يوجد 542 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design
الحرب على داعش في غربي كوردستان

بروكسل (د. ب.أ)
أعلن وزير الخارجية التركى أحمد داود أوغلو أن تركيا والاتحاد الأوروبى سيطلقان مفاوضات هذا الشهر حول السفر بدون تأشيرة مما يلبى رغبة تركيا منذ أمد طويل, حيث تعطى هذه الخطوة دفعة جديدة للعلاقات بين الجانبين والتى تتحسن بشكل مطرد.

وقال داود أوغلو خلال زيارة لبروكسل “إننا نشهد يوما تاريخيا للشعب التركى وللاتحاد الأوروبى فيما يتعلق بعملية الاندماج التركى الأوروبى”.

وأضاف “تركيا هى جزء من أوروبا والشعب التركى جزء من العائلة الأوروبية هذا القرار هو مؤشر على هذا الواقع التاريخى والرؤية المستقبلية لقارتنا المشتركة”.

وتسعى تركيا للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبى منذ 26 عاما وقد توقفت مفاوضات انضمامها خلال السنوات الأخيرة، ويرجع ذلك بشكل أساسى إلى المعارضة الفرنسية الألمانية والتوترات مع قبرص ولكن المفاوضات استؤنفت الشهر الماضى.

وكان التقدم بطيئا أيضا بشأن السفر بدون تأشيرة لأنه تم ربطه بتوقيع أنقرة على اتفاق إعادة القبول الذى من شأنه إلزامها باستعادة المهاجرين غير الشرعيين.

ولكن داود أوغلو قال إنه سيتم توقيع الاتفاق فى ديسمبر الجارى فى أنقرة، خلال حدث سيشمل أيضا إطلاق محادثات تحرير التأشيرات.

وقد تستغرق عملية تحرير التأشيرات فترة تصل إلى ثلاثة أعوام ونصف العام ولكن داود أوغلو أعرب عن أمله فى تمكن المواطنين الأتراك من السفر إلى الاتحاد الأوروبى بدون تأشيرة فى وقت قريب.

من جانبه، قال ستيفان فول، مفوض شئون توسيع الاتحاد “هذه هى المرة الأولى التى نشير فيها إلى الحوار بشأن التأشيرة ومعاهدة إعادة القبول ولا نقول إن شاء الله (فى المستقبل البعيد).. للمرة الأولى نقول: أخيرا.



شاركت الأديبة الأردنية د.سناء الشعلان في فعاليات مهرجان كلاويز الثقافي والأدبي الكردي في دورته الـ 17 الموافقة للعام 2013 التي تحمل اسم الشاعر الكردي الراحل شيركو بيه كس الذي وافته المنيّة في هذا العام بعد أن ترك إرثاً شعريّاً أهّله ليكون من أكبر شعراء العالم في العصر الحديث.والشعلان هي المدعوة الوحيدة من الأردن للمشاركة في هذه الدّورة من المهرجان بعد أن كانت في العام الماضي في الدورة 16من المهرجان هي المتحدّثة باسم الوفود العربية المشاركة .

وذكرت الشعلان إنّها فخورة بهذه المشاركة التي تجذّر العلاقة بين الثقافات المختلفة في بوتقة من المحبّة والتّقارب،وهي تعدّ مهرجان كلاويز حاضنة أمينة لهذا التّواصل التشاركي الثقافي والإنسانيّ.كما تذكر أنّها تعتزّ بدعوتها للمشاركة في هذا المهرجان في أكثر من دورة،وهو أمر يرسم معالم الرؤية المشتركة والتقارب الإنسانيّ والثقافي والفكريّ ،ويؤكّد على أنّها استطاعت أن تكون رسولاً حقيقيّاً لهذا المهرجان ولرؤيته الشّاسعة الأفق في الأردن وفي الوطن العربيّ.

وقد انعقد المهرجان بحضور جماهيري غفير فضلاً عن حضور أكثر من 80 مشارك من إقليم كردستان والعراق والدول المجاورة والدول العربية أوروبا. وقد حمل المهرجان في هذه الدّورة شعار" تواصل الإبداع وجني المواهب"

وانطلقت الفعاليات مقرونة بزيارة قبر الرّاحل "شيركو بيكس" في باركي آزادي،وإقامة معرض كتاب لمدة أسبوع بمشاركة دور نشر عربية وكردية وفارسية، وتدشين معرض تشكيلي،كما تمّ توزيع عدد من الكتب ضمن إصدارات المهرجان باللغتين الكردية والعربية.ثم كانت جلسات ومحاور البحوث التي قدّمت على مدار أيام ضمن أيّام متعدّدة اللغات،ففقد كان هناك يوم كامل ناطق بالفرنسيّة،وآخر باللغة العربيّة،وأيضاً يوم بالفارسيّة،ويوم باللغة الكرديّة.إلى جانب أنّ اليوم الأخير من المهرجان كان لمناقشة مواضيع مختلفة وتوزيع جوائز المهرجان. ومن أهم محاور المهرجان جلسات شعرية وفكرية ونقدية وبحوث فلسفية وسياسية، بينها محاور التعددية الثقافية، والتنمية السياسية والاقتصادية في كردستان، والجسور الاقتصادية بين فرنسا وكردستان.

وأكد السّيد ملا بختيار المشرف على المهرجان ومسؤول الهيئة العامة للمكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال طالباني في كلمة ألقاها في الافتتاح قائلا بعد الوقوف دقيقة صمت ترحّماً على أرواح الشّهداء: «ينعقد المهرجان في ظروف صعبة في العراق والشرق الأوسط في ظل التغييرات الاقتصادية والفلسفية: ومن المهم الحفاظ على المكتسبات الإنسانية» متمنياً تحقيق السلام واستمرار النضال من أجل الحرية والديمقراطية في العراق وفي الشرق الأوسط.كما أكّد أهميّة عقد هذا المهرجان وسط حضور الأدباء من فرنسا ومصر وسوريا والأردن وجمع من أدباء العراق وإيران وأوروبا،وأكّد أن هذا المهرجان يتوسّط كلّ عام أدباء ومثقفين تجمعهم طاولات الحوار والسجال الثقافي حول الأدب والثقافة لتقديم الخدمة الإنسانيّة في هذا المجال.

الأربعاء, 04 كانون1/ديسمبر 2013 23:20

سليمان: الفرصة كبيرة امام الكورد بخصوص جنيف-2

أشار قيادي كوردي من غرب كوردستان إلى أن لقاءات إيجابية تجرى لرأب الصدع بين المجلسين الكورديين بحضور رئيس إقليم كوردستان.

في هذا الشأن صرح عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي في سوريا احمد سليمان لـNNA أن لقاءات متسارعة تجرى لرأب الصدع بين المجلسين الكورديين، في إطار المحاوﻻت التي يبذلها السياسيين الكورديين (ليلى زانا وعثمان بايدمر) لعقد لقاء يجمع المجلسين وبحضور رئيس إقليم كردستان .

وقال القيادي الكوردي احمد سليمان " من الضروري أن يصل (PKK و PDK) إلى اتفاق في البداية ﻻننا بكل بساطة في الحركة الكوردية وفي المجلسين ارتضينا ان نكون جزء من قرار يتخذ من خارج سوريا" .

كما اشار عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي التقدمي الكوردي إلى أن الكل ادرك ان جنيف-2 سوف يضع من الكورد في حال استمرار الوضع على ماهو عليه حاليا، وإن هذه كارثة لن يقبل بها الشعب الكوردي خاصة إن وعود المعارضة خاوية والاطراف الراعية قللت من اهتمامها بالكورد.

هذا وأكد سليمان على أن الفرصة لا تزال كبيرة امام الكورد والاهم الوصول الى توافق وتفاهم وعدم التعالي على حساب الشعب وقضيته.
-----------------------------------------------------------------
محمد – NNA/

الأربعاء, 04 كانون1/ديسمبر 2013 23:00

سندس سالم النجار .. " ليلة قمراء "

ذات ليلة ظلماء

رأيت وجها كألقمر

وعينان فيهما واحتا ورد

في طلعة السحر

فيهما دفء تشرين

ونسمات ايلول

وقنيدلآ معبد ..

ابتسامةٌ ورّقت الكروم

ومن بهائها اعشوشب التراب

من اجنّة الصخر..

ذات ليلة قمراء ~

عادت العصافير لتبني اعشاشها

فوق منضدتي

وعاد المطر ليهطل

على اوراقي ومحبرتي

والضوء ساريا في قرطاسي ومحفطتي ..

انعتقت القصيدة

ومن كبريائها تعرّت ،

صارت تبوح باشواقها السرية

دون وجل ،

وتهتك عذريتها دون خوف او خجل ..

عاد ت الاشواك سنابل

والدجى سراج يشتعل

ويبرق في السماء وفي

مواقد المنازل ..

يا غريد الأيك ~

اسرجْت في السماء برق الوحي ثانية

كان اختراع من سمات العبادة

فتشنا عنه بين آماد وافاق

فمن الموت

جاءت الولادة ..

فاما ان اعيد مجد الفاكهة

وينابيع الصفاء

واحيا حياة كبار

في روابي عشق ازلي

واما ان اجاهد ساعية الى اجَلي ،

ففي جذوره تاريخ

فيه جمرات زرق على

روحي وفمي

فيه شعري .. فيه رفعتي

فيه ضياعي .. فيه مرساتي

فيه نبضي ودوران دمي..

يا حبيبي ~~

يا ندي الحس

حسبي بأطلالتك حرفا ً

من النضارة ينفث عطرا

ويشعشع نورا..

يا خمرة الكأس

يا طيف يقظتي

وعنفوان نعاسي ...

يا اغنية الفكر

يا بوابة الابد

يا نشوة النفس

يا ترنيمة المعبد ...

منذ ظهورنا معا

قبل فجر التاريخ

ونحن ننسج كواكبا واقمارا

غاطسين في مدى الاهوال

تنفسْنا الغرق

مرتجفين الاوصال

ضاقت بنا

اصقاع المنال

مذعورين .. خائفين

يخنقنا سؤال !

وهو قرار ..

والحب عقد قرار ..

لا شهود له ..

لا قضاة له ..

ومن منيته المقدسة

لا مفرّ ولا فرار ....

سندس سالم النجار

 

-1-

جدي، في ثوبه الخاكي، أترقبُّهُ - مُعيراً الريحَ الضريرةَ عكازَهُ، نافثاً في عين الشمس دخانَ لفافته ذات التبغ المهرّب، وهو يجلس في أرجوحة الأمراض العظمية، يحصي للمارّة زفراتهم. يدُ (العصيرة)، خفيفةً، تُسقط الضوءَ على هيئة حبّات زيتون، من أغصان بعيدة، في السماء، غير مرئية. رهبةٌ ما تطوف برأسي حول جسدي الصغير، مثل حصاة في طريق ترابية، إذ يهبّ صوت المذياع - خاصِّ جدي، من تحت دثار نائم إلى جواره؛ حيواناً أليفاً غايتُهُ السكينةُ. تهدأ ارتجاجات جدي المسنّة كلما تصاعدت نبرة المذيع السرّي في الراديو السرّي، سارداً في جملة غير تفصيلية خبراً سريعاً عن (شمال العراق) آنذاك، كما كان متداولاً في سوق صرف العملات العالمية، (كردستان) الآن كما يتداول في سوق صرف العملات العالمية عينها.

-2-

لاجئون كرد من شمالي العراق ١٩٩١م، واضعون ألسنتَهم في راحات أياديهم، يفردونها أمام كرد سوريا، ساردين بلهجتهم الصورانية (لم أحبّها قط) سيرة صدام حسين، إلى الحد الذي تحولت فيها شوارع مدينتي (الحسكة) إلى دفتر مدرسي، وتحوَّلنا إلى أقلام ذوات ألوان متعددة، واختلطت خطوطنا إلى درجة كافية لتتحوّر اللغة من معنى إلى رسم ذي معنى، هكذا هو الشمال دفتر ضخم، نمحي عليه ذواتنا إثر الخطوط/ السكاكين.

-3-

كرديات سوريات، مُسنّات، حاملاتٌ أعلى رؤوسهنّ طناجرَ تسدُّ ضوء الشمس عن أطفال قابضين على أطراف أثواب النساء تلكأمَّهاتِهم، سيّارين في إثر بعضهم البعض مثل فطرة الإوزّ. حناجرهم البرية مُوثَقةٌ إلى حناجر بريةٍ لنساء لاجئات؛ إثر (بطش) صدام حسين، إلى مطابخنا الفقيرة. النارُ يسعّرُها الغناءُ القوميُّ، فيما فقاعاتٌ على هيئة حدقات جاحظة، تنكفئ عن طناجر الخير أشاهدها محلّقة أعلى رؤوس اللاجئين الجوعى - كردِ العراق، مَن وبّخ النظام العراقي حظيَ بطبق أعظم شأناً من أطباق الآخرين؛ يد القومية عمياءُ في توزيع الخير الفقير.

نساءُ كرديات سوريات، بأطراف مناديلهنّ الفضية يمسحن الدموع في أجسادهن بيدٍ، وباليد الأخرى يملأن الأطباق لكرد العراق - جياعِ الأبدية في أحيائنا، تضخّمت سيرة صدام حسين في ألسنتهم الترابية وكبرت أطباقهم، فيما الكرديات السوريات غرقن في دموع القومية المالحة.

فُرِغَت طناجرنا، شُنقَ صدام، وعاد كرد العراق إلى مساكن بَنَتْها لهم، في شمالهم، شركاتُ بناء أمريكية وأوروبية.

-4-

كرديات سوريات ينسجن من غبار "دوميز" – المخيَّم، أثواباً تسترُ أجسادهنّ هناك، شماليّ العراق ٢٠١٣م، تخرج القيادة الكردية العراقية، قائلة: "هذي بلدكم، أنتم أهلنا وستبقون هنا معززين مكرّمين وستعودون إلى وطنكم مرفوعي الرؤوس" فيما النسوة اللاجئات، الأمّيات في شؤون مواثيق الأمم المتحدة، يهلّلن ويزغردن للقائد الكردي مسعود البارزاني وهنّ ينفضن عن أثوابهن الغباريةِ ثوباً غبارياً آخر هبّ من هدير محركات سيارات الدفع الرباعيخاصّةِ القيادة الكردية في شمالي العراق. لم تكذب تلك القيادة،لم تكذب قط.. "هنا موطنكم " المخيّمُ المفتوح مثل فم الذئب، "هذي بلدكم" الغبار الخيّاطُ، مياه صهاريج معدنية المنشأ، تحوّل المخيم إلى شيكاغو ثانية، تجّارُ خِيَمٍ وماءٍ راقدون في البرلمانات فيما أختام الأمم المتحدة تطرّزُ ربطات أعناقهم.

-5-

لاجئون كرد من شمالي العراق ١٩٩١م، لم تخرج إليهم آنذاك قيادة كردية سورية، لم تكن من قيادة كردية سورية آنذاك، ما من قيادة كردية سورية الآن، قيادات الكترونية أُسوةً بالكتب وغيرها من مبطّنات تغمر الاسمنت بالحياة المهتزة من (المكدونالز) إلى موقع للتواصل السامّ، قيادات كما علب سردين مختومة بصلاحية مهددة تماماً. الآن، في اللحظة هذه، كل (قيادة) ستبارك نفسها على أنها غير معنية بالكلام هذا، قيادات مشغولة بتوثيق مواعيد الترف إلى أزواجهنّ البريئات - ضحايا الجنس السياسي،

آنذاك، في العام ١٩٩١م، العاطفة على هيئة نظام خرجت إلى جموع الجوعى - كرد العراق، رددت في بطونهم الخاوية ما رددتها القيادة الكردية العراقية لهم، الآن، بعد أكثر من عشرين سنة، لكن، تحوّلت بيوتنا آنذاك إلى مخيّمات للاجئين خارج بروتوكولات وقوانين الأمم المتحدة، وهبَهمُ الكردُ، في سوريا، ما لهم من أغطية وأسماء.

-6-

متجر صغير في شارع (كارل ماركس) ٢٠١٣م، الشارع الحيوي مثل عين السلحفاة، الشارع البرق في برلين، ما من معادن في جسدي تعطّل جرس الإنذار فيه سوى أنواع منه في نظارتي الطبية، ليست النظارة عينها - تلك التي لازمتني آن كنتُ في العاشرة من عمري، لقد أنفقت نظارات كثيرة، تتكاسل ذاكرتي في عدّها كلّها، أنفقتها كلّها لأشاهد ما أشاهده الآن؛ شابٌ كردي عراقي أو بتعبير آخر- البائع في المتجر - يسأل عن بلدي الأم، أجاوبه (بلدي الأم هو ألمانيا) كاذباً عليه أو متملِّصاً من حديث محتمل أو ربما توبيخاً له. في فضول فاحش مثل الثراء، عموماً، سأل عن بلد جدي الأم، أجاوبه بالإجابة ذاتها، أبتاع التبغ متحدثاً إليه فيما بعدُ بالكردية. لم يتردد في توبيخ اللاجئين الكرد السوريين في شمالي العراق، أو الشمال العراقي سيما أن العملة ذاتها ذاتها في سوق الصرف العالمية، البائع الأميّ في الخير، لو كنتُ لاجئاً في بلده لصفعتُهُ فأنالَ الصفاتِ ذاتها التي وهبها لكرد سوريا في شمالهم الضرير. تركتُ عادة التدخين، آنها، مطالباً بنقودي فلا تدخل في خزانة (العنصرية العشائرية) لدى البائع - حفيدِ لاجىء سابق، لاجىءٍ كردي عراقي (محتمل) في مطابخ كرد سوريا، الشاب البائع "بصق في الطبق الذي أكل منه"، سرعان ما عدت إلى التدخين بعد دقائق حينما ابتعتُ التبغ من متجر آخر لم أتحدث فيه قط؛ خوفاً من فتح ملفات الأمم المتحدة المظلمة.

-7-

الحدود الكردية الكردية ٢٠١٣م، ملحٌ صافٍ مثل عِرق النحل مشدوداً إلى بريق يركن أعلى شال الأمّ المتأهبة لعبور اللامنطق المركون في سدرة اللجوء، السيدة الناصعة مثل موجة تشدّ شعر القلق على أطفالها - ضحايا الصراع على نفط المدن الكردية، الصراعِ المشتعل مثل مؤخرة صاروخ مستيقظ ما بين عرب، قادمين بسيف نبيهم محمد، مرضى دول المغرب العربي إلى مصحّات الأرض الخصبة وبين جرائد كردية تأخذ هيئة بنادق يرفعها (قادة) الهيئة الكردية العليا في وجه الظلم. الأم النحلةُ - سليلةُ أمهات لاجئات سيصلن بعد يوم إلى خطاب قومي سياسي سيطلقه في وجوههن السياسيون على طرفي الحدود، سياسيّو الخرزة الزرقاء في رقبة الغزالة/ الهدف، الغزالةِ المتكوّمةِ في شَرَك الأمم المتحدة.

-8-

أربيل ٢٠١٣م، وفود كردية تقضي عطلاتها، ماضيةً من دول أوروبية إلى توثيق الألم في وجوه شابات وشبان كرد سوريا، عبر كاميراتهم الشخصية، اللاجئون الجدد - عمال الأجر البخس ـ (العبيد) حسب قواميس الدين وحضارات اليونان. ما من أحد بقادر على تهدئة الريح الحمقاء في فستان الأم النبيلة المنهمكة في رفع يديها إلى السماء؛ بحثاً عن يد الله/ الوهم.. عبر الدعاء، الأدعية نصوص شعرية ينبغي العدول عن إخضاعها إلى النية أو الرغبة في السعي نحو حيوات ذات مشقة أقلّ.

-9-

برلين ٢٠١٣م

الحسكة ١٩٩١م

القامشلي ٢٠١٣م

أربيل ٢٠١٣م

برلين.. الآن

عبْرَ شوارع مجهولة الاسم، أسيرُ، فيما المهدِّئُربيبي، يشاركني القلق (على).

ـــــــــــــــــــ

برلين

صوت كوردستان: بسبب ما يسمونه بالعلاقات الحميمة بين حزب الطالباني و أيران و تحالفهم مع حكومة نوري المالكي و أعتبارهم للطالباني بخائن العراق، قرر حزب البعث الصدامي و ارهابيوا ( داعش) البدء بعمليات عسكرية مكثفة ضد محافظتي السليمانية و كركوك لان قوات حزب الطالباني هي التي تسيطر عليها.

و لهذا الغرض قام أرهابيو ( داعش) بتأسيس قوة إرهابية من كورد إقليم كوردستان و من الذين توجهوا الى سوريا ( للجهاد) و القتال ضمن صفوف داعش و يقدر عددهم بحوالي 300 شخص أغلبهم من محافظة السليمانية و ديالى و كركوك و أربيل. و قامت داعش بأرسالهم في الفترة الأخيرة الى إقليم كوردستان ثانية كي يقوموا بعمليات إرهابية.

كما أن حزب البعث الصدامي هو الاخر قرر خوض حرب ضد حزب الطالباني و يعتبرونه حزبا خائنا و متعاونا مع أيران. و في بيان صدر عن حزب البعث الصدامي اليوم و وصلت صوت كوردستان نسخة من البيان قاموا بأتهام حزب الطالباني بالاتفاق مع المالكي و وافق الطرفان على تطبيق أتفاقية الجزائر 1975 و التي بموجبها أعطي المجرم صدام شط العرب لأيران.

و جاء في بيان البعث مانصة؛

"جرى اتفاق سري بين ايران وجلال الطالباني والحلقه الضيقه من حزب جلال ممثله بـــــ ( زوجته وابنه قباد وعدد من كوادر حزبه ) ادى هذا الاتفاق على توقيع جلال طالباني على تمرير اتفاقية الجزائر المبرمه عام 1975 مقابل دعم ايران تنصيب نجله الدكتور ( قباد الطالباني ) رئيسا للجمهوريه"

حسب المعلومات التي صلت صوت كوردستان فأن حزب البعث الصدامي بقيادة عزة الدوري قام بتصعيد حربه ضد حزب الطالباني في محاولة منهم لاضعاف حزب الطالباني و الجناح الموالي لإيران في حزب الطالباني و هناك مؤشرات بأن حزب البعث تدخل لدى ( داعش) كي لا تقوم بتنفيذ عمليات أرهابية في أربيل ودهوك لان حزب البارزاني حسب المجرم عزة الدوري هو ضد التواجد الإيراني في العراق و هم الان يعادون حزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان.

فيديو حول العملية الارهابية لداعش في كركوك

http://www.youtube.com/watch?v=hTclO82zN7Q

 

شهدت مدینة کرکوك الیوم ٤-١٢-٢٠١٣ هجوماً إرهابیاً جهنمیاً وحشیاً أعمی مزّق الأجساد ودمّر الممتلکات ، مستهدفاً مبنی دائرة استخبارات المحافظة ، يعجز اللسان عن ايجاد كلمات تناسب شجبها بسبب الفلسفة البربریة التي تقف ورائها والتي لا ترید شیئاً سوی إلحاق الدمار بأهالي هذه المدينة وإفساد التعايش السلمي فيها. إنها فلسفة الموت ، التي تفضل الموت على الحياة. وهي فلسفة كاذبة عنصرية تستند الى المبدأ المتوحش الداعي الى قتل المواطنین الأبریاء لمجرد كونهم مواطنین أبریاء یریدون أن یعیشوا في سلام ووئام مع عوائلهم و ذویهم ، لأنهم لیسوا "مجاهدین في سبیل العدم" ولأنهم لیسوا جبناء مثلهم. انها فلسفة مجرمي الحرب وغايتها قتل اشخاص أبرياء.

ماهي الرسالة التي يريدون توجيهها من خلال هذه العملیة اللاإنسانیة؟ هؤلاء کما هو واضح للعیان یریدون النیل من المواطن والدولة والمدینة والمجتمع ، مدفوعین بعقلیة الثأر والإنتقام من کل من لایشبههم أو لایفکر علی شاکلتهم ، هدفهم المراهنة على انفجار ضغائن المكونات المحلية على بعضها و محاولة يائسة لزعزعة أمن واستقرار المدينة وضرب الأخوة والتعايش السلمي.

نحن نعرف بأن لهذه‌ الأحداث دلالتها الرمزیة وأبعادها الثقافیة ، والذین یقفون وراء هذه‌ العملیة الشرسة واللاإنسانیة یتعاملون مع هویتهم الدینیة أو القومیة بأقصی الغلو والتطرف والإنغلاق ، کعُصاب نفسي هو مصدر للتوتر والتشنّج ، کمتراس عقائدي لشن الحرب علی الغیر، أو کخطاب فکري للنبذ والاقصاء ، یستغلون البائسین والمهووسین في مشاریعهم الهمجیة ، إنهم یخططون لفعلتهم المتحجرة والأحادیة والعدوانیة والاستبدادیة هذه‌ في السرّ وتحت الأرض ، لکنها تمارس تحت سمعنا و بصرنا ، وکما تُعمّم نماذجها في الجوامع والمدارس أو عبر الشاشات والقنوات. یتصور أصحاب الارهاب وأتباعه انفسهم خلفاء الله وسادة الخلق وخیر الأمم ، أو أنهم ملاك الحقیقة وحراس الإیمان ، سائرون علی النهج القویم وحدهم دون سواهم ، یدّعون بأن الشرائع القدیمة تنطوي علی أجوبة وحلول للأسئلة ولمشکلات العصر، یمارسون الوصایة علی الناس وینطقون بإسمهم زورا و تشبیحاً ، یصادرون قرار الناس ویتحکّمون بأعناقهم و أرزاقهم ویشنون الحرب الإرهابیة نیابة عنهم. إنهم لایعترفون بقرار الآخرین في اختیار نمط حیاتهم ، بوصفهم مبتدعین ضالین أو کافرین مرتدین. فهُم یستخدمون العنف والإرهاب ، قتلاً وتصفیة أو استشهاداً و انتحاراً ، مدفوعین بعقلیة الثأر والأنتقام من کل من لایشبههم أو لایفکر مثلهم ، تحت دعوی سخیفة ومزیفة ، هي إنقاذ "الأمة الاسلامیة" في العراق ، هدفهم تغییرالحیاة في مدینة متأخیة ککرکوك الی جحیم ، قتلاً وحرقاً وتدمیراً بصورة عشوائیة ، عبثیة مجانیة.

الأفكار الأصولية والسلفية بتصديرها مارکة الحجاب والدم والتضحية عملت وتعمل ليل نهار ضد صناعة التنمية والمدنية والحضارة، بقمعها الحريات الفردية وإرجاع أسباب المصائب والکوارث والجهل والفقر في مجتمعاتها إلی الغزو الثقافي الغربي أو إلی العولمة والأمرکة.

إن إستراتيجية الرفض والإقصاء وإرادة التأله والتفرد هي التي تثمر البربرية والهمجية الحديثة والمعاصرة، حيث يتم القتل وتمزيق الأجساد وتدمير الممتلكات بأعصاب باردة وضمير جامد و بعقلية أخروي أو عسكري إرهابي بصفة المناضل والمجاهد والمدافع عن الهوية والثوابت.

فبدل السعي والعمل بمفردات نسبية علی نظريات ثورة الاتصالات والمعلومات قام أصحاب الفکر السلفي الأصولي والقومي الشوفيني بتهافته في مواجهة کتاب نهاية التاريخ لفکوياما بتأليف مجلدات مبنية علی لغة الغلو والتهويم اللاهوتي والتشبيح النضالي والعقائدي لتحقيق إستراتيجيتهم التدميرية.

لقد حان الوقت لیعلن علماء المنابر أمام الملأ، أولئك الذین ینطقون بإسم مذاهبهم ویؤثرون في الجمهور الواسع من المتدینین، بأنه لیس کل ماجاء في کتبهم صحیحاً أو صالحاً للتربیة الدینیة ، فبدون إلغاء النصوص والأحکام والفتاوی ، التي تولد الاقصاء المتبادل وتبث العداوة والکره بین الشیعة والسنة من کلیات الشریعة وبرامج التعلیم الدیني، وبدون إستبعاد النصوص والأحکام التي تتعامل مع الیزیدیین والمسیحیین والصابئة المندائیة والیهود، کمشرکین أو ضالین وبدون إطلاق حریة الإعتقاد بإلغاء قاعدة الارتداد لایمکن مواجهة الذات و لایمکن مکافحة ممارسة التشبیح أو الشعوذة و نشر الفتن ولایمکن صناعة مجتمع مدني تتعدد فیه الثقافات والإعتقادات ، التي تمحي التحجر الإجتماعي والسکون الثقافي. فالخروج من المأزق هو العمل علی التمرس بإستراتیجیة فکریة جدیدة من مفرداتها: الإعتراف المتبادل، لغة التسویة، عقلیة الشراکة، البعد المتعدد، ثقافة التهجین والعقلانیة المرکبة ومعالجة الإرهاب تحتاج الی إجراءات أمنیة بقدر ماتحتاج الی تحولات في بنیة الثقافة بثوابتها ونماذجها أو ببرامجها وتعلیمها.

وختاماً: علینا ببناء هذه المدينة الكوردستانية المتآخية حتی وإذا أصر الآخرون علی هدمها.

الدكتور سامان سوراني

الأربعاء, 04 كانون1/ديسمبر 2013 21:25

بعض اسباب تصفية مرافق الرئيس طالباني

كنوز ميديا بالتزامن مع الاحتفالات الاميركية بذكرى اغتيال الرئيس كيندي، الذي مازال لغزاً لم يحل حتى الان، تم اغتيال كاتم اسرار الرئيس جلال طالباني ومرافقه الرسمي العقيد سروت حمه رشيد، في منزله قبل ساعات من مغادرته مدينة السليمانية الى المانيا. وأثار اعلان جهاز الامن الكردي (الاسايش) بعد ساعات قليلة من مقتل المرافق الرسمي لطالباني, عن تمكنها من قتل المتهم بعملية الاغتيال كونه دخل في مواجهة مسلحة لأنه لم يسلم نفسه للقوة المكلفة باعتقاله، الأمر الذي اعاد للذاكرة مقتل قاتل الرئيس كيندي لي هارفي أوزوالد، الذي قتل هو الاخر، بعد يومين من اعتقاله على يد صاحب ملهى يدعى جاك روبي. وبينما مازال مقتل كينيدي لغزاً حتى الان ويثير الكثير من التكهنات حول تورط حكومي مرة ولوبي الصناعات العسكرية مرة اخرى، فان المعلومات التي رشحت من اوساط رفيعة في حزب طالباني، تشير الى ان الأسرار والاتفاقيات والمعلومات المهمة التي يمتلكها العقيد سروت حمه رشيد كانت سببا رئيسا في اغتياله. وتتهم مصادر مطلعة قوات الاسايش الكردية بتدبير مقتل مرافق طالباني, الذي يحمل الجنسية الألمانية, أثناء استعداده للتوجه إلى ألمانيا لزيارة رئيس الجمهورية, خوفاً من إفشاء سر وفاة طالباني لكونه يمتلك هذه المعلومة, فضلاً عن معلومات أخرى لا تقل خطورة عن هذا الموضوع تتعلق باتفاقية سرية تنص على تولي (قباد) نجل رئيس الجمهورية المنصب بدلاً عن والده خلال المرحلة المقبلة مقابل دعم رئيس الوزراء نوري المالكي لولاية ثالثة. وتشير المصادر إلى أن سروت رشيد كان مطلعا على هذه الاتفاقية السرية وحاول ابتزاز عائلة طالباني في مناسبات عدة عبر المطالبة بالحصول على منصب مهم, مضيفة أن عائلة طالباني اتخذت قرارا بتصفيته بطريقة تبعد الشبهات عنها من خلال إلصاق التهمة بأحد المعارضين لحزب رئيس الجمهورية في السليمانية للتمويه والتغطية على جريمة الاسايش. وأصيب رئيس الجمهورية جلال الطالباني بوعكة صحية في الـ17 من كانون الأول 2012 المنصرم، أدخل على إثرها مستشفى مدينة الطب ببغداد، وبعد استقرار وضعه بما يسمح بنقله للعلاج إلى الخارج، نقل إلى مستشفى متخصص في المانيا، وما يزال يرقد هناك ويتلقى العلاج على أيدي أطباء ألمان. ونوهت المصادر، إلى أن سروت رشيد كان قد صفى كل شيء وحول أرصدته إلى الخارج خوفاً من التصفية وهذا ما حصل بالفعل, مبينة أن "زوجة المقتول استنجدت بالقاتلين وطلبت منهم ان يأخذوا الأموال والذهب الموجود داخل الدار لكنهم رفضوا ذلك قائلين أن (مهمتهم انتهت بتصفية رشيد)". ويطلع على أسرار طالباني ثلاثة أشخاص مقريين منه وهم كل من مرافقه الشخصي سروت رشيد, وصاحب مؤسسة إعلامية مشهورة, والشخص الثالث هو احد القياديين البارزين في الاتحاد الوطني والذي كان يوما ما في منصب رفيع المستوى في ولاية المالكي الأولى. وكان رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، أعلن خلال مؤتمر صحافي عقده بمبنى البرلمان، في الثامن من ايلول 2013 الحالي، عن عدم سماح عائلة رئيس الجمهورية جلال طالباني، له بزيارة الرئيس في ألمانيا للاطمئنان على صحته لأسباب صحية، وفي حين شدد على ضرورة معرفة الحالة الصحية لرئيس الجمهورية، دعا إلى عدم إبقاء منصب رئيس الجمهورية شاغراً. وحول اتفاقية حزب طالباني لتولي نجله المنصب مقابل دعم المالكي لولاية ثالثة, تكشف مصادر مطلعة بان الأخير سيتوجه إلى طهران خلال الفترة القليلة المقبلة للتباحث بشان الاتفاقية السرية مع عائلة رئيس الجمهورية التي ترعاها إيران التي بدورها ستعمل كبح جماح معارضي المالكي. وترفض الكتل السياسية تولي المالكي لمنصب رئيس الوزراء لولاية ثالثة بد الانتخابات المقبلة خاصة وان ابرز المعترضين هم من داخل "التحالف الوطني" وعلى رأسهم التيار الصدري, وهذا ما ترحب به الولايات المتحدة الاميركية التي عزت فشل حكومة المالكي الحالية إلى سوء إدارته للعراق خلال السنوات الماضية, كما أنها تحاول إقناع معارضيه بتولي زعيم القائمة العراقية إياد علاوي لهذا المنصب.320

بغداد-أوان

قالت حكومة إقليم كردستان، الأربعاء، بانها مستعدة لمساعدة الحكومة الاتحادية في مجال مكافحة الإرهاب، داعية الى ضرورة التعاون مع دول المنطقة في هذا المجال.
وقال رئيس حكومة الاقليم نجيرفان البارزاني خلال مؤتمر صحفي عقده، اليوم، في أربيل، تابعته"أوان" إن "حكومة إقليم كردستان مستعدة لتقديم المساعدة اللازمة للحكومة العراقية في مجال مكافحة الإرهاب"، محذراً من أن "الهجمات الإرهابية تشهد تغييرات نوعية".
واعتبر البارزاني أن "الوضع في سوريا له تأثير كبير على الامن في العراق، مما يستدعي ضرورة التنسيق مع كافة الاطراف ودول المنطقة من اجل مواجهة الارهاب"، معرباً عن مخاوفه من "ازدياد الهجمات الانتحارية ضمن العمليات الإرهابية".

لقد اكد الجميع , ومثلما كشفت زيارته الى واشنطن , ان المالكي كان يطمح بأخذ الموافقة لولاية ثالثة . باعتبار ان الامريكان لهم الاولوية في تحديد من سيحصل على رئاسة الوزراء , يتبعهم في تحديد القرار ايران , ثم ( الاختيار ) العراقي . ولو حصل على الضوء الاخضر من الامريكان لما كانت لديه مساع جادة باتجاه ايران التي سيزورها اليوم . الزيارة لواشنطن وما قوبل بها من استهانة تعرضت لها الكثير من الاقلام التي شعرت بالكرامة الوطنية , وكان اكثرها ايلاما للعراقيين الذين شعروا بحجم الاهانة الشخصية التي وجهت لرئيس وزرائهم المالكي عندما ( قرر ) الرئيس الامريكي بحركته امام الكاميرات بانتهاء المقابلة , وعندما وقف المالكي ظل اوباما جالسا يتحدث مع مستشارته , وترك المالكي يدير بعينيه لا يعرف ماذا يفعل بانتظار ان يقف اوباما ويصافحه . المالكي لم يشعر بالإهانة مثلما شعر بها ابناء العراق , ولذا اندفع مرافقوه للإشادة بالنتائج الايجابية للزيارة .

المالكي وصل الى قاع احباطه بعد عودته من اميركا , وظهر مرتبكا في الكثير من زياراته , ولعل كلمته في البصرة اثناء استجدائه التأييد من خلال توزيع الاراضي , والتمجيد بعشيرته بني مالك , ولا توجد ام اخرى انجبت مثل مالك , يؤكد فقدانه للاتزان الاجتماعي قبل ان يكون اتزان لرئيس وزراء . فهو وسط مجاميع مختلف العشائر وبعضها على خلاف مع بني مالك . المالكي يتجه اليوم الى ايران وهو يعلم جيدا ان ايران سوف لن تمنحه الضوء الاخضر مثلما فعلت في ولايته الثانية , وتدخلت في تشكيل " التحالف الوطني "الشيعي بعد ان ضغطت على باقي الاحزاب الشيعية وبالذات المجلس الاعلى والتيار الصدري لتشكيل القائمة الاكبر , رغم كون المالكي لم يكن هو المرشح الافضل لايران , لكنه كان المتوافق عليه مع الامريكان . اليوم ايران ليست محاصرة لكي ترضى بنصف وكيل , ايران اليوم على توافق مع اميركا في المسألة الاكبر وهي التراجع عن مشروعها النووي والانسياق مع المشروع الامريكي في تحديد الخريطة الجديدة للمنطقة , اي ان ايران تبحث عن لا عب حقيقي يتحمل مسؤولية دولة تشبع رغبات الطموح الايراني وتلبي في نفس الوقت مصلحة الراعي الامريكي , وليس اشخاص سذج انشغلوا بالفساد واللصوصية ومصالحهم الشخصية , وهو ما تساهل به النظام الايراني والأمريكان نتيجة صراعهم في السنوات التي مضت . النظام الايراني سيتوافق مع الامريكان , على الاقل خلال الستة اشهر القادمة والمخصصة للتأكد من سلوكية النظام الايراني كما اكد الامريكان , ولن يعطوك الضوء الاخضر حتى لو ذهبت الى طهران سيرا على الاقدام .

سينسى المالكي بعد عودته من طهران ميزان القوى الذي يتحكم بالمعادلة العراقية , سينسى النظام الايراني والامريكان بعد ان يغسل يديه منهما وهما الاقوى في الميزان , وسيعتقد مثل اعتقاداته السابقة التي اوصلت العراق الى هذا الدرك , بان الساحة العراقية هي الكفيلة باستحواذه على الولاية الثالثة . والعراقيون جميعا يدركون اليوم ان المالكي ومجموعته احد الاسباب الرئيسية ان لم يكن الاهم في فقدان العراق لمشروعه الوطني , بعد ايغالهم في الكذب والخداع والفساد واللصوصية وتعميق الطائفية , لتتحول الساحة العراقية الى اضعف عوامل الحفاظ على هيكل العراق . وبدل الاعتماد على متانة وحدة العراق ووحدة المصلحة الوطنية المشتركة لكل العراقيين , والتي لو تمت في السنوات الطوال لحكومة المالكي لفاز بالولاية الثالثة دون التسكع على ابواب الامريكان والايرانيين . الا انه سيسلك طريق الاستجداء مع العراقيين البسطاء بالعطايا مثلما يحدث الآن في توزيع الاراضي , وقبل فترة قصيرة نشر احد الاخوة موضوعا قال فيه : انه يتمنى ان تكون الانتخابات كل ثلاثة اشهر لان المالكي سيستجيب لحاجات الناس , واحد الاخوة المتقاعدين يؤكد : ان قانون التقاعد العام سيقر قبل الانتخابات بأيام قليلة .

الطريق الآخر الذي سيسلكه المالكي في الساحة العراقية مع حلفائه في " التحالف الوطني " الشيعي , وشركائه في الكردستانية والعراقية هو الحرب مع الجميع بعد انقطاع حبل الكذب بينهم , وستكون بالتسقيط السياسي وفتح ملفات الفساد مستفيدا من تبعية المؤسسات المستقلة له , وبالذات القضاء والنزاهة , او بإثارة النعرات القومية والطائفية والعشائرية وحتى الشخصية بين الاطراف والكتل السياسية , وتكون مدعومة برفع معدلات العنف , وسوف لن تسلم منه حتى المرجعية الكريمة في النجف الاشرف والتي قاطعته , كما يؤكد الكثيرون , ما دام قد وضع امامه فقط , الحصول على ولاية ثالثة .

الأربعاء, 04 كانون1/ديسمبر 2013 21:13

كلمة الأديب.. يراد بها باطل!- علي سالم الساعدي

 

سجال عقيم, نشب بين مناصرو الأديب, ومعارضو قراره الأخير. وما بين مؤيدٍ ومعارض؛ لتغيير أسماء القاعات الجامعية؛ يبقى قرار الفصل للسلطة التنفيذية, بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي. ما يهم الجميع هو هل جاء القرار وفق أطار دستوري؟ أو مبرر مقبول؟ من الأديب الى الأوساط المثقفة, أم تحصيل حاصل وقرار نابع من ارتجال الوزير, أو أنه القرار الأهم في المرحلة الراهنة, سيما وأن القطاع التعليمي يستغيث بحقبة الأديب!

بيد أن القرار أخذ حيز التطبيق, ولا مجال للمساجلات, والتسقيط, فنحن في مركب واحد أن غرق (راح الجميع بالرجلين!)

بعيداً عن وحدة الموضوع وتغيير أسم القاعات, على الجميع تناول انجازات وإخفاقات علي الأديب أثناء توليه فترة رئاسة للوزارة المزعومة (التعليم الناصي!).

الأمر الذي استوقفني هو منشور من طالب عراقي في جامعة بغداد على الفيس بوك إلى علي الأديب قال فيه:"لماذا تشكلون على تغيير أسماء القاعات في الجامعات العراقية (وشنو يعني) فرغم تغيير أسماء رموز يقتدى بهم, ويحكى بعلمهم في الغرب قبل الشرق! إلى أسماء لم نسمع بها مسبقا أو أسماء لأبطال الأفلام الكارتونية! وبرغم أن التغيير جاء بقرار (مجحف) ومسقط لأسمين الصدر والحكيم؛ لكن أنا أحب الوزير وأحترم مشروعه الذي جعلني طالب مرحلة رابعة في جامعة بغداد ولا أفهم شيء من دوامي الجامعي سوا (كبلي!) حبيبتي التي أعتدت على رؤيتها كل يوم, وجعلتني اترك دروسي ومحاضراتي, من أجل التغزل بعينها الجميلة! أليس هذا أنجاز للتعليم العالي؟ نعم هو أنجاز من وجهة نضري! (الله يديمها علينة من حرية وكلاوات!)

ناهيك عن رفد الطلاب وبعض الأساتذة الذين ينتمون الى دولة القانون بسفرات ترفيهية في كل عام؛ من أجل كسب ودهم والحصول على مكاسب انتخابية! ناهيك عن تحريف بعض المناهج في الجامعة لا سيما كلية الشريعة, وما فيها من تهجم على آل البيت, فهذا بديهي؛ لأن أهل العراق هم من قتلوا علي عليه السلام والحسين وباقي الأئمة الأطهار, تستغربون من نكران الأديب لأحفادهم العلماء!"

هذا نص المنشور الذي وجدت نقله ضرورة ملحة لسطوري ولا يسعني ألا أن أقول: موقف الأديب " كلمة حق... يراد بها باطل"

الأربعاء, 04 كانون1/ديسمبر 2013 21:10

ياور: قوات البيشمركة مستعدة لحماية كركوك

كشف الامين العام لوزارة البيشمركة في حكومة إقليم كوردستان اليوم الاربعاء، إن قوات البيشمركة مستعدة لتقديم كافة اشكال الدعم للقوات الامنية في كركوك حالما تطلب ذلك.

وقال الفريق جبار ياور الامين العام لوزارة البيشمركة في تصريح لـNNA " متى ما طالب المواطنون في كركوك مساعدتنا سنقدمها حتى ولو كانت مدنية وليست عسكرية ".

ولفت ياور إلى أن مهمة قوات البيشمركة هي تأمين الحماية لخارج حدود المحافظات، وإنه متى ما طلبت إدارة كركوك المساعدة فإن قوات البيشمركة مستعدة لتقديم كافة اشكال الدعم، مشيرا الى أن ادارة كركوك لم تعرض حتى الآن طلب المساعدة.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA/
ت: محمد

الطالب المبتعث او المجاز دراسيا هو ابن السبيل الذي أوصانا به الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم وعلى لسان نبيه خير البشر والمرسلين محمد(صلى الله عليه وآله وسلم)، وجميع دول العالم تهتم بطلبتها الدارسين خارج حدودها لأنهم يمثلون سفراء غير رسمين لها يعكسون ثقافة البلد القادمين منه ورقيه، ولكن العراق وكما اعتدنا يشذ عن هذه القاعدة خاصة في موضوع ماليزيا.

الكثير من الطلبة العراقيين يفضلون إكمال دراستهم في ماليزيا لأنها دولة إسلامية ، والجامعات الماليزية أصبحت تنافس نظيرتها العالمية فجامعاتها من بين أفضل خمسمائة جامعة، وتحتل المرتبة السابعة عالميا في استقطاب الطلبة الأجانب، ومن المعروف أن تكلفة المعيشة في ماليزيا اقل من بعض الدول مثل أمريكا وبريطانيا واستراليا.

وكذلك تعتبر الجامعات الماليزية وخاصة الـ UPM من الجامعات المفضلة لديها، كونها معروفة بجديتها وعلاقتها الوثيقة مع الجامعات الاسترالية لذا فلن يشك الطالب إن هنالك مشكلة في اختياره للبلد، ولكن كل ذلك سيتغير مع الخطوات الاولى خارج مطار كوالا لمبور حيث سيصدم الطالب أن ماليزيا غير مفضلة عند وزارة التعليم العالي العراقية حتى أصبحت تعتبر الطلاب الدارسين هنالك من أعداء الوزارة!!!

بدايتا فالمبلغ المصروف حسب الفئة التي وضعتها الوزارة لماليزيا لا يتناسب مع تكلفة المعيشة ، وقد قام الطلبة العراقيين بتقديم طلب لتغير فئة ماليزيا من الفئة C الى B ، وقرار الوزارة كان صادم بتحويل الهند ذات تكلفة المعيشة الأقل بكثير من ماليزيا إلى الفئة B والإبقاء على ماليزيا في الفئة C، ولأن الطلبة كانوا يعتقدون أن العراق أصبح بلد ديمقراطي فقد اعتصم العديد منهم إمام السفارة العراقية في كوالا لمبور اعتراضا على هذا القرار فما كان من سفيرتنا السابقة في ماليزيا والمنتمية إلى نفس حزب وزير التعليم العالي بإبلاغ السلطات الماليزية إن السفارة تتعرض إلى هجوم إرهابي!!!

الحمد لله أن السلطات الماليزية اكتشفت كذب ادعاءات السفيرة بسرعة بسبب هويات التعريف لدى الطلبة ولم تقم باعتقالهم والتحقيق معهم، بعد هذه الحادثة قامت دائرة البعثات مشكورة بتشكيل لجنة لدراسة الوضع ورفعت اللجنة توصياتها إلى الوزارة بتغير فئة ماليزيا لغلاء المعيشة، وبعد عدة سنين جاء قرار الرفض من مكتب الوزير وقامت دائرة البعثات برفع الموضوع ثانية ولم يأت أي رد من الوزارة إلى وقتنا الحالي!!

المشكلة الثانية التي يوجهها طلبتنا هو مدة الدراسة المخصصة للغة فمع أن القانون ينص على احتسابها سنة للدول التي تعتبر الانكليزية فيها لغة ثانية كما هو معمول فيه بالنسبة لبولندا ورومانيا، إلا أن الوزارة تصر على احتسابها ستة أشهر فقط لماليزيا والمعروف أن اغلب معاهد تعليم اللغة الانكليزية تستغرق تسعة أشهر، وبالنسبة للـ UPM فمعهد اللغة المعترف به من قبلها هو الـ ELS الأمريكي وهو الأصعب ومن الممكن أن تتعدى فترة الدراسة فيه السنة ، ومن جديد تم رفع طلب من الملحقية إلى دائرة البعثات ورفض الطلب وحلت المشكلة بطريقة غريبة، وهي أن تعدى الطالب الستة أشهر فعليه أن يدفع أجور الأشهر المتبقية من جيبه الخاص ويتم احتساب هذه الشهر مع فترة الدراسة الأكاديمية!!!

بعد كل هذا نستطيع تخيل ما يعانيه الطلاب في ماليزيا حيث أنهم محاربين في أرزاقهم من قبل بلدهم!!

والسبب الحقيقي لهذا إن الوزارة التي من المفروض إن تدفع بعجلة التطور في العراق، أصبحت تدار وفق معاير واجتهادات شخصية وليس على الأسس العلمية الحديثة، فما ذنب الطلبة أن الوزير لا يحب ماليزيا؟ وما ذنبهم أن ماليزيا نجحت بفترة قياسية بدفع جامعاتها لتنافس الجامعات العالمية بينما بقيت جامعاتنا تتذيل التصنيف العالمي للجامعات؟؟؟

كان من المفروض على الأقل إن يتحلى وزير التعليم بالشجاعة ويصرح بموقفه الشخصي تجاه ماليزيا، ويطلب من دائرة البعثات التوقف عن إرسال الطلبة إليها، وبنفس الوقت يحسن الوضع المادي للطلبة العراقيين الدارسين فيها بما يحفظ كرامتهم لحين انتهاء دراستهم والعودة للعراق، ولا تنسى يا سيادة الوزير انك كنت مغتربا مثلهم.

الأربعاء, 04 كانون1/ديسمبر 2013 21:03

مديحة الربيعي- أتقياء... وأغبياء

كثيرة مفارقات الحياة وربما هي جزء من اختبار الحياة الكبير التي تجعل في بعض الأحيان السفهاء والأغبياء يشغلون مناصب لاتليق بهم أحياناً,أو أن يتولى الطغاة أمور العباد أحياناً أخرى ربما ليعرف الناس الفرق بين الخير والشر أو كنوع من تسريع الهلاك للمتجبرين

كثيراً ماتحدث هذه المفارقات في العراق الذي يجمع معظم التناقضات بسبب التغييرات السريعة في واقعه السياسي ربما؟فنجد السفهاء يشغلون أماكن لاتليق بهم ,وهناك من هو أجدر منهم بكثير,وأكثر استحقاقاً في أن يشغل مثل هذه المناصب لكن الحكم ليس حكم,القدر أنما هو حكم الحزب,فقد ،أبتلينا بالأحزاب التي تضم كل من هب ودب لصبح فيما بعد وزيراً بقدرة قادر بعد أن كان, متشرداً ربما أو نزيل في احد المستشفيات أو المصحات النفسية, أو بائعاً للخضار ربما مع أحترامنا لكل من يكسب لقمته بعرق جبينه,لكن الحديث هنا عن الاختصاص ليس إلا,احد هؤلاء الوزراء وزير التعليم العالي الأديب الذي يتحدث البعض من أبواقه الإعلامية من المأجورين والمتملقين عن منجزاته الخارقة! التي لم نسمع عنها, ولانعرف عن منجزاته سوى, الأعتراف بوضع مناهج دراسية تتضمن الإساءة للسيدة سكينة بنت الإمام الحسي0(عيهما السلام) إذ تضمنت المناهج حديث عن مجالسة السيدة سكينة والعياذ بالله للمطربين في مجالس للطرب والغناء,وقد أعترف المتحدث الرسمي باسم الوزارة قبل عدة أيام عن وجود خلل في المناهج الدراسية في الجامعات وتطرق لهذا الموضوع بالتحديد وأعترف بالتقصير,والمنجز الثاني الذي يحسب للسيد الوزير تغييره لأسماء القاعات التي تحمل أسماء رموز دينية من عمالقة يفتخر بهم العراق على مر الزمن ,أمثال شهيد المحراب والشهيد الصدر والشيخ احمد الوائلي رحمهم الله جميعا, بدعوى تغيير الأسماء جاء نتيجة لاستبدالها بأسماء أساتذة تكريما لمسيرتهم العلمية؟ عذر أقبح من ذنب هل أن الجامعات لاتحتوي على قاعات سوى التي أقدمت وزارة التعليم بناء على تعليمات الوزير بتغييرها؟ وهل إن الأساتذة أهم من رموز دينية لها مكانتها في نفوس العراقيين؟ ولماذا اختارت الوزارة هذا التوقيت بالذات لتتخذ هذا الإجراء وقبيل الانتخابات بالتحديد علماً إن هذه الرموز لها تيارات واسعة في الشارع العراقي؟ أسئلة عديدة مطروحة تبحث عن أجوبة

أن المقارنة بين أصحاب التاريخ ممن تم تغيير أسمائهم عمداً وبين من أقدم على تغيير الأسماء,هي مقارنة بين الأتقياء والأغبياء,فالأتقياء رموز خلدت في العقول والقلوب, والأغبياء مجموعة من اللاهثين وراء الكراسي الواهمين بقدرتهم على تغيير مجرى الأمور,ومحو سيرة الخالدين,وشتان بين الثرى والثريا,سيادة الوزير.. لن تزحزح الجبال من مكانها مهما حاولت ذلك, وختام القول لايوجد أفضل من حديث رسول الله (عليه وعلى اله أفضل الصلاة والسلام) رحم الله امرئ عرف قدر نفسه

 

هاجم مسلحون مديرية استخبارات كركوك عقب انفجار استهدف مبنى المديرية وقتلى واصيب على اثرها عدد من الاشخاص.

وبحسب معلومات NNA، ان انتحارياً يقود سيارة مفخخة فجر نفسه في دائرة الاستخبارات في منطقة طريق بغداد بمدينة كركوك، اسفر عن اصابة عدداً من الاشخاص.

وذكرت معلومات، ان اشتباكات عنيفة اعقب انفجار سيارة بيين مسلحين مجهولين والقوات الامنية في محيط الدائرة بالقرب من رئاسة جامعة كركوك.

ولفت المعلومات إلى المواجهات مستمرة إلى لحظة اعداد الخبر وسط استخدام مختلف الاسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وتشير المعلومات الواردة ان عدداً من الطلبة والقوات الامنية اصيب في هجوم المسلحين، ولايعرف عدد القتلى في صفوف المسلحين.
-----------------------------------------------------------------
داستان شواني ـ NNA/

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- اتهم مندوب سوريا في مجلس الأمن الدولي، بشار الجعفري، الحكومة السعودية بإطلاق سراح سجناء لديها من عناصر تنظيم القاعدة والحركات المتشددة الأخرى وإرسالهم إلى سوريا لمقاتلة القوات النظامية فيها، وقال إن المعارك الأخيرة أدت إلى مقتل "آلاف السعوديين" واعتقال 300 منهم.

وقال الجعفري، في تصريحات أعقبت جلسة لمجلس الأمن الدولي: "جميع السعوديين الذين قدموا للقتال في سوريا جاؤوا بعلم المخابرات السعودية وعدد كبير منهم كان محكوما في السعودية إما بالإعدام أو بمدد طويلة وأطلق سراحه مقابل ذهابه للجهاد في سوريا وقتل السوريين."

وأضاف الجعفري إن السعودية أطلقت السجناء و"معظمهم ينتمي لمنظمات إرهابية متطرفة مثل القاعدة وغيرها" من أجل التخلص منهم "عبر اتفاقيات غير معلنة يتم بموجبها العفو عن هؤلاء المعتقلين مقابل ذهابهم إلى سوريا لقتل السوريين" على حد تعبيره، مضيفا أن أولئك المسلحين يدخلون بلاده "عبر حدودها مع الأردن ولبنان،" وفقا لوكالة الأنباء السورية.

من جانبها، نقلت صحيفة "الوطن" السورية شبه الرسمية عن الجعفري قوله إن الجيش السوري "أسر 300 سعودي وقتل الآلاف في الهجمات الأخيرة" وأضافت أنه كرر اتهام السعودية وقطر وتركيا بدعم "المنظمات الإرهابية"، كما اعتبر أن كل الدول الخليجية "مشتركة بدعن الإرهابيين" عبر المنح والتبرعات.

وختم الجعفري بالقول: "أنا هنا أتحدث عن مواطن كويتي واحد كان قادرا على جمع وإرسال 400 مليون دولار، وبالتأكيد هناك إماراتيون وبحرينيون وكويتيون، ولهذا قلت إنها مافيا وعصابة كبيرة.

اليزيدية الجديدة يعبدون الأنسان.؟

في عنوان أخير وليس آخر وبعون ( خودا ) الرب وقبل أيام قليلة ماضية وأدناه …

http://rojpiran.blogspot.de/

عندما كنت في ( زيارة ) شخصية الى ( لالش ) و دولة / أقليم كوردستان العراق الحالي علقت على عددآ من ( الأخطاء ) والتمديحات الشخصية والمبالغة فيه وكثيرآ و الواردة في صفحات هذا الكتاب ( دراسات ومباحث في فلسفة ) وماهية الديانة الأيزيدية المنسوبة الى السيد والدكتور ورجل الدين ( بير ) الأيزيدي ممو فرحان المحترم.........

نظرآ لوجود ( كثرة ) الأخطاء والتمديحات المتضاربة والمتناقضة والمتساعدة في مضامين هذا الكتاب التي قررت وضعها على ( الرف ) العالي ولكي لا أحاول قرأئها مرة أخرى وليست حرقه مثل بقية الكتب ( الهدامة ) والمسيئة ولنا جميعآ.؟

وفي مقدمتهم ذلك الكتاب ( نحو معرفة حقيقة الديانة الأيزيدية ) المنسوبة الى السيد ورجل الدين ( الشيخ ) اليزيدي خليل جندي وهو يقوم بتوجيه ( الأسأة ) الى كل من يؤمن ب ( خودان ) وملاك الضؤ والظلام ( تاف وه سى ) طاووس ملك من خلال تهجمه الغير مبرر على كلمة ( بير ) العريقة ووصفهم ب ( زوجة ) الشيخ والزواج الجماعي ومثل الحيوانات.؟

http://rojpiran.blogspot.de/search?q=%D9%86%D8%AD%D9%88+%D9%85%D8%B9%D8%B1%D9%81%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D8%A1%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D9%89+%D9%82%D8%AF%D8%B3%D9%8A%D8%A9+pir

فقررت ( زيادة ) المزيد والمزيد من التعليق والتوضيح والشرح وبكل ( ثقة ) وأمانة ولصالح الجميع ووالله يشهد على كل ما قلت وأسأقول وسواء كانت هناك ( أعتراض ) من جانب البعض من أصحاب المصالح الشخصية ( هنا ) وهناك أم لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا

ففي ( ص 27 ) من كتابه يقول السيد و ( بير ) ممو المحترم.......

لولا الدلالات التي تشير الى أن الديانة الأيزيدية ترجع جذورها الى نحو ( 2000 ) سنة قبل الميلاد والتي ترتبط بالمعتقدات الهندو جيرمانية وووووووووووووووووالتي جاءت من ( الهند ) الى كوردستان لأعتقد الكثيرون بأنها ( حديثة ) المنشأ.؟

فقبل التطرق الى ( الأخطاء ) الأخرى أسأل ومعي الملايين من الشعب الكوردي وخاصة الأيزيدي من هذا السيد .......................

هل لديك ( ثقة ) ومعلومة ووثائق كافية ويمكنك التسلح به وعند الحاجة بأن ( لالش ) كوردستان وجباله وقممه وكهوفه ( شانه ده ر ) الحاضنة لجثث وعظام الأنسان ( الأيزيدي ) الزه ره ده شتي الداسني الكوردي اللغة ( نادرتال ) ومنذ أكثر من ( 80 ) الف عام مضت عن ظهورهم ونموهم ومعيشتهم ومماتهم فيهما و أدناه خير الأمثلة ...........................

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D9%87%D9%81_%D8%B4%D8%A7%D9%86%D8%AF%D8%B1

وغيرها هل كانت خالية من ( البشر ) ومن عبادة ( الشمس ) والأصالة ويعبدون ( الأنسان ) و قبل مجيئهم من الهند بأن تأريخهم لالالالالالالالالا تتجاوز حوالي ( 4013 ) عامآ وفقط وحسب أعتقادك أعلاه يا أستاذ ممو .؟

أم تريد ( العودة ) وفي نفس الصفحة أعلاه وبشكل أسرع وخلط ( الحابل ) بالنابل وأكثر من السيد والشيخ ( خليل جندي ) ولكي تتحدث عن تمديحات ومبالغات غير عقلانية لذلك ( الشيخ ) المرحوم عدي ( الأول ) حوالي عام ( 557 ) للهجرة أي الذي لم تمر ( 900 ) عامآ على ظهوره ومجيئه من منطقة وقرية ( بيت الفأر ) وبعلبك اللبنانية الحالية الى ( لالش ) كوردستان العراق الحالية وأعتباره مؤسسنا وبعكسه ليست هناك ( منشأ ) لنا.؟

لالالالالالالالالالالالالالا والف كلا يا أستاذ ممو فأن جنابك وقبلك وبعدك من الذين يسمون أنفسهم ب ( الكاتب ) والباحث الأيزيديون قد خافوا ويتخوفون من قول وكشف ( الحقيقة ) وعدم التوصل الى ( مغزا ) وترجمة ( سريين ماليين ئاديا ) أي أسرار العائلة العدوية أعلاه وممثليهم الحاليين ولكي يتم عبادتهم وتمديحهم أكثر وأكثر ناهيك عن ( البيع ) والأتجار بنا وكالخرفان وفي كافة المؤاسم وهنا قبل خارجه.............................................

في الصفحات ( 44 – 56 ) يقر بتصوف وتألف وتدين ذلك الشيخ ( عدي ) الأول بأفكار وتجديد ( عهد ) وطائفة يزيد بن معاوية العربية والأسلامية والسنية المذهب أدناه .................

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%AF_%D8%A8%D9%86_%D9%85%D8%B9%D8%A7%D9%88%D9%8A%D8%A9

حيث يقر هذا الكاتب بأن ذلك الشيخ عدي الأول كان قد ألف ( 4 ) كتب ومجلدات شخصية وتمديحية لنفسه مثل ......

1.أعتقاد أهل السنة.؟

2.كتاب في ذكر أدب النفوس.؟

3.وصايا الشيخ عدي بن مسافر الى الخليفة.؟

4.وصايا للمريد / الشيخ.؟

ناهيك عن وصف ذلك ( السكير ) و صاحب وصانع ( الخمر) والشراب والرقص والملاهي على ( نهر ) الشام يزيد بن معاوية وغيره من جانب ( الأغلبية ) من شعرائنا وحسب ما تظهر من خلال كلمات المدح والمبالغات الغير عقلانية لهم مثل قصيدة ( قاضي شلو ) وغيره أدناه.؟

Bave Azad - şahse ezî/bayta şerfedin [OFFICIAL HD VIDEO 2012]

( بأنهم مؤسسنا وأولياءنا ورفع درجتهم الى ( مستوى ) درجة الرب والملائكه في السماء.؟

ناسيآ ومنسيآ بأنهم وقبلهم وبعدهم من التسميات مثل ( النبي ) والرسل ومهما كانوا ومهما فعلوا من ( الخير ) والحسنات قبل ( الشر ) والسيئات ومهما عمروا وحكموا ب ( الحق ) والباطل كانوا وسيكونون ( أنسان ) وماتوا مثل جميع ( البشر ) على الأرض وتحولوا الى ( التراب ) لكونهم خلقوا من التراب.؟

بعد وصفهم بدرجة ( السلطان ) أي الرب والملائكة في السماء يقر هذا الكاتب بأن ذلك الشيخ عدي كان ( صوفي ) أسلامي وسني الفكر ويطعن في قدسية وتأريخ وحقيقة ( خه رقه ) هذا اللباس الخاص الذي ترتديه طبقة ( فقير ) الأيزيدية الحالية والمعروفة ب ( فه قيرين شيخادي ) أي أتباع ومريدي الشيخ عدي.؟

السؤال هو هل أنت متأكد من كلامك بأن تسمية ( خه رقة ) حديثة العهد ووجدت على يده وأن تلك العوائل التي كانت تسكن في ( شكفت هندوا ) أي كهوف الهنود و هذه الكهوف المتجاورة الآن لوادي ومعبد لالش لم يكونوا ( فه قيرين قه نده هارى ) فقراء منطقة قندهار الأفغانية الحالية ولم يكونوا يخدمون المعبد وقبل قدوم ذلك الشيخ اللبناني ( عدي ) وبآلاف السنين.؟

في ص 49 وقبله وبعده من الكتاب الأيزيديين قد ناقضوا ويتناقضون أنفسهم بأن الأيزيديين والزه ره ده شتيون ليسوا من ( مصدر ) واحد وهو عبادة الشمس.؟

حيث يقول الزردشتية ( تطوير ) للديانة الأيزيدية القديمة.؟

السؤال والتوضيح قلت وأقول لك يا سيدي الكاتب بير ممو المحترم...............

1.أنت تقصد ( الشيخ ) وأتباع ومؤمني ( الطائفة ) اليزيدية الأموية الحالية.؟

بأنهم بعيدون جدآ وجدآ عن الأفكار والعبادات الزردشتية ( القديمة ) والحديثة وهذا صح.؟

2.نعم أن ( باوه رى ) الثقة والعقيدة الأيزيدية الآرية الداسنية ( القديمة ) والحالية ومن خلال كلمة ( بير ) سادنهم الأصيل هم ( تطوير ) عبادة الزردشتيين وهذا صح يا بير ممو المحترم.؟

في ص 57 يقر ويعترف بهذا ( الخطأ ) ويقول تم تظلم الأيزيديين بأيدي هذا الشيخ.؟

عندما يقول تعتبر الديانة الأيزيدية وووووووووووووووالديانات القديمة والتغيرات الجذرية من قبل الشيخ عدي ووووووووووووووحدآ فاصلآ مظلمآ على ماضيها.؟

في الصفحات ( 59 – 79 ) يحاول ( النسيان ) والأنكار والأصرار والتناقض مع نفسه على مجيئنا من جزيرة واق واق الهندية.؟

لكن دون معرفة تسميتنا الحقيقية وهو ( زه رده شت ) الضؤ الأصفر والقصد هو عبادة الشمس وكذلك المزداهية المترائية والداسنية و( داسكا ) أحدى أفخاذ عشيرة ( جيلكا ) وعيدهم السنوي والمعروف بأسم ( باتزمي ) وقبل تسميتنا ب الأيزيدية وبالذات اليزيدية العربية المعنى.؟

حيث يقول أن فلسفة الديانة الأيزيدية ووووووووووووووووالديانات التي قدمت من الهند.؟

ولالالالالالالالالا املك الآن أجوبة كافية لها.؟

في الصفحات ( 90 – 102 ) يقر هذا الكاتب بوجود ( عبادة ) الأنسان والتمديحات الغير عقلانية عند ذلك الشيخ عدي وسنية أفكاره وقبله سنية ذلك الخليفة العربي والسكير يزيد بن معاوية حيث يقول .......................

أن ( روح ) طاووس ملك قد تمثلت في ( جسد ) يزيد بن معاوية ومن بعده في جسد عدي.؟

فيقول الشيخ عدي ( أنا الذي جعل آدم يسكن الفردوس ) وووووووووووووووووووأنا عدي الشامي بن مسافر وووووووووهذه الأشياء خادمة لقوتي ووووووووووووووووووووووو.؟

الغريب في أمر هذا الكاتب ( بير ) ممو بأنه يحاول أنكار وعدم حدوث وقيام أكثر من ( 72 ) حملة وهجمة وأنفال وفرماني وحشي وغير أنساني بحقنا وبسبب هذه التمديحات الغير عقلانية وقبل كل شئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ.؟

ففي ص 99 يقول ....................

يرد الأيزيديون بأنهم تصدوا الى ( 72 ) فرمان ووووووووولكن لم تعد لحن الآن.؟

ويحاول أخفاء حقيقتهما ومن خلال كلمات ( دعاء ) وقصيدة تمديحية لذلك الشيخ.؟

لكن الأضحك والأبكى لالالالالالالالالالا والأخطر في هذه التمديحة وفي ص 100 يقوم بأنتماءنا الى المذهب السني وضد المذهب الشيعي حيث يقول .....

الحمدالله من آديان ( العدويين ) وفرقوننا من الكفار والرافضيين ووضعوننا على قسم السنين.؟

ونشكر صاحب الفضل ووووووووضعنا على قسم شيخ السنة.؟

هل حقآ أنك لالالالالالالالالالالا تعلم شئ عن ( طفولة ) ذلك الشيخ وبعد هذه التمديحات عندما تقول وفي الصفحات ( 108 – 115 ) لا نملك معلومات ووووهل تلقى حبآ وحنانآ كافيين من والديه وووووووووو.........................

أكثر من ( الرجاء ) والف مرة قلت وسأكرر عند الكتابة عنا وخاصة عن ذلك الشيخ وتمديحاته أن تقوموا بفصلهم أي هناك عدي ( الأول ) والثاني وهناك فرق شاسع بينهما فكريآ وقوميآ ودينيآ ففي ص 131 يقر هذا الكاتب بتحويل ( عبادة ) الأنسان الأيزيدي من ( النور ) والشمس الى عبادة الأنسان ودون أن يعلم شئ من قيامه بكشف هذه الحقيقة عندما يقول ....................

بعد ( وفاة ) الشيخ عدي وووووووووووووووووووومن ( اللا مركزية ) الى المركزية وهي...

1.الأوامر العسكرية المرتبطة بالخوف الديني.؟

2.التنظيم الزراعي ( الضرائب ) والفطو.؟

3.الوحدانية العصرية.؟

وووووووووووفي ص 146 يقول أن الشيخ ( حسن ) أي الشيخ عدي الثاني وللعلم رجاء .....

كان ينوي ( تشكيل ) دولة سياسية لكن لم يتحقق ووووووووووعندما تغلب عليه ( والي ) الموصل ومقتله بدرالدين لؤلؤ الذي كان على المذهب الشيعي.؟

في ص 192 يكرر بأن ( مصدر ) ديانتنا هي ( الهند ) ومنذ حوالي ( 4000 ) عامآ وفقط لكنه وقبل هذه الصفحة وبعدها يحاول أبتعادنا عن ( الزردشتية ) بحجة أنهم كانوا قد حاربوا أفكارنا.؟

هنا برزت سؤال ( مهم ) وفرضت نفسها وعلى جميع النقاط والتعليقات والتوضيحات يا باحثنا المحترم بير ممو وهيييييييييييييييييييييييييييي.................

أن كنا قد جئنا من ( جزيرة ) واق واق الهندية وقبل حوالي ( 4000 ) عامآ وفقط.؟

فكيف تقول وقبلك العشرات من كتابنا بأن ( معبد ) ووادي لالش هو ( خميرة ) الأرض .؟

هذه الأرض الذي تعود تأسيسيه وتكوينه ومنذ المليارات والمليارات من السنين الضؤئية.؟

عددددددددددددددددددددددد الى رشدك وقبلك ( الأغلبية ) من كتابنا وقبلهم رجال الدين عندنا بأننا نخاف من قول الحقيقة وترك ( تمديح ) هذا الكم الغريب والعجيب من ( الصحابة ) أو الأبيار والشيوخ وبأكثر من ( 80 ) شخص نقوم بعبادتهم والصيام لهم وحقيقتهم ليست هكذا.؟

تم غلق كتابك هذه ووضعته على ( الرف ) العالي لكونها فشلت في قول الحقيقة.؟

فالى أصدار كتاب ( صادق ) وصريح وجرئ ولصالح الأنسانية أجمع وبعيدآ عن تمديح الأنسان لكونهم ومهما كانوا وفعلوا سيكون أنسان فقط وفقط مع التحية للجميع .........................؟

بير خدر جيلكي

أنكا في 3.12.2013

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

http://rojpiran.blogspot.de/

http://www.facebook.com/pirxidir.celki

http://elaphblogs.com/rojpiran.html#sthash.trXXOPMZ.dpuf

 

الأربعاء, 04 كانون1/ديسمبر 2013 14:59

حول موضوع الإدارة المرحلية المشتركة- محمد رشو


لم تكن يوماً الإدارة المرحلية المشتركة مطلباً نهائياً للكورد، فلطالما كانت و ستبقى كوردستان الكبرى الهدف الأسمى لأي كوردي، إلا أن الإدارة المرحلية يمكن إعتبارها خطوة بإتجاه تحقيق هذا الهدف إن تمت إدارتها بشكل صحيح.
و هنا نأخذ على الإدارة المرحلية السقف السياسي الذي وضعته لنفسها، فدائماً ما يتم الإنطلاق من أسقف سياسية عالية لنيل ما يمكن نيله أثناء محاولة تحقيق السقف، فالفدرالية التي تم اقرارها في اتفاقية هولير المؤسسة للهيئة الكردية العليا نصّت صراحة على توحيد المطلب الكردي بالفدرالية. كما أن الإمكانات العسكرية لدى الكورد تمكنهم بكل سهولة من المطالبة و تحقيق الفدرالية وليسوا بحاجة إلى هذا النظام الفريد من نوعه "الإدارة المرحلية المشتركة!!!".
وأيضا فإن الادارة المرحلية المشتركة تحمل في طيّات اسمها لُبساً قد يتم استغلاله سلبياً؛ فالإدارة أولا هي تعبير على تطبيق ارادات سلطة أكبر من الإدارة تملي عليها ماعليها أن تفعل فعملها الاساسي هو إداري و ليس تشريعي، ثانياً، المرحلية: أي أنها مؤقتة و لكن لم يتم توضيح ما بعد انتهاء الفترة الانتقالية المرحلية إلامَ ستتحول هذه الإدارة المرحلية هل ستعود إلى حضن الحكومة المركزية في نظام مركزي أم أنها ستتطور إلى فدرالية ؟؟، أما المشتركة: فربما تكون مشتركة مع قسم لا بأس به من أطياف المجتمع القاطن المناطق الكردية و لكن لا ننسى انه تم تحييد قسم كبير من الشعب الكردي بحد ذاته لأسباب منها ما سببه التفرد بالسلطة والممارسات القمعية بحق الناشطين و الأحزاب الكردية تحت مسمّى "أخطاء فردية" و منها ما هو بسبب أداء تلك الأحزاب المناهض لحزب الاتحاد الديمقراطي.
أخيرا نقطة لا بد منها، كان يجب وضع كلمة الكردية في إسم الإدارة المرحلية و إلا فإن هذه الإدارة لن تختلف عن إدارة العلويين والدروز لمناطقهم، وسنبتعد عن الكردستانية التي نبغيها كهدف أسمى.

عبر الكرد الفيليون المقيمون في العاصمة الايرانية طهران عن استيائهم من اقصائهم وعدم منح الفيليين كوتا تتلائم مع حجمهم ودورهم في العراق الجديد، مشيرين الى ان الاحزاب والقوى السياسية تستخدمهم كورقة انتخابية ولا تعير اهتمام الى حجم الماسي والويلات التي لحقت بهم نتيجة لمشاركتهم في مختلف الثورات ضد الانضمة الدكتاتورية في العراق.

اليكم نص البيان:

لقد فوجئ أبناء الكرد الفيليين بعد إقرار فانون الأنتخابات البرلمانية في العراق مؤخراً وإقصائهم من حقهم في الكوتا، حيث إنه بعد أشهر قليلة ستمر الذكرى العاشرة لسقوط الصنم والدكتاتور صدام المجرم ونظامه الإجرامي ورغم إقرار جريمة الإبادة الجماعية للكورد الفيليين وفقاً للمادة 11 من قانون المحكمة الجنائية العراقية والصادرة في 29/11/2010، لم يتم إنصافهم وإعادة حقوقهم المسلوبة بالرغم من الشعارات الرنانة التي يطلقها قادة الأحزاب والكتل السياسية والوطنية والقومية والمذهبية والتي تذرف دموع التماسيح للمظالم التي عانينا منها ولا تخطر ببالهم إلا قبل كل أنتخابات جديدة. ولكن الملف الخاص بالكرد الفيليين لم يتم تحريكه وظل متروكا ومنسيا في رفوف وخزائن الحكومة والبرلمان ولم يتقدم أحد من اخواننا في التحالف الوطني والتحالف الكردستاني وكل الاحزاب الوطنية الاخرى بخطوة عملية لانصافنا واحقاق حقوقنا والبحث عن جثامين شهدائنا وشبابنا الذين استشهدوا في صفوف بقية الشهداء في كل الجبهات المعارضة لنضام الطاغية المقبور ..

كنا نأمل ونطمع كثيرا في ان يساندنا اخواننا في كل الاحزاب الكردية وكذلك اخوتنا في التحالف الوطني، لقد لعب الشباب من الكرد الفيليين دوراً يارزاً في اندلاع كل الثورات اليسارية والقومية والمذهبية وكانوا على الدوام في طليعة قيادة تلك الثورات .. ان اخواننا في الاحزاب الكردية حتى لم يمنوا علينا بتقديم مرشح واحد في قوائمهم الانتخابية لبرلمان كردستان ولم يتم اختيار وزير له مقعد حقيقي في حكومة الاقليم، ولكن تم انتخابا الوزراء من بقية المكونات والاقليات الموجودة في كردستان ونحن نؤيد هذا الاختيار ولكن نريد ان يكون لنا نصيب منه ايضا ..

نحن نعلن استنكارنا واستيائنا الشديدين لهذه المواقف ونأمل من اخواتنا واخواننا الكرد الفيليين ان يعيدوا النظر في مواقفهم تجاه هذه المكونات والتحالفات القائمة على انفسهم وعدم الاكتراث بالشعارات الفارغة التي تطلقها هذه التحالفات لكسب اراء شريحتنا المظلومة .

كما نود ان نشكر الشخصيات التي كتبت المقالات والبيانات الاستنكارية ومازالت تناصرنا في كل قضايانا ونخص بالذكر الاستاذ زهير كاظم عبود وكذلك الاستاذ عادل مراد وكل الشرفاء الاخرين .

عن الجالية الكردية الفيلية في طهران

فلاح حسن مولائي

المسؤول السابق للاتحاد الوطني الكردستاني في طهران

صوت كوردستان: تزداد هذه الأيام حوادث الاغتيالات و الموت المشكوك فيها في أقليم كوردستان و سط تكهنات بحرب مخفية تجري في أقليم كوردستان داخل و بين الأجهزة الامنية.

فبعد مقتل رئيس حراس حماية الطالباني في السليمانية قبل حوالي أسبوعين و مقتل شخص بدعوى ضلوعية في حادث قتل رئيس الحرس و بعد أنفجار عبوتين ناسفتين في السليمانية يوم أمس، أعلن صباح اليوم في أربيل عن موت نائب مدير جهاز الامن في أقليم كوردستان في شقته الكائنة في بيوت رجال الامن في أربيل.

بهذا الصد أعلن مسرور البارزاني رئيس جهاز الامن أن نائبة أيوب أحمد البارزاني قد مات بالسكتة القلبية حسب تقرير الطبيب الشرعي في أربيل. و نشرت وسائل الاعلام الكوردية أن قوات الامن تجري تحقيق مع شخص كان مع أيوب أحمد البارزاني ساعة "موته".

و كان مسؤول مراقبة أجهزة التصوير في أربيل قد قتل هو الاخر قبل شهرين من الان في حادث غامض دون الكشف عن الجنات أو اعلان نتائج التحقيق.

الكثير من المراقبين يتوقعون بوجود حرب خفية داخل الأجهزة الأمنية و الحزبية لحزبي البارزاني و الطالباني وكذلك بين الأجهزة الأمنية التابعة للحزبين. الامر الذي أدى الى لجوء حزب الطالباني الي تغيير مسؤوليها الأمنيين في محافظة السليمانية.

الصورة من هاولاتي:

مركز الأخبار -  أصدرت عدة صحف بريطانية وأمريكية مثل "التايمز، اندبندت، واشنطن بوست" اليوم الاربعاء تقارير عن اعلان الجيش الحر في سوريا الاستعداد للقتال الى جانب قوات النظام لإخراج الجماعات المتطرفة المرتبطة بالقاعدة.

وأعلن رئيس هيئة الاركان الجيش السوري الحر سليم ادريس الحرب على الجماعات المسلحة المرتبطة بالقاعدة وانهم مستعدون للقتال الى جانب النظام السوري لطرد القاعدة.

ونقلت الصحف عن ادريس قوله "أذا تنحى الاسد عن السلطة فإن قواته جاهزة للانضمام الى القوات الحكومية" في اشارة واضحة عن تخفيف المعارضة المسلحة من مطالبها قبيل جنيف2 وتغير جذري في استراتيجية الحر على الارض مع اعلانهم الحرب المفتوحة على القاعدة.

وبحسب الصحف فإن ادريس صرح ن الجهات التي تقاتل على الارض هم "الثوار، النظام، وجماعات متطرفة مرتبطة بالقاعدة".

ويذكر ان الجيش الحر قد تنازل عن العديد من مطالبه قبيل انعقاد مؤتمر جنيف2 وعلى رأسها إلغاء الشرط المطالب بتنحي الرئيس السوري بشار الأسد وان الحديث عن ذلك ممكن بعد محادثات السلام.

وفي اعلان غير مسبوق تم اعطاء الاوامر من قيادة الجيش الحر الى المقاتلين لقتال مع القوات النظامية ضد الجماعات المتطرفة، خلال رسالة الى الجيش السوري النظامي من الجيش الحر الذي أشاد بالدور الذي سيلعبه بعد الاسد.

وذكرت مصادر استخباراتية ان الجيش الحر اعد تقريرا عن داعش يزعم ان لديهم 5500 مقاتل اجنبي فضلا عن قدرتهم على تجيش اكثر من 20 الف مقاتل من 14 عشيرة سنية.

وكان الخلاف الاساسي بين الجماعات المتطرفة المرتبطة بالقاعدة والجيش الحر على المناطق المحررة من النظام السوري، حيث حاولت داعش في اكثر من مناسبة فرض سيطرتها على المناطق المحررة.

وكان مسؤول استخباراتي غربي أكد على ضرورة المحافظة على الجيش السوري النظامي لمعارك قادمة مع المتشددين وعدم تكرار تجربتي العراق وليبيا حيث حل الجيش في الدولتين مما سمح بازدهار الارهاب فيهما بسبب الفراغ الامني على حد قوله.

firatnews

اعلن حزب الكادحين الكوردستاني تأييده للحكومة الجديدة في إقليم كوردستان في مؤتمر صحفي عقب اجتماع مع وفد الديمقراطي.

وقال بلين عبدالله سكرتير جزب الكادحين في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وفد الديمقراطي للتفاوض نيجيرفان بارزاني، انهم يؤيدون الحكومة الوطنية "الواسعة" وجميع القضايا الحساسة من النفط والموازنة والماد 140.

ومن جانبه أكد نيجيرفان بارزاني، ان رصيد حزب الكادحين الكوردستاني في المشاركة في حكومات كوردستان جيدة وجديرة بالذكر.

وبخصوص علاقات إقليم كوردستان مع حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD"  قال نيجيرفان بارزاني :" PYD يحاول خداع شعب غرب كوردستان،و بين PYD والنظام السوري علاقة تمثلت في زيارة وزير الدفاع السوري الى قامشلو، هذا الحزب يريد السيطرة كاملة على غرب كوردستان واقصاء الاطراف الاخرة وهذا غير مقبول".

وحول ملف ذوي الاحتياجات الخاصة قال نيجرفان بارزاني، ليس مقبولاً ان تطالب كل فئة وشريحة لديها مطالب بمقابلة رئيس حكومة.
-----------------------------------------------------------------
آرام قرداغي ـ أربيل/
ت: إبراهيم

nna

لمدى برس/ اربيل

أكد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، اليوم الثلاثاء، أن نظام الحكم في الإمارات هو "نموذج  ناجح" في الحكم وخدمة المواطن، وأشاد بالعلاقات "المتينة" التي تربط الإقليم بالإمارات، في حين أعربت الإمارات عن رغبتها بدخول 200 شركة امارتية للعمل في الإقليم، مشيرة إلى أنها تعد "اكبر مشغل للخطوط" الجوية مع الإقليم.

وقال بارزاني في كلمة ألقاها نيابة عنه رئيس دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان فلاح مصطفى خلال الاحتفال الذي نظمته القنصلية العامة لدولة الإمارات العربية المتحدة في اربيل، بحضور رئيس الإقليم وعدد من المسؤولين وحضرته (المدى برس)، إن "الحكم الفدرالي في دولة الإمارات العربية المتحدة هو نموذج ناجح في الحكم وخدمة المواطن"، مشيداً بـ"العلاقات المتينة التي تربط الإقليم بدولة الإمارات والتي تعززت برفع مستوى التمثيل الإماراتي من قنصلية إلى قنصلية عامة في كردستان".

وأضاف مصطفى أن "الرئيس البارزاني يهنئ الإمارات حكومة وشعباً بالذكرى 42 لبناء روح الاتحاد" معرباً عن "تفاؤله بمستقبل العلاقات المتينة بينها وبين حكومة إقليم كردستان".

من جهته أعرب القنصل الإماراتي العام في الإقليم راشد المنصوري عن "سعادته بحضور البارزاني في احتفالهم"، مؤكدا " أهمية خطوة رفع التمثيل الدبلوماسي بينهما وطموحهم إلى بناء شراكة الستراتيجية مع الإقليم".

ولفت  المنصوري إلى أن "دخول كبريات الشركات الإماراتية مثل شركات أعمار وطاقة ومصرف أبو ظبي إلى مجال العمل والاستثمار في الإقليم هي خطوة أولى، وطموحنا أن ندخل 200 شركة امارتية للعمل في الإقليم ، كاشفاً عن "الإمارات تعد حالياً اكبر مشغل خطوط جوية مع الإقليم وبواقع 21 رحلة جوية أسبوعيا".

وأكد المنصوري "مضي الإمارات في العمل جنباً إلى جنب مع حكومة الإقليم في مجال إغاثة اللاجئين والتي ستتوج بافتتاح مخيم قوشتبه في اربيل و الذي يتسع لـــ1200 لاجئ"، مشيرا الى أن " العمل على أعداده تم بالتعاون مع الحكومة المحلية في اربيل ومؤسسة بارزاني الخيرية".

وتتألف دولة الإمارات من اتحاد سبعة إمارات هي أبو ظبي و دبي و الشارقة و رأس الخيمة و عجمان وأم القيوين و الفجيرة وتحتفل في مطلع شهر كانون الأول من كل عام باليوم الوطني الذي يتم فيه أحياء ذكرى قيام الاتحاد ونيل استقلالها من الحماية البريطانية سنة 1971.

وتصنف دولة الإمارات الأولى عربيا  14عالمياً لمؤشرات السعادة والرضا بين شعوب العالم لسنة 2013 في حين يبلغ معدل دخل الفرد الإماراتي 49.88 ألف دولار بحسب تقديرات صندوق النقد الدولي للسنة الحالية وتعد أول بلد شرق أوسطي يستضيف معرض اكسبو 2020 الذي يعد من اكبر واهم المعارض الدولية.

الأربعاء, 04 كانون1/ديسمبر 2013 11:38

ضياء الجبوري - السقوط المألوف للوزير المنتوف!

العزف على وتر غير مألوف، يصدر أيقاعا نشازا، يشوش اسماع الجمهور، ليعود مصفقا، ولكن أي تصفيق ذالك؟ تصفيق بأخامص الأقدام، على رأس ذلك العازف، فهنيئاً له الشهرة التي لن ينافسه عليها أحد.
لك الحق في اختيار طرق شهرتك، فنحن لا نهدي من نريد  حتى -لا أقول من "نحب" - لكن انزع اسمك وكنيتك، فهو اسم يمتلك من القداسة معناها اللامتناهي ، نعلم انه مقترح لا ديمقراطي، بيد ما يكون من العار ان تحمل اسماً مقدساً وكناية يوصف بها من هو على خلق عظيم! وانت تحارب نهجيهما.
نحن نقر لك الحق في اتخاذ قراراتك، كونك رأس الهرم، لكن وفقاً لنظامنا الديمقرطي يجب ان يتم التوافق على ما تتخذه من قرارات، فوجودك في منصب كمنصب وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ليس منصب تتسيد من خلاله على الاساتذة وطلبة الجامعات والمعاهد العراقية، ولتلك الجامعات حضارة وقداسة، كانت ولا تزال قائمة حتى ابد الدهر، بأسمائها، وثوابتها، ومناهجها.
اخطاء الكثير ممن يدعون التشيع أمثالك وأمثال امين عام حزبك الذي طالما ناطحته على منصبه، جعل من التشيع عرضة للاستهداف، وجعل من الآخر يمتلك نقاط ضعف سلمها اياه انت وامثالك، فأنت من لعب الاوزار منذ نعومة اظفارك، مع دعاة حزبك، حتى بلغ بك ان تنال شهادة الماجستير بالحيلة، بقبول أستثنائي عام 2007 بالدراسات العاليا بكلية الأداب – الجامعة المستنصرية – قسم علم النفس بمساعدة رئيس الجامعة السابق "تقي الموسوي" وبدون حضور ولا تعب حصلت على الماجستير عام 2009, وقد كان موعد مناقشة أطروحتك  في وقت العطلة الصيفية وبحضور عدد محدود من المدعوين اما الزعم بانك حاصل على الدكتوراه فلا نعلم متى أصبحت دكتوراً، اذا كنت حاصل على الماجستير سنة 2009 !؟
يال تعس حظك العاثر، وجب أن تنتبه انك تناطح هامة التشيع في العراق، وتحاول المساس برموزهم، وللمرة الثانية نضع بين يديك مقترح ربما ينقذك من المأزق الذي وضعت نفسك فيه، حاول ان تجري استفتاء حول تغيير اسماء القاعات التي تحمل اسم سليل المرجعية وأبن زعيم الطائفة الشيعية محمد باقر الحكيم (قدس) وأنظر كم ستحصد من ثمار الرفض السنية قبل الشيعية  لذلك القرار، -فكر ثم قدر-.


ان لمن دواعي الفخر ان نخلد تراثنا المليء بالاحداث، ولكن هذه الاحداث لم تأتي اعتباطا، ولاصدفة، بل كان خلفها رجالا، وليس ككل الرجال، فرجالنا اسرعو الى الايثار، قبل الفداء بالدم، وجادو بالنفس، والتي هي اعز مايملك الانسان.
وبالامس القريب كان ثلة كبيرة يرتجون السلام على شهيد المحراب، وهم يقفون بالصف للسلام عليه، وهم لايعرفون مبدأ الانسانية، ولايعرفون ماثمن ان يجود الانسان بنفسه من اجل اعلاء كلمة الحق، وايام من الجهاد الذي عاشه في الغربة، وضحى بكل مايملك من اجل عراق حر تسوده العدالة والمساواة، وضمان الحق بعيش كريم، ولكن البعض اثر ان يبقى خلف الحمايات، والاحتماء بالغير، بل حتى يقبلون الايدي لضمان سلامتهم، ونحن ليس كما فعل الاخرون فلم ننصب لهم تماثيل او غيرها لانه غير محتاج لهذه الدعايات فالعالم شهد له قبل القريب انه ضحى بروحه من اجلنا، وماذا حصل بعد استشهاده تخليدا لذكراه سوى تسميات على شوارع او احياء او اقسام في كليات، قل لي بربكماهي الاستفادة اكثر مما ان تكون معنوية تخليدا له لاسيما انه كان يملك اكبر جناح مسلح على مستوى الشرق الاوسط ولكنه عندما دخل العراق دخله بدون سلاح ليثبت للعالم اجمع ان عدوه النظام وليس الشعب العراقي.
وعندما نقرأ في الصحف او الفضائيات ان هنالك نية في الغاء التسميات التي تسمت بها هذه الاقسام او القاعات في الكليات والمعاهد والتي حملت اسم محمد باقر الحكيم، من قبل الوزير علي الاديب فهنالك تعمد، والا ماذا يكون القصد من وراءها؟ فهل برايك انك قادر على مسح التاريخ مثلا؟ اوانك تريد استبدالها؟ وماهي الاسماء البديلة؟ ومن له ارث وتاريخ يشهد له التاريخ المعاصر بقدر كفاحه وعلمه! وهل لديك من هو احسن؟ فكليات العراق كثيرة ويمكنك ان تسمي ولكن ان تغير هذه الاسماء فذلك يعتبر تعمد، بل هو اشعال فتنة انت لست بقادر على الخروج منها.
المجلس الاعلى الاسلامي عندما يتبنى سياسة التهدئة، انما ينم عن القوة وليس الضعف، ومن يتصورها ضعفا فهو واهن، الى درجة انه لايعرف العواقب الوخيمة، جراء تلك الخطوة الغير محسوبة النتائج.
لذا فمن العقل عدم المساس بالرموز التي نعتز بها، وتضحياتها فوق كل اعتبار، فمن الواجب الاخذ من تاريخهم وتدريسه للاجيال القادمه، وتراث السيد محمد باقر الحكيم الثر، لاتملكه انت ولاغيرك، وانه كان آية وليس انسانا عاديا ورحم الله امرء عرف قدر نفسه.

بقلم: رحيم ألخالدي

الأربعاء, 04 كانون1/ديسمبر 2013 11:35

اليوم العالمي لمكافحة الفساد - زاهر الزبيدي



لم يكن الفساد وليداً لمرحلة معنية من حياة البشرية جمعاء لأنه يعتمد على مستويات معينة من الخلل في الإداء الحكومي أو التقصير في تقديم الخدمات العامة وبذلك كوّن  له البيئة المناسبة التي تساعد على إنشطاره وإنتشاره بشكل سريع ومباغت في بعض الأحيان ، فلا تخلوا اليوم بلدان عدة من حالات كبيرة للفساد ، وهناك دول عديدة في العالم تمكنت بقوة من تجاوز الفساد بالسيطرة على مسبباته وهناك أخرى تجاهد بشكل كبير محاولة التخلص منه بطرق عدة إلا إنه وعلى مستوى العالم فالدول التي تتمتع بدرجات عالية من الشفافية تقارب عدد أصابع اليد .

هناك عوامل عدة تسببت في إنحسار موجات الفساد في بعض البلدان منها تحسن الواقع الإجتماعي والإقتصادي لأبناءه وتوفر مراكز مهمة لتطوير الأدوات اللازمة لمكافحته فمع كل نظام تصدره تلك الدول هناك نظام وقائي يقف بالتواز معه للمساندة في مراحل الخرق إذاما حصلت ، فالرقابة اليوم في العالم أضحت علماً له ستراتيجياته في التدخل السريع والمعالجة ، ومعه أصبحت الأنظمة العالمية الإدارية تحصن نفسها بصورة مستمرة أمام موجات الفساد .

في العراق أيضاً ، لم يكن الفساد لديناً وليداً لمرحلة ما بعد 2003 إلا إن تلك المرحلة ساهمت في إنتاج نماذج من أنواع الفساد دفعت بها حالات الفقر وتوقف عجلة التنمية وقتياً مع عدم القابلية بعد هذا العام للدفع بعجلتها وتنظيم أمور الدولة بسرعة كبيرة والإضطرابات الحكومية وظهور التحديات الكبيرة والمقاومة الشديدة للتغيير من القوى الإرهابية التي إتخذت من العراق مرتعاً خصباً لعملياتها ونشر أفكارها التدميرية .

ليس من السهولة الوصول الى درجة النقاء التام من الفساد فالعراق وللسنة العاشرة على التوالي يتذيل قائمة منظمة الشفافية الدولية للدول الأكثر فساداً ، حين أضحى الفساد يكتسب الشرعية في بعض الأحيان ووصلت الأفكار بالمواطنين الى موافقتهم على الفساد المالي بشرط أن يتم إنجاز شيء على الواقع يساهم في إغناء الحياة وتطورها .

لقد عينت الجمعية العامة يوم 9 كانون الأول  بوصفه اليوم الدولي لمكافحة الفساد، من أجل إذكاء الوعي بمشكلة الفساد ودور الإتفاقية الدولية لمكافحته ومنعه ، فالرشوة والإختلاس والإثراء غير المشروع وغسل العائدات الإجرامية والمتاجرة بالنفوذ وإساءة إستغلال السلطة وإخفاء المعلومات وإعاقة سير العدالة وتضليلها في مجال مكافحة الفساد كلها أشكال متعددة تشكل بمجملها آفة جرمية فائقة التدمير تدعى الفساد ، ونظراً لتوسعها تتطلب إيقافها وسائل قانونية قوية تساهم تجميدها ووسائل أخرى وقائية تمنع تكونها ونموها .

علينا البحث بشكل عميق عن جذور الفساد داخل مؤسساتنا الحكومية فقد يكون الفساد عبارة عن شخص أو مجموعة منظمة أو أن يكون الفساد عبارة عن تشريع أو نظام يسهل إختراقه والعبث بما تحت سلطته أو أن يكون كلاهما معاً يعملان بالتضامن في إسقاط عمل المنظمات وإفسادها .

شرائح فاسدة كبيرة وكثيرة علينا عزلها عن المنظومات الحكومية والبحث عن أنماطها المتعددة واشكالها المتقولبة مع أعمال المنظمات فلكل منها عمل في قالب محدد للتستشري فيه وكما أسلفنا تنشيء لنفسها بيئة متعددة المهام لإنجاز عملية الفساد بحرفية بالغة وعلى المؤسسات الرقابية أن تكون أكثر حرفية وقابلية قانونية على مراقبتها وإجثاث الفساد المتوطن .

من جانب آخر علينا أن نضع في الحسبان أن كلما تفاقمت أزمة الفساد ؛ تزايد معها شعور المواطنين بالظلم والقهر والحرمان وثبطت عزيمتهم الفطرية في بناء بلدهم ويؤثر كذلك على نفسية أولئك الرجال الذين يحاولون الإصلاح من أفراد وهيئآت مستقلة تستهدف مواطن الفساد لتدميرها .

لا يخفى علينا ونحن نعيش أزماتنا السياسية والأمنية المتلاحقة ؛ مراقبة الهيئآت الرقابية ومدى إنقيادها لتحقيق الإغراض السياسية لأي فئة كانت إذاما تخطت حدود إستقلاليتها وإذاما أجزم الجميع اليوم أن سوء الأحوال الأمنية لها دورها الأكبر في توسع بيئة الفساد فعلينا العمل بالتواز مع الرقابة في تحسين البيئة الأمنية والمجتمعية وتطوير اسسها فلا يمكن بأي شكل من الإشكال الفصل بين الفساد و الظواهر الإجتماعية والسياسية والإقتصادية للبلد إذا ما أردنا أن نضع أهدافاً أنمائية ستراتيجية كبيرة بإستقطاب حقيقي للمستثمرين .

ولكي لا يكون اليوم العالمي لمكافحة الفساد مجرد إحتفالية لقطع كعكة الإحتفال "الفاسدة" علينا أن نضع خططنا الستراتيجية بالتعاون مع المجتمع الدولي لإدراك ما نحن فيه اليوم من واقع وما نطمح اليه ومستوى التشريعات وقوتها وتعديل تلك التي تبطىء من إتخاذ الإجراءآت الوقائية والعلاجية ..

لقد صادق العراق على الإتفاقية الدولية لمكافحة الفساد في عام 2007 وعلينا أن نضع في أجنداتنا تلك الإتفاقية التي شملت تحديدا ومعالجات كبيرة للفساد و" تيسير تبادل المعلومات بين الدول الأطراف عن أنماط وإتجاهات الفساد وعن الممارسات الناجحة في منعه ومكافحته " .

لم يعد العراق اليوم مقيداً اليوم ببنود الفصل السابع في التواصل مع العالم وهو عضواً في المنظومة الدولية الناشطة التي تسعى بجد بالغ في التصدي لمشكلة الفساد وعليه أن يفتح ذراعيه للعالم للإستفادة من الخبرات المتراكمة لديهم .. وكي لا تبقى كعكة اليوم العالمي لمكافحة الفساد .. فاسدة .. حفظ الله العراق .



زاهر الزبيدي


عدوا إعلان بيلاي أقرب إلى «وجهة نظر»

بيروت: «الشرق الأوسط»
وصف خبراء قانونيون إعلان مفوضية الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان عن وجود أدلة تدين الرئيس السوري بشار الأسد بجرائم حرب ضد شعبه، أنه بمثابة «رأي»، من دون أن يستبعدوا في الوقت ذاته إمكانية تحوله إلى اتهام قانوني في حال قرر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تحويله إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وأوضح الخبير اللبناني في القانون الدولي أنطوان صفير لـ«الشرق الأوسط» أمس أن «المحكمة الدولية لا يمكنها أن تتحرك من تلقاء نفسها، بل هي ملزمة بالتحرك لحظة رفع الملف من قبل المدعي العام». وقال صفير إن ما أعلنت عنه مفوضية حقوق الإنسان «أقرب إلى وجهة النظر أو الرأي الصادر عن الأمم المتحدة، ولكي يتحول إلى اتهام يجب أن يوضع هذا الاتهام في إطار قانوني حسب الأصول المرعية، بحيث تحول لجنة الملف إلى الأمين العام للأمم المتحدة الذي يطلب بدوره من المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية البدء بإعداد الملف».

وكانت مفوضة الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي أعلنت أول من أمس للمرة الأولى أن هناك أدلة «تشير إلى مسؤولية (الرئيس السوري بشار) الأسد في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في سوريا».

وبحسب صفير، فإنه «لا حصانات بوجه المحكمة الجنائية، بحيث إن كل من يرتكب الجرائم وتتوفر بحقه القرائن والأدلة، سواء كان رئيسا أم مرؤوسا، يخضع لسلطتها مع الحفاظ على حق الدفاع». وقالت بيلاي أمس خلال مؤتمر صحافي إن «لجنة التحقيق حول سوريا التابعة لمجلس حقوق الإنسان جمعت كميات هائلة من الأدلة حول جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. والأدلة تشير إلى مسؤولية على أعلى مستويات الحكومة بما يشمل رئيس الدولة». وأعربت بيلاي عن رغبتها في إجراء تحقيق قضائي «وطني أو دولي يحظى بمصداقية، يتيح محاكمة المسؤولين بارتكاب جرائم».

وفي السياق ذاته، قال الخبير في القانون الدولي شفيق المصري، في تصريح صحافي أمس، إنه «على مجلس الأمن أن يحيل الأمر إلى المحكمة الجنائية الدولية، كما حصل في قضية عائلة الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي ومساعده المباشر، وفيما عدا ذلك تبقى الاتهامات ذات ثقل سياسي، ما لم يؤكدها مجلس الأمن».

وفي تقريرها الأخير الذي نشرته في 11 سبتمبر (أيلول)، اتهمت اللجنة التي تضم المدعية الدولية السابقة كارلا ديل بونتي النظام السوري بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وكذلك مسلحي المعارضة بارتكاب جرائم حرب.

واتهم أعضاء اللجنة عدة مرات مسؤولين كبارا في النظام السوري بارتكاب هذه الجرائم. وكان مجلس الأمن الدولي تلقى منتصف يناير (كانون الثاني) الفائت دعوة موقعة من 52 دولة لإحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية، ما يمهد لتنفيذ محاكمات لمرتكبي جرائم الحرب.

 

وزير الطاقة التركي يتوقعه الشهر الحالي.. واللعيبي يقر بأن المفاوضات ستكون «ثلاثية»

بغداد: حمزة مصطفى
رغم سعى الحكومة العراقية إلى رمي الكرة في الملعبين التركي والكردي بشأن قضية تصدير النفط من إقليم كردستان عبر أنبوب خاص، فإن تبادل الاتهامات لا يزال مستمرا بين الطرفين.

وزير الطاقة التركي تانر يلدز الذي أبرم اتفاقا مع بغداد يلزم حكومته بعدم إبرام أي اتفاق مع حكومة إقليم كردستان بشأن تصدير النفط دون علم الحكومة العراقية، أعلن من أربيل أمس أن «إقليم كردستان العراق قد يتوصل إلى اتفاق بشأن الطاقة مع الحكومة المركزية في بغداد هذا الشهر». يلدز، الذي يقول عنه عضو البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني شوان محمد طه في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إنه «مطلع على الدستور العراقي أفضل بكثير من بعض نوابنا الذين يصرحون دون علم بما يقوله الدستور بهذا الشأن»، حاول إعادة رمي الكرة في الملعبين الحكومي في بغداد والكردي في أربيل في محاولة منه لأن تكون حصة تركيا صافية باتفاق الطرفين دون ميل لطرف على حساب آخر.

وكان العراق، وطبقا لما أعلنه لـ«الشرق الأوسط» فيصل عبد الله مدير مكتب حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة، قد رفض «مقترحا تركيا بتشكيل لجنة ثلاثية لحل الإشكالية الخاصة بالاتفاق بين أنقرة وبغداد وأربيل» مؤكدا أن «الحكومة العراقية توافق على تشكيل لجنة ثنائية عراقية - تركية تضم ممثلين عن إقليم كردستان».

من جهته، أكد الناطق الرسمي باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أن «العراق أبلغ الجانب التركي موافقته على تصدير أية كمية من النفط من إقليم كردستان ولكن طبقا للمعايير المعتمدة من قبل وزارة النفط الاتحادية وعبر شركة (سومو) حصرا». وردا على سؤال بشأن تصريحات الوزير التركي في أربيل أمس بشأن توقعه توصل بغداد وأربيل إلى اتفاق بشأن النفط خلال هذا الشهر، قال جهاد إن «أي اتفاق لا يمكن أن يجري من دون الأخذ بنظر الاعتبار النقاط الأساسية التالية؛ وهي: أولا موافقة الحكومة المركزية. وثانيا إشراف شركة (سومو). وثالثا أن تكون الكمية معروفة ومن خلال عدادات واضحة وأن تذهب الإيرادات إلى صندوق تنمية العراق وليس إلى صندوق حكومي تركي، لأن لدى العراق التزامات دولية حتى وإن خرج من الفصل السابع»، مشيرا إلى أن «نسبة من هذه الأموال تستقطع للكويت ولبعض الدائنين، وما تبقى يذهب إلى الخزينة المركزية ومن ثم يوزع بالتساوي طبقا للدستور».

وردا على سؤال بشأن طبيعة تمثيل إقليم كردستان في اللجنة الثنائية التي تمت الموافقة عليها بعد رفض بغداد المقترح التركي بتشكيل لجنة ثلاثية، قال جهاد إن «اللجنة يمكن أن تضم فنيين من جانب حكومة الإقليم ليس أكثر من ذلك»، مؤكدا أن «الحكومة المركزية لن تتنازل عن أي من هذه المعايير تحت أي ظرف وهو ما جرى إبلاغه الجانب التركي»، محذرا في الوقت نفسه من أن «أي أمر يتنافى مع ما جرى الاتفاق عليه مع الجانب التركي، فسيكون للحكومة موقف آخر، وهو ما عبر عنه السيد الشهرستاني سواء لجهة الأتراك أو الإخوة في إقليم كردستان».

لكن وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي بدا أكثر تساهلا في تصريحات له في فيينا حول هذا الموضوع؛ إذ قال، حسب وكالة «رويترز»، إنه «لا توجد قضايا»، مضيفا أن «مباحثات فنية ثلاثية» ستجرى خلال أيام للاتفاق على التفاصيل بشأن تقاسم عائدات النفط مع الأكراد.

من جهته، قال شوان محمد طه، عضو البرلمان العراقي عن كتلة التحالف الكردستاني، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «التصريحات التي نسمعها في الآونة الأخيرة من بعض المسؤولين التنفيذيين وبعض النواب من ائتلاف دولة القانون (بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي) حصرا، إنما هي محاولة للعب على وتر الانتخابات والكسب المبكر للأصوات حتى لو كان على حساب المصلحة الوطنية العليا للشعب العراقي». وقال طه إن «ما بتنا نخشاه هو أن يجري التراجع عن العملية الديمقراطية، لا سيما مع استمرار تفسير الدستور طبقا لما يريده طرف واحد إلى الحد الذي باتوا معه يطلقون تسمية الحكومة المركزية بينما اسمها الحكومة الاتحادية، لأن هناك إقليما فيدراليا ومحافظات بلا مركزية إدارية»، مشيرا إلى أن «هناك إصرارا من قبل الحكومة على عدم تشريع قانون النفط والغاز لكي تبقى تفسر الدستور مثلما تشاء، ناهيك بأنها تكيل بمكيالين في إطار القوانين، حيث إن كل ما يتعلق بالجانب الاقتصادي تستخدم فيه قوانين النظام السابق، بينما في الجانب السياسي تستخدم قوانينها الخاصة بالاجتثاث والإقصاء».

وردا على سؤال بشأن تأكيدات الوزير التركي بتوصل بغداد وأربيل إلى اتفاق نفطي هذه الشهر، قال طه إن «الوزير التركي يعرف الدستور العراقي أفضل من كثير من النواب. كما بودي أن أشير إلى أنهم كانوا يتهموننا بإيقاف تصدير النفط والتسبب في خسائر كبيرة للميزانية، وها هي الجهات نفسها (في إشارة إلى الشهرستاني وأعضاء دولة القانون) تقف ضد تصدير النفط وعدم دفع مستحقات الشركات النفطية العالمية».

alsumaria

السومرية نيوز/ أنقرة
أكدت تركيا، الثلاثاء، أستعدادها لتوسيع التعاون الإقتصادي والتجاري مع العراق، مؤكدة في الوقت نفسه إلتزامها بالدستور العراقي.

وقال وزير التنمية التركي جودت يلماز في مؤتمر صحفي ، إن "تركيا والعراق لهما مصالح متبادلة خصوصا في المجال الإقتصادي"، مؤكدا "إستعداد بلاده لتوسيع التعاون والتنسيق بين الجانبين".

وأضاف يلماز أن "العراق وتركيا لهما تنسيق وتعاون سابق في مجال الطاقة"، مبينا أن "تركيا ترغب في مستقبل قريب توسيع التعاون في هذا المجال".

وأكد يلماز أن "تركيا تحاول الإلتزام بالدستور العراقي"، لافتا إلى أن هذه العملية ستتم بالتنسيق والتعاون بين الجانبين".

يذكر أن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني أكد، في (28 تشرين الثاني 2013)، أنه لا يمكن للحكومة الاتحادية السكوت عن تصدير نفط إقليم كردستان من دون موافقتها، وفيما اعتبر أن التصرف بثروات العراق الطبيعية من دون موافقة الحكومة الاتحادية يعد تجاوزاً على العراق، ثمن موقف الحكومة التركية الرافض لتصدير النفط من إقليم كردستان عبر أراضيها من دون موافقة الحكومة الاتحادية.

الغد برس/ بغداد: قال النائب عزت الشابندر، الثلاثاء، إن الأكراد يسعون الى تأسيس دولة خاصة بهم في المستقبل، فيما اشار الى أن ذلك من حقهم على ان يتم وفق الأصول والسياقات الصحيحة، مبينا أنهم لا يتطرقون الى الانفصال بشكل علني.

وأوضح الشابندر في حديث لإحدى المحطات الفضائية أن "هناك نية للسياسيين الأكراد الانفصال عن العراق وتكوين دولة خاصة بهم وفق خطة استراتيجية مرسومة"، مشيرا الى انهم "لا يجهرون بتوجهاتهم هذه بصورة علنية بسبب الظروف الحالية".

وأضاف الشابندر أن "تقرير مصيرهم أمر مشروع شرط ان يتم استنادا الى الصيغ والسياقات القانونية والدستورية"، لافتا الى أن "اتفاقهم مع تركيا لتصدير النفط مخالفة للدستور الذي ينص على ضرورة ان يتم ذلك بالتنسيق مع الحكومة المركزية".

وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني جدد، امس الاثنين، الثاني من كانون الاول 2013، تأكيده الاتفاق مع وزير الطاقة التركي على ضرورة حصول موافقة الحكومة الاتحادية على التصدير التجاري للنفط من إقليم كردستان إلى تركيا والبدء في خطة تعاون لخدمة مصالح جميع الأطراف، فيما أشارت أنقرة الى الاتفاق مع بغداد على مد أنبوب بطول 400 كم من البصرة باتجاه المنطقة الشمالية.

يذكر أن بيانا للخارجية التركية صدر في الـ 28 من الشهر الماضي واطلعت عليه "الغد برس"، أعلنت فيه تركيا، إلغاء جميع الاتفاقات المبرمة مع إقليم كردستان العراق والخاصة بتوريد النفط الكوردي من دون موافقة بغداد، مؤكدة حرصها على بناء أفضل العلاقات مع الحكومة العراقية.

صوت كوردستان: نشر موقع أوينة نيوز عن تقرير نشره موقع ويكيليكس الشهير، بأن مسرور البارزاني أبن رئيس أقليم كوردستان مسعود البارزاني كان يشك بالطالباني و الدكتور برهم صالح عندما كان الطالباني رئيسا للعراق و برهم صالح نائبا لرئيس الوزراء العراقي.

و ذكرت ويكيليكس أن مسرور البارزاني قال للسفير الأمريكي عندما كان رئيسا لوكالة استخبارات البارزاني ( الباراستن) بأنه يشك بأن تكون ما يقوم به الطالباني و برهم صالح لمصلحة الكورد.

يذكر أن الطالباني صار رئيسا للعراق بعد توقيع الطرفين أتفاقا سموه بالاستراتيجي و بموجبة صار الطالباني رئيسا للعراق و برهم صالح نائبا لرئيس الوزراء العراق و البارزاني أستلم رئاسة الإقليم و رئاسة وزراء الإقليم.

تقرير ويكيليكس هذا يعني بأن البارزاني لم يكن يثق بالطالباني و بما كان يقوم به حتى بعد توقيعهم للاتفاقية الاستراتيجية بينهما

http://www.lvinpress.com/newdesign/Dreje.aspx?jimare=21904.

 

[بغداد ـ أين]

اشترطت كتلة الرافدين الذي تمثل المكون المسيحي في اقليم كردستان مشاركتها في حكومة الاقليم في حال تتطبيق برنامج الكتلة على ارض الواقع.

وذكر النائب عن كتلة الرافدين النيابية عماد يوخنا، بحسب بيان تلقت وكالة كل العراق[اين] نسخة منه اليوم، ان "مشاركتنا في حكومة الإقليم مرهونة بتطبيق برنامج الكتلة على ارض الواقع،  والذي يتضمن العديد من القضايا، مبينا ان كتلة الرافدين هي الكتلة الأولى الفائزة بمقاعد الكوتا الكلدانية السريانية الآشورية في الانتخابات الأخيرة في الإقليم، ونأمل أن نلتقي رئيس وزراء الإقليم نيجيرفان بارزاني المكلف بتشكيل الكابينة السابعة للكتل المسيحية الفائزة كلا على حدة وفي مقراتها كما حصل مع الأحزاب الكردية في الأيام الماضية".

واوضح أن "كتلة الرافدين هي الكتلة الأولى الفائزة بمقاعد الكوتا الكلدانية السريانية الأشورية ولديها برنامج خاص يتضمن العديد من القضايا و التي تخص الحياة السياسية وتطوير القطاع الاقتصادي وأيضا قضايا مهمة تخص الشعب الكلداني السرياني الأشوري  كمكون ثانٍ في الإقليم ووجوده التاريخي في العراق" مشيرا إلى انه "سيتم عرض هذا البرنامج على رئيس وزراء الإقليم نيجيرفان بارزاني".

وكانت نتائج انتخابات برلمان كردستان افرزت عن تقدم حركة التغيير المعارضة التي يتزعمها نوشيروان مصطفى [24 مقعداً]، وتراجع الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني [18 مقعداً]  في حين احتل المرتبة الاولى الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الاقليم مسعود بارزاني بحصوله على [38] مقعداً من أصل [111] من مقاعد البرلمان.

ومازالت المفاوضات يلفها نوع من الغموض بين الكتل السياسية الكردستانية الفائزة حول تشكيل حكومة الاقليم، ومن المرجح ان تكون مشاورات الكتل شاقة في ذلك، وسط تقاطعات في توجهات أطراف المعادلة بحسب مراقبين.

واجرى نيجيرفان بارزاني المكلف بتشكيل حكومة الاقليم مفاوضات مع جميع الاطراف السياسية في الاقليم لتشكيل الحكومة الجديدة حيث اجرى في الفترة الاخيرة حوارات مهمة مع حزب طالباني وحركة التغيير والجماعية الاسلامية وغيرها من الاحزاب السياسية ولم يحدد لغاية الان موعد لتشكيل الحكومة ".انتهى

صوت كوردستان: صرح ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي في أقليم كوردستان لوكالة أنباء فرات نيوز أن الحكومة العراقية وافقت و دون شروط على فتح معبر تل كوجر بين العراق و غربي كوردستان للحالات و المساعدات الإنسانية.

شفق نيوز/ أعلنت قوات الأمن الكوردية (الاسايش) في السليمانية بإقليم كوردستان، الثلاثاء، عن اعتقال شخصين وصفتهما بـ"الإرهابيين" في احد الأحياء السكنية في المحافظة.

وشهدت السليمانية مؤخرا تفجيرين بواسطة عبوتين لاصقتين استهدفا ضباطا في قوات البيشمركة في حي سرجنار.

وقالت مديرية الاسايش في بيان ورد لـ"شفق نيوز" إن "المعتقلين صادر بحقهما مذكرات اعتقال من محكمة جنيات بغداد".

وأضاف البيان أن "المعتقلين دخلا المحافظة بأسماء مستعارة لتنفيذ عمليات إرهابية في السليمانية".

وكشف البيان ان "المعتقل الأول باسم (ع. م.ح) من اهلي محافظة الانبار كان ضابطا في الجيش العراقي السابق والمعتقل الثاني باسم (ع.ع.م.ح) من سكنة محافظة الانبار ايضا".

وجاء في البيان أن المعتقلين "متهمان بقتل ضابط وعمليات تهريب أسلحة بين العراق وسوريا وتنفيذ عمليات إرهابية أخرى".

ز م/ م ج

الأربعاء, 04 كانون1/ديسمبر 2013 00:00

عركة القطط على الشحمة - جمعة عبدالله


مصائب الفساد المالي , الذي ابتلى بها العراق , الآن تتصدر الواجهة الصراع الانتخابي , في الترويج  لحملاتهم الانتخابية , قبيل انتخابات النيابية القادمة لعام 2014 . ليس في طريق الصحيح والسليم لمعالجة ملفات الفساد , التي ركنت في الرفوف المنسية , وغطتها الاتربة والغبار لسنوات طويلة , ولكن تستخدم في طريق معوج وخطير ,  بهدف تهديد قادة الكتل السياسية , بالانصياع الكامل لارادة  السيد المالكي ودعمه واسناده ,  في تجديد ولايته الثالثة , وان الرافضين لهذه الارادة  , سيوجهم الاعتقال والمحاكم العراقية  , اي استخدام التسقيط السياسي وتكميم الافواه , وان الحقائق والبراهين تؤكد بان عهد المالكي طيلة ثماني اعوام شهد ربيع لعتاوي الفساد , ان تنهب وتسرق وتختلس الى حد التخمة , برعاية وحماية المالكي , لهذا تشرست عتاوي الفساد اكثر وحشية  , واصبحت اكثر خطرا على البلاد وشعبه , بكل طوائفه الدينية والسياسية , وفي مقدمتهم السيد المالكي وبطانته وحاشيته وقادة حزبه , وتقرير منظمة الشفافية الدولية , يشير في تقريرها السنوي لعام 2013 . بان العراق يحتل المراكز الاولى بين خمس دول الاكثر فسادا في العالم . لذا على السيد المالكي اذا كان صادقا وجادا , وان ضميره ووجدانه استيقظ بعد سبات ثماني اعوام , عليه ان ينظف بيته السياسي , الموبؤ بالعتاوي الوحشية بالفساد والمال الحرام , حتى يقنع الشعب في حججه وذرائعه , وفي صدقه في محاربة الفساد المالي , اما ان يوجه هذا السلاح خارج بيته , فان المثل ينطبق عليه , اذا كان بيتك من زجاج رقيق قابل للكسر بسهولة , فلا ترمي الاخرين بالحجر , سيكون الرد معاكس , بكسر بيتك الزجاجي , وان خلال حكم المالكي خلال ثماني اعوام , لم يقدم انجاز واحد يخدم الشعب , بل كان بحق وحقيقة  ( حاميها حراميها ) , وان كل الاوراق احترقت وتعفنت , وما على المالكي إلا  ان يحزم حقائبه للرحيل , بعد رفض الكتل السياسية الشيعية ( المجلس الاعلى وتيار الصدري ) بعدم تجديد ولايته للمرة الثالثة , مهما كانت الاحوال , لان العراق لا يتحمل تدهور وانزلاق اكثر , يعني تجديد ولايته ,  تدمير وخراب العراق , وان محاولات المالكي لجمع اوراقه السياسية , من خلال تفعيل ملفات الفساد , التي كانت تغط في سبات عميق, بهدف الابتزاز السياسي  , لذلك جاء قرار محكمة تحقيق النزاهة في بغداد , باصدار مذكرتي قبض واستقدام بحق النائبين عن كتلة الاحرار , وهما ( بهاء الاعرجي ) و ( وجواد الشهيلي ) بتهمة الاضرار بالمال العام , وسرقة اموال الدولة وتهم بالفساد المالي . وكذلك رفع الحصانة عن النائب الثالث من كتلة الاحرار ( جواد الحسناوي ) بتفعيل مذكرة اعتقال الصادرة بحقه في عام 2007 . ان مصيبة الزمن الرديء , بان الذين يتحدثون الآن عن ملفات الفساد وعن النزاهة , اهم اكثر افسد الفاسدين , وانهم فقدوا مصداقيتهم وهيبتهم ومنزلتهم السياسية , بمحاولاتهم الدؤوبة في طمطمة تهم  عتاوي الفساد . ومساعدتهم على الهرب خارج العراق وهم محملين بالحقائب الدولارية , وحولوا مناصبهم الى الفرهود المالي , بحماية ورعاية المالكي وبطانته وحاشيته , وصارت سياسة تكريم الفاسدين , نهج واسلوب في حكم المالكي , وان العراق يظل يغوص الى اعماق الحضيض , اذا لم يحسم الشعب امره ويقرر بثقة وتصميم وارادة , بكنس هذه الجرذان , في الانتخابات البرلمانية القادمة , ان حالة العراق المسكين والمنكوب والمكرود , في يد الناخبين , وليس في يد  غيرهم في تمزيق الظلام وبزوغ الفجر الجديد , ألا يكفي الاعيب هؤلاء الصعاليك , بالامس وقعوا ميثاق شرف بينهم , واليوم يمزقونه ويحولونه الى ورق للمراحيض , لتنظيف مؤخراتهم المعطوبة والقذرة , وثبت بالشكل القاطع , بانه لايمكن ان يتحدث عن الشرف وهو لايملكه , ولا يمكن ان يتحدث عن النزاهة ونظافة اليد , وهو حرامي محترف , وسيأتي اليوم الذي يقبعون في قاعة المحكمة كالجرذان عن الجرائم التي ارتكبوها بحق الشعب العراقي , مهما بلغ قوتهم وجبروتهم ,لان التاريخ لا يرحم الفاسدين والظالمين , وشواهد التاريخ مازالت حية وطرية للاذهان

جمعة عبدالله

بدأت تركيا مفاوضاتها مع حزب العمال الكوردستاني بهدف أنهاء الكفاح المسلح في شمال كوردستان و تركيا، معتقدة بأنها ستستطيع أنهاء تسليح مقاتلي حزب العمال الكوردستاني و انزالهم من على قمم جبال كوردستان.

في الوقت نفسة بدأ حزب البارزاني و لنفس الغرض بتقوية علاقاته مع حزب العمال و رضخ لمطلب حزب العمال بصدد عقد المؤتمر الوطني الكوردستاني.

تغيير السياسه التركية حيال حزب العمال الكوردستاني و المسألة الكوردية في تركيا كانت لها علاقه بنوايا تركيا في السيطرة على نفط أقليم كوردستان و ألحالق الإقليم لاحقا بتركيا.

و لكن تركيا و حكومة أقليم كوردستان ستقعان في خطأ كبير أذا ما قاما بأهمال حزب العمال الكوردستاني و معاداتها و عدم الاستمرار بالعملية السلمية مع زعيم حزب العمال الكوردستاني، لسبب بسيط هو أن أنابيب نفط الإقليم مع تركيا ستكون عرضة للتفجير اذا ما قامت حكومة الإقليم أو تركيا بمعادات حزب العمال الكوردستاني و أعلان الحرب ضدها و لربما حتى مع غربي كوردستان كما يجب أن تعطي تركيا و حكومة الإقليم حصة من تلك العقود الى حزب العمال الكوردستاني و ألا فأن العملية كلها ستكون في خبر كان. فأنابيب النفط تمر و عبر كيلومترات طويلة داخل أراضي الإقليم و أراضي شمال كوردستان و تركيا مما تجعلها صيدا سهلا تماما كما هي أنابيب النفط الممتدة من كركوك الى تركيا و التي يتم تفجيرها شهريا و أضطرت الحكومة العراقية الى صرف ملاييين الدولارات لحماية تلك الانابيب لحد الان.

و هنا يأتي الجواب أن حزب العمال الكوردستاني هو الذي يمتلك مفاتيح أنابيب النفط أن ارادت لعب دور في العقود النفطية. لذا على تركيا و أقليم كوردستان ليس فقط الاتفاق مع الحكومة العراقية و أمريكا بل أن حزب العمال الكوردستاني أيضا هو طرف في تلك المعادلة.

بغداد، العراق (CNN)-- أعلنت السلطات العراقية الثلاثاء، عن أنها تمكنت من العثور على رفاة 236 كويتياً داخل الأراضي العراقية، قتلوا إبان غزو الكويت في العام 1990.

وجاء في البيان الصادر عن وزارة حقوق الإنسان العراقية، والمنشور على موقع تلفزيون العراقية: "إن الوزارة وتنفيذاً لمذكرتي التفاهم الموقعة بين العراق والكويت العام 1991 شكلت لجنة ثلاثية انبثقت عنها اللجنة الفنية الفرعية هدفها البحث عن المفقودين العراقيين والكويتيين، إذ قدم الجانب الكويتي قائمة بأسماء 609 مفقودين كويتيين، وبالمقابل قدم الجانب العراقي قائمة بأسماء 5864 مفقوداً عراقياً."

ونقل البيان على لسان وزير حقوق الإنسان العراقي، محمد السوداني، قوله: "يجري العمل لتحديد مصير المفقودين العراقيين وفق آليات منها المعلومات التي لم يتم الحصول عليها من قبل الشهود سواء العراقيين منهم أم الكويتيين اذ تقلص عدد المفقودين العراقيين الى 5650 مفقوداً والكويتيين الى 373 مفقوداً بعد أن تم العثور على 236 مفقوداً كويتياً مدفونين داخل الاراضي العراقية."

وأضاف: "ما يخص المفقودين العراقيين فيتم تصنيفهم الى مفقودين ذوي الأدلة والشهود البالغ عددهم 582 مفقوداً توفرت معلومات عنهم عن طريق الاسرى العائدين أو وسائل الاعلام أو ذويهم تشير الى وجودهم في ايران وتجري الوزارة حالياً البحث عنهم بالتنسيق مع الجانب الايراني وبإشراف اللجنة الدولية للصليب الاحمر أما الفئة الاخرى فهم المفقودون بشكل عام وعددهم 52758 مفقوداً يجري البحث عنهم بالطريقة نفسها آنفاً اضافة الى أعمال الحفر المشترك مع الجانب الايراني في قواطع العمليات العسكرية."

بغداد- أوان

اعتبر التحالف الكردستاني، الثلاثاء، إصرار حكومة الإقليم على المضي بتوقيع العقود، أمرا يعكس وجهة نظرها، مبينا أن تشكيل لجان ثلاثية بين أنقرة، وبغداد، وأربيل، لحل الخلافات سيساهم في تسوية جميع الخلافات العالقة بين المركز والإقليم على إدارة الثروة لافتا إلى أن إي نتائج ستتمخض عن اللجنة الثلاثية، سيكون الإقليم ملزم بها.

وقال رئيس كتلة التحالف الكردستاني النائب فؤاد معصوم لـ"أوان"، إن "غياب القانون هو من جعل العلاقة بإدارة الثروة النفطية متوترة على الدوام، بين حكومتي المركز والإقليم"، لافتا إلى ضرورة "الإسراع بتفعيل عمل اللجان التي تم تشكيلها مؤخرا بين أنقرة، وبغداد، وأربيل".

وأضاف أن "أي صيغة ستتمخض عن اللجان سيكون الإقليم ملزم بها"، مبينا أن "أصل الخلاف بين بغداد وأربيل على قانون النفط والغاز انحصر بنقطتين، وممكن أن نجد صيغة توافقية لتسوية النقاط الخافية".

ولفت معصوم إلى أن "الإقليم يرى انه متمسك بالدستور، فيما ترى بغداد أنها أيضا متمسكة ببنود الدستور، خصوصا بالمواد المتعلقة بإدارة الثروات".

الثلاثاء, 03 كانون1/ديسمبر 2013 22:26

تمرد كردي يرجح اللجوء الى الأغلبية السياسية

بغداد/ المسلة: تسجل نهاية كل عام في بغداد اعتراض سنوي من قبل حكومة إقليم كردستان العراق على مبلغ الميزانية المخصص للإقليم، ودائما ما تكون بقية القوانين المهمة ضحية عدم الرضا بين بغداد واربيل.

تصف وزارة المالية العراقية، موازنة عام 2014 التي تقدر بنحو 176 ترليون 500 مليون دولار بالاضخم بين ميزانيات العراق حتى الان، ولكن الخلافات أدت الى تأخير المصادقة عليها.

كثرة الاشكاليات وقلة الوقت المتبقي امام مجلس النواب حتى عطلته التشريعية، وتأخر الحكومة في ارسال الموازنة الاتحادية لعام 2014 الى المجلس، ربما ستصعب وتأخر عملية المصادقة عليها.

يطالب إقليم كردستان العراق، الحكومة الاتحادية في بغداد بـ"دفع مبلغ 14 مليار دولار، كمستحقات الشركات العاملة في الإقليم، لكن ديوان الرقابة المالية الاتحادي يؤكد ان مستحقات الإقليم كميزانية لعام 2014 لاتتعدى الـ 20% من هذا المبلغ"، بحسب عضو في اللجنة القانونية النيابية.

ويقول النائب هيثم الجبوري لـ"المسلة" إنه "لا يخفى على احد بان مشكلة الشركات النفطية العاملة في إقليم كردستان العراق وادعاء حكومة الاقليم بان لها من الاموال ما يعادل 14 مليار دولار هو العقبة الاكبر لاقرار الموازنة المالية لعام 2014"، ويضيف "الى جانب مطالبتهم برواتب قوات البيشمركة منذ عام 2003 ولغاية الان".

ويؤكد أن "هذه المطالبات لم ينص عليها قانون الموازنة".

يعمل ديوان الرقابة المالية الاتحادي على وضع تقارير تخص الموازنة الاتحادية، وحساب المبلغ الذي يخصص لإقليم كردستان، لكن تقريره العام الحالي "اختلف عن البيانات التي قدمتها حكومة الإقليم"، مستدركا بالقول، والحديث للجبوري "ما مثبت من مبالغ في تقرير ديوان الرقابة المالية المقدم في الموازنة لا يتعدى 20% عما قدمته حكومة كردستان العراق، وهذا تناقض كبير".

ويرجح الجبوري تمرير موازنة عام 2014 وفق "الاغلبية السياسية".

وتتمثل ابرز الخلافات حول الميزانية بين الاقليم وبغداد بدفع مستحقات الشركات النفطية وحصة الاقليم من الموازنة و دفع رواتب قوات البيشمركة الكردية.

وصوت مجلس النواب العراقي في الـ (السابع من مارس/آذار عام 2013) بالأغلبية على الموازنة الاتحادية لعام2013 ، بواقع 139 تريليون دينار، أي ما يعادل 118 مليار دولار.

واستحدث المجلس ثلاث مواد وأصبحت مواد الموازنة 29 مادة بدلا من 26، وبشأن مستحقات الشركات النفطية العاملة في اقليم كردستان، فقد صوت المجلس على المادة 24 التي تتضمن تخصيص 750 مليار دينار لهذا الأمر من الوفرة أو الخزينة العامة.

المدى برس/ بغداد

دعا وزير الطاقة التركي، اليوم الثلاثاء، بغداد وواشنطن الى "التخلي عن معارضتهما" لصادرات النفط المباشرة من اقليم كردستان الى بلاده، وبين أن الصفقة مع كردستان "تتسم بالشفافية وفيها جوانب ايجابية مستقبلية"، وفي حين اشار الى أن "مدة الصفقة 15 عاما"، مؤكدا أنها "تهدف الى نقل النفط والغاز العراقي الى الاسواق العالمية".

وقال وزير الطاقة التركي تانير يلدز، في لقاء مع قناة تلفزيون (روداوRUDAW)الكوردية خلال تواجده في كردستان لحضور مؤتمر الطاقة المنعقد في اربيل، واطلعت عليه (المدى برس)، إن "انقرة لن تبقى متفرجة وتتجاهل تجهيزات النفط والغاز الكوردية التي تقع بالمحاذاة من حدودها"، موضحا أن "على بغداد والولايات المتحدة ان يتخليا عن معارضتهما لصادرات النفط المباشرة من الاقليم عندما يقتنعان بشفافية الصفقة ويطلعان على الفوائد التي ستجلبها هذه الصفقات ليس للعراق فقط بل لكل المنطقة" .

واضاف يلدز أن "الاتفاقيات التي عقدتها تركيا مع الاقليم والحكومة المركزية هي خطوات مهمة نحو تطبيع الوضع بشكل شامل في العراق"، مشيرا الى أن "العقود ستصمد وستكون بالتأكيد هناك لقاءات ومباحثات اخرى"، منوها الى أن "هذه الصفقات ان كانت في الجنوب او الشمال فهي تهدف الى نقل النفط والغاز العراقي الى الاسواق العالمية".

واستطرد بالقول أنه "امر طبيعي ان يعارض طرف او يوافق اخر على العقود"، مستدركا "لكن تركيا لن تجلس متفرجة ازاء مصادر الطاقة القريبة منها"، مؤكدا أن "العراق سوف يستفيد من الاستقرار الذي تتمتع به تركيا وهذا امر ليس بالغريب".

وتابع وزير الطاقة التركي أن "تركيا تعتبر من اكثر منافذ صادرات النفط امنا للاسواق العالمية"، ولفت الى أن "هذه الصفقة هي لفترة 15 عاما".

وفي ما يتعلق بمعارضة الولايات المتحدة للصفقات بدون موافقة الحكومة المركزية، ذكر يلدز أن "ما هو مهم في هذه الصفقات هو اننا اعتمدنا مبدأ الشفافية في ابرامها"، معربا عن اعتقاده بأنه "كلما كنا صادقين بتفسير هذه القضية امام الامم المتحدة وامام الولايات المتحدة فانهما سيتفهمان اكثر الجوانب الايجابية المستقبلية فيها"، مشيرا الى أن "عامل الصداقة بين تركيا والعراق سيسهم في تحقيق الرفاهية الاقتصادية للطرفين ونأمل بان يتحقق ذلك خلال الايام القادمة."

وكان رئيس حكومة إقليم كردستان نيجرفان بارزاني اكد، امس الاثنين، أن الشعب الكردي وكردستان "اتخذوا قرارهم بتصدير النفط إلى تركيا ولن يتراجعوا عنه"، وفيما عد أن جميع الصفقات التي تم توقيعها "قانونية"، لفت إلى أن رئيس النظام السابق صدام حسين "استخدم ثروات العراق لقمع الكرد لكن كردستان الآن أمنة ومستقرة".

وكان التحالف الكردستاني اعلن، امس الأثنين، (2 كانون الاول 2013)، أن إقليم كردستان لن يتراجع عن حقه الدستوري في تصدير النفط عبر أراضيه إلى أي دولة، وفيما أكد أن تصديره للنفط إلى تركيا جاء وفق ما نص عليه الدستور، أشار إلى أن نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني ليس بمقدوره تغيير بنود الدستور.

واعلن نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، يوم الأحد(الأول من كانون الأول 2013)، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الطاقة التركي تانير يلدز عقد في مكتب الشهرستاني عن الاتفاق مع تركيا على عدم تصدير النفط العراقي عبر إراضيها، إلا بعد موافقة الحكومة العراقية، ولفت إلى وجود اتفاق أولي بين الطرفين على ربط شبكة الأنابيب الجنوبية العراقية بأنابيب التصدير الشمالية المارة عبر الأراضي التركية، في حين كشف وزير الطاقة التركي تانير يلدز عن تشكيل لجنة ثلاثية تضم الحكومة العراقية والتركية وحكومة إقليم كردستان لحل المشاكل العالقة بشأن عملية تصدير النفط.

وكان وزير الطاقة التركي تانير يلدز وصل في زيارة مفاجئة إلى العراق يوم الأحد، (الأول من كانون الأول 2013)، للقاء بعض المسؤولين العراقيين قبل مشاركته في منتدى الطاقة، في أربيل.

واكد مسؤولون كرد، يوم السبت، (30 تشرين الثاني 2013)، أن السلطات العراقية منعت هبوط الطائرات التركية الخاصة في إقليم كردستان، وفيما لفتت إلى أن القرار يأتي مع قرب انعقاد مؤتمر للطاقة في أربيل بحضور شخصيات تركية، أشارت إلى انتقادات من مسؤولين محليين للقرار الذي وصفوه بانه "تحركات مثيرة للشفقة من قبل بغداد".

وجاء القرار الأخير بمنع الطائرات التركية الخاصة عشية مؤتمر للطاقة يستمر لأربعة أيام في أربيل، من المفترض أن يحضره وزير الطاقة التركي.

 

مركز الأخبار- أكد طلال محمد عضو المجلس التشريعي المؤقت وعضو هيئة اعداد مشروع الادارة الذاتية الديمقراطية وسكرتير حزب السلام الديمقراطي الكردي في سوريا بأن بعض وسائل الاعلام العربية تحرف تصريحات صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي بهدف تشويه وعرقلة تنفيذ مشروع الادارة الذاتية الديمقراطية.

جاء ذلك خلال تصريح أصدره طلال محمد ووصل وكالة ANHA نسخة منه وجاء فيه "بعد تكليفنا من قبل هيئة متابعة انجاز مشروع الادارة من اجل التحضير لثلاثة وثائق خاصة بالإدارة وهي "وثيقة العقد الاجتماعي - القانون الانتخابي - شكل مشروع الادارة" وبعد عدة اجتماعات ومداولات قمنا بإنهاء جزء من المهام المكلفة".

وأضاف محمد "واجهنا العديد صعوبات في التحضير لهذه الوثائق وخاصة وثيقة العقد الاجتماعي, وفي آخر اجتماع لنا تم الاقرار بتسليم ديوان رئاسة هيئة متابعة تنفيذ المشروع عدة مقترحات من اجل طرحها على الهيئة لإمكانية التصديق عليها وهي:

- أن تقوم كل مقاطعة من المقاطعات الثلاث "الجزيرة, كوباني, عفرين" بتشكيل إداراتها الذاتية بشكل مستقل دون تشكيل إدارة مشتركة للمقاطعات الثلاث.

- دمج المجلسين /المجلس العام التأسيسي/ وهيئة متابعة انجاز مشروع الإدارة  تحت مسمى "المجلس التشريعي المؤقت".

- اعتبار اللجنة المصغرة المنبثقة من هيئة انجاز المشروع "هيئة أعداد مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية".

- تسمية الإدارات في المقاطعات الثلاث بـ  الإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة الجزيرة, الإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة كوباني, الإدارة الذاتية الديمقراطية لمقاطعة عفرين".

وتابع محمد "تم التصديق على المقترحات المقدمة في الاجتماع الذي عقد أمس في صالة السيران في مدينة قامشلو, بحضور غالبية أعضاء المجلس".

وأشار محمد إلى أن "ما تم تصريحه في بعض وسائل الاعلام العربية وما تم نشره في جريدة الشرق الاوسط تحت عنوان "حزب الاتحاد الديمقراطي يسعى لإعلان إقليم كردي مستقل في إطار سوريا فيدرالية", وكذلك ما تم التصريح به وعلى لسان السيد صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي، لا يتوافق مع ما تم الاتفاق عليه في الاجتماع الاخير للمجلس التشريعي العام وبعيد كل البعد عن ماهية مشروع الادارة الذاتية الديمقراطية الذي نعمل عليه، حيث لم نسمع وبشكل مباشر مثل هذه التصريحات من قبل السيد صالح مسلم ولا من ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي ضمن المجلس التشريعي المؤقت".

وأكد محمد بانه "تم تحريف تصريحات مسلم لتشويه وعرقلة تنفيذ المشروع من حيث الشكل الذي تم تداوله على الاعلام".

واستطرد طلال محمد قائلاً "بخصوص ما يتم تداوله على الفضائيات العربية والكردية بأن حزب الاتحاد الديمقراطي هو صاحب المشروع, نؤكد انه بالفعل تم طرح مسودة المشروع من قبل حزب الاتحاد الديمقراطي في اوائل تموز 2013 ومن ثم تبنى المشروع المجلسين الكرديين في غرب كردستان  "المجلس الوطني الكردي ومجلس شعب غربي كردستان".

واختتم طلال محمد حديثه بالقول "باركنا هذه الخطوة في تصريحات سابقة وبعد التطورات الحاصلة لم يبقى شيء اسمه مشروع حزب الاتحاد الديمقراطي أو مشروع المجلسين وانما هو مشروع لجميع مكونات غرب كردستان ومن بين القوى السياسية المشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي, بعض احزب المجلس الوطني الكردي, احزاب كردية اخرى خارج اطار المجلسين واحزاب وقوى سياسية من المكون السرياني والعربي"، وباعتقادنا بعد التصديق على مقترحاتنا الآنفة ذكرها سوف تقوم عدة قوى سياسية اخرى ومن مختلف المكونات بالانضمام لهذا المشروع".

firatnews

 

شهِد مارس/آذار العام الماضي، قرار وزير الخارجية "أفيغدور ليبرمان" الذي أعلن فيه عن قطع العلاقات الإسرائيلية مع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف(AFP )، والامتناع عن إي تعاون إسرائيلي مع المجلس في المستقبل. وبناءً على القرار، فقد كانت إسرائيل أول دولة ترفض حضور مناقشة دورية تخصّها، حول وضع حقوق الانسان في أواخر يناير/كانون الثاني الفائت، حيث اعتُبرت سابقة في تاريخ هذه الهيئة. لكن وبصورة غير رسمية اضطرت إسرائيل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إلى إيفاد سفيرها "أفياتور مانور" أمام المجلس للدفاع عن الأداء الإسرائيلي في مجال حقوق الإنسان. لكن الآن وبعد ما يقارب من عامين على القطيعة- رسميّاً- قرر رئيس الوزراء "بنيامين نتانياهو" استئناف العمل مع هذه المؤسسة الدولية.

الآن! لم يأتِ قرار "نتانياهو" بعد تردد أو رتباك، أو كنتيجة ضغوطات مُورست عليه من جانب قيادات دولية صديقة، بل جاء بعد حصول ضمانات أوروبية وأمريكية، بعدم اللجوء إلى الأسباب التي أدّت بإسرائيل الانسحاب من المجلس في أعقاب قرار الأخير، إقامة لجنة تحقيق دولية في مسألة المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية. وبعد تعهّد عدة دول أوروبيّة - بريطانيا واستراليا وكندا والمانيا وفرنسا والولايات المتحدة - لتحصين وضع إسرائيل داخل المجلس، للحيلولة دون إدانتها في المستقبل.

وفضلاً عن التحقيق حول جملة ما يتعلق بالشأن الفلسطيني من ممارسات وانتهاكات، فإن إسرائيل تشكو أيضاً، من أنها الدولة الوحيدة التي توضع لها نقطة ثابتة على جدول الأعمال من خلال البند رقم 7، في كل دورة للمجلس الذي ينعقد ثلاث مرات في العام. وتنبع الرغبة الإسرائيلية أيضاً في معاودتها الانضمام إلى هذه المجموعة أساسًا من رغبتها في التأثير على جدول نقاشات المجلس. كما تهدف إلى التقليل من قيمة وأهمية 9 إدانات صادرة منه، على خلفية انتهاكها لحقوق الإنسان، وتفادي أيّة إدانات أخرى إلى جانب الحيلولة دون استغلال العرب ذلك الغياب لصالحهم. ومن ناحية فإن عدم مشاركة إسرائيل في هذه الجلسة- جلسة الاستماع- وهي جزء من عملية المراقبة الدولية الدورية التي يُشرف عليها مجلس حقوق الإنسان، والتي تُعرف باسم UPR - Universal periodic review، باعتبارها ضمن الجلسات التي تخضع لها كل دولة عضو في الأمم المتحدة، حجر الأساس لنظام حقوق الإنسان العالمي، كان سيجعلها الدولة الأولى في تاريخ مجلس حقوق الإنسان التي تقاطع مثل هذه الجلسة. وكان يمكن لمثل هذه الخطوة أن تخلق سابقة من شأنها إتاحة المجال لدول مثل إيران، وكوريا الشمالية وسوريا، التهرّب من حضور تلك الجلسات. كما أن لديها آمال متنامية لدى العديد من الدول العربية والإسلامية في انضمامها إلى مجموعة آسيا- المحيط الهادىء، لاسيما وأنها ليست ممثّلةً في أيّة مجموعة جغرافية في المنطقة. الأمر الذي يؤدي إلى عزلتها، ويجعل من الصعب عليها تجنيد الدعم لمواقفها داخل المجلس.

خلال الأسابيع الأخيرة، جرت مفاوضات بين إسرائيل ومجموعة من الدول الغربية، بهدف التوصل إلى صيغة تسمح بعودة إسرائيل إلى التعاون مع مجلس حقوق الإنسان وحضور جلسة الاستماع. وتولى نائب وزير الخارجية، "زئيف ألكين" متابعة هذه المسألة، وقام بطرح مجموعة من المطالب الإسرائيلية خلال المفاوضات، ونجح في تحقيقها ومنها: موافقة الدول الأوروبية إلى جانب الولايات المتحدة وكندا وأستراليا على (مقاطعة مشاورات مجلس حقوق الإنسان التي تتم تحت البند7) مقابل استئناف التعاون مع مجلس حقوق الإنسان. الذي يوضّح على أن المجلس سيبحث في كل جلسة من الجلسات الثلاث التي يعقدها سنويًا، موضوع حقوق الإنسان في إسرائيل (الضفة الغربية)، وذلك بشكل منفصل عن طريقة التعامل مع الدول الأخرى. حيث كانت طالبت إسرائيل إلغاء هذا البند منذ زمنٍ طويل

وتعلقت الموافقة الثانية، بطلب إسرائيل الانضمام إلى مجموعة الدول الغربية- تضم الولايات المتحدة- في المجلس، والتي تُعرف باسم (WEOG)، التي كانت إسرائيل على خلاف معه منذ سنوات عدة. وتلقّت منذ البداية وعداً بطرح ذلك الطلب للنقاش في حال مشاركتها في جلسة الاستماع، وببذل كل جهد ممكن من أجل ضمّها للمجموعة. وليكون الأمر جادّاً فقد أوضحوا في إسرائيل، أنه في حال لم تتم عملية الضم إلى المجموعة الغربية في مجلس حقوق الإنسان، حتى نهاية العام، فإن إسرائيل ستعود إلى موقفها السابق، وستعود إلى تبني سياسة مقاطعة المجلس المذكور. وبما أن المجموعة الأوروبية قد تفهمت ذلك وبسرعة، فقد أرسلت دول المجموعة دعوة رسمية إلى إسرائيل بشأن عملية الانضمام إلى مجموعتها وبسرعة. حيث وصف مسؤول إسرائيلي تلك الدعوة، بأنها فارقة في تاريخ إسرائيل.

وبينما رأت أوساطاً عربية وفلسطينية، بأن انضمام إسرائيل للمجلس، لن يساعد في فك عزلتها، بسبب أن هناك إدانات سابقة من شأنها أن تجعل من الصعب إحداث تغيرات معاكسة. لا سيما وأن إسرائيل لا زالت ترفض التعامل مع مجلس حقوق الانسان بشأن الوصول الى الأراضي الفلسطينية المحتلة أو في داخل إسرائيل. ومن جهةٍ أخرى سيفتح فرصاً أمام العرب والمسلمين إلى توجيه مزيداً من الانتقادات ضد سياستها.

لكن من ناحيتها اعتبرت إسرائيل أنها جنت ثمرة عودتها وحضورها الجلسة، في غياب أيّة أضرار جانبية، برغم وقوعها مباشرةً تحت انتقادات حادة لحوالي 16 عشرة دولة عربية بما فيها فلسطين المشاركة في المجلس، حيث طالبوا بإلزام إسرائيل بالقانون الدولي والانسحاب من الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإطلاق سراح كافة الأسرى في سجون الاحتلال، وضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وغير ذلك.

كل ذلك لدى إسرائيل كان هباءً منثوراً، لا سيما وأنه بعد انضمامها للمجلس على هذا النحو، وفي ضوء استشرافها مستقبل العلاقات الإسرائيلية مع هيئات الأمم المتحدة المختلفة، فقد أكّدت بأن علاقاتها ستصبح طبيعية بشكل أو بآخر، وستبدأ نهاية الاستثناء والتهميش الذي تعاني منه الدولة. واعتبرت أنه سيكون من الصعب الاستفراد بها من الآن فصاعداً، أو تقديم أي قرار لإدانتها، وفي المقابل فإن ذلك سيمكنها من تقديم مبادرة دبلوماسية خاصة بها أمام المجلس، أو اللجوء إلى  استخدام (حصانتها)، لنسف وإبطال أيّة شكاوى ضدّها أو تهميشها على الأقل.

خانيونس/فلسطين

3/12/2013

من الواضح أن تطور المجتمع الدولي على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي، واستقلال العديد من دول العالم، وظهور العديد من المنظمات الدولية التي لعبت دوراً مهماً على المستوي الدولي إلى تشعب العلاقات الدولية وتطورها، الأمر الذي كشف بوضوح عن قصور قواعد القانون الدولي وعدم مقدرتها على مواكبة هذا التطور، فلم تعد المصادر التقليدية للقانون الدولي والمتمثلة بالمعاهدات الدولية والعرف الدولي تكفي وحدها لسد هذا القصور، وبالتالي لتسوية المنازعات الدولية التي طرأت على الساحة الدولية، ولهذا نجد ان العلاقات الدولية هي علاقات مصالح لااكثر ولا اقل ولناخذ العلاقات الامريكية مع دول العالم مثالا على ذلك حيث غالبا ما نرى ان الولايات المتحدة الامريكية بعدم رضاها عن العرب بصفة خاصة و
المسلمين بصفة عامة وهذه ألسمه الغالبة التي تظهر من التعامل الأمريكي في كل القضايا التي تعج بها الساحة السياسية في العالمين العربي والإسلامي حاليا، فلم تعد ترضى بأي حال يكون عليه العرب والمسلمون ما لم يكن ذلك يرضي الصهاينة في تل أبيب وهذا ناتج عن غرورها وسيطرتها التي تستمدها من قوتها العسكرية هذه القوة التي انكسرت في العراق وهربت منهوكة متعبة تجر أذيال الخيبة والانكسار، كما أنها تربط الرضا عن أي دولة بمدى ما يتحقق" لإسرائيل" من منافع أو يدفع عنها من مضار، فهذا الرضا يأتي تبعا لرضا الصهاينة في تل أبيب، والعكس كذلك، فالغضب الأمريكي لايصل إلى حد الهيجان والتشنج إلا إذا كانت" إسرائيل" متضررة أو موجه لها اتهام، بالرغم من أنها لم تتضرر، ولن تتهم على مدى عقود من الزمن، لان من يقود مجلس الأمن والأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية ، وبيده قرارات الإدانة هي أمريكا نفسها. إن أمريكا من خلال ممارستها لسياسة عرض القوة وفرض الأمر الواقع فإنها تريد إفساداً في البلدان وتسمي ذلك الإفساد إصلاحاً، وتريد خنوعاً وذلة وركوعاً من الشعوب تحت مسمى التعاون على مكافحة الإرهاب في حين انها هي من تدعم الإرهاب ماديا ومعنويا وتقوم بأعمال إرهابية هنا وهناك ولهذا نرى ان السيد المالكي يطالب امريكا من خلال زيارته الاخيرة بشن حرب عالمية ثالثة على الارهاب..!! ، في حين ان امريكا تريد ابتزازاً لحريات العالم وانسلاخ الشعوب من عقائدها وعاداتها وتقاليدها بذريعة متغيرات العصر وتطوره، لو كانت أمريكا تريد مجرد تعايش الشعوب في سلم وأمان وتحرير الاقتصاد وتحقيق المصالح المشتركة لما قامت بنشر الذعر والفوضى بحجج واهية ومبررات غير صحيحة لا تستند إلى واقع ولا ترتكن إلى دليل .أمريكا تريد استعماراً اقتصادياً وفكرياً تريد نشر النموذج والنمط المعيشي والأخلاقي الأمريكي بل والعقائدي وفرض ذلك على جميع الشعوب العربية و الإسلامية بالذات لكونها أسهل وأضعف، وانظروا إلى خلافها مع كوريا وإيران وكيف تتعامل مع الحالتين ثم أن سكوتها عن الترسانة النووية "الإسرائيلية "لدليل واضح وصادق على عدم مصداقيتها ونزاهة توجهاتها، ورغبتها في تحقيق السلام العالمي وخلو العالم من أسلحة الدمار الشامل، أنظروا إلى تهديدها لسوريا والسودان وبعض الدول الأخرى واتخاذ بعض القضايا كذريعة للتدخل العسكري كما حصل في العراق وليبيا، والسعي بكل قوة إلى فرض المقاطعة الدولية من خلال استصدار قرارات من مجلس الأمن جائرة وتفتقر لأبسط القواعد والقيم الإنسانية.
إن إصرارها مثلاً على عدم تعريف الإرهاب ووضع مفهوم عام للإرهاب يكون معلوماً للعالم أجمع، يعتبر مؤشراً على ما تبطنه من نوايا غير حسنة، وأهداف غير نبيلة، وتوجهات غير مأمونة العواقب للشعوب العربية والإسلامية، بحيث تكيف أفعالها وأفعال" إسرائيل "وفقاُ لما تريد، وتصف الأشياء بما يتفق وخططها، فتجعل الدفاع عن النفس ومقاومة الاحتلال صورة من صور الإرهاب، وتصف من يتفق مع سياستها وتوجهاتها بالمارقين ومحاور الشرّ إلى غير ذلك من المسميات، تدعم المعارضين وتحتويهم لتتخذهم جسوراً تعبر عليها إلى أهدافها، وأوراقاً تلعب بهم وتضغط بهم على حكومات الدول التي ينتسبون إليها، حتى تلوي عنق الحق وتقصم ظهر قيمة الحرية، وتتخذ من هؤلاء الأقزام المارقين - ممن ينعتون أنفسهم بالمعارضين - المتسكعين في عواصم الغرب فتتخذ منهم ذريعة لوصف حكوماتهم بالدكتاتورية، ولا ندري أن كان هناك ديكتاتورية أكثر مما فعله بوش باحتلال العراق وأفغانستان وتسببه بمقتل الملايين من البشر وتدمير كل ماله علاقة بالحضارة والتاريخ والقيم والمبادئ رغم معارضة العالم بل ومعارضة العقلاء في أمريكا نفسها .
إن كل منصف عاقل يتمنى أن تتفهم أمريكا مطالب الشعوب العربية والإسلامية وتستجيب لنداء العقل الذي تصدح به الشعوب منذ زمن، بأن تسود العدالة والمساواة والحرية دول العالم أجمع، مما يستدعي أن تكون أمريكا عادلة في مطالبها ونظرتها، وأن تحترم المبادئ والقوانين والأعراف الدولية، وفوق ذلك تكون عادلة في تعاملها مع جميع الدول، وحين تبدأ بمحاربة وإصلاح الفكر الدموي الإرهابي الذي تتزعمه" إسرائيل"، وتتخلى عن الدفاع عن "إسرائيل" هذا الكيان المسخ وعن حكام جائرين قتلة و فاسدين فإنه حينئذ يمكن لأمريكا أن تصدح بمطالبها في الحرية والعدالة والديمقراطية، فقد يكون لذلك حينئذ صدى لدى الناس ، أما إن تغض الطرف عن" إسرائيل "بل تدعمها بدون تحفظ فإن ذلك يهدر مصداقيتها وينال من موثوقية توجهاتها .فما ترتكبه "إسرائيل "من إرهاب معروف المصدر بينما حوادث الإرهاب الأخرى التي تقع يكون مصدرها غالباً غير معروف، فلماذا تسعى أمريكا لمحاربة مجرم غير معروف وترك مجرم معروف يعيث في الأرض فساداً بل وتحميه وتدعمه؟.ّ! الجواب معروف ولكن واشنطن لا تريد سماعه .طالما أن الإدارة الأمريكية تقع تحت قبضة الصهاينة. وعنجهية القوة العسكرية العظمى.!!َ
إن مشكلة عالمنا العربي مع الآخرين تتمثل في حجم الثقافة العربية واعتبارها قاصرة وساذجة.. وغير قادرة على التقييم والفهم المتمكن لأبعاد ما يقرره ويراه الآخر. في حين أن الواقع يقول : إن مجتمعنا العربي هو أكثر اﻟﻤﺠتمعات الدولية التي تعرضت للكثير من الأزمات وتشبعت بالمؤامرات الخارجية.. وصنعت معاناتها أجيالاً من المثقفين والعلماء والسياسيين.. والفقراء.. واﻟﻤﺠانين أيضاً. ولكنهم جميعهم أصبحوا يدركون أنهم كانوا ومازالوا ضحايا الأطماع والحروب المستوردة وهيمنة الأقوياء
من دعاة العدل الملفوف بالأكفان العربية في زفة الموت..!!

 

إن قضية البرنامج النووي الإيراني التي أخذت وقتاً طويلاً حوالي عشر سنوات في الصراع ما بين حكام طهران والدول الكبرى في مجلس الأمن بما فيهم الولايات المتحدة الأمريكية وأكثرية الدول الأوربية أسفر أخيراً عن اتفاقية جديدة تلتزم فيها إيران بعدم توسيع تخصيب اليورانيوم، كما أن هناك قلقا مشروعاً من قبل دول الجوار من هذا البرنامج الذي أعلن عنه باتجاه إنتاج القنبلة النووية تحت ادعاءات إيرانية غير صحيحة انه للطاقة النووية السلمية، القلق الذي صاحب الملايين من البشر سببه تعنت حكام طهران السابق لسنوات عديدة بالمضي في برنامجها النووي والكذب الذي كان يرافق التصريحات من قبل كبار الدولة بان البرنامج النووي ليس هدفه إنتاج السلاح النووي بل هو للقضايا السلمية، وبقى العناد والموقف العدائي طوال رئاسة احمدي نجاد وكلما كان يجري الاقتراب لحل هذا الإشكال تظهر عقبات جديدة من قبل حكام طهران وتُطلق التصريحات غير المنضبطة التي تهدد بها وتتوعد بمحو إسرائيل وضرب المصالح والمنشآت الصناعية والخدمية في منطقة الخليج والدول الأخرى، وقد استمر الحراك من قبل الأمم المتحدة والدول ذات العلاقة باتجاه محاصرة الملف النووي الإيراني وصولاً إلى إصدار عقوبات اقتصادية لكي يرضخ حكام طهران للواقع وان يتخلوا عن نواياهم التي تهدف فعلاً لتصنيع السلاح النووي تحت غطاء استعمال الطاقة النووية للقضايا السلمية ، الصراع الموما إليه بقى مستمراً حتى الانتخابات الإيرانية الرئاسية الأخيرة ومن خلال تصريحات حسن روحاني المرشح الجديد لرئاسة الجمهورية أُستشف بان الرجل وحسب تأكيداته حاول طمأنة المجتمع الدولي بالدعوة للحوار وحل المشاكل المتعلقة بالجانب النووي عن طريق الحل السلمي بما فيه التعاون مع مجلس الأمن والأمم المتحدة لحل الإشكالات المتعلقة بالملف النووي بالرغم من الشكوك الكثيرة التي صاحبت الانتخابات وما بعدها فقد صدق الرجل حيث جرت المفاوضات بين إيران والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى المانيا حتى تم التوقيع على الاتفاقية التي أشارت إلى التزام حكام طهران بالبنود التي تم التوقيع عليها وفي مقدمتها موافقة إيران على عدم توسع التخصيب إلا بحدود برنامجها النووي السلمي، وقد شكلت هذه الاتفاقية رؤيا جديدة بان التعنت والعناد الذي سلكه حكام طهران جلب الويلات الاقتصادية على الشعب الإيراني وان العقوبات الاقتصادية أدت إلى زيادة معاناة الشعب الاقتصادية والاجتماعية ، الاتفاقية كما ذكر جاءت انتصاراً لمنطق العقل والاعتدال اللذان سيخدمان الشعب الإيراني وشعوب المنطقة في السلم والتعاون الايجابي بين الدول وبين إيران في المستقبل ... الخ

لكن السؤال المحير الذي سيبقى يدور في الأذهان إلى أن يجري تحقيق ما تم الاتفاق عليه والتزام حكام إيران بالتنفيذ والتخلص من عقلية التهديد ومخاطر سياسة القبض على العصا من الوسط لحين إيجاد الفرصة للانتقال لطرفها الذي يعتمد على كسب الوقت والعودة للسياسة الرعناء نفسها وهذا أمر بالغ الخطورة، والملاحظ الذي أثار السؤال أعلاه بما صرح به السفير الإيراني رضا نجفي لدى الوكالة الدولية للطاقة النووية بخصوص تجميد إيران أنشطتها النووية وبين ما صرح به الرئيس الإيراني حسن روحاني في مقابلة مع صحيفة "فاينانشل تايمز" حول تفكيك المنشآت النووية، فمن جهة أعلن السفير الإيراني رضا نجفي لدى الوكالة الدولية " أن بلاده ستبدأ تجميد بعض أنشطتها النووية المثيرة للجدل بين نهاية ديسمبر وبداية يناير، وذلك تطبيقا للاتفاق الذي وقعته مع الدول الكبرى" كما أكد رضا نجفي على هامش اجتماع مجلس حكام الوكالة الذرية "نتوقع أن نبدأ تنفيذ الإجراءات التي توافق الجانبان بشأنها" ولم يكن حبر التصريح قد جف فقد أشار وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف " بأن النسبة المئوية لتخصيب اليورانيوم سوف تحدد من قبل إيران وفقا لمتطلبات البلاد في مختلف المجالات " وبدون أية مقدمات فقد راوغ بالقول أن " التفاصيل فقط قابلة للنقاش " ثم انبرى الرئيس الإيراني حسن روحاني وبالضد مع ما صرح به السفير رضا نجفي فقد قال أن تفكيك المنشآت النووية لبلاده " بأنه خط أحمر" وهو كما يبدو رد حازم على تلك التصريحات التي أطلقت حول التزام حكام طهران بتجميد البعض من أنشطتها النووية التي أثارت الجدل حول هدفها الأخير الذي يحقق تصنيع القنبلة النووية والتي تعتبر بدون أي شك تهديداً للأمن والسلام ليس للمنطقة فحسب بل العالم، التصريحات المتضاربة لن تكون المخرج الحقيقي لأزمة إيران مع المجتمع الدولي ولا لحل الأزمات المتعددة التي تعصف بالشعب الإيراني ومضارها على مستقبل إيران في حل المشاكل المستعصية التي تعصف بها داخلياً ثم التعايش السلمي في المنطقة وإذا لم يتخلى حكام طهران عن عقلية المراوغة والاستحواذ على السلاح النووي فسوف يلحق بإيران كارثة كبيرة اكبر مما يتصورها هؤلاء الحكام، وعلى ما يبدو أن التصريحات الأمريكية المتتالية إثناء عقد الاتفاقية أو فيما بعدها دليل على عدم وجود الثقة التي يتحدث عنها البعض من المعتدلين في إيران، فها هي الإدارة الأمريكية تؤكد على لسان جين ساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية وهي تشدد حول " استئناف الأنشطة في المفاعل وإنتاج وقود نووي سيمثل خرقاً لاتفاق جنيف" وهو تحذير أمريكي بالضد من إنتاج المزيد من الوقود النووي فضلاً عن الحذر الشديد التي تبديها فرنسا حول الالتزام بما اتفق عليه بين إيران والدول الخمسة في جنيف فضلاً عن معارضة حكومة إسرائيل للاتفاق المذكور واعتبرته " خطأ تاريخي " لأنه لن يتوصل إلى حل جاد يؤدي إلى تفكيك البرنامج النووي الإيراني لكن إسرائيل المعروفة بامتلاكها السلاح النووي حسبما أشارت له الكثير من المصادر حتى من داخل إسرائيل نفسها غير مطالبة بالكشف على مفاعلها النووي لا من قبل مجلس الأمن ولا الدول الكبرى أو الأوربية مما يشجع إيران وغيرها لامتلاك السلاح النووي، وفي الوقت نفسه ما يشجع حكام إسرائيل على المضي في طريقهم العدائي العنصري بالضد من الشعب الفلسطيني وعدم التعاون مع الوكالة العامة للطاقة النووية هو التطرف في الخطابات التي تهدد بمحو إسرائيل من الوجود وكأن فلسطين والفلسطينيين خارج حدود الكرة الأرضية .

إن الاتفاقية التي تم توقيعها ما هي إلا خطوط عامة لخلق أرضية مشتركة لكي يتم تجاوز الخلافات مع الوكالة العامة للطاقة النووية والمجتمع الدولي ثم الوصول إلى قواسم مشتركة للحد من التوجه لامتلاك السلاح النووي الذي يهدد دول وشعوب المنطقة، إلا أن القلق المشروع الذي ينتاب الأكثرية هو عدم التزام حكام إيران بالاتفاقية بالتنصل منها بواسطة الحجج والاعتراضات حول التفاصيل وتفسير بنودها حسب رغبتهم الضيقة وتوجهاتهم التي تهدف كسب الوقت وتضيع الفرصة أمام الحل النهائي للمشكلة ، لعل الوقت هو الذي سيظهر مدى جدية حكام إيران لإنهاء هذه الأزمة وللوصول إلى حل معقول يخدم قضية السلم والتعاون بين إيران والمجتمع الدولي لان تباشير أولية الاتفاقية أظهرت مدى تنفس الشعوب الإيرانية الصعد وإنعاش آمالها بالعودة إلى طريق الحوار والتفاهم اللذان يخدمان مصالحهم كافة.

الثلاثاء, 03 كانون1/ديسمبر 2013 22:12

البيادة القطرية بقلم : محمد خطاب‎


السياسة الخارجة المصرية لا طعم ولا لون لها رغم جهود وزير الخارجية الحالي للدفاع عن صورة مصر أمام الرأي العام ، إلا أن التعامل مع الدول الداعمة للاخوان مختلف ومثير للشك في نوايا مجلس الوزراء الحقيقة تجاه مستقبل البلاد ، و ان كان حقيقة لديهم ارادة للخروج بالبلاد من أزمتها ! و السؤال الذي يسأله الجميع : لماذا أخذنا موقفا قويا تجاه تركيا و لم نفعل شيئا تجاه دولة تجند سياستها الخارجية ، و تحالفاتها الإستراتيجية ، و إعلامها ، و أموالها لإسقاط مصر بل وتستضيف المنتمين للمحظورة علي أرضها و تجعل إعلامها منصة صواريخ لتشويه و الإساءة لمصر ، و مع هذا نجد الدولة لا تحرك إصبعا تجاه دويلة قطر . وهو ما يجعلها تتعملق علي حساب مصر ، و يجعلنا تابعين للا دولة القطرية . هذا الاضطراب شق الصف و يصيب الجميع بالارتباك و السؤال عن سر انبطاح قيادات مصر لقطر .. و هل هناك صفقة بينهم وبين قطر لكل تلك السيناريوهات ؟ و هل يأتي يوم نجد أمير قطر المدلل يضم مصر لإمارته ؟ كم قبضت قيادات مصر ثمن للسكوت علي الانتهاكات القطرية ؟
من الجلي أن الثورة اختطفت لصالح الاحتلال القطري لمصر و من يحكمون لا ولاء لديهم للبلاد و أن الجيش و الشرطة يحاربان و حدهما الإرهاب في الميدان ، والثوار قبضوا ثمن السكوت و أصبحوا جزء من السيرك المنصوب في مصر ، السيناريو القادم كابوس لن يبقي ولا يذر وسط برود و بطأ مجلس الوزراء المدلل الذي يضع كل عقله في الشارع ولا مشاريع تذكر و لا حلول للازمات التي يعاني منها فقراء مصر .

صوت كوردستان: قبل عدة أيام نشرت و كالة دولية بأن العراقيين يأتون يحتلون المرتبة الواحد و العشرين في العالم من حيث الذكاء. و ذكرت دراسة عالمية نشرتها شبكة "غود نت"عن ترتيب دول العالم وفقاً لمعدلات الذكاء، عن تصدر العراقي قائمة البلدان العربية بمتوسط 87 درجة، مما جعل العراق تحتل المرتبة 21 عالمياً.

و اليوم نشرت وكالة دولية تتابع قضايا الفساد في دول العالم تقريرا عن الفساد في العالم و تبين بأن العراق يحتل المرتبية الخامسة دوليا من حيث الفساد.

و بمقارنة التقريرين سيتبن بأن المسؤولون في العراق هم فعلا أذكياء و لكنهم يستخدمون ذكائهم  في الفساد و الكذب و سرقة الأموال و التحايل و النصب و الارهاب و التملق.

لقراءه تقرير الفساد أنقر هنا:

 

متابعة: بعد أن قام الرئيس مسعود البارزاني و رئيس الوزراء نجيروان البارزاني بتوقيع عقود تصدير نفط أقليم كوردستان الى تركيا، و أعتراض الحكومة العراقية على تلك العقود، يحاول العراق حل هذه المشكلة مع تركيا عن طريق وزير خارجيتها هوشيار الزيباري المكلف من قبل مسعود البارزاني لتولي منصب وزير خارجية العراق و الذي هو في نفس الوقت عضو في حزب البارزاني و هو خال مسعود البارزاني أيضا.

العراق و حكومة المالكي يريدان أن يقوم هوشيار الزيباري بحل مسألة العقود النفطية للبارزاني مع تركيا و هذا أقرب من المستحيل لان الطبيعة العشائرية في حزب البارزاني و لا تعطي هوشيار الزيباري فعل أي شيء دون موافقة البارزاني. البارزاني يدرك هذة الحقيقة و يعرف وضع العراق و لهذا لا يعير أي اهتمام لتصريحات المالكي و الشهرستاني.

لربما سيقوم هوشيار الزيباري بحل القضية و ذلك بأعطاء تركيا الضوء الاخر لبدأ فتح أنابيب النفط.

المثير للجدل هو أن الحكومة العراقية و حسين الشهرستاني كمسوؤل عن الطاقة في العراق لم يوافقوا على تشكيل لجنة ثلاثية من العراق و أقليم كوردستان و تركيا لحل الازمة و لكنهم أعطوا هوشيار الزيباري التفويض كي يتحدث نيابة عن العراق مع وزير الخارجية التركية.

العراق في ورطة و ورطتها الكبرى أنها لا تملك حكومة بل حكومات. فهوشيار الزيباري يمثل حكومة البارزاني في بغداد و جميع الوزراء الاخرون في حكومة المالكي كل يمثل حزبة في حكومة المالكي.

العقود تم توقيعها من قبل البارزاني دون أي اعتبار لحكومة المالكي و للشهرستاني و سيتم تصديرها أيضا دون أي أعتبار للمالكي و لا اية حكومة عراقية أخرى. و سيتم ضم جميع المدن الكوردستانية أيضا الى أقليم كوردستان بنفس الطريقة و هذا حق كوردستاني و لتذهب أموال النفط مؤقتا الى جيوب الشركات التركية و جيوب الحكومة التركية و جيوب البارزاني.

 

كوباني- أفادت مصادر محلية في مدينة منبج التابعة لحلب بأن مجموعات الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش" المرتزقة هاجمت منازل عائدة لمواطنون كرد في المدينة ونهبتها واختطفت أصحابها بما فيهم النساء.

وأكدت المصادر بتعرض عدد من منازل الكرد في منبج للسرقة والتخريب من قبل مرتزقة "داعش" بعد اختطاف أصحابها, واقتيادهم إلى جهة مجهولة.

هذا وقطعت مجموعات داعش المرتزقة الطريق الواصل بين كوباني وجرابلس وتمنع استخدام الأهالي للطريق في محاولة منها لمحاصرة مدينة كوباني ومحاولة السيطرة عليها.


firatnews

نفت المفوضية ان تكون قد اعترضت على اجراء انتخابات مجالس محافظات إقليم كوردستان في نسيان 2014.

وقال مسؤول العلاقات الجماهيرية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية عبدالرحمن خليفة لـNNA، ان المفوضية تنفي وبشكل قاطع جميع الاحاديث والاقاويل التي تتحدث عن عدم موافقت المفوضية على الموعدد المحدد لاجراء انتخابات مجالس محافظات إقليم كوردستان 30 نيسان المقبل.

ولفت خليفة إلى، ان المفوضية لم تستلم إلى اللحظة قرار رسمي حول الانتخابات حتى تعلن موقفها.

واضاف :"رد المفوضية لن يكون بنعم او لا، انما هناك آلية تتوجب على المفوضية عند استلام قرار مجلس الوزراء حول موعد الانتخابات اتباعها وهي توزيع القرار على مكاتب ودوائرها ومن ثم الاطلاع على ملاحظاتها".

يأتي هذا في وقت نشرت بعض الوسائل الاعلامية، ان المفوضية غير جاهزة لاجراء انتخابات مجالس المحافظات في موعدها المقرر 30 نسيان 2014.
-----------------------------------------------------------------
شادان حسن ـ NNA/
ت: إبراهيم

الثلاثاء, 03 كانون1/ديسمبر 2013 15:34

اول ردود المعارضة حول كيان كوردي في سوريا

أثارت مواقف صالح مسلم الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي الأخيرة المتعلقة بسعي حزبه إلى قيام إقليم كوردي مستقل ضمن سوريا فيدرالية ردود فعل منتقدة من قبل الائتلاف السوري المعارض، ومن قبل بعض أطراف المجلس الوطني الكوردي، والقوى الثورية.

حيث رأي عضو تجمع قوى الثورة لتحرير سوريا حمد شهاب في كلمة لـNNA :"أنا كسياسي سوري (ليس موقف التجمع) أعتبرها خطوة انفراد يلزمها أجماع كل مكونات اﻻقليم وأنا مع اﻻدارة المشتركة بعيدا عن التسميات العرقية، لأنها ستجلب تبيعات خطيرة"، على حد قوله".

في حين اعتبر عضو الائتلاف المعارض والمجلس الوطني سمير نشار، في تصريحات لـ"الشرق الأوسط" أنه "من حيث المبدأ يحتاج شكل النظام السياسي وشكل سوريا المستقبل لعقد اجتماعي جديد بين كل السوريين"، مشددا على أنه "لا يستطيع أي فصيل أن يحدد شكل هذا النظام ويرسم لنفسه كيانا مهما كان حجمه وقوته".

وكان نصر الدين ابراهيم سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا قد علق على هذه الخطوة لـ NNA: في وقت سابق "أعتقد أن مثل هكذا إعلان قفزة في الهواء ولا تخدم القضية الكوردية في سوريا، مطالبنا تندرج في إطار وحدة سوريا ووفق العهود والمواثيق الدولية".
-----------------------------------------------------------------
إبراهيم ـ NNA/

 

فقدت الحياة الثقافية والشعرية والادبية المصرية والعربية الفاجومي أحمد فؤاد نجم ،الشاعر الشعبي المصري الكبير ، واحد أهم وأبرز شعراء العامية المشاكسين والمشاغبين في مصر والوطن العربي ، الذي توفي صباح اليوم الثلاثاء وأغمض عينيه إلى الأبد ، تاركاً وراءه ثروة شعرية هائلة وإرثاً نضالياً سيظل سلاحاً وزوادة للكادحين والمسحوقين في معركتهم الطبقية ضد اعدائهم ومستغليهم وظالميهم .

احمد فؤاد نجم هو شاعر الغلابا والجياع والبؤساء والصعاليك، أسماه الدكتور علي الراعي "شاعر البندقية" وقال عنه لويس اراغون"فيه قوة تسقط الأسرار"في حين نعته الراحل أنور السادات بـ "شاعر البذاءة" .

قدم أحمد فؤاد نجم من عمق الصعيد المصري ، ومنذ صغره أختار عن قناعة تامة وإيمان راسخ درب الفقراء وحياة البؤس والتشرد والانسحاق والكفاف وشظف العيش، وقرر أن ينتفض ويتمرد على المجتمع الظالم والقاسي والكفاح ضده لأجل تأسيس مجتمع العدالة والحرية، لذلك تصعلك وثار كالمارد متحدياً الزوابع والعواصف وصمم أن يكون أبناً للشوارع والأزقة والطرقات والحقول الواسعة ، فعرفته المقاهي والسطوح وعاش في مملكته الخاصة التي لا يشاركه فيها سوى الغلابا والناس الفقراء .

كتب نجم الشعر الشعبي وألهمته المواويل المصرية القديمة والموروثة حساً فنياً مرهفاً وشحنته بالإبداع والأصالة والقوة ، ومنذ ارتبط شعره بالثورة وهو ضيف دائم على السجون والمعتقلات والزنازين المصرية، وقضى حوالي 18 عاماً وراء القضبان الحديدية في عهدي عبد الناصر والسادات ولمن في النهاية أبى الاعتقال والسجن والمنفى ودخل تجربة الاختفاء بين أحضان الشعب ، متحدياً أجهزة الظلام وجواسيس النظام.

عرف أحمد فؤاد نجم طريقه الى الشعر الحقيقي ، الشعر الرافض الاستفزازي التعبوي المحرض ، وأخذ يكتب الشعر بلغة الصدق الفني والصدق الأدبي والفكري، وكرست أشعاره وقصائده وحدة القهر والجور والتخلف التاريخي الذي تعاني منه شعوبنا العربية ، من الماءإلى الماء.

أحمد فؤاد نجم قارع وصارع الظلم والطغيان وشارك الآخرين همومهم وعاشها بعمق مؤثر، وهو يعيش الواقع الإنساني المعذب بكل جوارحه مما جعل روح التمزق الإنساني والعذاب البشري المر يظهران بوضوح في شعره، فينشد مؤيداً كل قضايا الحرية، داعياً أصحابها الى تضييق الخناق على الظالمين والمستغلين والمستبدين.

وما يثير الإعجاب بنجم عفويته المتدفقة وصدقه الإنساني واستقامته ومبدئيته وثوريته الراسخة، والتزامه الطبقي المنحاز والمنتصر أبداً لجموع المضطهدين والمقهورين والمهمشين والكادحين.

وقصائد نجم صادرة عن إيمان عميق بأصالة الإنسان البسيط المسحوق وعظمة روحه وقدرته على إبداع الحضارة وبناء المستقبل الزاهر الجميل ، وهي قصائد لطيفة وواضحة وفيها إحساس غامر بالألم والوجع والعاطفة الجميلة.

أحمد فؤاد نجم شاعر مرهف النفس ،عميق الإحساس ، غاص في أعماق وقاع الشعب وشكل مع الشيخ إمام ظاهرة فنية غنائية نفخت في الروح العربية النائمة والغافية لهيباً ووقوداً ثورية ، وعكست أثرها الإيجابي على الجماهير العربية . وتقديراً لدوره في التعبير عن واقع ومعاناة وأوجاع الطبقات الشعبية المسحوقة الكادحة والمطحونة ونضاله الدائب لأجل الخلاص من القهر والظلم والفقر والاستغلال الطبقي والجشع الرأسمالي فقد أختير ليكون سفير الفقراء العرب الى جانب الزعيم الافريقي المناضل نيلسون مانديلا ، لكي يشكل ـ كما قال في حينه ـ حكومة عالمية ، من ورائها السيد المسيح وعلي ابن أبي طالب وأبو ذر الغفاري.

وبهذا التتويج غادر أحمد فؤاد نجم مملكة القصيدة إلى أكواخ الفقراء ، محدقاً في عيون الأثرياء والأمراء والسلاطين والقوادين العرب الذي شيدوا القصور ، وأقاموا المصانع والشركات والمصالح التجارية ، ورصدوا الأموال في المصارف فوق ظهور العمال والمستضعفين .

فوداعاُ يا سفير الفقراء ،يا من كنت الناطق الحقيقي باسم الفقراء العرب ـ وما أكثرهم ـ وناضلت وعملت بجد على مكافحة الفقر والجوع والاستغلال والطمع والفساد وعفن الديكتاتوريات والأنظمة العربية المشغولة بنهب خيرات وثروات الشعوب ومصادرة حقوق وحرية الإنسان.

الثلاثاء, 03 كانون1/ديسمبر 2013 15:28

اليوم العالمي لمكافحة الفساد - زاهر الزبيدي

لم يكن الفساد وليداً لمرحلة معنية من حياة البشرية جمعاء لأنه يعتمد على مستويات معينة من الخلل في الإداء الحكومي أو التقصير في تقديم الخدمات العامة وبذلك كوّن  له البيئة المناسبة التي تساعد على إنشطاره وإنتشاره بشكل سريع ومباغت في بعض الأحيان ، فلا تخلوا اليوم بلدان عدة من حالات كبيرة للفساد ، وهناك دول عديدة في العالم تمكنت بقوة من تجاوز الفساد بالسيطرة على مسبباته وهناك أخرى تجاهد بشكل كبير محاولة التخلص منه بطرق عدة إلا إنه وعلى مستوى العالم فالدول التي تتمتع بدرجات عالية من الشفافية تقارب عدد أصابع اليد .

هناك عوامل عدة تسببت في إنحسار موجات الفساد في بعض البلدان منها تحسن الواقع الإجتماعي والإقتصادي لأبناءه وتوفر مراكز مهمة لتطوير الأدوات اللازمة لمكافحته فمع كل نظام تصدره تلك الدول هناك نظام وقائي يقف بالتواز معه للمساندة في مراحل الخرق إذاما حصلت ، فالرقابة اليوم في العالم أضحت علماً له ستراتيجياته في التدخل السريع والمعالجة ، ومعه أصبحت الأنظمة العالمية الإدارية تحصن نفسها بصورة مستمرة أمام موجات الفساد .

في العراق أيضاً ، لم يكن الفساد لديناً وليداً لمرحلة ما بعد 2003 إلا إن تلك المرحلة ساهمت في إنتاج نماذج من أنواع الفساد دفعت بها حالات الفقر وتوقف عجلة التنمية وقتياً مع عدم القابلية بعد هذا العام للدفع بعجلتها وتنظيم أمور الدولة بسرعة كبيرة والإضطرابات الحكومية وظهور التحديات الكبيرة والمقاومة الشديدة للتغيير من القوى الإرهابية التي إتخذت من العراق مرتعاً خصباً لعملياتها ونشر أفكارها التدميرية .

ليس من السهولة الوصول الى درجة النقاء التام من الفساد فالعراق وللسنة العاشرة على التوالي يتذيل قائمة منظمة الشفافية الدولية للدول الأكثر فساداً ، حين أضحى الفساد يكتسب الشرعية في بعض الأحيان ووصلت الأفكار بالمواطنين الى موافقتهم على الفساد المالي بشرط أن يتم إنجاز شيء على الواقع يساهم في إغناء الحياة وتطورها .

لقد عينت الجمعية العامة يوم 9 كانون الأول  بوصفه اليوم الدولي لمكافحة الفساد، من أجل إذكاء الوعي بمشكلة الفساد ودور الإتفاقية الدولية لمكافحته ومنعه ، فالرشوة والإختلاس والإثراء غير المشروع وغسل العائدات الإجرامية والمتاجرة بالنفوذ وإساءة إستغلال السلطة وإخفاء المعلومات وإعاقة سير العدالة وتضليلها في مجال مكافحة الفساد كلها أشكال متعددة تشكل بمجملها آفة جرمية فائقة التدمير تدعى الفساد ، ونظراً لتوسعها تتطلب إيقافها وسائل قانونية قوية تساهم تجميدها ووسائل أخرى وقائية تمنع تكونها ونموها .

علينا البحث بشكل عميق عن جذور الفساد داخل مؤسساتنا الحكومية فقد يكون الفساد عبارة عن شخص أو مجموعة منظمة أو أن يكون الفساد عبارة عن تشريع أو نظام يسهل إختراقه والعبث بما تحت سلطته أو أن يكون كلاهما معاً يعملان بالتضامن في إسقاط عمل المنظمات وإفسادها .

شرائح فاسدة كبيرة وكثيرة علينا عزلها عن المنظومات الحكومية والبحث عن أنماطها المتعددة واشكالها المتقولبة مع أعمال المنظمات فلكل منها عمل في قالب محدد للتستشري فيه وكما أسلفنا تنشيء لنفسها بيئة متعددة المهام لإنجاز عملية الفساد بحرفية بالغة وعلى المؤسسات الرقابية أن تكون أكثر حرفية وقابلية قانونية على مراقبتها وإجثاث الفساد المتوطن .

من جانب آخر علينا أن نضع في الحسبان أن كلما تفاقمت أزمة الفساد ؛ تزايد معها شعور المواطنين بالظلم والقهر والحرمان وثبطت عزيمتهم الفطرية في بناء بلدهم ويؤثر كذلك على نفسية أولئك الرجال الذين يحاولون الإصلاح من أفراد وهيئآت مستقلة تستهدف مواطن الفساد لتدميرها .

لا يخفى علينا ونحن نعيش أزماتنا السياسية والأمنية المتلاحقة ؛ مراقبة الهيئآت الرقابية ومدى إنقيادها لتحقيق الإغراض السياسية لأي فئة كانت إذاما تخطت حدود إستقلاليتها وإذاما أجزم الجميع اليوم أن سوء الأحوال الأمنية لها دورها الأكبر في توسع بيئة الفساد فعلينا العمل بالتواز مع الرقابة في تحسين البيئة الأمنية والمجتمعية وتطوير اسسها فلا يمكن بأي شكل من الإشكال الفصل بين الفساد و الظواهر الإجتماعية والسياسية والإقتصادية للبلد إذا ما أردنا أن نضع أهدافاً أنمائية ستراتيجية كبيرة بإستقطاب حقيقي للمستثمرين .

ولكي لا يكون اليوم العالمي لمكافحة الفساد مجرد إحتفالية لقطع كعكة الإحتفال "الفاسدة" علينا أن نضع خططنا الستراتيجية بالتعاون مع المجتمع الدولي لإدراك ما نحن فيه اليوم من واقع وما نطمح اليه ومستوى التشريعات وقوتها وتعديل تلك التي تبطىء من إتخاذ الإجراءآت الوقائية والعلاجية ..

لقد صادق العراق على الإتفاقية الدولية لمكافحة الفساد في عام 2007 وعلينا أن نضع في أجنداتنا تلك الإتفاقية التي شملت تحديدا ومعالجات كبيرة للفساد و" تيسير تبادل المعلومات بين الدول الأطراف عن أنماط وإتجاهات الفساد وعن الممارسات الناجحة في منعه ومكافحته " .

لم يعد العراق اليوم مقيداً اليوم ببنود الفصل السابع في التواصل مع العالم وهو عضواً في المنظومة الدولية الناشطة التي تسعى بجد بالغ في التصدي لمشكلة الفساد وعليه أن يفتح ذراعيه للعالم للإستفادة من الخبرات المتراكمة لديهم .. وكي لا تبقى كعكة اليوم العالمي لمكافحة الفساد .. فاسدة .. حفظ الله العراق .

زاهر الزبيدي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الثلاثاء, 03 كانون1/ديسمبر 2013 15:27

نوافذ من سوريا (4) - حسني كدو