وتمتلك دمشق بالتالي واحدة من أكبر الترسانات الكيماوية في المنطقة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قالت أوساط المعارضة السورية إن 96 قتيلاً سقطوا في المواجهات المستمرة بمختلف أنحاء البلاد، وبينها العاصمة دمشق، حيث تستمر المعارك مع القوات الموالية للحكومية، كما بدأت مواجهات بمدينة حلب، ثاني أكبر مدن البلاد، بينما أعلن ناشطون أن قوات كردية طردت الوحدات الحكومية من مدينتين شرقي البلاد، كما وجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، انتقادات قاسية لدمشق.

وأشارت لجان التنسيق المحلية في سوريا، وهي هيئة معارضة تقوم برصد وترتيب الاحتجاجات في البلاد إلى مقتل 96 شخصاً، سقط معظمهم في المناطق التي تشهد أعنف الاشتباكات في دمشق وريفها وإدلب وحمص وحماه.

وعرضت اللجان تسجيلات فيديو قالت إنها تظهر دخول عناصر "الجيش الحر" إلى حي الصاخور بحلب، كما أشارت إلى اشتباكات بين الجيش الحر وجيش النظام في مساكن هنانو بحلب.

وبالنسبة للعاصمة دمشق، أشارت اللجان إلى "قصف عنيف" تتعرض له أحياء القدم ونهر عيشة والعسالي وانتشار كثيف لقوات النظام مع قدوم دبابات على طريق دمشق درعا الدولي لاقتحام الأحياء.

من جانبها، قالت "تنسيقية الأكراد" في سوريا، إن مجموعات كردية مسلحة تعمل تحت لواء ما يطلق عليه "الجيش الكردي الحر" قامت بالسيطرة على مدينتي عامودا وكوباني، وأرغمت القوات الموالية للحكومة على الانسحاب منها، وذلك في مناطق تقع شرقي البلاد، على مقربة من الحدود التركية.

ويعتقد أن هذه المجموعات على صلة بحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا، المقرب من حزب العمال الذي تنظر إليه تركيا على أنه منظمة إرهابية تخوض الحرب ضدها منذ عقود، كما تصنفه الولايات المتحدة أيضاً على قائمة المنظمات الإرهابية.

وحرصت صفحة "اتحاد تنسيقيات شباب الكورد" على نشر تصريح للإعلامي الكردي، مكسيم العيسى، جاء فيه: "لجان الحماية الشعبية والقوات الكردية السورية التي تقارع العناصر الأمنية في المدن الكردية هدفها حماية المؤسسات في تلك المناطق و تأمين نوع من الحماية الذاتية لسكان تلك المناطق والحفاظ على السلم الأهلي بين كافة مكونات المتجمع السوري وليس كما يروج له بأن كرد سوريا يستعدون للإنفصال."

وبحسب ما أشارت إليه مواقع المعارضة السورية فإن الأنظار تتجه حالياً إلى مدينة القامشلي، التي تضم أكبر تجمع للأكراد في المنطقة، ولم يتضح بعد موقف تركيا من هذا التطورات، علماً أنها دول داعمة للمعارضة السورية، كما أنها تستضيف على أراضيها آلاف السوريين اللاجئين.

وفي أنقرة، قال مسؤول تركي تحدث إلى CNN طالباً عدم ذكر اسمه، إن مجموعات من المنشقين عن الجيش السوري تواصل دخول الأراضي التركية، مشيراً في هذا الصدد إلى وصول ضابطين برتبة عميد، ما يرفع عدد الجنرالات الذين أعلنوا انشقاقهم نظام دمشق إلى قرابة 25 ضابطاً.

من جانبه، انتقد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الحكومة السورية قائلاً إنها فشلت "بشكل واضح" في الدفاع عن المدنيين، مشيراً إلى أن القتال المتواصل "دمر البلاد،" وأضاف: "أشعر بالقلق الشديد بسبب ارتفاع أعداد القتلى وتزايد النازحين الذين يضطرون لمغادرة منازلهم إلى مناطق أخرى داخل البلاد وخارجها.

وكان سقوط الضحايا في سوريا قد تواصل الجمعة حيث سقط 215 شخصاً على الأقل، في المواجهات بين القوات الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد، ومسلحي "الجيش السوري الحر"، بحسب ما ذكر نشطاء في المعارضة، في الوقت الذي شيعت فيه الحكومة ثلاثة من أبرز رموز نظام دمشق، والذين سقطوا في تفجير مبنى الأمن القومي، الأربعاء الماضي.

وذكرت لجان التنسيق المحلية، وهي هيئة معارضة تقوم برصد وتنسيق المظاهرات، أن مدينة دمشق وضواحيها شهدت وحدها سقوط ما يزيد على 80 قتيلاً الجمعة، حيث شهدت العاصمة السورية احتجاجات حاشدة لأنصار المعارضة مع حلول اليوم الأول من شهر رمضان، حيث رددوا هتافات "رمضان النصر سيكتب في دمشق."

وواصلت مروحيات الجيش النظامي قصف العديد من المناطق في أحياء "الضمير" والطيبة" و"حران العواميد"، في دمشق، مما أسفر عن سقوط عدد كبير من الضحايا، كما دفع سكان تلك المناطق إلى النزوح من منازلهم، بحسب ما ذكرت اللجان المحلية.

كما أفاد نشطاء بالمعارضة بإصابة أحد المنازل في حلب بقذيفة صاروخية، مما أدى إلى تدميره بمن كانوا فيه، كما طال القصف أحد المساجد في بلدة "الصنمين" بمحافظة درعا، حيث أشارت لجان التنسيق إلى أن المحافظة الجنوبية شهدت سقوط 20 قتيلاً على الأقل الجمعة.

يشار إلى أن CNN لا يمكنها التأكد من صحة المعلومات الميدانية نظراً لرفض السلطات السورية السماح لها بالعمل على أراضيه.

من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء السورية "سانا" أنه تم الجمعة، من "صرح الشهيد" في دمشق، تشييع كل من العماد داوود راجحة، نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع، والعماد حسن توركماني، معاون نائب رئيس الجمهورية، والعماد آصف شوكت، نائب وزير الدفاع.

وأضافت الوكالة الرسمية أنه تم لف جثامين القتلى بعلم الجيش السوري، مشيرةً إلى أن الرئيس بشار الأسد تغيب عن مراسم التشييع، التي جرت بحضور نائبه، فاروق الشرع، والعماد فهد جاسم الفريج، الذي عُين مؤخراً وزيراً للدفاع خلفاً لراجحة.

وفي وقت سابق الجمعة، نعت القيادة القطرية لحزب "البعث العربي الاشتراكي" عضو القيادة رئيس مكتب الأمن القومي، اللواء هشام اختيار، الذي توفي متأثراً بجراحه، جراء تفجير مبنى الأمن القومي الأربعاء الماضي، لترتفع حصيلة التفجير من الشخصيات الرئيسية في النظام السوري إلى أربعة من كبار "أعوان" الأسد.

وخلف التفجير، الذي أعلن الجيش السوري الحر مسؤوليته عنه، والذي يُعد أكبر ضربة توجهها المعارضة للنظام الحاكم في دمشق، عدداً كبيراً من الجرحى، أبرزهم وزير الداخلية، اللواء محمد الشعار.

وكان مجلس الأمن الدولي قد وافق بالإجماع، مساء الجمعة، على تمديد مهمة بعثة المراقبين الدوليين في سويا، لمدة شهر إضافي، وذلك بعد 24 ساعة على سقوط مشروع قرار حول سوريا تحت "الفصل السابع"، بعدما لجأت كل من روسيا والصين إلى استخدام حق النقض "الفيتو" لإجهاض القرار.

القاهرة - حكم على النائب في مجلس الشعب المصري علي ونيس السبت بالسجن 18 شهرا بتهمة القيام بـ"فعل فاضح في الطريق العام" بعدما ضبط مع امرأة في سيارته.

وقد حكم على ونيس الذي انتخب في مجلس الشعب تحت شعار التحالف السلفي المتشدد، بالسجن سنة بجرم القيام بـ"فعل فاضح في الطريق العام"، ما يعني تصرفا جنسيا، بالاضافة الى ستة اشهر لانه اعتدى على شرطي.

واعيدت القضية الى الاستئناف وتحددت قيمة الكفالة التي يتعين على ونيس دفعها بـ1500 جنيه (250 دولارا) لئلا يسجن.

وحكم على المرأة وهي طالبة في العشرين من عمرها بالسجن ستة اشهر تستطيع تجنبها اذا ما دفعت كفالة.

واستمعت المحكمة إلى وائل ذكري، ممثلا عن المحامين المدعين بالحق المدني الذي قال "إننا نعيش في وطن بلا قانون أصبح المتهم فيه يحشد أنصاره لمنع ضبطه وإحضاره. كما صارت فيه أجهزة الأمن مكتوفة الأيدي تخشى من المتهم".

وعلى الجانب الآخر دفع محامي المتهم بعدم معقولية الواقعة على النحو الوارد في الأوراق، وكيدية الاتهام وتلفيقه، وبطلان تحريات المباحث. بالاضافة لعدم صلاحية التقرير المستمد من خبير الأصوات بالإذاعة والتليفزيون.

وكانت الشوارع المحيطة بمحكمة جنح طوخ، حيث تجري المحاكمة، شهدت هدوءا ملحوظا صباح السبت قبل بدء جلسة النطق بالحكم، كما شهدت المحكمة حضورا إعلاميا مكثفا من قبل وسائل الإعلام المختلفة وإجراءات أمنية مشددة.

وكان ونيس تم ضبطه على طريق طوخ داخل سيارة في وضع مخل مع فتاة، وقام بالتعدي على رجل الشرطة في الدورية الأمنية التي ضبطتهما.

وما زال ونيس هاربا، وتواصل قوات الأمن البحث عنه، بينما تم إلقاء القبض على الفتاة، بعد الحادث، وقدمت للمحاكمة.

ميدل ايست أونلاين

باب الهوى (سوريا) - افاد مراسل لوكالة الأنباء الفرنسية في المكان ان مجموعة من نحو 150 مقاتلا من دول اسلامية عدة كانوا يتمركزون السبت في معبر باب الهوى السوري على الحدود مع تركيا، والذي سقط بايدي المعارضة السورية المسلحة الجمعة.

واضاف المصور ان المسلحين من الجزائر والمملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة ومصر وفرنسا والشيشان وتونس وبعض الدول الافريقية.

كما اعلن عدد منهم انهم ينتمون الى شورى طالبان، في حين قال غيرهم انهم ينتمون الى القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.

وكانوا مسلحين برشاشات كلاشنيكوف وقاذفات صاروخية والغام يدوية الصنع.

وافاد المصور ان هذه المجموعة من المسلحين لم تكن موجودة في المكان الجمعة بعد سقوط هذا المعبر بايدي المعارضين السوريين المسلحين.

وقام المسلحون المعارضون الجمعة بتوزيع حمولة عدد من الشاحنات التركية التي كانت عالقة على الحدود الى السكان المحليين.

ومعبر باب الهوى هو واحد من 12 معبرا حدوديا بين تركيا وسوريا.

وفي نهاية حزيران/يونيو الماضي، نشرت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية معلومات تفيد بان عناصر تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي آي ايه" يراقبون تسليم الاسلحة الى المعارضة السورية للتاكد من عدم وقوعها في ايدي اسلاميين من القاعدة

ميدل ايست أونلاين.

شفق نيوز

كشفت مصادر حكومية ومحلية، السبت، عن احتجاز العشرات من العراقيين العائدين من سوريا على مدخل قضاء ابو غريب غربي بغداد، مبيناً أن الاجهزة الامنية اتخذت هذا الاجراء للتأكد من عدم وجود بعثيين كبار ضمن صفوف العائدين.
وقالت المصادر لـ"شفق نيوز" إن "قائد عمليات بغداد اوصى الاجهزة الامنية بالتأكد من مستمسكات واسماء العائدين من سوريا في مدخل بغداد – ابو غريب خوفا من عودة بعثيين كبار إلى العاصمة بغداد".

وأضافت المصادر ان "اجراءات معقدة يقوم بها الجيش العراقي في استقبال اللاجئيين العراقيين"، مشيرةً إلى "وجود مشاكل وسوء تنظيم في عملية استقبال اللاجئين".

واوضحت المصادر أن "العشرات من العراقيين عالقين الان في منطقة ابو غريب نتيجة اجراءات امنية مشددة وان استخبارات الداخلية والدفاع تشرف على دخول اللاجئين".

وطالب رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، أمس الجمعة، الامم المتحدة بالتدخل "العاجل" لحماية العراقيين في سوريا وتسهيل عودتهم الى البلاد، فيما أشر تعرض عراقيين لعمليات قتل وسلب ونهب، اكد الصفح عن من اتخذ مواقف سلبية ولم يتورط "بسفك الدماء".

وكشف مصدر أمني، الثلاثاء الماضي، عن وصول 21 جثة لإشخاص عراقيين مقيمين في سوريا إلى منفذ الوليد الحدودي في محافظة الانبار.

يذكر أن الحكومة العراقية قد دعت الاسوع الماضي رعاياها العراقيين المقيمين في سوريا إلى مغادرتها بعد أن شكل مجلس الوزراء فريق خاصا لإعادة اللاجئين العالقين بإدارة وزير النقل هادي العامري.

ر س\ي ع

السومرية نيوز/ السليمانية

أعلنت مديرية الهجرة والمهجرين في محافظة دهوك، السبت، وصول تسعة ألاف لاجئ سوري إلى إقليم كردستان، فيما أكدت استمرار تدفق السوريين بنحو 50 لاجئا يوميا.

وقال مدير الهجرة والمهجرين في محافظة دهوك محمد عبدالله حمد في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المخيمات المخصصة للاجئين السوريين الذين عبروا الحدود ما تزال مستمرة باستقبالهم وتجاوزت حتى اليوم تسعة ألاف لاجئ".

وأضاف حمد أن "المخيمات أصبحت اكبر من بعض مدن الإقليم من حيث عدد السكان لأنها تحتضن يوميا ما لا يقل عن 50 شخصا"، مشيرا إلى أن مديرية الهجرة وبالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الأخرى المحلية والعالمية تقدم الخدمات لهم".

وتابع حمد أن "المديرية ستقيم وحدة صحية متكاملة في المخيم، كما سهلت على اللاجئين الحركة من اجل الانتقال إلى مدن إقليم كردستان للعمل وزيارة أقاربهم".

وتشهد سوريا منذ 15 من آذار 2011، حركة احتجاج شعبية واسعة بدأت برفع مطالب الإصلاح والديمقراطية وانتهت بالمطالبة بإسقاط النظام بعدما ووجهت بعنف دموي لا سابق له من قبل قوات الأمن السورية وما يعرف بـ"الشبيحة"، أسفر حتى اليوم عن سقوط ما يزيد عن 17 ألف قتيل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان في حين فاق عدد المعتقلين في السجون السورية على خلفية الاحتجاجات الـ25 ألف معتقل بحسب المرصد، فضلاً عن مئات آلاف اللاجئين والمهجرين والمفقودين، فيما تتهم السلطات السورية مجموعات "إرهابية" بالوقوف وراء أعمال العنف.

يذكر أن نظام دمشق تعرض ويتعرض لحزمة متنوعة من العقوبات العربية والدولية، كما تتزايد الضغوط على الأسد للتنحي من منصبه، إلا أن الحماية السياسية والدبلوماسية التي تقدمها له روسيا والصين اللتان لجأتا إلى استخدام حق الفيتو مرتين حتى الآن، ضد أي قرار يدين ممارسات النظام السوري العنيفة أدى إلى تفاقم النزاع الداخلي الذي وصل إلى حافة الحرب الأهلية، وبات يهدد بتمدد النزاع إلى دول الجوار الإقليمي، فيما قرر مجلس الأمن الدولي تمديد عمل بعثة المراقبين في سوريا لمدة شهر يبدأ من أمس الجمعة 20 تموز الجاري.

بغداد - الفرات نيوز

كشفت صحيفة كردية عن بدء النائب السابق المرفوعة عنه الحصانة مشعان الجبوري اتصالات بقيادات بعثية في محافظة كركوك وصلاح الدين لتوسيع نفوذه هناك.

ونقلت صحيفة {هوال}، عن مصادرة خبرية، وصفتها بـ{الخاصة} ان" مشعان الجبوري، النائب السابق في البرلمان العراقي، بدأ سرا الاتصال بالعديد من القيادات البعثية في محافظتي كركوك وصلاح الدين، بينها قيادات نسوية كانت قد شاركت في تدريب دورات نسوية بجيش القدس، احدى التشكيلات القمعية في عهد صدام، لتوسيع نفوذ حركة {العدل والانصاف} التي يتزعمها.
وحسب مصادر هوال فان" الجبوري التقى العديد من المسؤولين السياسيين الذي معظمهم من البعثيين السابقين من اجل تطويق وتحجيم دور القائمة العراقية في المحافظات المذكورة،وهو الذي دعا سابقا الى مناصرتها في الانتخابات البرلمانية".

يذكر ان الجبوري هو احد الشخصيات المثيرة للجدل حيث تم رفع الحصانة عنه في البرلمان السابق على خلفية قضايا فساد اداري ومالي بالاضافة الى انه كان يمتلك قناة باسم الزوراء اتهمت بدعم الجماعات المسلحة والارهابية في العراق.

ودعم الجبوري وبشكل كبير جدا القائمة العراقية خلال الانتخابات الماضية وجند قناته التي تحول اسمها الى الرأي للمرشحين للقائمة ولزعيمها اياد علاوي كما جندها في وقت لاحق لدعم نظام معمر القذافي في ليبيا.

وكانت انباء تحدثت عن مثول مشعان الجبوري امام القضاء العراقي وتم تبرئته من التهم الموجهة اليه لينتقل بعدها الجبوري الى الدفاع عن الحكومة ورئيس الوزراء نوري المالكي.

السومرية نيوز/ دهوك

أعلن حزب العمال الكردستاني، السبت، مسؤوليته عن تفجير الخط الناقل للنفط بين كركوك وميناء جيهان التركي، مبيناً أنه نفذ العديد من الهجمات على شبكات نقل النفط والغاز الواصلة بين العراق وإيران واذربيجان وتركيا خلال الأشهر الماضية.

وقالت قوات الدفاع الشعبي الكردستاني الجناح المسلح لحزب العمال الكردستاني في بيان اليوم، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن مسلحيها "هاجموا في الساعة الحادية عشرة من الليلة الماضية على الخط الناقل للنفط بين كركوك وميناء جيهان، في منطقة ميديات قرب الحدود العراقية السورية التركية مما أدى إلى تدمير في أنبوب النفط واشتعال النار فيه حتى ساعة إعداد البيان".

وأضاف البيان أن "قوات الدفاع الشعبي الكردستاني نفذت ثلاث عمليات ضد خطوط نقل النفط والغاز خلال الشهرين الماضيين"، مؤكداً أن "مسلحي الحزب استهدفوا خطاً لنقل الغاز بين إيران وتركيا وضربوا خط باكو ــ جيهان للغاز الواصل بين اذربيجان وتركيا، فضلاً عن استهدافهم لخط كركوك ــ جيهان في مرة سابقة خلال أيار الماضي".

وكان مصدر في شركة نفط الشمال، ذكر في وقت سابق من اليوم (21 من تموز الحالي)، أن صادرات نفط كركوك إلى ميناء جيهان التركي توقفت بسبب تفجير الخط الناقل داخل الأراضي التركية، وفي حين أشار إلى أن معدل التصدير لن يتأثر، توقع استئناف تصدري النفط عبر الأنبوب خلال الـ24 ساعة المقبلة.

ويتعرض الأنبوب الرئيس الناقل للنفط من الحقول الشمالية إلى تركيا إلى عمليات تفجير وتخريب كان آخرها، في الخامس من شباط 2012، إذ توقفت صادرات النفط بسبب تفجير استهدف خط الأنابيب المار بين مثلث مناطق قرية ألفان وقرية بارمان وقرية شورة التابعة لقضاء سافور بولاية ماردين التركية، وتبناه فيما بعد حزب العمال الكردستاني.

وتدير شركة نفط الشمال حقول النفط في المحافظات التي تقع شمال العراق، وتقوم بتصدير النفط الخام عبر خط أنابيب كركوك - جيهان في تركيا، بما يصل إلى 600 ألف برميل يومياً، لكن عمليات الضخ عبر الخط المذكور تتفاوت بين الحين والآخر، بسبب الهجمات التي يشنها المسلحون خصوصاً في الجانب العراقي.

ويعتبر الأنبوب العراقي التركي الناقل للنفط الذي يبدأ من مدينة كركوك العراقية، 250 كم شمال العاصمة بغداد، مروراً بالأراضي التركية وصولاً إلى ميناء جيهان هناك، من أهم الخطوط الناقلة للنفط الخام، وقد بدأ العمل بهذا الخط الذي يبلغ قطره 40 عقدة عام 1973، وتم توسيع المنظومة مرتين في عام 1983 وفي عام 1987، واكتملت طاقته النهائية البالغة 1.75 مليون برميل يومياً، ويبلغ طول الخط 1048 كم.

يذكر أن وزارة النفط العراقية وقعت في أيلول من العام 2009، اتفاقية مع الجانب التركي لتجديد الاتفاقية الخاصة بشأن تصدير النفط عبر الأنبوب الرئيس لمدة 15 عاماً، والتي حددت بدولار وسنتات عدة للبرميل الواحد المصدر، في حين ينخفض إلى أقل من دولار عندما يتم تصدير أكثر من مليون برميل يومياً.

يذكر أن المواجهات المسلحة بين PKK والقوات التركية بدأت في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، عندما أخذ الحزب الكردستاني سبيل المواجهة المسلحة مع الجيش التركي لتحقيق حكم ذاتي لكرد تركيا البالغ عددهم أكثر من 20 مليون بحسب مصادر غير رسمية، وتفيد مصادر حكومية تركية أن الصراع بين الجانبين المتواصل منذ سنوات، خلف أكثر من 40 ألف قتيل من الطرفين، فضلاً عن تدمير مئات القرى وتهجير آلاف الأسر.



السومرية نيوز/ بغداد
كشف النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي، السبت، عن مباحثات تجري بين الكتل السياسية الرئيسة للوصول الى صيغة نهائية بشأن عدد لأعضاء مفوضية الانتخابات، لافتا إلى أن هناك مساع لجعل عددهم 15 عضوا، فيما أكد أن ائتلافه يدعو إلى أن يكون عددهم تسعة أعضاء فقط.

وقال عباس البياتي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "هناك حوارات تجري بين الكتل الرئيسة الثلاث في بشان الاتفاق على عدد أعضاء المفوضية الذي لم يتم الاتفاق عليه حتى الآن"، مبينا أن "هناك من يسعي لجعل عددهم  11 فيما هناك من يسعى لزيادتهم إلى 15 عضوا".

ولفت البياتي إلى أن "ائتلاف دولة القانون يؤيد أن يكون عددهم تسعة أعضاء فقط، مؤكدا أن "زيادة العدد الى 15 بحاجة الى تعديلات قانونية".

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي دعا في العاشر من تموز الحالي إلى الإسراع بتشكيل مجلس لمفوضية الانتخابات يتمتع بالاستقلالية والكفاءة.

يشار إلى أن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق تشكلت بأمر من سلطة الائتلاف المؤقتة رقم 92 في (31/ 5/ 2004)، لتكون حصراً، السلطة الانتخابية الوحيدة في العراق، والمفوضية هيئة مهنية مستقلة غير حزبية تدار ذاتياً وتابعة للدولة ولكنها مستقلة عن السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية، وتملك بالقوة المطلقة للقانون، سلطة إعلان وتطبيق وتنفيذ الأنظمة والقواعد والإجراءات المتعلقة بالانتخابات خلال المرحلة الانتقالية، ولم تكن للقوى السياسية العراقية يد في اختيار أعضاء مجلس المفوضية في المرحلة الانتقالية، بخلاف أعضاء المفوضية الحاليين الذين تم اختيارهم من قبل مجلس النواب.

يذكر أن رئيس الوزراء نوري المالكي أرسل، في (22 حزيران 2010)، كتاباً إلى مفوضية الانتخابات يتضمن إيقاف عملها، في حين ردت في اليوم التالي برفضها الأمر، مؤكدة أن السلطة التنفيذية لا علاقة لها بعملها، وأنها مرتبطة بالبرلمان حصراً، وهي مستمرة بالعمل في جميع الأحوال

السومرية نيوز/ اربيل

أعلنت وزارة الشهداء والمؤنفلين بإقليم كردستان، السبت، أنها بصدد إعداد فريق من موظفيها للتعامل مع المقابر الجماعية بإشراف عدد من الخبراء العالميين، مبينة أن الفريق سيتولى فتح المقابر التي ستكتشف في الإقليم، فيما أكدت أن الكثير من تلك المقابر التي يعثر عليها تحوي على رفات مواطنين كرد.

وقال المسؤول في قسم العلاقات بديوان الوزارة صالح قادر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "نحو 19 موظفا بالوزارة يتدربون عمليا، على يد خبراء عالميين عاملين بالمنظمة الدولية للمفقودين (ICMP)، بشأن كيفية التعامل مع المقابر الجماعية"، مبينا أن "هذه الدورة تستمر لمدة 24 يوماً، حيث ستنتهي في الـ24 من تموز الحالي".

وأكد قادر أن "المتدربين سيتولون العمل على فتح المقابر الجماعية التي ستكتشف في الإقليم"، لافتا إلى أن "الوزارة ستنظم في وقت لاحق دورة أخرى بشأن كيفية جمع المعلومات بخصوص المفقودين، عبر أخذ عينات من الدم من ذوي الضحايا ومطابقتها مع الرفات التي يجري استخراجها من المقابر الجماعية عن طريق فحص الحمض النووي".

بدورها، قالت المسؤولة عن المقابر الجماعية بوزارة الشهداء والمؤنفلين بروين نوري عزيز، إن "الوزارة تسعى لزيادة العمل وتسريع آليات الكشف وفتح المقابر الجماعية"، موضحة أن "الكثير من تلك المقابر التي يجري اكتشافها تحوي رفات مواطنين كرد".

وتؤكد إحصائيات رسمية بإقليم كردستان أن نظام الرئيس السابق صدام حسين قام بحملات اعتقال جماعية طالت نحو 182 ألف مواطناً كردياً من الرجال والنساء والأطفال في محافظات الإقليم الثلاثة اربيل والسليمانية ودهوك، ومناطق تابعة لكركوك خلال النصف الثاني من عقد ثمانينات القرن الماضي، حيث تم تصفية المعتقلين ودفنهم في مقابر جماعية بمناطق صحراوية بمختلف المناطق العراقية وبشكل خاص في الجنوب.

 

كما هو حال اية دولة مستقلة ومستقرة و ما تتصف به، يمكن ان تكون مرحلة الثورة و ما يجري في ثناياها اكثر تعقيدا لما تتاثر هي بكل صغيرة و كبيرة في تلك المرحلة و من كل الجوانب، لحينما تضع الثورة اوراها في الوقت المناسب و ما بعدها ايضا . من الطبيعي ان تكون وراء كل ثورة و تغيير شامل و جزئي في بنية اي كيان ايديولوجيا و افكار و قيم موازيا مع المصالح المختلفة للاطراف ذات الصلة من الداخل كانت ام الخارج، و لكن كما هو حال الفرد و المجتمع وكذلك ما يتمتع به اي نظام سياسي بالقدرة على التخطيط و استخدام الوسائل فان هناك ايضا دمجا بين المصالح و القيم و المباديء عند اعتماد سياسة او طريقة معينة لهم، فان الثورة لها الحق في الاستناد على ما ينجحها من الخطط لتوفير الاليات المطلوبة لتقدمها بداية و من ثم التوجه نحوالخطوات الاخرى .

تعقدت الثورة السورية كثيرا و تشابكت المصالح الكبرى فيها و تداخلت امور لم تدخل في الثورات العصر الاخرى، و هذا ما يدع اي متابع ان يعتقد بان عملية فرز القوى و توافق المصالح للعقول المهتمة و ابرام الاتفاقات السرية و العلنية لتخطي الصعاب و عبور السدود شيء وارد و يمكن ان يكون ضروريا ايضا .

تتداخل في مسيرة الثورة اشكاليات و امور غامضة لاسباب عدة منها الموقع الجيوسياسي و صراع القوى العالمية و مستجدات العصر، و هذا ما يؤثر على مدى الرؤية للنتائج المنظورة و المعتقدة الحصول عليها، فهناك من الحقوق فلابد ضمانها و هي تحتاج لمغامرات و جهود استثنائية، و خصوصا ان كانت هذه الحقوق يتيمة منذ مدة، فلابد من رؤية نهاية المطاف و النتائج المحتملة بعقلانية و واقعية . لا يمكن انكار الفوارق بين الرؤى الايديولوجية و الفكرية و الفلسفية و ما فرضه التاريخ و الثقافة العامة و طبيعة المجتمع على ما يمكن الاعتماد عليه من القراءات لما يحصل وفق المعايير المتفق عليها بشكل حازم و عقلانية، للخروج من النفق الحالي الذي دخلت فيه الثورة السورية ، للحصول على النتائج المرجوة . هذه الفوارق نابعة من الدوافع المختلفة القومية و الدينية و المذهبية عدا السياسات و المصالح المتعددة للاطراف كافة .

لا يخفى عن احد بان استطالة امد الثورة السورية و الخلافات القوية و التوجهات المتناقضة التي ترافقت الخطوات اثرت بشكل سلبي و مباشر على المعنيين الرئيسيين بالثورة من الشعب بكافة مكوناته المختلفة، و هذا ما دفع الجهات الداخلية و الاطراف الخارجية المختلفة و المكونات المتنوعة للشعب ذاته الى تحديد مسارهم الخاص و العمل على ما يخصهم من النتائج المطلوبة قبل غيرهم من اقرانهم من الشعب، لانهم اعترتهم شكوك لمصير الثورة و ما تؤول اليه الاوضاع و ما تقع عليه الثورة في النهاية .

على الصعيد الداخلي نلمس خلافات حياتية و اخرى سياسية بين الجهات المختلفة، فليس كل القوى بمستوى و عقلية تنظر الى من معه الحق بعين العادل الفاضل، و هناك من يؤمن بمن معه القوة كثيرا و هو ما يدعه يدافع عن الجلاد القوي اينما كان موقعه في الحكم او المعارضة او اثناء الثورة كما هو حال الثورة السورية، بينما الاقلية من الاحرار هي من تدافع عن الضحية، و كل هذا ناتج عن طول مدة الظلم و التعسف الذي تلقاه الشعب من الحكم المستبد الدكتاتوري الحاكم طوال العقود الماضية . فهناك من يحترف السياسة و يدافع باسلوبه و الياته الموجودة و تفكيره بعيدا عن اية مباديء تذكر و يبحث عن التمتع بالسلطة و ملذاتها مهما كانت و ماذا كانت بلا ضمير و هو كمن يبحث عن الثروة بلا عمل من خلال مجريات الثورة و ما يكتنفها و ما يحصل لها في النهاية، و هم ممن يمكن ان نسميهم مجموعة مدافعي عن مصالح الاخر الخارجي بعيدا عن اي انتماء حقيقي للبلد و للاخر ايضا، و كل ما يصر عليه هو تحقيق مآرب الاخر و له فيها مصالحه ، انهم كالتجار غير الاخلاقيين و المجردين من الانسانية و العقلانية في التفكير في الحياة . هم عبدة لا يريدون التضحية من اجل ما يريده الامرون في قرارة انفسهم بينما في نفس الوقت يتشبثون بما يحصلون عليه من الثروات و المصالح في مجريات الثورات بالطرق الملتوية المعتمدة، و هم يعملون على نطاق ضيق من الحلقات المسيطرة .

في المقابل، هناك من المكونات الرئيسية للشعب الثائر، يضحون من اجل نيل حقوقهم التي افتقدوها و يمضون بقوة لتحقيق احلامهم الجميلة و اهدافهم المحقة، بعيدا عن المصالح الشخصية و الفئوية الضيقة التي تلعب عليها الاخرون من خلال استغلال الثورة لاهداف و نوايا اخرى . هؤلاء يجب ان يُمَيًزوا بين غيرهم و لابد ان يحققوا امانيهم بشكل منظم و يتقدموا عن غيرهم في خطواتهم و يحصلوا على ما يبغون في اقرب فرصة من بعد نهاية الثورة المشتعلة، انهم الشعب الكوردي المغبون في سوريا منذ انبثاق الدولة لحد اليوم .

ان منابع الشكوك كثيرة لكثرة اصحاب الثورة و وفرة المصالح المختلفة، و لابد من ازالة دوافع ماوراء تلك المصالح لتطمئن القلوب المتابعة الحريصة على تحقيق النجاح و ذخر الجهود للوقت المناسب، فليس من مصلحة من لا يؤمن بحق ما لغيره، فليس من المعقول ان يوفر الارضية لنيل تلك الحقوق لهم مهما كانت الظروف ولو من خلال او بعد الثورة او اثناء الظروف الاستثنائية، و لذلك على اصحاب الحقوق بذاتهم هم عليهم ان لا يدعوا من يتلاعب بمصيرهم و يحققوا ما يودون بانفسهم هم، و عليهم ان يعتبروا لما حصل في العراق من انكار لحقوق الكورد بعد ان استقر الوضع قليلا. فهناك من يعميهم التعصب و التشدد يفعلون ما لا يفيد الجميع بل على عكس من مصالح الاخر و الجميع ايضا ان تطلب الامر ذلك، و يكون هذا نابع من باب العقائد و الافكار و الفلسفات المبتذلة التي مر عليها الزمن و التي لا تعم المساواة و لا توفر الحريات و لا تنصف الجميع . فهؤلاء موضع الشكوك دائما و في كل زمان و مكان و في كل الظروف، فكيف بهم لو قادوا ثورة تهم الشعب بمختلف مكوناته و ذات طبيعة معلومة كالشعب السوري .

اذن، من حق الجميع بمن فيهم الشعب الكوردي و المكونات الاخرى المتخوفين من النهاية ان يخطوا و منذ اليوم بما لا يدع اي احتمال لهضم حقوقهم مرة اخرى. و لا يمكن الخضوع لمتطلبات القوى الاخرى المخالفة و المختلفة عنهم بحجة عقدة المرحلة و الثورة و ما تتدخلها من الشكوك و الاشكاليات . لهم ما يمكنهم من بناء ارضيتهم المناسبة و ما يدعهم على الوصول الى المبتغى و لهم ما يدعمهم من الخصائص و المميزات و الامكانيات التي تدع ما ياملون به امر واقع و تحصيل حاصل لما تقع عليه الثورة، و هذا ما يحتاج للاتحاد و العقليات المتنورة لادارة شؤون الذات و التنسيق المطلوب مع الاخر الداخلي و الخارجي. ويجب ان تتلاشى الشكوك من خلال العمل على الارض و الحسابات الدقيقة المطلوبة نهائيا و ليس بنظرات و اعتقادات عاطفية كما حصل من قبل طوال تاريخنا المديد .

يزعم الكاتب: "أن الكورد يشعلون نار الطائفية " أليست هذه نكتة سمجة، القتال الطائفي بين السنة العرب والشيعة (العرب) يرى الجميع كيف تُغذى من قبل شيوخ الطائفتين، وأنت بدون أدنى خجل، تأتي وتتهم الكورد بإشعالها، هل الأحداث التي وقعت قبل زماننا و التي نقرأ عنها في كتب السريان و النساطرة، الذين نقلوها لنا على طريقتك...؟. لا يا أستاذ، مسعري نار الفتنة الطائفية في العراق جالسون في جدة و قطر و قاهرة و دمشق، وأنت تعرف هذا جيداً، لكنك تعرف و تحرف، لغاية... في نفسك، الآن تستغل الظروف غير الطبيعية،و تضرب على الوتر الحساس، حيث تزعم "أن الكورد يطردوا ويهجروا العرب من كركوك، ولا يسمحوا لهم بالسكن في المناطق الشمالية الخاضعة تحت سيطرتهم" ماذا نقول، غير " إن لم تستحي فافعل ما شئت" وهذا ديدن المرتزقة أصحاب الأقلام الصفراء، قبل أن أنهي ردي على هذه الفقرة، دعني أوجه لك سؤالاً، أرجو أن تجيبني عليه بوضوح، ولا تدفن راسك في التراب كالنعامة، ما معنى اسم كركوك و بابا گرگر باللغة العربية؟. الشيء الآخر، الذي أود أن أقوله، أنا مستعد أن ادخل معك أو مع غيرك من العروبيين أو المستوطنين العرب في كركوك، في مناظرة كتابية عن كركوك وتاريخها و عن التواجد العربي فيها التي لا تزيد في أقصى حالاتها إلى (300) سنة، بينما عمر مدينة كركوك يتعدى (4000)سنة، لكن، قبل الدخول في المناظرة عندي شرط، واحد، و هو، أن يضع المناظر صورته و اسمه الصريح على صفحات المناظرة، لكي أعرف أناظر من. تزعم أن الكورد طردوا العرب من كركوك، يا ترى إلى أين طردوهم؟ أين مخيماتهم في المحافظات التي لجئوا إليها؟ أليس هذا كذب فاضح على الطريقة البعثية؟ ألم تعرف أن هناك أعداد من العرب جلبهم المقبور صدام حسين واستوطنهم في كركوك لتغيير ديموغرافيتها، ودفع لهم مقابل استيطانهم في أرض الكورد (10000) دينار، والآن يعودوا وفق المادة (140) من حيث جاؤوا، و يقبضوا أيضاً (20000000) مليون دينار، هذه هي حقيقة هؤلاء الأوباش السفلة، الذين تم استقدامهم إلى كركوك من مدن غرب و جنوب العراق، وأنت الآن كذباً و رياءً، تذرف عليهم دموع التماسيح. في أرشيفي محتفظ بعشرات الكتب الرسمية التي أصدرها نظام البعث المجرم ضد الكورد في كركوك، أنشر لك أدناه مضمون إحداها لكي تعرف حقيقة جرائم البعث ضد الكورد، رغم أني أعرف أنك تعرف جيداً ما قام به نظام البعث الدموي المجرم في العراق و كوردستان.

بسم الله الرحمن الرحيم سري للغاية محافظة التأميم العدد / 1112 مديرية الشؤون الداخلية التاريخ 20/6/ 2001 شعبة المعلومات السكانية إلى شعبة السكان م/ توزيع الأراضي و الدور السكنية استناداً إلى ما جاء بكتاب مجلس قيادة الثورة/ مكتب نائب الرئيس سري للغاية و شخصي و على الفور 144/ في 9/6/2001 1- تنفيذ التوجهات الآتية و بدقة و منذ الآن عند تخصيص الدور و قطع الأراضي السكنية: أ- الأسبقية. لعرب التأميم ممن ينقلون سجلات نفوسهم إلى كركوك. ب- الأسبقية الثانية – لأبناء الوافدين سابقاً من العرب ممن تتوفر فيهم شروط التخصيص. ج- الأسبقية الثالثة – أبناء المحافظات الأخرى من العرب و حسب درجة قرب المحافظة من محافظة التأميم كمحافظة صلاح الدين ثم ديالى ثم الأنبار فهكذا 2- ممن لم يستلم سابقاً وفق الضوابط السابقة لاتخاذ ما يقتضي و إعلامنا.

الفريق الركن

عبد الرزاق محمود جواد

محافظ التأميم /8/6/2001

أليست هذه الوثيقة تكشف زيف ادعاءاتك الباطلة بأنك تكذب دون خجل؟.ثم، تلفيقك: "بأن الكورد لا يسمحوا للعرب بالسكن في المناطق الشمالية" أنت و غيرك من أبواق البعث المجرم، تعرفوا جيداً أن مدينة السليمانية وحدها لجأ إليها في خمس سنين الأخيرة أكثر من مائة ألف عربي، وأكثر من هذا الرقم في أربيل عاصمة إقليم كوردستان، وأقل منه في مدينة دهوك، وفي المناسبات السعيدة أو في قيض الصيف، تذهب عشرات الآلاف من العرب من مدن وسط وجنوب و غرب العراق إلى إقليم كوردستان للاصطياف، أو الاحتفال بالأعياد، والعالم يشاهدهم من خلال قنوات التلفزيون العربية و الكوردية التي تُجري لقاءات معهم وهم يعربون عن سرورهم و سعادتهم، لأنهم متواجدون في كوردستان. كفاكم كذب و دجل، ما عاد ينفع في زمن الانترنيت والستلايت و الموبايل،إن التكنلوجيا يجعل قائله فرجة و مادة للسخرية و التهكم، كفاكم دجل واكبوا الحضارة لكي تعرفوا دور وتأثير التكنلوجيا وعلاقة الإنسان معه في قرن الواحد والعشرين، كفى، أصحوا من غفوتكم العالم تغير من حولكم وأنتم لا زلتم تفكرون بعقلية القرون الوسطى. إما فيما تخص كركوك الكوردستانية السليبة فإن كل الأشياء فيها تصرخ أنها كوردستانية من تاريخها القديم، و قلعتها الشامخة، و ناسها الكورد الأصلاء، وأرضها التي تلفظ الغرباء القادمون من الصحراء الغربية و الجنوبية فكل شيء فيها و في المدن المستقطعة الأخرى بدأً من جصان وانتهاءً بسنجار كوردية كوردستانية رغماً على أنوف العروبيين والمستوطنين الأعراب الأوباش. أنت و غيرك تعرفوا جيداً، إذا كانت الأعراب في كركوك يملكوا أية وثيقة تثبت وجودهم التاريخي في كركوك، لوصلت نباحهم عنان السماء، أنهم يعرفوا جيداً ما هم إلا حفنة من الأوباش القتلة زرعتهم الحكومات العروبية القذرة في كركوك و المدن الكوردستانية الأخرى، لتغيير ديموغرافيتها الكوردية. أتساءل، أليست مصر رجعت طابا من خلال محكمة الدولية بوثائق عثمانية زودتهم بها تركيا؟ أليست اليمن فعلت نفس الشيء في نزاعها مع إريتريا؟ وحصلت على الجزر التي كانت تعود ملكيتها لها. أنا أدعوك من هنا، قدم ما عندك من وثائق عن كركوك ليعرف القارئ من هو صاحب هذه المدينة الأبية. أدناه عدة خرائط أجنبية تظهر فيها كركوك في قلب كوردستان،أولها الخارطة العثمانية لسنة (1893م) التي أشرت لها في سياق المقال والتي تقع مدينة كركوك في وسطها كمدينة كوردية كوردستانية.

هناك مئات بل آلاف الخرائط والأطالس والكتب والوثائق التاريخية تؤكد صحت كلامنا. أدناه خارطة كوردستان رسمها الهولندي (إيساك تيريون) سنة (1760م) وفيها كركوك كمدينة كوردية كوردستانية.

أدناه أيضاً خارطة للإمبراطورية العثمانية و شبه جزيرة العرب رسمها (جون سينيكس) (1678- 1740م) كان ناشراً للخرائط و الأطالس، فيها كوردستان و كركوك من ضمنها.

هناك عشرات الموسوعات العالمية التي تقول أن كركوك مدينة كوردية و كوردستانية، جاء هذا في البحث الذي نشره الأستاذ (أحمد عزيز)، من هذه الموسوعات:" الموسوعة الدانمركية التي تقول:"كركوك هي مدينة حقول النفط، تقع في شمال شرقي العراق، وهي جزء من كوردستان" وكذلك تقول الإنسكلوبيديا النرويجية: كركوك مدينة في كوردستان العراق" وأيضاً الموسوعة الألمانية تقول "أن كركوك ضمن كوردستان تاريخياً" تقول الموسوعة العربية العالمية"تعد كركوك عاصمة المجموعات الكوردية في الشمال" كما جاء ذكر كركوك في المجلد السادس من مجلة القفقاس للجمعية الجغرافية الملكية الروسية، استناداً إلى المعلومات التي ذكرها و نشرها المهندس الروسي (سوسيب يوسف) المعروف ب(جيرنيك) على أثر زيارة التي قام بها للمنطقة بين سنة (1872- 1873م) لدراسة إمكانية الملاحة النهرية في حوضي دجلة والفرات و روافدهما، قدر سكان كركوك في ذلك الوقت ب(12- 15) ألف نسمة، مؤكداً باستثناء (40) عائلة أرمنية فأن باقي السكان هم من الكورد" أيضاً الموسوعة البريطانية في مادة كركوك تقول: أن مدينة كركوك تقع على مشارف سفوح جبال زاگروس بإقليم كردستان العراق. و(شمس الدين سامي) الكاتب التركي العثماني كتب في كتابه (قاموس الأعلام) المجلد الخامس طبع سنة (1896م) يقول:"أن كركوك مدينة في ولاية موصل بكردستان " وذكر الدكتور (كمال مظهر أحمد) في كتابه القيم "كركوك و توابعها حكم تاـريخ و الضمير" ص (11) نقلاًعن الكتاب المنهجي المصري "الجغرافية السياسية " للدكتور (أحمد صادق وآخرون) الطبعة الثانية سنة (1961) ص (458): "الأكراد سلالة منحدرة من أصل شمالي..وكانت لهم دولة قديمة عاصمتها أرابخا "ARAPKHA " هي كركوك الحالية" وفي صفحة (15) يقول أن المصادر السريانية تقول على كركوك وتوابعها (بيت گرماي) أي المنطقة الدافئة وهذا ما يقوله الكورد إلى اليوم لكركوك وتوابعها "گرميان" أي المنطقة الدافئة بل حتى في شرق كوردستان (إيران) يقولوا لعموم جنوب كوردستان "كردستاني گرم" أي كوردستان الدافئة، لأن شرق كوردستان تقع في أعالي كوردستان وجوها بارد قياساً بجنوب كوردستان الدافئ نسبياً. وفي صفحة (21) في كتابه المشار إليه، يقول الدكتور كمال مظهر:" يحدد العديد من الباحثين، منهم المستشرق الإنجليزي المتخصص في "الجغرافية التأريخية للبلدان الإسلامية" گ.سترنج (Guy Le Strange) (1854-1933) موقع مدينة – شهرزور- بياسين تپه القريبة من مدينة كركوك الحالية يلخص المستشرق نفسه الحقائق الآتية عن مدينة كركوك و كورة شهرزور بالاستناد إلى ابن خرداذبة و قدامة و ابن حوقل و القزويني و المستوفي: على مسيرة أربع مراحل شمال غربي الدينور مدينة شهرزور في كورة شهرزور. وقد ذكر ابن حوقل في قرن العاشر الميلادي شهرزور مدينة حصينة عليها سور يسكنها الأكراد،وقد سرد أسماء قبائلهم المثبتة في تلك، و كانت من رغد العيش،وكثرة الرخص،وخصب الناحية،بحالة واسعة وصورة رائعة". و وصفها الرحالة ابن المهلهل في القرن العاشر الميلادي على ما اقتبسه منه ياقوت بقوله "شهرزور مدينات و قرى، فيها مدينة كبيرة،وهي قصبتها في وقتنا هذا" وكان أكراد هذه الكورة – الكورة تعني المدينة، مصطلح إسلامي- حين زارها ابن المهلهل تنشئ ستين ألف بيت .وحين كتب المستوفي في المائة الثامنة كانت شهرزور مدينة زاهرة، وأهلها أكراد".

 

 

كان من الممكن أن ينال الشعب السوري حريته من دون اراقة دماء، وبهذه الغزارة، حيث كلف السوريون أكثر من ثلاثين ألف شهيد، وأضعاف أضعافهم من الجرحى ، وأكثر من مائة الف مهاجر خارج الحدود السورية وما يقارب مليوني مهاجر في الداخل، بالإضافة الى تدمير شامل للأحياء المنتفضة في جميع المدن السورية وبوحشية غير مسبوقة.

لقد طالب الشعب إجراء إصلاحات في البنية الأساسية للدولة ، وإدخال بعض من النظم الديمقراطية في هيكليتها ومؤسساتها التشريعية والتنفيذية والقضائية، وتبني أسلوب التداولي في السلطة وحكم البلاد عن طريق انتخابات حرة ونزيهة، وإعطاء الحريات العامة للافراد والجماعات، والسماح بتشكيل أحزاب سياسية ومنظمات المجتمع المدني وتاسيس لمؤسسات إعلامية حرة وإطلاق سراح لمعتقلي الرأي..وإلى ما هنالك من حريات عامة لكافة فئات الشعب دون تفرقة أو تمييز. إلا أن النظام رأى في ذلك إنتهاكاً لهيبته وسطوته التي مورست طوال خمسة عقود ، حيث جعل من سوريا بؤرة لإرهاب المواطن وتغييب الوطن من عقل وفكر المواطنين ليشعر المواطن بحالة الغربة في وطنه.. كان رد فعل النظام تجاه تلك المطاليب عنفياً جداً، حيث تم اعتقال جميع رموز المجتمع المدني وأصحاب الرأي المخالف للنظام , كما رأينا كيف تم اعتقال جميع أعضاء الأمانة العامة لقوى إعلان دمشق بما فيها رئيسة الأمانة السيدة فداء حوراني واحد عشر شخصية من قيادة الإعلان عام 2005. كان النظام يسلك سلوكاً أمنياً مع أي صوت مخالف يطالب بالإصلاح، إلى أن اندلعت الثورة في 15 آذار 2011 إثر إعتقال أطفال درعاة وتعذيبهم بوحشية غير مسبوقة كونهم كتبوا على الجدران ( الشعب يريد إسقاط النظام) مستوحيا هذا الشعار من انطلاقة ثورات الربيع العربي في تونس ومصر وليبيا واليمن، لتنفجر في سوريا كنتيجة طبيعية لسلوك النظام المتبع منذ خمسة عقود، وهو القمع والإضطهاد ضد كل أبناء الشعب السوري إلى أن وصلت بهم الأحوال إلى عبادة شخص القائد كرهاً والدعس على إرادته وسلب كرامته وحريته.

كانت ثورة سوريا تختلف عن بقية الثورات، أرادت ومنذ البداية التغيير الديمقراطي السلمي من خلال المظاهرات السلمية والإحتجاجات الجماعية لإرغام النظام على الإستجابة لمطاليبهم الإصلاحية. إلا أن النظام واجه تلك الإحتجاجات بالرصاص الحي وقتل المحتجين وإعتقالهم لترويعهم ودفعهم نحو الإنكفاء ووقف الإحتجاجات. لكن الشعب ثار غضباً كلما زادت عدد القتلى والجرحى والمعتقلين لتشمل كافة الأراضي السورية من مدنها وبلداتها وأريافها، حيث تطورت الى نحو لا رجعة فيه إلا باسقاط النظام بمؤسساته وأركانه ورموزه بما فيه بشار الأسد.

المعارضة تشكلت مع بداية الثورة، وأرادت أن تلعب دوراً دبلوماسياً وسياسياً لعزل النظام وكسب دعم دولي للحراك الشعبي السوري. إلا أن شدة القمع وازدياداً في القتل من قبل النظام أدى إلى انشقاقات في قطاعات الجيش ليشكل جيشاً ما سمي بالجيش السوري الحر للدفاع عن المتظاهرين وحمايتهم. إلى جانب تحرك دولي من خلال تحريك جامعة الدول العربية وطرح مبادرات للحل السلمي للأزمة السورية، لكن طبيعة النظام الإستبدادي رفض كل المبادرات والنصائح وتمسك بالحل الأمني وارتكب مزيداً من القتل والإجرام بحق المواطنين. وبالتوازي مع التصعيد في الداخل تحرك المجتمع الدولي لإيجاد صيغة من شأنه وقف العنف، ومن أهمها ارسال مراقبين دوليين الى سوريا للوقوف على الحالة المتردية ومراقبة الوضع عن قرب. استنتج المراقبون على ان النظام سوف لن يلتزم بأي مبادرة لطالما المجتمع الدولي عاجز عن إتخاذ اي قرار ضد النظام السوري وأن روسيا ستقف بالمرصاد من هذه القرارات في استعماله لحق الفيتو وإنقاذ النظام من القرار الدولي. وهذا ما جعل النظام أكثر اصراراً في تمسكه للحل الأمني وارتكاب العديد من المجازر المروعة في درعاة وحمص وحماة وأدلب وريف دمشق الى أن شملت كل المدن السورية التي تشتعل ناراً في ثورتها التي تتقدم يوماً بعديوم.

إن العجز الدولي من إتخاذ اي قرار ضد النظام القمعي، أدى بالسوريين إلى الاعتماد على الذات في تنظيم أنفسهم وإعلان حرب شاملة ضد مواقع النظام الأمنية، آخرها كانت عملية تفجير في بناء الأمن القومي عند اجتماع لخلية إدارة الأزمة، حيث قتل فيها اكبر وأهم رجالات النظام من وزير الداخلية والدفاع ونائبه آصف شوكت ورئيس الخلية حسن توركماني. إن هذه العملية كانت نقلة نوعية باتجاه اعلان الحرب الشاملة على النظام. وعلى أثره بدأ النظام في تغيير استراتيجيته مقابل التوسع لجيش السوري الحر في كافة مناطق سوريا، حيث أقر سحب مفارزها الأمنية والبوليسية من المناطق البعيدة عن المركز. أي التقليل من انتشار الجيش والأمن في المناطق البعيدة الغير استراتيجية والتركيز على وسط المدن الكبرى وجعل الجيش يتمركز في مناطق محددة لعدم فتح المجال أمام إنشقاقات أكبر التي تشكل خطراً حقيقياً على مسار المعركة التي تتمايل لصالح المعارضة يوماً بعد يوم. حيث أن الهيئة العامة لقيادة الثورة أقرت على أنها سوف لن تعول على المجتمع الدولي لتنحية بشار الأسد، بل سيقاتل من خلال الجيش الحر وتوسيع رقعة المظاهرات إلى أن تنهي النظام الإستبدادي بإرادة وفعل الثورة، وأن الإرادة الدولية هي عاجزة عن أخذ أي قرار من شأنه وقف العنف وترحيل النظام بشكل سلمي.

الآن نحن جميعاً نرى التطور الدراماتيكي والمتسارع في تحرير المدن وموانيء الحدود مع تركيا والعراق واليوم المعركة تدور حول الرمتا على الحدود الأردنية. وأن كثيراً من المدن خرجت عن السيطرة، وأن الإنكماش في جيش النظام وأمنه قد بدأ منذ عملية الأمن القومي في دمشق، وأن المعارك تدور بين الجيش الحر وقوات النظام في كثير من المناطق الإستراتيجية وفي مقدمتها وسط العاصمة دمشق. أعتقد أن المشهد سوف يفرز مستجدات على المستوى السياسي العام وسوف يتغير المشهد وفقاً للتطورات اللاحقة التي ستطرح رؤى ومبادرات جديدة بين النظام والمعارضة وبأسلوب آخر. أهمها طرح فكرة حماية العلويين إن سقط النظام، وهي مسؤولية على المجتمع الدولي تحملها. وهذا ما يعطي مبرراً لإطالة رحى الحرب الدائرة ليتحول من حرب بين الجيش الحر وقوات النظام إلى حرب طائفية بين العلويين والسنة، مم سيشكل خوفاً حقيقياً على وحدة سوريا أرضاً وشعباً. أعتقد أن ذلك السيناريو سيظهر في الأيام أو الأسابيع القادمة ل