يوجد 1344 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 09:32

عامودا ... هنا ولد العشق - روني علي

 

عامودا
مخطوفة الوجه
خاصرتها تنزف شمسا
على صراخ المطبلين
تنادي الريح في القيظ
وتبحث عن بكلة
تداوي بها صدرها المفتوح
تناجي أختا
شردتها حمى الفحولة
إلى تل غزال
وشقيقاتها
تجبن حاويات المهملات
في أزقة عفرين الشمس
تقدمن صلوات التوبة
في جوامع أخوة الصلاة
وبعض من سورة يوسف
على أجنة
لما يلدن
عامودا متيمة بالدم
والدم يستصرخ من شدة الزحام

عامودا
صفعة على خد زانية
في مركب العهر
حين تلاطمت أمواج النخوة
وأنجبت قنديلا منبطحا
على وهجها المتعفن
قامت صلوات العشق
وتعاركت كل الكلمات
قلم ينشد البيانات في صحن منقلب
ونصلة تؤرخ لغد أملس
فتكتب في جعبة فتى
يجيد البكاء
ويمتهن النزيف
هنا ولد العشق
وهنا نطرز بالعشق أنشودة الممات
أبناء الجن يتراشقون لعبة الكلمات
والرصاص يزهو معلنا
أنا الكردي في معطف الوطن
والوطن فوق تلال
يستقبل الترهات

29/6/2013

.
غياب القوانين وقلة الفرص وضعف الستراتيجيات وعشوائية التخطيط , وعوامل كثيرة لخدمة هذا او ذاك أدت بالنتيجة لتدهور الوضع الأقتصادي وفرص العمل وتعطيل المشاريع , ناهيك عن إعتماد العراق على سياسة السوق المفتوح والأستيراد العشوائي الذي سمح للبضاعة الصناعية والتجارية الدخول دون رقيب و ضوابط او قانون للتعرفة الكمركية , هذا الأسباب دفعت بالهجرة من أطراف المحافظات الى المراكز وخلفت الفوضى والعشوائية في السكن والعمل وبالذات في العاصمة بغداد , حيث تغزوها ( الجنابر ) والكراجات العشوائية وبيوت التجاوز ( الحواسم ) , وهذا ما أصبح واقع حال يدار من قبل لوبيات خفية وبأسعار خيالية محمية من جهات سياسية , غيرت من معالم المدن وأفقدها تاريخها الحضاري وعمرانها وهندستها وتخطيطها الأساس , مشاريع كبرى في بغداد أعترضتها دور للتجاوز منها مشروع ماء الخنساء بكلفة 106 مليار دينار حيث اعترضه 60 منزل متجاوز, وكان من المفترض ان يكتمل في عام 2010 م وبعد التوقف تم تحويله الى لجان هندسية وأصبحت التكلفة 166 مليار دينار ولكن الأغرب هذه المرة أعترضه 100 بيت تجاوز اخرى ؟! المشروع لحد الان متوقف .
ومثل ذلك ترميم مستشفى حماية الأطفال في مدينة الطب وكونه أحدث مسشتفى واكبرها لكنه طرح للترميم , التقديرات الهندسية قالت 11مليار دينار ولكن تم إعطاءه بمقاولة بقدر 5 مليار دينار بمخالفة قانونية للمزايدات , المشروع أيضاً متوقف والأطفال المرضى خلال 4 سنوات بين مستشفى وأخر , ومن المؤكد تم تلف كل الأجهزة الكهربائية والمختبرية لكونها من الأثاث الثابتة مع تأسيس البناية , أعيدت دراسة التكاليف وقدر أنه يحتاج الى 8 مليار أضافة الى السابق ؟!
المشكلة في العراق متراكمة ورغم الأنتخابات الدورية البرلمانية والمحافظات الاّ إنهم ليس لديهم سلطة على المدراء العامين , وليس بالضرورة كلهم في نفس المستويات في الأنجاز والعطاء , و ارتباطهم بالحكومة المركزية ثم الوزارة و بالوزارة والوزير بالحزب والحزب مع أشخاص ومصالح وتصل الحلقات الى ان تصل الى بائع السكائر ومكتب الاستنساخ وبائع ( لفات الفلافل ) على رصيف المؤوسسة , لذلك أصبح للمتجاوزين المساهمة الكبرى في تعطيل المشاريع فمنهم من يتجاوز القوانين والضوابط وأخر على الاراضي بحماية , وبدل من أخضاع المشاريع لخطوات جدية والحالةقانونية في الاولى وتتبع الخطوات والفترات الزمنية في الأولى , و الثانية إيجاد سكن بديل لمن يسكن بطريق المشروع ولا يتم تحوير المشروع ودفع التكاليف الباهضة و بتجاوز السقوف الزمنية , المسؤول رفع شعار لا يجوز التجاوز على المتجاوز وإن الواقع هو من فرض هذا السكن او ذلك المقاول , ويترك الدور والمحلات العشوائية ويتباكى عليها المتصيدون في الماء العكر ليسها أستخدام ساكنيها كمحطات للجولات المكوكية الانتخابية , وهم منجم للاصوات والوعود وتوزيع الهدايا والهبات ورسم المستقبل الوردي لهم بالتعين تحت عباءة وحماية المرشح , ولا يحق لأحد التجاوز عليهم طالما هنالك أرباح من المحلات ومواقف السيارات وكل فترة أنتخابات والمتجاوزين في تزايد.

 

بغداد/ المسلة: قالت ما تسمى ب"دولة الإسلام في العراق والشام" ان جماهير حلب بايعت أبي بكر البغدادي "اميراً للمؤمنين" .

وقالت في تغريدة على "تويتر" تابعتها "المسلة" أن "أهالي بلدة (بزاعة حلب) بايعوا أمير المؤمنين أبي بكر البغدادي".

فيما لم يصدر بيان يتضمن بخبر " المبايعة " كما جرت العادة على مواقع الكترونية يستخدمها التنظيم للترويج لنشاطاته ،اوعبر فضائيات مثل قناة الجزيرة الفضائية ، التي تسارع في الغالب الى اعلان مثل هذه النشاطات للجماعات المتطرفة.

وأظهرت التغريدة ، اضافة الى ذلك ، صورة لمجموعة من الناس في مسجد وأمامهم ملثمين ، حيث كُتِب اسفل الصورة ما يفيد بأنها اللحظات التي تمت فيها "مبايعة" البغدادي.

في حين كتب ناشط رقمي سمى نفسه أبو عبد العزيز الهاشمي معلقا على الخبر " التأريخ سيسجل ان (امير المؤمنين) ابو بكر البغدادي، أول قائد يحطم صنم سايكس بيكو ويوحد سيوف العراق والشام".

وتابع القول " الجيش السني الحر في العراق هدف نسعى لتحقيقه لحماية أهل السنة الموحدين ".

وكانت ما تسمى ب" دولة العراق الإسلامية" بابيعت أبو بكر البغدادي أميرا على العراق العام 2010 خلفا لزعيمه السابق أبو عمر البغدادي الذي قتل في عملية عسكرية.

وقتلت "دولة العراق الإسلامية" المئات من المواطنين العراقيين الابرياء عبر هجمات مسلحة وتفخيخ السيارات وأعمال مسلحة أخرى.

الى ذلك نشرت "دولة العراق والشام" مقطع فيديو يتضمن مشاهد ذبح افراد من الجيش السوري، وبسبب بشاعة المشاهد حذفت ادارة "يوتيوب" مضمون الفيديو.

وتنال الجماعات المتطرفة في سوريا الدعم المادي والمعنوي من دول بينها قطر والسعودية، حيث اعلنت الحكومة الروسية انها طلبت رسميا من الحكومة السعودية بوقف تمويل وتسليح المجموعات "الارهابية" في سوريا، في انتقاد مباشر هو الاول من نوعه توجهه موسكو للرياض.

كما اتهمت إيران في وقت سابق السعودية بتزويد المقاتلين في سوريا بالأسلحة.

وحذرت الحكومة العراقية في اكثر من مناسبة من تنامي التطرف في سوريا، معتبرة ان الجماعات المسلحة في ذلك البلد تشكل خطرا على المنطقة باجمعها.

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 00:56

ساظل احبكِ - شعر : صباح سعيد الزبيدي

 

من اول لقاءٍ ضمنا

واول عناقٍ وقبلةٍ

تيمني حبكِ سيدتي

وعلمني ان اتحدى الصلبَ

وقانونَ الرجم.َ

اصبحتُ اغارُ عليكِ

حتى من المرآةِ

حينَ تقبلَ وجهكِ في الصباحِ

ومن القمرِ حين يلقي عليكِ بظلهِ.

ساكتبُ اسمكِ

على ضفافِ الانهارِ

وعلى جذوعِ الاشجارِ

يا هودجَ الافراحِ

وعروسَ القلبِ

يا جنةٌ تشرقُ الشمسُ

على مقليتيها.

ساظلُّ احبكِ

لانكِ اجملَّ ملاكٍ

واجملَّ قديسةٍ

التمسُ منها البركةَ.

*****

بلغراد – صربيا

26.06.2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 00:53

بيار روباري - فجرنا قادم وإن تأخر

 

عاد الرعدُ من جديد يرعد

سياسيٌ هنا وهناك يكذب

شاعرٌ بقلم من الدماء يكتب

وقروي من الرعبِ في اللاتجاه يركض وطفل من الهول يرجف

وإماً عن الأمان تنبش

البيشمركة تطلق النيران وتصرخ

عدواً يقتل وينهب

فإن لم يستطع النهب أحرق

مخرجٌ دموي أحبكَ كل هذا السيناريو وأخرج

*

مات الحلمُ في الحرية قبل ملاقاته النور

وقبل أن تهجر الصغار الأعشاش ويزقزق العصفور

قتلوكَ ياحُلمي في ساعة الظهور

دور يا زماني دور

وقل لنا كم مرة أصبحت بنا تدور

قبل أن يعود الرعد من جديد يرعد كالغول

والمثقف يخرج من جلده ويثور

إن التاريخ يدون من الكذب بيد المنصور

لقد أضاعوا عمري والبيت المعمور

ولم يتركوا لنا أعداء الحياة حتى مكاناً للقبور

*

كل هذا لكي يدفعوا الكرد للهجرة من أرضه للمجهول

لكني خيبت أمالهم ولم أرحل

تشبثت بالبقاء وفضلت جراح بلدي على راحة المهجر

وتابعت الحياة في العراء كما يحيا الزهر

فإن جذوري عميقة في هذه الأرض كالشجر

*

قاوم يا شعبي قاوم، كُنتَ ولازلت مقاوم

لاتيأس فالإرادة هي الأساس

وعدد السنوات في عمر الشعوب ليست بمقياس

إدعس على اولئك الذين باعوك ولا ترحم

إن المرء لايمكن من دون الحرية بالحياة أن ينعم

وهذا ما يميزه عن الغنم

*

يا زمن أريد منك مزيداً من العمر لا كل الدهر

لكي نصل إلى النصر الذي نصبوا إليه مع الفجر

ففجرنا قادم وإن تأخر.

22 - 08 - 1997

 

 

اختي المرأة أينما كنت في أية بقعة من العالم كان وطنك ..

أتوجه اليك برسالتي هذه لأنك اختي .. مهما كانت لغتك ولون بشرتك ودينك فأنت إمرأة وأم وهناك أشياء كثيرة تجمعنا وأحاسيس خاصة توحدنا نحن النساء ..

أنا إمرأة كردية من كردستان العراق في حدود الأربعين من عمري,متزوجة ولديّ عدد من الأطفال ..تعلمت القراءة والكتابة منذ الصغر باللغتين الكردية والعربية .. عشت معظم حياتي في القرية, وقريتي تقع ضمن محافظة دهوك الكردية الواقعة في أقصى شمال العراق، كانت قرية جميلة جدا يمرّ بها نهر كبير وتحيطها الجبال ويمتد أمامها واد فسيح، تسكنهاحوالي 500 عائلة تعيش فيما بينها بوئام ومودّة صادقة. قبل عدة سنوات أغلقت السلطة العراقية المدرسة الوحيدة التي كانت في القرية وكذلك المستوصف.

علّمت أطفالي وأطفال القرية القراءة والكتابة باللغة الكردية. أطفالي يقرأون ويتحدثون باللغة العربية أيضا، وإبني الكبير له معرفة بسيطة باللغة الإنكليزية أيضا، لقد قام عمّه بتعليمه. كان لدينا راديو ومسجّل. أطفالي مولعون بسماع أخبار العالم وكذلك الموسيقى الكردية، كان لإبني "نايا" صنعه بنفسه، كثيرا ما كان يسمعنا أنغاما شجيا.

منذ سنوات لا توجد سلطة حكومية في قريتي ولم تحظ قريتي بأبسط الخدمات البلدية.. لكن أهل القرية قاموا بتنظيم الحياة الإجتماعية فيها وكانوا يجهدون لتوفير مستلزمات المعيشة والحياة الإجتماعية للأطفال، لم تصلنا الكهرباء، ونسحب الماء من الأنهر والعيون العذبة التي تحيط قريتنا.

كان يمرّ أحيانا في قريتنا مقاتلون عراقيون، من المناضلين ضد نظام صدام حسين الذي يحارب شعبي منذ سنوات.. كان بين هؤلاء المقاتلين عرب وتركمان وكلدان إضافة الى الأكراد.. كنّا ولازلنا وسنبقى نحترمهم، عندما كانوا يأتون الى قريتنا كنّا نستقبلهم بحفاوة، نوفّر لهم الطعام والفراش والحمّام وكل ما نتمكّن، لتوفير الرّاحة لهم خلال ساعات وجودهم بيننا، إنّهم ناس خيّرون، طيّبون جدا، يتحدّثون ببساطة وعزم، أحاديثا جميلة عن المستقبل المشرق.. كانوا يجلبون لأطفالنا قصصا مصوّرة وشرائط وحلوى.. بل وجلبوا لهم كرة قدم ونظّموا لهم ساحة للّعب في القرية، عند مرورهم علينا في الربيع الماضي. لكنّهم كانوا حازمين مع الأطفال ولا يسمحون لهم بالتقرّب من أسلحتهم، إنّهم رجال أشدّاء وبشر يجسّدون الإنسانية الحقّة ولذا كسبوا إحترام وإعتزاز كل أهالي قريتنا والقرى الاخرى.

على العموم رغم كل الصعوبات ورغم الغارات الجوّية والمدفعية المستمرّة على قريتنا، كانت حياتنا جميلة وتلك الصعوبات كان لها طعم خاص تبعث فينا الإعتزاز بالنفس أكثر فأكثر، كنّا قد زرعنا بساتينا شاسعة ونهيء لجمع التموين للشتاء القادم.. وأعدنا ترميم بيوتنا.. هكذا.

أمّا الآن، فقد تغيّر كل شيء.. لا أكاد أصدّق ما أعيشه. أتمنّى لو انّه كابوس ثقيل.. ولكن كلاّ إنّها الحقيقة بكلّ مرارتها.. لا أدري كيف للانسان مثل هذه القدرة على تحمّل هذه الأحداث، لو كانت حلما لربّما أفقت من ورائه مجنونة.. ولكن ها أنا أعيشها.

وأنا في هذا الوضع تذكّرت قصّة كانت احدى الشّابات قد حدّثت النساء في قريتي عنها قبل حوالي سبع سنوات، وكانت قد عادت من مؤتمر عالمي للنساء عقد في اوربا، لا أدري في أي بلد.. القصّة كانت على لسان السيدّة فريدا براون رئيسة الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي..عن طفل في احدى قرى استراليا وقع في بئر وكيف انّ هذه الحادثة هزّت كل سكان القرية وعملوا المستحيل لأجل إنقاذه. هذا طبيعي.

يوم أمس دفنت طفلتي الصغيرة، أو بالحقيقة أخفيتها بين الصخور لأنّ المنطقة التي نتشرّد فيها الآن صخرية ووعرة. بيرفان إبنتي التي كانت ستكمل السنة بعد أيام، كانت جميلة وذكية جدا, كانت لها جديلتان بلون الذهب وعيونها خضراء، خضرة الوادي الذي يشكّل بوّابة قريتنا، كانت تضحك كثيرا وبصوت عال، تصفّق وتحاول أن تتكلّم وتقلّد الكبار، لكن في لحظة خاطفة لا أنساها، طالما أنا حيّة، أصبحت بيرفان قطعة فحم سوداء، عيناها الجميلتان أصبحتا كجمرتين، تلك اللحظة التي صبّت علينا طائرات صدام حسين حمما كيمياوية ميّزناها حالا من رائحتها الحادّة الكريهة. أما أطفالي االآخرين فلم يموتوا لحد الآن. إبني الكبيردلوفان وضعه صعب، لا اصدّق انّه سيعيش، حروق جسمه غريبة وقد فقد القدرة على التمييز. والثاني اصيب بعمى، أمّا اختهم آفين التي أصبحت ابنتي الوحيدة, تحاول أن تخفي آلامها بل وحتى جروحها لتقوم بدلا عنّي ببعض الأعباء وعمرها لا يتجاوز الثالثة عشر. أمّا أنا فالآلام التي تمزّق قلبي قد أنستني جروحي، فأنا الآن إمرأة مشرّدة مع أربعة أطفال وعجوز(ام زوجي) فقد فقدت بصرها بسبب الكيمياوي.. لا لقمة خبز ولا خرقة أغطّيهم بها وسط هذه الصخور وفي هذا البرد الزمهرير. هناك كثير من العوائل و لكل منها قصة، حواليّ عوائل من قرى اخرى أيضا، لا أعرفهم، كلهم تشردوا من قراهم بسبب القتال الدائر منذ فترة بين المقاتلين الثوار والسلطة العراقية التي تستخدم ضدنا الغازات السامة وكأنّه يرش المزارع لإبادة الجراد، هكذا يرشنا ونحن في بيوتنا، اناس مدنيون، لسنا مقاتلين، يرشنا بالغازات السامة.. تجلس قربي إمرأة شابة تحتضن طفلا عمره لربما أربعة أشهر لا يكفّ عن الصراخ، أخرجت ثديها أصبح مرعبا انها مصابة بالكيمياوي، أعتقد أن هذا الطقل سيلحق ببريفان قبل اتمام رسالتي هذه..

بالأمس حيث كنّا في منطقة تبعد عدة ساعات من هنا، ولدت احدى النساء طفلا ميتا، أو بالأحرى قطعة لحم زرقاء لا معالم فيها، كانت عملية الولادة شيئا لا يمكن وصفه..

هذه المناظر وأبشع منها بكثير تحيطني فهل أشعر بآلام الجروح في جسدي!!..وزوجي، انه رجل شهم كان يساعدني كثيرا في البيت وخاصة في تربية الأطفال. كان يكرر دائما يجب أن نتعب من أجل أطفالنا..لكي يعيشوا مستقبلهم بعز وكرامة.

عندما قصفت قريتنا وأصبح القتال قريبا علينا، أبت عليه كرامته أن يخضع لهذا الوضع وينحني أمام الآلام فقد التحق بالمقاتلين الثوار رغم كبر سنّه.. لا أدري هل أراه مرّة اخرى ؟

منذ أيام ونحن نسير في الجبال وبين الصخور، نجعل منها حماية لنا من الطيران والرصاص.. شنّت سلطة بغداد حملة وحشية على منطقتنا، تصدّى لها المقاتلون الثوار وقد انضم اليهم رجال القرى أيضا، جميعهم حملوا السلاح..ليقاتلوا رجال المجرم الجبان صدام حسين، الذي يلتجأ الى السلاح الكيمياوي الفتّاك لإبادة شعبي.

لقد حصلت على هذه الأوراق والقلم بصدفة غريبة, قد احدثكم عنها إذا قدّر لي أكتب مرّة اخرى. هذا غير مهم ولكن كيف أستطيع أن أكتب وأنا في مثل هذه الحالة، تصوروا لحد الآن لم تنزل دمعة واحدة من عيني.. ولكن أشعر في داخلي نارا تشتعل. أصرخ أحيانا صراخا داخليا مرّا وحادا ألا يصلكم صراخي ؟ أكاد أحيانا أن أموت أو هكذا أشعر وربما هو هكذا ولكن إذا متّ كيف بأطفالي الجرحى والعجوز العمياء ؟ إذن يجب أن أعيش.

سيداتي .. إني اصرخ بألم وبصمت وأحيانا بذهول. لماذا صار الأمر هكذا.. أليس من رادع لهذا المجرم الجبان صدام حسين ؟ لقد علّمني أهلي وأنا صغيرة، ان العالم مليء بالناس الأخيار وهكذا علّمت أطفالي..وأنا في وضعي هذا أستمد القدرة على مواصلة الحياة مما سيعمله لنا هؤلاء الأخيار. أطفالي وسط انينهم يتساءلون..ماما لماذا لا يقوم الأخيار بقتل صدام حسين وتخليصنا منه ؟ ماما لو قتل صدام حسين لما ماتت بيرفان, اليس كذلك ؟ ماما لماذا أصبحت بيرفان بهذا المنظر المخيف ؟ هل انه السيانيد ؟ الخردل أحسن، أليس كذلك ماما ؟ تصوروا الخردل أحسن !! هكذا يتحدث أطفالي وأطفال منطقتي.

كل هذا وأبشع منه بكثير و المجرم الجبان صدام حسين وأزلامه ينكرون وجود وضع "غير طبيعي" في كردستان، ويقول ان للأكراد حقوق أكثر مما للعراقيين الآخرين!! حقا هذا صحيح لأن للأكراد حقوق بأن تصرف حكومة صدام حسين مبالغ هائلة لشراء النابالم والغازات السامة لإبادتهم !! يقول لا يوجد شيء في المنطقة، اذا كان هذا القزم الجبان صدام يتجرأ ليرسل بعثة دولية أو حتى عراقية الى المنطقة، إذا تمكن أي بني بشر من الوصول الى قريتي الآن حيّا ولم يختنق من رائحة الكيمياوي رغم مرور عدة أيام، فليقل آنذاك ما يقله الآن هذا الكذاب النذل الجبان.

أخواتي ..

لقد سمعت عن نضال النساء في العالم، كانت اختي الأصغر شيرين تدرس في المدينة وتعرف عنكم الكثير. كانت تحدثني بإستمرار عن حقوق المرأة ومساواتها, بل وأتذكر انها حدثتني مرّة عن مؤتمر عالمي في العام الماضي لنساء العالم أجمع، وكانت تردد كلمة التنمية، لم أكن أفهمها.. شرحتها لي آنذاك، وجلبت لي مرّات، مجلات أتذكر منها مجلة نساء العالم، وكانت تجلبها خفية وتقول عنها مجلة ممنوعة. وكنت أتساءل، لماذا ممنوعة وليس فيها شيء ضد جلاد العراق !!

كانت كلام السلام والمساواة والتنمية تستهويني كثيرا، أما الآن، كلمة المساواة تثير عندي إبتسامة مريرة، أية مساواة وأية حقوق ؟ أي إضطهاد .. إضطهاد زوجي لي ؟ ليته يعود سالما ليضطهدني طول عمري ..

الشيء الذي اريده الآن هو السلام والكرامة .. أن أعيش مثلما تعيش أية إمرأة اخرى في بقاع العالم، في بيتي بأمان مع زوجي وأطفالي، لا تهددني الطائرات والمدافع ولا يرعبني الكيمياوي. أريد أن يدرس أطفالي ونتحدث ونقرأ جميعا تاريخ شعبي وأن أذهب بحرية الى بغداد عاصمة بلادي التي أقدسها، وأن أزور أصدقائي وأقرأ ما اشاء واسمع ما أشاء وأكتب .. أريد أن أرى صديقتي سميرة التي جائتنا مرّة مع اختي شيرين، كانت فتاة بغدادية سمراء حلوة ولطيفة، سمعت انها ادخلت السجن ولا يعرف أهلها شيئا عنها، انها فتاة عربية وليست كردية، لماذا تدخل السجن ؟ هكذا سألت شيرين عندما بلغتني عنها. لكنها أجابتني بحديث بقدر ما أثقل همومي، زادني ثقة بأننا سننتصر لسنا وحدنا اذن، أخبار بلدي معنا جميعا، ماذا عن شيرين الآن..هل تعاني أيضا من جروح الكيمياوي ؟ أم انها شرّدت الى الحدود التركية مع مئات الالوف من العوائل الاخرى، أو ربما ماتت!! ربما أهلي ماتوا جميعا !! امي وأبي واخواني وزوجاتهم وأطفالهم ماذا حلّ بهم؟ اذا كانت شيرن سالمة الآن فانها حتما لا تزال تتحدث عن المساواة وحقوق المرأة.ايه يا عزيزتي شيرين أصبحت هذه الكلمات الآن بالنسبة لي لا معنى لها مع الاعتذار

كان لي في البيت جهاز تصوير فوري لكنه احترق، لو كان معي لبعثت مع هذه الرسالة صورة عن أحوالنا الحالية .. صورة بيرفان احترقت أيضا .. لم يبق أثر لبيرفان، لكنها حفرت جرحا في قلبي سوف لا يلتئم أبدا .

معذرة، الأطفال يئنون في النوم، ارتبكت أفكاري، لا أستطيع مواصلة الكتابة .. تصوروا في نومهم يصرخون "طيارة! .. كيمياوي!" ..

كل ما أطلبه منكم أيتها الأخوات .. أيتها النساء .. أينما كنتن .. وبإسم الأهداف السامية التي تناضلن من أجلها، أن لا تسكتوا عما يجري لنا .. أناشد امومتكن، اناشد انسانيتكن .. أن ترفعوا أصواتكن عاليا ضد ما يجري لنا نحن نساء وأهالي بهدينان، تلك المنطقة الجميلة في كردستان العراق .. ضد كل ما يجري بحق أبناء كردستان العراق وبناته، ادعموا مقاتلينا الثوار .. نحن شعب حيّ لنا تاريخنا المجيد ولنا أمجادنا المشرّفة، يحاول صدام حسين أن يبيدنا مجرد لأننا ننادي بحقوقنا الانسانية والقومية .. وأنا واثقة ان قضيتنا ستنتصر رغم أوضاعنا الان لكن ثقتي بالمستقبل بلا حدود .. أبناء العراق الخيرين كلهم يناضلون ضد صدام .. أتذكر سميرة وأصدقاءها الخيرين.. ألم تقتل أيضا لأنها مناضلة ؟ عزيزاتي لا أعرف الكتابة بلغة اخرى وإلا لكتبت اليكم بكل اللغات، هل ستقرأون رسالتي هذه ؟ سأكتب لكم كثيرا إذا قدّر لي تجاوز هذه الأوضاع .. ربما افكّر بزيارتكم أيضا .. أنا واثقة اننا سنتجاوز هذه الأوضاع وسيأتي اليوم الذي نحقق فيه ما نصبوا اليه وفي هذا نحتاج الى دعمكم ومساندتكم وأنا واثقة لن تبخلوا بذلك أنتم وكل أخيار العالم .

أشد على أيديكم بحرارة نحو تحقيق سلام عادل في كل العالم ..

آب/ 1988 اختكم

شاهناز مغديد

كردستان العراق/ محافظة دهوك

* نشرت هذه الرسالة في أعقاب حملة الأنفال السيئة الصيت على كردستان العراق وعقب إنتهاء الحرب على ايران وذلك في آب 1988. هذا وقد ترجمتها في حينه الى الانجليزية للحملة التضامنية مع الشعب العراقي.

المهندس محمد توفيق علي

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 00:48

إحراق مكتب روني للمرأة في سورية


قام مجموعة من المسلحين بحرق مكتبنا ,مكتب روني للمرأة في مدينة قامشلي الكائن في حي الغربي تمام الساعة رابعة فجرا بتارخ 27-6-2013 حيث تم إحراق المكتب و كافة موجودات المكتب وأخد أوراق ومستندات وأرشيف المكتب .
جمعية روني هي مؤسسة مدنية تهتم بقضايا المرأة والطفل ونشر أفكار الديمقراطية والسلمية وأفكار التعايش السلمي بين كافة القوميات الموجودة في سورية عامة ومناطقنا الكردية بشكل خاص ,والإهتمام بذوي الإحتياجات الخاصة ودمجهم مع المجتمع بعد أن كانوا أكثر الفئات تهميشا , أي أن عملنا و هدفنا تندرج في قائمة الأعمال الإنسانية والثقافية والتربوية ولاعلاقة لنشاطاتنا بالانتماءات السياسية والحزبية . كما وجمعيتنا هي جمعية مستقلة وغير تابعة لأي حزب أو تنظيم سياسي , تعتمد على طاقات أعضاء الجمعية وجهودهم المشكورة والمباركة .
إننا أعضاء جمعية روني للمرأة في سورية ,ندين بشدة هذا العمل اللاإنساني والأبشع بحق المرأة والطفل في وقت الذي يعاني شعبنا من الحصار من كافة النواحي وفي الوقت الذي يقوم نظام الأسد بإستخدام كافة الوسائل الإجرامية بحق الشعب السوري وسقوط مئات الشهداء كل يوم مرافقا ذلك الصمت الدولي ومساندة الدول الغربية والعربية لهذه الجرائم
نعتبر هذا العمل هو محاولة لإسقاط أهدافنا التي تشجع على توعية المرأة وتفعيل دورها الحقيقي في المجتمع والدولة ورفع العنف عنها .
بدأنا بالأفكار السلمية بالقيام بنشاطاتنا والوقوف ضد أعمال العنف وحمل السلاح و سنواصل هدفنا والتشجيع على ضبط النفس وإستعمال كافة الأساليب والأفكار السلمية للحفاظ على مناطقنا و الأرواح التي تسكنها وعدم المشاركة في التصعيد .
ولابد من المؤسسات المدنية في مناطقنا عدم الرجوع عن مبادئها وأهدافها ومهمتها التي هي من أصعب و أهم المهمات وهي الحفاظ على التوازن بين المجتمع المدني والمجتمع السياسي والسلطوي وعدم إشعال النار بينهما .
الحوار والنقاش من أهم خطوات الإنقاذ والخروج من المشاكل التي تحيط بنا والكوارث التي على وشك الحدوث.
كما وندعوا بإسم جمعية روني للمراة في سورية الى تشكيل لجنة مستقلة من المختصين في التحقيق وتغريم المتسببين في الحادث بجميع الأضرارالتي لحقت بالمركز احزابا كانوا أوشخصيات
الرحمة على شهداء مدينة عامودا وكافة شهداء سورية
الصبر والسلوان لذوي الشهداء
الحرية لمعتقلي الضمير والرأي
جمعية روني للمرأة في سورية

 

تطالعنا بعض وسائل الاعلام الغربية والاوروبية منها على الخصوص بين الفينة واخرى على اخبار تفيد اعتقال اسلاميين حاربوا في سوريا . ففي يوم 25نونبر طالعتنا وسائلاالإعلام الفرنسية على خبر مفاده ان الشرطة الفرنسية اعتقلت ما اسمته بإسلاميين فرنسيين متطرفين كانوا في سياحة جهادية في سوريا.وذكر نفس المصدر ان بين 100و200مواطن فرنسي ذهبوا الى سوريا لمحاربة الرئيس بشار الاسد، وان ما لايقل عن 30مقاتلا من هؤلاء المقاتلين عادوا الى ارض الوطن الفرنسي.وقال وزير الداخلية مانويل فالس في تصريح له للصحافة ،ان الارهابيين من خلال ما يتداولونه في الانترنيت يشكلون خطرا على قيم فرنساوتوابثها.قبل تاريخ اعتقال فرنسا للإسلاميين المتطرفين العائدين من سوريا،اعلن وزير الداخليةالاسباني فيرناند دياث بدوره عن اعتقال ثمانية اشخاص في مدينة سبتة المغربية المحتلة يوم الجمعة 12 يونيو ، وقال إنهم يجندون الشباب للقتال في سوريا .وتابع ان بعض المعتقلين يحملون الجنسية الاسبانية وهم من اصل مغربي.

يبدو ان حملات الاعتقالات التي تطال المقاتلين الاسلاميين الغربيين الذين يعودون من السياحة الجهادية في الاراضي السورية ضد الاسد، ان الهاجس الذي يحكم اعتقالهم من طرف هذه الدول ليس قتالهم في سوريا ،بل نشاطات هؤلاء على اراضيها بعدعودتهم،تلك النشاطات الذي تغدي مخاوف عودة احداث مثل احداث 11سبتمبر بامريكا ،و احداث 11مارس 2004، بعد تفجيرات قطارات مدريد واحداث الدار البيضاء بالمغرب وغيرها.. الدول الغربية تسعى من خلال المعارضة السورية الى ابعاد العناصر الجهادية المتشددة من صفوفها .المنظمات الحقوقية في بلاد الشام تسجل يوميا وفاة العشرات من الاسلامين المتشددين الذين جاؤوا خارج البلاد ومن جنسيات مختلفة..إن الرأي العام العالمي والاروربي على الخصوص يعيش قلقا حقيقيا هذه الايام حول وضعية هؤلاء الذين ينتعشون دائما في بؤر التوثر اينما وجدت خاصة في بلدان العالم العربي والاسلامي..إن المتتبعين لحركة ما يسميه الغرب بالجماعات الجهادية المتطرفة التي تذهب للقتال في سوريا سيجد ان هذه الدول يقلقها صراحة امر هذه الجماعات التي سينتهي دورها في سوريا لوتدخلت الامم المتحدة لأنهاء الصراع والذي بانتهائه ستجد هذه الجماعات نفسها امام خيارين لاثالث لهما،الخيار الاول هو إعادة الانتشار في بلدن عربية اخرى تشهد التوثر بسبب رياح ما يسمى بالربيع العربي .والخيار الثاني هو العودة الى بلدان الاصل .وتشكل هذه الحالة الاخيرة مصدر قلقل للغرب إذ عليها معرفة ما إذا كان الجهاد قد توقف في ارض المعركة ام سيتخد عناوين بديلة في بلدان الام حيث بالامكان القيام بأعمال عنف ضد مصالح معينة.او القيام باستقطاب شبان آخرين يتم تدريبهم في معسكرات سرية يتم اعدادهم مثل فرق كرة القدم لإرسالهم حسب الطلب للعب في ميادين قتال عديدةفي بلدان لازالت تعصف عليها رياح الربيع العربي الذي يبدو انه قد تحول الى خريف الدول العربية المهددة بالانقسامات الطائفية والمذهبية طويل المدى، امام غياب حلول واقعية للأزمات التي تتخبط فيها ، وامام غياب الاصلاحات الحقيقية التي قال عنها التقرير السنوي للمنظمة العالمية لحقوق الانسان، ان كلفة الاصلاح أقل بكثير من كلفة المواجهة .ليبقى السؤال الذي يطرح نفسه بحدة هنا هو:مالذي يمنع هذه الدول من القيام بهذه الاصلاحات لتفادي كوارث ستعصف بتلك الدول لا محالة في حالة عدم مباشرة تلك الاصلاحات الضرورية ..؟.

يا أبناء شعبنا الكردستاني المقاوم :

نحن كجزء من الشعب وطرف في الثورة في المناطق الغربية من كردستان لا بد أن نعمل وندافع عن هذه الثورة التي لا بد أن تحظى بالظفر رغم مؤامرات وهجمات أعداءها ، نرفض إدعاء كل من يتهمنا بالانحياز لهذا الطرف أو ذاك ، إننا لا نقول ولا نعمل إلا الحقيقة التي تخدم ثورتنا ومستمرون فيها مهما كلفنا الأمر .

أحداث عامودا / 27 / 6 / 2013 / وصمة عار على جبين كل من افتعلها والتي أتت كمخطط عدائي من جهات انتهازية ورجعية مدعومة من أعداء ثورتنا في روزافا ، وهكذا كالعادة عندما يعجز أعداء كردستان عن تحقيق مآربهم وسياساتهم بأيديهم يلجؤون إلى النفوس المريضة والأيدي الرخيصة الكردية بغية تحقيقها ، والأنظمة التي تحكم كردستان عنوة وأسيادها هم ألدّ الأعداء لأمتنا وقضيتها العادلة فهي تسعى وتعمل في كل الأزمان لتنفيذ مخططاتها لكنها عاجزة عن تحقيقها بنفسها بشكل مباشر فيشقون الصف عن طريق عديمي الوجدان والقومية من الكرد الذين يعملون دوماً لتنفيذ هذه المخططات .

التهم والتلفيقات ضد بعضهم البعض جاهزة وكثيرة وما أكثر الحمقى المأجورين لزرع الفتنة والترويج للتخوين بهدف إنجاح سياسة فرق تسد وإشعال الاقتتال الأخوي ، وهذا ليس بجديد فكان ذلك في المناطق الجنوبية والشمالية من كردستان سابقاً وهو ما يحاولونه جاهدين في المناطق الغربية راهناً .

أيها الأخوة والأخوات :

إننا نرفض وندين الاقتتال الكردي – الكردي لأنه خدمة جليلة لأعداء شعبنا ، ونعمل بكل قوتنا من أجل وحدة الصف الوطني الكردي والكردستاني كونها الوسيلة الأقوى لدحر مخططات وسياسات العدو وهي الأصوب والأسلم من كل الوسائل لتحقيق الحرية والكرامة ، وفي الوقت نفسه نرفض كل من يدعو إلى تشكيل أكثر من قوة عسكرية بينما توجد وحدات حماية الشعب التي تتألف من عدة مكونات وهي تدافع عن ثورتنا ونرفض بشدة التهجم على هذه الوحدات تحت أي ذريعة أو حجة لأنها تعتبر باطلة من الأساس .

ندعو أبناء شعبنا الكردستاني عموماً عدم تصديق التصريحات والأقلام التي تؤجج نار هذه الفتنة عن طريق التحريف والتزييف تارة والكذب والخداع والمبالغة تارة أخرى وكأنها وجدت لخدمة الأعداء بدلاً من نشر الوعي والتربية والثقافة التي تهدف إلى الوحدة الوطنية والتحرر من نير العبودية وكذلك عدم تصديق بعض القنوات الفضائية التي لا تبث إلا الأخبار الكاذبة والمبالغة فيها ، فهي لم تذيع ولو مرة واحدة مآسي شعبنا ومعاناته من الحرب والحصار والغلاء المعيشي جراء سياسة النظام الشوفيني وهجمات المجاميع المسلحة ضدنا في سري كانيي وكوباني وعفرين وشيخ مقصود والأشرفية وغيرها .... ، هذه القنوات لا تقل ضرراً وحقداً من كل الجهات والقوى الشوفينية الرجعية العدوة لشعبنا وهويته القومية .

نطلب من جناب الرئيسين مام جلال والأستاذ مسعود البرزاني وكل العقلاء الشرفاء والمخلصين الوطنيين الكردستانيين في كل مناطق كردستان الوقوف جدياً وبشكل قوي والعمل الحثيث والفوري لانتزاع فتيل هذه الفتنة من روزافا لأنها تعيش أوضاعاً مأساوية عديدة لا تبشر رياحها إلا بالشر لصالح أعداء حريتنا القومية والوطنية .

ــ الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى .

ــ كل العمل للوحدة الوطنية الكردستانية .

ــ الهزيمة والخذلان للمأجورين والانتهازيين أياً كانوا .

الحزب الشيوعي الكردستاني

اللجنة المركزية

29 / 6 / 2013

صفحات الحزب الشيوعي الكردستاني على facebook :

 

الشعب السوري بات ضحية سياسة النظام المجرم وعلى الطرف الاخر بات ضحية الجماعات المتشددة

الحالة السورية والوضع السوري بات يرثى له فلم يبقى بيت الا وسال منة الدماء وان لم يستشهد احد من ابنائة فانة بات في المهجر

فالضحية هو الشعب الذي طالب بالحرية والكرامة

ومع كل الاسف اختلط الحابل بالنابل فلعب النظام على عدة اوتار منها الوتر الطائفي فكان الشعب اوعى لسياسية النظام القذرة ونجح في بعض المناطق وسالت الدماء البريئة وفشل في الكثير مما خطط له النظام

فعانا الشعب السوري الويلات في الماضي وما يزال على يد النظام المجرم فاصبح المعاناة شبه يومية لافتقار الشعب لابسط حقوق الحياة المدنية فلا ماء ولا كهرباء والمواد الغذائية في ارتفاع جنوني

فالفقير اصبح متسول والشاذ اصبح تاجر سلاح لايهم لمن يبيع السلاح همهم السمسرة على حياة الابرياء واستفاد الكثيرين من اصحاب السوابق من الانتفاضة الشعبية على انهم ضد النظام المجرم وبات تركيا لهم مسرح تهريب السلاح الى الداخل السوري .

وبعدما طرئ على المشهد السوريا الكثير من التعقيدات للداخل السوري ودخول اطراف متحالفة مع النظام من دول الجوار وتعقيدات السياسة الاقليمة بالتوافق لحل الازمة السورية اصبح سوريا مسرح لعمليات الكر والفر على الجبهات العسكرية واتسع رقعة الدمار

فلا يدري احد متى واين ينتهي المشهد المعقد في سوريا ؟

ولا يعرف احد متى ينتهي القتل اليومي للابرياء من ابناء سوريا؟

فالدمار في سوريا فاق كل التوقعات ويحتاج الى ربع قرن لاعادة الاعمار ويحتاج الى نفقات يقدر بمليارات الدولارات حتى تعود سوريا الى سابق عهدها فالنظام السوري هو سبب كل الاشكالات على جميع الصعد وهو المسؤول الاول والاخير لتفكك المجتمع وهو المسؤول عن قتل الابرياء وهو المسؤول عن دخول المتشددين الى سوريا لولا تعند النظام لما ظهر الجهاد في سوريا.

الحرية لجميع المعتقلين في سجون النظام والمجرم

والرحمة لجميع شهداء الحرية

والخزي والعار للنظام المجرم

محمد عبد العزيز حسن

28.06.2013

► بعض (المثقفين) الكورد يتهافتون ويحوصون هستيريا أكثر من بعض (السياسيين) الكورد المتاجرين غباءا أو خبثا بكثير!

كما هو معلوم, هناك العديد من التعريفات والتوصيفات للسياسة ومطباتها المتنوعة والمختلطة في الإطار العام. فمنها على الأقل ما تعرف السياسة "بالفن الممكن" المشروع وذلك بهدف تأمين مصالح المجتمع داخليا وخارجيا وهذا ما تحقق نسبيا خلال العقود العديدة الأخيرة لدى بعض المجتمعات المتطورة الغربية واليابان واستراليا.. وذلك بفضل سيادة القانون والمحاسبة وازدياد درجة توعية المواطنين وتنمية مؤهلاتهم وأنماط حياتهم الفكرية والمادية هناك; ومنها ما توصف السياسة "بأنها على الأكثر هي نوع من أنواع الإنتهازية والنفاق والأشد نفاقا يفوز فيها" بشكل غير مشروع وذلك غالبا بقصد الوصول دون جهد وإنتاج إلى التولية والمنافع الشخصية أكثر من السعي إلى تأمين مصالح الأمة بكثير وهذا مازال جاريا على الأغلب وبنسب متفاوتة لدى المجتمعات الأخرى. هنا ورغم هذا وذاك, بالطبع لا يمكن إلغاء السياسة أو الإبتعاد عنها كليا وذلك كونها الإسلوب المتبع منذ الأزل في مجال إدارة المجتمعات والدولة والتعامل مع الخارج, بل سيظل مستمرا ومتبعا إيجابا وفقا لدرجة التهذيب والإخلاص الوطني أو سلبا تبعا لمقدار ضعف القانون وشبه غياب المحاسبة ولمدى مستوى الأنانية والوصولية المفرطتين ودون الإهتمام المطلوب بمصالح الشعب وبحقوق الآخرين. في هذا الإطار وطبقا لتوصيف وتقييم السياسة في مراحل التحرر القومي للشعوب المضطهدة والمحتلة, لا بد من القول: بأنه ولضرورات أهمية الإخلاص القومي والتهذيب الصادق في نجاح النضال التحرري, يفترض بل ويجب أن يتمتع ساسة تلك الشعوب على الأقل بمستوى مقبول من هذه المواصفات والخصال الحميدة. هنا ولدى إجراء تقييم موضوعي للسياسة المتبعة من قبل ساسة الحركة التحررية الكوردية على الأقل في سوريا, يتبين بأنها أيضا لا تخل من تلك المواصفات السلبية والأمراض المذكورة وذلك بمقادير مختلفة من فصيل الى آخر, وهذا ما أدى منذ عقود إلى إضعاف وتفتت مفرطين لهذه الحركة وبالتالي ما زال يؤثر ذلك سلبا حتى في هذه الفرصة الذهبية الجارية منذ اندلاع ثورة الشعوب السورية, الى درجة بحيت لا تستطيع فصائل تلك الحركة الممتدة منذ ستة وخمسين سنة (ورغم وجود بعض المجالس والهيئات الشكلية) من التنسيق الصادق والفعال فيما بينها بخصوص العمل والبرنامج القومي المشتركين من ناحية وكذلك هي لا تتمكن حتى الآن(باستثناء YPG نسبيا) من تشكيل سرية بيشمركة أو ميليشيا كوردية مسلحة لحماية الشعب الكوردي في هذه الفرصة المواتية والحرجة بنفس الوقت ولأجل انتزاع حق تقرير مصيره في أقليمه داخل سوريا إتحادية مستقبلية من ناحية ثانية.

وفي هذا السياق ومقارنة بالسياسة وتشعباتها المذكورة آنفا, يمكن تعريف وتوصيف الثقافة على الأقل كالتالي:

- وفق عالم الإنثروبولوجيا البريطاني Edward Burnett Tylor الذي وصف الثقافة بأنها " تعنى، بما لذلك من حس إثنوغرافي بمفهومها الشامل حسب علم المجتمعات البدائية، بالكل المتداخل والذي يشمل المعرفة, المعتقدات, الفن والأخلاق والقانون، والعرف، وأية قدرات وعادات أخرى قد يكتسبها الإنسان بوصفه عضوا في المجتمع.

- يعتبر مفهوم "الثقافة" قريب الشبه من مفهوم "بيلدونج" "bildung" باللغة الألمانية والذي يعنى أن:".. الثقافة تهدف بدورها إلى تحقيق غاية الكمال عن طريق التعرف على أفضل ما تم الوصول إليه فكرا وقولا في كل ما يهمنا بصورة أساسية على مستوى العالم كله.

وقد وضع الفيلسوف الألماني Immanuel Kant تعريفا فرديا لمفهوم "التنوير" وهو مفهوم مماثل لمفهوم بيلدونج bildung السابق ذكره.: فكلمة التنوير تعنى " خروج الإنسان من حالة عدم النضج والتي تكبده كثيرا من العناء". وأشار Kant بأن هذا النضج لا يتأتي من حالة عدم الفهم، ولكن يتأتى من حالة نقص في الشجاعة على التفكير بشكل مستقل. حيث قال:" إملك الشجاعة لتخدم تفكيرك المستقل! = Habe Mut, dich deines eigenen Verstandes zu bedienen!"، كما نادى Kant بالمثل التالي للتخلص من حالة الجبن العقلى بقوله: " كن شجاعا لتكن حكيما! = Wage weise zu sein!". وعلاوة على ذلك، عرض العالم الألماني الآخر Johann Herder صيغة مقترحة من البيلدونج:" فهذا المفهوم بالنسبة إليه يعد بمثابة مجموع الخبرات التي توفر للفرد الهوية المتماسكة، والشعور بالمصير المشترك."

وكذلك في القرن العشرين قد برز مفهوم كلمة "ثقافة" بوصفه مفهوم مركزى وموحد في الأنثروبولوجيا الأمريكية، حيث أنها تشير إلى القدرة الإنسانية بصورة رمزية وبشكل كبير والتي بدورها تعبر عن الخبرات الفردية بشكل رمزى، وفى الوقت ذاته تقوم بربط تلك الخبرات الرمزية بشكل اجتماعى.

فبما أن الثقافة تستعمل بشكل عام للدلالة على الرقي الفكري والأدبي والاجتماعي للأفراد والجماعات, ولا تعد مجموعة من الأفكار فحسب، بل هي نظرية في السلوك أيضا مما يساعد ذلك على رسم طريق الحياة إجمالا، وبما يتمثل فيه الطابع العام الذي ينطبع عليه شعب من الشعوب، وهي الوجوه المميزة لمقومات الأمة التي تميز بها عن غيرها من الجماعات, فيفترض بالمثقفين والنخب أن يكونو على درجة وافية من الأصالة, التهذيب, الوطنية الصادقة, الخصال الحميدة والإستقلال الفكري وذلك لتأدية الرسالة على أكمل وجه ممكن وبما يخدم مصالح وتطور المجتمع بشكل عام, وفي مراحل التحرر القومي للشعوب المضطهدة أو المحتلة-كالشعب الكوردي مثلا- بشكل خاص.

وانطلاقا مما سبق ذكره بصدد توصيفات الثقافة, ولدى إجراء تقييم مختصر لسلوكيات بعض مثقفي ونخب غرب كوردستان منذ عقود وبشكل خاص منذ قيام الثورة الشعبية السورية يتبين بكل وضوح مدى ضعف وهشاشة ملاكاتهم وخصائصهم الثقافية وذلك شبيها جدا بحالة بعض المثقفين السوريين الآخرين من أمثالهم والذين يحوصون ويسعون هؤلاء وأولئك ليل نهار فقط بغية اشباع أنانيتهم وطموحاتهم الفردية يكاد دون الإهتمام بمبادئ الحرية والعدالة وبمصالح المجتمع كليا. غير أن هؤلاء الأخيرين يتمتعون على الأقل منذ عقود طويلة بدولتهم القومية من ناحية ويبدو أنهم كانوا ولايزالوا أصلا غير مبالين ومهتمين بجوهر الرسالة الثقافية المعنية من ناحية أخرى, لذلك سيان لهم كيفما تصرفوا وارتكبوا من أفعال مضرة لمصالح مجتمعهم. بيد أنه, ونظرا الى أن الشعب الكوردي المضطهد هو لايزال في مرحلة النضال التحرري القومي, فإن الطامة الكبرى والإثم الأعظم هما يتجسدان في أنانيات وسلوكيات أولئك المثقفين الكورد الذين ولدواعي حب الوجاهية والوصولية المناصبية المريحة المفرطة وعدم تهئية ذلك لهم أحيانا داخل فصائل الحركة السياسية التحررية الكوردية أو لأسباب عدم الإستعداد للتسخير المالي والجسدي وللملاحقة السياسية قد غادروا سريعا لتلك الفصائل أو أن البعض منهم لم ينتسبوا إليها أصلا وذلك تحت مزاعم وحجج واهية, كما أنهم وبعد المغادرة أو خلال حالة عدم التنظيم السياسي لم يبذلو جهدا مهما يذكر في مجالات قومية أخرى; وهنا طبعا لا يمكن انكار أخطاء وتشرزم تلك الفصائل لعوامل ذاتية سلبية وكذلك لظروف الإضطهاد السوداوية, لكن لا يعني ذلك بالتوقف عن كافة أشكال الكفاح التحرري! كما إن بعض من هؤلاء (المثقفين) كانوا, وفقط لدواعي التطفل على وسائل إعلامية معنية التي يتم دفع مصاريف عملها من تبرعات أنصار الحركة التحررية الكوردستانية-PKK, يترددون أحيانا لدى مؤسسات منظومة هذه الحركة بل كانوا يتصنعون وفق طبيعتهم التطفلية حتى مناصرتهم لها أيضا رغم علاقات تلك الحركة شأنها شأن حركة التحرر الكوردستانية الجنوبية في العقود السابقة مع النظام السوري الدكتاتوري الشوفيني، وهم أنفسهم الآن الذين يشتمون نفاقيا تلك الحركة في هذا الظرف المواتي والذي فيه تشكل تلك الحركة المضحية بيشمركة كوردية مسلحة داخل كوردستان الغربية رغم بعض التصرفات الخاطئة وجل من لا يخطئ من جهة، ومن جهة ثانية فرضت نفسها بتضحياتها بقوة لتضطر الحكومة الشوفينية على إجراء المفاوضات معها حول ايجاد حل سياسي معين للمسألة الكوردية الشمالية; وهنا لا بد من القول بأنه هناك ضرورة ملحة لتشكيل الفصائل الكوردية الأخرى أيضا لبيشمركة كوردية ومن ثم تشكيل مجلس عسكري مشترك مع YPG والأسايش. وفي هذا المجال أيضا فلا يخفى بأن أفرادا آخرين من هؤلاء (المثقفين) كانوا وحتى الأمس القريب قبل اندلاع الثورة السورية التحررية يستمرون بتنظيم ونشر حملات الإشادة والتقديس لأبشع دكتاتور همجي وهو البائد معمر القذافي! غير أنه وبعد اندلاع الثورة التحررية السورية منذ أكثر من سنتين, وبالتناقض مع أهم فصائل الحركة التحررية الكوردية الغربية, تبينت وأظهرت سرعة تصنع وتطفل وتهافت بعض من هؤلاء الأفراد لدى مجموعات المجلس الوطني السوري كتصرف الأيتام, وطبعا يكاد دون أي إهتمام بمدى محتوى الرؤيا المستقبلية لبرامج تلك المجموعات حول حق تقرير المصير للشعب الكوردي الممضطهد داخل سوريا موحدة مستقبلا. حيث يجدر التذكير هنا, بأن تلك الفصائل الكوردية المذكورة والعديد من النخب الكوردية الأصلاء قد غادروا على الأقل ثلاث مؤتمرات ولقاءات للمجلس الوطني والإئتلاف السوريين وذلك إحتجاجا على عدم تبني مجموعاتهما للحقوق القومية الديموقراطية المطلوبة المشروعة والذين أضروا بدورهم بذلك الإنكارالثورة السورية كثيرا بحيث أدى ذلك إلى تردد وإضعاف الموقف الغربي من تلك الثورة الى الآن, بينما ظل أولئك الأفراد المعنين ملتصقين بموائد تلك المجموعات التي مابرحت تزعم وتردد بدورها دوما أمام المؤسسات الدولية, بأن هناك أكرادا أو كتلة كوردية ممثلة في المجلس والإئتلاف المذكورين. هكذا, ومن ثم محاولة لتبييض الصفحة ولكسب الشرعية الموهومة بعد إحداثهم وارتكابهم كل ذلك الضرر بالمسألة الكوردية الغربية, بدأ أولئك الأشخاص (المثقفين) أحيانا بالتردد على أقليم كوردستان العراق لدوافع استغلال كرم واهتمام حكومة ورئيس الأقليم السيد برزاني بمسألة الشعب الكوردي المهدد من جانب, ومن جانب آخر بدأ هؤلاء مؤخرا بدعوة بعض المثقفين الكورد البريئين الى ملتقيات ثقافية, كما هو الحال بالنسبة إلى ( ملتقى الثقافي التشاوري) الأخير في هولير; هذا مع التقدير الكبير لأي لقاء و تجمع نخبوي كوردي يعبر فعلا عن تنمية المواهب والأصالة الثقافية وتهدف في الوقت ذاته الى نيل الحقوق القومية المشروعة للشعب الكوردي المضطهد. لكن, وبغض النظر عن توصيات ومقترحات ذلك الملتقى المذكور, فان التناقض الأساسي هو في أولئك الأفراد أنفسهم من أصحاب المبادرة والدعوة الذين أفسدوا ويفسدون بتصرفاتهم تلك جوهر " الثقافة" وقد أضروا بذلك كثيرا أيضا القضية الكوردية الغربية, فكيف بهم إذا أن يحاولوا بسرعة ويخدعوا بإسم " الثقافة" نفسها أولئك المثقفين الكورد البريئين المدعوين! فلو قام أولئك الأفراد مثلا بتنظيم ملتقى سياسي معين, لكان ذلك ربما مطابقا لطبيعة وعقلية أولئك الأشخاص, وذلك على قاعدة النوع الثاني من التعريف السياسي المذكور في بداية هذا الموضوع:

"إن السياسة هي على الأكثر نوع من أنواع الإنتهازية والنفاق، والأشد نفاقا يفوز فيها".

جان آريان = Can Aryan: اللقب الذي أخترته لنفسي في الإعلام والنشر

محمد محمد - ألمانيا

۲۸ـ٦ـ۲۰۱۳

وأخيرآ ،وبعد أكثر من 22 سنة من تقييد الحكومات العراقية أثر الهجوم العراقي على دولة الكويت في عام 1990 ، اصدرت هيئة الامم المتحدة في 27 حزيران بقرارها المرقم 2107 الذي يخرج العراق من طائلة البند السابع( الذي كان العراق بموجبه دولة تمثل تهديدآ للسلم والاستقرارالعالمي) ،وفرضت عليها تقديم تعويضات احتلال الكويت التي قدرا بحوالي 40 ملياردولار.

البند السابع كانت تعني بالنسبة للعراق – (ان الحكومة العراقية لا يتصرف بأمواله واقتصاده وجيشه وعلاقاته)، أي بمعنى دولة فاقد السيادة والاستقلال ،لأن أية دولة لا تستطيع حماية امواله وهويته لا استقلال وسيادة لها ، وعليه يعتبر خروج العراق من طائلة البند السابع انتصارا لها ، لانها قبل كل شئ ستتمكن العراق قريبآ بالعودة الى الساحة الاقليمية والدولية وستلعب دورها كدولة كاملة السيادة بما يتناسب مع اهميتها في المنطقة والعالم ، ولاسيما في مجال مصادر الطاقة ( النفط والغاز الطبيعي)، وكانت هذا واحدة من أبرز الدوافع التي شجعت اعضاء هيئة الامم المتحدة من اخراج العراق من طائلة البند السابع.

سيتعامل العراق قريبآ مع ثرواته النفطية باستقلالية كاملة في الوقت الذي كانت واردات العراق النفطية تديرها صندوق تنمية العراق في الولايات المتحدة ،وتستقطع منها5% تعويضات الكويت والباقي تسلمها للحكومة العراقية والتي تشكل حوالي 96% من الموازنة العامة.

في الوقت الذي رحبت اغلب الاوساط العراقية باخراج العراق من البند السابع رغم تواجد بعض العقبات الجدية في تطبيع الاوضاع لكي تنجح مبادرة اخراج العراق من البند السابع ،ولهذا لا يعني بأن الطريق امام الحكومة العراقية مكسوة بالزهو بفعل الواقع الذي يعيش فيه الشعوب العراقية ،ويصعب في ظل الاوضاع الحالية معالجة القضايا الجوهرية ( تقديم الخدمات العامة، تطويرونهضة العراق الفيدرالي،وضع حد لمظاهرالارهاب،معالجة الفساد، تعميق الحريات المدنية ، انشاء المؤسسات الدستورية العصرية بما ينسجم مع مضمون النظام الفيدرالي وغيرها)،هذا ما تتطلب على الاوساط العراقية كافة وعلى المؤسسات المعنية في العراق بالوقوف جديآ امام هذه التحديات من خلال وضع استراتيجات وخطط تنموية تكفل في معالجة الوضع القائم، في الوقت الذي تخطط الحكومة الاتحادية من رفع طاقة انتاج النفط الى 6 ، 9 و 12 مليون برميل في اليوم خلال الاعوام المقبلة(2017-2025)، وعليه سوف تتصاعد ميزانية العراق الفيدرالي(216 ملياردولار) بحلول عام 2017 والى حوالي(324 مليار دولار) بحلول عام 2020 والى حوالي( 432 مليار دولار) بحلول عام 2025 ،هذا ما عدا واردات الغاز الطبيعي الذي سيشكل رافدآ مهما آخرآ من روافد الموازنة العامة للحكومة الاتحادية . السوال الذي يطرح نفسه علينا جميعآ تكمن مضمونها( اين تتوجهه مستقل العراق في ظل تصاعد قوة العراق ماليآ والأستمرار على الوضع الحالي في ادارة الدولة)؟ .

هذا الوضع الجديد سوف تحث كل الخيريين على تبني أفضل نظام اداري واقتصادي اجتماعي عادل ومتكامل سيدفع الشعوب العراقية والنظام الفيدرالي الى وضع يحسد بها الدول الاقليمية والعالمية منها ،وبخلاف ذلك سوف لا تكون غدآ أفضل من اليوم!، آمليين الاستفادة القصوى من اخراج العراق من طائلة البند السابع وتجسيد كل الطاقات والامكانيات المتوفرة اليوم وغدا لخدمة ورفاهية الشعوب العراقية.

السبت, 29 حزيران/يونيو 2013 00:32

كردستان: الحكم المطلق القادم؟

صوت كوردستان: المقالة مترجمة من الانكليزية الى العربية بتدخل

نقلا عن: Foreign Policy in Focus
كتابة ديريك مونرو،

13 يونيو 2013
-الكاتب يبدأ مقالته بوصف أربيل عاصمة الاقليم و يقول: الضباب يخيم على ارتفاع منخفض فوق مدينة أربيل. عادم السيارات والرمال الجافة تغلف المنطقه.أربيل عاصمة منطقة كردستان المتمتعة بالحكم الذاتي في شمال العراق، تعمل كدولة مستقلة بحكم الأمر الواقع، مع مؤسساتها الخاصة التشريعية والتنفيذية، والقضائية. جنودها يرتدون زيهم بكل فخر. وفي الوقت نفسه أربيل لديها السيطرة الكاملة على حدودها الإقليمية الخارجية والداخلية تماما كما تفعل أي دولة ذات سيادة.ونتيجة لذلك أربيل منفصلة عن العراق، وعن السياسة في هذا البلد. الانفصال خطوة ضرورية قالها عبد الله، الذي يملك وكالة سفر وسط مدينة أربيل.
مشاعر عبد الله تسود بين الأكراد الذين هم الآن للمرة الأولى في التاريخ يعيشون في حالة يمكنهم التصرف
كأحدث دولة نفطية. كردستان تمتعت بشكل غير مسبوق بقدر كبير من الاستقرار السياسي والاقتصادي منذ نهاية حرب الخليج الأولى في عام 1991. وللمرة الأولى على الإطلاق الثروات الاقتصادية للأكراد العراقيين في اتجاه متصاعد خصوصا بالمقارنة مع البلدان المجاورة.
و بعدها ينتقل الكاتب الى نظام الحكم في اقليم كوردستان و الفساد المستشري فية و يقول:
حتى الآن ليس كل شيء على ما يرام في كردستان، ويرجع ذلك جزئيا إلى وجود هيمنة أسرة حاكمة واحدة تنحدر من سلالة سياسية قامت ببناء قاعدة السلطة على مدى سنين من القتال، وقد تحول رئيس الإقليم مسعود البارزاني إلى حاكم مستبد لا يختلف عن العديد من حكام دول الربيع العربي.

نظام فاسد،

في جميع أنحاء أربيل تجد صور البارزاني تزين جدران المكاتب والمحلات التجارية.
أن هذا لا يعني أن عبادة البارزاني لشخصة و لكنه يفرض بالقوة في كثير من الأحيان كما كان يفعل صدام حسين في العراق. عشيرة البارزاني تتمتع بشعبية هائلة في مجال قاعدته السياسية في شمال العراق، والناس يشعرون بتقديس حقيقي لمسعود، الذي قاد انتفاضتين ضد صدام حسين.
الخوف من التحدث شئ حقيقي والحزب الديمقراطي الكردستاني غير متسامحه في تقبل الانتقادات.
ففي ديسمبر 2005، ألقي القبض على كمال سيدقادر، وهو حاكم نمساوي، وحكم عليه بالسجن لمدة 30 عاما في السجن لسلسلة من المقالات تنتقد قبضة البرزاني على الاقتصاد والطاقة. وأفرج عنه في وقت لاحق بعد عام من العمل المضني لاطلاق سراحه من قبل منظمة العفو الدولية والحكومة النمساوية.
وبعد ذلك، كان دور سوران مامه حمه وسردشت عثمان اللذان لم يحلفهما الحظ، و قتلوا رميا بالرصاص بسبب مقالاتهم الصحفية عن الفساد الذي تمارسة الطبقة السياسية والحكومات المحلية.و قوبلت المطالب لإجراء تحقيقات شاملة وشفافة من قبل السلطات الكردية بمناورة لإلقاء اللوم على الآخرين بقتلهما و حتى يومنا هذا لا تزال لم تحل كلتا الحالتين.
حتى تعبير موجز لشخص تجاه البرزاني مثل التعليقات في برنامج تلفزيوني أدى إلى تفجير الاستوديو في اليوم التالي. وكما جرت العادة لم يتم العثور على الجناة أبدا.

أحدى المواضيع الأكثر حساسية هو تورط البرزاني 'في اقتصاد الدولة الغنية بالنفط حديثا.
في حين تقدر ثروة مسعود بارزاني الشخصية بحدود 2 مليار دولار، والمبلغ المحدد للأسرة غير معروف بسبب البيئة القانونية الغامضة في كردستان وشبكة من الكيانات العابرة للملكية في الخارج. على سبيل المثال خسر في عام 2012 منصور بارزاني ابن مسعود أكثر من 3.2 مليون دولار في كازينو بدبي وفي الوقت نفسه فإن ابنه الآخر مسرور قام بشراء منزل بمبلغ 10 مليون دولار في الولايات المتحدة الأمريكية ولاية فرجينيا و كان كلاهما يعيش على مرتبات حكومية متواضعة.

تأثير الأسرة تخلل الى داخل الطبقة الحاكمة من خلال إمدادات ثابتة من الامتيازات الرسمية و
أصبح أسطول من السيارات الرياضية متعددة الاغراض في شوارع أربيل رمزا لنخبة الحزب الديمقراطي الكردستاني غير مبالين بالمشاة أو المركبات الأخرى. عائدات النفط الرسمية وغير الرسمية تتدفق إلى خزائن الحكومة الحزبية و الاستياء يتفاقم بسبب الفساد وسوء الإدارة على نطاق واسع.

علامات الفقر المدقع تتنافس مع صور السلع الكمالية المستوردة.
على النقيض يمكنك أن ترى بسهولة في البازار الكبير أمام قلعة أربيل الشهيرة نساء يحملن اطفالا صغار يبيعون العلكة للمارة من أجل الحفاظ على ما تبقى من كرامتهم. "الحياة صعبة جدا هنا"، قالت امرأة تحمل طفلا. ورفضت الكشف عن اسمها و قالت أنت لن تعرف ذلك لأنك لست من هنا. ولكن صدقوني، كل يوم من حياتي مريرة ".
خلق الحزب الديمقراطي الكردستاني ومنافستها التاريخية الاتحاد الوطني الكردستاني (PUK)، وآلايات المتشابكة في توزيع السلطة والتنفيذ التي وضعت كل منهما في مقعد السائق في نفس الوقت.
وكثيرا ما غير التوازن قليلا لصالح طرف ضد الطرف الآخر، وهذا يتوقف على الفرد في سدة الحكم. في حالة عشيرة البرزاني درب المال يعزز الولاءات القبلية القديمة والاتصالات .

الخلل هو في الفساد المنظم وهو الأكثر وضوحا في المجال الاقتصادي. "إن البرزاني و[الرئيس العراقي الحالي جلال] طالباني رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني نفسه يملكون معظم الشركات المربحة في كردستان.
الهواتف المحمولة، ومراكز التسوق الكبيرة، صفقات النفط غير الشفافة. وقال آري، رئيس تحرير اي كورد:لا أحد يعرف بالضبط أين يذهب دخل النفط ". وغالبا ما تتخذ درجة الجشع على حساب المصلحة العامة لأبعادا بشعة.
كميات كبيرة من البترو دولار المقبلة في الاقتصاد والناتج بشكل متزايد لا يزيد فقط الفجوة بين الأغنياء والفقراء ولكن الدولة أيضا تعاني من مرض انفصام الشخصية مع تناقضات غريبة
وقال آري "القاء نظرة على المستشفيات وخدماتها والتي هي سيئة للغاية، لا يمكن للمرء إلا أن يقول" أين دخل النفط و اين يذهب؟'. على الرغم من تصدير أكثر من 150،000 برميل يوميا لا زالت كردستان تستورد أكثر من 80 في المئة من الوقود الذي يحتاجه من العراق وإيران وتركيا".

من المفهوم وعلى نطاق واسع أن أي مشروع بناء كبير أو تجاري لا بد أن يكون مرتبطا بالبرزاني الذي يقوم بدور محوري في عملية منح التراخيص و يفرض
اشتراكهم فيما إذا كان البناء سيكون ناجحا تجاريا.

غالبا ما يقوم بنسخ المشاريع الغربية و العروض العقارية التي ليس لها علاقة بالحقيقة الاجتماعية والاقتصادية وعلى أرض الواقع في كردستان،
المستعمرات مثل رويال سيتي، قرية الإنجليزية، قرية الأمريكية، وغيرها إلى جانب استيراد وتجارة الجملة في مطاعم الوجبات السريعة، كلها لا علاقة لها على الاطلاق بالثقافة المحلية و بالناس. يمتد هذا الانقسام أيضا على أجزاء من الحكومة. على سبيل المثال مكتب الشؤون الخارجية أنشئ في موقع جيد بالقرب من مستوطنة تسمى المدينة الإيطالية.

واتهم عضو برلماني في الحزب الحاكم في العراق مؤخرا الأكراد بالسعي لتقسيم العراق على أسس عرقية وحذر من أن الحكومة في بغداد لن تتسامح مع ذلك.
كثير من الاكراد يجدون أنفسهم بين مطرقة (حكومتهم) وسندان بغداد.
في نهاية المقالة يقول الكاتب: بأن الحكومات الغربية ما زالوا يجهلون ديناميكية السلطة في كردستا و كثير من الدول لديها القنصليات في أربيل حيث يجري باستمرار رصد التطورات والإبلاغ عنها و هذا يعد سباقا للاستفادة من النفط والاستفادة من السوق الاستهلاكية المتنامية في حين لا تلاقي مبادئ حقوق الإنسان وتطبيق الديمقراطية اقبالا.

http://www.fpif.org/articles/kurdistan_the_next_autocracy

{بغداد السفير: نيوز}

طالب النائب التركماني السابق محمد مهدي البياتي، الجمعة، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالضغط على "حلفائه الكرد" لأنهم جزء من مشكلة المكون التركماني، وفيما هدد بتنفيذ اعتصامات بجميع انحاء العراق في حال تلكؤ اللجنة الوزارية بتنفيذ توصياتها، اعتبر أن محافظ صلاح الدين لم يقدم اي شي للقضاء وإدارته تتعامل طائفيا مع القضاء.

وقال محمد مهدي البياتي، في بيان تلقت وكالة السفير نيوز"، نسخة منه، إنه "في الوقت الذي نثمن موقف السيد مقتدى الصدر حيال التركمان في طوز نطالبه بالضغط على حلفائه الكرد لأنهم جزء من المشكلة التي يعاني منها التركمان".

وكان الصدر قد دعا ، امس الخميس، أتباعه الى الدوام مدة أسبوع كامل في طوز خورماتو، وأمهل الحكومة مدة شهر واحد لتفعيل ملف التركمان داخل مجلس النواب والوزراء، كما هدد "بوقفة" لم يكشف عن طبيعتها في حال تأخر تنفيذ مطالبه.

وأضاف البياتي أن "المعتصمين في الطوز انهوا اعتصامهم نتيجة لقرارات اللجنة الوزارية"، مهددا "في حالة التلكؤ بالتنفيذ ستنطلق مظاهرات وتنفذ اعتصامات في كل مكان تواجد التركمان بالعراق".

وأكد البياتي أن "مكونات التحالف الوطني في اختبار كبير امام الشيعة التركمان لان ما يجري للتركمان احد اسبابه هو انتخابهم وانتمائهم للتحالف الوطني"، مشددا "سيكون للتركمان موقف اخر في حالة تركهم من قبل التحالف بيد الارهاب في المنطقة".

وأوضح البياتي أن "حديث محافظ صلاح الدين حول عدم قانونية اللجنة الوزارية الخاصة بطوز هو رد فعل لعدم دعوته لهذا الاجتماع"، مشيرا إلى أنه "لم يقدم اي شي لقضاء الطوز، كما أن ادارة المحافظة تتعامل طائفيا مع القضاء".

وكانت اللجنة الوزارية المكلفة بزيارة قضاء الطوز أعلنت، أمس الخميس (27 حزيران 2013)، عن اتفاقها على تشكيل فوج طوارئ من أبناء التركمان لحماية مناطقهم، وبينت انه سيتم إعادة إعمار القضاء وتعويض المتضررين من العمليات "الإرهابية".

{بغداد السفير: نيوز}

اعرب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة، عن أمله بأن لا يكون خروج العراق من الفصل السابع قد جاء مقابل "بيع أراض عراقية" وتنازلات عن "أمور" ليست من صلاحيات الحكومة الحالية،.

وقال الصدر في رد له على سؤال من أحد أتباعه حول رأيه بخروج العراق من الفصل السابع إنه يأمل "أن لا يكون إخراج العراق من ذلك الفصل كان مقابل بيع أراض عراقية وتنازلات عن أمور ليست من صلاحيات الحكومة الحالية وبدون الرجوع إلى ممثلي الشعب"، مضيفاً "نأمل أن لا يكون هناك فصل سادس أو غيره قد يقع العراق به ليبقى متأخرا بين الأمم".

وقال الصدر في رده ان "إخراج العراق من الفصل السابع الذي أدخل فيه لفترة سابقة نرجو منه استقلال العراق التام والمطالبة بخروج آخر جندي وإغلاق آخر مقر أمريكي فيه، وتحسين العلاقات مع كافة الدول الإنسانية المسالمة دون الاستكبارية الاحتلالية"، مشددا على أن "أموال العراق يجب أن توضع في محلها وبصورة تخصصية لا عشوائية، وأن نجنب العراق وأمواله البنوك الاحتلالية الأمريكية وما شابه".

وأشار الصدر إلى أن "القرار العراقي يجب أن يكون مستقلا وبدون تأثير خارجي أمريكي أم غيره"، مؤكدا على ضرورة "أن لا يكون العراق وأرضه وشعبه إلا منطلقا للتعاون والمحبة مع دول الجوار وغيرها، لا أن يكون منطلقا للحروب والتدخل بالشؤون الداخلية للبلدان".

وبموجب الفصل السابع، الذي وضع العراق تحت طائلته إبان قيام النظام السابق بغزو الكويت عام 1990، دفع العراق للكويت نحو 30 مليار دولار كتعويضات للحرب من أصل 41 مليارا متوجبة عليه، على أن ينجز تسديدها في نهاية 2015. وتدفع بغداد حاليا 5% من عائداتها النفطية والغازية لصندوق تابع للأمم المتحدة التي تقوم بتسديد التعويضات.

قامشلو – اصدر المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب بياناً الى الرأي العام وضحت فيه بأن وحداتهم تعرضت لهجوم غادر في مدينة عامودا من قبل مرتزقة تتأمر بأوامر نفس المجموعات التي هزمت في منطقة السد الشرقي بالحسكة. وبأن هذه المجموعات المرتزقة تسير في فلك اجندات الدول المعادية لمصلحة الشعب الكردي وشعوب المنطقة. محذرةً جميع القوى والفصائل التي تصر على زرع الفتنة والشقاق والخيانة بين الشعب.

حيث جاء في البيان "اثناء عودة عدة وحدات تابعة لمجلسنا العسكري في مدينة قامشلو إلى مواقعها بعد مشاركتها في حملة عسكرية لتطهير منطقة السد الشرقي من المجاميع المسلحة، وتأمين الطريق الواصل بين مدينتي الحسكة والدرباسية للمواطنين، تعرض رفاقنا لكمين غادر وجبان اثناء مرورهم من مدينة عامودا من قبل مجاميع مرتزقة مسلحة حاقدة على مؤسستنا الوطنية، مؤتمرة بأوامر من نفس المجموعات التي هزمت في منطقة السد الشرقي بالحسكة".

واكد البيان "هذه المجموعات المرتزقة تسير في فلك اجندات الدول المعادية لمصلحة الشعب الكردي وشعوب المنطقة، ومنها الدولة التركية التي لا تتوارع عن القيام بضرب مكتسبات الشعب الكردي وقيمه في كل مكان". مشيرةً بأن "الكمين الذي نصب  ضد قواتنا، اسفر عن استشهاد المقاتل عيسى كلو ، الاسم الحركي "صبري" واصابة مقاتلين آخرين".

وتابع البيان "اننا في المجلس العسكري لوحدات حماية الشعب نحذر وللمرة الأخيرة جميع القوى والفصائل التي تصر على زرع الفتنة والشقاق والخيانة بين الشعب، كما نحذر في الوقت نفسه القوى التي تقف وراء هذه المؤامرة من مغبة الاستهانة بقوة الشعب الكردي وارادته الحرة".

وعاهد البيان "نعاهد ابناء شعبنا بمختلف اتجاهاته السياسية على أن نقطع الطريق أمام جميع الفتن والمؤامرات التي تحاك ضده، كما سنحاسب الخونة المتآمرين الذين استمدوا القوة من اسيادهم على مد ايديهم الى مقاتلينا الذين نذروا انفسهم لحماية الوطن والشعب، كما ندعو في الوقت نفسه كافة ابناء شعبنا إلى تبني شهيده "صبري"، ورفع صوته عاليا للتنديد بهذه الجريمة النكراء، وصب جام غضبه على القوى التي تقف وراء هذه الاعمال التي لا تخدم الشعب الكردي وقضيته العادلة".

firatnews

قامشلو – دعا حزب الاتحاد الديمقراطي في بيان له الهيئة الكردية العليا إلى تحمل مسؤولياتها وفتح تحقيق في ما جرى من أحداث في عامودا وكشف الملابسات والمتورطين في تلك الأحداث بأسرع وقتٍ ممكن وتقديمهم إلى العدالة.

واشار البيان "ان المرتزقة الذين يحاولون سلخ عامودا عن تاريخها النضالي المشرف ويدعون المجاميع المسلحة إلى دخول هذه البلدة المقاومة هم ليسوا سوى الأدوات الرخيصة لعملاء مأجورين في هولير وإسطنبول".

شهدت مدينة عامودا يوم أمس الخميس تطورا خطيرا بعد الأزمة المفتعلة التي ضخمت وروج لها على أنها اعتدا على حريات أفراد وسياسيين من قبل قوات الاسايش في المدينة منذ أكثر من أسبوع.

وجاء في بيان اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD"في ظل الحصار المفروض على شعبنا في غرب كردستان سواء في عفرين من قبل المجاميع المسلحة أو  في الجزيرة من قبل حكومة الإقليم من خلال إغلاق معبر سيمالكا, واستهداف النظام لحيي الاشرفية والشيخ مقصود, كلها أفعال تنم عن نية كل الجهات مجتمعة للنيل من الإرادة الحرة للشعب الكردي وابتزازه كي يرضخ لمخططاتهم ومآربهم. مع الأسف ورغم الحساسية التي أبدتها قوات الاسايش و وحدات حماية الشعب في عامودا لعدم انجرارهم إلى مخطط مرسوم ومدروس من قبل قوى إقليمية وجهات كردية ارتضت الارتزاق مهنة وعبثت بعقول ومصير العديد من الشباب الكرد من خلال شعارات وأوهام يقبضون ثمنها مالا ويدفع شبانٌ مغررٌ بهم ثمنها دما".

وتابع البيان "ان ما حصل في عامودا من مؤامرة استهدفت وحدات حماية الشعب العائدة من مهامها المنجزة بنجاح بعد فتحها لطريق الحسكة الدرباسية الذي كان مرتعا للمجاميع المرتزقة التي تعبث بأمن المواطنين وتعتقل الأشخاص على الهوية والانتماء القومي. وبعد انتصارهم وتأمينهم لذاك الطريق وأثناء عودتهم كان للبعض ممن ارتهنوا لأعداء الشعب الكردي رأي آخر, فقاموا باستقبال القوات العائدة بالحجارة والرصاص".

وأضاف البيان قائلاً "ان قيام تلك الجهات المشبوهة والتي تتخذ من فنادق الإقليم وإسطنبول مقرا لها وتحاول إلى جانب وسائل إعلام رخيصة ان تروج لمقولة ان الاسايش ووحدات حماية الشعب قوات تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي, وهذه القوى تقوم بتصفية خصوم حزبنا. هدفهم من ذلك هو الإشارة إلى ان هذه القوى الوطنية هي تابعة لحزب معين ومن حق باق الأحزاب تشكيل مجموعات عسكرية مسلحة, و يهدفون بذلك الى تحويل غرب كردستان لمكانٍ يعج بالميلشيات الحزبية والفوضى. هؤلاء وأمثالهم؛ كان لهم دور في انتشار زراعة الحشيش التي تعد السبب الرئيس في التشهير بقوات الاسايش التي تعمل على إزالة هذه الآفة المشوهة لسمعة شعبٍ بأكمله. ان نسب هذه القوى الوطنية إلى حزبنا هو شرف لنا؛ ان تنسب له قوات كسرت وأفشلت مخططات تآمرية هدفت إلى ضرب مكتسبات الشعب الكردي, رغم إنها كررت مرارا بأنها تقف على مسافة واحدة من كافة التنظيمات السياسية. كما ان هذه القوات ليست بحاجة إلى صكوك غفران ممن ارتضوا العمالة والخنوع, فاليوم مكونات غرب كردستان من عرب, آشور, أرمن وسريان, مسلمين ومسيحيين يرون في وحدات حماية الشعب والاسايش قوى وطنية تحمي حياتهم وتحفظ امنهم دون تمييز".

واردف البيان قائلاً "ان المرتزقة الذين يحاولون سلخ عامودا عن تاريخها النضالي المشرف ويدعون المجاميع المسلحة إلى دخول هذه البلدة المقاومة هم ليسوا سوى الأدوات الرخيصة لعملاء مأجورين في هولير وإسطنبول. وعلى شعبنا المقاوم الذي ضحى ولا زال ان يوحد قواه وصفوفه لان مخططات التآمر باتت تتغلغل في داخل مجتمعنا وعلينا الوقوف بوجهها بشكل حاسم, كما ان الأطراف التي تروج على الفضائيات لاقتتال كردي – كردي كانوا مع الأسف جزء من هذا المشروع وعليهم العودة من الطريق الخاطئ الذي سلكوه".

وأختتم البيان بالقول "إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي في الوقت الذي نعزي ذوي الشهيد؛ ندعو الهيئة الكردية العليا إلى تحمل مسؤولياتها وفتح تحقيق في ما جرى وكشف الملابسات والمتورطين في تلك الأحداث بأسرع وقتٍ ممكن وتقديمهم إلى العدالة".

firatnews

هولير - أشار قادر عزيز رئيس حزب المستقبل الكردستاني والمرشح لمنصب رئاسة اقليم جنوب كردستان إلى أن نيجرفان البارزاني هو رئيس محطة روداوو الاعلامية ومصاريف تلك المحطة من دماء الشهداء وواردات نفط الاقليم.

حيث رد قادر عزيز على الاسئلة الاستفزازية لقناة روداو اثناء مقابلة له مع القناة واتهمته بعدم الشفافية بقوله "إن قناة روداو معروفة بقناة النفط ويصرف عليها من أموال نفط اقليم جنوب كردستان ومن كدح ابناءها".

مضيفا على أن "العاملين في القناة يستلمون رواتب عالية على حساب لقمة عيش ابناء جنوب كردستان"، منوها على خلو الاقليم من لجنة تقصي مستقلة لاثبات العديد من تلك الحالات المشابه.

وقال قادر عزيز أن ترشيحه لنفسه في انتخابات رئاسة الاقليم جاء لخلق نوع من المنافسة ومنح أمل لاهالي الاقليم، منتقدا القناة بأنها وبدل الاستفسار عن برنامجه الانتخابي تقوم بتشهيره.

وحسب صحيفة ئاوينه نيوز فأنه منحت وزارة الثروة الطبيعية بأمر من نيجيرفان البارزاني 35 مليون دولار من ورادات النفط لوسيلة اعلام رووداو.

وذكرت صحيفة ئاوينه التي تصدر باللغة الكردية، ان وزير الثروة الطبيعية اشتي هاورامي وبأمر من رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان البارزاني خصص 35 مليون دولار لتلفزيون وصحيفة رووداو، مشيرة الى ان ذلك المبلغ من واردات النفط.

وشهد الاقليم صراعات سياسية وتصريحات متشنجة حزبية في ما يخص واردات النفط في الاقليم، حيث قال برلمانيون ان ورادات النفط غير واضحة ولا احد يعلم اين تذهب.

ووفقا للتقارير الاخبارية والاعلامية غير الرسمية فان جريدة رووداو وأن العاملين فيها يتقاضون رواتب عالية تساوي اضعاف غيرها من الوسائل الاعلامية في جنوب كردستان وتمول من نيجرفان البارزاني رئيس الحكومة، لكن لم يتم اعلان ذلك رسميا.

وبحسب ناشطين فأن قناة روداوو تعمل على تعيين الصحفيين المناهضين للحركة التحررية الكردستانية وبرواتب عالية، حيث عينت قناة روداوو أردال سيمش المعروف بمناهضته للشعب الكردي وقواه الوطنية، ممثلا لها في أنقرة، ويعمل سيمش في صحيفة ميلليت التابعة لحزب العدالة والتنمية التركي وأيضا في منظومة فتح الله كولن المناهضة للشعب الكردي.

firatnews

من المقرر أن تجتمع أطراف المعارضة الثلاثة في إقليم كوردستان، لمناقشة إنتخابات مجلس المحافظات في محافظة نينوى.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها NNA، فمن المقرر أن تجتمع الغرف الإنتخابية لأحزاب المعارضة الثلاثة في إقليم كوردستان ( حركة التغيير، الجماعة الاسلامية، الاتحاد الاسلامي)، يوم الاحد القادم المصادف 30/6/2013، لمناقشة الإنتخابات البرلمانية والرئاسية في إقليم كوردستان، وكذلك إنتخابات مجالس المحافظات العراقية في محافظة نينوى.

كما سيشهد الاجتماع مناقشة مسألة تأجيل الانتخابات في الإقليم، ومرشح أطراف المعارضة لرئاسة إقليم كوردستان.
-----------------------------------------------------------------
أسو أكرم – NNA/    
ت: محمد

 

السومرية نيوز/ كربلاء
حمل السريان الكاثوليك في العراق، الجمعة، المسلمين مسؤولية حمايتهم كونهم الأغلبية في البلاد، فيما أكد أن دور الأقليات في العراق مهم ولا احد ينكر ذلك.

وقال خوري كنيسة مار يوسف للسريان الكاثوليك في بغداد، المون سونيور بيوس قاشا، في حديث لـ"السومرية نيوز"، على هامش احتفالية ذكرى ثورة العشرين في كربلاء إن "وجود المسيحي مع المسلم هو حقيقة الحياة في هذه الأرض، وثمرة لمشاعر المحبة للعيش بسلام ووئام".

وحمل قاشا "المسلمين مسؤولية حماية المسيحيين، على اعتبارهم الأغلبية في البلاد، وذلك من اجل العيش المشترك"، مشيرا إلى أن "العقلاء من رجال الدين المسلمين يدركون دورهم في حمايتنا بوقوفهم ضد الأفكار المتطرفة التي بدأت تشيع في المنطقة، وتهدر دم الآخر".

وأكد قاشا أن "المسيحيين هم أبناء اصلاء في العراق، وعرفوا بثقافتهم وتعايشهم السلمي وما قدموه لهذا البلد على مر السنين"، لافتا إلى أن "دور الأقليات ومنها المسيحية مهم في الماضي والحاضر العراقي، ولا يمكن لأحد أن ينكر ذلك".

يذكر أن المسيحيين كانوا يشكلون نسبة 3.1 بالمائة من السكان في العراق وفق إحصاء أجري عام 1947، وبلغ عددهم في الثمانينيات بين مليون ومليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال فترة التسعينيات وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية، كما هاجرت أعداد كبيرة من المسيحيين إلى الخارج بعد عام 2003.

ويضم العراق أربع طوائف مسيحية رئيسية هي الكلدان أتباع كنيسة المشرق المتحولين إلى الكثلكة، والسريان الأرثوذكس، والسريان الكاثوليك، وطائفة اللاتين الكاثوليك، والآشوريين أتباع الكنيسة الشرقية، إضافة إلى أعداد قليلة من أتباع كنائس الأرمن والأقباط والبروتستانت.

بورما ومصر وجهان لعملة واحدة!!

بسم الله الرحمن الرحيم "و من قتل نفساً بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعاً و من أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا " صدق الله العلي العظيم هذا ديننا وما جاء به .

لو نقف ونفكر قليلا كيف يبث الله الروح بتلك المخلوقات سواء كان بشرا أو حيوانا فألانسان تستمر فترة حضانتة داخل رحُم الام تسعة أشهر حتى يصبح أنسانا على ألارض ويكرمه الله وكذالك جميع المخلوقات فكرامة ألانسان عند لله لها مقام كبير والآية الكريمة خير دليل على حرمة دم ألانسان وفي جميع الديانات السماوية والكتب .

منذ فترة من الزمن تنتهك حرمة ألانسان بالقتل الجماعي هنا لا نتكلم عن العراق أو مايحدث بسوريا حتى لايقولون هؤلاء سياسيين والقتل هناك جهاد ضد الشيعة !! اليوم فل ينظر أهل الجهاد يرون مايحدث بـ( بروما) التي صاحبة الديانة البوذية حتى ليس بدين سماوي ,يقتولن المسلمين فرقا فرقا وأمام مرئى جميع الدول الاسلامية, فلم نرى اي جهاد هناك من قبل مايدعون بالجهاد .

فبورما بلد زراعي والزراعة تمثل ثلاث أرباع الموارد به ويعمل أكثر من ثلث شعبها بالزراعة ويقع جنوب شرق قارة آسيا فتحيط به كل من دولة الهند , و الصين , وبنغلادش , وتايلند فمن الطبيعي تحدث بها مثل هكذا انتهاكات لان جميع مايحيط بها بلدان ليس لها دين رسمي فالاغلبية الاعم من البوذية وبعض الديانات الغير شرعية .

لكن نستغرب ونندهش عندما نرى بلد محاط ببلدان أصلها أسلامي ومبعث الرسالة ألاسلامية فمن يقوم بهذكا فعل شنيع وجبان بقتلهم شيخ الاسلام ! هنا أخوتي قارنوا بين مصر وبورما من حيث التاريخ والحضارة والبلدان المجاورة لها ومن حيث طبيعة الشعوب فلا يوجد وجه مقاربة بينهما فلماذا فعلوا بالشيخ حسن شحاذة ومن معه الآ يدل على انكم لستم عربا ! ولا يدل على انكم لستم بمسلمين , وسوف اخاطبكم بلسان حال امامنا وشفيعنا ابا عبدالله الحسين سيد الشهداء عليه افضل الصلاة والتسليم : فان لم يكن لكم دين ولا تخافون الميعاد ارجعوا الى احسابكم و أنسابكم أن كنتم عربا كما تزعمون. فما فعل بالشيخ يدل على أن مصر ليس ببلد أسلامي وليس ببلد عربي فعلى منظمة العمل ألاسلامي إبعاد مصر منها وعدم احتسابها بلد أسلامي على مافعلوه بالشيخ ومن معه أذن بورما ومصر وجهان لعملة واحدة وقول رسول الله صل الله عليه واله وسلم (المسلم على المسلم حرام , دمه, وماله , وعرضه ) صدق رسولنا الكريم واسئلكم السلام .

بقلم مفيد السعيدي

العدل أسم من أسماء الله الحسنى، والعدل يعني الإنصاف وهو خلاف الجور، أما القانون فهو علم اجتماعي وضع من قبل الإنسان لتحقيق العدل ولو بصورة جزئية، وقد نادت كل الأديان والكتب السماوية بالعدل واحترام القانون وخاصة الدين الإسلامي فقد وردت كلمة (العدل) في القرآن الكريم (28) مرة، وردت كلمة (القسط) المرادفة لها (25) مرة، وكذلك ذكر العدل في السنة النبوية وعلى لسان أئمة أهل البيت وأكثر علماء المسلمين، والسبب أنه بغياب العدل ينتشر الظلم والفساد ويسود قانون الغاب.

عندما رفع شعار دولة القانون استبشرنا خيرا وتوقعنا أن ترفع المظالم عن هذا الشعب المسكين، ولكننا تفاجئنا يوما بعد آخر بعدم جدية رافع هذا الشعار فبدئا بفلاح السوداني وتهريبه وإرجاعه بعد الضغط لمحاكمته وتبرئته، ومن ثم هروب كريم وحيد مع ملايين الدولارات، والتلاعب بأرواحنا باستيراد جهاز كشف متفجرات مغشوش والمدافعة عنه إلى هذه اللحظة، وصفقة السلاح الروسية، وتبرئة مشعان الجبوري من عشرات القضايا بنصف ساعة فقط، ومخالفة الدستور والقانون بتلفيق تهمة لمحافظ البنك المركزي لرفضه التلاعب بالاحتياطي النقدي للعراق واعتقال عدد من الموظفين الشرفاء في البنك مع أن الدستور العراقي أعطاهم الحصانة من هكذا اتهامات وعدم أطلاق سراحهم بعد تبرئتهم وإعادة محاكمتهم بدون تهم واضحة غير أنهم لم يشاركوا بعمليات الاحتيال المستمرة في البنك، واعتراف قياديين في دولة القانون بتسترهم على مفسدين ومتورطين بعمليات إرهابية و..و..و..الخ

وبعد انتخابات مجالس المحافظات توقعنا أنهم سيتعظون من تراجعهم الملحوظ وينفذون وعودهم بكشف المفسدين ومحاسبتهم، ولكن ما حصل استمرارهم بنفس النهج حيث شهدنا قبل أيام قرار غريب لا يمكن تبريره وهو أحالة المفتش العام للصحة إلى التقاعد بعد هربه هو الآخر بملايين الدولارات بدلا من ملاحقته قضائيا.

والأكثر من ذلك حماية القادة الأمنيين من تهم الفساد وفشل خططهم الأمنية، ولتبرير التردي الأمني قدمت لهم صلاحيات أكبر لمضايقة المواطنين فقد شهدت الفترة السابقة العديد من التجاوزات على الحقوق المدنية للمواطن العراقي بالإهانة والضرب، انتهت بقتل الكابتن محمد عباس مدرب فريق كربلاء من قوة كان المفروض أن تقوم بحمايته والسبب أنه طلب منهم معاملة الجماهير بطريقة إنسانية !!!

أن استمرار هذه الانتهاكات تذكرنا بالعهد الهدامي وما مورس خلاله من بطش وظلم للعراقيين، وهذا ما لم يسمح به أي عراقي وطني، فعهدا من كل الأشراف في العراق ووفاء لدماء الشهداء وتضحياتهم لن نقبل بعودة هذه المآسي ولن تتحول القوات التي من المفروض أن تحمي المواطن إلى أداة لترهيبه.

أي دولة في العالم ، خاصة في العصر الحديث والتي تعتبر نفسها ديمقراطية وتمارسها في كل مؤسسات الدولة وتختار ممثلي الشعب عن طريق صناديق الإقتراح، و تحاول بکل الطرق والوسائل وتناضل من أجل الوصول إلی أعلی مستوى من الديمقراطية، وأعطاء الوجە الحضاري الديمقراطي الجديد لها أمام الرأي العام العالمي والدولي ، وتبرهن لدول العالم بأجمعها عن هذە التجربة من خلال نوعية والأسلوب الحضاري الذي تنتهجه والبعيد کل البعد عن الغاية والمصلحة الشخصية الضيقة وعن الإنتماء الحزبي وعن الفکر الضيق، بمعنی أخر الخروج من إطار التفرقة و المحاصصة الداخلية، سواء کانت هذە المحاصصة دينية أو عشائرية ... الخ الی الأفکار التوسعية و التقدم و التطور و حرية التعبير و الرأي ضمن إطار مٶسسات قانونية بعيدة عن کل التفرقة والتطهير العرقي داخل الدولة الواحدة، وکل أعضا ء المٶسسات الحکومية والدولية، وعند إصدار أي قرار من أي جهة يجب أن يكون منطلق من مصلحة الشعب والمجتمع، وعليه عند أختيار أعضاء البرلمان يجب أن ينتخبوا بطريقة شرعية وقانونية من أجل الوصول إلی کرسي المسکين عن طريق أصوات الشعب، لذا علی الشخص المنتخب أن يستحق ويتناسب مستواه الثقافي والسياسي وهذا الکرسي أو المعقد البرلماني بکل التقدير و الإحترام، لأنە في حقيبتە مجموعة من إلا صوات من قبل الشعب و أهل المنطقة من الفقراء و الأغنياء والوجهاء الذين أنتخبوه لکي يدافع عن حقوقهم الشرعية داخل الوطن وخارجە نيابة عنهم في جميع النواحي سواء أکانت مشاکل أو خدمات ... الخ من المسائل المتعلقة بالحياة اليومية داخل قاعة البرلمان، وإيصال إستفساراتهم ومشاکلهم بطريقة مباشرة إلى جهة صاحبة صدار القرارات أثناء الجلسة البرلمانية الإعتيادية، وعدم ذهاب أصواتهم أدراج الرياح لأنه يعتبر الممثل الشرعي وال قانوني لهم في سبيل حل مشاکلهم بطريقة قانونية و أسلوب حضاري وعدم التنازل عن حقوق ناخبيه مهما کلفە الأمر لأن هذە أمانە في رقبتە وهو واجب عليه.

کما ذکرنا يجب أن يکون الترشيح للبرلمان عن طريق ممارسة ديمقراطية حسب الشروط وقواعد وأسس قائمة على مبادئ حقوق الإنسان وحرياته لخدمة جميع أبناء بلد ە، وبعيداً عن أسلوب المتبع في اغلب الدول الشرقية والمعتمد على أسلوب التعين والإنتماء الحزبي وصلة القرابة والمحسوبية ويتم فرض الشخص على الشعب، وعليه فأن ولاء المنتخب يكون لرئيسه من أجل كسب رضاه ولايهمه مايناله الشعب، إذاً فهؤلاء يصلون إلی سدة الحکم ولاتتوفر فيهم شروط العضوية، وما يحز في النفس أن أکثرهم لا يحمل سوی شهادات إبتدائية في الحقيقة ولكن وبقدرة قادر نرى بين ليلى وضحاها في جعبتهم شهادات عليا من بکالوريوس وحتى ماجستير و دکتوراة من جامعات هولندية ونرويجية وغيرها من الدول الأوربية والتي تسمي نفسها ب" الجامعات الحرة " علی شکل روتيني و ساري المفعول من قبل بعض الأساتذە العرب الذين أضطروا لترك أوطانهم بسبب ديكتاتورية الأنظمة الحاكمة، ومع الأسف أن هدف البعض منهم هو جمع المال وأستغلال طالبي العلم والمعرفة، و الصيد في الماء العکر فقط لاغير بعيداً کل البعد عن الأسلوب العلمي و القوانين الأوربية الحالية مقابل حفنة من الدولارات.

وعلی هذا الأساس يجب علی الجهات المختصة في دولنا وعند تقديم أي مرشح للبرلمان شهادة صادرة بهذا الأسلوب أن تختبره وتعرضه على لجنة علمية تضم أساتذة جامعيين يشهد لهم بالنزاهة العلمية ، كما يجب عرضه على لجنة قانونية للآختبار شخصيته حسب القوانين و المعاير الدولية وسلوکياتە وتعامله مع الأخرين، فقط بهذه الطرق سوف يكون لدينا برلماني ذو شخصية متکاملة وذات طابع فکري قومي منفتح على جميع فئات المجتمع لايفرق ولا يطرح أفکار وإيديولوجيات جديدة لاتقوم على خدمة الشعب، وأنما تكون غايته مصلحة المجتمع والشعب، وحب الوطن يكون فوق كل أعتبار وفوق کل المبررات ، وأخيراً كل ذلك يجعله يحترم العادات والتقاليد وأعراف المجتمع وفلوكلور الشعب، ويساوي بين كل فئات الشعب بغض النظر الدين أو الجنس أو المذهب أو العرق . ومن أهم شروط الترشيح حسب قناعتي الشخصية يجب أن تکون الشخص المرشح ذو ثقافة و وحامل شهادە علمية سواء أكانت من المعهد أو الجامعة حتی يکون على معرفة بتاريخ شعبە ودولته، وکذلك حتی يعلم حدود بلادە مع جيرانە فهذا ما يجهله البعض من البرلمانيين في الوقت الحاضر،إضافة إلی ذلك يجب أن يكون البرلماني ذو شخصية قوية لايتأثر بالضغوطات التي تأتيه من الداخل والخارج.

يجب أن يکون المرشح بحكم ولادة أبن الوطن من جهة الأب والأم، والمهم في إعتقادي أن يكون جريئاً و يتحمل النقد البناء والموضوعي القائم على أساس تبيان الخطأ وتصحيحه والبعيد عن التشهير والتجريح ويتقبل الأخر، ويكون ذو مبادرات جديدة ويطرح أفکار جديدة أثناء المحادثة و المناقشة داخل قاعة البرلمان ، يكون يمتلك معلومات عامة في الجانب الاقتصادي و السياسي و الثقافي .... الخ ، ويکون ناشط في مجال جيوبولوتيك اليوم . ويجب أن لا ننسی دور اللغة في ترشيح الشخص البرلماني خاصة لغة الأم قراءة و کتابة وأن تكون لديە فکرة عن جميع اللهجات داخل الوطن ، ويتکلم ويتحدث الکردية والعربية ويجب أن يكون هذا شرط إجباري من شروط الترشيح للبرلمان . و اذا کان المرشح يمتلك أکثر مما ذکرناه فيكون ذلك حسناً. وأني أعتقد أن الشخص الذي لا يمتلك هذە الشروط قد يکون بمثابة الجندي في ساحة المعرکة بدون سلاح أو الذخيرة ، ونستطيع أن نقول بعبارة أخرة بأن المناضل أو القائد في الماضي كان يدافع عن حقوقە بالسلاح واليوم يدافع عن هذه الحقوق بالقلم و وطرح أفکار و معلومات جديدة .

هذا هو المرشح البرلماني الحقيقي والمثالي الذي لايستغل أبناء شعبە المسکين وتضحياتهم عبر التاريخ في سبيل الحرية، والوصول إلى المناصب بالطرق الغير الشرعية وكالولادة الغير الطبيعية، حيث يحضرالجلسات البرلمانية لايفقه شئ سوى رفع اليد وهولايعلم لماذا يرفع يده، وليس همه سوى عد الأيام لأستلام قوت الشعب أخر الشهر، ناسيا الوعود التي أخذها على عاتقه من أجل كسب أصوات الناخبين . وهنا أتذکر الحکـمة الکردية الرائعة عندما تقول " ئە گەر بێژم هە تکێ من چۆ بەلێ ئەگەر نە بێژم رەنگێ من چۆ " . لأن كل أخطائە و صوابە تحسب صوتا وصورا لبرلمانينا وحکوماتينا المنتخبة من قبل الشعب . وعلی هذا الأساس بات مکان النقد لدی أکثرية الطبقة المثقفة في المجتمع من أجل إزالة هذە الظاهرە السلبية والغير الحضارية . ومن هنا أقول وأناشد حکومة أقليم کردستان أن تضع قيود أو شروط لعضوية البرلمان أو يكون هناك قرار أو بيان يصدر من البرلمان نفسە لتحديد شروط المرشح المنتخب البرلماني الجديد و أبعاد برلمان أقليم کردستان عن هذە الظاهرة اللاحضارية والتي لاتخدم أجيالينا في المستقبل لا من قريب ولا بعيد ، لأن أمنياتنا و أملينا أن يکون أعضاء برلماننا الکردستاني من الدرجة المثالية بين شعوب المنطقة لکي نبرهن للعالم بأننا شعب واعي و مقتدر وقابل للتطور و نحن أبناء حضارة ميزوبوتاميا العريقة ومحتلين من قبل الفرس و العرب و الترك منذ قرون طويلة ها نحن اليوم في القرن الحادي والعشرين نبني کردستاننا بطريقة ديمقراطية ، ونعطي صورة مشرقة للآجيالنا القادمة وتحقيق خطوة صحيحة نحوی تحقيق احلام الشعب الکردي في بناء دولة کردستان الکبری انشآءاللە في المستقبل القريب .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

طارق حسو

Berlin 27- 06 -2013

 

المدى برس/ نينوى

عدت قائمة التعايش والتآخي في نينوى،(مركزها مدينة الموصل، 405 كم شمال العاصمة بغداد)، أن النتائج "الباهرة" التي حققتها "تعكس ثقة الشعب العراقي بقيادة التحالف الكردستاني"، لكنها أكدت عزمها الطعن بنتائج الانتخابات في بعض مناطق المحافظة التي لم يتم احتساب صناديقها وأصواتها بدقة مما أدى إلى تغيير بحصة (كوتا) الطائفة الازيدية.

وقال النائب عن التحالف الكردستاني في نينوى، محما خليل، في حديث إلى (المدى برس)، إن "النتائج الباهرة التي حققتها قائمة التعايش والتآخي في نينوى تعكس حجم ثقة جماهير المحافظة بها وببرنامجها الانتخابي مثلما تعكس ثقة الشعب العراقي بقيادة التحالف الكردستاني"، مشيراً إلى أن "أهالي نينوى اثبتوا للجميع أنهم أهلاً للصعاب على الرغم من المعوقات التي كانت تعترض العملية الانتخابية بالمحافظة من تأجيل وتداعيات أمنية وعدم اكتمال المواد اللوجستية".

ورأى خليل، أن هناك "تجاوزات وقعت على أصوات ناخبي القائمة في قضائي سنجار والشيخان"، مبيناً أنه "برغم أن نسبة المشاركة في غالبية مناطق التعايش والتآخي تجاوزت الـ82 بالمئة لكن هناك حجباً وعدم فرز لأكثر من 140 صندوقاً فيها".

وأضاف النائب عن التحالف الكردستاني، أن "مرشح الجبهة التقدمية الايزيدية هادي جدو علي، فاز بمقعد كوتا الايزيدية بعد أن حصل على 11 ألف صوت"، وتابع "معلوم أن النتائج النهائية للانتخابات تختلف بنسبة 5% عن الأولية، بيد أن الفائز عن الايزيديين تغيير فيها".

وأوضح خليل، وهو من المكون الايزيدي، أن "التحالف سيقدم طعناً دعما لمرشح الجبهة التقدمية الايزيدية هادي جدو علي".

وكانت المفوضية العليا للانتخابات، قد أعلنت أمس الأربعاء،(الـ26 من حزيران 2013 الحالي)، عن فوز تحالف التآخي والتعايش بزعامة الحزب الديمقراطي الكردستاني، بالمركز الأول في نينوى بحصوله على (11) من أصل 39 مقعداً يتألف منها مجلس المحافظة، وأن قائمة متحدون بزعامة رئيس البرلمان أسامة النجيفي، حصلت على المركز الثاني بثمانية مقاعد، في حين تمكن ائتلاف الوفاء لنينوى، بزعامة غانم البصو، من الحصول على أربعة مقاعد ليحل ثالثا في المحافظة.

 

المدى برس/ بغداد

كشفت تركيا، اليوم الجمعة، أن تركمان العراق طلبوا مساعدتها للمشاركة في تطلعاتهم لبناء قوة عسكرية خاصة بهم، وفي حين عدت أن من حق التركمان ان يبحثوا عن طريقة لحماية انفسهم في حال عجز الحكومة المركزية عن ذلك، في حين لفتت إلى أن ما يحصل في المنطقة التركمانية هو محاولة للقضاء على هويتها ووجودها، مبينة أنها قلقة وتراقب تطورات القضية عن كثب.

وقال مستشار الرئيس التركي عبد الله غول لشؤون الشرق الاوسط ارشد هرمزلو، في خبر نقلته صحيفة ديلي حرييت التركية واطلعت عليه، (المدى برس)، إن "تركمان العراق طلبوا المساعدة من انقرة للمشاركة في تطلعاتهم لبناء قوة عسكرية خاصة بهم"، مبينا أن "تركيا تدعم هذا التوجه لأن التركمان من حقهم البحث عن سبل لحماية انفسهم اذا عجزت الحكومة المركزية عن فعل ذلك".

وأضاف هرمزلو أن "ما نراه اليوم هو خطة مدروسة تنفذ في المنطقة التركمانية للقضاء على الوجود والهوية التركمانية وانهم يقومون بهذه الافعال لإجبار التركمان على الرحيل واثارة النعرات الطائفية".

وشدد المستشار هرمزلو على أن "مقتل مسؤول تركماني كبير في العراق قبل ايام امر يبعث على القلق"، مبينا ان "الامن الذي من المفترض ان تحافظ عليه الدولة لكل مواطنيها هو في الواقع مفقود في البلاد خاصة وان الحكومة العراقية المركزية عاجزة عن حماية التركمان".

وتابع هرمزلو "واذا كان الجيش العراقي وضباط فرض القانون غير متمكنين من الدفاع عن المواطنين التركمان فمن الطبيعي بهذه الحالة ان يبحث التركمان عن طرق لحماية انفسهم".

ولفت هرمزلو الى ان "الاتراك يقومون بمراقبة تطورات القضية عن كثب واقترحنا ان يستمر التركمان بهذه القضية عبر السبل القانونية"، واستدرك قائلا "ومع ذلك فإن الوضع خارج عن السيطرة وليس هناك أمان للحياة في المناطق التركمانية".

وشهدت صلاح الدين، الثلاثاء، (25 حزيران 2013)، تفجيرين انتحاريين بحزامين ناسفين استهدفا خيمة للمعتصمين التركمان على الطريق العام قرب جسر اقصو، وسط قضاء طوزخورماتو،(90 كم شرق تكريت)، وأسفرا عن مقتل واصابة 57 شخصا من بينهم مسؤولون تركمان.

وأعلنت بعد ذلك الفضائية التركمانية التي تتخذ من كركوك مقرا لها،، في نبأ عاجل لها، أن الرئيس التركي عبد الله غول قدم برقية عزاء الى رئيس الجبهة التركمانية ارشد الصالحي اثر مقتل نائبه علي هاشم مختار اوغلوا في تفجير قضاء الطوز.

وقال غول في برقيته، حسبما نقلتها الفضائية، "تلقينا ببالغ الحزن والاسى نبأ استشهاد نائب رئيس الجبهة التركمانية علي هاشم مختار اوغلوا عقب تفجيرات قضاء الطوز والتي راح ضحيتها عدد كبير من التركمان"، وتابع "نحن نستنكر ونلعن هذه الأعمال ونشارككم بأحزانكم بأسمي ونيابة عن الشعب التركي".

وأعلنت الجبهة التركمانية امس الخميس، (27 حزيران 2013)، أن اللجنة الوزارية برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني التي زارت قضاء طوز خورماتو قررت اعتبارها "منطقة منكوبة"، وبينت أنها وافقت على تشكيل صحوة تركمانية بـ700 متطوع وتشكيل فوج طوارئ ولجنة لتقييم الأضرار، وفيما أكدت أن التركمان مستمرون باعتصاماتهم حتى تحقيق المطالب، اعلن الكرد انسحابهم الاجتماع منتقدين عدم حوار اللجنة مع جميع الاطراف، في حين أكد مصدر ان اللجنة أرسلت رسالة تطلب من رئيس الحكومة نوري المالكي سحب البيشمركة من القضاء.

وكان العشرات من التركمان في قضاء طوز خورماتو قطعوا، الأحد، (23 حزيران 2013)، الطريق الدولي الرابط بين محافظتي بغداد وكركوك احتجاجا على الوضع الأمني في القضاء وما شهده من انفجار سيارتين مفخختين بالتزامن في حيين سكنيين تقطنهما أغلبية تركمانية وسط القضاء ما اسفر عن مقتل شخص وإصابة (28) آخرين بجروح متفاوتة.

وطالب المعتصمون التركمان بإرسال قوى "إضافية" من الجيش والشرطة وتشكيل قوات صحوة من التركمان  لإعادة الاستقرار في القضاء، في حين أبدت الجبهة التركمانية دعمها لهذا الإجراء الذي اتخذه المتظاهرون "الغاضبون".

فيما طالب مجلس محافظة صلاح الدين، الأحد، (23 حزيران 2013)، الحكومة المركزية "بدعم لوجستي وفني للقوات الأمنية" في المحافظة، وفيما شدد على ضرورة "تلائم الدعم مع أساليب الأعمال الإرهابية"، عد عودة مشهد السيارات المفخخة "استهدافا مقصودا" لإفشاله.

ويشهد قضاء طوز خورماتو الذي تسكنه غالبية من التركمان، بين مدة وأخرى، تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة وعمليات اغتيال تطال التركمان ومسؤولين في الحكومة، كان آخرها في 10/ 6/ 2013 نفذ بسيارة مفخخة كانت مركونة أمام مقهى شعبية في حي أقصو وسط القضاء وأسفرت عن مقتل ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص وإصابة 26 آخرين بجروح معظمهم إصاباتهم خطرة، وقبلها تفجير في 21 أيار 2013 اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص بينهم ضابط شرطة برتبة نقيب، وجرح 53 مدنياً بينهم خمسة أطفال وعدد من النساء، بتفجير مزدوج بسيارتين مفخختين قرب حسينية وسط قضاء طوز خورماتو، فيما قتل ستة مدنيين واصيب 67 آخرين بانفجار ثلاث سيارات مفخخة في منطقة امام احمد وبراوسلي وسط القضاء.

الجمعة, 28 حزيران/يونيو 2013 14:05

وأصبح العراق دولة- عبدالله الجيزاني

عندما تُطلق كلمة دولة على جزء من الأرض المأهولة بالسُكان، يتبادر إلى الذهن، أن هناك حكومة تمتلك صلاحية تنفيذ القانون ويوجد مجلس يُشرع القوانين وهناك سُلطة قضائية وكل هذه السُلطات تُحكم بعقد اجتماعي هو الدستور، وتمتلك تلك الدولة السيادة والولاية على أرضها وشعبها وثرواتها.

والعراق قبل يوم الخميس كان شبه دولة حيث أن الولاية كانت بيد الاُمم المتحدة بموجب البند السابع من الميثاق الاممي، وكانت كل نشاطات دولة العراق مرهونة بتطابقها مع بنود هذا الفصل، وكل مافي العراق خاضع للتغيير بقرار من الاُمم المتحدة بمافيها الدستور والمؤسسات المختلفة وحتى الحكومة كان يمكن للاُمم المتحدة أن تسحب الشرعية منها، ناهيك عن الأموال وتصدير النفط وسِواها من الامور السيادية.

هذا الآمر كان غائب عن الشعب العراقي فضلاً عن اكثر النُخب السياسية التي تقود البلد، الوحيد كان السيد عبدالعزيز الحكيم يؤرقه بقاء العراق تحت طائلة البند.

وقام بجولات مكوكية على مُختلف دول العالم وزار مقر الاُمم المتحدة للمطالبة بإخراج العراق من تحت طائلته، وكانت هذه الجولات تمر مرور الكرام على الأغلبية من ساسة وشعب وسبب ذلك كما اسلفنا الجهل بما يعنيه وجود العراق تحت الوصاية الدولية.

فالسيد الحكيم كان يضع تصورة لبناء العراق وفق المشروع الوطني بتحقيق العدل بين المكونات وتغيير معادلة الحكم الظالمة التي انتهجت في العراق طيلة المرحلة التي سبقت التغيير في 2003، ووضع دستور يلبي رغبات وطموحات وخصوصيات الشعب العراقي، وهذا لايمكن تحقيقة أو على الأقل الإطمئنان لإستمراره مع وجود الوصاية الدولية التي يفرضها البند السابع.

وقد وضع السيد الحكيم بدائل مناسبة في حالة تعذر تحقيق الهدف الذي كان يصارع لإجله وبمفردة وهو اقليم وسط وجنوب العراق، وكان سماحته يبرر تلك الدعوة بأن المتغيرات الدولية السريعة لايوجد معها ضمان لإستمرار المكتسبات التي حققهتها الأغلبية، والعراق مازال تحت الوصاية لذا فان أي تغيير بالموقف الدولي أتجاه نوع وطبيعة الحكم في العراق ممكن أن يواجه بوجود أقليم يضمُن للأغلبية حقوقها، ويجعل الاعب الدولي في العراق يفكر كثيراً قبل أن يقوم بتغيير مُعادلة الحكم في العراق.

وفي ذاك الوقت كانت كل القوى السياسية الممثلة للأغلبية مشغولة بنفسها ووضعها الداخلي وكيف يمكن أن تتصرف لتضمن الحصول على أكبر قدر من المكتسبات.

ومما يُذكر أن السيد الحكيم التقى بمبعوث اُممي في العراق بحضور رئيس الوزراء في حينة، وقد كان حديث السيد يدور عن اهمية مساعدة الاُمم المتحدة العراق بأخراجه من طائلة البند السابع.

ولما خرج المبعوث الاُممي توجه رئيس الوزراء الى سماحة السيد مستغرب اصرار السيد على الحديث عن البند السابع فقط وترك مناقشة أمور اخرى اجابه السيد إعلم أن وجود العراق تحت هذه الوصاية يمكن أن يُزيلك من موقعك هذا، ويستبدلك بلحظة ب(...) ذكرَ إسم احد الشخصيات المتهمة بالارهاب.

واليوم وبعد رحيل السيد الحكيم بعد ان وضع اُسس بناء الدولة من انتخابات وتغيير معادلة الحكم وكتابة الدستور، تم تحرير العراق من طائلة البند السابع وأصبح دولة كاملة السيادة ومابقى على القوى السياسية وبالخصوص مَن تُمثل الأغلبية إلا ترجمة مابناه السيد الحكيم والحِفاظ عليه من خلال تطبيق الدستور والالتزام بالقانون وإكمال بناء المؤسسات المعطلة، وتوحيد ورص الصفوف للحفاظ على ماتحقق للأغلبية ولعامة الشعب العراقي، والإبتعاد عن الحزبية والشخصنة وتحقيق الشراكة الحقيقية بين الاقوياء المؤمنين بالعراق الجديد الذي اصبح دولة...

الجمعة, 28 حزيران/يونيو 2013 14:04

الدم العراقي لا يطرب !!- طه الجساس

 

عندما استشهد المصري الشيخ حسن شحاتة وبالطريقة المأساوية حزنت وغضبت انتصارا للحق وللإنسانية ،لكن عقلي استوقفني بأسلة استفهامية ترتقي الى استنكارية ببعدها الباطني ، فقد قارنت بردة الفعل الاعلامية والشعبية التي ثارت وأثيرت لاستشهاد الشيخ المصري وكمية مقاطع الفيديو المنتشرة ومطالبة الكثير من الناس المرجعية بالتحرك العملي وردة الفعل والدعوة الى اقامة مظاهرات شعبية ومقاطعة وقارنتها مع ما يستشهد من العراقيين فشعرت بالخجل والخزي معا ، فلم نخرج أي مظاهرة بعنوان صريح لإيقاف نزف الدم العراقي ولم نعتصم ولم نقاطع الدول التي تقتلنا بالانتحاريين ومنها مصر ، ولم نحاسب المقصرين بدأ من المسئول الاول في الدولة وانتهاء بتصريحات سياسية تفتك بالعراقيين ، بل ان الشريط الاخباري الذي يشير الى استشهاد العراقيين يمر مرور الكرام كأن العراق لا يحزن على أبنائه ، كم هي مسكينة الام العراقية تصبح ضحية بعد استشهاد ابنها وتبقى مكسورة الخاطر فلا وسام شرف تعطى ولا حقوق معنوية للشهيد من اقامة نصب تذكارية بل حتى زيارتنا الدينية الكبرى لا ندعو للشهداء العراق فقط بالصورة الروتينية من لقلقة وسرد في نهاية ألخطابة.

ما هي الاسباب ؟ فمنهم من يقول ان طائفة معينة لا تغير الحكومة وتستبدلها خوفا على الحكم ، ونحن نقول ان هذه الطائفة يمتلكون الاكثرية في المجلس الوطني ومنهم هو البديل في كل الاحوال خصوصا الشهداء هم اكثرية منهم ، ومنهم من يقول ان طائفة اخرى لا يتفاعلون من نزف الدم العراقي فالاتهامات بالقتل موجه الى تنظيمات ذات غالبية واضحة ضمنهم ونحن نقول هم إسلاميون فأين الحق من ذلك ، والعراق بين فكي كماشة الموت بمساعدة الاهل والأصدقاء مسكين يا عراق ، بربكم هذا منطق عادل أين تشريعات الاسلام من ذلك وأين الانسانية وأين روح البناء والإخوة وحب الوطن، وأخيرا ان الدم لا يعرف المجاملات الدم حقيقة صارخة لا يسدل عليها ستار ويبقى راسخ الأثر في القلب والعقل وعلى الأرض ويكون لصيق الذكر للقاتل والمقتول ودم الشهداء هو اعلى درجات الشرف ، ودم المظلوم هو دوي وصرخة الإنسانية الصادعة والباكية وهو سينتصر .
والدم العراقي يحمل درجة الشرف والمظلمة ، الدم أمانة في أعناقنا فهو يمثل عنوان الحياة والشر .

بلنسكي .. الأدب الروسي والتوازن مابين العقلاني واللاعقلاني- قيس مجيد المولى

لاشك بأن التطورات الأدبية التي حدث في فرنسا وألمانيا خلال القرن التاسع عشر في النظرة للأدب قد خلقت ذائقة فكرية جديدة خلاصتها عدم الوقوف على القواعد القديمة لينتقل مفهوم الجمال من المدح والتشجيع الى الإستقراء والإكتشاف وحث قوى الإنفعال على بلوغ أقصى غاياتها في الوصول للغامض المريح وإحتقار الساذج والهمجي ،
وضمن هذا التأثير ركز المنظرون الروس على قبول تأثير المصادر الألمانية مع العمل بنسق الأدب الروسي الذي نقل الواقعية الى العمق الصرف من ذات الإنسان بالحفاظ على التوازن مابين العقلاني وغير العقلاني لإعتقاد المنظرين الروس أنهم بذلك التوازن سيصلون إلى الإبداع الحر والذي لايتعارض مع مفهوم الغيبوبة والتسامي لخلق العمل الملائم والمناسب لمعرفة طبيعة التناقضات البشرية بعد تثوير قوى الخيال المقبول ،
ولا شك وبهذا الفهم كان إدراك الواقع شيئا جديدا أناب هذه المرة عن الفكرة السائدة من أنه ينحصر بين التجريبية والرومانسية أو أنه تعبيرا صرفا عن الواقعية الخمولة ،

ولعل فيما قدمه بلنسكي من أفكار وتحليلات مغرية للأدب الروسي قد أفادت النقاد بشكل خاص وكذلك من هم ضمن الأجناس الأدبية المختلفة
كانت الركائز الهيجيلية على متانتها كي يقف عليها الأحفاد وهي تستهويهم على أقل تقدير من المنظور التاريخي والذي وجد هيجل فيه أن البشرية التي أغناها الغيب اللاديني والمتمثلة بالقوى التي تقع فوق مستوى الإدراك العقلي حين مرت بمرحلة الأسطورة ومن الأسطورة بدأت ملامح المرحلة الثانية المتمثلة بالفن الذي قدم الكثير من بدايات التأمل الذي ساعد على نمو المخيلة في صورها وألوانها ، لقد إشترط بلنسكي في عرضه عن الأدب بأنه لايكفي أن يكون معبرا عن روح الأمم إلا إذا مرت هذه الأمم بتطورات متعاقبة وشمولية لقواها المنتجة على صعيد الآلة والروح أي أن هناك مشاركة مابين القوى العقلية وقوى الإحساس الخارق لإقصاء الموارد الدخيلة التي لايمكن الإفادة منها ضمن الموجدات التي تمثل حاجات الإنسان ورغباته والتي هي أي هذه الحاجات أن تعيد تكوينها من جديد ضمن منطق أي فكرة ما تعبر عن واقع قريب أو واقع متخيل لاتفارق فيه النزعات الإنسانية منظومة المخيلة التي شحنت بالعارض والأساسي للنظرة إلى الكون ،
لقد قدم بلنسكي عبر نقده لبوشكين مايمكن أن نسميه شروط جمالية النقد الأدبي الحديث وهي بنفس الوقت الأسس التي يبنى عليها مفهوم الهدف من النقد سواء على صعيد كشف النواحي الجمالية في المنتج وكذلك تحريك الذائقة الفنية إلى مساحة غير معلومة للتمييز بين حدين متنافرين بين الأبدي وبين متعة اللحظة بين الشراكة الجمعية وبين الأنا المؤقتة حتى لو أدى ذلك ألى إنتهاك أبجديات الكون في أخلاقياته ،



هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يعود تاريخ تشريع "المجلس الروحاني الأعلى" بتشكيلته الراهنة في إطار الدولة العراقية إلى أواخر عشرينيات القرن الماضي، تحديداً إلى الأول من يوليو/ تموز 1928 بحسب وثائق عراقية رسمية. هذا لا يعني بالطبع عدم وجود "قيادة روحانية إيزيدية" قبل هذا التاريخ، ولكن المقصود، ههنا، هو أنّ "المجلس" لا يزال أسير تاريخ عراقٍ مضى، وإيزيديون مضوا.

من المعروف أنّ الهدف من تأسيس هذا "المجلس"، عراقئذٍ، سواء من جهة السلطات الرسمية العراقية أو من جهة أهل الإمارة الإيزيدية، الذين كانوا منقسمين فيما بينهم فعلياً، إلى "إمارتين" متضادتين متعاركتين ("إمارة حسين بك" و"إمارة سعيد بك")، كان دنيوياً أكثر من كونه دينياً. صعود الإيزيديين في جبل شنكال، تاريخئذٍ، وخوف العراق الرسمي من تمردّهم وخروجهم على إرادة المركز، زاد من ضرورة تشكيل هكذا مجلس عراقياً. بمعنى أنّ الهدف الأساس من هذا "التشريع العراقي"، الذي انتهى إلى صناعة "قيادة إيزيدية"، كان "تأطير" الإيزيديين في "مجلس دنيوي" (سياسي بالدرجة الأساس) ملفوف بالدين والمقدس، وذلك لإشراك الإيزيديين، مثلهم مثل كلّ المكّونات الأخرى في العراق كجزء من حلوله، بدلاً من تركهم الإنزلاق إلى الفوضى ضده، وأن يتحّولوا بفعل الظروف المحيطة إلى جزء من مشاكله.

مضى على تأسيس "المجلس" ثمانية عقودٍ ونصف، وهو لا يزال أسير الماضي مرتين: مرّة في الدين، وأخرى في الدنيا، مرّة أمام إيزيدييه، وأخرى أمام الآخر/ العالم.

ثمانية عقودٍ ونصف، مضت، دون أن يحرّك هذا "المجلس" ساكناً في أحوال إيزيدييه. كلّ شيءٍ يسير في الإجتماع الإيزيدي، ديناً ودنيا، من السيء إلى الأسوأ، و"من تحت الدلف إلى تحت المزراب"، على حدّ قول المثل.

"المجلس الروحاني الأعلى" بات يشكّل، والحالُ، حجر عثرة حقيقية أمام الإيزيديين، ديناً ودنيا، لأكثر من سبب، وهذه باتت "حقيقة إيزيدية" معروفة لدى كلّ الإيزيديين في الداخل والخارج. الكلّ يعلم، شاء من شاء وأبى من أبى، أنّ "المجلس" كان على طول وعرض تاريخه، ولا يزال مجرّد "مجلس ديكور"، أو مجرّد "دعاء معلّق" على جدران لالش، أو وسيلة لأداء مناسبات دينية "ضرورية"، لأجل العبور إلى مكاسب زمنية/ دنيوية صرفة، لأهل المجلس "الضروريين" فقط، وعلى رأسهم الأمير طبعاً.

أيّ "مجلس روحانيّ أعلى" هو هذا، الذي لا يجلس إلا لأجل الفصل في صغائر الأمور "الأدنى"؟

أي مجلس هو هذا، الذي يختزل قراره في شخصٍ واحد ووحيد، لا يسمع إلا صوته، ولا يرى إلا ظلّه؟

"المجلس" بتشكيلته الراهنة، وآلياته التي يسير بها وعليها، بات مجلساً كسيحاً، مشلولاً، مُقعداً، يستقلّ "الوراء" في كلّ شيء: "الوراء" في التاريخ والجغرافيا والثقافة، ناهيك عن كونه "نزيلاً دائماً" في "وراء" السياسة، و "وراء" الأحزاب.

ثمّ أوَليست السياسة وأحزابها، هي التي تحرّك هذا المجلس، كأي "بيدق" على بقعة شطرنجها، و"تموّله"، مقابل "السكوت" في لالش، و"البكاء" على حائطها؟

أيّ "مجلس روحاني إيزيدي أعلى في العالم" هو هذا، الذي لا يرى الإيزيديين إلا في "ورائهم"، "وراء" كلّ الدين وكلّ الدنيا، "وراء" كلّ العالم، لا وبل "وراء" كلّ "الوراء"؟

أيّ "مجلس روحاني أعلى" هو هذا، الذي بات فيه من "السياسية الأعلى" أكثر من الدين، ومن دنيا "الأحزاب العليا" أكثر من دنيا الإيزيديين أنفسهم؟

أي "مجلس إيزيدي" هو هذا، الذي بات فيه من "اللامستقبل" لدين الإيزيديين ودنياهم، أكثر من المستقبل، ومن "الوراء المعطّل" أكثر من الأمام الفاعل؟

منذ "التشريع الأول" ل"القيادة الإيزيدية"، وحصرها في "مجلسٍ شكليّ"، أواخر عشرينيات القرن الماضي، والتي أُريد لها أن تكون "سياسيةً" أكثر من دينية، ظهر مصطلح "المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى"، ليتبلوّر من ثم مصطلح "أمير الإيزيديين في العراق والعالم"، الذي يجمع بين يديه السلطتين "الدينية/ الروحانية" و"الدنيوية/ الزمنية".

لكنّ السؤال الذي يطرح نفسه، ههنا، هو: هل "المجلس الإيزيدي الأعلى" و"أميره" يمثلون، بالفعل وحقيقةً، كلّ الإيزيديين في كلّ العالم، أو حتى كلّ الإيزيديين في كلّ العراق؟

ربما يجد البعض، كما دائماً، في هذا السؤال "إستفزازاً"، أكثر من كونه "حقيقة واقعة" تعبر عن راهن الإيزيديين وماضيهم، لكّن الأمر، بالنسبة لي، أبعد من ذلك بكثير، لأنه سؤال يتعلق بمصير دين بأكمله، وما تبقىّ له من "شعبٍ"، ليس له إلا انتظار "شرفدينه"، الذي يُعتقد، بأنه سيشرق عليهم ذات شمسٍ من شرق الله، كما تقول دفاتر إيمانهم.

القضية، إذن، هي قضية أكثر من مليون إيزيدي مهدّد، بات قاب قوسين أو أدنى من الضياع في دينه، قبل الضياع في الدنيا. والسبب الأساس، هو قيادته "الروحانية" الفاشلة، التي ليس فيها من القيادة والأمام شيء سوى إسمها، وليس فيها من المسؤولية أمام الله والإيزيديين والتاريخ، إلا ظلّها.

عوداً إلى السؤال: ماذا قدّم المجلس من "إنجازات" لإيزيدييه في الداخل الكردستاني والعراقي، قبل الإيزيديين في الخارج؟

ماذا "حقق" لهم من "وجود حقيقي" على الأرض، وهم يشكلون "الديانة الثانية" بعد الإسلام، في عموم العراق؟

ماذا قدّم هذا المجلس ل"شنكال" وأخواتها، اللواتي يذهبن من سقوطٍ إلى سقوط، ومن خسارةٍ إلى خسارة، ومن ضياعٍ إلى ضياع؟

ماذا قدّم "المجلس" للشنكاليين على جانبي جبلهم، وأخوانهم "الولاتيين" الشيخانيين، المحاصَرين بين أكثر من إرهاب في الداخل والخارج: إرهاب "الإخوة" في القومية، وإرهاب "الأعداء" في الدين؟

ماذا فعل "المجلس" ل"سيمون" (هنا كرمز فقط للطفولة الإيزيدية المنتهَكة) وأخواتها، اللواتي يذهبن، وفقاً لشريعة "الدين الأقوى"، و"الحزب الأقوى"، و"العشيرة الأقوى"، من "نكاحٍ الدين" إلى "نكاح السياسة"؟

أليس الإيزيديون، هناك، من هولير إلى بغداد، من فوقهم إلى تحتهم، وعلى رأسهم "مجلسهم الروحاني"، مجرّد "دجاج سياسي" تحت الطلب، للتضحية به على أقرب مذبح للسياسة؟

أعتقد أنّ الجواب على كلّ هذه الأسئلة، التي هي ليست إلا غيضاً من فيض، وغيرها الكثير الكثير، يعرفه كلّ إيزيدي، قليلاً أو كثيراً، في الداخل والخارج.

الفرق الوحيد، بين السؤال المطروح أعلاه، والجواب، هو أنّ السؤال، ههنا، يفكّر بصوت عالٍ، فيما الجواب، هناك، خافتٌ، يفكّر في السرّ والكتمان، بلا صوتٍ، مقصوص اللسان؟

أما على مستوى الإيزيديين في خارج العراق وكردستانه، فحدّث ولا حرج.

الإيزيديون في دول القفقاس، ذاقوا على مرّ تاريحهم الأكثر من صعبٍ الأمرّين، بسبب دينهم واعتقادهم. تشتتوا في الجغرافيا، وداس عليهم التاريخ، على مدى حوالي قرنَين من الزمان (حوالي 1820 بدأت هجرة إيزيديي دول القفقاس من موطنهم الأول "سرحد" في كردستان الشمال، أما الهجرة الثانية فكانت أثناء الحرب العالمية الأولى 1914ـ1918). ماذا قدّم "المجلس" لهؤلاء ضحايا "إلههم"؟

ماذا حقق لهم "المجلس" طيلة ما يقارب القرنين من الشتات في الزمان والمكان، لكي يحافظوا على الحدّ الأدنى من وجودهم في دينهم ودنياهم؟

حتى الزيارات التي تمّت في السنوات الأخيرة إلى هؤلاء الإيزيديين، كانت قد تمّت بدعوة خاصة من هؤلاء الأخيرين، الذين تحملّوا كلّ نفقات سفر أهل "المجلس الروحاني" و"صحبهم" من السياسيين والمثقفين والإعلاميين.

في الشمال، ماذا قدّم المجلس للإيزيديين في كردستان تركيا، الذي هجروا موطنهم منذ أواخر ستينيات القرن الماضي، إلى أوروبا، ولم يتبقى منهم سوى بضع مئات؟

هل تقدّم أهل المجلس، وعلى رأسهم الأمير، ولو شكلياً، بطلب واحد إلى تركيا الرسمية، للإعتراض فقط على إدراجها للإيزيديين في خانة "اللادينيين" أو من "لا دين له"، التي تشير إليهم في دوائر النفوس والأحوال المدنية التركية بإشارة ((X؟

ذات الشيء يمكن سحبه على الإيزيديين في سوريا، الذين لا يعرفون من "المجلس"، الذي من المفترض به أن يمثلّهم، إلا إسمه. لا بل أنّ الغالبية الساحقة منهم لا يعرفون إسم "أميرهم" و"بابا شيخهم".

على مدى ثمانية عقودٍ ونصف، لم يقدّم "المجلس" لإيزيدييه السوريين، أيّ شيء يُذكر، على الأرض، سوى التجهيل، والقفز فوقهم، كقفزه تماماً فوق إيزيديه الآخرين، سواء في الداخل، أو في الخارج، في القفقاس وتركيا والمهاجر.

منذ أكثر من 27 شهراً يعيش الإيزيديون في سوريا مثلهم مثل غيرهم، تهديداً حقيقياً على وجودهم، ك"أقلية دينية" من قبل أهل الجماعات التكفيرية، التي تكفّر الإيزيديين بإعتبارهم "عبدة الشيطان"، وتصادر ممتلكاتها وأموالهم، بإعتبارهم "كفرة". كلّ ذلك يجري على مرأى العالم ومسمعه، دون أن يحرّك "المجلس" ساكناً، وكأنّ شيئاً لم يكن. كلمة واحدة لم تخرج حتى الآن من أهل "المجلس"، بخصوص إيزيدييهم السوريين.

لا أحد يطالب "المجلس"، بالطبع، أن يتكلّم بالسياسة، نيابةً عن الإيزيديين السوريين، رغم أنه لا تمرّ مناسبة سياسية في العراق وكردستانه، إلا ويدلي "فوق المجلس" بدلوه في الإنحياز لهذا الحزب ضد ذاك، ولهذا الرئيس ضد ذاك. "المجلس" وفوقه يركبون السياسة ويستقلونها في كلّ مناسبة في العراق وكردستانه، أما في سوريا، فلا "دخل" لهم في السياسة.

أما في الخارج، ههنا، فبات واضحاً هروب "المجلس" وفوقه من إيزيدييه، وتجاهل هذا الأخير ل"دين ودنيا" أكثر من 100 ألف إيزيدي يعيشون في المهاجر بين أوروبا وأميركا، طالما وصف المهتمون في الشأن الإيزيدي ما يتعرضون لهم ب"الفرمان الأبيض".

"المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى"، هو بإختصار "مجلس" داخل العراق، لكنه خارج العالم. وهو فوق هذا وذاك، "مجلس" لا يعيش في العراق، بقدر ما أنه "يستقل" وراءه!

هو "مجلسٌ ماضٍ"، يعيش بلا أمامٍ ولا هم يحزنون!

"المجلس" ليس آيةً منزلة من عند الله..هو فعل بشري بإمتياز، زمني بالدرجة الأساس، بات أكثر من أيّ وقتٍ مضى بحاجة إلى إعادة ترتيبه وإصلاحه، من فوق فوقه إلى تحت تحته.

نصيب كلّ إنسان في هذا العالم، بغض النظر عن جنسه ولونه ودينه ولغته وإثنيته وقوميته يساوي نصيبه في أمامه.

إذا أرد الإيزيديون أن يعيشوا في الأمام، ليس أمامهم سوى طريقٌ واحد: ترتيب البيت الإيزيدي من الداخل بالإصلاح؛ إصلاح دينهم في دنياهم، وإصلاح دنياهم في دينهم.

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

شهدت مدينة عامودا يوم أمس الخميس تطورا خطيرا بعد الأزمة المفتعلة التي ضخمت وروج لها على أنها اعتدا على حريات أفراد وسياسيين من قبل قوات الاسايش في المدينة منذ اكثر من أسبوع.

وفي ظل الحصار المفروض على شعبنا في غرب كردستان سواء في عفرين من قبل المجاميع المسلحة أو في الجزيرة من قبل حكومة الإقليم من خلال إغلاق معبر سيمالكا, واستهداف النظام لحيي الاشرفية والشيخ مقصود, كلها أفعال تنم عن نية كل الجهات مجتمعة للنيل من الإرادة الحرة للشعب الكردي وابتزازه كي يرضخ لمخططاتهم ومآربهم. مع الأسف ورغم الحساسية التي أبدتها قوات الاسايش و وحدات حماية الشعب في عامودا لعدم انجرارهم إلى مخطط مرسوم ومدروس من قبل قوى إقليمية وجهات كردية ارتضت الارتزاق مهنة وعبثت بعقول ومصير العديد من الشباب الكرد من خلال شعارات وأوهام يقبضون ثمنها مالا ويدفع شبانٌ مغررٌ بهم ثمنها دما.

ان ما حصل في عامودا من مؤامرة استهدفت وحدات حماية الشعب العائدة من مهامها المنجزة بنجاح بعد فتحها لطريق الحسكة الدرباسية الذي كان مرتعا للمجاميع المرتزقة التي تعبث بأمن المواطنين وتعتقل الأشخاص على الهوية والانتماء القومي. وبعد انتصارهم وتأمينهم لذاك الطريق وأثناء عودتهم كان للبعض ممن ارتهنوا لأعداء الشعب الكردي رأي آخر, فقاموا باستقبال القوات العائدة بالحجارة والرصاص.

ان قيام تلك الجهات المشبوهة والتي تتخذ من فنادق الإقليم وإسطنبول مقرا لها وتحاول إلى جانب وسائل إعلام رخيصة ان تروج لمقولة ان الاسايش ووحدات حماية الشعب قوات تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي, وهذه القوى تقوم بتصفية خصوم حزبنا. هدفهم من ذلك هو الإشارة إلى ان هذه القوى الوطنية هي تابعة لحزب معين ومن حق باق الأحزاب تشكيل مجموعات عسكرية مسلحة, و يهدفون بذلك الى تحويل غرب كردستان لمكانٍ يعج بالميلشيات الحزبية والفوضى. هؤلاء وأمثالهم؛ كان لهم دور في انتشار زراعة الحشيش التي تعد السبب الرئيس في التشهير بقوات الاسايش التي تعمل على إزالة هذه الآفة المشوهة لسمعة شعبٍ بأكمله. ان نسب هذه القوى الوطنية إلى حزبنا هو شرف لنا؛ ان تنسب له قوات كسر وأفشلت مخططات تآمرية هدفت إلى ضرب مكتسبات الشعب الكردي, رغم إنها كررت مرارا بأنها تقف على مسافة واحدة من كافة التنظيمات السياسية. كما ان هذه القوات ليست بحاجة إلى صكوك غفران ممن ارتضوا العمالة والخنوع, فاليوم مكونات غرب كردستان من عرب, آشور, أرمن وسريان, مسلمين ومسيحيين يرون في وحدات حماية الشعب والاسايش قوى وطنية تحمي حياتهم وتحفظ امنهم دون تمييز.

ان المرتزقة الذين يحاولون سلخ عامودا عن تاريخها النضالي المشرف ويدعون المجاميع المسلحة إلى دخول هذه البلدة المقاومة هم ليسوا سوى الأدوات الرخيصة لعملاء مأجورين في هولير وإسطنبول. وعلى شعبنا المقاوم الذي ضحى ولازال ان يوحد قواه وصفوفه لان مخططات التآمر باتت تتغلغل في داخل مجتمعنا وعلينا الوقوف بوجهها بشكل حاسم, كما ان الأطراف التي تروج على الفضائيات لاقتتال كردي – كردي كانوا مع الأسف جزء من هذا المشروع وعليهم العودة من الطريق الخاطئ الذي سلكوه.

إننا في حزب الاتحاد الديمقراطي في الوقت الذي نعزي ذوي الشهيد؛ ندعو الهيئة الكردية العليا إلى تحمل مسؤولياتها وفتح تحقيق في ما جرى وكشف الملابسات والمتورطين في تلك الأحداث بأسرع وقتٍ ممكن وتقديمهم إلى العدالة.

اللجنة التنفيذية في حزب الاتحاد الديمقراطي – PYD

28\6\2013

صوت كوردستان: ليس هناك في أقليم كوردستان لحد الان أية مؤسسة (مستقلة) لاستطلاعات الرأي بكافة مجالاتها و التي من خلالها تستطيع الحكومة و الأحزاب السياسية الكوردستانية رسم سياساتها و التنبئ بما سيحصل لها خلال الفترة بين فترتيتن أنتخابيتين. و الأطراف الحالية التي تقوم بأجراء و تنظيم أستطلاعات الرأي تقوم بها ليس من أجل أن تعرف حقيقة الوضع السياسي و التغيير في شعبية القوى السياسية بل أن جل همهم هو نشر بعض الأرقام و التي بها يخدعون الشعب و يثبتون بأن قائدهم أو حزبهم يتمتع بشعبية كبيرة.

و هذا ما يحصل الان في أقليم كوردستان و نحن على أبواب الانتخابات البرلمانية و الرئاسية. فأستطلاعات حزب البارزاني جميعها تقول بأن أكثر البارزاني و حزبة هما الفائزان حتما و دون شك.

و أستطلاعات المعارضة تؤكد مضاعفة شعبيتهم و أن أي مرشح لهم للرئاسة سيحصل هو الاخر على أغلبية الأصوات.

و على أساس عمليات الاستطلاع التي تجريها القوى السياسية في أقليم كوردستان هناك حرب كلامية مندلعة بين جميع الأطراف و كل طرف يكذب الطرف الاخر و يقول أن أستطلاعاتهم مزورة. و في هذا الكل صادقون لان الجميع يقومون بعمليات تزوير و بشتى الطرق لابل يقومون بتزوير الاستطلاعات التي يقومون بها هم أنفسهم.

المثير للجدل هو أن الأحزاب السياسية لا تدع حتى بعض الجهات المستقلة من تنظيم أستطلاعات مستقلة، فتراهم يتراكضون على المواقع الالكترونية من أجل التصويت لاكثر من مرة من ناحية و يحركون أيضا خبرائهم في عمليات التزوير الالكترونية لاختراق تلك المواقع و الحصول على طريقة يزورون بها نتائج الاستطلاع.

القوى السياسية لا تؤمن و لا تقبل بتداول السلطة ابدا في أقليم كوردستان و لا تقبل حتى بتداول السلطة في أستطلاعات الرأي و على الورق. فكيف سيتحول الإقليم الى ديمقراطي؟؟؟

صوت كوردستان: حسب خبر نشرته جريدة الزمان تودي التركية فأن رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي غير راض من عملية انسحاب قوات حزب العمال الكوردستاني من الأراضي التركية الى إقليم كوردستان و نقلت عنه قولة أن 15%فقط من قوات حزب العمال الكوردستاني غادرت الأراضي التركية، كما أعرب أردوغان عن أستنكارة لبعض المواجهات التي حصلت في ولاية بدليس و أتهم تنظيمات كوردية بجمع الأموال و التعرض الى (الجحوش) الذي يعملون لصالح الدولة التركية ضد الحركة التحررية الكوردية.

في نفس الوقت أرسلت لجنة الحكماء التي شكلها أرودغان مع بداية عملية السلام مع حزب العمال الكوردستاني تقريرها الى اردوغان و قدمت له مجموعة من المقترحات التي من شأنها حل القضية الكوردية في تركيا.

حسب الصحيفة فأن لجنة الحكماء طلبت من اردوغان ألغاء قانون الإرهاب و نقل أوجلان الى سجن أخر أكثر ملائمة أن لم يتم أطلاق سراحة من قبل الحكومة التركية، كما طالبت بأنهاء المخافر و رفع حقول الألغام و أطلاق حرية الدراسة بلغة الام في تركيا و أعطاء المحافظات حريات أكثر و اصدار عفو عام. كما طالبوا بأجراء تغييرات في الدستور التركي في العديد من المجالات.

و كان أوجلان قد صرح في اخر لقاء له مع قادة في حزب السلام و الديمقراطية الكوردي بأن المرحلة الأولى من عملية السلام أنتهت و هم يدخلون في المرحلة الثانية و دعا الحكومة التركية الى تنفيذ وعودها بصدد حل القضية الكوردية.

السومرية نيوز/ القاهرة
أعلنت الراقصة المثيرة للجدل سما المصري, أنها ستشارك في مظاهرات 30 يونيو من أجل إسقاط الرئيس محمد مرسي, وإجراء إنتخابات رئاسية مبكرة.

ونقلت وسائل الإعلام المصرية عن المصري تأكيدها "خلال تغريدة لها على تويتر: أنها تنتظر 30 يونيو حتى ترقص للإخوان الرقصة الأخيرة بعد إسقاطهم".

وأضافت أنها "لن تتوقف لحظة عن إنتقاد الإخوان", مشيرة إلى أن "رقصها سخرية منهم, بسبب أفعالهم التي أساءت لمصر".

وأوضحت المصري أنها "من الممكن أن تشارك فى المظاهرات وهي مرتدية البكيني, ولن تخشي تحرش الشباب بها", لأن حسبما قالت "الشباب المصري علي خلق".

وكان وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم أعلن، أمس الثلاثاء، أن رجال الشرطة سيرتدون شارات خاصة يوم 30 حزيران لمنع انتحال صفتهم واستغلال ذلك في إحداث أعمال شغب وعنف المتوقعة في هذا اليوم.

ويتوقع وقوع اشتباكات عنيفة يوم 30 حزيران، إثر توعد حملة تمرد والحركات المعارضة للنزول في مسيرات حاشدة باتجاه قصر الرئاسة، ورفع الكروت الحمراء للرئيس محمد مرسي، والمطالبة بإجراء انتخابات رئاسية، بينما هددت القوى الإسلامية الموالية للنظام بالقيام بما أسمته ثورة إسلامية حال الإطاحة بمرسي.

firatnews

عامودا – افادت مصادر محلية من مدينة عامودا بأن المجموعات المسلحة المرتزقة قامت بنقل جرحاها الى تركيا. حيث كانت سيارة الاسعاف تنتظرهم على الحدود.

حيث اشارت المصادر بأن المجموعات المسلحة قامت بنقل ثلاثة من جرحاها الى تركيا، واوصلتهم الى الحدود حيث كانت سيارة اسعاف تركية تنتظرهم على الحدود.

هذا وقامت مجموعة مسلحة مرتزقة بالهجوم على وحدات حماية الشعب التي كانت عائدة من طريق الحسكة – الدرباسية بعد تحريره من المجموعات المسلحة المرتزقة، داخل مدينة عامودا، مما ادى الى فقدان مقاتل من وحدات حماية الشعب لحياته، وجرح اربعة اخرين. وبعدها قامت وحدات حماية الشعب بحملة لاعتقال المرتزقة المهاجمين، مما ادى الى مقتل ثلاثة منهم.

واكدت مصادر من داخل مدينة نصيبين لوكالة انباء هاوار بأن تلك المجموعات المسلحة احضرت جرحاها الى المدينة.

نقاش | داود العلي | بغداد |
يعتقد الليبراليون في محافظة الأنبار إن الحكومة المحلية سُرقت منهم عبر تزوير الانتخابات لفرض سيطرة الإسلاميين.
ووفق هذا الاعتقاد الذي يتحدث عنه مرشحين مستقلين في المحافظة، فإن تحولاً مهماً سيطرأ على طبيعة الصراع في المدينة المتوّترة منذ نحو ستة أشهر بسبب احتجاجات على حكومة بغداد.
ويقول سعدون عبيد الشعلان العضو المستقل في المجلس الجديد في محافظة الأنبار إن "معظم موظفي مراكز الاقتراع تابعون لكتل إسلامية، وهم من قاموا بالإشراف على عمليات التزوير بأنفسهم".
"
هناك موظفون في مراكز الاقتراع قاموا بفتح الصناديق وغيّروا النتائج لصالح جهات معينة فازت في الانتخابات ولديّ أدِلة تثبت هذه الاتهامات ولن أقوم بتسليمها إلى المفوضية بسبب التواطؤ بين فرعها في الأنبار والكتل المتنفذة، لاسيما الإسلامية منها" يضيف الشعلان.
لكن مسؤولين في المفوضية أكدوا في مؤتمر صحافي حضرته "نقاش" أنها "تسلّمت 107 شكوى في الاقتراع العام لانتخابات الأنبار، صُنِّفت 43 منها على أنها شكاوى خضراء وتسعة أخرى صُنِّفت صفراء و64 شكوى حمراء، فيما بلغت شكاوى الاقتراع الخاص 23 شكوى منها 21 خضراء وشكوى واحدة صفراء وواحدة حمراء".
وعلى رغم ذلك لا يبدو أن الشعلان يثق بكل ما تقوله المفوضية ويؤكد أنه "بصدد تقديم مقاطع فيديوية إلى المحكمة الاتحادية العليا كونها صاحبة الاختصاص ولا تتعرض إلى الضغوط أملاً في كشف الحقيقية كما هي".
ويضيف الشعلان "التزوير في نتائج الانتخابات كان بنسبة 70 في المائة وهناك غرفة عمليات شكلّتها ثلاث كتل قبل الانتخابات للسيطرة على مراكز الاقتراع وتغيير النتائج لصالحها في يوم التصويت، ولا استطيع الإفصاح عن أسماء الكتل حماية لحياتي، فقد أتعرّض إلى التصفية الجسدية في أي وقت".
لكن إلى أي حد يمكن لمحاولات التزوير التي يتحدث عنها الشعلان أن تؤثر على نتائج الانتخابات.
فنتائج الفرز في محافظة الأنبار أظهرت تقدُّم قائمة "متحدون" بزعامة أسامة النجيفي تليها قائمة "عابرون" بزعامة المحافظ قاسم الفهداوي، في حين جاءت "العراقية العربية" بزعامة صالح المطلك ثالثة، وبعدها "ائتلاف العراقية الموحد" بزعامة أياد علاوي.
لكن هذه الأرقام التي أعلنتها المفوضية تحضى بقبول كتلة متحدون، وبرفض كتل أخرى.
انتخابات مجالس المحافظات في الأنبار كانت دون المستوى المطلوب، والسبب التهديدات الإرهابية والتأثيرات السياسية، وهناك أيضاً تلاعب وتزوير في أصوات الناخبين، ومن الأدلة ما أشارت إليه تقارير الوكلاء السياسيين عن 44 محطة في الأنبار سيُعاد فرز الأصوات فيها حسب مصادر "نقاش".
في المقابل يقول النائب عن كتلة متحدون مظهر الجنابي، في تصريح لـ"نقاش" إن "حديث بعض الكتل السياسية عن تزوير الانتخابات في الأنبار هو دليل على خسارتها في الانتخابات".
ويعتقد الجنابي إن "الجهات الرقابية والمفوضية العليا والإعلام كانوا حاضرين بقوة في الاقتراع المحلي وشاهدوا الانسيابية في عملية الإدلاء بالاصوات وعدم وجود حالات تزوير" لكنه منزعج من "الجهات السياسية التي تحاول تشويه سمعة الكتل الإسلامية بعد حصولها على المركز الأول".
"
عدد المقاعد التي حصلت عليها مُتحدون لا تعبر عن حجم القواعد الشعبية لنا، فهناك معتصمون في ساحات التظاهر لاسيما الموجودين على الخط الدولي السريع الرابط بين الرمادي والأردن وسوريا لم يستطيعوا الإدلاء بأصواتهم بسبب الحصار الأمني الذي فُرضّ عليهم من قبل القطاعات العسكرية المتواجدة هناك كما هو حال بعض مناطق الأنبار" يضيف الجنابي لـ "نقاش".
ويبدو أن عضو كتلة متحدون يجد في المعتصمين جمهوراً مهماً يصوِّت للكتلة، لكن الصراع الذي يلوح مبكراً في المحافظة المضطربة سيكون بين الفرق العلمانية، والإسلامية، وتضارب التصريحات بين الشعلان والجنابي يوضِّح جانباً من هذا الصراع.
ويقول مصدر في كتلة عابرون التي يقودها المحافظ قاسم الفهدواي إن "الانتخابات المحلية وما أسفرت عنه من نتائج كشفَت أن المحافظة ستكون في بطن الإسلاميين، وهم من سيسيطر عليها".
وبينما يجري التنافس بين الفريقين داخل المحافظة، تحضِّر كتلة متحدون مرشحاً إسلامياً لمنصب المحافظ.
يقول قيادي في كتلة متحدون لـ"نقاش" إن "المرشّح هو يحيى غازي المحمدي الذي ينتمي إلى كتلة تجديد التي يتزعمها نائب رئيس الجمهورية، طارق الهاشمي المحكوم غيابياً بالإعدام".
حرب التصريحات والاتهامات التي يُطلقها الفائزون والخاسرون في الأنبار ضد بعضهم البعض ستستمر لأسابيع قبل المصادقة على النتائج النهائية التي أعلنتها المفوضية وتشكيل الحكومة المحلية الجديدة في الأنبار.

نقاش | عبدالخالق دوسكي | دهوك |

معظم القِلاع في العراق يتم النظَّر إليها من زوايا معينة باستثناء قلعة نزاركي التي لا يتمكن الزائر من رؤيتها إلا من أعلى الجبال المحيطة بها، فهي تقع في منطقة منخفضة جغرافياً.
القلعة التي أحتضنت الأكراد بعد تعرضهم لحملات الأنفال سيتم تحويلها اليوم إلى متحف خاص بالأكراد بتصميم جديد يشابه متحف الهولوكوست الخاص باليهود في ألمانيا.
ومنذ من قبل نظام البعث الحاكم عام 1976 كانت القلعة ثكنة عسكرية، ثم تم تحويلها لاحقاً إلى معتقل للعائلات الكردية في نهاية الثمانينات أثناء حملات الأنفال، وبعد حرب الخليج الأولى عام 1990 أصبحت مأوى للأكراد العائدين من تركيا وإيران عقب انفصال محافظات الإقليم الثلاث عن سلطة بغداد.
وكانت القلعة في بدايتها تسمى (قلعة دهوك) لكن لمجاورتها قرية نزاركي فإن عامة الناس يسمونها اليوم قلعة نزاركي حيث لا يفصل بينها وبين القرية سوى نهر هشكرو.
الفنان التشكيلي كوهدار صلاح المشرف العام على عملية ترميمها وتحويلها إلى متحف لتجسيد ما جرى فيها من أحداث رافق مراسل نقاش في جولته داخل المكان.
وكان كوهدار يتحدث باهتمام عن القصص التي جرت فيها، وفجأة توقف في منتصف الساحة ثم قال "سنحوِّل هذه الساحة إلى ما يشبه الصحراء وسنكتب القصص المأساوية التي جرت فيها على شواخص، وسيكون للمرأة مكان بارز فيها فهي الضحية الرئيسة في عمليات الأنفال".
المتحف الذي من المؤمّل أن ينتهي العمل فيه في غضون ثلاث سنوات سيكون بمثابة منبر لتجسد الذاكرة الجمعية للشعب الكردي ويؤكد كوهدار "سنستعين بالخبراء والكتّاب والفنانين في كتابة المآسي التي شهدتها القلعة، وسيضم أيضا أجنحة خاصة بمآسي الكرد الفيليين والبارزانيين، أما سطح القلعة فسيجسد الهجرة المليونية التي تعرّض لها الشعب الكردي عام 1991 من خلال منحوتات برونزية سَتُفرش على سقف القلعة".
الباب الغربي للقلعة يضم عشرات النوافذ الصغيرة المطِّلة على المكان والتي كانت تُستخدّم لمراقبة المنطقة من جميع الجوانب، أما الجدران الداخلية فمازالت تحتفظ بشعارات حزب البعث السابق إلى جانب عبارات أخرى مثل "كل شيء من اجل النصر" فضلا عن مقولات للرئيس العراقي السابق صدام حسين.
تلك الأجواء تحيي في الذاكرة صور أرتال الجنود ببنادقهم الروسية وهم ينزلون من سيارات الايفا العسكرية و يسوقون الناس المؤنفلين عنوة إلى داخل القاعات.
الضحايا الذين سُجنوا في هذه القلعة دوّنوا بعض العبارات وأسماء أشخاصٍ ذاقوا الرعب في أركانها، وإلى جانب هذه المقولات كانت هنالك رسوم لقلوب اخترقتها سهام وعبارات مثل "هيلان حبيبتي إلى الابد".
يقول كوهدار إن القلعة التي تضم 80 قاعة وغرفة ستتحول إلى متحف للأنفال والذاكرة الكردستانية على غرار متحف الهولوكوست الخاص باليهود الموجود في المانيا.
ويضيف "استعَّنا في بداية المشروع بمهندس معماري ألماني يدعى كارستن بورك وهو يمتلك خبرة واسعة في كيفية الحفاظ على الهيكل الخارجي للقلعة بشكلها الطبيعي ووضع التصاميم الداخلية للمتحف بشكل فني وفق النماذج المعاصرة".
وطبقاً للتصاميم الموضوعة والتي خصصت حكومة إقليم كرستان 12 مليون دولار لتنفيذها، ستكون هناك قاعات لعرض صور وبروفايلات مرتكبي جرائم الأنفال ثم قاعات لعرض أفلام وثائقية تجسد معاناة الناس الذين عاشوا في هذه القلعة أثناء مرحلة الأنفال ثم المرحلة التي أعقبتها ثم قاعات لتجسيد عمليات هدم القرى الكردية".
والمثير في هذا المتحف هو كتابة القصص المأساوية التي جرت داخل القلعة على جدرانها وفي مواقع ارتكابها بشكل فني، كما ستكون هنالك قاعات خاصة بالأطفال "نريد أن تبقى هذه الجريمة حاضرة في أذهان الأجيال ويتم التذكير بها دوما كي لا تتكرر" يعلِّق كوهدار.
البناء شاهق وكبير ويغطي مساحة (15) ألف متر و يحمل في طياته الكثير من قصص الحزن المؤلمة، فالباحة الواسعة لها شهدت في نهاية الثمانينات أبشع أنواع التعذيب والقتل، إذ تم قتل رجل بالحجارة والبلوك المصنوع من الأسمنت أمام أنظار المعتقلين بما فيهم زوجته وأطفاله الصغار على حد قول أيوب نسري مدير العلاقات في مركز الأنفال في دهوك.
أيوب (33 سنة) الذي عاش سنوات من حياته في هذه القلعة كمعتقل استذكر بعض المآسي وقال" كانوا يأتون بالمعتقلين على شكل مجموعات وينزعون عنهم عماماتهم الكردية ثم يفصلون بين الرجال والنساء والأطفال، معظم النساء والأطفال كانوا يُحبَسون داخل القلعة، أما الرجال فيُرّحلون إلى أماكن لم نعرفها إلى اليوم".
في مركز الأنفال بدهوك تعيش السيدة أم هاوار (64 سنة) والتي قالت لـ"نقاش" أنها ما زالت تخشى الاقتراب من القلعة.
وتضيف" في هذا المكان أعدموا ولدي أمام ناظري، وكنا تخشى النوم في الليل مخافة أن يدخل علينا جندي ويفعل ما يريد أو أن ينادى بأسمائنا فنختفي مثلما اختفى الكثيرون إلى الأبد".
قصص القلعة معظمها مأساوية وجدرانها تختزن الكثير من تلك القصص، وسيحاول هولوكوست الأكراد إحياء العشرات بل المئات منها مجدداً.

شفق نيوز/ أفاد مصدر امني، الجمعة، بوصول فوجين من الشرطة الاتحادية وقوات "سوات" الى قضاء الطوز .
وقال المصدر، الذي طلب عدم الاشارة الى اسمه، في حديث لـ"شفق نيوز"، ان "فوجين من الشرطة الاتحادية وقوات سوات وصلا الى قضاء الطوز، التابع لمحافظة صلاح الدين".
واضاف المصدر ان "وصول القوات الامنية يهدف لتأمين القضاء من الهجمات المسلحة التي طالته مؤخراً".
وقطع العشرات من التركمان في قضاء الطوز، يوم الاحد الماضي، الطريق الدولي الرابط بين محافظتي بغداد وكركوك احتجاجا على الوضع الأمني في القضاء، وطالبوا بإرسال قوات إضافية من الجيش والشرطة وتشكيل قوات صحوة من التركمان لإعادة الاستقرار في القضاء.
وكان قيادي تركماني في التحالف الوطني قد كشف، في وقت سابق، عن خروج مئات من القومية التركمانية في تظاهرة امام محكمة طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين؛ للاحتجاج على ما قالوا انه افراج الجهاز القضائي عن "الارهابيين".
وشهد قضاء طوزخرماتو في محافظة صلاح الدين، وكذلك محافظة كركوك في اوقات سابقة، سلسلة من التفجيرات العنيفة التي اسفرت عن مقتل العشرات واصابة المئات بجروح بحسب تقارير أمنية، وكان آخر تلك التفجيرات ما حدث يوم الجمعة الماضية حين كشف مصدر امني في شرطة كركوك عن اصابة 70 مدنياً سقطوا بين قتيل وجريح بتفجير سيارة مفخخة قرب حسينية جنوب المدينة معظم مرتاديها من التركمان.

أ أ / م ر

 

يعد الفساد الإداري والمالي الخطر الكبير على المجتمع الذي عانت منه المجتمعات الإنسانية عبر العصور ولازالت تعاني لحد يومنا هذا وهو بمثابة أفه تشكل خطراً كبيراً على المجتمعات منذ ظهور الإنسان على وجه الأرض حتى يومنا هذا لأنها مرتبطة بنزوع بشري غير مشروع في الحصول على مكاسب مادية أو معنوية ليست من حق الإنسان ومع ذلك يسعى أليها وقد يأتي التغيير . وتعريف معنى مفردة الفساد على معان عدة وبحسب موقعه وفي قوله تعالى (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ(ونرى في الآية السابقة تشديد القران الكريم على تحريم الفساد على نحو كلي وان لمرتكبيه الخزي في الحياة الدنيا والعذاب الشديد في الآخرة أما الدلالة الاصطلاحية فتظهر على اتجاهات مختلفة .الاتجاه الأول هو الفساد هو الإساءة للوظيفة العامة .واستغلال المال العام من اجل تحقيق مكاسب خاصة يؤكد أنصار هذا الاتجاه أن الفساد هو وسيلة لاستخدام الوظيفة العامة من اجل تحقيق منفعة ذاتية خاصة في سواء شكل عائد مادي أو معنوي وذلك من خلال انتهاء القواعد الرسمية والإجراءات المعمول بها ويعتبر الفساد بأنه استخدام السلطة العامة من اجل تحقيق أهداف خاصة وان تحديداً هذا المفهوم ينشأ من خلال التمييز ماهو عام وماهو فاصل .أما الاتجاه الثاني يعتبر الفساد هو انتهاك المعايير الرسمية والخروج على المصلحة العامة لكي يصب في مصلحته الشخصية ويركز هذا الاتجاه على أن السلوك المنطوي على الفساد هو ذلك السلوك الذي ينهك القواعد الأخلاقية والقانونية الرسمية الذي يفرضها النظام السياسي القائم على مواطنيه ويثير الفساد سلوك منحرف عن الواجبات والقواعد الأخلاقية للدور العام وذلك نتيجة للمكاسب ذات الاعتبار الخاص سواء كانت شخصية أو عائلية آو اجتماعية خصوصية .والتي تتعلق بالثروة أو المكانة أو السلوك الذي ينتهك الأحكام والقواعد المانعة لممارسة أنماط معينة من التأثير الشخصي بين الفساد أو ضياع بنائية هيكلية وينظر هذا الأمر إلى الفساد لوصفه مجموعة من الاختلال الكامنة في الهياكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للمجتمع وعلى هذا الأساس ولكي يتم الكشف عن أسبابه ومظاهره داخل المجتمع يجب علينا تحديداً داخل البناء الاجتماعي الشامل لان الفساد يعتبر الأسلوب من أساليب الاستغلال الاجتماعي المصاحب لحيازة القوة الرسمية داخل التنظيمات الإدارية ولنأخذ نموذج واحد من الفساد الإداري والمالي لأحد أقطاب الحكومة العراقية قائد القوات البرية غلي غيدان حيث أن هذا الرجل عاث فسادا كبيرا يقوم هذا الرجل بتعيين البعثيين فقط بل من الرموز الكبيرة في صفوف حزب البعث من ابنه وأخيه بمنصب عضو فرع أو عضو شعبة في حزب البعث المنحل ولديه سماسرة في الجيش يجمعون له الأموال من قادة الفرق والألوية في الجيش العراقي وفي الفترة الأخيرة وجهه اهانة للكفاءات التعليمية والتدريسية بتعيين ابن عمه مدير عام لتربية احد الاقضية وان ابن عمه عير حاصل على شهادة علمية مرموقة في حين حملة الماجستير والدكتوراه تم تهميشهم فما هكذا تورد الإبل ياغيدان...


الجمعة, 28 حزيران/يونيو 2013 10:09

حسن شحاتة يفضح شيوخ الأرهاب - واثق الجابري

إرهابيون بلباس الشيوخ وخطابات تجردت من الانسانية وحق العيش والتفكير والرأي , القتل نظرية للأصلاح وأخضاع للأخر بالأبتعاد من الرسالة السمحاء , ثقافة العنف تجتاح الدول العربية والأسلامية من أنظمة ومشايخ يحكمون بأسم الدين المنحرف , القتل والتمثيل بالجثث ونبش القبور وأكل الاكباد نتيجة حتمية لخطابات دينية متشددة متطرفة منحطة , ومواريث لأسلاف تربعوا على الرقاب بقطع الرؤوس , إنحراف عن القيم الاخلاقية والانسانية , من وعاظ الدولاريختزلون الاسلام بالنكاح والغرائز والبحث عن الملذات الذاتية , وإنتساب بالزور للأسلام والأنغماس للرذيلة وجداول النكاح وفض البكارات وانتهاك الاعراض , مشاهد مقززة في إنقسام الأمة وصيحات الفرح ( الله أكبر ) بغطاء شيوخ الفتنة لأستباحة دم من يختلف معهم , فتاوي تنطلق قنوات القواعد الامريكية وامارات طالبان والجاهلية لتكفير المسلمين ومن فلسطين المحتلة يصدح صوت القرضاوي بالمعونة لضرب المسلمين بأيادي اسرائيلية , إنحطاط في العقلية العربية ممتدة من سلفية قطع الرؤوس وحيوانية الغرائز ووحشية الأفعال , تدفع للتشفي والتسابق لتسجيل اللحظات التاريخية الخالدة في الصفحات السوداء, طرق عبدّها شيوخ الكفر بلحاهم القذرة وثيابهم القصيرة , يمتعهم قتل الاطفال وأكرام الميت في نظرهم بالحرق والتمثيل وتصوير مشاهده تحت رايات سوداء جعلوها بدل الفتوحات معبرة عن سوداوية الافكار , ملثمين هاربين من افعالهم وكاشفين لعورات من يختلف معهم , حكام وشيوخ مفسدين في الارض جمعهم الدولار والنزوات لأيجاد المبررات , يأكلون لحوم خنازير الماكدونالز ويسكون في فنادق لندن ويدعون الشباب المتخلف للسكن في الكهوف , بحرمة الحضارة وحلية الجاهلية , الخطر في نظرهم في لسان القرضاوي ومرسي والعريفي هو المد الشيعي وتكنلوجيا المعلومات والفكر المتحضر والأنسانية والرأي الأخر , عقول متخلفة لا تملك الاّ الطائفية والاعتداء على دور العبادة والاسواق بوسائل الغدر المتنوعة , ما حدث مع الشيخ العلامة حسن شحاتة أختزال للتاريخ الأسود والجاهلية المتعشعشة في برك القذارة , جبناء لا يكشفون وجوههم يشدون العزائم بالكثرة والغدر ويهربون تحت جنح الظلام واللثام والأسماء الوهمية ,وما حدث في أحداث زاوية ابو مسلم في الجيزة نتيجة التحريض الطائفي المستمر وتكفير من شيوخ المنطقة وخطباء مساجدها والشرطة في موقف المتفرج , بعد إعنتانق معظم الشعوب العربية موقف اللاتسامح ورفض الاختلاف في الامة وتشجيع من الحكومة التي تركت قضايا الامة واتجهت للطائفية والتعصب وحكم الأستبداد على شعوبها , كي تعيد نفسها دكتاتورية بأسم الاسلام , الشهيد حسن شحاتة لا يطلب في افعاله الاّ جنات الخلد والشهادة وهي غايته السامية في محراب العبادة وقد نالها أعزل لا سلاح لديه الاّ الفكر, يجابه ( البلطكية ) ويذكر في واقعة الجمل في ساحة التحرير التي تلبست اليوم بأسم الدين , الشيخ حسن شحاته سيخلده التاريخ وحي يرزق في جنات النعيم , وتستهجن الانسانية والشعوب والأحرار الافعال النكراء والصفحة الجديدة من الشذوذ الفكري والأخلاقي والأرهاب تحت جلابيب شيوخ الكفر والتكفير .

 

الجمعة, 28 حزيران/يونيو 2013 00:46

تحالفات البارتي- سليم عمر .

 

ما أن فارقنا الأستاذ القدير المرحوم كمال ، حتى وجد البارتي نفسه ، و قد دخل مرحلة جديدة من حياته الحزبية ، و السياسية . دبّ الخلاف في صفوفه ، و انقسم على نفسه ، فانتهزها الديمقراطي التقدمي فرصة ، لتسوية حساباته مع البارتي . و بتأييد من مجموعات حزبية أخرى ، نجح في إخراج البارتي من التحالف الذي كان هو المبادر إلى بنائه . لم يغفر التقدمي للبارتي تجاهله ، عندما بُوشر في بناء التحالف ، فردّ له الإهانة ، و عاقبه بتلك الطريقة ، ليحل محله في قيادة التحالف .

و في الحقيقة ، فإننا لم نكن قد تجاهلنا التقدمي ، و لا قصدنا إهانته ، عندما بدأنا الخطوات الأولى لإقامة التحالف في منتصف ثمانينيات القرن الماضي . كنا مختلفين مع التقدمي في مسائل كنا نعتبرها جوهرية ، و قد ارتأينا أن نرسم خطاً عاما للتحالف ، ينسجم مع رؤيتنا للوضع الكوردي ، و الكوردستاني ، ومن ثمّ ندعو التقدمي إلى الالتزام به ، فيكون بذلك قد فَقَد بصمته على توجهات هذا التحالف ، و على مبادئه .

و كردة فعل متسرعة ، و غير محسوبة على موقف الأطراف السياسية في التحالف ، بادر البارتي إلى بناء الجبهة . و قد أبديت اعتراضي وقتها على هذه الخطوة ، ليس انتقاصاً ممّن تحالف معهم البارتي – فأنا أقدّر نضالهم ، و أكنّ لهم كل الاحترام – و لكن لأن البارتي ، واجه الخطأ بالخطأ . احتضن المنشقين عن التقدمي ، مثلما عملت أطراف التحالف على تكريس الانشقاق في البارتي ، إضافة إلى أنه كان على البارتي ، أن يتأنّى قبل الدخول في تحالفات جديدة ، كان عليه أن يضمّد جراحه ، أن يعود إلى رفاقه ، فيعزز صفوفه من الداخل ، أن يعود إلى جماهيره ، أن يحافظ على خطه ، فللبارتي جماهيره ، و للبارتي خطه المتميز ، حتى و هو في أسوأ أزماته ، و أشدها .

و مع أن الرفاق ، أكدوا حينها ، أنهم مرتاحون من خطوتهم في بناء الجبهة ، إلا أن توالي الأحداث فيما بعد ، و مع الشروع في بناء هيكل جديد – المجلس الكوردي – كشف نقيض ذلك ، و لو أن بناء الجبهة كان على أسس مبدئية ، و سليمة ، و جاء لقناعات تامة ، و لضرورة نضالية ، إذا لدخلت أطرافها المجلس الكوردي برؤية واحدة ، و لانسجمت مواقفها ، و ممارساتها داخل هذا المجلس ، و لما أدار البارتي ظهره لحلفائه في الجبهة ، و باشر في بناء هيكل جديد مع حلفاء جدد – الاتحاد السياسي - .

و من الواضح أن البارتي لم يستفد من التجربة ، فقد أخطأ عندما شكل الجبهة ، و ها هو يقع في نفس المستنقع – الاتحاد السياسي - كان عليه أن يؤدي دوره بفاعلية داخل المجلس الكوردي ، لا أن يشكل هيكلا داخل هيكل ، و كان عليه أن يثق بنفسه ، فيكونُ مركز ثقل و استقطاب بين أطراف المجلس ، مستندا إلى تنظيم متماسك و حيوي ، و مستندا إلى جماهيره ، و إلى علاقاته الكوردستانية ، لا أن يذيب نفسه في تحالفات غير مجدية ، و مثيرة للتساؤول ، أو أن يختبيئ خلف تنظيمات أخرى ، و ضمن هياكل تحمل هذا الاسم أو ذاك ، و إذا ما قرر التحالف ، فيجب أن تكون الدوافع لمصلحة قومية بحتة ، و بعيدا عن أية غايات أخرى ، و فوق هذا و ذاك أن يحسن التوقيت ، و أن يحسن الاختيار .

و حتى لا نضيع في العموميات ، و لكي نكون أكثر وضوحا ، فقد كانت الخطوة التي أقدم عليها البارتي ، ببناء الاتحاد السياسي - و منذ اليوم الأول – مثار جدل و شك ، فليس مفهوما أن يندفع جناحا آزادي إلى الوحدة الاندماجية في ظل الاتحاد ، و لمّا لم يمض على انشقاقهما غير أشهر قليلة ، كما أن الانسجام يكاد يكون معدوما بين يكيتي و باقي الأطراف ، خطاً ، و علاقات ، و أسلوب عمل . فقد ألزم يكيتي نفسه بالتداول السلمي لمنصب السكتير ، فلا تآمر ، و لا تكتلات ، و لا انقلابات ، و لا انتظار للموت ، كما أن علاقاته مع الأطراف الكوردية الأخرى اتسمت بالاتّزان ، و لو أن المزاج العام لديه أقرب إلى التقدمي منه إلى البارتي ، و أنا أعتقد أنه لو لا الحساسيات الشخصية لكان هذا التوجه أكثر وضوحا ، و قد شعرت بالحيرة والغرابة ، كيف أن الأخ الدكتور حكيم ، فاته كل ذلك ، و هو يبشر الجماهير الكوردية بالوحدة الاندماجية بين أطراف الاتحاد ، في أحد لقاءاته المتلفزة .

مرة أخرى سيجد البارتي نفسه معزولاً بسبب خطواته اللامدروسة ، و بسبب غياب أي دور لقواعده في اتخاذ القرار ، إن في رسم التوجهات السياسية ، أو في بناء العلاقات ، و قد صار لزاماً عليه ، أن يراجع كل ذلك ، و أن يبدأ عملية مصارحة مع الذات ، و أن يدرك أن هذه المرحلة الصعبة ، لا تتحمل المزيد من الخطوات الارتجالية ، و التجارب الفاشلة . على البارتي أن يعيد بناء نفسه من الداخل ، و أن ينطلق بنَفَس جديد ، و بثقة عالية ، و بخطوات متّزنة و متوازنة .

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الجمعة, 28 حزيران/يونيو 2013 00:43

تمديد مهلة تسجيل مرشحي الكتل السياسية

بغية تسجيل أسماء مرشحي الكيانات السياسية للإنتخابات النيابية في إقليم كوردستان، مددت المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في العراق مهلة تسجيل مرشحي الكيانات السياسية لمدة 10 أيام أخرى.

و أعلن عضو مجلس المفوضية العليا سيروان أحمد لـNNA، أنه و حسب برنامج عمل المفوضية من المقرر أن تنتهي مدة تسجيل أسماء مرشحي الكيانات السياسية في الإقليم للإنتخابات النيابية في الـ(30) من الشهر الجاري، مضيفا: "قررت المفوضية تمديد فترة تسجيل أسماء مرشحي الكيانات السياسية إلى العاشر من شهر تموز القادم".

و من المقرر أن تجري الإنتخابات النيابية و الرئاسية و مجالس محافظات الإقليم في الـ(21) من أيلول خلال العام الجاري.
--------------------------------------------------------
بلال جعفر-NNA/
ت: شاهين حسن

عن دار "الاماني" للنشر والتوزيع في عرعرة ، صدر مؤخراً كتاب "اعدام العدالة" لمؤلفه احمد عبد الغني . وهو يروي قصص حقيقية من حياة شعبنا عايشها المؤلف وحفظ الكثير منها، من معاشرته الآباء والأجداد الذين عاصروا التاريخ والأحداث ، وقد اختار هذه القصص الهادفة لتكون درساً للجيل الحالي والأجيال القادمة ليعيشوا ماضي آبائهم لتكون لهم عبرة وحكمة ودروساً في الحياة ـ كما يقول .

جاء الكتاب في 155 صفحة من الحجم الكبير ، وقدم له الكاتب مفيد صيداوي رئيس تحرير مجلة "الإصلاح" الثقافية ، الذي أشار الى ان " للكتاب والنصوص وجه آخر لا يظهر بشكل مباشر ولكنه موجود في ثنايا النص وهو أدب السيرة الذاتية فبعض الأحداث والصور الفنية في النصوص عاشها المؤلف ، وتكون رافداً هاماً من تكوينه النفسي وذاكرته التاريخية ، ولذلك تجنح لكونها نوع من السيرة الذاتية للمؤلف نفسه " . ويضيف قائلاً :" ومهما كان رأي نقاد الأدب ، ورأي الكتاب والباحثين في التاريخ ، والأدباء والباحثين في أدب السيرة الذاتية ، فأن لهذا الكتاب موقعه المحترم والهام في مكتبة عرعرة وعارة والمنطقة أولاً ، ومكتبة شعبنا الفلسطيني ثانياً والأدب العربي بشكل عام ".

يهدي المؤلف كتابه الى روح والديه الكريمين ، والى المرحومة زوجته ورفيقة دربه ومسيرة حياته ، وزوجته الحالية المخلصة الوفية ، والى فلذات كبده وعصير حبه ، والى اخوته واخواته وأفراد اسرته الكريمة ، والى أطفال فلسطين وشهداء الوطن ، والى الأم الفلسطينية رمز الصبر والعزيمة في تاريخ البشرية .

يذكر ان مؤلف الكتاب احمد عبد الغني عقل من مواليد قرية عرعرة عام 1938، انهى تعليمه الابتدائي سنة 1952 بمدرسة القرية ، وتعلم الصف التاسع في مدسة باقة الغربية ، واكمل دراسته الثانوية في الناصرة . سجن لمدة ثلاث سنوات بتهم قومية ، واشتغل في الأعمال الحرة ، وكان عضواً في مجلس عرعرة المحلي ، وعنصراً فعالاً وناشطاً في القرية والمنطقة .

طفال فلسطين وشهداء الوطن ، أط

المحافظة التاسعة عشر.. الخفية..!!- خدر خلات بحزاني
منذ اكثر من 23 عاما، والعراق يعيش في ظروف غير طبيعية، والسبب قيام النظام السابق باجتياح دولة الكويت واسقاط صفة «الدولة» عنها واعلانها المحافظة  العراقية التاسعة عشر..

وكلنا نعلم ان ما اعقب ذلك كان سلسلة من الكوارث والمصائب، وما زال العراق لحد اليوم يدفع فاتورة تلك الحماقة الكبرى، وبحسب تقارير صحفية فان العراق دفع لحد الان 30  مليار دولار للكويت من اصل 41 مليار كتعويضات عما اصابها من اضرار، ناهيك عن العشرات من ملياراتٍ اخرى لشركات وافراد ومؤسسات تضررت في الكويت بفعل ذلك الغزو.

وبطبيعة الحال، ان الخسارة المادية الضخمة للعراق لا تتوقف على ما دفعه للكويت وغير الكويت، لان الخسارة الاكبر كانت في البنية التحتية العراقية التي اصابها الدمار شبه الشامل وهذا لا يقدر بثمن، ناهيك عن خسائر غير مباشرة في قطاعات الزراعة والصناعة والسياحة ووو الخ.

ولكن اعتقد ان في العراق الان «محافظة تاسعة عشر» اخرى، وتستنزف الموارد والخزينة العراقية المنهكة اصلا، والانهاك متأتٍ من الفساد المالي والاداري بالدرجة الاولى، ويليه الاعمال الارهابية المسلحة التي تستنزف ما لا يمكن الاستهانة به.

المحافظة التاسعة عشر التي اقصدها هي «رواتب» اعضاء مجلس النواب واعضاء مجالس المحافظات والاقضية والنواحي، الحاليين والمتقاعدين.

قبل بضعة سنوات قال خبير اقتصادي امريكي، انه «بعد عقدين من السنين سيكون في العراق جيش كبير من المتقاعدين من اصحاب الرواتب العالية والضخمة والذين سيشكلوا عائقا هاما امام نمو الاقتصاد العراقي وستشكل رواتبهم عبئا هائلا على الخزينة الوطنية».. وكان يقصد المتقاعدين من السياسيين والنواب واعضاء مجالس المحافظات والاقضية العراقية.

بصراحة انا لا املك اية ارقام عن رواتب جميع هؤلاء السادة والسيدات من النواب واعضاء مجالس الاقضية والنواحي والمحافظات، المستمرين بالخدمة او المتقاعدين منهم، لكنني اعرف جيدا انه قبل فترة قصيرة استلم اعضاء المجالس اياها، عدا النواب، فروقات عن رواتبهم وصلت الى 90 مليون دينار فقط..!!

كما ان تقارير صحفية كشفت على ان الراتب التقاعدي لرئيس مجلس النواب السابق، محمود المشهداني يبلغ 40 الف دولار شهريا وليس سنويا..!!

والقنبلة الحقيقية كانت فيما كشفت عنه النائبة حنان الفتلاوي عن ائتلاف دولة القانون، عندما اعلنت امام وسائل الاعلام انه «بحساب بسيط، اذا قمنا بدراسة المبالغ التي تصرف للرواتب التقاعدية لاعضاء مجالس النواب والمحافظات، دون اعضاء المجالس المحلية والاقضية والنواحي في شهر واحد يعادل 9 مليار و60  مليون دينار، وفي سنة واحدة 108 مليار و796  مليون دينار».. وتابعت» خلال الـ8  سنوات الماضية للجمعية الوطنية والمجلس الوطني المؤقت ومجلس النواب السابق والحالي واعضاء مجالس المحافظات المبلغ المصروف تقريبا وربما اكثر 654 مليار و290  مليون دينار».. داعية «هيئة رئاسة مجلس النواب واعضاء مجلس النواب الاستجابة الى مقترحها وتشريعه والذي يتضمن الغاء الرواتب التقاعدية لاعضاء مجلس النواب واعضاء مجلس المحافظات». مؤكدة» انها قدمت مقترح قانون موقع من 8 اعضاء», موضحة» ان هناك استياء من بعض النواب وردة فعل غير جيدة ورضا النائب ليس الهدف وانما رضا الشارع هو الهدف».

لا اريد الاقتباس من تصريحات لبعض السادة النواب كي لا يطول الموضوع، لكن النائب بهاء الاعرجي، عن التيار الصدري، اطلق تصريحا يجب الانتباه له عندما قال ان «الغاء او تخفيض الرواتب التقاعدية لاعضاء البرلمان ومجالس المحافظات هو مطلب شعبي حيث ان هناك من يخدم الشعب العراقي والدولة العراقية لمدة ثلاثين سنة ولا ياخذ 10% من الراتب التقاعدي الذي ياخذه الاعرجي او مها الدوري (النائبة عن التيار الصدري) ايضا.

ورغم ان تقارير صحفية تحدثت عن خطوة مضادة من بعض النواب الحاليين والمتقاعدين، والذين يرومون تاسيس جمعية هدفها الدفاع عن «مكاسب» و «حقوق» اصحاب تلك الرواتب الفلكية، لكن لا يمكن ابدا السكوت عن الفوارق الهائلة بين رواتبهم وبين رواتب المتقاعدين ممن يتقاضون 100 او 150 دولارا او حتى 250 دولارا شهريا.. فمن غير المعقول ان يستلم احدهم راتبا تقاعديا يتجاوز الخمسة الاف دولار شهريا بدون وجه حق، مقابل عمل لم يستمر لاربع سنوات.. بينما يستلم من قضى اكثر من 30 سنة في الوظيفة نحو 300 دولار شهريا على ابعد تقدير.

وقبل الختام اقول، انه مثلما استنزفت الكويت خزينة العراق بعد اعلانها المحافظة التاسعة عشر، فان رواتب النواب تكفي لتاسيس واستحداث محافظة جديدة مع تجهيزها باحدث مشاريع البنى التحتية والفوقية، لكن للاسف كل هذه الاموال تذهب كرواتب تقاعدية لابناء محافظة خفية تستنزف ما يستنزفه الفساد والاعمال الارهابية.

وينبغي ان يقتدي العراق، وبضمنه اقليم كوردستان، في هذا المجال ببعض الدول المتطورة، حيث يتم تخصيص «مكافئة نهاية الخدمة» تمنح للنائب او عضو المجلس المنتهية دورته، والاهم من كل ذلك البدء باجراءات تخفيض رواتبهم اثناء الخدمة بما لا يقل عن 50%، ومن لا يعجبه ذلك، ليترك باب الترشيح للاخرين.

صوت كوردستان: ليس حيا بل بعد أن مات أحال رئيس وزراء الإقليم أحد كبار البعثيين على التقاعد براتب قدره 2 مليون دينار لربما أكراما لمساهماته بقتل رئيسة صدام حسين للكورد. البارزاني قام بصرف هذا الراتب لورثة هذا البعثي.

كنتية حسب ما وردت في موقع كوريو:

الاسم: عبدالرحمن سليمان كبيسي

التولد: 1943

صار بعثيا سنة 1958

أكمل الجامعة الامريكية في بيروت سنة 1967 و تخرج منها كمهندس

سنة 1976 ترك العراق الى سوريا

سنة 2004 القت القوات الامريكية القبض علية بتهمة الإرهاب لمدة

توفى في باريس سنة 2011

و في تأريخ 21 شباط سنة 2013 أحاله نيجيروان البارزاني رئيس وزراء الإقليم على التقاعد براتب قدرة 2 مليون دينار


 

المغرب\شفشاون

تعد مدينة شفشاون بالنسبة للمغاربة وللأجانب هبة من السماء حيث فيها الجمال والرومانسية والجبل والماء وزرقة السماء تسيل من جدرانها وازقتها، لقد كانت شفشاون آهلة بالسكان قبل تأسيسها ومن هذه المدينة التاريخية مرت جيوش الفتوحات الاسلامية وفي هذه المنطقة مجمعات مازالت تحمل لغاية اليوم اسماء من الجزيرة العربية ومع الفتوحات الاسلامية وصلت الى هذه المنطقة حرف وتقاليد لازالت تشكل ملمحا اساسيا من ملامح التاريخ الشاوني.

الناس في هذه المدينة مزيج من الاعراق والثقافات ففيها عاش الامازيغ ولهذا تسمى المدينة باللغة الامازيغية(انظر الى قرني الجبل) والبعض ينفي بان اسم المدينة امازيغي ويقول بانه تم تحوير اسم المدينة .عاش في شفشاون العرب الفاتحون قبل الموريسكيين والاندلسيين ولهذا فالناس شغوفة بالانفتاح على الحضارات الانسانية وتقبل الآخر من اجل تطوير الهوية والحفاظ عليها، لذا فالشاوني هو فنان بالفطرة وشغوف وعاشق للون ولهذا تقام فيها عشرات المهرجانات والملتقيات الثقافية والفنية. فن العمارة في المدينة القديمة يستند على شيئين اساسيين وهما بانه مزيج بين الاعمار الجبلي والاندلسي والشيء الاهم تم بناء المدينة القديمة بصناعة محلية وقد اعتمد كثيرا على الدواب في اعمار المدينة القديمة التي تقع بين اسوار كبيرة ومازالت تحتفظ بجودتها.للمدينة القديمة 7 ابواب وهي: باب العين، باب الحمار، باب المقدم، باب العنصر، باب المحروق، باب السوق، باب شاون، وكذلك لها 3 ابواب داخلية وهي باب النقباء، باب السور، باب الهرموم.

مدينة شفشاون شيدها الامير الشريف العلمي مولاي علي بن راشد عام 1471م للدفاع عن الشمال المغربي بعد احتلال البرتغال لمدن سبتة وطنجة واصيلا.

الكاتب المغربي (محمد ابو عسل مواليد 1936) أديب وتشكيلي مغربي درس بطنجة وفاس والقاهرة وبغداد انصرف منذ 3 عقود لتدوين المرويات الشعبية عن مدينته شفشاون في كتابه ذاكرة مدينة (شفشاون)وقائع ومرويات.

مطعم صوفية وامرأة مكافحة في سبيل الحرية ..

في مركز المدينة القديمة حيث تكثر المطاعم الشعبية التي تقدم وجبات متنوعة من الاكلات الشعبية ،اوقفني أشهر مطعم شعبي في احدى زوايا المدينة ( مطعم صوفية للاكلات المغربية الشعبية) ووقتها رددتها مع نفسي :ربما هذا المطعم يقدم وجبات لرجال الدين واهل التصوف واذا باسم صوفية قد كتب بالخطأ ونسبة الى ابنة صاحبة المطعم (صوفيا) وجدت السيدة والدة صوفيا(نورا الكراش)سيدة مكافحة، امرأة تدير مطعماً شعبيا وزوارها من الاجانب والاغلبية تنطق العربية وتحدثت لي بانها تلقت صعوبات جمة من المجتمع الشاوني لكونها متعلقة بعادات وتقاليد شاونية ولكنها ستختلط بالاجانب ورغم ذلك كسرت الطوق ونجحت في ابراز صوت المرأة المكافحة ومساندة شريك عمرها والاجمل من كل ذلك بان كل فتاة مغربية تعمل في مطبخها يحالفها الحظ بالزواج  بعد اشهر من عملها وفي فترة قصيرة تزوجت 4 فتيات لديها ..تعد هذه المرأة اول امرأة في تاريخ المدينة تدير مطعما وتعتمد على نفسها وقالت لي بانها تمكنت وبارادتها ان تحول اقبح مكان يرتاده الحشاشون في المدينة القديمة الى اجمل مكان رومانسي فيها وحيث يستمتع الزوار هنا وفي هذا الركن كثيرا..فرحت جدا بنقل صوتها وصورتها وحبها للشعب الكوردي وتتمنى ان تكون مدينة شفشاون قبلة سياح الكورد .

ادباء وفنانون وسياسيون يحلقون مع الفراشة في عوالمهم

مقابل ضريح مؤسس مدينة شفشاون (مولاي علي بن راشد) حيث يجتمع الادباء والفنانون والسياسيون الشباب وخاصة المنتمون الى اتجاهات ومدارس فنية مختلفة وتيارات سياسية يسارية وتتميز المقهى بفضاء للموسيقى وخاصة موسيقى الجاز واغاني فيروز ومارسيل خليفة وتعد المقهى بمثابة مقر للجمعيات الثقافية والاتحادات والاحزاب، هذا ما اخبرني به السيد (امين أحجام) الذي درس علم النفس في جامعة بغداد بداية الثمانينيات من القرن الماضي وتعد عائلة احجام من اشهر العوائل الشاونية وقال لي: اتمنى من شفشاون ان تمد جسور التبادل الثقافي الانساني مع المدن الكوردية في كوردستان العراق كتوائم لنعرف بعضنا البعض اكثر.

مجانين شفشاون فلاسفة من الزمن الجميل

لمدينة شفشاون بصمة جميلة وواضحة في تاريخ المجانين وحتى مجانينهم ليس لهم شبه بمجانين العالم ولهم قوة الجذب والفكر والملاحظة ومتابعة الاشياء وعدم التسول ومن اشهر مجانين المدينة، سيد احمد حمدون وقد حفظ كتاب الله وامتاز بحرية الكلام والطلاقة مع الاخرين وكذلك رشيد الفيلسوف واحاديثه عن اشياء لا يعلمها إلا هو، بالاضافة الى المجنونة زهرة والملقبة بالزهرة الحمقاء، اما المجنون العموم فهو مجنون مميز يقوم بحركات غريبة مشتقة من الكاراتيه وآخرون. في هذه المدينة الواقعة بين اسوار قديمة تكمن آلاف الاسرار والحكايات وقصص الحب من أزمنة جميلة وللحديث بقية في عوالم مدينة غريبة وجميلة هي شفشاون.

الصور بعدسة الكاتب

الخميس, 27 حزيران/يونيو 2013 22:57

مصريون يمطرون مرسي بأوصاف مرة

إجماع على فيسبوك: الإخوان في أضعف أحوالهم ولا يغرّن أحدا بكاء التماسيح في خطاب مليء بالتفاهة وبالرشاوى لشباب 'تمرد'.

ميدل ايست أونلاين

القاهرة ـ من محمد الحمامصي

أشعل الرئيسي الإخواني محمد مرسي عقب خطابه الهزلي النار على صفحات التواصل الاجتماعي الفيسبوك، خاصة من جانب الكتاب والمثقفين الذين صدموا فيما يبدو صدمة أقل ما توصف به أنها مروعة، فجاءت كلماتهم ما بين ناقمة وساخرة ومتهكمة ولاعنة، وتباينت أساليبهم ما بين العامة والفصحي، لكنها جميعها أكدت أن مرسي "تافه" و"جاهل" و"مجنون".

ويقول الروائي صبحي موسى أن الخطاب يكشف أن مؤسستي الجيش والشرطة ليستا معه وأن "جماعة الرئيس في أضعف حالتها ولا يغرن أحد بكاء التماسيح ولا استعطاف "الولايا"، يا سادة، هذا خطاب ينم عن الضعف العام، خطاب مليء بالرشاوى لشباب "تمرد"، وتوزيع زيت وسكر على "الفقراء والمحتاجين"، واعتراف على استحياء بوجود أخطاء، وإلقاء المسئولية كاملة على أعداء الوطن "المعارضة"، وبوس لأقدام المؤسسات (الإعلام والجيش والشرطة والقضاء)، وتغافل تام عن الكوارث الطبيعية "حلايب وشلاتين، وسد النهضة في أثيوبيا، وسينا اللي بقت تورا بورا"، وفي الآخر إصرار على نفس الحكومة والجماعة وسيناريو التمكين.

وأضاف "الراجل دا لو فلت من 30 يونيو محدش هيقعد في بيته، كله هيبقى في السجن وبالقانون اللي هيمشيه على مزاجه، رجاء لا ينخدع أحد بهذه المسرحية الكاذبة، هذا خطاب حسني ليلة موقعة الجمل، وهو الخطاب العاطفي المدرب عليه.

وأوجز الشاعر جمال القصاص معلقا "رئيس في ثوب التفاهة وتفاهة في ثوب الرئيس.. مش هتفرق".

وأكد الكاتب والشاعر سمير درويش أنه "بعد خطاب العبيط تبين أن الدمار والدماء والانحدار الاقتصادي الذي نعيشه سببه: مكرم محمد أحمد وأحمد شفيق وفودة وعاشور ومنير فخري عبد النور وجودة عبد الخالق ومحمد أمين وأحمد بهجت والراجل بتاع المعادي و10 تاكسيات و20 جنيه رشوة!"

ورأى الفنان التشكيلي صلاح عنان "أن يقوم ثوار الميدان، باختزال خطبة الخروف الأكبر "مورسى" بتغيير الشعار "الشعب يريد تغيير العبيط"، إنهم حقا اغبياء لأنه لو قال خطابه يوم 29 كان أوقع لتشتيت الثوار، أما الآن فلقد شحذ الشعب بطاقة من العند مضافا إلى الثورة، فانتظروا الميادين وثوار الأقاليم، إننا الآن نقوم بثورة استباقية".

ورأى الشاعر خالد إسماعيل "عندما ترغب فى تحقير جهة أو هيئة أو مؤسسة اختزلها رئيسا مجنونا، جاهلا، تافها، ملطوطا، مطعونا في ذمته ووطنيته، وسوف يصبح مثل الكلب الوفي يتبعك أينما ذهبت ".

وقالت سلوى الحمامصي "النوايا الطيبة لا تصلح حال دولة غارقة في المشكلات المزمنة والمستجدة كأزمة البنزين وانقطاع الكهرباء وأزمة الري في بعض الأراضي الزراعية، إلى جانب ضعف الأمن وانتشار حالة من الغضب العام على آداء الحكومة والنظام، وضياع الحقوق، استمرار الظلم، أيضا الدعاء وحده لا ينفع.. الانجازات التي تحدث عنها الرئيس في خطابه، رفع المعاشات و خروج أول أي باد مصري وقرب انتاج سيارة مصرية، كلها إنجازات بسيطة جدا إذا ما قورنت باحتياجات ماسة للمصريين.. لابد من قرارات قوية لإنهاء هذه الأزمات وحلول ذكية، وإذا كان بعض المعارضة ترفض التعاون مع حكومته فهناك أكثر من 85 مليون مصري، كثير منهم كفاءات حقيقية خارج الأخوان.. الخطاب حاول أن يستعرض تجربة الرئيس والحكومة على مدى عام، ولكنه كان ضعيفا جدا.. إذ أنه لو استمر الحال بنفس الطريقة الحالية في الحكم لانهارت مصر تماما.. الجسد المريض في حاجة إلى علاج سريع، إلى خبراء في الطب وليس مبتدئين يجربون فيه حتى يجهزوا عليه تماما".

الشاعر جرجس شكري وجه نداء إلى المخرج المسرح الكبير سمير العصفوري قائلا " بعد أن أصبح مرسي بخطاب أمس زعيماً لمسرح العبث، أقترح علي الأستاذ سمير العصفوري وهو أفضل من قدم يونسكو علي خشبة المسرح، أن يقوم بإخراج هذا الخطاب في عرض مسرحي، وحاصة أن الخطاب يحمل في جوهره كل مقومات مسرح العبث، ناهيك عن الشخصيات الدرامية الثرية، مثل فودة بتاع الشرقية، وعاشور بتاع الزقازيق، ومجهول الاسم بتاع المعادي وحرامي البنزين؟ وسواهم واقترح علي الأستاذ العصفوري أن يشرّك في الإخراج عصام السيد وناصر عبد المنعم فهذا عمل قومي.. ملحوظة: أقترح تقديمه في فناء مسرح الطليعة بمشاركة الباعة المتجولين".

وأضاف شكري "محمد مرسي زعيم مسرح العبث في القرن الواحد والعشرين وسيذكر التاريخ انه تجاوز يونسكو وبيكت وتفوق عليهم".

وأسفت الكاتبة إيمان الحفناوي على مرسي، وقالت موجهة خطابها له "أن تتجرأ على الله، تجرأت من قبل على الشعب ووقفت ضد ارادته وقلنا يمكن مش واخد باله، تجرأت على القانون وحصنت قراراتك، وقلنا يمكن ماحدش فهمه، لكن أن تتجرأ على الله؟ قذف بالباطل، سب علني، ذكر الموتى بما يشينهم، تحريض على العنف، غيبة ونميمة، لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم."

وأضافت ذكرني خطابه بتعليق للراحل طه حسين عميد الادب العربي في وصفه لأحد المسئولين "جعلوه وزيرا فانجعل، وحطوه على الكرسي فانحط".

وتهكم الكاتب أسامة أحمد قائلا "خالص تحياتي الى العبيط في مكتب الإرشاد الذي كتب هذا الخطاب ونشكر العبيط الذي قام بالأداء لمدة ثلاث ساعات متواصلة، الثورة تشكركم على حسن تعاونكم معها".

بغداد/ متابعة المسلة: قالت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل الخميس إن الاتفاق لتحقيق تقدم في طلب تركيا الانضمام لعضوية الاتحاد الاوربي مشروط باحترام حقوق الانسان وان الاصلاح السياسي يعني ان الاتحاد الاوروبي "لن يتصرف وكأن شيئا لم يحدث"، مبينة ان القيم الديمقراطية غير قابلة للتفاوض.

ورغم انها رحبت باتفاق لاستئناف المحادثات مع تركيا بشأن الانضمام الى الاتحاد الاوروبي لكنها حذرت من انه في ضوء الحملة على الاحتجاجات المناهضة لحكومة أنقرة فان القيم الديمقراطية غير قابلة للتفاوض.

وأبلغت ميركل البرلمان الالماني بأن الاتفاق هذا الاسبوع لتحقيق تقدم في طلب تركيا الانضمام لعضوية الاتحاد مشروط باحترام حقوق الانسان وان الاصلاح السياسي يعني ان الاتحاد الاوروبي "لن يتصرف وكأن شيئا لم يحدث".

وقالت ميركل "هذه النتيجة تجعل من الواضح ان تركيا شريك مهم لكن قيمنا الاوروبية الخاصة بحرية الاحتجاج وحماية حرية التعبير وسيادة القانون والحريات الدينينة سارية دائما وغير قابلة للتفاوض".

الخميس, 27 حزيران/يونيو 2013 22:34

ترشح 8 أشخاص لمنصب رئيس إقليم كوردستان

{بغداد السفير: نيوز}

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات عن استلام 8 أشخاص من الهيئة العليا لانتخابات الإقليم استمارة الترشح لمنصب رئيس إقليم كوردستان، وتمديد مدة تسجيل المرشحين لبرلمان ورئاسة إقليم كوردستان الى 10 أيام أخرى.
وقال عبد الرحمن خليفة مسؤول العلاقات الجماهيرية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات  اليوم الخميس: "استلم الى الآن 8 أشخاص من هيئة انتخابات الإقليم استمارة الترشح لمنصب رئيس الإقليم، معلناً في الوقت نفسه، أن المستلمون للاستمارات، لم يعيدوها الى الآن، لذلك وبعد إعادة الاستمارات سيتم تأكيد الأسماء من قبل المفوضية، وبعد المصادقة عليها سيتم نشرها في الصحف الرسمية". 
وأضاف خليفة: أن المفوضية قامت بتمديد مهلة تسجيل أسماء المرشحين لرئاسة إقليم كوردستان والمرشحين لبرلمان كوردستان 10 أيام أخرى، موضحاً أنهم كمفوضية مستمرون في تحضيراتهم لانتخابات إقليم كوردستان، إلا أن الكيانات السياسية وبشأن أسماء المرشحين لبرلمان كوردستان تأخرت في تسليمها، في الوقت الذي كانت فيه أبواب المفوضية مفتوحة في يوم 8/6 لاستلام أسماء المرشحين لبرلمان كوردستان.

{بغداد السفير: نيوز}

افاد مصدر امني ، بان امرأة اقدمت على قتل زوجها وتقطيعه الى أشلاء ورميه في المجاري بمساعدة أبنائها الثلاثة وسط الناصرية.

وقال المصدر لوكالة السفير نيوز: إن امرأة من سكنة منطقة شارع 30 وسط الناصرية، اعترفت، أمام قاضي التحقيق بقتل زوجها وتقطيعه إلى أشلاء بواسطة طبر، بمساعدة أبنائها الثلاثة وهم بنتين وصبي لا تزيد أعمارهم عن 15 عاما ورمي أشلاء الجثة بعد وضعها بكيس، في فتحة تصريف المجاري بمنطقة حي اور.

وأضاف: ان أهالي هذه المنطقة عثروا على أجزاء من أشلاء القتيل،مشيرا إلى أن المرأة عزت سبب قيامها بذلك إلى أن الزوج كان يقوم بإيذائها وأولادها في كل يوم.