يوجد 569 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الخميس, 30 تشرين1/أكتوير 2014 00:02

قوات "الحر" و"البيشمركة" تتقدم إلى كوباني

يستعد مقاتلون من "الجيش الحر" للدخول إلى سوريا انطلاقا من تركيا للدفاع عن "كوباني"، بينما أفاد مراسل قناة العربية على الحدود السورية التركية أن أول دفعة من قوات البيشمركة الكردية وصلت إلى قاعدة عسكرية تبعد 10 كيلومترات فقط عن عين العرب "كوباني" السورية.

وأضاف أنه من المتوقع دخول قوات البيشمركة في الساعات القليلة المقبلة إلى كوباني، وهذه القوات مزودة بآليات ورشاشات ثقيلة ومدافع هاون وصواريخ مضادة للدروع لوقف تقدم تنظيم داعش.

وشوهدت قرابة 40 شاحنة وآلية عسكرية بعضها مزودة برشاشات ثقيلة، وعلى متنها عناصر من البيشمركة بملابس كردية تقليدية، تغادر القاعدة الواقعة شمال شرق أربيل، عاصمة اقليم كردستان العراق.

وأكد ضابطان من البيشمركة أن القوات التي غادرت قاعدتها العسكرية شمال شرق مدينة أربيل، ستتجه براً إلى الأراضي التركية.

وقال أحد هذين الضابطين إن "40 مركبة تحمل رشاشات وأسلحة ومدافع، مع 80 من قوات البيشمركة، ستتجه براً إلى دهوك (المحافظة الحدودية مع تركيا من شمال العراق)، وستعبر اليوم إلى داخل الأراضي التركية، على أن ينتقل 72 آخرون عن طريق الجو في وقت مبكر من فجر الأربعاء".

وعلى صعيد الاشتباكات، أكد مراسل "العربية" أنه اندلعت اشتباكات عنيفة مساء الثلاثاء وحتى الساعات الأولى من فجر الأربعاء في المناطق الكردية وعناصر الجيش الحر من جهة، وعناصر تنظيم داعش من جهة ثانية.

وحسب مراسلنا فإن الدفعة الأولى من قوات البيشمركة تتكون من 155 عنصرا وسينتشرون في المناطق الغربية القريبة من تل شعير وفي المناطق الشمالية الشرقية لحماية البوابة الرئيسية لمعبر مرشد مينار التي تحاول قوات داعش السيطرة عليه.

فيما أفاد مراسل وكالة "رويترز" أن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية هبطت في مدينة سانليورفا في جنوب شرق تركيا حوالي الساعة 01:15 صباحا بالتوقيت المحلي وسط إجراءات أمنية مشددة، وغادرت قافلة حافلات بيضاء ترافقها سيارات جيب مدرعة وسيارات شرطة المطار بعد ذلك بوقت قصير.
وتحاصر قوات تنظيم داعش كوباني (عين العرب) الواقعة على الحدود مع تركيا منذ أكثر من شهر وأصبح مصيرها يمثل اختبارا مهما لقدرة قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة على محاربة التنظيم.

من جانبها، هددت الدولة الإسلامية بذبح المدافعين عن كوباني في هجوم أدى إلى فرار حوالي 200 ألف من الأكراد السوريين إلى تركيا وأثار دعوة من الأكراد لحمل السلاح في المنطقة.

وأقر برلمان إقليم كردستان العراق الأسبوع الماضي نشر بعض قوات البيشمركة في سوريا، وتحت ضغط الحلفاء الغربيين وافقت تركيا على السماح لقوات البيشمركة بالتحرك من العراق واجتياز أراضيها للوصول إلى كوباني السورية.



كوباني نبضنا الكردواري ... كوباني جرحنا النازف ... كوباني رمز فخرنا وعزنا
جاليتنا الكريمة نساءاً ورجالاً , شباباً وشياباً , كوباني اليوم سفيرة الكرد في رسم البطولات الملحمية الكردية وهي تقاوم عنا وعن البشرية جمعاء ضد قوى الظلام  والشر والعدوان والهمجية والإرهاب , وهي تنادي أهل الحس والضمير للمساندة والدعم , فهيا بنا نلبي نداءهم , ولو بأضعف مايمكننا تقديمه بحضور الأمسية الداعمة والمساندة لأهلنا المنكوبين من كوباني الصمود , ولاسيما أمام مايمرون به من صعاب الحياة , حيث عذابات التشرد والخوف والجوع والعراء  والآت الشتائي الأصعب .
فلنعبر عن إرتباطنا بهم وإحساسنا إتجاههم ودعمنا العملي لأمانة هؤلاء الأبطال الميامين في ساحات القتال ( أطفالهم , نساءهم , آباءهم , أهلهم/أهلنا ), وكذلك لنعبر عن رفضنا وإشمئزازنا لهجوم تلك العصابات الإرهابية المتوحشة اللابشرية على كوباني لكرديتها وإنسانيتها .
سيتم إرسال ريع الأمسية لأهلنا المنكوبين من كوباني , إضافة إلى ماسيتم جمعه من قبلكم في الأمسية من ألبسة وأغطية وأحذية ( يرجى جلبها معكم للأمسية ) , ولنكن عند حسن ظن أهلنا الكوبانيين .
سيشارك ويحيي معنا الأمسية باقة من نجومنا الفنانين :
نياز شيدا
هاشم إبراهيم
كاميران مصطفى
جميل مراد
إضافة إلى اوركسترا نامو الكردية
تقام الأمسية يوم السبت في 08-11-2014 إبتداءاً من الساعة 19,00 وحتى الساعة 24,00 على العنوان التالي :
Eendenkooi
Kooikersplein 1
2382 EG  Zoeterwoude
Holland
للإستعلام تلفونياً :
-0624746934
-061495052

الأربعاء, 29 تشرين1/أكتوير 2014 23:12

لا ... للعنف... عبد الستار نورعلي

 

لم أزلْ أشتلُ في قلبيَ

أغصاناً منَ الزيتونِ،

شدّاتٍ منَ الوردِ،

قناديلَ منَ الشمسِ

ينابيعَ من الحبِّ غزيرةْ.

لم يزلْ قوسُ قُزَحْ

يملأ البيتَ بألوانٍ منَ الطيفِ

ونجماتٍ مُنيرةْ

لم تزلْ مائدةُ البيتِ

بأطيابِ ثمارِ القلبِ والحرفِ

وبالدفءِ كبيرةْ

لم تزلْ في الحُلْمِ

أطيافُ مواليدِ الغدِ

الزاهرِ والشاهرِ

منْ بينِ شقوقِ الصدعِ

أنغاماً أثيرةْ

فالرياحُ الصُفْرُ والأنواءُ

ما اسطاعتْ لتغتالَ

لبستانِ الأزاهيرِ غديرَهْ

ظلَّ منساباً ليرويْ

في شفاهِ الوردِ

فوّاحاً عبيرَهْ

لم تزلْ أرضيَ ولادةَ أسرابِ عصافيرَ

على جسرٍ منَ الأشعارِ

في حبيبةٍ أضحتْ

لأنهارِ الفراديسِ أميرةْ *

وحماماتُ السلامِ البيضُ

ما زالتْ على أشجارنا

غنّاءَ، هيفاءَ، نضيرةْ

لم يزلْ عُودُ الأناشيدِ يغنّي:

أنّ فولاذاً سقيناهُ، ونسقيهِ

منَ الألحانِ ما يُشجي

عنِ الوادي الذي يزرعُ

كي يجنيْ مصيرَهْ

قلْ لمَنْ باعَ ضميرَهْ

لملوكِ الحربِ والإرهابِ

أنَّ الكونَ يأبى

أنْ يرى إنسانَهُ يوماً أسيرهْ

أنَّ نهرَ الحبِّ ما باعَ خريرَهْ

أنَّ زهرَ الحقلِ لا يبخلُ

أنْ ينشرَ في الوادي عبيرَهْ

ومصابيحُ بيانِ اللغةِ الأولى

مُنيرةْ

* كُتبتْ القصيدة في مشاركة مع "قافلة لا للعنف الشعرية" التي انطلقت من محافظات العراق ما بين 10-17 اكتوبر

** جسر: اشارة الى جسر العشاق في البصرة

عبد الستار نورعلي

الثلاثاء 21.10.2014

بغداد، العراق (CNN)—أقدم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، أو ما يُعرف بـ"داعش،" على إعدام 45 رجلا من قبيلة أبو نمر "البو نمر،" ممن انضموا لجماعات الصحوة التي تقاتل التنظيم.

وأكد هذه الأنباء أقارب الرجال الـ45 في تصريحات لـCNN، لافتين إلى أنهم انضموا لجماعات الصحوة، وهي جماعات سنية تقاتل ضد داعش بدعم من الحكومة، في مدينة هيت في محافظة الأنبار، التي يسيطر عليها داعش.

ويشار إلى أن قبيلة أبو نمر تعتبر من القبائل السنية الكبيرة والمعروفة في الأنبار.

 

 

دور المرأة في الحياة اليومية:

الحقيقة أن المرأة الكُردية تتعب أكثر من الرجل، وهي تستحقّ وِسام التقدير والتكريم؛ إنها تقوم بكل متطلّبات الحياة اليومية (احتطاب، جلْب الماء، تخبيز، إعداد الطعام، ترتيب البيت، تنظيف، تربية الأطفال، نَسْج البُسط والثياب، إلخ)، وفوق هذا تشارك الرجلَ في كثير من أعمال الحياة الرَّعَوية والريفية، وهذه حقائق معروفة في المجتمع الكُردي، ولندع الآخرين يدلون بشهاداتهم، فقد نقل باسيل نيكيتين Basil Nikitin عن ڤلاديمير مينورسكي Vladimir  Minorsky قوله:

"جميع الأشغال المنزلية الشاقّة تقوم بها النّساء، فهن يحمّلن الدوابّ، ويُنزلن عنها الأحمال، ويَحملن الماء، ويَصعدن إلى مواقع رعي القطعان لحلبها، كما يقمن أيضاً بجمع الأحطاب والمحروقات الأخرى، ويَنقلنها إلى منازلهن للتدفئة والطبخ. ولا يتخلّين أثناء عملهن هذا أبداً عن أطفالهن الذين يعلّقنهم على ظهورهن بواسطة أحزمتهن الطويلة. ولئن كانت النّساء يكتسبن من هذه الأعمال المًرهقة قوّة جسمانية كبيرة، فإنهن يفقدن بها كذلك أنوثتهن، ويَذبلن بسرعة. إن نساء الرؤساء وحدهن يستطعن الحفاظ على جمالهن؛ لأنهن يعشن حياة هنيئة رغيدة، ولا يقمن بأي عمل شاقّ"([1]).

وما أكثر الأدلّة على صمود المرأة الكُردية في مواجهة قسوة الحياة الرَّعوية والريفية، بكل ما تعنيه من بؤس وكدح، وهل كان من الممكن للكُردي أن يحمل البندقية، ويلتحق بالجبال، لولا ثقته بأن شريكته في الحياة سترعى الأولاد والماشية والحقل بعده؟ وهل كان من الممكن للشباب الكُرد أن يشاركوا في الثورات، لولا أنهم رضعوا حليب الإباء والشجاعة من الأمهات؟ وها هو دانا آدمز شميدت Schmidt Dana Adams يصف امرأة كُردية من جنوبي كُردستان، تغادر قريتها إلى الجبل، لتنجو من قصف الطائرات العراقية، قائلاً:

" سارت أمٌّ في مُقتبَل العمر ببطء في الطريق الصاعدة، وترعى نصف دَزّينة من الأطفال، وأربعاً وخمساً من الماعز، وتحمل غِرارة كبيرة [كيس كبير] على عاتقها، وأردفت فوقها أوعية المطبخ وأوانيه، وتسوق بغلاً مُحمَّلاً بأثاث بيتيّ أمامها، وتنسج جَوْرَباً وهي سائرة، كانت تقصد كهفاً تقضي فيه نهارها، ثم تعود عند حلول المساء إلى القرية في موعد إشعال النار وخَبْزِ كميةٍ من الرِّقاق (نان)، وعند الفجر تنهض ثانية، لتصنع اللبن والزَّبد بخضّ اللبن في زِقّ من جلد الماعز، بحركة رتيبة إلى الأمام والخلف، ثم تصعد الجبل ثانية هرباً من الطائرات المخيفة"([2]).

مكانة المرأة في المجتمع الكُردي:

لا يُنظر إلى المرأة في المجتمع الكُردي نظرة دونية، ولا تُعتبَر أَمَة مهمّتُها خدمة الزوج وتلبية رغباته الجنسية، فالثقافة الكُردستانية الأصيلة تنبذ العبودية، وتُنمّي عشق الحرّية والكرامة، ومن الطبيعي أن ينعكس ذلك على مكانة المرأة، فتتمتّع بالاحترام داخل الأسرة وخارجها. وصحيح أن القيادة هي في النهاية بيد الرجل، لكنها ليست قيادة سيّد لعبد، وإنما هي قيادة رفيق لرفيق في درب الحياة، ولا تستغلّ المرأة ذلك الاحترام على نحو سيّئ، فلا تتعالى على زوجها، ولا تستهين به، وحتّى إنْ كان ضعيف الشخصية داخل البيت، فهي حريصة على أن تكون له الصدارة في الخارج.

وإليكم بعض ما قيل بشأن مكانة المرأة في المجتمع الكُردي، ولنبدأ بقصة فتاة أرمنية أرستقراطية المنبت، تُدعى أنتارام الطرابزونية، سباها بعض الجَنْدرما (الدَرَك) الأتراك، وباعوها لشاب من الكُرد الگُوچَر Goçer (الرُّعاة)، وها هي ذي تروي حكايتها معه:

" ماذا كنتُ في الواقع بالنسبة لهذا الكُردي؟ أَمَة؟ خادمة؟ ضيفة؟ لماذا اشتراني؟ إن لدى هذا الإنسان البدائي شعوراً عميقاً بالنُّبل الفِطري، ... لم يكن في بيته نساء، فمن أين له هذا الاحترام الذي يكنّه للمرأة ...؟! لقد أحببت هذا الرجل الذي لم أكن أعرف عنه شيئاً، بل كنت أجهل حتى لغته وتاريخ شعبه، في الصباح أنهضني من فراشي، وأخذني من يدي، وراح يدور معي بتُؤَدة حول النّار؛ تلك هي العادة الجارية لديهم، فعندما تتزوج فتاة تودّع منزل والديها بهذه الطريقة. وبعد لحظات استدعاني مع مربّيتي إلى ساحة المنزل، حيث كان قد جمع مئة رأس من الغنم، وخمسة جواميس، وسَرْجاً جديداً،... وأوقفَنا هناك، وقال لنا: كان من الواجب عليّ أن أقدّم لوالدك مَهْر الزواج، ولذا فإني أقدّم هذه الأشياء لمربّيتك التي رافقتك إلى هنا"([3]).

وتستمر أنتارام الأرمنية في رواية حكايتها، قائلة:

"وكان ينظر إليّ بفرح ظاهر، وبطبيعة الحال لم يكن أحدٌ ما قد أرغمه على القيام بهذا العمل، ولكنه كان يريد أن يُظهر للجميع بأنه لا يحتفظ بهذه المرأة الغريبة في خيمته لمتعة رخيصة، إنما اتخذ منّي زوجة شرعية؛ كي يحترمني الجميع، فشعرتُ بتأثّر شديد. وبعد مضيّ أسبوع سمعتُ أصواتاً خارج باب الخيمة؛ كانت وَقْعَ أقدام وثُغاء حِمْلان. فخرجت لأرى ما يحدث، فأخذ يترقّبني، ثم قال: كان الواجب أن تعودي إلى أهلك بعد العرس، ليقدّموا لك البقر والفَرَس والمِعْزى كما هي العادة، لتصبح مواليدها مُلكاً لك، تلك هي تقاليدنا، وأنا لا أريد أن تكوني أفقر من غيرك من النّسوة؛ لذلك فإني أقدّمها لك بنفسي"([4]).

وتضيف أنتارام الأرمنية قائلة:

"ومرّت الأيام، ورُزقت طفلاً أخذ ينمو بيننا، كان لا يتكلم كلمة كُردية واحدة كأنه أرمني صغير، ولم يُبدِ والده أيَّ تذمّر من ذلك، ولكنه قال لي ذات يوم: لقّنيه على الأقل كلمة بابا [بالكُردية]؛ لم أحقق له رغبته. إن هذه السعادة ما تزال قائمة بيننا منذ زواجنا قبل أربعة أعوام"([5]).

وقال الباحث الروسي باسيل نيكيتين:

" الأسرة الكُردية أقرب إلى المفهوم الغربي من الأسرة التُّركية أو الفارسية (قبل إجراء الإصلاحات التي تمّت في تركيا وإيران بعد الحرب العالمية الأولى)، وذلك لما تتمتع به المرأة الكُردية من مكانة... إن زوجة الكُردي سيّدةُ البيت، وهي تتمتّع بسلطة واسعة داخل الأسرة، فهي التي تتولّى إدارة البيت، ويعمل الخدم تحت إشرافها، وهي التي توزّع الطعام على أفراد الأسرة، ولا يمكن لأحد أن يبدأ الأكل عند نَصْب الخِوان [المائدة] بدون إذنها، وفي غياب الزوج تستقبل هي الزوّار، وتستضيفهم وتتحدّث بحرّية إليهم، ولا تُخفي وجهها كما تفعل غيرها من النّساء في البلدان الإسلامية الأخرى"([6]).

وقد تنبّه الباحث الروسي ڤلاديمير مينورسكي إلى ظاهرة في المجتمع الكُردي تستحق التأمّل والتحليل، فقال: " للمرأة عند الأكراد شخصيةٌ بلا شك، وليس من العبث أن نرى اسمَها يضاف إلى اسم ابنها؛ إذا كانت تتمتع بذكاء معيّن أو جمال"([7]).

وقد عاصرتُ ظاهرة نِسبة الابن إلى الأم في مجتمعنا الكُردي، وكان بعض الصبية والشباب والكهول في قرى عَفرين يُنسَبون إلى أمهاتهم، وخاصة فيما بين النّساء، وما كان الآباء يعترضون عليه، ولا تدلّ هذه الظاهرة فقط على أهمّية مكانة المرأة، وعلى روح الديمقراطية المتأصلة في الثقافة الكُردية، بل إنها تدلّ أيضاً على رسوخ بنى عصر الأُمومة (الرَّبّات) في عمق الوعي الجمعي الكُردستاني.

(يتبع ...)

29 – 10 – 2014

المراجع:



[1] - باسيل نيكيتين: الكُرد، ص 167.

[2] - دانا آدمز شمدت: رحلة إلى بلاد شجعان، ص 241.

[3] - باسيلي نيكيتين: الكُرد، ص 168.

[4] - المرجع السابق، ص 169.

[5] - المرجع السابق، ص 169.

[6] - المرجع السابق، ص 176.

[7] - مينورسكي: الأكراد، ص، 75. وانظر باسيلي نيكيتين: الكُرد، ص 170.

الأربعاء, 29 تشرين1/أكتوير 2014 21:29

شنكال .. جرح يجب ان يلتئم..- كاوة عيدو الختاري


ألايزيدية ديانة قديمة ترجع جذورها إلى زمن النبي إبراهيم عليه السلام أو أكثر حسب المصادر التاريخية. وتعرضت هذه الديانة إلى الكثير من الويلات والانفالات والإبادات الجماعية في تاريخها الطويل منذ بداية ظهور الديانات السماوية. وفي الاونة الاخيرة قام تنظيم داعش الإرهابي في هجمته الوحشية على المناطق الايزيدية باعتقال الالاف من المواطنين الايزيديين وطلب منهم إشهار إسلامهم، و يطلقون النار على كل من يرفض طلبهم، و لحد الان قتل المئات من مواطني الديانة الايزيدية.


ويشار الى ان النائبة عن الكتلة التحالف الكوردستاني و عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مجلس النواب العراقي فيان دخيل، انهارت بالبكاء خلال إلقائها بياناً في جلسة مجلس النواب، حول الجرائم التي ترتكبها داعش ضد أبناء جلدتنا الايزيديين في شنكال وزمار. وقالت الأميرة فيان وهي تجهش بالبكاء إن أبناء الايزيديين يذبحون على أيدي الإرهابيين ونسائهم تسبى في حملة إبادة جماعية، و ذكرت بان نهم يذبحون تحت راية " لا اله إلا الله" بسبب الوضع الإنساني المرير الذي يواجهه مهجري قضاء شنكال خاصة و الايزيديين عامة وما يتعرضون له من جرائم لاإنسانية من قبل داعش، أن عناصر داعش تقوم بقتل وتهجير المئات من الأيزيديين بدون رحمة، فيما فضل المئات من الشباب والرجال الايزيديين البقاء في جبل شنكال المعروف لمواجهة هذا التنظيم الإرهابي...

كما هو معروف أن التنظيم الإرهابي داعش قام بخطف الكثير من النساء الايزيديات من شنكال وتم الاعتداء عليهن, الا ان أهالي شنكال دافعوا عن أرضهم بكل ما لديهم من قوة و خاصة في المجمعات و مناطق سيبا شيخ خدر وناحية تل عزير ومجمع كرزرك وقرى رنبوسي وكوجو ومجمع تل قصب ومجمع تل بنات إلا إن الدواعش و أعوانهم هاجموا من عدة محاور على الحدود الجنوبية من القضاء، لقضاء البعاج وناحية القيروان و الاشتباكات استمرت إلى أخر أنفاسهم وفي اليوم الثاني انسحبت قوات البيشمركة في هذه الجبهة بشكل غير منظم، مما اقلق الأهالي ونزحت العوائل إلى جبل شنكال وهم في حالة يرثى لها.و حسب المصادر بانه لحد الان 1300 عائلة شنكالية يعيشون على الجبل ونحن نقترب من فصل الشتاء وليس لديهم الحاجات الاساسية للاستمرار في الحياة.


و تم تشكيل قوى عسكرية من أبناء شنكال و نظموا جبهتهم بشكل سريع لغرض الدفاع عن أرضهم و أهاليهم و هناك مجاميع عديدة و في كل الأماكن فوق الجبل ومفارز من قوات حماية سنجار تشتبك يوميا مع تنظيم داعش و التاريخ سيشهد لهم و نرى يوميا يقتلون مجموعات من الدواعش وتدمير عجلاتهم، فضلا عن وجود تعاون ـ ليس بالمستوى المطلوب ـ مع الطائرات الحربية للتحالف الدولي و الأميركية التي تساهم أيضا في ضرب داعش الإرهابي الذي ارتكب مجازر بحق الايزيديين يندى لها جبين الانسانية. من جانب أخر نرى بان هناك الكثيرين من أبناء جلدتي يستشهدون من اجل الايزدياتي و الأرض و الوطن لانهم واثقون بان مثواهم سيكون الجنة و هم خالدون في قلوبنا.

وبعد سيطرة قوات البيشمركة أمس الأربعاء على معظم مدينتي ربيعة وزُمّار بمحافظة نينوى ، وطرد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية منها، شن طيران التحالف عدة هجمات على أهداف قريبة من البلدة شنكال/سنجار والبعاج، وأحرق مجموعة من مدرعات التنظيم مما سمح للبيشمركة بالتقدم نحو الحدود الغربية لإقليم كوردستان مع سوريا من ربيعة إلى ما بعد القضاء.


إذ بدأ الهجوم من قبل البيشمركة على ناحية الشمال والعياض في شنكال بعد أن أحكموا سيطرتهم على مساحات واسعة وقطعوا طريق قضاء شنكال - سوريا الحدودي لقطع التواصل بين عناصر التنظيم بين الدولتين سوريا - العراق ولمنع وصول الدعم لهم من بلدة الهول الواقعة تحت سيطرة التنظيم. يذكر أن قوات التحالف الدولي بدأت بشن غارات على مواقع تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في عدّة مدن سورية و العراقية، إضافة إلى مواقع أخرى تابعة لفصائل إسلامية عسكرية في سوريا.

لنعمل من اجل ان اعتبار ما حصل لاهلنا في شنكال إبادة الجماعية (جينوسايد)، فالالاف قتلوا، بينهم عدد كبير من النساء و الأطفال، وسُبيت الاف النساء تمهيدا لبيعهن وفق قوانين داعش المتخلفة، و نزوح نحو اكثر من 400 ألف عائلة، بعضها لجأ إلى جبل شنكال و بعض الاخر إلى إقليم كوردستان و المئات منهم مات من الجوع والخوف على الجبل وعند الهروب الى منطقة امنة.
و لحد ألان المئات من الايزيديين بأيدي الإرهابيين يواجهون خطر الموت برصاص داعش أو نتيجة الجوع والنقص المريع في الغذاء

.
كما و فجرت مجاميع داعش الإجرامية مراقد المقدسة لدى الديانة الإيزيدية في شنكال و المناطق الاخرى.
لهذا ندعو من الجهات المعنية الى تدخل محلي ودولي لإنقاذ نساء شنكال بعد وقوعهن بيد عناصر تنظيم داعش، لانه تم ترحيل عدد كبير من النساء الايزيديات مع عوائلهن إلى مطار تلعفر بعد قتل الرجال ولا يزال مصير كل هؤلاء النسوة و الاطفال دون 18 عام مجهولاً لحد الان، و اقتادوا عدد منهن الى جهة مجهولة لغرض بيعهن كسبايا.


من جانب أخر العائلات التي فرت من جراء العمليات إلارهابية لداعش إلى كوردستان و تركيا بحاجة إلى مساعدات عاجلة و حالتهم النفسية سيئة جدا إضافة إلى العوائل المتواجدين حاليا في المناطق الجبلية في شنكال، حيث هم في حاجة ماسة إلى المياه والغذاء والخدمات الأساسية.
الوضع الإنساني يتفاقم في شنكال، بعد استيلاء تنظيم داعش عليها وقتله العشرات من الايزيديين، ومحاصرته الآلاف منهم وارتكابه مذابح جديدة ضد الإنسانية، تنظيم داعش لا يرعى لمسن أو طفل أو امرأة اية ذمة، أياً كانت الديانة أو المذهب.

 

تحيي جماهيرنا الفلسطينية في الداخل ومعها كل القوى الديمقراطية والتقدمية المحبة للعدل والحرية والتقدم والسلام هذه الأيام ، الذكرى الـ 58 لمجزرة كفر قاسم الوحشية ، التي اقترفتها حكومة اسرائيل وعسكرها وبوليسها تحت جنح الظلام ، ومع بدء العدوان الثلاثي على مصر الثورة بقيادة الزعيم القومي الخالد جمال عبد الناصر في التاسع والعشرين من تشرين الاول عام 1956 ، وراح ضحيتها 49 شهيداً وشهيدة من المدنيين العزل ، أبناء هذه البلدة الفلسطينية الوادعة العزلاء، من الرجال والنساء واأاطفال والشيوخ والعمال والفلاحين والكادحين.

ورغم مرور أكثر58 عاماً على هذه المجزرة الرهيبة ، التي هزت الضمائر الإنسانية واقشعرت لها الأبدان ، إلا أن ذكراها راسخة وآثارها باقية ، ولن تمحوها الأيام والسنين مهما طالت ، وستظل ذكرى الشهداء الأبرار حية في قلوب ووجدان أبناء القرية وسائر الجماهير الفلسطينية .

ان هذه المجزرة لا تزال تبعث الحزن والألم والغضب في نفوس جميع الإنسانيين والديمقراطيين ، استنكاراً وتنديداً بسادية الجزارين ، فهي معلم صارخ على طريق حكام وقادة الدولة العبرية المرصوف بالعدوان والاحتلال والاستيطان والعربدة والقهر والاضطهاد والتمييز العنصري تجاه شعبنا العربي الفلسطيني .

وفي الحقيقة أن مجزرة كفر قاسم لم تكن الأولى ، التي حلت بأبناء شعبنا الفلسطيني ، فقبلها نفذت المجازر في أسواق حيفا ويافا إبان الانتداب البريطاني ، وفي دير ياسين وخربة خزعة والدوايمة والصفصاف واللد والرملة ، وسواها من مجازر دموية اقترفت في خضم نكبة العام 1948.

ذكرى مجزرة كفر قاسم ليس ذكرى الم وحسرة فحسب ، بل هي ذكرى غضب ساطع ، ودافع ومحرك للكفاح الشعبي والنضال السياسي في سبيل البقاء والحياة والتطور في هذا الوطن ، وطننا الغالي المقدس، الذي لا وطن لنا سواه ، وإفشال كل مشاريع الترانسفير ومخططات التهجير والترحيل والتشريد ، التي ما زالت تراود أحلام الكثير من ساسة وقادة وحكام إسرائيل . فالأهداف التي ارتكبت من اجلها المجزرة لا تزال قائمة ، ولكن كما قال الشاعر والقائد الفلسطيني والمناضل الشيوعي الراحل توفيق زياد: "فشروا" هذا وطننا وإحنا هون باقون كالصبار والزيتون " ولن نرضى بديلاً عن وطن الحب والوئام ، وطن المستقبل ، الذي ولدنا وترعرعنا وكبرنا وسنموت وندفن فيه.

إن ممارسات حكام إسرائيل وعدوانيتهم إزاء شعبنا الفلسطيني، والاستيطان الجديد في القدس ، والحرب الأخيرة ضد قطاع غزة ، الذي أدى إلى استشهاد حوالي 2000 من الفلسطينيين وجرح الآلاف عدا الخسائر الجسيمة في الممتلكات وهدم البنية التحتية ، كل ذلك يعكس بوضوح مضمون الصرخة ، التي أطلقها الشاعر سالم جبران بعيد مجزرة كفر قاسم ، حين هتف شعراً :

الدم لم يجف

والصرخة لا تزال

تمزق الضمير وفي فمها أكثر من سؤال

والحية الرقطاء لا تزال عطشى إلى الدماء

نعم هذا هو واقع الحال ، الحية الرقطاء لا تزال عطشى الى الدماء.

إننا في الوقت الذي نحيي فيه ونستحضر ذكرى مجزرة كفر قاسم نحني هاماتنا إجلالاً وتقديراً لروح القائد والمفكر والمناضل الشيوعي الراحل توفيق طوبي ، الذي رحل وغاب عنا، وافتقدنا رسالته التاريخية ، التي كان يبعث بها لأهالي كفر قاسم في ذكرى المجزرة. فقد كان له الدور الهام والكبير مع رفيق دربه المرحوم ماير فلنر في كشف الحقائق وإماطة اللثام عن المجزرة وملاحقة مرتكبيها.

أخيراً ، فأن شعبنا لن ينسى الشهداء الأبرار ، الذين سالت دماؤهم الذكية ، ولن تغفر للجزار، وهذا الدم الطاهر لم ولن يذهب هدراً ، فشعبنا مصمم على البقاء والانزراع عميقاً في ثرى الوطن ، وقد تعلم من تجربته الغنية المخضبة بالدماء ، أن لا طريق أمامه لمواجهة سياسة التمييز العنصري والاضطهاد القومي والطبقي، وسياسة الاقتلاع والتهجير ، وللحفاظ على حاضره ومستقبله وتطوره ، ليس امامه سوى طريق الوحدة الوطنية الكفاحية الصلبة ، البديل والطريق والسلاح الفعال والمجرب لإحراز المزيد من المكاسب الوطنية وانتزاع الحقوق المطلبية المشروعة من براثن وأنياب السلطة ، وتحقيق المساواة والسلام العادل والشامل ، المبني على الثقة والاحترام ، والقائم على الاعتراف بالحق الفلسطيني ، حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

 

تفتخر كل فئة أو قومية أو طائفة، بأن لها تقاليد وأعراف وطقوس تمارسها دوريا، وتداوم على ممارستها، بل وتعتبرها إرثا حضاريا يجب التمسك به، وخاصة تلك التي تمتلك حضارة مئوية غيرة عميقة وضاربة في التاريخ، وحتى من لها آلاف السنين من التاريخ الحي، تمارس طقوسها وتقاليدها بكل فخر واعتزاز.
كل تلك الأعراف لم تأتِ اعتباطا، إنما هو صراع لانتزاع الصدارة بين الأمم، فمنهم من قال شعب ليس له ماضٍ وتاريخ حافل، شعب ميت، ولا يتمسك بالأرض مثل غيره الضارب بها عبر آلاف السنين، ربما نحترم وجهة النظر هذه، لكن لماذا هذا الصراع على شيء مضى وانتهى؟ ولماذا لا ننظر إلى المستقبل ونترك الماضي بمآسيه وأفراحه وأتراحه؟.
يأتي الجواب من تضارب المصالح، وتغيير وجهة الرأي العام نحو هذا المذهب وتلك الممارسة، ومن هنا يأتي الخلاف، فلا اعتراض على مهرجان الطماطم أو الثيران، أو عندما يحج أحد البوذيين زاحفا على بطنه مسافة ستة أشهر أو أكثر، وعبادة الفئران والجرذان إلى الأبقار وغيرها من الحيوانات والمنحوتات، عبادة رائجة مع المئات من ديانات الهند العجيبة، وأيضا الزردشتيه الضاربة في التاريخ، وكيف تصنع من النار نورا يهتدي به متدينوها، والمسيحية بكل طقوسها المختلفة بين الكاثوليك والبروتستانت والكلدان والآشوريين وغيرهم.
في العراق لدينا ما هو أروع من ذلك، فالصابئة لا تروق لها الحياة بدون ماء لأنه الأطهر والأكثر صفاءاً، وهم يمارسونها منذ آلاف السنين، والإيزيديون هم الأعرق ثباتاً في سنجار وما حولها، يلتجئون إلى الله من خلال طاووسهم العظيم، ليبحثوا به عن السلام والأمان والخلاص، وكذلك المسلمون لهم مذاهبهم وطرقهم الممتدة بين الصوفية والمعتزلة والماتريدية وغيرها.
إن الاختلاف مع الطغاة في المصالح وليس المضمون هو من يكفر هذا المذهب أو يهدي إلى ذاك، فثورة الإمام الحسين اهتدى بنورها كل حر سمع بها، مهما كانت ديانته أو مذهبه، ولذلك حوربت هذه الشعيرة منذ 1375 عاما هجريا ولحد يومنا هذا، لأنها تخالف ماضيهم الجاهلي وعنجهيتهم الصنمية، وإلا لماذا تجند السيارات المفخخة والبهائم الانتحارية لغرض قتل زوار عاشوراء سنويا؟
إن عدد من قتل مع الحسين علية السلام لا يتجاوز السبعين أو الثمانين، ولكن كم عدد من قتل وهو يحمل مبادئ الحسين، أو سائرا في طريق عاشوراء؟ بالتأكيد لا يمكن إحصاءهم والى يوم الدين، ولذلك لا يختلف عاقلان على صعوبة إعتاقها والاستمرار بها، لأنها التقليد الأعظم والعرف الأكثر وضوحا، والعقيدة الأنصع بياضا من كل ما ذكر، والسبب لأن اعتناقها يمحي مذاهب الطغاة ويذل جبروتهم.
الأربعاء, 29 تشرين1/أكتوير 2014 17:41

سرسبيندار السندي. .. ** حضرة الرئيس أوباما **

حضرة الرئيس أوباما
يا أبو الغيرة ولشهامة
ترى الكل نصرة وقاعدة لو دواعش
لو عصائب أهل الباطل لو حوالش
ومطايا برايات سود والمرأة الملامة
عزمنا بيكم يابو الصولات
يا أبو السفن والصواريخ والطائرات
لا ترحموا ملتحي ولارأس بعمامة
شاطرنا اليذبح أخوه
لو يفجر نفسه بأبوه
وبكل فخر وبلا ندامة
حكامنا كلهم سلفة ومجرمين
لو شيوخ عفن بالجنس مولعين
وطز بالوطن والإنسان والكرامة
تاريخنا أسود تريد ماتريد
سلب ونهب وغزوا وقتل المزيد
ولا أسرى ولا أرامل بس يتامى
كلنا مرضى عقول مكبسلين
وشعوب ثرثارة وبالنفاق مجتهدين
وخيرنا تاجر دين لو قمامة
المتنورين بفضل الفيسبوكات تمردو
والثوار بفضل قادتنا تقتلوا وتشردو
وبفضل الدواعش الباقين خرجوا بالبجامة
***      ***     ***
يا حضرة الرئيس أوباما
يا أبو الغيرة والفخامة
نرجوكم أستعمرونا من جديد
وخلصونا من أل علي وال يزيد
وإحنا الكم عون كلنا وخدامة
جربنا الملك والزعيم قتلناه
وجبنا البكر وصدامه شنقناه
ولا نفعنا نوري ولا الشيخ أسامة
تدري لاموصل بقت ولاتكريت
ولا فلوجة تحررت ولاهيت
ولاضمير بقى بالبلد  ولاغرامة
حضرة الرئيس أوباما
يابو العلوم وأحلامة
أقصىف الإنذال حيل وأبد لا تخاف
اللي تاجر بالعرض هم يستحق إنصاف
هذولة نغولة نصفهم والباقي لكامة
يامحرر الأوطان والإنسان ميتهلا بيكم
بس الشاطر اليحزر  نوايا معاليكم
قدر مكتوب أمة جهال ولطامة
وأخيرا الف شكر ألكم ومليون سلامة
ياملعبين العميان بحارة مجنون وتهامة
سرسبيندار السندي.
عاشق الحقيقة والحق والحرية
Oct / 29/ 2014
الأربعاء, 29 تشرين1/أكتوير 2014 16:07

احباط هجوم لـ"داعش" على جبل سنجار

واخ – بغداد

أعلنت قيادة قوات جبل سنجار، الأربعاء، عن احباط هجوم لعناصر تنظيم "داعش" لاختراق الجبل، فيما بينت ان قواتها قتلت ثلاثة من عناصر التنظيم واستولت على كمية كبيرة من الأسلحة والمعدات التي كانت بحوزتهم.

وقال قائد قوات جبل سنجار آشتي كوجر في تصريح صحفي إن "25 عنصرا من تنظيم داعش حاولوا إختراق جبل سنجار الليلة الماضية، من الجهة الشرقية"، مبينا أن "قوات جبل سنجار تصدت لهم بقوة".

وأضاف كوجر أن "قوات حماية الجبل تمكنت من قتل ثلاثة من مسلحي داعش بينهم أمير وأصيب عدد آخر بجروح خلال العملية"، مؤكدا أن "العناصر الباقية من المجموعة تمكنوا من الفرار، وتم الإستيلاء على كمية من الأسلحة والأجهزة التي كانت بحوزتهم".

وشهدت منطقة جبل سنجار خلال الفترة الماضية، عدة عمليات مسلحة ضد مسلحي تنظيم "داعش" نفذها مقاتلون إيزيديون عقب سيطرة مسلحي داعش قضاء سنجار ذات الأغلبية الإيزيدية.


موقع : xeber24.net شيرفان كوباني
أفاد مراسل خبر24.نت بأن الاشتباكات العنيفة لم تهدأ وخصوصا في المنطقة الشرقية والجنوبية والتي مازالت مستمرة حتى هذه اللحظة .
حيث أكد مراسل موقعنا بأن الجبهة الشرقية شهدت أشرس الاشتباكات بين عناصر تنظيم داعش وبين وحدات حماية الشعب الكوردية YPG والتي تكبدت فيها عناصر داعش خسائر فادحة وذلك عندما هاجم عناصر التنظيم بالاسلحة الثقيلة مواقع الوحدات الكوردية وجرت أشتباكات في منطقة الصناعة وحي 48 وكانيى كوردا .
هذا وقد أفاد مراسلنا بأن 23 عنصرا من داعش قتلو أثناء الاشتباكات جثث أربعة منهم بأيدي القوات الكوردية وما لوحظ في أشتباكات اليوم وجود جثث نساء بين قتلى داعش وتعتبر هذه المرة الأولى وجود نسوة بين صفوف جبهات عناصر داعش أضافة الى مقتل أحد قناصي داعش في نفس الجبهة والاستيلاء على سلاحه مع بعض الاسلحة الأخرى من بين خفيف ومتوسط .
أما الجبهة الجنوبية فقد حاول عناصر داعش الهجوم ولكن الوحدات الكوردية أعترضت لهم وتصدت لهم وقتلت 4 عناصر منهم وأستولت على أربعة اسلحة كلاشينكوف .
في السياق نفسه أكد مراسلنا بأن طائرات التحالف مازالت تحلق فوق سماء كوباني وتقوم بقصف مواقع داعش في بعض الاحيان وخصوصا في المنطقة الشرقية .
أما بخصوص البيشمركة فهم وصلوا الى مدينة اورفا ولم يدخلوا مدينة كوباني بعد بينما كتائب الجيش الحر المتمثلة بكتيبة صلاح الدين وكتيبة يوسف العظمة فقد دخل 40 عنصرا منهم الى كوباني بسيارات مع أثنيين من سلاح الدوشكى وعدد من سلاح البيكيسي والبقية الأخرى من سلاح خفيف وأغلبيتهم كورد وهم كتائب مدعومة تركيا وعلى عداوة تاريخية مع قوات وحدات حماية الشعب ي ب ك .
مازالت الاشتباكات مستمرة في الجبهة الشرقية والجنوبية ومتقطعة في الجبهة الغربية ولا يوجد أي تقدم لعناصر داعش بأتجاه وسط المدينة حتى هذه اللحظة .

عادت تركيا إلى الشرق في عام 2003 بعد استلام حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية الحكم في تركيا المتشوق لأحياء أمجاد عهود مضت وزمان فنى في حقبة الامبراطورية العثمانية من جهة ولازدياد النفوذ الإيراني في منطقة من جهة أخرى، لعدم وجود منافس قوي لها.

استطاعت إيران التوغل في أكثر من منطقة العربية والإسلامية وإيجاد التوابع لها منذ قيام الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 بدءاً من أفغانستان ومروراً بدول المشرق العربي وإلى اليمن والسودان وشمال إفريقيا.

الرغبة الإيرانية في التوسع والتمدد وإعادة أمجاد الامبراطورية الفارسية والصفوية تمتد منذ نشوب الثورة الاسلامية والتي انتهجت سياسة ما تسمى تصدير الثورة، بعكس تركيا التي أدارت ظهرها للشرق والتوجه نحو الغرب منذ تأسيس الدولة التركية على أنقاض السلطنة العثمانية على يد مصطفى كمال أتاتورك عام 1923م.

حاولت الحكومات التركية السابقة ومنذ تأسيس الجمهورية وحتى عام 2003 تكريس العلمانية والارتماء إلى أحضان الغرب وتقليص دور الأحزاب الإسلامية بسبب سيطرة الجنرالات العسكر على مفاصل الدولة وبالتالي بناء الحاجز بين تركيا والشرق بشكل شبه كامل وفسحت المجال لإيران التوسع في المنطقة.

حاول حزب العدالة والتنمية بعد استلامه الحكم منذ عام 2003 إحداث التوازن بين العلمانية والإسلام السياسي المعتدل. من جهة استمرت تركيا في محاولاتها لانضمام إلى الاتحاد الاوروبي وإحداث بعض التغييرات الداخلية لصالح القوميات والطوائف المقموعة في عقود السابقة، ومن جهة أخرى كسرت الحاجز مع الشرق وفتحت العلاقات مع دول المنطقة.

إلا أن تركيا لم توفق في ذلك، فما تزال تركيا حتى الآن خارج الاتحاد الاوروبي وانفتاحها على الشرق انفضح أمرها قبل اندلاع الثورات العربية دعمت الديكتاتوريات وبعد الثورات دعمت التيارات السلفية والجهادية وآخرها دولة داعش حسب التقارير المحلية والغربية وأيضاً كما جاء على لسان نائب الرئيس الاميركي جو بايدن ولو تم الاعتذار لاحقاً .

كيف حاولت تركيا السيطرة على المنطقة أسوة بإيران

استغلت تركيا الوهن وعدم الاستقرار وانعدام الديمقراطية لدى بلدان المنطقة وخاصة العربية السنية منها. وحاول أردوغان رئيس الوزراء السابق والرئيس الحالي دغدغة مشاعر الرأي العام العربي والإسلامي منذ تسلمه الحكم وإظهار نفسه منقذاً لمشاكل هذه الدول ومحققاً لطموحات الشعوب الإسلامية بدأها من فلسطين لأن القضية الفلسطينية أكثر حساسية وتعتبر قضية إسلامية وقد نجح فيها واستطاع كسب الرأي العام العربي والإسلامي وقلدت إيران في ذلك مع أنها أي تركيا حافظت على علاقاتها العسكرية والاقتصادية وحتى السياسية مع إسرائيل .

وبعد اندلاع الثورات -الربيع العربي- دخلت تركيا مباشرة على الخط ووقفت بجانب الشعوب العربية برغم من علاقاتها القوية السابقة مع تلك الأنظمة إنها سياسة المصالح واستغلال الفرص، علاقاتها السابقة مع النظام السوري مثالاً .

دعمت تركيا مادياً ولوجستياً وسياسياً الشعوب المنتفضة في البداية، ظاهرياً هو دعم التغيير والحرية والديمقراطية وتبينت فيما بعد إنها كانت تدعم التيارات ذات الجذور الإسلامية والإخوانية القريبة من نهجها وبالتالي التحكم في مصائر الشعوب المنتفضة وإمساك الحبل من جذوره وتشكيل التوابع لها وبسط سيطرتها على مصادر الطاقة والثروات الطبيعية الأخرى أملاً في إحياء العثمانية ولو بشكل غير مباشر ـ الوصاية - تماماً مثلما حدث قبل القرون عندما عادت السلطنة العثمانية من وسط أوربا إلى الشرق لتحتل المنطقة العربية لازدياد النفوذ الصفوي في المنطقة .

التاريخ يعيد نفسه وإن اختلف الزمان والأسباب.

 

وصل 80 من مقاتلي البيشمركة إلى ناسيبين جنوب شرقي تركيا، ومن المتوقع بلوغهم الحدود حوالي الساعة 1:30 بتوقيت غرينتش، بحسب ما أفادت مصادر لبي بي سي .

وأضافت المصادر لموفدنا عند الحدود التركية السورية، وائل الحجار، أن نحو 70 آخرين وصلوا إلى قاعدة للجيش التركي في سروج، وأنهم وصلوا إلى مطار سانليورفا قادمين من مطار أربيل بعد منتصف الليل.

وقال السائق الذي أقلهم من المطار لبي بي سي إن عددهم يفوق المئة، وإنهم وصلوا إلى أورفا ثم سروج.

وأضاف أنه لم تظهر معهم أي أسلحة، ولكنهم كانوا يحملون فقط أعدادا كبيرة من الحقائب.

وكانت مجموعة من قوات البيشمركة الكردية العراقية وصلت إلى تركيا في طريقها لتعزيز المقاتلين المدافعين عن بلدة عين العرب (كوباني) المحاصرة على الجانب السوري من الحدود التركية.

ووصلت المجموعة جوا إلى تركيا، ثم اتجهت برا صوب الحدود، برفقة قوات أمن تركية.

وذكرت وكالة الأناضول التركية أن قوات البيشمركة وصلت إلى مطار "شانلي أورفا" جنوبي تركيا، في وقت مبكر فجر الأربعاء.

مؤيدو البيشمركة يحتفلون بوصول طلائع قواتها إلى تركيا للعبور إلى عين العرب.

ونقلت الوكالة عن مراسلها قوله إن طائرة خاصة كانت تحمل على متنها عناصر البيشمركة قد هبطت في تمام الساعة 01.15 فجرا في مطار "شانلي أورفا" الدولي قادمة من مطار "أربيل" شمالي العراق.

ووفقا للوكالة تحركت عناصر البيشمركة على متن حافلات إلى بلدة "سروج" التركية الحدودية، بينما أمنت قوات الأمن التركية خط سير القافلة ومنعت الصحفيين من تعقبها.

الجيش السوري الحر

ودخلت الأربعاء قوة من الجيش الحر قوامها مائتا عنصر إلى مدينة عين العرب (كوباني) لمؤازرة المقاتلين المدافعين عن المدينة ضد هجوم تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما قاله العقيد المنشق عبد الجبار العكيدي، القائد في الجيش السوري الحر.

وأضاف الكعيدي الموجود حاليا في مدينة عين العرب - في مقابلة هاتفية مع موفد بي بي سي إلى الحدود التركية السورية وائل الحجار - إن القوة التي دخلت المدينة هي طليعة قوات أخرى ستصل لاحقا، من دون أن يفصح عن العدد الكلي لتلك القوات أو موعد وصولها.

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قال الجمعة الماضية إن بلاده ستسمح لنحو 1300 مقاتل من الجيش السوري الحر بالعبور إلى مدينة كوباني لدعم المقاتلين الذي يدافعون عن المدينة.

وكان مسؤولون أكراد قالوا الثلاثاء إن "150 من عناصر البيشمركة غادروا أربيل على متن طائرة باتجاه تركيا، بينما ستنقل الأسلحة الثقيلة برا".

موقف تركيا

وكان برلمان كردستان العراق وافق الأسبوع الماضي على إرسال قوات إلى عين العرب (كوباني) لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية".

(CNN)-- دخل مائتا مقاتل من الثوار السوريين، إلى مدينة كوباني المحاصرة ودخلوها فجر الأربعاء، مسحلين ببنادق خفيفة ومدافع هاون، ورشاشات ثقيلة، زودهم بها الجيش الحر، بحسب ما أبلغ CNN عبر الهاتف قائد الثوار، من داخل مدينة كوباني.

ولم يحدد العقيد عبد الجبار العكيدي، أي كتيبة من الجيش الحر التي وفرت هذه الأسلحة أو التي دخلت المدينة للمساعدة في فك الحصار عنها.

وهذه هي أول مجموعة تدخل، وإذا دعت الحاجة إلى دخول المزيد فإنه بإمكاننا أرسال ألف آخرين بحسب ما قال العكيدي، الذي أضاف "اليوم يكفي 200 ... ولكن يمكننا إرسال المزيد اليوم إذا كانت هناك حاجة."

 

وقد رحبت القوات الكردية بمقاتلي الجيش الحر في كوباني، وتمت إقامة غرفة عمليات مشتركة بحسب العكيدي.

وأوضح بأن اشتباكات عنيفة وقصف بالهاون وقع قرب المعبر الحدودي الرسمي عندما دخل المقاتلون، وقد تمكن فريق CNN على الحدود من سماع إطلاق النار، ومشاهدة ما يبدو غارة على الأقل، و قال مقاتل كردي من داخل كوباني، بأن 35 من الثوار السوريين دخلوا فجراً بقيادة العقيد عبد الجبار العكيدي.

وقالت وكالة أنباء الأناضول التركية بأن مقاتلي البيشمرغة من أكراد العراق، لم يعبروا بعد إلى كوباني، بعد وصولهم من أربيل جوا وهبوطهم في أورفا في ساعات الصباح الباكر الأربعاء.

وقد نقلوا بواسطة ستة حافلات صغيرة باتجاه الحدود، بسحب ما أفادت الوكالة، فيما عبرت قافلة أخرى إلى تركيا تحمل الأسلحة للمقاتلين الأكراد.

المركز السوري لحقوق الإنسان أفاد بأن نحو 50 مقاتلا من فصائل سورية مقاتلة، دخلوا إلى مدينة عين العرب مع أسلحتهم قادمين من الأراضي التركية، عبر المعبر الحدودي الواصل بين المدينة والأراضي التركية، وأفاد المرصد بأنه من المنتظر وصول عناصر من قوات البيشمرغة بعد البوابة الحدودية مع تركيا.

وأفاد المرصد بأن الاشتباكات ما تزال مستمرة منذ ليل الأربعاء، بين وحدات حماية الشعب الكردية وتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في منطقة ساحة الحرية بالقرب من المركز الثقافي في مدينة عين العرب "كوباني"، وأن ما لا يقل عن 12 قذيفة سقطت منذ صباح الأربعاء، على مناطق في المدينة أطلقها "داعش"، في حين نفذت طائرات "التحالف العربي الدولي" ضربة على منطقة سوق الهال في "كوباني" استهدفت تجمعا لداعش، بحسب ما أفاد المرصد.

عندما يعيش الانسان في غابة مع الحيوانات المفترسة عليه ان يتوقع بين لحظة واخرى ان يكون فريسة ثمينة لغذاء او عشاء اكلة اللحوم التي لا تتوانا عن صيد فريسته دون النظر الى خلقه او صنفه المهمة الاساسية تكمن في اشباع غريزة الجوع للبقاء .

اما ان يكون الانسان ينتمي الى مجموعة بشرية يخضع لسلطة القانون ويتمسك بقواعد النظام ويشارك في الحياة الاجتماعية فهذا يعني تأمين حياته من التعرض لأنياب الوحوش الكاسرة أكلة اللحوم ، كل ذلك مقابل تنازله عن البعض من حرياته للسلطة بموجب دستور كعقد اجتماعي بين المواطن والسلطة لتنظيم محطات الحياة ورعايتها وخدمتها كأساس لبناء حياة اجتماعيه متحضرة متجانسة بين السلطة والخاضعين لها .

اليوم في جنوب كوردستان ذات الحرية النسبية من حيث شكل الادارة التي تخضع بشكل كامل الى ارادة الكورد ومن كافة النواحي السياسية والاقتصادية والامنية والعسكرية والتربوية والصحية والبلدية ...والخ يعد ذلك بلا شك محل تقدير واحترام الكوردي المؤمن بحريته والمناضل من اجلها لانقاذ وطنه كوردستان من محنة الاحتلال من قبل الانظمة الاسلامية السياسية العفنة التي ترفض التمثيل لشريعة الاسلام السمحاء المبني على المساواة والعدالة الاجتماعية .

يتعرض جنوب كوردستان والاجزاء الاخرى بشكل عام الى هجمة شوفينية من قبل المحتلين الحالمين بالبقاء على احتلالها من قبلهم فهم لم ولن يبخلوا وسعاً من اجل الاطاحة بثورات الكورد مجتمعة وانفراداً ولا يترددون في دعم ومساندة كل نشاط تنظيمي ارهابي لضرب الثورات الكوردية .

تشهد اليوم احداث غرب كوردستان وجنوبها كيف يتعرضون الى هجمات داعش الارهابية والمدعومة تركياً مادياً ومعنوياً ولوجستياً وعسكرياً لكن ارادة ابناء كوردستان في غربها ابهرت عقول العالم الشرقي والغربي بمقاومتهم البطولية لنساء الكورد قبل رجالها وحطمت حتى الان احلام النظام التركي والسوري والعراقي والايراني في وحل الهزيمة والعارمن تحقيق احلامهم المريضة باسقاطها ودخول همج العصر اليها ليس لشيئ سوى لضرب الثورة في غرب كوردستان .

في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها الامة وقافلة الشهداء تسلك درب الحرية وتتجه نحو العلى لتستقر في فضاء جنة الخلد تاركة خلفها دموع ذويهم ونار اشتياقهم تحرق احشائهم وملذات الحياة دفاعاً عن كرامة الامة وحريتها يا للعار يا للخسة يا للدناءة يا للعمالة والخيانة والتجرد من ادنى قيم الانسانية ومبادئ الوطنية والقومية لفئة من مافيا الدولار تتاجر مع داعش (دولة الاسلام في العراق والشام) دون ان تأخذ بهم ذرة من الكرامة والشرف ومن اجل حفنة من الدولارات لجأوا الى المتجارة مع داعش بتغذية ماكنته العسكرية وتعبئتها من الوقود التي تجهز بها داعش من قبلهم .

وقد اكد اعضاء البرلمان من لجنة النزاهة والطاقة عن تورط حفنة من الخونه بالجريمة وهم على مستويات عالية من المسؤولية واسماهم بالاسماك الكبيرة ضمن السلطات الادارية والحزبية والعسكرية المشاركون في الجريمة .

على حكومة اقليم كوردستان التحرر من ظاهرة العلاقات وعلى كافة المستويات واحالة تلك الحفنة الخائنة والفاقدة لآدنى درجات الشرف و الانتماء الوطني والقومي باحالتهم الى قضاء عادل مشدد على ضوء الظروف العصيبة لينالوا جزاءهم العادل وفق المادة 4 من قانون مكافحة الارهاب في الاقليم لانهم شاركوا الارهاب بسفك دماء شهدائنا وفق قاعدة توزيع الجريمة وعدم التردد بانزال اشد العقوبات والتي تنتهي بالاعدام لأؤلئك المجرمين وعلى ذوي الشهداء عدم القبول من سلطة القضاء الا بانزال اقصى العقوبات بحقهم ، وعليهم بالاضافة الى دور الادعاء العام التمسك بالقضية ان يقدموا دعوى ضد اؤلئك الخونه كحق شخصي دفاعاً عن قضيتهم العادلة باستشهاد فلذات اكبادهم برصاص داعش بتمويل وتعبئة وتجهيز داعش بالوقود من قبل تلك الحفنه الفاقدة للشرف و التي ساعدت داعش على تشغيل ماكنته العسكرية والتحرك بها في مناطق الحرب الساخنة , وان اية مجاملة من قبل السلطات بعدم قيامها بانزال القصاص العادل بحق تلك الزمرة دستورياً كمهمة من مهماتها الاساسية بحفظ ارواح الخاضعين لها من انياب الوحوش الكاسرة مافيا المال المشاركين مع داعش في حربه ضد الكورد تعد خيانة وطنية من هنا على ذوي الشهداء ان يقوموا بالثأر من اؤلئك الخونه وباساليبهم الحضارية من المظاهرات والاعتصامات حتى ان يحقق الهدف من الدعوى بانزال اشد العقوبات المتمثل بالاعدام بموجب المادة 4 من مكافحة الارهاب.

تحية اجلال واكبار وانحناء القامة امام ارواح الشهداء البررة وذويهم الاشاوس وعلى راسهم الام التي انجبت ثلاثة اولاد والذين استشهدوا في آن واحد في جبهات القتال لمواجهة داعش الاخوة الثلاثة الشهداء وحفنة من المارقين الخونه يتاجرون على حساب دمائهم الطاهرة المتجارة بالوقود مع داعش .

عاش الكورد عاشت كوردستان المجد والخلود للشهداء والخزي والعار للعملاء الخونة مافيا المال ومن الكرد المجرمين .

خسرو ئاكره يي

29– 10 – 2014

 

متابعة: و بالضبط كما نشرت صوت كوردستان بأن تركيا تخطط لتأخير وصول البيشمركة الى كوباني لحين سقوط أو اسقاط المدينة، فقد فقدت المدينة ليلة أمس سيادتها و سقطت بيد مرتزقة تركيا و دخلت يوم أمس الوجبة الاولى من مرتزقتها داخل مدينة كوباني بينما كانت الجماهير الكوردستانية تحتفل بذهاب قوات البيشمركة الى كوباني في أستعراض أحتفالي للعضلات أعتقد الكثيرون أن هذة القوة ستقوم بتحرير الاجزاء التي سيطرت عليها داعش من المدينة.

و لكن على العكس من ذلك فقد دخل مرتزقة النظام التركي الى المدينة و تم فرضهم على سلطة المدينة. و عندما نقول أن المدينة فقدت سيادتها نعني أنها لم تسقط عسكريا بل سياسيا من خلال المؤامرات. فداعش تسيطر على شرقي و بعض أجزاء جنوبي المدينة بينما المرتزقة دخلوا من شمالها و أستقروا في غربها و القوتان مواليتان لتركيا و تحاصران وحدات حماية الشعب وسط و شمال المدينة.

لم تكن المدينة لتسقط لو كان الداخلون اليها ليسوا أعداء للذين يدافعون عن المدينة و عملاء لتركيا و لداعش في نفس الوقت.

المرتزقة الداخلون من لواء صلاح الدين و المرتزق بيوار مصطفى قتلوا من وحدات حماية الشعب ما استطاعوا و هم يسمون وحدات حماية الشعب بالشبيحة و أولى تصريحاتهم هي بأنهم ذاهبون لمقاتلة شبيحة النظام أي وحدات حماية الشعب و هذا هو المخطط التركي أن تقع المدينة بيد مرتزقتها.

المرتزقة لم يدخلوا بموافقة وحدات حماية الشعب و لكن وحدات الحماية لا تستطيع الدخول في قتال معهم و هم في حرب ضروس مع داعش.

و للذي يريد الاطلاع على حقيقة المرتزقة الذين دخلوا كوباني ليلة أمس حتى قبل دخول البيشمركة علية مراجعة هذا الرابط من أكبر مصدر مطلع على حيثيات المرتزقة الذين دخلوا كوباني.

http://xeber24.net/nuce/41222.html

 

نص الخبر: كوباني : من هم كتائب الحر الذين دخلوا الى كوباني ؟؟؟؟
موقع : xeber24.net / بروسك حسن
دخل اليوم عدد من الكتائب التابعة للجيش الحر الى مدينة كوباني التي أصبحت ساحة أشتباكات عنيفة بين عناصر داعش وبين وحدات حماية الشعب YPG حيث ومن خلال أتصالاتنا مع بعض الأطراف التابعة للمعارضة السورية والجيش السوري الحر بين لنا بأن الذين دخلوا الى كوباني هي كتائب صلاح الدين التي تقودها النقيب بيوار مصطفى و بسام حاج مصطفى الذي يقود كتيبة يوسف العظمة الى جانب كتيبة ظاظا وهم بالاساس كتائب موالية لتركيا وحاربوا قوات وحدات حماية الشعب YPG في كل من تل حاصل وتل عران وأيضا في تل حميس على لسان النقيب بيوار الذي صرح علانية بأنهم وقفوا الى جانب اخوتهم في الدولة الاسلامية ( داعش ) في حربهم ضد شبيحة النظام حزب ب ي د حسب قوله وكذلك حاربوا قوات وحدات ي ب ك في قسطل جندو والمنبج وفي الباب وحتى في حلب في الشيخ مقصود فكيف لهم أن يدخلوا الى كوباني هذه المرة لمساعدة قوات وحدات YPG وتحرير كوباني من اخوتهم داعش ما لم يكن هناك هدف تركي ورائها ؟؟؟؟؟؟
بطبيعة الحال الوضع أصبح أكثر معقدا وذلك بالمختصر المفيد فهم لم يخدموا في يوم من الأيام تطلعات الشعب السوري عامة والشعب الكوردي خاصة فهم كانوا من الآوائل الذين حاربوا القوات الكوردية في سري كانية ونهبوا وسرقوا بيوت المدنيين علاوة على ذلك فهم دائما تحركوا حسب رغبات الدولة التركية ويتحركون اليوم أيضا حسب أوامر تركية وسيشهد الأيام القليلة المقبلة عكس ما يروج له أردوغان .

نحن في موقع خبر24.نت كنا قد نشرنا تقارير عديدة عن هذه الكتائب وهذه أحد التقارير التي كنا قد نشرناها في موقعنا قبل أكثر من سنة .

http://xeber24.net/nuce/5805.html

و للاستماع الى أقوال المرتزق بيوار مصطفى و التي يقول فيها بأنهم سيقاتلون شبيحة النظام السوري  يمكنهم مراجعة مصدر الخبر هنا:

http://xeber24.net/nuce/41222.html

 

أربيل / واي نيوز

قال رئيس اقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني، خلال اجتماعه في اربيل، مع الجنرال لويد اوستن، قائد القيادة الأميركية المركزية، وستيوارت جونز، سفير الولايات المتحدة الأميركية في العراق إن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" قد "فقد قوة المواجهة المباشرة وأن ارادة شعب كردستان وقوات البيشمركة هي أقوى الآن من أي وقت آخر لحماية كردستان وردع إرهابيي داعش".

وثمن بارزاني موقف الولايات المتحدة ودول التحالف على الدعم العسكري الذي تقدمه لقوات البيشمركة، معبرًا عن ارتياحه لثبات ومقاومة مدينة كوباني السورية بوجه محاولات تنظيم "داعش" للسيطرة عليها، كما شكر القوات الأميركية لتقديمها مساعدات عسكرية مؤثرة للمقاتلين الأكراد في المدينة، كما نقل عنه بيان صحافي لرئاسة الإقليم.

ومن جهته، قال الجنرال اوستن إن قوات البيشمركة استطاعت على ارض الواقع أن تكسر أسطورة داعش وتحوله إلى قوات مهزومة لا تستطيع الثبات في ساحات المعركة... مضيفًا أن انتصارات البيشمركة في ربيعة وزمار شتتت قوة داعش وأفقدته معنوياته.

وأكد القائد العسكري الاميركي استعداد بلاده لمواصلة تقديم الدعم والغطاء الجوي لقوات البيشمركة في أية منطقة تسعى لإحراز تقدم عسكري فيها أو لتنفيذ أية عملية عسكرية هجومية ضد "داعش" في جبهات القتال.

وبحث الجانبان احتياجات قوات البيشمركة وشددا على "ضرورة تطهير جميع المناطق من ارهابيي داعش" .. واكدا أن الولايات المتحدة الاميركية واقليم كردستان سيواصلان تقديم المساعدات للمقاتلين في كوباني. كما تمت مناقشة سبل ايصال المساعدات الانسانية والعسكرية للمواطنين وقوات البيشمركة في جبل سنجار، والذين يقاتلون تنظيم "داعش" في تلك المنطقة.

وشارك في المباحثات عن الجانب الكردستاني مسرور بارزاني مستشار مجلس أمن كردستان، وفؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة الإقليم، ومصطفى سيد قادر وزير البيشمركة، وانور حاج عثمان وكيل وزير البيشمركة، اضافة الى جعفر شيخ مصطفى والفريق شيروان وجبار ياور اعضاء القيادة العامة لقوات حماية الاقليم، وسفين دزيي المتحدث الرسمي لحكومة الاقليم.

وكان الجنرال اوستن قد اجتمع في بغداد مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري ومع وزيري الخارجية ابراهيم الجعفري والداخلية محمد سالم الغبان، وتم التباحث في  التطورات العسكرية في العراق على ضوء سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على مناطق متفرقة من العراق الذي طالب المسؤول الاميركي بمساعدات عسكرية تقنية لمواجهة التنظيم.

وتوجه مقاتلون من البشمركة الكردية العراقية الى بلدة كوباني السورية الواقعة على الحدود مع تركيا والمحاصرة من جانب تنظيم الدولة الاسلامية منذ أكثر من شهر لمساعدة الاكراد في صد تقدم مقاتلي التنظيم، الذي يتحدى الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة والمستمرة منذ اسابيع، والتي فشلت في كسر الحصار رغم قصف مواقع المسلحين ومقتل مئات من مقاتليهم.

وقال هيمن هورامي، المسؤول البارز في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني إن مقاتلي البشمركة ينقلون جواً من مطار أربيل في شمال العراق الى تركيا، ومنها يسافرون براً الى كوباني.

من جهته، اشار صالح مسلم الرئيس المشارك لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري الى أن حوالي 150 من مقاتلي البشمركة عبروا الى تركيا من العراق ويتوقع وصولهم الى منطقة كوباني مساء الثلاثاء. وعرضت قناة تلفزيون كردية لقطات لما وصفته بأنه قافلة من عربات البشمركة في شمال العراق محملة بالاسلحة في طريقها إلى البلدة المحاصرة.

وكان برلمان اقليم كردستان العراق وافق الاسبوع الماضي على نشر بعض مقاتلي البشمركة في سوريا، رغم أن متحدثًا باسم حكومة الاقليم قال في وقت لاحق إنهم لن يشاركوا في قتال مباشر في كوباني وانما سيقدمون دعماً بالمدفعية.

شفق نيوز/ قال الرئيس المشارك لحزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي السوري صالح مسلم إن قوات بيشمركة إقليم كوردستان العراق من المتوقع أن يجلبوا أسلحة مضادة للدبابات والعربات المدرعة عند دخولهم مدينة كوباني الكوردية السورية الأربعاء.

altومن المتوقع أن تدخل البيشمركة اليوم الاربعاء مدينة كوباني بعد أن غادرت أمس إقليم كوردستان إلى تركيا لمساعدة أخوانهم المقاتلين الكورد المدافعين عن المدينة أمام هجوم تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي.

وقال مسلم في تصريح لرويترز اطلعت عليه "شفق نيوز" إن قوات البيشمركة من المتوقع أن يدخلوا كوباني في وقت لاحق يوم الأربعاء.

وأضاف "من المفترض أن يحضروا في الأساس أسلحة مضادة للعربات المدرعة والدبابات ... بالطبع علاوة على ذلك لديهم بعض الأسلحة الأخرى للدفاع عن أنفسهم أيضا. لكن معظمها ستكون مدفعية وأسلحة مضادة للدروع والدبابات".

وقال إن الأسلحة ستساعد المقاتلين الكورد السوريين من وحدات حماية الشعب على صد ارهابيي الدولة الإسلامية الذين استخدموا العربات المدرعة والدبابات في هجومهم على المدينة.

وتابع مسلم "وحدات حماية الشعب تدافع فقط. بإمكانهم القيام بذلك لكن هذه العربات المدرعة والدبابات تمثل لهم مشكلات. لا يمكن لوحدات حماية الشعب القيام بذلك بالأسلحة التي لديها ومن ثم الآن سيقدم ذلك لهم الدعم".

الأربعاء, 29 تشرين1/أكتوير 2014 12:43

مليكة مزان - بيار روباري

مليكة مزان

يا ملكة الإنسانية والدفئ والوجدان

وصوتآ صادقآ يدافع عن كل شعبٍ وكيان

يبحث عن الحرية والعدالة والأمان

إن شعبآ عريقآ كالذي أنجبتكِ لا يمكن أن ينتهي في بحر النسيان

إن الكرد والأمازيغ في عشقهما للحرية توأمان

وقد أن الأوان لهما لكي يعيشا بحرية كالإنسان

بعيدآ عن القتل والتشرد والحرمان

لا يهم كثيرآ لقب الحاكم، ملكآ كان أو رئيسآ أو سلطان

فالظلم واحدٌ والطغيان

نريد أن نحيا أحرارآ في ديارنا وأسيادآ في الأوطان

مليكة مزان

أنتِ إخت همام وبسنا نوركِ يضيئ الزمان

دمعكِ غالي وعزيز بغلاوة الأوطان

أزف إليكِ تحية حبٍ وتقدير من ربوع كردستان

من مدينة البطولة كوباني التي يقاوم فيها نسائنا الشجعان

فهن آية في التضحية التي تفسر ما هو الإيمان

وبفضلهن لن يدنو من عزها الهوان

ولن يقيم فيها قطعان داعش الشبيهة بالجرذان

الذين يذبحون الناس بالسكين وفي يدهم القرأن ؟؟!!

هؤلاء الأوباش الذين لا ينتمون ولا لجنس الحيوان

إنهم أسوء ما خلقه الله من كيان

ومّن يخلص البشرية منهم سوف ينال الصواب والعرفان.

28 - 10 - 2014

الأربعاء, 29 تشرين1/أكتوير 2014 12:43

بيار روباري ... خطوة رمزية ولكنها تاريخية

إن توجه المئات من قوات البيشمركة من جنوب كردستان مع سلاحهم إلى مدينة كوباني الباسلة، عبر أراضي شمال كردستان وتحت أنظار الجيش التركي وحكومتها، خطوة تاريخية رغم رمزيتها بسبب العدد الصغير للبيشمركة والعتاد العسكري المحدود الذي يرافقهم.

ومع ذلك لها أهمية سياسية ونفسية كبيرة، حيث إنها المرة الإولى التي تتجه فيها قوة كردية مسلحة من جنوب كدستان إلى شمالها ومنها إلى غربها، كما كان الحال مع دخول قوات كردية من غرب وشمال كردستان إلى جنوبها قبل أشهر، للدفاع عن أراضيها وأهلنا هناك.

ما كان ليحدث كل هذا لولا رضى وموافقة الولايات المتحدة الأمريكية على ذلك، وبضغط منها بكل تأكيد. إن الموافقة التركية على عبور البيشمركة عبر أراضيها إلى كوباني، يمكن تشبيهها بحالة المضطر لبلع الموس.

وبهذه الخطوة قد رفعت تلك الهالة المقدسة عن تك الحدود السياسية الفاصلة بين الشعب الكري الواحد، وخاصة بعد أن وقعت الحدود بين غرب وجنوب كردستان في يد الشعب الكردي منذ أكثر من عام، ولم يعدهناك ختم الجمهورية السورية أو العراقية، فجوزات المسافرين والقادمين تختم بأختام كردية ويرفف العلم الكردي على النقاط الحدودية بين الطرفين.

جاء هذه الخطوة بعد دخول قوات الحماية الشعبية إلى جنوب كردستان وسكوت الأمريكي عليها، وتعاونها مع تلك القوات في محاربة داعش هناك، والتنسيق معها لاحقآ في كوباني وتقديم السلاح لها عبر الجو والقيام بضرب قواعد تنظيم داعش في المدينة بالطيران. وكان ذلك التعاون مفتاح لخطوة توجه عدد من البيشمركة إلى غرب كردستان لدعم إخوانهم في وجه داعش التي تقاتلهم منذ أربعين يوم.

على القيادات الكردية وتحدآ في حزب الإتحاد الديمقراطي، تحسين علاقتهم بأمريكا وتوثيقها إلى جانب الدول الأوروبية لأهمية دورها، وضرورة القيام بترتيب البيت الكردي من الداخل، وأعتقد إن الأجواء مهيئة لذلك الأن، لذا علينا إستغلال هذه الفرصة وعدم الإنتظار طويلآ، ونتجه لعقد المؤتمر الوطني الكردي وإنشاء مرجعية كردستانية موحدة تمثل جميع الكرد وتنطق باسمهم في المحافل الدولية والإقليمية. لكي نتمكن من ووضع قضيتنا على طاولة الدول الكبرى وأجندتها بهدف إخراج القضية من إطار المحلي إلى المستوى العالمي لإيجاد حل عادل لها.

28 - 10 - 2014

الأربعاء, 29 تشرين1/أكتوير 2014 12:38

دخول مقاتلين سوريين الى كوباني

أبلغت مصادر قيادية، المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن نحو 50 مقاتلاً من فصائل سورية مقاتلة، دخلوا قبل قليل، إلى مدينة عين العرب “كوباني” مع أسلحتهم، قادمين من الأراضي التركية، عبر المعبر الحدودي الواصل بين المدينة والأراضي التركية، ومن المنتظر كذلك وصول عناصر من قوات البشمركة الكردية، إلى المدينة، عبر البوابة الحدودية مع تركيا..

 

عن المرصد السوري

الأربعاء, 29 تشرين1/أكتوير 2014 12:18

كوباني .. ايتها الصبية .. راضي المترفي

انحني لك اعجابا
وانت تشمخين بزهوك وتدفعين ضفائرك خلف ظهرك وتشرقين قمرا يبدد ظلمات الوحوش القادمين من اصقاع التخلف ومستنقعات الجهل وبؤر الظلام .
انحني ..
وانتي تتسربلين عزمك وتشحذين همتك وتستحضرين كبرياؤك وتمسكين سلاحك وتجودين بنفسك دفاعا عن :
انوثتك ..
وداعتك ..
هدوئك ..
حبك ..
وجودك ..
طبيعتك وجمالك ..
كوباني ايتها الصبية ..
نبعك اسماه الكرد (كاني )
ورآه العرب عينهم
ونعته الاتراك بـ ( مرشد ينار )
وضوئهم منك
صلاتهم عليك
وقبلتهم الحب
فيك ..
سكة وقطار وكهوف
تاريخا لايعرف الخوف
شجاعة تخافها الحتوف
جمالا به قلب المحب شغوف
أيتها الصبية ..
الصبر لم يمت ..
النصر لم يفت
وحريتك عشق يطرز وجه الكون
كوباني ..
سينجلي الغبار
ويسطع النهار
ويختفي الاشرار
ونحتفل معك بالانتصار
ويرقص الصغار والكبار
دبكة كردية ..
رقصة عربية

متابعة: قام الجيش السوري الحر العميل لتركيا بزج البعض من قواته الى مدينة كوباني و التحقوا مباشرة بقوات بركان الفرات المحسوبة على الجيش الحر و المتواجدون منذ فترة في مدينة كوباني.

الجيش السوري العميل وصل الى كوباني يوم أمس الثلاثاء مع بدأ تحرك قوات البيشمركة من أقليم كوردستان الى كوباني. و بما أن قوات الجيش الحر كانت موجودة بالقرب من الحدود فأنها دخلت كوباني يوم أمس في الوقت الذي لا تزال قوات البيشمركة في طريقها الى المدينة.

يُذكر أن دخول قوات الجيش السوري العميل لتركيا كان من احدى شروط الدولة التركية للموافقة على دخول قوات البيشمركة.

و كانت وسائل الاعلام قد نشرت صورا و أشرطة فيديوا لمسؤول الجيش الحر و هو شخص موالي و صديق لداعش.

الأربعاء, 29 تشرين1/أكتوير 2014 12:01

كشف الذمم المالية - حميد الموسوي

حسنا فعلت هيئة النزاهة بوضع واقرار نظام كشف المصالح المالية والذي يعد اول برنامج للافصاح عن الممتلكات والاموال المنقولة وغير المنقولة لكبار موظفي الدولة، وخطوة رائدة ورائعة سجلها بعض المسؤولين  حين سلموا الاستمارة الخاصة بكشف مصالحهم المالية الى رئيس هيئة النزاهة كأول مسؤولين  عراقيين  وعرب يكشفون عن ذمتهم المالية. فعلى مر التاريخ وتعاقب السلطات كان الملوك والرؤساء والوزراء وحاشياتهم ومن يدور في فلكهم يستأثرون بالمال العام ويبددونه على ملذاتهم ويمتلكون به الاقطاعات والفلل والقصور الفارهة واليخوت الخرافية والجزر اللازوردية، ويدخرون قسماً كبيراً منه على شكل مجوهرات وعملات صعبة ومصوغات نفيسة في بنوك سويسرا واوربا تحت ارقام سرية تحسباً للأيام السود حين تدور عليهم الدوائر لتكون من نصيب ورثة سفهاء يبذرونها على طاولات القمار وصالات الرقص وصالونات التجميل ويرشون بالقسم الاكبر منها انظمة ودوائر توفر لهم ملاذات آمنة بعد مالفظتهم اوطانهم التي خانوها واحتقرتهم شعوبهم التي ظلموها واهانوها. لم يكن بمقدور احد ان يسأل او يستفسر ناهيك عن ان يعترض على مسؤول او حفيد مسؤول سابق حين يوقف "قاطرة ومقطورة" في باب البنك المركزي لتحمل "خرجيتو" من مليارات الدولارات الى جهات مجهولة!. "يفصّل" طائرة او سيارة او يختاً حسب المزاج.. يبني ما يشاء من المساحات قصوراً وقلاعاً. الكل متفق على نبذ واستهجان تلك السلوكيات المنحرفة.. والجميع متفقون على انها صفحة سوداء "مصخمة" طويت الى الابد.
عليه -واستثماراً لمعطيات العهد الجديد- لابد ان تطلق وبصوت مجلجل مدوي الصرخة المزلزلة لابي ذر الغفاري . من اين لك هذا؟!. على ان تصك اذان الجميع، فتطرش من اثرى من السحت الحرام، وتصرع من استحوذ على المال العام، وتفضح من تسبب بهدر وتبديد الثروة الوطنية جهلاً او اهمالاً او تعمداً. وترعب من يفكر باستغلال منصبه ونفوذه للاثراء على حساب الجماهير العراقية المسحوقة.
لتقف السلطات الثلاث الى جانب هيئة النزاهة.. وليرفع في جميع دوائر الدولة شعار: لا حصانة للمتلاعبين بمقدرات الشعب العراقي. ليقف المعارضون والمختلفون مع المخلصين في هذه الخطوة لكشف ذمم جميع البرلمانيين والوزراء والمسؤولين كبارا وصغارا لايقاف نزيف الثروة العراقية ووضع حد للمفسدين والمتلاعبين من بعض المسؤولين ضعاف النفوس. وليتذكر ادنياء النفوس من سبقوهم ويتخذو منهم عبرة:

كم تركوا من جنات وعيون. وزروع ومقام كريم. ونعمة كانوا فيها فكهين. كذلك وأورثناها قوماً اخرين. فما بكت عليهم السماء والارض وما كانوا منظرين.

 

أمس ولغاية ساعة متأخرة بعد منتصف الليل ومن خلال شاشة وفضائية ( روداو ) الحدث الكوردية والكوردستانية العراقية الحالية مع توجيه ( النقد ) لها بسبب قيام مراسليها بتحديد وبدقة مباشرة أماكن تواجد البيشمه ركه هنا وهناك وليست أمس وفقط.؟

هذا موضوع آخر وأدعو المشرفون عليها وأمنيآ وبأسرع ما يمكن الى ( تقليص ) ميزانيتها المفتوحة والغير ضرورية لهذا الحد من الخطورة على حياة البيشمه ركه.؟

تابعت وشاهدت وفرحت بتحرك قواتنا البطلة من البيشمه ركه وهم يتوجهون نحو مدينة كوبانى الكوردية الواقعة في ( الجزء ) الغربي من ( كوردستان ) السورية المحتلة و بأيدي ( البعض ) من أصحاب ومؤمني كتاب القرآن ومنذ أكثر من ( 1000 ) عامآ مضت ولحد اليوم.؟

شاهدت أحد الشباب الكورد المسلمون ومن الجزء الشمالي ( تركيا ) من كوردستان المحتلة هناك وبأيديه ( 5 ) نسخ من كتاب القرآن ويرغب أهدائهما الى البعض من البيشمه ركه.؟

سأله المراسل لماذا تقوم بهذا الفعل فقال لكي يعلم ( العدو ) الداعشي الملعون بأنهم مسلمون ويحملون القرآن معهم وحتى في جبهات القتال.؟

هنا لست بصدد توجيه ( النقد ) الى هذا الشخص وأنما أحيهه على ( صدق ) وصحة نيته الصافيه تجاه أخوته البيشمه ركه الأبطال القادمون من الجزء الجنوبي من كوردستان المحتل.؟

لكن ومن خلاله أود أن أتوجه بهذه الأسئلة ادناه الى أكثر من ( 90 % ) من الكورد المسلمون في ( كوردستان ) الكبرى والمتقسمة الى أكثر من ( 4 ) أجزاء بعد ظهور ونشر الأسلام وبأسم القرآن والصحابة وأمس تطرقت الى هذه النقطة وهما أدناه …...............

1.أن ( جميع ) البيشمه ركه ( اليوم ) ومنذ عام 1961م ليسوا مسلمي التدين وغير مؤمنون بكتاب القرآن لكي يتم منحهم وعشوائيآ وأن حدث ورفض أحدهم وأقصد به من ( الأيزيديين ) ومثلآ أن يأخذوه من أيدي المهدي له فسينزع ويتخيل بعدة تهم باطلة بحق البيشمه ركه كلهم.؟

2.بعد بدء المعارك بين ذلك الجيش العراقي العروبي العارفي البكري الصدامي وقوات البيشمه ركه وبقيادة ( الأب ) الروحي للحركة القومية والتحررية الكوردية والكوردستانية ( البارزاني ) مصطفى وأعتبارآ من يوم 11 / 9 / 1961 ولغاية يوم 6 / 3 / 1975م.؟

كان الآلاف من البيشمه ركه المسلمون يحملون كتاب القرآن في جيوبهم ناهيك عن وجود الآلاف من المساجد في أغلبية قرى وقصبات ومدن كوردستان العراق الحالي لكن ذلك الجيش العراقي المسلم الأغلبية كان يقتلهم ويعدمهم ويقصفهم ويسرق نسائهم وأموالهم والسبب لكونهم كورد.؟

3.أن البارزاني مصطفى نفسه كان أكثر أسلامآ من الأغلبية من قيادات وضباط وجنود ذلك الجيش العراقي المسلم السني المذهب الأغلبية ويحمل القرآن ودائمآ في جيبه لكنهم حاولوا أغتياله وبواسطة القرآن المفخخ وحسب ماهو موجود وأدناه …..............

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B7%D9%81%D9%89_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%B2%D8%A7%D9%86%D9%8A

للعلم وفي هذه النقطة تحفظ كاتب وناشر هذا الموضوع أعلاه أن يشير الى ( تفخيخ ) عدة كتب قرآنية من أجل أهدائهما الى البارزاني الخالد وبيشمه ركته الأبطال لكن لا يمكن له وبعده وبعد الآن بحجب الشمس بواسطة غربال عتيق لكونها تحتضن ( علم ) الدولة الكوردية ( كوردستان ) ورغم عدة محاولات داعشية سابقة ولاحقة بأغتيال مؤمني الشمس والحق والعدالة.؟

4.أن 99 .99 % من أهالي مدينة حلبجة كانوا مسلمي التدين ويحملون القرآن وفيها العشرات من المساجد الأسلامية لكن ذلك النظام البعثي الصدامي العروبي العنصري الدكتاتوري قرر قصفهم ورشهم بمواد كيمياوية قاتلة في يوم 16 / 3 / 1988م وحسب ماهو موجود وأدناه …

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AC%D9%88%D9%85_%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%A7%D8%A6%D9%8A_%D8%B9%D9%84%D9%89_%D8%AD%D9%84%D8%A8%D8%AC%D8%A9

السبب كانوا ( كورد ) ويطالبون بحقوقهم الأنسانية والقومية من أخوتهم ( العرب ) المسلمون وحسب عدة سور وآيات قرآنية لكن سورة ( الأنفال ) وأغلبية آياتها ترفضت وسترفض أعتبارهم مسلمون والسبب لكونهم كورد.؟

http://www.holyquran.net/cgi-bin/prepare.pl?ch=8

في الختام أحيي هذا ( القرار ) التأريخي الجريئ ومن جانب ( البرلمان ) الكوردستاني وليس من جانب قيادة البارتي وفقط بأرسال هولاء الأبطال لنجدة أخوتهم ( كريلا ) وغيرهم من التسميات الكوردية والبارتي زان الأبطال وفي مقدمتهم ( المرأة ) الكوردية الشجاعة في ( كوبانى ) النموذجية اليوم مرددآ جملة كوردية عندما تقول …..................

شير شيره ج زنه ج ميره.؟

والترجمة تقول أن الأسد هو الأسود وسواء كانت ( لبوة ) أنثى أو ذكر فهو أسد.؟

فحذاري والف حذاري من وجود عدة كتب قرآنية مفخخة في أنتظاركم يااااااااااااا أيها البيشمه ركه الأبطال.؟

بير خدر الجيلكي

المانيا في 29.10.2014


بهزيمته في معركة جرف الصخر، ثم الفاضلية، وقبلها في بيجي والعظيم، بدأ تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش" في رحلة العد التنازلي، على الارض، وبانتظار الحملة السياسية والاعلامية المنهجية لاستئصال نزعة العنف والتدمير والكراهية الشنيعة التي سوقها الى وسط من الشراذم المحليين، ولمواجهة التطرف الديني والطائفي المجتمعي، وهو الارضية الايديولوجية لمشروع الردة الذي يبشر به هذا التنظيم وسعى ويسعى الى ترجمته الى الواقع العراقي.
قاعدة جرف الصخر أعدت من قبل الارهابيين، طوال اكثر من عام، كنقطة ربط استراتيجية بين خطوط غرب العراق (الانبار والفلوجة) وشرقه (ديالى..) وبعبارة اخرى، هي الجسر بين الحدود مع سوريا وبين الحدود مع ايران، كما انها أعدت من قبل داعش، وفلول التصنيع العسكري لنظام صدام حسين، كنقطة وثوب الى العاصمة بغداد وخاصرة اختراق للنظام الامني الوطني بعزل مناطق الوسط في ساتر منيع، ويعزز هذا المنظور ما كشف في جرف الصخر من انفاق ومعامل وآليات تدخل في عداد التعبئة الاستراتيجية للارهابيين.
الى ذلك، فان دروس الحروب والمعارك تحذر من النظر الى "العد التنازلي" للعدو على انه مضيّ ميكانيكي مستقيم الى نقطة الهزيمة، فان المهزوم الجريح عادة ما يرتكب شنائع بكل ما يعترض سبيله، فكيف إذا كان هذا العدو، هو داعش، الذي يعتبر الشنائع جزءا عضويا من مشروعه "الجهادي" وقد ارتكبها في صعوده الى معادلة الامن والسياسة، في وضح النهار، الامر الذي ينبغي على القيادات المعنية، واصحاب الرأي والمراقبين السياسيين ان يتوقعوا ردود افعال داعشية لا سابق لوحشيتها وانفلاتها، وقد تشمل شرائح ومشايخ وزعامات مقربة منها، أو متواطئة معها، او متفرجة على
ما يجري، في حال من الريبة وانتشار الشكوك، وفي هوس مضاعف للانتقام الاعمى.
وبموازاة ذلك، فان معركة جرف الصخر سجلت فضيلة الصبر وتحمل الصعاب والتضحيات بالنسبة للمقاتلين، وتجنب المعارك الاعلامية الهامشية التي كانت وصفة قديمة للحرب على الارهاب، الى جانب النأي عن التمضهر البطولي الاستعراضي للعسكريين والقيادات السياسية المعنية.
مع ضرورة التذكير بان الوقت لم يفت على تصويب اتجاهات التعبئة الوطنية، بعيدا عن الطائفية وقصر النظر ومحذور التكسب السياسي، فكلما جرى ترسيخ هذه المبادئ في المواجهة  سيكون عمر داعش على الارض العراقية قصيرا.. وأقصر مما نظن.
********
"ما يكتب دون مجهود يُقرأ، على العموم، دون استمتاع".
صموئيل جونسون- اديب انكليزي
ــــــــــــــــــــــــــــــ

ـــــــــــــــــــــــــ
جريدة (الاتحاد) بغداد


يعرف مرض الايدز بأنه مرض العوز او فقدان المناعة الجسدية المكتسبة نتيجة الاصابة بالفايروس الخاص بهذا المرض و الذي يتلف جهاز المناعة لدى الانسان و بالتالي يعرضه للاصابة بانواع الامراض الاخرى التي عادة لا تصيب الانسان الصحي الذي يمتلك مناعة طبيعية قادرة على مقاومة الفايروسات و الجراثيم.

أما الإيدز الداعشي فهو فقدان المناعة الدينية المكتسبة بالفطرة الإنسانية السليمة (داعش)، وهو مرض عرف منذ فجر الخليقة، واول من اصيب به قابيل حين وسوس له الشيطان فقتل اخاه هابيل.
اول من اصيب به من المسلمين، البعض من الذين إخترعوا ولاغراضهم الشخصية حديثاً و نسبوه الى الرسول (ص) يقول..اُمرت أن اقاتل الناس حتى يشهدو ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله..ضاربين بعرض الحائط كلام الله في القرآن الكريم..(من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.....ولو شاء ربك لآمن من في الارض كلهم جميعاً، أفأنت تُكرِه الناس حتى يكونوا مؤمنين....ولكل جعلناً منكم شرعة ومنهاجاً.... ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة.....ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة)، وغيرها الكثير من آيات الاسلام الحنيف و ليس العنيف، فقط ليبرّروا غزوهم لاراضي الغير وسبيهم لنساء بني الابيض والاشقر والاصفر واستباحة اموالهم ومصادرة خيراتهم واستعباد اطفالهم وقتل رجالهم والتنعم بالماء والخضراء والوجه الحسن.

وأول من شخص هذا المرض هم المعتزلة حيث رجّحوا العقل على النقل..ومن ابرز المشخّصين لهذا الوباء ابن سينا، الرازي، ابن خلدون، المعري، المتنبي..ولكن، كل من حاول البحث عن دواء لهذا الداء اُتِّهم بالزندقة والكفر والردة.

الاعراض: عوارض داء الإيدز الداعشي: تبدأ أعراض المرض بالإكتئاب والشعور بالدّونية واحتقار المشاعر والاحاسيس الانسانية ثم تتطور الى هلوسة وانفصام بالشخصية بعدها تتحول الى مشاعر عدائية وتخبّط عقلي ثم تتطور إلى ساديّة وهوس لقتل وسحل وصلب وقطع رؤوس وأكل اكباد وقلوب البشر.

عوامل انتقال العدوى والاصابة: القنوات الفضائية العفنة والموبؤة، مساجد الضرار والتكفير، مواقع نشر الكراهية واحتقار الاخر ، والصحف الصفراء.

عوامل تساعد على انتشار المرض: الجهل والتخلف وعدم تحكيم العقل والايمان المطلق بالنقل والتشبث بالخرافة.

كيفية التحقق من الاصابة: الشخص المصاب بالمرض يرى نفسه وكيل الله المطلق على الارض ، بيده مفاتيح الجنة والنار ، يُحرّم ويُحلّل، يُحيي ويُميت، يَكره النهار وكل مايمت له بصلة، يمقت الضياء واللون الابيض، يكره كل ماهو جميل من الفنون والموسيقى، يعادي العلم والابداع، الاخر بالنسبة له إما كافر وإما ضال وإما مرتد، المرأة بالنسبة له ليست سوى وعاء لفضلاته، عورة، فتنة، نجسة تبطل الصلاة حالها حال الكلب إذا مرّ أمام المصلي، ناقصة عقل ودين، لايرى منها الا ماتحت السّرة، يتبع في تعبده فقه المداخل والمخارج المنغمس بتحليل وتحريم مايدخل ومايخرج من طعام وشراب ومني وطمث وبول وبراز ..لونه المفضل لون الظلام الاسود.

الوقاية والعلاج: ليس هناك علاج لمن اصيب بهذا المرض سوى الاعدام ..وبشر القاتل بالقتل.أمّا الوقاية فتشتمل على اغلاق مساجد الضرار و الحجر على كل الدُّعاة ومروِّجي العفن الطائفي المقيت..وتشميع قنوات الفتنة والتجييش الطائفي.

وهذا المرض - الإيدز الداعشي- الخطير لا يمكن علاجه ولا السيطرة عليه لا بطائرات أمريكية ولا حتى بإسطول طائرات حلف الناتو مجتمعة، لأن بذور هذا المرض قد إستفحل عند البعض حتى أصبح جزاً لا يتجزأ من تركيبهتم الجينية وخريطتهم الوراثية التي سوف تُورَّث - إن لم يتم القضاء على مصادرها ومنابعها وجذورها لأجيالهم اللاحقة وسوف يبقى هذا المرض وجيناته تنمو وتتطور مع مرور الوقت و ستُصبح تلك الجينات أكثر مناعة وحصانة ضد كل المضادات والأمصال والحُقن و الطائرات و الصواريخ الحالية التي قد تَحد من هذا المرض الخطير لبعض الوقت ، ولكن لا تعمل على إستئصال جذوره ومنابعه ومصادره، إلا بتجفيف منابع ومصادر ومسببات هذا المرض حتى يتم إستئصاله من الخلايا الجينية لحاملها.


المصادر:
الكاتب فارس المهدي:...
ISISموقع عرب تايمز الاكتروني.
جمال ابو شادي: الداعشية: رخصة للقتل على الهوية بلا رحمة ولا إنسانية.
الموقع الالكتروني: الاسلام، سؤال و جواب.

لا شك ان توثيق وتدوين الكوارث الطبيعية والإنسانية التي تتعرض لها المجتمعات والبلدان كالحروب والبراكين والفيضانات وما الى ذلك، يعتبر عملا مشرفا في غاية الاهمية، فكيف أذا كانت المسألة تتعلق بأبادة مجموعات بشرية كبيرة او صغيرة كالاقليات العرقية او المذهبية او الدينية، حتما هكذا عمل يعتبر إنجازا هاما للغاية تقوم بتحمل مسؤوليته منظمات حقوق الانسان والمؤسسات العلمية والإعلامية عبر وسائل عدة كالسينما والتلفاز وبالطرق المرئية والسمعية وما شابه ذلك. الموضوع الذي أريد القاء الضوء علية هو ( توثيق جينوسايد الايزديين في سنجار) ، توثيقا دوليا وعالميا. و لكن ترى ، ما تقوم به حكومة الاقليم هو نعمة للايزيديين ام نعمة للحكومة الكردية و بعض الاحزاب ؟ و هل الغاية منها فعلا توثيق الابادة الجماعية للايزديين في سنجار؟

فلو تأملنا حيثيات ما جرى للايزيديين عامة وسنجار خاصة ، من لدن التنظيم الإرهابي التكفيري ، تلك الماكنة التي أُسست لصناعة الذبح والاغتصاب والانتهاك والتهجير والتجويع والتخويف والسبي والسرقة والقائمة لن تنته ِ ..

ولو تأملنا ايضا حيثيات و وعود وعهود القيادة الكردية بتحرير شنكال وعودة أهلها اليها مرفوعي الرأس كما اعتدنا ان نسمع ومنذ بدايات الاحتلال والجريمة ، اصبح التذرع بقضية سنجار هي للحصول على الاموال و الاسلحة و ابعاد الشبهات عن المسؤولين عن هذة الجريمة.

فحتى الان ، لم تعترف حكومة الاقليم بالذي حصل في سنجار على أنها عملية أبادة جماعية، كما لم تحاول حكومة الاقليم طرح المسألة في البرلمان العراقي و لكنها تريد من المجتمع الدولي و هولندا بأن تصف مجازر سنجار بالابادة الجماعية...

وكيف ستعترف حكومة الاقليم بأن كارثة سنجار هي أبادة جماعية، حيث عندها يجب تحديد المسؤول عن هذة الكارثة. و المسؤولون حتما ليسوا فقط داعش ، بل كل من مهد الطريق و ترك المواقع و تخاذل ايضا للدفاع عن المدنيين. ..

وأود هنا القول ان حكومة الإقليم تتحمل المسؤولية الأكبر لكل ما حدث وما زال يحدث لسنجار. فحكومة الاقليم لم تتابع تفاصيل الجريمة التي فعلها بعض القادة الكرد وانسحابهم الموعود دون قتال او مبرر عسكري او تكتيكي يذكر ، إضافة الى اللامبالاة بأزمة النازحين الايزيديين والجرائم التي تحدث ضدهم من لدن قوات الاساييش بعدم منحهم الحرية بالتظاهر على جوعهم وفاجعتهم وعدم وصول الامدادات العسكرية والسلاح والطعام الكافي الى جبل سنجار لوحدات حماية شنكال التي تحمي الجبل وما تبقى من مزارات ومواطنين ابَوا ان يغادروا الجبل الا على اكفانهم ، خاصة وعلينا ان نتذكر ان كل ما ياتي الى كردستان من مساعدات هو من دم الايزيديين وشرف الايزيدييات اللواتي يُغتصبن 30 مرة قبل ان يحين الظهر !!! . .

وبعد كل هذا التقصير المتعمد بلا شك من قبل حكومة الإقليم تجاه الأيزيديين و التقاعس في تحرير سنجار ، في الوقت الذي تدعي بأنها تستطيع تحرير الموصل أيضا و ترسل البيشمركة الى خلف الحدود العراقية، في الوقت الذي مضى على احتلال سنجار اكثر من ثلاثة شهور.

في هذة الاثناء (( تقوم حكومة الإقليم بتنظيم وفد رفيع المستوى للتوجه الى هولندة قاصدا محكمة الجنايات الدولية بهدف توثيق وتدوين (جينوسايد شنكال ) والاعتراف الدولي به كجريمة ضد الإنسانية !)) والمبكي والمضحك هنا ، يبقى التساؤل : هل ان هذا التحرك الهام من لدن حكومة الإقليم بارسال وفد من هذا النوع بالمطالبة بالاعترا ف الدولي بالابادة الجماعية لشنكال ، هل هو لاجل عيون شنكال وكفكفة الدموع عنها وعن ارضها وعرضها وسمائها المدنسة باوسخ وانجس وابخس أناس على وجه الكون ، ام أنها لاجل كسب المزيد من التعاطف والدعم الدولي لانفسهم و احزابهم؟

ويبقى التساؤل الذي يوجه لكل انسان ، ( هل يستطيع الجاني أنصاف المجني عليه؟ و لماذا هذا الاعتراف من لاهاي؟ هل لابعاد التهمة عن من خان شنكال وهم معروفون وسلموها للبشاعة والوضاعة من التكفيريين الدواعش ؟ ..

الأربعاء, 29 تشرين1/أكتوير 2014 11:42

ي ب ك تصد هجوماً للمرتزقة في الجبهة الشرقية

تصدت وحدات حماية الشعب في مقاطعة كوباني مساء أمس هجوماً على الجبهة الشرقية للمقاطعة، هذا وما تزال الاشتباكات مستمرة في الجبهتين الشرقية والجنوبية.

وبحسب المعلومات التي أوردتها مراسلة وكالة أنباء هاوار في مقاطعة كوباني، فإن مرتزقة داعش هاجمت مساء أمس على الجبهة الشرقية من المقاطعة، وتصدت لهم وحدات حماية الشعب، وبنتيجة التصدي تم كسر هجوم المرتزقة.

هذا ولم يتم الحصول على معلومات دقيقة بخصوص تلك الاشتباكات.

ومن جهة أخرى أشارت المراسلة أن الاشتباكات مستمرة في الجبهتين الشرقية والجنوبية حتى ساعة إعداد الخبر.

 

anf

 

قنديل- زار وفدا حركة المجتمع الديمقراطي والمجلس الوطني الكردي يوم أمس جبال قنديل، والتقيا بالرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني.

فبعد توقيع الاتفاق بين حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM والمجلس الوطني الكردي في مدينة دهوك بباشور “جنوب كردستان” ومطالبة الطرفين مساندة الجهات الكردستانية من منظومة المجتمع الكردستاني KCK وحكومة إقليم باشور، زار وفدا الطرفين يوم أمس جبال قنديل.

والتقى الوفدان بالرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني، حيث رحبت الرئاسة بالوفدين وأكدت دعمها لروج آفا وباركت الاتفاق الحاصل بين الطرفين.

واعتبرت الرئاسة المشتركة أن الاتفاق الحاصل بين الطرفين ضرورة ملحة في هذه المرحلة العصيبة التي تمر بها كردستان عامةً وروج آفا خصوصاً.kckensk1

وعاهدت الرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني أن تكون دائماً عوناً لروج آفا إذا تمت الوحدة والعمل المشترك فيها، وأشارت أنها ستساند روج آفا في كل ما يلزمها لترسيخ وحدة الصف الكردي والعمل المشترك.

وبدورهما شكر وفدا روج آفا الرئاسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني على حفاوتهم وأكدا أنهما سيقومان بكل ما يلزم لتعزيز هذه الوحدة وتنفيذ الاتفاقية التاريخية.

xeber24

وصلت إلى تركيا مجموعة من قوات البيشمركة الكردية العراقية في طريقها لتعزيز المقاتلين المدافعين عن بلدة عين العرب "كوباني" المحاصرة على الجانب السوري من الحدود التركية.

وتفيد تقارير بأن القوة، التي وصلت جوا إلى تركيا، اتجهت برا صوب الحدود، برفقة قوات أمن تركية.

وذكرت وكالة الأناضول التركية أن قوات البيشمركة وصلت إلى مطار "شانلي أورفا" جنوبي تركيا، في وقت مبكر فجر الأربعاء.

ونقلت الوكالة عن مراسلها قوله إن طائرة خاصة كانت تحمل على متنها عناصر البيشمركة قد هبطت في تمام الساعة 01.15 فجرا في مطار "شانلي أورفا" الدولي قادمة من مطار "أربيل" شمالي العراق.

ووفقا للوكالة تحركت عناصر البيشمركة على متن حافلات إلى بلدة "سروج" التركية الحدودية بينما قامت قوات الأمن التركية بتأمين خط سير القافلة ومنعوا الصحفيين من تعقبها.

وكان مسؤولون أكراد قالوا الثلاثاء إن " 150 من عناصر البيشمركة غادروا أربيل على متن طائرة باتجاه تركيا، بينما ستنقل الأسلحة الثقيلة برا".

وكان برلمان كردستان العراق وافق الأسبوع الماضي على إرسال قوات إلى عين العرب "كوباني" لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وكان رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو صرح لبي بي سي بأن "إنقاذ كوباني، واستعادة بعض المناطق حولها من التنظيم يتطلب عمليات عسكرية".

وأكد داوود أوغلو أن تركيا لن تشترك في العملية إلا إذا وضع التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، "استراتيجية متكاملة"، تشمل ضرب قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد" ايضا.

وأضاف أن "الحل الوحيد لمساعدة كوباني، بما أن دولا أخر لا تريد إرسال قواتها، هو إرسال قوات خفيفة مهمتها دفاعية أكثر، وهي البيشمركة والجيش السوري الحر".

وتشكل معركة "كوباني" امتحانا لقدرات التحالف الدولي على إبعاد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقد ساعدت الغارات الجوية المستمرة على عين العرب "كوباني" وما حولها المقاتلين الأكراد في صد هجمات تنظيم "الدولة الإسلامية"، ولكن الاشتباكات لا تزال مستمرة، ولا يزال التنظيم يسيطر على 40 في المئة من البلدة.

bbc

باريس/ واي نيوز

"حصار الخليفة"، جملة، لم يتوقع احد سماعها بهذه السرعة، في ظل توقعات ان تستمر الحرب على "داعش" سنوات عديدة، تدعمها التصورات الامريكية، الا ان أوساطا نافذة داخل وكالات الاستخبارات والأمن الوطني العراقي، تؤكد ان ابراهيم عواد البدري، المعروف بابي بكر البغدادي "الخليفة" بات محاصرا، وقد يقتل في أية لحظة.

تقارير الاستخبارات تؤكد ان "البغدادي" لم يعد بامكانه التحرك في جميع المناطق التي وقعت تحت سيطرته بحرية، وانه اصبح مضطرا للاختباء في مكان واحد "مؤمّن"، الى جانب بديل اخر لاجل التمويه، وثالث للطوارئ.

مسؤول أمني عراقي رفيع، قال لـ "واي نيوز"، اثناء زيارته لعدد من الدول الأوربية، ان "الإرهابي الاول ابو بكر البغدادي، متواجد في منطقة البعاج غرب الموصل، وقد فقد الاتصال بقياداته البارزين، جراء قتل وأسر الكثير منهم في معارك الأيام الماضية".

ويقع قضاء البعاج في محافظة نينوى، جنوبي منطقة سنجار، على الحدود العراقية السورية، في مواجهة محافظة الحسكة على الجانب، الذي سقع تحت سلطة تنظيم داعش ايضا.

المسؤول الأمني، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، اظهر شريحة ذاكرة الكترونية "USB"، قال انها تحتوي على معلومات مهمة "لبصمات يد البغدادي، وصوته وعينه، وكذلك فصيلة دمه، وكل ما يتطلبه تحليل خلايا الحمض النووي"، ويضيف، ان البغدادي كان معتقل وتتوفر عندنا بينات كاملة عنه، وان "هذه المعلومات باتت بحوزة الإنتربول وجميع الشُركاء في حرب داعش، لاجل ان يكونوا على اطلاع وتواصل معنا للقبض على البغدادي، في حال حاول الهروب الى دولة اخرى".

وتعمل الحكومة العراقية والولايات المتحدة الامريكية، وبقية دولة "التحالف" التي تقدر بستين دولة، للقضاء تماما على تنظيم الدولة "داعش"، في اطار جهود وخطة استراتيجية طويلة الامد، ما زالت تعتبر خطة "مبالغ بها"، و"تضخّم" عدد وقوة عناصر داعش، حتى تغيرت مؤخرا وقائع المعارك لصالح العراقيين.

المحلل الاستخباري والعسكري السابق، الفريق وفيق السامرائي، كتب على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي، ان "دحر داعش، وفق التقديرات العسكرية، كان يتطلب ثلاث أشهر قادمة، في اقل تقدير، اما الان وبعد ان انكسرت داعش في جبهات عديدة، اصبح الحسم اقرب".

زعيم تنظيم "داعش"، لم يسع الى استعراض وجوده والظهور الى العلن، منذ خطبة الجمعة الاولى من شهر رمضان الماضي، في جامع الموصل الكبير. تلك الخطبة التي أعلن فيها اختياره "خليفة"، لكنه استمر بالتواري، رغم شيوع خبر تعرضه لإصابات بليغة اثناء قيادته لمعركة السيطرة على مقر الفرقة 17 قي محافظة الرقة السورية، حسب ما نشره موقع "منتدى الجهاد العالمي"، المناصر للتنظيم.

وبالتزامن مع ذلك، نشرت المواقع الجهادية صورا عديدة للقيادي العسكري البارز شاكر وهيب، في مناطق متفرقة داخل العراق وسوريا، ولم تتجنب تلك المواقع، حتى، نشر صور تعرض وهيب لجروح وحروق بليغة في انحاء من جسده.

ويعزو خبراء ان دعاية التنظيم تعتبر تعرض احد المقاتلين للإصابات اثناء المعارك، وتفجير اجسادهم خلال العمليات الانتحارية، او القتال في ظل ظروف صعبة للغاية، تعتبر مادة إعلامية مثيرة لحماس المراهقين الباحثين عن قصص البطولة، الامر الذي يساعد في حملات التجنيد وتعويض النقص الحاصل في الموارد البشرية.

الخبير في شؤون الجماعات المتطرفة، الدكتور هشام الهاشمي، قال لـ "واي نيوز"، ان "ابو بكر البغدادي، يعيش حالة شك دائم، والأمن الشخصي يسيطر على كل يومياته".

وأضاف الهاشمي ان "البغدادي يتنكر بلبس العقال واليشماغ الاحمر والعباءة العربية"، وهذا هو الزِّي الشائع في المناطق التي يتواجد فيها.

ويحلل الهاشمي، سبب تراجع نفوذ البغدادي، الى تعرض قوات النخبة في التنظيم "لهزائم كبيرة"، في مناطق جرف الصخر وزمار والضلوعية وحديثة وعامرية الفلوجة وجبهة صلاح الدين وديالى وكوباني.

ويؤكد الهاشمي، ان هذه المعارك قضت على "رأس الحربة في قوات البغدادي، وجعلت جسمه ضعيفا وبلا أذرع".

من جانبها تقوم طائرات المراقبة بكافة اشكالها، التابعة "للحلف الدولي"، بالتحليق بصورة مستمرة على جميع المناطق التي تقع تحت سيطرة داعش، فيما تنفذ "طائرات قاصفة" اخرى هجمات كثيفة على مواقع تابعة لقوات التنظيم باستخدام صواريخ ذكية، أدت الى قطع طرق الإمدادات، وأوقفت سير الأرتال والمركبات المرصودة، وسببت شللا هائلا في كافة قطاعات الهيكل التنظيمي.

فيما تسعى القوات الامريكية، الى اعادة تكرار سيناريو القضاء على ابو مصعب الزرقاوي، بضربة جوية، نفذت في حينها بناء على معلومات من احد مرافقي الزرقاوي، قادت الى تحديد موقع تواجده في تلك اللحظة، الا ان قادة عراقيين من قوات النخبة يسعون الى اعتقال البغدادي بدلا عن قتله، لأنه بات يعتبر "صيدا ثمينا".

ويرى مراقبون ان قلق البغدادي من تكرار عملية الزرقاوي معه، علاوة على الحصارات الواسعة النطاق، التي فرضتها التطورات الميدانية الاخيرة، جعلت البغدادي يفرض حالة من العزلة التامة على نفسه الى درجة انه بات محاطا من قبل أقاربه فقط.

وتفيد المعلومات التي حصلت عليها "واي نيوز" ان المجموعة المحيطة بالبغدادي، باتت تقتصر على اخوه "احمد"، وابن عمته "فوزي"، بالاضافة الى "أبناء اخته"، الذين لم يحدد عددهم، وسط صحراء مترامية الأطراف، قدر للذي يصطادهم فيها مكافأة 10 ملايين دولار أميركي.

من سيف الخياط

خاص بـ "واي نيوز"

بغداد/واي نيوز

اعتبر البنتاغون، الفيديو الذي يقول فيه الرهينة البريطاني جون كانتلي وسط الدمار ان "الجهاديين لم يفروا من مدينة كوباني السورية (عين العرب)" يثبت انحراف تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية جون كيربي ان الجيش الاميركي لا يزال يحلل الشريط المصور للتاكد من صحته، لكنه اوضح ان لا شيء يثبت عكس ذلك حتى الان.

ويظهر الفيديو المصور الصحافي جون كانتلي (43 عاما) وسط مدينة مدمرة. ويزعم فيه مخاطبا الكاميرا ان المقاتلين الاسلاميين لم يفروا.

ويقول كانتلي ايضا انه موجود في مدينة كوباني الكردية في شمال سوريا والتي يسعى الجهاديون الى السيطرة عليها تماما لقطع الطريق المؤدية الى تركيا.

واضاف كيربي ان الفيديو "يثبت مرة جديدة همجية" التنظيم المتطرف، متابعا "لقد احتجزوا رجلا واجبروه على الظهور في هذا الفيديو. هذا يثبت انحرافهم".

من جهته، اعتبر الامين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود كريستوف دولوار ان تنظيم الدولة الاسلامية يستغل في شكل جبان مهنة جون كانتلي لتنشيط ماكينته الدعائية".

واضاف في بيان ان "المجموعة الجهادية تواصل ارتكاب جرائم حرب من دون اي محاسبة. ولم يكن لجون كانتلي من خيار سوى التعاون بعدما تعرض لضغط نفسي هائل".

وخطف كانتلي في سوريا في تشرين الثاني 2012 فيما كان يغطي النزاع المستمر في هذا البلد. وسبق ان قتل تنظيم الدولة الاسلامية اربع رهائن لديه هم اميركيان وبريطانيان.

وسبق ان ظهر كانتلي في سلسلة اشرطة دعائية مصورة للدولة الاسلامية في اطار الحرب الاعلامية التي يخوضها التنظيم مع الغرب.

 

بعد اغتيال رجال شرطة وعودة التفجيرات.. وأنباء عن سيطرة «الكردستاني» على مدينة تركية

بيروت: ثائر عباس
اعترفت مصادر رسمية تركية بأن عملية السلام التركية – الكردية «تعيش فترة حرجة»، مع عودة النشاط العسكري لحزب العمال الكردستاني «بي كي كي» التركي المحظور، الذي يطالب باستقلال الأكراد عن تركيا. وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط» إن أنقرة متمسكة بالعملية التي أثمرت العام الماضي عن خطوات ملموسة على صعيد حل الأزمة، تمثلت بمغادرة قسم من مقاتلي الحزب الأراضي التركية، نتيجة مفاوضات جرت مع زعيم التنظيم عبد الله أوجلان من سجنه في جزيرة آمرالي قبالة مدينة إسطنبول.

وعاد التوتر إلى العلاقات التركية – الكردية، مع اندلاع المواجهات في مدينة كوباني (عين العرب) السورية، حيث شهدت المدن التركية موجة عنف أدت إلى مقتل أكثر من 30 شخصا، جراء مظاهرات نظمها الأكراد احتجاجا على موقف بلادهم من الوضع في المدينة، ذات الغالبية الكردية.

وعلى الرغم من عودة الهدوء، فإن الموقف التركي «الملتبس» حيال الوضع في المدينة لا يزال يثير حنق الأكراد، الذين يتهم بعضهم الحكومة بالتعاون مع تنظيم داعش. ومنذ ذلك الحين، لا يكاد يمر يوم من دون صدامات أو مواجهات، حيث أفيد بسيطرة عناصر أكراد على عدة أنحاء في مدن ذات غالبية كردية، كما أفيد بمقتل عدد من الجنود، آخرهم 3 قتلوا على يد من يعتقد أنهم ناشطون من التنظيم المحظور، كما أفيد بإعدام أحد عناصر الشرطة بعد تقييده إلى عمود كهرباء وإطلاق النار الكثيف عليه.

وأصدرت السلطات التركية أوامر لأفراد الشرطة والجيش، المكلفين توفير الأمن في جميع أنحاء البلاد، بتجنب الخروج إلى الشوارع في بلدة جيزرة التابعة لمدينة شيرناخ، جنوب شرقي البلاد، إلا في حالات الضرورة، بعد أن أعلن «الكردستاني» «الحكم الذاتي» فيها. وأفيد بأن عناصر التنظيم بدأوا بحفر خنادق في منطقتين مختلفتين بالبلدة، لقطع الطريق أمام قوات الأمن لاستعادة السيطرة عليها. وتأتي هذه الخطوة عقب صدور تعليمات من مراد قريالان، أحد قادة اتحاد المجتمعات الكردستانية (KCK)، والحركة الوطنية للشباب الثوري (YDG - H)، بالسيطرة على البلدة.

ونقلت صحف تركية معارضة عن شهود عيان أن العناصر التابعة لاتحاد المجتمعات الكردستانية والحركة الوطنية للشباب الثوري يتجولون داخل أحياء البلدة حاملين السلاح، عقب إعاقة عناصر الشرطة عن الدخول إلى البلدة بحفر الخنادق.

وقامت رئاسة بلدية مدينة شيرناخ، باتخاذ التدابير الأمنية لتجنب حدوث أي عمليات اغتيال ضد رجال الشرطة والجيش في المدينة، وذلك عن طريق مطالبة رجال الشرطة والجيش بتجنب الخروج إلى الشوارع إلا في الحالات الطارئة.

واختطفت مجموعة تابعة لـ«الكردستاني» في المدينة شاحنة تحمل مادة نترات الأمونيوم التي تعد إحدى المواد الكيماوية المهمة في تصنيع المتفجرات. ووفقا لبيان صادر عن رئاسة هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة التركية، فإن «مجموعة إرهابية تنتمي إلى (العمال الكردستاني) اعترضت طريق شاحنة تحمل 400 كيلوغرام من نترات الأمونيوم أثناء سيرها بالقرب من بلدة سيلوبي التابعة لمدينة شرناخ جنوب شرقي البلاد، واقتادتها إلى جهة مجهولة». ولفت البيان إلى أن هذه الشحنة تابعة لأحد المناجم الخاصة بالفحم، وأن السلطات بدأت إجراءاتها لتتبع الخاطفين للحيلولة دون الإقدام على استخدمها في أغراض إرهابية.

ويرى رئيس تحرير صحيفة «حرييت ديلي نيوز» الناطقة بالإنجليزية، مراد يتكن، أن «النقاشات الدائرة حول تأسيس أمانة للرئاسة خاصة بالزعيم الإرهابي عبد الله أوجلان، في محبسه بجزيرة آمرالي، بترك السلاح من قبل حزب العمال الكردستاني لا تؤشر إلى نظرة تفاؤلية يحاول أن يعكسها رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو حيال القضية». وأضاف أن «أزمة تفجرت جراء النقاش الدائر حول الأسماء التي ستنضم إلى الهيئة التي ستعمل في أمانة الرئاسة الخاصة بأوجلان في آمرالي، والهيئة التي تشرف على إجراء مفاوضات السلام». واعتبر يتكن أن هذه الأمانة ستكون بمثابة منصب رئاسة حزب العمال الكردستاني بالنسبة لأوجلان في آمرالي.

واعتبر أن ظهور تنظيم داعش، وقلبه موازين القوى في شمال العراق وسوريا، والتطورات الأخيرة في كوباني عقد الأمور. وقال: «على سبيل المثال، هناك قضية ترك السلاح من قبل (العمال الكردستاني)، إذ كان (الرئيس التركي رجب طيب) إردوغان قال إن نزع السلاح من الشروط الأولية للمفاوضات قبل أي شيء آخر. ولكنه الآن يقول للجميع: أنا أيضا شريك في هذه المعركة، وأحارب فيها».

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن «الوضع في سوريا بحاجة إلى استراتيجية شاملة». وأضاف أن «تركيا لا تريد أن ترى 3 مجموعات على حدودها: النظام السوري، ومنظمة بي كي كي الإرهابية، و(داعش) جميعهم أعداء لتركيا». وقال في مقابلة أجراها مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي): «لا شك في أن كوباني تمتلك أهمية في الحرب الدائرة في سوريا بوقوفها أمام إرهاب (داعش)، لكن علينا ألا ننسى أيضا أنها إحدى إفرازات الأزمة السورية الأوسع والأشمل».

وشدد داود أوغلو على أن إيجاد حل مؤقت للاعتداءات في كوباني بمعزل عن إيجاد حل شامل للأزمة السورية التي ستنهي عامها الرابع لن يكون مجديا، حيث إن تلك الاعتداءات ستتجدد من قبل تنظيم داعش، أو النظام السوري على المدينة.

البيشمركة يصلون اليوم إلى كوباني وتركيا تعزز الإجراءات على الحدود

قائد القوة المتوجهة للمدينة لـ «الشرق الأوسط»: سنحمل أسلحة أميركية ثقيلة وسنقلب موازين المعركة

رتل من مقاتلي البيشمركة يغادر قاعدته في مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق أمس متوجها إلى تكريت ومنها إلى كوباني (رويترز)

بيروت: كارولين عاكوم - أربيل: دلشاد عبد الله
غادرت آليات عسكرية تابعة لقوات البيشمركة الكردية أمس قاعدتها العسكرية في شمال العراق، أمس، متوجهة إلى تركيا، تمهيدا للعبور إلى مدينة كوباني في شمال سوريا التي تتعرض منذ أكثر من شهر لهجوم من تنظيم «داعش». وبينما نفذت طائرات التحالف الدولي ثلاث غارات على مواقع التنظيم في المدينة على وقع استمرار حرب الشوارع بين مقاتلي «داعش» والأكراد، عززت تركيا إجراءات الأمن على حدودها مع سوريا غداة محاولة مقاتلي التنظيم المتشدد السيطرة على موقع على الحدود التركية - السورية وتصدي المقاتلين الأكراد لهم.

وقال قائد قوة البيشمركة المتوجهة إلى المدينة ذات الغالبية الكردية لـ«الشرق الأوسط»، طالبا عدم الكشف عن هويته، إن «القوات التي أقودها تتكون من 150 مقاتلا من قوات الإسناد الأولى والثانية في قوات البيشمركة». وأضاف المتحدث، وهو ضابط برتبة عميد، أن الأسلحة الثقيلة والآليات الخاصة بالقوة التي تسمى «قوة النار» نقلت عصر أمس يرافقها 80 من أفراد القوة برا إلى تركيا لتدخل منها إلى كوباني، وأن بقية عناصر القوة كانوا سينقلون جوا الليلة الماضية من مطار أربيل إلى داخل الأراضي التركية.

وعن الأسلحة التي ستستخدمها هذه القوة لإسناد المقاتلين الأكراد في كوباني، قال قائد القوة: «لدينا أسلحة ثقيلة أميركية جديدة، بالإضافة إلى قطع مدفعية ودوشكا ومضادات الدروع»، مشيرا إلى أن هذه القوات تسمى قوات النار. وأكد أن القوة مدربة بشكل جيد وستقدم مع وصولها الإسناد للمقاتلين الأكراد في كوباني، متوقعا أن يقلب دخول هذه القوة إلى كوباني موازين المعركة لصالح الأكراد في كوباني.

من جانبه، قال المسؤول في حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري (بي واي دي) هيمان هورامي في تغريدة على موقع «تويتر» إن قوات البيشمركة تحركت من مطار أربيل إلى مدينة سيلوبي التركية الحدودية، حيث ستنتقل من هناك برا إلى كوباني.

واعتبر القيادي المحلي في الحزب إدريس نعسان، أن مشاركة البيشمركة هي مشاركة رمزية تعكس وحدة القرار الكردي وتضيف المزيد من الشرعية في معركتهم، فيما تكمن الأهمية في نوعية الأسلحة التي سيحملها المقاتلون. وأكد لـ«الشرق الأوسط» أن المقاتلين الأكراد ليسوا بحاجة إلى الدعم البشري بقدر ما هم بحاجة إلى الأسلحة والذخائر، توقع أن تساهم الأسلحة والذخائر النوعية إذا وصلت عن طريق البيشمركة، إيجابا على أرض المعركة لصالح الأكراد.

في المقابل، رأى إدريس أن مشاركة الجيش الحر في معركة كوباني كما طرحت سابقا بكثير 1300 مقاتل، تبدو صعبة التحقيق، وقال: «الأولوية بالنسبة إليهم اليوم جبهة حلب»، مستبعدا أن يعمدوا إلى إرسال التعزيزات العسكرية.

وأتى انطلاق البيشمركة بعد إعلان أنقرة أن هذه القوات بإمكانها العبور «في أي وقت» إلى كوباني، مبدية رغبتها في أن تكون المدينة، وهي ثالث أكبر المدن الكردية في سوريا، تحت سيطرة المعارضة «المعتدلة»، بدلا من حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الذي تعده أنقرة «إرهابيا».

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن قرابة 40 شاحنة وآلية عسكرية بعضها مزود برشاشات ثقيلة، وعلى متنها عناصر من البيشمركة بملابس كردية تقليدية، غادرت القاعدة الواقعة شمال شرق أربيل، عاصمة كردستان العراق.

وقال ضابط من البيشمركة، مفضلا عدم كشف اسمه إن «40 مركبة تحمل رشاشات وأسلحة ومدافع، مع 80 من قوات البيشمركة، ستتجه برا إلى دهوك (المحافظة الحدودية مع تركيا في شمال العراق)، وستعبر اليوم (أمس) إلى داخل الأراضي التركية، على أن ينتقل 72 آخرون عن طريق الجو في وقت مبكر من فجر الأربعاء».

وكان برلمان كردستان العراق أجاز الأربعاء الماضي إرسال المقاتلين للانضمام إلى عناصر وحدات حماية الشعب الكردية، الذراع العسكرية لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، الذين يقاتلون في كوباني وتدعمهم الضربات الجوية التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وفي غضون ذلك، أكد وزير الخارجية التركي مولود شاوش أوغلو أمس في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الأناضول: «الآن ليست هناك مشكلة سياسية. لا مشكلة لعبورهم (الحدود إلى كوباني). يستطيعون العبور في أي لحظة».

وقال رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إن بلاده تأمل في أن تسيطر المعارضة السورية المعتدلة على مدينة كوباني بدلا من النظام السوري أو الأكراد. واعتبر في مقابلة مع تلفزيون «بي بي سي»، أن على الولايات المتحدة «أن تجهز وتدرب الجيش السوري الحر، بحيث لا يحل النظام السوري مكان تنظيم (داعش) إذا ما انسحب من (كوباني) ولا يحل إرهابيو حزب العمال الكردستاني محله».

وفي سياق متصل، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات التحالف العربي - الدولي نفذت 3 ضربات على أماكن في منطقة سوق الهال وبالقرب منها في مدينة كوباني بالتزامن مع اشتباكات بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم «داعش» في المنطقة نفسها. ولفت المرصد إلى أن مقاتلي وحدات الحماية، نصبوا كمينا لعناصر من التنظيم بين قريتي شيران وقبه جوغ، بالريف الشرقي للمدينة مما أدى لمصرع 9 عناصر على الأقل من التنظيم.

وأشار المرصد إلى أن «داعش» فجر عربة مفخخة صباح أمس، بالقرب من مبنى البلدية بينما سقطت قذيفتان على الأقل منذ الصباح على مناطق في المدينة، أطلقهما التنظيم. ودارت اشتباكات في أطراف حي كاني عربان ومنطقة البلدية، وفي الجبهة الجنوبية بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي و«داعش»، وكذلك في منطقة المركز الثقافي وساحة الحرية، إثر هجوم لعناصر التنظيم ومحاولتهم التقدم في المنطقة.

وأكد مصدر ميداني في كوباني، أن الجهتين الشرقية والجنوبية تشهدان هدوءا بنسبة كبيرة بعد سيطرة «داعش» عليها. وأوضح لـ«الشرق الأوسط» أن التنظيم يسيطر على المناطق الواقعة غرب المربع الأمني وصولا إلى سوق الهال وجامع الحاج رشاد، جنوب شرقي حي الجمرك، بما في ذلك مباني البلدية والسرايا والمخفر.

 

المعارضة السورية تقلل من أهميتها وتضعها في إطار «الحرب الدعائية»

مواطنون يشاهدون تأثير ضربات التحالف داخل كوباني (أ.ب) ، و جون كانتلي الرهينة البريطاني يتحدث من كوباني في شريط الفيديو الجديد الذي بثه «داعش»

بيروت: نذير رضا
أظهرت الصور التي بثها تنظيم داعش، أمس، لمدينة كوباني (عين العرب) في شمال شرقي محافظة حلب السورية، أنه بات يعتمد في حربه على تقنيات حديثة في الحرب، بينها طائرات من دون طيار المعروفة بـ«درون»، في تحدٍّ للطائرات الأميركية التي تقود التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب في سوريا، وتضرب أهدافا تابعة للتنظيم في المدينة ومحيطها، وتفرض حظرا جويا على المنطقة.

وتقلل المعارضة السورية من أهمية تلك الطلعات الجوية لـ«داعش»، واضعة إياها في إطار «الدعاية والحرب النفسية». ويقول ممثل الائتلاف الوطني السوري في واشنطن نجيب الغضبان، لـ«الشرق الأوسط»، إن الطلعات الجوية للتنظيم في كوباني «تمثل تحديا لطائرات التحالف من الناحية النظرية فقط»، كون الأجواء المفتوحة لطائرات التحالف من المفترض أن تشكل حظرا جويا على الطائرات الأخرى، مؤكدا أنه لا يعطي طائرات «داعش» من دون طيار «أهمية»، وذلك «في حال ثبت ظهورها».

لكن تلك المعطيات «تفرض تبدلا في استراتيجية التحالف»، كما يقول الغضبان، مشيرا إلى أنه «من الواضح أن استراتيجية التحالف في محاربة (داعش) جزئية وليست شاملة». ويضيف «التحرك لا يزال في إطار الضربات، كون (داعش) منتشرا ولا أهداف ثابتة له، على الرغم من أنها ضربات مفيدة على المدى الطويل»، لكن «من المفيد أيضا أن ينفذ التحالف عملية أشمل لتمنع المزودين لـ(داعش) من تقديم تلك التقنيات الحديثة للتنظيم». وأوضح أن «وجود الطائرات هناك يعني أن دولا وجهات استخبارية تتعاطى مع (داعش)، وأهمها الدول التي تمتلك القدرات التقنية أو تسهل الوصول إليها».

وكشف تنظيم داعش عن استخدامه تلك الطائرات، من خلال فيديو نشره أمس، يظهر فيه المصور الصحافي البريطاني جون كانتلي، الذي يحتجزه التنظيم المتطرف رهينة لديه منذ عام 2012، وهو يدلي برسالة بدت أنها من داخل مدينة كوباني في محاولة، على ما يبدو، لإثبات سيطرة المتشددين على قسم من المدينة الكردية السورية.

وتظهر في الفيديو صوامع حبوب يعلوها علم تركي في محاولة من التنظيم لتأكيد أن موقع التصوير هو كوباني، وأن الجهة المقابلة من الحدود هي أراض تركية. وتضمن الشريط مشاهد لكوباني من الجو قال «داعش» إن «طائرة مسيرة لجيش» التنظيم هي التي التقطتها. وفي هذه المشاهد بدت شوارع كاملة من المدينة مدمرة.

ويرى الغضبان، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن إظهار تلك الصور، وإبراز «داعش» لتقنيات عسكرية متطورة لديه «يأتي في سياق الحرب النفسية والدعائية التي يخوضها ضد خصومه»، مطالبا «بحرب نفسية مضادة» تواكب «التطور التقني والمهارة الدعائية لدى التنظيم»، إذ «يجب أن تكون لدى الطرف الآخر استراتيجية مضادة تمنع التجنيد الإضافي في صفوف التنظيم».

وتنضم هذه الطلعات الجوية بـ«الطائرات المسيّرة» كما يطلق عليها «داعش»، إلى طلعات سابقة، كشفت عن امتلاك التنظيم لتلك الطائرات، أهمها في 7 أغسطس (آب) الماضي، حين صوّرت قاعدة القوات النظامية السورية في الرقة، وهي مقر الفرقة (93)، كما أظهرت مقاطع فيديو نشرها التنظيم صورا بطائرة من دون طيار صورت مطار الطبقة العسكري في الرقة، قبل أيام من السيطرة عليه وطرد القوات النظامية من كامل المحافظة، في الشهر نفسه.

ويقول ناشطون إن تلك الطائرات التي يمتلكها «داعش»: «ظهرت في دير الزور أيضا (شرق سوريا) منذ مطلع الصيف الماضي»، على الرغم من أن الناشطين اختلطت عليهم الأمور، كون سماء دير الزور كانت مفتوحة لطائرات أميركية وأخرى تابعة للنظام السوري، مما حال دون التأكد من أنها عائدة لتنظيم داعش».

ويؤكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، لـ«الشرق الأوسط»، أن التنظيم «يستخدم الطائرات من دون طيار على نطاق واسع في مواقع سيطرته في الرقة وريف حلب الشرقي ودير الزور»، مشيرا إلى «اننا أكدنا ذلك في أكثر من بيان». ويكشف أن تلك الطائرات «لا تقتصر حيازتها على تنظيم داعش فقط، بل تستخدمها جبهة النصرة (فرع تنظيم القاعدة في بلاد الشام» أيضا»، مشيرا إلى أن التنظيم «ينفذ طلعات جوية في ريف حلب وريف إدلب الغربي»، نافيا في الوقت نفسه علمه بمصدر تلك الطائرات، وكيفية وصولها إلى التنظيمين المتشددين.

ويعد الفيديو الأخير أبلغ تأكيد من التنظيم على استخدام تلك الطائرات، علما بأن «داعش» أكد في فيديو بثه في شهر أغسطس (آب) الماضي ذلك عبر تصوير الفرقة 93 في الرقة. وتضمن الفيديو الذي استغرق 14 دقيقة، آنذاك، مقاطع التقطت من الجو تظهر مشاهد للقاعدة العسكرية السورية التي تقع قرب الرقة شمال البلاد، والتي كانت هدفا لهجوم مسلح باستخدام شاحنة قادها انتحاريون، ووردت مقاطع منه في الفيديو نفسه. وأرفق معد الفيديو اللقطات بتنويه مكتوب على الشاشة مفاده أنها أخذت بواسطة «عدسة طائرة مسيرة لجيش» التنظيم.

ويشير استخدام «داعش» لتلك الطائرات إلى تطور كبير في الترسانة العسكرية في «داعش»، والتي يؤكد ناشطون سوريون وقادة ميدانيون أنها «تتضمن أسلحة نوعية بينها صواريخ موجهة، ومدافع ثقيلة وراجمات صواريخ ودبابات»، وسط اعتقاد بأن التنظيم «يمتلك أيضا صواريخ مضادة للطائرات» استخدمها في العراق لإسقاط مروحية تابعة للقوات الحكومية العراقية. كما يشير هذا الإعلان الموثّق إلى أن التنظيم بات يستخدم أكثر الأساليب تطورا وتعقيدا في مراقبة الأهداف، وهي الآلية التي تعتمدها دول متطورة، لم تكن موجودة في السابق لدى جماعات متشددة.

ويلقي رامي عبد الرحمن باللوم في تلك الطلعات الجوية على «طائرات التصوير التابعة للتحالف التي غالبا ما توجد في سماء المنطقة كونها لم تُظهر تحركات (داعش) الجوية»، كما يلقي باللوم على «غرفة العمليات المشتركة التي لم تزود طائرات التحالف بمعلومات عن طائرة من دون طيار تابعة للتنظيم في المنطقة»، علما بأن «داعش» قد يستخدم الطائرة في محاولة لتضليل القوات الكردية التي قد تظن أنها تابعة للتحالف، كما جرى الأمر في دير الزور.

ووسط هذا المشهد، تغيب معلومات عن الجهة التي زودت «داعش» بالطائرات والتقنيات، علما بأن التنظيم كان استولى على أسلحة متطورة من قواعد القوات النظامية السورية في البلاد، وأهمها من اللواء 66 في ريف حماه الشرقي الذي نقلت الأسلحة والذخائر فيه إلى دير الزور والرقة وريف حلب الشرقي.

وكان التنظيم نفذ طلعات جوية بطائرات «ميغ 21» و«23» من مطار الجراح العسكري في حلب، وزعم وزير الإعلام السوري أن قواته استهدفتها، وهو ما نفته مصادر المعارضة والمرصد السوري لحقوق الإنسان الذي قال مديره أمس إن التنظيم «نفذ طلعات قصيرة بها مرة أخرى في سماء حلب الأسبوع الماضي».

صوت كوردستان: في شريط تم نشرة في مواقع التواصل الاجتماعي هددت داعش أردوغان بأسقاط عرشة و فتح تركيا بالتكبير. داعش سمت اردوغان في شريطها بخليفة أخوان المسلمين.

نشر هذا الشريط يؤكد سبب تراجع اردوغان عن التحالف مع أمريكا ضد داعش و عدم سماح تركيا بأستخدام اراضيها في الحرب ضد داعش بسبب تعشعش خلايا داعش داخل تركيا.

في الشريط ذكرت داعش أردوغان بعلمية أطلاق سراح الديبلوماسيين الاتراك.

بعد صدور هذا التهديد في العاشر من هذا الشهر تراجع أردوغان عن المشاركة في التحالف الدولي، لا يعرف أن كان سماح تركيا بذهاب البيشمركة الى كوباني له علاقة بتسريب داعش لهذا الشريط الى وسائل الاعلام.

https://www.youtube.com/watch?v=E_HHuReH9TM

دخلت قوات كردية عراقية إلى تركيا في طريقها إلى سوريا لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية"، الذي يحاصر بلدة عين العرب (كوباني).

وقال مسؤولون إن 150 من عناصر البيشمركة غادروا أربيل على متن طائرة باتجاه تركيا، بينما ستنقل الأسلحة الثقيلة برا.

ويعتقد أن نشرهم تأخر بسبب خلاف بين تركيا والمقاتلين الأكراد السوريين في عين العرب (كوباني).

وكان رئيس الوزراء التركي نفى، في وقت سابق، تأخره عن بذل ما ينبغي لصد هجمات تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال أحمد داوود أغلو لبي بي سي إن "إنقاذ كوباني، واستعادة بعض المناطق حولها من التنظيم يتطلب عمليات عسكرية".

ولكنه ألح على أن تركيا لن تشترك في العملية إلا إذا وضع التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، "استراتيجية متكاملة"، تشمل ضرب قوات نظام الرئيس السوري بشار الأسد" ايضا.

كما أشار إلى أن الدول الغربية ليست مستعدة لإرسال قواتها.

وأضاف أن "الحل الوحيد لمساعدة كوباني، بما أن دولا أخر لا تريد إرسال قواتها، هو إرسال قوات خفيفة مهمتها دفاعية أكثر، وهي البيشمركة والجيش السوري الحر".

ونقل موفد بي بي سي على الحدود التركية السورية وائل حجار عن ربدور خليل، المتحدث الرسمي باسم قيادة "وحدات حماية الشعب الكردي في سوريا" بمنطقة القامشلي إن وحداته "ترحب بمشاركة الجيش في القتال شرط أن يتم ذلك بالتنسيق الوحدات"، ملحا على أن ما تحتاجه البلدة هو الأسلحة الثقيلة أكثر من حاجتها للرجال.

وتشكل معركة كوباني، الواقعة على الحدود التركية السورية، امتحانا لقدرات التحالف الدولي على إبعاد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقد مكنت أسابيع من القصف الجوي على عين العرب (كوباني) وما حولها المقاتلين الأكراد من صد هجمات تنظيم "الدولة الإسلامية"، ولكن الاشتباكات لا تزال مستمرة، ولا يزال التنظيم يسيطر على 40 في المئة من البلدة.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية إنها نفذت 4 هجمات جوية الثلاثاء، فدمرت وحدة صغيرة تابعة للتنظيم، وأربعة مواقع قتالية.

ويقول موفدنا إن الغارات الجوية بلغت 7 غارات حتى بعد ظهر الثلاثاء وطالت الجزء الشرقي من بلدة عين العرب (كوباني)، قرب حي الصناعة ومعبر مرشد بينار الحدودي، وكانت آخرها في الطرف الجنوبي الشرقي للبلدة على طريق بلدة حلنج.

أضاف إن الاشتباكات استمرت في محاور مختلفة من البلدة.

بغداد/واي نيوز

قالت وكالة الاستخبارات الاتحادية الألمانية إن متشددي تنظيم الدولة الإسلامية سيتمكنون من شن عمليات في العراق "في المستقبل القريب" رغم الضربات الجوية التي توجهها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة وجهود قوات الأمن العراقية لاستعادة الأراضي العراقية التي سيطر عليها التنظيم.

ودقت الاستخبارات جرس الانذار لتزايد عدد الإسلاميين المتشددين داخل ألمانيا المستعدين للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية للقتال في العراق وسوريا وحذرت من تزايد خطر وقوع اشتباكات عنيفة في شوارع ألمانيا بين جماعات راديكالية متناحرة.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات واسعة من الأراضي في العراق وسوريا هذا العام وأعلن الخلافة الإسلامية وأعدم أو طرد شيعة ومسيحيين وجماعات أخرى لا توافق على تفسيره المتشدد للشريعة.

وقالت الاستخبارات الاتحادية الألمانية في بيان اليوم الثلاثاء إن الدولة الإسلامية ما زالت قادرة على العمل بنجاح في محافظة الأنبار بغرب العراق وخارج بغداد وتسعى لاقناع مزيد من العراقيين السنة بالتحول ضد التحالف الذي يقاتل التنظيم بقيادة الولايات المتحدة.

وأضافت "استمرار الفراغ السياسي والأمني في العراق في المستقبل القريب سيزيد من صعوبة قتال الجماعات الإرهابية الراديكالية."

وتابعت أنه في سوريا أظهر القتال بين الدولة الإسلامية والقوات الكردية في مدينة كوباني القريبة من حدود تركيا أن المتشددين ما زالوا في وضع يسمح لهم بالهجوم حتى وإن ضعفت حركتهم جراء الضربات الجوية بقيادة الولايات المتحدة.

وقالت الاستخبارات الاتحادية الألمانية إنه جراء نقص الموارد تركزت قوات الرئيس السوري بشار الأسد في مراكز الحضر في دمشق وحمص وحماة وحلب حيث حققت بعض النجاحات العسكرية.

وغضت قوات الأسد بشكل كبير الطرف عن المناطق القليلة السكان في شرق سوريا الأمر الذي سمح لتنظيم الدولة الإسلامية بتوسيع نفوذه هناك.

وفي بيان مواز قال المكتب الاتحادي لحماية الدستور الذي يتولى شؤون الاستخبارات الداخلية إن عدد الإسلاميين السلفيين يزيد في المانيا وكذلك عدد المجندين المحتملين للدولة الإسلامية. وسافر نحو 450 شخصا من ألمانيا للانضمام للمقاتلين الإسلاميين الراديكاليين.

وأضاف أن بعض الشيشان المقيمين في المانيا ينضمون للسلفيين وتابع أن كثيرا من هؤلاء المجندين نشطون ويتسمون بالعنف. وحذر أيضا من تزايد الاشتباكات في ألمانيا بين جماعات إسلامية ومؤيدين للانفصاليين الأكراد على خلفية الصراع في كوباني.

وقال هانس جيورج ماسين رئيس المكتب الاتحادي لحماية الدستور في البيان "السلفيون يجندون مقاتلين من أجل الدولة الإسلامية. منذ صيف عام 2014 يجند حزب العمال الكردستاني أتباعه لمحاربة الدولة الإسلامية."

وأضاف "نخشى أن تتصاعد الاشتباكات العنيفة بين المتطرفين في شوارعنا" في إشارة إلى اشتباكات وقعت في الآونة الأخيرة في مدن ألمانية بين سلفيين وأكراد محليين وأحدثها كان بين سلفيين ومؤيدين من أقصى اليمين في مدينة كولونيا بغرب البلاد.

وصدر بيانا الاستخبارات الاتحادية الألمانية والمكتب الاتحادي لحماية الدستور قبل مؤتمر صحفي مزمع اليوم الثلاثاء لرؤساء الاستخبارات الألمانية ووزير الداخلية بشأن محاربة الإرهاب.

انها في الحقيقة صراع لا سابقة له بين اوباما واردوغان.

وعلامَ ؟على كوردستان !

فبينما اردوغان يستعين بالدواعش للسيطرة على كوردستان وبواسطة عملائها من الجيش الحر السوري المُمَوّل من قبل السعودية وقطر واطراف كوردية موالية له، تستعين امريكا بالكورد وكوردستان –وهذا حدث لا سابقة له- لمحاربة الدعشان ، وطردهم من غرب وجنوب كوردستان، وبمعنى آخر دفعهم الى الموصل ،عاصمة خليفة العربان العميان. وهذا بحد ذاته كفخة مميتة على رأس اردوغان. فاردوغان يريد ان يتّخذ الدواعشُ كوردستانَ ساحة معركة لهم كي يجعلوها جحيما ، وكي يحرقوا فيها الاخضر واليابس ، واوباما يريد دفع الدواعش الى خارج المنطقة الكوردية السورية واقليم كوردستان بعد ان تبين بالوسائل المرئية والمسموعة ان الدواعش هم الجناح العسكري المتنكر الضارب للكورد المكلّف مباشرة من قبل رجب طيب اردوغان، وهم الجيش المتنكر تحت حجاب الدين وقناع اردوغان، وما في ذلك من مضاعفات ان تصبح كوردستان بنفطها وكركوكها وبابا كركرها ومصافيها ومجمل نفطها تحت تصرف الدواعش اي اردوغان ، تمهيدا لبسط سيطرته ، اي أردوغان، وعلى يد الدواعش على كل الحقول النفطية في العراق ، هذا ما جعل الامريكان يضعون كل ثقلهم لحماية كوردستان ، والحيلولة -مهما كان الثمن ومهما طال الزمن دون سقوطها بيد الدعشان. ومفتاح بل السلاح الوحيد لتمكين هذه الحماية هي كوبانى قبلة الكورد من كل مكان، والعالم، وكم بكى العالم باجمعه على ( زيلان )، زعميتنا الرمزية الخالدة مدى الزمان.

وبعد ما تخلو كوردستان من الدواعش –كما هي الخطة المرسومة- تتحول (دولة –كيان) كوردستان إلى برزخ ، حاجز بين تركيا اردوغان وبين الدعشان، اي قطع حبل المشيمة عنهم فلا تصلهم المؤن ولا الجرذان يأجوج ومأجوج آخر الزمان ، والذين من كل حدب ينسلون ، كما يقول القرآن. يا ويلك يا سلطان آل عثمان ستعضك انياب الرئيس الأمريكي على الطريقة (الكينية –كينيا مسقط رأس أوباما) ، فسيسوق الدواعش كالقطعان من غرب كوردستان الى العبّادي الذي سيتولى امرهم ، فلكل داء دواء ، فبينما تتأسس الدولة الكوردية، بعدما توحدت جحافل القوات الكوردية من كل مكان ، وستنال إعتراف جميع العالم بعد ان تعرّف علينا العالم شرقا وغربا، وبعد ملحمة كوبانى، اعظم ملحمة ظهرت في هذا الزمان الذي خلت فيه المآثر والملاحم ، فصرنا وبفضل مقاتلات غرب كوردستان والحماية الشعبية، القوة الوحيدة في الدنيا التي دوخّت الدعشان، حاربت لوحدها بنسائها ورجالها وشيوخها وقدمت مئات بل آلاف التضحيات ب (كوبانى ) ها وسنجارها والمناطق الكوردية الأخرى في العراق وسوريا ، لقد دفعتم ايها الشجاعات والشجعان ثمن الحريّة ، وكلفة استقلال كوردستان –هذا هو المأمول والمنتظر ، فسقيتم بدمائكنّ ودمائكم الطاهرة شجرة الحريّة اليانعة ، فطوبى لكنّ وحسن قرار، يا صديقات ورفيقات زيلان .

اما الدواعش فيتولى امرهم العبادي رغم انفه، فعليه يشتري السلاح لمحاربتهم ويبني له جيشا قويا ويشتري اسلحة متطورة من الغرب والامريكان ، ولابد ان يرضح لمطالب الأقليّة السنية جرّاء ما لقوه من عنت الدكتاتور المالكي . وان حصلوا على ادارتهم الذاتية فلا بد ان يؤثر ذلك سلبا على الدعشان الذين كسبوا ولاء العشائر والشباب في مدن وقرى السنة وانضموا الى الاسلاميين للانتقام لانفسم من الشيعة ، وكانت النتيجة عقدان من الزمان من المفخخات والالغام في العاصمة العراقية ، وبعدما تنفك العشائر عنهم يضمحل الدواعش كالجليد في النيران . وفي كل الاحوال فأوباما هو الرابح والمنتصر في الصراع مع تركيا - الدواعش . فان استقرار الوضع في بغداد يعني استقرار سوق النفط وهذا هو الهدف من وراء كل هذه المشقة . وان لم يستقر فقادسية العبّادي هذه المرة مع الدواعش، واللوم يقع على مرجعية الشيعة التي تنادي بعدم تقسيم البلاد ، ليتلقوا مزيدا من المخّخّات وما ضرّهم؟ وما ضرّ عمار عبد الحكيم إذ اصبح اغنى اغنياء العالم، على حساب قوت الفقراء، فليذوقوها إذن قادسية داعشية. اشتروا السلاح من حلف محاربة الارهاب الأمريكي الأطلسي. أقول ومرة أخرى انه تألق نجم الكورد وحالفهم الحظ لأول مرة فلا مناص من استغلالها. فالارهابي اما فارسي أو عربي أو تركي، الثالوث العدو للكورد. سينهار إقتصاد تركيا-أردوغان. وهاهم العرب يساهمون مرة أخرى لغبائهم وتعلقهم بالطائفية المقيتة في انتعاش أقتصاد أوربا والأمريكان . إذن حان الوقت للكورد ان يتفرجوا ولأوّل مرة في حياتهم ومن بعيد على مصارعة الثيران ؟

شيركو

28 – 10 – 2014

الثلاثاء, 28 تشرين1/أكتوير 2014 22:52

لماذا داعش في العراق ؟!! - محمد حسن الساعدي

المتابع لمجريات الأحداث منذ خروج القوات الأجنبية والتي انتهت بخروج القوات الامريكية يرى ان الأحداث الأمنية بدأت تتغير وبدا ملف الأمن يتفعل بصورة عكسية ، فخروج آخر جيش محتل لأي بل أكيد هو عودة الهدوء لذلك البلد وتمتعه بالاستقرار ، لهذا تبدأ القوات بالانسحاب وتشكيل حكومة تدير شؤون البلاد وتنظيم انتخابات لتشكيل حكومة منتخبة من الشعب .
إذن لماذا عندما خرجت القوات الأجنبية من العراق بدأت مرحلة ثانية وهي مرحلة تغذية الشحن الطائفي عبر تسخير دول المنطقة ومنها السعودية والأردن وتركيا وقطر وغيرها من دول لا تريد الأمن للعراق وشعبه ، وبدات عبر سياسين تغذية الصراع الطائفي وبدات الخطابات النارية من هنا وهناك وفق سيناريو معد سلفا مستند لأجندات إقليمية وبالتالي تدخل في مصلحة الاجندات الدولية ،و التي تحاول محاصرة المنطقة من جديد .
العراق بعد الاحتلال قدم نموذج لا باس به في التقدم الديمقراطي ، ولولا التامر على العملية السياسية ومحاولة إفشالها لوجدنا ان تجربة العراق الجديدة درسا لكل شعوب المنطقة ، فنجد ان العملية السياسية سارت بشكل جيد من تشكيل الجمعية الوطنية ، ومن ثم الحكومات الموقتة ، الى كتابة الدستور وآخرها اجراء انتخابات وتشكيل اول حكومة عراقية منتخبة .
العراق ومنذ سقوط النظام في 9 - 4 - 2003 حتى اليوم شَهِد تدفق الالاف من عناصر تنظيم القاعدة وجبهة النصرة ، كما تم تجنيد آلاف العراقيين، تحت مختلف الشعارات، الزائفة من اجل زعزعة أمن البلد، بحجة مقاومة الاحتلال الأميركي، فتعددت الغايات والأهداف حتى أصبحت واضحة وصريحة وهي إثارة الفتنة الطائفية، وتنوعت الأساليب، وتفاقمت الأزمات، فنااحظ ان العملية السياسية لم تشهد أي استقرار يتيح الفرصة للبناء، المشكلة لا تكمن في المخططات الإقليمية فحسب، وإنما بتبني بعض قوى الداخل لهذه الاجندات ، والأخطر من ذلك أن تكون تلك القوى جزءاً من العملية السياسية، الأمر الذي يؤدي إلى تقسيم إرادة البلد لحساب قوى إقليمية تدعم هذا الطرف على حساب الطرف الآخر.
"داعش" هي خلاصة المخطط الخبيث الذي تضافرت للوصول إليه جهود القوى الإقليمية وأتباعها في الداخل، فهذه سوريا التي كانت يوماً ما معبراً للجماعات المسلحة، تصبح بين ليلة وضحاها هدفاً للجماعات المسلحة بنفس الأهداف والمخططات التي جاءت الى العراق ، بعد توفر الإرادة الإقليمية بتغيير هوية النظام لا لشيء إلا لانه يمثل محور الممانعة في المنطقة (ايران -العراق -سوريا ) والتي تمثل خط المقاومة للكيان الصهيوني الغاصب .
يقابله الخط السعودي القطري التركي ،الذي يمثل خطط ممانعة حماية أمن إسرائيل والانصياع للإرادة الأميركية المبنية على مصالحها في المنطقة، والصراع على العراق قائم على التنافس على النفوذ بين الخطين، فإذا كانت تركيا قد فتحت خطاً مزدوجاً بين قطبين عراقيين، فإن السعودية تركز على قطب واحد تشاركها فيه قطر، بينما تبدي بقية دول الخليج مواقف مترددة، بين إقامة علاقات خجولة مع الحكومة وتعاطف خجول أيضاً مع القوى المناهضة.
هذين الخطيين أصبحت جبهة المواجهة العراق ، وعلى الارض العراقية وبسلاح الجيش العراقي التي سرقته عصابات داعش بعد سقوط الموصل بايديهم ، وبدأ يتسع مخططهم نحو المدن والقرى الاخرى باتجاه صلاح الدين والانبار وديالى .

مخطط ومشروع  «داعش» كبير وواسع الأهداف. فعلى رغم تعثره في شمال العراق اثر الضربات الجوية الأميركية، يواصل التقدم وإحراز المكاسب في المنطقة. والأردن وغيره من الدول العربية في خطر.

أمريكا هي الاخرى في خطر ولا شك في أنها على لائحة أهداف «داعش». فمستوى تسلح المجموعة هذه أفضل من مستوى تسلح «القاعدة». ومصادر تمويل «داعش» أكبر. وهو يسيطر على مساحة واسعة من الأراضي تحولت ملاذه الامن

ولذا، تقتضي مواجهته التزام استراتيجية موحدة لان تقويض «داعش» يحتاج الى تكاتف الجهود الدولية والإقليمية ،وتجفيف منابع الارهاب في المنطقة ، وفضح كل مؤامرتهم وكشف المتحالفين معهم في العراق والمنطقة عموماً. 

حَدَثَتْ حُروبٌ كثيرةٌ, منذ بدء الخليقة, قسم منها بأسباب تُعتَبَر تافهةً, لا تعتمد على أُسُسٍ إنسانية, رغبات ونزاعات شخصية, كان من الممكن حلها, بدون إراقة للدماء, بينما كان القسم الآخر بأسباب منطقية, ذات بعدٍ إستراتيجي, أو مساس بعقيدة واضحة المَعالِم.
عِندَ نهايةِ كل حرب, تكون النتيجة إنتصار أحد الطرفين ألمتنازعين, لتبدأ صفحة جديدة, بالصُلح أو الهُدنَةِ غيرِ المُحَدَّدَة, فإما أن تستمر, ليعيش المتقاتلون بوئام, أو يعاود أحد الأطراف الكَرَّة, ليُثيرَ ما قَدْ تَمَّ طَمْرُه, هذا ما يجري في أغلب الحروب التي جرت.
قد تستمر الحروب أياماً أو شهوراً, أو تمتد لأعوام طوال, كحرب "ألقُرم" من عام 1853- 1856م, مدينة بيريك أبون تويد, على الحدود بين الإنكليزية الاسكتلندية, بين روسيا وانكلترا, لم تتوقف الحرب فيها لغاية عام 1966م, كونها لم تدخل ضمن معاهدة السلام.
هناك حرب دامت يوماً واحداً, لكنها مستمرة ليومنا هذا واقعياً, تلك هي واقعة كربلاء, حيث خرج ألحُسَين عليه السلام مع عِيالهِ من الجزيرةِ ألعربيةِ, ونزل كَربُلاءَ في ألعراق, تم قتله وأبناءه إضافة لأخوته وأصحابه, ثم حرقت خيامه وسُبيَتْ نسائه و عياله.
سأل سائل: كيف يكون لحرب أن تستمر أكثر من 1375عاماً؟ نقول إن الحربَ ليست بمقتل قائدها فقط, بل بالحرب على أتباعه من بعده, فقد أخذت معركة ألطف, قوة عقائدية, كون الحسين عليه السلام, هو سبط رسول الأمة الإسلامية صلوات ربي عليه وآله.
معركة كربلاء ليست معركة من أجل سلطة دنيوية, بل هي إصلاح الدين الإسلامي, الذي حَرَفَهُ الفاسدون, عن جادة الحق التي أرادها الخالق, ويأتي ذلك واضحاً من قول سيد الشهداء عليه السلام" ما خَرَجْتُ أَشِراً وَلا بَطِراً, إنَّما خَرَجْتُ لِطَلَبِ الإصلاح في أُمَّةِ جدي".
مُجْرياتُ التأريخ تؤكد, إستمرار تلك الحرب, حيث يتم تصفية أتباع ألحسين عليه السلام, إضافةً إلى منع طُقوسِ شيعَتِهِ, وزيارة مَرقَدهِ ألشريف, حتى وصل الأمر لاستهدافهم بالمفخخات, بالآونة ألأخيرة, من قِبَل ألمتسترين باسم الإسلام, تحت تسميات مزيفةِ المعنى, حِقداً وحَسَداً ونِفاقاً.
لقد حان زمن إنهاء هذه الحرب الأزلية, حيث نَرى العلامات, ألواردة عن الرسول ألكريم صلوات ربي عليه وآله, في بحار الأنوار ج52, ألزاخر بالأحاديث ألنبوية ألصحيحة, فمن الفتن, لشورى ألزوراء, مروراً بما يجري في بلاد الشام, واختلاف ألرايات, وصولاً لما يحصل في أليمن.
جاء في الكتاب المُبين" وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ الأنبياء105, بناءً على ذلك فإنَّ حكم بني اسرائيل سيزول, عهدٌ عهدناه من رسول الإنسانية, الذي لا ينطق عن الهوى, مهما تم من تشويه للتاريخ.
مع التحية

(اجرت الصحفية الفنلندية سونيا هوتونين لقاءا مع الكاتب العراقي يوسف ابو الفوز يوم الاحد 26 أكتوبر 2014 لصحيفة KESKI-UUSIMAA الفنلندية ، وهنا ترجمة معدة للقاريء العربي )

أجرى اللقاء : سونيا هوتونين تصوير : أنطون سويني

ترجمة : صنوبر قادر مراجعة وإعداد : مروان مصطفى

الكاتب العراقي ، يوسف أبو الفوز ، المقيم في مدينة كيرافا (ضواحي هلسنكي)، لا يوافق على بيان الاستخبارات الفنلندية الذي يفيد ان منظمة "الدولة الاسلامية في العراق وسوريا ــ داعش" ليس لها نشاط ومجندين يعملون في فنلندا، ويتسائل ابو الفوز:

ــ اعلنت هيئة الاذاعة الفنلندية Yle ان اربعين شخصا التحقوا من فنلندا، بقوات داعش في سوريا، فمن اين أتت لهم الفكرة، ومن سهل لهم أمور السفر، ووفر بطاقات السفر والاتصالات، ان لم يكن هناك عمل منظم ؟

غادر يوسف ابو الفوز وطنه العراق عام 1979 بعد انقلاب صدام حسين، يعيش في كيرافا كل هذه الفترة، ويعمل في شؤون المهاجرين والانشطة الثقافية، وكتب وحاضر كثيرا عن تعدد الثقافات في اوربا . يتحدث لنا عن نشاط المتأسلمين، فيبدو ابو الفوز قلقا كثيرا على مصير الشباب :

ـ الشباب من اصول مهاجرة، يجدون انفسهم بين ثقافيتين . أن من ولدوا في فنلندا، هم فنلنديون، لكن لهم اصول اجنبية، والعاطلون عن العمل منهم لديهم اوقات فراغ كثيرة.

أحد القضايا التي تشغل ابو الفوز هو عدم وجود منهاج عام لدرس اللغة العربية (والدين) .

ــ لا توجد رقابة عامة لمحتوى دروس اللغة العربية والدين، ومعظم دروس الدين تضعنا في مأزق كبير، أن بعض مدرسي اللغة العربية والدين يمكن لهم بسهولة ان يوصلوا اشياء خاطئة لعقول الشباب .

ويعتقد يوسف ابو الفوز أن سلطات التعليم الفنلندية (وزارة التعليم) ينبغي أن تعالج هذا الامر في المقام الأول، وان تسعى لوضع منهاج وطني عام، وذلك من شأنه أن يجعل المعلمين غير قادرين على تعليم ما يريدون .

- أن تدريس اللغة العربية يستغل بشكل سيئ أو في أسوأ حال يكون غسيلا للدماغ. ان الشباب يجب أن يفكروا في المستقبل، والحال السيء أنه يتم تعليمهم التفكير في الماضي.

( القانون الفنلندي يضمن للطلاب الاجانب تعلم لغتهم الام ودينهم بساعات دراسية خاصة وغالبا ما يكون المدرسين هنا من ابناء البلد او من ذات الدين ورغم وجود خطط سنوية عامة فأن المعلم لديه حرية كبيرة للتصرف وفق ميوله الطائفية ـ ملاحظة من المعد م . م)

لا يعتقد ابو الفوز ان مقاتلين غادروا الى العراق وسوريا من منطقة أوسيما (ضواحي شرق شمال هلسنكي) المعلومات حاليا تشير الى منطقة هلسنكي وأيسبو (ضواحي غرب العاصمة).

- وسائل الإعلام الفنلندية أكدت أن المقاتلين المغادرين حوالي أربعين شخصا.

ان أجندة "الدولة الإسلامية" من وجهة نظر ابوالفوز، لا تقبل اي وجهة نظر اخرى، ويعتبرهم برابرة فهم يعرفون فقط قتل وتعذيب المدنيين :

ــ ان "الدولة الاسلامية" هي منظمة أرهابية لها أهداف وخطط سياسية، يتم تغطيتها بالخطاب الديني. الدين هنا ليس سوى وسيلة !

ويثير ابو الفوز الشكوك والاسئلة حول مستقبل داعش :

ــ ماذا بعد، حين تنتهي الحرب في سوريا والعراق، وحين يعود المقاتلين الى فنلندا؟ ماذا سيحدث بعدها ؟


انها لفظاظة مني ومن يراعي الوجل كعادته…حين يطرق ابواب القداسة …ويلقي بدموع مداده المدماة على اعتاب الذكرى…وسفر الولاء المحمدي العلوي… حزنا وكمدا بالشهاده….على اديم السطور ..حروف …. هي الحروف ..شعلة…وضاءة…بساحة الطف الدامي…وشذرات الكلم….يانعات …نجوما …أكاليل أنوارها…علت الخافقين…ينبري اليراع المأسور بحب آل بيت المصطفى ..مجليا الحادثات …صوراً…لسيد شباب اهل الجنه...يحار طريقاً مابين العقول …والقلوب… قبل أن تلتهب مشاعر الولاء الحسيني…في سفر رباني …حارت فيه محطات الخلود…لتكحل عيون الدهر بشوارد الألفاظ …في بحره الزاخر بأبجديات اللغات ….كوثرية سطوري هذه….ترنو لدانيات القطوف..معي يا قارئي العزيز…نغترف من منهل الوفاء …ونبع الشهاده …اعني يا قارئي المحب حين يجود إلهامي على صفحات المجد …سلسبيلا يروي عطش الموالين…وعينا تتفجر يواقيت ..وجواهر ….تضحية على ارض الغاضريه …رمضان سطوري فرض علي صياما واجباً….قبل أن ابلغ عاشوراء الحروف …. في ذكرى عاشوراء الداميه.. سيدي ..تفجرت مني دموع الولاء الهاشمي….وتتجاذبني الخواطر في الكتابة ملحمة الطف الحسيني ..بين ثنايا نفائس البلاغات ..ودرر الصياغات التي غمرتها أنوار سيقان العرش الإلهي وحين يجافيني طرفي ..محارباً كلاكل الكرى ..لكثرة الوجل من اقتحام هذا البحر العجاج ..المتلاطم الأمواج …الحسين ..الحسين …وما أدراك ما الحسين ؟؟؟؟ لئن يقطع قلمي ..فيافي السطور ..قاصداً كربلاء الحزن …سارعت في الخطو الحروف…لا خفةً منها …لكنها اهتزت في المشي على جنبات الدرب ..فأطاعت مشيئة المداد …وأخافها غضب اليراع… وان كنت أبحر في ذكرى عاشوراء …بهذه السطور …وتلك الكلمات …وهاتيك الحروف التي تزلزلت الكور ..من أصلابها..تعلن شهادة من خلق ميمون النقيبة ..بلحظة بات فيها …هولُ…ارهب بهاليل العرب والعجم…وأذهل يعاسيبهم….في زمن اشتملت فيه على اليأس القلوب….واوطنت المكاره…وأرست في أماكنها الخطوب…وتدافعت الحادثات…لهذا الليث المرجب…المبجل ..مع عقيلة الطالبيين وابي الفضل العباس ….سموح الأنامل بسيف الحق …ابو عبد الله الحسين غادر الدنيا حين بلغت النائبات المدى…وأذابت المهج…لتعيد اشراقة شموس أهل المباهلة …والكساء…والبيت العتيق…والأستار…والحرمات…ها هو كوكب التقوى ..يبزغ ..بين إطلالات السبع الطباق…كوكب خصه الباري بفضل لن يرى مثله بين جحاجيح الورى… ما سر هذا الشهيد ؟؟؟ما شأنه..؟؟؟ علم…سري….مؤتمن …طهر…..ذاك الذي استقر ذكره في جبهة اللوح المحفوظ….انه الحسين …ذاك الذي أيقظت نجواه أجفان الدجى…في جملة الأكوان التي أضحى…مبتدؤها محمد(ص)….وخبرها عليٌ(ع)……والثائر الهاشمي حين حل بارض الطف كحلول النور في البصر…والبصيرة….ها هو لسان العدالة…وسيد شباب اهل الجنه …وسحر البيان…..وطود الحكم…قد فاق أصحاب الرقيم …معجزة…انه شبل مولى الموحدين …الذي اعتمر في اللوح….وحج في الملكوت الاعلى روحا ….وخط في عين الظفر…وجه السهى …ومن كربلاء الحزن والدم والشهاده بزغ نور….ضم مجرات الشموس….ومفازات الدهور….انه وجود حار فيه الثقلان….فأضحى ..سر غيب الأنام….طوبى لسيدتي الزهراء الحزينه …اطل ابن علي بن ابي طالب شهيدا على الورى …بمنبت ..في كنف آل أبي طالب …ينبض بأسم الإله خافقه….قبل أن يكمل طواف البيت العتيق وهو يستحضر …طه الأمين…عند نصارى نجران...(قل ادعوا ابناءنا وابناءكم...)...فضج سنى الدهر في عارضه…وبهاء الإمامة في محياه….فزخر هذا النبع ..عطاء…وجودا …استرفده القاصي ..والداني…طوفان ..لا مرسى له …يغرق نوح في بحر امامته…(شبير ) ..هذا الذي عرفه أهل السفينة بأسمه…حينها..(قلنا يا ارض ابلعي ماءك ويا سماء اقلعي)…..فسجد الوجود على أعتاب الطوفان…ووقف الخلود مهابة…لهول الحدث…فجر حملته العهود …والمفازات ..في مدارات العالم الحسيني ....يا وجدان العالم ..وسماء الأحكام…وكواكب الكرم….والعزة….أيها الإمام ..يا كيان المجد …ونور المعالي …وركن الإسلام الأصيل….ها هو روح القدس وملائكة السماء في بحر..(تهدمت والله اركان الهدى) …يا سيدي…حين جرى دم الشهاده الطاهر المطهر … وهوى بدر العصمة من على جواده ….فغدوت سيدي ..محوراً للأفلاك….بفضل عزمك الذي واكب كل رواية….وحديث …فذهل أرباب النهى …وحار أهل الدراية…والمعارف…بكنه جواهر كنوز أصول الإمامة واسرارها ….ها أنت يا سيدي ….يا اخا الامام الحسن …مرسومة ولايتك على لوح القدرة ألملكوتي …فسموت كوكبا على كل الكواكب …عنواناً مكللاً …بإكليل قدسي….فزلزلت يوم
شهادتك ….زلزالها…وأخرجت منها أثقالها ….وانفجر بركان الكون ..شرارات …
وبروق….احزنت خيمة الأسرار…فناغت خلايا الوجد …..وانطوت سطور مقالي …تتهادى في روضة الولاء الحسيني …..بضاعتي هذه مسجاة على اعتاب
ذكرى عاشوراء...وكربلاء...وارض الطف الداميه ومعها سطوري الداميه ..سيدى ابا عبدالله …والحمد لله رب العالمين……
الدكتور
الثلاثاء, 28 تشرين1/أكتوير 2014 22:43

الاعلام المعادي.. قف- عبدالمنعم الاعسم


لا احب عبارة "الاعلام المعادي" واحذر كثيرا من استخدامها، ليس لأنها مستهلكة، وقوانة قديمة، ولا لأنها تذكرنا بحملات اعلام صدام على كل اقنية وخدمات اعلامية تنتقد وتفضح سلوك الدكتاتور على انه إعلاما معاديا، بل، ولسبب بسيط، ان لا وجود لإعلام معادٍ في واقع الامر، فكل خدمة اعلامية تعادي جهة او زعامة او سياسة ما، هي معادية من زاوية تلك الجهات، على تناقض مواقعها، واختلاف جنس الخدمة المتداولة في هذا الميدان.
حتى الاعلام التجاري، فان توصيفه كإعلام معادٍ، يفتقر للدقة الموضوعية، أهذا بالاعتبار ان هذا الاعلام يخدم، عادة، اكثر من جهة، بحسب فاتورة الاتعاب، ويوالي اكثر من طرف، بحسب اشكال الحماية، فهو معادٍ لتلك وصديق لهذه، والنتيجة، ان هذا الاعلام يبيع الحملة عليه (من خصومه) كإعلام معاد، الى أصدقائه، فيرفع سعر العرق الذي يهرقه في الدفاع عن صاحب النعمة، ويسعى الى إثارة خصومات ومعارك مستمرة، ويسرّه ان يتلقى تهديدات او إحالات للقضاء، فإن ثمة جهات تعهدت بشد ازره والذود عنه.
والشكوى من الاعلام المعادي تظهر، في غالب الاحيان، حين يجد الشاكون انفسهم في موقف الضعف من مواجهة الاعلام الذي يهاجم اداءهم وسلوكهم ومواقفهم، بالحق أو بالباطل، ويعجزون عن تقديم سياق اعلامي منافس وفعّال ومُقنع، ليكون ساترا رصينا يتولى صد اختراقات الاعلام الآخر، والحق، ان لا قيمة للشكوى حين يكسب الاعلام "المعادي" الجولة لأن الشكوى هنا تفاقِم ازمة الشاكي، وفي العام الماضي، القت الشرطة الكولومبية القبض على اكبر مهرب ايطالي للمخدرات، هو روبيرتو بانونزي، ونقلت الصحافة عنه القول .."انا ضحية الاعلام المعادي" فكان ذلك بمثابة مديح
لأصحاب تلك التقارير الصحفية الاستقصائية التي لاحقت جرائم بانونزي، ومنافذ تحركاته.
موضوع الاعلام المعادي يشمل قطعا الاعلامي المعادي، وقد صدرت في الاونة الاخيرة قوائم باسماء "الاعلاميين المعادين" جنب "الاعلاميين الاصدقاء" من مصادر مختلفة تبدو في الظاهر انها وهمية أو عفوية، لكن التمعن فيها يُرشد الى حقيقة انها مسربة من جهات تسعى الى تهديد كتاب الراي الذين ينتقدونها، أو إرشاء غيرهم، ومرة، قبل سنوات، وجدت اسمي موصوفا بـ"إعلامي معادي" مع حوالي خمسين من الكتاب والاعلاميين والسياسيين، مع سيل من البذاءات والشتائم والتلويح بالقصاص.. لدرجة اعتبرت هذا الاتهام وساما.. وليس كل اتهامٍ وسام.
***********
"ومَنْ يَكُ ذا فَمٍ مُرٍّ مَريضٍ ... يَجدْ مُرّاً به الماءَ الزُّلالا"
المتنبي
ــــــــــــــــــــــــــــــ

ــــــــــــــــــــــــ
جريدة (الاتحاد) بغداد

 

بعد قيام الثورات العربية نشأت لدى حلفاء امريكا الاقليميين ولأول مرة اجندات يمكن تسميتها بأجندات محلية تختلف وتتقاطع في الكثير من الاحيان مع الاجندات الدولية التي ارادت توجيه هذه الثورات باتجاهات تخدم مصالحها , فكان لزاما على الادارة الامريكية اعادة تنظيم الاوضاع السياسية في المنطقة بما يتلاءم مع رؤاها وتوجهاتها . فقد تمكنت تركيا مثلا من تدجين الاطراف الفاعلة في الثورة السورية وتوجيهها حسب المصالح السياسية للحكومة التركية , وأصبحت مساحة المناورة التركية في التعامل مع امريكا والغرب في هذا الملف مساحة واسعة تمثلت في رفضها المشاركة في الحملة الدولية الحالية على الارهاب ضد داعش ورفض استخدام قاعدة انجرليك لرفد الجهد العسكري ضد هذا التنظيم . ليس هذا فحسب بل لم تعد تركيا تأبه كثيرا للتقارير التي تفيد بتورطها مع التنظيمات الارهابية في المنطقة . هذه التوجهات التركية باتت تشكل عائقا امام الادارة الامريكية في حسم معركتها ضد ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية ( داعش) .

اعتمادا على ما سبق .. فقد لا تمتلك مدينة كوباني الكوردية في سوريا اهمية ستراتيجية للمجتمع الدولي كما صرح بذلك مرارا بعض الساسة الامريكان , لكن خصوصيتها الجيوسياسية تجعل منها المكان الذي تجتمع فيه مجمل تناقضات المنطقة وتتمركز فيه الاجندات الاقليمية , ما اعطاها بعدا دوليا لترتيب اوراق المنطقة حسب نتائج المعارك الدائرة فيها .

ان سيطرة مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي ( النسخة السورية لحزب العمال الكوردستاني التركي ) على هذه المدينة , وتأثير تركيا على اطراف الثورة السورية , ثم التخوف التركي من تكرار سيناريو اقليم كوردستان العراق في سوريا , وأخيرا تعارض اجندات تركيا مع الاجندات الامريكية وتوجهات المجتمع الدولي فيما يتعلق بالأزمة السورية , واختلاف الرؤى التركية عن الرؤى الامريكية فيها ... كل هذه الاسباب , وأسباب كثيرة اخرى جعلت من اقليم كوردستان العراق مرشحا للقيام بدور مهم في هذا الملف , باعتباره خارج اطر هذه التناقضات ويمتلك علاقات جيدة مع الفرقاء السياسيين فيه , فبدأت حكومة الاقليم بممارسة دبلوماسية ناعمة سحبت البساط من تحت تركيا دون اثارة اي زوبعة سياسية معها .

كان التحالف الدولي ضد داعش يعاني من عدم وجود طرف قوي على الارض يمكن استثمار الضربات الجوية للتحالف من قبله وإنزال خسائر حقيقية بهذا التنظيم , فرغم ورود اخبار على انعقاد اجتماع بين ممثلين من الادارة الامريكية وممثلين من وحدات حماية الشعب الكوردية السورية , فان امريكا لم ترغب بإثارة مشاكل اكثر مع تركيا التي اغضبها هذا الاجتماع , فبدا الجهد الدولي بتشكيل غرفة عمليات لعبت فيها وزارة البيشمركة دور حلقة الوصل بين المسلحين الكورد في كوباني ووزارة الدفاع الامريكية لتحديد وجهة الضربات وتقييمها . إلا ان هذا التنسيق كان لا بد له ان يكلل بتنسيق اشمل على الارض وفي ساحة القتال , الامر الذي جعلت من قوات البيشمركة مرشحة للقيام بهذا الدور . بالطبع لم يكن امام تركيا إلا القبول على مضض بهذا المقترح نظرا للعلاقات الجيدة بينها وبين حكومة اقليم كوردستان . وبعد اتخاذ امريكا لهذا القرار لم يبق امام تركيا سوى تحريك ورقة الجيش الحر والإصرار على ادخال اكثر من الف عنصر من عناصره الى داخل مدينة كوباني , لعدم خروج الوضع هناك من تحت السيطرة التركية .

هنا لا ارى بان الرفض الكوردي السوري لدخول عناصر من الجيش الحر الى كوباني هو توجه صحيح , فرغم نفي تركيا وحكومة اقليم كوردستان من ان يكون تأخير دخول البيشمركة كان بمماطلة تركية , إلا ان التسريبات اشارت الى وجود ارادة تركية تقصدت عرقلة هذه الخطوة وتأخيرها , اضافة الى تكثيف داعش لهجماتها على كوباني في سباق مع الزمن لاحتلال المدينة قبل دخول قوات البيشمركة وفرض واقع حال جديد فيها .

والان وبعد ذهاب قوات البيشمركة الى كوباني فان هذه الخطوة حتى وان كانت بسبب قبول الاحزاب الكوردية السورية بدخول اعداد محدودة ( وليس العدد الذي ذكرته المصادر التركية ) فانها ستخرج المبادرة من يد تركيا ويضعها امام مسئولياتها الدولية , ويقلل من المخاوف التركية حيال الملف الكوردي السوري بوجود عناصر البيشمركة , وبالتالي يقلص من حجم التنسيق بينها وبين تنظيم داعش حسب ما تشير اليه المصادر .

ان دخول البيشمركة الى كوباني وبدء عملية تنسيق عسكري من خلالها بين قوات حماية الشعب الكوردية السورية والقوات الامريكية يعتبر مكسبا سياسيا وعسكريا لكورد سوريا , يفتح امامهم افاقا جديدة لايصال الرؤية الكوردية السورية لدول الغرب وامريكا , عكس ما حصل سابقا مع حزب العمال الكوردستاني في تركيا والتي وضعت على لائحة المنظمات الارهابية امريكيا لسدهم كل قنوات الاتصال مع امريكا ومعاداته اعتمادا على النظريات السياسية التي كان الحزب يتبناها حينها . كذلك فان لهذه الخطوة اهميتها على الصعيد الكوردي الداخلي , فهي تضرب عرض الحائط التقسيم السابق للمنطقة والتي قسمت على ضوئها المناطق الكوردية الى اربع اجزاء بجرة قلم . كذلك فان للخطوة هذه اهميتها بالنسبة الى تركيا فيما لو ارادت استثمارها واستغلال المتغيرات الحالية للتقارب مع الطرف الكوردي السوري عبر حكومة اقليم كوردستان واستيعاب الامر كواقع حال لإبعاد شبح الحروب والتدمير بين شعوب المنطقة .

انس محمود الشيخ مظهر

28 - 10 - 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 28 تشرين1/أكتوير 2014 19:37

سردار حجي مغسو .. الخيمة و المطر



يتكئون على أحزانهم داخل خيمتهم الصغيرة

التي شيَّدوها على ارض ٍ جرداء
وجوه كئيبة شاحبة انهكها العناء و الشقاء

يترقبون قطرات الماء المتكررة السقوط على خيمتهم

في ليلةٍ انفاسها خرساء
بعد ان هدأ الضجيج

اخرجت سلمى رأسها من طرف الخيمة نظرت الى السماء
توقف المطر يا اماه !!
رحلت تلك الغيوم السوداء !!
قالت امها هي تحتضن صغيرها الى صدرها

و تمتمت بعبارات الدعاء

احمدوا ربكم، ان لنا خيمة تسترنا ،
من قطرات المطر
فهناك غيرنا يعيش في العراء
ليس لهم شيئاً يحميهم من البرد هذا الشتاء



الثلاثاء, 28 تشرين1/أكتوير 2014 19:36

زاهر الزبيدي.. عاشوراء النازحين

أحد عشر عاماً على التغيير ، شبعنا فيها لطماً وزيارات صرفنا أموال طائلة في سبيل تأمين زياراتنا المليونية المباركة وفقدنا أعزة ذهبوا شهداء لمبادئهم بالسير على خطى الإمام الحسين (ع) ، لم يثنهم الموت المرصوف في شوارع المسيرات ، بل إزددنا إصرار على أن نذهب في كل الفصول لم يوقف زحفنا صيف أوشتاء ، محزمين بحبنا لآل بيت رسول الله ملبين نداء نصرة الإمام الحسين (ع) .

واليوم ومع تعاظم مصائبنا وما خلفته تلك المصائب من جرائم إنسانية كبيرة تمثلت فيما يواجهه الملايين من النازحين ، أولئك الذين يسكن أغلبهم اليوم في أماكن غير لائقة بل أن بعضهم لجأ الى الكهوف والشقوق الجبلية وهم جلهم من الأطفال والنساء والعجائز ممن لا قدرة لهم على تحمل الظروف الشاقة لفصل الشتاء الذي بدأت علامات قدومه لتغرق بامطار قليله الخيام التي يسكنوها.

نتوجه الى المرجعيات الرشيدة على أختلافها أن تمنع هذا العام إقامة المواكب والعزاءآت إكراماً لأولئك النازحين ممن فقدوا أحبتهم على طريق هجرتهم القاسية في الجبال والوديان والصحار وحفاظاً على رسالة الأمام الحسين العظيمة وأن يجودوا بتكاليف تلك العزاءآت والمواكب الى النازحين إينما وجدو بل لنقوم بخدمتهم من خلال تلك المواكب وتقديم العون الكامل لهم وهم يكابدون الأخطار .. الموت ذبحاً أو جوعاً أو بردا , فقد آن الأون ليد قوية مباركة أن تمتد اليهم بالعون والمساعدة لتمسح عن أعين أراملهم وأيتامهم قسمات الحزن الذي يكابدوه .

كم نحن بحاجة اليوم أن نديم لحمتنا الوطنية لنصبح أبطالاً بحق في زمن نحن بحاجة قوية فيه الى الأبطال كأولئك الرجال الذي يوصلون الليل بالنهار قتال ضارٍ لن تهدأ بنادقهم حتى تحرير الأرض والعرض من دنس الظلامة .

ترى ألا يسعد ذلك إمامنا ولنثبت أننا على مذهبه السمح وعلى رسالته السامية ما حيينا وليبارك لنا الله في عطائنا ولنجعل كل ذلك صدقة لوجه الأمام العظيم .. حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هناك حقيقة .. اليوم.. ان الشيعة المعادين لامريكا.. هم كبني امية مع الامام علي.. وصدق من قال.. (مظلومة يا امريكا).. وسوف نبين ذلك بالمختصر المفيد.

فبني امية كانوا ينتقدون الامام علي .. بنقاط .. وفي الحقيقة هم من حيث لا يعلمون يمدحونه..

واليوم نجد الشيعة المعادين لامريكا.. ينتقدون امريكا ولا يعلمون انهم يمدحونها:

1. امريكا تتهم بانها تريد تشكيل دولة شيعية بوسط وجنوب.. تحت عنوان (قانون بايدين). وخارطة الشرق الاوسط الجديد.. وهم في الحقيقة يمدحونها لانها اي امريكا تدعم قيام دولة شيعية من الفاو لشمال بغداد بل اوسع من ذلك من البحرين لبغداد.. وتضم الاحواز.. اي دولة شيعية في قلب الشرق الاوسط تسيطر على اكبر الحقول النفطية بالعالم.. بالمقابل (اغبياء الشيعة اصحاب نظرية المؤامرة.. يقفون ضد امريكا) بمشروع هو بمصلحة الشيعة..

2. امريكا تريد انزال قوات امريكية برية لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية (الخلافة السنية).. داعش.. بالمقابل الشيعة المعادين لامريكا (يرفضون نزول القوات الامريكية) البرية.. فيزيدون الآلام للنازحين والمهجرين الشيعة والمسيحيين واليزيدين التي سوف تطول فترة تشردهم.. ويطيلون فترة حرب الاستنزاف التي تقع على كاهل رجال الشيعة الذين يعادون لمقابر النجف من جبهات القتال..

في وقت هؤلاء المحسوبين شيعيا المعادين لامريكا ناكري الجميل.. الذين يعضون اليد التي تمد للشيعة.. نجدهم اليوم بالحكم انعكاس لنزول القوات البرية الامريكية..

والمضحك ان اعداء امريكا.. يتهمون امريكا.. بانها تريد (انزال قواتها لمحاربة داعش السنية).. حتى (تحتل العراق)؟؟ ولا كأن اليوم داعش السنية (مسلحي العشائر السنية يحتلون اكثر من 40% من مساحة منطقة العراق).. وكوردستان (اصلا مستقلة).. اي اكثر من 50% من مساحة منطقة العراق ليست تحت هيمنة الشيعة..

علما ان امريكا تريد انزال قوات برية لمحاربة داعش السنية (مسلحي العشائر السنة).. الذين يهددون بغداد واقترفوا ابشع المجازر ضد الشيعة بالمثلث الغربي كسبايكر والصقلاوية والجسر الياباني .. والسجر.. ومجازر تلعفر وقرية بشير وغيرها..وتعلم امريكا ان زيادة قوة تنظيم الدولة الاسلامية (الخلافة السنية الكبرى) وعدم ردعها.. يعني وصول مخاطرها الحقيقية باقل من 10 سنوات للندن وواشنطن وعواصم العالم الحر.

ولا ننسى ان القوات الامريكية البرية هي نفسها التي جعلت سياسيي شيعة الكراسي واعداء امريكا اليوم يتحكمون بمصير الشيعة ويتسيدون على المنصب المهمة بالحكومة ببغداد..

اللهم انصر امريكا على اعداء الشيعة.. كما نصرتها على صدام .. والزرقاوي وابو ايوب المصري واسامة بن لادن.. وكل اثم لئيم..

............................................

اعداء امريكا (يزيدون عذابات..المهجرين والنازحين) ويزجون الشيعة بمستنقع المثلث السني

رغم ان التدخل البري الامريكي في مصلحة (المكون الشيعي بمنطقة العراق).. .. ولكن نجد الجهات المعادية لامريكا (كشيعة ماما طهران.. والسنة العرب معا).. يعرقلون هذا التدخل لمصالحهم الخاصة التي هي بالضد من مصلحة (المكون الشيعي بمنطقة العراق).

وهنا نبين الفؤاد التي تدخل بمصلحة المكون الشيعي بمنطقة العراق.. والتي ليس لايران فيها ناقة ولا جمل.. بل تمثل تهديد لنفوذ ايران.. من جهة.. وتعتبر مهددة للمكتسبات السنية التي جنوها من داعش.. :

1. تقليل خسائر الشيعة البشرية.. التي تستنزف اليوم بحرب الاستنزاف بجبهات الحرب مع المسلحين السنة الدواعش.. .. (فايران فضلت زج الشيعة بحرب مدمرة .. على ان تتدخل القوات الامريكية لتخوض حرب بالنيابة عن الشيعة بالمحصلة).. لمعرفة ايران بان ذلك سوف يشعر الشيعة بان التعاون مع امريكا فيها مصالح كبيرة لهم.. بالمقابل الاعتماد على ايران يعني (خسائر فادحة)..

وخير مثال .. الشيعة اعتمدوا على ايران لاسقاط صدام.. واستمر حكم صدام عشرات السنين.. وخسر الشيعة مئات الاف الارواح الطاهرة بسجون البعث وصدام والسنة.. ولكن لمجرد تقارب شيعي امريكي حصل بنهاية التسعينات بزيارة قيادات شيعية للبيت الابيض .. سقط صدام بعدها بفترة قصيرة بالدعم الامريكي.. والمثال الثاني.. مقاتلت امريكا للمسلحين السنة بالفلوجة والمثلث الغربي عندما كانت قواتها البرية بمنطقة العراق.. ولكن بعد انسحاب الامريكان.. لم يستطيع الشيعة ملئ الفراغ بالمثلث الغربي .. لتحصل نكبة (الموصل).. وتبخر فرق الجيش فيها.. لتصعد القوى السنية المسلحة لتهدد الشيعة وجوديا وتهدد اكبر مدنهم بغداد.. بالزحف السني المسلح عشائريا.

2. تقصير المدة الزمنية اللازمة لهزيمة داعش السنية.. احدى الفؤاد الاخرى من التدخل البري الامريكي.

3. الاسراع باعادة اللاجئين المشردين لمناطقهم التي هجروا منها.. بالموصل وصلاح الدين .. وهذا يؤدي الى تسهيل العملية التربوية للسنة الدراسية الحالية .. حيث الاف المدارس مكدسه باللاجئين.. وغيرها.. الخ من الفوائد)..

وكما نرى ان تلك الفؤاد ليس من مصلحة السنة وليس من مصلحة ايران معا.. بل من الضد منهما (فالسنة يعلمون ان تلك الفؤاد سوف تنهي مكتسباتهم التي جنوها من دخول داعش.. كاعادة الشيعة والمسيحيين واليزيديين.. للموصل.. ) و (ايران يعلمون بان تحقيق تلك الانجازات عبر التدخل البري الامريكي سوف يضعف نفوذ ايران بين الشيعة انفسهم بوسط وجنوب.. ويزيد من استقلالية شيعة وسط وجنوب بالاعتماد على انفسهم واقامة علاقات دولية تنطلق من مصلحة شيعة سومر وليس شيعة طهران).

......................

نصيحة للشيعة:

ماذا ينتظر المكون الشيعي.. ليأخذ قراره المصيري.. (فمن يريد حياة جديدة.. عليه ان يتخذ قرارات لم يفكر بها سابقا اصلا.. ويعمل اعمال لم يعملها من قبل).. لا ان يحاول ان ينفخ الروح بجثة هامدة.. اثبتت فشلها لعقود و اخرى لسنوات..

............................

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق).... بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

..........................................

ومضة:

امريكا .. على خطى (الامام علي).. ينتقدونها .. (ولا يعرفون انهم يمدحونها)ـ

سجاد تقي كاظم

تعتبر واقعة الطف، من أكثر المعارك جدلاً في التاريخ الإسلامي، فقد كان لنتائج وتفاصيل هذه المعركة، آثاراً سياسية ونفسية وعقائدية؛ لا تزال موضع جدل إلى الفترة المعاصرة، حيث تعتبر هذه المعركة؛ أبرز حادثة وقعت في التأريخ الإسلامي والإنساني، و كان لها دور محوري في صياغة طبيعة العلاقة بين السنة والشيعة، عبر التاريخ وأصبحت معركة كربلاء وتفاصيلها الدقيقة رمزاً للشيعة؛ ومن أهم مرتكزاتهم الثقافية، وأصبح يوم 10 محرم أو يوم عاشوراء، يوم إستشهاد الإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه، رمزاً للشيعة "لثورة المظلوم على الظالم ويوم انتصار الدم على السيف".

بعد إستشهاد الإمام علي (عليه السلام) حشد معاوية جيشاً، وحرض المسلمين الغير موالين، بعدم مبايعة الإمام الحسن، ولأن الأئمة الأطهار ليسوا طلاب سلطة وتسلط؛ لم يقاوم الإمام الحسن الزكي(ع) معاوية، حقناً لدماء المسلمين، وبقي الإمام الحسن (ع) إماماً وسيداً للمتقين والمؤمنين.

كثرت الفتن وحاول معاوية قتل الإمام بشتى الوسائل، لأنه أيقن إن المؤمنين يتوجهون الى الأمام، بكبائر الأمور وصغائرها، أي إن الناس كانوا يؤيدون الإمام الحسن خليفة لهم ومعاوية إغتصب الخلافة بالباطل.

بقيت الأوضاع مستقرة؛ الى إن أتت منية معاوية فأوصى بالخلافة لإبنه يزيد بن معاوية، الذي كان بأجماع من الشيعة والسنة، إنسان فاسق محتسياً للخمر، قاتلاً للنفس المحترمة، فرفض الإمام الحسين (عليه السلام) مبايعته وقال مقولته الشهيرة: (وهل مثلي يبايع مثله) فأمر يزيد، عبيد الله ين زياد الذي ولاه على الكوفة، بقتل الإمام الحسين بن علي (عليهما السلام) فأرسل جيشاً بقيادة عمر بن سعد، الى كربلاء حيث كان الإمام الحسين (ع) وصل اليها بدعوة من أهل الكوفة، مغزى معركة الطف من قول رسول الله محمد بن عبدلله (ع) : الحسين مني وأنا من حسين.

يوماً بعد يوم تتصاعد الهجمات الشرسة، من قِبل السلفيين والتكفيرين، على أتباع آل محمد (صلى الله عليهم وسلم), بمعونة ثالوث الشَر ..السعودية ,قطر ,تركيا ومن لف لفهم ,وما الأحداث والحرب التي يشنها "داعش" ضد المؤمنين الموالين لآل بيت محمد (ص) إلا دليلاً على الحقد الدفين لهؤلاء النواصب الذين يحسبون أنفسهم إسلاماً، وينسبون أنفسهم للإسلام؛,إن الطريقة البشعة التي تعامل بها سفاحو داعش والأخوان...الخ في العراق ومصر وسوريا، تشابه الى حد كبير حرب آل أمية وآل العباس؛ على آل بيت الرسول الأعظم (ص), يقيناً إن الممارسات الوحشية وقطع الرؤوس، التي تمارسها التنظيمات الإرهابية، ضد الشيعة والمخالفين بالرأي والمعتقد، ماهي إلاّ جرائم ضد الإنسانية.

معركة الطف مازالت قائمة؛ وما زال آل أمية، يحرضون لقتل اتباع الحسين! و معركة كربلاء ,التي قتل فيها الإمام الحسين (ع) ومثلوا بجثته وقتلوا إخوانه وابنائه ,وسبوا عائلته والمقربين منه من نساء وأطفال مستمرة.

الى الذين يدعمون الإرهاب، نوجه سؤالنا، هل من يناصر آل بيت رسول الله (ص) ويرفض مبايعة من لم يؤدي الأمانة، وينفذ وصية الرسول (خارجاً عن الإسلام) !؟ وهل الشيعة أخطر على الإسلام من اليهود؟ إن ما حصل لشيعة مصر وبالأخص الشيخ حسن شحاتة وما يعانيه الشيخ نمر النمر في معتقله بالسعودية، إلا جريمة من جرائم العصر وامتداد لمعركة الطف الخالدة.

صوت كوردستان: الان و بعد أن بدأت نخبة من قوات البيشمركة و من جميع محافظات جنوب كوردستان بالتوجة الى كوباني و بعد أن تحول التضامن الكوردي الى حقيقة على أرض كوباني الموعودة، يسر صوت كوردستان توجية أسمى التحيات الى هذة النخبة من ابناء الشعب الكوردستاني الذين سيقومون بالمشاركة في الدفاع عن جزء اخر من أجزاء كوردستان.

كنا نتمنى أن يكون أقليم كوردستان في ظرف أفضل و أن يستطيع التغلغل داخل غربي كوردستان و تقديم الدعم بعيدا عن تركيا التي تحاول أستغلال هذه العملية من أجل الايقاع بين أبناء الشعب الكوردستاني و قد تقوم بوضع العوائق أمام تزويد هذة القوة بالاسلحة و الامدادات لاحقا من أجل عدم أستطاعة البيشمركة و وحدات حماية الشعب أحراز النصر، ألا أن الخطوة الاولى تم أتخاذها و السياسة الكوردية كفيلة بأنجاح الخطوات اللاحقة.

كم نحن سعداء عندما نرى وحدات حماية الشعب في جنوب كوردستان و شنكال يدافعون عن الشرف الكوردي و نرى قوات حماية الشعب لحزب العمال وهم في  اربيل و كركوك و الان البيشمركة وهم  يتوجهون الى كوباني. نتمتى أن تكون هذة بداية تشكيل الجيش الكوردستاني الموحد و قيادة كوردستانية موحدة.

أننا هنا نناجي الروح الوطنية التي تتمتعون بها و البسمة التي على وجوهكم و أنتم تتوجهون الى كوباني بعيدا عن عوائلكم و أطفالكم، و لكن ثقوا بأن الشعب الكوردي سوف لن ينساكم كما لم ينسى شهداءة و قادته المخلصين أبدا.

أنتم تتوجهون الى القلب الكوردي النابض و الى مهد الحب الكوردستاني، أنتم اليوم و مع جميع الذين يقاتلون الارهاب الدولي تصنعون التأريخ الكوردستاني و الروح الكوردستانية الوطنية.

نشد على اياديكم و نتمنى لكم النصر و السلامة و لكوباني العزة و الكرامة و لكوردستان الاستقلال و التحرر.

 

قوة من البيشمركة تتحرك نحو كوباني

توجهت قوة من البيشمركة، اليوم الثلاثاء 28/10/2014، الى مدينة كوباني لدعم ومساندة وحدات حماية الشعب في حربها ضد تنظيم داعش الارهابي.
واوضحت قناة شعب كوردستان: ان قوة من البيشمركة انطلقت من مطار أربيل متوجهة الى مطار سلوبي في تركيا، ومن هناك ستتوجه القوة الى مدينة كوباني.
هذا وكان برلمان كوردستان، قد صادق، يوم 22/10/2014، باغلبية الاصوات على ارسال قوة من البيشمركة الى مدينة كوباني بغربي كوردستان.
جاء ذلك خلال جلسة استثنائية لبرلمان كوردستان في العاصمة أربيل، دعما ومساندة لوحدات الحماية الشعبية ووحدات حماية المرأة في مواجهة تنظيم داعش الارهابي واحباط محاولاته في السيطرة على مدينة كوباني.


PUKmedia

المسؤولون الاتراك يتحدثون في العلن عن موافقتهم على انتقال المقاتلين الاكراد الى كوباني، لكن المماطلة سيدة الموقف.

ميدل ايست أونلاين

بيروت - قال مسؤول تركي الاثنين إن مقاتلي البشمركة الكردية العراقية لهم الحرية في الانتقال عبر تركيا إلى سوريا "بمجرد أن يكونوا جاهزين" بعدما اتهم زعيم كردي سوري أنقرة بالمماطلة في تنفيذ اتفاق يسمح لهم بالمرور إلى مدينة كوباني السورية الحدودية المحاصرة.

وقال صالح مسلم الرئيس المشارك لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي يوم الاثنين إن مقاتلي البشمركة مستعدون منذ ثلاثة أيام للدخول إلى كوباني التي يدافع عنها أكراد سوريا.

وأضاف "ولكننا لا نعرف ما يدور بينهم وبين تركيا. التأخير سببه تركيا."

وتدافع وحدات حماية الشعب وهي الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي عن كوباني ضد متشددي الدولة الإسلامية منذ شهر.

وتتردد تركيا في الانضمام إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في مواجهة الدولة الإسلامية المنشقة على تنظيم القاعدة. ولكن بعد ضغط من جانب الحلفاء الغربيين قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأربعاء إن بعض مقاتلي البشمركة من العراق سيسمح لهم بالانتقال إلى كوباني عبر تركيا.

ونفى مسؤول تركي طلب عدم نشر اسمه أن تكون أنقرة تمنع البشمركة وقال إن تركيا أعطت موافقتها من حيث المبدأ وإن المحادثات جارية.

وقال المسؤول في وقت لاحق يوم الاثنين إن البشمركة حصلوا على الضوء الاخضر للمضي قدما.

وأضاف "ليس صحيحا ما يقوله مسلم. بمجرد أن تكون البشمركة جاهزة يمكنهم الذهاب. أعطت تركيا موافقتها." وأشار إلى أنه غير متأكد من موعد حدوث الانتقال.

وفي الأسبوع الماضي وافق برلمان كردستان العراق على أن يرسل إلى سوريا بعض قوات البشمركة الذين يخوضون معركتهم الخاصة ضد الدولة الإسلامية في شمال العراق.

وقال متحدث باسم الحكومة الكردية الأحد إن المقاتلين لن يشتركوا في معارك مباشرة في كوباني ولكن سيوفرون دعما بالمدفعية.

وقال مسلم في اتصال هاتفي "كان ينبغي أن يصلوا أمس. حتى الآن يبدو أن تركيا تضع بعض الصعوبات."

واشار مسؤولون أكراد عراقيون إلى أن قضايا فنية هي التي تسببت في التأخير ولكنهم لم يعطوا مزيدا من التفاصيل.

تلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)  -- تستعد قوات من البيشمرغة للدخول بلدة "عين العرب" أو "كوباني" للمشاركة في قتال مليشيات تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا بـ"داعش"، الذي يواصل طيران التحالف دك تجمعاته في البلدة السورية منذ أكثر من شهر.

وقال هالغورد حكمت، الناطق باسم وزارة البيشمرغة لـCNN: "البيشمرغة مستعدون منذ أيام.. كانت هناك مشاكل لوجستية لم تعد قائمة .. من المتوقع مغادرتهم إما اليوم أو غدا... الموعد الأصلي كان الأحد.. والآن هناك اتفاق مع تركيا في هذا الشأن."

وأضاف: "هناك خياران.. إما عن طريق البر أو الجو.. ولن أكشف أيهما سنتخذ.. سيدخلون  كوباني برفقتهم أسلحة ثقيلة.. أسلحتهم الخاصة وليست للتحالف.. لن نكشف عن التوقيت أو عددهم."

 

وفي وقت سابق، صرح المتحدث الأمني لوكالة "الأناضول" التركية أن التعزيزات ستدخل إلى كوباني عبر الجو والبر، وأضافت الوكالة شبه الرسمية،  نقلا عن مصدر أمني لم تسمه، أن الأسلحة ستنقل عن طريق البر، والبيشمرغة جوا إلى مدينة "سانليورفا" من مدينة "إربيل" ومن ثم  إلى كوباني."

تأتي هذه الأنباء في الوقت الذي أفاد فيه ناشطون باحتدام المعارك في إدلب

الثلاثاء, 28 تشرين1/أكتوير 2014 14:53

ي ب ك: مقتل 34 مرتزقاً في كوباني و4 في سريه كانيه

 

مركز الأخبار- أكد المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب أنه قتل خلال الاشتباكات التي جرت في مقاطعة كوباني خلال الـ 24 ساعة الماضية، 34 مرتزقاً من داعش، و4 مرتزقة في عملية نفذتها وحداتهم ضد مرتزقة داعش غرب مدينة سريه كانيه، وأشار أنه خلال اشتباكات مقاطعة كوباني فقد 4 من مقاتليهم لحياتهم.

وأصدر المركز الإعلامي لوحدات حماية الشعب بياناً إلى الرأي العام بخصوص الاشتباكات التي حدثت في مقاطعة كوباني خلال الـ 24 ساعة الماضية، وكذلك تنفيذ وحداتهم لعملية نوعية ضد المرتزقة في غرب مدينة سريه كانيه، وصلت نسخة كتابية منه لوكالة أنباء هاوار.

مقاطعة كوباني

وبحسب البيان فإن الاشتباكات تستمر بين وحدات حماية الشعب ومرتزقة داعش بكل قوتها في الجبهة الشرقية من المقاطعة، وذلك في حي كانيا كردا، شارع البلدية وساحة آزادي، وقال “توجه وحداتنا ضربات موجعة للمرتزقة، وقتل خلال الـ 24 ساعة الماضية 18 مرتزقاً كما قتل 9 مرتزقة في ساحة آزادي”.

وفي صباح اليوم حاولت مرتزقة داعش الهجوم بسيارة محملة بالمتفجرات على شارع البلدية، حيث تم تفجير العربة وسط المرتزقة، واستولت وحدات حماية الشعب على سلاح بي كي سي وسلاح كلاشينكوف ومعداتهما العسكرية، وأكد البيان أن الاشتباكات ما تزال مستمرة في هذه المنطقة.

وفي الجبهة الجنوبية أكد البيان أن الاشتباكات التي بدأت ظهر أمس ما تزال مستمرة حتى الآن دون توقف، وتابع البيان “وفي هذه المنطقة تم تدمير عربة محملة بسلاح دوشكا وتم توثيق مقتل 7 مرتزقة”.

وأشار البيان أنه خلال الاشتباكات التي حدثت خلال الـ 24 ساعة الماضية فقد 4 من مقاتلي وحدات الحماية لحياتهم بعد مقاومة بطولية أبدوها.

سريه كانيه

وأضاف البيان “نفذت وحداتنا صباح أمس عملية نوعية ضد مرتزقة داعش بين قرية زنكات والشريط الحدودي غرب مدينة سريه كانيه، حيث تم فيها توثيق مقتل 4 مرتزقة وإصالة مرتزق”.

الثلاثاء, 28 تشرين1/أكتوير 2014 14:40

الفرد والدولة - بيار روباري

كما هو معلوم إن الفرد هو الخلية الأساسية والأهم في المجتمع والدولة، والدولة الحديثة هي عبارة عن شكل من أشكال الإدارة لتنظيم شؤون الناس فيما بينهم وإدراة الحياة العامة للمجتمع. ومع الوقت تحول كيان الدولة إلى غول كبير، إبتلع المجتمع والفرد معآ. ومن هنا كان لا بد للفرد مقاومة هذا الغول المتوحش، بهدف حماية نفسه منه، وعند هذه النقطة دخل في صراع مرير مع هذا الكيان الذي أخذ أطبق على نفس المواطن وسرق قوته وسلب حريته وإستغله أبشع إستغلال. بكلام أخر إن الدولة حول الفرد والمجتمع إلى خدم وعبيد عندها.

وعند الحديث عن العلاقة بين الفرد والدولة، من المهم إدراك السياق التاريخي الذي نشأت في إطاره الدولة، فأصل التطور بدأ مع الإنسان. ففي البدء لم تكن نشأة الدولة ككيان سياسي له شكل محدد، ولكن الإنسان عبر تطور فكره ومعرفته أدرك، حاجته إلى كيان يجمعه مع غيره من بني جنسه لتحقيق الأمن لنفسه كهدف أولي. ثم تطورت المجتمعات البشرية من الأسرة إلى العائلة إلى القبيلة، إلى تكوينات إقليمية أكبر، إلى أن ظهرت الدولة. وهي بدورها مرت بتطورات عديدة، إلى أن أخذت شكل الدولة القومية الحديثة التي نشأت في أوربا ومن ثم إنتشر هذا النموذج في كافة أنحاء العالم .

ومنذ تلك اللحظة أي مع نشوء الدولة الحديثة على الطراز الغربي، مرت علاقة الفرد بالدولة بتقلباتٍ وصراعات معقدة للغاية، فتراوحت تلك العلاقة بين تقاربٍ حينآ وإفتراق حينآ أخر، ووصلت في كثير من الأحيان إلى الصدام المباشر بين الطرفين وفي بعض الحالات إنتهى الأمر بالصدام المسلح وأريقت فيها الدماء.

عبر مسيرتها الطويلة عرفت البشرية أنواع وأشكال عديدة من أنظمة الحكم، ونتيجة للصراع المستمر والمحتدم بين الفرد والدولة، إستطاعت الناس عبر كفاحها الدائم وبشكل تدريجي من تقليص نفوذ الدولة والحد من تسلطها على رقابهم. وهكذا إلى أن توصلت بعض المجتمعات مع دولها (حكامها)، إلى عقد إجتماعي متوافق عليه من قبل الطرفين يحدد حقوق الفرد والدولة وواجبات كل منهما تجاه الأخر، ووضعوا أليات حقيقة لمحاسبة كل من يخل بواجباته، عبر اللجوء إلى القضاء المستقل البعيد عن نفوذ الدولة. وفي النهاية إستطاعت بعض المجتمعات إلى بناء أنظمة ديمقراطية، ركيزتها الأساسية هو الفرد ومهمة الدولة حمايته وخدمته بخلاف الماضي حينما كانت الدولة تتسلط عليه وهو يخدمها. وفي مقدمة هذه الدول تأتي دول غرب أوربا ومجموعة الدول الإسكندنافية.

وفي المقابل مازالت هناك دول تمارس طغيانها وسرقة عرق وجهد أبنائها كالأختبوط، والفرد لا يستطيع فتح فمه إلا عند طبيب الأسنان، هذا إذا إمتلك بالأساس مالآ لكي يستطيع القيام زيارة الطبيب. وما أكثر هذه الدول في عالمنا اليوم، ومع العلم إن بعض هذه الدول غنية جدآ، كالجزائر وليبيا والسعودية والعراق إبان حكم صدام وإيران وغيرهم من الدول. ولهذا شهدت الكثير من هذه الدول إنتفاضات وثورات شعبية من قبل أبنائها ضد حكامها كما حدث في شرق أوربا قبل عقدين من الزمن، ومنطقة الشرق الأوسط قبل ثلاثة سنوات.

الصراع بين الفرد والدولة لا ينتهي عند نقطة معينة ولا حتى في حال إنشاء نظام ديمقراطي كما هو الحال في أوربا الغربية، وإنما يستمر الصراع وإن بأشكال وأساليب مختلفة بدلآ من المجابهة المباشرة أو الصدام المسلح كما كان في السابق.

وهناك بعض الدول فريدة من نمطها، فتتعامل مع قسم من أفراد مجتمعها كمعاملة البهائم ولا تقر حتى بوجوهم وخير مثال على ذلك تعامل الدولة التركية مع المواطنين الكرد على مدى مئات السنين، وهناك حالات مشابهة كثيرة لها، كسوريا وإيران

والعراق وإسرائيل.

وفي النهاية لا يصح إلا الصحيح، أي قيام علاقة سوية بين الفرد في مجتمعه مع الدولة التي يعيش فيها. ولا بد أن تنتهي كل تلك الأنظمة التي تعتمد في بنيانها السياسيي والإقتصادي على الفكر الشمولي والإقصائي، كالفكر الماركسي والقومي الفاشي أو النازي مثل الذي كان في ألمانيا في عهد هلتر، الذي لا يؤمن بالفرد كركيزة أساسية في تكوين المجتمع والدولة. ولهذا إنهارت هذه الأنظمة وحلت محلها أنظمة ديمقراطية تعمل لخدمة مواطنيها وتتعامل معهم كأعمدة للمجتع والدولة، والإهتمام بهم وتوفير الصحة والتعليم والسكن والأمن لهم هو الهدف الأسمى لتلك الدول.

وأما نحن حتى نصل إلى هذه المرحلة ونستطيع إنشاء علاقة سوية ومتزنة بين الفرد والدولة في بلداننا، نحتاج إلى الكثير من التطور والنضج الفكري والإجتماعي والسياسي في دولنا المتخلفة، مثل سوريا، العراق، تركيا، إيران وكردستان. وهذا يتطلب صبرآ وعمل دؤوبآ من قبل جميع أفراد المجتمع وعدم اليأس وقبول أمر الواقع.

25- 10 - 2014

تصاعدت في الأيام الماضية صيحات بعض الأحزاب الإسلامية التي طالما اعلنت عن نفسها بتمثيلها للإسلام المعتدل، اسلام الرحمة والتسامح، معلنة مواقف مؤيدة للتنظيم الإرهابي، تنظيم الدولة الإسلامية، حتى وإن جاء هذا التأييد مشوباً بنوع من الخجل احياناً. لقد تبارى بعض قادة هذه الأحزاب، في الأردن مثلاً، على كسب ود مجرمي الدولة الإسلامية وذلك من خلال تبرير جرائمهم بحق المسلمين وغير المسلمين في المناطق التي وقعت تحت سيطرة مليشياتهم. وقد جاء هذا التبرير مستنداً على بعض الظواهر والوقائع التي، لو تمعن هؤلاء الأسلاميون بالنظر إليها، فإنها سوف لن تزيدهم إلا توغلاً في الجريمة وشد ارتباطهم باقرانهم من اسلاميي الدولة الإسلامية.

التبرير الأول الذي يلجأ إليه هؤلاء الإسلاميون ينطلق من تفسيرهم للتحالف الدولي ضد النشاطات الإجرامية لإخوانهم في الدولة الإسلامية على انه ادى إلى تعاطف كثير من المسلمين على هذا التنظيم الإرهابي بحيث سعى الكثير منهم إلى مساعدته او الدفاع عنه او حتى الإنظمام إليه، معتبرين الدخول في حرب على هذا التنظيم وكأنه حرب على الدين الإسلامي . وهنا يفضح هؤلاء الأسلاميون انفسهم بانفسهم من حيث يشعرون او لا يشعرون. ومحور هذه الفضيحة يدور حول مدى فهمهم واستيعابهم لدينهم الذي يربطونه بمرتكبي ابشع الجرائم بحق الإنسانية في القرن الحادي والعشرين من عمر البشرية. إن مقولتهم هذه تشير إلى انهم يقفون في صف ديني واحد مع هذا التنظيم. اي ان الجميع مسلمون والحمد لله وليس هناك إلا بعض الخلافات البسيطة التي لا تبيح لكافة الإسلاميين ان يتخلوا عن اخوتهم في جرائم الجهاد واخواتهم في جهاد النكاح، اخوتهم واخواتهم في الدين الإسلامي الذي يجمعهم جميعاً بما فيهم اولئك الذين ينشطون في إقامة دولة الخلافة الإسلامية البكرية البغدادية. اي انه لا يمكن الشك لا من قريب او بعيد بانتماء هذه الخلافة إلى الدين الإسلامي الذي يقود احزابه السياسية الإسلاميون الذين يعملون بين الناس وعلى وجه العلن للدعوة إلى نفس ذلك الدين الذي يريد تنظيم الدولة الإسلامية نشره بالوسائل التي شهدها العالم كله حتى إشمئز من رؤيتها كل من له مثقال ذرة من العقل.

اما التبرير الثاني لجرائم عصابات الدولة الإسلامية الذي يلجأ إليه قادة احزاب الإسلام السياسي للتهوين من بشاعة هذه الجرائم فإنه ينطلق من مواقف بعض الأنظمة السياسية في المناطق التي تمدد فيها هذا التنظيم وخاصة في سوريا والعراق. انهم يصورون جرائم اخوتهم في الجهاد وكأنها ردود فعل لما يعانيه السنة في سوريا والعراق على وجه الخصوص. ولو تجاوزنا ما يلاقيه السنة ايضاً من جرائم مروعة من قبل هؤلاء الجهادين الإسلاميين ليس في سوريا والعراق فقط، بل وعلى سائر البقاع التي تضم بعض عصاباتهم، لعلمنا بأن مسألة تمترسهم وراء الطائفة السنية ما هي إلا اكذوبة من اكاذيب الإسلام السياسي التي يحفل بها قاموسه، ولعلمنا ايضاً بأن الإسلاميين لا يعيرون اهتماماً للطائفة إلا بقدر ما يقدمه لهم الإختفاء وراء هذه الطائفة من منافع توصلهم إلى المراكز السياسية الحساسة في قيادة الدولة، فإن حصلوا عليها تصبح الطائفة لديهم وكأنها حلم مر عليهم في منامهم يوماً ما.

إن اي متابع منصف بتحليله ونظرته إلى مجريات التطور السياسي في هذين البلدين، سوريا والعراق، سوف لن يستطيع تجاوز المشاكل اليومية التي عانى منها اهل هذين البلدين طيلة الفترة التي تسلطت فيها دكتاتورية البعث على السلطة، واستمرار هذا التسلط حينما فوضت السياسة الأمريكية استلام الإسلام السياسي مقاليد السلطة السياسية من البعث في العراق بعد التاسع من نيسان عام 2003.

إن ما يتعلق بحكم حزب البعث في البلدين سوريا والعراق، فامره معروف لكل مَن له ابسط الإطلاع على الوضع السياسي في هذين البلدين. إنه حكم دكتاتوري بامتياز لم يتوان عن التنكيل بمعارضيه دون ان يلتفت إلى الجهة الدينية او القومية او المناطقية التي تنطلق منها هذه المعارضة. لقد كان هم النظامين الدكتاتوريين في سوريا والعراق هو التخلص بشتى الوسائل، التي ابتكرتها دكتاتورية البعث من تعذيب إلى سجون إلى تشريد وتهجير وملاحقات يومية وتجسس، للتخلص من اي صوت يعارض النظام. فلا يمكن والحالة هذه ان يجري تبرير جرائم عصابات الدولة الإسلامية على انها ردة فعل لدكتاتورية النظام التي كان يوجهها ضد الإسلاميين، كما يدعي الإسلاميون الذين يقفون متفرجين على هذه الجرائم.

وهذا ما يقودنا إلى التبرير الثالث الذي امتشقته البعثفاشية المقيتة وتمترست خلفه من خلال توظيفها للدين بعد سقوطها في العراق. فكثير من مجرمي البعث الذين سمح لهم الإحتلال الأمريكي للعراق بأن يغادروا البلد دون ان يقول القضاء كلمته فيهم، عادوا مرة اخرى لممارسة العمل السياسي في وطننا، إلا انهم عادوا وقد ارتدى بعضهم الجبة والعمامة وكووا جباههم، من اثر السجود؟، في حين ظل البعض الآخر محافظاً على هندامه بعد ان تيقن من بَلادة الحكام الجدد من قوى الإسلام السياسي واهتمامهم برعاية الفساد قبل العباد. عاد البعثيون لا ليساهموا في العملية السياسية كبعثيين، بل كطائفيين يحملون راية الدفاع عن السنة العرب، وليس السنة الكورد، في العراق. وهنا لم يبرز تخلفهم الفكري فقط باستخدامهم لهذا الخطاب الديني الشائن، بل وعبروا بذلك وبكل جدارة ايضاً عن تعصبهم القومي الشوفيني الأعمى حينما تحول ما يسمونه دفاعهم عن السنة العرب فقط إلى تبني كل ما من شأنه الوقوف بوجه تطلعات الشعب الكوردي المشروعة في السياسة والثقافة والتراث على ارض كوردستان، حتى نشروا الأفكار الداعية لإعتبار الكورد، والعراقيين منهم خاصة، اعداءً للعرب. وهذا ما سهل بطبيعة الحال بروز التعصب الشوفيني لدى بعض العنصريين الكورد الذين اتخذوا من ذلك حجة لنشر مفهوم عداء العرب للكورد. إن ما سهل للبعثيين الخروج بهذا الوجه الطائفي القبيح الجديد هي الممارسات التي مارسها الإسلام السياسي الشيعي والسني على حد سواء وبكل احزابه، والذي اراد ان يجعل من ألإنتماء الطائفي والإنحياز الكامل له، الهوية البديلة للمواطن العراقي، حيث تسبب كل ذلك بردود فعل طائفية في مجتمع تسوده الأمية وينخر فيه الجهل حتى بامور دينه. فلا عجب والحالة هذه ان يجعل البعثيون بالأمس والمدافعون عن السنة العرب اليوم من مناطق تواجدهم ونفوذهم السياسي حواضن لكل القوى الإرهابية التي تعيث بوطننا الفساد. ولم يكن غريباً ان تنتشر في تجمعاتهم وإلى جانب اعلام البعث رايات القاعدة وداعش وكل شعارات عصابات الجريمة. ولا عجب ايضاً من وقوق بعضهم مدافعاً عن داعش علناً حينما يؤكد على سير الحياة في الموصل وفي المدن التي احتلها تنظيم الدولة الإسلامية بشكل طبيعي وان الناس بخير. ولا عجب ان تنخرط حتى بعض العشائر، التي فقدت غيرتها الوطنية على بناتها المغتصبات والمسبيات وابناءها القتلى بايادي هؤلاء المجرمين، في صفوف الإرهابيين ليصفهم البعث في خطابه السياسي بانهم ثوار العراق. ولا عجب من ان يصرح قادة البعث، القابع بعضهم في اربيل، ومن عمان ودول الخليج ايضاً، ان داعش حليف الثوار العراقيين وإن هدفهم واحد وهو الزحف على بغداد. ولا عجب ايضاً وتحت تسلط احزاب الإسلام السياسي في وطننا ونتيجة لسياستها الطائفية المحاصصاتية ان يهرب مَن يهرب ويعود مَن يعود من كبار الرؤوس البعثية المعروفة، حتى ان بعضهم اصبح من المساهمين الفعالين في العملية السياسية، خاصة ضمن السلطتين التنفيذية والتشريعية. ولا عجب ان تُستباح ثاني اكبر مدينة في العراق من قِبل عشرات الإرهابيين بكل ما تضمه مواقعها الأمنية من جيش وشرطة ومعدات مختلفة، وتتسع هذه الإستباحة لتشمل مدن وقرى عراقية اخرى جنوب الموصل وفي سهل نينوى. لا عجب من كل ذلك ما دام الدين قد اصبح اليوم سلاح البعثيين والدواعش واحزاب الإسلام السياسي بكل طوائفها وتوجهاتها. هذا الدين الذي الذي يوظفه كل تجار الدين هؤلاء، لم يواجهوا لحد الآن مَن يقول للناس ما هو الدين الحق الذي يسمونه دين الرحمة والتسامح واين هو؟ وكيف يمكن تفسير كل هذه الجرائم وكل هذا الفساد المالي والإخلاقي والإداري في مؤسسات الدولة العراقية التي يحكمها ويتحكم بها الإسلام السياسي؟ ليس كافياً ان نكرر ونكرر حتى التقيؤ مقولة: ان كل ذلك لا علاقة له بالدين. ارونا هذا الدين إذن ليتأكد كل منا بأن مثل هؤلاء المجرمين والفاسدين لا علاقة لهم بالدين فعلاً وهم القائمون الصائمون المخمسون المزكون وسيبرزون في الأيام القليلة القادمة في شهر محرم وهم اللطامون الطباخون والمطبرون ايضاً.

كفى تلاعباً بمشاعر الناس وشرعنة الكذب عليهم وسرقة اموالهم والتلاعب بمقدراتهم وانتهاك حرماتهم. لم يبق لديكم حتى تلك القطرة من الحياء التي يعبر بها العراقيون عن بقايا الأخلاق في احاديثهم.

 

الثلاثاء, 28 تشرين1/أكتوير 2014 14:35

وا مغتصباه - هيفار حسن

الحرية الجنسية في اوربا تسمح وبقوانين مشرعة للنمساوية وملكة جمال داعش "سامرا كيزينوفيتش" (16 عامًا) بأن تمارس الجنس كما بقية الاوربيات اللواتي في بلادها، دون ان تجازف بحياتها كي تدخل فراش الدواعش ليتناوبوا عليها حتى فترة حيضها، في جهاد نكاح يشبع فيه المتأسلمون مخزون الشبق المُشَّروع وفق موروثهم.

تفشل هي بحل الاختلالات التي تعيشها المرأة الأوروبية في ظل الحضارة الرأسمالية، ومن ثم تسلم جسدها في لعبة اشبه بطقوس التعبد لمُغتَصِب تبدأ بصرختها : وا مغتصباه!!!، لتنتهي برسالة لعائلتها تُجسد اختلالاً آخراً لها ولمجتمعها حينما كتبت: ( لا فائدة من البحث عنا، نراكم في الجنة، سنخدم الله ونموت في سبيله) لتفسر دون وعي منها شبق الخطاب الاسلاموي حينما جعلت رحلة الجنة تبدأ من فراش اغتصابها

المشكلة وإن انتهت بشبقية موروث مدجج بسيرة ونصوص توارثها الدواعش، فإنها تبدأ من وضع المرأة في ظل الحضارة الرأسمالية واختلالاتها، وعلى وجه الخصوص الجوانب الجنسية في ظل تلك الحضارة التي حققت للمرأة ما هو اشبه بالمساواة على صعيد وضعها القانوني وبشكل أقل الاقتصادي مع الرجل.

تطور وضع المرأة الأوربية وحصولها على حقوقها الاجتماعية والاقتصادية والقانونية لم يتزامن مع تحقيق ذاتها على الصعيد الانساني، لأن ما تحقق لها، هو نتاج

الحضارة الصناعية الرأسمالية ولم يرافقه ثورة ثقافية انثوية تنهي ثقافة الجندر التي لم تتحرر منها المرأة الاوربية وما خضوعها لمنطق الدونية الا جزء من تلك العبودية التي تجد تعبيراتها في مضاجعتها والتي تشهد عند البعض منهن طقوس تمثيلية تلجا اليها كي تحل مشكلة الاختلال التي تعيشها بمشهد المغتَصَبة و المتلذذة بتعذيبها اثناء المضاجعة.

"سامرا كيزينوفيتش" لم تبحث عن الجنس بقدر بحثها عن الاجواء المختلفة في ممارستها للجنس كي تحل مشكلة الاختلالات

التي تعيشها المرأة في ظل الحضارة الرأسمالية. هي ضحية النظام الرأسمالي وليست بشبقية او باحثة عن الله عند الدواعش.

خندان – توافد الالاف من النازحين العرب من محافظات العراق الاخرى صوب اقليم كردستان عقب الاحداث الامنية الاخيرة التي تمثلت بسيطرة عناصر "داعش" على مدن عراقية عدة، ويحتضن اقليم كردستان بحسب تقرير لمنظمة الهجرة الدولية 47% من اجمالي النازحين العراقيين، فيما اشار التقرير الى ان 19% من سكان اقليم كردستان الحاليين هم من العرب.

ويشير تقرير اخر للهيئة العامة للاحصاء في اقليم كردستان الى ان سكان اقليم كردستان يبلغ عددهم 5 ملايين و300 الف نسمة في الوقت الحاضر، فيما يصل العدد في حال اضافة اعداد النازحين الى 7 ملايين و300 الف نسمة، الامر الذي يعني ان 27،4% من سكان اقليم كردستان هم من النازحين، فيما يشكل العرب الغالبية العظمى من اعداد النازحين في الاقليم.

وكشف التقرير عن ان اعداد النازحين العرب في بعض المدن في اقليم كردستان تفوق اعداد السكان الكرد، وكمثال على ذلك، اورد التقرير ان سكان مدينة شقلاوة يبلغ عددهم 25 الف شخص، فيما يبلغ عدد النازحين العرب في شقلاوة 35 الف نازح.

خندان – ذكرت صحيفة "الحياة"، انها علمت من مصادر في الموصل أن تنظيم "داعش" الذي يسيطر على المدينة، استعان بعناصر ما سمته بـ"النخبة" الذين استقدمهم من سوريا، بعدما شعر بفقدان السيطرة بسبب الغارات الجوية للتحالف الدولي.

ونقلت الصحيفة عن سعد البدران، وهو أحد شيوخ عشائر الموصل، إن "عناصر داعش بدأوا يشعرون بفقدان السيطرة على المدينة الواسعة، بعد الضربات الجوية الموجعة التي تلقاها  التنظيم خلال اليومين الماضيين".

وأوضح أن "عناصر التنظيم بدأوا التحصن في مواقعهم وتغيير معسكراتهم بعد غارة جوية استهدفت يوم الجمعة أكبر تجمع له في منطقة الكندي، وأعقبها حملة اغتيالات لعناصره".

وكشف أن "داعش جلب المئات من مقاتليه من النخبة من سوريا وغالبيتهم من جنسيات عربية وأجنبية إلى الموصل، لضبط الأوضاع فيما لوحظ اختفاء عناصر التنظيم من العراقيين، كما تقلص عناصره الذين يراقبون الأسواق والشوارع ويحاسبون النساء اللواتي لا يرتدين النقاب".

وأشار إلى أن "التنظيم واصل اعتقال عدد من سكان المدينة، خصوصاً ضباط الجيش والشرطة وموظفين وأساتذة جامعات وأطباء، وأعدم عدداً منهم، بتهمة العمالة وإعطاء معلومات إلى الحكومة والولايات المتحدة".

بغداد/واي نيوز

قال مسؤول تركي إن مقاتلي البيشمركة الكوردية لهم الحرية في الانتقال عبر تركيا إلى سوريا بمجرد أن يكونوا جاهزين، وذلك بعدما اتهم زعيم كوردي سوري أنقرة بالمماطلة في تنفيذ اتفاق يسمح لهم بالمرور إلى مدينة كوباني السورية الحدودية المحاصرة.

وقال صالح مسلم الرئيس المشارك لحزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي لرويترز امس الاثنين إن مقاتلي البيشمركة مستعدون منذ ثلاثة أيام للدخول إلى كوباني التي يدافع عنها كورد سوريا.

وأضاف "ولكننا لا نعرف ما يدور بينهم وبين تركيا. التأخير سببه تركيا " مضيفا  "كان ينبغي أن يصلوا أمس. حتى الآن يبدو أن تركيا تضع بعض الصعوبات".

وتدافع وحدات حماية الشعب وهي الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكوردي عن كوباني ضد متشددي الدولة الإسلامية منذ اكثر من شهر.

ونفى مسؤول تركي طلب عدم نشر اسمه أن تكون أنقرة تمنع البيشمركة وقال إن تركيا أعطت موافقتها من حيث المبدأ وإن المحادثات جارية.

وقال المسؤول في وقت لاحق إن البيشمركة حصلوا على الضوء الاخضر للمضي قدما.

وأضاف "ليس صحيحا ما يقوله مسلم. بمجرد أن تكون البيشمركة جاهزة يمكنهم الذهاب. أعطت تركيا موافقتها"، وأشار إلى أنه غير متأكد من موعد حدوث الانتقال.

وفي الأسبوع الماضي وافق برلمان كوردستان العراق على أن يرسل إلى سوريا بعض قوات البيشمركة.

متابعة: حسب خبر نقلته الصحافة فأن حزب الطالباني قام قبل اسبوع من الان بأرسال أسلحة عن طريق طائرتي هيليكوبتر الى وحدات حماية الشعب و مقاتلي شنكال الايزديين و لكن جهة عسكرية قامت بالسيطرة على تلك الاسلحة ويرفض تسليمها الى المدافعين عن الجبل. بعد هذا الحادث يحاول حزب الطالباني أرسال قوة تابعة له الى جبل سنجار من أجل تأمين المساعدات الانسانية و العسكرية الى الايزديين.

ومع أن الخبر لم يذكر أسم الجهة التي حجزت تلك الاسلحة فأن هناك ثلاثة قوى عسكرية في المنطقة و الجهة الثالثة هي بيشمركة حزب البارزاني.

مصدر الخبر:

http://snnc.co/Topic_11182_1

بغداد / واي نيوز

استعادت القوات الامنية العراقية وقوى الحشد العشبي خلال اليومين الماضيين العديد من همرات الجيش العراقي، واستولت على مذاخر كبيرة في اطراف جرف الصخر نهار امس الاثنين عقب هجوم منسق في منطقة "المشروع".

وكشف مصدر في وزارة الدفاع لـ"واي نيوز"، عن استعادة 26 همرا وناقلة جنود كان التنظيم الارهابي استولى عليها في الموصل والانبار في وقت سابق".

وأوضح ان الهجوم الذي نفذته بعض القطعات الامنية بمساندة الحشد العشبي لم يعط فرصة لتنظيم "الدولة ا لاسلامية" لاعطاب الاليات او سحبها.

واضاف، ان الاليات بحالة جيدة، وتم اعادتها الى الخدمة، والاستفادة منها في المعارك القادمة خلال الايام القليلة المقبلة.

وكشف المصدر عن "الاستيلاء على مذاخر مهولة للصواريخ والاعتدة والاسلحة، بينها صواريخ ارض ارض روسية تعود صناعتها الى سنة 1993، وكانت معدة بطريقة توحي الى وجود هجوم وشيك على مناطق بابل او بغداد".

واكد المصدر ان جمع تنظيم "الدولة الاسلامية" هذه الكمية الكبيرة من الاعتدة والاسلحة والصواريخ والاليات القتالية والعبوات الناسفة وسيارات الـ"دوسري" توحي الى وجود نوايا للتنظيم بمهاجمة احدى المناطق المهمة خلال ايام شهر محرم، ولا سيما مدينة كربلاء التي تشهد توافد عشرات الالاف من الزوار هذه الايام بمناسبة "عاشوراء" الامام الحسين.

في غضون ذكرت مصادر في الحشد الشعبي عن هروب عناصر تنظيم الدولة الاسلامية من بساتين اليوسفية، مع الانتهاء من تطهير منطقة اللطيفية والتمركز فيها، مشيرة الى "البدء بعملية تطهير منطقة الفاضلية نهار هذا اليوم الثلاثاء، واستمرار تقدم القوات صوب عامرية الفلوجة".

وفي حال تمكنت القوات الامنية من فرض سيطرتها في منطقة جرف الصخر بالكامل فانها ستكون على مقربة من منطقة عامرية الفلوجة ومبازل الفلوجة المحاصرة اساسا من ناحية الكرمة وابو غريب غرب بغداد.

واوضحت المصادر ان بعض قوات الحشد الشعبي المساهمة في تطهير جرف الصخر انهت مهامها وانتقلت الى مناطق اخرى من البلاد، للبدء بعمليات امنية جديدة في مناطق اخرى.

من مصطفى ناصر

تقرير صوت كوردستان: ما أن أقلعت الحاملات الامريكية المعبئة بالاسلحة من أقليم كوردستان متوجهة الى كوباني حتى أنتاب أردوغان حمى (أستقلال غربي كوردستان) و هزيمة حليفته و صنيعته داعش في غربي كوردستان على الاقل. هذة الرحلة للطائرات الامريكية كان أول أنذار عملي الى تركيا و تأكيد على أن أمريكا سوف لن تدع كوباني تسقط و هي جادة في دعمها لوحدات حماية الشعب و حزب الاتحاد الديمقراطي. هذة الرسالة أكدتها الخارجية الامريكية من خلال تصريحاتها حول حزب الاتحاد الديمقراطي و بأنها ليست على قائمة الارهاب الامريكية و بأستطاعة أمريكا التعامل معها وضمها الى التحالف المعادي للارهاب وأعربت عن أعجابها بمقاومة وحدات حماية الشعب.

فما كان لاردوغان سوى الموافقة على ارسال قوات البيشمركة الى كوباني و لكن بشروط مقابلة وهي أن لا يتم تزويد وحدات حماية الشعب بالاسلحة الثقيلة و أن تقوم البيشمركة بهذة المهمة لفترة محدودة.

و من أجل تطبيق هذا الاتفاق أتصلت تركيا بالبارزاني و أعربت عن موافقتها على أرسال البيشمركة الى كوباني و لكن بشروط للقيادة الكوردية فقط منها الموافقة دخول الجيش السوري العميل لتركيا أيضا الى كوباني وشروط اخرى سنتطرق اليها لاحقا.

بعد الاتصالات الامريكية التركية قام البارزاني بنقض تصريح سابق له حول عدم أرسال قوات البيشمركة الى كوباني و التي قال فيها بأن أقليم كوردستان لا يستطيع أرسال قوات البيشمركة الى كوباني لان الاقليم لا يملك حدودا مع كوباني و أن هناك المئات من الكيلومترات التي تسيطر عليها داعش.

و في هذة الاثناء نشر صوت كوردستان تعقيبا حول امكانية أيصال البيشمركة و الاسلحة الى كوباني عن طريق الجو و بمساعدة أمريكا و لكن البعض و ردا على هذا الطلب من قبل صوت كوردستان قالوا بأن أمريكا لا تتحرك بأوامر من أقليم كوردستان.

الذي قالته صوت كوردستان حصل بعد ايام قليلة و نقلت أمريكا السلاح من أقليم كوردستان الى كوباني وبها رضغت تركيا للشروط الامريكية وأصدر البارزاني بعد الموافقة التركية أمرا الى البرلمان بالسماح لنقل البيشمركة الى كوباني و رافقته تصريحات لاردوغان في عملية لوي ذراع واضحة من قبل أمريكا.

لولا موافقة قيادة الاقليم على الشروط التركية لكانت أمريكا مستمر في نقل الاسلحة الى غربي كوردستان عن طريق الجو. فنقل المدافع والاسلحة عن طريق الجو وعبر المضلات ممكن و لكن الصعوبة هي في نقل الدبابات التي أعربت تركيا عن عدم موافقتها على نقلها الى كوباني حتى من قبل البيشمركة.

أمريكا خطت الخطوة الاولى نحو دعم الحركة الثورية في غربي كوردستان و هي التي أجبرت حليفتها الاستراتيجية تركيا على قبول تقديم الدعم الى غربي كوردستان. و الخطوة اللاحقة سيكون التعامل المباشر مع غربي كوردستان و فتح مطار عسكري أمريكي في القاميشلي.

فأمريكا و منذ فترة لا تثق بتركيا وحكومة أردوغان وخاصة بعد نشر الادلة القاطعة و الى الان على التعاون العسكري و الاستراتيجي بين أردوغان و داعش. وأمريكا الان أمام خيارين أما تغيير الحكومة التركية أو دعم غربي كوردستان من أجل عزل تركيا عن داعش.

داعش ومن على مواقع التواصل الاجتماعية وعبر أعلامها أعربت عن فرحها للتعاون الحاصل بينها و بين الجيش التركي عبر الحدود. جاءت تصريحات داعش بعد نشر شريط فيديو يوم أمس عن تعاون الجيش التركي مع مقاتلي داعش في منطقة حدودية قرب كوباني. بنفس الاتجاه صرح مسؤول كوردي داعشي بأن هدفهم من أحتلال كوباني هو فتح الحدود بشكل مباشر مع تركيا و بشكل رسمي.

الشروط الامريكية على تركيا هي بداية تغيير النهج الامريكي حيال الكورد في غربي كوردستان و ما على الكورد في غربي كوردستان سوى الاستمرار في الطريق الذي بدأوه فتركيا بدأت تحفر قبرها بيدها وعلى اقليم كوردستان أدراك هذا التغيير في السياسة الامريكية و سحب على الاقل البعض من بيضاتها من سلة أردوغان.

 

الثلاثاء, 28 تشرين1/أكتوير 2014 11:40

الفساد عملة الارهاب الزائفة- حميد الموسوي