يوجد 1386 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

"وَقِفُوَهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ "

أستغرب الكثيرون من قرار رئيس المجلس الأعلى الأسلامي عمار الحكيم, بفصل عضو كتلة المواطن في محافظة البصرة أحمد السليطي.

وظل يتسائل البعض عن سبب سحب البساط من تحن قدميه, سيما أن العضو المفصول شيخاً مُعمماً..

جاء القرار بمثابة الصعقة لأعضاء التيار الحكيمي, والقوى السياسية المنافسة الأخرى, وأعده البعض قراراً شديد اللهجة وفريداً من نوعه,

ما دعى المهتمون وأنا منهم الى البحث عن السوابق التاريخية لمثل هكذا مواقف لدى مدرسة السيد محسن الحكيم,والمعروف عن ذلك النهج أيمانهُ بالعمل السياسي أذا ماكان مقروناً بالخدمة والتقوى.

يروى أن في حقبة تصدي السيد محسن الحكيم للمرجعية, كان هناك شيخاً معمماً يتجول في الأسواق وطاب له أكل (الباقلاء) في الطرقات,فسمع المرجع وأرسل بطلب الشيخ ليتأكد من صحة ماسمع, حينها خاطب السيد محسن الحكيم ما لشيخ يفعل فعلك أنزع العمامة وأكل على مهلك في الاسواق" فليس حري برجال الدين أن يفعلوا مافعلت"

ومن الشواهد الاخررى لتيار شهيد المحراب موضوعة أستقالة القيادي في المجلس الاعلى ونائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي من منصبه, تنفيذاً لمطالب المرجعية.

أوصل الحكيم عمار ومن معهُ رسالة,مضمونها نحن لسنا طلاب سلطة ولا مناصب ولا أمتيازات,

التاريخ يعيد نفسه ويتكررـ السيناريوا ـ بشكل آخر بفصل النائب السليطي من كتلة المواطن, وخروج الاخير بحسب ماترشح عن بعض قيادات المجلس الأعلى جاء بعد سلسلة من المراسلات والأنذارات للنائب كونه غرد خارج سرب التيار وظل يبحث عن مصالح شخصية وهذا لا ينسجم مع طبيعة مشروع ورؤية الحكيم في بناء الدولة.

وبعد الرجوع والتدقيق في البرنامج الأنتخابي الذي طرحه رئيس المجلس الأعلى في المحافظة (البصرة أولاً) يلاحظ تعهده شخصياً بضمان سلوك المرشحين الذين يمثلوه, ومن يخرج عن تعهداته والتزاماته سيحاسب ولايغطى عليه.

أخيراً الوطن بحاجة الى محاسبة المسؤول المقصر ,كي نقف على نقاط القوة والضعف ونشرع بعملية البناء, لنسير بالعراق نحو خارطة طريق هدفها الأزدهار وبناء الدولة العصرية العادلة.

بجهود من يعمل ويدع عمله يتكلم.

مجتمعنا العربي منشغل هذه الأيام بالانتخابات المحلية ، التي ستجري في الثاني والعشرين من شهر تشرين أول القادم . وتبدو صورة المنافسة الانتخابية على أشدها، وهنالك غليان وحراك شعبي واسع في بعض الأماكن ، بعد ان انتهى تقديم الترشيحات للرئاسة والعضوية ، واقترب موعد اجراء هذه الانتخابات .

وكما في كل انتخابات تزينت الشوارع والجدران العامة بصور المرشحين للرئاسة ، وكثرت الاعلانات والبيانات الانتخابية التي تحفل بشعارات لا رصيد لها . وتشهد المقرات الانتخابية الاجتماعات واللقاءات والنقاشات ، وأصبح الكل يتغنى بـ "التغيير " ، هذا الشعار الذي عم وطم ، وغدا كالمغناطيس لجذب الناس للتصويت ، وحتى الذين كان لهم دور اساسي في نمو وتفشي الفساد والمحسوبية في مجالسنا العربية يرفعون ايضاً شعار" التغيير" دون اي ذرة خجل ..!

ما يميز هذه الانتخابات هو الاصطفاف والاستقطاب العائلي والعشائري والطائفي ، وتهميش دور المرأة وعدم تخصيص اماكن مضمونة لها ، عدا عن غياب الطروحات السياسية والايديولوجية، وتهافت غير عادي وغير مسبوق على رئاسة السلطة المحلية ، حتى صار المرشح على استعداد للتحالف وعقد الصفقات مع الشياطين لأجل تحقيق الفوز والجلوس على الكرسي ..!

اللافت للنظر ان مجتمعنا يمر في أزمة عميقة ، اجتماعية وسياسية وفكرية وأخلاقية ونفسية ، وغارق حتى أذنيه في وحل العائلية ، وهذه الازمة تجد تعبيراً وتجسيداً لها في التفكك الاجتماعي ، والتقاطب الفئوي ، والعنف المستشري كالهشيم داخل كينونتنا ، فضلاً عن الرياء والنفاق والدجل والكذب والعهر السياسي والوعود المعسولة والانتهازية والابتزاز الرخيص ، ناهيك عن الانحدار الرهيب والمقلق في تراجع الخطاب السياسي الحزبي ونكوص الحزبية ، حيث ان الأحزاب والتنظيمات والتشكيلات السياسية التقدمية لم تعد تقوم بدورها الحقيقي بشكل فعال في محاربة العائلية والطائفية ، بل في كثير من الاحيان تغذيها وتعززها بهدف الكسب الانتخابي ، اضافة الى أن المثقفين والنخب الطليعية "الانتلجنسيا" لا يقومون بالدور المنوط بهم بشكل ثوري طليعي لاعتبارات كثيرة ، والكثير من مثقفينا وأكاديميينا يقفون على رأس القوائم العائلية ..!

ان قرانا ومدننا ومجالسنا المحلية العربية بحاجة لقيادات واعية وصاحبة رؤية مهنية وادارية ووطنية واضحة ، تحارب العائلية وتوطد اللحمة الداخلية ، وتعمق وتؤصل للمشروع الوحدوي حفاظاً على النسيج الاجتماعي ، وتتصدى للشرذمة والتفرقة والفساد والمحسوبيات والتمييز وكل الأشكال والمظاهر السلبية ، وتخطط لمشاريع المستقبل وتعمل على تنفيذها ، وتعزز الثقة بين الاهالي والسلطة المحلية من خلال اشراك الناس في التخطيط والتنفيذ ، وتطوير قرانا ومدننا وفق اسلوب عصري وحضاري منهجي .

لقد آن الاوان لكي نفهم قواعد وأسس اللعبة الانتخابية لتكن منافسة ديمقراطية وحضارية نزيهة وشريفة ، بعيداً عن الضغوطات والفرقة والتمزق الطائفي والعائلي المقيت ،ويجب ادانة ورفض كل ألوان وصنوف العنف السياسي والفكري ، التي ترافق عادة انتخابات السلطات المحلية، وعلى خلفيتها مثل اطلاق الرصاص على مرشحين ونشطاء سياسيين واجتماعيين ، وتمزيق صور المرشحين . فليتنافس المتنافسون ، ولنقبل بنتيجة الحسم الديمقراطي . ولا شك أن ثمة حاجة وضرورة ماسة لتحصين مجتمعنا وشبابنا الناهض من الآفات والأمراض الاجتماعية والانتخابية ، والعمل على بث رسالة الخير والتسامح ورحابة الصدر والانفتاح واحترام الرأي الآخر خلال هذه الانتخابات ، لكي نبني ونشيد مستقبلاً أفضل لنا ولأبنائنا ومجتمعنا وقرانا ومدننا ، ونجتاز الأزمة الراهنة التي نمر بها ، وإن غداً لناظره قريب .


انتم  يامن حولتم السياسة بمبادئها وقيمها واخلاقها , الى سيرك للمهرجين يؤدون ادوارهم في العهر السياسي . يامن نصبتم انفسكم اوصياء على رقاب الشعب , ووفق عهركم تمنحون صكوك الغفران والوطنية , وشهادة ميلاد , وشهادة حسن السلوك , وشهادة وفاة , وشهادات تقدير وتكريم , وفق عرفكم الشاذ  . وانتم لا تعرفون  ذرة من الوطنية , والتقويم السليم , انكم سوى طائفة هجينة , نصبها القدر لعقاب الشعب .
انتم يا عبيد الدينار والدولار والرذيلة والفساد والفحشاء والمنكر , والسفاهة والخساسة وشهوة الكرسي والمال الحرام , فقدتم ذرة من الكرامة والغيرة والذمة والشهامة والرجولة , حينما تجاوزتم في مهاتراتكم الملعونة   , على حقوق وقامة  شهداء الشعب والوطن , باصدار قراركم الخسيس والظالم  , يدل على انحطاطكم الاخلاقي وثقافتكم المتعفنة ,  التي تؤمن بشريعة الغاب .
انتم يامن تركتم الشعب ضحية المفخفخات والمتفجرات , لرحمة الذئاب المسعورة , وهربتم كالخرفان المذعورة , لتتحصنوا في المنطقة الخضراء المحصنة , والخوف ياكل قلوبكم , ولم تتجاسروا وتخرجوا من جحوركم , وسيطرتم على مؤسسات الدولة , كالذباب على قطعة الحلوى . وشرعتم شريعة الارهاب والاستبداد والطغيان , لقتل روح الشعب الوهاجة , ومزقتم راية الوطن , بطائفيتكم المسعورة , وشققتم صفوف الشعب بالانقسام والانشطار الطائفي .
يامن تركتم الشعب تحت رحمة المليشيات المسلحة  الطائفية , لتمارس القتل والتهجير والتطهير العرقي والطائفي في المناطق المختلطة ,
انتم يا من نسيتم الدين والوطن والشهداء , لانكم حفنة من الصعاليك المنبوذة , التي اوصلت البلاد الى الخراب والدمار .
من انتم , بالامس كنتم نكرة في المجهول , تشحذون كالمتسولين في بلدان المهجر , والان بنيتم امبراطوريات مالية من المال الحرام , ونسيتم تاريخ الشعب وجهاد الشهداء الابرار .
من انتم حتى تتطاولون على شهيد الشعب ( ابو الفقراء ) والنزاهة والزهد وصدق الايمان , الشهيد ( عبدالكريم قاسم )  , اذا اليوم تنكرتم لشهادته , التي صارت معنى الرجال الذين يؤمنون بالحق والعدل , فغدا وليس ببعيد تنكرون لشهادة شهيد الشعب الشهيد ( الصدر )  , باعتبار وفاته عادية .
يا من سرقتم خبز وحلم الشعب , يا من نهبتم واختلستم اموال الفقراء , لقد فاحت روائحكم العفنة والنتنة التي تزكم الانوف .
ان مصيركم قريب ستكون مقابركم الملعونة , مكانها النفايات ومجاري الصرف الصحي , وهذا احسن شهادة لكم , لانكم كفرتم بقدسية الشعب وشهداءه , واغتصبتم الحياة الحرة والكريمة .
ان شهداء الشعب نجوم مضيئة تنير الدرب السليم , رغما عنكم , انهم مثال الوطنية ودرب الخلاص , غصبا عنكم ياشباه الرجال , سياتي اليوم الموعود الذي سنقلع ظلمكم وطغيانكم , وعندها ستكونون عار وشنار للتاريخ كما سبقكم من  الطغاة , وستذهبون الى جهنم وبئس المصير ,
يامن خنتم ووبعتم الوطن بضمير ميت في سوق النخاسة , حتى تنتفخ كروشكم واموالكم وبواسيركم وقذارتكم , التي تعدت الحدود

 

تقدمة كلمات قصار : إن الكثير مما ورد في الأناجيل يبعث على الدهشة والغرابة ، فكتبة الأناجيل ، في كثير من مواقعها بدلاً أنْ يرسموا للمسيح صورة حقيقية وواقعية له ، فإنهم رسموا له صوراً كثيرات مختلفات ، وهكذا فهم إختلقوا للمسيح من بنات أفكارهم ونسج خيالاتهم شخصيات متناقضات الواحدة مع الأخرى ، مثاله في هذا الجزء من بحثنا هو ركوب عيسى المسيح على ظهري الأتَان والجحش في آن واحد ، وفي وقت واحد :

يقول متَّى في إنجيله في هذا الموضوع ، للعلم إن إنجيل متى هو أول الأناجيل صحة لدى الكنيسة : [ يسوع في أورشليم : ولما قربوا من أورشليم ، ووصلوا الى بيت فاجي عند جبل الزيتون ، حينئذ أرسل يسوع تلميذين ، وقال لهما : < إذهبا الى القرية التي تجاهكما ، تجدا أتاناً مربوطة وجحشاً معها ، فحُلاَّ رباطها وآتياني بهما . فإن قال لكما قائل شيئاً ، فأجيبا : ( الربُّ محتاج اليهما ، فيرسلهما لوقته ) . وإنما حدث هذا ليتمَّ ما قيل على لسان النبي :

قولوا لبنت صهيون : هوذا مَلِكُكِ آتيا اليك وديعاً راكباً على أتانٍ وجحش آبنِ دابَّة ) ] ! ينظر كتاب ( الكتاب المقدس ) دار المشرق ش . م . م ، بيروت / لبنان ، التوزيع : المكتبة الشرقية ، بيروت / لبنان ، جمعيات الكتاب المقدس في المشرق ، بيروت / لبنان ، ط 6 ، 1988 ، إنجيل متى ، ص 93 – 94

في طبعة أخرى يقول متى في إنجيله عن نفس الموضوع : [ ولما قربوا من أورشليم وجاؤا الى بيت فاجي عند جبل الزيتون حينئذ أرسل يسوع تلميذين ، قائلاً لهما : إذهبا الى القرية التي أمامكما فللوقت تجدان أتاناً مربوطة وجحشاً معها فحُلاَّهما وآتياني بهما ، وإن قال لكما أحد شيئاً ، فقولا : الربُّ محتاج اليهما ، فللوقت يرسلهما . فكان هذا كله لكي يتم ماقيل بالنبي القائل ، قولوا لإبنة صهيون : ( هوذا مَلِكُكِ يأتيك وديعاً راكباً على أتان وجحش أبن أتان )! . فذهب التلميذان وفعلا كما أمرهما يسوع ، وأتيا بالأتان والجحش ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما ] ! ينظر كتاب [ الكتاب المقدس / أي كتب العهد القديم والعهد الجديد ] ، تصدرها دار الكتاب المقدس في العالم العربي ، 1979 ، إنجيل متى ، ص 37 .

تعليق ، نقد ، تفنيد وتوضيح : هذا الموضوع الذي قاله متى في إنجيله فيه إشكالية وتناقض صارخين وكبيرين جدا ، هما ، أولاً : ليس من أخلاق وسلوك الأنبياء – عليهم الصلاة والسلام - على الإطلاق والمسيح عيسى أحدهم أن يقولوا لأتباعهم : إذهبوا الى المكان الفلاني لكي تأتوني بالشيء الفلاني ، وإن بعدها سأل سائل ، أي صاحب الشيء ، قولوا : إن فلاناً يحتاجه ، يعني إن لم يسأل أحد ، ولم تروا أحدا فأتوني به بدون إذن من صاحب الحق ومالكه ..!

بالحقيقة إنَّ هذا السلوك الذي تحدَّث عنه متى بعيد كل البعد عن الإنسان السَوِيِّ فضلاً عن نبي جليل القدر والمكانة والخُلُق الرفيع كعيسى بن مريم – عليهما الصلاة والسلام - ، هنا نتساءل : اذا لم يجدوا صاحب الشيء كيف لهم الحق بأن يأتوا بحق لغيرهم هو ليس لهم أصلاً ، وبدون الإذن ..؟ فالكلام واضح بالقول : [ إذهبا الى القرية التي تجاهكما ، تجدا أتاناً مربوطة وجحشا معها ، فحُلاَّ رباطها وآتياني بها ] ، والأتان جمعه : أُتن ، وهو الحمارة ، أو أنثى الحمار ، وباللغة الكردية : [ ماكه ر ] . هنا وفق كلام متى : إنَّ المسيح يتصرَّفُ في مُلْك الغير ، وفي حق الغير دون إذن ، ثم بعدها قال : [ فإن قال لكما قائل ] . وهذا يعني فإن لم يرهما أحد ، ولم يقول لهما أحد شيئاً عليهما أن يأتيا بالأتان والجحش دون أيَّ إذن من مالكهما وصاحبهما الأصلي ، أي إيتيا بالأتان والجحش إليَّ سواءً كان بإذن ، أو بدون إذن ، وهذا كما يقول المثل الكردي : [ ديتم ئه زم ، نه ديتم دزم ، أي اذا رآني أحد فها أناذا ، وإنْ لم يرني أحد فأنا السارق ] ! . هذا السلوك السلبي لايليق قطعاً بعيسى المسيح ، وهو بعيد منه بُعْدَ كوكبنا الأرضي عن الشمس ، بل من المحال أن يصدر كلام كهذا من عيسى المسيح . فالأنبياء كلهم ، والمسيح أحدهم هم كانوا دعاة لمكارم الأخلاق والسجايا من النُبُل والفضائل والقيم ..!

ثانيا : التناقض الصارخ هو كيف أنَّ شخصاً واحداً يركب أتاناً وجحشاً سِوِيَّة ومعاً ، وفي آن واحد ، وفي وقت واحد .. . ؟! يقول متى كما أوردنا كلامه آنفاً : [ هوذا مَلِكُكِ يأتيكِ وديعاً راكباً على أتان وجحش آبن أتان ] !! ، ثم يردف متى بعدها : [ وأتَيَا بالأتان والجحش ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما ] !! ، أي إن التلميذان وضعا السرجين على ظهري الأتان والجحش فجلس عليهما عيسى المسيح ..!

يبدو أنَّه لا حل عسكرياً للأزمة المستمرة منذ ما يزيد عن سنتين و نصف السنة في سوريا, حتى تجاوز الخطوط الحمراء التي وضعها الرئيس الأمريكي باراك أوباما لنظام الأسد بشأن استخدام السلاح الكيماوي لم يكن بداية النهاية لنظام الأسد كما ظنَّ الكثيرين وإنَّما فتح الباب على مصراعيه أمام جولة جديدة و ليست قصيرة من المناورة و المراوغة من قبل النظام السوري و حليفه الروسي, قد تستمر زهاء سنة و ربما أكثر في عملية تسليم مخزون النظام من السلاح الكيماوي و طريقة تدميره و التخلص منه و أين ستتم عملية التدمير هذه؟

أسباب كثيرة دفعت أوباما بالعزوف عن قرار توجيه ضربة عسكرية لنظام الأسد و تجنب الغوص في المستنقع السوري الذي ربما يكون الدخول فيه مكلفاً كثيراً على الولايات المتحدة الأمريكية وقد لاتنتهي الحرب في ثمان و أربعين ساعة كما خطط لها أوباما, أيضاً قد لاتبقى آثار التدخل محصورة داخل حدود سوريا فقط فهي مرشحة للانتقال إلى دور الجوار التي تعاني مسبقاً من مشاكل داخلية مزمنة ذات صبغة طائفية عصية على الحل كالعراق و لبنان, من ناحية ثانية فإنَّ فوبيا الإسلام الراديكالي و الخوف من اتساع مناطق نفوذ الجماعات المتطرفة بعد الضربة العسكرية قد شكل عامل ضغط على أوباما,لاسيما أنَّ بوتين توجه من خلال وسائل الإعلام إلى الشعب الأمريكي محاولاً إقناعه بأنّ أي ضربة لنظام الأسد ستؤدي إلى تقوية نفوذ الجماعات المتطرفة و التي تشكل امتداداً لتنظيم القاعدة الإرهابي في سوريا و قد نجح بوتين في استمالة الرأي العام الأمريكي و الذي شكل  ضغطاً على البيت الأبيض و أعضاء الكونغرس الأمريكي للتراجع عن إقرار الضربة العسكرية الوشيكة ضد نظام الأسد, اسرائيل أيضاً لم تجد لها أي مصلحة في عمل عسكري غير مضمون النتائج ضد نظام الأسد لاسيما أنّ النظام كان عامل استقرار و أمان على جبهة الجولان المحتل بالنسبة لإسرائيل على مدار أربعين عام وبما أنّ أوباما يتعامل من منظار المصلحة مع الأزمة السورية و ليس من منطلق انساني و لايهمه ابداً أرواح الضحايا الأبرياء الذين سقطوا نتيجة استخدام النظام للسلاح الكيماوي و انما المهم بالنسبة إليه و اسرائيل هو تأمين السلاح الكيماوي و منع سقوطه في أيدي الجماعات الاسلامية المتطرفة مما سيشكل خطراً على أمن اسرائيل و الولايات المتحدة الأمريكية مستقبلاً, فقد قبل أوباما بالمبادرة الروسية القاضية بتجنيب النظام الضربة العسكرية مقابل التخلص من السلاح الكيماوي و إتلافه, متناسياً بذلك تهديداته بضرورة معاقبة النظام على استخدامه السلاح الكيماوي المحظور دولياً في ضرب الغوطة الشرقية والغربية من ريف دمشق و الذي راح ضحيته ما يقارب 1500 قتيل بينهم نساء و أطفال أبرياء وهذه تشكل جريمة ضد الإنسانية يعاقب عليها القانون الدولي الإنساني.

أوباما يحاول تجنب الغوص في المستنقع السوري لأن النتائج غير مضمونة و ربما تكون كارثية بالنسبة لمصالح الولايات المتحدة و اسرائيل و في الشرق الأوسط,إلا انّ القبول بالمبادرة الروسية أيضاً يعني الانصياع و القبول بمسلسل الحيل الروسية السورية و التي قد تعني اطالة عمر النظام وتأجيل أي حل للأزمة في سوريا إلى أجل غير مسمى, حتى بوتين نفسه قد صرّح : )) إنه لا يمكنه التأكد بنسبة 100% من أن خطة تدمير الأسلحة الكيماوية السورية ستنفذ بنجاح، لكنه يرى مؤشرات إيجابية تدعو للأمل.)).

و باعتبار أنّ الخيار العسكري بتوجيه ضربة عسكرية للنظام لم يعد مطروحاً على الطاولة بعد قبول المبادرة الروسية لم يبقى أمام أوباما و حلفاؤه من حل سوى تسليح المعارضة السورية المعتدلة في محاولة لقلب موازين القوى و الضغط على نظام الأسد تمهيداً لعقد مؤتمر جنيف 2 و ايجاد حل سياسي للأزمة في سوريا من خلال بناء نظام سياسي بمشاركة النظام و المعارضة, و من ثم وضع حد لتنامي نفوذ الجماعات الاسلامية المتطرفة في سوريا و التي تشكل تهديداً للغرب و اسرائيل.

سالار صالح

رفضت الولايات المتحدة السماح لطائرة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بعبور أجوائها خلال رحلته إلى الصين حسبما أعلنت كراكاس الخميس.

وكان مادورو أعلن الثلاثاء أنه سيتوجه إلى بكين يوم السبت 21 من سبتمبر الجاري تستمر لثلاثة أيام.

وندد وزير الخارجية الفنزويلي الياس خوا برفض السلطات الأمريكية السماح لطائرة مادورو بعبور اجوائها معتبرا هذا الاجراء "إهانة" لبلاده.

وأضاف " لا أحد يمكنه أن يمنع طائرة تقل رئيسا يقوم بزيارة دولية من ان تعبر مجاله الجوي".

وأعرب خوا عن أمله في أن تسارع السلطات الأمريكية إلى " تصحيح هذا الخطأ ".

أما الرئيس نيكولاس مادورو فقال ان الولايات المتحدة ارتكبت "خطأ فادحا" برفضها إعطاء الإذن لطيارته بالمرور.

كما اتهم مادورو الولايات المتحدة برفض منح اعضاء في الوفد الفنزويلي تأشيرة دخول لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل.

من جانبه، دعا الرئيس البوليفي ايفو موراليس إلى عقد " اجتماع عاجل " لرابطة دول أمريكا اللاتينية والكاريبي التي تضم 33 دولة لبحث القرار الأمريكي والطلب من السفراء الامريكيين المعتمدين في هذه الدول "العودة فورا" إلى بلدهم.

يذكر أن موراليس نفسه تعرض لموقف مشابه عندما رفضت دول في الاتحاد الأوروبي لطائرته بعبور مجالها الجوي في يوليو / تموز الماضي أثناء عودته من روسيا.

واضطرت طائرة موراليس انذاك إلى الهبوط في فيينا حيث خضعت للتفتيش بعد الاشتباه في اختباء مسرب معلومات الاستخبارات الأمريكية إدوارد سنودين بها.

bbc

الجمعة, 20 أيلول/سبتمبر 2013 10:08

البيت الأبيض: لقاء أوباما وروحاني "ممكن"

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال البيت الأبيض، الخميس، إن الرئيس باراك أوباما قد يجتمع بالرئيس الإيراني حسن روحاني في نيويورك، الأسبوع المقبل، لكنه دعا الزعيم الجديد إلى "الأفعال" بدلا من الأقوال، بعدما بعث إشارات بأنه يتطلع إلى ذوبان الجليد في العلاقات مع الولايات المتحدة.

وسيكون أوباما وروحاني في نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتتزايد التكهنات بأن يلتقي الزعيمان بشكل أو آخر.

وكانت تقارير سابقة قد تحدثت عن عدم وجود نية للقاء مرتقب بين الرئيس الأميركي ونظيره الإيراني حسن روحاني على هامش أعمال الجمعية العامة.

وأقر المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، بتغير في لغة الخطاب بين إيران والغرب منذ وصول روحاني للسلطة، وقال إنه من الممكن عقد اجتماع، لكن لا توجد خطط لعقد مثل هذا الاجتماع، حسب وكالة "رويترز".

وقال كارني إن الاجتماع "ممكن وكان ممكنا دائما." وأضاف "كانت هناك يد ممدودة منذ اللحظة التي كان الرئيس يؤدي فيها اليمين."

وتعتقد القوى الغربية أن إيران تسعى لاكتساب أسلحة نووية. وتقول طهران إن برنامجها النووي سلمي، يهدف إلى توليد الكهرباء.

وقال روحاني في مقابلة مع شبكة تلفزيون أميركية، الأربعاء، إن بلاده لن تطور أبدا أسلحة نووية، وإن لديه "السلطة الكاملة" للتفاوض على اتفاق نووي مع الولايات المتحدة وحلفائها.

من ناحية أخرى قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إنه قبل دعوة للقاء روحاني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في أول اجتماع بين رئيسين للبلدين منذ عام 2005.

ولم يجتمع رئيس أميركي بزعيم إيراني كبير منذ الإطاحة بالشاه عام 1979 واحتجاز الرهائن الأميركيين في السفارة الأميركية بطهران.

الجمعة, 20 أيلول/سبتمبر 2013 10:07

زانا تنتقد الحكومة التركية

انتقدت نائبة كوردية في البرلمان التركي، أداء الحكوم التركية بخصوص عملية السلام المتفق عليها مع زعيم حزب العمال الكورستاني عبد الله أوجلان، في الوقت الذي أعلن فيه الـ(PKK) سحب مقاتليه من تركيا بشكل رسمي.

و وجهت النائبة الكوردية ليلى زانا انتقادات شديدة اللهجة للحكومة التركية في تصريح لصحيفة (أفرو) الكوردية، و خاصة التصريحات الأخيرة لنائب رئيس الوزراء التركي بولند آرينج، مؤكدة أن المسألة الكوردية في تركيا لا يمكن حلها من خلال التصريحات الإستفزازية.

و أعلنت ليلى زانا أن عملية السلام لا يمكن أن ترى النور بدون منح الحقوق السياسية و الثقافية للكورد، متمنية ان لا تؤدي أخطاء الحكومة التركية إلى إفشال السلام المنتظر.
--------------------------------------------------------
إ: كوران
ت: شاهين حسن

nna

الجمعة, 20 أيلول/سبتمبر 2013 10:04

مقتل أحد أفراد البيشمركة في خانقين

أطلق مجهولون في ناحية سعدية التابعة لقضاء خانقين النار على أحد أفراد البيشمركة، مما أدى إلى مقتله.

و حسب المعلومات التي حصلت عليها NNA، فأن عدد من المسلحين المجهولين أطلقوا النار على أحد أفراد البيشمركة في منطقة تبة التابعة لناحية سعدية في قضاء خانقين، مشيرة إلى أن البيشمركة كان من حماية مديرية ناحية سعدية و فقد حياته على الفور.

و أوضحت المعلومات ذاتها إن البيشمركة كان من أصل كوردي و من سكان ناحية سعدية، و قد وصلت الجهات المختصة إلى مكان الحادث و اتخذت الإجراءات الأمنية اللازمة، و فتحت تحقيقا في ملابسات الحادث الإرهابي، للكشف عن هويات المسلحين.
--------------------------------------------------------
دلنيا محمود - كفري/
ت: شاهين حسن

nna

الشرق الاوسط

نيجيرفان بارزاني يدافع عن حقوقهم الدستورية في تصدير النفط

لندن: معد فياض
يعيش أكراد العراق غدا عرسا انتخابيا؛ حيث سيتوجه الناخبون في إقليم كردستان العراق إلى صناديق الاقتراع في انتخابات تشريعية تنظم وسط توتر كبير مع الحكومة المركزية، وغير بعيد من نزاع دام في سوريا المجاورة، وبمشاركة عدد كبير من الأحزاب والتكتلات السياسية يأتي في مقدمتها الحزبان الرئيسان؛ «الديمقراطي الكردستاني» بزعامة مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان، و«الاتحاد الوطني الكردستاني» بزعامة جلال طالباني رئيس جمهورية العراق، وبظهور قوة ثالثة قوية هي حركة التغيير بزعامة نوشيروان مصطفى.

ولعل ما يجعل هذه الانتخابات متميزة عن سابقاتها هي مشاركة كل من الحزبين الكرديين الرئيسين (أحزاب السلطة) - الديمقراطي الكردستاني, والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس طالباني، الغائب في رحلة علاج بألمانيا والحاضر في الصور واللافتات والشعارات الانتخابية - بشكل منفصل بعد أن شاركا في الانتخابات السابقة بقائمة مشتركة (التحالف الكردستاني).

ويحق لنحو ثلاثة ملايين كردي المشاركة في الانتخابات لاختيار 111 نائبا في البرلمان الكردي، الذي يشرع قوانينه الخاصة. ويقول قيادي بارز في الاتحاد الوطني لـ«الشرق الأوسط» إن «جماهيرنا تعتقد بأننا قدمنا كثيرا من التنازلات لحليفنا (الديمقراطي)، وأنهم أخذوا من حقوقنا الانتخابية»، مشيرا إلى أن «ترشيحنا بقائمة منفصلة يأتي ضد رأيي الشخصي، لكننا استجبنا لآراء قياديين وجمهور واسع في (الاتحاد)».

في المقابل، يرد قيادي في الحزب الديمقراطي قائلا لـ«الشرق الأوسط»، إن «هذه التجربة مهمة ليعرف كل حزب حجمه الحقيقي بين الجماهير الكردية»، وأضاف: «نحن كنا نضع الاتحاد الوطني فوق أكتافنا ونصعد بهم الجبل، ونشعر اليوم بأن الثقل الذي كنا نشعر به جرت إزاحته مع أننا سنبقى نعمل ضمن تحالف استراتيجي معهم».

وتأتي الانتخابات التشريعية أيضا وسط تساؤلات حول مستقبل الأمة الكردية المنتشرة عبر البلدان المجاورة التي أظهرت اخيرا استعدادها لمناقشة المطالب الكردية، إثر تعرضها لحالة من عدم الاستقرار مما سمح للأكراد بالسيطرة على مناطقهم.

وسيجري التصويت غدا في ثلاث محافظات تمثل إقليم كردستان الذي يحظى بحكم ذاتي في شمال العراق، لانتخاب نواب لدورة تشريعية تستمر أربع سنوات. ومن المتوقع أن يحصد الحزب الديمقراطي الكردستاني أكبر عدد من المقاعد. ويواجه الاتحاد الوطني الكردستاني الذي تقاسم السلطة في الإقليم مع الحزب الديمقراطي، تحديا من حزب التغيير، خصوصا بسبب غياب الرئيس طالباني.

ويقول المحلل اسوس هاردي: «هذه الانتخابات قد تكون مهمة جدا؛ حتى أهم من (مجالس المحافظات) بالنسبة لإقليم كردستان لأنها على سبيل المثال إذا ما فاز الحزب الديمقراطي بأغلبية كبرى، فهو من سيقرر النظام» في إشارة إلى الصراع المحتدم بشأن الدستور في الإقليم. وتابع أن «حكومة قوية في إقليم كردستان قد تكون قوة لمناصري الكرد في العراق وسوريا وتركيا وإيران»، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وأجريت عملية الاقتراع الخاص أمس التي شملت قوات الأمن والسجناء والمرضى والعاملين في المستشفيات، قبيل التصويت الرئيس الذي سيجرى غدا. ودوليا؛ يجري التركيز بصورة متزايدة على الإقليم الذي يتجه ربما إلى إعلان استقلاله بصورة كاملة عن الحكومة المركزية العراقية. ويشكل التقدم الذي أحرزه الأكراد في الإقليم، علامة فارقة مقارنة بالعقود المنصرمة التي كان الناشطون الأكراد يواجهون فيها الإعدام في تركيا وسوريا وإيران والعراق.

ويسعى إقليم كردستان الغني بالنفط إلى مد أنابيب نفط خاصة به، تعطيه مدخلا للأسواق العالمية، وقد صدر النفط عبر الحدود إلى تركيا المجاورة، ووقعت اتفاقات مع شركات طاقة أجنبية، تشمل شركات عملاقة مثل «إكسون موبيل» و«توتال». واعتمد الإقليم على سمعته بوصفه منطقة مستقرة أمنيا فضلا عن الاقتصاد الأسرع نموا من بقية العراق، لجذب الاستثمارات بشكل مستقل عن باقي أجزاء العراق. ودافع رئيس وزراء إقليم كردستان العراق عن حق الإقليم، الذي يتمتع بالحكم الذاتي، في تصدير النفط والغاز إلى الخارج خلافا لرأي حكومة بغداد. وقال نيجيرفان بارزاني في مؤتمر صحافي عقب التوقيع على اتفاق مع شركاء أجانب بشأن تزويد محطة كهرباء دهوك، في كردستان، بالغاز الطبيعي، أول من أمس: «أريد تطمين الشركات الأجنبية في المنطقة بأن الحكومة الكردية ستواصل سياسة تنمية الإقليم».

وتتهم بغداد إقليم كردستان بتوقيع عقود مع شركات أجنبية من دون إذنها، ولا تعترف بقانونية أي عقد لم يجرى التفاوض عليه تحت إشراف وزارة البترول. وقال بارزاني: «نحن لا نشكل تهديدا لأي دولة في المنطقة، ولا نريد العمل خارج إطار الدستور العراقي»، مؤكدا في الوقت نفسه «تصميمه على تصدير النفط إلى تركيا ودول أوروبية أخرى». ويقضي العقد المبرم مع المجموعة النفطية البريطانية بأن تقوم بإجراء تحاليل للتربة في حقل يقع في منطقة كركوك ويفتح الباب لزيادة إنتاج هذا الحقل. ويطالب كردستان العراق بهذه المنطقة المحيطة بكركوك والغنية بالنفط.

وكشف رئيس وزراء الإقليم أن العمل في إنشاء أنبوب لنقل الغاز بطول 50 كلم سينتهي في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل على أن يبدأ استخدامه في تصدير شحنات الغاز اعتبارا من الفصل الأول من العام المقبل.

قوات الأمن المصرية تنجح في تحرير مدينة «كرداسة» من سيطرة إسلاميين مسلحين

أنصار مرسي حولوها لمقر عمليات ضد السلطة.. وسكانها يصرحون لـ «الشرق الأوسط» أنهم كانوا يرون الفزع كل ليلة

قوات أمنية تفرض نقطة تفتيش على الطريق الرئيس المؤدي إلى ضاحية كرداسة أمس بالتزامن مع عملية اقتحامها (رويترز)
سيارات تابعة للشرطة قام المتشددون بإحراقها في أغسطس الماضي في مطلع أحداث العنف في كرداسة
عناصر من الشرطة ينتشرون في بعض شوارع ضاحية كرداسة عقب اقتحامها صباح أمس (أ.ف.ب)

القاهرة: وليد عبد الرحمن
«كان الخروج من بيوتنا بإذن.. والدخول بكشف هيئة.. وكنا ننام بعد صلاة المغرب مباشرة.. وأولادنا لو خرجوا للعب يتم الاعتداء عليهم»، عبارات بسيطة وصف بها الشاب العشريني محمد نور، حال مدينة كرداسة المصرية، قائلا: «الآن بعد 35 يوما من هجمات المسلحين نستطيع أن ننام في حماية الأمن.. لا البلطجية». حال الشاب نور شبه حال الآلاف من سكان «كرداسة»، المدينة السياحية المشهورة بمنتجات الغزل والنسيج اليدوية بمحافظة الجيزة المجاورة للقاهرة، بعد أن داهمتها قوت الأمن أمس، لتطهيرها من العناصر الإرهابية المسلحة.

ودفعت وزارة الداخلية بعشرات المدرعات والمصفحات، ونشرت قواتها على جميع مداخل ومخارج كرداسة - بدعم قوي من وحدات عسكرية - لمنع هروب المسلحين من المدينة التي أحكم إسلاميون في مصر قبضتهم عليها بالمتاريس وحولوها لمقر عمليات ضد السلطة، منذ فض السلطات اعتصامي لأنصار الرئيس السابق محمد مرسي في رابعة العدوية (شرق) والنهضة (غرب)، يوم 14 أغسطس (آب) الماضي.

وعلت أصوات زغاريد الفرحة من السيدات في شرفات المنازل، صوت دوي طلقات رصاص أطلقها رجال الأمن لتمشيط المدينة، بينما كان محمد نور، يهتف مع الرجال والشباب في الشوارع ترحيبا بسيارات الجيش والشرطة المحملة بالجنود، وفي السماء حلقت مروحيات عسكرية.

«الشرق الأوسط»، كانت في كرداسة ورصدت اللحظات الفارقة في عمر المدينة التي كان يأتي إليها السياح من كل مكان في العالم، ومهمة تحرير المدينة من سطوة المسلحين المتشددين – على حد وصف أهل المدينة. وبالتزامن مع فض السلطات اعتصامي جماعة الإخوان المسلمين، شهدت كرداسة مذبحة بشعة في قسم شرطتها، راح ضحيتها 11 شخصا من ضباط وأفراد القسم، ومُثل بجثثهم على أيدي عدد من المسلحين، لتنال المدينة بعدها مساحة لا بأس بها من الاهتمام الإعلامي والشعبي.

وطيلة 35 يوما سيطرت على المدينة حالتا ترقب وتوجس، فضلا عن الغياب الأمني «القسري» بعد حريق القسم، الأمر الذي تسبب في تدهور الأوضاع الأمنية، خاصة لأصحاب المحال التجارية بالمنطق.

ويقول شاهد عيان من أهالي المدينة، إن «البعض يعتقد أن كرداسة لها ميول دينية، ويوجد بها عدد كبير ممن ينتمون لـ«الإخوان المسلمين»، ومما يدل على طبيعتها المتدينة نسبة التصويت في انتخابات الرئاسة أكثر من 90% لمرسي، في حين حصل المرشح الخاسر أحمد شفيق على 150 صوتا.

ويضيف شاهد العيان، أن «كرداسة منذ عزل مرسي أصبحت مقرا لعمليات المسلحين ضد السلطات». فيما توعدت مصادر أمنية بملاحقة الخارجين عن القانون.

وتقع كرداسة بالقرب من أهرام الجيزة ويشتهر أبناؤها بصناعة النسيج والمشغولات الفرعونية والريفية، لكن يوجد قطاع انضم للجماعات المتشددة، ومن بين القيادات الإسلامية في كرداسة الشقيقان عبود وطارق الزمر المتورطان في قتل الرئيس الراحل أنور السادات، كما تعتبر المنطقة مقرا لجماعات أخرى من تجار السلاح والمخدرات. وذكر شهود عيان أن كرداسة «مصدر سلاح قوي للمتشددين».

ويقول شاهد من المدينة يدعى الحاج محمد عبد الحميد، صاحب إحدى ورش التصنيع اليدوي للعباءات، إنه «منذ فض اعتصامي أنصار مرسي ومطارداتهم اتخذت هذه الجماعات من كرداسة المعزولة مقرا لها، وأقاموا حواجز خرسانية في مداخلها تحسبا لأي مواجهات محتملة مع الشرطة أو الجيش»، ويضيف: «كان أنصار مرسي ينظمون مسيرات في المدينة يوميا عقب صلاة العشاء رغم فرض حظر التجول المطبق على محافظة الجيزة بالكامل منذ أغسطس الماضي».

وأفاد عبد الحميد، بأن عناصر مسلحة من التيارات الإسلامية تفرض سطوتها على كرداسة وتمنع دخول الأمن والغرباء إليها، ووضعوا كميات من الرمال والحجارة في الشوارع الرئيسة لمنع حركة السيارات.

وتضم كرداسة 7 قرى وتعد من أهم المزارات السياحية غرب الجيزة. ويعمل غالبية أبناء المنطقة في الزراعة والتجارة، لكن تنامي نفوذ التيارات الإسلامية، خاصة من جماعة الإخوان والجماعة الإسلامية، حول حياة السكان إلى كابوس، وأدى تحالف التيارات الإسلامية مع مجموعات من البلطجية والمطلوبين للعدالة إلى تفاقم الوضع هناك.

ونظم أهالي كرداسة أمس، وقفات شارك فيها المئات تأييدا للشرطة والجيش، وأطلقوا الهتافات «الجيش والشرطة والشعب ايد واحدة».

ويقول محمد نور، وهو من شباب كرداسة، إن «المواطنين تسيطر عليهم حالة من الرعب منذ 35 يوما بعد أن احتل البلطجية أماكن ومساحات كبيرة من المدينة». ويسرد نور حال المدينة قبل اقتحام الشرطة والجيش لها أمس: «بالقرب من قسم شرطة كرداسة المتفحم، ذي الجدران الهاوية، تجد ما يشبه اللجان الشعبية، حيث يستوقفك أشخاص مسلحون بأسلحة آلية، للقيام بأعمال التفتيش الذاتي الدقيق، مع السؤال عن سبب قدومك لكرداسة وكأنها أصبحت منطقة حرب، ولن تتمكن من الدخول إلا بمساعدة أحد أصدقائك من سكان المنطقة».

وتفاقمت الأوضاع في «كرداسة» بعد حرق قسم الشرطة. وخرج عدة آلاف من أهالي وشباب المدينة في مظاهرات اعتراضا على الاعتداء على رجال الشرطة. وقبل أن تلجأ السلطات لاقتحام المدينة أمس، حاولت في البداية نزع فتيل الأزمة، وناشدت المسلحين بتسليم أنفسهم، وهي خطة كانت قد نفذتها بنجاح في عدة مناطق شهدت اضطرابات أقل حدة.

وطوق آلاف الجنود من الجيش والشرطة مداخل ومخارج الضاحية. واستخدمت القوات مروحيات لتوفير مظلة تأمين بمشاركة أكثر من 40 تشكيلا أمنيا ومجموعات قتالية من الجيش والشرطة مدعومة بالآليات العسكرية والسيارات المدرعة وسيارات فض الشغب. وبدأ الاقتحام في الساعات الأولى من يوم أمس، من كافة مداخل المدينة، مع تنبيه القوات على السكان عبر مكبرات الصوت، بالتزام البيوت وعدم ارتقاء أسطح العقارات. وقالت مصادر أمنية في مديرية أمن الجيزة، إن «القوات انقسمت بمجرد دخولها المدينة لفرق فصل وضبط وتأمين، قامت خلالها بتأمين كرداسة ومنع الدخول أو الخروج منها لضبط المطلوبين، بالإضافة لفرق فرض السيطرة التي انتشرت في كل أركان المدينة وخصوصا مناطق الزراعات.

فيما استمر تقدم القوات، حلقت مروحيات القوات المسلحة لتشكل ستار مسح جوي للتأكد من فرض السيطرة الأمنية. وقالت المصادر الأمنية إن «استخدام الطائرات بسبب صعود عدد من العناصر الإرهابية المسلحة أعلى أسطح العمارات والمدارس واستهداف قوات الأمن المتمركزة على الأرض بإطلاق الأعيرة النارية». وأضافت المصادر الأمنية، أن المواجهات أسفرت عن مقتل اللواء نبيل فراج مساعد مدير أمن الجيزة، وإصابة 9 مصابين، بينهم 5 ضباط و4 مجندين.

واستقبل أهالي المدينة القوات الأمنية بالتهليل والفرحة، لعودة السيطرة الأمنية للقرية مرددين هتاف «الجيش والشرطة والشعب ايد واحدة». وقام عدد من الأهالي بتوزيع المشروبات والحلوى والمأكولات على قوات الشرطة المتمركزة بمحيط قسم كرداسة، وعبر الأهالي عن سعادتهم البالغة في تحرير المنطقة من الإرهاب. وأكدوا أن العناصر المسلحة كانت تصيبهم بالفزع والرعب كل ليلة، خاصة في ظل غياب قوات الشرطة بعد حريق قسم كرداسة.

وضبطت الشرطة نحو 70 من المسلحين، وأكدت أنه صدرت بحقهم قرارات بضبطهم وإحضارهم من النيابة العامة على خلفية تورطهم في أحداث قسم شرطة كرداسة، والتعدي على رجال الشرطة وسحلهم والتمثيل بجثثهم، وقالت: إن «قوات الأمن تستهدف تطهير كرداسة من الخارجين عن القانون».

ويقول محمد نور: «كنا نتلهف لدخول الجيش والشرطة للتصدي للبلطجية الذين أرهبوا الأهالي وأحرقوا المنازل، إلا أننا نرى الآن الأمن يلاحق أنصار جماعة الإخوان والجماعة الإسلامية المتشددين».

وتوجه ضباط العمليات الخاصة إلى منازل المطلوبين في قضية مجزرة مركز الشرطة، الذين يتخطى عددهم الـ130 متهما. وقال مصدر أمني رفيع المستوي في مديرية أمن الجيزة، إنه «بالتنسيق مع ضباط العمليات الخاصة والأمن الوطني والعام والقوات المسلحة، جرت عدة مداهمات لبعض الأماكن أثناء اقتحام مدينة كرداسة بحثا عن قيادات الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية والجهادية، حيث جرى تمشيط المناطق بحثا عن القيادي الإخواني عصام العريان بعدما ترددت أنباء عن تواجده بمسقط رأسه في قرية ناهيا المجاورة لكرداسة، كما جرى تمشيط عدة مناطق بحثا عن قيادات الجماعة الإسلامية عاصم عبد الماجد والأخوان عبود وطارق الزمر، إلا أنهم تمكنوا من الهروب قبل عمليات الاقتحام، وحثوا الشباب على الاستبسال، والوقوف ضد قوات الشرطة والجيش».

وقال شاهد عيان من مدينة كرداسة، إن قيادات الإخوان والجماعة الإسلامية دعوا قبل عملية الاقتحام بساعات إلى تنظيم مظاهرة أمام مسجد الشاعر، أطلقوا عليها «يوم من رابعة»، للتأكيد على أنهم لا يخافون من عملية الاقتحام. وأضاف شاهد العيان أن «شباب الإخوان أقاموا منصة كبيرة ورفعوا شعارات اعتصام رابعة العدوية، وأعلاما لـ(القاعدة) وصورا للرئيس السابق مرسي وصورا لأشخاص قتلوا في فض اعتصام رابعة واستخدموا مكبرات الصوت، وشارك في الحشد عشرات السيدات من كرداسة وقراها».

وأوضح شاهد العيان، أن الشباب أكدوا أثناء التظاهر أنهم سيتصدون بقوة لقوات الأمن حال محاولتها اقتحام كرداسة، لكن انقطعت صلة العريان وعبد الماجد وباقي القيادات بالشباب عقب دخول قوات الأمن.

ووصفت جماعة الإخوان، الحملة الأمنية على كرداسة بأنها حملة «غير مناسبة» تستهدف المعارضين للإطاحة بمرسي. ونشرت الصفحة الرسمية لحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، بيانا قالت فيه أمس، إن «التطرف الأمني لن يجدي، ولن يحل الأزمات المتواصلة، فضلا عن أنها ستشعل ثورة الغضب ضد حكم العسكر».

من جانبه، أكد اللواء هاني عبد اللطيف المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، أن القوات لن تتراجع إلا بعد تطهيرها من كافة البؤر الإرهابية والإجرامية، موضحا أن خطة اقتحام كرداسة اعتمدت على شقين أساسيين، الأول يتعلق بحصار كرداسة من الخارج ومن ناحية الظهير الصحراوي، والشق الثاني يتعلق بالمواجهة المباشرة مع العناصر الإرهابية والإجرامية، وهو الشق الذي تقوم به المجموعات القتالية التابعة للعمليات الخاصة.

في السياق ذاته، نعت الحكومة مقتل مساعد مدير أمن الجيزة، وقال بيان صحافي لمجلس الوزراء أمس، إن الدكتور حازم الببلاوي رئيس مجلس الوزراء، شدد مجددا على أن أمن الوطن والمواطن هو خط أحمر، وأن الحكومة لن تتهاون أو تُهادن الجماعات الإجرامية والإرهابية التي ترفع السلاح لترويع الآمنين.

المقدمة :

يخطأ من ينجر بلا تفكير لدمغ الإرهاب المنتشر انتشار النار في الهشيم في منطقة الشرق الأوسط بكونه إرهاب طائفي ، أو انه إرهاب طائفة معينة كما تدمغ دائما به الطائفة السنية لكون كل إرهابيي القاعدة ومشتقاتها من دولة العراق والشام الإسلامية ، وجبهة النصرة للجيش السوري الحر وبقية التشكيلات الإرهابية التي خاضت معارك ما يسمى بـ " الربيع العربي " ، بدءا من تونس مرورا بليبيا واليمن وصولا إلى مصر وسورية ، هي نتاج تشكيلات وقوى سنية سلفية أو وهابية تكفيرية نبعت بعضها من التشكيلات الإرهابية التي تشكلت في بدايات القرن الماضي عند تشكيل منظمة الاخوان المسلمين بتوجيه من الاستعمار البريطاني ، وفرخت القاعدة المنظمات الإرهابية الحالية بعد ان تشظت من جماعة التكفير والهجرة المصرية . لكن هذا لا يعني اتهام لكافة الطائفة السنية بالإرهاب الذي يحصد أرواح الناس من كافة الطوائف والأديان وبدون تمييز، وأساء للدين الإسلامي ، وصوره أمام العالم كدين إرهاب وقتل وقطع للرؤوس .

وحقيقة الوضع التدميري الحالي لمنطقة الشرق الأوسط الذي جر شيئا فشيئا لبنان الملتهب طائفيا لمعمعة التفجيرات المسلحة والتفجيرات الإرهابية ، وإشعال نار الفتنة المتأججة فيه ، تدعونا للتأمل والنظر بحكمة لما يجري من تحضيرات كبيرة لزيادة البؤر الملتهبة لتتناغم كل منطقة الشرق الأوسط وأجزاء من أفريقيا العربية كمصر وتونس والجزائر، ماعدا إسرائيل بالنيران المشتعلة فيها مع الموجة الإرهابية وتكون هي السمة الغالبة ، وحديث الساعة .

وبعيدا عن الاتهامات ، والإيمان بنظرية المؤامرة فقد نبهنا منذ بداية اشتعال وهج ما سمي بـ " الربيع العربي " بالدور الكبير للقوى الصهيونية العالمية التي أنابت عنها شخصية صهيونية معروفة جالت بين " الثوار " الجدد من " أبطال الناتو " مدعومة بفتاوى رجال دين مسيسين ومبرمجين ، ودعم سعودي وقطري وخليجي لإسقاط دكتاتوريات نصبتها المخابرات الأمريكية CIA ، والتي عادت للتخلص منها بعد ان استنفدت الاغراض والمقاصد منها ولكن عن طريق اشاعة الفوضى ، والحرب الاهلية وفق نظرية امريكا الجديدة التي اطلقت عليها " نظرية الفوضى الخلاقة " ، والتي كانت ارض الرافدين ارض التجربة التي طبقت عليها نظريتها ولكن باسلوبها القديم ، وعن طريق التدخل العسكري لاسقاط عميل سابق اسمه صدام حسين ، استنفذت المخابرات الامريكية كل الاغراض منه بعد خدمته الطويلة لها والتي استمرت ثلاث قرون ونصف القرن عاث فيها في العراق ,والمنطقة برمتها حروبا وقتلا وتدميرا وارجع بلاد الرافدين قرونا عديدة للوراء * * .

ولكن ظهور التكتيك الجديد في حرب الانابة تطلب ظهور الشخصية الصهيونية ومرشح الرئاسة الصهيوني السابق في دولة اسرائيل " برنارد هنري ليفي " ، ودعونا نعيد سيرة هذا الرجل الذي تحرك بكل وضوح وضمن المخطط الامريكي – الصهيوني لتخريب بلدان المنطقة وتقسيمها لاحقا ( اليد الخفيه " برنارد هنري ليفي " ودوره في ثورات العرب ) :

http://www.youtube.com/watch?v=h4NfHZmvcmk&list=ULh4NfHZmvcmk

اذن كان هناك محرك فاعل استجابت له قوى هجينة مختلطة بعضها محسوب على الاسلامويين ، والمتاسلمين ، وعلى راسهم التكفيريين ، وتجار الحروب ، ونهازي الفرص من حثالة البروليتاريا وقوى سياسية مرتبطة اصلا بمخابرات اجنبية كما حدث في ليبيا وسوريا ، ويحدث في العراق . وتناغم العديد من بقايا مخابرات ورجال النظم الدكتاتورية السابقة مع التغييرات الجديدة التي حملها رجال الناتو ، وفقهاءه كالقرضاوي ومساعده علي قره داغي حاملي الجنسية القطرية ، وتنادى لحمل رسالة الشر الاخوان المسلمون والسلفيون والوهابيون ممن خرج من مجاهل التاريخ وكتبه الصفراء ، وكهوفهم المظلمة ، ليصبحوا قادة وثوار لجيوش الناتو المتلفعة بالدين الاسلامي ، والحاملة رايات الموت تحت صرخات اصواتهم الكريهة وهي تستخدم لفظ الجلالة المقدس خاصة عند اقترافهم لجرائم تقشعر منها الابدان وهم يصرخون بصوت حيواني أجش " الله اكبر " ، وايديهم تقبض على السيوف لقطع الرقاب . وهو ما شوه ايضا دين التسامح والسلام الدين الاسلامي وجعله العوبة بيد الارهابيين وصناع الموت وتجار الدين يرددون بصوت ببغاوي عند اقتراف كل جريمة " الله واكبر " ، دون الحسبان لقدسية وجلال العبارة .

ما يحصل ليس كما يصوره البعض معارك طائفية ، رغم ان طائفة معينة كانت ولا زالت الوريث المتسلط للدولة الاموية والعباسية والاستعمار العثماني البغيض ودول الطوائف ، استجاب بعض ابنائها بحكم حب تسلم السلطة او العودة للسلطة والانغماس في الهيمنة للتكتيك الامريكي الجديد في تدمير منطقة الشرق الاوسط ، وبث الرعب من خلال دعم ارهاب القاعدة وبقية اخواتها السلفية في المنطقة ، وتاكيدا على ما نقول اعيدوا النظر فيما فعله الصهيوني ( برنارد هنري ليفي ) ، الذي لم يتصل سوى بشخوص سنية ، واقرؤوا خريطة القاعدة وجبهة النصرة الارهابية واخواتها تعرفوا من الطائفة التي إستغلت واسرجت والجمت وتهيأت لقتال الامنين من المواطنين في دول كان من سوء حظها انها دول نفطية ، وتتطلع كارتلات دولية لاستغلال الغاز المكنون تحت اراضيها مستقبلا وخاصة مواقع الغاز في شرق المتوسط ، فحصلت كل تلكم " الثورات " التي قادها ثوار الناتو من حثالات البروليتاريا بوجوههم الغريبة ولحاهم العجيبة الخارجة من كهوف التاريخ المظلمة .

فليس هناك ستراتيج سعودي ولا غيره من حكام دول أميي المنطقة بل هي خطط قديمة جديدة لاستغلال كل ثروات المنطقة من قبل قوى احتكارية عالمية ، واحكام الطوق الامني الخارجي عليها ، بواسطة المنفذين القدماء الجدد من متخلفي العالم الذين يملكون آبار النفط وثرواتة .وألا كيف تم التنسيق للخط الفكري التكفيري بين القاعدة وقوى التكفير برمتها مع كيانات تحسب كدول مثل دولة علبة الكبريت قطر؟ ، وكيف يتم نقل السلاح والرجال والأموال الضخمة ومن يقوم بنقلها مع عيون رجال المخابرات العالمية المفتوحة؟؟!.

خطوط انابيب الغاز:

فالدور السعودي لم يك دورا جديدا تطلبته المرحلة الاستعمارية الراهنة التي استبدلت الحرب والتدخل المباشر بالحروب الاستعمارية القديمة باشاعة الفوضى وتحشيد كم هائل من الارهابيين من مختلف العالم للحرب بالوكالة ، بل ترجع جذوره الى تأسيس الكيان السعودي الرجعي المتخلف ايام الملك عبد العزيز بن سعود من قبل بريطانيا التي اوفدت لذلك الغرض الجنرال " جون فلبي " الذي اصبح فيما بعد " الحاج عبد الله فلبي " *.

فالمملكة تسير للامام وفق اتفاق الباخرة السابق بين الملك عبد العزيز ال سعود ، ففي فبراير/شباط 1945 وقبل أن تضع الحرب العالمية الثانية أوزارها كان الملك عبد العزيز بن سعود والرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت يلتقيان سرا في البحيرات المرة في مصر. وقد تحدث سياسي اسيوي مشهور عن هذه العلاقة وهو لي كوان يو (رئيس وزراء سنغافورة في الفترة 1959 ـ1990)، يقول "التفاهم الذي توصل إليه روزفلت والملك عبد العزيز على ظهر السفينة الحربية كوينسي، لم يكن قليل الأهمية، فقد كان أساس الاستقرار في الخليج، وهي منطقة مضطربة ولكنها حيوية، في الـ 63 سنة الماضية. وعاشت معاهدة كوينسي ثلاث حروب عربية إسرائيلية واستمرار النزاعات ذات الكثافة المحدودة بين العرب والإسرائيليين.". ولاهميتها التاريخية والستراتيجية وفي الذكرى الستين لانعقادها أقامت "جمعية أصدقاء السعودية" حفلا حضره حفيد الرئيس الأميركي روزفلت وعدد من بحارة السفينتين "يو اس اس كوينسي" و"يو اس اس ميرفي" الذين شهدوا اللقاء. وألقى الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون كلمة وصف فيها القمة بأنها وضعت "بذرة علاقات الصداقة بين البلدين".

هذه البذرة وبعد الجهود البريطانية لتحويل امارة الدرعية لدولة شاسعة سميت باسم عائلة هي " السعودية " ، التي كان لها دور كبير في الحفاظ على المصالح الاستعمارية في المنطقة واولها موافقة خطية من قبل عبد العزيز بن سعود على اقامة دولة اسرائيل ، ومن ثم في الحفاظ على الكيان اليهودي طيلة السنين الماضية وليومنا هذا .

وكانت المملكة السعودية دائما وابدا تعمل عمل دواسة الكابح لاسعار النفط ، وخاصة في الازمات الدولية ، وتتحكم باسعاره بموجب العرض والطلب للاسواق العالمية طوال اكثر من ستين عاما ومنذ انتهاء الحرب الكونية الثانية .

وكان الصراع العالمي طوال الفترة الماضية صراعا على النفط ، الذي تحول في الفترة الاخيرة من صراع على مراكز النفط في العالم الى صراع على مناطق مرور الغاز الطبيعي الذي اشعل المنطقة اخيرا باسم " الربيع العربي " .

حروب بالنيابة:

شكل التدخل الاستعماري المباشر ، بتجييش الجيوش الجرارة والمعدات الحربية وادوات الموت خسارة كبرى لاقتصاد الدول الاستعمارية وعلى راسها امريكا ، مضافا لكل ذلك الاوضاع المعنوية للشعوب ، وما تجره ويلات الحروب من مآسي وامراض نفسية وخسائر بشرية للجنود المشاركين في الحروب . لذلك استعيض عن كل ذلك في الاونة الاخيرة بشعوب دول المنطقة نفسها كما حصل في حروب الناتو الجديدة التي اطلق عليها اسم شاعري ورومانسي ورنان هو " الربيع العربي " ، وعندما تصعب الامور ويتطلب اسقاط النظام يجري تحرك عسكري مساند لـ " ثوار الناتو " كما حصل في الحالة الليبية تشترك فيه قاذفات الدول الاستعمارية بضرب الاهداف الحيوية وبتمويل خليجي مسبق لغرضين اساسيين هما تخريب البنى التحتية وتدميرها ، وقطع الإمدادات العسكرية والتعجيل باسقاط النظام ، والغرض الثاني التفكير بالاستفادة من اعادة البناء بعد اسقاط النظام من خلال الشركات الاستعمارية الاجنبية . اضافة لتشكيل دول غير قوية او متماسكة اجتماعيا وسياسيا وليست ذات نفوذ . او تقسيمها رسميا او شكليا على شكل كيانات هزيلة متفرقة لا يربطها سوى اسم الدولة كما هو الحال في ليبيا والعراق وسوريا حاليا ، ويحاولون جاهدين اضعاف مركزية الدولة المصرية بتنشيط القوى الارهابية من التكفيريين والقاعدة .

اذن نحن امام خطر ماحق وقاتل لدول المنطقة وشعوبها لغته الاولى ، عجلات مفخخة ، وعبوات ناسفة ، وعويل وصراخ همجي يردد " الله واكبر " وجثث يحرقها الارهاب بدون عدد والقادم اعظم ...

يتبع .....

* الحاج عبد الله فلبي : هاري سانت جون بريدجر فيلبي من مواليد سيلان " سيريلانكا " (بالإنجليزية: Harry St. John Bridger Phillby) ‏(3 أبريل 1885 - 30 سبتمبر 1960)، ويعرف أيضاً باسم "جون فيلبي" أو الشيخ عبد الله، هو مستعرب، مستكشف، كاتب، وعميل مخابرات بمكتب المستعمرات البريطاني. لعب دوراً محورياً في ازاحة العثمانيين عن المشرق العربي وخاصة عن السعودية والعراق والأردن وفلسطين. أعلن إسلامه وخطب الجمعة في الحرم المكي عن فضائل آل سعود على الهاشميين حكام الحجاز سابقاً . لعب دورا فعال في قيام شركة أرامكو تزوج من أمرأه نجدية وأنجب ابنه الوحيد كيم فيلبي. يبدو أنه غير ولاءه من بريطانيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية في ثلاثينات القرن العشرين, مما دفع المخابرات البريطانية والروسية للتجسس عليه لدوره المحوري في المشرق العربي بتجنيد ابنه كيم فيلبي وغيره. ارتقى ابنه سلم المناصب في المخابرات البريطانية حتى رشح رسمياً لرئاستها عام 1963, وعندها انكشف أنه عميل للاتحاد السوفيتي كانت فضيحة مدوية .

** 1 - شطارة الحاوي الأمريكي في استلاب ثروات العرب من خلال لعبة الفيسبوك

http://www.alsaymar.org/my%20articels/24042011myarticle08.htm

2 - جغرافية العالم الجديد وفق الرؤية الأمريكية

http://www.alsaymar.org/my%20articels/15032011myarticle07.htm

* ناشط في مجال مكافحة الإرهاب

www.alsaymar.org

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


.
بالفطرة تعلم الإنسان الكلام وأخترع الحرف وأمسك بالقلم وتعلم الكتابة, وعبر عن نفسه بلغات مختلفة فرضتها الطبيعة, وبلا إرادة وجدت مكانة الحروف التي تعبر عن ذاته واعماقه وشكل الحرف ونبرة الكلام للتعبير عن نفسه وحقوقه وقضاياه, شرّع القوانين من البيت الى القرية والمدنية فالدولة بأعراف ودساتير, فيما حاربته إنظمة الدكتاتوريات والإستبداد التي لا تعطي الحق الاّ للحاكم ويحرم الأخرين من الرأي وتمنع حرية الإتصال, وجوهر التواصل بين المجتمعات لإيصال الأيدلوجية أعلام عن حقائق تعبر عن رأي يراد نقله للأخر لتحقيق الأهداف, وفي عصر الإتصالات والمواصلات له تأثير طاغي يصعب تجنبه, يصنع الرأي ويؤثر على العقول بيغير توجهات الأشخاص, ولم يعد فقط ناقلاً للحدث بل يشترك او يكون صانعه وسلاح ذو حدين, قادر على ان يقدم الشعوب للأمام بصفته التنويرية الإنسانية, أو يعيدهم للتراجع والإنغلاق والظلامية والتحجر, وحمل العدائية والتلاعب بمقدرات الشعوب ونواياها الوطنية والإنسانية. الإعلام في عصرنا أسرع الوسائل في توسيع الحدود الإدراكية, يقف بالمنتصف من التنوير والتصحيح وبين الضياع الفكري والخواء الوجداني . الشعوب اليوم تعاني من ضغوط هائلة من ألاف الشاشات الملونة والصحف والصفحات الالكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي والإعلانات المستهدفة لها, أدواته اخطر من الإسلحة بالتأثير والإنتشار وتبدأ او تنتهي بقرار سياسي, او يبدأ ويتنهي بها القرار السياسي, قوة اصبحت اكثر فتكاً من البندقية والمدفع التي تصيب الأعضاء ولا تحدث الموت احياناً, ولكن الإعلام موجه للعقل يدخل من السمع والبصر والتشوه العقلي أشد ضرراً من التشوه الجسماني, حرب ناعمة لا يُدرك مداخلها وسبل مقاومتها. للإعلام في العصور الحديثة مدارس وماكنة ضخمة تدير حروبها النفسية مؤوسسات كبيرة بعضها قذرة جداّ تحاول تغيير البوصلة الفكرية نحو الشذوذ والإنحراف والتعامل بالسلبية دون وعي , وكما قال(غوبلر) الإعلامي النازي (( أعطني اعلاماً بلا ضمير, أعطيك شعب بلا وعي )) , ولكن حقيته أقدس المهام في صناعة الوعي والتعريف بالحقوق وسلطة رابعة رقيبة على السياسات والمؤوسسات, ينقل الحقائق بعيد عن التضليل صادق مع نفسه وجمهوره لا يتلاعب بالأساليب, وسيلة سامية لهدف نبيل ومن يفقد فيه ضميره يفقد شرفه المهني والإنساني, وينحرف تجاه إتباع المكر والخداع ودهاء السياسة وترك جوانب توعية المجتمع.
مهنة الإعلام في العراق تسودها الضبابية والتشويه وشراء الأقلام والذمم, بسبب حلقة مفقودة في المجتمع لم تتكامل سلسة التعرف بالحقوق الأنسانية ومفاهيم الديموقراطية, طاردها الإرهاب ومخالب الطائفية والأموال وضيق العيش ومطالب العائلة, أثرت على المعلومة وأعطت منطلقات مختلفة, يوازي ذلك تحديات كبرى من الترغيب والترهيب, وهذا ما يدعي وجود حصانة ومقومات وتخطيط ستراتيجي لمعالجة الأزمات الشخصية التي يعاني منها الإعلامي كونه احد اعضاء المجتمع, من فقدان الشعور بالإنتماء نتيجة كم الأفكار الموروثة والوافدة والفساد الذي أصبح من الطبائع الاجتماعية ويشجع عليها كتقليد إحترام المال والثراء ومقاييس السمو بالمال والجاه والسطوة والقوة, سواء كانت مشروعة او بالغش والكذب, في وقت يفتقد السكن وتقل فرص العمل والبيئة المناسبة لتوحيد الخطاب والكلمة الصادقة, البعيدة عن التأثيرات والمعوقات, وتجعل الإعلامي كبقية أفراد المجتمعات متفرغ لأداء مهمته بحماية وحصانة كاملة ومشروعه الدفاع عن وطنه وشعبه, يصان مستواه المعيشي وتمكينه الوسائل التي تضمن حريته وأستقلالية تفكيره, ودوره كمقاتل مجهول من تشخيص وإنتقاده بناء يضع اليد على الجراح وتثقيف المجتمع للدفاع عن الوطن ووحدة الكلمة, ويشعر كل مواطن رغم معاناته بالإنتماء الى وطنه وإنه اروع واجمل الأوطان.

 

 

نشر موقع الحوار المتمدن بتاريخ الرابع من ايلول | سبتمبر 2013 مقالاً هاماً للأستاذ الأكاديمي والمفكر الكبير طارق حجي تحت عنوان " حوارات مع الإسلاميين " أُشير على انه القسم الأول تحت هذا العنوان . لقد قرأت المقال بتمعن ووجدت فيه تلخيصاً موجزاً جداً لتاريخ مليئ بالتجارب التي خاضها المؤلف الكريم مع الجماعات الإسلامية وما تمخض عن هذه التجارب من عبر يمكن ان تشكل الطريق الذي لا يمكن لأي إنسان يسعى إلى التنوير إلا إقتفاءه والإستزادة من مناهله الفكرية في تقويم مفصل هام من مفاصل الحياة في المجتمعات العربية الإسلامية التي تجرأ الإسلاميون فيها حتى على ركوب الثورات التحررية التي أججتها القوى الوطنية المتحررة المطالبة اولاً وأخيراً بالديمقراطية والدولة المدنية ، هذان المطلبان المرفوضان من الإسلاميين جملة وتفصيلاً حتى وإن تبجحوا ، كذباً وزوراً وتقيةً ، بحمل هذين الشعارين احياناً . إن اهمية ما طرحه الأستاذ الكاتب في مقاله هذا تكمن في المعايشة الذاتية للجماعات الإسلامية والبون الشاسع الذي قطعه معها سواءً من خلال مطالعاته لأدبيات هذه الجماعات او عبر منافشاته مع مختلف فصائلها . لقد جاء في مقدمة الكاتب :

"" مقدمة : بدأ إهتمامي بالإسلام السياسي منذ قضية الإخوانى الشهير سيد قطب سنة 1965 ، وتصاعد هذا هذا الإهتمام مع ظهورهم على مسرح الأحداث في مصر منذ بداية سبعينيات القرن الماضي. وخلال أربعين سنة طالعت جل أدبيات الإسلام السياسي كما تابعت حركات الإسلام السياسي المنبثقة جميعها من تيار الإخوان المسلمين كما انخرطت في حوارات مطولة مع قادة وأتباع هذه التيارات. وفي هذا المقال أحاول أن أوجز للقارئ خلاصة حوارات أربعة عقود مع هؤلاء القادة والأتباع حول عددٍ من الأمور الرئيسة ""

وكما جاء في مقدمة الكاتب الكبير بأنه حاول في مقاله هذا ان يوجز للقارئ خلاصة حوارات اربعة عقود مع هؤلاء ، فإنني ارى ان الإيجاز هنا سوف لا يفسح المجال للتطرق إلى الأسس الحقيقية التي تبني عليه هذه الجماعات مواقفها التي تطرق إليها الأستاذ الكبير طارق حجي . وهنا لابد لي من استميحه عذراً واستأذنه بالسماح لي بالتطرق إلى ما تناوله من هذه " الموجزات " ببعض الشرح الذي قد يستفيد منه القارئ الباحث عن الأسباب الحقيقة والدوافع الأساسية لمثل هذه التصرفات التي يُلبسها هؤلاء لباس الدين الذي يتوهم الكثير بصحته . وهذا الكثير الذي قد ينجذب إلى شعارات وطروحات الإسلاميين إنجذاباً عاطفياً لا عقائدياً أو إيمانياً هو الذي يهمنا تنويره بزيف هذه الطروحات وابتعادها عن اسس الدين الذي يتمشدق هؤلاء بالإنتساب إليه ، وذلك لن يتم إلا عبر التوضيح والإسترسال بالشرح الذي نريده ان يصل إلى عقول الكثيرين من الناس ، خاصة البسطاء منهم .وفي الوقت الذي اتناول فيه ما طرحه الكاتب الفاضل بإيجاز، بنوع من التفصيل والتحليل ، ارجو ان نستزيد من هذه المعلومات في مقالات قادمة يتحفنا بها الكاتب تكملة للقسم ألأول هذا .

الأمر الأول الذي طرحه السيد الكاتب تناول موضوعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والذي جاء فيه :

""· يؤمن الإسلاميون (بدون إستثناء) بمفهوم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ولا يرى أي منهم ان قيام المواطن أو أية جهة غير الدولة بمهمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هو أمر ضد فكرة ومفهوم الدولة الحديثة. فالإسلامي يؤمن أن من حقه إتخاذ إجراء (يحدده هو !) ضد إمرأة تسبح في البحر بمايوه عصري ، ويؤمن بأن من حقه لو رأى شخصاً يُعبر عن آراءٍ هي (في نظره) معارضة للدين أن يتخذ ضده إجراءات من شأنها أن توقفه عما يقوم به. وبإختصار ، فإن الإسلاميين لا يرون في قيام أي مسلم بإجراء ضد ما يراه منافياً لأوامر الدين تعارضاً مع مفهوم الدولة الحديثة ومفهوم القانون المعاصر. ولا أدل على ذلك من ان رجل دين شهير ذهب لمحاكمة قاتل المفكر المصري فرج فودة وقال ما معناه ان القاتل قد قام بما قام لان الدولة لم تقم به. ""

ولتوضيح ومناقشة هذه الدعوة التي يطلقها ألإسلاميون حول المعروف والمنكر والمسلم الذي يوجب عليه شرعهم إنخراطه فيها ينبغي التعرف اولاً على طبيعة كل من هذه المصطلحات العامة والغامضة احياناً ، خاصة على الإنسان المسلم الذي لا قدرة له على الخوض في تفاصيلها . ماذا يقصد الإسلاميون بالمنكر ؟ إنهم يقصدون بلا شك كل ما يخالف الشريعة الإسلامية التي يعتبرونها الأساس الذي تنطلق منه وتقوم عليه التعاليم الدينية . وكذلك المعروف الذي يقصدون به ، وبلا شك ايضاً، كل ما يتفق وهذه الشريعة . إلا ان السؤال يظل قائماً حول تعريف هذه الشريعة وما المقصود منها وبها . فالشريعة لغوياً لا تعني القوانين او التعليمات بأي حال من الأحوال . إنها تعني بدقة الطريق الذي يسلكه المؤمن لتطبيق التعاليم الدينية وهي ليست خاصة بالإسلام فقط ، بل إنها تعني كل الأديان السماوية إستناداً إلى ما جاء في القرآن الكريم في سورة المائدة ، الآية 48 :

" لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً " " ومعنى قول ابن عباس: أن المنهاج هو السنة، وهو الطريق الواسعة المسلوكة المداوم عليها، والشرعة: هي السبيل والطريق الموصل إليها؛ فهي كالمدخل إليها كمشرعة الماء، وهي المكان الذي يورد الماء منه، ويقال: شرع فلان في كذا إذا ابتدأ فيه، وأنهج البلاء في الثوب إذا اتسع فيه. وبذلك فرق طائفة من المفسرين وأهل اللغة بين الشريعة والمنهاج، منهم الزجاج وغيره»." وعن قتادة قوله: ﴿ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا ﴾ يقول: « سبيلا وسُنّة. والسنن مختلفة: للتوراة شريعة، وللإنجيل شريعة، وللقرآن شريعة، يحلُّ الله فيها ما يشاء، ويحرِّم ما يشاء بلاءً، ليعلم من يطيعه ممن يعصيه. ولكن الدين الواحد الذي لا يقبل غيره: التوحيدُ والإخلاصُ لله، الذي جاءت به الرسل ». أثر حسن رواه الطبري (10 / 385).

1. إن ذلك يعني بكل وضوح وجود شريعة خاصة بكل دين من الأديان السماوية والتي يؤكدها القرآن الكريم في الآية 13 من سورة الشورى " شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ ۖ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ " . وحينما يذكر النص القرآني هنا مفردة الدين وليس الأديان فإن ذلك يعني تجسيداً لما جاء في الآية 285 من سورة البقرة " قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ ..." إذن لا جدال بأن كافة الشرائع التي جاء بها الرسل هي شرائع متساوية من حيث التقييم الإلهي الذي لا يفرق بين احد منهم وبالتالي فإن احكامها يجب ان يحترمها المؤمن بأي من هذه الشرائع ولا يشذ عن الحكم الإلهي الذي يساوي بينها . فما بالنا والحالة هذه مع الإسلاميين الذين لا يحترمون هذه الإرادة الإلهية فيلجأون ليس إلى التفريق بين شريعتهم والشرائع السماوية الأخرى فحسب ، بل ويجعلون من شريعتهم ذاتها شرائع يسير عليها أقوام يصل الخلاف بين بعضهم البعض حد الإقتتال احياناً .كيف يمكننا الإطمئنان إلى مَن يدعي الإيمان ليدلنا على المعروف والمنكر وهو لم يلتزم بابسط تعاليم شريعته التي تطلب منه اول ما تطلب بأن يحترم إرادة مَن رسم هذه الشريعة ويعمل بتعاليمها التي لا تجيز التفرقة . إن مثل هذا الإسلامي لا يمكن ان يكون إلا مدعياً ألإسلام وليس مؤمناً به بأي حال من الأحوال والذي ينطبق عليه القول القرآني " قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ۖ قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَٰكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ۖ ".

2. نحن في هذه الحالة إذن امام عدة شرائع يحق لمنتسبيها السير على هداها وتعاليمها دون ان يتخوفوا من المواجهة بالرفض في المجتمع الإسلامي الذي تساوي شريعته بينها وبين الشرائع الأخرى . كما اننا في المجتمع الإسلامي بالذات امام تعدد لشرائع المسلمين وكل ما يتعلق بها من تعليمات وإجراءات وتطبيقات في الحياة يمكن ان تختلف في محتواها عن شريعة المذهب الآخر الذي يعتنق نفس الدين الإسلامي الذي تعتنقه المذاهب الأخرى . فكيف لنا والحالة هذه ان نتعامل مع هذه الشرائع المختلفة وتحت اي المقاييس يمكن تصنيف الأعمال والتصرفات والإجراءات والقرارات تحت مفهومي المنكر والمعروف . فالحنفية مثلاً تنطلق من الثورة على الحاكم الظالم حتى وإن كان مسلماً مؤمناً وتعتبر وجوده منكراً في المجتمع الإسلامي يجب إزالته .في حين ترفض الحنبلية الخروج على الحاكم حتى وإن كان ظالماً وفاجراً وتعتبر الخروج عليه منكراً تحاسب عليه شريعتها . وهكذا تتعدد الإختلافات في شرائع المذاهب الإسلامية في كثير من مفاصل الحياة العبادية منها كالصوم والصلاة وتطبيق الحدود وغيرها او في مجال العلاقات الإجتماعية كعقود الزواج والمعاملات او في الرؤى السياسية من خلال نوعية الدولة وبالتالي نوعية الحكم وطبيعة الحاكم والمشاركة في الحكم او عدمها .هذا من جهة ، ومن جهة اخرى كيف يمكننا التعرف على ماهية الشخص الذي يريد ان يقوم بنفسه وبمنئى عن سلطة الدولة بتطبيق مبدأ المعروف والمنكر ، ومدى إلتزام هذا الشخص أساساً بالمبادئ الدينية وأي مبادئ تلك التي يريد تطبيقها على الغير ؟ إن ما يطبقه الإسلاميون اليوم من خلال التصرف تحت هذه اليافطة المهلهلة وما يتخذونه من إجراءات يقوم بها كل واحد منهم على هواه وحسب مفهومه للمعروف والمنكر إن دلت على شيئ فإنما تدل على مدى إستهتارهم بالمجتمع والدولة بحيث يجعلون من المجتمعات الإسلامية مجتمعات لا تعرف للنظام معنى ولا للقوانين مغزى . إنهم يريدونها مجتمعات تسود فيها شريعة الغاب . وقد قدم مجتمع دولة الطالبان المقبورة في افغانستان خير مثال على ذلك حينما كان يقوم كل خروف اجرب من خرفانهم بتطبيق ما يراه من إجراءات ليحدد عقله الظامر ما هو المعروف فيبقي عليه وما هو المنكر فيكافحه حتى درجة القتل لمن يرى فيه هذا المنكر الذي يعتقد به هو فقط وكأنه أوُتي من العلم والمعرفة ما يؤهله لمثل هذه الإجراءات القمعية التي يمارسها اليوم على اقبح صورها ما يسمون بالمطاوعة في المجتمع السعودي وتحت نظامه العشائري المتخلف . إن مثل هذه التصرفات الهمجية الحيوانية لا تؤدي إلا إلى خلق مجمعات ليس للقانون فيها من سيادة على امور المجتمع وبالتالي سريان الفوضى التي يحق فيها للكل التنكيل بالكل إنطلاقاً من المفهوم الذاتي والقناعة الشخصية ليس إلا . وبذلك سيتبلور المجتمع الخالي من القيم الإنسانية والروابط الإجتماعية ، مجتمع تسود فيه الفردية وتطغى على ارضه القناعات الذاتية التي تقرر حتى الحياة او الموت لأي فرد من افراد هذا المجتمع إذا ما حظى يوماً بأي شخص آخر يخالفه في امور دينه او مذهبه. وانطلاقاً من هذه المفاهيم البدائية البائسة تعاني كثير من المجتمعات اليوم الإسلامية منها وغير الإسلامية من إرهاب هؤلاء الإسلاميين الذين جعلوا من كل فرد منهم حاكماً بامره يتصرف بحياة الناس كيفما يشاء دون وازع من ضمير او رادع من خُلق .

3. وللحديث صلة

4. الدكتور صادق إطيمش

5.


 

نشر النائب عن حزب التجمع في الكنيست الإسرائيلي، باسل غطاس، مقالًا/رسالةً وجّهها إلى قادة الجبهة والحزب الشيوعي الإسرائيلي تضمّنت تهديدًا سافرًا، بأنه، وآخرين، لم يفصح عن هويّتهم، لديهم وفرة من الأدلّة والتفاصيل عن تورّط الجبهة والحزب الشيوعي الإسرائيلي باستيرادهم ما أسماه مبالغ طائلة من المال السياسي.(انظر: "إلى قادة الجبهة والحزب الشيوعي" 12/9/2013 موقع عرب ٤٨).

جاءت رسالة النائب غطّاس، وفقًا لما صرّح به، بعدما "تجاوزت صحيفة "الاتحاد" الحيفاوية  كل الخطوط الحمر، وطفح ردحها" في افتتاحية نشرتها يوم 1/9/2013 وتطرقت بها لانتخابات بلدية الناصرة المقبلة: "ها هي اليوم تستعد لهزيمة حصان طروادة الطافح بالدولارات واليوروهات المشبوهة، التي تفوح بأكره وأقذر روائح العمالة والتواطؤ، والملطخة بأحقر موبقات التآمر، على فلسطين وعلى مصر وعلى سوريا وعلى لبنان، وعلى الناصرة!".

لقد انتقى الكاتب هذا الاقتباس من افتتاحية لم تأت على ذكر قوائم منافسة أخرى، ولا على ذكر حزب بعينه، بل عاهدت الصحيفة الناصرة وهذا واجبها وحقها، أن تبقى بلديتها بقيادة جبهوية وقلعة في وجه أعدائها لأن للناصرة شعبًا يحميها.

إلى ذلك، استنتج الكاتب قائلًا:

"ولا يحتاج القارئ إلى كثير من الحصافة لكي يعرف من هو المقصود بهذا الكلام. كل هذا لأن النائبة حنين زعبي وبتأييد من التجمع الكامل قررت خوض انتخابات الرئاسة في الناصرة".

لقد أثارت المقالة عدة  مواضيع أريد لها أن تبقى من المحرّمات، لا تقرب ولا تمّس. "الاتحاد" تتطرّق بتعميم ضبابي مستفز لهذه المحرّمة وتعلن: "لقد هَزمت الناصرة، بسواعد أبنائها وبناتها، سياسة الخنق الحكومي في السبعينيات والثمانينيات، وهَزمت، في التسعينيات وفي العقد الماضي، فتنة التأزيم والتقسيم الطائفي"، وتستعد الآن: "لحصان طروادة الطافح بالدولارات واليوروهات المشبوهة"، الجريدة كتبت نصًا فضفاضًا يحتمل تأويلات عديدة اختزلها النائب بإمكانية واحدة وحيدة، كمن على رأسه ريشة، فاستجلب التهمة نحوهم؛ فهو لا ينفي تهمة تلقي حزبه مالًا سياسيًا- كما فهمها منسوبةً إليهم في تلك الافتتاحية- بل ينقل التهمة للطرف المهاجم،  فيرد الصاع صاعين، ويعلن أنه لن يقسو على الجبهة والحزب الشيوعي، ولن يفصح بل "يحجم من منطلق المسؤولية الجماهيرية عن الخوض بالتفاصيل، وهي متوفرة لدينا بكثرة، وبالأرقام والوثائق؛ ذلك لأنه لا يزال لدي أمل بأن يتدارك الإخوة في الجبهة الأمور، ويتوقفوا عن المضي في غيهم".

كلام في منتهى الخطورة.

في الحقيقة كانت الرسالة تهديدًا ولائحة إتهام حرّرها قائد في حزب التجمع بحق جريدة ذات تاريخ ناصع مشرّف، جريدة قادت لعقود مسيرة نشر فكر تقدمي وثقافة إنسانية ومنبر شكّل حاضنة لكل من كتب كلمة حرّة وسعى وراء الأفق والشمس، ومفاعل صاغ عناصر ما زالت هويتنا الجمعية تعتاش منها وعليها، بما في ذلك ما يفاخر به ابن الاتحاد وفتاها سابقًا، كاتب المقال الشيوعي سابقًا التجمعي ونائبه الحالي في الكنيست الإسرائيلي د. باسل غطّاس.

إنها لائحة اتهام تستوجب التوضيح والرد، لأنّها دمغت الاتحاد كما جاء بالمقالة أنّها: "تدين بمجرد استمرار وجودها لمال سياسي تمتد أصوله لآبار النفط والغاز، حيث لم نسمع عن اكتشافات نفطية في رام الله مؤخرًا".

هل يعد هذا الكلام إحجامًا وتأنيًا وكلام صديق لحليف؟ هل حقًا؟

لا أعرف لماذا اندفع النائب غطاس وخصّ حزبه بما جاء في افتتاحية "الاتحاد"، فالمقولة كما صيغت يصح إسقاطها على أحزاب وحركات عربية وإسلامية كثيرة عرف عنها، جهارة أو خفية، بأنها ذات حظوة في بلاط أمراء ورؤساء ومشايخ؟

إلى حد بعيد من الجائز اعتبار مقالة النائب غطاس دعوة لفتح نقاش علني مسؤول حول موضوعة المال السياسي، ما تعريفه؟ ما المحظور فيه وما المرغوب؟ ما يصب في صالح الجماهير العربية وما يصب في صالح خندقة هذه الجماهير وتنمية قيم الفرقة والاستعباد، الرشوة والارتشاء، متى يكون هذاالمال غنيمة ذات نفع للمجموع، ومتى يكون مقابل ذمة يدفعها هذا الحزب وذاك القائد؟

علاوة على ما تضمّنته من اتهامات لها علاقة بالمال السياسي ومصادره، أثارت المقالة جملةً من مسائل جوهرية أخرى، منها ما جاء على هامشها ويثير برأيي قضية تمسّ عصب الحياة السياسية الحزبية بين ظهرانينا، لا سيّما في موضوعة مصادر شرعيات قيادة أحزابنا وحركات جماهيرنا العربية، والمقالة تتطرّق لمكانة ودور مؤسّس حزب التجمع،  فهل حقًا يقتصر دور عزمي بشارة على ما جاء بلسان النائب غطاس على أنه "يقوم بدوره العلمي الأكاديمي كمفكّر وباحث عربي من الطراز الأول بعيدًا عن الوطن، ونعم لديه دوائر تأثير كبيرة تتعدّى ما يجري هنا إلى كل العالم العربي الفسيح....".

أمن أجل استنارة فكرية وأكاديمية تحجّ إليه وفود حزب التجمع وقادته؟

ثم، أما آن الأوان ليطرق الساسة بشكل صحيح وعلمي جدلية هذا التأثير وتوابعها على الذي ما زال ينشد وينصاع  لرأي مؤسّس حزب فاقد لحرية التفكير والرأي؟

كيف يجب قبول ما يؤمّنه وجوده هناك من إمدادات، على تنوّعها، وهل يكفي اتهام الآخرين بذات "الخطيئة" كي تعلن البراءة والعفو بالتماثل؟

هذه المسائل، وغيرها، ضجّت بها مقالة النائب غطّاس، وهي برأيي مقالة مباشرة قاسية، الإعراض عنها بشتّى الذرائع سيبقي ما جاء فيها كطنينٍ مؤذٍ، ويستدعي تساؤلات عديدة، فإن لم ينبرِ السياسيون إليها فإن على "المفكرين"، إن وجدوا خارج قطَر!، أن يفعلوا وبجرأة، وبعضها قد يتجلّى من خلال عناد/وقاحة عرّفتها العرب بجرأة ذبابة، إذا وجد الأسد.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لليوم العاشر ما زال المئات من اللاجئين السوريين مستمرين في اعتصامهم أمام دائرة الهجرة والمحكمة الكونفدرالية في بيرن عاصمة سويسرا , وذلك من أجل المطالبة بتسوية اوضاعهم القانونية .

يذكر أن العشرات من النساء والاطفال تشارك في الاعتصام , وبدأ مجموعة من الشباب اضرابا مفتوحا عن الطعام منذ الاسبوع الماضي.

وفيما يزداد التدهور الامني في سوريا ويتزايد التعاطف الدولي مع قضية اللاجئين فإن الحكومة السويسرية تتعامل مع مطالب المعتصمين بطريقة اقرب الى اللامبالاة ,بالرغم ما تعانيه سوريا من تردي للاوضاع الامنية والانسانية والاقتصادية .

وفيما أخذت الامور منحا سيئا اليوم ,بتهديد الحكومة للمعتصمين بأخذ الاطفال من ذويهم في نهاية يوم الاحد القادم اذا لم يخرجوهم من الاعتصام .

وفيما يعتبر المضربين أنها رسالة لهم بفض الاعتصام بالقوة ,فأن أوضاع المضربين عن الطعام أخذت تسوء وأخذت حالات الاغماء تزداد فيما هم يرفضون الذهاب الى المشافي .

يذكر أن سويسرا تحتضن أكثر من ستة الالاف لاجئ سوري أكثر من نصفهم وصل الى سويسرا بعد اندلاع الثورة السورية وتزايد أعمال العنف وتردي الوضع الامني فيها .

اللجنة الكردية لحقوق الانسان –راصد :تناشد السلطات السويسرية بضرورة ايلاء الامر الاهمية القصوى وتلبية مطالب المعتصمين بتسوية أوضاعهم القانونية , والتي باتت تشكل ضغط هائل عليهم نتيجة اللاستقرار والخوف الدائم من رفض والتسفير مما ينعكس سلبا على حياتهم وحياة اطفالهم اللذين لا يستطيعون اختيار منحا محددا لحياتهم , فضلا عن الضغط النفسي الذي يتعرضون له .

كما تناشد السلطات السويسرية ان تقوم بتسوية أوضاعهم بدلا من التهديد بفصل الاطفال عن ذويهم بما يناقض اتفاقية حقوق الطفل التي صادقت عليها سويسرا .

في المادة 9"ﺗﻀﻤﻦ اﻟﺪول اﻷﻃﺮاف ﻋﺪم ﻓﺼﻞ اﻟﻄﻔﻞ ﻋﻦ واﻟﺪﻳﻪ ﻋﻠﻰ الرغم ﻣﻨﻬﻤﺎ، إﻻ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻘﺮراﻟﺴﻠﻄﺎت اﻟﻤﺨﺘﺼﺔ، رهنا ﺑﺈﺟﺮاء قضائية" وهذا ما يشكل انتهاكا فظيعا للاتفاقية فيما لو نفذت السلطات تهديدها

19\9\2013



الأشقاء في حزب العمال الكردستاني الشقيق :

بكل سرور وسعادة تلقينا نبأ انعقاد مؤتمركم الحادي عشر على أرض كردستان أرض الثوار ورسل التحرر الوطني والاجتماعي الكردستاني ، الأرض التي ترفض قطعاً دنس الأشرار والمحتلين وظلمهم وسياساتهم وثقافاتهم العاملة ليلاً نهاراً للاحتلال والعبودية ، هذه الأرض التي تقاوم بكل مقدامية وبكفاح الثوريين حتى الشهادة لتحقيق النصر المؤكد مهما طال أو قصر الأمد ، ولحزبكم الشقيق الدور الريادي المشرّف في هذا الكفاح الثوري وحزبنا الشيوعي الكردستاني لم ولن يبخل أو يتردد كقوة شيوعية ثورية في المشاركة والمؤازرة إلى جانبكم رغم الصعاب والمشقات وفي كل الظروف والمراحل .

الأشقاء الأعزاء :

انعقد مؤتمركم وأنتم الواعون المدركون للعملية الثورية ولكل السياسات الديماغوجية والأفكار الرجعية للأنظمة الحاكمة على كردستان وعملائها وحلفائها الأقزام في كردستان والمنطقة الذين ينحنون حتى يتلامس جبينهم الأرض أمام أعداء كردستان ويقبّلون أيديهم الملطخة بدماء الكردستانيين الثوريين في سبيل مصالحهم الشخصية والتحزبية ، هؤلاء معاً لم ولن يكون بمقدورهم مطلقاً خداع وتضليل شعبنا الوطني والنيل من قضيته العادلة لأن الثورة وأنصارها ومنذ اللحظة الأولى على علم ودراية تامة بحقيقة وطبيعة هؤلاء ، وحزبكم الشقيق هو أهم وإحدى الركائز الأساسية لهذه الثورة وستبقى رغم كل المتآمرين ومؤامراتهم الدنيئة ، وكان انعقاد مؤتمركم في هذه الظروف الشاقة بمثابة تحذير لهم ويقظة تامة لكل ثوري كردستاني وقوة مستديمة لكل وسائل الكفاح للعملية التحررية الثورية .

الحزب الشيوعي الكردستاني يشد أزركم ويشارككم بكل الروح الأخوية الثورية في الكفاح التحرري الثوري الكردستاني ويقدم لكم التهنئة و خالص التقدير لانعقاد مؤتمركم هذا الذي أظهر فعلياً وحدة صفكم وصوابية قراراتكم المصيرية .

مرة أخرى أيها الأشقاء نتمنى لكم ديمومة النجاح وإلى الامام يداً بيد حتى الظفر بالحرية .

ــ النصر لقضيتنا العادلة .

ــ الحرية لشعبنا .

الحزب الشيوعي الكردستاني

المكتب السياسي

20 / أيلول / 2013

صفحات الحزب الشيوعي الكردستاني على facebook :

banga kurdistankkp

2ـ الحزب الشوعي الكوردستاني ـ parti komonisti kurdistan

nu bihar kurdistankkp

متابع: دون أن يدرك حزب الطالباني و قناة (كلي كوردستان) التابعة لحزب الطالباني، فضحت نفسها بنفسها و نست أن كل ما حصل و يحصل في أقليم كوردستان من صرف أموال و أحالة الناس على التقاعد محسوبة أولا على حكومة إقليم كوردستان و ثانيا على حزب البارزاني و ثالثا على حزب الطالباني نفسة. و مع أن الحملة الانتخابية في أقليم كوردستان أنتهت و لكن حزب الطالباني حاول و يحاول أن يجرب حضة العاثر و ينتقد حركة التغيير و بعض القادة الذين معها أو كانوا محسوبين عليها بكل ما أوتية من حيل و قوه. فقامت بنشر وثائق عن الفساد في أقليم كوردستان ليس عن قادتها بل عن أحالة بعض قادة حركة التغيير السابقين و الحاليين على التقاعد و برتبه وزير و استلام رواتب قدرها 6 ملايين دينار عراقي لكل منهم. و تضمن تقرير حزب الطالباني كل من: كوردو قاسم.. قادر حجي علي . عمر سيد علي. صلاح جاوشين... سفبن ملا قرة .. ئاوات شيخ جلال....

و مع أن هؤلاء كانوا قادة في حزب الطالباني عند أحالتهم على التقاعد و قام الطالباني و حزب البارزاني بشكل أكيد بأصدار أوامر أحالتهم على التقاعد ألأ أن حزب الطالباني أراد حساب ذلك على حركة التغيير و أعتبارها من فساد حركة التغيير في حين أن ذلك جزء صغير من فساد حزب الطالباني و البارزاني . و هنا نسال حزب الطالباني العليل: لماذا لا تنشرون فساد حزبكم و حزب البارزاني حيث أنتم في السلطة و تعلمون علم اليقين كل صغيرة و كبيرة من السرقات التي تحصل هناك و ما نشرتموه عن هؤلاء القادة الستة هو نزر يسير من الفساد الذي قامت به حكومة الإقليم بقيادتكم و قيادة حزب البارزاني.

والذي لم تنشرة قناة الطالباني الفضائية في الوقت الضائع للحملة الانتخابية هو ماذا يفعل هؤلاء القادة برواتبهم التقاعدية. هل يحملونها في جيوبهم أو يتبرعون بها الى حركة التغيير أم يتزوجون بها مثنى و ثلاث و رباعى كحزبي الفساد في الإقليم أو يبنون بها القصور.

يجب أن نشكر قناة كلي كوردستان لان ما نشرته يفضح حزب البارزاني و حزب الطالباني أولا قبل حركة التغيير لان أوامر أحالة هؤلاء على التقاعد صدرت من حكومة الإقليم الفاسدة و ليس من حركة التغيير التي لا تمتلك السلطة لحد الان على الأقل.

 

حينما وطأت قدماي أرض كردستان رفعت يدي ونظري نحو السماء وتمتمت..يارب .شكراً يارب..

نحن في وطن اسمه كردستان .....بعد ليلة طويلة جداً ومتعبة جداً ..قضيتها في فندق صغير بمدينة صغيرة كتب

على لوحة في الطريق العام با لكردية .. دهوك ترحب بكم .. وهي محافظة من محافظات الشمال الكردي ..

في الصباح وفي حافلة صغيرة مع مجموعة سبقوني اليها نقلتناالحافلة ..وهكذا فهمت ..نقلتنا الى المخيم

الكبير المسمى ..(دوميز ..) للأجئين السوريين..البعض كان يتكلم بكردية لم أفهم سوى جزء منها بسبب

تنوع اللهجات والبعض الآخر كان يتكلم بكردية سورية فهمتها بشكل جيد ..كانت السياسة محور نقاشاتهم عن

الطاغية وحكم العسكر والبلد الذي تحول الى كتلة من رماد ..والساسة الكبار والكرسي وعبادة الكرسي والحرب والدمار ..سألت

أحدهم ..أنا قادم من المانيا وأبحث عن أهل وأحباب وأقرباء لي في المخيم ..(لي أعمام وأبناء عمومة وأخوال وأخوة )

تأتأ أحدهم ..با لكردية ..صعب جداً..دقائق مرت بطيئة ..مملة ..توقفت الحافلة ..هبطنا منها ..كان التراب والهواء والغبار يلفني

.ويطويني غطاء بني رمادي ترابي ليس الا.. البدلة والهندام والياقة وكل ما أرتديه من اناقة تحول الى لون التراب ..والقادم من المانيا يتطلب منه الكياسة

والأناقة حتى في الحديث..على الأقل هكذا لدى البعض با لطبع ..وفي تأتأة مبهمة قال أحدهم ..يا خالو مستحيل أن تجد أحداً من أقرباء لك ..الآلاف

من الكتل البشرية مترامية بين الخيام وأرض الله الواسعة ..وفي الحارات والأزقة والتراب والرمال والضجيج والمارة ..الكل يبحث

عن الكل ..والكل يبحث عن غذاء ..وأمان ..مشيت قليلاً..غاصت خلالهما قدماي في طبقات الرمل ثم في حفر ترابية وطينية أحياناً اخرى

بينما تحول لون شعري من الأسود والأبيض الى لون أشبه بالطين الأحمر ..

عشرات الألاف من المتعبين المنهكين الضائعين التائهين الباحثين عن ملجأ آمن ..غادروا وهربوا البعض من النار والبعض الأخر

من الجوع ..وفي كلتا الحالتين من الموت ..هربوا لأن سوء الطالع كان يلاحقهم ويلاحقهم أينما توجهوا....امام باب المخيم كان هناك

مجموعة من الصبية يفترشون الأرض وعلى جانبي الطريق الترابي الممتد حتى الأفق..بعض من الصغار في أيديهم علب السجائر

لبيعها ..هرع البعض منهم وهم يتدافعون ويتراكضون وبالكردية المحلية ..(هذا زبون أنيق لي ..)الترجمة للعربية..ضحكت في سري

كان التراب يعلو كل هندامي حتى شعري ..تمتمت لهم بالكردية ..يا خالو أنا لا أشرب دخان ..أحدهم ردد قائلاًوضاحكاً...

طقم وجنتلمان وياقة وردية وحذاء جديد وتقول لا أشرب دخان عجيب يا خال... ضحكت في سري دون أن التفت اليه ..تابعت في سيري

أتطلع نحو اليمين واليسار وبين الخيم المنصوبةبشكل مستقيم ..وجوه نحيلة متعبة با كية ثياب متسخة وأبدان هزيلة ..التراب يلفهم

ويطوي حياتهم وبوْسهم ..مأساة ..ويأس..وأحلام متعبة ..غبار في كل مكان ولا شيء غير الغبار والطين واليأس والأفق المسدود ..

( دوميز ) مخيم للأجئين السوريين ..خيم نصبت متجاورة ممتدة في خيوط متساوية في كل خيمة يجلس الرجال والنساء والأطفال ولا يعرفون ماذا تخفي لهم

الأيام القادمة من البوْس والفقر والضياع والعويل والبكاء والصمت والغبار والشتاء والبرد والمجهول ...كل هذا تجده ووجدته خلال سيري

المتباطىء وأنا أرنو نحوهم يميناً وشمالاً..لم أكن أعرف أحداً من تلك الوجوه التي تسمرت وتتطلع نحوي ببلاهة با استثناء الصبية

الذين يبيعون السجائر وبطاقات الهاتف..بعيون متعبة يائسة فيها رجاء وأمل وضياع وبكاء ليس الا ...

شاهدت امرأة تبكي أمام خيمتها وفي حضنها طفل رضيع يرضع بهدوء كانت تنتحب بصمت ..وقفت سألتها..

ما بك يا أختي ..تمتمت لا أحد يساعدنا ولا أحد يعطينا لدي خمسة أطفال ..لانملك شيئاً زوجي قتله قناص فاجر كافر

وأنا وأطفالي هنا بكيت معها ولم أستطيع أن أحبس دموعي ..كتبت اسمها وأطفالها في دفتر صغير حملته بيدي

لعل ولعلني قد أستطيع أن أقدم لهل شيئاً من المساعدة ....كان المخيم يضم الآلاف والأستيعاب فاض به الكيل

الآلاف من الأطفال محرومون من الدراسة والمدرسة وأقل بقليل لا يملكون خيمة تأويهم .. والكثير من البعض الأخر

يعمل في المدينة الصغيرة ( دهوك ) حيث مساحتها فاض عن الأستيعاب السكاني لها..لم أتمكن من المتابعة بكيت

أكثر منهم ..عدت أدراجي..كان الغبار يلفني ويطوي أعماقي وتحجرت الدموع في عيني من هول وقسوة المأساة وما حل بالوطن وبا أبناء الوطن

وفي الخيمة المخصصة لبعض المسوْلين في ذلك الكمب الكبير تناولت بعض الأحاديث معهم وبعد أن قدمت لهم نفسي بأنني شاعر وكاتب وصحفي وكردي قادم

من المانيا في زيارة قصيرةلكردستان ..كان ترحيبهم جيداً واستقبالهم أيضاً جيداً..أعطيتهم اسم تلك المرأة وأطفالها الخمسة

ووعدوني خيراً..تأتأ لي أحدهم بكردية فهمتها جيداً قائلاً انشاء الله يا ما موستا..لقد تم توسيع المخيم ..ونحن بصدد بناء ابنيةمن الطين

والأسمنت وهي أفضل من الخيم وسيتم توزيعها عن قريب للمحتاجين ..ووعدنا القائد البرزاني بعد زيارته الأخيرة للمخيم

بتقديم المعونات أكثر وأكثر ونحن على قدم وساق نعمل ونتواصل في الليل والنهار لمساعدة هذا الكم الهائل من الوافدين ..

عدت أدراجي نحو الفندق في آلية صغيرة الى مدينة دهوك وفي أذني طنين وعويل ا لمتعبين المنهكين وقد نام على وقع المأساة ..اولئك

الساسة الكبار حيث لاقيمة للأنسان عندهم .........(..ويليه الجزء الثاني)...

زنار عزم

 

قامشلو – حذرت وحدات حماية الشعبYPG في بيان لها الدولة التركية من استمرارها في تقديم المساعدة للمجموعات المرتزقة التابعة لدولة الاسلام في العراق والشام ومشاركتها في هجمات تلك المجموعات على غرب كردستان وأكد بيان صادر عن القيادة العامة لوحدات حماية الشعب أنه في حال استمرار الدولة التركية في تقديم الدعم لتلك المجموعات ستكون العواقب وخيمة.
وجاء في بيان القيادة العامة لوحدات حماية الشعب "بعد تلقي المجموعات المرتزقة التابعة لدولة الاسلام ضربات موجعة في قرية سوسك وتكبيدهم خسائر كبيرة في الارواح والعتاد قامت الدولة التركية بتقديم الدعم لتلك المجموعات مرة أخرى من خلال فتح الحدود أمامها وتقديم الدعم العسكري لهم".

وأضاف البيان "بأن الجيش التركي اطلق الرصاص على قرية سوسك من على مخفر جمعان بك الحدودي، مما ادى الى استشهاد مقاتلي من وحدات حماية الشعب جمعة و بارن برصاص عساكر الجيش التركي".

واشار البيان "أن هذه الحادثة تبين مدى مساعدة الدولة التركية للمجموعات المسلحة التابعة لدولة الاسلام في العراق والشام ومشاركة الدولة التركية في الهجمات التي تشنها تلك المجموعات على غرب كردستان".

وحذر بيان المكتب الاعلامي لوحدات حماية الشعب الدولة التركية من استمرار تقديم دعمها للمجموعات المرتزقة وأكد البيان أنه في حال مواصلة الدولة التركية لدعمها للمجموعات المرتزقة ستكون العواقب وخيمة، كما طالب البيان الدولة التركية بعدم اللجوء الى الأعمال القذرة التي تؤدي زعزعة أمن المنطقة.

firatnews

الخميس, 19 أيلول/سبتمبر 2013 22:20

روحاني "يغازل" السعودية: شقيقة لإيران

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- وصف الرئيس الإيراني الجديد، حسن روحاني، المملكة العربية السعودية بأنها "دولة صديقة وشقيقة" للجمهورية الإسلامية في المنطقة، داعياً إلى رفع مستوى العلاقات بين طهران والرياض.

وقال الرئيس الإيراني، خلال استقباله مسؤولي بعثة الحج الإيرانية الخميس، إن "هناك الكثير من المشتركات والمصالح بين البلدين"، مؤكداً على "ضرورة التحرك في مسار رفع مستوي العلاقات، والتعاطي بين البلدين."

إيران: السعودية شريكة بالإرهاب التكفيري في سوريا

وأضاف أن "هذه المسالة تم التأكيد عليها في رسالة التهنئة التي وجهها لي العاهل السعودي (الملك عبدالله بن عبدالعزيز)، وكذلك في رسالة الشكر الجوابية، التي وجهتها إليه.. ونحن كلا الجانبين نرغب بإزالة التوترات الجزئية العالقة في الطريق، بغية توفير مصالح البلدين والعالم الإسلامي."

وقال الرئيس روحاني، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، في جانب آخر من حديثه، إنه "ينبغي معرفة الإمكانية التي يوفرها الحج، للتقارب بين الشعوب والدول الإسلامية، بصورة صحيحة وقيمة"، وتابع أن "الحج هو رمز وحدة وتضامن وحبة وألفة الأمة الإسلامية."

إيران تنفي اعتزام روحاني زيارة السعودية

وكانت طهران قد نفت تقارير سابقة، أشارت إلى أن الرئيس روحاني، الذي تولى رئاسة إيران منتصف العام الجاري، يعتزم زيارة المملكة السعودية، في محاولة لتحسين العلاقة بين الجمهورية الإسلامية وجيرانها من العرب.

وتسود خلافات بين السعودية وإيران حول العديد من القضايا، منها الملف النووي الإيراني، والوضع في سوريا، وتزايد نفوذ إيران الإقليمي، كما أعلنت الرياض مؤخراً عن اعتقال خلية تجسس إيرانية.

كنوز ميديا -  اعرب القنصل الإيطالي لدى إقليم كردستان كارميليو فيكارا عن سعادته لمستوى العلاقات بين بلاده وإقليم كردستان، وأضاف أن القنصلية تعمل باتجاه تعميق هذه العلاقات في شتى المجالات، وقال أيضاً أنهم بصدد العمل على تقيدم تسهيلات أكثر في منح تأشيرات السفر لمواطني إقليم كردستان من أجل تعميق أواصر العلاقات الثنائية. جاء ذلك خلال لقاء عقده مع فلاح مصطفى رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان. وتناول اللقاء العلاقات القوية بين إقليم كردستان وإيطاليا وخاصة من الجانب الإقتصادي والتجاري والمشاركة الكبيرة للشركات الإيطالية في عملية الإعمار في الإقليم ومشاركتها الفعالة في المعارض الدولية التي تنظم في إقليم كردستان. من جانبه جدد مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم التأكيد على سياسة الإنفتاح التي تنتهجها حكومة إقليم كردستان ورغبتها في بناء علاقات متينة مع المجتمع الدولي على أساس المصالح المشتركة. هذا وأعرب القنصل الإيطالي عن سعادته لمستوى العلاقات بين الجانبين، وأكد أن القنصلية تسعى إلى تعميق أواصر العلاقات في مختلف المجالات، وأضاف قائلاً: أننا نسعى إلى تقيدم تسهيلات أكثر لمنح تأشيرات السفر لمواطني إقليم كردستان في إطار تعميق العلاقات الثنائية.320

المدى برس/السليمانية

اكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، اليوم الخميس، نجاحها في تجاوز المشاكل التي رافقت بداية الاقتراع الخاص في اقليم كردستان، وبينت أن هذه المشاكل تمثلت بـ"البصمة الالكترونية الخاصة بموظفي المفوضية".

وقال رئيس مجلس المفوضية العليا للانتخابات سربست رسول في حديث الى (المدى برس) إن " المفوضية واجهت بعض المشاكل التي حصلت في بداية الاقتراع الخاص باقليم كردستان كون الموظفين الذين يعملون على البصمة الالكترونية لم يكونوا يركزون بشكل دقيق في عملهم لذلك حصل بعض التأخير".

واضاف أن " هذا الامر ادى الى احتشاد عدد كبير من عناصر القوات الامنية، مما ادى الى تاخير عملية الاقتراع الخاص في العديد من المراكز".

وكان مراسل ( المدى بريس) في إقليم كردستان افاد في وقت سابق من ، اليوم الخميس، بأن  العشرات من عناصر الأجهزة الأمنية في إقليم كردستان العراق وصلوا إلى مراكز الاقتراع للمشاركة بالتصويت الخاص لانتخابات برلمان الإقليم.

وأضاف المراسل أن "166 الف و237 سيشاركون في الاقتراع الخاص بينهم 15 الف و720 من عناصر القوات الأمنية والمتبقين من المرضى والسجناء"، مشيرا إلى أن "القوات الأمنية انتشرت بالقرب من مراكز الاقتراع".

وتوزع المشاركون في الاقتراع الخاص على 99 مركزا انتخابيا و372 محطة انتخابية خصصت لهذا الغرض.

ويشارك في انتخابات برلمان إقليم كردستان لعام 2013، التي ستجرى بعد يوم غد السبت،( 21 ايلول 2013)، مليونين و888 ألفا و699 شخصا سيصوتون عن طريق 1401 مركز انتخابي و6720 محطة اقتراع، فيما يتنافس في الانتخابات 1125 مرشحا ضمن 27 قائمة انتخابية، إضافة إلى 4 مرشحين مستقلين على مقاعد البرلمان البالغة 111 مقعدا.

صوت كوردستان: بينما قامت وسائل الاعلام المستقلة و الحزبية بتغطية التصويت الخاص لقوى الشرطة و الامن و البيشمركة لبرلمان إقليم كوردستان و تم التطرق الى الكثير من الخروقات التي قام بها حزب الطالباني في السليمانية و الاعاقات التي حصلت في ارجاء المحافظة، ألا أن عكس ذلك حصل في محافظة أربيل و دهوك حيث لم يستطيع الاعلام تغطية التصويت و متابعة التجاوزات هناك و أقتصرت الصور على المواقع الحزبية التابعة للسلطة.

حسب حزب الطالباني و البارزاني لم تحصل أية خروقات أو تجاوزات في الانتخابات، و حسب المعارضة الكوردية فأن التزوير حصل في المحافظات الثلاثة و لكنهم و بسبب التعتيم لم يستطيعوا تسجيل الخروقات التي حصلت في أربيل و دهوك.

مجموعة من الصور التي تم نشرها من قبل أحزب السلطة و المعارضة و فيها يتبين الفرق الشاسع بين حقيقة الخروقات و الصور الجميلة التي بتثها السلطة.

فيديو عن تجاوز عضوة في قائمة البارزاني و حضورها الى مركز التصويت.

http://www.youtube.com/watch?v=5YRIYc36Cys#t=14

 

لەدەنگدانی تایبەتداژمارەیەك ئەفسەر و پلەدار لە بری پەنجەی شایەتومانیان  پەنجەی چەپیان مۆر دەكەن

 

 

و هذه الصور من موقع بيامنير التابع لحزب البارزاني

 

http://www.peyamner.com/filesbank/img/1992013143436307.jpg

 

http://www.peyamner.com/filesbank/img/1992013143536102.jpg

 

http://www.peyamner.com/filesbank/img/199201314367209.jpg

 

http://www.peyamner.com/filesbank/img/1992013143648408.jpg

 

http://www.peyamner.com/filesbank/img/1992013143723727.jpg

 

http://www.peyamner.com/filesbank/img/1992013143755442.jpg

 

http://www.peyamner.com/filesbank/img/1992013143840182.jpg

 

http://www.peyamner.com/filesbank/img/199201314398247.jpg

 

 

بعد نشوب الحرب العالمية الثانية شهدت البشرية أبشع الجرائم والفظائع والانتهاكات الجسيمة للقوانين والأعراف الدولية تمثلت في ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، لذا سعت الدول إلى وضع الأسس الكفيلة بمعاقبة مرتكبي هذه الانتهاكات، فكان إنشاء محكمتي نورمبرغ وطوكيو في عامي 1945 و 1946 على التوالي لمحاكمة الأشخاص المتهمين بارتكاب جرائم إبادة وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية من دول المحور. وقد اعتبرت هذه المحاكمات الأولى التي تبلورت من خلالها مجموعة المبادىء القانونية لفكرة المسؤولية الجنائية الدولية للفرد، ورغم الانتقادات الكثيرة التي وجهت لها باعتبارها عدالة الغالب على المغلوب وبأنها محاكمات انتقامية ,وبعد مفاوضات واجتماعات وتحضيرات عديدة انعقد مؤتمر روما الدبلوماسي في سنة 1998 لفترة امتدت من 15 حزيران إلى 17 تموز بحضور 160دولة، و17منظمة حكومية 238 منظمة غير حكومية، ودامت أعمال هذا المؤتمر خمسة أسابيع تمخضت عن ولادة النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية بالتصويت ب 120 صوت لصالحه، 7 أصوات ضده وهي: الصين، العراق، اسرائيل، الولايات المتحدة، قطر، السودان، الهند ، وامتناع 21 دولة عن التصويت. ويعد إنشاء محكمة جنائية دولية دائمة حدثا يكتسب أهمية بالغة. إن وجود جهاز قضائي دائم يتولى النظر في أفضع الجرائم المرتكبة على المستوى الدولي يقتضي منا التعرف على أحكام وإجراءات سير الدعوى أمامه، وهذا ما يفرض علينا اللجوء إلى النظام الأساسي وملحقه المتعلق بوثيقة القواعد الإجرائية وقواعد الإثبات. فهذا النظام يعد من أكثر الوثائق الدولية تعقيدا لكون أحكامه ثمرة تجميع لأنظمة قانونية مختلفة يشهد المتخصصون في القانون المقارن على صعوبة التوفيق بينها. ونظرا لأن نظام روما في جانبه الإجرائي يعد مساهمة مهمة في إثراء القواعد الإجرائية للقانون الدولي الجنائي حيث يضع قواعد تنظم جميع مراحل سير الدعوى.

تشكيل المحكمة و اختصاصها:

المحكمة الجنائية الدولية شأنها في ذلك شأن أي محكمة دولية لها نظام أساسي ينظم كيفية إنشاءها وتشكيلها و الأجهزة الرئيسية المكونة لها و كيفية عمل هذه الأجهزة، ويحدد كذلك هذا النظام اختصاص المحكمة سواء من ناحية الجرائم التي تدخل في اختصاصها أو من ناحية الأشخاص الذين تحاكمهم و كذلك تحديد مكان و زمان انعقاد المحاكمات. تتطلب دراسة تنظيم المحكمة معرفة تشكيلة القضاة و شروط تعينهم و التعرف على الأجهزة التي تتكون منها المحكمة و الهيئة التي تشرف على المسائل التنظيمية المتعلقة بها.

قضاة المحكمة:

بادر النظام الأساسي عند تنظيمه للمحكمة بالنص على اشتراط أن يكون عمل القضاة على أساس التفرغ، و لكن أجاز في الوقت ذاته أن يعمل بعض القضاة – غير الرئيس و نائبه – بصفة مؤقتة على أن يتوقف ذلك على حجم عمل المحكمة. أما من حيث العدد، فقد ارتأى واضعو النظام الأساسي أن تتألف المحكمة من ثمانية عشر قاضيا و لكن هذا التحديد لا يعد أمرا، و إنما يشكل حد أدنى لا ينبغي الانتقاص منه إذ يجوز زيادة عدد القضاة عن ثمانية عشر بناء على اقتراح من هيئة رئاسة المحكمة بموافقة جمعية الدول الأطراف بأغلبية الثلثين إذا كان ذلك ضروريا، كما يجوز تخفيض العدد بشرط ألا يقل عن ثمانية عشر إذا كان العمل بالمحكمة يقتضي ذلك. أما بخصوص مؤهلات القضاة فقد أجريت مناقشات مكثفة حول أفضلهم فطرحت شبه مفاضلة بين القضاة ذوي الخبرة في القانون الجنائي و الإجراءات الجزائية و أولئك الذين لهم خبرة في القانون الدولي و القانون الدولي الإنساني، وتم التوصل في الأخير إلى اتفاق مفاده تقاسم عمل المحكمة بين تسعة قضاة على الأقل من ذوي الخبرة في القانون الجنائي و الإجراءات الجزائية و خمسة قضاة آخرين -على الأقل- من ذوي المؤهلات في القانون الدولي و القانون الدولي الإنساني، و على هذا الأساس يشترط في من يعين قاضيا في المحكمة الشروط التالية: أن يكون من بين الأشخاص الذين يتحلون بالأخلاق العالية و الحياد و النزاهة, أن تتوافر فيه المؤهلات المطلوبة في دولته للتعيين في أرفع المناصب القضائية, ويشترط كذلك في القضاة أن يكونوا من ذوي الخبرة و الكفاءة في مجال القانون الجنائي, و الإجراءات الجنائية و القانون الدولي خاصة القانون الدولي الإنساني(أي حالها حال محاكم الدرجة الاولى الوطنية), أن يكون لدى القاضي معرفة ممتازة و طلاقة في لغة واحدة على الأقل من لغات المحكمة, وهي الإنجليزية و الفرنسية، و كذا إلمام بقانون حقوق الإنسان, ينبغي أن يراعي في اختيار القضاة و في تشكيل المحكمة تمثيل كافة النظم القانونية الرئيسية في العالم و ألا يكون في تشكيل المحكمة قاضيان من جنسية واحدة و أن يراعى كذلك التوزيع الجغرافي العادل و التمثيل المتوازن بين الرجال والنساء. أما من حيث ولاية القضاة فإنهم يشغلون مناصبهم لفترة تسع سنوات يكون توزيعها بينهم كالتالي: في الانتخاب الأول يعمل ثلث القضاة ( أي ستة قضاة) الذين تسحب أسماؤهم عن طريق القرعة لمدة ثلاث سنوات ، و الثلث الآخر الذي يخضع لعملية السحب يعمل دائما لمدة ستة سنوات ،أما باقي القضاة فيعملون لمدة تسع سنوات و لايجوز إعادة انتخابهم لفترة ولاية أخرى. و لأجل السير الحسن للعدالة الجنائية الدولية، كفل النظام الأساسي للقضاة الضمانات التي تتيح لهم ممارسة عملهم و أداء رسالتهم، وهي الضمانات ذاتها المنصوص عليها في القوانين الوطنية للدول بحيث نص على ضرورة تمتع القضاة بالاستقلالية في أداء أعمالهم فلا يجوزلهم القيام بأي نشاط آخر من شأنه أن يتنافس مع وظائفهم القضائية أو يثير الشك في استقلاله. فضلا عن وجوب إبعاد القاضي من النظرفي قضية سبق له الاشتراك فيها بأي وجه من الوجوه كما يجوز للمدعي العام والشخص محل التحقيق أو المتابعة أن يطلب تنحية القاضي المشكوك في صلاحيته، ويتم الفصل في طلب تنحية القاضي بالأغلبية المطلقة للقضاة، ويمكن للقاضي المطالب بتنحيته أن يقدم ملاحظاته حول المسألة لكن لايجوز له أن يشارك في اتخاذ القرار. و إذا تعذر على أحد القضاة حضور جلسات المحكمة لمرض او اي سبب وبقي منصبه شاغرا يتم انتخاب قاضي آخر يشغل المنصب الشاغر طبقا للإجراءات السابقة على أن يكمل القاضي المنتخب المدة الباقية من ولاية سلفه، و إذا كانت المدة الباقية ثلاث سنوات أو أقل يجوز إعادة انتخابه لمدة ولاية كاملة بموجب أحكام المادة 36 من النظام الأساسي. و بعد تعيين القضاة يجتمعون في جلسة عامة في موعد لا يتجاوز شهرين بعد انتخابهم و يقوم القضاة في تلك الجلسة الأولى و بعد التعهد الرسمي وفقا للقاعدة الخامسة بمايلي : انتخاب الرئيس و نواب الرئيس ، تعيين القضاة في الشعب, ثم يجتمعون في وقت لاحق في جلسة عامة مرة واحدة في السنة على الأقل للإطلاع بمهامهم بموجب النظام الأساسي و القواعد الإجرائية و قواعد الإثبات، ولائحة المحكمة. و يجتمعون عند الاقتضاء في جلسات عامة استثنائية يعقدها الرئيس بمبادرة منه أو بناء على طلب نصف عدد القضاة وتتخذ قرارات الجلسات العامة بأغلبية القضاة الحاضرين و في حالة تعادل الأصوات يكون للرئيس أو للقاضي الذي ينوب عن الرئيس صوت مرجح أجهزة المحكمة,وقد أشارت المادة 34 من النظام الأساسي إلى أن المحكمة تتكون من الأجهزة التالية

- هيئة الرئاسة

- شعبة الاستئناف، شعبة ابتدائية، شعبة تمهيدية

- مكتب المدعي العام

-قلم المحكمة المسجل

هيئة الرئاسة:

تتكون هذه الهيئة من رئيس ونائبين للرئيس يتم اختيارهم بالأغلبية المطلقة للقضاة، ومدة ولاية أعضاء هيئة الرئاسة ثلاث سنوات أو لحين انتهاء مدة خدمة كل منهم كقاض و يجوز إعادة انتخاب من انتهت ولايته لمرة واحدة فقط. ويتولى النائب الأول مهام الرئيس في حالة غيابه أو تنحيته، ويحل النائب الثاني محل الرئيس إذا غاب أو عجز كل من الرئيس والنائب الأول عن ممارسة مهام عملهم أو تمت تنحيتهما. وأوكل النظام الأساسي لهيئة الرئاسة مهمة الإدارة السليمة للمحكمة باستثناء مكتب المدعي العام وعلى هيئة الرئاسة أن تضطلع بمسؤولياتها و التنسيق مع المدعي العام والتماس موافقته بشأن جميع المسائل ذات الاهتمام المتبادل، كما على هيئة الرئاسة القيام بالمهام الأخرى الموكولة إليها بموجب النظامالأساسي.

الشعب أو الدوائر:

تنقسم المحكمة حسب نص المادة 34 /ب إلى ثلاث شعب: شعبة تمهيدية، شعبة ابتدائية وشعبة استئناف. تتكون الشعبة التمهيدية أو ما تعرف كذلك بشعبة ما قبل المحاكمة من عدد قضاة لا يقل عن ستة و يجوز أن تتشكل فيها أكثر من دائرة تمهيدية إذا كان حسن سير العمل يقتضي ذلك، ويتولى مهمة إدارة هذه الدائرة قاضي إلى ثلاث قضاة من قضاة الشعب التمهيدية و يكون تعيين القضاة بالشعب على أساس طبيعة المهام التي ينبغي أن تؤديها كل شعبة، ويراعى فيهم أن يكونوا من ذوي الخبرات العالية في مجال المحاكمات الجنائية و القانون الدولي والقانون الجنائي و الإجراءات الجزائية. ويتولى القضاة عملهم لمدة ثلاث سنوات و لحين الانتهاء من القضية. وتجدر الإشارة في هذا المقام أن الدور الذي تقوم به الدائرة التمهيدية في المحكمة يشبه إلى حد كبير دور غرفة الاتهام الموجودة في بعض الأنظمة. أما الشعبة الابتدائية فتتكون من عدد من القضاة لا يقل عن الستة و يراعى في اختيارهم الخبرة في مجال المحاكمات الجنائية، و يمكن أن تتكون الشعبة الابتدائية من أكثر من دائرة ابتدائية إذا كانت الأعمال بالمحكمة تقتضي ذلك مع اشتراط أن يكون عدد أعضائها ثلاثة قضاة، وتدوم مأمورية قضاة الشعبة الابتدائية مدة ثلاث سنوات و لحين الانتهاء من نظر القضية ، و لايوجد هناك أي حكم بموجب النظام الأساسي يمنع إلحاق بعض القضاة من الشعبة الابتدائية للعمل في الشعبة التمهيدية أو العكس إذا كان ذلك يحقق حسن سير العمل في المحكمة بشرط ألا يشارك قاضي في نظر قضية معروضة أمام الشعبة الابتدائية و سبق أن عرضت عليه عندما كان عضوا في الدائرة التمهيدية. و بخصوص الشعبة الإستئنافية فتتكون من الرئيس و أربعة قضاة من ذوي الخبرة في مجال القانون الجنائي و الإجراءات الجنائية و القانون الدولي. توجد داخل هذه الشعبة دائرة استئنافية تتألف من جميع قضاة شعبة الاستئناف و يعملون فيها طيلة مدة مأموريتهم، ولا يجوز لهم العمل خارج هذه الشعبة إلا استثناءا حيث أجازت الفقرة الرابعة من المادة 39 من النظام الأساسي لقضاة الشعب الاستثنائية الالتحاق بصورة مؤقتة بالشعب التمهيدية أو بالعكس إذا رأت هيئة الرئاسة أن ذلك سيحقق سير العمل بالمحكمة. إلا أن النظام الأساسي و مراعاة لحياد القضاة و نزاهتهم، حظر على أي قاضي الاشتراك في الدائرة الابتدائية أثناء نظرها في أي دعوى سبق لذات القاضي أن أشترك في مراحلها التمهيدية، أو كان يحمل جنسية الدولة الشاكية أو الدولة التي يكون المتهم أحد مواطنيها.

مكتب المدعي العام:

يتكون مكتب المدعي العام من المدعي العام رئيسا و نائب أو عدد من النواب وعدد من الموظفين المؤهلين للعمل في هيئة الادعاء يعينهم المدعي العام للعمل داخل المكتب، ويعد مكتب المدعي العام جهازا مستقلا داخل المحكمة مهمته تلقي البلاغات و المعلومات المدعومة قانونيا بخصوص الجرائم التي تدخل في اختصاص المحكمة، و فحصها و إجراء التحقيقات ومباشرة الادعاء أمام المحكمة،ولا يتلقى أعضاءه أية توجيهات أو تعليمات من أي مصدر خارجي. ويتولى المدعي العام تسيير هذا المكتب وكل ما يتعلق به من ترتيبات و إدارة بما فيها شؤون الموظفين، و يساعده وكلاء مؤهلون لممارسة العمل الموكول له بموجب النظام الأساسي . وعلى خلاف القضاة لا يشترط في المدعي العام ولا في الوكلاء المساعدين أن يكونوا من مواطني الدول الأطراف بل نصت الاتفاقية على كونهم يتمتعون بجنسيات مختلفة ويشترط فيمن يجري اختياره مدعي عام أو نائبا للمدعي العام: أن يكون من ذوي الأخلاق الرفيعة, أن يكون مشهودا له بالكفاءة العالية والخبرة العلمية الواسعة في مجال الادعاء أو المحاكم الجنائية, أن تكون لديه معرفة ممتازة وطلاقة في لغة واحدة من لغات المحكمة على الأقل. ويتم اختيار المدعي العام بالأغلبية المطلقة للدول الأعضاء في جمعية الدول الأطراف عن طريق الاقتراع السري من بين المرشحين الذين تتم تسميتهم من قبل الدول الأطراف(1). ويجرى انتخاب نواب المدعي العام بذات الطريقة التي ينتخب فيها المدعي العام. ومدة ولاية المدعي العام ونوابه تسع سنوات مالم يتقرر وقت اختيارهم مدة أقصر ولا يجوز إعادة انتخابهم مرة أخرى. وللمدعي العام تعيين المستشارين من ذوي الخبرة القانونية في مجالات متعددة.

وضمانا لاستقلال ونزاهة و حياد المدعي العام ونوابه، فقد حظر النظام الأساسي عليهم ممارسة أي نشاط يتعارض والمهام التي يقومون بها في مجال المتابعات أو يثير التشكيك في استقلالهم ، كما لا يمكنهم أن يشاركوا في نظر قضية يمكن أن يكون حيادهم فيها موضع شك معقول لأي سبب من الأسباب و يلزم تنحيتهم عن أي قضية إذا سبق لهم الاشتراك فيها بأي صفة أثناء عرضها على المحكمة أو في أي قضية جنائية متصلة بها على الصعيد الوطني تتعلق بالشخص محل التحقيق. و للمدعي العام و نوابه طلب التنحي عن الاشتراك في قضية معينة، و في هذه الحالة يكون لهيئة الرئاسة قبول هذا الطلب أو رفضه في ضوء الأسباب المرفقة به و تحسبا لعدم تقديم المدعي العام أو نوابه لهذا الطلب، خول النظام الأساسي للشخص محل التحقيق حق طلب تنحية المدعي العام أو نوابه على أن يكون هذا الطلب مشفوعا بالأسباب المعقولة . و في هذه الحالة يكون لهم أو نوابه حق الرد على هذا الطلب و تقييد الأسباب الواردة فيه. على ذلك أخذ النظام الأساسي بمبدأي التنحي الوجوبي والجوازي، فأخذ بمبدأ التنحي الوجوبي إذا سبق واشترك المدعي العام أو أحد نوابه في قضية بأي صفة أثناء عرضها على المحكمة سواء بصفته قاضي أو مستشار أومحامي. وأخذ بمبدأ التنحي الجوازي إذا كان حياد المدعي العام أو أحد نوابه يمكن أن يكون محل شك كأن تكون الشكوى أو القضية مقدمة من دولة المدعي العام أو أحد نوابه أو كان المتهم يحمل جنسية المدعي العام أو أحد نوابه.

قلم المحكمة:

يعد قلم المحكمة الجهاز الإداري المسؤول عن تهيئة المستلزمات الإدارية غير القضائية التي تسهل للمحكمة أداء مهامها على أحسن وجه. ويرأس قلم المحكمة موظف (المسجل) يساعده عدد من الموظفين و يكون مرتبطا إداريا برئيس المحكمة. و يشترط فيه أن يكون على خلق رفيع و كفاءة عالية و يجيد على الأقل لغة واحدة من لغتي عمل المحكمة وهي الإنجليزية و الفرنسية و يعين المسجل في منصبه بعد أن تعد هيئة الرئاسة قائمة مرشحين للمنصب ممن تتوافر فيهم الشروط المذكورة و ترسلها إلى جمعية الدول الأطراف لتبدي توصيات بشأن المرشحين، و بعد ذلك و من خلال جلسة عامة للمحكمة يقوم قضاتها بانتخاب المسجل من بين المرشحين بالأغلبية المطلقة عن طريق الاقتراع السري(2). و تكون مدة تولي المنصب خمس سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة و على سبيل التفرغ لمهام عمله. هذا ويجوز بناء على توصية من المسجل إلى رئيس المحكمة تعيين نائب له، يجرى انتخابه بالطريقة ذاتها و لمدة خمس سنوات يمكن أن تكون أقصر إذا حددت عند انتخابه حسب المادة 43 من

النظام الأساسي والقاعدة 16 من قواعد الإجراءات و الإثبات. و مع أن المسجل هو المسؤول عن تهيئة المستلزمات الإدارية لعمل المحكمة إلا أنه يكون مسؤولا بصفة محددة عن توفير قاعدة للبيانات تتضمن تفاصيل الدعاوى المعروضة على المحكمة يتم تيسير مراجعتها للقضاة و للمدعي العام ، كما يمكن أن تكون هذه المعلومات متاحة للجمهور بلغات عمل المحكمة شريطة مراعاة القواعد ذات الصلة بتنظيم الكشف عن المعلومات عند وجود مانع يحول دون ذلك. ويقوم أيضا بوضع قواعد و أنظمة سير العمل في قلم كتاب المحكمة بالتنسيق مع المدعي العام بشأن المسائل التي لها علاقة بسير عمل مكتب المدعي العام. كما يكون المسجل مسؤولا عن النظام و الضبط و الأمن بالمحكمة بالتنسيق مع هيئة الرئاسة والمدعي العام فضلا عن الجهات ذات الصلة بدولة مقر المحكمة . و يتولى قلم كتاب المحكمة تلقي التصريحات من الدول بقبول اختصاص المحكمة، والإبلاغ بالإعلانات و الطلبات و عرائض الدعوى و غير ذلك من المهام الأخرى المحددة بنظام المحكمة و لوائحها الداخلية(15،14،13)من وثيقة القواعد الإجرائية والإثبات. و أوكل النظام الأساسي للمسجل مهمة إنشاء وحدة للمجني عليهم و الشهود تتولى التشاور مع مكتب المدعي العام مسؤولية توفير الحماية و الترتيبات الأمنية والمشورة و أي مساعدة ضرورية للشهود و المجني عليهم الذين يمثلون أمام المحكمة، درءا للأخطار التي يحتمل أن يواجهوها بسبب الشكوى أو أداء الشهادة من المتهمين أو المدانين فيما بعد أو من أنصارهم ما داموا في الغالب يتمتعون بقوة ونفوذ حكومي أو مالي. وقد ثارت نقاشات طويلة بين ممثلي الدول المشاركة في اللجنة التحضيرية لمؤتمر روما لوضع النظام الأساسي، فقد ذهبت بعض الوفود إلى اشتراط أن يكون موقع الوحدة في مكتب المدعي العام وقد انتقد هذا الاقتراح لاحتمال أن تتركز جهود الوحدة على دعم أدلة إثبات الجريمة التي يقدمها المدعي العام فتخل بالتوازن العادل بين جهتي الادعاء والدفاع. و ينبغي أن نشير بعد معرفتنا لتشكيلة المحكمة أنه ضمانا لتسهيل مهامها نصت المادة 43 من النظام الأساسي على تمتع المحكمة بالامتيازات و الحصانات اللازمة لتحقيق مقاصدها في أقاليم الدول الأطراف ، إذ يتمتع كل من القضاة و المدعي العام ونوابه و المسجل بالامتيازات و الحصانات المعترف بها للبعثات الدبلوماسية أثناء أداء مهامهم ، وحتى بعد انتهاء مدة ولايتهم يبقى تمتعهم بالحصانة قائما ضد كل إجراء يتعلق بالأقوال و الكتابات و الأفعال التي صدرت عنهم بصفتهم الرسمية عند ممارسة أعمالهم (2)، كما يتمتع نائب المسجل و موظفو مكتب المدعي العام و موظفو قلم المحكمة بالامتيازات و الحصانات و التسهيلات اللازمة لأداء مهامهم وفقا لاتفاقية امتيازات و حصانات المحكمة، و يستفيد أيضا المحامون و الخبراء و الشهود وكل الأشخاص المطلوب حضورهم إلى مقر المحكمة من المعاملة التي تليق بالسير الحسن لعمل المحكمة طبقا لأحكام نفس الاتفاقية. و يمكن لهذه الامتيازات والحصانات أن ترفع بحسب حالة كل شخص على النحو التالي::

- في حالة القاضي أو المدعي العام ترفع بقرار يصدر بالأغلبية المطلقة للقضاة

- في حالة المسجل ترفعها هيئة الرئاسة

- في حالة النواب المساعدين و موظفي المدعي العام يرفعها المدعي العام

- في حالة نائب المسجل و موظفي قلم المحكمة يرفعها المسجل

إجراءات جلسة إقرار التهم في حضور المتهم:

يطلب رئيس الدائرة التمهيدية من موظف قلم كتاب المحكمة أن يتلو التهم بالصيغة التي قدمت من طرف المدعي العام. ثم يحدد طرق سير الجلسة ويحدد بصفة خاصة الترتيب والشروط التي ينوي أن تعرض بها الأدلة التي يتضمنها ملف التدابير. وقبل النظر في جوهر الملف يطلب رئيس الدائرة التمهيدية إلى المدعي العام وإلى الشخص المعني ما إذا كانا يعتزمان إثارة اعتراضات أو تقديم ملاحظات بشان مسألة من المسائل المتعلقة بصحة التدابير قبل إقرار التهم، وفي حالة ما إذا قدمت هذه الاعتراضات أو الملاحظات فإن رئيس الدائرة التمهيدية يدعو الأشخاص المشار إليهم سابقا إلى تقديم حججهم حسب الترتيب الذي يحدده ويكون للشخص حق الرد. مع ملاحظة أنه لا يجوز إبداء الاعتراضات أو إثارة الملاحظات مرة أخرى في أي مرحلة لاحقة عند تأكيد إجراءات المحاكمة، وتسمح بعدها الدائرة التمهيدية للمدعي العام وللشخص المعني وفقا لهذا الترتيب بالإدلاء بملاحظات ختامية. وتجدر الإشارة إلى أن هناك تدابير تتخذ لضمان حضور الشخص المعني جلسة إقرار التهم إذ أنه إذا أصدرت الدائرة التمهيدية بحق الشخص المعني أمر بالقبض عليه أو بالحضور وقبض عليه فعلا أو أعلم بالحضور، تتأكد الدائرة من أن الشخص قد أخطر بأحكام الفقرة 2 من المادة 61 . وفي نفس الوقت يجب عليها التأكد من إصدار أمر القبض، وفي حالة عدم تنفيذه في فترة معقولة من تاريخ إصداره يتعين عليها التأكد من اتخاذ جميع التدابير المعقولة لتحديد مكان وجود هذا الشخص وإلقاء القبض عليه.

جلسة إقرار التهم في غياب الشخص المعني يجوز للدائرة التمهيدية بناء على طلب المدعي العام أو بمبادرة منها عقد جلسة في غياب الشخص المنسوب إليه التهم ويكون ذلك في الحالات التالية:

عندما يكون الشخص قد تنازل عن حقه في الحضور، أي إذا كان موجودا تحت تصرف المحكمة. الشخص المعني يفهم معنى حق حضور الجلسة وعواقب هذا التنازل. كما تأذن له بتتبع الجلسة من خارج قاعة المحكمة بواسطة استخدام تكنولوجيا الاتصالات.

عندما يكون الشخص قد فر أو لم يمكن العثور عليه وتكون قد اتخذت كل الخطوات المعقولة لضمان حضور الشخص أمام المحكمة وإبلاغه بالتهم، وفي هذه الحالة يمثل الشخص بواسطة محامي حيثما تقرر الدائرة التمهيدية أن ذلك في مصلحة العدالة.

ثم تقرر الدائرة التمهيدية ما إذا كانت هناك ضرورة لعقد جلسة لإقرار التهم في غياب الشخص المعني وما إذا كان يجوز لمحاميه أن ينوب عنه، ويجوز لها عند الاقتضاء تحديد موعد للجلسة وإعلانه ويبلغ قرارها إلى المدعي العام وإن أمكن إلى الشخص المعني أو محاميه. فإذا قررت عدم عقد الجلسة في غياب المتهم ولم يكن هذا الشخص موجودا تحت تصرف المحكمة، فإن إقرار التهم لا يمكن أن يتم بما أنه غير موجود تحت تصرف المحكمة على أنه يمكن للدائرة التمهيدية مراجعة قرارها في أي وقت. وإذا قررت عدم عقد جلسة إقرار التهم في غياب المتهم وكان هذا الشخص موجود تحت تصرف المحكمة، فإنها تأمر بمثوله أمامها. أما إذا قررت الدائرة التمهيدية عقد جلسة إقرار التهم في غياب الشخص المعني وسمحت لمحام بتمثيله، تتاح للمحامي فرصة ممارسة الحقوق المعترف بها للشخص المعني، لكن عندما يقبض عليه في وقت لاحق وكانت المحكمة قد أقرت التهم التي ينوي المدعي العام بناء عليها متابعة المحاكمة. يحال الشخص إلى الدائرة الابتدائية المنشأة بموجب الفقرة 11 من المادة(2). وقبل موعد الجلسة يجب القيام بما يلي في غضون فترة معقولة:

تزويد الشخص بصورة عن المستند المتضمن للتهم التي ينوي المدعي العام على أساسها تقديم الشخص إلى المحاكمة-

-إبلاغ الشخص بالأدلة التي ينوي المدعي العام الاعتماد عليها في الجلسة

وللمدعي العام قبل الجلسة مواصلة التحقيق وله أن يعدل أو يسحب أيا من التهم ويبلغ الشخص قبل فترة معقولة من موعد الجلسة بأي تعديل، كما انه ملزم أثناء الجلسة أن يدعم بالدليل الكافي كل تهمة من التهم لإثبات وجود أسباب جوهرية تدعو للاعتقاد بأن الشخص قد ارتكب الجريمة المنسوبة إليه. ويجوز أن يعتمد المدعي العام على أدلة مستندية أو عرض موجز للأدلة ولا يكون بحاجة إلى استدعاء الشهود لأن إدلائهم بالشهادة يكون أثناء المحاكمة. ويمكن للشخص خلال الجلسة أن يعترض على التهم وأن يطعن في الأدلة المقدمة من طرف المدعي العام وأن يقدم أدلة من جانبه. وعلى أساس هذه الجلسة تقرر الدائرة التمهيدية ما إذا كانت توجد أدلة كافية لإثبات وجود أسباب جوهرية تدعو للاعتقاد بأن الشخص ارتكب كل جريمة منسوبة إليه، وبناء على قرارها هذا:

-أن ترفض اعتماد التهم لعدم كفاية الأدلة

-أن تؤجل الجلسة وتطلب من المدعي العام تقديم مزيد من الأدلة أو إجراء مزيد من

التحقيقات فيما يتعلق بتهمة معينة أو تعديل تهمة ما، لأن الأدلة المقدمة تبدو وكأنها تؤسس لجريمة مختلفة تدخل في اختصاص المحكمة.

ويجوز لها أيضا أن تقر بعض التهم وترجئ الجلسة بشأن التهم الأخرى وأن تقرر تأجيل إحالة الشخص المعني إلى الدائرة التمهيدية ريثما تستأنف الجلسة.

كرس النظام الأساسي قسمه السادس للمحاكمة، وهو يتضمن خمسة عشرة مادة تتعلق بإجراءات سيرها، حيث بين من خلاله الإجراءات أمام الدائرة الابتدائية. و اعترف النظام الأساسي كشأن التشريعات الداخلية بالطعن في الأحكام الصادرة من المحكمة حيث كرس مواد في القسم الخامس للاستئناف وإعادة النظر. تجدر الإشارة إلى أن هناك بعض المسائل الأولية التي يتعين على المحكمة اتخاذ قرار بشأنها قبل النظر في موضوع القضية وهي:

- تحديد اللغة أو اللغات الواجب استخدامها في المحاكمة, ومن المعروف أن لغات العمل

بالمحكمة كما تطرقنا إليه سابقا حسب المادة 50 من النظام الأساسي هي: الإنجليزية والفرنسية، أما اللغات الرسمية للمحكمة فهي: الإنجليزية والفرنسية والعربية والروسية والصينية والأسبانية.

- أن تسمح للدول والأشخاص الأطراف في الدعوى بالإطلاع على الوثائق والمستندات

والمعلومات التي لم يسبق الكشف عنها وذلك لإجراء التحضير المناسب للمحاكمة بوقت كاف.

- تحديد المكان الذي تنعقد فيه المحكمة ,وقد جاء في نظام المحكمة الجنائية الدولية أن مقرها

الدائم هو مدينة لاهاي بهولندا حتى يكون قريب من مقر محكمة العدل الدولية للاستفادة من خبراتها.

ولكن يجوز لهيئة الرئاسة أن تقرر عقد المحكمة في مكان آخر إذا ارتأت أن ذلك سيكون في صالح العدالة ولحسن سير المحاكمة من حيث سرعة تحصيل الأدلة وانتقال الشهود بأقل التكاليف ، لذا يجوز تقديم طلب أو توصية بتغيير مكان انعقاد المحاكمة في أي وقت بعد بدء التحقيق إما من طرف المدعي العام أو الدفاع أو أغلبية القضاة ويقدم هذا الطلب خطيا مع تحديد الدولة المراد أن تنعقد المحكمة فيها. وتستشير هيئة الرئاسة الدولة التي تزمع المحكمة أن تنعقد فيها، وإذا وافقت تلك الدولة، يتخذ القضاة قرار انعقاد المحكمة في دولة غير الدولة المضيفة في جلسة عامة وبأغلبية الثلثين.

ويجب أن يكون المتهم حاضرا أثناء المحاكمة، فلم ينص نظام روما على محاكمة المتهم الغائب. وإذا ما صدر عن المتهم ما يعرقل سير المحاكمة، يجوز للدائرة الابتدائية إبعاده مع السماح له بمتابعة المحاكمة من خلال محاميه وعن طريق أجهزة تكنولوجيا الإتصالات إذا لزم الأمر، ولا تتخذ مثل هذه التدابير إلا في الظروف الاستثنائية بعد أن يثبت عدم كفاية البدائل المعقولة الأخرى، ولفترة محدودة فقط طبقا لما تقتضيه الحالة.

تجرى المحاكمة أمام إحدى الدوائر الابتدائية والتي تتشكل من ستة قضاة، ولايجوز أن يكون ضمن تشكيلة الدائرة التي تنظر القضية قاضي من جنسية الدولة الشاكية ( 3) وتعقد الدائرة الابتدائية فور تشكيلها جلسة تحضيرية بغية تحديد موعد المحاكمة ويجوز لها أن ترجىء بطلب منها أو بطلب من المدعي العام أو الدفاع موعد المحاكمة وتقوم بإخطار جميع أطراف الدعوى بهذا الموعد. قبل بدء المحاكمة، يجوز للدائرة الابتدائية إما بطلب منها أو بطلب من أحد الأطراف البت في أي مسألة تتعلق بسير التدابير ويقدم هذا الطلب خطيا، ويخطر به الطرف الآخر مع إتاحة الفرصة له بتقديم رده.

عند بدء المحاكمة تسأل الدائرة الابتدائية المدعي العام أو الدفاع إن كان لديهما أي اعتراضات أو ملاحظات تتعلق بسير ما قد نشأ من إجراءات منذ عقد جلسات إقرار التهم، ولا يجوز إثارة تلك ويجوز للدائرة الابتدائية وبعد إخطار الأطراف أن تقرر ضم أو فصل التهم الموجهة إلى أكثر من متهم، ويحاكم الأشخاص الموجهة إليهم تهم مشتركة محاكمة جماعية ما لم تأمر المحكمة بناء على طلب منها أو من المدعى العام أو الدفاع بإجراء محاكمات فردية، إذا ارتأت ذلك ضروريا لتفادي إلحاق أي ضرر بالغ بالمتهم أو لحماية صالح العدالة أو لأن أحد الأشخاص الموجهة إليهم تهما مشتركة أقر بالذنب وقد يتابع وفق إجراءات أخرى (وفق المادة 65/2). وتمنح لجميع المتهمين في المحاكمات الجماعية الحقوق ذاتها التي كانت تمنح لهم لو حوكموا بصورة فردية. ويجوز للدائرة الابتدائية لدى اضطلاعها بوظائفها قبل المحاكمة أو أثناءها أن تقوم حسب الحاجة بطلب حضور الشهود وإدلائهم بشهاداتهم وتقديم المستندات وغيرها من الأدلة، وذلك بمساعدة الدول في حالة الضرورة، واتخاذ اللازم لحماية المعلومات السرية وحماية المتهم والشهود والمجني عليهم وأيضا الأمر بتقديم أدلة، بالإضافة إلى الأدلة التي تم بالفعل جمعها قبل المحاكمة أو التي عرضتها الأطراف أثناء المحاكمة، والفصل في أية مسائل أخرى ذات الصلة. وفي كل هذه الصلاحيات الممنوحة للدائرة الابتدائية نلاحظ أن المحكمة أخذت بنظام البحث والتحري والذي يعطي للقاضي دورا إيجابيا في توجيه المحاكمة والبحث عن الحقيقة. تنعقد المحاكمة بجلسة علنية، ويجوز للدائرة الابتدائية أن تقرر أن ظروفا معينة تقتضي اتخاذ بعض الإجراءات في جلسة سرية لحماية المجني عليه أو الشهود أو المتهم أو لحماية المعلومات السرية والحساسة التي يتعين تقديمها كأدلة. وتبدأ المحاكمة بتلاوة عريضة الاتهام التي اعتمدتها الدائرة التمهيدية وبعد التحقق من أن المتهم يفهم طبيعة الاتهام، يمنح الفرصة للاعتراف بالذنب وفقا للمادة 65 أو الدفع بأنه غير مذنب وتؤكد الفقرة الثامنة من المادة 64 أن النظام الأساسي أخذ فعلا بالنظام المختلط، فبعد أن اعتمد سابقا على نظام البحث والتحري، أخذت هذه الفقرة بالنظام الاتهامي الذي يمنح للمتهم فرصة الاعتراف بالذنب مباشرة بعد تلاوة عريضة الاتهام ومن ثم تأخذ المحاكمة مجرى قصير من خلال تطبيق. الإجراءات المنصوص عليها في المادة 65. ويجوز للدائرة الابتدائية وفقا لما سبق أن تأمر بإجراء فحص طبي أو عقلي أو نفسي للمتهم وتدون في سجل الدعوى أسباب إصدار هذا الأمر ثم تعين خبيرا واحدا أو أكثر من قائمة خبراء تحظى بموافقة المسجل للقيام بهذه المهمة (4) . تأمر الدائرة الابتدائية بتأجيل المحاكمة إذا رأت أن المتهم غير لائق للمثول للمحاكمة ويجوز لها أن تعيد النظر في حالة المتهم ومراجعة القضية كل 120 يوما وإذا اطمأنت إلى أن المتهم أصبح مهيئا. (على أنه يجوز للقاضي الذي يرأس الجلسة أن يصدر أثناء المحاكمة توجيهات / تنص المادة 64 تتعلق بسير التدابير سيرا عادلا ونزيها، ويجوز للأطراف مع مراعاة توجيهات القاضي أن يقدموا الأدلة وفقا لأحكام هذا النظام الأساسي، وفي حالة عدم إصدار القاضي أي توجيهات يتفق المدعي العام والدفاع على ترتيب وطريقة تقديم الأدلة واستجواب الشهود إذ أنه من حق الطرف الذي يقدم أدلة أن

يستجوب الشاهد بشأن الأمور المتصلة بشهادته. ومن بين سلطات الدائرة الابتدائية كذلك، سلطة القيام (بناء على طلب أحد الأطراف أو من تلقاء

نفسها) بالفصل في قبول الأدلة واتخاذ جميع الخطوات اللازمة للمحافظة على النظام أثناء الجلسة، كما تكفل هذه الدائرة أيضا إعداد سجل كامل بالمحاكمة يتضمن بيانا دقيقا بالتدابير يتولى المسجل الحفاظ عليه، حيث يدون في هذا السجل جميع التدابير المتخذة بما في ذلك النصوص المستنسخة حرفيا والتسجيلات الصوتية وتسجيلات الفيديو وغير ذلك من وسائل التقاط الصوت أو الصورة.

1)راجع نص المادة 39 بفقرا الأربع من النظام الأساسي

2) 2003 ص9 أنظر محمود (ضاري خليل) ويوسف (باسيل)، المحكمة الجنائية الدولية هيمنة القانون أم قانون الهيمنة، الطبعة الأولى، بغداد، بيت المحكمة )

2. النهضة العربية، 1999 ، ص 27) أنظر عطية (أبو الخير أحمد)، المحكمة الجنائية الدولية الدائمة، دراسة للنظام الأساسي للمحكمة وللجرائم التي تختص بالنظر فيها، القاهرة، دار

3) أنظر: )

ASCENSIO (H), DECAUX (E), PELLET (A), Droit international pénal, Paris, Edition A .PEDONE, pp 831,832.

4) راجع نص القاعدة 135 من وثيقة القواعد الإجرائية وقواعد الإثبات

الخميس, 19 أيلول/سبتمبر 2013 19:55

(( على المنصة ))- ايهاب عنان السنجاري

وقف على المنصة
يلقي الأبيات
و امامه صُفّت
مذاييع القنوات
القى التحية
بعد إلقاء
النظرات
على الجمهور
يبحث عن
آت ..
قال له
سأكون
أوالي المدرجات
غير موجود ..!!
ربما في
النهايات
و بدأ يقرأ
الكلمات
و في نفسه
شيء من
تمتمات
و يحابي الجمهرة
بكَذِب البسمات
و الوقت يمضي
كأرنب
و يبغيه كالسلحفاة
لكن سرعان
ما مضى .. هيهات
و شارفت القصيدة
على النهايات
و امتزجت الحسرة
بالعبرات
و المُنتَظَر لم يأتي
و ليس بآت
نزل من منصته
مُرَدداً لنفسه :
لا تنتظر الأموات ..
لا تنتظر الأموات ..
-------------
٢٠١٣/٩/١٩

 

أ.د. سيّار الجميل

" وهل عندكم في الحب بعض الذي عندي "

عاتكة

تقديم شاهد الرؤية :

من لم يسمع باسمها ؟ ومن لم يقرأ شعرها الرقيق ؟

انها الشاعرة التي تذكرني بالشفق المخملي عند الاصيل ..

انها الحالمة عند الغسق الرائع عندما تصفو الحياة من وعثائها ..

انها ابنة العراق التي طارت شهرتها في القرن العشرين ..

انها المثقفة الاديبة التي رفدت الشعر العربي بروائع ستخلد اسمها في التاريخ ..

انها المرأة المتمرسة في صنع اجيال من المبدعين ..

نعم ، عاتكة وهبي الخزرجي التي وهبت كل ما وهبها الله للادب العربي شعرا ونثرا ..

وهي الاستاذة الجامعية المتمكنة من تاريخ الادب العربي في عصره الكلاسيكي القديم

وهي صاحبة الصوت الرخيم في غناء الشعر .. تموسقه بكل هدوء ورقة عندما تقرأه كالحالمين.

انها تنتمي الى ابرع جيل عراقي مثقف من اجيال القرن العشرين .. ذلك الجيل الذي توّهج عند منتصف القرن العشرين ..

وقد انسحق انسحاقا كاملا عند نهاياته على عهد الطاغية وما حلّ بالعراق والعراقيين من بعده ويا للأسف الشديد !

سمعت باسمها وانا في طور التكوين عندما كنت التهم الشعر واختار من اعذبه وأكذبه ..

 

الذكرى القديمة

التقيت بها مرة واحدة في حياتي وانا على مقاعد الدراسة في واحد من مهرجانات الشعر والادب والثقافة التي كان العراقيون يعشقونها .. كنا نرصّ انفسنا رصا في قاعة كبرى بانتظار اطلالتها .. كانت صورتها في مخيلتي انها تعشق الالوان والبهرجة والالبسة الجميلة .. كان الصمت يخيم في تلك القاعة التي امتلأت بنا نحن طلبة واساتذة في واحد من ربيع بداية عقد السبعينيات ، وقد بدأ الموسم الثقافي لجامعة الموصل ، اذ كان من تقاليده وقت ذاك دعوة كبار المثقفين والمبدعين العرب لسماع ما يقولونه لنا .. دخلت برفقة رئيس جامعتنا وكان مثقفا بارعا قبل ان يكون رئيسا قديرا ، انه الدكتور محمد صادق المشاط ( المقيم في كندا حاليا والذي اعتز بصداقته اليوم اعتزازا كبيرا ) وضجت القاعة بالتصفيق وقام كل من كان جالسا احتراما لشاعرة مبدعة ذاع اسمها في الافاق .. جلست والابتسامة تملأ وجهها وقد بانت الكهولة عليها ، ولكنها لم تفتر عن اهتمامها بنفسها ومكياجها وملابسها المبهرجة الملونة .. اذ كانت ترى في ذلك جمالية من نوع خاص بها كفنانة تختلف عن بقية الناس .

قدمّها لنا رئيس الجامعة بعد ان حّياها بكلمة قصيرة ذكرنا بروائعها ، ثم خطت خطواتها معتلية المسرح وبدأت بعد ان ران الصمت ثانية الا من كلماتها التي جعلتنا نغرد معها في فضاء من الموحيات الجميلة في مناخ ملائكي رائع .. تذكرت البحتري في صوره عن الطبيعة وخمائلها الجميلة ، وطرق سمعي العباس بن الاحنف التي لم يعتن به احد كعناية عاتكة بسيرة حياته وبشعره الرائع .. تذكرت جرير وانا احرك يدي مع موسيقى عاتكة بكل عذوبة الانشاد وحلاوة الكلمات وطلاوتها .. كانت محاضرتها عن العباس بن الاحنف وشعره قد جعلتنا نسبح في بحر من الرومانسية برغم العوالم الكلاسيكية الرحبة وقرأت قصائده وقصائدها بصوت لم يزل يرن في اعماقي ..

 

معلومة تاريخية غير معروفة

كنت اسمع شعر عاتكة وهي تنشده بكل قوة واعتزاز وقد تملكت من ناصية اللغة العربية .. تستلهم من خزرجيتها اصالة التلوين وعراقة التكوين .. قلت في نفسي : حبذا لو غدت كل نسوتنا العربيات كهذه العاتكة الخزرجية العربية .. وهنا اعلن للتاريخ ولأول مرة انني وجدت في دفاتر قديمة كان قد تركها جدي الاديب المصلح علي الجميل 1889- 1928 عضو المنتدى الادبي ومؤسس النادي العلمي في مكتبته معلومات تشير الى ان وهبي الامين الذي تسمت ابنته بـ عاتكة بالخزرجي كان صديقا له عندما حل متصرفا في الموصل على العهد العثماني ، وكان يتميز بأرائه الغريبة والعناد في رأيه عليها الى درجة تثير السخرية !! وكان هذا قبل ان تلد ابنته عاتكة بسنوات طوال فقد علمت ان عاتكة من مواليد 1924.. وعاشت 73 سنة ، اذ رحلت عام 1997 .

التكوين المتنوع منذ البواكير

بدأت موهبتها الشعرية الخارقة منذ مراهقتها لتنافس مجنون ليلى لشوقي الذي عشقت شعره . لقد تعلمت في العراق الذي كان على العهد الملكي يهتم بالمثقفين والمبدعين اهتماما لا يضاهى ، وذهبت الى باريس وتعلمت الفرنسية لتكمل دراستها ، وبدأت تقرأ وتطلع على الاداب العالمية وتدرك معاني الحياة الجديدة ومعترك التفكير الحديث وشغلت هناك دورا رائعا في قول الشعر والتف المثقفون العرب من حولها ، وعملت على شعر العباس بن الاحنف كثيرا وكتبت اطروحتها عنه بكل حب واعجاب ، وبقيت طوال حياتها تذكره وتغني ابيات من شعره الجميل .. ورجعت الى بغداد لتغدو واحدة من مثقفاتها اللواتي برزن بابداعاتهن وقد شكلن ثقلا متنوعا في الساحة النسوية العربية في النصف الثاني من القرن العشرين .

عاشقة بغداد

لقد تخرج على يديها العدد الكبير من المثقفين والادباء والمبدعين والمبدعات ، وكانت استاذة ماهرة يعشق سماع محاضرتها الكبار والصغار .. كانت تهتم بموسيقى الشعر ورقته وترعى كل من تتلمس لديه موهبة الشعر ، وتشدد عليه حتى يصفو شاربه . وكان لها دورها الثقافي المتميز من خلال حواراتها وما تنشره من قصائد كنا نترقبها لتغدو حديثا بيننا نحن الشباب من المثقفين في اوائل تكويننا .. كانت عاتكة عاشقة لبغداد وهي تسكن في بيت انيق تعتني به عناية فائقة مع نباتاتها وازهارها واوراقها وكتبها وصورها التي تعشقها كثيرا .. لم تستطع عاتكة فراق بغداد ، ولكنها بارحتها وهي كلمى حزينة ولم ترجع اليها لأنها كما علمت قد تعذبت وألم بها القهر والاسى ، ولا ادري اين هي الان ، اذ ادعو المثقفين العراقيين اليوم ان يهتموا بها وبكل رموز العراق التي ابدعت وانتجت روائع الاعمال .. من وقد اجادت عاتكة حين انشدت :

بغداد ان ازف الوداع وصاح بي داعي الرحيل مناديا بنواك

وشددت من فوق الحشا واستعبدت عينان لم تدر البكا لولاك

لهواك زادي بل لقاك تولهي والعيش ان احيا على ذكراك

لولاك يا بغداد ما اخترت النوى وتركت امي والحمى لولاك

العزلة الروحانية: الدواوين والاعمال

عاتكة تحب العزلة من اجل المناجاة وتذكر بأنها عرفت الله ومن ثم عرفت نفسها من خلال وحدتها التي تصفو نفسها فيها من كل الاكدار .. وقد كان لذلك تأثيره في ينبوع صفائها بذكرها الله كثيرا في قصائدها وكأنها في محراب تصوفي لا اول له ولا اخر .. تذكر ان ربة الشعر تتنزل عليها من اعالي السماوات على كل حين حيت يخيل اليها ان ثمة انجذاب وتعلق بها وهي من اسعد الناس بذلك . اصدرت عاتكة عدة دواوين شعرية ، منها : " ديوان نوراني " في العشق الالهي وقصائدها روحانية نورانية تقارب المئتي قصيدة . وديوان " قصائد آخر " ، وديوان " من القلب الى القلب " وفيه معان انسانية خصبة تزخر بها رقة الشاعرة وشفافيتها . ومسرحية " علية بنت المهدي " الاميرة الشاعرة والموسيقارة المغنية .. ومن كتبها في الادب العربي : " من روائع الشعر العربي " وكتاب " من روائع الشعر الفرنسي " وكتاب " في أجواء الاثير " وكتاب " نسيب الشريف الرضي " وغير ذلك من المحاضرات والاعمال .

نماذج ونصوص رائعة

ولابد ان اختتم مقالتي ببعض المعاني الزاخرة التي انشدتها عاتكة الخزرجي في شعرها الذي نال اهتماما كبيرا من لدن المهتمين والمثقفين والادباء العرب فضلا عن بعض المسؤولين والرؤساء ، قالت وهي تنشد :

تمهل ـ ابيت اللعن ـ جرت على القصد فليس لمثلي أن تقابل بالصد

بلادك ـ ان ترشد ـ بلادي وانها عشيري وأحبابي وأنفس ما عندي

هواي بها ، ما حدت عن حبها وحاشا لمثلي أن تحيد عن العهد

وكيف وقد ملكتها كل مهجتي واني لاخفي في الهوى فوق ما ابدي

هواي بها ، اني نذرت جوانحي الى كل شبر في العروبة ممتد

اليكم ، الى الصحراء، للرمل ، للربى لموج الخليج الثر ، للروح من نجد

لمكة ، للبطحاء ، للخيف من منى لسيناء ، للجولان، للقدس ، للخلد

الى كل عرق في العروبة نابض وكل فؤاد يذكر الله بالحمد

الى تونس ، او الجزائر ، للهوى بمغربنا الاقصى القريب على البعد

يمينا لقد أحببتكم حب زاهد وأعنف أهواء المحبين في الزهد

ونظمت في موضوع اسمته « امانة «:

يهون عليك اليوم مثلي ولم أكن لأحسب يوما أنني سأهون

يلذ لكم ذلي فانكر عزتي لديكم ويقسو قلبكم وألين

فحتام أرجو والرجاء يخونني وقلبي على العلات ليس يخون؟

فديتك ، هل ترجى لمثلي شفاعة لديك وهل لي في هواك معين

وكيف اصطباري عنك والشوق عقّني وأمرك أعياني فلست أبين

وهذى النوى ترمي المرامي بيننا وتلك سهول دوننا وحزون؟

تمنيت لو أني وأياك نلتقي لو ان المنى مقضية فتكون

وان يلتقي طرفي وطرفك لحظة فترتاح نفس أو تقرّ عيون

والا فطيف من خيالك طارقي اذا جن ليل واستثير حنين

فديتك ، ذا قلبي لديك أمانة وأنت عليها ، ما حييت ، أمين

فصلة من كتاب نسوة ورجال : ذكريات شاهد الرؤية لمؤلفه سيار الجميل ، مؤسسة البيان ، 2002 .

اعيد نشرها في جريدة المدى اليومية ، ملحق عراقيون ، بغداد ، بتاريخ : الأربعاء 18-09-2013 ،

http://www.almadasupplements.com/

ويعاد نشرها على موقع الدكتور سيار الجميل

www.sayyaraljamil.com

كما تنشر على صفحات الدكتور سيار الجميل على الفيس بوك

الخميس, 19 أيلول/سبتمبر 2013 19:38

ديمومة الصراع في سورية- فرمز حسين

الأضواء العالمية سلطت بشدة على الانتهاكات الرهيبة التي ارتكبها النظام السوري منذ بدايات الثورة لكن دون حراك دولي ذو تأثير يذكر, ثم جاءت مجزرة الكيماوي الكبرى في غوطة دمشق في الحادي والعشرون من أغسطس المنصرم وظهرت بوادر أمل بيقظة ضمير المجتمع الدولي من غفوته والقيام بواجبه في حماية الشعب السوري من حكم عسكري قلّ أمثاله في الوحشية والإجرام , لكن الذي حصل أن أميركا كما يقول المثل الشائع : تركت الحمار وأمسكت بالبردعة, حيث تجلى بوضوح الوجه المخزي لدورها كدولة عظمى تجاه محنة السوريين وجريها العبثي خلف سراب الحلول الدبلوماسية على الرغم من تأكدها بأن لغة الحديد والنار هي الوحيدة التي يفهمها نظام البعث في دمشق خاصة بعد اعتراف رأس النظام بامتلاكه للسلاح المحرم دوليا وباستعداده لتسليمه, الأمر الذي كان من المستحيل أن يحدث لولا احساسه بجدية التلويح بالضربة العسكرية الأميركية. أميركا بقيت متمسكة بما قد يشكل خطرا على مصالحها وأمن حلفائها في المنطقة اسرائيل بالدرجة الأولى , أي الحيلولة دون وقوع الأسلحة الكيماوية في أيدي الراديكاليين من المعارضة أو محاولة النظام تمريرها الى حزب الله عند احساسه بفقدان السيطرة على أرض المعركة, أما ما يتعرض له السوريين من سحق وإبادة فليس له حيز في سلّم أولوياتها , بذلك تسقط الورقة الأخيرة عن عورة أميركا وحلفائها حول ادعاءاتهم بالاكتراث لأرواح السوريين وعذاباتهم.

أندرو تابلر متخصص في الشأن السوري بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى يقول لصحيفة نيويورك تايمز: الرئيس السوري لديه انطباع بأن الأمريكيين ربما يريدون رحيله عن السلطة ولكن ليس الآن . ويردف قائلا: لذلك علينا أن نتوقع بأن يقوم بهجوم على الثوار. وتضيف الصحيفة : بأن الكثير من المحللين السياسيين يتوقعون فعلا بأن يتمكن الأسد من بسط نفوذه من جديد.

هذه المعطيات الدولية تتوافق في مجملها مع رؤية الأسد الشخصية والتي رواها في احدى مقابلاته بأنه لا يرى في الثورة على حكمه سوى تطرف ديني ,مذهبي, ارهابي شبيه بأحداث حماة في الثمانينات التي قادتها جماعة الاخوان المسلمين والتي تم اخمادها ثم عادت الحياة الطبيعية الى البلاد.

الآن اللعب على المكشوف فالعالم الخارجي وعلى رأسهم أميركا يريدون وضع أيديهم على السلاح الكيماوي وحسب أي لا حقوق انسان و(لا بطيخ مبسمر) والنظام يريد البقاء في السلطة لا ممانعة ولا توازن عسكري استراتيجي مع إسرائيل ولا تحرير أراضي فلا ضير في التخلي عن المخزون الكيماوي لإسكات الأمريكيين وكسب المزيد من الوقت للاستمرار في حله الأمني بسحق كل معارض لحكمه لكن بالأسلحة التقليدية .

اذا كان العالم الخارجي ينظر الى ما يجري في سورية على أنها حرب أهلية وليست ثورة , فحتى الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد صرح في أكثر من مناسبة بأن ادارته ليست لديها أية رغبة بالتدخل في الحرب الأهلية التي تدور رحاها في سورية , ومعظم المعارضين المنضوين تحت لواء الائتلاف منفصلين عن الواقع المرير في الوطن ومنهمكين برسائل التهنئة الهزلية لرئيس الحكومة ومن قبله لرئيس الائتلاف, في الوقت الذي هذا الأمر يعتبر أخر ما يمكن أن يفكر به أهلنا السوريين في الداخل وفي مخيمات البؤس والشتات لذلك فان دوامة العنف لن تتوقف.

مدفعية النظام وقذيفة المتطرف سوف تستمران في صناعة البؤس و الشقاء في سورية .

ستوكهولم

2013-09-19

فرمز حسين

مترجم وكاتب سوري مقيم في ستوكهولم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

Stockholm-sham.blogspot.com

Twitter.com@farmazhussein

رحب ممثلو المكون السرياني الآشوري في المعارضة السورية بانضمام المجلس الوطني الكوردي إلى الإئتلاف السوري، مؤكدين أن المكون الكردي قد عانى طويلاً من سياسات التمييز والظلم وقد حان الوقت لأن ينال حقه الطبيعي في التعبير عن نفسه.

جاء ذلك في بيان صادر عن ممثلي المكون السرياني الآشوري في المعارضة السورية تلقت NNA نسخة منه، مشددا على أهمية "النضال معاً من أجل إسقاط النظام وبناء سوريا المستقبل بنظامها المدني الديمقراطي التعددي القائم على العدالة والمساواة لكل أبنائها والاعتراف الدستوري بالآخر وبالهوية القومية لكل مكون من مكونات المجتمع السوري وتجسيد هذا الاعتراف عملياً في الواقع المعاش".

و أضاف البيان أن "المكون الكردي قد عانى طويلاً من سياسات التمييز والظلم والاضطهاد منذ انقلاب حزب البعث، وقد حان الوقت لأن ينال حقه الطبيعي في التعبير عن نفسه بالشكل الحضاري والدستوري اللائق".
--------------------------------------------------------
أحمد - NNA

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أن نسبة المشاركين في الاقتراع  الخاص لانتخابات برلمان كوردستان، تجاوزت الـ 55%، وان نسبة كبيرة من القوات الامنية والعسكرية شاركت في الاقتراع الخاص.
وقال هندرين محمد مسؤول مكتب المفوضية الانتخابية في اربيل لـNNA، ان الاحصائيات الاولية تشير إلى ما نسبته الـ55 % شاركوا في الاقتراع الخاص، واعلى نسبة سجلت في أربيل من ثم السليمانية.

واضاف :"بسبب الخلل الفني في البصمة الالكترونية جرت العملية الانتخابية بشكل بطيء".

ومن جانبة ذكر سربست محمد  مسؤول المفوضية في دهوك لـNNA، ان نسبة قليلة شاركت في الاقتراع الخاص بالمحافظة، وان النسبة المئوية بلغت 30% خلال ساعات الخمس الاولى من العملية.

واوضح محمد، ان البصمة الالكترونية سببت مشاكل كثيرة من ابرزها تبطيء العملية الانتخابية، إلا ان المفوضية تمكنت من انهاء مشكلة البصمة.
-----------------------------------------------------------------
بلال جعفر ـ NNA/
ت: إبراهيم

المدى برس/بغداد

اكدت الرئاسات الثلاث في العراق، اليوم الخميس،  أن المقاطعين لـ"مؤتمر السلم الاجتماعي سيتم التواصل معهم  لإقناعهم للتوقيع على "وثيقة الشرف"، وفيما دعوا الموقعين على الوثيقة الى احترام تواقيعهم، اعربوا عن املهم بان تخرج الوثيقة الى ارض الواقع.

وقال نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي في مؤتمر صحافي عقده مع رئيسي مجلس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اسامة النجيفي وعدد من قادة القوى السياسية بمبنى القصر الحكومي وسط بغداد، عقب التوقيع على وثيقة الشرف، وحضرته (المدى برس)، إن" التوقيع على وثيقة السلم الاجتماعي استغرق عدة اشهر من المباحثات من اجل صياغة هذه الوثيقة"، متمنيا من الموقعين عليها " احترام تواقيعهم لان الشعب سيحاسبهم اذا نقضوا هذا العهد".

من جانبه قال رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، إن " الذين لم يحضروا الى المؤتمر الوطني للسلم الاجتماعي لا نعتبرهم مقاطعين للاجتماع وسنستمر في حواراتنا والاستماع الى  آرائهم".

من جهته اكد رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي أن الذين ارادوا  أن تخرج الوثيقة الى ارض الواقع وقاطعوا المؤتمر عليهم الاستمرار معنا في المسيرة لحين تحقيق نتائج ايجابية بموجب وثيقة السلم الاجتماعي"

الخميس, 19 أيلول/سبتمبر 2013 14:34

سردار احمه..النصرة وأخواتها‎

احمد معاذ الخطيب الذي كان رئيساً سابقاً للائتلاف الوطني السوري المعارض انتقد قرار واشنطن في كانون الأول/ديسمبر الماضي إدراج جبهة النصرة على لائحة المنظمات الإرهابية
كما انتقد نائبه جورج صبرا، القرار، مشدداً على إن الشعب السوري يعتبر "جبهة النصرة " جزءاً من الثورة. ونددت غالبية قوى المعارضة السورية في مؤتمر مراكش بالقرار الامريكي ,
وفي نفس الوقت كانت المناطق الكردية بشكل عام ترفض رفضاً قاطعاً هكذا جماعات متشددة . بعكس المناطق الأخرى التي لولا احتضانهم للنصرة وداعش وغيرهم من الجماعات الأرهابية  لما تكاثروا وفرضوا آرائهم على مناطق من سورية إلى حد إقامة إمارات اسلامية وفرض الفتاوي وثقافة مختلفة متعصبة على إبناء المنطقة الغير رافضين لهذا الفكر المتشدد إلا البعض منهم
تلك الجماعات التي لا تنطق إلا بلغة الدم ولا تملك سوى ثقافة قطع الرؤوس , والقتل على الهوية والطائفة الدينية او القومية ,                                                    واليوم يندم معظم المصفقين للنصرة وملحقاتها من داعش ودولة العراق والشام الأسلامية , ويغيرون اقوالهم ويتحدثون عنهم كَجماعات إرهابية تضر الثورة ,  في حين كانت تلك الجماعات تسمـى بالجيش الحر على الأعلام المعارض عند ضربها للمناطق الكردية بالمدافع والدبابات .

الخميس, 19 أيلول/سبتمبر 2013 14:32

فادى عيد - فرسان مالطا

 

فى عام 1050م اسس مجموعة من التجار الايطاليين مستشفى القديس يوحنا بقرب من كنيسة القيامة في القدس لرعاية الحجاج المسيحيين القادمين من اوربا و بعد استيلاء الصلبيين على القدس اقام رئيس المستشفى جيرارد دى مارتيز تنظيماً منفصلاً اسماه رهبان مستشفى القديس يوحنا وهؤلاء بحكم معرفتهم بأحوال البلاد قدموا مساعدات و معلومات قيمة للصلبيين عند دخولهم لبلاد العرب و هو ما جعل ريموند دوبوى ان يحولهم فيما بعد لنظام عسكرى بمباركة البابا أنوست الثاني 1130م و اصبح ذلك النظام تحت رعاية الكرسى الرسولى مدعومين من تجار أمالفى وحكام البروفانس حتى اذدادت نفوذهم بقوة و اصبحو بكنيسة داخل الكنيسة و اصبح يشار لهم باسم الفرسان الهوسبتاليين و يتكونو من ثلاث فئات فرسان العدل و هم النبلاء و رجال الدين و الاطباء و الممرضين .

و بعد انهزام الحملات الصليبية فى الاراضى العربية انتقلو الى قبرص ومن قبرص استمروا في مناوشة العرب و القرصنة على سفنهم و هناك خطط رئيسهم " وليم دى فاليت " لاحتلال رودس و بالفعل أخذها أخوه " توك دى فاليت " من العرب فى 1310م و فى رودس طالت قراصنتهم سفن الاتراك و هو ما اجبر الاخير على حصار رودس حتى استسلم رئيس الفرسان " فيليب دى ليل ادام " فى 1522م و انتقلو بعدها الى سيفليل إسبانيا وكاندى سيلان وروما إلى أن منح الملك شارل الخامس للهوسبتاليين السيادة على جزيرة مالطا في 24 مارس 1530م . واستطاع رئيسهم " جان دى لافاليت " أن يقوى دفاعاتهم ضد الأتراك العثمانيين وأن يبنى مدينة فاليتا ( عاصمة مالطا حاليا ) و استقرو بها الى ان طردهم نابليون بونابرت معتبرا مالطا موقع استراتيجى لا غنى عنة لكى تكون نقطة انطلاق لحملتة المتجه لمصر 1798م .

ومنذ 1834م ونظام الفرسان يمارس شئونه من روما بصفة رسمية باسم العمل الخيرى وأخذت مع مرور السنوات في التوسع حتى فتحت جمعية لها في امريكا 1926 م . و الان تقيم المنظمة علاقات دبلوماسية مع 150 دولة و لها سفارات فى دول عربية و هى الأردن ، السودان ، لبنان ، موريتانيا ، المغرب و مصر و اكثر من 20 دولة إسلامية . و يعمل لديها اكثر من 890 الف فرد علماً بأن منظمة مالطا ليس لديها سفارة فى إسرائيل و عندما حاول الفرسان مجددا ان تكون لهم سفارة باسرائيل رفض شمعون بيريز ذلك بشدة .

و عندما صرح بوش الابن ببداية الحروب الصليبية متجها نحو العراق تحركت معاة فرسان مالطا و التى يعد بوش الاب و الجد احد ابرز اعضائها و لم تكن القوات الامريكية وحدها عند اقتحامها للعراق بل تسللت تحت راية فرسان مالطة مرتزقة " بلاك ووتر " بعد حصولهم على جوزات سفر دولة فرسان مالطة مما مكنهم من دخول العراق بسهولة كما ذكر الصحفى الامريكى جيرمى سكايل حتى اصبحت سفارات الفرسان مدخل لدخول كل الجيوش المرتزقة لاى دولة كما ان " ايرك برنس " مؤسس البلاك ووتر هو عضو فى تنظيم فرسان مالطا و اذا تطلعنا لابرز اعضاء تلك المنظمة فسنجد من الملوك و الرؤساء طابورا طويلا و على سبيل المثال لا الحصر تونى بلير رئيس وزراء بريطانيا الاسبق و خوان كارلوس ملك اسبانيا الحالى و اليزابيث ملكة بريطانيا و ديستان رئيس فرنسا الاسبق .

ففى الوقت الذى يصرح فية " ماثيو فيستينج " الاستاذ الاكبر لمنظمة فرسان مالطا بكل براءة ان رسالتنا الوحيدة هى رسالة طبية و انسانية فقط لا تسطيع ان تصل الى اى معلومة بخصوص تمويل تلك المنظمة على الاطلاق . و انا الان لم اعد ابحث عن مصادر تمويلها و حقيقة عملها فى الدول العربية خاصة بعد عواصف الربيع العربى فقط بقدر بحثى الان عن وطن و شعب اسمة فلسطين لا يعترف بة العالم فى الوقت الذى يعترف العالم بدولة ليس لها ارض او حتى شعب .

فادى عيد

باحث سياسى بقضايا الشرق الاوسط

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعد أن نشرت مواقع إعلامية شكاوى عن سوء تعامل مديرية جوازات ذي قار، قامت جريدة "طريق الشعب"، بالاتصال بعضو مجلس محافظة ذي قار عن التحالف المدني الديمقراطي شهيد الغالبي، للاستفسار منه عن صحة هذه الشكاوى، وما يمكن عمله لأجل معالجة الخلل.

وحال علمه بالمشكلة، توجه الغالبي إلى مبنى المديرية للتأكد بنفسه من شكاوى الناس والعمل على تذليل المصاعب التي يواجهونها، وبعد ساعتين اتصل الغالبي بـ "طريق الشعب"، مؤكدا أن "شكاوى الناس صحيحة حيث أن هناك زخما كبيرا في المراجعات، فضلا عن عدم وجود قاعة مناسبة لاحتواء أعداد المراجعين".

وذكر الغالبي ان مديرية الجوازات اضطرت إلى تقسيم أوقات المراجعات حسب الاقضية، وان "هناك جدولا زمنيا شهريا للمراجعات، نتيجة الزخم الكبير، فقد تم تخصيص اسبوعين لمدينة الناصرية والمناطق التابعة لها، والأسبوع الثالث لقضائي الشطرة والرفاعي والأسبوع الرابع لقضائي الجبايش وسوق الشيوخ"، لافتا الى انه سأل مدير الجوازات عن أسباب هذا التوزيع، فأجابه بان هناك زخما كبيرا في أعداد المراجعين بحيث ان شهر حزيران وحده تجاوز فيه عدد المراجعين ثمانية آلاف مواطن، ولهذا تم وضع جدول للمراجعات.

وأضاف الغالبي أن "المديرية تعاني من عدم وجود قاعة تتسع للمراجعين"، لافتا إلى أن "هناك اتفاقا سابقا بين المحافظ ومدير الجوازات على تخصيص أموال لبناء قاعة كبيرة تستوعب أعداد المراجعين الكبيرة".

وذكر الغالبي ان مدير الجوازات اخبره ان "الفترة المحددة لتسليم الجواز للمواطن لا تتجاوز الخمسة أيام، وإذا ما تأخر التسليم فان هناك مشاكل في الطلب المقدم تتعلق بالبصمة وأشياء أخرى".

وأشار الغالبي إلى ان مدير الجوازات ابلغه عدم ورود أي شكوى من المواطنين بحصول ابتزاز أو رشوة مقابل تسهيل تمشية المعاملات، وإنهم سينزلون أقسى العقوبات بمن يتعامل مع المراجعين بطريقة غير لائقة،

ولفت الغالبي إلى ان الإجراءات التي شاهدها في الجوازات طبيعية جدا، وان مديرها رحب بالزيارة وتمنى ان تستمر هذه المبادرات لكي يكون هناك تعاون مستمر وان يتم نقل واقع المديرية إلى الإعلام.

وكان مراجعو دائرة جوازات ذي قار شكوا تفشي ظواهر سلبية في دائرة ذي قار للجوازات، ومن ضمن هذه الشكاوى سوء إجراءات تسليم المعاملة ثم استلام وثيقة السفر، فهنالك مراجعون يحصلون على وثيقة السفر دون عناء لأن هنالك موظفين في المديرية يحابونهم ويسهلون أمر حصولهم على الجواز بسبب علاقتهم الوثيقة بهم، بينما يعاني بقية المراجعين نكد الانتظار والزحام ومضايقة بعض الموظفين وغلاظة التعامل معهم.

محنة الجواز

من الملفت للنظر أن المواطن العراقي ما يزال ضحية الممارسات البيروقراطية التي يمارسها بعض موظفي دوائر الدولة، يقول المواطن أحمد الناصري: "قبل ذهابي الى دائرة جوازات ذي قار كنت قد قرأت أن هذه الدائرة هي الأفضل بين الدوائر الحكومية في محافظة ذي قار كما أعلنت ذلك جريدة محلية في المحافظة في إحصاء تزعم أنها أجرته في المحافظة، كان الأمل يرافقني لكن عندما وصلت باب الدائرة المكتظ بالمراجعين تلاشى ذلك الأمل عندما لمست أن الحصول على الجواز امر مستصعب".

فوضى وبطء

ما يواجهه المراجعون في مديرية جواز ذي قار هو البطء في الإجراءات، يقول أحد المواطنين (لم يذكر اسمه)، "أمضيت ثلاث ساعات والكثير من الكلام مع الضباط لأجل الوصول للموظف وتقديم الفايل للنظر فيه والتوقيع عليه في عملية لن تأخذ سوى ثلاث دقائق، كان سبب التأخير هو الفوضى في إدارة العمل فليس هناك آلية إدارية واضحة ومجدية، وكأن الموظفين ضيوف وليسوا جزءا من هذه المؤسسة الحكومية المهمة".

الواسطة والمحسوبيات

إذا كنت ترغب في الحصول على جواز السفر فما عليك سوى البحث عن ضابط يعمل في المديرية ليسهل لك أمر الحصول على الجواز بيسر، ويذكر احد المراجعين انه "كان عدد المراجعين حين وصولنا المديرية الساعة الثامنة والنصف صباحا لا يتعدى الخمسين مراجعا ولو جرت العملية بصورة صحيحة لما اضطررنا للانتظار ثلاث ساعات ولكن الذي لاحظناه قدوم بعض المراجعين بمعية ضباط من الدائرة أو من خارجها للقفز على الجميع وترويج معاملاتهم أمام أنظار المراجعين، فبعد أن سلمت اضبارة التقديم كان علينا الدخول الى البناية في الطابق الثاني وقد رأينا هناك الأسوأ، حيث توجد غرفة صغيرة لا تحتوي على تهوية مناسبة فيها ثلاثة شبابيك لموظفين ويقف أمام كل شباك عشرات المراجعين لأخذ بصمة أصابع الكترونية.

كان الصراخ والتوسل بالموظفين وحرارة المكان ومنظر بكاء الأطفال ونظرات العجائز والشيوخ المتعبة تثير اليأس والحزن، ويتعقد الحال عند انطفاء الكهرباء المتكرر خلال الساعة الواحدة".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص 3

الثلاثاء 17/ 9/ 2013

1-الافتتاح مع جانب من الطقوس الايزيدية.

2-كلمة الجالية الايزيدية باللغة العربية.

3-كلمة الجالية الايزيدية باللغة الكردية.

4-مقطع من فيلم عن الايزيدية.

5-فعالية الدبكة الايزيدية تقدمها مجموعة من الفتيات بالزي الايزيدي.

6-فقرة غنائية مع الموهوبة جوان.

7-أغاني تراثية من بعشيقة وبحزاني مع المبدعين سيروان القوال وايفان الشيخ.

8-دعوة الضيوف لمشاهدة المعرض الفني للفنانين الايزيديين وتذوق الاكلات الشعبية الايزيدية.

9-نبذة عن الايزيدية يستعرضها الحقوقي ديندار شيخاني.

10-فلم عن الازياء الايزيدية.

11-كلمة للقاضي الاستاذ زهير كاظم عبود .

12-قصيدة شعرية باللغة الكردية.

13-الختام بالدبكات الايزيدية الشعبية.

الساعة السادسة مساءءاً

العنوان

-Studiefrämjandet

Ystadsgtan 53

Malmö

اللجنة المنظمة لليوم الثقافي الايزيدي

الخميس, 19 أيلول/سبتمبر 2013 14:23

دعوة لزيارة الرئيس طالباني !- محمدواني

اعتقد جازما ان الكثير من العراقيين على اختلاف أعراقهم وأديانهم ومذاهبهم، يتمنون بل يدعون ان يقوم رئيس جمهوريتهم جلال طالباني من رقدته التي رقد فيها منذ اكثر من ثمانية اشهر ولم يقم منها لحد الآن، ليباشر نشاطه السياسي السابق بنفس الهمة والعزيمة المعهودة في اجراء مصالحة شاملة بين الفرقاء السياسيين وتقريب وجهات نظرهم المختلفة، وقد قطع الرجل شوطا في هذا المجال، وكاد ان يحرز بعض النجاح في مسعاه لولا الوعكة الصحية المفاجئة التي باغتته على حين غرة ومنعته من مواصلة جهوده وتكملة مشواره الى الآخر.. يبدو ان مشاكل العراقيين وأزماتهم المتفاقمة التي لا تنتهي، كانت اكبر من طاقاته وقدراته الجسدية المترهلة بكثير، فسقط طريح الفراش وغاب عن الدنيا تماما، وكأنه بذلك يسجل احتجاجا عمليا على حالة التشرذم والتعنت القائمة بين القوى السياسية العراقية الكبيرة واصرارها العجيب على عدم الوصول الى نتيجة للأزمات المتراكمة التي تهدد وجود العراق ككيان واحد..لا احد ينكر على الرجل إخلاصه الشديد وتفانيه في جمع الفرقاء السياسيين المتصارعين على نقاط مشتركة، ولكن سلطاته المحدودة وحرصه الشديد على إمساك العصا من الوسط وارضاء كل الاطراف المختلفةالسلطة والمعارضة في آن واحد وتكريس المصالحة الوطنية على اساس الاتفاقات والتوافقات والمبادرات السياسية، وليس على اساس الدستور والالتزام ببنوده، افقدته القدرة على فعل شيء يذكر، كان حريصا على معالجة النزاع بين الاكراد والحكومة المركزية على اساس عقدمؤتمرات مصالحة او ابرام اتفاقيات استراتيجية وليس وفق المواد الدستورية التي نظمت العلاقة بينهما وعالجت المشاكل التاريخية المزمنة ضمن سياقات قانونية محددة وعلى وجه الخصوص المادة 140 المهمة التي تضع حلولا ناجعة لمشكلة الاراضي الحدودية المتنازع عليها بين الطرفين.. لطالباني يدير الازمة السياسية بروح الدعابة المعهودة فيه معتمدا على شخصيته الكاريزمية وعلاقاته التاريخية والإرث النضالي المشترك مع الكتل والقوى السياسية العراقية المتنفذة رافعا الشعارات الوطنية الجامعة متجاهلا الدستور تماما، ومتجاهلا ايضا طبيعة المجتمعات العراقية غير المتجانسة وظن ان تركيزه على سياسته التوافقية المجردة هذه ستؤتي ثمارها وتحقق المصالحة الوطنية المنشودة، ولكنه كان واهما، فالازمات التي تعصف بالعراق اكبر من حجم وقدرات القوى السياسية العراقية وارادتها الذاتية في معالجتها، فهي تحتاج الى تعاون دولي واقليمي، لان الجزء الاكبر من هذه الازمات له جذور وامتدادات اقليمية ودولية لا يمكن التصدي لها من غير مساعدة هذه الدول مساعدة مباشرة، ولكنه تجاهل هذه الحقيقة، وأخطأ كذلك في قراءة طبيعة المجتمعات العراقية غير المتجانسة التي لا تشبه اي مجتمعات اخرى في العالم، كل مجتمع له خصوصيته الثقافية والدينية والقومية التي تتميز عن الاخر، ويحاول ان يفرض استقلاليته عن الاخر، ويرفض الخضوع له، وقد عالجه الدستور بصورة رائعة من خلال اقامة اقليم مستقل لكل مجتمع، ولكنه تجاهل هذه الحقيقة ايضا وراح يتعامل مع المشكلة العراقية بعاطفة مجردة وحاول ان يجمع كلمة العراقيين في اطار العراقية باعتباره رئيسا لكل العراقيين، ولكنه في النهاية أخفق في ان يقدم شيئا مذكورا للعراقيين وبشكل خاص للأكراد باعتبارهم الجهة التي عينته لهذا المنصب !.

وكما اثار وجوده في الساحة السياسية جدلا واسعا من قبل مؤيديه ومعارضيه، بسبب مواقفه السياسية المتقلبة، فان غيابه الطويل وترك منصبه لكتلة رئيس الوزراء الشيعي اثار جدلا أوسع من جانب شرائح من العراقيين، فقد استنكرت التعتيم الاعلامي والصمت المريب من جانب الحكومة إزاء مرض طالباني ودعت الى تشكيل وفد من الشخصيات الاعلامية والعشائرية لزيارته في مشفاه في ألمانيا لازالة الغموض عن حقيقة مرضه، والاطمئنان على صحته..ورغم قساوة هذه الدعوات، فإنها تمثل جزءا مهما من صوت المجتمع العراقي..

محمدواني


جريدة"الوطن"

 

بالأمس (١٨-٩-٢٠١٣) رحل سيد الكتب و "بوب ستار" الأدب ، المٶلف والناقد الألماني مارسيل رايش - رانيتسكي (١٩٢٠-٢٠٠٣) عن عمر ناهز الـ ٩٣ سنة.

تعامل هذا الناقد البارع والحصيف مع اللغة كوسيلة الی غاية بغض النظر الی الطريقة المستخدمة كونها غاية بذاتها، نصوصه كانت تخاطب ذكاءنا وتحسسنا بالتناقض الإنساني الظاهري وكيف لا وهو الذي كان معجباً حد الإفراط بالفنان وعبقري اللغة الألمانية توماس مان. وهو القائل عن رواية "الجبل السحري" التي نشره توماس مان بعد نحو ربع قرن من نشر روايته "آل برودنبروك" بـ"إنها قمة لم يصل إليها أحد من قبل في تاريخ الأدب والفكر والثقافة بألمانيا".

تقيمه لتوماس مان موضوعي لا مبالغة فيه، لأن هذا الكاتب البارع هو صاحب الروایات العالمية المهمة مثل "الموت في البندقية"، "الدكتور فاوستوس"، "لوته في فايمار"، "يوسف واخوته" (بأربعة أجزاء)، "طونيو كروجر"، "البطة السوداء"، "فيلكس كرول"، "ماريو والساحر" وغيرها.

عمل مارسيل رايش - رانتسكي في العديد من كبريات الجرائد اليومية والمجلات الأسبوعية المتخصصة ودار لعقدين من الزمان “ الرباعية الأدبية” وهو برنامج تلفزيوني شعبي جداً و حصل بسبب مٶلفاته و بحوثه الأدبية والنقدية الغزيرة و مساهماته في إدارة العديد من الانطولوجيات الأدبية علی الكثير من الجوائز الأدبية المرموقة في داخل و خارج المانيا.

لم يكن مارسيل رايش - رانتسكي ، الذي عاش و مات من أجل الأدب ، يرفع صوته عالياً مدافعاً عنها، هاباً لنصرتها، عندما تهددها قوى الجهل والبطش والبربرية ، صاحب نظرية جديدة في الأدب ولم تكن كتبه فتحاً مبيناً في النقد الأدبي، لكن براهينه النقدية و لغته التهكمية كانت رقيقة و دقيقة التكوين ، رصينة التعبير ، مصونة في جمل ثورية تعليمية و هادئة في آن واحد و متينة البنيان وواضحة بوضوح يجانف المعميات بفهم يتعارض مع الإبهام و تخرج علی یدیه غالبية مسؤولي الصفحات الثقافية الألمانية اليوم.

كان يكره النازيين بشكل قاتل ، لأنه فقد أقارب له في معسكرات الإبادة النازية ، لكنه يحب الشعراء الألمان أمثال غوته و شيلر حد الجنون. أما هجماته وأحكامه النقدية علی كتاب و شعراء كبار أمثال غونتر غراس الحاصل علی جائزة نوبل للآداب (١٩٩٩) بسبب روايته المشهورة "الطبل الصفيح" أو رولف ديتر برنكمان المجدد الأدبي الثوري فقد كانت بمثابة طلقات مسدس يجرح بها من طرف المعنيين و يجذب من الطرف الآخر مئات الألوف من القرؔاء.

لذا قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في نعيها له ، "بوفاتك نفتقدك أيها لاصديق، الذي لا شبيه له في الادب ولا في الدعوة للحرية والديمقراطية".

إذن سيبقی مارسيل رايش - رانتسكي ، الذي أشادت كبار الشخصيات العامة في ألمانيا بمناقبه ، حتی بعد رحيله لدهر طويل أسطورة النقد في المانيا و صحراء النار في الأدب الألماني ، لأنه استطاع ببحوثه النقدية أن يصهر الكتب الأدبية والحياة في بوتقة واحدة، بوتقة الأدب والحياة.

و ختاماً لكم مثله الشهير القائل: "المال لا يجلب السعادة، ولكني حين أكون حزيناً أفضل البكاء في التاكسي وليس في المترو."

الدكتور سامان سوراني


نحن على واقع الارض نرى ونسمع ونطلع على تجربة كوردستان في طريقة وممارسة الانتخابات الحالية التي ستبدأ بعد ساعات لا غير! وخلال متابعتنا الميدانية لهذه الممارسة الجديدة على الشعب الكوردي ومعه مكونات العيش المشترك، نجد ان هذه الممارسة التي تعزز رأينا المتواضع في التوجه الديمقراطي قد وصلت الى مرحلة من التطور (بالرغم من وجود مطبات هنا وهناك) وهذا شيئ جدا طبيعي وخاصة وجود 31 قائمة تتنافس على مقاعد البرلمان في الاقليم البالغة 111 مقعد، منها خمسة مقاعد للمسيحيين ومثلها للتركمان وواحد للارمن اي 11 مقعد للكوتا


الكوتا الكوردستانية تحتاج الى دراسة


من هذه النسبة نجد ان نسبة المكون المسيحي تحتاج الى دراسة في المستقبل مقارنة بنسب المكونات الاخرى على اساس عدد السكان ونسبة الناخبين لكل مكون في الداخل والخارج، ونفس الامر ينطبق على انتخابات برلمان العراق وخاصة نحن مقبلون الى انتخابات برلمانية مهمة وغاية في الدقة نظرا لظروف العراق / المركز الحالية والتي فشل فيها برلمان العراق / رغما عنه / نتيجة المحاصصة (الدينية والسياسية - الطائفية والمذهبية) وضرورة تغييرها في الانتخابات القادمة ووضع الانسان المناسب في المكان المناسب الذي سيكون شعار اتحادنا الحقوقي في المرحلة القادمة!


البرزاني في المقدمة

في الانتخابات السابقة  حصل البرزاني مسعود رئيس الاقليم الموقر على النسب التالية : السيد مسعود بارزاني  69.57% من الاصوات،  كمال ميراودلي  25.32% من الاصوات، هلو ابراهيم أحمد 3.49% من الاصوات، احمد محمد رسول نبي  1.04% من الاصوات، حسين طه كرمياني  0.59 من الاصوات،

اما نتيجة القائم في الانتخابات السابقة هي:

- القائمة الكردستانية  57.34% من الاصوات،  2- قائمة التغيير  23.75%، 3- الخدمات والاصلاح 12.8%، 4-الحركة الاسلامية 1.45%، 5- الحركة الديمقراطية التركمانية  0.99%، 6- الحرية والعدالة الاجتماعية   0.82%،7- المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري 0.58%، 8- قائمة الاصلاح التركماني 0.38%، 9- قائمة الرافدين 0.30%، 10- آرام شاهين داود باكويان 0.22%، 11 قائمة اربيل التركمانية 0.21%،12- حزب عمال وكادحي كردستان 0.18%، 13- وارتيس موسيس سركيسيان 0.15%، 14- حزب المحافظين 0.13، 15- حركة الاصلاح الكردستاني 0.11%، 16- الشباب المستقلون 0.10%، 17 –الاتحاد القومي الديمقراطي 0.10%،18- قائمة الكلدان الموحدة 0.09%،19- قائمة الحكم الذاتي للكلدان السريان الآشوريين 0.09%، 20 – مستقبل مشرق لكردستان 0.05% ، 21- اشيخان مكلون سركيسيان 0.05%، 22- قائمة التقدم  0.05%،23- الحزب الدستوري العراقي 0.04%، 24- قائمة المستقلين التركمان 0.02%.جريدة الاتحاد على الرابط ادناه

لنقرأ بحادية وموضوعية هذه الارقام التي امامنا ونعبر عن رأينا الشخصي ونقول: ان نسبة الفرق بين القائمة الفائزة الاولى والتي تليها هي 33.959- نقارن هذا كتحليل منطقي لنتائج انتخابات كوردستان الحالية ايلول 2013، هذا التحليل هو رؤيا وحلم كصفة يتصف بها كل انسان له متابعة حقوقية وموضوعية لما يجري حوله، مع اخذ بالحسبان وجود قائد مر بتجربة تطور فكري وميداني كواقع حال على الارض ليس من ناحية تكريس الامن والامان فقط بل من النواحي الاخرى السياسية والعلاقات الخارجية والاقتصادية! التي كانت حلم واصبحت حقيقة، من هنا اكدنا ونؤكد ان الاكراد لعبوها بجدارة خلال مسيرتهم النضالية وخاصة خلال الـ 10 سنوات الماضية، وبما ان التوجه الديمقراطي في طريق التطور كمرحلة نرى ان هذه الارقام تكون قريبة الى نتائج الانتخابات الحالية، لان هذه المرحلة تتطلب ممارسة التوجه الديمقراطي بصورة شفافة ونزيهة وباعتراف المجتمع الدولي، عندها يتأكد قولنا بان احد اسباب هذا النمو والتطور هو التجانس الفكري بين قيادة الكورد حتى المعارضة منهم، هذه المعارضة التي تدل على السير في الطريق الصحيح لتطبيق حكم الشعب بانتخاب ممثليه في البرلمان الكوردستاني! اذن ضرورة اكتسابنا خبرة من هذه الانتخابات ولتكن نتائجها مثل ما يطمح اليه الناخب الكوردستاني، ومن جانبنا نتمنى الابقاء على واقع الحال كما هو لان التجارب الاخرى ان كانت داخل العراق او في منطقة الشرق الاوسط قد علمتنا ما هي قطف البطيخ وهو غير ناضج / يكون طعمه مر وغير مستساغ لاننا قطفنا الثمرة قبل نضوجها! لهذا لا يمكن حرق احدى مراحل نحو الديمقراطية وفتح الباب على مصراعيه امام الهواء او امام العاصفة

عليه يكون الابقاء على واقع الحال ضرورة تاريخية لاكمال المرحلة الحالية وهي مرحلة التوجه نحو الديمقراطية - لماذا لا يطبق برلمان العراق ما نراه في الاقليم؟ انه مجرد رأي ورؤيا حقوقية

عينكاوا في 19/ ايلول 2013


http://www.alitthad.com/paper.php?name=News&file=article&sid=59208

مير عقراوي / كاتب بالشؤون الاسلامية والكردستانية

هل كان إنتخاب مصطفى البارزاني لرئاسة الحزب أبدية ، أو لأجل التوريث ، أو لحصر الرئاسة والحكم في عشيرة واحدة ، ومن ثَمَّ في عائلة واحدة ...؟!

بالتأكيد لم يكن يدور في خَلَد ِالمنتخبين ، بخاصة النخبة المثقفة منهم أن تكون رئاسة مصطفى البارزاني للحزب الديمقراطي الكردستاني أبدية أو توريثية ، أو أن تنحصر الرئاسة والحكم في عشيرة واحدة ، وفي عائلة واحدة فقط ، لأنهم كانوا يعلمون جيدا أن كل ذلك يتناقض مع قيم الديمقراطية الواضحة والصريحة في قضايا الحكم والحكومة والرئاسة ...

لهذا السبب فإنهم جعلوا إسم الحزب : [ الحزب الديمقراطي ] ، أي إن الحزب يناضل ويعمل وفق المفاهيم والقواعد الديمقراطية . وذلك تجنبا في الوقوع في دائرة الإستبداد والحكم الفردي والسلطوي ، أو القبلي - العشائري ، فالديمقراطية تضع الحاكم في موقعه الصحيح وتعطيه كذلك حقه وصلاحياته المشروعة المقنَّنة كرئيس ، وذلك بشرط أن لاتُفضي الى إستبداد وفردية ، أو حكم مطلق ، بخاصة في القضايا الحيوية والمصيرية التي ترتبط بمصائر الأمة والبلاد ، ولا بمعنى إنه فوق القانون والمساءلة والنقد والإعتراض أيضا ، فالرئيس في النظام الديمقراطي لايعتقد : [ بأنه أحسن وأشرف وأفضل من بقيَّة المواطنين ، بل يعتقد بأنه يقف على صعيد واحد معهم . ذلك أن مهامه مُكمِّلة لمهامهم ، وإن مهامه ووجباته ليست أفضل من مهامهم ووجباتهم ] ينظر كتاب [ موسوعة علم الإجتماع ] لمؤلفه الأستاذ الدكتور إحسان محمد الحسن ، ص 284 ، 285 . مضافا فإن الرئيس الديمقراطي يطلب : [ من الأتباع وأبناء الشعب الذين يحكمهم إبداء الآراء وتوجيه النصائح والإرشادات التي تساعد في إتخاذ القرار الصائب الذي يخدم مصالح وطموحات الجماهير ] ينظر نفس المصدر والمؤلف ، ص 284 .

عليه فقد كان تأسيس الحزبين الكردستانيين في كردستان ايران ، وفي كردستان العراق أيضا في أواسط الأربعينيات من القرن الماضي إبداعا تاريخيا وهاما ونقلة كبيرة في النضال القومي والوطني الكردي من قِبَلِ النخبة المثقفة الكردية يومئذ ! .

إذن ، لقد كان إنتخاب مصطفى البارزاني لرئاسة الحزب الديمقراطي الكردستاني بسبب الظروف الإستثنائية للكرد وكردستان ، وتم كذلك وفق شروط ومواصفات معينة بحسب المباديء الديمقراطية في الحكم ، لكن مع ذلك فقد برز بعض الحالات في نمط الحكم والإدارة ، في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي ، حيث أدى ذلك الى نشوء خلافات قوية بين بعض من قيادات الحزب : بعض الخلاف كان فكريا ، وبعضه كان على أسلوب القيادة والحكم وطريقته في معالجة القضايا . بالنهاية أدى ذلك الى إنشقاق ، أو إنعزال بعض المؤسسين للحزب الديمقراطي الكردستاني منه وتركه نهائيا ، أو بعض من قياداته ، مثل ميرحاج عقراوي وإبراهيم أحمد وحمزة عبدالله وجلال الطالباني ، أو كما حدث عام [ 1974 ] ، حيث آنشق القيادي والجنرال العسكري المعروف عزيز عقراوي صفوف الحزب الديمقراطي الكردستاني ، وفي عام [ 1975 ] صالح اليوسفي أيضا أحد المؤسسين للحزب . وفي عام [ 1976 ] أسس الأخيران حزبا كرديا جديدا بإسم : [ الحزب الإشتراكي الكردستاني ] . وبسبب ذلك أيضا إنشق القيادي المعروف في الحزب الديمقراطي الكردستاني سامي عبدالرحمن عام [ 1980 ] وأسس حزبا كرديا بإسم : [ حزب الشعب الديمقراطي الكردستاني ] ، وبعدها أصدر كتابا حول الحركة الكردية تحت عنوان : [ البديل الثوري للحركة التحررية الكردية ] . في هذا الكتاب إنتقد سامي عبدالرحمن طريقة الإدارة والحكم في الحزب الديمقراطي الكردستاني من قبل العائلة البارزانية ووصفها بأنها أصبحت : [ مؤسسة مستقلة ] لوحدها داخل الحزب ، بحيث أصبحت هذه المؤسسة العائلية هي التي تحكم وتدير الحزب وقضاياه من جميع النواحي ..!!

في صيف عام [ 1984 ] إلتقيت بسامي عبدالرحمن في مكتب حزبه وقتها : حزب الشعب الديمقراطي الكردستاني ، في مدينة أروميه ، في كردستان ايران فتحدثنا نحو ساعتين عن الأوضاع السياسية في إقليم كردستان والعراق وايران وغيره ، ثم أخذ الحديث بنا الى حزب البارزاني وتاريخه ، فقال سامي عبدالرحمن : [ بسبب عدم ديمقراطية هذا الحزب والعشائرية والعائلية الحاكمة فيه تركته ] ، ثم سألني : [ هل قرأت كتاب < البديل الثوري للحركة التحررية الكردية > الذي أصدرناه ونشرناه ] ، قلت : نعم ، لقد قرأته ، فقال لي : [ مارأيك به ؟ ] ، فقلت : الكتاب جيد وقيم في بعض محاوره ، ولي نقد وملاحظات على البعض الآخر . ثم أضفتُ له : إن القول الوارد في كتاب [ البديل الثوري ] بعنوان آية قرآنية ، وهو : [ لعن الله قوما ضاع الحق بينهم ] هو ليس آية ، بل هو حديث نبوي ، فقال : [ صدقتَ ، لقد قلتُ للإخوة بتصحيح ذلك ، لكن حينما وصلهم كلامي كان الكتاب قد طُبِعَ ] ! . برأيي ان سامي عبدالرحمن لم يكن يعلم بأن القول المذكور هو حديث نبوي وليس آية قرآنية ، لكنه تفاجأ مما قلته له وآستحى الإعتراف بالخطإ المذكور ، وذلك لأن كتاب [ البديل الثوري ] كان من تأليفه هو شخصيا ...!

في عام [ 2003 ] إلتحق سامي عبدالرحمن مرة أخرى بحزب البارزاني مرة أخرى وآنحلَّ حزبه بشكل كامل ، ثم أصبح بعدها معاونا لرئيس وزراء حكومة إقليم كردستان التي كان يترأسها في ذلك الوقت واليوم نيجيرفان البارزاني . في عام [ 2004 ] ، وفي صبيحة يوم عيد الأضحى المبارك تعرَّض مقر حزب الديمقراطي الكردستاني الى هجوم إنتحاري غادر وغاشم من قبل أحد أعضاء تنظيم القاعدة الإرهابي في العاصمة أربيل فآستشهد على أثرها سامي عبدالرحمن والعشرات من المسؤولين والمواطنين الكرد ، فرحم الله تعالى الجميع ...

هل كان للنخبة المثقفة الكردية وقتها تقصير فيما يخص القيادة والرئاسة والسياسة والإنتخابات الرئاسية وغيرها في الحزب الديمقراطي الكردستاني ، وبخاصة في فترة المنفى للمرحوم مصطفى البارزاني في الإتحاد السوفيتي سابقا ، حيث لجأ اليه مع نحو [ 500 ] شخص بعد إنهيار جمهورية مهاباد الكردية وإعدام رئيسها القاضي محمد في عام [ 1947 ] من القرن المنصرم ، وكان بينهم أحد مؤسسي الحزب أيضا ، وهو ميرحاج أحمد عقراوي ...!؟

سنحاول التطرق الى هذه النقطة وغيرها في الجزء القادم من هذا البحث بعونه تعالى ...

اللاجئون السوريون يفترشون الارض في السليمانية ولايفصل بين الاسر الا الاغطية

بغداد/ الملف نيوز: يجلس اللاجئون في محافظة السليمانية شمال العراق في مجموعات على الأرض في المدارس والمساجد المحلية، حيث لا يفصل بين الأسر المختلفة سوى عدد قليل من الاغطية والأغراض الشخصية، ولا يجد الأطباء طريقهم لعلاج المرضى والمصابين إلا بصعوبة كبيرة عبر الزحام.

 

كان تدفق اللاجئين السوريين في الأيام الأخيرة إلى المنطقة الكردية، التي تحظى بحكم شبه ذاتي في العراق، بمثابة مفاجأة لم تترك وقتاً لتحضير الرعاية الصحية الملائمة للوافدين الجدد.

 

وصلت سوزدار عمر، وهي طالبة تبلغ من العمر 20 عاماً، من ديريك بشمال شرق سوريا، إلى محافظة السليمانية قبل يومين مع عمتها وأبناءها، وهم ينامون جميعاً على الأرض في مسجد محلي في بلدة أربات. وتحدثت عن سبب نزوحها قائلة "جئت إلى اقليم كردستان العراق بعد دخول جبهة النصرة إلى ديريك لقتل الشعب الكردي"، في اشارة إلى الجماعة الإسلامية التي تقاتل للإطاحة بالحكومة السورية. وقد اضطرت سوزدار للانتظار ليوم كامل على الحدود قبل تمكنها من العبور بسبب الحشود الكبيرة التي تجمعت على المعبر، ثم قضت يوماً آخر في السفر لمسافة 400 كيلومتر من الحدود السورية إلى السليمانية.

 

وعلى الرغم من إصابة ابن عمتها، إيمان عمر البالغ من العمر 25 عاماً، بكسر في ساقه خلال عملية العبور، إلا أن المجموعة اضطرت لمواصلة السفر حتى وصلت إلى مخيم مؤقت.

 

وفي حديث عن ظروف رحلة العبور، أفاد رئيس الوحدة الميدانية للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في محافظة السليمانية كماران علي لوكالة "الملف نيوز" بأن "الرحلة من الحدود تستغرق 10 ساعات، وقد تسببت في مرض بعض الناس".

 

وقد تم وضع ثلاث سيارات إسعاف من المدن المجاورة في حالة تأهب لنقل الوافدين المصابين بإصابات خطيرة أو الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة إلى المستشفيات القريبة.

 

وتقول المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن أكثر من 37,000 لاجئ سوري وصلوا إلى كردستان العراق منذ 15 اب الماضي، عندما تم افتتاح جسر بيشخابور عبر نهر دجلة الذي يفصل بين العراق وسوريا.

 

ويجد الكثير من اللاجئين أنفسهم مضطرين لمغادرة ديارهم بسبب التصاعد الحاد الأخير في العنف بين الميليشيات الكردية السورية والجماعات المتطرفة المرتبطة بتنظيم القاعدة في شمال شرق سوريا، على الرغم من أن أشخاصاً آخرين ذكروا أنهم فروا بسبب القصف الجوي وعدم وجود الخدمات الأساسية.

 

والجدير بالذكر أن الدولة انسحبت من مناطق في شمال شرق سوريا يسكنها تقليدياً الأكراد في العام الماضي، ومنذ ذلك الحين، تخوض المليشيات الكردية معارك متقطعة ضد المسلحين المناهضين للحكومة من أجل السيطرة على تلك المنطقة.

 

ويؤكد عمال الإغاثة أن تدفق اللاجئين يفوق طاقة جهود الإغاثة، وفي الـ 20 من اب الماضي، فرض المسؤولون الأكراد حد أقصى على عدد اللاجئين السوريين إلى المنطقة تم تحديده في 3,000 لاجئ سوري يوميا، وذلك في محاولة للتعامل مع التدفق الكبير للاجئين، وفقاً لوكالات الإغاثة.

 

 

 

ستنفاد طاقات كردستان العراق

 

سافر نيجيرفان أحمد محمد البالغ من العمر 19 عاماً لمدة 15 ساعة من مسقط رأسه في الحسكة في شمال شرق سوريا للبحث عن ملاذ آمن في السليمانية، حيث تنام عائلته المكونة من ستة أفراد على الأرض في أحد المساجد، وتحدث عن الأوضاع في المنطقة قائلا لوكالة "الملف نيوز"، إن "الحرب لا تتعلق بإراقة الدماء فقط، ولكنها حرب اقتصادية أيضاً ضد الشعب الكردي في الحسكة...لم يعد هناك ما يكفي من الغذاء في سوريا".

 

وقد كان العراق، حتى قبل تدفق اللاجئين السوريين، يستضيف أكثر من 150,000 لاجئ، معظمهم في إقليم كردستان العراق، ومنذ بداية الصراع في سوريا قبل عامين، فر ما يقرب من مليوني سوري إلى العراق وتركيا ولبنان والأردن ومصر. وقد حذر عطا محمد، المدير الإقليمي لمنظمة التنمية المدنية، التي دخلت في شراكة مع المفوضية لتنفيذ جهود الإغاثة في كردستان، من عدم وجود "ما يكفي من الدعم الدولي للاجئين في كردستان. وعلى الرغم من أن الحكومة الإقليمية الكردية قامت بتقديم 10 ملايين دولار إلا أن هذا لا يكفي".

 

وتجدر الإشارة إلى أن نسبة تمويل النداء الذي تنسقه الأمم المتحدة لجمع 311 مليون دولار لتمويل المساعدات الإنسانية للاجئين السوريين في العراق خلال عام 2013 لم تتعدى بعد 24 بالمائة في الوقت الحالي.

 

 

 

التدافع لإيجاد أماكن للإقامة

 

لا تزال المخيمات المؤقتة المخصصة لإيواء الوافدين الجدد في السليمانية وإربيل عاصمة إقليم كردستان العراق قيد الإنشاء، ومن المقرر افتتاح مخيم انتقالي في حالات الطوارئ في السليمانية، وفقاً لمنظمة التنمية المدنية، وهو نفس اليوم الذي حددته السلطات لإخلاء المدارس والمساجد التي تستخدم لإيواء اللاجئين بشكل مؤقت.

 

وحتى لو تمكنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وشركاؤها من المنظمات غير الحكومية المحلية من استكمال المخيم في الوقت المناسب، فإن قدرته الاستيعابية لن تزيد عن 2,500 شخص، مما لا يكفي لاستضافة أكثر من 3,200 لاجئ جديد وصلوا إلى السليمانية وحدها في الأيام الستة الماضية.

 

 

 

وقال علي من المفوضية أن تسكين اللاجئين المعرضين للخطر في المدارس المحلية يمثل إشكالية بسبب نقص الكهرباء والمياه وعدم وجود مرافق مثل أماكن الاستحمام أو تكييف الهواء. ولكن لا يزال الماء والغذاء في مقدمة الشواغل الملحة. وتعمل المنظمات غير الحكومية، مثل منظمة التنمية المدنية، مع الأكراد العراقيين المحليين لتقديم ثلاث وجبات يومياً، وكذلك مياه الشرب والثلج، للاجئين الذين يفتقرون إلى أماكن وأدوات الطهي.

 

 

 

إغلاق مُسيّس؟

 

تقول وكالات الاغاثة واللاجئون والمحللون أن جميع المعابر الحدودية بين سوريا وكردستان العراق مغلقة منذ منتصف مايو الماضي.

 

وذكر أحد المحللين أن عمليات الإغلاق تلت حدوث توترات بين الميليشيات الكردية المهيمنة في سوريا - وحدة الدفاع عن الشعب الكردي ووحدة حماية الشعب - والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود برزاني، رئيس حكومة إقليم كردستان العراق، بسبب تدريب المقاتلين الأكراد السوريين في كردستان العراق من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يرأسه برزاني.

 

وبعد إرسال هؤلاء المقاتلين مرة أخرى إلى سوريا، اعتقلتهم وحدة الدفاع عن الشعب الكردي، التي لم ترحب بتدخل كردستان العراق. ورد الحزب الديمقراطي الكردستاني بإغلاق الجانب العراقي من الحدود كإجراء انتقامي في أعقاب الاعتقالات.

 

وفي مخالفة للقانون الدولي، أغلقت تركيا والأردن ولبنان والعراق حدودها مع سوريا أو حدت من عدد اللاجئين المسموح لهم بالدخول من نقاط العبور المختلفة في العامين الماضيين، وتزامن ذلك مع تزايد أعداد اللاجئين الذي أرهق البنية التحتية والقدرة على تقديم الخدمات الأساسية في الكثير من هذه البلدان.

 

 

 

وأكد ديندار زيباري، الذي يشغل منصب نائب وزير في وزارة الشؤون الخارجية بحكومة إقليم كردستان، أن المعبر الحدودي الرسمي في ساهلة والمعبر غير الرسمي القريب على نهر دجلة لم يتم إغلاقهما بشكل رسمي على الإطلاق، ولكن اللاجئون السوريون يقولون أن الإجراءات الأمنية مشددة للغاية. وأضاف زيباري أن العبور كان أكثر صعوبة قبل إنشاء جسر مؤقت جديد "لتقديم الإغاثة الإنسانية للمحتاجين". ومنذ 18 أغسطس، قامت السلطات بتوجيه جميع اللاجئين نحو معبر ساهلة.

 

ومن جهته، أفاد فلاديمير فان فيلغنبرغ، المحلل السياسي والكاتب في مؤسسة جيمس تاون، وهو معهد بحوث يتخذ من واشنطن العاصمة مقراً له، أن الضغوط التي تفرضها أحزاب المعارضة داخل كردستان، فضلاً عن تقارير وسائل الإعلام عن القتال بين الجماعات الكردية وتنظيم القاعدة في سوريا، ربما تكون قد أدت إلى إعادة فتح الحدود من قبل حكومة إقليم كردستان في محاولة "لمساعدة الأكراد السوريين".

 

وتجدر الإشارة إلى أن وحدة الدفاع عن الشعب الكردي في سوريا متحدة مع حزب العمال الكردستاني، الذي كان منخرطاً في حرب عصابات استمرت 35 عاماً ضد تركيا وله قاعدة في شمال العراق، قبل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في شهر مارس الماضي.

 

ومع ذلك، تقول منظمات الإغاثة العاملة على الأرض أن قرار إعادة فتح المعبر الحدودي الأسبوع الماضي لم يترك لها وقتاً للتأهب لوصول الآلاف من الوافدين الجدد.

 

وفي الوقت نفسه، دعا برزاني الأكراد السوريين إلى "البقاء والدفاع عن أرضهم". كما هدد باستخدام "كافة الإمكانات" للتدخل إذا ما تم التحقق من التقارير الواردة عن مذابح ترتكبها جبهة النصرة بحق الأكراد السوريين خلال زيارة من المقرر أن يجريها وفد كردي إلى المنطقة في مهمة لتقصي الحقائق

تل ابيض/ الرقة – لا تزال المجموعات المرتزقة التابعة للدولة الاسلامية في العراق والشام/جبهة النصرة وحركة احرار الشام الاسلامية تحتفظ بالمدنيين الكرد الذين اختطفتهم بعد هجومها على الاحياء الكردية في كل من تل ابيض ومدينة الرقة، حيث يتعرض المختطفون لأشد انواع التعذيب النفسي والجسدي.

حيث تستمر كل من الدولة الإسلامية في العراق والشام/جبهة النصرة وحركة أحرار الشام الاسلامية في كل من الرقة وتل أبيض وريفهما، بحملتها الوحشية في اختطاف المدنيين الكرد، وفي الوقت نفسه تستمر تلك المجموعات المرتزقة بعمليات سلب ونهب منازل ومحلات المواطنين الكرد في تل ابيض والرقة وريفهما.

هذا واستطاعت بعض المصادر من توثيق اسماء عدد من المدنيين الكرد الذين اختطفتهم تلك المجموعات في الرقة وتل ابيض وريفهما منذ بدء هجماتها على الأحياء الكردية في مدينة تل ابيض بتاريخ 21 تموز الماضي. وهؤلاء المختطفون يتواجدون لدى الدولة الاسلامية وحركة احرار الشام الاسلامية في الرقة ولدى جبهة النصرة في تل ابيض.

والمختطفون من تل ابيض وريفها الموجودين لدى حركة احرار الشام الاسلامية في مدينة الرقة هم "إبراهيم جاويش، محمد جاويش، وحيد جاويش، صالح إبراهيم جاويش، فاضل إبراهيم جاويش، علي إبراهيم جاويش، وحيد محمد جاويش، جمعة محمد جاويش، فاضل محمود جاويش،  صالح محمود جاويش، إبراهيم صالح جاويش، محمد صالح جاويش، إبراهيم وحيد جاويش"، بالاضافة الى محمود خانو الموجود لدى حركة أحرار الشام الاسلامية في بلدة صرين.

كما يوجد مختطفون من تل ابيض لدى الدولة الاسلامية في العراق والشام بمدينة الرقة ومنهم "محمود جاويش. محمد عزت الذي نهب منزله بالكامل وبعدها قاموا بتفجيره، والآن مصيره مجهول. أسماعيل علي شيخو الذي كسرت ساقه من مكانين من شدة الضرب والتعذيب"، كما يوجد بعض المختطفين من سكان تل ابيض لدى جبهة النصرة في مدينة جرابلس ومنهم "جهاد شفقت من قرية العيدانية، عبدالله محمود عبدالله".

كما يوجد العديد من المدنيين الذين تم اختطافهم من قبل تلك المجموعات المرتزقة في تل ابيض وريفها ولم تتوصل المصادر الى الجهات التي يتواجدون لديها، وهم كل من "علي أبو وحيد 17 سنة، علاء شيخو، إبراهيم علي شيخو، عارف مسلم حسين، فاروق عقيل، وحيد عقيل، عمر علو، رشاد علو، صبحي محمد رشو بلنك والذي أراد معرفة مصير والده فاعتقل، محمود خلفو 50 سنة اعتقل بينما كان يرعى أغنامه، عبدالله محمد محمد 17 سنة، نهاد مصطفى إمام، محمود مصطفى محمد من قرية يارقو، نضال محمد خان محمد قرية تل فندر، محمد محمد خان محمد من قرية تل فندر، محمود بنيامين، علي خليل خوني، خليل مصطفى إمام".

كما وثقت المصادر اسماء بعض المدنيين الكرد الذين قامت المجموعات المرتزقة باختطافهم في مدينة الرقة ومعرفة الجهة التي يتواجدون لديها، ومن المدنيين الذين تم توثيق اسمائهم والمتواجدين لدى الدولة الاسلامية في مدينة الرقة "أحمد مشو، خالد خليل مسلم، نهاد يوسف".

اما المدنيين الذين تم توثيق اسمائهم ولا يعرف الجهة التي يتواجدون لديها هم كل من "عبدالله احمد حسن علي، محمد اسماعيل حسن علي، علي محمد خليل زين، صبري مختار مزغنة، حكمت وهو عضو في دار الشعب في الرقة، مصطفى احمد، ادريس مشو، هوكر خضر، فرمان محمد عثمان، محمد صفقان، علي عويس جمال، إبراهيم، محمد ابو صخر، حمزة، ريناس صبري مختار مزغنة".

وبحسب المصادر فإن هناك أسماء لا يمكن الوصول إليها إما عدم معرفة الجهة الخاطفة لهم أو لتكتم ذويهم خشية من بطش تلك المجموعات المرتزقة.

وفي لقاء مع أحد المفرجين عنهم والذي اختطفته حركة أحرار الشام الاسلامية في الرقة، أكد على وحشية تلك الجماعات في التعامل مع المختطفين من خلال تعليقهم لفترات طويلة من ايديهم، ووضعهم في غرف صغيرة لا تتجاوز مساحتها المتر المربع، بالإضافة الى استعمال اللغة العنصرية والاهانة.

وبحسب بعض المفرجين عنهم مؤخراً أكدوا بأن حركة أحرار الشام الاسلامية تحتفظ بالمدنيين في زنزانة بالقرب من فرع المرور بالرقة، أما الدولة الإسلامية فتحتفظ بهم إما في قبو بقصر المحافظة، أو في الصناعة "مرآب السيارات" بالرقة.

وكانت دولة الإسلام قد اختطفت عدداً من المدنيين الكرد على الطرقات بين القرى الغربية لمدينة تل ابيض، ثم تركتهم بعد ان قامت بنهب وسلب ما معهم من نقود وسيارات، ومنهم "عثمان ايبو، محمود ايبو، محمد ايبو، مصطفى ايبو، مصطفى صالح مهاجر، محمود مصطفى مهاجر، مصطفى علي الملقب بمصطفى رحمي".

وكانت جماعة تنتمي للدولة الإسلامية في تل أبيض قد هاجمت ظهر أمس المدعو "حج أحمد خضر" وهو من قرية اليابسة، وسلبت منه سيارته بعد أن كبلته ومن ثم رمته خارج تل أبيض.

هذا وما تزال المجموعات المرتزقة مستمرة في اختطاف المدنيين الكرد وسلب المنازل والمحال التجارية في كل من الرقة وتل أبيض وريفهما.


فرات نيوز

بورصة - قام اشخاص مجهولي الهوية في ساعات متأخرة من مساء امس بهجوم مسلح على مبنى حزب السلام والديمقراطية في حي جوماليكزيك بمقاطعة يلدرم التابعة لمحافظة بورصة.

حيث هاجم مجهولون على مبنى حزب السلام والديمقراطية وقاموا باطلاق سبع رصاصات على المبنى الذين كان فارغاً اثناء حدوث الهجوم. مما تسبب بتحطيم نوافذ المبنى.

 

فرات نيوز

بمشاركة أكثر من (153) ألف ناخب ستبدأ غدا الخميس، عملية الإقتراع الخاص بقوات الاسايش والداخلية والبيشمركة لإنتخابات برلمان كوردستان.

في هذا السياق صرح المدير العام للعلاقة الجماهيرية في المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات عبد الرحمن خليفة لـNNA إن قوات البيشمركة والداخلية والاسايش سوف يشاركون في عملية الإقتراع الخاص، وإن المراكز الانتخابية سوف تستقبل الناخبين من الساعة (7) صباحا وحتى (5) مساءا.

مشيرا إلى أن أكثر من (153) ألف ناخب سيشارك في عملية الاقتراع الخاص غدا بإنتخابات برلمان كوردستان.
-----------------------------------------------------------------
فؤاد جلال – NNA/
ت: محمد

المحامية الإيرانية المفرج عنها تؤكد استمرارها في الدفاع عن حقوق الإنسان

المحامية الايرانية تتوسط عائلتها في منزلها بعد اطلاق سراحها في طهران أمس (إ.ب.أ)

لندن: «الشرق الأوسط»
أفاد الموقع الرسمي للرئاسة الإيرانية أمس بأن الرئيس حسن روحاني قام بإحالة موضوع سلوك شرطة الأخلاق المعنية بتطبيق قواعد اللباس إلى اللجنة الثقافية التابعة لمجلس الوزراء. وأشار الموقع إلى أن روحاني قد طلب من قوات الشرطة الامتناع عن اتباع الأساليب المتشددة في تطبيق القوانين المتعلقة بالمظهر.

وكان روحاني قد أكد على ضرورة احترام جميع المواطنين للقيم والمعايير الإسلامية مطالبا الشباب بالامتثال لهذه القيم.

فخلال حملته الانتخابية وعد روحاني بأن حكومته ستكون حريصة على أن تشعر النساء بالأمان والطمأنينة أثناء السير بالشارع داعيا إياهن بأن لا يتخوفن من أي سوء في المعاملة فيما يخص مظهرهن الخارجي.

وقال روحاني «سوف لن أسمح لأي كان من دون مسؤوليات واضحة بأن يوقف ويحقق مع النساء في الشارع لأنني أعتقد بأن النساء والشابات سيتقيدن بارتداء الحجاب والأخلاق العامة». وظهرت في الأسابيع الأخيرة تقارير عدة عن تعرض النساء في طهران للتوقيف والاحتجاز من قبل شرطة الأخلاق، وجرى تصوير بعض هذه الحوادث وتناقلت كثير من المواقع الإلكترونية صور نساء يتم توقيفهن واحتجازهن لمجرد لون أو شكل لباسهن.

وبحسب قوانين البلاد فعلى المرأة أن تغطي شعرها وجسدها عدا الوجه وجرى اتباع ذلك منذ عام 1981 إلا أنه إلى يومنا هذا لا يوجد توصيف قانوني لمثل هذه الممارسة. وفي عام 1994 وكجزء من قانون العقوبات المؤقت جرى المصادقة على بعض المواد القانونية لإعطاء أساس قانوني لتقيد النساء بارتداء الحجاب.

وبحسب الدستور الإيراني، فإن المرشد الأعلى يعين قادة الجيش وهيئات إنفاذ القانون وهو أيضا من يمنح وزير الداخلية سلطة الإشراف على قوات الشرطة في البلاد ومن دون هذه السلطة المعطاة من قبل المرشد الأعلى فليس للحكومة فعليا أي سيطرة على إدارة الشرطة والسياسة.

يشار إلى أن الرئيس الحالي لمنظمات إنفاذ القانون في البلاد أحمدي مقدم، هو أحد أقرباء الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد. ويقال إنه يحاول الإبقاء على علاقات طيبة مع الفصائل الراديكالية والمحافظة من المعسكر الأصولي والذي يتميز بنظامه الديني الداخلي وولائه للمرشد الأعلى للبلاد.

ومن المتوقع أن يجرى نقل سلطة الإشراف على جهاز الشرطة إلى وزير الداخلية الحالي. في غضون ذلك , قالت المحامية الإيرانية نسرين سوتودة، التي أفرج عنها أمس بعد ثلاث سنوات قضتها في السجن بسبب دفاعها عن حقوق الإنسان، إنها ستستمر في الدفاع عن حقوق الإنسان.

وأوضحت في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية، بعيد الإفراج عنها مع كثير من السياسيين والصحافيين الإصلاحيين: «لدي ترخيص بالعمل وسأستمر في الدفاع عن حقوق الإنسان» مؤكدة أنها «في لياقة تامة جسديا ونفسيا».