يوجد 387 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

السومرية نيوز/ بغداد
أكدت ممثلة الاتحاد الاوربي، الاربعاء، قدرة رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي لأن يكون "زعيمنا" في مكافحة الارهاب، مشددة على ضرورة الكفاح من اجل دولة القانون والحق والعدالة.

خندان –علي ناجي

اعلن البنك المركزي العراقي، ان رواتب موظفي اقليم كردستان لشهر شباط، سترسل يوم الاحد المقبل، لكون يوم غد الاربعاء عطلة رسمية في بغداد.

وقال نائب محافظ البنك زهير علي اكبر لـ"خندان" إن " البنك المركزي العراقي سيرسل رواتب موظفي الاقليم لشهر شباط يوم الاحد المقبل"، عازياّ عدم ارسالها خلال هذا الاسبوع الى أن "يوم غد الاربعاء عطلة رسمية في بغداد، ودوام يوم الخميس يكون نصف دوام ، والجمعة والسبت عطلة ".

واعرب اكبر عن امنياته بان "تحل المشكلة المالية العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان باسرع وقت ممكن".

وفي سياق متصل، كشف مصدر بوزارة المالية الاتحادية بان "مبلغ رواتب الاقليم لشهر شباط قدره 548 مليار و658 مليون دينار عراقي"، مؤكداً أن "هذا المبلغ سيسلم للاقليم على دفعة واحدة ، وليس على شكل دفعات متعددة".


خندان - اكد الدكتور نجم الدين كريم الطبيب المخول بالتصريح عن صحة رئيس الجمهورية جلال طالباني، ان صحة الرئيس طالباني جيدة جدا وفي تحسن مستمر.

وبين الدكتور نجم الدين كريم في تصريح حول صحة الرئيس طالباني، انه كان مع الرئيس مام جلال في المانيا يومي الـ 7 – 8 من الشهر الجاري، مبينا ان صحته في تحسن مستمر.

الأربعاء, 12 آذار/مارس 2014 13:56

إلا بغداد - حبيب محمد تقي


**********
مدنٌ ..
حَكمها ويحُكمها عَداد
إلا بغداد
للقدرِ المرسوم
ند وأنداد
بغداد
حَاضِرَة الضد
حاضنة الأضداد
بغداد
حتى الغزاة
يحفِظون لكِ الود
يحفِظون لكِ الوِداد
بغداد
رغم طول السنين الشداد
مازالت عبلتكِ .. عبلة
وفارسها شداد

2014 / 03 / 12
المهجر
حبيب محمد تقي

الأربعاء, 12 آذار/مارس 2014 13:55

ربيع المالكي - السبيل لإزاحة طاقم الخراب

 

العراق وبعد مضي سنوات عجاف, من الدكتاتورية دخل في نفق مظلمٍ جديد, بسبب التخبطات السياسية, وأهواء البعض من صناع القرار السياسي, ممن ابتلي بهم هذا البلد, فأصبحوا وبالاً, وداء وبلاء, يأمل الجميع أن يتعافى منه العراق قريباً, قبل أن يتحول البلد الى ضيعة يتوارثها أرباب الخراب.

عقول خاوية, تحكم بلد بطريقة تدعو للسخرية, بلد نفطي, أكثر من 50% من سكانه تحت خط الفقر,في حين وصلت نسبة البطالة, الى مايقارب اكثر من 65%, ناهيك عن أبناء شهداء ألارهاب وألارامل, ممن باتوا سمة بارزة, في شوارع العراق! بينما يلهوا أبناء المسؤولين بالطائرات تارة, وبسيارات الفيراري تارةً أخرى, والبسطاء يبحثون عن ما يسد رمقهم ورمق عوائلهم.

أذا ما تجولت ببصرك قليلاً في بغداد, سترى قصصاً حزينة تدمي القلوب قبل أن تدمي العيون,فهناك طفل يجلس على الرصيف, أغتالت أطماع قراصنة السلطة أحلامه في أن يجلس على مقاعد الدراسة, فهو مسؤول عن أعالة أسرة بأكملها, بعد أن تناثرت أشلاء والده بسيارة مفخخة, وعلى الطرف آلاخر, تجد عجوزاً بلغت من الكبر عتياً, تتوكأ على عصاها تطلب العون من آلاخرين, علها تحمل في أخر النهار مايمكن أن تسد به رمق ألايتام الذي أصبحوا جزءاً عبئاً أخر على كاهلها, فوق عبأ الشيخوخة والعمر.

أنها شوارع العراق, البلد الغني بثرواته, المبتلى بوباء أسمه الساسة, الذين أثخنوا هذا البلد بالجراح, كما أثخن بنو أمية ,جسد الحسين (عليه السلام) بالجراح يوم عاشوراء, الطعنة فوق الطعنة, والضربة تلو الضربة, مجموعة من الذئاب, تكالبت على البلاد فأوصلته إلى الهاوية.

أذا مابقي الوضع, على ماهو عليه, فلنتوقع ألاسوأ, ألا أن الخيارات المطروحة ووسائل التغيير, تبحث عمن ينهض بها, ويقتلع ألاشواك من جذورها, ليزرع ألارض بما يشاء من الخير, خطابُ لكل من يملك العقل, أزرعوا أرضكم خيراً, وأنقذوا البلاد من داءٍ يكاد يسري في جسده, وطببوا جراح العراق, فهو لازال يبحث عن الشفاء.


صناع التغيير هم قطاع عريض من العراقيين, هذا القطاع متكون من النجباء الصالحين أباة الضيم, أبناء التياري الصدري, وأخوتهم حملة ألارث الجهادي الكبير, أصحاب مشروع بناء الدولة العادلة, أذا توحدت قوى هذا القطاع سيكون التغيير ممكناً بل ومؤكداً.

أحزابٌ متهالكة أكل عليها البين وشرب, وعفا عليها الزمن, وقد سبق أن خاضوا تجربة السنوات العشر, ولم تتمخض عن سياستهم العقيمة ألا خيبة ألامل, فالسعي لتغيير المعادلة هو الحل ألامثل, وأستبدال الطالح بالصالح, هو الذي سيعيد ألامور إلى نصابها, فلا يمكن أن يبقى, طاقم الخراب بعد اليوم ليعيث في ألارض فساداً.

 

الأربعاء, 12 آذار/مارس 2014 13:53

رائد العِلم¹- بيار روباري

رائد العِلم كان صاحب مشروع وحلم

حلمه أن يحصل أبناء قومه على المعرفة والعلم

لإيمانه بأن العلم هو مفتاح الخلاص من الإستعباد والظلم

*

رائد العِلم

هو الذي علّمت مواقفه في كل شابٍ وعم

وتعليم أبناء قومه كان شغله الشاغل والهم

جاهد في سبيل ذلك ولم يثنيه أي ذم

لينجز مشروع حياته ليصبح التعليم عام

فبنى مدرسة لأبناء قريته كي لايبقون جهلة،

لأن الجاهل شخصٌ مظلوم وعلى القلب كالغم

*

رائد العِلم

يكفيه شرفآ أن يقال عنه صاحب فضل وكرم

وزرع في الناس حب العلم والقلم

ولم يبخل يومآ على بنيه بنصيحة والحِكم

وكان للطلبة عونآ وسندآ ويخفف عنهم الهم

بفضله تخرج عشرات الألاف من أبناء الكرد

يحملون رية المعرفة والعلم

وأدركوا قيمة العلم وطريق الخلاص من الظلم

يستحق هذا الرجل أن يدون حايته في فيلم

*

رائد العِلم

وإن لم يُنصف في حياته يبقى عَلمَ

كان رائدآ في الحداثة والقيم

ولم يفرق بين الشباب والفتيات وأولاد الزوات والعوام

كريم الأصل كان يتسامى فوق الصغائر والألم

وهبه الله سعة إفق وكثيرآ من النعم

من كان نورآ لاتخفى أشعته وكيف يخفى ضياء العِلم؟!

07 - 03 - 2014

---------------------------------------------------------------------------------

¹- رائد العلم: هو المرحوم وحيد عثمان يوسف مختار قرية عقيبة الذي أسس أول مدرسة إبتدائية

قبل حوالي مئة عام قبل الأن في جبل ليلون والذي يقطنه الروباريين والشيراويين. وجبل ليلون يحد

مدينة عفرين من الشرق والجنوب. المدرسة كانت قبلة لطلاب عشرات القرى المجاورة وبفضلها

إنتشر التعليم في المنطقة وأخذت الأمية تنحصر بين أبناء المنطقة الكرد والتي إهملت من قبل

العثمانين ومن ثم الحكومات السورية. اليوم عقيبة هي القرية الإولى على مستوى منطقة عفرين كلها

في عدد الخريجين الجامعيين في جميع الإختصاصات حسب الإحصاءات الرسمية بفضل هذا الرجل

المتنور.

بلداننا في العالم الثالث وخاصة الغير ديمقراطية منها تصلح فقط كمكان للزيارة وليس العيش فيها والإقامة. وهذا يشمل إقليم جنوب كردستان أيضآ وإن كان ليس دولة مستقلة.

المرء يمكن له زيارة مواقع قديمة ومهدمة والإطلاع على تاريخ تلك البلدة والمنطقة بهدف التعرف على حياة وأثار الساكنين فيها أو الذين سكنوها من زمان. ولكن تلك الأماكن لا تصلح للسكن الأدمي والعيش فيها. وهذا هو حال هذه البلدان التي تشبه الخرابة، ولهذا يسعى أكثرية شبابها للهجرة إلى الغرب والشرق طمعآ في حياة كريمة

له والخلاص من ذاك الجحيم الذي يعيشون فيها.

الخراب يشمل جميع نواحي الحياة الثقافية، التربية، الصحة، التعليم، القضاء، الإعلام، الموصلات، السكن، الطعام، الشراب، النظافة، المستشفيات والغابات. إلا أن الخراب الأكبر يمكن في الأنظمة السياسية التي تحكم هذه البدان وشعوبها والتي أفسدة كل كل شيئ. ولايمكن إصلاح أي شيئ من دون تغير هذه الأنظامة تغيرآ جذريآ من الأعلى إلى الأسفل نظرآ لتعفن هذه الأنظمة وإستحالة إصلاحها.

نجد في هذه البلدان المسؤول الأول للحزب منذ أربعين عامآ هو ذاته وبجانب مسؤولية الحزب فهو رئيس الحكومة أو الدولة وعدد لايحصى من الهيئات والإدرات كالأمن والجيش والقضاء .... إلخ.

وكيف لا إذا كان الواسطة والمحسوبية هما المعياران التي على على أساسهما يتم إختيار المرء للموقع بالإضافة إلى الولاء الشخصي للمسؤول وسياسة عبادة الفرد هي التي تسود في هذه البلدان. فنرى الأمي أصبح كاتبآ والأخرس مطربآ والحكواتي إستاذآ جامعيآ والمحتال قاضيآ والقصاب طبيبآ والمفتي شبيحآ والوزير رزيلآ والمدرس جاهلآ ورجل الشرطة صعلوكآ والعسكري وضابط الأمن تحولوا إلى ألة القتل في يد الحاكمين وصندوق القمامة مصدرآ للكثيرين للطعام.

رأينا رغم ذهاب نظام صدام المجرم ما زال الهجرة مستمرة من العراق للخارج ونفس الشيئ بالنسبة لإيران بعد ثلاثين سنة من الثورة وتركيا رغم الإنتعاش الإقتصادي في السنوات الأخيرة. أما بالنسبة لمصر وتونس واليمن بعد الثورة لم يتغير شيئآ الوضع ما زال على حاله.

وبالنسبة للوضع في كل من سوريا والإردن ولبنان حتى قبل إندلاع الثورة السورية، لم يختلف عن وضع بقية الدول في المنطقة فالهجرة كانت مستمرة وهذه البدان تحكم

السؤال متى تصبح بلداننا مكانآ للعيش والإقامة وليست فقط للزيارة ؟!!!!

27 - 02 - 2014

****

قال رئيس حكومة مقاطعة كوباني أنور مسلم  إن انتفاضة 12 آذار 2004 كسرت حاجز الصمت لدى الشعب الكوردي على مدار عقود حكم البعث وأسست الأرضية المناسبة للإدارة الذاتية الديمقراطية بمشاركة كافة مكوناتها في روج آفا.

وقال أنور مسلم رئيس حكومة مقاطعة كوباني في لقاء مع وكالة ANHA بمناسبة الذكرى الـ(10) لانتفاضة 12 آذار "إن الشعب الكوردي في انتفاضة الثاني العشر من آذار استطاع أن يكسر قيود الظلم والقهر الذي فرضه حكم البعث طيلة فترة حكمه وينادي بحريته أمام آلة القتل والتعذيب التي مارستها سلطات البعث لإخماد نار الانتفاضة والتي لم تعرف حدود الخوف من خلال مطالبة الشعب بكل فئاته وأحزابه السياسية بالحرية".

وأشار مسلم أن "انتفاضة الثاني عشر أنتجت فكراً ثورياً للشعب الكوردي في روج آفا من خلال اندفاعه بكل قوته نحو حريته، وكسره حاجز الصمت المفروض عليه من قبل سياسة البعث الشوفينية"، مؤكداً "بأن الشعب انتفض وسار في سبيل حريته ليرسم درب الديمقراطية والسلام لأبنائه ويتخلص من ظلم واستبداد البعث".

كما استذكر مسلم شهداء انتفاضة الثاني عشر من آذار مؤكداً أن الانتفاضة أسست الارضية المناسبة للإدارة الذاتية الديمقراطية التي تعيشها مناطق روج آفا بمقاطعاتها الثلاث ومشاركة كافة المكونات فيها.
--------------------------------------------------------
إ: شاهين حسن

nna

متابعة: حزب الطالباني تحول الى أضحوكة في يد حزب البارزاني و خاصة بعد مرض الطالباني الغير مؤمل منه الشفاء و لا العودة الى الحياة السياسية و ترأس حزبة ثانية. و ما أن وصل الطالباني الى المانيا حتى كسرت شوكة حزبه و قلت هيبته و صار أعداءه و خاصة داخل حزب البارزاني يشمتون بحزب الطالباني و قادته.

حزب البارزاني كان في نشوة أعلان أنتصارة على حزب الطالباني و تفليش هذا الحزب، و خاصة بعد ظهور الخلافات بين قادة هذا الحزب. تلك النشوة كانت السبب في أستعجال قادة حزب البارزاني في التوسط بين قادة حزب الطالباني بحجة أنهاء الخلافات بينهم و كان يريد بها في الحقيقة أنهاء هذا الحزب من الساحة السياسية و مصادرة قوته العسكرية.

في خظم تلك النشوة و الانتصار الذي كان يترقبه حزب البارزاني على حزب الطالباني ظهر عادل مراد مسؤول المجلس المركزي لحزب الطالباني و أخرج المجلس من سباته و بدأ ببث الحياة في صفوف كوادر حزب الطالباني من خلال مواقفة الوطنية و تحركاته السياسية و أخرها كان أجتماعة مع المالكي و محاولته أحياء دور حزب الطالباني، كما وقف بالمرصاد أمام تدخلات الأطراف المعادية في حزبه واستطاع قيادة الصراع مع قادة حزب البارزاني بجدارة.

أجتماع عادل مراد مع المالكي و ما تلته من تراشقات أعلامية بين حزب الطالباني و حزب البارزاني و خاصة صدور بيان من المكتب السياسي لحزب الطالباني يدافع فيها عن عادل مراد صفا واحدا و من ثم أجتماع الأقطاب الثلاثة المتخاصمة داخل حزب الطالباني في بيت الطالباني في دباشان، هذه كلها كانت ضربة قوية للمتربصين داخل حزب البارزاني و أدركوا أن حزب الطالباني لا يزال فية من القادة ما يكفيهم أحياءها و أن عداء حزب البارزاني لحزب الطالباني سيوحد صفوف قادة حزب الطالباني، ولهذا السبب خرج حزب البارزاني ليدعوا الى أنهاء التصريحات المتبادلة بين القادة العسكريين و لكنهم مستمرون في الهجوم على عادل مراد لأنه قد يكون المنقذ لحزب الطالباني و يتمتع بشعبية كبيرة لدى الكورد الفيليين في جميع أنحاء العراق و بتأييد الكثير من الكوادر داخل أقليم كوردستان و في الخارج، كما أنه يتمتع بتأييد الكثير من القوى السياسية الكوردستانية بسبب مواقفه الوطنية.

 

الأربعاء, 12 آذار/مارس 2014 11:01

(صباح بطعم الملح )- "هنرجنيدي"

صباح بطعم الملح ...
لا رغبة بالاستيقاظ....
لا رغبة بالنهوض .....
لحظات مكسوة بلون الوجع
وصوت الأنين
لا بوح بالأحلام أمام صدمة القدر
أمام هدير الفاجعة
أشكالنا في المرآة لا تعرفنا
لانعرفها ...
ماض غريب ينادينا من بعيييد..بعيد
يدرك حاجتنا للحنان
ماض غريب ينادينا من بعيد.. بعيد 
يدرك رغبتنا بالبكاء..

صباح بطعم الملح ...
هلموا إلى مائدة الموتى
هلموا إلى مائدة المهاجرين
هلموا إلى مائدة الشهداء
هلموا إلى مائدة الثكالى
هلموا إلى مائدة الجياع
هلموا إلى مائدة الدماء
هلموا إلى احتضان الحديد .....

صباح بطعم الملح ...
قوافلنا تبعثرت بين هنا وهناك ..
هنا الانتظار ...وهناك الألم ..
بين الأرض والسماء..
أرض الجياع وسماء الضياع..
أرض الدماء وسماء الرحيل ..
أرض النداء وسماء الألم ....

صباح بطعم الملح ...
مدينة تمتهن النضال ..
وطن يمتهن الموت ...
لاشيء متشبث بنا كالضياع ..
لاشيء يتهالك علينا كالشظايا ..
صباح بطعم الملح ....
سكرات الموت أسرع إلينا من دعاء أمهاتنا ..
رصاصة الغدر أقرب إلينا من قهوة الصباح ..
خيمة اللجوء أقرب إلينا من هوياتنا الشخصية ..
صباح بطعم الملح ...

 

ببساطة وببرود دم في غاية البرودة يمكن لأي مختل أن يقتل العشرات من الأبرياء بحجة أنهم كفار. وعلى بعد مئات الأمتار من حدود الدول العربية الضاربة في التخلف لم يترك الصهاينة فعلا دنيئا إلا وإرتكبوه، قتلوا الفلسطينيين وهجروهم وأحرقوا دورهم وبساتينهم ونهبوا ممتلكاتهم وسجنوا الصابرين والمرابطين منهم، وأوصلوا العرب مع أشقائهم الى الحال التي يقول فيها كثير من العرب، الفلسطينيون يستحقون ماجرى عليهم فهم باعوا أراضيهم وبيوتهم لليهود، في حين إن هذه الأكذوبة روج لها الصهاينة والإعلام الغربي الوسخ لإبعاد بقية العرب عن الشعور بالتعاطف مع الفلسطينيين والتردد والتقاعس في نصرتهم، وليس ببعيدة عنا صور الآلاف من اللاجئين الذين هجروا تحت تهديد السلاح، وكانت عصابات الصهاينة تعمل القتل فيهم والتنكيل، وبلارحمة، ولم نتعود إن الصهاينة يرحمون، وكيف وهم يجرون حكومات بلدان عربية وعديد من المثقفين العرب الى دائرتهم ليكونوا عبيدا لهم؟

ينخرط آلاف العرب في المجموعات الإرهابية من خلال حملات تثقيف واسعة يقوم بها نشطاء دينيون يجهزون عقول هولاء بأفكار تخرج الناس عن الملة وتحيلهم الى كفار يستحقون القتل، وأن تنهب أموالهم وتحرق دورهم وتفجر وتسبى نساؤهم، وهو ذات الوصف الوارد في التوراة التي تصف العرب بالأغيار وتدفع اليهود للتنكيل بهم ومهاجمتهم في كل الأوقات وبدون تردد، ويساعد هولاء الناشطين مجموعات من كبار علماء الإسلام الذين يعيشون في دول عربية غنية، وبإتفاق مع مخابرات تلك الدول التي تروج للتغيير في بلدان أخرى من بينها سوريا التي أحرقت بالكامل من أجل حفنة من المجانين، ونعلم جيدا مايقال ويردد يوميا عن نظام صدام حسين، والنداءات التي تخرج من حين لآخر لوصفه بأنه كان يضبط إيقاعات المجموعات التكفيرية، وكيف ضربها مطلع الألفية الثالثة، ثم يجري الحديث عن أهمية إبقاء الأسد في سوريا فلم تجن الدول العربية التي ساندت الثورات غير الضرر. هاهما حكومتا قطر والسعودية راعيتا العنف الثوري في مصر واليمن وتونس والعراق وليبيا وسوريا تحصدان مرارة ذلك من خلال قطع العلاقات الثنائية والإبتعاد عن بعض، والتلويح بإجراءات خطرة للغاية على المنظومة العربية مع وجود كم هائل من الإرهابيين المرتبطين بمخابرات البلدين، دون إغفال ما لإيران وتركيا من دور في تحريك الملفات وتمريرها وتسليكها من مكان لآخر، وهو مايستدعي فرض شروط لعبة جديدة في المنطقة.

الإرهاب لم يعد ممكنا وقفه لابمؤتمرات تصرف عليها الملايين من الدولارات، ولا بالأحاديث الرخيصة والأكاذيب. نحن بحاجة الى الإرهاب الرسمي، إرهاب الدولة، إرهاب الدولة الجبارة التي تفرض شروط حكم جديد تخرج فيه عن الشراكة والإتفاقيات بين الفرقاء الذين دخلوا الأنفاق المظلمة ولايهتدون الى كيفية للخروج منها، ولايعرفون حتى كيف يتخلصوا من تبعات ماورطوا أنفسهم فيه من مشاكل ومواقف لاقيمة لها، فالديمقراطية فاشلة بالمطلق في البلدان العربية، ولايمكن حكم الشعب إلا بالقانون الجبار، أما فسح المجال لعشرات الأحزاب وللمنظمات الدينية وللأشخاص بعناوين مختلفة ليتحدثوا كيف شاؤا ويفرضوا معايير إدارة لاتتوائم مع التطورات السياسية والإقتصادية والأمنية فإن من شأن ذلك أن يقود الى الهاوية.

علي بن أبي طالب كان يقول، ياأهل العراق ياأهل الشقاق والنفاق، لقد ملأتم قلبي قيحا.. هذا الوصف حقيقي مائة بالمائة، ووفقا لهذا الوصف الثابت غير المتغير فإن الحكم الديمقراطي لاينفع مع الشقاق والنفاق، بل القوة الجبارة، الأمر الذي ينسحب على بقية البلدان العربية بلاإستثناء.

من دون شك، الحكومة السعودية تحارب الارهاب، ومسمّاه القاعدة، وهذا واضح من سلسلة طويلة من المواقف والمواجهات والتفجيرات والمحاكمات، لكنها (انتباه) تحاربه على اراضيها فقط، وبخاصة حين يستفحل وينشط بالاتجاه الذي يضر بالمصالح التجارية والمالية والسياسية للحكم، فيما تدعمه في مستويين، الاول، في التسهيلات اللوجستية التي تقدمها الى الخلايا والافراد لكي تمارس نشاطاتها الارهابية خارج الحدود، وفي الدول "غير المريحة" للسعوديين حصرا، معبّرٌ عن ذلك في دفاع السعودية عن حمَلة جنسيتها الذين يقبض عليهم من قبل دول اخرى (غوانتانامو. العراق. باكستان. لبنان..) فتسعى بكل الوسائل الدبلوماسية والمالية والاستخبارية الى استعادتهم وفي كتاب وثائقي عنوانه "مقاتل مكة" ثمة وقائع مثبتة عن الاساليب التي كانت تستخدمها السلطات السعودية (بواسطة مشايخ او اجهزة امن) لإقناع الشبان السعوديين المتأثرين بفكر القاعدة بالقتال خارج الاراضي السعودية، بل وتسهل نقلهم وترعى عائلاتهم.

اما المسار الثاني، فيتمثل بالتمويل المالي السخي الذي تقدمه هيئات دينية ناشطة ومرتبطة بالسلطة الى منظمات الارهاب التي تقاتل في عدد من الساحات، ولم تعد هذه التمويلات شبهة او فرضية او اتهامات لجهة الرياض، بل انها موثقة في مراسلات وكشوفات بنكية وفضائح نشرت على نطاق واسع، ويمكن لفت النظر الى

وثيقة نشرها موقع ويكلكس وتعود الى السابع من ديسمبر العام 2011 عن برقية لوزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون تؤكد فيها على وجود محاولات لاقناع الجهات السعودية بمعالجة تدفق الاموال من مؤسسات سعودية الى الارهابيين، واضافت كلينتون ان من ابرز الجماعات التي تحصل على تلك التبرعات تنظيم القاعدة، وحركة طالبان، وتنظيم "لشكر طيبة".

وفي برقية سرية دعت الدبلوماسيين الامريكيين الى مضاعفة جهودهم لوقف تدفق الاموال السعودية الى الجماعات المسلحة وذلك عن طريق" اقناع المسؤولين السعوديين بالتعامل مع التمويل الصادر من السعودية على انه اولوية استراتيجية بالنسبة لنا" وفي برقية اخرى ورد فيها ان جمعية خيرية باكستانية، وهي جماعة الدعوة، المتهمة بانها واجهة لجماعة "لشكر طيبة" الارهابية استخدمت شركة سعودية واجهة لها لتمويل نشاطاتها في عام 2005.

لكن التطور في هذا الملف يمكن ملاحظته في تعليمات زعيم القاعدة ايمن الظواهري في نوفمبر العام الماضي ويتضمن الالتزام بالامتناع عن مهاجمة انظمة دول تقدم "مساعدات" مختلفة لـ"المجاهدين".. ويعني السعودية ومن لفّ لفها.. إذ ردت القاعدة على تحية المملكة بهذا الصدد باحسن منها.

**********

""دعونا لا ننسى أن من نقتلهم اليوم كنا ندفع لهم الأموال قبل عقود"

هيلاري كلينتون

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة (الاتحاد) بغداد

الأربعاء, 12 آذار/مارس 2014 10:58

الحكومة بعد دورتين . بقلم/ ضياء المحسن

التظاهر حق مشروع كفلته الدساتير الوضعية (بحسب المادة 36/ثالثا، الباب الثاني/ الحقوق والحريات/ الحريات)، وهذا الحق يمارسه المواطن عندما يشعر بأن هناك حقوق له قد إغتصبها البعض ممن يحسبون أنهم فوق القانون، ومن ثم فإن المواطن عندما يتظاهر فلكي يشعر القائمون على السلطات الثلاث بضرورة الإنتباه الى الممارسات الخاطئة الصادرة من البعض وتصحيحها. 
جميلة جدا المظاهرات، عندما يخرج المتظاهرون للمطالبة بحقوقهم المشروعة منها، والأجمل أنك تراهم متفقين على وجود خطأ ما؛ وبالتالي يجب معالجته بسرعة، وإلا يستفحل هذا الخطأ ويؤدي الى ما لا تحمد عقباه.
في العراق وبعد سقوط الدكتاتورية، وكتابة الدستور؛ الذي منح الأكثرية حق التعبير عن نفسها، من خلال الترشح الى المناصب السيادية، (رئاسة الوزراء وبقية المناصب الوزارية)، بعد أن كانت حكرا على فئة معينة، كان المواطن يأمل خير من الحكام الجدد، في أن ينصفوهم عن سنوات الضيم والعذاب التي عاشوها آنذاك؛ لكن الذي حصل ويحصل بعد مرور ما يقرب من الثمان سنوات، تدمير وفشل وإحباط على كافة الصعد والمستويات.
فمع أن العراق اليوم ينفق ما يزيد على المائة مليار دولار سنويا، لا يكاد المواطن يرى شيء ذا قيمة يمكن أن يحسب للحكومة، فأكثر المشاريع ترقيعية فاشلة؛ لا تضيف شيئا الى الناتج المحلي الإجمالي؛ هذا في الإقتصاد.
أما في البنى التحتية فالكلام ذو شجون، فمن أزمة الكهرباء، والتي تم صرف ما يقرب السبعة وعشرين مليار دولار طيلة سنوات ما بعد التغيير ( على محطات بعضها تم إعادة تأهيلها وصبغها لتبدو للناظر بأنها جديدة)، الى مشاريع ري وبناء مجمعات سكنية يتم الإعلان عنها؛ لكن لمن تمنح هذه المجمعات؟ هذه علمها عند الباري عز وجل، وذوي الحظوة عند مختار العصر.
وأخيرا خرجت علينا الحكومة بقانون التقاعد، والذي ولد مشوها بعد ولادة قيصرية، فبعد أن كان يراوح مكانه طيلة ثلاث سنوات خرج من أدراج الحكومة، ولكن بعد أن أضافت إليه فقرات لا يقبل بها الدستور الذي تعمل به الحكومة، ذلك لأن عضو مجلس النواب، ورئيس مجلس النواب، ورئيس الوزراء ووزرائه، ورئيس الجمهورية ونوابه، وأصحاب الدرجات الخاصة، هم ليسوا موظفين بالتعيين في الدولة العراقية؛ وإلا لما كان راتب أحدهم بأرقام فلكية لا يصل إليها الموظف؛ ولو أنه أمضى عمر بقدر عمره مرتين في دوائر الحكومة، بالإضافة الى المخصصات التي يتقاضونها وهم لا يفعلون شيئا، سوى صب الزيت على النار وإشعال الفتن بين أبناء الشعب الواحد.
كان الأولى بالحكومة، أن تلتفت في قانون التقاعد الى إنصاف الموظفين حقا، من خلال منحهم الراتب التقاعدي، الذي يضمن كرامة المواطن الذي أفنى عمره في الوظيفة.
إن على المواطن الذي أثقلته السنين، أن يقول كلمته من خلال صناديق الإنتخاب؛ بمنح صوته لأشخاص نزيهين، لم يرى عليهم أي شائبة فساد مالي أو كذب طيلة الفترة السابقة، ويعرف أن بين الموجودين الأن ( أعضاء مجلس نواب أو وزراء) ممن تلطخت أيديهم بالمال السحت، أو عطل مشاريع لأنه حاول أن يأخذ رشوة من هنا أو عمولة من هناك، أو لحسابات شخصية أو حزبية.

 

فمن يريد حل الازمات وانهاء المشاكل واعطاء كل فرد حقه هو الالتزام بالدستور هو التمسك بالدستور او تنفيذ الدستور وهذا يتطلب احترام المؤسسات الدستورية المختلفة وبالذات المؤسسة القضائية باعتبارها السلطة التي تحمي الدستور وتحاسب من يخرق الدستور والتجاوز عليه

الا ان المؤسف والمؤلم لا نجد مسئول واحد يرغب في أحترام الدستور ويعمل على تنفيذه والالتزام به بل هناك من يراه عثرة وسد يحول دون تحقيق اهدافه ومراميه الخاصة ومنافعه الذاتية لهذا نرى المسئولين يغضون الطرف عن الدستور وكأنهم يقولون ليس هناك دستور ويتوجهوا بحل مشاكلهم وازماتهم بعيدا عن الدستور وفق الاعراف العشائرية وفق اتفاقات خاصة تخدم مصالحهم الخاصة ودائما هذه الاتفاقات حلها مؤقت لانه وفق مصالحهم الخاصة وبالضد من مصلحة الشعب العراقي لا تدوم الا فترة زمنية ثم تنفجر مرة اخرى اكثر مما كانت في الفترة السابقة لان كل مسئول يريد اكثر مالا واعلى منصب

السؤال لماذا لا يلتزم المسئولين بالدستور

من هي الجهة المسئولة عن تنفيذ الدستور ومن هي الجهة التي تقول هذا المسئول اخترق الدستور تجاوز على الدستور وتحاسبه من هي الجهة في حالة اختلاف المسئولين تقول لهذا انت مع الدستور وانت ضد الدستور وعليك الالتزام به والا فانك تحال الى القضاء لانك ضد الدستور

للأسف كل مسئول له دستور خاص وكل مسئول يفعل ما يحلوا له ليس هناك من يقول له على عينك حاجب فالمسئولون جميعا في صراعات من اجل مصالحهم الخاصة ومنافعهم الذاتية بل هناك بعض المسئولين يخدمون اجندات اجنبية بالضد من مصلحة الشعب في حين العراقيين يتعرضون للابادة على يد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية بدعم وتمويل من قبل ال سعود اضافة الى الفساد المالي والاداري بكل انوعه حتى الدعارة والبغاء في كل مجالات الدولة من القمة الى القاعدة اضافة الى سوء الخدمات المتدني بحيث اصبح العراق للأسف مثال في الفساد

المؤسف والمحزن والمؤلم ان بعض المسئولين رغم انهم مسئولين عن هذا الفساد وهذا الارهاب والذي يتفاقم تدريجيا ففي كل يوم مذبحة مع ذلك نراهم يدافعون عن الدول التي تدعم الارهاب وتموله كال سعود وال ثاني كان المفروض بكل المسئولين ان يقفوا جميعا ومعهم كل الشعب العراقي ضد كل المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية والدول التي وراء هذه الدول ال سعود وال ثاني واي سياسي او مواطن لم يقف هذا الموقف فانه ارهابي قاتل مأجور لال سعود وال ثاني

اما ان يأتي مسئول مثل اياد علاوي او غيره يدافع عن ال سعود وال ثاني وعن الكلاب الوهابية والصدامية المرسلة من قبل ال سعود اوغيره لا شك ان هذا الموقف جريمة كبرى وخيانة عظمى بحق الشعب والوطن

من يحاسب هذا المسئول من يقول له انت ارهابي ويحيله الى القضاء بتهمة ذبح العراقيين

الحقيقة ليس هناك اي جهة لهذا نرى هذا المسئول والذين معه يفعلون ما يحلوا لهم من اجل ارضاء ال سعود وغيرهم من العوائل المحتلة للخليج والجزيرة على حساب دماء وارواح العراقيين ومعانات المواطن العراقي

هاهم المسئولون بعضهم يتهم بعض وبعضهم لا يلتقي ببعض وبعضهم يسقط بعض والاوضاع في العراق تسير من سيئ الى اكثر سوءا والعراق يسير الى الهاوية لا تجد من يفكر به من يشغل نفسه به ولو من باب المجاملة

خلافات وصراعات بين النجيفي وبين المالكي بين المالكي وبين مسعود البرزاني كل واحد في جهة وكل جهة مضادة للاخرى والضحية العراق والعراقيين

من هو الحق ومن هو الباطل من هو مع الدستور ومن هو ضد الدستور من يقول لنا ذلك

المعروف هذا واجب السلطة القضائية هي المسئولة عن ذلك الا ان السلطة القضائية لا دور لها حتى ولا صوت لا ادري السبب هل انها خائفة مجاملة متواطئة ام انها تساير المرحلة الذي تهتم به والذي يشغلها هو ما يدخل جيوبها كبقية المسئولين

اهل الخبرة والاختصاص يؤكدون بان الشعوب تنهض بنزاهة قضاتها بعفة السلطة القضائية وشجاعتها وتحديها لكل من يتجاوز على القانون والويل للشعوب اذا فسد قضاتها وخضعت السلطة القضائية للسلطة السياسية وجاملتها على حساب القانون يعني الانهيار والتلاشي يعني العذاب والعناء

لهذا على السلطة القضائية ان تحدد موقفها بقوة وشجاعة بدون خوف ولا مجاملة وتقول لنا من هو الذي مع الدستور ومن هو ضد الدستور في الخلاف بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم من هو مع الدستور ومن هو ضد الدستور في الخلاف بين البرلمان والحكومة بين الحكومة واقليم كردستان

والا فالعراق والعراقيين في خطر

 

دمشق، سوريا (CNN) -- قال الرئيس السوري، بشار الأسد، إن دور روسيا في العالم اليوم بات "أساسيا وحيويا" معتبرا أن موسكو "أعادت التوازن إلى العلاقات الدولية بعد سنوات طويلة من هيمنة القطب الواحد، على حد تعبيره، وذلك في لقاء له مع أعضاء من البرلمان الروسي أثناء تلقيه ميدالية "أكاديمية بطرس الأعظم" للعلوم.

وذكرت وكالة الأنباء السورية أن الوفد الروسي منح الأسد الميدالية وشهادة عضوية في الأكاديمية "تقديراً لدفاعه عن المصالح الوطنية لشعبه وجهوده في تعزيز القدرات الحكومية والدفاعية لبلده ودوره في تمتين العلاقات السورية الروسية" على حد تعبيرها.

من جانبه، قال الأسد إن روسيا "أعادت التوازن إلى العلاقات الدولية بعد سنوات طويلة من هيمنة القطب الواحد، معبرا عن "تقدير الشعب السوري لمواقف روسيا الداعمة لصمود سوريا" على حد قوله.

 

ورأى الأسد أن الولايات المتحدة ودول الغرب "لا تريد بناء شراكات حقيقية بل دول تابعة تخضع لإملاءاتها لذلك تعمل على زعزعة استقرار الدول التي لا تتفق مع سياساتها."

أما الوفد الروسي، فقال إن شعب بلاده " أدرك منذ البداية أن الحرب التي تتعرض لها سوريا تستهدف استقلالية قرارها ووحدة وحضارة شعبها" بحسب ما نقلت الوكالة السورية.

الأربعاء, 12 آذار/مارس 2014 10:47

مشاكل أردوغان تتزايد

زمان التركية

من جانبها، ركزت صحيفة زمان التركية على التطورات الداخلية قائلة إن مساعد رئيس الوزراء التركي السابق، عرفان علاء، الذي تولى منصب وزير الداخلية بعد التعديلات الحكومية الأخيرة، أمر محافظ اسطنبول بالقبض على صحف بتهمة تسريب وثائق حكومية على صلة بفضيحة الفساد التي تشغل تركيا حاليا.

وأضافت الصحيفة أن تلك المعلومات برزت من خلال تسريب لمكالمة هاتفية جديدة نُشرت الثلاثاء على مواقع الانترنت سُمع فيه صوت من يعتقد أنه الوزير التركي وهو يقول للمحافظ: "اقبض عليه فورا، لقد ارتكب جريمة ولم يحصل له شيء وطالما واصل نشر تلك الوثائق فلا يمكن الحديث عن وجود دولة في البلاد."

cnn

 

غولن المعارض لإردوغان يقول إن رئيس الحكومة يغامر بإصلاحات عشر سنوات



إسطنبول: «الشرق الأوسط»
شهد الكثير من المدن التركية مظاهرات احتجاج وصدامات مع الشرطة إثر وفاة فتى في الـ15 من العمر أمس متأثرا بجروح أصيب بها خلال المظاهرات المناهضة للحكومة التركية في يونيو (حزيران) الماضي في إسطنبول. وأعلنت العائلة عن وفاة الفتى بيركين الفان، الذي تحول إلى رمز لقمع الشرطة بأمر من رئيس الحكومة رجب طيب إردوغان. وكتبت العائلة على موقع «تويتر»: «لقد فقدنا ابننا في الساعة السابعة، فليرقد بسلام».

وبوفاة الفان يرتفع عدد قتلى المظاهرات ضد النظام الإسلامي المحافظ إلى سبعة، كما قتل شرطي خلال تلك الأحداث غير المسبوقة في تركيا، والتي أسفرت عن إصابة نحو ثمانية آلاف شخص. وبعد الإعلان عن وفاة الفان تجمع مئات الأشخاص أمام مستشفى إسطنبول حيث رقد الفتى 269 يوما. وفي حديث إلى الصحافة، حملت والدة الفتى رئيس الحكومة المسؤولية وقالت: «ليس الله، وإنما رئيس الحكومة إردوغان من أخذ ولدي».

وقد اندلعت اشتباكات محدودة في إسطنبول ولكن عنيفة حين رمت مجموعة من المتظاهرين الشرطة بالحجارة. ولجأت قوات مكافحة الشغب إلى القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، بحسب مصور وكالة الصحافة الفرنسية.

وشارك الكثيرون، وغالبيتهم من الطلاب، في عشرات التجمعات، وغالبيتها كانت صامتة، في مدن عدة في البلاد، ومن بينها أنقرة وإسطنبول وازمير وانطاليا واسكي شهير. وتجمع المشاركون حول صور القتيل، وحملوا شعار «سيبقى خالدا»، ففي العاصمة أنقرة تجمع مئات الأشخاص في حديقة وسط المدينة. وعمد طلاب جامعة الشرق الأوسط التقنية، أحد معاقل المعارضة، إلى إغلاق شوارع وسط المدينة. واستخدمت قوات الشرطة خراطيم المياه لتفريق المحتجين. ودعا الكثيرون إلى التظاهر مساء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعرب الرئيس التركي عبد الله غُل عن «ذهوله» بعد وفاة الفتى، وقدم تعازيه إلى عائلته. ودعا أيضا الجميع إلى تفادي «ما يمكن أن ينتج عن ذلك».

وقالت عائلة الفان، وهي تنتمي إلى الطائفة العلوية، إنها رأته آخر مرة قبل إصابته في 16 يونيو بعدما خرج من المنزل في حي أوكميداني لشراء الخبز. وحسب شهود فإن الفتى تلقى قنبلة مسيلة للدموع مباشرة على رأسه خلال تعرض الشرطة للمظاهرات المناهضة للحكومة.

وقد بدأ هذا الحراك، وهو الأول منذ وصول الإسلاميين المحافظين إلى الحكم في 2002، بعدما تحرك ناشطون ضد مخطط إزالة حديقة غيزي العامة الواقعة في ميدان تقسيم الشهير في إسطنبول. وقد أدت محاولة الشرطة طرد الناشطين من الحديقة بالعنف إلى اندلاع مظاهرات غير مسبوقة.

وشوهت عملية قمع تلك المظاهرات صورة إردوغان، وخصوصا في العواصم الأجنبية. ومنذ منتصف ديسمبر (كانون الأول) تواجه حكومة إردوغان قضية فساد وضعتها في موضع صعب. وتتحضر البلاد لإجراء الانتخابات المحلية في 30 مارس (آذار) الحالي، والرئاسية في العاشر من أغسطس (آب) المقبل.

من جانبه شبه رجل الدين التركي فتح الله غولن الذي يقيم في الولايات المتحدة قبضة رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان على السلطة بقبضة الجيش عندما كان يهيمن على البلاد، وحذر من أن الإصلاحات السياسية والاقتصادية التي تحققت على مدى عشر سنوات عرضة للخطر.

وفي تعليق سياسي مكتوب قال رجل الدين المقيم في بنسلفانيا إن إردوغان خسر الثقة في الداخل والخارج بسبب الإجراءات التي يتخذها، مثل القيود على حرية الإنترنت وسيطرة الحكومة المتزايدة على المحاكم ومنح أجهزة المخابرات سلطات أكبر. وقال غولن في مقال نادر كتبه ونشر في صحيفة «فايننشيال تايمز» مساء أول من أمس إن «مجموعة صغيرة داخل الفرع التنفيذي بالحكومة تقبض على تقدم البلاد كرهينة». ويقول أعضاء حركة غولن التي تحمل اسم «خدمة» إن عدد أعضاء الحركة بالملايين. وأضاف غولن أن «الهيمنة على السياسة التي كان يتمتع بها الجيش انتقلت في ما يبدو إلى هيمنة الجهاز التنفيذي»، حسبما نقلت «رويترز».

وساعد دعم غولن على ترسيخ صعود حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية الذي يتزعمه إردوغان خلال السنوات العشر الماضية، لكن الانقسام المتزايد بين الحليفين السابقين امتد إلى العلن في ديسمبر بتحقيق في مزاعم فساد حكومي.

ويمثل هذا الخلاف واحدا من أكبر التحديات لحكم إردوغان المستمر منذ 11 عاما. واستقال ثلاثة وزراء بالحكومة وظهرت تسجيلات مسربة لمحادثات يزعم أنها لإردوغان ومقربين منه على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل شبه يومي.

وانتقد إردوغان التنصت غير المشروع لما كان يجب أن يكون محادثات هاتفية مشفرة ووصف بعض التسجيلات المسربة بأنها عملية «مونتاج ملفقة». وهو يصور الفضيحة على أنها من تدبير غولن من خلال نفوذه في الشرطة والقضاء وأنها محاولة لتشويه سمعة الحزب الحاكم والإطاحة به قبل سلسلة من الانتخابات التي تبدأ هذا الشهر. وينفي كولن أنه حرض على إجراء هذا التحقيق.

ورد رئيس الوزراء بتطهير آلاف من ضباط الشرطة ونقل مئات القضاة وتشديد القيود على الإنترنت، بينما يرى منتقدوه أنها جهود سلطوية لوقف تدفق التسريبات.

وفي إشارة غير مباشرة إلى غولن اتهم إردوغان «دولة موازية» داخل الشرطة والقضاء بالتنصت وتسجيل آلاف المكالمات الهاتفية، بما فيها محادثات له ولمساعدين مقربين منه ووزراء بالحكومة على مدى سنوات عدة.

اسمه الكامل فكتورماري هوكو (victor marie hugo ) هو مؤلف قصة – اخر يوم لمحكوم بالموت – فهو الروائي و الشاعر الذي قارع الظلم و الاستبداد و حارب البؤس و الطغيان اينما كان ، فقد ولد في بيزا نسون سنة 1802 و توفي في باريس عام 1885 ، وقد كتب تلك القصة و لم يتجاوز السابعة و العشرين فأحدث ضجة في طول فرنسا و عرضها ، واخذ الناس يفكرون جديا بفظاعة ( عقوبة الموت ) ومراسيمها الشنعاء

و يعتبر هوكو احد شوامخ الادب العالمي و الفرنسي و الانساني في كل زمان و مكان ، عرفه قراء العربية بترجمة لروايته او لملحمته الرائعة ( البؤساء – les miserabies ) هذه الرواية الضخمة في اوائل الثلا ثينات بقلم الشاعر المصري المعروف حافظ ابراهيم . فقيل انه كان قليل الالمام باللغة الفرنسية فكان يستعين بصديقه الشاعر خليل مطران فيترجم له ( شفاها ) فقرات يقوم هو بأختصارها و وضعها في قالب عربي موجز،ولم ينقل غير مختصر او موجز لجزء صغير منها اعطاه عنوان ( البؤساء) ونشره في جزئين صغيرين ! كذلك عرفه بترجمة لروايته الشهيرة ( احدب نوتردام ) وغيرها وقد راها الملايين كافلام سينمائية !

فضلاعن هذا فهو شاعر فقد قلدوه بعض الكتاب الفرنسيين – الرئاسة في الشعر – لانه قد قرضه و هو في العاشرة من عمره، وقد احدث تجديدا رومانسيا في الشعر الفرنسي . وان حياته و نضاله في سبيل ( حرية الفكر) جعلته واحدا من الشخصيات الفذة في عالم الفكر الليبرالي الحر بسب وجيه من نزعته الانسانية ، و خصومته الشديدة لاعداء الحرية والانسانية. وقد الجاته الدكتاتورية اكثر من مرة الى انه يفرض على نفسه النفي الاختياري و ترك بلاده مددا طويلة !

هو الابن الثالث لجوزيف سيكوبرت ، الضابط في ( الجيش العظيم – وهو جيش نابليون كما كان يدعى ) وكان برتبة رائد اثناء زواجه، و عائلته لا تستقرفي محل واحد حيث تضطر معيله الى كثرة التنقل حيث تنتقل وحدته بعيدا عن مكان الاسرة و استقرارها !

دخل هوكو معاهد علمية كبرى متعددة تلقى علومه الاولى في ( معهد لويس الكبير – ليسيه لوي لوكران ) ... بباريس ثم انصرف الى معهد لدراسة الحقوق و لم يكمل دراسته فيه و اجتذبته عالم الكتاب وهو يافع و انصرف بالاول الى الجانب النقدي من الصحافة و نبغ فيه ولمع اسمه ثم نبه صيته شاعرا فاصدر تباعا عدة دواوين شعرية و امتاز برصانة الاسلوب ودقة اللفظ وجمال التعبير ! في عام 1826 اصدر مجموعته الشعرية بعنوان !

قصائد و اغان autommele feuille de عام 1831 . وديوان اخر في عام 1885 عنوانه ( اغاني الشفق )- les chomts du csepescle . ولاسيما ديوانه الشهير ( العقوبات – les chatument ) عام 1853 .فضلا عن ديوان يتضمن ارق قصائده الشعرية ، و عنوانه ( الى اديل ) وهي ابنته ...

ثم عالج القصة و الرواية فاصدر اولاها وهي ( بوك جاركال ) عام 1826 .

واصدر تمثيليات لم ينجح بعضها ولاقى بعضها نجاحا كبيرا . ومن هذه الناجحات تمثيلية ( هرناني) الا ان تمثيلية ( اوليفر كرمويل ) لم تكن قابلة للتمثيل لطولها !

العام 1830 كان عاما فاصلا في حياة فكتور هوكو حيث (( اتخذ المذهب الليبرالي اتجاها فكريا خاصا له ولم يحد عنه طوال حياته ، وقد دون رواياته الشهيرة و طبعها بطابع عالمي ،وفي الاربعينيات ثبت اسم فكتور هوكو من اعلام الادب الفرنسي بل و العالمي ايضا)) !!

وليس غريبا ان تكون – رواية (( مذكرات ))

( اخر يوم لمحكوم بالموت) من اولى تجاربه في هذا الفن الراقي المميز او ثانيها ، وقد قيل في حينها انه الفها.في عام 1826 خلال اربع وعشرين ساعة بناء على رهان !! وقد لاقت نجاحا عظيما لم يكن كاتبها يتوقعه لها ، وشجعه ذلك فكتب روايته ( احدب نوتردام ) وغيرها ... Notre dame de paris

تصدى – هوكو – لحكم شارل العاشر البربوني الاوتوقراطي عندما جوبه بالقيود التي فرضها هذا الملك على الصحف و الصحافة !

وفي عام 1841 انتخب – هوكو – عضوا في الاكاديمية الفرنسية ولم يتجاوز التاسعة و الثلاثين وفي العام 1813 فجع بوفاة ابنته الفضلى ( ليوبولدين) غرقا. وقد اثر حزنه الشديد عليها تاثيرا عظيما على ابداعه الفكري و انتابته فترة وجوم وتذبذب مقلق ! ثم جرفته الاحداث الكبرى في فرنسا و قربته كثيرا من مشاعر الجماهير العريضة و مطاليبها الشعبية

وعلى اثر اصداره ديوانه الشعري ( العقوبات ) و تصديه لدكتاتورية نابليون الثالث عشية اعلانه- نفسه امبراطورا . ادرك هوكو انه مستهدف ، حيث نصُح بمغادرة البلاد ففرض على نفسه النفي وترك فرنسا واستقر في بروكسيل اولا ثم انتقل الى جرسي و منها الى كرنس ، وفي المنفى كتب روايته الخالدة ( البؤساء – 1862 ) ثم اشفعها بروايته الرائعة التي عنوانها ( جوابو البحار ) 1866 les sauailliu ونشر كثيرا من القصائد السياسة...!

وفي العام 1870 بعد سقوط نابليون الثالث عاد الى باريس من منفاه الاختياري . الا انه اختلف مع ( كومونه باريس ) بعد حرب السبعين . حيث اضطر الى مغادرة فرنسا ثانية ثم عاد اليها بعد قيام الجمهورية الثالثة في اواخر ايام حياته فاحتفى به بوصفه واحدا من الكتاب العظام و نصراء النظام الجمهوري واحد عمالقة المذهب الليبرالي في العالم ...حيث دفن في ( مقبرة العظماء – البسانثيون ) !!!

*- المصدر – كتاب ( اخر يوم لمحكوم بالموت ) تأليف فكتور هوكو وترجمة – جرجيس فتح الله – المحامي من منشورات دار سبيريز للطباعة و النشر في دهوك عام 2002

إلى الرأي العام الديمقراطي والثوري العالمي :

جرائم الديمقراطية الامبريالية الرجعية وأعوانها و أدواتها أصبحت تزداد وتنتشر مخلفة وراءها إراقة دماء الأبرياء وتشريدهم وهدم منازلهم . ففي الساعة الثانية عشرة ظهراً بتاريخ 11/ آذار / 2014 في يوم الثلاثاء قامت مجموعة إرهابية تكفيرية مؤلفة من سبعة مجرمين بالهجوم على مبنى البلدية في قامشلو شارع الوحدة مما أسفر عن عمليتهم الانتحارية ثمانية شهداء وعدد من الجرحى المدنيين الأبرياء وتم قتل أربعة منهم وأسر الثلاثة الآخرين من هذه المجموعة , هؤلاء القتلة الذين تربوا وتدربوا من الأنظمة الاقليمية الظلامية وديمقراطيتها الغربية المبنية على القتل و التحشيش والاغتصاب , الديمقراطية التي لا دين ولا أخلاق ولا حقوق لها سوى ارهاب الأبرياء وقتلهم وحرق وتدمير منازلهم وسرق ممتلكاتهم , هذا الإرهاب الذي يهدف عبثاً إلى تخويف شعبنا الثوري في روج آفا لكي يحيد عن كفاحه الثوري المناوئ للتبعية والعبودية ,كفاحه الذي يعمل من أجل حقوقه الطبيعية في العيش والحرية بالكرامة بعيداً عن الحرب والدمار . إننا في الحزب الشيوعي الكردستانيKKP نناشدكم لإدانة واستنكار الجرائم الوحشية لهذه العصابات المجرمة وأعمالها التو حشية ,و إلى مساندة شعبنا المقدام وقضيته العادلة في المناطق الجنوبية الغربية من كردستان روج آفا مثلما يقوم شعبنا باللعنة عليها وإدانتها عملياً بكفاحه الثوري , بئس هذه الجماعات المجرمة وجرائمها التي تقشعر لها الأبدان ويندى لها الجبين , العزاء الحار لذوي الشهداء والخلود لهم والشفاء العاجل للجرحى .

صفحات الحزب الشيوعي الكردستاني على facebook :

banga kurdistankkp

2ـ الحزب الشوعي الكوردستاني ـ parti komonisti kurdistan

nu bihar kurdistankkp

11 / آذار / 2014 الحزب الشيوعي الكردستاني kkp

المكتب السياسي

تراجع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عن تهديده السابق بحظر مواقع تواصل اجتماعي منها "فيسبوك" و"يوتيوب" في تركيا.

وفي تصريح نشرته جريدة مقربة من الحكومة التركية قال إردوغان إن حكومته تعمل على وقف التسريبات الملفقة على مواقع التواصل الاجتماعي لكنه أكد أن منع هذه المواقع غير ممكن.

وكان إردوغان قد هدد قبل أسبوع بغلق فيسبوك ويوتيوب بسبب التحديات التي تطرحها أمام حكومته.

وقال إردوغان إن بعض خصومه السياسيين ومنهم رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن فبركوا هذه التسريات ونشروها عبر الانترنت.

واتهم أردوغان أنصار غولن باختراق الشرطة والقضاء والضلوع في عمليات "تجسس".

ويستعد حزب العدالة والتنمية، الذي يتزعمه أردوغان، للانتخابات المحلية التي تجرى في 30 مارس/آذار الجاري.

وأقر البرلمان الشهر الماضي قانونا يعطي لهيئة الاتصالات التركية الحق في إغلاق مواقع انترنت دون انتظار صدور حكم قضائي.

وتفرض السلطات التركية قيودا على استخدام الانترنت تشمل حظر آلاف المواقع.

ووجه أردوغان، في وقت سابق، انتقادات صريحة لاستخدام الانترنت، واصفا شبكة "تويتر" بأنها "كارثة".

bbc

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال أوين فلانجين، بروفيسور الفلسفة وعلوم الأعصاب في جامعة ديوك الأمريكية، إن الإسلام، كما عدد من الأديان الشرقية، يحمل تحديات معينة بالنسبة للعلاقة مع العلوم الطبية التي تصر على أن الإنسان مجرد مادة ينتهي وعيها بالوفاة، واستبعد أن يدفع الإسلام باتجاه إنهاء النقاشات حول قضايا طبية شائكة، مضيفا في الوقت نفسه أن فكرة هزيمة العلم للدين قد سقطت.

وقال فلانجين، في حوار مع CNN بالعربية على هامش مؤتمر حول الأخلاقيات الطبية في الإسلام نظمته جامعة "جورجتاون" في قطر شارك فيه لعرض وجهة النظر العلمية حيال عدة قضايا طبية معاصرة: "المهم هو التنبيه إلى أن العلم قد دخل عميقا في الإنسان لدراسة تركيبته الجينية والعصبية والخروج بخلاصات علمية، وهذا أمر صحيح، ولكن الصحيح أيضا أن العلم قد اكتشف وجود قضايا يصعب التنبؤ بها ."
وأضاف فلانجين، الذي ألف عدة كتب تناولت الدماغ البشري وطرق عمله وتكون الوعي والشخصية: "الجيد في المحاضرات هو أننا اكتشفنا بأن الإسلام، وكذلك المسيحية الكاثوليكية أدركا ذلك منذ أمد طويل، لذلك لدينا من يقول أن على الدين اللحاق بالعلم، مقابل من يقول بأن على العلم الإقرار بأسبقية الدين في فهم قضية أن البشر كائنات بالغة التعقيد ولا يمكن التنبؤ بتصرفاتهم وليسوا كاملي الإرادة."
وعن رؤيته لإمكانية استيعاب العلوم الحديثة في العديد من الدول الإسلامية التي تقوم بتدريس مسلمات الطب والفيزياء دون تقديم الخلفيات الفلسفية التي مهدت لظهورها قال فلانجين: "القضايا التي تتعلق بعلوم العقل والجينات والأعصاب تمثل تحديا معينا ليس للإسلام فحسب بل لكل النظريات الدينية، لأنها تميل إلى النظر نحو الإنسان على أنه كائن مادي، بينما تعتبر الأديان أن للبشر روحا، وأن المطاف سينتهي بتلك الروح إلى الحياة الآخرة، وبالتالي فهناك تحديات وحاجة فعلية للحوار حول هذه القضايا."
وحول وجود أديان أخرى في الشرق لديها نفس التحديات، فلانجين، المتخصص في العديد من الأديان الآسيوية: "أعرف عن البوذية والكونفوشيوسية أكثر مما أعرف عن الإسلام، وأظن أن لديهما تحديات مختلفة فالبوذية والهندوسية والجانية تؤمن بأن وعي البشر يستمر بعد الوفاة في حياة أخرى، وبالتالي فهم بالتأكيد سيواجهون نفس التحديات التي يطرحها العلم بتقديمه البشر على أنهم حيوانات مادية ينتهي وعيها عند الوفاة، وبالتالي هناك حاجة للحوار أيضا مع الأديان الهندية."
وأضاف: "أما بالنسبة للكونفوشيوسية في الصين وهونغ كونغ فهي مثيرة للاهتمام بحسب فهمي لها، إذ أن الجانب الروحي فيها قليل جدا، رغم تشديدها الكبير على الأخلاقيات، وبالتالي فإن نظرية التطور الخاصة بداروين أو النظريات الحديثة حول علم الأعصاب والدماغ لا تزعجه أتباعها كثيرا."
وعن مدى تأثير الإيمان الديني عموما والإسلام خصوصا بقضايا القدر والتسيير والتخيير للبشر على إمكانية وضع أسس متكاملة لنظرية أخلاقية طبية لدى المسلمين قال فلانجين: "هذا سؤال جيد، جميع الأديان الإبراهيمية، وخاصة الإسلام والمسيحية، لديها إدراك قوي بأن الإنسان يمتلك نوعا من حرية الإرادة. والسؤال يتعلق بالسببية العلمية وكيفية حصول الأحداث في الحياة بموازاة مبادئ حرية المرء وهناك بالتأكيد تحديات في هذا الإطار."
وأردف الطبيب الأمريكي قائلا: "أنا لا أتصور أن هناك لدى الإسلام أو المسيحية ميل إلى وقف النقاشات أو الأبحاث حول قضايا مثل الإجهاض والهندسة الوراثية والموت الرحيم أو تحسين القدرات العقلية لبعض الناس، وأظن أن هناك بعض التوتر بين الصورة العلمية للبشر والصورة الدينية لهم --أوين فلانجين، وحل تلك الإشكالات سيستغرق مئات السنوات، ولكن المهم أن البعض كان يتصور بأن العلم سيهزم الدين، وهذا لن يحصل فعليا."
وشدد فلانجين على أن ما وصفه بـ"الطابع الاجتماعي" للإسلام، والذي يؤدي إلى تغيّر تصرفات المسلمين عن تصرفات غيرهم، كأخذ القرارات الطبية بالاشتراك مع العائلة على خلاف الطريقة الغربية الفردية، وعلق على سؤال حول ضرورة وجود نظام للأخلاقيات الطبية الإسلامية بالقول: "محيطنا الثقافي يساهم في تشكيلنا إلى حد ما وبالتالي، فإذا كان المرء يعيش في بيئة مسيحية كاثوليكية أو إسلامية فسيحتاج إلى مساعدة مجتمعه لتحديد خياراته المصيرية والوجودية حول نهاية الحياة أو ما شابه وبالتالي من المهم أن يكون داخل كل حضارة الوسائل التي تمكنها من الرد على تلك التساؤلات."

كشفِ القاضي وائل عبد اللطيف عن وجود معلومات تشير الى وفاة الرئيس جلال طالباني ومطالبة الحكومة الالمانية للعراق باستلام جثته، مبينا ان تكاليف علاجه وصلت الى اكثر من "120" مليون دولار.

وقال عبد اللطيف انه وفق المادتين "73 و75" من الدستور في حال استمر غياب رئيس الجمهورية اكثر من 30 يوماً على مجلس النواب ان ينعقد وينتخب رئيسا جديدا للبلاد. واشار الى مضي اكثر من سنة وطالباني غائب ولا احد يعرف مصيره وكان من المفترض ان يكون الحديث عن صحته من قبل متحدث باسم رئاسة الجمهورية او رئيس ديوان الرئاسة الا ان الامر حصر بيد عائلته. وبين ان تراجع مجلس النواب عن الانعقاد وانتخاب رئيس جديد يمثل اسفافا بالقانون وانتهاكا للدستور بسبب المجاملات السياسية مع ان البلاد لاتتوقف على احد. واوضح القاضي وائل ان هناك انباءً وردت عن وفاة طالباني منذ اكثر من اربعة اشهر والحكومة الالمانية بدأت بمطالبة العراق باستلام جثته الا ان العائلة رفضت ذلك وكتمت على الموضوع وذلك بسبب تعرض حزبه للتفكك بالوقت الحاضر وكونهم مقبلين على انتخابات. ولفت الى ان تكاليف علاج الرئيس طالباني واقامته وغيرها وصلت حتى الآن "120" مليون دولار ماتعادل ميزانية احدى الدول.

واضاف ان كل الاحتمالات واردة حول وفاته كونه لايوجد اخبار عنه مع عدم وضوح الرؤيا ومنع السياسيين من زيارته لكن عائلته تريد التمتع بالمنصب والامتيازات ولاتريد الافصاح عن خبر وفاته لان مؤسسات الدولة اصبحت عائلية،بحسب قوله.

واشار الى وجود انباء اخرى تفيد عن دخول طالباني طيلة هذه الفترة في غيبوبة على غرار تلك التي دخل بها رئيس الوزراء الاسرائيلي واستمرت لمدة ست سنوات. وقال ان خبر غياب طالباني تحول الى (اضحوكة) ودخل ضمن دائرة الهزل، اذ لايوجد بلد في العالم إلا وحزن بوفاة رئيس جمهورية الا في العراق بسبب تصرفات السياسيين.


وكالة انباء حمورابي

اسايش روج آفا: منفذو التفجير مصريون، تونسيون وسعوديون وثلاثة منهم معتقلون

أكدت الإدارة العامة لاسايش روج آفا أن منفذي التفجير الذي حدث اليوم في مدينة قامشلو هم من أصول "مصرية، تونسية وسعودية"، وأن 4 منهم قتلوا خلال التفجير فيما اعتقلت قوات الاسايش 3 منهم، كما فقد 7 مدنيين حياتهم في التفجير وجرح آخرون. وذلك خلال مؤتمر صحفي.

وعقدت الإدارة العامة لاسايش روج آفا عصر اليوم مؤتمراً صحفياً أمام مبنى بلدية مدينة قامشلو على خلفية التفجير الذي استهدف

مبنى البلدية، تحدثت فيه آيتان فرات عضو الإدارة العامة لاسايش روج آفا وقالت "إن الهجمات التي استهدفت مبنى البلدية في مدينة قامشلو هي هجوم ضد الشعب والمرحلة والمكتسبات والخطوات الإيجابية التي حققها الشعب الكردي".

وتابعت آيتان "بعد التحقيق تبين أن من قام بالعملية الإرهابية هم 4 ارهابيون غرباء عن روج آفا وسوريا وأصولهم تونسية، مصرية وسعودية ومرتبطون بجماعات إرهابية وتظهر على أجسادهم اثباتات تؤكد تعاطيهم المخدرات من خلال الابر".

وأوضحت آيتان "إن الهجمة الوحشية والإرهابية أسفرت عن مقتل 4 انتحاريين وفقدان 7 مدنيين حياتهم أغلبهم نساء وجرح عدد آخر من المدنيين، كما أن قواتهم قبضت على 3 ارهابيين وما زالت التحقيقات مستمرة معهم وسيعلن عن تفاصيل الهجمة وما توصلوا إليه من تحقيقات خلال مؤتمر صحفي".

وأضافت آيتان "إن مثل هذه الهجمات هي ضد المجتمع المدني والديمقراطي الذي يدير نفسه بنفسه".

وباسم الإدارة العامة لاسايش روج آفا قدمت آيتان فرات التعازي لذوي المواطنين الذين فقدوا حياتهم وتمنت الشفاء العاجل للجرحى.

وطالبت آيتان المواطنين في نهاية المؤتمر بأخذ الحيطة والحذر واخبار قوات الاسايش عن أي تحركات غريبة أو اشخاص غرباء قد يحاولون زعزعة الأمن والاستقرار الذي تشهده مدن روج آفا.

وعاهدت آيتان خلال حديثها على حماية الشعب ضد أي هجمات وتصعيد المقاومة والعمل على نشر الاستقرار في كل مدن روج آفا.

فرات نيوز

ما يزال مصير 12 مواطناً كردياً من مقاطعة كوباني في روج آفا مجهولاً بعد يومين على اعتقالهم بشكل جماعي من قبل اسايش الحزب الديمقراطي الكردستاني في قضاء ميركاسور التابعة لمحافظة هولير بإقليم جنوب كردستان.

وفي الوقت الذي ما تزال أسباب الاعتقال مجهولة، ما يزال هؤلاء المواطنون قابعين في سجون اسايش الديمقراطي الكردستاني، دون معرفة مصيرهم حتى الآن من قبل الأهالي.

وأسماء المعتقلين بحسب ما مصادر وكالة ANHA هي "محمود محمد حبش، محمود عبد الله حبش، محمد مصطفى حبش، عمر جمعان عبوك، شكري جمعان عبوك، أحمد جمعان عبوك، خليل محمد علو، علي قادر حبيب، علاء الدين محمد علو، فتحي عقيل عبوك، دارا علو دهار"، ومواطن آخر لم نتمكن من معرفة هويته.

والمعتقلون جميعهم من مدينة كوباني بروج آفا.

فرات نيوز

طالبت حكومة إقليم كوردستان من الحكومة الفيدرالية، تعويض الشعب الكوردي عن الأذى الذي لحق به من الحكومات العراقية المتعاقبة، إضافة إلى حق إقليم كوردستان المشروع من الموازنة المالية في العراق، حيث تصل قيمة التعويض إلى 384 مليار و 698 مليون دولار.

و أشارت المعلومات المتوفرة لدى NNA إلى أن رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجرفان بارزاني، كان قد أرسل في 24-7-2013 ء 3-10-2013، رسالتين إلى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، شدد فيها على ضرورة تعويض الكورد و الإلتزام بمنح مستحقاته المالية التي تقدر بـ(384 مليار و 698 مليون دولار).
--------------------------------------------------------
صالح رحمن – NNA /
ت: أحمد

الثلاثاء, 11 آذار/مارس 2014 22:13

أذوبُ في حِوارِها - رائد شيخ فرمان

يُحدِثُني الناسُ عن أخبارِهِمْ
وأنا ساهٍ إليهم
أُفكِّرُ في سِوارِها
قريبٌ منهُمْ قالباً
وروحي تجلِسُ في جِوارِها
يُحاورونني فأمَلُّ حِوارَهُمْ
وإن هي حاوَرَتْ
أذوبُ في حِوارِها،
في حَورِ عَينيها
في خَصرِها الممشوقِ
في قَوامِها..
في حَديثِها المعسولِ
في لذيذِ كَلامِها..!
أذوبُ إذا ما دَنَتْ
مِن عِطرِها العَذوبِ
مِن لَهيبِ أنفاسِها ،
مِن شَعرِها المسترسلِ
النائمِ على أكتافِها
والأحمَرِ المُعَسَّل ِ
الدائِمِ على شِفاهِها...
يلومُني القومُ في هواها
فأعذِرُهُمْ...
من لم يقربِ البِحارَ
لن يُصابَ بِدِوارِها
يسخَرونَ مني فأُسامِحُهُمْ
لا يحضى باللآلىء
من لم يتعَب
في سَبرِ أغوارِها..!
يسألوني
أن أكُفَّ عن غرامِها.!!!
أن أبعُدَ عن ديارها.!!!
فأنىّ لي ذلك
وأنا سجينٌ ــ بكُلِّ إرادَتي ــ
خَلفَ أسواراها ...

كما هو حال غالبية العراقيين العائدين الى بلدان الشتات بعد زيارة للعراق , عدت أمس محملاً بالألم والحزن والسوداوية من الحال الذي وصل اليه الوطن والمواطن , بعد كل الخسارات التي تسبب فيها السياسيون منذ عقود ولازالوا بتواتر متصاعد كأنهم يتسابقون على الأبداع في تجديدها وتنويعها وأدامتها , خلافاً لوظيفتهم الطبيعية المفترض أن تكون عكس ذلك .

ولأننا في العراق على أبواب انتخابات ثالثة لمجلس النواب , فأن أجواء البلد ملبدة بغيوم التقاطع السياسي الذي أفرز ولازال مزيداً من التوتر والتخندق الطائفي البغيض , الذي أفضى لمواجهات دموية في سنوات سوداء لازالت شاخصة في ذاكرة العراقيين , دون أن تأخذ أطراف الصراع دروساً مفيدة منها , لابل أن أدارتها للصراع الآن تبدو وكأنها تدفع باتجاه اعادة المشهد الدموي لتخلط به الأوراق هروباً من فشلها الذريع في بناء الدولة , بعد أحد عشر عاماً على سقوط الدكتاتورية .

المفارقة أن المدينة التي أعيش فيها تتحضًر لأنتخابات محافظها يوم الأحد القادم , صور المرشحين في الأماكن المخصصة للدعاية الأنتخابية وبرامجهم المعلنه عبر وسائل الأعلام المتاحه وهناك حركة غير عادية تفرضها الانتخابات كما في كل دورة , لكن ماصادفني صباح اليوم وانا أنجز بعض الألتزامات المؤجلة بسبب سفري , هو الذي حمًلني الماً اضافياً فوق حمل اداء اطراف السلطات في العراق الذي ننوء به نحن العراقيون في الداخل والخارج , فقد تقدم مني رجل في العقد السبعيني بابتسامةِ وهدوء , مفتتحاً الحديث بتحية صباحية واعتذار أن كنت غير مستعد للحديث معه , وبعدها قدم لي كارت تعريف بزوجته المرشحة لمنصب المحافظ , يحمل صورتها وبضعة اسطر من تأريخها العلمي والثقافي والسياسي خلال الربع قرن الماضي , مع ظرف صغير بداخله بضعة غرامات من ( بذور ورد ) قال أنها عنوان للحياة الجديدة لاننا في آذار , وأضاف أنني ممكن أن ازرعها في حديقة البيت أو في سندانة داخله أو في أي مكان أختاره , مع التأكيد أنني غير ملزم بانتخاب زوجته لأن ذلك قرار شخصي لايتدخل به , لكن زراعة الورد من أجل حياة جديدة للمدينة ونحن جميعا نعيش فيها !.

لم يخطر ببال هذا الرجل الأمين للمبادئ الأنسانية , أنه تسبب في فيضِ من عرقِ غير مرئي غطت به روحي وغرق به ضميري وانا أُقارن بين انتخاباتهم وانتخاباتنا , بينه وبين طواقم الدعاية للمرشحين في العراق , بين منهجه وقناعاته في أن الورد للمدينة لاننا نعيش فيها بغض النظر عن قناعاتنا بانتخاب فلان محافظاً لها , من أين نأتي بالمحافظين على العراق ( أبونا ) والمحافظين على المدن ( أُمهاتنا ) , كما يفعل هذا الرجل السبعيني الذي يُقدم حبه للمدينة على فوز زوجته بمنصب المحافظ ؟ , هو يوزع بذور الورد عنوان النجاح والحياة الجديدة التي يفتتحها الربيع في كل عام , والمرشحون في العراق يوزعون ( البطانيات ) لتدثيرالفشل والفساد والخيبات ومناهج التضليل والتعتيم التي غرقوا في وحلها.

كبارالمسؤولين بما فيهم نواب البرلمان العراقي في دورتيه السابقتين وحلقاتهم الأقرب , يأتون لهذه البلدان, التي يُحترمُ فيها القانون, بعينين مفتوحتين على آخر قابلية أجفانهم وآخر استيعاب حدقاتها , لكنهم يعودون للعراق بعينِ واحدة تُذكرنا بقطعة الجلد التي لازالت ترمز لفلان الفلاني , الجلاد والارهابي الذي تعرفه شعوب الارض قاطبةً ويعرفه العراقيون , فهل ينزعوا عنهم تهمة الجلدة البغيضة حتى ولو لم يستخدموها ؟ , أم أنهم لازالوا يعتقدون أن العين المُغلقة بالفرض مختلفة عن العين المُغلقة بالحيلة ؟ .

 

 

يحل آذار هذا العام والشعب السوري يمضي ثلاثة سنين من الثورة التي انحرفت من مسارها ومن ثورة سلمية الى فوضى وعصابات وامراء حروب ،و البلاد ثائرة من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال، ومن الشرق إلى الغرب ، والشهداء بمئات الالاف، والجرحى بعشرات الآلاف والمعتقلين والمفقودين أقرب ألا يعدوا ولا يحصوا.

كيف لا فالنظام والجماعات والكتائب ماضون في تطهير البلاد والعباد من كل من يخالفهم و من كل الذين ثاروا من أجل كرامتهم وقالوا كفى لأربعين عاماً من الظلم والتهميش والإستفراد بالقرار السياسي والاقتصادي والإعلامي...

نعم يحل آذار هذا العام والأمهات ثكلى بأبنائهن ، وأنين الأطفال في كل مكان، والمهجرين في الجبال والوديان و دول الجوار ، وقد ضاقت بهم السبل والتحفوا السماء.

نعم يحل آذار هذا العام وقد مضت عشرة أعوام على انتفاضة كاوا الكردي قبل أخيه العربي في قامشلو الجريحة عام 2004، كاوا الذي انتفض ضد الظلم والاستبداد والقهر والحرمان ،حيث اتفقت قوى الشر والغدر والعنصرية والأيدي الخفية الخبيثة على قتل مئات الأكراد الأبرياء ،وثار الكرد في كل أماكن تواجدهم وزلزلوا الأرض تحت أرجل المستبدين والمرتزقة في قامشلو وعامودا وسري كاني وديريك والحسكة والدرباسية وعفرين وكوبانيه وحلب ودمشق وفي سائر دول أوروبا ضد النظام الاستبدادي ومن معه من الشوفينيين والمرتزقة ،وعلى إثر تلك الإنتفاضة الباسلة الكريمة شن النظام البعثي الاستبدادي العفلقي وكتائب الجنجويد من أزلامه حملة شرسة على الكورد وقاموا بنهب و حرق ممتلكاتهم.هذا النظام الذي لم يستطع أن يرى ما آل اليه مثيله في العراق فقام بصب أبشع أنواع ظلمه على الأكراد ،فاعتقل الآلاف وشرد الآلاف وتم فصل الطلبة والموظفين الكرد من جامعاتهم وأعمالهم، وأُصدر المرسوم 49 والذي بموجبه حُرم أهل الجزيرة والكرد خصيصاً من بيع وشراء العقار والسكن والمحلات التجارية وشُلت الحياة الإقتصادية والإجتماعية وهجر الكثيرين بيوتهم إلى الداخل السوري بسبب الفقر وسعياً وراء لقمة العيش.واليوم وبعد كل هذه المعاناة ، فأن الذين تسببوا في مجازر قامشلوا في 2004 سوف لن يألوا جهدا، وسيحاولوا يكل وسائلهم الخبيثة الغادرة والحاقدة ان يغتالوا أمل الشعب الكوردي في تحقيق أهدافه و أفراحه .

نعم يحل آذار بعد مرور سبعة أعوام حيث انتفض الكاوا العربي هذه المرة في درعا معلناً ضمناً أن الكرد انتفضوا وقتلوا وشردوا قبلنا ولكننا لم نحرك ساكناً إلا بعد أعوام من هدر كرامتنا البشرية والظلم.

نعم انتفض الشعب السوري وأصبحوا جميعاً كاوا الحداد الذي انتفض وضرب بمطرقته الحديدية رأس الظالم الذي كان يستبيح أعراضهم وكرامتهم ونادوا بصوت واحد (آزادي آزادي آزادي) أي الحرية لكل سوري.

واليوم بعد مرور ثلاثة أعوام على هذه الثورة السورية ،فإن الدول الكبرى تهدد تارة وتهدئ أخرى ولكنها جعلت من سوريا مركز صراع لتصفية حساباتهم .. فالدب الروسي يستخدم الفيتو تلو الفيتو ومعه ذيله التنين الصيني ، ومحور الشر و تابعه العفن يجاهر بالعداء للثورة ويمد النظام الإستبدادي بكل مساعدة وقوة ،وراع البقر الكاوبوي يهدد تارة بوزير دفاعه ويستبعد التدخل تارة أخرى بوزير خارجيته ، والثعلب التركي يراوغ مكانه بعدما اصباه لعنة سوريا، و هو ينتهز الفرصة لينقض على الشعب الكردي و منجزاته ، فلكل خطوة حساب عنده ويعلم باللون الأحمر على بيوت العلويين ، والخليج مصمم هو الأخر حسب مصالحه , ولكنه عاجز امام جبروت الأخرين ،وهاهي الأزمة السورية أصابت الخليج في وحدتها و في الصميم ، والعالم كله يعبر عن عجزه الأخلاقي و عن تقديم الحلول وعن قصد ، والشعب السوري يُذبح بشتى أصناف الأسلحة وبكافة قومياته وأطيافه الدينية على أيادي النظام وداعش وحالش و ماعش .... ولكنه باسل صامد ثائر غير مستسلم .

و في روشافا ، وبعد مرور عشرة أعوام على انتفاضة قامشلو ، وثلاثة أعوام على الثورة السوري، لا زلنا في المربع الأول ،الأباء والأمهات يزورون قبور شهدائهم وشهداء الكورد ، خلافاتنا على أشدها ، كل حزب يغرد حسب مصلحته ، صغيرا كان هذا الحزب أو ذاك , شعارات براقة هنا وهناك على شاشات الفضائيات الكردية و العربية ، جنيف2 لم يأتي بأي جديد ، الادارة الذاتية هي الأخرى لم تستطع ان تلم وتوحد كل الكورد والمكونات حولها ،والنظام لا يزال موجودا وقويا ،و كثير من القرى الكردية فرغت بسبب الخوف من هجمات داعش بالرغم من دحرهم في أماكن عديدة على أيدي أبطال وحدات الحماية الشعبية ,مضى القليل ولكنه كان مكلفا وبقي الكثير كرديا وسوريا ، كيف سيكون الحل ؟ ومتى سيفرض هذا الحل ؟ كيف ستكون سوريا المستقبل وما دور الكرد ونصيبهم فيها ؟وهذا يعتمد بالدرجة الاولى على وحدتنا وموقفنا الموحد ، وعلى إرادة الدول أو القوى الكبرى والتي بيدها الحل والخريطة.

 

 

تتقدم رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا بالعزاء الحار من الشاعر الكردي طه خليل الذي استشهدت كريمته حلبجة-زوجة الإعلامي شيروهندي -مع جنينها- في عمل إرهابي جبان، من قبل إرهابيي داعش، وهم من عداد أدوات النظام المجرم، كما تتقدم الرابطة بالعزاء الحار من زوج الشهيدة الإعلامي شيروهندي، ومن عموم أسر الشهداء الذين قضوا في هذا العمل الإرهابي الجبان.

وحلبجة طه خليل التي ولدت في ربيع 1988، بعيد مجزرة حلبجة الكيميائية، تغمض كلتا عينيها، في الوقت نفسه، وعلى أيدي حملة فيروس الكراهية ضد الشعب الكردي، وفي عشية انتفاضة 12 آذار بل وفي عشية الذكرى الثالثة لانطلاقة الثورة السورية، وفي ذلك رسالة واضحة من القاتل الواحد، سواء أكان موجه "ريمونت كونروله" في بغداد، أو دمشق، أوأي مكان آخر....

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا تدين هذا العمل الإرهابي الجبان، وتدعو أبناء شعبنا إلى اليقظة والانتباه، كما أنها تناشد كتابنا ومثقفينا للكف عن روح التنابذ، مادمنا جميعاً، أية كانت مواقعنا، وآراؤنا، مستهدفين من قبل القاتل نفسه.

تعازينا القلبية الحارة والصادقة لوالدي حلبجة، وشقيقها، وزوجها، وكل أبناء شعبنا الكردي

الخلود للشهيدة ومن قضوا في هذا العمل الإرهابي الجبان

الخلود لشهداء انتفاضة آذار وثورتها المستمرة

العار للنظام المجرم القاتل سبب كل مايجري من دمار وقتل وإبادة

11- 3-2014

أيها الثوريون الكردستانيون بناة وحماة الثورة في المناطق الجنوبية الغربية من كردستان( روج آفا) مسلسل السياسة الشوفينية للأنظمة السورية المتعاقبة حلقاته لا تحصى ضد شعبنا الكردستاني في روج أفا , مارست هذه الأنظمة شتى صنوف الاضطهاد والحرمان والقتل والتهجير و التعذيب حتى الموت وكانت مقاومة شعبنا هو الرد الثوري السلمي إلى جانب الصبر الثوري المتجسد في المثابرة والإصرار على نيل حقوقه الطبيعية المشروعة ضد الممارسات الرجعية العفنة . جريمة 12 آذار 2004 حلقة اجرامية من مسلسلات الاجرام الرجعي العنصري وهي وصمة عار على جبين النظام البعثي السوري المتقهقر الذي استخدم الذخيرة الحية بحق شعبنا الأعزل في الملعب الرياضي بقامشلو وراحت ضحيتها العديد من الشهداء والجرحى ثم تتالت الجرائم الأخرى كحرق الممتلكات ونهبها بالإضافة إلى الاعتقالات بالآلاف وزجهم في السجون من دون محاكمات وقابله الرد الثوري سلمياً بالانتفاضة حتى عمت كل مدن وبلدات وقرى روج آفا دفاعاً عن نفسه في وجه القمع الممنهج الذي أودى بحياة لا يقل عن مائة شهيد وأضعافهم من الجرحى في السنوات المتعاقبة . هذه الجرائم اللااخلاقية البشعة لاقت استنكاراً واسعاً من الوطنيين والثوريين الكردستانيين في كل مناطق كردستان وازدادت القوى الثورية في روجافا تماسكاً و اصراراً وعزيمة على الرفض والمقاومة الثورية السلمية متحدية الملل و الاستسلام وتأسست حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM التي تضم عدة أحزاب من بينها حزبنا الشيوعي الكردستاني kkp المكافح من أجل التحرر الوطني و الاجتماعي الكردستاني , هذه الحركة إيماناً والتزاماً منها بشرعية حقوق شعبها والتي هي إرث تاريخي موروث من دماء شهداء انتفاضة 12 آذار 2004 , عملت بكل صدق واخلاص لتأسيس وإنشاء إدارة ذاتية ديمقراطية لكل مكونات الشعب في المناطق الجنوبية الغربية من كردستان ( روج آفا ) والتي اختارت لنفسها الخط السلمي المستقل لقيادة ثورة شعبها بخلاف القوى الرجعية الكردية الضيقة الآفق وتبعيتها للقوى والأنظمة المعادية لثورة شعبنا وحقوقه المشروعة وما وحدات الحماية الشعبية إلا انجاز تاريخي هام من انجازاتها الثورية , هذه الوحدات التي تحمي الشعب من شر الجماعات الارهابية القتلة , الحثالة الآتية من كل أنحاء العالم لمحاربة وجود وخصوصية شعبنا واحتلال مناطقه وجعلها إمارات ظلامية تكفيرية رجعية لممارسة القتل والسرقة ونشر الشر والفساد . إننا في الحزب الشيوعي الكردستاني kkp ننحني إجلالاً و خشوعاً لشهداء انتفاضة 12 آذار وجميع شهداء ثورة التحرر الوطني و الاجتماعي الكردستاني في روج آفا وباكور وروج هلات وباشور وشهداء الحرية والسلام في سوريا والعالم , ونشد أزر Y P G و Y P J مع كل الجهود والتضحيات للأدارة الذاتية الديمقراطية . كل الاحترام والتقدير لكل ثوري كردستاني يساند قضيته الوطنية الكردستانية العادلة , بئس الرجعية الكردية والكردستانية التي تستسلم وتتخاذل لأعداء ثورتنا التحررية الكردستانية .

صفحات الحزب الشيوعي الكردستاني على facebook :

banga kurdistankkp

2ـ الحزب الشوعي الكوردستاني ـ parti komonisti kurdistan

nu bihar kurdistankkp

12 / آذار / 2014 الحزب الشيوعي الكردستاني KKP

اللجنة المركزية

 

ما زالت الخطوة التي أقدمت عليها السعودية والإمارات والبحرين بسحب سفرائها من قطر احتجاجاً على ما وصفته بالسياسة القطرية والتدخل في الشؤون الداخلية ، تتفاعل بين أوساط الرأي والإعلام العربي ، وتثير العديد من الأسئلة حول الأسباب والدوافع الحقيقية الكامنة وراء هذه الخطوة غير المسبوقة في تاريخ مجلس التعاون الخليجي الممتد منذ أكثر من ثلاثة عقود ، خاصة وأنها ترافقت مع إدراج جماعة الإخوان المسلمين ضمن الحركات الإرهابية .

ولا ريب أن خطوة سحب السفراء من قطر هي دليل قاطع ومؤشر واضح على الخلاف الجذري العميق والتصدع الحاصل بين دول الخليج والدولة القطرية نتيجة سياستها ، التي تشكل في حقيقتها تهديداً للأمن الإقليمي في منطقة الخليج العربي.

لقد جاءت هذه الخطوة بعد نفاذ صبر حكام الرياض وأبو ظبي والمنامة على تمادي قطر في نهجها السياسي ، وتوصلهم لقناعة تامة أن قطر لا ترغب ، وليس في نيتها التوقف عن دعم الحركات المتطرفة وتسليح جبهة النصرة في سورية ، وهي حركة جهادية مرتبطة بتنظيم القاعدة . ناهيك عن عدم اتخاذ أي إجراء فعلي على الأرض بحق شيخ الفتنة يوسف القرضاوي ولجمه على تفوهاته وحملته التحريضية ضد الإمارات العربية ، وعدم تلبية مطالبهم بإخراس صوت فضائية "الجزيرة " ، التي تؤجج الفتن وتخدم المشروع التفتيتي الأمريكي الهادف إلى زعزعة الاستقرار ونشر الفوضى الخلاقة في العالم العربي.

في حقيقة الأمر أن ثمة منافسة محمومة بين السعودية وقطر على الخلافة والخيانة ، رغم تباين الخلافات في المواقف بينهما من القضايا العربية والإقليمية .ولعل ثورات ما يسمى بـ "الربيع العربي " كانت بمثابة الوقود الذي أشعل الصراع فيما بينهما ، حيث بدت الدوحة إمارة صاعدة تنازع الرياض في النفوذ الإقليمي والاستراتيجي وإشغال الدور التآمري في المنطقة . وبينما لعبت قطر دوراً داعماً ومساعداً للجماعات الأصولية والسلفية التكفيرية وغدت الراعي الرسمي لها ، فإن السعودية التزمت موقفاً متحفظاً في بدايات الأزمة السورية واكتفت بالتأكيد على ضرورة الحفاظ على الاستقرار السوري . وهذا التحفظ ناتج عن المخاوف السعودية من تداعيات التحركات وانعكاساتها على الوضع الداخلي السعودي ، ولكن ما لبث أن انتقل الموقف السعودي إلى وضعية الهجوم والالتحاق بوتيرة التصعيد القطرية والعربية في إطار الجامعة العربية ، وكان وزير الخارجية سعود الفيصل الصوت الأعلى في الدعوة إلى تسليح المعارضة والمطالبة بالتدخل الأجنبي في سورية بهدف التخلص من حكم بشار الأسد .

والسؤال الذي يتبادر للذهن : هل دول الخليج التي سحبت السفراء من قطر هي أنظمة ثورية وديمقراطية وتحررية معادية لأمريكا وسياستها العدوانية ..؟!

الجواب بصورة قاطعة لا ، فالسعودية وقطر حليفتان مقربتان من الولايات المتحدة ، وهما على الدوام ربيبتان للسياسة الأمريكية وخادمتان لها في المنطقة ، ولكن بعد التحولات والتغيرات والوقائع الجديدة التي أحدثها "الربيع العربي" فقدت السعودية دورها وأصبحت خائفة على مصالحها واستقرارها ، ومتخوفة من فتنة داخلية على أيدي الإخوان والجماعات الوهابية المتطرفة ، لكبر مساحتها ولطبيعة التركيبة السكانية والمجتمعية فيها ، رغم إنها كانت وراء نشوء وصعود وتمويل هذه الجماعات في ثمانينيات القرن الماضي ، قبل أن تنقلب عليها وتناصبها العداء . في حين أن قطر تزعمت الساحة العربية ورسخت موقفها المتقدم بدلاً من السعودية في إدارة اللعبة السياسية ، بعد أن تحولت إلى أداة ضيقة بيد الامبريالية ، وانخرطت في مشاريع التفتيت والتجزئة العربية ، وتأجيج الصراعات والفتن الطائفية والمذهبية والقبلية والعشائرية والإقليمية . وقد حصنت نفسها من حالة عدم استقرار ومن تدخلات الجماعات الإسلامية المتطرفة ، وذلك عبر موقعها ودورها في صناعة ودعم وتسليح كثير من الجماعات التكفيرية في سورية ومصر ، وتسليم أمورها الأمنية لقوات المارينز الأمريكية المرابطة فيها .

إن السعودية ، التي تعتبر قطر منافستها وغريمتها في اللهاث وراء حكام واشنطن والغرب الأجنبي ، تبغي من وراء سحب سفيرها من قطر إعادة تكوين ثقلها ووزنها السياسي في المنطقة ، ومواصلة دورها التآمري المتساوق مع المشاريع والمخططات الامبريالية ، وتدعيم نفوذها من جديد ، والانخراط في اللعبة السياسية التي باتت مكشوفة للجميع ، ولن يشفع لها دعمها لثورة مصر والوقوف مع السيسي ضد الإخوان ، وعزل مرسي عن الحكم .

الثلاثاء, 11 آذار/مارس 2014 22:05

قصص قصيرة جدا/65- بقلم : يوسف فضل

 

المشهد السوري

أعد أدوات الرسم. غمس فرشاته باللون . توقف . عرض اللوحة بأبعاد الفراغ دون إطار . وقف مع الجمهور واضعا يداه خلف ظهره مفكرا مثل حنظله. ويكأنه على ثقة أن المشاهد أذكى من الرسومات والألوان والكلمات ليملأ تفاصيل ما يجري من جنون ومن يهرب إلى الموت دون اختياره وصمت القطيع من (الناس) .

أميبيا

صفّى ذاكرته وحدد تأيده للعسكر. قيم ذاته واختار سعرها؛أسكن قامته أسفل فردة بسطار والأخرى ألقمها فيه.

نبض حس

قال: هل تحبينني؟

ردت : احبك . وأنت؟

رد: الست زوجتي الثانية .

حمار القايلة

سار لا يسمع احد لكن طنت عليه أذناه . لم ير دربه فشوش عليه بصره  . لم يبتاع حاجياته لكن حمل شيئا . كثير التجوال وعلاقته بالحياة عادية . وقع ميتا .أفاد التقرير ا لطبي  أن سبب الوفاة : لم يتصالح مع ماضية ولم يطمئن لمستقبله فلم يتمتع بحاضرة .

شيك

حررته فقيدني

 


لا يخفى على أحد أن بدايات التراكم الغضبي للجماهير كانت منذ بدايات الألفية الثالثة إن لم يكن أبكر من ذلك( في شكلها الفعلي) عدا عن حركة الأخوان سابقاً، لكن الممارسات القمعية للبعث حالت دون إثمارها،ثم كانت هناك عدة محاولات خجولة، توجت في آخرها بأنتفاضة قامشلو من قلب غربي كوردستان التي تعتبر الشرارة الأولى والإنطلاقة البكر لتحرك جماهيري واسع شمل منطقة معينة بذاتها، ولاقت التعاطف الكبير من باقي الأجزاء ولكن من فئة شعبية معينة حينذاك، لكن تم إجهاضها وحالوا دون أن تمد جذورها إلى باقي المحافظات لكنها أمتدت بشكل جزئي إلى كوباني و عفرين و بقية المدن الكوردية، و لكن و للأسف ليس فقط النظام إنما كل العرب تم توجيه الرشاشات ( بالرصاص وبالكلمات )إلى صدور الثورة الكوردية آنذاك و أتهموننا بأننا نريد أقتطاع الارض السورية و إلصاقها بأرض أجنبية.
واليوم وبعد أن كنا أول من خرجنا، نجد في خضم الثورة من يتهمنا من جديد بأننا موالون للنظام في هذه المرة، دون تمييز بين فئة وأخرى، وقد أعتدنا هذه الإتهامات في كل مرة وسنواجهها كما واجهنا قبلها من إتهامات ، واليوم سنتذكر شهدائنا الذين سقطوا في تلك الثورة بكل فخر وأعتزاز، ونكافح ونقول بأن دماءهم لم تذهب سدى، ولم تذهب جهود المتواجدين في أقبية سجون النظام منذ الثاني عشر من آذار من سنة 2004 إلى يومنا هذا أدراج الرياح.
اليوم وبعد مرور كل تلك الفترة، وبعد مشاركتنا في الثورة السورية العامة نعود ونقول، مرحبا بكل من يعتبرنا أخا، ومن يعتبرنا أعداء ويتهمنا بالخيانة وإلى ما غير هنالك من التهم التي أعتدنا أن يكيلوها إلينا في كل مناسبة ومن غير مناسبة، فهؤلاء نقول لهم أننا أعتدنا على ذلك ونعلم أن وراءها ما وراءها من سياسات مغرضة تخدم الدول الإقليمية بهدف التطاول على قضيتنا العادلة.
في هذا اليوم نكرم شهداء قامشلو وندعو لهم بجنان الخلد ونوعدهم بالمثابرة ومواصلة الكفاح حتى تحقيق أهدافنا العادلة.
المجد والخلود لشهداءنا الأبرار والنصر لقضيتنا العادلة.

د. محمد  أحمد برازي

كازاخستان - ألماتا
الثلاثاء, 11 آذار/مارس 2014 22:02

فادى عيد- الطريق الى المرادية

 

يبدو ان الطريق الية سهل ككل ولاية سابقة و لكن بالنظر للمتغيرات العالمية و زيادة سرعة عواصف الربيع بالمنطقة و التطورات الداخلية بالجزائر نجد ان الامور ستختلف كثيرا ربما تكون النتيجة متشابهة فى الفعل و لكن قد يختلف فى تلك المرة رد الفعل كثيرا .

بالفعل تقدم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة صاحب الـ 76 عاما للترشح الى ولاية رابعة و سيدير حملة بوتفليقة الوزير الأول عبد المالك سلال بعد أن اعلان أنه سيستقيل رسميا من الحكومة بتاريخ 12 مارس لكي يتولى الإشراف على مديرية حملة بوتفليقة و الذى سيكون مديرها لثالث مرة على التوالي و ذلك بعد انتهاء المجلس الدستوري من فرز و دراسة ملفات المرشحين و الذى استبعد كلا من رئيس التجمع الجزائري " علي زغدود " و وزير المالية الأسبق " علي بن واري " بعد فشلهم فى تجميع 60 ألف توقيع من 25 ولاية بالاضافة للمرشح " رشيد نكاز " الذى اتهم المجلس الدستورى بضياع استمارات توقيعاته . و بدء " عبد المالك سلال " فى خطوات دعائية جديدة ابرزها اطلاق قناتين فضائيتين لاذاعة نشاطات الحملة و يبدأ البث يوم 21 مارس القادم و من المتوقع ان تزداد اسهمها بعد تأييد ملك الراى الشاب خالد للرئيس " بوتفليقة " ثم اطلق بعدها " عبد المالك سلال " اقوى قذائفة فى وجة الخصوم و بتحديد ضد حركة " بركات " الذى اتهمها علنا بانها تعمل لحساب اطراف خارجية لضرب استقرار الجزائر بعد ان صار لحركة " بركات " اجنحة داخل اغلب الحركات الطلابية و اذا كانت الامور مشتعلة بين الكبار على السطح فالامر اكثر اشتعالا بين الشباب و الطلاب فالصراع فى الاتحاد العام الطلابي الحر وصل الى ذروته بين الجناح المؤيد لترشيح بوتفليقة بقيادة امين عام الاتحاد و القيادى بحزب تجمع امل الجزائر " مصطفى نواسة " و طلاب ضد الولاية الرابعة محسوبين على " حركة مجتمع السلم " المعروفة بأسم حركة " حمس " جدير بالذكر أن حركة حمس ذو توجة اخوانى و كان أغلب نشاطها منذ يوليو 2013م يتلخص فى اقامة ندوات و مظاهرات لتأييد الرئيس المصرى المعزول محمد مرسى و لم تقدم الحركة اى شئ من حلول لمشاكل المواطن الجزائرى .

و يعد اقوى المنافسين للرئيس " بوتفليقة " اغلبهم من رجال ذو خبرة و العمل بقصر المرادية من قبل و ابرز الاسماء " احمد بن بيتور " صاحب الـ 68 عاما و الحاصل على ليسانس في العلوم الرياضية التطبيقية بجامعة الجزائر و هو الرجل الذى تولى منصب وزير المالية في حكومة " مقداد سيفي " في الفترة ما بين 1994م و1995 ثم تولى بعدها رئاسة الحكومة من 23 ديسمبر 1999م إلى 27 اغسطس 2000م قبل أن يقيله الرئيس " بوتفليقة " و من ابرز المرشحين ايضا العائد " على بن فليس " رئيس الحكومة الأسبق و مدير ديوان رئاسة الجمهورية فمنذ الخسارة فى انتخابات الرئاسة امام " بوتفليقة " عام 2004م و هو بعيدا تماما عن الساحة السياسية و الظهور الاعلامى و قد يراهن " محمد السعيد " رئيس جبهة الحرية و العدالة فى السباق الرئاسى " على بن فليس " و هو الامر الذى سيحسمة أعضاء المكتب يوم الجمعة القادم .

اما رئيس الحكومة الاسبق " مولود حمروش " الذى كسر حاجز الصمت الذى إلتزمة لما يقرب من 15سنة بندوة صحفية عقدها بفندق السفير بالعاصمة و الذى طالب فيها الجيش الجزائرى بالتدخل و عدم ترك البلاد تسير نحو المجهول و إسقاط النظام بـأسلوب هادئ وبمساهمة المؤسسة العسكرية و يستعد " حمروش " لتقديم ورقة الطريق و التى لخصت رؤيته لعبور الجزائر تلك الازمات فيبدو ان " حمروش " بدأ من حيث انتهى الآخرون .

و قد يتعجب القارئ من المواقف المتناقضة لجميع اطراف المعادلة السياسية بالجزائر و لكن يبقى التناقض الاكبر الذى طفح على السطح بعد عواصف الربيع بالمنطقة هى معادلة الرئيس العسكرى و الرئيس المدنى فعندما تعلم ان الرئيس الأسبق" اليمين زروال " وهو احد جنرالات الجيش الجزائرى استقال ثلاث مرات في حياته و اخر استقالة كانت من منصب رئيس الجمهورية رغم محاولات الاقناع الشديدة من قبل القوى السياسية و المواطنين لإقناع " زروال " بالترشح مجددا في 2009 و2014 إلا أنه اعتذر وقال توجد بالجزائر كفاءات كثيرة ورغم أن الجنرال " زروال " تولى الرئاسة مجبرا في عام 1995م في ظروف قاسية امنيا و سياسيا على الجزائر إلا أنه وضع مادة في دستور 1996م كانت تمثل ثورة في الوطن العربي بذلك الوقت وهي تحديد الولايات الرئاسية باثنتين فقط ومع ذلك فإن " زروال " لم يكمل حتى ولايته الأولى وهذه المادة التي وضعها " زروال " العسكرى ألغاها " بوتفليقة " المدنى سنة 2008م ليترشح بعدها لولاية ثالثة .

فادى عيد

المحلل السياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مظاهر خطيرة تشهدها المناطق الكوردية في الآونة الأخيرة ضد أبناء وبنات شعبنا الكوردي دون أن تفرق بين هذه الجهة أو أخرى ..

فمن الواضح أن المرتزقة لم يتركوا المناطق الكوردية سالمة بعد كل محاولاتهم الفاشلة للسيطرة على المناطق الكوردية فقد بدأت بسلسلة من التفجيرات واحراق مكاتب الأحزاب وهدفهم زعزعة الاستقرار وزرع الرعب والبلبلة بين السكان الآمنين في مناطقنا الكوردستانية و خلق الفتنة الكوردية الكوردية ومن ناحية أخرى هناك مؤامرة ضد قضية شعبنا الكوردي عامة وفي الإقليم الغربي من كوردستان على وجه الخصوص ..

فاليوم هاجمت مجموعة مرتزقة مقر حركة المجتمع الديمقراطي ( تف دم ) في قامشلو وتفجيرها وراح ضحيتها بين الشهيد والجريح ..

يا أبناء شعبنا الكوردستاني

إن ما حدث اليوم في مدينتنا الكوردستانية قامشلو هي أعمال إجرامية بكل المعايير الأخلاقية والإنسانية وبنفس الوقت هي مؤامرة تستهدف قضية شعبنا الكوردي ليس فقط احراق مكتب هذا الحزب أو ذاك .. ولا استهداف هذه المنطقة الكوردية أو أخرى لذا يستوجب على الحركة السياسية الكوردية في هذه المرحلة الحساسة إلى وحدة الصف والموقف ونضع المصالح الحزبية الضيقة جانباً .. والألتفاف حول القضية الأساسية ..

وإننا في حركة الشعب الكوردستاني ندين بأشد العبارات ضد هذه الجريمة وهجومها على مقر حركة المجتمع الديمقراطي في قامشلو وتفجيرها ..

وكما نعزي ذوي الشهداء والشفاء العاجل للجرحى في مدينتنا قامشلو ..

عاش نضال شعبنا الكوردستاني

الخزي والعار للمجرمين والقتلة

11 / 3 / 2014

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا (T.G.K )

جميع المؤشرات والظروف والإرادة الشعبية الكوردية في كوردستان سوريا كانت توحي بانطلاقة انتفاضة شعبية عارمة وعفوية من حيث العمومية ومنظمة من حيث الامتداد على طول الديموغرافية الكوردية في سوريا ضد النظام الاستبدادي الذي أستحل كل شيء وشرع في تطبيق كافة الإجراءات والقوانين الجائرة والوحشية بحق المنطقة الكوردية خلال عقود من الظلم والتنكيل والقمع الممنهج ، وتطبيق المشاريع العنصرية الشوفينية من عمليات التصهير القومي والتعريب والتصفية العرقية والتجريد من الجنسية والاستيلاء على الأراضي الكوردية وإسكان العنصريين العرب فيها وبناء مستوطنات شوفينية في مساحات شاسعة من غربي كوردستان ، وتنفيذ برامج التفقير والتجويع والتهجير وصولاً إلى القوانين الجائرة التي أنهكت كاهل شعبنا وحولت إقليم كوردستان سوريا إلى صحراء قاحلة في الوقت الذي ينتج معظم الثروات السورية النفطية والزراعية من غربي كوردستان وتوجه للمناطق الأخرى وشعبنا يعيش في فقر مدقع ليس له مثيل ..!!؟

لقد حاول النظام من خلال عملية إطلاق يد المرتزقة والشبيحة في قتل أبناء شعبنا من خلال سيناريو مبرمج إجرامي بدأت حلقاته في قامشلو داخل الملعب أثناء مباراة لكرة القدم حولها النظام إلى سجن كبير لتصفية كل من حضرها ، وامتدت إلى كافة مدن وبلدات غربي كوردستان وصولاً إلى الأحياء الكوردية في حلب ودمشق ، في الوقت الذي أعتقد فيها النظام إن الشعب الكوردي أصبح جسماً هرماً ولا يقوى على التحرك والدفاع ومواجهة إجرام نظام الاسد ، ففاجأ شعبنا هذا النظام الفاشي بوحدة صفه وتحركه وجهده ونضاله ومواجهته لهذا النظام الذي أطلق يد شبيحته وعناصره الأمنية ، وإنزال القوات العسكرية والجيش إلى شوارع قامشلو وكوباني وعفرين وديريك وعامودا ودرباسية وسري كانيه والحسكة وحصار حيي شيخ مقصود والاشرفية بحلب وحي زور آفا وركن الدين بدمشق ، وانتشرت الأسلحة الثقيلة حول المنطقة والأحياء الكوردية وجرت الاعتقالات على الهوية وبمشاركة متطوعين عنصريين ، وبدأت المرتزقة والشوفينيين بحملة حرق منازل الكورد واستحلال محلاتهم التجارية وسرقة المحتويات وهدر الدم الكوردي وارتكاب كافة الفظائع في سري كانيه والحسكة وقامشلو ، وفي المقابل وجه النظام الفاشي عدة أفواج عسكرية لمحاصرة عفرين وريفها وجبل الأكراد والقرى الكوردية في ريف حمص وحماه وأدلب واللاذقية ، إلى جانب اعتقال الآلاف من أبناء الشعب الكوردي وفرض قوانين قمعية فورية في الأحياء الكوردية بحلب ودمشق بعد إنزال الجوي الذي قام بها الفرقة الرابعة في قامشلو وحي الاشرفية وشيخ مقصود بحلب بقيادة المجرم ماهر الاسد ..

وقد أوعظ النظام المجرم آنذاك إلى كافة دوائره وعناصره في إطلاق النار الحي على المتظاهرين السلميين المنددين بما أرتكبه عناصر الأمن في الملعب بعد أن أدخل تلك الدوائر الإجرامية الآلاف من المرتزقة القادمين من مدينة دير الزور بالأسلحة المتنوعة إلى مدرجات الملعب وبأوامر مباشرة من دوائر النظام ومحافظ الحسكة تم تنفيذ سيناريو قتل الشباب الكورد الذين حولوا ذالك الحدث إلى انتفاضة عارمة كسر فيها شعبنا شوكة النظام المجرم ودوائره الأمنية ، ودفع شعبنا المئات من الشهداء والجرحى .. والآلاف من المعتقلين ، بعضهم تم تصفيتهم في المعتقلات على يد العناصر الأمنية العنصرية ..

لقد صنع شعبنا في انتفاضته المجيدة الانتصار الحقيقي لوحدة إرادة شعبنا في الدفاع عن وجوده وتاريخه وصناعة الحدث الذي لم يستطع أي شعب آخر القيام به في وجه أبشع نظام إجرامي شهدها البشرية . وحول الكورد في الانتفاضة الآذارية تلك المؤامرة إلى ثورة عارمة وثبت وجوده وإمكانيته ووحدة صفه وإرادته وتصميمه في مواجهة الاستبداد والإجرام حتى أصبحت انتفاضة 12 آذار منعطفاً تاريخياً بالنسبة للقضية الكوردية العادلة التي تطورت إلى أن تفجرت الثورة السورية وكان الكورد في مقدمة هذه الثورة حتى هذا اليوم ..

شعبنا لا يمكن أن ينسى ما حدث .. والنظام المجرم سيدفع ثمن فعلته مهما طال الزمن .. ودماء شهدائنا لن تذهب هباءً ..

انتفاضة 12 آذار كان أساسا لتطوير أسلوب وأدوات النضال إلى الميداني والمواجهة وكسر حاجز الخوف والصمت ..

شهداء انتفاضة 12 آذار قناديل أناروا دربنا نحو الحرية ..

تحية لأرواح شهداء انتفاضة 12 آذار وكافة شهداء الشعب الكوردي والثورة السورية .. والخزي والعار للنظام المجرم ..

المنسقية العامة للمجلس القومي المعارض في غربي كوردستان

11-3-2014

مهداة لكل امرأة في عيدها

الى من عشقهن لازال
في قلبي منذ الصغر

طيور حب وحمامات سلام
ومصدر إلهامي في الكبر

فلولاكن ما عرفت طعم الوجود
ولا الحياة والموت والظفر

فمنكن من ملكت قلبي
ذات يوم والعيون والنظر

فصارت لي ظلي وظلالي
رغم آهات الأيام والقدر

فكيف للوجود ان يكون
لو آدم بتفاحة حواء كفر

صدقوني …
لصار كالخيل الشاردة ترحاله
دون بوصلة وعنوانه كالغجر

صدقوني …
فالمرأة من لازالت توقد
نيران الحب في البشر

فمهلا يامن تتصور انك
الوجود والنجم والشمس والقمر

فلربما تكون كذالك ولكن
الفضل لمن عليك سهر

فرب الوجود لولا الأمومة
لما لآدم وحواء غفر

فطوبى لمن تعشقه امرأة
ثمنها يفوق الآلي والدرر
&&&&&&

س . السندي
شاعر الحقيقة والحق والحرية
Mar/ 8 / 2014

عبدالعزيز الشرقاوي( صحفي مصري مقيم بالنمسا)

النمسا\ جراتس

بدعوة من مقاطعة(دويتش لاينيس بيرج) التابعة لاقليم شتايارمارك والذي يعد اكبر اقاليم النمسا، اقيمت احتفالية ثقافية مساء يوم الثامن من مارس في مدينة (شتاينز)وعلى قمم جبال النمسا الرائعة بحضورجمهورغفير من عشاق الادب والفن الانساني.حيث دوعي ثلاث شخصيات ادبية وفنية لهم بصمات خاصة على مستوى الثقافة النمساوية وهم الفنانة التشكيلية(بريجيتا ايشلير)والاديبة (انجيبورك ماريا اورتنر)والشاعر الرحال (بدل رفو).

(بريجيتا ايشلير)استهل الحفل بها بعرضها لمجموعة من اعمالها الرائعة والتي اختصت بدراسة الفنون وخاصة السيراميك والجرافيك بالاضافة الى المسرح ولم تكن لها سابقاً اي علاقة بفن الرسم،ولقد طرقت ابواب الرسم عن طريق الصدفة البحتة.لوحاتها عالم من الالوان والبشر والطبيعة وملامح التسامح والعفو محفورة في اعمالها واما الالوان والظل والضوء فلهم مكانة كبيرة في اعمالها وهو انعكاس للمشاعر الانسانية ولذلك اتت الاحتفالية تحت شعار(صور انسانية)،ولقدغطت لوحاتها جدران القاعة التي اقيمت فيها الاحتفالية .

الضيفة الثانية في هذه الاحتفالية(انجيبورك اورتنر) شاعرة وروائية وكاتبة نمساوية مشهورة من خلال اعمالها الادبية للاطفال ولها شهرتها الخاصة على الساحة الادبية النمساوية عبرامسياتها الثقافية المتعددة ومعارض الكتب،ففي هذه الامسية قرات قصائد باللغة الالمانية للشاعر الكوردي(بدل رفو)ومنها (اطفال الهند علموني،النار،مجنون،وطن،آفيفان)وهذه القصائد رحلة للزوار الى كوردستان بوجعها وتوقها للحرية وطبيعتها.وبعدها تناولت مقتطفات من كتابها(بدل رفو ـ صقر من كوردستان)وبالاخص ـ فصل الهجرة المليونية للكورد وكيف تناولها وعايشها بدل رفوبصورة شخصية بالاضافة الى حياته اليومية في مخيمات اللجوء في تركيا حتى وصوله الى النمسا،وبعد ذلك قرات الاديبة اورتنر قصائدها التي ترجمت الى اللغة الكوردية من خلال ترجمة بدل رفو لقصائدها في كتاب انتلوجيا شعراء النمسا(النسخة الكوردية)وكان هناك دويتو ثنائي رائع بين الشاعرة اورتنر ومترجمها بدل رفو حين قرا قصائدها بالكوردية كي يتذوق الحضور موسيقى اللغة الكوردية والغريبة على اسماعهم وان بدا لهم بانهم معجبون بها اشد الاعجاب وبمقاماتها الموسيقية الملحوظة.

كل هذا تم بخلفية موسيقية فلكلورية رائعة معبرة عن روح الاقليم من خلال الموسيقي البارع(سيجموند شمولي)والذي ابهر الحضور بادائه الرائع على آلة الاكورديون.

اما الضيف الثالث القادم من جبال كوردستان حيا المرأة بعيدها العالمي وقال من القلب احيى وابارك المراة في يومها العالمي للمراة والذي صادف نفس اليوم. بدون المراة ليست للحياة معنى وصفقن النساء كثيرا لهذه اللفتة الرائعة من رجل شرقي.فابدع بعرضه لموضوع التسامح والعفو في الادب عموماً وعند الكورد والمسلمين خصوصاً وقال :نحن اليوم اكثر حاجة الى التلاحم الانساني والتقارب بين الحضارات والثقافات ولأن شبكات التواصل الاجتماعي جعلت العالم اليوم قرية صغيرة واستشهد بنماذج انسانية عديدة مثلت نموذجاً للتسامح الانساني امثال:نلسون مانديلا،المهاتما غاندي.تحدث عن الكورد قائلا:بالرغم من كل الاعمال العدوانية ضد الكورد في كوردستان العراق من عمليات الانفال سيئة السمعة والصيت والى ابادة حلبجة بالاسلحة الكيماوية والهجرة المليونية التي عانى منها الكورد وسجون وتعذيب،ولكن و بالرغم من كل هذا وبعد عام 1991 بدأ الكورد ببناء اقليمهم الخاص وتناسوا الاحقاد القديمة واطلقوا العفو والتسامح المستمد من الاديان السماوية والنماذج الانسانية الرائعة في التسامح.لأن العفو والتسامح اكبر واقوى من اي بطش ودم وحقد واستمد التسامح الكوردي ايضا من قصص الانبياء والعظماء،وتحدث رفو عن الادب الانساني ـ والذي هو دائما غايته ــ بعمق وتأثر واضحين بالاضافة الى قوة تجسيد قضيته وابداعه واقناعه للآخر من خلال روح واحساس دافئ وقوي يصل مباشرة الى لب وقلب المستمع.

وبعدها تأثر حاكم المقاطعة(د.هيلموت تيودور مولر)بالكلمة الانسانية للاديب بدل رفو وفي كلمته بدأ محيياً الضيوف وتناول بالاخص حديث رفو الاديب الكوردي حول التسامح وجدير بالذكر ان كلمة د.مولر جسدت في الواقع بساطة وتسامح هذا الحاكم.فبعد الامسية اختص (د.مولر) بدل رفو بالحديث معه حول كوردستان والقضية الكوردية بشكل عام وبهذا يوضح بان الاديب بصفة عامة ما هو الا سفيراً لقضايا شعبه ووطنه اينما كان حتى وان كان منسياً في بلاده كالعادة في بلاد الشرق.وعلى شرف الاستقبال وقبل الاستعداد لبدء الاحتفالية التقى بدل رفو والشاعرة اورتنر مع السفير الكوبي بالنمسا(خوان كارلوس مارسان)والذي تربطهما بالسفير علاقة صداقة حميمة في حوار رائع بين احضان جبال النمسا عن الثقافة الانسانية عموماً والكوبية خصوصاً وتحدثوا عن الاسبوع الثقافي الكوبي القادم في جراتس عاصمة اقليم شتامارك النمساوي والذي سيحضره نجل الثائر الكوبي(تشى جيفار).

احتفالية صور انسانية جسدت العمق الانساني بادق المعاني حيث التقى الجبل مع الرسم والشعر والادب بالثقافة الانسانية الكوردية.

البارزاني: نرفض معاملة الكرد بلغة التهديد والحصار الاقتصادي ولا نخضع للدكتاتورية

السومرية نيوز / اربيل
رفض رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، الثلاثاء، التعامل مع الكرد بلغة التهديد والحصار السياسي والاقتصادي، مؤكدا أن الجيل الكردي الحالي لا يقبل الخضوع لـ"الدكتاتورية والمحتلين".

وقال البارزاني في بيان صدر، اليوم، بمناسبة أعياد آذار ونوروز وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، "بعد انتفاضة الشعب الكردستاني في العام 1991 تحول إقليم كردستان إلى ملجأ آمن لكافة المظلومين العراقيين"، مضيفا أن "الإقليم شهد بعد سقوط نظام البعث تطورا ملحوظا في مجالات التنمية والبناء وأصبح نموذجاً في مجال الأمن والسلم والتعايش مقارنة مع بقية المناطق العراقية".

وأضاف البارزاني أن "هذا التطور أثبت أن الكرد تواقون للسلم"، مؤكدا "رفض الكرد للتعامل بلغة التهديد ومصادرة الحقوق وفرض الحصار السياسي والاقتصادي".

وأشار إلى أن "شهر آذار يحمل الكثير من ذكريات الانتصارات والمأساة للشعب الكردي"، مبينا أن "هذا الشهر يتخلله الكثير من دروس المقاومة والثقة بالنفس بالنسبة للشعب الكردي".

وتابع البارزاني أن "الشعب الكردستاني ناضل جيلاً بعد جيل من أجل حقوقه"، لافتا إلى أن "الجيل الحالي لا يقبل الخضوع للدكتاتورية والمحتلين وسيضمن الحرية والتقدم".

ويستذكر الكرد في شهر آذار الكثير من الذكريات والمناسبات الوطنية، إذ يصادف هذا الشهر ذكرى الانتفاضة ضد نظام صدام حسين في العام 1991 وإعلان اتفاقية 11 آذار في العام 1970 لمنح الحكم الذاتي لكردستان العراق، وذكرى وفاة الزعيم الكردي ملا مصطفى البارزاني عام 1979، وقصف مدينة حلبجة بالأسلحة الكيمياوية في العام 1988، والعيد القومي للكرد (نوروز) وانهيار جمهورية مهاباد الكردية عام 1947 في إيران.

وتشهد العلاقات بين بغداد واربيل توتراً بسبب قيام اقليم كردستان بتصدير النفط دون علم الحكومة الاتحادية، وقامت بتجميد صرف رواتب موظفي الإقليم للشهر الماضي في محاولة منها للضغط عليه، ثم عادت ووافقت على صرفها.

غداد / صحيفة الاستقامة / مصطفى الاعرجي-

عبرت النائبة عن حركة التغيير الكردية شايان محمد طاهر عن اسفها من قيام بعض الاطراف السياسية بتحويل برامجهم الانتخابية الى ادوات تسقيط للأطراف الاخرى بدلًا من نشر برامجهم الانتخابية على اساس تقديم افضل الخدمات للمواطنين .

وقالت شايان في تصريح لـ “صحيفة الاستقامة )اليوم الثلاثاء ، إن “بعض الاطراف السياسية بدأت تعتمد لغة تصعيد الاتهامات والتسقيط السياسي  مع الاطراف الاخرى كأنها جزء من الحملة الانتخابية التي تدار في العملية السياسية ,

واوضحت ان “ظاهرة التسقيط السياسية ستزداد كلما اقتربنا من موعد اجراء الانتخابات البرلمانية في كل مرة , موضحا ان ” على الاطراف السياسية طرح برامجها الخدمية بدلا من رمي الاتهامات وتصعيد الازمات باستمرار .

وشددت على “ضرورة ان يحاسب القانون تلك القضايا وخاصة ان الحملة الانتخابية لم تبدأ الى الان”، مبينا انها “تضر بمن يسوقها، ويجب ان تكون هناك خطوط حمر للمصلحة الوطنية وان لاتتجاوز لصالح مكاسب حزبية . انتهى 7

اربيل-((اليوم الثامن))

طبقا للمتحدث الرسمي باسم وزارة الاوقاف في اقليم كردستان،الاثنين، هناك 200 مسلح كردي غادروا اقليم كردستان بشكل مستقل للأنضمام للجماعات المسلحة المعارضة للنظام في سوريا، فيما اعرب مسؤولون في اقليم كردستان أن الحظر السعودي الاخير على الجماعات الارهابية التي تقاتل النظام هناك سيفلح في اقناع هؤلاء الـ 200 للعودة الى بلادهم ..

 

وقال ميروان نقشبندي المتحدث باسم وزارة الاوقاف في اقليم كردستان، أن القرار ” يمكن أن يسهم في عودة الكثير من سوريا الى ديارهم واعتبر أن هذا القرار جيد”. واضاف نقشبندي ،أن ” وزارته طلبت من الوكالات ذات الصلة في ادارة اقليم كردستان باصدار عفو عن 200 كردي مسلح يقاتلون ضد النظام في سوريا على امل أن يعودوا الى ديارهم .

أظهرت الجهات المسؤولة العراقية على مدى السنوات الماضية، الكثير من الوثائق والدلائل التي تؤكد دعم الرياض للإرهاب.

 

بغداد/ المسلة: تزامنت تصريحات مسؤولين سعوديين نشرتها وسائل الاعلام السعودية ضد الحكومة العراقية، اليوم الثلاثاء، مع اعتداءات في مدن عراقية على مكاتب حزب الدعوة، مطلقة الشعارات ضد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، فيما دافع رئيس القائمة العراقية إياد علاوي عن النظام السعودي مستبعدا دعمه للارهاب، ليتزامن ذلك مع تصريحات المطلوب للعدالة في بلادة بتهم الارهاب طارق الهاشمي طالب فيها سياسيون عراقيون بالانسحاب من العملية السياسية في سعي لإسقاطها.

واعتبر مراقبون ان تداعيات الاحداث هذه لم تكن من قبيل الصدفة، بل مخطط لها في محاولة لتحقيق مكاسب سياسية مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية في 30 نيسان /ابريل المقبل.

وكان رئيس الوزراء العراقي، اتهم في حديث الى قناة فرانس 24، المملكة العربية السعودية بدعم الإرهاب في العراق، فيما نفت السعودية على لسان مصدر مسؤول اتهامات الارهاب التي وجهها العراق. وقال المصدر المسؤول ان "موقف المملكة واضح وقاطع ضد الإرهاب بكل أشكاله وصوره وأياً كان مصدره".

واظهرت الجهات المسؤولة العراقية على مدى السنوات الماضية الكثير من الوثائق والدلائل التي تؤكد دعم الرياض للارهاب. كما اظهرت المعلومات ان دولا "إقليمية" بينها قطر وتركيا تدعم التوترات الأمنية في العراق.

وعلى رغم التنافس والصراع بين قطر والسعودية على الاستحواذ على النفوذ بين الجماعات المسلحة، فان تناغما "سعوديا– قطريا"، برز لزعزعة الأمن في الشارع العراقي.

ويقول خبراء، ان الرياض تكيل بمكيالين فيما يتعلق بموقفها من الارهاب، فبينما هي تحارب الارهاب على اراضيها الا انها تدعمه في سوريا والعراق ومن قبل في افغانستان حفاظا على مصالحها.

وسعت الرياض الى التغطية على الفكر التكفيري الذي يشجع على التطوع في الجماعات " الجهادية" بعدما واجهت ضغوطا من الولايات المتحدة والاتحاد الاوربي "، عبر ذر الرماد في العيون بتجريم المقاتلين في الخارج، والسعي وراء محاسبتهم.

وعبر سنوات، دعمت الرياض تدفق المقاتلين الى داخل العراق وغضت النظر عن انتقالهم عبر الاراضي السورية والتركية الى الاراضي العراقية والتركية.

وتشير الاستطلاعات الميدانية الى ان الشارع العراقي اصبح أذكى بكثير من ان تنطلي عليه هذا التسويق الاعلامي السعودي الذي يظهر السعودية بريئة من دعم الإرهاب، في وقت تمتلك فيه قنوات سرية لدعمه.

وكان رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي والذي يحتفظ وقائمته العراقية بعلاقات مع النظام السعودي، رد بالنيابة على اتهامات رئيس الوزراء المالكي للسعودية بدعم الإرهاب، في مؤتمر الائتلاف الوطنية العراقية، متسائلاً "كيف للمالكي أن يتهم الدول العربية والسعودية بدعم الإرهاب، دون أن يقدم دليلا على اتهاماته".

وأضاف أن "السعودية وقفت وقفة جريئة وحازمة في وجه الجماعات الإرهابية".

الى ذلك دعا المتهم بالإرهاب طارق الهاشمي، الكتل النيابية الى الاحتشاد الجماهيري لتشكيل جبهة وطنية لإسقاط الحكومة العراقية، في وقت يدافع فيه عن الرياض التي تتبنى دعمه سياسيا وماديا.

ويركز مراقبون اليوم على موقف طارق الهاشمي، من اعتبار الرياض للاخوان المسلمين منظمة ارهابية، وهو الذي يعتبر نفسه احد السائرين على منهج الاخوان وافكارهم، وفيما اذا هذا الموقف السعودي من الاخوان سيتم ملائمته بما يتفق والاهداف المشتركة بين الطرفين، في دلالة اخرى على ازدواجية مواقف الرياض وتفسيرها لها بما يوافق مصالحها.

الثلاثاء, 11 آذار/مارس 2014 16:17

غولن:أردوغان يغامر باصلاحات عشر سنوات

غداد/ متابعة المسلة: شبه رجل دين تركي يقيم في الولايات المتحدة قبضة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان على السلطة بقبضة الجيش عندما كان يهيمن على البلاد وحذر من ان الاصلاحات السياسية والاقتصادية التي تحققت على مدى عشر سنوات عرضة للخطر.

وفي تعليق سياسي مكتوب قال رجل الدين المقيم في بنسلفانيا فتح الله غولن ان أردوغان خسر الثقة في الداخل والخارج بسبب الاجراءات التي يتخذها مثل القيود على حرية الانترنت وسيطرة الحكومة المتزايدة على المحاكم ومنح أجهزة المخابرات سلطات أكبر.

وقال غولن في مقال كتبه ونشر في صحيفة فاينانشال تايمز مساء أمس الاثنين "مجموعة صغيرة داخل الفرع التنفيذي بالحكومة تقبض على تقدم البلاد رهينة."

ويقول أعضاء حركة غولن التي تحمل اسم (خدمة) ان عدد اعضاء الحركة بالملايين.

وأضاف غولن "الهيمنة على السياسة التي كان يتمتع بها الجيش انتقلت فيما يبدو الى هيمنة الجهاز التنفيذي."

وساعد دعم غولن على ترسيخ صعود حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الاسلامية الذي يتزعمه أردوغان خلال السنوات العشر الماضية لكن الانقسام المتزايد بين الحليفين السابقين امتد الى العلن في ديسمبر/ كانون الاول بتحقيق في مزاعم فساد حكومي.

ويمثل هذا الخلاف واحدا من أكبر التحديات لحكم أردوغان المستمر منذ 11 عاما. واستقال ثلاثة وزراء بالحكومة وظهرت تسجيلات مسربة لمحادثات يزعم انها لأردوغان ومقربين منه على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل شبه يومي.

وانتقد أردوغان التنصت غير المشروع لما كان يجب ان يكون محادثات هاتفية مشفرة ووصف بعض التسجيلات المسربة بأنها عملية "مونتاج ملفقة".

وهو يصور الفضيحة على انها من تدبير رجل الدين من خلال نفوذه في الشرطة والقضاء وانها محاولة لتشويه سمعة الحزب الحاكم والاطاحة به قبل سلسلة من الانتخابات التي تبدأ هذا الشهر. وينفي غولن انه حرض على اجراء هذا التحقيق.

ورد رئيس الوزراء بتطهير الاف من ضباط الشرطة ونقل مئات القضاة وتشديد القيود على الانترنت فيما يرى منتقدوه انه جهود سلطوية لوقف تدفق التسريبات.

وفي اشارة غير مباشرة الى غولن اتهم أردوغان "دولة موازية" داخل الشرطة والقضاء بالتنصت وتسجيل الاف المكالمات الهاتفية بما فيها محادثات له ولمساعدين مقربين منه ووزراء بالحكومة على مدى سنوات عدة.

الثلاثاء, 11 آذار/مارس 2014 15:42

(تجارة الدم) .. مديحة الربيعي

يتسائل الشاعر المصري فاروق جويدة في قصيدته عن وجع العراق من قال ان النفط اغلى من دمي فهو مستغرب من تجار الدم وعلى مايبدو انه لم لايستوعب كيف يتاجر الساسة بدم الشعب العراقي ربما يكون فيما كتبت جوابا يوضح حقيقة تجار الدم

(تجارة الدم)

متسائلاً فاروق في شعر له....

من قال إن النفط أغلى من دمي..

قد قالها كل الذي بحضن

أصحاب المطامع يرتمي

فاروق. من بين أبناء الشعوب

أصبحت أرخص آدمي

قد أغلقوا عمداً فمي ...

قد اهرقوا ظلماً دمي ...

باتت سرادق موتنا.....

تلتف حول بيوتنا.....

كسوار نار قد .....

أحاط بمعصمي....

فيخطف الموت المزيد..

وهكذا يرضى يزيد..

وكل من يسعى لكي

يرضي العبيد...

أما أنا لازلت ابحث

في وجوه الحاكمين

علي أرى من بينهم من

يستحق بأن يسمى آدمي

لكنهم قد أجمعوا فاروق

أن النفط أغلى من دمي

لكن صمتي لن يطول

وعروشهم حتماً تزول

لن يغلقوا أبداً فمي

لن يشربوا أبدا دمي

مديحة الربيعي

قبل عشرة أعوام و تحديدا في الثاني عشر من آذار 2004، أدت أحداث الشغب المفتعلة التي رافقت مبارة لكرة القدم بين فريق قامشلو (الجهاد) و فريق مدينة دير الزور (الفتوة)، إلى إندلاع إنتفاضة جماهيرية انطلقت من الملعب البلدي في قامشلو، و عمّت معظم المدن و البلدات الكوردية في سوريا، إضافة إلى الأحياء الكوردية في حلب و دمشق، و استمرت لـ(3) أيام قتلت فيها الآلة العسكرية للنظام البعثي في سوريا، أكثر من 30 مدنيا كورديا إضافة إلى المئات من الجرحى.

و عن أهمية إنتفاضة آذار 2004، و دور الكورد في مواجهة إستبداد سلطة البعث في سوريا، قال المعارض والإعلامي السوري محي الدين اللاذقاني في حديث خاص لـNNA: "في الطريق إلى ذكرى إنطلاق الثورة السورية، نستذكر ثورات أخرى تكاد تكون منسية ومنها إنتفاضة الكورد في القامشلي، التي تم فيها و لأول مرة في تاريخ سوريا إسقاط تمثال للمقبور حافظ الأسد في عامودا، و تمزيق صور بشار و والده في كافة المدن و البلدات الكوردية".

مشددا على أهمية دور الكورد في بناء سوريا الجديدة و دورهم الطليعي في الثورة السورية، و موضحا: "لم يكن مستغربا أن يقول الكورد شعارهم التاريخي الفذ (الحرية أهم من الجنسية)، ردا على محاولة الرشوة التي قدمها بشار الكيماوي لصرف الكورد الأحرار عن المشاركة في الثورة السورية".

من جهته أوضح الكاتب و السياسي الكوردي عبد الجبار شاهين لـNNA: "الأسباب المباشرة لاندلاع انتفاضة 12 آذار 2004 كانت الإهانات التي وجهها بعض الشوفينيين العرب للقيم والرموز الوطنية الكوردية أثناء مباراة لكرة القدم في مدينة قامشلو الكوردية، ورد الفعل المشروع والطبيعي تجاه ذلك من قبل الكورد أدى إلى نشوب صدامات بين الطرفين، الدولة تدخلت و هاجمت بالذخيرة الحية على الكورد الأمر الذي أسفر عن استشهاد وجرح عدد من الوطنيين وتم اعتقال الكثير بالإضافة إلى قيام القوى الموجهة من قبل النظام بعمليات استفزازية ضد أبناء شعبنا في المناطق الأخرى، وتم توزيع الأسلحة على العشائر العربية وخاصة القطاعات الشوفينية التابعة لحزب البعث منهم، للقضاء على أي تحرك كوردي محتمل".

و تابع عبد الجبار شاهين: "الأجهزة الأمنية والتنظيمات المدنية والعسكرية التابعة للنظام في سورية أفرطت في استخدام القوة وبالغت في ممارسة العنف، كما لو أنها كانت تريد أن تلقن الشعب الكوردي درساً حتى قبل أن يفكر بأن يقوم بأي تحرك عملي للتعبير عن ذاته، كانت العمليات تجري كما لو أن المناطق الكوردية يتم احتلالها من جديد، حيث تم نقل وحدات الجيش والأسلحة الثقيلة إلى المنطقة".

و حول إمتداد الإحتجاجات الشعبية إلى مختلف المناطق الكوردية في سورية، أوضح الناشط السياسي أحمد قاسم في حديث لـNNA: "بدأ الحراك الشعبي في حلب، كوباني، وعفرين في 16/ 3 أثناء إحياء الذكرى السنوية لمجزرة حلبجة، حيث قامت عناصر الأمن في حي الأشرفية بالتحرش ببعض النسوة لتحريك مشاعر الكورد و إشعال الفتنة، فهبت الجماهير في وجهها و أطلقت هتافات منددة بالنظام، فردت القوى الأمنية بإطلاق النار عشوائيا على المتظاهرين، ما أدى إلى مقتل إمرأة وشاب، إضافة إلى جرح 17 آخرين".

و تابع قاسم: "عند وصول الخبر إلى عفرين و كوباني، خرجت الجماهير الكوردية لمناصرة الحراك في حلب، إلا أن الحركة الكوردية طوقت الحالة و تم تشكيل خلية طوارئ من قبل التحالف الديمقراطي الكوردي لمتابعة الأحداث، وأنا كنت واحد من تلك الخلية، وفي يوم 17\3 تم استلام الجثتين من الطبابة الشرعية في حلب، حيث دفنا وسط حشد مهيب من الجماهير إلى جانب شهيدين وقعا في عفرين، إلا أن الوضع بقي متوترا طوال أكثر من ثلاثة أشهر، وخاصة في كوباني التي تحررت من كافة عناصر النظام من الشرطة والأمن".

و لم تقتصر إنتفاضة الكورد في آذار 2004 على المدن و البلدات الكوردية، بل انتقلت أيضا إلى الجامعات السورية، و كان للطلبة الكورد دورا فاعلا في تلك الإنتفاضة، حيث أشار الصحفي الكوردي برادوست آزيزي المفصول على خلفية الحراك الطلابي المرافق للإنتفاضة إلى "خروج أكثر من 300 طالب في اليوم الأول للإنتفاضة في مظاهرة سلمية وصلت إلى ساحة الأمويين، منددين باستخدام القوة من قبل الأمن في قامشلو، ثم قاموا بتشكيل وفد للتفاوض مع  القوى الأمنية، و تقديم مطالب تضمنت وقف إطلاق النار في قامشلو و محاسبة المسؤولين عن المجزرة وأولهم محافظ الحسكة الذي أمر بإطلاق الرصاص الحي على المدنيين الكورد بالإضافة من مجموعة من المطالب الاخرى".

و عن أحداث اليوم الثاني في جامعة دمشق، قال الناشط السياسي إبراهيم مراد، و أحد الطلبة المفصولين على خلفية الحراك الطلابي المرافق للإنتفاضة: "اجتمع الطلاب الكورد في جامعة دمشق و قرروا التوجه إلى حي وادي المشاريع، للإنضمام إلى المظاهرات الإحتجاجية في ذلك الحي الذي يقطنه أغلبية كوردية، إلا أن قوات الأمن و حفظ النظام قامت بالإعتداء على المظاهرة الطلابية قبل وصولها إلى الحي المذكور، و استخدمت القوة في تفريق المظاهرة تحديدا تحت جسر الربوة في دمشق"، مضيفا: "بدأت قوات الأمن بحملة إعتقالات عشوائية، طالت أكثر من 500 طالب وطالبة".
--------------------------------------------------------
شاهين حسن - NNA

صوت كوردستان: منذ بدأ الحركة التحررية الكوردية في كوردستان و الى الان و المواطن الكوردي لم يتعرف سوى على الاعلام الحزبي الموجة الذي فيه تُنشر الاخبار و الأفكار التي يؤيدها الحزب او مجموعة الأحزاب في المجتمع الكوردستاني. الاعلام الكوردي الموجة أما مادح متملق للحزب و رئيس الحزب و كل ما له علاقة بالحزب أو مهاجم يخون كل من يقف ضدهم سواء كانت القوى المحتلة لكوردستان أو الأحزاب الكوردية الأخرى.

و نتيجة لهذا الاعلام الحزبي الطاغي في كوردستان و إقليم كوردستان صار القارئ و المثقف الكوردي لا يميز بين الاعلام المستقل الذي بدأت بواكيرة تظهر في كوردستان و بين الاعلام الحزبي الموجة. و هنا و لكي نوضح للقراء الكرام و للمثقفين الكورد طريقة عمل صوت كوردستان و نظرا لحداثة هذه التجربة الإعلامية لدى الكورد و عدم حصولة على الدعم من قبل حكومة أقليم كوردستان نوضح النقاط التالية و ندرك بأنننا و من أجل إيصال الفكرة نحتاج للكثير من التوضيحات الأخرى.

1. نشر صوت كوردستان لاي خبر لا يعني بأن صوت كوردستان تعترف بالخبر و تعتبرة صحيحا، لا بل أن أغلبية الاخبار التي تنشرها صوت كوردستان هي لغرض تعرف القارئ و المواطن الكوردي على ما يدور حولة و بواستطها يستطيع تقيم الظرف السياسي و الاجتماعي و الاقتصادي و الثقافي لكوردستان.

هذه الطريقة تناقض تماما طريقة عمل الاعلام الحزبي الذي لا ينشر الاخبار التي تتناقض مع مسارهم و قائدهم.

2. ليس هناك شيء أو قائد مقدس لدى صوت كوردستان بل القدسية للحقيقة و لايصال الفكرة الى الجماهير، و قدسية أي قائد مرتبطة بأخلاصة لشعبة و وطنه و ليس لحزبة و حاشيته.

بعكس الاعلام الحزبي الذي يعتبر رئيسهم في كل الاحوال الملهم و المنهدس و النبي الذي لا يخطئ سواء كان القائد يحارب في الجبل أو يتحالف مع صدام حسين أو تركيا أو ايران. فتحالفات القائد مع الأعداء هي خطط سياسية و ليست خيانه على الرغم من تضرر الشعب من تلك التحالفات.

3. صوت كوردستان لا يجري خلف الاحداث و لاينقل ما يجري في نهار الصحافة بل يحاول أن يركز على ليل الصحافة و الدهاليز التي تحيل فيها الأحزاب الكوردية مؤامراتها على بعضهم البعض و على تحالفات الاحزب الكوردية مع محتلي كوردستان و على ما يحيكة المحتلون من مؤامرات على الكورد. و الهدف هو تفادي اضرار تلك المؤامرات و ليس تنفيذها.

بينما الاعلام الحزبي الموجة يعتبر دوما تحالفاتهم مع محتلي كوردستان بأنها ذكاء من قبل رئيس ذلك الحزب و أن هذا الحزب القائد يستطيع تضليل محتلي كوردستان و أن رئيسها هو المنقذ لكوردستان و بموته أو عدم بقاءه سينتهي الشعب الكوردي من الوجود و ينسى الاعلام الموجة أن الشعب الكوردي قام بتوديع الكثير من القادة و منهم شيخ سعيد و القاضي محمد و مصطفى البارزاني و بقى الشعب الكوردي لابل أن قضيته تتقدم. كما سيموت القادة الحاليون و نحن أيضا و الشعب الكوردي سيبقى و يتقدم.

صوت كوردستان يرى ما يحصل للكورد بسبب تحالفات الأحزاب الكوردية مع أعداء كوردستان و يرى الخسائر التي لحقت بالشعب الكوردي جراء سياسيات هذه الأحزاب، بينما الأحزاب الكوردية ليس لها عمل سوى التباهي بالقائد و بحنكته السياسية في الوقت الذي دهاء القائد كان السبب في الانفال و حلبجة و الرحيل الجماعي و زج الالوف في السجون، و لولا (غلطة الشاطر) لصدام بهجومة على الكويت و تحالفة مع القاعدة و الهجرة المليونية لكان أقليم كوردستان الى الان يأن تحت وطأة الاحتلال الصدامي. فثورات إقليم كوردستان جلها لم تسفر عن تحرير إقليم كوردستان بل الوضع الدولي و الهجرة المليونية هي التي حررت الشعب الكوردي في العراق.

4. صوت كوردستان لا تُعظم القادة الذين تركوا شعبهم و هربوا من الميدان في أحلك الظروف و لا تقوم بتضليل الشعب و الادعاء بأن القائد الفلاني كان بطلا و هو الذي قام بتحرير الكورد في حين صفت بهم الأمور الى الخارج كلما ضاقت بهم السبل بينما الشعب كان مصيرة الترحيل و الانفال و السجون.

5. للاحزب الكوردية و الاعلام الكوردي الموجة العشرات من القنوات الإعلامية و الصحف و المنظمات الكارتونية التي تُطبل لهم و توصل صوت الحزب و القائد الى الشعب، بينما الجماهير لا تجد وسيلة أعلامية حرة لايصال صوتهم الى بعضهم البعض. صوت كوردستان يحاول أن يكون هذا الصوت بالدرجة الأولى.

6. الاعلام الحزبي الموجه لا ينقل رأي الشارع الكوردستاني الى القارئ العربي و الدول و القوى العربية، و جل همهم أيصال صوت أحزابهم الى المجتمع العربي و تهديدات أو تملق قادتهم الى الجانب الاخر. بينما صوت كوردستان يحاول إيصال أحلام الشعب الكوردي الى الشعوب الأخرى.

الاعلام الحزبي كان يقول أن الشعب الكوردي أختار الوحدة مع العراق في الوقت الذي كان98% من الشعب الكوردي يصوت للاستقلال و حق تقرير المصير، بينما صوت كوردستان كان صادق مع الشعب الكوردي و مع الشعوب الأخرى ايضا و قال للشعب العراقي أن الشعب الكوردي يريد الاستقلال و لا يريد الفدرالية التي طالبت بها بعض الأحزاب الكوردية و الان و بسبب النفط و الأموال يهددون فقط بالاستقلال.

نحن نحاول أن نكون صادقين مع حتى أعداء الكورد بينما الاعلام الحزبي الموجة يتحرك حسب نظرية المؤامرة و التضليل.

7. وحدة الشعب الكوردي لا تأتي بحماية المصالح الحزبية و الحزب لا يعبر ابدا عن رأي الشعب كما أن أي قائد أيضا لا يعبر عن رأي جموع الشعب الكوردستاني، و المصالح الحزبية لاتهم صوت كوردستان أبدا.

8. الاعلام الحزبي في أقليم كوردستان يتحرك و يكتب الكلمات حسب القطعة و مقابل الأموال و السيارات الفاخرة و المناصب، بينما صوت كوردستان مؤسسة مجانية طوعية لا يستلم أي من العاملين فيها أي مقابل ابدا تما كما كان البيشمركة القدماء. لذا لا سلطان علينا سوى مصلحة الشعب الكوردستاني بينما للاعلام الحزبي في كوردستان سلطانهم الخاص و الضمائر تم شرائها بالاموال و السلطة و الجاه.

هذه هي بعض الفروق بين صوت كوردستان و الاعلام الحزبي الموجة و لهذا سترون دوما في صوت كوردستان جميع الأصوات و جميع الأفكار التي لها علاقة بكوردستان سواء كانت تلك المواضيع تعجب صوت كوردستان أم لم تعجبنا، سواء كنا نؤيدها أم نقف ضدها، بعكس الاعلام الحزبي الموجة الذي يشتاق الى الطبل و الزمر للقائد و للحزب.

 

 

مؤرخ عراقي

مرة اخرى ، يصيبنا الضرر والاقصاء والسرقة والتصرف غير الاخلاقي المشين ، ولكن هذه المرة يأتي من شبكة الاعلام العراقي وعلى موقعها الرسمي بالذات ، فقد قامت هذه " الشبكة " التي تنفق عليها الحكومة العراقية ببغداد ، وقد غدت شبكة رسمية بامتياز بنشر " دراسة " كاملة لي بعد ان استلبتها وسرقتها عن موقعي الشخصي دون اذن مني ، او انها قامت باختلاس النص عن موقع ايلاف الالكتروني الذي كنت انشر فيه على مدى سنوات ، والدراسة اصلا منشورة بتاريخ الجمعة 19 نوفمبر 2010.. انظر :

http://www.elaph.com/Web/opinion/2010/11/612501.html

لقد قامت شبكة الاعلام العراقي ، ليس بسرقة " الدراسة " حسب ، بل نشرتها بنصها الكامل بعد حذف اسم صاحبها عنها ، أي من دون ذكر اسمي عن قصد وسبق اصرار ، كما حذفت اسمي كاملا من نهايتها ايضا ، وظهرت بنفس العنوان : " عبد العزيز الدوري شيخ المؤرخين المتمّيز: شاهد البدائل الصعبة : بقلم : فراغ ( انظر :

http://www.imn.iq/articles/view.190

فضلا عن حذفها عنواني الالكتروني ، وما كنت قد كتبته في اسفل المقال النص التالي :

(فصلة مضافة من كتاب الدكتور سّيار الجميل: زعماء ومثقفون: ذاكرة مؤرخ)

ان هذا " العمل " خارج عن سياق قانون المطبوعات ، وعن اخلاقيات المهنة ، وعن روح المواطنة العراقية .. بل انه اسوأ انتهاك مؤسّسي للأعمال الثقافية والنصوص الادبية تقوم به دائرة عراقية رسمية تمثّل الاعلام الرسمي العراقي باسم " شبكة الاعلام العراقي " . انه خرق واضح لحقوق الملكية الثقافية والفكرية من قبل مؤسسة رسمية ينفق عليها من المال العام . انني اطالب هذه الجهة ( الرسمية ) ان تقوم بحذف " الدراسة " من على صفحتها بعد ان تقدّم اعتذارها للناس ولكل العراقيين عن سوء تصرّفها ، وتتحمّل امامي تبعات ذلك بمقاضاتها قانونيا والتشهير بها اعلاميا .. كون عملها المستهتر مبيتّا ومستترا ضد صاحبه اصلا لأسباب باتت معروفة لدى كل العراقيين !

مرة اخرى ، اطالب هكذا صحف واعلاميات ومواقع ان تتصرّف كما تمليه عليها اخلاق المهنة ، وتحفظ لكلّ ذي حقّ حقه .. فكيف لها ان تنشر أي " مقال " او ورقة بحث " ، وقد سرقته وتعلنه دون ذكر صاحبه عمدا ؟ وان عدد القراء قد وصل لديها 1629 ، فهل يعقل ان يقرأ المقال هذا العدد من الناس دون معرفة صاحبه ؟ وهل يحقّ لأيّ موقع او شبكة او مؤسسة اعلامية ان تتاجر بنصوص اصحابها من دون ذكر اسمائهم قبل ان تأخذ موافقتهم ؟

أ.د. سيّار الجميل

استاذ التاريخ الحديث والفكر المعاصر

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تنشر على موقع الدكتور سيار الجميل

www.sayyaraljamil.com

تمر على الأغلبية منا اليوم ذكرى مرور ( 44 ) عامآ على ذلك البيان التأريخي لأعطاء الحكم الذاتي لشعبنا الكوردي والكوردستاني في الدولة العراقية الحالية.؟

حيث وفي مثل هذا اليوم من ( 11 / آذار ) 1970م أضطرت تلك الأنظمة العارفية العفلقية قبول الهدنة والتنازل أمام ضربات البيشمه ركه الأبطال بقيادة ( الأب ) الروحي للحركة القومية والتحررية الكوردية والكوردستانية ( البارزاني ) مصطفى الخالد.؟

أن ( كافة ) الأمور والظروف القومية والدينية والسياسية ووووووو وأنذك كانت لالالالالالا تقبل ولالالالالالالا تسمح ( المزيد ) من الحقوق القانونية المستحقة لهم ورغم ( أسلمة ) الأغلبية منهم وهم بأكثر من ( 40 ) مليون أنسان محتل ومقسم بين ( العرب ) والترك والفرس وتحت غطاء الأخوة الدينية الأسلامية ولحد اليوم.؟

كعادتي لم ولن تخلو ( جميع ) آرائي الشخصية الدائمة تلك وهذه من توجيه وتوبيخ ( النقد ) الى كل ما هو ( خطأ ) وتمديح وتشجيع كل ما هو ( صح ) ومهما كانت وستكون النتيجة.؟

حيث قصدت وأقصد ( اليوم ) بأنه كانت و قد جاءت ( عدة ) فرص لالالالالالالالالا تعود ولجميع قياداتنا القومية والسياسية الكوردية والكوردستانية وفي عموم ( كوردستان ) الكبرى وفي العراق خاصة مثل يوم ( 5 / آذار ) 1991م وفي يوم ( السقوط ) 9 / 4 / 2003م أن يعلنوا عن قيام دولتهم ( كوردستان ) المستحقة لهم وبدون ( فضل ) أحد مااااااا عليهم ولكن.؟

أمس أستمعت الى حوار أعلامي مع أحد السادة والقادة ( الكورد ) يدعو الى أعلان النظام الكونفدرالي في ( الدولة ) أقليم كوردستان الشبه مستقلة ومنذ يوم ( 5 / 3 ) أعلاه أن لم تكن جميع قادتنا الكورد والكوردستانيون مخدوعون بتلك وهذه المصطلحات ( الرنانة ) والمعسولة مع السم مثل ( الأخوة ) العربية – الكوردية وعدم ( تقسيم ) العراق ووووووووووووو.؟

فماهي الكونفدرالية وماذا تعني ومتى يمكن لشعب ما أن يختار النظام الكونفدرالي.؟

حسب ما تعلمنا تحت أيدي ( المعلمة ) والمعلم التربوي والسياسي هنا وهناك بأنه عندما تتحسن الظروف الأقليمية والجغرافية والسياسية والأقتصادية ووووووو مع ( الجيران ) أي البعض من الدولة ( الكاملة ) والمستقلة السيادة والمعترفة به دوليآ يمكن لهم ( أختيار ) الكونفدرالية فيما بينهم وليست ( أقليم ) كوردستان العراق الحالي.؟

هذا هو ( لب ) النقد والتوبيخ والتوجيه ( السؤال ) الى ذلك السيد والأسباب كثيرة ومنها.؟

1.وقبل الأشارة اليه سأكرر وأردد مضمون تلك ( النكتة ) والقصة الحقيقية العراقية الكوردية الأيزيدية الشنكالية مع كل الأحترام للجميع ............

حيث تقول القصة وذات يوم من فترة الأربعينيات من القرن ( 20 ) الماضي طلب أحدهم من صديقه أن يعطيه ( قطيع ) البعض من المواشي ( الأغنام ) والمعزات من أجل تربيتهم ورعايتهم ومن ثم ( التساوي ) والتقسيم فيما بينهم.؟

سأله صديقه كيف تجري هذه العملية المعتادة ( اليوم ) ومنذ آلاف السنين عند ( الجميع ) وليست عند أهل منطقة جبل ( شنكال ) الكرام وفقط.؟

فقال سأقوم بتدبير كافة الأمور والرعاية المطلوبة لهم وبيع ( الذكور ) والصوف والألبان وتقسيم الموارد فيما بيننا ومن ثم وبعد مرور ( 3 ) سنوات متكاملة ستأتي وسنقوم بتقسيم المواشي فيما بيننا وبالتساوي.؟

فيأسة صديقه وقال كيف لي ( التحمل ) والصبر الطويل هذه الفترة ( 3 ) سنوات ومن ثم نقوم بتقسيم المواشي.؟

فقال لصديقه سنقوم ( الآن ) وليست بعد ( 3 ) سنوات بتقسيم أغنامي فيما بيننا وبالتساوي.؟

نعم أيها السيدات والسادة ( القراء ) والقادة الكرام وجميعآ..........

أن هذه النكتة والقصة قد حدثت وفعلآ في منطقة جبل شنكال وأنذك.؟

أي أقصد به بأن الدولة العراقية ( السابقة ) مقسمة ومسبقآ ومنذ عام ( 1991 ) ويمكن لكم الأعلان عن دولكم الحرة والمستقلة والمستحقة وليست الوقوع في ( ورطة ) وخدعة جديدة مع أحفاد ( أوسمان جق ) أردوغان وبقية القيادات التركية وتحت مصطلح الكونفدرالية أدناه ...

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%86%D9%81%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9

2.أن الأعلان عن ( الدولة ) كوردية أسهل وأظمن من الأعلان عن ( كونفدرالية ) مضحكة وفاشلة وميتة وقبل أن تولد.؟

نعم عندما يتم الأعلان عن دولة ( ضعيفة ) الأسباب مااااااااااااااا يمكن لهم ( الاتحاد ) الكونفدرالي أعلاه وغيره ومع دولة جارة وقريبة وليست قبل الأعلان.؟

3.وأخيرآ وليست آخرآ أدعو ( كافة ) قادتنا السياسيين في ( الدولة ) أقليم كوردستان العراق الحالي وفي مقدمتهم ( البارتي ) قبل الاتحاد الوطني بعدم الوقوع في ( ورطة ) وخدعة معسولة مع السم بأيدي السادة ( المالكي ) وقبله أردوغان.؟

حيث أحدهم يدعوهم الى أعلان منطقة ( السليمانية ) أقليم منفصل عن ( أربيل ) والآخر يدعوهم الى أعلان الكونفدرالية.فاشلة مثل ( جزيرة البوتان ) السابقة.؟

بير خدر الجيلكي

دهوك في 11.3.2014



2014-03-11

أربيل / زيد محمود علي
مع بزوغ فجر يوم الحادي عشر من آذار/ 1991، انطلقت الجماهير وقوات البيشمركه لتحرير أربيل، حيث ثارت المدينة بكافة شرائحها وطبقاتها،واقتحمت قوات البيشمركه الأشاوس للاتحاد الوطني الكردستاني وبقية القوى والتيارات السياسية الكردستانية والجماهير المنتفضة، مقرات الأجهزة القمعية للنظام البعثي الدكتاتوري. كان ذلك اليوم كرنفالاً كبيراً لجماهيرنا المناضلة التي تنفست نسيم الحرية وكسرت الطوق الذي كان في رقاب شعبنا لأعوام كثيرة ، ويستذكر شعبنا هذه المناسبة التي تظل في الذاكرة الأربيلية إلى الأبد.
في حادثة فريدة من نوعها

وفي هذه المناسبة التقينا احد المشاركين فعلياً في انتفاضة اربيل، وهو المناضل (سليم كريم) من اهالي محافظة اربيل، حيث تطرق الى تلك اللحظات، وقال: في صبيحة ذلك اليوم انطلقت جماهير أربيل الثائرة وسيطرت على المقرات الحزبية للنظام الدكتاتوري، وتوجهت أنا الى مركز المحافظة، فشاهدت قوات البيشمركه الابطال من الاتحاد الوطني والأحزاب المنضوية تحت لواء الجبهة الكردستانية، تلك القوات التي شاركت بتحرير المحافظة، والناس كانوا متحمسين ومندفعين بقوة نحو تحقيق القضاء على اجهزة القمع والظلم الذي ذاقه شعبنا بكافة اطيافه، وركزت الجماهير على دوائر الأمن والاستخبارات، كونها الاجهزة الاكثر قمعية بحق شعبنا، وفي أثناء هذه الاحداث شاهدت بأم عيني حادثة فريدة من نوعها اثناء هجوم ابنائنا حيث رأيت ، إمرأة كردية مناضلة حاملة كلاشنكوف من عيار 75 اطلاقة مع جموع الشعب ، افرغت المخزن الاول وبدأت بالمخزن الثاني لكنها تلقت طلقات من قناص في دائرة الأمن، واستشهدت امام انظار الجميع من القوات والاهالي، وحينذاك اقتحمت قوات البيشمركه والجماهير دائرة الأمن وبعد الدخول تم القضاء على جميع القوات المتحصنة داخل الدائرة وحتى القناص نفسه تم القضاء عليه ، والبعض منهم حاولوا الهروب والتستر لكن بتحري قواتنا تم العثور عليهم، ومن ثم توجهت قواتنا الى معسكر اربيل، لتمشيط المنطقة جميعها، ففي اليوم الاول كانت نسبة عمليات التحرير ثمانين بالمائة وفي اليوم التالي تم تمشيط المدينة بكاملها لتتنشق نسيم الحرية.

البيشمركه والإعلام الإذاعي

وقال (عماش عزيز): ان تحرير اربيل يمثل  ملحمة  كبيرة وجسد التآخي والتلاحم البطولي بين ابناء الشعب الكردستاني، من خلال التكاتف والتوجه ومواجهة  اعداء الشعب من القوى الظالمة، وكان الاعلام الاذاعي للاتحاد الوطني الكردستاني الدور البارز في حث الجماهير ودفعهم وتوجيههم في تنظيم العمل العسكري والسياسي والاجتماعي آنذاك، وأدت قوات بيشمركه الاتحاد الوطني دوراً بارزاً ومتميزاً في تحرير اربيل، بقيادة المناضل كوسرت رسول علي الذي كان دوره كبيراً في قيادة الجماهير.

من الذاكرة أيضاً

ومن جهته قال (خضر رضا): ان يوم تحرير اربيل يظل في ذاكرتي، ففي صبيحة ذلك اليوم استيقظ اهالي اربيل على دوي الطلقات ونحن تهيأنا قبل ايام بعد ان علمنا بتحرير السليمانية، وانتفاضة اربيل لم تكن الحالة المفاجئة، ونحن كنا نتلقى التعليمات من خلال اذاعة صوت شعب كردستان احدى القنوات العائدة للاتحاد الوطني الكردستاني، وقد امتزجت الارادة الكردستانية في هذه الملحمة الكبيرة التي تبقى في وجدان كل انسان وطني، كانت الفرحة لدى ابناءنا كبيرة حينما خرج الجميع الى الشارع لمقارعة الظلم، وتنظيف المحافظة من فلول قوات النظام الدكتاتوري والفاشي، وفعلاً كان لقوات الاتحاد الوطني الكردستاني دوراً أساسياً في القضاء على الاجهزة القمعية، وانا شخصياً شاركت في جميع المعارك التي دارت في داخل المحافظة وخارجها، وخاصة المعسكر الذي كان يتواجد فيه قوات النظام الصدامي الفاشي، ولكن مع الاسف راح ضحية الهجوم الكثير من ابناء شعبنا، والسبب ان الهجومات كانت بعضها عفوية، ولكن النتيجة الاخيرة هو تمشيط وتنظيف المعسكر من جميع قواته واستسلام الكثيرين من القوات داخله واصبحت اربيل منطقة متحررة وعلت الهتافات الداعية الى الحرية والديمقراطية.

مام جلال مهندس الانتفاضة

وفي حديث مع المناضل الاتحادي (كريم محمود) احد المساهمين في يوم تحرير اربيل في عام (1991)، حيث قال: ان يوم تحرير اربيل كان عرساً تمازج مع الحلم والدم، وجاء التحرير بقيادة قوات الاتحاد الوطني التي كان دورها متميزاً في تنظيف أوكار الخيانة والاجهزة المتسلطة على رقاب الشعب المظلوم ، وقد كان اول الاماكن التي تحررت هي منطقة بناية وزارة الثقافة الحالية والتي كانت تشغلها الامانة العامة للثقافة في زمن النظام الفاشي، وبعد تحريرها أصبحت مقر لقيادة الاتحاد الوطني وتواجد السيد كوسرت رسول علي المشرف على العمليات داخل بناية الوزارة، وكانت الانطلاقة من هنالك  والتوجيهات التي كان يتلقونها مناضلينا مسترشدين بأفكار مام جلال القائد التاريخي ومهندس الأنتفاضة، انا شاركت في اكثر العمليات والهجومات التي تمت خاصة على دوائر الأمن والاستخبارات وغيرها من مواقع النظام الدكتاتوري، وجميع هذه العمليات كانت منظمة من قبل رفاقنا، والجميع يعلم بأن ثمة هجومات عفوية من قبل ابناء شعبنا وقد تزامنت مع العمليات الاخرى كساند لقوات البيشمركه الاشاوس، وهذه الذكريات تبقى في ذاكرة التاريخ، يستذكرها شعبنا، وكنا سعداء في حينها، وفرحنا لا يوصف لأننا قضينا على الظالمين، واليوم نعيش الحرية وهي امتداد لتلك اللحظات التي تم فيها تحرير اربيل بدم الشهداء والمناضلين.
الإقليم وانموذج الديمقراطية

أما (عبدالله مولود) الذي قال: ان يوم تحرير مدينة اربيل كان ملحمة فريدة من نوعها، اثبت شعبنا اصراره على الانتصار وتحقيق الحرية، وصار الشعب الكردستاني بكافة قومياته وقواه السياسية قوى واحدة عبرت باخلاص وتفانٍ من اجل الخلاص من ظلم الأنظمة المستبدة التي وظفت كافة اسلحتها في ابادة شعبنا والجينوسايد والابادة الجماعية في حلبجه التي ظلت وصمة عار في جبين النظام الدكتاتوري الفاشي، واليوم نعيش في إقليمنا الخاص، والاقليم نموذج حي للديمقراطية ونتاج لتلك الملاحم، ونحن حينما نتذكر تلك الملاحم نعيش حالة من الفرح والثقة بهمة شعبنا وقواتنا المناضلة التي أعطت الدروس لقوى الردة.

في التلاحم الكردستاني

واضاف (كامران كركوكي): بقوله عن يوم الحادي عشر، يوم تحرير مدينة اربيل الذي كان انموذجا في التلاحم الكردستاني، ففي ذلك اليوم خرجت من البيت  على دوي اصوات الانفجارات، حيث التحقت مع قوات البيشمركه الابطال لدعمهم من اجل تنظيف المحافظة من فلول قوات النظام الدكتاتوري، وأعلن السيد كوسرت رسول علي القائد العام لقوات البيشمركه للاتحاد الوطني آنذاك ان قوات الاتحاد والبيشمركه من كل التنظيمات والاحزاب الاخرى اعتمدت على جماهيرنا العفوية التي هي صاحبة المصلحة الأساسية في عملية تحرير المدينة، ونحن في خدمة هذا الشعب، وهذه الكلمة التاريخية ظلت في ذهني منذ يوم تحرير أربيل.

الاتحاد

بغداد - وعد الشمري: