يوجد 689 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design



بدون شك شعبنا في غربي كوردستان تعرض في الثلاث السنوات الاخيرة و منذ اندلاع الثورة الشعبية في سوريا عموما الى الكثير من الهجمات البربرية و الارهابية و الى حصار خانق من جميع الاطراف و محاولات بعض الجهات الظلامية لنشر و تطوير شبكات من الرعب و القتلة لخلق بيئة و اجواء مفعمة بالفوضى العارمة قابلة للاقتتال و النهب و الهجرة و عدم الثقة بالنفس و الخوف و القلق الدائم وتم ذلك كله بشكل منظم و ممنهج اعتمادا على جيوب متواطئة و اعمدة داخلية و خارجية متعاونة مع اعداء امتهم و في مقدمتها الدولة الاولغارشية التركية و حلفائها الاقليميين مستندا الى تأييد واضح من قبل مرضعي الذئاب من الغربيين و حاولوا تشتيت الطاقة الكوردية بكل السبل و خاصة في الاعتماد على الحزب الديموقراطي الكوردستاني لتنفيذ هدفهم هذا و اصبح الحزب المذكور بشكل مباشر او غير مباشر شريك في كل ما يحدث بشكل سلبي في غربي كوردستان و سوريا و ان الحزب الديموقراطي هي القوى الرئيسية في حكومة اقليم كوردستان و يتكلم باسمها و يديرها بالاضافة الى الوجود المكثف للحزب بالقرب من جغرافية غربي كوردستان مما يساعدها في ايجاد ادوات الضغط على الجهة المقابلة بكل سهولة (و انا هنا لا اتكلم عن الشعب الكوردي و اغلب حركاته و احزابه) و مثقفيه و الكثير من منظمات المجتمع المدني و الكثير من الاعلاميين و مؤسسات اعلامية و هم يشكلون النسبة الساحقة في الاقليم.,,انما انما اقصد فقط الحزب ال PDK و التي هي الان تسير و تدير حكومة الاقليم الغير معلنة و متكونة اصلا بعد انتهاء الانتخابات منذ 6 اشهر, بسبب عدم توافق القوى المنتصرة حول المناصب و مناهج ادارة الاقليم الكوردي بشكل عام و هي تستغل هذه الفرصة ايضا لكسر ارادة شعبنا في غربي كوردستان عبر استمرار فرض الحصار و عدم السماح للاعلاميين و الديبلوماسيين و حتى للبرلمانيين من الاحزاب الكوردية الاخرى الدخول و الذهاب الى غربي كوردستان ليعلنوا مساندتهم او يقومون بالدعاية لتلك المكتسبات المتحققة عمليا و يتطور وفق نهج و ايديولوجية قد يشكل في المستقبل خطرا على وجود النظام الموجود في الاقليم و تغيير التوازنات التي تعتمد عليها,لذا فهي رغم محاولاتهم الفاشلة لخلق بديل لقوى الاتحاد الديموقراطي سياسيا و عسكريا و اعلاميا من بعض المهترئيين و زوار الفنادق العاطلين عن العمل و طبقة برجوازية ممسوخة,و لم يخفوا عداوتهم او استياءهم و رفضهم الاعتراف بالكانتونات الديموقراطية المعلنة في غربي كوردستان قبل ردة فعل اي جهة اخرى من هذا العالم كما تبين في تصري للسيد سيف الدين دزيي او السيد نيجرفان البارزاني في توركيا او هوشيار زيباري او من قبل جعفر ئيمينكي الناطق باسم هذا الحزب,و بافعالهم هذا يريد الحزب الديموقراطي الكوردستاني سوا عن سوء نية او سوء الفهم للواقع الموجود او اعتمادا على معلومات ثوار الفنادق الخاطئة ان يرى ضياع جميع المكتسبات التي تحققت خيرا للكورد لانها تعتبر هذه المكتسبات ضد مصلحة الكورد او هي تابعة لحزب ب ي د و يقراء الفاتحة عليها و من ضمنهم مؤسسة وحدات حماية الشعب الثورية,و ايضا تعدد الكثير من الحوادث التي جرت في غربي كوردستان من مفخخات و انفجارات و عمليات اغتيال و هجمات البرابرة على الشعب الكوردي في قامشلو و سري كانية عفرين تل عران كوباني تل حاصل تل ابيض تل تمر و جميع اماكن تواجد الكورد و نتيجتها استشهد العديد من ابناء شعبنا و تشرد عشرات الالاف لكن لم نجد اي بيان تنديد او موقف تضامني معنوي من قبيل ارسال ادوية طبية و الاحتياجات الضرورية لابقاء الشعب على ارضه و انما عكس ذلك قام هذا الحزب بالدعاية المضادة عبر مؤسساتها الاعلامية لمحاولة تصوير ارهابي داعش في تل كوجر و تل براك و العديد من المناطق كمعارضة سورية حقيقية ديموقراطية و محاولة تصوير او اعطاء صفة غير لائقة للثوار و الشهداء الكورد ونشر صورهم بشكل مهين و العمل ليلا نهارا لكي يعطي صورة عن ال ي ب ك و ال ب ي د كمتعاونين مع النظام لذا بهذا الشكل لم يبقى ال KDP صامتا انما بهذه التصرفات اصبحت شريكا عبر اعلامها و حصارها و تصريحات مسؤلي حكومة الاقليم المحسوبيين على الحزب المذكور ,من جهة اخرى و بالاضافة الى عمل اعداء الكورد في مقدمتهم تركيا و للتنصل من مسؤلياتها الرسمية حيال تبعيات افعال هذه المنظمات التي سوف تقوم بها من جرائم ضد الانسانية كما فعلها سابقا بحق الارمن و الكورد و الاشوريين و العلويين و جميع الاقليات الموجودة الهاربة سابقا من وحشية الاتراك و العثمانيية حاولت جاهدا لخلق و تأسيس منظمات دموية كالتنظيم الجيش السري الفرنسي او منظمة اليد الحمراء في بلاد شمال افريقيا و المغرب العربي خاصة في الجزائير او كشبكات الكلاديو المشاركة في تاسيسهم كل اعضاء حلف الناتو و مؤسساتهم الاستخباراتية و التي هدفهم القضاء على شخصيات قادة او مثقفين و صحفيين كتاب و رجال اعمال وطنيين او كل من يدعم الحركات التحررية الوطنية الديموقراطية و الاشتراكية,ولاجل استعمار سوريا و جعلها ولاية لها و تنفيذ اجندات امريكا و الدول الاوروبية و الخليجية رغم وجود اختلاف كبير بينهم حول كيفية معالجة الازمة السورية و حول بديل النظام يعتمد تركيا كثيرا على علاقاتها و تاثير على حزب الديموقراطي في موضوع الاكراد السوريين او في غربي كوردستان ,و ما يتعرض له غربي كوردستان من مؤامرات و هجمات فاشلة منذ ثلاث سنوات و ما يتعرض له مقاطعة كوباني من هجمات بربرية اليوم هي امام انظار جميع العالم المتحضر و الاعلام العالمي ( المهني المستقل) بما فيهم بعض مؤسسات اعلامية كوردية الداعمة لهم بشكل من الاشكال ليبين لنا مدى انحطاط كل هذه الجهات و تكشف كل زيفهم و ادعائاتهم المنافقة في موضوع دعم الديموقراطية و الحرية المساوة و العدالة و حق تقرير مصير الشعوب و محاربة الارهاب و التطرف ؟.ألم يقل قبل عدة ايام احمد داود اوغلو وزير خارجية تركيا ليقوم جميع اجهزة و القوات الاقليمية و العالم لمحاربة الارهاب و التطرف المنتشر في سوريا و تجفيف منابعها و الم يقرر المملكة العربية السعودية ادخال منظمات و مجموعات كأخوان مسلمين و دولة الاسلام في العراق و بلاد الشام داعش و جبهة النصرة و اخواتها في قائمة الارهاب و لابد من محاربتهم ,وهل فعلا فعلوا ذلك.؟ لكن الان كل من تركيا و السعودية بالاضافة الى ايران و النظام البعثي الدمويين المتناقضين على كل شئ فقط متفقون جميعهم على القضاء على الكورد و لاجل ذلك يقدمون كل الدعم لهؤلاء الارهابيين لغزو و تدمير غربي كوردستان يفتحون لهم حدودهم و يمدونهم بالاسلحة و الطعام و يسعفون جرحاهم بالاضافة الى تمكين الحصار المفروض اصلا و الم يقل اليوم و في قمة الجامعة الدول العربية في الكويت و في كل مناسبة يكررها المسؤليين السعوديين كما دعا ولي العهد السعودي الى دعم قوات المعارضة السورية بالسلاح لتغير ميزان القوى على الارض في الصراع السوري ؟؟إلايعني هذا انهم يريدون من الجميع دعم داعش و جبهة النصرة و من يلتف حولهم لانهم هم الموجودون اكثر في سوريا,وهل هناك قوى اخرى مسيطرة على الارضة السورية سوا هذه المجموعات,هذه هي اللوحة و امام كل هذا الصمت الاعلامي و الحصار الاقتصادي و المحاولات المستمرة لابعاد الكورد و ممثلييهم عن اي اجتماعات و مؤتمرات تقرر مصير سوريا المستقبلية و يفعلوها دائما و بالاضافة الى التهديدات الارتجالية من قبل الدولة التركية و اداوتها من المجلس الوطني السوري و بعدها الائتيلاف السوري ضد اي مكسب من مكاسب الكورد و دعمهم اللا محدود للارهابيين كما رأينا في تل كوجر و تل براك وتل حميس او في تل ابيض جرابلس منبج او منقطة عفرين و الان في كوباني انما يدل على ما نقول و الصمت و ان لم نقل مشاركة الحزب الديموقراطي بكل ما يحدث طبعا لكن كان من واجبها الوطني اتخاذ و لو لمرة واحدة موقف ضد هذه الهجمات و التنديد بها و ابداء دعمها لل ي ب ك ,اذا اللوحة هي نتيجة الازمة السورية و كون غربي كوردستان جزء من سوريا (اكثر من نصف شعبها مهاجرين و لاجئين و متشردين دون مأوى) و الباقيين على ارضهم و في بيوتهم هم بحاجة ماسة الى المتطلبات الضرورية الحياتية العاجلة كامياه و الطعام و الادوية رغم ان اجواء استمرار حياتهم تشبه ظروف حياة البشر قبل الف عام(دون خدمات دون كهرباء-المياه الصالحة للشرب-قلة المواصلات و خطر الموجود على الطرقات من قبل وحوش مجهولة-التعليم و المستشفيات اصبحت شبه مشلولة-كثرة عصابات النهب و السرقة-و اغلبهم عاطلين عن العمل-الكثير منهم اصبح شراء لحم بالنسبة لهم حلم) و لازال هذه المأساة في استمرار دون ان تتوقف بالاضافة الى قتل اكثر من 150 الف و اكثر من نصف مليون جريح و تخريب البنية التحتية و الخدمية و التعليمية و ايصال تخريبات كبيرة بالارث الحضاري و اثارها و لازالت مستمرة في الاستنزاف و الانفكاك الاجتماعي و انعدام الاستقرار و الامان و غدت سوريا مأساة انسانية فظيعة و تمدد لهيب ازمتها الدامية الى الدول الجوار و توازنات المجتمع الدولي و حتى ادى الى تفكك الجبهة الخفلية للمسلحين و من يسمون انفسهم معارضة سياسية فنادقية كما حدث بين قطر و السعودية و الامارات و بحرين و مصر و الازمة الملتهبة بين روسيا و امريكا و الدول الاوروبية نتيجة ازمة اوكرانيا و موضوع الاستفتاء في منطقة قرم و هذا بدوره يبعد اي جهد جاد لانهاء الازمة السورية وتصريحات المنهوك العجوز اخضر ابراهيمي في مؤتمر كويت حول استبعاد استئناف مفاوضات السلام في جنيف دليل على ذلك,بالاضافة الى الهجمات المتبادلة على الجغرافية السورية هذا يفتح الطريق امام تطور التطرف بكل ابعادها و الوانها و توجهاتها بالاضافة الى الحرب الاهلية و الطائفية المميتة خاصة بعد وصول المعارك الى حواف الساحل العلوي كما هو معروف,ففي هذه الحالة التراجيدية و تدخلات اقليمية و دولية و مجئ جميع احفاد تيمورلنك و هولاكو و الصعاليك و المتشردين الاسييويين و الافريقيين الى سوريا تحت اسم الجهاد كل ذلك لا يوحي او يوجد اي عوامل او تفاؤلات جدية لحل هذه المعضلات و الازمة في فترة قصيرة و التعقيدات تستمر في زيادتها,.فقط النهج الذي سلكه الكورد تحت اسم الخط الثالث السلمي الديموقراطي الجامع لكل مكونات و شرائح اثنيات و قوميات الموجودة في هذه الجغرافية وفق أسس الاحترام و الاعتراف المتبادل المؤمنة بالديناميكيات المجتمعية الداخلية لتغير الواقع السلبي و وصل الى اخراج بقايا النظام في اغلب مناطقه و تأسيس مؤسسات و منظمات و لجان و مجالس في اغلب القرى و المناطق الى ان وصل الى اعلان ادارته الذاتية الديموقراطية في ثلاث مقاطعات استطاع الحفاظ على الامن و الاستقرار و الى حدما على الهدؤ و شكل بهذا التحول الثوري الجذري امل و تفاؤل للطبقات و الشعوب التواقة و الباحثة عن الحرية لانها اهم شئ من سمات هذا العصر و اصبحت التجربة الكوردية و مؤسساتها رغم وجود الكثير من النقصان و الاخطاء الهاما لواقع مقعد لا يستطيع ان يصل الى نتيجة مرجوة رغم تجمع كافة قوى الممثلة للعالم الغربي و الشرقي في جنيف2 دون اشراك الكورد لم ستطيعون الوصول الى اي حل يرضى اي شخص دعك من كل هذه الجهات و فقط الكورد بمشروعهم الديموقراطي الحاضن لجميع الالوان و الاطياف و الشرائح و في مقدمتها الدور القيادي الطليعي للمرأة اصبحت مقياس من يريد التعلم ما معنى الحقوق العدالة الديموقراطية المساوة وبالاضافة الى دور الاقليات و من بقايا الهاربين من ظلم الاتراك قبل قرن من الزمان كالارمنيين و العرب و السريان و اليزيديين و جميع الشرائح المهمشة المسحوقة تاريخيا و مجتمعيا و ضمن الاجواء التي حاولنا التطرق اليها و لو قليلا و النهج و القوات الموجودة الان في غربي كوردستان سيأتون بالخلاص الكامل لشعوب المنطقة في نهاية الامر ويبدأ مرحلة جديدًا حيث يعيش البشر حياة سعيدة صالحة قائمة على السلام والعدل و يرجعون الهدوء و الاستقرار بعد كل هذه التلاطم و فشل مشاريع جميع القوى البعيدة عن قيم مجتمعات الشرق الاوسط ,و اصبحوا كقوى مخلصة للشعوب و الافراد كما كان تتحدث عنه جميع شوب العالم القديم و جميع الاديان و المعتقدات و الاساطير في غابر الزمان عندما كان ينتظر الشعوب و العبيد الى مخلص او نبيا لتحريرهم و ايصالهم الى بر الامان و تخليصم من براثن و انياب الذئاب (كما يؤمنون بمجئ المهدي المنتضر و المنقذ من هذه الاوضاع المأساوية و الان هناك من الشعوب السورية و منطقة الشرق الاوسط بشكل عام ينشط فكرة ظهور المنقذ العظيم الذي سينشر العدل والرخاء ، ويقضي على الظلم والاضطهاد و الحكام الفاسدين و الديكتاتوريين في أرجاء العالم ، ويحقق العدل والمساواة،و لوان هذه فكرة آمن بها أهل الاَديان الثلاثة، واعتنقتها معظم الشعوب كاليهود و آمن النصارى بعودة سيدنا عيسى ، وصدّق بها الزرادشتيون لعودة بهرام شاه ، واعتنقها مسيحيو الاَحباش و هم بأنتظار عودة ملكهم تيودور كمهديٍّ في آخر الزمان ليخلصهم، وكذلك الهنود اعتقدوا بعودة فيشنو ومثلهم المجوس إزاء مايعتقدونه من حياة أُوشيدر و نجد البوذيين بانتظار ظهور بوذا ليجمعهم و يخلصهم من بيوتهم الكوخية و الاطفال الذين يولدون في الشوارع لذا مساندو مقاومة مقاطعة كوباني واجب على انسان شريف يستطيع الوصول اليها لانها طريقنا و طريق الانسانية الى الخلاص من كل هذه المؤامرات

الاعلامي و المراقب السياسي-زكي ش

الخميس, 27 آذار/مارس 2014 13:22

الكورد في بغداد على حافة التهجير

تلقت بعض العوائل الكوردية في بغداد، تهديدات تُطالبها بالتهجير، في الوقت الذي مازالت بعض وسائل الإعلام وصفحات الفيسبوك تُصعد بشكل غير مباشر لصراع قومي بين العرب والكورد، عن تداعيات مقتل محمد بديوي الإعلامي والأكاديمي برصاص ضابط كوردي ينتمي لوزارة الدفاع الإتحادية.  
واستنجدت بعض هذه العوائل الكوردية التي تخوفت من الترحيل، بزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، للتدخل من أجل وقف الأزمة، بغية حمايتهم من المتطرفين والجهات التي تُروج لطردهم إلى إقليم كردستان.
وكشف أحد الأعضاء كورد في مجلس محافظة بغداد، عن تلقي بعض العوائل الكوردية في مناطق متفرقة من بغداد تهديدات بالتهجير، وأنباء متضاربة عن إختطاف أربعة أشخاص من المكون بمنطقة الزعفرانية وقتلهم على يد مجهولين.
وقال فؤاد علي أكبر، عضو مجلس محافظة بغداد، لـ PUKmedia، أن بعض العوائل الكوردية في بغداد تلقت تهديدات بالتهجير، لكن الأمر لم يتم حتى الآن، مستدركاً "لكن أن بقي الصعيد للصراع القومي "عرب وكورد" فأن التهجير سيتم حتماً".
وألمح أكبر، إلى أن عدد من الكورد في بغداد كشفوا له عن تلقيهم هذه التهديدات، مبدين تخوفهم في الوقت الذي بثت بعض وسائل الإعلام نبأ مفاده "بأن أربعة أشخاص من المكون أختطفوا من منطقة الزعفرانية وقُتلوا على يد مجهولين".
ونبه عن تهديدات بتهجير الكورد بشكل غير مباشر، يتم التحشيد إليها من قبل بعض وسائل الإعلام المحلية وصفحات الفيسبوك، تدعو لصراع (كورد وعرب) تطبيقاً لمقولة رئيس الورزاء العراقي نوري المالكي "الدم بالدم" عقب مقتل الإعلامي والأكاديمي، محمد بيدوي مؤخراً برصاص ضابط كوردي من الفوج الرئاسي الأول ينتمي لوزارة الدفاع، وليس للبيشمركة كما يُروج له.
ودعا أكبر، إلى أن تأخذ قضية إستشهاد بديوي، مجراها القانوني لكونها جريمة جنائية، دون لم تأخذ هذا الصدى الإعلامي بإتجاه عنصري، وطائفي، بإبعاد سياسية باتت واضحة.
وأعتبر عضو مجلس محافظة بغداد، إلى أن التصعيد بإتجاه كرد وعرب خطر جداً ويمس الوحدة الوطنية ويثير حالة هلع لدى الكورد.
وعن عبارة "الدم بالدم"، طالب قاسم مشختي القيادي في التحالف الكردستاني، القضاء بالتحرك لمحاكمة المالكي، رئيس الوزراء، وقناة العراقية شبه الرسمية في البلاد التي أججت بنعرات طائفية وصعدت نحو الصراع القومي بين العرب والكورد..على حد قوله.
وقال مشختي لـPUKmedia، أن حضور رئيس الوزراء، إلى مكان حادث بديوي، وتفوهه بعبارة "الدم بالدم"، أججت الموقف في الشارع العراقي، بالتعاون مع قناة العراقية التي وكأنها تابعة لحزب الدعوة.
ونوه مشختي، إلى أن هذا الموقف من المتوقع أن يحفز بعض المتطرفين على تهجير الكورد من بغداد ومحافظات الوسط والجنوب.
وتسأل أين قتلة كل من : كامل شياع، وهادي المهدي، أو محمد عباس مدرب نادي كربلاء الذي مات متأثراً بالضرب المبرح على يد قوات سوات التابعة لرئيس الحكومة؟).
وأستفهم مشختي ذاكراً "كم عربي، سواء كان عراقي أو من دول الجوار، فجر نفسه في مدن الإقليم واقترفوا الجرائم.. ولم تُزاح القضايا نحو الصراع؟".
وقالت زينب السهلاني، النائبة عن التيار الصدري، لـ PUKmedia، إن زيارة العوائل الكوردية لمكتب سماحة السيد مقتدى الصدر، تأتي ضمن طيب العلاقات بين الصدر والشعب الكوردي، منعاً للترويج الإعلامي والسياسي الداعي للصراع القومي بين العرب والكورد نتيجة التصعيد الذي نجم عن مقتل بديوي الأكاديمي العراقي.
وأضافت السهلاني، أن نظرة التيار للشعب الكوردي، أننا شركاء في الوطن والتأريخ وجميع المسائل التي تهم العراقيين، فمن الضروري التواصل منعاً لإستغلال قضية بديوي سياسي لإغراض دعائية أو إنتخابية من قبل بعض الجهات بأثارتها أزمة جديدة للتغطية على الأزمات المتفاقة التي تعاني البلاد منها.
ونفت رجاء نام خدا، المواطنة الكوردية القاطنة في بغداد منذ سبعينيات القرن الماضي في منطقة بغداد الجديدة،  في حديث لـ PUKmedia، هذه التهديدات، مبديةً تخوفها من لجوء المتطرفين والإرهاب إلى إستخدمها ضد الكورد حال تأزم الوضع تحت مسمى "عرب وكورد" أكثر.
كما نفى ذلك إيضاً المواطن أبو نور المواطن الكوردي الذي قدم من السليمانية منذ طفولته في الستينيات إلى بغداد، وتنقل بين محافظات جنوبية، قائلاً "لم نسمع بتهديدات للكورد تطالبهم بترك مدنهم والتوجه إلى إقليم كردستان.
فيما لم يستبعد الشاب الكوردي، مصطفى يحيى الذي يسكن وعائلته في منطقة الأمين، وقوع حالات تهديد بالتهجير أو القتل تجاه الكورد في ظل التوتر القائم حتى الآن عن إستشهاد بديوي وترويج البعض عن جعل القضية قومية بعيداً عن كونها قضائية.
PUKmedia نازك محمد / بغداد

الخميس, 27 آذار/مارس 2014 13:22

تساؤلات خرساء.!- محمد الحسن

من منا لا يجيد لغة العيون؟..شعب أعتاد عليها؛ فنحن المذبحون في محاجر الطغاة والمعلقون على أعواد المشانق بسبب كلمة, أو كتاب, أو مسجد, أو أغنية. لم نستخدم ألستنا إلا للمديح والإطراء والثناء والتبجيل والتعظيم؛ خوفاً من إنقطاع الخبز, أو النفس في أحيان كثيرة..!
لم نزلّ كذلك, لا نقوى على البوح بما نريد, وسنبقى إن بقوا!..التساؤلات كثيرة, وتزداد يوماً بعد يوم, بإلحاح, وحاجة ماسة, بحثاً عن إجابة, أية إجابة, لنعمل وفقها للمستقبل؛ فإما الرحيل, أو الفناء في بقاءٍ أشبه بالموت..!
هل سأعود سالماً؟..سؤالاً صباحياً يخترق النفس العراقية, تجده حائراً في العيون, باحثاً عن إجابة, ولعله يجدها بصوت مفخخة, فعلها أسرع من صوتها..!
متى ستمطر ثانية؟..وإن مطرت فهل ستغرق العاصمة؟ وإن غرقت فهل سنموت؟ أم إنّ الصخرة أزيحت وأنتهى الأمر؟!
متى وهل وأين وكيف...يلخصها السؤال العراقي الناطق: (شلون بينا)؟ من لا يرغب بحياة أفضل, ومن يصرّ على بقاء الجنون المزدحم في بلاد الشمس؟!.. قدرتنا على الإجابة أقدر وأبلغ من صمت جرحنا النازف؛ فنحن من يصنع الحياة, إرادتنا فقط؛ أما المجرب فمن الغباء تجربته مرة أخرى..
الإنتخابات في بلد كالعراق, عاش عهود تسلطية بغيضة, تعد مناسبة وطنية وتاريخية تتجلى بها قيم الحضارة المظلومة للرافدين, ودماء الشهداء التي أريقت بدرب الحرية وهي تمتزج بدموع الثكالى والأرامل والجياع..إنها النتيجة, لحظة قطف الثمار, ليس عليك سوى أن تحسن التصرف بما تجنيه؛ وإلا ستذهب سنوات العمل المضني هدراً ولن يتوقف القدر عند فرصتك الذهبية..!

الجميع يتطلع لسير العجلة, لكن قلة الذين يسعون لتحريكها, والفرق بين الأمنية والواقع كبير..غداً سنكون على موعد مع التغيير, وهو المعنى الأهم في المفهوم الديمقراطي؛ عندما يُسلب, فلا نلومنّ إلا إنفسنا, سيما إننا نطالب بما عجز السادة المسؤولين عن تحقيقه طيلة عقد كامل؛ فكيف ننتظر ما هو أحسن ممن قدّم الأسوأ؟!..دوننا الورقة والصندوق؛ وليس معنا سوى الله, والضمير حكماً على أعمال دورتين كاملتين؛ أخفق صاحبهما بكل شيء, سوى  مأساتنا اليومية..!

الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة – سوريا

المجلس التنفيذي

بيان للرأي العام

إن ماتشهده سوريا عموماً وروج آفا خصوصاً  من هجمات إرهابية عمياء مدعومة إقليمياً ودولياً ومن بعض القوى المناهضة للديمقراطية ضمن المعارضة السورية .

يضعنا نحن كمجلس تنفيذي في مقاطعة الجزيرة أمام مسؤولياتنا التاريخية في هذه المرحلة الحساسة .

بعد التشاور والإتفاق مع أشقائنا روؤساء المجالس التنفيذية  في مقاطعتي كوباني  وعفرين، أنه من الواجب علينا وطنياَ وقومياً وإنسانياً تحمل مسؤولياتنا في هذا المنعطف الخطر والذي يملي علينا بالدفاع المشترك عن المقاطعات الثلاث وما يتعرض له مقاطعة كوباني خصوصاً من هجمات تكفيرية، والتكاتف والوحدة، أكثر من أي وقت مضى، ومن أجل تقديم كافة أشكال الدعم في سبيل صد الهجمات الوحشية والإرهابية التي تقوم بها هذا القوى الظلامية ضمن صمت داخلي وإقليمي ودولي.

إن موقفنا هذا يهدف إلى حماية النموذج الديمقراطي لسوريا المستقبل الطامن لحقوق كافة المكونات المتعايشة تاريخياً في هذا الوطن الغالي.

وفي الوقت الذي ندين فيه ونستنكر بشدًة هذه الهجمات الظلامية، نعاهد جماهير شعبنا المقاوم بأننا ماضون على نهج المقاومة والدفاع المشروع في سبيل حماية حقوق شعبنا والحفاظ على الأرض والكرامة الإنسانية.

كما نناشد المجتمع الدولية وكافة المنظمات الانسانية والحقوقية بابداء موقف تجاه مايتعرض له ابناؤنا في الوطن.

عامودا

27\أذار\2014

الملجس التنفيذي لمقاطعة الجزيرة -سوريا

 

عبر السنوات التي مضت، وخلال دورتين انتخابيتين، لم يشهد العراق أي تطور في الساحة، وهذا نتيجة التصرفات الغير مسؤولة، من حزب متسلط على رقاب العراقيين، وجعل الأنظار تتجه إلى الأزمات المتكررة، أنتج بلدا متهالكا، ضعيفا، بالوقت الذي كان في السابق يحسب له ألف حساب .
بناء الدولة لا يأتي عبر الأزمات المتتالية وكأننا نمتلك ماكنة تفريخ لتلك الأزمات وأخذتنا إلى متاهات ولا نعرف أي من تلك الأزمات قد تم حلها وبأي طريقة حُلت ومنغلقات فتحها عسير جدا لان طلاسمها بيد الحكومة .
اعتصامات الأنبار انتهت إلى هدم الخيام، وفتح الطريق السريع، لكنها جرتنا إلى حرب نحن في غنى عنها، جيش قرابة الثلاث أشهر، وقوافل الشهداء مستمرة، فلا الجيش دخل إلى الفلوجة، ولا انسحب من ساحة المعركة، فلماذا ذهب الجيش إذاً ؟ هل ذهب ليبسط السلام بواسطة رش الورود على أبناء الفلوجة، أو الإرهابيين، والقتل يتبع الجيش أينما ذهبوا، أم يستعمل السلاح! وهذه مهمته، فما هو الأمر الذي جعلهم ينتظرون كل تلك المدة؟ هل استعصت الفلوجة إلى هذا الحد! وكم يكون عدد الإرهابيين؟ أليس ذلك الأمر متصل بالانتخابات؟ وإذا كان غير ذلك! أين كان عندما دخل الإرهاب من سوريا! اثر المعارك التي خسروها، إلا لأمر الانتخابات وكسب الأصوات، وتسجيل بطولات على دماء(( أبناء الخايبة)).
كردستان وطوال هذه السنين التي مرت، وهو يأخذ حصته ال17 بالمائة، ويصدر منتجا يقدر بمائة ألف برميل يوميا، فهل من الإنصاف أن تُعطى حصة الإقليم كاملة! كل هذه السنوات الفائتة! ومحافظاتنا محكومة بموافقة حكومة المركز على تنفيذ المشاريع، التي تأخذ وقتا، ولاتلحق بالتنفيذ، لترجع الأموال إلى الحكومة المركزية، وتبقى معظم المشاريع متعطلة، لتجد الأعذار من الذين يسرقون المال العام، وبعلم كل الدوائر ذات الاختصاص ؟
سبب كل تلك الأخطاء! الأزمات، التي أولدتها الحكومة، منذ بداية الدورة الأولى، ولنهاية الدورة الثانية، وهذا يحتاج إلى تغيير كامل وجذري، على كل المؤسسات والدوائر والوزارات، التي عملت على هذا الخط، بل وتصحيح المسار، الذي من شأنه أن يبني العراق، وفق تعاضد الجهود، والإدارة المسؤولة، التي تحاسب وفق القانون، وأن لا تسمح بالأخطاء، ولا تغفرها لفاعلها، وإلا فأقرا على الدنيا السلام ..... سلام

 

الأحداث والتوترات الأخيرة  الحاصلة في العراق من جراء عنجهية ودكتاتورية مجموعة من قيادي دولة الفافون وفي مقدمتهم رئيس وزراء بغداد ، أثرت سلبيا ً على أستقرار الأمن والآمان والآوضاع الأقتصادية للعراق ، لهذا كان الحل الأفضل البدء بمحاربة أهل السنة في فلوجة والرمادي والموصل ، وخلق البلبلة في كركوك. وعندما لم ينجح في مقاومة الآرهاب وداعش . كدعاية أنتخابية للولاية الثالثة .

أتحدى أي شخص يأتي ويناقشني ويقول متى كانت الحكومات المتعاقبة على العراق منذ تأسيس الدولة العراقية ، جادين ونياتهم  صادقة و أخوية في حل النزاعات والأشكالات ، أو انهم أعطوا الحقوق القومية والوطنية للشعب الكوردي ، أو حتى الشعب التركماني ؟ أو الأقليات والطوائف الأخرى.

أن الدولة العراقية دولة فاشلة بكل معنى الكلمة ، لآن الدولة التي تحكمها بائع الثلج والبطيخ والبنجرجي وأبو المحبس والسبحة ، هكذا تكون . دولة يقتل فيها يوميا ً العشرات بلا هوادة ودون وجه الحق ؟ والذبح الحرام للبشر دون شفقة ؟ أي دولة هذا؟ و عن أي تقدم ونهضة وعمران نتحدث في العراق ، صدام السُني  حكم العراق  بالنار والحديد والقتل والأضطهاد وترك من بعده عراقا ً مجروحا ً وعراقا ً خرابا ً في خراب ، وأنتقم طول فترة حكمه من الكورد والتركمان والشيعة وأستخدم أسلحة محرمة دوليا ً ،أسٌقط صدام وأعُدم وجاء المالكي والحُكم الشيعي ، لنرى أنتقاما ً بشكل أقسى ، وعلى مدى 8 سنوات نرى القتال الطائفي والقومي بين الشيعة والسُنة ، والشيعي ينتقم من الكوردي والتركماني !  أي بلد هذا والعراق بركة من الدماء ، كان لنا حزب دكتاتوري بعثي واحد يحكم العراق ، ودكتاتور واحد يحكم العراق ، اليوم هناك عشرات الأحزاب يحاولون بكل قوة السيطرة على كرسي حكم العراق وهناك العشرات من أشخاص يمتهنون الدكتاتورية ولديهم ميليشيا مسلحة ، يقتلون وينهبون دون سؤال أو جواب.

يا فخامة اية الله المالصي ،  رئيس الوزراء بغداد  لايتدخل في كل صغيرة وكبيرة في الوزرات وإلا ماهو عمل الوزير ؟ رئيس الوزراء لايتدخل بأرسال قوات الجيش لآقتحام المدن وقتل وقصف المدنيين بحجة داعش والآرهاب ، نعم الآرهاب وداعش موجود في كافة أنحاء العراق لكن لاتتصور أن  جميع  أهل العراق في الفلوجة والرمادي والموصل وتكريت أرهابيين ولاهم من دعاة داعش.

مرارا ً قلنا أقليم كوردستان خط أحمر لكم ولآي شخص ، لسبب واحد فقط ، من المستحيل الأفراط بالحرية والديموقراطية  وثمرة نضال أكثر من نصف قرن على دماء شهداء الألوف من البيشمه ركه والآنفال  . ولاتفكروا في معادة الكورد وأجبارهم على أستعمال القوة والسلاح ، لآن الشعب الكوردي تعلم من الدروس السابقة وعرف كيف أن الحوار والسلم الطريق الصحيح لنيل الحقوق القومية والوطنية .

أن أعلان الدولة الكوردية سابق لأوانه ، هذا من نظرة القيادات الكوردية ، لكن لو كان بيد الشعب الكوردي فأن الأنفصال عن العراق وأعلان الدولة أمنية وأحلام الملايين . ولو أجرينا أستفتاء حول ذلك فأن الرقم 85% على أقل تقدير وأنهاء العلاقة عن العراق أصلا ً وفصلا ً ، وأكثرهم يخجلون بأن يقولون أنهم عراقيوا الأصل ، لآنهم لم يروا من العراق إلا القتل والأرهاب والأضطهاد والأعدام والأعتقال . والحكومات العراقية نهبت لآكثر من مائة سنة من أموالهم ومواردهم الطبيعة .

بعد الآنتفاضة الباسلة عام 1991 ،و بعد كل هذه التضحيات والشهداء ،و بعد أن قدم القيادات الكوردية والشعب الكوردي كل أنواع التعاون والتضحيات والتسهيلات وأيواء القيادات والمعارضة الشيعية والسُنية في أقليم كوردستان ، نرى اليوم عفطي وغبي في السياسة يطل على الشاشات الملونه بخلقته ويقول علينا أنهاء العلاقة مع أقليم كوردستان ، عجيب غريب أمور قضية ، ومن قال نحن لانريد أنهاء العلاقة . مالنا ومادخلنا بالعراق وأهل العراق أن كان هذا كلامكم وتصرفاتكم .

ألايخجل هذا السياسي البارع عندما يقول العراقيون يدخلون بالجواز والفيزة الى أقليم كوردستان ؟ هل هو غبي الى هذه الدرجة لايعرف كم هو عدد العراقيين المقيمن في مدن أقليم كوردستان ؟ وهؤلاء أحرار في التعامل والتنقل وشراء الأملاك والآستثمار في مشاريع صغيرة وكبيرة . وهل من المعقول أن يطل علينا بائع محبس ويقول أنه سياسي بارع وينطق بتصريحات لايحل ولايربط بالحوار ويقول أن العلاقة مع الكورد لاتصب في صالح العراق ، عن أي عراق يتحدث هذا ؟ وأن الكورد يريدون بناء دولتهم من أموال العراقيين ؟ متناسيا ً أو جهلا ً هذا الكلام ، لآن أموال العراق لكل العراقيين وليس حصرا ً على الشيعة ودولة الفانون وقوم العسكري والفتلاوي ، وأن الأقليم لحد الأن جزء من العراق وغصبا ً عليهم أن يمنحوا الحصة من الميزانية والأموال للآقليم ، وهذا ليست صدقة أو زكاة ولا عطفا ً وخيرا ً .

عندما يعلن الدولة الكوردية أنذاك سوف يعلم الحكومات العراقية وزن الكورد في ميزان حكم العراق ، ولو أن العراقيين الأن هم أصلا يتقاتلون وكأنهم في زمن الجاهلية وقابيل وهابيل . وليعلموا أن الدولة الكوردية أتية ولامحال ولاحل أخر . لكن تداعيات المنطقة وأحداث سوريا كان السبب الرئيسي في تأجيل الأعلان . وهذا حق شرعي لشعب من 50 مليون على الأقل ، وعلى العرب أن يبادروا بهذا المشروع أن كانوا يؤمنون بحقوق القوميات والشعوب .

مختصر الكلام والمفيد ، لقد ولى زمن حكم الدكتاتورية والمركزية وأضطهاد الشعوب وحرمناهم من حقوقهم القومية والوطنية . وأن الشعب والقيادات الكوردية عازمون على نيل حقوقهم بالحوار دون العودة للسلاح والقوة . وعلى الطرف الأخر  أن يفهموا هذا ويتوقفون عن تخرصاتهم وكلامهم الجوفاء أو الصيد في الماء العكر وأن يفهموا القول المأثور ، القافلة تسير والكلاب تنبح . وأن الشعب الكوردي يكن كل الأحترام والتقدير لآخوانهم العرب الشرفاء والعراقيين الأصلاء الذين يقدرون ويعرفون أمجاد وتأريخ ونضال الكورد ونحن لانعادي هؤلاء والى أبد الدهو فهم أخواننا في الوطن والدين والآنسانية .

قل ماشئت بمسبتي . فسكوتي عن اللئيم هو الجواب
لست عديم الرد لكن. مامن اسد يجيب على الكــــلاب

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نبيل خضر

هه وليـــــــر


فنانون في السويد ويوم المسرح العالمي

الفنان فاروق داود: للمسرح دور واحد فقط, هو الارتقاء بالإنسان وماعدا ذلك ليس مسرحا

إعداد: محمد الكحط

في يوم المسرح العالمي، حيث يتواجد على الساحة السويدية العديد من المسرحيين من مخرجين وممثلين، كانت لنا جولة معهم، طارحين عليهم سؤالا وهو:

عزيزي الفنان في يوم المسرح العالمي نستذكر أيام ربيع الحركة الفنية المسرحية العراقية في حقبها الذهبية، ليتك تزودنا ببعض فقرات تلك المسيرة، وما تودون إيصاله للجمهور في هذه المناسبة، وكانت الحصيلة هذه اللقاءات، باقة ورد مني لكل المسرحيين.

الفنان أياد حامد

((تعتبر فترة الستينات وبداية السبعينات هي المرآة الذهبية للمسرح العراقي، مرتبطا بعدة عوامل أهمها العامل الاقتصادي والهدوء السياسي ومنح بعض الأحزاب حرية العمل، والاهم من كل هذا هي عودة كوادر عراقية بعد إكمال دراساتها خارج القطر، وكون العائدين جاءوا من بلدان مختلفة، لذا فقد حملوا معهم مناهج ومدارس مختلفة تعتمد على تلك البلدان، على سبيل المثال لا الحصر، إبراهيم جلال (أمريكا)، قاسم محمد (روسيا)، سامي عبد الحميد (بريطانيا)، عوني كرومي (ألمانيا)، محسن العزاوي (رومانيا)، فاضل خليل ( بلغاريا). لذا تنوع المسرح العراقي بتنوع مبدعيه، وشكلت عشرات الفرق الأهلية كفرقة مسرح الفني الحديث، المسرح الشعبي، مسرح الستين كرسي، فرقة ١٤ تموز، مسرح اليوم، والفرقة الحكومية فرقة المسرح القومي. وقدمت على هذه المسارح أعمال كثيرة ومتنوعة، بين الجاد والكوميدي، الشعبي والفصيح، الرمزي والواقعي، التجريبي والكلاسيكي، أعمال كان يستمر عروض بعضها لأشهر، وهنا لا نغفل دور المعهد والأكاديمية، فقد قدم الأساتذة أعمال هامة في هاتين المؤسستين اللتان كانتا ترفدان مسارح بغداد والمحافظات بطاقات خلاقة، بل حتى بعض أطروحات الطلبة كان بعضها ذو قيمة فنية رائعة. من أهم الأعمال التي قدمت في تلك الفترة.. النخلة والجيران، الخان، الدبخانة، رحلة الصحون الطائرة، هملت، الثعلب والعنب، روميو وجوليت، مهاجر بريسبان)).

الفنان فارس السليم في الوسط

الفنان فارس السليم

حول ماهية المسرح العراقي في السويد وبمناسبة حلول يوم المسرح العالمي. ان هذه المناسبة عزيزة جدا لكل الفنانين المسرحيين العراقيين ولكن للأسف الشديد نحن على مسافة بعيدة عن الوسط العراقي الذي غادرناه مرغمين بسبب الشتات وفقدان لغة الأمان.

المسرح العراقي زاهي بنجومه وأسماءه الجمة وبمواده الكبيرة التي قدمت على ممر الأجيال وتعتبر الخشبة العراقية واسطة مهمة لنقل الشارع العراقي بجميع أشكاله وأفكاره وطموحاته وقد احتل مركزا مهما بين دول العالم، وقد فازت كثير من الأعمال العراقية المسرحية ونالت جوائز قيمة. تحية كبيرة الى الفنانين المسرحيين العراقيين والى كل الكوادر الفنية ونقدم لهم التهنئة الخالصة والتقدم المستمر والفعال في سبيل خدمة الشعب العراقي.

ونحن هنا في السويد مستمرين بأعمالنا المسرحية حيث التدريبات على مسرحية شعبية تعكس معاناة اللاجئ العراقي وكيفية الذوبان في المجتمع السويدي.

مع تحيات فارس السليم.

الفنان فاروق داود

عدسة ومسرح

في الجانب الأيمن من بناية سينما قدري (هكذا كانت تدعى تلك الصالة التي شهدت تقاليد عروض سينمائية جماهيرية لعدة أجيال في منطقة علاوي الحلة وبالقرب من حي الدوريين بجانب الكرخ من بغداد), درب يقود الى دكان العم جودت حيث لوازم متنوعة منها له علاقة باحتياجات المدرسة وأخرى تدخل في تركيبة لعبة ما..

كنت أحصل بخمسة فلوس على لقطات قصيرة على شكل صور ثابتة (فريمات), من قصاصات أفلام, (بدا أنها كانت تصل دكان العم جودت من عارض أفلام سينما قدري كنتيجة للقطع واللصق الذي كان يتعرض لها الفيلم أحيانا) , تتبع ذلك ركضة سريعة في الأزقة المؤدية الى الدار في لهفة عارمة لمفاجأة الأصدقاء, حيث يبدأ ذلك الطقس الطفولي المفعم بروح المرح والاكتشاف, ستعكس المرآة ضوء الشمس من الخارج الى داخل الصالة عبر العدسة المدرسية الصغيرة والمثبتة في فتحة من جانب علبة أو صندوق خشبي وتقابلها فتحة مستطيلة بقدر مساحة الفريم الفيلمي الصغير.. تتابع الأنامل الصغيرة عملية تغيير الصور المنعكسة على قطعة قماش بيضاء صغيرة.. حتى الصورة الأخيرة التي توعز بانتهاء العرض والهرولة نحو سطح الدار للشروع بتقمص حركات وتصرفات مميزة لبعض معلمي المدرسة وأشخاص معروفين في الحي السكني, باستخدام إكسسوار وملابس بسيطة.

هذه اللهفة والروح الطفولية الفرحة والنقية الصافية, ناتجة عن جملة عوامل وظروف يعيشها الفرد يتأثر ويؤثر بها, إضافة الى العامل الوراثي, حيث التتابع الجيني عبر الأجيال, وانتقال المعلومات الوراثية من جيل الى آخر..

انه نفس الحس الذي يعيشه الفنان المسرحي في لحظة ومضة فنية, أو فكرة مسرحية مهما كانت صغيرة أو كبيرة.. تنتابه فرحة ولهفة متقدة شفافة وصادقة, تبلغ ذروتها عند عرضها على الجمهور, الناس. فتفعل فعلها في المتلقي الذي ينتابه السرور والامتنان والشعور بقيمته الإنسانية.. فالفعل المسرحي الصادق والممتلئ معرفة وتجربة في صيرورة (الدماغ مركز الخلايا الحسية المنتشرة في أنحاء جسم الإنسان والتي تقوم بالفعل الفسلجي الذي يعتمد على تفاعلات بيوكيميائية تشترك فيها أنزيمات محددة, مسؤولة عن تأثير محدد له علاقة وثيقة بنقل المعلومات وراثيا, وقد أصبح معلوما دور الجينات الوراثية وخارطتها الـ DNA), تؤدي الى حالة محبة تنتقل من على خشبة المسرح, الى حالة عامة وألق يلف الجمهور موحدا له بدرجات متفاوتة. يغادر الجميع صالة المسرح محملين بأفكار جديدة وتجارب إنسانية متنوعة, في جو من الشعور بالأمان والحرية.

هذه الحالة تقود الى تراكم معرفي وروحي يؤثر في المجتمع, ويرتقي به حضاريا من جيل الى آخر, آخذين بنظر الاعتبار الانتقال الوراثي للمعلومات, ومن ضمنها الجينات المسؤولة عن فعل بث روح العطاء بمحبة وصدق..

للمسرح دور واحد فقط, هو الارتقاء بالإنسان وماعدا ذلك ليس مسرحا.

الفنان طارق الخزاعي

((في هذا اليوم الذي يحمل نكهة الدراما المقدسة منذ خمسة آلاف سنة حيث أضاء اليونانيين أولى شموع المسرح لينتشر الى العالم ويعالج قضايا الإنسان والخبز والحرية والعدالة نستذكر بحب واحترام وتقدير كل شهداء المسرح ورفاق الخشبة المقدسة الذين ساهموا برفد المسرح العراقي بنصوص جريئة وشجاعة من أجل عراق حضاري متقدم وإنسان سعيد، كتاب وممثلين ومخرجين وفنين ...للمسرح ولعائلتي المسرحية في العراق والمهجر ... سنظل شموع تتوهج ولن يهزمنا ظلام الطغاة أينما كانوا.))

وفي حوار مع الفنان المسرحي د. أسعد الراشد

مدير المركز الثقافي العراقي في السويد

الفنان أسعد الراشد يحاول جاهدا أن يجد للمسرح العراقي خصوصيته بعيدا عن تقليد المسرح الأوربي، ولكنه يستدرك ليس من المعيب الاستفادة من أساليب المسرح الأوربي، فهنالك خصوصيات للمسرح الفرنسي والمسرح الإيطالي أو الإنكليزي أو فهنالك خصوصيات تميز كل منهم، في العراق أخرج مسرحية "الصحون الطائرة"والتي كانت مشروع تخرجه من الأكاديمية، ومسرحية "فينوس وأدونيس" وهي معدة عن قصيدة قصيرة لشكسبير ومسرحية "الجراد" لسعد الله ونوس، بقول، كنت دائما أبحث عن أساليب العرض المسرحي ذو الخصوصية العراقية النابع من البيئة والمنطقة ...، فكما هو معروف ان عناصر المسرح ثلاثة، (الممثل، الجمهور، الموضوع المشترك بين الممثل والجمهور)، وبدون الممثل لا يوجد عمل مسرحي.

وعن أشراكه ممثل واحد أو ممثلين قلائل في مسرحياته التي أخرجها، يقول ان كثافة عدد الممثلين مرتبطة بتقديم خصوصية العرض المسرحي (العرض الحر)، ففي اليونان وبابل القديمة وفي الحكايات الشعبية كان هناك ممثل واحد يؤدي أدوارا مختلفة معتمداً على أدواته الشخصية من صوت وعضلات وحركات، مستخدما بعض الأكسسوارات، وكانت تقدم الأعمال في تجمعات الناس كالأسواق في الأعياد أو عند البيع والشراء أو في مواسم الربيع عند الزراعة أو الحصاد.

س: وحول صعوبة أيجاد الممثل بهذه المواصفات القادر على تجسيد عدة شخصيات في عمل مسرحي واحد لما يتطلبه من مهارات؟

ج: يمكن أن نخلقه بالتمرين والتدريب المستمرين.

س: ألا يبعث ذلك الملل عند المتلقين لوجود ممثل واحد يقوم بأدوار مختلفة؟

ج: اذا كان التوظيف بشكل صحيح لا أظنه يبعث الملل، ولكن اذا لم ينجح فبالتأكيد سيكون غير ممتع.

س: ألا يكون سبب إشراكك أعداد قليلة من الممثلين هو لضرورات العمل في المهجر حيث يصعب تفريغ ممثلين لفترة طويلة لأتمام العمل لظروف الحياة والالتزامات المتعددة في بلاد المهجر؟

ج: به جانب من هذا الشيء، نحن نتعامل مع بشر، والعمل المسرحي عمل حي ومباشر، يتطلب مجموعة تعيش ظروف مستقرة، وعملية جمعهم لفترة في مكان واحد وتفرغهم هو شبه مستحيل، الفرقة المهجرية يمكن أن تتجاوز الصعوبات عندما يتكافل الممثلون مع بعضهم.

س: ماذا عن نشاط المركز في مجال المسرح؟

ج: أسسنا منتدى للسينما والمسرح بداية هذا العام وهنالك عمل يتم الإعداد له يساهم فيه عدد من الفنانين من ممثلات وممثلين ومخرجين.

س: ما طبيعة هذا المنتدى.؟

ج: المنتدى يوفر مناخات تسمح بحراك فني وهو ليس جمعية بل فسحة ثقافية يلتقي بها الفنانون أنفسهم ويقدموا ما يرونه مناسب.

س: ما هي كلمتك ليوم المسرح العالمي؟

ج: على المسرحيين ان يطوروا أدواتهم وأن يستخدموا التكنولوجيا الحديثة، لتطوير العمل المسرحي وأسلوبيته، وخصوصا في مجال السينوكراف الضوئية، والإضاءة الإلكترونية.

لقد كانت جريمة قتل الدكتور محمد بديوي الشمري جريمة غير انسانية جريمة بشعة يستنكرها كل مواطن شريف من مكونات الشعب العراقي النبيل ,وبالرغم من محاولة البعض الذي يشترك مع القاتل في تفاهته في تجييش الجيوش وتأجيج ألمشاعر الدونية والصيد في المياه العكرة من بعض الكتاب والفضائيات الا ان الغالبية العظمى من ابناء شعبنا عربا واكرادا استنكروا هذا التصعيد اللااخلاقي واللامسؤول في تغذية الخلافات التي هي من سلوكيات داعش الفكرية في محاولة لبث الفرقة بين مكونات شعبنا النبيل . انها عملية واحدة تحمل اتجاها وستراتيجية واحدة في بث الفرقة  فداعش تقتل وترهب,وقد دعت هذه الغالبية الى تحكيم العقل وترك الامور للقانون لحل المشاكل وهذه ليست المرة الاولى وليست المشكلة الوحيدة وهذا ليس لتقليل شأن الجريمة لكن, ابناء الشعب العراقي يتمزقون يوميا بالمفخخات وداعش تعيث فسادا من ديالى الى الفلوجة والرمادي ووصلت الى البصرة وبهرز, وقد استيقظت خلاياها النائمة كما يبدو وسير العمليات الاجرامية الارهابية لا يبشر بالخير وللاسف الشديد هناك تشابه كبير فيما سيحدث في العراق وما حدث في سوريا التي لم يبق منها شيئا يذكر لا مستشفيات ولا مدارس ولا حتى مخابز والجرائم التي ترتكب هناك تذكرنا بفتوحات المغول لا بل فاقتها قسوة وشراسة وقد اشترك مواطنون من دول كثيرة في هذه المجازر من ايران وحزب الله اللبناني ومن العراق وباكستان والشيشان السعودية وقطر وتركيا ففيها من يدافع عن النظام البعثي وفيها من يعمل ضد النظام الاسدي وقسم ينتمون الى المدافعين عن القبور الاسلامية وقسم لا باس به من المشتركين في جهاد النكاح والله اعلم من وراء من ؟ العراق في مفترق الطرق ألأن في طريقه الى الانتخابات التي كان من المفروض ان تكون ديمقراطية وبلا تزوير , الا ان الدلائل تشير الى صراع بين المصالح المختلفة من كتل سياسية تمثل النقيض من بعضها البعض قسم منها مصالح كتلوية وحزبية الا ان هناك الاغلبية الصامتة التي وجدت من يتكلم باسمها ويدافع عنها ويتعرض للتنكيل والاستبعاد عن معركة الانتخابات كوسيلة لأسكات المعارضة وهذه احدى الطرق وهناك أشاعات عن سرقة البطاقات الالكترونية وتوزيع بطاقتين لكل من قوى الجيش والشرطة وبهذه المناسبة فقد قدمت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات استقالتها نتيجة الضغوط التي تعرضت لها .الشعب العراقي مدعو للتفكير اكثر من مرة فيمن سينتخبهم ليمثلوه في مجلس النواب والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين ولا يبقى سوى انتخاب الكتلة المدنية الديمقراطية التي لم تتشوه في حبها للمال او دفاعها عن المواطن ولم تفكر في المصالح الانانية الضيقة ضد مصلحة الشعب
تفحصوا تاريخ المرشح وكفائته وتضحياته وبعد ذلك انتخبوا من يمثلكم فكروا في توفير الخدمات الكهرباء المياه الصالحة للشرب المستشفيات توزيع ثروات البلد بالشكل الصحيح من هو قادر على مكافحة البطالة والحفاظ على امن المواطن وكرامته من يحارب الطائفية والشوفينية حتى لا تندموا بعد ذلك .

 

بغداد. مصطفى سعدون

يلتئم صحفيون عراقيون وناشطون في منظمات مدنية صباح الأحد القابل في العاصمة بغداد في حفل لتأبين الراحل الشهيد الزميل الدكتور محمد الشمري الذي إغتيل علي يد ضابط في الأمن الرئاسي العراقي السبت الماضي.

ترعى صحيفة الغد الحفل، وقال مسؤول فيها، إن التأبين تعبير بسيط عن روح التضامن مع الصحفيين العراقيين في مواجهة مايتعرضون له من تهديدات، وماكابدوه من معاناة وهم يؤدون واجب المسؤولية المهنية والأخلاقية طوال سنوات من عمر التغيير في هذه البلاد دون أن يتراجعوا عن ذلك الواجب، ونجحوا في تحقيق مكتسبات لدعم الديمقراطية الناشئة.

ويريد الصحفيون العراقيون من خلال شعار الحفل التأبيني ( حماية الصحفيين العراقيين إنتصار للديمقراطية) أن يؤكدوا الإستمرار الحثيث في رفض الإنصياع للتهديد والإبتزاز الذي يتوعدهم به البعض ممن لايتحملون حرية التعبير، وماتفرضه من معايير الإلتزام بقيم الديمقراطية وإحترام الحريات العامة.

قتل محمد بديوي على يد ضابط في الأمن الرئاسي بينما كان يروم الدخول الى مبنى يعمل فيه لإذاعة أوربا الحرة  جوار مجمع رئاسة الجمهورية العراقية بحي الجادرية في العاصمة بغداد، وهو أب لخمسة أبناء، وبدأ حياته العملية نهاية ثمانينيات القرن الماضي

يعدّ رابي نحمان البريسلوفي واحداً من أبرز وأهم معلمي جماعة الحسيديم، الجماعة الصوفية (الباطنية) اليهودية. وعنوان هذا المقال هو حكمة من حكم هذا المعلم.

نبذة عن بداياته :

ولد نحمان في 4 نيسان عام 1772م في بلدة ميجيبيز Medzhybiz في اوكراينا، والدته حفيدة اسرائيل بن اليعازر المعروف ببعل شيم طوف ( 1700 ـ 1760م )  مؤسس حركة الحسيديم . ووالده سيمحا ، ابن رابي نحمان أحد تلاميذ بعل شيم طوف.

منذ صغره (بعمر 6 سنوات) كان يذهب نحمان مساءاً للصلاة بقرب قبر جده بعل شيم طوف.

تزوج في سن مبكرة (13 سنة).

سافر الى اسرائيل للفترة (1798 ـ 1799م) والتقى بالحسيديم فيها في حيفا ، طبريا ، صفد.

قبل عيد رأس السنة العبرية ، عام 1800م انتقل نحمان الى بلدة زلاتوبيل (80 كم شمال غرب كيروفوهارد (التي لا يوجد فها جماعة يهودية اليوم) ليقود صلوات عيد رأس السنة ويوم كيبور فيها.

نشأة جماعة الحسيديم باسم (البريسلوف ) :

ان مدينة براتسلاف الاوكرانية تقع في نيميريف رايون من ضمن مقاطعة (اوبلاست) فينّيستيا. لها تسميات عديدة في اللغات المختلفة : فهي براتسلاف بالاوكرانية ، وهي بروسليف بلغة اليديش ، وهي براتشواف باللغة البولونية ، وهي بريسليف أو بريسلوف بلغة الحسيديم بحسب تسمية جماعة الحسيديم التي يُطلق عليها حسيديم بريسلوف.

في عام 1802م حين انتقل رابي نحمان الى براتسلاف (بريسلوف) .

وفي هذه البلدة أعلن نحمان: " اليوم نثبّت اسم "حسيديم بريسلوف" نسبة لهذه البلدة بريسلوف". ومنذ ذلك اليوم تم اطلاق هذه التسمية على الحسيديم من أتباع الرابي نحمان معلمها ومؤسسها.

وفي بريسلوف سيتقرب منه رابي شاب معروف بـ (نوسون) واسمه ناثان ستيرنهارتز، من بلدة نيميروف القريب من براتسلاف، الذي سيرافقه لغاية وفاته (نحمان) عام 1810م . وسيصبح نوسون مؤرخاً لنحمان وجامعاً لأقواله وروحانيته ودروسه ومحادثاته، التي سيتم طبعها فيما بعنوان : أعمال رابي نحمان.

في عام 1910م حدث حريق كبير في بلدة براتسلاف وجاءت النيران على بيت نحمان . فقام جماعة من الهسكلا (المتنورين) اليهودية المقيمين في بلدة أوماني yMaHb بدعوة نحمان للعيش في بلدتهم ، وهكذا كان ، حيث وفروا له منزلاً ، علماً بأنه كان قد أصيب بمرض السلّ.

قبل سنوات من انتقاله الى أوماني ، مرّ نحمان في بلدة أوماني وأخبر تلاميذه : " ان هذا المكان جيد لمواراة الثرى (الدفن) فيه". وكان يقصد بالمكان، مقبرة البلدة ، حيث كان يرقد فيها أكثر من 20 ألف شهيد يهودي ضحايا مجزرة أوماني عام 1768م .

توفي رابي نحمان في أوماني في 16 اوكتوبر 1810م ودفن في المقبرة التي امتدحها وامتدح الراقدين فيها.

ضوء على طريقته وروحانيته والحج الى ضريحه :

ان الذي قام به رابي نحمان، هو أنه بعث روحاً جديداً في الحركة الحسيدية (التي أسسها الجدّ بعل شيم  طوف)، حيث قام نحمان بربط الأسرار الباطنية (القبالا) بالتوراه .

فلسفة نحمان الدينية تدور وتتمحور حول العلاقة القريبة من الله ، من دون أي خوف أومخافة ادانة منه ، والحديث الى الله محادثة عادية " كأنك تحدّث صديقاً حميماً " بطريقة عفوية من دون اتباع نماذج جامدة وجاهزة.

جذب نحمان اليه خلال حياته عدداً كبيراً من التلاميذ الأتباع ، حيث كانوا يبحثون عنه ويذهبون اليه لينهلوا من تعليمه وطلبا لمشورته وارشاداته ونصائحه. كان يلتقي به ويلتف حوله الآلاف من التلاميذ ومن محبيه ، بشكل خاص في عيد روش هشانا (رأس السنة) لسماع تعليمه.

من بعد وفاته، لم يتم تسمية أي خليفة له ، واستمر أتباعه وتلاميذه بالذهاب اليه بالقرب من قبره حيث تم دفنه، وأصبح (ضريحه ) مع مرور الوقت مهماً جداً للحجاج الحسيديم. ويعتبر أتباع جماعة الحسيديم البريسلافية أمراً ضرورياً وإجبارياً القيام بالحج الى ضريح نحمان، والوقت المفضل لهذا الحج هو أيام عيد رأس السنة.

وكما كان الحال خلال حياته ، حيث كان يقوم الآلاف من أتباعه ومحبيه برحلات أحيانا طويلة للالتقاء به في ايام عيد رأس السنة. بعد وفاة نحمان، قام تلميذه رابي نوسون (ناثان) بتنظيم الحج الى قبر نحمان في كل عيد رأس سنة عبرية.

وتم اطلاق اسم (كيبوتز رأس السنة) على الحج السنوي لضريح نحمان ، حيث كان يشترك فيه الآلاف من الحسيديم من اوكراينا وليتوانيا وبولونيا وبيلاروسيا، لغاية الثورة البلشفية عام 1917، حيث بدأ يتقلص عدد الحجاج وذلك لمنع السوفيت من تنظيم هذا الحج. لكن بالرغم من المنع فان البعض من الحسيديم كانوا يتمكنون من القيام برحلة الحج الى ضريح نحمان.

انقطع الحج تماماً (الا في حالات نادرة) الى ضريح نحمان خلال الحرب العالمية الثانية وبعدها لوقت طويل، لغاية عام 1989م حيث تم استئناف الحج ثانية بعد سقوط الاتحاد السوفيتي. وبدأ الكثير من اليهود الاورثوذكس أيضاً بتأدية الحج الى ضريح نحمان. ويصل عدد زواره في أيام عيد رأس السنة العبرية لأكثر من 25 ألف حاج.

وجدير بالذكر أنه سقط الكثير من القتلى من الحسيديم البريسلوف في المحارق النازية في الحرب العالمية الثانية من قبل النازيين الذين احتلوا اوكراينا.

كان ممنوعاً على الأجانب في فترة الحكم الشيوعي السوفيتي الى بلدة اوماني yMaHb ونتيجة لهذه العراقيل والحصار والمنع كانت التجمعات (البديلة) للحسيديم البريسلوف من أتباع نحمان تقام في بولونيا وفي اسرائيل وفي نيويورك التي كان يتم تنظيمها بشكل خاص في ايام عيد روش هشانا .

ومن الجدير ذكره والذي سيكون سبباً اضافياً في كون الحج الى ضريح نحمان ضروريا واجبارياً لأتباعه ، وربما لم يحضى ضريح جده الرابي بعل شيم طوف بكهذا حج كبير، هو أن الرابي المعلم نحمان خلال حياته وبالتحديد في السنة الأخيرة منها (1810م)، دعا اليه اثنين من تلاميذه المقربين : رابي أهارون البريسلوفي ورابي نفتالي النيميروفي ليكونا بمثابة شاهدين للقيام بنذر ، لم يسبق له مثيل، وعلى لسان المعلم نحمان :

"اذا أتى أحد الى ضريحي (قبري)، ويدفع حسنة للأعمال الخيرية، ويصلي مزامير التوبة العشرة، للتوبة من الذنوب والمعاصي والخطايا، سأقوم بسحبه وانقاذه من أعماق جهنم، مهما كانت أفعاله وذنوبه قبل توبته ، لكن منذ يوم توبته ، عليه التعهد بعدم العودة الى حماقاته وخطاياه السابقة".

وهذه المزامير العشرة هي : المزمور 16 ، 32 ، 41 ، 42 ، 59 ، 77 ، 90 ، 105 ، 137 ، 150 .

وقام بهذا الحج والنذر والعهد الآلاف من أتباع ومحبي نحمان . وتعهدوا بالوعد والنذر. واستمرت هذه الممارسة (سراً ) خلال فترة الحكم الشيوعي السوفيتي.

وجرت العادة بين الآلاف من أعضاء الحسيديم البريسلوف ترديد المزامير العشرة أعلاه يوميا.

 

"للمقال تكملة"

 

تتابع الهيئة الإدارية لرابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا بقلق كبير ما تتعرض له منطقة "كوباني" من هجوم شرس من قبل تنظيم داعش الذي استجمع قواته وعناصره، وبات يحتل بعض القرى الكردية في المنطقة، ويقوم بتهجيرالمواطنين الكرد من بيوتهم وقراهم كما فعل في ريف تل أبيض، وهكذا في مدن جرابلس ومنبج وأريافها.

طبيعي أننا هنا أمام مشروع إبادة وتطهيرعرقي بحق أبناء شعبنا الكردي، وهو بدأ منذ خمسينيات القرن الماضي، ولا يزال، وقد بلغ ذروته على يد النظام المجرم الذي كان حاضنة للإرهابيين الذين يخدمون سياساته، وتلتقي في دعمهم جهات أخرى عديدة، لابد لنا كمثقفين كرد أن نقوم من جهتنا بفضح ما يقومون به، من جهة، لأنهم والنظام المجرم وجهان لعملة واحدة، لاسيما إذا عرفنا أنهم والنظام يتجنبون الاصطدام مع بعضهما بعضاً، وما حالة إماراتهم الهزيلة والهزلية في مدينة الرشيد إلا صورة عن تهاون النظام معهم، حيث أنهم كانوا الورقة الاخيرة التي استخدمها النظام لوضع السوريين أمام خيار: إما أنا أو هؤلاء الوحوش الضارية، كما اننا من جهة أخرى، ونحن نقرأ اللوحة، ونلاحظ حالة التهجير التي تتم في غربي كردستان، إلا صورة صارخة عنها، وقد علمنا ونحن نصوغ بياننا أن الفنان الكردي سيامند أوسكلي وعدد من زملائه قد غرقوا قبالة سواحل اليونان وهم هاربون من مناطقهم التي تعيش أكثر من حالة حصار تخدم كلها مخططات النظام الدموي. لذلك فإن علينا ألا نستكين لصومعات العزلة التي يكرس لها بعضهم، على أن المثقف عليه ألا يقارب ماهو سياسي، وهو أمر لا يستقيم مادامت مناطقنا تعيش حالة الاحتلال المركبة المقيتة.

وهنا، فإننا نناشد أصحاب الأقلام الوطنية الشريفة لأن تتخلص من كل الحدود التي يضعها بعضهم لتمزيق صفوف أصحاب الكلمة، والاتفاق على كلمة سواء، ونرى أن السياسات التي فرضت نفسها، نتيجة ظروف محددة، يجب إعادة النظر فيها، وذلك من خلال الارتكان إلى وحدة خطاب وحال جمعيين، على الصعد كافة، الثقافية، والسياسية، والعسكرية، من خلال تذويب الروح الأنانية التي يترافق مع صعودها إلى أخطر درجاتها طمع المجموعات الإرهابية في أرضنا وكرامتنا، باعتبار أن حالة الفرقة هي خير من تؤدي إلى تقهقرنا، واستذئاب أعداء قضيتنا، ووجودنا ورسالتنا.

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا، تدين هذه الحملات البربرية التي تتم ضد إنساننا ومكاننا، كما أنها تتوجه إلى المؤسسات الثقافية، محلياً، وعربياً، وعالمياً، للتحرك السريع، وفضح أبعاد المؤامرة التي تجري على مناطقنا، وعلى سوريا جميعها.

العار للنظام المجرم وأدواته الإرهابية كلها ومنها تنظيم داعش

الخلود لشهدائنا الكرد وسوريا

النصر لقضيتنا و للثورة السورية

رابطة الكتاب والصحفيين الكرد في سوريا

الخميس, 27 آذار/مارس 2014 10:14

محمد واني - القتل باسم الإرهاب

ا أظن أن احدا ممن تولى الحكم في العراق منذ تأسيسه تعرض للهجوم الاعلامي المتواصل مثل ما تعرض ويتعرض له رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي الا اللهم الحاكم السابق صدام حسين بعد ان ارتكب خطيئته الكبرى التي عجلت بسقوطه وهي غزو الكويت، ولولا هذه الحادثة (الزلزال) لما اجتمعت عليه دول العالم وأسقطته ولبقي إلى الان يحكم ويقمع ويمارس هوايته في قتل الناس دون ان يحاسبه احد، ولبقي الحكام الجدد يتسكعون في شوارع الدول الاجنبية يحلمون بالعودة إلى العراق كمواطنين عاديين، وليسوا كحكام فاسدين ينهبون البلاد ولا يشبعون، ولكن بفضل غباء صدام حسين واحتلاله للكويت، سلمت اليهم السلطة على طبق من ذهب، وفور استلامهم الحكم، بدأوا بجمع اكبر كمية من المال، وبأي طريقة، فأصبحوا بين ليلة وضحاها من اصحاب الملايين، بعد أن كانوا لا يجدون قوت يومهم الا بشق الانفس.. كل هذا بفضل خطأ قاتل ارتكبه الحاكم السابق الذي ظل يقتل في العراقيين لمدة ثلاثين عاما، ويهدم قراهم ويقصف مدنهم بالكيمياوي ويسوقهم إلى حروب مدمرة مع الجيران، ولا احد من الدول الديمقراطية التي تدعي حقوق الانسان تكلمت عنه بسوء، ولكن عندما قام بما لم يكن عليه القيام به واحتل الكويت، انتفضوا بوجهه ووجهوا اليه اكبر ضربة عسكرية شهدها العالم بعد الحرب العالمية الثانية..

والمالكي يسير على خطى صدام خطوة خطوة.. يخوض غمار حرب ضروس ضد العراقيين جميعا، يواجه السُنة من جهة ويخوض معهم غمار حرب ضروس، ويعادي الاكراد ويقطع عنهم الميزانية ويدخل في صراع سياسي عقيم مع بعض الشيعة وتستمر ازماته ولا تنتهي، ومع ذلك تقوم اميركا بتزويده بالاسلحة والعتاد، بحجة محاربة الارهاب، دون ان يحاسب حكومته على ارهابها ضد العراقيين.


"الوطن"القطرية

 

* بغداد - أ.ف.ب: أعلنت السلطة القضائية الاتحادية انتهاء التحقيق في قضية مقتل الصحافي محمد بديوي الشمري الذي قتل على يد ضابط في الحرس الرئاسي، مؤكدة إحالة المتهم إلى محكمة الجنايات المركزية. وقال المتحدث الرسمي باسم السلطة القضائية القاضي عبد الستار بيرقدار، إن «محكمة التحقيق المركزية أنهت اليوم (أمس) التحقيق في قضية مقتل الصحافي محمد بديوي الشمري». وتابع بيرقدار: «تقرر تفريق القضية وإحالة المتهم بها على محكمة الجنايات المركزية وفقا لأحكام المادة 406 من قانون العقوبات العراقي»، موضحا أن «المحكمة ستحدد في وقت لاحق موعدا للمرافعة». وقتل الصحافي محمد بديوي برصاص ضابط في جهاز حماية الرئيس العراقي عند حاجز المجمع الرئاسي في منطقة الجادرية وسط بغداد. وأثارت قضية مقتل الصحافي سخطا شعبيا ضد قوات البيشمركة في بغداد التي ينتمي إليها الضابط، وضد ما اعتبروه «استهتارا» من قوة غير نظامية طالبوا بطردها من بغداد.

قرار المحكمة الإدارية في الإقليم يلزم البرلمان الالتئام وإنهاء الفراغ التشريعي في الإقليم

مقر برلمان إقليم كردستان في أربيل («الشرق الأوسط»)

أربيل: محمد زنكنه
نفى الحزب الديمقراطي الكردستاني أن تكون هناك أي خلافات بين رئيس الحزب مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان ونائب رئيسه نيجيرفان بارزاني «والمكلف برئاسة التشكيلة الحكومية الثامنة في الإقليم بسبب إصرار رئيس الحزب على بقاء حقيبة الداخلية من حصة (الديمقراطي) على عكس موقف نائب الرئيس الذي لا يمانع في إعطائها لحركة التغيير».

القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني وعضو برلمان الإقليم عن قائمة حزبه جمال مورتكه نفى في تصريح لـ«الشرق الأوسط» وجود هذه الخلافات، عادًّا التصريحات التي بينت وجود هذا الخلاف «لا أساس لها من الصحة ولا تمت للواقع بأي صلة»، مؤكدا أنها تصدر من أشخاص سماهم بـ«المعادين للحزب الديمقراطي والذين يقفون ضد تطلعات شعب كردستان». وبين القيادي أن أي قرار حول التشكيلة الحكومية المقبلة «لا بد له أن يكون بالتوافق بين الأحزاب والكيانات السياسية الفائزة والتي أعلنت جميعها رغبتها في المشاركة في التشكيلة الحكومية المقبلة».

وبين مورتكه أن «هناك محاولات كثيرة لإنهاء الجلسة المفتوحة للبرلمان»، مؤكدا على أن الأمر ليس بالسهل «كون العملية الانتخابية جرت على نظام القائمة شبه المفتوحة وأن أي اتفاق حول انتخاب الهيئة الرئاسية للبرلمان لا بد أن يكون بعد اتفاق الأحزاب المكونة له على اختيار من يشغل هذه الهيئة».

وكانت المحكمة الإدارية في إقليم كردستان العراق قد أصدرت يوم أول من أمس قرارها الحاسم «حول إنهاء الجلسة المفتوحة لبرلمان الإقليم وعقد جلستها الثانية في أسرع وقت واختيار هيئة الرئاسة». وكانت الجلسة الأولى للبرلمان عقدت في السادس من أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، حيث لم تستطع اختيار هيئتها الرئاسية بسبب عدم اتفاق الأحزاب والكيانات السياسية على توزيع مناصب الهيئة، مما جعل الكتل السياسية تتفق على إبقاء الجلسات مفتوحة إلى حين اختيار هيئتها الرئاسية.

واستبعد القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي الغائب جلال طالباني سعدي بيرة أن يكون هناك خلاف بين زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني ونائبه حول حقيبة الداخلية، نافيا أن «تكون حقيبة الداخلية هي العقبة الوحيدة والعقدة الأساسية المعيقة لتشكيل الحكومة».

وبين بيرة في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أنه لا يوجد حزب أو كيان سياسي يتحمل وحده التأخير عن إعلان الحكومة بل إن نتائج الانتخابات هي التي أفرزت شكلا سياسيا جديدا في الإقليم حيث لا يستطيع الحزب الفائز أن يشكل الحكومة وحده كونه لم يتحصل على الأغلبية المطلقة من الأصوات.

وأوضح بيرة أن بعض الأحزاب «يريد أن يشارك في التشكيلة الحكومية المقبلة حسب استحقاقاته الانتخابية وبالمقابل هناك من يريد أن يشارك فيها حسب استحقاقاته التاريخية»، مقرا بصعوبة التوصل لقرار حول انتخاب الهيئة الرئاسية للبرلمان «حيث بين أن هذه المسألة بحاجة لاتفاق سياسي بين الأحزاب»، مؤكدا في الوقت نفسه أن «البرلمان بحاجة ماسة إلى الالتئام واختيار هيئته الرئاسية»، موضحا أن «البرلمان الآن ومن دون وجود رئيس ونائب رئيس ومقرر لا يستطيع أن يتخذ قرارات حاسمة تخص شعب كردستان ولها علاقة باحتياجات مواطنيه».

وأثنى القيادي في الجماعة الإسلامية في كردستان والمتحدث باسمها محمد حكيم على قرار المحكمة الاتحادية في الإقليم، عادا إياه بمثابة الضغط على الأحزاب المشاركة في البرلمان للإسراع في عملية لم شمل الكتل البرلمانية وعدم إبقاء الجلسة مفتوحة، مشيرا إلى أن «الجماعة كانت قدمت مبادرة لاجتماع رؤساء الكتل والاتفاق على صيغة موحدة تجمعها وتتوصل لحل يملأ الفراغ التشريعي الموجود اليوم في كردستان». وأكد حكيم أن هناك بالفعل معلومات تؤكد وجود خلاف بين رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني والمكلف بترؤس التشكيلة الحكومية الثامنة في الإقليم نيجيرفان بارزاني حول حقيبة الداخلية حيث بين أن رئيس الإقليم متحفظ وبشدة على منح حقيبة الداخلية لحركة التغيير بينما لا يمانع نيجيرفان بارزاني هذه المسألة، نافيا علمه بالتفاصيل والأسباب التي تجعل رئيس الإقليم يتحفظ على منح هذه الحقيبة لحركة التغيير.

 

الشرطة التركية تهاجم مسلحين إسلاميين مشتبها بهم في إسطنبول

قونية (تركيا): «الشرق الأوسط»
أكد وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أمس استعداد تركيا للجوء إلى كل التدابير الضرورية بما في ذلك العمليات العسكرية، للرد على تهديد أمنها الآتي من سوريا.

وقال وزير الخارجية التركي في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية في منطقته قونية إن «الجمهورية التركية دولة قوية لا تتردد في اتخاذ كل التدابير التي تراها ضرورية لحماية أمنها الوطني». وأضاف: «لا أنصح لأي حركة سورية ولا للنظام في دمشق بأن يمتحن تصميم تركيا».

وقد أدلى داود أوغلو بتصريحاته بينما أسقطت مقاتلة لسلاح الجو التركي الأحد طائرة عسكرية سورية اتهمت بانتهاك المجال الجوي التركي.

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرة الميغ السورية قد استهدفت بينما كانت تقصف مناطق في محافظة اللاذقية شمال سوريا حيث تدور معارك عنيفة منذ أيام بين متمردين سوريين والجيش الموالي للرئيس السوري بشار الأسد.

وأكدت سوريا من جهتها أن طائرتها قد تعرضت للهجوم بينما كانت تحلق فوق الأراضي السورية، ووصفت ما حصل بـ«الاعتداء الموصوف». وهذا الحادث هو الأخطر منذ أسقطت مقاتلات تركية في 2013 مروحية سورية اتهمت هي أيضا بانتهاك المجال الجوي التركي. وغيرت تركيا قواعد الاشتباك بعدما أسقطت القوات الجوية السورية إحدى طائراتها.

وقال وزير الخارجية التركي إن «قواعد الاشتباك هذه ليست سرا». وأضاف أنها «لن تبقى حبرا على ورق، حاولنا تدارك التوتر والنزاع لكن النظام السوري جازف باختبار تدابيرنا الرادعة».

وشدد داود أوغلو على القول إن «تركيا مستعدة لاتخاذ أي تدبير قانوني، بموجب القانون الدولي، إذا ما تعرض أمنها للتهديد، بما في ذلك المنطقة التي يوجد فيها ضريح سليمان شاه». وأضاف أن القوات المسلحة التركية قادرة على «الرد فورا على أي انتهاك» لحدودنا.

وقد وضعت تركيا في منتصف الشهر الحالي جنودها الـ25 في حال استنفار حول هذا الضريح التاريخي التركي داخل سوريا بسبب تهديدات من الدولة الإسلامية في العراق والشام.

ووضع هؤلاء الجنود في حال تأهب حول ضريح سليمان شاه، جد عثمان الأول مؤسس السلطنة العثمانية، وأمروا بالرد في حال تعرض الضريح لأي هجوم من الدولة الإسلامية في العراق والشام، بحسب صحيفة «حرييت».

وهذه المنطقة التي تبعد 25 كلم عن الحدود وتقع في داخل الأراضي السورية تعتبر أرضا تركية بموجب اتفاق أبرم عام 1921 بين تركيا وفرنسا.

وصرح مسؤول تركي لوكالة الصحافة الفرنسية رافضا الكشف عن اسمه بأن «الخطر كان قائما منذ بدايات الأزمة السورية». وتابع: «نحن مستعدون لأي سيناريو كالمعتاد»، من دون تقديم تفاصيل.

من جهة أخرى قالت الشرطة إن القوات الخاصة التركية داهمت مباني في إسطنبول يستخدمها أفراد يشتبه في انتمائهم إلى جماعة إسلامية متشددة تنشط في سوريا والعراق في وقت متأخر أول من أمس، مما أدى إلى إصابة ثلاثة من رجال الشرطة واثنين من المشتبه بهم.

وأضافت الشرطة أن الخمسة، وبينهم رجل وامرأة، يعتقد أنهم ينتمون إلى جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، وقد أصيبوا عندما فتح أشخاص داخل المباني النار على قوات الأمن، حسبما نقلت «رويترز».

وتقاتل جماعة «داعش» وجماعات إسلامية أخرى قوات الرئيس السوري بشار الأسد في الصراع المستمر منذ ثلاث سنوات، وتقاتل أيضا حكومة العراق في محافظة الأنبار بغرب البلاد. ونفت أنقرة مرارا أنها تسلح مقاتلي المعارضة داخل سوريا، لكن معارضتها الشديدة للأسد تثير مخاوف من أن تركيا ربما أصبحت ملاذا آمنا للمسلحين الإسلاميين الذين يقاتلون دمشق. وإذا ثبت ضلوع «داعش» فسيكون ذلك أول اشتباك مع الجماعة داخل تركيا.

تأتي مداهمة حي عمرانية في إسطنبول بعد أسبوع من مقتل اثنين من قوات الأمن في إقليم نيجدة بجنوب البلاد عندما فتح من يشتبه أنهم من «داعش» النار من شاحنة وقبل أيام من الانتخابات المحلية التركية.

وفر مئات الآلاف من اللاجئين السوريين إلى تركيا عبر الحدود مع سوريا التي يبلغ طولها 900 كيلومتر خلال الصراع الدموي، ويؤدي إطلاق النار عبر الحدود بين الحين والآخر إلى سقوط قتلى من المدنيين في الأراضي التركية.

«القاعدة» تخطط لجعل سوريا محور انطلاق ضد الغرب

مدير الاستخبارات الأميركية قلق من استخدام التنظيم المركز الجديد لتطوير قدرات المقاتلين

مقاتلون من «جبهة النصرة» الحليف الرئيس لـ«القاعدة» في سوريا.. بالقرب من حلب في أبريل الماضي (نيويورك تايمز)
عضو «القاعدة» البارز أبو خالد السوري
واشنطن: إريك سكميدت*
غادر العشرات من مقاتلي «القاعدة»، ومن بينهم عدد من القيادات الوسطى، باكستان خلال الأشهر الأخيرة، وهو ما يخشى مسؤولو الاستخبارات ومكافحة الإرهاب الأميركيون من أن يكون محاولة لوضع الأساس لهجمات محتملة ضد أوروبا والولايات المتحدة.

وقال جون برينان، مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركي، أمام لجنة مجلس النواب أخيرا: «نحن قلقون حيال استخدام تنظيم القاعدة الأراضي السورية لتجنيد مقاتلين وتطوير قدراته، كي يتمكن من شن هجمات على الأراضي السورية، واستخدامها في الوقت ذاته قاعدة له».

يشكل المتطرفون الذين أثاروا مخاوف برينان جزءا من مقاتلي «القاعدة» في باكستان الذين تعرضوا لخسائر فادحة خلال السنوات العشر الماضية نتيجة غارات الطائرات من دون طيار (الدرونز) الأميركية، لكن المقاتلين لا يزالون ينقلون قدرا كبيرا من المهارات إلى ساحة المعركة، مثل صناعة القنابل، وتكتيكات الأسلحة الصغيرة والخدمات اللوجستية والتخطيط، على الرغم من الاعتقادات بأنهم لا يملكون الخبرة في شن الهجمات في الغرب.

تشكل سوريا قاعدة مغرية لهؤلاء المقاتلين لأنها تقدم لها ملجأ آمنا نسبيا بالنسبة للملاذات التي يملكها المتطرفون - بعيدا عن الطائرات من دون طيار في أفغانستان وباكستان - إضافة إلى الوصول بشكل سريع إلى نحو 1200 مسلم أميركي وأوروبي ذهبوا إلى هناك للقتال ويشكلون جنودا محتملين لتنفيذ هجمات لدى عودتهم إلى بلادهم. وقد عبر مسؤولو مكافحة الإرهاب عن مخاوفهم في الأشهر الأخيرة من أن هؤلاء المقاتلين الغربيين يمكن دفعهم إلى التطرف عبر هذه الحرب الأهلية.

وقد خلصت تقديرات استخباراتية سرية جديدة، اعتمدت على معلومات جرى الحصول عليها عبر التنصت الإلكتروني والعملاء والمشاركات في وسائل الإعلام الاجتماعية، إلى أن القيادة العليا لتنظيم القاعدة في باكستان؛ وعلى رأسهم أيمن الظواهري، وضعوا خطة أكثر منهجية طويلة المدى عما اشتهر عنها في السابق من تكوين خلايا محدودة في سوريا من شأنها تجنيد وتدريب هؤلاء الغربيين.

وكان تنظيم القاعدة قد بارك في السابق إنشاء تنظيمات محلية في أماكن مثل اليمن حاولت شن هجمات على الولايات المتحدة. لكن مسؤولون في مكافحة الإرهاب أشاروا إلى أن المحاولة الأخيرة في سوريا تمثل المرة الأولى التي يحاول فيها كبار قادة «القاعدة» إنشاء جناح خاص بهم خارج باكستان مخصص لتنفيذ هجمات ضد الغرب، ويمتلك في الوقت ذاته القدرة على ضخ دماء جديدة في قيادة «القاعدة» المركزية، التي وصفها الرئيس أوباما بأنها تضاءلت إلى حد بعيد.

بيد أن التقييم الأميركي واجه عددا من الانتقادات حتى بين أقرب شركاء الولايات في مكافحة الإرهاب، الذين يرون أيضا زيادة في ظهور مقاتلي «القاعدة» ذوي الخبرة الذين يتخذون من باكستان مقرا لهم، بين جماعات الثورة السورية، لكنهم يختلفون بشأن تورطهم في وضع خطط منسقة لمهاجمة الغرب.

وقال مسؤول أمني غربي: «على هذه الساحة، هم أقل تنظيما من خطة موجهة، فبعض المقاتلين يذهبون إلى سوريا، لكنهم يذهبون لغرض محدد لا على مستوى منظم».

ومعظم المقاتلين الذين حدد مسؤولو الاستخبارات هوياتهم يصبون تركيزهم باتجاه الهجوم على القوات الحكومية السورية والفصائل الثورية المنافسة. لكن المسؤولين الأميركيين يرون أن ظهور هذا النوع من المقاتلين في سوريا يعد مؤشرا على أن الظواهري يمارس لعبة طويلة اعتمادا على قدرته على الدخول بسهولة إلى العراق ودعم شبكات «القاعدة» هناك، ناهيك بتردد الولايات المتحدة في تنفيذ هجمات بطائرات من دون طيار أو عمليات عسكرية أخرى ضد أهداف في سوريا.

ويقول أحد المسؤولين الأمنيين الأميركيين: «لكن السؤال الرئيس هنا هو كيفية استخدام سوريا بوصفها نقطة انطلاق لشن هجمات ضد الغرب ضمن استراتيجية الظواهري الشاملة وما إذا كان يتحرك ببطء الآن طمعا في تعزيز موقع «القاعدة» في المستقبل. الواضح، أن هناك شدّا وجذبا بين المقاتلين المحليين وقيادة «القاعدة» بشأن التخطيط للهجمات. ولم يتضح مدى سرعة تحرك البندول نحو محاولة شيء ما غير واضحة حتى الآن. ولا يتوقع أن يغير التقييم الجديد من السياسة الأميركية تجاه سوريا في القريب العاجل، لكنه يلقي مزيدا من الضغوط على إدارة أوباما وحلفائها لأنه يثير احتمالية أن تتحول سوريا إلى أفغانستان جديدة.

ويرى مسؤولون كبار في مكتب التحقيقات الفيدرالي والمركز الوطني لمكافحة الإرهاب ووزارة الأمن الداخلي، أنهم يعملون عن قرب مع حلفائهم الأوروبيين لتعقب المواطنين الغربيين العائدين من سوريا.

ويعتقد مسؤولان بارزان في مكافحة الإرهاب أنه ربما يكون هناك بضع عشرات من مقاتلي «القاعدة» الذين قاتلوا سابقا في أفغانستان وباكستان، في سوريا حاليا، وقال ماثيو أولسن، مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب، أمام لجنة لمجلس الشيوخ في مارس (آذار) الحالي: «ما شهدناه في سوريا هو التحام مقاتلين مخضرمين تابعين لـ(القاعدة) قدموا من أفغانستان وباكستان مع متطرفين من مناطق أخرى ساخنة مثل ليبيا والعراق. ومن منظور إرهابي، فإن التطور الأكثر إثارة للقلق هو أن تعلن (القاعدة) سوريا أكثر الجبهات أهمية».

وخلال أول كلمة له بصفته وزيرا للأمن الداخلي في فبراير (شباط) الماضي، كان جيه جونسون أكثر صراحة بقوله: «لقد أضحت سوريا قضية أمن داخلي بالنسبة لنا». ويرى مسؤولو مكافحة الإرهاب أن مقاتلي «القاعدة» لديهم مهمات ودوافع متعددة، كحال الآلاف من المقاتلين الأجانب الذين ذهبوا على نفقتهم الخاصة إلى سوريا لقتال حكومة الرئيس بشار الأسد.

وأوضح المسؤولون الأميركيون أن «القاعدة» أرسلت كثيرين من أمثال أبو خالد السوري، العضو البارز في «القاعدة» (السوري المولد) بإيعاز القيادة المركزية لـ«القاعدة» في باكستان في البداية لقتال الأسد، والبدء في الوقت ذاته في وضع الأسس لاستخدام المناطق المعزولة في سوريا لشن هجمات ضد الغرب.

وهناك اعتقادات بأن أبو خالد السوري، الذي كان مقربا من أسامة بن لادن وقاتل ضد القوات الأميركية في أفغانستان والعراق، أرسل لحل الخلاف بين رافد «القاعدة» الرئيس في سوريا، «جبهة النصرة»، والفصيل المتشدد الآخر، «الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)» التي تبرأت منها «القاعدة». وقد لقي السوري مصرعه في تفجير انتحاري نفذه فصيل منافس.

ويتجمع كثير من مخططي وناشطي «القاعدة» من أفغانستان وباكستان في شرق وشمال غربي سوريا، في المناطق التي تسيطر عليها أو تتمتع فيها «جبهة النصرة» بنفوذ قوي، بحسب مسؤولي الاستخبارات. ويقول ليث الخوري، محلل بارز في شركة «فلاش بوينت غلوبال بارتنرز»، شركة استشارات أمنية تتعقب المواقع الجهادية: «مقاتلو (القاعدة) ربما يكون لهم دور مؤثر في عملية تجنيد وتدريب المقاتلين. وسوف يجري تصويرهم على أنهم أسود بين الصفوف ومجاهدين متمرسين». ورغم مشاركة كبار مبعوثي «القاعدة» في القتال فور وصولهم، ضد القوات السورية، فإن مسؤولي مكافحة الإرهاب قالوا إن لديهم طموحات أوسع نطاقا وأطول مدى.

وقال جيمس كلابر، مدير الاستخبارات الوطنية أمام لجنة مجلس الشيوخ في فبراير (شباط) الماضي إن «نواة صغيرة من مقاتلي (القاعدة) المتمرسين من أفغانستان وباكستان موجودون في سوريا لتنفيذ خطط النصر بشن هجمات في أوروبا والولايات المتحدة». ويتفق تشارلز ليستر، زميل زائر في «مركز بروكينغز - الدوحة» مع هذا الطرح بالقول إن «غالبية القادة المرتبطين بـ(القاعدة) موجودون الآن في سوريا طمعا في أن تكون سوريا الملاذ الآمن الجهادي المقبل».

ويرى حسن أبو هنية، الخبير الأردني في الحركات الإسلامية، أن شن الهجمات على أهداف غربية لا يشكل أولوية بالنسبة لـ«جبهة النصرة» في الوقت الراهن. لكن آيديولوجية الجماعة أو الاعتقاد بأنها تتعرض لتهديد مباشر، قد تؤدي بها إلى شن هجمات على الغرب في النهاية. وقال أبو هنية: «ما إن يجرِ استهدافهم، حتى ينقلوا المعركة خارج الأراضي السورية».

* خدمة «نيويورك تايمز»


الأمم المتحدة عدّت الحجب مخالفة لحقوق الإنسان

إسطنبول - جنيف: «الشرق الأوسط»
أبطلت محكمة تركية أمس قرار الحكومة المثير للجدل بحظر موقع «تويتر» بعدما نشر الموقع تسجيلات صوتية توحي بتورط رئيس الحكومة رجب طيب إردوغان بفضيحة فساد. ومن المفترض أن تبلغ المحكمة الإدارية في أنقرة هيئة الاتصالات التركية بقرارها. وبالنتيجة، من المتوقع أن يرفع الحظر عن «تويتر» اليوم بحسب ما نقل التلفزيون الخاص «إن تي في».

أما الحكومة فأكدت أنها ستلتزم بالقرار القضائي. وقال نائب رئيس الحكومة بولنت أرينتش للصحافيين في العاصمة «إذا اتخذت المحكمة قرارا كهذا، فإننا سننفذه» حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. وبدأ الحظر على «تويتر» في 20 الحالي حين توعد إردوغان بوقفه على اعتبار أن الموقع تجاهل مئات القرارات القضائية لإزالة روابط إلكترونية صنفت غير قانونية. وأشعل القرار ردود الفعل الدولية ليربك إردوغان المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية الحاكم قبل الانتخابات البلدية في نهاية هذا الشهر. ودعت المفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان أول من أمس أنقرة إلى رفع الحظر عن «تويتر» مؤكدة أن عدم قيامها بذلك سيعد انتهاكا لالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان. واعتبرت المحكمة الإدارية أن الإجراء مخالف لمبادئ دولة القانون، حسبما نقلت شبكة «سي إن إن تورك». وكانت كتلة المعارضة النيابية والكثير من المنظمات غير الحكومية تقدمت بشكوى أمام القضاء بعد صدور القرار. وبوسع هيئة الاتصالات التركية استئناف الحكم لكن عليها أن ترفع الحظر بانتظار قرار الاستئناف. ورحب منافسو إردوغان بقرار المحكمة. وقال نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري أمرهان هاليشي إنه «كان من المستحيل أن يقدر نظام شمولي على إسكات التكنولوجيا». ووصف محاولة منع «تويتر» بـ«المخزية»، واعتبر أنها خطوة لم تؤد سوى إلى الإساءة إلى وطننا. وقام الكثير من مستخدمي الإنترنت في تركيا بالالتفاف على قرار حظر «تويتر» عبر اللجوء إلى شبكات افتراضية خاصة أو إلى خدمة الرسائل النصية على الهواتف المحمولة. ومن بين هؤلاء الذين التفوا على قرار الحظر وزراء في حكومة إردوغان، بالإضافة إلى الرئيس التركي عبد الله غل، الذي وصف الخطوة بالمرفوضة. وأتى الحظر بعدما انشغلت وسائل التواصل الاجتماعي وبشكل شبه يومي بتسجيلات صوتية مزعومة حول تورط إردوغان في فضيحة فساد كبيرة. ونفى إردوغان غالبية التسجيلات الصوتية واعتبرها «فبركة حقيرة» من صنع منافسيه السياسيين، ومن بينهم الداعية الإسلامي فتح الله غولن، والذي يشغل الكثير من مؤيديه مناصب قضائية وفي قوات الشرطة. واعتقل عشرات الأشخاص في ديسمبر (كانون الأول) الماضي في قضية فساد من بينهم أبناء ثلاثة وزراء، ورجال أعمال كبار، وحلفاء آخرين لإردوغان.

وردا على فضيحة الفساد أجرى إردوغان عمليات تطهير واسعة في صفوف الشرطة والقضاء وأصدر مجموعة قوانين مثيرة للجدل، منها قانون يشدد الرقابة على الإنترنت في فبراير (شباط). وحذر إردوغان بداية الشهر الحالي من أن حكومته قد تلجأ إلى حظر موقعي «يوتيوب» و«فيسبوك» بعد استطلاعات رأي بينت تأثيرهما على المزاج السياسي في البلاد. وتم حظر «يوتيوب» سابقا لسنتين حتى 2010. وواجه إردوغان حركة احتجاج واسعة العام الماضي امتدت من إسطنبول إلى مدن أخرى، والتي تمت الدعوة لها بشكل خاص على موقع «تويتر»، ووصفه إردوغان وقتها بـ«التهديد».

وكانت المفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان قد دعت أول من أمس أنقرة إلى وقف حجب موقع «تويتر» مؤكدة أن عدم قيام تركيا بذلك سيعد انتهاكا لالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان.

وقال المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل في تصريح للصحافيين في جنيف نشعر بالقلق لأن منع الوصول إلى موقع «تويتر» منذ 20 مارس (آذار) الحالي من قبل هيئة الاتصالات يمكن أن يشكل مخالفة لالتزامات تركيا الدولية في مجال حقوق الإنسان. وأضاف: «يجب حماية حقوق الأفراد في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي. لذلك نحث السلطات على إلغاء حجب توتير».

 

· أعلن فخامة السلطان ...

· للناس البيان ...

· ما للعوام ؟ ...

· ما للرعاع ؟ ...

· وجلالة السلطان ...

· وآل السلطان ...

· وأبناء السلطان ...

· وقرُبى السلطان ...

· وقصور السلطان ...

· وكرسيَّ السلطان ...

· وتوريث السلطان ...

· من السلطان ...

· من كرسي السلطان ...

· لنجل السلطان ...

· لأنه لا يَحِلُّ إلاّ لنجل السلطان ...

· هنا آنتهى بيان السلطان للناس ...

· بالأحرى تهديد السلطان للناس ...

· هناك فرق يا ناس ...

· كما يزعم السلطان ...

· هو فرق كالمتراس ...

· بين الناس ...

· وبين سلطان الناس ...

· فمن تخطَّى المتراس ...

· سينقلب وينداس ...

· كالمرحوم شمس ...

· وكالشهيد فانوس ...

· وكالشاهد عدَّاس ...

· فالأول كان شاعر الناس ...

· والثاني كان ثائر الناس ...

· والثالث كان مناضل الناس ...

· فحينما هتفوا ...

· وكتبوا ...

· أنْ أفيقوا يا ناس ...

· من طغيان سلطان الريِّسْ ...

· من نهبه للناس ...

· من آستعباده للناس ...

· هو وآله النحس ْ ...

· فحاشيته التعس ْ ...

· حينها أعلن جلالة السلطان ...

· ثم حكومة السلطان ...

· بأن ْ كَفَرَ شمس ْ ...

· وخان فانوس ْ ...

· وتمرَّدَ عدَّاس ْ ...

· على جناب السلطان ...

· وعلى آل السلطان ...

· وعلى ثورة السلطان ...

· وعلى ثروة السلطان ...

· وعلى حكم السلطان ...

· وعلى حزب السلطان ...

· كذا هم حرَّفوا القرآن الكريم ...

· حيث قرأوا للناس : ...

· { قل أعوذ بربِّ الناس } ...

· من شَرِّ السلطان ...

· من طغيان آله ...

· من نهبياته ...

· وهذا تحريف للقرآن ...

· فكيف تقبلون يا ناس ؟ ...

· بتحريف كتاب ربِّ الناس ...

· فقال وعاظ السلطان ...

· آمين يا سلطان السلاطين ...

· كذا معهم حاشية السلطان ...

· ثم إعلام السلطان ...

· فثار هؤلاء كالجواميس ...

· ضد تحريف المقدس ...

· ثم هتف هؤلاء الناس : ...

· الموت للشمس ...

· الموت للفانوس ...

· الموت للعدَّاس ...

· فجاء يوم الحصاد ...

· وما أدراك ما يوم الحصاد ؟ ...

· إنه يوم التصفيات ! ...

· للشمس والفانوس ...

· وثالثهما حيث العداس ...

· فحصدت رقابهم مناجل السلطان ...

· فأصبحوا أثراً بعد عين السلطان ...

الخميس, 27 آذار/مارس 2014 01:44

" حضرُ حياةٌ في الحياة ِ" - سندس النجار

ما عادت الأرض تحملني

فكلها دخان و حطب

وما عدت اقبلُ من حولي

فكلهم غضب..

غاب النهار عني

من سيحميني

رحل الليل مني

من سيغويني

غادر الحلم

الى نعيم العدم ..

تحررتُ من الظلمة

لاحتمي بعرْيِك البعيد

هربتُ من النور

لاسكرُ بعتمتكَ

طاردتك لالتقي حبك

وهو عليلٌ نائم

اصنتُ اليه ماذا يقول بعدي

بمعزل عنك ،

فحمْله الحيرة والخوف

وأهلهُ النزف ،

وهرب مني جريحا الى ما وراء الغيم...

هــا هو العالم ينتهي

والمدن تنهار وتتلاشى

والفصول تتعرى وفاء ً للنذور...

انا بحارٌ من العشاق

حائرة اهذي ، لا ادري

هل اخنقك بالحنان

وانت تحت الماء ؟

هل اجرفك كالطوفان

وانت في السماء ؟

هل جننتُ ، ولم اعد ابصر حدودي

لتحملني حمامات الثأر الى الضياع ؟

ماظننت يوما ان انسان

يمثَلُ في انسان ... !

أيها الابُ الأول

ايتها الامُ الأولى

يا حريق قلبي الازلي

يا شمس نافذتي

سامحني واصبر على جنوني

لارتب شِعري واستعيد فنوني

فبالك طوييل .. طويل

وسفري قصيير.. قصير

فلم يبدأ الكلام لنختمه

ونقفل ابوابه

بالعاقول والصخر،

ولم يبدأ العناق

ليمضي الموعد

والورد يُعتصرْ

لرجل لذيذ كالتمر

لامير ٍمخمّرٌ كالخمْر

لعظيم امتلك العصب

وفي ريحه طيب وطرب

لزائر ، لي فيه

عهد اموت واحيا به

عهدي معه

اترك شعري

واكتبه واحفظه...

عمر في عزه محضور

عنوان في ضوئه مفقود

حسرات بصراخاتها خرساء

امومة في زهدها مسلوبة ..

تغصب نفسك

بهدوءك المعهود

غريق في جرحك العميق

مكابر في صد نزفك الغزير

وانا اقسو بجحيم محبتي عليك

اللعنة علي ،

مطعونة بوجعك الخفي

متماهية كثيرا فيك

وانت تذهّب بدموعك عزلتك

باحثا عن التطهر من رماد الغسق

وانا لا افقه شيء

احمّلك مسؤولية الملامة دوما

حين انعتك بكلام بليغ

وتتحسر صامتا

لا ترد علي بمثله ،

اتوهم سرّا واظنها مكابرة

واراك قويا متماسكا

كصمت طفل

وفرح منتصر!

فايه وآه عليــنا

هل قدر الطهارة

التمسك في الغربة الأبدية

بروحَينا وراحتينا ؟

حيرة لا تطاق

ابلغ واعمق من أي فقْد

لا ندري ايهما اقسى

وايهما اشهى

اغتيال الحقيقة

ام دواء يطيل عمر الوهم

في كينونة الفراق !! ...

تفتَّحَتْ عناقيدُ الأزهارِ يا أبتي
وصارَ جميلاً منظرُ البستانْ
عبقاً بالنرجس فوّاحاً بالاقحوانْ
مكتظَّاً بالورود البيضاء
تعانَقَتْ ما بينها الأغصانْ
صارَتْ طويلةً أشجارهُ يا والدي
تلك التي زرعتها شتلةً شتلة ْ
وسقَيتَها فعاشت وأثمرتْ
رُغم أنف الزمانْ
وأصبحت الفراشاتُ تزورُهُ
وتُغرِّدُ الطيورُ في مُروجه
وأمسى يرتادُهُ ، كلّ إنسانْ
ولكنَّك ، يا والدي ،
رَحلتَ عنهُ قبل الأوانْ
مُسافراً من جُنينةٍ على الأرضِ
إلى ما في السماء من جنانْ ...
أودعتهم كُلَّ كُنوزه
دون أن تأخذ عنها
أي رهانْ
فأُهملتَ يا شيخُ بعدَ حينٍ
وأُشيرَ اليهم بالبنانْ
وصاروا يُعرَفونَ ، يا والدي ، مُلاّكاً
وأنتَ أُسدِلَتْ على جُهودِكَ
ستائِرُ النسيانْ ...
قد حنظَلَتْ الثِمارُ
من حزنِها عليكْ
وشحَّت  الماءُ
في غياب يديكْ
وغارتْ من دموعها
عُيونُ المكانْ
ولكنِّي لن أبقى هكذا
مكتوف اليدينْ
فالامرُ عِندي ليس سيانْ
وقصيدتُكَ التي حًُرِِّفَتْ تُناديني
يناديني فيها الايقاعُ
تُناديني القوافي والاوزانْ
فكيفَ أتجاهَلُ النِداءَ
وأنتَ من علَّمتَني
أنَّ في الوفاءِ
روحاً من الايمانْ ...
وكيفَ أترُكُ لهُمْ
الحبلَ على الغارِبِ
طُلاّبُكَ الذينَ
خانوااليومَ بالأمانةِ
واستباحوا الأمانْ ...
رائد شيخ فرمان

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أثارت حادثة مقتل الأعلامي محمد بديوي ردود فعل لم يشهد لها العراق مثيلا في العقد الأخير. وتمثلت ردود الأفعال تلك بتحميل الكرد كقومية وزر تلك الجريمة رغم انها جريمة فردية تمت في وضح النهار وليس عملا مخططا له من قبل مجموعة كردية او حزبا او تنظيما كرديا  بل إرتكبها ضابط كردي يعمل في فوج  عسكري تابع لوزارة الدفاع العراقية . فلقد وقعت في العراق وخلال العشر سنوات الأخيرة جرائم قل نظيرها في التأريخ  قامت بها مجموعات إرهابية جميعها تنتمي للمذهب السني الا ان العراق لم يشهد مظاهرة واحدة ضد السنة بل إن المراجع الشيعة وفي طليعتهم السيد السيستاني حفظه الله أطلق مقولته الشهيرة أهل السنة أنفسنا برغم أن فتاوى القتل سنية ومجوعات الأرهاب سنية والممولون سنة والمناطق الحاضنة للأرهاب سنية ورغم أن طيفا واسعا من أهل السنة في العراق يعادي العملية السياسية , الا انه لم يرتفع صوت واحد او يكتب شعار واحد كشعار لا للكرد أو يسقط الكرد الذي إرتفع بعد تلك جريمة فردية.

ورغم ان الحادث لم تتضح ملابساته بعد إلا انه قوبل بإدانة من الكرد مواطنين وكتاب ومثقفين وسياسيين ولم يبرر احد تلك الجريمة ويدعي مثلا بان القتيل قد إستفز الضابط وسبه واهان الكرد أو إن القتل وقع بالخطأ  بل  إن الجميع أدان ذلك التصرف .إلا ان ردود الأفعال الهمجية والعنصرية وجدت سياسيين وكتاب سعوا لتبريرها رغم أنها لايمكن تبريرها بأي  شكل من الأشكال . فرجل الدين والنائب البرلماني وعضو حزب الدعوة الأسلامية علي العلاق أرجع دافع القتل مثلا  الى حقد دفين في نفس ذلك الضابط علما بانه لايعرف الضابط فكيف عرف انه يحمل حقدا دفينا لو لم يفترض انه كردي ويعتقد في قرارة نفسه أن الكرد يحملون حقدا دفينا وهو بذلك يحمل الكرد كقومية تبعة ماحصل.

فيما حاول بعض الكتاب أن يبرر ماحصل مدعيا (وإذا كان المواطنون يهتفون ضد الكورد في زمن مضى وهم مكرهون فإن الهتافات التي سمعتها قبل أيام ضد الكورد تمثل تغييرا في النظرة الجمعية للشعب العراقي، ومرد ذلك الى تعطيل متعمد من قبل سياسيين كورد للموازنة، ولوجود غير مبررلجنود البيشمركة في بعض بغداد العاصمة، بينما شكل إغتيال الزميل الصحفي
محمد الشمري على يد أحد ضباط فوج حماية الرئيس طالباني تحولا أكثر دراماتيكية يتطلب مراجعة دقيقة لمجمل السلوكيات الكوردية لمنع الإنزلاق نحو هاوية الحقد المتبادل والثأرية).

إذن بحسب الكاتب فإن ردود الفعل العنصرية ضد الكرد لها مايبررها الا وهي السلوكيات الكردية والتعطيل المتعمد لأقرار الموازنة
والوجود الغير مبرر لقوات البيشمركة فهي التي غيرت النظرة الجمعية للشعب العراقي وهي التي تدفع العراق للأنزلاق نحو الهاوية!!!
وهي تبريرات واهية لاتصمد امام أرض الواقع ولايمكنها  تبرير ماحصل.  فالموازنة لم يعطل إقرارها الكرد لأن رئيس الوزراء تعمد تأخير إرسالها للبرلمان أولا وثانيا أنها تضمنت فقرات تحمل الكرد فوق طاقتهم وخاصة فيما يتعلق بإلزامهم بتصدير ٤٠٠ ألف برميل من النفط يوميا ولذا فمن حقهم رفضها كما وانه يمكن للآخرين تمريرها بالأغلبية ودون الحاجة لأصوات الكرد فكيف عطل الكرد إقرارها؟ ومن ناحية اخرى فإن المتضرر الأكبر من تعطيل إقرارها هم الكرد الذين يتعرضون لعقوبات جماعية فرضها عليهم رئيس الوزراء العراقي عبر قطع الرواتب عن إقليم كردستان.

واما بالنسبة لتواجد قوات البيشمركة فالكل يعلم الا وجود لقوات البيشمركة في بغداد وان الفوج الرئاسي تابع لوزارة الدفاع العراقية وهو يحرس المجمع الرئاسي وهو مجمع عراقي وليس كردي  ولو كانت تلك القوات بيشمركة بالأصل وهي اليوم تابعة لوزارة الدفاع فهل هي القوات الوحيدة التي كانت تنتمي لقوات المعارضة العسكرية سابقا؟ وماذا عن قوات فيلق بدر وقوات حزب الدعوة التي دمجت في قوات وزارة الدفاع والداخلية والتي تتولى اليوم حماية رئاسة الوزراء وغيرها من الوزارات السيادية؟ واخيرا ما هو الدور السلبي الذي مارسته قوات البيشمركة في العراق الجديد وهي التي حاربت الأرهاب وإجتثته من جذوره في كردستان  ولولا ذلك لكان وضع العراق اليوم أسوأ مما هو عليه؟ ثم أولم تعلو أصوات تطالب بإستقدام البيشمركة لغرض حفظ الأمن في العاصمة بغداد بعد موجات التفجيرات التي إجتاحتها مؤخرا فكيف أصبحت تلك القوات  مصدرا للتوترات.

واما رئيس شبكة الأعلام العراقي الذي ساهمت فضائية العراقية اليي يشرف عليها في زيادة الأحتقان القومي   بعد ان حظي الحدث بتغطية إعلامية خاصة,  فيبرر ماحصل من شعارات عنصرية وتجاوزات على عوائل كردية قاطنة في العاصمة قائلا (  ضابط كردي منتسب الى الفوج الرئاسي. وكان هذا سببا في ان يثير ثائرة بعض المواطنين، وربما توجيه التهمة الى الكرد، كقومية، بشكل جماعي تعبيرا عن ادانتهم لهذه الجريمة النكراء. ومن خلال ما سمعته من بعض المواطنين القاطنين في منطقة الحادث فان هناك شعورا بالضيق من ممارسات بعض افراد الفوج الرئاسي، وهم كلهم او غالبيتهم من الكرد. بل اني سمعت من بعض الكراديين من يطالب بان يترك هذا الفوج منطقة الكرادة بسبب المضايقات التي يتعرضون لها من قبل الفوج).
فمحمد عبدالجبار الشبوط يبرر ماحصل بان السبب هو لكون الضابط كردي فإن بعض المواطنين ثارت ثائرتهم!!!! إذن وبحسب الشبوط إذا كان المجرم كرديا فيمكن تحميل الكرد مسؤولية تلك الجريمة !! ولا ادري أي شرعة او قانون تتيح ذلك سوى شرعة العنصريين في بورما الذين ذبحوا وأحرقوا وهجروا آلاف المسلمين بعد ان إرتكب احد المسلمين جريمة. فهل يسمح الشبوط للكرد بإتهام العرب بإرتكاب مجزرة حلبجة او جرائم الأنفال لأن علي كيمياوي كان عربيا؟  واما التبرير الثاني الذي يسوقه الشبوط فهو مضايقات منتسبي الفوج الرئاسي التي ضاق بها ذرعا أهل الكرادة ولذا فهي تبرر ماحصل! فهل إن الفوج الرئاسي وحده يضايق المواطنين ام إن كل حمايات المسؤولين؟ فمنطقة الكرادة تحولت الى ثكنة عسكرية بل إن بغداد تحولت الى مدينة متاريس فمعظم ازقة الكرادة مغلقة لأن في الزقاق الفلاني يسكن المدير الفلاني والوزير الفلاني والنائب بل وحتى بعض موظفي رئاسة الوزراء فلم لم يخرج المواطنين هاتفين ضدهم ومنددين بقوميتهم؟
وأما الآخر فيبرر ما تلفظ به رئيس الوزراء بانه كان تحت ضغط جماهيري و اعتبره مبدأ قانوني وارد في الشرائع السماوية قائلا  (أما قوله (الدم بالدم) الذي وصف بالبداوة والطائفية، وبسببها يحاول عدد من الكتاب والسياسيين حرف الأنظار عن الجريمة الحقيقية وتركيزها على هاتين الكلمتين تفوه بهما رئيس الوزراء تحت ضغط وهو في جو متوتر ومشحون بالغضب الجماهيري. فهو لم يخترع هذا التعبير، بل هو مبدأ قانوني وارد في القوانين السماوية (النفس بالنفس)، (ولكم في القصاص حياة)، وكذلك في القوانين الوضعية الجزائية، حيث أقر القانون العراقي الجنائي حكم الإعدام لمن قتل إنساناً بريئاً).

وهو كلام سليم إلا ان ماخفي على الكاتب ولربما يعود السبب لخلفيته الثقافية هي أن القاعدة الأساس ليست القصاص بل إن العفو هو القاعدة لقوله تبارك وتعالى (وإن تعفوا  أقرب للتقوى) فالقصاص حق لولي الدم الا ان العفو أفضل عند الله . ومن ناحية أخرى فهذه الأحكام تنطبق على  حالات القتل العمد وليس حالة قتل الخطأ  فكيف يتسنى لرئيس الوزراء أن يطلق مقولة الدم بالدم وهي تعني القصاص وقبل أن يصدر القضاء حكمه في القضية التي ربما قضية قتل بالخطأ كما أدعى آمر الفوج الرئاسي وحينها فإن الحكم الشرعي  هو دفع دية لعائلة القتيل وليس الدم بالدم.

ثم يستطرد الكاتب في معرض تبريره  لحضور المالكي الغير مسبوق لمسرح الجريمة قائلا( ينكر هؤلاء أن حضور المالكي إلى مكان الحادث وما قاله وأمر بإلقاء القبض على القاتل فد أنقذ موقفاً كان مشحوناً بالتوتر ويهدد بالصدام المسلح بين فوج الحرس الرئاسي (البيشمركة) وعشيرة المغدور (شمر) التي حضرت المكان ورفضت نقل الجثة إلا بعد إلقاء القبض على الجاني).
وهنا فهو يغمز من طرف خفي معتبرا ان ماحصل جريمة تتحملها قوات البيشمركة وهو إدعاء واه لأن تلك القوات تابعة لوزارة الدفاع كما أسلفنا.
واما القول بأن حضوره كان لمنع وقوع فتنه وصدام مسلح ففيه إدانة للحكومة إذ يعني بأن عشيرة المغدور قد حملت السلاح وتوجهت لمواجهة فوج رئاسي مجهز بمختلف أنواع الأسلحة  وهو يعني بان السلطات العراقية قد سمحت لعشرات المسلحين بالوصول لمسرح الجريمة وأخذ حقهم بأيديهم بدلا من ان يأخذ القانون مجراه فأين دولة القانون التي يتبجح المالكي بإرساء دعائمها؟ وأين مقولة رئيس الوزراء بأن لاسلاح غير سلاح الدولة؟  إن هذه التبريرات تدين رئيس الوزراء وقواته الأمنية التي تحكم سيطرتها على منطقة الكرادة فهي وبسماحها بوصول المسلحين  قد مهدت الأجواء لوقوع صدام مسلح مع الفوج الرئاسي  بدل من ترك الأمر لقوات الأمن وللقضاء ليمارس دوره.

علما بأن العشائر العراقية لم تحمل السلاح وتثأر لعشرات الالاف من قتلاها وطوال السنوات العشر الماضية. فبعد السقوط  بشهور عدة سيطرت المجاميع المسلحة علي الطريق الواصل بين بغداد ومحافظة واسط عند ناحية الوحدة وقامت بقتل وخطف وذبح مئات العراقيين من رجال ونساء واطفال ولم تحرك عشائر المنطقة ساكنا لمواجهة الأرهابيين  والأمر ينطبق على ماحصل من قتل وخطف في منطقة اللطيفية وكذلك  لم تحرك العشائر ساكنا لمواجهة الأرهاب علما بأن الحكومة كانت ضعيفة حينها ولم تكن تمتلك القدرة لمواجهة الأرهابيين وكان حمل السلاح أمرا طبيعيا لكل مواطن , فكيف تحمل عشيرة السلاح اليوم مع وجود هذا الكم من القوات الأمنية إن لم يكن الهدف هو إحداث فتنة؟

وأخيرا فل إن هذا التصعيد ومحاولة إثارة نزاع قومي في البلد عبر تحميل  للشعب الكردي مسؤولية هذه الجريمة ومن ثم تبرير ردود الأفعال العنصرية هو الذي  يخدم البعث والقاعدة والمتربصين بالعملية السياسية أم ان من يدين قول رئيس الوزراء  وردود الأفعال المشينة هو من يخدم البعث والقاعدة؟ ألا ساء ماتحكمون.  إن هذا التنظير والتبرير للفتن لايسهم الا في صنع الدكتاتورية الجديدة  وفي تأجيج نار الفتنة القومية وهو أسوأ بمراتب من جريمة القتل التي راح ضحيتها الاعلامي  محمد بديوي لأن الله تعالى قال في محكم كتابه (الفتنة أشد من القتل). 

تعد حملة الدولة الإسلامية في العراق والشام ( داعش ) على مدينة كوباني (عين العرب ) من أكبر وأخطر حملاتها ضد الكُرد في سوريا منذ نشوب الاقتتال والمعارك بينها وبين القوات الكُردية (ي.ب.ك )

خطيرة بسبب العدة والعتاد التي أعدتها وأجهزتها " داعش " في غزوتها القرو وسطية هذه،حيث تحضيرات كبيرة لمسلحيها وتحشد لقواتها على تخوم أرياف مدينة كوياني استعداداً لمهاجمتها في أكثر من محور،بعد أن سبقتها بحملة تهجير عرقي وقسري للمواطنين الكُرد في ريف كرى سبي(تل أبيض) والرقة في ظل تعتيم إعلامي عربي ودولي وصمت مريب للمعارضة السورية المتمثلة بالأئتلاف

من حملة "داعش"هذه وقبلها تهجير الكٌرد من قراهم في ريفي كرى سبي(تل أبيض ) والرقة وعدم تعرض أحد لها أو إصدار بيان شجب وإدانة ضد ممارساتها وأعمالها ،نستنتج من جديد بأن جميع الأطراف المعادية للكُرد تاريخياً متفقة على عدوانها الغادر على مدينة كوباني،ومن خلال تقارير كثيرة التي أصدرتها هيئات ومنظمات دولية والتي أثبتت متانة العلاقات التي تربط هذا التنظيم بالمخابرات الإقليمية والسورية وأيضاً بالجهات والكتائب في المعارضة مبايعة لها وهذا ليس بالخافي،وكان أخر التقارير أصدرتها منظمة العدل والتنمية لحقوق الإنسان حيث نشرت على المواقع الالكترونية وجاءت في مقدمتها،حذرت منظمة العدل والتنمية لحقوق الانسان احدى المنظمات الدولية فى بيان لها من خطط لدى حكومة حزب العدالة والتنمية بقيادة اردوغان لتهجير الاكراد من داخل سوريا وشمال تركيا الى العراق لمنع قيام دولة قومية للأكراد بشمال تركيا.

وفي ظل هذا الصمت المريب عربياً ودولياً وفي ظل شرذمة وبعثرة الأحزاب الُكُردية ،فإذا ما نجح هذا التنظيم في حملته على مدينة كوياني واقتحامها،لن يفرق بين كُردي وآخر ولا بين عسكري ومدني،وسيرتكب المجازر والفظائع لطالما اشتهر هذا التنظيم بها وطبقه في أكثر من منطقة وموقع وصل يديه إليه،وهنا مسؤولية التاريخية تقع على عاتق جميع الهيئات والمنظمات والأحزاب الكُردية السورية في توحيد الطاقات ورص الصفوف في مواجهة هذا الغزو البربري قولاً وفعلاً،لذا المطلوب من المجلسين الكرديين العودة إلى اتفاقية هولير وتفعيل البند العسكري بأقصى السرعة لأن المعركة تستهدف الوجود الكُردي وبمباركة جهات محلية وإقليمية

وإذا لا سبيل في توحيد الرؤى الكُردية في هذه اللحظات يكون الأفضل لهم هو مناشدة مجلس الأمن الدولي ودخول قوات أممية لحماية الشعب الكردي على غرار إقليم كردستان العراق في التسعينيات من القرن الماضي،لأن ما يحصل هي جرائم وحشية وتطهير عرقي حسب القوانين والأعراف الدولية المتعلقة بالحروب والنزاعات

سلسلة: نحو مشروع كُردستاني استراتيجي

( الحلقة 6 )

هذا هي مساهماتنا الحضارية قبل الإسلام!

Sozdar Mîdî (Dr. E. Xelîl)

حقائق سوسيولوجية:

عرّف ألان تايلور Alan Taylorالثقافة the Culture بأنها "ذلك الكلُّ المركَّب الذي يشمل المعرفة، والعقائد، والفن، والأخلاق، والقانون، والعادات، وغيرها من القدرات التي يكتسبها الإنسان بوصفه عضواً في مجتمع"([1]). أمّا الحضارة the Civilization فهي " مجموعة من مظاهر التقدّم العلمي والفنّي والتِّقْني التي تنتقل من جيل إلى جيل"([2]). والثقافة- بحسب رأي توماس مان Thomas Mann- تعبيرٌ عن الإبداعات المتعلقة بالأساطير والدين والفن والأدب، وتدلّ الحضارة على الأفكار الإبداعات المتعلقة بالعلوم المادية والتكنولوجيا([3]).

وثمّة ثلاث حقائق سوسيولوجية من الضروري معرفتها:

1 - لا فواصل دقيقة بين مفهوم (ثقافة) ومفهوم (حضارة)، ولا حضارة من غير ثقافة، وعند أيميل دوركهايم Émile Durkheim "تدلّ كلمة حضارة على الحضارة والثقافة معاً"([4]).

2 - مفهوم (ثقافة) مرتبط في تراث أوربا بالزراعة (فلاحة الأرض) Cultivation([5]). وكذلك في تراث الكُرد (Çand, Çandin)، أمّا مفهوم (حضارة) فمرتبط في التراث الأوربي بالمدنيّة (من المدينة) Civile ، وكذلك في التراث الكُردي (Şar, Şaristanî).

3 - للعامل الإيكولوجي (البيئة/الطبيعة) دور رئيسي في تكوين ثقافة الشعوب، ينضاف إليه عامل مجهول سُمّي (s)، يقول أرنولد توينبي Arnold Toynbee بشأن ذلك العامل المجهول: "وهو على ما يظهر سيكولوجي في طبيعته"([6]). وأرى أن نسمّيه (العامل الجيني).

والخلاصة أن الثقافة نتاج تفاعل الإنسان مع الواقع، وقد مرّ أنه في العصر الحجري الحديثNeolithic (بدأ في حدود الألف 9 ق.م)، كان أسلاف الكُرد روّاداً في احترف الزراعة، والانتقال من (جمع القوت) إلى (إنتاج القوت)، وكان هذا التحوّل ثورة ثقافية واجتماعية واقتصادية حينذاك([7])، وفي هذه المرحلة بالذات ظهر المجتمع القَرَوي (نواة المدينة: بالكُردية- motik) ، ولذلك ارتبط مفهوم الثقافة في التراث الكُردي بالزراعة، وارتبط مفهوم الحضارة بالمدنية (مدينة).

ومرّ أيضاً أنّ حضارة گُوزانا Guzana (5000 – 4400 ق.) تنتمي إلى جغرافيا كُردستان، وفيها نشأت أولى المفاهيم الثقافية والدينية والاجتماعية والاقتصادية، وأُولى مظاهر الحضارة المادّية، وكانت جغرافيا گُوزانا مدرسةً حضاريةً تخرّج فيها السومريون قبل انحدارهم إلى جنوبي ميزوپوتاميا، وتأسيس أقدم وأشهر حضارة في غربي آسيا([8]).

تراث أسلافنا الحضاري:

إن التراث الحضاري لأسلافنا الأقدمين، كان خميرة ونواة motik لمجتمعات أحفادهم (سومري، إيلامي، جُوتي، لوللو، سُوبارتي، كاشي، حُوري، أُورارتي، مَننايي، ميدي)، وتفاعلت تلك الخميرة الحضارية مع الظروف الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية، وأتاحت لكل جيل أن يساهم في تطوير الحضارة نحو الأفضل.

أجل، بفضل تلك الخميرة الحضارية كان الكاشيون والحوريون أوّل من أدخلوا استعمالَ الخيول والعربات وسلاح المَرْكَبات في غربي آسيا، وأوصلها أقرباؤهم الهِكْسوس إلى مصر، وهذا يشبه في عصرنا استعمالَ السيّارة في المواصلات، واستعمالَ المدرّعات في الحروب، وكان الخبير العسكري الحُوري (كِيكُّولي Kikkuliيشرف على تدريب سلاح المَرْكَبات في جيش الإمبراطورية الحِثّية الحديثة، وله كتاب (تدريب الخيل) ([9]).

وبفضل تلك الخميرة الحضارية ابتكر أسلافنا الكاشيون حجارة الطّابو (بالكاشّية: كُودُورّو)، لتثبيت مُلكية الإقطاعات الزراعية بأسماء أصحابها، وهي أقدم أصل معروف لما نسمّيه في عصرنا الحاضر (حجارة الطابو)، وكانت تلك الحجارة مِسَلاّت (عواميد مدبَّبة الرأس) صغيرة غير منتظَمة الشكل، لا يتجاوز ارتفاع الواحدة منها متراً، وكانت تُدوَّن عليها أوصاف وحدود الأراضي التي كان الملك يُقطعها للأفراد أو الجماعات، وتودَع في معبد المدينة كي تكتسب القداسة([10]).

وبفضل تلك الخميرة الحضارية برع أسلافنا الحوريون والمَننايون في فنّ نحت التماثيل، وصناعة الفخّار وتزيينه، ونقش الأختام الأسطوانية، والفنون الصناعية (الحديد والنحاس والذهب والفضّة والقصدير). وبرع أسلافنا الخَلْديون (أورارتيون) في فنّ البناء، والأعمالِ الهيدروليكية بوجه خاص، وحَفْرِ الأقنية لزراعة مساحات على مسافات بعيدة، إنّ قناة الملك الخَلْدي مِينَوَا كانت تقع قرب بحيرة وان، وتروي مساحة بطول 46 ميلاً = حوالي 75 كم) ([11]).

وبفضل تلك الخميرة الحضارية ابتكر أسلافنا الميد أزياء أنيقة، اقتبسها الفرس منهم لإعجابهم بها حسبما ذكر هيرودوت([12])، وإنهم رسّخوا في المجتمع حبَّ العمل المنتِج، قال دياكونوڤ Dyakonov: "كان على كل شخص في المجتمع أن يتقن أمور الفلاحة والبَسْتنة والزراعة... كان النبلاء أيضاً ينشغلون بالأعمال بالرغم من علوّ مراكزهم"([13]). وأسّس أسلافنا الميد مملكة قوية، وجيشاً باسلاً يسمّى (كارا) Kara أيْ (محاربون)، وهؤلاء الـ (كارا) هم الذين حرّروا شعوب الشرق الأوسط من تسلّط إمبراطورية آشور، وصنعوا أمجاد ميديا([14]).

وبفضل تلك الخميرة الحضارية أنتج النبيُّ الميدي زّرْدَشت ديناً لا مكان فيه للغزو والتدمير والغنائم والسَبْي، ديناً قائماً على السلوك النبيل، ومبادئ "الفكر الخَيِّر، العمل الخَيِّر، القول الخَيِّر"([15]) ، ويركّز على السعادة " أصلي لأجل السعادة" ([16]) ، ويشجّع على الزراعة "الذي يفلح الأرض يخدم الحقيقة، يَرقَى بديانة مازْداياسْنا"([17]). ويدعو إلى حبّ الطبيعة، واحترام الكون " نقدّم القرابين لكل عيون الماء، لجداول الماء أيضاً، للنباتات التي تنمو، لأشجار الغابة، لكل الأراضي والسماوات، لكل النجوم، للقمر والشمس، لكل الأنوار اللامتناهية، لكل الماشية، للوحوش المائية، للوحوش التي على اليابسة، لكل الحيوانات التي ترفرف بأجنحتها"([18])؛ علماً بأن القرابين كانت في الغالب شراب نبتة (هاوْما) المقدّسة ممزوجةً بالحليب.

وهل الحضارة إلا قيمٌ نبيلة، وفكر نبيل، وسلوك نبيل، وازدهار وتعمير؟ وهل هي إلا احترامٌ للكون بجميع ما فيه من بشر وحيوان وشجر وحجر وكواكب ونجوم؟ وحينما تصبح هذه التوجّهات جزءاً من عقيدة الأمّة، فكيف يمكنها أن تعادي الحضارة؟ وكيف يمكنها أن تتخلّف عن الإبداع كلما أتيحت لها الفرصة؟

إن ما ذكرناه من مساهمات حضارية لأسلافنا قبل الإسلام قليلٌ من كثير، ولا ننسَ أن الأنظمة التي احتلّت كُردستان حرصت على طمس تاريخنا، وتضخيم عيوبنا وتغييب أمجادنا، وحينما تتأسّس دولتنا الوطنية المستقلّة، وتنشأ مؤسّساتنا الوطنية، وينشط باحثونا في كل مجال، ستظهر كثير من الحقائق المثيرة للدهشة.

ونستكمل لاحقاً مساهماتنا الحضارية في العهود الإسلامية.

ومهما يكن فلا بدّ من تحرير كُردستان!

25 – 3– 2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المراجع:



[1] - كميل الحاج: الموسوعة الميسرة في الفكر الفلسفي والاجتماعي، ص 168.

[2] - المرجع السابق، ص 206.

[3] - نخبة من الأساتذة: معجم العلوم الاجتماعية، ص 200، 233.

[4] - المرجع السابق، ص 233.

[5] - ول ديورانت: قصة الحضارة، عبد الغني عماد: سوسيولوجيا الثقافة، ص 28 – 29.

[6] - أرنولد توينبي: مختصر دراسة للتاريخ، 1/104.

[7] - جين بوترو وآخرون: الشرق الأدنى الحضارات المبكرة، ص 32- 34.

[8] - جيمس ميلارت: أقدم الحضارات في الشرق الأدنى، ص 157، 161، 163.

[9] - وليام لانجر: موسوعة تاريخ العالم، 1/62.

[10] - توفيق سليمان: دراسات في حضارات غرب آسية القديمة، ص 261.

[11] - وليام لانجر: موسوعة تاريخ العالم،1/87.

[12] هيرودوت: تاريخ هيرودوت، ص 517.

[13] - دياكونوڤ: ميديا، ص 313.

[14] - المرجع السابق، ص 315.

[15] - أڤستا، ياسنا، هايتي 19، آية 16. ص 97.

[16] - أڤستا، ياشت 6، آية 6، ص 435.

[17] - أڤستا، ڤينديداد، فارگارد 3، آية 31، ص 237.

[18] - أڤستا، ياسنا، هايتي 66، آية 9 ، ص 181.

 

أناديكم من مكاني هذا بينما مدفعية الداعش / همج العصور الوسطى / تقصف قرى وبلدات الكوردية في شرقي كوباني وجنوبها ..

أناديكم والعصابات الشوفينية العنصرية المتطرفة رحلت مئات الكورد من القرى الكوردية في ريف تل أبيض الغربي ..
أناديكم والعنصريين الشوفينيين ألتجؤوا إلى كافة الطرق لضرب غربي كوردستان سواء بالعمليات الإرهابية أو غيرها ..
من يشك بوطنية أي حراك سياسي كوردي في غربي كوردستان بطبيعية الحال هو ليس على الصواب .. لأن الحركة السياسية الكوردية في روج آفا لها تاريخ طويل وتضحيات جسيمة حسب طاقة وإمكانيات وتوفر الأدوات خلال العقود الماضية ، وإن لم تنتج كل تحركاتها السابقة عن شيء فهذا لا يعيب عليها لأن ظروف سوريا الأمنية فرضت نفسها بكافة الأشكال لخلق الشلل السياسي والهرمي في الشارع الكوردي طيلة نصف قرن ..
كنت سأقول لكم وبكل صراحة ، أًصبح لكم ايام وشهور لم تستطيعوا الاتفاق على برنامج سياسي واحد .. حتى قبل الاندماج وتشكل / حزب الديمقراطي الكوردستاني السوري / أصبح طرح الكتلة الضامنة والخلافات على الكراسي والمناصب دبت فيكم حتى أن وصل الحال بالقواعد الحزبية في تجميد نشاطها او رفض أو الصراخ في وجه قيادة الاتحاد ..
وتبين بكل وضوح إن الوحدة لا تتم فقط بالبيانات او التوقيعات على الورق ، الوحدة تبنى على الثقة والعزيمة وعدم تأجيل الخلافات التي تتفاقم وتتكاثر وتكبر حتى تصل إلى أن تخلق هناك رواسب وفجوات كما هو الحال لديكم ..
كنت سأقول لكم من باب الأخوة الكوردية التي نحن حريصين عليها وفق المقياس القومي الذي نؤمن به والنظر إليكم بنفس المستوى إلى أي حراك اسياسي كوردي آخر في سوريا ، إن إبقاء الوضع الكوردي والخلافات بينكم وبين مجلس غربي كوردستان بهذا الشكل الرهيب ليس لصالح القضية الكوردية ، وإذا بقيتم مصرين على قضية الفيفتي – فيفتي ووجود قوتين في غربي كوردستان فهذا لن يتحقق أبداً في ظل التطور الحاصل وعمق هوة الصراع ومضي كل هذا الوقت على تأسيس ي ب ك .. هذه القوة التي ثبتت خلال ايام وشهور على إنها قوة متمكنة ومنظمة وقوية .
عليكم أن تكونوا موضوعيين أكثر ، لنحل المشاكل انطلاقاً من مبدأ القومي الكوردي وبعيداً عن الصراع الحزبي والمكاسب الحزبية ..
وفي القوت الذي الومكم فيه .. فأنا لا استثني مجلس غربي كوردستان وحزب ب ي د الذي يتحمل أيضاً قسطاً لا بأس به من اسباب لما آلت إليها الأوضاع ..
وما أدعوكم إليه هو : الوقوف بجدية أمام قضية التشرذم الذي تسبب في كل هذا اللغط داخل الشارع السياسي الكوردي ..
إذاً ما هي المشكلة إذا اتحدتم من اجل القضية الكوردية في هذه المرحلة وتنازلتم عن قصوركم العاجية ..
إذاً ما هي المشكلة إذا اندمجت قواتكم العسكرية / بيشمركة / مع / ي ب ك / وطالبت هذه القوة حسب حجمها بكل المفاصل داخل ي ب ك وطالبت بتغيير اي شي فيها أبتداءً من الاسم وإنتهاءً بالاستقلالية عن اي حراك سياسي كوردي .. وقتها سنقف إلى جانبكم بكل قوة وجهد ..؟؟
أنا أخاطب فيكم العقلاء كي يكونوا دافعاً من أجل خلق الأرضية على المبادئ القومية للقضية الكوردية بعيداً عن الصراعات الحزبية ..
الكورد بحاجة للوحدة ويجب أن يتحدوا في هذه المرحلة الصعبة والهامة من تاريخ أمتنا المجيدة ، وإن خسر البعض مقاعد أو بعض النفوذ إلا أن حل القضية وتطويرها يحتاج إلى تضحية جسيمة من الجميع ..
لنتحد ولا ضير إذا ميلت الميزان لكفة أي طرف المهم ان يتحد الحراك السياسي الكوردي في هذه المرحة ..

على مقربة من جبهة جنوب كوباني
إبراهيم كابان / الكاتب والمعارض الكوردي
المنسق العام للمعارضة القومية في غربي كوردستان
https://www.facebook.com/tecemoh

 

كلما حاصرتني متاعبي هرولت إليك كي أرتمي على شطان عينيك .

كلما اكتشفت ان الحياة هي مجرد تمثيلية لا معنى لها اضطررت إلى البحث عن حالة الصدق الواحدة الباقية على كوكبنا الأرضي ، فأجري إليك مثل الذي وجد أمه بعد أن ضاعت منه في زحمة الدهر .

لا أخجل من دموعي أمامك ، ولا أخشى أن أبوح لك بنقاط ضعفي ، بل إنني أجد الشجاعة الكاملة كي أعترف لك بأسرار الحب والأحلام التي تداهمني بين حين وآخر.

ما بيني وبينك يتعدى ما بين رجل وامرأة ، يتعدى كل ما هو تقليدي وممل ومكرر، ما بيني وبينك هو حالة عشق دائم وتيمة حب سرمدي.

هل تعرفين ما هي أعظم المشاعر بيني وبينك ؟... أعظمها ليس العشق والجنون وليس خفقان القلب وارتعاش الروح، وليس الرومانسية الحالمة والشقاوة والمراهقة الصبيانية، أنها الصداقة والمحبة التي أنشد لها جبران وغنت لها بصوتها الحريري الملائكي سفيرتنا إلى النجوم فيروز. حينما تحب امرأة لا تصادقها تضيع منك أهم ركائز العشق وكأنك تبني بناية بدون أعمدة أو كأنك تتسلق قمة الهملايا بأظافرك أو تحمل صخرة سيزيف.

صداقتنا ومحبتنا تتمثل في الاستماع إلى أغنية ، في قراءة قصيدة أو نص أدبي، في عشق البحر والنهر والزهروالنرجس والياسمين .

وصداقتنا أن تفهمي نصف العبارة قبل أن أصل إلى نهايتها، وأن تفهمي نظرتي قبل رمش عيني ، وصداقتنا أن تتعرفي على قوتي وضعفي، ملامحي وعيوبي، سكوني وغضبي ، هنائي وحزني، قلقي واضطرابي.

أنت وحدك تعلمين متى أضحك وأنا حزين ومتى أجامل وأنا قتيل ، ومتى أبدو قوياً وأنا أرفع الراية البيضاء في وجه القدر والبشر والتحديات.

أنت وحدك تعلمين حقيقتي دون رتوش أو مساحيق، أنت وحدك استراحة العمر والظل الذي اتفيأ وأحتمي فيه وأشكو قلة حيلتي ، وخوفي من غد لا أجدك فيه.

انك بقلبك رحمت قلبي وبإحساسك أنعشت روحي وألهبت مشاعري وفكري ، وبحبك بعثت في نفسي الأمل ودفعتني للحياة .

إنني أحس وكأننا خلقنا للحب المقدس ، فلبينا الصوت ونداء القلب وسارعنا إلى كتابة الميثاق بالدم والحناء.

من قبل القمة العربية الأخيرة هناك كلام كثير عن لعب دولة الكويت دور الوسيط لحل الازمات وهذا يجري في ظل تعاظم الدور الكويتي في العلاقات الدولية وزيادة الاحترام الدولي الحاصل للحكمة والعقلانية التي يقودها ويهندس أطرها صاحب السمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، الذي أخذ باطراد وبتزايد يلعب دور
" الحكيم الجامع" المقبول والمحترم من الجميع، مما جعل العديد من الأطراف الدولية تنظر اليه كقيادة عربية ابوية والكويت الدولة كوسيط يسعي اليه الجميع لحل مشاكلهم ولصناعة حل لما هو مشكل ولفك ما هو عقدة.
وما ذكرناه بالأعلى ليس تملق ومسح جوخ لشخص يحتل موقع مسئول أو حركة عاطفية لمدح بلد أنتمي أليه، ولكنها قراءة لما هو واقع، أكده  لي العديد من الشخصيات الدولية التي التقيتها وعدد من الأصدقاء الإعلاميين في المحيط العربي والدولي، فما نقوله هو قراءة لواقع ونقل لصورة موجودة على الأرض، وهو ما حدث بالفعل على خط التطبيق والحركة على الأرض من إقامة القمة العربية الأخيرة، التي تم تتويجها ب
"اعلان الكويت".
ماذا هناك وماذا يجري؟ ضمن قراءتنا للحدث العربي؟ بما يخص "اعلان الكويت"
واضح جدا ان هناك تردد عربي يترقب الوضع السوري الي اين يذهب؟
وهذا التردد دليل علي فقدان يقين وذهاب قناعة على ان هناك حسم عسكري قادم على الأرض لهذه الجهة او ذلك الطرف، لذلك نلاحظ غياب وجود أي جهة على مقعد الدولة السورية مما يؤكد ما ذهبنا اليه، مع انه يعطي صورة علي رفض سابق جاء الان وعلى " لا" قديمة قيلت بهذه اللحظة تم التحرج عن قولها بالسابق اثناء قمة الدوحة، بعد الحركة التلفزيونية الدعائية التي حدثت بالقمة السابقة عند تسليم كرسي الدولة السورية للمعارضة المفبركة استخباراتيا والمصنعة من قطع الغيار البشري المتناثرة.
ضمن القمة العربية كان لافتا وجود علم "الاستقلال" الرسمي للدولة العربية السورية حاضرا وبقوة وفي نفس الوقت تم رفض وجود علم "الاستعمار الفرنسي" وغيابه عن قاعات المؤتمر مما أعطي دفعة معنويه كبيرة لصالح الدولة في سوريا.
وهناك من قرأ وجود العلم كرسالة "وفاء كويتية" لسوريا الشعب والدولة وايضا لقيادة سوريا الممثلة بالمرحوم حافظ الأسد الذي أعطي ثقله القومي العربي لصالح الكويت وقطع المزايدات الكلامية باسم القومية العربية المضادة لتحرير دولة الكويت من الغزو الصدامي، وبالطبع كل هذا حصل ضمن ترقب عربي ينتظر حركة الكويت كوسيط مستقبلي لحل القضية السورية سياسيا وهذا ما تم اقراره بالبيان الختامي والذي بالمناسبة يتحرك ضمن نفس السيناريو الذي تطالب به الدولة بسوريا وهو مؤتمر جنيف واحد.
ومما يعزز وجود لمحة الوفاء الكويتية تلك هو استمرار انطلاق الرحلات الجوية ما بين الكويت ودمشق واللاذقية التي لم تتوقف منذ بداية الازمة ناهيك عن زيادة تلك الرحلات مؤخرا، وهذا مؤشر اعتراف بالدولة السورية ومؤشر أقوي على وجود الوفاء الكويتي.
وعلى الرغم من رتابة وتوقع ما سيأتي في البيانات الختامية كما هي العادة بمثل تلك الاجتماعات الا ان هناك ابعاد مهمة إعلامية وسياسية وحركة تحريك للوعي المجتمعي جائت مع حضور اسم المقاومة اللبنانية والدعم الرسمي العربي لها ب "اعلان الكويت" مما يعطيها غطاء رسمي عربي قد ينعكس على الواقع الداخلي اللبناني ضمن الحرب الإعلامية الدائرة هناك بين الفرقاء اللبنانيين الذين يتحركون بالريموت الكونترول الخارجي.
على كل حال ما حصل ب "اعلان الكويت" هو تأكيد شرعية ومشروعية المقاومة ضمن الأنظمة الرسمية العربية
واعلان الكويت أيضا قدم ضربة معنوية للصهاينة بتأكيده على مركزية القضية الفلسطينية وأيضا أعاد اعلان الكويت موضوع الجولان المحتل على طاولة البحث وأيضا تحت أضواء الاعلام العربي والعالمي واللافت ايضا ان الكلام في القمة يتحرك كذلك في خط المشروع القومي العربي السوري بتحرير الجولان من خلال "فرض سلام" على الصهاينة وخارطة طريق سوريا الاستراتيجية لاستعادة الأراضي العربية المحتلة.
والمفارقة العجيبة التي تسترعي الانتباه هو ان "اعلان الكويت" أصر على الالتزام بميثاق جامعة الدول العربية ولكن لعل من الواجب التنبيه والتركيز على ان نفس الميثاق يعارض أي حركة لأسقاط الأنظمة الرسمية العربية! فهل هناك تناقض بين التصريحات والحركة على الأرض؟ اعتقد ان الجميع يعرف الإجابة.

 

ذروة الحرب الباردة، وعندما كان العالم على حافة الدمار النووي الشامل، بدأت مفاوضات جنيف للحد من الأسلحة النووية عام (1961) بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي أنذاك، استطاع رجل بصبره ونفاذ بصيرته أن يتوصل الى عقد مثل هذا الاتفاق الذي شكك في أنجازه الكثير، المحامي والسفير الأمريكي المخضرم حينها (ارثر دين) صاحب المقولة المشهورة (الاستمرار في الحوار لمنع اندلاع الحرب).

لم يكن طريق هذا الرجل مليئا بالورد ولا حتى وهو يمثل المعسكر الغربي، حينها فقد اضطر الى عقد أكثر من (700) جلسة حوار مع الوفد الروسي المفاوض الضخم، الذي كان يستبدل كل بضعة أشهر حتى العام (1968) حين وافق الروس على توقيع هذا الاتفاق مع ذلك العجوز الذي أستمر بمواصلة الحوار لسبع سنوات متواصلة.

غالبا ما أبدا من أحداث العالم وأقارنها بعراقنا وما يجري فيه من احداث، نحمد الباري أننا لسنا أحد الأعضاء الدائمين أو المؤقتين في النادي النووي بشهادة موقعة من جميع الدول الكبرى، وقد كلفتنا الكثير.

ما يحدث في العراق سادتي، وباختصار، محاولة وضع تجربة الديمقراطية على طريق سوي خالي من التعرجات والالتفاتات الدكتاتورية، تجربة الحكومة العراقية مع الشعب العراقي ليست بالقصيرة، عشر سنوات، تم فيها تجربة كافة أنواع الخطط، الأمنية والاقتصادية وحتى خطط النهوض بالبنى التحتية، لكن للأسف جاءت بنتائج عكسية، حسب تقييم الشارع العراقي وما هو ملموس فعلا.

مما حدي بالمرجعية الدينية للحث على المشاركة في الانتخابات والمطالبة بالتغيير، والتغيير تم تحديده ب الاصلح، لكن ما يحدث في العراق مع اقتراب العد التنازلي ليوم الانتخابات، هو التسقيط السياسي والأخلاقي بأبشع أشكاله، وأذكر هنا لسنا في حرب بين معسكرين وأيدولوجيات وأهداف مختلفة كما حدث بين المعسكرين الشرقي والغربي، وعلى ذمتي أبرئ كافة المرشحين من امتلاكهم سلاح نووي.

أذا لم هذا التسقيط الا يجدر بنا الاستماع الى صوت العقل؟، الا يجدر بكم أن تستمعوا الى حكم من حكمتم عشر سنين؟ ام تستكثروا عليهم حكم عشر دقائق وتقيمه لكم؟ هل أصبح صوت صرير سحب كراسي الحكم هو الغالب؟، وليذهب من يذهب الى الجحيم.

سادتي، أن شعب العراق ليس بأعمى، او أصم فتقييمكم مستمر وان النتائج على الأبواب، فاحذروه.

 

بغداد-((اليوم الثامن))

قدم رئيس الوزراء نوري المالكي اعتذاره لرئيس اقليم كرستان مسعود البرزاني وذلك عن ردة الفعل المتسرعة بِشان حادث مقتل الصحفي محمد بديوي.

وقال مصدر في مكتب البارزاني رفض كشف اسمه لوكالة ((اليوم الثامن)) ان المالكي اكد في اتصال هاتفي مع السيد البارزاني ان تصريحاته حرفت وان وسائل الاعلام هولت من حجم قضية مقتل الصحفي محمد البديوي, وانه لم يكن يعرف ان الجاني ضابط كردي .

واضاف ان المعلومات الاولية التي وصلت لرئيس الوزراء اكدت ان القاتل احد المنتسبين المكلفين بحماية مقر رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي عمار الحكيم . وتابع المصدر يبدوا ان السيد رئيس الوزراء تم خداعه بان هناك فرصة ذهبية لضرب الحكيم قبل الانتخابات البرلمانية طالما القاتل من احد افراد حمايته .

وكانت رئاسة اقليم كردستان اعربت، امس الثلاثاء “25 اذار 2014″، عن اسفها لمقتل الأكاديمي والصحفي محمد بديوي في مدينة بغداد، وفيما شددت على ضرورة ان يؤدي القضاء دوره في هذا الملف بعيدا عن رغبة بعض السياسيين غير المشروعة، دعت الحكومة المركزية الى الجلوس لانهاء هذه العلاقة المليئة بالمشاكل “اذا لم يرغبوا بالتاخي”.

هذا وأعرب نائب رئيس حكومة إقليم كردستان عماد أحمد في بيان صحفي عن قلقه العميق من تصريحات السيد نوري المالكي بخصوص هذا الحادث المؤسف، وقوله ” الدم بالدم ” . ولاقت جريمة مقتل بديوي على يد أحد ضباط الفوج الرئاسي في الجادرية ببغداد، استنكارات رسمية وإعلامية واسعة تضمنت احتجاب عشرات الصحف المحلية عن الصدور يوم الأحد الماضي ، كما شارك عشرات الإعلاميين في تنظيم مراسم تشييع رمزي لبديوي، فيما أبدت سفارات ومنظمات وهيئات دولية استنكارها للجريمة، ومنها بعثة منظمة الأمم المتحدة في العراق، فيما حذرت وزارة شؤون “البيشمركة” في إقليم كردستان من خطورة “استغلال القضية سياسياً”، ووصفت عملية تطويق مقر رئيس الجمهورية خلال محاولة إلقاء القبض على القاتل بأنها “مشكلة كبرى”.

عدم تنفيذ القرار ياتي بمساهمة الكتل السياسية في نينوى مثل التحالف الكردستاني وقائمة التآخي والتعايش السلمي وكتلة المحافظ متحدون، كما انها تدخل ضمن محاولات لضم تلك المناطق الى اقليم كردستان العراق


بغداد/ المسلة: كشف النائب عن قائمة الرافدين عماد يوخنا، اليوم الاربعاء، عن محاولات للاحزاب الكردية بضم مناطق يسكنها المكون المسيحي في محافظة نينوى الى إقليم كردستان، بمساعدة المحافظ النجيفي.

وقال النائب يوخنا في حديث لـ"المسلة"، إن "محافظ نينوى اثيل النجيفي يحاول عدم تنفيذ قرار مجلس الوزراء القاضي بأيقاف توزيع وبيع الاراضي في قرى قضاء الحمدانية في محافظة نينوى لحين استحداث اقسام بلدية لها، وذلك بالاتفاق مع الأحزاب الكردية في المحافظة".

وأضاف يوخنا ان "مناطق محافظة نينوى معروفة بانه يسكنها مواطنين من مختلف مكونات البلاد، لاسيما في قضاء الحمدانية، وهناك جهات مثل الشبك والايزدية يمارسون الضغط على المكون الكلدو اشوري (المسيحي) بشان اطلاق بيوعات قطع الاراضي في القضاء".

وتابع "قرار اطلاق بيع الاراضي الصادر من مجلس قضاء الحمدانية التابع للمحافظة، يتعارض مع قرار مجلس الوزراء الذي أوقف التوزيع والبيع للجميع، لحين استحداث اقسام بلدية للقرى في القضاء".

ولفت النائب عن كتلة الرافدين الى ان "عدم تنفيذ القرار ياتي بمساهمة الكتل السياسية في نينوى مثل التحالف الكردستاني وقائمة التآخي والتعايش السلمي وكتلة المحافظ متحدون، كما انها تدخل ضمن محاولات لضم تلك المناطق الى اقليم كردستان العراق"، مشدداً على أنهم "سيتعاملون مع هذا الموضوع وفق الدستور العراقي والقوانين النافذة لايقاف بيع قطع الاراضي".

وكان النائب عن المكون الايزيدي امين جيجو، قد صرح سابقاً بان هناك اطماع من قبل بعض الاحزاب الكردية تسعى لضم المناطق المكون الى الاقليم، ونشر قواتها العسكرية فيها.

استهدفت سيارة مفخخة محملة بالمتفجرات مركز وحدات حماية الشعب "المصرف الزراعي" سابقا بالقرب من الكازية جنوبي مدينة تربه سبيه في غرب كوردستان مساء اليوم, مما أسفر عن وقوع بعض الجرحى حسب المعلومات الأولية ودون معرفة حجم الخسائر بشكل دقيق.

وبحسب موقع "ولاتي نت" أن المصرف الزراعي يقع جنوبي مدينة تربه سبيه بالقرب من الكازية هو مقر لوحدات حماية الشعب حاليا  حيث تم استهدافه من قبل سيارة محملة بالمتفجرات, ما أدى إلى وقوع بعض الجرحى دون التأكد من حجم الخسائر.

هذا وقد قامت قوات الآسايش ووحدات حماية الشعب بإجراءات لازمة تحسبا لوقوع حوادث مماثلة, وكما ان المدينة تشهد حالة استنفار تامة.
-----------------------------------------------------------------
إ: محمد

nna

 

استقبل سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد اليوم الاربعاء (26/3/2014) السيدة شاناز ابراهيم احمد المشرف على مركز تنظيمات الخارج للاتحاد الوطني الكردستاني، بحضور سكرتارية واعضاء في المجلس، وناقش معها سبل الارتقاء بعمل التنظيمات ومعالجة المشاكل والعراقيل التي تواجه التنظيمات في اوربا.

وفي مستهل اللقاء رحب سكرتير المجلس المركزي بالزيارة وسلط الضوء على اهم المعوقات التي تعيق النهوض بالواقع التنظيمي في الخارج، مشيرا الى انه التمس خلال زيارته الاخيرة الى المانيا ولقائه بنخبة من الكوادر، حرصا كبيرا ونية صادقة لتميتن وتجديد الواقع التنظيمي ،الذي يعاني من تشتت وتدخلات كبيرة غير تنظيمية من القيادة في الداخل اضرت بوحدة التنظيمات والية العمل فيها.

واعرب مراد عن دعم المجلس المركزي للجهود التي يبذلها مركز تنظيمات الخارج ومختلف الكوادر والاعضاء لتوحيد الجهود والرؤى والافكار والبرامج لاعادة اللحمة لتنظيمات الاتحاد الوطني في اوربا، لافتا الى ان الاختلافات في وجهات النظر بين اعضاء في القيادة، انعكس سلبا على جهود وعمل الكوادر وخلقت صراعات اضرت بالعمل التنظيمي في الخارج.

داعيا الى اعادة النظر في عمل اللجان التنظيمية للاتحاد الوطني في خارج البلاد واعادة توزيع المخصصات المالية لها، ومدها بالبرامج والخط التي تكفل لها حرية العمل وتمنع الخروج عن نهج الاتحاد الوطني الوحدوي ومنع التشرذم والتشتت.

مطالبا الجاليات الكردية في خارج البلاد الى المشاركة الفاعلة في الانتخابات البرلمانية المقبلة والتصويت لمرشحي الاتحاد الوطني، الذي اكد ان نجاحه في الانتخابات المقبلة كفيل بالحفاظ على القيم والمبادئ الديمقراطية، التي رسخها وضحى من اجلها الامين العام الرئيس مام جلال في كردستان والعراق.

من جهتها قدمت شاناز ابراهيم احمد شرحا مسهباَ عن المراحل التي قطتها تنظيمات الخارج والمشاكل والمعوقات التي تواجهها، مشيرة الى ان الاختلافات بين القيادة في الداخل انعكست سلبا على مجمل العمل التنظيمي في الخارج، وخلقت نوعا من تعدد المنابر والمسؤوليات وادت الى تراجع العمل التنظيمي وابتعاده عن الرسالة التي يحملها.

المشرف على تنظيمات الخارج اشارت كذلك الى انها مستعدة للعمل مع مختلف الكوادر والشخصيات الحريصة في الخارج وتدعم مختلف الاراء والافكار والمقترحات البناءة لاعادة اللحمة والتوازن لتنظيمات الخارج، وقالت ان الاتحاد الوطني يمر بمرحلة مفصلية ويواجه تحديات كبيرة داخل وخارج البلاد تحتاج الى وقفة جادة من الجميع في القيادة والكوادر للتغلب عليها، وان هذه التحديات ستحدد مصيرالحزب مستقبلا، وبينت ان مراكز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في الخارج قادرة على تحقيق نتائج ايجابية في الانتخابات المرتقبة اذا ما تمكنت من الاتفاق على اليات مشتركة للعمل، واعتمدت برامج موحدة للعمل التنظيمي بعيدة عن الانتماءات والصراعات.

من جهتهم قدم اعضاء المجلس المركزي رؤيتهم للواقع التنظيمي للاتحاد الوطني داخل وخارج البلاد والعوامل التي ادت الى بروز حالات سلبية في مواطن معينة، مشددين على ضرورة تكاتف وتظافر الجهود والامكانات لعبور المرحلة الراهنة ونبذ الخلافات والاختلاف في وجهات النظر بين القيادة ومنع انعكاسها على روحية ومعنويات الكوادر، لتحقيق نتائج ايجابية في انتخابات مجلس النواب ومجالس المحافظات المرتقبة.            

أكدت أليزبيث كورية نائبة رئيس المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعة الجزيرة، بأن حكومة إقليم كردستان أثبتت بأنها تملك ذهنية شوفينية متسلطة ضد نضال المرأة ولم تختلف عن بعض الدولة المتسلطة بأي شيء، بمنعها لعبور وفد نساء الإقليم إلى روج آفا الهادف إلى مساندة ثورة ومقاومة روج آفا.

وأكدت كورية خلال لقاء خاص مع وكالة هاوار بأن اعتذار كشه دارا حفيد البرلمانية عن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في برلمان إقليم جنوب كردستان أكبر موقف داعم لنضال المرأة في روج آفا، شاكرة جميع نساء الإقليم في دعمهم ومساندتهم للمرأة خاصة ولشعب روج أفا عامة.

وبصدد منع سلطات إقليم جنوب كردستان لوفد النساء المؤلف من 31 عضوة والذي ضم ممثلي الأحزاب السياسية، برلمانيات في جنوب كردستان، بحجة عطلة الموظفين ذلك اليوم مؤكدة "أن حكومة إقليم كردستان من خلال موقفها هذا تؤكد ذهنيتها السلطوية الذكورية ضد نضال المرأة، ونحن باسم المرأة في الإدارة الذاتية الديمقراطية بمقاطعة الجزيرة ندين هذا الموقف الذي قامت به حكومة إقليم كردستان تجاه شعب روج آفا".

وتابعت كورية بأن الذهنية السلطوية والذكورية البحتة التي تمارسها حكومة إقليم كردستان بحق المرأة هي نفس الذهنية السلطوية التي أوصلت العالم أجمع إلى مرحلة العقل الذكوري في الشرق الأوسط بأكمله.

وفي نهاية حديثها ناشدت كورية حكومة إقليم كردستان بالعدول عن سياساتها التعسفية تجاه المرأة التي قدمت التضحيات خلال آلاف السنوات، مشيرة بأن المرأة هي أساس السلام والحرية.

فرات نيوز

سليماني يبلغ قيادات الحرس الثوري أن المرحلة المقبلة أمنية بامتياز، سمتها التفجيرات والاغتيالات والخطف في سوريا والعراق ولبنان وإيران.

ميدل ايست أونلاين

لندن ـ من نجاح محمد علي

انفض مساء الثلاثاء في طهران، اجتماع هام عقده كبار قادة الحرس الثوري الايراني وتركز حول الملف السوري وتأثيره المباشر على الأمن القومي الايراني بعد إعدام حركة "جيش العدل" البلوشية (السنّية) واحدا من حراس الحدود الايرانيين الخمسة، الذين اختطفتهم الحركة في فبراير/شباط على الحدود مع باكستان.

وقالت مصادر رفيعة على صلة كبيرة بالاجتماع الذي عقد بإشراف قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، المسؤول عن العمليات الخارجية ودعم ما يسمى بحركات التحرر الاسلامية والعالمية، إن سليماني قدم في الاجتماع ورقة عن سمات المرحلة المقبلة عنوانها (الخطف والقتل والتفجيرات والاغتيالات)، مستندا بذلك الى معلومات استخباراتية وتقارير حصل عليها بعد عودته من العراق الاثنين.

وكان سليماني التقى خلال زيارته إلى العراق بالأطراف المختلفة هناك، الفاعلة في العملية السياسية وخارجها، الى جانب مرجعيات دينية عليا، في محاولة لضبط إيقاع الانتخابات البرلمانية المقبلة، وحلّ النزاعات بين هذه الأطراف، وإعادة اللحمة من جديد الى التحالف الوطني الشيعي العراقي، والذي تعيث فيه الانقسامات.

وأبلغ سليماني الاجتماع الأمني في طهران أن رئيس الاستخبارات في المملكة العربية السعودية الأمير بندر بن سلطان بن عبد العزيز تسلم مجددا الملف السوري، بعد فترة من الابتعاد صدرت خلالها تكهنات بأنه أبعد عنه وسلم الى وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز.

وتوقع سليماني الذي يعتبر بأنه الرجل الأقوى في ايران والمقرب جدا الى المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، أن تكون المرحلة المقبلة "أمنية بامتياز في ايران والعراق وسوريا ولبنان"، مشيرا الى "أن الجماعات الارهابية تستعد للقيام بأعمال خطف واغتيال وتفجير في ايران أيضا".

وقال "إن حركة 'جيش العدل' و'المنافقين' (ويسمي الايرانيون منظمة مجاهدي خلق المعارضة بالمنافقين) وانفصاليين عربا وأكرادا سيتحركون في سيستان بلوشستان وكردستان والأهواز وهم يخططون للقيام بأعمال ارهابية واسعة..".

واتهم العضو البارز في لجنة الأمن القومي الايراني اسماعيل كوثري الثلاثاء حركة "جيش العدل" بالعمل لصالح السعودية. وقال للتلفزة الايرانية "ما تسمى جماعة 'جيش العدل' هي للأسف تابعة للسعودية وبعض دول المنطقة، وتنشط في باكستان وهي تعمل بتنسيق مع الدول الكبرى وتحصل على دعم من السعودية وتنشط في منطقة بلوشستان الباكستانية على الحدود الايرانية الباكستانية، حيث ليست هناك مواقع أو مخافر كبيرة على الحدود".

ونسب قائد في الحرس الثوري الى اللواء قاسم سليماني قوله إن ايران كانت تتطلع الى حصول انفراج في علاقاتها مع السعودية فيما يتعلق بالملف السوري تحديدا "ولقد تم تكليف الأمير بندر مجددا بالملف السوري، وأنه سوف يدير الجماعات المسلحة وسينسق مع المنافقين (مجاهدي خلق) وسيستفيد منهم وقد فتح لهم غرفة عمليات في الأردن، وسنشهد مرحلة أمنية بامتياز"!..

وراجت في الشهرين الماضيين شائعات قوية عن إعفاء الامير بندر من الملف السوري، في ضوء انتصارات ميدانية تحققت لصالح التحالف الايراني السوري مع حزب الله في سوريا.

وأكد مصدر سعودي مطلع أن العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز هو الذي يمسك بالملف السوري شخصيا وهو الذي يقرر من يمسكه.

وفي قمة الكويت كانت كلمة ولي العهد السعودي الامير سلمان بن عبد العزيز لافتة، حين اتهم المجتمع الدولي بـ"خداع" المعارضة السورية.

ورأى الامير سلمان أن "الخروج من المأزق السوري يتطلب تحقيق تغيير ميزان القوى على الارض وتقديم للمعارضة ما تستحقه من دعم باعتبارها الممثل الشرعي للشعب السوري". لكنه اكد "اننا نستغرب كيف لا نرى وفد الائتلاف يحتل مكانه الطبيعي في مقعد سوريا" بعد ان منح "هذا الحق" في القمة السابقة التي عقدت في الدوحة العام 2013!.

وفي هذا الإطار، توقعت مصادر الحرس الثوري أن الأمير بندر سيبدأ تحركه مباشرة بعد زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما للسعودية، وأن الحرس الثوري رصد أسلحة وخبراء وصلوا بالفعل الى المنطقة خاصة بعد فتح المنفذ البحرى وتدخل تركيا المباشر في معركة كسب السورية.

كما توقعت المصادر ذاتها تورط اسرائيل اكثر من ذي قبل في الأزمة السورية.

(CNN)-- أعيد ثلاثة عملاء سريين إلى الولايات المتحدة، بعد أن وجد أحدهم في حالة سكر، إثر ليلة من شرب الكحول في أمستردام، بحسب ما أفاد مصدر قريب من الواقعة لـ CNN.

والعملاء أرسلوا إلى هولندا، كجزء من التحضيرات المسبقة للزيارة التي سيقوم بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما هذا الأسبوع.

وطبقا للمسؤول، فإن أحد العملاء السريين، وجد وهو يعاني من حالة سكر، وغائب عن الوعي، في رواق الفندق الذي يقيم به، وقد قام طاقم الفندق بإبلاغ السلطات الأمريكية.

 

هذا العميل، ورفيقاه اللذان كان بصحبته في ليلة الشرب في العاصمة الهولندية، تمت معاقبتهم بإعادتهم إلى البلاد الأحد، لعدم ممارستهم عملهم بشكل أفضل.

الناطق باسم جهاز حماية الرئيس إيدوين دونوفان، أكد بأن ثلاثة عملاء تمت إعادتهم لأسباب تتعلق بالانضباط، وأن التحقيقات جارية في هذا الأمر، وكانت القصة قد ظهرت لأول مرة في صحيفة واشنطن بوست.

ووجه اللوم إلى العملاء لعدم قيامهم بالمزيد من الجهد لمنع حدوث إرباك للوكالة التي أنشئت قبل 150 عاماً، ومهمتها تتضمن التحقيقات في جرائم مثل التزييف، والاحتيال في بطاقات الائتمان، إضافة إلى حماية كبار الشخصيات الأمريكية بمن فيهم الرئيس.

ومن النقاط السوداء التي سجلت على هذه الوكالة حديثا، ما حصل قبل عامين مع فريق الاستطلاع الذي أرسل عشية زيارة أوباما إلى كولومبيا للمشاركة في قمة الدول الأمريكية، وفي تلك الواقعة، وبعد ليلة من الشرب في نوادي "قرطاجنه"، عاد العملاء إلى الفندق بصحبة مومسات.

وقامت الوكالة على الفور باستبعاد 11 عميلاً مشتبها في تورطهم بالفضيحة من المهام المتعلقة بأمن الرئيس، ووضعتهم في مهام إدارية، كما حوكم 12 عسكرياً في هذه الحادثة.

تقارير حكومية عديدة صدرت بشأن الحادثة لاحقاً، تبحث ليس فقط فيما حدث، ولكن أيضا بالطريقة التي تعاملت بها وكالة الخدمات السرية مع القضية، وقد وضعت الوكالة قواعد عقاب أكثر صرامة بعد حادثة قرطاجنة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- يبدو أن اندفاعة الرئيس الروسي لضم القرم إلى بلاده قد تركت صداها في أكثر من منطقة حول العالم، ولم تكن الولايات المتحدة والأراضي الفلسطينية بعيدة عن ذلك، إذ وقع أكثر من 26 ألف شخص على عريضة تطالب بإعادة ألاسكا إلى روسيا، بينما طالب الآلاف من سكان قطاع غزة بضم القطاع إلى روسيا أيضا.

فعلى صفحة مخصصة للعرائض على موقع البيت الأبيض، وقع 26 ألف شخص حتى صباح الأربعاء على طلب الانضمام إلى روسيا، علما أن البيت الأبيض ينظر في العرائض التي تتمكن من جمع أكثر من مائة ألف توقيع. ولم تتضح هوية الشخص الذي أطلق العريضة إذ اكتفى بالإشارة إلى نفسه بالأحرف الأولى.

يشار الى ان ألاسكا كانت جزءًا من روسيا حتى عام 1867 عندما سلمها الإمبراطور الروسي الكسندر الثاني إلى الولايات المتحدة مقابل 7.2 ملايين دولار.

 

وكانت وسائل الإعلام قد تناقلت قبل فترة خبر مطالبة عدد من المتحدثين باللغة الروسية في قطاع غزة بضم القطاع المحاصر إلى روسيا، بعدما تعهدت موسكو بالدفاع عن مواطنيها في أي مكان.

وقال موقع راديو "صوت روسيا" إن التقارير تشير إلى نية ناشطين طرح فكرة إجراء استفتاء في القطاع لبحث إمكانية ضمه إلى روسيا، بحسب الصفحة الروسية لمركز المعلومات الفلسطيني، مضيفة أن القطاع يضم 50 ألف روسي، معظمهم من النساء اللواتي تزوجن من فلسطينيين ولكنهن حافظن على جوازات سفرهن الروسية.

وأضاف موقع "صوت روسيا" أن واقع المسافة الكبيرة التي تفصل روسيا عن قطاع غزة لم يحبط أصحاب الفكرة الذين أشاروا إلى تبعية جبل طارق وجزر فوكلاند لبريطانيا رغم بعدهما عنها جغرافيا.

يذكر أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، كان قد وقّع الجمعة الماضية على قانون انضمام جمهورية القرم ومدينة سيفاستوبول إلى روسيا، وذلك في أعقاب استفتاء قالت السلطات المحلية إنه سجل تأييد 97 في المائة من الناخبين تقريبا للخطوة، رغم رفض الغرب لها.

قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز يوم الأربعاء إن تركيا مستعدة للمساعدة في تصدير نفط إقليم كوردستان، إلى الأسواق العالمية فور امتلاء صهاريج التخزين في ميناء جيهان على البحر المتوسط.

وقال يلدز في مقابلة مع تلفزيون ان.تي.في التركي "عندما تمتلئ صهاريجنا سيكون هناك فائض. بدءا بهذا الفائض نود طرح النفط في الأسواق العالمية وسنعرض ذلك على العراق."

وبدأ في كانون الأول ضخ النفط إلى تركيا عبر خط أنابيب أقامته حكومة إقليم كوردستان وتم حتى الآن تخزين حوالي 1.35 مليون برميل.

 

PUKmedia  عن رويترز

شدد رئيس مجلس النواب على ضرورة عدول أعضاء مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات عن قرار الاستقالة.

جاء ذلك خلال لقاء النجيفي مع رئيس مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، سربست مصطفى، حيث بحث الجانبان خلال اللقاء موضوع استقالة مجلس المفوضين على خلفية قضايا استبعاد بعض المرشحين خصوصا وان اجراءات الاستبعاد قد اثارات تساؤلا خطيرا من قبل الشعب حول كيفية تأمين نزاهة الانتخابات في ظل هذا المسار الخطير.

وقد اكد النجيفي ضرورة العدول عن قرار الاستقالة والاستمرار في انجاز استعدادات المفوضية خصوصا وانها تمر بمرحلة حساسة وحرجة.

وقد ابدى رئيس مجلس النواب تفهمه حول المخاوف التي تبديها المفوضية نتيجة التنازع بين السلطات، مؤكدا في الوقت ذاته اصرار مجلس النواب على ضرورة المحافظة على استقلالية المفوضية واحترام حياديتها والتعامل معها بالطرق التي تبقيها بعيدة عن ضغوطات السلطات الاخرى والقوى والفعاليات السياسية بدون استثناء.

كما اكد النجيفي ضرورة احترام دور القضاء ومبدأ الفصل بين السلطات، والاحتكام الى قرارات المحكمة الاتحادية في حالة ظهور اي نزاع وذلك بالنظر في دستورية القوانين والقرارات وتفسيرها.

وكان اعضاء مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات قدموا يوم الثلاثاء، استقالة جماعية لرئيس المجلس سربست مصطفى رشيد اعتراضا منهم على الخلاف والتناقض في ما تصدره السلطتين التشريعية والقضائية وحفاظا على استقلاليتها وعدم الخضوع للضغوط.

 

PUKmedia  بغداد

الأربعاء, 26 آذار/مارس 2014 11:32

أين انتِ .. مصطفى معي

till mig
أين انتِ
أين أنتِ أين صرتِ أين كنتِ
أين أنتِ
بحثت عنكِ في كل مكان
بحثت عنكِ في نواميس
الزمان
أين صرتي
في بحور ليس لها شطآن
أم في قصيدة شاعر ليس لها
عنوان
أين كنتِ
أكنتِ ملفوفة بعباءة الجان
أم فوق نجمة ليس لها بريق
أو لمعان
اليوم عرسكِ دعوت نفسي
مع كأسي و قلمي
و الفنجان
ربما تأتي
لتمسح عن روحي سنين اليأس
و الأحزان
انتظرت طويلا لكنها لم تأتي
حملت نفسي أترك المكان
تركت أشيائي خلفي علها تمر
لتقول هنا كان يجلس سكير
أتقن فن الحب و العشق
والادمان
مصطفى معي

24.03.2014

 

يتعرض كانتون كوباني إلى هجمات شرسة واعتداءات وحشية منذ أكثر من أسبوعين من طرف "الدولة الإسلامية في العراق والشام" داعش. كان لهذه الاعتداءات الوحشية مقدمات عندما قام عناصرها بذبح العشرات من اخواننا العرب لكونهم متعاونين مع الأكراد أو من الجيش الحر. تمهيداً لحملتهم الوحشية على القرى والمناطق الكردية. هذه الحملة أدت إلى مقتل العشرات من القوات الغازية واستشهاد العشرات من قوات الحماية الشعبية ولا زالت الحملات مستمرة على أشدها.

إن هدف هذه الحملة هي الحيلولة دون تواصل كانتونات غرب كردستان نظراً لأهمية جغرافية كوباني، ولتقويض أحد أهم كانتونات الإدارة الديموقراطية التي تأسست في روجافا وشكلت نموذجاً فريداً للديموقراطية بحيث يمكن أن تكون مثالاً لكل سوريا بل ولكل أنحاء الشرق الأوسط. هذه الكانتونات تأسست بموجب عقد اجتماعي متقدم على كثير من الدساتير المعمول بها في أوروبا، فتضم العرب والكرد والسريان والتركمان والأقليات الأخرى من الناحية الأثنية، إلى جانب التنوع العقائدي حيث تعترف بالإسلام والمسيحية والعلوية والإيزيدية دون فرق بينها بالإضافة إلى انضمام المرأة إلى مؤسساتها المختلفة بشكل كثيف بما في ذلك وحدات حماية المرأة. هذا التنوع الرائع ظهر في الإدارة التي تشكلت في الكانتونات الثلاث. وهذا هو الواقع الذي لاتطيقه القوى المحلية والإقليمية.

الإعتداء على كوباني بهذه الشراسة والوحشية يأتي ضمن مخطط سابق متجدد وهو إفراغ المنطقة من سكانها وتقويض الإدارة التي تأسست، لتنطلق بعدها إلى الكانتونات الأخرى لتقويضها. هذا المخطط وضعته القوى الإقليمية التي لا تقبل بالوجود الكردي مثلما لا تريد حل الأزمة السورية، ولهذا حشدت لها كل قوى الظلام والعصابات القادمة من كافة أرجاء الدنيا من تورا بورا وصولاً إلى تونس ودول الخليج بدعم ومساندة النظام البعثي في دمشق والرجعية الكردية والإقليمية.

نجعل من هذه الإعتداءات الوحشية السافرة وسيلة لنتوجه بالنداء إلى كافة القوى المحبة للديموقراطية والسلام والإنسانية للوقوف إلى جانب شعبنا المقاوم في كوباني، فهذه المنطقة لازالت محاصرة من جميع الجوانب بما في ذلك الحدود التركية من الشمال والاعتداءات تأتي من الغرب والجنوب والشرق من طرف أعداء البشرية الذين أسسوا إمارتهم في الرقة وجعلوا منها قاعدة للاعتداء على جميع المناطق الكردية وفي مقدمتها كوباني.

شعبنا في كوباني سينتصر على هذه العصابات بفضل الدعم والإغاثة التي تقدمها القوى المحبة للسلام والدبموقراطية.

حزب الاتحاد الديموقراطي - PYD منظمة أوروبا

 

بات واضحاً للعيان, أتباع بعض الكتل السياسية, طرقاً مفضوحة ومكشوفة للحصول على ألاصوات في ألانتخابات, بسبب معرفة قدرهم, والمستوى الذي وصلوا أليه, في نظر الشعب, وفي نظر المرجعية الغراء, لذلك بدء البعض منهم اللجوء الى طرق رخيصة لايتبعها, الا المفلس واليائس.

بعد أن شعر البعض بخطر الغرق, قرر أن يستخدم كل الوسائل المتاحة, للتأثير في الشارع العراقي, الذي عانى من الظلم, ألاهمال, نقص الخدمات, الفقر, الجوع, أنعدام ألامن, الفساد ألاداري, حتى وصل العراق إلى مراتب الدول المتدنية, وربما لن تكون له مرتبةُ أصلاً؟ أذا أستمر البعض في أرباب الفساد في تفردهم بالمناصب, في البلاد.

أحد الوسائل الرخيصة, هي مهاجمة الأطراف ألاخرى التي بات واضحاً أن لها ثقل, وحضور في الشارع العراقي, ومحاولة أيهام الناس, أن هذه الكتل والتيارات لاتهدف لخدمة الشعب وانما تسعى لخدمة مصالحها, مثل هؤلاء ينطبق عليهم القول المعرف رمتني بدائها وأنسلت!

كيف يمكن لمن يتحكم بمصير البلاد والعباد, ويحكم على وفق نظام التوريث, وكأن البلاد تركة, أن يتفوه بهذه ألاقاويل؟ بل أن من أمثالهم ألافضل لهم أن يتستروا على صفقات الفساد, وعلى المواكب الرئاسية الفخمة, التي يعادل مقدار ربع ثمن سياراتها أن بيعت, تعبيد منطقة بأكملها, وبناء 5 مدارس في كل منطقة, بينما يدرس الأطفال في مدارس من طين وعلى أرضية رطبة وجدران مهترئة!

أما الوسائل ألاخرى فهي لاتقل, رخصاً وأبتذالاً عن الوسائل السابقة, والتي تتراوح بين توزيع "البطانيات", وصناديق و" كارتونات" تحتوي على مواد غذائية, ربما هي أقل من الوجبات التي تمنحها منظمات ألاغاثة للاجئين, والشعوب ألافريقية التي تقع تحت خط الفقر, أهذا هو قدر المواطن العراقي بنظركم؟

بل أن بعضهم أخذ يغامر, ويخرج من جحره في الخضراء, لكي يحظى الناس بطلته البهية, بعد أن كان الناس لايرونه ألا من خلال شاشات التلفزة, أن كانت الكهرباء متوفرة طبعا!, ربما أدرك البعض عدم توفر التيار الكهرباء, وأن فترة 10 سنوات طويلة, لذلك لابد أن يخرج ليرى هل بقي هناك شعب, أم أن العراقيين قد أنقرضوا؟

آن ألاوان أن تكون ألامور في نصابها الصحيح, وأن يعرف الناس من لهم, ومن عليهم, ومن يعتقد أن العراق يمكن أن يباع بعلبة أغذية, فكيف يمكن أن يأتمنه الناس على بلد, وكيف يحكم من لم يرى شعبه أكثر من 10 اعوام؟ وكيف يثق الناس بخطاب المفلسين ووسائلهم؟

 

صوت كوردستان: على الرغم من توجية دعوة رسمية لكل من مسعود البارزاني رئيس الإقليم و نجيروان البارزاني رئيس وزراء الإقليم من قبل حزب السلام و الديمقراطية منظم أحتفالات نوروز مدينة امد عاصمة كوردستان، الا أنهما لم يشاركا في تلك المراسيم و قام حزب البارزاني بأرسال كريم السنجاري و زير داخلية الإقليم كممثل عن حزبهم الى امد للمشاركة في الاحتفالات.

و حسب خبر نشرته صحيفة هاولاتي الكوردية المستقلة فأن منظمي الحفلة لم يسمحوا لكريم السنجاري بألقاء كلمة باسم البارزاني في تلك المراسيم. و أرجات الصحيفة و حسب مصادر لها السبب الى عدم تلبية البارزاني لدعوة حزب السلام و الديمقراطية عندما زار مدينة أمد برفقة رئيس الوزراء التركي أردوغان و المطرب أبراهيم طاتليس، كما لم يقوم البارزاني بتلبية الدعوة الثانية لحزب السلام و الديمقراطية أيضا للمشاركة في نوروز مدينة امد ( دياربكر) و التي شارك فيها حوالي مليونا شخص.

ممثل حزب السلام و الديمقراطية في أقليم كوردستان ارجئ سبب عدم قراءة كلمة البارزاني في أحتفالات نوروز الى حصول خطأ في رقم تلفون كريم السنجاري و الى كثرة الخطابات.

يذكر أن العديد من قادة أقليم كوردستان و ممثلي أحزبها شاركوا في أحتفالات نوروز لهذة السنة و منهم هيرو أبراهيم أحمد و الملابختيار و سعدي أحمد بير عن حزب الطالباني و العديد من ممثلي حركة التغيير و باقي قوى أقليم كوردستان.

الى الان لم يصدر حزب البارزاني أي تصريح بهذا الصدد.

مصدر الخبر:

http://hawlati.co/%D8%A6%DB%95%D8%B1%D8%B4%DB%8C%DA%A4%DB%95%DA%A9%D8%A7%D9%86/36570

 

 

ان للعمل بعدين بعد مرتبط بالله، وبعد اخلاقي تربوي مرتبط بشخصية الانسان وحياة المجتمع. وهذان البعدان الايماني والتربوي في حياة الانسان مرتبطان ارتباطا مباشرا بمسألة التكامل والاستمرار، وهنا يكون للمرأة دور لايقل خطورة واهمية عن دور الرجل، بل لعله يفوق دور الرجل خاصة من الناحية التربوية. والمرأة تمر بمرحلتين، مرحلة العزوبة ومرحلة الزواج، وفي كل مرحلة من المرحلتين تخوض المرأة عملية جهادية عظيمة مباركة في بناء المجتمع الاسلامي والشخصية الاسلامية، ففي مرحلة العزوبة على الفتاة ان تتجه الى طلب العلم المرتبط بالايمان والتربية لتعد نفسها للمرحلة الثانية حيث تقوم بدور المدرسة التربوية العظيمة لابنائها واسرتها. واذا نظرنا الى مهمة المرأة التربوية وتأملنا فيها نجدكم هو عظيم جهادها وكم هو عظيم اجرها عند الله. فالام لا تعرف الراحة لان طفلها بحاجة اليها في كل لحظة من لحظات تكونه وحياته وحتى يكتمل وينمو ويصبح قادرا على مواجهة الحياة بمفردة فهي حملته في بطنها تسعه اشهر وبعد الحمل ترضعه حولين كاملين، ثم ترعا وتسهر على تربيته ونموه الى ان يشتد عوده وتكتمل قدراته على التمييز والسعي، وفي هذة المسيرة الطويلة لا يهدأ بال الام ولاتعرف الراحة، انها تقدم في سبيل صحته، ومن راحتها ونومها في سبيل راحته، ومن اعصابها في سبيل هنائه. وهذه التضحيات العظيمة تقوم بها الام بدافع فطري غريزي زرعه الله فيها. ولولا هذا الدافع الفطري لمات الاطفال جوعا ومرضا وعطشا. مر نبينا موسى - عليه السلام - على امرأة بيدها طفل وكانت تلاعبه وتراقصه وتذوب حنانا وعطفا عليه، ولاحظ موسى ان الطفل كان دميما ولكن امه كانت تخاطبه على انه اجمل طفل في الكون، توجه موسى - عليه السلام - الى ربه قائلا، يارب، اني لا أدري كيف ان هذه المرأة تصب حنانها على هذا الطفل الدميم؟ خاطبه الله سبحانه وتعالى، ياموسى انا القيت محبته في قلبها وها أنا اخرج حب الطفل من قلب امه لترى كيف تصنع، اخرج الله الحب من قلب الام، أذا بالمرأة تلقي بطفلها جانبا وتبتعد عنه باكيه وهي تندب حظها على هذا النصيب من الاولاد، واخذت تتساءل باكية لماذا اعطاني الله هذا الطفل؟ لما لا يكون طفلي جميلا؟ تركت الطفل وحيدا فأخذ يصرخ ويفحص الارض بقدميه، تأثر موسى لهذا المظهر وبكى وتوجه الى الله سأله ان يعيد حب هذا الطفل الى قلب امه،، فأعاد الله الحب الى قلب الام فأذا هي تهرع الى ولدها باكيه منتحبه،، ولدي،، حبيبي،، ماذا اصابك؟ كيف تركتك وابتعدت عنك؟ ثم اخذته في حظنها والصقته بصدرها وهي تشمه وتظمه. هذا الحب الذي جعله الله في قلب الام وهو رحمه بالناس،، والله كتب على نفسه الرحمه. والله سبحانه يقدر تضحيه الام في سبيل طفلها وكذلك اذا ماتت الام اثناء الوضع فأنها تكون شهيدة كمن يقتل في سبيل الله. وفي كل نقطة حليب ترضعها الام لطفلها يكتب الله لها حسنه بل حسنات ويكفر عنها سيئات،، لان رعاية الام لطفلها هو نوع راق من العبادة. والام في اثناء رعايتها لاطفالها وفي اثناء رعايتها لاسرتها وزوجها عليها ان تلتفت الى تهذيب نفسها وتعليم نفسها لكي تزيد من طاقتها وامكانياتها الذاتية التي تسخرها في سبيل مهمتها التربوية العظيمة،، فالعلم للمرأة يضاعف من قوتها لانه يزيد من ايمانها وعندما يقوى الايمان يزداد العطاء، والعلم والايمان والعطاء امور ثلاثة تزكي وتزيد على الانفاق، انفاق العلم ونشره يزيده ويزكيه،، وانفاق الايمان اي نشره وهدايه الناس به يقويه في نفس المؤمن،، كذلك العطاء كلما زاد وهبك الله قدرة جديدة متجددة، عليه لذا يقال،، نوم العالم افضل من عبادة الجاهل.

إضاءة

 

كثيرون فقدوا أبنائهم بأشرف انتفاضة عرفها الشعب العراقي وهي انتفاضة آذار الخالدة ، ونعرف جميعا نحن أبناء الحلة مواقع المقابر الجماعية ولكن من يستطع الوصول أليها ، وما أن سقط النظام الفاشي حتى هرع أبناء بابل لتلك المقابر ونبشوا التراب ووجدوا الآلاف من جثث أبناء بابل ، وغطت القنوات الفضائية العربية وغيرها تلك المأساة الإنسانية الكبيرة ، أطفال لا تزل رضاعتهم بأفواههم ، شباب بعمر الورود ،نساء وكهول ، سيارة ( كوستر ) تحمل 24 راكب بمختلف الأعمار دفنوا مع السيارة أحياء ، وتحدث الكثير من الساسة الجوف أن هؤلاء جنود إيرانيون دخلوا العراق ليسقطوا أو ليساعدوا بسقوط نظام صدام ، وخرست تلك الأصوات ما أن بدأ استخراج جثث الأطفال والنساء ولم يبق لهؤلاء الجوف إلا الخرس .

اليوم 25 / 3 / 2014 م رافقت وفدا من الشعراء والفنانين العرب والأجانب لزيارة دائرة الشهداء والمقبرة الجماعية في الحلة لأني من أسرة المهرجان ، مهرجان بابل للثقافات والفنون الثالث ، ويا ليت لم أذهب لهذه المهمة ، دخلنا لدائرة الشهداء واستقبلنا من قبل وكيل مدير الدائرة وحدثنا عن مأساة المقابر الجماعية ، وحدثنا شخص فقد ( 14 ) من أسرته ولم يبق من عائلته إلا هو ، أبوه ، أمه ، إخوانه ، أخواته ، كلهم قتلوا ، كان عمره سنتان وكفله جار لهم قبل أن يأخذه أقاربه ، قصص لا يمكن أن يصدقها إنسان ، ولا يرتكبها حيوان بحق أبناء جلدته .

خرجنا من الدائرة صوب المقبرة الجماعية التي لا تبعد عن مركز مدينة الحلة سوى بضع كيلومترات ، باتجاه مدينة النجف الأشرف مجاورة لمرقد ( أبو بكر بن علي بن أبي طالب ) الذي جرح في معركة الطف وأخذه بعض الأعراب وأتوا به صوب مساكنهم القريبة من ( بورسيبا ) وتوفي من جراحته في هذا المكان ودفن فيه ، هكذا تقول الرواية ، كان يرافقنا الفنان السوري ( هاني نديم ) ، والشاعرة السورية ( سمر محفوض ) وليس محفوظ كما تريد ، والشاعر اليمني ( أحمد ) ، وشاعر أيراني ( صادقي ) ، وشاعرة أنكليزية أسمها ( أنكز ) بمرافقة زوجها ، وأكرر ليتني لم آت لهذا المكان ، مكان بائس ومهمل ، لا قدسية لشهيد ضحى ينفسه ليجلس ( شعيط ومعيط ) كما يقولها موفق محمد على كراسي أخذوها من دم هؤلاء الشهداء ، الصور الموجودة لم تكلف حكومة بابل المحلية ومجلس محافظتها حتى صبغ الأعمدة الحديدية البسيطة جدا والتي بدأ الصدأ يأكلها ، لم يكلف أحد نفسه ليعبد الطريق الذي لا يتعدى طوله 100 م بمادة الإسفلت أو القار ، ومعلوم أنها مقبرة رمزية فالشهداء السعداء نقلوا لمقبرة السلام ، أما الشهداء المجهولون فدفنوا بهذه المقبرة البائسة ( كومة تراب ) ، ووضعت لهم شواهد عبارة عن صفيحة صغيرة لا تتجاوز مساحتها 15 سم في 15 سم ، مرفوعة عن الأرض بخشبة غرزت في التراب ، فتجدها غير متناسقة وتدل على عدم اكتراث المعنيين بدماء هؤلاء الشرفاء ، بكى الجميع لهؤلاء الذين ضحوا بدمائهم الشريفة ، ووقفت الشاعرة الإنكليزية باكية وبدأت تقطف الحشائش التي نبتت عشوائيا وجعلتها كباقة من الزهور لتنثرها على تلك القبور الترابية .

أناشد دولة رئيس وزراء العراق ، وبرلمان العراق ، ومجلس محافظة بابل ، وحكومة بابل المحلية ، وكل من له صوت ولا احدد جنس ذلك الصوت ، أن يصار الى إلغاء هذه المقبرة الجماعية كرامة لمن ضحى بدمه وشبابه ليمنحنا حريتنا ، أو نجعلها أفضل من الخضراء التي يسكنونها ، كما هو معمول بالدول التي تحب شهدائها حقا ولا يصعدون على دماء الأبطال زورا وبهتانا ، ولينظر هؤلاء الذين ذكرتهم جميعا لمزبلة صدام القابع في غار الرذيلة كيف صنعوا له قبرا يباهي به قبور الصحابة والأولياء ، وهل يفضل الجلاد على ضحيته ؟ ، ( ولو أسمعت لو ناديت حيا / ولكن لا حياة لمن تنادي ) ، للإضاءة .... فقط .

مونديال الرؤوس البشرية المقطوعة
فيفا الخلايا الإرهابية
كاظم فنجان الحمامي
أفكار شيطانية لم تطرأ على بال هولاكو, ولا على بال جنكيزخان, ولا على بال الجن الأزرق, فبعد أن أبتكر السفاحون في العراق (لعبة) تثقيب رؤوس الناس بالمزارف الكهربائية, وبعد أن تفنن المتطرفون الليبيون في استعمالات الصمغ الفوري في تعذيب خصومهم بغلق عيونهم وأفواههم وأنوفهم وآذانهم و(- - -), وبعد أن شبع قادة المنظمات الإرهابية في سوريا من تناول القلوب النيئة المنتزعة من جثث الجنود الموتى, وبعدما فرغوا من نبش قبور الصحابة, ثم اكتفوا بتفجير أضرحتهم, توصلوا في الأسبوع الأول من عام 2014 إلى ابتكار (لعبة) جديدة من ألعاب كرة القدم, يستعملون فيها الرؤوس البشرية المقطوعة بدلا من الكرات التقليدية المتداولة في مونديال كرة القدم, لكن الملفت للنظر أنهم لم يكتفوا بكرة واحدة, أو (رأس واحد), بل رموا في ملاعبهم خمسة رؤوس مقطوعة لتحقيق المزيد من المتعة والتسلية في ظل الفتاوى التكفيرية التي تشمئز منها النفوس الآدمية.
حتى الحيوانات المفترسة والوحوش الكاسرة, والكلاب السائبة لا تميل إلى التمثيل بجثث طرائدها بهذه الطرق البشعة والأساليب المقززة.
ربما تقول جماعة منكم أن هذه الأمة بريئة مما ارتكبه هؤلاء من جرائم ومعاصي وانتهاكات مخجلة, وأن تاريخنا لم يشهد مثل هذا الممارسات الشيطانية, وأنها دخيلة علينا بتحريض من القوى الشريرة, فنقول لهم: أن تاريخنا مزيف من الجلد إلى الجلد, وصفحاته ملطخة بدماء الأبرياء والضحايا, راجعوه جيداً وتصفحوه حقبة بعد حقبة, من القرن الهجري الأول وحتى سقوط الخليفة الماسوني بين غلمانه وجواريه في مخادع الحرملك, ستجدونه ممتلئ بالوقائع المأساوية المؤلمة.
لا تكابروا ولا تعتذروا, فهذه هي الحقيقة الدامغة من دون تزويق, ومن دون رتوش, وهذا هو الحصاد الذي نحصده اليوم بمناجل الخيبة في حقول الانحطاط والتخلف, وما هؤلاء إلا أحفاد اللواتي أكلن أكباد الصحابة, وأنجبن الذين فعلوا الأفاعيل, وكانوا أول من غدر بالخلفاء الراشدين من الأول إلى الرابع, ثم غدروا بالصحابة, وأبناء الصحابة, وأحفاد الذين احرقوا جثمان محمد بن أبي بكر ونثروا رماده في النيل, وأحفاد الذين ذبحوا الحسين بن علي وطافوا برأسه في البلدان, وأحفاد الذين قتلوا مسلم بن عوسجة, وأحفاد الذين رجموا الكعبة المشرفة بالمنجنيق, وأحفاد الذين شنقوا عبد الله بن الزبير في مكة, وأحفاد الذين اضطهدوا أمه أسماء بنت أبي بكر, وأحفاد الذين صلبوا الصحابي الجليل سعيد بن جبير, وأحفاد الذين قتلوا العلماء والفلاسفة ابتداءً من ابن المقفع وانتهاءً بالسهروردي, وأحفاد الذين تآمروا على آبائهم طمعاً بالعرش, وأحفاد الذين استعمرونا باسم الدين, وصادروا حقوقنا تطبيقا للدين, واستباحوا بلادنا بالطول والعرض تطبيقا للدين, ثم باعونا في سوق النخاسة السياسية للإنجليز والفرنسيين والأمريكان والأسبان والطليان, فلا تأخذكم العزة بالإثم بعد الآن.
فهؤلاء لا يقتصر وجودهم على زمن محدد, ولا على طائفة بعينها, فهم مثل الحشرات الطفيلية الضارة, يظهرون في حياتنا من وقت لآخر, ليشوهوا صورتنا بين الشعوب والأمم, لكنهم سرعان ما يعودون إلى أوكار الظلام, ليظهروا من جديد في مواسم الجدب والجفاف.
من المفارقات العجيبة إن معظم الجرائم التي شاهدناها, أو سمعنا بها أتت من الذين يفترض بهم أن يكونوا قدوة لغيرهم في تطبيق تعاليم الدين السخيف, فكانت مواقف الغلو والتطرف والتعصب هي النوافذ, التي تسربت منها خفافيش القتل والترهيب والتضليل والكراهية. .

ربنا مسنا الضر وأنت أرحم الراحمين



جلستُ على أريكةٍ كعادتي أتأملُ روعة الشمس, وهي تغازلُ الأمواج هادئة, فتشدّها بخصلاتٍ ذهبيةٍ تنسابُ من السماء مخترقة غمامة داكنة, فيرقصان على دفوف النسيم وطنين النورس بدا كأنما أوكيسترا تؤدي معزوفة وداعية للحظات النهار وهي متراصةً تتجهُ نحوى الانتهاء .
على مقربة من المكان يشدني مشهدا بات يتكرر.. امرأة كأنما تحاول إيقاف الزمن, تمشي الهويناء , يهيم بها الشرود, تجلسُ على مقربةٍ مني, تسترق النظر إلي بين حينٍ وآخر. بت أرغب بالمجيء للشاطئ لأجل امرأةً شبيهة بالشمس يكتنفُ هيئتها تناقض ملفت أصبح يستفز خلوتي, ولستُ معتاداً أن اشهد مغيب ثانٍ كل نهار ..! من هذه التي تهدد عزلتي وانفرادي؟ 
تجاهلتُ النورس الذي كان ينتظرُ نصيبَهُ من كفِّ يديْ . وشّمسا بُرتقالية مُثقلَة بتضرعاتي هجرتها, وبدأتُ أخيراً أشدهُ فيما يثير رغبة الاستكشاف الغريزية لدي. 
امرأة ثلاثينية, جمالُها أخّاذ. ذو جسد رجوليٍّ صلب كأنما لم تبرحه الأمومة.. يرتمي فوق كتفيْها حجابٌ أسود بدا كملكٍ مستبدٍ أزيحَ من على كرسيّ العرش عندما أشرقت من تحته خصلة شعر حريريّة حنائية امتزجت بأشعة حمراء حانية ونسيم باتوا جميعا في عزاء يهدئون خدّها المشبع حزنا وصمتا ويأس. قادني فضولي, فحشرني بجانبها, 
ألقيْتُ السّلام..تلتفت إلي وهالة داكنة تلتحف أعلى الوجنتين. أبدتْ مرحبة. 
بدأتُ محاولاً النأي بالصمت : جمالَ المغيبِ يبعثُ في القلب فسحةً من الطمأنينة.
ـ ربما . وهو نهاية يوم من العمر . 
ـ لما تنطفئُ الشمس حين يُسنح لنا النظر إليها , وهي في ذروة الجمال.! وأني أجاريها منذ أيام وهي على وشك الانطفاء , ما لك ؟ 
ـ مقدر لها أن تنطفئ , وتغرق في بحر ليس له قضاء فهي مشيئة السماء 
ـ الشمس هي من يطفئُ الشمس ..!عندما يستضعفها اليأس, وتتجاهل غدٍ آخر بإشراق أمل جديد . 
ـ ينمُ عن كلماتك إحساساً مماثلا للشّعور بالكبوة التي اصطنعها شرقك المستبد.. 
شعرتْ أنها تنفرد بآدم من غير تاريخ أحمر , وايديولوجة سوداء , قريباً مما يمليه عليه كبرياءُ الإنسان المتجرد من غريزة الاستعباد. هكذا قالت بعد سنة , وهي في مستشفى الولادة , والمولود الذكر بين ذراعيها ,! وقد ارتأت بأني سأكون إذنا صاغية لخلجات قلبها عندما تنهدت وأعادت عيناها المكتظتين بالشجن ناح الغروب , 
انتظرتُ لتبدأ بالكلام لأن حدسي أوحى بأنها سوف تنثر همّاً في أجواء تجذب الإنسان للبوح بما يثقل كاهل الروح , ونحن نختلي بشاطئٍ ونورس حين مغيبٍ لوحدنا دون ميعاد مسبق .! 

ـ أنا جميلة أليس كذلك ؟ وهذا ما دفعكَ لتبقى معي في هذا الخلاء .؟ 
أشاحت كلماتها ببسمة خرافية تحرق قعر الفؤاد 
ـ مم , أو قد يكون سبات الربيع البادي في مبسمك , أو اختلاسات النظر إليَّ بين الفينة والأخرى .! 
ـ أنا معلمة أطفال وأحبهم كما لو كانوا أولادي.
ـ هكذا توقعتُ 
ـ ماذا 
ـ أنكِ لازلتِ زهرة لم تلمسها الأيادي , ولم تقطفها الرجولة , ولم تشمها أنفاساً فتحدُّ من بأسها ..!
مبتسمة: أهكذا ترى ؟ 
ـ قد أكون مخطئاً , ولكن إن أستنشقَ نسيمٌ مغبرٌّ ولا أشعرُ بشهقةٍ قاسية, فذلك مستحيل ..! 
ـ سأرويكَ قصةً شبيهةً بحُزنِ النورسِ وهو يودّعُ شمسَ النهار التي تُخمد شيئاً فشيئاً : 
ذاتَ زمن شرقيٍّ مقيتٍ , كان هنالك امرأة جميلة لها من الأولاد بنتان , حدث أن حمَلتْ للمرة الثالثة , فهددها زوجها إن أنجبتْ بنتاً سوفَ يتخلصُ منها بأي شكلٍ كان حتى لو أبتاعها. فعلاً جاءَ المولود البريء ( بنتاً ) فقد أخذها والدُها إلى أحد حراس مستشفى المدينةِ وأوكلهُ بأن يجدَ لها شارياً ممّن تموت مواليدهم لأسبابٍ صحيةٍ , وهكذا كل يوم كان ينتظر شارٍ لطفلتهِ حتى يئس , ربما شاءت الأقدار أن تعود المولودة إلى والدتها. مضى الزمن, في وقت نالت العائلة نصيبها من سيل ربيعيٍّ جارفٍ أغرقَ ( البنتين ,) وترك الأخرى التي أراد والدها أن تكون بضاعة يجني ثمنها .
بما أن وجود الفتاة الثالثة لم يحمل الرجل لحب طفلته الوحيدة , وأنه لازال بإمكان زوجته أن تنجب , فحصل أن رزق بمولودين ( ذكرين ) , لتكون الفتاة الثالثة التي نجت من الموت والمتاجرة بكينونتها على هامش الحب الأبوي.
بدون سابق إنذار أجهشت بالبكاء.. وأنا أيضا سال دمعي, ولم أكن اعرف أن فضولي وغبائي سوف يقوداني لمشاطرها الحزن, بل لم أكن أعرف أنني في حضرة الإلهة ( انانا عشتار ) ربة السماء والحياة , وهي منفية ومزاحة عن سلطتها السماوية, أحسست أن وثبات اللظى تتطاير مع أنفاسها فأصابت آدميتي المستبدة . مسحتْ دمعِها بطرف الحجاب التي ألقته جانبا ثم انتصبتْ لتكمل : 
تلاحقت السنين لتفجَع الفتاة الصبية بموت والدتها , وإصابة والدها بجلطة دماغية أردته مابين السّماءِ والأرض يعاني سكرات الموت ,والموت واقفا أمامه يبتسم ساخرا .. وأصبحت الفتاة ممرضة تهتم بمآله لأعوام طوال وأخويها تزوجا ويأتيان إليه في زيارات متباعدة لا تكون سوى لإلقاء السلام .
نظرتْ إليَّ , وأنا أريد أن تضعَ حداً لنبش حزنها الذي يكادُ أن يكون لتلك الفتاة .. 
ـ هل علمتَ من تكون تلك الممرضة ؟
ـ أنت ؟
ـ نعم 
ـ ماذا عليَّ أن أقول ,؟ لقد صعقتني مشاعر وأفكار جعلتني أعيد نظرتي في من صيّر آله الكون ذكرا .. وليس غيبيا سماويا يساوي ما بين جنسين أرضويين . قلت لها وأنا منفعل : أ هذا هو سرّ شغفك بهذا المغيب وانك تودعين هذا اليوم بحزن , ذلك بقولك : أن النورس سيرحل حزينا ,؟ والشمس ما لها لتغيب دون رجعة .؟ كأنك لا تشعرين بمن يحترق في شكواك أيتها البلهاء وعيناك حاكمة منذ أيام.؟ ألا ترين أن القمر سطع باسماً .؟ . 
ـ لأني لا أريد أن أورث العبودية لبناتي , لذلك أكبد لذة الحياة في هذه الجسد. 
ـ لكن من قال ذلك .؟ كأنما لا يوجد رجلاً نصف إنسان .. بغير استبداد ليكمل الحياة بنصفه الآخر .؟ الشمس سوف تشرق غدا صباحا لما يأسك ؟
أمسكتُ يدها بجنون كانَ ينتظرني.. ,جررتها كطفل يجر طرف ثوب أمه : انظري كم هي رائعة خصلات القمر وهي تراقص الموج برفق ,؟
تبتسم , وتتشبث بكف يدي ؟ رمت حجابها الأسود , وبدوري رميت توحّدي وانفعالاتي . فز من نومهِ النورس على ضحكاتنا , وعزف القمر والموج أنغاما تراقصت لها أجزاءنا التي لمْلِمت فوق سرير من الرمل.

خندان- علي ناجي

اعلن الامين العام لحزب الله - النهضة الاسلامية واثق البطاط، ان جيش المختار الذي يتزعمه والبالغ عدد منتسبيه اكثر من مليون مقاتل، سيدافع عن ابناء المكون الكردي الموجودين خارج اقليم كردستان، مبينا ان هذا الدفاع ياتي ضمن الامتداد التاريخي والجهادي بين الطرفين.

وقال البطاط في تصريح لـ"خنـدان"، "اني متاكد بان جريمة مقتل الصحفي محمد بديوي، لا يقبل بها الشعب الكردي"،  مضيفاً أن" مثل هكذا حوادث تحصل وحصلت خلال السنين الماضية وخلفت الكثير من الضحايا بسبب القتل او التفجيرات او الاستهتار".

واضاف البطاط "نحن في جيش المختار الذي انا اقوده لا نسمح بآي تهديد للكرد، وعلى اقليم كردستان وقياداتها ان تضع في حساباتها بان هناك جيش وهو جيش المختار الذي يفوق عدده مليون مقاتل سيدافع عن ابنائهم  الكرد خارج الاقليم"، مشددا على "سنقطع يد كل من يحاول تاجيج الفتنة في البلاد".

وتابع البطاط أن "هذا الجيش مثلما يدافع على المكون الشيعي، سيدافع على ابناء المكون الكردي في بغداد، وان مكاتبنا موجودة في كل مكان بالبلاد ومستعدين للتصدي لاي طارئ".

وكان شهود عيان اكدوا لمراسل "خندان" في بغداد تعرض عدد من العوائل الكردية في جانب الرصافة من العاصمة الى تهديدات ومطالبات بالرحيل.

وقال شهود عيان من منطقة حي الامين وبغداد الجديدة في جانب الرصافة لمراسل "خنـدان" ان "عددا من العوائل الكردية التي تسكن مناطقهم وصلتهم رسائل تهديد مكتوبة بخط اليد تطالبهم بالرحيل عن بغداد ."

خندان –علي ناجي

شددت قيادة عمليات بغداد، على أنها ستتخذ الاجراءات اللازمة لردع آي عمل من شأنه ان يهدد سلامة وامن المواطنين في بغداد، بضمنهم ابناء المكون الكردي.

وقال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعن معن في تصريح لـ"خنـدان"،"لم تصل القوات الامنية اية شكوى حول وجود تهديدات للمواطنين الكرد او المطالبة برحيلهم من مناطق سكناهم في بغداد".

واشار العميد معن الى أن "القوات الامنية قادرة على مسك الارض وحماية المواطنين من جميع شرائح المجتمع العراقي، وان كانت هناك تهديدات من هذا القبيل، فاننا سنقوم بردع هذه الافعال التي تهدد امن وسلامة العراقيين".

وكان شهود عيان اكدوا لمراسل "خندان" في بغداد تعرض عدد من العوائل الكردية في جانب الرصافة من العاصمة الى تهديدات ومطالبات بالرحيل.

وقال شهود عيان من منطقة حي الامين وبغداد الجديدة في جانب الرصافة لمراسل "خنـدان" ان "عددا من العوائل الكردية التي تسكن مناطقهم وصلتهم رسائل تهديد مكتوبة بخط اليد تطالبهم بالرحيل عن بغداد ."

الكويت (CNN)- عبر معارضون سوريون وإعلاميون مشاركون في القمة العربية بالكويت، عن "خيبة أملهم" إزاء النتائج المتوقعة من القمة، التي تنهي أعمالها الأربعاء، دون الوصول إلى قرار حاسم بشأن منح مقعد سوريا إلى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.

"خيبة الأمل" هذه عبر عنها رئيس ائتلاف المعارضة، أحمد الجربا، عندما خاطب القادة العرب قائلاً إن "بقاء مقعد سوريا بينكم فارغاً، يبعث برسالة بالغة الوضوح إلى الأسد، الذي يترجمها على قاعدة (اقتل.. والمقعد ينتظرك بعدما تحسم حربك).. هكذا يفهم النظام الرسالة ويترجمها عربياً."

وخلال كلمته أمام الجلس الافتتاحية للدورة الـ25 للقمة العربية الثلاثاء، وجه الجربا سؤالاً إلى القادة المشاركين في القمة، نقلاً عن السوريين، مفاده: "إذا كان الغرب قد تقاعس عن نصرتنا بالسلاح الحاسم.. فما الذي يمنع أشقاءنا من حسم أمرهم حول مقعدنا ببينهم؟.."

 

وأعاد المتحدث باسم ائتلاف المعارضة، لؤي صافي، التأكيد على "خيبة أمل السوريين"، عندما قال لـCNN بالعربية: "شعرنا بخيبة أمل من موقف الدول العربية والجامعة العربية في هذه القمة"، لافتاً إلى أن "الدعم الحقيقي جاء من دولتين فقط، المملكة العربية السعودية وقطر."

واعتبر صافي أن "الجامعة العربية رضخت لضغوط ثلاث دول، هي لبنان والعراق والجزائر، في عدم إعطاء مقعد الجمهورية السورية لائتلاف المعارضة"، وشدد على قوله: "ما نريده موقف حازم وقاطع من الجامعة العربية، التي نعتبر قراراتها مترددة لم تف بالغرض المطلوب."

كما اعتبر عدم منح مقعد سوريا إلى المعارضة "قد أفرح (الرئيس السوري بشار) الأسد"، وقال: "من غير المفيد حضور ممثل عن نظام الأسد بقمة الكويت، لأن من يوفده النظام السوري يعمل كمرسال، وليس صاحب قرار، كما حدث في جنيف -2، لأن سوريا يحكمها ديكتاتور."

وأشار صافي إلى أن "الثورة السورية لا تحصل على دعم كاف من السلاح، وأن الجامعة العربية لم تشكل فريق عمل لمتابعة قراراتها المتعلقة بسوريا التي تنزف، ونصف شعبها مهجر بالداخل والخارج"، داعياً إلى "تزويد المعارضة بسلاح نوعي"، وهو أيضاً ما دعا إليه الجربا.

إلا أن الصافي انتقد قرار الرياض بإدراج "جماعات خارج حدودها" على قائمة الإرهاب، مثل تنظيم "جبهة النصرة"، باعتبارها أحد فروع تنظيم "القاعدة"، وجماعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام – داعش"، و"حزب الله"، معتبراً أن القرار "يضعف الثورة السورية."

وعبر عدد من الإعلاميين المشاركين في القمة لـCNN بالعربية عن "توقعات محدودة" من قمة الكويت فيما يتعلق بملف الأزمة السورية، التي دخلت عامها الرابع، حيث ذكر الإعلامي اللبناني، أحمد البوز، أن "القرارات حول سوريا لن تكون ذات جدوى، بسبب تعقد الأوضاع على الأرض."

أما الصحفي بصحيفة "الوطن" البحرينية، هشام الزياني، فقال إنه "من الصعوبة بمكان تقديم أو طرح قرارات أو توصيات في القمة، أكثر مما حصل"، فيما قال الإعلامي بهيئة الإذاعة البريطانية BBC، سعيد شحاتة، إنه "من المفارقة أن الائتلاف يدعم جلوس الأسد مع المعارضة للمصالحة والحل السياسي، ولكن بغياب سوريا عن القمة، فإن الحلول معدومة."

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- شنت دمشق عبر وكالة الأنباء الرسمية فيها هجوما قاسيا على القادة العرب وكلماتهم في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية، وخصت بالهجوم أمير قطر وولي العهد السعودي، وكذلك رئيس الائتلاف الوطني المعارض، واعتبرت أن أمين عام الجامعة العربية، نبيل العربي، رهن الجامعة لـ"فساد البترودولار" على حد قولها.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية في مقال تحليلي لها حول القمة، إن كلمات من وصفتهم بـ"متزعمي جبهة العدوان على سوريا الذين حضروا ما تسمى قمة العرب" لم تحمل جديدا سوى "ترديد صرخات الاستغاثة التي يطلقها مرتزقتهم الإرهابيون في سوريا لمدهم بمزيد من الأسلحة أو التدخل بأي شكل من الأشكال لإنقاذهم بعد أن تلقوا العديد من الهزائم."

واتهم المقال أمين عام الجامعة العربية، نبيل العربي، بـ"رهن قرار الجامعة إلى فساد البترودولار" وكذلك بالعمل على  تحريض مجلس الأمن ضد دمشق وتحميلها مسؤولية فشل مؤتمر "جنيف 2"، ووصل المقال إلى حد وصف العربي بـ"المهرج المضحك" خلال حديثه عن قضية الإرهاب.

 

وهاجم المقال أيضا أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، معتبرا أنه "ردد أسطوانة والده المشروخة بما يتعلق بالأزمة في سوريا مضيفة: "وقع أمير المشيخة في شر أعماله عندما تحدث عن مفهوم الإرهاب المحدد وهو استهداف المدنيين بالقتل والترويع وضرب المنشآت المدنية لأغراض سياسية، وهي جميعها أعمال وتصرفات إجرامية تنطبق على ما تمارسه مجموعات إرهابية مرتزقة مدعومة من قبل مشيخته في سوريا."

ولم يوفر المقال أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، إذ قال إنه كان يعمل على "مواصلة مسلسل الاستنجاد الخليجي بمجلس الأمن الدولي" كما هاجم ولي العهد السعودي، الأمير سلمان بن عبدالعزيز، الذي وصفه بأنه "ممثل مملكة الإرهاب" منتقدا دعوته إلى تغيير ميزان القوة على الأرض.

وتابعت الوكالة بالقول: "ولي العهد السعودي الذي تدعم بلاده الإرهابيين استغرب عدم رؤية وفد الائتلاف وهو يحتل كرسي سوريا خلال القمة الذي من شأنه أن يبعث رسالة إلى مجلس الأمن الدولي ليغير أسلوب تعامله مع الأزمة السورية متجاهلا أن وجود الائتلاف على مقعد سوريا مخالف لميثاق الجامعة العربية."

وخص المقال رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض، أحمد الجربا، بحصة كبيرة من الهجوم، إذ وصفه بـ"متزعم عصابة ائتلاف الدوحة" واعتبرت أنه حاول "استجداءه صانعيه ممن سماهم الدول الكبرى لتنفيذ التزاماتهم وتعهداتهم التي خاض الائتلاف على ضوئها مفاوضات جنيف2."

السومرية نيوز/ بغداد
إنها تمثل 21 دولة إضافة إلى فلسطين، وتمثل أكثر من 350 مليون شخص، أعضاؤها يمتلكون جزءا كبيرا من احتياطيات النفط، ومقومات جيدة من أجل السلطة والنفوذ، مع ذلك فالجامعة العربية ممزقة.

ولا تخلو المنطقة العربية من المشاكل، فهناك الحرب الأهلية في سوريا وزعزعة الاستقرار في لبنان وعملية السلام الكسيحة بين إسرائيل والفلسطينيين.

ولدى قادة الجامعة العربية الكثير من القضايا التي يحتاجون لمناقشتها في الـ 25 و الـ 26 من آذار في مؤتمر القمة الذي انطلق اليوم بالكويت، ومع ذلك، فإن العلاقات بين أعضاء الجامعة متوترة، وهو ما شدد عليه نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية قبل القمة، قائلاً: "هناك حاجة ملحة لتحسين الأجواء بين الدول العربية".

قطر تحت ضغوط
في محور الانتقادات توجد الإمارة الصغيرة قطر، ففي بداية آذار قررت المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة سحب سفرائها من قطر.

ويوضح يوزيف يانينغ الخبير في شؤون الشرق الأوسط في المجلس الألماني للعلاقات الخارجية: "قطر تدير سياسة خارجية لم تعد تتوافق مع حجمها كبلد، وهذا هو السبب في أن الجميع يوجه سهامه حاليا نحو قطر."

النزاع مع قطر يأتي على خلفية دعم الأسرة الحاكمة القطرية لجماعة الإخوان المسلمين في مصر و دول عربية أخرى "وقعت بها ثورات". وتتهم السعودية والبحرين والإمارات إمارة قطر بالتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية الأخرى.

بينما تسعى دول الخليج الأخرى للحد من نفوذ الإخوان المسلمين، فهي ترى في الحركة الشعبوية الإسلامية خطرا على حكمها السلطوي وقد صنفت السعودية جماعة الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية .

ويرى يانينغ أستاذ العلوم السياسية أن "السعوديين ينتظرون من القطريين تحولا في هذا النزاع"، لكن لا يبدو في الأفق حتى الآن تغيير للمسار من جانب قطر، معتبراً أن "الجبهات متصلبة إلى حد ما."
حيرة في سوريا
كما أن هناك اضطرابات في الأجواء بين الدول العربية بسبب السياسة تجاه سوريا، ورغم أن الجامعة العربية وقفت ضد الرئيس السوري بشار الأسد في وقت مبكر من عام 2011، حيث تم في ذلك الوقت تعليق عضوية سوريا بالجامعة، تقوم السعودية وقطر حاليا بدعم أجنحة مختلفة للمعارضة ويمدون ألوية معارضة مختلفة بالأسلحة، علما بأن المعارضة نفسها منقسمة أيضا فيما بينها.

وحتى في قضايا أخرى مثل التعامل مع الروس والأميركيين، أو التعاون مع الدول الغربية هناك مواقف مختلفة، كما يوضح يانينغ، وهذه الاختلافات تجعل الجامعة العربية ضعيفة.

الجامعة العربية ولبنان
ومن القضايا الحساسة الأخرى هي كيف سترد الجامعة على امتداد الصراع في سوريا إلى البلدان المجاورة كلبنان مثلا؟ فهنا أيضا تختلف الآراء حسب ما يقول يانينغ.

في لبنان، عادت بقوة التناقضات بين الجماعات الدينية مرة أخرى بسبب الحرب الأهلية في البلد المجاور، فبعض السنة اللبنانيين يدعمون فصائل من المعارضة السورية، كما يستغل مقاتلون من المعارضة السورية أراضى لبنانية في عمليات الكر والفر. وفي المقابل، فإن حزب الله اللبناني يقف مؤيدا للأسد ويحارب مقاتلون من ميليشيا حزب الله إلى جانب نظام الأسد في سوريا.

العنف يمتد وكانت هناك بالفعل معارك بين مؤيدي ومعارضي الأسد، بالإضافة إلى سلسلة من التفجيرات. لذلك يرى يانينغ أن "الجامعة العربية يجب أن تعمل بتصميم لتحقيق الاستقرار في لبنان."

كذلك يأمل الرئيس اللبناني ميشال سليمان في مساعدة أكبر من قبل جامعة الدول العربية، فسليمان يريد تقوية الجيش اللبناني الضعيف نسبيا. في نفس الوقت يحتاج لبنان إلى الدعم لأجل رعاية ما يقرب من مليون لاجئ سوري مسجل في لبنان ويتوقع المراقبون أن يكون عدد السوريين في لبنان أكثر من ذلك بكثير.

معا ضد إسرائيل
ومن المرجح أن يسود التوافق الأكبر في قمة الجامعة العربية بشأن قضية فلسطين، فقد طالبت الحكومة الإسرائيلية الفلسطينيين بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية، ورفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس هذا المطلب.
وحصلت بهذا الشأن على دعم في أوائل آذار من قبل وزراء خارجية جامعة الدول العربية واتهم وزراء الخارجية إسرائيل بالمسؤولية عن الركود القائم في محادثات السلام.

جامعة بدون قائد
كانت مصر لفترة طويلة هي القوة التقليدية القائدة لجامعة الدول العربية ويقول يوزيف يانينغ في هذا السياق: "كانت مصر هي الرابط بين التوجهات المختلفة داخل الجامعة العربية.

وانتهى ذلك الدور عندما وقعت الاضطرابات في مصر، ولا يوجد في الأفق بديل في الوقت الراهن. " وتابع الخبير في شؤون الشرق الأوسط: "ربما تستطيع قيادة سعودية حيوية توحيد الجامعة العربية مجددا، لكن السعوديين ليس لديهم الآن جيل ديناميكي في السلطة.

جامعة عربية بلا قيادة ومنقسمة وليس لها تأثير كبير في مناطق النزاع في المنطقة، وبالنظر لهذا التشخيص فهل هناك أمل حدوث لتغيير، أو في وجود دور أكثر إيجابية للجامعة؟ يجيب يوزيف يانينغ متشككا: "لا أستطيع أن أرى ذلك حتى ألان. فالقادة العرب يخافون أساسا من المسؤولية. وبدلا من ذلك يحبذون أكثر التعلق بجهات فاعلة أخرى"، حسب تعبيره. 

السومرية نيوز/ بغداد
اكدت النائبة عالية نصيف، الاربعاء، وجود ضغوطات سياسية لنقل قضية الاعلامي محمد بديوي من بغداد الى اقليم كردستان، مطالبة بعدم نقل تلك القضية مراعاة للاختصاص المكاني.

وقالت نصيف في بيان صدر عنها، اليوم، وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه ان "هناك ضغوطات سياسية لنقل الدعوى القضائية الخاصة باغتيال الاعلامي محمد بديوي الشمري من العاصمة بغداد الى اقليم كردستان"، مبينة ان "الجريمة حدثت في بغداد أمام انظار الشعب العراقي، ولا يجوز نقلها لمكان اخر".

وطالبت نصيف "كافة مؤسسات الدولة سواء كانت تنفيذية أو قضائية بعدم الموافقة على نقل هذه القضية الى خارج بغداد"، مشددة على "ضرورة المحافظة على الاختصاص المكاني في هذه القضية".

ودعت نصيف "الجهات التي تطالب بنقل الدعوى لمحكمة خارج بغداد بتوضيح الموجبات القانونية لنقلها"، مثمنة "موقف القضاء العراقي الذي رفض سابقا نقل قضية طارق الهاشمي الى محكمة خارج بغداد مراعاة للإختصاص المكاني".

وكان عددا من مواقع التواصل الاجتماعي قد تداولت وثيقة صادرة من مكتب رئيس الوزراء ومعنونة إلى رئيس مجلس القضاء الأعلى، تؤكد أنه لا مانع لنقل محاكمة قاتل الصحفي محمد بديوي إلى كردستان لمقتضيات المصلحة العامة، بناء على طلب مقدم مكتب رئيس الجمهورية.

فيما نفى مستشار رئيس الحكومة نوري المالكي بعد دقائق من نشر هذه الوثيقة، الموافقة على نقل محاكمة قاتل بديوي الى كردستان، مبينا ان هذه الوثيقة التي نشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي مزيفة.

وكانت قيادة عمليات بغداد أعلنت عن تسلمها قاتل مدير مكتب إذاعة العراق الحر في بغداد والتدريسي في الجامعة المستنصرية محمد بديوي الشمري وإحالته الى جهاز مكافحة الإرهاب للتحقيق معه، وذلك بعد ساعات قليلة من إرتكاب الجريمة، وقد تواجد القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي في محل الحادث على رأس قوة عسكرية كبيرة قامت بتطويق مقر اللواء الذي ينتسب إليه الضابط المتورط بارتكاب الجريمة، وقام المالكي بنقل جثة الضحية وتسليمها إلى ذويه، وقال لهم أمام بعض وسائل الإعلام مطمأناً "أنا ولي دمه، والدم بالدم".

وقد لاقت جريمة مقتل بديوي خلال مشاجرة استنكارات رسمية وإعلامية واسعة تضمنت إحتجاب عشرات الصحف المحلية عن الصدور في اليوم التالي من الجريمة، كما شارك عشرات الإعلاميين في تنظيم مراسم تشييع رمزي لبديوي، فيما أبدت سفارات ومنظمات وهيئات دولية استنكارها للجريمة، ومنها بعثة منظمة الأمم المتحدة في العراق، فيما حذرت وزارة شؤون (البيشمركة) في اقليم كردستان من خطورة "استغلال القضية سياسياً"، ووصفت عملية تطويق مقر رئيس الجمهورية خلال محاولة إلقاء القبض على القاتل بأنها "مشكلة كبرى".

 

النظام ينفي ويرد بقصف كسب والسمرا براجمات الصواريخ

بيروت: «الشرق الأوسط»
سيطر مقاتلو المعارضة السورية أمس على قرية السمرا في محافظة اللاذقية ومعبر بحري تابع لها في شمال غربي البلاد، إضافة إلى ما يعرف بـ«المرصد 45»، وهو أعلى تلة في ريف اللاذقية الشمالي، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان. فيما سقط عدد من القتلى والجرحى نتيجة سقوط قذائف في مناطق عدّة بالعاصمة دمشق واستهداف مدينة داريا بالبراميل المتفجرة وانفجار سيارة في درعا.

وفي حين أكّد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية سيطرة الكتائب الإسلامية على قرية السمرا، والمخفر البحري الذي يعدّ أول معبر لقوات المعارضة على البحر المتوسط، بعد يوم واحد من سيطرتهم على بلدة كسب ومعبرها الحدودي مع تركيا، نفى مصدر أمني سوري للوكالة نفسها الأمر. مشيرا إلى أن القوات النظامية «توجه ضربات قاصمة» لمقاتلي المعارضة، لافتا إلى أنّ «منطقة السمرا هي عبارة عن واد بين جبلين وهناك ممر يفصل بينهما ولا يوجد مقرات عسكرية فيه». وقال «إن القوات السورية هي حاكمة لهذا الممر مائة في المائة، ولا يمكن للمعارضة السيطرة على المنطقة».

كذلك، ذكرت «شبكة شام» أن كتائب المعارضة المسلّحة سيطرت على المعبر البحري في ريف اللاذقية، ليكون بذلك أول منفذ بحري تسيطر عليه المعارضة منذ اندلاع الثورة. وبث ناشطون سوريون مقطع فيديو يظهر عددا من مقاتلي المعارضة يحملون أعلام «التوحيد» السوداء ويقفون على شاطئ قالوا إنه على البحر المتوسط في ريف اللاذقية.

كما أعلن ناشطون أن قوات النظام ردت بقصف بلدتي كسب والسمرا براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، تزامنا مع وصول المزيد من التعزيزات العسكرية النظامية إليهما وتكثيف الغارات الجوية للطيران الحربي النظامي على محيط مناطق الاشتباكات بريف اللاذقية. وقال الناشط في اللاذقية عمر الجبلاوي لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن اللاذقية «استراتيجية بالنسبة إلى النظام، إلى درجة أنه كلما اندلعت معارك فيها، يسحب قوات من مناطق أخرى ويستقدمها إلى هنا».

وأضاف أن مقاتلي المعارضة «يحققون تقدما سريعا. والسيطرة على كسب هي بداية الطريق لتحرير اللاذقية»، فيما اعتبر أحد مقاتلي المعارضة المشاركين في المعارك، عرّف عن نفسه باسم سامر، أن تقدم المعارضة يعود في جزء كبير منه إلى تراجع «الدولة الإسلامية في العراق والشام» التي خاض مقاتلو المعارضة معارك عنيفة معها منذ يناير (كانون الثاني)، في مناطق واسعة في شمال سوريا، مضيفا «كانت لدينا خلافاتنا مع الدولة الإسلامية، لكنهم الآن غادروا، وبات في إمكان المقاتلين العمل يدا واحدة».

ويشهد ريف اللاذقية الشمالي، وهو عبارة عن مناطق جبلية متداخلة، معارك عنيفة منذ بدء كتائب مقاتلة بينها جبهة النصرة، معارك للسيطرة على نقاط للنظام في هذه المحافظة التي تعد من أبرز معاقله. وأدت المعارك لمقتل نحو 170 عنصرا من الطرفين في هذه المنطقة، بحسب المرصد، بينهم قائد قوات الدفاع الوطني في اللاذقية هلال الأسد، أحد أقارب الرئيس السوري بشار الأسد.

وقبل إعلانه عن سيطرة الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة على «المرصد 45» بعد ظهر أمس، كان المرصد السوري أفاد بمقتل 14 عنصرا من القوات النظامية بينهم ضابطان في انفجار شديد واشتباكات عنيفة أدّت إلى مقتل ستة مقاتلين معارضين. وتحدث المرصد عن إصابة «ما لا يقل عن 40 عنصرا من القوات النظامية بجروح، بالإضافة إلى أكثر من 75 جريحا من الكتائب الإسلامية المقاتلة وجبهة النصرة، جرى نقلهم إلى تركيا». ويعد «المرصد 45» أعلى تلة في ريف اللاذقية الشمالي، وهي تشرف على مناطق واسعة من جبل الأكراد وجبل التركمان وصولا إلى البحر المتوسط.

وقال مصدر أمني سوري لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن «الاشتباكات كانت عنيفة جدا منذ الصباح وكانت هناك محاولات متكررة تقوم بها الجماعات المسلحة في محاولة للوصول إلى «النقطة 45 بدعم من الجانب التركي»، مشيرا إلى أن «الموقف هناك بين أخذ ورد والوضع غير متبلور بعد».

وفي دمشق، أفادت مصادر من الأهالي بأن عدة قذائف سقطت في مناطق أبو رمانة والزاهرة وقرب دوار البيطرة بدمشق وضاحية الأسد بريفها ما أدى إلى سقوط ضحايا، فيما أفادت الوكالة السورية للأنباء «سانا» بأن 10 أشخاص بينهم طفل أصيبوا جراء سقوط قذيفتي هاون على مركز إيواء في مدرسة بالزاهرة القديمة وملعب نادي النضال قرب دوار البيطرة، كما أدت قذيفة سقطت في حديقة منزل قرب مركز الصحة المدرسية في أبو رمانة إلى وقوع أضرار مادية. ونقلت الوكالة عن مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق قوله إن قذيفة سقطت قرب موقف للحافلات على دوار ضاحية الأسد بريف دمشق تسببت بمقتل شخص وإصابة تسعة آخرين.

من جهتها، قالت «شبكة سوريا مباشر» إن الطيران الحربي النظامي ألقى برميلا متفجرا على مدينة داريا بريف دمشق الغربي، في حين قصفت مدفعية النظام حي العسالي ومخيم اليرموك وحي جوبر الذي شهد اشتباكات قتل خلالها ثلاثة عناصر من قوات النظام، فيما استهدفت المدفعية عدة مدن بالغوطة الشرقية، مشيرة إلى أنّ الجيش الحر ردّ بقصف ضاحية الأسد بقذائف الهاون على أطراف مدينة حرستا في الغوطة الشرقية،

 

إبعاد روسيا عن «مجموعة الثماني».. و35 دولة توقع على اتفاق لتعزيز الأمن النووي



بروكسل: عبد الله مصطفى لاهاي: «الشرق الأوسط»
أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما، أمس، أن الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، القريبة جغرافيا من روسيا، ستعتمد على البند الخامس في ميثاق الحلف، للحصول على مساندة في حال تعرضت لأي تهديدات روسية.

وقدم أوباما خلال المؤتمر الصحافي الختامي لقمة الأمن النووي في لاهاي، ما يشبه تطمينات للدول الأوروبية القريبة من روسيا، بأنها ستحصل على مساعدتها في حال بروز أي تهديدات نتيجة الوجود العسكري القريب منها. وقال الرئيس الأميركي «إننا جميعا ملتزمون بالبند الخامس الذي ينص على الدفاع المشترك في حلف الأطلسي، بالنسبة للدول الأوروبية القريبة من الأزمة، والدول الأعضاء في الحلف». وأضاف «ما نفعله هو التنظيم بشكل مكثف للتأكيد على أن لدينا خطط طوارئ، وأن الدول الأعضاء في الحلف ستحصل على دفاع وفقا لأساس العمل في الناتو، وستكون هناك اجتماعات وزارية في الناتو لتعميق هذه الخطط».

وبخصوص وضع الدول المحاذية لروسيا والتي لا تتمتع بعضوية حلف الناتو، قال أوباما «إن ما يمكن أن نفعله (لهذه الدول) هو ما فعلناه لأوكرانيا (بعد تعرضها للأزمة الأخيرة مع روسيا)، من خلال ضغط دولي وتعزيز الاقتصاديات ومبادرات دبلوماسية واقتصادية».

وتعليقا على أزمة سيطرة موسكو على منطقة القرم في الآونة الأخيرة، قال أوباما إن «روسيا قوة إقليمية تهدد عددا من جاراتها القريبة، ليس من منطلق القوة بل من منطلق الضعف». وأضاف أنه فيما تملك بلاده أيضا نفوذا على جيرانها «فإننا بشكل عام لا نحتاج إلى اجتياحهم للحصول على علاقة تعاون وثيقة معهم». وتابع أن «إقدام روسيا على التدخل العسكري والكشف عن هذه الانتهاكات للقانون الدولي يدل على تراجع النفوذ لا ازدياده»، وذلك بعد سيطرة قوات موالية لموسكو على شبه جزيرة القرم في خطوة اعتبرت روسيا أنها ترمي إلى حماية الناطقين بالروسية.

وجاءت تصريحات أوباما بعد اختتام القادة الغربيين، أمس، قمتهم حول الأمن النووي في لاهاي، وأعلنوا مجددا دعمهم لحكومة كييف ورفضهم لضم القرم إلى روسيا. كما جاءت هذه التصريحات غداة إقدام قادة الدول الصناعية الكبرى على إلغاء قمة مجموعة الثماني التي كان مقررا عقدها في يونيو (حزيران) المقبل في سوتشي ردا على تدخل روسيا في القرم. وتقرر عقد القمة المقبلة لمجموعة الدول الصناعية في بروكسل بدل سوتشي، من دون مشاركة روسيا. وحذرت دول مجموعة السبع، أول من أمس، موسكو بأنها على استعداد لتشديد العقوبات في حال التصعيد في أوكرانيا، في بيان مشترك صدر إثر اجتماع استثنائي عقدته في لاهاي. من جهتها، أعربت حكومة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي يشارك في قمة مجموعة السبع في لاهاي، أمس، عن استعدادها لتقديم مساعدة تصل إلى مليار يورو لأوكرانيا.

وأظهر أوباما وقادة كندا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا واليابان وحدة صف بعقدهم اجتماعا استمر ساعة ونصف الساعة في لاهاي على هامش قمة الأمن النووي. وعلق وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن إلغاء قمة مجموعة الثماني «قد يكون أكثر الخطوات دلالة، لأنه يثبت أن كل هذه الدول لا توافق على ضم القرم بحكم الأمر الواقع». لكن قبيل اجتماع مجموعة السبع، خفف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من وطأة تهديدات الدول الغربية، معتبرا أن إخراج موسكو من مجموعة الثماني لن يكون «مأساة كبيرة» بالنسبة إلى بلاده. وانضمت روسيا عام 1998 إلى مجموعة السبع التي أصبحت بذلك مجموعة الثماني.

وقام لافروف ببادرة انفتاح عبر عقده لقاء ثنائيا مع نظيره الأوكراني أندريه ديشتشيتسا، هو اللقاء الأرفع مستوى بين موسكو وكييف منذ اندلاع الأزمة الأوكرانية. ورحب وزير الخارجية الأميركي جون كيري بهذه الخطوة. وأكد الوزير الروسي أن ضم القرم إلى روسيا لا ينطوي على «أي سوء نية»، لكنه يعكس الرغبة «في حماية الروس الذين يعيشون هناك منذ مئات السنين». وأعرب كيري تكرارا أمام لافروف عن القلق الأميركي حيال وجود قوات روسية على الحدود الأوكرانية واحتمال فقدان بعض الجنود الأوكرانيين، وذكره بأن أوباما وقع أمرا من شأنه تسهيل «معاقبة قطاعات صناعية محددة إذا واصلت روسيا هذا التصعيد».من جهة أخرى، وقعت 35 دولة أمس على اتفاق يعزز الأمن النووي ويدعم التحرك العالمي الذي يقوده الرئيس الأميركي باراك أوباما لمنع وقوع المواد الخطرة في أيدي الإرهابيين. وفي بيان مشترك صدر على هامش القمة الثالثة للأمن النووي في لاهاي، تعهدت تلك الدول بالعمل معا بشكل أوثق وتقديم «مراجعات دورية» لأنظمتها الحساسة للأمن النووي. وتعهدت الدول، ومن بينها إسرائيل وكازاخستان والمغرب وتركيا، ولكن ليس روسيا، بتطبيق المعايير المحددة في سلسلة من الإرشادات التي حددتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لحماية المواد النووية. وصرح وزير الطاقة الأميركي إرنست مونيز، للصحافيين، بأن هذه «هي أقرب ما يكون للمعايير الدولية للأمن النووي». ووضع أوباما تحسين الأمن النووي على رأس أولويات سياساته الخارجية، وقال في 2009 إن الإرهاب النووي هو «الخطر الأقرب والأشد على الأمن العالمي». وأقر فرانس تيمرمانس، وزير خارجية هولندا الذي تستضيف بلاده القمة التي تشارك فيها أكثر من 50 بلدا، بأن الأمن النووي لا يزال «مسؤولية قومية»، إلا أنه قال إن التعاون الدولي الأوثق يمكن أن «يسهم مباشرة في الحيلولة دون أن تتحول المواد النووية إلى تهديد أمني».

وفي شأن ذي صلة بالأزمة الأوكرانية، وافق البرلمان الأوكراني أمس على استقالة وزير الدفاع إيغور تينيوخ، بسبب طريقة إدارته أزمة القرم إثر إلحاق شبه الجزيرة الأوكرانية بروسيا، وعين ميخائيل كوفال مكانه. وبعدما رفض البرلمان الاستقالة في بادئ الأمر بسبب عدم الحصول على الأصوات الكافية، عاد وصوت عليها 228 نائبا في المجلس من أصل 450 خلال جلسة صاخبة. ثم وافق 251 نائبا على تعيين كوفال، الضابط الكبير الذي كان متمركزا في القرم واعتقل لفترة وجيزة في مطلع مارس (آذار) الحالي من قبل قوات موالية للروس. وأثارت إدارة الأزمة من قبل كييف انتقادات شديدة واتهامات بالعجز حتى من داخل السلطة الانتقالية التي تسلمت الحكم منذ إقالة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش. وكان تينيوخ قدم استقالته أمام النواب في وقت سابق أمس. وقال رئيس البرلمان ورئيس البلاد الانتقالي ألكسندر تورتشينوف «نحن بحاجة لأن يكون هؤلاء الذين يعملون ويتخذون القرارات إخصائيين، وأن يعرفوا كيف يتصرفون في ظروف صعبة وظروف خطر وظروف مواجهة عسكرية». وكان بطل الملاكمة السابق فيتالي كليتشكو هدد بالمطالبة برحيل الرئيس الانتقالي إذا لم يحصل تغيير في وزارة الدفاع.

في الوقت الذي يتواصل فيه فرض الحصار على منطقة كوباني (عين العرب) و إحكام الطوق عليها من قبل مسلحي دولة الإسلام في العراق و الشام، إثر فشلها في اقتحام منطقة عفرين و قيامها بأعمال تفجيرية إرهابية في مركز مدينة القامشلي و ضواحيها، و استباحتها لمدينة تل ابيض و قرى كردية تابعة لها في ريف الرقة، و بعد أن انسحبت كتائبها من مناطق إدلب و الريف الشمالي لحلب، ... بدأت منذ أيام بتركيز هجماتها الغادرة ضد سكان قرى و بلدات منطقة كوباني، بهدف اقتحام مركز المدينة لاستباحتها و تحويلها إلى ساحة فلتان أمني و فوضى عارمة ، لها تبعاتها على أمن و سلامة الحدود الإقليمية مع الجارة الشمالية تركيا، بات القلق يزداد حيال خطر أكبر و فظائع ، لطالما اشتهرت (داعش) بارتكابها في أكثر من منطقة و مدينة.



في مواجهة هذه اللحظة التاريخية و المعترك الدامي ، نلفت الانتباه إلى أن آراء و انتماءات حزبوية و ما شابه ، تبقى أمورا ثانوية ، لا و لن تشكل عائقا أمام ضرورات تحقيق تكاتف ميداني و وحدة الصف التي هي الضمانة لحماية شعبنا وأهلنا في كوباني و غيرها من شرور غلاة الشوفينيين التكفيريين .

إننا في حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا و من موقع المسؤولية ، نؤكد بأن الأولوية الأساس تتجسد اليوم بتضافر كل الجهود و الطاقات لصد و إفشال هذه الهجمات الظالمة المتوحشة ، و ذلك من خلال تقديم كافة أشكال الدعم و الإسناد – كل حسب طاقاته و إمكاناته – لوحدات حماية الشعب التي تستبسل دفاعاً عن سلامة المنطقة ، مطالبين جميع كوادر و أعضاء و مؤازري الحزب و كذلك الإخوة في الحزب الديمقراطي التقدمي الشقيق قيادةً و قواعد و جميع مكونات المجلسين الوطني الكردي و شعب غرب كردستان و فعاليات المجتمع الأخرى ، بالوقوف صفاً واحداً ، يداً بيد دون تردد ، لممارسة حق وواجب الدفاع عن أمن و سلامة منطقة كوباني بكردها و عربها و رد الهجمات عنها .
25-3-2014        
أخوكم
محي الدين شيخ آلي
سكرتير حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)

 

أمور سلبية كثيرة، باتت تتنامى طيلة السنين المنصرمة، دون رادع، أو متصدٍ لها، شكلت فايروس خطير أشبه بـ"السرطان"، أصاب العراق أرضا وشعبا.

استشراء الفساد، تراجع في كل مؤسسات البلد، العمل بمبدأ المحسوبية والمنسوبية، تسييس المؤسسات، التحزب داخل الثكنات الحكومية، تهميش الشباب، اضطهاد المرأة، اندثار العقول، وقتل الإمكانيات والخبرات، والى أخره من أمور أعادت العراق نيف من السنين إلى الوراء.

اطل علينا سليل (جوقة كرندايزر)، ليكافح وبمدة شهر واحد؛ كل السلبيات التي تنامت في البلد، طيلة ثمان سنوات سابقة، فالإجراءات التي بدأ ممارستها خلال الأيام الأخيرة، للإيحاء بجديته في مكافحة الفساد والفوضى، رغم مرور ثماني سنوات على توليه المسؤولية؛ أثارت استغراب المتتبعين للأحداث، فيبدو إنه لم يشعر بحجم الفساد، ومعاناة المواطنين؛ إلا قبل شهر واحد من الانتخابات، عسى ان لا يكون ضحكا على ذقون الأبرياء، والفقراء، واستغلالهم في الفترة المقبلة!

ولكي؛ يكن الوضع أكثر إنصافا، ربما لم يكن موجودا في العراق، طوال هذه السنوات الثماني، و لم يقرأ صحيفة عراقية واحدة، إلا (جريدة الصباح) التابعة لشبكة الإعلام العراقي، بإدارة ( محمد عبد الجبار الشبوط)، فهي تجعل الحياة وردية؛ بالانجازات، والأمان، والاقتصاد، والسياحة، وكافة نواحي التطور، ولم يشاهد قناة تلفزيونية واحدة، (وكأنه لا يشاهد قناة البغدادية، وبالأخص برنامج أستوديو التاسعة، يوميا "بحسب ما يقولهُ مقربون منهُ")! ، في هذهِ الحالة؛ فهو لا يدري ماذا يجري في البلد، طيلة السنين المنصرمة، ليصحو قبل شهر واحد ويقضي على الأزمات!

كلمة أسبوعية؛ مفعمة بأوامر، تصريحات، إجراءات مباشرة، وجب تنفيذها منذ لحظة إطلاقها، في الوقت الذي يشهد تنافسًا انتخابيًا، قد لا تشكل ابهامآ للغاية الحقيقة منها، فعلى الرغم من وجود الكثير من هذه المشاكل؛ طوال مدة توليه المسؤولية، الممتدة إلى ثماني سنوات، عودنا على إعتياشهِ من أزمات البلد، التي باتت في الآونة الأخيرة يومية، وليست مرحلية!

يوم غد؛ ننتظر كلمة جديدة لـ(همام العراق)، على اعتبار إن ما أفاد به في كلمتهِ الأسبوع الماضي قد أنجز وانتهى؟! هل قمت بزيارة لمؤسسات تابعة لوزارة الصحة، وحثهم على العناية بالمرضى، وتغيير الواقع الخدمي فيها؟ أصدرت أمراً بتقليل السيطرات، والحد من أزمة الازدحام التي تعم البلد، فكم سيطرة لا حاجة لها قد رفعت؟ أ عوقب الموظف المهمل في دوائر الدولة، ممن قلت انك تعرفهم؟ هل تمت معالجة تسيير معاملات المواطنين، المعرقلة من قبل المساهمين بإفشال الدولة، كما وصفتهم؟ فساد مستشري، في مديريتي الجنسية والمرور العامة، هذا ما أكده سيادتكم، إلى متى يبقى السكوت عن الفساد خدمة للعراق؟

ليس من الإنصاف؛ أن يتحمل شخص واحد كل الفساد والفوضى في البلد، ولكن؛ ما فشلتم بهِ بثمانِ سنوات منصرمة؛ لن يصلحهُ شهر واحد قبل الانتخابات.

الأربعاء, 26 آذار/مارس 2014 01:02

هل سيخذل الشعب المرجعية ؟- محمد المياحي

 

حتما غيبت المرجعية الدينية في العراق على طوال عقود من الزمن وربما اجبرت للتعامل بمنهج التقية مع الحكام الظالمين والفاسدين ,لم تنهزم ولم تُغيب نفسها لكن الظروف السياسية الجائرة التي انتهجها الحكام ولدت هكذا سلوك , اليوم وبعدما عادت المرجعية الدينية بقوة وفرضت نفسها على الاحتلال وعلى القوى التي لاتؤمن بها وبعقيدتها السياسية وأسست لدولة عادلة مقتدرة لكن سرعان ما انكشف المتسترون بلباس المرجعية والمدعون انهم تحت امرتها وعملوا على مخالفة توجيهاتها وتجاوزوا على خطوطها الحمراء , فعندما تقول المرجعية الوحدة والتعايش السلمي ومحاربة الفساد يعمل الاخر على اثارة الفتنة وتمزيق النسيج الاجتماعي ,لذلك اليوم من جديد المرجعية تغلق ابوابها بوجة الحاكم الظالم والمسؤولين الفاسدين وهذه فتوى واضحة لاتحتاج الى بيان بأنها ضد سلوك هؤولاء وهي تُحرم انتخابهم وتدعوا للتغيير الايجابي وما بياناتها وتوجيهاتها الاخيرة دليل على انها تدعوا الشعب للتغير والخلاص من الازمات والفساد والموت المجاني , لعل المرجعية الدينية تدفع ضريبة كبيرة الان نتيجة مواقفها وتشخيصها الدقيق لكن تحملت المسؤولية بشجاعة وشخصت الصالح من الطالح ولو انها سكتت سيعود علينا صدام من جديد يتحكم بمقدرات الأمة , لقد أبرئت المرجعية ذمتها امام الله وقالت كلمتها ووضحت كل شيء للشعب فهل الشعب"؟" سيكون واعي ومشخص للامور وهل سيتجرد الجمهور الشيعي والغير الشيعي من عاطفته ويختار من يحملون مشروع الدولة وليس مشروع السلطة , ربما نحن في موقف لايستهان به بين بقاء هيبة المرجعية والانتصار لارادتها وبين استغفال فقراء الناس لحقوقهم وصوتهم الانتخابي فان بقي الوضع عما عليه سيحترق الوطن وسيخذل الشعب مرجعيته .

الأربعاء, 26 آذار/مارس 2014 00:10

الاحكام المسبقة- ماجد فيادي

 

كنت انتقل بسيارتي في مدينة كولون الالمانية، وفي احد اشارات المرور المزدحمة، تحركت سيارة معاكسة لوجهتي تقودها فتاة غاية في الجمال، وبسرعة شديدة انتبهت للوحة تسجيل السيارة واذا بها هولندية، سبب التفاتي اليها رغبتي في معرفة اذا كانت الفتاة المانية ام لا، فالنسبة الكبيرة من الالمانيات لا يتمتعن بدرجة من الجمال، وهذه الحقيقة اصابتني بصدمة اول دخولي المانيا لطلب اللجوء

تذكرت وانا في العراق كيف كنا نتصور ان اي فتاة اوربية يجب ان تكون جميلة بشعرها الذهبي وبشرتها البيضاء وجسمها الرشيق، تماما كما هن ممثلات السينما، لكن الواقع كان مختلفاً عن كل تلك الاحكام المسبقة والمبنية على اسباب اعلامية متناقلة بطريقة مشوهة

 

عندما طرحت الموضوع على صديق يساري، قال لي لا تستغرب من الموضوع، فقد كان في شبابه وبداية دخوله الحزب الشيوعي العراقي، لا يستوعب فكرة وجود سجون في الاتحاد السوفيتي، فهو يعتقد ان الاشتراكية التي يعيشها السوفيت، تجعلهم غير مضطرين للسرقة او مخالفة القانون، فكل شيء متوفر بلا عناء، وما أن إنهار الاتحاد السوفيتي، حتى اكتشف ان النظرية غير التطبيق، فما كان يجري هناك من انتهاك لحقوق الانسان لا بد من ادانته كشيوعي يعمل من اجل الانسانية

 

انظمت لنا صديقة كانت تؤمن بالرأسمالية، أنها الخلطة السحرية لحل مشاكل كل المجتمعات، طرحت عليها الموضوع فقالت، هكذا كانت في السابق تتعامل مع الراسمالية النموذج لاحلامها الوردية، كلها حرية واحترام لحقوق الانسان وسلام وتوفر فرص العمل، حتى زرت امريكا لغرض العمل، فاكتشفت ان الحقيقة غير الواقع، وان انتهاك حقوق العامل والموظفين تجري على قدم وساق، فالحروب تعلن لخدمة شركات السلاح والفقير لا يجد ما يعينه اذا ما تعرض لمشكلة صحية اومالية

ولما جاءنا صديق قومي يؤمن بالقومية العربية سمع حديثنا قال، لا تحزنوا فكلنا في الهوى سوى فما قام به عبد الناصر في مصر او البعثيين في العراق والان سوريا يجعلني اندم على كل تظاهرة شاركت بها دعما لهذه الاحزاب، التي خلقت الاعداء لاقامة الحروب واراقة الدم العربي، بددت ثروة بلادنا على امزجتهم وملذاتهم وخنوعهم للاجنبي

 

قبل ان ننهي حوارنا الاليم انظم لنا صديق اسلامي فانتهزنا الفرصة لمعرفة رأيه، فقال انا لا زلت أؤمن بالله واصلي واصوم، واحرص على لقائكم، كعراقيين من بلدي، ولا اجد حرجا من قول الحقيقة، فقد خيبت الاحزاب الاسلامية أملي في ان الاسلام هو الحل، عندما مارست هذه الاحزاب في ايران وتركيا والعراق وسوريا ولبنان والسعودية، ابشع انواع القتل والارهاب، ضد اخوتنا في الدين، سرقوا ثرواتنا وشوهوا اسم الدين الاسلامي، ونشروا الفرقة الطائفية، سامحهم الله على ما اقترفوه باسم الله

 

في النهاية نظرنا الى بعضنا وعلمنا اننا كنا احد الاسباب التي ادت الى هذه النتائج الاليمة، فالاحكام المسبقة التي نطلقها دون النظرة الواقعية لما يجري على الارض، وسط غياب المعلومة، فتح الباب امام الفاسدين في استغلالنا واضطهادنا وتضييق العيش علينا

 

اما اليوم وسط توفر المعلومة، وانتشار الفضائيات ووسائل التواصل الاجتماعي على الانترنت، لم يعد هناك عذر لدى احد ان يكون متطرف في دعم اتجاه سياسي وغض النظر عن اخطائه الواضحة امام اعين الجميع

لاشك ان قضية مقتل الصحافي (الدكتور محمد بديوي) كان عملا جنائيا لا يقبل اي منا ان يجد له اية مبررات او حجج, فهي جريمة عادية ومرتكبها منتسب برتبة ضابط تابع للقوات المسلحة العراقية (فوج حماية رئيس الجمهورية) تحديدا, وعلى القضاء العراقي ان يلعب دوره النزيه والشفاف بالبحث والتقصي المهني في تفاصيلها وحيثياتها بعيدا عن التدخلات والتسييس موفرا في الوقت عينه للجاني كل الوسائل المتاحة قانونيا للدفاع عن نفسه ...... و لكون الجاني كورديا و ضابطا في قوات حماية الرئيس جلال الطالباني فاننا ككورد وكصحفيين نستنكر هذا العمل اشد الاستنكار لكونه أساء الى صورة قوات البيشمركة وسمعتها المعروفة في مقارعة الظلم والعدوان طيلة عقود من الزمن وكون المنتسب يحمل رتبة عسكرية فان ذلك يحمله مسؤوليات اكبر تجاه المواطنين في الحفاظ على امنهم وكرامتهم, وقد تم تربية وصقل قوات البيشمركة ليكونوا مثالا حيا في التضحية والايثار وخدمة المواطن ولم يكن مسموحا لها الاعتداء عليه او مس كرامته الشخصيةلاي سبب كان....

ولكن ومع بالغ الاسف فان كرامة بل وحياة المواطنين المدنيين في العراق وحتى بعد سقوط النظام البعثي المقيت ابان الوجود الامريكي وبعد خروجه من العراق اصبحت عرضة للاعتداء مرارا وتكرارا فهذه الحادثة ليست هي الوحيدة والاولى التي يكون المواطن العادي ضحيته ووقوده, فان هكذا اعتداءات باتت ظاهرة مستمرة وشبه يومية في العراق وخاصة المناطق الساخنة مثل الانبار والفلوجة وديالى وحتى في المناطق الجنوبية من العراق ككربلاء والناصرية والبصرة حيث تقوم القوات الحكومية وافراد حمايات المسؤولين بقتل المواطنين الابرياء العزل دون حسيب ورقيب وحتى من دون الحاجة الى ترديد هوسات (الدم بالدم) المالكية,. لذا انه لمن المستغرب حقا ان يتم تسليط كل هذه الاضواء و توظيف هذا الاعتداء الجديد باسلوب ميكافيلي رخيص ولخدمة اغراض ارخص دون النظر في ابعاده وتطوراته السلبية على مجمل الوضع السياسي والامني المتدهور اصلا.... فقط لكون الجاني كورديا ومن حمايات السيد الرئيس جلال الطالباني......

ولكن الموضوع المهم والبالغ الحساسية والخطورة هو ما تفوه به السيد نوري المالكي واقصد تلك العبارة الساذجة و البعيدة كل البعد عن ابسط الاعراف الرسمية المتحضرة..... (الدم بالدم) !!! يالها من عبارة كريهة لا يجب ان تطرق الى اسماع العراقيين الذين سأموا اراقة الدماء التي تسال يوميا ومنذ اكثر نصف قرن بدون أي مبرر سوى أهواء وأمراض ومصالح وعجرفة حكامه الواحد تلو الآخر....فعبارة (الدم بالدم) كانت تطلق في عصور الجاهلية السحيقة من اجل حشد وتحريض افراد العشيرة للاخذ بالثأر والانتقام من اجل ارض اوعرض او حياة الافراد في تلك العشيرة او القبيلة...وقد كنا نعتقد بان قدوم القرن الواحد والعشرون قرن العولمة والانترنيت وثورة المعلومات قد طوى والى الابد هذه المفاهيم البالية والمتخلفة حتى من قبل ابناء العشائر في قرى وارياف العراق انفسهم....اما ان يتولى اكبر راس في الدولة والسلطة التنفيذية احياء هذه الطقوس العشائرية المتخلفة فهو امر غريب ولا اشد غرابة منه خاصة ونحن نعيش في عراق متعدد القوميات والمذاهب والطوائف والاديان المختلفة, وهي تختلف بطبيعة الحال عن دين ومذهب وطائفة السيدالمالكي, الذي بات يملك كل شئ في العراق من سلطات( سياسية وعسكرية ومالية) ولذا فان اتخاد نفسه عما او اخا او رئيس عشيرة لكل مقتول شيعي في العراق( ظالما كان او مظلوما) بدلا ان يكون ابا واخا لكل العراقيين دون تفريق او تمييز....لهو امر في غاية الخطورة والحساسية ....ولذا سيكون من الصعوبة بمكان ان يستطيع اي مكون او قوم او طائفة او دين او مذهب غير ما ينتمي اليه المالكي حزبا او مذهبا او قومية ان يحس بالامان والطمأنينة وروح المواطنة .... لان شعار الدم بالدم اذا ما تم الترويج له بهذا الاسلوب فانه يمكن ان يكتسح كل العراق فيكون( الدماء بالدماء ) هي الشريعة السائدة في طول العراق وعرضها بدلا من شريعة القوانين وحكم الدستور ومفاهيم الديمقراطية واسس والعقل والمنطق.....

ان المالكي بجريمته هذه قد فاق جريمة الضابط الجاني أضعافا مضاعفة ... فجريمة الضابط قد تحددت بجاني سيحاكم ومجني عليه سياخذ العدالة بحقه وفق القوانين السائدة.... ولكن جريمة المالكي شنع بكثير فانه قد فتح كل ابواب الجهنم وكل شرورها وايقض كل الشياطين من مكامنها النائمة في طول العراق وعرضه .واصبح البلد الان امام محرقة مدمرة وعلى ابوب اقتتال اخوي دامي بين كل مكونات الشعب العراقي .....وسيضاف الى الصراع المذهبي المقيت الدائر الآن بين المكونين السني والشيعي(والذي لعب المالكي دورا متميزا في اذكائه وتسعيره بتصرفاته الجنونية المتهورة او ربما بدفع خارجي تجاه المكون العربي السني في الانبار وفلوجة وديالى وغيرها )...سيضاف الى كل هذا صراع آخر لا يقل خطورة على الشعب العراقي عن سابقته وسينال ووحدته واستقراره في الصميم ,الا وهو الصراع القومي المميت , ولذا فان اية قطرة دم جديدة ستراق في العراق نتيجة تصرف المالكي الارعن هذا سيتحمل هو وليس غيره مسؤوليته كاملة امام القانون والتاريخ ... ويجب ان يحاسب عليه اشد الحساب....

اما الكورد فعليهم بعد الآن ان يميزوا بين اعدائهم واصدقائهم ويكفٌوا عن الدفاع عن كيان شعاره( ان يستمكن حتى يتمكن) ....

والسؤال الجوهري هنا؟؟؟؟؟ .... ماذا يفعل اكثر من 5 الاف مقاتل كوردي مجهزين بافضل تجهيز في بغداد وهم كانوافي حماية الرئيس الطالباني وهو من يعالج ولاكثر من سنة في مستشفيات المانيا .... ماذا يحرسون ومن يحمون .... اوليس مكانهم الافضل هو أحضان شعبهم في جلولاء وكركوك وطوز وسليمان بك وشيخان وسنجار....الم يحن الوقت لسحبهم ليؤدوا واجبهم القومي المقدس في المواقع التي يحتاجهم فيها قومهم وشعبهم, وحتى اذا ما ضحوا بارواحهم الغالية فلتكن ذلك من اجل شعبهم وليس لتقوية وتمتين حصن المالكي في المنطقة الخضراء ليقوى عوده ليسود بعدها على شركائه ويطغى كما فعل فرعون....

والسؤال الاهم الآخر؟؟؟ ماذا جنى شعبنا من وجود وزراءنا ونوابنا وخبرائنا في بغداد.. الم يحن الوقت لكي يعودوا هم ايضا ويتركوا الجمل بما حمل في بغداد لنرى كيف سيدير المالكي حكم العراق من غير الكورد .......ويوحدوا جهودهم وطاقاتهم ويوحدوا مواقفهم وتوجهاتهم لبناء كوردستان مزدهر متطور عصري وديمقراطي تشرق عليه شمس الحرية والوئام والسلام من تخوم جبال حمرين الى جسر ابراهيم الخليل.....

صفوت جلال الجباري

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

25/03/2014

اتهم مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين، اليوم الثلاثاء، صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين العربية والكردية بـ"محاولة تمزيق النسيج الاجتماعي العراقي"، واكد أن هذه الصفحات استغلت حادثة مقتل الصحافي محمد بديوي الشمري لتخريب "اواصر المحبة بين مكونات المجتمع العراقي"، وفيما دعا أصحاب هذه الصفحات إلى "سحب جيوشهم المنظمة"، طالب المثقفين في العراق بـ"لعب دورهم للوقوف بوجه إساءة هذا الجيش المنظم  الى كل ما هو مشترك.

وقال منسق مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين رحمن غريب في حديث الى (المدى برس)، "للاسف الشديد وبعد مقتل الصحافي المغدور محمد بديوي بدأت صفحات التواصل الإجتماعي التي يبدو بعضها مدفوعة الثمن وباللغتين العربية والكردية بالسعي لتدمير السلم الاهلي".

وأضاف غريب أن "من يطلع على هذه الصفحات يكتشف المحاولات الرامية لتفكيك النسيج الاجتماعي العراقي الذي ضل متماسكا على الرغم من محاولات المستبدين".

ودعا غريب جميع داعمي واصحاب تلك الصفحات الى "سحب جيوشهم المنظمة  من على صفحات التواصل الاجتماعي"، مبينا أن "هولاء لم و لن يكونوا اقوى من جيوش داخلية وخارجية وماجورين وغيرهم حاولوا تدمير هذا النسيج وتشويه الفسيسفاء العراقي".

وأوضح غريب أن " هذه الصفحات الكردية والعربية تسيء الى كل ما يعد المجتمع العراقي متنوع الاعراق والمذاهب"، متساءلا "من له مصلحة من تمزق هذا النسيج في بلد قرر مواطنوه عبر التصويت لدستوره الدائم العيش معا في هذا الوطن".

ووجه غريب نداء الى مثقفي العراق بكل قومياتهم  ومكوناتهم الى لعب دورهم من خلال موقف واضح يسحب الجيش المنظم في مواقع التواصل الاجتماعي الذي اساء في حملاته الجرارة الى كل ما هو مشترك"، مبينا أن " هذا العداء والتلويح بالثأر والدم مخالف تماما للعهد السياسي والاجتماعي الذي صاغه جميع مكونات المجتمع السياسي في الدستور".

ومركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحفيين، هو أحد منظمات المجتمع المدني في اقليم كوردستان، تأسس عام 2009 من قبل معهد صحافة الحرب والسلم IWPR  في السليمانية، وأصدر ثلاثة تقارير سنوية حول أوضاع العمل الصحافي في إقليم كردستان العراق، ويعمل حاليا بشراكة مع منظمة دعم الاعلام الدولي IMS الدنماركية لاعداد تقرير شامل عن اوضاع حرية الصحافة في اقليم كردستان للعام الحالي.

وكان عدد من صحافيي إذاعة العراق الحر ذكروا، في 22 اذار 2014، أن مدير مكتب الإذاعة في بغداد، محمد بديوي الشمري، قتل بنيران ضابط في الفوج الرئاسي بمنطقة الجادرية، وسط بغداد، في حين أفاد مصدر في وزارة الداخلية بأن الوزارة فتحت تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث.

وكان عدد من الصحافيين وطلبة كلية الاعلام في الجامعة المستنصرية، طالبوا في 23 اذار 2014، بـ"محاكمة عادلة" للضابط المسؤول عن مقتل الصحافي محمد بديوي الشمري، داعين إلى اتخاذ إجراءات رادعة لمنع الاعتداء على الصحافيين.

يذكر أن مكتب رئيس الجمهورية، أصدر، في22 اذار 2014، بيانا أعرب فيه عن "أسفه وألمه وإدانته للجريمة التي أودت بحياة الإعلامي محمد الشمري"، مؤكداً أن "الجاني سيتم تسليمه إلى القضاء العادل لينال العقاب المستحق".

وعادت الرئاسة لتؤكد في بيان آخر اعتقال الضابط المسؤول عن مقتل الشمري وتسليمه إلى الجهات المختصة.

ومحمد بديوي الشمري، هو إعلامي وتدريسي في قسم الإعلام  في كلية الاداب بالجامعة المستنصرية، فضلاً عن كونه كان يدير مكتب إذاعة العراق الحر التي تبث من العاصمة التشيكية براغ.

ويعد العراق واحداً من أخطر البلدان في ممارسة العمل الصحافي على مستوى العالم، حيث شهد مقتل أكثر من 360 صحفياً وإعلامياً منذ سقوط النظام السابق في سنة 2003.

في التنافس بين من يملك برنامج انتخابي ومن لا يملكه يفوز الأول دون الثاني ،وفي التنافس بين من يملك برنامج جيد ومن يملك برنامج أجود يفوز هو الثاني دون الأول ، لذلك على الناخب أن يبحث عن الأجود ، و لا يبحث عن الامتياز ، فالامتياز نادر ، أما الجودة فمتوفرة ، والعاقل يطلب المتوفر حتى يحصل على النادر ، و لا يبحث عن الامتياز بخسارة المتوفر.
نرى في وسائل الإعلام المختلفة إن الحزب الحاكم يسقط الأحزاب الأخرى تسقيطاً سياسياً ، غير آبه انه يحمل اسم حزب الدعوة الإسلامي ! ضارباً أهدافه ومبادئها التي كان يدعوا لها قبل 2003 عرض الحائط ، ناهيك عن انه استحدث مفهوماً ومبدأ جديداً عوضاً عن مبادئه التي كان يتبنها ، وهي التداول السلمي للسلطة ، وإنصاف المظلومين والشراكة ...الخ ، وما إن وطأة قدمه السلطة حتى صرخ زعيم الحزب ورئيس السلطة المالكي بالمقولة المعروفة ( بعد ما ننطيها ) ، وأخذ يقصي ويهمش حتى من كان اشد معارضي البعث ، ومن قدم ألاف الشهداء في سبيل الوطن وفي سبيل الخلاص من الدكتاتور ، واقصد هنا المجلس الأعلى الإسلامي العراقي .
ليس صحيحاً أبدا إن من يريد أن يفوز بالانتخابات ... عليه أن يتحرر من المثل العليا ، يقال أن الأخلاق والسياسة ضرتان لا يجتمعان والحقيقة هذه المقولة جذورها ميكافلية ، وهي لا تنم إلا على فشل متبنيها ، لان الدجالون والكذابين والسراق مفضوحين لا محالة .
في دورتين انتخابيتين كان المالكي وقائمته يروجون بان لديهم برنامج لتحقيق الأمن والأعمار ومضى ثمان سنوات ولم يتحقق شيء سوى براعته في صنع الأزمات وتفقيسها ، ( لا يرحم ولا يخلي رحمة الله تنزل ) إذن ائتلاف دولة القانون لا يملكون برنامج انتخابي واقعي بل مجرد شعارات .
في حين رأينا إن المجلس الأعلى يملك برنامج انتخابي يحقق ما يرنوا إليه المواطن ، والدليل إن مبادرات المجلس الأعلى التي قدمها للحكومة جميعها مهمة ، واستخدمتها الحكومة وان لم تسميها باسم السيد عمار الحكيم ، ولكن المهم تطبيقها ، فالكثير من الأزمات والمشكلات التي عصفت بالبلاد كان الرأي السديد للسيد عمار الحكيم ، ونتذكر بعض من هذه المبادرات فمنها منحة الطلبة وذوي الاحتياجات الخاصة وقانون التقاعد والبصرة العاصمة الاقتصادية والصلح بين السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية ومبادرة انبارنا الصامدة ... الخ .
كل هذه المبادرات التي عبرت عن هموم المواطن والتي بعضها رأى النور والبعض الأخر مازال يعرقل من قبل السلطة التنفيذية ، كي لا تحسب حسنة تضاف لحسنات المجلس الأعلى ! والمعروف بان المجلس الأعلى ليس في السلطة ولا يملك وزير واحد في الحكومة منذ خمس سنوات ، بسبب إقصاء وتهميش المالكي له ، فما بالنا لو استلم المجلس الأعلى الحكومة ، أنا متأكد كأي مراقب محايد بان المجلس الأعلى سوف يغير العراق نحو الأفضل لوجود قيادة وطنية حكيمة تمتلك البرنامج الانتخابي الواقعي والإرادة والرغبة الجامحة بالتغيير والتطوير .

 

لا اعرف ما الذي يدعو النائبة حنان الفتلاوي للخروج بشكل يومي هذه الايام على الاعلام والخوض في امور تضحك الصديق عليها قبل العدو ويبدو انها تظن ان في السياسة ايضا اختصاصات كما هو الحال في الطب فأخذت على عاتقها اختصاص كل شاردة وواردة عن اقليم كردستان للرد عليها . وأنا اعزو خروجها المستمر على الاعلام لسببين ...

السبب الاول هو.. ان البرلماني العراقي يتصور ان السياسي الناجح هو من يظهر اكثر في الاعلام .

السبب الثاني .. انها ضرورة مكملة من ضرورات الحملة الانتخابية بجانب توزيع البطانيات على الناس .

وعلى كل حال فان خروجها على الاعلام امر لا يزعج كثيرا باعتبارها افضل شكلا من برلمانيين او ساسة اخرين لا يستطيع المشاهد تقبلهم لا شكلا ولا مضمونا , إلا ان تصريحها الاخير يكشف ما تعانيه الفتلاوي من قصور في فهم المصطلحات السياسية والبلاغية , فقد خرجت لترد على بيان رئاسة اقليم كردستان حول مقتل الصحفي العراقي البدوي ولتتصور بأنها في ردها قد اقضت مضاجع ساسة الاقليم .. وفعلا ادمعت عيني حينما اطلعت على تصريحها لكن من شدة الضحك ليس إلا . فقد قالت الفتلاوي بأنها لا تمانع في انفصال كردستان عن العراق وهو شان كردستاني بحت لا علاقة للمركز به . بالطبع فإنني لأول مرة اعرف بان لا علاقة للفتلاوي بانفصال كردستان ولم اكن اعلم بأنها ستوافق على استقلال كردستان بهذه السهولة وإلا كنا سوف نخطو هذه الخطوة منذ زمن بعيد , وبالتالي فسنمضي في هذا الخيار بعد ان حصلنا على موافقتها ونشكرها على ذلك .

المشكلة انني اخاف ان تأخذ النائبة كلامي هذا ايضا على محمل الجد وتتصور فعلا بأنني اعني شكرها كما فهمت اعتذاري التهكمي لها في مقالة سابقة على أنه اعتذار حقيقي , فقبل ايام كتبت مقالا انتقدت فيه موقف حكومة الاقليم وطالبتها بموقف اكثر حزما مع بغداد وأنقرة في موضوع تصدير النفط من كردستان وكتبت وبشكل تهكمي بأنني اعتذر للنائبة حنان الفتلاوي فيبدو انها تعرف مواقف حكومة الاقليم اكثر منا نحن الكورد .. فما كان منها إلا ان اخذت اعتذاري هذا على محمل الجد ونشرت نص المقالة على صفحتها في احد مواقع التواصل الاجتماعي كي يرى مؤيديها بان هناك من الكتاب في كردستان من يتفق مع توجهاتها , وطبعا فقد تركتها تتصور ما تشاء لاني لا استغرب من مستوى الفهم لدى نواب دولة القانون فهو معروف للقاصي والداني في العراق .

عموما نرجع لموضوع التصريح ... فقد اثار غضب الفتلاوي ما جاء في بيان رئاسة الاقليم من اطلاق مصطلح ( حكومة بغداد ) على حكومة المالكي ودعوة البيان لحكومة المالكي ب(المجيء الى اربيل) لمناقشة ما هو عالق من المشاكل بين الطرفين . ويظهر ان كل ما لفت انتباه النائبة في البيان هي المصطلحات الواردة فيه حالها في ذلك حال اغلب الساسة العرب الذين يهتمون بالشكليات لا بالمضمون , ولكن حتى في مجال ردها على الشكليات لم تفلح الفتلاوي فقالت في خضم ردها "بأننا والحالة هذه يمكن ان نسمي حكومة الاقليم بحكومة الجبال او حكومة شمال العراق ". وهنا اشكر النائبة مرة اخرى على هذه الهفوة السياسية فهي بهذا الكلام ومقارنتها (حكومة الشمال) بحكومة بغداد تساوي بينهما من ناحية العلاقة السياسية والإدارية بينهما وتعترف ضمنيا بان التأثير السياسي للإقليم اقوى من تأثير المركز , ثم تأتي بعد ذلك لتنتقد الاقليم على خطابه الاستعلائي الذي ينتهجه وكان الاولى بها ان تسال نفسها لماذا جعلت حكومة بغداد وحكومة الاقليم في مصاف واحد من الناحية السياسية إلا اذا كانت هي بنفسها تنظر لحكومة الاقليم من موقع اعلى من موقع المركز . الشيء الوحيد الذي لم اجد له تفسيرا في تصريحها هو ما هي العلاقة البلاغية بين مصطلح (حكومة الشمال) او (حكومة الجبال) وبين مصطلح (حكومة بغداد) الذي استعمله البيان الكردستاني؟ وهل هناك علاقة جدلية بين المصطلحين ؟ كان الاولى بالفتلاوي ان تقول حكومة اربيل بدلا من العناء الذي قاسته حتى اكتشفت مصطلح حكومة الجبال .. فعبارة حكومة الجبال يفترض ان يكون مقابله حكومة الصحراء حتى تستوي الكلمتين مع بعضهما .. عموما فهذا هو المستوى الذي عهدناه من المالكي ورفاقه , فالمالكي الذي يقول الحالقة المالقة لا يستبعد هذه الشطحات عن مريديه .

انس محمود الشيخ مظهر

كردستان العراق – دهوك

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

25 – 3 – 2014

 

العراق بلد تميز بالكثير من المؤهلات عن بلدان العالم، حيث الإمكانات المادية من ثروات طبيعية متعددة، نفط، زراعة، ماء، معادن، إنسان، هذه الإمكانات جعلت حضارة هذا البلد ميزة له عن الآخرين، حيث كان للإمكانات المادية دور في أن يحظى العراق بأقدم حضارة في التاريخ، هذه الحضارة تضمنت مواقف فخر وعز يتكئ عليها الشعب العراقي، سبب ذلك أن هذه الإمكانات جعلت الأقوياء في كل زمان طامعين في هذا البلد، ساعين للسيطرة عليه لذا تعددت الاحتلالات على أرضه، وهنا لم يشهد تاريخه استقلال بالمعنى الحقيقي للاستقلال.

أما حاكم يدار من الخارج أو احتلال، وأسوء مرحلة في تاريخه تلك التي أعقبت الاحتلال البريطاني عندما تم تسليم الحكم للأقلية من قبل البريطانيين لأسباب غير خافيه.

لكن بعد التغيير الذي حصل في 2003 صححت هذه المعادلة لتتولى الأغلبية الحكم أيضا لأسباب غير خافيه، حيث شكلت الأغلبية مع الكورد تحالف هو بالأصل تحالف تاريخي، استمر ليعزز إيجاد معادلة عادلة تتمثل بحكم الأغلبية، هذا التحالف قطع الطريق على أي أمل للأقلية ومن يدعمها لإعادة معادلة الأمس،

لذا سعت الأقلية وبدعم وإسناد دول الجوار الطائفي على ضرب هذا التحالف، وعرضت على الكورد الكثير من الأموال والمغريات الأخرى لهذا الغرض، لكن الفشل كان مصير هذه المحاولات طيلة المرحلة التي سبقت تولي السيد المالكي دفة الحكم في الدورة الثانية لحكمه.

ألان حيث أن الأغلبية شبه معزولة عن الفضاء الوطني بسبب غياب الحكمة والحنكة لدى الحاكم، وأيضا تشتت الأغلبية نفسها، تلوح في الأفق إمكانية إعادة المعادلة الظالمة من جديد، حيث أن التحالف الشيعي الكوردي أصبح في مهب الريح، ويكاد أن ينبثق تحالف معاكس مع السنة العرب، هذا التحالف بدأت ملامحه تتضح من خلال الموقف الموحد من الميزانية، فضلا عن تشتت التحالف الوطني وموته ألسريري، هنا يبرز الخطر الكبير على استمرار حكم الأغلبية الشيعية في العراق.

هذا الخطر يكون اكبر في حالة فوز السيد المالكي بالانتخابات المقبلة، وإصراره الأكيد على التجديد لدورة ثالثة، الكورد لا يمكنهم التجديد للمالكي بعد أن نقض التعهدات والتنازلات التي قدمها لهم عند تشكيل الحكومة الحالية، والسنة بالأصل لا يمنحون الثقة لحاكم شيعي، في حالة وجود أي بارقة أمل لهم في التحالف مع الكورد أو أي طرف شيعي.

والكيانات الشيعية مختلفة مع بعضها ومع السيد المالكي بالخصوص، خاصة التيار الصدري الذي عانى من استهداف السيد المالكي له، حيث طعن بقائده بطريقة فجة خلقت فجوة كبيرة وكبيرة جدا بين الاثنين، فضلا عن حرمان بعض نوابه من الترشيح للانتخابات المقبلة بمبررات قانونية واهية.

هذا أذا استثنينا المجلس الأعلى الذي عانى من فترة حكم المالكي كثير، كون المجلس الأعلى يتسم بالمرونة ويمكن التأثير عليه بواسطة المرجعية الدينية وغيرها، من هنا فأن حكم الأغلبية في حالة فوز السيد المالكي سيكون في مهب الريح ولا يمكن للشيعة أن تطمئن لاستمرار حكمها في ظل معادلة عادلة دفعت في طريق تحققها الدماء، لأنها السبيل الوحيد لاستقرار البلد، وضمان عدم عودة الديكتاتورية من جديد لضعف حكم الأقلية وجنوحها للخارج دائما.....

الثلاثاء, 25 آذار/مارس 2014 22:08

نسمة - بيار روباري

يا نسمة هيجت شوقي وأشجاني

وذكرتني بالدار والأهل والجيران

هل مازالوا يبتسمون، أم الحزن أفقدهم الدر والمرجان؟

وكيف هو حال مرابعنا وسواقيها والغزلان

وهل مازال يصدح صوت البلابل فيها ورفع الأذان؟

*

يا نسمة هيجت شوقي وأشجاني

وأشعلت في القلب وبين الحشا نيران

وأفقدتني القوة على الصبر والصلوان

يا قمرآ قادمآ من بلاد الشرق

ألا تحمل خبرآ يشفي فؤاد مغتربٍ غلبان

أبعده حاكم ظالم عن الديار

دار أهواها أكثر من نفسي وتهواني

إنه أجمل ما خلقه الله من وطن بين الأوطان

بلد مطرز بالحور والورد والريحان

إسمه كردستان موطن بيار وجيكرخون وخاني.

24 - 03 - 2014

إن كل من بشار الأسد وفيفي عبده يتقنان الرقص بشكل جيد، ولكل واحد منهما جمهوره الخاص به ويرقصان على مسارح مختلفة عن بعضهما البعض. والفارق الأخر بينهما يتمثل في أن الست فيفي لا تقتل أحدا برقصها وهي ولا تجبرهم على مشاهدتها ولا وعلى الحضور، وإنما الناس تأتي إليها برغبتها وتدفع ثمن التذاكر لكي تتفرج على مفاتنها الثقافية وحركاتها اللولبية التي تؤديها بجسدها الرشيق ويستمتع بها المتفرجون ويعودون إلى بيوتهم سالمين وغانمين من سهرة الست.

بينما بشار الأسد يجبر الناس على حضور حفلته وأول ما يبدأ به هو قتل المئات من البشر الأبرياء أمام الحاضرين ومن ثم يبدأ بالرقص على جثث القتلة وبعدها يدعو الأخرين للرقص معه وويلٌ لمن يرفض دعوته للرقص. وفي نهاية الحفلة تعود الناس إلى بيوتها وأياديها وأقامها مغطاة بدماء ومناظر وصور لايمكن لمرء مشاهدتها لا في أفلام الرعب ولا في الكوابيس أثناء النوم.

ونظرآ لإتقان كلا الشخصين للرقص بشكل غير إعتيادي فقد إختير الراقص بشار الأسد كشخصية العام للسنة الميلادية /2013/. كيف لا وهو الذي رقص ويرقص منذ ثلاثة أعوام على جثث أطفال ونساء ورجال سوريا دون كلل او ملل. وإسستطاع بمهارته أن يجذب إنتباه كل العالم لرقصه ويمتعهم به، ولذلك تمكن من إطالة عرضه كل هذه المدة وشد أنظار الناس للألعاب النارية الحقيقة التي ترافق عرضه أثناء الرقص.

يا لها من شخصية غير عادية وفريدة من نوعها في التاريخ البشري حيث لم يحدث أن قتل راقصآ بهلوانيآ مثله نصف مليون إنسان وشرد ثمانية ملايين بني أدم ودمر عشرات المدن والبلدات من بلده ليثبت للجمهور مدى قدرته وقوته على الفتك والتدمير والذبح.

وبهذه المناسبة قام السيد غسان بن جدو مدير قناة الميادين بتقليد الراقص بشارالأسد درع قناته التي إنكرت وجود الشعب السوري وثورته العظيمة تمامآ، وبررت للنظام كل أعماله الإجرامية والإرهابية ضد الشعب السوري البريء ولم ترى في ملايين السوريين المشردين سوى مجموعة من الإرهابيين والخارجين عن القانون !!.

والست فيفي عبدو وتقديرآ لهزات خصرها الجميل وخريطة جسدها التي لاتحتاج إلى دليلإ، إختيرت كأفضل إم مثالية بمناسبة عيد الإم لهذه السنة ! يا لها من إم مثالية الست فيفي. وإذا كانت الحاجه فيفي هي نموذج للإم المثالية فأدعوا جميع الإمهات الحاليات والقادمات إلى الإقتداء بالست فيفي لعلهن يصبحن إمهات مثاليات. وإنما الأمم بالرقص تحيا وتحسن المزاج وتلطف الأجواء.

24 - 03 - 2014

****


مدينة البرتقال ، جميلة بأرضيها الخصبة ، ومياها العذبة المتدفقة من جبالها الشامخة والتي يحتضنها شلال مائها نهر جميل، وتسود بين بساتينها خضرة غناء ، وأهلها الطيبون كطيبة أرضها، ومائها والهواء، امتازوا بطيب المعشر ودفء العلاقات الإنسانية...

عاشت هذه المدينة ، حياة العزلة ، والإرهاب معاً ، فلم يكن حالها أحسن من حال باقي المحافظات ، من سوء في الخدمات ، ونقص في المشاريع الخدمية والاستثمارية ، وما زاد من محنة مدينة البرتقال ، تعشعش الإرهاب فيها ، حتى أصبحت أسيرة ،كما عانت من قبل النظام السابق من الإهمال والتهميش حالها حال باقي مدن العراق، ولكن المعانات الحقيقية كانت ما بعد النظام السابق فقد ضربها الإرهاب الأعمى، وقضى على جميع أنواع الحياة فيها .

فكانت المحافظة رقم واحد في سيطرة الإرهاب والقاعدة على جميع مفاصل الحياة في هذه المحافظة، وعاثت قوى الإرهاب الأسود ، وأوغلت قتلاَ على الهوية وفسادا وتخريب ، مما جعل المحافظة مدمرة مخربة محطمة لا أمل يرجى في أعادة الحياة أليها فكانت مدينة أشباح من العصور الوسطى.

ارهابيوا داعش فتحوا عدة جبهات في نحو خمس محافظات عراقية (صلاح الدين، ديالى، كركوك، بابل، كربلاء)، وذلك عشية قيام قوات عراقية بغلق مدخلي مدينة الفلوجة الجنوبي والشمالي بالحواجز الكونكريتية تمهيدا لاقتحامها عسكريا بعد حصار طال لنحو ثلاثة شهور بعد أن وقعت تحت سيطرة التنظيمات المسلحة ، فكان التحرك الإرهابي نحو مدينة ديالى والتي عادت إليها خفافيش الظلام ، وعاثت فيها قتلاً وتخريباً من جديد ، والتي بدأت تتسع وتنشط في ظل عدم متابعتها استخباراتياً، كما أن وجود حواضن وخلايا لتنظيم القاعدة في المناطق المحيطة بالقضاء، تتكون من أبناء وأقارب العناصر الإرهابية والانتحاريين الذين قتلوا على يد الأجهزة الأمنية هو الآخر كان سبباً في توسيع ظاهرة الإرهاب في المحافظة ، كما أن قيادات القاعدة العائدين من سورية والمحافظات الأخرى يديرون تلك الخلايا ويغذونها بالأفكار المتطرفة والانتقامية في محاولة لزعزعة الأمن وإعادة مشاهد القتل من جديد فيها .

مدينة الخالص التي أصبحت عبارة عن سجن مغلق بسبب الاستهداف الإرهابي المتواصل، وتنامي نشاط خلايا الجيل الثالث "الأبناء والأقارب"من تنظيم القاعدة، إلى جانب الإجراءات الأمنية التي أغلقت جميع منافذ الدخول إلى القضاء ما اثر سلبا على مصالح المواطنين.

هذا التأخير في ملاحقة العناصر الإرهابية ، في ضربات أستباقية ، وتنشيط الدور ألاستخباري ، انعكس سلباً على أمن المحافظة واستقرار الموطن ، كما أن ضعف القضاء وعدم تنفيذ مذكرات القبض ضد المطلوبين وإطلاق سراح المعتقلين العشوائي كان وسيلة قوة في تنامي خطر الإرهابيين في المحافظة ، ناهيك عن الأداء الفقير للأجهزة الأمنية من حيث المهنية والجدية وهي تعمل سطحيا، والكثير من عناصرها غير حريص على المستقبل الأمني والسياسي للبلاد ،الأمر الذي سهل عمل الفصائل الإرهابية في لملمة صفوفها، وتجنيد عناصر شابة تعمل في مختلف فصائل الحياة المدنية ومؤسساتها لصالح أهدافها ومخططاتها.

لهذا من المفترض العمل على احتواء وتأهيل عوائل الإرهابيين من قبل الدولة وعدم تركهم فريسة سهلة بيد عتاة الإرهاب ، وتجنيد الشباب ، من خلال دورات تاهيلية ليكونوا مساندين للقانون بدل تركهم فريسة الإرهاب ، والسعي إلى تفعيل دور القضاء ، وتنفيذ أحكام الإعدام بحق كل من يثبت بحقه جريمة الإرهاب ضد المواطنين الأبرياء العزل ، والسعي إلى تأهيل المحافظة ، وتخصيص المشاريع الاستثمارية والخدمية ، ومحاربة الفساد في الدوائر والمؤسسات ، والتأكيد على دور المصالحة الوطنية في المحافظة ، من خلال عقد المؤتمرات ، وهذه وظيفة الحكومة المحلية فيها من اجل تخفيف الاحتقان ، وتوجيه الرأي العام نحو القاعدة والإرهاب ، بدل أن يكون الشيعي عدو السني ، أو السني يعادي الشيعي ، لتعود مدينة البرتقال بهية زهية ، يسير نهرها بين أحضان أرضها ، ولا يبقى مكان لغربان الليل وخفافيش الظلام في ديالى الخضراء .

الثلاثاء, 25 آذار/مارس 2014 22:03

أحبك ياوطن ..... الشاعر زنار عزم



تدق انفاسي..
الحان راعية...تغني ... تنشد.
في مزمارها المثقوب ألماً..
وتجمع حطام الأسى..
فوق رابية .. فوق هضاب الامل..
تبحث عن خراف..واحلام.وطفولة
باكية.. وعن حنان..
ضاع منها عبر اوجاع الزمن...
مرت من هنا كالطيف والأريج
والفرح المنسي ..عبر اجفان القدر
تحكي عن آزاهير الوطن..
وعن حب عذري وانوثة..
وزغاريد عرس يتيم بلا اوصال
عن مساحات الوجد..ورياحات الأرق
في سراديب الحكايا..وبكيت..
تلسع أيامي وشوشات حزن..
ونشيد همس ..وبقايا من عويل
تائهاً أبحرت عبر بساتين الألم.
ألوك الجرح والمتاهة ..
عبر بحر العدم....
ومضيت ابحث عن راعية وعن صمت وجوع
وعن وطن كئيب..في غربة الوك الدمع
في بيادر الشتات ابحرت عبر هجيع الليل
والصمت والخوف والحنين وقناديل الضياء..
عبر نهر الحب قي شرايين القمر ..
ورذاذ المطر..
ياوطن ياحقول العشق في دمي..
وكل أحزان الورى...
شاعر يروي قصيدة في رياض الحزن
وعشق راعية..طفلة ماتت هنا..
عبر صقيع السراب وتلال الخوف
ومتاهات الحنان.
وخراف يتيمة ..وراعية تنوح
عبر مزمارها المثقوب...أحبك ياوطن.

الثلاثاء, 25 آذار/مارس 2014 22:00

قمةُ أم Copy Paste - زاهد الشرقي

القمة العربية التي تجري جرت في دولة الكويت لا تتعدى كونها مجرد ( Copy Paste ) , لما سبقها من قمم أخرى . ولعل الاختلاف في بعض الوجوه الحاضرة والتطور التقني في النقل وكثرة المحطات الفضائية والإعلاميين . لان المواضع دوماً تبدأ بفلسطين التي أصبحت ماركة مسجلة لكل قمةٍ عربية ينادي بها الجميع . ومن ثم أضيفت لها القضية السورية , فأصبح لهم ممراً أخر يتباكون عليه قادة وزعماء امة العرب . التي أصحبت امة الدم والموت والقتل والتفرقة والمشاكل والأزمات .
الخطابات والكلمات للجميع لا تزال(هزلية) جداً من حيث المضمون, وحتى طريقة الإلقاء وصلت حد (الضحك) بدل البكاء على حال الجميع المزري . غاب الكثير من القادة والملوك والأمراء أما لمرضهم أو لعدم رغبتهم بتكرار نفس الكلام . متمنين أن تقل سخرية العالم منهم وتنخفض درجة ارتفاعها المستمرة منذ قرون وليس ألان فقط. بعض من حضر للقمة بالتأكيد كافح الأطباء والمعالجين كثيراً في سبيل إظهارهم بصورة جميلة لعد ساعات لعل القمة تنتهي وبعدها يعاودون الكرة معهم .. نعم يحكم الأمة بعض الأشخاص ممن توفي منذ زمن طويل لأنه ماتت فيهم الضمائر والإنسانية والعدل والإنصاف والحق .
ومن اجل أن يقال بأنها قمةُ العرب. لابد من وجود بعض الصراعات هنا وهناك .هذا يتحدث عن دولةٍ أخرى وسوف يرد عليه الطرف الأخر بالكلام .وفي الحقيقة الجميع على حق والشعوب العربية هي السبب لأنها سكتت وصمتت عندما تولى أمرها بعض الأقزام والطغاة والفاسدين.
بعض الدول كالعادة تأتي من اجل أن تسترزق الأموال لها وليس لشعوبها فأرصدة البنوك العالمية بحاجةٍ لضخٍ جديد حتى يتحرك الرصيد بدل أن يكون جامداً .
قدموا التهاني للكثير من البلدان . وباركوا ما حصل فيها من مجرد تغيير للعنوان . فبدل أن يكون الطاغية فرداً واحداً.. تعدد الطغاة والأحزاب المتشددة والمتعطشة للدماء . وكلها بأسم الدين والإسلام تمضي على بركة نحر الرقاب وتفجير الأجساد . والكل يصرخ ( الله أكبر) ..!!
كالعادة صرفت المليارات لهذه القمة ولغيرها . فهناك خلف الكواليس أشخاص يدرون كل شيء . ويكتبون للبعض حتى الخطب والكلمات . واَظُنْ وَأن بَعْضِ الظَنِ بقادة العرب حقُ لي ولكل مسكين ومبتلي.. بأن هناك من يمارس بدلاُ عنهم حتى اللحظات الحمراء على فراش العار والخيبة والذل والمهانة..!! فنحن امةٌ لم يبقى منها سوى الاسم فقط . وبعد عدةِ سنوات سوف تتحول الجامعة العربية إلى مجرد ( ملهي صغير) لتبادل كؤوس الخمر وأرقام الهواتف والتباهي بسرقة المال والضحك على العرب وهم يقتلون بعضهم بعضاً . وبعدها يخرجون علينا ببيانٍ ختامي يحمل معنى واحد وهو ( تعيش الـ VIAGRA .. ولتسقط امة العرب).
كان الأجدر بهم وضع الصور القديمة لقمم وخيبات أخرى مع تلوينها . وبطريقة الفوتوشوب يتم حذف أي صورةٍ لأي زعيم أو قائد توفي أو قتل أو رحل عن الكرسي. ومن ثم وضع كلمة ( مباشر) أعلى الصورة لان المضمون نفسهُ منذ أن ولدنا على أرض العرب ولغاية الرحيل عنها للسماء . وهناك لابد من الجميع أن يقدم شكوى للخالق عن ما جرى . ولكن أخشى أن نخسر الشكوى هناك .. والسبب أن القادة والزعماء تقدموا بطلبٍ للخالق بعقد قمةٍ جديدة لمناقشة الشكوى ..!! والتنديد بها واستنكارها وشجبها ..!!
سلامات يا قمة العرب .. اخ منك يالساني

الكثير من الأحزاب والكتل السياسية تتحدث عن الانتخابات التشريعية القادمة وكأنها سفينة نوح التي طال انتظارها لكي تنقذ البلاد من الغرق وتعيدها إلى المسار المستقيم وتجتاز بها أهوال الوضع الأمني والاقتصادي والمعيشي والخدمي السيئ ، وتخلصها من صراع الديكة للهيمنة وتغلق المنافذ أمام الدكتاتورية الجديدة التي تلبس " دشداشة صبغ النيل "بإسم الديمقراطية الحديثة لكي تصل سفينة نوح " العراق " إلى شاطئ الأمان، وبما أن التشاؤم صفة نكوصية ولكن ليس باليد حيلة فإننا نقول مضطرين بالتفاؤل لحرصنا على شرط بدون سذاجة مفرطة حتى لا نتهم بالبله، فالكثير من الدلائل تشير أن لا هناك تغيير كبير في النتائج القادمة إلا اللهم إذا ما دقق خطاب التيار الديمقراطي والحزب الشيوعي العراقي بشكل صحيح من قبل الجماهير العراقية بعدما جربت من انتخبتهم وتعرفت على أعمالهم وهل نفذوا ما وعدوا به ! وهل وعت هذه الجماهير حقوقها ومطالبها المشروعة وبواجبات ممثليها في البرلمان، فخلال الدورات الانتخابية السابقة