يوجد 588 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

صوت كوردستان: في لقاء مقتضب مع قناة العراقية تحدث نوري المالكي رئيس وزراء العراق عن العلاقة بين بغداد وأربيل و عن القضايا العالقة بين العاصمتين.

و في معرض ردة على الأسئلة التي وجهتها قناة العراقية الية قال المالكي بأنهم لم يقطعوا الرواتب عن كوردستان و لا يوجد شيء أسمة رواتب الإقليم في الميزانية و كل ما هناك هو حصة الإقليم من الموازنة التي هي 17% بعد طرح المستحقات الاتحادية.

المالكي أرجئ السبب الى قانون الموازنة العراقية لسنة 2013 و التي فيها تم الزام حكومة إقليم بتصدير النفط الى و تسليم وارداته الى الميزانية العراقية، واكد أن قانون الموازنة العراقي فية شرط جزائي في حالة عدم تصدير أو تسليم الإقليم لواردات النفط الى بغداد و أستنادا على هذا الشرط الجزائي تم قطع حصة الإقليم من الموازنه وأضاف المالكي أنه يقوم بدفع رواتب جميع الموظفين الكورد المسجلين على الوزارات العراقية و من بينها حماية المسؤولين الكورد كما أنه يقوم بدفع رواتب الكورد في كركوك و نينوى و ديالى و أنه مستعد لدفع رواتب موظفي الإقليم أيضا أذا ما تم أضافتهم الى سجلات الوزارات العراقية.

حول تصدير النفط قال المالكي أن الدستور لا يسمح بتصدير النفط و الاحتفاظ بوارداته للإقليم، كما لا يحق لتركيا التدخل في تصدير نفط كوردستان حيث لا تملك تركيا أية صفة و كوردستان غير تابعه لتركيا.

حول تصريحات البارزاني بأجراء أستفتاء حول تقرير مصير أقليم كوردستان و الانفصال عن العراق قال المالكي بأن مسألة أنفصال أقليم كوردستان مرفوضة لانه في الوقت الذي صوت الشعب الكوردي على الدستور العراقي قام بتقرير مصيرة بالبقاء في العراق و أضاف المالكي أن الدستور يمنع أنفصال الكورد و أذا أرادت حكومة أقليم كوردستان أن تنفصل عليها التمرد.

و ثمن المالكي دور بعض القوى الكوردية التي لم يسميها بالاسم في رفض سياسة حكومة كوردستان النفطية و الانفصال عن العراق و قال بأن مستقبل كوردستان هو مع العراق و أن حكومة الإقليم وضعت الإقليم في مأزق كبير فهي في خلاف مع بغداد و مع أيران و مع القوى الكوردية داخل الإقليم أيضا.

تصريحات نوري المالكي هذه و رفضة لتقرير مصير أقليم كوردستان و تصدير النفط قد تؤزم الوضع بين حكومة المالكي و حكومة الاقليم بشكل أكثر.

الى الان لم تصدر أية ردود عن حكومة أقليم كوردستان بقيادة البارزاني حول تصريحات المالكي

..............................

لقراءة قانون الموازنة العراقية لعام 2013

جريدة الوقائع العراقية – الجريدة الرسمية لجمهورية العراق – عدد 4272 لتنزيل ملف بي دي أف انقر هنا

 

بغداد/ متابعة المسلة: طلب إقليم كردستان العراق، اليوم الثلاثاء، من الولايات المتحدة الأمريكية الدعم والمساعدة في كتابة الدستور الكردي، مبينا أن دستور الإقليم سينقل كردستان إلى المرحلة التالية، في إشارة لفك الارتباط مع المركز.

وكان رئيس مجلس نواب اقليم كردستان العراق يوسف محمد قد طلب خلاله لقاءه القنصل الامريكي في اربيل جوزيف بيننغتون "دعم ومساعدة الولايات المتحدة الامريكية في كتابة الدستور الكردي"، مبينا أن "الشعب الكردي يصر على كتابة الدستور والاتفاق عليه الأمر الذي سينقل اقليم كردستان الى المرحلة التالية"

وفي لقاء مع الصحفي الامريكي توماس فريدمان، شدد محمد على ضرورة أن "تأخذ كردستان الى المرحلة التالية وذلك من خلال الموافقة على الدستور".

من جهته، أشار فريدمان الى وجود "الكثير من الشغف والرغبة في التغيير في اقليم كردستان والتطور السياسي والاقتصادي ممكن في السنوات القادمة".

حاوره: محمد الكحط

حاولت مرارا أن أحاور الدكتور خليل عبد العزيز لكنه كان يتعذر، ولكنها اليوم الذكرى الثمانين لميلاد الحزب الشيوعي العراقي، ورضخ أخيرا خصوصا وهو قد عاصر فترة طويلة من الحياة السياسية العراقية وكان في مراحل عديدة قريبا من مسيرة الحزب الشيوعي العراقي، ولديه معلومات كثيرة لربما تحتاج إلى حوار أطول ولقاءات عديدة. فكانت حصيلة هذا الحوار أدناه.

أولا، لابد من تقديم ولو بسيط عن حياة الدكتور خليل عبد العزيز فهو من عائلة متوسطة الحال، ولد في الموصل ويخفي سنة ولادته الحقيقية خوفا من الحساد، ساهم منذ وجوده بالدراسة الابتدائية مع زملائه وزميلاته في الحركة الطلابية، في موجة الاحتجاجات الجماهيرية ضد النظام الملكي والسلطات الحاكمة.

- البدايات وكيف تعرفت على نشاطات الحزب الشيوعي العراقي، وما تحمله من ذكريات عن تلك الأيام؟

يتذكر قائلا، ((كنا نسير في المظاهرات الحاشدة في وثبة كانون الثاني 1948، وتعرضنا للضرب والإهانات من قبل قوات الشرطة، لكن كل ذلك لم يمنعنا من مواصلة العمل الوطني، ومنذ بداية 1952 بادرنا مع مجموعة صغيرة من الطلبة بتأسيس "اتحاد الطلبة العراقي العام" في الموصل، كنا ثلاثة فقط (أنا وسعد يحيى ق وحازم جميل)، بدأنا بنشاط واسع في كافة المدارس المتوسطة والإعدادية، وكان هذا العمل لا يتناسب مع إمكانياتنا المتواضعة، ولكن عملنا الإعلامي والدعائي يفوق كل التصورات وبالفعل قمنا بتنظيم إضرابات ومظاهرات في كافة مدارس الموصل، وفي هذه الأثناء تعرفت على مجموعة صغيرة من الشيوعيين، وأخذنا نعمل سوية وندفع بالعمل الطلابي والجماهيري ليشمل أوساطا واسعة من الجماهير.

كانت نقطة تحول كبيرة في حياتي، حيث تم قبولي عضوا في الحزب الشيوعي العراقي أواسط عام 1952، ويعود الفضل في ذلك إلى أحد الرفاق من مدينة عانه، كان قد تم إبعاده إلى الموصل، وكنت أتلقى منه بيانات وصحافة الحزب، ومن ثم أخذنا بالتنسيق مع مجموعة صغيرة من الطلبة والكادحين، ونقوم بتوزيع البيانات التي كنا نستنسخها باليد، وكان التوزيع يجري في الصفوف قبل بدء الدوام، كان هذا النشاط يثير السلطات التي كانت تلجأ إلى الاعتقالات والتحقيق، ولكن ورغم كل الإجراءات البوليسية فأن النشاط الحزبي والطلابي لم يتوقف، بل أخذ بالتوسع وشمل أقضية الموصل، مثل سنجار وعقره ودهوك وزاخو والعمادية وبعض النواحي كالقوش وتلكيف وبرطله وقره قوش.

وكيف كانت تصلكم أفكار وأخبار الحزب؟

لقد كانت أفكار الحزب تصل إلينا عن طريق مجموعة صغيرة من الكراريس، وكان لها صدى كبير ودافع لزيادة الحقد على السلطة الحاكمة، وكانت أفكار الحزب تلاقي القبول في الأوساط الشعبية والطلابية، وكان نشاط الحزب يطغي على نشاطات الأحزاب الأخرى العلنية مثل حزب الاستقلال والحزب الوطني الديمقراطي بالإضافة إلى الأحزاب والجماعات الإسلامية والقومية.

- ما هيّ الذكريات التي تحملها عن تلك الفترة؟

لقد ساهمت في انتفاضة تشرين 1952، وخلال تأسيس الجبهة الوطنية الموحدة سنة 1954، تم اختياري ممثلا للطلبة في لجنة الجبهة في الموصل، ولأول مرة في تاريخ المدينة تم انتخاب مرشحيها جميعا كنواب في المجلس النيابي، وكان لذلك تأثير كبير وصاعق على مجمل الحركة الوطنية والأوساط الحاكمة مما دفع حكومة نوري السعيد، وبعد جلسة برلمانية واحدة تقرر حل المجلس النيابي، وقد تعرضت إلى ملاحقات أمنية والفصل من المدرسة جراء نشاطي في الجبهة الوطنية المتحدة، مما دعا الحزب إلى اتخاذ قرار بنقلي إلى بغداد للعمل في المجال الحزبي الطلابي، وأصبحت عضوا في اللجنة العليا لأتحاد الطلبة وكان سكرتير اللجنة مهدي عبد الكريم. لابد هنا من التأكيد ان نشاط الحزب استطاع تجاوز كافة الحدود الطائفية والقومية، وتمكن من تعبئة ورص الصفوف بين كافة الطوائف والقوميات، فكان الجميع يعملون سوية داخل الحزب، ولم أسمع في حياتي إشارات أو كلمات حول طائفة أو قومية من أي شخص، بل كان الجميع يعمل من أجل حرية الوطن وتحرير المجتمع من الأفكار الرجعية.

- للحزب تأثير مشهود على الحركة السياسية بشكل عام في تاريخ العراق الحديث، كيف تقيم هذا الدور...؟

كانت أفكار ونشاطات الحزب تعتبر العامل الرئيسي في زج الجماهير الشعبية للنضال السياسي والاجتماعي والاقتصادي ومن أجل حقوقها العادلة والإطاحة بالسلطة الحاكمة، وكان الثمن غاليا تمثل في الإعدامات وزج المئات بل الآلاف في المعتقلات والسجون والإبعاد القسري.

في بغداد وبسبب اعتراف أحد المنهارين تم اعتقالي والحكم عليّ بالسجن لعام واحد في بعقوبة، والإبعاد القسري لسنة أخرى إلى بلدة بدرة بعد انتهاء محكوميتي.

كان سجن بعقوبة في الواقع مدرسة نضالية وتثقيفية، فبالرغم من الغرف الانفرادية والضرب والتعذيب الجسدي والنفسي، فأن المناضلين كانت تسودهم أواصر المحبة والتضامن والمساعدة في التغلب على المصاعب ومواجهة الجلادين وأساليبهم لإجبار السجناء على التخلي عن حزبهم وشعبهم عن طريق كتابة البراءات وإعلان الولاء للطغمة الحاكمة، وكان مدير السجن علي زين العابدين يتميز بالقسوة والعنف وضرب المناضلين وأهانتهم بشتى السبل، خلق ذلك جيلا من المكافحين الأشداء وعززت إيمانهم بعدالة قضيتهم، وباعتقادي فأن منتسبي هذا الجيل لا زالوا متمسكين بأفكارهم وعقيدتهم التي وهبوا حياتهم من أجلها.

لقد تعرفت على مجموعة كبيرة من المناضلين الشيوعيين، وتكونت فيما بيننا علاقات رفاقية وصداقة، أتذكر منهم نافع يونس، عدنان عبد القادر، كريم أحمد، عزيز الحاج، دارا آراخاجادور وغيرهم.

بعدها في بدرة كان هناك حوالي 150 مناضلا من مختلف مدن العراق، ومن كافة الطوائف والقوميات، كانت بدرة رغم وقوعها في منطقة صحراوية بالقرب من الحدود الإيرانية عبارة عن مدرسة نضالية ذات أهمية، فإلى جانب علاقات الصداقة والتضامن، كانت هناك نشاطات فنية ورياضية وثقافية، وقد تم إصدار مجلة دورية بخط اليد، وتكوين مكتبة ضمت العشرات من الكتب السياسية والتاريخية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والعلمية، وأصبحت رئيس تحرير المجلة التي ساهم في تحريرها مجموعة من الرفاق، لقد تميزت المجلة بالنضوج ومعالجة مواضيع متعددة، كان من ضمن كتابها الصديق الدكتور كاظم حبيب، ومن الجميل انه كتب لي قبل عامين خلال إهدائه إحدى مؤلفاته القيمة "لمحات من عراق القرن العشرين"، أول مقال كتبته في حياتي السياسية نشر في مجلة (الإبعاد)، التي كنت تشرف على انجازها تحت عنوان ملاحظات أربعة قرون من تاريخ العراق الحديث، وأود هنا القول بأنني أعتز كثيرا بما كتبه الدكتور كاظم حبيب.

بعد انتهاء فترة الإبعاد، تم تجنيدي في معسكر الشعيبة بالقرب من البصرة.

- كيف تجد علاقة الحزب الشيوعي مع الحركة الوطنية والحركة النقابية والمنظمات الجماهيرية.

هناك جانب مهم في مسيرة الحزب والذي يتعلق بالعلاقة مع مجمل الحركة الوطنية وأحزابها ومنظماتها السياسية، ففي مدينة الموصل كانت هناك قوى وطنية ومنظمات حزبية لها شعاراتها وأهدافها وتوجهاتها، وكان الحزب الشيوعي وانطلاقا من شعاره الرئيسي "قووا تنظيم حزبكم قووا تنظيم الحركة الوطنية" يعمل من أجل دعم الأحزاب الوطنية بكافة الوسائل والطرق، بل وصل الأمر إلى دفع رفاق للانضمام إلى تلك الأحزاب بهدف تعزيز وتقوية مواقفها النضالية، وكان ذلك واضحا في الموصل. وليس هذا فحسب، بل ان الحزب بذل جهودا من أجل ترسيخ الحركة النقابية والتنظيمات الشبابية والطلابية ورابطة المرأة العراقية، وبالفعل فقد أحرز الشيوعيون نجاحات ملحوظة في تقوية وإسناد معظم القوى السياسية والجماهيرية وزجها في النضال الوطني، ويعترف قادة هذه القوى بالدور الريادي الواضح للحزب في مجال الدعم والإسناد والتشجيع.

- ممكن تأشير ثمار هذا التوجه في قيام ثورة 14 تموز 1958 وما حصل خلالها؟

كانت حصيلة ذلك انه قاد إلى التمهيد لثورة الرابع عشر من تموز وبمؤازرة ودعم فصائل الشعب العراقي، وتم الإطاحة بالنظام العميل، فكانت الثورة بحق التعبير الواضح لتطلعات الجماهير وأهدافها ومطالبها في الحرية والعدالة.

وكان الشيء الأساسي بنظري هو الاعتراف بحقوق الشعب الكردي واعتبار العرب والأكراد شركاء في الوطن، وهذا ما كان يسعى إليه الوطنيون الحقيقيون والشيوعيون الذين كانوا ومنذ أعوام الأربعينيات رافعين شعار "الحكم الذاتي لأكراد العراق". لقد كانت ثورة 14 تموز ضربة موجعة للقوى الامبريالية والاستعمارية والقوى الرجعية في المنطقة، لقد وقفت القوى الرجعية وأنصار العهد الملكي ورؤساء العشائر والقبائل وبموازاة واضحة من بريطانيا والولايات المتحدة والأنظمة الرجعية في المنطقة والعالم وقفوا ضد الثورة وانجازاتها الوطنية وزعيمها الوطني عبد الكريم قاسم. كان القوميون والبعثيون من أشد المعادين للثورة، فأخذوا يحيكون المؤامرات، واستطاعوا توجيه ضربة للزعيم، هدفها الاغتيال السياسي، لكن هدفهم لم يتحقق، واستطاع الزعيم عبد الكريم النجاة بعد إصابته بطلقات نارية.

ان البعثيين وبالتعاون مع القوى المعادية في الداخل والخارج وبخاصة من قادة الجمهورية العربية المتحدة بدأوا بتدبير مؤامرة واسعة النطاق يساهم فيها قادة عسكريون كبار، ومن ضمنهم المحيطون بالزعيم عبد الكريم، ولقد شاهدت بعيني كيف كانت الشاحنات العسكرية تفرغ حمولتها من الأسلحة والعتاد وخاصة رشاشات بورسعيد في مقر قيادة القطعات العسكرية في منطقة الغزلاني بالموصل، حيث كنا موقوفين في الغرفة المتاخمة لقائد الموقع العقيد عبد الوهاب الشواف.

كانت المؤامرة واسعة النطاق، وكان مخطط لها ان تبدأ من مدينة الموصل ويؤيدها فوراً قائد الفرقة الثانية في كركوك الزعيم ناظم الطبقجلي، ويتبعهم ضباط كبار في مقر وزارة الدفاع، ولكن وحسب اعتقادي فأن المتآمرين اصطدموا بتلك المقاومة الشعبية داخل الموصل، والاستنكار والشجب في كافة أنحاء العراق، هذا من جهة كما ان جبن وتردد القيادات العسكرية المشاركة في المؤامرة لعب دورا كبيرا ومنذ الساعات الأولى في فشل مؤامرة الشواف.

لقد خرجت جماهير الشعب في الموصل وبالتعاون مع ضباط وجنود فوج الهندسة في تظاهرات حاشدة وقادت كفاحاً مسلحا ضد المتآمرين من أنصار آمر الموقع عبد الوهاب الشواف وساهمت العناصر الوطنية من الأكراد في عمليات المقاومة، حيث تدفق على الموصل المئات من المسلحين الأكراد من عقره ودهوك والعمادية وغيرها، وظهر التحالف بين العرب والكرد في ساحات المقاومة من اطلاق سراح الموقوفين من الثكنة العسكرية، وكنت واحداً منهم، ولكن المتآمرين استطاعوا قبل هروبهم من قتل المناضل الوطني كامل قزانجي وبعض الضباط والجنود.

في معركة الشواف برز دور الحزب الشيوعي في قيادة الجماهير الشعبية وبالتعاون التام مع القوى الوطنية العربية والكردية، واستطاع الشيوعيون من السيطرة على الأوضاع الأمنية قبل وصول آمر الموقع الجديد العقيد حسن عبود.

من الضروري التأكيد بأن هناك بعض التجاوزات قد حدثت بالفعل، ولكن وللحقيقة والتاريخ فأن الشيوعيين لم يكونوا مساهمين في ذلك، بل العكس فأنهم وقفوا ضدها حتى وصل الأمر إلى استشهاد أحد الرفاق وجرح آخرين نتيجة جهودهم لوقف التجاوزات من قبل الجماهير الشعبية الحاقدة على المتآمرين والبعثيين.

ان دروس ونتائج مؤامرة الشواف في الموصل عام 1959م، لم يتم تدارسها وتحليلها واستخلاص النتائج وتقييم الأخطاء والنجاحات، كان بإمكان الحزب الشيوعي انجاز ذلك خاصة وان المساهمين في قمع المؤامرة كانوا على قيد الحياة، ولديهم المعلومات الكافية والواقعية عن مسيرة الأحداث والتآمر قبل وبعد المؤامرة، ولكن ذلك لم يتم حتى الآن، رغم جهود بعض الرفاق في تقديم تحليلات تميزت مع الأسف بإبراز الدور الشخصي لهم والتجني وتجاوز أدوار وبطولات الآخرين.

أما المتآمرون والبعثيون، فقد بادروا فوراً إلى إصدار العشرات من الكتب التي تم طبعها في بيروت والقاهرة ودمشق، وحتى في بغداد، ونشروا المقالات والتحليلات، وظهر واضحا الكذب والتزييف وتشويه الحقائق وتسخير بعض التصرفات الفردية خلال المعارك المسلحة لدعم وجهات نظرهم، ويؤسفني القول بأن ذلك لا زال يجري تقريبا كل عام في ذكرى مؤامرة الشواف، ويتركز الهجوم على تشويه بطولات الشيوعيين والحزب الشيوعي.

بعد إفشال المؤامرة، والتي وصف الزعيم عبد الكريم مقاوميها بأنهم أبطال الموصل، أخذ الوضع السياسي يأخذ مجرى آخر وبدأت حملة مطاردات واعتقالات للمناضلين المؤيدين لثورة تموز، وأسباب ومبررات غير منطقية، وكنت من ضمن الذين صدرت الأوامر باعتقالهم، واضطررت إلى الاختفاء، ومن ثم الانتقال إلى بغداد، حيث صدرت أحكام عرفية عسكرية بإعدام مجموعة من مساندي ثورة تموز والمشاركين في قمع مؤامرة الشواف، وكنت واحداً ممن صدرت بحقهم أحكام إعدام، وبلغ عدد الإحكام ضدي 7 أحكام، فقرر الحزب ضرورة إخراجنا من العراق، وكنت من مجموعة الذين وصلوا الاتحاد السوفيتي.

- وماذا عملت في مكانك الجديد؟

في موسكو قضيت حوالي عشرين عاما، تمكنت من إنهاء دراستي الإعدادية والجامعية حيث انضممت إلى جامعة موسكو قسم الصحافة، ومن ثم الماجستير وبعدها حصلت على شهادة الدكتوراه سنة 1971، وتم تعييني باحثا علميا في معهد الاستشراق بأكاديمية العلوم السوفيتية بموسكو.

خلال عملي في المعهد، وقبلها أثناء الدراسة ساهمت بنشاط في كتابة المقالات والريبورتاجات في المجلات التي كانت تصدرها وكالة أنباء نوفوستي، وكنت من كتاب جريدة أنباء موسكو، وعملت مراسلا صحفيا لجريدة 14 أكتوبر الصادرة في عدن عاصمة جمهورية اليمن الديمقراطية.

- ماتود قوله في الذكرى الثمانين لميلاد الحزب الشيوعي العراقي تعبر فيها عن هذه المسيرة وآفاق المستقبل...

اليوم في خضم الاحتفالات بالذكرى الثمانين لميلاد الحزب الشيوعي، من الأهمية بمكان التأكيد، بأن هذه الاحتفالات تجري في ظروف صعبة، حيث ان القوى الطائفية تسيطر على مقاليد الحكم، وتنتهج سياسة طائفية لتحويل بلادنا إلى لون ديني معين، متجاهلة بذلك التنوع التاريخي للأديان والطوائف والقوميات الذي كان أحد مميزات حركة ومسيرة العراقيات والعراقيين خلال عشرات ومئات السنين، وفي هذه الظروف العصيبة والصعبة فأن الشيوعيين العراقيين وأصدقائهم وأنصارهم يخوضون الكفاح من أجلِ إعادة المسيرة الطبيعية لحركة الجماهير العراقية والتأكيد على العدالة الاجتماعية التي يجب أن تعتبر نبراساً مضيئا لكل القوى والأحزاب والمنظمات الوطنية في بلادنا.

ان تضحيات الحزب الشيوعي لا يمكن ان تذهب هباء، وان ثمانين عاما من النضال والدماء والدموع، لابد أن تحقق أهدافها وتطلعاتها، وكل ذلك مع الأخذ بنظر الاعتبار مصالح الجماهير الشعبية.

تحية نضالية لقادة الحزب الشيوعي ومنظماته وأصدقائه وأنصاره.

- في ختام الحوار لا يسعنا إلا تقديم الشكر وأجمل الأمنيات بالصحة والسعادة للدكتور خليل عبد العزيز.

الثلاثاء, 03 حزيران/يونيو 2014 18:07

حضارتان- سهر كوسا


خيول متوحشة
سقطت فوق حظائرها القذائف
فأنطلقت مذعورة لتثير الغبار في كل الأتجاهات
تلك هي حضارة الجسد .. تعدو
أعرفت الأن أن الارض جسد بلا حضارة ؟
نباتات عشبية نادرة تنمو فوق خطوط الحدود
ترتفع قليلاً فتداهمها خيول الغزاة
وترتكز ثانية على ماتبقى من بذورها
ذات يوم .. سترتفع هذه  النباتات
لتحول خطوط الخارطة الحمراء . الى حقول خضراء
سترفع حضارة الروح رأسها
لتتوهج فوق خرائب هذا الجسد
ذات يوم
ربما لن يأتي ابداً

 

البيشمركة، هم ملائكة الله في أرضه، يسهرون عندما ينام الناس، ولاتأخذهم سنة ولانوم عندما يستيقظ الناس، إذ أن الناس لايستغنون عن حاجتهم إليهم ليلاً نهاراً، وإذا غفل للبيشمركة جفن في لحظة واحدة قد تؤدي هذه الغفلة إلى مهالك تطول البلاد والعباد ، ولذلك فإن عينهم الساهرة لاتمسها النار كما ورد في الحديث : عينان لاتمسهما النار، عين بكت من خشية الله، وعين سهرت تحرس في سبيل الله .

ليس بوسع أي زعيم أن يخرج من بيته خطوة واحدة دون البيشمركة، كما ليس بوسع أي طفل أن يخطو نحو مدرسته خطوة واحدة دون البيشمركة، وقد استطاع هؤلاء أن يحققوا الأمن لمئات الآلاف من النازحين السوريين عن ديارهم وأموالهم وذكرياتهم ، كما حققوا الحماية لسائر العائلات العراقية اللائذة بهم من الأنبار، والبصرة، وسائر مدن العراق، ولايدين الإقليم لأحد قط دون البيشمركة الذين يتفرّدون دون غيرهم بأنهم أصحاب الفضل الأول والأخير في هذه الطمأنينة التي ينعم بها الإقليم الكردي.

لكن الملفت للنظر هنا هو الذي يأتي فلايقدّر لهؤلاء حقوقهم، بل يزيد عن ذلك بأن يقطع عن أطفالهم الطعام والشراب والأدوية من خلال توقيف رواتبهم التي توقفت نتيجة توقف دفع استحقاقات الإقليم من قبل المركز الذي لم يمنع عن سائر الجيش العراقي هذه الرواتب، بل خص بهذا المنع فقط البيشمركة( الجيش الكردي) وكأن مَن يحمي العائلات العراقية من سائر مدن العراق هم ليسوا هؤلاء الذين قُطعت عن أطفالهم المعيشة اليومية، وكأن هؤلاء لن يهبوا للدفاع عن سائر العراق إذا تعرّض لمكروه، وكأنهم ليسوا أبناء وأخوة الذين يديرون وزارات العراق السيادية، وبرلمانه،وكل تلك الطاقات الكردية التي تقدّم إمكاناتها للعراق .

لاتهمني هنا السياسات المقيتة، ولايعنيني شيء بقدر ما يعنيني أن أقول بأن انتماء البيشمركة القومي لايسقط عنهم مزية مواطنتهم العراقية، وليس بوسعي أن أفهم من هذا الإجراء سوى محاولة إسقاط الهوية العراقية عن هؤلاء بسبب قوميتهم وذلك عندما يكون التفريق بين أن تعطي قسماً من الجيش رواتبه، وتمنع هذه الرواتب عن قسم آخر.

ولكنني أحنيتُ رأسي، ورفعتُ قبعتي لذاك البيشمركة الذي لبث في موقعه وهو يتغدى بحبة بندورة وكسرة خبز بسبب توقف راتبه، ولم يكن أمامي حين أبلغتني محافظة أربيل منذ أيام بأنها تقديراً لروايتي ( هولير حبيبتي ) وضمن أنشطة برنامج أربيل عاصمة السياحة العربية لعام 2014 فقد كرمتني بمبلغ مليوني دينار عراقي، فشكرت المحافظة على هذه المبادرة، وأبلغتها بأنني متبرع بقيمة هذا التكريم إلى وزارة البيشمركة، وهي هدية متواضعة لدفع رواتب عنصر أو عنصرين من أديب يمثل لسان حال الأمة .

( نقلاً عن صفحة الكاتب في الفيسبوك )

 

 

يعتقد معظم الناس, وفي مختلق دول العالم, أن الحكومة تعمل لخدمة المواطن وتوفير احتياجاته, وتسيير أمور البلد.

تتنافس معظم الأحزاب والتيارات السياسية , لكسب رضا الجمهور , من خلال عرض الرؤى والمشاريع, لتقديم الأحسن من الخدمات, وإدارة موارد البلد بأفضل صورة, ناهيك عن تطوير الاقتصاد, وإعلاء شان الدولة سياسيا و امنيا, وغيرها من قضايا الشأن العام.

يفترض أن يكون محور اهتمام الدولة, الفرد والأسرة, وكيفية تحسين حياتهما, وخصوصا لدولة مثل العراق, لازال اغلب أفرادها يعيش بمستويات تقارب خط الفقرة لدول متوسطة أو غنية والتي تملك مثل ما يمتلك العراق من خيرات, أو حتى جزء منها؟!.

يختلف شكل دعم الدول لمواطنها, فمرة يكون دعما نقديا مباشرا, وأخرى بودائع لأجيال المستقبل, وأحيانا بشكل إلغاء ديون أو قروض أو رسوم أو ضرائب, أو تقديم خدمات مجانية, أو دعم سلع مهمة, على اعتبار أن المواطن هو مالك كل تلك الثروة.

سبق أن أعلنت الحكومة العراقية وقبل عدة أشهر من الانتخابات عن زيادة في الرواتب, وخصوصا للدرجات الوظيفية الدنيا, وكان هدف الزيادة تحقيق العدالة بين مستويات الرواتب, وهو إجراء حسن بل ومطلوب, أي مراجعة الأجور بشكل دوري, إلا انه إجراء تأخر تطبيقه حينها لعدم إقرار الموازنة, ثم طبق لاحقا وبقرار حكومي دون انتظار الموازنة.

لم تحقق تلك الزيادة الهدف المرجو منها, لأنها أنحصرت بفئات قليلة من الشعب, ولم تحقق شيئا على المستوى الاقتصادي للبلد, بالإضافة للكلام الذي أثير من فرقاء سياسيين, خارج وداخل الحكومة نفسها, من أن الهدف من الزيادة كان إعلاميا انتخابيا فقط.

صدر قرار حكومي لاحق, لم يعلن عنه أو يطبق في حينه, يقتضي باستقطاع "10%" من الرواتب , كاستقطاعات تقاعدية, وبأثر رجعي, وتم الإعلان عنه وبدأ تطبيقه بعد انتهاء الانتخابات, وهو استقطاع سيبتلع الزيادة , وربما يتجاوزها خلال الأشهر الأولى لتطبيقه؟!, أي أن ما أعطته حكومتنا باليمين أخذته باليسار؟!. لا اعرف أن كانت خزينة الدولة لا تستطيع أن تغطي تحمل الدولة لتلك الفروقات؟ على الأقل الأثر الرجعي منها؟.

يروى أن الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور وعندما كان يبني بغداد, وزع على عماله عددا من الدانقات," والدانق هو عملة اقل من الدرهم", ولكنه وبعد انتهاء الأعمال جمع منهم ضرائب بمقدار"40 درهما", حتى قيل الشعر في هذه الحادثة وفي بخله؟!.

يبدوا أن حكومتنا اهتدت إلى الفكرة, وطبقتها, تأسيا بالخليفة..الدوانيقي.

 

الصباح الجديد- السليمانية – وكالات :

بدا الاتحاد الوطني غير مقتنع تماما بالمناصب التي سيتولاها في حكومة اقليم كردستان الجديدة، ما جعله يتمسك باحدى المنصبين الرئاسيين المتمثلين برئاسة الاقليم او رئاسة الجمهورية

كشف مصدر امس الاحد، عن مفاوضات تجري بين الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة طالباني، والحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة بارزاني، بشأن المناصب السيادية في الحكومة الاتحادية المقبلة، كاشفا ان حزب طالباني رشح نجم الدين كريم لتولي منصب رئيس الاقليم او الجمهورية.

وقال المصدربحسب وكالة «المسلة» إن «الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني ابلغ قيادة الحزب الديمقراطي برئاسة مسعود بارزاني، بانهم سياخذون منصب رئيس جمهوية العراق في حال عدم تسلمهم منصب رئيس الاقليم».

وأضاف أن «الحزب الديمقراطي لم يرد بشكل رسمي على هذا الطرح».

وأكد المصدر ان «الاتحاد الوطني غير مقتنع تماما بالمناصب التي سيتولاها في حكومة اقليم كردستان الجديدة، ما جعله يتمسك باحدى المنصبين الرئاسيين المتمثلين برئاسة الاقليم او رئاسة الجمهورية».

وكشف المصدر أن «الاتحاد الوطني رشح محافظ كركوك نجم الدين كريم لتولي منصب رئيس الاقليم او رئاسة الجمهورية، على ان يكون المنصب الاخر من حصة مسعود بارزاني»، مبينا أن «هذا الامر لا تتدخل فيه القوى الكردستانية الاخرى، على اعتبار ان اعلى المقاعد في البرلمان الاتحادي حصل عليهما الديمقراطي والاتحاد بين القوى في اقليم كردستان».

وكانت الانتخابات البرلمانية في العراق قد أجريت الأربعاء الـ30 من نيسان المنصرم بمشاركة أكثر من 12 مليون ناخب بنسبة وصلت الى 60%، فيما أعلنت مفوضية الانتخابات أن نتائج الانتخابات ستعلن خلال مدة 20 إلى 30 يومًا في حال كانت شكاوى الطعون قليلة نسبيًا.

من جهته اشاد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل موراد بالمشاركة الواسعة للمواطنين في الانتخابات وتحديهم الارهاب في العديد من المناطق المتنازع عليها لاختيار مرشحيهم لمجلس النواب العراقي، مشيرا الى ان ارتفاع نسبة اصوات الاتحاد الوطني في الاقليم وخارجه دليل على ثقة المواطنين بالاتحاد الوطني ودعمهم لمواقفه القومية والوطنية.

وانتقد مراد « استعجال الحزب الديمقراطي وحركة التغيير بالاتفاق على تشكيل حكومة الاقليم واستخدامهم هذا الاستحقاق الوطني لاغراض الدعاية الانتخابية، في محاولة يائسة منهما لتهميش الاتحاد الوطني الكردستاني، مبينا انه لاجهة تستطيع تشكيل حكومة الاقليم من دون العودة الى الاتحاد الوطني الكردستاني، كقوة اساسية لايمكن الاستغناء عنها، داعيا جميع الاحزاب في الاقليم الى العمل المشترك لتشكيل حكومة ذات قاعدة جماهيرية عريضة، بمشاركة مختلف الاحزاب والقوى الكردستانية.

وقال ان «الاتحاد الوطني حصد غالبية اصوات الناخبين في كركوك نتيجة لترأس الدكتور نجم الدين كريم القائمة 266 ، الذي تمكن من تقديم الخدمات لابناء المحافظة من دون استثناء. وفي معرض رده على سؤال حول الشخصية الاكثر حظا لتولي منصب رئيس الجمهورية خلفا للرئيس طالباني، اكد مراد ان محافظ كركوك الدكتور نجم الدين كريم وبالاستناد الى تاريخه السياسي ومواقفه الوطنية ونجاحاته الادارية، الاكثر مقبولية من قبل مختلف الاطراف السياسية في الاقليم وبغداد لتولي هذا المنصب.

واعلن ان غياب الرئيس طالباني عن الساحة السياسية ترك اثرا بالغاَ على مختلف الاوضاع في العراق وكردستان، منتقدا تعريض مقدرات المواطنين للخطر ووضع المصالح العليا للاقليم اسيرة بالصراعات والتجاذبات السياسية لتحقيق مكاسب حزبية ضيقة .

وقال اننا في كردستان نسعى لتطبيع العلاقات مع بغداد وانهاء مرحلة الازمات والصراعات، وان تركيا تتدخل بشكل سافر في الاوضاع الداخلية للعراق واقليم كردستان للتحكم في قراراته السياسية وثرواته الطبيعية، وانها تسعى لبيع نفط الاقليم بالتعاون مع الحزب الديمقراطي بابخس الاثمان دون علم المواطنين في الاقليم.

واكد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني، ضرورة الحفاظ على العلاقات التأريخية بين الكرد والشيعة ومختلف المكونات العراقية.

وفيما يخص الدور الايراني في العراق اعلن مراد ان لدى ايران حدود شاسعة مع العراق وهي تسعى ومن هذا المنطلق الى الحفاظ على مصالحها وامن واستقرار مناطقها لبناء علاقاتها متوازنة مع العراق.

وفيما يخص التطورات في المنطقة وخصوصا سوريا اكد مراد ضرورة ان يكون كرد العراق محايدين وان لايكونوا جزءاَ من سياسة المحاور في المنطقة، لافتا الى ان تركيا والسعودية تسعيان لاقحام الكرد في محورهما الذي يهدف الى ضرب القوى الوطنية والقومية في المنطقة وتغيير موازين القوى فيها، وهي استراتيجية لاتتجانس مع المصالح المستقبلية للكرد في المنطقة

 

روداو - ترجمة المجلس المركزي - الثلاثاء 3-6-2014

اعلن قيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني ان لحزبه خمسة مرشحين لخلافة طالباني لرئاسة جمهورية العراق، اذا ما حسم الامر للاتحاد الوطني.

وقال العضو في اللجنة القيادية فريد اسسرد في تصريح لقناة روداو ان الاتحاد الوطني بانتظار مرحلة المفاوضات بين الاحزاب السياسية لتوزيع المناصب في العراق وفي حال منح منصب رئيس الجمهورية  للكورد فانه سيكون من حصة الاتحاد الوطني الكردستاني، مؤكدا ان لدى الاتحاد العديد من الاسماء لشغل هذا المنصب.

واوضح اسسرد ان هناك خمسة اسماء داخل الاتحاد الوطني الكردستاني، مرشحين لشغل هذا المنصب وهم ( الدكتور برهم صالح وعادل مراد والدكتور نجم الدين كريم وعدنان مفتي وفؤاد معصوم). 

أوان/ بغداد

أكدت النائبة عن إئتلاف دولة القانون رحاب العبودة، الثلاثاء، أن إئتلافها حقق الاغلبية المطلوبة لتشكيل الحكومة المقبلة بتحقق النصاب القانوني واكثر لضمان تشكيلها، فيما دعت القوى والكتل السياسية البدء بالحوارات والتفاهمات.

وقالت العبودة في بيان تلقته "أوان"، إن "البرنامج السياسي لإئتلاف دولة القانون لبناء الدولة على اسس متينة حقق نجاحاً ملحوظاً بانضمام كتل سياسية اليه ووصل الى النصاب المطلوب لتشكيل الحكومة المقبلة".

واضافت ان "دولة القانون ترغب بضم المزيد من الشركاء اليها من اجل تشكيل حكومة اغلبية سياسية قوية وفاعلة تنقل البلاد الى واقع جديد اساسه البناء والاعمار وتعزيز الامن والاستقرار".

ودعت العبودة القوى والكتل السياسية الى "البدء بالحوارات والتفاهمات اللازمة من اجل تشكيل الحكومة بأسرع وقت والتوجه نحو العمل وبناء وطن يفخر به الجميع ".

واعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، في الـ19 من أيار الماضي، النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية، وفوز ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي على "95" مقعداً برلمانياً، في حين حلت كتل التيار الصدري بالمرتبة الثانية بـ34 مقعداً، تلاها ائتلاف المواطن بـ31 مقعداً، كما حصل ائتلاف متحدون للاصلاح بزعامة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي على المرتبة الرابعة بـ23 مقعداً، في حين حصل ائتلاف الوطنية بزعامة أياد علاوي على المرتبة الخامسة بـ21 مقعداً.

أوان/ بغداد

طالبت منظمات مدنية في محافظة اربيل، الثلاثاء، باعادة مقرات تابعة لحزب الحل الديمقراطي الكوردستاني استولت عليها قوات الاسايش في محافظة اربيل.

وشهدت مدينة اربيل في 19 من الشهر الماضي قيام قوات تابعة للامن الداخلي في اربيل باغلاق مقرات لمنظمات تابعة لحزب الحل الديمقراطي الكوردستاني الذراع السياسي لحزب العمال الكوردستاني في اقليم كوردستان العراق.

وقالت المنظمات والشخصيات في مذكرة رفعت الى رئاسة الاقليم والحكومة والبرلمان اطلعت عليها "أوان"، "نطالب الرئاسات الثلاث باعادة تلك المقرات الى المنظمات النسوية والشبابية والاعلامية التي استولت عليها قوات من الامن الداخلي، ونطلب ايضا توضيحات حول قرار غلق تلك المقرات"، موكدين ان "ثلاثة من اعضاء تلك المنظمات قد تم اعتقالهم".

وكان مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين، قد اعلن في 20 من الشهر ايار الماضي، ان الشرطة هاجمت مكاتب مجلة وصحيفة حزب الحل الديمقراطي الكردستاني واغلقتها في كل من مدن دهوك واربيل وزاخو واعتقلت مجموعة من صحفيي الحزب.

وقال مركز ميترو في بيان تلقته "أوان"، ان "مفارز قوى الامن الداخلي التابعة لحكومة الاقليم اغلقت مكاتب تابعة لحزب الحل الديمقراطي بينها مكاتب لصحف ومجلات تابعة للحزب المذكور"، موكدا ان "اغلاق مكاتب الصحف ومصادرتها مخالفة لقوانين الاقليم".

واوضح المركز ان "قرار غلق مكاتب صحف حزب الحل مخالف للبند الخامس من المادة الثانية لقانون العمل الصحفي في اقليم كردستان الذي اكد "يحظر منع صدور الصحف او مصادرتها".

وطالب المركز سلطات حكومة الاقليم الافراج فورا عن صحفيي حزب الحل الديمقراطي الكردستاني.

يذكر ان حزب الحل الديمقراطي قد تاسس عام 2002، ويعتبر ذراع حزب العمال الكردستاني في كردستان ايران ويعتبرون القائد الكردي المعتقل لدى السلطات التركية عبد الله اوجلان مرشدهم في العمل الثوري.

أكد أكرم حسو رئيس المجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة بروج آفا أن المجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة اتخذ قراراً بمقاطعة الانتخابات الرئاسية التي ستجري اليوم، منوهاً أن الانتخابات تفتقد للشرعية مناشداً الأهالي بمقاطعة الانتخابات.

وصرح أكرم حسو رئيس المجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة لوكالة أنباء هاوار أن المجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة اتخذ قراره بمقاطعة الانتخابات الرئاسية السورية التي ستجري اليوم، وأشار حسو بأن هذه الانتخابات "لا تمتلك الشرعية في الظروف الراهنة، حيث لم تتوقف عمليات سفك دماء الشعب السوري على يد النظام البعثي حتى الوقت الحالي".

وناشد حسو جميع أبناء المقاطعة التقيد بالقرار، وعدم مشاركة أبناء المقاطعة في الانتخابات الرئاسية، وضرورة تبني نظام الإدارة الذاتية الديمقراطية.

firatnews

صادرت قوات الاسايش في مدينة قامشلو مركز مقاطعة الجزيرة وبالتعاون مع الأهالي صناديق اقتراع الانتخابات الرئاسية في سوريا في عدة أحياء في مدينة قامشلو، بعد أن جلبت قوات الأمن الصناديق وهي ممتلئة ببطاقات انتخابية وحاولت وضعها في مدينة قامشلو.

وقال مراسل وكالة هاوار في قامشلو إن قوات الأمن البعثية حاولت وضع صناديق الانتخابات الرئاسية في عدة أحياء بقامشلو إلا أن قوات الاسايش والأهالي تدخلوا ومنعوا قوات النظام من وضع الصناديق.

وصادرت الاسايش الصناديق المملوءة مسبقاً التي حاولت قوات النظام وضعها في بعض الأحياء بقامشلو، وبعد مصادرة الصناديق تبين بأن صناديق الانتخابات كانت مملوءة بأوراق انتخابية جاهزة لإيهام الرأي العام بأن الانتخابات تجري في مناطق الإدارة الذاتية.

وقالت مصدر في بلدية النظام بقامشلو إن القوات الأمنية التابعة للنظام وضعت صناديق في البلدية وكانت مملوءة أيضاً بأوراق انتخابية.

وتحاول قوات النظام ومنذ ساعات الصباح تنظيم فعاليات انتخابية إلا أن الأهالي في قامشلو وبناءً على قرار من المجالس التنفيذية في مقاطعات روج آفا الثلاثة (الجزيرة، كوباني وعفرين) قاطعوا الانتخابات، بينما تجبر قوات النظام الموظفين على الإدلاء بأصواتهم في الصناديق التي وضعت في المربع الأمني بمدينة قامشلو.

وأفادت مراسلة هاوار في مدينة حسكة بمقاطعة الجزيرة بأن قوات النظام البعثي وضعت بعض من الصناديق في المناطق تسيطر عليها وسط إجبار الموظفين هناك أيضاً على الإدلاء بأصواتهم. وتشهد الأحياء التي تسيطر عليها قوات الاسايش في حسكة مقاطعة للانتخابات.

firatnews

اجمعت الأحزاب الكوردية على ضرورة تغيير سياسة الحكومة الاتحادية العراقية وشخوصها الفاسدين الفاشلين , بمعنى تغيير سياسة حكومة المالكي بشخوصها المتنفذة , وليس هنالك ادنى شك بان هذه الحكومة فاشلة وفاسدة بكل معنى الكلمة , واذا دققنا في موضوع الفشل والفساد فسنلاحظ بان تأثيرها يقع على المناطق المشمولة بميزانية 83 % اكثر من مناطق اقليم كوردستان ذات الميزانية 17% , وبالتالي فقد جاءت المطالبة في التغيير والذي اعلنت عنه حكومة الاقليم كما اعلنت عنها باقي القيادات العربية وقد اعتبر ذلك مطالبة شعبية لاغلب العراقيين , بمعنى اخر فإن المطالبة بالتغيير جاءت كضرورة من الشعب الذي لم يتمتع بحصة 83% من ميزانية العراق , فضلا عن حصة 17% , وبعد ان جاءت نتائج الانتخابات مخالفة لكل المقاييس والتوقعات العامة للعراقيين اصبح الامر مكشوفا بان حكومة المالكي تمكنت من التأثير والتدخل بصورة او اخرى في نتائىج الانتخابات ,فضلا عن التدخل الايراني لصالح المالكي . وعليه فان قاعدة الفوز حسب عدد المقاعد قد فقد مصداقيته وبالتالي اصبح امر تشكيل الحكومة المقبلة لايتوقف على عدد المقاعد لكل قائمة او حزب فقط وانما على المصداقية والنزاهة وامكانية ادارة العراق من خلال توفير الامن والاستقرار وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين .

إلا ان المصالح الضيقة لبعض السياسيين والاحزاب وخلافاً لتعهداتهم الجماهرية للناخبين في التغيير اعتمد الجميع على القائمة التي فازت باعلى عدد من المقاعد رغم اتهامهم لها بالتزوير فضلا عن تناسيهم بان هذه القائمة فشلت في ادارة العراق بل جعلت العراق في اسوا احواله , وفي الجانب الاخر , يتمتع الاقليم من أمن واستقرار وبناء مؤسساتي عمراني وبنية تحتية وعلى الرغم من محاربة حكومة المالكي لها وبكل الوسائل ووصول الامر الى قطع الرواتب عن موظفي الاقليم إلا ان حكومة الاقليم ومن خلال تغطيتها وتسديدها لرواتب موظفيها , فضلا عن مساعدتها في استقبال المهاجرين من المناطق الغير آمنة ( الفلوجة والرمادي والانبار ... وغيرها ) وقيام ابواق المالكي باتهام الإقليم بايواء البعثية , أقول على الرغم من كل ذلك فقد استمرت حكومة الاقليم بمناهضتها للفشل والفساد والظلم لحكومة المالكي فضلا عن اصرارها على التغييرلتشكيل الحكومة المقبلة , بمعنى آخر قامت حكومة الاقليم بالدفاع عن حقوق بقية المواطنين من المناطق المشمولة بالميزانية بنسبة 83 % والتي تعاني من تدهور في كل خدماتها وسياسيهم يبحثون عن مبررات للمشاركة مع المالكي في تمديد ولايته وتشكيل حكومة مقبلة (على غرار حكومة صدام ) . والجماهير مستمرة في مطالبتها بالتغيير .

ان المعطيات السياسية تشير الى ان الاستخفاف بالمطالبة الشعبية في التغيير بمعنى العراق ماض الى تمديد ولاية ثالثة لحكومة المالكي الفاشلة الفاسدة , والمفروض ان تنتهج القوى السياسية نهج التحالف الكوردستاني في موقفها تجاه سياسة المالكي , فاذا كانت نتائج عدم تغيير الفاسدين والفاشلين لادارة العراق مؤثرة على اقليم كوردستان فمن المؤكد ان تأثيرها سيكون اكبر واشمل على باقي العراق , وهنا سؤال يفرض نفسه : هل بامكان حكومة الاقليم الاستمرار في موقفها المناهض للمالكي وسياسته امام تهافت باقي القوائم او الاحزاب العربية في تشكيل حكومة المالكي المقبلة ؟ وبمعنى آخر : هل حكومة الاقليم صاحبة17% من الميزانية اكثر مسؤولة عن امن واستقرار ورفاهية العراق للمشمولين بميزانية نسبة 83% ؟ .

وسؤال آخر يفرض نفسه : واذا اتفق ممثلو مناطق الميزانية الاكبر على تمديد حكومة المالكي هل يتجرأ احدهم ان يعتب على حكومة الاقليم في مشاركتها لنفس الحكومة ؟ .

متابعة: على الرغم من موافقة جميع القوى السياسية في إقليم كوردستان بأستثناء حزب الطالباني على تشكيل حكومة الإقليم الثامنة، و على الرغم من مرور أكثر من أسبوعين على تكليف نجيرفان البارزاني و قباد الطالباني على تشكيل الحكومة ألا أن هذه الحكومة تراوح مكانها بسبب الخلافات بين حزب البارزاني و حزب الطالباني.

و الخلاف يدور على عدم تنازل حزب البارزاني عن وزارة الداخلية و منصب نائب رئيس البرلمان لحزب الطالباني.

حزب البارزاني متردد في تقديم هذا التنازل لحزب الطالباني و الذي به سيفقد السيطرة على حكومة الإقليم و بتقديم ذلك التنازل ستكون حكومة الإقليم الثامنة تحت أمرة حركة التغيير و حزب الطالباني.

حزب البارزاني يمر بأزمة أخرى مع المالكي و تولية لرئاسة وزراء العراق لدورة ثالثة. فعلى الرغم من توافق مطلب المالكي لتولي رئاسة وزراء العراق مع مطلب حزب البارزاني بمنح البارزاني في إقليم كوردستان لولاية ثالثة لرئاسة الإقليم، ألا أن وقوف المالكي بوجة البارزاني في مشاريعة الاقتصادية و السياسية حالت الى أختيار البارزاني للمعسكر التركي العربي السني بدلا من المعكسر الإيراني والعراقي الشيعي.

و مع صعود نجم حزب الطالباني في الانتخابات الأخيرة و حصولة على 21 مقعدا برلمانيا في العراق بفارق 4 مقاعد فقط عن حزب الطالباني، بات حزب البارزاني في حيرة من أمرة في تقديم التنازلات لاي من الطرفين، لحزب الطالباني أم للمالكي أم للاثنين.

فحزب الطالباني صار الورقة الرابحة في إقليم كوردستان و في العراق و صار بأمكانه قيادة العملية السياسية الكوردية في إقليم كوردستان و في العراق أيضا.

تخوف حزب البارزاني من تحركات حزب الطالباني و تصريحات قياداته بشأن تشكيل الحكومة العراقية و قضية النفط و أستعداد المالكي لمنح رئاسة الجهورية و أغلبية الوزارات الكوردية الحالية لحزب الطالبانيو الباقي لحركة التغيير في حالة مشاركتهما في حكومة المالكي و الدعم الإيراني لهذا التوجه، جعل حزب البارزاني يعيد حساباته بعض الشئ مع بغداد و بدأ يستعد للتنازل للمالكي و قبول ترشيحة لدورة ثالثة.

و بهذا الصدد أختلطت على مسؤولي حزب البارزاني الامر، فالبعض منهم يصرحون أن ترشيح المالكي لولاية ثالثة خط أحمر و لا يمكن قبولة في حين بدأ البعض الاخر و هو الجناح السياسي الاستخباراتي للحزب بقبول ترشيح المالكي كي يسحبوا البساط مرة أخرى من تحت أقدام حزب الطالباني و استلام قيادة العملية السياسية في أقليم كوردستان و العراق على حد سواء.

حزب البارزاني و حسب معلومات خاصة يفضل التنازل للمالكي مرة أخرى بدلا من التنازل لحزب الطالباني. حسب هذه المعلومات فأن حزب البارزاني بوقوفة ضد المالكي سيخسر قيادة العملية السياسية في بغداد، كما سيخسر قيادة العملية السياسية في ألعراق على الاقل. أما اذا وافق على ترشيح المالكي فأنه سيحصل على رئاسة العراق و أغلبية المناصب الكوردية في بغداد، كما أنه سيحافط على منصب نائب رئاسة برلمان الإقليم و وزارة الداخلية في الاقيم لحزبة بدلا من أعطائها لحزب الطالباني.

الى الان لا يعرف الموقف التركي من تشكيل الحكومة العراقية القادمة برئاسة المالكي و التي هي قيد الدراسة بين النجيفي و السامرائي و بين تركيا و على ضوءة سيتم تحديد التحالفات السياسية العربية السنية و حزب البارزاني في العراق.

السومرية نيوز/ نينوى
كشف محافظ نينوى أثيل النجيفي، الثلاثاء، عن إيقاف بناء مدرسة إيرانية تحمل اسم "الإمام الخميني" في قرية شرقي الموصل، عازيا سبب الايقاف الى عدم وجود موافقات رسمية للبناء، فيما اعتبر اختيار الاسم أمر "مقصود" لإثارة الفتنة داخل المحافظة.

وقال النجيفي في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "مدير ناحية برطلة أوقف بناء مدرسة في قرية خزنة، شرقي الموصل، باشرت بها جهات إيرانية دون استحصال أي موافقة رسمية من المحافظة ومجلس المحافظة كما تقتضي السياقات"، مؤكدا أن "هذه المدرسة المرتقبة تحمل اسم مدرسة الإمام الخميني".

واعتبر النجيفي ما قام به مدير ناحية برطلة "تصرف قانوني ومسؤول"، لافتا الى أن "إنشاء أي بناية أو مدرسة لا يجوز بدون الحصول على موافقات كاملة من مجلس المحافظة مرورا بديوان المحافظة".

وأشار الى أن "اختيار هذا الاسم بالذات في محافظة نينوى هو اختيار مقصود لإثارة الفتنة في داخل المحافظة"، مبينا أن "المحافظة ستصدر تعميما لمديريات الشرطة ومختاري القرى بعدم السماح ببناء أي منشأ عام إلا بعد الاستفسار من مسؤول الوحدة الإدارية واستحصال الموافقات الأصولية".

يذكر أن العراق يعاني ومنذ ثمانينات القرن الماضي من قلة المدارس للمراحل الابتدائية والمتوسطة والإعدادية، إضافة إلى وجود مئات المدارس الطينية التي تنتشر في الأرياف والمناطق النائية في البلاد، مما جعل أكثر المدارس الموجودة تتبنى الدوام الثنائي والثلاثي في مسعى غير مجد لحل المشكل.

فاضل ميراني يصرح ,لا مانع من الولاية الثالثة لمالكي .وحسب الدستور العراقي .اي لا يوجد نص لتحديد الولايات ,مفتوح الى ماشاء صندوق الاقتراع ..جميل جدا ؟؟وصرح نائب رئيس الوزراء  روز نوري شاويس (لا اعلم هل كان صاحي من سكره ام لا )وعضو مكتب السياسي لحزب فاضل مطني وهو سكرتير لحزب القائد في كوردستان ؟؟عندما ذهب الى مكتب الاحرار ,وتفق على رفضهم للولاية الثالثة لمالكي ؟وفي نفس الوقت يطرح فاضل مطني مسعود البرزاني بانه رجل المهمات لحل المشاكل بين الاحزاب وتوحيد الرؤى؟ وكما واضح يكون رئيس الجمهورية المقبل (والله وثم والله كفر وجريمة ان يطرح هذا الطرح والاسباب كثيرة )؟جميل ؟؟سؤال الاول لفاضل مطني الحق يصول ويجول في تصريحاته واين ومتى ما يشاء ؟؟لانه سكرتير  الحزب . ..ويفتخر بهذا اللقب ويعتبرها وسام شرف  )؟ولكن روز نوري شاويس يتكلم باسم التحالف الكوردستاني (كما هو منشور )فيها علامات استفهام ؟؟هل خول من قبل الاحزاب الكوردية ؟؟هل منح صلاحيات القائات منفردا ؟؟وكيف نفسر  تصريحات فاضل مطني وروز نوري شاويس ,متناقضان ومتباعدان ؟؟نصدق من؟وهم من طينة واحدة     ؟

والعجيب سكرتير حزب يتكلم باسم شعب الكوردي ؟وباسم ارادة الجماهير الكوردية ؟؟اليس اغتصاب علني وامام الرأي العام العالمي والكوردستاني لصوت الجماهير وهم الاكثرية على الساحة الكوردستانية ؟؟اليس غريب وفي هذه الضروف يقول ما لا يعي فاضل مطني ؟؟الم يقل قبل عدد ايام الاتفاقية الاستراتيجية بين الحزبين الحاكمين الباراتي والاتحاد ,يجبب اعادة النظر في بنودها ,اكل عليها الدهر وشرب ؟؟والضروف تغيرة ؟؟اذا هو الناطق الرسمي لحزب البارتي ؟؟وهو الشخص الثاني بعد مسعود ؟؟وهو يمهل الطريق عن طريق القبول بولاية الثالثة لمالكي ,ويفرشها من الان لمسعود للولايات الثالثة والرابعة ومدى العمر ؟؟انها الخطوة الاولى ..و  يطلقون على المالكي وقبله الجعفري وغدا لا نعلم من يكون .صفة الدكتاتورية وصفة عدم قبول بشرعية الشارع والجماهير ؟؟ويصفون خصومهم واصدقائهم قبل عدد الشهر بنعرات طائفية ومذهبية ودكتاتورية والسيطرة على زمام القوات المسلحة ووزارات الامنية ,وحبهم للكرسي ,وعدم الانصياع للاغلبية ؟؟جميل جدا ؟؟ولكن اذا كان بيتك من زجاج لا ترمي الاخرين بحجر ؟؟مسعود رئيس للحزب منذ  تاريخ العصر الحجري ,وهو رئيس الاقليم منذ طردتهم من اربيل ؟؟وحسب الانتخابات المزورة والمهيمن عليها ارقام وهمية من قبل فنين وماهرين   من الميت التركية والبارستن البارتية ؟؟ويدون بالديمقراطية  والشفافية ؟والحكم عشائري الصرف ,غير مسموح لغيرهم تولي رئاسة الحزب والاقليم وقيادة القوات البشمركة والامن الوطني ووزارة الداخلية والنفط والخارجية .ولا يسمح لاعادة ممتلكات سرة رش الى الشعب الكوردي .وتم تغير حتى الاسم الى سرة بلند ؟؟والحقيقة   الشعب الكوردي لا يعترفون بها  ويعتبرونها ارض مغتصبة عنوة وبقوة السلاح ؟؟انها اصبحت اسمها ويتداولها الشعب الكوردي ؟باسم سرة سور المغتصبة ؟؟ ؟؟اية ديمقراطية يا فاضل ؟؟ويا محسن السعدون ؟؟ويا نجرفان اين الشفافية وباخرتك المحملة بنفط كوردستان .تجول في البحار لا مشتري له ؟ وغدا تهدمون ما بنائها الشهداء ؟والعجيب  الغريب  ,اصبح الناطق باسم نفط كوردستان وزير النفط التركي ؟ويتكلم عن شرعيتها او عدمها ؟ووزيرنا المبجل صم  وبكم ؟؟والاغرب الشىء بشىء يذكر ان غول  يدافع ويطالب بحماية التركمان في كركوك ؟؟هل يستطيع مسعود البرزاني رئيس الالقليم ؟ان يطلب من غول او اوردغان ,مسؤليتهم حماية ارواح الكورد المتواجدين في جبال قنديل ؟؟او ديار بكر او على الحدود الغربية لكوردستان مع تركيا ؟؟؟؟هل يستطيع التنديد بسياستهم العنصرية ؟ وتطاولهم على مياه الفرات والدجلة ؟وهل يستطيع يتكلم باسم وزارة الطاقة التركية ؟ وهل يستطيع ان يطلب من غول  اطلاق سراح السجناء السياسين من الشعب الكوردي ؟؟


ليكن اقولكم وتصريحاتكم بقدر انجازتكم للشعب الكوري باجزائها الاربعة ؟؟ واقولها علنا   ليكن خطاباتطم صريحة وليس مبطنة بالدجل والخداع ..ليكن لكم  للحظة ,مصداقية مع انفسكم قبل ان يكون مع الشعب الكوردي ؟التخبط وخلط الاوراق والازمات كانت ولا زالت شعارتكم ؟وفرق تسد ثوب تلبسونها وعلمكم االسياسات السابقة لقادتكم ان ترتئوها ؟وان تخلعوا ثوب العز والكرامة والوطنية وحرصكم على عامة الناس .لانها  بدون  فؤاد مادية ومناصب وكراسي  وهذا لا يليق .بمقامكم  .معاداة العدالة الاجتماعية  والتمسك بحكم العشائري والسلطوية يليق بكم ؟رغم اصبح هذا القميص رث  ,بنظر الجميع ويجب استبدالها ,بثوب العفة والحس الوطني والوفاء لدم الشهداء التي سالت على قممها العالية وودينها الخضراء وسفوحها النرجزي ؟؟


نارين الهيركي

الثلاثاء, 03 حزيران/يونيو 2014 11:12

زاهر الزبيدي- ثـــــــورة البصــــــرة !

 

تختلف مسببات الثورات عند الشعوب فمنهم من يثور على الديكتاتورية ومنهم على الخبز ومنهم على الوقود ومنهم على الفساد المالي والأخلاقي ومنهم على التعسف الديني والإضطهاد الطائفي والعرقي ومنهم .. على الكهرباء والماء وتلك مصيبة أهل البصرة الطيبون .. فالبصرة الفيحاء تختلف عن بقية محافظات العراق لأنها تتميز بأنها ثغر العراق الوحيد على البحر ولأنها "قِدر العراق" عفواً لهذا المصطلح فالبصرة التي تطفو على محيط النفط يبلغ إنتاج حقولها  2.15 مليون برميل نفط يومياً يتوقع لها الزيادة لتصبح 2.6 مليون برميل عند نهاية العام الحالي أي أن موازنة العراق الإتحادية لعام 2013 التي بنيت على أساس تصدير 2.9 مليون برميل يومياً بمعدل سعر (90) دولار للبرميل الواحد .. لوحدها حقول البصرة تنتج 75% منها .

البصرة مدينة تقتلها الحسرة على مشروع يبل عروق أهلها الطيبون من الماء الصالح للشرب وتقتل نهارهم الحار الرطب الحاجة للكهرباء لأن جوها يتميز برطوبته العالية التي لا يصلح معها إلا أجهزة التكييف مما يحيل نهارهم الى جحيم قاتل.

أغلب سنوات عمري قضيتها في مدينة البصرة وهي مدينتي التي أعشق شوارعها وفقر أهلها وطيبتهم التي لا تضاهيها طيبة وبساطة ولا عفة ولانقاء في الدنيا  .. إلا إن اهلها مغلوب على أمرهم فالماء العكر الذي يشربوه يومياً أتعب صحتهم بإنتظار مشروع ماء البصرة الكبير الذي تم إحالته الى الشركات اليابانية والفرنسية والمصرية منذ تشرين الثاني 2013 على أن يتم انجازه بالكامل وتشغيل كافة أجزائه نهاية عام 2016". ولا نعلم مستوى العمل في المشروع إلا إننا على يقين أن مشاريعنا الكبيرة والصغيرة تنتابها الكثير من المعوقات التي تقف حائلاً أمام إنجازها .. نذكر أن رئيسة لجنة التطوير والاعمار في مجلس البصرة السدة زهرة البجاري قد كشفت في نيسان 2014 عن توقف المرحلة الرابعة لمشروع ماء البصرة الكبير بسبب تعرض الشركة الى تهديد وابتزاز من قبل عناصر مجهولة في منطقة الهارثة شمالي البصرة". !

وقالت البجاري ان "التهديد سيضطر الشركات المنفذة إلى الانسحاب من تنفيذ المشروع بسبب مخاوفهم من تبعيات ذلك على حياة منتسبيها "مضيفة ان "اجتماعاً سيعقد مع ديوان المحافظة ومدير المشروع ومدير ناحية الهارثة من اجل إيجاد الحلول السريعة لذلك، لما للمشروع من أهمية بالغة".

ليس من المعقول أن تترك الشركات الأجنبية في مواجه الهمجية التي واجهتها الشركات في هذا المشروع الحيوي والمهم ومن المفترض أن ةتقدم لها الحماية الكاملة وأن تضرب القوات الأمنية بيد من حديد كل من يحاول أن يبتز أو يهدد الشركات العاملة في العراق وبأي شكل من الإشكال لتعبر الحكومة بذلك عن قدرتها على حفظ أمن الشركات والمقاولون وإلا فنحن أمام الطريق لزيادة نفور المستثمرين ، ومن جانب آخر فقد تكون هناك أيد خفية تعمل على تأخير تنفيذ المشروع ومغادرة الشركات العاملة لتزيد من الحنق الجماهيري ، الذي لاتزال طيبة أهلنا هناك تكتمه على مضض ، على الحكومة المحلية والإتحادية وتصّعد من التوتر الحاصل في نفوس البصريين وهم يواجهون الصعاب الجمة في حصولهم على .. الماء .. أما من حيث الكهرباء والتي تظاهر قبل أيام من اجلها مجموعة من أهل البصرة حيث تسبب إنقطاعها بأزمة من الممكن أن تتطور مع إرتفاع درجات الحرارة وإذما أضيفت لها عوامل أخرى تعمل بعض الفضائيات على تأجيجها في الوقت الحاضر ستؤول الأمور الى منقلب كبير في حياة المدينة   .. فقناة البغدادية بدأت بالتصعيد منذ أيام إلا إن برامجها ليوم أمس بدأت التحضير لثورة البصرة .. أوتار مظلومية البصرة والوطن كثيرة والعزف عليها سهل والعازفون كثر في زمن لم نحسن فيه تقديم الخدمات لأبناء شعبنا وهذا معترف فيه على لسان دولة رئيس الوزراء حينما أعلن عن وجود الفساد في بعض دوائر الدولة في إحدى كلماته الأسبوعية ، لقد سمحنا بذلك في أن تستغل بعض الأحزاب السياسية والكتل والفضائيات الفجوات الكبيرة الحاصلة في مجالات عدة تخدم أبناء شعبنا وبدأت تطبل لها مستغلة مشاعر أبناء الشعب وإحساسهم بالغبن .. وبالذات مدينة البصرة التي من الممكن أن تكون إنطلاقة لشرارة ستأتي على آبار النفط .. مصدر رزق العراق .. ستكون المدينة موئل مهم لزرع فتنة قاسية تمتد شرارتها للمحافظات القريبة التي قد تكون اكثر المحافظات التي تعرضت للإضطهاد في كل العصور وهاي هي اليوم تعاني ماتعانية من صعوبة العيش مع إنعدام الماء والكهرباء .. فهل سيكون الماء والكهرباء عنوان لثورة أهل البصرة أم للقيادات المحلية والإتحادية قول آخر .. حمى الله البصرة وأهلها الطيبون وحمى العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 03 حزيران/يونيو 2014 11:11

أبو تقي أشرف من هتلر!- احمد شرار/ كاتب واعلامي


هتلر المعظماوي, أو أبو تقي شخصية بغدادية ظريفة، مزج بين المزاح والجنون، بحبه لتقليد شخصية الزعيم النازي (هتلر)، مرتديا معطفا عسكريا طويلا، وقد ملئ بالأوسمة والنياشين العسكرية والمدنية؛ وحتى الدعائية منها، وما قد يجود به محبي هذه الشخصية ،من هدايا يتلقفها منهم بقرحته الطفولية، أما قصة شعره وشاربيه، فكان يصففهما أحد أصدقائه من الحلاقين، حتى تصبحا صورة طبق الأصل لشارب وتسريحة الزعيم مع كلمة (نعيما زعيم، الحساب علينا) ,فيقف أبو تقي مؤديا التحية النازية (هايل هتلر) رافعا يده اليمنى للحلاق والحاضرين من الزبائن ومن تجمع لرؤية الزعيم هتلر المعظماوي.

ومن الظريف؛ أن المرحوم شعوبي إبراهيم عازف الجوزة وابن الأعظمية، كان يجلب له مسجل للمقهى، وقد سجل عليه تسجيلات من إذاعة برلين باللغة العربية، وبصوت مذيعها المشهور يونس بحري، مضيفا على المقطع الصوتي الأساس: هنا إذاعة صوت العرب من برلين، الفوهرر (يعني هتلر بالألمانية) يرسل تحيته وسلامه الحار، إلى جاسم أبو تقي في بغداد، مختتما إياها بالنشيد النازي الألماني!

وفي أحد الأيام؛ بدا أبو تقي زعلان! فسؤل عن السبب فأجاب: الاعتبارات والأصول قد فقدت من بعض الناس، لان (الرئيس البكر) عندما زار الأعظمية، لم يمر على ” كهوة شهاب توشه لزيارته “، وطبعا هذا عيب برأي أبو تقي، ومخالف للأعراف “الدبلوماسية بين الزعماء “.

كان الناس وخاصة الشباب؛ فرحين بوجود الزعيم هتلر (أبو تقي) بينهم، فيضحكون معه ويمازحونه، لكن على طريقته بتعظيم روح الزعامة فيه، وأنه الزعيم الأوحد.

كان هذا من الماضي الاجتماعي القريب لبغداد ولبساطة أهلها، وحبهم للنكتة والضحكة، فلم يتجمعوا حول أبو تقي إلا لنفسه الطيبة، وروحة المرحة التي يقلد فيه شخصية الزعيم النازي، فيفرح بضحكتهم ولقائهم به أكثر مما يفرحون.

لم يتكبر أبو تقي ولم يصبه الغرور، بل كان يخفف عن الناس آلامهم، على طريقته الخاصة.

أما بعض زعمائنا اليوم، نجدهم وقد غرقوا في أوهام السلطة والكرسي، بالتفاف المتملقين عليهم من صناع الطغاة، لا لقيادتهم الحكيمة أو شخصيتهم الفذة، بل للمكاسب التي يجود عليهم هؤلاء القادة الحالمين، البعيدين عن الواقع المرير الذي يعيشه شعبنا.

لا أضع اللوم عليهم فحسب، بل على كل من يبعدهم عن واقع وأمنيات وأحلام شعبنا، التي أصبحت في مهب الريح، حتى خيل لهم أنهم أصبحوا الزعيم الأوحد، والأقرب الى نفوس الشعب.

 

ولم يدر بخاطرهم أنهم الأقرب من الفوهرر والأبعد عن أبو تقي.

 

انتهت الانتخابات البرلمانية، بموسمها الثالث في العراق، وصار كل المراقبين يترقبون تشكيل الحكومة الجديدة، التي ستمثل الوطن وتخدم المواطن بأمل وتفاؤل.

جميع العراقيون باتوا يعلمون؛ بأعداد المقاعد حصلت عليها الكتل السياسية، بعد إعلان النتائج الأخيرة المؤكدة من قبل المفوضية العليا (الموستقلة) للانتخابات، وعرفوا كم قضمة صارت لهم؛ من كعكة البرلمان الجديد، البعض منهم اقتنع ورضي بما حصل عليه، والأخر قدم طعوناً وشكاوي؛ يتهم بها الجهات المختصة بالتزوير الذي حصل.

أما الشعب؛ فما عاناه من الم، وفقد، وخسارة، وضياع، فاق حد الوصف، لكن؛ منهم من يتشارك مع المسؤولين الذين وجب تغييرهم؛ بأنه لا يرى سوى مصلحته الخاصة، سيما وإنهم اعترضوا على فتوى المراجع الصادحة بالتغيير، وعزل من لم يجلب للعراق سوى الدمار، واستبداله بالكفوء والنزيه، ومن يضع العراق أرضاً وشعباً نصب عينيه، باعوا المبادئ والقيم، وتنازلوا عن حقوقهم وطموحاتهم؛ مقابل كتاب ديواني لقطعة ارض غير موثقة.

مستقبل العراق يبنى بسواعد أبناءه المخلصين، وليس بكتب ديوانية لقطع اراض لا وجود لها! بإقامة العلاقات مع الدول المتطورة، وجذب شركاتهم المعتمدة للعمل والاستثمار، لا بشركات وهمية؛ تعود لحكوميين متنفذين يخلون من الخبرة والضمير! لقد ورثنا عراقاً مهدماً وسقيماً في كل شيء، جراء عنجهية طاغية سابق، ليزيد من حطامه؛ وتهديم ما بقي من معالمه، على يد دكتاتور جديد صنع بأيديكم يا عراقيين.

شفاء العراق؛ وعودته إلى تأريخه الأصيل، لن يتم إلا بسعي الثلة من المخلصين لتضميد جراحاته، ووقف نزيفه الدائم بالدم، والأنفس، والموارد والتراث، لن يتم إلا بمن سيعدنا بأعمار البيت الداخلي الصغير قبل الخارجي الكبير، لن يتم إلا بحكومة تسعى لشراكة الجميع في كل شيء، لا بمحاصصة المناصب وفق المحسوبيات؛ دون خبرة أو دراية بالمنصب، لن يتم إلا بمن سيضمن لنا انه سيقضي على التخلف، العدوانية، الطائفية، الإرهاب، التعصب، الجهل، إقصاء الآخر أو تهميشه، وكل ما يمقته العراقي الغيور، لن يتم إلا بمن يحظى بمقبولية وترحيب واحترام الجميع.

العراق جريح، والشعب ما زال يأن، والبرلمانيون يستمتعون، متى ستقوم قيامتك يا عراق؟! 

الثلاثاء, 03 حزيران/يونيو 2014 11:10

هيئة المرأة في مقاطعة عفرين تزور دار الاصلاح

 

عفرين – زار وفد من هيئة شؤون المرأة في مقاطعة عفرين يوم أمس الاثنين محكمة الشعب في المقاطعة لتسليط الضوء على واقع نزيلات دار الإصلاح والاطلاع على أحوالهن داخل الدار.

وترأس الوفد السيدة فاطمة لكتو رئيسة هيئة شؤون المرأة ونائبيها وبرفقة اللجنة الحقوقية التابعة للهيئة شهدت الزيارة أجواء من النقاشات والحوارات مع نزيلات الدار واللاتي عبرن عن سرورهن لهذه الزيارة التفقدية، هذا و تناولت الحوارات عدة مواضيع عن حقوق المرأة وحريتها وعن فلسفة القائد أوجلان وأفكاره التحررية.

ومن جانبها أشارت لكتو في خضم الزيارة إلى أن الهيئة تدرس إعداد مجموعة من البرامج الإصلاحية والتأهيلية الهادفة والبرامج التعليمية ودورات تدريبية كتعليم اللغة الكردية ودروس عن الثقافة الكردية وحول ايديولوجية لتنمية القدرات العقلية والفكرية للنزيلات وتقويم سلوكهن واعدادهن لانخراط في المجتمع بشكله الأمثل.

عفرين 3/6/2014

المكتب الإعلامي لرئاسة المجلس التنفيذي – مقاطعة عفرين.

 

تحية حقوقية انسانية اخوية

نحن شبكة حقوق الانسان في الشرق الاوسط التي تضم 57 منظمة مجتمع مدني/حقوق انسان ومحكمة حقوق الانسان الانسان في الشرق التي تضم 36 قاضي ومحامي ومستشار كقوة تنفيذ حقوقية

نعلن للعالم اجمع استنكارنا وشجبنا الغاضب لمقتل الطالبة "سما ليث" من كلية زراعة /الانبار، التي استشهدت على يد قناص مجرم، لان هذه العملية ليست فردية او شخصية وانما هي عامة لانها ترتبط بالفوضى الامنية في العراق، وفي هذه الحالات تقدم الحكومة استقالتها فوراً ان كانت هناك حكومة حقاً، او على الاقل وزير الدفاع او الامن القومي ان كان لدينا وزير دفاع! ولكن مع الاسف كانت الـ 10 سنوات العجاف الماضية بمثابة كابوس على صدر العراق، ونتضامن مع اهالي الضحايا الذين سقطوا بيد الغدر والثأر السياسي وسنشكل لوبي حقوقي ضاغط لكشف ملابسات الحوادث

نطالب بمحكمة علنية للفاعل وان سجلت القضية ضد مجهول سيكون المجهول "نظام الحكم" وليس غيره

نسخة منه الى: منظمة العفو الدولية

منتدى السكان الاصليين في الامم المتحدة

مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة

محكمة حقوق الانسان الامريكية

محكمة حقوق الانسان في الاتحاد الاوربي

الارشيف

دمتم للحق والخير والامان

سمير اسطيفو شابا شبلا

رئيس شبكة حقوق الانسان في الشرق الاوسط

رئاسة محكمة حقوق الانسان في الشرق

اربيل في 3 حزيران 2014



الفلوجة: إسم لمدينة عراقية اقترن اسمها بالتمرد والخروج عن القانون وتبني الأساليب الارهابية منذ التغيير عام 2003 والى اليوم، ولاشك أن البعض ينظر الى الأمر نظرة معاكسة يرى فيها، أن في ذلك الإقتران، إضافات ايجابية لتاريخ هذه المدينة وعلامات فارقة تميزها عن بقية المدن، إنطلاقاً من كونها مدينة (مقاومة)!. والأخذ بهذه النظرة يُعد تقزيما لتاريخ المُدن العراقية الأخرى لما فيه من حصر لمعاني (البطولة والاستبسال) في بقعة جغرافية معينة وتجريد بقية البقاع العراقية منها. مع ذلك، في المقابل أيضا، فأن الصاق صفة الارهاب بها وتعميمه على جميع أفرادها هو تجنّي كبير على تاريخ هذه المدينة الذي إمتزج فيه هذا وذاك، إبتداء من قتل المقاولين الأمريكيين الأربعة في 2004 وسحل جثثهم في الشوارع ومن ثم حرقها وتعليقها في أطراف أحد الجسور في مدينة الفلوجة (وقد كتبت في حينها مقالاً بعنوان "إغتيال الانسانية في الفلوجة " في الأول من نيسان 2004 وقد نشر في حينه في موقع بوابة العراق)، ولم يكن في الحسبان أن يحدث ماهو أبشع اليوم، وهو أن يلعب الداعشيون في الفلوجة كرة القدم برؤوس عدد من أبناء قواتنا المسلحة الذين وقعوا أسرى في أيديهم.!

في حقيقة الأمر، ومثلما هو العراق فيما مضى، عندما تم ترشيحه من قبل أطراف رسمية (أعرابية) في الممالك الوراثية بالإتفاق مع النظام الصدّامي ليكون البوابة الشرقية لـ (القومية/ الأمة العربية الكارتونية) قبال عدو خارجي، وليخوض حرباً طاحنة أنهكت الشعبين العراقي والأيراني وسالت على أثرها أنهارا من الدماء، ولم يحصد نظام صدام المقبور ومن وقف خلفه في تلك الحرب سوى الندامة والخذلان.. كذلك الفلوجة اليوم، فقد أسهمت العوامل الجغرافية والديموغرافية لهذه المدينة في إختيارها منذ ما قبل التغيير 2003، بوابة شرقية لـ (الطائفة).

وتُعد مدينة الفلوجة، أحد أقضية محافظة الأنبار، وهي المدينة أو القضاء الأقرب والمحادي الى العاصمة العراقية من بين الأقضية الثمانية الأخرى التي تتشكل منها المحافظة، حيث لاتفصل هذا القضاء عن مدينة بغداد سوى 60 كيلو متراً. وإضافة الى العامل الجغرافي، فالديموغرافيا هي الأخرى إقترنت كعامل مساعد في الاختيار، من حيث أحادية الانتماء القومي والمذهبي (السني)، وتعددية الإنتماء القبلي (وبما يشكل امتدادا لمعظم عشائر الأنبار)، يضاف الى ذلك فقد إحتل عدد كبير من أبناء هذه المدينة مواقع وظيفية في النظام السابق وتحديدا في المؤسستين الأمنية والعسكرية إكتسبوا من خلالها خبرات من الممكن تسخيرها في انتاج العنف، فضلا عن الطبيعة المحافظة والميول الدينية لهذه المدينة التي امتازت بكثرة المساجد، هي الأخرى كانت قد شكّلت مادة أولية لإنتاج التطرّف عندما اختلطت تلك الميول بالولاء الأعمى لحزب البعث الصدّامي وبعد التحالف بين القاعدة والبعث الصدّامي المنهار.

من هذا المنطلق، ومنذ أن تأكد عزم وجدية الولايات المتحدة في اسقاط الصنم في بغداد، وقع الإختيار على هذه المدينة العراقية المبتلاة بالدواعش اليوم لتكون (بوابة شرقية)، فقد عملت بعض الدول العربية بالإتفاق مع نظام صدّام على دخول المدينة ومنذ عام 2002 من خلال المشاريع ذات الصبغة الانسانية والاجتماعية للتغطية على أهدافها المخابراتية والتخريبية، وقد صدرت التعليمات الحزبية آنذاك ومنذ البدء الى قيادات البعث المنهار بالتجمع في تلك المدينة عند وقوع المحظور: (سقوط الصنم)، لذلك أصبحت الفلوجة حاضنة للإرهاب بضوء أخضر من نفر ضال من أبنائها نصّب نفسه قيّما على المدينة، ومن بعض شيوخ العشائر الذين ارتبطوا بالأجندات الخارجية الهادفة لإسقاط التجربة الديمقراطية في العراق والعودة بالعملية السياسية الى زمن الديكتاتورية المقبورة.

ولقد أشرت في المقال السابق (الدولة السائبة ومطامح المنظمة السرية) الى أن الهدف الرئيسي للإرهاب في العراق هو إنتزاع اعتراف يؤهله للتفاوض مع الحكومة والاستمرار في حُكم المناطق التي وقعت تحت سيطرته وبطريقة تسمح له بالتمدد التدريجي والهيمنة على مناطق أكبر.. وذلك ليس سرّا فهو ما يطرحه ويعمل عليه وبشكل علني أعضاء مجلس النواب من مخلفات (الشراكة التعطيلية). حيث دعى النائب طلال الزوبعي حكومة المالكي الى التفاوض مع القوى الارهابية التي رفعت السلاح بوجه الدولة واستباحت دماء العراقيين.(دون أدنى حياء)

حيث ينطلق السيد النائب الزوبعي من نظرية يقول فيها للحكومة العراقية ما نصّه .. " أن المنطق والعقل والتحدث ضمن أطار الواقع هو التعامل مع الطرف القوي الذي يمتلك زمام الأرض في أزمة الأنبار والحوار مع الأقوياء وليس مع الطرف الضعيف :( ويقصد بالطرف الضعيف الصحوات)".. وعندما رد مقدم البرنامج ولكن من يسيطر اليوم على الأرض لايمتلك شرعية ويقصد بذلك (داعش/ الفلوجة) .. فكان رد السيد النائب " الشرعية تولّدها القوة على الأرض وليس القانون المكتوب على صفحات الورق".

بهذه العقلية يفكر اللاهثون خلف الشراكة (التعطيلية)، وإذا كان الزوبعي أكثر جرأة وقد قالها علنا، فالبقية يخفون ماهو أعظم. فهل يتحمّل العراق أربعة سنين أخرى من الشراكة التعطيلية أم يلتفت الحريصون على البلاد والعباد الى ضرورة الأغلبية السياسية التي أقل ما يمكن أن يتحقق عنها، عدم إجبار الحكومة على التفاوض مع الإرهاب المقيت في المراحل القادمة؟.

رابط لقاء النائب طلال الزوبعي في قناة دجلة
http://www.youtube.com/watch?v=wnImZPnN4DE#t=2739

الثلاثاء, 03 حزيران/يونيو 2014 11:07

القصَّة القصيرة الكردية(*)- صبري رسول

 

مسوّغات هذا البحث:

القصّة القصيرة في الجزيرة عامة والكُردية خاصّة جزءٌ لا يتجزأ عن القصة السّورية، ولا يمكن فصلها عن المحيط العام للأدب السّوري، لأنّها نشأت تحت ظلال القصة السّورية، وفي الوقت نفسه رفدتْها بكثير من الأسماء الهامة التي ساهمت في تطوّر القصة فنيّاً، منذ الاستقلال وحتى الآن.

و((لا يمكن لأيّ ناقدٍ أن يتناول القصة الحديثة في سوريا قبل أن يقف طويلاً عند أسماء تركت بصماتها الواضحة في القصة السورية))(1).

قد لا نكون منصفين لو ذكرنا بعض الأسماء وسهونا عن أخرى، لكن لا أحد يستطيع تجاهل قاماتٍ كبيرة كسليم بركات، والفنان التّشكيلي فاتح المدرس في مجموعته اليتيمة(عود النعناع)، إضافة إلى آخرين تركوا بصماتٍ واضحة على القصة، مثل عبد الرحمن سيدو ونيروز مالك، محمد باقي محمد، عبد الباقي يوسف، خورشيد أحمد، أحمد عمر، وجيهة عبدالرحمن وصاحب هذه الورقة. وغيرهم.

تحاول هذه الدراسة إلقاء الضوء على القصة القصيرة في الجزيرة السورية – الحسكة – في الفترة الأخيرة، أواخر الثمانينات والتسعينات وحتى 2005 م ، فلا تشملُ القصةَ الكردية في مناطق أخرى كحلب ودمشق مثلاً من حيث الدّراسة، وذلك لأسبابٍ فنية قبل كلّ شيء.

لأن هذه الفترة 1985 – 2005 كانت نشطة فيما يتعلق بظهور القصة الكُردية المكتوبة باللغة العربية في الجزيرة. وقد يتساءل الكثيرون عن هذا المصطلح أو هذه التّسمية، لن نقف عند هذا الأمر لأنّ هذا النوع من الأدب يُسبّب إشكالية في تصنيفه، فيرى بعضهم أنه جزءٌ من الأدب الكردي، لأنه تنعكس فيه صورة الشعب الكردي، وفق تعبير الكاتب خورشيد أحمد (عندما تكون شخوص قصصهم، ورواياتهم كردية بأحلامها ودواخلها وسيكولوجياتها وبهذا العناد المخبأ في قلوبها، بعاداتها وتقاليدها. كردية في كلّ ذلك)(2) ويرى آخرون بأن هذا الأدب جزء من الأدب العربي، لكونه مكتوباً باللغة العربية، يقول عبدالقادر إسماعيل: القاص الكردي في سوريا يعاني الازدواجية في قصصه، فالبنية كردية، ولغتُها الثّقافية عربية حتى وإن كتبت بالكردية(3)

فاروق مصطفى يرى بأنّ القصّة الكردية هي تلك القصّة المكتوبة باللغة الكردية حصراّ، وإن النتاجات التي تكتب بالعربية هي من الأدب العربي. وتوافق الكاتبة بيوار إبراهيم على هذا الرأي.

وأرى بأنه يمكن تصنيفه في مجال الأدب المقارن، بوصفه أدباً كردياً روحاً ومضموناً، وأدباً عربياً شكلاً ولغة. وهنا يتبادر إلى الذّهن الأدب الجزائري المكتوب بالفرنسية، أيُصنّفُ ضمن الأدب الفرنسي أم الجزائري والعربي إن صحّ التّعبير؟. ويهمني هنا الوقوف عند تلك المكتوبة باللغة العربية، لأنني وللأسف لا أُتقنُ كتابة النقد الأدبي باللغة الكردية، حيث هناك مجموعة كبيرة من الكتّاب لهم كتابات قصصية باللغة الكردية، لكنّها منشورة في نطاق ضيّق، لأنّ النتاجات الأدبية الشعرية والقصصية المكتوبة بالكردية كانت مستهدفة في حربٍ غير مبررة، ربما لم تشهد لغة أخرى مثيلاً لها. يكفي أن يُضبَط مع أي شخص نصٌّ باللغة الكردية ليُزجّ بحامله في السجن شهوراً أو سنوات. هذا القمعُ القوميّ ولّد ردّ فعلٍ لدى الكثيرين ليتركوا الكتابة بالعربية وهم على دراية بناصيتها ويكتبوا بلغتهم الأم بعد تعلّمها ومعرفة جمالياتها وأسرارها بجهودهم الفردية.

لكنّ القصص المكتوبةَ باللغة الكردية لا ترتقي إلى مستويات تلك المكتوبة باللغة العربية، ومَن يغامر ويكتب بالكردية بعد أن يتعلّم اللغة بجهودٍ فردية، وخلسة من عيون أجهزة السلطة، سيجد كلّ شيء بكراً، عليه الحرث فيه، لأنّه لم يمهّد أحدٌ طريق الكتابة السردية بالكردية، والتواصل مع الكتاب الكرد في الأجزاء الأخرى لم يكن سهلاً، بمعنى آخر، فالقصة الكردية المكتوبة بلغة الأم هي في طور النشوء والتأسيس، رغم أنّها وُجِدَتْ قبل القصة الكردية المكتوبة بالعربية، حيث كتب قدري جان، ونور الدين زازا قصصاً باللغة الكردية ونشراها في مجلتي (روزانو وهوار) في بداية الأربعينات القرن الماضي، قبل رحيل فرنسا.

وهنا يمكن الوقوف عند بعض الأسماء التي أرسَت بداياتِ القصة الكردية بلغتهم الأم، قادو شيرين (serok u merok) وسيف داوود مع لوند داليني (ramanek) وفواز عبدي (xewaro) وغمكين رمو(ليالي سهل ماردين، كبز الأحلام) وماهين شيخاني(على ضفاف الخابور، الرائحة، لوحة آناهيتا.).

لكن تدني المستوى الفنّي للقصة المكتوبة بالكردية يعود إلى كثير من الأسباب، منها الكردي لم يتلقَ تعليم لغته في المدارس، مما يؤثّر في ضعف ذخيرته اللغوية وقاموسه الكتابي، عودم وجود نصوص سردية ينهل منها مفرداته، وتراكيبه اللغوية والفنية، كانت هذه اللغة مُلاحَقة كمتحدّثها، بتهمة الانفصال والعنصرية. قلة القراء الكردية، انعدام فرص النّشر لهؤلاء.

أما الذين كتبوا باللغة العربية فقد استفادوا من تقنيات القصة السورية لأبناء وطنهم وواكبوا تطورها الفني.

الفترة المشار إليها شهدت تطوراً ملحوظاً لهذا الفن الأدبي، حيث ظهرت أصوات عديدة حاولت التعبير عن نفسها بعد أن وجدت فسحة في النشر، خاصة بعد صدور مجلات محلية غير رسمية، بادر بعض المثقفين إلى إصدارها لتفعيل وتنشيط الفعل الثقافي، وإفساح المجال أمام القادمين إلى دنيا الأدب. فمن المجلات التي اهتمت بالشأن الثقافي والأدبي وباللغة العربية المواسم والحوار وأجراس وغيرها، ومن المجلات التي صدرت باللغة الكردية، آسو، وزانين، إضافة إلى خمس مجلات أخرى توقفت لتشكّل مجلة (بهار) الكردية، هذه الدوريات اهتمت بأقلام محلية تعاني من الإقصاء وتعيش في دائرة الظّل بحكم المسافة الجغرافية التي تفصلهم عن العاصمة ويفتقر الكثير منهم إلى السّبل السّهلة للوصول إلى الصّحف والمجلات الرّسمية التي نشرت القليل من القصص، إضافة إلى الكثير من تلك الأصوات التي لا تملك القدرة المادية لنشر نتاجاتهم في مجموعات مطبوعة على حسابها الخاص، ومنها من ركب المغامرة الخاسرة في نشر مجموعته فتورط في أزمة مادية وتاب عن النشر ثانية حيث صرّح أكثر من كاتب قصصي بأن لديه مخطوطة أو أكثر تنتظر الضوء.

والدراسات النقدية في معظمها أغفلت أكثر نصوصهم ولم تنلْ إبداعاتُهم حقَّها من النّقد والدّراسة رغم ما يعتريها من عيوب ونواقص.

والأصوات القصصية في الجزيرة تتناثر على مستويات عدة من حيث البنية الفنية واللّغوية، منها من يحاول السباحة مع التيار التقليدي السائد على الصعيد السوري دون الخروج عن العبارة الكلاسيكية الحكواتية، ومنها من يجنح إلى المغامرة ليكون له صوته الخاص به، فيكسر السائد من الأسلوب والمقاييس الفنية الممنهجة مدرسياً ليأتي بمنجزٍ قصصيٍّ له سمات القصة المغايرة، والمختلفة، مع الغوص في العمق الدلالي لالتقاط اللحظة الشعورية؛ وهناك أصوات أخرى لم تتمكن من المواكبة الفنية لهذا الفنّ التّعبيري، فلم تلتحق بالسّفينة التقليدية ولا حاولت إظهار صوتها الخاص المختلف فبقيت قصصُهم متأرجحة بين السّطحية والمباشرة الفجة، كما سيتبين ذلك في ثنايا هذه الدّراسة التي ستحاول رصد الحالة القصصية وفنياتها عند هذه الأصوات.

القصّة القصيرة والقيمة المعيارية

أ – الإبداع يسبق النّقد :

لا يختلف اثنان على هذه المقولة الشائعة، فالإبداع يسبق النقد في ولادته الزمنية ربما بفترات طويلة، فلكلّ فنٍّ تعبيري قواعده الفنية وبناه الناظمة لعناصره التي لا يمكن أن يقوم إلا اعتماداً عليها، ولا يتوصل النقاد إلى استبطانها إلا بعد أن تترسخ جذوره. والقصة القصيرة ليست بمنأى عن هذه الحالة وهذه القاعدة، فالعناصر الفنية لهذا الفن السردي لم تكن معروفة إلا بعد أن شاع صيت هذا الفن، وانتشر بشكل واسع بين الناس بفضل الصحافة التي حملته إلى كلّ منزلٍ وإلى كل قارئ، وأصبح ظاهرة أدبية تنافسُ الفنون الأخرى وخاصة الشعر والمسرح. وبعد أن كثر كتّابُه وقراؤه تناوله النقاد واستبطنوا فنياته وعناصره التي أصبحت مع مرور الزمن بمثابة قواعد صارمة ومعايير ثابتة تُقَاس بها النّصوص الجديدة، وبناءً على ذلك الميزان يُصْدَرُ الحكم القيمي على النصّ القصصي المعين.

هذه الدراسة قد لا ترى نفسها ملزمة بأخذ تلك المعايير في حكمها الفني والقيمي على النصّ القصصي الذي تتناوله، وإنّها في الوقت نفسه لا تجد نفسها في حلٍّ من هذه المعايير، لأنها ليست أحكام مقدسة صالحة لكلِّ نصٍّ وفي كل زمان .

ب – الحكم النّقدي للإبداع:

يأتي الحكم النّقدي على الإبداع الفني انعكاساً للمنهجية – كمعيار قيمي – التي يقوم عليها ويستند إليها الحكم النّقدي، وبوصفه خلاصة للرؤية الناقدة، وحتى تأتي النّتائج النّقدية متوافقة مع رؤية النّاقد حامل المنهج كأداة تشريحية تعينه على تفكيك النّص واستخلاص الرّؤى، لا بدّ أن يكون النّص الخاضع للمشرحة النقدية مبنياً في شكله الفني على القيم المعيارية لذلك المنهج.

من هنا قد تكون الأحكام القيمية التي تتوصل إليها هذه القراءة – الدّراسة المتواضعة – غير دقيقة من النّواحي الفنية والجمالية مقارنة مع المعايير النّقدية المتعارف عليها في النّقد السّردي القصصي، فقد نجد مواطن جمالية في نصٍّ بعينه لا نجدها في نصٍّ آخر، فالمعايير النّقدية التي أصبحت قواعد صارمة قد لا تنطبق على كلّ النصوص، وهذا لا يعني أنّ النّص موضوع البحث والقراءة ينتفي فيه الحكم القيمي، لأن القيمة الفنية التي تولّدها النصوص، وتُحْدِثُ متعةً للمتلقي قد تأتي من مدى خرق النّصوص للمعايير السّائدة، وكسر السّائد من العناصر الفنية التي اعتاد عليها قراء القصة خاصة والناس عامة، وأصبحت بمثابة قواعد ثابتة، على النّصوص السّردية الالتزام بها، وعدم تجاوزها. وقد تكون النّصوص السّردية المتجاوزة في بنيتها الفنية للقواعد السّابقة متنافرة مع ذائقة النّاس في بدايتها، لأنّها تهدف إلى تأسيس عناصر جديدة تلائم التّغيير المصاحب للنّشاطات البشرية في الفكر والاقتصاد والاجتماع.

ج- القيمة الجمالية للنّص

لا تأتي القيمة الجمالية من الموضوع وحده، لأنّه غير كاف للحكم على النّص وعلى بنائه الفني، ولو كانت قيمة العمل الأدبي بموضوعه لحكمنا على النصوص التي تتناول مواضيع كبرى كالحب، والوطن، والإنسان، بأنها نصوص خالدة،كذلك لا يمكن أن تأتي القيمة الجمالية من الشّكل فقط، لأن الشّكل بفصله عن الموضوع يتحول إلى وعاء فارغ لا يستفيد منه الظّامئ في الصّحراء.

القيمة الجمالية هي نتاج التّفاعل الفني بين الشّكل، بوصفه البناء الفني للنص، والمضمون، بوصفه الموضوع الذي يتلمس مشاعر المتلقي ويخصّه عن قرب ويعالج همّه الحياتي. أما القيمة الفنية فتأتي من قوة الترابط بين المتعة المتولدة في نفْس القارئ من الشّكل و بين ارتباط النص بحياة النّاس.

القصة الكردية في ميزان تلك المعايير:

في قراءتنا للمجموعات القصصية (نماذج معينة منها) الصادرة في العشرين السنة الأخيرة وجدنا أنّها متباينة في مستوياتها الفنية، لكن الطابع الغالب عليها ينتمي إلى الاتجاه الملتزم بالمنهج المدرسي الصارم، وكأنّ الكثير من كتاب القصّة وقعوا أسرى النظرة النقدية والقصصية في السّتينات، بل أنّ منهم من لم يتمكن اللحاق بالأسلوب السّتيني للقصّة القصيرة. ويمكن الإشارة إلى الأصوات القصصية التي دأبت للبحث عن ذاتها والتّعبير عن نفسها، دون أن تستطيع أنْ تكوِّن نَفَسَاً خاصاً بها – على الأقل في المجموعات المشار إليها – كالكاتب حسن ظاظا في مجموعتيه "الشرير"2000م، (ألوان من الحياة)1997 وبسام الطعان في مجموعتيه "ورود سوداء، وغزالة الغابة 2004م"، ومحمد باقي محمد في مجموعاته (أغنية منتهية بالرصاص1986"عن اختفاء العامل يونس)1988م) (والطوفان) 1991م، ونور شوقي في مجموعته "عبق كردي يتشمس"1998، وجواني عبدال في "تطير أفقاً من مطر" ومحمد نديم في معظم أعماله مثل: "لو ابتسمت الزهرة) 1995م (عام جديد، التركة". وعبد الصمد داوود.

نلاحظ وفق المعيار السّابق للقيمة الفنية أنّ هذه النصوص تعتمد على طرح المضمون دون إيلاء الاهتمام بالشّكل الفني واللغة، ولا تحاول الخروج من عباءة العناصر الفنية، واللغة فيها كأداة تعبيرية لا ترتقي إلى اللغة الفنية، لأن القيمة الفنية التي تولّدها النصوص، وتُحْدِثُ متعةً للمتلقي قد تأتي من مدى خرق النصوص للمعايير السائدة، وكسر السائد من العناصر الفنية التي اعتاد عليها قراء القصة خاصة والناس عامة، وأصبحت بمثابة قواعد ثابتة، فنصوص هؤلاء التزمت بمعايير كلاسيكية.

ومقابل هذا التيار هناك أصوات قصصية تجاوزت التقليدية في القصة، وخلقت لنفسها صوتاً خاصا، من هؤلاء أحمد إسماعيل إسماعيل، في مجموعته المُدهشة (رقصة العاشق2001) التي بها فاز بجائزة الشارقة للإبداع عام 2000م. إقبال عبد الفتاح (نهايات في نفق نيرفانا)1998م، وجيهة عبد الرحمن في مجموعتها (أيام فيما بعد)2008 ومجموعتها الثالثة لم أتمكن من الاطلاع عليها. وهي(أم لوهم البياض) 2010، في حين كانت نصوص بداية مشوارها في (نداء اللازورد)2006م أقل من مستوى مجموعتها الثانية. وكاتب هذه السطور (صبري رسول) في مجموعتيه (وغاب وجهها، وغبار البراري). رغم التعثّر الجمالي في أولى مجموعاته مع الكاتب والشّاعر عمر كوجري (القطا تراقص النّهر الجميل) والقاصة أفين حرسان في مجموعتها(تشيؤ).

ومحمد باقي قدّ طوّر أسلوبه الكتابي في أعماله الأخيرة كما في روايته فوضى الفصول، وفي مجموعته الأخيرة (مأساة ممّي آلان) كتب بلغة شعرية مُتقَنة للغاية ونشر غيرها في الدوريات السورية.

هؤلاء حاولوا خلق انسجام فنيّ بين مضمون الفكرة المطروحة والشّكل الفني للقصة، ليخرقوا قاعدة (الالتزام باللغة العادية، والالتزام بالعناصر الفنية) حيث أوصلوا في بعض المستويات السّردَ القصصي إلى مصافي اللغة الشعرية، وهذا ما أُطلق عليه (شعرنة القصة).

_________________________

(*) هذه الورقة مقدّمة إلى الملتقى الثقافي للحوار الكردي العربي التركماني المقام في مدينة غازي عنتاب في 3/6/2014م لكن لظروف خاصٍ بالسفر لم أستطع الحضور. والورقة جزء من بحثٍ طويل عن القصة القصيرة في الجزيرة السورية.

(1): (خورشيد أحمد)مواسم عدد16-17 ص67

(2)مجلة مواسم عدد 13/17 1998 ص67..

(3)جريدة العرب الثلاثاء 15 ابريل 2008 م ـ الموافق 9 ربيع الآخر 1429 هـ

 

الشعب قال كلمته وهلى الجميع احترام كلمة الشعب

على جميع المسئولين الذين اختارهم الشعب ان لا يخيبوا ظن الشعب بهم عليهم ان يكونوا عند حسن ظن الشعب

وذلك من خلال الاسراع في تشكيل الحكومة وبدون اي تاخير ولاي سبب يكون فالاسراع في تشكيل الحكومة دليل على صدقكم واخلاصكم اما الاكتفاء بالتصريحات التي لا معنى لها احدكم يتهم الاخر بالخيانة والعمالة وهذا جبان وهذا مزور وهذا لاشي فهذا دليل على خيانتكم للشعب وغدركم به

نقول صراحة فالشعب صبر طيلة السنوات الماضية لاسباب معروفة كان المواطن يواجه ارهابا اعمى لا يريد الا ابادة الشعب والوطن وكانت النزعة الطائفية والعنصرية هي الغالبة مما سهل لبعض المسئولين تضليل المواطن وخداعه فاخذ يسرقه ويذله وحتى يقتله اما الان فلا يمكن ان يفعل ذلك حتى لو ان البعض وصل بطريقة التضليل والخداع فكما او صله الى كرسي المسئولية له القدرة على طرده ومحاسبته ويومها سيكون حساب عسير

لهذا نطلب منكم الاسراع في تشكيل الحكومة

كما نطلب منكم تشكيل حكومة الاغلبية السياسية اي الاغلبية تحكم والاقلية تعارض

المعروف جيدا ان المسئولين انقسموا الى مجموعتين مجموعة تؤيد المالكي وترشحه لولاية ثالثة

والمجموعة الثانية لا تؤيده ولا تقبل له بولاية ثالثة وهذا امر طبيعي ومن حق المجموعتين ان تعبر عما تريده وتبتغيه وهذا دليل على ان العراقيين سائرين في طريق الديمقراطية ومن اهم اسس الديمقراطية الاختلاف في الاراء في وجهات النظر

فالمجموعة الاولى التي تريد للمالكي ولاية ثالثة

رشحت من يمثلها وهو السيد المالكي لرئاسة الحكومة وفي نفس الوقت طرحت شعارها وبرنامجها وهو حكومة الاغلبية السياسية

المفروض بالمجموعة الثانية الرافضة لولاية المالكي ان تطرح مرشحها لرئاسة الحكومة وتطرح شعارها ايضا لكنها للاسف لم تفعل ذلك وهذا دليل على سوء نيتها وانها غير صادقة بل لها غايات واهداف اخرى وربما ضد الشعب

فلو كانت صادقة ومخلصة لأسرعت في طرح مرشحها لرئاسة الحكومة

لهذا عليها ان تكون واضحة وصادقة بدون لف ولا دوران وبدون مساومة يجب ان يكون لها موقف واضح وثابت ووجهة نظر منطلق من مصلحة العراق والعراقيين لا من مصالحها الخاصة ومنافعها الذاتية لا تتغير ولا تتبدل الا اذا كان ذلك يصب في مصلحة الشعب والوطن

لهذا يتطلب منها ان تحدد موقفها وبرنامجها بقوة ووضوح وتطرحه امام البرلمان فان وافق عليه اهلا وسهلا وان لم يوافق عليه اهلا وسهلا ففي كلتا الحالتين انهم اهل صدق واخلاص ووطنية انهم قدموا ما عندهم والشعب هو الذي يحكم

وهذا دليل على اننا تقدمنا خطوات في ترسيخ ودعم الديمقراطية وأهني وابارك الطرفين على هذا الانجاز الكبير والتطور العظيم في مجال الديمقراطية واحترام الانسان فمن اسس احترام الانسان هو احترام رأيه وجهة نظره

ثم تسرع المجموعات الى البرلمان ويعقدون اول جلسة ويصوت اعضاء البرلمان ومن يصوت له الاكثر اي من ينال نصف اعضاء البرلمان + عضو هو الفائز

وما علينا الا التصفيق والهتاف لمن يفوز ونقول له اهلا وسهلا بك ونبارك انفسنا

هيا ايها الفائزون الى عضوية البرلمان اثبتوا ان هدفكم خدمة الشعب هدفكم مصلحة الشعب من خلال الاسراع في تشكيل الحكومة حكومة الاغلبية السياسية

هيا اختلفوا تنافسوا من اجل خدمة الشعب من اجل مصلحة الشعب من اجل تحقيق طموحات الشعب

اعلموا ان تنافسكم اختلافكم من اجل خدمة الشعب من اجل تحقيق طموحاته يعني تقدم الشعب يعني بناء الوطن يعني ان الشعب يحترمكم والويل للشعب ولكم اذا كان تنافسكم واختلافكم من اجل مصالحكم الخاصة يعنى مصير الشعب الى الكارثة ومصيركم الى العار والنار وهذا ماحدث لشعب العراق وليبيا وسوريا ومصر واليمن وماحدث للطغاة صدام والقذافي وصالح ومبارك وغيرهم

نعم كان هناك فشل وفساد وسوء خدمات في كل المجالات لكن ذلك يتحمله كل اركان وعناصر حكومة المحاصصة من الظلم ان نحمل ذلك جهة واحدة وبالتساوي يعني اذا كان اركان حكومة المحاصصة عشرة فالمالكي يتحمل واحد من عشرة من هذا الفشل والفساد وسوء الخدمات والباقي يتحمله الاخرون

لهذا قرر السيدالمالكي التغيير والتجديد تلبية لرغبة الشعب والمرجعية الدينية العليا واحترم ارادة الشعب وقال لا لحكومة المحاصصة نعم لحكومة الاغلبية السياسية الغريب في الامر ان المجموعات الاخرى التي تتحمل تسعة اعشار مسئولية الفساد والفشل وسوء الخدمات تصر على حكومة المحاصصة حكومة الفشل والفساد وسوء الخدمات بحجة منع المالكي من تشكيل حكومة الاغلبية السياسية رغم ان ذلك جاء برغبة الشعب ووفق الدستور والقانون

لهذا قررت ان ابارك الشعب بفوز المالكي بتشكيل حكومة الاغلبية السياسية

مهدي المولى

حينما اُغتصبت فتاة فرنسية مِنْ قِبل مجموعة شباب مُسلحين في القطار امام انظار الجالسين، أطلقَ الرئيس الفرنسي صرخته (إننا نعاني أزمة اخلاقية)، لَم يقصد الرئيس فِعلة السفلة قدر صمت الجبناء .

المشهد يتكرر وبشكل أبشع، وصمت أقبح في مدينة دهوك الكوردستانية، فبعد ان قطع سليمان نهد زوجته الطفلة دنيا والظاهر من فرجها، قام بــسحلها بالسيارة في شوارع المدينة، ثم أطلق عليها النار مرارا ورمى جثتها في الشارع دون ان يتعقبه أحد.

من يمتلك الجرأة في جنوب كوردستان ويعلن بكل وضوح أننا نعاني أزمة أخلاقية؟

مَنْ يصرخ في وجوه الذين احتفلوا صمتاً بين نشوة رؤية جسدها الطري الذي سُحِلَ ورغبتهم بالمشاركة في اغتصابها؟ انكم قتلة، وقطيع في ازمة اخلاق.

مَنْ يقرأ ترددات فضائية كوردستان TV بوضوح شجاعة دنيا، ويعلن بانها تُبرر الفِعلة، وتدفع عن القاتل الجُرم، وعنه تدافع، بتقريرها، ولقائها ببعض مَن وصف الجريمة بانها دفاع عن الشرف، لتختزل الفضائية تاريخ وعيٍ مشوه وأزمة اخلاق يخشى الجميع الاعلان عنها.

تناولوا جهازك الانثوي ونهديك أيتها الطفلة، ولم يسألوا عن سيكولوجية المجرم والجموع الذين صرخوا صمتاً كما الدواعش: ببسملة جزهم للرؤوس مع التكبير بأن الله أكبر.

ارهاب الدين السياسي يخاف الفكر، يرفع الرؤوس فوق الحراب خوفاً من منابعه و الإرهاب الجنسي يخشى جسد الانثى، ينتهكها، يحاصرها، يقطعها خوفاً من هزيمته امامها.

دنيا، طفلة كوردستانية، أُغتصبت فُرادى وجمعاً، صوتاً وصمتاً. الاب الذي زَوجها وهي بعمر 11 عام، وباعها للقاتل سليمان وهي بعمر 14 عام بثلاثة الاف دولار، الام التي لم تصرخ، السياسية التي كانت تُكرز الكلام، وتطرز أكاذيب حزبها عن حقوق النساء، الشيخ الذي عقد قران الجريمة، الجار الذي لم يُبلغ عن قصة صبية مَسبية، الذين احتفلوا وهي تسحل في شوارع مدن كوردستان، الفضائية التي اختصرت الكلام كي يشعر القطيع بان صمته يتناغم مع الاخلاق.

جريمة اغتصاب وقتل الطفلة دنيا حركت المجتمع الكردي من سباته الذكوري، طرحت أسئلة الطفولة المُغتصبة، وان بقيت ضمن ردود الأفعال الآنية دون الارتقاء بها الى فعل يمنع جرائم أخرى في الطريق.

هل يخرج رئيس الإقليم كما الرئيس الفرنسي ويعلن بكل وضوح اننا نشهد ازمة أخلاقية ويجب اشراك الجميع لمواجهتها.

هل يُعلَن وبكل وضوح في الفضائيات، وفي خُطب الجمعة في المساجد، وساحات المدراس، إن الكشف عن الآباء الذين يقدمون الصبايا سبايا لمن يدفع، والشيوخ الذي يعقدون قران الجريمة، والمحاكم التي تسجل جرائم أنفلة النساء هو واجب الجميع.

هل تعلن حكومة الإقليم عن تشكيل وزارة المرأة وتبادر نسوة كردستان الى انشاء منظمة نسوية تراجع وتدقق عقود الشيوخ وسجلات المحاكم؟

تُرى كم دنيا ما تزال تنتظر مصير دنيا الطفلة وتكشف للدنيا عن جريمة ما في مكان و زمان ما في الطريق؟

من الملفت للنظر ان المتتبعين للشأن الكوردستان  من غير الكورد يعرفون عن القضية الكوردية اكثر من الباحثين الكورد٠ كوردستان غنى بها ولا يزال يتغنى بها الشعراء الكورد، ويكاد ان يكون كوردستان من اكثر الأسماء تواترا في الشعر الكوردي، الا انها ليست بنفس المستوى في الأبحاث الكوردستانية العلمية٠
لم اقرأ ولم اسمع ان باحثا كورديا تجرأ على ان يقول بان كوردستان ارض مستعمرة، رغم ان الكثير يقرون بان كل اجزاء كوردستان قد أُلحقت وضمت قسرا الى دول جيرانهم من العرب والترك والفرس، رغم رفض الشعب الكوردستاني ذلك٠ وما ادلها تلك الثورات والانتفاضات وعلى مدى التاريخ٠ تكاد ان تكون الثورات والانتفاضات عبارة عن حلقات في مسلسل يومي، حيث يحدث كل يوم بين المواطن الكوردي الذي يرفض المستعمر ويمقته وبين من أخذ ارضه وكرامته٠

هنا لا يسعني الا ان أقف إجلالا وانحني إكراما للبروفسور اسماعيل بيشكجي صاحب كتاب كوردستان مستعمرة دوليه٠ هذا الذي يجعلني ان أقر بان الانسانية والأخلاق والقيم لا يخص شعب واحد او أمة واحدة او قوم واحد٠
ما الذي جذب هذا الانسان العظيم ان يهتم بالشأن الكوردي وينال عليها حقد وغضب اكثرية بني قومه، وينال على كتبه ومقالاته وآراءه محاربة ونبذ وسجن٠ عمل كل هذا وهو لم يبتغي في ذلك جزاءأًََ ولا شكورا، وهو ليس بنادم على ما فعل، بل يتراى كمن أراح ضميره٠
الحيرة كل الحيرة في تجنب اكثرية الباحثين والكتاب والشعراء في ذكر كلمة كوردستان المستعمرة في نتاجاتهم الأدبية، أهو جبن ام غباء ام تملق ام انهم لا يفقهون؟٠
والأكثر غرابة ان هؤلاء الكتاب الكورد يبحث عن كل صفات الأحبة والأخوة ليطلقها على مستعمرة، الى درجة أخذني العجب وحق القول على هؤلاء بان الكورد هم من الشعوب النادرة الذين يغرمون حبا في مستعمريهم، أهو مرض ام غباء ام جهل وهم لا يعقلون؟
وقد ذكر هذا البروفيسور اسماعيل بيشكجي، حيث يورد بان الكورد معتادون ويكثيرون من استخدام كلمة اخي للتركي والفارسي والعربي ويضيف بانه لم يسمع يوما ان عربيا او فارسيا او تركيا في سدة الحكم قد قال بان الكورد إخوتنا، بل يؤكدون كل يوم بانهم اعداء الكورد قولا وفعلا، الى درجة ان يقول كبير كبيرهم بانه ضد إقامة دولة كوردية حي اذا أقيمت على المريخ!!!!!
وكتبت كلمة اعتاد الكورد، ومعنى كلمة اعتاد هو استعمالها من غير وعي وادراك وتحليل، وقد قالها السلف ويسير عليها الخلف حتى لو أدى ذلك الى الهلاك، أحقا نحن نردد كببغاء من غير علم او فهم، فبئس الطبع هذا٠
كم هو نسبة الغباء في بني أمتي ، حيث يقول لأخيه الايزدي كريف وللمستعمر اخي ، انه يستنكف ان يؤكد اخوته للكوردي الأصيل ، الايزدي، وبئس الأخوة ان يكون بين سجين وسجان٠
وكانت الانتفاضة وسميت الربيع الكوردي، وها قد أزهرت فعلا  زهورا لكن دون مستوى الطموح والأماني٠ قد يتصور الكثيرون بان كوردستان نالت حريتها وبلغ المرام، تلك يتراى لمن لديه عمى الألوان ، حيث تم فقط تغير لون الملابس وتصميمها ليتلاءم مع سياسة الدمج السياسي او سياسة الصيد والجرو٠
تم طرد زبانة النظام وازلامه من الباب، لكن عاد ولا زال يعودون ليتبوء مناصب بحجة الظروف تقتضي والحاجة تفرض وعاد السوط الى يد السجان٠
ولم نكد نتحرر من استعمار جرذ العوجة حتى جاءت قطعان اتاتورك لتختار ما يعجبها من مراعي وتلال كوردستان يتحكمون باهالي المنطقة وإلاغرب ان تحرسها احزابنا الكوردستانية ويحاولون تلميع صورة المستعمر عند الكورد٠
و عن الفرس فحدث ولا حرج حيث يسرحون ويمرحون ويتدخلون في كل شيئ ، حتى في علم اللغة الكوردية ويعتبرها لهجة فارسية كتمهيد وتهيئة لعملية اعادة الأصل الى الفرع وفقا لسياسة جرذ العوجة صدام٠
ولسوريا الاسد فالعرض قائم حتى لو أراد ان يدخل غرف نومنا٠
ونمن النفس بالأماني ونرقبها وإذا بالاحتلال يصبح احتلالات، ويكاد ان يكون بينهم تحالف مستعمري كوردستا ولهم اكثر من حلف واتفاق٠
يصرح ويعلن بانفصال كوردستان واستقلالها وكأن القائلون لا يعرفون بان هناك لكوردستان اكثر من مستعمر، لا اعرف كيف يحررها و مِن مٓن، حيث كل إبواق الخطاب موجة الى بغداد، ولا شيئ يشير الى بقية المحتلين وكأنهم قد جاؤو لحميايتنا لا لاستعبادنا٠
التحرير لها مكنسة من شكل ونوع واحد لكنس المحتلين والمستعمرين٠


رغم مرور اكثر من عقد من الزمان , على سقوط الحقبة المظلمة , ومجيء العهد الجديد , لكن مازالت اهم الركائز الاساسية , والقضايا المصيرية , التي تحدد وجهة الوطن , التي تساعد على المضيء , في طريق الصحيح  , الذي يقود الى الاستقرار والتطور  , ونهوض الوطن في السلوك جادة الصواب , مازالت هذه الامور , التي تشغل بال الكثير , لازالت عالقة ومؤجلة , كأن الاطراف السياسية , التي بيدها الحل والربط والقرار , عقدت العزم على ان يبقى العراق غير مستقر , تنهشه المشاكل والازمات والاضطرابات , او كأن هذه النخب السياسية المتنفذة , ليس لها هم سوى جني المنافع والمصالح الذاتية والضيقة , لاهم ولا شغل لهم , سوى التنافس والتزاحم على الغنيمة والفرهود والنفوذ والسلطة , كأن مصير الوطن , ليس له حساب او اعتبار , او ليس له قيمة واهمية , في قاموسهم السياسي . فقد ظلت اهم مفاصل الحسم غائبة , من دائرة الاهتمام , ومن ابرز هذه القضايا المؤجلة الى زمن غير محدد . هي .
1 - الاحصاء السكاني : رغم الوعود الكثيرة والكلام الطويل والعريض , والتعهد اكثر من مرة , باجراء احصاء سكاني , لمعرفة بالضبط وبالرقم الحقيقي , كم هو عدد نفوس العراق , بشكل فعلي , وليس بالتقديرات والتخمينات غير الدقيقة , حتى تحل اكثر الاشكالات تعقيداً وحرجاً ,  في الصراع السياسي , وكل اقليم ياخذ نصيبه من خيرات البلاد , بالعدل والحق , لكن المعضلة التي تقف حائلاً ومعوقاً لاجراء عملية احصاء سكان البلاد , هو الفساد المالي والمصالح النفعية والضيقة , مثل تاخذ منها الحصة التموينية , بحشر اسماء وهمية واسماء الموتى , من اجل نهب الاموال بغطاء عدد الاسماء المشمولين , بالحصة التموينية , وكذلك الحال في الانتخابات العامة , تشارك هذه اسماء الموتى والاسماء الوهمية , في دعم الحصة الصوتية والانتخابية  , للحزب الحاكم
2 - قانون  تنظيم الاحزاب : شاهدنا مهازل الحملة الانتخابية والدعاية في الترويج الانتخابي , التي خلت من المنافسة النزيهة والشريفة والمنطقية . مرشح عنده الاستعداد الكامل , لصرف المال لدعايته الانتخابية , بان يصرف مليون دولار , دون وجع قلب , والاخر ليس له القدرة والامكانية لصرف مليون دينار , وشاهدنا الحجم الكبيرللمخالفات والخروقات والتجاوزات , غير المنضبطة , وشاهدنا الفوضى العارمة في الحملة الانتخابية , لانها بدون ضوابط وشروط وقانون , لو كان هناك قانون الاحزاب , لحدد سقف الصرفيات المالية , وخضعت الحملة الى قانون , يصب في تدعيم المنافسة النزيهة والشريفة , لذا فازوا بالمقاعد البرلمانية من هم  اصحاب المال الوفير .
3 - العلاقة بين الحكومة واقليم كردستان : ظلت العلاقة على الدوام غير مستقرة ومضطربة , وتمر في بعض الاحيان في ازمات خطيرة , على وشك ان ينطلق البارود الحارق , ولعلعة الرصاص , وعلى شفى حرب طاحنة , يكون الخاسر الاكبر هو الوطن والضحايا الابرياء . واصل المشكلة بالدرجة الاولى , هي عدم وجود قانون النفط والغاز , الذي ينظم العلاقة بين المركز والاقليم , وينهي بؤر الازمات والمشاكل العويصة والحرجة , على اسس سليمة , بدون لف ودوران
4 - سياسة التهميش والاقصاء وغياب المشروع الوطني : ان من اهم اسباب الازمة السياسية الخانقة والخطيرة , هو التأزم السياسي وغياب الرؤية السليمة لمشروع الوطني , بانتهاج سياسة وطنية وليس طائفية , من خلال المشاركة الوطنية , في صنع قرارات التي تهم الوطن , من خلال حكومة وطنية , تتبنى مشروع وطني طموح , يساعد على ايجاد آلية لحل المشاكل والمعضلات  , التي تواجه البلاد , مثل الارهاب الدموي , والنقص الشديد في تقديم الخدمات العامة  , ومعالجة الفساد المالي , الذي لحق افدح الاضرار بالوطن , وعطل التوافق التفاهم والحوار السياسي .
5 - عدم الاقرار الموازنة السنوية في وقتها المناسب : المتعارف عليه في جميع البلدان البرلمانية , بان يحتم الواجب والمسؤولية , على الحكومة ورئيسها , تقديم الميزانية السنوية الى البرلمان والاعلام في الشهر الحادي عشر , وتتم مناقشته في البرلمان حتى منتصف الشهر الثاني عشر , لاقراره والتصويت علية قبل حلول العام الجديد   , ليكون قانون دولة للسنة  الجديدة , لكن في العراق الجديد ,  الوحيد الذي يخالف هذه القاعدة والاعراف , ودائما تقر الموازنة السنوية بعد اكثر من اربعة شهور فما فوق , وهذا يربك عمل ونشاط الحكومة ومرافقها الحيوية , لكن الآن وصلنا الى الاسوأ والافدح , لحد الان , ان الموازنة بعيدة جداً عن الاقرار , وهذا يجهض الكثير من نشاطات الدولة , وتتوقف الكثير من المشاريع والقطاعات الخدمية , بسبب انعدام الرصد المالي لها . وتؤثر بشكل سلبي جداً على المواطن البسيط , في الشلل في الحركة التجارية , والركود الاقتصادي من قلة السيولة النقدية , وبالتالي تصيب المواد الاستلاكية والغذائية , بموجة غلاء الاسعار

جمعة عبدالله

الثلاثاء, 03 حزيران/يونيو 2014 10:59

داعش يستخدم آليات قطرية في الفلوجة

كنوز ميديا – الانبار /

استولت القوات العسكرية العراقية في الفلوجة على مزيد من الادلة التي تثبت تورط دول اقليمية بزعزعة الواقع الامني في العراق.

وافاد موقع قناة “العراقية ” الثلاثاء انه عقب العثور على وثائق تدين المخابرات السعودية، واسلحة اردنية وتركية، تمكن الجيش العراقي امس الاثنين من ضبط تسع عجلات تحمل لوحات قطرية في مدينة الفلوجة استخدمها افراد “داعش” في تنفيذ هجماتهم على القوات الامنية.

ويأتي ذلك، في الوقت الذي التحق خلاله 600 شاب من اهالي الفلوجة “أغلبهم من النازحين خارج المدينة” بفوج العشائر لمقاتلة “داعش” في حين أعلن مجلس انقاذ الفلوجة استسلام 46 شخصا تعاطفوا مع “داعش” ووفروا لهم المأوى والدعم اللوجستي.

وبهدف احكام السيطرة بشكل كلي على الاوضاع الامنية في الانبار، ومنع تسلل الارهابيين لها، اوصى مجلس المحافظة باستخدام اجهزة متطورة ورادارات حديثة، فضلاً عن الطيران لمراقبة حدود المحافظة، وهي الدعوة التي تزامنت مع اعلان قيادة عمليات الجزيرة والبادية عن مقتل واصابة 27 من عناصر “داعش” غرب محافظة الانبار، مشيرة الى أن العملية تمت بالتعاون مع طيران الجيش.

كما عثرت القوات الأمنية في أحد منازل قيادات “داعش” في منطقة الحي الصناعي التابع لمدينة الفلوجة، على تسع سيارات “دفع رباعي” في داخلها أرقام قطرية دخلت العراق عن طريق الحدود مع سوريا، وكانت تشارك في المعارك الدائرة بين الجيش السوري وبين “داعش” في سوريا.

 

الناقلة الحاملة لأول شحنة مصدرة عبر الأنابيب ترسو في ميناء مغربي

أربيل: «الشرق الأوسط»
أعلنت حكومة إقليم كردستان أمس أن الحكومة العراقية لن تستطيع مقاضاة الإقليم دوليا حول تصدير نفطه، وقالت إنها مستمرة بعمليات استخراج النفط وتصديره لحل الأزمة المالية التي يعاني منها الإقليم بسبب الحصار الاقتصادي الذي تفرضه بغداد عليه.

وقال سفين دزيي، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إنه «من الناحية القانونية ليس باستطاعة بغداد تقديم أي شكوى ضد الإقليم في المحاكم الدولية، لأن هذه المحاكم سترد على طلب الحكومة العراقية بأن إقليم كردستان جزء من العراق وهذا شأن داخلي يجب حله حسب الدستور العراقي».

وتابع دزيي «الدستور العراقي يسمح لإقليم كردستان بأن يتصرف بنفطه»، مشددا على أن حكومة الإقليم «ستستمر باستخراج وتصدير وبيع النفط من أجل حل الأزمة المالية التي يعاني منها الإقليم بسبب قطع ميزانيته ورواتب موظفيه من قبل الحكومة الاتحادية»، واصفا إجراءات بغداد بأنها «غير قانونية ولا إنسانية»، ولافتا إلى أن «حكومة الإقليم مضطرة إلى اتخاذ كافة التدابير والسبل لحل هذه المشكلة».

وعبر المتحدث الرسمي لحكومة الإقليم عن أمله في الوصول إلى حل للأزمة الحالية مع بغداد، مبينا أن «الأشهر الستة الماضية تخللتها ثلاث زيارات لوفد حكومة الإقليم إلى بغداد، حيث ذهب رئيس مجلس وزراء الإقليم نيجيرفان بارزاني إلى بغداد ودخل في مفاوضات مباشرة مع الحكومة الاتحادية لكن يظهر أن بغداد كانت تريد ومنذ البداية عدم التوصل إلى أي نتيجة». وأضاف دزيي أن «الحكومة العراقية كانت تهدف إلى السيطرة على الوضع، واستلام النفط المستخرج من إقليم كردستان، ومن ثم عدم إرسال ميزانية الإقليم». وأشار إلى أن المشكلات بين الإقليم وبغداد ستكون قابلة للحل من خلال الرجوع إلى القانون والدستور والتوافق وأسس الشراكة الحقيقية.

في تطور آخر ذي صلة، أظهرت بيانات «إيه.اي.إس لايف» لتتبع السفن التي تنشرها وكالة رويترز أن الناقلة التي تحمل أول شحنة من خام إقليم كردستان العراق المنقول عبر خط أنابيب جديد إلى تركيا اتجهت إلى ميناء المحمدية المغربي أمس بعد أن غيرت مسارها يوم الجمعة عندما كانت في طريقها إلى الولايات المتحدة. وكانت الناقلة تتجه إلى الساحل الأميركي على خليج المكسيك الأسبوع الماضي وفجأة غيرت مسارها صوب البحر المتوسط يوم الجمعة.

وبدأ إقليم كردستان في بيع الخام والمكثفات بمنأى عن الحكومة المركزية عبر شاحنات إلى ميناءين تركيين صغيرين قبل أن يمد خط الأنابيب الخاص به إلى تركيا. وتصف بغداد مبيعات النفط بـ«التهريب» وتقول إن مؤسسة تسويق النفط العراقية (سومو) هي وحدها المخولة ببيع الخام العراقي. وهددت الحكومة المركزية باتخاذ إجراءات قانونية ضد من يشتري خام كردستان. ومع بدء التصدير من خط الأنابيب الكردي الجديد اشتد التوتر بين بغداد وكردستان. وقدم العراق طلبا للتحكيم ضد تركيا وشركة بوتاش التركية لخطوط الأنابيب.

تفاديا لمزيد من الانقسام بعد رفض الحكيم والصدر الولاية الثالثة


بغداد: حمزة مصطفى
كشف سياسي عراقي مطلع عن أن «إيران دخلت على خط الأزمة داخل التحالف الوطني الشيعي عندما شعرت بأن هناك أطرافا داخل هذا البيت بدأت تغرد خارج سرب القوة الشيعية الأكبر، وهو من شأنه تفتيت وحدة هذا البيت حتى مع اختيار رئيس الوزراء من أحد الكتل الشيعية».

وأضاف السياسي العراقي في حديث لـ«الشرق الأوسط»، طالبا عدم الإشارة إلى اسمه أو هويته إن «إيران ربما كانت خلال الفترة التي سبقت الانتخابات تقف على مسافة واحدة من القوى الشيعية بانتظار ما يمكن أن تفرزه الانتخابات من أوزان لكل طرف فيها لكي تحدد موقفها من المرشح لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة». ويضيف السياسي المطلع «لكن إيران وجدت أن من المصلحة أن تعمل على ضبط إيقاع الخلافات داخل المكون الشيعي وبعد أن تمكن المالكي من إحراز العدد الأكبر من المقاعد، وهو ما أثار حفيظة خصومه من الكتل السياسية الأخرى وكذلك داخل البيت الشيعي وهو ما بات يهدد وحدة هذا البيت بعد رفض الائتلاف الوطني ممثلا بالمجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر منح المالكي ولاية ثالثة».

وطبقا لما يراه السياسي المطلع فإن «إيران تمكنت من تحييد زعيم التيار الصدري الذي التزم الصمت بعد إعلان نتائج الانتخابات، تاركا للكتلة التي تنطق باسمه «الأحرار» أن تتصرف خلال الاجتماعات داخل الهيئة السياسية للتحالف الوطني أو حتى خلال اللقاءات مع الكتل الأخرى، طبقا للثوابت القديمة التي حددها الصدر، وهي «الوقوف ضد الولاية الثالثة للمالكي». وفيما يتعلق بالحكيم فإن السياسي العراقي يقول إن «الحكيم وفي إطار كل تحركاته التي لم يستثن منها المالكي فإنه وبعد أن أدرك أن إيران تميل لصاحب الاستحقاق الأكبر انتخابيا بات يركز تحركاته على تقوية التحالف الوطني وتحويله إلى مؤسسة يمكنها في الأقل تحييد حركة رئيس الوزراء المقبل ومنع تفرده بالقرار».

ويشير السياسي العراقي إلى جملة من المتغيرات التي باتت تصب الآن في صالح المالكي ومن أهمها «ميل إيران الواضح إلى جانبه مع عدم إعلان الولايات المتحدة الأميركية موقفا معارضا له بالإضافة إلى تشظي الساحة الداخلية، سواء على صعيد الجبهة الكردية، حيث إن هناك خلافات عميقة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني وبين الاتحاد الوطني بزعامة جلال طالباني الذي أعلن وعلى لسان عضو اللجنة التفاوضية فرياد راوندوزي أنه ليست هناك خطوط حمراء على المالكي، يضاف إلى ذلك الانشقاقات التي حصلت في الجبهة السنية وهو ما ضاعف رصيد المالكي من النواب».

المالكي من جانبه أعلن أمس وفي تصريح متلفز أنه ضمن الأغلبية اللازمة لتشكيل الحكومة. وقال المالكي إن «الأغلبية اللازمة لتشكيل الحكومة القادمة، باتت متحققة وهناك الآن 175 صوتا مضمونا، ولكن نحن نريد ضم المزيد من الشركاء الذين يتفقون معنا في البرنامج والمبادئ التي ستعتمد في الحكومة المقبلة». وحول تمسك بعض الكتل والسياسيين بما يصفونه بالخطوط الحمراء ضد هذا الطرف أو ذاك، قال المالكي: «أنصح الجميع بأن يقرأوا التغييرات جيدا، فقد جرت مياه كثيرة خلال السنوات الأربع الماضية ولم يعد أحد يمسك عنق العملية السياسية».

وفي سياق التحركات داخل التحالف الوطني الشيعي، فقد التقى رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي عمار الحكيم بزعيم منظمة بدر هادي العامري الذي هو أحد حلفاء المالكي ومقرب من إيران. ودعا الحكيم طبقا للبيان الذي صدر عن مكتبه إلى «أهمية الاستفادة من التجربة الماضية»، مشددا على «ضرورة معالجة الإشكاليات». وأشار الحكيم بحسب البيان إلى «أهمية ترشيح شخصيات ذات كفاءة والعمل على مراقبة أدائها في المرحلة المقبلة»، مشددا على «أهمية التماسك الداخلي وتشكيل الفريق القوي المنسجم الذي يعمل وفق برنامج محدد ورؤية واضحة لإدارة الدولة».

من جهته بين العامري «تطابق رؤاه مع رؤى الحكيم في تحويل التحالف الوطني إلى مؤسسة فاعلة تعمل وفق رؤية وبرنامج واضح».

في السياق نفسه، أكد حميد معلة الساعدي، المتحدث الرسمي باسم المجلس الأعلى الإسلامي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «ما يهمنا بالدرجة الأولى هو تقوية التحالف الوطني الذي يخرج منه رئيس الوزراء بصرف النظر عن الكتلة التي ينتمي إليها داخل التحالف، إذ إن تحويل التحالف إلى مؤسسة وبنظام داخلي بحيث يلزم رئيس الوزراء بالعودة إليه من شأنه أن يحد من تفرد رئيس الوزراء وسلطته». وأضاف الساعدي أن «القضية الهامة أيضا هي الكيفية التي نستطيع من خلالها تشكيل فريق قوي ومنسجم قادر على النهوض بأعباء المرحلة المقبلة ويحظى برضا وقبول الفضاء الوطني»، مؤكدا أن «هذه كلها هي التي تجري مناقشتها الآن قبل الحديث عن شخص رئيس الوزراء».

 

أكثر من تسعة آلاف مركز انتخابي.. والرقة والمناطق الكردية والأرياف تقاطع

بيروت: نذير رضا
يتوجه السوريون اليوم إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد للبلاد التي تعيش أزمة حرب منذ أكثر من ثلاث سنوات، حالت من دون افتتاح مراكز انتخاب في مناطق واسعة، لا سيما في الشمال والشرق، خاضعة لسيطرة المعارضة التي أعلنت مقاطعتها للانتخابات وحذرت من المشاركة فيها، في وقت حث فيه النظام السوريين على التوجه بكثافة إلى صناديق الاقتراع.

وعلى الرغم من أن العملية الانتخابية هي أول الانتخابات التعددية في البلاد، منذ سيطرة حزب البعث الحاكم على السلطة، لكن المؤكد أن نتائجها لن تختلف عن سابقتيها. ويقول معارضون سوريون إنها تتشابه مع «الاستفتاءات» السابقة التي أبقت بشار الأسد رئيسا لولايتين متتاليتين ومن قبله والده الرئيس الراحل حافظ الأسد في السلطة على مدى عقود.

وتنطلق عملية الاقتراع في الانتخابات الرئاسية السورية، اليوم، في المدن والمناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، أهمها في دمشق والساحل السوري وحمص، في ظل سيطرة قوات المعارضة على مناطق شاسعة في شمال البلاد، وبعض مناطق ريف دمشق وأرياف إدلب والقنيطرة والرقة.

ودعت وزارة الداخلية السورية 15 مليون ناخب إلى الاقتراع اليوم، لكن العملية الانتخابية ستقتصر على المناطق التي يسيطر عليها النظام، والتي يعيش فيها - بحسب خبراء - 60 في المائة من السكان، علما بأن هناك ثلاثة ملايين لاجئ خارج سوريا أدلت نسبة محدودة جدا منهم بأصواتها في السفارات السورية الأسبوع الماضي. وأعلنت السلطات أن المراكز الانتخابية المخصصة لانتخاب رئيس الجمهورية بلغت 9601 مركز انتخابي تضم 11776 صندوقا موزعة على كل المحافظات السورية.

لكن الواقع أن محافظة سورية على الأقل، ستكون خارج العملية الانتخابية، هي الرقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، المعروف بـ«داعش»، إلى جانب عدد كبير من الأرياف السورية الخاضعة لسيطرة قوات المعارضة، وثلاث مناطق كبيرة على الأقل، تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي هي القامشلي وتل أبيض وعفرين، وتتوزع في محافظتي حلب والحسكة.

ويدلي السوريون بأصواتهم في جميع المدن السورية، باستثناء الرقة، كون النظام لا يزال يسيطر على أجزاء واسعة من المدن الرئيسة. وأكد ناشطون أن النظام فتح صناديق اقتراع في القسم الغربي وجنوب غربي حلب، كبرى المدن السورية في الشمال، فيما حالت سيطرة المعارضة على الأحياء الشرقية وشمال شرقي المدينة، من دون افتتاح مراكز اقتراع، لكنه لم يتمكن من افتتاح مراكز اقتراع في معظم أرياف حلب الخارجة عن سيطرته.

كما افتتح نقاط اقتراع في مراكز مدن إدلب ودير الزور والحسكة ودرعا وهي مدن يتقاسم فيها مع المعارضة السيطرة على المدن. أما في أرياف تلك المدن، فإن «مراكز الاقتراع ستكون محدودة»، بحسب ما أكد ناشطون، باستثناء بعض المدن الكبرى في إدلب مثل جسر الشغور ومعرة النعمان، ومدن أخرى واقعة في غرب حماه وشمالها. وفي حماه، وزع النظام مراكزه في جميع أنحاء المدينة الخاضعة لسيطرته بالكامل.

ويتسع المشهد الانتخابي أكثر في محافظتي ريف دمشق وحمص، حيث يسيطر النظام السوري على أرياف واسعة من المحافظين إلى جانب المدينتين. ففي حمص، تمكن النظام الشهر الماضي، من استعادة السيطرة على كامل المدينة، باستثناء حي الوعر، إلى جانب مناطق شاسعة من أرياف حمص الشرقية وصولا إلى تدمر، والغربية وصولا إلى تل كلخ، والجنوبية وصولا إلى ريف القصير. أما الريف الشمالي، فيصعب إجراء الانتخابات فيه، كون المعارضة تسيطر على أكبر مدينتين، هما تلبيسة والرستن.

وينسحب المشهد نفسه على ريف دمشق، إذ سيتمكن النظام من افتتاح مراكز اقتراع في القلمون، وغرب العاصمة، وجنوب دمشق، باستثناء منطقة داريا. أما المناطق التي تحول سيطرة المعارضة على افتتاح مراكز اقتراع فيها، فهي الغوطتان الشرقية والغربية، وهما أكبر خزان للمعارضة السورية في ريف دمشق.

وخلافا لهذين المشهدين المرتقبين، ستكون محافظات الساحل السوري، والعاصمة السورية دمشق، ومحافظة السويداء، مراكز ثقل الاقتراع، كون تلك المناطق مؤيدة بأغلبها للنظام السوري. ويضم الساحل السوري، ذات الأغلبية العلوية، ثلاث مدن كبرى مؤيدة للنظام ولم تشهد معارك عسكرية، هي طرطوس واللاذقية وبانياس. أما دمشق، فهي بمنأى، منذ عام ونصف العام، عن العمليات العسكرية، على الرغم من استهدافها الدوري بقذائف مورتر، وشهدت ضخا إعلاميا لحث الناس على المشاركة بالانتخابات. أما محافظة السويداء التي تسكنها أغلبية درزية، فلا تزال خارج إطار المعارك العسكرية، لكن لا يتوقع ناشطون أن تشهد إقبالا كثيفا في العملية الانتخابية.

الثلاثاء, 03 حزيران/يونيو 2014 00:38

واثق الجابري - لحظة خجل من التاريخ



الحق يحتم علينا القول:إن الحكومة فاشلة بكل المعايير، في الخدمات والسياسية الداخلية والخارجية، وتنمية الإنسان، والزراعة والصناعة والأمن، لم تقدم نموذج الإستقرار، ولم ترتقي الى كردستان، ومجاهدي الاهوار وجدوا انفسهم، خارج نطاق التفكير السياسي، ولا حظ لهم بقسمة الثروات.
أسألكم بالله هل انتم مقتنعون بما تفعلونه بتاريخكم وأهلكم؟ وصرنا نخجل من السودان وجزر القمر.
لماذا أيها الساسة لا تمتعون بشجاعة كشف المستور، لا مبالين بالتحديات وحصاد الأرواح، ترون بعيونكم واقعاً يندى له الجبين، والناس تموت بالمفخخات والكواتم والهجمة البريرية والفقر! تحوم علينا الأفاعي وأنتم حيتان، وتعفن التاريخ اللحى الطويلة والثياب القصيرة، وقنواتكم تشحنها الأقلام المأجورة ورجالكم المنافقين، من يقرأ أفعالكم يكشف إنكم تؤسسون لأنفسكم وعوائلكم، قصور من الجماجم، ترسم هرم بالمقلوب.
أين الوعود والعهود التي قطعتموها على انفسكم في كل إنتخابات؟ أن تكونوا أمناء على وحدة البلاد! ولا يهمكم المناصب، المهم كما تدعون أن اكبادكم تتقطع على واقع مأساوي، كأنكم من كوكب الخضراء وشعبكم في منطقة حمراء.
كيف يأول الامر على ان يمزق الأخ أخيه، بمخالب سوداء صنعتها الإرادة الخارجية، أنتم من أذهب عن الديموقراطية ماء وجهها، وحولتم الثقافة الة ثكنة عسكرية، بشخصيات لا تحمل لمسات فنية ولا كارزمية، ألمْ تخدعوا الناس بالتعينات والأراضي الوهمية والتزوير، وسلطة أقارب الحجي، وصديقات البنات وأزواجهن، ومكاتبكم تعمل ليل نهار زور وتزوير تحيطها عتمة المظللات التي تحمل سواد قلوبكم.
أسلتٌم أيها السادة من كان ينام على أرصفة المنافي؟ ويشرب مياه الاهوار الأسنة؟ ترفضون الدكتاتورية وقائد الضرورة والإستبداد، تطالبون بالحرية الفكرية والتبادل السلمي للسلطة وحق الجماهير من الطغاة، ألا تقفون لحظة تأمل خجلاً من التاريخ، ومن دماء الشهداء ودموع الأرامل والأيتام، وعوائلهم لا تزال تبحث عن مأوى وإنتماء للوطن، وتخدعوها بأراضي بلا عنوان ولا تحفظ فيها كرامة الإنسان!
أسألوا انفسكم هل صحيح إنكم تأمرتم على البلاد والعباد؟ للحصول على الكرسي غير أبهين بما يجري، وترون كيف تهتك الاعراض على رغيف خبز!
تاريخنا لا يقبل حكومة العوائل والأصهار، إجعلوا من انفسكم مظلومين لا ظالمين، عودوا الى النوم على الأرصفة، مفلسين من قافلة النهب، امناء من غضب الرب و الشعب.
لا يحق لاحد ان يختزل تاريخ شعب لنفسه، ولا يتأمر عليه بجماعة وعائلة، مناقضين نظريات معارضة الدكتاتورية، وأنتم شمولية ونازية وشوفينية، أذهبوا ودعوا الشعب يختار، ولا يترقب عطاء بعين الإستصغار والمنة والهوان، لا حاجة لنا بصراع الثيران وأرضنا قاحلة تحيط بها المزابل والقطط التي تجوب النفايات، وتنافس المحرومين، عبقريتكم عقارب، لا تبث إلاّ سموم تشل حركة إدارة الدولة، وأستناسخكم لمختار العصر! طباعة للدكتاتورية، والشجاعة تحتاج موقف لا يتجاوز اللحظات

يوم بعد يوم تزداد المجموعات الارهابية في المناطق ذات الغالبية العربية غرب قضاء خورماتو التابع لمحافظة صلاح الدين حيث يصولون ويجولون في المنطقة دون ان تتدخل القوات الامنية والجيش العراقيين واثبتت فشلها في حماية تلك المناطق.

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها NNA فإن العمليات الارهابية زادت في الاونة الاخيرة على قضاء خورماتو التابع لمحافظة صلاح الدين وتشهد المنطقة تفجرات شبه يومية والمواطن هو الضحية.

كما اشارت المعلومات إلى انه بالرغم من اخذ التدابير الامنية المكثة لكن لم تستطع فرض الامن والاستقرار في المنطقة.

ولفتت المعلومات الى ان المجموعات الإرهابية تصول وتجول في المناطق ذات الغالبية العربية في غرب قضاء خورماتو وتنفذ الاعمال الارهابية .

في الوقت ذاته أكدت المعلومات أن القوات الامنية العراقية وكذك وحدات الجيش لم تستطع السيطرة على الوضع ونشر الامن في المنطقة.
-----------------------------------------------------------------
داستان شواني – كركوك
ت: محمد

nna

أعلن عضو مجلس المحافظة إبراهيم خليل لـNNA إنه على الرغم من ان اللغة الكوردية كما اللغة العربية لغة رسمية بحسب الدستور العراقي لكن هناك أهمال واضح بخصوص استخدام اللغة الكوردية في الدوائر الرسمية في كركوك.

كما اضاف قائلا" يجب استخدام اللغة الكوردية على مستوى العراق، وليس فقط على مستوى محافظة كركوك".

ولفت عضو مجلس محافظة كركوك الى أن سبب اهمال اللغة الكوردية هي بحجة أنها  صعبة ولكن لأن اللغة الكوردية تتساوى مع اللغة العربية في الدستور لهذا يجب استخدامها في كافة الدوائر.
-----------------------------------------------------------------
داستان شواني- كركوك
ت: محمد

nna

السومرية نيوز / البصرة
كشف الخبير البحري العراقي كاظم فنجان الحمامي، الاثنين، أن الناقلة البحرية المحملة بالنفط العراقي المستخرج من حقول إقليم كردستان راسية في وضع الانتظار قرب أحد الموانئ المغربية وهي تحمل على ساريتها علم جزر المارشال.

وقال الحمامي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "الناقلة (يونايتد ليدر شيب) التي تحمل شحنة من النفط العراقي راسية حالياً في وضع الانتظار قرب ميناء المحمدية المغربي الواقع جنوب مدينة الرباط، وفقاً لبيانات دقيقة مصدرها أنظمة ملاحية دولية توفر خدمة تتبع البواخر عبر الأقمار الصناعية"، مبيناً أن "المعلومات السابقة تفيد بأن الناقلة وصلت الى ميناء (جيهان) التركي قادمة من ميناء (أوكستا) الاسترالي صباح يوم الثلاثاء الموافق 20/5، وبعد تحميلها بالنفط غادرت ميناء (جيهان) في ساعة متأخرة من ليل يوم الخميس الموافق 22/5".

ولفت الحمامي الذي يعد من أبرز الخبراء البحريين العراقيين وكان معاوناً لمدير عام الشركة العامة لموانئ العراق، الى أن "الناقلة تحمل على ساريتها علم جزر المارشال، وتعد من الناقلات الحديثة نسبياً، إذ تم تصنيعها في عام 2005، ويبلغ طولها 274 متراً، وعرضها 48 متراً".

وأشار الخبير البحري الى أن "الحكومة العراقية يفترض أن تستعين بأنظمة الملاحة البحرية العالمية المتاحة عبر شبكة الانترنت حتى تراقب بدقة تحركات الناقلة وتتعرف على أحوالها، كما يمكن عند تحليل بعض البيانات التكهن بوجهتها قبل أن تبلغها".

وكانت صادرات النفط العراقي من اقليم كردستان حتى الأسبوع قبل الماضي تقتصر على كميات محدودة تنقل براً بواسطة ناقلات حوضية الى ميناءين تركيين يطلان على البحر الأبيض المتوسط، قبل أن يعلن الاقليم عن تصدير أول شحنة كبيرة عبر تركيا.

وقد هددت مؤسسة تسويق النفط العراقية (سومو) باتخاذ اجراءات قانونية، ثم أعلنت الحكومة العراقية عزمها رفع دعوى تحكيم ضد تركيا أمام غرفة التجارة الدولية، وعدت الحكومة الاتحادية ما جرى بأنها "عملية سرقة وتهريب لنفط عراقي"، فيما قال رئيس حكومة الاقليم نيجيرفان البارزاني إنه لا تراجع عن تصدير النفط المستخرج من حقول الاقليم، ولوح باللجوء الى خيارات أخرى لم يفصح عن طبيعتها إذا لم يتم التوصل إلى تفاهم مشترك بين بغداد واربيل.

بغداد/ واي نيوز

عدّ وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، اليوم الاثنين، أن إقليم كردستان يستطيع بيع النفط في الأسواق العالمية، مشيراً الى أن هذا النفط ليس ملكا لتركيا وأن الإقليم حرٌ في بيعه لمن يشاء.

وقال تنر يلدز وزير الطاقة والموارد الطبيعية بتركيا خلال مشاركته في البرنامج التربوي الثالث للنفط والطاقة بصدد نفط إقليم كردستان، إن "تركيا ليست مالكة لذلك النفط، وأن إقليم كردستان له كامل الحرية في بيعه لأية دولة، ويستطيع بيعه في أسواق النفط بالبحر الأبيض وأمريكا والصين"، معلناً في الوقت نفسه، أن مصاريف النقل والحمولة قليل جداً وهي بذلك تشكل عائدات للعراق عموماً".

وأضاف يلدز، أن "الأخوة العراقيين يتقاسمون عائدات النفط وفقاً لمقياسهم، وفي النتيجة ستتوصل أربيل وبغداد الى اتفاق، وأن تركيا في هذا الوضع ستستمر في لعب دورها"، مشيراً الى أن "تركيا كدولة صديقة وجارة عريقة، قامت بإيصال نفط إقليم كردستان الى الأسواق العالمية".

بغداد/ المسلة: انتقد ائتلاف دولة القانون، اليوم الاثنين، زيارة رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي والامين العام للحزب الاسلامي العراقي اياد السامرائي الى تركيا واجتماعهم مع وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو.

يشار الى ان النجيفي والسامرائي اجتمعا مع اوغلو في انقرة، في لقاء استمر نحو ساعتين في مقر وزارة الخارجية، حيث تم تناول السياسة الداخلية العراقية، وجهود تشكيل الحكومة في العراق، بعد الانتخابات العامة التي جرت في 30 نيسان/ ابريل الماضي.

وقال العلاق في حديث لـ"المسلة"، "لم يعد خافياً على احد طبيعة العلاقة بين النجيفي ودول الجوار مثل السعودية وتركيا وقطر والمخطط الي يستهدف المنطقة والعراق"، مشيراً الى ان"تركيا تحاول تنفيذ هذا المخطط من خلال سياسيين في العراق".

واضاف "نرفض ان يتم هذا النوع من الاجتماعات خصوصاً بين رئيس مجلس نواب العراقي كالنجيفي ورئيس حزب كبير وعضو كبير بالبرلمان مثل السامرائي"، عاداً "افساح المجال لدول اخرى بان تتدخل بالشان العراقي من قبل سياسيين بهذا المستوى بانه سابقة خطيرة".

بغداد/ واي نيوز

اجتمع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو، اليوم الاثنين، مع رئيس مجلس النواب العراقي أسامة النجيفي، والأمين العام للحزب الإسلامي العراقي اياد السامرائي،  في العاصمة التركية أنقرة.

واستمر الاجتماع نحو ساعتين في مقر وزارة الخارجية التركية، وتناول بحث السياسة الداخلية العراقية، وجهود تشكيل الحكومة في العراق، بعد الانتخابات العامة التي جرت في 30 نيسان الماضي.

وأكد أوغلو وقوف تركيا إلى جانب الاستقرار في العراق، ووحدة أراضيه.

واخ – بغداد

أكدت كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري و التحالف الكردستاني رفضهما لولاية ثالثة لرئيس الوزراء نوري المالكي.

وذكر بيان لكتلة الأحرار ، تلقت وكالة خبر للانباء (واخ) نسخة منه ان الامين العام لكتلة الأحرار كرار الخفاجي استقبل نائب رئيس الوزراء روﮋ نورى شاويس ممثلاً عن اقليم كردستان .

وقال البيان ان الجانبان اكدا على العلاقات المشتركة ورفض التحالف الكردستاني وكتلة الأحرار للولاية الثالثة .

وأضاف وجرى التباحث حول شكل الحكومة القادمة ومدى تذليل العقبات وتجنب الاخطاء في المرحلة السابقة ، والتأكيد على تكريس مبدأ الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة لتجنيب البلد من الانقسامات الطائفية والعرقية والحفاظ على وحدة الشعب العراقي .

متابعة: صرح فاضل ميراني سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني بقيادة البارزاني و في لقاء له مع قناة الحرة العراق بأن الثقة مفقودة بين القوى السياسية العراقية المختلفة. و راى ميراني بأن الدستور العراقي أعطى المالكي الحق بترشيح نفسة لدورتين أو ثلاثة أو حتى أربعة كما أن القانون لا يمنع تشكيل حكومة الأغلبية في العراق و أن شرطهم لقبول ترشيح المالكي لدورة ثالثة هو الدستور.

و أضاف فاضل ميراني أن الشخصية التي تستطيع لم شمل القوى السياسية العراقية هو البارزاني و لكنه لا يعلم أن كان البارزاني سيقبل بذلك أم لا و يترك الإجابة عليها الى شخص البارزاني.

تصريح فاضل ميراني هذا و الذي هو ستكرتير للمكتب السياسي لحزب البارزاني يعتبر أقتراحا للحزب و للقوى السياسية العراقية بقبول البارزاني رئيسا للعراق.

و كان نوري شاويس العضو في حزب البارزاني و بعكس تصريح فاضل ميراني قد أتفق مع التيار الصدري اليوم في بغداد على عدم قبول ترشيح المالكي لدورة ثالثة.

يذكر أن صوت كوردستان كانت قد نشرت متابعة حول مضمون الدستور العراقي الذي لم يحدد عدد الدورات التي يحق لرئيس وزراء العراق ترشيح نفسة و الى أن التوافق السياسي في العراق هو أتفاق بين القوى العراقية و ليس بندا من بنود الدستور العراقي.

نص خبر رفض روز نوري شاويس العضو في حزب البارزاني لترشيح المالكي لدورة ثالثة:

http://khabaar.net/index.php/permalink/21263.html

نص خبر قبول فضل ميراني لترشيح المالكي لدورة ثالثة بشرط الدستور من أعلام حزب البارزاني نفسة:

http://www.peyamner.com/PNAnews.aspx?ID=339487

 

بعد مرور ثلاثة أعوام على الثورة السورية التي اندلعت بشكل سلمي في منتصف شهر آذار 2011م، واتسعت رقعتها أفقياً وشاقولياً وشملت كافة أنحاء سوريا، حيث هب الإنسان السوري في خضم الربيع الشرق أوسطي، وإستطاع أن يكسر جدار الخوف وقامت المظاهرات في طول البلاد وعرضها في إطار تحريك الشارع الذي إنتفض في وجه الدولة الأمنية ورفع شعارات الحرية والكرامة وإسقاط نظام البعث الذي إعتمد الخيار الأمني وتعمّد إستخدام القوة بدلا من الإحتكام إلى جادة صواب التعامل الديمقراطي مع هذه الثورة التي كانت سلمية مئة بالمئة في بداية انطلاقتها.

وبمرور الزمن إزدادت الأوضاع تأزماً جراء الممارسات القمعية لنظام الأسد الفاشي الذي حشد شبيحته وجنجويده وإستجلب مجاميعه الطائفية المسلحة من كل حدب وصوب، مما أدى بالمقابل إلى بروز ظاهرة التسليح المضاد للدفاع عن المظاهرات التي لعب النظام معها لعبة القط والفأر!، وقضى عليها وأخلى الشوارع منها باستخدامه لشتى صنوف الاسلحة الفتاكة المحرمة ضد المدنيين كالطائرات والصواريخ اللوجستية والمدافع والدبابات والبراميل المتفجرة و...إلخ، ليس هذا فحسب بل أقحم البلد في حرب كارثية غير متكافئة ضد الشعب الأعزل، وترك الحدود مفتوحة لعبور المجاميع الإرهابية كداعش وجبهة النصرة وغيرها، لتشويه سمعة الثورة وللعبث بمصير السوريين في المناطق التي حررها الجيش الحر، عبر إختطافهم واعتقالهم ونهب ممتلكاتهم وفرض شرائعهم الجاهلية وتشديد الحصار على المدن والأرياف الآهلة بالسكان والتضييق على حرياتهم وحرمانهم من المواد الأساسية والأدوية والأغذية، وبذلك إستطاع النظام أن يشعل فتيل الفتنة المذهبية وكشف عن حقده الطائفي الدفين وكراهيته لمكونات سوريا بلا تمييز وخاصة العرب السنة والكورد والتركمان و...إلخ، وعلى اثر ذلك قُتِل مئات الأولوف وتهجّر الملايين هرباً من القصف بالكيمياء وبراميل الموت.

ومع تمدّد دائرة الصراع وإحتدام المعارك ومفاقمة مظاهر العنف والعنف المضاد بين النظام والشعب السوري، وبفعل مفاعيل طائفية تأتمر بأوامر جهات إقليمية تجشر بأنفها وتسعى لتشكيل هلالها الشيعي، كان من الطبيعي أن ينحرف قطار الثورة السورية عن سكته السلمية، وأن تتدحرج البلاد إلى أتون حرب أهلية كارثية لا غالب فيها ولا مغلوب وأدت إلى انهيار مختلف البنى التحتية والفوقية.

ورغم تأزم الأحوال السورية التي لم تعد تُحتمَل على الإطلاق، فإن المجتمع الدولي وقف ويقف موقف المتفرج السلبي، ولم يكن حازماً حيال هذا المشهد الدامي الموصوف بمأساة العصر، مما أدى إلى إنسداد آفاق الحلول السلمية وفشل مؤتمر جنيف2 الخاص بالشأن السوري المحصور حالياً في عنق القارورة بإنتظار إيجاد مخرج دولي يوقف حمامات الدم ويقف إلى جانب السوريين لتخليصهم من شرور هذا النظام الذي ينبغي أن يرحل بأي شكل كان ومهما كلف الأمر، ليتسنى لأهل سوريا أن يقرروا مصيرهم بأنفسهم عبر التوافق السياسي لتحويل سوريا إلى دولة لامركزية يسدوها الحق والقانون والدستور ويحكمها نظام تعددي فدرالي يضمن الديموقراطية لسوريا وينصف جميع المكونات ويحقق الفدرالية لكوردستان سوريا، وفي هذه الحالة يتطلب من المعارضة السورية ألا تفكر بعقلية شوفينية بل على العكس ينبغي عليها أن تكون أكثر إلتزاماً وإقراراً بحقيقة تنوع أطياف سوريا بعربها وكوردها وأشورييها و..إلخ، وأن تنحو نحو توفير فضاءات التعايش الأهلي وحوار هذه الحضارات المتجاورة عبر التاريخ، بعيدا عن الأنانية وضيق الافق والنعرات الطائفية والشوفينية وعن عقلية الاقصاء والانكار والتنكر.

وفي كل الأحوال...لا بديل عن إيقاف هذه الحرب الكارثية لإنقاذ سوريا من طغيان هذا النظام المجنون لا بل المسعور بكل معنى الكلمة، لكن يبدو أن نظام الأسد لن يسقط ما لم تتلاقى الإرادة الدولية وتتخذ قراراً صارماً يقضي بوتجيه ضربة عسكرية من شأنها أن تؤدي إلى إسقاطه ورحيلة بلا رجعة.

 

الوطني الكردستاني يحتفل بالذكرى التاسعة والثلاثين لتأسيسه

الصباح - السليمانية ـ شيرزاد شيخاني - 02/6/2014

احتفل الاتحاد الوطني الكردستاني ثاني أكبر الأحزاب الكردستانية أمس، الأول من حزيران بذكرى تأسيسه التاسعة والثلاثين في ظل استعدادات محمومة من قيادة الحزب لتنظيم أوسع مراسيم احتفالية هذا العام، خاصة أن الحزب يعيش اليوم حالة من النشوة والشعور بالنصر الانتخابي الذي حققه في الانتخابات النيابية والبلدية الأخيرة بإقليم كردستان، محت الى حد ما مشاعر الإحباط والنكوص التي اصابت أعضاءه ومؤيديه بسبب الخسارة الكبيرة التي مني بها هذا الحزب في الانتخابات البرلمانية التي جرت العام الماضي والتي فقد فيها نصف شعبيته، لكن جهود قيادة الحزب وظهور أمل بعودة الأمين العام للحزب الرئيس جلال طالباني الذي ظهر في الساعات الأخيرة من الحملة الانتخابية الأخيرة وتلويحه بأصبعيه أثناء إدلائه بصوته في الانتخابات، غيرت المعادلة لصالح هذا الحزب الذي استطاع أن يستعيد جزءا من شعبيته المفقودة، على أمل أن يستعيد قوته التنظيمية بعد عقد مؤتمره الحزبي الرابع المزمع انعقاده قبل حلول نهاية العام الجاري.

وبحسب القيادي المؤسس ورئيس البرلمان الحزبي عادل مراد" فإن المجلس المركزي للحزب الذي يمثل القاعدة الحزبية العريضة يحث منذ فترة على ضرورة انعقاد المؤتمر الرابع لكي يتسنى للحزب ضخ دماء جديدة بجسده وفتح الآفاق أمام الجيل الشبابي والنساء للصعود الى المراكز القيادية".

وكان مراد أول قيادي مؤسس للحزب يبادر بترك موقعه القيادي لصعود الشباب الى المراكز العليا بالحزب وذلك بامتناعه عن ترشيح نفسه لعضوية القيادة في المؤتمر الثالث، وشاركه الموقف القيادي الثاني المؤسس الدكتور فؤاد معصوم.

 

2014/6/2 أربيل/ واي نيوز

أعلنت حكومة اقليم كردستان ان الحكومة الاتحادية قررت عدم شراء واستلام محصول الشعير من فلاحي اقليم كردستان.وقالت في بيان تلقت "واي نيوز" نسخة منه إن "الحكومة العراقية خصصت ميزانية لوزارة الزراعة في بغداد لشراء محاصيل الفلاحين المحليين في حدود المناطق الوسطى والجنوبية من العراق، فيما قررت حرمان فلاحي إقليم كردستان من الشراء".ونقل البيان عن مدير عام التخطيط والمتابعة في وزارة الزراعة والموارد المائية في حكومة الإقليم أنور عمر قادر أن "الوزارة ستقوم بشراء محصول الشعير لعام 2014 من فلاحي إقليم كردستان". وأكد أن "وزارة الزراعة والموارد المائية في حكومة إقليم كردستان حصلت على ميزانية خاصة من عائدات النفط والغاز في وزارة الثروات الطبيعية وقامت بتحمل هذه المسؤولية على عاتقها لدعم الفلاحين وشراء محصول الشعير لعام 2014 واستلامه".

 

الصباح الجديد/ يونيو 2 2014 واشنطن ـ وكالات:

بيكروفت التصعيد «لا يصب في مصلحة الاقليم بأي حال»

كشف مصدر وثيق الاطلاع، ان السفير الأميركي ابلغ الأطرف الشيعية انزعاج بلاده من قرار إقليم كردستان بتصدير النفط وبيعه في الأسواق العالمية بعيدا عن الحكومة الاتحادية، معتبرا ذلك بانه إجهاض للجهود الأميركية لتقريب وجهات النظر بين بغداد وأربيل.

واعلن إقليم كردستان، في 24 من أيار الماضي، عن تصدير أول شحنة من النفط الخام عبر ميناء جيهان التركي، واكد أن عائدات ذلك النفط ستضاف إلى حساب الإقليم، وأشارت إلى أنها ستضع 5% منها لتعويض الديوان الدولية المفروضة على العراق.

وقال المصدر، ان «السفير الأميركي ستيفن بيكروفت ابلغ عددا من الزعامات الشيعية انزعاج واشنطن من القرار الكردي بتصدير نفط الإقليم عبر تركيا»، معتبرا ان هذه الخطوة «أجهضت الجهود التي بذلتها الولايات المتحدة لتقريب وجهات النظر بين بغداد وأربيل».

وأضاف المصدر، الذي حضر احد الاجتماعات مع السفير الأميركي، ان «بيكروفت عبر عن قلق بلاده من مسار التصعيد الذي يتبعه قادة إقليم كردستان مع الحكومة الاتحادية بدعم مباشر من أنقرة»، مشددا على ان «التصعيد لا يصب في صالح استقرار الإقليم باي حال من الأحوال».

ونقل المصدر عن السفير قوله لاحد الزعماء الشيعة ان «أنقرة تدعم وتشجع توتر العلاقة بين أربيل وبغداد وهي بذلك تدفع إقليم كردستان بعيدا عن الحكومة المركزية لاستخدامها ورقة ضغط ضد العراق»، لافتا إلى ان «تركيا ليست مع إقامة دولة كردية بقدر استخدامها ضد الحكومة العراقية»، مرجحاً ان «تتخلى أنقرة عن كردستان في أي تسوية قد يتم إبرامها مع العراق لاحقا».

يأتي هذا في وقت نقلت وكالة رويترز عن مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية قوله «لا نؤيد تصدير أو بيع النفط بدون الموافقة اللازمة من الحكومة العراقية الاتحادية».

وذكرت وزارة الخارجية الأمريكية أنها لا تغض الطرف عن مبيعات النفط بمعزل عن بغداد وتابعت أن الحكومة المركزية قد تقيم دعاوى قانونية بحق المشترين.

وردا على الموقف الكردي، لوحت وزارة النفط باتخاذ «ستتخذ سلسلة إجراءات مضادة أولها إقامة دعوى قضائية في غرفة التجارة الدولية بباريس ضد أربيل وأنقرة».

وأكدت وكالة رويترز، أن ناقلة محملة بالنفط الخام محل نزاع بين كردستان العراق وبغداد غيرت مسارها بعد أن كانت في طريقها إلى الولايات المتحدة ما يشير إلى أن الشركة التي شحنت الخام ربما لم تجد مشتريا.

وأضافت الوكالة ان الناقلة «يونايتد ليدرشيب» رمزا لصراع أوسع نطاقا بين بغداد وكردستان على مبيعات النفط من المنطقة شبه المستقلة في شمال البلاد إذ تحمل أول شحنة خام تضخ عبر خط الأنابيب الذي جرى مده حديثا إلى تركيا.

ونقلت رويترز عن مصدر في «الصناعة على دراية بالأمر» تأكيده إن العراق طلب أيضا من زبائنه التأكيد على أنهم لن يشتروا أبدا نفطا مصدرا من كردستان وهو ما فعلوه.

وقالت مصادر مطلعة، بحسب رويترز، إن شركة تسويق النفط العراقية أبلغت شركة تفتيش تدعى سايبولت ومقرها هولندا بوقف فحص الخام الكردي في مسعى لمنع عمليات تحميل ناقلات بالنفط.

وتأتي هذه التطورات بعد أيام من توقع مصرف «بنك أوف أميركا – ميريل لينش» الاستثماري الأميركي، أن تثني الملاحقات والقضايا القانونية، المتوقع أن ترفعها الحكومة العراقية على الشركات ووسطاء صفقات النفط، عن شراء شحنات النفط الكردستاني المصدرة عبر تركيا.

وقال البنك الأميركي، في تقريره الصادر الخميس الماضي، إن «تسوية النزاع القضائي بين العراق وتركيا حول صادرات النفط الكردستاني قد تأخذ وقتاً، وهو ما سيسمح لحكومة إقليم كردستان بالاستمرار في تصدير النفط على المدى القصير».

ورجح البنك الأميركي، الذي يصنف على انه واحد من اكبر البنوك العالمية، أن «يحجم العديد من التجار والشركات عن شراء النفط الكردستاني بسبب المخاوف من الملاحقات القضائية والعقوبات المتوقعة، من قبل الحكومة العراقية المركزية لكل من يتعامل في النفط الكردستاني».

وتوقع البنك كذلك أن تفرض الحكومة العراقية عقوبات على الشركات التركية، وأن تشمل هذه العقوبات حظر الشركات التركية من المنافسة على العقود التجارية في العراق، وإلغاء العقود الموقعة معها.وقال مصرف» بنك أوف أميركا – ميريل لينش» إن الحكومة العراقية تستهدف تحديداً حظر شركة النفط التركية «تابو»، التي تملك عقود امتياز في جنوبي العراق.يذكر أن شركة «تابو» كسبت عقد امتياز للتنقيب عن النفط العراقي في عام 2012 في «المساحة رقم» ضمن كونسورتيوم شركـات دولية.

الإثنين, 02 حزيران/يونيو 2014 22:58

المرجعية وشراكة داعش..!- محمد الحسن

"من ليس مع المالكي فهو مع داعش" هذا مختصر مفيد للحراك الإعلامي الذي تقوده كتلة السيد رئيس الوزراء البرلمانية, ويبدو إن بقية الكتل المتحالفة معه تعاطوا مع هذه النكتة, لذا حددوا نوع الزواج المعقود بينهم وبين السيد المالكي..!
ليس زواجاً سياسياً أو حتى إسلامياً به من المرونة شيئاً كثيراً؛ فقد يكون الإختيار غير موفق, عندها لا بد من البحث عن حلول واقعية..
في الطرف المقابل؛ لم تزل المرجعية الدينية العليا مصرّة على إعتراض طريق السيد المالكي وطموحاته المطروحة...أبتداءً من دعوة التغيير التي تكررت كثيراً, رغم بعض التأويلات, لكنها حملت كلمة (تغيير) صريحة دون لبس, وليس إنتهاءً بالشكل المفترض للحكومة المقبلة, الذي طرحته المرجعية في الجمعة الأخيرة..
النجف لا ترغب بحكومة الأغلبية, بل هي تقف موقف النقيض تماماً, بينما كتلة السلطة تريدها أغلبية عددية حتى وإن تجاوزت الجغرافية السياسية للبلد..رجال السلطة يبغونها بأي ثمن ومها كانت النتائج؛ والمرجعية تريدها حكومة تحقق الإستقرار المفقود..
كيف يتحقق الإستقرار والسيد المالكي يعد الطرف الأول في كل الأزمات؟!..وكيف يتحقق الإستقرار بنصف زائد واحد؟!
المرجعية تنطلق من واقعية سياسية وتشخيصاً دقيقاً للأمور؛ فالصراع السياسي المحتدم بين رأس السلطة والفرقاء, يصوّر على إنه صراع طوائف, مع إن الدلائل تشير إن المجرم بريء طالما وقف مع الولاية الثالثة, كما هو الحال بالنسبة للإرهابي (مشعان الجبوري)..بينما يتحول المرجع إلى داعشي؛ حينما ينتقد فشل سلطة عمرها ثمان سنوات لم تقدم إلا مزيداً من التراجع..!
أصحاب النوايا السيئة يستخدمون الإتهامات المفبركة لتصفية الخصوم, والمكرمات السخية لتبرئة المجرمين؛ بالضبط كما حصل مع مشعان, وقتيبة, أو حتى مع كريم وحيد صاحب النخلة الذهبية..!

الفرصة عظيمة فالمرجعية التي تمثل الثقل الشيعي حدد الخيار, والشراكة متحققة بالكتل الرافضة للولاية الثالثة..إن لم تستغل بسرعة, قد تسرق بشراء بعض الأصوات النيابية بأموال الشعب لتعود الحياة الجهنمية المشابهة لحياتنا في ظل حكومة أبو إسراء الأولى والثانية؛ فالثالثة حتماً ستكون أسوأ..!

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

رفع إئتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي  شعار تشكيل حكومة أغلبية سياسية ومنذ أنطلاق حملته الأنتخابية قبيل موعد إجراء الأنتخابات النيابية في الثلاثين من شهر أبريل الماضي. وبالرغم من أنه لن يفز بأغلبية مقاعد البرلمان بل فاز بأكثر من ربعها بقليل إلا انه مازال  يرفع هذا الشعار. فهل يحق لإئتلاف دولة القانون ورغم عدم فوزه بالأغلبية البرلمانية أن يشكل حكومة أغلبية سياسية؟

لاشك بان هذا النوع من الحكومات مسموح به من الناحية الدستورية , فالدستور لم يفرض تشكيل نوع محدد من الحكومات  بل ترك الأمر للكتلة  التي تشكل الحكومة. وقد أعطى  تفسير المحكمة الأتحادية الحق في تشكيل الحكومة للتحالف الأكبر الذي يولد تحت قبة البرلمان وحرم الكتلة الفائزة من حق تشكيل الحكومة. وبعد ظهور نتائج الإنتخابات الأخيرة والتي فازت بها دولة القانون عادت كتلة التحالف الوطني والتي تضم معظم القوى الشيعية الى الألتآم مجددا لتصبح الكتلة النيابية الأكبر التي ترشح رئيسا للوزراء وتشكل الحكومة.

وبالرغم من ان هذا التشكيل يفتقد الصفة الرسمية مع عدم المصادقة على نتائج الأنتخابات , إلا ان القوى الأخرى سلمت وبشكل مسبق بحق التحالف الوطني في تشكيل الحكومة . ومع إعلان إئتلاف دولة القانون عودته لمظلة التحالف الوطني سقط حقه في تشكيل حكومة أغلبية سياسية أو في ترشيح رئيس للوزراء!  لأن ذلك أصبح  حق للتحالف الوطني الذي يحدد شكل الحكومة ويحدد هوية رئيسها. إلا أن إئتلاف دولة القانون لازال يصر على هذا الطرح ومن المستغرب أيضا أن  يوافقه رئيس التحالف الدكتور أحمد الجعفري عل ذلك. بالرغم من ان  ذلك ليس من حقهما بل أمر تقرره جميع قوى التحالف وهو شأن داخلي له.

إلا أن يكون قصدهما ان رأيهما ذلك والأمر متروك للتحالف أو ان رأيهم ان التحالف يشكل حكومة أغلبية سياسية. إلا أن الواقع يثبت العكس. فائتلاف دولة القانون يتحرك على الأرض بمعزل عن قوى التحالف وهو يسعى لتشكيل حكومة أغلبية سياسية عبر التحالف مع قوى أخرى خارج التحالف الوطني! وهذا التحرك يطرح تساؤلات جدية حول حقيقة عودته الى خيمة التحالف الوطني. فلو نجح ائتلاف المالكي في تشكيل تحالف كبير فهذا يعني ان التحالف الوطني ليس من حقه تشكيل الحكومة بل من حق التحالف الجديد الذي يتزعمه المالكي وهو مايعني إنهياره وتفويت الفرصة على باقي أعضائه لتشكيل الحكومة.فهل يحق للمالكي أن يسعى لتشكيل تحالف اكبر وفي ذات الوقت يدعي انه عضو في التحالف الوطني؟

لاشك بأن هذا الفعل ليس من حقه طبقا لكل الأعراف السياسية وللقيم الأخلاقية والأسلامية. كما وأن لهذا الفعل تداعيات خطيرة. فهو سيجعل قوى التحالف الأخرى وخاصة الإئتلاف الوطني في حل من الألتزام بالتحالف والتحرك على باقي الكتل الأخرى لتحقيق أغلبية برلمانية وتشكيل الحكومة. وهذا يعني في النهاية تفكك التحالف الوطني  وبالتالي ضياع حق الأغلبية الشيعية في تشكيل الحكومة. وحتى لو نجح أي منهما في تحقيق الأغلبية البرلمانية فإن تلك الحكومة ستعاني من خلل في تمثيل المكونات نظرا لعدم إجماع المكونات الأخرى على أي منهما.

واما إن كان يقصد إلأئتلاف الوطني أو إئتلاف دولة القانون تشكيل حكومة أغلبية شيعية من التحالف الوطني الذي يرحب بدخول المكونات الأخرى فيها  فهو من حقهم ولا غبار عليه من الناحية الدستورية . إلا أن هذا الطرح لا يتبناه إئتلاف دولة القانون فهو يسعى لتشكيل حكومة أغلبية سياسية من قبله وكذلك  يفعل إئتلاف دولة المواطن كرد فعل على مساعي المالكي. ولذا فليس من حق إئتلاف دولة القانون أن يعلن سعيه تشكيل حكومة أغلبية سياسية بالأشتراك مع قوى من خارج التحالف إلا أن يعلن إنسحابه من التحالف الوطني وحينها فلهو الحق كل الحق في ذلك. كما وانه ليس من حقه ترشيح المالكي لولاية ثالثة  لأن ذلك من حق التحالف الوطني حصرا   وحتى لو إنسحب منه فليس من حقه ذلك لأنه لا يمثل التحالف الأكبر لحد اللحظة. غير انه من حقه أن يعلن أن مرشحه لمنصب رئاسة الوزراء نوري المالكي لكن الأمر متروك للتحالف الوطني ليقرر ذلك.

إن لعبة وضع رجل داخل التحالف الوطني وأخرى خارجه والتي يلعبها المالكي اليوم سوف لن تزيد الأمور الا تعقيدا وستعطل تشكيل الحكومة لمدة طويلة وستؤدي الى زيادة  التوترات واشتداد الخلافات والتنافس بين اقطاب التحالف الوطني وبالتالي ستؤدي الى تمزيق هذا التحالف. ولذا فإن إئتلاف المالكي مطالب بالتحلي بالشجاعة اليوم والكف عن اللف والدوران وذلك بان يعلن إنسحابه من التحالف الوطني  ويسعى لتشكيل حكومة أغلبية برئاسة المالكي وبغير ذلك فعليهم الصمت وعدم السعي لتشكيل مثل تلك الحكومة من وراء الكواليس, إذ إن شكل الحكومة وهوية رئيسها حق يمتلكه التحالف الوطني حصرا وإئتلاف دولة القانون مطالب بالرضوخ لآلياته.

بغداد/ المسلة: لاقت أزمة تصديرالنفط بين المركز والاقليم والخلاف الدائر حوله، واستمرار تصدير الاقليم للنفط خارج العراق من دون موافقة الحكومة الاتحادية صدى واسعا واثارت سجالات ومجادلات وسط الشارع العراقي.

وقد وردت عدة تعليقات نسبة لاخبار وتقارير نشرتها وكالة "المسلة"، خاصة بالأزمة النفطية، تضمنت الكشف عن تهريب النفط عبر المنافذ الحدودية بمسمياتها، وعدم قدرة مسعود بارزاني التحكم بالواردات النفطية مقابل تصدير النفط، بسبب قانون المصارف التركية، الى جانب "الخطة باء" التي فصلت نقاط انفصال الاقليم عن العراق.

ومن بين تلك التعليقات جاء على لسان مواطن اطلق على نفسه اسم "اياد بنجويني"، الذي قال ان "بارزاني لم يعد رئيسا لاقليم كردستان، لانه ينفرد بارائه وقرارته على حساب الاكراد والاحزاب في الاقليم، وقد وصل الى هذا الحد من التمادي على وحدة العراق وشعبه بما فيهم الاكراد الذين هم جزء من الشعب العراقي ضاربا عرض الحائط الدستور العراقي والقوانين الدولية".

ويقول معلق اخر يدعى "يوسف حمدان مشختي" انه "معروف لدى جميع العراقيين ان قيادة الاقليم المتمثلة بمسعود بارزاني يبيع النفط المستخرج منذ اكثر من خمس سنوات بواسطة الصهاريج عبر منفذي (ابراهيم الخليل وحاج عمران)، اما حزب طالباني فيصدر النفط لوحده الى ايران بالصهاريج ايضا عبر (منفذ باشماغ في بنجوين)".

ويتساءل مشختي "اين تذهب عائدات كميات النفط التى تعبر الحدود ومن هو المستفيد؟ ولكن بنفس الوقت نقول للمالكي ان العراق اصبح فيه اكثر من رجل دولة واكثر من حزب يتصرفون بمقدرات العراق وثرواته ولا يوجد قانون يحكم هذا البلد بل لدينا دستور وضعه اعداء العراق لكي يتصرفون بمقدرات البلد حسب مزاجهم وتفسيرهم لهذا الدستور المسخ الذى احال شعبه الى افقر شعب في العالم".

اما بالنسبة لعملية تصدير النفط من الاقليم الى تركيا، يصف المواطن مشختي "الاتفاق بين مسعود وتركيا خزي، اولا لان تركيا تأخذ نصف اجور انبوب النفط المهرب، وثانيا النصف الاخر من النفط يباع بأرخص الاثمان لانه مهرب وقابل للمنع والمصادرة والملاحقة القانونية، لذلك الشركات الناقلة له ليس لها تأمين لانها عرضة للحجز الدولي القانوني، وثالثا الاموال التي تاتي كعائدات تبقى في بنوك تركيا، ولا يحق لمسعود واعوانه الصرف منها الا بموافقة الحكومة التركية، فقط خوفا من تسريب الاسرار الى بغداد صاحبة الحق الشرعي لهذا النفط المسروق من العراق".

وورد تعليق لـ"المسلة"، لشخص وصف نفسه بـ" قانوني عراقي بالتجارة الدولية"، استذكر فيه المدن الكردستانية التي كانت حسبما يقول كانها قرى ايام صدام المقبور والان تحولت الى مدن عصرية تتوفر فيها كل مقومات الحياة وجعلته قبلة للاقتصاديين والمصطافين، وذلك بفعل الاهتمام الخاص من قبل حكومة الاقليم وعلى راسها مسعود بارزاني.

ويطرح تساؤله "، "مالذي فعلت المئات من المليارات بمدن وسط وجنوب العراق"، ويضيف باللهجة العامية "عيني بغداد كانت من اجمل المدن العربية والان تحتل المركز الاول عالميا من حيث الوساخة وانعدام الحياة البشرية حتى تفوقت على مدن (كقندهار ومقاديشو)".

اما المواطن سعد الحكيم، صاحب (الخطة باء) فيطرح "الانفصال السلمي للاقليم عن العراق بعيدا عن الاحتراب الطائفي وعبر خطة اطلق عليها تسمية (الخطة باء) وضع لها نقاط تمثلت ابرزها بكيفية تحقيق الاستقلال او الانفصال، وثانيا حدود الدولة الكردية الجديدة، واحسب انها حدود يوم 9 نيسان عام 2009".

وتضمنت الخطة النقطة ثالثا المتعلقة بـ"مصير العرب الموجودين في كردستان المستقلة، ومصير الاكراد الموجودين في دولة العراق العربية، الى جانب النقطة الرابع التي تحل مصير المناطق المتنازع عليها (اي كركوك، المذكورة في الدستور)، والمناطق المختلطة (التي لم يسمها القانون)".

ويقترح المواطن الحكيم في تعليقه "اللجوء الى الامم المتحدة لحل هذه المشكلة، حيث لا تبقى قيمة للمادة 140 من الدستور، فيما تتناول النقطة الخامسة فك الترابط الاداري بين الدولتين، في وزارات ومؤسسات وسفارات وممثليات الدولة العراقية الراهنة، الى جانب النقطة السادسة التي تؤكد على مستقبل العلاقات بين الدولتين".

كما يقترح ان "يبادر العراق الى الاعتراف فورا بالدولة الكردية الجديدة، وتبادل السفراء فورا، واقامة علاقات طبيعية معها على مختلف الاصعدة، وان يساعدها على الانضمام الى الامم المتحدة ومنظمة المؤتمر الاسلامي، ولا احسب ان الانضمام الى الجامعة العربية وارد".

ويشدد الحكيم بالقول "طبعا بعد اتمام الانفصال سوف يتعين على الدولة العراقية ان تلتفت الى نفسها وتجري التعديلات الضرورية في دستورها ومؤسساتها وممثلياتها تبعا لتغير طبيعتها وهويتها القومية".

 

بغداد/ المسلة: اكد رئيس الوزراء نوري كامل المالكي، اليوم الاثنين، ان الأغلبية اللازمة لتشكيل الحكومة القادمة، باتت متحققة، مبينا ان هناك 175 صوتا مضمونا، داعيا جميع الكتل السياسية الى التفاهم من اجل تشكيل الحكومة بأسرع وقت والتوجه نحو العمل والبناء.

وذكر مكتب رئيس الوزراء في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه ان "المالكي اكد خلال مقابلة تلفزيونية، ان الأغلبية اللازمة لتشكيل الحكومة القادمة، باتت متحققة وهناك الآن 175 صوتا مضمونا، ولكن نحن نريد ضم المزيد من الشركاء الذين يتفقون معنا في البرنامج والمبادئ التي ستعتمد في الحكومة القادمة".

ودعا المالكي "جميع القوى والكتل السياسية الى التفاهم والحوار من اجل تشكيل الحكومة بأسرع وقت والتوجه نحو العمل والبناء".

وحول تمسك بعض الكتل والسياسيين على ما يصفونه بالخطوط الحمراء ضد هذا الطرف أو ذاك، قال رئيس الوزراء "أنصح الجميع بان يقرؤا التغييرات جيدا"، لافتا الى ان "مياه كثيرة قد جرت خلال السنوات الأربع الماضية ولم يعد احد يمسك عنق العملية السياسية".

وبشأن المؤتمر الذي دعا اليه في الأنبار، اوضح المالكي ان "الهدف منه هو عزل الارهابيين وتعزيز اللحمة الوطنية في الأنبار واعادة إعمارها".

وحول تصدير النفط من إقليم كردستان، اكد ان "العملية فيها انتهاك للسيادة والدستور، ولا يمكن قبولها بأي حال من الاحوال"، مشيرا الى انه "لايوجد شيء اسمه قطع رواتب الاقليم ولكن هذه لافتة ترفع للتعبئة والتحريض".

الغد برس/ بغداد: وعد رئيس كتلة متحدون اسامة النجيفي، الاثنين، زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود البارزاني بالتنازل عن اجزاء من مدينة كركوك في حال التحالف بين الجانبين لتشكيل الحكومة المقبلة، في وقت استبعد الثاني أي تقارب مع دولة القانون.

وقال مصدر سياسي مطلع لـ"الغد برس" إن "لقاء تم بشكل سري في مكان انحصر بعدد قليل جدا من الشخصيات الموثوقة من الجانبين بين رئيس كتلة متحدون اسامة النجيفي ورئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني بهدف امكانية التحالف مع الحزب الديمقراطي الكردستاني لتشكيل الكتلة الاكبر بعد مفاتحة كتل اخرى لهذا الغرض".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان "الاتفاق الاولي بين النجيفي والبارزاني تضمن امكانية تقديم تنازلات عن مدينة كركوك لصالح الاكراد مقابل ترشيح شخصية قريبة من متحدون".

وكشف ائتلاف دولة القانون، في وقت سابق، أن عدد مقاعده البرلمانية في مجلس النواب العراقي المنتخب وصل الى 136 مقعدا، مؤكدا انضمام نواب له من الكتل السنية والكردية.

اتفق قيادي في حزب يكيتي الكردي في سوريا جناح ابراهيم برو مع علي مملوك رئيس إدارة المخابرات العامة في سوريا على آلية إجراء الانتخابات الرئاسية في مناطق الإدارة الذاتية وكيفية تشجيع الأهالي للتوجه لصناديق الاقتراع، في الوقت الذي قاطعت فيه المجالس التنفيذية للإدارة الذاتية الديمقراطية الانتخابات واعتبرتها غير شرعية.

والتقى قيادي في حزب يكيتي الكردي في سوريا بشكل سري مع علي مملوك رئيس إدارة المخابرات العامة في سوريا ليلة الجمعة في مطار قامشلو بهدف التنسيق والتعاون لتشجيع المواطنين على المُشاركة في الانتخابات الرئاسية في سوريا.

ونقل موقع آدار برس الالكتروني عن ما أسماه بمصدر خاص في مطار قامشلو بأن لقاءً سرياً جمع قيادياً في حزب يكيتي الكردي في سوريا جناح ابراهيم برو وعلي مملوك رئيس إدارة المُخابرات العامة في سوريا عند الساعة 23:00 من ليلة الجمعة وسط إطفاء الإنارة في المطار لتهيئة الأجواء السرية للقاء.

وحسب المصدر فإن اللقاء تركّز حول كيفية التعاون لتشجيع المواطنين على المُشاركة في الانتخابات، وإن لم يستطيع الحزب حض الناس على المُشاركة بشكل رسمي، فعلى أقل تقدير يمكنهُ تهدئةُ الناس لعدم إثارة المشاكل أثناء الانتخابات، وخصوصاً في المناطق التي سيتم وضع الصناديق فيها.

مخطط لتوريط الاتحاد الديمقراطي وحركة المجتمع الديمقراطي

ونوه المصدر إلى أن علي مملوك أوضح خلال الاجتماع أن الحزب الديمقراطي الكُردستاني - سوريا (PDK-S) سيتعاون في نفس الإطار ولكن بأسلوب مختلف، حيث تم تعيين مجموعة من الشباب لترفع ليلاً الأعلام السورية المُعتمدة من قبل النظام خلسةً فوق المؤسسات والمقرات التابعة لحركة المجتمع الديمقراطي، وتقوم بتصويرها ونشرها على أن حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) مُتعاون مع النظام.

ووفقاً للخطة سيعمل الحزب الديمقراطي الكُردستاني - سوريا (PDK-S) وبالتعاون مع النظام بشكلٍ غير رسمي للضغط على الموظفين وطلاب البكالوريا الذاهبين للامتحانات للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات.

وأكّد المصدر أن القيادي في حزب يكيتي - الذي لم يتم التعرف على هويته - قد وعد بالتعاون في هذا الإطار. ومن جهتها نقلت وسائل إعلام أخرى بأن الشخصية التي التقت بعلي مملوك هي عبدالصمد خلف برو عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي الكردي في سوريا وعضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي.

اجتماعات لحزب يكيتي ضد الاتحاد الديمقراطي

ونوه موقع آدار برس إلى أن الاجتماعات المكثفة التي أجرتها قيادة حزب يكيتي مؤخراً جاءت في الإطار ذاته، وكان آخر اجتماع هو المُنعقد يوم أمس في مدينة قامشلو (على الحزام) والذي تم التطرق فيه إلى تكتيك مفادهُ إرسال المواطنين إلى الانتخابات والترويج بأن حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) هو من يُرسل مُؤيديه للانتخابات.

وكانت بعض المصادر قد أفادت في وقت سابق عن لقاءات مماثلة لقيادات في الحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق مع علي مملوك ومسؤولي النظام البعثي في دمشق لتنفيذ مخططات ضد ثورة روج آفا.

ووصف مراقبون بأن الهجوم على مدينة حسكة من قبل شبيحة النظام البعثي في 20 أيار/مايو المنصرم كانت ضمن اتفاقات قيادات الديمقراطي الكردستاني والنظام البعثي.

نسف بيان المجلس الوطني الكردي

وكان المجلس الوطني الكردي (ENKS) أصدر بياناً في وقت سابق يفيد بمقاطعة الانتخابات الرئاسية في سوريا إلا أن الأحزاب المنضوية تحت سقفه ومنها الحزب الديمقراطي الكردستاني - سوريا وحزب يكيتي ينسقون مع قيادات النظام لإنجاح الانتخابات المزمع إجراؤها يوم غد الثلاثاء.

انتخابات غير شرعية

وكانت المنسقية العامة للمجالس التنفيذية للإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعات (الجزيرة، كوباني وعفرين) أكدت في مناسبات عدة مقاطعتها للانتخابات لأنها غير شرعية وستطيل عمر الأزمة السورية وتفتح المجال أمام مزيد من القتل والدمار، مؤكدة عدم سماحها لوضع صناديق الاقتراع في مناطق الإدارة الذاتية.


فرات نيوز

 

بعد الثلاثين من نيسان لعام 2014، بات صيف المشهد الانتخابي أكثر سخونة، بعدما خرج من شتاء جامد، في ضل تجاذبات سياسية هنا وائتلافات هناك لتشكيل الحكومة المقبلة، التي ممكن أن تحظى بمقبولية الجميع، وبمشاركة جميع ألوان الطيف العراقي.

انتهت الانتخابات وأفرزت إفرازاتها بفوز ائتلاف القانون، ويليه المواطن، وبعده الأحرار بكل قوائمه، وتليه الكتل الأخرى المشكلة للتحالف الوطني من الفضيلة والأصلح وبعض القوائم التي ولدت من رحم التحالف كما شاركهم نصيب الفوز الوطنية، ومتحدون الإصلاح، والعراقية، والتحالف الكردستاني بأحزابه الرئيسية الثلاث.

عند إعلان النتائج صرحت كتلة دولة القانون، بان مرشحنا الأستاذ نوري المالكي لرئاسة الوزراء، دون الرجوع إلى التحالف الوطني(البيت الشيعي)،

أما موقف المالكي من الولاية الثالثة بات أمر مقعد؛ بعد عدم حصوله على ضمانات خارجية، من الطرف الأمريكي الذي قال انه شان داخلي.. والإيراني الذي أصرة على عدم شق التحالف الشيعي، بعد ذلك صدر تصريح لرئيس الوزراء قبل أيام في احدي الفضائيات على من يرفع الفيتو بوجه الولاية الثالثة فهو مرتبط بأجندة خارجية وهذا دليل على إفلاسه من الزوجة الثالثة!!

أن تحالف كل من الكتلة الصدرية والمواطن و الفضيلة والإصلاح و بعض الكتل بوجه نوري المالكي لنيل الولاية ثالثة، كما أيضا يقف بوجهه التحالف السني بكل قوائمه، والتحالف الكردستاني أيضا، بسبب ما لاقوه من أزمات، وتنصل من وعود ألزم نفسه بها؛ مما ولد عدم استقرار سياسي، واقتصادي، وامني مما اثر سلبا على المواطن في حياته البسيطة الذي ولدت من رحمه العملية السياسية بمشاركة الفرقاء الآخرين..

عند فشل المالكي في الحصول على الغالبية في البرلمان المقبل (164 من أصل 328 العدد الكلي لنواب البرلمان)، فإن خطته البديلة هي الحصول على ثلث مقاعد البرلمان (110)، لتمنحه قوة لمواجهة خصومه من الأحزاب الكبيرة من الشيعة والسنة والأكراد، وباستطاعته أن يقود الجميع من خلال البرلمان.. لذا يسعى السيد المالكي إلى تشكيل ثلث البرلمان المكون من 110 عضو الذي يسعى بها الى تعطيل عمل ألثلثي المتبقي منه؛ بالتأثير على بعض النواب؛ حتى لا يكتمل نصاب ألثلثي حسب ما جاء المادة 70 من الدستور ولكن من الصعب نيل ذلك.

هنا نتسائل هل ستكون كتلة القانون في موضع المعارضة البرلمانية؟ أم سيكون هناك تنازل من مرشحهم الذي هو صاحب الفضل على الأعضاء الفائزين بنيلهم شرف العضوية من رئاسة الوزراء والرجوع إلى حضن التحالف؟ أم سينتحر المالكي من خصومه ويقضي عليهم لينفرد بالساحة السياسية ويكون حينها شر لابد منه.

الإثنين, 02 حزيران/يونيو 2014 19:22

زنار عزم. - يا سيد الشهداء....

 

الشاعر زنار عزم ..

القيت هذه المرثية في ذكرى تأبين شيخ الشهداء

محمد معشوق الخزنوي.. في مدينة هيرنة .المانيا

لمن اغزل الحاني..لمن أشدو..

أنا ياسيد ي شاعر الاحزان...

مقهى وسيجارة.. ورصيف الغربة الحمقاءعنواني

لمن اغزل الألحان واشكو..من ليالي القهر

انا .. وهموم المتعبين..الدمع.والاه.. يمتص من عمري ومن وجداني

ياشيخنا معشوق الحزنوي.لم تمت ..انت فينا

دمعة كبرى تسيل..ونداء ياالهي ورجاء ودعاء ووجد في واحة الرهبان

رحم الله شيخنا الغالي يانشيد الوفاء ..

يالحناً خالداً للكرد. للمجد.انت ضياء.. للغد النشوان

الصمت من حولي يعذبني..فانا والدمع والشوق.

والازهار والاهوال والموج والبحر والطوفان..

تائه في غربتي في صحارى اليأس اغني

لحن شيرين وزنار ..وسافو.. ديلان وميديا

وعن زارا..والياسمين والريح والاعصار والبركان...

سرقوا الأفراح مني واللغات ياشيخنا والحكايا ..

وانين العتمة والظلام وحكاية الفرسان

زرعوا الرعب في بلادي والوهاد والتلال والطيش والهزيان

أربعون او اكثر لازال في وطني

الليل والبطش والرعب أشجان وأشجاني...

ماذا اقول ياشيخنا وشظايا الآه في صدري

يمزقني ويلفني تيه سرمدي متعدد الألوان..

مسحوق باحلامي. السيف والحوت والجلاد

يطوي مهجتي .. والغول والأصفاد والأسوار والطغيان.

حينما دخلت السجن ..رأيت الله

والموج والبحر . والطوفان ...

وكيف تغتال الفراشات والتوحش والاغتصاب وسيد الاكوان

الوك الحزن الكسيح ياسيدي بلا أب بلا ام بلا هوية بلا اوطان

مضيت في زورق العلياء تشدوا دون خوف

او هلع عطراً يفوح بالخير والايمان...

وحلمت ياشيخنا معشوق بالملايين الأربعين

وبالكواكب يارمزاً للتآخي والعنفوان....

وحلمت يا شيخنا ان تسابق الريح

وتغرد وتغني للحياة للكرد للعلياء لوحدة الأديان

يالله حدثني ياسيدي عن شهيد الامس بات

في سفر الحياة لنا رمزاً خالدالالحان..

الله اكبر .. ياجبلاً .. ونسراً شامخاً..

ياسيد الشهداء.. وسيد الفرسان....

زنار عزم.

الإثنين, 02 حزيران/يونيو 2014 19:17

أوجلان: تطورات مهمة خلال الأسابيع القادمة

قال عضو البرلمان عن حزب الشعوب الديمقراطي سري ثريا أوندر الذي التقى مع قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان إن هناك تطورات مهمة تتعلق بمرحلة السلام سوف تظهر خلال الأسابيع القليلة القادمة، وقال أوندر إنهم سيجتمعون مع وفد الدولة التركية أيضاً خلال هذه الفترة. وحول موضوع الانتخابات الرئاسية في تركيا قال أوندر إن أوجلان أعلن عن ثلاثة مبادئ وهي الاحتواء، والإيمان بالسياسة الديمقراطية وتطوير السلام. كما حذر أوجلان رئيس الوزراء التركي أردوغان من الاستمرار في التخطيط للحرب.

وكان سري ثريا أوندر نائب الرئاسة المشتركة لحزب الشعوب الديمقراطية والعضو البرلماني عن مدينة استنبول قد التقى مع قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان في جزيرة إمرالي، وتحدث أوندر لوكالة أنباء فرات عن مضمون الزيارة.

أكد أوندر إنهم بدأوا كالعادة بالسؤال عن صحة أوجلان، وتابع أوندر "قال أوجلان "لا يحق لنا أن نمرض"، وقال إن صحته جيدة، باستثناء صداع رويتني، وقد عزا أسباب هذه الصداع إلى طول التفكير والتأمل، لقد أكد أوجلان أنه مضطر لأن يبقى بصحة جيدة".

برنامج عمل وجدول زمني

وأشار أوندر إلى حديث أوجلان "الحقيقة هي أن مسيرة السلام قد دخلت مرحلة جديدة" وتابع أوجلان "بداية أريد أن أؤكد ما يلي، خلال الأسابيع الثلاثة الماضية كانت هناك لقاءات مكثفة مع الوفود السياسية، منها ما ذكر في الإعلام ومنها ما لم يذكر، ولقد وصلت هذه المباحثات إلى درجة أنها قد خرجت من أيدي البيروقراطيين وأصبحت في المكان الذي يجب أن تكون فيه". لقد بدا السيد أوجلان متفائلاً بأن الوفود السياسية هي التي ستساعد على استمرار مسيرة السلام في الفترة القادمة".

وأكد أوندر أن مباحثاته مع وفد الدولة قد أسفرت وللمرة الأولى عن برنامج عمل وجدول زمني "إن النقاط التي كان السيد أوجلان يتحدث عنها سابقاً مثل الإطار القانوني، إزالة العوائق أمام السياسة الديمقراطية، السجناء المرضى، وقانون مكافحة الإرهاب، أعتقد أن كل النقاط قد تم وضع برنامج عمل وجدول زمني لأجل حلها، خلال المباحثات الأخيرة مع وفد الدولة التركية، وقد ظهر ذلك بشكل أو بآخر في تصريحات بشير آتالاي للقناة7 حيث صرح بأنهم سوف سيستمرون في مسيرة الحل عبر برنامج عمل وجدول زمني. ومع جمع كل هذه الحقائق مع بعضها سيكون من السهل أن نفهم ما يقصده السيد أوجلان بكلامه حين قال "بداية مرحلة جديدة".

مباحثات مهمة بين الوفود السياسية وبين أوجلان ووفد الدولة

وقال أوندر على لسان أوجلان "سنناقش كل هذه الأمور بشكل موسع خلال الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع القادمة، ستستمر لقاءات الوفود السياسية كما ستستمر لقاءاتي مع وفد الدولة".

وتابع أوندر "أكد أوجلان أنه طلب تشكيل هيئة متابعة خلال مباحثاته مع وفد الدولة وقال أوجلان أنه يرغب أن تسير المرحلة بشكل شفاف وعلني وتحت مراقبة الشعب، ولكي تسير المباحثات بشكل سلسل ولكي لا تنجر النقاشات إلى أمور آنية يجب أن تكون هناك هيئة متابعة، وقال أوجلان إن الحكومة على علم بهذا الأمر".

هل يعتقدون إننا نمارس سياسة ضيقة؟

وأضاف أوجلان "لقد ارتكبت الحكومة حتى الآن العديد من النواقص والمفاهيم الخاطئة، ومن هذه الأخطاء أنها كانت تختبئ خلف ذريعة الانتخابات واتخذت مواقف بعيدة عن الشجاعة السياسية. لقد قلت دائماً إن مسيرة الحل لا يمكنها أن تستمر بهذه الطريقة، وإن السلام الحقيقي لن يتم إلا من خلال إضفاء صفة قانونية على المباحثات وعلى المسيرة بشكل عام، وإلا فلن تكون هناك أي قيمة لهذه المسيرة، وستكون معرضة للفشل، لكنهم لم يأخذوا تحذيراتي هذه بعين الاعتبار في وقتها المناسب. هل يعتقدون أننا نمارس سياسة ضيقة؟ ولكنني كنت قد أشرت إلى نقاط وتحذيرات أخرى، والمرحلة التي وصلنا إليها تشير إلى صحة تقييمي للأوضاع منذ عام 1990 وحتى الآن. إن بعض القيم والحقائق التي ظهرت ووصلت إلى هذه المرحلة تبعث على التفاؤل وإن كانت متأخرة.

يجب أن تنصب كل الجهود والطاقات في البحث عن سبل ومقترحات الحل

وقال أوندر إن أوجلان وجه نداءً إلى كل الأطراف للابتعاد عن المواقف الاستفزازية التي من شأنها إفشال المسيرة وتابع أوجلان " أنا لا أقصد التنظيم أو المواقف التنظيمية، وما أقصده بالاستفزاز ليس وجود الشباب في المنطقة أو وجود قوات الدولة هناك. إن الأوضاع الصعبة والقسرية سوف تفتح الطريق أمام ظهور قوى ترغب في تقويض السلام، يجب على الطرفين أن لا يسمحوا لنشوء مثل هذه الأرضية والظروف القسرية، إن بعض التصرفات التي حدثت بإمكانها أن تتسبب بإفشال المسيرة، لذلك يجب عدم السماح بذلك، بل يجب أن تكون كل الجهود والطاقات في سبيل طرح مقترحات جدية والبحث عن سبل وطرق عملية لتنفيذ هذه المقترحات".

فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية، مبدأ الاحتواء، والإيمان بالسياسة الديمقراطية والسلام

أما فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية قال أوجلان "يجب تقييم موضوع الانتخابات الرئاسية من خلال تقييم النظام، وليس تقييم الأشخاص، بالنسبة للنظام أيضاً يجب التمييز بين من تقدم بمشاريع السلام والديمقراطية ومن لم يفعل، نحن، أي الاشتراكيين، الكرد، الكادحين وجميع المضطهدين سوف ندعم المرشح التي تتوافر فيه هذه الصفات، الأحزاب السياسية الأخرى سوف تطرح مشاريعها الخاصة بالسلام والديمقراطية وسوف تضطر للتقيد بهذه البرامج، ولذلك فإن لدي ثلاث مبادئ فيما يتعلق بالانتخابات الرئاسية وهي الاحتواء، والإيمان بالسياسة الديمقراطية وتطوير السلام.

يمكنكم أن تتحولوا فجأة إلى بديل للسلطة

وقال أوندر إن أوجلان تمنى النجاح لمؤتمر حزب السلام والديمقراطية وحزب الشعوب الديمقراطية، وأضاف "بدأت تظهر جرائم كبيرة والحوادث والمجازر التي تحدث في مواقع العمل والأبنية، كما حدث في منجم سوما نتيجة للتوحش الرأسمالي، وهذا الواقع يظهر حقيقة أن اليسار الاشتراكي التقليدي لم يتعمق في هذه الميادين بشكل كاف.

وقال أوندر إن أوجلان أورد مثال المعارضة اليسارية المتحدة في اليونان "إن العقبة الوحيدة التي تحول دون وصول اليسار الاشتراكي إلى السلطة هي النقاشات العقيمة، ولا يوجد سبب آخر، يجب أن تتم مناقشة هذا الموضوع في مؤتمر حزب الشعوب الديمقراطية بشكل موسع، عندما يتم تمثيل الفئة الشابة والنساء وجميع المضطهدين والعمل على هذا المبدأ فإن موضوع النسبة لن يكون ذا قيمة تذكر، وستصبحون فجأة بديلاً للسلطة، إن حقيقة السلطة الرأسمالية الجشعة الموجودة في هذا البلد هي ميزة لصالحكم، هذه الرأسمالية الجشعة ظالمة لكنها لن تكون ذات قيمة مقابل قوة الشعب.

يجب انتخاب الرئاسة المشتركة بالتوافق

وحول الانتخابات في مؤتمر حزب الشعوب الديمقراطية قال أوجلان "على الاشتراكية الديمقراطية التي ظهرت في مواجهة الرأسمالية المتوحشة التي فرضتها الليبرالية الجديدة على تركيا، أن تكشف عن برنامجها البديل حول الأمة الديمقراطية، الدولة بالإضافة إلى برنامجها الاقتصادي. ومن الناحية التنظيمية والعملية يجب عليها أن تعمل، تمشي وتجري. يجب أن تنضم المكونات المختلفة بشكل جدي وأن تدعمه وتسانده، على جميع هذه المكونات أن تكون في سباق على أساس المنافسة الإيجابية والتشاركية.

يجب على مؤتمركم أن ينتخب رئاسته المشتركة على مبدأ التوافقية، وعلى الرفاق الذين سيستلمون هذه المهمة أن لا يعترفوا بالهزيمة وأن يناضلوا على هذا الأساس.

نقد الإعلام

وقال أوندر إن أوجلان انتقد بعض الصحفيين وبعض وسائل الإعلام والقنوات التلفزيونية دون ذكر الأسماء "مثلاً بعضهم يقول، إذا قال أوجلان كذا فسيحث كذا، هل ستتوقف منظومة المجتمع الكردستاني أم ستبدأ، إن هذه المواقف تدل على أن تلك الجهات لا تعرف شيئاً عن حقيقة الشعب الكردي ومؤسساته السياسية، وهي مواقف غير جدية أبداً ولا تخدم السلام. في جميع البرامج أو المقالات التي تتناول موضوع السلام يجب إبداء مواقف جدية ومبدئية من أجل الحل وبعيدة عن الشخصنة، بهذا الشكل فقط يمكن أن تتم خدمة السلام. وكذلك هناك آخرون يستغلون موضوع مرحلة السلام للتسويق الإعلامي، وهناك أيضاً بعض ممن يتابعون التطورات بشكل جدي وإيجابي، هناك بعض الأقلام التي تحاول استيعاب جميع نواحي الحياة بدءاً من مشكلة المياه وحتى قضايا الأمن، وكذلك الأوضاع في الشرق الأوسط والمشاكل الاقتصادية، يجب دعم هذه المحاولات وتعميقها.

الكرد هم ضمانة وحدة البلاد

وقال أوندر إن أوجلان انتقد أيضاً الأوساط التي تحرض على الانفصال وتدعو للحرب "جميع الذين يحرضون على تقسيم البلاد والانفصال ويدعون للحرب هم رجعيون. يجب على الجميع وعلى الشعب التركي أن يعلم أن ضمانة حماية وحدة هذه البلاد وضمانة العيش المشترك تكمن في إرادة الشعب الكردي. يجب على الشعب التركي أن يلتف حول السلام الكبير الذي ندعو إليه وأن لا يفسحوا المجال لهذه المحاولات. إن الذين يمارسون السياسية وفق فوبيا التقسيم والانفصال لا ينتمون إلى هذا الوطن، بل هم يعملون بالارتباط مع جهات استخباراتية عالمية.

انتخابات آغري ونورشين

قال أوندر إنهم حين التقوا مع أوجلان لم تكن نتائج الانتخابات في آغري ونورشين قد ظهرت بعد، وحول الموضوع قال أوجلان "الحقيقة إن ما يجري هناك ليست انتخابات، أنا على ثقة كبيرة أن الشعب هناك قد عبر عن إرادته، الشعب سوف يفشل الألاعيب والغش والتزوير، وأنا أثق بهم. سوف يثبتون مدى ارتباطنا بكرامتنا، وسترون كيف أن العديد من الذين لم يصوتوا في الانتخابات السابقة سيصوتون في هذه الانتخابات.  لأنهم سيدركون أن الموضوع متعلق بكرامتنا، وسيظهر مدى تمسكنا بكرامتنا وإصرارنا على المضي في السياسة الديمقراطية والسلام.

لا تخطط للحرب

وحول التهديد الذي وجهه أردوغان إلى حزب السلام والديمقراطية وحزب الشعوب الديمقراطية والذي قال فيه إنهم سينتقلون إلى الخطة B و C. قال أوجلان "إذا كان سينفذ خطة ما فيجب أن تكون من أجل تحقيق الديمقراطية والسلام، عليه الابتعاد عن خطط الحرب".

وقال أوندر إن أوجلان أكد أنه قد قرأ رسالة منظومة المجتمع الكردستاني وأنه سوف يرد على الرسالة خلال أسبوعين

firatnews

تتواصل أزمة انقطاع الماء والكهرباء في مخيمات اللجوء في جنوب كردستان بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة التي وصلت في مخيم كوركوسكه بهولير إلى 45 درجة مئوية، دون وجود أيّة بوادر لحلها من قبل السلطات المسؤولة، في غضون ذلك تظاهر العشرات في منطقة كسنزان احتجاجاً على قطع المياه والكهرباء، وتدخلت قوات الاسايش لتفريق التظاهرة.

ونقل عدد من اللاجئين في مخيم كوركوسكه لوكالة أنباء هاوار معلومات تتحدث عن انقطاع للكهرباء عن المخيم لمدة تتجاوز 12 ساعة يومياً، وخاصة في ساعات النهار الحارة، مع تكرار انقطاعها في الساعات الأخرى، وتوزيعها على القواطع بشكل غير عادل من قبل إدارة المخيم ومجلسه المعيّن من قبل اسايش الديمقراطي الكردستاني.

كما وتفاقمت أزمة انقطاع المياه في المخيم لتصل نسبة استخدام اللاجئ الواحد للمياه إلى أقل من 75 ليتراً في الاسبوع، تشمل النسبة احتياجات الشرب والاستحمام وكذلك النظافة العامة، في ظلّ برامج غير منتظمة "كيفية" تحددها إدارة المخيم لتوزيع المياه بحجة التقنين، حيث يضطر اللاجئون إلى الاستعانة بالصهاريج لتوفير المياه بالرغم من عدم صلاحيتها للشرب.

وأثارت أزمة انقطاع المياه المشاكل بين اللاجئين بسبب اشتراك العديد من الخيم باستخدام المرافق الصحية والحمامات، في ظلّ تجاهل السلطات المسؤولة لشكاوي اللاجئين، وربط مسألة رداءة الخدمات بأوضاع اللاجئين عامة في المنطقة.

وفي سياق متصل تظاهر العشرات من أهالي منطقة كسنزان بمدخل مدينة هولير احتجاجاً على قطع المياه والكهرباء عن المنطقة لساعات طويلة في اليوم، وتدخلت قوات الاسايش التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني وطوقت المتظاهرين وفرقتهم.

واستمرت المظاهرة قرابة الساعة، وطوقتها قوات الاسايش، وتعتبر مظاهرة اليوم هي الثانية لأهالي المنطقة خلال 10 أيام.

firatnews

(CNN)-- بيتر بيرغن (بيتر بيرغن هو محلل شؤون الأمن القومي في CNN. كما أنه مدير مؤسسة "نيو أمريكا" ومؤلف كتاب "مطاردة رجل: العشر سنوات في مطاردة بن لادن--من 11-9 إلى أبوتأباد".)

13 عاما تقريبا بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول، شعر الكثير من الأمريكيين بالصدمة عندما انتهى إلى علمهم أنّ أحد مواطنيهم نفذ هجوما انتحاريا واسعا باسم تنظيم القاعدة، الأسبوع الماضي شمال سوريا.

كان ذلك المهاجم الأمريكي المجند من قبل تنظيم القاعدة يحمل اسم منير محمد أبوصالحة، وفقا للخارجية الأمريكية التي أضافت أنع ترعرع في فيرو بيش في فلوريدا، أين سبق له أن انضم لأحد فرق الجامعات في كرة القدم.

 

كان أبوصالحة يبلغ من العمر 22 عاما ويعد أول انتحاري أمريكي في سوريا ولكنه ليس أول أمريكي يقتل في هجوم انتحاري باسم تنظيم القاعدة ففي السنوات اسلت الماضية، شنّ ما لا يقل عن ثلاثة أمريكيين هجمات انتحارية باسم تنظيم الشباب الصومالي المتحالف مع تنظيم القاعدة.

وقصص مشابهة لقصة أبوصالحة تمنحنا الأسباب التي تجعل من فرق مكافحة الإرهاب الأمريكية مركزة طول الوقت على أمر واحد هو سوريا.

والأزمات المسلحة مثل التي تعيشها سوريا حاليا يمكن أن تمتد لسنوات طويلة، فقد خلصت مؤسسة "راند" إلى أن  معدل استمرار الأزمات المشابهة لأزمة سوريا زمنيا هو في حدود 10 سنوات على الأقل وفقا لتحليلات وإحصاءات منذ الحرب العالمية الثانية، ولذلك فإنّه أمام الأزمة السورية سنوات أخرى حيث أنها لم تتجاوز حاليا سنتها الثالثة سوى ببضعة شهور مما سيجعل منها مركز تدريب ضخم للمقاتلين على المستقبل المنظور.

كما أنّ جماعات متحالفة مع تنظيم القاعدة تسيطر حاليا على أراض تمتد عمليا من حلب، غرب سوريا، إلى الفلوجة في العراق، نحو 400 ميل شرقا، وهذا يعني ملجأ واسعا وممتدا للقاعدة في قلب الشرق الأوسط .

وهذه المعطيات هي التي تزيد من قلق الولايات المتحدة لاسيما أنّ الأزمة السورية بطم طميمها نشبت بالكامل أثناء حكم الرئيس باراك أوباما على خلاف العراق وأفغانستان.

ووفقا لمسؤول رفيع المستوى في أحد أجهزة الاستخبارات الأمريكية فإنّ أبوصالحة هو واحد من نحو 100 أمريكي سافروا إلى سوريا أو حاولوا ذلك مع استعار أتون الحرب الأهلية .

لكن ليس جميع هؤلاء الأمريكيين انضموا إلى القاعدة-وهناك في سوريا الكثير من الفصائل المتقاتلة- ولكن بعضا منهم قام بذلك.

وإضافة إلى أبوصالحة، هناك أربعة أمريكيين آخرين تم الإعلان رسميا عن محاولتهم الالتحاق بالقاعدة في سوريا أو قاتلوا في صفوفها، أولهم سينه فينه نغويين من كاليفورنيا الجنوبية والذي أقر العام الماضي بكونه حاول توفير تدريب على السلاح لتنظيم القاعدة. وسافر نغويين إلى سوريا عام 2012 وقاتل في صفوف جبهة النصرة.

أما الثاني فهو باسط شيخ، وهو باكستاني مقيم في الولايات المتحدة، واعتقله مكتب التحقيقات الفيدرالية في مطار شمال كارولينا العام الماضي عندما كان يحاول السفر إلى لبنان، للالتحاق، على ما يشتبه، بتنظيم جبهة النصرة. ونفى والده أي ضلوع لابنه في ذلك.

أما اصغرهم فهو عبدالله التونسي، ويبلغ من العمر 18 عاما، وهو مواطن أمريكي من أورورا في إلينوي، وتم اعتقاله في مطار أوهاري بشيكاغو في 19 أبريل/نيسان 2013، ووجهت له تهمة محاولة الالتحاق بجبهة النصرة، وهو ما نفاه عنه والده أيضا.

وقبل شهرين، اعتقلت السلطات نيكولاس تيوسانت، 20 عاما، وهو من كاليفورنيا. وجرى القبض عليه قرب الحدود الكندية فيما يشتبه أنه كان يحاول الالتحاق بجماعة على علاقة بتنظيم القاعدة في سوريا.

ولا تساور المسؤولين الأمريكيين المخاوف من مواطنيهم الذين يلتحقون بالقتال في سوريا فقط، وإنما بالمقاتلين الأجانب الذي تنقلوا إلى سوريا من مختلف أنحاء العالم. وقال مسؤول أمريكي رفيع المستوى إنّ هناك مخاوف خاصة بالمقاتلين الذين يحملون جوازات سفر دول لا يتطلب دخول رعاياها إلى الولايات المتحدة وغيرها من الدول تأشيرة دخول.

وفي علامة صارخة على خطورة الأمر، اعتقلت السلطات الفرنسية الأحد مشتبها بتنفيذ هجوم على المتحف اليهودي في بروكسيل الذي أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص بعد فتح النار عليهم من كلاشينكوف. وقال المدعي العام الفرنسي إنّ المشتبه به يدعى مهدي نموش وسبق له أن سافر إلى سوريا العام الماضي، وهو واحد من 700 فرنسي يعتقد أنهم سافروا إلى سوريا أو موجودون فيها.

كما تعتقد السلطات البريطانية أنّ نحو 450 من البريطانيين سافروا إلى سوريا في السنوات الثلاث الماضية وأن 80 بالمائة منهم عادوا إلى بلادهم.

وتجذب الحرب السورية، تماما مثلما الأمر بالولايات المتحدة، أناسا من أعراق وخلفيات مختلفة وعديدة. ويقول مسؤول في الاستخبارات البريطانية إنّ غالبية من يسافرون إلى سوريا لا تربطهم بذلك البلد أي علاقة باستثناء رغبة في القتال ضدّ بشار الأسد.

وفي علامة تلخص تعقّد الوضع في سوريا وشدته، يقول مسؤولون من أجهزة الاستخبارات البريطانية والأمريكية إنّ قياديين من تنظيم القاعدة في باكستان سافروا إلى سوريا وقاموا بتوجيه العمليات والإشراف عليها.

وقال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية جيمس كومي إنّ الجهود منصبة على منع "ضربة ارتدادية" من سوريا ينتج عنها 11 سبتمبر في المستقبل .

واللافت للنظر أنّ واحدا من أبرز شيوخ الدين الذين يلهمون المقاتلين الأجانب في سوريا هو أحمد موسى جبريل وهو من مواليد ميشيغان عام 1972، رغم أنه ما من دليل على كونه مورطا في تجنيدهم.

لكن تنامي مواقع التواصل الاجتماعي بات له الدور الأبرز في عمليات التجنيد والدعاية. وبعد أن كانت فيتنام مولدا للتغطية التلفزيونية للحرب، وحرب الخليج الأولى مولد التغطية المباشرة، لاشك أن سوريا هي أول حرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتم توثيقها عبر تويتر وفيسبوك ويوتيوب.

السومرية نيوز/ بغداد
طالبت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، الاثنين، الحكومة العراقية بتقديم شكوى لدى الأمم المتحدة بشأن قيام تركيا بقطع المياه عن العراق، مبينة أن أنقرة تعلم أن عملها انتهاك "سافر" للقوانين الدولية.

وقالت نصيف في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "نهري دجلة والفرات من الأنهار الدولية المشتركة ولايجوز وفقا للأعراف الدولية قيام دولة بقطع المياه عن دولة أخرى مهما كانت الذريعة"، مشددة على "ضرورة قيام الحكومة العراقية بتقديم شكوى ضد الجانب التركي لدى الأمم المتحدة وتدويل هذه القضية والاستعانة بشركات محاماة دولية وخبراء قانونيين لو تطلب الأمر".

وأضافت نصيف أن "سيناريو انخفاض منسوب المياه في دجلة والفرات في العراق يتكرر كل موسم صيف بسبب السدود العملاقة التي أنشأتها تركيا دون احترام لحق الجيرة والشرع الإسلامي الذي يحرم الإضرار بالآخرين"، لافتة الى أن "تركيا تعلم علم اليقين أن ما تقوم به هو انتهاك سافر للقوانين والمواثيق الدولية، لكنها تستمر في عدوانها".

واعتبرت نصيف "قيام وزارة الخارجية بتقديم شكوى لتركيا عبر سفارتها في بغداد إجراء عديم الجدوى، إذ من غير المنطقي أن يكون الخصم هو الحكم".

وهدد النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي، امس الأحد (1 حزيران 2014)، تركيا باستبعاد شركاتها من العمل بالعراق أو تقديم شكوى لدى المحكمة الدولية في حال استمرارها بقطع مياه نهر الفرات، محذرا إياها من "عواقب وخيمة".

واعتبرت وزارة الموارد المائية، في (31 ايار 2014)، أن الأنباء التي تناقلتها وسائل إعلام عن قطع تركيا لمياه نهر الفرات "غير دقيقة"، فيما حذرت من "كارثة انسانية" في حال حدوث ذلك.

وجاء ذلك بعدما تناقلت وسائل إعلام محلية خبرا عن تقرير لصحيفة "الأخبار" اللبنانية، أن الحكومة التركية قطعت مياه نهر الفرات نهائيا، ما يُنذر بكارثة كبرى تطال سوريا في الدرجة الأولى والعراق في الدرجة الثانية.

يذكر ان تركيا قامت ببناء 14 سداً على نهر الفرات وروافده داخل أراضيها وثمانية سدود على نهر دجلة وروافده، وتحتاج تركيا عدة سنوات لملأ البحيرات الاصطناعية خلف هذه السدود، في حين أنشأت سوريا خمسة سدود ثلاثة منها كبيرة شيدت في منتصف الستينات، وتنوي الحكومة السورية أنشاء سد آخر شمال دير الزور، تحجز هذه السدود مليارات من الأمتار المكعبة من المياه.

كنوز ميديا – بغداد /

اكد المتحدث الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني مؤيد الطيب، أن حكومة الإقليم أرغمت على تصدير النفط بسبب الإجراءات غير الدستورية التي قامت بها الحكومة الاتحادية والمتمثلة بقطع رواتب موظفي ومتقاعدي إقليم كردستان، وهو أمر لا يمكن تبريره تحت أي ذريعة.

وقال الطيب في تصريح صحفي أن “الثروة النفطية ملك الشعب العراقي، ونحن جزء منه، ولكن الدستور يعطي الحق للإقليم والمحافظات غير المنتظمة بإقليم في حال حصل خلاف مع المركز، ومن ثم فإننا قمنا بتصدير هذه الكمية التي سنستقطع منها رواتب الموظفين للفترة الماضية وما زاد منها توضع نسبة خمسة في المائة منه في صندوق التنمية العراقي كجزء من التعويضات المستحقة للكويت وما يتبقى يرسل إلى وزارة المالية الاتحادية”.

وأشار الطيب إلى أن “المسؤولين في بغداد كانوا على قناعة بأن إقليم كردستان ليس بوسعه القيام بهذه الخطوة، ومن ثم فإن القيادة الكردستانية سترضخ في النهاية للابتزاز وهو ما لم يحصل، إذ إننا نبيع النفط وهو سلعة مطلوبة لها دائما من يشتريها”.

 

ان للرقم خمسة لدى العديد من الشعوب رموزاً ومعاني مختلفة بحسب تقليد وعادات هذه الشعوب .

فالنجمة الخماسية مثلا ، البينتاجرام ، كانت رمز السلطة المطلقة في الحضارة السومرية العراقية القديمة في أوائل الألف الثالث قبل الميلاد.

وتمثل السلطة الملكية المطلقة التي تتسلط على زوايا الأرض الأربعة.

وفي الحضارة اليونانية الكلاسيكية القديمة، تم استخدام النجمة الخماسية كرمز صوفي أسراري mystic symbol من قبل الفرقة البيتاغورية.

وفي الحضارة اليهودية المبكرة ، ارتبطت الخماسية بختم (خاتم ) الملك سليمان الحكيم ، الخاتم السحري للملك سليمان الذي كان يعتقد بأنه مصدر قوته في السيطرة على الأرواح الشريرة والشياطين، مثلما يمثل قوته وسلطته في التكلم مع الحيوانات (مع أن البعض شوّش عليه باعتباره خاتما سداسيا) .

في التقاليد الشعبية الشرقية  مكانة واحترام لخاتم سليمان الحكيم ، والعديد من الروايات حيكت حوله ليس في التراث اليهودي فقط ، بل في التراث المسيحي والعربي.

في الحقيقة أن علم المملكة المغربية يحتوي على شريط مترابط خماسي يمثل خاتم سليمان الحكيم.

ويمكن أن نرى النجمة الخماسية أيضاً على أعلام ورايات العديد من الدول العربية كاستعارة من النجمة الخماسية السومرية أو على الأغلب تقليداً للخاتم الخماسي للملك سليمان الحكيم.

تم استخدام النجمة الخماسية من قبل السحرة occultists منذ حقبة النهضة الاوربية ،  وميزوا فيها اتجاهين، فحين يكون رأس النجمة الخامس الى الاعلى فانه يعتبر رمزاً جيداً  يرمز الى سيطرة الروح على العناصر الاربعة الباقية. وإن كان الراس الخامس الى الاسفل  فانه يمثل الشر ويظهر على هيئة ماعز السحر الاسود بقرنين الى الاعلى ،  واللحية أو ذقن المعز ممثلة برأس النجمة الخامس الى الاسفل .

ويوجد في محلات الاكسسوارات العديد من القلادات التي يعلقها الرجال أو النساء على اعناقهم للزينة في ايامنا المعاصرة التي تتزين بنجمة خماسية ، شكل بعضها على هيئة المعزة أعلاه . وبعضها على شكل نجمة خماسية محاطة بحلقة دائرية. ربما من يعلقونها كزينة على رقبتهم لا يعلمون معنى رمزها .

أما الخمسة  في التقليد الشعبي العراقي الذي ارتبط بالفنان سعدي الحلي، فمعروفة وغنية عن التعريف.

للحديث حول الخمسة والخمسات في التراث العالمي صلة .

إلى الرأي العام الثوري الكردستاني والعالمي.

كلما تزداد إنجازات الحركة الثوريّة التحرريّة،تزداد آلامها وتضحياتها وتزداد أعداؤها وحشية وعنجهية وطغياناً وفساداً وجريمة وبشاعة.ثورة المناطق الجنوبية الغربية (كردستان روج أفا )ثورة تحرريّة ديمقراطيّة ثوريّة مناهضة للإرهاب والاضهاد والاستغلال ،إنّها ثورة دفاعيّة مشروعة لحماية الشعب والأرض وبُناتها الثوريون يدفعون الأذى والحصار والمذابح عن كل المكونات القاطنة في المناطق سكناهم دون تفضيل واستعلاء ويحمون طواعية شعبهم وأرضهم من العصابات والطوابير والميليشيات الإرهابية الإجرامية العفنة والقذرة المساندة من الأنظمة الحاكمة على كردستان ومن الأنظمة الإقليمية والعالمية الاحتكارية الاستغلالية ومن الرجعية الكردستانية المرتزقة المتخاذلة.هذه الحثالة الإرهابية المأجورة عديمة الدّين والأخلاق ترتكب بكل وحشية جرائم تلو جرائم بحق شعبنا الرافض للعبودية والتبعية وما الجريمة التي ارتكبت بحق قرى سري كانيي بتاريخ 28أيار 2014 والتي كانت ضحيتها ستة عشر شهيداً وكذلك أسر وخطف /300/ من الطلاب والمدنيين في كوباني وعفرين إلا عينة من عينات جرائمها الوحشية التي لا تُعدّ وتُحصى والمُدانة لدى أصحاب الضمير والشرف.

إنّنا في الحزب الشّيوعيّ الكردستاني ندعوكم جميعاً للوقوف مع شعبنا وتقديم العون والمساندة ضد هذه العصابات المأجورة المنبوذة الشاذة والمعادية لكل القيم والأعراف الإنسانية والشرائع السماوية والدساتير والقوانين الديمقراطية والأخلاقية.

نطلب من ثوريي كردستان روج أفا جميعاً إلى المزيد من الوحدة الثورية واستمرارية الكفاح الذي سلك نهج الاستقلالية ورفض الإملاءات والذيلية لأن ثورتنا ثورة الحرية والعدالة الاجتماعية مناهضة للخنوع وللسياسات القوى والأنظمة الرأسمالية الاحتكارية الرجعية أينما كانت وهي ثورة الشعب التي لا تتراجع ولا تهاب المجرمين وجرائمهم،وهي مُقبلة نحو الظفر النهائي رغم العقبات والصعاب.ندعوكم إلى المزيد من الصبر والكفاح الثوري.لأننا لم ولن نستسلم للأعداء وعملائهم فإما أن نموت في غمرة الكفاح وإما أن نظفر بالحرية.

-الهزيمة والموت لأعداء ثورة كردستان روج أفا.

-المجد للشهداء والشفاء العاجل للجرحى.

-النصر حليف ثورتنا.

أعلنت حكومة اقليم كردستان  إلتزامها من جديد بمكافحة العنف ضد المراة في جميع اشكاله, جاء ذلك على خلفية جريمة قتل الطفلة (دنيا ) البالغة من العمر 15 سنة من قبل زوجها بابشع الاساليب الوحشيه والهمجيه بعد (شكوك في سلوك المغدورة ) والتي انتهتْ قصتها مقتولة بطعنات خنجر الزوج في (منطقة كلكجي التابعة لقضاء بردرش , 60 كلم جنوب شرق دهوك) , حيث اقدم مواطن كردي تبلغ من العمر 45 عام على قتل زوجته الثانية التي تبلغ نحو 15 عاما تحت ذريعة ( غسل العار ) وثم لاذ بالفرار إلى جهة مجهولة ولم يتم الحصول على أية معلومات حول مكان إختفاء الجاني لحد الان ...

وهنا لااريد ان ان اغرق القارئ حول تفاصيل الجريمة وعن سادية القاتل وهمجيته , بقدر ما اريد ان اقف عند تقريرمصور لمراسل فضائية كردستان ( KTV )(*) حول الجريمة المذكورة !!

فيوم امس التقى مراسل فضائية كردستان باهالي ووجهاء منطقة كلكجي التابعة لقضاء بردرش، والذين عبروا عن تعاطفهم مع القاتل وكانوا منفعلين ويبررون للقاتل جريمته ويلعنون المغدورة لانها خانت زوجها ....!!

وقال أحد وجهاء المنطقة في حديث لفضائية كردستان بثته يوم امس 28 ايار\ مايو : بسبب الخيانة الزوجية - تعرضت الزوجة للقتل , ثم ماذا كان على الرجل ان يفعل غير ذالك ؟ ! ثم اردف قائلا : ان الزوج أقدم على قتل زوجتها نتيجة أنها خانت شرفه , وأنه ارتكب هذه الجريمة دفاعاً عن شرفه !!

كما قالت إحدى النساء المشاركات في التجمع : أن النساء في كلكجين يتمتعن بحقوقهن المشروعة كاملة... وليس هناك أي اظطهاد ولا قمع من قبل الرجال لهن .....!!

و تحدث احد المواطنين بشدة و قال غاضبا : ان هناك من يتعمد تشويه القضية , وان ما قيل وكتب في الاعلام عن ملابسات قضية الطفلة ( دنيا ) ليس صحيحأ اطلاقأ و لم يتم سحل الجثة و تقطيعها ....!! (انتهى التقرير ) .

ويرى بعض المراقبين ,بان دور الاعلام بشكل عام يجب ان يكون قائم على غرس القيم الاخلاقية والدينية في المجتع , وان عرض هذه التقارير تحرض على ارتكاب الجرائم وقتل النساء بذريعة جرائم الشرف وتبرر لجريمة تعدد الزوجات , بالاضافة الى انها تعارض القوانين التي اعتبرت حالات القتل التي تُرتكب ضدّ النساء بحجّة غسل العار على أنها ( قتل عمد ويُحكم على مرتكبيها بأشدّ العقوبات ) في الإقليم , وخاصة بعد التعديل الذي أجراه برلمان إقليم كردستان في عام 2002 على قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 , والذي يقضي بتشديد عقوبة جرائم القتل بحجّة غسل العار بوصفها جرائم قتل العمد .

ان جرائم القتل بذريعة الشرف تجسد التخلف الفكري والثقافي والحضاري عموماً وتؤكد بما لا يقبل الشك بأن المجتمع الكردستاني لا يزال يئن تحت وطأة العادات العشائرية وتقاليدها وأعرافها وأحكامها القاسية والمتخلفة والمناهضة لحقوق المرأة، وخاصة حريتها وحقها في الحياة وفي اختيار شريك حياتها.

وهنا نسأل : اين مهنية واستقلالية الاعلام ؟ اين دور الرقابة الاعلامية التي تمنع من نشر هكذا نوع من التقاريرالتي تحرض وتشجع المواطن الكردستاني على العنف والثأر والقتل بحجج واهية ؟ اين دور وسائل الإعلام الكردستاني في التوعية والتربية المستديمة ؟ اين الدور الفاعل للاعلامي في تولي مسؤولية توعية وتثقيف الفرد الكردستاني من اجل نبذ العنف والثأر والقتل في المجتمع ؟

اخيرأ ....تجدد حكومة إقليم كردستان بشكل قاطع سياستها لحماية المرأة من العنف في إلاقليم تحت أية ذريعة ومقاضاة مرتكبيها بأقصى العقوبات التي يسمح بها القانون، دون الإعتبار للذرائع التي  أدت إلى إقتراف هذه الجريمة , وعليه ندعوا الجهات المعنية في الإقليم إلى ضرورة تفعيل دور المؤسسات الإعلامية الكردستانية بشكل عام (المرئية والمسموعة والمقروءة ) في توعية المجتمع في موضوعات (حقوق الإنسان و نبذ العنف والثأر) , وبضرورة الالتزام بتطبيق القانون على الجميع من جهة , ومن جهة اخرى توعية أفراد المجتمع بمخاطر العنف ضد المرأة والفتيات والاطفال , والتركيزعلى تقديم البرامج التي تسهم في توعية المجتمع من كل جوانبه وتضع أساليب الوقاية والعلاج من خطر العنف الذي يداهم المجتمع وذلك لضمان حياة ومستقبل المواطن الكردستاني .....

لم أجد ما أختتم به هذا العرض الموجز ، أجمل من هذا الحديث النبوي الذي يقول : الانسان بناء الله في الارض , لعن الله من هدمه .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( * ) رابط تقرير فضائية كردستان ( KTV )

https://www.youtube.com/watch?v=HskRJXTvW20

.



إن المتتبع للفترة الزمنية التي عاشها كارل ماركس في القرن السابع عشر ميلادي (1818 - 1883م) والتي كانت تعتبر فترة النهضة الاوروربية وكانت هذه النهضة تواجه مخلفات الديانة المسيحية التي كانت تعرقل عجلة النهضة وكانت الكنيسة قبل ذلك تمثل عائقا" رئيسيا" في تخلف أوروبا . وخاضت صراعاً عنيفاً بين العلم والدين،
وقالت للإنسان: "أَطِعْ وأنت أعمى".. ؟؟لذلك جابهوا العلماء أمثال (غاليليو وكوبرنيكوس)، وبعضهم حرقوا أحياء ؟أمثال (جيوردانو برونو) - نعم فعلى سبيل المثال كانت الكنيسة تعتنق (نظرية بطليموس) التي تجعل الأرض مركز الكون وتقول أن الأجرام السماوية كافة تدور حولها وقد قالت( نظرية كوبرنيك) بعكس ذلك. وقد أيدها (جردانو برونو) الذي أحرقته الكنيسة سنة 1600م حيا" وأتهموه بالهرطقة لإنه خالف التعاليم المفدسة ؟. ثم (جاليلو) الذي تراجع عن موقفه خوفاً من الإعدام. ولم يكد القرن السابع عشر يستهل حتى تبلور النزاع واتخذ شكلاً جديداً: فقد أصبح النزاع بين النص الذي تعتمد عليه الكنيسة وحججها الواهية وبين العقل والنظر الذي استند إليه أصحاب النظريات الجديدة. وثار العلماء ودعاة التجديد مطالبين بتقديس العقل واستقلاله بالمعرفة بعيداً عن الوحي المقدس!
فهذا الوحي المقدس تدخل في السنن الكونية وقوانيننها وكان لها رأي  مغلوط تماما" مع بروز الحقيقة البينة مثل كروية الأرض ودورانها فقد جعل الكنيسة من يعتقد بها جريمة لاتغتفر !! فهذه الأحوال المعطلة للعقل، والصادَّة عن العلم، والواقفة عقبة  في سبيل تقدمه، جعل العقل الغربي يثور على كل معتقد ديني ويحقُّ فيها ما قيل عنها في المقولةالمشهورة لماركس عن الدين
أنه أفيون الشعوب )فقد قالها  بحق الدين المسيحي الموجود وقت ذاك في أوروبا عندما عطلت الكنيسة فيها العقل وجمدته، وشكلت طبقة من الإكليروس
(( الإكليروس هو النظام الكهنوتي الخاص بالكنائس المسيحية ))
وكانت هذه الطبقة متحالفة مع اصحاب النفوذ السياسي
حيث كانت اوروربا قبل ثورتها تحكمها سلطتين متحالفتين مع بعضهما البعض لنهب ثروات الدولة وتركيع شعوبها وهي :
السلطة الروحية المتمثلة بالكنيسة و
السلطة الزمنية المتمثلة باصحاب النفوذ السياسي من الاقطاعيين المنتظمين على هيئة مؤسسات عسكرية ومدنية تسوس البلاد ؟

نعم كان كل ماذكرته يدور في مخيلة ماركس بل أنه قد عايش هذه المآسي وشاهد مخلفاتها واستشعر الكارثة التي حصلت لأوروربا جراء هذا الدين الذي خدر عقول أجيال واجيال من الناس وجعلهم أسرى معتقدات تجعلهم في مزبلة التخلف الحضاري
وشاهد أمثال هؤلاء الذين كانوا يتلاعبون بعقول الناس ويأكلون قوت أولادهم مقابل عيشهم في أحلام الجنة التي كانت لها صكوك تباع من قبل البابا وبختمه المبارك ؟لكي يبيع فقراءهم ما جنوه لاولادهم خلال سنوات ليعيشوا في حياة هي اقرب من الموت الى الحياة.......
والتمس مرارة تحالف هذا النوع من الدين مع الاقطاع المنظم والمتلبس بلباس الدولة المدنية وكيف كانوا يتفقون مع بعضهم البعض بقيام الكنيسة بتحليل وجواز مايرغبه الدولة لكي يقوم بنهب ثروات الدولة  مقابل إعطاءهم صفة الولاء والانصياع والطاعة لهم بتحريف الدين القائم على
(أن مالقيصر لقيصر وما لله لله ) !!!فقيصر يمثل السلطة الزمنية اي سلطة الدولة فمُلك قيصر يتمثل كل ثروات الدولة وممتلكاتها ؟ومالله لله ..أي ان مايمتلكه الله في الارض هي الكنائس فقط ودور العبادة التي هي عبارة عن ترنيمات وتسبيحات وتعويذات وبذلك يكون سلطة الله محصورة بين جدران الكنائس فقط ......فهو إلـــه ضعيف هزيل في الارض لايجاوز ملكه هذه الجدران فقط !! وله سلطة وملكوت في الخيال
وكل هذه الفلسفة الدينية في التفكير كانت من قبل هذه الكنيسة التي جعلت من الفرد الاوروبي  له هذا المعتقد المغلوط والمنحرف مقابل تفويض السلطة الزمنية ( اي الدولة ) الكنيسة كل صلاحيات السلطة الروحية امام الشعب بل جعلتها وكيلة الرب في الارض وجعلتها في مقام سلطة الرب والقداسة في الارض فهي التي تشرع وتقنون القوانين
تعطي للملك صفة السمع والطاعة العمياء وتجعله في مقام لايسمح شرعا" أن يثور عليه احد او يعصي احد كلامه لانه قد تم تزكيته من قبل وكلاء الرب في الارض !!
وهي ( اي الكنيسة ) تقوم باخراج من يخالف أوامرها من الدين بفتوى (الهرطقة ) وتحليل دمه لأنه خالف أوامر الرب والكتاب المقدس وكانت الهرطقة تنال كل من يفكر بزعزعة الصرح الكنسي والذي يخالف كلام الكتاب المقدس ويقلل من شأن هيبة الكنيسة

وكذلك كل من يفكر بزعزعة الوضع الامني للدولة (اي كل من يخالف قوانين السطة المفوضة من الكنيسة) ؟؟ )
نعم كان هذا مايعنيه كارل ماركس من قوله (الدين أفيون الشعوب ) ,,ألا ترون أنه كان محقا" في قوله هذا واذا علمنا أنه لم يتعرف الى الاسلام كدين جاء لإحقاق الحق للمظلومين وإقامة العدل ونشر السلام في الارض
ولوكان الاجدر من امثال هذا الفيلسوف أن لايقدم على استخدام صفة التعميم وهو نوع من المغالطات يسمى مغالطةالتعميم
Fallacy of generalization . فكان عليه التشخيص لكن يبدو من واقعه المرير أنه سلط جام غظبه على مفهوم الدين ,,,,,,المهم

,,,,, إذا رجعنا الى عالمنا الاسلامي
والذي سيطر عليه حكومات عضودة,,,
وحكام جبريين ,,
حكام فرضوا على الشعوب الاسلامية قسرا" منذ  زمن وقيامهم بمحاولة السيطرة على العلماء ومراكزالتوعية الدينية التي تسمى الآن ( الاوقاف) ووزاراتها ,,,,وكيف يحاولون بشتى الطرق

كسب ولاءهم ..أما باعطاءهم التكوات والاموال والأراضي والممتكات أو إرغامهم على كسب ولاءهم بالتخويف والارهاب
وكيف يحاولون في كل زمان ان يحاربوا العلماء الاجلاء ,,الذين كانوا لايخافون في الله لومة لائم
وأن يزيحهم عن منابر العلم وعن العالم لكي لايتأثروا بهم أو أن يتم تصفيتهم بشتى الطرق إما بالمنع او السجن او التشويه والتنكبل بشخصيتهم او حتى بقتلهم
ويقومون بالسيطرة على وزارات الاوقاف لكي يتم السيطرة على المنابر وعلى جعل الملالي في صفوفهم ,, يستفادون منهم في إعادة صياغتهم حسب مايريدون ومحاولة إستخدام أسلوب أوروبا كما كانت تفعل أنظمة أوروربا مع الكنيسة إبان العصور الوسطى ,,,,,أي قيام هؤلاء العلماء بإصدار فتاوي السمع والطاعة للسلطة بآيات تلوى أعناقها لكي تنحرف عن سياقها ومرادها وإحاديث تشوبها التحريف والتناقض مع روح الاسلام وشخصية الرسول (ص) بالولاء والطاعة لولي الامر ولو اكل مالك وجلد ظهرك ؟؟؟؟
ومنع قيام أي رد فعل تجاه السلطات الظالمة بحجة الفتنة وجلب احاديث الفتنة لكي يرضوا بالامر الواقع!!
بل وأصدار فتاوي تحرم المظاهرات التي أصبحت المتنفس الوحيد لشعوب العالم لكي يعبروا عن آراءهم وعن سخطهم لقوانين معينة والدفاع عن حقوقهم المسلوبة
مع العلم أن الاسلام جاء أصلا" لرد الحقوق الى أهلها ورفع الظلم وإقامة العدل والمساواة وتحرير الناس من عبادة العباد الى عبادة رب العباد ...
بل تجد هناك من العلماء من يحرم الانتخابات لكي لا يتعرض كرسي السلطان الى مالا تحمد عقباه أو حتى لايشارك في حكم السلطان أحد ,,بل ينفرد هو بالسلطة المخولة من الشرع والمشرع!!!
وينفرد السلطة بنهب ثروات البلد وتقوية الامن الدولي لحماية كرسيه
فقط ..؟
وفي بعض البلدان يشاركون هؤلاء المتدينون والنصيون ويدخلون البرلمانات لا لإحقاق الحق بل لتبرير وتحليل ماسيقوم به السلطة من ممارسات ستحتاج الى مشرع يشرع له ويحفظ مكتسباته الفئوية الضيقة؟؟
وكل هذه الشرعية من قبل فتاوي علماء السلطة يكون مقابل:
توفير الرفاهية التامة لهؤء العلماء ,,لذلك تجدهم يسكنون في قصور فخمة ويتنعمون بملذات الحياة الفارهة
وكذلك مقابل حفاظ الحكومة على إزاحة كل من ينافسهم في العلم؟ وجعلهم في مقام لا يستطيع أحد التدخل فيهم
ومقابل دعمهم اللامحدود لهم لكي يستطيعو بسط سيطرتهم على عقول الشعب ؟

وهم من جانبهم سيقومون بإصدار كل مافي جعبتهم من آيات وأحاديث لتبرير شرعيته!!
وفي حالات الفشل الذي سيكون حتما" لهذه الدولة المافيوية المشرعة من قبلهم ؟ سيكون  لهم الحل السحري وبترسيخ عقيدة الرضى بالقضاء والقدروالرضى بما ابتلاك الله فدار الدنيا دار ابتلاء وعلى الشعب الرضى  بواقعهم المرير وان هذا الرضى غاية لاتدرك !!
وان الفقراء سيدخلون الجنة قبل الاغنياء ب500 عام؟
وان الفقير خير من غني قد يفتن بالدنيا  ,,وأن الاموال هي فتنة ولايتحمل تبعاتها أحد ؟
وأن القناعة كنز لايفنى !
وتشغيل الناس بتوافه الامور وتكبير ها في أعين الناس كالمظاهر الدينية من لبس وألفاظ وما الى ذلك مما يقلل من قيمة وعظمة هذا الدين

كل ما قلته الذي هو موجود في عصرنا الحالي وماقبله ايضا"
ويمكنك ان تتلمسه ,,
ألا يكون هذا النمط من الدين هو أفيون مخدر للشعوب !! بحيث يلغي دور العقل والعلم ويلغي كرامة الانسان الذي من اجله جاءت هذه الرسالة العظيمة
............

_____________
لكن يبقى السؤال هو : اذا كان هناك مبرر للكنيسة بان تفعل ماتشاء كون الكتاب المقدس لايحتوي على منضومة إجتماعية و إقتصادية وسياسية بحيث تكشف زيف هؤلاء بتحريفهم للدين
فهل يستطبع علماء السلطة في الدين الاسلامي مهما بلغوا من العلم والعلمية ان يستمروا في تبرير ما يفتون به سيما ان الاسلام يتميز بمنضومته المتكاملة وان هذا الكتاب المنزل من عند الله ( القرآن ) ميسر لكل ذي عقل ولاتوجد فيها طلاسم ورموز يصعب فكها
وكما اخبرنا الله في كتابه ( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِر)
وأن القرآن يفسر نفسه بنفسه ونظرة سريعة الى آلايات والاحاديث النبوية سيكشف لنا هذا الامر:

موقف الإسلام من العقل والعلم
الإسلام وحركة الحياة

الدين الذي جعل من تعاليمه تقديسَ العقل وتكريم العلم والعلماء في أي اختصاص.. لا ينطبق عليه هذا القول..
إن الدين الذي من تعاليمه( قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين )
والدين الذي جعل من مبادءه ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات )

لا ينطبق عليه القول المذكور
فقيمة البرهان وقيمة العلم والعلمية ( أي علم كان  ) هو الذي ميز الاسلام عن باقي الاديان

وأن لا كهنوت في الاسلام ورجال دين بل علماء وفي كافة الاختصاصات
ولكن لمن تقول ولمن تتكلم فقد أصبح الدين ببركة هؤلاء ؟ أفيونا" للشعوب وكما قال الشاعر
( لقد أسمعت لوناديت حيا" ولكن لا حياة لمن تنادي ؟؟)

هذه ليست المرة الأولى للمجزرة التي ترتكبها العصابة الإرهابية ما تسمى بالدولة الإسلامية في العراق والشام ( داعش ) بحق المواطنين العزل سواء من الكورد أو أي مكون آخر من مكونات الشعب السوري وقد أصبح واضحاً أن هذا التنظيم الإرهابي من صنيعة النظام المافوي المجرم لضرب مكونات المجتمع السوري عامة وخلق حالة من الفوضى وزعزعة الاستقرار في المناطق السورية ...

فقبل أيام قام هذا التنظيم بذبح الشاب محمد محمد من كوباني على طريق كوباني وجرابلس .. والأمس ارتكبت هذه العصابة الإرهابية مجزرة مروعة بحق المواطنين العزل في قرية التليلية التابعة لمدينة سري كانيه في محافظة الحسكة وحسب شهود عيان بان داعش قد اعدمت 40 مدنيا بينهم أطفال ونساء .

ولذا نحن في حركة الشعب ندين بأشد العبارات هذه الأعمال الإجرامية القذرة التي ترتكبها هذه العصابة الإرهابية بحق المواطنين العزل ونؤكد بأن هذه العصابة من صنيعة النظام المافوي وعدو لثورة الشعب السوري وعدو لكل القوى الديمقراطية في سوريا وبشكل خاص ضد القضية الكوردية في غرب كوردستان .. لذلك نحن ندعو أبناء وبنات شعبنا الكوردي وتنظيماته السياسية الى نبذ الخلافات ورص الصفوف والوقوف معا في وجه هذه الهجمة الشرسة التي تتعرض لها مناطقنا الكوردية من قتل وحصار واعتقالات وتشريد ....

الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى

الخزي والعار للمجرمين والقتلة

31 / 5 / 2014

المكتب الإعلامي لحركة الشعب الكوردستاني – سوريا (T.G.K )

الإثنين, 02 حزيران/يونيو 2014 09:40

أكثر من 50 ألف نازح عراقي في إقليم كردستان

 

11 ألفا منهم جاءوا من محافظة الأنبار

أربيل: «الشرق الأوسط»
أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، أن أكثر من 40 ألف نازح ومهجر عراقي توافدوا إلى إقليم كردستان منذ عام 2006، في حين بينت أن عدد النازحين من الأنبار بسبب العمليات العسكرية فيها وصل إلى 11 ألف نازح توزعوا على محافظات الإقليم الثلاث أربيل والسليمانية ودهوك.

وقالت عالية البزاز، مديرة مكتب وزارة الهجرة والمهجرين الاتحادية في إقليم كردستان، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن الإقليم استقبل منذ عام 2006 «أكثر من 40 ألف لاجئ».

وتابعت: «إن هناك تدفقا مستمرا للنازحين إلى إقليم كردستان»، مبينة أن العمليات العسكرية الأخيرة في محافظة الأنبار بشكل عام، والفلوجة خاصة، تسببت بنزوح 11 ألف نازح آخر إلى الإقليم.

وعبرت عالية البزاز عن شكرها لحكومة الإقليم لبذلها كل الجهود من أجل استيعاب هذا العدد الكبير من اللاجئين، مبينة أن الإقليم وفر كل التسهيلات اللازمة لاستيعاب النازحين والمهجرين وتقديم الخدمات لهم إلى حين انتهاء الأزمة الحالية في البلد، مشيرة إلى أن النازحين العراقيين بالإضافة إلى وجود أكثر من ربع مليون سوري يشكلون عبئا كبيرا على كاهل حكومة الإقليم، مستدركة: «إن البلد يعاني من الأزمة، وعلينا أن نعمل جميعا من أجل مساعدة النازحين، فالإقليم مشكورا استطاع أن يقدم الأفضل للنازحين العراقيين».

وكشفت المسؤولة عن أن النازحين يسكنون في الفنادق والموتيلات، والكثير منهم استأجروا بيوتا داخل الإقليم، خاصة في المدن والمجمعات الحديثة الإنشاء، وأنهم لاقوا الترحيب اللازم من قبل سكان الإقليم. وأشارت إلى أن الوزارة قدمت ومنذ الوهلة الأولى لتدفق هؤلاء النازحين الدعم اللازم لهم. وقالت: «قدمنا لكل عائلة سلة غذاء، وفيما بعد مبلغ 300 ألف دينار لكل عائلة نازحة، لكن كما نعلم فإن الإنسان النازح والمهجر يعاني من مشكلات كبيرة من حيث التفكير ببيته الذي تركه ومدينته وبعد المسافة عنها وظروف النزح والمشقة، والقلق على مستقبل الأبناء، فهؤلاء كانوا بالدرجة الأولى قلقين على تعطل دراسة أبنائهم لمدة شهر بسبب ظروف الحرب في مناطقهم»، مؤكدة أنه جرى حل مشكلة المدارس؛ إذ خصص مدرسون ومعلمون من النازحين أنفسهم للتدريس للطلبة النازحين.

بدورها، تؤكد حكومة الإقليم باستمرار أنها تبذل ما في وسعها لتقديم الأفضل للعراقيين الذين تركوا مناطق بسبب الظروف الأمنية. وفي هذا السياق، قال محافظ أربيل، نوزاد هادي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «استقبال الإقليم، وخصوصا أربيل، للنازحين من مناطق العراق الأخرى نابع من الشعور بالمسؤولية وكيفية مساعدة الكل، فأربيل أصبحت اليوم ملاذا آمنا لكل العراقيين، وإقليم كردستان وشعبه دائما مستعدان لمساعدة الكل».

وأضاف هادي، أنه «بسبب الأزمات المتتالية التي تعيشها مناطق العراق الأخرى، أصبحت كافة مكونات الشعب العراقي من مسيحيين وسنة وشيعة وكورد والآخرين الذي يعانون من ظروف صعبة في مناطق العراق الأخرى يلجأون إلى إقليم كردستان، ونحن من جانبنا نحاول وبقدر الإمكان أن نساعدهم ونوفر لهم هذا الملاذ ليعبروا هذه الأزمات التي يعانون منها»، مقرا بأن وجود هذا العدد الكبير من النازحين واللاجئين يشكل عبئا ثقيلا على كاهل الإقليم.. «لكن هذا من واجبنا لأننا جزء من هذا البلد وعلينا مساعدة الآخرين فيه».

بغداد تطارد مشتري نفط كردستان.. وتتهم تركيا بـ«الجشع»

قيادي كردي يؤكد أن الإقليم لن يخضع للابتزاز وسيواصل بيع خامه



بغداد: «الشرق الأوسط»
بعد فشل كل دعوات الحوار بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان بشأن الخلاف النفطي بين الطرفين وبدء حكومة كردستان بيع النفط عبر تركيا، كلفت الحكومة العراقية شركة محاماة لمتابعة أي شركة تشتري ما تعده الحكومة المركزية صادرات غير قانونية للنفط منتجة في إقليم كردستان العراق، وذلك في تصعيد من بغداد لوقف مساعي سلطات الإقليم للاستقلال بمواردها النفطية.

وطبقا لمصدر عراقي مسؤول استنادا لما أوردته وكالة «رويترز»، فإن وزارة النفط العراقية أوكلت إلى شركة «فينصان آند إلكنس» قبل نحو شهرين مقاضاة أي شخص يشتري النفط الذي يضخ عبر أنبوب النفط الرابط بين كردستان العراق وميناء جيهان التركي.

وكان رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، أبلغ الأسبوع الماضي سفراء دول الاتحاد الأوروبي في بغداد أن عملية شراء النفط العراقي، المصدر من كردستان إلى تركيا، أشبه بـ«السرقة». وسبق للحكومة المركزية أن هددت بمقاضاة أي عمليات تصدير نفط لا تجري تحت مراقبتها، وذلك في ظل فشل بغداد وسلطات أربيل في تسوية خلافاتهما الطويلة حول إدارة عائدات النفط.

بدوره، قال نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة، حسين الشهرستاني، لوكالة الصحافة الفرنسية أمس، إن «الجشع» يقود تركيا إلى المساهمة في تصدير نفط إقليم كردستان. وقال الشهرستاني: «نعتقد أن تركيا تساهم، بدافع الجشع، في محاولة لوضع اليد على النفط العراقي الرخيص». وأضاف الشهرستاني، وهو وزير سابق للنفط، أن تركيا «سهلت تهريب (النفط)، ومن الواضح أن هذا الأمر قوض العلاقة» بين العراق وتركيا. وتابع نائب رئيس الوزراء العراقي متحدثا من مكتبه في المنطقة الخضراء (وسط بغداد): «كنا قد وصلنا إلى مستوى جيد نسبيا في التعاون قبل أن يقود جشع تركيا وتسمح بالمساعدة في تهريب النفط العراقي الخام».

وكان وزير الطاقة التركي، تانر يلديز، أعلن الشهر الماضي مباشرة تركيا تصدير النفط من كردستان العراق إلى الأسواق الدولية. بدورها، تقدمت السلطات العراقية بدعوى ضد تركيا لدى هيئة تحكيم دولية إثر هذا الإعلان.

ويعد تصدير النفط إحدى نقاط الخلاف الرئيسة بين حكومة بغداد وإقليم كردستان، حول تفسير الدستور، في ظل إصرار كل طرف على حقه الشرعي. وتؤكد الحكومة العراقية أنها صاحبة الحق الوحيدة لتصدير النفط العراقي الخام، وتعد العقود التي أبرمها إقليم كردستان مع شركات النفط الأجنبية غير شرعية، معارضة بذلك تصريحات حكومة أربيل.

لكن الخلاف بين الجانبين أخذ وجها جديدا بعد إعلان تركيا الشهر الماضي بدء تصدير نفط إقليم كردستان إلى الأسواق العالمية، مما زاد من حدة الخلاف بين حكومة بغداد من جهة وأربيل وأنقرة من جهة أخرى. ورفعت السلطات العراقية في 23 مايو (أيار) الماضي دعوى ضد تركيا لدى هيئة تحكيم دولية إثر إعلان أنقرة البدء بتصدير نفط الإقليم إلى الأسواق العالمية من دون إذن الحكومة العراقية.

وجاء في الدعوى التي وجهت ضد الجمهورية التركية وشركة بوتاس لخطوط نقل النفط التابعة للدولة، إلى غرفة التجارة الدولية في باريس، أن «تركيا و(شركة) بوتاس انتهكتا التزاماتهما الخاصة باتفاقية أنابيب نقل النفط، العراقية - التركية». كما طالبت بتعويض عن الأضرار قدره 250 مليون دولار (نحو 180 مليون يورو).

وفي هذا السياق، أكد الشهرستاني أن «ما قامت به تركيا سبب ضررا كبيرا للعراق»، موضحا أن «ذلك قوض الاقتصاد (العراقي) وحرم الشعب من موارده». وأضاف أن «هذا عمل عدائي لم يقم به أي جار ضد العراق». وخاطب نائب رئيس الوزراء تركيا قائلا: «أدعو حكومة تركيا إلى إعادة النظر في موقفها الذي سبب أضرارا بالعلاقات الثنائية».

في سياق متصل، عدت وزارة النفط الاتحادية، في بيان لها أمس، «حمولة الناقلة (يونايتد ليدرشيب)، وهي أول شحنة تصدر عبر خط أنابيب كردستان - تركيا تنتظر من يشتريها، تعد نفطا مسروقا ومهربا عبر الحدود بطريقة غير قانونية ومن دون موافقة الحكومة الاتحادية ووزارة النفط». ودعت الوزارة تركيا إلى «عدم التدخل في تحديد أو توزيع إيرادات الصادرات النفطية من إقليم كردستان، بحسب ادعاءات بعض مسؤوليها، كونها لا تملك صلاحيات تفسير فقرات الدستور العراقي، لا سيما تلك التي تتعلق بالثروات النفطية للبلاد، لأنه شأن داخلي، وليس من مصلحة أي طرف أو جهة خارجية التدخل في الأمر». وشددت الوزارة على أن «الملاحقة القضائية ستطال أي جهة أو شركة نفطية تتعامل أو تتبنى تسويق حمولة تلك الناقلة».

وفي هذا السياق، أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة النفط العراقية، عاصم جهاد، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «الدستور العراقي واضح في مواده حيال الثروة النفطية، وهي أنها ثروة سيادية. ومن ثم، فإنه مع عدم تشريع قانون للنفط والغاز بسبب الخلافات السياسية والبرلمانية، فإن وزارة النفط المركزية هي المسؤولة عن الثروة النفطية في البلاد»، مشيرا إلى أن «قيام إقليم كردستان بتصدير كميات من النفط دون موافقة الحكومة الاتحادية يمثل خرقا للدستور العراقي».

في مقابل ذلك، أكد المتحدث الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي، مؤيد طيب، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «حكومة الإقليم أرغمت على اتخاذ مثل هذه الخطوة بسبب الإجراءات غير الدستورية التي قامت بها الحكومة الاتحادية والمتمثلة بقطع رواتب موظفي ومتقاعدي إقليم كردستان، وهو أمر لا يمكن تبريره تحت أي ذريعة». وأضاف طيب أن «الثروة النفطية ملك الشعب العراقي، ونحن جزء منه، ولكن الدستور يعطي الحق للإقليم والمحافظات غير المنتظمة بإقليم في حال حصل خلاف مع المركز، ومن ثم فإننا قمنا بتصدير هذه الكمية التي سنستقطع منها رواتب الموظفين للفترة الماضية وما زاد منها توضع نسبة خمسة في المائة منه في صندوق التنمية العراقي كجزء من التعويضات المستحقة للكويت وما يتبقى يرسل إلى وزارة المالية الاتحادية». وأشار إلى أن «المسؤولين في بغداد كانوا على قناعة بأن إقليم كردستان ليس بوسعه القيام بهذه الخطوة، ومن ثم فإن القيادة الكردستانية سترضخ في النهاية للابتزاز وهو ما لم يحصل، إذ إننا نبيع النفط وهو سلعة مطلوبة لها دائما من يشتريها».

 

في خريف العام 1959 عندما كنت أتهيأ للسفر الى موسكو ضمن اول مجموعة من طلبة البعثات التي أوفدتها حكومة ثورة 14 تموز المجيدة الى الأتحاد السوفيتي ، طلب مني الصديق الراحل الشهيد مهيب الحيدري أن أبعث له بأنتظام نسخاً من جريدة " ريا تازه " أي " الطريق الجديد " الكوردية ، التي كانت تصدر في" يريفان " عاصمة جمهورية أرمينيا السوفيتية ونسمع عنها كثيراً في أربيل .
وبعد أيام من وصولي الى موسكو أشتركت في الجريدة ، وكنت أتلقفها  من صندوق البريد بشوق ولهفة والقي نظرة عجلى على عناوينها الرئيسية قبل أن ابعثها الى الصديق الراحل ،  الذي كان ينتظر آخر عدد من الجريدة على أحر من الجمر .
كانت الجريدة بحجم ( التابلويد ) وتصدر مرتين في الأسبوع بأربع صفحات . ولم تكن تختلف كثيراًعن الصحف السوفيتية الأخرى من حيث توجهاتها الفكرية والأعلامية ، سوى أنها باللغة الكردية ، ومع ذلك  كانت لها نكهة خاصة لأنها كانت الجريدة الكوردية الأولى والوحيدة في الأتحاد السوفييتي.
أول جريدة كوردية رسمية :
صدر العدد الأول من الجريدة في 25 آذار 1930 .في يريفان باللغة الكردية (الكرمانجية الشمالية) وبالحروف اللاتينية التي وضعها الكاتب الروائي الكردي الشهير عرب شامو  في العام 1929. و تعد " ريا تازه " الجريدة الكوردية الرسمية الوحيدة التى اصدرتها الدولة في تأريخ الصحافة الكردية ، فقد كانت لسان حال اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الأرمني ومجلس السوفيت الأعلى ومجلس الوزراء  في جمهورية أرمينيا الأشتراكية .وكانت الجريدة الرابعة التابعة للدولة في أرمينيا الى جانب ثلاث جرائد أخرى تصدر باللغات الأرمنية والروسية والأذربيجانية
تحددت مهمات" رياة تازه " في رسالة التحية التي وجهتها اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الارمني الى الجريدة والمنشورة في عددها الاول. وخلال الفترة ( 1930 – 1934 ) تولى رئاسة تحرير الجريدة بالتعاقب  كاتبان أرمنيان يتقنان اللغة الكوردية هما " غراجيا كوجار " - وهو في الاصل أرمني من تركيا –ثم " ارتيون مكرتجيان " .وقد بررت السلطات الارمنية هذا الامر بعدم وجود صحفيين كرد محترفين ومؤهلين لهذا العمل في ذلك الوقت ،  ولكن منذ العام 1934 اصبح الكاتب الكردي " جاردوي غينجو " رئيسا للتحرير ، ولم يكن لهذا التغيير أثر يذكر على نهج الجريدة وسياستها التي كانت ترسمها القسم الأيديولوجي في الحزب الشيوعي الأرمني .
نهضة اجتماعية وثقافية :
لم يكن اصدار " ريا تازه " بمعزل عن السياسة التي انتهجها الحزب الشيوعي السوفييتي بالنسبة الى الأقليات القومية ، فقد سبق أصدار الجريدة عدة خطوات في غاية الأهمية منها أفتتاح عدد من المدارس الأبتدائية ومراكز محو الأمية  في البلدات والقرى التي تقطنها غالبية كوردية - وكانت الدراسة فيها باللغة الكوردية ، بما فيها الكتب المدرسية التي وضعها المثقفون والكتاب الكورد السوفييت -  وتأسيس أول معهد كوردي لأعداد المعلمين ، الذي تخرج فيه العديد من المعلمين الذين أصبحوا فيما بعد كتاباً وشعراء مشهورين .
ويمكن القول اجمالا أن المجتمع الكوردي السوفييتي شهد تطورا اجتماعيا مشهودا ، تمثل في تحرير المرأة وأسهامها الفعال في العمل جنباً الى جنب مع الرجل ومحاربة العادات والتقاليد البالية ، كما شهد بموازاة ذلك نهضة ثقافية ، تجلت على اوضح صورة  في ظهور عدد كبير من المبدعين الكورد في شتى مجالات الآداب والفنون ، وصدور عشرات الكتب الفكرية والثقافية باللغة الكوردية سنويا .  صحيح ان اولئك الكتاب والشعراء والفنانين لم يخرقوا الخطوط الحمراء لـلواقعية الأشتراكية ولم يكن بوسعهم تجاوز السياسة المرسومة من قبل الحزب للجبهة الأيديولوجية  ، و مع ذلك فأن تلك النتاجات كانت كوردية خالصة تتحدث عن حياة الكورد وتعكس ثقافتهم وتنمي لغتهم وتجمع تراثهم الشعبي في اطار فكري وفلسفي ماركسي .
وبظهور " ريا تازه " أصبح المجال واسعا أمام المثقفين الكورد لنشر نتاجاتهم الأبداعية على صفحاتها أولاً بأول والتواصل مع القراء على نحو واسع ووثيق .
ضغوط تركية :
النهضة الأجتماعية والثقافية الكوردية في مناطق القفقاس القريبة من كردستان أزعجت الدول التي تتقاسم كوردستان، ليس فقط  بسبب تأثير هذه النهضة المباركة على مواطنيها من الكورد - رغم وجود الستار الحديدي وانعزال الكورد السوفييت عن أبناء جلدتهم في الوطن الأم -  بل لأن تلك الدول وخصوصاً تركيا الكمالية كانت تعتبر أي نجاح كوردي تهديداً لأمنها القومي .  لذا حاولت منع هذا التأثير بشتى الوسائل .
وتشير الوثائق الدبلوماسية المنشورة بعد تفكك الأتحاد السوفييتي ، أن تركيا هددت الأتحاد السوفييتي في أوائل العام 1935  بأعادة النظر في العلاقات الدبلوماسية بين البلدين اذا لم تقم السلطات السوفيتية المعنية بمنع او في الأقل تحجيم الدعم المقدم الى الكورد السوفيت في تحدبث المجتمع الكوردي في جمهوريات ما وراء القفقاس وتطوير اللغة والأدب الكرديين .
ويبدو أن تركيا الكمالية حققت  بعض النجاح وتمكنت من منع الجريدة من القاء الأضواء على حياة الكورد في الخارج ، وكما يقول تيمور خليل ،  وكان أحد أعضاء هيئة تحرير الجريدة حتى نهاية الثمانينات من القرن الماضي : ان الضغط التركي  وصل الى درجة ان الدبلوماسيين الأتراك كان بوسعهم – ان أرادوا ذلك -  الأطلاع على محتوى العدد الدوري من الجريدة قبل ارساله الى المطبعة و أبداء ملاحظاتهم حوله أومنع أية مادة من النشر . ولكني شخصياً لا أصدق حكاية الرقابة التركية على الجريدة ، لأنها تعد تدخلاً سافراً في شؤون دولة عظمى مثل الأتحاد السوفييتي ونحن نعرف جيداً حساسية ستالين من أي تدخل أجنبي.في شؤون بلاده مهما كان هامشياً . ولكني أصدق أمراً آخر ذكره المحرر المذكور وهو منع الكردولوجيين العاملين في أقسام الكردولوجيا التابعة لأكاديمية العلوم السوفيتية في جمهورات الأتحاد السوفييتي  من الأتصال بزملائهم الكورد والأجانب في الخارج  بأي شكل من الأشكال . كما تم منع ادارة الجريدة  من ارسال نسخها الى الدول الأخرى، ولم يقتصر المنع على الجريدة وحدها بل شمل الكتب الكوردية حيث منع الكتاب والشعراء الكورد السوفييت من أرسال نسخ من نتاجاتهم الى خارج البلاد
، ولكن العالم والكاتب الكردي  ( البروفيسور فيما بعد ) حاجي جندي  خرق هذا المنع حين قام بأرسل نسخ من جريدة " ريا تازه " مع بعض الكتب الكردية الصادرة في الأتحاد السوفييتي  الى جلادت بدرخان رئيس تحرير اشهر مجلة كردية في ذلك الوقت وهي مجلة " هاوار " . وقد نشرت المجلة في عددها الثامن الصادر في العام 1932 عرضا لجريدة " ريا تازه " ولبعض الكتب الكوردية السوفيتية بأسم مستعار وهو "هركول عزيزان ". ورغم ان مجلة " هاوار " لم تذكر اسم المرسل – وحسنا فعلت ذلك - الا أننا نعرف ان حاجي جندي هو الذي غامر بذلك . كما نعرف أيضاً  ان حاجي جندي قد تعرض الى الأعتقال والمحاكمة بتهمة " الكوردايتي " في منتصف الثلاثينات من القرن الماضي . وكانت احدى التهم الموجهة اليه هو تسريب جريدة " ريا تازه " والكتب الكوردية الى خارج البلاد .
ستالين يتدخل شخصياً :
في العام 1938 وبأمر مباشر من ستالين ،  توقفت الجريدة عن الصدور مؤقتاً – كما قيل  وقتئذ – من اجل تحويل الكتابة الكوردية فيها من الحروف اللاتينية الى الحروف الروسية .وقت برر المسؤولون الأرمن هذا التحويل بأنه من اجل تقريب الكرد من الثقافة الروسية وثقافات الشعوب السوفيتية الأخرى  ولكن هذا التوقف المؤقت  دام 18 عاما ولم يستانف اصدار الجريدة الا بعد وفاة ستالين وتولي نيكيتا خروتشوفمقاليد الحكم .  وهي الفترة التي تعرف بفترة " ذوبان الثلوج " في اشارة الى اسم رواية صدرت في عام 1953 للكاتب الروسي الشهير ايليا اهرنبورغ ( 1895 – 1967 ) تصور حياة المثقفين والتكنوقراط الكئيبة والمظالم التي تعرضوا لها في الفترة الستالينية .
في هذه الفترة تحديداً أخذ الكورد السوفيت يلتقطون أنفاسهم وعاد الى مواطنهم الأصلية مئات المنفيين الكورد من معسكرات الأعتقال والأشغال الشاقة في سيبيريا ، وأخذت الحياة الطبيعية تعود الى الماطق الكوردية شيئاً فشيئاً .
عودة " ريا تازه " بحلة روسية  :
بعد مطالبات المثقفين الكورد ، وافقت السلطات السوفيتية ذات العلاقة  على أستئناف أصدار جريدة " ريا تازه ". حيث صدر العدد الجديد منها في شباط 1955 ولكن هذه المرة  باللغة الكوردية المدونة بالحروف الروسية واصبح " ميروي أسد " رئيسا لتحريرها والذي ظل في هذا المنصب الى العام 1989 أي  لمدة 34 عاما -رغم التقلبات السياسية في بلاد السوفييت - وهي مدة قياسية جديرة بالتسجيل .
صحيح ان مستوى الجريدة شهد تطوراً ملحوظاً وهذا أمر طبيعي ، نظراً لتطور المجتمع الكوردي السوفييتي نفسه  ولكن رئيس التحرير المخضرم كان كوردياً متزمتاً الى أبعد الحدود وملكياً أكثر من الملك . ويقول زملائه في هيئة تحرير الجريدة أنه كان حذراً للغاية ويخشى من أية ملاحظة تبديها السلطة الأرمنية وكان أشد صرامة حتى من الرقابة السوفيتية نفسها التي كانت تعتبر الصحفيين جنوداً على " الجبهة الأيديولوجية " .
وكما يثبت الارشيف الداخلي للجريدة ان رئيس التحرير الحديدي فرض رقابة ثانية على المواد المنشورة يمكن أعتبارها رقابة ذاتية أشد صرامة من الرقابة الرسمية ، و يدل على ذلك الأرشيف الداخلي للجريدة الذي يضم مخطوطات كثير من النتاجات القيمة لشعراء وكتاب كورد مرموقين ، حجبها رئيس التحرير عن النشر .
خلال فترة " البريسترويكا " أهتز كرسي " ميروي أسد " الذي لم يعد مقبولاً لدى المثقفين الكورد ، وكان لا بد له ان يرحل غير مأسوف عليه ليحل محله في العام 1989 وحتى منتصف العام 1991 الكاتب والأعلامي الكوردي " تيتالي أفو " وكان هيئة تحريرها تضم نخبة ممتازة من الكتاب والأدباء الكورد بينهم العالم الجليل حاجي جندي ، اميني عبدال ، كاجاغي مراد . أما آخر رئيس تحرير للجريدة وأكثرهم انفتاحا ونشاطا  فهو " أماريكي سردار " الذي شغل رئاسة التحرير خلال الفترة ( 1991 - 2006 ) . وهذا الكاتب والأعلامي اللامع معروف الى حد ما في أقليم كوردستان بعد مشاركته في مؤتمر " الكوردولوجيا " الذي عقد في أربيل في العام 2006 .
أزدهار مؤقت ومعاناة دائمة :
اذا كان رقم  توزيع الجريدة في الثلاثينات لا يتجاوز ألف نسخة فانه قفز الى ستة آلاف  نسخة في أجواء الحرية النسبية خلال فترة " البريسترويكا.  وأخذت الجريدة في عهدها الجديد توزع في كل من ارمينيا ، واذربيجان ، وجورجيا ، وكازاخستان ، وروسيا  وبعض الدول الاوروبية وكندا والولايات المتحدة الاميركية ، وكان للجريدة مراسلون في اذربيجان وجورجيا وكازاخستان .
وبعد تفكك الأتحاد السوفييتي وحصول جمهوريات ما وراء القفقاس على الأستقلال في نهاية العام 1991 ، تم قطع التمويل الحكومي عن الجريدة وفي الوقت نفسه أخذ القسم الأكبر من السكان الكورد ( وهم في غالبيتهم من القرويين ) بالنزوح  من جمهوريات ما وراء القفقاس الثلاث الى روسيا، بسبب السياسات الشوفينية للحكام الجدد ، في حين فضل المثقفون منهم الهجرة الى الدول الغربية .  أي ان الجريدة واجهت معضلتين في آن واحد أولهما قطع الدعم المالي الحكومي عنها وثانيهما فقدان قاعدتها الأساسية من القراء الكورد ، رغم تحولها الى جريدة مستقلة ، و أصبحت تصدر شهريا ً وبشق الأنفس وتعتمد في تمويلها على تبرعات المثقفين ورجال الأعمال الكورد
. ومما زاد الطين بلة غياب الخدمات البريدية في تلك الأيام العصيبة واندلاع  نزاع (قره باغ ) بين  أرمينيا وأذربيجان وهي المنطقة التي يشكل الكورد فيها قسما كبيرا من السكان ، وأضطر  العاملون في الجريدة الى  توزيع  نسخها بأنفسهم مجاناً ، ولكن هذا التوزيع أقتصر على مدينة يريفان ، وكان من الصعب عليهم أيصالها الى المناطق الزراعية حيث يعيش الكورد الذين فضلوا البقاء رغم معاناتهم الشديدة .
دورالجريدة السياسي و الأجتماعي والثقافي :
لما كانت " ريا تازه " حتي تفكك الأتحاد السوفييتي ،  جريدة تنطق باسم الحزب والحكومة فان مساحة واسعة فيها كانت تشغلها " البروباجاندا " السوفيتية رغم أنها كانت تتحدث أيضاً عن حياة القرويين الكورد العاملين في المزارع الجماعية ومزارع الدولة  والعمال الكورد  في المصانع الحكومية .
وبعد تحول " ريا تازه " الى جريدة مستقلة اثر تفكك الأتحاد السوفييتي  ،  بدأت في عهدها الجديد تكتب بحرية عن حياة و ثقافة المجتمع الكردي في ارمينيا والحركة التحررية الكردية.
لـ" ريا تازة "دور ملحوظ   في ظهورالعديد من المصطلحات الجديدة في مجالات السياسة ،  والاقتصاد ، والفضاء، والطب، ، والشؤون العسكرية ، الخ . وفي تطوير الأملاء الكردي من قبل اللغوين الكورد البارزين مثل " قناتي كوردييف " و" جيركيز باكاييف " اللذان نشرا على صفحاتها دراسات قيمة عن الأملاء الكوردي .
كما ساهمت الجريدة بقسط وافر في تشجيع أصحاب  المواهب الأدبية والفنية ، ويمكن القول ان  معظم الكتاب والشعراء والكتاب المسرحيين الكورد  بدأوا  أولى خطواتهم على صفحاتها. اضافة الى نشر ترجمات لروائع الأدب الروسي والعالمي باللغة الكردية ولأول مرة ا .
.
ولكن الدور التأريخي ل"ريا تازه " لا يقتصر على  معالجة الفنون الأدبية أو القولية الأخرى ، بل تشمل  أيضاً الأدب الشعبي الشفاهي , وفي هذا المجال تحديداً قدمت " ريا تازه " للثقافة الكوردية خدمات جليلة  أكثر من أي مطبوع كوردي آخر في تأريخ الصحافة الكوردية ، حيث كانت تنشر بشكل دوري نماذج من الابداع الأدبي الشفاهي   . وعلى صفحات الجريدة نشرت للمرة الاولى الأغاني الشعبية الكردية مع نوتاتها الموسيقية ونصوص قصائد الشعراء الكرد المغناة كما نشرت على نحو دوري مقالات الموسيقيين الكورد .
وتقديرا لدور " ريا تازه " التأريخي أنعمت الدولة السوفيتية على الجريدة في العام 1980 بوسام الدولة التقديري لمناسبة مرور 50 عاما على صدورها .
.مع حلول عام 2000 تحولت الجريدة  إلى الحروف اللاتينية ، على الرغم من الموقف السلبي للسلطات الارمنية التي وضعت عراقيل امام هذا التحول ،  الذي كان يهدف الى  توحيد الكتابة الكوردية ، لكي لا ينعزل ما تبقي من كرد ارمينيا عن ما يجري في وطنهم كردستان وفي العالم. كما كان يهدف الى . اتاحة الفرصة للقراء الكرد ، سواء في كوردستان او الشتات لقراءة الجريدة بالحروف اللاتينية المستخدمة على نطاق واسع .
أرشيف " ريا تازه " كنز ثري للمؤرخين ولا يمكن لأي باحث ان يتجاهل  المواد التي نشرتها الجريدة خلال عمرها الطويل .ونجزم – على سبيل اليقين الذي يؤكده التتبع الدقيق لمسار الجريدة -  أنها في الواقع موسوعة حياة الكورد السوفيت  قبل انهيار الاتحاد السوفياتي.
وتبقي مسألة في غاية الأهمية وهي أن السلطات الأرمنية وخاصة بعد استقلال أرمينيا وتولي القوميين الأرمن مقاليد الحكم ،  حاولت وتحاول شق صفوف الكورد في أرمينيا وفي الجمهوريات الأخرى وذلك عن طريق الأيحاء للكورد الأيزيدية أنهم يشكلون قومية مستقلة غير القومية الكوردية ، ووما يحمد  لـ" ريا تازه " أنها تصدت بكل قوة وجرأة لمثل هذه المحاولات اليائسة ونشرت على صفحاتها عشرات المقالات والدراسات والشواهد التأريخية والأجتماعية والثقافية التي تبرهن ان الأخوة الأيزيديين هم كورد أقحاح وان كانوا يؤمنون بدين عريق آخر وكانت في الجريدة في السنوات ما بعد "  البريسترويكا " حقل ثابت تحت عنوان " نحن أمة واحدة "
عانت الجريدة في السنوات الأخيرة من عمرها - كما سبق القول -  من ضائقة مالية خانقة ، ، وتوقفت عمليا عن الصدور منذ عام 2006 وان كانت تصدر عدداً واحدا  أو عددين في السنة الواحدة وهناك محاولات لأعادة أصدارها بأنتظام وتنتظر يداً كريمة تمتد اليها لأنقاذها من التوقف النهائي ". ونحن نناشد من هذا المنبر الكريم ،  وزارة الثقافة في الأقليم ان تلتفت الى مصير الصحيفة الأطول عمراً في تأريخ الصحافة الكوردية .
جودت هوشيار
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.
الإثنين, 02 حزيران/يونيو 2014 00:15

من سيشكل الحكومة ؛؛؛- محمد المياحي

 

هناك ترقب وقلق وتأمل وربما مراهنات وأمنيات الكل ينتظر من سيفوز بكرسي الحكم ومن سيشكل الحكومة المقبلة ، القانون يقولون لدينا الأغلبية السياسية وسنشكل الحكومة ويوميا نسمع منهم سنعلن وترقبوا يحاولون كسب الوقت ويعملون على تفتيت القوى وشراء البعض منها , سيلجأ القانون بعد ان فشل في تفتيت بعض القوى او شراء الاخرى سيلجأ للعب بضاغطين الاول تحريك ملفات ساخنة وكسر عظم مع بعض الإطراف كالذي يجري مع الكورد والثاني هو استخدام التأثير الإيراني للضغط على القوى الشيعية المناهضة للولاية الثالثة , وهذا سيكون من الخيال لان الجمهورية الاسلامية سوف لن تجازف وتدعم المالكي بشكل مباشر وهي غير ضامنة لسلوكه الازماتي وكذلك لاتريد ان تجازف بعلاقتها الاستيراتيجية مع مرجعية النجف وربما اذا دعمت ايران المالكي سوف تفتت التحالف الوطني وهي بذلك ستتفضل التكتيك على الاستيراتيجي وهذه مجازفة ، ربما اليوم المشهد بات واضحا قوى كوردية موحدة مانعه وجامعه ضد الولاية الثالثة وكذلك قوى سنية لملمة اطارافها ووحدة صفوفها وهي اليوم اكثر قوة من مامضى وهي الاخرى جعلت الولاية الثالثة خطا احمر فبات الفضاء الوطني واضحا وقد صرحت تلك الاطراف بشكل رسمي بثبات مواقفها ، لعل القانون سيعود ذليلا للتحالف الوطني محاولا تمرير مرشحه المرفوض وطنيا لكن قوى الائتلاف الوطني هي ايضا اليوم اكثر تصلبا وتوحدا وترفض بشكل قاطع مبدأ تعدد الولايات ، لذلك بات مرشح القانون في خبر كان وان هم يعتقدون شراء بعض الاحاد والقوائم الصغيره سينفع لكن من يحسم رئاسة الوزراء الكتل الكبيرة وبشكل واقعي ومنطقي ، من سيشكل الحكومة القادمة الائتلاف الوطني الذي هو قد اكمل جميع مشاوراته وتفاهمتاته مع القوى الوطنية وبمجرد ان يتم اليأس من القانون وعدم تغيرهم لمرشحهم وعودتهم للتحالف الوطني سيعلن عن مرشح الائتلاف الوطني وهو حاصل على مايقارب ال" ١٩٨" صوت ماعدى الفضيلة والاصلاح وكلاهما سيلتحقان بمن سيشكل الحكومة ليبقى دولة القانون في خانة المعارضة وان كانوا يؤمنون بالمعارضة عليهم تشكيل فريق معارض إصلاحي ويقومون الدولة وهم خارج السلطة , لذلك ان قوى المواطن والأحرار سوف لن تكرر تجربتها مع السيد المالكي الذي عمل بشكل ممنهج على استئصالهم من الساحة السياسية واستخدم كل موارد الدولة لضربهم وتسقيطهم كيف وماذا سيفعل ان بقي لأربع سنوات اخرى , لعل المجلس الاعلى بات واضحا وأكثر قوة من مامضى والجميع ينظر اليه اينما ذهب سيلتحق به, ينتظر المجلس الاعلى خطوتين الاولى المضي بتشكيل الكتلة الاكبر العابرة للطائفية والحزبية وفرض مشروعه على من يأتي معه ومنع المحاصصة وإشعار الجميع هم جزء أساس من الحكومة والثاني طمئنت القوى المؤثرة وجعلها إمام أمر واقع لان العراق سيضيع اذا استمر القانون في إدارة الدولة والسؤال الجوهري هنا ماذا سيقدم دولة القانون ان مسك السلطة لاربع سنوات جديدة وهو في ثمان سنوات لم يقدم الا الازمات والفساد الاداري والمالي ؟ .

عندما توكل مهام المسوؤلية بالدولة العراقية لاى منصب قيادي فانه عليه ان يقسم اليمين الدستورية ، والتى نص عليها الدستور وهو المقدس الذي اتفق عليه معظم أبناء الوطن ، وتم فيه توصيف الدولة وتوجهاتها ومؤسساتها ومبادئها الاساسية ، وخرطة طريق لتحديد الحقوق والواجبات والحريات ، والتزام الدولة تجاه المواطن ، وأسس العدل والمساواة ، وآليات التغيير والتعبير الديمقراطي ، حيث نصت المواد الدستورية (68و76و48)على اداء اليمين ابتدا من رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء والوزراء واعضاء مجلس النواب بالصيغة الآتية ، بسم الله الرحمن الرحيم ( أقسم بالله العلي العظيم أن أؤدي مهامي ومسؤولياتي القانونية بتفان وإخلاص وان أحافظ على استقلال العراق وسيادته وأرعى مصالح شعبه وأسهر على سلامة أرضه وسمائه ومياهه وثرواته ونظامه الديمقراطي الاتحادي وان أعمل على صيانة الحريات العامة والخاصة واستقلال القضاء وألتزم بتطبيق التشريعات بأمانة وحياد... والله على ما أقول شهيد).
كما حدد قانون النظام القضائي رقم 160/ 1979، ثانيا منه لا يمارس القاضي اعماله الا بعد حلف اليمين التالية امام رئيس الجمهورية او من يخوله ، ( اقسم بالله العظيم وبالمقدسات التي دعانا الله سبحانه وتعالى الى الالتزام بها والعمل والعمل بموجبها، ان اعمل على كل ما يرفع شان العدل والعدالة وان لا تاخذني في الحق لومة لائم، وان لا اجانب الحق في احكامي تحت كل الظروف والاسباب ، وان اجهد نفسي واستخدم امكاناتي الى اقصى ما يتطلب الامر، بحثا عن الحقيقة، وكل ما يستوجبه الحق والعدل، وان اقوم بكل ذلك بموجب القانون وان احترم الدستور).
ان معظم الذين اقسموا وتبؤا الوظائف العليا بالدولة ، وكأنهم اقسموا على رعاية مصالحهم الخاصة فقط ، حيث تحولت اداراتهم إلى اقطاعيات تدرعليهم مكافآت للتربح والإثراء السريع من المال العام من دم الشعب وأمواله، متمثلة في العقارات والمنح والهبات وكل ما يمكن أن يخطر أو لا يخطر على بال أحد حتى أتخمت خزائن البنوك في دول الجوار واوربا بأموالهم ، في عراقنا تخطينا كل فضائح القرن العشرين والعقد الأول من القرن الواحد والعشرين أبدا، بقدرتنا الهائلة للإفساد والقتل والإخضاع والتعذيب والكذب التي تملكها آلة الحكم العراقية، ، هي قدرة تفوق الوصف والإحاطة ، اننا امام صور لايصدقها العقل عن ممارسات لمسوؤلين اتخذوا من قيم ارباب السوابق السرقة واحتيال وغسل اموال واحيانا القتل وتلفيق تهم ضد الشرفاء وممارسة الرذيلة ...الخ ولم يبقوا شيء لحثالة الشوارع الا ومورس باسم السلطة ، وكما مارسوا الخوف والاقناع والاعلام لحماية مصالحهم ، وسخروا قانونيين واكاديميين وصحفيين للدفاع تبريرافعالهم بشكل مقزز، ان التوصيف لايمكن ان يطلق بصيغة التعميم على كلّ المسوؤلين ،فبينهم من هو في محنة مع شركائه ، وبينهم من هو غيور على وطنه ، وبينهم من حمى ضميره الاخلاقي من اغراءات المال السلطة، ولكنهم لايشكلون سوى الاقلية ، كل يوم تظهر لدينا فضيحة لبعض البرلمانين أو الوزراء أو الوكلاء ممن اقسموا القسم فضائح يشيب الطفل عليها ، ولكن الأعلام العراقي الشريف المتمثلة بالبغدادية فضحت الأعمال المشبوهة لأغلب الساسة ،والوزراء بدون خوف أو تردد لان الكشف عن هذه الفضائح جاء في الوقت المناسب من اجل أن يعرف الشعب العراقي أن من كان بالأمس لايملك دينار واحد أصبح يملك المليارات من الدولارات ،وليس مليارات الدنانير ، فضائح الساسة ،والمسئولين العراقيين في تزايد مستمر بسبب المال الحرام الذي أصبح مثل الدم يسير في كل أنحاء أجسادهم ،كل يو م جديد نسمع عن فضيحة جديدة البطل فيها سياسي عراقي معروف .
وخلاصة القول ان هكذا مسوؤل كذاب وخائن القسم ، فانه لا يمنح الحرية ولا يحترم الديمقراطية، ليس لعدم فهم منه أو جهل ، وإنما رؤيته للعالم وعاداته فى اتخاذ القرار وفى التعامل مبنية على الكذب والخداع والاحتيال ، فلا يجوز منطقياً أن تنتظر من خائن القسم قوانين عادلة، أو حماية للحريات ، أو انتخابات ديمقراطية ، أو محاسبة الفاسدين ، كما تتحمل الأحزاب السياسية نصيباً كبيراً من المسؤولية في هذا الفساد باعتبارها مسؤولة أدبياً وأخلاقياً عن الأشخاص الذين ترشحهم للانتخابات ، لكنها في الواقع غارقة في الفساد حتى الأذنين، بالتالي تقف عاجزة عن فعل أي شيء ، وعدم تحملها للمسؤولية يعني أنها غير مسؤولة ومرتشية وعديمة الفائدة وغير مؤهلة لتمثيل الشعب.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أكد أن لا بديل عن الحوار بين الطرفين

رائد فهمي، عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي

يحذر من نتائج تدهور العلاقة بين بغداد وأربيل

بغداد 2-6-2014

حذّر الحزب الشيوعي العراقي من نتائج وخيمة، لتدهور العلاقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، مؤكداً أن أزمة تصدير نفط الإقليم بحاجة إلى حوار جدي بين الطرفين.

وقال رائد فهمي عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي، في تصريح لـ"طريق الشعب" أن: أزمة تصدير النفط من قبل إقليم كردستان، هي أحد مظاهر تدهور العلاقة بين بغداد وأربيل، مؤكداً أن هذا التدهور في العلاقة غير مريح لكل الأطراف الحريصة على وحدة العراق وتقدمه وازدهاره واستقراره. وأضاف أنه في حال استمرار الوضع على ما هو عليه من تشنج في طريقة تعامل الطرفين مع المشكلات، فإن النتائج ستكون مضرة للبلد عموماً، مشيراً إلى أن عدم نجاح الحوارات السابقة بين الطرفين سببها وجود تخندق في المواقف، واللجوء الى الحلول المتفردة. وأوضح أن أصل المشكلة يكمن في غياب قانون للنفط والغاز، ينظم العلاقة وينهي المشكلات العالقة بين المركز والإقليم، محملاً الكتل السياسية المتنفذة في البرلمان مسؤولية تأخر إقرار القانون منذ إعداد مسودته في العام 2007. وتابع رائد فهمي قائلاً: إن التطور في الأزمة بين المركز والإقليم هو محصلة لعدم تنفيذ الاتفاقات بين الطرفين ولعدم التشاور المستمر وتطبيق الدستور نصا وروحا، مشدداً على أن المخرج الوحيد من هذه الأزمة هو اللجوء إلى الحوار الجدي.  وأكد أن أي فرقة بين الطرفين هي خسارة للعراق كله، لأن المصلحة المشتركة مهمة للطرفين وللشعب العراقي، وهذا ما يجب الاهتمام به والانطلاق منه لمعالجة القضايا موضع الخلاف، بسعة الصدر والصبر وإعمال العقل.

رفع العلم في فاتيكان او الدول الاوربية بدون توحيد الكلمة على الساحة الكوردية باجزائها الاربعة ورقة خاسرة لا محال ؟؟وتصريحات فؤاد حسين  توقيت غير مناسب  وارتجالي وتصرف شخصي ؟والاعمال تقاس بالافعال والعمل الجاد والتخطيط المسبق والتشاور مع جميع مكونات السياسية وغيرها في كوردستان (بارزاني يدعوا لتوحيد الكلمة في بغداد )؟؟افعال واقوال  لا تطابق ..فؤاد حسين بتوجه مسعود البرزاني وبموافقة ايادي خفية التي تربط فؤاد حسين بهم ؟والذي يجيد الانتقال من خندق الى خندق الاخر ,ويجيد اسلوب تواجده في اكثر من خندق ؟؟   تواجد مسعود في ايطاليا او امريكا مع مرافقيه دائما ,مضر بسمعته اولا .ويثبت  للعالم وليس للشعب الكوردي فقط انه الزعيم الاوحد وبيده مفاتيح العلاقات .انه القائد الاوحد ,ويريد ان يكون اسطورة والاساطير لا تخلق بالانفراد وترك الانصاف الاخرى من اجزا كوردستان ؟؟اليس الاجدر به وبمن معه الحظور في بروكسل ,للاشتراك في المؤتمر الوطني ؟؟ومهما كان الخلاف ؟لماذا التهرب من البيت الكوردي ؟ولماذا لا   يكون متواجدا ويرفع العلم الكوردستاني في بروكسل ؟؟ويكون مستمعا لا خطيبا ..لانني اعلم والشعب الكوردي يعلم عدم حضور مسعود او وفد من حزب الباراتي أيعاز من اوردغان المعادي للعلم الكوردستاني ؟؟لان  مهما كتبنا حوله ارتباطه المصيرية اصبح بلا شك وعلى يقين اقولها  بمصير المصالح التركية مع النفط والاستثمارفي كوردستان ؟؟وقالها السمسار اشتي هورامي علنا ..احتياط النفط في كوردستان يكفي لتركيا اكثر من 200سنة القادمة ؟؟نعم دكتاتوريات الشعوب تريد خدمة شعبها رغم الاستبداد والدكتاتورية والاضطهاد ؟؟ولكن العكس صحيح في كوردستان الجنوب ؟؟خدمة الاخرين وثم الحاشية ,اما الشعب لا في حسبانهم ..يموت جوعا او شبابه متشردين وموزعين على بقاع العالم لا يهم ؟لانهم وعوائلهم وخدمهم وحشمهم في رغد ورفاه ؟؟


علم كوردستان يخفق ويبق خافقا في قلوبنا قبل السماء .ونقف بكل فخر تحتها ,ونهتف باسم كوردستان ونضحي في سبيلها ؟؟وقولنا وقول شهدائنا فعل وعمل .ليس تزيف ولا ارتياء ؟؟لذلك من اهم الامور للحفاظ على هذه الراية المقدسة .نحافظ عليها وندافع عن الوانها ,,لا ندع مرة اخرى ان تنزل  وتمزق امام اعيننا وتحت اشراف قوات البارتي في 31 اب 1996؟عندما دخلت بساطيل الحرس الجمهوري الى اريل ,وتخذوا  من البرلمان الكوردستاني مقرهم المتقدم ,ومعهم كوادر الباراتي ويقودهم قصي .ومعه نجرفان ؟؟انزلوا العلم الكوردستاني واستبدل بعلم العراقي ,وجميعهم فريحين بهذه النكسة التاريخية ؟؟اين كنت يا فؤاد حسين من هذاه الخيانة واهانة الشعب الكوردي بانزال علم كوردستان .. وانت كنت في امستردام هل رفعت احتجاج الى الحكومة الهولندية عن طريق علاقاتك منذ ذلك الوقت ؟؟الم يكن تلك الحظة تاريخية لتمزيق النسيج الكوردي ,وتشتيت كلمته .وتفريق صفوفه ؟واباحة دم الكوردي بايدي كوردية وافواه بعثية ؟؟؟اليوم تاتي  متفاخرا برفع العلم الكوردستاني في فاتكان ؟ولم يبعد عنك اخوة المجتمعون  لتوحيد كلمتهم ,لتوحيد اجزاء كوردستان الاربعة في نضالهم ,وانت ومن معك لم تهتموا بهذا الحدث ..لاجل ارضاء حكومة التركية العنصرية ؟؟ما اشبه  البارحة بهذا اليوم  ؟؟ويا ماسحي الاكتاف فؤاد حسين ..البارحة انزل العلم واليوم رفع العلم بدون وجود ممثلي الشعب الكوردي باجزائها الاربعة وتحت ضلها في فاتكان ؟؟ماذا يكون جوابكم اذا سألت يا فؤاد حسين من معكم وممن تتالف وفدكم ,وانتم تتحدون الرأي العام والحكومة العراقية ؟؟اليس مخجل فقط من الحاشية المالكة ..؟؟اليس عيب وعار يكون جوابكم مبهم ؟؟ هل كذبتم عليهم ؟؟وهل الايام لا تكشف زيفكم ؟؟نعم المال والدولار والنفط يقربكم الى اعلى مستويات للقاء بقادة العالم ,لانهم يريدون الزبدة والمنفعة لشعبهم لا يبعون شعبهم  ابدا ؟؟وانتم تطرقون بابهم وتتوسلون لبيع النفط المسروق من الشعب الكوردي و ليس من العراق ,وتتصرفون بوارداتها منذ سنة 1991 ولحد الان ؟؟ورواتب الموظفين لم تدفع ؟؟ماذا يكون جوابكم اذا سألكم صحفي ,انتم جميعا من حزب البارتي نريد ان نسأل احد افراد الوفد المرافق لكم من تيار او حزب اخر ويمثله رسميا  طالما رفع علم كوردستان ؟؟ماهو ردود فعل فاتكان وانتم رفعتم العلم الكوردستاني مع وجود علم لدولة العراق هنا ؟؟هل انتم متحدون قلبا وقالبا مع اجزاء الاربعة ؟؟اليس محرج  لا يوجد غيركم ؟؟او تزورون الواقع كما زورتم في الانتخابات ؟ويقول احدكم انا من حزب الفلاني وممثل عنهم  ؟؟وليس ببعيد عليكم ؟؟؟

الرياية والعلم استشهد المئات تحت ضلها ولم تسمح جميع الحروب انزالها ؟؟لانها مفخرة ورمز للامة .لانها راية تجمع الامة ؟؟لانها كانت علامة تميز الاممم عن بعضها في محافل دولية ؟؟وبكل سهولة تم انزالها في 31اب 1996 وتحت انظار قادة اليوم في أربيل ؟؟واليوم يريدون المزايدة عليها ؟؟ويردون ان يقولون نحن نرفعها عاليا ؟؟القول والخطاباتكم ومؤشراتكم وتعاونكم مع اعداء الكورد يقول العكس تماما ؟؟وكم اتمنا من الاتحاد الوطني ان يراجع حساباته الخاطئة مع البارتي .ويتذكر اليوم الاسود ,يوم انزال العلم الكوردستاني من بناية البرلمان ,بافواه بنادق البعث وتعاون البارتي .وستشهد خيرة ابطاس من باب التحريض الان ابدا ؟؟الباراتي لا يمكن  ان يعود الى جادة الصواب الكوردي ..ولا يهمه مصالح العامة ؟؟مصالحهم الشخصية فوق الريات والعرف والتقاليد والوطنية ؟؟مصالحهم اين ما تجد الدولار تجد ازلامهم في المقدمة ؟؟واين ما تجد مؤتمر يعقد لجمع الشمل يكونون ورقة التفريق والتمزيق لها ؟؟كم كان جميلا من ملا بختيار الانتقاد من لم يحضر المؤتمر الوطني في بروكسل ؟؟التاريخ يمضي في كتابة الامجاد بحروف من النور


امنيتي رفع العلم الكوردستاني في امم المتحدة وبين جميع ريات العالم ليس في فاتكان بتردد ودون شرعية ؟ وبيد  وتحت انظار السمسار فؤاد حسين فقط .وبغياب 99,9% من صوت الشعب الكوردي باجزائها الاربعة في فاتكان ؟



الأحد, 01 حزيران/يونيو 2014 22:48

مقترحات لتطوير أداء PDK-S .. محمد رشو



بدون مقدمات حول ضرورة الأخذ بكافة الآراء إن أردنا الارتقاء بأداء مؤسساتنا وأهمية النقد و النقد الذاتي في تقويم المسار .....سأبدأ بالمقترحات:

الاقتراح الأول:
تشكيل لجان استشارية بعدة اختصاصات "حقوقية، طبية، تنظيمية، إعلامية ....." تتكون من عدد محدد مسبقاً من الأعضاء المتنوعي الاختصاص الفرعي ضمن الاختصاص العام للّجنة، و يتم طرح هذا الموضوع على خيرة الكورد السوريين بمجال الاختصاص.
تكون علاقة هذه اللجان مع اللجنة المركزية و إليها ترفع تقاريرها و مقترحاتها، أما التعيينات فتكون بعد الاستشارة اللازمة و البحث الوافي عن أصحاب الكفاءات المنتشرين في الداخل و دول الإغتراب من قبل لجنة خاصة ضمن المركزية.
يتم تخصيص مبلغ مالي لاحقاً كمكافأة للّجنة حسب نشاطها وتقاريرها لتشجيع الأعضاء ضمن اللجنة من جهة و المنافسة بين اللجان من جهة أخرى.
الغاية من هذا المقترح:
1- محاولة جذب الطاقات الكردية التي تفضل الاستقلالية على التحزب.
2- محاولة الاستفادة من هذه الطاقات في خدمة الوطن كون هذه الطاقات تمتلك الاختصاص و لكن تفتقر الأدوات التي من الممكن أن يقدمها لهم الحزب.
3- الارتقاء التخصصي في عمل الحزب الأمر الذي يخرجه من حالة الجمود التنظيمي و العملي الذي يعانيه واقتصار نضاله على بضع ندوات ثقافية و دورات لغة.
4- تأتي الحاجة إلى المختصين كون القيادة الحالية بمعظمها تفتقر أدنى الدراية التخصصية في العديد من المجالات.

الاقتراح الثاني:

تشكيل جهاز رقابة داخلية
وهو "هيكل رقابي يتخلل الهيكل التنظيمي" يتشكل هذا الجهاز من المشهود لهم بنظافة اليد، و تتحدد واجباته في مراقبة المخالفات التنظيمية و الإجرائية، و العمل على مراقبة تنفيذ اقتراحات باقي اللجان، و تحديد المقصرين و رفع التوصيات اللازمة إلى اللجنة المركزية، التي يعود لها فقط البت في هذه التقارير و محاسبة المخطئين.
تتشعب هذه اللجنة ضمن التنظيم، و تستقبل التقارير من كل المفاصل الحزبية دون تقيّد بالتراتبية التنظيمية، و تعمل على تشكيل لجان تحقيق سرية بكل التقارير الواردة حسب الأولوية.
البند الأهم في عمل هذه اللجنة هو السرية، فلا يمكن الإفصاح عن أسماء أعضاء هذه اللجنة ضمن التنيظيم، وفقط اللجنة الرقابية العليا تكون معلومة الأسماء.
يشترط - حاليا فقط - عدم الرجوع إلى المكتب السياسي في عمل هذه اللجنة، لأن أعضاء المكتب هم الأكثر استفادة من الخلل التنظيمي و الفساد من أجل تعييناتهم الخاصة كما يحصل الآن.
أحد أهم أسباب الفشل في أي تنظيم هو غياب المحاسبة أو توجيهها لخدمة مصلحة القيادة فقط، وهذا الإجراء كان موجود بكثرة ضمن البارتي سابقاً و يجب تفاديه بأسرع وقت لضمان استمرارية الحزب و عدم إجترار أخطاء الأحزاب المنضوية في الحزب الجديد.
أما الأمور المالية ليست من اختصاص جهاز الرقابة الداخلي و إنما من اختصاص "جهاز الشفافية المالية" الذي سأشرحه في الإقتراح الثالث.

الاقتراح الثالث:
تشكيل لجنة الشفافية والمحاسبة المالية
يتم تعيين هذه اللجنة مناصفة بين عدد من نظيفي اليد ضمن التنظيم "ليس بالضرورة مركزيين" و من نفس العدد من المستقلين الإقتصاديين المختصين. تتمتع هذه اللجنة بإمكانية دخول إلى كافة الملفات المالية، كما تختص هذه اللجنة بمراقبة توزيع و صرف المبالغ المالية و مراقبة موارد الحزب.
أي أمر مالي يجب أن يمر عن طريق هذه اللجنة حصراً لكي يتثنّى لها المراقبة و الإشراف على الصرف.
يحق لهذه اللجنة رفع العقوبات اللازمة لكل من يستهتر بمال الحزب أو يستنفع به لمصالحه الشخصية.
تقدم هذه اللجنة تقاريرها شهريا إلى اللجنة المركزية دون التحفّظ على أي مبالغ مصروفة.
عمل هذه اللجنة لن يكون بمفعول رجعي، ليس حرصاً على بقاء عدد كبير من القيادة الحالية و إنما درءاً لإنشقاقات متوقعة.

الاقتراح الرابع:
تبنّي قوات البشمركة رسمياً بأنها قوة عسكرية كردية سورية تتبع مباشرة للحزب الديمقراطي الكردستاني- سوريا، الغاية من إنشائها تشكيل ذراع عسكري للحزب لحماية المناطق الكردية في ظل النزاع الدائر في سوريا الآن، على أن يتم حل هذه القوات أو دمجها ضمن جيش وطني بعد اسقاط النظام أو الحل السياسي للنزاع بين المعارضة و النظام.
وجود البشمركة السوريين يشكل قوة إضافية إلى القوى الكردية العاملة على اراضي غربي كردستان، و يتم مناقشة سبل الدمج و التنسيق وتشكيل القيادة الموحدة من قبل لجان مختصة من الطرفين.
فمن المعيب اللعب على الوتر القومي لدى شبابنا المتحمس للدفاع عن أرضه و من ثم التخلّي عنهم لأغراض سياسية و عدم الاعتراف بهم
فنهج البارزاني الخالد يدعو إلى رفع السلاح عند الحاجة، إلا إن كان الأخوة في القيادة لم يروا حاجة حتى الآن فعندها و العلم عند الله "هم عميان بصيرة"

سأكتفي بهذه الأربعة  أقتراحات فقط، علماً أن الاقتراحات لم تنتهي، فهناك اقتراحات في الجانب الإعلامي اقتراح "مركز إعلام مركزي" و الجانب التنظيمي حتى من جهة نوعية نشاطات الداخل و غيرها ....

في حال الرغبة بتفاصيل أكثر حول المقترحات أعلاه يمكنني تقديمها بشكل خطّي تفصيلي إلى الجهة الراغبة شرط أن تكون مكتب سياسي على الأقل مع تأكيد دراسة المقترحات وتشكيل لجنة معينة لتنفيذها إن تم اعتمادها من أعضاء المركزية.

وبإمكان من أراد من القياديين الجدد أخذ المقترحات كما هي إن رأى بأن التواصل معي قد "يقلل من قيمته"، و ليقوم بتنفيذها كما يريد و لمصلحته الشخصية كالعادة و لا تنسى تعيين أقرباءه في هذه اللجان كون بعضها سيكون ممول، علماً أني أستثني نفسي بالضرورة من هذه التعيينات.


أغلب المقترحات قابل للتعميم لباقي الأحزاب أيضاً

ولكن هل من مجيب ؟!!!

عض الاصابع ولي الايدي وجس النبض واستعراض القوة والتهديدات والتهديات المضادة، كلها مقدمات لـ"صفقة" يعدها اصحاب معادلات الحكم لابقاء نظام المحاصصة في حشوة المرحلة وقد تتخذ هذه المحاصصة اسما مستعارا انيقا هو التوافق، برغم ان التوافق –في علم السياسة- لا يعني بالضرورة عملية تقسيم المغانم كما جرى، ويراد له ان يجري الآن.

فمن يعده ضروريا في مرحلة الانتقال التي يمر بها العراق لتجنيب البلاد المزيد من التمزق والصراعات، ومن يراه خطيئة تتعارض مع مبدأ الديمقراطية، ومفرخة للمحاصصات، وبدعة من بدع العهد الجديد والاكثرية الحاكمة.

واحسب ان مناقشة هذا الموضوع تفترض، اولا وقبل كل شي، تحصينه من التبسيط، وتقلّب المواقف، ومزايدات سوق الاعلام، كما تفترض، في المقام الثاني، الاعتراف بان التوافق هو نقطة الوسط في الخيارات المتضاربة، وقد يكون اتفاقا يضم منسوبا متقاربا من المصالح والاهداف، يدرأ فيه المتصارعون خطر الانزلاق الى العنف في ما بينهم، او انهم يضعون فيه الغاما لسينياريوهات حرب واقصاءات ضد جبهات اخرى.
التوافق، من جهة اخرى، ابن شرعي لعصر التحولات، والاستقطابات الجديدة، لكن المشكلة تتمثل في انه قد يصبح ابنا عاقا حين يُختزل الى صفقات مشبوهة تهدف الى تكريس الدكتاتوريات والمظالم، وقد يخرج هنا من التعريف المدرسي للتوافق الى معنى آخر اقرب الى التآمر.
وبخلاف ذلك فانه لا مفر من التوافق على حلول وسط، متوازنة ومشرفة، بين الفئات والخيارات السياسية العراقية المختلفة وهي تقف عند منعطف تاريخي مفتوح على احتمالات تمتد بين الجحيم والمعافاة، والبديل عنه يتمثل في مواجهات كارثية لن تعود بالخير على ايّ منها، فيما تدخل قضية تشكيل الوزارة الجديدة في مختبر النوايا، وصدقية الالتزام بالعهود، والرغبة في ترجمة شعارات التعايش الى الواقع، على الرغم من ان الكثير من عناصر هذه الازمة مستمدة من ارث السنوات المحاصصية العجاف، وبعضها من فضلات الدكتاتورية الشوفينية.
التوافق، طبعا، ليس مبدأ للمحاصصة. الاول عملية تقريب وتجسير لوجهات النظر والمطالب والمشاريع والشروط المتباعدة والمتصارعة وفق قواعد سياسية تتسم بالحرص على نزع فتيل حريق قد يشب في اية لحظة وتجنيب البلاد المزيد من الانشقاقات والحروب، والثاني تقسيم للفرص والوزارات والمواقع والنفوذ والوظائف الحكومية وملازم الثروة والجاه على اساس طائفي وفئوي. الاول، ينطوي على تضحيات مبررة ببعض المصالح، والثاني يبرر التشبث، غير المبرر، بالامتيازات. الاول، يتقرب من معالجة حالات التهميش بالنسبة لمكونات او فئات وكفاءات، والثاني يكرس حالات التهميش لمكونات وجماعات وكفاءات.
الى ذلك فان التوافق كادارة لمصالح متضاربة، او متجاورة، دخل ويدخل في صلب العلاقات الدولية وفي اساس المعاهدات والمواقف التي تعالج الازمات الدولية والاقليمية، ويعود له الفضل في تجنيب البشرية الكثير من الويلات، ويعود اليه العقلاء لتسوية صراعات دموية وتداخلات معقدة.. وقد يعود اليه مجانين ركبوا رؤوسهم ردحا من الزمان، فاكتشفوا عبث الاوهام التي يمتطونها.

********

"الهي.. أشكوك.. هؤلاء عبادك اجتمعوا لقتلي.."
الحلاج


أصدر المؤتمر الوطني الكردستاني البيان الختامي لمؤتمره الذي عقد يوم أمس في العاصمة البلجيكية بروكسل، وتضمن البيان الختامي قرارات هامة بصدد ثورة روج آفا.

وانطلقت في العاصمة البلجيكية بروكسل أمس الاجتماع السنوي الـ 14 للمؤتمر الوطني الكردستاني بحضور ممثلين عن العديد من الأحزاب والتنظيمات السياسية الكردية مثلوا أجزاء كردستان الـ 4.

وبعد يومين من النقاشات والمداولات التي تناولت مجمل القضايا والمواضيع المطروحة على الساحة الكردستانية وفي المنطقة، صدر البيان الختامي عن الاجتماع السنوي الـ 14 للمؤتمر الوطني الكردستاني.

وذكر البيان الختامي النقاط التي اتفق عليها المجتمعون وهي:

ـ المؤتمر الوطني يؤكد دعمه الكامل للمكتسبات المتحققة في جنوب كردستان وروج آفا، ويدعو إلى دعم ثورة روج آفا في وجه المجموعات المرتزقة التي ترسلها الدول المستمرة والمعادية لحقوق الشعب الكردي.

ـ المؤتمر الوطني يندد بشدة بمجزرة تليلية ويناشد ال