يوجد 865 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- دكت طائرات مقاتلة وأخرى بدون طيار أرتالا لمليشيات تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف بـ"داعش" قرب "سنجار" شمالي العراق، في أول قصف ينفذه الطيران الأمريكي بالمنطقة التي يحاصر فيها مسلحو التنظيم المتشدد أقليات أيزيدية.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية، في بيان، إن الهجمات تدخل في سياق الدفاع عن الأيزيديين، "الذين يتعرضون لهجمات عشوائية".

وقامت مجموعة الطائرات بثلاث جولات قصف، بدأت الأولى في الساعة 11:20 بالتوقيت الشرقي (توقيت شرق الولايات المتحدة) باستهداف حاملتي أفراد مدرعتين كانتا تقصفان الأيزيديين قرب سنجار، تبعتها أخرى بعد عشرين دقيقة، مستهدفة المزيد من المركبات المدرعة لـ"داعش."

 

ونفذت جولة القصف الثالثة بواسطة طائرة مقاتلة في الساعة الثالثة بالتوقيت الشرقي، طبقا للقيادة المركزية الامريكية، في ثاني يوم من حملة جوية أطلقها الجيش الأمريكي، الجمعة، للدفاع عن الأقلية الأيزيدية التي تحاصرها داعش قرب "سنجار" بعد سيطرتها على البلدة الأسبوع الفائت، ووقف تقدم "داعش" بعد بسط سيطرتها على المزيد من المدن العراقية.

ويشار إلى أنها المرة الأولى التي يقصف فيها الطيران الأمريكي تجمعات "داعش" في سنجار، منذ أن فوض الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، العمليات الجوية، لحماية الأمريكيين المتواجدين بالمنطقة، والأقليات العراقية التي يسحقها التنظيم المتشدد خلال تقدمه الذي يهدد مدينتي "إربيل" و"بغداد."

كما نفذت طائرات نقل تابعة للجيش الأمريكي، وبمرافقة طائرات حربية، عمليات إغاثة جديدة، هي الثالثة، بإسقاط أغذية ومياه إلى المدنيين المحاصرين البلدة.

السومرية نيوز/ نينوى
أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، السبت، بأن تنظيم "داعش" الغى عطلة يوم السبت في جميع دوائر المحافظة، فيما أكد نزوح الأسر التي تقطن القرى المحاذية لأربيل بأتجاه نينوى.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "تنظيم داعش ألغى عطلة يوم السبت في جميع دوائر محافظة نينوى بدءاً من الأسبوع المقبل".

وفي سياق آخر، أكد المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "الأسر التي تقطن القرى المحاذية إلى أربيل نزحت من مساكنها واتجهت إلى داخل محافظة نينوى بضغط من الأمن الكردي"، من دون كر المزيد من التفاصيل

يشار إلى أن مسلحي تنظيم "داعش" سيطروا منذ الأحد الماضي (3 اب 2014)، على قضاء سنجار وناحية ربيعة غربي المحافظة بعد انسحاب قوات البيشمركة الكُردية، وأقدم مسلحو التنظيم بعد ذلك على تفجير مقام السيدة زينب، بالاضافة الى تفجير جميع المزارات التابعة للايزيديين في القضاء، فيما نزح آلاف المدنيين قضاء سنجار بإتجاه محافظة دهوك عقب سيطرة المسلحين.

 

مصدر حكومي تركي لـ («الشرق الأوسط»): مخاوف من اهتزاز أمني بين الدورتين

أنقرة: ثائر عباس
تدخل تركيا اليوم في لعبة «الدورة الأولى» في الانتخابات الرئاسية التي تجري اليوم في البلاد، والتي تتميز بأنها ستحمل للمرة الأولى رئيسا منتخبا من الشعب مباشرة إلى قصر «تشانكايا» في تاريخ الجمهورية التركية.

ويبدو واضحا أن رئيس الوزراء التركي، وهو المرشح الأوفر حظا، يريدها من «الدورة الأولى» التي تجري غدا، فيما يسعى خصومه إلى جره إلى لعبة «الدورة الثانية» التي ستجري في الـ20 من الشهر الحالي على أمل أن تختلط الأوراق لصالح مرشحها أكمل الدين إحسان أوغلي الذي لا تمنحه استطلاعات الرأي إمكانية الفوز من الدورة الأولى.

ووفقا للقوانين التركية، ينتخب رئيسا للبلاد من يحوز على نسبة تتعدى الـ50 في المائة في الدورة الأولى من الانتخابات، وبالأكثرية بين المرشحين الأعلى نسبة في الدورة الثانية، ولهذا يسعى إردوغان بقوة للحصول على الدعم اللازم لانتخابه من الدورة الأولى خوفا من محاذير الدورة الثانية. ويقول مصدر حكومي تركي لـ«الشرق الأوسط» إن «ثمة مخاوف من استغلال بعض الجماعات الفترة الفاصلة بين الدورتين للقيام بعمليات تخريب واسعة تهدد أمن البلاد تحت ذريعة الاحتجاجات، وفي محاولة للتأثير عليها». وقال المصدر إن «معلومات الأجهزة الأمنية التركية تفيد بوجود خلايا نائمة تحظى بتمويل خارجي».

وفي المقابل، تعول المعارضة التركية على أن يتمكن مرشحها الموحد أكمل الدين إحسان أوغلي من هزيمة إردوغان في الدورة الثانية، متكلة على تحول في الرأي العام التركي في حال أخفق إردوغان في الفوز من الدورة الأولى، ووضعهم حدا أمام الفوز المتوالي لإردوغان في كل الانتخابات التي خاضها منذ وصوله إلى السلطة عام 2002. ومبعث هذا التفاؤل مصدره الصدمة الكبيرة التي قد يتعرض لها شارع إردوغان لدى الإخفاق الأول، وتحول أصوات المرشحين المنافسين والمترددين إلى مرشح المعارضة.

ويتنافس إردوغان وإحسان أوغلي بشكل أساسي، لكن المرشح الكردي اليساري، صلاح الدين ديمرطاش الذي يحظى بتأييد الأقلية الكردية في تركيا ودوائر اليسار، لا يزال يطرح نفسه كمرشح جدي هدفه ليس الرئاسة، بل جمع الأصوات الكردية واليسارية التي قد تجعله لاعبا رئيسا في الدورة الثانية، فإما يخطب الطرفان وده، وإما يكون قد وضع سقفا للأصوات الكردية في البلاد من أجل المرحلة المقبلة.

شبه مرشح حزب الشعوب الديمقراطية الكردي لمنصب رئاسة الجمهورية في تركيا صلاح الدين دميرطاش رئيس الوزراء ومرشح حزب العدالة والتنمية للرئاسة رجب طيب إردوغان بالسياسي الألماني النازي «هتلر».

وقد خاطب دميرطاش إردوغان قائلا: «بينما هناك أناس يتحدثون عن بناء مدن في القمر، أنت مشغول بتخويفنا بالأفكار الفاشية التي تعود إلى ما قبل مائة سنة»، ثم علق قائلا: «كان شارب هتلر في 1940 أقصر قليلا من شارب أردوغان.. هذا هو الفرق الوحيد بينهما».

وواصل دميرطاش توجيه انتقاداته لرئيس الوزراء إردوغان قائلا: إن «تركيا مهددة بالحكم الاستبدادي من طرف رجل واحد بعد الانتخابات الرئاسية في حالة فوز إردوغان بها»، واختتم كلامه محذرا مؤيدي حزب العدالة والتنمية: «يجب أن يدرك الإخوة المصوتون لحزب العدالة والتنمية أيضا هذا الخطر ولا يخدعوا أنفسهم. قد يسعدكم الإدلاء بأصواتكم لصالح إردوغان، ولكنه سيكون سببا لتخويف وقمع جميع الناس من غيركم».

ويبلغ عدد الناخبين الأتراك 52 مليونا، و894 ألف ناخب، خصص لهم 165 ألف صندوق اقتراع. وستتضمن ورقة الاقتراع، ولأول مرة صور المرشحين، التي وضعت وفق القرعة، التي أجرتها اللجنة العليا للانتخابات، لتكون الصورة الأولى لإردوغان، وتحل صورة دميرطاش ثانيا، وأخيرا صورة إحسان أوغلي.

وصمتت وسائل الإعلام التركية بالكامل بعد أن حظر على وسائل الإعلام بكل أشكالها بث أي خبر يتعلق بالانتخابات، أو نتائجها حتى الساعة السادسة من مساء اليوم، حيث سيسمح لها حينها فقط بث الأخبار، والبلاغات الصادرة فقط عن اللجنة العليا للانتخابات، فيما تكون وسائل الإعلام حرة في بثها بعد التاسعة مساء.

وتعلن النتائج الأولية من قبل اللجنة العليا للانتخابات يوم غد، وفي حال تقرر إجراء جولة ثانية يعد هذا التاريخ، موعدا لبدء الدعاية الانتخابية، فيما تعلن اللجنة النتائج النهائية للجولة الأولى في (15) من الشهر الحالي.

كشفوا عن أن سيطرة «داعش» على سد الموصل كانت عاملا مهما في قرار شن الضربات الجوية

صورة نشرت على الموقع الإعلامي لتنظيم «داعش» أمس تظهر اثنين من مسلحيه في سد الموصل (أ.ف.ب)

واشنطن: محمد علي صالح
مع دخول العمليات العسكرية والإنسانية الأميركية في شمال العراق يومها الرابع اليوم قال وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل، الذي لا يزال يقوم بجولة في الهند، إن «نحو 80 في المائة من شحنات الغذاء والماء، التي أسقطتها طائرات على جبل سنجار حيث عشرات الآلاف من النازحين الإيزيديين، وصلت إلى أهدافها. وإن هذا يزيد احتمال إسقاط مزيد من الشحنات خلال الأيام القليلة المقبلة».

وركز هيغل على المدنيين المحتجزين في جبل سنجار. وقال إن «72 حزمة أسقطتها الطائرات هناك. لكن، في وقت لاحق»، قال مسؤول في البنتاغون إن «63 من 72 حزمة وصلت إلى أهدافها. وإنها تشمل ثمانية آلاف وجبة جاهزة، و5.300 غالون ماء». وأضاف المسؤول أن «وجود قرابة 40 ألف شخص في المنطقة يحتم إرسال المزيد».

وامتنع المسؤول عن الحديث عن العمليات العسكرية. ولم يتحدث عن مصير أكثر من عشر شحنات إنسانية أسقطت، لكنها لم تصل إلى أهدافها. واكتفى بالقول إن نظام «جي بي إس» الفضائي ملحق بكل شحنة، ويوجهها إلى هدفها.

وحسب تفاصيل أعلنها البيت الأبيض، فإنه عندما غادر الرئيس أوباما قمة القادة الأفارقة الأربعاء الماضي، في وزارة الخارجية، قفز راكب إضافي في سيارته الليموزين لرحلة العودة إلى البيت الأبيض الجنرال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، وكان يحمل معلومات جديدة عاجلة عن العراق. وبعد 36 ساعة، كانت الطائرات الأميركية تلقي قنابلها على العراق، للمرة الأولى منذ أن أعلن أوباما، في ديسمبر (كانون الأول) عام 2011، نهاية ما سماها «حربنا هناك». وأنهت هذه القنابل آمال أوباما في إنهاء تورط الولايات المتحدة المباشر في حروب الشرق الأوسط، التي هيمنت على كل سنواته في البيت الأبيض.

وحسب هذه التفاصيل، قال أوباما لمستشاريه في آخر اجتماع لمجلس الأمن القومي، مساء الأربعاء، بحضور الجنرال ديمبسي، إنه لا خيار له. وكان الاجتماع شهد عرض خرائط وصور وبيانات، خصوصا من شمال العراق، وخصوصا عن اقتراب مقاتلي «داعش» من أربيل، عاصمة إقليم كردستان. وشهد الاجتماع اتصالات هاتفية سرية مباشرة مع السفارة الأميركية في بغداد، ومع قوات أميركية في أربيل.

واستعرض أوباما الوضع، ثم أسرع إلى الجناح العائلي في البيت الأبيض، حيث كانت زوجته تنتظره للعشاء.

وصباح الخميس، عاد مسؤولون أمنيون وعسكريون إلى البيت الأبيض في وقت مبكر لاستعراض آخر التطورات، ومنها تقرير من السفارة الأميركية في بغداد، جاء فيه: «يتدهور الوضع بسرعة كبيرة. وأربيل تواجه الخطر. والناس يفرون منها».

وقال مسؤول اشترك في آخر اجتماع إن «سقوط سد الموصل، على نهر دجلة، في أيدي (داعش) كان علامة خطر محدق في كل العراق. وصولا إلى بغداد، حيث تقع السفارة الأميركية على نهر دجلة أيضا». وقال المسؤول: «كانت السيطرة الإرهابية على سد دجلة بعد انسحاب قوات البيشمركة منه، دافعا كبيرا لقرار الضربة العسكرية». وأضاف المسؤول «سألنا أنفسنا: ماذا إذا دمر (داعش) سد الموصل؟».

وفي الساعة العاشرة صباح الخميس، انتقل الاجتماع إلى قاعة مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، برئاسة أوباما. وحسب استشارات قانونية عرضت على المجلس، تأكد أن ما حدث للإيزيديين، ثم المضايقات للمسيحيين، على أيدي «داعش» ليس إلا إبادة. وقدم الاستشارات الرئيسة خبراء قانونيون واستخباراتيون من وزارة الخارجية. وقال واحد منهم، في وقت لاحق: «جاءتنا قصص إعدامات جماعية، وناس يموتون من العطش، ونساء سبين». وأضاف: «سمعنا قصصا كثيرة عن القتل والدمار والجوع والعطش. لكن، لأول مرة، سمعنا عبارة (إبادة جماعية) أثناء مناقشات المجلس».

وقال المسؤول إنه، في ذلك الاجتماع، عبر أوباما عن ارتياحه بأن شحنات من الطعام والماء ستسقط على الإيزيديين ليلة الخميس بتوقيت واشنطن. لكن، أضاف أوباما أنه «يميل للمضي قدما للموافقة على ضربات جوية على مواقع (داعش) في المنطقة». وقدمت له خيارات، وقال إنه «سينظر فيها في اجتماع مقرر في نفس اليوم» ، أي الخميس.

غادر أوباما البيت الأبيض للتوقيع على مشروع قانون قدامى المحاربين في قاعدة «فورت بلفور»، في ألكساندريا، بولاية فرجينيا، خارج واشنطن.

ومساء يوم الخميس، كان استؤنف الاجتماع في غرفة العمليات، واستمر لثلاث ساعات. هذه المرة، انضم إليه، على شاشة فيديو، وزير الخارجية جون كيري، الذي كان في جولة في أفغانستان. وأيضا، انضم، من الهند، وزير الدفاع تشاك هيغل. وكانت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، سامانثا باور، على شاشة منفصلة. وأيضا، قائد القيادة المركزية الأميركية الوسطى الجنرال لويد أوستن.

مع نهاية هذا الاجتماع، كان أوباما اتخذ قراره النهائي بشن غارات جوية. وتحولت المناقشة إلى الكيفية التي سيجري بها عرض القرار على الكونغرس، وعلى الشعب الأميركي، وجرى الإعداد لخطاب قبل منتصف الليل يوجهه أوباما إلى الشعب الأميركي تسبقه اتصالات مع قادة الكونغرس.

وجرى توقيت الخطاب مع بداية إسقاط المساعدات الإنسانية، والتي قرر أوباما أن يركز عليها مثل تركيزه على العملية العسكرية. وكان قال ذلك للذين يكتبون له الخطاب، وذلك حتى لا يفهم أن عودة القوات الأميركية إلى العراق عمل عسكري فقط، ولكنه عمل إنساني أيضا.

بالنسبة للعمليات العسكرية، رفض البنتاغون الحديث عن عمليات اليوم الثاني. وكان البنتاغون أعلن، أول من أمس، أن طائرات «إف إيه 18» قامت بالهجوم الأول. وأنها أسقطت قنابل موجهة بالليزر زنة 500 رطل. وأنها انطلقت من حاملة الطائرات «جورج بوش الأب». وكانت تحرسها طائرات مقاتلة. وحسب معلومات قدمها الجنرال المتقاعد كولبي هوارد، تحمل كل واحدة من هذه الطائرات جهاز توجيه فضائيا بأشعة الليزر. ويسمى «سيلف ليزر» (موجه ذاتي) أو «بودي ليزر» (ليزر مرافق). وفي الماضي، كانت هذه الطائرات تستخدم نظام «دجام» (الضرب المباشر) بمساعدة نظام «جي بي إسي» الذي يحدد المواقع بالأقمار الصناعية.

وقال الجنرال جون ستروبردج، وهو، أيضا، عسكري متقاعد: «في العراق وأفغانستان كانت هناك بعض الحالات التي لم يستطع فيها الطيارون التعرف بشكل إيجابي على الهدف من دون التعاون مع وحدات أرضية، قبل إنزال القنابل». وقال إنه ليست لديه معلومات كافية عما حدث في شمال العراق. لكنه، يعتقد أن وحدات أرضية يمكن أن تكون ساعدت الطيارين وهم يحلقون فوق المنطقة. وقال: «ليس سهلا على طيار (يحلق على ارتفاع أبعد من مدى الصواريخ الأرضية) معرفة أي شاحنة تتبع لـ(داعش)، وأي شاحنة تتبع للقوات العراقية».

وعن احتمال تدمير قوات «داعش» سد الموصل، قال كيث جونسون، خبير في مجموعة «فورين بوليسي»، التابعة لمركز غراهام «واشنطن بوست» سابقا: «يمكن أن يكون سد الموصل من أخطر أسلحة الدمار الشامل». وأشار إلى أنه أكبر سدود العراق. وأضاف: «إذا دمر السد، ستغرق كل الموصل خلال ساعات، وسيرتفع مستوى الماء في بغداد 15 قدما، وسيبلغ عدد الغرقى نصف مليون». وأشار إلى أنه، في عام 2007، خلال احتلال القوات الأميركية للعراق، أرسل الجنرال ديفيد بترايوس، قائد القوت الأميركية في العراق، وريان كروكر، السفير الأميركي في العراق، خطابا إلى نوري المالكي، رئيس وزراء العراق، جاء فيه أن سد الموصل، الذي بناه الروس عام 1980، يقوم على قواعد غير ثابتة. ويواجه «خطر الانهيار» وقال جونسون: «هذا التقييم لا صلة له باحتمال نسف (داعش للسد(». وقال جونسون إن «(داعش) كان سيطر على سد النعيمية على نهر الفرات، غرب العراق. لكن، يظل سد حديثة، وهو الآخر يقع في محافظة الأنبار، في أيدي القوات العراقية». وأضاف: «إذا سيطر (داعش) على سد حديثة، فإنه سيقدر على إغراق كل مزارع المنطقة، وعرقلة إمدادات ماء الشرب هناك». وأشار إلى أن «داعش» كان قد سيطر على سد صغير قرب الفلوجة، وفتح الماء وراءه، مما جعل أكثر من 50 ألف شخص يهجرون المنطقة، التي تقع بين الفلوجة وأبو غريب، بالقرب من بغداد.

من ناحية ثانية ، جلب مسلحو «داعش» الذين سيطروا على سد الموصل، أكبر سدود في العراق، مهندسين لإصلاحه، حسبما قال شهود أمس.

alsharqalawsat

الأحد, 10 آب/أغسطس 2014 07:43

أوباما: شيعة العراق أهدروا الفرصة

واشنطن: توماس فريدمان - لندن: «الشرق الأوسط»
قال الرئيس الأميركي باراك أوباما «إننا لم نكن لنحتاج إلى وجود قوات أميركية في العراق لو لم تقم الأغلبية الشيعية هناك بإهدار فرصة تقاسم السلطة مع السنة والأكراد»، وإنه «لو اغتنمت الأغلبية الشيعية الفرصة للوصول إلى السنة والأكراد بطريقة أكثر فعالية» ولم تقم «بتمرير تشريعات مثل اجتثاث البعث» لما كان وجود أي قوات خارجية ضروريا.

وكان الرئيس أوباما يتحدث إلى توماس فريدمان من «نيويورك تايمز» في البيت الأبيض، في حوار تنشره «الشرق الأوسط»، استعرض فيه السياسة الخارجية لإدارته والدروس التي تعلمها وردوده على منتقدي سياسته. وأكد أوباما أن «الولايات المتحدة لن تدخل بعمق في أماكن مثل الشرق الأوسط إلا عندما تتوافق الفئات المختلفة على عملية سياسية شاملة لا منتصر فيها أو مهزوم، فلن تكون أميركا سلاح الطيران للشيعة أو أي فصيل آخر».

وأرجع أوباما السبب في عدم شن الولايات المتحدة غارات جوية في وقت مبكر على مسلحي تنظيم داعش قائلا «إن ذلك كان سيخفف الضغط عن رئيس الوزراء نوري المالكي، ولم يكن سيؤدي ذلك إلا إلى تشجيع المالكي والشيعة الآخرين للتفكير في أنه ليس عليهم تقديم تنازلات ومعالجة أخطاء، وكانوا سيفكرون أن (كل ما علينا فعله هو أن ندع الأميركيين ينقذوننا)».

واعتبر أوباما أن أكثر شيء يندم عليه في سياسته الخارجية هو عدم الانخراط على الأرض في المرحلة الانتقالية في ليبيا بعد المشاركة مع الناتو في إطاحة العقيد معمر القذافي ومنع المجازر هناك، مشيرا إلى أن «درس ليبيا يطرح دائما عند السؤال: هل نتدخل عسكريا أم لا في قضية أخرى؟». وقال أوباما إنه يعتقد بشدة أن «ما نراه في الشرق الأوسط وأجزاء من شمال أفريقيا هو أن النظام الذي بني منذ الحرب العالمية الأولى بدأ يتفكك».

الاخبارمن حولنا لا تسر أحداً، سوى أعداء شعبنا، الذي كثرت معاناته بين كماشة كواليس سياسات المحاصصة وما يجري من نتائج الهجمة الإرهابية للعصابات الاجرامية، خصوصا في المناطق الغربية من اراضي الوطن على يد المغول الجدد، الدواعش، اصحاب أخس ما عرفت المنطقة من سلوك دموي وفاحش. فهم يستبيحون كل شيء بأسم الدين. حياة الناس وآمنهم وأعراضهم، وينتهكون الحرمات ويصدرون فتاوى يعارضون فيها أبسط متطلبات حقوق الانسان وما نادت به الاديان السماوية. وحيث يتواصل مسلسل تهديم وتخريب الاثار العراقية وقبور الاولياء الصالحين واماكن العبادة للمسيحين وللايزيديين. ومن بعد تعرض مسيحيو المنطقة لعمليات التطهير، واجه ابناء شعبنا من الشبك والايزيدية حملات "أنفال" جديدة. ولا ينافس الدواعش في سلوكهم الدموي الهمجي سوى السلطات الصهيونية في اسرائيل، فهم يذبحون أبناء الشعب الفلسطيني ويمارسون سياسة العقاب الجماعي ضد شعب اعزل، فيبيدون بآلة دولتهم الحربية عوائل بكاملها، وكل يوم يسقط شهداء وجرحى غالبيتهم من صغار السن والنساء في مسلسل العدوان والحصار ضد غزة الباسلة دون الاستماع لاصوات الاحتجاج المتصاعدة في كل مكان، حتى من بين حلفائهم الغربيين.ان الموت الهمجي على يد قوى الارهاب له نتيجة واحدة وان تعددت وسائله.

في زيارتنا لبيت صديقي الصدوق، أبو سكينة، تواصل حواري مع جليل، حول جرائم عصابات داعش ونشاطها الاعلامي فيما العملية السياسة في العراق تتخبط في أروقة المزايدات والصفقات، والخلافات بين القوى المتنفذة والمشاركة في السلطة.

قالت زوجة جليل: ان عصابات داعش في استباحتها للمدن العراقية تحرص على تحطيم روؤس التماثيل، وتحز بوحشية رؤوس الضحايا، انهم يستهدفون الرأس، مكان العقل !

وساندها جليل فورا: وكم من "دابق" تنتشر هنا وهناك، تتستر بأردية الوطنية، تزعق بروح طائفية، تبرر العنف والقتل على الهوية؟ وفيهم ممن يتباكى على " ثوار" أنكشفت أوراقهم بتحالفهم مع " دولة الخلافة"!.

وجه أبو سكينة حديثه لي : لقد قرأت لنا قبل ايام مقتطفات من خطاب الخليفة الداعشي أبو الرولكس، أذكرأنه قال " ليعلم العالم اننا نعيش اليوم عصرا جديدا" ، وماذا قال ايضا يا صاحبي ...

وفهمت ما يريده ابو سكينة لانه سبق وان تحدثنا عن ذلك، لكنه يريد أسماع الاخرين رأيه. ومن حزمة الصحف معي عرضت ملخصا لخطاب الخليفة الداعشي. ومن ضمن ما قلت : في خطابه بشر المسلمين وقال لهم " وارفعوا رؤوسكم عالية اذ اصبح لكم دولة خلافة و ..."

قاطعني ابو سكينة : هذا الذي كنت أريده تماما . حقا اننا نعيش عصرا جديدا، فهذا السفاح يطلب من الناس بكل صراحة ان ترفع رؤوسها حتى يسهل لمرتزقته حزّها وذبحها !

* طريق الشعب . العدد 6 السنة 80 الأحد 10 آب 2014

الأحد, 10 آب/أغسطس 2014 00:58

حكومة خضروات ..! علي سالم الساعدي

 

قد يعتقد بعضنا , أن ما قصدته من حكومة الخضروات, هو بعض المهن, التي يمتهنها ساستنا الأفذاذ, لا سيما وأن فيهم, من كان يبيع (البصل!) و(الكرفس!) وآخرون يبيعون (الكبة!) وغيرهم يبيعون (السبح!) الشيء الذي لربما سيثير حفيظة المريدين! ليس الأمر كذلك, يا مطبلين ويا متصيدين, فالمسألة ليس كذلك, فكل المهن محترمة لدينا بلا نقاش.

كيف لا, ونبينا الأكرم صلواته تعالى عليه وعلى أله وسلم, كان يرعى الغنم, وديننا الحنيف, يحث على العمل ويشد على يد العامل.

انطلاقاً من المؤامرة الدنيئة, التي حاكها البعض, على المرجعية الدينية, بتوزيعهم مبالغ مالية, نقدية؛ قدرت ب 50 ألف دينار عراقي, في سبيل الحصول على بعض المتطفلين المؤيدين لشخص معين, بصرف النضر عن عواقب ذلك العمل, ناهيك عن رفع شعارات مؤيدة ومساندة الى (شخص!) منتهي الصلاحية! لتشكل تلك التظاهرات وسيلة ضغط على التوافق السياسي, ليظفر المقصود! على الولاية الثالثة, بصرف النظر عن الخسائر الجسام التي سقطت في المعارك الأخيرة, بين الجيش والمتطوعين, ضد العصابات الإجرامية.

المالكي خيارنا! هي العبارة الأكثر رواجاً بين المستأجرين, الذين خرجوا لأنصاف المالكي, ولم يخرجوا لأنصاف ألاف من النازحين, أو الأرامل التي ظلت بلا حامي, والأطفال الذين أستيقضوا على وقع الصدمة والمفاجئة, فغاب حلمهم دون معيل يعيلهم على كربهم, وتهجيرهم!

ورغم أني لست ضليع بالسخرية والتهكم, لكني؛ سأترك الحكم على كل شيء الى المتتبع العراقي.

ويكفيني أن أقول: بأقسى عبارات التهكم, والسخرية التي تمكنني قدرتي عليها, إن (المالكي خيارنا, ورئيس الوزراء المقبل عطروزينا, والولاية الثالثة طماطتنا, ومن سيأتي بعدهم خسنا, نعم نحن مقبلين على حكومة خضروات بكل امتياز!

قرأت اليوم في وسائل الاعلام أن حزب العمال الكوردستاني قام بأرسال مجموعة اخرى من قواته الى محافظة كركوك أيضا أضافة الى ارسال قوات الى مخمور و منطقة سنجار.

حسب رأيي المتواضع فأن مشاركتكم في القتال ضد داعش و دفاعكم عن إقليم كوردستان خطوة جيدة و محببة لدى الشعب الكوردستاني و لكن توزيع قواتكم على جبهات مختلفة و بعيدة عن بعضها البعض تجعلها تفقد خصوصيتها و أمتيازاتها و ستكون قوة صغيرة بين قوات أخرى، أي أنها لا تستطيع أن تبين للجماهير أختلافها عن القوات الأخرى و نوعية القتال الذي تقوم به.

الى الان توفقتم في سنجار بالذات و في مخمور أيضا و يأتي هذا التوفيق من أنسحاب بعض قوات البيشمركة من مخمور و دخولكم في المعركة لوحدكم في أولى جولات القتال.

يجب أن تنسوا أن قواتكم المسلحة التي نزلت من الجبل لا تمتلك الاليات المتطورة بعكس قوات حماية الشعب التي أستطاعت الحصول على بعض الاليات من معاركها و استخدمتها بنجاح. و لا نعتقد بأن البيشمركة سيقومون بتوزيع الهمرات و الدبابات و الهاونات عليكم و دخولكم كمشاة فقط في هذه المعركة ستجعلكم تعطون تضحيات كبيرة مع أحتمالية عدم و جود تنسيق جيد مع باقي أصناف القوى العسكرية المشاركة في الحرب.

تركيز قوات حزب العمال الكوردستاني في جبهة واحدة و لتكن طويلة و كبيرة ستعطيكم المجال لاستلام المدفعية و المشاة و القوات الخاصة و باقي الأصناف من قبل قوات الكريلا و في هذه الحالة يسهل تنسيق جميع أصناف قوات الكريلا فيما بينها.

هناك اليوم تهديد مباشر للعديد من العوائل في منطقة سنجار و هناك المئات من الايزديين الذين أختطفتهم داعش و هؤلاء بأمس الحاجة الى المساعدة بعكس مخمور التي حصلت على دعم أمريكي و كركوك التي يحميها قوات الاتحاد الوطني المدربة. الذين يحتاجونكم هم الكورد الايزديون و سنجار و بها ستبينون للشعب الكوردي ما تقومون به و لا يضيع عملكم بين القوى الأخرى في مخمور و كركوك.

أعتقد من الأفضل تقديم المساعدة للذين هم بأمس الحاجة اليها و في المكان الذي تستطيعون فية القيام بواجباتكم بأحسن صورة و تجنب أنهيار اخر في منطقة سنجار بيد القوات التي كانت هناك و تركت الشعب هناك. كما أن الايزديون باتوا لا يثقون سوى بحزب العمال الكوردستاني و اذا أردنا للايزديين أن يعودوا الى سنجار فعلى حزب العمال التواجد هناك.

حتى لو أجتمع عشرات الالاف من البيشمركة فأن الايزديين سوف لن يعودوا الى ديارهم.

هل كان من الممكن ان تتقدم قوات داعش وتستولي على الاراضي الكوردستانية لوتم مقاومتهم من قبل الپیشمرگه الذين كانوا متواجدين في هذه المناطق بكامل اسلحتهم او لو صدر لهم امر المقاومة ومقاتلة الارهابيين وعدم ترك اماكنهم مهما كلف الامر
ان كل الاراضي والمواقع الذي استولى عليها داعش كان بسبب انسحاب الپیشمرگه بدون اية مقاومة تذكر لهؤلاء الغزاة
مهما كانت اسباب الانسحاب فهذا لايبرر ترك الاهالي العزل معرضين للابادة على ايدي ارهابيي داعش
الامر هنا يختلف فلست امام جيش نظامي قوي لدولة عادية أي القتال بين جيشين نظاميين واختلت موازين القوى واضطررت الى الانسحاب وتترك الاهالي بدون حماية  هنا انت امام عصابات اجرامية لاتعرف غير القتل والذبح وانتهاك الاعراض انهم عصابات تربوا وتشبعوا بفكر ارهابي اجرامي لا يعرف غير القتل والذبح لاي شخص يخالفهم فكرا اوعقيدة حتى وان كانوا مسلمين مثلهم فما بالك بناس ينتمون الى ديانة اخرى ويعتبرونهم كفارا
اذا فالپیشمرگه كانوا يعرفون هذه الحقيقة ومع ذلك قاموا بالانسحاب من دون ان يحذروا الاهالي ويهياءون ظروفا ملائمة لاجلاء الاهالي وانقاذهم وايصالهم الى الاماكن الامنة ومن ثم يقومون بالانسحاب أي ان الپیشمرگه کان المفروض ان یکونوا اخر المنسحبین
واننا سمعنا تبریرات بالیة وتافهة حيث تم تضخيم قوة عصابات داعش  وبالتالي كانوا سببا في تخويف الناس منهم وبسبب هذه الانسحابات العشوائية والغير مدروسة والمباغتة لكل الناس وخاصة اهالي المنطقة التي انسحبوا منها ان انسحابهم وتركهم الاهالي معرضين للويلات والكوارث كانت حقيقة صدمة كبيرة والذي خفف من وقع هذه الصدمة وصول طلائع قوات الحماية الشعبية الى المنطقة لنجدة الاهالي و تامين الطريق لهم للوصول الى الاماكن الامنة
قوات الحماية الشعبية الذين هم اصلا في حرب مستمرة منذ سنوات مع داعش في روژافا ومع ذلك لم يتوانوا في الانطلاق صوب ربيعة وشنگال حال سماعهم خبر تقدم قوات داعش بغياب الپیشمرگه الذين كانوا قد انسحبوا بدون قتال نعم جاءت قوات الحماية الشعبية باسلحتهم الخفيفة ليس اللا وفور وصولهم باشروا بمقاتلة ارهابيي داعش في الوقت الذي كانت قوات الپیشمرگه وکما شاهدناهم على شاشات التلفاز بكامل اسلحتهم الخفيفة والمتوسطة والثقيلة يهربون صوب مدينة زاخو
وبعد وصول قوات الحماية الشعبية وقوات الدفاع الشعبي الذين اتوا من قنديل استبسلوا في القتال حيث سطروا ملاحم بطولية ضد جرذان داعش على كلا الجبهتين
هنا السؤال لماذا هؤلاء يقاتلون داعش وبالاسلحة الخفيفة بينما اولائك ينهزمون ويتركون ساحة المعركة مع كل انواع الاسلحة التي كانوا يمتلكونها
الجواب بسيط لان قوات الحماية الشعبية وقوات الدفاع الشعبي يمتلكون ارادة القتال ضد اعداء الشعب الكوردي ارادة حماية مكتسبات شعبنا الكوردي ارادة حماية ارض كوردستان والحفاظ عليها بكل ما اوتوا من قوة ولانهم تغذوا بالفكر الثوري والفلسفة الانسانية لاوجلان الثوري العملاق صاحب اسمى وانبل فكر انساني في الوقت المعاصر واقل مايقال انه صاحب فكرة كونفيدرالية الشعوب أي تعايش الشعوب معا بالتساوي وتحقيق محبة الشعوب وراينا تطبيق هذه الفكرة على ارض الواقع في روژافا كيف تتعايش جميع الطوائف والديانات معا بدون اية تفرقة ويشتركون معا في ادارة الكانتونات الثلاث
فاي فيلسوف او نبي نادى او عمل او جاء بهكذا فكرة  فنحن نرى بام اعيننا نتاج الانبياء على ارض الواقع غزوات وفتوحات وتدمير وتخريب وقتل وذبح وصراع مستديم لاينتهي
هذا هو السبب في ان هؤلاء أي قوات الحماية الشعبية وقوات الدفاع الشعبي لديهم الارادة الثورية المستمدة من فكر الثوري المناضل اوجلان بينما اولائك أي الپیشمرگه لدیهم الارادة الاستسلامیة
ولم يمر يومين على انسحاب الپیشمرگه من منطقة شنگال حتى سمعنا بخبر انسحاب اخر من مخمور وهنا ايضا حل محلهم قوات الدفاع الشعبي الذين اتوا من جبل قنديل قاتلوا ويقاتلون الارهابيين ببسالة منقطعة النظير ويحرزون الانتصار تلو الانتصارسواء على جبهة ربيعة وشنگال او جبهة مخمور
فاي مصير كان سينتظر شعبنا الكوردي في شنکال وشعبنا الكوردي في مخمور لو لم ياتوا الى نجدتهم هؤلاء الابطال الميامين قوات الگریللا وقوات الحمایة الشعبیة

حقيقة انها ماساة كبرى لحقت بالشعب الكوردي وكانت صدمة كبيرة ولكن مع كل هذا الحزن والقلق على شعبنا سواء في شنگال او مخمور او في المناطق الاخرى ظهرت بادرة سارة ومفرحة اثلجت صدورنا من حيث ظهور التلاحم والتضامن الاخوي ما بين القوى الكوردية المسلحة معا وفي خندق واحد في محاربة ارهابيي داعش حيث تجسدت الوحدة الكوردية على ارض الواقع في هذا النضال المشترك ضد هذا العدو اللدود واتمنى ان تتحقق الوحدة الكوردية بين جميع القيادات الكوردية وان يتفقوا علي عقد المؤتمر القومي الكوردي الذي طال انتظاره

صوت كوردستان: نشرت قناة سكاي نيوز باللغة العربية خبرا مفادة أن داعش هددت أمريكا و في حالة أستمرار هجماتها بقتل 300 عائلة أيزدية تحتجزهم لديها. ها التهديد يضاف الى تهديد اخر أطلقته داعش هددت فيها برفع علمهم فوق مبنى البيت الأبيض.

 

المصدر:

http://www.lvinpress.com/dreja.aspx?=hewal&jmare=8588&Jor=1















































 

داعش وما أدراك ما داعش . هذا الغول المجرم والوحش الكاسر الذي فتح شدقيه فقطع الرؤوس وأكل لحوم البشر في سورية والعراق ، وها هو يزحف نحو بلاد الأرز الجميلة ، لبنان ، ليعيث فيها قتلاً وفساداً وإرهاباً ..!

داعش حركة فاشية طائفية وتنظيم إرهابي وتكفيري متطرف ومسلح يتبنى الفكر السلفي الجهادي ، يتزعمه أبو بكر البغدادي ، ويعتبر من أشد وأبرز التنظيمات والجماعات التكفيرية تطرفاً وتعصباً ، التي تقاتل في سورية جنباً إلى جنب جبهة النصرة ، ومع ما يسمى بـ "المعارضة" السورية ، ويقترف أبشع الجرائم والمجازر الدموية بحق المدنيين من الطوائف الأخرى . إنه تنظيم يسعى إلى إعادة تأسيس وإقامة "دولة الخلافة الإسلامية" وتطبيق الشريعة في العراق والشام . .!

ورغم أن الداعشيين يتحدثون باسم الإسلام والأيديولوجيات الأصولية الدينية ، لكن في الحقيقة والواقع أنهم أبعد ما يكونوا عن الإسلام وتعاليمه ومبادئه وقيمه السمحاء ، ويشوهون صورته الحقيقية الزاهية بارتكاب جرائم القتل وقطع الرؤوس ونبش قبور الأنبياء . وقد نجحوا باستمالة الكثير من الشباب وسرقتهم تحت يافطة "الدين" وعباءة "الدولة الإسلامية" ، وهؤلاء الشباب المرتزقة المأجورون أغلبيتهم أناس مهمشون في مجتمعاتهم ويعانون الفقر والبطالة والفاقة وانفصام الشخصية ، وزج بهم في معارك لا علاقة لهم فيها ، ولا يعون أهدافها وخفاياها ومآربها ، وتم إغوائهم بالمال النفطي والسياسي والدينار والدولار الأخضر .

لقد زادت داعش من نشاطاتها الإرهابية المتطرفة ، فارتكبت المذابح ، وقطعت الأيدي والرؤوس ، ونفذت الإعدام الجماعي على أساس طائفي ديني ، وهدمت المساجد ، وحرقت الكنائس والمعابد والأديرة ، ودمرت المراقد والمقامات الدينية ، وحطمت تماثيل عمالقة الفكر والأدب أمثال أبو العلاء المعري وأبو تمام وسواهما ، وأفرغت الموصل من المسيحيين ، احد مكونات الشعب العراقي من غابر الزمان والدهور ، بعد أن استولت عليها ، وخيرتهم بين اعتناق الإسلام ودفع الجزية أو هجرة أو القتل . ولا شك أنها بممارسات الإجرامية هذه تكشف طبيعتها ووحشيتها ودمويتها ، وتثبت بالدليل القاطع أنها لا تمت بصلة للدين الحنيف ، وبعيدة كل البعد عن الإسلام ، ولا علاقة لها بحضارتنا وتاريخنا وتراثنا الإسلامي .

باختصار شديد ، داعش هي صناعة أمريكية وجزء من مؤامرة كبرى لتفكيك الأوطان العربية وتمزيق الأمة وتقسيم منطقة الشرق الأوسط ، وذلك باعتراف وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون في كتاب لها صادر حديثاً ، وهي تستكمل مشروع "الفوضى الخلاقة" التي تضرب المنطقة العربية من محيطها وحتى خليجها ، وتصب في مصلحة أعداء الشعوب ، وأعداء الحرية والسلام والتنوير .

السبت, 09 آب/أغسطس 2014 23:40

أرى من بعيد.. زهـدي الـداوودي

أرى من بعيد

غيوماً تسد الأفق

غيوماً من الرمال

تمزق ضباب الفجر

ترسم على وجه الصحراء

سراباً وألف سراب

صورة بالحبر الأسود

بالخط الكوفي العباسي

خطاً جميلا في ظاهره

باطنه وباء وخراب

ودمار ويباب

يمكن أن يكون

فاتحة جديدة

لمعرض منقرض

أو بيرقاً

لمعبد زرادشتي مهجور

التهمته النيران

أو صكاً فخارياً

لمصرف بابلي

أعلن الإفلاس

أو وشاحاً أبيض

ببقعة دم

فتح الطريق

أمام الفاتحين

ينادون

نساؤهم حلالكم

متعوهن أنى شئتم

شهد العراق خلال السنوات العشر الماضية، أزمات سياسية نتجت لعدم توافق رؤساء الكتل، وعدم التوافق توّلد نتيجة للتهميش المتعمد، الذي طال معظم مكونات الشعب العراقي؛ والذي بقي متماسكاً حتى الآن، رغم المحاولات الكثيرة التي هددت الشعب العراقي بالتقسيم.

خلايا نائمة، وأخرى عاملة، ووزارتا الدفاع والداخلية أنفقتا مبلغاً خيالاً هو 5(تريليون) دولار منذ مطلع العام الجاري، لتغطية نفقات العمليات العسكرية، ضد تنظيم داعش ومن تحالف معه، وما هي النتائج...؟!

في عهد النظام البعثي القمعي الديكتاتوري البائد، شهد الشعب العراقي، حروباً متتالية، وشنت هذه الحروب بحجج وأسباب غير منطقية.

كان من الممكن الحل الديبلوماسي والسياسي، والإبتعاد عن لغة التهديد والوعيد والسلاح، إستخدم المجرم صدام في الداخل ميليشيات كثيرة لملاحقة من يسئ اليه ولحزبه الفاشي، ومن هذه الميليشيات حزب البعث نفسه، جيش القدس، فدائيو صدام، بالإضافة الى الأجهزة القمعية الأخرى، التي لاحقت وأعدمت كل من يسئ الى سياسة صدام وحزب البعث.

بعد 2003 وحرب التحرير المزعومة، ما الذي تغير. ؟!

فبدلاً من الإعدامات السرية التي كانت أجهزة البطش الصدامية تنفذها بالجملة، أصبحت بعد تحرير العراق إعدامات جماعية بواسطة المفخخات والكاتم العلنية! وأصبح الإرهاب يستشري في كل مكان، ومن جميع الزوايا.

إستخدم صدام بعض أبناء الشعب العراقي كأداة له، وجندهم وخصص لهم ملايين الدولارات، لإشاعة الفلسفة الصدامية البعثية، وكانت المظاهرات إجبارية بالروح بالدم نفديك يا صدام!! وصدقوا القول؛ واليوم، وما أشبه اليوم بالبارحة, تحاول الحكومة الحالية المنتهية, إستمالة عطف المزيد من أبناء الشعب العراقي, بعد أن جندت فعلاً بعض المغرر بهم, لنشر أفكار الرئيس التي توحي لسامعها إن القائد الأوحد, في حقيبته الكثير من المشاريع الخدمية, التي تجعل من العراق جنة في الأرض, وليس من معين, ولا ناصر من الأحزاب المشاركة في العملية السياسية, والتي تحظى بتهميش كبير!.

إن مسألة الولاية الثالثة ونتائج تداولها، لا تخدم المرحلة الراهنة، وإن المطالبة بالإستحقاق الإنتخابي؛ والفوز بأكثر من 721000 صوتاً كان له ما يبرره، فصدام حسين فاز بإستفتاء الشعب بنسبة 99,9 من أصوات الشعب العراقي! فإن أصر السيد نوري المالكي على الاستحقاق الإنتخابي؟ فمن حق الصداميين المطالبة بالحكم لأن قائدهم فاز في الإستفتاء العام؛ فأبواب جهنم مفتوحة يا سيادة رئيس الوزراء، وجنتكم الموعودة لا وجود لها.


واخيراً أصابت لعنة المالكي , بفتح نار جهنم , فقد  نجحت في مراميها واهدافها , بفشل التحالف الوطني , في كسر اصرار وعناد المالكي بالتشبث بالمنصب , مهما كانت العواقب والنتائج , فقد عجزت الكتل النيابية للتحالف الوطني ,  في حسم المسألة العويصة , التي تهم مصير البلاد والعباد , في اختيار البديل للمالكي , لتولي منصب رئيس الحكومة  . ان هذا العجز والاخفاق , يشكل صفعة ولطمة قوية لتحالف الوطني , وتفتح الباب مشرعاً لتقديم المالكي ترشيحه للمنصب للمرة الثالثة , وان وعيده وتهديده الناري , قلب الطاولة على رؤوس  زعماء التحالف الوطني , وسينعكس سلبياً عليهم , وسيضرب مصداقيتهم ومكانتهم ومنزلتهم , في الشارع العراقي , بانهم غير قادرين ,  وغير مؤهلين , في بلورة موقف سياسي موحد , تجاه قضية منصب رئيس الوزراء , وهو يؤكد ايضاً بان الصراعات الحادة فيما بينهم في داخل تحالفهم  , قد تقودهم الى انهيار تحالفهم وضعفه وتمزقه وتشتته   , وان اثار هذه الخلافات , ستنعكس على الصراعات الداخلية , ذات طابع المصالح الشخصية والذاتية , وهذا ما يقود المالكي الى انتهاز الفرصة الثمينة ,  وذلك بشراء الاصوات النيابية , بالاغراءات بالمال الوفير , وبالعملة الدولارية , وكذلك في المناصب السيادية والرفيعة , وهو يؤكد من جانب المالكي بالاستخفاف والاستهزاء والتهكم  , بكل الاطراف السياسية التي تعارض وترفض اعطاء فرصة ثالثة للمالكي , وتمثل العنجهية المتطرفة والمتعصبة , في الاصرار على تشبث بالمنصب رغم الرفض بالاجماع من الاطراف السياسية , وحتى من المرجعية الدينية , التي صرحت بوضوح العبارة , بانها ترفض تمسك المالكي بالمنصب , وصرحت . ( بعدم الاصرار بالتشبث بالمنصب , ويجب افساح المجال , الى الذين يملكون الكفاءة الاقدر في تولي المسؤولية , , وان العناد في التشبث بالمنصب , هو خطأ فضيع , يصب في التناحر على المصالح الشخصية , مما يسبب في اضعاف الجميع , ويفسح المجال للارهابين في ارتكاب الجرائم  ) , وهذا دافع قوي من المرجعية الدينية , بان  تسرع كل الاطراف السياسية  المعنية , بتجاهل تهديدات  المالكي , التي تستفز الجميع , ويسعوا الى سحب البساط منه , بالاسراع في اختيار المرشح المناسب , لتولي منصب رئيس الحكومة , حتى يفتح المجال الى تشكيل الحكومة القادمة , وهو مطلب شعبي , يستند على الموافقة الاطراف الدولية الفاعلة والمؤثرة  , كي تساهم في مجابهة تنظيم داعش المجرم , ويفتح الطريق الى انفراج الازمات العويصة , لذا على التحالف الوطني مسؤولية وطنية واخلاقية , في انقاذ العراق من الورطة , التي تهدد كيانه ومصيره , بالاسراع الجدي , ووضع مصالح البلاد فوق اي اعتبار , وتسمية مرشحهم لمنصب رئيس الحكومة , لمواجهة التحديات التي تعصف بالعراق , وان اصرار وعنجهية المالكي المتطرفة , تذكرنا بعنجهية الدكتاتوريين , الذين قادوا شعوبهم الى الهلاك والتهلكة , هكذا الدكتاتورية ترفع رأسها من جديد لخراب ودمار العراق , ان هذا التشبث الارعن , رغم معارضة كل الاطراف السياسية والمرجعية الدينية , هو ناقوس الخطر , بان المالكي عازم بقوة الطيش والرعونة , الى رمي العراق , في نارجهنم , لذا ان العراق ,  ذمة في اعناق كل الاطراف السياسية , وبالاخص التحالف الوطني , ان يترك خلافاته الجانبية , ويسعى الى انقاذ العراق من الطوفان القادم , لايمكن لاي شخص ان يكون فوق القانون والدستور , ليدمر العراق , ان التحالف الوطني على المحك , والساعات القادمة , ستضع العراق في مفترق الطرق , اما نار جهنم , واما انفراج الازمة

 


السلطان العثماني الجديد يعد الساعات لانتخابه رئيسا على تركيا. هذه الانتخابات التي هي سبب عدم التدخل المباشر التركي في كوردستان  لحد الان ولكن بعد أن يدلي الناخبون بأصواتهم  سيكون لتركيا وجه اخر في التعامل مع جنوب كوردستان. اردوغان يحتاج اصوات الكورد في شمال كوردستان للوصول الى رئاسة جمهورية ولهذا لم يتدخل لحد الان. التدخل سينهي الادارة الكوردية في جنوب كوردستان  اما بصورة تدريجية او باحتلال مباشر كما ذكرتها في مقالة سابقة.

قبل حوالي سنتين و ثلاثة اشهر كتب مقالة حول خطط و طريقة تفكير تركيا لانهاء الادارة الكوردية في جنوب كوردستان و محاربة الكورد  في غربي كوردستان. الكثير من القراء لم يصدقوا ما كتبته حول
تدريب تركيا للارهابيين و استخدامهم ضد غرب و ثم جنوب كوردستان.

ما كنا نخشاها قبل سنتين يحصل اليوم . و حذرت السلطة في جنوب كوردستان من نوع  التعامل مع تركيا و الاعتماد على ما تسمى بالمصالح المشتركة
و تستطيع قراءتة نص المقالة في الرابط التالي:

بعض فقرات الموضوع

ديكور مكتب أردوغان طبول الحرب العثمانية

يجب اعتبار تصريح المسؤول التركي حول ايدولوجية الحزب الحاكم في تركيا واعتبارها النمط الصحيح والانسب لجنوب كوردستان تهديدا مبطننا لتغيير الحكومة الكوردية في الجنوب ٠ القيادات الكورديه لم يعتبروها تهديدا او تدخلا في شؤونهم ولكن الاتراك قاموا بخلق اضطرابات وزعزعة الاستقرار في بهدينان بعد خروج القوات الامريكية . تركيا اراد  من أحداث زاخو و دهوك  توجه رسالة الى الكورد بانهم قادرون على تحريك الجماهيرالكوردستانية ضد السلطة الكوردية اذا ارادوا ٠ بعد السيطرة على الوضع في جنوب كوردستان قامت تركيا بمجزرة ضد المدنيين العزل في شرناخ كجس نبض لمعرفة مدى حجم رد فعل اللشعب الكوردي و وموقف السلطة في الجنوب٠ استضافة الهاشمي من قبل الكورد هي الاخرى كان ضغط من تركيا و اراد منها خلق مشاكل بين الشيعة و الكورد.

الموقف الكوردي كان اهانة للشهداء الكورد الذين ذبحوا من قبل جماعات و فرق الهاشمي و المطلك في في جنوب كوردستان ناهيكم عن معاداتهم للكورد في كل مكان و زمان ولحد هذا اليوم و سيستمر غدا و الى الاخرة.. الكورد مستعدون ان يقطعوا مئات و الاف الكيلومترات لرجم الشيطان (حسب الدين الاسلامي) في عربستان (دولة ال سعود حاليا) وان هذا الشيطان لم يتعرف او يعرف من هم الكورد بينما الذين يقتلون و يذبحون الكورد ينعمون و يحمون من قبل الكورد..

تركيا تحاول الحصول على دعم القيادة الكوردية في الجنوب لتمرير خطتها لاضعاف الحركة التحريرية في غرب و شمال كوردستان في المرحلة الاولى و اذا ماحصل ذلك ستبقى فقط السلطة الكوردية في الجنوب و سيحاول دعم العراق لاعادة السيطرة على جنوب كوردستان اذا كانت لها اطماع اكبر و اوسع في شرق الاوسط او أنها ستحاول تاجيج الوضع  و خلق عدم الاستقرار في جنوب كوردستان و لربما احتلالها بمساعدة بعض الجماعات العميلة من الكورد والعرب السنة و التركمان و الميت التركي الموجودون في كوردستان و منها الفرق الفنية الخاصة للجيش التركي من نفس القسم الذين بعثوا الى قبرص عام ١٩٧٤.هذه القوة وصلت الى كوردستان في نهاية القرن الماضي (١٩٩٧) و تبعث هذه الفرقة الفنية للتخطيط العسكري الى المناطق التي تنوي تركيا السيطرة عليها. القوات الاخرى هي القوات و المخابرات التركية في كركوك و الموصل الذي تمركزوا هناك  بحجة القنصليات و المراكز الثقافية. الميت التركي الذين يعملون في الشركات التركية يجلبون السلاح و الاجهزة العسكرية و الاسخباراتية الدقيقة لتحيد الاماكن الحساسة والمهمة. و أخرها كانت محاولة ادخال عربات مصفحة الى داخل نينوى عن طريق المطار بحجة حماية القنصلية التركية في الموصل قبل اسبوع من الان و هي ايضا جزء من الاستعدادات  التركية لاي تغيير محتمل في العراق. تهريب الاسلحة الى داخل الاقليم قبل عدة اشهر ايضا لها نفس الهدف.

هناك خطر جدي على مصير جنوب كوردستان من قبل الاتراك. التحركات االاخيرة في شمال كوردستان من قبل النظام الفاشي التركي ضد حقوق الكورد قبل التدخل في غرب كوردستان و تلاشى الثوار الكورد في غرب كوردستان دليل على اصرار الاتراك على محاربة الكورد في جميع اجزاء كوردستان و تعاون تركيا مع اي طرف كوردي هي فقط لاضعاف الحركة التحررية الكوردية و لايوجد شي اسمه المصالح المشتركة مع الاتراك. هناك مؤامرة كبيرة تحاك من قبل اعداء الكورد ضد الشعب الكوردي بصورة عامة و جنوب كوردستان بصورة خاصة. الهدف الاول و الاخير لتركيا هو محاربة الكورد و النيل من حقوق الكورد الاساسية . و النتيجة النهائية لهذه المؤامرة او المؤامرات تعتمد على مدى فهم القيادات الكوردية و مقاومتهم و عملهم على افشال المخططات التركية.

اينهم هؤلاء ال ٥٠٠-٦٠٠ ليبيين الذين كان يتحدث عنهم الاعلام التركي، هل وصلوا الى تركيا و يتدربون لقتال الكورد او العرب السورييون؟ لماذا لم نسمع عنهم بشئ رغم ازدياد العنف في سوريا؟ ارسال بضع عشرات منهم الى داخل سوريا لايعني ان كل الليبيين سيتوجهون الى سوريا. تركيا ستسخدمهم لمحاربة الكورد والقيام بمجازر ضد الشعب الكوردي مع قوات و عملاء تركيا في غرب كوردستان و ثم جنوب كوردستان

قد يعتقد الكثيرون بان الامر غير واقعي و لكن يجب ان نعرف ان كل شيء قابل للحدث من قبل الاتراك. لديهم خبرة طويلة في هذا المجال. و استطاع الاتراك ان يحكموا المنطقة حوالي ٥٠٠ سنة.

رغم الازدهار الاقتصادي في جنوب كوردستان بسبب الثروات الطبيعية و وجود الكثير من الكورد في الخارج و الاستقرا ر فان موقع كوردستان عالميا لا يزال نفسه و هو جزء من العراق. يجب ان يعرف شعبنا في الجنوب بان ظروفنا لم تتغير و ان ظروف اليوم لاتختلف عن الظروف قبل دخول الجيش العراقي في الكويت ١٩٩٠. ما اقصد هنا هو اننا مهددون من نفس الاعداء و الفرق الوحيد هو اننا كنا قبل الان  نعرف و نشعر بالتهديد واما الان فنتصرف ونو كأن الاعداء قد تحولوا الى اصدقاء و نحن احرار. يجب ان نعرف بان الاعداء موجودون و هم يتامرون و يخططون و يتعاونون لازالتنا و السيطرة على اراضينا و ثرواتنا.

اي تقارب بين الاتراك و القيادة الكوردية في الجنوب سيكون على حساب الشعب الكوردي في البداية و على القيادة الكوردية نفسها في نهاية الامر.

شعبنا في غرب كوردستان محظوظون نوعا ما لان نتائج النضال في جميع اجزاء كوردستان امام اعينهم اذا ارادو رؤية الحقائق و ابتعدوا عن المال و المناصب لكي لايؤثر على بصيرتهم. امامكم الحقائق و عليكم اختيار الطريق الصحيح دون الوقوع في نفس الاخطاء.

اعتقد ان تركيا اليوم قادرة على زعزعة الاستقرار في جنوب كوردستان عن طريق عملاءها و مخابراتها (الميت التركي) و انتظارها تعتمد على مدى تعاون الحكومة الكوردية لتمرير مشروعها لاضعاف الحركة التحررية الكوردية في الاجزاء الاخرى. بعد ذلك ستتحرك القيادة التركية و تعمل كل ما بوسعها لانهاء السلطة الكوردية في الجنوب اما باعادة السيطرة العربية من قبل بغداد او دخول الاتراك غرب كوردستان ثم جنوبه. الذي يضع طبول العثمانيين بجانبيه يحلم في التوسع، والتوسع يحتاج الى مصادر طاقة ولايريد ان يسفيد منها غيرهم.

تركيا تنتظر فقط الوقت المناسب لانهاء السلطة الحالية في الجنوب. الوقت المناسب بالنسبة للاتراك يعني ضعف الحركة التحرير الكوردية في الاجزاء الاخرى من كوردستان.

وجود حدث كبيرفي المنطقة لكي ينشغل الاعلام العالمي

هنا علينا ان نقرر. اما التسليم او المقاومة. تاريخنا يقول لنا المقاومة سيكون خيارنا ولكن يجب ان نعرف بانه في ٢٠ سنوات الاخيرة مع بعض احداثها المؤلمة و وجود بعض ذوي النفوس الضعيفة في القيادات الكوردية و الخلل في العدالة الاجتماعية و الفساد و المحسوبية ولا ننسى ارتفاع المستوى المعيشي للبعض يجب ان لايؤثر على استعدادهم لتقديم التضحيات من اجل كوردستان. الاستسلام اي اعادة سيطرة الجيش العراقي و الحكومة المركزية على جنوب كوردستان بمساعدة دول المنطقة او الحاقها بتركيا الحالية سيؤدي في نهاية المطاف الى سيطرة الاسلاميين المتعاونيين مع الاتراك و التركمان و الميت و الجيش التركي على المنطقة و الذين يخسرون سيكون عرب العراق سنة و شيعة. تركيا تخدع الكورد و العرب معا. دعم الاتراك للسنة هي لعدم مواجتهم عند الاجتياج لحين تثبيت قواعدهم لكي تبقى المواجهة فقط مع الكورد اذا حدث ذلك دون تفاهم مسبق.

هناك تعاون بين امريكا و تركيا حول مستقبل جنوب كوردستان. استقبال الادارة الامريكية لرئيس اقليم كوردستان رغم محاولة الحكومة العراقية لايقافها و زيارة رئيس الاقليم الى تركيا بصورة مفاجئة. امريكا تحتاج تركيا في الوقت الراهن و لبضع سنوات اخرى ولكن سيكون لها نفس مصير دول المنطقة. اتهامات القوميين الاتراك للحزب الحاكم ماهي الا مسرحية و الكل في التركيا متفقون لانهاء الدور الكوردي والحكومية الكوردية الحالية. هناك من يقول بان جنوب كوردستان عمليا هي اقرب الى تركيا و تركيا يحكم جنوب كوردستان بصورة غير مباشرة و ان تركيا لاتحتاج الى استخدام جيشها و طاقاتها فكل شي في جنوب كوردستان يتحرك حسب مصالح تركيا. انا لست مع هذا الراي لان الاتراك لايريدون و لايطيقون بوجود منطقة اسمها كوردستان او حكومة كوردية و حتى الاحزاب الحاكمة في كوردستان يجب ان تكون اسماءها خالية من كلمتي الكورد و كوردستان. بعد الحاقها بتركيا سيتحول جنوب كوردستان الى محافظات كباقي محافظات شمال كوردستان. و اذا كان اردوغان وعد ببقاء الاقليم كما هو او توسعها فهي وعود كاذبة و خدعة. الحاق جنوب و غرب كوردستان بتركيا هو انها الادارة الحالية في الجنوب. الشيء الوحيد الذي يستفيد منها الكورد هو التخلص من عداء العرب و تعاون و تنسيق اكثر من قبل الكوردستانيون في الشمال و الجنوب و الغرب ضد عدوهم المشترك تركيا ولو من المفروض ان يكون هناك نفس التنسيق الان ايضا.

تكثيف العمل الدبلوسي الصحيح و التوجه نحو الاستقلال هي الاختيار الصائب لانهاء حكم الاعداء على هذا الشعب المظلوم.

على الاعلام الكوردي بصورة عامة الابتعاد عن مبالغة الخلافات بين القوى السياسية و محاولة تقليلها لان في هذه الظروف لايخدم القضية الكوردية و يجب التركيز على توحيد صفوف الكورد و كشف الاعداء و مؤامراتهم. وقد يكون كل مايحدث هو مؤامرة دول المنطقة لانهاء السلطة الكوردية و معظم القوى العراقية مشاركة فيها. و يتلقون الدعم من قبل السعودية و تركيا و ايران. اكتشاف النفط و الغاز بهذه الكميات بين حين و الاخر في دولة غير مستقلة سيكون لها تاثير سلبي اذا كان اعداءنا مستعدين للتعاون مع الدول العظمى.

سلام شعبان

يراقب بعض إخواننا العرب المقيمين في أربيل تقدم قوات الإرهابيين الدواعش بشوق وأمنيات مخفية، فهم في كل الأحوال يفضلون العيش تحت حماية الداعش على العيش تحت حماية الأكراد السذج ، فالكردي في نظرهم إنسان غبي وساذج ، ويكفي انه لا تخلو جلسة من جلسات سمرهم من نكتة او طرفة عن الأكراد .
سمعت قبل ايام ان عربيا من هؤلاء الذين يسكنون أربيل بعد هربه من حروب منطقة وسط العراق كان يتحدث هاتفيا مع احد أقرباءه في اوروپا ، وصادف ان سأله قريبه في اورپا عن الوضع في أربيل فرد أخونا العربي انها مدينة جميلة ولكن يسكنها الكثير من الأكراد . ربما نسي صاحبنا او تناسى ان أربيل ومنذ بدء الخليقة لم يسكنها عربي واحد الا عندما قدموا من وسط وجنوب العراق هربا من الإرهابيين وأستقبلهم الأكراد البسطاء بكل حفاوة وتكريم . هل كانوا سيستقبلون الأكراد في أراضيهم لو كان العكس هو الذي حصل .
المضحك المبكي في هذا الموضوع الشائك هو انهم بعدما هربوا من حرب الإرهاب والإرهابيين وآواهم الأكراد ، نراهم ينتظرون قدوم الإرهابيين بفارغ الصبر ، وكأن الأكراد أشد إرهابا من الإرهابيين .
لست هنا بصدد تعميم هذا الامر على جميع إخواننا العراقيين العرب الشرفاء الذين أكن لهم كل احترام وتقدير ، ولكن الذي حصل قبل ايام في أربيل يجعلني أوافق هؤلاء العرب الذين ينعتون الأكراد بالغباء والسذاجة في نكاتهم واحاديثم اليومية، فلو لم نكن سذجاء لحد اللعنة لما سمحنا لهذا الكم الهائل من غير سكان مدينة أربيل ان يقيموا فيها ، واليوم يقوم البعض منهم بالتخطيط لطردنا من مدينتنا عن طريق التعاون مع إرهابيين قتلة يغتصبون النساء والأطفال على حد سواء.
انها دعوتي لكل الأكراد أينما كانوا : لنكون اكثر حنكة ودهاء مما نحن عليه ، لنترك الاعتقاد السائد في رؤوس معظمنا بأننا الشعب الأعرق والاذكى والأشرس في العالم ، لان صفحات الإنترنيت تمتلأ بالنكات التي ينشرها البعض من إخواننا العرب العراقيين والتى تصورنا بأننا شعب ساذج وغبي . لنتثبت لهم بأننا شعب شرس، فالإيام الاخيرة اثبتت بأننا وللأسف لسنا كذلك.
يقول المثل ( لا يلدغ المؤمن من نفس الجحر مرتين ) ولكننا وللأسف وعبر تاريخنا القديم والمعاصر نلدغ من نفس الجحر مرًات ومرًات ومرًات ، وما زلنا الى اليوم لم نتعلم الدرس .
ان هؤلاء الذين يتداولون النكات عنا لن يكفوا عن تداولها الا عندما يعلموا بأننا لم نعد نلدغ من نفس الجحر مرة اخرى.
ان المؤامرة التي تحاك الان ضد الكرد كبيرة جدا ، وان الإرهابيين الداعشيين قد زرعوا الآلاف من إخواننا العرب المقيمين الان في مدن أربيل والسليمانية ودهوك بحجة كونهم نازحين ، هذا الإضافة الى المئات من إخواننا العرب المتعاطفين مع الداعشيين. لذلك فان مهمة كل مواطن كردي يؤمن بقوميته ان يكون شرطيا في بيته، يتابع كل ما يجري حوله ، فأعداءنا ما أكثرهم.
جمال يونس ئاكره ى
الجمعة ٨-٨-٢٠١٤

بغداد/ واي نيوز

قال شهود، السبت، إن متشددي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الذين يسطروون على سد الموصل استعانوا بمهندسين لإصلاح السد، حسب ما أوردت وكالة رويترز.

ويسيطر المتشددون المسلحون على مناطق واسعة في شمال العراق منذ يونيو حزيران وأعدموا الأسرى من غير السنة وشردوا عشرات الالاف مما دفع الولايات المتحدة لشن أول ضربة جوية في المنطقة منذ سحبت جنودها من العراق في 2011.

وتقول الوكالة أن مسلحي داعش بعد أن دحروا القوات الكردية في وقت سابق الأسبوع الماضي أصبحوا على بعد 30 دقيقة بالسيارة من أربيل عاصمة إقليم كردستان التي تفادت الصراع الطائفي في أنحاء أخرى بالعراق على مدى عشرة أعوام.

ولاذ موظفون في شركات نفط أجنبية بالفرار بينما أقبل الأكراد على شراء بنادق كلاشنيكوف من أسواق السلاح خشية هجوم وشيك رغم أن هذه البنادق لن تجدي نفعا أمام التفوق الكبير في قوة النيران لمقاتلي الدولة الإسلامية.

وفي ظل تصاعد خطر الدولة الإسلامية قال مصدر في الحكومة الاقليمية الكردية إن الحكومة تلقت إمدادات إضافية من الأسلحة الثقيلة من الحكومة المركزية في بغداد و"حكومات أخرى" على مدى الأيام القليلة الماضية لكنه رفض الخوض في تفاصيل.

صوت كوردستان: ما يحدث في أقليم كوردستان الان و بالتزامن مع الهجوم الداعشي على الإقليم، أمر يقلق الكثير من المثقفين و المواطنين الكورد الذين يؤمنون بصداقة الشعوب و ضرورة مساعدة أي شخص بريئ يلجئ الى أقليم كوردستان و يريد التمتع بالأمان الموجود في الإقليم و بحقوقة كأنسان.

في هذه الأيام ترتفع أصوات كوردية في بعض مدن إقليم كوردستان تنادي بطرد المواطنين العرب الذين توجهوا الى أقليم كوردستان بسبب الحرب الدائرة في العراق و أحتلال داعش لمدنهم في الرمادي و الموصل و تكريت و ديالى و بعض المدن الأخرى. بهذة المناسبة ندعو الشعب الكوردي الى التحلي بمعاني الإنسانية و الاخلاق الكوردية الاصيلة التي يتمتع بها الكورد على مر التأريخ و عدم تشويه الصورة الكوردية لمجرد ظهور داعش و أستغلالها لبعض ضعاف النفوس. فالمجرم مجرم أن كان عربيا أو كورديا و الإرهابي أرهابي أن كان عربيا أو كورديا و يجب ألتعامل معهم على أساس الجريمة، و لكن الاخوة العرب و العوائل العربية الموجودة في الإقليم و التي لجأة الى الإقليم فهم أما أهالي مدن الإقليم أصلا أو أنهم ضيوفها و يجب أحترامهم بكل ما تحملة كلمة الاحترام من تبعات قانونية و أصولية.

عندما نشرت صوت كوردستان متابعات و أخبار بصدد تواجد بعص المجرمين المنتمين لحزب البعث و الموالين لداعش في أربيل و أقليم كوردستان وضرورة التعامل معهم بشكل حذر، لم نقصد ابدا أن نخلط الإرهابيين بالاناس الأبرياء و يطالب البعض بطرد العوائل العربية من الإقليم. بل الى محاسبة المجرمين فقط و هذا يشمل الجميع عربا كانوا أم كورد أم تركمان. فالكوردي الداعشي لا يختلف عن العربي الداعشي و الكوردي البعثي المجرم لا يختلف عن العربي البعثي المجرم. لذا فأن صفة البعث الاجرامي و الداعشي لا تشمل الانتماء القومي.

نحن هنا لا ندعوا فقط الى حق الاخوة العرب بالعيش في أقليم كوردستان و حق اللاجئين بخدمتهم بل الى أنهاء كافة المضايقات التي يتعرضون لها و منها نظام الكفالة الجبرية. فلدى صوت كوردستان معلومات عن أستغلال بعض ضعاف النفوس هجرة العرب الى أقليم كوردستان من أجل الربح المالي و أخذ الأموال من العوائل التي يتكفلونها تصل الى الف دولار من كل عائلة. و هناك من حولها الى تجارة يربحون بها عشرات الالاف من الدولارات. هؤلاء ضعاف النفوس مستعدون لكفالة المجرمين أيضا مقابل المال.

و بناء على هذا نشد على يد حكومة الإقليم برفضها لطلب طرد العوائل العراقية من قبل بعض ضعاف النفوس و تفريق وزراة الداخلية في أقليم كوردستان بين الطابور الخامس و الإرهابيين و بين المواطنين و المهاجرين العاديين من العرب.

كوردستان وطن الكوردستانيين و وطن أي شخص يدق باب كوردستان للعيش فيها بأمان و منهم العرب الذين يحق لهم العيش في كوردستان معززين مكرمين.

هذه الحقيقة يجب أن يطبقها الكورد بالذات لأننا من أكثر الشعوب التي تعرضت للرحيل الى البلدان الأخرى.

 

صوت كوردستان: تتجمع الان الكثير من الدبابات و الالاف من الجنور الاتراك على الحدود مع أقليم كوردستان بهدف الدخول الى منطقة سنجار و الموصل بحجة تأمين طريق امن للنازحين من سنجار و حماية المسيحيين و التركمان في تلعفر و منطقة الموصل.

هذا التحرك التركي يأتي بعد أتصالات تركية مع رئاسة إقليم كوردستان و بعد تصريح الرئيس الأمريكي بحماية الأقليات في العراق..

بهذا الصدد صرح  وزير الدفاع التركي  اليوم السبت أن تركيا لا تنوي القتال ضد داعش و أن تركيا سوف لن تقوم بأية عملية في أقليم كوردستان ضد داعش بالتعاون مع أمريكا. و هذا قد يعني أنهم سيدخلون تلك المنطقة دون قتال مع داعش. الوزير التركي أرجئ سبب عدم مشاركتهم في العمليات العسكرية الامريكي الى وجود 49 تركيا مختطفا لدى داعش و حرصا على سلامتهم فأنهم يرفضون الاشتراك في القصف الجوي الامريكي ضد داعش. في هذة الاثناء نشرت وسائل الاعلام عن داعش تهديدها لتركيا بفتح  مياة سد أتاتورك و بعسكة ستقوم بتنفيذ عمليات عسكرية داخل أسطنبول.


 

معد المقالة هو دوغلاس أيه أوليفانت، الزميل الرئيسي في مؤسسة أمريكا الجديدة، عمل كمدير لقسم العراق بمجلس الأمن القومي إبان إدارتي الرئيس الامريكي الحالي، باراك أوباما، وسلفه، جورج بوش، ويعمل أيضا كنائب رئيس "مانتيد الدولية" وهو مؤسسة استشارات إستراتيجية  تربطها علاقات عمل بجنوب العراق، والمقالة الآتية لا تعبر سوى عن آراء كاتبها وليس الشبكة بأي شكل من الأشكال.

 

العمليات العسكرية الجديدة لتنظيم "الدولة الإسلامية" داعش سابقا، في شمال العراق، هزت الأكراد وهددت الأقلية الأيزيدية ليس بإبادة جماعية فحسب، بل بالانقراض الثقافي, ولذلك ردت الولايات المتحدة، فجر الجمعة، باستخدام قواها الجوية ضد أهداف للتنظيم داخل العراق، وذلك لأول مرة، منذ تغيير الحركة المتشددة اسمها من "تنظيم الدولة في العراق والشام"، ومغادرة القوات الأمريكية بنهاية عام  2011.

 

إذن.. ما الذي قد تحققه العمليات الجوية الأمريكية؟.. سلاح الطيران قوة خارقة لا يستهان بها لدى تطويعها على النحو المناسب، وأحيانا غير مجدية في الأوضاع الخاطئة.. و"داعش" سوف تمثل البديلين في العراق.

ببساطة شديدة.. القوة الجوية فعالة للغاية ضد عدو مهاجم، سواء أن كانت مجموعات أو في أرتال أو ضد منظومة أسلحة، متحركة كانت أو مشاركة في القتال، فهي تشكل حينها "هدفا" يسهل تحديده واقتناصه من الجو، وطالما لا توجد قوات أمريكية على الأرض، أو محددين للأهداف أو مراقبين جويين، إمكانية رصد الهدف من الجو مساءلة محورية، وكما رأينا فجر الجمعة، فأن ارتال "داعش" أو مدفعيتهم التي كانت تقصف المواقع الكردية، مثلت أهداف سهلة .. القوة الجوية قاهرة في مثل هذه الحالات.

عندما أشار الرئيس، باراك أوباما، إلى ضربات جوية "مستهدفة" لحماية الأمريكيين في بغداد أو أربيل، فجوهر حديثه رهن استخدام القوة الجوية بمهاجمة "داعش" للمدينتين، وقصف مقاتليها لسهولة تحديدهم، مع الأخذ بعين الاعتبار، أن الرئيس لم يحدد أهداف القصف الجوي بدحر المليشيات المسلحة سواء من الموصل أو كركوك أو الفلوجة.. ففي مثل هكذا مدن مكتظة سكانيا، للعمليات الجوية حدود.. فمن الصعوبة مواجهة عدو، من الجو، في مواقعه الدفاعية لا سيما داخل المناطق العمرانية،  حتى في حال سهولة استهدافه، فأن إمكانية إيقاع خسائر بين السكان المدنيين تبقى كبيرة للغاية، أما بحال إخطاء الهدف تبقى النتيجة كارثية.

الحروب دوما محفوفة بالمخاطر، لكن في هذه تبدو ضمن أضيق نطاق، الرئيس اختار وسيلة واحد – القوة الجوية – بمهام تنحصر في: منع قوات العدو مهاجمة مواقع مخطط لها، في إربيل أو بغداد.. وهذه مهمة تقع ضمن نطاق قدرات القوة الجوية الأمريكية.. والمقاتلات الحربية الأمريكية في موقع يتيح لها، وبشكل مطلق، منع "داعش" من التحرك نحو المدنيتين.

أما استعادة المناطق التي بسطت "داعش" سيطرتها عليها، فهو شأن مختلف تماما، الأمر يتطلب موقفا عراقيا موحدا – عرب وأكراد – بظل حكومة جديدة تتمتع بالإرادة والشرعية لقبول تضحيات سوف يتطلبها الهجوم البري. علينا النظر إلى التجربة الأمريكية في الفلوجة الثانية قبل عقد مضى.. هذا ما قد يبدو عليه الوضع، لكنه مسعى لن تنضم إليه قوات برية أمريكية، هذا يجب أن يكون واضحا.. فالشارع الأمريكي أبدى معارضته التامة لمثل هذا الالتزام.

ولهذه الغاية، نأمل أن لا يزال العراق ضمن الإطار الزمني الدستوري بحيث يمكن تشكيل حكومة جديدة لتبدأ المهمة الصعبة والطويلة لاستعادة أراضيها.. لهذا على الرئيس العراقي الجديد، فؤاد معصوم، إيكال مهمة تشكيل الحكومة إلى الكتلة الأكبر بالبرلمان قريبا.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن الضربات الأمريكية الأخيرة، والتي استهدفت عناصر داعش، تمكنت من تدمير عتاد التنظيم وأسلحته والتي كانت ستستخدم في الهجوم على إربيل، مؤكدا أن الولايات المتحدة الأمريكية ستستمر في تقديم الدعم العسكري والسياسية للحكومة العراقية والقوات الكردية.

وقال أوباما إن القوات الأمريكية نجحت في إلقاء الأغذية واحتياجات إنسانية أخرى على النازحين الأيزيديين المحتجزين في الجبال، مؤكدا إلقاء آلاف وجبات الطعام عليهم.
وأضاف أوباما، في كلمة أمام البيت الأبيض، إن كلا من فرنسا وبريطانيا وافقتا على تقديم الدعم الإنساني للنازحين في العراق، وذكر أن واشنطن تدرس مع حلفائها إنشاء "ممر آمن" لتنقل الأيزيديين بين الجبال.

ورفض الرئيس الأمريكي تقديم أي برنامج زمني لمدة استمرار الضربات الأمريكية التي تستهدف داعش، مؤكدا أنه لن يصدر أوامره بإغلاق السفارة أو القنصلية الأمريكية في العراق في الوقت الحالي.

 

وأضاف: "في الوقت الذي يتم فيه تهديد المواطنين الأمريكيين داخل العراق، سيكون من واجبي التأكد من سلامتهم."
وعلى صعيد آخر، قال أوباما إن أهم ما يجب القيام به حاليا هو تشكيل حكومة عراقية موحدة، وذكر أمام حشد الصحفيين أن تقدم عناصر داعش في العراق كان أسرع من المتوقع.

وأكد أوباما أن حل الأزمة الحالية في العراق، لن يتم خلال أسابيع، بل سيتطلب بعض الوقت، مضيفا أنه لن يطلب أي دعم مالي من الكونغرس في الوقت الحالي.

من جهة أخرى، أبدت الحكومة البريطانيا قلقها الشديد من الأزمة الإنسانية المتفاقمة في العراق، وأكد فيل هاموند، وزير الخارجية البريطاني، إن حكومة بلاده ستقدم مساعدات إنسانية للعراق بقيمة 13.4 مليون دولار، وستبدأ القوات الجوية البريطانية بإلقاء المساعدات الغذائية على مناطق في شمال العراق، خصوصا على النازحين المحتجزين في منطقة سنجار، قريبا.

لندن / واي نيوز

كشفت صحيفة "ديلي ميرور"، اليوم السبت، أن بريطانيا نشرت وحدات من قواتها الخاصة في العراق، للمساعدة في انقاذ عشرات الآلاف من اللاجئين الفارين من هجوم الدولة الاسلامية (داعش).

وقالت الصحيفة إن وحدات القوات الخاصة البريطانية تعمل الآن على تحديد مواقع الذين فرّوا من مقاتلي (داعش)، وهناك ما يصل إلى 250 ألف شخص من الفارين لجأوا إلى جبل سنجار في شمال العراق خوفاً من بطش التنظيم والذي قام بتصفية الآلاف.

واضافت أن الهجمات المرعبة الأخيرة لتنظيم (داعش) جددت الدعوات المطالبة باستدعاء مجلس العموم (البرلمان) البريطاني من عطلته الصيفية لكي يجيز اشراك الجيش البريطاني مرة أخرى في العراق، فيما اعلنت وزارة التنمية الدولية البريطانية تقديم ما قيمته 8 ملايين جنيه استرليني من المساعدات للاجئين العراقيين.

ونسبت الصحيفة إلى مصدر عسكري قوله إن "تهديد تنظيم الدولة الاسلامية يبدو مرعباً وكأنه سيطر على منطقة الشرق الأوسط بأكملها.. وتم نشر وحدات من القوات الخاصة البريطانية على الأرض في العراق للمساعدة في تحديد الأهداف".

واضاف المصدر "ستلعب القوات الخاصة البريطانية دوراً حاسماً أيضاً في تمكين طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني في ايصال المساعدات الإنسانية للاجئين وجمع المعلومات الاستخباراتية".

وكان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، رحّب بقرار الرئيس الاميركي باراك أوباما “شن غارات جوية موجّهة لمساعدة القوات العراقية التي تقاتل إرهابيي (داعش) لتخليص المدنيين المحاصرين على جبال سنجار”، وأدان "الاعتداءات البربرية التي يشنونها في أنحاء المنطقة".

من هالة محمد

بغداد / واي نيوز

اعلنت الخطوط التركية السبت استئنافا جزئيا لرحلاتها باتجاه اربيل كبرى مدن كردستان العراق بعدما علقتها الجمعة لدواع امنية.

وقالت الشركة في بيان انها من باب الاحتياط لن تؤمن حاليا الا رحلاتها النهارية باتجاه اربيل المهددة بهجوم يشنه مسلحو تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف.

وكانت الشركة المنافسة للتركية، طيران الاتحاد الاماراتية، اعلنت الخميس تعليق رحلاتها الى اربيل.

وقصفت مقاتلتان اميركيتان بعد ظهر الجمعة مواقع لمقاتلي التنظيم الاسلامي المتطرف قرب اربيل.

الإدارة الذاتية الديمقراطية

الحاكمية المشتركة لمقاطعة الجزيرة

بيان إلى المنظمات الدولية وجميع هيئات الأمم المتحدة

منذ أن تأسس تنظيم الدولة الاسلامية ( داعش) الإرهابي وهو يشن هجماته البربرية على مقاطعات الإدارة الذاتية الديمقراطية بدءً من كوباني وريفها و ريف عفري ومن  بعدها الهجمات المتكرر على مقاطعة الجزيرة وضواحيها وما اسفر عن هذه الهجمات من اعتداء على المواطنين العزل والأهالي في الارياف من تنكيل وقتل ودمار وتشريد وتهجير وجميع اساليب الأجرام الوحشي  انتهاكا لجميع الاعراف والقوانين والمواثيق الدولية التي تدين مثل هذه الممارسات بحق الانسانية و البشرية برمتها , بل يتعدى حجم الاجرام جميع القييم الأخلاقية والدينية والقانونية لتنخر في ضمير المجتمع الدولي وجميع الانظمة التي تتغنى بالديمقراطية و تعتبر نفسها راعية لحقوق الانسان وحقوق الشعوب ..

وما حدث في قضاء شنكال مؤخرا  في اقليم كردستان من قتل على الهوية وسبي النساء لبيعهن كسلع رخيصة في اسواق الرق, جرائم تندى لها جبين البشرية لتخلف حالة نزوح وتهجير تتعدى الآلاف, منطقة بأكملها تتعرض للإبادة وللنزوح الجماعي والمجتمع الدولي في صمت مذري ومخجل ومؤسف ..

والطامة الكبرى لازال البعض  في سباتهم وفي حساباتهم الحزبية الضيقة في الوقت الذي تترك فيه امهات صغارها في غياهب الطرقات...

لقد وصلت الشعوب التي كانت تؤمن بالديمقراطية الى فقدان الثقة بقدرات المجتمع الدولي حيال الأوضاع في المنطقة.

إن الإدارة الذاتية الديمقراطية بمقاطعاتها الثلاث أبدت استعدادها لاحتواء جميع النازحين والمهجرين من مناطق النزاع والصراع  سواء  من المدن السورية أو من العراق الشقيقة بل مستعدين أن نتقاسم لقمة العيش مع جميع الأخوة المهجرين

ونحن جاهزين لجميع الصعوبات والتحديات دون التنازل عن  قيمنا ومبادئنا في سبيل انقاذ شعبنا و المهجرين من مناطق  شنكال وغيرها من المناطق المنكوبة ,كما تضحي و تقدم وحدات حماية الشعب خيرة شبابها لفتح ممرات آمنا لإنقاذ الشعب من المجازر المرتقبة ..

في الوقت الذي ندين صمت الدولي بعدم تحملها لمسؤولياتها الأخلاقية والقانونية, نكرر نداءنا لجميع المنظمات الدولية والاممية لإغاثة المهجرين من مناطق شنكال بأسرع وقت ممكن لتفادي هذه الكارثة الانسانية ...

متابعة:   في اخر شريط نشره تنظيم داعش الارهابي تظهر صورة الكثير من ابناء عشائر منطقة سنجار الذي أنظمو الى داعش و هاجموا الكورد الايزديين في الايام الاخيرة، ننشرها كي يتعرف اهالي سنجار على هؤلاء المجرمين. كما يظهر في الشريط كي يضرب أبناء هؤلاء العشائر و الداعشيون صورة البارزاني . يذكر أن الكثير من هذة العشائر كانت تدعي أنها تدين بالولاء للبارزاني

. لمشاهدة الشريط

http://www.dailymotion.com/video/x234yq5

 

 

الغد برس/ بغداد: ألمح رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان، المرشح الرسمي لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة غدا الاحد، إلى إمكانية تغيير النظام المعمول به في تركيا من نظام برلماني إلى نظام رئاسي.

وقال إردوغان خلال مشاركته في برنامج (الأجندة الخاصة) والذي أذيع على قناتين محليتين اليوم السبت، إن "الرئيس التركي الجديد الذي سيختاره الشعب سيصبح في مكانة تجعله يتخذ قرارا بشكل أقوى في مسألة صلاحياته الدستورية فقد يمكنه تغيير النظام في تركيا من برلماني إلى رئاسي".

واستدرك بالقول "وأنا أرى أن تركيا ستكون أفضل إذا ما انتقلت إلى النظام الرئاسي وستكون مختلفة عن ذي قبل".

وأشار إلى انه "تم طرح مقترح بنظام نصفه رئاسي والنصف الآخر برلماني في وقت سابق ولكن المعارضة رفضت".

وتشهد تركيا غدا انتخابات رئاسية تاريخية، فللمرة الأولى سيتم التصويت في هذه الانتخابات بالاقتراع المباشر وليس من خلال البرلمان كما هو جار منذ تأسيس الجمهورية التركية في عام 1923.

ويتنافس في انتخابات رئاسة الجمهورية التركية ثلاثة مرشحين هم أكمل الدين إحسان أوغلو أمين عام منظمة التعاون الإسلامي السابق المرشح التوافقي لحزبي الشعب الجمهوري والحركة القومية المعارضين، وصلاح الدين دميرطاش مرشح حزب الشعب الديمقراطي المعارض والمعروف أن معظم أعضائه من الكرد، ورئيس الوزراء رجب طيب إردوغان الذي رشحه حزب العدالة والتنمية الحاكم.

السومرية نيوز/ بغداد
أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما، السبت، دعمه للجيش العراقي في حربه ضد مسلحي تنظيم "داعش"، معتبراً أن الجيش بحاجة إلى إستراتجية واضحة، فيما دعا إلى تشكيل حكومة توافقية تحظى بثقة الشعب العراقي.

وقال اوباما خلال مؤتمر صحافي تابعته "السومرية نيوز"، إنه "يجب أن تكون هناك حكومة تحظى بثقة الشعب والجيش العراقي"، لافتاً إلى أن الأخير "بحاجة إلى إستراتجية واضحة لكي يقوم بمهامه بشكل فعال ونحن ندعمه في حربه ضد تنظيم داعش".

وأضاف أوباما أن "جهودنا منصبة في الوقت الحالي على وقف الإبادة بحق آلاف العراقيين الذين يعانون من سخط تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أعلنت، أمس الجمعة (8 اب 2014)، أن طائرتين عسكريتين أميركيتين شنتا غارة جوية على مواقع مدفعية يستخدمها تنظيم الدولة الاسلامية في الهجوم على القوات الكردية التي تدافع عن مدينة اربيل قرب موقع تمركز عسكريين أميركيين، كما أعلنت البنتاغون، اليوم السبت، عن تنفيذ ضربتين جويتين ضد تنظيم "داعش" قرب مدينة أربيل، مبينة أن الضربتين استهدفتا مواقع إطلاق قذائف الهاون وقافلة للمسلحين.

السومرية نيوز/ بغداد
ذكرت وكالة أنباء الإمارات أن شركة طيران الإمارات التي تتخذ من دبي مقراً قررت، اليوم السبت، وقف رحلاتها إلى اربيل عاصمة اقليم كردستان بسبب تصاعد المخاوف الأمنية.

وقال متحدث باسم الشركة في بيان نقلته "رويترز"، إن "طيران الإمارات ستواصل حالياً تشغيل رحلاتها اليومية من دون توقف بين دبي والبصرة ورحلاتها الاربع اسبوعيا من دون توقف بين دبي وبغداد".

وأضاف المتحدث أنه "في الوقت الذي تراقب طيران الإمارات الأوضاع هناك عن كثب بالتنسيق مع الوكالات الدولية فإنها تؤكد على الدوام انها لن تتهاون على الاطلاق في سلامة ركابها وموظفيها".

وقصفت طائرات حربية أمريكية، امس الجمعة، مقاتلين إسلاميين يزحفون باتجاه اربيل، بعد أن قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه يجب على واشنطن العمل على منع وقوع "إبادة جماعية".

واوقفت شركة الاتحاد للطيران -التي تتخذ من أبوظبي مقراً- هذا الاسبوع جميع رحلاتها إلى اربيل وغيرت مسارات رحلاتها لتجنب المجال الجوي فوق منطقة الصراع في العراق.

كما قالت شركات ايرفرانس-كيه.ال.إم وفيرجن أتلانتك البريطانية وإير برلين الألمانية الاسبوع الماضي إنها لن تستخدم المجال الجوي العراقي لأسباب أمنية.

ومنعت هيئة الطيران الاتحادية الأميركية امس الجمعة، شركات الطيران الأميركية وشركات الطيران التجارية من المرور فوق العراق في ظل اشتعال الصراع المسلح وتوجيه الولايات المتحدة ضربات جوية لأهداف تابعة للدولة الاسلامية في المنطقة.

وكانت هيئة الطيران الاتحادية الأميركية قد منعت في الأول من اب شركات الطيران الأمبركية من الطيران على ارتفاع أقل من 30 ألف قدم (9100 متر) فوق العراق، وقالت الهيئة إن الأمر الاخير ستتم مراجعته بحلول نهاية العام.

السبت, 09 آب/أغسطس 2014 18:27

حب الوطن .. بيار روباري

 

حب الوطن دوائي

وله وحده الفؤاد دائم الوفاء

فهو طبيبي ونبع شفائي

أعود إليه في أفراحي وشقائي

فهو أقرب من الأهل إليّ والأصدقاء

لم يخب ظني فيه يومآ ولا رجائي

فالوطن حبيبٌ كامل الأوصاف

وكروح الطفل خالص الصفاء

حبه أوسع مدآ من إتساع السماء

*

حب كردستان دوائي

فيه وجدتُ نفسي وعزائي

فهو سبب وجودي وبقائي

وكردستان وطنٌ ولا كل الأوطان

ومن عجائب حب الأوطان، دعوة المرء إليه بأهون الأسبابِ

إن الحب لا يمكن تبديله، كتبديل الثياب

فما بالكم بحب الوطن يا أحبابي .. يا أحبابي؟!

07 - 08 - 2014

إن تنظيم داعش بعد سيطرته على مدينة الموصل فتحت شهيته على المزيد، ولإدراكه بأن الذهاب إلى بغداد في الوقت الراهن قد يقضي عليه، لذا غير إتجاهه نحو الشمال وقام بهجومه على منطقة ربيعة وزمار وسنجار وشنغال وإستطاع هذا التنظيم الإرهابي دحر قوات البيشمركة في ثلاثة مناطق بسهولة وفي شنغال إنسحبت البيشمركة دون قتال. ولولا أن قوات الحماية الشعبية قدمت الملاذ الأمن للبيشمركة الهاربين من أمام داعش في ربيعة، لحدثت كارثة مماثلة لِمَ وقع لطلاب الكلية الجوية العراقية في الموصل الذين وقعوا في الأسر وتم إعدامهم من قبل داعش.

وسبب نجاح داعش في هجومها هو تعامل قيادة الإقليم بنوع من الغرور والإستهتار مع وجود داعش على حدود إقليم جنوب كردستان وقوتها، ولهذا لم يتسعدوا جيدآ ولم يعلنوا الإستنفار في صفوف قوات البيشمركة على طول خط الجبهة. وكما سمعنا البرزاني يقول مرارآ وتكرارآ في الأونة الأخيرة بأن قوات داعش لا تتجرأ في الهجوم على إقليم كردستان لمعرفتها بأن قوات البيشمركة ستسحقهم إن هاجموا الإقليم !! على ما يبدوا إن السيد البرزاني نسى إن عناصر البيشمركة اليوم ليسوا نفسهم أيام الثورة الكردية، حيث أن اليوم الناس تتطوع في صفوف القوات الكردية على أساس أنها وظيفة حالها حال أي جيش في العالم لتحقيق هدفين: الهدف الأول هو الراتب والثاني هو المكانة الإجتماعية والنفوذ. أما أبان الثورة فكانت البيشمركة تقاتل بهدف الحرية والتحرير ودون مقابل. ولا ننسى لا توجد بيشمركة كردية موحدة تابعة للحكومة وإنما هناك قوات تابعة للأحزاب وتحديدآ الحزب الديمقراطي والإتحاد الوطني الكردستاني.

وعندما هاجمت داعش المناطق الكردية في سنجار وإستطاعت أن تسيطر عليها لم يعترف البرزاني وجماعته بالهزيمة والطلب رسميآ من الإخوة في (ي ب ك) أو (ب ك ك) لمد يد العون وتأمين الحماية لأهلنا في شنغال!! لو فعل ذلك لما وصلنا إلى الحالة التي نحن عليها الأن، حيث باتت داعش تهدد أربيل بالمدفعية التي حصل عليها من القوات العراقية، ولعلى تدخل الأمريكين اليوم عبر الضربات الجوية تحد من تقدم داعش الإرهابية.

وفي ضوء التطورات الأخيرة إن إقليم جنوب كردستان لم يعد جزيرة آمنة كما كانت قبل أيام وسط محيط مضطرب جدآ. فقد بات الإقليم هدفآ لهجمات داعش على غرار غرب كردستان وقد سمعنا اليوم إن بريطانيا وهولندا طالبت رعاياها بمغادرة أربيل، وهناك الكثيرين من المواطنين أخذوا يغادرون الإقليم خوفآ من المجهول. وإن طالت مدة المعارك دون حسم لصالح البيشمركة فان الوضع الإقتصادي والأمني سيبدأ بالتدهور وستطل الجماعات الإسلامية الكردية المتشددة برأسها من جديد وتنضم إلى داعش.

كل هذا يعني إن الهم الكردي سيكبر مع الأيام وسيزداد حاجتهم إلى بغداد وخاصة في المجال العسكري والمادي، وهذا سيؤثر على سقف المطالب الكردية من بغداد ويقلل من نفوذهم في المركز. وبالتالي سيضعف تأثيرهم في داخل العراق وخارجه، ومسألة الإستفتاء على الإستقلال ستوضع على الرف لزمن بعيد. كما إن الهالة التي حاول البرزاني صنعها لنفسه، قد إنهارت وسقط نهائيآ من عيون أهلنا اليزيدين ولم يعودوا يثقون بهذا الشخص وزمرته العائلية التي تسلطت على رقاب شعبنا الكردي والتي كل همها هو النهب والسلب وبناء إمارة لعائلته على حساب بقية الشعب.

وحسب رأي إن داعش مهتمة بكركوك أكثر من هولير بسبب وجود النفط والغاز فيها بوفرة، ولهذا أعتقد إنها ستكون الوجهة التالية لداعش. هذا لا يعني لو أنها إستطاعت السيطرة على هولير لن تفعل ذلك، وهذا ينطبق على أي مدينة ومنطقة إخرى ومن ضمنها بغداد. داعش تختار معاركها بدقة وتخطط لها جيدآ وتباغت الطرف المعادي لها وتختار الوقت بدقة.

إن جوهر مشروع داعش يكمن في السيطرة على منابع النفط والماء في كل من العراق وسوريا والمنافذ الحدودية، والوصول إلى شاطئ البحر المتوسط، لكي تتمكن من بيع النفط والحصول على المال، لشراء الأسلحة والصرف على جماعته الإرهابية ويضمن تدفق المزيد من الإرهابين إلى دولته عبر تلك المنافذ. طبعآ تحقيق مثل هذه الأهداف ليس بالأمر السهل وسيواجه التنظيم الكثير من الأعداء، إن كانوا منظمات مختلفة معها أو حكومات محلية أو دول العالم.

إن الجميع قد أخطأ بما فيهم قيادة إقليم جنوب كردستان، عندما قللوا في البدء من خطورة هذا التنظيم الوحشي وتغاضي العالم عنه وتجاهلهم لنداء الشعب الكردي في غرب كردستان، الذي يحارب داعش منذ عام ونصف في جميع المناطق الكردية وخاصة كوباني. أتمنى قد أفاق الجميع الأن من غفلته وأدرك إن عدم القضاء على هذا الغول المتوحش سيندم على تقاعسه في المستقبل، لأن هذا التنظيم يشكل خطرآ حقيقيآ على أمن المنطقة برمتها وبالتالي أمن العالم معه. وإن عدم إنقاذ حياة الإخوة اليزيدين المحاصرين في جبل شنغال سيشكل وصمة عار على جبين العالم الحر دون جدال.

08 - 08 - 2014

بغداد/المسلة: اعتبرن مجلة "سليت" الأمريكية ان الولايات المتحدة قررت التدخل لأن الأمور ساءت بطريقة أسرع من المتوقع، في ظل سيطرة "داعش" على سد الموصل الذي يمثل أكبر سد مائي في العراق، مشيرة إلي أن "(داعش) قد تكون سببا في اجبار كل من الولايات المتحدة وإيران علي التعاون معا لدفع التهديد الأكثر خطورة الذي يواجه العراق".

واعتبرت الصحيفة في تحليل تابعته "المسلة" إن "هناك أشياء يجب معرفتها عن توقيت التدخل الأمريكي في العراق"، مشيرة الى "ما فعلته (داعش) في الأسابيع الماضية".

وذكرت المجلة أنه "بينما توجهت انظار العالم الشهر الماضي إلى الصراع في غزة، والتهديدات الروسية في شرق أوكرانيا، إضافة إلي انتشار فيرس إيبولا في غرب أفريقيا، كان إرهاب (داعش) مستمر في سوريا والعراق على السواء".

وقالت المجلة إن "اليزيديين الذين تتراوح أعدادهم بين 10ـ 40 ألف شخص باتوا في مواجهة الموت في الجبال عطشا أو الذبح علي يد (داعش) إذا حاولوا النزوح"، كما ان (داعش) تعتبر اليزيديين ملحدون"، مشيرة إلى أنها "قتلت منهم 500 فرد".

واكدت المجلة، على انه "على الرغم من أن الولايات المتحدة رفضت التدخل الشهر الماضي واكتفت بإرسال 300 مراقب عسكري لدعم القوات العراقية، إلا أن المذابح المحققة التي باتت تواجه اليزيديين والهزيمة التي منيت بها قوات البشمركة الكردية، إضافة إلى التبعات الكارثية التي يمكن أن تحدث بعد سيطرة (داعش) على سد الموصل، دفعتها للتدخل".

واضافت المجلة، "لم يعد هناك مزيد من الأسباب للتشكيك في أوباما"، مشيرة إلى ان "رفضه عودة القوات الأمريكية إلي العراق كان هدفه جعل المهمة محدودة بقدر الإمكان".

وتابعت "الضربات الجوية المحدودة يمكن أن تمنع حدوث المذابح، وكما قال الرئيس الأمريكي كان من المفترض أن تحدث بالتنسيق مع الحكومة العراقية".

وأوضحت المجلة أنه "على الرغم من ان كل الحكومات في الشرق الأوسط تتخذ موقفا موحدا في معارضة تنظيم (داعش)، إلا أنها على ما يبدو غير قادرة على ايقاف زحفه"، مشيرة إلى أن "(داعش) تواجه عدة دول وأنها إذا أصيبت بانتكاسة في أي منها فإنها ستبدأ في مكان آخر كما حدث في لبنان مؤخرا".

بغداد/المسلة: أفاد استطلاع  "المسلة"  بين نحو  1966 ، من المشاركين حول قدرة اسامة النجيفي على تحرير الموصل ، بحسب ادعاءاته وتصريحاته التي اعلنها اكثر من مرة ، ان  83.5% من المصوتين لا يعتقدون بقدرته على "تحرير" الموصل التي اجتاحتها "داعش" في العاشر من حزيران /يونيو المنصرم ، وفر على اثرها شقيقه محافظ نينوى  اثيل النجيفي الى اربيل.

وكان "موقف" المسلة ، اعتبر   انّ "الاعلان عن تشكيل مليشيا لتحرير الموصل من قبل اسامة النجيفي، لم يصب كبد الحقيقة، مهما كانت درجة واقعيته، وهو خروج على الدستور والقانون، وخطوة على طريق الطائفية والمناطقية".

غير ان نحو  14.2% من المصوتين،  كانت لهم آراء إيجابية في ان "يتمكن النجيفي بأجندته التي اعلن عنها من تحرير المدينة".

الى ذلك فان نسبة قليلة لا تتجاوز الـ  2.3% لم يكن لهم رأي في الموضوع.

وسخر عراقيون من اعلان رئيس مجلس النواب السابق أسامة النجيفي اعلانه تزعم "كتائب الموصل" لتحرير المدينة من "داعش" معتبرين ذلك "محاولة مكشوفة منه لإعادة الاعتبار لنفسه وعائلته اولا بعد فرارهم المهين من المدينة في العاشر من حزيران/يونيو الماضي، وخطوة فاشلة للعودة الى النجومية السياسية وزعامة للقوى السنية عبر نسبة الانتصارات التي يحققها الجيش العراقي والقوات الامنية والمتطوعين الذي يعملون في الاطار الرسمي الى كتائب او مليشيات يتزعمها النجيفي نفسه".

وتساءل مواطن موصلي في حديث لـ"المسلة" عما قدمه النجيفي وشقيقه طوال الفترة لماضية سوى "التصريحات المحبطة لأهالي الموصل والجيش العراقي على حد سواء".

وكان اثيل وهو شقيق لاسامة النجيفي فر من الموصل ليلة اجتياح داعش المدينة ولم يطلق رصاصة واحدة باتجاه الجماعات الارهابية على رغم القوات الامنية والحمايات الكبيرة من حوله " مفضلا الهروب مع عائلته الى اقليم كردستان تاركا الموصل لقمة سائغة للإرهاب.

وفيما اعتبر رئيس لجنة "إسناد أم الربيعين" زهير الجلبي في تصريحات  ، إعلان رئيس مجلس النواب السابق أسامة النجيفي عن تزعمه "كتائب الموصل" بأنه سعي لركوب الموجة بعد افلاسه"، فان محللين سياسيين في احاديث لـ "المسلة" يتفقون على ان اسامة النجيفي يشترك في مخطط لسرقة الانتصار على "داعش" على يد الجيش العراقي تزامنا مع ظهور بوادر انهيار "داعش".

الى ذلك فان زهير الجلبي دعا في تصريحه أثيل النجيفي إلى "الذهاب للقتال بدلاً من الادلاء بتلك التصريحات". وقال الجلبي إن "الأخوين أسامة واثيل النجيفي هما المسببين الرئيسيين لما حصل في نينوى من فساد اداري وأمني كونهما لم يتعاونا مع الحكومة الاتحادية والأجهزة الأمنية المتواجدة في المحافظة"، مشيراً إلى أن "أسامة النجيفي بعد إفلاسه من أهالي الموصل بدأ يسعى لركوب موجة الثوار عن طريق بعض التصريحات التي لن تقدم أو تؤخر من الأمر في شيء آخرها إعلانه عن تزعمه كتائب الموصل".

ويكشف سياسي رفض الكشف عن اسمه لـ"المسلة" ان "اعلان النجيفي تشكيل كتائب الموصل الغرض منه ارسال رسالة الى الحكومة العراقية مفادها ان الحكومة العراقية اخفقت في بناء جيش قادر على الدفاع عن البلاد، كما ان الحكومة فشلت في استمالة العشائر السنية لقتال داعش".

بغداد/ المسلة: طالب كتلة التحالف الكردستاني النيابية، اليوم السبت، المجتمع الدولي بالتدخل السريع لتأمين احتياجات النازحين بسبب الاعمال الاجرامية لارهابيي "داعش" لاسيما في قضاء سنجار وزمار.

وقالت النائب عن الكتلة اشواق الجاف في بيان صحافي حصلت "المسلة" على نسخة منه، ان "على المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان ممارسة دورهم بشكل اكثر فاعلية مما سبق والتدخل السريع لتقديم المساعدة للاسر النازحة من مختلف المناطق لاسيما في قضاء سنجار وزمار والتي وصلت اغلبها الى اقليم كردستان "، مشيرة الى ان "الاقليم الذي يحتضن العدد الأكبر من النازحين ، لا يستطيع سد احتياجات موجات النزوح المتزايدة إليه".

واضافت الجاف أنه "رغم محاولات الإقليم الحثيثة لمساعدة النازحين، إلا أن تأمين المتطلبات الأساسية لهم خارج نطاق إمكاناته وجهود الإغاثة الدولية بهذا المجال ما تزال متواضعة جداً".

واوضحت ان "إقليم كردستان لم يسبق أن أغلق حدوده في وجه النازحين سواء كانوا من الدول المجاورة وخاصة سوريا، ومن العراق نفسه".

واشارت الى "وجود مئات آلاف من المواطنين السوريين الذين نزحوا من بلادهم جراء الصراع المستمر منذ نحو 4 سنوات، إضافة إلى احتضان الإقليم لحركة نزوح مستمرة من كافة المناطق العراقية منذ عام 2003، وقد تزايدت قبل نحو شهرين بعد سقوط مناطق واسعة شمالي وغربي البلد بيد ارهابيي داعش".

ولفتت الجاف الى ان "الاقليم يتحمل اليوم أعباء عشرة ملايين شخص، بسبب موجة النزوح التي شهدها من المناطق التي سيطر عليها الارهاب".

وشددت على ضرورة أن "يكون هناك تدخل عاجل من قبل المجتمع الدولي على المستوى الانساني، لأن الناس يموتون يوميا من الجوع والعطش وقلة مستلزمات الاغاثة كما حصل في سنجار".

 

صوت كوردستان: بعد محافظة أربيل تم أغلاق الفيس بوك في العديد من المدن الاخرة و منها محافظة دهوك.

و في الوقت الذي تم أغلاق الفيس بوك لاسباب أمنية فأن موقع تيوتر لا يزال عاملا.

هذه هي الحقيقة التي يبدو إننا سنواجهها خلال الفترة المقبلة ومع تزايد أعداد النازحين من مدينة الموصل في الشمال فإن المأساة ستتجسد اكثر حين تمر الأزمة الراهنة وتترك خلفها بلدا ممزقا الى أقسام لايمكن معها عودة من نزحوا الى القسم الذي تركوه لأسباب طائفية مقيتة.وحينها ستبرد عواطف السياسيين ورجال الدين والجمعيات الخيرية الكثيرة التي أشعلت المشاعر بنيران المأساة وحينها لن يجد النازحون بيوتا تأويهم وقد تتمزق الخيام التي تناثرت هنا وهناك في أجزاء يظنها النازحون أكثر أمنا لكنها في الحقيقة أكثر قدرة على إشعال الحرائق في النفوس التي ستدرك أن لاعودة قريبة الى الديار بل لاعودة أبدا.

قلت، في منشور سابق على الفيس بوك، إننا قد نجد لاحقا إن النزوح الأخير ربما سيكون نهائيا خاصة الذي أصاب التركمان والشبك والشيعة الذين طردوا من ديارهم في تلعفر وطوزخورماتو وآمرلي وغيرها من مناطق توغلت فيها التنظيمات الدينية التكفيرية، عدا عن حديث متواصل عن إمكانية تقسيم البلاد الى ثلاث مناطق رئيسة للكورد والعرب السنة والشيعة في حين سيتم دمج الطوائف والقوميات الأخرى حسب درجة التسامح عند القوميات والطوائف الكبرى. أحدهم شرح أسباب رفضه لهذه الرؤية وطلب تضمين مأساة السنة في المنشور، ويرى إن السنة نزحوا أيضا من مناطق الشيعة ومن مناطقهم حتى بفعل المعارك التي تشتبك فيها داعش مع القوات النظامية وقوات البيشمركة في أكثر من جبهة، مايؤدي الى نزوح غير مسبوق، وبالطبع فهذا التساؤل مشروع لكنه ربما لايكون في محله بنسبة كاملة فالتهجير مايزال يضرب الطائفة الشيعية بقسوة أكبر وخلت مدن السنة وقراهم من الشيعة بالكامل، فيما يزال السنة متواجدون في محافظات شيعية كالبصرة وواسط وبابل وغيرها وهم عرضة كما يبدو لتهجير مماثل من قبل مجموعات مسلحة شيعية غاضبة .

مخطط التقسيم حاضر بمايشبه خطة إعلان دولة باكستان الإسلامية التي إنفصلت عن الهند في العام 1947 وكانت شهدت حركة هجرة متبادلة بين الطوائف والممل في تلك القارة، ويمكن القول إن أمريكا تتخطط بالفعل لمثل هذا السيناريو وتبذل جهدا لتأكيده واقعا ، ماسيصيب الناس بالإحباط ويرفع من نسبة الشعور باليأس من العودة الى الديار، فمن سيوفر الضمانة للعودة ومن يمكن له أن يخفف عن عذاباتهم وحزنهم المتواصل، وكان حديث جرى عن ضرورة تحديد ماإذا كان النزوح مؤقتا أو دائما ليتسنى وضع إستراتيجيات فاعلة للتخفيف عن المعاناة ومن ثم الشروع بحملة بناء واسعة وتخصيص مناطق لتأسيس قرى ومدن تكون بديلا عن البيت السليب في حال تأكد أن النزوح نهائي ولايمكن العودة للموصل وسواها على الإطلاق.

التحديات جسيمة ولابد إن المسؤولين وأصحاب الضمائر بحاجة الى تشغيل ضمائرهم وأن يهبوا لمساعدة النازحين بكل ماتمنكوا فليس من مجال للحديث في مواضيع جانبية بينما يتم طرد الأبرياء من بيوتهم وسلب مايملكون دون وازع من ضمير، ولانجد حراكا فاعلا، ويقال إن الرغبة في إبقاء الوضع على ماهو عليه هي التي تحرك الضرورات وتخفف الضغط عن العدو.

 

بعد مضي عشر سنوات على سقوط نظام باغي في لعراق، استبشر العراقيون بالديمقراطية، وإعادة الحقوق المسلوبة، والعيش برفاهية، وإستثمار العقول النيرة، لبناء بلدهم كما يبتغون بلا تسلط او إقصاء.

ومع إعلان الدستور العراقي، وبيان إنَ نظام حكومته سيكون برلمانيا، ودع العراقيون سنون الظلم والاضطهاد.

نظام برلماني، يجمع ممثلوا الشعب المنتخبون من قبله، ليكونوا اللبنة الأساس لتشكيل حكومة ديمقراطية، ولكن؛ لم نرَ أي شيءٍ مما ذكر، فقد وضعوا دستوراً ببرواز كبير، جعلوا منه منجزاً تأريخيا، لكنهم لم يمتثلوا له، فكلما وجدوا إنَ قوانين الدستور تعترض مصالحهم الشخصية، أصدروا استثناءً، وتباينوا فيما بينهم وفق نظام محاصصة داخلي، ليوزعوا النسب، ويمرر القانون ليس بما ينص الدستور، وإنما بما تشتهي أنفسهم.

تشكلت الحكومة الأولى، برئاسة لم نر منها أي شيء، فلسفة فقط، وكأن العراق كان ينتظر بناء مكاتب، ودور طباعة ونشر، لم تستمر سوى ستة أشهر، فتغيرت، ظناً منا إننا من غيرها وفق ما نبتغي، فقلنا أتى المنقذ، ليبسط بيديه العدل، وينقلنا الى بر هواء نقي، ننعم بما يمتلكه العراق من خيرات، وخابت الظنون! فالمنقذ نسي انه منتخب من قبل ثلثي الشعب العراقي، وانتهج الاستغلال البشع لموارد البلد بمختلف الوسائل، سرقةً المال العام والخاص، الاستيلاء على مقاليد الحكم، التحكم بمصائر الناس وأرزاقهم، تهميش الآخر، إقصاء من مسك أمنْ العراق بقبضة من حديد، بحجة إنهُ أخفق! مؤكد؛ فهم يريدون من هذه القوى أنْ تفعل ما تشاء دون تقييد بقانون.

وعندما حان موعد تغيير الحكومة، قررنا دعم من نراه لن يعيد النظام البعثي الباغي، وفاز بأصواتنا ، ليقصي منافسه بمراوغة صغيرة، ويتربع عرش الولاية الثانية له، ويعود الى إكمال ما بدأه ولكن بخطط جديدة، وهي زج كل ما يمتلكه من تنظيمات كوَنها خلال الدورة الأولى؛ في مؤسسات الدولة، واعتماد مقرات التنظيم، كمؤسسات حكومية، إرتباطها شخصيٌ به، وجعل أغلب متملقيه، ممن لا يحملون ألكفاءة والإمكانية، ولا يمتلكون شهادات دراسية تؤهلهم، في مناصب حساسة جداً، يعتمد عليها بناء العراق، إضافة الى إنه إحتكر الوزارات بالوكالة، وأقصى الكتل السياسية ألتي كانت تساعده، ليبقى ألرجل الأوحد، ويعيد إحياء مبدأ "اذا قال الرئيس قال العراق"، سيما بعد إعادته البعثيين القدامى في كل مؤسسات ألدولة، بحجة إنهم مغرر بهم، أو؛ لم تتلطخ أيديهم بدماء العراقيين.

وحانت نهاية ألمطاف بالنسبة للوالي ومن والاه، عندما صدحت نداءات المرجعية بالتغيير، قرر العراق الإمتثال لرؤيا المرجعية، وتغيير من لم يجلب له سوى الدمار والإرهاب، لكنه؛ لن يتركها إلا تراباً، فمن غير المعقول أن يترك العيش الرغيد، ومكانته التي كفلت له أنْ يكون الآمر والناهي في كل شيء، ليهدد آمنْ البلاد، ويستغل العقول البسيطة، ألتي تظن إنَ وجوده يبعد خطر الإرهاب، وكأن العراق يخلوا من رجالات الدولة بعده، وعندما قرر البرلمان العودة إلى الدستور ألذي حدد المناصب السيادية بدورتين؛ إلتف على ألقانون كعادته، وإستثنى نفسه، ولكن؛ ما أغاض الجميع؛ هو فرض نفسه كمرشح أوحد للمنصب، وتصريحاته ألتهجمية المبدوءة بـ"أنا الأكبر" في كل شيءْ، سيما بعد تزويره لنتائج تصويت الإنتخابات، بحسب قول المقربين منه، هذا الأمر بحد ذاته خيانة كبرى للشعب العراقي، فهو لم يعطِ الحق لأحد بأن يكون كفيل عنه بالتصويت.

بعد أنْ غادرنا مرحلة ألتشبث بالمناصب، نجد إنهُ على رئيس الوزراء ألجديد، ألذي سيتم ترشيحه من قبل التحالف الوطني، بحسب توافر شروط تسنم المنصب فيه، ويحظى بمقبولية جميع ألفرقاء السياسيين، يجب أنْ يتحلى بكافة الصفات التي حثت عليها ألمرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف، ويكون التحالف الوطني هو خياره ألدائم، ولا ينقلب عليه، كما حصل في ألسابق، أما البرلمان الذي يمنحه الشرعية؛ فيكون سنداً للسلطة ألتنفيذية ألتي سيرأسها.

نجاح رئيس الوزراء الجديد، في المهمة الموكلة إليه، يرتبط بجعل ألمرجعية ألرشيدة ذراعه الأيمن، ولا يعصيها أو ينقلب عليها، فهي صمام الأمان للعالم أجمع، وجعل البرلمان ساعده الأيسر.

خندان - تمكنت قوات البيشمركة بعد اشتباكات مع عناصر "داعش"، من اعادة السيطرة على جبال ناحية بعشيقة.

وقال غياث سورجي عضو مركز تنظيمات الموصل للاتحاد الوطني الكردستاني في تصريح لــ"خنــدان"، ان سلسلة جبال بعشيقة موقع ستراتيجي وتبعد 12 كلم عن مركز قضاء الموصل.

واشار سورجي في سياق تصريحه الى ان قوات البيشمركة في تقدم مستمر وحققت انتصارات في عدة محاور.

خندان - أعلنت وزارة الثروات الطبيعية في حكومة اقليم كردستان أنها تولي أولوية قصوى لسلامة وامن جميع العاملين في قطاع صناعة النفط وعملياتها في إقليم كردستان.

واكدت وزارة الثروات الطبيعية في بيان انها على إتصال دائم مع القوات الأمنية في حكومة إقليم كردستان حول الأوضاع الأمنية على المناطق الحدودية لإقليم كردستان، وعلى إتصال دائم لتبادل المعلومات ذات الصلة مع المتعاقدين معها.

واوضحت انه لغاية الآن لم يكن العدو قادرا على إستهداف عمليات النفط في المنطقة، لكن كاجراء وقائي قامت الوزارة بتعليق بعض أنشطة النتقيب في المناطق المتاخمة لمناطق التماس وقد توقفت تلك الانشطة وتم نقل المنتسبين  بشكل مؤقت.

وبينت وزارة الثروات الطبيعية ان إنتاج النفط في الإقليم لم يتأثر لحد الآن، وجاري تسليم المنتجات النفطية  إلى الأسواق المحلية وأسواق التصدير.وبالفعل فان حكومة إقليم كردستان تنتظر من الشركات المنتجة زيادة إنتاجها خلال الأسابيع المقبلة، في حين أن البنية التحتية للتصدير الجارية تتم  وفقا للخطة المرسومة.

واشارت الى ان الشركات المنتجة ستستمر في تلقي نصيبها من الإنتاج والإيرادات من جميع الإستخدامات المحلية من مشتقات النفط، فضلا عن أنها نصحت العمل أيضا على مبيعات الحصص المصدرة للحصول على حصتها من النفط.

وفي الوقت نفسه، فان وزارة الثروات الطبيعية ترغب في  تذكير شركات التشغيل وشركات الخدمات العامة في الإقليم عدم إتخاذ  أية خطوة دون التنسيق الوثيق مع وزارة الثروات الطبيعية، لأن ذلك قد يؤدي إلى مضاعفات لا لزوم لها، وفي بعض الحالات يمكن أن تضر مصالح الشركات العاملة، فضلا عن الإحتياجات العامة في حكومة إقليم كردستان.

واكدت وزارة الثروات الطبيعية انها ستستمر في تصدير وبيع النفط عبر ميناء جيهان وترحب بالدعم والإستثمار لشركات النفط في إقليم كردستان.

 

بالرغم من أن الهجمات والمخططات الدنيئة للمجموعات الإرهابية التي تسمي نفسها بـ"داعش" فشلت فشلاً ذريعاً أمام الإرادة الصلبة لقوات البيشمرگە وصمود شعب كوردستان إلا أن هناك شخصيات صغيرة في نفوسها ومريضة في عقولها وانتهازية في طموحاتها تسمی بالطابور الخامس قامت بنشر إشاعات وأكاذيب حول إنتصارات وهمية للتنظيم التكفيري الوهابي علی القوات الحديدية للبيشمرگه ، التي عقد العزم علی مواجهة كل المخاطر الكبيرة ، بهدف النيل من قامات أبطال كوردستان إرضاءً لعطش الرذيلة عند أسياد الشرؔ أو لتحقيق أهداف صغيرة مقاس شخصيات كاريتورية دونكیشوتية هذا الطابور. للأسف عملت بعض الجهات الاعلامية مع عدد غير قليل من القنوات الفضائیة وإذاعات وصحف وشبكات التواصل الإجتماعي المناهضة لهذا التنظيم الإرهابي لصالح التنظيم تتمثل في تكرار وعرض دعايات التنظيم وإدعائاتها المزيفة وتظهر مدی وحشية وبربرية وقسوة تنظيم داعش ، التي لا ترحم حتی لاترحم حتی بحلفائها من التنظيمات التكفيرية الأخری ، بشكل بعيد كل البعد عن المهنية والحرفية.

ماهو الطابور الخامس؟

يطلق مصطلح "الطابور الخامس" على جماعة من الناس تقوم بتقويض أى نظام أو دولة بصورة سرية من الداخل وترجع نشأة هذا التعبير إلى أيام الحرب الأهلية الإسبانية التى نشبت عام 1936عندما أعلنت محطة إذاعية أن قائد قوات القوميين "الجنرال إميليو مولا" يقترب من مدريد بأربعة طوابير من قواته العسكرية ، وأنه سيحظى بالدعم من طابور خامس موجود داخل المدينة بعد الحرب العالمية الثانية اتسع مفهوم الطابور الخامس ليشمل مروجي الإشاعات ومنظمي الحروب النفسية وفي الوقت الحاضر اتسع المفهوم أكثر ليشمل بعض القنوات الإعلامية وبعض القيادات البارزة فسار تعبير "الطابور الخامس" يستخدم للدلالة على أى جماعة تقوم بالتخريب فى دولة ما لمصلحة دولة أخرى.

علی الاعلام الكوردستانية المخلصة العمل علی تحسيس الرأي العام الوطني بالتحدّيات والمؤامرات التي تحاك ضد إستقرار وأمن كوردستان وتماسكها وتقدّمها لحساب جهات داخليّة ذات مصالح ضيّقة و/أو جهات خارجية لها مصالح تتصادم مع المصالح العليا الكوردستانية والقيام بكشف المغالطات و النظريات التي يروّج لها من له مصلحة في التضليل أو نشر البلبلة والفرقة والكراهية بين الناس واعتماد الحرب النفسية لتمرير أجندات معينة أو الانحياز لمصالح أطراف معيّنة داخليّة و/أو خارجيّة على حساب المصلحة العامة.

فحكومة إقليم كوردستان تقوم اليوم بجدية و مثابرة في مراقبة وكشف أشخاص الطابور الخامس ومعرفة ارضيته وجذوره ومنشأه وأسلوب تفكيره وغاياته ومن وراءه وتحاسب كل من يريد النيل من الأمن القومي وسيادة كوردستان وقضاياه العادلة ومصالحه المشتركة وهويّته الكوردستانية والذين يقومون بأساليبهم المريضة بالتحريض ضد البيشمرگە والرموز الوطنية.

وبعزيمة شعب الكوردستاني وإرداته وحماس البيشمرگه والإصرار علی "إما كوردستان أو الموت" في الحرب ضد القوة الإرهابية السلفية الشوفينية الغاشمة ، أعداء الوطن والديمقراطية وحرية شعب كوردستان أثبتت للمنطقة والعالم بأن الكوردستانيين قادرين وحدهم بالدفاع عن أرضهم ومقداستهم وحماية الأمن والإستقرار والتعايش السلمي. والحكومة الكوردستانية بقواتها الدفاعية والهجومية سوف تستمر مع حلفائها وأصدقائها في الحرب ضد الإرهاب العابر لحدود دول عديدية من أجل تفكيك وحدة الصف الكوردستاني وإفشال طموحات شعبنا في الإستقلال والعيش في الحرية بهدف إسقاط رايات الحکم الداعشي السوداء الغادرة وقلع جذورها في المنطقة وإعادة الأمان والإستقرار الی كافة المناطق الكوردستانية.

وختاماً: إن سلفيو داعش الإرهابي تمسكوا بكل ما هو ضيق وعسير أو متشدد ومتطرف وسلبي وعدواني في التراث وقاموا بتحويل العلاقة بالهوية الدينية الى محكمة جهنمية تحرم وتعاقب بقدر ما تعمل بمفردات الحقد والثأر والانتقام ، على سبيل الإقصاء أو الاستئصال للآخر، ورفض كل ما أنجزته المجتمعات الإنسانية قديماً وحديثاً ، على الأصعدة الحضارية والمدنية والثقافية. هذا ما تشهد به أعمالهم من تدمير الصروح والمعالم الأثرية في نینوی ، الى منع البنات من التعلّم بسجنهن أو بخطفهن والاعتداء عليهن في غير مكان ، الى التفجيرات الانتحارية التي دمرت الممتلكات وأزهقت أرواح الآمنين على هذا النحو الوحشي والعدمي.

ليعلم الداعشيون و جنود الطابور الخامس المحترقة أوراقهم بأن مجتمع كوردستان المتحد سوف يقف خلف قوات البشيمرگە و يواصل مسيرته في النهوض والإصلاح والتقدم ليشارك في صناعة الحضارة القائمة ، علی سبيل التطوير والإضافة و حكومة الإقليم سوف يقاوم بکل قوة فايروس التطرف والجرثومة الأصولية الغارقة في السكونية المطلقة والسائرة عکس التاريخ و عکس حركة الزمن والمستقيلة من التفكير الحي الخلاق المبتكر.

الدكتور سامان سوراني

الى الاعلام العربي

الى الدول العربية

الى الخليج العربي

الى تركيا الإسلامية

الى السعودية خادمة الحرمين

الى المثقفين العرب و محبي حقوق الانسان و الإنسانية في العالم العربي و الاسلامي

ينتابنا نحن الكورد في عموم كوردستان و الكورد الايزديين و المسحييين في أقليم كوردستان الكثير من الشكوك بسبب صمتكم حيال ما يحصل للاقليات الدينية في العراق و للكورد من قتل و سبي و تشريد باسم الله أكبر و بأسم الإسلام.

أنتم ترون بأم أعينكم ماذا فعلت و تفعل دولة الخلافة الإسلامية في العراق و الشام في منطقة سنجار و الموصل، حيث أنها قتلت و شردت من الكورد الايزديين و المسيحيين في أسبوع واحد أكثر مما فعلته إسرائيل خلال الشهرين الماضيين في غزة و فلسطين. و الضحايا و صلت خلال يومين الى حوالي 2000 شخص في حين تم أسشهاد 1800 فلسطيني خلال شهرين.

نحن الذين يتهمنا بعض الاعلام العربي و الإسلامي "بالعمالة لإسرائيل" قمنا بأدانة أعمال أسرائيل و شبة قائد كوردي داعش بأسرائيل، و لكنكم لم تتفوهوا بكلمة ضد داعش و ضد ما قامت به من مجازر بحق الكورد الايزديين و المسيحيين في العراق و سوريا.

لقد استنكر المجتمع الدولي من أمريكا و الى أوربا ما حصل و يحصل للايزديين و المسيحيين في منطقة الموصل و تهديدهم لإقليم كوردستان و لكنكم فضلتم الصمت و لم تحركوا ساكنا لا بالاقوال و لا بالافعال و هذا يزيد الشكوك حول حقيقة موقفكم ضد ما تقوم به داعش و باسم الإسلام و العروبة و الله أكبر.

أننا نرى بأنكم مطالبون بتوضيح موقفكم حيال داعش و أفعاله و صمتكم تبرير مبطن بما تقوم به داعش من مذابح و إبادة جماعية بحق الكورد و و الكورد الايزديين و المسيحيين و خاصة في منطقة الموصل.

لقد سبوا النساء و باعوهم في سوق النخاسة و قتلوا الأطفال و سجنوا الشباب و ذبحوا و قتلوا و شردوا و هدموا بشكل ابشع بمئات المرات من إسرائيل التي يتحدث عنها أعلامكم ليل نهار.

صمتكم هذا لا يعني أنكم محايدون في مذابح داعش ضد الايزديين و المسيحيين، بل و لان هذه الحرب تجري باسم الإسلام و العروبة فأنكم مطالبون بتبيان موقفكم و بعكسة فأن سكوتكم سيكون مبعثا لتعميق التعصب القومي و تكريس الموقف المضاد الذي من شانه زعزعة الصداقة بين الشعب الكوردي و الأقليات و الشعوب العربية.

خطابنا هذا موجة بدرجة كبيرة الى الدول التي تؤيد ما تسمى بالربيع العربي من أمثال قطر و دبي و السعودية و الكويت و تركيا و الأردن و الى الاعلام العربي بشكل عام.

و من الجانب الاخر ندعو الى تحرك للمثقفين العرب و المدافعين عن حقوق الانسان في العالمين العربي و الإسلامي التحرك و التنديد بمذابح داعش ضد الكورد الايزديين و المسيحيين بشكل خاص.

مجموعة من المثقفين الكورد عن طريق شبكة صوت كوردستان.

يرجى نشر البيان في المواقع الاخرى و شبكات التواصل الاجتماعي قدر المستطاع

 

 

نداء من التيار الديمقراطي العراقي ستوكهولم

إلى جميع أبناء الشعب العراقي المناضل من أجل الحرية والسلام ...

إلى جميع شرفاء العالم

أنهُ من الواجب الوطني والأنساني أن نقف مع إخوتنـا أبناء سهل نينوى البطلة في محنتهم أثر الهجمة الوحشية الغيـر مسبوقة لعصابات داعش ومن معهم من الخونة والمجرمين والمرتزقة القادمون من كل مكان وهنا نؤكد أن  عصابات البعث الفاشي هي السبب في كل المصائب ألتي تنهال على الشعب العراقي بصورة عامة وأبنائنـا من المسيحيين في ألقوش ، تلسقف ، بطنـايـا ، تـلكيـف ، برطـلة ، بغـديـدا ، كرمـليـس ، بعشيـقـا ، بحزاني وسنجار وغيرهـا من البلدات الشبكية والإيزيدية ومـا جرى من ملاحقة التركمان الشيعة في تلعفر .... وغيرهـا

أن مـا يتعرض لهُ المواطنين الأمنين الأبرياء الذين لا ناقة لهم ولا جمـل في الصراعات الأقليمية والدولية وحتى الداخلية بين القوى المـتـنـفـذة من أستباحة وأغتصاب وتهجير والقتل لهو شيئ غير أخلاقي ومأساوي يصل لدرجة الأبادة الجماعية وكل هذا يحدث أمـام أنظار جميع الأحزاب السلطوية والبرلمـان الجديد المنتخب وكأن الأمر لا يعنيهم ، مـا دامت المناطق الخضراء واحة يحمون نفسهم فيهـا ويا للعار والشنار أن يصبح سعر أرواح الأنسان العراقي بهذا الرخص !!!

أننـا في التيار الديمقراطي العراقي ستوكهولم ندين جميع المتصارعين على المال والسلطة والمناصب  في العراق بشكل عام ونطالبهم بتحكيم الضمـائر والعقل والقيام بإيجاد الحلول السريعة  لخلافاتهم العقيمة التي جرت العراق لهذه الويلات وجعلت كل من هب ودب أن يطمع فينـا  ، نناشدكـم من أجل حماية أبناء الديانـات والأعراق العراقية  وبالأخص المسيحيين والإيزيديين والصابئة المندائيين والشيعة والسنة الوطنيين الرافضين لجميع أشكال الارهاب ،  فهؤلاء هم  الحلقات الأضعف في المشهد العراقي الهزيل .

نحن في التيار الديمقراطي العراقي وجميع الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والشخصيات الديمقراطية والوطنية لنعلن تضامننـا الكلي معهم ونرفع أصوتنـا مطالبين بحمايتهم فوراً ... وكذلك ندعوا ونهيب بالمجتمع الدولي ومنظماتهُ الأنسانية  إلى تحمل مسؤلياته الأخلاقية والأنسانية إزاء مـا يجري  من إمتهان لحقوق وكرامة الأنسان العراقي وسيمـا مـا يحدث من سبي النساء والفتيات العراقيات  وقتل الشباب والشيوخ ،، أنهـأ أيهـا السادة وصمة عار على جبين الحكومة المركزية وحكومة الأقليم والبرلمـان العراقي ورئاسة الجمهورية أن يقفون مكتوفي الأيدي متفرجين والأرهاب يعبث ويستهين

وعلمـا أن الشعب ليس طرفـاً في صراعاتـهم .

وآخيراً يدعو التيار الديمقراطي العراقي ستوكهولم جميع العراقيين الى التكاتف  واللحمة والمشاركة والتنسيق والتعاون في إقامة مختلف الفعاليات الداعمة لأبناء  الشعب العراقي الجريح  وكل من تعرض إلى العدوان أو التهجير ..

عن أعلام

اللجنة التنسيقية لتيار الديمقراطي العراقي ستوكهولم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

جدّد المرجع الديني الكبير سماحة آية الله العظمى السيد علي السيستاني حفظه الله يوم أمس دعوته لتنحي رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عن منصبه. فقد وصف الشيخ مهدي الكربلائي ممثل المرجع الأعلى في كربلاء خلال خطبة صلاة الجمعة التشبث بالمناصب "بالخطأ الفظيع" داعيا السياسيين إلى "إفساح المجال لغيرهم من السياسيين الكفوئين" كما ودعا الى تشكيلة حكومة تحظى بمقبولية وطنية واسعة.

وقد فسّر محللون هذه الدعوة بأنها آخر إنذار لرئيس الوزراء العراقي للتنحي عن منصبه والخروج بكرامته وقبل أن تصدر المرجعية فتوى تحرم بقاءه في منصبه, وخاصة مع قرب إنتهاء المهلة الدستورية لتقديم مرشح لشغل منصب رئيس الوزراء والتي تنتهي يوم غد الأحد. كما وتأتي هذه الدعوة للتأكيد على موقف المرجعية من الولاية الثالثة والذي حاولت ماكينة المالكي الأعلامية تشويهه مدعية انها لاتقصد رئيس الوزراء, الا انه وفي ظل التطورات الحالية فلايوجد سياسي متشبث بمنصبه غير المالكي بعد أن تغيرت كافة الوجوه سواء في رئاسة البرلمان أو الجمهورية.

وتأتي هذه الدعوة لتعطي المالكي فرصة لمدة ٤٨ ساعة للخروج بشكل مشرّف من رئاسة الوزراء بعد قرب إنتهاء المهلة الدستورية الممنوحة لرئيس الجمهورية لتكليف الكتلة النيابية الأكبر بتشكيل الحكومة . وبغير ذلك فإن المالكي الذي  يمر في ظرف عصيب وفي حال إصراره على موقفه فإنه سيعرض إئتلافه الى التفكك وخاصة مع إعلان منظمة بدر وكتلة مستقلون إستجابتهما لنداء المرجعية ورفضهما لبقاء المالكي في منصبه لولاية ثالثة.

بل إن حزب الدعوة الذي يتزعمه المالكي تخلى عنه مع إعلان حيدر العبادي يوم أمس, فهذا الحزب يريد وفي اللحظات الأخيرة أن يتبرأ من زعيمه وعما جره للعراق من ويلات عبر التضحية به والنإي عن أفعاله وتصرفاته التي حولت العراق الى جحيم على كافة الصعد فضلا عن إعادته العراق الى حكم العائلة الواحدة. فبالأمس كان الحاكم صدام واخوته وولديه وصهريه وأبناء عمومته, واليوم فالتأريخ يعيد نفسه فالحاكم اليوم هو المالكي وولده أحمد وصهريه حسين وياسر وأبناء خالته بدأ من مستشاره الإعلامي وانتهاءا بمدير مالية رئاسة الوزراء .

لم يضحي العراقيون ويقدموا الغالي والنفيس لتتحكم هذه العصابة بمقدراتهم, ولم يضحي الشهيد الصدر الأول ولا الثاني كي تتسلط على العراق هذه العصابة التي عاثت في العراق فسادا. ولذا فإن المرجعية التي رعت العملية السياسية عبر إصرارها على إجراء أول إنتخابات حرة بعد السقوط وعبر إصرارها على كتابة الدستور وعبر تشكيلها للتحالف الوطني, لايمكنها أن تقف متفرجة وهي ترى العراق يحترق, فكان لابد لها من ممارسة دورها الإرشادي لأنقاذ البلاد.

كما وان المرجعية التي تمثل صمام أمان للإسلام ولمدرسة أهل البيت لابد لها من الوقوف بوجه كل من يسعى لتشويه صورة الإسلام وتقديم نموذج سيء في الحكم بعيد كل البعد عن سيرة علي وفي ذات الوقت الذي يتاجر فيه بسيرة علي وبمظلومية أهل البيت وشيعتهم, ولذا فتأتي هذه الدعوات لتتبرأ من سيرة المالكي في الحكم التي أصبحت وبالا على التشيع الى الحد الذي أجبر المرجعية على إطلاق رصاصة الرحمة على دولة حمودي. 

منذ أسابيع عدة ويتعرض العديد من مناطق جنوب كوردستان في كركوك وجلولاء مثلما يتعرض أليه أغلب مناطق غرب كوردستان منذ حوالي سنتين لأشرس هجمة ارهابية من قبل تنظيم داعش ومثيلاته البربرية الأخرى وذلك بتمويل وتسليح وتحريض من بعض السلطات الشوفينية والقبلية الفاسدة في المنطقة. لكن، ولله الحمد، فإزاء تلك الهجمة السوداوية - الصفراوية واصل صقور YPG و YNK تصديهم ببسالة رائعة لهجمات أولئك الإرهابيين وشذاذ الآفاق وتمكنوا حتى الآن من حماية تلك المناطقة الكوردستانية الجميلة.

غير أنه، وللأسف الشديد، بعدما تعرضت مناطق سنجار، زمار، ربيعة بدورها أيضا منذ حوالي إسبوع إلى تلك الهجمة الوحشية المذكورة، فإذا بها تسقط تباعا وبشكل مفاجئ في الأيدي السوداء لتلك المجموعات البربرية، وذلك كما يبدو نتيجة لأخطاء فاحشة أرتكبت من قبل الإدارة السياسية لحزب PDK!

لكن، ورغم تلك الفاجعة الأليمة، عاد صقور YPG-PKK-YNK-PDK-PDKI يتحكمون تدريجيا بزمام المبادرة في مواجهة أولئك الغزاة الكالحين في جنوب كوردستان، وبشكل أكثر خصوصا مع قيام القوات الأمريكية بضربات جوية مؤثرة على بعض مواقعهم.

هنا، وبصدد الحديث عن هذه الهجمات الوحشية من قبل إرهابيي داعش ومثيلاتها على تلك المناطق الكوردستانية الغربية والجنوبية، إنما هي تذكرنا على الدوام بهجمات أولئك الغزاة البدويين الصحراويين القاتمين منذ أواسط القرن السابع الميلادي القادمين من صحراء شبه الجزيرة العربية القاحلة على وداخل حرم جنات البلاد الخضراء الخصبة الجميلة الشرق أوسطية للآريين النييرين- الميتانيين الهوريين والميديين والفرس وغيرهم- وذلك عندما كان أولئك الغزاة السوداويون، الذين كانوا يتناولون الجراد والحنظل والعلقم الصحراويين، ومن شدة العطش والجوع وبزعم دعوات دينية معينة بعيدة عن قيم الإسلام الحميدة آنذاك أيضا، خصوصا بعد وفاة النبي محمد ( ص) وبعد خيانة وتآمر أولئك الغزاة على آل بيته، يغيرون ويخربون ويقتلون بطرق بربرية في هذه البلاد الخييرة الوفيرة. هكذا ولتأتي لاحقا منذ بدايات القرن الحادي عشر الميلادي موجات لقبائل سلجوقية تورانية صفراء وافدة من براري أواسط آسيا (مناطق ما يسمى اليوم بتركستان الشرقية أو بلاد أويغور في شمال غرب الصين) داخل حرم هذه البلاد أيضا، وذلك هربا من شدة الجوع والزحف المغولي التتري عليهم في موطنهم الأصلي داخل تلك البراري، وليأتوا متهافتين من جراء ذلك على تأمين مصدر رزق يسد رمقهم ولايجاد موطىء قدم لهم في هذه البلاد الجميلة الخيرة ومن ثم ليكملوا هناك خراب ودمار سوابقهم العربان المذكورين آنفا حتى ولو أدى ذلك الى هلاكهم وهلاك شعوب هذه البلاد وخراب بنيتها التحتية والمدنية معا، هذا وقد تجلى ذلك خلال مقاومة الايرانيين- أجداد الكورد والفرس- لتوغلات أولئك التورانيين (عرفت بالحروب الايرانية-التورانية آنذاك) من ناحية أخرى. هكذا، ومن ثم ليعمد بعض الخلفاء والمسؤولين العباسيين الى الترحيب بقدوم أولئك الغزاة التورانيين منذ بداية وصولهم والتعاطف معهم ولتسليم الادارات المهمة اليهم وذلك لردع النفوذ الفارسي والكوردي المتصاعدة على مختلف ادارات ومؤسسات الخلافة آنذاك رغم الكارثة التي حلت بهم منذ القرن السابع الميلادي ; ومن خلال ذلك حتى انتشر وتوزع أولئك التورانيون وما أتبعهم لاحقا شيئا فشيئا ليصلوا الى تخوم دولة البيزنطيين والتفاعل معهم لأكثر من مئتي سنة وليتعلموا منهم تدريجيا السياسة، فن الحرب، تأمين معدات عسكرية متطورة هناك وفق ظروف تلك المرحلة وغيرها، وليقوموا أخيرا في بدايات القرن السادس عشر بالهجوم المباغت شرقا وجنوبا على الكورد والفرس والمماليك عبر تلك الأسلحة النارية المستخدمة لأول مرة في المنطقة وليعيدوا تكرار القتل والتخريب والتشريد هناك.

في هذا السياق، ونحن نعيش الآن في العقد الثاني للقرن الواحد والعشرين، وما إن اندلعت ثورة الشعوب السورية ضد النظام البعثي الدكتاتوري الشوفيني حتى عادت وبدأت مجموعات إسلاموية قوموية سياسية إرهابية بين الفينة والأخرى بشن وارتكاب عمليات إجرامية ضد الشعب الكوردي في مناطقه الغربية والجنوبية التاريخية، ولكن هذه المرة فإن هؤلاء الصقور الميديين الآريين النييرين المسلحين يقفون لتلك المجموعات الإرهابية بالمرصاد ويخوضون بعزيمتهم الفولاذية أروع ملاحم الكفاح التحرري الكوردستاني.

في هذا الإطار أيضا، لا بدا من التذكير مجددا بأهمية وبضرورة التماسك والتكاتف الكوردي - الكوردي الوطني على الساحة الكوردستانية أولا، المساهمة الكوردستانية المشتركة في مقاومة أولئك الغزاة الجدد الهمجيين، إستخدام التقنية الحديثة وبناء المزيد من ألوية وفرق صقور المقاومة الباسلة.

- فمع أجمل التحيات التحررية الكوردستانية إلى هؤلاء الصقور وإلى أرواح شهدائنا الأبرار والمجد والخلود لهم

- الخزي والعار لتلك المجموعات الشريرة القاتمة القتلة ولمحرضيهم ومموليهم الهمج

جان آريان - ألمانيا

09.08.2014

اليوم تمر كوردستان وبالتحديد مدينة شنكال بأصعب الظروف السياسية ونتعرض الى اشرس الهجمات التكفيرية من قبل المجموعات الارهابية بعد ان هرب القادة العسكريين من مواقعهم مخلفين وراءهم كارثة سياسية وانسانية حقيقية لا مثيل لها في تاريخ كوردستان الحديث ولا تقل عن بقية المجازر التي حلت بهم في الماضي القريب، كما انها نكسة لم يشهدها الحزب الديمقراطي الكوردستاني منذ اتفاقية جزائر المشؤومة ضد القيادة السياسية الكوردية بقيادة البارزاني الخالد واجه في تلك الاثناء الى مؤامرة دولية كبيرة من قبل عدة دول في المنطقة، لكن كما نشاهد اليوم محاولات بعض التنظيمات الكوردية التي تنفذ اجندات سياسية لبعض الاطراف الخارجية لضرب مصالح ومطامح الشعب الكوردي وقيادته السياسية التي تسعى الى استقرار الامن وضمان حقوق كافة مواطني الاقليم هذا من جهة، ومن جهة اخرى فإنها تحاول تظليل انتكاستها الداخلية المتواصلة من خلال مؤسساتها الاعلامية المغرضة ضد قيادة البارتي بشتى الوسائل، كما تحاول تحريض بعض من افراد المكون الأيزيدي في الخارج للقيام بنشر الدعاية لصالح أطراف معينة من خلال التظاهرات الجماهيرية والخروج عن المألوف في آرائهم، فبدلا من مطالبة المجتمع الدولي مساعدة المنكوبين في محنتهم وايصال صوت هؤلاء النازحين الى منظمات حقوق الانسان والاتحاد الاوروبي وحكومات الدول الغربية لمساعدتهم، يحاولون الترويج من خلال اعلام مسيء لقوات البيشمركه الابطال الذين يقاومون بكافة امكانياتهم لبسط السيطرة على تلك المناطق التي انسحبوا منها في ظروف غامضة وغير متوقعة على الاطلاق والاسراع بعودة جميع النازحين الى مناطقهم..
لم يكن هروب القادة العسكريين وقواتهم من شنكال بالأمر الطبيعي، بل يعتبر ذلك انتكاسة فعلية تؤثر نتائجها على مستقبل القوة العسكرية الكوردية برمتها وليس من السهل تمريرها من قبل القيادة السياسية مرور الكرام، بل سوف يحاسب التاريخ كل من له الضلع في هذه الجريمة النكراء ومن أمر افراد البيشمركه بالانسحاب من مواقعهم، وترك المواطنين العزل بين ايادي الارهاب الغادر ليقتل الاطفال والشيوخ وتسبى النساء وشرد الاهالي الى المصير المجهول ونهب الاموال وحرق البيوت من قبل تلك المجموعات الارهابية، لذا يجب ان تكون محاكمة هؤلاء المتخاذلين  محاكمة صارمة دون التساهل في امرهم من قبل الجهات المعنية بهذا الأمر لارتكابهم هذه الجريمة، كي يكونوا عبرة لمن تسول له نفسه القيام لمثل هذا العمل في المستقبل، لذلك فأن حماية الوطن والشعب امانة تاريخية تقع مسؤوليته على عاتق المؤسسة العسكرية بالدرجة الاولى وواجب قومي يتحمله الجميع وبعكسه يعتبر خيانة عظمى يحكم عليها القانون ...
لم يكن دور وسائل الاعلام الكوردستاني بشكل عام في الاقليم وخارجه بالمستوى المطلوب او بأسلوب منطقي حيال الاحداث الجارية وخاصة اثناء تغطية نقل الحدث تجاه المناطق الساخنة بل كان مليئا بالتظليل الاعلامي بعيدا عن الواقع الحقيقي، في الوقت الذي كان ولابد ان يكون لوسائل الاعلام دور افضل من هذا الذي نشاهده ويمارسه الان، كان يجب ان يتركز دوره الرئيسي على معنويات البيشمركه في جميع جبهات القتال ضد الارهاب ويعطيها حجمها الطبيعي وعدم الترويج لتنظيمات اخرى ليس لها سوى الاسم في تلك المناطق.
هناك مجموعات من الطابور الخامس تابعة لبعض التنظيمات السياسية الكوردستانية مهامها نشر الفوضى بين الناس وتعمل جاهدا للانتقاص من شجاعة وقوات البيشمركه الابطال الذين يقدمون ارواحهم فداء للشعب ولكوردستان أنهم في كل زمان ومكان معولين على تخاذل قلة من الذين تركوا مواقعهم في مدينة شنكال العزيزة، وذلك مما أدى الى كارثة كبيرة غير متوقعة، فأن هذا النوع من الحرب النفسية تستخدم داخل المدن الامنة  في الاقليم هدفها نشر الرعب بين المواطنين وضعف معنويات البيشمركه وكسر هيبتهم لأهداف سياسية بخسة لا يستفيد منها سوى اعداء الكورد.
يتطلب الوضع الحالي في المنطقة وما يعانيه اهلنا في شنكال الجريحة الى ان نوصل اصواتهم الى الرأي العام العالمي، ومنظمات حقوق الانسان، ومنظمة الامم المتحدة، والاتحاد  الاوروبي الى حماية الاقليات في المنطقة وتحمل مسؤولياتها الانسانية، الا ان ما نراه في طيات التظاهرات الجارية مؤخرا هو صراع من نوع اخر، الا وهو الصراع الحزبي خاصة بين التنظيمات السياسية والاحزاب الكوردستانية خارج الإقليم، كما أنهم يوجهون المتظاهرين من خلال شعاراتهم الى معاداة البيشمركه بشكل عام والقيادة السياسية وشخص الرئيس البارزاني بشكل خاص.
وهذا ما يجعل بعض من ابناء المناطق المستقطعة عن الاقليم تخرج عن اسلوب الحوار السليم دون التفكير في مستقبل المكون الأيزيدي بأكمله ...
اخيرا اتمنى من الجميع التحلي بالصبر وعدم النزول الى مستويات غير مرموقة في مثل هذه الاحداث المفجعة لأننا بحاجة الى التفاهم والوحدة ورص الصفوف ودعم قوات البيشمركه ونحثه بسرعة الوصول الى اهلنا المحاصرين في الجبال قبل ان تحل بهم كارثة انسانية كبيرة وتسهيل العودة السريعة لهم الى مساكنهم.
المجد والخلود لشهداء شنكال وجميع شهداء الحرية..
النصر لقوات البيشمركه وجميع افراد المقاومة في شنكال..
إدريس زوزاني
ألماشنيا / 08.08.2014

خندان – ثمن رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، دور الدول الإقليمية والأوربية والولايات المتحدة لجهودها الداعمة والمساندة للعراق في معركته ضد الإرهاب، فيما قال: نحن لا نحارب منظمة إرهابية فقط بل دولة إرهابية".

جاء ذلك خلال  لقائه رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في أربيل اليوم السبت.

وذكرت رئاسة الجمهورية في بيان انه جرى خلال اللقاء"مناقشة الأوضاع السياسية وما آلت إليه إجتماعات الكتل النيابية على طريق تشكيل حكومة شراكة وطنية، حيث أكد الرئيس معصوم حرصه على العراق ككل وحرصه على تقريب وجهات النظر بين جميع الفرقاء السياسيين تحقيقاً للمصالح العليا للعراق وشعبه".

وثمن رئيس الجمهورية الجهود الإنسانية الإستثنائية لإقليم كردستان في مساعدة النازحين من العوائل التي تعرضت لإرهاب عصابات داعش المجرمة، مشيداً بالدور المحوري للإقليم في الأحداث الجارية حالياً، مشدداً على ضرورة تحشيد جميع الطاقات السياسية والأمنية ونبذ الخلافات لمواجهة الإرهاب الذي يهدد أمن وإستقرار العراق ودول المنطقة والعالم .

من جانبه أوضح بارزاني قائلا "نحن لا نحارب منظمة إرهابية فقط بل دولة إرهابية"، شاكراً ومثمناً دور الدول الإقليمية والأوربية والولايات المتحدة لجهودها الداعمة والمساندة للعراق في معركته ضد الإرهاب.

صوت كوردستان : (فؤاد حسين و هوشيار زيباري: هزيمة داعش مسألة وقت و أستشهاد 150 بيشمركة و السيطرة على سد الموصل.)

وعدنا الجميلان ذا الخدين الجميلين والوجهين الأحمرين بالمساعدات الأجنبية ، جاءا يلهثان لتراكم الشحم واللحم في غبغبيهما بسبب اللحوم الدسمة ، والموائد الغنية بالبروتينات والكاربوهيدرات الغنيّة بالطاقة الحرارية.

"الامريكان جاؤوا ليحمونكم- يعنون ليحمينا- بقواتها العسكرية ، تبّا لكما منافقين منتفعين ، لا يهمكما -بشرفي وغيرتي القومية سوى جيوبكما ومراكزكما وحضوتكما لدى سيديكما والي الباب العالي على أربيل ووالي الدولة الإسلامية الايرانية الصفوية على بغداد.

ومن استعان بالأجنبي هان ، ومن استعان بقومه في كل الأحوال لهو خير، ف(غثّي خير من سمين غيري ). فنحن لسذاجتنا نصدق العدو ونكذب الصديق ، والحزم كل الحزم هو سوء الظن بمن يقدمون لنا السمّ في الدسم ، فما اشبه المساعدات الانسانية المقدمة من قبل اسيادكما العفنة من وراء البحار بالسم الزعاف ، انهم يدهوننا بالدهن المسروق من موائدنا ، وبعد ان نالوا منا كل شئ ، وبعد ان بكينا على ما فقدنا ، يضعون في افواهنا شيئا كالمصاصة ، ليلهوننا بها كالطفل الرضيع لنا كهدية

انتما مكشوفان امركما معروفان بالفساد ، وانما تبيضان الآن وجوهكما بصبغة الإحسان ، حالكم كالأعمى الذي يخرأ فوق السطح ويحسب الناس لايرونه.

خائفان على انفسكما من الدولة الاسلامية الامريكية ، ثم تلوذان خشية زوال نعمكما بحماية امريكية. الثري جبان عكس ، الفقير المعدم فلا يخشى هذا من البلل والبليّة. ما انتما سوى خائفين على زوال نعمكما المكتسبة على استغلال هذا الشعب الذي خدرتموهم بالاكاذيب والوعود العسليّة:

(ايها الشعب ، اصبروا الداعشيون خطرهم مسألة وقت وان قواتنا رابضة في خنادقها العصيّة. )

ولولا هذه الكلمات قد صدرت من غيركما لكانت اقرب الى الأخذ بها ، فالمرء يستحي عندما يسمع شخصيتين بارزتين يتحدثان بطريقة وكأنما الناس صمٌّ بكمٌ عميٌ ، فالنساء اكثر شجاعة منكما ، فهلا زرتما الخنادق التي ذكرتموها ؟ مستحيل: فكيف للبطين ان يتحرك أويركض او ينبطح قبل ان تتمزق جميع سرواله ، وربما يطلق عيارات نارية من مواضع اخرى غير الفوهة الأمامية.

يُقال (من قلّة الخيل شدوا السروج على الحمير)، و هذا ما يحدث في كوردستاننا -ومع الأسف- فماذا اقول لحكومة كوردية وضعت كل مقاليد الامور ومصير امة باكملها في أيدي أناس لا يجيدون سوى فن النفاق والتملق والرياء والسرقة والتبعيّة.

أوَليس عيبا لهذين العضوين البارزين للحزب الحاكم الاستغاثة بالاجنبي للدفاع عن ارض الوطن ، فاين ذهبت كل هذه الموارد النفطية؟!

وامريكا وآخر خبر يقول: انهم سيوقفون الدواعش من الزحف الى اربيل، ونحن ممنونون ، هم درسوا نفسيتكم ، ترضون بالخسيس والعظم الرميم، فهل الحياة هي ان تجلس في بيتك في اربيل تحت مرمى مدافع القوات الداعشية الأمريكية؟

اعظم انجاز للسادة والقاة الكورد اصحاب هوشيار وفؤاد هو إيقاف امريكا دواعشها من الزحف لى اربيل، بعد ان قطع عن المدينة شريان الحياة ، يا للويل ويا للعار والمذلّة الأبديّة!

ومن ثمّ يا ايها الجميلين ذوَي الوجهين المحمرين والوجنتين بلون الإجّاصتين ، ما ادراكما بأن الظاهرة الداعشية مسألة زمنيّة؟ ويا هوشيار يا خادم المالكي والعرب ، ويا فؤاد يا سارق اموال النفط كي تشتري وظيفة لابنتك في شركة امريكية، ومايكل روبن شاهد ، فقد خصص مقالا عليك وعلى ابتزازاتك النفطية أسوة مع العميل السكير ئاشتي هاورامي ، أفبهذه الترهات والخزعبلات نتهيأ لاستقبال الدولة الكوردية؟ ظز بدولة انتما بها، وطز بمسادعات عن طريقكما ، وطز بوعودكما ، وطز بكما :بطرانان لا يدركان ان الزمن عند ذوي النعمة يطير ، وعند المشردين والمهجرين ومن تركوا ديارهم كل دقيقة دهر وكأنها أبديّة. ولكن هوشيار زيباري الذي يضحكون عليه في مؤتمرات خارجية العرب اثبت انه لا يملك ذرة من شهامة ، فلا يهمه ان أُهين او ضُحك عليه ، المهم هو: وزارة الخارجية.

اعترفوا بالواقع ، وقولا ان كنتما صادقين ، وما انتم بصادقين : نحن خسرنا في جميع الجبهات الاقتصادية والسياسية والعسكرية، كونكم -وكونكما انتما بالذات -لا تمثلون الشعب ، فّكل جهودكم انصب وينصب في املاء جيبوبكم ، والاحتفاظ بمناصبكم مترهلين، رخو العضلات وبريق الوجنات على عكس ( الأسد) الذي اجتمع كل العالم لمحاربته لا لسبب إلا لكونه اوّل من دعا الى الإنفصالية ، وزجّوه في متاهات السجون الأتاتوركية . يا لغدر الزمان : الأسد مكبل ، بينما الثعالب امثالكم يستمتع بحياته، ويتاجر بالقضية القومية المصيرية ، ويعقد صفقات وراء الكواليس مع الشركات الامريكية :( كم تدفع لنا لو تنازلت لك يا سيد البيت (الاسود) ان نتقايض كوردستان مقابل شحنة من الدواء وحفنة من الغذاء، ندفع اثمانها بامولنا النفطية؟ أنت، نعم أنت، يا هوشيار الذي بعد فرار البارزاني الاب هربت الى جهة مجهولة ومعك طن من الدولارات التي كانت في الخزينة لدفع رواتب البيشمه ركه المتراكمة ، ورأيناك بعد سنين، فكلما رايناك والحقيبة في يدك وانت تنزل في التسعينات من مدرّج ارقى فنادق اربيل المرمريّة: انه السارق لمعاش بيشمه ركة البارتية.

اقول يا ليت لكما ربع شهامة وشجاعة الابطال الذين جاؤوا من وراء الحدود لنجدة مواطنين تركتموهم تحت رحمة اغدر الغدارين والشواذ والقتلة الداعشيّة. فهاهم يقلنون المعتدين قراصنة الامريكان دروسا بالغة قاسية ، وبذيقونهم الموت الزئام ، وانتما وراء مناضدكما تتشدقان وتتشبثان وتتوسلان بقوات امريكية. ومن جلب الخطر سوى القوات الدعاشية الامريكية؟ فامريكا تريدكم ، انتم مرغوبين فيكم ، منفذين متلقين بما يملى عليكم على حساب الشعب المظلوم والقضية المصيرية. لا والف لا لوجودكم العفن ، ومساعداتم التي لولاكم لما احتجنا اليها ، وتدعوهم وتأتون بهم لإحتلال منابع نفطنا وآبارنا تحت تسميات مختلفة ، ثم تبكون مع الراعي، فيا للنفوس الدنيّة! ان تحالفكم مع الشيطان الأمريكي يدخل في باب تحالف الشيطان مع الشيطان (والحبارى خالة الكروان) الأزلية.

فلا تتكلما بسم الشعب ، الشعب برئ منكم ومنكما ، انتما في قمة الأنانية. فما دامت لنا في القمة أمثالكما وغيركما من كل مرواغ مكّار منافق انتهازي ضعيف الشخصية عميل خادم للأجنبي ، ممن وتتجمع فيه كل خصاص الخيانة وخدمة الأجانب، فالحق مضاع والأرض مُضاعة والكرامة مضاعة، وما اكثركم، فإن كنتم انتم الساسة والقادة بمثل هذة المعنويات المنهارة، فكيف تكون هناك قوات ذات بأس، قوية؟!

فالقوة لا بالسلاح ، وقد قاتل البارزاني الأب وأبناء أعمامي: بالبرنو في جبال حرير وزوزك، وا(آر بي جي) عقودا من الزمن ، وفتكوا بالقوات الصدامية وقبلهم العارفية وقبلهم الملكيّة. ومن ثم ماذا يملك خصمكم؟ دبابات؟ كلا . طائرات ؟ كلا . بارجات ؟ كلا . انهم يملكون ما تملكون. فالقوة لا بالسلاح خفيفا او ثقيلا ، القوة بالإرادة والمعنوية العالية والشجاعة الأدبيّة اوّلا ثم الجسديّة. وانتما في القمة جبناء. فعودا الى داريكما يا فؤاد ويا هوشيار، هناك الدولمة والماستاو في انتظاركما، وبينما أنتم تأكلون تحميكم الطائرات ك(حريم السلطان) الأمريكية.

شيركو

9 – 8 – 2-14

---------------------

ترتكب اليوم جرائم في شنكال ضد الكرد االأيزيديين ليس لها حد ولا إحصاء لوصفها ، من قتل وتعذيب واختطاف وسبي النساء ، ايذاءات تقوم بها ايادي نجسة وحاقدة من التكفيريين الداعشيين ، تلك الايادي التي اوغلت سفك دماء الأطفال والابرياء من المدنيين والعزل الذين طالما عاشوا على ارضهم بسلام وتآخٍ مع محتلف الأديان والمذاهب والاعراق .

بالتأكيد تتمتع القيادة الروحانية والاميرية لدى الشعب الايزيدي بالاحترام لكنها لا تتمتع بالقبول لكونها غير حازمة وكفوءة في إدارة أمور شعبها وتترك الأمور في اياد ٍغير مقتدرة من أعضاء او مسؤولين سواء ضمن الشؤون الايزيدية الدينية اوممن تمكنوا من الحصول على مناصبا ضمن القيادات الكردية والمركزية . اغلبيتهم قد وصلوا منتفعين ومتسلقين . وما اود قوله من هذا ان نضع الانامل على الأخطاء التاريخية التي يقترفها كلتا القيادتين :

قيادة الإقليم :

لا شك ان الانسحاب المريب للبيشمركة دون اية مقاومة او مواجهة لخصمها الإرهابي عصابات داعش ماذا يعني ؟ الاستيلاء على شنكال وبعشيقة وبحزاني رغم انهما بلدتين محميتين ، ومحصنتين من قبل قوات البيشمركة والاساييش ؟ ؟؟ سؤال موجه وعليكم الإجابة لاقناع شعبكم مما يفكرون به ويتهمونكم بخيانتهم وبيعهم مقابل تعليلات جمة ؟؟

يعيش الالاف منهم ومنذ أسبوع اصعب أيام حياتهم في العراء وكهوف الجبال بلا مأوى ولا ماء . محاصرون في جبل شنكال فراشهم تلك الارض المكتضة بالصخور الناعمة والخشنة بحيث لا تعثر على شبر واحد يصلح ان تضطجع عليه ولو برهة . أطفال تستغيث وتموت عطشا وجوعا ومن شدة الحر ، أمهات تولد وتموت بمولودها امام انظار الملأ المحاصر من رجال ونساء وأطفال ، شباب تضيق بهم الحياة فينتحرون . والكلام لم ولن ينته كيف لا تتمكن الجهات المسؤولة من تحريرهم من حصارهم في الجبل وانتشالهم .؟؟ .

ومن المؤسف جدا نقد الكثير من المسؤولين والقادة الكرد ، قادة الجيش العراقي حينما سلموا الموصل للتنظيم الاسلامي وجعلوا منها قندهار الثانية ! ولا شك الان ان صور مسؤوليهم على كراسي القادة ومسؤولي الكرد في شنكال بالتأكيد ومن المحزن جدا الحق العار بالقيادات الكردية وقوات البيشمركة التي عرفت بهذا الاسم واكتسبته لتميزها بحنكتها وجبروتها من تاريخ البارزاني الخالد .....

والسؤال الهام جدا ههنا ـ ان لم تتمكن قوات البيشمركة من حماية قضاء صغير مثل شنكال ، كيف كانت ستتمكن من حماية الإقليم بأكمله كدولة منفصلة مستقلة لها سيادتها الكاملة ، أي حين ( الاستقلال ) ؟؟

الى القيادات الايزيدية الروحانية والمدنية ؟

كان على سمو الأمير ان يفكر جليا فيما يجري لشعبه ضمن هذه الظروف العصيبة وان كان ذلك متعبا من حيث ظروفه الصحية . ولكن كان واجبا عليه ان يكون في مقدمة الازمة لان تواجده في الساحة أي قريبا من ارض الحدث يجمعه شخصيا مع الرئيس البرزاني والقادة الاخرين للتحدث ومناقشة حجم الكارثة وجها لوجه ووضع الحلول الحقيقية والفورية للابرياء المحاصرين في منطقة الجبل ومواضيع أخرى ذات صلة بالكارثة على جميع الأصعدة ، لا ان يكون في أوروبا ويكلف غيره من أعضاء المجلس الروحاني مع جل احترامنا للجميع لكن حضوره وتاثيره كان اكثر وطأة وفعالية ..

الى النائب السيد ا لشيخ شامو العضو الايزيدي في برلمان كردستان أقول :

كمسؤول وبرلماني لك صلاحياتك الكاملة في السلطة التشريعية الكردستانية ،اين دوركم من النكسة أي الفرمان الرابع والسبعون على ملتك وشعبك في شنكال وبعشيقة وبحزاني والطوفان في طريقه الى اجتياح السفينة كاملا ؟ اليس من الواجب ان نشاهد لك تصريحا او رأيا او احتجاجا او استنكارا ا للخيانة التي حدثت من قبل بعض القادة الكرد المسؤولون عن قوات البيشمركه التي قدمت شنكال وارضها وعرضها وأهلها ومقدساتها على طبق من ذهب للتنظيم الإسلامي الداعشي التكفيري ؟؟؟

الى النائبة في البرلمان المركزي الأخت فيان دخيل أقول :

( دموعك وتفاعلك مع نكبة اهلك وشعبك هزت الضمائر الإنسانية وكسبت بها ليس ودهم فحسب وانما حتى الغرباء . لكن الحق يجب ان يقال ، فالتساؤل ههنا : اليس من الواجب عليك كنت تذكرين وتحتجين على خيانة من قدم ارض اهلك وعرضها لاولئك السفلة ومن أوصل أهلنا جميعا الى هذه المرحلة ؟ ثقي واعتقدي من يذكر ويستقتل لاجل حقه وأهله سيكون اكبر حجما واكثر قيمة وإنسانية حتى عند مرؤوسيه ومسؤوليه ولا سيما شعبه اجمع ، فالعاطفة وحدها لا تكفي ! ..

الى النائب السيد حجي كندور سمو اقول :

بما انك ممثل عن الشنكاليين في البرلمان العراقي ، منحوك 14 الف صوتا . ومنذ اندلاع نكسة شنكال وانت مختفي عن الانظار في بغداد وليس لك ظهور ولا حضور في البرلمان العراقي في بغداد ولا ادانة او احتجاج او موقف لما يجري ، ولا مشاركة في مظاهرة مع شباب الايزيدية في بغداد,ولا تصريح او استنكار على شاشات التلفاز ، ( اين جنابكم ) نرجو منك الجواب وصيانة الامانة والثقة التي منحوها لك اهل شنكال المنكوبة ؟؟؟

الى دموع الإعلامي السنجاري القدير الأسير بركات العيسى أقول :

عذرا لدموعك يا بركات

تشبثتْ بها ركام دموعنا

من ذا الذي يفهم هذا العذاب

من ذا الذي يحس بتلك الشهقات

يا بركات .. !

كانت شهقة رهيبة

من جبل النجباء

حاصركم الأشرار،

من صهيل النبلاء

اسركم الكفار..

تلك هي سنجار

نهج الابطال

ومدرسة الاخيار،

ويح الجبناء

لا يعلموا

انها لم تخلق هباء

فيها مرقد الصالحين

شرفدين .. شرفدين

غسق الشجعان والطيبين ...

وتستغيثون النجدة .. النجدة ..

وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه وألف آآه ... !

وحدكم في المعركة ..

وحدكم في المعركة..

تقاومون العدى

تصدون الردى

نعوشكم على رؤوسكم

اجسادكم تلفها اكفانكم

كلكم تحدٍ وايمان ..

النجدة ... النجدة ...

مطعونون منذ الازل

من العملاء

صامدون رغم البلاء

تتشبثون البقاء

والعالم فوقكم يتفرج

وقادتكم في أحضان النسوة

تطرق الكؤوس

متجاهلين ضرائبهم الجسام

يلجأون الى عمهم المستر ( سام ) !

قد يرحمهم ببشرى او وسام ....

وتستغيثون النجدة .. النجدة ..

امضوا كما مضى

اسيادكم العظام

متشبثون

بالتاريخ والهوية

وبحقكم المنشود

وتعاودون النجدة ...

النجدة ....

النجدة ....

بركات العيسى الإعلامي السنجاري القدير ومراسل في قناة كردستان تي في المحاصر منذ أسبوع على جبل سنجارمع الالاف من أهالي الكرد الايزيديين من النساء والأطفال والشيوخ العزل بلا طعام ولا ماء مأواهم قمة الجبل المفروش بالصخور ذات الأطراف والرؤوس الحادة كالسكاكين مات الكثير منهم جوعا وعطشا والبعض منهم قضى لانهم لم يحتملوا الجوع فلجأوا لاكل أوراق الشجار .. !.

في اتصال هاتفي من قناة روداو الفضائية تحدث عن معاناتهم (مختنقا بالبكاء قائلا )

لا يمكنني التحدث كثيرا لانني جائع وعطشان !! الله واكبر على من تسبب بهذه الكارثة ..

وللسادة المسؤولين عن إدارة البيشمركه من قياديين ومسؤولين أقول :

تاكدوا ان وجود داعش في شنكال يعني تسهيل دخولها الى المناطق الحيوية في كردستان وامتداد توسعها واجتياحها لابعد نقطة فيها ، والسبب لان طبيعة الجبال والتضاريس تساعدها على الكر والفر لكونهم ليسوا جيشا نظاميا .

وليس من مصلحة قيادة الإقليم وتاريخها النضالي ما فعلت ضد ( كردها الاصلاء ) ! من خيانة وتآمر على شنكال وأهلها الطيبين من الكرد الايزديين . ليس هذا فحسب وانما هذه قضية بالضد من سمعتها العالمية التي بنتها حجرا على حجر وبالاظفر كما يقال ، ومنذ عقود خلت على أسس تاريخها النضالي وويلاته ومآسيه وتضحياته القياسية . ولا سيما ما حصل في شنكال سيضلل وبلا شك ، نضالها ويدمر رصيده العالمي والإقليمي ...

اننا اليوم بحاجة الضمير والقوة الإنسانية والأخلاقية الى الميدان لوضع حد لما يجري من تلك التصرفات البربرية المسؤول عنها ليس فقط داعش وانما من سلمهم راس الحبل ..

سندس سالم النجار

خندان – تمكنت قوات البيشمركة من صد هجومين لعناصر تنظيم "داعش" في قضاء دوز خورماتو، وقتل اكثر من 35 من عناصرها بينهم قياديان في التنظيم، واخر يحمل الجنسية الجزائرية.

وقال الملا كريم شكر مسوؤل تنظيمات حمرين للاتحاد الوطني الكردستاني في  قضاء دوز خورماتو لـ"خنــدان"، ان قوات البيشمركة صدت هجومين لعناصر تنظيم "داعش" الليلة الماضية وكبدتها خسائر كبيرة.

واشار الى ان قوات البيشمركة تمكنت من قتل اكثر من 35 من عناصر تنظيم "داعش" من بينهم "اميران" في التنظيم، وجزائري الجنسية.

من جهته اكد مصدر مطلع من دوز خورماتو لــ"خنــدان"، ان الكثير من مواطني القضاء قد حملوا السلاح للدفاع عن مناطقهم،  لافتا الى ان عناصر تنظيم "داعش" هاجموا من عدة محاور لكنهم وقعوا في كمين لقوات البيشمركة التي قتلت الكثير من عناصرها.

واشار المصدر الى ان قوات البيشمركة قصفت بالراجمات والمدافع عناصر "داعش"  اللذين لاذوا بالفرار.

صوت كوردستان: وصلت صوت كوردستان معلومات عن تحركات أستخباراتية مشبوهة من قبل الاستخبارات التركية المتواجدة في أقليم كوردستان و عملائها للايقاع بحزب العمال الكوردستاني في أربيل، وأن تركيا تقوم بعملية مراقبة دقيقة من خلال طائراتها و عملائها لتحركات قوات حزب العمال الكوردستاني المتواجدة في جبهات القتال و خاصة في منطقة أربيل.

حسب مصادرنا فأن بعض الجهات قد تقوم باستهداف قوات حزب العمال الكوردستاني من أجل الإيقاع بينها و بين بعض الاطراق الكوردية و كذلك كسر شوكة حزب العمال الكوردستاني ألذي أستطاع مقاتلوه تسجيل ملحمة في البطولة في منطقة مخمور و تحرير أجزاء كبيرة من مدينة مخمور و قتل عدد من الإرهابيين و أسر عدد اخر أضافة الى بطولاتهم في منطقة سنجار و انقاذهم للالاف من الكورد الايزديين في جبل و منطقة سنجار و أن هذا النجاح لحزب العمال الكوردستاني بدأ يزعج تركيا و عملائها.

يذكر أن تواجد قوات حزب العمال الكوردستاني في منطقة سنجار و مساعدتهم لإقليم كوردستان بتأمين منطقة سنجار بكاملها ستكون خطوة للتخلص من محاولات دك أسفين بين القوى الكوردية  و تحمي أقليم كوردستان من جهة الغرب و تساعد  أيضا على أنشاء منطقة أدارة ذاتية لحماية الكورد الايزديين في منطقة سنجار و ضمان حدود غربي كوردستان أسوة بضمان حدود غربي كوردستان مع أقليم كوردستان.

زار فخامة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم مساء يوم الجمعة، المنسق العام لحركة التغيير الأستاذ نوشيروان مصطفى في مدينة السليمانية.
وجرى الحديث خلال اللقاء عن الوضع السياسي الراهن والعملية الديمقراطية في العراق، لا سيما عملية تشكيل الحكومة.
وتمت مناقشة الهجمات الإرهابية التي يشنها تنظيم داعش على مناطق إقليم كوردستان، وضرورة توحيد الصفوف من أجل التصدي لها، ومواجهة التحديات القائمة التي يتعرض لها العراق وبضمنه إقليم كوردستان.

PUKmedia

السبت, 09 آب/أغسطس 2014 09:38

زنار عزم ... تغريدة جرح...

 

الشاعر زنار عزم

(للباطل جولة..لكنها فقاعة تلاشت ياوطن...

عبر أوجاعك..وأريج مجدك..عبر جرحك ياشنكال أرسم قصيدة..أنسج لحناً..ألوك قمراً..شنكال ياعرين الفداء..)

فقاعة ياامي تلاشت جولة الباطل..أنا القدر..

عبر وشوشات العشق وتراتيل الصلوات..

أنا القدر يا أمي في سفر الحياة والفرح..

قيثارة الأمجاد والروايات..

أنا البيشمركة يا أمي لحن البقاء والوجود..

وميتان ونشيد الحضارات..

ألف تحية ياوطن من شاعر الحب والوطن زنار من سيد الكلمات.

بارك الله في وطن نعشقه في البهاء..

والسخاء والجمال وروعة الصفات..

يارب تحمي لنا وطناً وقائداً رمزاً

لنا للكورد سيد العطاءات..

هو لغز في كبد الطغاة هو القلب والشمس وكوكب الحكايات..

فوق اجفان القمر قادم يا أمي..

نشيداً وحنيناً .. من تلال الأمنيات

هو الضياء والنور وآزاهير الكورد..هو البيشمركة

والبرزاني من عرين التضحيات...

قبساً وعطراً.. ولحناً..ونوراً.. وضياء الأمنيات..

كوردستان..شنكال..ياجرحاً ترهل في دمي..

وترهل الصبح ..وشهقة الآهات..

ياوطن أحببتك قبساً عبر مواويل الصبايا..

وهضاب الشوق والمستحيلات..

أنت ياشنكال آزاهير مجد وزغاريد عطر الجفون والمسرات..

أيها التاريخ مهلاً أنا البيشمركة قمرً فوق جبين

الشمس ولحن مجد وآريج الانتصارات..

شنكال ياجرح الحاني وأشجاني أحن اليك..

من غربة الوك دمع الأمهات..

أزف اليكم من ي بي ك..و ب ج ك...

ومن البرزاني لحن المعجزات...

النصر قادم ياشنكال..يموت الموت والعتاة والرعاة..

وداعش الشر والمجون..والعاهرات..

أقسم الكورد ياأختاه وذاك الشهيد في وطني ورمز ارتعاشات

أقسم الكورد والبرزاني والبيشمركة..

وقنديل وأناشيد البطولات...

يارب تحمي لنا مجد كوردستان..

وتحمي لنا وطناً عشقناه..ياعرين المروءات..

زنار عزم

من المعلوم ان ايران كانت تسابق الزمن لتدجين الجغرافيا السياسية والسكانية للخط الذي يخترق العراق من اقصاه لاقصاه واعني خط ديالى بغداد الانبار ليستقر مشروعها في العراق ويتمدد نفوذها ليطرق ابواب الاردن والسعودية ويتصل مباشرة بمشروعه في سوريا ولم يكن تصعيد المالكي ضد الانبار واعتصاماتها وافتعال مطاردة ما يسمى بداعش في صحراء الانبار ومحاصرة الفلوجة وقصفها وتشريد سكانها بحجة داعش الا في هذا الاطار واعني تمكين ايران من استقرار مشروعها في العراق  وتجدر الاشارة ان المالكي لتحقيق ذلك لم يكتف بما تقدم بل ومارس خيار المجزرة  واعني مجزرة الحويجة والسؤال الموضوعي الذي يفرض نفسه لماذا تشدد المالكي مع داعش في الانبار وتراخى عنها في نينوى رغم كل التحذيرات ولماذا مكنها من السيطرة على ما يعادل نصف مساحة العراق بالاضافة الى كم هائل من المال والسلاح ولماذا يصر المالكي ودكانه الطائفي على تجنب التحقيق في ما حدث ولماذا هذا الارتياح الامريكي لما يحدث والامتناع عن اتخاذ اي اجراء تجاه تمدد داعش فهل داعش اجراء للاساءة الى العرب السنة وقبر تطلعاتهم وشيطنة حراكهم ضد طائفية المركز وجر الكرد الى حرب استنزاف مع قوة راديكالية مثل داعش وهل تحويل قوة الصراع من الانبار الى نينوى ومشارف اقليم كردستان له علاقة امريكيا بامن المنظومة الخليجية والاردن وقطع الطريق امام ايران التي سعت وتسعى ان يكون لها ممر مباشر يربطها بسوريا لكن من جهة اخرى تبدو ايران مرتاحة لما يحدث فقد تم صرف الانتباه عن مازق ادوات ايران واعني ما يسمى بالتحالف الوطني وعجزها عن السير في النهج الايراني وتعميق خيار العراق استحقاقا طائفيا وايضا عجزها عن ايجاد بديل للمالكي وعجزها واعني ادوات ايران عن تسويق نفسها عراقيا ولا يخفى ايضا ان الارتياح الايراني يجيء على خلفية قدرة  داعش على ايصال الشحن الطائفي الى ذروته وتعميق الخنادق بين العراقيين

هنالك سؤال في غاية الاهمية هل ما يحدث له علاقة بوصول الكرد الى مشارف اعلان الدولة ؟ اذا كان الجواب نفيا فكيف نفهم اصرار داعش على توريط الكرد في الصراع وهو مطلب المالكي مثلما هو مطلب ايراني وما يثير الانتباه هنا هو صمت الراعي الامريكي الذي لا يمكن تفسيره الا على انه تاكيد لتخلي امريكا عن الكرد على خلفية سلوك الادارة الامريكية تجاه في ما يتعلق بموضوع النفط والاستقلال والتسليح والعلاقة مع المركز


ميدل ايست أونلاين

واشنطن - صرح مسؤول أميركي بأن الحكومة العراقية سلمت طائرة محملة بالذخيرة لمقاتلي البشمركة الأكراد في إقليم كردستان شبه المستقل في خطوة غير مسبوقة من التعاون العسكري بين القوات الكردية والعراقية دفع إليها تهديد خطير من قبل المتشددين.

وقال المسؤول إن قوات الأمن العراقية سلمت الذخيرة، ومعظمها أسلحة صغيرة، في طائرة شحن من طراز سي-130 لأربيل عاصمة كردستان العراقية في خطوة يأمل المسؤولون الأميركيون أن تساعد مقاتلي البشمركة في المنطقة على صد مسلحي الدولة الإسلامية.

وقال المسؤول شريطة عدم نشر إسمه"هذا أمر غير مسبوق.

"التطورات التي حدثت خلال الأيام القليلة الماضية أعادت بلورة هذه المسألة ورأينا تعاونا غير مسبوق بين بغداد وأربيل بشأن ملاحقة (الدولة الإسلامية) ليس فقط من خلال الكلام ولكن فيما يتعلق أيضا بالدعم الفعلي."

وفي أول ضربات جوية أميركية في العراق منذ انسحاب القوات الأميركية في 2011 قصفت طائرات حربية أميركية مقاتلي الدولة الإسلامية عدة مرات، الجمعة، في محاولة عاجلة على نحو متزايد لوقف المسلحين الذين سيطروا على مساحة شاسعة من الأراضي منذ دخولهم شمال العراق في يونيو/حزيران . ويبدو أن هؤلاء المقاتلين المتشددين في طريقهم الآن في محاولة للاستيلاء على العاصمة الكردية.

فبعد نجاحهم في السيطرة على اجزاء واسعة من مدينة سنجار، هرب الألاف من أبناء الطائفة الايزيدية، وهي اقلية دينية معظمها من الاكراد، الى الجبال حيث يعانون الحصار على ايدي مقاتلي "الدولة الاسلامية" وهو ما ادى الى مصرع عدد منهم جراء غياب المياه والمواد الغذائية اللازمة.

اعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون)، ليل الجمعة السبت، ان طائرات عسكرية اميركية القت حاويات تضم ماء وعشرات الآلاف من المواد الغذائية للمدنيين الفارين من عنف الجهاديين في العراق.

وقالت الوزارة ان ثلاث طائرات شحن ترافقها مقاتلتان اف/ايه-18 القت هذه المؤن "لآلاف المواطنين العراقيين المهددين من قبل الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) في جبل سنجار في العراق".

واوضحت ان الطائرات الثلاث -اثنتان من طراز سي-130 اس وواحدة من طراز سي-17- القت ما مجموعه 72 رزمة من المؤن بينها 28 الفا و224 من الوجبات الغذائية الفرنسية و16 رزمة اخرى تحوي 1522 غالونا من مياه الشرب.

وتابعت ان الطائرتان المرافقتان اقلعتا من حاملة الطائرات جورج بوش.

واكد البنتاغون ان "الطائرات العسكرية الاميركية سلمت بالتنسيق مع الحكومة العراقية، 36 الفا و224 وجبة غذائية و6822 غالون مياه للعراقيين الذي يحتاجون الى مساعدة عاجلة".

ويبدو أن التهديد الخطير لأربيل مقر الحكومة الإقليمية وأحد مراكز الشركات الأجنبية في العراق قد خفف على ما يبدو بشكل مؤقت صراعا يدور منذ فترة طويلة بين زعماء المنطقة الكردية، والذين يحلمون منذ فترة طويلة بإقامة دولة مستقلة والحكومة العراقية برئاسة رئيس الوزراء نوري المالكي، وهو شيعي يختلف مع الأكراد بشأن الارض والنفط.

ومن المؤكد إن يلقى تسليم الذخيرة، الجمعة، ترحيبا من المسؤولين الأكراد الذين شكوا منذ أسابيع من أن قوات البشمركة، التي يعني إسمها "هؤلاء الذين يواجهون الموت"، قد أجهدت وتعاني من قلة العتاد في مواجهة المقاتلين الإسلاميين الذين يمتلكون أسلحة حصلوا عليها من قواعد الجيش العراقي .

ويبدو ان المالكي ادرك ان حاجة الاكراد الى الزخيرة والدعم العسكري قد يسهم في التخفيف من وطأة دعوة المسؤولين الاكراد الى الاستقلال عن الحكومة المركزية، وهو ما دفعه الى عدم تفويت الفرصة لتقديم هذا الدعم.

واثارت البراغماتية التي اظهرها مسعود البرزاني، رئيس اقليم كردستان العراقي، في استغلال سيطرة "الدولة الاسلامية" على الموصل وعدد من المدن والاقضية المحيطة بها في التقدم والاستيلاء على حقول النفط في الموصل، قلقا بالغا بين اروقة الحكومة العراقية في بغداد ولدى بعض الدول الاقليمية من امكانية استقلال الاقليم بشكل كامل، كما اعلن رئيسه في اكثر من مناسبة.

وقال المسؤول الأميركي إن إدارة الرئيس باراك أوباما تعمل الآن مع الحكومة العراقية لضمان تلبية الطلبات الإضافية لحكومة إقليم كردستان من الأسلحة الصغيرة والذخائر، ومن بينها قذائف مورتر وإيه كيه-47 بسرعة.

وأضاف المسؤول "مازلنا ننسق مع الحكومة العراقية للمساعدة في تلبية الاحتياجات بأسرع ما يمكن."

وقال إنه على الرغم من أن الشحنة التي سلمت، الجمعة، جاءت من المخزونات الحالية للحكومة العراقية، لم يعرف ما إذا كانت الأسلحة الإضافية التي ربما تقدمها بغداد لكردستان ستأتي من الترسانة العراقية الحالية أم ستأتي من الولايات المتحدة عن طريق بغداد.

وكانت إدارة أوباما تحجم عن تقديم أسلحة بشكل مباشر للأكراد العراقيين لان ذلك سيعطي سابقة للتحايل على حكومة متحالفة وسيثير اعتراضات من بغداد.

ولكن المكاسب التي حققها تنظيم الدول الإسلامية في الأونة الأخيرة كشف عن نقاط ضعف مثيرة للقلق بالقوة الكردية. وبعد تخلي جنود عراقيين كثيرين عن مواقعهم في مواجهة الهجوم المبدئي للدولة الإسلامية بدت البشمركة أكثر استعدادا للقتال. ولكن قوات البشمركة تعرضت لهزيمة أيضا خلال الأسبوع الأخير.

وعلى الرغم من إحجام إدارة أوباما عن العودة إلى العمليات العسكرية في العراق بعد الحرب الطويلة الدامية التي بدأت في 2003، يمثل ضمان عدم تمكن المسلحين المتشددين من دخول أربيل التي توجد بها قنصلية أميركية ومركز عمليات عسكرية أميركي كردي مشترك، إحدى الأولويات.

ويعتقد المسؤولون الأميركيون، الذين يسعون لضمان عدم جر الحملة الحالية الولايات المتحدة إلى عمل عسكري أوسع في العراق، إن تعزيز التعاون بين الفئات العرقية والطائفية المتناحرة في العراق أمر مهم لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- وسط جولة ثانية من الضربات الجوية الأمريكية التي استهدفت مدفعية وأرتال تنظيم "الدولة الإسلامية"، شمالي العراق، رجحت مصادر كردية وقوف مقاتلي الحركة المتشددة  على بُعد 30 كيلومترا من مدينة أربيل ذات المليون نسمة.

ويواصل مقاتلو التنظيم الذي عرف سابقا بـ"داعش" تقدمهم العسكري بالسيطرة على بلدات وبنى تحتية من بينها سد الموصل، ما دفع بمئات الآلاف للفرار من مناطقهم.

واستهلت طائرتان مقاتلتان من طراز " F/A-18" القصف الجوي ضد مدفعية "داعش"خارج أربيل بإسقاط قنبلتين  موجهتين بالليزر تزن كل منهما 500 باوند، أعقبتها غارات من طائرات بدون طيار استهدف مواقعا لداعش، تلتها موجة قصف ثالثة نفذتها أربع طائرات حربية أمريكية قصف خلالها رتلا  من 7 مركبات تابعة لداعش، طبقا للبنتاغون.

 

ولم يتضح بعد حجم الخسائر البشرية التي ألحقتها الضربات الجوية الأمريكية بـ"داعش"، التي أوقعت بدورها 150 قتيلا بين صفوف قوات البيشمرغة الكردية، خلال مواجهات خاضها الجانبان، قبيل التدخل الجوي الأمريكي، وفق ما نقلت مصادر عراقية.

السومرية نيوز/ بغداد
فرضت هيئة الطيران الاتحادي الأميركية، قيودا على تحليق طائرات الركاب الأميركية فوق أجواء العراق بسبب الاوضاع الامنية التي تمر بها البلاد.

وقالت الهيئة في إشعار للطيارين إن "الخطوة تعكس الوضع الذي قد ينطوي على خطورة والناجم عن الصراع المسلح بين مقاتلين مرتبطين بجماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام وبين قوات الأمن العراقية وحلفائها".

ويسري الحظر على جميع الطائرات المسجلة في الولايات المتحدة باستثناء تلك الطائرات التي تقوم بتشغيلها شركات أجنبية وعلى الطيارين الحاصلين على ترخيص من هيئة الطيران الاتحادي لكنه يستثني الرحلات الجوية التي تعمل بإذن من الحكومة الأميركية.

وتبطل هذه الخطوة توجيها سابقا بدأ اعتبارا من أول آب عندما حظرت الهيئة على شركات الطيران الأمريكية تحليق طائراتها على ارتفاع 30 ألف قدم (9100 متر) أو أقل من ذلك في أجواء العراق، وستجري مراجعة التوجيه الجديد بنهاية العام.

واعلنت الخطوط الجوية التركية، امس الجمعة، عن إلغاء جميع رحلاتها إلى محافظة اربيل بإقليم كردستان حتى إشعار آخر، كما اعلنت عددا من شركات الطيران خلال الايام القليلة الماضية عن ايقاف رحلاتها الى العراق ومنع التحليق فوق الاجواء العراقية خشية من الاوضاع الامنية.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً منذ إعلان حالة الطوارئ في (10 حزيران 2014)، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم "داعش" من المناطق التي ينتشر فيها في محافظتي نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

السومرية نيوز/ البصرة
دعت النيابة الباطريركية للسريان الكاثوليك في جنوب العراق والخليج العربي، السبت، الحكومة العراقية الى تسهيل اجراءات نقل 100 أسرة مسيحية تتواجد في أربيل وترغب بالإنتقال الى البصرة للإقامة فيها لحين تحسن الوضع الأمني في مناطقها.

وقال النائب البطريركي في الجنوب والخليج العربي القس عماد اقليمس في رسالة خطية موجهة منه الى رئيس الوزراء نوري المالكي واطلعت "السومرية نيوز" على نسخة منها إن "النيابة الباطريركية تشيد بكم وتناشد حكومتكم الإسراع بإنقاذ عوائلنا المسيحية النازحة من المناطق الساخنة والعالقة في أربيل"، مضيفاً أن "عددها 100 عائلة، وهي تود المجيء جواً الى البصرة بأسرع وقت ممكن بعد تعرضها الى الإضطهاد والملاحقة من قبل عصابات داعش الإرهابية".

ولفت النائب البطريركي في الرسالة التي تحمل توقيعه وختم كنيسة (قلب يسوع) للسريان الكاثوليك الواقعة في منطقة العشار بالبصرة الى أن "تلك العوائل النازحة بحاجة الى من يخفف من معاناتها ويبلسم جراحها المثخنة".

وكان راعي الكنيسة الكلدانية في الجنوب المطران حبيب النوفلي أعلن في (24 تموز 2014) عن وصول أول أسرة مسيحية نازحة الى البصرة، وتوقع حينها توافد المزيد من الأسر، إلا أنه استبعد مجيء الكثير من الأسر لبعد البصرة عن المحافظات الشمالية، فضلاً عن الإهتمام الذي تحظى به الأسر المسيحية النازحة في إقليم كردستان.

يذكر أن آلاف الأسر المسيحية كانت تسكن في محافظة البصرة لكن أغلبها هاجرت خلال التسعينات نتيجة تدهور الوضع الاقتصادي، ومن ثم بسبب انهيار الوضع الأمني بعد عام 2003، ولا يوجد إحصاء رسمي يحدد عدد المسيحيين في المحافظة، إلا أن التقديرات تشير إلى وجود ما لا يقل عن 300 أسرة من طوائف الأرمن والكلدان والسريان الارثوذكس والسريان الكاثوليك والآشوريين والبروتستانت واللاتين، أما طائفة الأدفنتست (السبتية) فإنها لم تعد ضمن الطوائف المسيحية المعتمدة لدى دائرة الوقف المسيحي في البصرة بسبب هجرة جميع أبنائها، وإن كانت الطائفة ما لم تزل تمتلك كنيسة مغلقة ذات موقع جيد وطراز معماري جميل.

وتوجد لدى كل طائفة مسيحية في المحافظة مقبرة وكنيسة خاصة بها، فيما توجد العديد من الكنائس المغلقة جراء قدمها وهجرة مرتاديها. وعلى مستوى التمثيل السياسي للطوائف المسيحية فقد كان مجلس المحافظة يضم لجنة للأقليات الدينية، لكن تم إلغاء هذه اللجنة عند إعادة تشكيل لجان المجلس خلال العام الماضي، ويتولى حالياً ممثل الطوائف المسيحية في المجلس نوفاك آرام بطرسيان رئاسة لجنة الشباب والرياضة.

أربيل: دلشاد عبد الله
تتمتع مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان بأوضاع مستقرة رغم المعارك الدائرة بين قوات البيشمركة وداعش على طول الحدود بين أربيل والموصل، وأكدت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان الكردي أن الإقليم سيشكل سرايا دفاع داخلية من الشباب المتطوعين لمساعدة قوات الأسايش والشرطة في الحفاظ على الأمن الداخلي في مناطق أربيل خاصة التي يقطنها العرب النازحون من مناطق العراق الأخرى إلى الإقليم.

وقالت أواز حميد عضو لجنة الدفاع والأمن الداخلي في برلمان الإقليم لـ«الشرق الأوسط»: «ليست هناك أي مشكلة في محافظة أربيل، لكن هناك بث لدعايات مغرضة حول أن داعش سيهاجم أربيل، وهذا من المستحيل، فلدينا خط دفاع قوي من كافة الاتجاهات، أما انسحابنا من بعض الجبهات فهو جزء من استراتيجيتنا الخاصة وبرنامج خاص، فقوات البيشمركة لم تنسحب لأنها هزمت، بل هي تنفذ خطة عسكرية خاصة، لكن أعود وأكرر أن أربيل مستقرة والحياة فيها طبيعية».

وأضافت هذه النائبة أن «الآلاف من المتطوعين الشباب سجلوا أسماءهم لدى الجهات المعنية في الإقليم، وهناك خطة لتسليحهم وتوزيعهم على كافة مناطق المدينة للمساهمة في حماية هذه المناطق خاصة التي يقطنها أكثرية من النازحين العرب، ومساندة قوات الأسايش والبيشمركة والشرطة للحفاظ على استقرار الأوضاع الداخلية في أربيل».

وشددت حميد على وجوب أخذ الحيطة والحذر الدائم، خاصة أن أربيل استقبلت في الآونة الأخير الآلاف من العرب النازحين من كافة مناطق العراق، لذا يجب على المواطنين أن يراقبوا كافة الحركات في المدينة ويبلغوا الجهات الأمنية عن حدوث أي حركة غريبة، خاصة في المجمعات السكنية والمناطق الشعبية، فلدينا معلومات أن البعض من هؤلاء العرب يبدي تأييدا لداعش وعملياتها.

من جانبها أعلنت محافظة أربيل أن الوضع الأمني والسياسي في المحافظة على أفضل حال وتحت السيطرة، وقال حمزة حامد، مدير إعلام المحافظة، في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «الوضع السياسي والأمني في الإقليم وفي عاصمته أربيل بشكل وضع ممتاز، وهي تحت سيطرة القوات الأمنية، هناك مساندة قوية من قبل شعب كردستان لقوات البيشمركة والقوات الأمنية في حربها ضد داعش»، مشيرا إلى أن «هناك تآلفا وطنيا كبيرا بين كافة قوميات ومكونات كردستان والأحزاب السياسية فيه».

ودعا مسؤول إعلام المحافظة في الوقت ذاته العرب المقيمين في الإقليم إلى أن يكون جزءا من الداعمين والمساندين لقوات البيشمركة لأنهم جزء من الحالة الموجودة في الإقليم، مشددا بالقول «لكن مع هذا هناك تحسب لأي حالة طارئة، فمن المحتمل أن يكون للإرهابيين خلايا نائمة بين هؤلاء النازحين ومن الممكن أن يحركوا هذه الخلايا في المدن الكردستانية لضرب مصالح الإقليم، لكن هناك يقظة جماهيرية وأمنية في الإقليم لحماية هذا المكون الموجود حاليا كضيف في الإقليم من أي اعتداءات لكن يجب الحذر والتحسب من عناصر تريد تعكير صفو الأمن في أربيل».

بدوره قال الرائد كاروان عبد الكريم الناطق الإعلامي للمديرية العامة لشرطة أربيل، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» بأن قوات الشرطة والأسايش مسيطرة تماما على الأوضاع في المدينة، والوضع الأمني داخل المحافظة يسير بشكل طبيعي وليست هناك أي مشاكل أمنية.

وأضاف عبد الكريم: «بسبب الدعايات التي بثها بعض ضعاف الأنفس والمغرضين على مواقع التواصل الاجتماعي، ترك عدد قليل من العوائل أربيل، لكنها فيما بعد عادت إليها بعد أن تأكدت أن هذه إشاعات وأن أربيل مستقرة وقوية»، مطمئنا أهالي أربيل: «ليس هناك أي خطر على المدينة، ونحن في الشرطة والأسايش ساهرون على حمايتكم».

وشهدت أربيل ليلة أول من أمس احتفالات جماهيرية من قبل الأهالي الذين خرجوا إلى شوارع المدينة محتفلين بقرار واشنطن والمجتمع الدولي بتقديم المساندة لقوات البيشمركة في حربها ضد داعش، وبدء الطائرات الأميركية بمهاجمة داعش ومواقعها في الموصل وجبهات التنظيم مع قوات البيشمركة، وجاءت هذه الاحتفالات بعد أن أعلن الفريق الأول ركن بابكر زيباري رئيس أركان الجيش العراقي في مؤتمر صحافي من دهوك: «واشنطن أبدت استعدادها لمساعدة إقليم كردستان في حربه ضد داعش، وكذلك المجتمع الدولي، هناك اتصالات مستمرة للبدء بالتحرك ضد داعش».

وقالت المواطنة جيمن رحيم في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «نحن سعداء وواثقون من قوات البيشمركة، أربيل التي هزمت هولاكو قديما ستهزم داعش وكل أعداء الكرد، حكومتنا قوية والعالم كله يساندنا فلم الخوف إذن».

أما الشاب شيركو فاخر فقال لـ«الشرق الأوسط»: «داعش لن تجرؤ على التقدم باتجاه أربيل أو أي مدينة في كردستان، لأنها تعلم أن قوات البيشمركة وجماهير كردستان ستدافع بكل قوتها عن هذه الأرض المقدسة وسنضربها بيد من حديد، الانتصار أصبح قريبا وهناك أخبار سارة في الطريق».

من جهة أخرى دعا خطباء المساجد في كافة مدن الإقليم المواطنين الكرد خلال صلاة الجمعة أمس إلى دعم قوات البيشمركة في حربها ضد داعش، وطالبوا المصلين بالتطوع للمشاركة في الدفاع عن أراضي كردستان ضد الإرهابيين وتقديم الدعم والمساعدة والإسناد لجبهات القتال.
بغداد: {الشرق الأوسط}

رغم العدد المحدود لمقاتليه، تمكن تنظيم الدولة الإسلامية من توسيع سيطرته في شمال العراق. ويرى المحللون أن خمسة عوامل رئيسة تقف وراء التقدم السريع والكاسح لهذا التنظيم المتطرف.

ففي غضون الشهرين الماضيين سيطر مسلحو «داعش» على مناطق واسعة في شمال العراق، كما تمكنوا خلال الأسبوع الماضي من توسيع نفوذهم في عدة مناطق كانت خاضعة لسيطرة البشمركة الكردية في محافظة نينوى، شمال العراق.

ويرى المحللون أن أعداد هؤلاء الجهاديين لا تتجاوز عدة آلاف، ولكن يبدو أن أحدا لا يمكنه الوقوف في طريقهم، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. إذن، ليس العدد هو العامل الأساسي لقوتهم وإنما أمور أخرى:



* الأسلحة التي استولوا

عليها مؤخرا

استولى تنظيم «داعش» على عربات مدرعة وآليات من طراز همفي وصواريخ وأسلحة ثقيلة أخرى كغنائم خلال الهجمات التي نفذها. وغالبية هذه المعدات أميركية الصنع، خصوصا تلك التي تركها الجيش العراقي منذ بداية المواجهات وتحولت إلى قدرات عسكرية بيد «داعش».

وقال أنتوني كوردسمان من مركز الدراسات الاستراتيجية الدولية في واشنطن: «لقد حصلوا على معدات كبيرة هم في أشد الحاجة إليها».



* التجربة السورية

إذا كان التنظيم تأسس في العراق، تحت اسم مختلف عام 2004، فإنه تورط في النزاع السوري ليصبح ما هو عليه الآن.

وترى مجموعة «صوفان» الأميركية المختصة في شؤون الاستخبارات أن المعارك في سوريا «وفرت فرصة تدريب» لـ«داعش».

وخاض التنظيم، الموجود منذ عام 2013 في سوريا، معارك ضد النظام السوري والمعارضة على حد سواء وذاع صيته باعتباره المجموعة الأكثر دموية، مع مقاتليه الذين لا يهابون الموت أثناء الاشتباكات.



* اختيار المعارك بشكل جيد

فضل تنظيم «داعش» اختيار مناطق سنية لخوض المعارك بهدف الحصول على دعم، وبنى تحتية استراتيجية وأماكن يصعب الدفاع عنها، متجنبا بالتالي الخسائر وليتمكن من الحفاظ على زخم انطلاقته ووحدته الداخلية.

ويقول جون دريك من مجموعة «إيه كي آي» إن مسلحي التنظيم «قطعوا مسافات كبيرة خلال الأيام الماضية، لكن هذه المناطق قليلة السكان كما أنهم لم يواجهوا مقاومة تذكر».

من جهته، يرى الخبير في معهد واشنطن مايكل نايتس أن لدى «داعش» «موهبة في إخافة أعدائها الذين هم ضعفاء أصلا».

* الدعاية المؤثرة

في كل مكان يتوجه إليه «داعش» يحرص على أن تسبقه إليه سمعته الوحشية القاسية الأمر الذي سمح له بالاستيلاء على مدن كاملة دون أي مقاومة تذكر. باستخدامه شبكات الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، تمكن التنظيم من بث صور مشاهد وجثث الأعداء مقطوعة الرؤوس.

ووفقا لباتريك سكينر من مجموعة «صوفان» فإن التنظيم يبث صورا «وحشية تفوق احتمال البشر». ففي سنجار، شمال غربي العراق، دب الذعر في صفوف المدنيين وفروا من مناطقهم عندما أعلن التنظيم أنه على وشك دخول بلدتهم الأحد الماضي.

ويرى دريك أن استخدام «التخويف أسلوب مهم» بالنسبة لـ«داعش»، موضحا «سواء استخدموا الأسلحة التي استولوا عليها أم لا (لكنهم) يستغلون تصويرها للدعاية».



* معارضة ضعيفة

إن ما يمنح القوة لمسلحي «داعش» بالدرجة الأولى هو ضعف المعارضين.

ويقول كوردسمان إن «البشمركة (القوات الكردية) جيدة إلى درجة ما (مقارنة مع القوات العراقية الأخرى)، لكنها في الحقيقة محدودة القوة في سلاح المشاة. فمن خاض الحروب ضد صدام حسين لم يعد موجودا». كما يعاني إقليم كردستان حاليا مشاكل مالية.

أما الجيش العراقي، فإنه لم ينجح في إعادة جمع قواته بعد الانسحاب المهين بداية هجمات الجهاديين في الموصل في التاسع من يونيو (حزيران) الماضي. كما أنه لا يحقق نجاحات حقيقية.

وأشارت مجموعة «صوفان» إلى أن تنظيم «داعش» كشف عن «ثغرات مؤلمة لدى معارضيه بدءا من المشهد المؤسف فعلا للجيش العراقي».

 

طائرات أميركية تقصف مواقع للتنظيم.. والبيت الأبيض: عملياتنا تقتصر على جبل سنجار وحماية العسكريين الأميركيين

جندي في البحرية الأميركية يوجه طائرة مقاتلة من نوع «أف 18» سوبر هورنيت تقلع من حاملة الطائرات «يو إس إس إتش دبليو جورج بوش» لضرب مواقع «داعش» في شمال العراق أمس (أ.ف.ب)
واشنطن: محمد علي صالح بغداد: حمزة مصطفى
عادت الولايات المتحدة إلى العمليات العسكرية في العراق لأول مرة، منذ انسحاب قواتها في 2011، بضربات جوية ضد تنظيم داعش قرب مدينة أربيل الكردية. وشنت طائرات أميركية غارتين على الأقل ضد مواقع للتنظيم. وأعلن البنتاغون أن القوات الأميركية شنت مساء أمس غارات جوية جديدة أسفرت عن «تصفية إرهابيين». وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي إنه قرابة الساعة 10,00 بتوقيت واشنطن (14,00 بتوقيت غرينيتش) أدت غارة شنتها طائرة من دون طيار إلى «تصفية إرهابيين» كانوا يلقمون مدفع هاون. وفي الساعة 11,20 (15,20 بتوقيت غرينيتش)، ألقت أربع مقاتلات ثماني قنابل استهدفت قافلة ومدفع هاون قرب أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق. وكانت طائرات أميركية قد شنت في وقت سابق أمس غارة على موقع مدفعية لمسلحي التنظيم، بعد أن كانت طائرات أميركية ألقت بمعونات إنسانية إلى الإيزيديين المحتمين من داعش في جبل سنجار ليلة أول من أمس.

كما أعلن البنتاغون أن هجوما آخر شن بأربع طائرات «أف 18» على قافلة لـ «داعش» وموقع لإطلاق قذائف المورتر.

في غضون ذلك, أضاف الرئيس الأميركي باراك أوباما ضغوطا جديدة على نوري المالكي رئيس الحكومة العراقية المنتهية ولايته، إلى جانب المرجعية الشيعية أو الأكراد والسنة والشيعة الليبراليين، من أجل التخلي عن تشبثه بولاية ثالثة للسلطة.

وأعلن البيت الأبيض أمس، أن التفويض الذي أعلنه الرئيس أوباما بشأن القيام بعمل عسكري محدود في العراق قد يشمل في نهاية المطاف مزيدا من الدعم العسكري لقوات الأمن العراقية لردع مقاتلي تنظيم «داعش» بمجرد أن تشكل البلاد حكومة جديدة «لا تقصي أحدا».

وقال جوش إرنست، المتحدث باسم البيت الأبيض، إن الدعم الأميركي الأولي سيتمثل في القيام بضربات عسكرية لحماية العسكريين الأميركيين العاملين في العراق ومعالجة الوضع الإنساني الطارئ في جبل سنجار، لكنه أضاف أن لدى واشنطن أيضا هدفا ثالثا «يتعلق باعتقادنا والتزامنا بتعزيز قوات أمن عراقية وقوات أمن كردية متكاملة لتوحدا البلاد من أجل درء الخطر» الذي يمثله مقاتلو «داعش». وأكد أن أي دعم أميركي لن «يطول» ولن يتضمن الدفع بقوات أميركية إلى البلاد.

وكان البيت الأبيض أعلن أمس أن الرئيس أوباما الذي أمر بشن غارات جوية على مواقع مقاتلين متطرفين في شمال العراق، لم يحدد موعدا لإنهاء هذه العملية العسكرية.

من جهته، قال مسؤول في الخارجية الأميركية لـ«الشرق الأوسط» إن الولايات المتحدة «لا تريد العودة إلى العراق بقوات عسكرية. وإن قرار الرئيس بالانسحاب من العراق قرار نهائي وحاسم». وأضاف: «تخشى الولايات المتحدة ليس فقط على أمن العراق والعراقيين، ولكن، أيضا، على أمن المنطقة كلها».

السومرية نيوز / بغداد
أكد البيت الأبيض، الجمعة، عدم وجود وقت محدد لإنهاء الضربات الجوية الأميركية في العراق، فيما أشار الى أن الضربات الجوية ستتركز على حماية العسكريين الأميركيين لحين تشكيل الحكومة.

ونقلت "رويترز" عن البيت الابيض قوله، إنه "لا يوجد وقت محدد لإنهاء الضربات الجوية الأميركية في العراق"، لافتا الى أن "ذلك يتوقف على الوضع الأمني على الأرض".

وأضاف أنه "لحين تشكيل الحكومة ستركز أميركا على توجيه ضربات جوية لحماية العسكريين الأميركيين ومعالجة الوضع الانساني في جبل سنجار".

وكانت الإدارة الأميركية اعلنت، في وقت سابق من اليوم الجمعة (8 آب 2014)، أنها تدرس حاليا إمكانية توسيع نطاق عملياتها العسكرية ضد تنظيم "داعش" لتشمل المناطق المحيطة بالعاصمة بغداد.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً منذ إعلان حالة الطوارئ في (10 حزيران 2014)، حيث تتواصل العمليات العسكرية الأمنية لطرد تنظيم "داعش" من المناطق التي ينتشر فيها في محافظتي نينوى وصلاح الدين، بينما تستمر العمليات العسكرية في الأنبار لمواجهة التنظيم.

إربيل، العراق (CNN)- شنت المقاتلات الأمريكية موجة غارات جديدة على مواقع تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" مساء الجمعة، وسط أنباء عن تقدم مسلحي التنظيم "المتشدد"، المعروف باسم "داعش"، باتجاه مدينة "إربيل"، إحدى أكبر مدن إقليم كردستان.

وأكد مسؤولون أمريكيون لـCNN أن موجة الغارات الجديدة استهدفت مواقع التنظيم بالقرب من إربيل، بعد قليل من تأكيد محافظ المدينة، ناوزاد هادي، أن مسلحي "داعش" أصبحوا على مسافة 30 كيلومتراً من إربيل، حيث يوجد فيها فريق مستشارين من الجيش الأمريكي لتقديم الدعم للحكومة العراقية.

واعتبر المسؤول الكردي أن الغارات الجوية "مهمة جداً" نطراً لأن مسلحي داعش مجهزون بعتاد وتسليح قوي، بفضل الأسلحة التي استولوا عليها من الجيش العراقي، أثناء سيطرتهم على مدينة "الموصل"، مما مكنهم من دحر قوات "البشمرغة" في العديد من المناطق الكردية.

 

وذكر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، الأدميرال جون كيربي، أن الجيش الأمريكي واصل هجماته على أهداف تابعة لتنظيم "داعش" قرب مدينة إربيل، حيث نفذت الطائرات الأمريكية غارتين إضافيتين مساء الجمعة، لوقف تقدم مسلحيه إلى المدينة.

وأضاف انه "بعد العاشرة صباحاً بقليل (بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة) قامت طائرتان موجهتان آلياً، بقصف موقع لإطلاق قذائف المورتر تابع للجماعة الإرهابية، وعندما عاد مقاتلو داعش إلى الموقع ذاته بعد عدة دقائق، تم استهدافهم مجدداً، وتم تصفيتهم بنجاح."

وأضاف المتحدث باسم البنتاغون، في بيان تلقته CNN، أنه "في حوالي الساعة 11:20 صباحاً، قامت أربع طائرات إف/ أيه 18 باستهداف قافلة تابعة لداعش مكونة من سبع عربات، وموقع آخر لإطلاق قذائف المورتر بالقرب من إربيل"، مؤكداً أن تلك الغارة "ققت أهدافها بنجاح."

وكانت مقاتلتان من نفس الطراز قد شنتا أولى الغارات الأمريكية على موقع مدفعية تابع لـ"داعش"، في حوالي الساعة 6:45 من صباح الجمعة، بتوقيت الساحل الأمريكي الشرقي، حيث أسقطتا قنابل موجهة بالليزر، تزن حوالي 500 رطل، إلا أن البنتاغون لم يعلن عن نتائج تلك الغارة على الفور.

اربيل/ المسلة: اكد وزير الخارجية العراقي المنسحب من الحكومة الاتحادية هوشيار زيباري، اليوم الجمعة، ان الجميع ابناء اليوم، مبينا أن الجميع اثبت للعالم ان الجيش والبيشمركة يقاتلون في خندق واحد.

وقال زيباري في مؤتمر صحفي عقده مع فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان في اربيل، وحضرته "المسلة"، "نحن ابناء اليوم واثبتنا للعالم ان الجيش والبيشمركة يقاتلون في خندق واحد".

واضاف زيباري إن "كردستان تخوض حربا مع داعش من مخمور الى خانقين"، مشيرا الى ان "الغارات الامريكية تمكنت من قتل اثنين من ابرز قادة داعش".

وبعدما رحب بموقف اميركا لمساعدة العراق عسكريا لدحر الارهاب قال زيباري إن "فريقا عسكريا امريكيا وصل الى كردستان لمساعدة البيشمركة".

وتابع ان اربيل "طالبت اميركا بمساعدة جوية فقط ولم نطلب المساعدة البرية"، مؤكدا ان قوات البيشمركة "تخوض حربا ضد عدو ليس سهلا ويخوض حرب شوارع".

بادئ ذي بدا ارجوا الاعتذار الكامل لكل بيشمركة سواءا من ضمن الصفوق الرسمية او من التحق بصفوف البيشمركة من تلقاء نفسه تلبية لنداء الشعب والارض لانه بعض الكورد من صفوف البيشمركة وعامة الناس حاولت الهرب نتيجة اشاعات هنا وهناك من الطابور الخامس والذي يعمل في هكذا ظروف.
الى كل من حاول الهرب الا لضرورة حقيقة تكون فيها منفعة اكبر من بقائه..ارجوا من حكومة اقليم كوردستان ان تاخذ خطوات صارمة وحقيقية في هذا المجال وعلى راسها المراقبة التامة على كل القنوات لان الوقت اكثر من حساس واي اشاعة كاذبة ستكون اثرها تماما مثل الشرارة في الحقل اليابس.
لست هنا لمدح اي جهة من اي حزب...لانه الان كوردستان هي في خطر وليس ذاك الحزب او ذاك المسؤول او ذاك الشخص او الجهة..انها كوردستان ..كوردستان الجميع..حلم الجميع..دون استثناء.
الى كل من حاول الهرب...الا تسال نفسك..الى اين تهرب؟؟؟
ولمن تترك ارضك؟؟؟لمن تترك بيتك؟؟لمن تترك حقلك؟؟لمن تترك حيقتك ومن سيهتم بها؟؟لمن ستترك جارك؟؟؟لمن ستترك مدرستك؟؟لمن ستترك دائرتك؟؟لمن سسترك المسجد الذي تصلي فيه وكنيستك ومعبدك؟؟؟لمن ستترك مدينتك؟؟؟لمن ستترك كوردستان؟؟؟
اليس شعاركم هو بناء دولة واقامة دولة كوردية؟؟افترضوا انه الان نحن الكورد دولة وتم الهجوم علينا..اهكذا ستحمون كوردستان؟؟؟اتعمرونها بالهروب يا اشباه الرجال؟؟؟
الى اين تهربون؟؟الى تركيا؟؟لماذا لايهرب التركي؟؟؟هل انتم اقل رجولة منه؟؟؟
الى اين ستهربون؟؟الى اوروبا...لماذا اهل اوروبا لايهربون؟؟؟الستم رجالا مثلهم؟؟؟
الى اين تهربون؟؟؟والمكان الذي تهربون  لماذا لا يهرب شعب ذلك المكان؟؟؟
هل نسيتم من انتم؟؟هل نسيتم انه جدكم محمد علي قاسم استحى ان يهرب واعدم؟؟هل تقراون تاريخكم وكم هو الهروب عيب عند الكورد؟؟؟هل نسيتم جدكم  محمد علي قاسم وكيف استحى ان يهرب وبقي الى ان اعدم؟؟هل نسيتم جدكم يوسف بن نجم الدين الذي حارب العالم بجيش من الككورد وانتصر؟؟هل نسيتم جدكم سردار بن خلكان الذي اسقط دولة وبنى دولة لبني العباس؟؟اقراوا تاريخكم جيدا لانه حافل برجال كانت الشجاعة تستحي منهم من كثر شجاعتهم؟؟هل نسيتم انه ومنذ الفي سنة وانتم تتباكون وتحلمون بدولة كوردية؟وعندما حصلتم على شبه دولة تقومون بالهرب؟؟؟
بماذا اصفكم...نساء؟؟انا اعتذر من النساء لانه شاهدت اول امس والنساء نزلن من اعالي الجبال وهن يحملن السلاح ويهللن ويطالبن القتال كانهن يذهبن الى عرسهن بدل الحرب؟؟؟كيف اصفكم بالنساء وانا ارى النساء هكذا كانهن ليوث واسود؟؟
ارجوا ان تحلقوا شواربكم وتعطيهم لتلك  النسوة الواتي الان في الجبهة الامامية وتلبسوا انتم ملابسهن لانه هذه هي  الحقيقة للافعال دون الاقوال؟
الم يخبركم رئيسكم بانه لاخوف على كوردستان..هل تعتقدون انه كان يمزح معكم...انه يعرف مايقول...ثقوا برئيسكم واحموه لانه هكذا تفعل الشعوب الحرة التي تستحق الحياة فانها تدافع عن ارضها ورئيسها.
لو كنت رئييسا للاقليم لصادرت بيوتكم  وبيعتها بالمزاد العلني لانكم لا تستحقونها؟؟
الى اين تهربون؟؟والى متى تفكرون بالهرب؟؟؟
انا اعتذر مرة ثانية لكل اخواني واخواتي ولكنني لم اتمالك نفسي عندما عرفت بان هناك رجالا بشوارب عريضة تركت بيوتها هنا وهناك لكي تهرب وفي نفس الوقت رايت نساءا بلا شوارب تدبك الدبكة الكوردية وتغنين لانهن ذاهبات لنفس المعركة التي يهرب منها بعض ذات الشواب العريضة؟؟
يااهلي وشعبي...الدول  لاتبنى بالهروب...الدول لا تبنى بالخوف..الدول لاتبنى بالتفرقة بين اهل المنطقة والمدينة والعشيرة..الدولة لاتبنى ولا تقوم بدون شعور حقيقي للانتماء للوطن..الدول لاتبنى بهكذا عقلية وتفكير....
اما ان تتغيروا في كل شئ وتفكروا كما يفكر اهل البلدان التي تفكرون بالذهاب اليها..واما ان لا تكونوا كوردا وتطالبوا بدولة...
كفى هربا وكفى تفكيرا بالهروب وكونوا يدا واحد وقلبا واحدا حتى تحموا وطنكم.....
كفى ان تستغيثوا بامريكا واوروبا وهذه الدولة وتلك لتحميكم لانكم لستم امريكيين ولستم اوربيين..وامريكا واوروبا ليست ملزمة بحمايتكم لانكم لستم من مواطنيها وهذا حقها...بل انتم احموا انفسكم واراضيكم كما تحمي امريكا واوروبا وكل الشعوب تحمي ارضها.
اما ان تكونوا على قدر اقامة دولة واما لا...لايوجد حل وسط...كل الشعوب عانت ماعانيناه..اقراوا التاريخ جيدا...هل سمعتمم يشعوب تهرب وتترك اوطانها وتطلب من الاخرين حمايتها لاول ازمة تواجهها؟؟
ارجوكم...لاتفضحونا كما انفضحنا عشرات المرات حتى اني اخشى ان يطلق علينا اسم الشعب الهارب؟؟؟
اللهم شعب كوردستان..اللهم احفظ كوردستان..اللهم احفظ بيشمركة كوردستان...اللهم احفظ رئيس كوردستان..اللهم احفظ كل الشعوب في كل مكان وزمان من كل انواع الظلم والشر.
جميل علي.طالب علوم سياسية-امريكا

مساء الخير. لقد اعطيت التخويل اليوم بقيام عمليتين في العراق- ضربات جوية مستهدفة لحماية موظفينا الامريكيين و جهد إنساني للمساعدة في انقاذ الالاف من المدنيين العراقيين المحاصرين على جبل بدون غذاء وماء ويواجهون الموت شبه المؤكد. اسمحوا لي ان اشرح الاجراءات التي اتخذناها والاسباب الموجبه لها.
اولا، لقد قلت في حزيران – عندما بدات جماعة داعش الارهابية بالتقدم في انحاء العراق – فان الولايات المتحدة ستكون مستعدة لاتخاذ عمل عسكري مستهدف في العراق اذا ومتى ما توصلنا الى ان الوضع يتطلب ذلك. في الايام الاخيرة، واصل هؤلاء الارهابيون بالتحرك في جميع انحاء العراق، واقتربوا من مدينة اربيل، حيث يعمل دبلوماسيين ومدنيين امريكيين في قنصليتنا وكذلك الافراد العاملين العسكريين الامريكيين الذين يقدمون المشورة للقوات العراقية.
ومن اجل ايقاف التقدم باتجاه اربيل، وجهت قواتنا العسكرية لتوجيه ضربات مستهدفة ضد أرتال داعش الارهابية في حال توجههم نحو المدينة. نحن عازمون على البقاء متيقظين واتخاذ الاجراءات إذا هددت هذه القوى الارهابية موظفينا او مرافقنا في اي مكان في العراق، بما في ذلك قنصليتنا في اربيل و سفارتنا في بغداد. وكذلك نقدم الان مساعدة عاجلة الى الحكومة العراقية والقوات الكوردية حتى يتمكنوا من شن قتال اكثر فاعلية ضد داعش.
ثانيا، بناء على طلب من الحكومة العراقية - بدأنا عمليات للمساعدة في انقاذ المدنيين العراقيين الذين انقطعت بهم السبل على الجبل. مع قيام داعش بالتقدم في أنحاء العراق، فقد شنت حملة قاسية ضد العراقيين الأبرياء. وكان هؤلاء الإرهابيون همجيون خصوصا ضد الأقليات الدينية، بما في ذلك المسيحيين والايزيديين وهم طائفة دينية صغيرة منذ القدم. نزح عدد لايحصى من العراقيين. وتصف التقارير التي تقشعر لها الأبدان بقيام  مسلحي داعش بمحاصرة العوائل والقيام بعمليات إعدام جماعية واستعباد النساء الايزيديات.
وفي الأيام الأخيرة، فر الرجال والنساء والأطفال الايزيديين من منطقة سنجار خوفاً على حياتهم. والآلاف - وربما عشرات الآلاف - يختبئون الآن في أعالي الجبل، وليس معهم سوى الملابس على ظهورهم. انهم من دون طعام ومن دون ماء. الناس يتضورون جوعا. والأطفال يموتون من العطش. في الوقت الذي دعت قوات داعش الى تدمير منهجي للشعب الايزيدي بأكمله والذي من شأنه أن يشكل إبادة جماعية. لذلك تواجه هذه العوائل البريئة اختيارا مرعبا: اما النزول من الجبل والتعرض للذبح، أو البقاء والموت ببطء جراء العطش والجوع.
لقد قلت في وقت سابق، بان الولايات المتحدة لاتستطيع ولاينبغي ان تتدخل في كل مرة يكون هنالك ازمة في العالم. لذلك اسمحوا لي بان اكون واضحا حول لماذا علينا ان نتصرف ونتصرف الان. عندما نواجه موقف كالذي نواجهه على ذلك الجبل – حيث يوجد اناس ابرياء يواجهون العنف على نطاق مروع، وعندما يكون لدينا تفويض بالمساعدة – في هذه الحالة  بناء على طلب من الحكومة العراقية – وعندما يكون لدينا قدرات فريدة للمساعدة في تجنب حدوث مذبحة، لذلك اعتقد بان الولايات المتحدة الامريكية لايمكن ان تغض الطرف. نستطيع التصرف بحذر ومسؤولية لمنع حدوث محتمل لابادة جماعية. هذا مانقوم به على هذا الجبل.
لذلك لقد خولت القيام بضربات جوية مستهدفة اذا لزم الامر لمساعدة القوات في العراق في قتالهم لكسر الحصار عن جبل سنجار وحماية المدنيين المحاصرين هناك. وبالفعل بدأت الطائرات الامريكية بتوفير مساعدات انسانية من الجو من الغذاء والماء لهؤلاء الرجال والنساء والاطفال المفجوعين للبقاء على قيد الحياة. في بداية هذا الاسبوع، وجه مواطن عراقي في المنطقة صرخة للعالم، "لايوجد أحد يأتي للمساعدة." نقول ،حسنا، اليوم تاتي امريكا لتقديم المساعدة. ونقوم ايضا بالتشاور مع دول اخرى – والامم المتحدة – التي دعت الى اتخاذ اجراء لمواجهة هذه الازمة الانسانية.
انا اعلم بان العديد منكم قلقون ازاء اي عمل عسكري امريكي في العراق وحتى لو كان ضربات عسكرية محدودة كهذه. وانا افهم ذلك. ان سببا جزئيا لسعي لهذا المنصب هو لانهاء حربنا في العراق والترحيب بقواتنا لعودتهم الى الوطن وهذا مافعلناه. وبصفتي القائد العام للقوات المسلحة، سوف لن اسمح للولايات المتحدة بالانجرار الى حرب اخرى في العراق. وحتى في دعمنا للعراقيين في حربهم ضد هؤلاء الارهابيين سوف لن تعود القوات الامريكية المقاتلة للقتال في العراق لانه لايوجد حل عسكري امريكي للازمة الكبرى في العراق. ان الحل الوحيد الدائم هو المصالحة بين طوائف المجتمع العراقي وتقوية قوات الامن العراقية.
غير اننا نستطيع ويجب مساندة القوى المعتدلة التي تستطيع جلب الاستقرار للعراق. لذلك ومع قيامنا بتنفيذ هاتين المهمتين سوف نستمر في اتباع استراتيجية اوسع نطاقا التي تمكن العراقيين في مواجهة هذه الازمة. ان القادة العراقيون بحاجة الى ان يتحدوا لتشكيل حكومة جديدة تمثل المصالح المشروعة لجميع العراقيين والتي تستطيع ان تقاوم التهديدات كالتهديد الذي يمثله داعش. لقد اختار العراقييون رئيسا جديدا للبلاد ورئيس برلمان جديد ويسعون للوصول الى توافق على رئيس وزراء جديد. هذا هو التقدم الذي ينبغي ان يستمر من اجل مقاومة زخم الارهابيين الذين يعتاشون على الانقسامات في العراق.
حالما يكون لدى العراق حكومة جديدة، سوف تعمل الولايات المتحدة معها ومع الدول الاخرى في المنطقة لتوفير المزيد من الدعم للتعامل مع هذه الازمة الانسانية وتحدي مكافحة الارهاب. ليس لدى اي من جيران العراق مصلحة في هذه المعاناة الرهيبة او حالة عدم الاستقرار.
ولذا سوف نواصل العمل مع اصدقائنا وحلفائنا لمساعدة اللاجئين في الحصول على مأوى و غذاء وماء الذين هم في امس الحاجه اليه ومساعدة العراقيين في الهجوم ضد داعش. سوف يستمر عدة مئات من المستشارين الامريكيين الذين امرتهم بالذهاب الى العراق بتقييم ماذا يمكن ان نفعل اكثر من اجل المساعدة في التدريب وتقديم المشورة ودعم القوات العراقية للمضي قدما. وكما ذكرت عند إستشارتي للكونغرس في القرارات التي اتخذتها اليوم، سوف نستمر بالقيام بذلك.
اخواني الامريكيين، يواجه العالم الكثير من التحديات. وبينما امريكا لم تكن قادرة ابدا على تصحيح جميع الاخطاء، لكنها جعلت العالم مكانا اكثر امنا وازدهارا. وان قيادتنا ضرورية لضمان الامن والازدهار العالمي الذي سوف يعتمد عليه اطفالنا واحفادنا. ونحن نفعل ذلك من خلال الالتزام بمجموعة من المبادئ الاساسية. اننا نفعل كل ما هو ضروري لحماية شعبنا. اننا ندعم حلفائنا عندما يكونون بخطر. اننا نقوم بقيادة تحالفات الدول للتمسك بالمعايير الدولية. ونسعى جاهدين للبقاء اوفياء للقيم الاساسية – الرغبة للعيش بحرية وكرامة اساسية – وهذا امر يشترك به البشر اينما كانوا. لهذا تنظر الشعوب في انحاء العالم الى الولايات المتحدة الامريكية لقيادتهم. ولهذه الاسباب نفعل ذلك.
لذلك دعوني اختم بان اؤكد لكم بانه لايوجد قرار اتخذه اكثر جدية من قرار استخدام القوة العسكرية. على مدى السنوات القليلة الماضية قمنا بإرجاع الغالبية العظمى من قواتنا الى الوطن من العراق وافغانستان. ومازلت حذرا في مقاومة الدعوات التي تطلب مرة تلو الاخرى بالاستعانة بقواتنا العسكرية لان امريكا لديها ادوات اخرى في ترسانتها غير قواتنا العسكرية. حيث يمكننا ايضا ان نقود من خلال قوة دبلوماسيتنا واقتصادنا و الامثلة العليا لدينا.
لكن عندما تكون حياة المواطنين الامريكيين في خطر، سوف نتخذ الاجراءات اللازمة. هذه هي مسؤوليتي بصفتي القائد العام للقوات المسلحة. وعندما يواجه عدة آلاف من المدنيين الابرياء خطر الابادة، ولدينا القدرة على عمل شيء حيال ذلك، سوف نتخذ الاجراءات اللازمة. هذه هي مسؤوليتنا كامريكيين. هذه هي السمة المميزة للقيادة الامريكية. هذه هي صفتنا.
لذلك في هذه الليلة اوجه شكري لرجالنا ونسائنا في القوات المسلحة – وخاصة طيارينا وأطقم الطائرات الشجعان في أنحاء العراق الذين يحمون اخواننا الامريكيين وينقذون حياة الكثير من الرجال والنساء والاطفال الذين سوف لن يلتقوهم ابدا. هم يمثلون القيادة الامريكية في افضل حالاتها. وكأمة، يجب ان نكون فخورين بهم و بالالتزام الدائم لبلدنا للحفاظ على امننا وكرامة اخواننا من بني البشر.
بارك الله قواتنا المسلحة وبارك الله الولايات المتحدة الأمريكية.

 

PUKmedia

صوت كوردستان: وصلت صوت كوردستان معلومات عن القاء أمن الإقليم ليلة أمس القبض على 4 من السلفيين في محافظة دهوك بتهمة إعطاء معلومات الى تنظيم داعش في محافظة الموصل.

الى الان لم ينشر أمن الإقليم أية معلومات عن هذه الخلية السرية لداعش.

صوت كوردستان: صرح الرئيس الأمريكي في معرض أعلانه بتوجية ضربات جوية محدودة الى داعش في منطقة أربيل، أنهم سوف لن يسمحوا لداعش بالتقدم الى أربيل. أوباما أوضح للامريكيين أن السبب في أتخاذ قراره هو وجود مصالح و مواقع أمريكية في أربيل. أوباما لم يتطرق الى نوع تلك القواعد و المصالح بالتحديد التي قد تثير حفيظة ايران و تسبب الاحراج لإقليم كوردستان .

وحول كارثة الكورد الايزديين في منطقة سنجار قال الرئيس الأمريكي بأنهم مستعدون للتعامل مع القوى الموجودة في المنطقة كي تساعد الكورد الايزديين و الأقليات هناك. و هذا يعني أن أمريكا مستعدة للتعامل مع حزب العمال الكوردستاني وقوات حماية الشعب أيضا إضافة الى قوات البيشمركة العاملة في منطقة سنجار.

من ناحية أخرى فأن مشاركة قوات حزب العمال الكوردستاني في الحرب الدائرة في منطقة مخمور و تحريرهم للكثير من الأراضي هناك و قتلهم لبعض الدواعش و أسرهم لاربعة منهم يوم أمس بعتبر هو الاخر أعترافا بحزب العمال الكوردستاني و بالتعاون العلني الحاصل بين القوى الكوردية في جميع أجزاء كوردستان و هذا تطور كبير في طريق حق الكورد بالدفاع عن وطنهم كوردستان بكافة أجزاءه.

 

القائد العام وراء انكسار البيشمركة ..

تفاجأت وغيري الكثيرين من انسحاب البيشمركة ( هروب ) المفاجئ من شنكال والقرى التابعة لها ومن زمار والقرى التابعة لها مما افسح المجال لداعش الارهابي من احتلال هذه المناطق دون قتال وقامت عناصر داعش بالفتك بالكورد الايزيدية وتم اعدامات ميدانية للشباب والرجال , وخطف مئات من النساء ويقال انهن تم عرضهن للبيع في اسواق نينوى وفر الاخرون الى جبال شنكال خوفا ورعبا من فتك داعش الارهابي واستشهد الكثيرين من الاطفال عطشا وجوعا في لهيب الحر على الجبال ويقال ان 300 طفل اخرين استشهدوا من جراء اكل اوراق الاشجار وهكذا ابادة جماعية للايزيدية دون ان يتحرك المجتمع الدولي ساكنا الا عندما وصلت الابادة حدا لا يمكن السكوت عليه اخلاقيا فكانت ردة فعل الفرنسيين من تقديم العرض للمساعدة والامريكان قاموا على عجالة بتقديم وايصال المساعدات الانسانية والطبية الى جبال شنكال وتقديم يد العون للاجئين الكورد .

ومن ناحية اخرى انسحب بيشمركة البارتي ايضا من مخمور دون قتال مما مهد لدخول داعش بكل يسر الى مخمور الا ان عناصر الكريلا البطلة التابعة لحزب العمال الكوردستاني والذين نزلوا من قنديل لتقديم الدعم والاسناد للشعب الكوردستاني ولمنع سقوط اربيل بيد الدواعش دخلوا الى مخيم مخمور ورفعوا معنويات المقاتلين ودخلوا في معارك شرسة مع خوارج العصر ومازال المعارك مستمرة حتى هذه اللحظة وترجح كفة الكريلا رغم تفوق السلاح الثقيل لدي الارهابيين ( غنائم الجيش العراقي ) ولكن ارادة القتال والعزيمة القوية ونكران الذات جعلت كفة الكريلا هي الارجح .

ان انسحاب بيشمركة البارتي دون قتال يجعل الكثيرين يتساءلون لماذا لا يستطيعون الصمود امام هؤلاء البربر لساعات قليلة ؟ وهم الذين يتباهي بهم الكل لجاهزيتهم القتالية ويقدرون بأكثر من 200 ألف مقاتل !! ولماذا الانسحاب من مخمور دون قتال ؟ وترك الشعب الكوردستاني ينال مصيره المحتوم على أيدي عصابات داعش المجرمين !! ولماذا تم ترك أطفال ونساء الايزيدية الكورد على جبال شنكال دون مساعدة لينالوا مصيرهم في ظل درجات حرارة عالية وفي العراء حتى استشهد الكثيرين منهم من العطش ؟؟؟

هذا التواطأ من قوات البارتي جعل الخوف يسيطر على الشبك ساكني برطلة والقرى التابعة لها من النزوج ويقدرون بالالاف الى جمجمال لكي لا ينتقم منهم الداعشيون .

وما هذا السكوت والصمت الاعلامي للقائد العام مسعود بارزاني حول هروب عناصره امام وجه عصابات داعش الارهابية ؟؟ هل هو تواطأ مع داعش ؟؟ ام تواطأ مع تركيا بغرض تسليم كوردستان الى داعش وتركيا لكي يكون مسعود رئيسا مدى الحياة بالتالي !! اين هم قواتك ( الزيرفاني ) التي كنت تتباهى به و بانه الاكثر جاهزية للقتال في الظروف الاستثنائية ؟؟؟

أنني أتساءل كيف استطاع حفنة من الخوارج أن ينالوا منا بحرب نفسية عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي ونحن نملك المؤسسات التي بامكاننا لجم مرامهم من خلال الاعلام والحرب النفسية المضادة ورد كيدهم عليهم !! هناك تقصير كبير وواسع .

كل هذه التساؤلات شرعية وقانونية ونريد من مسعود بوصفه القائد العام لقوات البيشمركة والزيرفاني موافاتنا والاجابة على هذه التساؤلات والا أن الخزي والعار سوف تلاحقه الى ابد الابدين .

وفي هذا السياق ارفع قبعتي عاليا تحية لمقاتلي الاتحاد الوطني الكوردستاني الابطال والمتطوعين من قدامى البيشمركة الذين سدوا محل مقاتلي البارتي الهاربين وقاتلوا ببسالة منقطعة النظير على كل الجبهات , وأثبتوا بالقول والعمل انهم كورد وكوردستانيين ويضحون بالغالي والنفيس من أجل حرية وكرامة الكورد وكوردستان .

وكذلك أحي مقاتلي قوات حماية الشعب (روج افا ) الذين دخلوا على الخط وقاموا بتلقين الارهابيين دروسا في القتال لن ينسوه ابدا , وبهذا يتم تلاحم الشعب الكوردستاني من كل مناطق كوردستان المجزأة.

وأحي مقاتلي البارتي (ايران) الذين شاركوا ايضا في القتال وليعلم العالم اننا كتلة واحدة وجسد واحد امام المخاطر والمحن .

هؤلاء المقاتلين الاشداء والتلاحم القتالي من اليكيتي والكريلا وقوات حماية الشعب اسقطوا المؤامرة التي كانت مرسومة لتركيع الشعب الكوردستاني والدخول الى العاصمة أربيل وأسقاط مؤسساته المدنية و الديمقراطية , وأثبت للعالم أن الشعب الكوردستاني واحد لا يقبل التجزأة , ونطالب بقيادة واحدة وجيش وطني كوردستاني واحد بعيدا عن الاحزاب .

اننا اما هجمة بربرية ارهابية يتطلب منا التكاتف يدا واحدة امام هذا الارهاب وسوف نقبرهم في كوردستان .

المجد والخلود لشهداء كوردستان من المدنيين والمقاتلين انهم الى جنة الخلد ان شاءالله لانهم يقاتلون في سبيل الارض والعرض .

والخزي والعار للارهابيين والمجرمين قاتلي الشعب الكوردستاني .

والخزي للابد للهاربين امام الدواعش .

ونقول لداعش قتلانا في الجنة وقتلاكم في النار .