يوجد 529 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

اعلن مصدر امني، اليوم الاحد 22/6/2014، ان المجاميع الارهابية التابعة لتنظيم داعش تمكنت من السيطرة على احياء الرسالة والسايلو ومطار تلعفر، وان قائد قوات حماية تلعفر قد لجأ الى قوات البيشمركة في قضاء شنكال.
واضاف المصدر خلال تصريح خاص لـPUKmedia: ان المجاميع الارهابية التابعة لتنظيم داعش تمكنت من السيطرة على احياء الرسالة والسايلو ومطار تلعفر بعد اشتباكات عنيفة عن الاجهزة الامنية، وان اللواء الركن ابو الوليد قد لجأ الى قوات البيشمركة في قضاء شنكال.

PUKmedia شاكر ملا/الموصل

التقدم الواضح وسيطرة عصابات داعش على مدينة الموصل فتح آفاق التساؤل ، وأثار الكثير من علامات الاستفهام عن كيفية دخول هذه العصابات أمام كل هذه القدرات العسكرية من حيث العدة والعدد والتسليخ بمختلف أنواعه . ولا نريد الدخول كثيراً في عوامل تراجع أداء الجيش العراقي ، إلا أني سأركز في قضية مهمة وهي قضية الإعلام وكيف نصنفه كمساند قوي في المعركة سواء للحق أو الباطل .
لقد تأقلم الإرهابيون بمهارة على حروب عصر الإعلام اليوم، لكن الدول الغربية وحكومات الدول العربية والإسلامية بصورة عامة لم تتأقلم. ولك أن تتخيل أن المتطرفين، الذين لا يتورعون عن ارتكاب أعمال عنف، لديهم"لجان علاقات إعلامية" تهدف إلى التلاعب بآراء الناس. فهم يخططون ويصممون لهجمات تحتل العناوين الرئيسة في أجهزة الإعلام المختلفة، وترويج لأخبار ربما تكون وهمية ولكنها قد تحقق لهم تقدم وهمي على الأرض، مستعينين في ذلك بكل وسائل الاتصال المتاحة بهدف ترويع الشعوب الحرة، وكسر إرادتهم الجماعية.
مع إدراكهم أن وسائل الاتصال الحديثة سريعة التحرك وعلى مختلف الاتجاهات ، وأن اصطناع قصة أو خبر إذا ما أعد ببراعة، قد يلحق الضرر بمعنويات الجيش العراقي أمام هذه القدرات البسيطة للإرهاب بقدر. وهم قادرون على التحرك بسرعة وبأعداد قليلة نسبية من الأفراد، وبالاستعانة بموارد متواضعة مقارنة بالأجهزة الحديثة التي يملكها الجيش الحكومي المنظم والقدرات الضخمة المكلفة التي تستعين بها الحكومات الديمقراطية.
ما حدث في الموصل هو فعلاً مخطط سياسي يسانده المخطط الإعلامي في بث روح التفرقة والفشل بين أبناء القوات المسلحة من الجيش والشرطة ، وبث الهزيمة ورؤية القادة الذين كانوا من المفترض الموت او النصر في المعركة الغير متكافئة اصلاً فيما بين عصابات جريمة وقطاع طرق وبقايا البث الفاشي ، والمرتزقة من الشيشان وأفغانستان وباكستان وسوريا والسعودية وقطر وتركيا ومن سار على خطهم ، وبين جيشاً نظامياً يملك العقيدة "مفترضة" ويملك المبادئ وحب الوطن والولاء له .
ولكن مما يدعو للأسف أن العديد من القنوات الإخبارية والمواقع الإخبارية التي تشاهد عبر هذه وسائل الاتصال المخالفة هي  معادية للعراق والعملية السياسية برمتها ، كما أن المنافذ الإعلامية في العديد من مناطق العالم لا تخدم إلا كوسيلة للإثارة والتحريف بدلاً من شرح الأمور وإطلاع الناس على الحقائق. وبينما نجح تنظيم القاعدة والحركات الإرهابية الأخرى في استغلال هذا المنبر لعدة سنوات، في تسميم الرأي العام الإسلامي ، ومحاولة بث الخوف والرعب من هذه التنظيمات التي تسعى من السيطرة على اكبر بقعة من الأرض العربية والإسلامية وفق مخطط مدروس ومعد له سلفاً ، وإعادة الحكم الخليفي ، وسيادة مبدأ الترهيب والخوف والرعب للشعوب المستضعفة .
اليوم قنوات الفتنة بدأت تعمل عمل القاعدة وهذه التنظيمات ، من أجل بث التفرقة وإثارة الفتنة الطائفية لغايات وأهداف البعض منها معلن والآخر غير معلن ، وإدخال العراق وشعبه في آتون حرباً أهلية تأتي بالأخضر واليابس على حد سواء .
الأكاذيب التي تبثها بعض القنوات المريضة كـ العربية والعربية "الحدث " والجزيرة والتغيير ، وغيرها من القنوات المأجورة التي بالتأكيد يجب أن تصنف إنها مع الإرهاب ، ويجب أن تأخذ بحقها الإجراءات القانونية نفسها المتخذة مع الإرهابيين والقتلة ، لأنها تساهم في قتل الشعب العراقي بلا هوادة ، أو ضمير أو رقيب إعلامي ، أو احترام لهذه المهنة الشريفة .
فبدل بث الحقائق بمهنية وحرفية عالية ، واحترام للمهنة ، تعمل هذه القنوات على أثارة الشارع العراقي ، ودعم الإرهاب في العراق ، وبث الأكاذيب الباطلة التي لا تمت بصلة إلى الواقع ، وبث الأكاذيب في سيطرة الإرهابيين على المناطق تلو المناطق ، وإنهم باتوا قريبين من بغداد ، وسيطروا على مصطفى بيجي ، وغيرها من أكاذيب تحاول تحريف الواقع ، وبث الأكاذيب من أجل تهبيط المعنويات لدى جيشنا البطل ، وهو يتقدم بخطوات وصبر ثابت إلى المناطق كافة من اجل طرد هذه الحنازير التي باتت تلوث جونا وبرنا وأنهارنا الطاهرة .
لهذا على الوسائل الإعلامية الوطنية والمهنية مهمة وتكليف في أظهار حقيقة هذه الوسائل الكاذبة من جانب ، وفضح نواياهم الخبيثة ، وكشف وتوضع الواقع على الأرض في المعركة مع الإرهاب سواء في للموصل أو صلاح الدين أو ديالى ، وعلى جميع وسائلنا الإعلامية السعي من اجل بث روح الأخوة بين مكونات الشعب كافة ، وكشف الألاعيب المنافقين والخونة ، والذين يريدون الشر ببلدنا العزيز .
اليوم نحن نخوض حرباً شرسة أمام قوى الظلام حيث أصبح بقاء أسلوب حياتنا ووطننا على المحك. كما أن مركز ذلك الصراع لن يكون ساحة المعركة فحسب، والأمر برمته يعد اختباراً للإرادة العسكرية ، وسوف يكون اجتيازنا لهذا الاختبار أو فشلنا في اجتيازه متوقفاً على القدرة على الوقوف ومواجهة هذا العدوان الشرس بأسلحته العسكرية والإعلامية . وعلى الرغم من براعة العدو في استغلال وسائل الإعلام، واستخدام أدوات الاتصال لمصلحته، إلا أننا نتفوق عليه بميزة واحدة ألا وهي أن الحقيقة في جانبنا، وأن الحقيقة تنتصر في النهاية.
تأثرنا كثيراً بالدراما المصرية, وما فيها من فكرة؛ تعالج موضوعاً مهماً, تراجيدياً, وتسلسلاً جميلاً للأحداث, يمر به المجتمع المصري أو العربي, ويتم عرضها على الشاشة الصغيرة, بشكل مسلسل, أو فلم سينمائي, فتصبح حديثاً للناس, فيخفت بريقها, بعد إنتاج عملٍ ثانٍ يتصدر الأضواء.
أما الدراما التي تمر على العراق وما تحمله من أحداث أصبحت اليوم حديث الساعة استطاعت وبكل قوة أن تسرق الأنظار من المشهد السوري وقد لعبت بطولتها (داعش) أيضاً.
تفوقُ داعش, على الأفلام الأمريكية, والهندية, والمصرية, بصنع الأكشن, ليس في كونها خدعاً سينمائية, بل مشاهد حقيقة بشعة؛ تدل على حقارة المنتجين والداعمين, من قطر والسعودية, لمثل هذه الإعمال الدرامية المجرمة, ليذهب ضحيتها الأبرياء, والتاريخ لا يرحم, سيكتب كل شيء, دون النظر إلى الحجم, أو الاسم, فجميع الناس متساوون, كأسنان المشط, حتى يدون في صفحاته, مستذكراً بالمدح, أو الذم.
أفلام الرعب الأمريكية, احتلت الصدارة, وحصدت جوائز (أوسكار), وكلفت الكثير من المال؛ والجهد, والتفكير, باختيار المَشَاهد, التي تقنع المُشاهِد بحقيقة وقوعها, اليوم نجدها تقف عاجزة, خجلة, أمام بشاعة المظاهر الداعشية الحقيقية, التي تصدرت صفحات (الفيس بوك), لاسيما لحظات القتل, من (ذبح - قطع رؤوس - حرق - مشاهد اغتصاب), والطامة الكبرى, كتبت السيناريوهات باسم الدين والجهاد!.
هؤلاء الأمراء المتعطشون للدماء, العابثون, أصحاب الكروش, عاشقو العروش؛ ينفقون ملايين الدولارات, انصياعاً لصوت الشيطان, الذي يعشش في عقولهم الفارغة, وهي لا تعرف غير الانتقام؛ والحقد الأزلي, وهدم الحضارات, التي أثبتت وجودها لعراقتها, باحثين عن المبرر لأفعالهم الدنيئة, لكونهم يعملون على أن تعيش الشعوب الأصيلة, بلا هدف أو غاية.
الدواعش, صناعة خليجية يهودية بامتياز, آكلو لحوم البشر, جاءوا من كل بقاع العالم؛ ليقدموا لنا أبشع صورة للقتل, والتشريد, مدعين الإسلام, مشوهين صورته السمحاء.
منحرفو العقول, الساعون لتقسيم البلدان, وإثارة النعرات؛ من أجل الوصول لأهدافهم, يستغلون اختلافنا بالرأي, على إنه خلاف في المبدأ, لا يدركون أننا نختلف من اجل العراق, ولا نختلف على العراق؛ تأخذهم تصوراتهم الواهمة, والزائفة, بأن المشاهد الأخيرة, لفلم (ليلة القبض على المالكي), باتت في متناول اليد!.

الدعم فعل يقصد به تقديم العون لمن يحتاجه، وله صور وأشكال متعددة، فمرة يكون معنويا، وأخرى يكون ماديا، وفي الحالتين فإن من يقدم الدعم يبغي ورائه أشياء كثيرة، فقد يبغي مرضاة الباري سبحانه وتعالى، أو تحسين صورته أمام الناس وأنه يحب الخير ويساعد المحتاجين، أو أنه يساعده ليكون الى جانبه في وقت يحتاج هو فيه الى مساعدته.
في السياسة الأمر مختلف الى درجة كبيرة، فمن المستحيل أن ترى دولة تساعد أخرى؛ إذا لم يكن في سياستها أن تحقق من وراء هذه المساعدة أو تلك أهداف سياسية لصالحها.
خلال تصريح له في أعقاب ختام مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية في جدة؛ يقول وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل (( أعتقد أن أكثر بلد عانى من الإرهاب وكافح الإرهاب، ومستمر في مكافحة الإرهاب، هو السعودية، وإذا كانت لنا نصيحة للمسؤول العراقي للقضاء على الإرهاب في بلاده، فهي أن يتبع السياسة التي تتبعها المملكة ولا يتهمها بأنها مع الإرهاب، الإرهاب هو المكان الذي ينجح فيه، والحمد لله بلادنا الآن نظفت من هذا الوباء، وعسى ألا يأتينا شيء من جيراننا))، كلام جميل ومنمق من رجل الدبلوماسية الأول في مملكة آل سعود.
أعتقد أن الجميع يظلمون السعودية في كونها داعمة للإرهاب، وأكثر من يظلمها الشيعة، لأنهم ومنذ ما يزيد على سنوات عشر، وهم يؤلبون شيعة السعودية، على المطالبة بحقوقهم التي سلبها السعوديون، من خلال سرقة النفط في مناطق الأحساء والقطيف الغنية بالنفط، كما أنهم لم ينفكوا خلال تلك السنوات في المطالبة بمنح الشيعة الحق في إقامة إقليم خاص بهم؛ مع كونهم أقلية لا يتجاوزون 20% من مجموع سكان المملكة.
بالعودة على كلام الوزير الفيصل، نرى أن كلامه صحيح، ولا يمكن لمنصف أن يجادله فيه، ذلك لأن المملكة عانت الأمرين من هؤلاء الوباء على حد وصفه، تفجيرات، مفخخات، تعطيل للمشاريع من خلال تدخل دول الجوار في شؤون المملكة الداخلية، وهم مستمرون في مكافحة الإرهاب، كما ينصح المسؤول العراقي بإتباع طريقة المملكة في القضاء على هذا الوباء.
حقا كما يقول الوزير الفيصل فهم لا يدعمون الإرهاب، ذلك لأن الإرهاب صنيعتهم، وعليه فإن الواجب يحتم على المملكة إدامة عمل هذا الوباء لينتشر في جسد بقية الدول ما دام بعيدا عن المملكة.
الوزير الفيصل نسي أو تناسى أن يقول لنا كيف قضى على الإرهاب، وأنا أقول للمسؤول العراقي وهو هنا رئيس الوزراء السيد المالكي، ماذا يقصد الوزير، يقصد الأمير سعود بكلامه أنهم قضوا على الإرهاب من خلال دعمهم له بالأموال والمرتزقة من كل حدب وصوب، لا يهم اللون واللغة؛ المهم أن يعملوا خارج حدود المملكة، وتسخير الآلة الإعلامية التي يمتلكونها في خدمة العمل النبيل لهذه الجماعات الإرهابية للقضاء على الشيعة الوثنيين، والذين لا يعبدون الله، بل جل إهتماهم هو زيارة الحسين والتذكير بمصيبته ليلا ونهارا، وبمصيبة أهل البيت، وللتذكير فإن الحسين هو سبط نبي هذه الأمة والتي منها سعود الفيصل الذي يدعي الإسلام.
كلمة أخيرة أقولها للوزير الأمير، هناك مثل شعبي يتداوله العراقيون وهو (( يا حافر البير لا تغمج مساحيها، خاف الفلك يندار وأنت التكع بيها))، و يقصد هنا أنك عندما تحفر البئر لكي يقع غيرك فيه، فلا تجعل البئر عميقا، مخافة أن يدور الزمان وأنت الذي يقع في البئر الذي حفرته للآخرين.

 

في كل مرة يتعرض العراق فيها لنكسات ونكبات سواءاً كانت سياسية أو أمنية فإننا نسمع تصريحات واحاديث للمسؤولين العراقيين يحاولون فيها تقديم المبررات والأعذار لما يصيب العراق وشعبه، سواءاً بالقاء العتب واللوم وتوجيه التهم الى اشخاص أو مسؤولين آخرين في الدولة، أو انهم يتجاوزون الحدود لكي يلقوا باللوم على دول الجوار ولم نسمع يوماً اعترافاً لأي مسؤول بخطئه و بذنبه في حدث من الاحداث.

لعل ما يدعوا الى السخرية هي تصريحات بعض المسؤولين حول الاحداث المريعة الاخيرة ومحاولتهم لتبرير سقوط محافظات عراقية كاملة بيد مجموعة من العصابات الارهابية، ومن تلك المبررات: ان مؤسسات الدولة العراقية مازالت ناشئة والجيش العراقي لازال في طور النشوء ولم يكتمل بناءه بعد. ولعل ما يدعوا الى سخرية اكثر هو زعم البعض بأن اجهزة الموبايل الموجودة عند الجيش هي كانت السبب في ذلك السقوط، حيث يزعمون بأن ضباط الجيش قد تلقوا رسائل وهمية تأمرهم بعدم القتال والى الانسحاب من مواقعهم.

لكن أي من المسؤولين العراقيين وخصوصاً الكبار منهم والذين يتربعون قمة هرم السلطة، لم يقتربوا من الحقيقة ولم يعترفوا بأنهم هم المسبب الرئيسي لهذه الانهيارات الكبيرة التي تدفع بالعراق الى حافة الهاوية.. صحيح ان البعض منهم يعزون سبب ذلك الى نظام المحاصصة والطائفية المقيتة التي تنخر بالجسد والكيان العراقي، ولكنهم لا يعترفون بانهم هم انفسهم الذين اوجدوا هذا النظام وكرسوه وعملوا على بقاءه طوال السنوات التي اعقبت سقوط نظام صدام، فهم لم يقوموا ببناء مؤسسات الدولة واجهزة السلطة السياسية والادارية على اساس صحيح، بل إنها مبنية على اساس المحاصصة بدءاً بالرئاسات الثلاث الجمهورية ومجلس الوزراء والبرلمان ومروراً بالوزارات وهلم جرا، وحتى الجيش والاجهزة الامنية لم تسلم من هذا النظام، ولاشك بأن الآثار السلبية لهذا النظام واضحة على المجتمع العراقي ودولته من كافة النواحي.

وإذا كان البعض يحاول دائماً أن يجعل من الإرهاب ومن عدم نضوج وإكتمال قدرات وقابليات الاجهزة الامنية العراقية في مواجهة تهديدات الارهابيين شماعة يعلق عليها اخطائه، وإن الارهاب هو السبب الذي يمنعهم من بناء العراق وتوفير الخدمات لمواطنيه، فإنهم لا يعترفون بأن رغبتهم بالاستغلال والتفرد بالسلطة وتهميش الآخر على اساس مذهبي، أو إن سرقاتهم وفسادهم هو الذي اعاق بناء مؤسسات الدولة واجهزة الجيش والشرطة والامن، ولم يبينوا مصير مليارات الدولارات التي انفقت طوال السنوات التي اعقبت سقوط نظام صدام.

إن الدولة العراقية تمر بظروف وازمات صعبة تهدد مصيرها في البقاء وبات التفكير بتقسيم العراق على الاساس المناطقي والطائفي والمذهبي هو اكثر الحلول نجاعة،خصوصا وأن طبيعة وتشكيلة المجتمع العراقي وتنوعه الطائفي تشكل تربة خصبة لنمو هكذا افكار، وهذا القول لم يأت من فراغ بل ان مجريات الاحداث تنبأ بذلك وتدعوا اليه. فقد اضحت مسألة الولاء للعراق على المحك، والولاء تحول الى الولاء للطائفة وللعشيرة وللمذهب. وبات التعايش السلمي بين مكونات المجتمع المختلفة ضمن اطار الدولة الواحدة مثار شك وجدل، وهناك الكثير من العلامات والبراهين على ذلك.

تظهر وسائل الاعلام في كثير من الاحيان حجم الخلاف الواقع بين مكونات المجتمع العراقي المتنوعة، فبعض السياسيين واعضاء البرلمان لايخفون ما يترواد في مخيلاتهم وانفسهم من خطط وحتى مشاعر الحقد والكراهية تجاه الآخر، بل انهم يعلنون عن ذلك ويظهرونه صراحة كلما سنحت الفرصة بمناسبة أو بدونها سواءاً من خلال المقابلات أواللقاءات أوالحوارات النارية التي تجري بينهم على شاشات القنوات التلفزيونية، لابل ان الحوار في كثير من الاحيان لايخلو من العراك وتبادل الاتهامات وحتى الكلمات البذيئة التي تدل على حجم التصدع والشرخ الطائفي في المجتمع العراقي.

كما إن الاحداث الاخيرة التي عصفت وتعصف بالعراق كشفت النقاب وبشكل لايقبل الشك عن واقع وحجم الانقسام الطائفي في العراق، وذلك من جوانب عديدة: فالنبرة الطائفية ظاهرة للعيان من خلال احاديث بعض الكتاب والمحللين والسياسيين والمثقفين، ولعل الكثير قد شاهد ويشاهد يومياً المشاهد والمظاهر المخزية التي يظهر فيها البعض من هؤلاء في وسائل الإعلام حتى وصلت الحالة بهم الى المشادات الكلامية لابل التشابك بالايدي، وهذه المظاهر تدل على عدم وجود رابطة المواطنة بين هؤلاء بقدر ما تشير الى مايحمله كل طرف من حقد وضغينة تجاه الاخر.

ومن جانب آخر فان هناك مظاهر لـ"طفئنة" المجتمع عسكرياً ايضاً وذلك بعودة ظهور العديد من الميلشيات الطائفية من جديد في العديد من المناطق العراقية، هذه المظاهر لاشك في انها تشكل خطورة على أمن المجتمع العراقي ووحدة نسيجه الاجتماعي، قبل ان تكون لها بعض الفوائد المزعومة من قبل البعض في ان تلك الميلشيات ستقوم بالتصدي ومواجهة الارهاب والارهابيين. ولعل التجربة العراقية مع الميلشيات طوال السنوات التي اعقبت سقوط النظام والجرائم اللاانسانية الذي ارتكبتها العديد من تلك الميلشيات وما قامت به من تهجير طائفي في العديد من المحافظات العراقية المختلطة مذهبياً دليل واضح على ما تحمله تلك الميلشيات من خطورة في زيادة التصدع والحقد الطائفي. علاوة على قيام الحكومة بدعم رجال العشائر زعماً منها في انها ستقوم بطرد الارهابيين.

ان الحكومة وبسياستها تلك تقوم بخلط الاوراق وتقوم بصب المزيد من الزيت على النار، فتارة يسمى هؤلاء بالثائرين على السياسات الخاطئة التي تنتهجها الحكومة، وتارة يسمى هؤلاء بالثائرين بوجه القاعدة وعملياتها. ومن كان صديقاً بالأمس قد اضحى عدواً اليوم والعكس صحيح. ان اللجوء الى دعم الميلشيات وغيرها من المجاميع المسلحة التي تحمل تسميات متعددة لاشك بانه يضعف من فرص اكتمال بناء الدولة العراقية من جميع النواحي، لابل انها تزيد من فرص الانقسام داخل المجتمع حيث يؤدي ذلك الى عسكرة المجتمع وتنامي المشاعر العداء والبغضاء بين مكوناته المختلفة. كما ويمنع من اكتمال بناء الاجهزة الامنية ويضعف من قابلية الجهاز المناعي لديها في مقاومة الانقسام والارهاب، وهو خير دليل على ضعف الحكومة واجهزة الدولة بتشكيلاتها الحالية وتخبطها في مواجهة الاحداث التي تصعف بالبلاد الى المصير المجهول.

صوت كوردستان: لجئ قائد عمليات الموصل في الجيش العراقي التابع للمالكي الى مدينة سنجار و ترك تلعفر تحت يد داعش. أبو الوليد لجئ الى قوات البيشمركة هناك و معة 400 جندي و ضابط و 60 عربية عسكرية.

مصدر الخبر: رووداو

بغداد، العراق (CNN)—كشفت مصادر أمنية في الأنبار لـCNN أن مقاتلي الدولة الإسلامية بالعراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش" تسيطر على بلدة الرطبة التي تبعد 70 ميلا (نحو 112 كيلومترا) عن الحدود السعودية والاردنية.

وبين المصدر أن السيطرة على هذه البلدة التي لا تفصلها أي بلدات أو مدن أخرى عن حدود طريبيل مع الأردن، تم السيطرة عليها من قبل داعش صباح الأحد بعد اشتباكات مع القوات العراقية التي انسحبت من المكان.

من جهتها زعمت داعش على صفحة تستخدمها لتمرير بياناتها ومعلومات عملياتها في العراق إنها تمكنت من السيطرة أيضا على الجانب العراقي من حدود طريبيل مع الأردن، نافية الأنباء التي تؤكد أن القوات العراقية هي التي تسيطر على الجانب الآر من الحدود مع الأردن، حيث قالت: " هروب الرافضي مدير معبر طريبيل الحدودي مع الأردن بعد تقدم الدولة الإسلامية بالعراق والشام."

 

من جهته قال الناطق باسم الحكومة الأردنية، محمد المومني في تصريح مقتضب لـCNN: " دخل الاردن اليوم عبر المعبر الحدودي مع العراق 228 شخصا وغادر 207 آخرون، وأن آخر حركة كانت بحدود الساعة السابعة النصف مساء.. المسؤولون على الحدود يقولون أن الاوضاع غير طبيعية على الجانب الاخر من الحدود، نلتزم بهذا التصريح."

وعن مدى جاهزية القوات الأردنية لهذه الأوضاع، قال المومني في تصريح له على قناة العربية: "نحن قلنا وأؤكد أن أجهزتنا العسكرية والأمنية حاضرة منذ بدء الأزمة اتخذنا الإجراءات اللازمة وعززنا جاهزيتنا للدفاع عن أمننا."

الأحد, 22 حزيران/يونيو 2014 22:01

"داعش" تعدم 4 نساء مسيحيات في الموصل

نينوى/ المسلة: كشف تجمع عشائر الموصل، اليوم الأحد، إن عناصر تنظيم "داعش" أقدموا على اعدام أربع نساء مسيحيات في الموصل.

وقال بيان صحافي للتجمع حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "عصابات داعش اقدمت، على اعدام اربع فتيات مسيحيات في الموصل، في وقت واصلت خلاله اسلوبها الهمجي الهادف الى الاضرار بالبنية الاقتصادية للبلد حينما عمدت الى كسر انبوب للنفط بالقرب من بيجي".

واضاف البيان أن "عصابات داعش قتلت الفتيات لعدم انصياعهن لاوامرهم في حي المنصور في الموصل".

وكشفت مصادر محلية في محافظة نينوى، اليوم الأحد، بأن تنظيم "داعش" قرر أن تكون حصة سيارات المواطنين من البنزين 20 لترا فقط، مبينة أن الطوابير أمام محطات التعبئة بالوقود في مدينة الموصل تطول لمدة ساعات.

يذكر أن تنظيم "داعش" وزع، في 19 حزيران الحالي، بيانا يدعو فيه أهالي الموصل بتقديم الفتيات غير المتزوجات للمشاركة بما أسموه "جهاد النكاح"، متوعدا من يخالف بالعقاب.

يشار إلى أن مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، تشهد منذ، فجر يوم الجمعة 6 حزيران الحالي، اشتباكات عنيفة بين عناصر ينتمون لتنظيم "داعش"، الذين انتشروا في مناطق غربي المدينة، وبين القوات الأمنية، سقط في إثرها عشرات القتلى والجرحى بين الطرفين، كما أدت تلك الاشتباكات إلى نزوح جماعي لأهالي المدينة لمناطق أكثر أمنا خارج المحافظة وداخلها.

وسيطر مسلحون ينتمون لتنظيم "داعش"، في 10 حزيران الحالي، على مبنى محافظة نينوى ومطار الموصل وقناتي سما الموصل ونينوى الغد الفضائيتين، فضلا عن مراكز أمنية ومؤسسات رسمية أخرى، كما انتشروا في الساحلين الأيمن والأيسر من المدينة.

شفق نيوز/ طالب مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان العراق الاحد من المؤسسات الاعلامية الحفاظ على وحدة الصف الكوردي والروح الوطنية وتوعية المواطنين على المبادئ القومية.

كما طالب اعتبار القتلى من البيشمركة شهداء في نشراتهم الاخبارية والتقارير الصحفية والذين يسقطون في اشتباكات مع مسلحي داعش على أطراف الحدود الكوردية المتاخمة لمناطق يسيطر عليها المتشددون.

وقال بارزاني في بيان ورد لـ"شفق نيوز" أنه "بعد الاحداث السريعة التي وقعت في العراق مؤخرا خلق وضع جديد وشعبنا يواجه تحديات وهذا الوضع بحاجة الى وحدة الصف".

وأضاف أن "هذه المرحلة بحاجة الى تنسيق وتعاون جميع الاطراف. للأسف نرى بعض المؤسسات الاعلامية في اخبارهم وتقاريرهم وبرامجهم يتعاملون مع الوضع الجديد دون الاخذ بنظر الاعتبار اسس الاحترافية والعمل الصحفي والفهم القومي للأحداث والعادات والتقاليد الاصيلة لشعبنا".

وتابع بالقول "نرى خلال هذه الفترة بعض المؤسسات الاعلامية يعتبرون الشهيد من البيشمركة الابطال قتلى مثلما يستخدمون الاصطلاح نفسه للإرهابيين".

وشدد بارزاني بالقول "اذا لم تؤد هذه المؤسسات دورا ايجابيا في نقل الاحداث، يجب على الاقل احترام دماء الشهداء الذين ضحوا بها في الدفاع عن ارض وكرامة الوطن، هؤلاء البيشمركة الذين هم على استعداد للتضحية بحياتهم من اجل الوطن".

وقال رئيس إقليم كوردستان "في ظل دماء البيشمركة اصبحت كوردستان تقاوم وانتم تستطيعون مواصلة عملكم بكل حرية ولهذا نحن جميعا نعتبر انفسنا مدينين لتضحيات البيشمركة".

وانتشرت القوات الكوردية في المناطق المتنازع عليها في نينوى وكركوك وديالى وصلاح الدين بعد انهيار الجيش العراقي وانسحابه من مقاره في تلك المناطق.

أصدرت منظمة هيومان رايتس ووتش بتاريخ 19 حزيران 2014 تقريراً بعنوان "تحت الحكم الكردي" ، وفيما يلي نتقدم بتقييمنا لهذا التقرير وما ورد فيه من أحكام وتقييمات. إن المنظمة تحدد مهامها بما يلي: تعتبر المنظمة و بحسب تعريفها بأنها تكرس جھودھا لحماية حقوق الإنسان الخاصة بمختلف شعوب العالم، وأنها تقف إلى جوار الضحايا والنشطاء وتعمل على منع التمييز، وكفالة الحقوق السياسية، وحماية الأفراد من التعامل اللاإنساني أثناء الحروب، وتقديم الجناة للعدالة. وتحقق وتكشف عن انتھاكات حقوق الإنسان وتحمل المنتھكين المسؤولية. كما تواجه الحكومات وأصحاب السلطة كي يكفوا عن الممارسات المسيئة ويحترموا القانون الدولي لحقوق الإنسان. وتدعو الجماهير والمجتمع الدولي إلى مساندة كفالة حقوق الإنسان للجميع.

من المؤكد أن التقرير وفي غالب نقاطه يعتبر من التقارير الأكثر مهنية مقارنة مع التقارير الصادرة حتى الآن والتي تخص الأوضاع في روجآفا، خاصة أنه يحمل في طياته العديد من النقاط الإيجابية التي تعتبر بمثابة اعتراف قانوني وشرعي متطور بالإدارة الذاتية الديمقراطية، وخاصة التي لها العلاقة بجانب (عالمية) بنود العقد الاجتماعي، والتقارب بين أهداف المنظمة والسياسة الديمقراطية التي تعتمدها الإدارة الذاتية الديمقراطية وبالأخص الدور المتقدم والنوعي الذي حققته الإدارة طيلة السنتين السابقتين والمتعلقة بنواحي الأمن والسلام المجتمعي، والمتعلقة أيضا بحماية الأقليات في روجآفا وتحرير وحماية دور العبادة التي استولت عليها الجماعات المسلحة وحولتها إلى ثكنات عسكرية؛ ولعل كنيسة السيدة العذراء للسريان في سري كانييه (رأس العين) والحفاظ على قدسية ومكانة الكنائس ودور العبادة دليل مادي وملموس على ذلك. أما فيما يتعلق بالمهمات الوطنية الديمقراطية التي أكدتها الإدارة الذاتية الديمقراطية من خلال إحقاق نوع متقدم للديمقراطية التوافقية في روجآفا وإشراك المكونات الأخرى في كانتون الجزيرة وبنسبة لا تقل عن 10% للسريان و 10% للعرب و 10% للكرد و 5% للتكنوقراط والأقليات الأخرى و 65% متروكة للعملية الانتخابية، و كل هذا موجود و يُستعد له وفق قانون الانتخابات الصادر عن المجلس التشريعي في بداية نيسان العام الحالي.

رغم ما تقدم توجد بعض من الملاحظات؛ نعتقد أنه من المهم النقاش وفقها مع السادة في منظمة هيومن رايتس و أخذها بعين الاعتبار؛ من أهمها:

1- حزب الاتحاد الديموقراطي لا يحكم وحده : العنوان المدرج في التقرير ليس دقيقاً؛ بل و يبتعد عن الحقيقة، فحزب الإتحاد الديمقراطي رغم أنه صاحب فكرة "مشروع" الإدارة الذاتية الديمقراطية منذ عام 2007؛ أي قبل الأوضاع التي حدثت في سوريا بأربع سنوات؛ واعتبر الحزب المشروع حينها وإلى الآن أنه بمثابة الحل الأمثل، كي تتحقق الديمقراطية في سوريا وتعتبر حلا نوعيا للقضية الكردية في سوريا، ورغم أن الاتحاد الديمقراطي هو حزب فاعل في مجلس غرب كردستان، إلا أنه تقدم (بمسودة) العقد الاجتماعي في حزيران العام الفائت وتمت مناقشته مع الأحزاب في مجلس غرب كردستان والمجلس الوطني الكردي، وتم طرحه على العديد من مراكز الدراسات والشخصيات المعنية، كما تقدم حزب الاتحاد الديمقراطي بمشروع الإدارة الانتقالية إلى كافة الأحزاب والقوى الكردية في آب العام الفائت؛ ونال المشروع موافقة المجلسين وأضافت عليه الكثير من النقاط، لكن رغم كل ذلك لا يمكننا أن ندعي أن حزب الاتحاد الديمقراطي وحده الذي أسس ويدير الإدارة الذاتية الديمقراطية؛ بل تشكلت هذه الإدارة مع أحد عشر حزبا و سبعاً و أربعين مؤسسة مجتمع مدني، وبالتوافق مع المكون السرياني والآشوري ومع الكتلة الوطنية العربية وبعض الفعاليات الاجتماعية العربية. وأعلنت هذه المكونات وتلك الأحزاب مجتمعة في نهاية كانون الثاني من العام الحالي عن الإدارة الذاتية الديمقراطية وعن العقد الاجتماعي، والذي نعتبره حلا لوقف العنف المجتمعي في سوريا و حلاً سياسياً ديمقراطياً للأزمة السورية، وحلاً للقضية الكردية في سوريا.

2- الإدارة الذاتية الديمقراطية كيان ديموقراطي بحاجة إلى دعم : فهذه الإدارة شبيهة بالدول و الكيانات العالمية رغم حداثة مرحلة تكونها، لكننا يمكننا أن نقول: أنها تجازوت الكثير من الدول التي لها شخصية اعتبارية عالمية، فبعض هذه الدول رغم أنها لا تعيش الظروف التي نعيشها ؛ إلا أنها أعلنت حالة الطوارئ والامتثال إلى الأحكام العرفية، وهذا بات واضحا أن روجآفا يشهد حالة حرب هجومية ظلامية لأكثر من سنتين ولكنه في الوقت ذاته يؤكد على قوننة الإدارة الذاتية بشكل أكثر نوعية، ويرغب بعلاقة متقدمة مع منظمات الأمم المتحدة والمنظمات العالمية، وتقوم الإدارة الذاتية باصدار القوانين الناظمة للحياة بكافة جوانبها، ورغم ذلك ورغم التقصير الظاهر من جانب المنظمات الدولية المتخصصة، وبعض هذه الجوانب تم ذكرها في التقرير وخاصة المتعلق بمسائل الإغاثة والمساعدة الإنسانية والصحية واليونسكو واليونسيف، رغم كل ذلك فإن الإدارة وبكل مؤسساتها عازمة على إحداث التحول والتغيير الديمقراطي في روجآفا وفي سوريا أيضا؛ باعتباره جزءاً لا يتجزء منها.

وللعلم فإن نصيب روج آفا من الحصة الممنوحة لسورية في الجانب الإغاثي العام لم يتعد 0.5% حتى هذه اللحظة؟.

3- بين الواقعية والمثالية في التقرير: المنظمة لم تفلح في كل الصفحات بالتزام المهنية حيث مزجت أحياناً بين (المستوجب) و (الممكن)، ندرك أنه من (المستوجب) التزام المعيارية في البناء القانوني والسياسي للإدارة الذاتية الديمقراطية وهذا بالتأكيد هو الهدف، ولكن (الممكن) في هذه الحالة؛ تفرضه الظروف الخاصة والخطيرة التي يعيشها روجآفا، ظروف الحرب والحصار والاعتداءات الظلامية، وهذا ما أكده التقرير أيضا، بالإضافة إلى ظروف الهجرة والوضع المعيشي الصعب، وتدني الخدمات الأساسية المتعلقة بالماء والكهرباء والاتصال بسبب الحرب الإعلامية على كل إنجاز لمكونات المنطقة ورفضها ومحاربتها من القوى المجاورة.

4- حماية ودعم الإدارة الذاتية الديموقراطية من مهام هيومان رايتس: نظراً لأن هذه الإدارة تجربة فريدة في المنطقة من حيث حماية حقوق ووجود المكونات التاريخية المتنوعة أثنياً وعقائدياً وتعايشها بأمان، مثلما هي واحة ديموقراطية على صعيد حقوق ومشاركة المرأة، فهل ننتظر من المنظمة توصية إلى الأمم المتحدة والقوى العالمية بإيلاء مزيد الاهتمام بروجآفا ومساعدة ومساندة الإدارة الذاتية الديموقراطية ومؤسساتها الرسمية لما تقوم به من أدوار متقدمة في التصدي للمنظمات الإرهابية العالمية؛ علما أن هذه الوحدات تكاد تكون الوحيدة التي تدافع عن كل المكونات في روجآفا في وجه المجموعات المسلحة، علماً بأن الشرق الأوسط هو الخط الأول في جبهة الدفاع عن الديموقراطية العالمية.

بناء على التعريف القانوني للمنظمة الوارد في بداية الدراسة، هل التزمت المنظمة بمهنيتها إزاء الأوضاع القاهرة التي يمر بها روجآفا وخاصة بوجود أكثر من ( 500) ألف نازح من مناطق التوتر والعنف؛ وخاصة في تقديم تقارير (مفترضة) شفافة للأمم المتحدة؛ طيلة هذه الفترة.

5- بناء على الزمن الذي تم الإعلان فيه عن الإدارة الذاتية الديمقراطية والذي لم يتجاوز بضعة أشهر؛ هل يمكننا القول بأن هذا التقييم عادل؟ علما بأن غالبية الدول والبلدان المعتبرة في الأمم المتحدة والتي تنعم بظروف الأمن والسلام لعشرات السنين؛ عاجزة عن تحقيق كل البنود الواردة في التقرير المعد من قبل المنظمة، فرغم فداحة الأوضاع وخطورتها في سوريا والمنطقة وروجآفا، تبدي الإدارة الذاتية الديمقراطية كفاءة ومرونة عالية من أجل تحقيق المهمة المجتمعية المطلوبة منها على كافة الصعد والمناحي.

6- من هم المعارضون؟ و من هم المختلفون؟ و من هم الخصوم؟

لم تميز المنظمة بين المعتقلين على أساس الجناية وبين من (أعدتهم) سياسيين، رغم أن التقارير المقدمة من قبل الآساييش تفي مع أدلتها بالجرم الجنائي المتحقق. و في كل ظروف الحرب تنمو تجارات محظورة قانونيا وتظهر أنشطة مخلة بمقومات المجتمعات، منها تجارة المخدرات وتجارة السلاح واستغلال الأوضاع لمكاسب غير مشروعة إنسانياً، حتى هذه اللحظة تفيد الحقائق المعاشة بأن قوى الأمن الداخلي وقفت بحزم أمام هذه الانتهاكات الممارسة من قبل بعض الأشخاص ضد مجتمعاتهم و ضد الأخلاق المجتمعية في روجآفا.

وعليه فإن المنظمة من شأنها أن تميز بين هؤلاء و بين من هم المعارضون، علما بأن بعضاً من الأحزاب وخاصة المستحدثة منها تمارس نوعا متقدماً من الإقصاء للإدارة الذاتية الديمقراطية ولدورها الملحوظ في تحقيق الأمن والسلام، هؤلاء شرعنوا في فترات سابقة لعملية الهجوم وهذا مثبت في بياناتهم ومغازلتهم لبعض من هذه الجماعات المسلحة واعتبارها قوى معارضة (وطنية)، بينما لا يمكن اعتبار هؤلاء الخاطئون من المعارضة، علما أن قادة و أحزاب الإدارة الذاتية الديمقراطية دعوا إلى اتفاق حول هذه المسألة وعدم رفضهم لهذه المكتسبات، والامتثال إلى العرف الدولي؛ حيث في كل دولة توجد حكومة وإدارة وفي الوقت نفسه توجد معارضة لهذه الإدارة. فطالما يؤكد التقرير على عدم سجن المواطنين لخلفياتهم السياسية، لا بد من أن يكون هناك تمييز: هل هؤلاء جناة أم معارضون سياسيون؟ والحقيقة أن كل أعضاء المجلس الوطني يمارس سياسته بحرية والتنقل ضمن حدود الإدارة دون أن يتعرضوا لأية مساءلة؟؟؟

من المهم أن نوضح بداية أن كل الأمور المتعلقة بباب التوصيات هي أمور ذو قيمة قانونية وتعبر عن مدى التفاعل الاستثنائي التي تحققه الإدارة الذاتية الديمقراطية وخاصة ما هو المتعلق بالوثائق المرسلة ما بين الوحدات والأساييش وإلى المنظمة؛ صاحبة التقرير.

باب التوصيات لا بد من الأخذ به والتفاعل معه؛ واعتباره جهداً قانونياً متمماً للجهود التي بذلتها الإدارة الذاتية الديمقراطية ولا تزال تبذله؛ لذا سنعمد على ذكرها و نقاشها حسب المعطيات التي نعيشها.

التوقيفات التعسفية:

• يجب تشكيل لجنة مستقلة وغير حزبية لمراجعة احتجاز الأفراد على أسس قد تكون سياسية. وأن يتم الإفراج عن المحتجزين الذين يعتبر توقيفھم تعسفياً، بمن فيھم المحتجزون لمجرد ممارسة نشاط سياسي خال من العنف.

* إذا ما لاحظنا في هذه الفقرة و التي تكاد تفتقر إلى أي بعد قانوني؛ و خاصة بعد بيان التقرير بأن احتجاز الأفراد ( قد) تكون سياسية، أي أن المنظمة لم تستطع الجزم و جمع الأدلة الكافية المخصوصة بالاعتقالات والتي تعود حقيقة خلفيتها إلى بعد جنائي لا علاقة له بالاختلاف أو الخلاف السياسي، كما أن الانتماء السياسي لا يمنح الحصانة لأي فرد، ونكاد نلاحظ هذه الفترة بأن مناطق روج آفا تشهد وجود كافة رفاق وأعضاء الأحزاب التي تمارس اقصاءا وترفض الإدارة الذاتية الديمقراطية ولا تعترف بمؤسساتها -حتى اللحظة- وأن منظمة هيومن رايتس قد اعترفت بالإدارة قبل هذه الأحزاب، ورغم وجودهم لم يعتقل أياً منهم لخلفيته السياسية، و لم يتعرض حتى للمساءلة علما أنهم ما برحوا يمارسون القذف والتشهير ، والممارسة غير السوية بحق القيم المقدسة لدى الشعب وبحق مؤسساتها وبحق الكتل والأحزاب والقوى والمكونات التي شكلت هذه الإدارة، وتمجيد المعتدين على الشعب في مناطق الإدارة، مما يجعل حرف ال ( قد) ليس سوى حرف تحقيقي لا علاقة له بالصحة.

سلامة الإجراءات القانونية:

• يجب ألا تتم التوقيفات إلا بتصريح من أحد وكلاء النائب العام.

• يجب إخطار جميع المحتجزين بأسباب توقيفھم على وجه السرعة.

• يجب منح المحتجزين حق التواصل مع محام على وجه السرعة.

• يجب أن يُضمن لجميع المحتجزين سرعة العرض على قاض وتوجيه اتهام رسمي أو الإفراج عنهم.

• يجب منح المتهمين محاكمة عادلة أمام محكمة مستقلة.

• يجب السماح لمنظمات حقوق الإنسان المحلية والدولية بمراقبة المحاكمات.

* ما يتعلق بهذه الفقرة المؤلفة من ستة بنود و التي يمكن اختزالها بالبند الأخير و المخصوص بسماح كافة منظمات حقوق الإنسان المحلية و الدولية بزيارة مناطق الإدارة الذاتية والتعرف على الواقع المُعاش دون الاعتماد على تقارير قد تكون أغلبها كيدية وغير مهنية، وأن تكون هذه الزيارات ذات صلاحية معقولة وفي الوقت نفسه تمارس دور مراقبة تصويبية – دولية، دون النيل من خصوصية و قدسية بعض التفاصيل، هذا ما يمكن أن يتحقق طالما اعتبرت الإدارة الذاتية نفسها جزءا من الأسرة الدولية وتفاهمها لكل البنود العالمية لحقوق الإنسان والمدونة في العقد الاجتماعي المعمول وفقه أصولا، والبنود الخمسة الأولى هي بنود مهنية عالية وعالمية تؤخذ بها أصولا وفق المستطاع. ويتم تناولها بالبعد الاجتماعي و البيئة الاجتماعية التي تنتمي إليها الإدارة الذاتية؛ توجد بعض القضايا تُحل عن طريق العرف الاجتماعي في الإدارة والذي يسبق كافة الوضعيات القانونية والدستورية سواء المآخوذة عن الدستور السوري والمتعلق بالقانوني المدني والمقرر في العقد الاجتماعي بشكل لا يتعارض مع بنود العقد نفسه، أو أسس العقد الاجتماعي و القوانين الصادرة عنه، علماً أن العرف الاجتماعي هو أحد مصادر القانون.

الإساءة أثناء الاحتجاز:

• يجب التحقيق في مزاعم الإساءة أثناء الاحتجاز ذات المصداقية ومعاقبة المسؤولين.

• يجب إنشاء آلية واضحة لقيام المحتجزين بإيداع شكاوى من إساءة المعاملة أو الانتهاكات أثناء التوقيف أو الاستجواب أو الاحتجاز.

• يجب ضمان أن يأخذ القضاة بجدية الشكاوى المتعلقة بإساءة المعاملة أثناء الاحتجاز، وأن تتم إحالة القضايا إلى مكتب النيابة للتحقيق السريع والمدقق والمستقل.

• يجب السماح للمنظمات الحقوقية المحلية والدولية بزيارة مقرات الاحتجاز، بما فيھا السجون ومخافر الآسايش.

* أيضاً تعتبر هذه التوصية بمثابة ترجمة للقانون الوضعي المعمول به في روجآفا والمنصوص بدقة في اللوائح والنظام الداخلي لقوى الآساييش، ولا يمكن لأية جهة وضعت على عاتقها تطبيق القانون وما يراد تنفيذها كجهة تنفذ القوانين إلا أن تأخذ هذه التوصيات محمل الجد، ورغم الأخطاء التي تتم من قبل هذه القوى، والتي تعترف بها بين فترة وأخرى وتعاقب المُدانين بالتجاوزات، لكن لا يمكن تطبيق القانون بحذافيره وتعليماته التنفيذية دفعة واحدة، رغم أنها بمثابة الهدف الذي وضعته هذه القوى نصب عينيها. فالتجاوزات القانونية ترتكبها أجهزة الدول العالمية التي يطبق فيها القانون منذ مئات السنين. و بالتأكيد يجب أن لا يفهم من هذه المقارنة بأنه تبرير للخطأ؛ بقدر ما هو وجود الخطأ وحدوثه رغم القوانين، وهذا متعلق بالأوضاع الاجتماعية والنفسية التي تجذرت من قبل قوى الاستبداد، وتسعى الإدارة ومؤسساتها التنفيذية إلى محاصرة الأخطاء و منع تكرارها.

الإصلاحات القانونية:

• يجب التعجيل بنشر وتوزيع كافة القوانين والتعديلات الجديدة بحيث يعرفھا الجمھور.

• يجب نشر بيانات واضحة توضح أن القانون المطبق ھو القانون السوري، المعدل للتوافق مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان.

* بالرغم من أحقية مطلب البند الأول؛ لكن تبقى الظروف الخاصة والتي نمر بها في روج آفا وخاصة المتعلقة بالحصار والحرب الهمجية على مناطق الإدارة الذاتية التي تحدث بدورها جملة من المعيقات تسبب ضعف التواصل والاتصال الجمعي وتمنع اطلاع الجمهور كله للتعديلات الناشئة، وعلى رأس هذه العراقيل المشاكل المزمنة للكهرباء والتي تؤثر على الميديا، بالإضافة إلى النزوح المتواصل، والهجرة القلقة والمتحركة (هناك عائدون جدد و هناك مهاجرون جدد) ولا يمكن وفق هذه الأوضاع غير السوية تحقيق النوع المتقدم و الاتصال مع الجمهور.

* قانون العقوبات المطبق في الادارة الذاتية الديمقراطية هو القانون السوري المعدل؛ وتم حذف بعض بنوده غير المنسجمة مع العقد الاجتماعي وحقوق المرأة. وإلغاء حكم الإعدام.

ظروف السجون:

• يجب وضع المتھمين أو المدانين بالجنح بعيداً عن المتھمين أو المدانين بالجرائم الأخطر، وخاصة جرائم العنف.

• يجب سنّ آلية للرقابة الدورية على كافة مقرات الاحتجاز السجون ومخافر الآسايش من جانب مراقبين مستقلين.

حالات الاختفاء والقتل المقيدة ضد مجهول

• يجب إجراء تحقيقات سريعة ومستقلة في كافة وقائع الاختفاء والقتل دون التفات إلى الانتماء السياسي للضحايا.

• يجب تقديم تفسيرات علنية لما تم عمله للتحقيق في حالات الاختفاء والقتل المعروفة.

* و هذه البنود تم الإيجاب عنها بشكل معبر من قبل المسؤولين المعنيين في قوى الآساييش، نعتقد أن البنود السابقة التي تحدثت عنها المنظمة تصب في مهمات المجتمع المدني ومؤسساته وإدارة هذه المؤسسات في المجتمع، ولكن نعتقد أن مثل هذه الملاحظات –رغم أحقيتها- لا تطبق في كثير من المجتمعات العالمية والتي تشهد ظروفها الاستقرار، فكيف للإدارة الذاتية الديمقراطية أن تحقق هذه الشروط في ظل ظروف الحرب والحصار والهجرة والمتغييرات الجيوسياسية التي تشهدها المنطقة؟
رغم ذلك لا بد أن تؤخذ بعين الاعتبار وخاصة في الفترة المستقرة التي تتبع هذه الفترة ولا بد أن تؤخذ هذه الملاحظات بالجدية وأن تصار لتفعيلها أصولا وفق القوانين المعمول بها.

تجنيد الأطفال:

• يجب وقف استخدام الأطفال دون الثامنة عشرة في أعمال عسكرية في الآسايش ووحدات حماية الشعب، ويشمل ھذا نقاط التفتيش والقواعد.

• يجب وقف كافة عمليات التدريب العسكري للأطفال.

• على وحدات حماية الشعب والآسايش تقديم مستجدات علنية عن عدد الأطفال الذين تم تسريحھم من قواتھم على اختلافھا، وعن مصير ھؤلاء الأطفال.

• يجب تأديب الضباط الذين يسمحون للأطفال بالخدمة تحت قيادتھم.

• يجب حظر تجنيد الأطفال في مراكز الشباب أو المراكز الثقافية مع تأديب من يتولون التجنيد.

• يجب التعاون مع الھيئات الدولية لإعادة تأھيل الأطفال من الأعضاء السابقين في قواتھا، وأن توفر الدعم اللازم لإعادة دمجھم اجتماعياً.

* مع أن قادة وحدات حماية الشعب المتبوعة إلى هيئة الحماية والدفاع المشروع في الإدارة الذاتية الديمقراطية أكدوا على وجود بعض من هذه الحالات وحسب التقرير نفسه والذي اعتبر وعود قيادة وحدات الحماية والأسايش تطوراً إيجابياً، أقرت وحدات حماية الشعب علناً في 5 يونيو/حزيران بأن مشكلة المقاتلين الأحداث مستمرة وتعھدت بتسريح جميع الأحداث من صفوفھا تحت سن 18 عاماً في ظرف شھر واحد، وبأن تكف عن تجنيد الأحداث. حسب الاتفاق الذي تم توقيعه مع منظمة جينيفاكول.

ونود بهدف الشرح فقط وليس للتبرير بيان أن الظروف الإستثنائية التي تمر على المجتمعات تتسبب في ظواهر لايمكن التحكم بها بسهولة وخاصة على صعيد الالتزام التام بما هو سائد في المجتمعات المستقرة.

مظاهرة عامودة:

• يجب إجراء تحقيق مستقل ويتمتع بالمصداقية في الاستخدام المفرط للقوة في مظاھرة عامودة يوم 27 يونيو/حزيران 2013 ، وفي الاعتداء بالضرب على محتجزين من جانب وحدات حماية الشعب في مساء ذلك اليوم. ويجب محاسبة أي فرد في وحدات حماية الشعب استخدم القوة المفرطة أو أساء إلى محتجزين.

* أحداث عاموده: رغم البحث الاجرائي الذي قامت به المنظمة والذي يرتقي إلى مستوى التحقيق ويعتبر نوعا متقدما من التعاون بين الإدارة الذاتية و بين المنظمة الدولية، ورغم تسوية الوضع حينها عن طريق لجان الفعاليات الاجتماعية وتفهم الأهالي لحقيقة ما كان يحاك من أجل إحداث فتنة قد تتطور إلى حرب بينية، وكان مخططا له بدقة من قبل بعض من الدول الإقليمية وبعض من الشخصيات المحسوبة على المعارضة الخارجية والتي لم ترق لها حقيقة الثورة المجتمعية وحقيقة النهج الثالث والدفاع المشروع التي أثبتتها الواقع وأشاد بها بعض المسؤولين الأمريكيين عن الملف السوري، وما أحدثته الرؤية الصائبة من تطورات تحققت بفضل دماء شهداء الحرية والأمن والسلام.

أحداث عامودا؛ تنضوي بمجملها تحت مسمى الفعل الخاطئ ورد الفعل العاطفي الخاطئ أيضاً، و قد تم حل الأمور واعتبار من فقد حياته في تلك الأحداث وطنيين راحوا ضحية لفتنة لم تتم، وإذا أمعنا في تفاصيلها نجد أننا بصدد فتنة أعدت لها بامتياز.

علماً بأن وحدات حماية الشعب لا تقع على عاتقها حماية المظاهرات ولا تتدخل في شؤونها، بينما قوى الأمن الداخلي (الآساييش) هي المنوطة بمثل هذه الأمور على غرار ما يحدث في كل الدول الإقليمية والعالمية. وأن مرور دورية لوحدات الحماية كانت صدفة وكانت قادمة من مهمة تحرير بعض من محطات المياه من سيطرة الجماعات المسلحة والتي قطعت الماء عن الأهالي في تل تمر- الحسكة. وأن الأحداث بدأت حينما أطلق أحدهم النار على الدورية واستشهد على الفور أحد عناصر الوحدات، بعد أن تقصد البعض توجيه التظاهرة إلى الطريق الذي ستمر بها وحدات الحماية، كما أن ذلك المكان ليس المكان المعتاد للتظاهر، كما أن التوقيت ليس التوقيت المعتاد، وكان هناك من يحمل السلاح بين المدنيين المتظاهرين.

التعاون الدولي:

• يجب التعاون بالكامل مع لجنة الأمم المتحدة المستقلة لتقصي الحقائق في سوريا، ومع اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

* التعاون الكامل هو المطلوب وهو ما تنحو إليه الإدارة الذاتية الديمقراطية من خلال كل أنشطتها الديبلوماسية في الدول الأوروبية وكل أنحاء العالم. أننا في الإدارة الذاتية الديمقراطية جزء من سوريا وجزء من المجتمع الدولي، ونعتقد أن نموذج الإدارة الذاتية الديموقراطية رغم كل الأخطاء القابلة للتصحيح يشكل نموذجاً ديموقراطياً فريداً في سوريا والمنطقة للتعايش بين مختلف الانتماءات الأثنية والمعتقدات، ورغم أن تقرير المنظمة أشاد ببنود العقد الاجتماعي وتماهيها مع قوانين حقوق الإنسان، ولكننا عازمون أكثر على قوننة الإدارة الذاتية الديمقراطية، وخاصة بعد وضوح الدور العالمي الذي تلعبه وحدات حماية الشعب في التصدي للإرهاب العالمي الممارس من قبل الجماعات الإرهابية المتطرفة.

خاتمة :

التقرير الصادر عن منظمة هيومن رايتس يمكن وصفه بأنه التقرير الأكثر إيجابية مقارنة بالتقارير الصادرة عن عديد من المنظمات، ويمكن اعتباره خطوة إيجابية نحو تصحيح الأخطاء والنواقص في التطبيق، و كل الملاحظات التي أوردها التقرير لا بد أن تأخذها الإدارة وهيئاتها ومؤسساتها بعين الاعتبار، وأن تعتبرها بمثابة العمل المشترك والنوع المتقدم والقانوني بين المنظمة ومؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية.

الإدارة الذاتية الديمقراطية تقدس حقوق الإنسان وتحاول الالتزام بمعيارية القوانين المنصوص عليها بهذا الشأن، والإدارة الذاتية المتشكلة التي تتقونن وتتهكيل الآن؛ مصممة على تذليل العقبات والعراقيل التي يحاول بعض الخصوم وضعها على طريقها كتجربة ديمقراطية في الشرق الأوسط، علماً بأن زيارة منظمة هيومان رايتس واتش اقتصرت على كانتون الجزيرة، ولهذا اعتمد التقرير على إفادات غير مكتملة من بعض الشهود وخاصة عن وضع حقوق الإنسان في كانتوني كوباني وعفرين، وبدورنا ندعو المنظمة إلى زيارة الكانتونين المذكورين وتوثيق العلاقات أكثر لنتمكن من تحسين الوضع أكثر.

هيئة العلاقات الخارجية

في الإدارة الذاتية الديموقراطية - روجآفا

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال سفير المملكة العربية السعودية للأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، الأحد، إن الخطوط الحمراء بالنسبة للرياض هي وحدة العراق وسيادته، مؤكدا على رسالة وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، والتي دعا فيها لحكومة عراقية تمثل وترقى بتطلعات الشعب العراقي بشكل كامل.

وأضاف المعلمي بمقابلة حصرية مع CNN: "الحكومة العراقية أظهرت أنها غير قادرة على أن تكون حكومة لكل العراقيين، وأن مسيرات الدعم المسلحة بالعراق أمس لا يمكن أن تهدئ الأوضاع."

وتابع قائلا: "مساعدة العراقيين لتجاوز الطائفية مهم جدا.. وعندما نقول لا نريد تدخل أي أحد بالشؤون العراقية فإننا نشمل إيران كذلك."

 

وحول اتهام السعودية بتمويل ودعم تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" قال السفير السعودي: "لا نقدم دعما لداعش، والرياض من أوائل الدول التي منعت إيصال المساعدات للإرهابيين.. السعودية عرضت استضافة مؤتمر لكل الجهات بالعراق ولازالت الدعوة قائمة."

متابعة: لربما يكون ترك المدن العربية السنية تلقى مصيرها بيد داعش و البعثيين و النجيفيين و المطلقيين و العلاويين بمثابة أكبر هجوم ساحق من قبل الحكومة المركزية العراقية عليهم. هذه المناطق لا تحتاج الى التحرير بل كل ما تحتاجها ترك أهلها يقررون مصيرهم بأنفسهم.

و مصيرهم حسب الوضع الحالي هو تعرضهم الى أكبر أزمة أقتصادية و أمنية و لربما خلال بضعة اشهر سيطلبون من المالكي شخصيا مساعدتهم للتخلص من المهلكة التي وقعوا فيها و تحت شعار بالروح بالدم نفديك يا مالكي.

فأذا ما قام المالكي بتحكيم سيطرته عسكريا على بغداد و قسم من ديالى و المحافظات الجنوبية و الوسطى من العراق، فأن القوى العربية السنية من داعش و الى البعثيين و النجيفيين سيحاربون بعضهم البعض و يقيمون المجازر بحق بعضهم البعض و خاصة أنهم خبراء في الذبح و الانفالات و القتل.

أقتصاديا فأن الإقليم السني لا يملك أية موارد يعتاش عليها كأقليم كوردستان و المناطق الشيعية و لولا الميزانية العراقية و حصتهم المتساوية و حسب السكان من الميزانية العراقية لتحولوا الى اأفقر دولة في المنطقة.

العرب السنة يعتقدون بتشكيلهم لإقليم السنة سيصبحون أغنياء كأقليم كوردستان و المناطق الشيعية من العراق و يتناسون أنهم لا يملكون النفط و لا أي مورد اخر تجعلهم يستطيعون الاعتماد على أنفسهم. و هم محاطون بدول تستطيع الاستغناء عنهم و عن حتى الترانزيت عن طريق هذا الإقليم السني.

لذا فأن الإقليم السني بعيدا عن الكورد و الشيعة سيلد و لكن ميتا و لا يحتاج المالكي فعل شيء سوى تركهم يديرون مناطقهم و هذا سيكون أكبر قصاص للبعثيين و للذين تعاونوا مع داعش و البعثيين. و بناء علية فأن المالكي لا يحتاج لهجوم مضاد بل بحاجة الى احكام سيطرته على بغداد و المناطق التي لا تدين لداعش و للبعثيين و للنجيفي لا أكثر.



نينوى/ المسلة: وجه اهالي تلعفر النازحين الى قضاء سنجار، اليوم الاحد، نداء الى الحكومة الاتحادية لاغاثتهم.

وقال مصدر مطلع في قضاء سنجار لـ"المسلة"، إن "اهالي تلعفر النازحين الى قضاء سنجار وجهوا نداء الى الحكومة الاتحادية، بسبب الوضع الانساني الصعب للغاية".

وأضاف أن "معدل الوفيات (3_2) يوميا بسبب غياب ابسط مستلزمات الحياة والاوضاع الماساوية التي يعاني منهما النازحين".

يذكر أن اهالي قضاء تلعفر قد ناشدوا، في 16 حزيران الحالي، القائد العام للقوات المسلحة الاسراع بانقاذهم من خطر اقتحام مدينتهم من قبل عناصر "داعش" خلال الساعات المقبلة.

يشار إلى أن مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، تشهد منذ، فجر يوم الجمعة 6 حزيران الحالي، اشتباكات عنيفة بين عناصر ينتمون لتنظيم "داعش"، الذين انتشروا في مناطق غربي المدينة، وبين القوات الأمنية، سقط في إثرها عشرات القتلى والجرحى بين الطرفين، كما أدت تلك الاشتباكات إلى نزوح جماعي لأهالي المدينة لمناطق أكثر أمنا خارج المحافظة وداخلها.

وسيطر مسلحون ينتمون لتنظيم "داعش"، في 10 حزيران الحالي، على مبنى محافظة نينوى ومطار الموصل وقناتي سما الموصل ونينوى الغد الفضائيتين، فضلا عن مراكز أمنية ومؤسسات رسمية أخرى، كما انتشروا في الساحلين الأيمن والأيسر من المدينة.

بغداد ((اليوم الثامن)) ـــ
اعتبر عضو ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود, الاحد، بقاء قوات البيشمركة في المناطق المتنازع عليها بانه لا يختلف تمام عن تنظيم داعش الذي سيطر على محافظة الموصل.

وقال الصيهود: ان ” ائتلافه يرى ان تواجد قوات البيشمركة في المناطق المتنازع التي تشمل كركوك وغيرها من المناطق امر غير طبيعي بالمرة, بالتالي فأن تواجدها بمثابة الاحتلال”, لافتا الى ان ” بقائهم في تلك المناطق لا يختلف مطلقا عن داعش الذي أحتل الموصل”.
واوضح ان “المكون السني والشيعي ينظرون الى تواجد قوات البيشمركة في تلك المناطق على انهم محتلين”، داعيا “جميع الاطراف الكردية الالتزام بالمقررات الدستورية في العملية السياسية للخروج من جميع الازمات في البلاد. انتهى ع. د

 

مضت تسعة اشهر على الانتخابات البرلمانية في اقليم كوردستان حيث كان ذلك في شهر سبتمبر 2013 ومنذ ذلك الوقت ولحد اليوم تتفاوض الاحزاب الكوردية فيما بينها لكي تحقق تشكيل حكومة مشتركة من الاحزاب ومكونات المجتمع الكوردي وقد تمخضت الانتخابات بتصدر الحزب الديمقراطي الكوردستاني المرتبة الاولى في عدد المقاعد للبرلمان تليها حركة التغيير والتي كانت من الاحزاب المعارضة في الحكومة السابقة في حين جاء الاتحاد الوطني الكوردستاني الى المرتبة الثالثة بعد ان كان في المرتبة الثانية ، وتلتها بعد ذلك الاحزاب الاسلامية . وللأسف ان الاحزاب اليسارية لم تحصل في هذه الانتخابات على الاصوات.

ما يهمنا اليوم هو تشكيل الحكومة حيث كانت خلال الاشهر الماضية خلافات واتفاقيات جانبية ومركزية بين الاحزاب كلها تدعو الى تشكيل الحكومة باشتراك كامل للأحزاب ولكن توزيع الوزارات والمناصب المهمة في الحكومة كان لها الاثر الكبير في تأخر القرار وظهور بعضا من الخلافات بين الحليفين الاستراتيجيين للحزبين الكبيرين ( الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني ) واخيرا تم الاتفاق بين الحزبين والاحزاب الاخرى الى توزيع المناصب السيادية بصورة اقتنع بها الجميع.

ونقول مبروك للحكومة مولودها الجديد بعد عقد زواج انتخابات الاحزاب الكوردية البرلمانية ومعاناة حملها الكامل في تسعة اشهر و حمدا لله لم تتمخض ولادتها عن مولود خديج ناقص الخلقة او مشوه لإتمامها التسعة اشهر المعتادة ولكن وبعد هذه الولادة السليمة و الاتفاق الكامل للجميع يظهر على السطح واقع مؤلم جدا يعري كافة الاحزاب الكوردية من واقعها وينشر غسيلها على الحبال فكل الاحزاب تدعي يوميا بديمقراطيتها وعلما نيتها وايمانها الكامل بحقوق المرأة ولكن لم يقدم اي حزب من الاحزاب الكوردية اسم لأي وزارة تعتليها المرأة سوى حزب الديموقراطي الكوردستاني الذي رشح وزيرة واحدة بعد جهد جهيد ومحاولات كبيرة من المنظمات النسوية ومطالبتها المستميتة لذلك وهذا الحدث يفسر عدم وجود الاهتمام الكامل لكافة الاحزاب الكوردية بدعمها للمرأة وحقوقها ويؤكد ايمان هذه الاحزاب بذكوريتها وان ما تدعيه يوميا هذه الاحزاب سواء عن طريق تصريحات المسؤولين واعلاميا على شاشات التلفاز والمجلات والصحف ونداءات منظماتها للمجتمع المدني بالتحرك المستمر في حملات ضد العنف على المرأة والمطالبة بحقوقها حيث يعرض فيها عن ايمانها بان المرأة هي جزء مهم من المجتمع ويجب ان تتساوى مع الرجل في كافة المجالات ولكن يتضح ان هذه كلها بيوت من رمال ولا أسس لها, والدليل وزارة واحدة تعتليها المرأة لحزب واحد وبضغك شديد من المرأة.

واذا تابعنا مؤتمرات الاحزاب الكوردية وقراراتها نجدها تقر في مؤتمراتها على ضرورة ان تمنح للمرأة مواقع رئيسية ومؤسساتية ولكننا لا نرى على ارض التنفيذ اي من الاحزاب يسمح للنساء تولي مواقع مهمة .

والذي يثير الانتباه ايضا ان الاحزاب المعارضة في الحكومات السابقة كانت تثير هذه المفارقة والاضطهاد بحق المرأة يوميا في حواراتها ولكنها لم تقدم اي شخصية لتقود وزارة وأدعت ايضا كثيرا من الاحزاب انها ديمقراطية وعلمانية وهناك احزاب اخرى بأفكار عشائرية او دينية ولكننا نلمس من هذا التصرف ايضا تتساوى هذه الاحزاب في حقيقة علمانيتها وخاصة بعدم اكتراثهم للمرأة ودورها المعروف على مر تاريخ نضال الكورد باشتراكها البطولي في ساحات القتال وكأم مربية للمناضلين ومضحية للعائلة وكثيرا ما تكون هي الممونة المادية ايضا. وما نراه الآن في لسان حال الاحزاب الكوردية بما في ذلك الاحزاب الاسلامية وبرامجها اليومية تدافع فيهاعن المرأة و دورها ولكن يتضح ان الاحزاب الكوردية لا تؤمن بقوة المرأة عمليا ,علما كان هناك وزيرة واحدة في الكابينة السابقة تميزت بكفاءة عالية وقدرة عملية ممتازة انجحت امور وزراتها افضل من الوزارات الاخرى التي قادها الذكور.

ويتضح تراجع كابينات حكومة الاقليم السابقة في في توجهاتها بتسلم المرأة للمراكز الادارية الحساسة والمهمة حيث نرى ان عدد النساء المشاركات في الوزارات بداء بالتناقص ونجد ان الكابينة الخامسة كان لها 3 وزيرات السادسة وزيرة واحدة، والكابينة السابعة ايضا وزيرة واحدة وتنتهي الكابينة الثامنة في تشكيلتها اليوم بعد ضغط شديد بوزيرة واحدة ,في حكومة اقليم كوردستان من هذا نجد التراجع الواضح في تسليم المرأة للوزارات واشترك بهذا الموقف كافة الاحزاب دون استثناء.

علما ان نسبة الكوتا النسوية لمجلس النواب في الدستور العراقي هو 25% في حين دستور اقليم كوردستان اعطى المرأة نسبة أعلى وهي 30% لبرلمان الاقليم من الاصوات والجدير بالذكر حصدت المرأة في الانتخابات الاخيرة لبرلمان اقليم كوردستان في 2013 على حصة 28 مقعدا من 111 منها 8 مقاعد بدون قانون الكوتا اي حصلت عليها بقوتها وامكانياتها

وفي البرلمان العراقي لسنة 2014 حققت المرأة العراقية 83 مقعدا منها 22 امرأة بدون نظام الكوتا وقد حصلت المرأة الكوردية في انتخابات البرلمان العراقي على 12 مقعدا منهم 4 عضوات حصلن على المقاعد البرلمانية بدون كوتا .

وما زلنا نلاحظ ان اعلام الاحزاب وبعد اقرار الاسماء للوزارات واعلان ذكورية الكابينة الثامنة مازال يدعي بحقوق المرأة وقدرتها وكفاءتها ويستمر الاعلام بهذا الاسلوب الاعلامي المطالب بحقوق المرأة وفي برامج مختلفة لإدخال الفرح والامل في قلوب النساء واقناع المؤيدين وانصار هذه الاحزاب بكلام حلو له طعم العسل ولكن في التطبيق مر وبطعم الحنظل ويهمش دور المرأة في هذه الدورة الوزارية.

لو أستعرضنا دول العالم في العهد الجديد نرى هناك نساء كثيرات تسلموا مواقع مهمة ولهم دورهم وصداهم في عالم ادارة المؤسسات والدول وعلى سبيل المثال في العراق في القرن العشرين تسلمت الدكتورة نزيهة الدليمي الوزارة في العراق ، في انكلترا ماركريت تاتشر، الان في المانيا تحكمها السيدة انجيلا ميركل، في امريكا تقلدت السيدة هيلاري كلينتون منصب وزير الخارجية الامريكي وهي تطمح في الترشح الى سباق الرئاسة لتحكم العالم، هناك هيلي ثورنينج شميث رئيسة وزراء الدانمارك، رئيسة وزراء استراليا السيدة جوليا غيلارد، ورئيسة وزراء الأرجنتين كريستينا فرنانديس دي كيرشنير وغيرهن متمنيا ان تعيد الكابينة الثامنة والاحزاب التي فيها دراسة موقفها من المرأة حيث هناك نقص في الديموقراطية الاجتماعية و حتما ستسجل بنقطة سلبية عليها وعلى الاحزاب وعليها ان لا تكتفي بالأعلام والدعاية لدور المرأة بل يجب نقله الى واقع التطبيق والتنفيذ .

واجد ايضا ما يثير الاهتمام في تشكيلة الوزارات للكابينات السابقة والحالية حول دور الاحزاب الكوردية وبرامجها للدعاية الانتخابية الانتخابية وافكار اصلاح الاداء الاداري والتطور التكنولوجي فيها حيث ضرورة تسليم الوزارات والمؤسسات بأيدي شخصيات من التكنوقراط اي ذوي الخبرة والفكرة من الأكاديميين والتكنولوجيين لرفع مستوى الاداء للوزارات وانهاء البيروقراطية والبطالة المقنعة التي فيها ولكن للأسف لم نرى اي تحرك من الاحزاب باتجاه الشخصية التكنوقراطية حيث ضرورة تسليم الوزارات لوزراء لهم نفس اختصاص الوزارة التي يقودونها

اود ان اشير حالة مهمة في هذه الكابينة هي الاخرى تعطي مؤشرا اخر للأحزاب الكوردية وخاصة ان اغلبها علمانية وديمقراطية و مطالبة دائما من خلال برامجها واجندات عملها بأنهاء اعمال المحسوبية والمنسوبية في مؤسسات الدولة ولكن لا نرى اليوم تطبيقا فعليا لهذه الاجندات والبرامج واخذت المحسوبية والمنسوبية دورها في هذه الكابينة ايضا

عليه اقول السنين الاربع القادمة ستكون في الاقليم وزارة ذكورية بيروقراطية فيها المحسوبية والمنسوبية متمنيا ان اكون مخطأ في تصوري

وتبقى في باطن النفوس اسئلة تجول في الخاطر ولا جواب لها وهي

1- من الذي يظلم النساء في تسلم المراكز الادارية هل هي قيادات الاحزاب ام المكاتب السياسية للأحزاب ام المجتمع والعادات والتقاليد البالية ؟؟؟؟.

2- هل كفاءة الذكور في ادارة المؤسسات اكبر واحسن من كفاءة المرأة؟؟؟؟ اذا كان الجواب بنعم لماذا تمنح المرأة هذه المراكز في الدول المتقدمة وغيرها

3- هل هناك صحة في اتهام النساء بعدم اكتراثهن للسياسة ولوضع البلد واهتمامهن في الامور الشخصية وهل هذه الصفات عند الذكور دائما متوفرة وخاصة الذين تسلموا الوزارات لحد اليوم ؟؟؟؟

4- هل ستكون هناك كوتا للمرأة في الوزارات القادمة ايضا ؟؟؟ لكي نؤمن تطبيق برامج الاحزاب ونطبقها بقوة القانون

5- متى ستنتهي المحسوبية والمنسوبية ومتى سيتسلم التكنوقراط دورهم وهل سنشهد يوما الشخص المناسب في المكان المناسب او الوزير / الوزيرة المناسب في الوزارة المناسبة

واقع الحال يقول هناك نقص في الديمقراطية الاجتماعية

نهاد القاضي

الغد برس/ بغداد: أكد مراسل "الغد برس"، إن جماعة أطلقت على نفسها "أحرار السعدية"، هددوا داعش بمواجهات مسلحة كبيرة ما لم ينسحبوا من الناحية خلال 48 ساعة.

وقال المراسل أن منشورات وزعت في ناحية السعدية شمال شرق بعقوبة تدعو داعش للانسحاب من الناحية خلال 48 ساعة تحمل عنوان، أحرار السعدية.

وأضاف، أن المنشورات تضمنت تهديداً بمواجهات مسلحة كبيرة مع داعش في حال عدم الانسحاب، مشيرا إلى أن المنشورات اكدت ارتكاب داعش عمليات اعدام وقتل للمواطنين وتجاوزات على محرمات المدينة، اضافة الى نهب وسرقة الممتلكات الخاصة والعامة في المنطقة.

وكان تنظيم داعش الارهابي تمكن بسبب تواطؤ عناصر في قوات الجيش والشرطة وبمساعدة مجموعة من الاهالي من السيطرة على مدينة الموصل في الـ10 من حزيران الحالي، في حين بدات الاجهزة الامنية وبمساندة المواطنين وطيران الجيش بتضييق الخناق على الارهابيين ومحاصرتهم في الموصل اثر محاولتهم التمدد الى مدن اخرى الامر الذى ادى الى تكبيدهم العشرات من القتلى بعضهم يجمل جنسيات عربية واجنبية جاءوا من مناطق مختلفة الى نينوى، في حين تدفقت الى مراكز التطوع والذهاب نحو سامراء مئات الالاف من الشباب حال اطلاق المرجعية الدينية في النجف الاشرف دعوة الجهاد لقتال داعش الارهابي.

متابعة: تفيد الانباء الواردة بعض المصادر الإعلامية أن الجيش العراقي قام بأخلاء مدينة الانبار أيضا من الجيش ليحل محلها ارهابيوا داعش. و حسب موقع لفين برس فأن الجيش العراقي وقبل أنسحابة قام بأعدام 30 سجينا لديهم رميا بالرصاص.

و بتسليم مدينة الانبار الى داعش تكون قد أكملت سيطرتها على المحافظات السنية الثلاثة الموصل تكريت و الانبار و لم تبقى سوى بعض الاقضية و النواحي و أجزاء من بغداد كي تسيطر المنظمة على جميع الأراضي العربية السنية في العراق.

 

خاص لـCNN

بقلم سكوت أندرسون

(سكوت أندرسون هو مراسل حربي مخضرم سبق له العمل في لبنان وإسرائيل ومصر وعدة مناطق أخرى. ومؤلف عدة كتب من ضمنها "لاورنس العرب." وما يرد في مقاله يعبر عن وجهة نظره فحسب ولا يعكس وجهة نظر CNN)

 

من ضمن الأسئلة التي بدأت تطرح نفسها بقوة في الآونة الأخيرة مع تسارع الأحداث في العراق وقبلها في مناطق أخرى من الشرق الأوسط، هو ما إذا كنا بصدد تفكّك حدود دول المنطقة التي تمّ وضعها قبل نحو قرن. ولكن الأزمة في العراق وسوريا تعود في جذورها لزمن ليس قريبا. والجديد فيها أنّه الآن من غير الممكن تغيير مجرى الأحداث التي ستفضي إلى تغيّر جذري في خريطة الشرق الأوسط بالشكل الذي نعرفها الآن.

ومنذ الأيام الأولى للربيع العربي، تصوّر الكثيرون أنّه من المحتمل أن يدخل العالم العربي مرحلة من الدمقرطة الواسعة بما من شأنه أن يؤدي بدوره إلى وحدة اجتماعية أكبر. لكن ذلك لم يحصل. "فثورة الشعب" في مصر في مصر تم تخريبها، والتحركات في البحرين تأثرت سلبا بالمساعدة العسكرية السعودية للمنامة. ولكنّ الأكثر إثارة للاهتمام هو الانقسام المضطرد للأمم داخل أجزائها التاريخية المشكلة لها.

وربما يبدو تركيز العالم منصبا الآن على الانقسامات في العراق بين الشيعة والسنة والأكراد، ولكن نفس "البلقنة" حدثت في ليبيا التي انقسمت واقعيا إلى ثلاث دويلات بحكم الأمر الواقع. وتقريبا في حكم المؤكد أن تكون سوريا هي المقبلة على نفس اللائحة . فقد قسّمت الحرب الأهلية الوحشية الأمة في سوريا إلى أجزاء تسيطر على عدد منها الحكومة والمعارضة المسلحة على أجزاء أخرى. وهناك الآن حديث خافت داخل أوساط نظام بشار الأسد، حول الانزواء بغرب سوريا ذي الحضور القوي من قبل العلويين من أجل تسهيل الدفاع عن مناطقهم.

لكن كيف وصلنا إلى هذا؟ للإجابة عن ذلك سيكون أمرا جيدا أن نلقي نظرة على خريطة المنطقة أثناء الإمبراطورية العثمانية. فللحفاظ على السلم والتنوع الرائع في المناطق التي تتبعها، لجأ السلاطين العثمانيون إلى نظام ذكي جدا اسمه النظام "الملي" الذي يلزم تلك المناطق بالولاء للباب العالي ودفع الضرائب مقابل أن تحافظ تلك المناطق على حكم بنفسها وهي التي تمتاز بتنوع أعراقها وطوائفها.

ورغم أن "النظام الملي" كان تقريبا مثاليا من حيث عدم احتوائه على بذور المشاكل، إلا أنه شكّل حجر الزاوية تقريبا في ضعف الإمبراطورية العثمانية حتى أصبح يطلق عليها "الرجل المريض." وانتهى أمر تلك الإمبراطورية عام 1914 عندما انضمت إلى كل من ألمانيا والحلف النمساوي-المجري أثناء الحرب العالمية الأولى. اعتبرت كل من فرنسا وبريطانيا بسبب ذلك، الإمبراطورية العثمانية "الغنيمة الأكبر" لاسيما أنها تعدّ أكبر حدّ أمام سيطرة أوروبا ومدّ سطوة الاستغلال الاقتصادي.

لكن قبل ذلك، كان يتعين على فرنسا وبريطانيا أن يفوزا بالحرب لكنهما عانتا ضعفا استمر حتى 2015. وفي حركة يائسة، توصلت بريطانيا إلى اتفاق مع الأمير حسين بن علي الهاشمي، حاكم الحجاز، غرب شبه الجزيرة العربية، على إطلاق ثورة عربية ضدّ الأتراك، ومقابل ذلك منح وعدا بأن تمنح كل الدول العربية الاستقلال. لم تنفذ بريطانيا وعدها بسرعة، ودخلت في مفاوضات مع فرنسا انتهى باتفاقية سايكس-بيكو، التي كانت تقليصا لمساحة المنطقة الموعودة بالاستقلال وحصرها في أراض بور في الجزيرة العربية-حيث لم يتم اكتشاف النفط إلا لاحقا-وحازت القوتان العظميان كل ما تبقى.

إضافة إلى ذلك، وعبر "بيان بلفور" شجعت بريطانيا على الهجرة اليهودية إلى "منطقة فلسطين في سوريا" والتي ستشكل لاحقا عماد إنشاء إسرائيل. ولم يتم الكشف عن ما ينتظر العرب إلا بعد نهاية الحرب بالتوقيع على اتفاق سان ريمو عام 1920. ورغم الاحتجاج الواسع من القوميين العرب، تم تقسيم سوريا الكبرى إلى أربعة أجزاء، فلسطين وشرق الأردن ولبنان وسوريا الحديثة، فحازت بريطانيا على الدولتين الأوليين وفرنسا على الثانيتين.

وما زاد أكثر من التقلبات، مثلما ستثبته الأحداث، كانت المكائد البريطانية في العراق. ففي مفاوضاتهم، الأولى مع الأمير الحسين بن علي، طلب البريطانيون "ترتيبات إدارية خاصة" في المناطق الجنوبية في بلاد ما بين النهرين أين تم اكتشاف النفط. لكن ومع نهاية الحرب، تم اكتشاف النفط في الشمال أيضا ومع استبعاد استقلال العرب، لجأ البريطانيون ببساطة إلى ضم ثلاثة مناطق تتمتع بحكم شبه ذاتي في منطقة واحدة سمتها دولة.

لقد كان ما فعله الفرنسيون والبريطانيون أنّهم أنشأوا بركانا ثم جلسوا على فوهته. وخلال العقود الثلاثة التي تلت تلك الأحداث، نجحوا في إدارة الغضب العربي سواء عبر وضع زعماء محليين أو بإرسال قوات. ولكن ومع بداية خمسينيات القرن الماضي، انهارت سطوتهما وانبثق من الفراغ جيل من الدكتاتوريات العسكرية القومية سيطرت على المنطقة الممتدة من ليبيا إلى العراق .

ولكن ما انعكاس ذلك على ما نشاهده اليوم؟ أعتقد أن الجواب يجد نفسه مستندا إلى إرث سيكولوجي تجاه "النظام" الذي فرضته القوى الأوروبية على المنطقة قبل قرن. فمنذ تلك "الخيانة الكبرى" تبدو رغبة العالم العربي واضحة في تعريف نفسه بما يعارضه: مثل الصهيونية والاستعمار والسياسة الغربية والامبريالية الثقافية، أكثر منه بما يطمح إليه. وحتى مع استغلال القادة العرب لثقافة التآمر وهذه العقلية في التعامل مع أزماتهم الداخلية وتطويق المعارضين لهم، إلا أنّ الأمر تحول إلى ذهنية داخلية.

وخلال ربع قرن من تغطيتي الحروب ومناطق النزاع في مختلف أنحاء العالم، أيقنت أن حركات التمرد والاحتجاجات، أينما كانت في العالم، تعبّر عن مطالبها بشأن ما ترغب فيه من قضايا، لكن في الشرق الأوسط، للمفارقة، يبدو الأمر تقريبا في مجمله يتعلق بالتعبير عن ما يرفضه الشارع العربي وليس ما يرغب فيه.

ونتيجة لذلك، على ما أعتقد، يحدث فراغ بمجرد إزالة الوضع الراهن، وبدلا من ذلك، يقوم الشارع العربي بتعبئة ذلك الفراغ بتركيز الأنظار على الأمور التي كانت تسبق سبب غضبه: معتقداتهم وعشائرهم. وفي الوقت الذي يبدو الوضع أقل سوءا في الدول التي تتمتع بهوية قومية قوية مثل مصر، فهناك يؤدي عدم التوصل إلى توافق يعني فقط خنق ثورة الشعب، فإن الأمر مختلف تماما في أمة "مركّبة" مثل العراق.

ونحن الآن بصدد الوضع نفسه في سوريا، فمادام أي من فصائلها المقاتلة غير قابل للخسارة عسكريا، لاسيما مع دعم القوى الإقليمية لكل فصيل حسب أجنداتها، فإنّ سفك الدماء سيستمر إلى أن تنبثق بحكم الأمر الواقع "أمم مصغّرة." وفي العراق، تبدو كردستان مستقلة ولا ينقصها سوى الاسم خجلا من أن يثير ذلك حنق حاميها الرئيس تركيا.

والسؤال الأكبر الآن هو ما إذا كان "تنظيم داعش" سيضم المناطق التي يوجد فيها في العراق إلى تلك التي يسيطر عليها في سوريا، وهو ما قد يؤدي إلى مفارقة يقتنع فيها النظام الشيعي في العراق والعلوي في سوريا إلى أنه من المحتمل أن "الدولة التي بناها الإرهاب" قد تكون الأسلوب الأمثل لتجنب أعدائهما السنّة.

والمؤكد أيضا أنّ المفاجأة الأكبر حتى الساعة تتعلق بالهدوء الكبير حتى وإن كان نسبيا في الأردن، تلك المملكة التي أنشئت بقطع أرضا من هنا وهناك من قبل القوى الأوروبية بعد الحرب العالمية الأولى. ورغم الخشية من أن تسقط بدورها في الفوضى، يمكن القول إنها نجحت في الصمود بسبب حاجة الجميع ولاسيما جيرانها إلى ما يشبه "سويسرا" في المنطقة. ما الذي سينفجر لاحقا؟ نحن فقط بصدد الاستعداد لأن نعوّد عيوننا على عدم رؤية أماكن رسمتها الإمبريالية الأوروبية.

السومرية نيوز / ديالى
أفاد مصدر في شرطة محافظة ديالى، الأحد، بأن عدداً من مسلحي "داعش" احرقوا ستة دور سكنية تعود لقادة في "الجيش الإسلامي" و"النقشبندية" بديالى.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "عدداً من مسلحي داعش احرقوا ستة دور سكنية تعود لقادة بارزين في الجيش الاسلامي والنقشبندية في اماكن متفرقة بديالى، وبرروا عملهم بخيانة أولئك القادة لهم".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "داعش هددت بمحاكمة وقتل كل من يحاول الوقوف بوجهها وخيانتها".

كركوك/ المسلة: كشف مصدر مطلع في كركوك، اليوم الاحد، عن مغادرة رئيس قبيلة العبيد بعد اقتحام "داعش" لداره وديوانه في المحافظة.

وقال المصدر لـ"المسلة"، إن "رئيس قبيلة العبيد في كركوك الشيخ انور العاصي، غادر ناحية الرشاد في المحافظة بعد رفضه تاييد مسلحي داعش"، مبينا أن "عناصر تنظيم داعش قاموا بمحاصرت القرية ونهبوا دار وديوان الشيخ انور العاصي وجميع السيارات والتركتر

 

متابعة: بعد طرد القوات العراقية من أغلبية المناطق السنية العربية عن طريق قوات داعش الإرهابية، تجري الان التمهيد للمرحلة الثانية من خطة تشكيل الإقليم السني في العراق عن طريق تسليم هذه المناطق الى النجيفي و المطلق و علاوي و ضم القوى العسكرية للتنظيمات البعثية الى قوة عسكرية جديدة سيتم تشكيلها بقيادة النجيفي و المطلق و علاوي و بدعم من بعض العشائر العربية السنية .

و نظرا لان النجفي و المطلق و علاوي و البعثيون لايستيطعيون التغلب على داعش و أقناعهم بترك الواجهة السياسية و العسكرية في المناطق التي أحتلوها فأنه من المتوقع أن يحصلوا على مساعدة مباشرة من قوات البيشمركة.

داعش في الوقت الحاضر منقسمة على نفسها حيال التعامل مع البيشمركة و أن كانوا سيعلنون الحرب على أقليم كوردستان أيضا أم سينصاعون الى أوامر البعثيين و القوى السياسية العربية السنية.

ومن المتوقع أن تقوم داعش ببعض العمليات الإرهابية داخل أقليم كوردستان من أجل ضمان عدم تدخل البيشمركة في نزاعهم مع البعثيين.

واشنطن: اعتبر الرئيس الاميركي باراك اوباما، أن أي لجوء الى القوة العسكرية الاميركية لن يساعد العراق على النهوض اذا لم يعمل قادته السياسيون على توحيد البلاد.

وقال اوباما في تصريح لمحطة "سي ان ان" ان التضحيات الاميركية اعطت العراق فرصة لاقامة ديموقراطية دائمة ولكنها ضاعت.

واضاف "اي لجوء الى قوة النار الاميركية لن يكون قادرا على ابقاء البلاد موحدا".

واوضح "قلت هذا بوضوح ل(رئيس الوزراء العراقي) نوري المالكي ولكل المسؤولين الاخرين في داخل" البلاد.

وقال ايضا "اعطينا العراق فرصة لاقامة ديموقراطية منفتحة على جميع الاطراف وللعمل لمواجهة تحدي الانقسامات بين الطوائف وتأمين مستقبل افضل لاطفالهم. وللاسف، شاهدنا تدهورا في الثقة" بين الطوائف.

وقال أوباما إن الصراع‭‭ ‬‬الدائر في العراق هو نتيجة الانقسامات الطائفية التي سمح لها بالتفاقم.

وقال لبرنامج نايتلي نيوز في شبكة (إن.بي.سي) إن "بعض القوى التي ربما دائما تقسم العراق أصبحت أقوى الآن وتلك القوى التي يمكن أن تحافظ على وحدة البلاد أصبحت أضعف.

واضاف: "المسألة تعود في نهاية الأمر للقيادة العراقية أن تعيد الامور السياسية في البلاد لنصابها مرة آخرى."

واعلن الرئيس الاميركي الخميس ان الولايات المتحدة مستعدة لارسال حتى 300 مستشار عسكري الى العراق بهدف "تدريب ومساعدة ودعم" القوات العراقية في مواجهة الجهاديين السنة، مبديا الاستعداد لتوجيه ضربات محددة الهدف اذا استدعى الامر.

ونبه الى ان هؤلاء المستشارين الذين ينتمون على الارجح الى القوات الخاصة لن يكونوا قوات تخوض معارك.

وقال اوباما من البيت الابيض انه بعد ثمانية اعوام من الحرب في العراق وسقوط نحو 4500  قتيل، فان "القوات الاميركية لن تعود الى القتال في العراق لكننا سنساعد العراقيين في معركتهم ضد الارهابيين الذين يهددون الشعب العراقي والمنطقة والمصالح الاميركية".


الغد برس/ بغداد: دعت عصابات داعش، الأحد، إلى التحرك نحو أماكن حددتها في محافظة أربيل خلال 48 ساعة لتنفيذ ضربات انتقامية فيها.

وقال مصدر أمني لـ"الغد برس"، إن "عصابات داعش الإرهابية دعت الخلايا النائمة التابعة لها في مدينة أربيل على ضرب شارع 100 وفندق روتانا وسط المدينة للقيام بعمليات انتقامية تنفذ خلال 48 ساعة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن "المدعو أبو جعفر الحمداني الذي يسميه التنظيم الوالي الشرعي للساحل الأيمن في محافظة نينوى دعا الخلايا النائمة لضرب الأماكن المذكورة في أربيل وإجبار تلك المناطق لمبايعته، سيما بعد أن صدت القوات الامنية الكردية عدة هجمات لداعش".

وكان تنظيم داعش الارهابي تمكن بسبب تواطؤ عناصر في قوات الجيش والشرطة وبمساعدة مجموعة من الاهالي من السيطرة على مدينة الموصل في الـ10 من حزيران الحالي، في حين بدات الاجهزة الامنية وبمساندة المواطنين وطيران الجيش بتضييق الخناق على الارهابيين ومحاصرتهم في الموصل اثر محاولتهم التمدد الى مدن اخرى الامر الذى ادى الى تكبيدهم العشرات من القتلى بعضهم يجمل جنسيات عربية واجنبية جاءوا من مناطق مختلفة الى نينوى، في حين تدفقت الى مراكز التطوع والذهاب نحو سامراء مئات الالاف من الشباب حال اطلاق المرجعية الدينية في النجف الاشرف دعوة الجهاد لقتال داعش الارهابي.

الغد برس/ بغداد: طالبت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف الحكومة، الأحد، بجعل دخول مواطني كردستان الى بقية محافظات العراق خاضعاً لـ"نظام الإقامة" على غرار إجراءات الإقليم، فيما اعتبرت أن أربيل باتت ملاذاً آمناً للإرهابيين والخارجين عن القانون ودعاة الفتن.

وقالت نصيف في بيان تلقته "الغد برس"، إن "من المؤلم رؤية شيوخ وعجزة ومرضى يجلسون على الارض لأكثر من خمس ساعات في سيطرة أربيل بانتظار ضابط كردي ليمنحهم ورقة إقامة لمدة أسبوع أو يرفض دخولهم دون سبب"، مطالبة الحكومة بـ"وضع ضوابط وإجراءات إدارية شبيهة بما تتبعه سلطة كردستان مع القادمين الى الإقليم من غير سكانه، واستخدام نظام الإقامة معهم".

وأضافت أن "هناك معلومات تفيد بعقد اجتماعات ومؤامرات تحاك في أربيل من قبل كبار ضباط الجيش السابق وعناصر المخابرات وفدائيي صدام لتدمير العملية السياسية في العراق وخلق فوضى أمنية في عموم العراق"، مشيرة الى أن "الحكومة عليها أن تتعامل مع الأمر بجدية وأن تضع جملة من التحوطات الأمنية على القادمين من الإقليم".

وأكدت نصيف ان "أربيل باتت ملاذاً آمناً لبعض العناصر الإرهابية والخارجين على القانون ودعاة الفتن الطائفية والصادرة بحقهم مذكرات إلقاء القبض، كعلي حاتم السليمان ورافع الرفاعي والدباش وضباط مخابرات النظام السابق وعناصر فدائيي صدام وقادة حزب البعث وغيرهم".

وكان تنظيم داعش الارهابي تمكن بسبب تواطؤ عناصر في قوات الجيش والشرطة وبمساعدة مجموعة من الاهالي من السيطرة على مدينة الموصل في الـ10 من حزيران الحالي، في حين بدات الاجهزة الامنية وبمساندة المواطنين وطيران الجيش بتضييق الخناق على الارهابيين ومحاصرتهم في الموصل اثر محاولتهم التمدد الى مدن اخرى الامر الذى ادى الى تكبيدهم العشرات من القتلى بعضهم يجمل جنسيات عربية واجنبية جاءوا من مناطق مختلفة الى نينوى، في حين تدفقت الى مراكز التطوع والذهاب نحو سامراء مئات الالاف من الشباب حال اطلاق المرجعية الدينية في النجف الاشرف دعوة الجهاد لقتال داعش الارهابي.

شفق نيوز/ طالب ائتلاف الوطنية بزعامة رئيس الوزراء السابق اياد علاوي، الاحد، رئيس الوزراء نوري المالكي بالاستقالة وتشكيل حكومة تتجاوز "سلبيات الماضي".

وكان رئيس حكومة اقليم كوردستان نيچيرفان بارزاني رأى ان معالجة الاوضاع التي يعاني منها العراق تتطلب تنحي رئيس الحكومة نوري المالكي من منصبه.

وقال عضو الائتلاف حامد المطلك في مؤتمر صحفي حضرته "شفق نيوز" "نطالب المالكي بالاستقالة لدفع الخطر عن البلاد وتشكيل حكومة بأسرع وقت تتجاوز سلبيات الماضي ووضع حلول سريعة للوضع الأمني والاقتصادي والخدماتي".

وتسارعت الأحداث الامنية في العراق على مدى الايام الاخيرة الماضية حيث سيطر مسلحو الدولة الإسلامية في العراق والشام على مدينة الموصل الواقعة على بعد 400 كلم شمال بغداد.

وزحف المسلحون المتشددون صوب محافظتي صلاح الدين وكركوك وتواترت الأنباء بدخولهم مدينة تكريت والاستيلاء على المدينة.

وكانت القوات العراقية قد انسحبت على نحو مفاجئ من مراكزها في الموصل ومناطق من صلاح الدين وكركوك وتركوا خلفهم اسلحتهم.

ألغرائب والعجائب تقع دائما مع قومي. دائما في الشدة يقدم لنا الخصم وفجأة خدماته على طبق من ذهب .

فالترك اليوم يريدون تزويدنا بالبنزين وايران ونيابة عن المالكي يقدمون لنا اراضي ليست لهم ولا للمالكي ولا للعراق. فهي أراضي كوردية بحتة ، أراض كانت مغتصبة واعيدت الى اهلها كما استعاد الفلسطينيون وبوساطة دولية قطاع غزة والضفة الغربية الى العرب.

وفي كلا العرضين الايراني والتركي فالامر لا يخرج من باب (بضاعتنا رُدّت الينا)

وصاحبنا الذي يمثلنا في المحافل الدولية محتارلا يدري -وان كان كثيرا لا يدري انه لا يدري -الى اي جهة يستدير ويتوجه. وكأنه كتب عليه بنص سماوي ان يتوجه الى جهة غير كوردية : سواء الى اليسار او الى اليمين.

في حيرة من أمره وله الحق في ذلك: فلو التفت الى الجار الايراني لأثار ضغينة الجار التركي من الخلف والجار الجديد من الغرب ، هذا الجار المرعب المخيف نسخة عربية لطالبان أفغانستان ، طالبان الجلد والرجم ومنع الموسيقى واقامة الحد على غير الملتحين وتقليص دور النساء الى دور الدجاج : قرّي في وكرك وبيضي وكل شئ عدا ذلك ممنوع بنص دين الصحراء. والعجب انهم لا يتكلمون اللغة العربية.

فصاحبنا – والذي هو من قومي ان رميته اصابني سهمي- في الحقيقة بين خيارين صعبين كلاهما مصدر قلق وكلاهما لا يناسب القضية الكوردية وحق تقرير المصير، فاين المخرج؟

فايران لا تملك اليوم ورقة رابحة، هي في وضع اضعف بكثير الآن مما كان عليه قبل احتلال البعث وجناحه العسكري الداعشي للشريط الحدودي ومدن السنة والقصبات.

الامر الذي ادى الى قطع المشيمة عن الحليف السوري ، ويعني انها خسرت آخر بيدق لها على رقعة الشطرنج.و بعبارة اخرى ان الايرانيين فقدوا كل شئ على الأرض.مفلسين.

والمالكي الذي بقي وحيدا على الساحة يصارع الامواج المتلاطمة حوله وفي لحظة ضعف ويأس يغري حكومة الاقليم باراضي ليست له . ومن ثم هو فقد كل شئ وفاقد الشئ لايعطيه ، كما يقول المثل.

زبدة القول ان القبول بمقترح ايران لأشبه –في ضميري ووجداني- بالقبول ببيان الحادي عشر من آذار مع اختلاف الهويات والوجوه.

حينما اعلن القاعد قعقاع القاع والمجنون حد النخاع بعد مرور 4 سنوات من البيان وبعد ان امّن النفط واشتد عضده ونال كسب وتاييد العالم وابرم الصفقات مع الشركات النفطية الغربية مقابل شراء احددث الاسلحة والطائرت ، اعلن بطلان البيان وقال انه وليدة وقت لم نملك فيه صاروخا واحدا. فكانت النكسة الكبرى في التاريخ الكوردي الحديث.

الرد المناسب -حسب رايي -على المالكي هو: يا مالكي ،يا عدو نفسك اولا و يا جاهل ، انها ارضنا وهل تعطينا شيئا في الاصل ملك صرف لنا.

ولكن في هذه الحالة هناك احتمال آخر : انه اي المالكي قد قدم عرضا آخرمماثلا للطرف الآخر، فقام وسرّا بتقديم كثيرا من التنازلات الى اخوته في القومية السنّة وبنفس الطريقة وبمباركة تركية وذلك لقاء كركوك.

فالمالكي في هذا الظرف ل (هو ذئب استنجع)، وخائف يراوح بين عينيه اذا نام.

ولا تغيب عن البال والخاطر ان الشيعة المتطوعين الذاهبين الى جبهة القتال ضدّ البعثيين وجناحهم العسكري من الداعشيين هوساتهم وصيحاتهم : (نحن نقاتل لكي نحمي اخواننا السنة من الإرهاب.)

فان حدث واتحدت الطائفتان تحت لواء العروبة فلا قوة تستطيع زعزعتهما وخاصة ان تسلم سنّي عسكري السلطة واخضع الشيعة بالقوة او بالمروّة في الحكومة والجيش كما كان الحال ولكن بصلاحيات وامتيازات اكثر.

فحينها فستعود كوردستان الى تسمية (شمالنا العزيز) بعد "تصفيتها من الجيب العميل" ، نفس القوانة الصدّامية.

"كاكه اقعد راحة والا ألف شلاق."

يقال (الحسنة بين الحسنين) او (اهون الشرّين) فهذان المثلان لا يصحّان هنا مع الحالة الكوردية فكلها شروكلهم اشرار، ولو كان شر المالكي اخفّ (لأنه مصلوم الأذنين وبلا قرنين ).

الرد المثالي على الطرفين-كما اعتقد- هوالرفض وبشجاعة علنا وجهارا : انّ ما تقدمانه من عروض ما هي الا تلك التفاحة المسمومة ، وانه السمّ في الدّسم.

والحل : اجمع الكورد حولك داخلا وخارجا.السياسة مهارة وعقد صفقات والأكاذيب. الصادق اول ضحية . والصريح يداس بلا رحمة. العشائرية والقيم مؤالها الفشل والخسران المبين والخيبة.

ثم اعلنها دولة. بعد ارسال مبعوثين الى كافة الدول الاوربية وعقد مؤتمرات قومية كوردية في الداخل ومؤتمرات قومية تشارك فيها ممثلي وقادة الاحزاب الكوردية في الدول المجاورة.

وعقد صفقات بيع النفط مع الشركات الغربية لا تركية، وفسح المجال لهم والحماية لهم في العمل بحرية وتوفير الأمان والضمان. فتضطر تركيا الى فتح معابرها تحت الضغط الاوربي، شريان حياتها وطموحاتها للانضمام الى المنظمة الاوربية.

وقد يتسائل المرء: وماذا بعد الاعلان؟

الجواب وما اصعبه من جواب: بعدها تتأسس حكومة (صاحبنا) رئيسها ولفترة انتقالية. تليها انتخابات تشريعية وانتخاب اعضاء مجلس البرلمان وكتابة دستور على غرار الدستور الاوربي فصل الدين عن الدولة . فالكورد اقرب الى المفهوم الغربي من العربي.

كل ذلك تحت رعاية دولية والمنظمة الدولية وما لديهم من اجهزة وخبرات علمية دقيقة وعملية في هذا المجال. ولا يشترط ان يعاد انتخاب رئيس الاقليم رئيسا . فإنه و بعد ان وحد شعبه في دولة واحدة يصبح اعظم شخصية في التاريخ الكوردي المعاصر. ويذكر اسمه جنبا الى جنب مع الاعاظم كأمثال غاندي ونلسن مانديلا . ويبقى رئيسا رمزيا للبلاد مدى الحياة، مبجلا محترما يحضى بقدسية واحترام وحب الجميع في الداخل والخارج.

حينها يتم توجيه رسالة الى العرب الشيعة والسنة والترك والفرس:

يا شيعة ويا مالكي او من ينوب عنه ، ويا سنة ويا علاوي ومطلك ومن ينوب عنهما، ويا تركيا ، ويا ايران ، انتم جاري لنا دولة معترف بها دوليا ندعوكم الى حسن الجوار ومراعاة القوانين الدولية.

وكفى الخضوع والخنوع والخوف والقلق الى الابد.

ليكن شعارنا:

كوردستان تحميك منا الصدور فإمّا الحياة وإمّا الردى

 

 

زار وفد من الاتحاد السرياني الى المجلس التشريعي لمقاطعة الجزيرة

يتضمن كل من

- ايشوع كورية رئيس الحزب

- ايزلا حنا حنا عضو المجلس التنفيذي

- عبد المسيح جوغو

- سنحريب برصوم عضوا الهيئة التنفيذية

لتقديم طلب ترخيص الحزب الى لجنة شؤون الاحزاب السياسية وقد كان في استقبالهم

- السيد حكم خلو

- نظيرة كورية عضوا الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي

وقد أفاد السيد ايشوع كورية رئيس حزب الاتحاد السرياني تقديمنا لطلب الترخيص هو ايماننا بالشراكة الحقيقية التي تتبناها شعوب المنطقة والتي تدافع عن حرية الشعوب وتؤمن بالتعايش السلمي بدل من الانصهار لبناء حضارة مشتركة تخدم شعوب المنطقة جميعاً

كما أكد السيد حكم خلو الرئيس المشترك للمجلس التشريعي بأن تقديم طلب ترخيص حزب سرياني هو أضافة حضارية وغنى لابد منه كون الشعب السرياني شعب أصيل ساهم ببناء حضارة الشرق الاوسط الى جانب شعوب المنطقة

عامودا22/6/2014 المكتب الاعلامي

الأحد, 22 حزيران/يونيو 2014 11:31

"أبو درع" .."زرقاوي الشيعة" عاد إلى بغداد

دبي – العربية.نت

العقد الدموي الأخير في العراق عرف كثيراً من المتباهين بإجرامهم، و"أبو درع" أحد أعمدة المباهاة والاستعراض الدموي.

واليوم تقول الأنباء في العراق إنه عاد بعد سنوات من الاختفاء في إيران، إذ ظهر في تسجيل مصوّر متحدثاً مع مسلحين ينتمون إلى ميليشيا يقودها في بغداد، وبدا ضابط برتبة نقيب يحمي ظهره.

و"أبو درع" هو إسماعيل حافظ اللامي، عمره اليوم 44 عاماً، قصير القامة وذو لحية سوداء خفيفة ورأس يفتقر إلى التعليم كما افتقر الشعر، ويسكن مدينة الصدر في بغداد، عندما كان اسمها مدينة الثورة في العهد السابق، ودونت مراكز الشرطة اسمه في خانة أصحاب السوابق والجرائم الصغيرة، قبل أن يكبر وتكبر معه جرائمه.

ذاع صيته عام 2006، ذروة نشاط زعيم القاعدة أبو مصعب الزرقاوي، فأطلق عليه لقب "زرقاوي الشيعة"، فيما كان أنصاره يفضلون لقب "أبو درع"، ومصدر التسمية عائد إلى ضحاياه، إذ كان يعثر عليهم والثقوب تخترق رؤوسهم من مثقاب كهربائي.

أبو درع في تصوير أغنية ذات طابع طائفي

وخلال نشاطه في تنظيم جيش المهدي، التابع للزعيم السياسي مقتدى الصدر، تحول من شخصية عادية إلى نجم أول، غير أن قائمة أصدرتها حكومة نوري المالكي الأولى في 2 يوليو 2006 ضمت 41 متهماً بالإرهاب ولم تضم اسمه، فاكتفت باسمين من تنظيم جيش المهدي، هما أبو مصطفى الشيباني وأحمد الغروي.

وكما لاحقت القوات الأميركية أبو مصعب الزرقاوي وأتباعه، لاحقت أعضاء جيش المهدي أيضاً، وأبرزهم "أبو درع" في هجوم واسع على مدينة الصدر، وفشلت في اعتقاله، فصدر تعليق رئيس الحكومة نوري المالكي مديناً العملية، قبل أن تعود قواته إلى مدينة الصدر في عملية مماثلة في أبريل 2008.

واختفى اسم "أبو درع" حينها، وراجت أنباء عن اغتياله بسيارة مفخخة تابعة لتنظيم الجيش الإسلامي، استهدفت سيارة إسعاف كان يستخدمها في تنقلاته بين أحياء الشعب والعامل ومدينة الصدر، غير أن صورة نشرت في نوفمبر 2008 أظهرته في مدينة قم الإيرانية مع أعضاء آخرين في جيش المهدي.

وحينها سرب أتباع الزعيم السياسي مقتدى الصدر انشقاق "أبو درع" وقيادته فرق موت لا تأتمر بأمر تنظيم جيش المهدي، وهو ما لم يثبت رسمياً.

خندان – اعتبر محافظ نينوى اثيل النجيفي، ان الجيش الوحيد المؤهل لدخول الموصل سيكون من أبناء الموصل.

وكتب النجيفي على صفحته الخاصة في الـ(فيس بوك)،"متى تستوعب القيادات في بغداد الأثر السلبي للعنتريات الفارغة على ثقة المواطنين بمنظومة الدولة"، متسائلا :" الم يتعضوا من دروس ١٩٦٧ ، ١٩٩١ ، ٢٠٠٣ وأخيرا درس الموصل ٢٠١٤ ".

واضاف النجيفي "الآن نسمع التصريحات بان الجيش يستعد للهجوم على الموصل خلال ساعات"، قائلا :"أودّ ان اطمئن أهل الموصل بان الجيش الوحيد المؤهل لدخول الموصل سيكون من أبناء الموصل، ولن يدخل الجيش من أبناء المحافظة حتى يقتنع أهل الموصل ويرحبون به".

واوضح النجيفي " فنحن لا نرضى بجيش يدخل ليقاتل أهل المدينة بل جيش يفرض النظام في المدينة والفرق كبير بين الاثنين".


صباح الموسوي*

هزَّ بلاد الرافدين زلزال احتلال ثاني أكبر مدينة عراقية (الموصل) خلال ساعات معدودة، فوقعت الواقعة على رؤوس الناس، كما تفاجئهم الكوارث الطبيعية وهم نيام. تعالى الصراخ من كل حدب وصوب
انقسم الجميع، بين متألمٍ مصدوم غير مستوعب لما جرى، وكيف حدث؟ وهم الغالبية العظمى من أبناء الشعب العراقي، ومتشفٍّ فاقد للإحساس الوطني، يشعر بنشوة «الانتصار»، وهم أقلية ناهبة للنفط، بالتخادم مع الشركات الاحتكارية الإمبريالية، إضافة إلى مثقفي الاحتلال الذين يعملون بوظيفة «بوق مدفوع الأجر» لهذا الطرف العنصري أو ذاك الطرف الطائفي.
كما أن الحرب الطائفية الدائرة في العراق لم تندلع باحتلال الموصل، كما يروج البعض اليوم, بل إنها مندلعة لحظة تشكيل مجلس الحكم سيئ الصيت، على يد بريمير حاكم الاحتلال الأمريكي للعراق. لم يخف العنصريون والطائفيون خططهم المعدة سلفاً للمرحلة الختامية من خطة بايدن، القاضية بتقسيم العراق وفق ما أعلنه الاحتلال في 9 نيسان 2003، من أن العراق يتكون من «الأكراد والشيعة والسنة»، لاغياً وجود الشعب العراقي. فالبارزاني تحرك بسرعة البرق ليحتل كركوك، ومساحة واسعة من أراضي المدن المشابهة لبغداد من حيث تنوع واختلاط انتماءات سكانها القومية والدينية والمذهبية, مثلت عبر التاريخ صورة حضارية رافدية في انتمائها الوطني العراقي, وإعلانه أنه لن ينسحب منها، وكأنها أرض محررة! وهي خطوة تعبر عن حلم / وهم بسقوط الدولة العراقية، وتفتيتها إلى إقطاعيات طائفية اثنية.
يشاركه وهمه هذا القوى «الشيعية» التي أعلنت التعبئة الطائفية لمواجهة التعبئة الطائفية «السنية» المتواصلة على مدى عقد من الزمن، والتي توجت بإعلانها احتلال الموصل، تحريراً من الحكم «الإيراني الصفوي».
من جهته، اتخذ نوري المالكي، بصفته رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة، مجموعة من الإجراءات لاستعادة زمام المبادرة, ليس من بينها الإجراء الأهم المطلوب, ألا وهو إعادة الاعتبار لقانون الخدمة الإلزامية، كأساس لبناء الجيش الوطني بالتزامن مع تشكيل حكومة إنقاذ وطني.
أما محافظ الموصل الهارب، فاكتفى بالإعلان بأن تعداد عناصر «داعش» المهاجمين لم يتجاوز الألف، وادعى وجود جماعات معارضة للنظام شاركت في الهجوم, ويعني بها فلول النظام المُعاد إنتاجه عبر الاحتلال.
إن التحرر من «اتفاق المصالح الاستراتيجي» الذي لم يقدم للعراق سوى طائرة أف 16 واحدة منذ توقيعه، وتدخل فظ في شؤونه الداخلية ونهب لثرواته وإسناد لقوى الفساد، شرط أساسي لاستعادة العراق عافيته وحريته واستقلاله، والتوجه شرقاً إلى روسيا والصين هو السبيل لإنجاز هذه المهمة دولياً. وينبغي التخلص من وهم صداقة أمريكا و«ديمقراطيتها»، أو يقظة الحكام العرب، فغالبيتهم أتباع، بل متآمرون .
إن مقياس الوطنية العراقية يتحدد اليوم في استدراك هذا المشهد الكارثي، الذي لو قدر له أن يستمر فلن ينتج سوى الحرب والدماء والدمار، بتحويل العراق والمنطقة إلى مسرح للحروب الأهلية والطائفية والاثنية, لا مجال فيها لأي منتصر سوى مشعلها المستعمر وأتباعه، رغم إعلان أوباما أنه ليس مسؤولاً عنها.
وإذا كان اليسار العراقي، بكل فصائله، قد حذَّر وعلى مدى سنوات، من التداعيات الكارثية التي تحدق بالوطن والشعب نتيجة استمرار نظام المحاصصة الطائفية الاثنية الفاسد، والتبعية للإمبريالية الأمريكية وارتباط أطراف هذا النظام بالدول الإقليمية المعادية للمصلحة الوطنية العراقية, فلم يرتق دور اليسار أبعد من مستوى الموقف السياسي المعلن، هذا رغم مبدئيته وأهميته, مما يتطلب الانتقال في اللحظة التاريخية الراهنة إلى الفعل النضالي المؤثر، عبر النزول إلى الشارع وتطوير مستوى الحراك الشعبي واحتجاجات عمال النفط، وصولاً إلى التعبئة الشعبية القادرة على إنقاذ الوطن من التمزيق، والشعب من الإبادة.
*منسق التيار اليساري الوطني العراقي

 

إنهم كرد الجبل ، جل حياتهم في العصر الحديث عبارة عن اتراح ومأسي وكوارث بفعل إخوتهم من الفرس والعرب والترك ، وها هو الحظ والقدر يبتسم لهم في هذا القرن ، إنهم يستفيدون من الفوضى في العراق وفي سوريا ،لكن هل سينعمون بالاستقلال إسوة بشعوب و دول العالم .....انهم يحلمون و يعملون على ذلك ولكنهم لم يضعوا جدولا لذلك ولكن الدولة الكردية أصبحت في وجدان كل كردي في اقليم كردستان العراق وفي كل الأجزاء.

لقد عانى الكرد منذ تأسيس الجمهوريات (العراق ، سوريا ،تركيا ،ايران ) من الإقصاء والتهميش وحتى يومنا هذا ، انه شعور مؤلم يعيشه الانسان الكردي فوق أرضه التاريخية وبالرغم من يده الطويلة في مقارعة ظلم الدكتاتورية الصدامية ,وتحالفه مع الشيعة وإحتضانه لهم ...لقد حاول الكرد مرارا وتكرارا نسيان الماضي ومد يد العون والمساعدة في حل المعضلات العراقية ، وكان السروك مسعود البارزتني ولا يزال يعمل على تأسيس دولة عراقية فيدرالية ديمقراطية ....لكن على الجانب الأخر وكرد على الجميل نرأهم ينكثون بالمواثيق والعهود و يحملون الكرد هزائمهم وفشلهم و جميع مصائب العراق.....

لقد اعلنها السروك مسعودالبارزاني بكل صراحة : هناك فرق بين مطالب العراقيين السنة و تنظيم داعش ، داعش تنظيم إرهابي ،أسوء بكثير من نظام صدام وميليشيات العباس وبدر وغيرهم ، و يجب مقارعتهم ورد الصاع صاعين .

لقد نبه الكرد في يوم 8 حزيران ، أي قبل يومين من غزو الموصل نظرائهم العراقيين في بغداد و عبروا لهم عن المخاوف التي تهددهم و تهدد الموصل والمنطقة الشمالية من قبل داعش، لكن الجواب اتى بطلب المساعدة في يوم 10 حزيران أي بعد فوات الأوان .

المدن العراقية سقطت بيد داعش ، مدينة تلو المدينة ، الجيش العراقي تبخر ، إختفى ، التاريخ يعيد نفسه ، لقد حدث ذلك في عام 2003 وسقطت بغداد ، واليوم سقطت الموصل ، ثاني أكبر مدينة ،واستيقظت كل خلاياها النائمة من الصداميين والعفلقيين والقومجين ....انهم استفاقوا و رفضوا التهميش والاقصاء من المالكي ....ولكنهم لن يقفوا عند هذا الحد بل سيبحثون عن الثراء والمال ولايكفيهم سرقة ونهب بترول سوريا وبنوك العراق ، بل شهيتهم مفتوحة صوب قلب كردستان ، وقدس الكرد، كركوك ، ولكن هيهات ، البشمركة الميامين كانوا سباقين كالصقور والنسور وسدو جميع ثغرات الفارين من الجيش العراقي ....كيف لا و قد ارتوت كل شبر من ارض كردستان بدماء البشمركة الابطال .

جرائم وفظائع كثيرة ارتكبتها داعش في الموصل وقبلها في سوريا وفي المناطق الكردية على وجه التحديد، إعدامات بالجملة ،إغتصابات ، ترويع الناس على الهوية ، خطف الأبرياء ، الأقليات المسيحية واليزيدية والشيعة نزحت الى كردستان حيث الأمن والأمان والأستقرار ، الهيئات الديبلوماسية هي الأخرى رحلت الى اقليم كردستان .

لا شيء مستحيل في السياسة ، عراق اليوم لن تعود الى الوراء ، العرب السنة لن يتركوا ما حصلوا عليه في يوم 8 حزيران ، موقفهم التفاوضي سيصبح أقوى ...الكرد وكركوك لن يعودا كما كانا قبل 8 حزيران وموقف الكرد التفاوضي سيصبح أقوى ، لا بد من احقاق الحق ، وإلا سنرى ثلاث دول في العراق .

كل المؤشرات تدل على تغيير كبير في سلوك الاتراك تجاه الكرد ، وهم قد يكونوا سندا وعونا لقيام دولة كردية في العراق نظرا للثروة النفطية الهائلة والتى تمر عبر الاراضي التركية ، بالاضافة إلى الميزات التي قد تحصل عليها تركيا من المناخ الجيوسياسي و الموقع الاستراتيجي لكردستان التي ستقف عائقا في وجه أعداء تركيا وحليفا مستقبليا غنيا وسدا منيعا ضد الارهاب التي قد تجبر الدول الغربية في مساعدة حليفها الكردي .

الكرد في العراق غير مستعجلين في إعلان الاستقلال ، ولكنهم ينتظرون مستقبلا مشرقا كما قالها السروك مسعود ، وهذا المستقبل سينعكس إيجابا على جميع الأجزاء التي يجب عليها ان تعمل معا في سبيل تحقيق الأولويات الملحة والتي حانت قطافها .

بافي ألان كدو

متابعة: أعترفت لجنة المراقبة التابعة لبرلمان إقليم كوردستان بتصدير مادة البنزين من أقليم كوردستان الى خارج الإقليم دون ذكر الجهة، و أعزت اللجنه سبب أزمة البنزين في أقليم كوردستان الى عمليات نقل البنزين عن طريق التجار  ( القجغ) الغير رسميين الى خارج الإقليم. و طلبة اللجنة من المواطنين التعاون معهم و الإبلاغ عن عمليات بيع البنزين الغير رسمية الى خارج الإقليم. و كان مواطنون قد أعلنوا أنه في الوقت الذي لا يتوفر فية البنزين في أقليم كوردستان فأنه متوفر في الموصل و باقي المدن التي سيطرت عليها داعش و البعثيون و لكن بأسعار عالية.

 

شدد محافظ كركوك الدكتور نجم الدين كريم على أن للعرب والتركمان رأي في مستقبل المحافظة، مؤكداً في الوقت نفسه ان كركوك والعراق بكامله لن يعودا الى ما كانا عليه في السابق.

وأوضح الدكتور نجم الدين كريم في تصريحات نقلتها صحيفة الشرق الأوسط اللندنية، اليوم الاحد، أنه «لا يمكن للعراق بكامله، وليس كركوك فقط، أن يعود إلى الوضع الذي كان عليه سابقا»، مشدداً على أن العرب والتركمان «يجب أن يكون لهم رأي في هذا الشأن».

من جهة أخرى اكد الدكتور نجم الدين كريم أن الحكومة تعهدت بتمويل المحافظة في الوقت الراهن، وهو ما يعني أنه المحافظة ستتمكن من الاستمرار في دفع رواتب ضباط الشرطة المحليين من أجل تأمين المدينة.

يذكر ان تنظيم داعش الارهابي تمكن من السيطرة على مدينة الموصل في محافظة نينوى، كما واستولى على تكريت في محافظة صلاح الدين. وانسحبت قوات الجيش من كركوك والمناطق الكوردستانية خارج ادارة الاقليم، مما دفع البيشمركة الى ملء الفراغ في كركوك وهذه المناطق.

PUKmedia  عن الشرق الأوسط اللندنية

صوت كوردستان: نشر تنظيم داعش الإرهابي صورا لاثنين من قوات البيشمركة وقم يقومون بذبحهما. و يظهر في الصورة أحد أفراد البيشمركة و نقيب في قوات البيشمركة و هما جالسين و صورا أخرى و هم يقومون بذبحهما.

أفاد مصدر مسؤول في قيادة عمليات الأنبار السبت، بأن تعزيزات عسكرية أرسلت إلى سدة قضاء حديثة غرب الرمادي خوفاً من سيطرة المجاميع المسلحة عليها، فيما أشار إلى أن القوات الأمنية لديها أوامر باستخدام القوة المميتة.

وقال المصدر في حديث إلى المدى برس، إن القيادات الأمنية قررت إرسال تعزيزات عسكرية إلى سدة قضاء حديثة غرب الرمادي، خوفا من سيطرة المسلحين عليها بعد سيطرتهم على أقضية القائم وراوة وعانة، مبيناً ان التعزيزات شملت قطعات من الدبابات والمدرعات والمدفعية الثقيلة وقوات خاصة.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن القوات الأمنية لديها أوامر باستخدام القوة المميتة في حال اقتراب المجاميع المسلحة إلى سدة حديثة،  متمثلة بحرق العجلات قبل وصولها إلى محيط مناطق سد حديثة.

وكان عناصر تنظيم داعش سيطروا الجمعة، على منفذ القائم الحدودي مع سوريا،  والقضاء بشكل كامل، وفيما أشار إلى إطلاق سراح جميع المعتقلين، لفت إلى انسحاب عناصر الجيش.

nawa

الأحد, 22 حزيران/يونيو 2014 09:53

400 كوردي من أقليم كوردستان في صفوف داعش

صوت كوردستان: صرح لاهور تالباني المسؤول في الامن الكوردي في أقليم كوردستان و مسؤول القوة المعادية للارهاب في الإقليم أن هناك 400 كوردي من أقليم كوردستان يعملون في صفوف داعش، و أضاف طالباني أن هؤلاء ذهبوا الى سوريا و ألتحقوا بداعش هناك و قد عاد قسم منهم الى المناطق العربية السنية و يعملون الان مع داعش في الموصل و المناطق الأخرى.

والمصيبة الاكبر أنهم  يعتبرون الرئيس  في خطبهم  وتصريحاتهم ..اله تم تنصيبه على هذه العروش ؟؟ وبما أن البارزاني هو الرئيس حاليا فهم يعتبرونه الالة وبدونه لا تجري الامور والحياة تتوقف في كوردستان  الحياة ,بدون اشاداته وتوجيهات و لا للشروق ولا للغروب ,؟؟؟العيب وكل العيب في هولاء الناطقين كلببغاء تم استنساخ اسم البارزاني مسعود على لسانهم  بين كل جملة وجملة   ؟ولا يعلمون هذه التصرفات يجلب اللعنة لهم و هي لا تحببه عند الشعب بل  بالعكس ؟؟والاستنكار حتى من قبل الاطفال ؟؟اذا تكلموا في السياسة . فلديهم هو المخطط والمهندس والاعب الاول والاخير ؟؟اذا تكلموا حتى في شؤون العلمية  يذكرون أسمه . فهو العلامة والدارك والفاهم والناصح لهم ؟؟اذا تكلموا عن الزراعة والاقتصاد ؟؟ ؟واذا تلكلموا عن الرياضة ؟؟ فهو  مخطط في ساحات وملاعب العالمية واصبح قبلة ونموذج للشباب الرياضي ؟؟واذا تكلموا عن الحرب والسلم ؟؟فكانت له صولات وجولات في الحرب والسلم يحمل  خصن الزيتون و  بيد ه الاخر الخنجر المسموم بيده  الثالثة كلاشنكوف ,لان الله منحه ثلالث ايادي ؟؟واذا تكلموا في  العلاقات الخارجية ؟ فهو دبلوماسي  سياسي ويتعلم ا لساسة من افكاره النيرة ؟؟

اظهار البارزاني منذ سنة 1991 ولحد الان  بهذه الصفات ؟؟الم تسألون انفسكم يا الناطقين باسمه وبشجاعته واسلوب الادارة في كوردستان ؟؟لماذا كوردستان الى الان .تحت سيطرة دول الجوار ..ولماذا تواجد قوات التركية على ارض بامرني ؟ ولماذا خندق العار ؟ولماذا نفتقر الى ابسط الخدمات ؟؟الكهربىاء والماء والطرق والمدارس والمستشفيات ,والبطالة يزداد يوما بعد يوم ؟؟ولماذا لم يتمكن من حل المشاكل مع بغداد ؟ وبين اطفالنا حواظن داعش وفي فنادقنا ؟ولم يعود  الى احضان كوردستان الارض المختصب من رحم كوردستان ؟ ولم يحاول بجدية لا نريد في الخطب والكلام ؟؟ولماذا في كركوك قوتان وعلمان وس؟ولماذا يزداد الازمات يوميا تحت قيادته ؟؟ويطلب تنحي المالكي ,ويقول هو السبب للدمارياستان  ؟؟ولماذا لازالت القسم الاكبر من قرانا تعيش في اجواء القرون الوسطى ..والامية تزداد يوما بعد يوم , الاباء  مجبرين لارسال الى اابناهم  للعمل في الشوارع  وترك المدارس لاجل لقمة العيش ؟ وابنائكم في مدارس خاصة ؟ولماذا يأن الفقير والطبقات الوسطى من جشع الاطباء وخاصة اطباء المهاجرين والمستشفيات الاهلية ؟؟ويضاف الها الدواء اكسباير ؟ وسفر افراد عوائلكم للعلاج على اثر زكام الى نمسا ؟؟ولماذا لحد الان يأن السجناء السياسين في سجون عقرة وسجون البارستن من التعذيب ؟ وامهات الشهداء والرامل بدون مساعدة ؟ولماذا لم يكن مسعود منصفا في توزيع الثروات على الشعب الكوردي .ولم يحقق العدالة الاجتماعية والضمان الصحي ,وكوردستان اغنى منطقة في شرق الاوسط اذا  تم مقارنت النفوس مع الواردات المالية ..للاسف النهب اهم الشعارات لهم ؟؟ولماذا مسعود لم يحقق لحد الان الوحدة الوطنية في كوردستان ؟لنا  بفضل ادارة مسعود  مليشيات  البارتي والاتحاد ولنا بارستن وزنياري ولنا  كمركان .ولنا رئيس الوزراء بارتي ونائبه من الاتحاد الوطني ؟؟وكنت اتمنا يجيد لغة كوردستان قباد ؟؟لماذا لم يقضي على المحسوبية والمنسوبية مسعود ؟؟لماذا طفل رضيع اذا  قارنتها  مع الالف من المثقفين والسياسين ,درباز ونجرفان ومسرور وووووالخ في مناصب السيادية ؟؟اين عدالتك؟؟
والعجيب يظهر لنا وعلى الشاشات ,هولاء الناطقين ,يبررون ازمة الوقود بمبررات ؟؟وقبلها قالوا لا ازمة لاننا نملك مصافينا ولا نعتمد على بيجي ؟؟الكذب والخداع والتظليل اهم ثوب تلبسونها
دعوتي لهولاء المتكلمين والناطقين باسم قادة السلطة  في كوردستان ؟لكل شىء نهاية ,حتى للظل نهاية .كونوا مرشدين لا متزلفين ؟؟كونوا ناصحين لا عبيد ؟؟كونوا لسان الشعب لا لسان العائلة المالكة ؟؟كونوا منصفين لا ببغاء ترددون ما يقال لكم ؟؟كونوا شجعان في مواقفكم مع الشعب لا  مع السلطة ؟؟السلطة يحتاج الى من يرشده  الى طريق الحق .؟؟والسلطة زائلة لا تدوم ة ؟؟ اسلوبكم وتصرفكم   ملىء باشواك والغام ؟ونتيجة الانفجار والهلاك  والدمار ؟؟لا يفيدنا اوردغان ولا نفط المهرب ولا علاقات مصلحية ..القوة بتماسك جميع القوى في كوردستان ,والجميع خدام الشعب لا سلاطين وجبابرة ؟؟انكم موظفون لدى الشعب الكوردي لا سيد ولا فراعين وتتامرون .؟الشعب الكوردي مصدر السلطات ,وانتم ااختصبتم  هذه الارادة ,  ؟؟ولا يدوم الظلم وللظالم ساعة ؟؟؟
انتم السبب في مشاكلنا  ومشاكلهم يا سادة الناطقين ؟؟انتم السبب في بقائهم  قوقعة العظمة  والبراج الرغوة الساقطة غدا ؟؟انتم السبب في انحدار الحكام الى  خانة الظالم والدكتاتورية ؟انتم التاريخ والشعب يحاسبكم قبل غيركم ؟؟


نارين الهيركي

 

لا شك ان هذا الخائن سليل الخيانة والحقارة سلم الموصل سلم ابنائها ونسائها بالاتفاق مع المجرم اردوغان والخائن مسعود البرزاني الى المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش والقاعدة الوهابية المدعومة من قبل ال سعود وال ثاني

فهناك مؤامرة خبيثة كان قد خطط لها منذ فترة طويلة باشرا ف ال سعود واردوغان والذين نفذوا هذه المؤامرة هم مسعود البرزاني واثيل النجيفي وهذه المؤامرة تبدأ باحتلال نينوى وتسليمها الى داعش واحتلال كركوك وبعض المناطق الاخرى وتسليمها الى مسعود البرزاني

ومن ثم التقدم الى بغداد واحتلالها وتقسيم العراق الى ثلاث مشيخات تحكمها عوائل مشيخة يحكمها البرزاني باسم مشيخة الشمال وتكون تحت حماية اردوغان ومشيخة وهابية تحكمها عائلة النجيفي وتكون تحت حماية ال سعود وتكون نقطة انطلاق لفرض الظلام الوهابي في وسط وجنوب العراق وسوريا ولبنان وايران واليمن وخلق الفوضى ونشر الحروب الاهلية في كل البلدان العربية الاسلامية لا يعني هذا اننا لا نحمل القيادات الامنية جيش شرطة امن مخابرات بما فيهم المكتب العسكري والمستشارين العسكرين المسئولية الكبيرة فهناك تقصير اهمال فساد وخيانة لهذا على رئيس الحكومة ان تجري تحقيقا دقيقا واحالة كل من يثبت اي من تلك التهم الى العدالة ومعاقبته معاقبة شديدة

اثبت بما لا يقبل ادنى شك ان ما اصاب ابناء الانبار وصلاح الدين ونينوى من نكبات ومن مصائب من تهجير وذبح واغتصاب وتدمير كان بتدبير وتخطيط من قبل ال سعود وال ثاني والذين قاموا بهذه المهمة الخائن العميل طارق الهشمي والعيساوي واثيل النجيفي والكثير من الذين ادعوا انهم يمثلون هذا المناطق وابنائها اي الذين يمثلون ابناء السنة

لهذا جاءت فتوى المرجعية الدينية العليا بزعامة الامام السيستاني التي تدعوا العراقيين جميعا لانقاذ ابناء هذه المناطق الذين يتعرضون لابادة كاملة على يد المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش القاعدة عزت الدوري وغيرهم من المنظمات الارهابية الظلامية التي هدفها دفن الانسان بحجة ان مصيره القبر واذا فكر الانسان بغير ذلك فهو كافر ويجب قتله

من اصول الدين الوهابي الظلامي هي

لا مستقبل للانسان الا القبر لهذا على الوهابي ان يقتل نفسه من اجل قتل الاخرين فالله خلق الانسان من اجل قتل الاخرين وقتل نفسه ومن لم يقتل الاخرين ويقتل نفسه لا يتقرب من ربه معاوية ولا ربه يتقرب منه

ومن اصول الدين الوهابي انهم اباحوا للمراة الزواج من اكثر من رجل في كل يوم فانهم يعتبرون كل نساء العالم انهن جواري وملك يمين

نرجع الى تصريحات الخائن المأجور الذي سلم نساء ورجال ابناء نينوى الى داعش والقاعدة الوهابية وقال لهم اذبحوا من ابناء نينوى اغتصبوا ما يحلوا لكم من نساء ابناء نينوى

حيث وصف فتوى الامام السيستاني بالدعوة الى الطائفية واطلق على الذين لبوا دعوة الامام السيستاني بالحشد الطائفي

رغم ان هذه الفتوى جاءت بالدرجة الاولى لانقاذ المناطق السنية من التدمير وانقاذ ابناء السنة من الذبح وبنات السنة في هذه المناطق من الاغتصاب وفعلا هب العراقيون جميعا من مختلف الالوان والاطياف والاعراق واعلنوا الحرب على المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية داعش والقاعدة الوهابية وجماعة عزت الدوري وحارث الضاري

وحاول هذا الخائن الماجور ان يصف هذا التطوع العفوي والاندفاع الشديد من قبل الشعب العراقي بكل اطيافه وفي كل المحافظات العراقية لمساندة القوات الامنية العراقي ومقاتلة القوى الظلامية الوحشية التي هجمت على المناطق الغربية بالجيش الشعبي الذي دعا اليه سيده الطاغية المقبور

رغم ان هذا الحقير المأجور يعلم علم اليقين لا مقارنة بين تلبية فتوى الامام السيستاني وبين تشكيل صدام لجيشه الشعبي

فالجماهير المليونية التي لبت دعوة الامام السيتاني كانت تلبية طوعية بدون اي ضغط بدون اي ترغيب او ترهيب في حين تشكيل الجيش الشعبي كان بالقوة والويل لمن يرفض فليس امام المواطن الا الالتحاق بالجيش الشعبي او الموت هو وافراد عائلته

فهذا الخائن العميل يرفض تطوع العراقيين من محافظات العراق الاخرى للدفاع عن ابناء نينوى صلاح الدين الانبار وكأنه يقول دعوا داعش والقاعدة الوهابية ومجموهة عزت الدوري تذبح ابناء هذه المحافظات تغتصب نسائهم لاذلالهم واهانتهم لانهم حاربوا القاعدة الوهابية ولم يعلنوا البيعة لال سعود على اساس انهم عبيد ارقاء انهم رفضوا جهاد النكاح الذي يطلب من كل رجل في المناطق التي تحتلها داعش الوهابية ان يأتي بزوجته امه بنته اخته ويقدمها هدية الى اي عنصر من عناصر داعش القاعدة والجميلة ترسل الى اقذار ال سعود والذي يرفض يذبح على الطريقة الوهابية يلقى القبض عليه ثم يغتصبون زوجته امامه ثم يذبحون زوجها امامها واذا اصرت على الرفض تذبح كما فعلها المجرم خالد بن الوليد

واضاف هذا الخائن العميل بان هذه المناطق ويقصد بها نينوى وبعض المدن في صلاح الدين والفلوجة ومناطق اخرى لا تواجه اي عدوان سوى عدوان المليشيات ويقصد بها الجيش العراقي ويدعوا الجيش الى الانسحاب والا سيواجه تطرفا من قبل السنة

لماذا لان السنة في العالم اكثر من الشيعة هل سمعتم بمثل هذا الخرط بمثل هذا الجهل بمثل هذه الوحشية

مهدي المولى

الأحد, 22 حزيران/يونيو 2014 09:26

فتاة الوشاح الأحمر :ترجمة : بافي ألان كدو


إنها قصة فتاة جميلة ، من عامة الشعب ، من أنتاليا التركية ، حظها هي الأخرى أسوء بكثير من حظ الكردي التعيس صاحب نصف ليمونة ،و الذي حكم ب 25 عام من السجن في تركيا .

هذه الفتاة تواجه حكما بالسجن لمدة 98 عاما ، وذلك بسبب إنضمامها إلى الاحتجاجات التي جرت في حديقة جزي في استنبول في السنة الماضية ، لكن نفسها التواقة الى الحرية والتحرر أبت ان تدخل السجن وانضمت الى الجبال لتطبق العدالة المفقودة بدلا عن الدولة .

انها عائشة دينز،الفتاة التي قضت أربعة أشهر في السجن، واشتهرت بالفتاة ذات الوشاح الأحمر من قبل عامة الناس ، كما اتهمها البوليس والادعاء العام من خلال التحقيق معها و إستجوابها ، بالاشتراكية ، بسبب ارتدائها لذلك الوشاح الأحمر .

وخلال مقابلة والدتها (نوراي كاراكاجيل ) مع صحيفة يني اوزغر بوليتيكا ،اعترفت الأم بان ابنتها عائشة ، تعرفت في السجن على فتيات من أعضاء الحزب الكردستاني ، و هناك انتسبت الى صفوفهم وانضمت الى الحزب وقررت الذهاب الى الجبال تحت اسم (ديستان يورج) مثل زميلاتها في السجن .

ثم تضيف نوراي والدة عائشة او ديستان (اسمها الحركي ) والدموع في عينيها ،لقد اتصلت بي قرة عيني ، ابنتي عائشة في عيد ميلادي ...قائلة.....أمي العزيزة.....احبك كثير ... حبا جما ... لايمكن وصفه ....لكنني متيمة بالحرية و فنانة بها ....لا تحزني يا أمي ...أرجوك لا تحزني يا أمي ...لقد ودعتني ابنتي ...إلى الأبد ، ومع ذلك ادعم أي قرار تأخذه ابنتي .

لقد فقدت الدولة التركية ابنتي ،الناس يريدون ان يخلقوا ويطبقوا عدالة خاصة بهم في هذه الدولة ، حيث لا توجد عدالة ، نعم لقد فقدنا العدالة ، ولكنني بالرغم من ذلك قلقة على سلامة ابنتي ، مشيرة بذلك إلى الناس الذين قتلوا في أحداث (جزي بارك ) في استانبول.

جدير بالذكر ان ( عائشة ،أو ديستان) تواجه مع اربعة من زميلاتها حكما يتراوح من 24 الى 98 عاما من السجن بتهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية ، و معارضة قانون الجمعية ، بالإضافة إلى تهمة مقاومة الموظفين المكلفين بتنفيذ القانون.

في هذا الأثناء ،انتقد محاميها السلطات التركية في ارسال عاشة الى سجن مليء بأعضاء من حزب العمال الكردستاني واعضاء من الجبهة الثورية التحررية المحكوم عليهم في سجن الانيا الواقع على ساحل البحر المتوسط في جنوب تركيا .

و يضيف المحامي ، كان من المفروض على المحكمة ان ترسلها الى سجن عادي وان يكون عقابا تأديبا وانذارا لها اولا ، ولكن ماذا نأمل من دولة ومحكمة حكمت على فتاة لمدة 98 عاما بتهمة انتمائها الى منظمة اشتراكية من خلال وشاحها الأحمر ....! لقد قدمنا إعتراضا الى مدير السجن وطلبنا نقلها الى سجن أخر ، لكن مدير السجن رفض ذلك.

وفي السجن ، لم تهدر دينز أو ديستان وقتها ، تعلمت اللغة الكردية ،وتعرفت عليهم ،استمعت وصغت لهم وبالتالي ثارت وإنضمت لهم ، و كان حتميا ان ينتهي الأمر بها الى الجبال (يقول محاميها )

كيف لا تنضم ديستان وغيرها الى الجبال ، اذا كانت الدولة تطلب السجن مدة 98 عاما لفتاة شاركت في الاحتجاجات وهي مرتدية وشاحا أحمرا ,اليس لكل فعل رد فعل ، علينا ان لا نستغرب ونندهش على هذه النتيجة ....!

من الصحافة التركية

ترجمة : بافي ألان كدو


 

شهد السادس عشر من حزيران, ولادة ابني البكر علي, وقد أكمل عامه السابع قبل أيام.

ولأنه يهابني جدا, فقد بدا يتقرب مني قبل الموعد, ويلمح ويؤشر, لأن اشتري له كيكة عيد ميلاده مع بقية المستلزمات, ولكن هذه المرة يريد أن يحتفل بها في روضته السابقة مع أصدقائه وأخوته الأصغر منه.

ولأني موظف حكومي, فان أيام وسط الشهر تعتبر نهاية الشهر بما يخص ما يتبقى من الراتب..أي أن الميزانية تكون خاوية, فكنت أجيبه بكلام غير مفهوم منه الموافقة أو عدمها.

لا اعتقد أن أحدا من أبناء الشعب العراقي, يعيش يومه بشكل طبيعي هذه الأيام, فالأغلب بين مستعد للتعبئة, أو مشغول بعمله أن كان موظفا, أو يهيئ عائلته لغيابه عنها, فالجو مليء برائحة التعبئة والجهاد..لكن الكل يجمعهم ويوحدهم دعوة المرجعية للدفاع عن الدين والوطن, ومتابعة الأخبار ساعة بساعة.

هناك قلة اهتزت معنوياتهم في اللحظات الأولى, وبعد سيل الأكاذيب التي روجها الإعلام العربي, بل والغربي حتى, لكن الأغلب كان ثابت الجنان رغم ارتباكه للوهلة الأولى, ففتوى المرجعية العليا, والاستجابة الشعبية والسياسية الرائعة, حسمت الموقف.

الإرهاب ومنظماته لا تريد احتلال مدن أو السيطرة عليها, أو مقاتلة الجيش والشرطة, أو حتى قتل أتباع أهل البيت فحسب..بل تريد أن تجعل من البقية والذين لا تطاله يدهم, يعيشون حالة رعب وقلق, ويمنعهم أن يعيشوا حياتهم العادية بكل تفاصيلها اليومية.

رغم أني كنت متعبا جدا, بعد نهاية اليوم الوظيفي, وعدم قدرتي على النوم ظهرا, من جراء لعبهم حولي, إلا أني تحاملت على نفسي وخرجت للسوق, فاشتريت له الكيكة التي يريد, مع المشروبات الغازية والحلويات, وحسب ما يتاح لي ماديا, وأنشدت له وصفقت, وجعلته يضحك هو وأخوته ويفرح..ولو قليلا.

أنهم يريدون قتلنا, أو دفعنا لنكون الأحياء الأموات, لكن لن نسمح لهم, فنحن أقوى منهم.. لن نحقق لهم هدفهم بحرماننا من الحياة.

بغداد، العراق (CNN)—تمكن تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش" من السيطرة على أربع بلدات غرب محافظة الأنبار بما فيها بلدة القائم الحدودية مع سوريا إلى جانب بلدات الروه وانا والحسيبة، بحسب ما قاله مسؤول أمني عراقي من محافظة الأنبار لـCNN.

بلدة انا تبعد 100 كيلومتر عن العاصمة العراقية بغداد، لافتا إلى أن هناك قبائل تنتمي للطائفة السنية تقوم بدعم ومساعدة تنظيم داعش في المنطقة، بحسب ما بينه المصدر.

وعلى صعيد آخر هز انفجاران مدينة الصدر ببغداد، ما أودى بحياة سبعة أشخاص على لاأقل وجرح 32 آخرين.

 

وزيرا خارجية تركيا وألمانيا يشددان على الوقوف ضد الإرهاب بكل أشكاله



إسطنبول: «الشرق الأوسط»
شدد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، على ضرورة مكافحة الإرهاب بكل قوة، وعدم التراخي في مواجهته، مضيفا أن «الإرهاب بكل صوره وبكل أشكاله سواء أكان داعش أو غيره، يمثل تهديدا كبيرا للإنسانية جمعاء».

جاء ذلك في المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقده الوزير التركي، أول من أمس، مع نظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير عقب انتهاء أعمال الاجتماع الثاني لآلية الحوار الاستراتيجي التركي الألماني، الذي انعقد أول من أمس في قصر «تشِراغان» بمدينة إسطنبول، وترأسه الوزيران بشكل مشترك، حسبما نقلت وكالة الأناضول التركية أمس.

وأوضح أن تركيا تجري مشاورات مع كل الأطراف الدولية والإقليمية لتناول الأزمة في العراق، لافتا إلى أنهم كانوا من أوائل الدول التي اعترفت بمطالب دول الربيع العربي، في تحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، ووقفت بجانب شعوبها التي ثارت على الأنظمة المستبدة التي كانت تحكمهم.

وأفاد داود أوغلو أن تركيا وألمانيا لديهما توافق مشترك في الرؤى حيال الأزمتين العراقية والسورية، مشيرا إلى أن الدولتين باعتبار دفاعهما عن القيم الديمقراطية وحقوق الإنسان، تقدران مطالب الشعوب الخاصة بهذه الأمور. وتابع قائلا: «لكن من المؤسف أن الأنظمة التي ثارت ضدها شعوب العالم العربي، وفي مقدمتها نظام بشار الأسد، قد لجأت إلى كل الطرق لوأد تلك الثورات، الأمر الذي نتجت عنه مجازر يندى لها الجبين».

وأشار إلى أن النظام السوري ارتكب جرائم كبيرة لم ترَ الإنسانية مثلها، معربا عن أسفه لموقف المجتمع الدولي حيال الأزمة السورية، وقال في هذا الشأن: «المجتمع الدولي لم يقم بما ينبغي أن يقوم به لإنهاء الصراع في سوريا، ولم يتخذ مجلس الأمن الدولي قرارا واحدا رادعا للنظام السوري».

وشدد في الوقت ذاته على ضرورة عدم التسامح مع الجرائم التي ارتكبها الأسد ضد شعبه منذ اندلاع الأحداث في البلاد.

وأوضح وزير الخارجية التركي أن النزعات الاستبدادية في العراق باتت تمثل تهديدا كبيرا، ظهرت في كنفه تهديدات إرهابية أخرى من خلال الجماعات الأصولية والإرهابية، مبينا أن شعوب الشرق الأوسط وسوريا والعراق وقعوا بين سندان الاستبداد ومطرقة الإرهاب.

وأضاف: «لكننا كما وقفنا في وجه الجرائم التي ارتكبها ميلوسوفياتش في البلقان في التسعينات، سنقف كذلك مع حليفتنا ألمانيا ضد الظلم في دول الشرق الأوسط، سنقف كتفا بكتف ضد الظلم في سوريا والعراق».

ولفت إلى أن تركيا لم تطلب من حلف شمال الأطلسي (الناتو) أي طلب بخصوص العراق، لافتا إلى أن الأحداث التي شهدها العراق أخيرا لا تمثل تهديدا مباشرا لتركيا، ووصف ما يحدث في العراق بـ«الحرب الداخلية».

وذكر أن «السياسات التي كان ينتهجها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وغيره من السياسيين المؤثرين في البلاد، لم تكن ذات صفة يمكن أن تُحل بها مشكلة التفرقة المذهبية التي لها أثر كبير في كل ما تشهده الساحة العراقية حاليا».

ونفى داود أوغلو كل الادعاءات التي تقول إن تركيا لها علاقات بالمنظمات الإرهابية وتدعمها، مضيفا: «البينة على من ادعى، فليخرجوا ما لديهم من وثائق في هذا الشأن، لأنه لا ينبغي أن يتحدثوا دون إظهار أي وثائق أو أدلة تثبت صحة قولهم، لكن إن كانوا يتحدثون من فراغ فهذا أمر آخر».

من جانبه أعرب وزير الخارجية الألماني فالتر شتاينماير عن أمله في ألا تتحول «الحرب التي تجري ضد الإرهابيين في العراق إلى ساحة قتال تتحارب فيها القوى الإقليمية في المنطقة بعضها مع بعض»، مشيرا إلى أنه «لم يكن أحد يرغب في انتقال الحرب الداخلية التي تشهدها سوريا منذ ثلاث سنوات، إلى دولة العراق».

وأكد الوزير الألماني صعوبة التدخل العسكري الخارجي لحل الأزمة التي يشهدها العراق، مشددا على أنه «لا بد أن يكون هناك حل شامل تشارك فيه المنطقة بأكملها وكل الأديان والمذاهب المختلفة». وذكر أن الأزمة التي يشهدها العراق «تهدد السلم والأمن الإقليميين والدوليين»، لافتا إلى أن تلك الأزمة «لن يكتب لها الحل إذا لم تشارك كل الأطراف في الجهود المبذولة لإيجاد حل عادل وشامل دون إقصاء أحد».

وأوضح أن تركيا كانت «أكثر المتضررين من الأوضاع في كل من العراق وسوريا»، وأضاف: «المساعي والجهود والمبادرات التي تجريها تركيا على خلفية الأزمتين العراقية والسورية تحمل أهمية كبيرة بالنسبة لنا».

وذكر أن «التقدم الذي يحرزه عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، لا يرجع إلى قوة عسكرية تملكها تلك العناصر، وإنما ربما كان لبقايا النظام البعثي القديم، ومن تعرضوا لخيبة أمل كبيرة في النظام العراقي الحالي، دور كبير في مساندة تلك العناصر وتقدمها».

وأوضح وزير الخارجية الألماني أن «داعش» تحاول السيطرة على أماكن كبيرة داخل العراق لتستقر بها، مشيرا إلى أن كل الأطياف العراقية يجب أن تتكاتف لإيجاد حل والتصدي لها، «فيجب أن يحتضن النظام تلك القطاعات التي تعرضت لخيبة أمل، ويجب أن تكون هناك مصالحة شاملة».

وأعرب عن تضامنه مع أسر المخطوفين الأتراك في العراق، مطالبا الجهات التي تخطفهم بإطلاقهم بسرعة لما في احتجازهم من «انتهاك واضح وصريح للقوانين الدولية».

وبخصوص الأزمة السورية استبعد فالتر شتاينماير فكرة استمرار الأسد في حكومة انتقالية سورية، مشددا في الوقت ذاته على ضرورة بدء المفاوضات بين الأطراف المعنية السورية، وتعيين شخص آخر ليحل محل المبعوث الأممي والعربي المشترك إلى سوريا السابق الأخضر الإبراهيمي.

وعن الأزمة الأوكرانية، أوضح فالتر شتاينماير أنه تناول آخر تطوراتها مع نظيره التركي داود أوغلو، لافتا إلى أن الوضع في البلاد وصل إلى «مرحلة مهمة للغاية»، بحسب قوله. وذكر أن هناك بعض الخطوات التي جرى اتخاذها من أجل تطبيق وقف إطلاق النار، مؤكدا أهمية الجهود التي من المفترض أن تبذلها روسيا لتحقيق الاستقرار في أوكرانيا.

alsharqalawsat

ضابط كبير في البيشمركة بكركوك: هناك أيام خطيرة مقبلة.. وقتال أكثر

أحد وجهاء المكون الشيعي في كركوك يعبر لعنصر في البيشمركة أمس عن ترحيبه بوجود القوات الكردية في المدينة (أ.ف.ب)

كركوك: تيم أرانغو
الكرسي الذي جلس عليه العقيد عماد محمد كان لأحد قادة الجيش العراقي، وكذلك الكوب الصغير الذي كان يشرب منه الشاي، وكذلك المنفضة التي كان يطفئ فيها سجائره، وطاولة تنس الطاولة وجهاز الركض الموضوعان خارج مكتبه.

قال محمد مشيرا إلى الجنود العراقيين، الذين هربوا الأسبوع الماضي عقب حصار المسلحين المتطرفين لشمال العراق: «لقد تركوا كل شيء خلفهم».

محمد هو ضابط في قوات البيشمركة، وهي قوات الأمن الكردية التي احتلت قاعدة جوية في كركوك، التي كانت موقعا للجيش الأميركي ومن ثم للجيش العراقي. وفي سبيل ذلك، حصل الأكراد على مدينة منقسمة يعتبرها كثيرون منهم وطنهم الروحي. فهي غنية بالبترول، الأمر الذي قد يسرع من سعي الأكراد، الذي طال أمده، من أجل الاستقلال الاقتصادي وإقامة دولتهم في نهاية المطاف.

لكن عندما كان العقيد محمد يتحدث خلال مقابلة الأسبوع الماضي ظل جنوده يتدافعون، مما يفسر لماذا لم يحتفل الأكراد إلى الآن. والجواب هو أنه لا تزال هناك شكوك كبيرة وقتال كبير.

في وقت سابق من اليوم نفسه، بعث محمد بوحدة للدفاع عن قرية كردية في ضواحي كركوك التي تعرضت لهجوم المسلحين. وواجه مقاتلوه مقاومة شديدة، مما جعلهم في حاجة إلى دعم، وطلب أسلحة أثقل، مثل الأسلحة المثبتة على شاحنات كبيرة، وتقوم بإطلاق قذائف تخترق الدروع.

قال العقيد محمد: «هناك أيام خطيرة مقبلة وقتال أكثر». وفي كل الأحوال، كان التقدم السريع للمسلحين في الموصل وفي الجنوب نحو بغداد كارثيا على العراق، لكنه يثير احتمالات بعضها يعد جيدا للأكراد الذين حققوا بالفعل شوطا كبيرا نحو الحكم الذاتي في الشمال. فإذا كان بإمكانهم الدفاع عن حدودهم، وعدم الانجرار نحو مأزق دموي بين الجيش العراقي وحلفائه من المسلحين الشيعة من جهة، والمسلحين السنّة من جهة أخرى، فربما يستطيع الأكراد أن يقيموا دولتهم التي حلموا بها لقرون.

وفي الوقت الذي يسعى المسلحون السنّة فيه وراء محو الحدود التي رسمها الاستعمار عقب الحرب العالمية الأولى بين العراق وسوريا، يرغب الأكراد في رسم حدود جديدة على امتداد الأراضي شمال العراق. وهدفهم النهائي أكثر طموحا، ويتمثل في توحيد الأقليات الكردية التي تتوزع على أربعة بلدان؛ سوريا والعراق وتركيا وإيران.

والآن يقول المسؤولون الأكراد إنهم لا يزالون جزءا من العراق، لكنهم يزعمون بأنه من حقهم أن يستقلوا إذا اختاروا ذلك. ويقول فؤاد حسين، رئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان بزعامة مسعود بارزاني: «أنا أسميه عراق ما قبل وما بعد الموصل. هاتان فترتان مختلفتان. إنه موقف جديد بالنسبة لنا، وحقبة مختلفة». وأضاف: «حتى هذه اللحظة التي أتحدث فيها إليك، نحن ملتزمون بدستور العراق».

لكن السؤال هو: إلى متى سيمتد هذا الالتزام؟

بدا أن الأمور ستحل في كركوك التي مثلت إحدى أكثر المشكلات استعصاء على الولايات المتحدة، التي حاولت وفشلت في التوصل إلى ما إذا كانت المدينة تتبع الحكومة المركزية أو الإقليم الكردي. الآن يقول الأكراد الذين يسيطرون عليها بشكل كامل إنهم لن يتخلوا عنها أبدا، وهو الموقف الذي ينذر باندلاع صراع جديد إذا عادت قوات الحكومة العراقية.

ويحاول نجم الدين كريم، محافظ كركوك، أن يدير الأزمة بتعزيز السيطرة الكردية، لكنه يتواصل مع الجماعات الأخرى في المدينة، من عرب سنة وتركمان بشكل رئيس. كما يحتاج أيضا إلى الحفاظ على علاقات جيدة مع الحكومة المركزية، لأن العراق لديه مصدر رئيس للدخل هو النفط، الذي تسيطر عليه بغداد، وتقوم بتوزيعه على المحافظات.

وأعلن أن الحكومة تعهدت بتمويل المحافظة في الوقت الراهن، وهو ما يعني أنه سيتمكن من الاستمرار في دفع رواتب ضباط الشرطة المحليين من أجل تأمين المدينة.

ويتبنى كريم، الذي يحمل الجنسية الأميركية وعاش من قبل في ولاية ماريلاند ويعمل جراح أعصاب، موقفا صارما بشأن عدم السماح بأن تعود كركوك إلى الوضع الغامض الذي كانت عليه مدينة مقسمة. لكنه يظل يقول أيضا إن العرب والتركمان «يجب أن يكون لهم رأي في هذا الشأن».

وقال: «لا يمكن للعراق بكامله، وليس كركوك فقط، أن يعود إلى الوضع الذي كان عليه سابقا».

* خدمة «نيويورك تايمز»

صوت كوردستان: بدأ البعثيون و أعوانهم في القوائم العربية السنية الاستعداد للمشاركة في السلطة في العراق، و قرروا أستبعاد داعش من المشهد السياسي العراقي و الظهور بمظهر المعادين لداعش بعد أن قامت داعش بطرد القوات العراقية العسكرية من المدن العربية السنية.  و في محاولة تمهيدية و بعد مرور أكثر من 12 يوما على الهجمة العسكرية على الموصل و تكريت أصدرت قائمة اسامة النجيفي بيانا ينددون فيها بداعش و أعمالها العسكرية. خطة البعثيين هذة تشبة الخطة التي أستخدموها للوصول الى السلطة في العراق سنة 1968 و ما تلاها من أتفاقهم مع الكورد على أتفاقية اذار 1970 لتقوية أنفسهم و القضاء على جميع المعارضين في العراق  خلال 4 أعوام و بعدها عادوا لى مقاتلة الكورد و الاتفاق بعدها مع شاة أيران 1975 من أجل القضاء على الثورة الكوردية.

أسامة النجيفي و بعد زيارته الى أقليم كوردستان و بعدها الى روسيا، قامت قائمته بأصدار بيان ادانة لداعش و بدأت قوات النقشبندية البعثية بالقتال ضد داعش تمهيدا لبدأ المفاوضات مع حكومة المالكي بدعم تركي أمريكي و كوردي و الظهور بمظهر المندد للارهاب في العراق بعد أن أقدموا الارهابيين و سلموا المناطق العربية السنية لهم. .

نص خبر  ذو علاقة من الشرق الاوسط

الكتل السنية تتبرأ من «داعش».. تمهيدا لإجراء حوار مع جماعة الحراك الشعبي

مصدر سياسي مطلع: تسعى لطمأنة واشنطن والزعامات الشيعية

بغداد: حمزة مصطفى
أعلنت كتلة «متحدون» بزعامة رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي، وهي كبرى الكتل السنية في البرلمان العراقي (33 مقعدا)، وقوفها ضد تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» (داعش) ومنهجه التكفيري، في وقت بدأت فيه مساع حثيثة في كل من عمان وأربيل لعزل التنظيم عن باقي جماعات الحراك الشعبي، بهدف استثمار الضغط الذي بدأت تمارسه إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما حيال حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وقال بيان صادر عن النجيفي إنه لدى استقباله مجموعة من علماء الدين يمثلون المجمع الفقهي ومجلس علماء المسلمين والحراك الوطني: «ألقى كلمة، شدد فيها على أنه وائتلاف (متحدون) بقادته وجماهيره ضد (داعش) ومنهجه التكفيري، وعلى الجميع أن يكون لهم موقف واضح وقوي من جرائمهم». وشرح النجيفي: «العمل الدائب الذي قام به خلال الأيام القليلة الماضية واتصالاته ولقاءاته بقادة الدول واجتماعاته بالكتل السياسية وقادتها - تمخضت عن فهم مشترك بضرورة التغيير والعمل على البدء بمنهج لا يتضمن إقصاء أو تهميش أحد». وأوضح البيان أن النجيفي «ركز في اتصالاته مع القادة الأميركيين على ضرورة حماية المدنيين في أي عمل عسكري محتمل، وألا يقود هذا العمل إلى إلحاق الضرر بالمواطنين ومدنهم والبنية التحتية، كما أن الاعتماد على العمل العسكري ينبغي أن يترافق مع حلول سياسية قادرة على معالجة الأسباب ومنع استمرارها، ودون ذلك فإن البلد يتجه إلى ما لا تحمد عقباه». وخاطب النجيفي العلماء بالقول: «هناك محاولات خائبة تستهدف الربط بين أبناء السنة والإرهاب، علما بأن المكون السني هو المتضرر الأكبر من جرائم الإرهاب وهو المرشح أكثر من أي جهة أخرى لمحاربته وطرده من العراق، وهذه مهمة مشتركة ينبغي لنا التعاون لتحقيقها».

وفي هذا السياق، أكد القيادي بكتلة «متحدون»، عصام العبيدي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «أهل المناطق الغربية من البلاد هم الذين يدفعون ثمن الجرائم التي ترتكبها عصابات (داعش) وكل التنظيمات الإرهابية التي طالما حذرنا منها الحكومة التي فشلت في تأمين الحدود الدولية للبلاد، مما جعلها ممرا لكل العصابات والميليشيات الذاهبة إلى سوريا بحجة الدفاع عن المقدسات، والآتية منها بطرق وأساليب شتى». وأضاف العبيدي أن «المناطق الغربية من البلاد، بمحافظاتها الست، قامت منذ سنتين بمظاهرات واحتجاجات سلمية من أجل مطالب مشروعة، تعاملت معها الحكومة إما بالحديد والنار مثلما حصل في الحويجة وإما بالتجاهل التام مثلما حصل لباقي ساحات الاعتصام من الفلوجة والرمادي حتى الموصل مرورا بسامراء وديالى وكركوك وبغداد». وأكد العبيدي أن «محاولات خلط الأوراق التي يتقنها البعض من خلال جعل كل شيء مرتبط بـ(داعش) أمر لا يمكن السكوت عنه، ومن ثملا بد من التمييز بين العصابات الإجرامية وبين أصحاب المطالب المشروعة».

من جهته، أكد سياسي عراقي مطلع لـ«الشرق الأوسط»، طالبا عدم الإشارة إلى اسمه أو هويته، أن «القيادات السنية بدأت تدرك الآن أن عليها أن تكون أكثر حذرا مما يحاك بشأن حراكها الشعبي وربطه بالإرهاب، باعتبار أن الحرب ضد (داعش) يجب أن تشمل الجميع من منظور بعض القيادات العراقية»، مشيرا إلى أن «الولايات المتحدة الأميركية تبدو اليوم أكثر تفهما من أي وقت مضى لمطالب العرب السنة، وهو ما جعل الرئيس الأميركي يتردد في الكيفية التي يمكنه بها التدخل لصد (داعش)». وأضاف السياسي المطلع أن «الإدارة الأميركية استمعت خلال الآونة الأخيرة إلى نصائح من زعامات عربية وعراقية بشأن الأوضاع في العراق، وهو ما جعل القيادات السنية أمام خيارات جديدة؛ من أبرزها الإعلان بشكل صريح عن رفض (داعش) لكي تتشجع الإدارة الأميركية في محاربتها من ناحية والضغط على (رئيس الوزراء نوري) المالكي لتحقيق شراكة أكبر، في وقت تسعى فيه هذه القيادات إلى استثمار ما حصل في الموصل وصلاح الدين في التفاهم مع قيادات (التحالف الوطني) باستبدال المالكي؛ إما على صعيد تشكيل حكومة إنقاذ وإما الحيلولة دون حصوله على ولاية ثالثة». ويخشى السياسي العراقي المطلع من أن «يكون التدخل الإيراني - الروسي لصالح المالكي مقابل التردد الأميركي بمثابة إطالة أمد النزاع وربما تكرار السيناريو السوري في العراق، وهو ما كثف الاتصالات بين قيادات سنية وأخرى كردية مع إيصال رسائل لقيادات شيعية بارزة من أجل حسم الاختيار على صعيد الحكومة المقبلة، الاتصالات تجرى بين أربيل وعمان وبغداد، وذلك بهدف حث الكثير من جماعات الحراك الشعبي وبعض رجال الدين على إعلان التزام واضح ضد (داعش) لإقناع الإدارة الأميركية بعدم وقوف أحد مع الإرهاب وكذلك طمأنة الزعامات الشيعية التي تختلف مع المالكي إلى أن شركاءها السنة هم ضد (داعش) بشكل واضح وبقوة».

كنوز ميديا / بغداد – اكد مصدر ان الجنرال قاسم سليماني زار اربيل قبل 3 ايام على رأس وفد امني ايراني والتقى رئيس الاقليم مسعود بارزاني واتفق معه على تشكيل حكومة وفاق وطني تشارك فيها المكونات الاساسية للمجتمع العراق من دون اقصاء او تهميش!

وبين المصدر ان” مضمون لقاء المسؤول الايراني برئيس الاقليم بارزاني ركز على تذكير  بارزاني للجنرال سليماني بالتعهدات التي كان قطعها الاخير للزعيم الكردي بضرورة اجراء تغيير كبير في السياسة الايرانية ازاء العراق وتغيير اكبر في تركيبة الحكومة العراقية وطبيعة تشكيلها ، فاكد الجنرال الايراني ضرورة التغيير وان اتفاقا جرى على استبدال الوجوه واجراء تغييرات جذرية بالتعاون والتنسيق مع اطراف دولية مهمة ومعنية بالملف العراقي مثل الولايات المتحدة الامريكية.

واضاف ان” هناك متابعين لملف التغيير السياسي المرتقب وتشكيل حكومة الوفاق الوطني ,حيث اكدت مصادر سياسية من واشنطن في وقتا سابق ان هنالك خيارات عدة امام الخارجية الامريكية يمكن تفعيلها منها ان تعلن الحكومة العراقية الحالية ، وهي حكومة تصريف اعمال ، عن استقالتها ليصار الى تشكيل حكومة الوفاق الوطني لتتسع فيما بعد لكافة الشركاء السياسيين وتعبر عن واقع الشراكة الوطنية الحقيقية لا الصورية عبر مساهمة فاعلة للاطراف الشيعية والسنية والكردية في بناء قرار الدولة ، والا فان الامر ذاهب باتجاه الاعتراف بواقع الحال الذي فرضته المواجهات المسلحة الاخيرة!

مصادر في التحالف الوطني عدت الكلام الامريكي الاخير تطمينا للشركاء في المكون السني واستفزازا مباشرا للمالكي وربما هو صيغة لتوافق سياسي وافصاح لرأي امريكي سكت كثيرا على الاوضاع المرتبكة التي تعيشها السياسة العراقية وقد تكون داعش واحدة من المصائد الامريكية في هذا المجال!

تسريبات مهمة اكدت ان اطرافا في السي اي ايه الامريكية اجتمعوا قبل فترة في عاصمة عربية مع قيادات من حزب البعث وجرى اتفاق على بلورة رؤية للمشاركة في الحكومة القادمة من خلال فرض امر واقع على بغداد عبر عمل عسكري كبير استثمارا لقراءة امريكية ونقشبندية للحيثيات الراهنة لاوضاع الجيش!

التسريبات اكدت ان داعش والبعث كان بينهما اتفاق على العمل العسكري وتغيير الخارطة السياسية عبر اتفاق ابرم في احدى دول الجوار لكنهما اختلفا بعد دخول الموصل حيث انزلت داعش العلم العراقي الذي عليه كلمة (الله اكبر) ورفعت علمها ذا اللون الاسود!

صحيفة "التايمز" تكشف أن المانحين في الخليج باشروا صب الأموال لدعم المتمردين في سوريا منذ أواخر عام 2011 بغض نظر من الحكومات الخليجية مما جعل من تنظيم داعش إحدى أكثر المنظمات الإرهابية ثراءً على الأرض.
قالت صحيفة "تايمز" البريطانية إن مانحين من القطاع الخاص في الخليج يتوافدون لدعم "داعش"، متعهدين بملايين الدولارات لتأجيج الأزمة.
ولفتت إلى أنّ الأموال خفّت قليلاً حين انتشرت أنباء عن أعمال وحشية، لكنها تتدفق من جديد. فالتبرعات بمئات الملايين من الخليج، جعلت من "داعش" إحدى أكثر المنظمات الإرهابية ثراء على الأرض.
وكشفت الصحيفة، أن "داعش" لديه أصول بقيمة مليار ومئتي مليون جنيه استرليني، ويكاد يكون مكتفياً ذاتياً. وللتنظيم بضعة آلاف المقاتلين فقط في العراق وسوريا، لكن ثروته تخوله دفع أجور للقبائل المحلية ولبعض المسؤولين.

وأضافت "التايمز" أن المانحين في الخليج بدأوا صب الأموال لدعم المتمردين في سوريا منذ أواخر ألفين وأحد عشر، وأن حكوماتهم غضت الطرف. وتحدثت عن وصول الأموال إلى "داعش" عبر تحويلات مصرفية وأكياس من النقود توضع في نقاط تجميع في الكويت وقطر قبل تحويلها إلى تركيا، حيث يتم نقلها عبر الحدود.

المصدر: صحيفة "التايمز" البريطانية


-------------------------------------------------------------

أنها ليست داعش فقط

من قال ان من يعيث بالارض العراقية فسادا هم جماعة "داعش" فقط ؟؟

- معهم اخوتهم وابناؤهم ونخبهم وحواضنهم ...

- معهم اهالي المدن والبلدات التي "تهلهل" وتتمدد فيها رجالات داعش وشيوخهم ...

- معهم من يوفر المال والعتاد والمعلومات لفعاليات وقادة داعش، هم من يدعون انهم "اخوة" الوطن...

- معهم من فضّل، ويفضل، الافغان والنيجيريين والشيشان، والاتراك احفاد السيوف العثمانية...

-------------------------------------------------

انهم فرحون، وأن كذبوا

- في الموصل وأخواتها، .راضون بما حصل، لم يدافعوا عن ارضهم. بل وساندوا من جاءهم بالفرج!!!! كما تقول نخبهم الاسلامية والعشائرية والدينية والسياسية . فلمَ "يتدخل" الاخرون ؟

- نعم، حين يتمدد الوحوش، وازلامهم ومناصروهم، واصهارهم، للمناطق والمدن التي يكرهها الداعشيون... حينذاك فلتقم القيامة ، ولينطلق المارد الجنوبي، والفراتي الذي احرق ثوب الاذلال والتهميش، والى غير رجعة. حينذاك على كل"المعدان" و"الشروك" و"السمر الملحين" عسكريين ومدنيين، ان لا يترددوا في الدفاع عن قيمهم واهلهم ومدنهم، بل وان يردوا الصاع بعشرة اضعاف... ففي "الشر" نجاة حين لا ينجيك احسانُ...

--------------------------------------------------------

نعم ... أمتلكوا الجرأة وقولـــوا...

ماذا سيقول اولئك الذين قلوبهم بيضاء ... وعقولهم متخمة بالبساطة؟ لو لو لو سقطت بغداد على ايدي الطائفين والمتعصبين القوميين؟

هل سيكفي ان يقولوا كنا نتصور ؟ ام سيقولون: أخطأنا ... ام سيعلموننا الوطنية ويقولون : انهم"اخــوة" وأفضل من الاميركان؟

كفى سذاجة، ولن ينفع الندم...

فليـأتِ الشيطان فهو ارحم من"اخوة" قساة، تاريخهم ملئ بالاحقاد، والدم والاجرام ...
----------
--------------------------------

نداء... نداء ... نداء

طلب مساعدة الاميركان والايرانيين واليهود، حلال، حلال، حلال ...للقضاء على داعش والنخب "الاسلامية" و"القومية"و"العشائرية" والعسكرية المتشددة، المعروفة بظلاميتها، واستعلائها، وتاريخها الدموي.

------------------------------------------

آجــــأروا معـــي:

لا لزج ابنائنا في الدفاع عمن لم يدافع عن ارضه وعرضه!!! فهاهم الجموع من نخب وزعماء وسياسيي، الموصل واخواتها،يتسكعون في اوربا والاردن ولبنانكما ...وفي اقليم كوردستان..

ولكنهم يريدون من اهل الجنوب والوسط، الطيبين، العسكرين، والمتطوعين، ان "يحموا" اهلهم وبيوتهم !!! ...ولا بدّ انهم نسوا أو يتناسون ان ذلك الزمان قد ولى ...

---------------------------------------

هؤلاء هم المسؤولون

هل تعلمون من دعم، ويدعم "داعش" ومحتضينيها،

ومن آواهم، وصاهرهم- حلالاً او حراما- انهم، وعلى مسؤوليتي:

- انهم من تأمر على جمهورية عبد الكريم قاسم....
-
من تسبب بالمقابر الجماعية في الجنوب ومدن الفرات الاوسط...
-
من شارك بقتل شهداء الانقلاب الفاشي - البعثي الاول عام 1963...
-
من احرق الشعب الكردي اعوام الستينات والسبعينات ...
-
من دعم- المقاومة الشريفة!!!!!!- ماديا واعلاميا...بعد تحرير العراق من نظام صدام حسين...
-
من تعالى- ويتعالى- على اولاد الملحة، والمعدان والشروكية، البصاروة، واهل العمارة والسماوة واخواتها ...
-
من يحلم بالعودة الى السلطة، لكي يعود فيقبل جزم الاتراك العثمانية ...
-
من يعاني من عقدة"الايرانيين"....
-
من يشتم الجميع، لانه لا يمتلك غير تلك"الموهبة"...
-
انهم من فشل بالانتخابات البرلمانية الاخيرة....

----------------------------------------------------

أقراوا وليغضب الغاضبون ....

ليغضب من يشاء. فالدم اغلى من الارض !!!

لتساعدنا اميركا.. ولياتِ الايرانيون . بل و اليهود -ان شئتم - ان كانت ثمة مقارنة بين هؤلاء وأولئك.

لم يفعل الاميركان ولا الايرانيون ولا الاسرائيليون، مافعله"اخوة" الوطن المزعومون، بجنوبيي العراق واهل وسطه، على مدى عقود وعقود .

----------------------------------------

اشتموا ما شئتم.. فالدم اغلى !!!!!

- لا مصالحة مع القتلة المتعصبين اصحاب السيارات المفخخة، ولا مع حواضنهم واحبائهم !!!!!

- لا تنتظروا ايها الجنوبيون والفراتيون حتى يأتيكم الهمج فيذبحكم كالنعاج !!! مثل الفترات السابقة !

- لا تقولوا حسبنا الله ونعم الوكيل!!!!

---------------------------------------------

أمنيـــــــــــة

عسى ان يلزم "السياسيون" العراقيون، الصمت على الاقل بدلا من ان يشمتوا، بوطنيي العراق وهم يكافحون الارهاب والتعصب، والتآمر، ويشتمونهم بالسر، بل وحتى العلن احياناً، بذريعة: الوسطية والاعتدال والاخوة والتسامح !!!!!!

--------------------------------------------

لا تكونوا ليّنينن ... فتعصروا !!

- ما اطيب "المدنيين" العراقيين، وأزعم أنني منهم، في احلامهم، وتمنياتهم، ولحد السذاجة احياناً...

- يذبحون او يكادون، ومع ذلك فهم ينادون بـ"الاخوة" و" التسامح" مع اعداء النور والحياة!!!

- عجبي انهم لم يتعظوا، وهم المثقفون والمتعلمون، من تجارب الحياة ...وينسون ما حل بهم وباهلهم في شباط الاسودعام 1963، وفي عهد "الجبهة" الوطنية في السبعينات الاخيرة ..

- لا تنسوا ان "نخب"الموصل، واضرابهم، هم وراء كل مآسي العراق بعد الرابع عشر من تموز 1958 والى اليوم ...

- لا تنسوا وأذكروا "موتاكم" الشهداء.. ايها الطيبون لحد السذاجة ....

-------------------------------------

هل هناك من يريد التعايش بعد الان ؟

نقلت مصادر داعش الاعلامية، وبالصور، اعدام1700 طالب شيعي في كلية القوة الجوية بتكريت، واعفوا 800 طالب اخر لانهم من السنة، بامر من ابو بكر البغدادي، زعيم داعش ...

- ترى هل بقي هناك من يظن خيرا، ليزعم ويدعي بضرورة التعايش والتسامح، مع من: آوى واحتضن، وساند وصاهر، داعش الاعراب والافغان والشيشان، ضد"اخوتهم!!!!"من اهل الجنوب والفرات الاوسط، العراقيين ....
-
اللعنة على من سكت، او تفلسف او ادعى، بمقولة التسامح والتصالح والمعايشة ....
-
مجرم من يغلّب خلافاته وخصوماته السياسية والحزبية، على جرائم داعش واهلها ومناصريها...

--------------------------------------

يا وطنيي العراق....

اتحدوا ضد طائفيي الموصل، وأخواتها... ونخبها المتعصبة

- لا تنسوا تاريخهم في ذبح قادة الجمهورية الاولى، عبد الكريم قاسم ..

- لا تنسوا ولاءاتهم لبقايا العثمانيين الاتراك ...

- لا تنسوا تعاليهم على ابناء جنوب العراق ...

- لا تنسوا انهم فضلوا الشيشان والافغان وبوكو حرام، ضد الوطنية العراقية ...

- لا تنسوا لا تنسوا، ولا تكونوا نعاجا !!!!!!!

صوت كوردستان: بعد مرور أكثر من 10 أيام على هجوم قوات داعش و البعثيين على المحافظات و المناطق السنية من العراق ، تبينت الخارطة السياسية للمؤامرة التي نفذتها القوى العربية السنية بالاتفاق مع بعض الدول الإقليمية.

فحسب معلومات أكيدة فأن الاتفاقية السياسية التي تم التحضير لها قبل أكثر من ثلاثة أشهر بين بعض الدول الإقليمية المعروفة و بين القوى السياسية العربية السنية بمشاركة داعش و البعثيين أيضا تتضمن ثلاثة أجزاء الكورد يشكلون أحداها.

الجزء الأول: أن تقوم القوى العربية السنية و بالتعاون و الاستفادة من الحركات العربية السنية المسلحة بما أسموة تحرير الأراضي العربية السنية جميعها وو ضعها تحت سلطة العرب السنة في شكل أقليم عربي سني. و حسب القوى العربية السنية فأنها تشمل الموصل، تكريت، ديالى، الانبار و أجزاء من بغداد. و هذا ما يقومون به الان.

الجزء الثاني: ضمان عدم تدخل الكورد في هذه المعركة من خلال تسليم الأراضي المشمولة بالمادة 140 الى البيشمركة الكوردية.

الجزء الثالث: الضغط على الشيعة من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية على أساس الواقع الجديد المتمثل بسيطرة العرب السنة على مدنهم من دون الجيش العراقي و أقليم كوردستان الذي يدير نفسة. و أعطاء العرب السنة حقوق مشابهة للحقوق التي حصلت عليها أقليم كوردستان.

هذا و بدأت تركيا و أمريكا بمحاولات لتفيذ الجزء الثالث من الاتفاقية و تأخير توجه الجيش العراقي الى المناطق التي أحتلتها داعش و البعثيون من أجل فرض الواقع الجديد على الحكومة المقبلة في العراق.

تركيا أعلنت رسميا موافقتها على تشكيل إقليم لعرب السنة في العراق، كما صرح الرئيس الأمريكي بضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية في العراق و مشاركة العرب الشيعة و السنة و الكورد فيها.

 

محنة الطوائف المسيحية والاقليات الاخرى  في نينوى
احتلت ( داعش ) الموصل , بعد انهزام قطاعات الجيش والقوات الامنية , المتواجدة هناك , وسلمت مفاتيح المدينة بالاستسلام العار والذليل دون مقاومة , وهذا العمل الدنيئ والخسيس والجبان , يمزق الشرف العسكري والوطني , ويوصم بالخيانة الوطنية العظمى . بان اتاحوا لمجرمي داعش , ان تسيطر على مقدرات المدينة ,  واهلها الذين اصبحوا لقمة سهلة في افواه الذئاب المتعطشة للدماء , بان يصبحوا , اللاعب الوحيد المتحكم في مصير محافظة نينوى , ووقوع الطوائف المسيحية والاقليات الاخرى تحت رحمة داعش وذيولها , في تهديد الجدي  لحياتهم ومصيرهم ووجودهم , ان هذه المحنة او كارثة الخطيرة , التي تمر بها كل هذه الطوائف غير الاسلامية , بان تكون معرضة بسهولة لذبح والقتل والاغتصاب  , والحياة الجهنمية التي اصابتهم , من هؤلاء اصحاب الظلام والكهوف والثقافات المتخلفة , التي تؤمن بالقتل والموت  . لذلك الآن يحققون اهدافهم الشريرة , ضد اهالي سكنة الموصل , وخاصة الطوائف المسيحية والاقليات الاخرى , بهدف انهاء وجودهم وفناءهم بشكل تام من محافظة الموصل , بكل الوسائل الوحشية والهمجية , دون اي معيار لقيمة الانسانية في كرامتها وحرمتها وحقوقها , لان هؤلاء مجرمي داعش ومن يقف معهم وخلفهم ومن يدعمهم ويساندهم , لايعرفون سوى لغة الدم والذبح والقتل , وجهاد النكاح والزنى والاغتصاب والمتعة الجنسية  , بشكلها الوحشي . هم اعداء الانسانية وحياتها وثقافتها . لذلك هدموا تمثال  الشاعر , ( ابي تمام ) الشاعر الذي عاش في زمن الخلافة العباسية , وتحطيم تمثال ( عثمان الموصلي ) الموسيقي والملحن المشهور الذي عاش في القرن 19 , ثم  اتخذوا هؤلاء اعداء الحياة في تحطيم كل المعالم الحضارية والثقافية , التي تفتخر بها الموصل الحدباء , والى تهديم وتخريب وسرقة كل الاثار الحضارية والتاريخية , والى قرارهم اللانساني بهدم كل الكنائس والاديرة ومراقد العبادة المقدسة للطوائف المسيحية والاقليات الاخرى , او احتلال وتدنيس الكنائس , باتخاذها مراكز ومقرات لهم , الى فرض الجزية والاتاوة على هذه الطوائف من  سكنة نينوى , مقابل عدم ذبحهم بالسكاكين . الى قطع الماء والكهرباء عن مناطق الطوائف المسيحية والاقليات , الى صدار البيان الوحشي , في فرض على النساء غير المتزوجات , على الاشتراك بالقوة والعنف الدموي , في جهاد النكاح والزنى , بان تكون كل النساء سلعة جنسية لهم  ,  في سبيل اشباع وحشية هؤلاء الوحوش , في الاغتصاب , وهذا يخالف شرائع السماء والارض , بان يكون الاغتصاب مقابل منح الحياة , ان هذا القرار الهمجي , اثار الفزع والرعب والخوف , في صفوف العوائل , التي اخذت تهرب بعشرات الاف خارج الموصل  , هرباً من هذا الجحيم , ومن الانتقام والموت والاغتصاب . ان الحالة المأساوية التي تمر بها الطوائف المسيحية والاقليات الاخرى  , في محافظة نينوى , هو جريمة بحق الانسانية , بهدف ابادة الوجود المسيحي والاقليات الاخرى في الموصل  , وهذه تشكل  طعنة مميتة لكل العراقيين الشرفاء والغيارى , ويحتم الواجب الوطني على الحكومة , وعلى كل  الاطراف السياسية المتنفذة , السعي الجاد الى انقاذ هذه الطوائف من الموت المحقق والمحتم والمتسلط عليهم , والضمير الوطني والانساني , يفرض علينا تقديم كل اشكال المساعدة والنجدة والاستغاثة , بجل الامكانيات المتوفرة واللازمة , في سبيل تخفيف اعباء هذه المحنة او الكارثة , بالتوجه الخاص والسريع الى انقاذ هذه الارواح البريئة , بكل وسائل الدعم والمساندة , يجب ان تبرز الشهامة العراقية والاخوة العراقية , في تلبية نداء الوطني , بنجدة اشقاءنا في الوطن الواحد , ان مهمة انقاذ هذه الطوائف  , هي امانة في عنق كل عراقي شريف ومخلص لتربة هذا الوطن . ان تبذل كل الجهود في تخفيف ثقل  هذه المحنة والكارثة الانسانية. وان العراق لايمكن ان يكون مستقيماً وشامخاً , والطوائف المسيحية والاقليات الاخرى , تتعرض الى حرب ابادة وفناء , سيوصم العراق بالذل والعار , اذا تقاعس او تهاون في اداء هذه المهمة الشريفة . يجب ان يعلى الصوت الوطني على كل الاصوات الاخرى , في استغاثة اهلنا واشقاءنا  في محافظة نينوى , الذين وقعوا في افواه ذئاب داعش ,

جمعة عبدالله

أكد أنها قادرة على انتشال البلاد من الازمة السياسية والأمنية

الشيوعي العراقي يجدد مطالبته بتشكيل حكومة وحدة وطنية

بغداد - مهدي محمد كريم - طريق الشعب الاحد 21-6-2014

جدد الحزب الشيوعي العراقي مطالبته بتشكيل حكومة وحدة وطنية، قادرة على انتشال البلاد من أزمتها الأمنية والسياسية. ولفت إلى أن الوضع الحالي للبلاد يتطلب تبني مرحلة جديدة، بعيداً عن نظام المحاصصة الطائفية.

وفي حديث مع "طريق الشعب" أمس السبت، قال عزت ابو التمن عضو المكتب السياسي للحزب ان "تشكيل الحكومة الجديدة هو استحقاق دستوري، خصوصا بعد ان اقرت المحكمة الاتحادية نتائج الانتخابات على الرغم من الاخطاء والخروقات والتزوير الذي صاحب تلك الانتخابات".

ودعا أبو التمن الى اهمية التوافق السياسي والوصول الى تفاهمات تمهد الطريق لعقد للبرلمان".

ولفت إلى أن "الوضع الحالي للبلد والتجربة السابقة وما رافقها من ثغرات ونواقص جدية أشرت ضرورة ان نتبنى في المرحلة القادمة منهجا آخر وسياسة جديدة لادارة البلاد، والنأي عن النظام الذي اعتمد المحاصصة الطائفية، وان تكون تلك المراجعة عميقة وجذرية لتجاوز الاسباب والعوامل التي اوصلت البلد الى ما هو عليه الان". وأضاف عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي "طالبنا ونطالب بضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة التمثيل، تشارك فيها القوى الفاعلة في العملية السياسية، وتلك التي ساهمت في إسقاط الديكتاتورية، والتي تتمتع بالإخلاص والجدية والوطنية، والحرص على تطور المسار الديمقراطي للبلاد". وأعرب عن اعتقاده بأن "حكومة الوحدة الوطنية يجب ان تتبنى برنامجا سياسيا واضحا ذا سقوف زمنية، وان تكون بعيدة عن الطائفية والاثنية. وان حكومة من هذا النوع ستحظى بدعم قطاعات واسعة من أبناء الشعب".

وأكد اهمية وضرورة "معالجة الملف الأمني، الذي شهد خروقات كثيرة، وإنهاء ما يحصل اليوم في الموصل والمحافظات والمدن الاخرى، لان الذي حصل ليس بمعزل عن الأسباب التي اشير اليها، وليس بعيدا عنها، فيتوجب الان حشد كل الجهد الوطني في معركة الشعب ضد الارهاب".

بدوره، أكد حامد المطلك النائب عن ائتلاف الوطنية على "المطالبة بضرورة استقالة المالكي، وطلبنا هذا لم يأت من فراغ، بل جاء نتيجة دراسة واقع شعب مزقته السياسات الطائفية ومزقه الفساد المالي والاداري، وكذلك سوء بناء الأجهزة الامنية والعسكرية".

ورأى المطلك في حديث مع "طريق الشعب" أمس، ان "الحكومة التي بإمكانها إنقاذ البلد من أزمته الحالية هي حكومة الشراكة الوطنية الحقيقية اي حكومة المواطنة الحقيقية".

وبين المطلك أن "ما أوصل البلد الى هذا الحال، هو سياسة العناد وتبرير الأخطاء والاستمرار عليها، لذلك علينا الابتعاد عن تلك السياسة، وان تكون الحكومة القادمة هي حكومة تكنوقراط تعتمد فيها المهنية والكفاءة العالية". فيما رأت أشواق الجاف النائبة عن التحالف الكردستاني ان "الازمة الحالية خطرة وتهدد الجميع، وان من الضروري ان تكون الحكومة القادمة هي حكومة شراكة وطنية حقيقية وتشمل جميع مكونات الشعب، وضمان عدم تهميش اي كتلة او مكون والاستناد الى بنود الدستور وتطبيقها على ارض الواقع".

وبينت الجاف في حديث مع "طريق الشعب" أمس، ان "إضعاف البرلمان ليس في صالح الجميع، ويجب عدم تهميشه وإبراز دوره الحقيقي، ليكون ابرز ميزات الحكومة القادمة"، لافتة إلى أن "جهة سياسية في الدورة السابقة، عملت على تهميش الدور البرلماني وهذا ما خلفه وصول البلد الى هذه المرحلة". إلا أن ائتلاف دولة القانون ما زال مصرا على تبني حكومة اغلبية سياسية، بحسب علي العلاق النائب عن ائتلاف دولة القانون. وقال العلاق في حديث مع "طريق الشعب" أمس، "نحن في دولة القانون اطلقنا شعار حكومة الاغلبية، وهي الأمثل لمعالجة الواقع الإداري، ونحن لا نزال نؤمن بهذه الاطروحة وننتظر الحوارات مع الكتل السياسية لإشراكها في تلك الحكومة".

ورأى ان "طرح بعض الكتل السياسية أسماء لتولي رئاسة الوزراء هو مصادرة لما افرزته نتائج الانتخابات، وان هذا الطرح لن يحل الازمة بل يعقدها، وضرورة ان يجلس الجميع للتحاور". وكان جعفر الصدر، نجل مؤسس حزب الدعوة الاسلامية العراقية، قد دعا يوم أمس الاول، إلى "قيام حكومةِ وحدةٍ وطنيةٍ جامعة لكل مكونات شعبنا تقوم على عاتقها معالجة الازمة التي تمر بها البلاد وإقصاء للمسؤولين المباشرين عليها".. وقال " أخص بالمسؤولية رئيس مجلس الوزراء المنتهية صلاحيته نوري المالكي الذي فشل في التعاطي مع كل الملفات حتى صار عامل فرقة لا وحدة". وطالب بضرورة "الابتعاد عن الشعارات الطائفية والعرقية والمواقف المفرقة لجمع وحدة الوطن والوقوف جميعاً صفاً واحداً خلف قواتنا الأمنية ودعمها في واجبها الوطني في تطهير أرضنا من الإرهابيين".

في خضم هستيريا التجييش الطائفي وأحتدام المعارك وغياب الأمن والنزوح الجماعي الهائل الذي يشهده العراق الآن  ، لا احد من الساسة العراقيين يتحدث  عن الأستحقاقات الدستورية وضرورة مصادقة المحكمة الأتحادية بشكل كامل على نتائج الأنتخابات التشريعية التي جرت في الثلاثين من أيار/ مايو الماضي ، حيث ان ثمة اربعة نواب  لم تصادق المحكمة على فوزهم لحد الآن ومن دون المصادقة الكاملة على النتائج  لا يمكن عقد جلسة اولى للبرلمان الجديد وأنتخاب رئيس البرلمان ونائبيه ورئيس الجمهورية الذي يكلف زعيم الكتلة الأكبر بتشكيل الحكومة الجديدة .
الكل يعرف ان المحكمة الأتحادية خاضعة لهيمنة المالكي وينفذ كل رغباته ولا يرد له طلباً . وهذا التأخير المتعمد مسبس من دون أدنى شك ، ليتسنى للمالكي رمي نتائج الأنتخابات في سلة المهملات والأستمرار في السلطة ومواصلة سياسة تمزيق العراق في غياب السلطة التشريعية بدعوى محاربة الأرهاب .
حتى الولابات المتحدة الأميركية - التي نصبت المالكي رئيساً للوزراء لدورة ثانية في عام 2010 بمباركة ايرانية ومنعت تولي زعيم القائمة العراقية الفائزة في الأنتخابات أياد علاوي  رئاسة الوزراء –قالت ان تقديم الدعم العسكري لحكومة بغداد مرهون باتخاذ المالكي خطوات لإشراك المزيد من الطوائف في حكومته التي يهيمن عليها الشيعة وهو تحرك من غير المرجح أن يتخذه المالكي ، ودعت  القادة العراقيين إلى الوحدة الوطنية وأن يسموا فوق خلافاتهم وإلى اتحاد السنة والشيعة والكرد والأتفاق على آليات محددة للخروج من الأزمة الحالية
وتظاهر المالكي بتلبية الرغبة الأميركية وسارع الى الدعوة لعقد أجتماع يضم زعماء القوى السياسية الرئيسية في البلاد ، وقد تم عقد مثل هذا الأجتماع قبل بضعة أيام برئاسة ابراهيم الجعفري رئيس التحالف الشيعي . وفي بداية الأجتماع أصر المالكي على أن يقتصر البحث على موضوع واحد فقط وهو محاربةالأرهاب. ومفهوم الأرهاب لدى المالكي مطاطي يتغير حسب مقتضى الحال ، فهو يشمل كل من يعارض سياسته الأقصائية والطائفية وولايته الثالثة ولا يشمل الميليشيات الطائفية المدعومة من قبل الحكومة والتي ارتكبت وما زالت ترتكب يوميا جرائم بشعة تقشعر لها الأبدان وآخرها اعدام العشرات من المعتقلين في أحد سجون  محافظة ديالى .
ضم الأجتماع عددا من زعماء الأحزاب والحركات السياسية  وغاب عنه زعماء لهم الثقل الأكبر في العملية السياسية مثل رئيس أقليم كردستان مسعود بارزاني وزعيم كتلة ( الوطنية ) أياد علاوي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر . وخرج المجتمعون ببيان مطول صاغه  كتبة المالكي مسبقا حول سبل مكافحة الأرهاب ( قل انقاذ المالكي ) والبيان لا قيمة فعلية  له داخليا ، لذا لم يحمل الساسة العراقيون محتوى البيان محمل الجد ولم تعبأ به الولايات المتحدة الأميركية التي أدركت أنه مناورة من المالكي للأيحاء بأن كل القوى السياسية تقف خلفه وتساند حكومته، وان ما حدث في الموصل مجرد مؤامرة  أو خديعة.
واذا كان المالكي يرفض الأفصاح عن الجهة التي تقف وراء المؤامرة المزعومة ، فأن لكل قيادي في حزب الدعوة الحاكم نظريته الخاصةعن ( مؤامرة ) سقوط الموصل وتكريت . فالبعض منهم يقول انها " مُدبرة سلفاً بين رئيس مجلس النواب السابق أسامة النجيفي وشقيقة محافظ نينوى أثيل النجيفي ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني . ويقول البعض الآخر أنها من تدبير الزعماء السنة وأردوغان .وهناك من يؤكد انها مؤامرة سعودية – قطرية . وثمة من يعتقد ان المخابرات السورية - التي خرجت داعش من رحمها -  هي التي دفعت داعش للهجوم على الموصل ومدن عراقية اخرى بهدف توريط الولايات المتحدة في المستنقع العراقي لأن الأخيرة  ملزمة بالدفاع عن العراق بموجب الأتفاقية الأمنية بين البلدين .
ومهما تعددت نظريات المؤامرة فأنها كلها تهدف الى تبرئة  المالكي والتستر على الهزيمة النكراء التي مني بها جيشه المهلهل .
ان حكاية المؤامرة وتأكيد المالكي على ضرورة حشد كل الطاقات المادية والبشرية لدحر داعش ليس جديدأ ، فقد لجأ كل طاغية معزول عن شعبه قبل المالكي  الى خلق عدو خارجي او داخلي وتأكيد ضرورة القضاء عليه من اجل التفاف الشعب حوله وتعزيز سلطته القمعية .
مناورة المالكي صفحة جديدة من صفحات سيناريو الفوز بولاية ثالثة وربما البقاء في السلطة مدى الحياة وهذه الصفحة الجديدة هي أشغال الشعب العراقي وقواه السياسية بمعضلة داعش  ونسيان كل ما يمت بصلة الى موضوع تشكيل الحكومة الجديدة وبكل خطايا وأخطاء المالكي القاتلة  .
العراق يعيش اليوم أسوأ ايامه بعد نزوح مليون عراقي من مدن وبلدات محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وحتى من بغداد الى المناطق الآمنة نسبيا وخاصة أقليم كردستان .
مئات العراقيين يقتلون يوميا سواء في جبهات القتال أو بالكواتم أو نتيجة للعمليات الأرهابية داخل العاصمة بغداد والمدن الأخرى .
اجهزة المالكي الأمنية والميليشيات المسعورة التي قطعت شوطا بعيدا في التطهير العرقي والمذهبي  في  العاصمة بغداد خلال السنوات الثماني الماضية  ، تواصل اليوم بالتهديد والقتل والأختطاف تهجير ما تبقى من المكونات غير الشيعية وتحويل بغداد لأول مرة في تأريخها الى مدينة مكون واحد ومذهب واحد .
عراق المالكي تحول الى جحيم حقيقي فوق طاقة البشر ،  ليس فقط بسبب الأقتتال الداخلي والأعتقالات العشوائية  ، بل أيضاً  نتيجة لتدهور الوضع الأقتصادي ، فالسوق كاسدة والمواصلات شبه مقطوعة و خدمات الأتصالات والأنترنت مقطوعة ( بأستثناء اقليم كردستان ) ولهيب أسعار المواد الأساسية  أتي على معظم مدخرات الأغلبية الساحقة من الشعب العراقي ، والأثرياء سفروا عائلاتهم الى خارج البلاد ويواصلون تحويل المليارات المسروقة الى البنوك الأجنبية .
ليس بوسع احد أن يصف ما يعيشه اليوم العراقيون من تراجيديا أنسانية تفوق كل ما تخيله الروائيون من مآسي ومصائب ونكبات .
هذا هو الثمن الذي يدفعه الشعب العراقي من اجل رغبة المالكي الجامحة  في الفوز بولاية ثالثة ، ثمن مدفوع بالدم والدموع والآلام وأنتهاك الحريات والحرمات . يا له من  ثمن باهظ  لكرسي لا يدوم .
جـــودت هوشـيار

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

صوت كوردستان: أغلبية المواضيع و الاخبار المنشورة لحد الان حول الهجمة الأخيرة لداعش و البعثيين على الموصل و تكريت تنحصر بوصف ما يجري من أحداث و ما تستخدمها داعش من تكتيكات و أيديولوجية داعش السياسية و الدينية و شراستها، نحن في هذا التحليل سنستعرض و بعيدا عن الصياغة الخبرية أو خطورة داعش كتنظيم و فكر، مجيئ داعش الى العراق العربي السني و تحديدا على الحدود مع أقليم كوردستان و ما رافقتها من تغيير الوضع السياسي و العسكري في العراق و تغيير مسسألة وحدة الأراضي العراقية. و من خلال هذا العرض سنتطرق الى السبب في قتال البيشمركة ضد داعش و خاصة في مناطق كركوك و ديالى و تكريت و الحل الذي أختارته القيادة الكوردية بعدم الدخول في حرب أعلامية و عسكرية رسمية مع داعش و البعثيين.

على المدى القريب:

حسب متابعة صوت كوردستان و واقع تنظيم داعش و العراق و طبيعة القوى السياسية و الطائفية و القومية فيها، فأن الدولة الإسلامية في العراق و الشام المعروفة بداعش سوف لن تستطيع أن تشكل خطرا على أقليم كوردستان. و هذا يشمل الخطر السياسي و العسكري على حد سواء و هذا يعود لاسباب عديدة منها:

1. داعش و البعثيون لا يمتلكون القوة العسكرية الكافية لقتال الشيعة في العراق و الكورد في وقت واحد.

2. داعش ستنشغل في الأيام القادمة بحرب ظروس مع الشيعة و المتطوعين و الجيش و الشرطة العراقية و في أحسن الأحوال ستحتفظ بالاماكن التي أحتلوها لحد الان.

3. داعش و القوى البعثية و الإسلامية المتطرفة الأخرى ستدخل في مرحلة تشكيل إدارات المدن التي أحتلوها و معها ستظهر الخلافات التنظيمية و الإدارية بين هذه التنظيمات مما سينجم عنه ضعف جميع هذه التنظيمات و توقف تمددها.

4. جميع التوقعات تتوجه الى تمكن الحكومة العراقية أستعادة السيطرة على مركز تكريت و مركز الموصل في القريب العاجل و تمركز داعش و البعثيين مرة أخرى في القرى و النواحي و الصحراء الغربية.

5. نستطيع إضافة الى النقاط الأربعة أعلاه أن نقول أن التدخل الأمريكي و تشكيل الحكومة العراقية و التحالفات السياسية اللاحقة أيضا من احدى أهم الأسباب في ضعف داعش و البعثيين في المناطق السنية أيضا من العراق.

6. أغلب التكهنات تذهب الى خلق حالة شبيهة بالحالة الليبية أو اليمنية في العراق، أي مقاطعات تحكم كل منها تنظيم أسلامي أو بعثي متطرف و هذا في صالح قبول دول كثيرة لاستقلال كوردستان عن العراق و في صالح خلق حالة تكون الدولة العراقية المركزية غير مرتبطة بأقليم كوردستان بشكل مباشر و هذا أيضا سيعزز أستقلال أقليم كوردستان لاحقا.

لذا فأن مجيئ داعش و البعثيين و أحتلالهم للموصل و تكريت و مناطق ديالى و حتى توجههم الى بغداد هو لصالح الكورد و لصالح تحرير الأراضي الكوردستانية الخارجة عن سلطة الإقليم. هذا على المدى القريب.

على المدى البعيد:

أذا تمكنت داعش من من البقاء في المناطق المحاذية للأراضي الكوردستانية فأنها عندها قد تشكل خطر جديا على أقليم كوردستان و للأسباب التالية:

1. لدى داعش و التنظيمات الإسلامية الاخرى عدد غير قليل من الشباب الكورد في صفوفهم و ستعمل داعش حتما على أرجاع الكورد الذين يعملون معها في سوريا و توجيههم للتأثير على الشباب الكورد و دعوتهم للانخراط في صفوف داعش.

2. قرب داعش من كوردستان سيسهل احتكاك داعش مع البعض من شباب الكورد الذين كانوا مستعدين للتعرض للخطر و عبور الاف الكيلومترات من أجل الالتحاق بداعش. و هذا يعني أن داعش ستقوم بتشكيل خلايا نائمة أو حتى فعالة في أقليم كوردستان و تهديد الإقليم بهم.

3. فشل داعش مع الحكومة العراقية سيجعلها تبحث عن أماكن أخرى لجهادها الديني و كخط خلفي لهم و قد يكون أقليم كوردستان هدفا قريبا لهم حيث به سيقتربون من أيران أيضا حيث خلافهم الرئيسي.

4. سيكون داعش عامل تهديد مباشر للكورد و لاستقلال كوردستان حيث أن جزءا كبيرا من كوردستان تقع ضمن حدود دولتهم.

5. تعامل أقليم كوردستان مع أسرائيل على المستوى الاقتصادي و السياسي ستكون له ردود أفعال من جانت التنظيمات الإسلامية الإرهابية الأخرى من أمثال القاعدة و حتى البعثيين و بما أن هذه العلاقات في تطور أسوة بتحسن علاقات الكثير من الدول العربية مع إسرائيل فأن التنظيمات الارهابيية قد تستغل تواجد داعش على الحدود من إقليم كوردستان من أجل تنفيذ عمليات أرهابية ضد الكورد فهذة القوى الإرهابية لا تعادي دول الخليج و السعودية الذين يتمتعون بأقوى العلاقات مع أسرائيل و لكنهم يعادون الكورد و يتهمونهم بالعلاقة مع أسرائيل.

6. تواجد داعش على الحدود مع إقليم كوردستان (و في حالة عدم وقوع حرب طويلة بين البيشمركة و داعش) يجعل نوع من التعامل مع داعش أمرا حتميا و هذا يفرض على الإقليم أيضا أن يسمح لعلاقة مقابلة أو ما تسمى بالمعاملة بالمثل. هذا التعامل سوف لن يكون لصالح الكورد دوليا و من ناحية زعزعة أستقرار الوضع الأمني في أقليم كوردستان.

7. داعش و باقي التنظيمات الإرهابية لا يعترفون بعلاقات حسن الجوار و التعاون و هذا سيجعل من حدود أقليم كوردستان في حالة عدم استقرار دائم هذا أذا لم يتعرض لهجمات مباشرة من قبل داعش أو تشكيل الجناح الكوردي لداعش لمقاتلة حكومة الإقليم.

و بهذا فأن داعش و التنظيمات الإسلامية المتطرفة و البعثية ستشكل خطرا جديا على أقليم كوردستان و استقلالة في حالة نجاحهم الاحتفاظ بالاراضي التي أحتلوها أو تمكنهم من أحتلال بغداد.

و لكن كل التوقعات تذهب الى أن عمر داعش و التنظيمات الأخرى في السيطرة على مركز محافظات الموصل و تكريت سيكون قصيرا و لا يستطيعون أن يشكلون خطرا على كوردستان.

و بناء على هذا فأن افضل طريقة للتعامل مع الوضع الحالي هو تحرير الأراضي الكوردستانية بالكامل في العراق و عدم الإبقاء عن شبر واحد من الأراضي الكوردستانية تحت سلطة داعش و باقي القوى الإسلامية و البعثية المتطرفة. و لتحرير هذه الأراضي يحق للبيشمركة اللجوء الى كل الطرق السياسية و التفاوضية و حتى العسكرية ضد داعش و غيرها من التنظيمات و لا دخل لذلك بموالات الكورد لطرف ضد طرف اخر في هذه الحرب الدائرة بين الداعشيين و الحكومة العراقية الحالية و هذا يشبة دخول دولة في حرب مع دولتين في وقت واحد. فحرب داعش مع المالكي لا علاقة للكورد و البيشمركة بها و لكن حرب تحرير الأرض الكوردستانية هي من واجبات الشعب الكوردي و قوات البيشمركة و هذا ما يجري في مناطق كركوك و ديالى.

كشف مصدر إيراني عن أن زيارة نيجرفان بارزاني الى طهران كانت بطلب عاجل من طهران تم تلبيته خلال يوم واحد.

وبحسب موقع (قريش) قال المصدر أنّ الإيرانيين قاموا بتسليم رسالة موقعة من نوري المالكي رئيس الوزراء الى رئاسة اقليم كوردستان العراق تشبه بنود اتفاق مضمون وموثق من قبل طهران لفتح صفحة علاقات جديدة بين اربيل وبغداد بعد تطورات الموصل وتكريت وبلدات ديالى بيد تنظيم داعش الارهابي.

وأضاف المصدر أن الرسالة تطلب من الكورد السماح باستخدام أراضي الاقليم الكوردي لأية أغراض عسكرية لتحقيق التفوق والمفاجئة والمد اللوجستي لاستعادة محافظة نينوى ومحافظة تكريت.

وفي التفاصيل تضمنت الرسالة بحسب المصدر ذاته موافقة المالكي وجميع الاحزاب المنضوية تحت ائتلافه السياسي على تطبيق فوري للمادة ١٤٠ من الدستور العراقي و ضم كركوك والمناطق المتنازع عليها بلا استثناء الى إقليم كوردستان، فضلاً عن وضع الساحل الأيسر من الموصل كاملاً تحت الادارة الكوردية وتخويل القوات الكوردية البيشمركة والأجهزة الأمنية الأسايش الملف الأمني فيه وفي عموم نينوى.

وعلى صعيد النفط ستجيز الحكومة العراقية للإقليم تصدير النفط من حقول كوردستان لمدة خمس سنوات وبحق تمتع بمبالغ التصدير كاملة لمدة خمس سنوات لصالح الاقليم ومن ثم جعل حصة الاقليم من الموازنة العامة للعراق ثلاثين بالمائة .

وتعهدت طهران بضمان الاتفاق وتنفيذه .

ولاحقاً عقد رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني اجتماعا مع قيادات الاحزاب الكوردية وناقش العرض المقدم من المالكي وايران معاً. ونقل بيان عن الاجتماع ان الاحزاب الكوردية كافة لا تفضل الحل العسكري في العراق.
----------------------------------------------------------------
إ: محمد

nna

استنكرت منظمة M.A.D السورية لحقوق الانسان أعمال المجموعات المرتزقة التابعة لداعش في القرى الكردية بمنطقة الباب، وقالت "إن مرتزقة داعش فرضت تعليمات جائرة وغير مشروعة على أبناء تلك القرى"، وطالبت المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية في العالم للقيام بما يقع على عاتقهم لوقف تلك الممارسات والتنديد بها.

حيث جاء في بيان المنظمة "تلقت منظمة M.A.D السورية لحقوق الانسان من خلال أعضائها المنتشرين في سورية والمناطق الكردية معلومات عن استمرار تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) انتهاكاته اللإنسانية بحق الكرد في قراهم التي يسيطر عليها التنظيم في ريف الباب وأن داعش تضيق الخناق على القرى الكردية في منطقة الباب".

وأكد البيان أن مرتزقة داعش فرضت تعليمات جائرة وغير مشروعة على أبناء تلك القرى، مشيرةً أن تلك التعليمات هي على الشكل التالي:

1- منع تجول النساء دون محرم مع لبس الخمار بغض النظر عن العمر.

2- الصلاة جماعة في المسجد بكل الأوقات.

3 - إرسال الأطفال للمساجد لتعليم أمور الدين.

4- فرض الزكاة.

ونوه البيان "هذه الأمور بإمكان أهالينا التعايش معها إلا أن هناك بعض الإشاعات بأنهم سوف يطلبون الشباب للجهاد والبنات لزواج النكاح".

وبحسب التقرير فإن القرى التي شمتها تلك القرارات هي "قعر كلبين، نعمان، شدود، دوير الهوى، تلتانة، تلاتين والكثير غيرها"، منوهةً أن كرد منطقة الباب يزيد تعدادهم عن 100 ألف نسمة يتوزعون على قرابة 85 قرية كردية.

واستنكرت منظمة M.A.D السورية لحقوق الانسان في نهاية بيانها "تلك الأعمال التي تنتهك كل معايير حقوق الإنسان"، وطالبت "المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية في العالم للقيام بما يقع على عاتقهم لوقف هذه الممارسات والتنديد بها وانقاذ تلك القرى من هذه الممارسات التي لا تمت للإنسانية وحقوق الإنسان بصلة".

firatnews

´

بغداد ((اليوم الثامن)) ـــ
اتهم ائتلاف دولة القانون التابع لرئيس الحكومة نوري المالكي، السبت، بعض الكتل السياسية بالوقوف وراء تسهيل عملية دخول تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام “داعش” الى الموصل ومساعدتهم، على حد وصفه.

وقال النائب عن الائتلاف عبود العيساوي: ان “هناك بعض السياسيين قدموا الدعم للجماعات الارهابية من اجل الدخول الى الموصل والدليل ان كثيرا منهم رفضوا التصويت على قانون الطوارئ”.

واوضح العيساوي ان “الجميع يعلم ان داعش هي مجرد عصابات ارهابية لا اكثر لكن ما وراء داعش هناك كتل وساسة ومنظمات ودعم خارجي”.

وبين ان “هناك دعما إعلاميا لأثارة الفوضي مع وجود اختراقات ضمن مفاصل الجيش والشرطة يعمل اصحابها على وفق أجندات خارجية“.

وأشار العيساوي الى ان ”معلومات إستخبارية أكدت وقوف بعض السياسيين وراء الفوضى التي تحصل في الموصل”. انتهى ع. د

السبت, 21 حزيران/يونيو 2014 21:03

داعش تهين العلم الكوردستاني في السعدية

صوت كوردستان: نشرت منظمة داعش الإرهابية صورا على مواقعها على الانترنيت، يرفعون فيها علم داعش الأسود وينزلون العلم الكوردستاني في ناحية السعدية. تأتي أهانة داعش للعلم الكوردستاني في وقت صرحت فيها القيادات الكوردية بأنها ستحمي الكورد و كوردستاني من الإرهابيين.

يذكر أن بعض الأطراف كانت تروج شائعات حول وجود تعاون بين بعض الكورد و داعش و لكن بأهانة داعش للعلم الكوردستاني تكون قد اثبتت انها ضد الكورد و السلطة الكوردية في المدن الكوردستانية.

الى الان لم تقوم قوات البيشمركة بتحرير السعدية من سيطرة داعش ردا على هذه الإهانة.

السبت, 21 حزيران/يونيو 2014 21:02

انقرة: سنزود اقليم كوردستان بالبنزين

اعلن وزير الطاقة التركي تانر يلديز، اليوم السبت 21/6/2014، ان بلاده ستزود اقليم كوردستان بالبنزين لتعويض النقص الناتج عن اغلاق اكبر مصفاة في العراق.
وبحسب تقديرات يلديز فانه يجب تزويد اقليم كوردستان باربعة آلاف طن من البنزين يوميا، واضاف "لقد طلبوا من تركيا تأمين هذه الحاجة".
ووفق قوله فان المصفاة التابعة للشركة الحكومية "طوبراس" قادرة على الاستجابة لهذا الطلب، ولكنه اشار الى ان شاحنات النقل ستتسبب في زحمة سير خانقة عند المعابر الحدودية.

PUKmedia عن أ.ف.ب

نينوى – ((اليوم الثامن))

اكد عدد من سكان محافظة نينوى على انهم يمتلكون قوائم بأسماء الذين تعاونوا مع داعش في اسقاط المحافظة.

 

وقال عدد من السكان لمراسل وكالة ((اليوم الثامن)) اننا نحتفظ بقوائم اسماء الذين ساعدوا داعش وعملوا معهم منذ دخولهم الى محافظة نينوى ،مضيفا ان القوائم سيتم تسليمها الى الجيش العراقي حال دخوله الى المحافظة.

 

واضافوا ان هؤلاء يجب ان يعدموا في شوارع المحافظة بسبب خيانتهم وتسليمهم المحافظة لمسلحي داعش .



بغداد/ المسلة: كشف عضو مجلس نواب سابق عن محافظة نينوى زهير الاعرجي، اليوم السبت، عن عزم مجلس المحافظة عقد جلسة مخصصة لاستجواب محافظ نينوى اثيل النجيفي، ومعرفة اسباب سقوط مدينة الموصل بيد عناصر ما يسمى بـ"داعش"، واجراء تصويت على اقالته من منصبه.

وقال الاعرجي في حديث لـ"المسلة" إن "هناك استياء شعبي لاهالي محافظة نينوى بشآن موقف المحافظ اثيل النجيفي وشقيقه تجاه ما يجري حالياً في المحافظة، وكذلك استقراره في اربيل، والاهالي يعيشون في حالة صعبة جداً بسبب نقص الخدمات وسقوط المدينة بيد المسلحين".

وأضاف الاعرجي أن "مجلس المحافظة يعتزم عقد جلسة له لاستجواب المحافظ اثيل، لمعرفة اسباب ما جرى في المحافظة وبالتحديد في مدينة الموصل، وكذلك ما يجري حالياً في مناطق المحافظة"، مبينا أن "اعضاء المجلس يتجهون نحو اجراء تصويت على اقالة المحافظ النجيفي من منصبه".

وأكد النائب السابق في البرلمان أن "هناك اجماع لدى اكثر اعضاء مجلس المحافظة على اقالة المحافظ"، موضحا ان "الاعضاء اتفقوا على عقد جلسة سريعة خلال الايام القليلة المقبلة، بسبب وضع المدينة غير المستقر امنيا ولا يتطلب التاخير خاصة مع نقص الخدمات واستمرار سيطرة عناصر داعش على الموصل".

وشهدت مدينة الموصل في (العاشر من حزيران الحالي)، انسحابا لقطعات الجيش والشرطة اثر اشاعة بثها تنظيم "داعش" في المدينة، الامر الذي اطاح بالمدينة بالكامل بيد مسلحي التنظيم.

وشهدت محافظة نينوى هروب المحافظ اثيل النجيفي الى محافظة اربيل عاصمة اقليم كردستان العراق، حيث ظهر النجيفي في اكثر من تصريح اعلامي اعلن فيه ان ما يحدث في المحافظة "ثورة".

وعقب دخول عناصر تنظيم "داعش" الى مدينة الموصل عمل على جمع محصولي الحنطة والشعير من اراضي المدينة، كما عمل على فرض اتاوات وجزية على المواطنين المسيحيين مقابل الحفاظ على حياتهم.

كما نقل ابن عم المحافظ والقيادي في تنظيم "داعش" حسن النجيفي ممتلكات ال النجيفي الى تركيا عبر الطريق الرابط بين الموصل الى دهوك ثم تركيا، وفي مقدمتها خيول النجيفي الغالية الثمن.

ويعاني اهالي مدينة الموصل من شح في المواد الغذائية والخدمات، وانقطاع في التيار الكهربائي والمياه، في حين يمارس عناصر تنظيم "داعش" عمليات ابادة بحق المواطنين الذين لايوالونهم.

ويتعرض اهالي مدينة الموصل الى انتهاكات انسانية يمارسها تنظيم "داعش" بحقهم، حتى بلغ الامر بالتنظيم الى اصدار بيان يدعو فيه اهالي المدينة الى تقديم بناتهم غير المتزوجات لممارسة ما يطلقون عليه بـ"جهاد النكاح".

 

الانبار/واي نيوز

أفاد مصدر في قضاء راوة غرب الانبار، إن القضاء سقط في أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، وهي ثاني بلدة يتم الاستيلاء عليها في محافظة الأنبار بعد القائم.

وقال المصدر إن "قوات الجيش والشرطة في راوة انسحبت عندما سيطر مسلحو داعش على البلدة"، مضيفا أن "المكاتب الحكومية في البلدة الواقعة على نهر الفرات، على مسافة 275 كيلومترا شمال غرب بغداد، يجري نهبها على أيدي المسلحين".

ويبدو أن سقوط راوة اليوم السبت، وبلدة القائم الحدودية أمس الجمعة، يأتي في اطار هجوم جديد، فيما قام آلاف من رجال اتباع الصدر باستعراض عسكري في عدد من مدن العراق اليوم السبت.

بغداد/واي نيوز

عدّ محافظ نينوى اثيل النجيفي قرار مجلس الوزراء بمنح موظفي المحافظة اجازة إجبارية " قرارا غير واقعي وغير قانوني وغير مسؤول ولم تتم استشارة المحافظة فيه".

وقال في تصريح نشر على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، إن "القرار يهدف الى شل الحياة المدنية في محافظة نينوى بما فيها المناطق الآمنة ولا يأخذ بنظر الاعتبار حجم الكارثة الانسانية التي ستصيب 3،7 مليون نسمة عند إيقاف جميع خدمات الدولة".

وتابع النجيفي "ألم يسأل مجلس الوزراء نفسه كيف ستشتغل مشاريع الماء، وكيف ستعمل المستشفيات وكيف سيعمل موظفو الكهرباء ومن سيصرف رواتب الموظفين وما ذنب المناطق الآمنة التي أصبحت مكتظة بالنازحين من الموصل، هل نحن بحاجة الان لنتحدث عن نوع المؤامرة على أهالي محافظة نينوى مرة اخرى، وهل ينتظر المجتمع الدولي نزوحا جماهيريا لملايين البشر".

وطلب النجيفي من الموظفين "الاستمرار في عملهم وتقديم خدماتهم للمواطنين"، مؤكدا أن "ارتباطهم الاداري بالمحافظة وليس بمجلس الوزراء حسب القانون، واذا لم تدفع الحكومة المركزية رواتب موظفينا فسيكون حالنا كحال اقليم كردستان نبحث عن الحلول من خارجها ".

وكانت اللجنة الوزارية المكلفة من قبل مجلس الوزراء لإدارة الأزمة في نينوى ، منحت الموظفين في المحافظة أجازة مفتوحة الى حين تحريرها على ان لا يتواجدوا في الدوام والدوائر خلال هذه الفترة .

شفق نيوز/ قال نائب رئيس حكومة اقليم كوردستان قباد طالباني السبت ان الكورد اكدوا دوما على عدم الانفصال عن العراق، مستدركا انه يبدو ان العراق سينفصل عن الكورد.

وقال طالباني في مقابلة اجرتها معه مجلة تايم الامريكية وتابعتها "شفق نيوز"، بشأن الاوضاع الراهنة في العراق ومصيره، ان الكورد اكدوا دوما على عدم الانفصال عن العراق، الا انه يبدو ان العراق سينفصل عن الكورد.

واضاف ان الكورد "احسوا اكثر من مرة بحدوث انفصال كوردستان او انها مسألة وقت فقط".

واضاف طالباني ان العراق يتغيّر نحو اقليم للكورد في الشمال وآخر للسنة في الوسط، وهما ضد سياسات (رئيس الحكومة نوري) المالكي وهذا يعني اقليما للشيعة في الجنوب.

وتابع طالباني ان لدى المالكي متسع من الوقت ليراجع نفسه ويلتزم بالدستور الذي يسمح بسلطة فدرالية مستقلة، مشيرا ان هذا الخيار يبدو سائرا نحو التطبيق بسرعة.

 

تتساءل الشعوب ألأخرى, ماهو سر العراق الذي يجعل الشعب العراقي, يواجه كل تلك ألازمات المتلاحقة ويتحمل الظروف الصعبة, وفي كل مرة يخرج أقوى من ذي قبل رغم كل تلك التحديات, والذي يتابع ألشأن العراقي, عن كثب يعرف أسباب تلك القوة, أنها المرجعية الغراء صمام الأمان وسر وحدة العراق.

قبل عدة أيام دعت المرجعة الرشيدة, أبناء الشعب العراقي, بالتطوع للدفاع عن العراق, في فتوى الجهاد الكفائي, الواضحة الصريحة التي شملت كل من يعيش على أرض العراق, للدفاع عن أرضهم ضد الهجمة الإرهابية, على العراق من قبل المرتزقة والقتلة, الفتوى دعت العراقيين جميعاً, دون استثناء بغض النظر عن طوائفهم وانتماءاتهم, إلى الدفاع عن بلادهم, فكانت فتوى عراقية خالصة لا تميز بين فئة وأخرى.

يحاول بعض المتصيدين بالماء العكر, أن يلبسوا الفتوى رداءاً طائفياً, لكن المرجعية الرشيدة فوتت الفرصة على كل من يحاول تزييف الحقائق, فالعراق لا يخص طائفة دون أخرى, والمرجعية الغراء لا تخص طائفة دون أخرى, بل هي صمام أمان لكل العراق وأهله, وهي التي طالما خاطبت العراقيين, بكلمة يا أبناء الشعب العراقي, ولم تميز بين أحد دون آخر, فلم نجد في يوم ما خطاباً, موجه لفئة معينة أو لطائفة ما, على العكس من بعض شيوخ الفتنة, ممن تفوح من خطاباتهم الدعوات الطائفية, النتنة التي تسعى لشق وحدة الصف العراقي.

الحفاظ على سلامة العراق, وسلامة أهله ومصلحة أبناءه جميعاً,والحرص على الوحدة الوطنية غاية تسعى لها المرجعية وطالما أكدت عليها,لذلك نجد الخطاب المعتدل المنصف, من قبل المراجع العظام يحتوي, على كل المضامين التي تسعى لترسيخ الوحدة, وبناءاً على ذلك تطوع كل أبناء الطوائف, مسلمين ومسيح وصابئة وكل القوميات عرب وأكراد وتركمان, للدفاع عن العراق.

كما عودتنا المرجعية الغراء, بمواقفها المشرفة وبدورها الحيوي, في الحفاظ على العراق, هاهي اليوم توحد كلمة أبناء الرافدين, من اجل الدفاع عن العراق أرضا وشعباً, وتشد على أيادي بواسل العراق, من أبناء الجيش العراقي البطل, وتدعوا لهم بالنصر المؤزر, فسلاماً على مراجعنا العظام.

مديحة الربيعي

السبت, 21 حزيران/يونيو 2014 17:55

قصص قصيرة جدا/73- بقلم : يوسف فضل

خطاب قومي
صوبوا الكاميرات على وجهه المطلي بالماكياج. فطس بعطسه. صدرت الصحف بالإشادة بحكمته !
ضَرّاب
الوالي دعا الله في خطبته بتحرير المسجد الأقصى. بعد الخطبة، ذكره سكرتيره بموعد لقائه مع الوفد الإسرائيلي
فيفا البابا
في العصر الرقمي لإشاعة الوعي زار (رحالة السلام) ارض الغموض المقدسة .تباهي بروتوكوليا بالإحباط الجميل أمام جدار الكراهية فأصبح أكثر غرابة . تناجى مع القطط الصماء  ودعا إلى حلول السلام والعدالة المسنة!! عبر عن نفسه بأفضل طريقة بتقبيل يد إحدى الناجيات من محرقة هتلر. باركها وصراخ تعصبها في إقامة محرقتها الخاصة .
ارث
تصفح لاب توب  من ارث والده .استنار ببؤر مضيئة مستترة في عمق حياته.
يوم الدين
نام مثقلا بفواتير معيشته . استفاق من غفلته مثقلا بفاتورة حسابه .

مس لعنة

نصبوا في المتحف كرسي الطاغية. أَناخَ أحد الزوار بِه مؤخرته . بات يفاخر بخفة شهوة البطش واللعنة.

يى بنج Yi Peng
تجمعت حشود التايلنديين بمناسبة ليلة اكتمال القمر. احتفلوا وأطلقوا قناديل سعادتهم البالونية الملونة بأشكال مختلفة لتهيم  في الفضاء. حمَّلوها خوفهم وقلقهم وضعفهم وأحلامهم. سيطر الجمال الأخاذ على إحساسهم من المصابيح المضيئة الطائرة لمعانقة النجوم بلا رجعة. تزاوجت حلاوة تجربتهم المثيرة مع دواخلهم إلى أن اختفى المرح المتوجس في القلب عن الأنظار.
السبت, 21 حزيران/يونيو 2014 17:54

لاتفرحوا بداعش- هادي جلو مرعي

 

تكمن الخطورة في تقديرات خاطئة وقاتلة قد يعتمدها من يريد تحقيق أهداف يراها حيوية. وفي إطار الصراع السياسي والجغرافيا المذهبية فإن الإختيار للأهداف والأساليب المتبعة في الوصول إليها قد يكون سببا في النجاح، وربما طريقا الى الخيبة والفشل والإحباط. وتحاول وسائل إعلام عربية مناوئة للنظام السياسي في العراق ان تذهب بعيدا في رسم معالم صورة تراها قريبة الى الواقع وقد تتحقق خلال ساعات أو أيام، فيظهر عنوان خبر في قناة العربية التي تمول من قبل النظام السياسي السعودي عند الساعة الواحدة من فجر الإثنين ( ثوار العشائر يزحفون نحو بغداد) بينما تبدو كل الطرق هادئة الى العاصمة. في هذه الأثناء تتجاهل العربية إغتصاب خمسة عشر فتاة في الموصل، وربما نساء بالغات ومتزوجات، وتتجاهل إحصاءات داعش لنوعية النساء وإنتماءاتهن، وتتجاهل مقتل أربعة عشر رجل دين في الموصل رفضوا التعاون مع التنظيم الإرهابي، وتتجاهل قتل العشرات من المسيحيين، وعناصر الجيش والعشرات من سجناء بادوش، وتتجاهل إحتلال التنظيم لمراقد الأنبياء ( شيت ودانيال ويونس صاحب الحوت) بالتأكيد هي غير محقة، لكن الهدف الأكبر هو النظام السياسي، والصراع مع إيران التي تراها السعودية تتمدد أكثر، وتتوسع في العراق، بينما الفقه الحاكم في السعودية يبيح تدمير مراقد الأنبياء وقبور الأولياء والصالحين لأن ذلك شرك واضح، ولابد من مواجهته بتدميره.

تغيرت تسمية داعش الى ثوار عشائر بحسب العربية السعودية والقوى المعارضة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، كان ذلك قرارا جيدا فالفرصة أصبحت سانحة لإسقاط النظام السياسي العراقي المتهم بشيعيته وولائه لإيران، ثم يمكن التخلص من داعش في وقت لاحق، بينما تتجاهل الرياض كارثتها في سوريا حين مكنت الجماعات التكفيرية وهي غير قادرة على كبحها اليوم حتى أضطرت لدرجها في قائمة المنظمات التابعة لإيران، ذلك يعني إن القرار العربي والإقليمي يتجه الى إستخدام داعش من أجل الزحف على بغداد وإسقاط النظام.

من الصعب نجاح معركة بغداد لأسباب مرتبطة بالتغيير الديموغرافي العنيف في المدينة الكبيرة التي تحولت الى كتلة شيعية جبارة تضم أكثر من سبعة ملايين إنسان، وعدا عن قوى الأمن والقوات الخاصة توجد مجموعات قتالية شرسة ك(جيش المهدي، وعصائب الحق، وكتائب حزب الله، وجيش المختار) وألوية تم تشكيلها بعد إعلان مرجعية النجف الجهاد ضد داعش، يمكن أن تستمر بعض الضربات والتفجيرات لكن نجاح عملية الإجتياح غير ممكنة على الإطلاق، وقد يؤدي الضغط الممارس على بعض التجمعات الشيعية في محافظات كالموصل وصلاح الدين وديالى الى ردات فعل عنيفة ضد التجمعات السنية في بغداد وبعض مدن الجنوب التي ماتزال لم تخل من السنة برغم إخلاء الأنبار بالكامل من الشيعة، وهناك بوادر لهذا التحرك بعد إجتياح الموصل. توازن الرعب الذي يتبعه الشيعة نجح في ديالى حيث تستهدف الجماعات الشيعية تجمعات السنة بعد كل عملية للقاعدة، أو داعش.

إسقاط النظام السياسي في العراق لم يعد ممكنا، وهذا ماعبر عنه مجلس الوزراء السعودي الذي وجد بالفعل إن الأفضل هو إصدار بيان يطالب بتغيير في البنية السياسية وإصلاحات في النظام السياسي.

الأيام القادمة ستكون قاسية فلاتفرحوا بداعش.

السبت, 21 حزيران/يونيو 2014 17:53

سقوط "العربية"- عبدالمنعم الاعسم

 

ثمة امر معروف في المعايير المهنية الاعلامية، ومعلومة، منذ زمن طويل، ان قناة العربية لا تتمتع بالاستقلال الذي يرفعها الى مستوى الاعلام المستقل، ومردّ ذلك الى رعايتها من قبل الاسرة الملكية السعودية الحاكمة، تمويلا وتسهيلات، والى الخطوط الحمر التي تتحرك بها مراعاة لجهة التمويل، فضلا عن التسويق الاعلامي المفروض على القناة وما له صلة بالعلاقات والمحاور التي تلتزمها السياسة السعودية، وقد تزايدت بصمات "الراعي" على إداء القناة وامسك بخناقها، بحيث انتهت، في اكثر من واقعة وخدمة وحدث، الى محض بوق حكومي حالها حال الابواق الحكومية الاخرى، ملتحقة بقناة الجزيرة، الواجهة الاعلامية النافذة لحكومة قطر.

ولا بد من الاستدراك، للقول، ان القناة حاولت الافلات من الإملاءات الفاقعة للسلطات السعودية، وقدمت خدمات خبرية وتحليلية استثنائية لأحداث في المنطقة خارج موصوف التبعية والتزامات التابع، وانها بنت بعض (اقول بعض)السمعة والاحترام على اساس تلك الاستثناءات القليلة التي نأت عن الرطانات الفقهية والمذهبية والاتوقراطية لسلطة الافتاء المتحالفة مع الاسرة الحاكمة، واستضافت عددا من الاعلاميين والكتاب والمفكرين المستقلين واصحاب مشاريع التحديث والعلمانية ومناهضة الاستبداد والدكتاتورية.

ولعل علاقة العربية بالملف العراقي، وحصيلة الخدمة الاعلامية للاحداث والصراعات السياسية في العراق شكلت امتحانا قاسيا لمهنية القناة، إذ حاولت ان تلبي، بشيء من المهارة القلقة، ثلاثة فروضات (او ضغوطات) سياسية، الاول، هو إكساء المواقف السعودية الرسمية من الشؤون العراقية باكبر قدر من المساحيق واللاحرفية، والثاني، منح الحصة الاكبر من الخدمات (برامج. لقاءات. تقارير. دعاية انتخابية) لأحد التيارات العراقية المنخرطة في الصراع السياسي وتبني ارائه وتسويق زعاماته ومشاريعه بعيدا عن التوازن المهني واحترام المشاهد وعقله وحاجته الى التعرف على اراء الجميع، والثالث، ما تقدمه القناة من و"بعض" المواقف المستقلة و"الجمل" الاعلامية الاحترافية، وفي مرات كثيرة اخفقت في اقناع المشاهد والمراقب بصدقية ادائها ورسالتها "العراقية".

ومنذ احداث الانبار، ثم الفلوجة، وبعدهما الموصل، سقطت الستارة بين "العربية" والموضوعية الاعلامية وصارت اقرب الى الجماعات المسلحة وشعاراتها ومشروعها الاجرامي، حتى من قناة الجزيرة، والاخطر، انها تحولت الى محمول طائفي يفيض بالتأجيج والتاليب، وأدخلت مصطلحات عنصرية وارهابية في حشوة خدمتها الاخبارية والتحليلية فيما تراجع الى مناسيب فقيرة ذلك الهامش من المهنية الاعلامية المتوازنة، تكفي الاشارة الى ان الناطقين باسم داعش والنقشبندية والواجهات التابعة لفلول صدام حسين صاروا ضيوفا دائميين على شاشاتها، ومصدرا لتقاريرها وخدماتها الاخبارية.

لا حاجة لأن نسأل: مَن دفع "العربية" الى هذا السقوط؟ وما هو عمق البالوعة التي تخوّض فيها.

*********

"من لم يكن حكيما لم يزل سقيما".

سقراط

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة (الاتحاد) بغداد

 

بعثيــون...

أذا تكلّموا , تكلّموا لكماتْ

إذا تنفّسوا , تنفسوا رَفَساتْ

إذا شَهقوا , شَهقوا نّطَحاتْ

إذا تثائبوا

نفثوا العفن

إذا ضحكوا

إستهانوا

إذا صادقوا

غَدّروا

إذا عَشقوا

تركوها في الشوارعِ مجنونةً ً

كما المطربة , سهى البصري.

إذا صّفعوا

كسّروا الفكّين , كما صديقيَ مَنهل

إذا لوّحوا بأيديهم

أنذروا بالويلِ والثبورِ

إذا إحترمونا

أجلَسونا على الخوازيق

إذا أجبرونا على السجودِ لهم

نسينا السجودَ الى الله.

إذا إستغاثوا

إستدرَجوا للكمائن

كما فعلتْها العاهرةُ

لمفرزةِ الطب , في الفالوجةِ.

إذا سَعَلوا

سعَلوا مفخخاتٍ وناسفاتٍ

وداعشياتْ .

إذا تآمروا , حصَدوا

وإذا ركبوا القطارَ الأمريكي القذرِ!!!!!!!!

علينا أنْ نتركَ لهم

الماضي والحاضرَ والمستقبلَ

أنْ نعطيهم أعناقنا

ونأخذَ المناحة َوالمجاعة

أنْ نتركَ لهم

مراقصَ الغجر

ونحنُ نبقى في الكواليس

أنْ نعطيهم الآبارَ والنخيل

ولنا الحصى والرمالُ

سيكون التعذيبُ

حبنا الأولِ والأخيرِ

سيكون اللونُ الخاكي

أجملَ مافي أناقتنا

سنكونُ صراصيراً في الحرب

وهمُ الجنرالاتْ

وأخيراً...

سيصيبنا السلّ الرئوي

من القهرِ

ونقص ِالمناعةِ

وإلتهابِ الأخلاقِ

والتسمم , بالكحولِ المحلّي الفاسد

هاتـف بشبـوش/عراق/دنمارك