يوجد 732 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design

 

نظراً لضرورة تفعيل الحراك الثقافي الكردي، ولأهمية القصة القصيرة التي ظهرت إرهاصاتها الأولى في بداية القرن العشرين- في الصحف الكردية مثل (روزا كرد) التي نشرت قصة باسم (جيروك) للكاتب فؤاد تمو- في اليوم السادس من شهر حزيران عام 1913م.

من هنا، فاننا في اتحاد الكتاب الكرد- سوريا نتوجه بالنداء إلى كافة الهيئات والمؤسسات والمراكز الثقافية في عموم كردستان وخارجها، اقامة مهرجان للقصة الكردية واعتبار هذا اليوم (يوم القصة الكردية) وسيقيم اتحاد الكتاب الكرد في سوريا بهذه المناسبة في (قامشلو) مهرجاناً للقصة الكردية ليكون تقليداً أدبياً سنوياً يشارك فيه كتاب القصة الكردية.

اتحاد الكتاب الكرد- سوريا

قامشلو 27-5-2014م

أعلن مدير إقامات السليمانية اليوم الثلاثاء، أنه بإمكان الاجنبي الذين يتزوج من مواطنة في إقليم كوردستان الحصول على الجنسية العراقية بعد مرور خمسة اعوام على تاريخ عقد القران.

قال العميد سالار مدير إقامات السليمانية في برنامج المتابعة الذي تذيعه NNA " بإمكان كافة رجال الاعمال الحصول الاقامة في الاقليم، والذين لديهم تخصص في مجال معين يتم تقديم كافة التسهيلات لهم في الحصول على الاقامة".

كما نوه بإمكان الاجانب الذين يعقدون قرانهم على مواطنة من كوردستان الحصول على الجنسية العراقية بعد خمس سنوات من تاريخ عقد القران.

كما دعا مدير إقامات السليمانية إلى تغيير نظام منح الاقامة  والجنسية مشيرا الى ضرورة اجراء تعديلات في ذلك النظام.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA
ت: محمد

نص الخبر:

الاتحاد الوطني ليس مع تصدير نفط الإقليم هذا العام

كشف عضو في الكتلة الخضراء في برلمان كوردستان اليوم الثلاثاء، أن الاتحاد الوطني الكوردستاني يبادر الى تأمين إقتصاد قوي لإقليم كوردستان ويرى ضرورة تصدير النفط العام المقبل وليس الآن.

قالت عضوة برلمان كوردستان عن الكتلة الخضراء ريواز فائق لـNNA أن " الاتحاد الوطني الكوردستاني صاحب المبادرة الأولى لتقوية إقتصاد إقليم كوردستان، لأن الاستقلال الاقتصادي يعني الاستقلال السياسي".

كما أشارت النائبة في برلمان كوردستان إلى أن الاتحاد الوطني يؤيد الحكومة لتأمين أقتصاد قوي لمستقبل إقليم كوردستان، لكن ليس مع إصدار النفط هذا العام والوطني يدعو الى اصدار النفط خلال العام المقبل، مشيرة في الوقت ذاته فإذا ما مارس المالكي نفس سياساته الحالية فحينها سيبدأ إقليم كوردستان ببيع وتصدير النفط.

كما أوضحت البرلمانية عن الكتلة الخضراء أن الاتحاد الوطني الكوردستاني بادر الى خطوات عملية لخروج إقليم كوردستان من تحت ميزانية (17%) المخصصة له من الميزانية العراقية العامة كما أن الاتحاد الوطني يؤيد الاستقلال الاقتصادي لإقليم كوردستان.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA/
ت: محمد

مركز الأخبار - أكدت المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية للإدارة الذاتية الديمقراطية في المقاطعات الثلاث (جزيرة، كوباني وعفرين) أنه من المستحيل إجراء انتخابات ديمقراطية في ظل الظروف التي تمر بها سوريا، مشيرة إلى أنها ستفرز المزيد من القتل والدمار، ودعت إلى أخذ مصلحة الشعب السوري بعين الاعتبار.

وجاء في البيان الذي تلقت وكالة هاوار نسخة منه "في ظل ما تشهده سوريا من دمار واقتتال وصراع دموي وما يتعرض له الشعب السوري من تشريد وإرهاب وتهجير، بات مِن المستحيل الحديث عن انتخابات ديمقراطية تنتج حالة تعبر عن طموح الشعب السوري في الاستقرار والأمان وهذه المرحلة الحساسة تحتاج إلى أجواء ديمقراطية تتحاور فيها جميع القوى المتصارعة، لإنهاء الصراع القائم بحل سياسي وخلق حالة يتمكن فيها الشعب السوري من تقرير مصيره وإنهاء المأساة وإعادة الإعمار".

وأضاف البيان "إننا في الإدارة الذاتية الديمقراطية أكدنا أكثر من مرة موقفنا من الانتخابات الرئاسية السورية وأصدرنا بياناً بهذا الشأن، ونؤكد مرة أخرى أن هذه الانتخابات في ظل هذه الأجواء لن تفرز إلا استمرارية في القتل والدمار وأن أي نتيجة لن تتسم بالشرعية أو القانونية وفي هذا المقام ندعو جميع الأطراف المتصارعة أن تضع مصلحة الشعب السوري أمام عينها للوصول إلى وطن تسوده العدالة والقانون تتحقق فيه الديمقراطية والحرية لكافة أبناء الشعب السوري".

فرات نيوز

مركز الأخبار - يتوجه وفد يمثل المبادرة الكردية نحو التغيير الديمقراطي على أساس الوحدة والتنوع إلى شمال كردستان وتركيا الأسبوع المقبل لإجراء لقاءات مع أطراف المعارضة السورية بصدد المبادرة.

وأفاد مصدر مقرب من المبادرة الكردية لوكالة هاوار بأن وفداً من المبادرة برئاسة عبدالسلام أحمد الرئيس المشترك لمجلس شعب روج آفا سيتوجه إلى شمال كردستان وتركيا بهدف إجراء لقاءات مع أطراف المعارضة بخصوص مناقشة المبادرة التي أطلقتها الأحزاب الكردية المنضوية تحت سقف الإدارة الذاتية الديمقراطية في 8 ايار/مايو الجاري.

(ج)


firatnews
السومرية نيوز/ بغداد

أكد التحالف الكردستاني، الثلاثاء، انه يدفع باتجاه تشكيل حكومة شراكة وطنية "حقيقية" من دون التجديد لرئيس الحكومة نوري المالكي، مؤكداً وجود تطابق بالرؤى مع أطراف بالعراقية وبعض أطراف التحالف الوطني.


وقال النائب عن التحالف شوان محمد طه في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "التحالف الكردستاني يدفع بتجاه تشكيل حكومة شراكة وطنية حقيقة ولكن من دون التجديد لرئيس الحكومة الحالي نوري المالكي"، متهماً دولة القانون بـ"عدم الاعتراف بالحكومة الاتحادية وتتجه لعسكرة المجتمع".


وأضاف طه أن "هناك ثلاثة سيناريوهات مطروحة بالوقت الحالي الأول محاولة تشكيل حكومة شراكة وطنية حقيقية دون التمديد ولاية ثالثة للمالكي، والثاني تشكيل حكومة أغلبية سياسية برئاسة المالكي، والثالث الاطراف المترددة التي تنتظر تقسيم الكعكة دون التطرق لولاية ثالثة".


وكان ائتلاف متحدون للإصلاح أعلن، اليوم الثلاثاء، تشكيل لجنة تفاوضية ستكون الممثل الرسمي لها في مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة، مبينة أن هذه اللجنة ستكون من ستة أعضاء برئاسة النائب سلمان الجميلي.


فيما أعلن النائب عن ائتلاف دولة القانون هيثم الجبوري، اليوم الثلاثاء، أن الائتلاف يتجه لتشكيل كتلة من 173 نائباً لتشكيل حكومة الأغلبية السياسية، فيما أشار إلى أن الأيام المقبلة ستشهد انضمام كتل سياسية إلى دولة القانون.


يذكر أن عدداً من الكتل السياسية أعلنت مؤخراً، انضمامها إلى ائتلاف دولة القانون، منها كتلة الكفاءات والجماهير وكتلة التضامن وكتلة الوفاء للعراق وتحالفي نينوى وصلاح الدين، ليصبح عدد مقاعد الائتلاف 99 مقعداً، فيما كشف مصدر مطلع أن عدد مقاعد دولة القانون ارتفع ليبلغ 112 مقعداً.
السومرية نيوز/ بغداد

أعلن النائب عن ائتلاف دولة القانون هيثم الجبوري، الثلاثاء، أن الائتلاف يتجه لتشكيل كتلة من 173 نائباً لتشكيل حكومة الأغلبية السياسية، فيما أشار إلى أن الأيام المقبلة ستشهد انضمام كتل سياسية إلى دولة القانون.


وقال الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إنه "نحتاج لوقت كبير لانضمام إلى حكومة الأغلبية السياسية ونحن نعرف صعوبة الوضع ولكن نتجه لتشكيل كتلة من 173 نائباً لتشكيل حكومة الأغلبية السياسية".


وأضاف الجبوري انه "خلال الأيام القليلة المقبلة سنشهد انضمام كتل انفرطت من بعض الكتل الكبيرة وشكلت كتل جديدة"، مؤكداً أن "العدد وصل حتى الآن إلى 48 نائباً وأتوقع أن يصل هذا العدد إلى 52 نائباً خلال اليومين المقبلين وهم يشكلون من مكون معين".


وأشار الجبوري إلى أن "دولة القانون تحترم الخيارات الدستورية والخيارات الديمقراطية"، معتبراً أن "أي كتلة تستطيع تشكيل حكومة أغلبية من حقها أن تأتي برئيس الوزراء وسنحترم هذا الخيار وسنتعامل معها بكل شفافية".


وكان ائتلاف متحدون للإصلاح أعلن، اليوم الثلاثاء، تشكيل لجنة تفاوضية ستكون الممثل الرسمي لها في مفاوضات تشكيل الحكومة الجديدة، مبينة أن هذه اللجنة ستكون من ستة أعضاء برئاسة النائب سلمان الجميلي.


يذكر أن عدداً من الكتل السياسية أعلنت مؤخراً، انضمامها إلى ائتلاف دولة القانون، منها كتلة الكفاءات والجماهير وكتلة التضامن وكتلة الوفاء للعراق وتحالفي نينوى وصلاح الدين، ليصبح عدد مقاعد الائتلاف 99 مقعداً، فيما كشف مصدر مطلع أن عدد مقاعد دولة القانون ارتفع ليبلغ 112 مقعداً.



إن المتابع لسير العملية الانتخابية ، والمطلع على اغلب الشكاوى والطعون المقدمة من قبل الكتل السياسية ، أصبح لديه يقين ، بان التزوير بالانتخابات واضح جداً ، ولصالح كتلة ائتلاف دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء ، وبالتعاون مع مفوضية الانتخابات ، ولا احد يستطيع تكذيب ونكران ذلك ، فقد قدمت أدلة دامغة على ذلك ومن جميع الأطراف الشيعية والسنية والكردية ، رغم ذلك فان المفوضية (الغير المستقلة ) قللت من أهمية تلك الشكاوى والطعون .
وفي أخر تصريح لها نشر في سبتايتل قناة العراقية يوم الثلاثاء بتاريخ 27 \5 \  2014حيث صرح رئيس مجلس المفوضين كاطع الزوبعي : ( إن نتائج الانتخابات البرلمانية لم تكن خطيرة ولم يحدث أي تزوير أو خرق في العملية الانتخابية ) !!!، إن هذا التصريح يعتبر ايذنا بان نتائج الانتخابات أصبحت أمراً واقعاً ، وبذلك استبقت المفوضية الزمن المحدد لتقديم الشكوى والطعون الذي ينتهي يوم الخميس 29 \ 5 \ 214 وسبقت المحكمة الاتحادية بالحكم ، وان كان حكم المحكمة الاتحادية سوف لا يختلف عن ما أعلنت عنه المفوضية !!! .
والحقيقة إن هذا الأمر كان متوقعاً من قبل المفوضية ، واجزم بأنه مدفوع الثمن مسبقاً وقبل الانتخابات ، والأمر ينطبق على المحكمة الاتحادية هي الأخرى ، ففي ظل حكم المالكي لا وجود للاستقلالية للقضاء ولا لأية هيئة مستقلة مادام هنالك المال العام المجير لمصلحة المالكي لشراء الذمم ، وهناك التهديد بسلب المنصب ، أو بوعود منح المنصب هذه هي الحقيقة والشواهد كثيرة على ذلك .

اصدر مكتب النائبة حنان الفتلاوي بيانا هاجم فيه حكومة اقليم كوردستان على خلفية تصديره للنفط بمعزل عن حكومة المنطقة الخضراء , وكان نداءا اكثر عن كونه بيان حيث دعت الانس والجن للوقوف ضد خطوة الاقليم هذه , فدعت القوائم والأحزاب العراقية والمرجعيات الدينية في العراق والمنظمات الدولية والوزارات العراقية الى تحمل مسئولياتها , ولم تقف عند هذا الحد بل طالبت بقطع ميزانية اقليم كوردستان وإقالة الوزراء الكورد الموجودين في بغداد .

لهجة البيان ذكرتني بأفلام الستينات التاريخية حينما كان احدهم يمتطي جواده ويناخي القبائل العربية للوقوف معه ضد قبلية اخرى , ولا عجب في ذلك فالجينات الوراثية قد تنتقل من صحراء الجزيرة العربية عبر القرون لتستقر في صحراء الجنوب العراقي في عصرنا الحالي .

من المضحك افتعال الذكاء في موضوع يشير الى عكسه و الى افتقار في المعلومات وتدني في المستوى السياسي . فمن خلال بيان مكتب الفتلاوي يتضح لنا بأنها (وكحال اكثرية نواب دولة القانون) لم تجهد نفسها عناء الاطلاع على البنود الدستورية المتعلقة بملف النفط او البنود المتعلقة بصلاحيات الحكومة الاتحادية و صلاحيات الاقاليم , رغم السنين الكثيرة التي قضتها على مقاعد البرلمان , وإلا فكيف يمكن لسياسي ان يصف خطوة كوردستان هذه بأنها غير دستورية دون ان يشير ولو لمرة واحدة للبند الدستوري الذي خرقه الاقليم في هذا الصدد ؟ وان كانت الفتلاوي حريصة جدا على دستورية عمل الحكومات في العراق , فالاحرى بها ان توجه سؤالا لحكومتها حول دستورية تصرفها بثروة العراق النفطية مع عدم وجود قانون للنفط والغاز في بغداد , وعلى اية بنود دستورية يعتمد الشهرستاني والمالكي في فتاويهم النفطية الارتجالية والتي كبدت العراق خسائر بمليارات الدولارات من ثروة الشعب العراقي ؟

ومع اننا تعودنا على الكم الهائل من التصريحات الغير منطقية التي تأتينا من هنا وهناك في بغداد ورغم كم اللامعقول واللاسياسي في هذا البيان , إلا اننا نود الرد وبشكل سريع على بعض ما جاء فيه .

1- تصحيحا لمعلومات الفتلاوي الخاطئة اقول .. ان السيد مسعود البارزاني ليس مخضرما لعشرات السنين في رئاسة الاقليم كما ( غششوها البعض ) او كما ادعت , بل سيادته تخضرم في ساحات المعارك كقائد للثورة الكوردية وللبيشمركة وكرئيس لحزب كوردستاني ناضل لعقود ضد نظام البعث في الوقت الذي كانت الفتلاوي وغيرها يتنعمون ببركات هذا النظام , والمرة الاولى التي تسلم فيها البارزاني رئاسة الاقليم كانت في الالفين وخمسة وجدد له في الالفين وتسعة في اقتراع شعبي مباشر وليس بالتوافقات السياسية ولا بالعمالة لإيران و امريكا كما يحصل في منصب رئاسة الوزراء في بغداد .

2- ذكرت الفتلاوي بان تصدير كوردستان لنفطه منفردا هو خرق للقوانين والأعراف الدولية ولا يحق له القيام بذلك باعتباره اقليما ضمن العراق , وكم اتمنى ان تأتي لنا المخضرمة فتلاوي بالقوانين الدولية التي اعتمدت عليها في كلامها هذا , وما هو القانون الدولي الذي خرقه الاقليم في ذلك ؟ ثم من قال بان الاقاليم المفدرلة مع دول لا يحق لها تصدير نفطها بعيدا عن دولها ؟ وهل هناك صيغة فدرالية محددة في العالم كي نأخذها معيارا في تعاملنا مع المركز ؟

انا عن نفسي متيقن تماما بان النائبة حنان تخوض في موضوع لا تعرف عنه شيئا , فمن لا يعرف بدستور بلدها كيف لها ان تتطلع على القوانين الدولية في هذا الشأن ؟

3- ان الفتلاوي حريصة جدا على عدم ( سرقة ) ثروة العراق مع ان مجمل الطاقة الانتاجية للإقليم هو مئة الف برميل يوميا في الوقت الراهن , بينما تلتزم صمت القبور ( استعرت المصطلح من بيانها ) حيال سرقات الشقيقة ايران لمليون برميل يوميا من الحقول المشتركة بينها وبين العراق دون ان تنبس هي او غيرها ببنت شفة حيال هذه السرقات , هل ان حماسها الوطني هذا يتلاشى عند البوابة الايرانية ؟

4- حاولت الفتلاوي في بيانها اثارة المرجعيات الدينية واستنهاضها ضد الاقليم , بينما بالأمس القريب كان اعضاء من ائتلافها يعتدون على قدسية المراجع الشيعية في العراق لوقوفهم على الحياد من القوائم العراقية في الانتخابات , فلماذا تستجدي الان موقفا من المرجعيات في الوقت الذي تطالب فيه المرجعيات دائما بعدم اقحامها في الصراعات السياسية الداخلية ؟

لقد سئم العراقيون من تصريحات الفتلاوي المثيرة للفتن في العراق , فهي صاحبة فتوى سبعة سنة مقابل سبعة شيعة , وهي صاحبة فكرة اقامة فدرالية الجنوب والوسط لحرمان سنة العراق من خيرات هذا الاقليم , وهي التي خرجت قبل ايام لتستهزء بمحافظ ميسان لا لشيء سوى لأنه متفاني في عمله و لكونه ينتمي للتيار الصدري الذي استطاع ان يحرج المالكي في اكثر من مناسبة سياسية , وها هي الان تحاول اثارة فتنة قومية بين الكورد والعرب لأسباب معروفة سلفا . وهنا اريد ان اوفر على النائبة حنان فتلاوي الوقت والجهد وأقول لها .. نحن في كوردستان واعون تماما لخطواتنا ونعرف ان تصدير نفط الاقليم لا يتعارض مع الدستور العراقي ولا مع الاعراف والقوانين الدولية , فان كنتم تريدون ان تضيعوا وقتكم في قضايا ومحاكم دولية لا جدوى منها فهذا شأنكم , افعلوا ما تشاءون , و بالعربية الدارجة اقول لكم ( اعلى ما في خيلكم اركبوه )

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق - دهوك

27 – 5 – 2015

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تجمع في السليمانية للتنديد بمقتل امرأة في محافظة دهوك

شفق نيوز/ تجمع العشرات من الصحفيين واعضاء منظمة التنمية المدنية، الثلاثاء، في محافظة السليمانية للتنديد بقتل امراة في الخامسة عشر في محافظة دهوك على يد زوجها والتمثيل بجثتها

وطالب المتجمعون حكومة الاقليم والجهات المعنية بالاسراع في اعتقال الجاني وتقديمه للعدالة لينال جزاءه وعدم السماح بحل القضية عن طريق الصلح العشائري.

كما طالبوا بمنع ابرام عقود الزواج خارج المحاكم وخاصة للفتيات دون السن القانوني ومحاسبة من يخالف ذلك من رجال الدين.

وقال مسؤول منظمة التنمية المدنية عطا محمد، في حديث لـ"شفق نيوز"، ان هذه الجريمة يجب الا تمر من دون عقاب، مطالبا بالاسراع في اعتقال الجاني وتقديمه للعدالة.

واكد انهم سيقدمون مذكرة الى البرلمان الكوردستاني يطالبون فيها باصدار قرارات تنص على عدم شمول قتلة النساء بالعفو العام لكي لاتتكرر مثل هذه الجرائم، مضيفا ان تجمعات اخرى ستنطلق يوم غد للتنديد بهذه الجريمة.

وكان رجل اربعيني في محافظة دهوك في اقليم كوردستانقد قتل زوجته البالغة من العمر 15 عاما، اول امس، ومثل بجثتها قبل ان يفر الى جهة مجهولة حسب ذوي المجنى عليها.

غداد/ المسلة: تفضح خطوة تصدير النفط من كردستان العراق الى تركيا، دكتاتورية مسعود بارزاني، داخل اقليم كردستان، مثلما تكشف عن انصياعه للإرادة الخارجية وتخلّيه عن الاجماع الوطني، وتجاوزه للدستور باعتباره "الفيصل في معاجلة المشاكل القائمة بين الاقليم والمركز".

والدليل على التفرد في القرارات من قبل بارزاني، تأكيد النائب عن "الاتحاد الاسلامي الكردستاني" عزيز حافظ في تصريحات رصدتها "المسلة"، على أن "تصدير النفط من اقليم كردستان لم يحض بموافقة جميع الاطراف الكردية".

وبحسب حافظ "لدينا ملاحظات عديدة على بيع حكومة اقليم كردستان للنفط الخام المصدّر إلى ميناء جيهان التركي إلى الأسواق العالمية بدون علم الحكومة الاتحادية"، مؤكدا أن "الخلافات السياسية بين المركز والاقليم، أدت الى هذه الخروقات".

وينص الباب الرابع من الدستور العراقي في حقل "اختصاصات السلطة الاتحادية " في بند المادة 111، على ان "النفط والغاز هو ملك كل الشعب العراقي في كل الاقاليم والمحافظات".

الى ذلك فان اتهام "الاتحاد الوطني الكردستاني" بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني، تركيا ببيع نفط كردستان بالاتفاق مع حزب بارزاني بـ(أبخس الأثمان)، مؤشر على عدم رضا الحزب على اسلوب بارزاني في ادارة الملف النفطي مع حكومة المركز.

واعتبر سكرتير المجلس المركزي لـ"حزب الاتحاد الوطني" عادل مراد، في بيان "تركيا بالتدخل بشكل سافر في الاوضاع الداخلية للعراق ومنطقة كردستان للتحكم في قراراته السياسية وثرواته الطبيعية"، لافتاً الى أنها "تسعى لبيع نفط كردستان بالتعاون مع الحزب الديمقراطي بأبخس الاثمان دون علم المواطنين".

كما اتهم مراد، "دول السعودية وقطر وتركيا بخلق ازمة كبيرة بين الاكراد والشيعة، فيما اشار الى ان اقليم كردستان يريد من الحكومة الاتحادية تنفيذ مطالبه".

ان اقدام حكومة الاقليم على تصدير النفط منفردة من دون موافقة بغداد، لا يمكن عزلها سعي الاقليم الى الاستقلال، اذا ما سنحت له الظروف الاقليمية، لكن الملفت في هذا الصدد ان العراقيين لم يعودوا قلقين من مسالة انفصال الاقليم، بعدما اصبح عبئا عليهم سياسيا واقتصاديا. بل ان نخباً سياسية ومحللين يرون ان الذي سيخسر من هذه الخطوة الاقليم نفسه، على الصعيد السياسي مثلما الاقتصادي.

واذ يؤكد النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل، أن جميع الخيارات أمام الاكُراد مفتوحة بما فيها انفصال الإقليم عن المركز في حال تولي رئيس الوزراء نوري المالكي ولاية ثالثة، يرى عراقيون ان مثل هذه التصريحات لا تتسم بالواقعية السياسية، وهي نتاج حالة فصام مع الواقع لان "ائتلاف دولة القانون" هو الفائز الاكبر في الانتخابات، ويستمد بقاءه من شرعية دستورية، فيما يعاني الاقليم من دكتاتورية حزبية وعائلية، لم تزحزحها اصوات ناخبين، ولا ارادة شعبية، كما هو الحال في العراق.

وفي ظل عملية ديمقراطية بدأت في العراق منذ العام 2003، ينتخب فيها العراقيون ممثليهم في البرلمان وحكومتهم، ظل اقليم كردستان يعاني من سطوة حكم عائلي دكتاتوري، يمارس ديمقراطية انتقائية وشكلية، لا تطال في تأثيراتها مركز مسعود ومناصب افراد عائلته الذي شكّلوا طبقة سياسية وبرجوازية، تمتلك المليارات في بنوك أوربا وتركيا ودول أخرى.

ويتساءل مواطن عراقي "ماذا لو اشترط العراقيون العرب على الاكراد عدم التمديد لولاية بارزاني الذي يمثل دكتاتورية عائلية لفظتها الشعوب في اغلب دول العالم ولم يتبق منها، سوى ما موجود منها في كردستان ودول الخليج التي تحكمها عائلات ومشايخ، لا تعترف بالديمقراطية كنظام سياسي يعبّر فيه الشعب عن ارادته".

وبدأت حكومة إقليم كردستان، الخميس الماضي تصدير النفط الخام عبر ميناء جيهان التركي إلى الأسواق العالمية من دون موافقة الحكومة الاتحادية، فيما اعلنت وزارة النفط الاتحادية عن رفعها دعاوى قضائية ضد الاقليم والشركات الاجنبية التي اشترت النفط المباع من الاقليم ودعاوى قضائية ضد الحكومة التركية.

ويُبرز القيادي في ائتلاف الكتل الكردستانية النائب محمود عثمان، في تصريحات له تابعتها "المسلة" انفرادية حكم بارزاني، وتجاوزه للكثير من الاطراف السياسية الكردية بالقول ان "اعتماد الاقليم في تصدير النفط على تركيا امر خطير وغيرِ صحيح".

ويوضح عثمان اِن "تركيا اتخذت قراراً بتصدير نفط الاقليم وبيعه في الاسواق العالمية"، معتبرا اَنه "لا يُمكن للإقليم الاعتماد على القرار التركي كونَه قد يتغير في اية لحظة".

وينظر محللّون سياسيون الى طريقة ادارة الحكم في كردستان، بانها تقوم على تعزيز سلطات رئيس الاقليم وافراد اسرته وبطانته، التي حوّلت الاقليم الى اقطاعية بارزانية، تصدّر ازماتها الى الخارج عبر افتعال متعمّد للأزمات مع حكومة بغداد، ويؤكد ذلك الامين العام لتجمع "الشبك الديمقراطي"، حنين القدو، بالقول ان "مسعود بارزاني يدعم عشائر كردية لمهاجمة أسر من مكوّن (الشبك) في منطقة سهل نينوى بالأسلحة، لأغراض ديموغرافية وانتخابية".

ويُظهر بارزاني نفسه الزعيم الاوحد للأكراد، عبر تهميش دور "الاتحاد الوطني"، والمعارضة الكردية، وبسبب سيطرته على القوات الامنية والمخابراتية، يأمّن بارزاني لنفسه موقعاً حصيناً يعتقد من خلاله انه بمنأى عن خطر السقوط.

وليس مقاطعة نواب الاتحاد الوطني الكردستاني، لتصويت برلمان إقليم كردستان على تعديل قانون رئاسة الإقليم الخاص بتسمية رئيس الوزراء ونائبه، سوى مؤشر على تصاعد الهوة بين اطراف العملية السياسية في كردستان.

ومنذ العام 2003، كانت سياسة بارزاني تجاه الارهاب والعنف، تتسم باللامبالاة، وموقف المتفرج على الأحداث، بل انه يشعر بالسعادة "ضمنا"، وهو يسمع عبارات الاطراء على اربيل "الآمنة " مقابل بغداد "المضطربة".

واذ يتّهم بارزاني، رئيس الوزراء نوري المالكي بالاستحواذ على مراكز القرار، فان التفرّد في القرارات في الاقليم هو الطابع الذي يسود الحكم الذي يقوده بارزاني الذي يفضل لقب "السيد الرئيس"، على "حاكم الاقليم"، ويبرز نفسه على هذا النحو في زياراته المتكررة للدول الاجنبية والعربية، الامر الذي يعد مخالفا للدستور.

وعُرف عن مسعود بارزاني وعائلته، احتكارهم ليس للسلطة فحسب، بل للثروة حيث تشير المعلومات الى الغنى الفاحش لأسرة بارزاني على حساب الشعب الكردي الذي ترتفع نسبة الفقر فيه قياسا الى خيرات الاقليم الواسعة وحصته الكبيرة من الميزانية الاتحادية.

ويقول الكاتب هوشنك بروكا ان "بارزاني الذي يشغل منصب رئيس الإقليم، يتمتع بصلاحيات لا نهاية لها، ولأجل غير مسمى".

ويشغل ابن أخ بارزاني، نيجيرفان، اهم المناصب وارفعها في حكومة الاقليم، فيما يشغل مسرور بارزاني منصب رئيس الاستخبارات (الباراستن) الأقوى في كردستان، كما يشغل نجله الآخر منصور منصب القائد العام للفرق الأمنية.

ويشغل الكثير من البارزانيين المقرّبين من مسعود بارزاني، الكثير من المناصب الحساسة في الحزب، كأعضاء في اللجنة المركزية والمكتب السياسي، والأمن والدولة، مثل سيروان صابر بارزاني، ويوسف بارزاني (شقيق نيجيرفان)، وعبدالمهيمن بارزاني، وأدهم بارزاني وآخرين.


صوت كوردستان: ننشر هذا الخبر كي يطلع المواطنون الى أين وصلت العلاقة بين القوى السياسية  الكوردية و العربية  في العراق و لا نتفق مع عنوان الخبر بأعتبار الخلاف حول تصدير النفط سرقة..

نص الخبر:

البصرة/ المسلة: مع إعلان إقليم كردستان العراق بدء تصدير نفط وبشكل منفصل بعيدا عن الحكومة المركزية في تجاوز صريح على الدستور العراقي، أبدى وجهاء وشيوخ عشائر ومواطنين في جنوب العراق (حيث المدن المنتجة والمصدرة الأكبر للنفط العراقي) عن غضبهم حيال تصرفات حكومة الإقليم بشأن سرقة ثروات العراق، مهددين بالوقت ذاته بالتظاهر وقطع إمدادات النفط إذا لم يتوقف ذلك التجاوز.

وقال الشيخ راضي الشريفي، أحد شيوخ عشائر محافظة البصرة في حديث لـ"المسلة"، إن "مدينتنا من تغذي العراق، فهي مدينة الذهب الأسود ويعيش كل الشعب من خيراتها"، مبينا أن "الفعل الأخير والتجاوز من قبل حكومة إقليم كردستان العراق على ثروات البلاد بتصديرها للنفط منفردة عبر تركيا ما هو إلا سرقة لأموال الشعب العراقي وبوضح النهار".

وأضاف أن "الشعب البصري لن يسكت على ذلك التجاوز، فنحن من دفعنا لهم الرواتب وجعلناهم يطورون مدنهم من خير أرضنا ولن نسكت على سرقتنا بمجرد أن النفط تفجر في أراضيهم"، لافتا إلى أن "نشطاء مدنيين وشخصيات عشائرية ودينية في البصرة تستعد للخروج بتظاهرات كبيرة لحين رجوع الإقليم عن هذا التصرف المشين".

من جهته، قال غازي الفرطوسي، ناشط مدني من محافظة ميسان، إن "الجنوب هو من يمد العراق بالخيرات، فأكثر من 90% من نفط البلاد يخرج من أرضه وهو من يرفد كامل ميزانية الدولة بالأموال ومنها الـ 17% التي يستولي عليها إقليم كردستان العراق منذ إقرار الدستور الجديد".

وأضاف أن "الأكراد دائما يتحدثون عن حقوقهم الدستورية، وهم اليوم يخالفون ما يتحدثون عنه ببيع النفط الذي خرج من أرضهم مؤخرا بعيدا عن القنوات الرسمية، وبهذا فهم سراق وعلى الدولة معاقبتهم"، مبينا أن "أهل ميسان لن يقبلوا بهذا الأمر وإذا لم يتوقفوا عن هذه السرقة سنطالب بقطع أمدادات الدولة لهم، لأن ثروتنا نحن أحق بها".

إلى ذلك، قال غزوان الحسني، أحد وجهاء محافظة ذي قار، إن: "حكومة كردستان العراق تسيء وبشكل كبير لرابطة الوطن الواحد، فعندما لم يكن لديهم عائدات تذكر نشاركهم بخيرات أرضنا، وحين أصبحت لديهم بعض من تلك العائدات بفضل النفط ذهبوا بعيدا بمحاولتهم سرقة ثروات العراق".

وأضاف أن "الدستور هو الحكم بيننا وبينهم وهو من حدد أن الثروات شراكة بين أبناء الوطن جميعا، وإن لم يمتثلوا فأننا سنقطع الطرق ونخرج بظاهرات عارمة تعم كل مدن العراق نطالب بها الحكومة المركزية بقطع كل دينار عراقي يسرقونه من حصتهم بالموازنة بل بمحاكمتهم لخيانتهم للأمانة".

يذكر أن أطرافا سياسية عراقية وبعض الحكومات المحلية جنوب العراق طالبت، اليوم الثلاثاء، الحكومة المركزية بردع سلطات إقليم كردستان من سرقة ثروات البلاد بتصدير النفط بعيدا عن الجهات المعنية في الحكومة الاتحادية، فيما هدد مجلس محافظة البصرة باللجوء إلى تصدير النفط بشكل منفصل في حال لم يردع إقليم كردستان العراق من تصدير النفط بعيدا عن الحكومة المركزية.



بغداد/ المسلة: انتقد رئيس الوزراء نوري المالكي بشدة، اليوم الثلاثاء، قيام حكومة اقليم كردستان بتصدير النفط عبر تركيا، واصفاً العملية بأنها "سرقة".

وقال المالكي في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه خلال لقائه رؤساء بعثات الدول الاجنبية العاملة في بغداد، إن "الحكومة عملت على اجراء الانتخابات النيابية العامة في موعدها المحدد وقد نجحت في ذلك ودعمت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بكل ما مكنها من أداء واجبها بمهنية وشفافية تامة".

واضاف "اننا طرحنا منذ البداية تشكيل حكومة أغلبية سياسية تضم جميع مكونات الشعب العراقي، وذلك جاء نتيجة تجربتنا في السنوات السابقة مع حكومة المشاركة التي تحولت الى حكومة محاصصة لم تستطع تقديم ما يلزم من عمل وخدمات لعموم المواطنين".

وشدد على ان "المرحلة القادمة يجب ان يتم التركيز فيها على استكمال مؤسسات الدولة من تأسيس المجلس الاتحادي والمجلس الأعلى للنفط والغاز والمؤسسات الأخرى التي تؤثر بشكل مباشر على استقرار الدولة وازدهارها"، داعيا "مجلس النواب القادم الى التركيز على التشريعات الاستراتيجية، كقانون النفط والغاز وقانون البنى التحتية وغيرها".

وانتقد المالكي بشدة "قيام سلطات الاقليم بتصدير النفط العراقي دون التنسيق مع الحكومة المركزية"، واصفا "العملية بأنها اقرب الى السرقة منها الى عملية البيع والشراء".

الثلاثاء, 27 أيار/مايو 2014 21:26

لا ...لولاية ثالثة للمالكي !! - خليل كارده

 

بدأت الكتل السياسية مفاوضاتها من أجل الحصول على الاغلبية البرلمانية ومنها الى سدة الحكم ورئاسة الوزراء وقد بدأت كتلة المالكي مباحثاتها مبكرا مع الكتل الفائزة للحصول على الاغلبية البرلمانية طامعا في ولاية ثالثة رغم أن أطراف أساسية في التحالف الوطني لا يرغبون بذلك بالاضافة الى الكتل الكوردستانية والكتل السنية التي عانت من سياسة المالكي الانفرادية .

وحجة المالكي أن الشعب العراقي قال كلمته الفصل في الانتخابات التي أجريت مؤخرا وحصل على الاغلبية وكذلك حصل شخص المالكي على أكثر من 700 ألف صوت ويكون بذلك المرشح الوحيد الذي يناطح هذا الرقم , و يبدوا أن قطاعا واسعا من الشعب العراقي يرغب في سياسات المالكي وتناوله مشاكل العراق وحلحلته وفق قناعاته ولا يهم أن كانت أنفرادية أوغيرها , وقال مناوئي المالكي ساخرين أن الشعب العراقي أختار المفخخات والانفجارات بدلا من تغييره .

وفي هذا السياق هدد البرزاني باستفتاء في كوردستان في حال تولي المالكي ولاية ثالثة ونقل بيان عن للحزب الديمقراطي الكوردستاني عن بارزاني قوله خلال زيارته لباريس أن " الاكراد لن يبقوا شركاء في حكومة يرأسها المالكي لذلك فان كوردستان ستبذل كل الجهود مع الاطراف الاخرى بغية ايجاد شريك حقيقي يرأس حكومة العراق الفيدرالي المقبلة " .

وأضاف بارزاني أنه "في حال نجاح نوري المالكي في تولي رئاسة الوزراء للمرة الثالثة , فان خيارنا هو اللجوء الى أسفتاء شعبي في كوردستان باتجاه اعلان صيغة اخرى لعلاقتنا مع بغداد " .

وفي هذا السياق أكد عضو البرلمان العراقي عن البارتي شوان طه في تصريح للشرق الاوسط ان " الموقف الذي عبرعنه السيد البارزاني هو موقف كل القوى والكتل الكوردستانية التي أجتمعت مؤخرا وأعلنت موقفا واحدا واتفقت على خطاب كوردي موحد وهو ما جعل بارزاني يقطع كل خيوط الامل التي كان المالكي يراهن عليها متصورا أن ما يقوم به من أعمال يمكن أن يخضع في النهاية الى المساومات السياسية " .

وأضاف طه " هناك امور لا يمكن المساومة عليها وفي المقدمة منها الحقوق الثابتة للشعب الكوردي وقوت المواطن الكوردي ( سياسة التجويع الاستعمارية ) حيث قطع المالكي منذ شهور رواتب الموظفين والمتقاعدين في الاقليم في موقف يجعلنا في وضع لا يمكن التفاهم معه بأي شكل من الاشكال " وأوضح طه أن " ان الحوارات التي يجريها الكورد مع القوى السياسية العراقية الاخرى تؤكد كلها أنه لا تمديد للمالكي تحت اي ظرف " .

ويراهن المالكي على تفتيت النسيج الكوردي من خلال الحوار مع القوى الكوردستانية كل على حدة كما حصل مؤخرا مع الاتحاد الوطني الكوردستاني ( سياسة فرق تسد الاستعمارية ) ولكنه واهم فالشعب الكوردستاني لا يقبل بسياسة التجويع ولا يقبل بتاتا بعودة الديكتاتورية .

ويبدوا ان المالكي امام مشهد سياسي عراقي جديد وتداعيات سياسية من نوع أخر , فهل ينجح المالكي في استمالة الكتل السياسية الكبيرة والحصول على الاغلبية البرلمانية ؟

وحتى الان استطاع المالكي استمالة العديد من السياسيين في الكتل السياسية الكبيرة ولكن ليس بمستوى الطموح , اصبح يقارب 112 كرسي وهوبعيد شيئا حتى الان من الاغلبية البرلمانية .

اننا أمام مشهد كسر وتهشيم عظام الكتل السياسية الكبيرة الاخرى للحصول على الاغلبية البرلمانية , ولكن أمام اصرار الكتل الكوردستانية وتوحيد الخطاب السياسي الكوردستاني فان مهمة المالكي لتولي ولاية ثالثة عسيرة وتكاد تكون مستحيلة .

لننتظر ونرى ما ستؤول اليه الاحداث والتحالفات المستقبلية , ولكن قراءة سياسية للاحداث تؤكد استحالة ان يتولى المالكي ولاية ثالثة .

خليل كارده

إن الإتحاد الأوروبي منذ إنطلاقته عام 1951 وإلى الأن تعرض لعقبات وأزمات عديدة و كانت أخرها الأزمة الإقتصادية التي إنفجرت عام 2008 والتي مازالت أثارها مستمرة إلى الأن. ولكن في كل مرة إستطاع الإتحاد الإتحاد الأوروبي التغلب على تلك الصعوبات والمضي قدمآ في مسيرته الطويلة والناجحة.

بالطبع لكل مشروع مناصريه ومعارضيه وأناسٌ بين البينين، وهكذا كان الحال مع مشروع الوحدة الاوروبية أيضآ. المتشائمون والخائفون من المشروع تبددت مخاوفهم الإقتصادية أو ضياع الهوية القومية مع الزمن وتغيرت نظرتهم إلى مفهوم السيادة الوطنية مع الغيرات العالمية وبروز العولمة وثورة الإتصالات ونشوء التكلات الإقتصادية المختلفة حول العالم. إضافة إلى ذلك النتائج الإيجابية التي وفرها مشروع الإتحاد وأهمها على الإطلاق، حالة الأمن والسلام في القارة الاوروبية ومنع قيام حروب شاملة على أراضيه، وبالتالي أمنت مناخآ جيدآ للنمو الإقتصادي وهذا النمو وفر رخاءً إجتماعيآ للمواطنيين.

أما المعارضين للمشروع من منطلقات عنصرية وأيدلوجية إستمروا في معارضتهم ومازالوا ويستغلون أي عسرة أو أزمة تعترض مسيرة الإتحاد للهجوم علية والتشكيك في قدرته والمطالبة بوقفه والعودة إلى داخل حدود الدولة القومية الواحدة والعملة الوطنية وغلق الحدود وطرد المهاجرين وخاصة المسلمين منهم على وجه التحديد، لأسباب عنصرية ودينية وربما إقتصادية أيضآ.

وبالعودة إلى موضوع الإنتخابات الأخيرة للبرلمان الإتحاد الأوروبي والذي يبلغ عدد مقاعده 756 مقعدآ يمثلون حوال 505 مليون مواطن أوروبي. لقد قيل الكثير حول نتائج الإنتخابات الحالية والبعض صورها على أنها زلزال قد ينهي الإتحاد، وصرخ الأخر مزعورآ ودعا إلى الثورة لوقف زحف اليمين العنصري المتطرف لإنقاذ أوروبا من شروره.

السؤال هل فعلآ الأمر كذلك والحال يدعوا لكل هذا القلقق؟

الجواب وبكل ثقة أقولها، إن الوضع ليس كذلك ولا يدعوا لكل الفزع مثلما صرح بذلك رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قبل يومين خلال تعليقة على نتائج الإنتخابات.

من خلال إلقاء نظرة سريعة على نتائج إنتخابات البرلمان الأوروبي يدرك إن الحقيقة في مكان أخرى، رغم التقدم الذي حققته الجبهة الوطنية المتطرفة في فرنسا أما في يخص بريطانيا الوضع مختلف كليآ، حيث منذ البدء كان البريطانون ضد الوحدة الأوروبية ولم ينضموا إليها متأخرآ وبشروط مجحفة ورفضوا الإنضمام إلى العملة الأوروبية ولم يتوقفوا يومآ عن رغبتهم في الإنسحاب من الإتحاد، حيث أن البريطانيين لا يعتبرون أنفسهم أوروبيين، وهذه الرأي يشترك فيه جميع الأحزاب السياسية البريطانية. إذآ لا شيئ جديد على هذا الصعيد من وجهة نظري.

ودعونا الأن نلقي نظرة على نتائج الإنتخابات الأوروبية وفقآ للكتل أولآ، ومن ثم القيام بعملية حسابية بسيطة لمعرفة لصالح من رجحان كفة الميزان ومن بعدها الغوص في أسباب هذا الصعود المؤقت لليمين المتطرف والمعادي للإتحاد والأجانب معآ. نتائج الإنتخابات كانت على الشكل التالي:

1- كتلة الأحزاب المسيحية الديمقراطية حصلت على 214 مقعدآ.

2- كتلة الديمقراطيين الاجتماعيين حصلت على 189 مقعدآ.

3- كتلة الليبراليين حصلت على 72 مقعدآ.

4- كتلة الخضر حصلت على 52 مقعدآ.

5- مجموع مقاعد اليمين المتطرف 46 مقعدآ.

6- اليسار والشيوعين معآ حصلوا على 42 مقعد.

7- بقية المقاعد والتي يبلغ مجموع عددها 142 مقعدآ توزعت على أحزاب صغيرة وتعمل لوحدها داخل البرلمان الأوربي.

إذا جمعنا أصوات الموالين لبقاء الأتحاد الأوروبي وعملته اليورو وهم كثر، رغم ما لديهم من إنتقادات على الإتحاد فيكون النتيجة لصالحهم بمجموع 568 مقعدآ مقابل 64 مقعد لرافضي الإتحاد من العنصريين. من هنا يتضح بأن تلك المزاعم والخوف والفزع لا مكان له على أرض الواقع، ولا داعي لإخافة الناس وخلق بلبلة لدى المستثمرين وأسواق المال. وثانيآ إن الجميع يعلم إن خروج أي بلد من الإتحاد وخاصة دول منطقة اليورو، صعب ومكلف جدآ ولا أظن أي دولة ستخاطر لوحدها بالخروج من الإتحاد وقادرة على تحمل تبعات مثل هذا القرار.

أما الأسباب التي أدت إلى هذا الصعود المؤقت لليمين المتطرف في بعض البدان الأوروبية تعود لعدة عوامل أهمها:

- تعليق فشل أي حكومة وطنية أو أحزاب سياسية على الإتحاد الأوروبي.

- البطالة التي وصلت إلى حدود غيرمعقولة، بسبب الأزمة الإقتصادية والسياسات الخاطئة من الحاكمين.

- تقليل المساعدات الخاصة بالبطالة والتقاعد وقروض الدراسة للطلبة ومنح الطفل.

- كثرة الأجانب في دول غرب أوروبا ومشاكلهم الإجتماعية والإقتصادية.

- الرواتب العالية التي يتقاضاه النواب وموظفي الموفوضية الأوروبية.

- ذهاب حوالي ثلث ميزانية الإتحاد والتي تبلغ حوالي 140 مليار يورو سنويآ لدعم

المزارعين الأوروبين وخاصة في فرنسا وأسبانيا.

- الفساد والأزمة المالية الحادة التي ضربت دول جنوب أوروبا وإيرلندا.

- ضخ أموال هائلة من قبل دول الشمال في إقتصاديات دول الجنوب.

- عدم رضى الناس عن توسيع الإتحاد بسرعة وضم دول غير مؤهلة إقتصاديآ وسياسيآ إليه، مثل اليونان ودول البلطيق وبلغاريا ورومانيا وغيرها من الدول.

وقد إستغل اليمين المتطرف خير إستغلال هذه الإمور وطرح نفسه بديلآ ورفع شعارات شعبوية معادية للإتحاد وإطلاق مواقف عنصرية ضد الأجانب وخاصة ذوي الإصول الإسلامية وإستطاع من خلال ذلك كسب أصوات الناس الحانقين على حكوماتهم والحصول على عدد من مقاعد البرلمان الأوروبي وإحداث هذه الضجة الأنية.

ولكن هذا لا يعني تجاهل أصوات الرافضين أو الحانقين على الإتحاد وحكوماتهم الوطنية، بل على العكس تمامآ يجب أخذهم على محمل الجد والقيام باجراءت من شأنها تقليل الفجوة الحالية ين الإتحاد والمواطنيين. هناك الكثيرين ممن صوت للأحزاب المتطرفة بهدف معاقبة الأحزاب الحاكمة أكثرمنها إيمانآ ببرامج اليمين المتطرف.

والحل يكمن في جعل الإتحاد ملكآ للناس جميعآ وليس فقط ملكآ للشركات العابرة للحدود والبنوك وأصحابي رؤوس المال والبورصات. وذلك من خلال كسر الهوة بين الفقراء والأثرياء عن طريق فرض ضرائب عالية على دخل الشركات، البنوك والأثرياء وإقامة نظام عدالة إجتماعية، بحيث يشعر المواطن الأوروبي بأن الإتحاد عاد عليه بفائدة ما.

وعلى حكومات الدول أن تكف عن مهاجمة بروكسل والقيام بشرح أهمية الإتحاد و وجوده من خلال تقديم أمثلة محددة ومبسطة، لكي يفهم المواطنين مدى أهمية البقاء في الإتحاد الأوروبي لهم. مثلآ هل يمكن لدولة بمفردها حل مشكلة الطاقة والإستغناء عن الغاز والنفط الروسي الذي بات سيفآ مسلطآ على رقاب الأوروبيين؟

ومثال أخر هل يمكن لبلد بمفرده معالجة أزمة تدفق اللاجئين من أسيا وأفريقيا إليها؟

بالتأكيد عندها سيدرك المواطن الأوروبي إن بلده غير قادر لوحده معالجة هذه القضايا ولا بد من التعاون مع الدول الإخرى من خلال الإتحاد الأوروبي. وسيعي عندها بمدى أهمية الإتحاد ويقتنع بجدوى البقاء ضمنه.

أنا واثق بأن الديمقرطية الأوروبية قادرة على إستيعاب مثل هذه الأصوات الشاذة وتجتازها وتكمل مسيرتها الإتحادية، رغم العرقيل هنا وهناك ومعارضة البعض وهذا جزء من حيوية النظام الديمقراطي الحي. أتمنى أن تكون رسالة الناقمين على الإتحاد قد وصلت إلى المسؤولين عن القرار فيه وفهموها جيدآ، وأن يقوموا بما أشرت أليه أنفآ وإلا سنشاهد اليمين المتطرف في السنوات القادمة يجلس في كرسي الحكم. على كل حال دعونا ننتظر ونرى وإن غدآ لناظره قريب كما يقول المثل.

27 - 05 - 2014

الثلاثاء, 27 أيار/مايو 2014 21:20

فوز بطعم الخسارة .. جــودت هوشيار

اذا كانت ماكنة الـ( بروباغاندا ) المالكية تحاول قلب الحقائق وتضليل الرأي العام بحكاية فوز ( مختار العصر ) في الأنتخابات التشريعية الأخيرة ، فأن الأرقام المعلنة  تكذب مزاعمها ، والأرقام كما نعلم ويعلم الجميع ، أدلة دامغة لا يمكن حجبها أو الألتفاف عليها وعصية على الذين اعتادوا الكذب والدجل  .
في الأنتخابات البرلمانية لعام 2010 حصل ائتلاف دولة القانون على 89 مقعداً ، أما في أنتخابات عام 2014  وبعد انضمام ميليشيا (عصائب اهل الحق ) ومنظمة ( بدر ) ،  فأن عدد مقاعد ( دولة القانون ) لا يتجاوز 94 مقعدأ ، أي بزيادة مقعد واحد فقط عن الدورة السابقة رغم تسخير امكانات الدولة ومواردها المالية والبشرية لصالح حملة المالكي الأنتخابية . ، حيث حصل حزب الدعوة الحاكم على 13 مقعداً فقط من مجموع 328 مقعدا أي أقل من ( 3 % ) من مقاعد البرلمان ،  وجاء في ذيل قائمة ائتلاف دولة القانون رغم التلاعب بالأصوات خلال عملية العد والفرز لصالح المالكي ، وحرمان مئات الآلوف من النازحين من أهالى الرمادي والفلوجة وأبو غريب من التصويت .
والأهم من ذلك أن تغيراً جذريا قد حصل  في تناسب القوى داخل ( دولة القانون ) لصالح ، كتلة المستقلين, وكتلة بدر ,وتنظيم العراق. ، مما جعل المؤتلفين مع المالكي يرفعون سقف مطالبهم  وأدى الى نشوب خلافات شديدة داخل ائتلاف دولة القانون وعلى المالكي تقديم تنازلات كبيرة الكتل المؤتلفة معه للحافظ على تماسك الائتلاف الهش .
وفي الوقت نفسه يواجه المالكي معارضة شديدة  داخل حزبه بسبب ادارته الفاشلة للحزب
وتحويله الى حزب عائلي وتجاهل قادة الحزب التأريخيين .
وشهد شاهد من أهلها :
أقطاب حزب الدعوة يتحدثون بألم ومرارة عن تحول حزب الدعوة من حزب عقائدي الى تجمع نفعي فاسد يقوده ويعول في نجاحه الانتخابي على شخص رئيسه ،  الذي أخذ يعتمد أكثر فأكثر– شأنه في ذلك شأن صدام – على أفراد اسرته واقاربه على حساب قياديين بارزين في الحزب  ناضلوا في صفوفه لسنوات طويلة وكانت النتيجه الطبيعيه هزيمه الحزب ومرشحيه في الانتخابات الاخيرة .
فقد حمل القيادي في حزبِ الدعوة وليد الحِلي رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي مسؤولية سقوط الحزب المدوي في الانتخابات.
وقال الحلي في تصريح صحفي اِن حزبَ الدعوة هو الخاسر الأكبر في الانتخابات بعد سقوطِ كثير من قياداتِ الحزب لصالح المالكي ومُقربين له من خارج الحزب.
مشيرا إلى أن الانهيارَ الذي تعرض له مرشحو الحزب وقياداته يتحملها المالكي وحده بسبب تجيير مؤسسات الدولة لشخصِ رئيس الوزراء وصهريه وأقاربه  على حساب تضحيات آلاف الشهداءِ من حزب الدعوة، واضاف الحِلي اَن المالكي يَعتقد أن ابعاد منافسيه من حزب الدعوة واسقاطَهم انتخابيا سيجعله الخيار الوحيد لتولي منصب رئيس الوزراء وأمانة الحزب وهذا أمر لن يتم السكوت عنه.
وأعلن قيادي آخر  في حزب الدعوة, وهو حسن السنيد في تصريح متلفز, إن الفرحة الكبيرة التي حدثت لأنصار وقيادات ائتلاف دولة القانون بعد إعلان نتائج الإنتخابات النيابية لم تخل  من منغصات.
وذكر إن أبرز المنغصات هي عدم حصول الأغلبية التي كنا نتوقعها, وسقوط صقور حزب الدعوة وعدم ترشحهم للبرلمان الجديد.
وأضاف السنيد إن المنغص الثالث والطامة الكبرى هي حصول حزب الدعوة الإسلامية على "13" مقعدا  فقط ضمن ائتلاف دولة القانون بعد كتلة المستقلين برئاسة حسين الشهرستاني "33" مقعد, وكتلة بدر "22" مقعد ,وتنظيم العراق "16" مقعد.
وفي نهاية حديثه قال السنيد  بالرغم من حصول المالكي على المركز الأول لكنه يتوقع أن تكون الولاية الثالثة صعبة المنال بسبب إجماع الكتل على رفضها , ما لم تتدخل امريكا وإيران كما حصل في عام 2010. .
من الفائز الحقيقي في الأنتخابات التشريعية الأخيرة ؟
رب قائل يقول  أن المالكي فاز بأكبر عدد من الأصوات ( حوالي 700 ألف صوت) وهذا ليس بالأمر الغريب بعد الرشى التي قدمها الى الناخبين سواء بتوزيع قطع الأراضي على سكان العشوائيات أو تعيين آلاف العاطلين في الجيش والشرطة خلال الحملة الأنتخابية وفرض مقداد الشريفي مديرا للدائرة الأنتخابية وفصل 17 من المديرين العامين في مفوضية الأنتخابات وتعيين آخرين من حزبه بدلاً عنهم وتهديد القادة العسكريين بالفصل والأقصاء في حالة عدم تصويت منتسبيهم للمالكي .
ان الفائز الأول الحقيقي في هذه الأنتخابات لم يكن المالكي، بل الدكتور أياد علاوي رئيس قائمة ( الوطنية ) الذي حصل لوحده على حوالي ربع مليون صوت في بغداد ، رغم أنه خارج السلطة ولا يمتلك جيشا ولا اجهزة قمعية ولا ميليشيات أرهابية  وليست تحت يديه موارد الدولة الهائلة ولا يتمتع بأية صلاحيات تنفيذية ولم يوزع قطع الأراضي ولم يرش أحداً ولم يكن بمقدوره تعيين حتى أصغر موظف في المفوضية أو أي مؤسسة حكومية .
وقد ذكرت النائب انتصار علاوي في حديث متلفز ان احد أعضاء مجلس المفوضين ( أعلى سلطة في مفوضية الأنتخابات ) قد أتصل بها هاتفيا وأخبرها أن قائمة ( الوطنية ) التي يتزعمها الدكتور أياد علاوي قد حصل على عشرة مقاعد في بغداد بعد فرز ثلثي ألأصوات ويتوقع أن ترتفع عدد مقاعد ( الوطنية ) الى 14 مقعد وطلب ( 600 ) ألف دولار لقاء الحفاظ على أصوات ( الوطنية ) . وبطبيعة الحال فأن أنتصار علاوي رفضت بشدة  هذا العرض الشائن . وقالت ساخرة اذا كان الحفاظ على الأصوات بـ( 600) ألف دولار ، فبكم ( التزوير ) أذن ؟
والمكالمة مسجلة ويمكن تقديمها الى المحاكم الدولية والأمم المتحدة كدليل دامغ على التزوير الفاضح ، الذي حدث في الأنتخابات الأخيرة .
مساومات لشراء الذمم ومعضلة الثلثين :
صحيح أن أئتلاف دولة القانون فاز بالمركز الأول ولكنه فوز بطعم الهزيمة ، لأن الأغلبية التي كان يحلم بها المالكي (حوالي 120 مقعد ) لم تتحقق ولم يتبقى امامه سوى اللجؤ الى تقديم أغراءات لذوي النفوس الضعيفة من الكتل الفائزة الأخرى ( مليون دولار نقداً مع سيارة لكل نائب) والتلويح لهم بمناصب وزارية لكسبهم الى جانبه ،  بعد أن وجد نفسه وحيدا خارج السرب .
كما يعول المالكي على عدد من النواب الفائزين من الكتل الأخرى  ، الذين سبق أن صدرت بحقهم أوامر ألقاء قبض أو متهمين بقضايا فساد حيث سمح لهم بخوض المعركة الأنتخابية شريطة الأنضمام الى كتلته في حالة فوزهم. وقد ينجح المالكي في تشكيل كتلة من  165 نائبا ومع ذلك سيواجه معضلة كبرى وهي أن أنتخاب رئيس الجمهورية بحاجة الى أغلبية الثلثين من أصوات أعضاء مجلس النواب ، ومن دون أنتخاب رئيس الجمهورية لا يمكن تكليف المالكي أو غيره بتشكيل الحكومة الجديدة .
وسواء نجح المالكي او فشل في مسعاه ، فأنه سقط من أعين الجميع وبضمنهم قادة حزبه ، ناهيك عن الأغلبية الساحقة من الشعب العراقي ،  وسيكون فوزه بولاية ثالثة بداية تفكك العراق ، لأن الكرد والسنة قد توصلوا الى قناعة تامة بأنه يستحيل التعامل مجددا مع المالكي .
واستقلال الكرد و أنفصال السنة مسألة وقد لا أكثر ،  وهي النهاية المنطقية والحتمية لسياسات المالكي الرعناء التي قادت العراق الى حافة الهاوية.
ما الذي يمنع تفكك العراق ، اذا كانت دول عديدة أهم وأقوى من العراق ،  قد  تفككت خلال العقدين الأخيرين ( الأتحاد السوفييتي ، يوغسلافيا ، تشيكوسلوفاكية ، السودان … الخ ) ؟.

وهذا التفكك حبلى بتداعيات ستؤدي الى وضع نهاية للمالكي كحاكم وحتى كسياسي في ما سيتبقى من العراق  ، لأن الشعب العراقي لن يسامحه بعد  كل ما صنعت يداه وما أراقه من دماء وما بدده من ثروات،  والمحاكم الدولية بأنتظاره ولن يكون مصيره أفضل من مصائر الطغاة الذين أذاقوا شعوبهم مر الحياة ، وان غداً لناظره قريب .

الثلاثاء, 27 أيار/مايو 2014 21:19

بيان بخصوص الانتخابات‎

الإدارة الذاتية الديمقراطية- سوريا

المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية (جزيرة و كوباني , عفرين)

__________________________________________

في ظل ما تشهده سوريا من دمار واقتتال وصراع دموي وما يتعرض له الشعب السوري من تشريد وإرهاب وتهجير، بات من المستحيل الحديث عن انتخابات ديمقراطية تنتج حالة تعبر عن طموح الشعب السوري في الاستقرار والأمان وهذه المرحلة الحساسة تحتاج إلى أجواء ديمقراطية تتحاور فيها جميع القوى المتصارعة، لإنهاء الصراع القائم بحل سياسي وخلق حالة يتكمن فيه الشعب السوري من تقرير مصيره وانهاء المأساة وإعادة الأعمار .

إننا في الإدارة الذاتية الديمقراطية أكدنا أكثر من مرة في موقفنا حول الانتخابات الرئاسية السورية وكما اصدرنا بيانا بهذا الشأن

نؤكد مرة أخرى ان هذه الانتخاب في ظل هذه الأجواء لن تفرز إلا استمرارية في القتل والدمار وأن أي نتيجة لن تتسم بالشرعية أو القانونية وفي هذا المقام ندعو جميع الاطراف المتصارعة أن تضع مصلحة الشعب السوري أمام عينها للوصول إلى وطن يسوده العدالة والقانون يتحقق فيه الديمقراطية والحرية لكافة أبناء الشعب السوري .

المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية (جزيرة و كوباني , عفرين)

عامودا

27/5/2014

الثلاثاء, 27 أيار/مايو 2014 21:18

من سيكون محمد عايش!!.. بقلم مفيد السعيدي

 

شهدت قاعة الخلد في عام 1979 جلسة تصفية حساب نظام المجرم صدام، مع قيادات حزب البعث آنذاك بغية التأمر على مبادئ الثورة والحزب، تم تصفية كل منافس سياسي له في الحزب وخارجه من الشركاء بوقته، في عرض سيناريو معد مسبقا، لأحد المقربين من صدام والفئة التي حاولت الانقلاب لكيون شاهدهم اقرب الى الاثنين.

اليوم وبعد مضيء تلك العقود من الزمن، سيعاد ذلك السيناريو مجددا، بعد الرابع عشر من حزيران من هذا العام بعد انتهاء الدورة التشريعية وانتهاء عمر البرلمان، عندها سوف لا يكون للنواب المنافسين الأقوياء من غطاء قانوني لاعتقالهم بقضايا إرهابية وفساد والتأمر على البلاد.

الحصانة التي يتمتع بها أعضاء البرلمان مرتبطة بالصفة النيابية ، وبما أنها تنتهي يوم 14 حزيران 2014 بإكمال البرلمان 4 سنوات كاملة، فان البرلماني يعود كأي مواطن عادي وتنتهي الصفة البرلمانية عنه بانتهاء البرلمان.

طل على شاشات التلفاز، احد القانونيين الكبار ومن المقربين من السلطة، في تصريح لإحدى الوكالات الإخبارية"يجوز توقيف البرلماني واعتقاله ويجوز اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه مضيفا.. انه يجوز محاكمة جميع البرلمانيين الذين لم تستطع السلطات الحكومية توقيفهم بسبب تمتعهم بالصفة البرلمانية.. وبإمكان الأجهزة القضائية والتنفيذية أن تتخذ الطرق القانونية وفي حال ثبت تورط اي برلماني بتهمة معينة وأشار الى أن إجراءات الاعتقال والمحاكمة قد تتعطل نحو 30 الى 45 يوما من عمر البرلمان الجديد".

هناك أنباء تحدثت عن أن رئيس الحكومة المنتهية ولايته يسعى لاعتقال عدد من البرلمانيين ومن كتل وقوى مختلفة بتهم تتعلق بالإرهاب والفساد بعد 14 حزيران المقبل حال ارتفاع الحصانة عنهم، أن معظم النواب الذي ينوي رئيس الوزراء إيقافهم من الكتل المنافسة له.

وهذا ما يعيدنا الزمان الى عام 1979 ومكان قاعة الخلد، لتطل علينا سيناريوهات مفبركة تحاول الخلط بين المتهمين الحقيقيين، والشرفاء لتظليل الحقيقة على الشارع العراقي، الذي بات عاطفي وتحركه المشاعر الطائفية، للتخلص منهم بطريقة قانونية ولنتابع من هو سيكون محمد عايش ومن هم اتباعية..


الى كل بارتي مخلص لبارتيته وكل ئيكتي مخلص لحزبه وكل ايزيدي مخلص لدينه وهويته وانتماته

ليس هناك حاجة بان تقلل من شانك في مقدمتك المتكررة بادعاءك بانك من اعضاء و كوادر البارتي طالما لا تلتزم ببارتيتك وليس هناك داعيٍ ان تكرر بانك صاحب ( 4 ) شهداء طالما لا تلتزم بالقضية التي ضحوا من اجلها بحياتهم وان تدعي بانك صاحب ( 4 ) سنوات سجن طالما لم يكن لك في السجن اي ذنب وقد سجنت بسبب مواقف من استشهدوا في سبيل انبل قضية واسمى معاني التضحيات تلك القضية التي مكنت الكورد والكوردستانيين في العيش بنعيم كوردستانهم المتمثل باقليمهم والذي تتحدث منه وكانك في عالم اخر

ويبدو انك تحب الاحتفاظ بالموطا الايزيدية في ثلاجتك الاكثر ايزيدية من غيرها من ثلاجات و التي لربما تكون اكثر أمناً وأماناً من غيرها بعدما بقيت لثمان سنوات مسجونة في ثلاجة جيجو الذي لم يدع الايزيديين يتقدمون ولو خطوة باتجاه جعل الموطا الوحيدة خمس موطات وباعتباره ممثلك الشرعي في البرلمان فابى ان تتخد الجهات ذات العلاقة باخذ القرار المناسب بهذا الشان وانت اكثر واحد تعلم بذلك حتى قبل ان تتعاطف معهم تعلم بانه لم يخدم الايزيدية سوى في موضوع واحد هو انه هاجم الفرقة الثالثة الجيش العراقي مع علمه بان من يخدمون بهذه الفرقة اكثر من خمسين بالمئة من الايزيديين وطلب بذهابهم الى مناطق الجنوب بحجة ان ضباطها من الكورد مع العلم ان النسبة الكبيرة من اولئك الجنود هم من انتخبوه في الدورة السابقة وكان يرغب برد الدين لهم .

تم ان من قال لك بان الموطا هذه ملك لهم وهل ان الحركة هي من وضعت نظام الكوتا وهل من يمثلون الحركة فقط يمثلون الايزيديين فهناك اشخاص مخلصين بقدر شعر راسك من الايزيديين من الحزبين الكورديين والمستقلين من غير الحركة يستطيعون تمثيل الايزيدية في البرلمان وعبر هذه الموطة وفي الوزرات سواء كانت في المركز او في الاقليم واكثرهم خبرة في الحياة السياسية والاجتماعية واكثرهم ديمقراطيةً .

اما ما ذهبت اليه بانك ستكون المادح والناقد على كل شيء ، غير صحيح ، فهل انتقدت يوما ما سياسة حركتك المبجلة التي تلاعبت بمشاعر الايزيديين طوال الفترة السابقة وما تزال تهتف باسم الدين بالقومية المستحدثة في احلامهم مع العلم هم انفسهم كانوا والى وقت قريب يحلمون حتى بالنطق بقوميتهم الكوردية ولكنهم كانوا ممنوعين من ذلك وحتى كانوا سوف يتعرضون الى مسالة قانونية من قبل اسيادهم اليوم ، لو كانوا فعلوها اما ان تقول المادح والناقد فلست كذلك ايضا لانك تنتقد جهة من دون اخرى ويبدو انك تتغاضى عن رؤية سلبياتهم ، اوانت كذلك ولكن حسب اهوائك .

اما عن كتاباتك واطروحاتك وشرحك بانك لم ولن تكون بالضد من وجود احزاب او حركات او تجمعات قومية كانت او علمانية او ديمقراطية بيننا ، فلم تصوب في ذلك ايضا ، فقد وقفت مع الحركات والاحزاب الدينية هذه المرة وانتقدت الاحزاب التي من المفروض ان تكون علمانية اكثر وكذلك قومية حتى ، فاين كتاباتك التي تخص ذلك .

لااعلم هنا عن ماذا تتحدث ويمكن انك قد خلطت الاوراق هنا في وجودك في (لالش ) في كوردستان في عموم العراق منذ شهر (2) ولاسباب شخصية وبرلمان العراقي الطائفي المتمثل بشخص واحد وفقط !! غير مفهومة تماماً ، وتقول بانك شاهدت ولكن اين ...؟ وسمعت مِن مَن ؟؟ وشميت رائحة كريهة ! بان جميع قيادات التحالف الكوردستاني وفي مقدمتهم البارتي ، وهنا ما هذه الرائحة هل بسبب ترشيح السيد محما خليل ام انهم (لو) واقول ( لو ) لانني ابصم بالعشرة لو كانت كذلك لما قلت عنها رائحة كريهة ( لو كان البارتي رشحك انت او احد اقربائك لمقعد الكوتا ) ، ونيتهم بمحو وموت الكوتا اليتيمة كيف ذلك ؟ هل بتمثيل ايزيدي بارتي او ايكتي اواحدى الاحزاب الايزيدية او مستقل سيموت الكوتا وانا اقول عكس ذلك لربما تعيش اسعد لحظاتهم لو تسنى لكوتك اليتيمة ذلك .

تحفظك في تولي ( جيجو ) قيادة الموطا المضحكة كما تقول وخوفك من تجارته السرية احتفظ بها لنفسك .

اما عن بيع (3) قبائل شنكالية ههنا الكلمة اكبربكثير من الموضوع الذي تتحدث عنه ، ومن جيجو قديسك ، فلسنا وليس هناك شيء للبيع سؤى خيبتكم .....

لم يقع الفروع 17-14-20 للبارتي في وهم بقدر ما تتجاهل تاريخ الجبهة الديمقراطية الايزيدية وقيادتها وتتحدث خطأ بكارتونية كتاباتك على كيان سياسي مشارك في عمليتين انتخابيتين على مستوى العراق بالجبهة ( الكارتونية ) والسيد محما خليل نعم من قياداتها وكذلك مرشح عن الجبهة الديمقراطية الايزيدية ، في الانتخابات الاخيرة .

اما من يدافع عن جعل الكوتا (5) مقاعد فقد سبق الدكتور( ميرزا حسن دنايي ) له كل التقدير، الجميع وقدم طعناً لقانون الانتخابات لسنة 2010 باسم القائمة الايزيدية المستقلة الى المحكمة الاتحادية والمحكمة الاتحادية اعلنت حكمها بجعل الكوتا خمسة مقاعد ولكن القيادات الشيعية والسنية الداعمة للحركة الايزيدية عملت على فشل المشروع بالرغم من دفاع البرلمانيين الايزيديين عن التحالف الكوردستاني عن قرار المحكمة دون ان الانصياع لهم .

لم يحصل ان قمت بالمزايدات الوطنية او الدينية على احد ولا التملق لاحد والثار من احد بفعل المصلحة الشخصية او لاغراض كسب ثقة جهة على حساب جهة اخرى ، اوكسب ود او تعاطف جهة على حساب الايزيدياتي لانني احترم والتزم بمبادىء الايزدياتي .

كما انني ولدت وترعرعت في كنف عائلة شنكالية عريقة معروفة بين الشنكاليين ومحتفظة بايزيديتها حسب الاعراف والتقاليد والطقوس غير انني لم اسمع من امي ولا من ابي ولا من غير عائلة وطوال حياتي بان هناك حركة سياسية لاصلاح الايزيديين او ان هناك اناس يعملون على التصلح في الديانة الايزيدية وعن شيء من هذا القبيل فالذي عرفته عن ايزيديتي انني اخضع الى تربية دينية تاتي من الاقوال والقصائد والابيات التي هو الموروث الديني لنا واحتفظ بذلك لنفسي بيني وبين الرب وامليه على من افراد عائلتي ويجب الالتزام بما ياتي في هذه الاقوال كما يسرده لنا في كل المناسبات الدينية والطقوس التي نمارسها في المحافل الدينية.

ولم اعلم من احد طوال حياتي بانه من لا ينتمي الى الحركة لا يحسب له ايزيديته وانه يعتبر خارجاً عن الدين الايزيدي وهنا اتسال هل ان الايزيديين وجدوا قبل الحركة ام بعدها واين كانت الحركة طوال الاكثر من سبعة الاف سنة ومن كان ينوبهم طالما هم من يتحدثون عن الاصلاح وهل ان الايزيديين بحاجة الى الاصلاح وهم من صمدوا لالاف السنين وحافظوا على دينهم رغم الظلم الاستبداد الذي لحقهم في الكثير من مراحل وجودهم .

ملاحظة : لن ارد على اية كلمة تتردد عن هذا التوضيح

هادي جردو علي

سيبا شيخدر في 27-5-2014


26  ايار 2014

بدأ الحركة القومية الكلدانية تظهر بردائها السياسي مؤخرا ، ليس ابعد من ثلاث او اربع عقود. وربما اكبر تظاهرة كلدانية كانت في زمن المثلث الرحمة مار روفائيل بيداويد الاول، خلال المؤتمر الكلداني الاول الذي نظمته الكنيسة عام 1995 في بغداد.

منذ ان لاح في الافق، بأن السياسة الامريكية التي كان لها القوة ان تفرض ارادتها على العالم، بأن نظام صدام حسين يجب ان يزول، بدا المثقفين والمفكرين والكتاب الإهتمام بالقضية السياسية للكلدان، لان الكلدان كانوا موجود قبل ذلك  كمُلَة من المِلل التي اعترفت بهم الامبراطورية العثمانية 1839م و 1856م.

وبعد ان تم وضع الحماية الدولية لاقليم كردستان سنة 1991، وتطورت الحياة السياسية بشكلها الديمقراطي هناك،اسست نخبة من المثقفين الكلدانيين الحزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني في الاقليم مع الاستاذ عبد الاحد افرام عبد الاحد الذي لا زال يرأسه منذ حين.
ثم تشكلت المؤسسات القومية الاخرى مثل المجلس القومي الكلداني سنة 2001-2002 في سانت دياكو، ومن بعدها المنبر الديمقراطي الكلداني سنة 2004 في ديترويت ميشكان.

وبعد ذلك تم تأسيس الكثير من المؤسسات الكلدانية التي بعهضا ضمرت نشاطاتها وبعض الاخر لا زالت قوية في وجودها مثل الاتحاد الكلداني الاسترالي في فكتوريا، والاتحاد الكلداني الامريكي، والاتحاد اكلداني في السويد وكثير من الجمعيات والنوادي الاجتماعية والقروية في فرنسا والمانيا والسويد وامريكا واستراليا وغيرها من البلدان.

اقيم مؤتمرين كلدانيين اخرين احدهما في كليفونيا سانت دياكو عام 2011 م والاخر في ميشكان – ديترويت عام 2013م كما نود نذكر كان اذاعة صوت الكلدان في ديرويت وغيرها من الاذاعات والمواقع الالكترونية القومية اشاعت الفكر القومي عند الكلدان.
اشترك الكلدان في الانتخابات البرلمانية ثلاثة مرات، لم يحصدوا مقعدا الا مرة واحدة ، حينما كان الاخ عبد الاحد افرام متحالفاً مع الكتلة الكردية في انتخابات سنة 2005م.

خسر الكلدان الفوز المحقق في انتخابات 2009م بسبب الانقسام والصراع الذي حدث بين المنبر الكلداني في امريكا والحزب الاتحاد الديمقراطي الكلداني بقيادة الاستاذ عبد الاحد افرام والمجلس القومي الكلداني بقيادة الاستاذ ضياء بطرس.

خسر الكلدان في الانتخابات الاخير التي جرب 30 نيسان الماضي مرة اخرى بسبب دخول الكلدان بعدة قوائم على الاقل قائمتين واضحتين  الملامح، قائمة اور و قائمة البابليون  ماعدا البعض مثل المجلس القومي الكلداني كان تحت مظلة المجلس الشعبي .
الان بعد اعلان النتائج وخيبة الامل التي لاحقت الكلدان، بدا النشطاء الكلدان المخلصين يتساؤلون عن السبب الذي ادى الى فشل الكلدان في الحصول او الفوز ولو بمعقد واحد على الرغم إنهم يشكلون 75% من المسيحيين العراقيين سواء في المهجر او الوطن.

هنا اسرد بصورة مقتضبة اهم الاسباب التي ادت الى خسارتهم ولن ادخل في شروحاتها  بالتفصيا الان (ربما نعود اليها ان حصل مؤتمر بهذا الصدد):
اولا- عدم وجود ارضية او قاعدة للاحزاب الكلدانية او قوائم المشاركة في الانتخابات بين الجماهير.
ثانيا- ظهور الاخ ريان سالم بصورة مفاجاة على الساحة السياسية وتعلق امال اغلب القوميين الكلدان به وبوعوده الفارغة.
ثالثا – شوه بعض الكتاب الكلدان المتملقين الصورة الصحيحة  للمحبين للقومية الكلدانية الحقيقيين لهذا لم يدرك الكثير منهم لمن يصوتوا!.
رابعا- الانقسام المفاجيء الذي حدث بين الكلدان قبل الانتخابات ومن بعد المؤتمر الكلداني الاخير في ميشكان- ديترويت بصورة غريبة ، الامر الذي ترك  اثره على الناخب الذي فقد الثقة بهم تماما.
خامسا- عدم اتخاذ الموقف الموحد والصريح ضد الذين شقوا عن التيار الكلداني العام، لابل تحدى بعض من هؤلاء الكتاب غبطة البطريرك ساكو الذي لم يحبذ او يقبل  تمثيل المسيحيين الكلدان (كمسيحيين) بشخصية السيد ريان سالم بسبب ظهوره الطاريء وربما لاسباب اخرى.
سادسا- وجود نظرة استعلاء وتكبر بعيدة عن ارض الواقع و طبيعة المجتمع الكلداني الذي  كان اصلا متوغل في الاحزاب الوطنية والقومية الاخرى مثل الاحزاب العربية والكردية والاشورية.
سابعا- فقدان الماكنة الاعلامية الصحيحة وطريقة توحيد الصفوف بسبب الانقسام الذي حدث وتسرعهم للجلوس على المقاعد بصورة غير واقعية بدون اجراء مسح واتفاق على الشخصيات المنتخبة( على الرغم من تقديمنا الاقتراحات البناءة لاجراء استفتاء داخلي لاختيار الشخصيات الاكثر الكفؤة والتي لها اكثر خبرة سياسية او التي لها الشعبية الكبيرة والمصدقية.
سابعا- وجود بذور الانقسام القبلي بين صفوف الكلدان التي طلبتُ بتطهيرها في بحثي للمؤتمر الكلداني الاخير ولم يحدث ذلك ، حيث كان هناك اصطفاف قروي ولم يجري احد التصريح او التنويه اليه.
ثامنا- وضع اللوم والامال على موقف الكنيسة وعلى بطريركيتها، في حين كان غبطة البطريرك لويس ساكو اول بطريرك يحض الانتخبات الوطنية ويطلب في اكثر من مناسبة من جميع العراقيين والمسيحيين والكلدان ان ينتخبوا الشخص الذي يؤمنون انه اكثر امينا للامانة. على نقيض ما يطالبون القوميين الكلدان من البطريرك دوما بعدم تدخله في القضايا السياسية. كانوا يحبذون تأيد قوائمهم بصراحة في جميع الكنائس ومن جانب اخر لا يريدوا  منه ان يبدي رائيه حتى في القضايا السياسية.

الان يسأل بعض الاخوة مثل  الأخ فوزي دلي او صباح دمان ، ما العمل؟

الموضوع بحاجة الى دراسة مفصلة وتحليل الوقائع  لكن اهم خطوة هي تشكيل لجنة من كافة الكيانات السياسية والمدنية لدراسة الموضوع واتخاذ بعض القرارات المهمة مثل :
1- تشكيل حزب جديد واحد، يفتح المجال للجميع العمل فيه بصورة نظيفة من ناحية السياسية والمالية والديمقراطية لاشغال المواقع بصورة دورية مثلما يعمل الاتحاد الكلداني الاسترالي في فكتوريا حيث تكون دورة رئاسية الاتحاد هي دورة سنوية، واحدة  فقط غير قابلة للتجديد.
2- بناء ماكنة اعلامية قوية.
3- انتخاب اشخاص جدد مؤهلين ومنتخبين بصورة ديمقراطية.
4-اخذ راي الكنيسة وتوصياتها بصورة موضوعية وحقيقية وعملية بنظر الاعتبار وعدما السماح للتجاوز من قبل اي شخص على كرسي البطريريكة.
5- دعم مشروع  غبطة البطريرك ساكو في تاسيس الرابطة الكلدانية عالميا.
..............................

........
ملاحظة
كتبت مقال بنفس العنوان قبل اربع سنوات
وهذا رابطه
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=209386
دراسة موضوعية لماذا خسر الكلدان في الانتخابات؟

متابعة: قامت هيئة النزاهة في أقليم كوردستان بأرسال أستمارات الى المسؤولين في أقليم كوردستان، و بعد مماطلة طويلة قام بعض المسؤولين بملئ تلك الاستمارة و أرسالها الى هيئة النزاهة.

هيئة النزاهة في الإقليم الى الان لم تقم بنشر تلك الاستمارات الى وسائل الاعلام كما لم تعطي وسائل الاعلام و لا المواطنين و لا حتى أعضاء برلمان الاقليم الحق بالاطلاع على محتوى تلك الاستمارات و الأملاك و الثروات التي كشف عنها المسؤولون في إقليم كوردستان.

و أخر مسؤول قام بملئ الاستمارة في أقليم كوردستان هو رئيس الإقليم مسعود البارزاني ألذي و حسب المفوضية قام بالكشف عن ثرواته و بالصيغة التالية:

الرئيس مسؤول البارزاني يمتلك شيئين فقط. و لم توضع هيئة النزاهة ماهما هذان الشيئان. هل هما ملياران أو بيتان أو دولتان أو ديناران أو قصران أو معملان.

و بهذا تكون هيئة نزاهة أقليم كوردستان نفسها بالتستر على أملاك و ثروات أعضاء حكومة أقليم كوردستان و أعضاء البرلمان في الإقليم و تشكيل هذه المؤسسة هو فقط للادعاء بأن هناك شيء اسمة هيئة النزاهة في أقليم كوردستان و أن أموال و ملاك المسؤولين معروفة لديهم. أما الشعب فلا يعلم شيئا عنها.

 

 

ماذا يتبادر الى الذهن حين قراءة أو سماع عبارة "الكتاب المقدس" ؟

الكتاب الذي يسميه البعض بالكتاب السماوي لشعب اسرائيل،

يتبادر للبعض ربما بأنه كتاب "العهد القديم"،

أو يتبادر المفهوم من عبارة الكتاب المقدس ، بأنه العهدين :  القديم وذلك الجديد (الأناجيل وكتاب أعمال الرسل والرسائل والرؤيا) للمسيحيين بشكل خاص.

وربما للبعض الآخر لا تعني العبارة أي شيء،

أو أن البعض يعتبرها عبارة تشير الى كتاب قديم يحوي على أساطير وعلى قصص وخرافات دينية.

وبنفس الوقت يعني للبعض الآخر أحد المصادر للمعلومات التاريخية والجغرافية والانتروبولوجية والاجتماعية..

ولآخرين مصدراً يتم اعتماده في معرفة ودراسة الأساليب الأدبية الكتابية في حقب وعصور قبل الميلاد.

وهناك من يعني له هذا الكتاب مصدراً في دراسة واستخراج الشعوب والاثنيات والأقوام القديمة،

أو التعرف على فلكلور شعب اسرائيل وشعوب قديمة (لازال البعض منها حيا) ، ودراسة عاداتها وتقاليدها في الولادة والزواج والطلاق ودفن الموتى، وعباداتها ، وفنونها وآلات طربها وأغانيها، وطريقة مأكلها وأنواع مأكولاتها، وزراعتها وماذا كانوا يزرعون ، صناعاتها ومنتجاتها وطرق انتاجها ، ملابسها وموديلاتها ومنسوجاتها وألوانها ، والمواد التي تدخل في خياطة الثياب لرجال ونساء أطفال تلك الأزمنة.

إضافة الى أمور شتى وعديدة لا أحب أن أسترسل كثيراً في تعدادها وعديدها لأنها فعلا طويلة وكثيرة جداً.

ما أحب أن أقوله أن الكتاب المقدس ، إضافة الى أنه يروي قصة الله في تاريخه مع شعب اسرائيل جاء مكتوبا بأسلوب بشري عادي جدا لكنه يحوي غنى كبيرا حيث يسلط الأضواء حول رؤية الانسان وطريقة تفكيره وتعبيره وقراءته لماضيه وخبرته الانسانية بطريقة تكاد تكون فريدة، لأنه قرأها على ضوء علاقة خاصة : الله ـ اسرائيل ، والله ـ الانسان . إضافة الى أنه كُتب من قبل كتّاب استخدموا أساليب أدبية مختلفة يمكن التعرف عليها ودراستها.

وبالرغم من خصوصية الكتاب في جانبه المتعلق بشعب اسرائيل بشكل محدد وخاص وعن طريقه لكل البشرية، فانه لا يمكن تجاهل أن الكتاب يحوي ارثاً انسانياً ضخماً جداً يهمّ كل البشرية ، ولم يستنفذ لغاية يومنا وسوف لن ينتهي الدارسون من استخراج ما لم يتم دراسته لغاية اليوم بالشكل والطريقة التامة لمزيد من المعرفة.

يمكن القيام بجولة متواضعة بين صفحات هذا الكتاب (الإرث الثقافي العالمي) عن طريق تسليط الضوء على بعض من مفرداته  البسيطة والمعروفة ومن خلال استخدام هذه العبارات نتعرف على عالم أكبر يحمل في طياتها عبير وعطر بداياته التي لا زلنا نعيش ونتمتع بها ونشم روعة عطرها ، ونتأمل في جمال الأعمال الفنية الرائعة لقصص وشخصيات هذا الكتاب ، التي قام بها أكبر وأشهر فناني العالم بانتاجها حيث ملأوا بلدان اوربا في كنائسها ومتاحفها وساحاتها وحدائقها بتحف فنية عظيمة ،  ولا زالت محتويات هذا الكتاب ـ المقدس تفتح أمامنا طرقا للتعرف والتعلم والبحث بتواضع .

في رحلة نختار فيها من هذا الكتاب موادا أو كائنات أوعبارات مما هو لطيف وشيّق وغير مثير للاقتتال والجدل العقيم ، ومما تحويه صفحاته الثمينة بكنوزها من الارث الانساني بكل أجناسه وصوره ومستوياته ، مع شيء من الارث الرابيني ، والعربي والاسلامي حين يكون ذلك متاحاً .

الفول

الفول بالعبرية פּוֹל ـ pool ومعروفة ايضاً بالفول في دول الشرق الأوسط .

وهو من البقول fava bean التي تزرع كثيراً في اسرائيل وسوريا ومصر والعراق وغيرها ، اضافة الى البقول الأخرى kidney bean التي تسمى بالفاصوليا الحمراء أو البيضاء. وتسمى في العراق بتسميات متعددة بحسب نوعها: باقلاء خضراء وباقلاء يابسة ، أو باجلا ، وهي من الخضراوات (والحبوب) المعروفة والمذكورة والمأكولة في الكتاب المقدس أيضاً .

ففي كتاب النبي حزقيال (القرن السادس قبل الميلاد) وهو في السّبي في أرض بابل تأتيه هذه الكلمات :

" وأنت فخُذْ لك حنطة وشعيراً وفولاً وذرة وكِرسنّة واخلطها في وعاء واحد، واصنع لك منها خبزاً تأكل منه". المرجع : (حزقيال 4: 9).

الذرة يمكن أن تترجم على أنها حبوب الدخن أيضاً المعروف اليوم في العراق كغذاء لبعض أنواع الطيور والعصافير وطيور الحُب . والكرسنّة وهي نبتة بقولية وتسمى أيضاً (بيقية  : باللاتينية Vicia ) التي يوجد منها عشرات الأنواع من ضمنها البرية أيضاً.

من دون الدخول في تفاصيل علم النبات وتحديد نوعية الحبوب والبقول تفصيليا.  فأن نصّ حزقيال أعلاه لم يجهزنا بطريقة طهي أو طبخ خلطة الحبوب والبقول هذه . لكن يبدو أنه في بابل كانت معروفة جيداً طبخة المخلوطة المعروفة اليوم بنفس الاسم . وليس من الضروري أن يوصي النصُّ النبي حزقيال بطريقة الطهي لأنه بالتأكيد كان ذكيا وماهراً بما فيه الكفاية ليعرف بأن عليه أن يغلي الحبوب والبقول في الماء، ثم ينتظرها لتنطبخ جيدا فيأكلها.

ربما ـ إن لم يكن من الأكيد  ـ يكون البابليون قد أعدوا وأكلوا طبيخ المخلوطة ليس فقط بحسب وصفة النص الكتابي الخالية من تفاصيل كميات الحبوب والبقول المذكورة في نص حزقيال أعلاه ، لكن من المؤكد أن يكونوا قد أضافوا اليها قليلا من الملح وقليلا من الزيت ، لتطييب وتحسين مذاقها.

ما يثير الانتباه في هذا النص أن الطبق الذي كان على حزقيال إعداده كطعام له ، يأتي النص على تسميته بعبارة الخبز وليس طعام . من المعروف في الشرق (الكتابيّ على الأقل) كان يُقصد غالباً من عبارة الخبز ليس فقط الخبز المعمول من عجينة دقيق الحبوب ـ وخبزه في مواقد النار، لكن كان يُقصَد من العبارة أيضاً الطعام بشكل عام . وتكفي الاشارة هنا الى القول الكتابي المعروف والذي انتقل الى كل لغات وشعوب العالم وأمثالها : (أنْ تأكل خبزك مِن تعبك ـ أو مِن عرق جبينك) الذي يدلّ على أن المقصود بعبارة خبز ليس فقط الخبز العادي المعروف بل اشارة الى الطعام عامة . وما يساعد في رجاحة هذه الفكرة، أن كلمة خبز بالعبرية وبالآرامية والسريانية أيضاً هي عبارة (ل ح م ـ ل خ م ) التي تنسب اليها تسمية المدينة الاسرائيلية (بيت ل ح م ) وليس (بيت خ ب ز) ، فلا تستخدم عبارة ( خ ب ز ) المألوفة بالعربية  . لكن تبقى فكرة جيدة وصالحة للبحث بالتجربة عن امكانية أن تكون هذه الخلطة لعمل عجينة لخبز (حزقيال) وليس لطبق طبيخ المخلوطة فقط .

بالعودة الى موضوع المخلوطة ، الأكلة التي أوحي الى حزقيال لإعدادها وأكلها، فان أكلة المخلوطة معروفة في الشرق الأوسط ، وهناك قصة كنت قد كتبتها قبل سنوات قليلة عن أصل المخلوطة وأعتقد بأنها لطيفة ، يمكن قراءتها في نهاية هذا المقال .

دعوة اولى : للنساء

نوجه دعوة لطيفة وفنتازية الى المهتمين بشؤون التغذية والخبازين والطباخين الماهرين ، وبشكل خاص الى السيدات الماهرات والفنانات في الطبخ واعداد ألذّ الأطعمة ، أن يحاولنَ القيام باعداد دقيق (طحين) من حبوب وبقول النص الكتابي المذكور أعلاه لحزقيال ، وتهيئة عجينة ، بمقادير (مختلفة) يتم تجربتها لاعداد الخبز منها ، للتوصل الى صناعة خبز جديد يمكنه أن يدخل من جديد كسابقة في التاريخ المعاصر، ومحاولة الوصول الى أفضل المقادير وأفضل طريقة لتحضير عجينة هذا النوع الجديد من الخبز. ويمكن أن يكون للخبز الجديد حظاً في السوق العالمية ، خبزاً طيب المذاق وصحيا أكثر لكثرة المواد الغذائية التي يحويها.

دعوة ثانية : للباحثين

ومن جانب آخر يمكن لـ  (خبز حزقيال) أعلاه أن يكون مادة جديدة للبحث العلمي الغذائي من قبل العاملين والمهتمين والمختصين في هذا المجال ، لاجراء التجارب على خبز يصنّع من عجينة الخلطة الحزقيالية (نسبة الى النبي حزقيال ـ النبي اليهودي العراقي : ذي الكفل ) ودراسة فوائده الصحية. وربما سيكون أول بحث في هكذا نوع في مجال انتاج الخبز في التاريخ . يستحق فيها الباحثون العرب والعراقيين (أو الاسرائيليين ) القيام به ويكون فرصة في المساهمة في مجال علم التغذية في عالمنا ، وربما يتوصلوا الى دراسة امكانية مساهمته كعلاج لبعض الأمراض ، أو طعاماً يساعد في التقليل من الأصابة بأمراض معينة. والأمر بيد  المهتمين وذوي الاهتمام.

كخاتمة لمقالنا الذي استخدمنا فيه عبارة واحدة وهي (الفول) التي انطلقنا منها في بحث قصير عنه من (الكتاب المقدس)، خدمتنا في التعرف على شيء من التراث الشرقي والغذائي أيضاً، وفتحت لنا بابا جديداً  ! يمكن أن يخدم معرفتنا الانسانية وبطننا الحبيبة من خلال (خبز حزقيال) و طبق "مخلوطة" حزقيال ـ ذي الكفل) .

هكذا قراءة للتراث الانساني في تراث الكتاب المقدس تتوسع من خلالها امكانياتنا على المعرفة الأكبر وربما على الاستثمار الغذائي والسياحي بافتتاح مطاعم في كل العالم وعلى الأقل في مدينة ذي الكفل العراقية حيث مرقد النبي حزقيال ، لتقديم خبز وأطباق حزقيال النبي ـ ذي الكفل.

(البقول) بالانكليزية تحولت الى ( بنّ ) القهوة العربية :

أحب أن أنهي الخاتمة بطبق لغويّ مستوحى من كلمة : Bean الانكليزية التي تستخدم للدلالة على البقول وبعض الحبوب أحياناً ، هذه الكلمة دخلت الى اللغة العربية وتم استخدامها حصرياً  في عبارة الـ (بنّ) التي تطلق على حبوب القهوة باللغة العربية  .

وأخيراً، وهي ليست بمزحة بسيطة : ستبقى حقوق اختراع أو اكتشاف فكرة  خبز وطبق حبوب مخلوطة النبي حزقيال ـ ذي الكفل من حق كاتب المقال وهذا الموقع ، لذا توجّب التنبيه ، وبعكسه ستتم الملاحقة القانونية والقضائية لكلّ من لا يذكر جهة اكتشاف واختراع هذا الخبز والطبق الحزقيلي ـ ذي الكفل ، في المحاكم الدولية ، مع التقدير. وأدناه قصتي حول العزيزة المخلوطة.

" قصة المخلوطة "

ونحن نحتسي فنجان قهوتنا، سألت جليسي الشقندحي : بالله عليك، ألا تخبرني بما في جعبتك اليوم ، مما قد نسيه الزمان، ومما قد لا يسأل عن سببه وأصله إنسان.

فقهقه جليسي الشقندحي بضحكته المعهودة ، ووضع فنجان قهوته جانباً ، قائلاً: نعم، سأقص لك قصة أصلِ واحدةٍ من ألذّ مأكولاتنا. فقلت هاتِها وزِد قهوة. فقال: سأرويها لك :

كان هناك منذ زمن بعيد بعيد، رجل فقير الحال معدم العمل والرزق، له عاهة في جسمه تعيقه عن العمل، وله من الأطفال الصغار خمسة تركتهم له زوجته التي كانت تعيلهم، حيث توفيت منذ أشهر. فاضطروا لاستجداء طعامهم، وكان أهل القرية يتصدقون عليه حين يطرق بابهم، بما تمنّ به أيديهم وغالباً من الزاد ومما قد طبخوا لبيوتهم. فكان يجول في القرية قبل ظهر كل يوم، وإذا كان منشغلاً ببيته البسيط وبالأولاد فيرسل أحد أطفاله للقيام بالعمل هذا. فكان أن ينتقل من بيت إلى بيت، حاملاً معه قدراً و كيساً على كتفه، ليجمع ما يرزق به له ولأولاده. فيحسنون إليه بشيء مما قد أعدّوه لأنفسهم، وهكذا فإنه يمرّ على أكثر من بيت، وكلّ ما يكون متوفراً وما يمكن أن يُسعفونه به، يضعونه في قدره. ويعود للبيت بعد اللفّ والبرم، ويكون قد أتى للبيت بقِدرٍ فيه ممّا قد وضعوا له فيه من الطبيخ، وفي الكيس شيء مما جادوا به من الخبز أو من فواكه القرية.. ويلتفّ الأب مع أولاده للأكل، وما يتبقى ويفضل من الأكل والزاد فلوجبة العشاء. وكانت هذه حالهم في كلّ يوم منذ أن ماتت زوجته.

وحدث في يوم من الأيام أن دخلت إليهم إمرأة من أقاربهم، جاءتهم من قرية أخرى ليست بقريبة عليهم مع إبنٍ لها، لتزورهم وتتفقد حالهم ولتطمئن عليهم، بعد فترة طويلة لم يتسنى لها زيارتهم منذ وفاة الأم، وفي ساعتها كان أهل البيت يأكلون غداءهم. فرَحّبوا بها وبمقدمها لزيارتهم ، ورجوها أن تتفضل وتشاركهم غداءهم . فجلست معهم، وأكلت. وبعد أن فضّوا الغداء، جلست مع الرجل والأولاد يشربون قدحاً من الشاي.

فسألته المرأة عن أمورهم وحالهم، وأخبرته بأنه يطبخ جيداً، قائلة له : سلمت يداك على هذا الغداء الجيد، فإني أرى أنك قد طبخت طبخة طيبة، ولكنها غريبة ، لم أسمع بمن طبخها من قبل ، هلا أخبرتني كيف طبختها، قد يروق لي أن أطبخ مثلها لبيتي وأهلي.

وما كان منه إلا أن يضحك مجيباً : إنني لم أطبخها ، وكل ما في الأمر فإنها مجموع ما تفضّل به المحسنين من الضيعة، فكما رأيت ففيها العدس، الحمص، الفاصوليا والبرغل.. فكلّ منها من بيت، وخلطت في قِدرنا الذي أكلنا منه. فما كان من الضيفة إلا أن تفتح فاها وحدقتيها، بشيء من التحبب لفكرة جديدة في أكلة لذيذة وجديدة..

 

ولا أحبّ ان أطيل عليكَ، فما أن غادرت المرأة راجعة إلى قريتها وبيتها، وإذا بها تطبخ مما أكلته في بيت أقاربها، وتفاجيء بها زوجها وأولادها وبيت حماها الساكنين معها، الذين أكلوها واستطابوها، قائلين لها سلمت يداك على هذه الأكلة المخلوطة. وهكذا أصبحت المخلوطة أكلة من ضمن قائمة المائدة، وانتشرت وأصبحت شعبية بتداول وتعوّد الناس عليها وعلى مذاقها الطيب، وبالخصوص في لبنان وسوريا.

 

يومي الاثنين، والثلاثاء(26و27 ايار/مايس) يتوجه اكثر من خمسين مليون مصري يحق لهم التصويت من اصل 80 مليون مصري، "لانتخاب" رئيس مصر الجديد. لكن كل الاستفتاءات، والاستطلاعات، والتنبؤات، والترتيبات تشير الى فوز المشير بنسبة كبيرة. فاز مؤخرا باصوات 90% من مصريي الخارج! والمحتمل، ان تزيد هذه النسبة، او تقل قليلا. المراقبون المشاكسون يتوقعون عودة النسبة المرتبطة بانتخابات صدام حسين، وحسني مبارك 99.99%. المعروف، ان شباب مصر يشكلون 60% من السكان، وقد اعلن ممثليهم مقاطعتهم للانتخابات، لانهم يريدون حكما مدنيا، وكونهم واثقين، بان النتيجة معدة سلفا لحاكم عسكري. في كل المقابلات الصحفية، والتلفزيونية، والخطابات، والتصريحات يتحدث المشير، وكأنه الرئيس الحالي، والقادم. كل الصور، واللافتات، والبوسترات، والدعايات تسميه رئيس مصر، او الرئيس المصري. امريكا تتعامل معه كأنه الرئيس المصري. تنتطر فقط، ان تمنحه الانتخابات الشكلية الشرعية كاملة، لتبرر التعامل مع الانقلابي، الذي صار رئيسا. وزير الدفاع، والقائد العام للقوات المسلحة، الذي حنث اليمين، وانقلب على رئيسه. وخان العهد مع شعبه، وسرق ثورته، واعتقل قادتها. لكن، وكما يبدو، فانه حتى لوغاب الشعب المصري كله، ليس فقط الشباب، فان السيسي هو فرعون مصر الجديد. ففي الاستفتاء على الدستور العسكري، لم يشارك سوى 38.6% ومع هذا، فان الدستور، الذي يضمن هيمنة عسكرية على المجتمع المصري اقر ويعمل به. المشير الذي قتل 600 من معارضيه بدم بارد في ساحة رابعة العدوية. ثم اصدر حكما بالاعدام الجماعي على 520. ثم لحقها قبل ايام حكم باعدام بحدود 300 شخصا بمحاكمات صورية تشبه المحاكم العسكرية في زمن الاحتلال. ففي الوقت، الذي تلغى فيه عقوبة الاعدام في كثير من دول العالم المتحضر يستمر المشير بقتل معارضيه بالجملة: محاكم صورية، او اغتيالات، او حوادث طرق، او انفجارات. الشعب المصري ثار من اجل سلطة مدنية متحضرة، لاسلطة عسكرية همجية متجبرة. تحول مبارك الى ملاك قياسا بجرائمهم. الاجرام، لا يقابل بالاجرام، والارهابيون، لا يقابلون بالارهاب. ربما يتهم "المنافس" الوحيد في الانتخابات حمدين صباحي بالارهاب، فيعتقل، او يعدم اذا اعترض بعد الانتخابات على نتائجها، او تزييفها. نأمل ان لايكون صباحين جزء من لعبة العساكر لمنح الشرعية لانتخابات مفبركة، ومعروفة النتائج. فلا زالت التهمة لكل من يعارض المشيرهي الجهل، اومناصرة الاخوان. في نفس الوقت الذي يعول فيه على الجهلة، والاميين، والذين اصابهم الخوف من الرعب الذي نشره المشير، واجهزة امنه، ومخابراته، بشكل لم يسبق له مثيل في تاريخ الشعب المصري.انه ينفذ تعليمات كتابي "الامير" لميكافيلي، و"كفاحي" لهتلر بحذافيرهما. التفت حوله نفس المجموعات من الابواق، والانتهازيين، والوصوليين من عسكريين، ومدنيين. نفس العصابات، التي كانت فاعلة، ونافذه في زمن مبارك تتصدر المشهد السياسي من جديد. فلول نظام مبارك يمسكون بكل مقاليد السلطة. كل معارص، ومختلف: صحفي، مثقف، متنور، فنان، كاتب..الخ، يهمش، او يغيب، او يعتقل، وابسطها يتهم بالارهاب. سياسة مزدوجة "يحارب" ثلة من الارهابيين، ويرهب الشعب المصري كله. العقلية العسكرية، والمخابراتية، والامنية هي المسيطرة. خلع البدلة العسكرية لا يجعله مدنيا، لا بتفكيره، ولا بسلوكه. سبقه الى ذلك السادات، ومبارك، وقبلهما عبد الناصر. الجيش، العسكر هم من حكموا، ولا زالوا يحكمون. السيسي، والعسكر معه لم ينسوا هتاف الجماهير المصرية، خاصة الشباب، والقوى المدنية، واليسارية، والديمقراطية: "يسقط، يسقط حكم العسكر"! السيسي، وجماعته، لن يغفروا ذلك، وجاؤوا ليعاقبوا المتظاهرين. وهاهم مرددي الشعار، تتوزعهم السجون، والمنافي، والمقابرعلى ايدي العسكر. وهو مستمر في معاقبتهم لرفضهم حكم المجلس العسكري، الذي كان يتنمي اليه. منع منظمات الشباب، وفي مقدمتها حركة 6 ابريل التي ساندت اضرابات عمال المحلة الكبرى، واشعلت الثورة ضد مبارك. كما اصدر قانون تعسفي يمنع التظاهر وهي مقدمة لنظام قمعي يحتقر الجماهير، ويحارب حرية الراي، والتعبير عىن الاراء، والافكار، ويعتقل الان كل شباب الثورة، ومناصريها، ومناضليها بتهم التجسس، وتشويه سمعة مصر. هكذا ككل الطغاة في العالم يربط الوطن بنفسه فهو الدولة، والدولة هو. من ينتقد السيسي ينتقد مصر، فكل ما يفعله "المنقذ المخلص" صحيحا. ادعى في حديث الى "الاهرام" انه راى وحيا كلفه بحكم مصر! بالضبط مثل فرعون ادعى الالوهية. وهاهو المشير السيسي "عليه السلام" يقول للمصريين "انا ربكم الاعلى فاعبدون".

المراقبون الاجانب يتسائلون اين المعارضة؟ وياتيهم الواقع بالرد السريع: المعارضة في السجون، او مهمشة، او مهددة، او مطاردة، او مهجرة. حسب منظمات حقوق الانسان يقبع في سجون المشير اكثر من 20000 معتقل سياسي. فهو الحاكم الفعلي لمصر اما الرئيس عدلي منصور(طرطور) فهو واجهة لا غير. هل هي صدفة، ان الرجلين عملا في السعودية، التي وعدت بدفع نقص الميزانية لاسناد حكم العسكر في مصر؟! لقد حولوا مصر الى ساحة صراع بين غربان قطر، وجرابيع ال سعود. باع وزير الدفاع شرفه العسكري، وباع الرئيس طرطور شرفه القانوني. حرامي يكفل حرامي. حريات الصحافة، والرأي تنتهك يوميا. قتلة خالد سعيد يبرؤون، ويعتقل المحامي الذي يقود المظاهرات لدعم قضيته. زوار الليل ينتهكون حرمة البيوت، ويفتشونها بدون اوامر قضائية، وباساليب همجية، واعتقالات عشوائية، وكما يقول الناشطون المدنيون في مصر، فان العسكر "اطلقوا ماكنة الموت" لتحطيم الديمقراطية، التي ثار من اجلها المصريون، وقمع حرية الراي، التي ثبتها الدستور. زرعوا الخوف، والموت في كل مكان مثلما زرع صوره، التي زاد عددها عن الاعمدة، والجدران، والطيور. ابتسامتة الماكره، ونظرته الجامدة تطلان على المصريين في كل زاوية يتوعدهم بالويل، والثبور، والاعدام لكل من يقول لا!

لايهمه امن مصر، بل امن امراء الخليج، وطواغيت بني سعود. اما بطالة الشباب، وعطالة المتخرجين، وازمة السكن، وغلاء الاسعار، وانقطاع الكهرباء، وانتشار الاوبئة، والامية ف"المنقذ" يطالبهم بالصبر، والواقعية، فهبات ال سعود توزع على الضباط الكبار اولا، وقدي لايبقى منها شئ لدعم الفقراء. على خريجي الجامعات بيع العيش، والخضروات على الارصفة. وتغليف بضاعتهم بنسخ من شهاداتهم. هذا ما يعدهم، ويطالبهم به فرعونهم الجديد.

ان المقصود من وراء منع التظاهر، بعد ان اغتصب العسكر ثورتي شعب مصر هو التحسب لثورة ثالثة، بعد ان ينكشف الوجه الحقيقي لحكم العسكر، الذي يمنح كل الامتيازات للقادة الكبار، يفرط بامن مصر، ويحمي حدود اسارئيل، يبقى مصر مظلمة، ويبعث الغاز الى اسياده في تل ابيب. لكن الاغلبية الصامتة لن يطول صمتها، فلقد اسقطت مبارك، ومرسي، وستسقط الفرعون الجديد. سيتظاهرون ضد السيسي بعد ان ينتهي فعل مخدر البدلات العسكرية، والوجوه الصارمة، والمخابرات، والشرطة الامنية، والوعود الفارغة. عندما يرى الشعب المصري مظطهديه، قبل الثورة يحكمون، من جديد برعاية، وحماية العسكر، سينتفض من جديد. لقد ثار الشعب المصري ضد السادات، الذي وعده بأن الاستسلام، وبيع كرامة مصر، وتحويلها الى محمية امريكية سيجلب الرخاء، والنعيم. لكنهم لم يروا غير القطط السمان، والجوع فاتهمهم الرئيس العسكري المؤمن بالحرامية، وهو زعيم اللصوص. كما يتهم السيسي اليوم كل معارضيه بالارهاب، وهو الذي سلط الارهاب، والقمع، والخوف، والرعب على الشعب الوديع، وحول مصر الى محمية اسرائيلية.

ان الخيار الان هو بين جمال عبدالناصر، وانور السادات. فهل تخرج الجماهير لاستعادة عزة، وكرامة، وهيبة مصر في زمن عبدالناصر، مع كل ملاحظاتنا عليه واختلافاتنا معه، ام تختار السلدات، الذي اذل المصرين، وجوعهم؟! مصر، وشعب مصر يستحقان الافضل فهي بلد الخير، والفن، والادب، والثقافة، والسياحة، والحضارة، والتسامح.

نامل ان لا يسمحوا للعسكر التحكم برقاب اهل الكنانة من جديد!

رزاق عبود

كاتب عراقي

23ـ5ـ2014

السومرية نيوز/ بغداد
اكد النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل، الثلاثاء، أن جميع الخيارات أمام الكُرد مفتوحة بما فيها انفصال الإقليم عن المركز في حال تولي رئيس الوزراء نوري المالكي ولاية ثالثة، فيما لفت الى ان الكرد يرغبون بحكومة شراكة حقيقية.

وقال خليل في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "حقوقنا الدستورية مهضومة بالعراق من قبل حكومة المركز، وما تحدث عن رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني واضح جدا، ولا ولاية ثالثة لرئيس الوزراء نوري المالكي"، مشيرا الى أن "جميع الخيارات مفتوحة للاقليم، ومنها الانفصال عن المركز في حال تولى المالكي ولاية ثالثة".

وأضاف خليل ان "الكُرد يرغبون بحكومة شراكة وطنية حقيقية مبنية على أساس الدستور وتحقيق المصلحة الوطنية لجميع الكتل"، مبينا أن "الاتفاقيات المبرمة بين دولة القانون والتحالف الكردستاني لم تنفذ ولم يتم تطبيق المادة 140 او صرف مستحقات رواتب البيشمركة وغيرها من القضايا المهمة للشعب الكردي".

واعتبر خليل قطع رواتب موظفي الإقليم ومستحقات الكرد "أكبر الأخطاء"، مطالبا المركز بـ"التفاوض مع جميع الكتل السياسية لتشكيل حكومة شراكة وطنية من دون تهميش أي جهة".

وكان النائب عن التحالف الكردستاني شريف سليمان أكد، في (4 أيار 2014)، أن الكرد لن يوافقوا على منح ولاية ثالثة للمالكي حتى لو تم إعطاؤهم موازنة الإقليم والموافقة على تصدير نفط كردستان الى الخارج، رافضاً استخدام مشروع الموازنة ولقمة عيش المواطن كورقة ضغط مقابل تشكيل الحكومة.

يذكر أن مفوضية الانتخابات أعلنت، في (19 أيار 2014)، نتائج الانتخابات البرلمانية، حيث حصل ائتلاف دولة القانون على 95 مقعداً، وجاء في المرتبة الثانية القوائم الصدرية بـ32 مقعداً ومن ثم ائتلاف المواطن بـ29 مقعداً ومن بعده ائتلاف متحدون بـ23 مقعداً، كما جاء ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي بالمركز الخامس بـ21 مقعداً، فيما حل بالمركز السادس الحزب الديمقراطي الكردستاني بـ19 مقعدا يتقاسم معه المركز الاتحاد الوطني الكردستاني بـ19 مقعداً أيضا.

السومرية نيوز/ بغداد
أكدت حكومة كردستان، الثلاثاء، عزمها حل مشكلة الرواتب بالاعتماد على المبيعات النفطية للإقليم، وفيما لفت الى استمرار الحوار والمباحثات السلمية لإيجاد حل لمعالجة المشاكل، اشارت الى أن أربيل لن تخضع لقرارات بغداد وستستمر في تصدير النفط.

وقال المتحدث باسم الحكومة سفين محسن دزيي في بيان تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه إن "حكومة إقليم كردستان ستحاول خلال الأشهر المقبلة وبالاعتماد على المبيعات النفطية من حل مشكلة الرواتب إلى حد كبير"، مبينا ان "الحوار والمباحثات السلمية ما تزال مستمرة لإيجاد حل لمعالجة المشاكل، وخاصة مشكلة تصدير النفط مع الحكومة العراقية".

وأضاف دزيي ان "الإقليم بحاجة إلى نحو 150 ألف برميل من المحروقات يومياً، وبالإمكان تصدير الفائض إلى الخارج"، مشيرا الى أن "الزيارة الأخيرة لرئيس وزراء إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني إلى الدول الأوربية، أجرى خلالها محادثات مع عدد من المراكز المالية والبنوك الدولية للحصول على قروض لدفع رواتب الموظفين".

وتابع دزيي أن "بيع النفط بالكمية الحالية في هذه المرحلة لن يسد جميع احتياجات الإقليم، لأنه بحاجة إلى تصدير 400 إلى 500 ألف برميل يومياً لضمان توفير جميع الاحتياجات الضرورية"، موضحا أن "أربيل لن تخضع لقرارات بغداد وستستمر في عملية تصدير النفط".

واعتبر التحالف الكردستاني، امس الاثنين (26 أيار 2014)، أن حرب المركز على الإقليم لا تقل جريمة عن حروب رئيس النظام السابق صدام حسين، مشيرا الى أن العقوبات التي فرضت على كردستان جاءت للتغطية على فشل بغداد بإدارة ملف الطاقة.

واكدت لجنة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان، في 25 ايار 2014، ان الاقليم سيقطع العلاقة مع بغداد إذا لم تشعر حكومة المركز ان الكرد شريكا حقيقيا ضمن اطار الدستور، وفيما أشارت إلى أنهم "ملوا" من تصريحات مسؤولي بغداد ولن "يطأطئوا الرؤوس او يخضعون لكل ما يريدون"، دعت واشنطن إلى أن "تلتزم جانب الصمت والحياد ولا تضع نفسها وسط هذا الصراع".

وأكدت لجنة الصناعة والطاقة في برلمان كردستان، في (24 من أيار 2014)، انها ستستدعي وزير الثروات الطبيعة إلى البرلمان لتوضيح عملية تصدير وبيع النفط إلى الأسواق العالمية، وفيما اعتبرت ان خطوة تصدير النفط مهمة، شددت على ضرورة ان لا تخالف القانون.

وجاء ذلك بعدما اعلنت وزارة النفط، في (23 أيار 2014)، عن إقامة دعوى قضائية ضد وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان لقيامها بتصدير النفط دون موافقة بغداد، مؤكدة بدء الإجراءات القانونية ضد تركيا وشركة بوتاش لخرقهما الاتفاقية الموقعة بين البلدين عام 2010.

يذكر أن وزير الطاقة التركي تانر يلدز أعلن، في (22 أيار 2014) أن إقليم كردستان العراق بدأ تصدير أول شحنة من النفط الخام عبر ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط على الرغم من نزاع قائم منذ فترة طويلة مع بغداد بخصوص تقاسم إيرادات النفط.

السومرية نيوز/ بغداد
بحث رئيس المجلس الاعلى عمار الحكيم ورئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك، تطورات الأوضاع السياسية ونتائج الانتخابات الأخيرة.

وقال المجلس الاعلى في بيان نشر على موقعه الالكتروني، واطلعت "السومرية نيوز"، ان "رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم استقبل بمكتبه في بغداد، رئيس جبهة الحوار الوطني صالح المطلك".

وأضاف المجلس ان "الجانبين بحثا تطورات الأوضاع السياسية ونتائج الانتخابات الأخيرة فضلا عن بحث الأوضاع الإقليمية والدولية".

يذكر أن مفوضية الانتخابات أعلنت في (19 أيار 2014)، نتائج الانتخابات البرلمانية، حيث حصل ائتلاف دولة القانون على 95 مقعداً، وجاء في المرتبة الثانية القوائم الصدرية بـ32 مقعداً ومن ثم ائتلاف المواطن بـ29 مقعداً ومن بعده ائتلاف متحدون بـ23 مقعداً، كما جاء ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي بالمركز الخامس بـ21 مقعداً، فيما حل بالمركز السادس الحزب الديمقراطي الكردستاني بـ19 مقعدا يتقاسم معه المركز الاتحاد الوطني الكردستاني بـ19 مقعداً أيضاً.

فيما ابدت عدة كتل سياسية عدم رضاها على هذه النتائج، واتهمت المفوضية بتزويرها، كما قدمت طعون تشكك بصحتها.

 

اليمين المتطرف يكتسح الاقتراع في دول عدة ويرسم خريطة جديدة للبرلمان الأوروبي


باريس: ميشال أبونجم بروكسل - لندن: «الشرق الأوسط»
تلقى القادة الأوروبيون بقلق شديد الصعود التاريخي للمناهضين للبناء الأوروبي خلال الانتخابات الأوروبية التي انتهت أول من أمس، وقرروا الالتقاء مساء اليوم في بروكسل لاستعراض الوضع وتحليل نتائج الاقتراع، الذي تميز برفض للمؤسسات الأوروبية والنخب الوطنية الحاكمة.

وشهد الاقتراع الأوروبي تقدما كبيرا لقوى اليمين المتطرف ترجمه - خصوصا - النصر المبين للجبهة الوطنية (أقصى اليمين) في فرنسا، حيث شكل هذا الفوز زلزالا سياسيا وجعل حزب أقصى اليمين القوة السياسية الأولى في البلاد. وحل اليسار الحكومي الفرنسي في المرتبة الثالثة بعد اليمين المتطرف (الجبهة الوطنية بقيادة مارين لوبن) وحزب الاتحاد من أجل حركة شعبية (اليمين التقليدي). ولأول مرة في تاريخ الانتخابات الأوروبية «يخطف» اليمين المتطرف في فرنسا المرتبة الأولى بحصوله على 26 في المائة من أصوات الناخبين وعلى 24 مقعدا (من أصل 74 مقعدا).

مع هذه النسب يكون حزب لوبن، المرشحة السابقة لرئاسة الجمهورية قد تحول إلى أول حزب سياسي في فرنسا.. الأمر الذي يجعل من هذا البلد حالة فريدة من نوعها من بين بلدان الاتحاد الأوروبي الـ28. وما يزيد من وقع «المأساة» أن فرنسا تشكل مع ألمانيا محرك الاتحاد التاريخي وتصدر الجبهة الوطنية التي تدعو للخروج من منطقة اليورو والعودة إلى الفرنك الفرنسي وإعادة الرقابة على الحدود و«استعادة السيادة» وتشديد سياسة الهجرة من شأنه إضعاف الحكومة الفرنسية سياسيا في مواجهة البلدان الأوروبية الكبرى وعلى رأسها ألمانيا.

بيد أن فداحة الهزيمة للرئيس والحكومة الاشتراكيتين أن الحزب الاشتراكي هبط إلى نسبة لم يعرفها أبدا في تاريخه الانتخابي الأوروبي، إذ إنه فشل في الوصول إلى 14 في المائة من الأصوات أي نحو نصف ما حصلت عليه الجبهة الوطنية. وتراجعت مقاعد الاشتراكيين وحلفائهم إلى 13 مقعدا. وبعد هزيمة الانتخابات البلدية قبل شهرين، تأتي هذه الضربة لتجهز على الاشتراكيين وتكبل يدي الرئيس فرنسوا هولاند ورئيس حكومته مانويل فالس. وسارع الأخير إلى القول إنه «لن يقدم استقالة حكومته» كما طالبت مارين لوبن، وأنه «لن يغير خريطة الطريق» التي تسير عليها منذ تعيينه في منصبه باعتبارها الوسيلة الوحيدة فيما سارع الأول إلى الدعوة لاجتماع طارئ عقد صباح أمس في قصر الإليزيه من أجل «استخلاص النتائج».

وكان لافتا أن مسؤولا في الحكومة الإسرائيلية قال أمس إن مارين لوبن ما زالت تخضع لمقاطعة رسمية إسرائيلية، رغم فوز حزبها اليميني المتطرف في الانتخابات الأوروبية.

وفي بريطانيا، حقق حزب «الاستقلال» (يوكيب) المناهض للفكرة الأوروبية نتيجة تاريخية بفوزه بنسبة 27.49 في المائة من الأصوات، متقدما على حزب العمال (25.4 في المائة) الذي يمثل المعارضة الرئيسة وعلى حزب المحافظين (23.93 في المائة) الذي يتزعم الائتلاف الحاكم. وفي ألمانيا التي تملك أكبر عدد من النواب في البرلمان الأوروبي (96 نائبا) حل المحافظون بقيادة أنجيلا ميركل في الطليعة. لكن الحزب الجديد المناهض لليورو «إيه إف دي» والذي تأسس في ربيع 2013 ويدعو إلى إلغاء العملة الأوروبية الموحدة، سيسجل دخوله للبرلمان مع 6.5 في المائة من الأصوات. كما حقق الاشتراكيون الديمقراطيون تقدما كبيرا بحصولهم على 27.5 في المائة من الأصوات. وفي اليونان البلد الذي يعاني بشدة من سياسة التقشف، حل حزب اليسار المتشدد سيريزا بقيادة ألكسيس تسيبراس في الطليعة، متقدما بشكل طفيف على حزب الديمقراطية الجديدة اليميني الحاكم. وفي النمسا سجل حزب اليمين المتطرف «إف بي أو»، الذي يأمل في تشكيل كتلة مع الجبهة الوطنية، تقدما واضحا وحل ثالثا مع 19.9 في المائة من الأصوات محققا تقدما بخمسة في المائة مقارنة مع انتخابات 2009، ويأتي خلف المسيحيين الديمقراطيين والاشتراكيين الديمقراطيين الموجودين في الحكم.

وإذا كان حزب «بي في في» المعادي للإسلام في هولندا قد مني بهزيمة، حيث لن يحصل إلا على 12 في المائة من الأصوات مقابل 18 في المائة قبل خمس سنوات، فإن تحدي الفكرة الأوروبية يمكن أن يترجم من خلال الشعبوي بيبي غريلو في إيطاليا التي تملك 73 نائبا. وفي رومانيا (32 نائبا) يبدو أن المشهد السياسي مختلف، حيث يتوقع أن يحقق ائتلاف وسط اليسار فوزا كبيرا ويحصل على 41 في المائة من الأصوات.

وقال جان دومنيك غويلياني رئيس مؤسسة روبرت شومان إن التشكك في جدوى الفكرة الأوروبية «يعزز من خلال تصويت عقابي ضد الأحزاب الحاكمة». وقالت كريستينا بيريز (36 عاما) وهي تدلي بصوتها في مكتب بمدريد «الأمور كلها سيئة أصوت من أجل القطع مع الحزبين الكبيرين (المحافظ والاشتراكي) وخصوصا ضد الفساد في إسبانيا، أنا غاضبة». ولكن إسبانيا والبرتغال اللتين تأثرتا بشدة بالأزمة بدتا محافظتين على التصويت للأحزاب التقليدية.

وتزامن صعود القوى المتطرفة مع ارتفاع طفيف في نسبة المشاركة. ورغم توقعات بأن تكون ضعيفة، فإن نسبة المشاركة شهدت ارتفاعا في كثير من الدول الكبرى، خصوصا في فرنسا وألمانيا.

ومن المقرر أن يجتمع القادة الأوروبيون مساء اليوم في بروكسل لاستعراض الوضع وتحليل نتائج الاقتراع، الذي تميز برفض للمؤسسات الأوروبية والنخب الوطنية الحاكمة. وقال وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير عبر التلفزيون الألماني أمس «إن الكثير من الأحزاب الشعبوية والمشككة بأوروبا أو حتى القومية ستدخل إلى البرلمان الأوروبي. في بعض الدول ربما ليس الوضع كما كان يخشى. لكن في فرنسا، فإنه بالطبع مؤشر خطير مع (صعود) الجبهة الوطنية». وعبر رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس عن «اقتناعه بأن أوروبا يمكن أن يعاد توجيهها لدعم النمو وسوق العمل بشكل أكبر مما تفعله منذ سنوات».

وغداة الانتخابات التي قاطعها أكثر من ناخب أوروبي من كل اثنين، يبدو البرلمان الأوروبي أكثر تجزئة من أي وقت مضى. فصحيح أن الأحزاب الكبرى المؤيدة لأوروبا ما زالت تشكل الغالبية، لكنها فقدت جميعها بعضا من قوتها. فأول تكتل من حيث النواب «الحزب الشعبي الأوروبي»، الذي يضم الأحزاب الديمقراطية المسيحية ووسط اليمين نال 214 مقعدا، أي أقل بـ59 مقعدا من البرلمان المنتهية ولايته. والاشتراكيون والاشتراكيون الديمقراطيون خسروا سبعة مقاعد خصوصا بسبب هزيمة الاشتراكيين الفرنسيين ولم يتفادوا الغرق سوى بفضل النتائج الجيدة التي حققها الحزب الديمقراطي بزعامة ماتيو رينزي في إيطاليا.

كذلك الأحزاب الأخرى المؤيدة لأوروبا سجلت تراجعا. فبحصولهم على 66 مقعدا يكون الليبراليون خسروا 17 من ممثليهم. أما الخضر فتمكنوا بنيلهم 52 مقعدا من الحد من خسارتهم، على الرغم من النتائج السيئة التي كانت من نصيب المدافعين عن البيئة في فرنسا، ولم يخسروا سوى خمسة مقاعد. كذلك، فإن اليسار الراديكالي الذي على غرار المحافظين والاشتراكيين والليبراليين والخضر، لعب على وتر تحديث المؤسسات بتقديمه مرشحا إلى رئاسة المفوضية، وحسن حضوره في البرلمان بفضل نجاح لائحة سيريزا في اليونان وكسب سبعة نواب بحصوله على 42 مقعدا.

وتحظى الأحزاب المؤيدة لأوروبا على الورق بغالبية 521 مقعدا (من أصل 751) لكنها تخرج من الانتخابات الأوروبية مزعزعة إلى حد كبير، وربما غير قادرة على استعادة زمام الأمور. ففي غياب غالبية حقيقية بعد اقتراع الأحد، من المرجح أن تستفيد الدول من هذا الوضع للحفاظ على صلاحياتها.

فرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أبدى على الدوام معارضته لإمكانية أن يختار البرلمان الرئيس المقبل للمفوضية الأوروبية. وفوز المناهضين لأوروبا في حزب يوكيب بزعامة نايجل فاراج في بريطانيا من شأنه أن يدعم رغبته في عدم السماح للبرلمان بأن يكون له اليد الطولى في هذه المسألة. وعندما سئل أمس أثناء مؤتمر صحافي ما إذا كانت لديه رسالة ليوجهها إلى كاميرون، قال المرشح الرسمي للحزب الشعبي الأوروبي، جان كلود يونكر (لوكسمبورغ)، الذي يعد صاحب نزعة «فيدرالية» في نظر البريطانيين، بجفاء «لن أجثو أمام أي قائد. إنني فائز في الانتخابات».

إلا أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي تعد أكثر من أي وقت مضى القائدة الوحيدة لأوروبا، لم تبد مطلقا أي حماسة كبيرة لفكرة تقوية البرلمان والمفوضية على حساب الدول. وقد تغتنم الوضع لفرض مرشحها أو مرشحتها. وعبرت ميركل أمس عن ابتهاجها لـ«النتيجة القوية» التي حققها المحافظون وأكدت أنها ستجري «محادثات» لتعيين رئيس جديد للمفوضية الأوروبية.

وفي رسالته لدعوة القادة الأوروبيين، حذر رئيس المجلس الأوروبي (الهيئة التي تمثل الدول الأوروبية في بروكسل) هرمان فان رومبوي من أنه سيكون «من المبكر جدا اتخاذ قرار لاقتراح أسماء لرئاسة المفوضية الأوروبية». لكن ليس هناك شك أن رؤساء الدول والحكومات سيبحثون سرا في اجتماعهم المغلق في أسماء مرشحي تسوية من صفوف اليسار الليبرالي أو اليمين الاجتماعي. وتتردد أسماء مثل مديرة صندوق النقد الأوروبي كريستين لاغارد أو رئيسة الوزراء الدنماركية هيلي ثورنينغ شميت.

وتوصي معاهدة لشبونة التي دخلت حيز التنفيذ مطلع عام 2010 القادة الأوروبيين بأن «يأخذوا في الاعتبار نتائج الانتخابات الأوروبية» في اختيارهم رئيسا للمفوضية. لكن المجلس الأوروبي والبرلمان لا يفسران هذه التوصية بالطريقة نفسها. فبالنسبة للبرلمان الأوروبي، من الواضح أن الناخبين مدعوون ليس لاختيار نوابهم فحسب، بل وأيضا بطريقة غير مباشرة الرئيس المقبل للمفوضية أي، يونكر بالنسبة للحزب الأوروبي الشعبي، أو الألماني مارتن شولتز بالنسبة للاشتراكيين أو البلجيكي غي فرهوفستات بالنسبة لليبراليين أو الألمانية سكا كيلر بالنسبة للمدافعين عن البيئة واليوناني إلكسي تسيبراس بالنسبة لليسار الراديكالي.

فهؤلاء القادة قاموا بحملة شرحوا فيها للناخبين أنه في حال فوزهم سيصبح أحدهم رئيسا للمفوضية الأوروبية. وشدد يونكر أمس في تغريدة على أن فوز حزبه يعطيه «الحق والأولوية للسعي إلى تشكيل غالبية في البرلمان والمجلس». غير أن هذا الوعد قد يتبخر، والمناهضون لأوروبا الذين بمقدورهم إنشاء كتلتين في البرلمان، أحدهما وراء فاراج، والآخر وراء الفرنسية مارين لوبن، التي أصبح حزبها الجبهة الوطنية أول حزب في فرنسا، قد يستفيدون من الوضع للتنديد بالتباعد بين الكلمات والأفعال عندما يتعلق الأمر بأوروبا.

بارزاني يهدد باستفتاء في كردستان في حال تولى المالكي ولاية ثالثة

احتدام الصراع بين مؤيدي حكومتي الأغلبية السياسية والشراكة الوطنية



بغداد: حمزة مصطفى
في موقف هو الأقوى منذ إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة التي أجريت في العراق في الثلاثين من أبريل (نيسان) الماضي، هدد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني باللجوء إلى الاستفتاء في الإقليم الكردي الذي يتمتع بالحكم الذاتي في حال تولى رئيس الوزراء العراقي الحالي نوري المالكي ولاية ثالثة.

ونقل بيان للحزب الديمقراطي الكردستاني عن بارزاني قوله خلال زيارته الحالية إلى باريس، إن «الأكراد لن يبقوا شركاء في حكومة يرأسها المالكي لذلك فإن كردستان ستبذل كل الجهود مع الأطراف الأخرى بغية إيجاد شريك حقيقي يرأس حكومة العراق الفيدرالي المقبلة». وأضاف بارزاني أثناء لقاء جمعه مع زعيم المعارضة السورية أحمد الجربا في باريس أنه «في حال نجاح نوري المالكي في تولي رئاسة الوزراء للمرة الثالثة، فإن خيارنا هو اللجوء إلى استفتاء شعبي في كردستان باتجاه إعلان صيغة أخرى لعلاقتنا مع بغداد».

ويأتي موقف الزعيم الكردي مسعود بارزاني من التجديد للمالكي في وقت حرج على صعيد المفاوضات الجارية لتشكيل الحكومة العراقية المقبلة حيث يحاول المالكي استمالة الكثير من القوى والكتل الصغيرة من أجل تأمين الغالبية التي تؤهله لتشكيل الحكومة المقبلة بعد فوزه بأعلى المقاعد في البرلمان العراقي (95 مقعدا).

وفي هذا السياق أكد عضو البرلمان العراقي عن الحزب الديمقراطي الكردستاني شوان محمد طه في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «الموقف الذي عبر عنه السيد مسعود بارزاني هو موقف كل القوى والكتل الكردستانية التي اجتمعت أخيرا وأعلنت موقفا واحدا واتفقت على خطاب كردي موحد وتوجه موحد وهو ما جعل بارزاني يقطع كل خيوط الأمل التي كان المالكي يراهن عليها متصورا أن ما يقوم به من أعمال يمكن أن يخضع في النهاية إلى المساومات السياسية». وأضاف طه «هناك أمور لا يمكن المساومة عليها وفي المقدمة منها الحقوق الثابتة للشعب الكردي وقوت المواطن الكردي حيث قطع المالكي منذ شهور رواتب الموظفين والمتقاعدين في الإقليم في موقف يجعلنا في وضع لا يمكن التفاهم معه بأي شكل من الأشكال». وأوضح طه أن «الحوارات التي يجريها الكرد الآن مع القوى السياسية الأخرى ومنها الأحرار والمواطن ومتحدون والوطنية تؤكد كلها أنه لا تمديد للمالكي تحت أي ظرف»، مشيرا إلى أن «المالكي يراهن على تفتيت النسيج الكردي وهو واهم لأنه لا يمكن لمثل هذا الأمر أن يتحقق لأن الكرد أدركوا جيدا أنه لا يمكن التفاهم مع المالكي الذي قطع أرزاق موظفي الإقليم من أجل أن يجعل الكرد يركعون إليه وقد أثبتت الأيام أنه واهم حيث بدأوا يبيعون النفط طبقا للدستور العراقي بينما لم يتمكن المالكي من إقرار قانون النفط والغاز مع أنه حكم لدورتين ويريد الثالثة».

في سياق متصل أكد عضو البرلمان العراقي عن الاتحاد الوطني الكردستاني حسن جهاد في تصريح مماثل لـ«الشرق الأوسط» أن «الموقف الكردي حيال مسألة تشكيل الحكومة المقبلة موحد ولا يوجد خلاف بين الحزبين الكرديين الرئيسين في هذا الشأن وقد جرى تشكيل وفد مشترك يضم كل القوى الكردستانية للتفاهم مع القوى والأحزاب الرئيسة في بغداد على الطريقة التي سوف يجري في ضوئها تشكيل الحكومة».

وعلى الرغم من أن رئيس الوزراء العراقي زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي فشل في تفتيت الكتل السياسية والبرلمانية الكبيرة، فإنه نجح حتى الآن في استمالة عدد من الكتل الصغيرة التي رفعت رصيده من المقاعد إلى نحو 112 مقعدا. وبينما يسعى المالكي إلى تأمين الأغلبية اللازمة لتشكيل حكومة الأغلبية السياسية التي يعمل عليها بحصوله على 165 مقعدا فإن خصومه الكبار وهم (التحالف الكردستاني ومتحدون والتيار الصدري والمجلس الأعلى الإسلامي والوطنية والعربية) بدأوا تحركات كثيفة من أجل تكوين تحالف نيابي كبير من شأنه أن يؤمن الغالبية اللازمة لتشكيل الحكومة ورئاستي البرلمان والجمهورية.

وبحث قادة ائتلافات متحدون برئاسة أسامة النجيفي والوطنية برئاسة إياد علاوي والعربية برئاسة صالح المطلك نتائج الانتخابات والأوضاع في محافظة الأنبار. وقال بيان لائتلاف متحدون وتلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه إن «النجيفي استقبل كلا من علاوي والمطلك وعقدوا اجتماعا موسعا حضره قياديون من الائتلافات الثلاثة نوقشت خلاله نتائج الانتخابات وما شابتها من خروقات قبل وأثناء إجرائها، والوضع السياسي والأمني خاصة في الأنبار وديالى وحزام بغداد، وما يعانيه المواطن من ظلم في هذه المناطق».

وفي هذا السياق أكد عضو البرلمان العراقي عن كتلة متحدون محمد الخالدي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «التفاهمات بين الجميع قطعت شوطا مهما خصوصا أن أهم كتلتين في التحالف الوطني وهما المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم والتيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر رفضا كل الضغوط باتجاه إبقاء المالكي لولاية ثالثة وبالتالي فإننا قادرون على تأمين أكثر من 200 نائب وهي أغلبية كافية وأكثر بكثير لتشكيل الحكومة وبسرعة دون مساومات». وأكد الخالدي أن «المالكي لم تعد لديه الآن سوى المساومات وشراء بعض النواب الذين لا يمكن أن يؤمنوا له الأغلبية مهما عمل». من جهته أكد رئيس ائتلاف المواطن باقر الزبيدي وهو أحد أبرز منافسي المالكي لرئاسة الوزراء أن تحالف صغار الكتل (في إشارة إلى محاولات المالكي التحرك على الكتل الصغيرة) سينتهي إلى المعارضة والكبار الأقوياء إلى حكومة منسجمة.

الثلاثاء, 27 أيار/مايو 2014 00:12

التاريخ.. عبدالمنعم الاعسم

 

ماذا سيقول التاريخ عن هذه المرحلة "العراقية"؟ سؤال يطرح نفسه كلما التبست مجريات السياسة، وتداخلت وتشظت ارادات العراقيين، وظهرت على السطح علامات مخيفة عن المستقبل الذي ينتظر هذه الدولة.

والسؤال التفصيلي، الاكثر اهمية، هو من سيكتب التاريخ الذي نتحدث عنه؟ هناك من يستبعد سلامة المدونات التاريخية المكتوبة من قبل السلطات او منظومات العقائد الدينية او الوضعية فهما معا سيكتبان اساطير وبطولات وحقائق عليلة. وهناك من يرى، ونحن منهم، ان التاريخ الاقرب الى الحقائق يكتبه اولئك المغضوب عليهم، المجلودة ظهورهم، من الشهود والرواة والعلماء والشهداء، الفارّين من الطوائف والعصبيات والولاءات، الذين اشتغلوا على كيمياء الاحداث وسجلوا الوقائع من دون ان ينظروا خوفا الى نوافذ الحاكم، او ينتظروا “عفارم” زبانيته، بل انهم اصحاب فكرة مزبلة التاريخ حين دحرجوا الطغاة وانظمة الاستبداد والمزورين واعداء الحرية الى نهاية تليق بهم.
غاليلو والكندي واسحاق نيوتن وليوناردو دافنشي وفيكتور هيجو والحلاج، وغيرهم كثيرون قلبوا سياق الكتابة عن التاريخ فلم يرووا لنا اساطير منفوخٌ في ملامحها ولا مكائد القصور ومؤامرات الخلفاء والاباطرة، ولم يكن ليعنيهم مرضاة صاحب النعمة، ومجد اولئك انهم علموا الكتبة من اية زاوية يقرأون الاحداث والوقائع وفي اي مكان يضعونها، لنتذكر المشكلة التاريخية التالية: عندما احترقت روما (هكذا كتب المؤرخون) كان نيرون يعزف، متسليا، بقيثارته، ودخلت هذه المفارقة ( وقل القيثارة) في كراسات المدارس وكتب التاريخ، ثم اكتشف بعد ذلك ان القيثارة لم تكن قد اختُرعت آنذاك في عصر نيرون، ثم، وهذا المهم، لم يعتذر احد من الذين دسوا هذه الكذبة في كتب التاريخ، او في ذاكرتنا.
بل ان هناك شكوك في سلامة ومصداقية المدونات التي ارخت الثورات، من ثورة سبارتوكوس وثورة الزنج وثورة اكتوبر حتى الثورة العلمية التكنولوجية، وثمة نصف تلك الشكوك ( كما يقول الروائي الامريكي المصلح هيرثورن) يمكن ان يكون صحيحا، ولو عدنا الى رواية “وداعا يا غولساري” لجنكيز ايتماتوف، والى رواية “السيد الرئيس” لاوسترياس سنجد اننا لم نلتقط كفاية تلك الحقائق العميقة في ما بين السطور، يكفي ان نتذكر ان ايتماتوف كان يسأل ثائرا عما دفعه الى الثورة فكان الاخير يجيب “ لا اتذكر” ولكن ايتماتوف، مثلنا، كان سليم النية، بل وكان صادقا في كفاحه من اجل الحرية الى ابعد الحدود.
ان العلوم الحديثة تحذرنا مما يقال على انها حقائق تاريخية، يكفي هنا ان يشار الى حكاية دموع التماسيح، إذ نكتشف ان التماسيح لا تذرف الدموع لسبب بسيط هو انها لا تملك غددا دمعية.
**********

"لا تسقط التفاحة بعيداً عن شجرتها"
مثل روماني

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة (الاتحاد) بغداد

الثلاثاء, 27 أيار/مايو 2014 00:11

أوربا تصاب بزلزال سياسي - جمعة عبدالله


افرزت نتائج الانتخابات للبرلمان الاوربي , التي جرت في كل دول الاتحاد الاوربي , البالغة عددها 28 دولة أوربية , والتي شهدت مقاطعة كبيرة , وعزوف المواطنين , عن المشاركة والذهاب الى صناديق الاقتراع , حيث بلغت نسبة المشاركة , منخفضة جداً , اذ بلغت نسبة التصويت بشكل عام , بنسبة 43,11% بالمئة من الاصوات , بينما توجد دول  نسبة المشاركة ضئيلة جداً , مثل دولة ( سلوفاكيا ) بلغت نسبة المشاركة 13% بالمئة من الاصوات الانتخابية  , وكذلك في في جمهورية ( الجيك ) بلغت المساهمة 19% بالمئة من الاصوات الانتخابية  , في حين سجلت حضوراً كبيراً من المساهمة في صناديق الاقتراع في ( بولونيا )  , حيث  بلغت نسبة المشاركة 77% بالمئة من الاصوات الانتخابية , على البرلمان الاوربي البالغ عدد مقاعده 751 مقعد , بعد انضمام ( كرواتيا ) الى الاتحاد الاوربي ( خصص لها 12 مقعد . مما يذكر بان مقاعد البرلمان الاوربي , توزع حسب عدد سكان كل بلد ) , ولكن المفاجئات الكبيرة , احدثت شرخ وصداع كبير , لاول مرة في تاريخ البرلمان الاوربي وفي تاريخ اوربا السياسي  , بالمفاجئات التي وصفها الرئيس الفرنسي  ( هولاند ) بانها احدثت زلزال في أوربا . او حسب ما صرح به رئيس الوزراء البريطاني ( ديفيد كاميرون ) بقوله ( بانها اصابت أوربا بالاحباط الشديد ) . حيث صعدت احزاب اليمين المتطرفة ( العنصرية ) لتحتل مواقع متقدمة في التسلسل السياسي باحتلال مواقع متقدمة  , او بعضها احتل المراكز الاولية في النسب التصويت  , وبعضها تدخل البرلمان الاوربي لاول مرة , هذا الحدث الابرز  في كل الدول الاوربية , بدون استثناء , ان النسب الانتخابية العالية التي حصلت عليها هذه الاحزاب العنصرية  , تشكل تهديد وقلق في الاتحاد الاوربي , وهذا يدل على نجاح دعاياتهم الانتخابية , التي تستند على بدعة وفزاعة من تواجد الاجانب والمهاجرين , بتذرع وبحجج , بان الازمة الاقتصادية الخانقة , التي ركعت أوربا الى الاسوأ , بان مصدرها الاجانب والمهاجرين , الذين يحتلون مواقع عمل اهل البلد , وان الازمة الاقتصادية ستظل بشكل حاد , طالما ظل الاجانب والمهاجرين في البلدان الاوربية , وانهم سيقومون بالطرد , وفرض القوانين القاسية والصارمة بحق تواجد الاجانب والمهاجرين , حتى يطردون من البلدان الاوربية بشكل جماعي  ,  حتى يتنفس مواطني أوربا الصعداء ورمي هذا الثقل الكبير  , وحتى يبدأ طريق الرفاه والرخاء , بهذا المنطق العنصري اللانساني , احتلوا مواقع متقدمة في الانتخابات , وسجلوا انتصارات كبيرة  في كل بلد أوربي دون أستثناء , في النسب العالية , لم يحلموا بها اطلاقاً من قبل  , ونسجل في هذا  الاستعراض الموجز اهم هذه المفاجئات , التي حدثت في الانتخابات للبرلمان الاوربي , لدولة الاتحاد الاوربي , وهي :
1 - فرنسا : حزب اليمين المتطرف , الجبهة الوطنية ( FN ) احتل المركز الاول في النسبة العالية التي حصل عليها  في الانتخابات , بشكل غير متوقع , حيث حصل على نسبة كبيرة لاول مرة في تاريخه السياسي , اذ حصل على نسبة بلغت 25,41% , بالمئة من الاصوات الانتخابية , اي اكثر بخمس نقاط  من الحزب الحاكم السابق , ( حزب الاتحاد من اجل الحركة الشعبية  ), اذ حصل على نسبة 20,77% بالمئة من الاصوات الانتخابية ,واكثر من عشر نقاط من الحزب الاشتراكي , الحاكم , الذي مني بهزيمة ساحقة  , اذ حصل على نسبة بلغت 13,97% بالمئة من الاصوات الانتخابية . لذلك طالب الحزب العنصري ( FN ) الحزب الحاكم بالدعوة الى اجراء انتخابات برلمانية جديدة .
2 - بريطانيا : سجل حزب ( بريطانيا المستقلة ) نصراً ساحقاً في هذه الانتخابات , وعلى المركز الاول , بين جميع الاحزاب , اذ حصل على نسبة بلغت 29% بالمئة من الاصوات الانتخابية , ولذلك طالب الحكومة باجراء استفتاء شعبي يدعو الى انسحاب بريطانيا من الاتحاد الاوربي , والدعوة الى الاحزاب الاوربية بحل الاتحاد الاوربي .
3 - اليونان : لاول مرة في تاريخ اليونان السياسي , يحصل حزب يساري ( سيريزا ) على المركز الاول , ويسجل انتصار كبير على كل الاحزاب , اذ حصل على نسبة بلغت 26,60% بالمئة من الاصوات الانتخابية , وحصل على 5 مقاعد في البرلمان الاوربي ( المقاعد المخصصة لليونان 21 مقعد ) . بينما حصل الحزب الحاكم ( الديموقراطية الجديدة ) على نسبة بلغت 22,71% بالمئة من الاصوات الانتخابية , وحصل الحزب الحاكم السابق ( باسوك ) على نسبة بلغت 8,02% بالمئة من الاصوات الانتخابية . بينما لاول مرة في تاريخ اليونان السياسي , الحزب اليمين المتطرف ( الفجر الذهبي ) يدخل البرلمان الاوربي , ويحصل على نسبة بلغت 9,39% بالمئة من الاصوات , ويحصل على 3 مقاعد في البرلمان الاوربي . ان الحزب اليساري ( سيريزا ) الذي حصل على المرتبة الاولى في هذه الانتخابات , طالب بتسريع الدعوة الى  اجراء انتخابات برلمانية جديدة  بشكل عاجل .
ان احزاب اليمين المتطرفة ( العنصرية ) حصلت على نسب انتخابية عالية , لم تكن تحلم بها ابداً , لولا شماعة الاجانب والمهاجرين , وهذا يترتب عليه , عواقب وخيمة ضد الوجود الاجنبي , وفرض القوانين الصارمة والقاهرة ضد الاجانب والمهاجرين , بمعنى اخر ستسد أوربا ابوابها لتدفق الاجانب , واحداث مشاكل عويصة وقاهرة , بشأن الاقامات الشرعية وغير الشرعية , في كل الدول الاوربية بدون استثناء ..... ان الخارطة السياسية الجديدة للبرلمان الاوربي , البالغ مجموع مقاعده 751 مقعد , موزعة على الشكل الاتي .
1 - احزاب الديموقراطية المحافظة حصلت على 214 مقعد
2 - الاحزاب الاشتراكية , حصلت على 189 مقعد
3 - الاحزاب الليبرالية حصلت على 72 مقعد
4 - احزاب الخضر حصلت على 52 مقعد
5 - احزاب اليمين المتطرفة ( العنصرية ) حصلت على 46 مقعد
6 - احزاب ( اليسار والشيوعيون ) 42 مقعد
7 - احزاب مستقلة 41 مقعد
8 - احزاب متفرقة بتسميات مختلفة حصلت على 101 مقعد

 

شفق نيوز/ أبدى الكورد في صلاح الدين الاثنين انزعاجهم من عدم حصولهم على أي مقعد في البرلمان العراقي في الانتخابات التي جرت في 30 نيسان الماضي، مشددين في الوقت نفسه على أن المكونين العربي والتركماني الذين سيمثلونهم في البرلمان المقبل لن يفيدونهم بشيء.

وفاز مرشحو التركمان بثلاثة مقاعد بينما حاز المرشحين العرب على المقاعد المتبقية وعددها تسعة المخصصة لمحافظة صلاح الدين.

ويتواجد الكورد بكثافة في قضاء طوزخورماتو المتنازع عليها بين اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية وفاز بمقاعد القضاء الاربعة نيازي معمار اوغلو وجاسم محمد جعفر وهناء اصغر من التركمان وأمل مرعي من المكون العربي.

وشارك الكورد بالانتخابات بقائمة منفصلة باسم التآخي والتعايش السلمي التي انضوت تحت لوائها ستة أحزاب كوردية.

وقال كريم شكور مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني في طوزخورماتو لـ"شفق نيوز" ان "الكورد لم يحققوا نتيجة ايجابية لأنهم لم يوافقوا على مقترح اجراء انتخابات تمهيدية داخل الاحزاب او الدخول ضمن كتل اخرى اكبر كما فعل التركمان".

وفاز النواب التركمان الثلاثة عن صلاح الدين عبر قوائم مختلفة منها متحدون وائتلاف صلاح الدين.

وأضاف شكور، الذي حصل على 15888 صوتا في الانتخابات لم تؤهله لشغل مقعد برلماني، ان "التآخي والتعايش السلمي وهي القائمة الجامعة للكورد حصلت على 22088 صوتا في الانتخابات حسب المفوضية ولكن نحن لا نثق بهذا الرقم لذلك شرعنا بتقديم الطعون خصوصا ان مراقبي القائمة تحدثوا عن ارقام مغايرة".

وأشار إلى أن "الكورد لم يبق لهم ممثلين يدافعون عن حقوقهم في صلاح الدين كما خسروا في مجالس المحافظات بعد ان كانوا يشغلون مقعدين باتوا الآن يشغلون واحدا"، مشددا على أن "مرشحي العرب والتركمان لن ينفعوا الكورد او يهتموا بأمورهم".

وفي المقابل فأن الجانب التركماني الذي احتفى بفوزه بثلاثة مقاعد بعد ان كان مقعدا واحدا في الانتخابات النيابية 2010 بدا متفائلا خصوصا بعد سنوات من التحدث عن التهميش والاستهداف المنظم.

ويقول التركمان انهم محاربون في اماكن تواجدهم على خط التماس بين العرب والكورد.

ويشير الكورد إلى ان المناطق التي يتواجد فيها التركمان على الاغلب هي مناطق تتبع كوردستان ولكن نظام صدام حسين الذي كان يحكم العراق بالنار والحديد اقتطعها في سبعينيات القرن الماضي.

وتقول هناء اصغر وهي تركمانية فائزة عن متحدون لـ"شفق يوز" ان "التركمان يعيشون اليوم فرحة الفوز"، لافتة إلى ان "التركمان منفتحون وسيعملون مع الجميع وسيتحدثون باسم صلاح الدين في مجلس النواب وليس باسم قومياتهم او طائفتهم".

وانضم الاثنين جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضية العراقي الحالي الى ائتلاف دولة القانون الذي يترأسه رئيس الحكومة نوري المالكي.

بينما لم يحدد الفائزان الآخران عن طوزخورماتو مصير تحالفاتهم حتى اللحظة، رغم تكهن البعض بوجود تقارب للرؤى بين ائتلاف العربية الفائز الاول في صلاح الدين وائتلاف دولة القانون

استقلال كردستان لن "يضيرنا" بعد تصديرها النفط الى تركيا


بغداد/ المسلة:  فيما تتنازع الاطراف السياسية العراقية، و تتَشَاتُم حول تشكيل الحكومة المقبلة، تستثمر حكومة اقليم كردستان الفرصة، وتصدّر النفط من غير موافقة الحكومة الاتحادية، حيث بيعت اول شحنة من النفط المصدر عبر خطوط انابيبها الخاصة الى تركيا، ومن ثم الى الاسواق العالمية.

وفي الوقت الذي ينظر فيه عراقيون، الى هذا التطور باعتباره عملية "سرقة" في وضح النهار للنفط العراقي بالتعاون مع اطراف اقليمية، فانهم يرونه خطوة على طريق "تقسيم العراق"، من قبل اقليم كردستان الذي يلوح بالانفصال عن الدولة العراقية بين الحين والآخر.

وتفيد خلاصة حوارات لـ"المسلة" مع نخب سياسية، ومحللين ومتابعين للشأن العراقي، ان اقليم كردستان يتصرّف منذ العام 2003 وكانه دولة "مستقلة"، توّجها أخيرا بتجاوز الحكومة المركزية في تصديره النفط عبر تركيا في وقت يتمتع به بقسط وافر من عوائد النفط خارج اقليم كردستان، ما يجعل استقلال الاقليم فيما لو اعلن رسميا، غير مفاجئ للعراقيين الذين بدأوا يشعرون بعبأ سياسات الاقليم على الدولة العراقية وتحوّله الى "حصان طروادة " داخل الجسد العراقي، لتنفيذ الاجندة الاقليمية.

ومن هذا المنطلق، يرى بعض الذين التقتهم "المسلة" انه ربما يكون مناسباً جداً في هذه الاوقات الحرجة التي يمر بها العراق، أن يعلن الاقليم استقلاله، لانه سيكون الخاسر من جراء ذلك وليس الدولة العراقية.

مواقف خجولة

وفي وقت يطول فيه لسان هذه الاحزاب في جدل التحالفات، فإنه ينْعَقَدَ عَنِ الكَلاَمِ بشأن هذا التطور الاستراتيجي المصيري باعتباره "سابقة خطيرة" تهدّد ثروة العراقيين، ووحدتهم، بل انّ من المسؤولين المحليين مَنْ يبرّر لكردستان تصدير نفسها، حين يقول من مثل محافظ نينوى اثيل النجيفي، في صفحته بالتواصل الاجتماعي "الفيسبوك" إن "أسلوب توزيع الموارد المالية اضطر الإقليم الى تصدير نفطه مباشرة عبر تركيا، من دون الرجوع إلى الحكومة الاتحادية".

فقد أظهرت "كتلة الاحرار" التابعة للتيار الصدري موقفاً متهاوناً من بيع النفط العراقي بأبخس الاثمان من قبل حكومة الاقليم، وبدت الكتلة في موقفها وكأنها تتناول قضية هامشيّة لا تتعلق بمصير ثروات العراقيين، بل ان المتحدث باسمها في تصريحه لـ"المسلة" نشرته اليوم الاثنين، تعمّد الظهور بمظهر "المحايد"، الاقرب منه الى ذر الرماد في العيون، وتجنباً لما يُقال عن ان التيار الصدري صَمَت عن الموضوع، فقد اكتفى الناطق باسم الكتلة النائب جواد الجبوري بوصف قيام حكومة الاقليم بتصدير النفط الى دول الخارج من دون موافقة الحكومة الاتحادية، بانه "تعقيد" للخلاف النفطي بين المركز والاقليم فقط.

بل ان الجبوري لم يتهم حكومة الاقليم اطلاقا باستغلالها لمرحلة "حكومة تصريف الاعمال" لتحقيق مآربها، فيقول ان "ترحيل الخلاف النفطي بين المركز والاقليم، من سنة الى اخرى وعدم مشاركة القادة في الحلول، وعدم وجود تبني لحل جذري للخلافات، ادى الى الوضع الحالي".

ويرى مراقبون ان التيار الصدري صرّح مضطراً حول الموضوع بعدما انتقدت وسائل الإعلام والرأي العام، صمت القوى والاحزاب السياسية عن التطور الخطير في مجال استغلال الثروة النفطية.

وربما كان موقف المجلس الاعلى الاسلامي، اكثر جرأة بين المواقف الخجولة من الموضوع، فقد وصف المجلس "قيام حكومة الاقليم بتصدير النفط من دون علم وموافقة الحكومة الاتحادية، بانها محاولة لاستثمار الخلاف النفطي بين الطرفين، واستثماره لأغراض سياسية".

ويقول النائب عن كتلة المواطن التابعة للمجلس، فرات الشرع في حديث لـ"المسلة" إنه "ليس هناك اي احقية لحكومة اقليم كردستان العراق بتصدير النفط من دون موافقة او علم الحكومة الاتحادية، لان الثروة النفطية ملك لجميع الشعب العراقي". ويؤكد الشرع أن "من حق الحكومة الاتحادية رفع دعوى قضائية ضد حكومة الاقليم وضد الحكومة التركية ايضا، لانها عملت على تصدير النفط عبر اراضيها وهي تعرف جيدا ان بغداد غير موافقة على العملية".

الولايات المتحدة ترفض..

ان من المُخالِف والمُسْتَهْجَن ان الاحزاب والكتل السياسية العراقية تجبن وتتَخَاذَلَ عن قول الحق، فيما يبدو نائب مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الاوسط والعراق، برت ماكورك، احرص منها على ثروتها، فيقول "لا يجوز للأكراد بيع النفط من دون موافقة بغداد".

بل ان الولايات المتحدة الامريكية جدّدت رفضها دعم خطوة حكومة اقليم كردستان العراق في ضخ النفط الى أوربا عبر تركيا من دون موافقة الحكومة الاتحادية. وقالت المتحدة باسم الخارجية الامريكية جين بساكي، ان "واشنطن تشعر بالقلق ازاء التأثير المحتمل لاستمرار تصدير النفط بهذه الطريقة، مؤكدة ان مصدر قلقنا الآني هو استقرار العراق".

"تبويس" اللحى

ولم يكن متوقّعاً من اولئك الذين يدّعون تمثيلهم لشعبهم وحرصهم على رفاهيته، انهم يبوسون لُحى اولئك الذين يسرقون ثروته، ليس لشيء الا لهزيمة إخوانهم، وتبوأ المناصب والفوز بالكراسي، فيما تركيا وغيرها تبيع نفطهم في سوق النِّخاسَة، بعدما وجدت فيهم زعماء طوائف لا يستحقون الاحترام.

غير ان موقف ائتلاف دولة القانون، يفضح المواقف المتخاذلة للأطراف والكتل السياسية الساكتة عن قول الحق، اذ وصف الائتلاف بيع النفط من قبل الاقليم بانه "تصرف غير مسؤول وسرقة للمال العام".

وقال رئيس لجنة النفط والطاقة النيابية علي الفياض، ان "هذا التصرف من الاقليم غير مسؤول ولا يدخل ضمن اطار القانون والدستور".

المواقف الكردية

وفي المحيط السياسي الكردي فان الاحزاب الكردية الرئيسة تختلف في مواقفه من تصدير النفط دون موافقة بغداد، ففي حين يصر الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود بارزاني على قراره، وتؤيده في ذلك حركة "التغيير"، يعتبر "الاتحاد الوطني الكردستاني" بزعامة رئيس الجمهورية جلال طالباني ان هذه الخطوة "ستزيد من مشاكل الاقليم وتأتي بنتائج سلبية". وفي الاسبوع الماضي، وصف النائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان، الاعتماد على تركيا في تصدير نفط من الاقليم بانه "خاطئ" وغير مضمون، واكد على ضرورة ان يكون هناك اتفاق بين بغداد واربيل حول هذا الموضوع.

تركيا.. تفسير آخر

واذا كان وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي طانر يلدز، يقول أن النفط العراقي وإيراداته هو ملك للعراق، كما أن الأموال الخاصة بإيرادات النفط العراقي والتي تم إيداعها في بنك "خلق" التركي، سيتم توزيعها بشكل عادل، استناداً إلى الدستور العراقي، فان العراقيين يرون ان الموضوع يتجاوز الايرادات المالية الى مسالة السيادة، والتجاوز على صلاحيات الحكومة المركزية، وتهديد وحدة العراق.

التقسيم

على ان مسالة "وحدة العراق" بحسب مواطنين عراقيين التقتهم "المسلة"، تجاوزت وقعها "العاطفي"، لاسيما وان العراقيين يتحسسون مسالة "تقسيم البلاد" لكنهم في ذات الوقت، يرون ان واقع الحال يقول بان كردستان تتصرف باستقلالية شبه تامة، وبالتالي فان انفصالها في المستقبل تحصيل حاصل لما يحدث الان، مؤكدين ان من "الاجدى انفصال الاقليم في كيان، بعدما صار الوسيلة لتحقيق مصالح الدول الاقليمية في العراق".

و يتساءل المحلل السياسي علي مارد في حديث لـ"المسلة" عن "السكوت المطبق العجيب من الشركاء وكأن المالكي والشهرستاني الذين يلقون هجوما عنيفا من الكرد، هما وحدهما المعنيين بالدفاع عن ثروات العراقيين وحمايتها من السطو والاستئثار".

 

بغداد/ المسلة: ذكر رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، اليوم الاثنين، ان الاكراد لن يشتركوا في حكومة يرأسها رئيس الوزراء نوري المالكي، فيما اشار الى لجوء الاكراد لعمل استفتاء باتجاه اعلان طبيعة العلاقة مع بغداد في حال نجاح المالكي بتولي رئاسة الوزراء لولاية ثالثة.

وقال بيان اطلعت عليه "المسلة" إن "بارزاني التقى زعيم المعارضة السورية احمد الجربا ونائبه عبد الحكيم بشار في باريس"، مشيراً الى أن "الطرفين ناقشا عدة قضايا مختلفة تهم العراق وسوريا".

وقال بارزاني، بحسب البيان، إن "موقف الاحزاب الكردية بعد اعلان نتائج الانتخابات التشريعية في العراق موحد وواضح"، مضيفاً "الاكراد لن يكونوا شركاء في حكومة يرأسها المالكي".

ولفت بارزاني الى ان "كردستان ستقوم بكل ما بوسعها مع شركائها لايجاد شريك حقيقة يرأس الحكومة المقبلة".

وتابع "في حال نجاح المالكي بتولي رئاسة الوزراء لولاية ثالثة، فان الاكراد سيلجأؤون الى عمل استفتاء باتجاه اعلان طبيعة العلاقة مع بغداد".

يذكر ان رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد كشف، امس الاحد، عن موافقة حزبه على تولي رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي، ولاية ثالثة، مشترطا سعي الأخير للاتفاق مع القوى الأخرى، وتنفيذ اهم المطالب الكردية.

غداد/ المسلة: كان متوقعاً ان يخرج المجلس الاعلى الاسلامي بعد لقاء رئيسه عمار الحكيم بالسفير التركي في بغداد، فاروق قايماقجي، اليوم الاثنين، ببيان يعرب فيه الحكيم عن استنكاره للمواقف التركية من بيع الثروة النفطية العراقية وهو يحادث السفير التركي.

وبدلا من ذلك، بحث الحكيم مع السفير التركي "التجربة الديمقراطية" و"الانتخابات"، بحسب ما وردته وسائل الاعلام التابعة والمؤيدة للمجلس الاعلى، من غير ان يتطرق الجانبان الى قضية تشغل الرأي العام العراقي في هذا الوقت وهي قضية تصدير النفط من اقليم كردستان الى تركيا من دون موافقة الحكومة المركزية.

وتمر العلاقات التركية العراقية بأزمة جديدة ظاهرها اقتصادي وباطنها أجندة سياسية، بعدما تجاوزت انقرة واربيل، موافقة بغداد في تصدير النفط العراقي عبر تركيا الى الخارج.

الصفة الرسمية والحكومية

ورفعت الحكومة العراقية قضية لدى محكمة دولية ضد أنقرة على خلفية قبول الأخيرة بتصدير النفط الكردستاني دون العودة إليها.

وبغض النظر عن تجنّب الحكيم مناقشة قضية تصدير النفط مع السفير التركي، فان النخب السياسية والمواطنون العراقيون يتساءلون ايضا عن "الصفة الرسمية والحكومية" التي يتمتع بها الحكيم، لكي يجتمع مع السفير ويتحدث في القضايا الثنائية بين البلدين، معتبرين ان مثل هذه الفعاليات، ليست ذات فائدة ولا تتعدي اهميتها الدعاية السياسية، والاستعراض فحسب.

واعتاد بعض المسؤولين العراقيين ممّن لا يشغلون مناصب حكومية رسمية او برلمانية على لقاء شخصيات سياسية من خارج البلاد، في سعي منهم الى "النجومية" والبقاء في الواجهة السياسية، على رغم ان محادثتهم هذه غير رسمية ولا تتمخض عنها أية التزامات على الدولة العراقية.

واعتبر مواطنون ان مثل هذه اللقاءات لا تتجاوز اهميتها كونها "لقاءات اجتماعية" أو "باجتماعات تعارف" تسعى الابواق الحزبية على تسويقها عبر وسائل الاعلام باعتبارها في صالح الشعب، في حين لا تتعدى مضامين بياناتها الانشاء، ولا تتجاوز فائدتها حدود التعارف الثنائي.

وفي تفاصيل ردود الافعال، يتساءل مواطن عراقي "أما كان الاجدر بالحكيم ان يتحدث مع السفير التركي بلغة الاحتجاج، والانتقاد لمواقف تركيا المتعارضة مع مصالح الشعب العراقي ؟ ام ان تبادل الابتسامات والاشادة بالدور التركي في العراق هو المكافاة لمواقف انقرة السلبية ؟".

المواقف المتخاذلة

وبدلا من يناقش الحكيم القضايا المصيرية التي تهم العلاقات بين البلدين، تباحث معه في شؤون داخلية ليس لانقرة علاقة فيها من قريب او بعيد مثل التجربة الديمقراطية في العراق والانتخابات ؟

والسؤال الذي يوجهه محلل سياسي عراقي رفض الكشف عن هويته عبر "المسلة" الى الحكيم "هل سيبتسم الاتراك في وجه المسؤولين العراقيين لو ان العراق سرق نفطا تركيا؟، وهل يستطيع مسؤول عراقي ان يتباحث مع مسؤول تركي القضايا الداخلية التركيا مثل مشكلة الاكراد؟".

وفي حين ان موقف "ائتلاف دولة القانون"، يفضح المواقف المتخاذلة للأطراف والكتل السياسية الساكتة عن قول الحق، اذ وصف الائتلاف بيع النفط من قبل الاقليم بانه "تصرف غير مسؤول وسرقة للمال العام، فان شخصية مثل عمار الحكيم، يبسم في وجه السفير التركي، وكان شيئا لم يحدث".

وقال رئيس لجنة النفط والطاقة النيابية علي الفياض، ان "هذا التصرف من الاقليم غير مسؤول ولا يدخل ضمن اطار القانون والدستور".

ويتصور بعض الزعماء "المعنويين" العراقيين، ان تبوأهم الزعامة لأحزابهم يمكن ان تجعل منهم اصحاب قرار، وجهة تنفيذية تستطيع ان تتخذ القرارات التي تتعلق بالشأن الاقليمي وعلاقات الدول مع العراق.

ويقترح متابعون للشأن الانتخابي العراقي ان تركز مثل هذه الزعامات على المشاكل العراقية، وتدفع باتجاه ترطيب اجواء العلاقات بين الزعامات المحلية بدلا من السعي وراء ادوار اكبر من حجومهم المحلية باعتبارهم زعماء احزاب وكتل سياسية، ليس أكثر.



بغداد/ المسلة: اكد وزير العدل حسن الشمري، اليوم الاثنين، ان التحالف الوطني هو من يقرر ترشيح المالكي لولاية ثالثة من عدمها، فيما بين انه ليس من حق اي طرف سياسي ان يفرض شخصاً او نهجاً او الية لاختيار المرشح لرئاسة الوزراء.

وقال الشمري في حديث لـ"المسلة" إن "التحالف الوطني هو من يقرر ترشيح المالكي لولاية ثالثة من عدمها".

واضاف الشمري "ليس لاي طرف سياسي الحق في ان يفرض شخصا او نهجا او الية محددة في اختيار المرشح لرئاسة الوزراء".

ودعا الشمري اطراف التحالف الوطني الى "توحيد الصف والكلمة وعدم السماح باضعاف بنية التحالف الوطني بتكرار سيناريو 2006، عندما اجبر التحالف الشيعي على تغيير مرشحه لرئاسة الوزراء على الرغم من انه افرز بالاليات الديمقراطية".

وكان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني قد ذكر، اليوم الاثنين، ان الاكراد لن يشتركوا في حكومة يرأسها رئيس الوزراء نوري المالكي، فيما اشار الى لجوء الاكراد لعمل استفتاء باتجاه اعلان طبيعة العلاقة مع بغداد في حال نجاح المالكي بتولي رئاسة الوزراء لولاية ثالثة.

بغداد/ المسلة: ابدى رئيس البرلمان اسامة النجيفي، اليوم الاثنين، قلقه حول ظاهرة شراء الذمم واستخدام اسلوب الاكراه المالي والمعنوي لتغيير مواقف النواب والاحزاب والكتل السياسية من اجل تشكيل الحكومة.

وقال بيان اطلعت عليه "المسلة" إن "النجيفي استقبل بمكتبه الرسمي في بغداد السفير الامريكي لدى العراق روبرت ستيفن بيكروفت".

واضاف البيان "جرى خلال اللقاء بحث مستجدات الساحة العراقية على المستويين الامني والسياسي، وابرز التطورات في فترة ما بعد الانتخابات، كذلك تم بحث مسألة تصدير النفط من اقليم كردستان عبر تركيا، والعلاقات بين بغداد واربيل".

وابدى النجيفي "قلقه حول ظاهرة شراء الذمم واستخدام اسلوب الاكراه المالي والمعنوي لتغيير مواقف النواب والاحزاب والكتل السياسية من اجل تشكيل الحكومة"، مؤكدا ان "هذه المواقف غير قانونية وبعيدة كل البعد عن الوازع الاخلاقي والوطني والشرعي".

يعتبر تصدير نفط اقليم كوردستان الى الاسواق العالمية تطورا مفصليا سيعيد تشكيل العلاقة بين حكومة اقليم كوردستان وحكومة بغداد على اسس جديدة , وتحول الاقليم الى قوة سياسية واقتصادية مؤثرة على صعيد العراق والمنطقة . ان هذا التطور اظهر بان حقيقة المشاكل بين اربيل وبغداد لا تكمن في بنود دستورية بقدر ما هي مشكلة سياسية تتعدى القوالب القانونية لتصل الى النهج الخاطئ الذي يتبناه المركز والمتناقض تماما مع الواقع العراقي الجديد ومع الرؤية الكوردية لهذا الواقع .

ولعل ساسة المنطقة الخضراء فهموا اخيرا بان ادعاءات عدم دستورية الخطوات الكوردية اصبحت مبررات سمجة لا تقنع احدا علاوة على افتقارها الدليل الدستوري والمنطقي , لعدم وجود بند في الدستور العراقي يشرح تنظيم العلاقة النفطية بين اقليم كوردستان وبغداد , في الوقت الذي يفتقر فيه المركز لقانون النفط والغاز لتنظيم هذه العلاقة . فبدئوا بالادعاء بان تصدير النفط بهذا الشكل يمثل انتهاكا للسيادة العراقية معتمدين على النقاط التالية : -

1- ان تصدير النفط من العراق يجب ان يكون من خلال شركة سومو ولا يحق للإقليم القيام بذلك .

2- ان تصدير النفط من قبل كوردستان يعتبر انتهاكا لسيادة العراق .

3- ان هذا التصدير يعتبر انتهاكا للاتفاقيات المبرمة بين تركيا والعراق بخصوص طريقة التصدير من ميناء جيهان التركي والجهة المشرفة عليها وعلى الميناء هناك كما صرح بذلك الناطق باسم وزارة النفط العراقية يوم امس .

4- المراهنة على موقف امريكا الرافض لهذه الخطوة .

ان هذه الاتهامات الجديدة تعتبر اخر ما تفتق به ذهن سياسيو المنطقة الخضراء لتشير الى عدم قدرتهم استيعابهم للواقع العراقي الجديد وذلك حسب ما سنوضحه ادناه :-

1- ان وجود شركة سومو كشركة مشرفة على مبيعات النفط العراقية لا تعني بالضرورة الزام اقليم كوردستان بوجودها وذلك للأسباب التالية :-

· ان سومو لا تعتبر تركيبة او هيئة اتحادية بل هي تنظيم اداري ذات شخصية معنوية مرتبطة بهيكلية وظيفية وإدارية لوزارة من وزارات المركز وليس الاقليم , ولا يوجد في الدستور العراقي ما يشير لوجودها علاوة على عدم وجود قانون للنفط والغاز تحدد ملامح هذه الشركة .

· وجود سومو لم يأت اثر مفاوضات بين المركز والإقليم ولا يوجد في هذه الشركة اية مظاهر للعراق الفدرالي الذي يشكل فيه كوردستان مكونا سياسيا مهما , لذلك فهي لا تعتبر مرجعا اداريا يستوجب الرجوع اليه في تصدير نفط كوردستان .

· ان ما اقدمت عليه الحكومات العراقية بعد الالفين وثلاثة من اعادة هيكلة وزارات عراقية كثيرة تستوجب اعادة النضر في هيكلية سومو والمهام المنوط بها ومسئولياتها .

2- الادعاء بان تصدير النفط الكوردستاني يعتبر مساسا بسيادة العراق لا يعبر عن الحقيقة قدر تعبيرها عن النهج الذي تسير عليه بغداد والمتناقض مع وجود العراق كدولة اتحادية فدرالية , فلا زالت حكومة المنطقة الخضراء ترى ان مبدأ سيادة الدولة يعني سيطرة المركز على جميع مرافق الحياة في الدولة , دون تميز بين مبدأ السيادة في الدول المركزية والدول الاتحادية , وبذلك فهي تخلط بين التعريفين بما يعزز فكرة الدولة المركزية , رغم ان الدستور العراقي ليس فيه ذكر لمنع الاقاليم من التصرف بثرواتها ما دامت وارداتها ستدخل في الخزينة العامة للدولة .

ان النهج المركزي هذا يعتبر من احدى الاسباب التي تقف وراء فشل المركز في ادارة الملف النفطي في المناطق التابعة له .

3- تصريح النطاق باسم وزارة النفط العراقي السيد عاصم جهاد بان الاتفاقيات بين تركيا والعراق تؤكد على ان شركة سومو هي من تشرف على مبيعات النفط العراقية في ميناء جيهان ولا يمكن اعطاء الحق لغيرها في امتلاك هذا الحق .

ان هذا التصريح يعبر عن قصور فهم الجهات الحكومية في المركز لواقع العراق الجديد , فالحكومة العراقية الحالية قد الغت اتفاقات كثيرة وقعها العراق مع دول اخرى في عهد صدام حسين ولم تعتبرها اتفاقات مقدسة , بينما تعتبر الاتفاق العراقي التركي بشان ميناء جيهان والمسئول عن التصدير فيه اتفاقا مقدسا ينتج عن نقضها اللجوء للمحاكم الدولية والقضاء الدولي . في الوقت الذي يعتبر كوردستان العراق جزءا من العراق , وان تصرف الاقليم في ميناء جيهان واستغلال الخزانات العراقية فيها لا يعتبر انتهاكا للسيادة العراقية , ولا مبررا للجوء الى التحكيم الدولي , إلا اذا كانت حكومة المنطقة الخضراء لا ترى في كوردستان طرفا عراقيا , فحينها يحق لها الاحتكام للقضاء الدولي .

4- ان رهان حكومة المنطقة الخضراء على ان موقف امريكا الرافض لتصدير النفط الكوردستاني يمكن ان يثني الاقليم عن هذا الحق هو رهان خاسر , فرغم الرفض الامريكي لهذه الخطوة إلا انه لم يمكن رفضا شديد اللهجة , اضافة الى ان الرفض جاء على لسان الناطق باسم وزارة الخارجية الامريكية , وهذه التصريحات عادة تعبر عن موقف دبلوماسي اكثر منه موقفا سياسيا حقيقيا , وعلى حكومة المالكي عدم الذهاب بعيدا في هذا الحلم , فالإقليم قد قرر المضي في هذا الطريق رغم اعتراض امريكا .

ان كانت امريكا مهتمة كثيرا بهذا الملف فعليها ان تضغط على حكومة المنطقة الخضراء للعدول عن قرارها بقطع موازنة الاقليم ورفض تصدير الاقليم لنفطه , والأخذ بالمقترح الكوردي في تشكيل لجنة مشتركة من الاقليم والمركز تشرف على عمل سومو في بيع هذه الصادرات , ما عدا ذلك فالاقليم ليس لديه ما يقدمه اكثر . ولا يعترينا الشك في قدرة امريكا اخضاع حكومة المنطقة الخضراء لاوامرها بسبب العهر السياسي الذي تمارسه هذه الحكومة مع امريكا والجارة ايران منذ اول ايام تشكيلها ولغاية يومنا هذا .

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

26 – 5 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

النتائج الأخيرة التي أفرزتها الانتخابات البرلمانية في نيسان الماضي ، أفرزت فوز دولة القانون بالمرتبة الأولى ، وبحسابات بسيطة ، نجد أن القانون معرّض للتشضي في أي لحظة ، خاصة ونحن اليوم نعيش أجواء التفاهمات والتحالفات لتشكيل الحكومة القادمة .
السيد المالكي وبالرغم من فوزه بأكثر من 90 مقعد كان مستفزاً  ومتوتراً في المؤتمر الصحفي الذي عقده ائتلاف القانون بسبب الخلافات داخل ائتلافه نتيجة حصول بدر على أكثر من 20 مقعداً داخل ائتلاف دولة القانون ، كذلك المستقلين الذي حصلوا على مقاعد لا بأس بها في داخل الائتلاف ، حزب الدعوة تنظيم العراق هو الآخر حصل على مقاعد ربما تصل إلى 19 مقعد ، مما جعل سقف مطالب المؤتلفين مع المالكي والتي بدأت بالتصاعد مع إعلان النتائج ، كما أن المؤتلفين معه يطالبونه بتقديم التنازلات كما قدموا هم التنازلات في الانتخابات الماضية .
كما أن هنا معلومات تشير عن خلافات بين العامري والمالكي من جهة والشهرستاني من جهة أخرى حول رفضهم توليه الولاية الثالثة وظهور بوادر تشظي ائتلاف دولة القانون إلى أربع كتل
ظهرت بواد التشظي لائتلاف دولة القانون بسبب خلاف نشبت بين هادي العامري والمالكي من جهة وبين الشهرستاني والمالكي من جهة أخرى ، على أثر النتائج التي أفرزتها الانتخابات ، وأظهرت فوز منظمة بدر والمستقلون بمقاعد لا بأس بها ، تجعلهم يملكون ورقة الضغط على المالكي ، ورفضهم تولي المالكي لولاية ثالثة بينما زاد حدة الخلاف بين علي الأديب والمالكي حول نفس القضية وحول إدارة المالكي الفاشلة لحزب الدعوة مطالبينه بان تجري انتخابات للحزب لغرض اختيار أمينا عاما له .
كما أن أولى الخلافات بين الاثنين حصلت بسبب أن المالكي كان يرغب أن يكون صهره أبو رحاب رئيس قائمة دولة القانون في المحافظة ولكن الأديب أصر على أن يكون هو رئيس القائمة  باعتباره قيادي قديم في حزب الدعوة ولديه خبرة سياسية فضلا عن كونه وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي ومن المعيب جدا أن يكون أبو رحاب الداخل للتو إلى عالم السياسة بعد أن كان ساعي بريد لدى المالكي ومن ثم زوج ابنته الأمر الذي عزاه المراقبون إلى تفرد المالكي حتى في قرار الحزب ، وعدم الرجوع إلى الهيئة السياسية لحزب الدعوة في القرارات  المهمة والحساسة .
هذه الانقسامات التي ضربت ليست فقط دولة القانون ، بل الكثير من القوائم معرضة للاهتزازات ، ووفق نتائج الانتخابات الأخيرة ، وهذا ما يجعلنا أمام واقع سياسي معقد جداً ، وربما لا يمكن الوقوف على مرشح التحالف الوطني قريباً ......؟!

 

أجرى الحوار: دلشاد مراد

لقمان أحمي: مواليد1969, قرية جولي فوقاني – ناحية عامودا, درس في معهد النفط بالرميلان وتوظف في المديرية, كما درس العلوم السياسية في دمشق. مارس العديد من النشاطات الوطنية في مرحلته الدراسية وكذلك بعد تخرجه. كان خلال الحراك الثوري في روج آفا قريباً جداً من النشاط الشبابي كما عمل إدارياً في مؤسسة اللغة الكوردية في روج آفا. أسس في أواخر 2013 حزب الخضر الكوردستاني وشارك في اجتماعات تشكيل الإدارة الذاتية ليصبح عضواً في المجلس التشريعي المؤقت لمقاطعة الجزيرة ممثلاً عن حزبه ومن ثم اختير كرئيس لهيئة البيئة والآثار في أول حكومة تشهدها المقاطعة برئاسة أكرم حسو.

وفي أول حوار من نوعه, قامت صحيفة آزادي- الحرية بإجراء حوار مع السيد لقمان أحمي للتعرف عن قرب على أول حزب بيئي في غربي كردستان( روج آفا), وهذا نص الحوار:

- تأسس مؤخراً حزب الخضر الكوردستاني, هل لكم أن تعطونا فكرة عن أهمية وجود حزب للبيئة في روج آفا( غربي كوردستان)؟

حزب الخضر الكوردستاني كان ضرورة لتأطير النشاطات الشبابية ضمن ثورة روج آفا وكذلك لتأطير النشاطات الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتحرر الوطني الكوردي, وكذلك لحماية البيئة في روج آفا, وسد الطريق أمام التلوث القادم إلينا سواء عن طريق الآليات التي عمت المنطقة أو سواء بسوء إدارة المناطق الخضراء وقطع الأشجار والصيد الجائر, وللبدء بتنفيذ برامج توعية بخصوص البيئة والديمقراطية وحقوق الكرد على أرضه التاريخية في روج آفا.

- ماهو أبرز أهداف وبرنامج حزب الخضر؟

أبرز أهداف الحزب هي نشر الفكر الديمقراطي والوعي البيئي وفكر الحماية البيئية لدى الانسان الكوردستاني والمطالبة بالمساواة الحقيقية بين الرجل والمرأة وكسر هيمنة العجائز على حياة المجتمع وتفعيل دور الشباب ونشر الوعي الضميري, وكذلك من أهداف حزبنا إحياء الوحدات الاقتصادية الصغيرة والاعتماد على الاقتصاد الذاتي وإحياء فكرة زراعة الأشجار الخضراء ضمن مقولة لكل فرد شجرة.

- ماهو أبرز شروط انضمام الأعضاء الجدد إلى حزبكم؟

أبرز الشروط هي إتقان اللغة الأم كتابة وقراءة, والمرور بدورة خاصة عن الإيكولوجيا والديمقراطية والمساواة بين الجنسين من حيث الحقوق والواجبات, والإيمان بضرورة الحماية الذاتية.

- هل تنوون فتح مكاتب رسمية لحزبكم في مناطق روج آفا؟

نعم هناك مشروع لفتح مكاتب في روج آفا.

- شاركتم كممثل عن حزب الخضر في مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية, ما الذي دفعكم للانضمام إلى المشروع المذكور؟ وما أهمية هذا المشروع بنظركم؟

الذي دفعنا إلى الانضمام أن مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية يهدف إلى تحقيق أغلب أهداف ومبادئ الحزب الوارد في البيان التأسيسي.

أهمية المشروع تكمن في الإيمان بالديمقراطية المباشرة التي هي تعبير حقيقي عن الديمقراطية وحماية البيئة عن طريق المقولة الواردة في مقدمة العقد الاجتماعي ألا وهي التوازن البيئي ومبادئ الحماية الذاتية والاقتصاد الذاتي.

- هل لديكم أي نوايا للتقرب من المنظمات المماثلة لحزبكم وإنشاء شبكات أو تحالفات لحماية البيئة في روج آفا؟

نعم, وقد بادرنا بالتواصل مع الأحزاب المماثلة لحزبنا في المنطقة وأوروبا وآفاق التعاون مبشرة للغاية.

- بعد أن أصبحتم رئيساً لهيئة البيئة والسياحة والآثار في تشكيلة المجلس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة الذي يرأسه أكرم حسو, هل ناقشتم في المجلس التنفيذي موضوع الحراقات النفطية وما تسببه من آثار سلبية على بيئة المنطقة, وماهي الإجراءات التي قمتم باتخاذها أو ستقومون باتخاذها للحد من هذه الظاهرة؟

تم مناقشة موضوع الحراقات البدائية في المجلس التنفيذي للمقاطعة ومدى الضرر الذي يسببه للعاملين فيه والأمراض الناتجة عنه ومدى الضرر الذي يسببه للبيئة المحيطة من تلوث للهواء والماء والزرع.

وبادرنا نحن كهيئة البيئة والسياحة والآثار بطرح مشروع قانون بمنع أو فرض ضريبة على تلك الحراقات لكي تبتعد الناس عن العمل فيها, وكذلك توعيتهم بمدى الخطر على حياتهم من جهة الأمراض التي تسببها والأضرار التي يلحقونها بالبيئة, وإذا لم نصل إلى منعها عن طريق الوعي فلابد عندئذ من فرض ضريبة بحيث يمتنع الناس عن العمل فيها.

- هل لديكم أي كلمة تقدمونها إلى الرأي العام عبر صحيفة آزادي – الحرية؟

البيئة هي المكان الذي يحيا فيه الإنسان مع الكائنات الأخرى, وأن هذا التوازن البيئي استقر بالوضع الراهن على مدى آلاف السنين السابقة.

ونحن نرى بأن الإنسان في غضون الثلاثمائة السنة الأخيرة ألحق بالبيئة أضراراً كبيراً في سبيل تسهيل حياته اليومية, ونسي أو تناسى بأن إضراره بالبيئة هو إضرار بحياته التي يحيياها على هذه الأرض, فقطع الأشجار واستعمال المبيدات الحشرية وبناء المستوطنات الخرسانية بشكل يضر بالبيئة ودخان المعامل والمصانع والملوثات التي تخرج منها هي بالإجمال مضرة بالبيئة.

لذا ندعوا المجتمع الكوردي والشرق الأوسطي والإنسانية جمعاء بأن تكون عوناً لنفسها لكي تحيا حياة بعيدة عن الأمراض والكوارث الطبيعية والتي أغلبها هي نتيجة إضرار الإنسان بالبيئة التي إن استمرت هكذا بالإنسان بنفسه سيجلب على رأسه القيامة. لذا لابد من مشاريع الإزالة الضرر المحدث على البيئة وأن تكون جميع المشاريع على توائم وتوازن مع البيئة.

........................................................................................

*سينشر هذا الحوار في العدد 34 لصحيفة آزادي - الحرية

قسما عظماً بتراب كوردستان ألطاهـرة أن ألإسلام  نقمة على ألبشريـة وإن ألإسلام عدو للبشرية وإن ألإسلام خرب ألكرة ألأرضية وإن ألإسلام هي من ولِدت ألإرهابيين وألمفخخين ، وإن ألإسلام  يزيل كل من لا يؤمن بمحمد ـ وإن ألآية لكم دينكم ولي ديني أنزلها محمد على أصحابه عندما كان ضعيفا لا يقوى على مجابهة بني جلدته ألقريشيين ، لقد فهمت ألإسلام في عمر ألتاسعـة ، لذا رميت بستة نسخ من قرآن محمد في نهـر خابور زاخو، كتبت رسالة هنا ونشرت هنا ، لذا نحن مع ألصبي ألملاك ألطاهر احمد شيروان قلباً  وروحاً . هؤلاء ألمحققون وألذين قبضو على هذا ألطفل ألبريئ  لايخجلون من أنفسهم وهم لا يزالون ذيل للعرب ألذين إستولو على تراب كوردستان وأنفلونا وضربونا بألكيمياوي وهجّرو وأقحرقو 4500 قرية كورديـة  ولايزال ألكثيرون من شعبنا يؤمنون بخزعبلات وأكاذيب  (محمد) الذي (تزوج من عائشة في ألسابعة ودخل عليها في سن ألتاسعـة ) ، وقاتل ألبشريـة  جمعاء من أجل نشر دينه ألزائف  وفتوحاته خير دليل على همجية ألإسلام ، لا نريد تحرير وإستقلال كوردستان إلّا  إلّا  إلّا  بعد أن يتحرر كوردستاننا من جميع ألأديان ، ولكل كوردي كوردية لها ألحق في ألزواج من أي إنسان يريد من دون حساب دينــهِ ، لا وألف للأديان  إنني تركت ألإسلام منذ وقت طويل ، لا يحق أن يسجن أي كان بسسب نقده لدينِ محمد كذاب ألكرة ألأرضيــة ، لذا نطلب من قيادة ألأقليم وعلى رأسهم رئيس وزراء ألأقليم ألسيد نيجرفان ألبارزاني بإخراجه من ألسجن وحمايته من ألإسلامويين وإجراء تحقيق نزيه بحق ألتعذيب ألذي تعرض لها ومحاسبتهم ومعاقبتهم ، وإصدار قانون ينص على حق ألزواج لكل من يريد من غير دينهِ، لقد قتل ألكثيرون من ألكورد أليزيدين ألأكراد ألأقحاح لأنها تزوجت من كوردي مسلم أو لأنـه تزوج من كوردية مسلمة !!! ألكل لهم ألحق في ألزواج مع ألبعض ، يجب أن لا  لا  لا يكون  ألإسلام سبب منعهم أو قتلهم ولا حتى حبسهم ، كلنا بشر ولدينا نفس ألدم،. وتحية إلى صوت كوردستان .


التصريحات وعلى لسان الناطق باسم التحالف الكوردستاني ,كثرة ولا نعلم من هو الناطق الرسمي لاقليم كوردستان ؟؟وهل كل من كان عضوا في البرلمان العراقي له الحق للرد .باسم التحالف الكوردستاني ؟؟او اي وزير في حكومة المنتهية الصلاحيات في كوردستان ,له الحق ان يصرح بما يشاء ؟؟او كل من نفخة ريشه ومدح سيده ودكتاتوره ,له الحق بالتصريح باسم ديوان او البرلمان او الحكومة ؟؟والاعجب وزير الموارد الطبيعية للجارة تركيا .يصرح باسم اقليم كوردستان .متى شاء ,واين كان ؟؟حول حقية تصدير النفط من كوردستان الى تركيا ؟؟وكذلك اختيار البنك لايداع المبالغ المهربة ؟؟وفي اكثر الاحيان اوردغان يتكلم باسم رئيس الاقليم ونجرفان ؟؟وكأن كوردستان احدى محافظات اوردغان ؟؟ودون خجل او خوف من الرد ؟؟لانهما اي اوردغان والوزير المبيجل ,مطمئنان من موافقة رئيس الاقليم ونجرفان من تلك التصريحات  ؟؟ولماذا لا اليس هناك قوات الجندرمة في بامرني لحراسة الكراسي .وفي نفس الوقت مصالح التركية ؟؟سمعنا الاستعمار الارض انتهى ..ولكن في كوردستان لا يزال .معمول بها ؟؟ة
مؤيد طيب وفلاح مصطفى وحما خليل وفؤاد حسين ,وهناك اسماء اخرى  لامعة كلمعان  ؟؟؟؟؟؟؟يصرحون وينددون بسياسات الاخرين ,دون التفاف الى  سياستهم ؟.من مخالافات قانونية ودستورية .اتجاه شعبه والامة الكوردية ؟؟واخرها تسليم رسالة من بشار الاسد الى جربا ؟؟الظاهر هولاء القادة ,سائرين في طريق العمالة لهدم اركان استقلالية كوردستان ؟وهدم لبنية الاساسية لنضال الشعب الكوردي ..وانهاء التجربة الكوردية ؟؟لانهم اصبحوا بمثابات الطرف الذي يعمل على القضاء على الحركات الكوردية في غربها وشمالها وشرقها ؟؟والعجيب انتم متملقين والانتهازيون واصحاب المليارات والفلل والخدم والمستفيدين من الخيانة , فخورين ,وليست الجماهير الكوردية فخورة بها ؟؟كل من يكون فخورا بعائلة ,للحكم ؟؟معناها تثبيت الدكتاتورية والعبادة الشخصية ,وبعيد عن الديمقراطية ؟؟انظر يا مؤيد الى حسابات رقمية في الانتخابات رغم تزوريكم ؟؟يثبت كلامي انكم الاقلية ,ولا يحق لك تتكلم باسم شعب الكوردي ..ولا باسم حزب البارتي باجمعها ؟؟لانكم بيدكم السلطة وصولجان التعين والفصل والطرد وكذلك الاموال المسروقة من النفط المهرب وابراهيم خليل ؟؟لشراء الذمم  ؟وكذلك المليشيات  ؟؟البشمركة لم يكن يوما من الايام موظف ويحمل السلاح لحماية السلطة والكراسي ابدا ؟؟متى تعقلون وتتكلمون باسلوب حضاري ديمقراطي بعيدا عن التهديد والوعيد والصراخ الباطل ؟؟؟؟والشخصية الاخرى الذي يريد ان يظهر بمظهر الناطق الرسمي المترجم وحامل الحقائب لاحفاد رئيس الاقليم ,فلاح مصطفى ؟؟وصل به الشجاعة يتحدى امريكا وسياستها ؟؟اليس مهزلة من مهازل الظروف والفرص التي تاحة لهولاء يكونون بمنصب وزير الخارجية لاقليم كوردستان ؟؟ ؟؟يصبح اليوم يتكلم باسم الباب العالي حول النفط والسياسة الخارجية ؟؟والله احدى مهازل القدر وتبا للقدر ؟؟اما حما خليل الذي باع اليزيدين في زمن صدام وفي زمن ازلام صدام ,اصبح الاعب في ملاعبهم والمتفضل على الاخرين نتيجة الانتهازية والتملق وتغير ثوبه  ؟؟ماهوا تاريخه ؟؟وماهو انجازه ؟؟وماهو افعاله ؟؟لا اريد ان اقول اكثر ؟؟القدر اقولها الف مرة تبا للقدر جعل من هولاء  يحركون دواليب السلطة الدكتاتورية ؟؟ويقولون كوردستان فيها ديمقراطية ولا يوجد حكم عشائري ؟؟ماذا يعني سرة رش ؟؟ليجيب احدهم ؟؟ماذا يعني أستلام الاولاء و الاحفاد للسلطة كاملة في اقليم كوردستان السلطة والحزب منذ 1991؟؟ولا نتكلم عن دورهم في الحزب منذ التاسيس  ؟؟اليس عجيب رفض الولاية الثالثة للمالكي ,وتصريحاتهم اي بطانة سرة رش .لا يجوز بقاء الدكتاتوري في بغداد ؟؟ماذا تسمون بقاءكم منذ سنة 1991 ؟تتكلمون عن اوضاع الانتخابات  وفوزكم بالاكثرية ؟؟اصوات المالكي اكثر بكثير من اصوات المزورة في كوردستان  ؟؟؟لماذا لهم حرام ولكم حلال ؟؟؟؟ان مالكي وبنظري الشخصي اكثر ديمقراطية منكم ؟؟رغم دكتاتوريته التعسفية والانانية ؟واكثر تفاهما مع الجماهير الغاضبة منه ؟؟وأكثر انفتاح من اسيادكم ؟؟هل تستطيع يا مؤيد او فلاح ان تنتقد احد احفادهم وليس الرأس ؟؟هل يستطيع احد يتكلم بنقد بناء في اربيل ودهوك ؟ وتخرج مظاهرة يندد بتصرفات مسعود وعدم دفع الراتب ؟؟واين اموالنا المسروقة ؟ماذا تقولون عن غلق مقرات حزب الحل الديمقراطي الكوردستاني الذي يعمل ضد اوردغان .وهذه ذنبه الوحيد ؟؟هل غلق المالكي مقرات مثال الالاوسي والتجيفي او والتيار الصدري ومجلس الاعلى وووووالخ رغم معرضتهم للمالكي ؟؟وهل تستطيع ان تنشرة صورة الحقيقة لما يجري في سرة رش من  الاراضي  والبيوت والفلل ؟؟خرجت الجماهير الغاضبة للتيار الصدري في جميع المحافظات ومزقت صور المالكي وتم ضربها بالاحذية وامام العالم ؟لم يغلق مقرا واحدا ؟ولم يعترض ؟ولم يرد ؟؟هذه هي الديمقراطية ..ولكن كحزب البارتي حزب الدعوة متمسك به

عار على من يتكلم عن ديمقراطية مسعود وحكومة كوردستان ؟ وتقدم العمران (الشعب جائع لا تشبعه العمارات وتزين الشوارع للدعاية ومن اموالنا )؟انها حكم عشائري صرف .. ,والايام تكشف هذه الواقعة .بعد استلام حزب التغير الوزارات ؟؟ويبدأ الصورة الواضحة في رفضهم للديمقراطية ؟؟انهم يلعبون لعبتهم الان ؟؟لحين تشكيل الحكومة في المركز .وبعدها يبدئون بسياستهم الدكتاتورية المفروضة بقوة السلاح ودعم الجوار لهم ؟وخلق الازمات ؟ووضع العراقيل ؟؟والمطبات ؟؟؟ انهم بارادة الجوار  تم تعينهم كما يعين الوالي على ولايته ؟خادم مطيع يرفض الردة ,ويكونون  الحراس الامناء لتركيا وايران ؟؟؟




الصراع الموجود بين مسعود والمالكي ,ليس صراع على حرية وتحرير كوردستان ؟ولا بين الشعب الكوردي والسلطة في بغداد ؟؟كان في السابق وجميع العهود التي مرت على العراق عامة وكوردستان خاصة .عدم اعتراف بالشعب الكوردي ؟ولا حتى بالفظة كوردستان ؟؟ولا حرية لاختيار الشاب الكوردي ما يطمح اليه؟ومحروم من ابسط حقوق المواطنة ؟وحتى الذين جندوا انفسهم خدام وجحوش كانوا اذلاء امام القانون العراقي السابق وامام السلطات المحلية في جميع كوردستان ؟؟وكانت العوائل تخشى بطش السلطة وتهجيرهم .كما حدث بحرق المئات من القرى ,وحرق جميع مزارعهم ؟واعدام كل من يشتبه به ؟؟واللغة الرسمية والمخاطبات بكتابات عربية ؟؟كنا محرومين من ابسط  ملتزمات الحياة ؟وحدودنا ملك لسطة في بغداد ونفطنا لهم .ولم يتجرىء اية شخصية يقول لهم اين حصتنا من كركوك ؟؟وقالها  طارق عزيز ؟تبكون  على كركوك  كما نحن نبكي على القدس ؟ لذلك كان الجميع يريد الحرية ويقاتل في صفوف البشمركة .سواء تنظيم داخلي او مسلح ؟البشمركة كان مضحي ؟

الصراع الان صراع المال وليس قضية قومية او شعب مظلوم ؟؟الصراع الان  على الاستحواذ الكامل دون تقسيم على اموال النفط ؟؟وشعبنا الكوردي محروم منها كما حرمها العهود السابقة ؟المعركة ليس معركة مصير للشعب الكوردي .ولا دخل كوردستان كارض وشعب بها (لا ناقة ولا جمل لشعب الكوردي )؟هذه حقيقة يجب ان يعرفها الجميع ؟وبدون استثناء ؟النفط مسيطر عليها من قبل ثلاثة اشخاص من داخل كوردستان والرابع من خارجها وبيده مفتاح باب سمسم ؟؟رئيس الاقليم ...ورئيس الوزراء ...وزير النفط اشتي هورامي ؟؟؟وانا اقول رابعهم بدون اشكال اوردغان رئيس  هولاء الثلاثي ؟؟كما هو حال واردات ابراهيم خليل .قدمة شعبنا خيرت شبابه ,وابطاله في معارك  الداخلية لاجل الستيلاء على ابراهيم خليل سنة 1993__1996؟وعلى اثرها تم طرد البارتي من اربيل ؟واقدم مسعود باستعانة الطاغية صدام وجيشه الجرار لاحتلال اربيل سنة 1996في 31 اب ؟؟  اذا لماذا لا نسمي المسميات باسماها ؟ونضع امام الرأي العام الكوردستاني الحقائق الدامغة ؟؟الصراع ليس على كركوك ولا على المناطق المتنازعة عليها ولا على مستحقات المالية التي تنص عليها الدستور العراقي  ولا على مادة 140؟والذي كان للكورد دور مهم في كتابتها ؟؟الصراع ليس بين الشيعة والشعب الكوردي ؟؟ولا بين السلطة في بغداد والشعب الكوردي ؟؟ولا بين الجيش العراقي والشعب الكوردي ؟؟لنا في بغداد ؟؟رئيس الجمهورية ونائب رئيئس الوزراء ,,ورئيس اركان الجيش ومدير الاستخبارات العسكرية ووزراء ووكلاء’في الوزارات ؟؟ولنا نائب رئيس البرلمان واعضاء من 65 عضوا برلماني ؟؟ولنا مطاراتنا وحرس الحدود وبرلمان مستقل ؟؟وحكومة منذ تأسياسها من عائلة مسعود البرزاني ؟؟اذا اين الخلل ؟؟اين المصيبة ؟؟اين الصراع ؟؟اين  يكمن الخطر ؟؟في قياداتنا السياسية المرتبطة باجندات خارجية ,ومحمي من قبلهم ؟ولنا بفضلهم قوات اجنبية تركية على ارضنا ذات سيادة ؟؟
ليس صراع مبادىء ولا فكري ولا اقومي ولا ديني ولا سياسي ؟؟انها صراع من اجل النفط وبيعها دون رقيب او محاسبة ؟؟وليس اموال النفط لشعب الكوردي .اخر من يعلم الفرد الكوردي بما يجري من عقود وصفقات بين ثلاثي المرح والشريكات الاجنبية ؟ وحتى  البرلمان الكوردستاني ؟رغم الارض ملك للشعب والثروات في باطنها ملك للشعب .ولكن مسعود صاحب الامتياز  ورئيسها دون نقاش ؟؟اين اموال النفط التي تهرب منذ سنة 1991 ولحد الان ؟؟سواء من شيوشوك او من مغمور او دهوك او خانقين و من الالاف من الابار في كوردستان ؟؟اين اموالنا ؟اين نفطنا ؟؟ماهو الفرق بينكم وبين العهود السابقة ؟؟الشعب محروم من ابسط الخدمات ؟ الفقر في كل بقعة يسكنون الصرائف بفضلكم  اين ؟الكهرباء المجاري ؟؟الايدي العاططلةيزداد    يوميا ؟؟الفوارق الطبقية والفجوات يزداد ؟؟الصحة في تدهور لعدم وجود المستشفيات الحكومية ؟؟التعليم في تراجع ؟؟اين تذهب المليارات الدولارات يوميا لا شهريا ؟؟فقط تقوية حماياتكم وحراساتكم وتزين الشوارع وتعلية العمارات ,,باموالنا المسروقة ؟؟

نعم الصراع مع بغداد لاجل النفط اولا واخيرا ؟؟وانني على يقين ياتي تلك الساعة ,يتخلى تركيا من تعهداتها وكذلك امريكا ؟كما فعلوها مع شاه ايران وحسني مبارك وعلي زين العابدين وصدام حسين ..وغدا مع سرة رش ؟فلا يفيدكم  الندم ؟؟ايران لا تسنغني عن الحكومة الشيعة ابدا ؟؟وامريكا لا تستغني عن بغداد ابدا ؟؟المعادلة واضحة وجلية ؟؟والخاسر الاول والاخير من يخون الشعب الكوردي



 

(الدستور هو الفيصل في معاجلة المشاكل القائمة بين الاقليم والمركز ) ... عبارة لا يزال المالكي يرددها في الحديث عن الازمات المتعاقبة بين اقليم كوردستان وحكومة المنطقة الخضراء في بغداد . نعم الدستور هو الفيصل في كل العملية السياسية في العراق ولكن ...من الذي يخرق الدستور ؟

في ازمة تصدير نفط كوردستان الاخيرة تعالت الاصوات في بغداد متهمة الاقليم بخرق الدستور في تصديره للنفط وانه يعتبر سرقة لأموال العراق ونهبا لثرواتها , وان كان الامر يتعلق بتصريحات المالكي او الشهرستاني فقط لكان الامر مفهوما , فالرجلان معروفان بضحالة مستوى الادراك لديهما , و بالأكاذيب التي يروجوها على الشعب العراقي طيلة الثمان سنوات الماضية , إلا انه وللأسف فقد عم هذا الوباء الفكري بين الكثير ممن يوصفون بأنهم خبراء قانونيين واخذوا يطلقون هذه الاتهامات الببغائية دون سند قانوني حقيقي .

ونرى انفسنا مضطرين لإعادة الفقرات الدستورية التي تخص حيثيات مشكلة تصدير النفط بين المركز والإقليم لإثبات اكاذيب هذه الشرذمة القابعة في المنطقة الخضراء .

1- في الباب الرابع ( اختصاصات السلطة الاتحادية )

المادة 111 تنص على ان النفط والغاز هو ملك كل الشعب العراقي في كل الاقاليم والمحافظات .

ان توجه اقليم كوردستان في تصدير نفطه الى الاسواق العالمية لا يتنافى مع هذه المادة حيث انه وكما يصرح الساسة الكورد دائما فان واردات النفط الكوردستاني ستحول للخزينة المركزية وقد تقطع منها حصة الاقليم من الميزانية العراقية فقط فيما اذا لم تدفع بغداد حصة الاقليم منها .

2- الباب الرابع ( اختصاصات السلطة الاتحادية )

المادة 112

اولا .. تقوم الحكومة الاتحادية بإدارة النفط والغاز المستخرج من الحقول ( الحالية) (اي التي كانت تنتج قبل الالفين وثلاثة ) مع حكومات الاقاليم والمحافظات المنتجة ... الى اخر الفقرة .

ثانيا .. تقوم الحكومة الاتحادية وحكومات الاقاليم والمحافظات المنتجة (معا) برسم السياسات الاستراتيجية اللازمة لتطوير ثروة النفط والغاز , بما يحقق اعلى منفعة للشعب العراقي .. الى اخر الفقرة هذه .

3- الباب الرابع ( اختصاصات السلطة الاتحادية )

المادة 115 تنص على ان ( كل ما لم ينص عليه في الاختصاصات الحصرية للسلطات الاتحادية يكون من صلاحية الاقاليم والمحافظات الغير المنتظمة في اقليم , والصلاحيات الاخرى المشتركة بين الحكومة الاتحادية والأقاليم , تكون الاولوية فيها لقانون الاقاليم والمحافظات الغير المنتظمة في اقليم في حالة الخلاف بينهما .

وبذلك فان للإقليم الحق في التصرف وفق ما يمليه عليه مصلحة الاقليم الاقتصادية والسياسية في هذا الملف اعتمادا على المادة 115 من صلاحيات السلطة الاتحادية السالفة الذكر .

ليس هذا فحسب بل ان هناك فقرة في الباب الخامس

( سلطات الاقاليم ) الفصل الاول المادة 121

ثانيا .. يحق لسلطة الاقليم تعديل تطبيق القانون الاتحادي في الاقاليم في حالة وجود تناقض او تعارض بين القانون الاتحادي وقانون الاقاليم بخصوص مسالة لا تدخل في الاختصاصات الحصرية للسلطات الاتحادية . وبما ان كل ما يتعلق بالحقول الجديدة لا يدخل في صلاحيات السلطة الاتحادية فهذا يعني ان للأقاليم الحرية المطلقة بالتصرف وفق ما يراه مناسبا .

هذه هي البنود المتعلقة بموضوع النفط والغاز في كل الدستور العراقي , وهي تتعلق وكما رأينا بالحقول المنتجة دون اي ذكر للحقول المتكشفة حديثا لا من حيث الاستكشاف ولا من حيث الانتاج ولا من حيث التطوير والتصدير فأين النقطة التي خرقها الاقليم من هذا الدستور العتيد ؟

في الواقع فانه لا توجد دولة منتجة للنفط ( محترمة او حتى غير محترمة ) لا تمتلك قانونا للنفط والغاز تتحرك على ضوئه لوضع الخطط والستراتيجيات النفطية باستثناء العراق , الذي يعتمد في ملفه النفطي على قوانين ارتجالية لمسئوليه , مما يجعل اقليم كوردستان في حل من الانصياع للفتاوى النفطية لوزارة النفط العراقية وينسف اي حديث دستوري عن ملف النفط .

رغم ذلك فان كوردستان تتصرف حسب وازعها الوطني ومسئولياته ليس تجاه سكان الاقليم فقط بل تجاه سكان العراق ككل .

وهنا نريد ان نسال ثانية ما هي النقاط التي يعتمد عليها المالكي وبهلول السياسة النفطية العراقية الشهرستاني في وصفهما لخطوات كوردستان النفطية بأنها غير دستورية ؟ ومن الذي يخرق الدستور في هذا الملف هل هو الاقليم ام الحكومة القابعة في المنطقة الخضراء ؟

انس محمود الشيخ مظهر

كوردستان العراق – دهوك

26 – 5 – 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

تعود الشعب العراقي بعد كل مرحلة انتخابية، أن تشهد الساحة السياسية ماراثون طويل من المفاوضات بين الكتل السياسية، ، ينتهي في العادة بالوصول إلى حل، تسهم الكتل السياسية بنسبة ضئيلة منه، والانجاز الأكبر للاعب الإقليمي والدولي.

اليوم بعد انتهاء الانتخابات وظهور نتائجها، بدأ هذا الماراثون كالعادة، ولازالت ملامحه غير معروفة، حيث تلملم القوى السياسية أوراقها التفاوضية ،وتضع سقف لمطالبها، هذه الكتل التي قامت الآن بتشكيل تكتلات تخص القومية أو المذهب.

عدا المكون الشيعي، الذي نعتقد صعوبة إعادة تشكيل التحالف الوطني، بسبب ابتعاد معظم مكوناته عن الأهداف السامية، التي يفترض أن تحملها، وإصرار بعض مكوناته على الحصول على كل شيء، وجعل الآخرين أتباع له لا شركاء معه.

وربما بعد أيام نشهد انطلاق مفاوضات تشكيل الحكومة بين الفرقاء، ونجزم أن التحالف الوطني سيكون على الأقل كتلتين، كل واحدة تحاول أن تكسب شركاء الفضاء الوطني.

حيث تعول دولة القانون على عدد المقاعد التي حصلت عليها في الانتخابات الأخيرة، ويعول المجلس الأعلى والأحرار على ثقة الشركاء الآخرين بهم، وما تبقى من مكونات التحالف تنتظر لمن الغلبة لتضع أوراقها مع الغالب.

وطرف دولة القانون الذي يعرف قبل غيرة، كيف حصل على هذه المقاعد، وكم من الأموال العامة صرفت لهذا الغرض، والتلاعب الذي حصل أثناء وقبل وبعد الانتخابات، إضافة إلى أن هناك سابقة عند تشكيل الحكومة الحالية لم تعني الأرقام فيها شي، فضلا عن انعدام ثقة الشركاء بوعود دولة القانون بسبب التجربة السابقة.

إضافة إلى أن ألاعب الإقليمي الذي تعول عليه دولة القانون في الساحة العراقية، لا يمكن أن يغامر بدعم مرشح دولة القانون لولاية ثالثة، بسبب التجاوزات التي حصلت ضد المرجعية، والاعتقالات التي طالت طلاب العلوم الدينية في النجف الاشرف، مما قد يضعه بمواجهة مرجعية النجف الاشرف وأتباعها، ويضع مصداقيته على المحك، أما ألاعب الدولي فهو الآخر لا يمكن أن يغامر بدعم مرشح مرفوض داخليا ومن الحلفاء في الإقليم كالسعودية وتركيا، كل هذا يجعل دولة القانون ومرشحها في خانق ضيق يصعب الخروج منه بما يتمنى.

وأول خطر سيواجه دولة القانون تفككها، بسبب التأثير الكبير للاعب الإقليمي في قرار جزء مهم منها، وقرب جزء مهم آخر من المرجعية، إضافة لوجود طموحات لدى كتل ضمن دولة القانون، لديها تطلع لرئاسة الحكومة، ووجود عوامل تساعد على ذلك كعدد مقاعدهم، وسهولة حصولهم على دعم ألاعب الإقليمي أو المرجعية الدينية.

أما طرف التحالف الأخر المجلس الأعلى والتيار الصدري، فهو الآخر يعول على ثقة الشركاء الآخرين، وأيضا دعم أو على الأقل قبول من المرجعية الدينية، وعدم ممانعة ألاعب الإقليمي أو ألاعب الدولي على تولي من يرشحوه، رئاسة الوزراء، ولديهم شخصيات كبيرة ومقبولة داخليا وإقليميا ودوليا.

رغم محاولات دولة القانون إظهار معطيات خارج الواقع، لكن نعتقد أن التعويل على الإقليم والعالم، من قبل دولة القانون أصبح خارج السيطرة، ولا يمكن أن يقدم لهم أي شيء، فكل من الإقليم والعالم، لا يمكن أن يضحي بأي شيء من مصالحة، لأجل شخص استعجل انهياره سياسيا..

المواطن (احمد شيروان ) مواليد أربيل 16/1/1998 , طالب في الصف التاسع الاساسي ،في 23/10/2013 و بعد ان تقدم والده بشكوى ضده لانه يكتب وينشر في صفحته على (الفيس بوك ) ضد الدين الاسلامي تم اعتقاله من قبل مركز شرطة (العدالة ) في اربيل و تعرض للتعذيب والضغوط النفسية اثناء التحقيق الاولى وخلال فترة سجنه ... !!

وفي 4/11/2013 تم اطلاق سراح احمد بكفالة مالية , و سوف يتم محامكته في 1/6/2014 , وقد تعرض احمد للتعذيب النفسي والجسدي أثناء التحقيق معه حسب ما افاد به شخصيأ لصحفية ( اوينة نيوز ) ، فقد تم إهانته لفظيأ أثناء التحقيق وثم وضعه في الحبس الانفرادي ، ولم يتم التعامل معه بما يحفظ له كرامته وإنسانيته , و تم إيذاءه بالألفاظ المهينة , وكلنا نعرف مدى تاثير التعذيب والقهر على الصحة النفسية والجسدية للبشر وخاصة على شخص في عمر الشاب احمد .

ان المواطن الشاب احمد شيروان " سيحاكم يوم 1 حزيران 2014، ، بتهمة ازدراء الدين الإسلامي والالحاد ....

وعليه ارفع صوتي عاليأ واناشد الأحزاب السياسية وكل أنصار الحرّية والمنظمات المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان في الاقليم وخارج الاقليم للقيام بدورهم ورسالتهم فورا وان يسارعوا لاطلاق حملات للدفاع عن الشاب ( احمد شيروان ) وحمايته , وحماية حرية (التفكير والاعتقاد والتعبير ) في اقليم كردستان ....

كما نطالب من السيد رئيس الاقليم بتشكل لجنة محايدة للتحقيق في قضية تعرض المواطن احمد شيروان للتعذيب الجسدي والنفسي والمضايقات الاخرى التي تعرض لها أثناء التحقيق وفي فترة اعتقاله من قبل لجنة التحقيق , ونذكر الجهات المعنية في الاقليم بالمادة ( 18 ) من الاعلان العالمي لحقوق الإنسان والتي تنص على : لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة . والمادة 5 التي تنص على : لايعرض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو الحاطة بالكرامة.

اخيرأ ..... صرح الشاب (احمد شيروان ) لصحيفة ( اوينة نيوز ) بأنه مهدد بالقتل وهناك خطة لاستهدافه من قبل المجهولين وعليه يعيش الان تحت حالة من الضغط و القلق والخوف ....!! , وقال ايضأ بانه لم ينتقد الرموز الدينية ولا الجهات والاحزاب الاسلامية, بل انتقد بعض من جوانب الدين الاسلامي في صفحة التواصل الاجتماعي ( فيس بوك) .....

لم يبقى لي الا ان اقول : بان اﻟﻌﻤﻞ القضائي ھﻮ اﻟﺘﺰام اﻣﺎم ﷲ واﻟﻀﻤﺎﺋﺮ اﻟﺤﯿﺔ ﻗﺒﻞ ان ﯾﻜﻮن اﻟﺘﺰاﻣﺎً اﺧﻼﻗﯿﺎً وﻗﺎﻧﻮﻧﯿﺎً اﻣﺎم اﻟﺪﺳﺘﻮر واﻟﻘﺎﻧﻮن واﻟﺸﻌﺐ ...... !!

نعم ....(احمد ) يناديكم من تحت ركام التخلف والجهل والتعصب فهل من مجيب ..... ؟!

الإثنين, 26 أيار/مايو 2014 13:14

ثرثرة فوق لالش .. هوشنك بروكا

ما يجري الآن في المشهد الإيزيدي المأزوم، حيث الكلّ أو يكاد خرج من "لعبة عض الأصابع" خاسراً، يذكرني برواية النوبِليست نجيب محفوظ (1911ـ2006)، العربي الأول الحائز على جائزة نوبل في الأدب عام 1988، "ثرثرة فوق النيل" التي صدرت عام 1966، والتي تحوّلت إلى فيلم من بطولة أحمد رمزي وميرفت أمين وعماد حمدي وعادل أدهم وسهير رمزي وصلاح نظمي وماجدة الخطيب وإخراج حسين كامل.

الرواية كُتبت فى ظل أوضاع سياسية قاسية اتسمت بالديكتاتورية والقمع والظلم والإضطهاد والتهميش والكبت ومصادرة الحريات وتكميم للأفواه، لتكشف فساد النظام السياسي على مستويات كثيرة إبان فترة حكم الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، ولتتنبأ بنكسة العرب الحزيرانية وهزيمة الثورة عام 1967.

عالم " ثرثرة فوق النيل " هو عالم عدمي، لاأبالي، دهري بإمتياز. يطل علينا نجيب محفوظ عبر هذا العالم الخارج على العالم، ليلغي العالم الحقيقي الذي يمشي على الأرض، ويحبس الحياة في عالم آخر؛ عالم هامشي، لا صلة له بالواقع، هو "عالم العوّامة" (العوامة في الإصطلاح المصري، هو عبارة عن بيت من خشب، مربوط بسلاسل حديدية وعروق خشبية، يقامُ على الشاطئ و يَطفو على سطح الماء)، أو "عالم اللقيا"، المكان الخارج على المكان، السابح فوق نيل القاهرة.

شخوص وأبطال الرواية هم شريحة تمثل الطبقة الوسطى من المجتمع المصري، قررت الهروب من العالم الحقيقي والإرتماء في أحضان عالم إفتراضي، والعيش بالتالي على هامش الحياة. هذه الشريحة الهاربة من "الحقيقة" مرّتين؛ مرّة من حقيقة وجودها وأخرى من حقيقة وجود العالم، لا تعاني من أزمة مع النظام والماحول فحسب، وإنما تعاني أيضاً من أزمة حقيقية مع ذاتها، الأمر الذي أخرجها من العالم وأبعدها خارج السياق والحراك السياسي والإجتماعي والثقافي بالكامل، حتى أضحت حياتها خارج المعنى، خارج الأمل، خارج القيم السائدة، خارج العالم، وخارج الزمان والمكان.

يتناول نجيب محفوظ في "ثرثرة فوق النيل"، أزمة الطبقة الوسطى بشكل عام وأزمة المثقف، بإعتباره ممثلاً لها بشكلٍ خاص. هذه الطبقة لا تقاطع الحياة والناس والسياسة فحسب، وإنما تقاطع العالم بأسره، لتسقط في أفظع أنواع الإنتهازية والإغتراب عن الواقع واللاأبالية والعدمية.

كلما تابعتُ أخبار الإيزيديين، الذين يذهبون من فشلٍ إلى فشل، ومن سقوطٍ إلى سقوط، ومن نكسةٍ إلى أخرى، تحضرني رواية "ثرثرة فوق النيل" وكأني أمام "ثرثرة فوق لالش". ما أشبه هذه الثرثرة بتلك، وما أشبه "الثرثاثورن فوق النيل" ب"الثرثارين فوق لالش".

الصورة العامة للإيزيديين ولالشهم باتت أشبه بلوحة سريالية لفنان القرن العشرين الإسباني سلفادور دالي (1904ـ1989)، الذي يقول في "إعترافاته السرّية" أنه "عاش موته قبل حياته". هكذا هو حال الإيزيديين، الآن، ما بين العراق وكردستانه.

الكلّ يعيش هناك في فوق لالش وأخواتها، موته قبل حياته؛ حيث الهوية موتٌ، والولادة موتٌ، والحياة موتٌ، والسياسة موتٌ، والإجتماع موتٌ، والثقافة موتٌ، والمال موتٌ، والمُلك موتٌ، والدين موتٌ، والدنيا موتٌ، والماضي والحاضر والمستقبل موتٌ.

هناك حيث "الثرثرة فوق النيل"، وههنا، حيث "الثرثرة فوق لالش" "لا شيء يُسمع إلا دبيب الموت".

توحي حركة التاريخ في كلا العالمين؛ "عالم العوّامة" و"عالم لالش"، دائما بالسقوط في العدم، أو السقوط في المجهول.

في "فوق لالش" كما في "فوق النيل" هناك عبث بلا حدود؛ قتل للزمان والمكان بلا حدود، وقتل للعالم بلا حدود.. في كلا الفوقين العدميّين، الخوف داءٌ بلا حدود، و"الداء الحقيقي هو الخوف من الحياة لا الموت".

في كلا الفوقين "الثرثارَين، الخوف هو سيّد الموقف؛ الخوف من العدم، أو السقوط في اللاشيء.

في كلا الفوقين، يخاف الكلّ من كلّ شيء، الأمر الذي أدى بالكلّ إلى ألاّ يخاف شيئاً.

هناك، حيث العدم هو سيّد الموقف، لا فرق بين أن تكون أو لا تكون، أن تعيش أو لا تعيش، أن تفكّر أو لا تفكّر، أن تحلم أو لا تحلم.

"الثرثارون فوق لالش" ك"الثرثارين فوق النيل"..كلا "الشعبين" في الفوقين ثرثار إلى حدّ العدم.. هناك في "العوّامتين"، حيث الزمان عوّامٌ، والمكان عوّامٌ، والدنيا من أول أولها إلى آخر آخرها عوامةٌ، والآخرة عوامةٌ، الثرثرة "صنعةٌ"؛ كلّ شيء في العالَمين العوّامين لا يتعدى كونه أكثر من ثرثرة: الدين ثرثرة، والدنيا ثرثرة، وما بينهما من سياسة وإجتماع وثقافة ليس إلا ثرثرة.

"ثرثرة فوق النيل" و"ثرثرة فوق لالش" روايتان أو قصتان ثرثارتان لعالمٍ واحد؛ عالمٌ ليس له إلا السقوط في مؤحرة العالم؛ عالمٌ عنوانه "عَدَمٌ".

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

مواطنو الإقليم: أول يوم اخذت أربيل حقها فيه أربيل من بغداد

بغداد: «الشرق الأوسط»
في الوقت الذي أعلنت فيه حكومة إقليم كردستان أن تحرك بغداد وقيامها برفع دعوى تحكيم دولي ضد قيام كردستان ببيع النفط المنتج من الإقليم الكردي دون موافقة الحكومة العراقية، سيبوء بالفشل، فإنها عدت قيامها ببيع النفط إنما جاء لأسباب اضطرارية. وقال الناطق الرسمي باسم كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان العراقي مؤيد الطيب في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «حكومة إقليم كردستان اضطرت لتصدير النفط إلى تركيا بعد أن انتظرت نحو أربعة أشهر لما يمكن أن تسفر عنه المباحثات مع الحكومة الاتحادية بهذا الشأن». وقال مؤيد الطيب، الناطق الرسمي باسم الكتلة، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «مباحثات كانت قد جرت خلال الأشهر الماضية بين حكومتي الإقليم والحكومة الاتحادية بشأن النفط وآليات تصديره، ولكن لم يحصل الاتفاق لأسباب باتت معروفة، الأمر الذي أدى ببغداد إلى أن تفرض عقوبات على الإقليم وضمنتها مشروع قانون الموازنة مع إلزام الإقليم بتصدير 400 ألف برميل يوميا دون أن يستند ذلك على أسس متفق عليها».

وأضاف الطيب أن «الحكومة الاتحادية قطعت ومنذ ثلاثة أشهر رواتب الموظفين والمتقاعدين بالإقليم، وهو أمر أثر كثيرا على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية هناك، وبالتالي، فإننا في الواقع اضطررنا إلى اتخاذ مثل هذه الخطوة في وقت كانت فيه بغداد تتصور أن الإقليم غير قادر على القيام بذلك من حيث القدرة على اتخاذ قرار سياسي بهذا الحجم». وأوضح الطيب أن «هناك من يشتري النفط الكردي في الأسواق العالمية، ومنها شركات أوروبية»، كاشفا عن أن «عملية التصدير تجري عن طريق أنبوب نفطي مدته حكومة الإقليم باتجاه تركيا، وهو غير الأنبوب الذي يجري من خلاله تصدير النفط العراقي باتجاه ميناء جيهان وعبر شركة (سومو)».

وردا على سؤال بشأن إيرادات النفط الذي يجري بيعه من خلال الإقليم، قال الطيب إن «الواردات سوف يجري إيداعها في بنك تركي اسمه (بنك خلق)، وسيجري التصرف فيها بحدود حصة إقليم كردستان من الموازنة العامة وهي 17 في المائة، بالإضافة إلى التزامنا بالحصة المقررة لتعويضات الكويت وهي 5 في المائة من النفط المبيع»، مشيرا إلى أن «حكومة الإقليم سوف تدفع رواتب الموظفين والمتقاعدين من واردات هذا النفط لفترة الشهور الماضية، وفي حال كانت هناك زيادة بالمبيعات، فسوف ترفع إلى الحكومة الاتحادية لأن إقليم كردستان لا يريد أكثر من حصته المقررة بموجب الدستور العراقي».

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الخطوة التي أقدم عليها الإقليم موافقة للدستور العراقي، قال الطيب: «وهل الخطوة التي اتخذتها الحكومة الاتحادية بمنع رواتب موظفي ومتقاعدي الإقليم دستورية أيضا علما بأن الدستور العراقي وفي ظل عدم تشريع قانون للنفط والغاز منذ عام 2007 يعطي الحكم للإقليم والمحافظات غير المنتظمة بإقليم وحق التصرف بالواردات والثروات؟».

وبشأن ردود الفعل في إقليم كردستان حول هذه الخطوة، قال الطيب إن «مواطني الإقليم الذين حرموا من الرواتب والأجور قالوا إن هذا أول يوم انتصفت فيه أربيل من بغداد».

ويأتي قرار أربيل بتصدير النفط دون موافقة بغداد في وقت اتفقت فيه الأحزاب والقوى الكردستانية على تشكيل وفد مشترك للتفاوض مع بغداد بشأن تشكيل الحكومة المقبلة.

وبينما يسعى ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي إلى استمالة الكرد بالإعلان عن الاستجابة لمطالبهم، فإن هذه الخطوة سوف تؤدي إلى رفع سقف الخلاف بين المالكي ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني.

في سياق ذلك، أعلنت وزارة النفط الاتحادية عن قيامها برفع دعوى قضائية ضد وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان لتصديرها النفط دون موافقة حكومة المركز، مهددة الشركات النفطية التي تشتري النفط المصدر بطريقة غير رسمية بالملاحقة القانونية. وحذرت الوزارة في بيان لها جميع الشركات النفطية العالمية من شراء النفط العراقي الذي يجري تصديره بطريقة غير مشروعة عبر كردستان، مهددة إياها بـ«الملاحقة القانونية عبر المحاكم الدولية، على اعتبار أن النفط المصدر دون علم الحكومة المركزية مسروق من العراق».

على الصعيد نفسه، أعلنت الولايات المتحدة الأميركية عدم رضاها عن خطوة حكومة إقليم كردستان المتعلقة بضخ النفط إلى أوروبا عبر تركيا دون موافقة الحكومة المركزية. وقالت نائبة المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف في مؤتمر صحافي بواشنطن: «ينبغي على حكومة بغداد المركزية، وحكومة الإقليم، عدم اتخاذ أي خطوة من دون اتفاق مسبق». وشددت هارف على «ضرورة أن تعود الأطراف إلى طاولة المفاوضات والحوار مع الآخر من أجل التوصل إلى اتفاق شامل حول تصدير النفط». لكن حكومة كردستان جددت السبت الماضي تأكيدها على الاستمرار في ممارسة ما قالت إنها حقوقها بتصدير وبيع النفط بشكل مستقل عن شركة التصدير «سومو».

في سياق ذلك، أكدت حكومة إقليم كردستان أمس الأحد أن طلب التحكيم العراقي بشأن تصدير النفط من تركيا وذلك بوقف تصديره عبر تركيا، سيفشل، وذلك طبقا لبيان أصدرته حكومة إقليم كردستان، عادّة إياه غير شرعي.

كشف نائب كوردي في مجلس النواب العراقي، إنه يجب ان يكون وثائق مكتوبة وطرف ثالث لدى التفاوض والاتفاق  مع الاطراف السياسية العراقية.

قال فرهاد رسول عضو لجنة السلم الوطني في مجلس النواب العراقي لـNNA " لدى الاتفاق مع اي طرف سياسي عراقي وخاصة فيما يتعلق بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة، يجب ان يكون وثائق موقعة، إلى جانب ضرورة وجود طرف ثالث يراقب العلمية التفاوضية لئلا تذهب حقوق الكورد ومطالبهم ادراج الرياح".

كما اضاف رسول أن المرحلة الراهنة تختلف كثيرا عن السابق والكورد يتمتعون بموقع قوي في بغداد، وسنتنطلق المفاوضات الخاصة بتشكيل الحكومة العراقية المقبلة على هذا الاساس.

يشار ان الجانب الكوردي في إقليم كوردستان شكل في الوقت الراهن الوفد الكوردي المحاور لإجراء الحورات مع الاطراف  السياسية العراقية بخصوص تشكيل الحكومة، ومن المتوقع ان يزور الوفد العاصمة العراقية بغداد للبدء بالحوارات.
----------------------------------------------
رنج صاليي – NNA
ت: محمد

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بعد يوم على إعلان رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، أحمد الجربا، عن إمكانية حصول المعارضة قريبا على سلاح نوعي، توقع قيادي في المعارضة حصول "تحول مهم" يبدأ من حلب، في حين أعلنت جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة عن تأسيس هيئة لتصنيع السلاح في سوريا تحت اسم "بأس."

وقال أحمد رمضان، وهو رئيس "حركة العمل الوطني من أجل سوريا" وعضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري وعضو المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري في تغريدة له عبر تويتر: "الوضع الميداني في سوريا على وشك تحول هام لصالح الثورة، يبدأ من حلب ويمتد إلى محافظات مجاورة، رغم قساوة اللحظة الراهنة.. قولوا يا الله."

من جانبها، أصدرت "جبهة النصرة" بيانا حمل الرقم 491 أعلنت فيه مسؤوليتها عن استهداف حي الزهراء الذي تقطنه غالبية علوية في حمص بسيارتين مفخختين، مضيفة أنها أوقعت "أكبر عدد من القتلى في صفوف الشبيحة إضافة إلى الأضرار المادية الضخمة" وأعقبت ذلك بهجوم بصواريخ الغراد.

 

وأضافت الجبهة، التي وضعتها واشنطن على قوائم الإرهاب، في بيان منفصل إن الصناعات العسكرية "هي من أبرز معالم تقدم وسيادة الأمم على مر التاريخ، وإن تأخر أهل الإسلام في هذا الزمان في التصنيع الحربي وبعدهم عن أمر ربهم من ضمن الأسباب التي أدت بالأمة الإسلامية إلى الرضوخ تحت هيمنة القوى العظمى شرقًا وغربًا."

وتابعت الجبهة بالقول إن المقاتلين في سوريا يعانون " تأخرًا ملحوظًا من الكوادر الفنية والعسكرية والتصنيعية مع ما يلاقيه المجاهدون من شحٍّ في الأسلحة والذخائر نتيجة الحصار الخانق على جميع أنواع الأسلحة تارة، وقصره على فئات معينة ومختارة تارات أخرى" وذلك مقابل حصول قوات النظام على "كافة أنواع الأسلحة الفتاكة."

وختمت الجبهة بالقول: "كمحاولةً منّا لإرساء أسس صناعة عسكرية حقيقية لتكون بداية لاستعادة الريادة في هذا المجال، فقد قام إخوانكم في جبهة النصرة بإنشاء "مؤسسة بأس للإنتاج والتطوير الحربي" لتكون أول نواة لتصنيع وتطوير سلاح فعَّال يُصنع بنسبة 100% على أيدي إخوانكم المجاهدين وبصورة فنية مدروسة" ودعت كافة من لديهم خبرة في مجال التصنيع ولا يمكنهم الوصول إلى سوريا إلى تقديم الأفكار عبر حساب بموقع تويتر.

السومرية نيوز/ بغداد
اعلن وزير الشباب والرياضة، الاثنين، عن انضمام تحالفي صلاح الدين ونينوى الى ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي لترشيح الاخير الى رئاسة الوزراء لولاية ثالثة، فيما أوضح أن التحالفين يضمان ثلاثة نواب.

وقال جاسم محمد جعفر، وهو مرشح فائز عن تحالف صلاح الدين الوطني في الانتخابات النيابية الاخيرة، في بيان حصلت "السومرية نيوز"، على نسخة منه إن تحالفه "اعلن انضمامه الى ائتلاف دولة القانون والمساهمة في عملية تشكيل حكومة الاغلبية والتي يتبناها ائتلاف دولة القانون وما يلقاه هذا الخيار من تاييد عدد كبير من الكتل والائتلافات السياسية من اجل الخروج من عنق زجاجة المحاصصة الطائفية والقومية وتشكيل حكومة قوية بعيدة عن تاثير الكتل السياسية والزعامات السياسية".

وأوضح جعفر أنه "جرى التنسيق مع تحالف نينوى الوطني ايضا للانضمام الى ائتلاف دولة القانون والمشاركة في تحمل المسؤولية وتوحيد المواقف والرؤى حيال القضايا التي تهم المواطن العراقي وتفويت الفرصة لاعداء العراق والتصدي للعدوان الذي يتعرض له العراق داخليا وخارجيا".

واشار الى ان "التحالفين يضمان ثلاثة نواب وهم جاسم محمد جعفرمن صلاح الدين وحنين قدو من نينوى ونهلة حسين من نينوى ايضا فضلا عن النائب عباس البياتي امين عام الاتحاد الاسلامي لتركمان العراق الفائز عن العاصمة بغداد".

واعتبر جعفر ان "منح اكثر من 720 الف مواطن صوته للمالكي لهو رسالة واضحة الى كل الذين يقفزون على الارقام والاصوات التي حصل عليها المتنافسون في الانتخابات الاخيرة وان هؤلاء منحوا ثقتهم بدولة رئيس الوزراء لتحمل المسؤولية لولاية ثالثة ولكن بعيدا عن سطوة قادة الكتل السياسية الذين لايهمهم مصلحة الشعب بقدر ما تهمهم مصالحهم الشخصية".

وكانت كتلة التضامن في محافظة ذي قار، وكتلة الكفاءات والجماهير اعلنتا، أمس الاحد (25 ايار 2014)، انضمامها الى ائتلاف دولة القانون، ليصبح عدد مقاعد دولة القانون 99 مقعدا.

وكشف ائتلاف دولة القانون، امس الأحد، عن وجود اطراف وشخصيات سياسية ابدت رغبتها بتشكيل حكومة اغلبية سياسية، مؤكداً ان تلك الاطراف وافقت على تولي رئيس الوزراء نوري المالكي ولاية ثالثة .

جاء ظهوره فى وقت بثت فيه جماعة الاخوان المسلمون كل الفتن و السموم بين الشعب المصرى و قواته المسلحة، بعد حالة من الاشقاق و التفتت بين ابناء مصر جميعا بمختلف توجهاتهم، و بعد حالة شديدة من التصدع أصابت المجتمع المصرى جراء عواصف الربيع المزعوم، و لكن قد جاء فى الوقت المناسب فقد بعث الطمأنينة لشعب مصر كلما أتاحت له الفرصة اثناء حكم جماعة الاخوان، حتى جدد الامال لدى الشعب المصرى مرة أخرى بعودة الوطن اليه، و التحرر من الاحتلال الاخوانى، و أيقاف طوفان الفوضى الخلاقة من ضرب أستقرار باقى الدول العربية التى لما يأتى عليها الدور .

ولد " عبد الفتاح سعيد حسين خليل السيسي " فى19 نوفمبر 1954 بحى الجمالية بالقاهرة، و بعد نكسة 67 أتخذ التلميذ الصغير قرار بإرتداء الزى العسكرى ودخوله المدرسة الثانوية الجوية، و تقلد " عبد الفتاح السيسى " العديد من المناصب داخل الجيش المصرى أبرزها قائد كتيبة مشاة ميكانيكي، ملحق دفاع بالمملكة العربية السعودية، قائد لواء مشاة ميكانيكي، قائد فرقة مشاة ميكانيكي، رئيس أركان المنطقة الشمالية العسكرية، قائد المنطقة الشمالية العسكرية، مدير إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع، ثم القائد العام للقوات المسلحة و وزير الدفاع، وكان أصغر أعضاء المجلس العسكرى سنا، قبل إختياره لمنصب وزير الدفاع، و قبل أن يواجه التحدى الاكبر فى مواجهه جماعة الاخوان المسلمون و حلفائها بالخارج .

و بعد التخلص من حكم جماعة الاخوان تلبية لرغبات شعب مصر، لم يتردد المشير " عبد الفتاح السيسى " لرد الاعتبار لابطال العبور بحرب أكتوبر المجيدة، و دعوة كلا من السيدة " جيهان السادات " زوجة بطل الحرب و السلام الرئيس " انور السادات " و السيد " عبد الحكيم عبد الناصر " نجل الزعيم " جمال عبد الناصر " بالاحتفال بالذكرى الاربعين لنصر أكتوبر، بعد أن احتفل رئيس جماعة الاخوان بتلك المناسبة فى عام 2012م دون ان يدعو أبطال حرب اكتوبرالمجيدة، فى الوقت الذى دعا فيه جميع الارهابيين الداعمين لجماعة الاخوان، و على رأسهم قتلة الرئيس " انور السادات "، كذلك حضور المشير " حسين طنطاوى " للاحتفال كاحد ابطال حرب اكتوبر و بطل موقعة المزرعة الصينية، و هو من تحمل كثيرا أثناء فترة تولى المجلس العسكرى أدارة شئون البلاد بعد تنحى الرئيس " حسنى مبارك " .

كما ان المشير عبد الفتاح السيسى لم يتأخر فى الثناء على دور الازهر الشريف و الكنيسة الوطنية المصرية فى دورهم على حفاظ وحدة النسيج المصرى، بعد عام كامل من التنكيل لهم على يد جماعة الاخوان المسلمون، بجانب أهتمامه بالفنانين و الرياضيين و الاعلاميين و المثقفين بعد تعرضهم لحملات ممنهجة من التكفير أثناء حكم جماعة الاخوان .

و الان وجوده على رأس السلطة فى مصر يمثل اهمية أستراتيجية كبيرة لامتنا العربية، فالمقاتل " عبد الفتاح السيسى " على أدراك كامل بكل التحديات التى تواجه الامة العربية، فكما كان مديرا للمخابرات الحربية ناجحا، و قارئ جيد لحقيقة الربيع المزعوم من بدايته برفقة اسود القوات المسلحة المصرية و نسور و صقور المخابرات العامة و الحربية، كذلك يقرأ المقاتل " عبد الفتاح السيسى " و يرصد كل تحركات المتربصين بأمن خليجنا العربى، و بمن يحاول بث الفتنة بين مصر و أشقائها بالمغرب العربى، و كذلك من يحاول تعطيل المصالحة الفلسطينية، بجانب اهتمامه بأستقرار العراق و لبنان، و أيجاد حل واقعى للمعضلة السورية، و يعلم جيدا أهمية و كيفية عودة الامن و الاستقرار لليبيا، و لذلك بات " سيسي العرب " عند أغلبنا يمثل عمود أستقرار لمصر، و صمان أمان لامتنا العربية، و قد رددها أكثر من مرة سواء اثناء الاحتفال بذكرى اكتوبر بحضور قادة جيوش الدول العربية الشقيقة عندما قال و هو يشير على الجيش المصرى : هذا الجيش يحمى مصر و الامة العربية . و عندما قال اثناء اعلان ترشحه للرئاسة بانة : قادر على حماية المنطقة العربية من التحديات التى تواجهها . ثم فى حوار تلفزيونى يعلنها بثبات عن موقف مصر إذا واجهت أي دولة عربية تهديدا، فيقول: إن جيش مصر قوي جدا لكنه قوة عاقلة تحمي ولا تهدد و لكن إذا وقع تهديد ضد دولة عربية بالضبط مسافة السكة، في إشارة إلى أستعداد الجيش المصري لمواجهة أى خطر يهدد أمتنا العربية .

من يتابع لقاءات المشير " عبد الفتاح السيسى " جيدا سواء بعد عزل " محمد مرسي " او بعد اعلان ترشحه للرئاسة، سنجد انه يعمل على أعادة الدور الحيوى لمؤسسات الدولة و قياداتها و أعادة ترميمها مرة اخرى، و التواصل معها بشكل مباشر و بشفافية و ذكاء شديد يحسب له، بجانب توجيه كم هائل من الرسائل للمواطن العربى بالداخل، او لمن يراهن على نجاح مشروع الشرق الاوسط الجديد بالخارج، و تأتى أولى نتائج فشل ذلك المخطط يوم 5 يونيو المقبل، أى يوم أعلان نتيجة أنتخابات الرئاسة المصرية لتتحول ذكرى النكسة القديمة الى نكسة على جميع اعداء أمتنا العربية سواء من فى الاقليم او خارجه .

و فى الاونة الاخيرة وجه المعارضون لسيادة المشير أنتقادات شديدة بسبب عدم أتضاح برنامجه الانتخابى كما زعمو، و لكن حقيقة الامر أن الشعب المصرى صاحب الوعى الحقيقى و الحس الوطنى، و الذى يقراء ما بين السطور أكثر من المحسوبين على النخب و المثقفين، سينتخب " عبد الفتاح سعيد حسين خليل السيسى " صاحب البرنامج الانتخابى الذى تم تنفيذه بالفعل من يوم 11 فبراير 2011م، و من لا يجيد قراءة ما بين السطور و من لا يرى ما يحدث فى الكواليس، لا ينتظر قراءة برنامج أنتخابى، فالسياسة لا ترى بالعين المجردة، ما بالكم بما يحدث فى الشرق الاوسط منذ ثلاث أعوام و نصف .

الله الموفـق

و تحيا مصر و المجد لامتنا العربية

فادى عيد

الكاتب و المحلل السياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

تعد الشخصية، كمفهوم ودلالة ومجال بحث، من المواضيع والحقول الدراسية المهمة التي تم تسليط الضوء عليها من قبل الباحثين في علم النفس، حيث غاض المفكرون في لجج هذه المفردة وسرحوا في الابعاد التي تتخذها والمساحات التي تتحرك فيها والمديات المرتبطة بها سلبا وايجابا ومدى تأثيرها على حياة الانسان ومجابهة حاضره وصنع مستقبله.

استاذ علم النفس الانكليزي جون ماير يؤكد على انه قبل عام 1995 كان  حقل  الشخصية في علم النفس غير منظم والمعلومات التي يتضمنها غير مؤكدة، و لم يكن من وجهة نظر العلماء للشخصية تاثير كبير على حياة الانسان الا بعد عام 1995 حيث أصبح الراي القائم لدى جمهور الباحثين هو ان للشخصية التأثير الكبير على حياتنا.

وحيث كانت  شخصية الانسان هي مجموع مايصدر منه من سلوكيات وتصرفات وافعال مختلفة في مواقف وسياقات متنوعة بحسب التفسير المبسط لتعريف الشخصية الذي بلغ اكثر من 50 تعريف لدى العلماء ، فان انغماس الانسان المعاصر في العالم الرقمي عموما وموقع الفيسبوك خصوصا سوف يؤدي الى منح هذا الانسان " العصري" سمات معينة وذات " رقمية "او " نفس رقمية " كما جاء في تحليل وتشخيص الدكتورة تمارا هيك المتخصصة في العلاج النفسي في سان فرانسيسسكو.

ويصنّف الباحث بيرناردو تيرادو شخصيات الانسان الذي يستخدم الفيسبوك الى اربع، اذا يؤكد الباحث في دراساته على ان لكل انسان يستخدم الفيسبوك شخصية معينة لايمكن ان تخرج من النماذج الاربع التالية Four Facebook Personalities Types (FPT) .

الاولى: ويسميها (Voyeurs ) المتلصص:

هو شخص يعرف كل مايتم نشره  في الفيسبوك في صفحات زملائه لكنه نادرا ماينشر! فهو ينظر ويراقب ماينشره الاخرون في الفيسبوك من غير ان يقوم باي نشاط على صفحته.

الثانية: ويسميها (Informers) الناشط بمعدل 3 منشورات :

وهو الشخص الذي ينشر حوالي  3 بوستات في اليوم، وهو يستعمل الفيسبوك من اجل التواصل مع الاخرين بعد عودته من عمله او اثناء عمله، اذ يقوم بوضع منشورات ونشر صور مختلفة كما يعلّق على منشورات اصدقائه بالاضافة الى استعمال " شات" الفيسبوك والالعاب مع الاخرين.

الثالثة: ويسميها (Me Mees)وهي مشتقة بحسب الباحث من (It’s ALL About Me) واطلق عليه...أي النرجسي:

وهو الشخص الذي يتميز بسمة نرجسية واضحة في تعامله مع الفيسبوك تجعله كل ماينشره متعلق به ويدور حوله من صورة او عبارات او تعليقات، ونادرا مايعلّق او يقوم بكتابة تعليقا على منشورات الاخرين الا اذا كان فيها، على نحو واضح او خفي، طريقا لتعزيز واثراء نفسه والاعلاء من شأن شخصيته.

الرابعة: ويسميها (Evangelists) الواعظ او المبشر الرقمي .

وهو من ينشر اكثر من اربع منشورا يوميا، وتجد لديه الكثير من الوقت الذي يمكن ان يقضيه على الفيسبوك يمارس فيه عمله الرقمي من خلال نشر امثال ومقولات وعبارات "وعظية" وصورا ، كما انه يضع تعليقات متنوعة على منشورات الاخرين، من اجل ان يخفي، في راي تيرادو،  مايدور في حياته الواقعية.

شخصيا اتفق مه تيرادو في انه هنالك شخصيات مختلفة لمن يستعمل الفيسبوك ، اما ان تُحدد بهذه الاربع فهذا ما نتحفظ عليه ولانوافقه في تحليله، فربما ينشر هذا الشخص اكثر من اربع منشورات وبعضها فيها وعظ واخرى تخلو من ذلك وليس بالضرورة ان يقتصر فلان على سلوك  واحد محدد، كما ان هنالك شخصيات تجارية تستخدم الفيسبوك لاغراض تجارية هدفها الربح اولا واخيرا وبعضها يمارس ذلك على الصعيد الجنسي ايضا حينما يستخدم الموقع للايقاع جنسييا باخرين او اقامة علاقة من النوع الاخير.

كما ان هنالك افراد يديرون صفحات لها الاف المتابعين في الفيسبوك مثل صفحات السياسيين والفنانيين والاحزاب والحركات السياسية الكبيرة وكثير من الشخصيات العامة ، ويقوم من يدير هذه الصفحات بعمل معين لايندرج ضمن السمات التي حددها الباحث تيرادو.

ولا يقتصر الامر على هذا النحو بل هنالك شخصيات دينية تجعل الهدف من الصفحة اخلاقي بحث من اجل نشر رسالة معينة وليس بالضرورة ان يخفوا هؤلاء شخصية ثانية في الحياة مثلما رأي ذلك تيرادو في الصنف الاخير.

كما ان هنالك نوع من الشخصية " الفيسبوكية" ممن لم يتعرض لها الباحث وهي موجودة على نحو واضح في الكثير من الصفحات، وهي الصفحات المُقنعة التي يمارس فيها اصحابها " من كل الجنسين" مايعجز او يخجل عنه في الحياة الواقعية ! وتراها صفحات مموهة وبدون صورة او اسماء حقيقية لأصحابها.

مهند حبيب السماوي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإثنين, 26 أيار/مايو 2014 10:00

لا لانتخابات رئاسة الدم في سوريا

 

ان الاحداث التي مرت بها سوريا من حروب ودمار اعطى دليلا واضح على ان النظام مستمر في حربه ضد الشعب السوري وبمساعدة دولية متمثلة بالمحور الروسي الصيني الايراني وفشل مراكز القرار في الامم المتحدة من وضع الحلول السلمية لوقف إراقة الدم السوري والتمهيد لإجراء التحول السلمي للسطلة وإعادة الحرية للشعب السوري ومحاكمة المجرمين, مما ادى الى تصدع في المنظمة الدولية الذي نتج عنه وضع دولي غير متوازن اضعف دور الامم المتحدة باعتبارها المرجع الاساسي لحل الصراعات والدفاع عن الشعوب وقصر دورها على مراقبة الاوضاع مع عدم القدرة على تغييرها .

في ظل ضعف الامم المتحدة وضعف الامكانيات العسكرية لدى الثوار يعمد الطاغية بشار الاسد الى التجديد لنفسه كرئيس لسوريا ضمن عملية انتخابية شكلية هزلية على اشلاء ودم السوريين وبموافقة ضمنية من حلفائه لتعزيز سلطة الارهاب في المنطقة وتحقيق اهداف دنيوية وعسكرية لبعض القوى الاقليمية معتمدا اكثر على قطعان شبيحته في الداخل التي باتت شريكا معه في الدم السوري ومنها التي تعمل على الترويج لانتخابات رئاسة الدم في المناطق الكوردية التي كانت منذ البدايات شريكة معه في قتل واغتيال الشباب الكوردي وتهجير الاف من العائلات الكوردية المناهضة لحكم الاسد ....

وايماننا بالثورة السورية التي نحن جزء منها والتي قامت على اسس ومبادئ تقضي بأسقاط النظام الامني الاسدي وبناء الدولة المدنية الديمقراطية فأننا نوضح رفضنا لهذه الانتخابات التي لا نعترف بها وبنتائجها بناء على :

- أن هذه الانتخابات تعقد في ظل ثورة شعبية ضد النظام الحالي ، وهذا النظام ليس له شرعية بناء على قواعد ومبادئ الثورة السورية ، بل هو باطل أيضا دستوريا وقانونيا، وبالتالي فكل ما يصدر عن هذا النظام المغتصب للسلطة الشرعية فهو باطل لا يجوز المشاركة فيه، ويحرم عونه.

- أن الدولة السورية في ظل الحكم العسكري الامني مغتصبة من النظام الحالي التي لم تشهد رعاية لمصالح الشعب، فقد قتلت السلطة الحاكمة الآلاف من الأبرياء والمظلومين، وجرحت آلافا مثلهم، بخلاف الآلاف الذين يقبعون في سجون الاسد وشبيحته، والخروج للانتخابات التي سينجح فيها بشار الاسد معناها تثبيت الظلم والطغيان والمساعدة على القتل والحبس والاعتقال والتشريد ومصادرة الأموال بغير حق.

- ان نظام الاسد هو المسؤول الاول عن قتل العشرات من ابناء الشعب الكوردي في انتفاضة اذار 2004 وقتل شهداء نوروز وشيخ الشهداء معشوق الخزنوي و القائد مشعل التمو ونصر الدين برهك والدكتور شيرزاد وكل الشهداء الكورد في الثورة السورية .....

اننا في تيار المستقبل الكوردي نعلن رفضنا لانتخابات رئاسة الدم التي يحاول فيها بشار الاسد اعادة انتاجه واغتصابه للسلطة والدولة السورية واعتبار كل من يشارك او يساهم في الترويج وانتخاب المجرم بشار هو شريك في الدم السوري عامة والكوردي خاصة معتبرين ذلك خيانة مع الثورة ودماء شهدائنا الابرار والاف من شهداء الثورة السورية الذين ضحوا بدمائهم من اجل ان تتحول سوريا الى دولة مدنية تعددية ديمقراطية لا مكان للطغاة فيها ...

كما نناشد كافة ابناء شعبنا الكوردي الى عدم الاعتراف بالانتخابات التي تعيد انتاج السفاح بشار الاسد الذي اغتصب حقوق شعبنا الكوردي على مدار خمسة عقود من الزمن، وحرمنا من المواطنة والتملك والتوظيف. وهجرنا وغير اسماء بلداتنا وقرانا، واستولى على اراضينا وممتلكاتنا وسلمها للأخرين. و حرمنا من كورديتنا وسوريتنا وانسانيتنا. و قمع الانتفاضة الكوردية بعام 2004 واعتقل وقتل خيرة شبابنا....

وندعو كافة القوى الكوردية السياسية والشبابية على العمل لإيجاد اطار كوردي يحوي كل الاطراف الصغيرة والكبيرة ليصبح اكثر ديمقراطية واكثر تمثيلا للشعب الكوردي في سوريا حيث ان الاطر الموجودة حاليا تمثل الوقائع السياسية لما قبل الثورة السورية وليس الوقائع الراهنة لان الثورة فرضت شروطها على الجميع، ويجب العمل مع شركاؤنا في الوطن لأسقاط النظام الامني الاسدي وبناء الدولة السوريا الحديثة دولة الحق والقانون والعدل .....

الحرية للوطن ...

الحرية لكافة المعتقلين في سجون الاسد وشبيحته ...

المجد والخلود لشهداء الثورة السورية وفي مقدمتهم الشهيد القائد مشعل التمو

القامشلي 25\ 5\ 2014

مكتب العلاقات العامة

تيار المستقبل الكوردي في سوريا

الأحد, 25 أيار/مايو 2014 22:36

البارزاني سلم رسالة الأسد للجربا

نقل مسعود البارزاني رئيس إقليم جنوب كردستان رسالة من بشار الأسد رئيس النظام السوري إلى أحمد الجربا رئيس الائتلاف السوري خلال الاجتماع الذي جمعهما في العاصمة الفرنسية باريس في 23 أيار/مايو الجاري.

ونشر موقع صدى البلد السوري نقلاً عن ما اسمتها مصادر مطلعة ضمن الائتلاف السوري عن قيام مسعود البارزاني بنقل رسالة من بشار الأسد الى أحمد الجربا وذلك في العاصمة الفرنسية باريس.

وأشارت مصادر صدى البلد إلى الاجتماع الذي عقد بين الجربا ونائبه عبدالحكيم بشار وبين مسعود البرزاني، وقالت المصادر بأن الاجتماع كان للتباحث حول إمكانية إيجاد حل للأزمة السورية.

ونوهت إلى أن البارزاني سلم رسالة حملها البارزاني من النظام السوري بعد تسليمها له خلال زيارة قام بها كل من القياديين في الحزب الديمقراطي الكردستاني فاضل ميراني وآزاد برواري إلى دمشق واللقاء بقيادات أمنية سورية رفيعة المستوى في وقت سابق من هذا الشهروالاتفاق على محاربة حزب الاتحاد الديمقراطي والتضيق عليه.

وأكدت مصادر لوكالة هاوار في وقت سابق بأن كل من فاضل ميراني وآزاد برواري التقيا في دمشق بقيادات في النظام البعثي مثل علي مملوك.


المصدر:
http://ar.firatnews.com/news/akhr-l-khbr/lbrzny-slm-rsl-l-sd-lljrb.htm

السومرية نيوز/ بغداد
أكد التحالف الكردستاني، الأحد، بأنه ليس هناك ما يسمى بـ"العائلة الحاكمة في كردستان"، وفيما اعتبر ان هناك من "يحسد" الاقليم على ديمقراطيته، اشار الى ان جميع الحكومات فشلت بمعاقبة الشعب الكردي .

وقال المتحدث باسم التحالف النائب مؤيد الطيب في بيان رد خلاله على اتهامات وجهها النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود لعائلة البارزاني، تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "على النائب محمد الصيهود وغيره ان يعلموا بانه ليس هناك ما يسمى بالعائلة الحاكمة في كردستان، بل لدينا حكومة منتخبة من قبل الشعب".

وأضاف الطيب "اذا كان يقصد في حديثه عائلة البارزاني فنحن ننظر اليها كعائلة مناضلة قدمت خيرة ابنائها من اجل ترسيخ الديمقراطية للعراق والحقوق المشروعة للشعب الكردي ونحن نفتخر بهذه العائلة وبتضحياتها ونضالها".

واعرب الطيب عن اسفه "لاطلاق هكذا مصطلح على حكومة منتخبة من الشعب، علما اننا نرى ان هناك من يحسدنا على الديمقراطية الموجودة في اقليم كردستان، كما نتمنى ان يحظى الشعب العراقي بحكومة مثل حكومة اقليم كردستان قادرة على توفير الامن والخدمات كما نجحت حكومة الاقليم بذلك في فترة زمنية قصيرة وبشهادات دولية كثيرة".

وتابع أن "الغريب انه يتحدث بلغة تهديدية سئمناها عندما يقول انه يجب معاقبة وردع الحكومة في الاقليم فنقول ان الصيهود وامثاله لا يستطيعوا معاقبة الشعب الكردي، بل ان حكومات قبله عملت على ذلك وكان نصيبها الفشل، وننصحه ان لا يفكر بمثل هذه الطريقة".

واعتبر الطيب ان "الصيهود لا يمثل الراي العام العراقي، بل يمثل نفسه فحسب، ويبدو انه لا يزال يحمل افكار الانظمة الشوفينية السابقة ويعتقد انه بامكانه اعادة عجلة التاريخ للوراء".

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصهيود اعتبر في وقت سابق اليوم الأحد، أن "العائلة الحاكمة" في كردستان تنفرد بالسلطة وتصدر النفط وتتصرف كدولة "منعزلة"، داعيا الحكومة الى اتخاذ عقوبات "رادعة" ضد حكومة الإقليم لإجبارها على الكف عن تجاوزها الدستور .

السومرية نيوز / بغداد
كشف ائتلاف دولة القانون، الأحد، عن وجود اطراف وشخصيات سياسية ابدت رغبتها بتشكيل حكومة اغلبية سياسية، مؤكداً ان تلك الاطراف وافقت على تولي رئيس الوزراء نوري المالكي ولاية ثالثة .

وقال النائب عن الائتلاف عبد السلام المالكي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "نوري المالكي حصل على ثقة الشعب وتجاوزت نسبة التصويت لاسمه نسب لم تحصل عليها كتل باكملها، مما يجعل الجميع على قناعة بان الشعب يريد المالكي والجميع ملزم باحترام ارادة الشعب".

واضاف ان "دولة القانون باعضاءها حصلت اليوم على ثلاثة ملايين و620 الف صوت وهو دليل اكبر على مدى الثقة والنجاح الذي رافق عمل الائتلاف ومشروعه الوطني طيلة الفترة الماضية"، مشيراً الى ان "الاجتماع الاخير لدولة القانون اجمع على ان يكون المالكي مرشح دولة القانون الوحيد لمنصب رئاسة الوزراء".

وأكد المالكي على ان "دولة القانون ماضية في مشروعها الوطني بالتنسيق مع باقي الاطراف الوطنية المؤمنة بمشروعنا لتحقيق الاغلبية المريحة لتشكيل حكومة قوية قادرة على تحقيق رغبات المواطن"، لافتا الى ان "هناك اطراف كثيرة وشخصيات سياسية ابدت رغبتها في الانضمام لمشروع دولة القانون بانتظار رد باقي الاطراف لضمان المضي بتشكيل الحكومة المقبلة".

وكانت كتلة التضامن في محافظة ذي قار، وكتلة الكفاءات والجماهير اعلنتا اليوم الاحد (25 ايار 2014)، انضمامها الى ائتلاف دولة القانون، ليصبح عدد مقاعد دولة القانون 99 مقعدا.

بغداد/ المسلة: اتهم رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد، اليوم الاحد، دول السعودية وقطر وتركيا بخلق ازمة كبيرة بين الاكراد والشيعة، فيما اشار الى ان اقليم كردستان يريد من الحكومة الاتحادية تنفيذ مطالبه.

وقال القيادي في الاتحاد الوطني مراد في حديث لـ"المسلة"، إن "هناك قوى خارجية مثل السعودية وقطر وتركيا، تقوم بتغذية الخلاف بين بغداد واربيل، وتريد ان تتفاقم الخلافات بين الشعب الكردي وشيعة العراق بالتحديد".

وأضاف "الخلافات الحالية بين حكومة اقليم كردستان العراق والحكومة الاتحادية غير مجدية ولا تنفع الشعب العراقي عموماً والشعب الكردي، ويجب حلها عبر الجلوس الى طاولة الحوار والدستور العراقي وفقا للمادة 112 منه".

وأوضح رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني أن "على الطرفين قطع دابر القوى الخارجية التي تريد افتعال ازمة كبيرة داخل العراق، لان السعودية وقطر وتركيا تحاول دك اسفين بين الشعب الكردي وشيعة العراق".

وكان مصدر امني رفيع المستوى كشف في (الـ22 من شباط الماضي)، لـ"المسلة"، ان ضباطاً من "الموساد" الاسرائيلي وقطر والسعودية كانوا متواجدين في ساحة اعتصام الرمادي، وبعد قرار رفع ساحة اعتصام الرمادي هرب هؤلاء الضباط الى سوريا وبعدها تم تهريبهم من محافظة درعا السورية الى اسرائيل عن طريق الجيش السوري الحر.

بغداد/ المسلة: وصفت وزارة النفط العراقية، تصدير النفط من قبل حكومة اقليم كردستان العراق بانه "تهريب".

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد، إن "حكومة اقليم كردستان لم تحصل على موافقة الحكومة الاتحادية بتصدير النفط عبر اراضيها، لذا فان تصدير هذا النفط يعتبر تهريباً".

وأضاف "بغداد حذرت حكومة الاقليم مرارا من تصدير النفط بشكل احادي ومنفرد لان الصلاحية الوحيدة لتصدير النفط تملكها وزارة النفط العرقية".

وحول الشكوى المقدمة من قبل وزارة النفط العراقية ضد تركيا، أكد جهاد، "انها شكوى داخلية وليست خارجية، ضد وزارة الطاقة والموارد الطبيعية التركية".

واكد جهاد ان "العراق يؤمن ان وزارة الطاقة التركية قد خرقت الاتفاقية الموقعة عام 2010 بين البلدين".

واعلنت حكومة اقليم كردستان في (الـ22 من ايار/ مايس الحالي)، عن تصدير اول شحنة من النفط، عبر خطوطها النفطية، ما ادى الى اثارة غضب الحكومة الاتحادية.

تواجه عملية تصدير النفط من قبل حكومة اقليم كردسان العراق رفضا واستهجانا كبيرين، فضلا عن اثارة ردود فعل غاضبة بين الاوساط السياسية العراقية حتى الكردية منها.

وعد القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي فرات الشرع، في حديثه امس السبت لـ"المسلة"، قيام حكومة اقليم كردستان العراق بتصدير النفط من دون علم وموافقة الحكومة الاتحادية، بانها محاولة لاستثمار الخلاف النفطي بين الطرفين، واستثماره لاغراض سياسية.

ويقول الشرع إنه "ليس هناك اي احقية لحكومة اقليم كردستان العراق بتصدير النفط من دون موافقة او علم الحكومة الاتحادية، لان الثروة النفطية ملك لجميع الشعب العراقي".

فيما وصف القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، امس السبت، الاعتماد على تركيا في تصدير نفط من الاقليم بانه "خاطئ" وغير مضمون، فيما اكد على ضرورة ان يكون هناك اتفاق بين بغداد واربيل حول هذا الموضوع.

واضاف ان "الاعتماد على تركيا لغرض تصدير النفط من كردستان امرخاطئ وغير مضمون بنظري، وهذا النفط هو نفط العراق والكل متفق على ذلك ولا بد من وضع اتفاق لتصديره، وأن سياسة تركيا ليست مع الاكراد وانا لا اؤيد الاعتماد عليها".

وجددت الولايات المتحدة الامريكية، رفضها دعم خطوة حكومة اقليم كردستان العراق في ضخ النفط الى اوربا عبر تركيا من دون موافقة الحكومة الاتحادية.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف في مؤتمر صحفي تابعته "المسلة"، "يتعين على كافة الأطراف في الحكومتين الاتحادية وحكومة الاقليم، عدم اتخاذ أي خطوة بخصوص تصدير نفط اقليم كردستان إلى الأسواق العالمية عبر تركيا، ما دامت تلك الأطراف لم تجلس للتفاوض وتتوصل لاتفاق بهذا الشآن".

وأضافت المسؤولة الأمريكية، "لكننا اليوم نرى البعض اتخذ خطوات مغايرة لذلك"، مؤكدة "نحن لا يمكننا أن ندعمها، ولقد كنا واضحين للغاية في هذا الأمر منذ زمن بعيد".

متابعة / صحيفة الاستقامة – قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز، ان بيع نفط اقليم كردستان يجري وفق الدستور العراقي، فيما بين ان عائداته ستكون لاقليم كردستان وبغداد.

ونقلت وكالة “الاناضول” التركية، عن يلدز قوله أن عائدات نفط اقليم كردستان سيتم توزيعها بصورة عادلة، مبينا انه تم خلال الزيارة التي قام بها وزير النفط العراقي إلى تركيا، بحث امكانية تصدير 100 الف برميل يومياً من خام إقليم كردستان .

واضاف يلدز، انهم سيعقدون  إجتماعاً مع الأخوة العراقيين، مبينا ان النفط هو لكل العراق وسيتم إيداع وارداته في  بنك (خلق) التركي كما اعلنه اقليم كردستان وسيتم توزيعه بطريقة عادلة .

وبين يلدز انه بموجب الدستور العراقي فان عائدات هذا النفط  83 % منها تذهب للحكومة الإتحادية و17 % إلى اقليم كردستان، لافتا الى ان بلاده لن تقوم بأي خطوة ضد الاتفاقيات الموقعة، خاصة فيما يتعلق بانابيب خام يومورتالك كركوك.انتهى

بغداد-((اليوم الثامن))

طالبت وزارة الخارجية التركية، السلطات العراقية، بفتح “تحقيق فوري وسريع للكشف عن منفذي الاعتداء، الذي استهدف موكب قنصل تركيا في الموصل بتفجير قنبلة على جانب الطريق لدى مروره من الطريق بين موصل وأربيل ولم تنجم عنه إصابات”.

ودعت وزارة الخارجية التركية في بيان الى “تأمين حماية البعثات الدبلوماسية في العراق”، مشيرة  إلى “القنصلية التركية والعاملين فيها تعرضوا لأربع اعتداءات خلال العامين الماضيين”.

وأوضح البيان أن “السفارة التركية في بغداد وقنصليتها في العراق تعرضت في الأونة الأخيرة لاعتداءات كذلك”، معرباً “عن قلقه عن عدم تمكن السلطات هناك من إلقاء القبض على منفذيها”.(A.A)

بغداد-((اليوم الثامن))

العائلة الحاكمة بكردستان تتصرف كدولة منعزلة ويجب اتخاذ عقوبات رادعة ضدها

اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصهيود، الأحد، أن “العائلة الحاكمة” في كردستان تنفرد بالسلطة وتصدر النفط وتتصرف كدولة “منعزلة”، داعيا الحكومة الى اتخاذ عقوبات “رادعة” ضد حكومة الإقليم لإجبارها على الكف عن تجاوزها الدستور.

وقال الصهيود إن “العائلة الحاكمة في إقليم كردستان تنفرد بالسلطة بدون الرجوع الى شركائها في الحكومة”، مؤكدا أنها “تتجاوز على الدستور بتصديرها النفط الى الخارج بدون الرجوع الى الحكومة الاتحادية”.

وأضاف الصيهود أن “الإقليم تجاوز الدستور كثيرا ويصدر النفط الى تركيا ودول أخرى، ويتصرف كدولة داخل دولة منعزلة عن العراق”، مطالبا الحكومة الاتحادية بـ”اتخاذ عقوبات رادعة ضد حكومة كردستان لاجبارها على الكف عن تصرفاتها”.

وطالب الصهيود “الحكومة التركية بعدم التدخل في شؤون العراق الداخلية وعدم تسلم النفط من إقليم كردستان والحفاظ على العلاقات ثنائية جيدة بين أنقرة وبغداد”.

شفق نيوز/ اطلقت منظمة الشباب الجريء وهي احدى منظمات المجتمع المدني في محافظة السليمانية ومنطقة كرميان حملة لجمع تواقيع تستمر عدة ايام للضغط على برلمان كوردستان باتجاه العمل على تعديل مسودة مشروع دستور اقليم كوردستان.

وقال مسؤول الحملة بهاء الدين كمال في تصريح لـ"شفق نيوز" إن الحملة تلقى اقبالا واضحا من المواطنين في السليمانية وهذا يدل على وعي وفهم الفرد الكوردي بأهمية ان يكون الدستور اساسا لتنظيم السلطات والواجبات والحقوق الأساسية للأفراد والجماعات بعيدا عن الغايات الحزبية والشخصية.

وشدد على وجوب أن يقوم مختصون قانونيون بدراسة مسودة الدستور بشكل مستفيض قبل عرضه على الاستفتاء الشعبي.

وأثير جدل واسع بين مختلف القوى والكتل السياسية في اقليم كوردستان قبل انتخابات برلمان الاقليم في 25 أيلول الماضي بشأن مسألة اعادة مشروع الدستور الى البرلمان او طرحه للاستفتاء الشعبي.

وكان 26 حزبا وطرفا كوردستانيا قدموا ملاحظاتهم ومقترحاتهم الى رئيس اقليم كوردستان العراق حول مسودة دستور الاقليم.

وترفض أطراف كوردية بنود واردة في مسودة الدستور وطالبت بإعادته للبرلمان بغرض إجراء تغييرات عليه ولاسيما تغيير نظام الحكم من رئاسي إلى برلماني كي ينسجم مع النظام السائد في العراق وانتخاب رئيس الاقليم داخل البرلمان.

وكانت حركة التغيير الكوردية على رأس المطالبين بإعادة المسودة إلى البرلمان قبل أن ينضم إليها الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي طالبا مؤخرا بإعادتها للبرلمان وتعديلها.

وقطعت مسودة الدستور الخطوات القانونية ولم يتبق هناك سوى عرضه للاستفتاء ليصار نهائيا.

وقال كمال إن مسودة دستور الاقليم الحالية بحاجة الى تعديل عدد من بنودها بما تخدم المصالح العامة للشعب الكوردي، مشيرا الى انهم بدأوا حملة جمع التواقيع منطقة كرميان وتم جمع نحو 6 الاف توقيع، متوقعا ان يتضاعف العدد في السليمانية.

وأضاف "للأسف لا يوجد للان مرجع قانوني في الاقليم ينظم السلطات والحقوق والواجبات وكل شيء يتم بحسب الاجتهادات والمصالح وهذا يضر بسمعة الاقليم".

وأشار إلى أن مسودة الدستور الحالية التي مر على كتابتها اكثر من خمس سنوات لم يحسم امرها ولم تعرض على الشعب للتصويت عليها.

اليوم وفي ظل النظام العالمي الجديد وفي زمن العولمة يمكننا أن نتحدث بكل سهولة عن "الإنسان العالمي"، الذي لا يسدل الستار علی عقله ، بل يستفيد من كل تلك الإمكانيات الحديثة ، ليتشكل لديه مساحات وأمداء جديدة للفكر والقول والعمل. وعلاقة العولمة مع الواقع هي غير النظرة ، التي كانت تتجسم في زمن سيادة الايديولوجيات العالمية أو الأممية.

فهي لا تحول العالم الی شعار ولا تختزله الی مجرد عقيدة. كما هي ليست تجسيد لفكرة أو إنعكاس لصيغة ، بل هي صناعة واقع جديد عبر الحواسيب وبنوك المعلومات ، التي يتحول معها كل معطی عيني أو ذهني الی كائن رقمي. وهذا الكائن الرقمي العامل عبر الشبكات يشعر وكأنه سائح جوّال عبر كل الأمكنة دون أن يبرح من مكانه.

الفكر السياسي الحديث والمعاصر تهتم بشكل بليغ بمفهوم السيادة وإستقلالية الدولة وسيادتها علی أقاليمها وبما أن لإستقلال الدولة أثر إيجابي علی السلام والإستقرار الدولي والإنساني علینا معرفة شروط ومقومات استقلال الدولة في الفكر السياسي المعاصر.

فالنظام العالمي المعاصر تفسح المجال أكثر من الماضي لتداخل المصالح وتشابكها القائم علی التماييز بين دول كبرى مالكة لقرارها السياسي ومتمتعة بسيادتها ومتحكمة في السياسات الدولية وبين دول صغيرة وضعيفة وغير مالكة لقرارها ولسيادتها ، بالرغم من زوال زمن سيادة الايديولوجيات العالمية أو الأممية ، التي حولت كما ذكرنا أعلاه العالم في الماضي الی شعار وإختزلته الی مجرد عقيدة لا غير. يمكن القل وبكل صراحة بأن المدارس والنماذج ، التي كانت رائجة استهلكت والنظريات ، التي كانت في يوم من الأيام آيات بيؔنات ، أخفقت في تشخيص الواقع العالمي لإيجاد مخارج من الأفخاخ والمآزق. فمن أجل إدارة المصلحة العمومية وصناعة حياة مشتركة نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضی الی تغيير يطال الأفكار والأدوار والمهمات وصور الحياة وأساليب العيش وقواعد المعاملة ، بعيداً عن العيش والممات داخل مقولات مثل الأحادية والقداسة والتأله والنخبة والبطولة والإحتكار والقوقعة والمعسكر.

بالطبع "الإنسان العالمي" ينحو نحو مفاهيم تعكس الإعتراف والتعدد والنسبية والمداولة والشراكة والقوة الناعمة ، يتعامل مع الآخر كشريك فاعل في إدارة المصالح وصنع المصائر . هذا ما تسعی اليه دول الإتحاد الأوروبي بسياساتها وإقتصادها وعلومها الأخری.

من منظور القانون الدولي يمکن إعتبار استقلال الدولة شرط ضروري للاعتراف بشرعية الدولة بل هو شرط أساسي في تعريف الدولة ، فبعض من أساتذة القانون الدولي يعرؔفون الدولة كـ"وحدة قانونية دائمة تتضمن وجود هيئة اجتماعية لها حق ممارسة سلطة قانونية معينة في مواجهة أمة مستقرة على إقليم محدد. من الواضح بأن الدولة تباشر حقوق السيادة بإرادتها المنفردة ، وذلك عن طريق استخدام القوة المادية التي تحتكرها. لحسن الحظ هذا الشرط متوفر في حالة إقليم كوردستان بفضل الجهود الجبارة للقيادة السياسية الحكيمة الواعية والساعية الی حفظ الإستقرار فيه ودفعه نحو إزدهار وتقدم أكثر.

الإستقلال والسيادة توأمان لايفترقان ، فالسيادة كالإستقلال يعني ممارسة الدولة لقرارها السياسي داخلياً وخارجياً وفق إرادتها الحرة أو عدم خضوعها لأي سلطة داخلية كانت أو خارجية ، حیث لا يحق لأي جهة أن تفرض قوتها على الدولة في منطقة نفوذها.

داخلياً تمتلك الدولة امتلاكها السلطة المطلقة على جميع الأفراد والجماعات والمناطق الداخلة تحت حكمها وتستمد شرعيتها من التعاقد بين الحكام والمحكومين وصناديق الإقتراع هي التي تثبت شرعية الدولة وتخولها لتشريع القوانين والنظم وإلزام الناس بها حفظاً لمصالِحهم وصوناً لهيبةِ الدولة كما تخول لها تدبير شؤون البلاد سياسياً واقتصادياً وثقافياً وتعليمياً وقضائياً. وقوة الدولة و نموها الإقتصادي فتبنی بحكم القانون لا بالخصخصة ، كما يتصوره الكثير من دعاة الإقتصاد الحر.

أما خارجياً فمبدأ استقلال الدولة يعني سيادتها واستقلالها فعلياً وقانونياً في ممارسة قرارها الدولي بعيداً عن سيطرة أية دولة أخرى أو توجيهها واعتراف الدول الأخرى بها ، وحقها في التمثيل الدبلوماسي ، وعضوية المنظمات الدولية ، وحريتها في اتخاذ القرارات الدولية على الصعيد الخارجي وعلى صعيد العلاقات الدولية من دون قيد أو تردد أو إكراه أو ضغط إلا الالتزامات التي يقرها القانون الدولي والمعاهدات الدولية الثنائية والإقليمية في نطاق الندية والاحترام المتبادل.

مفهوم الدولة يتربع عرش الفلسفة السياسية ، لما يحمله من أهمية قصوى سواء اعتبرناه كياناً بشرياً ذو خصائص تاريخية ، جغرافية، لغوية ، أو ثقافية مشتركة ، أو مجموعة من الأجهزة المكلفة بتدبير الشأن العام للمجتمع. والدول لها فلسفة تنطلق منها في بناء مستقبلها السياسي والفكري والإقتصادي والإجتماعي ، وهذه الفلسفة هي التي تحدد مسار الدولة أومدى نجاحها وتقدمها. ولكل دولة أهداف يمكنها الوصول اليها من خلال عملها علی تقييم مسارها في كل مرحلة من المراحل التي تمر بها أو تعديل مسارها وتحديد نقاط الضعف والقوة، تلك أساليب يمكن إستخدامها لزيادة قوة الدولة إقتصادياً وسياسياً وإجتماعياً وفكرياً.

إن فن بناء الدولة سيكون مستقبلاً المكون الرئيسي للسلطة القومية ، وأهميته كأهمية القدرة على نشر القوات العسكرية التقليدية من أجل المحافظة على النظام في العالم. هنا يسعی إقليم كوردستان الی الحصول علی إعترافات دولية للحصول علی التكافٶ في الإستقلال والتساوي في ممارسة سيادته الداخلية والخارجية وإحتلال المكانة اللائقة بين الأمم ، فهو حق من حقوق الشعب الكوردستاني بعد كل هذه التحولات الجذرية في المنطقة والتي شكلت فرصة وجودية أمامه ، ليشارك بروابطه الأفقية وهويته المفتوحة علی التعدد والإختلاف وإتقانه للغة الشراكة والمسٶولية المتبادلة مع الغير الركب العالمي ويمارس حيوته و يصنع نفسه ويشارك أخيراً في صناعة العالم بصورة إيجابية وبناءة.

وختاماً يقول الخالد نیلسون مانديلا: "إنني أٶمن بحقي في الحرية وحق بلادي في الحياة وهذا الإيمان أقوی من كل سلاح".

الدكتور سامان سوراني

 

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق النتائج التي تمخضت عن الانتخابات التشريعية في 30 / 5 / 2014 ولهذا فقد عرف الواقع السياسي واستغلال السلطة والمناصب الحكومية المسؤولة ومقدار الوعي الاجتماعي وتأثيرات المال والدعاية الاعلامية الممولة بمليارات الدنانير، ومثل الكثير من التوقعات فان ائتلاف دولة القانون برئاسة رئيس الوزراء فاز بالأولوية حوالي (95) مقعداً دون أن يحقق الأغلبية التي سعى إليها السيد نوري المالكي لكي يفرض الولاية الثالثة وبهذه النتيجة يجب عليه الذهاب للتحالف مع كتل أخرى يضاف لها التحالف الكردستاني، أو حكومة تختص بالكتل الشيعية " التحالف الوطني " وإلا فهو لا يستطيع إن يحقق حلمه لرئاسة الوزراء، وكما هي الكثير من التوقعات التي سبقت الانتخابات فان هذه النتيجة تكاد أن تكون مقاربة لنتائج انتخابات 7 / آذار / 2012 إلا بفارق مهم حصول التحالف المدني الديمقراطي على مقاعد جديدة تؤهله الدخول إلى البرلمان ليلعب دور المعارضة النيابية مثلما جاء على لسان البعض من قادته وبخاصة إذا لم يجر تغيير في برنامج القوى والكتل السياسية التي كانت تهيمن على السلطة وإنهاء المحاصصة الطائفية والحزبية، إضافة إلى حدث آخر وهو تشظي العراقية بقيادة السيد أياد علاوي إلى أقسام عدة مما ينهي دورها السابق باعتبارها اكبر تكتل سياسي فاز بمقاعد البرلمان في الانتخابات السابقة، وقد حصل ائتلاف " الوطنية " على ( 21 ) مقعداً وتغيرت البعض من النتائج حسب ما أعلنته أكثر من وسيلة إعلامية بالنسبة للبقية فقد حصلت القوائم الكردية ما يقارب ( 62 ) بزيادة عن السابق، وحصل ائتلاف الأحرار ( الصدري ) على (34) مقعداً والمواطن ( الحكيم ) على (31) مقعداً ثم متحدون ( النجيفي ) على ( 23 ) مقعداً، وهكذا أسدل الستار على مرحلة الانتخابات وبدأ رفع الستارعن التوجهات لتشكيل الحكومة الجديدة ، ولكن على أية أسس واتفاقيات! فهناك عدة احتمالات منها أن تحسب للمصالح والفائدة الضيقة حسابات دقيقة وتعتبر من الأوليات لتصاحبها رفع شعارات الوطنية والتخلص من المحاصصة بهدف الاستهلاك والخداع كي يمرر المشروع الذي خطط له بدون حساب دقيق لما تمر به البلاد من كوارث وفواجع ودمار، وهناك احتمال التوافق بإيجاد تحالفات لبقاء أو إزاحة نوري المالكي وعدم تمكينه من الولاية الثالثة، ومع ذلك فهناك اتهامات جديدة بالتلاعب والتزوير لتغيير النتائج بالنسبة للبعض وقد شُكك منذ الوهلة الأولى بنزاهة البعض من النتائج والقيام بالتلاعب والتجاوز قبل ظهور النتائج الأخيرة، وبدأت منذ البداية نبرة الاتهامات بالتزوير بالتصاعد وصناديق الانتخابات ما تزال قيد التصويت إي حتى أنها لم تشهد نهاية يوم الانتخابات في 30/4/ 2014 ، فوضعت الأيدي على القلوب مخافة أن تتصدع العملية الانتخابية وبالتالي تتعقد الأمور أكثر مما هي عليه، وبعد يوم واحد خرج البعض من قادة الكتل والأحزاب ليعلن فوز قائمته بالمركز الأول مهدداً بالويل والثبور إذا لم يفز أو لم يحصل حسب مخيلته وحساباته على نسبة كبيرة من كعكة البرلمان، وتقلبت التصريحات ما بين التفاؤل والإحباط وجميعها تتحدث وكأنها تشارك بالعد والفرز أو لديهم أعضاء سريين ينقلون لهم حيثيات العد والفرز أول بأول، وقد لا نستبعد ذلك أمام لوحة الانتخابات الضبابية ولا سيما في مجال الدعاية والإعلام واستخدام المال العام أو الأموال التي مولت للبعض من الداخل أو الخارج ، إضافة إلى استغلال البعض من الأجهزة الأمنية المرتبطة بكبار المسؤولين الحكوميين، هذه اللوحة التي كنا نطالب بتوضيحها في قانون للأحزاب كي نعرف الرأس من القدم كما يقال فالرأس هو الذي يخطط ويدبر حملته المالية غير المشروعة بدون أي حساب والقدم هي التي تنقل هذا الرأس بوسائل نقل حديثة وهذا ما حدث ويحدث للعديد من الكتل السياسية الكبيرة في العراق، فقضية هذه الأموال المستحصل عليها بشكل لا تعرف مصادر تمويلها التي تعتبر في العرف القانوني غير شرعية تدفع إلى خيانة الأمانة المتفق عليه بنزاهة الانتخابات وعدم التزوير أو شراء الذمم، وعندما تخضع الأمانة للمصالح الضيقة فهي بالتأكيد تؤدي إلى التلاعب والتجاوز والرشوة وحسب مصالح الممولين لهذه الكتل أو الأحزاب.

لقد كانت الاتهامات التي سبقت النتائج المعلنة من قبل البعض من قادة الكتل المشاركة واضحة في توجهاتها وهي بالتأكيد تدرك أن التلاعب لم ولن يتوقف بسب تجربتها ولديها تراكم غير قليل من تاريخ التلاعب في الانتخابات السابقة، ومن هذا الباب فقد هدد عمار الحكيم بأنه سيكون رداً حازماً " إذا كانت نتائج الانتخابات غير منطقية" ولا نعرف ماذا يعني بالغير منطقية! فضلاً عن كتلة الأحرار ( التيار الصدري ) وهما من التحالف الوطني الذي ساهم مع آخرين بتثبيت الولاية الثانية لنوري المالكي، كما كانت هناك تخوفات من التلاعب والتزوير من كتل مشاركة في الحكومة ومن خارج التحالف الوطني، وقد ساهم في توسيع دائرة الاتهامات نشر بعض الممارسات وفضحها حتى من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات على ووجود اتهام بعدم النزاهة من قبل أعضاء في المفوضية ، ومن جملة ما نشرته وسائل الإعلام ومن بينها " شفق نيوز " وعلى لسان هيئة النزاهة " بضبط مراقباً انتخابيا بحوزته 300 ألف دولار لتزوير الانتخابات اسم هذا الشخص ياسر عبد المنعم سمير العاني كما وجد في حوزته أقراص مدمجة بنتائج العد والفرز" وكان قد كشف بأنه انتحل صفة موظف في المفوضية، وفي السياق نفسه فقد أعلنت المفوضية عن إلغاء ( 58) مركزاً انتخابياً و ( 3 ) محطات اقتراع في ناحية الصينية بمحافظة صلاح الدين وفي مدينة الرمادي وفي الرصافة والكرخ في العاصمة بغداد، كما أعلن الحزب الشيوعي العراقي المنضوي في التحالف المدني الديمقراطي على لسان سكرتير اللجنة المركزية حميد مجيد موسى عن تقديم شكوى بشأن نتائج الانتخابات حيث أشار أن التحالف حصل على ( 250) ألف صوت وهو لا يتناسب مع عدد المقاعد ( 3 ) التي تم الحصول عليها، وانتقد النظام الانتخابي غير العادل وتحدث حميد مجيد عن العديد من القضايا والسلبيات في صرف المال العام والمال السياسي وتوزيع الوظائف والأراضي والتعيينات وختم قوله " والآن كما تسمعون وليس نحن نقول وإنما المفوضية نفسها اعترفت بأنها طردت ألف موظف، وأنها ألغت [300 ] صندوق كيف جرى هذا؟.. هذه كلها تؤثر على مصداقية الانتخابات.. لدينا فريق عمل يبحث بالتفاصيل وسيقرر بالتالي كيف سيتعامل مع الشكوى ضد هذه التجاوزات" وقد أعلن بكل صراحة عن عدم رضاهم عن نتائج الانتخابات، واستمر البعض في تقديم الشكاوى والاتهامات بالتزوير وبخاصة بعد فرز الأصوات والبون الشاسع لقائمة نوري المالكي مع القوائم الأخرى على الرغم من سوء إدارة الدولة والفساد وعدم معرفة مصادر تمويل المال والميليشيات والإرهاب المنفلت وتردي الخدمات والوضع الأمني والحرب الضروس في الانبار والفلوجة والبعض من المناطق، والاحتجاجات والمظاهرات الجماهيرية الشعبية في محافظات الجنوب والوسط وغيرهما وأمام كل الكم السلبي في إدارة السيد نوري المالكي وحكومته فقد فاز ائتلاف نوري المالكي بهذه النسبة العالية مما أعطى للبعض مجالاً للشك والاتهام، لكن المفوضية عالجت هذا الأمر بطلبها تقديم الاعتراضات والشكاوى لكي تقوم بدراستها واتخاذ القرارات المناسبة إذا ما ثبتت وقائع التزوير والتلاعب مما جعل ائتلاف النجيفي " متحدون " أن يقوم بطعن النتائج المعلنة واتهمت الحكومة والمفوضية بتحمل كل طرف منهما جزء منها، وزعم إسامة النجيفي حسب ما بثته " واي نيوز " أن المراقبين المحليين والدوليين سجلوا "وقوع آلاف الخروقات وعمليات التزوير مما تطعن بشكل فاضح في نزاهة وشفافية الانتخابات" إضافة إلى ذلك فقد أشار الحزب الديمقراطي الكردستاني بأن ما لديه من معلومات متوفرة لا تتوافق مع ما أعلن عنه من نتائج وبخاصة بعدد المقاعد التي حصل عليها في الانتخابات، واتهم قبلها مقتدى الصدر المفوضية " بتزوير النتائج " لصالح ائتلاف نوري المالكي ائتلاف دولة القانون، ونشرت وكالة " كنوز ميديا " تأكيد حاكم الزاملي النائب عن كتلة الأحرار بان كتلتهم قدمت " طعناً رسمياً إلى المفوضية العليا مرفقا بالأدلة والوثائق التي لا مجال للشك فيها ونأمل من الأخيرة أن تعالج الموضوع بشكل قانوني بما يضمن حياديتها في العمل" حتى قائمة المواطن " عما ر الحكيم " فقد أعلن متحدث باسمها ومرشحين آخرين أنهم عثروا على أوراق انتخابية " مرمية على الأرض تخص ائتلافهم الانتخابي يوم الاقتراع العام في 30 / 5 / 2014 " وأكد المتحدث الرسمي لائتلاف المواطن بليغ أبو كلل في بيان رسمي صدر عن المواطن ذكر فيها حوالي ( 12 ) خرقاً انتخابياً تتحمل أجزاء منه المفوضية وقسماً آخراً جهات حكومية محسوبة على ائتلاف آخر وقد ختم البيان بالتأكيد " إننا إذ نضع كل هذه الملاحظات والظواهر الخطيرة التي رافقت العملية الانتخابية في كل مراحلها نطالب المفوضية إلى المبادرة السريعة لتقديم الإيضاحات المقنعة حول ذلك واتخاذ الإجراءات القانونية اتجاهها " ولم تقتصر الاتهامات بالتلاعب على هؤلاء فقد جرت اتهامات حتى من بعض الكتل التي فازت ومنها ائتلاف دولة القانون مما يجعل المواطن في حيرة من أمره، لكن مع كل ذلك فقد اعتبر نجاح الانتخابات انتصاراً بحد ذاته فقد تنافس فيها ( 277 ) كياناً سياسياً للحصول على المقاعد البرلمانية وعددها ( 328 ) حيث كان عدد المرشحين ( 9032 ) ، ونجاح الانتخابات على الرغم من النواقص والخروقات يعتبر أيضاً ترسيخاً لمفهوم صناديق الاقتراع والتوجه لبناء الدولة مدنياً ، انتصاراً على مفاهيم المقاطعة والانعزال..

ولا يسع المواطن العراقي الحريص على نجاح وتقدم العملية السياسية إلا أن يطالب الكتل السياسية الفائزة كبيرها وصغيرها الالتزام بمعايير الديمقراطية والتوجه لتشكيل حكومة وطنية لا حكومة طائفية تحت يافطة حكومة المشاركة التي لا بد أن تنقلب لتكون المحاصصة هي الأساس في توجهاتها السياسية القادمة، حكومة وطنية عسى أن تكون بمستوى المسؤولية لمعالجة أوضاع البلاد وحل أزماتها والالتفات لمصالح الشعب ولا سيما الفئات الكادحة وأصحاب الدخل الضعيف والفقراء الذين يعيشون حتى تحت خط الفقر، حكومة وطنية تضع نصب عينيها المواطنة لجميع العراقيين بدون التمييز في انتمائهم الطائفي أو الديني والقومي والاثني وتعتبرها الأساس في قضية البناء والانتماء الفكري والأيديولوجي ، حكومة وطنية تعالج قضية الخدمات السيئة وأزمة السكن والبطالة ليس بالوعود فحسب بالعمل على إيجاد الحلول المناسبة، حكومة وطنية تسعى للمصالحة الحقيقية ولا تخلق الأزمات والحروب وتكافح بشكل جدي وحازم قضايا الإرهاب التكفيري والميليشيات الطائفية ولا تخرق الدستور وتسعى لسن القوانين المهمة التي تحتاجها البلاد وفي مقدمتها تعديل قانون الانتخابات وقانون الأحزاب وقانون النفط والغاز وقانون العمل والضمان والأحوال الشخصية وغيرهم، حكومة وطنية تعمل من اجل ردم الهوة وإنهاء الخلافات غير المجدية مع الإقليم والتأكيد على الحوار ضمن الدولة الاتحادية، حكومة وطنية تسعى لخلق علاقات صداقة وحسن جوار مع الدول العربية والدول المجاورة الصديقة على أسس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية ، حكومة وطنية لا اعتراض شخصي على رئيسها مهما يكن انتمائه إذا تحلى بالوطنية والالتزام بتنفيذ تعهداته وتعهدات كتلته السياسية بقضية الحريات العامة والشخصية والالتزام بمبادئ الديمقراطية وتوفير الاستقرار والأمن للمواطنين بعيداً عن التسلط الدكتاتوري والاستئثار بالسلطة مع احترام القانون ومبدأ تبادل السلطة سلمياً في العراق

 


السلام عليك سيدي، يا قاهر الطغاة ومحطم أغلال سجونهم، السلام عليك يا مخير في كل شيء، فاخترت المطامير لتناجي السماء، وتنقطع إلى الكمال الأكمل، السلام عليك ونحن نعيش ذكرى الجنازة، المنادى عليها بذل الاستخفاف، وها هي ترتقي بشموخ لتشق أعباب السماء، ولتنزل ملائكة الرحمن مشيعة ومتبركة، سيدي يا موسى بن جعفر.

نحن كما نحن بالأمس عندما هتفنا لهارون، نهتف اليوم لمن يسلك طريق هارون، تركنا يدك ممدودة وهي تدعونا لإصلاح حالنا، وذهبنا لنبايع هارون، نحن اليوم مثلنا بالأمس، لم نعرف ولم ندرك موسى بن جعفر، لذا اتبعنا هارون، ليس لغموض فيك سيدي، بل لقصور فينا، حيث بدلنا من بعدكم، كما بدل القوم بعد جدك رسول الله.

نرفعكم شعار، وندافع عنكم جاهلية، نزور أضرحتكم لطلب الحوائج والتبرك، وحشر مع الناس، فلم نصل يوما إلى سركم ونكتشف حقيقتكم، فتعاملنا معكم كموكب ومشي على الأقدام، ولطم وبكاء، وهجرناكم وانتم احد الثقلين الذي تركها فينا جدكم، كما هجرنا الثقل الآخر كتاب الله، وأصبحنا نضعه في البيوت للتبرك والبركة، أو قد نحتاجه لتثبيت قلب خائف أو فزع طفل.

سيدي يا أبن رسول الله، نسمع الروايات عنكم من على المنابر، لأجل البكاء أو اللطم، وليس لغرض الاعتبار، لذا أمضينا بعدكم العمر ظالم يسلمنا للآخر، حتى وصلنا اليوم أننا نسلم أنفسنا للظالم بإرادتنا.

نصحتم ووجهتم لكن على قلوبنا إقفالها، وران عليها، وها نحن ننتظر أيام، وربما أشهر، لنبدأ الأنين تحت سياط ألسندي ابن شاهك ورهطه، ها نحن ننتظر أيام تزيد أو تنقص، لنرى موسى بن جعفر في سجن هارون، ونجد العلويين يدفنون في أبنية الزهو والغطرسة العباسية، وقد بدأت إمارات ذلك قبل أيام في مدينة جدكم أمير المؤمنين.

سيدي أن كان سليمان بن أبي جعفر قد انتفض، ليخلص جثمانك الطاهر من أيدي حماليه من جلاوزة هارون، واقعنا يخبر أننا سوف لن نجد حتى سليمان، وسيبقى علي بن سويد ومن معه، يتابعون نقل الجثمان عن بعد ويتحسرون.

هي سيدي نفس الخطوات ونفس الطريق وعلى نفس النهج والمسار، تاريخ تكتمل حلقاته ليكون حاضر، من سلط هارون وإباءه وأجداده، يقوم بنفس الدور ويمارس نفس الأسلوب، تحت نفس الشعار، لتحقيق نفس الهدف، فالفضول الأربعة كلهم موجودين، وندماء الخليفة يملئون الساحة، سيدي يا كاظم الغيظ، نحن الآن نبحث عن بهلول، فلا نجد ما يشير إليه، فقد وجدنا رهط هارون كاملا، ونظن أنصار موسى بن جعفر يتهيئون أو يهيئون لدورهم، سيدي يمتلكنا الرعب من القادم، فقد اخبر أباك صادق أهل البيت ( ابكونا بني أمية ولما جاء بني العباس بكينا على من ابكونا)، أذن ننتظر ويل ضعف، ويل وثبور البعث ألصدامي، فقد هيئ ابن شاهك سجنه، والسجانين تم إعدادهم من مخلفات وبقايا بني أمية، وليس لمن قال ربي الله واستقام إلا رحمة ربه، وشفاعتكم أل البيت، وإلا فالأيام حبلى بالموت والقتل والقهر، على يد من أغرته الدنيا، فباع أخرته بالثمن الاوكس...

 

عفرين- قامت رئاسة المجلس التنفيذي في مقاطعة عفرين اليوم الأحد 25 من الشهر أيار الجاري بمرافقة لجنة متابعة شؤون الهيئات بزيارة مراكز التي ستجرى فيها امتحانات الشهادتين الثانوية والإعدادية لمتابعة سير عملها،وعقدت رئاسة المجلس التنفيذي في مركز الإدارة الذاتية الديمقراطية اجتماعاً مع هيئة الشؤون الاجتماعية لمناقشة نظامها الداخلي.

حيث زار وفد من رئاسة المجلس التنفيذي في المقاطعة برئاسة الآنسة هيفي مصطفى ولجنة متابعة شؤون الهيئات مراكز الامتحانات للشهادتين الثانوية والإعدادية المقرر إجرائها في تاريخ 1/6/2014 وذلك للاطلاع على تحضيرات الأعمال الأمتحانية من خلال تنظيم القاعات وتوزيع المراقبين وأنماط الأسئلة المقررة, ودعت الآنسة هيفي مصطفى رئيسة المجلس التنفيذي المعنيين في شؤون الامتحانات إلى ضرورة تأمين الجو المناسب للطلاب المتقدمين إلى الامتحان لتخفيف الضغط عليهم ورفع معنوياتهم.

وبعد الانتهاء من زيارة المراكز الأمتحانية عقدت الآنسة هيفي مصطفى اجتماعاً مع هيئة الشؤون الاجتماعية في مركز الإدارة الذاتية الديمقراطية مع رئيسة هيئة الشؤون الاجتماعية الآنسة عريفة بكر ونائبيها لمناقشة النظام الداخلي التابع للهيئة, واستلمت الآنسة هيفي من هيئة شؤون الاجتماعية أسماء العاملين في الهيئة حسب لجانهم,وفي سياق الاجتماع تمت مناقشة آلية إجراءات التراخيص ورسومها التابعة لهيئة الشؤون الاجتماعية.

عفرين في 25/5/2014.

المكتب الإعلامي لرئاسة المجلس التنفيذي – مقاطعة عفرين.

(Dr. Ehmed Xelîl)

دراســــات في التاريخ الكُردي القـــديم

( الحلقة 43 )

من ثورات الكُرد في العَهد العُثماني- الصَّفوي

( الجزء الثالث )

ثورة الأميرين عثمان بگ وحسين بگ ابني بَدْرخان بگ (1878م)

منذ أن وصل القائد الفرنسي نابليون بوناپارت بجيشه، وبمن معه من العلماء، إلى مصر سنة (1798م)، ذاعت أخبار الثورة الفرنسية (1789م)، ووصلت إلى بعض النُّخب في شعوب الشرق الأوسط، وهبّت نسمات التحرر والفكر القومي على شعوب المنطقة، وبدأت أركان الحكومات الثيوقراطية (الدينية)- خاصة الحكم العثماني- تتزعزع، ولم تَعد الأطر الفكرية والاجتماعية والسياسية المتخلّفة قادرة على الاستمرار في تخدير وعي الشعوب، واقتلاعها من حقيقتها، وتحويلها إلى أدوات في أيدي المرتزقة بالدين من كهنة الإرهاب وصنّاع سلطة الخرافة.

وكان تصدّي القائد الكُردي الأصل محمد علي پاشا في مصر للنفوذ العثماني من جهة، وثورة الأمير الكُردي بَدْرخان بگ في شمالي كُردستان من جهة أخرى، وفي وقت متقارب، بعضَ نتائج ذلك التغيير الطارئ على منطقة الشرق الأوسط. وصحيح أن الدولة العثمانية، وبالتعاون مع القوى الكبرى في أوربا، أفلحت في القضاء على ثورة بدرخان بگ، لكنها كانت أعجز من أن تعيد المارد الكُردي إلى القُمقم العثماني الثيوقراطي ثانية، وتقضي قضاءً نهائياً على إرادة الثورة عند المخلصين من نُخب كُردستان. وكانت ثورة الأميرين عثمان بگ وحسين بگ ابني بدرخان بگ من أبرز الأدلّة على ذلك. فماذا عنها؟

مقدّمـــــات الثورة:

كانت الدولة العثمانية تستغلّ الاختلاف الديني بين الكُرد المسلمين والآشوريين المسيحيين، وتوظّفه في القضاء على ثورات الكُرد، وقد فعلت ذلك خلال ثورة بدرخان بگ، بدعم من بعض القوى الأوربية الكبرى، وفي مقدّمتها إنكلترا. واستمراراً لسياستها هذه قامت السلطات العثمانية بإشعال نار الفتنة القومية بين الكُرد والأرمن، لصرف الكُرد عن تطلّعاتهم القومية، والانشغال بالصراع ضد الأرمن، وكان هدف الدولة العثمانية من وراء هذه الفتنة ليس إضعاف الكُرد والأرمن فقط، وإنما لتشويه صورة الكُرد عند الرأي العام الأوربي أيضاً، وإظهار الكُرد أمام الأوربيين على أنهم مسلمون شديدو التعصب، يتعاملون بوحشية مع جيرانهم المسيحيين، وجدير بالذكر أن الرأي العام الأوربي كان متعاطفاً مع المسيحيين الآشوريين والأرمن، وكانت الذاكرة الأوربية تختزن القصص التي نشرها بعض الرحّالة والمبشّرين الأوربيين عن تعصّب الكُرد المسلمين وهمجيّتهم.

لكن لم يَغترّ بعض القوميين الأرمن بسياسات الدولة العثمانية، واستاؤوا من عدم تجاوبها مع المطالب الدنيا للشعب الأرمني المتمثّلة في الحكم الذاتي، وازداد الأرمن نقمة حينما قررت الدولة العثمانية فرض الخدمة العسكرية الإلزامية على الأرمن وتجنيدهم في الجيش التركي النظامي، وحمل الأرمن القاطنون في مناطق (مُوش، وان، زَيتون) السلاحَ ضد السلطات العثمانية.

أحداث الثورة:

كان لنقمة الأرمن، إضافة إلى سوء الأوضـاع الاقتصادية وانتشار المجاعة في مناطق كُردستان، أثرٌ كبير في انتفاضة الكُرد سنة (1878م)، ففي خريف هـذه السنة شملت الاضطرابات منـاطق وان ومُوش وبَدْليس، وقامت القبائل الكُردية (مُوتْكانْلي، رَشْكُوتانْلي، سالْكي) بدور فعّال في تلك الاضطرابات. وصحيح أن الثورة بدأت عفوية، لكنها أصبح بعدئذ أكثر تنظيماً بقيـادة ولدَي بدرخان بگ، وهما الأمير عثمان بگ والأمير حسين بگ، وكانا قبل ذلك ضابطين في قيادة الأركان في الجيش العثماني. واتّسعت الحركة المعادية للعثمانيين على نطاق واسع في مناطق بُوتان (جزيرة ابن عُمَر) وهَكّاري.

وأصبحت بُوتان مركز الانتفاضة، وانضمّت إليها الفرق الكُردية من بقية مناطق كُردستان، وانقسم الثوار الكُرد إلى معسكرين: معسكر جنوبي بقيادة الأمير عثمان بگ، ومعسكر شمالي بقيادة الأمير حسين بگ. وهاجم الثائرون بقيادة حسين بگ معسكرات الجيش العثماني في جزيرة بُوتان، وفرّت الحاميات العثمانية وكذلك جميع ممثّلي السلطة إلى مدينة سَيرْت، واستولى الثوّار الكُرد على جزيرة بُوتان وعلى الذخيرة الحربية وجميع احتياطيّ الحبوب دون مقاومة.

وامتدّت الثورة بالتدريج إلى المناطق الكُردية المجاورة، وانضمّت مجموعات كُردية مسلّحة جديدة إلى الثائرين، وأعلن عدد من الزعماء والإقطاعيين الكُرد المتذمّرين من السلطات العثمانية عن انضمامهم إلى الثورة، وسيطر الثوّار على مدن جُولامَيرگ وزاخُو وعِمادية ومارْدين ونِصيِبين وغيرها. وأعلنوا استقلال تلك المناطق عن الدولة العثمانية، واتّخذوا مدينة جزيرة بُوتان مركزاً لهم، ونَصب الأمير عثمان بگ نفسه أميراً، وقُرئ اسمه في خطبة يوم الجُمعة بدلاً من اسم السلطان العثماني، وكان هذا الإجراء يُعَدّ حينذاك رفضاً رسمياً للدولة العثمانية.

وخشيت الدولة العثمانية من امتداد لهيب الثورة إلى المناطق الكُردية الباقية، فبادرت إلى اتخاذ إجراءات سريعة، لتطويق الثورة والقضاء عليها قبل أن تخرج عن السيطرة الكاملة، وأرسلت سبع عشرة كتيبة نظامية من سَيرْت وآمَد (دياربكر) وأَرْضَرُوم لمحاربة الثوّار، واستدعت من الجنوب فِرَقاً عسكرية عربية من ولاية بغداد. ولم تَلْقَ الكتائب الثلاث المرسلة من سَيرْت مقاومة، ونكّلت بالسكّان الآمنين بطريقة وحشية، وسرعان ما تصدّت كتيبة للثوّار بقيادة الأمير حسين بگ للكتائب الثلاث، وانتصرت عليها وأرغمتها على الاستسلام والوقوع في في الأسر، وكان هذا النصر دافعاً لانضمام قوّات كُردية أخرى إلى الثورة، وتجهّزت قوّات مدنية (جيش شعبي) كبيرة في هَكّاري للانضمام إلى الثورة.

وأعادت الدولة العثمانية النظر في خططها، وعيّنت قائداً جديداً لقوّاتها في المنطقة الكُردية هو عِزَّتْ پاشا، وكلّفته بالقضاء على الثورة، ومنحته صلاحيات واسعة لتحقيق الهدف، وفي الوقت نفسه باشرت السلطات العثمانية باضطهاد السكان الكُرد، وعزلت مناطق الثورة عن المناطق الكُردية الأخرى، لقطع الإمدادات عن الثوار. واستطاعت بهذه الإجراءات إلحاقَ أوّل خسارة بقوّات الثوّار قرب شَرْنَخ، واضطرّ الأمير عثمان بگ للتراجع إلى مركز جزيرة بُوتان الثورة، وعجز الأمير حسين بگ عن الانتصار على القوات العثمانية القادمة من بَدليس، وتراجع بقوّاته إلى جزيرة بُوتان أيضاً، ونتيجة لتلك الإخفاقات، تراجع المقاتلون الكرد إلى الجبال، للبدء بـ (حرب الأنصار) بدل (حرب الجبهات).

القضاء على الثورة:

كعادتها لجأت الدولة العثمانية إلى سياسة العصا والجَزَرَة، فمن جهة اضطّهدت السكان الكُرد، وعزلت الثوّار عن مجالهم الحيوي، وحاصرتهم بالفِرق العسكرية المدجَّجة بالسلاح، ومن جهة أخرى اتصلت بالزعماء الكُرد وقادة الثورة، ومنحتهم الوعودَ المُغرية. وقد اتصل الممثّل الخاص للسلطان عبد الحميد الثاني بقادة الثورة، ووعدهم بالحرية وبسيادتهم على الكُرد، فيما إذا وافقوا على الدخول في مفاوضات مع الدولة، وكتعبير عن حُسن النيّة تمّ إطلاق جميع أفراد أسرة بدرخان بگ الذين كانوا في السجون، وفي الوقت نفسه بدأ العزف على الوتر الديني والإخوّة الإسلامية، وحُرمةِ إراقة دماء المسلمين، وأكّد ممثّل السلطان أن المفاوضات هي الطريق الوحيد إلى حلّ المشكلة.

وكما هي عادة الكُرد في الثقة بالآخرين حتى إن كانوا أعداء، خُدع الأميران عثمان بگ وحسين بگ، ودخلا في مفاوضات مع السلطات العثمانية، واثقين من وعود ممثّل السلطان. وسرعان ما غدرت السلطات العثمانية بهما، ودبّرت اعتقال حسين بگ، وأرسلته إلى العاصمة إستانبول، واضطر الأمير عثمان بگ إلى الاعتراف بالسلطة العثمانية، وتمّ القضاء على الثورة. ومع ذلك فكُردستان لم تكن عقيماً بالثورات، وكان سقوط ثورة ولدَي بدرخان بگ مقدّمة لنشوب ثورة جديدة أقوى وأوسع، هي ثورة (1880م) بقيادة الشيخ عُبَيد الله نهري([1]).

وذلك هو موضوعنا القادم.

25 – 5 – 2014

توضيح: هذه الدراسة جزء من كتابنا (تاريخ الكُرد في العهود الإس