يوجد 1584 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، الثلاثاء، عن قيام القيادة المركزية للجيش الأمريكي بإجراء تحقيق حول إدعاءات سقوط ضحايا مدنيين خلال الضربات الجوية التي ينفذها التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش."

ولم يقدم المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي أي تفاصيل إضافية عن هذه الادعاءات.

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 23:25

يوميات "هدى" العاصفة!- فراس حج محمد

 

الهُدَيات هنا جمع "هدى"، وهن كثيرات؛ أولهن هدى شعراوي وما أحدثته من عواصف فكرية فيما يتعلق بالمرأة! وهناك "الست هدى" مسرحية للشاعر أحمد شوقي، عرض فيها "هدى" امرأة متصابية، تعصف بكل القيم!

كما وتتدعى إلى الذاكرة الروائية "هدى بركات" صاحبة رواية "ملكوت هذه الأرض"، ومعارك جوائز البوكر العربية، والصراع المحموم في عواصف التأييد والمعارضة، والممثلة المصرية "هدى سلطان" ودورها زوجة لـ "سي سيد" في ثلاثية نجيب محفوظ "قصر الشوق" و"بين القصرين" و"السكرية"، لتعيد إلى الذاكرة تلك العواصف الهوجاء حول دور المرأة العربية قديما وحديثا، وأشياء أخر!

ولن تغيب عن البال "هدى غالية" تلك الطفلة التي استشهد أهلها جميعا على رمال حي الشاطي، إثر عاصفة إسرائيلية صاروخية مجنونة قبل سنوات، وقد هبت دافئة كثيرا! وصاحبتها الريح والزمهير والعراء، والحصار الأليم، لتستدعي "هدى" كل من قتلوا قبلها أو بعدها، وتقفز هذه "البنت الصرخة" في قصيدة محمود درويش لتصير "هي الصرخة الأبدية في خبر عاجلٍ"، كأنها "أثر فراشة" حطت ولم تطر!

كذلك تأتي "هدى" أخرى في مسرحية عادل إمام "الود سيد الشغال" التي أثارت جنون زوجها بعواصفها فطلقها عدة مرات لتعصف بكرامة الأسرة الأستقراطية، ويضطرون ليزوجوها الشغال ليحللها لزوجها المعصوف به، فعصف "الود سيّد" بالجميع، لأنه يحب "هدى"، كيف لا يحبها وهي العاصفة الأنثوية الجامحة؟!

والآن العاصفة الثلجية المسماة "هدى"، التي عصفت في الناس شرقا وغربا، وهيجت المشاعر والأقلام وعجائب الصور والكلام، وجاءت محملة بالبرد والثلج والمطر، لتعصف بكل شيء، فعصفت بالمرأة أكثر من عواصف هدى شعراوي، وتصابت وتدلعت أكثر من الست العجوز المتصابية "الست هدى" الشوقية، وجاءت ومعها كل الوعيد بالأهوال أفظع مما حدث مع "هدى" الاستقراطية المرفهة، وقد أصبحت امرأة الشغال سيد ورفض أن يتخلى عنها، وظل يخاطبها "بتحبيني يا هدى".

حضرت "هدى" ليكبر معها الحنين غامضا من مستقبل يأتي إلينا على استحياء، ربما ما زال مضرجا بدماء "هدى غالية" وأمنيات "هدى بركات" وتطلعات "هدى سلطان" في خلاصها من "سي سيد"!

ولا تنسوا الآن أن "هدى العاصفة"- ككل الهدايات- أصيلة وبنت أصول أتتكم من مناطق بعيدة، وهي غريبة دار ووطن، فلا تزعجوها، وإن غيرت حياتكم وأتتكم بما كنتم تستعدون له! ويجب أن تكرموا هذه "الهدى"، فهي زائرة "لطيفة" و"خفيفة دم"، وعليكم أن تظهروا معها الكرم العربي الأصيل، أكرموها بالنكت والهذيان، والتسالي والسهرات على ضوء الشمع، وتذكروا اللمات الاجتماعية، وقد تعطلت التكنولوجيا بكل أنحائها، ولتقبلوا على الاستغابات فهي شهية ليلا، ولْتستعدوا نهارا لتلعبوا بمخلفات "هدى" البيضاء!

فكل "هدى" وأنتم وأنتن بألف ألف دفء وخير وبركة!

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 23:24

قصيدة ( لاجئون ؟! ) للشاعر رمزي عقراوي

 

يا من رأى احفاد صلاح الدين

= ظلما وغدرا=

معلقين على المشانق !

موؤدون---- في الاخاديد

مطمورون أحياءا في القبور الجماعية ...

== مغدورين – معلقين ==

((على رافعات ظلم وظلام الملالي))

تأكل لحمهم النسور الجارحة

والمفترسات الجائعة !

0

مدعوشين0مؤنفلين0من جد وجديد

وها نحن نرى البقية الهاربة من الجحيم

منهم يشحذون

وها نحن نراهم يذرعون ...

محطات القطار

وفضاءات المطار !

بلا عيون

او دموع يبكون !

يذبلون ...

ويهرمون !

يا من رأى الوطن

في حدقات العيون ؟!

في بلاد الاخرين

فجرحانا معفروا الجبين ...

يا من يدقُّ ابواب الغربة

نحن في الوطن غرباء لاجئون !!

في قبورهم نسحق عظام الميتين !

==============

باعو صلاح الدين ...

باعو قبور الشهداء والمغيبين !

من يشتري ؟!

الله يرحمكم اجمعين ...

قبض العملاء ثمن اللاجئ الحزين

والانسان ، والوطن ، والدين !!

وحسرة كسرة خبز وماء

على النازح المسكين

... والقليل من الزعتر اللعين !

فالمواطن الاصيل شحاذ على ابوابكم :

(( عار طعين ...

النمل يأكل لحمه ...

وطيور جارحة السنين

من يشتري ؟ يا محسنون ؟

العار للجبناء

للمتفرجين ...

العار للخطباء من شرفاتهم

للزاعمين

للمخادعين شعوبهم ...

للبائعين !

فكلوا ، فهذا اخر الاعياد ، لحمي

واشربوا يا خائنون )) (0)

(0) للشاعر العراقي الكبير الراحل بلا وطن / عبدالوهاب البياتي .

======================================

بقلم الشاعر الاعلامي رمزي عقراوي من كوردستان - العراق

رئيس الوزراء يرفض فضيحة وزراء في كسب غير مشروع، ومحاولات اتلاف تسجيلات ليصعب على الادعاء إعادة إحياء القضية.

ميدل ايست أونلاين

أنقرة – من جولسن سولاكار

جدّد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الثلاثاء التأكيد على أن مزاعم الفساد التي اتهم بها أربعة وزراء سابقين كانت جزءا من "محاولة انقلاب" نافيا ممارسة الحكومة أي ضغوط على لجنة برلمانية لمنع إحالتهم إلى المحاكمة.

وقال حقي كويلو رئيس اللجنة البرلمانية التي يهيمن عليها أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم إن بعض التسجيلات لهواتف الوزراء السابقين الموجودة بحوزة الشرطة سيتم إتلافها مما سيصعب على الادعاء لاحقا إعادة إحياء القضية.

وأضاف كويلو "الأمر الطبيعي هو أن يقوم المدعون العامون بإتلاف هذه الأجهزة، لكنهم لم يفعلوا ولهذا أطلقنا تحقيقا معهم في هذا الشأن. سنكون نحن من يتلف هذه التسجيلات."

وصوتت اللجنة الاثنين برفض إحالة الوزراء الأربعة إلى المحاكمة وهو قرار اعتبرته المعارضة تسترا على أكبر فضيحة فساد في تاريخ البلاد.

وتأتي تصريحات داود أوغلو مطابقة لتصريحات رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان في رفض فضيحة الكسب غير المشروع التي انفجرت في ديسمبر/كانون الأول 2013 في محاولة من خصومه السياسيين للإطاحة بالحكومة.

وقال داود أوغلو في اجتماع أسبوعي لأعضاء البرلمان المنتمين إلى حزب العدالة والتنمية إن إقدام الحكومة على فرض قرار على اللجنة البرلمانية أمر يخالف القانون.

وأورد داود أوغلو سلسلة من الاضطرابات من بينها التظاهرات المناهضة للحكومة التي عمت البلاد عام 2013 وفضيحة التنصت في العام الماضي في إطار كونها جزءا من مؤامرة أكبر.

وقال داود أوغلو في خطاب قوطع مرارا بالتصفيق أمام برلمانيي الحزب وعدد من المناصرين "بعيدا عن قرار اللجنة .. كان هذا كله من دون أدنى شك جزءا من محاولة انقلاب وقد وقفنا في وجهها."

وتمحورت الفضيحة حول الدائرة المقربة من أردوغان الذي كان في ذلك الحين لا يزال رئيسا للوزراء وأدت إلى استقالة وزراء الاقتصاد والداخلية والتنظيم المدني. كما خسر وزير شؤون الاتحاد الأوروبي أجمين باجيس منصبه في تعديل وزاري لاحق.

ونفى الوزراء الأربعة قيامهم بأي أعمال منافية للقانون.

وشكلت اللجنة البرلمانية في مايو أيار الماضي لتقرر ما إذا كانت سترفع الحصانة الوزارية عن المسؤولين الأربعة.

وصوت أعضاء حزب العدالة والتنمية التسعة على قرار عدم رفع الحصانة في حين صوت باقي أعضاء اللجنة الخمسة المنتمين للمعارضة مع القرار.

ومن المفترض أن يتخذ القرار النهائي بهذا الشأن في تصويت في البرلمان حيث لحزب العدالة والتنمية أغلبية كبيرة.

وقال كمال كيليجدار زعيم حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة "أن يكون البرلمان حاميا للصوص هو أمر لا يبشر بالخير.. سيسخر منا كل العالم."

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 22:03

داعش يخلي مصارف الموصل من العملة

الاتجاه برس/

افرغت جماعة داعش الارهابية عددا من مصارف مدينة الموصل من العملة.

وقالت المصادر ان داعش بدأ باخلاء خزائن البنوك الحكومية والاهلية من الاموال ومحتوياتها الاخرى, مبينة ان الجماعة استعملت شاحنات تابعة له لنقل المحتويات الى جهة مجهولة، يرجح ان تكون الى الجانب السوري.

 

واوضحت المصادر ان داعش اقدم على هذه الخطوة مع اقتراب قوات التحرير من الموصل، وافتتاح عدد من معسكرات التدريب لابناء محافظة نينوى.

بغداد/ المسلة: بينت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة، الثلاثاء، أن رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني طلب من تنظيم "داعش" محاربة الجيش الذي وصفه بـ"الصفوي"، مشيرة الى انه يعمل ما بوسعه لافتعال الطائفية بين "الشيعة والسنة" للاستفادة منها.

وقالت نعمة في تصريح اطلعت عليه "المسلة"، إن "تصريحات العضو ببرلمان اقليم كردستان وإساءته للجيش خاطئة ومرفوضة تماما"، موضحة أن "الجيش استطاع التمسك بوحدته لمواجهة داعش رغم كل المحاولات الخارجية لتفكيكه".

وأضافت نعمة أن "الكرد وأجندات خارجية يحاولون دائما الاساءة للجيش بكل ما لديهم ويريدون القول للعالم ان البيشمركة هي من تحارب داعش وليس الجيش"، مستدركة "لكن ما حدث هو العكس لانهم هم من استولوا على الاسلحة والمعدات وادخلوا داعش الى الموصل".

وبينت أنه "توجد وثيقة تنص على ان رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني طلب من تنظيم داعش عدم مواجهة البيشمركة والتركيز على الجيش العراقي الذي وصفه خلال رسالته لداعش بالصفوي"، لافتة الى أن "البارزاني يعمل ما بوسعه لافتعال الطائفية بين الشيعة والسنة للاستفادة منها".


1-الحفاظ على امدادات النفط من خلال تعزيز دورها في المنطقة، لاسيما بعد الحرب العالمية الثانية ، مما دفعت امريكا شركاتها للبحث والتنقيب عن النفط ومحاولة ايجاد مواطئ قدم في المنطقة أسوة ببريطانيا، واكتسب التوجه الامريكي صوب الخليج اهمية استراتيجية بعد الحرب العالمية الثانية، وذلك بفعل عاملين مهمين( تزايد اهمية الخليج ، ورغبة امريكا في الحفاظ على أمن المنطقة واستقرارها،وضمان استمرار تدفق النفط الى امريكا والقوى الصناعية الاخرى. وثانيا بسبب تصاعد حدة الحرب الباردة في تلك الفترة ومخاوف امريكا من سعي الاتحاد السوفيتي للصول الى منطقة الخليج بهدف السيطرة على ثرواته النفطية).

2- ان تنامي المتغير النفطي في السياسة العالمية وجعله المصدر الاهم في ميدان الطاقة، اكتسب منطقة الخليج ثقلآ اضافيآ وميزة استراتيجية لم يعد من السهولة التخلي على منطقة الخليج ، لاسيما بعد اشتداد ازمة الطاقة عام 1973،وفقدان الشركات الاجنبية دورها من اشرافها المباشر على انتاج النفط على أثر تصاعد حركات التحرر الوطني في البلدان المنتجة للنفط، وتأميم الامتيازات النفطية في( الكويت، الامارات العربية ، العراق، قطر وايران)، وتأمين شركة آرامكو من قبل السعودية .

3-كانت امريكا تعتمد على ايران والسعودية لتوفير الأمن في الخليج ،وانهيار حليفه عام 1979 في ايران ، مما توجه انظار امريكا الى العراق ليحل محل ايران من اجل مواصلة دعم التوازن في المنطقة.وكانت النفط انذاك ضرورة اقتصادية مهمة لها ولحلفائها في اوربا واليابان ، مما تسارعوا في تقديم مساعدات الاقتصادية والعسكرية لحكومات دول حوض الخليج ،من اجل صد أي عدوان عليها داخليآ أم خارجيآ.

4-كان وسيكون مبدأ تامين نفط الخليج لدى امريكا هدفآ استراتيجيآ يضمن لها تحقيق ثلاثة مكاسب( استمرار القدرة على تحصيل الواردات النفطية ، وبأسعار معقولة ، وبكميات كافية للوفاء بالاحتياجات الامريكية المتنامية واحتياجات اصدقائهم وحلفائهم في العالم ).

5- اعلن امريكا على استعدادها في استعمال القوة العسكرية في حال خلاف حول سعر النفط ، وحتى في ضرب منتجي النفط انفسهم في حال اتباعهم لسياسات حيال السعر أو الكمية الذي تؤدي الى اختناق الدول الصناعية الغربية وعلى راسها امريكا ، اضافة الى وضع خطة امريكية ترمي الى احتلال حقول النفط في السعودية في حال نشوب حرب ينجم عنها خطر عربي للنفط مرة اخرى ( كما حدث عام 1973) المعروفة بصدمة النفط الثانية.

6-سقطت عام 1979 نظام الشاه في ايران ،وسقطت جراء ذلك احدآ اهم الاعمدة الاستراتيجية الامريكية التي كانت تقوم على قاعدتي اسرائيل وايران، وبعد نجاح الثورة الايرانية تم توقف تصدير النفط الى اسرائيل والغاء اتفاق التبادل التجاري معها، الى جانب خفظ الانتاج النفطي ، ثم قطعه تمامآ عن الغرب ،وتهديد ايران بغلق مضيق هرمز الاستراتيجي بوجه الملاحة البحرية والجوية.ادت تلك الاحداث الى ارتفاع سعر النفط الخام م 17 دولار/برميل الى43 دولار/ برميل في نهاية عام 1979،وكان لها الاثر المباشر على الاقتصاد العالمي.

7- تسارعت امريكا في عهد كاتر عام 1980 على ضم منطقة الخليج الى حدود المناطق الحيوية لأمن امريكا ،واعطت لها حق التدخل العسكري اذا ما تعرضت مصالحها في المنطقة للخطر ، وعليه تم انشأء قوات التدخل السريع التي تعمل لمواجهة ثلاثة احتمالات ( أحتواء الاخطار الأقليمية ، مواجهة محاولات ايرانية بأغلاق مضيق هرمز ، ومواجهة ثورة داخية تكون خطرآ على نظم الحكم الموالية لها في احدى دول الخليج قد يعرقل أمدادات النفط الى الغرب ).

8- تبنت امريكا بعد احداث حرب الخليج الثانية مبدأ المحافظة على الشرعية الدولية، واستخدمت القوة العسكرية في عملة تحرير الكويت، وتلتها استخدام القوة بشكل واسع في اسقاط نظام صدام عام2003 لحماية مصالها الحيوية والسيطرة على مصادر الطاقة ،وتأمين طرق وصول النفط للدول الغربية المستهلكة.

9- تحكمت امريكا على مصادر الطاقة كاملة في منطقة الخليج بعد احداث عام 2003 لضمان السطرة الكاملة على هذه المنطقة التي تشكل مركز الثقل النفطي العالمي من حيث الاحتياط والانتاج ، حيث تحتوي المنطقة على ما يقرب من 715 مليار برميل من احتياطي النفط الرسمي التي تمثل حوالي 62% من المجمل العالمي واكثر زيادة من قدرة الانتاج العالمي، اضافة الى تواجد ما يقرب من 40% من احياطي العالم من الغاز الطبيعي في منطقة الخليج.

10- ركزت امريكا على تأمين حاجاته من النفط في منطقة الخليج، حيث ان67% من مجمل استيرادات الدول الصناعية الغربية تستورد من الخليج،وان 92% من مجمل واردات اليابان النفطية وحوالي 40 % من مجمل واردات امريكا للنفط تستورد من الخليج ،ومن هنا تظهر اهمية الحفاظ على أمدادات نفط منطقة الخليج من خلال تنامي الاستهلاك وتأثيره على الدول الصناعية( امريكا ، اوربا ، واليابان) ، وعجز تلك الدول من قدرتها الانتاجية على تلبية احتياجاتها النفطية ، في الوقت الذي يتراجع ويناقص انتاج النفط في اغلب الدول المنتجة للنفط بأستثناء دول حوض الخليج.

11-أكدت مركز الطاقة العالمي على قرب نضوب النفط في العالم في عضون 40-50 سنة المقبلة ، وعليه ستعمل امريكا على ضمان امنها الاقتصادي والعسكري لضمان الاعتماد خلال 50 سنة القادمة على احتياجات نفط الخليج، مما يعد الحفاط على امدادات نفط الخليج لآمريكا هدفآ حيويا في غاية الاهمية.

12- انتقلت منطقة الخليج بعد احداث ايول 2001 الى تحولها الى احد مركز ا القلب للأستراتيجية الامريكية، والتي تعنى ان الساسة الامريكيين على استعداد لأي نوع من انواع الحروب،بما في ذلك الصراع النووي لمنع تلك المنطقة من السقوط بأيدي خصومها، لأن سيطرة خصومها على منطقة الخليج سيغير من موازين القوى الدولية لصالح خصومها بحكم الوزن الاستراتيجي والنفطي للخليج ،ومن هذا المنطلق اندلعت حرب تحرير الكويت وحرب اسقاط نظام صدام من اجل( احتواء العراق، ،تامين المصالح الامريكية الحيوية في الخليج وضمان الانسياق الدولي وراء امريكا).

13- اعلن امريكا في عهد كلينتون اهداف دولته في الخليج، بأنها تشمل في الحاضر والمستقبل على النفط وادامة تدفقه، ومنع بروز اي قوى اقليمية او دولية يكون بمقدورها تهديد أو منافسة النفوذ والمصالح الامريكية في منطقة الخليج ، واكد امريكا في عهد بوش على استراتيجية جديدة (اساسها الهجمات الوقائية والتواجد العسكري المباشر) في الخليج لردع اي قوة توسعية تحاول السيطرة على النفط من خلال( الحرب على الارهاب، القضاء على دول محور الشر،ودعم سياسة بناء انظمة الحكم الديمقراطية في الشرق الاوسط بدْآ بالعراق.

14- أن الاهتمام المكثف للقيادة السياسية والعسكرية الامريكية بمنطقة الخليج برهن على كونها تحتوي على احتياطات هائلة من النفط، وكونها تعد اهم واكبر قاعدة للوقود ومواد الطاقة لآقتصاديات امريكا وحلفائها ،ولمجمل الماكنة العسكرية الامريكية، فنفط الخليج يزود الأساطيل البحرية والقواعد اللعسكرية في البحر الابيض المتوسط والمحيطين الهندي والهادي، وتشددهاأزاء الملف النووي الايراني، لكونها تهديدآ على مصالحها ومصالح حلفائها في المنطقة.

15-من مصلحة امريكا ان تعيش منطقة الخليج في حالة عدم الاستقرار المتحكم فيه، لانه لو تححق الاستقرار ،لا تكون هناك حاجة الى التدخل العسكري الامريكي، وعليه تريد امريكا بقاء المنطقة في حالة من التأزم لكي تبرر وجودها فيها،بأستخدامها ما يسمى (بتجارة التهديد والحماية) ، اي توفر الحماية مقابل النفط ،وتعميق اهدافها المتمثلة( معالجة عجزها النفطي ، تامين حركة التجارة ورؤوس الاموال وتصريف البضائع والسلع ، والتحكم بالسياسة السعرية للنفط للحصول على نفط رخيص ، التحكم بالاحتياطات النفطية لدول الغرب الصناعية ومنها اليابان والصين، واتخاذ قواعد عسكرية تؤمن لها القدرة على التحكم على المنطقة ،والتحكم على طرق الملاحة البرية والبحرية والجوية التي تربط الجنوب الآسيوي والجنوب الاوربي عبر ( المحيط الهندي، بحر العرب ، البحر الاحمر والبحر الابيض المتوسط).

16- تبنت امريكا استراتيجية الضربات الاستباقية في التعامل مع العدو الجديد( الارهاب) وعدم الانتظار حتى تتجمع الاخطار ، وتبني مبدأ نشر الديمقراطية في المنطقة بأعتبارها من أهم الادوات التي تساعد على تخفيف منابع الارهاب ودوافعه، ومن خلالها تضمن حماية مصالحها الاقتصادية وضمان تدفق النفط اليها.

الأقوال والأفعال تأتي عارية عن الصحة في حكومة الأمس, خصوصاً وأنها لا تدرك ثقافة الإعتذار, فمثلث السياسة عندها التفرد, والهزيمة, والجهل, والصوت السابق كان دون التطلعات, لأن القرابين تهدى للقبور, ومفسدو السياسة يتناولون الأحداث الساخنة, كأنها لعبة لكرة القدم في نهائيات كأس العالم, بين البرازيل والأرجنتين (السنة والشيعة), رغم أنهم لم يدركوا معنى العدو الحقيقي, فعاشوا تنازعاً وخلافاً سخيفاً, يدل على مدى تخبطهم وإستهتارهم بالوضع العام للبلد.
الملفت للنظر أن الحديث الأسبوعي, الذي يطل علينا كل أربعاء من قبل دولة رئيس الوزراء الموقر, كان يتناول في مجمله الأحداث الجارية على الساحة العراقية, بكوميديا سوداء لا تسر ولا تضحك.
تأخذنا لحظات ظهور السيد المالكي على الشاشة الصغيرة, الى أن العراق وجد الحل للغز الذي حير جميع المواطنين, وأن الحلول لكل مشاكل البلد موجوده في خطابه الرنان ولكنه لم يكن سوى تقديم رأي الحكومة, ووجهة نظرها المغشوشة من قبل المستشارين والقادة الخونة, مع علمنا بأن هذا هو منطق الدكتاتور فقط, الذي أصبح أضحوكة بيد البعثيين والطائفيين والجهلة, وليس رأي الشعب, فالطرف الآخرمعارض دائم, ومهمش أيضا, وفي ليلة وضحاها بات العراق عاجزاً لايعرف كيف؟ ولماذا؟ واين؟ ومتى؟!.
ما أفرزه عمل السيد العبادي حالياً في قضايا المجتمع المتراكمة, ساهم وبشكل كبير في تآكل الفجوة, وإتساع التلاقح والتقارب بين مكونات الشعب, ومن ثم ممارسته للحق الرئاسي في فتح الملفات الخلافية, بدءاً بكردستان, مروراً بالمؤسسة الأمنية والإقتصادية, وسيتاح له المجال إن شاء الرب بإدخال جملة من الإصلاحات على جميع الأصعدة, وكان آخرها قانون (21) الخاص بصلاحية المحافظات.
الجانب الوطني والأخلاقي والسياسي, الذي أنتفض في شخص العبادي, هو ما جعلته يتساءل كثيراً, لماذا يتوقف ثلاثة الآف مشروع يساهم في خدمة العراقيين, رغم وجود ميزانيات إنفجارية, على مدى العشر سنوات المنصرمة؟!.
خطوة مهمة ودرس إضافي, وزخم معنوي لرؤساء المحافظات, بالعمل الجاد وفتح الملفات المتوقفة والمعطلة, لصالح المواطن وتحقيق تطلعاته.
أي مغلوب على أمره سيختصر هذه المقالة, ويغير مجرى الأحداث على مستوى العراق, ويقتص من الظالم, ويقول: لسنا بحاجة الى خبير إقتصادي, أو عالم ديني, أوعالم نفساني, أو رجل وطني, أو تربوي, بل كل ما نحتاجه رجل في ضمير, وضمير في رجل, ليجمع الأمة, إنها كوميديا بلا حدود عاشها عراق الأمس, ونتمنى أن تنتهي في الرجل المنشود.

 

الرئيس النمساوي (هاينز فيشر):كتب (اودو يورغن) تاريخاً للموسيقى وسيظل خالداً في ذاكرتنا

بدل رفو

صدمة اصابت الوسط الفني والشعبي في النمسا والمانيا وسويسرا يوم 21\12 بالرحيل المفاجئ لآخرعمالقة الفن واسطورة الغناء (اودو يورغن) عن عمر ناهز 80 عاماً.في 30\9\2014 وبمناسبة عيد ميلاده اقام له التلفزيون الحكومي الالماني(ز.د.ف) برنامجاً تلفزيونيا تكريمياً حضره مشاهير العالم وهم يؤدون اغاني الفنان (اودو) بحضوره ولم يتمالك الفنان وقتها نفسه فاجهش بالبكاء اكثرمن وخاصة حين اخذ الفنانة (هيلينا فيشر) بالاحضان بعد ان ادت احدى اغانيه بامتياز وكذلك حين غنا معاً.!! من يكون هذا الفنان والاسطورة الذي لف حوله ملايين العشاق ليقول عنه الرئيس النمساوي (هاينز فيشر)غداة موته هذه الكلمة المؤثرة: لقد كان(اودو يورغن) نمساوياً كبيراً،كتب تاريخاً للموسيقى،وهكذا سيظل خالداً في ذاكرتنا،لقد حرك اجيالاً بموسيقاه وجلب باعماله الباهرة الاحاسيس والامنيات لملايين الناس.نحن حزينون له.

(اودو يورغن) من مواليد 30 ايلول 1934،مدينة كلاكين فورت عاصمة اقليم (كيرنتن)، وكان اشهر موسيقي ومطرب وملحن وعازف بيانو في المنطقة الناطقة بالالمانية ومن ناحية الغناء فحين كان يقيم الكونسيرتات،كان له الحضور الكبير والذي ابتدأ بجمهور قدره 60 ألف شخص ووصلت حفلاته الى حضور نصف مليون شخص وللعلم في احتفالية التكريم التي اقميت له بمناسبة عيد ميلاده في مدينة فرايبورك الالمانية حضرها 1800 شخص في قاعة كبيرة.

تخللت الاحتفالية افلاما وثائقية حول حياته وقال بانه كان طالباً ورياضياً فاشلا ولكن اتخذ طريقا اخر وهو الموسيقى وكتابة النصوص الغنائية والموسيقية. يعد الفنان الراحل(اودو يورغن) من اكبر النجوم اهمية لكل الناطقين بالالمانية ورافقت موسيقاه واغانيه اجيالا عديده وعاش معهم على ضوء اذواقهم ،ولكن قبل احتفالات اعياد الميلاد بثلاثة ايام خذله قلبه وودع الحياة وهو واقف ويتمشى في السويد ولم ينفعه الانعاش.

لقد كان الفنان الراحل مليئاً بالصمود والعزيمة ولايهتم بالعمر بقدر اهتمامه بالابداع والفن وفي هذا العام اطلق البومه (منتصف الحياة) بمناسبة بلوغه 80 عاماً وكان يقضي ساعات كثيرة على العزف والغناء والتلحين معا دون ان يغفو له جفن.

فازلاول مرة بالجائزة الاولى كملحن شاب حين كان عمره 16 عاماً واما اول ظهور له برفقة فرقة موسيقية عام 1960.انطلقت شهرته العالمية في الولايات المتحدة الامريكية مع موسيقى الجاز والتحدي الذي كان يرافقه اوصله الى المرتبة الاولى في مسابقة الاغنية وتدريجياً غدا الفنان(اودو) نجم اغاني (الشلاكر) نوع مزيج بين الاغنية السريعة والهادئة بالرغم من انه لم تكن لديه هذه الفكرة.

تبلورت عند الفنان الراحل فكرة الاحتكاك والاختلاط بالفنون العالمية ولهذا التقى بكبار الفنانين والملحنين لأغاني(الشانسون) في باريس وغنى اغاني (الشانسون). بعد موته المفاجئ وحسب الاعلام فان مطار مدينة كلاكين فورت النمساوية سيطلق اسم (اودو يورغن) رسمياً على المطار تكريماً لهذا الانسان الذي وهب حياته للفن الاصيل ومدينة ميلاده وبلاده والانسانية. لقد صرح الناطق بإسم الفنان الراحل بان(اودو) توفي خلال سيره على الاقدام في سويسرا وخذله قلبه وكانت وصيته بان تحرق جثته امام محبيه وعشاق فنه لمشاهدة حرق الجثة وليغدو العرض الاخير لمحبيه ولحظات الوداع.

لأكثر من نصف قرن كانت كبريات مسارح النمسا واوربا والعالم تحتفي بكونسيرتاته ولحن الآلاف من الاغاني وبيعت اكثر من 100 مليون قرص وتسجيل وكاسيت خلال مسيرته لاعماله ومواضيعه التي انطلقت الى عوالم التلاحم الانساني والمحبة والتسامح والحب بين البشروكان يردد عبارته باستمرار: اريد ان اكون حراً ولكني في نفس الوقت بحاجة الى الناس ايضا.

حين علمت القنوات التلفزيونية الناطقة بالالمانية خبر موته هرعت الى عرض برامج خاصة حول حياته والتي امتدت لساعات طويلة وكذلك عرضت البرامج المسجلة وكان يعد نفسه لاطلاق البومه الجديد لعام 2015.موته غدا صدمة لعشاق صوته ومعجبيه لانه كان فنانا كبيراً ومغنياً رائعاً لفن الكاباريت.حزن رحيله طغى على الشارع النمساوي وخلال الفترة الماضية عرض التلفزيون النمساوي فلماً سينمائيا روائياً حول سيرة حياته.

اتجه عدد كبير من معجبيه وعشاق فنه لوضع الورود والشموع امام داره حزناً ومحبةً لهذا الانسان الذي لن يتكرر ثانية في تاريخ النمسا وتاريخ المنطقة الناطقة بالالمانية. قال المذيع الماني الشهير(فرانك الستنر) على صفحته في التويتر(شكرا يا(اودو) لالحانك الجميلة والساعات المشتركة للصداقة).

رحل الفنان (اودو) بعد ان قدم للسينما ايضا اروع الموسيقى التصويرية لافلام كثيرة من الفترة 1966 ولغاية 2012.ومن ناحية الكونسيرتات فقد استمرت لغاية موته وقد كان العرض الاخير مميزاً وخالداً والغناء الثنائي مع (هيلينا فيشر).

خلال مسيرته الفنية المليئة بالاثارة والتشويق حصد العدد الكبير من الجوائز تجاوزت 50 جائزة على اعماله ومشواره ومنها جائزة مدينة زيوريخ ومدينة كلاكين فورت والجائزة الذهبية الاوربية واما في الادب فقد كتبت الاعمال والروايات حول حياته وبعضها غدت افلاما وثائقية والرواية صارت فلماً سينمائياً حول سيرة حياته.

حزن الشارع النمساوي على رحيله ولكن صوته باق واعماله خالدة في تاريخ وضمير الانسان النمساوي.

(اودو يورغن) اسطورة في زمننا وفي النمسا لاتتكرر ثانية هذا ما قاله النمساويون.!!

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أن الشفافية في أي عمل يهدف من وراءه النجاح و تقديم الأفضل للمجتمع مطلوب و تعتبر حاجة ماسة ، و أن يكون الانسان صادقاً مع نفسه و مرؤوسيه محطة مهمة في الحياة , و من أجل أن يكون ما يؤسسه أكثر رسوخاً و أطول عمراً , و أن المؤسسة التي لاتكون شفافاً في عملها و مايقدمها من خدمات لايمكن أن تجنى ثمارها و تحقق الأهدف المنشودة .

و الشفافية مطلوب في كل مؤسسات المجتمع كالعائلة و المدرسة و الأجهزة الحكومية المختلفة و خاصةً الأجهزة المعنية بحماية حياة المواطنين و الحفاظ على ممتلكاتهم و أعراضهم , و ذلك لأهمية الامن في الحياة , و انها لاتعني فتح الباب على مصراعيها لكل من هب و دب , و أنما هي نقل الحقائق و الأحداث كما هي الى المراجع دون زيادة أو نقصان و عدم التقليل من أهميتها أو الانتفاص من قيمتها أو تضخيمها زيادة عن حجمها الطبيعي , لأن القرار السليم يبنى على الوقائع الجقيقية البعيدة عن التضليل .

أن القرار الامني الصائب أساسه الشفافية في نقل الحقائق و الأحداث ، فلا يمكن أن يكون القرار صحيحاً ، أذا كان ماهو متوفر من المعلومات و الحقائق بعيدة عن الواقع وتحمل التضليل ولايكون شفافاً .

و أن الأجهزة الأمنية مكلفة في أي دولة على نقل الأوضاع الأمنية العامة الى القيادات العليا كما هي مع بيان ملاحظاتها و أستنتاجاتها وأقتراحاتها حسب ما تراهُ صحيحاً لكي تبنى وترسم وفق المعطيات المطلوبة الأستراتيجية الامنية المناسبة لمواجهة الاخطار الحتمية أو المحتملة ...

حيث أن الاجهزة الأمنية تلعب دوراً مهماً و رئيسياً في صنع القرارات الاستراتيجية المصيرية لأية دولة , فعليها أن تكون صادقة شفافة في نقل الأحداث و وضع النقاط على الحروف و تحديد مناطق القوة و عوامل الضعف لكل حادثة ومنطقة أختل فيها الأمن وكادت أن تخرج من السيطرة . وان وراء عدم الشفافية أسباب عديدة منها مايتعلق بطبيعة عمل هذه الاجهزة التي لا ترغب في رسم صورة عن ضعفها و عدم سيطرتها على الاوضاع وتأسيسها على اساس طائفي وقومي بعيداً عن الروح الوطني، و منها مايتعلق بشخص المسؤول عنها لتحسين صورته أمام قيادته و مرؤسيه او الاظهار بقوته و خبرته .

ان أحد الاسباب التي أدت بالمشهد العراقي الى مانراه في الوقت الحالي من أنهيارٍ للمؤسستين العسكرية و الامنية و سيطرت الجماعات الأرهابية على مناطق شاسعة من العراق و الاعلان عن دولتها , خاصة مدينة الموصل على سبيل المثال لا الحصر و حسب ماتسرب من معلومات عن اللجنة التحقيقية المشكلة لدراسة أسباب السقوط ، هي عدم شفافية هذه الاجهزة مع قياداتها العليا لا في تقيمها ولا في استراتيجية عملها ، لأن الوضع الحالي لم يكن وليدة تلك الساعة أو يوم السقوط وأنما كانت الأوضاع الأمنية غير مستقرة لفترة طويلة و كانت هناك فجوات أمنية بل ثغرات اودت بحياة الكثير من الأبرياء، وكما يقال كانت الحكومة تحكم في النهار والأرهاب ليلاً ...

فان أي خلل أمني لها تداعيات و أسباب يتطلب دراستها و وضع الخطط اللأزمة و ابلاغ المراجع بذلك لأتخاذ القرارات .

لذا فان أي دولة و من أجل أن تكون قراراتها صائبة و صحيحة في المجال الأمني، لابد أن تتحلى أجهزتها الامنية بالشفافية في نقل الوقائع بعيدة عن الافتراءات و الاهواء الشخصية للقادة و المسؤولين في ذلك المؤسسة الحساسة ، لأن مايبنى على الأساس الخاطئ يكون خاطئاً و أن ماحصل في العراق من عدم شفافية أمنية يكفي منها العبرة و الاعتبار ، والموضوع بحاجة الى الكثير من التحقيق والمتابعة واعادة النظر في اليات عملها لأنه يحمل معه التساؤلات التي لا تنتهي .


بعد ان نشر الشاعر والأديب الكردي المعروف ( حمه سعيد حسن )على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تعليقأ قال فيه : بأنه سيقوم بحذف الصداقة مع أي شخص يقوم بـ(الدعاية لرسول داعش ) ...., ( دون ذكر اسم محمد في تعليقه ) , رفع اتحاد علماء الدين الإسلامي في إقليم كردستان العراق، يوم امس ، دعوى قضائية ضده بتهمة الإساءة للرسول محمد ...!!
وفي تحريض واضح ضد الكاتب (حمه سعيد حسن) قال الاتحاد في بيانه : ان الكاتب (حمه سعيد حسن )قام بنشر تعليق وفيه إساءة إلى الرسول الكريم، مما أدى إلى اعتراض العديد عليه في وقت تقوم اغلب المؤسسات وشعب كردستان بإحياء ذكرى المولد النبوي الشريف كمناسبة دينية وتراثية قومية ,وتابع الاتحاد في بيانه أن "هذا العمل يمثل عدم احترام لشعب كردستان وتهديدا للأمن القومي وخلق مشاكل اجتماعية ولهذا فنحن في الاتحاد قررنا إجراء متابعة قانونية لهذه المسألة لكي يتخذ القانون مجراه ..!! . في حين التزم اتحاد علماء الدين الأسلامي في إقليم كردستان الصمت إزاء التصريحات الخطيرة الصادرة عن قيادات الاحزاب الاسلامية الكردستانية المساندة لتنظيم داعش ,فعلى سبيل المثال لا الحصر ,قال (دلشاد كرمياني) وهو عضو المكتب السياسي لحزب الجماعة الاسلامية الكردستانية في تصريح له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي مع بدء عزوات داعش على اقليم كردستان : بانه لا يستطيع أن يوجه الاتهام إلى رجال تنظيم الدولة الاسلامية ويعتبرهم (غير مسلمين) ...!!, وكتب ( كرمياني ) عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي ( فيس بوك ): نحن لانعرف من اشعل الحرب , ولماذا ؟ وعليه من حقي ان لااقر ولااشارك في هذه المعركة ـ الدولية ـ الاقليمية والمذهبية ولو بكلمة واحدة , اعتقد أن هذه المعركة لا تخفي جانبا خطيراً علينا الإقرار به وهو أن الغرب ضد العرب السنة حصرا , نعم السنة الذين يقتلون يوميأ بالصواريخ و "البراميل المتفجرة" المحشوة بمادة (تي ان تي ) من قبل طائرات مجهولة الهوية ....!! وعليه لا يمكن تبرير هذه الاعمال بالحرب على الإرهاب اطلاقأ....؟!

وهنا نسأل كل من يهمه الامر : لماذا لم يرفع اتحاد علماء الدين الإسلامي في إقليم كردستان دعوة قضائية ضد (كرمياني ) ومن يصطف في خندقه عنما صرح بانه لايقف مع ابناء الشعب الكردستاني لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي في العراق ؟ وهل تصريحات (كرمياني) تمثل احترام ارادة الشعب الكردستاني وتصب في مصلحة الامن القومي و في خدمة الاقليم ؟ لماذا لم يندد اتحاد علماء الدين الإسلامي في الاقليم جرائم داعش بحق مسيحيي العراق ؟ لماذا لم يندد اتحاد علماء الدين الإسلامي غزوات شنكال وزمار ومخمور وكوير وسعدية وجلولاء من قبل وحوش تنظيم الدولة الإسلامية في العراق ؟ اليس الصمت عن الجريمة يعادل أرتكابها ؟

لماذا اختار اتحاد علماء الدين الاسلامي الصمت عندما حرَّمَ تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف في مدينة الموصل ، مدعياً أن (الاحتفال من البدع المحرفة التي دخلت الإسلام ) , مستنداً على حجج يزعم التنظيم أنها تعود (للرسول ) نفسه ؟ لماذا لم يقف اتحاد علماء الدين الإسلامي بوجه داعش ومن يصطف معهم في الاقليم ؟ لماذا يصمت اتحاد علماء الدين الاسلامي في الإقليم في الوقت الذي يجب فيه الكلام والعكس يتكلم في الوقت الذي يجب فيه الصمت ؟ لماذا الكيل بمكيالين يا اتحاد علماء الدين الإسلامي ؟

اخيرا نقول: يعتبر الحق في حرية الرأي والتعبير عموما بأنه الحق الأساسي الذي يشكل إحدى الدعائم الجوهرية للمجتمع (الديمقراطي) , وان لكل إنسان حق في حرية التعبير, ويشمل هذا الحق حريته في التماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى آخرين دونما اعتبار للحدود، سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو في قالب فني أو بأية وسيلة أخرى يختارها .....

 

بناء الدول يحتاج إلى شخصيات استثنائية، لصعوبة هكذا مهمة، أما العراق فالأمر يكون أكثر صعوبة، بسبب تعدد مكونات الطيف العراقي، واختلاف هواجس هذه مكوناته، فضلا عن موقع العراق وخيرات أرضه، مما يضيف إلى صراعه الداخلي، صراح مصالح خارجية، لذا الشخصيات الاستثنائية التي يمكنها أن تبني دول أخرى، تحتاج إلى مؤهلات إضافية، أذا أريد لها أن تتصدى لبناء دولة في العراق.

هذا ما يبرر جنوح معظم من تصدى لحكم العراق، إلى الانفراد والديكتاتورية، كون هذا الحل الأبسط والأسلم، لضعف وعدم قدرة هؤلاء على بناء دولة ، لذا اختاروا بناء أنفسهم، واستنجدوا بمقربيهم وأشباههم، ليسهل عليهم قيادتهم والتحكم بهم، وحارب هؤلاء الكفاءات والخبرات، وأصحاب الرؤية والإستراتيجية، التي يمكنها أن تخلص البلد من النكسات المتكررة، التي عانى منها على مر تاريخه.

بألا مس كان الشعب العراقي يتداول طرفه، تقول أن سمير الشيخلي الذي ولاه الهدام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، زار جامعة البصرة فأشتكى لديه الطلبة من قلة الكادر التدريسي باستخدام المصطلح الانكليزي (ستاف) ولعدم معرفة الوزير بهذا المصطلح، التفت إلى رئيس الجامعة قائلا ( ألان تذهب اللوريات إلى موقع الجامعة السابق، وتحمل (ستاف) وتجي) ضحك الحضور مما دفع الوزير إلى إصدار تعميم، بعدم استخدام المصطلحات الأجنبية في مخاطبة الوزير.! وأيضا طرفة الفيل الطائر على أحاديث الهدام.

للأسف الحكومة السابقة، كانت نسخة طبق الأصل من ذاك النظام، بسبب الخلل نفسه، وهو عدم قدرة المتصدين فيها على بناء دولة، حيث تغيب عنهم الرؤية والإستراتيجية، إضافة لفقدانهم للحكمة والحنكة في معالجة المشاكل، لهذا لجأ رأس الحكومة إلى الفاشلين والأميين والانتهازيين، ليتمكن من قيادتهم وعلى قاعدة شبيه الشيء منجذب إليه.

لا غرابة أن يسلم عبعوب على سبيل المثال مسؤولية أمانة بغداد، تلك الدائرة التي يراد منها أن تخدم ما يعادل ثلث سكان العراق، فضلا عن كونها وجه العراق أمام العالم، هذا الشخص الذي يصلح كمهرج في سيرك، وليس مسئول في دولة عانت لعقود من الزمن، ويراد إعادة بنائها، اختيار هكذا شخصية طبيعي، كون من اختاره لا يختلف عنه كثيرا، من انطفاء الكهرباء في قصره وعطل المولدة، إلى بطولات نجله احمد، حتى القلم الذي احتفظ به أكثر من ربع قرن ليوقع إعدام الهدام.! كذا شخصيات الحكومة السابقة الأخرى، التي اتسم معظمها بالأمية والفساد والتزلف والتظليل والكذب والتزوير.

هذا وغيره يضع الحكومة الجديدة، التي رفعت شعار التغيير والإصلاح، أن تعمل وبسرعة على التخلص من هكذا شخصيات، حتى تتمكن من تنفيذ الوعود التي قطعتها.

أما إبقائها لهكذا نماذج، وترفع شعار التغيير، ومعالجة الملفات التي سببت النكسات على كافة المستويات، فهذا ضرب من الأمنيات، التي لا يمكن تحقيقها بسبب عجز أدواتها، وانعدام قدرتها على التخطيط الاستراتيجي، لانعدام رؤيتها لواجبها وما مطلوب منها تنفيذه.

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 18:51

عظيم من بلادي.. محمد الحسن

الدم الإنساني, هو الغاية الأسمى, في كل الديانات والشرائع, بإستثناء العقيدة الأموية..السعي لحفظ هذا الدم, والبحث عن مصالح البشرية؛ هي العظمة التي ترافق ذكر المبتكر لحلول تؤدي لهذه الغاية.
الحلول الكبرى, لا تتوافق مع العقول الصغيرة في لحظة إعلانها, مهما كان حجم المصلحة التي تنتجها تلك الحلول؛ بيد أنها تعد الطرقة الأولى على محاذير كبرى لم يقربها أحد. من هنا, تتأسس اللحظة الإكتشافية, أمم تكتشف عظماء..
عادة ما تطول تلك اللحظة الإكتشافية, ونادراً ما يشهد التاريخ إنسجاماً بين الجيل الرافض للحل, والحل في نفس المرحلة!..إنّ لهذه الحالة مداليل مهمة؛ أبرزها عمق التشخيّص وعظمة المشخّص.
أبرز ظاهرة يعيشها المواطن العراقي الجنوبي (بغداد وجنوبها), هي ظاهرة ترقّب إنتهاء الحرب!..إنّ هذه الظاهرة المزعجة, المتمظهرة بسؤال وطلب إجابة تطمينية "متى الحسم؟", تعكس حالة الخشية على المجاهدين الذين لبوا النداء المقدّس..الخشية تتضاعف, وتكبر؛ فالمخشي عليهم هبوا من مناطق آمنة لنصرة تراب آخر, يسكنه بعض من يرفضهم, ويحمل بوجوههم السلاح, ويفتح بيته للأجنبي من أجلِ قتلهم!..واقع مرير, يجعلنا في عداد الكذابين لو تجاهلناه.
الواقع الذي تم تشخيصه قبل عقد من الزمن, ووضعت له الحلول الجديدة التي تناسب حجم المشكلة وفداحة الخطر..عشر سنوات, بإيامها ولياليها, تكفي لبناء دولة؛ لو كانت العقول ناضجة في حينها, لما كان اليوم هناك قتال, وهدر للثروات, والدماء, إقليم له مقومات كبيرة, ويحفظ دماء أبناءه قبل كل شيء..فضلاً عن غياب أي مطلب آخر, في ظل دولة بأطراف قوية, وأقواها إقليم وسط وجنوب العراق..ذهب الإقليم, وبقيت ذكرى المشروع تجرّ الحسرة والندامة على رافضيه.
رفضوا الإقليم, واليوم بعضهم ينادي به..عقولهم ما زالت صغير, فجنس المشكلة تغيّر, ويجب إعادة الوضع إلى الوراء قليلاً لينسجم الحل مع المشكلة, أو عليهم أن يصغوا لمبتكري الحلول التي تناسب المشاكل الحالية.

رحمك الله أيها السيد الكبير عبد العزيز الحكيم, ذهبت وها هم يعترفون بعظمتك..

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 18:50

مقتل أمير مع 8 مرتزقة داعش في شنكال

xeber24.net-آزاد بافى رودي
أفادت مصادر عسكرية لموقعنا خبر24.نت عن اندلاع اشتباكات قوية بين قوات المقاومة المشتركة المؤلفة من “قوات الدفاع الشعبي, وحدات حماية الشعب, وحدات حماية شنكال والبيشمركة” من جهة وبين مرتزقة تنظيم داعش الارهابي من جهة أخرى ليلة أمس واستمرت لعدة ساعات حتى فجر هذا اليوم, في مناطق السوق القديم والسوق التحتاني بمدينة شنكال, قتل من خلالها 9 مرتزقة بينهم أمير يدعى “أبو فلاح” وجرح 9 آخرين, ومازالت الاشتباكات مستمرة في مركز مدينة شنكال وسنوافيكم بالمزيد حال ورودها.

  • ليس هناك من نفاق أسوأ ولا أدنى من أن تطالب بتطبيق الشريعة في بلدك ثم تهاجر للعيش في بلد علماني..!
  • ليس هناك من نفاق أوقح ولا أقبح من أن تطالب بزيادة مواد الإسلام في المنهاج المدرسي ثم تسجل أبناءك في إحدى مدارس البعثة الفرنسية أو الأميركية..!
  • ليس هناك من نفاق أسخف ولا أقرف من أن تطلب من "بائعة الهوى" أن تقول لك زوّجتك نفسي على سنّة الله ورسوله وفي الصباح تمنحها بعض المال وتقول لها أنت طالق..!
  • ليس هناك من نفاق أبشع ولا أشنع من أن تدخل المسجد لتدعو على الكفار بالويل والثبور وعظائم الأمور ثم تخرج منه لتطلب المعونات من الكنيسة..!
  • ليس هناك من نفاق أصغر ولا أحقر من أن تشتُم أميركا وتحرق العلم الأميركي في كل مناسبة أو دون مناسبة ثم تقف في طابور سفارتها أو قنصليتها لأجل الحصول على التأشيرة..!
  • النفاق هو أن تبتهج بوجود مساجد كبرى وفاخرة في قلب نيويورك ولندن وباريس ، أو تبتهج بمشهد شاب غربي يردد الشهادتين ولو بصعوبة خلف شيخ في مسجد من عواصم الغرب ، لكنك في الأول وفي الأخير تعتبر ذلك إنتصارا للإسلام ! ولا تراه إنتصارا لقيم حقوق الإنسان وللحريات الفردية والحريات الدينية داخل الحضارة الغربية.. بل تقيم الدنيا إذا علمتَ أنّ قسّا قام بتعميد مسلم واحد ولو داخل الفاتكان، وتظنّ ذلك مؤامرة ضدّ الإسلام والمسلمين.!!!
  • النفاق هو أن لا تكترث لفساد الرّشوة ، ولفساد جهاز القضاء ، ولفساد التهرّب الضريبي، ولفساد تبييض الأموال ، ولفساد الغش في السلع ، ولفساد مافيات المخدرات والميليشيات الجهادية وتهريب الأسلحة ، ثم ترى الفساد ـ كل الفساد ـ في مجرّد تنورة أو سروال قصير أو قبلة في لوحة إشهارية..!!
  • النفاق هو أن تعلَم علم اليقين وبالأرقام بأنّ المجتمعات الأكثر تدينا في العالم هي أيضا الأكثر فسادا في الإدارة ، والأكثر إرتشاء في القضاء ، والأكثر كذبا في السياسة ، والأكثر هدرا للحقوق ، والأكثر تحرّشا بالنساء ، والأكثر إعتداء على الأطفال ، ثم تقول للناس : إنّ سبب فساد الأخلاق هو نقص الدين..! فيا للوقاحة..!!
  • النفاق هو أن تشعل الفتنة الطائفية في العراق وسوريا وباكستان..وتوقظ الحرب القبلية في ليبيا واليمن وأفغانستان..ثم تقول إنك تقاتل من أجل وحدة المسلمين..! فيا للمصيبة..!!!
  • النفاق هو أن تعتبر كل نساء الأرض ناقصات عقل ودين ، وعورات، وحبائل الشيطان ، وحطب جهنم ، إلا أمّك فإنّ الجنة تحت أقدامها..!!!
  • النفاق هو الجحيم..ولهذا قال ربنا سبحانه وتعالى " إنّ المنافقين في الدرك الأسفل من النار".،،،

الغد برس / بغداد : كشف عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية ماجد الغراوي، الثلاثاء، ان التحقيق في حادثة سقوط الموصل مستمرة، مبينا ان منتصف الشهر الحالي سيشهد تقديم لجنة التحقيق التقرير الاولي.

وقال الغراوي لـ "الغد برس" ان "منتصف الشهر الحالي سيكون موعداً لتقديم التقرير الاولي للجنة التحقيق في احداث سقوط الموصل"، مشيرا الى ان "اعلان نتائج التحقيق بصيغتها النهائية سيكون رهناً بطبيعة المعلومات التي تتوصل اليها اللجنة".

واضاف ان "اللجنة النيابية المكلفة بالبحث في اسباب سقوط الموصل مستمرة في استدعاء القادة الميدانيين للأجهزة الامنية والتشكيلات العسكرية المسؤولة آنذاك لكشف ملابسات واقعة السقوط".

واوضح ان "النتائج ستقدم الى مجلس النواب واطلاع الرأي العام على تفاصيلها"، لافتا الى ان "اللجنة تنتظر نتائج التحقيق الذي اجرته وزارة الدفاع لإدراجها ضمن التقرير الاولي".

وكانت اللجنة النيابية التحقيقية المختصة بالكشف عن اسباب سقوط الموصل استجوبت عددا من القادة العسكريين والمسؤولين الامنيين مؤخرا للكشف عن اسباب تمكن تنظيم داعش الارهابي من السيطرة على مدينة الموصل، وما تبعها من انهيارات امنية خلفت مئات الشهداء والجرحى وأكثر مليوني نازح.

وكانت عصابات داعش الارهابية احتلت الموصل في العاشر من حزيران الماضي، وانسحبت القوات الامنية منها بناء على أوامر صدرت لها من جهات عليا حينها، فيما لم تتضح حتى الان الجهة التي اصدرت تلك الاوامر، إلا أن جنودا اكدوا أن اوامر وصلتهم بالانسحاب الامر الذي يستدعي التحقيق لمعرفة المقصرين والمتخاذلين والمتواطئين مع الدواعش ومحاسبتهم، فيما لا يزال الدواعش يعبون بالمدينة ويضايقون سكانها.

أوان/ بغداد

أكد القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، اليوم الثلاثاء، حرصه على إصلاح المؤسسة العسكرية لإعادة "هيبة" الجيش العراقي وجنوده ، وشدد على ملاحقة "المفسدين" داخل القوات المسلحة، فيما لفت إلى أن خطة الحكومة المقبلة تتضمن إخراج الجيش من المدن.

وقال العبادي خلال حضوره حفل تخرج 323 ضابط الدورة 104 باسم (عهد الشرف)، في معسكر الرستمية ببغداد وحضرته "أوان"، إن "الجميع اليوم يدافعون عن العراق سنته وشعيته ومسيحيوه وكرده وأيزيديته وشبكه، ونحن حريصون على إصلاح المؤسسة العسكرية".
وأضاف العبادي أن "هذا الإصلاح سوف يعيد للجيش هيبته وللجندي العراقي هيبته"، مشددا على "عدم وجود مكان للمفسدين في المؤسسة العسكرية".
وتعهد العبادي على "ملاحقة جميع المفسدين الذي حاولوا المساس بالجيش العراقي وإخراج القوات المسلحة من داخل المدن لحماية حدود الوطن واستلام وزارة الداخلية لمهامها في الداخل".
وأكد العبادي على أن "العراق هو الدولة الوحيدة التي تقاتل الإرهاب من خلالها جيشها"، مشيرا إلى أن "هناك الكثير من الأصدقاء الذين ينظمون ضمن دائرتنا والتحالف الذي أيدنا في حربنا ضد الإرهاب".

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 13:53

قوباد طالباني: ٢٠١٥.. عام صعب آخر في كوردستان

آوينه نيوز: أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء في حكومة كوردستان قباد طالباني، أن الإقليم تمكن من عبور مرحلة صعبة متمثلة بأزمة مالية، لافتا إلى ضرورة اتخاذ إجراءات للحيلولة دون مواجهة عاما ماليا صعبا.


وقال طالباني في مؤتمر صحافي عقده بمدينة السليمانية، "تمكنا من عبور مرحلة صعبة وجدت فيها مشاكل وكان لها تداعيات".


وأضاف، "من الجيد اننا لم نفسح المجال لتمد تأثيرات هذه الازمة في كوردستان، إذ بمعاونة الجميع نستطيع عبور المشاكل المالية كافة".


واستدرك "يجب أن نهيء أنفسنا لعام صعب في 2015، وهذا بحاجة إلى إدارة فعالة في كل أرجاء كوردستان".


وواجه إقليم كوردستان أوضاعاً اقتصادية صعبة خلال عام 2014، بسبب توقف الموازنة المالية وتجميد الحكومة الاتحادية السابقة صرف رواتب موظفي الإقليم.


وكان ريباز حملان، قال في تصريحات صحافية سابقة، إن الاتفاق بين بغداد واربيل سيدخل نطاق التطبيق مع بداية العام 2015، وأن الإقليم سيعمل من أجل زيادة إنتاج النفط وتصديره وإيصاله إلى أعلى المستويات.


وأوضح أن "الوضع الاقتصادي في الإقليم مر بفترة معقدة ومرحلة صعبة، بسبب قطع الحكومة الاتحادية في بغداد حصة الإقليم من الميزانية ومع هذا الإجراء بدأت الأزمة الاقتصادية في الإقليم، وبعد دخول تنظيم داعش للعراق في حزيران الماضي، أصبحت الأزمة الاقتصادية في الإقليم أكثر عمقا الأمر الذي أثقل كاهل جميع أطياف شعب كوردستان".


وكشف حملان، أن ديون كوردستان تشتمل على استخدام سيولة المبالغ الموجودة في المصارف لتوفير الرواتب وملء العجز الموجود في الإقليم.

إنَ حق تقرير المصير على أرض الوطن هو حق مشروع لكل شعوب العالم، ولايَمكن إستثناء الشعب الكوردي من هذا الحق وحرمانه منه الى الأبد. فالشعب الكوردي يُباد و يُضطهد طيلة مئات السنين من قبل غُزاة وطنه المستبدّين ويُحرم من أبسط حقوق الأنسان لحد الآن. إلاَ أنَ العالم الآن في تغيير سريع ومستمر، وقد تعرَف الآن جيداً على طبيعة الشعب الكوردي المُسالمة ونهجه المُعتدل وقيمه النبيلة و أخيراً على عدالة قضيته المُزمنة، إضافةً الى تقييم إستعداده الدائم للتضحية باغلى شيئ من أجل تحقيق حياة حرةّ كريمة أسوة بالشعوب الأخرى الحرّة في العالم. وقد أكّد على ذلك المناضل الهندي الكبير جواهر لال نهرو قبل عدة عقود. ففي ضوء مؤشرات جليّة للتغييرات المُستجدّة سوف تشرق شمسُ دولة كوردستان المستقلّة في أمد قريب، بهمّة و قوّة أبنائه وبناته و بمساعدة ومؤازرة أصدقائه الحقيقيين في غضون العقد الحالي من الزمن: بعد أن يزول خطر أحدث وأشرس قوة غازية، التي لاتعترف باية مبادئ أخلاقية ودينية وانسانية و لا تقّر أية قوانين ومواثيق ومعاهدات وكيانات وحدود دولية، وبعد أن يُعالج الفراغين الأداري والدستوري في إقليم كوردستان عبر إحترام إرادة الشعب: بفضل القناعة بضرورة تثبيت أسس الديمقراطية و التوافق والتوحد و إجراء إصلاح مشروع دستور الأقليم و إقراره في غضون الأشهر القادمة، وبعد أن تُوضّح النية الحسنة للتعاون والتكامل السياسي والأقتصادي والأجتماعي مع جمهوريات: العراق وايران وتركيا وسوريا عبر التحاور المكثّف، وبعد أن تتأكّد دول التحالف الدولي ضد الأرهاب من أن الكيان الكوردستاني المُستقل سيكون أكثر فعاليةَ - من إقليم مُعلّق بين الفيدرالية المُعَرقلة و الأستقلال المُنتظر - في مجال مكافحة الإرهاب والتطرّف في المنطقة و في مجالات حفظ الأمن الأقليمي وصيانة السلام العالمي وتعزيز الأقتصاد الدولي. وستصبح دولة كوردستان بعون الله تعالى عضواً جديداً في منظمة الأمم المتحدة، وسترفرف رايتها على بوابتها. وستبقى دولة كوردستان، وطناً حاضناً لكل مواطن ساكنٍ على أرضها وملاذاً آمناً لكل إنسان يستنجد بها من الظُلم والطُغيان، لأنَ التضامن و التعايش والتعاون والتسامح هي من أبرز سمات الشعب الكوردي، كما يُبرهن عليها الواقع الحالي لتعامل الأقليم مع منكوبي و مشرّدي الوضع المتأزم الحالي في العراق وسوريا، المُفّككين لأسباب تتعلق بطبيعة و إجراءات الأنظمة الحاكمة فيهما و بممارسات وتصرفات ناجمة عن الأفكار القومية المُتعصبة والمذهبية المُتطرفة، وبالتالي نتيجةً لثقافة العنف السائدة في مجتمعاتهما.

وبعد أن تجسَد تقسيم دولتي العراق وسوريا على أرض الواقع، على أثر إنتهاء إستبداد "البعث العراقي" بقيادة الدكتاتور صدام حسين، و في أعقاب سيادة الفوضى الهدّامة في سوريا في ظل إستبداد "البعث السوري" في عهد الدكتاتور بشار الأسد و على أثر إعتداءات مجاميع "داعش" الهمجية، بقيادة التحالف القاعدي-البعثي وإحتلاله لأقضية عربية سنّية من محافظات: نينوى، تكريت، الأنبار، ديالى و قضاء الحويجة من محافظة كركوك الكوردستانية، أصبح الشعب الكوردي مُضطراً الى خوض المواجهة الحاسمة من أجل البقاء والتقدم بأصلح نهج وبهدف تحقيق أنسب إطار للدفاع عن النفس والأرض والعرض والقيم والمبادئ وفي مقدمتها التعايش السلمي لسكانه المظلومين: ألا وهو كيان مُستقل ذات سيادة تامة في حدود كوردستان الجنوبية بكاملها، المتكّونة من إقليم كوردستان بجميع مناطقها المُستقطعة منها من قبل النظام البعثي البائد والتي تم تحرير بعضها من جديد من إحتلال عصابات داعش الهمجية بدماء شهداء جُدد روت أرضها الطاهرة، ووفق منهج التعايش مع دول الجيران على أساس الإحترام المتبادل والمصالح المشتركة، و من خلال التعاون الفعّال مع التحالف الدولي ضد الغزو الهمجي السافر ومن أجل صيانة الأمن الأقليمي والسلام العالمي. وبذلك بدأت فعلاً مرحلة جديدة من نضال الشعب الكوردي عامةً و شعب كوردستان الجنوبية خاصةً: في سبيل دحر الأرهاب في العراق و سوريا و في نفس الوقت من أجل تحقيق إستقلال كوردستان الجنوبية على أساس حقه المشروع في تقرير المصير في سبيل الدفاع المشروع عن وجوده وكرامته وباحسن وسيلة أي عبر إحترام إرادة الشعب الحرّة الكامنة في إستفتاء شعب الأقليم.

وستبقى دولة كوردستان المستقلّة حاميةَ قويّة لكل مواطنيها المتعددين القوميات والأديان والمذاهب و ملاذاً آمِناً لِجميع المشرَدين من الأجزاء الأخرى من كوردستان ومن محافظات العراق المُختلفة ومن الدول المجاورة و درعاً أميناً لكل الجيران الجيدين وصديقاً حميماً لكل الحلفاء الدوليين وسنداً نافعاً لكل الشعوب المُضطهدة في جميع أنحاء العالم.

____________________________________________________________

* أستاذ العلاقات الدولية المساعد في كلية القانون والسياسة بجامعة صلاح الدين - اربيل

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال ستيفن وارن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون،" إن هناك قلق مستمر من استمرار محاولات تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" باستهداف 320 جندي أمريكي متواجدين في قاعدة الأسد بالعراق.

وبين المتحدث أن القوات الأمريكية في قاعدة الأسد يتعرضون لهجمات "غير مجدية" باستخدام قذائف الهاون من قبل عناصر داعش المتواجدين بالقرب من القاعدة.

ويشار إلى عدم إصابة أي جندي أمريكي بجروح في قاعدة الأسد ولا تتوافر معلومات عن إصابة أي من الجنود العراقيين الذين يقدر عددهم بالمئات في هذه القاعدة.

بغداد-((اليوم الثامن))

كشفت اللجنة المالية النيابية عن وجود “5419 موظفا بدرجات وكيل وزارة ومفتشيين عموميين ومدراء عامين، يتقاضون رواتب “عالية جدا” تثقل الموازنة المالية العامة للدولة”.

 

وقال عضو اللجنة حيدر الكعبي في بيان ، ان “من بين أهم مشاكل الموازنة وجود 4700 مدير عام و719 بين وكيل وزارة ومفتش عام في مؤسسات الدولة وهؤلاء يتقاضون رواتب عالية جدا تثقل من كاهل الموازنة”.

 

وأضاف، ان “اللجنة تدرس الغاء المبادرة الزراعية والتعليمية التي اطلقتها الحكومة السابقة لتخصيص مبالغ كبيرة لها مع الحاق مهامهما بوزارتي الزراعة والتعليم العالي والبحث العلمي”.

 

وكان البرلمان قد أتم في جلسته الاستثنائية، التي عقدت في 25 من الشهر الماضي، القراءة الاولى لمشروع قانون الموازنة واحاله الى لجنته المالية قبل ان يرفع جلسته الى السابع من الشهر الجاري.

ت/أ- ن

أوان/ بغداد

كشف وزير الدفاع خالد العبيدي، ان الوزارة بصدد استبدال بعض قيادات الجيش العراقي بأخرى تتسم بالمهنية والكفاءة، مبينا انه بالرغم من الفترة القصيرة والتركة الثقيلة التي ورثتها الوزارة الا انها تعد الشعب العراقي بغدٍ افضل وتطهير جميع اراضيه.

وقال العبيدي خلال كلمة له بمناسبة الذكرى الـ94 لتأسيس الجيش العراقي وتابعتها "أوان"، إن "وزارة الدفاع ستعمل بارادة جسدها العمل على بناء جيش قوي ومؤسسة عسكرية مهنية"، مبينا ان "الوزارة ستستبدل بعض القيادات بآخرى تتسم بالمهنية والوطنية والكفاءة".

واضاف العبيدي أن "الوزارة بالرغم من الفترة القصيرة والتركة الثقيلة التي ورثتها، الا انها تعد الشعب العراقي بغدٍ افضل وتطهير جميع اراضيه من دنس العصابات الارهابية"، لافتا الى ان "الوزارة اتخذت سلسلة من الاجراءات للاصلاح واعادة البناء شملت كل مفاصل الجيش في القيادة والسيطرة".

 



لندن: «الشرق الأوسط»
أصر بيتر دوغلاس الكندي الجنسية وهو يعبر الحدود العراقية السورية خلسة أن عبوره لأسباب إنسانية تتمثل في مساعدة الشعب السوري. ودوغلاس واحد من مجموعة متنامية من الأجانب الذين يتحايلون على السلطات للمشاركة في قتال متشددي تنظيم داعش الذين قتلوا الآلاف واستولوا على مساحات شاسعة من أراضي العراق وسوريا وأعلنوا فيها قيام دولتهم.

ويصر كثير من هؤلاء المقاتلين على أن دوافعهم إنسانية لكنهم يقولون إن البعض سيختلف في تفسير قرارهم حمل السلاح للقتال من أجل الشعب السوري.

قال دوغلاس (66 عاما) وهو من فانكوفر بينما كان يتأهب لركوب زورق لعبور منطقة نائية من نهر دجلة «أريد أن أحارب داعش رغم أن ذلك قد يكون آخر شيء أفعله».

وأضاف «أدرك أن أمامي 10 سنوات أعيشها قبل أن تبدأ أعراض الشيخوخة أو أصاب بجلطة ولذلك أردت أن أقوم بعمل من أعمال الخير ورغم ذلك يعترف دوغلاس بأن حمل السلاح شيء جديد لم يفعله من قبل يضاف إلى قائمة الوظائف التي شغلها من قبل».

وحتى الآن انضم عدد يقدر ببضع عشرات من الغربيين إلى المقاتلين الأكراد الذين يقاتلون «داعش» في شمال سوريا بينهم أميركيون وكنديون وألمان وبريطانيون.

ولم تنشر وحدات حماية الشعب الفصيل المسلح لأكراد سوريا أرقاما رسمية تؤكد وجود المقاتلين الأجانب أو المقاتلين في سبيل الحرية ويقول خبراء إن من الصعب تقدير العدد الإجمالي.

لكن هذا الرقم لا يقارن بأي شكل من الأشكال بعدد المقاتلين الذين انضموا لصفوف «داعش» منذ عام 2012 ويقدر بنحو 16 ألفا من نحو 90 حسب أرقام وزارة الخارجية الأميركية.

وقالت الأمم المتحدة إن جماعات متطرفة في سوريا والعراق تجند الأجانب على نطاق غير مسبوق وإن هؤلاء يؤمنون بالجهاد وقد يشكلون خطرا لسنوات قادمة. وتتابع الحكومات الغربية عن كثب المقاتلين الأجانب لكن وكالات إنفاذ القانون تتصرف على نحو مختلف تجاه من ينضمون لـ«داعش» أو من ينضمون لصفوف المقاومة الكردية ولكل من الجانبين دوافع شديدة التباين.

وقد أوضح ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا أن هناك فرقا جوهريا بين القتال من أجل الأكراد والقتال من أجل «داعش». وينص القانون البريطاني على أن الاشتراك في حرب أجنبية لا يعد مخالفة تلقائيا بل يتوقف تصنيفه على الظروف.

وفي الشهر الماضي عاد اثنان من المحاربين البريطانيين السابقين هما جيمي ريد وجيمس هيوز إلى إنجلترا بعد أن أمضيا عدة أشهر مع وحدات حماية الشعب وقالا إنهما كانا يشاركان في القتال لأسباب إنسانية. ولم يتخذ أي إجراء ضدهما لدى عودتهما.

حركت مشاعرهما سلسلة من مقاطع الفيديو المروعة ظهرت فيها مشاهد قتل اثنين من الصحافيين الأميركيين وموظف إغاثة أميركي بالإضافة إلى موظفي إغاثة بريطانيين وكذلك محنة ملايين السوريين الذين حاصرهم القتال بين تنظيم «داعش» والقوات الحكومية.

ويقدر المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره في بريطانيا أن التنظيم قتل نحو 1878 شخصا في سوريا بعيدا عن ميادين القتال وأغلبهم من المدنيين خلال 6 أشهر.

وسقط أكثر من 200 ألف قتيل في الحرب الأهلية السورية التي بدأت عندما شنت قوات الرئيس السوري بشار الأسد حملة على محتجين مطالبين بالديمقراطية عام 2011. وقال هيوز 26 عاما الذي أمضى 5 أعوام في الجيش البريطاني لمؤسسة تومسون رويترز «ذهبنا إلى هناك لمساعدة الأبرياء وتوثيق كفاح وحدات حماية الشعب في مواجهة تنظيم داعش».

وأضاف «وجدنا ترحيبا شديدا عند عودتنا. الكل رأى أننا أبطال. وأبدوا فخرهم بنا. كما تلقيت مئات الرسائل من أشخاص يريدون الانضمام لقوات حماية الشعب».

وأوضح أنه يعتزم العودة إلى سوريا في الأشهر المقبلة. ومع ذلك يشعر كثير من المقاتلين الأجانب في صفوف وحدات حماية الشعب بالقلق للآثار القانونية التي قد يواجهونها عند عودتهم إلى بلادهم ولذلك يحاولون عدم كشف هوياتهم.

وقال أحد قدامي المحاربين الأميركيين الذي رتب أوضاعه المالية والقانونية قبل أن يتوجه إلى روجافا المنطقة التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب في سوريا «ربما نواجه مشاكل مع حكوماتنا». ويشعر كثيرون بالقلق للصورة التي ستقدمهم بها وسائل الإعلام في بلادهم ويريدون توضيح أنهم متطوعون وليسوا مرتزقة. ويؤكدون أنهم لا يحصلون على أجر بل إن وجودهم هناك ينبع من إيمانهم بالقضية. ولدى كثيرين منهم خبرة عسكرية وجاءت مشاركتهم في القتال عن طريق اتصالات عبر «فيسبوك».

وقال لورنزو فيدينو المحلل بمعهد الدراسات السياسية الدولية في إيطاليا إن المقاتلين الأجانب يجادلون بأنهم يحاربون «داعش» من منطلق فعل الخير لكن ليس لهم أي فعالية على المستوى العسكري.

وقال لمؤسسة تومسون رويترز «الغربيون الذي ينضمون لوحدات حماية الشعب ظاهرة صغيرة جدا خاصة إذا ما قورنوا بـ«داعش». آلة التجنيد لـ«داعش» تعمل بشكل أفضل وبوسعك أن ترى الأدلة على ذلك في الأرقام.

وجاء انضمام المقاتل الأميركي دين باركر 49 عاما بعد مشاهدة لقطات فيديو للهجوم على سنجار في شمال غربي العراق خلال شهر أغسطس (آب) عندما قتل مقاتلو «داعش» وأسروا الآلاف من طائفة الأقلية الإيزيدية.

وقال في رسالة بالبريد الإلكتروني «شاهدت الخوف والرعب في عيني طفل. كان ينظر إلي مباشرة من خلال الكاميرا، لم يحرك مشاعري بهذه الطريقة من قبل شيء في حياتي».

وباركر واحد من عدد من المقاتلين الأجانب أجرت رويترز اتصالات بالبريد الإلكتروني أو بالهاتف معهم أثناء وجودهم في سوريا خلال شهري نوفمبر (تشرين الثاني) وديسمبر (كانون الأول).

وقالت جيل روزنبرغ 31 عاما الإسرائيلية من أصل كندي والقادمة من تل أبيب في مقابلة في الآونة الأخيرة مع راديو إسرائيل إنها قررت المشاركة في القتال في صفوف وحدات حماية الشعب من أجل أسباب إنسانية وعقائدية.

لكن مقاتلين أجانب آخرين يقولون إن دوافعهم مختلفة. فقد قال جوردان ماتسون، 28 عاما، وهو محارب سابق بالجيش الأميركي من ويسكونسن انضم لوحدات حماية الشعب قبل 4 أشهر تقريبا إنه يحاول الابتعاد عن حياة مدنية لا يحبها.

وقال لمؤسسة تومسون رويترز في قاعدة تابعة لوحدات حماية الشعب قرب مدينة ديريك السورية الواقعة في الشمال الشرقي الكردي «أما هنا فكل شيء له معنى».

 

أنقرة والرياض وعمان تتقاسم تدريب 15 ألف معارض سوري في مارس المقبل

بيروت: ثائر عباس
انشغلت تركيا، أمس، بتحديد مصير جندي فقد عند الحدود مع سوريا في منطقة يتنازغ فيها السلطة تنظيم داعش مع المقاتلين الأكراد السوريين، وينشط فيها مهربون على جانبي الحدود، بينما أكدت وسائل إعلام تركية، أمس، أن مذكرة التفاهم بين الولايات المتحدة وتركيا لتدريب نحو 15 ألف مقاتل من المعارضة السورية، سوف توقع في هذا الشهر، لكن المصادر التركية اختلفت في تحديد موعد بدء التدريب الذي قالت المعلومات إنه «سيبدأ في مارس (آذار) المقبل»، بينما قالت مصادر تركية إن «التدريب الفعلي لن يبدأ أكتوبر (تشرين الأول) أو نوفمبر (تشرين الثاني) المقبلين على الأرجح».

وفي حين قالت وسائل إعلام تركية، نقلا عن مصادر لم تذكرها بالاسم، إن «الجندي خطف من قبل تنظيم داعش الذي يسيطر على أجزاء واسعة من الحدود التي تمتد 900 كلم على الحدود مع سوريا»، أبلغت مصادر تركية رسمية «الشرق الأوسط» أن «عملية بحث واسعة النطاق تجري للتحقق من مصير الجندي المفقود»، مشددة على أن «المعلومات الاستخبارية لم تفد حتى الآن بوقوعه في أيدي تنظيم داعش، وقد يكون الأمر مرتبطا بجماعات مسلحة من المهربين». وأوضح المصدر أن «التقييم الاستخباري التركي يركز فرضيتي داعش أو مسلحين أكراد من الجماعات السورية أو من جماعة تنظيم حزب العمال الكردستاني المحظور». وشدد المصدر على أن القوات التركية لم تدخل الأراضي السورية في عملية البحث الحالية، من دون أن يسقط إمكانية تخطي الحدود في «حال استدعى الأمر ذلك».

وكانت هيئة الأركان التركية أعلنت، أمس، أن «جنديا تركيا فقد الأسبوع الماضي خلال عملية لمكافحة التهريب على الحدود مع سوريا»، في حين تحدثت وسائل الإعلام عن خطفه من قبل حركات متشددة. وأوضحت القيادة العسكرية في بيان نقلته وسائل الإعلام أن ضابط الصف أوزجور أوراس فقد منذ الخميس الماضي، أثناء عملية في منطقة كيللس شرق البلاد من دون تفاصيل إضافية. وقال الجيش إن «جهاز المخابرات بدأ التحرك».

إلى ذلك، رجحت مصادر دبلوماسية تركية توقيع مذكرة تفاهم بين تركيا والولايات المتحدة الأميركية بشأن برنامج تدريب وتجهيز المعارضة السورية، في يناير (كانون الثاني) الحالي، موضحة أن «البرنامج يهدف إلى تدريب 15 ألف مقاتل خلال 3 سنوات». وقالت المصادر إن «مذكرة التفاهم تنص على أن يبدأ تدريب مقاتلي المعارضة في مارس المقبل، ليتم تأهيل 15 ألف مقاتل في نهاية السنوات الـ3. ومن المنتظر وصول نحو 100 ضابط أميركي إلى تركيا، من أجل المشاركة في عملية التدريب».

وكانت مصادر تركية أفادت سابقا، أن تدريب عناصر المعارضة السورية، سيبدأ في نوفمبر المقبل بمدينة قرشهير. وقالت مصادر تركية لـ«الشرق الأوسط» إن «البرنامج سوف يشمل تدريب عدد آخر من المقاتلين في المملكة العربية السعودية والأردن»، مشيرة إلى أن «حصة تركيا من هؤلاء هي تدريب 5 آلاف مقاتل»، موضحة أن «اختيار هؤلاء سيكون بالشراكة بين أنقرة وواشنطن، كاشفة أن المباحثات الأساسية انتهت بين الطرفين، وكل ما يتبقى هو نقاش تقني للمذكرة».

وفي الإطار نفسه، أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، أن بلاده ماضية في دعم المعارضة السورية، مؤكدا أننا «لن نترك إخوتنا في التاريخ لوحدهم». وشدد رئيس الوزراء التركي على قدرة تركيا الآن على مساعدة المظلومين السوريين بـ4.5 مليار دولار أميركي، شاكرا الشعب التركي على مساعدة إخوانهم اللاجئين السوريين، مشيرا إلى أن التاريخ والعالم والإنسانية لم تشهد استقبال واستضافة بلد غير تركيا لـ2 مليون لاجئ».

 

80 بالمائة من المدينة باتت تحت سيطرتهم


بيروت: نذير رضا
استعاد المقاتلون الأكراد في مدينة كوباني، أمس، السيطرة على كامل المربع الأمني الذي يضم مقار الحكومة المحلية ووحدات حماية الشعب، بعد نحو 3 أشهر من سقوطه في أيدي تنظيم داعش، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، ضمن ما يصفه مقاتلو «وحدات حماية الشعب الكردي» بـ«حملة تنظيف كوباني».

وقالت مصادر عسكرية كردية في كوباني لـ«الشرق الأوسط» إن القوات الكردية، بمشاركة مقاتلين من فصائل في الجيش السوري الحر: «استطاعوا استعادة السيطرة على 80 في المائة من مدينة كوباني»، مشيرة إلى أن هناك «مناطق استراتيجية يستعيدون السيطرة عليها يوميا في المدينة»، لافتة إلى أن «فعالية الضربات الجوية العائدة لقوات التحالف، تضاعفت ما سهل التقدم في المدينة».

وإزاء التقدم العسكري للقوات الكردية في مناطق نفوذ «داعش»، قال مسؤول كردي لـ«الشرق الأوسط» إن الإدارة المحلية في كوباني «شكلت لجنة مؤلفة من اختصاصيين وسياسيين، تحت اسم (لجنة إعادة أعمار كوباني)، تضع خطة لإعادة إعمار المدينة وإعادة المدنيين، وهي الآن تتولى التنسيق بين الداخل وأوروبا». وبدأت اللجنة بتصنيف المباني بين صالحة أو غير صالحة للسكن، بهدف إعادة السكان إليها. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن «وحدات حماية الشعب» الكردية التي تقاتل التنظيم الجهادي المتطرف في المدينة منذ نحو 4 أشهر «سيطرت على كامل المربع الحكومي الأمني في عين العرب» التي يسميها الأكراد كوباني.

وأضاف أن سيطرة المقاتلين الأكراد على كامل المربع الأمني جاءت «عقب اشتباكات بدأت قبيل منتصف ليل الأحد الاثنين واستمرت حتى فجر أمس مع تنظيم داعش»، بينما لا تزال الاشتباكات مستمرة بين الطرفين في جنوب المدينة.

وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ما لا يقل عن 14 عنصرا من التنظيم المتشدد، غالبيتهم من جنسيات غير سورية.

وترافقت الاشتباكات مع تنفيذ طائرات التحالف الدولي ضربات استهدفت مواقع لتنظيم داعش في المدينة، وسط قصف متقطع من قوات البيشمركة الكردية العراقية على مواقع التنظيم في كوباني وأطرافها.

وقالت قوة المهام المشتركة إن قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة شنت 20 ضربة جوية أخرى ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق منذ الأحد استهدفت مقاتلين للتنظيم المتشدد وأصابت عمليات النفط الخام في أراض يسيطر عليها.

وقالت في بيان أصدرته أمس، إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 14 ضربة في سوريا أصابت 5 نقاط لتجميع النفط تخص «داعش» وخط أنابيب متصل بها قرب دير الزور.

وذكرت القوة أن ضربات جوية أخرى قرب مدينة كوباني السورية الحدودية أصابت وحدتين كبيرتين لمقاتلي التنظيم.

وتستكمل قوات «حماية الشعب الكردي» وقوات «حماية المرأة»، مدعومة بمقاتلي الجيش السوري الحر، وقوة إسناد من قوات البيشمركة العراقية وطائرات التحالف العربي والدولي، التوسع من كوباني إلى ريفها «بهدف استعادة السيطرة على القرى التابعة للريف»، بحسب ما قالت المصادر العسكرية. وأكدت أن مهمتها «لن تتوقف عند استعادة السيطرة على كامل كوباني، بل ستشمل استعادة السيطرة على كامل الريف».

وسيطر التنظيم في أكتوبر (تشرين الأول) على المربع الأمني قبل أن ينسحب منه قبل نحو 10 أيام، لكن الأكراد لم يدخلوا إليه قبل التأكد من محيطه وتنظيفه من الألغام والمتفجرات.

وبدأ التنظيم المتشدد في 16 سبتمبر (أيلول) هجوما واسعا على عين العرب، وتمكن خلال أسابيع من الاستيلاء على أكثر من نصف المدينة. إلا أن تقدمه توقف في بداية شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، ثم استعاد المقاتلون الأكراد زمام المبادرة.

ولم يعد التنظيم يسيطر حاليا سوى على 20 في المائة من كوباني، بحسب المرصد. وتبلغ مساحة المدينة التي تحول عدد كبير من أحيائها إلى ركام، بين 6 و7 كلم مربع.

 

الموالون لطهران يتهمون واشنطن بـ«مساعدة» التنظيم المتطرف

بغداد: حمزة مصطفى
تكررت أخيرا الأخبار التي تذهب إلى القول بأن طائرات أميركية تلقي بين آونة وأخرى أسلحة أو معدات إغاثة إلى تنظيم داعش في العراق بدلا من محاربته. وكان آخر هذه المحاولات المزعومة، هو ما قيل إن طائرة أميركية ألقت مساعدات في منطقة الخضيرة قرب قضاء بلد شمال غربي بغداد.

السفارة الأميركية في بغداد سارعت إلى النفي عبر بيان رسمي جاء فيه أنه «لم يكن هناك إلقاء أي مواد من الجو من جانب الولايات المتحدة الأميركية في، أو حول، المجال الجوي لقضاء بلد»، مشيرة إلى أن «هذه التقارير الإعلامية خاطئة». وجددت السفارة «دعم الولايات المتحدة ووقوفها مع حكومة العراق والشعب العراقي ضد المتطرفين الذين يمارسون العنف، ودعم استمرار التقدم نحو بناء عراق موحد».

وكان المناهضون للوجود الأميركي في العراق نشروا مقطع فيديو يعرض قيام إحدى طائرات التحالف الدولي المناهض لـ«داعش» بإسقاط بالون لم يعرف حتى الآن محتواه على منطقة الخضيرة الشرقية جنوبي صلاح الدين. بدوره، أعلن قائمقام قضاء بلد الذي ينتمي إلى إحدى الكتل السياسية القريبة من إيران، من جانبه، أن «طائرة تابعة للتحالف الدولي أسقطت بالونا على منطقة تخضع لسيطرة تنظيم داعش جنوبي محافظة صلاح الدين». وفي السياق نفسه، فإن عضوا في لجنة الأمن والدفاع البرلمانية عن كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري، وهو أحد المناوئين للوجود الأميركي في العراق واسمه ماجد الغراوي، اتهم الولايات المتحدة وبعض دول التحالف الدولي بدعم وتمويل تنظيم داعش، في حين طالب ائتلاف دولة القانون، الذي لا يزال يقود قسما منه رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي، وهو مدعوم بقوة من قبل الولايات المتحدة، بالتحرك الفوري نحو التحالف الدولي واتخاذ موقف حاسم من تكرار قيام القوات الأميركية بـ«إلقاء مساعدات لتنظيم داعش». وقال الائتلاف في بيان إن «الصمت الواضح للولايات المتحدة الأميركية عن الخطأ العمدي الذي يرتكب لأكثر من مرة من خلال تزويد (داعش) بالطعام والأسلحة في مناطق كرمة الفلوجة وبيجي ومناطق أخرى بأطراف العاصمة بغداد، نراه وفق الأعراف والقوانين بأمر العمدية والمقصود».

هذا التصاعد في الخط البياني للاتهامات التي توجه للأميركيين من قبل أطراف عراقية مدعومة أو مقربة من إيران، يعد من وجهة نظر المراقبين السياسيين جزءا من التنافس بين الإيرانيين والأميركيين لقبض ثمن «داعش» في العراق، مع بدء عمليات التحرير لبعض المناطق التي تقوم بها عناصر الحشد الشعبي، والتي تضم في غالبيتها العظمى متطوعين شيعة، يضاف إليهم مستشارون وعسكريون إيرانيون (قتل أحدهم أخيرا وكان برتبة عميد بالقرب من سامراء).

وطبقا لمسؤول أمني عراقي بارز تحدث لـ«الشرق الأوسط»، طالبا عدم الكشف عن هويته، فإن «الولايات المتحدة الأميركية على وشك أن تخسر نفوذها في العراق بسبب أن آليات عملها في العراق محكومة بضوابط العلاقة، وربما الخلاف بين الإدارة الأميركية من جهة والكونغرس الأميركي من جهة أخرى، فضلا عن أن الأميركيين يميلون إلى التعامل مع الحكومة العراقية الجديدة بوصفها تمثل كل العراقيين، مع أخذها بعين الاعتبار تنامي النفوذ الإيراني في العراق من خلال صيغ الدعم المختلفة التي باتت إيران قادرة على تقديمها للعراق في حربه ضد (داعش)». وأشار إلى أن «لإيران ميزة هامة وهي أنها لا تساعد الشيعة وحدهم في الحرب ضد (داعش) بل تقدم أيضا المساعدات إلى قوات البيشمركة الكردية. كما أنها عبرت عن استعدادها لدعم العشائر السنية في مواجهة (داعش)».

ويرى المسؤول الأمني العراقي أن «ما يهم الحكومة العراقية هو الانتصار على (داعش)، وأنها ترى المساعدات الإيرانية ضرورية لا سيما أنها لا ترتبط بمواقف مسبقة، بعكس ما يشار إلى أن إيران تسعى إلى تحقيق مناطق نفوذ في بعض المناطق المختلطة من البلاد».

لكن الشيخ ريكان المجمعي، وهو من وجهاء محافظة ديالى، أكد في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أن «إيران، وعن طريق دعمها المطلق للميليشيات الشيعية، باتت تبحث عن استحقاقات في المناطق التي تتولى طرد (داعش) منها في كثير من مناطق محافظة ديالى»، كاشفا عن «وجود تعاون بين الشيعة والأكراد في بعض أقضية ديالى المختلطة بهدف تقاسم السلطة هناك على حساب العرب السنة من أبناء المحافظة، رغم أن ديالى وإن كانت مختلطة فإنها ذات غالبية سنية». ويضيف المجمعي قائلا: «يبدو أن هناك إرادة لإحداث تغيير ديموغرافي في مناطق ديالى تحت ذريعة محاربة (داعش) وأن أحد الأغطية لذلك هو تصوير ما يجري على أنه بجهود مجاميع الحشد الشعبي، بينما يجري النظر إلى الأميركيين على أنهم إما لم يعملوا شيئا أو إنهم يقومون بمساعدة (داعش)».

بدوره، يقدم الخبير الأمني المتخصص بشؤون الجماعات المسلحة، هشام الهاشمي، رؤية أخرى لما تراه الولايات المتحدة الأميركية على صعيد قصة صراعها مع تنظيم داعش.

 

خبير أمني لـ («الشرق الأوسط») : اختفى اسمه لتحل محله مصطلحات فرعية

وحدة تابعة للجيش العراقي خلال عرض عسكري في البصرة (إ.ب.أ)

بغداد: حمزة مصطفى
بالنسبة للطبقة السياسية العراقية التي تسلمت مقاليد الأمور بعد عام 2003 فإن العدو الثاني لها بعد صدام حسين هو الجيش العراقي مما جعله الضحية الأولى بعد التغيير. فلقد كان أول قرار اتخذه الحاكم المدني الأميركي بول بريمر عند وصوله العراق في مايو (أيار) 2003 هو حل الجيش العراقي. ومع أن هذا القرار مهد للميليشيات المسلحة التي أسهمت في القتال ضد النظام السابق أن تكون لها استحقاقاتها مما حصل فيما بعد، فإن الفشل الذريع في بناء مؤسسة عسكرية عراقية على أسس مهنية فتح الباب واسعا أمام شتى التدخلات الداخلية والخارجية. وبعد 12 عاما من التغيير جاءت نكسة الموصل في شهر يونيو (حزيران) 2014، بعد أن سيطر تنظيم داعش على نحو 4 فرق عسكرية عراقية نظامية بالإضافة إلى الشرطة الاتحادية وبقيادة عدد من جنرالات الجيش العراقي، لتكون بمثابة صدمة أعادت إلى الأذهان الأسئلة القديمة بشأن المسؤول الأول عن حل الجيش العراقي الذي تأسس 6 يناير (كانون الثاني) 1921. واليوم يبحث الجيش العراقي، الذي بلغ الـ94 من العمر، عن هوية في ظل تصادم الصراعات والولاءات رغم أنه ينتمي إلى واحدة من أعرق المؤسسات العسكرية في الوطن العراقي. برقيات التهاني التي انهالت بمناسبة ذكرى تأسيس هذا الجيش عبرت كلها عن الحاجة الماسة لإعادة الاعتبار لهذا الجيش الذي خاض عشرات المعارك والحروب في جبهات فلسطين والجولان ومصر بالإضافة إلى حربه الطويلة مع إيران وحربيه الأخيرتين مع الولايات المتحدة الأميركية. الرئيس العراقي فؤاد معصوم عبر في برقية التهنئة عن الأمل في أن «تتأكد الحاجة إلى أهمية مواصلة بناء الجيش والقوات المسلحة لتكون بمستوى التحديات الكبيرة التي تواجه الشعب والبلاد، وتتأكد الحاجة الأكبر إلى ترسيخ الصفة المهنية لهذه القوات وتحريرها تماما من أي انحياز وولاء سواء لفرد أو لحزب أو لجماعة معينة بل يكون ولاؤه لصالح الولاء للوطن وهذا يتطلب خلق جيش وقوات مسلحة كفؤا وقادرة على أداء المهمات والمسؤوليات التي تحفظ أمن البلد وحريته ووحدته واستقلاله». في السياق نفسه، شدد المجلس الأعلى الإسلامي العراقي بزعامة عمار الحكيم على «ضرورة التكاتف والتلاحم المعهود بين أبناء الوطن من كل مكوناته وألوانه وأطيافه في الوقوف خلف الجيش الباسل لدحر الإرهابيين وضرب أوكار الداعشيين وأعداء الحياة والسلام». ووصف المجلس الأعلى في بيان له الجيش العراقي بأنه لا يزال «درع البلاد الحصينة، وصمام أمانها في الملمات والمنازت، الذي قدم افذاذ اوفياء من أجل كرامة العراق وسيادته، وهو ابن العراق الأبي، ولن تنال من عزيمته كبوة أو محنة». وتابع البيان: أن «هذا الجيش المقدام قدر كالعنقاء التي تنفض رمادها، لتنهض أكثر عزما وقوة وشموخ».

من جهته، أكد اللواء الركن عبد الكريم خلف، المتحدث الرسمي السابق باسم وزارة الداخلية العراقية، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: إن «مما يؤسف له أن الكثير من الكفاءات العسكرية الكبيرة لم تجد فرصتها في صفوف هذا الجيش والدليل أن ما حصل خصوصا في الموصل كان انتكاسة يتحمل مسؤوليتها الجنرالات الذين لم يكونوا بالمستوى المطلوب». وأضاف أن «المؤسسة العسكرية العراقية واحدة من أعرق المؤسسات ليس في الوطن العربي بل في المنطقة كلها وأن كلية الأركان العراقية كانت هي الأصعب والأكفأ والأكثر مهنية وكفاءة في تخريج القيادات العسكرية». وأوضح اللواء الركن خلف أن «المشكلة التي نواجهها اليوم هي اختفاء مصطلح الجيش العراقي ليحل محله مصطلحات فرعية، مثل القوات الأمنية والحشد الشعبي والميليشيات وقوات العشائر وجهاز مكافحة الإرهاب والبيشمركة، وغيرها من التسميات التي تركت آثارها السلبية على بناء المؤسسة العسكرية العراقية التي يفترض أن يمثلها الجيش العراقي الذي هو من يجب أن يمنح الآخرين هوياتهم لا أن يبحث اليوم بعد 94 عاما عن هوية».

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 12:53

"قصائد حب كوردية" عطر الزمن الجميل

http://www.mediafire.com/view/k2ck7exia6wva6j/badal_rafo.pdf

خاص

صدر عن دار ادب فن للثقافة والفنون والنشر\2015 النسخة الالكترونية لكتاب قصائد حب كوردية للشاعر والمترجم المغترب(بدل رفو المزوري) والذي يضم بين دفتيه 56 شاعرة وشاعراً ذو تجارب مختلفة ومدارس مختلفة ايضاً.الحب هو الذي يجمع الشعراء في هذا الكتاب والذي سبق اصدر الكتاب عام 2010 ولكن طرأت تغييرات عليه باضافة العنصر الشبابي وشعراء شباب اضافة الى شعراء من الزمن الجميل وتقول الاديبة (د.هدية الايوبي) في مقدمة الكتاب: هكذا يكتب الشعراء الكورد بحبر أبيض ينبع من قلوب لا زالت تؤمن أن الحب هو الخلاص الوحيد في عالم بعيد عن سماء كوردستان الشديدة الزرقة..واما الشاعر والمترجم يقول في مقدمة الكتاب:

حين سمعت أنين الرياح

أيقنت أن جبال الكورد

ما زالت تنوء حباً وقصائد

قصائد حب كوردية رحلة للقارئ الى عوالم الحب بعيداً عن العولمة وكأننا في المدينة الفاضلة لأفلاطون وسبق اصدر بدل رفو كتاب قصائد حب نمساوية للباحثين عن الادب المقارن في شعراء الحب بين عالمين الغرب والشرق.دار ادب فن للثقافة والنشر يحاول جاهداً ان يبرز الوجه الجميل للادب الانساني الى القراء .

قصائد حب كوردية ترجمة واعداد:بدل رفو

تصميم الغلاف: كريم النجار

لوحة الغلاف: فهمي بالايي

اصدارات:دار ادب فن للثقافة والفنون والنشر 2015

والشعراء الذين ضمتهم المجموعة حسب الحروف الابجدية هم:

إحسان حسن زبير

احمد جاسم

احمد ياسين بندي

اديب عبدالله

آشتي كرمافي

ئه لند ئاكره يي

امنة زكري

بدرخان السندي

بدل رفو المزوري

بلند محمد

بيار زاويتى

تريفة دوسكي

حسن نوري

حكيم نديم الداوودي

خليل دهوكي

خليل عبدالغفور

خيري هه زار

درباس مصطفى

دلشا يوسف

دلير كمال

ره نكين ئاميدي

رمضان عيسى

سعيد ديره شي

سلام بالايى

سلمان شيخ مه مي

سلمان كوفلي

سلوى كولي

شكري شهباز

شيركو بيكه س

شيلان عبدالمناف

شيلان محمد بيرموس

صديق شرو

عارف حيتو

عبدالرحمن بامرني

عبدالرحمن مزوري

عصمت العصمان

عصمت خابور

غالب جميل

فه هيل ئاميدي

قهرمان عكيد

كاميران برواري

كاميران رشيد برواري

كولنار علي

لقمان ئاسيهي

محسن قوجان

محفوظ مايي

محمد علي ياسين

محمد ملا حمدي

مصطفى سليم

ناجي طه برواري

نذيرة احمد (دايكا داليايى)

نيوار عبدالقادر حجي

هزرفان

هفال فندي

هوار كمال بافي

هيفاء دوسكي

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يتبحر في علوم الفقه .. ويعلم الناس أحكام الطقوس التعبدية .. من نكاح وطلاق .. وصوم وحج ؟؟؟!!!

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يجمع حوله عدداً من الناس كهولاً وشباناً في المسجد أو خارجه .. ويلقي عليهم المواعظ التي ترقق قلوبهم .. وتحببهم بالآخرة .. وتخوفهم من عذاب القبر .. وعذاب النار ؟؟؟!!!

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يجلس في المسجد ويشكل حلقة من الشباب والأطفال .. ليعلمهم القرآن .. وأحكام التجويد من إدغام .. وإخفاء .. وإظهار .. ويمنحهم  إجازات .. وشهادات النجاح بحفظ القرآن وتجويده وترتيله ؟؟؟!!!

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يتقن ترتيل القرآن .. وأن يصدح بصوته العذب في تلاوته بالقراءات العشر .. ويتغنى بآياته في إيقاعات صوتية رخيمة .. حنونة .. دافئة تأخذ بألباب المستمعين حتى تجعلهم من فرط نشوتهم يموجون .. ويمورون .. وكأنهم سكارى .. وماهم بسكارى .. ولكن الصوت جميل ؟؟؟!!!

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يعتلي المنابر .. ويهدر بصوته الجهوري .. داعياً الناس إلى الإلتزام يالآداب الإجتماعية .. والقيم الأخلاقية .. وحثهم على بر الوالدين .. وصلة الأرحام .. ووجوب طاعة الزوجة لزوجها .. وإلا يحيق بها غضب الرحمن ؟؟؟!!!

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يقف بين المصلين يوم الجمعة والأعياد .. ليحدثهم عن أهوال يوم القيامة .. وعن عذاب الكافرين في النار .. وعن أوصاف جهنم ولظاها ونيرانها التي لا تخمد .. وعن الجنة ونعيمها وحورها .. وعن الصبر وتحمل الأذى من الظالمين والمستبدين والمستكبرين .. ووجوب طاعة الأمير .. ولو جلد ظهرك .. وأكل مالك .. وداس على رقبتك ؟؟؟!!!

هل يكفي العالم المسلم حتى يحصل على شرف لقب ( ورثة الأنياء ) .. أن يأمر بالمعروف .. وينهى عن المنكر في الطرقات .. والأسواق .. والمنتديات .. والإحتفالات .. والتجمعات البشرية الذكورية .. والأنثوية ؟؟؟!!!

كل هذه السلوكيات .. والتصرفات .. والأعمال ضرورية .. وأساسية ..  ومطلوبة من العالم أن يقوم  بها !!!

ولكن الإقتصار عليها وحدها .. والتفرغ لممارستها في حياة الناس .. يٌعتبر عملاً قاصراً .. ومنقوصاً .. ولا قيمة له البتة في حياة الناس .. ولن يؤهله للتشرف بلقب ورثة الأنبياء .. بل لا يتجانس .. ولا يتطابق مع الميراث الذي ورَثه الأنبياء !!!

كما جاء في سنن الترمذي :

وإن العلماء ورثة الأنبياء ، وإن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما ، ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر !!!

إن أهم .. وأخطر موضوع في العلم النبوي ..والمطلوب من حامل لقب .. وريث الأنبياء أن يعلمه للناس هو:

الكفر بالجبت والطاغوت .. ودعوتهم للخروج من عبادة العباد .. إلى عبادة رب العباد !!!

كما قال الجندي المسلم ربعي بن عامر لرستم قائد جيش الفرس .. حينما سأله : لماذا جئتم إلى بلادنا :

فقال :

إن الله ابتعثنا لنخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد !!!

وهذا تصديق لقول الله تعالى :

فَمَن يَكْفُرْ بِٱلطَّـٰغُوتِ وَيُؤْمِنۢ بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَ بِٱلْعُرْوَةِ ٱلْوُثْقَىٰ لَا ٱنفِصَامَ لَهَا البقرة آية 256

إن الكفر بالألهة من الأوثان .. والبشر هي نقطة البداية للإيمان بالله الواحد الأحد .. وهي الخطوة الأساسية في سلم الإسلام .. وهي المهمة الضرورية والرئيسية للعالم المسلم .. بل هو الواجب الأول المفروض عليه القيام به .. لتعليم الناس حقيقة الدين .. وجوهر التوحيد !!!

وبدون تبيان حقيقة الدين .. الذي جاء من عند الله .. لينتزع سلطان الحكم والتشريع وسن القوانين .. من الألهة المغتصبين للحق الإلهي .. وللتمرد عليهم .. وإعادة السلطان كله .. في جميع أمور الحياة .. لله الواحد الأحد .. المهيمن على الكون والخلائق جميعها !!!

بدون شرح هذه الحقيقة الجوهرية للدين .. من قبل العالم المسلم للناس .. وتحريضهم .. ودعوتهم لرفض العبودية .. والطاعة .. للجبت والطاغوت .. لن تؤهل العالم ليكون من ورثة الأنبياء !!!

ولن يكون من الذين يوفون ميثاق الله الذي أُخذ عليهم !!!

كما قال تعالى :

أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِم مِّيثَـٰقُ ٱلْكِتَـٰبِ أَن لَّا يَقُولُوا۟ عَلَى ٱللَّهِ إِلَّا ٱلْحَقَّ وَدَرَسُوا۟ مَا فِيهِ ۗ وَٱلدَّارُ ٱلْءَاخِرَةُ خَيْرٌۭ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ ۗ أَفَلَا تَعْقِلُونَ الأعراف آية 169

بل سيلعنه الله والملائكة والناس أجمعون لأنه كتم علماً أساسياً .. وضروريا طلبه الله منه .. أن يبينه للناس فكتمه !!!

كما قال تعالى :

إِنَّ ٱلَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَآ أَنزَلْنَا مِنَ ٱلْبَيِّنَـٰتِ وَٱلْهُدَىٰ مِنۢ بَعْدِ مَا بَيَّنَّـٰهُ لِلنَّاسِ فِى ٱلْكِتَـٰبِ ۙ أُو۟لَـٰٓئِكَ يَلْعَنُهُمُ ٱللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ ٱللَّـٰعِنُونَ البقرة آية 159

لأن

دعوة الأنبياء جميعاً .. من لدن نوح إلى محمد صلى الله عليهم جميعاً .. كانت واحدة متكررة :

كما قال تعالى عن كل نبي :

يَـٰقَوْمِ ٱعْبُدُوا۟ ٱللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُۥٓ     الأعراف آية 59

وكما قال تعالى أيضاً عن المسيح بشكل خاص :

لَقَدْ كَفَرَ ٱلَّذِينَ قَالُوٓا۟ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْمَسِيحُ ٱبْنُ مَرْيَمَ ۖ وَقَالَ ٱلْمَسِيحُ يَـٰبَنِىٓ إِسْرَ‌ ٰٓءِيلَ ٱعْبُدُوا۟ ٱللَّهَ رَبِّى وَرَبَّكُمْ ۖ إِنَّهُۥ مَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِ ٱلْجَنَّةَ وَمَأْوَىٰهُ ٱلنَّارُ ۖ وَمَا لِلظَّـٰلِمِينَ مِنْ أَنصَارٍۢ المائدة آية 72

لم يخلق الله الناس ليعبدوه في الصلاة والصيام .. وليدعوه حينما يمسهم الضر .. ويعبدوا غيره في القضاء والتشريع والقوانين .. وإدارة شئون الحياة الإقتصادية والسياسية والإجتماعية !!!

إن الذين يعبدون الله في القسم الأول .. ويعبدون الجبت والطاغوت في القسم الثاني – بحجة تطور الحياة البشرية – هم يشركون مع الله آلهة أخرى .. ولو رددوا شهادة ( لا إله إلا الله ) ملايين المرات .. ولو تعلقوا بأستار الكعبة .. وحجوا البيت الحرام مئات المرات .. وعلقوا في صدورهم القرآن .. وهتفوا .. وبحوا أصواتهم بأنهم مسلمون ملايين المرات !!!

إن كل هذا هراء .. ونفاق .. وكذب .. وضلال !!!

وهذا ليس كلامي .. وإنما كلام الله تعالى .. الذي يحدد بشكل صريح وواضح .. من هم المشركون :

ٱتَّخَذُوٓا۟ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَـٰنَهُمْ أَرْبَابًۭا مِّن دُونِ ٱللَّهِ وَٱلْمَسِيحَ ٱبْنَ مَرْيَمَ .. وَمَآ أُمِرُوٓا۟ إِلَّا لِيَعْبُدُوٓا۟ إِلَـٰهًۭا وَ‌ ٰحِدًۭا ۖ لَّآ إِلَـٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ سُبْحَـٰنَهُۥ عَمَّا يُشْرِكُونَ التوبة آية 31

وهذا تفسير كلام الرسول صلى الله عليه وسلم :

عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ قَالَ : أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَفِي عُنُقِي صَلِيبٌ مِنْ ذَهَبٍ ، فَقَالَ : " يَا عَدِيُّ اطْرَحْ هَذَا الْوَثَنَ مِنْ عُنُقِكَ ، فَطَرَحْتُهُ فَانْتَهَيْتُ إِلَيْهِ وَهُوَ يَقْرَأُ سُورَةَ بَرَاءَةَ فَقَرَأَ هَذِهِ الْآيَةَ اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ  حَتَّى فَرَغَ مِنْهَا ، فَقُلْتُ : إنَّا لَسْنَا نَعْبُدُهُمْ ، فَقَالَ : " أَلَيْسَ يُحَرِّمُونَ مَا أَحَلَّ اللَّهُ فَتُحَرِّمُونُهُ ، ويُحِلُّونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَتَسْتَحِلُّونَهُ ؟ " قُلْتُ : بَلَى ، قَالَ : " فَتِلْكَ عِبَادَتُهُمْ " سنن الترمذي !!!

وسؤال لكل ذي بصيرة ...

هل يقبل ملك من ملوك الأرض .. أن تطيع رعيته أوامره في بعض الأمور .. وتطيع ملكاً آخر مضاداً له في أمور أخرى ؟؟؟!!!

إذا كان الملك .. وهو عبد لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً .. وليس له أي فضل على رعيته !!!

لا يقبل أن يشاركه  ملك آخر في حكمه والهيمنة على رعيته !!!

فكيف بملك الملوك .. وخالق الجن والإنس .. والمتفضل عليهم بكل شئ .. يقبل أن يشاركه آلهة أخرى في طاعته ؟؟؟!!!

وهو الذي يقول :

إِنِ ٱلْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ ۚ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوٓا۟ إِلَّآ إِيَّاهُ ۚ ذَ‌ ٰلِكَ ٱلدِّينُ ٱلْقَيِّمُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ يوسف آية 40

سيقول السفهاء من الناس .. والبلهاء .. والجهلاء .. إنك تكفر المسلمين !!!

قل لله المشرق والمغرب .. يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم !!!

وما أنا إلا عبد .. أنقل ما يقوله ربي .. ورب العالمين !!!

فمن شاء فليؤمن .. ومن شاء فليكفر .. إن الله غني عن العالمين !!!

الأحد 13 ربيع الأول 1436

4 كانون الثاني 2015

 

بعد عشرة أعوام على العمل بالدستور العراقي الذي لايجيز ازدواجية الجنسية لشاغلي المناصب العليا ومنها منصب رئيس الجمهورية ، لم يعلن أي مسؤول حكومي عن التزامه بنص الفقرة ( رابعاً ) من المادة ( 18 ) الخاصة بذلك ، بمافيهم رئيس الجمهورية السابق والحالي ، الذي عرف الدستور العراقي منصبه كالآتي ( رئيس الجمهورية ، هو رئيس الدولة ورمز وحدة الوطن ، يمثل سيادة البلاد ، ويسهر على ضمان الالتزام بالدستور ، والمحافظة على استقلال العراق ، وسيادته ، ووحدته ، وسلامة اراضيه ، وفقا لاحكام الدستور ) ، أي أن الرئيس في موضوعة أزواجية الجنسية ( تحديداً ) لم يلتزم بالدستورلانه لم يتخلى عن جنسيته البريطانية ، ولم يطالب الآخرين من حملة الجنسيات الاجنبية بالتخلي عنها ، وهو تحصيل حاصل لأنه لم يسبقهم الى ذلك .

لكن رئاسة الجمهورية أعلنت أمس ( استغناء ) الرئيس عن جوازه البريطاني ، الذي أرفقه بكتاب شكرأرسله الى الحكومة البريطانية عن طريق سفارتها في بغداد ( على ماكانت تفضلت به بمنحه جواز سفر المملكة ، الذي أتاح له حرية التحرك والسفر خلال الحقبة الدكتاتورية ) كما جاء في البيان ، دون أن يتخذ الرئيس قراراً ( حتى لو كان شخصياً ) بالاستغناء عن الجنسية البريطانية التي منح على أساسها جواز السفر الذي اعاده الى حكومة الملكة ، وهنا يأتي السؤال لسيادة الرئيس ( الذي يفترض أنه يسهر على ضمان الالتزام بالدستور ) ، لماذا اعادة الجواز دون الجنسية ، ولماذا الآن وليس من تأريخ المصادقة على الدستور ؟ ، ولأننا لانتوقع اجابةً من الرئيس ، فاننا نجيب على السؤال وللرئيس الحق في الاعتراض على الاجابة ، أذا كانت لاتمثل الحقيقة .

الرئيس العراقي ، وكافة المسؤولين الذين يشغلون المناصب العليا في الدولة ، أضافة الى عوائلهم ، يحصلون على جوازات سفر دبلوماسية نافذة لغاية عشرة أعوام بعد تركهم المناصب ، ولأن دستور العراق يتيح للرئيس شغل المنصب لدورتين متتاليتين كل منهما أربعة أعوام ، فأن ذلك يعني أن الجواز الدبلوماسي للرئيس فؤاد معصور سيبقى ساري المفعول لعشرة أعوام أضافية بعد مغادرته المنصب ، أي لأربعة عشر عاماً اذا لم يجدد له لولاية ثانية وثمانية عشر عاماً اذا جدد له للبقاء بمنصبة ، وهذه الفترة الطويلة لايحتاج فيها الى الجواز البريطاني ، لان من غير المعقول أن يكون رئيساً للعراق ويسافر بجواز سفر بريطاني , بينما في السنوات السابقة كان يحتاج الى الجواز البريطاني كما يفعل المسؤولون العراقيون الذين يحملون جوازات السفر الاجنبية ( للطوارئ ) ، وهذه أصدق الاشارات على أنهم الى الآن لايثقون بمستوى الاستقرار السياسي والامني الذي يفترض أنهم يديرون ملفاته منذ سقوط الدكتاتورية .

أن ماأعلنته الرئاسة العراقية في بيانها حول ( استغناء ) الرئيس عن جواز سفره البريطاني هو ( استعراض اعلامي ) جاءت نتائجه دون مستوى منصب ( رئاسة العراق ) ، ليس لأنه فارغ المضمون فقط ، انما لأنه أعاد الى الاذهان عدم التزام النخب الحاكمة بكل مستوياتها بالدستور العراقي الذي صاغوه على مقاساتهم ودعوا الشعب للتصويت عليه ، وكانوا ومازالوا هم الخارقين لمواده وتوقيتاته ، والمتسببين نتيجة ذلك ، بالكوارث والمآسي والتضحيات التي يدفعها عموم المواطنين ضرائبا ً باهضة الأثمان من دمائهم وارزاقهم وصحتهم ومستقبل أبنائهم .

علي فهد ياسين

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 12:47

هـري عبدالرحيم - كتاب ممنوع/ كتاب محروق.

ألا يزال بيننا اليوم مَنْ إذا ذكرتَ أمامه الثقافة، يتحسس مسدسه؟.

هل حقا لا يزال يعيش بيننا الرقيب  الذي يمنع توقيع كتاب أدبي؟

لا أكاد أصدق، لولا اتصال الكاتب الممنوع بنفسه ليخبرني بؤس الخبر.

في مدينة صغيرة ك"سوق أربعاء الغرب"، حيث الرتابة المفروضة على الساكنة، يتوج ممثل السلطة المحلية رتابة الوقت بمنع توقيع مجموعة قصصية "ضمير مؤنث" للقاص حميد الراتي – ابن المدينة -.

منعٌ مجاني لا فائدة ترجوها السلطة غير التكشير عن انيابها بأنها السيدة، وغير محاولة تذكيرنا بأنها تملك مسدسا تتحسسه كلما حلت الثقافة بالمدينة الضالعة في الرتابة.

كان من المفروض أن تنظم جمعية "فنون" يوم 26 دجنبر 2014،  حفل التوقيع،  بعدما راسلت السلطات المحلية، لتتفاجأ بالمنع الشفوي،  ويُحرَم عشاق الكلمة مرة أخرى من متعة معانقة الكتاب السلمي الذي لا يخافه إلا من يعادي تطور هذا المجتمع.

أقول مرة أخرى لأن هذه المرة ليست الأولى، بل سبقتها مرات أُخرٌ حين منعت ذات السلطة
- حفل توقيع رواية "أحزان حمان" للكاتب عبدالقادر الدحماني يوم الأحد 29 أبريل2012.
- ومنعت حفل توقيع ديوان للشاعر أيوب المليجي يوم السبت 26 يناير 2013،.
- ومنعت حفل توقيع المجموعة القصصية "ضمير مؤنث" للقاص حميد الراتي، يوم الجمعة الماضية 26 دجنبر 2014.

وإذا كان السيد القائد قد علل منع توقيع ديوان الشاعر أيوب مليجي كون هذا الشاعر غير معروف، فإن حميد الراتي ابن مدينة سوق أربعاء الغرب وله مطبوعات أخرى، فما المانع إن لم يكن تحسس المسدس؟.

لاعزاء للسلطة المحلية في التعلل بعدم معرفتها لشاعر أو أديب، فالجهاز المؤسس على المنع، لا يمكنه أن يميز بين مقدس ومدنس. والثقافة مقدسة مثلها مثل حرية النشر. و مواد الدستور المغربي مقدسة خصوصا

المادة الخامسة والعشرين من الدستور الجديد، التي تشير إلى حرية التعبير. وتقول هذه المادة: «إن حرية الفكر والتعبير مكفولة بكل أشكالها...حرية الإبداع والنشر والعرض في مجالات الإبداع الأدبي والفني والبحث العلمي والتقني مضمونة...»

ويبقى خرق هذه المادة تدنيسا لدستور البلاد.

القاص حميد الراتي له من الأعمال:

*- “ضمير مؤنث” نصوص قصصية  عن منشورات الراصد الوطني للقراءة والنشر.

*- “تنوء بحلمهم” مجموعة قصصية (عن دار الوطن 2012).

*- إصدارات قصصية جماعية عربيا ووطنيا، “نصوص عربية” (عن دار شمس بالقاهرة 2010)، و “وللحروف صدى” عن نادي عكاظ للإبداع الأدبي والمسرحي 2014.

فبأي حق يمنع كاتب مغربي من حق الإحتفال بتوقيع أضمومته؟

ومن المسؤول عن هذا المنع؟ أهو الجهل أم تقنين جديد لعهد جديد؟.

وامام هذا المنع، لم يتوانى الأدباء والأحرار من الالتفاف حول الكاتب للمساندة بتوقيع عرائض تزداد طولاـ إذ لا خير فيهم إذا لم يساندوا- في انتظار قرار أدبي يُحوِّلُ مدينة سوق أربعاء الغرب لقِبْلَة أدبية يحج إليها كل أديب قاص وشاعر، وكل فنان من أجل فك الحصار الثقافي عنها.

 

كاتب مغربي.

الانفجار السياسي قادم ما لم يتم احترام الرؤية الفلسطينية للعملية السياسية والتي تتمثل في مبدأ معالجة هذا الصراع الدامي والمرير من خلال تحقيق الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني وقيام دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس، وعدم إدخال " الدولة اليهودية" كابتزاز سياسي يراد به القفز عن حقوق اللاجئين وتقرير المصير .

الانفجار السياسي قادم ما لم يبدأ المجتمع الدولي في التطبيق الفعلي لإجبار الاحتلال الإسرائيلي على التعامل مع الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية (الدولة الفلسطينية) على أنها أراض تحتلها (إسرائيل) وليست أراض متنازع عليها، وهذا استنادا إلى قرارات الأمم المتحدة المتعاقبة، وبهذا يجب ان تتوقف إبتزازات (إسرائيل) للمساومة أو المفاوضة او الهيمنة والعنجهية والتنكر للحقوق التاريخية لشعبنا الصامد والبطل .



الانفجار السياسي قادم ما لم تحترم (إسرائيل) قدسية الأماكن الدينية وخاصة المسجد الأقصى، وعدم العبث في ذلك، وتأمين حرية العبادة ووصول المسلمين والمسيحيين الى أماكن العبادة بحرية تامة ودون شروط، وكذلك عدم خلط الأوراق ومنح قطعان المستوطنين والمتطرفين من اقتحام الأماكن الدينية والعبث بها .

الانفجار السياسي قادم ما لم تعترف (إسرائيل) بمسؤولياتها كاملة عن كل ما حل باللاجئين الفلسطينيين منذ العدوان على القرى والمدن الفلسطينية وتشريد الناس وقتلهم وتعذيبهم وسرقة أراضيهم وممتلكاتهم وإصدار قرارات احتلالية وصهيونية هدفها احتلال الأرض وطرد الإنسان الفلسطيني من أرضه التاريخية ، وهذا يمتد منذ جاءت العصابات الصهيونية وبدء حرب الـ1948 م وحتى الآن .

ان المجتمع الدولي عليه مسؤوليات إنسانية وقانونية وحضارية، فلا يمكن ان تستمر القيادة الفلسطينية في تحمل الرفض والفيتو، ولا يمكن لشعبنا الفلسطيني أن يبقى محاصرا بالإجراءات الإسرائيلية ا وان يبقى تحت الضغط والمساومة والابتزاز السياسي، فحين تم التوقيع على اتفاقية أوسلو كان قيادة منظمة التحرير الفلسطينية تدرك تماما "المجازفة" التي تتحمل مسؤولياتها حتى اللحظة، ومن الطبيعي ان نجد نسبة من الفلسطينيين سواء داخل او خارج فلسطين عارضوا ولازالوا يعارضوا تلك الاتفاقية والتي تعتبر اليوم في حكم " الميتة" بسبب فقدانها أسباب استمرارها وتطبيقها، وتتحمل ( إسرائيل) والإدارة الأمريكية المسؤولية الكاملة عن ما وصل إليه الأمر اليوم وما سوف يأتي لاحقا بسبب الانفجار الفلسطيني سواء على الصعيد السياسي أو الميداني .

إن النرجسية الإسرائيلية والضعف الدولي لا يمكن ان يؤدي إلى إحلال للسلام او حتى التقريب بين أطراف الصراع، بل أن المنطقة تقترب أكثر من الانفجار سواء من الداخل أو الخارج، فالقضية الفلسطينية هي القضية المركزية لدى العرب والمسلمين ولا يقاس الأمر على "الضعف العربي اليوم" أو " انشغال العالم الإسلامي بقضاياه المعاصرة والمستحدثة" ، ففلسطين في كل وجدان عربي ومسلم، وكل قارئ للقرآن يمر بفلسطين الإسراء والمعراج والصخرة المشرفة والمقدسات، لذلك فأرضنا المحتلة لن ترتهن لعوامل الضعف بل أن قوتها في عامل الزمن، فالحقوق لا تسقط بالتقادم، والانفجار السياسي لا يبتعد عن إرادة الجماهير، فحين نقول إن كل ثورة عسكرية تنتهي بقرار سياسي أو اتفاقية سياسية، فإن إعدام الاتفاقيات والحلول السياسية تؤدي إلى استخدام البدائل المتاحة والإبداعية والمشروعة.

ملاحظة: ليس بإمكان إسرائيل أو أي جهة أخرى منع عضوية فلسطين في المحكمة الجنائية الدولية .. وهنا تستمر المعركة .. معركة الحراك الدولي وفضح الاحتلال ومنعه من استمرار مذابحه ضد الفلسطينين ومحاكمته على كل ما تسبب به من دمار وقتل وتشريد لكل فلسطيني

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 12:34

مهدي المولى - نحتفل بجيش صدام ام بجيش العراق

 

لو دققنا في مسيرة الجيش منذ تأسيسه 1921 حتى هروبه وزواله في عام 2003 لاتضح لنا بصورة واضحة وجلية انه جيش طائفي مناطقي كان مقتصر على طائفة واحدة بل على عشائر محددة ومناطق معينة في حين كان الاغلبية المطلقة من العراقيين كان لا يحق لهم الانتماء اليه كقادة وضباط نعم يحق لهم الانتماء اليه كعبيد كخدم لانهم مشكوك في اخلاصهم ووطنيتهم وكان ينظر اليهم كمواطنين من الدرجة العاشرة واذا سمح لبعض العناصر من ابناء المناطق الشيعة لاسباب خاصة اما لانهم غيروا مناطق تجنيدهم او القابهم وعشائرهم مثلا الغراوي الى العزاوي الى القيسي وبعضهم غيروا مذاهبهم او لعلاقات خاصة وهؤلاء لا يمثلون اي شي ولهم حدود معينة لا يمكن تجاوزهم فمثلا لا تجد منهم رئيس اركان الجيش قائد فيلق قائد فرقة وزير دفاع في كل هذه الفترة فكان مجرد وصول الشيعي الى رتبة عميد يحال على التقاعد بل كان هناك اعتراضات على تعيين محافظ شيعي

فعدم السماح للشيعة في الكليات العسكرية نهج واسلوب كان مطبق في زمن الدولة العثمانية واستمر هذا النهج في الحكومة العراقية التي تشكلت بعد تحرير العراق من الاحتلال العثماني وحتى هزيمته ومن ثم حله

يقول السياسي المعروف كامل الجادرجي

كانت الطائفة الشيعية في زمن الدولة العثمانية ينظر اليها كأقلية رغم ان عددها اكثر من ثلاثة ارباع سكان العراق كيف تكون اقلية ولم يفسح لها المجال في العمل في اي ناحية من نواحي الحياة فمثلا انها كانت اي الطائفة الشيعية لا يقبل لها اي تلميذ في المدرسة الحربية ولا يقبل اي فرد من الشيعة في وظائف الدولة وكانت الدولة لا تعتبر الشيعة جزا من الدولة بل كانت تنظر اليهم كعدو وتتعامل معهم وفق هذه النظرة

وهذه السياسة الطائفية استمرت ضد الشيعة وابعادهم عن الكلية العسكرية باي طريقة من الطرق فلم يسمحوا لاي شيعي بالدخول الى الكلية العسكرية حتى بعد زوال الاحتلال العثماني وتكوين الدولة العراقية وتأسيس ما سموه بالجيش العراقي

المعروف بعد ثورة 14 تموز 1958 بقيادة الزعيم عبد الكريم قاسم رغم انه سني حاول ان يفتح المجال لبعض الشيعة الدخول الى الكلية العسكرية فثارت ثائرة الطائفين من كل الالوان ضد عبد الكريم قاسم فاتخذت الاجراءات ضد هذا الخطأ الذي ارتكبته اللجنة المشرفة على اختيار عناصر الكلية العسكرية واتهموا اعضاء اللجنة بالمغفلين والا كيف يسمحوا لعبد الكريم قاسم ومن امثاله الانتماء الى الكلية العسكرية

وبالتالي اطاحوا بحكومة عبد الكريم قاسم وعاد العراق الى سلطة ال عثمان في 8 شباط عام 1963 واعتبروا الشيعة مواطنين من الدرجة العاشرة عبيد وخدم اسرى من جنوب افريقيا وامريكا اللاتينية بعد غزوهم لها بل ان الطاغية المقبور صدام وصفهم بصفات خسيسة مثلا انهم لا شرف لهم ولا كرامة يزنون بمحارمهم ونسائهم عاهرات

في احدى الدورات العسكرية في الكلية العسكرية التي عددها 36 طالبا كان 30 طالب من ابناء السنة 16 منهم من ابناء الموصل و14 منهم من ابناء الانبار في حين ستة من بقية المناطق العراقية

وبعد الاطاحة بحكم عبد الكريم قاسم في8 شباط الاسود بدأت في العراق مرحلة ظلامية طائفية وحشية لا مثيل لها في كل تاريخه لم تنته الا في عام 2003 حيث عاد العراق الى اهله وعادت الامور الى نصابها حيث ارتكز الهرم على القاعدة بعد ان كان مرتكز على رأسه

فعودة الامور الى نصابها يعني بناء دولة حقة بناء جيش عراقي يمثل كل العراقيين يحل محل الجيش الطائفي الصدامي فثارت ثائرة الطائفين والمجرمين واعلنوا الحرب على العراقيين اما عودة جيش صدام خدم صدام او نذبحكم ايها العراقيين الصفوين المحتلين

لكن العراقيون رفضوا وتحدوا وقالوا اذبحوا دمروا ما يحلوا لكم لم ولن يعود جيش وعبيد صدام وكل من بايع صدام على انه عبد قن

نعود الى جيش صدام لنثبت انه جيش في خدمة صدام وزمرته ولا يملك اي روح وطنية مهنية عراقية نعم هناك مجموعة من الضباط يملكون هذه الروح لكن هؤلاء معزولين مبعدين مراقبين تحوم حولهم الشبهات لا حول لهم ولا قوة

فكل حروب صدام هي حروب ضد الشعب العراقي اينما كانت تلك الحروب التي يشعلها ويأمر بخلقها حتى لو كانت في فلسطين في مصر فانه يستخدمها وسيلة لذبح العراقيين وهتك حرماتهم ومبررا لتجويعهم وذلهم وقهرهم وحتى تشريدهم وسجنهم

فحربه ضد المسلمين في ايران في قادسية العار كانت تستهدف تدمير العراق وذبح العراقيين وما قتل هو بيده بحجج الخيانة اضعاف ما قتلوا في الحرب

وحربه في ام المهازل عودة الفرع الى الاصل اعادة العراقيين الى القرون الوسطى في الوقت نفسه نرى اولاده وازلامه يعيشون حياة مرفهة منعمة فاقت رفاهية خلفاء بني امية وبني العباس

وحتى الحرب الاخيرة ضد العالم كله والتي قبرته وقبرت جيشه الى الابد ام الحواسم لم نشاهد جنرال ولا قائد في جيش صدام تحدى وقال ياعالم يا امم متحدة صدام انتهى وانا امثل العراقيين وقفوا القتال ودعونا نتفاوض ولو فرضنا انهم لا قدرة لهم عندما كان صدام في بغداد لكن بعد هروب صدام من بغداد كان بأمكانهم القدرة على ذلك خاصة القادة والضباط في الموصل في تكريت في الانبار فكانت هناك قوة كبيرة ومدربة تدريبا عسكريا ممتازا وتملك اسلحة متطورة لو كانوا يملكون روح وطنية وكرامة انسانية لكنهم لا يملكون لان شبح صدام يطاردهم حتى بعد اعدامه

الحالة الثانية التي تدلل على ان الجيش هو جيش صدام وليس جيش العراق تحدث الفريق الاول الركن وعد الحمداني من فضائية البغدادية وهذا الجنرال من قادة صدام الكبار والمقربين منه قائلا

الدبابات الامريكية بدأت تقترب من ابواب بغداد فدعا السيد صدام القيادة العسكرية الى الاجتماع وفعلا اجتمعنا جميعا فبادرنا السيد صدام بقوله لا تهتموا ولا تقلقوا من هذه الدبابات فكلها زائلة ومتلاشية فلا يهمكم امرها وليست مهمتكم الان مواجهتها فمهمتكم الان هي ان تضعوا لي خطة لتحرير فلسطين

فرد عليه مقدم البرنامج باستغراب كيف يقول ذلك وما ردكم

فرد السيد الفريق الاول الحمداني ما معناه من يملك الجرأة على ذلك

فهل هذا جيش عراقي والله حتى لو عبيد رق ملك يمين جواري اماء لردوا وقالوا كيف نضع خطة لتحرير فلسطين والدبابات الامريكية تحاصرنا من كل مكان والطائرات الامريكية تقصفنا في كل مكان

نعم نريد جيش عراقي يحمي العراق والعراقيين لا علاقة له بالسياسة ولا السياسين مهمته حماية القانون والدستور حماية ارادة الشعب من اي تجاوز او انتهاك لا ينتخب احد ولا يرشح احد

 

العجيب والغريب في السياسة العراقية والقادة السياسيين المتنفذين في الحكومة والبرلمان , لم يكلوا ويتعبوا من ألسنتهم  وتصريحاتهم الاعلامية الخارقة والخفاقة  , حتى ملئوا الدينا ضجيجاً وصخباً وهوساً , واقاموا الدنيا ولم يقعدوها , بان افعالهم وسلوكهم السياسي ستكون منصبة  الى محاربة الفساد المالي والاداري وقلع جذوره  , لانه سبب الداء والعلة والمصيبة التي اصابت العراق في منحره , ولا مناص من مكافحة الفساد المالي والاداري , باعتباره آفة مدمرة تنخر الحياة العامة , وان آثارها التخريبية اكبر من جسامة من  خطر الارهاب وتنظيم داعش الارهابي , وبسبب الفساد المالي تتعطل الكثير من المشاريع الاصلاحية  , ويعرقل كحجرة عثرة تطور البلاد واستقراره نحو تحقيق الحياة والعيش الكريم , وبسببه تقع الفواجع والكوارث والمآسي , بقلة تقديم الخدمات واهمال مشاكل المواطن المعاشية , وذلك لا حيد وريب في تضيق الخناق عليه وتجفيف منابعه ومصادره , وهو يتجاوز ارقام مالية خيالية , كافية لانقاذ وانتشال العراق من ازمته المالية وسد عجز الميزانية المالية السنوية , وان هذه الاموال المنهوبة من ضلع الشعب العراقي , كافية لانعاش الحياة الاقتصادية والعامة بشكل افضل  , بحيث لا يحتاج العراق الى تطبيق سياسة التقشف وفرض ضرائب اضافية , وتقليص رواتب الموظفين والعاملين , من هذا المنطلق تزداد وتتسع  كل يوم حجم المطالبة ,  باسترجاع اموال العراق المنهوبة والمسروقة من خزينة الدولة المالية , والحاجة الملحة الى حصر عتاوي الفساد في زاوية ضيقة , انها مطاليب مشروعة ومحقة ولا حياد من سلوك هذا الطريق السليم , دون العبث والتفريط في ثروة العراق والاجيال القادمة  بزيادة معدلات انتاج النفط اليومي الى 4 ملايين برميل يومياً , بعد الانتاج الحالي الذي  لايتجاوز اقل من  3 مليون برميل نفط يومياً , فان الواقع المعيشي  الصعب لا يتغير نحو الافضل , بل يفتح الباب لعتاوي الفساد بان تكون اكثر شراسة في النهب والاختلاس , وابتلاع هذه الموارد المالية الاضافية . لذلك لامناص من محاربة الفساد والفاسدين , الذين يتمتعون في جنة المال ,بالنعيم والترف , على حساب شقى وتعاسة الشعب . ان هذه الآفة التي تبلع الحرث والنسل , هي مصيبة العراق الاولى , من هنا يتبادر السؤال من اوجد هذا السرطان الخبيث والقاتل والمدمر ؟ من دعمها ورعاها وكبرها وضخمها لتكون بلية العراق ؟ من وضع بصماته وفتح الابواب  مشرعة للسرقة واللصوصية ؟  هم قادة البلاد السياسيين الذين غضوا الطرف , بان افسحوا الطريق معبداً للصوص والحرامية ؟ ام ان هناك مخلوقات جنية شيطانية , نزلت من الفضاء الخارجي , وهجمت على خزينة الدولة المالية , وخطفوها وذهبوا بها الى كوكبهم الفضائي !! ؟  , وتركوا الشعب يعاني ويكابد من ارهاق الحياة المعيشية , في العوز المالي والفقر . ان مسؤولية القادة السياسيين كبيرة وفادحة , فهم اصل الداء والآفة الخطيرة ( الفساد المالي والاداري ) في استغلال الديموقراطية المخادعة والمزيفة , في استثمار الموقع والمنصب ومراكز النفوذ , للغرف والنهب والشفط والاحتيال , وغياب تنفيذ القانون النائم في سبات عميق , ولكنه يفز من نومه مرعوباً  , ويكون حاداً وصارماً بمنتهى الصرامة , حينما يسرق الفقير دينار واحد  , ويعتبرها فعلة شريرة  وفادحة وجريمة كبرى , ولكنه يعود الى غفوته السباتية مثل اصحاب الكهوف  , حين ينهبون المليارات , عندها يصاب بالعمى والصم والبكم , كأن القانون ليس من اختصاصه وصلاحيته محاربة الفساد والفاسدين , لذلك جاءت ساعة الحساب والقصاص , اذا اراد العراق ان يتخلص من امراضه الخطيرة والشريرة  , عليه ان يسعى في ظل الازمة المالية الخانقة والعجز المالي الكبير , ان يقدم عتاوي الفساد الى العدالة وتطبيق القانون , واسترجاع الاموال المنهوبة , وليس الاقتصار على كلام والتصريح المعسول بالعسل , يجب ان تكون افعال حقيقية على الواقع العملي  , لان القتيل لا يحتاج الى مواساة , بل يتطلب تقديم عتاوي الفساد الى المحاكم , كمعاقبة للقاتل

 

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 12:26

واثق الجابري - قالها الحكيم وفعلها العبادي


.
فرصة أخيرة للعراقيين لأن يراقبوا حكوماتهم المحلية بأنفسهم، وترك المركزية لقتال داعش، وتقويم موازنة مرهقة بالتراكمات الفضائية والمشاريع الوهمية، ولا تبقى محافظة تدعي التهميش، في ضوء تقسيم عادل للثروات، وحين التفكيرالفدرالية، علينا إزالة جراثيم داعش، وعدم السماح لمن يريد لي الذراع الوطني وتحقيق أهداف الإرهاب ودعاة التقسيم، وحينما يكون لكل عراقي مسكن وفرصة عيش كريمة، نفكر بفدرالية تأتي بالتراضي، وتدعم حكومة تتبنى مشروع التقارب السياسي.
تعرضت فدرالية طرحها السيد عبدالعزيز الحكيم الى مجابهة وأصوات عالية، من السنة والشيعة، وإنخرطوا في جوق أعداء العملية السياسية، وأسموها تقسيم العراق.
تلك الأصوات لم تكن في وقتها والى يومنا هذا، تترجم على أرض الواقع الديموقراطية ومعنى حكم الشعب؟! ولم تعرف أن الفدرالية نظام حكم إداري ناجح، يوزع الصلاحيات، وحقق قفزات نوعية في نظام الحكم المحلي، كونه نظام يستطيع الحفاظ على إدارة المناطق من ساكنيها، ويضمن إستقرارها الأمني والخدمي والإقتصادي والثقافي، ويستطيع أبناء المناطق الضغط على الإدارة المحلية لتلبية الإحتياجات، وملامسة الواقع من المسؤول.
تُطرح الفدرالية في حالة الإستقرار الأمني والإقتصادي والإجتماعي؛ لتكون وسيلة تسابق وتنافس على تقديم الخدمات، وإستفادة المحافظات من تجارب بعضها، وليس في وقت الإنهيار الأمني وقلق الموازنة، مثلما سعت أطراف في التحالف الوطني، وبعد أن أيقنت إنها لا تحصل على كل المناصب السيادية في محافظات الوسط والجنوب، وعقدت مؤتمرات للفدرالية أذا لم تُطعى إدارة المحافظات؟!
تلك القوة التي طالب بالفدرالية أيام مجالس المحافظات؛ نفسها من رفض قانون مجالسها، ووقفت بالضد من تمريره ونقض حتى التعديلات المقترحة؟! في وقت رفض تيار الحكيم تطبيق الفدرالية، في أرضية تزدحم بالأزمات، وظهور خلافات حول الحدود الإدارية بين المحافظات، وأصر على القانون 21 وتعديلاته، ووافق الدكتور العبادي على رفع نقض قانون المحافظات، بعد زيارة البصرة، وإجتماعه مع قادة محافظات غير منتظمة بإقليم.
صلاحية المحافظات فرصة وطنية للعيش المشترك والعدالة بينها، وتقوية لصلاحيات الحكومات المحلية، وقدرتها التنموية والإستثمارية ومغادرة المركزية.
تنبأ السيد عبدالعزيز الحكيم في وقت مبكر؛ بحجم المخاطر والمخططات الدولية والمشاريع الطائفية، التي تستهدف وحدة العراق وهوية شعبه، وطرح الفدرالية كحل إداري لتقسيم الصلاحيات؛ في وقت لم يهظم كثير من الساسة مفاهيمها، ويسجلون مصطلحات وافدة على قصاصات ورق، كطالب غبي ينجح ( بالبراشيم)، ويستخدمها بين سطور كلامه، ويخلط بها الأخضر باليابس بعقلية توحي كذباً نقل تجارب الدول المتقدمة، وهولا يفرق بين الإدارة والسياسة، والسلطة والدولة؟!



الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 12:23

النازحون - على صفيح ساخن -

النزوح القسري أقسى أنواع العقاب اللاأنساني ألذي يهدد كيان ذلك الأنسان المشرد معنوياً ومادياً مصيرياً حين يضطر ألى ترك مسكنهِ وأموالهِ وذكرياتهِ وعلاقاتهِ وأرتباطاته الأجتماعية تحت سلطة شريعة الغاب الذي فيه "سيف" أعمى بيد مجنون مهوس وملوّث عقلياً باوهام هو الحاكم وليس الأسد حين يكون الحيوان أرحم ، وهي بالتأكيد جريمة حرب تحدث في ظل صمت المجتمع المحلي والأقليمي والدولي، وذكرت واشنطن بوست في 30-12 -2014 : أنّ داعش وضعتْ أختيارين لا ثالث لهما { الموت أو النزوح } فأختار الجميع الهروب إلى الشمال ونحو الوسط والجنوب ،{ لذا أصبح العراقيون النازحون غرباء تحت خيمة وطنهم }.

وقد دقّتْ منظمات أنسانية تابعة للأمم المتحدة – ولو بشكلٍ خجول – ناقوس الخطربسبب النزوح ألذي شهدهُ العراق في الفترة الأخيرة فقط حين أصطدمت بالرقم المليوني المهجّرْ في حين النزوح في العراق لهُ تأريخ طويل منذُ السبعينات والثمانينات من القرن الماضي بظل جمهورية الخوف 1968 --- وألى سنة 2006و 2007 سنوات العنف الطائفي العجاف ، والحقيقة أنّها بدأت مع أطلالة 2003 بسبب الأحتلال الأمريكي ، ثُمّ 2006 بعد تصاعد الموجات الطائفية ، واليوم ونحن في المربع العنفي الثالث وعندما طفحتْ معاناة النازحين ألى أرقامٍ فاقتْ حسابات " غينيتس" ودخول فصل الشتاء وتساقط الأمطار والثلوج في أقليم كردستان ، وأعترفتْ المنظمات الأنسانية بوصول عدد النازحين الى 4-2 مليون نسمة والذين نزحوا من موجات العنف المتتالية التي بدأت في مطلع سنة 2014 العام الذي كان عاماً للمحنة والألم والتهجير والقتل والسبي وسقوط الشرف الوطني !! الذي سلّمَ قادة الموصل المدينة لمنظمة داعش الأرهابية المنفلتة في مطلع حزيران ، التي سبتْ نساءهم وعرضوهنّ للبيع في سوق الموصل على دكة النخاسة ، يا لرخص الوطن عندما يكون قادتهُ سياسيون سماسرة ولصوص وخونة وجواسيس !!! ، وغياب الحس الوطني وخصوصا عند " بعض" الجمهورالموصلي" – وهم ينظرون إلى مأساة الأقليات والعوائل المشردة من المسيحيين وألأيزيديين وحتى المسلمين بمذهبيه السني والشيعي والشبك والتركمان بغياب الغيرة والأحساس الوطني والديني ، ويفترض فيهم الحياد على الأقل ولكنهم أصبحوا (حواضن) لداعش المحتل الأجنبي ، وصفقوا لهُ ، وأخذوا يرمون الجيش العراقي بالقناني الفارغة ، ويطالبونهم بالرحيل .

معاناة النازحين/ 1-ضغوطات نفسية ومواقف كارثية قبل وبعد التهجيروأضطهاد وترهيب وتهميش وفقدان الخدمات الأساسية بشكلٍ قاتل .2-أنّ الصراعات والأزمات والكوارث تؤدي إلى نقصٍ حاد في الخدمات الأقتصادية والأجتماعية والصحية في السكن في أماكن لاتصلح للعيش البشري وضغوطات سياسية ونفسية كالشعور بالخوف والحزن والقلق والأحباط والفشل والأكتئاب والتوتر وفوبيا المستقبل المجهول وثُمّ إلى الأمراض الجسدية كالأمراض المزمنة المبكرة والتأثير الخلقي على الأجنة في المستقبل .3-قتل الآلاف من الأقليات من كبار السن والأطفال وأعدام ميداني لشبابهم وسبي نسائهم كغنائم وتعريضهن لجهاد المناكحة طبقاً لشعار داعش (حسب منهجية الخلافة النبوية التي يتبنونها باطلاً ) . 4-ترك تداعيات سلبية على الأقتصاد العراقي جراء ترك المهجرين لوظائفهم وأعمالهم .5-تعرض البنية التحتية للدمار والخراب في حرب المياه والكهرباء ونسف الجسورفي المناطق الأصلية للنازحين أنتقاماً منهم .6-النزوح سبب كارثة " ديموغرافية " بتغيير الخارطة السكانية كتهجير 400 ألف من الأيزيديين من قراهم ، وكذلك 400 ألف من الشبك من نينوى ، وحوالي 700 ألف من التركمان تركهم لموطنهم الأصلي في نينوى لكونهم من طائفة كفرها داعش وأباح دمها ، وهذا التغيير الديموغرافي سوف يؤدي إلى تغيير جغؤافية المنطقة خصوصاً التي تقع ضمن المناطق المتنازع عليها .7- وما قرية بشير وآمرلي إلا شواهد تأريخية على ما فعلهُ الزناة تلك العصابة المتوحشة الضالّة :أول ما أستباحوها قتلوا شيوخها المسنين وأطفالها وأعدموا ىشبابها ميدانياً وهم عُزّلْ من السلاح وثُمّ سبي النساء كغنائم بموجب شعارهم { دولة أسلامية على منهاج الخلافة النبويّة } ومحاصرة تلعفرالتي يتفاسم فيها السنة والشيعة العيش سوية ، فأستباحتها قوى الظلام بوحشية مفرطة ومدمرة لا تبقي ولا تذر لم تفعلها النازية حين أحرقوا المنازل وهدموا دور العبادة وقتلوا المئات بأستعمال السيف في رقاب العباد ونهب الممتلكات والأموال كما فعل المغول في أجتياح بغداد ، وللعلم والتذكير أنّ ما ما يقارب من ألف أسرة أكثريتهم من الأقلية الأيزيدية محاصرة على جبل سنجار تحيط بهم زمرة داعش الضالة وهم يعانون زمهرير شتاء الجبال وقلة الغذاء وشحة في الأدوية وحليب الأطفال ، وتلاطمت أفواج النازحين من الأنبار مع الفارين من جميع المعارك ( مجهولة الهوية) ، وكان نصيب سامراء وخانقين والسعدية وجلولاء والمقدادية وجرف الصخر الفارين من ( الهجمات الداعشية الأرهابية) التي قتلت العشرات منهم وأحرقت بيوتهم ومن ( جحيم التهجير الطائفي )

التوصيات/ أطلعتُ على آراء وتوصيات المنظمات العالمية الناشطة ضمن حقوق الأنسان وجدتها لاترقى إلى أكثر من أنّها توصيات ومساعدات فقيرة لا تعالج ألا جزءً يسيراً من الكارثة والمأساة الأنسانية ألتي يعانيها شعبنا النازح هي مسؤولية الحكومة صحيح ولكن يجب أنْ تتظافر الجهود الحكومية والشعبية لحلها أو التخفيف عنها بتنشيط ثقافة المواطنة لأحياء :

*" مبدأ التكافل الأجتماعي" وتقديم المساعدات العاجلة أضطراراً وعجلةً خوفاً على حياتهم للوصول أليهم ونقلهم إلى مناطق أكثر أمناً ، ونظمُ صوتنا إلى منظمات حقوق الأنسان ومنظمات المجتمع المدني والهيئات الديمقراطية وحثهم على توثيق حياة المهاجرين والنازحين وجمع الأدلة على وحشية الأرهاب لترقى الصورة إلى جريمة أبادة جماعية لأدانة داعش والداعمين لهم بمجرمي حرب وفتح الممرات بجهود الفرق الهندسية لأخراجهم من الحصار. تشريع قوانين أضافية في مجال حقوق الأنسان للأقليات الدينية تضمن لهم التعبير التام في ممارسة طقوسهم الدينية . والنقطة المهمة هو مبدأ التحريرالذي هو هدف أستراتيجي لكل الشعوب التواقة للحرية بطرد المحتل وأرجاع النازحين إلى مناطقهم الأصلية .

ونتساءل بتعجب لنظرة المجتمع الدولي ذات النرجسية والأزدواجية إلى الحوادث التي مرتْ علينا في التأريخ ، عندما أشعلوا الحرب العالمية الأولى بسبب مقتل أرشيدوق النمسا في مدينة سراييفو وكان لمقتلهِ قتل وجرح الملايين وهدم نصف أوربا ، وأنّ أعدام داعش الأرهابي للمراسل الصحفي الأمريكي ( جيمس فولي ) – وهي جريمة مروعة أستنكرناها بشدة - كان سبباً لدخول السلاح الجوي الأمريكي وتشكيل التحالف الدولي في قصف مواقع داعش في العراق وسوريا ، أما أبادة 1700 شاب عراقي في قاعدة سبايكر وموت 1500 طفل من النازحين ليست ذات أهمية ، أليست هي جريمة أبادة للجنس البشري ؟ و لكن ينطبق عليهم المثل القائل{ قتل أمريء في غابة جريمةٌ لا تغتفر ، وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر }!!!!!!!!!

عبد الجبار نوري

5-1-2015

كلما أقرأ للشاعرة الشابة ( شوخان عزيز ) قصيدة أجدني بحاجة الى شيئين:

اولا: ضحك مرير ..!

ثانيا: بكاء لذيذ ..!

أنظروا كم من صور مشتتة جمعتها ريشة شوخان في لوحة منفردة:

مُحيطات الكون لاتَروي ظمأ طفل رضيع .

لِجسدي أظافر تابوت

لِوجهي رائحة اللحد

والعالم صَومعة ذليل

طفلة تَخرج من المصباح

تبحث عن ثدي .

الانتقالات المباغتة من صورة الى صورة في قصائد سيدتي شوخان تعتبر التكتيك الاكثر بروزا وعنصرا مشوقا جدا ، وقد احسنت في استخدامه بدرجة امتياز في كل قصائدها.

انتقال سريع مفاجئ من موقف الى موقف كما في:

(ما علاقة العظام بالديمقراطية .. ؟

من يدري ...

لربما هناك علاقة وثيقة بين ( الثريد ) والديمقراطيه ..! )

فأجد نفسي هنا انا امام رئيس البرلمان يصنع الثريد ويقطع البصل والدموع تنحدر على وجنتيه يبكي من اجل الثريد لا الديمقراطية.

***في قصيدتها (عظمة للسيد النائب ) والقصائد الأخرى ( أنا بصدد ترجمة قسم منها الى اللغة الانكليزية ) هناك استعمال مكثف للمتناقضات أيضا: متناقضات هائلة كثيفة

**تناقض ( كونتراست) كما في: (مرحى أيتها السُلحفاة ما رأيك بالسَيل العارم)

**سخرية لاذعة مرة حلوة كما في:

يُسخنون صَفيح السياسة..
بِضراتِهُم ..!

**إسناد الصور المرئية إلى المسموعة كما في : صرخة- تتقايأ

**صور فريدة لوحات معبرة- مجاز (إستعارة صور مركبة للتعبير) كما هنا في التعبير عن السرعة والعجلة:

القطار مرفوع على أكتاف الريح..!

**تفاوت وسخرية القدر- مفارقات محزنة غريبة كما في:

كان جدي يحلمُ بالسفر
يَتأمل ُ الطائرات الحربية حينَما تَفرغ حمولاتِها
على المُدن ...!

فهنا انتقال سريع من السفر بالطائرات في السلم والأمان والآمال والأحلام الى الحرب والمقاتلات والقاذفات.


**انتقال مفاجئ من حالة الى حالة - كبس ثم رفع كما في كرة الطائرة- :ضابط مع عدد ضخم من النجمات ثم تبين انه كان (علافا ) المضحك المبكي والمثير للتقزز كما في المقطع:


ضابط مُتكَرَش ( بتسعمئة وتسعة وتسعين نَجمة )
يحمله ُ على أكتافه وَيعلق صورة الغراب على صدرَهُ المنفوخ
يكاد ُ أن يَترَهَل
كان َ( عَلافا ً ) فيما مَضى .

والعمائم العائمة في الدِماء
وديمقراطية (الدولار)

**ومفاجأة ومباغتة الى حد الأنجفال:

قَلَبَ الجواز
وسَقطَ الجَنين ... !

**ومن يستطيع أن يجمع كل هذه الصور المتنافرة في لوحة واحدة سوى شوخان عزيز:

فالاستراليون يَحبونَ الأشجار، والحيوانات ، والبَشر

والسماء ، والبطاطا المَقلية ...

ونَحنُ نحبُ الهريسة ، والفاصوليا ، ومُسدسات كواتم الصوت

ونكره السَيد الحمار

ونحبُ أن نُشيّد المقاصل ونُعمر السجون بالبَشر

قارّتان وما فيهما من تباين : هوايات ،طبيعة، ماكولات شعبية ،مطابخ ،وحيوانات ،وحمارنا السيد، مقاصل مسدسات كاتم الصوت: عراق، سجون . فمجرد إسناد السيادة الى حمار يعتبر قصيدة بحد ذاتها، قنبلة مدوية!!!وكذلك إسناد الفعل ( نعمّر) الى السجون، مفارقة غريبة ،وتوسيع للهوة بين القارتين( يحبون الشجر والبشر ، ونحن نحب مسدسات كاتم الصوت ، وهم يحبون الحيوانات، ونحن نكره الحمار لا لأنه حيوان بل لأنه نصب نفسه سيدا وهو أحمق كالحمار ( مشهد مريع رسمته لنا شوخان بملكتها الفطرية للتعبير الجزل الساحر السلس العفوي غير المتكلف، والسهل الممتنع..! ...

لم احب شعرا الا عموديا ، اما شعر شوخان رغم ( عدم عموديته- لا يلتزم بالوزن والقافية) فهو إستثناء لا مفر منه.

فرياد سورانى

(عاشق كوردستان ولسان البؤساء في كل مكان)

5 – 1 – 2015

**********************************************

 

يا هول ما أبصرت عيني و سمعت أذ ني فلا أبصرت عيني ولا أذني

مشهدان على شاشة التلفاز أرّقاني ليلة البارحة :

المشهد الأول:

سيدة  شقراء تربت على رأس كلب راقد في نقالة يحملها رجلان بملابس العمل.

في عينيها دموع تترقرق. وتحمل في يدها زجاجة حليب أطفال فيها سائل اصفر.

وبين الفينة والفينة تغرز فتحة الزجاجة وبرفق متناه في فم الكلب .

النقّالة تحمل الى داخل سيارة إسعاف ما رأيت بأفضل منها ما بين جميع سيارات الأسعاف البشري التي وقع عليها بصري في كل حياتي.

أحد الرجلين يوجه سؤالا عن الحالة،  فتجيب:

لم يذق طعما لأكل.. قدمت له جميع انواع الطعام والشراب فامتنع عنها الا عن هذه.

ناولته الزجاجة. قلبها بين يديه متفحّصاَ. قرأ ما كتب عليها وبخط عريض:  كويبسل، بيرة - جعَة - منعشة خاصة بالكلاب،  مخففة.

*********************

المشهد الثاني:

صبيّ افريقي يحفر بأضافره في الأرض حفرا كما تفعل القوارض.

على مقربة منه تقتعد أمه الأرض وذقنها تفترش ركبتين تخالهما قُدّتا من خشب. امامها تنتصب آنية  فوق ثلاث قطع من الصخر وتحتها نار تشتعل في حطب بدخان ولا لَهَب. وفي داخل الآنية جثث لأربعة فئران بيضاء تعوم في ماء ضحل كدر مضطرَب.

انتقلت عدسة المصور الى بقعة أخرى من العالم.

ثم عادت بعد دقائق.

وهاهو رأس الصبي يطلّ من فوهة حفرة عميقة ويلوّح بيده الماسكة بأذيال ثلاثة فئران بيضاء حيّة طازجة ويبتسم إبتسامة الظفر،  مكشّرا عن أسنان جميعها أنياب.

****************

قرأت كثيرا في حياتي فلم يحضرني في تلك اللحظة كلمات أصف بها المشهدين  خير من مقولة الكاتب المسرحي الانكليزي الساخر برنارد شو.

سألوه يوما:

نرى أنّ نصف الكرة الأرضية  جنة ونعيم  والنصف الآخر نار وجحيم ، فيا تُرى ما سر ذلك كما تَرى؟

وسرعان ما - وقدعرف بسرعة البديهة  في القول - خلع قبعته الطويلة، كاشفاَ عن صلعته التّامّة. ثم التفت الى محدثه مخاطيا إياه:

انظر في رأسي هل تجد  أثر لشعرة واحدة؟

فأجاب:  كلا.

ثم أشار الى لحيته التي وصلت منتصف صدره وخاطب محدثه محللا:

وانظر الى ذقني لترى بنفسك كيف انه آثر بكل الشعر لنفسه .

ثم أختتم حديثه بمقولته المعروفة وخاصة لدى الأوساط الأقتصادية:

فهذا هو وضع العالم اليوم

غزارة في الأنتاج،  سوء في التوزيع!

***

فرياد سورانى

عاشق كوردستان ولسان البءساء في كل مكان

5-1-2015

الثلاثاء, 06 كانون2/يناير 2015 12:17

ترجمة قصيدة (يا جارة الوادي) – فرياد إبراهيم

 

Ya Jarat Al Wadi

O, MY WADI NEIGBOUR!

By the Kurdish Poet : Ahmed Shawqi

Translated from Arabic: Freeyad Ibrahim

O my valley neighbor I rejoiced en remembered

Something alike dreams when I saw you

I portrayed in my memory your love and in my slumbers

And the memories are echoes of the recounting years

And I have visited the flower gardens by a hilling

Charming and rapturous where I had met you

Their faces and eyes laughed to me

And I sensed your scents in their breathing

I knew not the sweetness of the embrace upon love

Until my arm slightly slipped you aside



The folds of your stature twisted in my hand

And your cheeks blushed ashamed

I entered into two nights your hair and darkness

And I kissed a mouth as bright as morning

The language of speaking was deactivated and my eyes

Talked to your eyes in the language of passion

Neither yesterday of the times ages nor tomorrow

All times put together made the day of your satisfaction

********************

Translated from Arabic by : Freeyad Ibrahim

*************************************

يَا جارَة الوَادِي

قصيدة أمير الشعراء : أحمد شوقي

يا جارة الوادي طربت وعادني
ما يشبه الأحلام من رؤياك

مثلت في الذكرى هواك وفي الكرى
والذكريات صدى السنين الحاكي

ولقد مررت على الرياض بربوة
غناء كنت حيالها ألقاك

ضحكت إلي وجوهها وعيونها
ووجدت في أنفاسها رياك

لم أذر ما طيب العناق على الهوى
حتى ترفق ساعدي فطواك

وتأودت أعطاف بانيك في يدي
واحمر من خفريهما خذاك

ودخلت في ليلين فرعك والدجى
ولثمت كالصبح المنور فاك

وتعطلت لغة الكلام وخاطبت
عيني في لغة الهوى عيناك

لا أمس من عمر الزمان ولا غد
جمع الزمان فكان يوم رضاك

 

المرأة الكردية عموما تتمتع بمكانة عالية في المجتمع والأسرة الكردية . فهي جميلة رشيقة بهية بملابسها المزركشة ومساوية تقريبا في الحقوق والواجبات مع الرجل. وهذه المساواة ليست جديدة على بنية المجتمع الكردي وانما هي عريقة قديمة قدم التأريخ. واستطاعت المرأة الكردية ان تتغلب حتى على القيود التي فرضت عليها من الأسلام فرضا. وها هنا مقدمة ونبذة قصيرة عن مكانة المراة في الأسرة وبعض الميزات الأجتماعية للمجتمع الكردي على وجه العموم والتي تكون جزءا جوهريا من تراثه الثقافي والقومي. وبمناسبة أعياد نوروز العيد القومي للشعب الكردي وددت أن أضع أمام عيون القراء الأعزاء والزملاء دور المرأة الكردية في المجتمع ومن خلال آراء بعض المستشرقين فيها.

فللمرأة الكردية ملابسها التقليدية المتميزة بزينتها وألوانها البهية الخلابة. ولم أر اوفى بالوصف مما قاله المستشرق الروسي فاسيلي نيكيتين:
"
ولم يسعني- ونحن نمرّ بالقرى الصغيرة أثناء الأيام التالية- إلا الإعجاب بالنساء الكرديات، بمشيتهن المنتصبة، وأقدامهن الثابتة الفخورة، وبأزيائهن الجميلة جداً، الأنثوية جداً، المتعددة الألوان، ومعظمها طويل الأكمام جداً، حتى يمكن أن يُعمل من نهايته عقدة تُدفَع إلى الخلف وراء الظهر... هكذا ينجزن أعمالهن وألوان ثيابهن تمرق من أمام العين منسجمةً بشكل ما: أزرق، وأصفر، وأحمر، وأخضر، وأرجواني، شيءٌ من الجمال والرقّة في كل عالمهن القاسي. ما أروع وأسنى هذه القرويات التيّاهات بألوانهن ووجوههن السافرة! وما أسماهنّ على تلك المخلوقات البائسات المنطويات؛ نساء المدينة في عباءاتهن وبراقعهن السود! إن هؤلاء القرويات هن أكثر حرية في شتّى النواحي من نساء المدينة حتى المدن الكردية نفسها ". (دانا آدمز شمدت: رحلة إلى بلاد شجعان، ص 234

اما الرقص الشعبي الكردي فهو غني عن التعريف. فليست هناك مناسبة أو إحتفال الا وكانت للمرأة و ال ( دول وزورنا ) -( آلتان موسيقيتان كرديتان ) –الطبل والمزمار- حضورا اساسيا لا غنى عنهما. ولم اجد كذلك لدعم مقولتي خيرا من كلام نيكيتين نقلا عن مينورسكي قوله: "إن أحد الملاكين الأغنياء أقام على شرفه حفلة رقص شعبي في أحد الأيام، وما إن ارتفع صوت المزمار (زُرْنا) مع الطنبور [الصواب: الطبل] في القرية، حتى هرعت جميع النسوة، وقد ارتدين أجمل زيناتهن، وأخذن أمكنتهن بين الرجال في حلقة الرقص التي استمرت حتى المساء، والجميع يضربون الأرض بأرجلهم بين الحين والآخر ضرباً جميلاً". (نيكيتين: الكرد، ص 169 - 170).

ونفس المصدر: "والشيء الغريب في الرقصات الكردية هو إدراك حقيقة أن الرجال لا يعترضون على أن تقف إلى جانبهم في حلبة الرقص امرأة، بل على العكس فهم يشعرون بسرور بالغ في الرقص إلى جانب الحسناوات. وهكذا فعندما يرقص الكرد فيما بينهم، يجرّ كل واحد إلى جانبه فتاة، ويشدّ كتفه بجانب كتفها. وعندئذ تضمّ الحلقة عدداً من الرجال بقدر عدد النساء. إنني آسف لكوني لم أصادف رقصة مشتركة بنفسي، ولكن الكرد لا يرقصون بصورة مشتركة إلا فيما بينهم، وبعيداً عن نظرات الترك والجنود المُغْرِضة". (نيكيتين: الكرد، ص 226).

وعن الدفاع عن حقوق المرأة هناك كتاب و شعراء كورد بارزون ساهموا في إبراز دور المرأة واهمية بل اولوية مساواتها بالرجل كسبيل وحيد لنهضة الشعوب.

فإذا كان قاسم أمين ناضل في سبيل حقوق المرأة بفكره، فقد ناضل عنها شاعران كرديان شهيران بأشعارهما، الأول هو أحمد شوقي في مصر، إنه وقف في قصيدة له ضد ظلم الرجال للنساء، وندّد بزواج كبار السن من الصبايا، قائلاً:

ظلمَ الرجــالُ نساءَهمْ، وتعسّفوا 
هل للنسـاء بمصرَ مِن أنصارِ؟!                  
يتزوّجون على نســـاءٍ تحتهمْ 
لا صاحبــاتُ بَغيٍ، ولا بشِرار                  
مِـن كلّ ذي سبعين، يكتُم شيبَه 
والشيبُ في فَوْدَيه ضوءُ نهـارِ

(أحمد شوقي: الشوقيات، 1/129 – 130).

والشاعر الكردي الآخر هو العراقي جميل صِدْقي الزَهاوي، ويبدو أنه كان يقف بقوة ضد الظلم الواقع على كاهل المرأة، والدليل على ذلك أن المعادين لحقوق المرأة وقفوا ضده بصرامة، وكالوا له الشتائم، بل هدّدوه بالقتل أيضاً، وقال مستنكراً فرض النِّقاب على المرأة ، وكان يسمّى (الحِجاب):

هكذا المسلمـون في كلّ صَقْعٍ       حجبوا للجهـــالة المسلماتِ

سجنوهنّ في البيـوت، فشلّوا       نصفَ شعبٍ يَهُــمّ بالحركاتِ

إنّ هذا الحجاب في كلّ أرضٍ       ضررٌ للفتيــــان والفتـياتِ

لم يكن وضعُه من الدين شيئاً       إنما قد أتى مــن العـــاداتِ

(جميل صدقي الزهاوي: ديوانه، ص 316، 319، 367).

اما صلابة المرأة الكردية فحدث ولا حرج . فلو سمعت أو قرأت أخبارهن وتأريخ نضالهن جنبا الى جنب مع الرجال لقررت ان لقب المرأة الحديدية أسند غدرا الى ماركريت تاتشر ، بطلة فوكلاند، ولجزمت أن خانزاد أميرة سوران كانت أجدر باللقب بإضافة كلمة واحدة ، اي بالتمام: المرأة الحديدية الصخرية.

فبالنسبة إلى صلابة المرأة الكردية فما أكثر الأدلة على ذلك! أبرزها هو صمودها في مواجهة قسوة الحياة الرعوية والريفية، بكل ما تعنيه تلك الحياة من بؤس وكدح وشقاء، ثم هل هناك ثورة كردية نشبت من غير أن تكون المرأة مساهمة فيها بشكل مباشر وغير مباشر؟ وهل كان من الممكن للكردي أن يهجر الدار، ويحمل البندقة، ويلتحق بالجبال، لولا ثقته بأن شريكته سترعى الأولاد والماشية والحقل من بعده؟ وهل كان من الممكن للشباب الكرد أن يخوضوا غمار القتال، لولا أنهم رضعوا حليب الإباء والشجاعة من الأمهات؟ وها هو ذا دانا آدمز يصف امرأة كردية من جنوبي كردستان، تغادر قريتها إلى الجبل، لتنجو من قصف الطائرات المعادية، قائلاً:

" سارت أمٌّ في مقتبل العمر ببطء في الطريق الصاعدة، وترعى نصف دزّينة من الأطفال، وأربعاً وخمساً من الماعز، وتحمل غِرارة كبيرة [كيس كبير] على عاتقها، وأردفت فوقها أوعية المطبخ وأوانيه، وتسوق بغلاً محمَّلاً بأثاث بيتيّ أمامها، وتنسج جَوْرَباً وهي سائرة، كانت تقصد كهفاً تقضي فيه نهارها، ثم تعود عند حلول المساء إلى القرية في موعد إشعال النار وخَبْزِ كمية من الرِّقاق (نان)، وعند الفجر تنهض ثانية، لتصنع اللبن والزبد بخضّ اللبن في زِقّ من جلد الماعز، بحركة رتيبة إلى الأمام والخلف، ثم تصعد الجبل ثانية هرباً من الطائرات المخيفة". (دانا آدمز شمدت: رحلة إلى بلاد شجعان، ص 241).

وللكرد إرث أدبي ضخم شاسع بشتى صنوفه وضروبه وشعابه لا مجال للخوض فيه في هذه العجالة. فأكتفي ببعض الأمثال والحكم والفكاهة ومدلولاتها:

ـ قمم الجبال لا تلتقي ، لكن العيون تلتقي . (عتاب للذي لا وفاء له) . 
ـ مسد القنفذ على اشواك فراخه فقال : كم هي ناعمة (دلالة للاعتزاز بالأبناء او بفعل الذات) . 
ـ إذا كان اللص من أهل البيت ، فلا داعي لغلق الأبواب . (واضح) . 
ـ ذو الفقار : ليس لكل من يحمل اسم علي (أي ان المروءة والشجاعة ليست من سمات كل الرجال ) . 
ـ هذا العجين يحتاج الى ماء كثير (للكلام الذي لا معنى له) . 
ـ عندما يصيح الديك في غير أوانه ، يذبح . (مصدر للإزعاج) . 
ـ لو لم تمد يدك الى الموقد ، لما احترقت يدك (لا تقترب من المشكلة كي لا تتورط) . 
ـ أعط الخبز للكلب ولا تعطيهِ لناكر الجميل (واضح) . 
سئل الربيع مرة : ما سبب قصر عمرك ، فاجاب: لعنة الله على الجيران السيئين .

فرياد سورانى

(عاشق كوردستان ولسان البؤساء في كل مكان)

 

لطيف عبد سالم العكَيلي

قبيل أيام عدة من إطلالة القرن الماضي، نجح الفيزيائي الألماني ماكس بلانك ( 1858 - 1947 ) في أحداث قفزة واسعة بطريقة فهم الإنسان لما يحيطه من الطبيعة على وفق ما كان سائداً في علم الفيزياء، بعد أن باغت جميع الأوساط العلمية بإعلانه ( نظرية الكم ) التي كان وقعها مدويا مثل النظرية النسبية في حل إشكاليات لم تستطع الفيزياء الكلاسيكية تفسيرها، حيث أفضت أبرز نتائجها العملية إلى المساهمة حينئذ في اقتراب العلماء بشكل أعمق لمهمة إدراك طبيعة المادة والإشعاع. ومن مفارقات آثار هذه النظرية التي أذهلت العالم، ما تجسد بطروحات العلماء من أن نظرية الكم صعبة الفهم، وأنها تبدو من الأشياء التي يجب أن تؤخذ على علاتها ما دامت تأتى بنتائج إيجابية، إضافةً إلى أن الكتب العديدة التي تشرح هذه النظرية، تثبت بحسب العلماء أنه لا أحد من مؤلفيها يفهمها. إلا أن الأكثر غرابةً ضمن هذا السياق هو إجابة مكتشفها على سؤال يتعلق بمدى اقتراب نتائج إحدى الدراسات العلمية المقدمة من أحد طلبة الدراسات العليا لنيل شهادة الدكتوراه في علم الفيزياء مع مضمون نظريته، من أنه ما يزال يعيش الظلام بالنسبة إلى نظرية الكم!!!.

وليس من شك في أن هذه المقولة التي أسر بها ماكس بلانك العلماء في بدايات القرن العشرين، كانت صادمة إلى شريحة العلماء بفعل الضبابية التي كانت تخيم على صاحبها، على الرغم من كونها تشكل أهم نظرية في الفيزياء الحديثة التي أفضت إلى كثير من الإنجازات والتطبيقات مثل اختراع الدايود والترانزستور والدوائر المتكاملة، فضلاً عن ظهور أجهزة التلفزيون والهاتف والحاسبات وغيرها.

إن ما يهمنا من هذه الواقعة المتفردة هو اقترابها إلى حد بعيد مع تساؤلات شعبنا بعد الأحداث المتلاحقة والمثيرة التي أعقبت خروج مدينة الموصل من سيطرة الحكومة المركزية في العشرين من نيسان الماضي، عن جدوى توقيع ( اتفاقية الإطار الاستراتيجي ) ما بين الحكومتين العراقية والأمريكية، بالاستناد إلى تلكؤ إدارة الرئيس الامريكي باراك اوباما في تقديم ما يتطلب من دعم فعال ومؤثر، بمقدوره المساهمة في إدامة مهمات الجيش العراقي الذي خسر كثيرا من معداته وأعتدته في مواجهة العمليات الإرهابية. إذ ما تزال الضبابية تخيم على رؤية شعبنا لهذه الاتفاقية التي كانت نتيجة بحثي عن مضامينها، تشير إلى إنها: اتفاقية طويلة الأمد في كافة المجالات منها الاقتصادية والدبلوماسية والثقافية والأمنية، تهدف إلى المساهمة في تعزيز وتنمية الديمقراطية في العراق، ومن شأنها تأمين قيام العراق بتحمل كامل المسؤولية عن أمنه، وعن سلامة شعبه والمحافظة على السلام داخل العراق وبين بلدان المنطقة.

ولا أكتم سراً أني مثل كثير غيري، ما زلت أعيش الظلام حيال هذه الاتفاقية التي كثر حولها الجدل، ولا أجد لها تأثيراً في تغيير مجريات الأمور على الأرض، سوى نجاح معديها في العناية بانتقاء عنوانها بتضمينه كلمات ذات مدلولات كبيرة مثل الإطار الاستراتيجي، وبعيدة المدى، حيث أن موجبات التحالف الدولي واضحة المقاصد، مثلما شاطرني به الرأي صديقي ( مطشر الحلاق ) الذي لم يتردد لحظةً في إبداء إعجابه بالعالم الألماني ماكس بلانك بسبب توصله إلى نظرية الكم التي مهدت لدخول صاحبي الحلاق عالم الفيس بوك.

في أمان الله.

 

بعد مكالمة مع زميلنا الأخ الاستاذ كفاح محمود كريم سنجاري المستشار الرفيع في حكومة إقليم كردستان حول ملابسات أحداث سقوط قضاء سنجار المظلومة تحديدا بيد قوى الظلام ، وبعدما قرأت مقالة جديدة لزميلنا الأستاذ سنجاري بعنوان (( سنجار ورفسات داعش الأخيرة )) ـ حيث سرد فيها بعض الأمور المهمة والخطيرة التي كانت خافية عن الاعلام المحلي والعالمي ، من حيث تناغم وتعاون العصابات البعثية المحلية التي تعيش بين ومع أهالي مدينة سنجار المغتصبة ، وبعد كل الجرائم والفواجع التي طرأت على أهلنا السنجاريين بسبب أخطاء وممارسات غيرمسؤولة أو حكيمة تعود الى عام 2003 ـ حيث قامت الحكومة الجديدة بالعفو والصفح عن العديد من البعثيين الذين كانوا موالين ومؤمنين بالنظام البائد وبفكره العفن ، وكانت المحصلة تكوين وتاسيس أنقى واقوى وأأمن حاضنة للدواعش مهيئة الى ساعة الصفر التي ينتظرونها في مدينة سنجار ويخططون للوصول اليها.

هل الشعب العراقي يعلم بأن من هجم وهدم وذبح واغتصب وسرق وسبا وباع وأحرق مدينة سنجار هم البعثيون من أبناء المدينة ذاتها بالتعاون طبعا مع خفافيش الظلام القادمة وعصاباته المُدعّشة ؟

هل الشعب العراقي يعلم بأن البعثيون السنجارييون هم من قاموا بذبح الرجال وسبي النساء وحرق منازل أهل مدينتهم إنتقاما من عراق مابعد 2003 وطمعا برضا داعش وخليفتهم الموهوم وصولا لتحقيق أحلامهم المستحيلة في العودة ومسك زمام السلطة والتسلط على رقاب أهالي مدينة سنجار الاصلاء ::: نعم بفعلهم الإجرامي هذا تحققت امنباتهم ونالوا مرادهم ورضا رئيس عصابتهم.

فبعثيوا سنجار اليوم اصحاب اللحى الطويلة والملابس القصيرة ـ يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وهم على كل شيء قادرون ، يجلدون ويعزرون ويذبحون ويصلبون ويبيعون النساء في سوق النخاسة بالموصل وسنجار والرقة السورية وغيرها من المدن المغتصبة والتي ستتحرر قريبا جدا من اشكالهم اللعينة وافعالهم المجرمة والى الابد .

إنّ هذه المآسي والمظالم التي جرت على مدينة سنجارفي تقديري هو بسبب ذلك الخطأ الجسيم والتاريخي في العفو والصفح والتسامح مع البعثيين السنجاريين الذين كانو يشغلون وظائف إدارية ومعلمين ومدراء مدارس في زمن العهد الصدامي البائد والتساهل معهم وإرجاعهم الى وظائفهم التعليمية والادارية وحتى الأمنية السابقة بقلب مطمئن آمن.

إذا كنا قد دعونا وباقي زملائنا الكتاب وعبر سنين مابعد 2003 بأن لا تُجرّموا أو تعتقلوا البعثيون الذين لم تلطخ ايديهم بالدماء أبان حكم الطاغية المعدوم ، الذين كانوا مجبرين على انتمائهم للبعث الصدامي الغاشم حفاظا على وظائفهم وحماية ورعاية لعوائلهم .. فهذا لم يكن يعني بأن تتركوهم أحرار آمنين في مناطقهم دون رقابة على تحركاتهم وعلاقاتهم المشبوهة ـ على الحكومة الجديدة تحمّل مسؤولياتها في قيادة الحكم والحفاظ على أرواح الناس والسيطرة على السلم الاهلي :: (( لاتقل لي الاجهزة الأمنية كانت ضعيفة او أنحلت وجديدة !! هذا واجبهم الحكومي )) :: خصوصا إن المواقع الجغرافية لوجود البعثيين تختلف خطورتها بين مدينة أو منطقة أو قصبة وأخرى ، لاسيما أن قوى الارهاب العالمي أغلبها أو جميعها قدمت من الاراضي السورية المتاخمة مع الحدود الشمالية للعراق. وهذا لايعني بعدم وجود البعثيين في مدن الوسط والجنوب ينتظرون العودة ويحلمون احلام العصافير .

الذي نريد قوله ـ (( بعد محادثتنا مع زميلنا الاخ الاستاذ كفاح سنجاري فيما يخص قضاء سنجار المغتصبة بيد قوى الجهل والظلام والمحرّرة عاجلا باذن الله وهمة وشجاعة الجيش ورجال المقاومة الابطال والعشائر من كل الطوائف والقوميات والأديان الذين نذروا ارواحهم وأجسادهم للدفاع عن أرضهم وعرضهم ومقداستهم )) ـ هو على الحكومة العراقية وحكومة أقليم كردستان تحديدا أن لا تعيد سياسة العفو والصفح والتسامح مع خونة الأهل والوطن وأن تمسك جميع ملفات الفساد والخيانة بيد من حديد ، فالعراق وثرواته اليوم يمر من خطر الى أخطر وسراق المال العام يتزايدون مع كل سنة جديدة ، وهاهي أخبار الفساد الاداري متفشية لحد هذا اليوم بين مؤسسات الدولة العراقية بدءأ بالمؤسسات الادارية والدبلوماسية والاعلامية والتجارية وغيرها ، وكل يوم نسمع ونقرأ فضيحة جديدة في إحدى هذه المؤسسات وغيرها وقد وصل الفساد الاداري والدبلوماسي والاعلامي والتجاري خارج العراق ، فالى متى السكوت وتلفيق الاعذار على أعداء العراق وخونته داخل أجهزة ومؤسسات الحكومة العراقية ؟؟؟

أقلامنا مع حملة حكومة حيدر العبادي ضد الفساد بكل أشكاله :: إن إجرام وخطورة دواعش المؤسسات الحكومة العراقية هي أخطر بكثير من قوى الظلام ودواعش الارهاب العالمي .. حيث أن عملية القاء القبض على دواعش الحكومة العراقية وسراق المال العام وتقديمهم للمحاكمة والقضاء هي اسهل بكثير من عملية اعتقال دواعش قوى الضلالة والجهل وذلك لتسنمهم مناصب إدارية علنية باسمائهم الصريحة ووجوههم المُعلنة ، بعكس قامعي الجحور المظلمة وجردان الصحاري من مجرمي دواعش دولة الخرافة :: فحذاري من تجاهل ثورة أقلامنا.

4-1-2015

Sydney - Australia

الإثنين, 05 كانون2/يناير 2015 21:46

موطني معقل الأحرار - بيار روباري

 

موطني معقل الأحرار

الذين يُضرب بهم الأمثال

فالفرد منهم يعلو مقامآ على الجبال

فأنا لا أستطيع العيش بين أنصاف الرجال

حيث يسود الظلم دون سخطٍ وقتال

والفساد يجري في عروق الناس كالأنهار

أنا أبحث عن أرضٍ تنبت منبرآ للشمس والجمال

أرض خالية من الأوغاد والنغال

ممن هانى عليهم كرامتهم ورضينا بالذل عيشآ وحال

فلا تلموني إن تركت موطنآ يتحكم فيه الأرذال

ويحط من قدر نسائه والرجال

والنفوس تباع وتشترى فيه بالمناصب والمال

كان محالآ علي القباء في ذاك الحال

فكان لا بد لي الإنتقال

إلى معقل الحرية والنضال

وأقاتل مع طالبي الحرية الأبطال

لعلي أنال شرف الشهادة في ساحات النضال

من كوباني إلى زمار وكركوك وشنكّال.


لاشك أن معظم الشعر الشعبي العراقي يتجه نحو التشكيلات الإيقاعية ذات الأثر العاطفي لإيصال رسالة ما عن قضية ما سواء تلك القضية عاطفية أو سياسية أو دينية ، ولاشك أن الذاكرة الشعبية ذاكرة تكاد تكون ممتلئة بأشكال من الإحباطات والحزن ولازالت هذه الذاكرة رغم إمتلائها فأنها تستوعب مستجدات البيئة الشعبية والوقائع الآنية ليتشكل هنا مايعرف بالمداخل الضرورية لمعاينة

( الشخوص- الأماكن – الرغبات – الإفتراض- اليقين-... ) وغيرها من المداخل التي تقدم مبررات الولوج الى النص الشعبي ضمن مؤثراته الداخلية وهو يعني الثبات داخل النص وليس خارجه ووفقا لذلك فأن النص الشعبي منطوقُ عن بيئته ،

ولكي نكون في مساحتنا النقدية أكثر تقريبا وتقربا مما ذكرنا فهناك خارج ما يستجد من هذا السياق هناك إتجاه نحو السخرية لمخاطبة الواقع المأساوي من فساد وقتل وتدمير وقطعا أن مواجهة هذه المسميات بالسخرية لابد أن نعي أن الشاعر يسعى لتهيئة المتلقي لتقبل المزاوجة بين الحياة واللا حياة وتقبل الصور الشعرية في أعلى حالات سخريتها لتجريم قباحة الفساد وتجريم إمتهان حرية الفرد وتجريم الواقع الذي أصبح يتقبل بصمت الكوارث المتلاحقة ،لقد رأيت فيما قدمه الشاعر الساخر حسين الدبي إنموذجا لمواجهة الحياة العراقية الحالية بمقودها (الحكومي – السياسي ) مواجهتها بسخرية فائقة ولربما يعكس الشاعر بهذا المفهوم أن النص الشعبي الساخر هو الوسيلة الأنجع لتسفيه سخرية الواقع الذي صنع على أيدي رجال السياسة بمختلف إتجاهاتهم ومشاربهم فالسخرية في نصه الشعبي لاتعرف الإستثناء ولاتتعامل مع المبررات فهي فعل لصوت شمولي يمثل المجتمع العراقي ومعاناته المستمرة والتي تتسع يوما بعد آخر وكأن لاخلاص هناك من هذه المحنة ، لقد إستخدم الشاعر الساخر حسين جبرالدبي لغة مُدربة على التأثير اي أن لغتة ليست لغة تدمير وقتل بل هي لغة تحريضية لما يمتلكه المتلقي العراقي من ثوابت وطنية وأخلاقية ضمن تاريخ المجتمع العراقي ودوره في تماسكه ووحدته ووطنيته خلال حقبه التاريخية وأن الطَّرقَ على هذا المكون الإنساني يعني أن مقومات التغيير قائمة بوجود الموروث الضخم (الفكري- الإنساني – الأدبي- الإجتماعي)ولكي يكون حراكه الشعر ضمن ذلك المنحى المتضاد فأنه يبدأ بتأليب موجوداته تارة باستخدام الأمثلة الشائعة وتارة بأستخدام المفردات التي نمت ضمن حاضنة المتغيرات السلبية التي غزت العبارة الشعبية وتارة يستعين الشاعر بالموروث الشعبي وهو في كل ذلك ينحو لإعطاء الدلالات بعدا فكاهيا ضمن وسائلة التي أتاحتها له طبيعة الأحداث من جهة وقدرته على تسفيه الواقع وإحلال السخرية المؤثرة في مشهده الشعري:

حجنجلي بجنجلي

هذا الك هذا الي

امريكا ما تقبل بعد

يبقى الوطن سالم تري

خلي نوزعه يا ربع

خلي نوزعه ياهلي

وزير الك وزير الي

فراش الك فراش الي

نفط الك والغاز الي

جبل الك والهور الي

بصره الك اربيل الي

شيعي الك سني الي

كردي الك عربي الي

حجنجلي بجنجلي

المسيحي والصبي شرد

ضل اليزيدي مبتلي!

هذا مخطط بايدن

الما ينفذه

ينطرد لو يبتلي

ولا حضت برجيلها

ولا خذت سيد علي!!

إن القوة في التعبير الساخر ضمن النص الشعبي العراقي تدلُ على أن السخرية نفسها تتكون من قضية وليست فعلا عابراً أي أنها تتركز على مبررات مشروعة وحقيقية للإفاضة بهذا النمط من النقد اللاذع وهو ما يهيئ لها أن تكون تيارا شعريا يقود حركة الإحتجاجات ضد الواقع الفاسد فالشعر أحيانا وتحت ظروف قاهرة ومريرة تكمن جماليته في سخريته بل تنتج هذه السخرية لدى الشاعر أدوات نوعية للتعبير تمكنه من إجلاء الحقيقة والإبتعاد عن التعقيدات اللفظية عبر كم من الصور الهجائية التي تأسست بفعل المهارة والخبرة واللتان ساعدتا الشاعر الدبي على إختيار الأفضل والصالح ضمن دلالته من القاموس الشعبي اللغوي ناهيك عن أن النصوص المنتجة لها خصوصية الشراكة العاطفية لتقدم عرضها المطلق لجمال النص تجاه القبح المستشري في الواقع :

سيري سيري

ياحكومة توم وجيري

انه ما اكتب لريس

انه اكتب للشعب

ا كتب اليمليه ضميري

السياسه هيه لعبه

بيها جندي وبيها فيل وبيها قلعه

تكتل القلعه وزيرك

كش ملك انه وزيري

جليبيتو باالكراسي هيه لزكة جونسون

لو صمغ ميري ،

يشاهد هنا أن الخطاب الشعري يستحضر بعض المفردات الأكثر شيوعا ضمن البيئة الشعبية لتسهيل عملية وضع المتلقي ضمن حيز النص

فهناك شراكة مسبقة في تقييم الواقع وهناك شراكة عاطفية مشحونة بالأمنيات وهناك شراكة نفسية ممتلئة بالمخاوف وهناك توق نحو مجتمع تسود فيه العدالة والطمأنية والسيادة والإستقرار ، أن الشاعر حسين الدبي يرى أن كل تلك الممارسات السلبية زائلة والباقي الوحيد هو الوطن وهذا المدخل بأعتقادي قفز بالسخرية من النقد اللاذع الى النقد الهادف المصحوب بالمعادل الإيجابي بعد أن إشتغل الشاعر وضمن نصوص أخرى ضمن منحى الوطن وروعته وقدسيته ،

نعتقد أن الخطاب الشعري للشاعر حسين الدبي قد سعى للتذكير بالعديد من المسميات التي لازالت حاضرة في الذاكرة العراقية إن كانت قبل كم من السنين أو تلك المسميات من الشخوص والأرقام والأماكن والألفاظ التي إستحدثت خلال السنوات العشر الأخيرة وأسست قاموسها السلبي وأستخدمت كمؤشر على الفوضى والفساد ،

لاشك أن هذا الباب باب السخرية في الشعر الشعبي العراقي والذي فتحه الشاعر حسين جبر الدبي سيكون بابا يسع الداخلين ممن يؤمنون بأسماع أصواتهم عبر هذا النمط الأدبي :

دللول يالولد

يبني دللول

دصبر حبيبي

كلشي يهون

باقي الوطن

والكل يولون!

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

السومرية نيوز/ بغداد
أعلنت وزارة الدفاع، الاثنين، عن تسلمها الوجبة الاولى من العجلات المدرعة الاميركية (MRAP) المضادة للألغام والكمائن.

 

وقالت الوزارة في بيان تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إنها "تسلمت الوجبة الاولى من العجلات المدرعة (MRAP) المضادة للألغام والكمائن والتي ستدخل الى الخدمة العسكرية للمشاركة في العمليات العسكرية التي يقوم بها ابطال قواتنا المسلحة في حربهم ضد تنظيمات داعش الارهابية".

>

 

وأضاف البيان أن "هذه العجلات تأتي ضمن صفقة التسليح التي عقدتها وزارة الدفاع مع الحكومة الاميركية لتزويد القوات العراقية بأحدث الاسلحة المتطورة".

 

وكان وزير الدفاع خالد العبيدي أكد في (3 كانون الثاني 2015) أن الحكومة والوزارة ماضية في تسليح القوات المسلحة بافضل الأسلحة والعتاد من أرقى المناشئ العالمية.

شفق نيوز/ أفادت تقارير صحفية الاثنين بالعثور على مقبرة جماعية تضم رفات مسيحيين قتلوا على يد داعش في الموصل.

ونقل موقع شبكة الإعلام العراقي الرسمي أن "قوة من حركة الضباط الأحرار عثرت اليوم على مقبرة جماعية في مدرسة بغداد تضم رفات ٢١ مواطنا مسيحيا".

ونقل الموقع تصريحا لعضو الحركة يونس الهيتي اطلعت عليه "شفق نيوز" أن "الضحايا قتلوا في حزيران الماضي على يد عصابات داعش الإرهابية في منطقة الإصلاح".

وأضاف أن "المقابر الجماعية في الموصل كثيرة ونحن بحاجة إلى معلومات من المواطنين للكشف عن أماكن هذه المقابر التي تضم رفات المواطنين الأبرياء الرافضين للفكر الداعشي".

ولم يتحدث الهيتي عن كيفية العثور على المقبرة في وقت لا يزال داعش يحكم قبضة حديدية على المدينة وسكانها.

 

كاوة عيدو الختاري- القوش: نظمت لجنة محلية القوش لحزب الديمقراطي الكوردستاني محاضرة موسعة للأستاذ كريم سليمان مسؤول القسم الثقافي و الإعلام لفرع العشرون لحزب الديمقراطي الكوردستاني ، وذلك في صباح يوم الأحد الموافق 4 - 1 - 2015، على قاعة اللجنة في القوش.


وقد حضر المحاضرة عدد كبير من الشخصيات والمسؤولين الادارين و جمع غفير وممثلين عن مراكز الثقافية و مثقفي مدرسي ومعلمي  مدارس و طلبة المنطقة.

بعدها القي الأستاذ كريم سليمان محاضرته وقال " التنوع في الطبيعة لأنه من ملامح الجمال، ولذلك فان تعدد الأعراق والطوائف في النسيج الاجتماعي في المنطقة هو من دعائم القوة وليس الضعف وعليه فان مكونات النسيج الكوردستاني تتعايش فيما بينها بروح العائلة الواحدة "


و أضاف سليمان " المهم إن يتم تفعيل دور المؤسسات غير الحكومية والأحزاب للاهتمام بهذا الأمر لأن العراق خرج من الصراعات وهو في حاجة ماسة لثقافة التسامح في سبيل إحلال السلام فيه "

ويتابع بالقول" المحنة التي نمر بها جميعا، في إقليم كوردستان من كركوك إلى شنكال، ستنتهي ذات يوم، وسينتصر النور على الظلام، وسيزهق الباطل، وتشرق الشمس من جديد "

بعدها تم مناقشة الوضع الراهن في المنطقة و الإحداث الأخيرة ما نشاهده من قتل في الشوارع وآلاف العوائل التي نزحت من نينوى و القرى في سهل نينوى منهم المكون الايزيدي و المسيحي بحثا عن الأمان من الظلم و المجرمين داعش.


ثم تم فتح باب نقاش بين الحاضرين المحاضر حول موضوع المحاضرة.

 

لم يكن عام 2014 إلا عاماً متميزاً ومشهوداً في الخطف والقتل والاغتيال والحرب بالنسبة للعراق ووفق ما نشر على موقع الطريق للحزب الشيوعي العراقي يوم الخميس ( 1 كانون الثاني / 2015 ) " أفادت الأرقام التي تعدها وزارات الدفاع والصحة والداخلية، عن مقتل 15 ألفا و538 شخصا خلال 2014، بينهم 12 ألفا و588 مدنيا. وتعد الحصيلة أكثر من ضعف تلك المسجلة لعام 2013 والتي كانت (6,522 شخصا".. وهذا لا يعني أن الأعوام التي سبقته كانت بريئة وطبيعية، فباعتراف منظمات حقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية والمنظمات والمؤسسات التي تتخصص في الإحصاء وبعالم الجريمة التي تجتاح البعض من البلدان كظاهرة بان العراق يعتبر من الدول التي تعشش فيها الجريمة بمختلف مستوياتها وأسبابها، وان معدلات حوادث الخطف والقتل امتدت إلى مناطق عديدة من البلاد وقسماً من هذه المناطق تحت سيطرة قوات الشرطة والجيش والأجهزة الأمنية الأخرى.

إن تاريخ الجريمة وأسبابها مرتبط بقضايا عديدة، وان تنوعها لم يكن محصوراَ بأسلوب أو طريقة محددة، إلا أنها شكلت في عالمنا المعاصر حقيقة ملموسة على مدى اتساعها وبشاعتها وحتى بربريتها المنافية لكل الأعراف الدينية والقوانين الموضوعية، فقد انتقلت الجريمة على امتداد العصور من الاعتداء على ممتلكات الآخرين وعلى حقوقهم إلى آليات الجريمة الأكثر تنظيماً وبخاصة في عالم السياسة والسياسي الديني كما أصبحت مؤسسات داخل المؤسسات الأمنية والتنظيمات السياسية والدينية وهي اليوم تهدد بشكل مباشر وغير مباشر الأمن والسلم الاجتماعي والتجاوز في اطر غير شرعية على المؤسسات التشريعية وقد تكون محمية من قبل السلطات الحاكمة باعتبارها أحدى الآليات التي تعمل بالضد من المعارضين السياسيين للسلطات الحاكمة وتمارس أعمالها الإجرامية المنظمة تحت أمرية السلطة الحاكمة أو حتى تكون بديلاً عنها لتطابق المصالح وتداخلها.

تمارس الجريمة الاعتيادية في العراق ( المقصود الجرائم العادية التي صاحبت المجتمعات البشرية ) منذ سنين طويلة لكن أسبابها تغيرت تدريجياً وتحولت من جرائم تخص السرقة بأنواعها أو التجاوزات على ممتلكات الآخرين بطرق غير شرعية أو جرائم الثأر أو ما يسمى بجرائم الشرف ...الخ إلى جرائم تختص بها المؤسسات الأمنية الحكومية وبخاصة بعد انقلاب 1963 ثم ظهور التنظيمات السياسية التي تتبنى جرائم الاغتيال السياسي، وهنا لا ننكر أن هناك جرائماً قد حدثت في السابق إلا أنها كانت قليلة جداً ولم تنتقل إلى ظاهرة تمارس تحت سمع وأبصار السلطات الثلاث مثلما حدث ذلك أثناء حكم البعث العراقي خلال 35 عاماً حيث مورست الجريمة المنظمة كشكل منهجي مارسته السلطة أو تواطأت في التوجهات والمواقف حتى باتت لا يمكن تفرقتها عن الأجهزة والمؤسسات الأمنية أو تلك المافيا التي قد نطلق عليها مافيا حكومية ولقد شهد العراق جرائم متنوعة فاقت الكثير من التوقعات وتوقفت بسقوط النظام ألبعثي واحتلال البلاد في 2003 .

أما مرحلة ما بعد الاحتلال فقد مورست الجريمة تحت أسماء وقضايا اختلف منهجها عن المنهجية السابقة وأضيفت لها جرائم المنظمات الإرهابية التي تستغل الدين والشريعة كما امتزجت بجرائم طائفية جديدة كانت غير موجودة قبل ذلك، وهي جرائم القتل على الهوية أو الاسم أو الانتقام الطائفي، واتسمت الجرائم أيضاً بعمليات الخطف والاغتيال وطلب الفدية المالية ،وقد اعتبرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق بان عام 2014 هو الأكثر " عنفاً ووحشية " بسبب الجرائم التي ارتكبتها " داعش " التي انضوت تحت جرائم ضد الإنسانية، وذكرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، الثلاثاء 30/ 12 / 2014 أن " عدد الانتهاكات بلغت ثلاثة ملايين و981 ألف و597 انتهاكا ارتكبتها العصابات الإرهابية في العراق" كما أكدت المفوضية أن عام 2014 قد سجلت فيه ( 4583 ) عملية اختطاف وعلى ما يظهر أنها تضاعفت في العام المذكور وأصبحت تدار بشكل منظم من قبل مافيا الجريمة والعصابات التي انتشرت بسبب ضعف الأجهزة الأمنية أو تحت سمع وبصر ودعم البعض منها بسبب الاختراق، إضافة إلى الفساد المنتشر فيها وفي مرافق الدولة، تضاف إليها جرائم الإرهاب والميليشيات الطائفية، وممارسة أعمال العنف التي نتج عنها حسب التقارير الموثقة من قبل المؤسسات الرسمية وشبه الرسمية التي تعني بإحصاءات الوفيات في العراق مثل موقع ( اراك بدي كاونت ) الذي نشر بان عدد ضحايا العنف الموثقة في العراق لعام 2014 بلغت حوالي( 17 ) ألف مدني وهي تعتبر الأعلى من السنوات السابقة، هذه الإحصائيات لم تشمل عمليات القصف فقد نشرت شفق نيوز يوم الثلاثاء 30 / 12 / 2014 مثلاً أن حصيلة أحداث قصف الفلوجة حوالي ( 5 ) قتيل وجريح وقد تزداد النسبة في مناطق في الانبار وصلاح الدين وبسبب التفجيرات الإرهابية في محافظات أخرى مثل ديالى أصبحت ظاهرة الخطف في أعلى معدلاتها كما صاحبتها عمليات الاغتيال على الرغم من استقرار البعض منها ووجود الأجهزة الأمنية وقد عانت هذه المناطق من إرهاب داعش الأمرين وقد عقب محمود الصميدعي على الأوضاع بالقول " بعدما استباح داعش كل الحرمات جاءت الميليشيات لتستكمل هذا المسلسل الخطير ولتجهز على المدنيين وتستهدف عشرات المساجد حرقاً وتدميراً ".

لقد أصبح عام 2014 موسوماً بالجرائم الإرهابية وجرائم المافيا والميليشيات الطائفية وهو ما اعترفت به رئاسة الجمهورية والحكومة العراقية والعديد من النواب والمسؤولين لا بل حتى جمهرة كبيرة من المثقفين والمواطنين، واليوم ونحن ندخل عام 2015 فان أهم مهمة أمام الحكومة الحالية والسيد حيدر العبادي السعي لوضع حداً للجرائم مهما كانت خلفيتها وتخليص العراق من القوى الإرهابية والميليشيات الطائفية المسلحة ومن عصابات المافيا التي تستغل تدهور الأوضاع الأمنية وتتحرك باتجاه ترويع المواطنين واستغلالهم، على الحكومة الحالية العمل لحل المشاكل التي خلفتها الفترة السابقة وفي مقدمتها التخلص من داعش والمليشيات الطائفية وحصر السلاح بيد الدولة لعودة الاستقرار للبلاد وان يعم فيها الأمان والسلام في عام 2015.

مع إستمرار معاناة الشعب العراقي، بكل مفاصل الحياة المدنية، وتردي الأوضاع، نشعر إن الحكومة الجديدة التي تسنمت زمام الأمور منذ مايقارب المائة يوم، عازمة على الإصلاح وإيصال الشعب العراقي برمته الى برّ الامان، بعيداً عن المزايدات السياسية، والزوابع الكلامية، والأمنيات الحالمة، ولكي لانكون سبباً لخلق دكتاتوراً جديداً! سنكون مهنيين في وصف الحكومة الحالية وبدون (رتوش).

بالرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومة العراقية؛ لكننا كمواطنين نرّ إن نتائج هذه الجهود غير واضحة، ونتمنى أن تتبنى هذه الحكومة حلولاً جذرية لجميع المشاكل العالقة، وإنصاف جميع المتضررين من الإرهاب ومن أخطاء الحكومة السابقة.

منذ تسنم الدكتور حيدر العبادي، مهام منصبه رئيساً للوزراء شهدنا خلية نحل تعمل لإنتاج العسل، بدل السم القاتل الذي دسته الخلايا الارهابية التي ولدتها الأخطاء السابقة للحكومة المنصرمة، ولانضع الحكومة السابقة شماعة ؛ بل أن هذه حقائق لمسها جميع العقلاء.

الديمقراطية الجديدة في العراق، وليدة الديكتاتورية الصدامية الهمجية، سفراء البعث يحاولون التوغل في مسار العملية السياسية، من سيفوز في الإنتخابات التشريعية المقبلة، فأغلبية المشاركين في الحكومة الحالية يتسابقون للفوز برضا المواطن؛ لينال الأصوات الكافية في الإنتخابات المقبلة! ونتيجةً لما تعرض له الشعب العراقي خلال الخمسين سنة الماضية؛ أصبح المواطن يخشى الإنتخابات لئلا يخطئ الإختيار، فملاك اليوم من المحتمل أن يصبح شيطاناً أكبر غداً!

عامٌ آخر مضى ، والشعب العراقي يحاول التعايش مع الواقع المرير الذي فُرض عليه، بلدٌ غني يحوي من الخيرات ما يكفي لعيشٍ رغيد لجميع أبناء ومكونات الشعب العراقي, فما الذي حصل؟ ولماذا حصل؟ وما هي الأسباب الحقيقية التي جعلت من العراق معسكراً للإرهاب الأعمى، ومدرسة للفساد الإداري، ومعهداً للسياسة الترقيعية! ماالذي تحقق في الـ100 يوم من عمر الحكومة..؟

القراءة الواقعية لعمل الحكومة العراقية، خلال فترة المائة يوم الماضية، كانت سياسية بحتة، ونجح رئيس الحكومة السيد حيدر العبادي وفريقه الحكومي، بمسك رأس الخيط الذي سيوصله الى النجاح، شريطة العمل الجاد والإبتعاد عن السياسة الترقيعية والحلول المؤقتة، وإنتهاج إستراتيجية واضحة تخلو من التمييز بكل أشكاله، عندها نستطيع أن نقول إن حكومة السيد العبادي "الحكومة الذهبية" التكنوقراط التي ستنتشل المواطن العراقي من الغرق، وبناء علاقات خارجية تكاملية وطمأنة جميع مكونات الشعب، ليفهم الجميع إن هذه الحكومة عراقية لاشيعية ولاسنية.


ما الذي سيتغير على الارض؟
بداية المعارضة السورية بشقيها الداخلي و الخارجي غير متفقة حول الذهاب الى موسكوللقاء وفد النظام ، فالذين يعترضون على الذهاب يتحججون بإن روسيا طرف غير حيادي وشريك لنظام السوري  و هم بانتظار ان يعرض عليهم موسكو تمثيل اوسع و اكبر عندها من الممكن ان يوافقوا على الذهاب الى موسكو و نسيان ان روسيا تدعم النظام السوري .اما الموافقين على الذهاب فمنهم من لم يصدق كيف وجه الدعوة له من دولة مثل روسيا ؟ و منهم من لا يرى اي افق للحل و يعتبر لقاء موسكو نوع من الحراك للقضية السورية .
على الارض  اصبحت سورية عدة دويلات و امارات و كانتونات تتقاتل عليها العشرات من الفصائل المسلحة المرتبطة بأجندات خارجية و أقليمية و هذه الفصائل المسلحة الكثير منها لا تعرف لغة الحوار و التفاهم و تسعى عبر افكارها المتطرفة بناء كيانات خارج العصر و الزمان و هي للاسف اصبحت ذات قوة و نفوذ .
فتنظيم الدولة الاسلامية مع فصائل بايعته يسيطرون فعليا على ثلث مساحة سوريا و يجندون ألاف الناس لتوسيع دولتهم المتطرفة . و جبهة النصرة فرع القاعدة في بلاد الشام مع فصائل متطرفة اسلامية تسيطر هي الاخرى على مساحات واسعة من الاراضي السورية . و هناك مجموعات و فصائل لا حصر لها و باسماء عديدة مثل جيش الاسلام و الجيش الاول و الجيش الحرو كتائب و ألوية و سرايا  و لكل هذه الفصائل المسلحة مناطق نفوذ و سيطرة و تفرض القوانيين . و هناك الوحدات الكوردية المسلحة التي تسيطر على المناطق الكوردية . و كذلك هناك قوات النظام المدعومة بفصائل مسلحة والتي هي بدورها تسيطر على مساحات واسعة من سورية .  
سياسيا تعاني المعارضة السورية حالة من الضياع وا لتشرزم و يتحكم بمصيرها شخصيات غير مؤهلة للقيادة و الكثير منهم لا تهمهم سوى مصالهم الشخصية .
أما شخصيات النظام فما يزالوا و رغم كل هذا الدمار و الخراب الذي حل بالبلد متمسكون بالسلطة و غير مستعدين لتقديم اي تنازل .
دوليا ليس هناك ما يوحي بإن الدول الغربية و حتى روسيا و ايران و الدول العربية مستعجلة على حل المشكلة السورية فلكل طرف مصلحة ما في استمرار سفك الدماء في سورية .
روسيا ستدعوا شخصيات من النظام و المعارضة لتشاور فقط اي ليس هناك اي برنامج واضح حتى الان و هو فقط لقاء لن يختلف عن جنيف 2 و ربما أسوء .
و مع ذلك فان استطاع المعارضة تقديم رؤية موحدة في موسكو سيكون افضل من عدم حضورها رغم ان لقاء موسكو لن يغير من الامر شيئا و لكن المعارضة عليها ان تقبل الذهاب لانها لن تخسر شيئا . و الادعاء ان موسكو تقصد خلق تناقضات بين اطراف المعارضة ادعاء غير دقيقة لان المعارضة فعليا غارقة في التناقضات و المشاكل المستعصية و لن تستطيع موسكو توسيع الفجوة اكثر من ذلك بين اطراف المعارضة .
ربما المناصفة و تشكيل حكومة انتقالية يشارك فيها كافة الاطياف و الاعراق هي احد الحلول و ربما تشكيل دولة فيدرالية تتمتع فيها المحافظات او الاقاليم بصلاحيات واسعة هي افضل الحلول و لكن الافكار و الرؤية متباعدة و هناك اصرار على عدم الحل . العقلية العنصرية و الشوفينية و التسلط لاتسمح بالحلول . النظام مصرا على بقائه و المعارضة ضعيفة و متشرزمة و فصائل عسكرية متطرفة تملك القوة و النفوذ و بلد غارق في الدمار و الخراب و الضياع .
الحل السياسي هو الحل الذي ينشده السوريين و لكن ألة الحرب و الدمارلا تتوقف و تعيش سورية رغم مرأرة الكلمة و عدم تقبلها حرب أهلية بشعة تتفاقم يوما بعد الاخر و كانت ضحاياها اكثر من 76 الفا من القتلى في عام 2014 وحدها غير الجرحى و المشرديين و الدمارالذي حل بالبلد .و ربما يكون عام 2015 اكثر بشاعة في حال لم يبدي الاطراف المعنية مرونة لتفاهم و ايجاد الحلول .و على  ما يبدوا ان الاطراف غير مستعدة لتفاهم حتى الان و لذلك ربما نحن سنعيش الحرب الاهلية لسنوات أخرى قبل ان نستفيق لنرى ان البلد اصبح مجرد انقاض .

الإثنين, 05 كانون2/يناير 2015 20:19

مولد الهداية والتسامح- حميد الموسوي

بتراتيل العرش وحمَلَته، بتسابيح الملائكة والانبياء والرسل والاولياء والصديقين والشهداء، بترانيم الجبال والبحار والاشجار وماضمته وما حوته، بتغاريد الطيور وهديلها وزقزقتها وصداحها، بتكبير الانهار والجداول والشلالات، بتهليل الرياح والشموس والاقمار والكواكب، بترحيب الرعد والبرق وامطار المواسم، استقبلت مبشرا ونذيرا وخاتما، واستقبلناك منقذا... ونستقبلك في كل ربيع عربي بكركرات اطفالنا الحلوين وزغاريد امهاتنا الحنونات واخواتنا الطيبات وزوجاتنا المخلصات وبناتنا الحبيبات، نستقبلك بسعفات النخيل وأواني الحناء وصحون الحلوى والآس والبخور، بزهور النرجس والياسمين واللوتس والقداح والورود، بشموع المسك والعنبر.. بالثريات والفوانيس والقناديل.
استقبلناك بكل ما تجيش به النفوس من مشاعر الغبطة والفرح والرجاء والامل والسرور: بشارة.. وهاديا.. وقائدا.. ودليلا.. وناصرا وشفيعا مشفعا.
وبثقل اعباء الرسالة السمحاء التي انرت بها دياجير صحراء الجزيرة العربية وشع سناها ليغمر العالم فيوضات خير وعدل وسلام وامان، وبحجم اذى طواغيت قريش ورعاعها، ومنافقي المدينة وجهالها. بثقل تلك الاعباء وبحجم ذلك الاذى كان لجاجنا وجدالنا وترددنا، وعصياننا وابتعادنا احيانا وانقلابنا على اعقابنا احيانا اخرى، ورياؤنا ومتاجرتنا بطقوس وتعاليم وعبادات تجشمت عناء تبليغها طيلة ثلاثة وعشرين عاما. وبدل ان تطهر نفوسنا من أوضار الجاهلية وظلامها، وتغسل قلوبنا من خبائثها وادرانها، بدل ان تشيع المودة والالفة والصفاء، بدل ان نفاخر الامم بما افضت علينا من انوار، بدل ان نكون للرسالة العظيمة دعاة صامتين، بمكارم اخلاق تممتها وبصدق وامانة تبرأت من كل مفرط بها، وبسماحة اكدت عليها، وبالتزام دعوت اليه:
- بعثت لاتمم مكارم الاخلاق.
- من غشنا ليس منا.
- لاتخونوا الله ورسوله وتخونوا اماناتكم.
- انا عرضنا الامانة على السموات والارض والجبال ان يحملنها وحملها الانسان انه كان ظلوما جهولا.
- اد الامانة الى من ائتمنك ولا تخن من خانك.
- قد يكون المؤمن بخيلا، وقد يكون جبانا، فاذا كذب خرج من ايمانه.
- لااكراه في الدين .
- لكم دينكم ولي ديني.
- يا ايها الذين امنوا اوفوا بالعقود.
- الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق.
- كلكم لآدم وآدم من تراب.
- لاتكن على الناس سبعا ضاريا. "الخطاب موجه لولاة الامور المسؤولين".
بدل كل هذه القيم والمثل النبيلة وغيرها اضعافا مضاعفة -التي قبل ان تكون من ثوابت العقيدة ودعائم الدين كانت شعارا للانسانية، ومدعاة فخر واعتزازا لكل انسان حر شريف رفعته انسانيته ومروءته عن مخزيات الرذائل- بدل كل ذلك سعى البعض باسمها الى استباحت دماء واعراض واموال الاخرين المختلفين، وسعى بعض اخر الى التسلط على رقاب الناس ظلما وطغيانا وعدوانا، وسعى وحقق اخرون منافع ومآرب ومفاسد فاقت التصورات والخيال، حتى صارت الشعوب تنظر الى الاسلام نظرة خوف وشك وارتباب.

حتى تجرأ البعض على النيل من شخصك ومقامك العظيم وكتاب الله الكريم. وامام هذه السلوكيات المنحرفة المدانة هل هناك عذر لمعتدز وقبول لمحتفل يا من وهبتنا كلك فقابلناك بالجحود والانكار والنفاق ياسيدي يا حبيب الله صلوات الله وسلامه عليك والك الطيبين وصحبك المنتجبين؟!.

يعيش الشارع العراقي، تنبؤات مصحوبة بالأمل، آملاً مجيء رسولاً، يبشر بإقرار الموازنة، ومن بعدها يمارس العيش، برغد وهناء، هذه حكاية الموازنة المالية منذ أعوام متتالية، فقد مزج زمنها بالخوف، والقلق، والتوتر بعد أن أعلنت الحكومة، إجراءات التقشف في النفقات المالية، نتيجة انهيار أسعار البترول، شكل ذلك أول صدمة للشارع العراق!

يشغل فكر المواطن، في تلك الأحداث، حالة من الخوف والقلق، جراء قرار الحكومة، والقاضي بخفض بسيط في رواتب الموظفين، وإلغاء بعض الدرجات والشواغر الوظيفية.

لا شك أن الشارع العراقي، سيتحمل عبئ ثقيل، ربما يكون مثقل لكواهل بعضهم، ليزيده سوء أكثر ما هو عليه، في مرحلته الماضية، وعلى ما يبدو أنه سيسبب اضطرابات قاسية، ومشاكل مالية في حياتهِ اليومية، فضلاً عن تأثير تلك الخطوات، على أبناء الجيش العراقي، والحشد الشعبي في سوح القتال.

المشاكل التي يعاني منها العراق في تلك المرحلة، متأتية من عدت سياسات خاطئة، مارستها الحكومة السابقة طوال ثمان أعوام، بقيادة الرئيس السابق نوري المالكي، فالأخطاء التي ولدتها حكومة المالكي، جعلت المواطن العراقي يعاني الأمرين، مر العيش، ومر دفع الثمن.

وبعد كل ما تقدم، يجب أن يكون الحمل، مسؤولية تضامنية بين المواطن والمسؤول، فإن مر العراق بمرحلة صعبة، يتحمل أوزارها الطرفين، لنصل الى مبدأ التعاون المشترك، لإيجاد بدائل سريعة تنهض بالعراق على مختلف الأصعدة

 


ان تتبنى روسيا مبادرة خاصة لحل الازمة السورية, وهي كانت على مدى السنوات الأربعة الماضية طرفا أساسيا فيها الى جانب النظام, لها دلالات على الصعيد الدولي, ينبغي النظر فيها قبل البحث في شكل المبادرة وطبيعتها وشكل الحضور من طرفي الازمة, وخاصة في ظل غياب أي موقف واضح تجاه المبادرة من جانب المجموعة الدولية التي اعلنت نفسها خلال الازمة السورية اصدقاء للشعب السوري, الى جانب وجود اشارات صريحة من قبل الولايات المتحدة الامريكية تؤكد موافقتها على المبادرة مع تأكيدات باهتة حسب تصريحات بعض المسؤولين الامريكين بأنها ينبغي أن تستند على (ما كانت تسمى) بمبادئ اجتماع جنيف1.

لعل اولى الدلالات التي يمكن استنتاجها من استفراد روسيا بمبادرة من هذا النوع وإنتقالها من موقع جزء من الأزمة الى موقع الوسيط وحامل لمبادرة الحل, هي أن تناول الازمة السورية باتت تؤخذ من جانب الدول الكبرى على مستويين منفصلين تماما, الاول هو قضية الحرب على الارهاب حيث تأخذ الأولوية في اجندات المجتمع الدولي وتحديدا أجندات الولايات المتحدة الامريكية ودول أوربا أوبعبارة أخرى دول التحالف الدولي ضد الإرهاب وتستحوذ على كل إهتمامها مع تلميحها بأن هذه الحرب قد تستغرق سنوات طوال, بينما في المستوى الثاني المتعلق بالأزمة الرئيسية في سوريا, أي الازمة بين النظام والمعارضة, ثمة تناول مختلف وقلق أيضا بأن يعني هذا الاستفراد من جانب روسيا بهذا الملف تراجع في الإهتمام من الجانب الأمريكي والأوربي بهذه الأزمة أوتكون دلالة على أنها سحبت يدها منها أو ولم تعد قضية تغيير النظام أورأس النظام له أية اهمية في أجندات ومشاريع هذه الدول, وأن تكون المبادرة الروسية هي فقط محاولة لإعادة تأهيل النظام بموازاة تقزيم المعارضة, لاسيما أن الدعوات الموجهة للمعارضة وجهت لشخصيات محددة مع تجاهل الأطر الرسمية التي تنتمي اليها هذه الشخصيات, وهو ما قد يشكل بمعنى من المعاني مقدمة لسحب الإعتراف منها, وخاصة أنه وفق التقييم الروسي, وربما بدأ يشاطره الرأي في ذلك جهات دولية اخرى مثل الولايات المتحدة وغيرها, لم تعد لأطر المعارضة الحالية ( الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة, هيئة التنسيق الوطني وغيرها) أي تأثير في مسألة الحل والعقد في الأزمة السورية في ظل تنامي وتغول قوى الإرهاب والتطرف وانتزاعها كل الأدوار منها على الأرض, وبالتالي هناك مخاوف من أن تبقى مسألة حل الأزمة مؤجلا الى إشعار غير محدد وخاصة في ظل الشكوك التي تحيط بفرص نجاح المبادرة الروسية حتى الآن.

فاذا صحت هذه الإستنتاجات فهذا يعني إننا امام تحول كبير جدا في اتجهات الرأي العام الدولي ومقاربة أخرى مختلفة للأزمة السورية في شقها المتعلق بالنزاع بين النظام والمعارضة وخصوصا من جانب مجموعة دول أصدقاء الشعب السوري, وبالتأكيد ستكون هذه المقاربة الجديدة قد أتت نتيجة تفاهمات وتوافقات جرت بين الجهات الدولية والإقليمية المتدخلة بالازمة السورية ( روسيا , إيران, الولايات المتحدة, أوربا, وبعض الدول العربية) بنتيجتها خلصت هذه التفاهمات والتوافقات الى أسناد موضوع تسوية الأزمة السورية أو النزاع السوري لروسيا لتتناولها وفق شروطها الخاصة. وبناء على ذلك ستكون المعارضة السورية في مأزق حقيقي وأمام خيارات احلاها مرً وتبقى حتى مسألة استمرار دعمها أوربيا وأمريكيا أوالحديث عن تأهيل بعض الجماعات المسلحة المعتدلة المحسوبة عليها في مواجهة قوى الإرهاب مثل داعش وغيرها في المستقبل القريب محل شك كبير وحديث لا يمكن والوثوق به مطلقا.

"نص المقال "
من الطبيعي أن يعيش النظام السعودي في هذه المرحلة  بين مطرقة أخطائه التاريخية وسندان تمويله للتطرف الذي ساهم بتعزيز فوضى المنطقة والوضع الاقليمي الخطر بالمنطقة وانعكاس كل ذلك على  الداخل السعودي، فالخشية من ارتداد الارهاب على الدولة السعودية،والذي حذر منه الكثير من المتابعين لمسار الدعم السعودي للجماعات "الرديكالية ", ومع موجة هذه التحذيرات للنظام السعودي ,,ألا ان النظام السعودي قرر أن يستمر بدعمه لفوضى الاقليم ,,ألا أن أرتداد الارهاب على الداخل السعودي,بعد ان قامت مجموعة رديكالية بمهاجمة دورية في منطقة عرعر على الحدود الشمالية للسعودية مع العراق بالرصاص وبهجوم أنغماسي أسفر عن قتل قائد حرس حدود المنطقة الشمالية في السعودية، ، كما قتل جندي وجرح ثالث ,ومن هنا يمكن قراءة أن هناك اليوم عامل جديد دخل الى معادلات الداخل السعودي ,وهو الارهاب التكفيري الذي بدء يضرب بالسعودية, وخصوصآ ما اعلنته بعض الجماعات "الرديكالية " مؤخرآ بأن هدفها القادم بعد سورية والعراق هو السعودية .


*النظام السعودي يقود السعودية نحوالفوضى؟؟.
في ظل تطورات "خطيره" و متلاحقه تعيشها المنطقه ككل وفي ظل واقع سياسي وامني ساخن يفرض وجوده بقوه بالمنطقة ومن منطلق ان ألارهاب مهما أبتعد عن صانعيه لابد ان يعود ويرتد يومآ اليهم ,, وبما ان الارهاب هو ولغة المصالح هي من تحرك اغلب قوى الاقليم ، وفي ظل غياب كامل للمبادئ، وبديلها هنا هو الارهاب الممنهج والذي بدء يدفع الان وبقوه كل دول المنطقة للبحث عن حلول "مرحلية" تقيها من فوضى هذا الارهاب ,,ومن هنا فمن الطبيعي ان نرى ونسمع عن نشوء تحالفات "مرحلية" ,,بين قوى الاقليم لمحاربة هذا الارهاب ,,ومع اتساع نطاق محاربة هذه التنظيمات "الرديكالية " ,,فمن المؤكد هنا أن هذا الفكر "الرديكالي " سيرتد أجلآ ام عاجلآ على كل صانعيه ,,وما الهجمات الاخيرة التي استهدفت الثكنات العسكرية الحدودية بين السعودية والعراق ,,ألا بداية لعودة هذا الفكر "الرديكالي " ألى السعودية ,,ومن هنا يبدو واضحآ حجم ألازمة التي سببها النظام السعودي للشعب السعودي وللدولة السعودية بكل أركانها ,,ومن الواضح ان سياسات النظام السعودي ان استمرت كما هي فالمؤكد انها ستقود الدولة السعودية نحو الفوضى .
*أمريكا تحذر من سياسات النظام السعودي وتقول انه يقود المنطقة ألى الجحيم ؟؟.
في كلمة لنائب الرئيس الأميريكي جو بايدن،القاها في مطلع شهر تشرين اول من عام 2014 في جامعة هارفارد حول سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط لم يتردد فيها بايدن باتهام حلفاء واشنطن بالتسبب باتساع رقعة الارهاب في المنطقة عبر تسليح و تمويل الجماعات المتشددة,, وسمى بايدن السعودية و قطر وتركيا كاطراف سعت لاسقاط النظام في دمشق عبر استخدام كل الوسائل، وعلى راسها تمويل وتسليح الجماعات المتشددة، ومنها القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية,, وقال إن "مشكلتنا الكبرى كانت حلفاؤنا في المنطقة، الأتراك أصدقاء كبار لنا وكذلك السعودية والإمارات العربية المتحدة وغيرها، لكن همهم الوحيد كان إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد لذلك شنوا حربا بالوكالة بين السنة والشيعة وقدموا مئات الملايين من الدولارات وعشرات آلاف الأطنان من الأسلحة إلى كل الذين يقبلون بمقاتلة الأسد ",,ومن هنا يظهر بوضوح حجم ألادراك ألامريكي لخطورة الدور السعودي بالمنطقة ,,ومع كل ذلك فمازالت امريكا مضطرة للأستمرار بحلفها مع النظام السعودي لحين ألانتهاء من تنفيذ جملة اهداف تسعى لتحقيقها بالمنطقة .
* مجلة تسو أرست الألمانية النظام السعودي هو من يمول داعش ؟؟.
وللتأكيد على دور النظام السعودي بدعم التنظيمات "الرديكالية " التي تغزو المنطقة ,,فقد نشرت مجلة تسو أرست الألمانية دراسة شاملة بمطلع عام 2014 وأجراها رئيس تحريرها مانويل أوكسنراينر والصحفيان ديرك راينار وستيف ليرود تحت عنوان "تنظيم الدولة الاسلامية هل هو من صنع أمريكا" وهنا فقد أكدت مجلة تسو أرست الألمانية أن ما يسمى تنظيم "دولة العراق والشام "الإرهابي أنشىء من قبل أجهزة الاستخبارات الأمريكية لتحقيق مصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط فيما يتولى تمويلة النظام آلسعودي،، وتقوم حكومة حزب" العدالة والتنمية "في تركيا بتسهيل نشاطاتة وعبور إرهابيية عبر أراضيها إلى سورية والعراق.


وهنا تنقل المجلة عن البروفسور خوسودوفسكي وهو خبير في السياسة العسكرية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط قوله إن "الاستخبارات الأمريكية أنشأت عدة مجموعات إرهابية تنشط في سورية والعراق لتحقيق مجموعة اهداف جيوسياسية أمريكية في المنطقة" مشيرا إلى اعترافات أدلى بها أحد متزعمي تنظيم "القاعدة" الإرهابي في العراق عام 2007 وأكد فيها أن "اسم التنظيم هو مجرد ستار يخفي وراءه الغرب حقيقة قيادته الحقيقية لهذا التنظيم",,مما يظهر حجم الشراكة الامريكية –السعودية ,,بدعم هذا التنظيم .


*المخابرات ألامريكية والبريطانية دفعتا دولا خليجية لتمويل وتسليح تنظيمات "رديكالية "بالمنطقة ؟؟.

فقد كشف تشارلز شويبردج في حديثة لاحدى وسائل الاعلام الروسية بنهاية عام 2014،، وهو أحد ضباط الإستخبارات البريطانية "سابقآ" ،، وكان يعمل في في جهاز مكافحة الإرهاب،، عن أن وكالة المخابرات الأميركية "سي اي آيه" و الاستخبارات البريطانية دفعتا دولا خليجية لتمويل وتسليح تنظيمات مسلحة في مقدمتها داعش.


ويضيف تشارلز هنا أن الإستخبارات البريطانية والأميركية تقفان وراء كل الأحداث الدراماتيكية التي تعصف بدول الشرق الأوسط مثل سوريا والعراق وليبيا، وكشف تشارلز بحديثة عن تفاصيل خطيرة ومثيرة حول دور واشنطن ولندن في صناعة الارهاب.


*
الاندبندنت البريطانية النظام السعودي يستثمر اموال طائلة بدعم الارهاب بالعالم ؟؟.

في مقال للكاتب للكاتب في صحيفة الاندبندنت البريطانية "بول فاليلي" في مطلع شهر اب من عام 2014 ويقول فيه "أن الدعم المستمر من النظام السعودي منذ سنوات طويلة للتنظيمات الارهابية والمتطرفة المختلفة التي تشيع القتل والخراب في سورية ادى الى خلق “وحش مخيف” يعرف باسم تنظيم "داعش"الإرهابي الذي يرتكب مجازر وجرائم تتخطى كل حدود الفظاعة".
ويضيف فاليلي "انه بحسب تقارير اعدتها وزارة الخارجية الامريكية فان النظام السعودي استثمر على مدى العقود الاربعة الماضية اكثر من عشرة مليارات دولار فيمؤسسات خيرية” مزعومة في محاولة لنشر الايدولوجية الوهابية التي تتسم بالتعصب والقسوة فيما يقدر خبراء استخبارات اوروبيون بان 20 %تقريبا من هذه الاموال السعودية تم تحويلها إلى تنظيم "القاعدة"وتنظيمات "رديكالية "اخرى".
* برنار سكارسيني يقول ان بندر بن سلطان هو الممول الرئيسي للارهاب بالعالم ؟؟
يقول رئيس جهاز الاستعلامات الداخلية الفرنسي السابق برنار سكارسيني في كتاب نشره بمطلع العام 2014،تحت عنوان "المخابرات الفرنسية ..رهانات جديدة " ويخصص بعض محاور الكتاب للحديث عن الشكوك المتداولة بخصوص تمويل المملكة السعودية لشبكات ارهابية تنشط في كل من الجزائر وسوريا وفي بعض بلدان في الشرق الأوسط.


وبحسب رجل الاستعلامات الداخلية الفرنسي سابقا، برنار سكارسيني الذي غادر منصبه منذ سنتين تقريبآ ، فإن الجماعات التي أعلنت ولائها لتنظيم القاعدة الإرهابي ممولها الأساسي هو الأمير بندر بن سلطان الذي كان يراس حينها "الأمين العام لمجلس الأمن القومي السعودي ورئيس المخابرات العامة السعودية" الذي تبنى سياسة إقليمية مستقلة عن إخوته وبنو عمومته، وأنه كان وراء تمويل الجماعات الجهادية في أفغانستان وسوريا ولبنن ومصر وشمال إفريقيا.
*لطالما حذرت الدولة السورية من ارتداد ألارهاب على صانعيه ؟؟
لم تترك الدولة السورية ,,مناسبة دولية ولا اقليمية ولامحلية ,ألا وحذرت من خلالها الدول الداعمة والصانعة والمستوردة والداعمة للارهاب من ارتداد ارهابهم المصنع عليهم ,,فلطالما حذرت سورية دول الاقليم تحديدآ والعالم بشكل عام وكل الداعمين للحركات "الرديكالية ",من خطورة الارهاب ,ومن أثاره المستقبلية ليس على سورية فحسب بل على كل من دعم وساهم بتمدد هذا الارهاب ,,ولطالما تحدثت بالمنابر الدولية والعالمية وبمنبر الامم المتحدة بالتحديد ,,من خطورة دعم الفكر المتطرف ,,ومن خطورة تتطور هذا التطرف وارتداده على صانعيه ,,وهو ماحصل بالفعل ويحصل هذه ألايام بالسعودية ,,والقادم من ألايام ينذر بالمزيد من هذه الحوداث ليس فقط بالسعودية ,,بل بكل دولة دعمت وساندت هذا الفكر "الرديكالي " .
*أخيرآ ..ما التكهنات المستقبلية لحجم فوضى الارهاب بالسعودية والمنطقة مستقبلآ ؟؟.

نستطيع أن نقرأ وبوضوح أن حجم دعم النظام السعودي والى ألان بدعم وتنظيم صفوف وتسليح مقاتلي هذا التنظيمات "الرديكالية " بسورية والعراق ,,سيكون له عواقب كارثية مستقبلآ على الداخل السعودي ,,وما عملية عرعر الاخيرة ألا بمثابة الانذار ألاول لما هوقادم وينتظر الدولة السعودية من اخطار مستقبلية بحال أرتداد الارهاب اليها بشكل منظم ،،وهذا بدوره سيسمح لانتشار الفوضى بكل اركان الدولة السعودية ,,وكل ذلك بسبب سياسات عمياء يقوم بها النظام السعودي بدعمه للتنظيمات "الرديكالية " بالمنطقة ,,وعلى صعيد اخر متوقع أن تتصاعد موجة اجرام هذه الجماعات" الرديكالية" مستقبلآ لتشمل مناطق واسعة من دول الجوار السوري والمحيط ألاقليمي,,لتتوسع أيضآ لتشمل كل من دعم ومول هذا الفكر المتطرف بدول الغرب أيضآ,,لتحرق بنارها كل من دعمها ومولها وفتح لها طريق العبور وسهل لها التدريب والتمويل والسلاح .....


* كاتب وناشط سياسي -الاردن.


هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 05 كانون2/يناير 2015 20:13

تعالوا نتمنى - عبدالمنعم الاعسم

في مطلع كل عام نزاول لعبة التمنيات، كجرعة عقار نستقوي بها على حموضة الاحداث ونكد الايام، ثم ندسها في حشوة اضطراباتنا لنجعل منها اسئلة صالحة لحسن الظن، والى احتمالات لا تتعارض مع منطق الاشياء، والى تهانٍ نبيلة ونظيفة مثل دمع العين.
وفي كل عام، منذ نيف والفين، نعيد قراءة حكمة الطفل النبي، ونشوف منها احوالنا وامتعتنا وسجلاتنا، ونستشرف منها طالعنا وايامنا المقبلة، فنتساءل أي عالم عجيب حل فينا؟ واية زلازل عصفت بنا؟ وماذا ينتظرنا من عالم واعوام؟ ثم نتواكل على غريزة البقاء بمواجهة تحديات الفناء والردة لنعطي المسيح بعض دين في رقابنا يوم حضنا على المسرات، وان يكون خبزنا كفافا "وعلى الارض السلام".
وهكذا ارتبطت هذه المناسبة، بالتمنيات زالمستقبل، فلو تأملنا دلالة ان يتمنى الانسان خيرا فاننا سنجد هناك مشغولية في المستقبل، فليس ثمة امنية موضوعة على توقيت الماضي الذي استنفذ اماني كثيرة كنا قد اطلقناها عشية اعوام سقطت من التقويم، عدا عن ان في ماضينا، القريب، روائح غير طيبة .
تتخذ الامنيات شكل جرعة من عقار مسكّن، إذ نقف على صفيح ساخن، بين ان نستأنف مشوارنا على الخارطة، او ان نستقيل منها الى شراذم، فيما نحن متعددون في الانتماء والعقائد والاديان والملل والمراتب والاجور، وموحدون في الجغرافيا وفصيلة الدم وحنفيات الماء. نقبل بذلك لنربح انفسنا، او نرفضه لنخسر الحياة.
العام 2015سيكون عام مخاضات عسيرة.. اليست هذه قراءة بلاغية إخبارية مكررة؟ فهل لهذه المخاضات علائم؟ يقولون، نعم، ثمة مؤشرات مسبقة لاحداث وتحولات في تقاويم هذا العام إذ تسبق بلوغ الاجنة أجَلها إذ بعلامة الانقباض على الرحم والتمرد على مساحته وقدره، ويقولون، لا مفر من الاستعداد لاستقبال الوليد، والسعي الى تغيير معدات المشهد وتجديد مضامينه، وبخلاف ذلك-كما يقولون- فاننا حيال مصير اسود كانت قد سبقتنا اليه امم نسيها التاريخ المكتوب.
تمنياتنا تتسع الى اغصان زيتون كثيرة، ورطب، لزوم ان نجددها ونتجدد فيها، بوصفها العلامة الدالة على اننا مخلوقات مسالمة، او على وجه الدقة، اننا ولدنا مسالمين قبل ان نتوزع الى اقدار متناحرة: ابرياء وجناة، مثلما توزع اصحاب يسوع الى ملائكة وشريرين .
********
"الى الجحيم.. ألمْ تشبعوا تصفيقا بعد؟".

محمد الماغوط

 

من يعرف الفرق بين الذكاء والدهاء يصل حتما الى معرفة الفرق بين الرجل والمرأة. والذي يدرك من يقف وراء تعاسة او سعادة الرجل يدرك ان النساء قوامات على الرجال . وذلك لا بقوة البدن ولا العقل لكن بقوة العاطفة وملكة التأثير. فقوة المرأة في ضعفها ودموعها:

Frailty is the best characteristic of women, yet it is her potential power!

فالمرأة بدموعها وضعفها تستطيع قهر كل قهار وتركيع كل جبار.

وسِفر التأريخ، القديم و الحديث، يزخر بامثال نساء كان لهن الكلمة العليا في البلاط وقصور السلاطين والملوك . وقد كن في اغلب الأحيان سببا لوهن البلاد وتفشي الفساد وظلم الراعي للرعية . فالأميرة ماري انطوانيت في فرنسا كانت سببا في افلاس الخزينة وبالتالي قيام الثورة الفرنسية ضد الملك: لويس السادس عشر . وزوجة دكتاتور زمبابوي ، غريس موغابي- التي تصغر زوجها البالغ من العمر 83 عاما بفارق 41 عام، هي الأخرى سيدة السيد. فموكابي المعروف بأنه آكلة لحوم البشر ينحني امامها كخادم مطيع . وزوجة دكتاتور الفلبين، فيليب ماركوس ، كانت من السيدات السليطات. وقد ذكرت الصحف في حينها أنها اشترت حذاء بقيمة ألفي دولار واقامت ملاهي ليلية في نيويورك في نفس الفندق الذي تملكه.

ومن إحدى عادات النساء هي إعلان شكواها امام زوجها بمقارنة حالها بحال الجار والقريب: " زوجة جاري تملك سيارة، انها تملك مجوهرات وأنا لا املك حتى خاتما من حديد. " وفي هذا الموقف المحرج ليس للرجل الا القيام بتهدئتها بمهدئات المأثور من الكلام ومن اهمها: " القناعة والقسمة والنصيب. كل له نصيبه. الله اعطاه المال واعطاني الصحة. اعطى جارتك الثروة وسلبها الجمال." وما الى ذلك ..عسى ولعل... ومن الحقائق المسلمة أن جل النساء يتقربن من الرجال من له مال. يقال أن كسرى كان يختار الثري اذا زوج بناته ، ورئيس الروم قيصر كان يختار الحسب والنسب ، ومحمد نبي العرب كان يختار الدين. أرى أن مودة العصر في الأختيار الآن هي على طريقة كسرى. فالفتاة لو خُيِّرت فضلت هذا الصنف: اي الثري. كلما زادوا مالا زِدن حبا له.

فزوجات الموظفين يقدمن لرجالهن الماش قبل قبض الراتب والشاورما والكفتة بعد استلام المعاش . هذا ما عايشته بنفسي على الأقل. وفي الليل لا تفتأ تذكره بحكايات الغرام ولذيذ شهر العسل. وبالأمس كان حديثها بصل . بالجيوب الخالية كانت بطنه خاوية، وأن ما حدثت المعجزة وترفقت به رحمة بالأطفال أكّلته البرغل والجريش. ولدى امتلاء الجيب قدمت له الدجاج المشوي والعلي شيش. وكأنهن عندما يأتي الأمر الى الفلوس قد خلقن من ضلع أعوج، لا سمح الله.

ولا تختلف زوجات الرؤساء قيد شعرة عن زوجات المرؤوسين الا في شئ واحد. فهذه لا تقارن نفسها بصاحبة البيت الجارة بل بزوجة الدولة الجارة والمجاورة. ف (ليلى الطرابسلي) أزعجت زوجها المريض: " هل انا اقل شأنا من سوزان مبارك هذه النصف الويلزية – نسبة إلى مقاطعة ويلز البريطانية- تحضى بكل رعاية وكلامها يسمع وهي الكل في الكل وثرواتها تعد بالمليارت..." ظل الرئيسان المصري والتونسي صامدين لا يلتفتان إلى إلحاح زوجتيهما بادئ الامر فبدأتا بورقة الإبن البكر. تماما كمعظم النساء وهذا هو سلاح المرأة الفتاك الذي يذيب قلب حتى من لا قلب له. ورقة الطفل المدلل للضغط على الزوج. فاستسلما أخيرا لأرادتهما. ففقدا المصداقية وخسرا ثقة الشعب على حساب كسب محبة الزوجة والطفل المدلل. كما حدث للبارزاني.

ويذهب الأمر الى حد دفع بعض النساء الأُوَل الأبن البكر الى أمام كي يرث والده في رئاسة الجمهورية بعد وفاته طمعا في المزيد حتى صار الأمر تقليدا يحاكى كما هو الحال في مصر وليبيا وسوريا واليمن وعراق العهد البائد ، الأمر الذي خلق حالة شاذة لا نظير لها بين الحكومات الا في عالم تسوده السيدات الأُول لرؤساء مرضى بداء السرطان والقلب وداء العظمة والجنون. فعبارة ( ناقصا