يوجد 2331 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

khantry design

 

الإنسان المُسالم إذا ظلمته جماعات بشرية باسم الدين , وأخرى تخلت عنه بظروف مصيرية يفقد القدرة على التميز بين الدين , والقومية معتقداً أنهما وجهان لعملة واحدة ؟

بين فترة وأخرى يخرج إلينا المتربصون بالإيزيدية محتجين على كلمة أو جملة تفوه بها أحد الإيزيديين سهواً , وربما جهلاً أو ردة فعل نتيجة لقسوة الظروف , وإحساسه الكامن بما حل عليهم من (ظلم وأطهاد وقتل وسبي النساء) من الدائرة المحيطة بهم من عشائر , وأقوام كانت تجمعهم الألفة وحسن الجوار , وآخرين تجمعهم أواصر القربى , وصلة الدم (الانتماء القومي الكردي) , فيصبح غير قادر التميز بين أولئك الذين ارتكبوا المجازر باسم الدين الإسلامي في حقهم , وأولئك الذين تجمعه بهم القومية مع الاختلاف الديني , وكون الدين الإسلامي يجمع بين الكرد المسلمين , والإرهابيين يختلط على الكردي الإيزيدي الأمور لوجود الكثيرين من أبناء الكرد المسلمين يقاتلون في صفوف الإرهابيين ضدهم والتقارير تقدر عددهم بـ 5000 مقاتل !!.

عجباً من بعض المثقفين يتغاضون عن تغلغل الإرهابيين في مفاصل الكيان الكردي , وينبرون متأسفين على تضحيات الوحدات الكردية لحماية الشعب الإيزيدي , ويطالبونها بعدم الدفاع عن شنكال ؟ وتركها لداعش لقمة هنيئة !! هل هذا الموقف نابع من منطق التأديب أو الترهيب للإيزيدية مثلاً ؟ !! والسؤال الذي يفرض نفسه : ما الذي حرك فيهم هذا التطرف مجدداً ؟ ولماذا هذه القسوة , ومحاولة الضرب بالعصا الغليظة ؟ لمجرد كلمات قالها أحدهم عندما سأله الصحفي عن انتماءه قال : أنا إيزيدي ولم يقول أنا كردي , وبغض النظر عن موقعه الديني , أو السياسي في مثل هذا الموقف أنه لا يمثل إلا نفسه حتى لو كان الأمير ذاته , لأن الله خلق الإيزيدين على القومية الكردية , وبهذا لا كلام يعلو فوق إرادة الله , ولا مخلوق بإمكانه أن ينفي هذه الحقيقة الأزلية (الإيزيديون هم قوم كرد) ؟ .

في عام 1999 تم اعتقال السروك عبدالله أوجلان في نيروبي (كينيا) نتيجة تعاون الاستخبارات العالمية (الأمريكية والإسرائيلية والتركية) في هذه المؤامرة الدنيئة , وتألم الشعب الكردي كثيراً وأحس بالمرارة والظلم , وتفاعل بشكل إيجابي عبر الاستنكار والمظاهرات , والانتحار حرقاً أمام سفارات الدول المشاركة في العملية الخسيسة .. أنهم أرعبوا أوربا بتلك المواقف والحرائق .

بالمقابل هناك أيضاً شريحة من الكرد جاز لهم هكذا جريمة دون النظر على النتائج , وفي هذا الأثناء جاء إلىَ مواطن تركي سائق شاحنة نظرت إلى سمات وجههُ وجدتُ فيها الدم والملامح الكردية , فكلمته بالكردي متسائلاً هل أنت كردي قال : نعم قلت : من كردستان تركيا سكت قليلاً ثم قال : نعم وكأن كلمة كردستان لم تروق له ! فتساءلت : أرأيت يا أخي كيف الخونة , والأعداء غدروا السروك (أبو) , وأسروه فلم يدعني أكمل كلامي رد منفعلاً بقوله : خوذي (الله) أنشاء الله يشنقوه ونخلص منه وبكلمات نابية تفوه بحق قائد الشعب الكردي الأسير !! فما كان مني إلا أن طرته من العمل الذي جاء بخصوصه بعد أن سددت له كلامٌ قاسي أخرس بعدها , وأجتمع أكرادٌ آخرين , بعد أن ارتفعت أصواتنا كادوا أن يضربوه لولا تدخلي .

أمثال أولئك متواجدون في كل الطوائف والملل , ولا يجوز أن نأخذهم كنموذج عن الكل , حيث أنهم لا يمثلون إلا أنفسهم , فهل هذا الشخص المنحرف خلقياً يمثل الكرد في كردستان الشمالية (تركيا) ؟ .

إنني أهيب بالسياسيين , والمثقفين الكرد أن ينبروا لأمثال أولئك الذين يصيدون في الماء العكر , ويحاولوا تفريق الشعب الواحد من وقت إلى أخر , مستغلين كلام شخصي , أو زلت لسان لشخص ما قد لا يعرف حتى التعامل مع الإعلام ؟ على الخيرين من كلا الطرفين محاولة التركيز على الجوانب الإيجابية وإظهاره للمجتمع ..

يجب أن تدركوا أيها المثقفون , وأيضاً أنتم أولئك المتخندقين في صفوف التخلف من الإيزيدية أنكم لا تستطيعوا أن تسلخوا الشعب الإيزيدي عن أصله الكردي الطاهر , والإيزيدية جزاء من هذه الطهارة , لأنهم حافظوا على نقاء دمهم , ودينهم رغم 73 فرمناً , وصبروا على ما لحق بهم من مجازر مروعة , فكل أملنا من الخيرين أن يكونوا عنصر بناء لا هدم , ووفاق لا فتنة لبلورة مجتمع كردي متجانس يُنشد الحياة الكريمة لجميع الكرد .


الجمعة, 26 كانون1/ديسمبر 2014 11:54

هذا العراق وهذه ضرباته- د. مؤيد عبد الستار

 

يعاني العراق من تبذير مفرط في موارده التي يحصل عليها من انتاجه للنفط وتصديره وليس لديه اية مصادر اخرى للدخل الوطني ، فالعراق يعد دولة ريعية بامتياز ، حتى انه في السنوات الاخيرة تخلى عن الصناعة والزراعة ، واختفت المهن الشعبية وورشات العمل الصناعية الصغيرة ، واعتمد بشكل اساسي على الاستيراد ، فالصين هي المصدر الرئيسي للعراق بعد تركيا وايران .

ورغم ان العراق بلد اشهر نهرين في الشرق الاوسط ، هما دجلة والفرات ، الا انه اخذ في الاونة الاخيرة يستورد المياه من تركيا والسعودية وحتى من البلدان التي لا تمتلك انهارا . فيالها من مفارقة .

المثير في الامر ان المسؤولين السياسيين لا ينظرون الى البلد من زاوية الحرص عليه ، وانما من زاوية نهبه باسرع ما يستطيعون ، وشفط امواله بمختلف الحجج ، مثل شراء القرطاسية لنواب المجلس او تاثيث البيوت للوزراء ، او تخصيص رواتب للحمايات التي ظهر ان اغلبها وهمية – او ما يطلق عليه في العراق فضائية ، وهو مصطلح يحمل السخرية لان العراق ليس له في الفضاء عير ولا نفير –

ومن غريب ما صرحت به عضو اللجنة المالية لمجلس النواب الدكتورة ماجدة التميمي :

(أن كلفة تأثيث مكتبي نائبين لرئيس الجمهورية فؤاد معصوم، بلغت 46 مليار دينار. وقالت في مؤتمر صحفي عقدته في مبنى مجلس النواب وحضرته الوكالة ( الإخبارية)، إن: 'كلفة تأثيث مكتبي اثنين من نواب رئيس الجمهورية في الموازنة العامة للعام المقبل تبلغ 23 مليار دينار لكل منهما. ..) انتهى .

ولا يسعنا الا ان نستعير قول الشاعر :

هذا العراق وهذه ضرباته كانت له من قبل الف ديدنا

الجمعة, 26 كانون1/ديسمبر 2014 11:53

ويظل الميلاد مجيدا- حميد الموسوي

حقنا ان نعد ليومك المجيد الشهور والاسابيع والايام والساعات، من حقنا ان نتحرق شوقاً للقائك كشوق محرورة الصحراء لزخات المطر، ومن حقنا ان نثقل اكليلك الشوكي بهمومنا وشجوننا ومظلوميتنا وانت مثقل بصليب الخلاص والفداء.
اذ لا ملجأ الا اليك، ولاخلاص الا بك، ولا فرج الا من خلالك. مذ عرفناك ونحن غرباء، ومذ حببناك ونحن حزانى، ومذ اّمنا بك ونحن مطمئنون راضون صابرون. وهذا كل عزائنا... وهذا رجاؤنا واملنا ومنانا.. وهذا ما يهون علينا المصائب والنكبات. الم تعدنا بالخلاص وانت تجوب القفار... خادمك يداك، ودابتك قدماك، حيث لا مال يطمعك، ولا زوجة تشغلك، ولا ولد يهمك، دارك مشارق الارض ومغاربها، وفاكهتك ما تنبت الارض؟.
منذ الفين واربعة عشر من السنوات وصلواتك ملء الاسماع تبشر المؤمنين بالنجاة ترجو للخاطئين الصلاح والتوبة، تضمن للنادمين الغفران، تمسح على روؤس اليتامى، تواسي الثكالى والارامل، تربت على اكتاف المنكسرة قلوبهم. تدعو للجياع بالشبع وللمشردين بالايواء، وللمساكين بالرحمة، وللاسرى بالخلاص.
رأيتك في كنيسة سيدة النجاة نوراً تعمد اجساد شهداء قداسك المبارك، سرت مع النعوش الطاهرة... نزلت في الاجداث واحداً بعد اخر، وقبل ان تهيل عليهم التراب همست في اذن كل واحد منهم ببشارة اللقاء وكشفت له عن مسكنه الهانئ الخالد السرمدي في جنان الرب الرحيم. وبعد ان باركت المشيعين والمعزين توجهت الى سرادقات مجالس العزاء وذرفت مزيدا من الدموع وصليت لربك ان يعوض ذوي الشهداء خير العوض، ويخلفهم خير الخلف، بعد ان يغمرهم بالصبر على هول الفاجعة وشدة المصيبة.اقتفيت اثرك الطاهر، وسرت خلف خطاك المباركة فوجدتك في خيام المهجرين من الموصل والانباروصلاح الدين وكل بقاع العراق ..وجدتك  في كل مسجد فجرته احزمة الشر، وفي كل حسينية احيلت الى ركام، وفي كل منزل فجعته يد الارهاب بعزيز وحبيب، سمعتك تصلي ضارعاً بهطول الرحمة وزوال الشر.عفوك سيدي الاجل الاكرم.. اغفر لي هذا الشطط.. استميحك العذر ان كدرت خاطرك مستقبلاً عيد ميلادك المجيد بهذه الشكوى الموجعة في هذه الانشودة الحزينة، وكان حقك عندي اليوم ملحمة من تراتيل الملائكة والانبياء والاولياء والصديقين وترانيم الجبال والطيور والعصافير، وتكبير البحار والانهار والجداول والشلالات، وتهليل الرياح والاشجار والنخيل، وتسبيح الشمس والقمر والنجوم، وترحيب الرعد والبرق والامطار.
حقك ان نستقبلك بكركرات اطفالنا الحلوين، وزغاريد امهاتنا الحنونات واخواتنا الطيبات وزوجاتنا المخلصات وبناتنا الحبيبات. حقك ان نستقبلك بمسيرات اغصان الزيتون واشجار الارز وسعفات النخيل، حقك ان نستقبلك باواني الحناء والبخور والاس، بزهور النرجس والياسمين والورود، بشموع المسك والعنبر... بمشاعر الغبطة والفرح والسرور... بالثريات والقناديل والفوانيس . من حقك ان تضج النواقيس والماذن والحناجر بالصلوات.
من حقك.. من حقك.. من حقك.
لكننا والقلوب حرّى... والعيون عبرى... والافكار حيرى... والجراح لما تندمل لانملك الاّ ان نشكو ونتوجع ونتألم ممسكين بتلابيب ردائك الوحيد داعين راجين متضرعين ان يكون موعداً لزوال الشرور والارهاب وحلول الامن والامان والاستقرار، ان يكون نهاية لفصل التهجير والتشريد والتهديد والترويع، ان يكون عام خير وبركات على العراق والعراقيين والعالم بأسره.

مجد لمولدك المبارك، وطوبى لمن احبك، يا روح الله وكلمة الحق.

 

لا شك ان هذا الخبر شكل صدمة كبيرة للمواطن العراقي وبدأ يلطم و يصرخ ويقول هل يجوز ذلك يا ناس يا عالم

اثيل النجيفي الذي سلم الموصل بيده الى داعش وامر 23 الف عنصر من حمايته وشرطة الموصل بالانضمام الى داعش وقال لهم ساعدوا اخوانكم الذين جاءوا لذبح اعدائكم الشيعة كيف يقود حملة تحرير الموصل من عصابات داعش الوهابية والصدامية

هل هذا معقول من تعاون مع داعش في احتلال الموصل وذبح ابنائها واسر نسائها كيف يتم تكليفه بتحرير الموصل من داعش الوهابية لا شك انها مؤامرة خطرة ولعبة خبيثة سيكون الثمن باهض يقدمه الشعب العراقي بشكل عام والاقليات في المنطقة مثل التركمان والشيعة والايزيدين والمسيحين والشبك والمجموعات السياسية الديمقراطية والعلمانية والوطنية واليسارية بشكل خاص

فكثير ما نسمع تصريحات الاخوين النجيفي او الذين حولهم وهم يمجدون ويعظمون داعش الوهابية ويقولون انهم ابناءالعشائر العراقية هدفها تحرير العراق من الاحتلال الفارسي والقضاء على الحكومة الصفوية وينفون اي صلة لهم بالخارج ويؤكدون بان ابناء الموصل وكل المناطق المحتلة من قبل داعش الوهابية يعيشون في حالة من السعادة والاحترام لم يروها تحت حكم الحكومة الصفوية وانهم يكنون كل الحب والمودة لداعش الوهابية التي حررتهم وانقذتهم من حكم الروافض الصفوين والشيعة المجوس ومليشيات قاسم سليماني فهذه الوهابية الصدامية ميسون الدملوجي تقول اننا على اتصال دائم بابناء الموصل فكانوا يؤكدون لنا انهم بخير انهم في امن وامان كل شي متوفر اننا في جنة البغدادي الا اننا نتألم على حالتكم يا اهل بغداد فجنة ابو بكر البغدادي قادمة اليكم ستنقذكم من نار الصفوين الروافض واكدت انها بانتظار زحف الدواعش والكلاب الصدامية على بغداد ليدخلوا اهل بغداد في جنة البغدادي

يا ترى لماذا هذا الاهتمام بتحرير الموصل لماذا تطالبون بجيش خاص من ابناء الانبار لا كردي فيه ولا شيعي ولا تركماني ولا مسيحي نريده صافيا من كل غريب اي فقط من وحوش صدام ودواعش البغدادي لا شك انها لعبة جديدة الهدف منها انشاء جيش ودعمه بالمال والسلاح لحماية داعش وخلافة البغدادي ودعمها

هاهما يصرخان ومعهم كل الكلاب الوهابية الخطر كل الخطر هو الحشد الشعبي فتوى المرجعية الدينية العليا وليس الدواعش الوهابية فهذا الوهابي الداعشي الذي نصبه اردوغان بمنصب مفتي الديار العراقية معتقدا انه خليفة ال عثمان والعراق ولاية عثمانية يصرخ ويذرف الدموع على السنة في العراق الذين يتعرضون للابادة على يد الشيعة الروافض المجوس والمليشيات الفارسية الصفوية وفي نفس الوقت شكر وعظم موقف الدواعش الوهابية الشجاع لانهم انقذوا اهل السنة في العراق طبعا تجاهل ما تعرض له اهل السنة في الانبار من ذبح واغتصاب ونهب وقال هؤلاء مجموعة تخلوا عن السنة واعتنقوا عقيدة الروافض بل اكد ان الذي يقوم بهذا الاعمال هم مجموعة من الروافض انتموا الى داعش الوهابية لغرض الاساءة اليها وبهذا اقتنع بعض شيوخ الازهر واصدروا فتوى بعدم تكفير الدواعش مهما عملوا من موبقات ومفاسد وجرائم

كما انه سخر من الذي يدعوا الى مقاتلة داعش لماذا احارب داعش كي يسيطر على العراق الحرس الثوري الذي يقود العمليات في العراق واضاف هذا العميل الذي نصبه المجرم اردوغان سلطان الباب العالي في اسطنبول بدعم صهيوني وهابي

وآخر يدعوا الى المصالحة المصالحة مع من فالشعب العراقي متصالح هاهم ابناء الشيعة يقاتلون مع ابناء السنة في الانبار وغير الانبار من اجل تحرير الارض والعرض من قبل المجرمين الوهابين والصدامين

يجيب هذا المعتوه المصالحة مع المجموعات الارهابية الوهابية والصدامية التي اغتصبت اعراض العراقيين وخاصة السنة التي اسرت نساء العراقيين وخاصة السنة التي ذبحت شباب العراقيين ودمرت منازلهم وشردتهم وخاصة السنة

فجاء الرد من قبل العراقيين وخاصة السنة هيهات ذلك فاذا انت بعت عرضك وكرامتك من اجل مال او منصب فنحن قررنا الموت او استعادت الكرامة التي هدرها هؤلاء الاقذار والشرف الذي استباحه

عن اي مصالحة ايها الفاشلون الخائبون تتحدثون

فالشعب قرر تطهير ارضه منكم ومن كل هؤلاء الوحوش هذه هي المصالحة ولا مصالحة غيرها

مهدي المولى

من الادب الكوردي في المهجر

شيخ..بطل من هذا الزمان

بدل رفو

النمسا\غراتس

الى الشهيد الشيخ احمد محمد صالح المزوري مضحياً بروحه من اجل انقاذ رفاقه..ألا يستحق قصيدة مني..فهذا ما املكه فقط في بلادي..!!

قالوا..

ولى زمن البطولات والفرسان

وعبر،

قالوا..

ولت وتيتمت ازمنة المشاعر

على ابواب السلطان

وانتحرت،

قالوا..

كثرت رقصات على الجراح

وتزحلق على العبرات

قالوا..نهارات وقصائد عشاق

بالدم تلطخت.

قالوا..في بلادك التماسيح تغتال الطفولة

والنقاء

ولكن..!! ابطالها تذود عن الارض وجمالها.

بالأمس..ودعنا شيخ شاب

للأذهان قصص وحكايات الابطال

من جديد اعادها،

للإبتسامة في ميادين حرب

شاعريتها وملحمتها ارسلها،

شيخ في ريعان النرجس وبلاد الثلج

يسافر في اغوار الريح

كفراشة احترقت في سبيل

حزمة نور

وقبلة ضوء.

اليوم..جبال كوردستان،ازقة دهوك

ابناء الفقراء

وشاحهم اسود ودموع بنُدَف الثلج

امتزجت..

طفولة عشق الامان

في احضان شيخ فارس

بطل من هذا الزمان

في زمن يتمرغ فيه الانسان

في بركة ماء آسنة

ودع الحياة وهو حي يرزق

يا سفراً على عتبات الغربة

وجعاً!!

يا قمراً في ازقة دهوك

املاً!!

يا بطلاً على موائد الفقراء

ابتسامة ورحمةً!

قلب يتأوه

للرحيل

غربة تغفو في متاهات البلدان

الخلود يا شيخنا،أبد الدهر

ان تظل حكاياتك بيننا

خذلتنا الايام والزمن والبلاد

الشعر والنثر والكلمات

لا تنحني سوى للأبطال

كي تسافر بقاماتها اعنان السماء

يا نجمة متعلقة باهداب

السماء والوطن

يا شيخنا

يا شيخنا.

عنوان المقال :"ما مضمون الرسائل ألاربعة التي حملتها المناورات العسكرية الايرانية ؟؟"
"نص المقال "
مع أعلان القوات المسلحة الإيرانية عن أنطلاق مناورات عسكرية كبيرة في جنوب شرق البلاد، وبحر عمان، ومضيق هرمز حتى خليج عدن،تحت تسمية "محمد رسول الله "ستستمر لمدة 6 أيام ستختبر خلالها أنواعاً من الصواريخ والطائرات من دون طيار وسيشارك بها ألالاف من الجنود ألايرانيين ، و ستمتد على مساحة 2.2 مليون كلم مربع ,,وهي المرة الأولى التي يتم فيها انطلاق مناورات كبيرة وشاسعة المساحة و المسافة والبعيدة من سواحل الجمهورية ألاسلامية ألايرانية ، وبذات ألاطار فهي المناورة ألاولى التي تجري بعهد الرئيس حسن روحاني الذي انتخب في مطلع صيف عام 2013 خلفآ للرئيس السابق أحمدي نجاد .
فهذه المناورات التي جاءت بعد ظروف أقتصادية صعبة نوعآ ما عاشتها ومازالت الدولة ألايرانية بسبب حصار اقتصادي منذ ثلاث عقود ونصف بالتزامن مع "حرب النفط –التي تقودها السعودية وامريكا ",,وبالتزامن مع هذه الظروف هناك أيضآ مسار ضغط سياسي وامني كبير يخص ملف أيران النووي ,,فهناك مجموعة من  ألاخطار المتولدة عن هذا الملف  قد تتعرض لها أيران مستقبلآ ,أن لم تنجح مفاوضاتها مع دول 5+1,بخصوص ملفها النووي,,بألاضافة الى مجموعة ظروف أخرى تعيشها المنطقة ,,كالصراع في سورية واليمن ,,وتهديدات أسرائيل العسكرية المتكررة للدولة ألايرانية ,,وعلاقة الدولة الايرانية مع بعض دول الخليج العربي المتوترة بهذه الفترة تحديدآ,وتكرار حديث بعض دول الخليج عن ضرورة تشكيل جيش خليجي موحد جزء من أهدافه كما تؤكد بعض ألانظمة الخليجية التصدي للتمدد ألايراني بالمنطقة .
ومن هنا يمكن قراءة أن هذه المناورات جاءت بهذه الفترة تحديدآ لتحمل عدة رسائل داخلية وخارجية ,,فهذه المناورات وفق حجمها الهائل ومساحتها الشاسعة وتطور عملها ,وتوسعها بالعمل البحري "تحديدآ " ,,ومع بروز حجم التطور الصناعي العسكري ألايراني ,,وقدرة الجيش ألايراني الواسعة والمحكمة بالقيام بعمليات هجومية بحرية واسعة ,,ومع تطور عمل وتقنيات السلاح العسكري البحري –الجوي –البري –الناري للجيش ألايراني ,,فكل هذه العوامل تدفع لقراءة أن مضامين الرسائل الايرانية من وراء هذه المناورات تحمل عدة ابعاد والمقصود بها عدة أطراف داخلية وخارجية اقليمية ودولية,,وتحمل عدة رسائل رئيسية.
*رسالة الداخل ألايراني .
أولى هذه الرسائل هي موجهة ألى الداخل ألايراني وخصوصآ الى الشعب ألايراني وجزء منه بعض الجماعات المعارضة بالداخل الايراني ,,فبعد أن حاولت بعض القوى الاقليمية والدولية ,,الضغط على صانع ومتخذ القرار الايراني من خلال مسار الضغوطات الاقتصادية والسياسية وألامنية ,,وكان رهان هذه القوى على أستثارة الشعب ألايراني على السلطة الرسمية ألايرانية ,وهذا جاء واضحآ بعد أن أعلن وصرح بعض المسؤولين الاقليميين "السعوديين " بأن هبوط أسعار النفط سيؤدي إلى انهيار الاقتصاد الإيراني وسيتبعه ضغوط داخلية واسعة من الشعب الإيراني ضد الحكومة,,ومن هنا برز واضحآ أن الدولة ألايرانية قد انتبهت لهذا الموضوع مبكرآ وأستطاعت مؤخرآ أن تتبنى استراتيجية أقتصادية وأمنية بناءة ,,فمؤشرات الاقتصاد تحسنت رغم الحصار الاقتصادي الكبير المفروض على الدولة الايرانية اقليميآ ودوليآ منذ ما يقارب الثلاث عقود ونصف لاسباب متعددة ليس اخرها العقوبات الدولية التي فرضت عليها بسبب ملفها النووي ,,ومن جهة أخرى برز بهذه المناورات مدى تطور القوة العسكرية ألايرانية التي تجري ألان مناورات عسكرية كبيرة في جنوب شرق البلاد، وبحر عمان، ومضيق هرمز حتى خليج عدن,,ومن هنا وصلت الرسالة ألاولى للشعب ألايراني وجزء منه بعض الجماعات المعارضة بالداخل الايراني,ولبعض ألاطراف التي راهنت على الشعب ألايراني ,ومضمونها ان الدولة ألايرانية ما زالت تتمتع بقوة كبيرة ,, وهي بحالة تتطور مستمر ,,وان العقوبات الدولية والاقليمية وحروب النفط لن تثني الدولة ألايرانية عن أستمرار مسيرة البناء بالداخل ألايراني,,ولن تحد من قوة أيران الاقليمية .
*رسالة دول الاقليم .
ثاني هذه الرسائل التي تحملها هذه المناورات ,,هي موجهة الى بعض دول ألاقليم وتحديدآ بعض دول الخليج العربي بألاضافة الى الكيان الصهيوني"اسرائيل " ,,فهذه الدول التي تحيط بالدولة ألايرانية ,,والتي حاولت وما زالت تحاول بالفترة ألاخيرة ,أن تضغط على الدولة ألايرانية أقتصاديآ وسياسيآ وحتى أمنيآ ,,من خلال تلويح هذه الدول بأنشاء جيش خليجي ,أو ضربات عسكرية صهيونية تستهدف قواعد المفاعلات النووية ألايرانية ,بالتزامن مع اشعال حرب النفط ,,ومن هنا جاءت المناورات العسكرية ألايرانية لتثبت لهذه الدول أن أيران حاضرة وحاضرة بقوة في ألاقليم ككل كقوة أقليمية , فقيامها بمناورات عسكرية كبيرة في جنوب شرق البلاد، وبحر عمان، ومضيق هرمز حتى خليج عدن,واستخدام صنوف أسلحة متطورة ,يعني أن الدولة ألايرانية ما زالت حاضرة وبقوة بالمشهد ألاقليمي ,وأنها لم تتأثر بالعقوبات ومسار هذه العقوبات ,,وأنها قادرة على التكيف مع هذه العقوبات ,بالتزامن مع أستمرار تطوير وبناء الدولة ألايرانية ,وأنها قادرة على الرد على أي عمل عدواني من أي جهة كانت ,,فالواضح هنا ان هذه المناورات من خلال طريقة عملها تثبت ان المناورات ذات طابع هجومي وليست ذات طابع دفاعي .
*الرسالة الدولية .
ثالث هذه الرسائل موجهة ألى كل دولة ونظام وهيئة دولية تحاول الضغط على الدولة ألايرانية ,,أقتصاديآ وسياسيآ وامنيآ,,وبالخصوص هي موجهة الى واشنطن –باريس –لندن –برلين ,,ومضمون هذه الرسالة أن الدولة الايرانية بمقدروها ان تتكيف مع عقوبات الغرب عليها ,,وأن تستمر بمسار بناء وتطوير قدرات الدولة الايرانية بمختلف المجالات ,,رغم حجم الضغوط والحصار الاقتصادي التي تفرضه بعض ألانظمة والهيئات والمنظمات الغربية على الدولة ألايرانية ,,وأنه لايمكن لايران ان تقدم أي تنازلات تخرج عن مصلحتها الوطنية العليا بخصوص ملفها النووي ,,وهي جاهزة لكل الخيارات بحال تعثر الحلول بخصوص ملفها النووي ,,ومنها الخيار العسكري ,فهي هنا أبرزت حجم قدراتها القتالية والعسكرية ,,كدليل على انها قادرة على التكيف مع مسار الحسار المفروض عليها غربيآ ,والاستمرر بتطوير وبناء الدولة ألايرانية .
*رسالة الحلفاء .
رابع هذه الرسائل ,,وهي موجهة الى حلفاء الدولة ألايرانية ,أقليميآ ودوليآ ,دمشق –موسكو –بكين "تحديدآ " والى بعض فصائل وقوى المقاومة بلبنان وفلسطين ,وألى بعض القوى بالداخل اليمني والبحريني ,ومضمون هذه الرسالة هو ان ايران ما زالت تمتلك من أوراق القوة ولديها الكثير من ألامكانيات والمقومات التي ستوفر لها ولحلفائها بالاقليم تحديدآ نوعآ من التوازن العسكري والامني ,مع حلف اخر يسعى لا سقاط تحالف ايران ألاقليمي ,,وبذات ألاطار هي تبعث رسائل طمأنة ألى "موسكو – بكين "وهي أن ايران ما زالت حاضرة وبقوة ,ولم ترضخ ولن ترضخ للضغوط ألاقليمية والدولية ,وانها قادرة على التكيف مع مسار هذه الضغوط ,وانها قادرة بالامكانيات العسكرية المتطورة لديها على تدعيم وتمتين قوة التحالف مع حلفائها الاقليميين والدوليين ,,للتخفيف من أثار وحجم الضغوط ,الذي يحاول المحور الاخر فرضه على أيران وحلفائها .
وبالنهاية ,,فأن هذه المناورات الواسعة والشاملة ,,والتي شملت وستشمل مناورات عسكرية كبيرة في جنوب شرق البلاد، وبحر عمان، ومضيق هرمز حتى خليج عدن,تؤكد أن الجمهورية ألاسلامية ألايرانية ,كانت طوال الفترة الماضية وألى ألان قادرة على التكيف مع مسار الضغوط ألاقتصادية والامنية والسياسية المفروضة عليها أقليميآ ودوليآ ,فهي أثبتت بهذه المناورات بأنها مازالت قوة اقليمية كبرى ,وأنها مازالت قادرة على الحفاظ على مصالح الشعب ألايراني داخليآ وتطوير وبناء مؤسسات الدولة ألايرانية دون ألارتهان لمسار الضغوط وبجهود وقدرات ذاتية ,وأنها بذات الاطار قادرة وباستمرار على المحافظة على مكانتها ألاقليمية والتصدي لكل من يحاول التعدي على هذه المكانة الاقليمية ,,واخيرآ فقد أثبتت للحلفاء وللاعداء أنها مازالت حاضرة وبقوة ولن ترضخ لأي ضغوط تحاول بعض ألاطراف فرضها عليها,وانها حاضرة وبكل خياراتها للتصدي لهذه ألاطراف .
*كاتب وناشط سياسي –الاردن .
الجمعة, 26 كانون1/ديسمبر 2014 00:22

الخروج عن مفهوم الفن - بقلم :غارسيا ناصح

 


فعاليات صالوت الشبات لدورته ال25 لسنة 20154
الخروج عن مفهوم الفن و والتمسك بالمعارف والاقرباء
لقد اصبح مفهوم الفن لدى البعض خارج عن نطاقه الفني
لابد ان تعترف وبكل شجاعة وبكل ثقة ليس من قدم ماده او عمل او فكر
يكون فنانا و عمله صالحا للعرض .
ولابد ان نسأل بعض الاسالة لانفسنا ان كنا في لجان التحكيم
او كفنانين معترفين ومقتدرين
لماذا يمنح ذلك او تلك من الفنان او الفنانة من جائزة؟
هل يستحق ذلك ام هو احد اقرباء المسؤلين او احد معارف لجنة التحكيم؟
لابد ان نعرف ذلك قبل ان نحكم ونمنح الجوائز .
ولابد ان نعرف او نكون متاكدين بان ذلك سيكون جزئا لمصلحة الفن والبلاد
ويكون شرفا لما سيوالينا ونقدمه للاجيال القادمة .
لكن مع كل الاسف والحزن الشديد كل مانراه ومايقدم ومانسمع به ليس مثلما نتمناه
ففي المعرض الاخير لصالون الشباب وفي بلدا فنيا عريقا كبيرا مثل مصر التي َربت الكثير من الفنانين المقتدرين امثال الاخوان وانلي ومحمود سعيد وغيرهم من الفنانيين الرواد .
وكما رأينا في هذا المعرض الاعمال التي قدمت في صالون الشباب
لاننكر ان بعض الاعمال جيدة لكن من هم الذين كانوا يستحقون الجوائز ؟
ومن هم الذين اعمالهم كانت اكثر جدارة الجائزة ؟
وها مرة اخرى ظلموا انفسهم وظلموا معهم من كان جديرا بالجائزة
مثل الكثير من الفعاليات وفي بلدان اخرى عربية
التي راحت فيها حقوق الفنانين المتميزين .
.يا مصر ويافنانيها لو بقى الحال هكذا
! لنقرأ على الفن السلام !


أنقرة تراهن على قنوات رابعة، مكملين، الشرق، الشرعية ومصر الآن لمواصلة سياسة الشتم والقدح ضد القيادة المصرية.


ميدل ايست أونلاين

اسطنبول ـ تسارع السلطات التركية الخطوات لزيادة دعم قنوات مصرية تبث من تركيا وتحمل لواء الاخوان واعتبارها بديلا شرسا يستخدم لقدح القادة في مصر، عقب قرار السلطات القطرية ايقاف بث قناة 'الجزيرة مباشر مصر'.

وظلت تركيا الدولة الوحيدة التي تقف في خندق الإخوان من خلال استضافتها لرموز اخوانية أو توفير الدعم لمنابر اعلامية تقود حملة تشكيك تجاه مصر، إلى جانب مواصلة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التطاول على القيادة المصرية والمسارعة الى مفاضلة الاخوان المسلمين بالرغم من النفور الدولي تجاه الجماعة المصنفة ارهابية في اكثر من دولة.

وبعد قرار ايقاف بث قناة الجزيرة مباشر مصر لم تجد أنقرة من الحيلة بدا سوى توفير منابر بديلة تواصل الحملة الشرسة التي تحاك ضد مصر عبر خمس قنوات هي رابعة، مكملين، الشرق، الشرعية ومصر الآن.

ويرى مراقبون أن أنقرة تقوم بضخ عشرات المليارات من الدولارات في ميزانيات القنوات الاخوانية وذلك بغرض استمرار الهجوم على نظام الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي من نوافذ إعلامية أخرى بعد إغلاق الجزيرة مباشر مصر.

وقالت الجزيرة التي طالما انتقدت السلطات المصرية، انها ستوقف "مؤقتا" بث قناة "الجزيرة مباشر مصر" التي اتهمت بالانحياز الى جماعة الاخوان المسلمين المحظورة.

ويرتبط قرار اغلاق القناة التلفزيونية مباشرة بتحسن العلاقات بين الدوحة والقاهرة بعد يومين من لقاء الرئيس السيسي بالموفد القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في إطار وساطة سعودية.

وترتكز هذه القنوات الاعلامية المتدثرة بعباءة الاخوان في سياستها التحريرية على الشتم تجاه السلطات المصرية دون رادع قانوني يوقف نزيف الخروقات الاعلامية الحاصلة، كما تسعى هذه القنوات إلى فبركة سيناريوهات تتهجم من خلالها على السلطة في مصر وتحاول على إثرها إدخال البلبلة في البلاد.

وكشفت التحقيقات التي أجراها القضاء المصري خلال عن تورط إحدى القنوات الناشطة ضمن أذرع جماعة الإخوان المسلمين الدعائية والتي تبث من الأراضي التركية، في تركيب وإذاعة الفيديوهات المتعلقة بواقعة "التسريبات المفبركة"، يقول خلاله مسؤول رفيع ان الرئيس السابق محمد مرسي معتقل بشكل "غير قانوني" بعد الإطاحة به العام 2013.

وقال التحقيق إن قناة "مكملين" سعت من خلال فبركة هذه الأشرطة إلى التشويش على محاكمة الرئيس الإخواني المعزول محمد مرسي، بالإضافة إلى الإساءة للسلطات المصرية على المستوى الدولي.

كما تسعى قناة "رابعة" إلى تشويه صورة القيادة السياسية في مصر وتواصل مخططاتها التخريبية بالتحريض ودعم العنف ومحاولة ضرب الاستقرار الأمني في مصر.

وبدأت قناة "رابعة" بالبث من اسطنبول على قمر "نايل سات"،في عام 2013 تحت شعار "رابعة نبض الحرية". وتأتي هذه التسمية تيمنا بميدان رابعة العدوية.

وأصبحت إسطنبول وغيرها من المدن التركية هى المأوى الوحيد الذى يعقد التنظيم الدولى للجماعة كل مؤتمراته به، كما يتمركز كيانان سياسيان تابعان للإخوان هناك، وهما ما يسمى "المجلس الثوري" التابع للإخوان، وتحالف دعم الإخوان فى تركيا، حيث عقدا عدة مؤتمرات لشن هجومهما على مصر من هناك، ومؤخرا عقد ائتلاف دولى تابع للإخوان يدعى "الائتلاف العالمى للحقوق والحريات" مؤتمرا، تآمر فيه على مصر، وقرر التضييق على القاهرة خارجيا.

ومن جانبه قال مختار نوح القيادي المنشق عن الاخوان فى تصريحات لصحيفة "اليوم السابع"، أن تركيا فى الوقت الحالى تتزعم دعم الجماعات الإرهابية فى المنطقة، حيث يسعى أردوغان إلى إظهار نفسه أمام الغرب بأنه من يسيطر على الجماعات الإرهابية فى المنطقة، وهو ما يدفعه للاستمرار فى احتضان الإخوان.

ويرى خبراء أن تجاوب قطر مع المبادرة السعودية بضرورة التقارب مع مصر وانهاء الخلافات السابقة، يضع تركيا في عزلة اقليمية واضحة، بعد ان سحبت كل القوى البساط من تحت الاخوان وظلت أنقرة لوحدها تلاحق سراب الجماعة.

وافادت القيادية بحركة تمرد مها أبوبكر "ان وقف قطر لقناة الجزيرة مباشر مصر، هو بداية خضوع الدوحة للمبادرة السعودية، وبالتالى إغلاق ملجأ الإخوان بالمفهوم الواسع أى إيقاف دعم الجماعة وقياداتها ماليا.

وأضافت أبوبكر أن استجابة الدوحة لمبادرة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز هو بداية لخروج قيادات الإخوان المتواجدة داخل الدوحة وإيقاف التمويل من داخل مصر.

ويرى مراقبون ان أنقرة ستختبر مدى قدرة قنوات مكملين والشرق ورابعة والشرعية ومصر الان، على القيام بالدور المرسوم لها على أكمل.

الخميس, 25 كانون1/ديسمبر 2014 20:25

واشنطن تتسلّل الى العراق من نافذة داعش

بغداد/المسلة: قال مسؤول أمريكي كبير إن الحكومة الأمريكية تستعد لزيادة عدد المتعاقدين من القطاع الخاص في العراق في إطار جهود الرئيس باراك أوباما لصد مقاتلي تنظيم داعش الارهابي الذين يهددون حكومة بغداد.

وأوضح المسؤول أن عدد المتعاقدين الذين سيتم نشرهم في العراق - بخلاف حوالي 1800 يعملون الآن لصالح وزارة الخارجية الأمريكية - سيعتمد جزئيا على مدى انتشار القوات الأمريكية التي تقدم المشورة لقوات الأمن العراقية وبعدهم عن المنشآت الدبلوماسية الأمريكية.

ومع ذلك فإن الاستعدادات لزيادة عدد المتعاقدين تؤكد التزام أوباما المتزايد في العراق. وعندما تغامر الولايات المتحدة بارسال قوات ودبلوماسيين إلى مناطق الحروب عادة يليهم المتعاقدون من أجل القيام بأعمال كان يقوم بها الجيش نفسه. ويمكن أن يتولى المتعاقدون مسؤولية كل شيء من الأمن إلى إصلاح المركبات وحتى الخدمات الغذائية.

وقال المسؤول الأمريكي الكبير الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته "من المؤكد سيكون من الضروري ارسال بعض المتعاقدين لتقديم دعم إضافي هناك."

وبعدما بسطت الدولة الإسلامية سيطرتها على مساحات واسعة من الأراضي العراقية بما في ذلك مدينة الموصل في شهر  حزيران أمر أوباما بارسال قوات أمريكية للعراق. وفي الشهر الماضي أذن أوباما بمضاعفة عدد القوات تقريبا إلى 3100 جندي لكنه يحرص على عدم زيادة التزام القوات أكثر من اللازم. ولا تتولى القوات الأمريكية في العراق مسؤوليات قتالية.

ويوجد في العراق الآن حوالي 1750 جنديا أمريكيا وأمر وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل الأسبوع الماضي بنشر 1300 جندي إضافي.

وظهر اعتماد الجيش الأمريكي على المدنيين أثناء رحلة هاجل إلى بغداد هذا الشهر عندما وصل مع الوفد المرافق له إلى العاصمة العراقية على متن طائرات هليكوبتر تابعة لمتعاقدين مع وزارة الخارجية الأمريكية.

ويرى المسؤول الأمريكي أن المشكلة تكمن في أنه مع استمرار تدفق القوات الأمريكية على العراق لن يتمكن المتعاقدون بوزارة الخارجية من دعم احتياجات كل من الدبلوماسيين والجنود.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إنه بعد تراجع عدد المتعاقدين بوزارة الخارجية في العراق منذ أواخر عام 2011 ارتفع العدد قليلا بنسبة خمسة بالمئة تقريبا منذ يونيو حزيران.

فعلى سبيل المثال في تموز عززت وزارة الخارجية الأمريكية عدد أفراد حماية القنصلية الأمريكية من 39 إلى 57 فردا في مدينة أربيل التي تعرضت لتهديد مقاتلي الدولة الإسلامية أثناء هجومهم في حزيران.

 

وفريق الحماية هذا تابع لشركة تريبل كانوبي وهي جزء من مجموعة كونستليس أكبر متعاقد أمني مع الخارجية الأمريكية. ولم ترد كونستليس على مكالمة هاتفية تطلب التعليق.

ويثير وجود المتعاقدين في العراق -لاسيما شركات الأمن الخاصة- الجدل منذ سلسلة من الأحداث العنيفة أثناء الاحتلال الأمريكي وصلت إلى ذروتها في سبتمبر أيلول 2007 بقتل 14 عراقيا أعزل من قبل حراس شركة بلاكووتر الأمنية.

وأدين ثلاثة حراس سابقين في تشرين الأول بالقتل غير العمد وأدين حارس رابع في القضية بالقتل العمد مما أدى إلى إجراء اصلاحات في مراقبة الحكومة الأمريكية للمتعاقدين.

وقال مسؤول أمريكي ثان إن القوات الأمريكية في العراق لا تستخدم المتعاقدين من القطاع الخاص لتوفير المزيد من الأمن لها.

ويعمل جميع المتعاقدين مع الحكومة الأمريكية في العراق فعليا الآن لدى وزارة الخارجية. وبعد انسحاب القوات القتالية الأمريكية من العراق في 2011 لم يكن أمام الخارجية خيارات كثيرة بخلاف تعيين جيش صغير من المتعاقدين للمساعدة في حماية المنشآت الدبلوماسية وتقديم خدمات أخرى كالغذاء والإمدادات.

وانخفض عدد المتعاقدين بشكل حاد مع وزارة الدفاع (البنتاجون) مع انكماش الوجود العسكري الأمريكي بعد أن كان قد وصل في أواخر 2008 إلى أكثر من 163 ألفا أي أنه اقترب من عدد القوات الأمريكية على الأرض في ذلك الوقت.

وقال مارك رايت المتحدث باسم البنتاجون إنه لم يعد هناك الآن سوى عدد قليل منهم وإنهم يتعاملون مع وزارة الخارجية. وأضاف رايت أن البنتاجون كان لا يزال لديه ستة آلاف متعاقد في العراق في أواخر 2013 أغلبهم يدعمون مبيعات السلاح الأمريكية إلى حكومة بغداد.

لكن هناك مؤشرات على تغيير هذا الاتجاه. وأصدر البنتاجون في آب بيانا عاما يطلب فيه مساعدة شركات خاصة لتقديم المشورة لوزارة الدفاع العراقية وجهاز مكافحة الإرهاب التابع لها.

وبدا البيان على أنه استعداد لاحتمال حاجة القادة العسكريين لزيادة عدد المتعاقدين في العراق. ولم يحدد الاعلان حجم أو تكلفة العمل المقترح.

وقال البنتاجون أيضا في احصاء ربع سنوي في تشرين الأول إنه سيستأنف كتابة التقارير عن المتعاقدين الذين يدعمون عملياته في العراق في إصداره المقبل والمقرر في كانون الثاني.

 

بغداد/ المسلة: أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود اوغلو، الخميس، أن العلاقات التركية العراقية دخلت مرحلة جديدة في التعاون الاستراتيجي لمواجهة الإرهاب.

وقال اوغلو في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي حيدر العبادي عقد في أنقرة وتابعته "المسلة"، إن "هناك آليات فاعلة ما بين البلدين لتطوير العلاقات في اطار التعاون العسكري والامني وهناك دعم في تدريب العسكريين"، مبينا أن "العلاقات التركية العراقية دخلت مرحلة جديدة في التعاون الاستراتيجي لمواجهة الإرهاب".

وأضاف أن "تركيا مستعدة دائما لدعم العراق"، مؤكدا أنه "يجب ان لا يكون هناك مرور لمقاتلين أجانب الى العراق أو سوريا ولا نسمح لوجود داعش كمنظمة إرهابية".

الخميس, 25 كانون1/ديسمبر 2014 20:20

لماذا أراد البارتي أن يحرر شنغال بمفرده؟

( باس نيوز )
قياديي في البارتي: البارتي يرى بأنه السبب في الهزيمة بشنغال، لذلك يريد أن يكون في الوقت ذاته بأنه هو الذي سيحقق النصر في شنغال.
إن محاولة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في تحرير شنغال، وحسب مصادر معلوماتية ، يعود الى عاملين أساسيين.
في بداية حملة تمشيط شنغال، أظهر الحزب الديمقراطي الكوردستاني، بأنه مستعد لتحرير شنغال وله مخطط خاص بهذا الصدد، لكن في الوقت الذي دخل المخطط حيذ التنفيذ ووصول قوات البيشمركة الى عدة أحياء ضمن قضاء شنغال، عمل كل من الاتحاد الوطني الكوردستاني ووحدات حماية الشعب ومن خلال إعلامهم الحزبي بأنهم من حرروا شنغال.
إلا أن المعلومات التي حصلت عليها وكالة “باس” ومن مصادر موثوقة، بأن الحزب الديمقراطي الكوردستاني ومنذ بداية مشروع التحرير أن يكون هو القوة المهاجمة ، لذلك أصدار قراراً عسكرياً بقوات البيشمركة التابعة له، راغباً في تسجيل النصر وتحرير قضاء شنغال باسمه، وحسب المصدر يعود الى عاملين أساسيين: الأول: قبل احتلال داعش لتلك المناطق، أهالي المنطقة كانوا يصوتون للحزب الديمقراطي الكوردستاني في الانتخابات بنسبة 90%، لذلك يريد إثبات وجوده للجماهير في المنطقة، ثانياً: لأجل إنهاء الدعايات والانتقادات التى تدعي بأن الحزب الديمقراطي الكوردستاني قام بتسليم قضاء شنغال لتنظيم داعش، وقواته لم تكن مستعدة لمواجهة داعش اثناء هجوم الاخير على مناطق شنغال، وخاصة تم إلصاق التهمة بعدد من الضباط التابعين للديمقراطي الكوردستاني في هزيمة شنغال.
وبهذا الصدد، اعلن علي عوني العضو القيادي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني لـ “باس”، بأنهم كانوا على ثقة كبيرة بأن البيشمركة قادرة على تحرير قضاء شنغال، لان مسعود برزاني وعد بذلك، وفي الوقت الذي يوعد فيه البرزاني ، فمن المؤكد لا يوعد على عمل إن لم يكن قادراً على تحقيقه.
وقال عوني: دائماً أصحاب الإنتصارات كثر، لكن الهزائم لا يتبناها أحد، حينما سقطت شنغال ، حاولت تلك الأحزاب أن تحمل المسؤولية للحزب الديمقراطي الكوردستاني لوحده، وهم تهربوا من المسؤولية، حينها كانت هناك قوة تابعة للاتحاد الوطني الكوردستاني في المنطقة، ما عدا اللواء المشترك حيث يقبض الفين مسلح رواتبهم بالاضافة الى القوة التابعة لمركز الاتحاد الوطني “مالبند”، الاحزاب الاخرى كانت لها مقرات هناك، ولكن لم يذكر احد هؤلاء، فقط الكل كان يذكر اسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني، ولم يقبل احد بتحمل المسؤولية، فقط الحزب الديمقراطي الكوردستاني تجرأ على تحمل مسؤولية سقوط شنغال.
كما وأشار القياديي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني الى أن تحرير شنغال هو عمل للكورد جميعا وليس للجزب الديمقراطي الكوردستاني لوحده، ولكن لربما أن يكون مهماً للحزب الديمقراطي الكوردستاني أكثر من القوى الاخرى، لأن نسبة شعبية الحزب الديمقراطي الكوردستاني في شنغال 90%.
وفي حديثه، اشار عوني الى أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني يرى بأنه يتبنى خانقين لغاية شنغال، وحينما بدأت حملة قوات عمليات دجلة في مدينة كركوك البرزاني وابن البرزاني وقوات البيشمركة التابعة للديمقراطي الكوردستاني هم الذين سارعوا للدخول الى المنطقة ومواجهة قوات عبد الامير زيدي ومسلحي المالكي، لذلك الديمقراطي الكوردستاني يتبنى الهزائم وفي الوقت نفسه يتبنى الانتصارات ايضاً، في الواقع قوات البيشمركة هي لوحدها حررت شنغال دون مشاركة قوات اخرى، وهؤلاء البيشمركة ينتمون للحزب الديمقراطي الكوردستاني، ونفتخر بذلك، وهذا واجب الديمقراطي الكوردستان لتحرير هذه الارض من تراب كوردستان.
وأكد القياديي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني بأن كوادر البارتي منتشرين على جميع الجبهات، ولا أحد منهم يعمل لصالح الحزب وغنما فقط للدفاع عن تراب كوردستان.
إلا أن الصحفي وكادر الاتحاد الوطني الكوردستاني عارف قورباني يرى بأن وزارة البيشمركة في حربها ضد داعش لم تتعامل مع الحدث بمسؤولية تامة، لذلك تحاول الاحزاب ان تنسب الانتصارات المتحققة لصالحها.
واضاف قورباني: الكورد يقولون ” النصر له العديد من الأباء”، ولهذا القول تاثيرات سلبية على الاحزاب الكوردستانية، لا احد يتطرق للهزائم من جلولاء لغاية كوباني”.
وقال عارف قورباني: إن اعترفت الاطراف بالهزيمة ، كان من الممكن أن نشهد كرنفلات كبيرة ابتهاحاً بالانتصارات، ولكن مع الاسف هذه هي طبيعة الاحزاب الكوردية، لا تتحمل مسؤولية الهزيمة أبداً، والانتصارات الجكيع يتبناها”.
مشيراً الى أن انتصارات البيشمركة في شنغال لها أهمية كبيرة على الصعيدين الجغرافي والسياسي، إذا تخلت الاحزاب عن حرب الأقمشة والأعلام.

المصدر مع الرابط  :

http://basnews.com/news/2014/12/23/%D8%A8%DB%86%DA%86%DB%8C-%D9%BE%D8%A7%D8%B1%D8%AA%DB%8C-%D9%88%DB%8C%D8%B3%D8%AA%DB%8C-%D8%A8%DB%95-%D8%AA%DB%95%D9%86%DB%8C%D8%A7-%D8%B4%DB%95%D9%86%DA%AF%D8%A7%D9%84-%D8%A6%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%AF/

xeber24.net-آزاد بافى رودي
استقبل اليوم نائب وزير خارجية روسيا ميخائيل بوغدانوف في مبنى وزارة الخارجية الروسية وفد من حزب الاتحاد الديمقراطيPYD بناء على دعوة رسمية من وزارة الخارجية الروسية, هذا وقد حضر اللقاء كل من الرئيس المشترك للحزب السيد صالح مسلم ومسؤول منظمة الحزب في أوربا عبدالسلام مصطفى وممثل الحزب في روسيا عبد السلام علي.

هذا وحسب المركز الاعلامي لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD في أوربا تطرق الطرفين في اللقاء عن الأوضاع المتعلقة بالأزمة السورية وسبل الخروج منها والحرب التي تعصف بها بشكل عام والوضع الكوردي بشكل خاص, وقال نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف خلال لقاء وفد حزب الاتحاد الديمقراطيPYD أن روسيا تحترم وتعترف بحقوق وقضية الشعب الكوردي, كما أكد بوغدانوف للوفد الكوردي سيكون للكورد حضور فعال ومميز في مؤتمر موسكو الخاص بالأزمة السورية والمقرر انعقاده أواخر شهر شباط القادم 2015, وأكد وزراء الخارجية الأوربية في اجتماع سابق لهم عقد أوائل الأسبوع الماضي في العاصمة البلجيكية بروكسل عن دعمهم لهذا المؤتمر و منح الفرصة لروسيا لايجاد حل ممكن للأزمة السورية..

وزار وفد حزب الاتحاد الديمقراطيPYD موسكو بناء على دعوة رسمية للمشاركة في الكونفرانس الذي عقد في موسكو يوم أمس الأربعاء والخميس تحت عنوان “القضية الكوردية بين تركيا وسوريا”.

 

نُشر في موقع الناس في 17 كانون الأول مقالاً بقلم الأستاذ همام عبد الغني المراني تحت عنوان "مرةً أخرى مع خط آب 1964
وآثاره المدمرة". لقد أبدى الكاتب ملاحظات على المساجلة التي دارت بيني وبين الكاتب كريم الزكي، وكان نصيبي منها ملاحظتين وسأبد
أ، برد على مقاله، بهما:

يشير الأستاذ المراني في ملاحظته الأولى إلى أن: قول الأستاذ الحلوائي ان الحزب كان قد تخلى عن خط آب في اجتماع اللجنة المركزية في نيسان 1965" , وأقول صراحة انني اسمع بهذا "التخلي" لأول مرة , بعد مضي خمسين عاماً على الحدث . فقد كنت آنذاك " من الكادر المتقدم " , وفي تنظيم مهم , وكنت قريباً من اللجنة المركزية , فلم أبلغ بقرار كهذا مطلقاً , بل انني لم اسمع به إلا من خلال مقال الأستاذ جاسم الحلوائي , رغم اننا كنا " نأكل ونشرب" نقاشات وصراعات حول هذا الموضوع ..." (رابط المقال مرفق).

في الحقيقة أنني أستغرب شديد الاستغراب من هذ القول لأن أبرز كتاب عن تاريخ الحزب الشيوعي العراقي والموسوم "عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي" للكاتب عزيز سباهي يعنون الفصل الرابع من الجزء الثالث من كتابه على النحو التالي: "التخلي عن خط أب وحديث "العمل الحاسم"، ويذكر مقتطفات من تقرير اللجنة المركزية الصادر في نيسان 1965، سنشير إليها لاحقاً. ويتناول الموضوع ذاته، الكتاب المكمل لكتاب عزيز سباهي والموسوم "محطات مهمة في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي - قراءة نقدية في كتاب عزيز سباهي"، لكاتب هذه السطور. وقد تولى الحزب طبع الكتابين وتوزيعهما.

وهناك العديد من الكتب والمذكرات التي أشارت إلى تخلي الحزب عن خط آب في نيسان 1965. وآخر ما اطلعت عليه هو جزء من مذكرات الفقيد ثابت حبيب العاني، المنشور في الحوار المتمدن بتاريخ 20 كانون الأول، تحت عنوان "خط آب في مذكرات الفقيد ثابت العاني" وعنوانها في المذكرات هو: "التخلي كلياً عن "خط آب" ومما جاء فيها: "وبسبب هذه المعارضة الواسعة في الحزب لخط آب، فلم يكتب لهذا "الخط" الاستمرار سوى بضعة أشهر. وجرى التخلي عنه لاحقاً في اجتماع اللجنة المركزية في نيسان عام 1965.

إن البيان، أو بالأحرى التقرير، الذي صدر عن اجتماع اللجنة المركزية في نيسان 1965 قد تخلى فعلاً عن خط آب. فبدلاً من الدعوة إلى تماثل نظام عبد السلام عارف مع نظام عبد الناصر، والذي كان يدعو إليه خط آب، فإن التقرير الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية في نيسان 1965، واستنادا إلى عزيز سباهيً وحنا بطاطو، "قد تضمن تعديلاً أساسياً في سياسة الحزب. إذ طالب بإسقاط الحكم الدكتاتوري العسكري، والدعوة إلى إقامة حكومة ائتلاف وطني ديمقراطية، تنهي الأوضاع الاستثنائية التي تعيشها البلاد، وتصفي مخلفات انقلاب شباط، وتحقيق الديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكردستان. وقالت اللجنة المركزية في تقريرها: إن الحزب الشيوعي "حامل الرسالة التاريخية للطبقة العاملة" وجد ليبقى، وإن "تجربة الاتحاد الاشتراكي العربي" العراقي قد فشلت، ومع كل الضجيج المثار عن "الاشتراكية" فإن سياسة السلطات " تتناقض سياسياً واقتصادياً وأيديولوجياً، مع أبسط مفاهيم ومتطلبات البناء الاشتراكي"، ودعا الحزب الشيوعي الناصريين إلى الانسحاب من الحكم، والانضمام إلى صفوف المعارضة الشعبية". [1]

ما هو الاستنتاج الذي يمكن أن يستنتجه المرء من ادعاء الكاتب المراني بأنه لم يسمع بالتخلي عن خط آب "إلا من خلال مقال الأستاذ جاسم الحلوائي". هناك احتمالان، فأما أن الكاتب همام عبد الغني لم يكن قد اطلع على تقرير اجتماع اللجنة المركزية في نيسان 1965، وهو كادر متقدم، وأنه لم يطلع على مذكرات قادة الحزب وأهم الكتب عن تاريخ الحزب الشيوعي العرقي، فهذه مصيبة، أو أنه أطلع على ذلك ولكنه لم يميز الفرق النوعي السياسي والفكري بين خط آب وتقرير نيسان، وفي هذه الحالة، فإن المصيبة أعظم.

ويواصل الكاتب فيذكر ما يلي: "أما الملاحظة الأخرى : التي لفتت نظري في مقال المناضل الحلوائي , وهي من نفس المنطلق والتبرير , قوله " ان المناضلين الذين رسموا خط آب , ما أن وطأت أقدامهم ارض العراق حتى احسوا بخطأهم وتراجعوا عمه (عنه)" , وهذا الكلام يغاير الحقيقة تماماً ففرسان خط آب 1964 , بقوا مصرين على ذلك النهج حتى بعد ادانته بشدة في اجتماع تشرين الأول 1965..."

مع الأسف أن الكاتب لم يكن أميناً في استشهاده وإن نص ما جاء في مقال كاتب هذه السطور هو "...أن أبرز قادة ذلك الخط ما أن وطأت أقدامهم الواقع، واقع العراق وواقع المنظمات، حتى أخذوا يعيدون النظر بتقديراتهم الخاطئة". لا يجوز إطلاقاً عند الاستشهاد بمقتطف من كاتب تغيير حرف واحد من النص حتى ولو كان خطأ نحوياً أو حتى مطبعياً، ومن الممكن تصحيح مثل هذه الأخطاء وحصر ذلك بين قوسين. ومن مقارنة النصّين سيجد القارئ أن الكاتب المراني أعاد صياغة نص كاتب هذه السطور على هواه، في محاولة لتسهيل تفنيده!؟

لنرى الآن هل ان كلام كاتب هذه السطور يغاير الحقيقة، كما يدّعي الكاتب المراني؟ إن أول من وصل إلى العراق من قادة الحزب هو بهاء الدين نوري، أحد منظري خط آب، وذلك في تشرين الثاني 1964، كما جاء في مذكرات العاني المشار إليه أعلاه. ووصل بعده الفقيد عامر عبد الله، أحد أبرز المساهمين في تحرير وثيقة خط آب، بحوالي الشهر. ومباشرة بعد وصولهما أخذت أدبيات الحزب تجري تعديلاً في خطابها باتجاه إدانة النظام والتشكيك بإخلاصه للقضايا الوطنية. ففي بيان صادر من الحزب الشيوعي العراقي في 22 كانون الأول 1964 لمناصرة المناضلين من "اللجنة الثورية"، الذين اعتقلوا بتهمة تدبير انقلاب ضد الحكم، جاء فيه: "إن شعبنا يري استمرار سياسة الإعدامات والمشانق استهتاراً بلائحة حقوق الإنسان، وبجميع مبادئ العدل والقانون والقيم الخلقية، واستجابة لإرادة الاستعمار والرجعية. إن شعبنا يتساءل: من المسؤول عن هذا الاستهتار بأرواح أبناء الشعب ومصادرة حرياتهم؟ إن القوى القوميىة المشتركة في الحكم، تسيء إلى سمعتها وإلى الوحدة نفسها، إذا لم تتخذ موقفاً صريحا وحازمأ ضد هذه السياسة الهوجاء"[2]

لا شك بأن هذا الخطاب يختلف عن خطاب خط آب ويؤكد، بدون لبس، ما ذهبت إليه وهو: " أن أبرز قادة ذلك الخط ما أن وطأت أقدامهم الواقع، واقع العراق وواقع المنظمات، حتى أخذوا يعيدون النظر بتقديراتهم الخاطئة" وأضيف الآن، وشرعوا بتغيير خطابهم السياسي.

وما يورده الكاتب عزيز سباهي في هذا الصدد يعزز رأيي ويلقي الضوء على ظروف تخلي الحزب عن خط آب، فيذكر ما يلي: " وإذ وجد رفاق اللجنة المركزية العائدون، والذين أسهموا في وضع الخط السياسي لآب، إن القاعدة الحزبية ومعظم شبكة الكادر الحزبي، ساخطة على هذا الخط، راحوا يعيدون النظر في قناعاتهم السابقة، وقرروا التخلي عما توصلوا إليه في براغ قبل أشهر، وشرعوا يعيدون النظر أيضاً في خطابهم السياسي إلى الشعب. وقد زاد من حماستهم في هذا الشأن، ان حكومة عبد السلام عارف شنت في آذار 1965، الحرب من جديد، على الشعب الكردي، ودخلت في مباحثات مع شركات النفط للمساومة معها، وأصدرت محاكمها أحكاماً جديدة بالإعدام ضد عناصر وطنية بدعوى أنها قاومت انقلاب شباط، وكانت يومها نزيلة سجونها ومواقفها طول هذا الوقت". ويستطرد الكاتب سباهي القول "وفي خارج البلاد أيضاً كانت قيادة الحزب تعيد منذ ربيع 1965 النظر في سياسة الحزب. إذ دعا سكرتير الحزب، عزيز محمد، في آذار 1965 القادة في الخارج إلى اجتماع تطرق فيه إلى أن بياناً سياسياً سيصد قريباً عن مركز الحزب يعيد النظر في سياسة الحزب العامة، وقد جرى توزيع مسودته على نطاق ضيق[اللجان المحلية]لغرض مناقشته. [3]

أما إدانة خط آب فقد تقرر بإجماع الحاضرين، في اجتماع تشرين الأول 1965، وكان كاتب هذه السطور حاضراً في الاجتماع، وتقرر نشره. وقد نشر بمربع صغير في النشرة الداخلية المسماة "مناضل الحزب" التي صدرت بعد الاجتماع المذكور مباشرة. [4] ويشير ثابت حبيب العاني إلى ذلك أيضاً في الجزء المنشور من مذكراته الذي مر ذكره. مع ذلك يقول الكاتب المراني لم يصدر "بيان عن الأجتماع ومقرراته" في حين كان هذا القرار واحداً من أهم قرارات الاجتماع.

مع ذلك فقول الكاتب " ففرسان خط آب 1964 , بقوا مصرين على ذلك النهج حتى بعد ادانته بشدة في اجتماع تشرين الأول 1965..." فيحتاج إيضاحاً. إذ أن هناك التباساً لدى الكاتب، فهو يخلط الخط السياسي الجديد بأساليب الكفاح وتنفيذ تلك الأساليب. فبعد إقرار الخط السياسي الجديد، تفجر في الحزب صراعاً فكرياً حول أساليب الكفاح، وكانت هذه القضية واحدة من الأمور التي بحثها اجتماع اﻠ(25) في تشرين الأول، وإن هذه التسمية لهذا الاجتماع لم تأت اعتباطاً أو تهكماً كما يتصوره البعض ومنهم الكاتب المراني، وسأوضح ذلك لاحقاً.

نعود لأساليب الكفاح. كان هناك اتجاهان رئيسيان في اجتماع تشرين الأول 1965. لقد عبر عامر عبد الله عن أحدهما في مطالعته، (وهو واحد ممن يسميهم المراني بفرسان آب الذين أصروا على ذلك النهج)، ويمكن تلخيصها، كما يشير إلى ذلك عزيز سباهي أيضاً، بالمبادرة إلى استخدام قوى الحزب في الجيش لانتزاع السلطة بانقلاب عسكري، ينهض به الحزب الشيوعي وحده. إذ أن القوى الوطنية الأخرى لا ترغب في مساندة انقلاب عسكري يقوم به الشيوعيون. وبرّر دعوته إلى "العمل الحاسم" لكون النظام الحاكم يعيش أضعف حالاته، بعد أن خرج عليه القوميون الناصريون، وينصرف جيشه إلى محاربة الشعب الكردي. وحذر عامر عبد الله من تفويت الفرصة، فعبد الرحمن البزاز، رئيس الوزراء، يسعى إلى اتخاذ إجراءات من شأنها أن تعزز مكانة النظام.

بينما رأى بهاء الدين نوري، أن الحزب لن يستطيع القيام بانقلاب عسكري لوحده، وحتى لو نجح الحزب في بادئ الأمر، فإنه سيواجه تحالفاً واسعاً من قوى مضادة، تعادي الشيوعية، وإن نجاح الانقلاب يتطلب تأمين تعاون القوى الوطنية الأساسية في البلاد.

وبعد مناقشات واسعة أقر الاجتماع بأغلبية كبيرة خطة "العمل الحاسم". وتقرر تشكيل وحدات مدنية عسكرية لدعم الانقلاب. وسمي هذا التنظيم ﺒ"خط حسين". وقرر الاجتماع الحصول على تأييد ودعم القوى الأخرى، لاسيما القوى الكردية، والقاسميين والقوى القومية التي تنادي بالاشتراكية. كما جرى التأكيد على أن لا يُقدم الحزب على عمل بمفرده، إلا إذا تعّذر الحصول على دعم الآخرين، وأن تكون قيادة الحزب قد تأكدت من أن الظروف مؤاتية تماماً لنجاح الانقلاب. والتأكيد الأخير كان ضمن الرسالة التي أرسلت من قادة الحزب في الخارج في إثر اجتماع دعا إليه سكرتير اللجنة المركزية الرفيق عزيز محمد وعقد في براغ بحضور أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية الموجودين في الخارج، ولجنة تنظيم الخارج في 18 – 19 من تشرين الثاني عام 1965. وعرضت على الاجتماع التقارير المرسلة من بغداد عن الاجتماع. [5]

بعد اجتماع تشرين الأول 1965، لم تكن هناك معارضة تذكر حول ضرورة استخدام العنف لإسقاط حكم عارف، ولكن النقاش ظل يتواصل حول أساليب الكفاح وكيفية التنفيذ في أجواء يشوبها التوتر وحتى تبادل الاتهامات. وكانت هذه الأجواء محصورة في بغداد. وكان كاتب هذه السطور بعيداً عنها ولم يكن طرفاً فيها. فقد أعتقل بعد اجتماع تشرين الأول 1965 بعشرة أيام، وهرب من المعتقل مع المناضل عمر على الشيخ، بعد أن قضى فيه ستة أشهر. ونُسب فور هروبه من المعتقل سكرتيراً للمنطقة الجنوبية. وما سمعه هو أن اتهامات كانت توجه من مناصري العمل الحاسم إلى عناصر في قيادة الحزب بدعوى أنها تعرقل التنفيذ، في حين سمع من الطرف الآخر، اتهامات بأن أنصار العمل الحاسم يرومون القيام بمغامرة مصيرها الفشل لعدم توفر أهم مستلزمات نجاحها. وهذا الصراع، حول أساليب الكفاح وكيفية تنفيذها، استمر بعدئذ بين اتجاهين تبلورا في وثيقتين واحدة تدعو إلى تهيئة مستلزمات الانتفاضة الشعبية المسلحة، وكان كاتب هذه السطور أحد المشاركين في كتابتها، والأخرى تدعو إلى الانقلاب العسكري، كتبها الفقيد عامر عبد الله وطرحت الوثيقتان للمناقشة على اللجان المحلية. وقد جرى تعشيق المشروعين في وثيقة واحدة في اجتماع كامل للجنة المركزية عقد في شباط 1967. إن هذا الصراع لم يكن له علاقة بخط آب السياسي والفكري، بل بأساليب الكفاح التي من ِشأنها أن تحقق الهدف الأساسي الوارد في تقرير نيسان، ألا وهو إسقاط الحكم الدكتاتوري العسكري وإقامة حكومة ائتلاف وطني ديمقراطية. [6]

أما لماذا سمي اجتماع تشرين الأول في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي باجتماع اﻠ(25)؟ لقد سمي الاجتماع بهذا الاسم ، لأنه لا هو بالموسع للجنة المركزية ولا هو بالكونفرنس، ولا هو بالاستشاري، ولذلك سمي باجتماع ﺍﻟ(25)، وهو عدد حضوره. فتحت الضغط والإلحاح استجاب المركز الحزبي الذي يقوده بهاء الدين نوري بالوكالة إلى عقد اجتماع حضره سبعة أعضاء من (ل.م) وعضوان مرشحان، وستة عشر كادراً حزبياً متقدما، جميعهم من بغداد باستثناء أثنين أو ثلاثة، فأصبح المجموع (25). ونظراً للارتباك الذي رافق تنظيم الاجتماع، فلم يحضره أي مندوب من منظمة الفرع في كردستان، بالرغم من وصول وفد كبير منهم إلى بغداد، كما لم يُشارك في الاجتماع أي مندوب من الخارج لا من قادة الحزب ولا من كوادره، وكان مجموع المؤهلين منهم لحضور مثل هذا الاجتماع يتجاوز عدد الذين حضروه!!، بينهم سكرتير اللجنة المركزية ولم تحضره ولا رفيقة واحدة. ولم تقدم إلى الاجتماع أية وثيقة للمناقشة. فالتسمية لم تأت اعتباطاً ولم تكن للسخرية. [7]

لقد جلب انتباهي في الجزء المنشور من مذكرات الفقيد ثابت حبيب العاني المرفق، قوله " وانتقد (الاجتماع الذي عقد في براغ والمذكور أعلاه) الظروف الشاذة التي أدت إلى عقد "اجتماع 25"، بما يعني ادانة "اجتماع 25".

لا توجد أية إدانة لاجتماع اﻠ(25). وفي رسالة قادة الحزب في الخارج إلى المركز الحزبي في الداخل، والتي مر ذكرها، إقراراً بالإجراءات التي توصل إليها اجتماع اﻠ(25) بشأن قيادة الحزب، ووافقوا على أن يستمر المركز القيادي في بغداد بنشاطه حتى ينعقد المؤتمر الثاني للحزب، أو حتى أن يعقد الحزب كونفرنساً أو أن تعقد اللجنة المركزية اجتماعاً كاملاً لها. وكانت أية إدانة لاجتماع اﻠ(25)، يعني سحب الشرعية من قيادة الحزب في الداخل لأنها كانت منتخبة من الاجتماع المذكور، ولم يحصل ذلك، كما هو معروف. [8]

على أي حال، يبدو لي أن وهَم الكاتب المراني، حول عدم تخلي الحزب عن خط أب ورسمه خط سياسي وفكري جديد في نيسان 1965، دفعه لارتكاب خطأ كبير عندما نسب رفع شعار إسقاط السلطة الذي ورد في تقرير نيسان إلى اجتماع تشرين الأول عنوة، حيث يقول ما يلي: "وفي نهاية الجلسة الأولى للإجتماع , حيث تقرر ادانة خط آب ورفع شعار اسقاط السلطة". ومن حقنا أن نسأل كيف رُفع الشعار ولم تصدر وثيقة من الاجتماع؟ كما يؤكد ذلك الكاتب همام نفسه حيث يذكر "لم يصدر بيان عن الأجتماع ومقرراته، كما جرت العادة لإجتماعات قيادة الحزب..." ولنضع السؤال بصيغة أخرى، كيف يبدل حزب سياسي سياسته 180 درجة بدون وثيقة تعلل ذلك؟ الجواب واضح، هو أن الوثيقة كانت موجودة والشعار مرفوع منذ نيسان، والمظاهر الايجابية التي ظهرت على المنظمات بدأت بتلك الوثيقة، ولا زال كاتب هذه السطور يتذكر ذلك. فقد كان سكرتيراً لمنطقة بغداد أنذاك، ومساهماً في إقرار الوثيقة في اجتماع اللجنة المركزية التي أقرته، وهناك تفاصيل عن هذا الاجتماع بعضها طريفة في كتاب كاتب هذه السطور "الحقيقة كما عشتها". [9]

لقد اعتبر الكاتب همام عبد الغني المراني ادعاء الكاتب كريم الزكي "كانت قيادة الحزب الشيوعي العراقي تعمل جاهدةً لحل الحزب وتذويبه في حزب السلطة" مجرد عبارة غير دقيقة وردت بسبب الحماس، بدلاً من إدانة ذلك باعتباره تشويهاً لتاريخ الحزب الشيوعي العراقي المجيد. هذا بالرغم من معرفة المراني بأن ما يدّعيه كريم شيء، وانتهاج سياسة خاطئة شيء آخر مغاير تماماً، على حد تعبير الكاتب المراني ذاته.

ومن أجل أن يبرر خطأ كريم، راح الكاتب يقوّل كريم أقوالاً لم يقلها، عندما يذكر: " كما ان عبارة "كانت قيادة الحزب الشيوعي العراقي تعمل جاهدةً لحل الحزب وتذويبه في حزب السلطة" هي الأخرى غير دقيقة , فانتهاج سياسة خاطئة شيئ و "تعمل جاهدةً لحل الحزب وتذويبه في حزب السلطة" شيئ آخر مغاير تماماً , رغم انني اوافق [على. ج ] رأي الكاتب, ( لم يرد الرأي الذي سيذكره في مقال الكاتب كريم، كي يؤيده!؟ ج) بأن خط آب لو قُدر له ان يستمر لفترة طويلة , ولم يواجه ذلك الرفض القاطع من كوادر وقواعد وجماهير الحزب لوصل الى تلك النتيجة , رغم انها مستبعدة تماماً في العراق , استناداً لمكانة وجماهيرية الحزب ونفوذه الأدبي والسياسي وجذوره العميقة في المجتمع العراقي".

لو كان هذا الرأي قد ورد في مقال كريم، لما علق كاتب هذه السطور عليه أصلاً رغم مآخذه الأخرى على مقاله" أما إذا أضيفت للأسباب التي استبعدت فيها احتمال ذوبان الحزب في الاتحاد الاشتراكي العربي، ما يلي:"...ولتركيبة الحزب الشيوعي العراقي القومية غير القابلة للذوبان في منظمة قومية عربية" لاتفقت مع هذا الطرح تماماً. أما حل الحزب، الذي ورد في ادعاء كريم، فهو أمر غير ممكن، فليس هناك جهة تملك مثل هذه الصلاحية، بما في ذلك المؤتمر الوطني للحزب. فقد أوجدت الحزب الشيوعي العراقي ضرورة اجتماعية تاريخية، وعندما تنتفي هذه الضرورة، فعند ذاك تنتفي ضرورة وجوده أيضا.

لقد لاحظنا كيف دلس الكاتب عبد الغني أخطاء الكاتب كريم، أما عندما وصل الأمر لإبداء ملاحظاته على مقالي، فقدم لها وجهة نظره في كتابة التاريخ، والتي يعوزها عنصر مهم في كتابة التاريخ، حسب فهمي وتجربتي المتواضعة في هذا الميدان، ألا وهي الأدلة الموثقة وخاصة في الأمور الخطيرة، وعدم الاعتماد على الذاكرة، خاصة عندما يبلغ الإنسان من العمر عتيّاً. فالقارئ غير مجبر على تصديق الكاتب، أما الأدلة الموثقة فمن شأنها إقناع القارئ. وفي هذا الاطار، من الضروري هنا التمييز بين ما هو مهم وخطير وموضع خلاف، وبين ما هو غير ذلك.

يذكر الكاتب عبد الغني في مقاله ما يلي:"ان هذه الأحداث مضى عليها نصف قرنٍ من الزمن , وأصبحت تاريخاً يفترض بمن يتعرض لها او يتناولها , ان يكون دقيقاً وأميناً في تسجيلها , اذا كنا نريد فعلاً ان نصون تاريخ الحزب ونحافظ عليه من التشويه والأجتهادات الشخصية". هذا صحيح ولكن لماذا لم يذكر ذلك في مقدمة المقال، وجاءت بعد أن أنهي ملاحظاته على مقال الكاتب كريم وجعلها مقدمة لملاحظاته على مقال كاتب هذه السطور؟ فالأمر واضح فهو يريد الإيحاء للقارئ بأن كاتب هذه السطور لم يكن دقيقًا وأمينا و...الخً. وبصرف النظر إن كان يوحي او لم يوح، فسأترك للقارئ أن يحكم من منهما لم يكن دقيقاً وأميناً؟ ومن منهما يحرص على تاريخ الحزب الشيوعي العراقي من التشويه، كاتب هذه السطور، أم الأستاذ همام عبد الغني المراني ؟

رابط مقال الأستاذ همام عبد الغني المراني

http://www.al-nnas.com/ARTICLE/is/17d1.htm
رابط جزء من مذكرات الفقيد ثابت حبيب العاني

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=446746



[1] - عزيز سباهي "عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي" الجزء الثالث ص47 و48. نقلاً عن بطاطو، الكتاب الثالث، 359.

[2] - عزيز سباهي، مصدر سابق ص 47.

[3] - عزيز سباهي، مصدر سابق ص 46.

[4] - جاسم الحلوائي "محطات مهمة في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي" ص318.

[5] - المصدر السابق، ص 318. راجع كذلك عزيز سباهي، مصدر سابق ص53 و56.

[6] - جاسم الحلوائي "محطات مهمة في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي" ص 325.

[7] - المصدر السابق ص317. أنظر أيضاً عزيز سباهي مصدر سابق ص 52.

[8] - عزيز سباهي، مصدر سابق ص56.

[9] - جاسم الحلوائي "الحقيقة كما عشتها" ص247.

كتمت تأملاتي ، وأخفيت توقعاتي ، وتوقفت لأسابيع طويلة عن الكتابة وضمرت إجتهادي حرصا على أن يبقى بصيص الأمل ساطعا مع وميض الرصاص الذي يلعلع منطلقا من بنادق الدفاع المشرف عن أرض الوطن وترابه في سنجار.

لم أكن أود تصديق الضباب الأسود الذي كان يلوح أمام عيني وأنا أتابع تطورات الأحداث وما تنشره وسائل الإعلام وتصريحات القائمين على أمور السياسة الكردستانية هنا وهناك. فقد قرأت تاريخنا وكانت المعطيات على واقع الأرض تشير إلى مايحمله غراب الطالع الأسود لقضيتنا المصيرية من تحول نضالنا من مواجهة العدو إلى الصراع على النفوذ الحزبي.

سنجار التي شهدت ومنذ عشرات القرون ويلات الدمار والغزو البغيض ، والإحتلال الغريب ، والتي كانت قلعة الصمود أمام جحافل الإستعباد العثماني ، وثم الإحتلال العربي العراقي ، وثم إلى التعريب الممنهج ، وثم فصلها عن كرديتها إداريا بضمها إلى الإدارة العربية لم تكن لتهدأ يوما ما سواء في أعماق القرون الماضية في مقاومة إجتياح جحافل المغول ، والتمرد المتواصل على إحتلال السلطنة العثمانية ، وثم مشاركتها في ثورة أيلول 1961 منذ إندلاع شرارتها الأولى وإلى بيان الحادي عشر من آذار 1970 ولتصبح بعد ذلك مرتعا لممارسات الجيش الصدامي ومخططات التعريب البغيضة.

سنجار كانت واجهة كردستان وخط الدفاع الأول عن كرديتها أمام المؤامرة التركية بدفعها لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا الإرهابي وكان لمواطنيها أن يكونوا قرابين اليوم الأول من معركة المقاومة الشريفة النبيلة وقدموا دماءهم وأرواحهم وأغلى مايملكه الإنسان في هذه الحياة من شرف وكرامة قربانا ليس لجنوب كردستان وحسب بل لكل الوطن الكردستاني.

واليوم ، وفي الوقت الذي بدأت فيه معركة إسترداد الكرامة التي إنتهكت ، وتحررت أجزاء من تراب الوطن في سنجار حيث ساهمت القوى الكردستانية كل منها بماتملكه من قوة وعتاد وقدمت التضحيات الجسام نصرة لأهلنا في سنجار وتحريرا لترابه ، وقبل أن تكتمل فرحتنا بالنصر بدأت تبرز في الأفق - مرة أخرى - ملامح الضباب الحالك السواد ينذر بعاصفة سبقت لها في تاريخنا القديم والمعاصر أن أتت على كل المكاسب والإنتصارات التي كلفت شعبنا الدموع والدماء بما يكفي بل ويزيد...

سنجار جزء لايتجزأ من ثورة أيلول 1961 ، سنجار صمدت أمام كل العواصف والأعاصير عير التاريخ ولكن لم تتمكن كل تلك المآسي أن تقتلع جذورها الكردستانية وصمدت وذابت جحافل المغول ، وإنهارت إمبراطورية آل عثمان ، وعلق صدام حسين في عاصمة حكمه بغداد على حبل المشنقة وتفككت ديكتاتوريته إلى أجزاء متكالبة متصارعة مشغولة منهمكة بنهش بعضها البعض الآخر وبقي جبل سنجار كرديا كردستانيا يفخر بجذوره عبر ثورة أيلول وله أن ينعم بصمود ورخاء وعمران هه ولير فقط لاغير.

آمل ، أن يعطي سياسيونا الشباب جزءا من وقتهم الضئبل لقراءة تاريخ الكرد وكردستان ، وتاريخ ثورات أجدادنا وليدركوا أن إتخاذ المواقف بناء على المصالح الحزبية ، والإجتهادات الفردية في ظروف مواجهة العدو والمعارك المصيرية لأمر يحمل في طياته مخاطر التمزق والتشتت والصراع الداخلي الذي يجهض نضال شعبنا في سبيل الحرية والكرامة. أوجه حديثي هذا إلى السياسيين الشباب والقائمين على وسائل الإعلام الكردستانية وقادة الأحزاب المشاركة في معارك الشرف في سنجار وجبهات دحر العدو الشرس على كافة جبهات القتال عسى ولعل أن يعوا الحقائق وآمل أن يكون تأويلي - هذه المرة - بخطر قدوم الطالع الأسود علينا من خلال معركة تحرير سنجار في غير محله !.

 

علوم سياسية – دراسات كردية وإسلامية

من سلسلة التوعية

25/12/2014

الخميس, 25 كانون1/ديسمبر 2014 20:12

عَ فكرة!! من دون وجه حقّ!- فراس حج محمد

 

طالب يشتم معلمه ربما من دون وجه حق، والامتحانات صعبة ربما من دون وجه حق، ومعلم يغتاب مديره ربما أيضاً من دون وجه حق، ومواطن يشعل لسانُه وقود الحكومة ربما من دون وجه حق!

أمّ تلاحق طفلها لتغسل ما تراكم على جسده من حبات عرق يابسة، فيسبُّها دون وجه حق.. وأبٌ يشتم أبناءه الصغار والكبار والمارّة المتطفلين ربما من دون وجه حق، والشاي البارد في الكأس الصغيرة وقعت فيها ذبابة فعكرت مزاج شاربها ربما دون وجه حق، أفسدت عليه متعة الجلوس في لحظة الشمس المريضة، فتُشْتم الحياة بكاملها، ربما من دون وجه حق!!

عامل في باكرة اليوم وباكورة العمل يسبّ صاحب السيارة، لأن الأزمة كانت خانقة، ربما من دون وجه حق، والبرد القارس والملابس غير الملائمة تجعل لابسها يشتم الصانعين وأصحاب المصانع ربما أيضاً من دون وجه حق!

رب العمل يشتم العمال؛ لأنهم قد تأخروا عن أعمالهم، ربما دون وجه حق فتثور الثائرة، وتدور الدائرة، ويصبح اليوم شديدا في برده ملتهبا في شتائمه، ودائما وأبدا ربما من دون وجه حق!!

والفضائيات مملة في أغنياتها الشاتمة والشامتة، وبرامجها الغوغائية السبّابة ورائحة الدم التي تعج فيها، وهدير الفراغ أعلى من هدير طائرات المتقاتلين، فيعلو صوت الشاتمين من المتفرجين، ربما من دون وجه حق

الكل عندنا أصبح يتقن لغة الشتائم دون وجه حق، في الشارع.. في المكتب.. في البيت.. في المسجد.. في الليل.. في النهار.. في الشعر.. في المقالات.. في الصحف والمجلات.. في الفضائيات.. وعلى الفيس بوك، ربما تعلمنا السباب من دون وجه حق!

ربما أجمل ما في هذه البلاد المصابة بالعقم أننا نتقن الشتائم ونبدع في صياغتها حتى لكأنها أصبحت فنّا يتلذذ البعض بصياغة تعابيره المجنونة، كما يتلذذ البعض بسماعها والاستزادة منها، وعلى الرغم من أن اليوم يوم عطلة إلا أنه يوم لإبداع الشتائم الخاصة والعامة!

على فكرة هذه البلاد القهر فيها هو المبدع، وليس الإنسان الذي يتقن الشتائم، ربما من دون وجه حق، وربما وجد الإنسان من دون وجه حقّ مقهورا في هذه البلاد الناتئة كبقعة جغرافية مصابة بالالتهاب الحاد!

 

واخيرا تأكد الخبر، بعد التصريحات الشخصية، والحزبية بأن المرشحة السابقة للتيار المدني الديمقراطي في الناصرية تعرضت لتهديدات بالقتل تشبه التهديدات، والبدائل، التي عرضها الدواعش على مسيحيي الموصل، وايزيديتها. الاستسلام، والخضوع ، او القتل. هؤلاء الحيوانات المتلحفين بصوفة الدين، لا يعرفون لغة الحوار، والتفاهم، اوالنقاش، اوالاقناع. ولا يستمعون لربهم، الذي اوصى (وجادلهم باللتي هي احسن)! انهم قتلة، سفلة لايعرفون غير لغة الدم، ولا يجيدون استخدام غير السلاح. منحطين، ساقطين ابتلى بهم الوطن، والشعب. نحن هنا لا نشتمهم، بل نكرر الصفات، التي يطلقها عليهم ابناء الناصرية الشرفاء. سفهاء، وجهلة يفضحون انفسهم بانفسهم، فهم ليسوا مسلمين، ولا مسالمين، لا هم مؤمنين ولا متدينيين. فالمسلم "من سلم الناس من لسانه ويده". والمؤمن الورع يتفرغ للعبادة، ومساعدة الاخرين، ويحصن نفسه من سوء الكلام، ويهذب طباعه عن الفظاظة. "ليس مؤمنا من كانت به فظاظة". نحن هنا لا ننحدر الى مستوياتهم الضحلة، في السباب، والشتائم. كما يتصور البعض. بل نكشف عن حقيقتهم، ونرفع عنهم اقنعتهم المزيفة، ونناديهم بصفاتهم الفعلية. انهم مثل، ابو لهب، عم النبي محمد، الذي تآمر مع قريش على قتل ابن اخيه. انهم مثل "نغل علي" عبدالله بن ملجم، الذي اواه، ورباه، وامنه، فشق راس الخليفة الرابع علي بن ابي طالب بسيفه الغادر، ولم تقم للاسلام قائمة منذ ذلك اليوم. و"نغولة علي" المعاصرين على نفس الدرب سائرين.

هؤلاء المخانيث، كانوا يرتدون الزيتوني، ويكتبون التقارير على اخوتهم، واصدقائهم، ويوشون باقاربهم، وجيرانهم، واهلهم، وهاهم يكررون الفعلة، وبكل وقاحة مع اختهم ابنة الناصرية المناضلة النصيرة البطلة، التي كانت تقاتل في الجبال مع انصار الحزب الشيوعي ضد جيوش صدام وسلاحه الكيمياوي. عندما كان هؤلاء الامعات، يرقصون، ويهتفون "بالروح بالدم نفديك يا صدام"، كانت البطلة هيفاء الامين تهتف ضد صدام، وتطلق النار على جنوده، واذنابه. هيفاء الامين تستحق نصبا، مدالية، تكريما، وليس تهديدا بالقتل. لكن هل ينتظر الناس من "المجاري القذرة ان تفوح عطرا". سيبقون عفنين مدى التاريخ. كان عليهم ان يتشفعوا بها، يتفاخروا بها، يتشبهوا بها، كما يدعون انهم يتشفعون، ويجلون زينب بنت علي، لا ان يحاولوا حجرها في چادر خميني، لم تعرفه شوارع العراق، ولا اجساد العراقيات سابقا.

يقال، ويكتب انه صوت لها عشرة الاف، او اربعة عشر الفا، او ستة عشر الفا ناخب. المهم انهم عشرات الالوف من اهل الناصرية، الذين ارادوا ان تكون هيفاء الامين ممثلة لهم في البرلمان، لا طريدة لهؤلاء الهمج. مثلما صوتوا لها يفترض، ان ينتفضوا، يتظاهروا، يحتشدوا، يتجمعوا، يعتصموا، يحتجوا على المضايقات، والتهديدات، التي توجه لهذه المناضلة ابنة ذي قار. انها اهانة لهم، تهديد لهم، مضايقة لهم، ولا يجب ان يصمتوا على ذلك، ولا يتوقفوا عن الاحتجاج حتى يستجيب المحافظ، والسلطات الامنية في المحافظة بالتعهد بحماية المناضلة هيفاء الامين، ومحاسبة المجرمين. يجب ان لا يصمتوا حتى تشجب الاحزاب، والميليشيات المسماة اسلامية، التي "وافقت" على اصول اللعبة الديمقراطية، واحترام القانون. تصرفات، واعمال هؤلاء الخارجين عن القانون لاتنسجم مع المثل الديمقراطية، التي يدعوها. هؤلاء الذين يهددون الناس باسم الاحزاب، والاسلام. يهددون الحريات الشخصية، المكفولة بالدستور، الذي كتبه الاسلاميون.

المعروف، والموثق، والمشهود لها، انها كانت نصيرة مع اخوتها، رفاقها، زملائها الانصار، والنصيرات. على منظمة الانصار تحدي هؤلاء الجبناء، وامتشاق السلاح من جديد لحماية رفيقتهم، نصيرتهم، زميلتهم هيفاء الامين، بعد ان تخلت اجهزة الدولة، والاجهزة المحلية في اداء ابسط واجباتها في حماية حياة وامن المواطنين. هؤلاء المنافقون القتلة لا يعرفون غير لغة العنف، ولذلك احنوا رؤوسهم ايام واجههم صدام بتلك اللغة، فانخرطوا في صفوف الخانعين. وانخرطتم انتم في مواجهة شجاعة، ولم تحنوا رؤوسكم. لقد حاربتم صدام، واجهزته القمعية، وعساكره، وعليكم مواجهة نفس العدو المراوغ، الذي نزع السدارة، ولبس العمامة.

لقد قرأنا لبعض الكتاب، الذين احتجوا على هذه الافعال النكراء، وسمعنا بعض السياسيين الشجعان يسجلون موقفا، وبعضهم بكلام خجول تعب الناس من الاستماع اليه. الامر بحاجة الى فعل جماهيري بحجم القوى المساندة للحريات الشخصية، والداعمة للمسيرة الديمقراطية، وحق المراة في المساواة الكاملة في الحقوق، والواجبات. اي ديمقراطية هذه، واية حريات، واي دستور لايضمن حتى حق الفرد في اختيار ملابسه؟! ماهي الخطوة القادمة؟ هل سيمنع القساوسة، وشيوخ الصابئة من ارتداء ملابسهم الخاصة؟ ام سيمنع الاكراد من ارتداء ازيائهم التقليدية؟

الحزب الشيوعي العراقي، وهيفاء الامين عضوة لجنته المركزية، والتيار المدني الديمقراطي، الذي كانت هيفاء الامين مرشحته في الناصرية، ورابطة المراة العراقية، التي هيفاء عضو قيادي فيها، وكل المنظمات النسائية الديمقراطية، وكل القوى الديمقراطية، وحتى الدينية المتنورة، ان يقوموا بحملة اعلامية، واحتجاجية لتعرية قمع الحريات الشخصية باسم الدين، والمضايقات، والتهديدات، والمخاطر التي تتعرض لها المناضلة هيفاء الامين، والتضامن معها بشكل فعال، واضح، وصريح. يجب عرض قضيتها على البرلمان، ومجلس الوزراء، ورئاسة الجمهورية، والقوائم، والكتل البرلمانية للحصول على دعمها، او تعرية مواقفها الانتهازية. والتوجه كذلك الى الراي العام، والمنظمات المختصة في حقوق الانسان، وقضايا المرأة في المحيط الاقليمي، والدولي. اما وزيرة المرأة(بيان نوري) فهي ضد المرأة، لانها تؤمن اصلا انها تابعة للرجل، وان المراة عوره ويجب سترها بحجاب. ومع انها (ناقصة عقل ودين) او ربما لهذا السبب، فقد عينت "وزيرة المرأة" لتمارس اضطهاد المرأة باسم المرأة، كما يضطهد الاسلاميون المسلمين، وكل العراقيين باسم الاسلام.

ان الميليشيات الطائفية، هي ممثلة لاحزابها، ويجب فضح انها تنفذ سياسة احزابها. اما الادعاء بانها "تصرفات فردية" صادرة من "افراد غير منضبطين". فهذه اسطوانة كل الميليشيات، والديكتاتوريات في العالم، حتى تتمكن من فرض ما تريد ثم تتبنى الامر الواقع. لقد سمعنا هذه الادعاءات من موسوليني، وهتلر، وصدام حسين، حتى استتب الامر لهم، فصارت سياسة رسمية منهجية.

لقد تباهى صدام حسين يوما، ان حزب البعث يضم ملايين العراقيين. وهاهم الاسلاميون يتباهون اليوم بمسيرات الحفاة المخدوعين المليونية. لقد جر صدام ملايين البعثيين، والعراقيين الاخرين الى حروب ضد الجيران، والاشقاء، وابناء الشعب بكل قومياته، وطوائفه، وانتهى به الامر الى حفرة قذرة، بعد ان هرب من ساحة المعركة. والاحزاب الاسلامية "المليونية" لم تستطع وقف زحف افراد داعش ضد ثاني مدينة عراقية، ومخزن اثار، وحضارة العراق، وبدل ان يتوجه الظلاميون الى قتال داعش، وتحرير الموصل، وبقية المدن المحتلة، ونجدة اهالي سنجار، وسهل نينوى راحوا يستأسدون على هيفاء الامين. لقد صدق شعبنا، وصدق المثل الشعبي المتداول في الناصرية "ولية مخانيث"!

رزاق عبود

21 12 2014

الخميس, 25 كانون1/ديسمبر 2014 20:06

بيان صحفي عن ثلاثة أحزاب في غربي كوردستان

 

في الوقت الذي يتعرض فيه شعبنا الكوردي لهجمات ظالمة من قوى الارهاب والتكفير (داعش واخواتها) والوقت الذي تتجه فيه أنظار شعبنا إلى تحقيق وحدة الصف الكوردي وكلمته من خلال تنفيذ بنود اتفاقية دهوك التي وقعت تحت إشراف رئيس أقليم كوردستان العراق السيد مسعود البرزاني في 22/10/2014 والتي باركتها كافة القوى السياسية الكوردية والكوردستانية وأبناء شعبنا في كل مكان .
وخلال تنفيذ أتفاقية دهوك على أرض الواقع بدئا ببندها الأول وهو تشكيل المرجعية السياسية الكوردية وبعد المماطلة من قبل بعض الاطراف دامت قرابة أربعين يوما تم تحديد ممثلي المجلس الوطني الكوردي الأثني عشر , وتلى ذلك انتخاب المستقلين الستة خارج الإطارين (المجلس الوطني الكوردي  وحركة المجتمع الديمقراطي tev-dem).
ونتج عن هذه الانتخابات فوز قائمة tev-dem وخرق لقائمة المجلس الوطني الكوردي حيث تم التاكيد إن أعضاء المجلس الأثني عشر متهمون (والمتهم بريء حتى تثبت إدانته)وبهذا الخصوص تم تشكيل لجنة لتدقيق أوراق الاقتراع الأساسية من سبعة اشخاص منهم ثلاثة محامون لمعرفة الاشخاص الذين خرقوا قائمة المجلس الوطني الكوردي بعدها تم استبعاد المسؤولين الأوائل في الاحزاب ودعوة من ينوب عنهم لأجتماع المجلس في 23/12/2014وأثناء الاجتماع الذي لم يحضره المحامون الثلاثة لإنسحابهم من اللجنة التي لم تستند في نتائجها عاى اية ثبوتيات رسمية قانونية (أوراق الاقتراع)ولم يوضحوا للمجتمعين المعطيات التي استندوا عليها, وفي نهاية الاجتماع قرر المجتمعون عقد اجتماع آخر للمجلس الوطني الكوردي بحضور كافة اعضائه دون أستثناء وفي اليوم الثاني تم عقد الاجتماع المذكور وتفاجئت الاحزاب الثلاثة باستبعادهم عن الاجتماع واتخاذ قرار مجحف تعسفي وذلك برفع صفة العضوية عنهم دون أي مسوغ ودلائل قانونية تثبت إدانة هذه الاحزاب وتم تعيين ثلاثة اعضاء بدلا من ممثلي الاحزاب الثلاثة.
إننا في الوقت الذي نعترض فيه على هذا القرارالذي لم يستند على أية وقائع قانونية ونعتبره قرار ظالما وتعسفيا حسب كافة الاعراف والاصول القانونية حيث تم التحضير له مسبقا من قبل بعض الاطراف المهيمنة على المجلس والتي تهدف إلى عرقلة تنفيذ أتفاقية دهوك.
الحزب الوفاق الديمقراطي الكوردي السوري
الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي)
الحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا(يكيتي)
25/12/2014

انه ليثلج الصدر ويفرح القلب لأنتصارات البيشمركة هنا وهناك الى درجة انه حتى الاعداء لم يتمكنوا من اخفاء اعجابهم وتعجبهم من امتصاص البيشمركة لهذه الصدمة وسرعة ردة الفعل التي تحولت الى صمود وانتصار بعد فرار -شخصيا- اعتبره ردة فعل للتهويل الكبير من وسائل الاعلام لقوة وقدرة الدولة الاسلامية-داعش-.
لكن العلوم السياسية يجعل من صاحبها احيانا يرى امورا قد لاينتبه الانسان البعيد عن هذه العلم.

ومنها مثلا ظهور الكورد في حربها ضد الدولة الاسلامية-داعش- بمظهر المتفرق وبمظهر وجود حكومتين وجيشين غير متفقان ابدا -ان لم نقل جيوشا واعلاما-مما يجعل من القضية الكوردية كلها في مفترق خطير للغاية .
من المفروض ان توحد هكذا ظروف الحكومة الكوردية والشعب الكوردي كلها تحت قيادة وراية وهدف واحد والا فانه سيظهر ان هناك حكومات وجيوش واهداف بل حتى شعوب كوردية؟
والذي رايناه للاسف هو وجود اعلام بدل علم واحد.
واهداف بدل هدف واحد.
وتوجهات بدل توجه واحد.
وجبهات بدل جبهة واحدة؟
ولا يخفى على احد ان البيشمركة توزعت على هذا فبعضها يخص ذلك الحزب او المجموعة والعكس صحيح؟
واخرها الغياب الشبه تام لوزير دفاع البيشمركة.
وفي هكذا ظروف يجب ان يكون وزير البيشمركة متواجدا على طول الجبهات ولو من باب الظهور الاعلامي بدل ظهور قادة الاحزاب وقيادتهم التامة والحصرية للجيوش الكوردية؟
كان على هؤلاء القادة ان يتشاركوا في المسوؤليات تحت قيادة واحدة وان ياخذوا الاوامر من قائد واحد ووزير دفاع واحد.
كان من المفروض ان نرى غرفة عمليات مشتركة يقودها وزير الدفاع فيها ومنها تصدر القرارات والاوامر والخطط لكل الجبهات؟
كان من المفروض ان يكون هناك علم واحد وجيش واحد ووزير دفاع يأتمر بأمر رئيس الاقليم...
لكن بدل ذلك وللاسف كان هناك ظهور لرئيس الاقليم وقادة وافراد احزاب وكأنها عملية انتخابية وليست حربا ضد شعب ذات حكومة ورئيس ووزير دفاع وجيش؟
الى متى سيستمر هذا؟
الم يكفي الف عام من ارتكاب نفس الخطأ؟
كم داعشا وكم حربا وكم قرنا وكم دما نحتاج لنعرف انه نحن شعب واحد..وعلينا ان نتصرف كشعب واحد..ذات رئيس واحد...ذات جيش واحد...يتطلع الى هدف واحد؟
الى متى؟؟
جميل علي
الخميس, 25 كانون1/ديسمبر 2014 02:22

ميلاد الحب والسلام

 

مبروك لكل انسان يدين بالحب والسلام في عيد ميلاد الحب والسلام

الله محبة الله سلام الله في خدمة الانسان

فالذي يحب الله يحب الانسان ومن خلال حبه للانسان يحبه الله

والذي مع الله ان يكون مع الانسان ومن خلال تعاونه مع الانسان يتعاون الله معه

والذي يخدم الله ان يخدم الانسان ومن خلال خدمته للانسان فان الله يخدمه

هكذا علمنا السيد المسيح هذه رسالة السيد المسيح حب وسلام ونكران ذات

علاقة الانسان بالله من خلال علاقة الانسان بأخيه الانسان فاذا كانت علاقة سيئة فعلاقته مع الله علاقة سيئة واذا كانت علاقته مع اخيه الانسان علاقة حسنة فعلاقته علاقة حسنة

الله خلق الانسان من اجل الحياة من اجل ان يبني الحياة ويطورها من اجل ان يعيش من اجلها ويموت من اجلها لهذا فالذي يموت من اجل الحياة من اجل سعادة الانسان من اجل الحب والسلام فهو مخلد لدى الانسان في الارض وممجد لدى الله في السماء

فالذي يحب الله والذي يحبه الله هو الذي يسكب دمه ويقدم روحه من اجل ان ينقذ الاخرين هو الذي يتألم من اجل ان يزيل الم الاخرين هو الذي يجوع من اجل ان يشبع الاخرين هو الذي يتعب من اجل ان يرتاح الاخرين

هذا ما فعله رسول الحب والسلام عندما قدم دمه وروحه وتحمل التعذيب والسياط من اجل ان ينقذ الاخرين من الموت من الذل من العبودية

فكان يحذر الانسان من الخطيئة فكان يقول الانسان حر طالما هو لم يقع في الخطية فمتى ما وقع في الخطية اصبح عبد

انا اعطيكم ان تحبوا بعضكم بعضا كما احببتكم انا تحبون انتم ايضا بعضكم بعضا

للاسف الشديد ان بعض البشر انحرفوا عن طريق الله وساروا في طريق الشيطان فصنعوا لهم ألهة مختلفة حسب اهوائهم السيئة وشهواتهم الحيوانية المتوحشة واخذ بعضهم يسرق بعض وبعضهم يقتل بعض وبعضهم ينهب بعض فنشروا الفساد والعنف والموت بأسم الله

وفرضوا الذل على البشر على احباب الله على ابناء الله على اساس ان الله يحب الذل والذليل وفرضوا الجوع والفقر على الانسان بحجة ان الله يحب الفقير والجائع وجعلوا قتل الاخرين وذبحه شريعة من شريعة الله ومن لم يذبح لا يتقرب من الله والله لا يتقرب منه

فيا احباب الله يا عشاق الحياة وبناتها غنوا للحب والسلام احتفلوا بميلاد الحب والسلام فانها الوسيلة الوحيدة للقضاء على اعداء الله اعداء الحياة والانسان

مهدي المولى

أختتمت مؤخرا الحلقات الثماني والعشرين من برنامج المنوعات الموسيقي"عرب آيدول" (Arab idol )، للموسم الثالث، الذي عرض عبر شاشة "mbc" و"مصرmbc واعلنت النتائج، التي أثارت حولها الكثير من اللغط بين موافق ورافض، لكن كل الاطراف كانوا متفقين على ان البرنامج رافقه الكثير من العيوب التي يتطلب مراجعتها ومعالجتها. وبرنامج "عرب آيدول"، الذي لاقي إقبالاً كبيراً ونسبة مشاهدة عالية، هو أساسا النسخة العربية من برنامج المسابقات الغنائي العالمي"Pop Idol"الذي أوجده الموسيقي ورجل الاعمال سيمون فيلر (هو غير المحكم سيمون كاويل) وطورته شركة فريمانتل البريطانية وقدم في اكثر من مئة بلد في انحاء العالم . سبقه برنامج "سوبر ستار" الذي تم عرضه منذ عام 2003 وانتجه وبثه تلفزيون المستقبل لخمس مواسم، ولاسباب تتعلق بأمكانيات تمويل برنامج منوعات ضخم، أعربت مجموعة "mbc" عن رغبتها في احياء البرنامج وامتلاك حقوق المسابقة، فغيرت اسم البرنامج الى "عرب آيدول"، وكان الموسم الاول من البرنامج انطلق في التاسع من ديسمبر/كانون أول 2011 ، عبر قناة "mbc". واثار اسم البرنامج بعض اللغط بين القوى الدينية السلفية لاستخدام كلمة "آيدول" والتي احدى معانيها "المعبود" ، وقالوا ان المعبود هو الله وحده ، مما اضطر مجموعة "mbc" لاصدار بيان خاص اوضحت فيه أن اسم البرنامج معناه هنا "محبوب العرب" ولا يمت بأي صلة لأمور ومعتقدات دينية.

وضمن تفاصيل الواقع الثقافي المزري في الاقطار العربية، ونشاط الاسلام السياسي في مواجهة الحركات الليبرالية والمدنية التي تعاني انحسارا في نشاطها، وانتشار الفكر الظلامي والرجعي والمتطرف، وارتفاع نسبة الامية، والانخفاض الكارثي لنسب القراءة، والدور المتعاظم لفضائيات النفط في نشر الثقافة السطحية، فأن برنامج منوعات موسيقي مثل "عرب آيدول"، يمكن القول عنه من افضل المتوفر من برامج المنوعات، رغم كل ما يحمله من ثغرات، وبعضها فضائحي. في اول ذلك يأتي حال لجنة التحكيم، والتي ضمت الفنانة الإماراتية أحلام والفنانة اللبنانية نانسي عجرم والموزع الموسيقي المصري حسن الشافعي، والفنان اللبناني وائل كفوري ،الذي شارك في الموسم الثالث، وللموسمين الماضيين سبقه الفنان اللبناني راغب علامة، والذي ترك البرنامج، وكما تردد كثيرا، أثر خلافاته مع الفنانة احلام التي طالما كانت تعليقاتها الجارحة والفظة تثير الاشكاليات والجدل بين المتسابقين والمشاهدين. لجنة التحكيم يفترض ان يكون لها دور تربوي، بحكم وجودهم الاعتباري، الى جانب الدور الفني، لكننا نجدها ــ خاصة في الحلقات الاولى لاختيار المشتركين ــ تسخر وبشكل فج من الشباب وتواضع مواهبهم او تصرفاتهم وسلوكهم ، ووصف الموسيقار العراقي حميد البصري ذلك في تعليق على صفحته في فيس بوك بأنه " سلوك غير لائق". وايضا الحاح بعض اعضاء لجنة التحكيم، على تسويق انفسهم، بشكل سافر، من خلال الحديث المستمر عن انفسهم ونشاطاتهم ونجوميتهم، واستعراض اكسسواراتهم وثيابهم، واستغلال منصة البرنامج لتكرار تقديم الدعايات لشركات الطيران والمشروبات، التي يبدو انها تدفع جيدا، مما اعطى البرنامج اهدافا اخرى بعيدة عن الفن ورسالته السامية، ولا ننسى ايضا التعامل الفوقي مع الصحافة، التي تتابع وقائع البرنامج، من قبل بعض اعضاء لجنة التحكيم. كل هذا يلقي بمسؤولية كبيرة امام منتجي البرنامج، لاختيار فنانين يتميزون بحد ادنى من اللياقة والدبلوماسية في التعامل مع المشتركين والصحافة والظهور على الشاشة بشكل ينسجم وما يفترض ان يكون عليه الفنان كرسول للتعامل الحضاري. ويمكن التوقف عند ما تسرب من معلومات عن الضغوط التي تمارسها ادارة البرنامج، في تعاملها مع المشتركين سواء في اختيار الاغاني او حتى اختيار الملابس، والاهم من كل هذا هو عقود الاحتكار بشروط جزائية صعبة، لاجل احتكارهم لسنوات طويلة، ــ المشترك السعودي فارس المدني من الموسم الثاني في حديث تلفزيوني ــ ويكشف الطبيعة التجارية الربحية للبرنامج، ويوضح بأن المشتركين، وخصوصا الفائزين منهم، ما هم الا خيول سباق لجني الارباح، من خلال الجولات الفنية والحفلات التي تنظم لهم من بعد انتهاء البرنامج والنسبة العالية من الارباح (60% وفقا لتصريحات فارس المدني ) من اي حفلة أو نشاط . اما اختيار الفائزين ـ مربط الفرس ـ التي تتم باجراءات خفية لا يعلم بها الا المطلعون على الغيب، فأليتها تخضع لاغراض اصحاب البرنامج، فالممول هنا كما يبدو هو من يقرر وليس ما يقال انه تصويت المشاهدين !

في الموسم الاول تم أختيار المشتركة المصرية كارمن سليمان لتفوز باللقب، وفي الموسم الثاني المشترك الفلسطيني محمد عساف، والموسم الثالث المشترك السوري حازم شريف. فكيف تم ذلك؟ عن أسلوب اختيار الفائزين، ووصول احد المشتركين الى المركز ألاول، قيل الكثير الذي يشكك بألية الاختيار ونزاهتها، وجرت أحاديث وانطلقت اقاويل عن ما يجري في الكواليس للدوافع الحقيقية لاختيار الفائزين. في الموسم الثالث اشتعلت التعليقات مع اقصاء المشترك عمار الكوفي من كردستان العراق، والمصري محمد رشاد ، حيث اثار خروجهما موجة من ردود فعل غاضبة، ورافضة حتى داخل البرنامج، اذ امتنعت هيئة التحكيم، التي هي جزء اساس من قوام البرنامج،عن التعليق بأي كلمة تعبيرا عن الصدمة التي شكلها ابعاد عمار الكوفي ومحمد رشاد . فهناك من اعتبر سبب خروج عمار الكوفي لكونه من القومية الكردية والبرنامج طبيعته عروبيه، وان وجود مشتركين اكراد ما هو الى جزء شكلي وديكور لاغراض تجارية ولاجل رواج البرنامج وايجاد مساحة مشاهدة اكبر، وان هناك تلاعبا في نتائج البرنامج، وهناك من ذكر اسباب اخرى .

ورغم كوني لست متخصصا بالموسيقى والغناء، ولكن كمستمع ومتابع، وجدتني، وحسب الوقائع، اتفق مع الملاحظات التي اشارت الى ان هناك تلاعبا ملحوظا في نتائج البرنامج بشكل يخدم اغراض ممولي البرنامج . في الموسم الاول، رغم ان الكثير من التوقعات، كانت تشير الى امكانية فوز المتسابقة المغربية فاطمة بطمة بالمركز الاول، منح اللقب للمصرية كارمن سليمان، وفي الموسم الثاني، وفي المراحل قبل الاخيرة تم وبشكل مفاجيء اقصاء صوت متميز لمشترك سوري هو عبد الكريم حمدان، لينفتح الطريق سهلا امام الفائز الفلسطيني محمد عساف، حيث وقفت الى جانبه في الحلقة الاخيرة مواهب يفوقها كثيرا بقدراته. وتكرر ذات السيناريو في الموسم الثالث مع اقصاء العراقي الكردستاني عمار الكوفي والمصري محمد رشاد لينفتح الطريق بسهولة امام المشترك السوري حازم شريف. يكاد لا يختلف المختصون بالشأن الموسيقي، على موهبة وقدرات المشاركين في المراحل الاخيرة، فكل الفائزين بالمراكز الاولى هم بكل الاحوال موهوبون فنيا ولديهم قدرات جيدة ، وهذا الذي تحتمي به ادارة البرنامج كدرع لتنفيذ العابها التي كثر اللغط حولها. كان المطلوب فوز محمد عساف لدغدغة الشارع الفلسلطيني، مما تطلب اقصاء المشترك السوري، لانه يشكل تهديدا فنيا واضحا له، وبخروجه، لا يمكن الاعتراض على افضلية محمد عساف على الاصوات التي وصلت معه للمرحلة النهائية، وكذا الامر تكرر مع حازم شريف، أذ تم اقصاء عمار الكوفي ومحمد رشاد المنافسيين القويين، ليكون حازم شريف الافضل بين الاصوات المتبقية. والى جانب الاجندة الخاصة بالقناة المنتجة للبرنامج ، لا يمكن اقصاء الجانب السياسي الذي يلقي بضلاله على أحتساب النتائج، فلا توجد أي شفافية لاحتساب الاصوات لتتوفر الثقة بالنتائج المعلنة. في العديد من برامج اليانصيب التلفزيونية يرى المشاهد عادة السلة التي تحوي كرات الارقام، لاختيار الارقام الفائزة، والعملية تجري مباشرة امام الكاميرات وبحضور مراقبين قانونين، فيمنح ذلك الثقة بالبرنامج وبعملية اختيار الفائز، فما هي معلومات المشاهد عن أستلام الاتصالات واحتسابها في برنامج "عرب آيدول" ؟

أن فوز السوري حازم شريف، وهو صوت متميز ومذهل، يأتي هنا برأينا، وفي جانب منه محاكاة ساخرة لدبلوماسية هنري كيسنجر في التقرب الى الصين الشعبية في أتباع (سياسة البينغ بونغ)، التي فتحت الابواب مشرعة في العلاقات بين الولايات المتحدة الامريكية والصين الشيوعية في عام 1972. ان الاوضاع السياسية التي بثت فيها حلقات الموسم الثاني من البرنامج جرت في اجواء كان الجميع ينادي بسقوط النظام السوري ورئيسه بشار الاسد، فجاء حرمان المتسابق السوري عبد الكريم من وصوله للمراكز الثلاث الاخيرة، انعكاسا لما يجري على الشارع السياسي. الان وامام المتغيرات الحاصلة، في ذات المشهد، والاشارات عن امكانيات العودة للتفاهم والتعايش مع النظام السوري ورئيسه الاسد، من قبل الدول الداعمة لقوى المعارضة السورية، بشكل يخدم سياسة التصدي للمجاميع الارهابية العاملة تحت اسم "الدولة الاسلامية في العراق وسوريا"، التي صارت وبالا يهدد الدول الغربية وحلفائها من دول الخليج وفي عقر دارها، وفق معادلة انقلاب السحر على الساحر، فأن ذلك كما يبدو دفع المشرفين على برنامج "عرب آيدوللتعويض ما سبق وحدث في الموسم الثاني، ولربما لاتباع سياسة (دبلوماسية "عرب آيدول")، واختيار المتسابق السوري حازم شريف ، الذي قتل والده خلال الاحداث برصاصة قناص، فهاجرت عائلته الى لبنان ، ولكن النظام السوري دفع بوسائل اعلامه وشجع فنانيه لدعمه ليبدو وكأنه مرشح النظام ، رغم امتناع حازم شريف عند اعلان فوزه من رفع اي من الاعلام السورية، سواء علم النظام او المعارضة .

* " شاشات " المدى البغدادية . العدد رقم (3246) بتاريخ 2014/12/25

الخميس, 25 كانون1/ديسمبر 2014 02:14

قصتان قصيرتان جدا ... iraq aliraqi

.
هدية الميلاد
.
.
اقترب عيد الميلاد ولم يهتد لهدية تناسب
الحال لكن مروره قريبا من سوق الغزل اوحى
له بفكرة غريبة فاشترى كلبين بدين وهزيل
وحملهم الى بيته وفي الليلة الموعودة كان اول
الحاضرين مع شرح وافي عن هديته المميزة
ثم همس بأذنها :
البدين للصباح والهزيل للسهرة .
رحيل
.
.
كان منصتا فقط .. لكنها فاجأته
بالوقوف والتلويح بيدها مودعة
قال متمنيا .. ليكن وداعا مؤقتا
صلبت جسمها كقائد ينتظر جنوده
الايعاز بالهجوم واطلقت سيل كلامها :
انتهى كل شيء وازف موعد الرحيل
وكنت ملاذا .. وادارت ظهرها .
قال لها وهي تبتعد : عندما عجز
وجهك عن الوداع تكفل به ظهرك

الموحي بالرحيل


موقع : xeber24.net بروسك حسن
أشتدت حدة الأشتباكات في كوباني بين عناصر تنظيم داعش وبين مقاتلي وحدات حماية الشعب YPG منذ ساعات المساء الأولى وذلك في الجبهة الجنوبية للمدينة حيث أكد الأعلامي شاهين شيخ علي لموقعنا بأن الأشتباكات تدور رحاها في شرقي المركز الثقافي وذلك في الأحياء الواقعة خلف المركز تماما .
هذا وقد أكد شيخ علي بأن عناصر تنظيم داعش هاجمت مواقع الوحدات الكوردية من عدة محاور مما أدى الى التصدي لهم ونشوب أشتباكات عنيفة والتي أستطاعت خلالها القوات الكوردية فرض سيطرتها على أثنين من الأحياء في البوطان الشرقي ومقتل 10 عناصر لداعش وتفجير سيارة بسلاح مقاتلي وحدات YPG , السيارة كان يقودها أنتحاري تابع لداعش وحاولت الدخول الى مواقع تحصن القوات الكوردية .
أما في حي الشهيد مورو الواقع بعد المركز الثقافي تم قتل 4 عناصر اخرى لداعش حتى هذه اللحظة وسط أستمرار الأشتباكات العنيفة .
من الطرف الكوردي فقد نقل حتى الآن 6 جرحى الى المشافي الميدانية التابعة لوحدات حماية الشعب ي ب ك .
هذا ولا تزال الأشتباكات العنيفة مستمرة حتى هذه اللحظة بشكل شرس وسنوافيكم بكل جديد حال ورودها .

 

تدعوا الأحزاب الكردية : 1- حزب الوفاق الديمقراطي الكردي السوري. 2- الحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي). 3- حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي).

كافة وسائل الإعلام لحضور المؤتمر الصحفي الذي تعقده الأحزاب الآنفة الذكر، للوقوف على حقيقة ما جرى في انتخابات المرجعية السياسية والإجراء الأخير المجحف والتعسفي بحق هذه الأحزاب، تحت شعار :

" حماية المجلس الوطني الكردي والمرجعية السياسية الكردية في سوريا " ولبيان الحقيقة ووضع الرأي العام حول حقيقة ما جرى.

التاريخ : الخميس 25/12/2014م

الساعة : الثانية عشرة ظهراً.

المكان : مكتب حزب الوفاق الديمقراطي الكردي السوري بالقامشلي.



في البداية أحب أن أؤكد أنه من الحماقة أن يجعل الإنسان من نفسه غرفة
انتظار لهدية من أحد ، فحيوانات الحقل فقط هي التي تنفق أعمارها في
الدوران في العتمة ، واختبارات السيد ، من أجل مائدة مؤجلة قد يجود بها
وقد!

كما أحب أن أؤكد أن الإنسان هو السيد وفيه ينطوي العالم الأكبر ، كما قال
علمانيٌّ سابقٌ لأوانه ، لندرك هذه البديهية يلزمنا أن ندرك أولا ، وقبل
كل شئ ، أن حيوانات الحقل لا تسبح بحمد أحد!

وما دام الحال هكذا فمن العار أن يترك الإنسان ذاته خارج إطارها ، وخارج
إطار الزمن ، كما يترك الأطفال أحذيتهم أمام المدخنة ، أو أمام باب البيت
، مع السكر والحليب والجزر لإطعام بغلة " سانتا كلوز "!

أسطورة أخري ، ولكنها محببة إلي النفس ، وسخيفة بالقدر الذي اتسع
لتجاوزها حتي بالنسبة للأطفال ، ترتبط بعيد ميلاد المسيح المختلف عليه في
نصوص الأناجيل نفسها ، وكان لابد أن ينعكس هذا التضارب بين النصوص علي
مواقيت الاحتفال بالميلاد بين الكنيسة الشرقية والكنيسة الغربية!

وبالرغم من فحولة الكنيسة الشرقية في الزمن القديم ، والكنيسة المصرية
علي وجه الدقة ، بحكم شهرتها في حراسة جذور تعاليم يسوع ، ولأسباب عدة ،
لعل أهمها شرقية المسيح ، انتصر ميلاد الكنيسة الغربية ، كما انتصروا في
كل أفق ، ولكن ، لحسن الحظ ، ثمة شئ رقيق للغاية ودقيقٌ للغاية يضيعُ علي
الدوام ، وثمة دليلٌ علي مجد الكنيسة المصرية يمكن العثور عليه في الظل
عند تفقد المفردة " Christmas " نفسها ، فجذر المفردة ينخفض إلي المفردة
الرومانية "X mas " ، كما أن " X " الذي يشبه الحرف الونانيَّ " X " ، هو
اختصار "Chi" ، مختصر لاسم المسيح في اليونانية " Χριστός " ، خريستوس ،
و كما أن " Christ " تعني المخلص ، فإن " mas " تعني " ميلاد " في
الهيروغليفية ، يتضح هذا من اسم " رمسيس " ، أو " رعمسيس" ، ميلاد " رع "
، أو أنجبه " رع " ، أو المولود بواسطة إله الشمس!

ليس هذا فقط ، ففي شجرة الميلاد تقف " مصر " أيضاً في المنتصف ، فأول من
استخدم الشجرة هم الفراعنة والصينيون والعبرانيون كرمز للحياة السرمدية ،
ثم انتشرت من خلال لعبة التداول الشهيرة عبادتها بين الوثنيين الأوربيين
، وواظبوا علي حراسة احترامها وتقديسها حتى بعد أن توقفوا عن أن يكونوا
وثنيين ، ثم تحولت في القرن السادس عشر ، في ألمانيا الغربية تحديداً ،
ممّا يعرف بـ " شجرة الجنة " ، في الاحتفال الديني بذكرى آدم وحواء في
"24" ديسمبر ، إلى شجرة الميلاد ، حيث أصبح الأوربيون يعلقون عليها
الشموع التي ترمز إلى المسيح ، ولم تدخل فكرة الشجرة إلى إنجلترا إلاّ في
القرن التاسع عشر..

وهناك ، في الولايات المتحدة الأمريكية يطلقون علي " سانتا كلوز " أيضاً :
Father Christmas ، " أبو عيد الميلاد " ، Saint Nicholas "، القديس
نيقولا " ، Kris Kringle ، " كريس كرينجل"..

"سانتا كلوز" ، ذلك الرجل العجوز ، ذو الوجه البشوش الطيب ، السمين جداً
، الذي يرتدي علي الدوام زيِّاً يطغى عليه اللون الأحمر وسط حواف بيضاء ،
ويخبئ قدميه حذاءٌ أسود لامع ، وتغطي وجهه لحية ناصعة البياض ، ويعيش في
القطب الشمالي مع زوجته السيدة " كلوز" ، وبعض الأقزام الذين يصنعون له
هدايا الميلاد ، وحيوانات الرنة التي تجر زلاجته السحرية ، ومن خلفها
الهدايا ، ليوزعها على الأطفال أثناء هبوطه من مداخن المنازل أو دخوله من
النوافذ المفتوحة وفجوات الأبواب الصغيرة ، هذا الكائن الخرافيُّ ، بهذه
الصورة ، ولد في العام " 1823 " ، وهو ابتكار نقيٌّ يستحق الإعجاب تقف
وراءه أصابع الشاعر الأمريكيِّ "كليمنت كلارك مور" (1799-1863 ) في
قصيدته التي يحفظها كل طفل هناك تقريباً:

" Twas the Night Before Christmas " أو "الليلة التي قبل عيد الميلاد "..

ولأن اللوحات قبل كل شئ كلمات مرسومة ، فلقد ولد السبب في إضفاء غابة من
ظلال الحقيقة علي " سانتا كلوز " عام " 1881" ، علي يد الأمريكي " توماس
نيست " الرسام في جريدة " هاربرس " الذي رسم تحت تأثير قصيدة " كلمنت
مور" علي ما يبدو ، " سانتا كلوز " ، كما نعرفه اليوم ، ويقال أن ذلك كان
ضمن حملة دعائية لشركة كبرى ربما تكون " كوكاكولا " ، وفي رأيي الخاص ،
أن هذه الحملة الدعائية كانت مدبرة ومخطط لها وممولة لتكريس هذا الصورة
عنه في الأذهان ، ليوم له ما بعده لا ارتجالاً ، كما أكاد أسمع إحدي
مكائد الماسونية تنمو بصوت مسموع في هذه اللوحة!

ولأنه لا شئ يولد من تلقائه ، كما لاشئ يولد في العزلة ، حتي الأساطير
لابدَّ أن يكون لها جذور تنخفض إلي حقائق أثيرة ، أو أسطورة رائجة أقدم
عمراً ، كما تنخفض أسطورة ميلاد المسيح من عذراء إلي أسطورة الإله "
ميثرا " هندية الجذور فارسية الطابع ، كذلك فإن " سانتا كلوز " هو انعكاس
أنيق وزائدٌ عن الحد لشخصية حقيقية لأحد آباء القرن الرابع الميلادي ،
وهي شخصية القديس " نيكولاس " ، أسقف " ميرا " بآسيا الصغري ، وكان ذلك
المولود لعائلة ثرية يقوم أثناء الليل بتوزيع الهدايا علي الفقراء
والمحتاجين دون أن يعلم الفقراء والمحتاجون من هو الفاعل ، وصادف وأن
توفي " نيقولاس " هذا في ديسمبر ، كما تحتفل الكنيسة بعيد نياحته في
العاشر من " كيهك " ، ويري المسيحيون ، أن أكبر أعمال ذلك القديس مدعاة
لقداسته ، هي اللطمة التي وجهها في مجمع " نيقيه " إلي وجه " أريوس
المصري " ، أشهر المنشقين علي الكنيسة القويمة!

عقب وفاة " نيكولاس " ذاعت ، علي عهدة المسيحيين ، سيرته العطرة في روسيا
وأوربا ، ألمانيا وسويسرا وهولندا علي وجه الخصوص ، وكانوا يتبادلون
الهدايا في عيد الميلاد على اسمه ، ثم تداخلت الحقيقة ، بمرور الأيام ،
مع الأسطورة..

من الجدير بالذكر ، للسخرية لا أكثر ، أن " المقريزي " الذي لا أثق أبداً
في كل ما يقول ، وربما هو أيضاً ، شهد أحد أعياد الميلاد في مصر ، ويبدو
أنه أصاب بعض الخمر تلك الليلة ، ويبدو أنه ظل تحت طائلة السكر حتي ترك
لنا هذه الوشاية الجميلة وبعض الحنين ، يقول بلهجة السكاري:

"وأدركنا الميلاد بالقاهرة ، ومصر ، وسائر إقليم مصر!

موسماً جليلاً ، يباع فيه من الشموع المزهرة بالأصباغ المليحة ،
والتماثيل البديعة بأموال لا تنحصر، فلا يبقى أحد من الناس أعلاهم
وأدناهم حتى يشترى من ذلك لأولاده وأهله ، وكانوا يسمونها الفوانيس!

ويعلقون منها في الأسواق بالحوانيت شيئا يخرج عن الحد في الكثرة والملاحة!

ويتنافس الناس في المغالاة في أثمانها ، حتى لقد أدركت شمعة عملت فبلغ
مصروفها ألف درهم وخمس مائة درهم فضة، علها يومئذ ما ينيف على سبعين
مثقالا من الذهب!

ويقول وهويترنح أيضاً:

"وأعرف السؤَّال في الطرقات أيام هذه المواسم ، وهم يسألون الله أن
يتصُدق عليهم بفانوس ، فيُشتري لهم من صغار الفوانيس ما يبلغ ثمنه الدرهم
وما حوله "!

ولقد تأثر هذا العيد ، ككل أعياد المسيحية ، بطقوس الوثنية الرومانية ،
فمما لا ترقي إليه ريبة أن لمعظم أعياد المسيحية جذور وثنية ، وأظن أنه
كاف لتفتيت كل شك أن نعلم أن يوم " الأحد" المقدس في المسيحية هو يوم "
الشمس " المقدس عند وثنيِّ روما القديمة ، " Sun Day "!

كما أن طقوس التكريس والرهبنة تتحد بشكل مروع بطقوس تكريس العذاري
الفستيات عند الرومان!

لكن من أين "بابا نويل"؟

يسكن اسم " بابا نويل " مفردة فرنسية تعنى " أبو الميلاد " ، واعتقد
البعض أن موطن بابا نويل هو " السويد " ، وذهب البعض الآخر أن موطنه "
فنلندا " ، خاصة أن هناك قرية تدعى قرية " بابا نويل " ، يروجون لها
سياحيا كمسقط رأس " بابا نويل " ، ويزورها نحو " 75 " ألف طفل كل عام!

وهذا ما أريد أن أصل إليه..

إن الشيوعية ، بحكم شهرتها في التحطيم عن عمد ، هي راعية هذا الاعتقاد
السخيف بأن " فنلندا " الجارة اللدود للاتحاد السوفيتي ، كما " السويد "
، هي موطن " بابا نويل " ، كما أن الترويج السياحيَّ لتفقد وهم ، وذلك
الإصرار علي إضفاء ظل هائل من الحقيقة علي أسطورة العجوز " بابا نويل " ،
كما كان من قبل مكيدة ماسونية ، كان مكيدة شيوعية لطعن ظاهرة الطفل يسوع
في مركزها!

ويبدو أن كنيسة أوائل القرن العشرين لم يكن عندها أثر لذكاء مبكر ، حيث
تنبهت إلي تلك المكيدة ، لكن ، بعد فوات الأوان!

هذا يدفع نهاية كلامي هذا إلي الانكماش في بدايته ، " سانتا كلوز " ..
مسيح الشيوعية..

الخميس, 25 كانون1/ديسمبر 2014 00:20

مصلحة العراق ومصالح الاخرين- حميد الموسوي

الخلاف المحتدم بين اطراف العملية السياسية من جهة، وبينهم وبين الاطراف التي لم تشترك ولم تسهم في عملية التغيير يكاد يكون ازلياً ومستمراً، فما من قرار يصدر او مشكلة تحصل او قضية تلوح او ازمة مفتعلة الاّ واشتد الخلاف واحتدم النزاع. خلاف لاجل الخلاف، وخلاف  "خالف تعرف" ، وخلاف المصالح الفئوية والمنافع الشخصية ، وخلاف لاحراج المقابل، وخلاف الفرصة لانتزاع المزيد من المكاسب، وخلاف ليّ الاذرع، وخلاف عرقلة ووضع العصي في العجلة المتعثرة، وخلاف لكسب الوقت لتحقيق احلام ومآرب خبيثة، وخلاف حق يراد به باطل.
والحقيقة ان وصول الاطراف السياسية المشاركة والمعارضة الى هذا الحد من الاستئثار وتغليب المصالح الخاصة والفئوية الضيقة على المصلحة الوطنية يمثل سابقة خطيرة، ويؤشر خللا في مسار العملية السياسية، ويثير شكوك المواطن الاعتيادي قبل السياسي والمفكر والمثقف ،ويصيب الجميع بالاحباط.

وكان اللائق والاجدر والأولى بهم جميعاً تأجيل خلافاتهم وتقليل مطالبهم وابداء المزيد من بعد النظر ووضع مصلحة العراق فوق كل اعتبارحتى تنجلي الغمة ويعود الاستقرار والامن والسلام الى ربوع العراق الجديد .خاصة وان الجميع ينشدون الاسراع بحل مشكلة النازحين قسرا واعادتهم الى مناطق سكناهم بعد القضاء على عصابات داعش الارهابية ، والجميع يطالبون باعادة بناء المنظومة العسكرية وتزويدها باحدث الاسلحة والاجهزة القتالية للدفاع عن العراق وتجربته الرائدة وتمكينه من رد كيد الدواعش ومن يقف وراءهم ،والجميع يخافون على وحدة العراق ويخشون تقسيمه وتقطيع اجزائه.

فلوريدا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—أكدت القيادة المركزية للجيش الأمريكي، الأربعاء، على أن الدلائل تظهر أن مقاتلة الـ"F-16" الأردنية تحطمت في الرقة ولم يسقطها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش."

وقال رئيس القيادة المركزية، الجنرال لويد أوستن، في بيان وصل لـCNN نسخة منه: "الأردنيون شركاء ثمينون وطياريهم قاموا بتأدية مهام في غاية الدقة منذ انطلاق الحملة.. ونحن ندين إقدام داعش على احتجاز الطيار وندعم جهود إعادته سالما."

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—نشر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" صورا للضابط الطيار، معاذ الكساسبة، الذي أُسقطت طائرته فوق الرقة شمال سوريا خلال مهمة تأتي ضمن التحالف الدولي ضد التنظيم.

وتُعد هذه الحادثة أكبر خسارة تتكبدها قوات "التحالف العربي – الدولي" لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية" في كل من العراق وسوريا، أسقط مسلحو التنظيم المعروف باسم "داعش" طائرة قتالية أردنية، وقاموا بـ"أسر" قائدها، وفق ما أكدت مصادر متطابقة لـCNN الأربعاء.

وأكدت القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية إسقاط إحدى طائرات سلاح الجو الملكي، أثناء قيامها بـ"مهمة عسكرية ضد أوكار تنظيم داعش الإرهابي في منطقة الرقة السورية"، ولفتت، في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية "بترا"، إلى أنه "تم أخذ الطيار كرهينة من قبل تنظيم داعش الإرهابي."

وفيما ذكر البيان أن "هذا التنظيم لا يخفي مخططاته الإرهابية، حيث قام بالكثير من العمليات الإجرامية، من تدمير وقتل للأبرياء من المسلمين وغير المسلمين في سوريا والعراق"، فقد حمّل البيان الأردني "التنظيم ومن يدعمه، مسؤولية سلامة الطيار، والحفاظ على حياته"، دون أن يورد مزيداً من التفاصيل.

وفي وقت سابق الأربعاء، أكد تنظيم داعش، في إحدى الصفحات التابعة له على موقع "تويتر"، إسقاط طائرة حربية أردنية، وإلقاء القبض على قائدها، كما نشر ما قال إنها صور أولية لعملية إلقاء القبض على الطيار الأردني، ولم يمكن لـCNN التأكد من مصداقية تلك الصور بشكل مستقل.

وفي عمان، أكد مصدر أردني مقرب من أسرة الطيار، الذي تتحفظ CNN على ذكر اسمه، أنه تلقى إخطاراً من قيادة القوات الجوية يفيد بإسقاط طائرته في سوريا، واحتجازه من قبل مسلحي تنظيم داعش.

وتُعد مدينة "الرقة" أحد المعاقل الرئيسية لتنظيم داعش في شمال سوريا، كما أنها واحدة من الأهداف الرئيسية التي تستهدفها غارات التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، لمحاربة التنظيم.

والأردن هي واحدة من بين عدة دول عربية تشارك في الغارات الجوية، التي تشنها قوات التحالف، مستهدفةً مواقع تابعة لتنظيم داعش في سوريا، منذ سبتمبر/ أيلول الماضي.

أصدر   مكتب رئيس إقليم كوردستان  يصدر توضيحا بخصوص وزير البيشمركة جاء فيها أن بعض  وسائل الإعلام  حاولت خلال الفترة السابقة، تشويه الإنتصارات التي حققتها قوات البيشمركة، من خلال الترويج إلى أن وزير البيشمركة غير متواجد في جبهات القتال، وغير مطلع على سير العمليات العسكرية".

و أضاف البيان أن  "وزير البيشمركة في حكومة إقليم كوردستان، ومنذ بداية هجوم التنظيم المتطرف على المناطق الكوردستانية، قام بواجبه على أكمل وجه، من خلال التخطيط الاستراتيجي على المتطرفين على مختلف المحاور، والتنسي المستمر مع قوات التحالف الدولي المناهض لداعش".

خاص//Xeber24.net
إبراهيم عبدو
ذكر مصدر مقرب من جبهة النصرة كان يقاتل في صفوف تنظيم الدولة الأسلامية – داعش في منطقة الموصل لموقعنا Xeber24.net ، أن حوالي ثلاثة آلاف مقاتل من المهاجرين في تنظيم داعش بقيادة المدعو أبو عمر الشيشاني قرروا التوجه إلى الأراضي السورية واستهداف منطقتي دير الزور و الجزيرة في محاولة لإعادة انتشار التنظيم و ترتيب أوراقه في المنطقة وذكر المصدر و إنهم اي داعش سيستهدفون مطار دير الزور العسكري بهدف الاستيلاء عليه و على مقر السياسية التابع للنظام و بذلك يكون سقوط كامل مدينة دير الزور في يدهم مسألة وقت فقط .
كما تهدف خطتهم إلى :
– التواصل مع خلايا التنظيم المحلية
– فتح باب الدعوة إلى “الجهاد” في تلك المناطق
– مراسلة وجهاء المنطقتين و أحزابهما لتقديم الطاعة للدولة
– تصفية القوات المحلية
– “تصفية المتعاملين مع النظام”
– تطهير المنطقتين من الأعداء التقليديين لتنظيم الدولة
كما تحوي الخطة على ضرورة السيطرة على مدينة رميلان شرق مدينة قامشلو بعد احكام السيطرة على المدن و القرى القريبة منها و المؤدية إليها .
وتهدف خطة اعادة الانتشار هذه إلى أن تكون منطقة الجزيرة و دير الزور مركز الثقل العسكري لتنظيم الدولة لتتمكن من إيصال الإمدادات لباقي جبهات المواجهة في كافة الاتجاهات .

بغداد – ((اليوم الثامن))

اكدت النائبة عن دولة القانون عالية نصيف ان الكرد لا يوافقون على اقالة النجيفي لانه يخدم مصالحهم وينفذ أجندتهم على اكمل وجه ونصب محافظاً للموصل بموافقة كردية.

وقال نصيف في تصريح لوكالة ((اليوم الثامن)): ان الكرد يعارضون اقالة محافظ الموصل اثيل النجيفي وهم من قاموا بالضغط على كتلة النهضة العربية لاختيار النجيفي محافظ للموصل لانهم يعلمون انه ينفذ أجندتهم على اكمل وجه.

واضافت ان يوجد تعاون كبير بين النجيفي والكرد حيث ابرم النجيفي عقود النفط من حقول  سهل نينوى مع الشركات التركية وهي مخالفة دستورية واضحة وكذلك تعاون النجيفي مع الفصائل المسلحة من البعثيين وجيش المختار والنقشبندية والعشرين وغيرهم واسهامه في سقوط الموصل لكي يستطيع بعد ذلك دخول داعش ومن ثم تحرير كركوك وبعض المناطق من الموصل على يد الكرد لكي يتم ضمها الى الكرد. انتهى ع. د

دعونا نستهل الأمر بمدينة قامشلوا، حيث مركز الثقل الكردي في غرب كردستان. إن النظام السوري المجرم لم يتخلى عن المناطق الكردية بشكل نهائي كما يظن بعض السذج. فهو إنسحب من منطقة عفرين وكوباني وبعض مناطق الجزيرة بهدف خلق تحييد الكرد وإشغالهم في تسير أوضاعهم بعد سحب موظفيه وقواته من تلك المناطق، وخلق الإشكالات بين الأطراف الكردية ذاتها. وثانيآ خلق صراع قومي بين كردي-عربي كما كان يتمنى، وثالث تطويق تركيا بالقضية الكردية، لإدراكه مدى خوف تركيا وحساسيتها من إقامة كيان كردي ثاني على حدودها.

والسؤال لماذا إختار النظام مدينة قامشلوا، للإحتفاظ بموقع أمني وعسكري داخلها إضافة للمطار؟

الأسباب عديدة، منها كون منطقة الجزيرة تشكل مركز الثقل الكردي في هذا الجزء من كردستان، ولها حدود مشتركة مع شمال وجنوب كردستان، وتتمتع بمساحة جغرافية معتبرة وغنية بالبترول والغاز والمياه والثروة الحيوانية وتملك أراضي زراعية خصبة جدآ. وبالتالي بامكانها أن تشكل إقليمآ فدراليآ داخل سوريا على غرار إقليم جنوب كردستان في العراق. ومن دون منطقة الجزيرة التي تضم مدينة الحسكة والقامشلي وسريه كانية وعمودا ودربيسيه وغيرها من المدن، إقامة كيان كردي في غرب كردستان، ولهذا تعرضت أكثر من كوباني وعفرين لعمليات التعريب الإجرامية في ستينات قرن الماضي.

ومن جهة إخرى فان الإحتفاظ بهاتين النقطتين داخل وخارج قامشلوا، تتيح للنظام العودة للمنطقة الكردية متى ما شاء، ويساعده أيضآ في إمداد قواته في منطقة الطبقة ودير الزور ومدينة الرقة عبر مطار القامشلي الهام. وبالنسبة لي غير مفهموم ترك قوات النظام تسرح وتمرح في قلب قامشلوا ومطارها من قبل قوات الحماية الشعبية الكردية حقيقةً !!

وللمعلومات المنطقة الكردية في الجزيرة تضم كامل محافظة الحسكة، وتبلغ مساحتها 23 ألف كم2 إضافة قسم من محافظة الرقة وخاصة الجزء المتاخمة لشمال كردستان حتى تصل إلى منطقة كوباني والتي تتبع لمدينة حلب إداريآ. مجمل مساحة المنطقة الكردية في الجزيرة تبلغ حوالي 30 ألف كم2.

أمام سبب إهتمام النظام السوري بمدينة دير الزور، هو خوفه من سيطرة تنظيم داعش على المدينة، وبالتلي وصوله إلى مدينة حمص التي طرد منها كل السنة وقام بعلونتها، بهدف إقامة كياني علوي في حال سقوط دمشق من يده. لأن محافظة الدير الزور تجاور محافظة حمص جغرافيآ. ولا يريد وصول داعش إلى تلك المدينة، وخاصة إن التنظيم خرج عن طاعته وإمتلاكه لقوة وإمكانيات لا يستهان بها. والأمر الأخر إن سقوط محافظة دير الزور يعني سقوط الجزء الأخير من الحدود العراقية السورية من يده، وهي عبارة عن رئة يتنفس عبرها النظام، بفضل الدعم الشيعي العراقي له وبمباركة من ملالي قم ودعمهم لذلك.

ولهذا تشهد المحافظ منذ عدة أشهر اشتباكات عنيفة بين جيش النظام ومقاتلي داعش، وخصوصاً على جبهة مطار المدينة، الواقع في الجنوب الغربي ويعتبر المتنفس الوحيد لقوات النظام وسكان الاحياء التي يسيطرون عليها داخل المدينة. محافظة دير الزور تمتد على مساحة 33 ألف كيلومتر مربع تقريبآ. وتمتلك حدوداً مشتركة مع العراق بطول حوالي 200 كيلومتر، مما يمكن مقاتلي داعش التنقل بحرية بين العراق وسوريا.

وخسارة محافظة دير الزور، تعني للنظام خسارة المنطقة الشرقية بأكملها وخاصة المنافذ الحدودية، التي تشكل له الحبل السري التي تربطه به مع الحكم الشيعي الطائفي في العراق وإيران وتمتد إلى سهل البقاع. كما يعني ذلك خسارة مطار المدينة واللواء 24 بالكامل مع كتيبتي الصواريخ والمدفعية، إضافة إلى كتائب الدفاع الجوي المجاورة للمطار. هذا عدا عن اللواء 24 الذي يملك محطات رادار وانذار مبكر، لكشف الأهداف الجوية المعادية، وتأمين الأجواء السورية ضد الطيران المعادي في المنطقة الشرقية والشمالية الشرقية. ولهذا لا أظن إن النظام سوف يتخلى بسهولة عن مدينة دير الزور، آخر معقل تبقى له في المنطقة الشرقية ولا عن مقره في مدينة قامشلوا ومطارها.

24 - 12 - 2014

عندما يجري الحديث عن مفهوم " القوة الناعمة " بمعنى أستخدام التأثير الفكري والثقافي والأعلامي لتحسين وتلميع صورة بلد ما ، وتعزيز نفوذه في الخارج ، يقفز الى الذهن على الفور اسم المنظر السياسي الأميركي الشهير جوزيف ناي ، وكأن هذا المفهوم كان الهاما أو وحيا هبط عليه في لحظة معينة ، أو ان التأريخ الأنساني لم يعرف استخدام القوة الروحية والمعنوية لأستمالة عقول وقلوب وعواطف الناس،  قبل أن يعلن ( ناي ) عن نظريته ،  وهذا وهم، ان لم يكن ضلالاً أو تزويراًّ  لتأريخ الفكرالسياسي . .
صحيح أن ( ناي ) هو أول من بلور وصاغ هذا المفهوم في أوائل التسعينات من القرن الماضي في صورة نظرية مقنعة ، محكمة البناء ، ولكن القوة الناعمة الروحية والمعنوية التي تجسدت في الأديان والثقافة والقيم الأنسانية ، ثم في الأيديولوجيات ، على مدى التأريخ البشري ، كانت تحمل أسماء أخرى في أقوال وكتابات الفلاسفة والسياسيين القدماء مثل ( التأثير،  والإقناع ،  والقدوة،  والنموذج،  والهيمنة الثقافية )
القوة الناعمة في التأريخ :
كان الفلاسفة الصينيون ، أول من نادوا بأستخدام القوة الناعمة لتعزيز السلطة السياسية ومنهم ( لاو تسزي - القرن السابع ق.م.) الذي قال : " لا يوجد في الكون مادة أنعم وأضعف من الماء ولكنه قادر على تفتيت أكثر المواد صلابة ." كما أن جاذبية الجمال الأنثوي ، هي أوضح مثال على " القوة الناعمة " ،وقد لعبت دوراً كبيراً في التاريخ الأنساني.
تعاليم ( كونفيشيوس) وأتباعه،التي  تتمحور في مجملها حول الأخلاق والآداب، والعلاقات الاجتماعية وطريقة إدارة دفة الحكم  بالحكمة والفضيلة. أثرت في منهج حياة الصينيين، وحددت لهم أنماط الحياة وسُلم القِيم الاجتماعية، كما وفرت المبادئ الأساسية التي قامت عليها النظريات والمؤسسات السياسية في الصين. ثم  انتشرت هذه التعاليم انطلاقاً من الصين في كوريا، واليابان وفيتنام، وأصبحت ركيزة ثابتة في ثقافة شعوب شرق آسيا.
الديانة البوذية نشأت في شمالي الهند في القرن السادس قبل الميلاد وانتشرت تدريجياً بين عدد كبير من الشعوب الآسيوية بفضل مبادئها الأخلاقية التي تدعو إلى المحبة والتسامح والتعامل بالحسنى والتصدق على الفقراء وترك الغنى والترف وحمل النفس على التقشف .والجاذبية التي تمتلكها هذه المباديء السامية ،هي التي أدت الى انتشارها  السلمي الواسع ...
الأنظمة السياسية والثقافة السائدة اليوم في فيتنام وكوريا واليابان ودول أخرى ،  تشكلت وتبلورت من خلال تعاليم الفلسفة الكنفوشيوسية والديانة البوذية . كما يعد الأنتشار السريع  للأديان السماوية – وخاصة المسيحية، والإسلام - خارج البلدان التي ظهرت فيها ،  تجسيداً للقوة الناعمة.
.
التفاعل الخصب بين الحضارات المختلفة في الماضي شكل من أشكال القوة الناعمة .فعلى سبيل المثال لا الحصر تناولت المستشرقة الألمانية زيغريد هونكة في كتابها الذائع " شمس العرب تسطع على الغرب " تأثير الحضارة الأسلامية في الحضارة الغربية فى مجالات العلوم المختلفة. وهذا التأثير تجسيد للقوة الناعمة لتلك الحضارة . وقد انعكست الآية في العصر الحديث
فالحضارة الغربية أخذت تنتشر في العالم الأسلامي وبضمنها المنطقة العربية  منذ بواكير ما يسمى  "صحوة الشرق " ، بفعل جاذبيتها الهائلة . وهذا التأثير تعزز بمضي الزمن وقبل ظهور نظرية " القوة الناعمة " بزمن طويل .
القوة الناعمة في القرن العشرين :
في ثلاثينات القرن الماضي صاغ الفيلسوف والمفكر الأيطالي أنطونيو غرامشي ( 1891 – 1937م )  نظرية ( الهيمنة الثقافية ) في مؤلفه الفلسفي المهم ( دفاتر السجن ) - الذي تأثر به أجيال من الأنتليجينسيا  الغربية وخاصة المحافظون الجدد في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا - حيث أكد ان هيمنة الرأسمالية لا تستند الى القوة والمال والسلطة فحسب، بل على عامل القبول الذي تكونه ثقافة الطبقة الحاكمة في أذهان الناس،  وأن هنالك  صراعاً ثقافيا بين النظامين الرأسمالي والاشتراكي تتطلب استنهاض قنوات مختلفة، كوسائل الإعلام، والمؤسسات التربوية والفكرية، بهدف إنتاج ثقافة بديلة مواجهة لثقافة الهيمنة النابعة من قيم وفلسفة الرأسمالية
وحتى في الولايات المتحدة الأميركية نفسها ، لم يكن جوزيف ناي ، أول من نادى بأستخدام جاذبية القوة الناعمة بدلاً من التهديد العسكري أو شن الحروب ، بل سبقه مفكرون ودبلوماسيون أميركيون ومنهم الدبلوماسي المحافظ ثقافياً  ، جورج كينان ،  الذي تحول لاحقا إلى مؤرخ، حيث كتب يقول  : " يمكن للأميركيين أن يكون لديهم ما يقولونه للناس في أي مكان آخر، وربما يصيرون أيضا مصدر إلهام للآخرين ."
ويمكن اعتبار السبناتور الأميركي الشهير جيمس وليام فولبرايت ( 1905 – 1991 م)  - الذي  كان  رئيسا للجنة الشؤون الخارجية في الكونجرس الامريكى لمدة ثلاثين عاما ( 1945- 1975 ) ومؤسس برنامج فولبرايت للمنح التعليمية والتبادل الطلابى عام 1946 ، الذي يحمل اسمه - هو الأب الشرعي  لما يسمى اليوم بـ" القوة الناعمة " . فقد  دعا بألحاح منذ أربعينات القرن الماضي ، سواء في خطبه داخل الكونجرس أو في الكتب التي ألفها أو في مقالاته ولقاءاته الصحفية ، دعا الى ان تكون الولايات المتحدة قدوة للعالم ليس بأستخدام القوة العسكرية ، بل في مجالات القيم السياسية والأنسانية والعلوم والثقافة وحقوق الأنسان .  ومما قاله في هذا الصدد :
" تحدث أشياء كثيرة بأماكن كثيرة، وهي إما أنها لا تخصنا أو تعنينا أو هي على أي حال خارج نطاق قوتنا أو مواردنا أو حكمتنا». لقد مضى وقت طويل جدًا بالنسبة للولايات المتحدة لتكرّس نفسها فقط لفعل الخير في العالم، سواء بالجهود المباشرة أو بقوة القدوة والمثال الذي تقدمه. وأن تتخلى عن فكرة التبشير الحافلة بمزاعم كونها شرطيَّ العالم ."
أما كريستوفر لاش ، الذي قضى عشرات السنين في تشريح الثقافة الأميركية فقد كتب يقول « ان الوعد الحقيقي الذي تقدمه الحياة الأميركية نجده في الأمل في أن تكون الجمهورية التي تمثل مصدرا لإلهام بقية العالم أخلاقيًا وسياسيًا، وليست مركزا لإمبراطورية العالم الجديدة " ."
.
وعن دور الثقافة يقول ( كريستوف موشر)، المتحدث الإعلامي ورئيس قسم الاتصال بمعهد غوتة: "تلعب الثقافة دوراً كبيرا، إذ تعتبر رسمياً منذ سبيعنات القرن المنصرم، إلى جانب السياسة والاقتصاد، الركن الثالث في السياسة الخارجية الألمانية''. ويضيف موشر بأن ألمانيا "تعتمد على شبكة العلاقات الناتجة عن معهد غوتة ومؤسسة دويتشة فيله وغيرها من الفاعليين في هذا الحقل."
وعن جاذبية ألمانيا بالنسبة الى الشعوب الأخرى ،  يقول موشر : "
"الشخصية الألمانية منضبطة بالنظام والقانون ومُحبة للعمل لدرجة العبادة. ألمانيا خلية نحل لا تهدأ ليلاً ولا نهاراً. شعب تضبط الساعة عقاربها على مواعيده، وحكومة تملك إحصائية لكل شاردة وواردة. بالإضافة لما سبق، تعتبر قيم الحكم الرشيد والحرية والعدالة مصانة دستورياً ومطبقة ومعاشة في الحياة اليومية. بعكس النظام الرأسمالي "المتوحش"، يقوم "اقتصاد السوق الاجتماعي" على تكافؤ الفرص، والتكافل الاجتماعي، والضمان الاجتماعي والصحي للموطنين جميعا. الدولة هي الأب الحنون للجميع؛ تكافئ المجد وفي الوقت عينه لا تترك طبقتها السفلى المعدمة تنام على أرصفة الشوارع. حقوق النبات والحيوان مصانة، وحقوق الإنسان مقدسة. خارجياً، تعمل الدولة على تعزيز ثقافة السلام ودعم عملياته، لاعبةً أحيانا دور الوسيط في حل النزاعات، فضلاً عن الدفع باتجاه الحوار بين الحضارات وخصوصا بين الغرب والعالم الإسلامي".
القوة الناعمة في السياسة الخارجية :
" القوة الناعمة " بوصفها ظاهرة برزت كأداة للسياسة الخارجية منذ زمن طويل وقبل ان يتمكن العلماء من تعريف مفهومها وتحديد مصادرها وآلياتها وقنوات تأثيرها .
. ويرتبط ظهور هذه الأداة مع أنتشار وسائل الأعلام وتأثيرها في الوعي الجمعي ، وهذه الوسائل معروفة حسب التسلسل التأريخي لظهورها وهي :  الصحف ، والأذاعة ، والتلفزيون ، واخيراً الأنترنيت ) .ويلاحظ أن توسع نطاق استخدام "القوة الناعمة"،كأداة في السياسة الخارجية  تزامن مع  فترة الحرب الباردة وخاصة في الخمسينات والستينات من القرن الماضي ، مع تفاقم المواجهة الإيديولوجية، بين المعسكرين الغربي والشرقي ، ، رغم أن النهج المتبع من قبل كل معسكر  في هذه المواجهة الأيديولوجية كان مختلفا  بعض الشيء..
. كان الاتحاد السوفياتي يعمل على نشر الأيديولوجية السوفياتية، التي تتركز على ازدهار الدولة . ، اما الولايات المتحدة الأميركية فقد كانت تعمل في مجال الترويج للحلم الأميركي ورفاهية الأنسان . ومع انتشار تقنيات القوة الناعمة ، بدأت القوة الصلبة ، العسكرية والأقتصادية تفقد تدريجياً مكانتها الأحتكارية السابقة كأداة رئيسية في السياسة الخارجية ..
الاختلاف الجوهري بين القوة الصلبة والقوة الناعمة هو كالفرق بين الأحتلال العسكري المباشر لبلد ما وبين الهيمنة على عقول وميول النخب الحاكمة فيه بوسائل الأستمالة والترغيب. .
تجارب التأريخ القريب تؤكد ان استخدام " القوة الصلبة " كالتدخل العسكري والعقوبات الأقتصادية  لم يعد مقبولاً لدى قطاع كبير من الرأي العام العالمي. .
الأتحاد السوفييتي أحتل هنغاريا عام 1956 ، وجبكوسلوفاكيا عام 1968 ، ولم يجن من وراء ذلك سوى زرع الكراهية له ولأيديولوجيته في العالم عموماً وفي الدول الغربية خصوصاً ، ، كما أن الأحتلال السوفييتي لأفغانستان عام 1979 أدى الى التضحية بحياة الآلاف من ضباط وجنود الجيش الأحمر وخسارة فادحة في الأسلحة والمعدات والأموال وادانة المجتمع الدولي لتدخله العسكري ، وفي نهاية المطاف اضطر الكرملين الى سحب قواته عام 1989 بعد الفشل الذريع الذي مني به في تحقيق أي هدف من أهداف هذا التدخل .
ويمكن القول الشيء ذاته عن التورط الأميركي في حرب فيتنام ( 1956 – 1973م ).
، حيث لاقت هذه الحرب معارضة قوية من الرأي العام الأميركي والعالمي ، واضطرت الأدارة الأميركية في نهاية المطاف الى وضع حد لهذه الحرب المأساوية وعدم التورط مستقبلاً في النزاعات العسكرية ، الا عند الضرورة القصوى وعلى نطاق ضيق ، بداعي محاربة الأرهاب حصراً في عدد من بلدان الشرق الأوسط وافريقيا ،مع تجنب الأصطدام العسكري المباشر مع  الدول النووية المنافسة لها على الساحة العالمية مثل روسيا والصين  .
يتضح مما تقدم أن مفاهيم " القوة الناعمة " متجذرة في ثقافات العالم في الماضي والحاضر ، وان النخب العلمية والفكرية والثقافية في أرجاء العالم دعت - منذ أنتهاء الحرب العالمية الثانية في الأقل وما تزال تدعو حتى يومنا هذا -   الى التعايش السلمي والتفاعل الخصب بين الثقافات المختلفة والى ضرورة التخلي عن لغة القوة وتغليب ما يعرف اليوم ب" القوة الناعمة " على " القوة الصلبة " في العلاقات الدولية.

 

من الواضح ان قيادات داعش استطاعت مؤخرا فهم السياسات العسكرية الامريكية في العراق وسوريا وبدات بتوظيف تلك السياسات لصالحها في ساحات القتال " اي ميدانيا".

فالحقيقة المرة للسياسات العسكرية الامريكية في العراق وسوريا "والتي تتجنب حكومة بغداد ذكرها" هي ان القصف الجوي الامريكي يتحرك حسب اولويات لها علاقة بالسياسة الخارجية الامريكية,هذه الاولويات مختلفة تماما عن واقع المعارك ميدانيا..وهي سياسات تفرق بين مناطق المعارك حسب مصالح اميركا وعلاقاتها مع الجهات التي تقاتل داعش.

هذا التمييز بين مناطق الصراع ليس امريكيا فحسب ,فقد فعلته دول غربية اخرى "كدولة المانيا".. ومن الواضح ان كل هذا المتييز كان بسبب الخطا الكبير الذي وقع فيه العراق سابقا ,وهو ان وضع شخص مثل المدعو هوشيار زيباري وزيرا لخارجيته,بينما كان وما زال العراق بحتاج لرجل علماني مستقل يقيم للعراق علاقات جيدة مع العالم عموما ومع دول الغرب خصوصا.

هناك سؤال اود ان اطرحه للنقاش كي تكتمل صورة ما اكتب وهو.

لماذا ارسلت المانيا "وهي الحليف الاهم في اوربيا بالنسبة لاميركا واسرائيل" جنودها واسلحتها الى منطقة شمال العراق التي تقطنها غالبية كردية "حاليا" , ولم تفعل نفس الشئ بالنسبة لباقي مناطق العراق التي تسكنها غالبية عربية؟..ومن المؤكد ان هذا التمييز عائد الى اخطاء وزارة الخارجية العراقية سابقا كما ذكرت سلفا.

(وهنا يجب اذكر بان المانيا هي صاحبة الفضل الاول في تحرير بعض مناطق سنجار العراقية حاليا,ومن ثم يعود الفضل لطياران التحالف الدولي ,وبعد ذلك تاتي سرايا الحشد الشعبي من الايزيديين والمسيحيين واخيرا مليشيا البيش مركة).

اعود لصلب المقال وباختصار..ادركت داعش ان لدى طيران التحالف الدولي قائمة من الاولويات ياتي عرب العراق في ذيل هذه القائمة ,وعملت داعش على التحكم بالهجمات الغربية الامريكية عبر التلاعب بهذه القائمة, فعلى سبيل المثال قامت داعش في يوم 21.12.2014 بالهجوم على قرية عين العرب السورية "كوباني " والتي لا اهمية استتراجية لها في المعركة ضد الارهاب,وفي نفس الوقت توجهت بالهجوم على مدينة بيجي المهمة .. فتحرك الطيران الامريكي لنصرة قرية عين العرب متخليا عن بيجي للدواعش.

للاسف الشديد هذا ما حصل وما يحصل باستمرار..وعلى الحكومة العراقية "ان ارادت تحرير العراق" توفير الغطاء الجوي للعراق من خلال شراء او استاجار الطائرات من كل دول العالم ,والطلب من كل جيران العراق "وخاصة العربية منها "تحريك طائراتهم لمساعدة العراق حتى السيطرة التامة على كل اجواء العراق بلا استثناء"من الفاو الى زاخو", والتخلي عن ما يسمى بالغطاء الجوي الامريكي لانه قد قتل من الحشد الشعبي اكثرمما قتل من الدواعش.

الحرب على الدواعش يجب ان تحسم بسرعة وبقوة وبكل الطرق,وعلينا عدم انتظار السنوات التي حددتها اميركا للقضاء على داعش ,فربما لن يبظل هناك عراق بعد هذه السنوات.

لدينا مثل عراقي شعبي مهم جدا وهو"ما يحك جلدك غير اظفرك",وهذا مايجب العمل به حاليا.

وشكرا

 

الإدارة الذاتية الديمقراطية

المنسقية العامة لرئاسة المجالس التنفيذية للمقاطعات الثلاث(كوباني –جزيرة-عفرين) روج افا - معربو- سوريا

في هذه الأيام العصيبة والحرجة من تاريخ هذا الشعب العظيم ،بالرغم من الإستهدافات الإرهابية والظلامية ضد الآمنيين والاطفال الأبرياء والنساء الأمهات .

لازالت ومضات الأمل تبرق من خلال كل وجدان وخلجة في صدور الذين يحبون السلام ويمتهنون الإنسانية من تعاليم رسول السلام والمحبة سيدنا المسيح الذي كوّنه الرب من روحه الإلهية لتسع العالم شمولاً وتهذيباً وانسانيةً ومحبةً وتضحيةً وسلاماً.

وبإسم الإدارة الذاتية الديمقراطية والمجالس التنفيذية في المقاطعات الثلاث نهنئ كافة إخوتنا المحبين للسلام والمسيح ونبارك لهم فرحتهم ومسرات أطفالهم بمناسبة عيد الميلاد المجيد ليعود علينا كل عام بخير ونحن وإياكم ننعم بأجواء السلام ونتذوق طعم الحرية ولننشدها للعالم أجمع .

المكتب الاعلامي للمجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة

24\12\2014

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لا يخفى عمق الجروح التي اصابت وحدة و تراص شعبنا، التي اتخذت وتائر اخطر منذ ان اصابت وحدة الشعب المكوناتية ذاتها، بعد ان كانت تصيب الافكار و المواقف السياسية و الاجتماعية و الطبقية . . حيث اخذت تنحى ذلك المنحى الخطير منذ سقوط الدكتاتورية و تعليق القوانين و حل الدولة و القوات المسلحة و مقاومة فلول الدكتاتورية و اعلان الإحتلال و ظهور انواع مقاومته سلميّاً و عسكرياً لبس لبوساً طائفياً . . و بإعلان حكم المحاصصة الطائفية و العرقية و سوء استخدامه من قبل الكتل المتنفذة و خاصة حكومة المالكي التي حكمت ماقارب العشر سنوات، و التي كان عليها مواجهة الإرهاب الاّ انها جاءت بارهاب مضاد و بفساد اداري صار يشكّل ثنائية متلازمة مع الإرهاب . . وسط تكالب القوى الداخلية المتفاعل و المدعوم من قوى اقليمية و دولية تتصارع بسبب نزاعاتها هي ـ الأخيرة ـ على الغنائم . .

و منذ ذاك رُفع شعار المصالحة و اقيمت انواع الفعاليات و المؤتمرات و المهرجانات و الصلات و سُميّتْ انواع المناصب با سم تفاصيل ذلك الشعار . . الاّ ان ذلك و لكل الظروف اعلاه، لم يأتِ الاّ بسبل خاطئة لتحقيق المصالحة، سبل تسببت بأنواع النفاق و الهدر الدموي و المالي و الفساد الإداري، و خاصة بسبب استغلال جماعات مسألة العفو و صارت غطاءات للارهاب و الفساد، بل و وصل بها عدد من ارباب السوابق الى مناصب حكومية متقدمة ـ و التقوا بالفاسدين من المسؤولين ـ و لعبوا معاً ومن مواقع متنوعة، ادواراً متواصلة بذلك النهج المؤسف، الذي ادىّ الى استفحال اخطار مهّدت السبيل لدخول داعش الإرهابية الوحشية اللاأخلاقية التي وظّفتها لإحتلال ثلث البلاد . .

في ظروف صارت سمة الإرهاب فيها هي الطاغية على الصراعات ـ بما فيها ممارسته من جهات عائدة لاطراف متنفذة بحكومة المالكي ـ، و صارت الجماهير بانتماءاتها المتنوعة ضحية جديدة لها و صارت الأطراف العراقية كلّها تئنّ من جراحاتها و تدعو للثأر الذي لاينتهي حتى بتدمير مابقي من حضارة البلاد و من كياناتها و قواها الفاعلة و المحرّكة . .

و فيما تتطلّب المصالحة اعلان الأطراف عن اسفها و ندمها عن ماقامت به و اعلانها عن انها ستواصل نهجاً سلمياً من اجل عراق آمن اتحادي موحد بضمانة قوى متنفذة دولية و اقليمية تمتلك قوة ردع واقعية . . لم يعلن اي طرف عن ذلك، فمن حزب البعث الصدامي الذي لم يعترف حتى الآن بأخطائه و جرائمه و لم يطالب بالعفو و لم يعلن عن اسلوب جديد سلمي، بل بالعكس . . الى قيادة حزب الدعوة الحاكم و حكم رئيسه السيد المالكي، رغم اخطائه المدمّرة بعد سقوط الدكتاتورية التي وصلت حد احتلال داعش لثاني اكبر مدينة عراقية تحت حكمه، و رغم التظاهرات و المطالبات الشعبية و الانتقادات الشديدة و غيرها . . و رغم الإجراءات الأنضباطية للحكومة الجديدة التي صارت تُتّخذ بحق الفاسدين من مسؤوليه وفق الأحكام الدستورية . .

في وقت ثبت فيه ان الدماء و الإرهاب طوال السنين لا يمكنها ابادة مكوّن لمكوّن و لايمكن لمكوّن واحد ان يحكم بمفرده . . و ان الأمر ان جرى سابقاً فإنه لم يكن بتلك الحدة و الدموية، و انه لم يعد ممكناً الآن بسبب المتطلبات الجديدة لحياة و عالم اليوم، افعال العولمة و ضياع حدود الدول، الاكتشافات الجديدة لبواطن الأرض العراقية بطولها و عرضها . . التي تتطلّب التفاهم و التعايش و التوافق و سيادة مفهوم التنازلات من اجل الأفضل للشعب بكلّ مكوّناته . . كما ان إنصاف مكوّن واحد ان صحّ التعبير من اجل التئام جراحه لوحده لم يعد حلاً، بسبب الخسائر الهائلة عند كل المكوّنات و الأطراف العراقية طيلة السنين، قبل و بعد سقوط الدكتاتورية . .

و تؤكّد اوساط خبيرة ان تحقيق التوافق و سيادة مفهوم " التنازلات من اجل الأفضل للشعب" هو الطريق الوحيد المفضي الى مصالحة حقيقية، و لتحقيقه يتطلّب مواجهة العقبة الصخرية لجماعات الجريمة المنظمة و ممتهني الجرائم و القتل و الإرهاب كوسائل لتحقيق الغايات، بعد ان صارت مهناً و امراضاً، تتطلب معالجتها اضافة الى معاقبة كبار ممتهنيها، فإنها تتطلّب فحصها و قياس خطورتها و بالتالي خطورة افرادها الطبية و الإجتماعية على المواطن و المواطَنَة، لتقرير مصير اولئك الأفراد و ما يستحقون .

من ناحية اخرى فإن ماجرى في البلاد في مراحل سابقة، و ماجرى من اهمال تاريخي لمناطق و مناطق، و رفاه لأُخرى في ذلك الزمن ثم تعاكس ماجرى لاحقا . . صارت تتطلب حلولا نصّت عليها مواد الدستور بوضوح الآن، من اجل خير البلاد و العباد و حقّهم بالتنمية و الرفاه و بالحياة الحرّة الكريمة، و لدول العالم تجاربها الساطعة الناجحة على هذه الأصعدة يمكن مراجعتها، بل و قد ذهبت وفود عراقية خصيصاً للإطلاع عليها و دراستها. و امام البلاد التجربة الناجحة لإقليم كردستان العراق الذي استطاع بحنكة احزابه و قواه و بالتفاف الشعب حولها تحقيق الأمن و السلام في منطقته، رغم انواع المخاطر و التهديدات و الثغرات و النواقص . .

و فيما يختلف مراقبون و محللون في تقييم و تحليل تصاعد مطالبات بإعلان محافظات نفسها كأقاليم و ميل اخرى الى الإنضمام معاً لإعلان اقليم وفق الدستور، يرى كثيرون ان تلك المطالبات تأتي للتخفيف من المركزية المفرطة لإدارة الدولة، و للشعور بالغبن من ممارسات الحكومة الإتحادية المركزية، لعدم سماحها و فرضها على الحكومات المحلية عدم ممارسة الحقوق كاملة وفق قانون المحافظات رقم 21، و ليس بسبب ميول الإنفصال . .

بشرط وجود حاجة فعلية و ليس طارئة عند تكوين الإقليم المعني، وان يكون انعكاسا لإرادة أهل الإقليم الحرة ويعبر عن طموحاتهم، بعيدا عن الطائفية والإكراه و التلويح بالعنف. و في اجواء توافق في تلك المناطق، و اجواء تحقيق مصالحة حقيقية وإعادة الأمن والاستقرار. والاّ فإن تشكيل الأقاليم في ظل الظروف الاستتثنائية القائمة لن يحمل الأمن والاستقرار والازدهار، وإنما يمكن ان يكون مصدراً لمزيد من الانقسام و المصادمات والتدخلات الخارجية و مضاعفاتها . . و يؤكدون على ان الإسراع في تنظيم العلاقة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان و انجاحها كعامل للسلم و الإستقرار، سيلعب دوراً هاماً في تنضيج الآراء و المواقف من اجل السير على طريق الحكم الاتحادي الفدرالي على اساس الديمقراطية الإدارية لعموم البلاد . .

في وقت ترى اوسع الأوساط انه لا يمكن حصول تحسن كبير اوتغيير فعلي لصالح المواطَنة و تساوي المواطنين رجالاً و نساءً بإختلاف مكوناتهم، في الحقوق و الواجبات امام القانون، ما دام النظام السياسي فيه يقوم على المحاصصة الطائفية والتمييز الديني، القومي، الطائفي و على سياسات تهميش ابن الوطن لكونه من مكوّن آخر. و لا يمكن الخلاص من الإرهاب الدموي والفساد، سواء أكان على أيدي عصابات داعش المجرمة أم على أيدي المليشيات الطائفية المسلحة الاّ بحصر السلاح بيد الدولة وحدها. بشرط تقديم من سرقوا البلاد و العباد و بأنواع الفضائيين الى القضاء بعد ازاحتهم من مواقعهم الهامة في قمة الدولة و اجهزتها العليا وفي أجهزة الأمن والشرطة والجيش وأجهزة الدولة المدنية المتنوعة الأخرى.

22 / 12 / 2014 ، مهند البراك

اخوتي الاعزاء , يامن جمعتني بكم لقاءات وامسيات  ثقافية و ندوات , بكلمة واحدة  يا من جمعتني بكم  سنين طويلة  و عشرة عمر  ونضال  وعمل  مشترك من  اجل القضية ..
لمناسبة العام  الجديد   2015  اشد على اياديكم جميعا دون ترك او استثناء لاحد  فيكم , و اتمنى لكم  و لعوائلكم ولاهلكم في الوطن وفي بلاد الغربة , المزيد من النجاح  و التقدم , و للشعب و الوطن , الاستقرار و العز و الكرامة
و اتمنى كذلك النجاح  لكل  الوطنيين المخلصين وعلى راسهم الدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء الذي يحاول اصلاح ما أفسده الاخرين ,  و لايزالون يفسدون
تحياتي للمناضلين الصادقين الواقفين والصامدين  خلف متاريس الشجاعة و الحقيقة و ثقافة الحوار و قول الصراحة بلا خوف , من الذين تربوا في عوائلهم على القيم والاخلاق السليمة و الايجابية و رضعوا مع حليب امهاتهم , افكار المحبة و التعاون  و التسامح و المساعدة  و الاخلاص , والايمان الحقيقي  بالقيم  الدينية او الاجتماعية او السياسية اولئك الذين لم يصدأوا  و لم تزنجرهم  الغربة  بأمراضها  و عقدها
تحياتي للاخوة الذين  استفادوا من حياتهم في اوروبا  وفي  دول  المهجر و الخارج , لتطوير شخصياتهم وثقافاتهم وعلاقاتهم مع المجتمع الجديد الذي يعيشون فيه , من الذين  يبتعدون و ينأون  بأنفسهم  عن النميمة  والتعجرف و التكبر, والاعتقاد , بامتلاكهم الحقائق المطلقة  لهذا العالم ,  كما يفعل ثوار المقاهي والحانات  في النقاشات السفسطائية العقيمة و التي لا تغني و لا تسمن , حينما يعتاشون على تاريخهم الماضي و  على دوغماوية التفكير الذي  شبوا عليه
تحياتي  للذين يبتعدون  عن الاستخفاف بعمل الاخرين  و عن  اقصاء وتهميش ابناء جلدتهم
تحياتي للاخوة الذين لم يفترس اللؤم نفوسهم من الداخل  , ولم  تتشوه ارواحهم   بصفات الحسد و النرجسية و التحريض على محاربة المخالفين  بالرأي  والتنكيل بهم ومحاولة عزلهم والتحريض عليهم وتلفيق الاتهامات والاكاذيب ضدهم
تحياتي  لاولئك   الذين  لم يصابوا بازدواجية  الشخصية والتصرف , ممن اعتادوا  ممارسة الخبث وألتامر على الناس  خلف  الكواليس , و ممن لوثهم  فايروس الانانية  و اصبح دأبهم  تشويه الاخرين  و قلب  الحقائق   بسبب  عقد  التربية  العائلية  و الحرمان  بالصغر,   و الشعور  بالدونية و النقص
اخوتي الاعزاء , ابنا ء وطني العراق , والذي سيرجع عظيما كما كان بتعاون كل المخلصين ..
لو تعودنا  في بلداننا الشرقية  والعربية على  ثقافة الحوار و احترام الرأي  الاخر و الاصغاء لنبض الشارع   ونهر الحياة المتدفق ابدا الى الامام , سواء كنا نمثل  ,  انظمة  سياسية , او احزاب سياسية ,  او معارضات  سياسية ,  او نخب  مثقفة ,  او غير  ذلك من تجمعات مختلفة , أو منظمات المجتمع المدني , اقول لو تعودنا على ثقافة الحوار و الاستماع للاخر , لما وصلت اوطاننا العربية  الى ما هي عليه اليوم من  خراب و حروب و دماء , ولما ضيعنا  العمر بأكمله  و ضيعنا  الوقت  والثروات  والطاقات , واستنفذناها في التخريب  و الصراعات  التي لها  اول , وليس لها  اخر ,  وقادنا ذلك الى الفشل في تحقيق احلامنا بتغيير مجتمعاتنا نحو الافضل لتعيش في القرن الحادي والعشرين ,  و  بزمن هذا القرن  بمنطقه وبعلمه وبطريقة  تفكيره
فها هي الدول والشعوب الكثيرة واحيانا الفقيرة في مختلف قارات العالم  , بافريقيا و امريكا اللاتينية و اسيا ,  شعوب  و اوطان لا  تملك من عوامل القوة  , كالتي نملكها نحن العرب  , شعوب لا تملك  التاريخ   الحضاري الذي نملكه  و  لا تملك  الديانات و لا  تملك الاحزاب و لا تملك الثروات  و لا تملك  النفط و لا تملك الموقع الجغرافي الاستراتيجي  و لاتملك التحالفات مع الدول  القوية في العالم , و لا تملك علاقات مع الاحلاف  العسكرية العملاقة   و لا مع التجمعات  الاقتصادية الدولية , كما  لدينا  نحن العرب من هذه العلاقات و المقومات والثروات  و عوامل  القوة ..
ولكن مع ذلك  ,  فتلك  الدول  تعتبر  دول ناجحة بكل المقاييس الاقتصادية والسياسية والحضارية والعلمية
لو حاولنا معرفة سر نجاحها  لشاهدنا بأنها ,  دول تمتلك الاخلاق الاجتماعية , لا تمارس التزييف والمواربة  والكذب واللف والدوران
دول تمتلك  الوعي الحضاري , والاخلاص بالعمل ,  والتعليم السليم للاجيال , وتقدر قيمة الوقت والزمن , دول اساس تفكيرها هو  المنطق و العلم و القانون  , وتعمل لتامين كل الاحتياجات الاساسية للبشر , المادية و المعنوية والروحية والنفسية
دول فيها من الحرية وحقوق الانسان والثقة بالنفس والقانون , ما يجعلها  تمنح اللجؤ السياسي للاصوليين الدينيين  المتطرفين  المضطهدين  في بلدانهم , وهم يعيشون في بلدان اللجوء كالامراء والملوك واحيانا افضل من المواطن الاصلي , وتعطيهم تلك البلدان امتيازات السكن والرواتب والمعيشة والرعاية الصحية والخدمات والامن والامان والكرامة , وتسمح لهم  بحرية التظاهر والتعبير عن الرأي و بناء دور العبادة واختيار الدين وممارسة طقوسه بكل حرية ,  وتعطيهم جوازات للسفر , وتوفر لهم  العيش الرغيد الذي لا يحلمون به في بلدانهم الاصلية , وتعطيهم امكانية  تاسيس احزاب ومنظمات مجتمع مدني  وتساعدهم بالتعليم والحصول على عمل  والاندماج بالمجتمع , وتمكنهم من التصريح  لوسائل الاعلام  ونقد سياسة تلك الدول عندما يختلفون معها
انها دول متحضرة تنظم حياتها على اساس سلطة القانون الواضحة وعدالة الدستور المقدسة  , فشعار القانون فوق الجميع , يجري تطبيقه بشكل عملي , وليس لغرض  الاستهلاك او  للضحك على الذقون كما يفعل حكامنا  العرب , و كما تفعل احزابنا  السياسية المختلفة الاسماء   والتي لا تختلف بالعقلية و الممارسة  , عن الحكام  الذين  تريد الاطاحة بهم , حيث  تدعي هذه الاحزاب  , بانها جاءت  لتغيير المجتمع و العالم  , و كذلك  تفعل معارضاتنا السياسية , و نخبنا المثقفة ,  و ياريت كان هؤلاء مجتمعين , يبدأون مشروع تغيير العالم  والمجتمعات ,  بتغيير انفسهم  , وطريقة تفكيرهم وتعاملهم  مع الاخرين  اولا , لتكون اكثر واقعية وعصرية , ويتركون مهمة تغيير المجتمع  لغيرهم ممن  يملكون المصداقية المطلوبة لذلك , ويمتلكون البرنامج  القابل  للتطبيق
كل هؤلاء مجتمعين  اي الحكام ,  والمعارضات ,  والاحزاب  , والنخب   هم  من ذات الطينة  و التفكير والممارسة العملية
نعم  الحكام  و المعارضات و الاحزاب و النخب ...  يشتركون على ارض الواقع  بذات الممارسات  , مهما اختلفوا بالتهريج السياسي ونوع الايديولوجيا ونمط و نوعية النشاط , والجهة التي يعتمدون عليها  , و مهما  اختلفت الوانهم و اسمائهم و انتمائاتهم واطيافهم و طوائفهم و المدن والازمنة  التي ولدوا  فيها  , فهم  يشتركون بصفات موحدة حينما يتسلطون على الجماهير , لانهم ابناء نفس البيئة الاجتماعية  الجغرافية التاريخية المحددة بسقف زمني معين  , نفس  التخلف الاجتماعي يفرض تاثيره على الكل , وهذا يفسر سبب ماسينا  كعرب  , افرادا , واحزابا  , وانظمة , ودول  في القرن العشرين و القرن الحادي والعشرين
فها هي معارضاتنا السياسية , قبل ان تصل للسلطة , تملئ الدنيا ضجيجا بقيمها وافكارها ومبادئها  وكتبها المزركشة اخضر و احمر واسود و بني  ,  لكن ما ان تجلس على نفس الكرسي الذي كان يجلس عليه الطاغية السابق و الذي اطاحت به هذه الاحزاب المعارضة , حتى يكتشف الشعب بعد حين , ان  ذلك الطاغية كان قديسا , قياسا  بهذه المعارضة التي تحكم اليوم , من ناحية الموقف من باقي الاديان والقوميات والطوائف والاقليات  , من ناحية القمع واشراك الجماهير بالحكم والاستماع للرأي الاخر ,  من ناحية احترام مبادي الديمقراطية والحقوق الاساسية للانسان  , ومن ناحية الفساد السياسي والمالي والاداري  و المحسوبية والمنسوبية  , ومن ناحية  الولاء  , و الطاعة  للدول الاقليمية والاجنبية
الحكام الجدد ,  اي  معارضة الامس , يستبدلون ولاء بولاء , على حساب المشروع الوطني الهادف للبناء والتنمية والتقدم , الذي من المفترض ان  يجتمع عليه الجميع ويتعاملون بشكل متساوي ومتكافئ مع كل دول العالم انطلاقا من المصلحة  الاستراتيجية  العليا  للوطن و الشعب و الدولة
اذن الخلل في مجتمعاتنا هو  خلل  بنيوي
لانها مجتمعات تقوم على الولاء  للطائفة و العشيرة , وليس للوطن و الدولة , مجتمعاتنا لا تعير الاهمية المطلوبة لمفهوم  المواطنة  والوطن  وسيادة  القانون  كما هو سائد بالدول الاخرى
ان مجتمعاتنا لا تصلحها  ولا تنفع معها  النظريات و الايديولوجيات وتاليف الكتب المنمقة والتنظيرات والمقالات , لان  تاريخ دولنا بالقرن العشرين شاهد على ذلك , حيث اثبتت التجارب لكل ذي عقل وعينين ,  بأنه في عالمنا العربي   الممارسة العملية في وادي , والتاليف والتنظير السياسي والفكري في وادي اخر بعيد عنه بضعة سنين  ضوئية , وهذا الامر الوحيد الذي يتفق عليه الجميع  ممن اشرنا اليهم , من انظمة سياسية ديكتاتورية حاكمة , ومعارضات لهذه الانظمة تسمي نفسها بالديمقراطية عندما تكون خارج السلطة  ,  فهم يمارسون عمليا  هذا الامر , اما الكتب والمقالات والمبادئ والخطابات , التي يروجون لها في مجتمعاتنا  , فهي مجرد وسيلة  للوصول لهدف  محدد هو السلطة والامتيازات و بعد ذلك لياتي الطوفان او  داعش .
نعم السياسة في دولنا العربية  هي للتنظير الاجوف و للاستهلاك الشعبي الى حين الوصول للهدف المخفي من كل هذه الكتب والخزعبلات ,  اي تحقيق المصالح الشخصية من  سلطة وتسلط واموال  ومليارات وتحكم بمصير الملايين من البشر , وسرقة خزينة الدولة وموارد النفط التي من المفروض هي ملكنا جميعا نحن العراقيين , هذا ما فعله صدام  الديكتاتور السابق ومن سبقه ومن تلاه  , ولو كانت مشكلة الشعب هي مع  صدام وحزبه فقط   , لكنا الان نعيش في ربيع دائم بعد ازاحتهما  ,  لكننا اليوم  نعيش بالشتاء القارص في خيم النازحين و المهجرين من قراهم ومدنهم ومحافظاتهم بسبب الارهاب  بعد  ان فقدوا كل شي حتى وثائقهم الشخصية , لان  الاحزاب والسياسيين في العراق الجديد  تقمصوا شخصية صدام  وبقت نفس الممارسات  , يعني صدام تمت ازاحته ,  في حين بقى  الفكر الصدامي  , و بقت مدرسة صدام بالسياسة , وما تعنيه من ممارسات واخلاقيات  بقيت سارية المفعول  , ولهذا نستطيع القول بأن النظام السياسي بالعراق  لم يتغير بشكل حقيقي  عام2003 لم يتغير  بشكل عميق وجوهري يؤدي لمتغيرات نوعية بالبناء التحتي والفوقي للدولة  و لم يساهم  التغيير الذي حصل  في تطور المجتمع  و خاصة الاقتصاد الذي نخرته الشركات الوهمية والرشاوي والفساد , الذي تغير  فقط  هو اسم  الديكتاتور و اسم الحزب  ونوعية الخطاب الموجه  للجماهير , والطرف الذي نقدم له الولاء الخارجي  , اي بمعنى اخر , السراق و اللصوص فقط  هم الذين تغيروا
سابقا سرقوا البلد باسم القومية ..  والان يسرقون البلد  باسم الدين والديمقراطية وحقوق الانسان , حيث  يوظفون هذه الشعارات  بشكل ذكي لهذا الهدف معتمدين على الطائفية  لتقسيم  الشعب وابعاده عن المشاكل الاساسية , وللتغطية على السرقة والفساد ,  ولم يتغير شئ اخر عدا ذلك , هذا اذا لم نقل  باننا رجعنا الى الخلف من ناحية الامن والامان والخدمات  وهيبة الدولة , حيث تستعر الحروب الداخلية الاهلية اليوم , مقارنة بمرحلة صدام
ما أن تدخل  الامتيازات والسلطة  و المصلحة المادية للسياسيين بالامر  , حتى يرمي كل هؤلاء ,  تلك المبادئ  والكتب والقيم  والنظريات في صناديق القمامة , كما فعل الكثير من ازلام نظام  صدام السابق ,  حينما غيروا ملابسهم وخطاباتهم والزيتوني بامور اخرى لاتخفى على احد ,  واصبحوا يزايدون على الاخرين بالدين و الوطنية  , وهم نفسهم الذين كانوا مستشارين للديكتاتور ويقودون فرق الاعدامات  ضد ابناء الشعب  , الان  دخلوا الى صفوف الاحزاب الدينية  الحاكمة اليوم  , لهذا ترى شوارع مدننا مليئة  باكوام الزبالة , قسم قليل  من هذه الزبالة  هي مخلفات الاكل والشرب ,  و لكن  القسم الاكبر هو عبارة عن , مؤلفات المنظرين و كتب و قيم السياسيين  واخلاق الحزبيين  ومقالات الانتهازيين , رموها بالمزابل  بعد ان اصبحوا مدراء  و وزراء  و مسؤولين وقادة  مدنيين وعسكريين وامنيين وحكوميين  في النظام السياسي الانتهازي القمعي  الجديد
نعم  كلهم مجتمعين هم  مسؤولين عن نكباتنا وأنتكاساتنا والامنا  , كلهم ونعني بهم   ,الانظمة , و المعارضات , و النخب  والاحزاب .. يضاف الى ذلك  مصالح الدول الكبرى والاقليمية , التي تتقاطع احيانا وتتوازى احيانا اخرى  , تتعاون احيانا و تتصارع احيانا  مع بعضها ,  موظفة في هذا الصراع كل امكاناتها الاعلامية والسياسية والاقتصادية واللوجستية في العالم
ان هذه الدول الكبرى والاقليمية  , تريدنا ان نكون  ذيولا  لها و باستمرار ,  لا تريد لنا ان نعيش كما نريد نحن لانفسنا , فنكون دولة قوية نفطية عصرية يحسب لها الف حساب في كل الميادين
نعم الدول الكبرى والاقليمية كانت ايضا وراء مصائبنا  , وازدواجية مواقفها  الانتهازية  و غير المبدئية  , منطلقة من مصالحها الانانية , حيث اعتادت على تحريك  الامور من خلف الستار , دعما لشركاتها النفطية والاقطاعيين والديكتاتوريين في الماضي بالخمسينات والستينات , واليوم بقدرة قادر تقف  هذه الدول مع الاحزاب الثورية لبناء مجتمع الديمقراطية وحقوق الانسان , ولكنها كالعاهرة الحرباء المتلونة , فهي بنفس الوقت تدعم  حكومة العراق وتدعم الارهابيين , وتوظف كل المتغيرات التي حصلت على طول الخط  , لصالحها فقط ,  دون النظر لمصلحة الاخرين ,  لهذا  فهذه الدول الكبرى والاقليمية  مسؤولة ايضا عن نكباتنا وأنتكاساتنا و الامنا , لانها تدعم الانظمة والحكومات احيانا  , وتدعم الارهاب في احيان  كثيرة اخرى , هذا الارهاب الذي يسعى لتحطيم  دولنا  وصولا لتوازان الفوضى الخلاقة , سيئة الصيت , عندما يصب ذلك الامر في مصلحة الدول الكبرى ,انطلاقا من مواقف غير اخلاقية وغير مبدأية على اعتبار ان الدول الكبرى لاتملك اصدقاء دائميين بل تملك مصالح دائمة
نحن الشرقيين , نخدع  بعضنا  و نخدع  جماهيرنا  ونبيع الكلام و النظريات  والافكار والايديولوجيات  في  سوق  النخاسة
اما بقية  الشعوب و الدول المتحضرة  فهي تعمل   باخلاص , ومصداقية , وبتخطيط و ذكاء و شفافية  لبناء اوطانها في هذا العالم المتغير ,  وكمثال للمقارنة نقول , رئيس احدى الدول المعادية لنا , ضايق سكرتيرته الشخصية  بالمكتب وتحارش بها , اشتكت السكرتيرة للقضاء ثم تم القبض على رئيس الجمهورية  المعني و حوكم  لهذا السبب وقدم استقالته و سجنوه بعد ذلك , في حين ان رئيس الجمهورية  في عالمنا العربي  لايترك كرسي الحكم  الا في حالة الاغتيال  او الوفاة
اما رئيس الوزراء السابق  في العراق  فهو مدلل جدا ولا يطاله السجن ولا المحاكمة مهما فهل , فبعد ان يسرق هو وحاشيته  , ميزانية الدولة واموال النفط  لثمان سنوات متتالية , و يتسبب باحتلال ثلث مساحة العراق من قبل الارهابيين , الذين لم يتحارشوا فقط ,  بل اغتصبوا الاف العراقيات , وانتحر بسبب  ذلك المئات منهن نتيجة العار الذي لحق بهن كما يعتقدن , والارهابيين  ينشرون  اليوم  الرعب و الخراب في ارجاء الوطن  نتيجة سياسات رئيس الوزراء السابق  المدلل  الذي لم  يستمع   لاحد
ان الواجب الوطني اليوم , يقتضي  محاسبة هكذا رئيس للوزراء , ومحاكمته علنا امام الجماهير  , كما كان يفعل المهداوي في محكمة الشعب   بنهاية الخمسينات  , حينما كان  يحاكم  المسؤولين والسياسيين من العهد الملكي  , والذين   يمكن اليوم أعتبارهم  ملائكة  اذا تمت  مقارنتهم  , بالسياسيين والمسؤولين  الجمهوريين   لهذه الايام , الذين قادوا العراق الى الهزيمة والخراب العام ,  و ارجعوا  البلد الى العصور الوسطى  و الغزوات  وسبي  النساء و الغنائم
ان جريمة رئيس الوزراء السابق   و التي بسببها هجر ونزح الملايين من مدنهم وقراهم وقتل واغتصب الاف منهم , و كما لم يحصل على مدار الف عام  من تاريخ العراق , هذه الجريمة  ترقى الى مصاف جرائم الابادة الجماعية وهو مسؤول عنها
و لكن الغريب  و العجيب , والذي لا يتماشى مع المنطق الانساني و العقل السليم والقانون ,  ان رئيس الوزراء السابق   , بقى مدلل رغم انف الجميع  و لا يحاكم ,  بل يتجول  بالمحافظات ويلقي الخطابات , ويقدم النصائح والمشورة بالاجتماعات , دونما ان يطلبها احد منه
والانكى  من  هذا  و ذاك  ان  تجري  مكافئته  على   جرائمه  بحق  العراقيين  ,  بتعيينه  نائبا لرئيس  الجمهورية
وكأن العراق  خالي  من  الكفاءات  و الطاقات
سؤالنا الاخير
هل سيملك المالكي  الشجاعة الادبية  مساء هذا اليوم , للنظر في عيون الاطفال النازحين  الذين يجلسون تحت شجرة عيد الميلاد  في الخيم الباردة  , بعيدا عن منازلهم , الاطفال الذين اغتصبت واختطفت  امهاتهم واخواتهم الباكرات من  قبل  الارهابيين
وما هي الكلمات والجمل والعبارات التي سيقولها  لهم , هذا القائد العام السابق للقوات المسلحة العراقية المكلفة بحماية الشعب و الوطن
تحياتي واحترامي و تقديري  لكم جميعا  ايها العراقيون  دونما  استثناء  لاحد

متابعة: و أخيرا و بعد أنتظار طويل ولربما الى أخذ موافقة داعش على الانسحاب التكيكي من سنجار على طريقة أنسحاب البيشمركة التكتكي من سنجار و لربما يتدخلات تركية أمريكية، قامت قوات حزب البارزاني المسلحة و بأشراف البارزاني نفسة و أبنة مسرور و سكرتير حزب البارزاني فاضل ميراني بعملية أستعادة السيطرة على مناطق سنجار و التي كانت مشابهه تماما لعملية ترك البيشمركة لتلك المناطق و كلتا العمليتان اي ترك سنجار و العودة اليها كانت بنفس السرعة و الطريقة.

ما نريد هنا هو ليس التطرق الى طريقة تعامل داعش مع الايزديين و جعلهم كبش فداء للاتفاقات و التوافقات بينما خرجوا هم و الاخرون سالمين غانمين من تلك العملية. و لا نريد أيضا التطرق الى كون الايزديين فقط و نسائهم ثمن تلك الاتفاقات و لا الى التصفيق الحاصل من قبل البعض من الايزديين على خسارتهم لعرضهم و أموالهم و أرواحهم، بل نريد التطرق الى حكومة أقليم كوردستان و قائد البيشمركة ممثلا بوزير البيشمركة التابع لحركة التغيير.

فوزير البيشمركة كان مرحبا به في جلولاء و السعدية و مناطق كركوك و خانقين و لكمنه كان غائبا في مناطق سنجار و زمار و ربيعة و العملية بمجملها كان بأشراف البارزاني و أبناءه و فاضل الميراني الذي لا تمثيل حكومي له سوى كونه سكرتير المكتب السياسي لحزب البارزاني.

وزير البيشمركة و حركة التغيير و رئيس البرلمان يدعون أنهم أستطاعوا أنهاء تدخل الحزب في حكومة الاقليم و ماحصل من لربما منع أو حتى طرد وزير البيشمركة من حضور أو حتى الاشراف على عملية دخول البيشمركة الى سنجار هي صفعة من العيار الثقيل الى الوزير و حزبة المتغير و الى البرلمان و الحكومة التي يدعون أنها وطنية و توافقية و ديمقراطية و تقدمية و محاربة للفساد.

و السؤال هنا: هل كانت هناك أسرار في عملية تحرير سنجار و لهذا تم أبعاد الوزير و أقتصر الحضور على العائلة الحاكمة؟؟

 

كوباني- اسقط مقاتلو وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة طائرتي استطلاع بدون طيار كانت مرتزقة داعش تستخدمها لكشف المواقع في كوباني.

alt

حيث تمكن مقاتلو وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة من إسقاط طائرتي استطلاع بدون طيار لمرتزقة داعش خلال الاشتباكات التي دارت في جنوب شرقي كوباني. وأفادت المعلومات بأن مرتزقة داعش كانت تستخدم الطائرتين لكشف مواقع المدنيين وتزويد المدفعية بالإحداثيات تمهيداً لقصف تلك المناطق.

وقال المقاتل قهرمان رقة الذي شارك في إسقاط طائرة الاستطلاع من نوع DJIفانتوم 2 فيجين، إن مرتزقة داعش كانت تستخدم الطائرتين لكشف مواقع المدنيين، وكانت تزود المدفعية بالإحداثيات من أجل قصف تلك المواقع.

طائرات الاستطلاع المزود بأربعة مراوح، كانت مزودة أيضاً بكاميرات مراقبة ذات دقة عالية.

anha

منذ اكثر من سنتين وانا الانسان العادي والبسيط اعرف تماما بان العراق يسير نحو العجز الاقتصادي التام وان كنت لا اعرف اليوم او الساعة بالضبط لكنني كنت اعلم هذا الامر جيدا كما يعرفه كل متابع لشأن العراق حيث انها لا تعتبر من الاسرار.
عندما تم ترشيح السيد هشيار زيباري لمنصب وزير المالية لم اصدق الامر في بادئ الامر وظننته مجرد كلام او اشاعات لانه كيف تقوم حكومة الاقليم باستلام وزارة المالية في هذا الوقت العصيب من خلال وزير كوردي محسوب على الكورد ؟
من المعروف انه اذا حدث العجز -شخصيا اتوقعه هذا العام بسبب نزول اسعار النفط الحاد والاحداث الداخلية وسرقة الموازنة لاعوام مضت بالاضافة الى تفشي الفساد والافساد والعقود الوهمية واختفاء مليارات الدولارات هنا وهناك الخ- اذا حدث هذا العجز التام فان اخر وزير مالية سيكون في فوهة المدفع تماما لانه بكل بساطة ان وضع العراق ومكانة البعض هي فوق القانون وبالتالي فانه من السهولة اتهام الوزير الحالي- واقصد بالحالي عندما يتم اعلان العجز ولا ادري متى ومن سيكون الوزير- ولكن لا سامح الله ان حدث هذا في فترة السيد هشيار الزيباري  فمن وجهة نظري ستكون سابقة ليست في صالح الكورد ابدا؟
وكنت اتمنى من حكومة الاقليم ان تضع عينها على وزارات اخرى لا تكون على حافة الافلاس والعجز وبالتالي حتى لا نتحمل نحن الكورد ملامة ما حدث ويتم اتهامنا بانه تم الافلاس لاول مرة في تاريخ الكورد بوجود وزير كوردي على رئاسة المالية؟
اختيار الوزراء والوزرات يجب ان تتم على ضوء دراسة كاملة وشاملة لكل سلبيات وايجابيات الوزير والوزارة حتى لا تنقلب الطاولة علينا لانه بدون اي شئ نحن في قفص الاتهام فكيف ان تم الافلاس في عهد الكورد ؟
بدون اي شئ هناك قنوات واعلاميون وشخصيات يتهمون السيد البارزاني بسقوط الموصل والكل يعلم بان الموصل من صلاحيات المركز وان السيد البارزاني ليس وزيرا للدفاع العراقية ؟
فاذا كان هكذا اتهام موجودا وموجها وللاسف يصدقه البعض بكيف بافلاس العراقي برمته في عهد وزير كوردي؟
مجرد راي شخصي قد اصيب او قد اخطئ....
جميل علي
الأربعاء, 24 كانون1/ديسمبر 2014 15:16

الناطق باسم ي ب ش: سنثأر للمراقد الإيزيدية

شنكال- اشار الناطق الرسمي باسم وحدات مقاومة شنكال (ي ب ش) برخدان تولهلدان بانهم ومنذ 5 اشهر يقاتلون في جبال شنكال مع مقاتلي قوات الدفاع الشعبي وحدات حماية المراة الحرة – ستار لتحرير شنكال وقال “المقاومة التي تبدى في القضاء الايزيدي والتي تخالط بمشاعر الانتقام من وحشية مرتزقة داعش”.

وتحدث الناطق الرسمي باسم وحدات مقاومة شنكال برخدان تولهلدان عن حملة تحرير شنكال التي بدأتها القوات الكردية المشتركة بتاريخ 18 من شهر كانون الاول.

وأفاد برخدان تولهلدان بان الحملة التي بدأت قبل 3 ايام اطلق عليها حملة الشهيد شينو وواشار بانهم ينتظرون هذا اليوم منذ 5 اشهر وهم يقاتلون في خنادق القتال بجبل شنكال مع قوات الدفاع الشعبي ووحدات المرأة الحرة – ستار ولم تكن توجد اي قوة اخرى غيرها في خنادق المقاومة, واكد حملة التحرير في يوم العيد ايزي تحمل الكثير من المعاني للشعب الايزيدي.

واشار تولهلدان ان اول اشتباكات لهم مع المرتزقة في مركز شنكال كانت في حي قنديل “وهي النقطة التي تقع في مدخل المدينة” وقال ” نحن وصلنا الى هذا المكان بصحبة مقاتلي الـ ب ك ك وقاتلنا المرتزقة مدة 3 ساعات وبنتيجتها استطعنا ان نخرج المرتزقة من تلك المنطقة وبعد ان طردنا المرتزقة منها, لحقتنا قوات البيشمركة الى موقع القتال”

وافاد برخدان تولهلدان بانه منذ خمسة اشهر يقاتلون مع مقاتلي قوات الدفاع الشعبي ضد المرتزقة, ومنذ اليوم الذي احتل فيه المرتزقة ارض شنكال وتعرض الايزيديين لابادة الجماعية (74) كان البيشمركة يستطيعون وللمرة الاولى الوصول الى شنكال. واكد تولهلدان بانهم قاموا مع البيشمركة في اطار حملة تحرير شنكال بتحريرعدة قرى وهي سنونية دوكرا وداهول وهذه المناطق الان هي خاضعة لسيطرة القوات المشتركة.

الجهة الشرقية تم تحريرها

اشار الناطق الرسمي بانه منذ 3 ايام يشهدون معارك عنيفة مع مرتزقة داعش وقال إن الجهة الشرقية من شنكال حررت تماماً وافاد بان احياء برباروجك, سوق سري والسوق تم تحريرها بشكل كامل وقسم من حي الناصرة تحت سيطرتهم”

واكد تولهلدان بان في منطقة الجبل لا يوجد اي تاثير للمرتزقة.مشيرا بان جميع التلال الاستراتيجة الان تحت سيطرتهم وتابع في حديثه ” بان المرتزقة الان متمركزة في احياء سوق التحتاني, حي اليرموك , وقسم من حي الناصر”

واشار برخدان تولهلدان بان خلال الحملة والاشتباكات تلقى المرتزقة ضربات قوية وتابع قائلاً ” الحملة التي بدأناها مع قوات دفاع الشعبي, حققت نجاحا كبيرا. كما وتكبدت المرتزقة خسائر كبيرة ويوجد الكثير من جثثهم بين ايدينا, بالاضافة الى استيلائهم على الكثير من الوسائل ومنها اسلحة والعتاد. والاهم هو ان الكثير من المناطق الاستراتيجية نحن سيطرتنا”

وفي نهاية حديثه اكد تولهلدان بانهم لن يوقفوا حملتهم حتى تنظيف عموم شنكال من المرتزقة “المقاومة المقدسة التي تبدى في قضاء الايزيدي والتي تخالط بمشاعر الانتقام من وحشية مرتزقة داعش”

علي شير دلوفان

استمرار حملة شنكال والقوات الكردية تتقدم في المدينة

تستمر حملة تحرير شنكال التي تنفذها القوات الكردية المشتركة لليوم الثالث على التوالي، حيث أحزرت القوات الكردية تقدماً في مدينة شنكال فيما تستمر اشتباكات عنيفة في عدد من الأحياء.

وبحسب المعلومات التي أوردها مراسل وكالة أنباء فرات فإن المجموعات المرتزقة تحاول حماية مواقعها مستخدمة الأسلحة الثقيلة والدبابات التي استولت عليها من الجيش العراقي، وتشن هجمات على خطوط مقاومة القوات الكردية المشتركة.

وأكد المراسل اشتداد الاشتباكات داخل أحياء المدينة. حيث أسفرت اشتباكات اليوم عن تدمير سلاح دوشكا عيار 23.5. كما انفجر مستودع للذخيرة تابع لمرتزقة داعش. فيما تتقدم القوات الكردية باتجاه حي اليرموك، حي ناصر وسوكا جيرين جنوب المدنية.

وتفيد المعلومات بأن الحملة التي سميت باسم الشهيد سينو، ألحقت أضراراً كبيرة في صفوف المرتزقة وإن جثث العديد من قتلى داعش لا زالت في ساحات الاشتباك. حيث من المنتظر الكشف عن عدد قتلى مرتزقة داعش قريباً.

وتفيد المعلومات إن مقاتلي قوات الدفاع الشعبي أسرت أحد جرحى المجموعات المرتزقة وأخرجته من ساحة الاشتباكات بعد إجراء الإسعافات الأولية.
Hawarnews

المسيحيون في العراق يلغون مراسم احتفالات اعياد الميلاد ويدعون من اجل انهاء العنف وللتضامن مع النازحين وعائلات القتلى.

ميدل ايست أونلاين

بغداد – اعلنت الطائفة المسيحية في العراق الغاء مراسم احتفالات اعياد الميلاد والاكتفاء بصلوات من اجل انهاء العنف.

واعلن لويس روفائيل الاول ساكو بطريرك الكلدان في العراق والعالم الثلاثاء عن الغاء مراسيم الاحتفاء بأعياد الميلاد والاكتفاء بإقامة الصلوات من اجل انهاء العنف وعودة السلام للعراق وتضامنا مع العوائل المسيحية النازحة وعوائل قتلى القوات الامنية من الجيش والبيشمركة.

واستولى تنظيم الدولة الاسلامية السني "الجهادي" الناشط ايضا في سوريا المجاورة، على مناطق كاملة في العراق خاصة الموصل ثاني مدنها التي يقطنها عدد كبير من المسيحيين او قره قوش مما دفع عشرات الاف الاشخاص للهرب.

وتفيد شهادات لاجئين بان مقاتلي التنظيم المتطرف اجبروا المسيحيين على الخيار بين اعتناق الاسلام او دفع الجزية او هددوهم بقتل عائلاتهم.

وقال ساكو "ان البطريركية الكلدانية وابرشياتها في العراق تعتذر عن استقبال المهنئين بمناسبة اعياد الميلاد وراس السنة الجديد 2015".

واضاف ساكو أنه "نظرا للظروف الصعبة التي يعيشها البلد وتضامنا مع العائلات المهجرة وعائلات شهداء الجيش العراقي وقوات البيشمركة والمدنيين الاخرين لا تستقبل كنائسنا المهنئين الرسميين وغير الرسميين وتكتفي كنائسنا بإقامة مراسم العيد في الكنائس ورفع الصلوات من اجل انتهاء كل هذا العنف في البلاد وعودة السلام والاستقرار".

وأكد ساكو "أوضاع اللاجئين المسيحيين في العراق لا تزال مأساوية وحرجة ولا يبدو أن لها حلا سريعا".

وشهد العراق منذ 2003 تراجعا كبيرا في اعداد المسيحيين بعد تعرضهم الى سلسلة هجمات طال بعضها الكنائس. كما ادت الهجمات الوحشية للدولة الاسلامية الى تهجير مئات الآلاف منهم، لا سيما من مدينة الموصل.

وأعرب ساكو عن أمله بأن "يقوم في العراق نظام سياسي يؤمن حقوق جميع العراقيين ويصون كرامتهم ويحقق العدالة التي هي أساس السلام وأن هذا البناء الجديد لن يتحقق إلا من خلال التربية السليمة والتعليم المنفتح وتعزيز قيم العيش المشترك واحترام التنوع وحقوق الإنسان".

على الجانب الاخر يعبر عيد الميلاد متنفس العراقيين المسلمين للخروج من دوامة العنف اليومي.

واشترى عراقيون غالبيتهم من المسلمين بكثافة زينة رأس السنة الميلادية لنسيان التفجيرات ووحشية الدولة الاسلامية وبحثا عن فرح ينسيهم المآسي التي تطبع يومياتهم.

وتغص سوق الشورجة التراثي الضيقة الاقدم في العاصمة ويعود تاريخها الى العصر العباسي، بعراقيين يبتاعون زينة لعيدي الميلاد ورأس السنة كالكرات الحمراء، وتماثيل "بابا نويل" وزيه الاحمر والابيض.

وعانى العراقيون منذ ثمانينات القرن الماضي من سلسلة نزاعات دامية، منها حرب لثمانية اعوام مع ايران وغزو اميركي في 2003 واعوام من القتال المذهبي.

اما احدث دوامات العنف، فكانت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف على مناطق واسعة منذ حزيران/يونيو، ما ادى الى تهجير مئات الآلاف من السكان ومقتل آلاف آخرين.

وقد لجأ قسم كبير من هؤلاء النازحين الى كردستان العراق حيث اقاموا في ظروف بائسة في الغالب في مخيمات او مدارس تحولت الى ملاجىء.

وطلب الاف المسيحيين العراقيين اللجوء الى فرنسا ودول اوروبية بعدما شجعهم على هذه الخطوة اعلان باريس اعطاء الاولوية لاستقبال الاقليات المضطهدة من تنظيم الدولة الاسلامية، غير ان الطريق للخروج من العراق قد يكون طويلا.

واعتبر فرج بونوا كامورا من منظمة الاخوة غير الحكومية في العراق ان فرنسا لن تتمكن في مطلق الاحوال من "استقبال عشرة الاف لاجىء".

وبعد ان اشار الى "ان عشرات الاف العوائل غادرت منازلها" دعا الى "تكثيف المساعدة الانسانية" بغية "ان يتمكن هؤلاء الاشخاص من العودة الى قراهم قبل الشتاء".

لكن مسالة ابعاد المسيحيين تبقى موضوعا حساسا، ورغم دعوة العديد من الجمعيات والسياسيين الغربيين الى مساعدة الاقليات المسيحية فان تصور العراق خاليا من مسيحييه امر مثير للقلق.

لا سيما وان عدد العراقيين المسيحيين في العراق تراجع بشكل كبير منذ الاجتياح الاميركي في 2003 واعمال العنف الدموية التي تلت الغزو.

فقبل العام 2003 كان اكثر من مليون مسيحي يعيشون في البلاد، اكثر من ستمئة الف منهم في العاصمة بغداد و60 الفا في الموصل، لكن ايضا في مدينة كركوك النفطية (شمال) وفي مدينة البصرة جنوبا. غير ان عددهم انخفض الى حد كبير ولم يكن سوى حوالى اربعمئة الف اواخر تموز/يوليو في كافة الاراضي العراقية.

وعبر مسؤولون في جمعيات خيرية عن مخاوفهم من ان يخدم اخلاء البلاد من المسيحيين مصلحة "الجهاديين" الذين يقومون بعملية "تطهير اتني وديني" في المناطق التي يستولون عليها بحسب الامم المتحدة.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- فيما تُعد أكبر خسارة تتكبدها قوات "التحالف العربي – الدولي" لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية" في كل من العراق وسوريا، أسقط مسلحو التنظيم المعروف باسم "داعش" طائرة قتالية أردنية، وقاموا بـ"أسر" قائدها، وفق ما أكدت مصادر متطابقة لـCNN الأربعاء.

وأكدت القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية إسقاط إحدى طائرات سلاح الجو الملكي، أثناء قيامها بـ"مهمة عسكرية ضد أوكار تنظيم داعش الإرهابي في منطقة الرقة السورية"، ولفتت، في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية "بترا"، إلى أنه "تم أخذ الطيار كرهينة من قبل تنظيم داعش الإرهابي."

وفيما ذكر البيان أن "هذا التنظيم لا يخفي مخططاته الإرهابية، حيث قام بالكثير من العمليات الإجرامية، من تدمير وقتل للأبرياء من المسلمين وغير المسلمين في سوريا والعراق"، فقد حمّل البيان الأردني "التنظيم ومن يدعمه، مسؤولية سلامة الطيار، والحفاظ على حياته"، دون أن يورد مزيداً من التفاصيل.

 

وفي وقت سابق الأربعاء، أكد تنظيم داعش، في إحدى الصفحات التابعة له على موقع "تويتر"، إسقاط طائرة حربية أردنية، وإلقاء القبض على قائدها، كما نشر ما قال إنها صور أولية لعملية إلقاء القبض على الطيار الأردني، ولم يمكن لـCNN التأكد من مصداقية تلك الصور بشكل مستقل.

وفي عمان، أكد مصدر أردني مقرب من أسرة الطيار، الذي تتحفظ CNN على ذكر اسمه، أنه تلقى إخطاراً من قيادة القوات الجوية يفيد بإسقاط طائرته في سوريا، واحتجازه من قبل مسلحي تنظيم داعش.

وتُعد مدينة "الرقة" أحد المعاقل الرئيسية لتنظيم داعش في شمال سوريا، كما أنها واحدة من الأهداف الرئيسية التي تستهدفها غارات التحالف، الذي تقوده الولايات المتحدة، لمحاربة التنظيم.

والأردن هي واحدة من بين عدة دول عربية تشارك في الغارات الجوية، التي تشنها قوات التحالف، مستهدفةً مواقع تابعة لتنظيم داعش في سوريا، منذ سبتمبر/ أيلول الماضي.

لاتجاه برس

طالبت النائبة عالية نصيف الولايات المتحدة الأمريكية بإعلان موقفها من تصريحات رئيس حكومة كردستان نيجرفان بارزاني بضم المناطق المحررة من داعش الإرهابي الى كردستان .

وقالت في بيان تلقت " الاتجاه برس " نسخة منه ان الصمت الأمريكي تجاه تصريحات بارزاني الأخيرة يثير الريبة ويخالف جميع الإتفاقيات والإلتزامات الأمريكية تجاه العراق ، كما يخالف إجماع الحلف الدولي الذي تدخل للمساهمة في الحرب ضد داعش انطلاقاً من مبدأ تعامله مع العراق كدولة ذات سيادة تضم كردستان وبقية المحافظات وليس دولة مجزأة ".

وأبدت نصيف استغرابها من " ضعف الغطاء الجوي في المناطق التي تخوض فيها القوات العراقية والحشد الشعبي حرباً ضد تنظيم داعش كالأنبار وتكريت وبيجي ، مقارنة بالغطاء الجوي في المناطق القريبة من كردستان " ، مبينة :" ان هذا الأمر يضع العديد من علامات الاستفهام حول تناقض الدور الأمريكي وازدواجيته في التعامل مع هذه الأزمة ، سيما وأن الأمر لايقتصر على ضعف الغطاء الجوي فقط ، بل وصل الأمر الى قيام الأمريكان بتغييب المعلومات والتشويش على القوة الجوية العراقية ". md

 

صعود اليمين المتطرف يصدم السياسيين.. وميركل تحذر من معاداة الأجانب



برلين: «الشرق الأوسط»
تظاهر أكثر من 17 ألف شخص في مدينة دريسدن بشرق ألمانيا مساء أول من أمس، وهم يرددون ترانيم أعياد الميلاد، معبرين عن رفضهم المهاجرين وما يسمونه «أسلمة الغرب»، وذلك بدعوة من حركة مناهضة للهجرة.

في المقابل، شهدت مدن ألمانية أخرى مظاهرات شارك فيها نحو 20 ألف شخص احتجاجا على حركة «أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب (بيجيدا)» الشعبوية التي شهدت في الأسابيع الأخيرة صعودا سريعا. وعبر سياسيون من مختلف الأحزاب عن صدمتهم لصعود اليمين المتطرف مجددا في البلاد، فيما حذرت المستشارة أنجيلا ميركل من الانسياق وراء أي شكل من معاداة الأجانب.

ففي مدينة دريسدن، تجمع أنصار الحركة رغم البرد والأمطار أمام مبنى سيمبروبر للأوبرا الشهير. وقدرت الشرطة عددهم بـ17500 شخص بعد أن كانوا 15 ألفا قبل أسبوع. وفي المقابل، جرت مظاهرة مضادة ضمت نحو 4500 شخص في المدينة تحت شعار: «دريسدن دون نازيين»، حذروا من أنه لا مكان للعنصرية ولمعاداة الأجانب في البلاد. وعبرت إدارة الأوبرا عن استيائها بإطفائها أنوار المبنى ونشر أعلام في الخارج كتب عليها: «افتحوا عيونكم وقلوبكم وأبوابكم» و«كرامة الإنسان مقدسة»، وهي الجملة الأولى في الدستور.

ويزعم قسم كبير من مؤيدي حركة «بيجيدا» أنهم ليسوا نازيين؛ وأنهم وطنيون قلقون على ثقافتهم وتقاليدهم المسيحية. وغالبا ما يتهمون الأحزاب السياسية بالخيانة ووسائل الإعلام بالكذب. واعتبر أسقف مقاطعة ساكسونيا، جوشن بول، أن أتباع الحركة يستغلون من خلال غنائهم ترانيم دينية، رموزا مسيحية لأغراض سياسية، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الألمانية.

ودعا المستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر (يسار الوسط) إلى نبذ الحركة المعادية للأجانب، قائلا: «إننا بحاجة إلى رد فعل مثل هذا الآن». وبعد نشوء هذه الحركة في المدينة التي كانت تابعة لألمانيا الشرقية حتى سقوط جدار برلين قبل 25 عاما، ظهرت حركات مشابهة في مناطق بغرب البلاد لكنها لم تستقطب هذا العدد من الحشود.

وتظاهرت مجموعات أصغر، بينها اثنتان في مدن بون وكاسيل وفورتسبورغ، لكن بمشاركة مائتي شخص في كل منها فقط، بينما فاق عدد المشاركين في المظاهرات المضادة العشرين ألفا. ولم تشر الشرطة إلى حصول أعمال عنف تذكر، لكن 8 أشخاص أوقفوا احترازيا بعد مواجهات في كاسيل، بحسب وكالة الأنباء الألمانية. وكان التجمع الأكبر ضد الحركة الشعبوية في ميونيخ (جنوب) حيث شارك 12 ألف شخص على الأقل تحت شعار: «أفسحوا المجال.. اللاجئون مرحب بهم». وقال رئيس بلدية المدينة ديتر رايتر للحشد: «لدينا مكان للأشخاص من أصول ولغات وجنسيات مختلفة». وأضاف: «لدينا مكان لكل الأديان والمؤمنين الذين يقصدون المساجد يوم الجمعة، والكنس السبت، أو الكنائس الأحد، وأيضا للذين يفضلون البقاء في البيت».

وعبر سياسيون من مختلف الأحزاب عن صدمتهم لبروز قوميي اليمين المتطرف الذين يقولون إنهم يعبرون عن استيائهم من نظام الهجرة واللجوء غير الصالح. ونشأت الحركة في الوقت الذي باتت فيه ألمانيا، الاقتصاد الأكبر في أوروبا، الوجهة الأولى لطالبي اللجوء، والوجهة الثانية للهجرة، في العالم بعد الولايات المتحدة. وشكل قدوم لاجئين من سوريا والعراق وأفغانستان وعدد من دول البلقان وأفريقيا عبئا على الحكومات المحلية التي سعت لاستقبال الوافدين في المدارس ومبان حكومية وثكنات للجيش. وحذرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من الانسياق وراء أي شكل من معاداة الأجانب، بينما ندد سياسيون آخرون بهؤلاء «النازيين» الجدد.

الأربعاء, 24 كانون1/ديسمبر 2014 15:04

بارزاني: لا تسامح مع مغتصبي الإيزيديات

 

موغيريني أكدت له استعداد الاتحاد الأوروبي للمساعدة

رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني ومسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني في مؤتمر صحافي مشترك في أربيل أمس (رويترز)

أربيل: دلشاد عبد الله
أكد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أمس أن استقلال كردستان مسألة مستمرة، وهو حق وشعب كردستان هو الذي سيقرر ذلك، مضيفا أن تنظيم داعش «لا مستقبل له هنا، وكردستان ستواصل توجيه الضربات إلى هذا التنظيم الإرهابي». كما أكد أن المتورطين في اغتصاب الفتيات الإيزيديات لن يفلتوا من العقاب.

وقال بارزاني في مؤتمر صحافي مشترك مع فيدريكا موغيريني، مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي: «بإذن الله سنواصل الضغط على (داعش)، وسنلاحقهم في كل مكان، وأؤكد مرة أخرى أنه لا مستقبل لـ(داعش) هنا».

وردا على سؤال عن استقلال إقليم كردستان، قال بارزاني: «تعتبر مسألة استقلال كردستان حقا طبيعيا للشعب الكردي، وهي عملية مستمرة، والشعب الكردي هو الذي سيقرر مصيره».

وعن التعاون التركي مع الإقليم في الحرب ضد «داعش»، قال بارزاني: «كنا نتوقع مساعدة أكبر من تركيا، وهي قدمت لنا في بداية الحرب بعض المساعدة العسكرية، وأرسلت لنا الذخائر، لكن أفضل شي قدمته تركيا لنا هو السماح بذهاب البيشمركة إلى كوباني عبر أراضيها، وتقديم المساعدة لإخواننا هناك».

وعن المعركة بين قوات البيشمركة و«داعش» في سنجار، قال رئيس الإقليم إن التنظيم المتطرف انهزم «تاركا وراءه 400 جثة لقتلاه». وتابع: «بالنسبة للذين ارتكبوا الجرائم، لن تكون هناك عقوبة جماعية، ولا يمكن أن يمس أي إنسان بريء بأي سوء، لكن كل من ساهم في جريمة اغتصاب الفتيات الإيزيديات لن يفلت من العقاب على الإطلاق. المسائل الأخرى يمكن النظر فيها، لكن هذه المسألة لا تسامح ولا تساهل معها، كل الإجراءات ستتم وفق القانون لا يمكن السماح للانتقام العشوائي أو التصرف الشخصي».

بدورها، قالت موغيريني إن «إقليم كردستان بين للعالم أن (داعش) ليس القوة التي لا تهزم، كذلك برهن الإقليم أن هذه الأرض هي أرض التعايش السلمي لكافة المكونات الدينية والمذهبية والقومية، وهي أرض الجميع، وهذه المعركة ليست معركتكم لوحدكم بل هي معركتنا جميعا، نحن في الاتحاد الأوروبي ندرك جدية هذه الهجمة والتهديد الذي هو تهديد للاستقرار والأمن العالمي بشكل عام». وأضافت: «نحن في الاتحاد الأوروبي مستعدون لمساعدتكم ليس من الناحية الأمنية فقط، بل من الناحية الإنسانية أيضا، فنحن نعلم الضغط الكبير الذي يولده هذا العدد الهائل من النازحين واللاجئين في الإقليم، وسنقدم لكم كل ما بوسعنا تقديمه».

الأربعاء, 24 كانون1/ديسمبر 2014 15:02

كلمة حق (المالكي!) رجل كريم .- عمر سعدي الجنابي

كلمة الحق تقال, ولو عند سلطان جائر, الرئيس السابق للعراق السيد نوري المالكي, كنت من أشد المعاندين والمعارضين له, لأني أسمع عنه دون رؤيته, وبعد أيام من إعتصامات الشرف في ساحات الكرم والعزة, شاء القدر أن نلتقي به وقتذاك.

اللقاء تمخض عنه, استجابة فورية لمطالب أهل السنة, سيما بعد التهميش الذي مررنا به حينها, وبعض مطالبنا قد نفذت بفورها, والأخرى تباعاً.

السيد المالكي وفي حديث خلف الكواليس, أكد على تنفيذ جميع مطالب أهلنا في الأنبار, شريطة أن يحظى بولاية ثالثة, لأننا وبحسب قوله الضامن الوحيد لحكومته القوية , بالنظر الى خلافه مع الأكراد وبعض الكتل الشيعية, وحين عودته الى العاصمة, أوكل مهمة المتابعة والتواصل مع أهل السنة (لنسيبيه) السيد ياسر عبد صخيل والسيد حسين المالكي أبو رحاب.

أكثر من خمس مرات جاءنا ياسر عبد صخيل وأبو رحاب في زيارة سرية الى الأنبار, للتباحث والوقوف على موقف أهل الأنبار ورأي قادتهم السياسية من موضوعة الولاية الثالثة في حينها, وفي كل مرة, كنت أتفاجئ بكرم ذوي السيد المالكي, وكرمه شخصياً لأنه كان متابع حقيقي لمجريات الأحداث.

وبالرغم من أن مسألة بقاء المالكي على رأس الهرم أو غيره, لا تهمنا كثيراً, لأننا نسعى فقط لرفع الحيف عن أهل السنة, وتخليصهم من التهميش, إلا أننا اليوم نسعى وبكل قوانا الى عودته الى رأس الهرم, لأن الحكومة الحالية, تدار وفق رؤى ومنهج عمائم شيعية, تظهر الحب لأبناء السنة, وتبطن الحقد لهم, وبالتالي لا حل لأبناء السنة الغيارى إلا العودة الى السيد المالكي بشتى الوسائل وبأي ثمن.

الأربعاء, 24 كانون1/ديسمبر 2014 15:01

الحشد الشعبي..خيانة عظمى للوطن !- أثير الشرع

 

ربما يكون الكلام أبلغ من الصمت أحيانا !.

الحشد الشعبي، أو الجيش الشعبي، كما يحلو لبعض السياسيين تسميته؛ أشبه بالمأكول المذموم !!

فما تشهده المحافظات المسماة بالساخنة، أمر خطيرجداً؛ بسبب الولاء الأعمى لبعض سكان هذه المحافظات" للتنظيمات الإرهابية"، التي تشكلت أساساً لضرب وحدة العراق، وطمس معالم العراق، وقتل أكبر عدد ممكن من المواطنين الآمنين.

المدّ التكفيري، المكر البعثي، المصالح الأمريكية و سياسة الحكومة السابقة، تحالفت فيما بينها، لتشكل أذرع تجاسرت وطالت الحياة الآمنة للمواطن العراقي والعربي، يعتقد بعض السياسيون إن الغباء دهاءاً! ولا يجيد السياسة، فلعبة السياسة لايمكن للأغبياء ممارستها.

إيران كشفت اللعبة؛ وعرقلت الإستراتيجية الأمريكية التي تهدف الى تمزيق دول غرب آسيا، ولعب دور المدافع القوي عن حقوق شعوب هذه المنطقة التي سلبت من قبل أزلامهم، إن الدور الإيراني في عموم المنطقة، دوراً إيجابياً وربما يعتقد بعض القراء، إن إيران تساند الشيعة فقط، من يظن ذلك فعليه مراجعة حساباته، ويتابع سجل زائري جمهورية إيران الإسلامية.

قبل كل شئ لست هنا للهجوم او التهجم على دين او مذهب او عقيدة او شخصية بقدر ماارى الامور من الناحية السياسية والدستورية وشخصيا احترم كل الاديان والمعتقدات.
منذ عام 2003 ولغاية كتابة هذه السطور قام اكثر من مسؤول كبير يمثل رسميا دولا وامما بزيارة السيد السيستاني ابتداءا من الحاكم الاول بول بريمر ومرورا ببان كيمون وانتهاءا اليوم بعلي لاريجاني.
اما من الناحية الداخلية فان الزيارات المكوكية للمسوؤليين العراقيين وعلى كافة الاصعدة لم ولن تتوقف في زيارة السيد السيستاني.
والسؤال هو : ما هي الصفة الرسمية للسيد السيستاني؟
بكل بساطة وبعيدا عن الديبلوماسية لايوجد اية صفة رسمية او صفة دستورية او قانونية للسيد السيستاني مع كامل احترامنا لمكانته الدينية.
والرجل لم يرشح نفسه ابدا لاي منصب لانه بكل بساطة انه يعرف اولا-كما يشاع- انه لا يحمل الجنسية العراقية لحد هذه الدقيقة.
وثانيا ان الرجل يعرف جيدا ان ترشيحه قد يسبب ازمة تؤدي الى حرب فوق الحروب الحالية بسبب حساسية الوضع بين السنة والشيعة والقصة لا تحتاج الى عالم فلك ليعرف النتائج.
فأذن كيف وباي حق يقوم مسؤولون دوليون بزيارة السيد السيستاني؟
فاذا كان الجواب انه عامل استقرار فانه من المعروف انه حتى في الوسط الشيعي لايوجد له اجماع كامل حيث ان هناك اكثر من مرجع.
حتى لا اطيل..يبقى السؤال هو لماذا يتم زيارة السيد السيستاني؟
على الحكومة العراقية ان تجد جوابا لهذا السؤال ..
الأربعاء, 24 كانون1/ديسمبر 2014 14:58

علي فهد ياسين - موازنة عام 2015 وتوازن اللصوص ..!

 

تتقافز الأرقام والأسماء في الأخبار الواردة من العراق ، وكأن المتلقي لها يحضر عرضاً مستمراً لـ ( سيرك ) فرق السلطات التي تقود البلاد منذُ عشرة أعوام ، أبطاله وجوقات المؤدين فيه يتناوبون على أدوارهم في تقديم العروض ( بكفاءة وأجتهاد ) لاستمرار مصالحهم على حساب مصلحة المواطن الذي أنتخبهم ، ودون تحسب للكوارث والطوارئ التي قد تتعرض لها البلاد المعتمدة على الاقتصاد الريعي ( وحيد المصدر ) ، كما يحدث الآن نتيجة انهيار أسعار النفط التي قادت سيناريوهاتها حكومة السعودية بالاتفاق مع كارتلات الصناعة العالمية التي تنسق معها الادارة الامريكية وتوابعها الاوربيون وأنظمة عربية وأقليمية تدور في فلكها ، بالتوافق مع ( ظاهرة داعش ) المصنعة من نفس الأطراف .

وأذا كانت بعض تلك الأرقام المتداولة بين العراقيين لاتستند الى وثائق لتأكيدها ، فأن الغالب منها والأكثر خطورة ومصداقية ، هو ما يعرضه ويتبناه أعضاء في اللجنة المالية لمجلس النواب العراقي ( سلطة التشريع والمراقبة ) ، ومن أخطر أمثلته ما أعلنته الدكتورة ( ماجدة التميمي ) عضوة اللجنة ، من أنها ( وضعت اليد ) على أكثر من (6 ) آلاف مشروع وهمي كلفت الدولة خسائر تتجاوز ( 228 ) مائتان وثمان وعشرون ترليون دينار عراقي ، فيما أعلن الناطق بأسم رئيس مجلس الوزراء العراقي اليوم ، مصادقة المجلس على ميزانية العام القادم البالغة ( 123 ) مائة وثلاثة وعشرون ترليون دينار عراقي ، وهو رقم يقل عن كلفة المشاريع الوهمية بمقدار ( 105 ) مائة وخمسة مليارات ترليون دينار عراقي .

اذا كان مفهوم المشروع الوهمي يعني ( مشروع على الورق فقط ) وليس له ( دلالات ) على الأرض ، فأن ما أعلنته الدكتورة التميمي يمثل أكبرفضائح الفساد للسلطات العراقية على مدى تأريخ العراق ، ليس لجهة حجم الأموال المبدده التي تجاوزت ميزانية البلاد بكثير ، رغم أهمية ذلك ، لكن لأن أسلوب تبديدها كان مشاريعاً وهمية ليس لها وجود على الأرض ، في بلدِ يتعرض المواطن فيه لصنوف العذاب خلال مراجعته لأية جهة حكومية للحصول على أبسط حقوقه ، وهي مفارقة سوداء كاحلة تضع المواطن في مواجهةِ أحزاب السلطة التي تقود البلاد ، للوصول الى تفسير يحترم العقل البشري على أقل تقدير .

الأسئلة كبيرة وعديدة في هذه الفضيحة ، وقد يكون أهمها تواقيع (المسؤولين الكبار ) على ملفات تلك المشاريع ، قبل تواقيع سلاسل الموظفين الأدنى ( المافيات ) المرتبطين بهم ، أولئك الذين أعتمدوا على ضوء أخضر (من الرؤوس الكبيرة ) لتمرير ملفات تلك المشاريع التي فاقت أقيامها ميزانية العراق ، دون وازع قانوني ، أذا تجاوزنا الوازع الأخلاقي والوطني الذي يتبجحون به في الاعلام بمناسبة وبدونها , ناهيك عن برامج أحزابهم ووثائق مؤتمراتها وأدبياتها السياسية المزدحمة بالوطنية وخدمة الشعب العراقي ، سواء منها المعلنة قبل سقوط الدكتاتورية أو التي جاءت بعد سقوطها .

الملفت في ملفات الفساد في العراق ، أنها شاملة لكل أحزاب السلطة دون تمييز ، وقد تكون حصص هؤلاء متباينة أعتماداً على مواقعهم وتقاسمهم لمواقع القرار الأكثر تأثيراً ، وهي بهذا التوصيف توصلنا الى قراءة لاتقبل الشك ، هي أن هؤلاء المتخاصمين والمتناحرين وقادة الصراع السياسي الذي دمر العراق منذ سقوط الدكتاتورية البغيضة ، الذين تحمل الشعب العراقي نتيجة خصوماتهم المستمرة ضرائباً دموية باهضة من خيرة أبنائه ومازال ، هم متضامنون في ملف المشاريع الوهمية التي أشرنا لها بأساليب ضمنت فائدتهم جميعاً ، رغم مخالفتها للقوانين العراقية ، وهذا مايفسر بقاء ملفات الفساد تحت الطاولات السياسية ، رغم مايتسرب منها للاعلام بين حين وآخر ، في استعراضات اعلامية لاتتجاوز المماحكات السياسية التي ( يأمر ) بها القادة بتوقيتات مدروسة ، مثلما ( يأمرون ) بتجاوزها بتواقيتات لاحقة .

لازالت وقائع الصراعات المفتعلة بين أطراف السلطة حول ميزانية العراق في العام 2014 ماثلة في أذهان العراقيين ، تلك التي تسببت بالكثير من الأذى للفقراء تحديداً ، خاصة في جانبي الخدمات والمنافع الاجتماعية ، نتيجة لعدم اقرارها في سابقة لم يشهدها اي بلد في العالم من قبل ، ودون أن يتسبب ذلك بأي أضرار بمنافع السياسيين ، فيما لازالت ميزانية عام 2015 دون اقرار قبل اسبوع من بدء العام الجديد ، لكن نفس الاطراف التي تتحكم في توقيت اقرار الميزانية لم تختلف فيمابينها طوال العشرة اعوام الماضية على تمرير المشاريع الوهمية المفردة والمشتركة بينها ، وكانت لصوصيتها متوازنة دائماً مع مصالحها دون ضجيج ولاصراعات ، فقط لأن مردود تلك المشاريع يصب في أرصدتها المالية المتضخمة في بنوك الجوار العراقي والعالم .

أكبر الأسئلة هو مايوجه للسلطة القضائية في العراق اليوم ، بأعتبارها آخر جدران الصد بوجه الفساد والفاسدين في صفوف الشعب وسلطاته ، ماهي الأجراءات القانونية المتخذة من قبلها على ضوء المعلومات التي أعلنت عنها الدكتورة ( ماجدة التميمي ) ، سواء لجهة محاسبة المسؤولين عن تبديد أموال الشعب في المشاريع الوهمية ، أو لجهة محاسبتها على تلك المعلومات الخطيرة في حالة عدم صحتها ؟ .

ومن الآن لحين تثبيت السلطات القضائية لبراءة أحد طرفي المعادلة أعلاه وادانة الآخر ، تكون مصداقيتها على المحك ، وهي في كلتا الحالتين أمام أختبار ننتظر نتائجه ليكون فاصلاً بين زمنين لايمكن أن تستقيم أوضاع العراق بدونه ، وأن لم يحدث ذلك فأن الكرة التي لازالت بعيدة عن ملعب الشعب ستستقر على أرضيته سواء قرر أن يسجل أهدافاً بها أو يبقى على المدرجات مكتفياً بالمشاهدة .

 

يجول خاطري بين طيات التأريخ وحكايا الماضي، باحثاً عن تفسير لأحداث الحاضر! فتارة أستذكر قصصاً من التأريخ، لأحداث تتطابق شخوصها، مع أشخاص أبتلينا بظهورهم على الساحة الاجتماعية والسياسية، بعد أن كانوا نكرات، لا هم في العير ولا في النفير!
يحكى أن بلدة تقع في أقصى بلاد العرب، مما يلي فارس، لتلك البلدة حاكم يدعى (صخل) وكان ذلك الحاكم يُعرف بالمكر والدهاء، وقد نصب ابنه (صخيل) قاضياً على البلدة، فإذا ما حدث أن إعترض أحدهم على الحاكم، أو كانت له مغرمة، أحاله الحاكم الى القاضي!
صادف في أحد الأيام، أن مرت إحدى قوافل التجارة بتلك البلدة، فشاهد الحاكم بضاعة أعجبته، فأرسل إليهم الشرطة، ليسلبوا تلك البضاعة من القافلة، عندها قرر التاجر أن يشتكي الى الحاكم! وكالعادة أحال الحاكم القضية الى (صخيل) القاضي!
القاضي بدوره كاد أن يحكم عليهم بالحبس، لتجنيهم على الشرطة! بعد ذلك خرجت القافلة من البلدة، هاربين بما تبقى من بضاعتهم، خوفاً من ضياعها، وهم يتهامسون قائلين: تعساً لبلدة حاكمها صخل، وقاضيها صخيل!
بالمناسبة: صخيل مصغر صخل، والصخل هو ذكر الماعز! كمثل شريك وشُريك. ولعل شريكاً هو الآخر يأخذ بنا الى إحدى زوايا التأريخ؛ فمن طريف ما يذكر ان شريكا بن الأعور دخل على معاوية، (وكان دميما )!
قال له معاوية: إنك لدميم، والجميل خير من الدميم، وإن أباك أعور، والصحيح خير من الأعور، فكيف سدت قومك؟! فقال له شريك: إنك معاوية، وما معاوية إلا كلبة عوت، وإنك لابن أمية، وما أمية إلا أمة صغرت. فكيف صرت أمير المؤمنين؟!

شاهدُ حديثنا، ما يجري في العراق، من تسنم بعض المناصب الحكومية من قبل أقارب الحاكم، من أبناءه وأصهاره وسواهم، بالرغم من عدم إمتلاك بعضهم، حتى شهادة المتوسطة، فنجدهم مدراء عامين، وأعضاء مجالس محلية، وحتى برلمانيين!
عندما يوكل الحاكم، مناصباً هامة لمثل هكذا شخوص، لا ينعكس ذلك الفعل السلبي، على أولئك الشخوص فقط، وإنما يكشف ذلك الفعل، عن مدى أهلية الحاكم نفسه، في تولي الحكم، فشبيه الشيء منجذب اليه، ولو لم يكن الحاكم مفسداً، لما فعل ذلك

الأربعاء, 24 كانون1/ديسمبر 2014 02:11

گورزو مززیری - قاسم شەشو ‌‌‌أو أبو دوشەش

لا خير في ود امرئ متلون اذا ما الريح مال مال حيث يميل قراءت قبل عامين مقالة عن الانتهازي,وان اكثر ما اثار انتباهي هو ما ذكره صاحب المقالة بان الانتهازي يشم رائحة الفلوس.انتابتني ابتسامة سخرية عريضة وانا اساءل نفسي, يا ترى هل للفلوس ريحة حتى يشم الانسان رائحتها؟ استحضرت كل الاصدقاء والمعارف في راءسي وبعد برهة من التركيزتيقنت بانه فعلا هناك سر في الامر والا ما معنى بان هناك اخوين يعيشان في نفس البيت وقد تربيا من نفس الايادي وعاشا في نفس المحيط .لكننا نرى قد صعد احدا منهم ماديا بمدة قصيرة بينما الاخر نراه بقي في مكانه او قد ابدع في اتجاه اخر,اذن فلقد عرف الاول طريق الفلوس بحواسه الطبيعية ( بواسطة حاسة الشم- مجازيا ) ولكن بالتاءكيد لقد حصل عليها بطرق ملتوية على حساب عزته وكرامته (فقط اقصد الذين يصعدون في مدة قصيرة),اما الثاني فقد عرف مبتغاه ايضا بواسطة حواسه ومواهبه وبصورة طبيعية,هناعرفت سرالانتهازي قاسم شه شو ابو دوشه ش(فلنسميه هكذا) الذي كان بطلا في مخيلتنا بعد احداث سنجار في بداية سبعينيات القرن الماضي او هكذا كنا نتصور والى مدة طويلة كان هذا الاعتقاد مترسخا في اذهاننا الى ان علمت من شخص موثوق بان ابن شه شو قد امسى من رجال الاستخبارات الخاصة في سنجار وقد اصبح اخطر من البعثيين انفسهم,ولم يترك خيانته لقومه حتى وهو في سوريا والمانيا ,وبعد مكوثه مدة طويلة فيها عاد الى كوردستان وبقدرة( قادر) ومثل عشرات الالوف الخونة من ازلام السلطة المقبورة الذين تنافسوا على صناديق انتخابات احزاب الاقليم والذين باعوا ضمائرهم النتنة الى اناس بلا ضمائر واصبح ضمن جوقة (الشطف واللطف) الى ان حدثت كارثة سنجار في14- 8-3 فتخلف عن الرهط في سباق الهزيمة والذي شارك فيه  ابطال البارتي  والغريب في ذلك السباق مقارنة ببقية السباقات العالمية الاخرى بان الجميع قد حطموا الرقم القياسي العالمي سرعة ومسافة,واظن ان ابن شه شو لم يكن بامكانه تحطيم ذلك الرقم فاثر الا يشارك في السباق وان يبقى في الجبل حيث يحميه من رفاقه السابقين الدواعش وربما كان لاي سبب اخر الا لنخوته لبني قومه فذلك ربما سيصدقه مخرج فلم هندي او مسلسل مكسيكي فقط لان الذي خان بني قومه وربما اوصل العشرات او ربما المئات منهم الى سجون الاستخبارات العسكرية او الى حبل المشنقة فلا يمكن ان يهز نخوته ولو قيد انملة بما ادعى هو لبني قومه,ولا يمكن ان يستقر على مقام شخص مثله,ولما كان مسؤلا في البارتي من الدرجة الثانية ولما راى ذلك الغيض والغضب الذي يكنه اهالي سنجار للبارتي بعد الكارثة لذا انتهز موقعه وظروف الاهالي ليجعلوهم سلما له ليصعد بواسطتهم الى ماربه الخبيثة فادعى بوطنية فارغة وادعى بانه سوف يقوم بتحرير سنجار واخذ يهاجم البارتي كما لو انه يعاديه وهو في بطن امه,واثنى على قوات ال يبك بالمدح والشكر كما لو انه ولد وهو واهله وكل عشيرته يحاربون معهم معترفا بملئ فمه بانه لولا قوات ال يبك لكان كل اهل سنجار في خبر كان اليوم, ولكن وبمناورة بسيطة من البارتي حينما استدعى احد اقاربه (قاسم سمير) الى المصيف والاهتمام به علم بان بطولته الزائفة ونخوته الفارغة سيخسره الكثير الكثيرلذا اضطر الى ان يفتعل شيئا يلفت اليه الانظار ليتقرب الى البارتي ثانية فوجد ضالته في ال يبك عندما رفعت تلك القوات اعلامهم على سطوح مزارشرف الدين من قبل احد المتهورين,وبالرغم من انزال العلم بعد ان تدخل قائد تلك القوات الا انه وجد هذه الفرصة الثمينة لا تعوض فاراد ان لا يضيع سدى فاستدعى مراسل روداو وتكلم امام الكامرة ناعتا تلك القوات بالدواعش فكان له ما اراد وارسل في طلبه الى المصيف ليحل محل ابن عمه قاسم سمير شه شو ,وحال عودته من المصيف جلس امام كامرة روداو ثانية وعلى قمة جبل سنجاروتكلم طويلا وبعكس ما كان يتوقع منه وذلك لاخفاء ماربه الخبيثة وهو يظن بان (حذلقته) هذه ستنطلي على الجميع فاخذ يصب جام غضبه على البارتي ثانية واستثنى من انتقاده شخصية رئيس الاقليم فقط السيد البارزاني رافضا حتى مساعدة البيشمه ركه لهم لتحرير سنجار مستقبلا مكررا ولعدة مرات بانهم لم ولن ينسوا ما اصابهم جراء تقاعس البارتي وخذلانهم من قبلهم وكان هذا ديدنه منذ بداية الكارثة والى يوم بدء تقدم قوات البارتي بمساعدة طيران الحلفاء من جهة الشرق وقوات ال ييك من جهة الغرب حيث رايناه مع السيد رئيس الاقليم ويقول له ايها الرئيس لقد نسينا كل شيىء نعم نسينا كل ما اصابنا ما اصاب اهلنا عشيرتنا وكل ايزيدخاننا .كان هذا قصة قاهر الده عشش قاسم شه شو ابو الدو ششششششششششششششششششششه ششششششششششششششششش لنقف هنا قليلا ونعلق على هذا ( الشاطرالقاهر والقادر والنادرو-و-و) .بداية دعوني اقص لكم هذه الحكاية لعل ابو شه شو ياخذ منها عبرة له والحكاية تقول بانه كانت هناك امراة في غاية الجمال وارادت ان تحصل على المال من دون ان يمس احد فرجها ,فجلست في مفترق طريق وكانت توقف كل عابر سبيل يمر من عندها لتساله –هل ان فرجي يقع في الامام او في الخلف ؟ فتقول ان عرفت ساكافئك بمكفافئة لم تكن تحلم بها ابدا ! وان اخطات سوف تدفع لي كذا مبلغ, فيجاوب عابر السبيل بلهفة واضحة مستفسرا وماهي المكافاة فتجيب ساسمح لك ان تراودني كيفما تشاء واهبك نفسي ليلة كاملة وعليه كان يسيل لعاب كل من كان يوساءل , يسال في قرارة نفسهم كم شبقة هذه المراة جنسيا؟ فكان جواب كل من سؤل من قبلها ياتيها بسرعة ,انه من الطبيعي يقع في الامام ! فيذهل عابر السبيل حينما كان يفاجا جوابه بالنفي !! ليقول باستغراب اذن واين يقع فرجك النموذجي هذا ؟ فتدير بنفسها لتنحني بجسمها قليلا لتقول له بكل ثقة هذا هو فرجي الا تراه, وينظر الرجل باستغراب ثانية ويقول يا سيحان الله صدقت نعم والله انه الفرج وهكذا يدفع الرجل على مضض ما اشترط عليها المراة في السابق. بعد ايام وعن طريق الصدفة التقى اثنين من اولائك الرجال عاثري الحظ اللذان خدعا من قبل تلك المراة وبعد ان علم كل واحد بقصة الثاني اتفقا على ان يذهبا اليها معا ولكن عليهما ان يلاقيها بها فرادا وان يكون بين وصول كل واخد فترة زمنية قصيرة ,وهكذا تم. وقصدا مكان المراة ولما وصل اليها الاول بادرت المراة بتكرار سؤالها المعهود فاجاب هذه المرة من الطبيعي انه يقع في الخلف- ففتحت المراة رجليها وقالت كلا انه هنا في الامام !! حيث مكانه الطبيعي فلزم الرجل الصمت برهة وتفرس في وجه المراة قليلا وقال والله حيرتيني يا بنت الناس واضاف , وكاءني ارى فرجك كدورة الافلاك في كل ساعة يدور في مكان, لحظتها وصل صاحبه فناداه قائلا هيا يا صاحبي اني لارى بان للمراة هذه فرجان .حاولت المراة جاهدة ان تمنع ما سيحصل لها الا ان كل جهودها باءت بالفشل امام قوة ذلك الفحلين الصنديدين هنا نسال الانتهازي الكبير ابا شه شو ما الذي عندك انت لتقايضه مع من تريد ان تستغلهم ,بالتاكيد لا شيئا مغريا كالمراة اللعوبة الانفة الذكر وانت على ابواب السبعين, انظر الى نفسك وراجعها تذكر ! من كان معك من قوات حماية سنحار التي تعدادها يربو على اكثر من 3000 مقاتل حينما ذهبت لاستقبال السيد رئيس الاقليم واين انت من كل اولئك العشرة الاف المشردين الهائمين على وجوههم في العراء على سفح ذلك الجبل في هذا الشتاء القارس ,هل سالت نفسك لماذا لم ياتي احد معك؟ وهناك الف ماذا ولماذا كان عليك ان تجاوب عليها قبل ان تخطو اية خطوة ,لكن وكما قال الشاعر

الذي لا يريد صعود الجبال يعيش ابد الدهر بين الحفر

فكن على ثقة يا قاسم شه شو يا ابو دو شه ش بان القضية لا تمر على البارتي مرور الكرام! فربما رحب بك لانهم لم يجدوا احدا غيرك في استقبالهم واكثر ما ستحصل عليه شخصية هزيلة في زاوية هزيلة على كرسي هزيل, لانه يعرف جيدا ما الذي حصل في سنجار ويعرف رجالها الحقيقيون وما الذي يحصل الان ايضا ,الم تلاحظ بان الرجال الرجال في كوباني يتقدمون بالسنتمرات وهنا في سنجار يتقدمون بالكيلومتراتّّ!! الا ترى بان في الامر سرا,ثم الا ترى والسيد رئيس الاقليم يسلم كل مفاتيح سنجار لاهل سنجار وهي لم تحرر بعد, تماما عكس طريقة حكمه حيث يعتمد على دائرته الضيقة في الحكم

كلمة اخيرة اهمسها في اذنيك يا قاسم شه شو يا ابو الدو شه ش انك الان تحسب نفسك رقما- واي رقم كان-وقد دخلت في لعبة انت لا تجيدها جيدا , انها لعبة الدومينو فاعلم ان فيها احجار ستسقط واحجارا تزال وفي احسن الاحوال سوف يموت الدوشه ش في يدك يا قاسم شه شو يا ابو الدوشه ش. واقتراحي للقراء الاعزاء بان يستعملوا كلمة دوشه شي بدلا عن كلمة( دو ريي) اي يعنى الانتهازي وذلك لتخليد انتهازية الشاطر النادر قاسم شه شو ابو الد دو ششششششه ششششششششش

لا خير في ود امرئ متلون اذا ما الريح مال مال حيث يميل

 

الغد برس/ متابعة: أكد وزير النفط السعودى على النعيمى فى مقابلة مع نشرة "ميس" الاقتصادية أن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) لن تخفض إنتاجها حتى ولو بلغ سعر البرميل عشرين دولارا.

وذكر النعيمى الذى لطالما اعتبر الرجل الأكثر تأثيرا فى سوق الطاقة، أنه ليس من العدل أن تقوم أوبك بخفض إنتاجها وحدها من دون الدول المنتجة من خارج المجموعة. وقال "لو نزلت الأسعار إلى 20 دولارا أو أربعين أو خمسين أو ستين، هذا ليس مهما".

ودافع النعيمى فى مقابلته الصريحة والمباشرة بشكل ملفت، عن قرار أوبك الشهر الماضى الإبقاء على مستويات انتاجها من دون تغيير عند ثلاثين مليون برميل يوميا بالرغم من الانخفاض فى الأسعار، ودفع قرار أوبك أسعار الخام نحو مزيد من الانهيار.

وتراجعت أسعار الخام بنسبة 50% منذ يونيو على خلفية تراجع فى الطلب واقتصاد عالمى ضعيف.

الأربعاء, 24 كانون1/ديسمبر 2014 01:31

توضيح حول تصريحي لفضائية روداوو

 

بثت فضائية روداوو في نشرة أخبارها ليلة الثلاثاء الموافق في 23/12/2014م، تصريحا لي، حول الاتهامات التي تطال حزبنا وأحزابا أخرى في المجلس الوطني الكردي تتهمنا بخرق الاتفاق بين أحزاب المجلس في انتخابات المرجعية السياسية دون أي دليل، وبياناً للحقيقة أؤكد للرأي العام ما يلي :

أنا لم أقل أنني صوت لمرشحي (TEV-DEM )، كما بثته الفضائية وإنما جرى اجتزاء وقص لتصريحي على شكل "لا تقربوا الصلاة "، فأن أكدت إننا كلنا متهمون الأعضاء الـ(12)، حتى يتم الكشف عن المخالف وبالدليل القاطع ، وإنه ليس من أخلاقيات حزبنا أن ندخل في المهاترات ونتهم غيرنا دون دليل واضح،

وإذا كان أحدهم يقول أنني صوت لمرشحي (TEV-DEM)، فليخرج أوراقه وما لديه من أدلة ، ولكن مع الأسف إنه تم اجتزاء وحذف الكلام الذي يسبق (أنني صوت لتف دم)، والاكتفاء بالقول إن مصطفى مشايخ يقول أنه صوت لمرشحي تف دم، وهي إساءة أخرى لنا كشخص وكحزب مع الأسف في هذه الفترة التي دأبت فيها بعض وسائل الإعلام على كيل التهم لحزبنا ومحاولة تشويه صورته أمام أبناء شعبنا الكردي.

وأؤكد مرة أخرى إننا نرفض أي اتهام مسبق لنا ولحزبنا ونطالب من يتهمنا بإبراز ما لديه من وثائق (إن وجدت)، كما إن اللجنة المكلفة من قبل المجلس هي لجنة لفحص الخطوط (تدقيق) وليست لجنة حكم تتهم من تشاء وتبرئ من تشاء، وهي ليست لجنة حقوقية، ونطالبها كما اتفقنا بجلب النسخة الأصلية لورقة الاقتراع .ليتم الحكم على أساسها .

23/12/2014

مصطفى مشايخ

نائب سكرتير حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)

 

أمين بغداد، الذي تربع على عرش الفساد، والذي إشتهر بكذبهِ الواضح والفاضح، إبتداءً من صخرتهِ المزعومة، وإنتهاءً بأنهُ وسيم بغداد!

هذا المعتوه الأخرق، تشير إليهِ أصابع الإتهام بعلاقات مشبوهة مع أصحاب القرار في الدولة العراقية، ومافيات السلطة، وهو صاحب أكبر دائرة حكومية من حيث عدد الفضائيين، والمشاريع الوهمية، والذي جعل من بغداد(زرق ورق!)

طل علينا وسيم بلد الرشيد من خلالها قناة الرشيد الفضائية، فقد إلتقت بهِ موظفة القناة(هيفاء الحسيني) ولا أقول عنها (الإعلامية)، لأنها لا تعرف عن الإعلام شئ، حيثُ حاولت أن تتحرى في برنامجها مهنة الإعلام، ولم تنجح في ذلك للسبب الذي ذكرنا، وسارت قدر المستطاع نحو ذلك، لأرضاء الجمهور من جهة، ولكي يكون برنامجها ناجحاً ومقنعاً من جهة إخرى.

موضوعية الإعلام في طرحهِ للقضايا، هو السبب الرئيسي لنجاح العمل الإعلامي، ولأن الحسيني لا تمتلك مثل هذا الشئ، فقد فشلت فشلاً كان متوقعاً في برنامجها، الذي لم يكن إلا إستعراض لأكذوبات جديدة للسيد (غير)الأمين، وكيف لها أن تكون موضوعية!؟ مع من منحها قطعة أرض في منطقة الكرادة، مساحتها(600م) بعد أن أقلها بسيارتهِ الخاصة!

كان اللقاء عبارة عن حوار دار بين الحجي(عبعوب)، حيثُ كانت تناديه، فيبادلها بقولهِ(علوية!)، ولأنه من أشد المعجبين بمختار العصر، الذي يكثر من ذكر العلوية في لقاءاته الخاصة ويعني بها زوجته، فأتصور بأن عبعوب سيستبدل الحجية بالعلوية(ويصير كتل نسوان) فهو وسيم العصر!

عرضت مقدمة البرنامج فديوهات تسخر من عبعوب كشخص، ومنهُ كأمين عاصمة، ومن تلك الفديوهات التي كانت مُمنتجة مع نشيد صيغ على هيئة النشيد الوطني العراقي، ولكن بإستبدال كلمة (موطني) بكلمة الحجي المشهورة(أيبااااااااااااااه)! مع عرض الوضع الخدمي المأساوي للعاصمة بغداد.

قدمت الحسيني إعتذارها من عرض هذا الفديو، ولكن وسيم بغداد قال لها: لا عليك (علوية!) فأنا قد شاهدتُ مثل هذا الفديو كثيراً، وأنا أضحك كلما نظرت إليه؛ أتضحك أيها الأخرق!؟ أتضحكُ لسخريتهم منك ومن عملك المخزي!؟ أم تضحك لمأساتنا بتوليك وأمثالك السلطة!؟

الغريب ليس بهذين التافهين، ولكن الغريب أن تعرض قناة جيدة ذات جمهور واسع مثل هذه التفاهات، والأغرب من هذا كُله، أن عبعوب ما زال في منصبه! بعد كل هذا التغيير.

بقي شئ...

يقال أن عبعوب، علمدار الدولة العميقة!



تؤسس الدول علاقاتها السياسية وفقا لمصالحها القومية والوطنية،ويكون
الأساس في هذه العلاقات هو التوازن والتكافوء والإحترام المتبادل للسيادة
الوطنية لكل دولة. وتشذ قيادة إقليم كردستان عن هذه القاعدة بتفضيل مصالح
الدول الأخرى على مصالحها غالبا، وفي أحيان أخرى تبني علاقاتها على أساس
المصالح الحزبية وليس على أساس المصلحة القومية أو الوطنية، والعلاقات
التركية مع إقليم كردستان هو المثال الأبرز بهذا المجال.
فعلى رغم إرتباط قيادة كردستان وعبر عقود طويلة بعلاقة تاريخية وسياسية
متميزة مع إيران التي إحتضنت لفترات طويلة الثوار الكرد وقدمت لهم الدعم
السياسي واللوجستي بمختلف مراحل الثورات الكردية ووفرت لقياداتها الملاذ
الآمن، وآوت في فترات أخرى الشعب الكردي عندما كان يتعرض للإضطهاد
والملاحقة من قبل النظام الدكتاتوري السابق،إتجهت قيادة كردستان في
السنوات السبع الأخيرة وتحديدا قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي
يقوده مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان الى بناء علاقات أشبه بزواج
المصلحة مع تركيا على حساب العلاقة التاريخية مع إيران.
وتركيا التي كانت الى ماقبل سنة تحرم على الشعب الكردي إستخدام اللغة
الكردية وكلمة كردستان، وتسجن وتعدم كل كردي يطالب بحقوقه القومية
والثقافية، تحولت بعد مد  إنبوب النفط الكردي عبر أراضيها الى أحد أهم
حلفاء قيادة حزب بارزاني الذي إنغمس مؤخرا بتجارته النفطية مع تركيا
بالضد من موافقة الحكومة الإتحادية التي كان لحزب بارزاني دورا في
إدارتها من خلال عدد من وزرائه ومنصب نائب رئيس الوزراء الإتحادي.
في مقالات سابقة تحدثت عن إهدار ثروتنا النفطية وعن خطأ السياسة النفطية
التي تنتهجها حكومة الإقليم بقيادة حزب بارزاني، فقبل ثماني سنوات تحديدا
كتبت مقالا من على منبر إيلاف وقلت فيه، أنه من الخطأ لقيادة كردستان أن
تستخرج النفط من باطن الأرض في وقت تتلقى سنويا ميزانية معتبرة من بغداد
بمليارات الدولارات هي الحصة البالغة 17 بالمائة من موازنة الدولة،
وطالبت قيادة الإقليم بإقفال جميع الحقول والآبار النفطية والإحتفاظ بهذه
الثروة لعقود أخرى لتستفيد منها الأجيال القادمة، لكن يبدو أن قيادة
كردستان وتحديدا حزب بارزاني فضل المضي بمعاندة العراق ومعاداة حكومته
والتي لم يجن منها الشعب الكردي غير محنة قطع الأرزاق، في وقت لم تستطع
قيادة كردستان من تأمين ولو الحد الأدنى من الأموال عن الإيرادات النفطية
لدفع رواتب موظفي الحكومة، ولم تفكر أساسا بإدخار بعض الأموال لتأمين
ميزانية الإقليم في وقت كانت كل الإحتمالات تشير الى قطع حصة كردستان من
موازنة الدولة من قبل نوري المالكي.
من مجمل هذه المواقف العدائية إستفادت تركيا عبر إستنزاف حصة معتبرة من
أموال تدفق النفط الكردي وتصديره عبر موانئها،وبذلك قدمت قيادة حزب
بارزاني أفضل خدمة لتركيا لإنعاش إقتصادها إضافة الى توفير فرص العمل
أمام آلاف الشركات التركية العاملة بكردستان وتفضيلها في عقود البناء
والإعمار، وبالمقابل تردى الإقتصاد الكردي المحلي بفضل الحصار المالي من
الحكومة الإتحادية وهروب رؤوس الأموال الكردية الى الخارج وتوقف مئات
المشاريع الإنمائية بسبب أزمة النفط مع بغداد.
كان حزب بارزاني يأمل من خلال تحسين علاقاته مع تركيا أن تكون هذه الدولة
سندا لها في المنطقة، فكما أن الإتحاد الوطني إرتبط بحلف ستراتيجي قوي مع
إيران، إختار بارزاني عن طريق الخطأ الحليف التركي ليرتمي بين أحضانه
ويعول عليه بالدعم السياسي والاقليمي، لكن تركيا التي تشربت العداء لكل
ماهو كردي خيبت ظن بارزاني في أول إمتحان حقيقي للتحالف المصيري الذي
أوقع بارزاني نفسه به، فقد كانت أربيل مقر قيادة حزب بارزاني على وشك
السقوط بيد تنظيم داعش وبحسب إعترافات قادة هذا الحزب لم تبق سوى
كيلومترات عديدة لوصولهم الى مطار أربيل الدولي، ولكن تركيا لم تحرك
ساكنا، بل على العكس تماما أيدت تنظيم داعش الإرهابي ومكنته من الإستقواء
بها لتنفيذ أجنداته ضد إقليم كردستان.
وها هي تركيا اليوم تمارس دورا بمنتهى الحقارة تجاه الكرد السوريين الذين
يواجهون اليوم أشرس حملة إرهابية بمناطقهم وتحديدا ضد كوباني المحاذية
لحدودها.فتمنع وصول أي دعم لوجستي لمقاتلي هذه المدينة الصامدة،بل أنها
تطالب بوقاحة إتاحة الفرصة أمامها لإحتلال أراض سورية وعراقية كشرط
للسماح بوصول ذلك الدعم اللوجستي.
تاريخيا كان حزب بارزاني من أول وأهم حلفاء إيران طوال العقود السابقة،
بل أن هذا الحزب قاتل الى جانب إيران القوى المعارضة لهذا النظام، وإتخذ
حزب بارزاني بعد إنهيار ثورة الملا مصطفى إيران منطلقا للعودة الى الثورة
مجددا في كردستان العراق بدعم من ايران، ولكن بقدرة قادر تحول ذلك
التحالف التاريخي الى ما يشبه العداء المبطن بالميل نحو تركيا وتكريس
نفسه لخدمة أجندات تركيا الإقليمية بالمنطقة خصوصا ضد حليفة الأمس إيران.
قبل فترة ومع دخول داعش الى الموصل وثم إحتلاله لبعض المناطق
العراقية،كانت إيران أول من إندفع لنجدة العراقيين،ورغم العلاقة المذهبية
التي تربط إيران بالحكومة العراقية، لكنها أبدت تعاونا وإستعدادا من أجل
الدفاع عن إقليم كردستان، وبحسب ما أسر لي أحد القيادات الكردية" أن
إيران أبلغت قيادة الإقليم بأنها لن تسمح بوقوع العراق وكردستان بين
براثن تنظيم داعش، وأنها مستعدة لإرسال جنودها كما فعلت مع نظام بشار
الأسد وستدافع عن العراق حتى آخر لحظة".وزيارات قاسم سليماني الى العراق
ومنها بعض المناطق التي يسيطر عليها البيشمركة هو دليل على مدى إهتمام
إيران بالمنطقة واستعدادها لمواجهة تنظيم داعش وتهديداته لوحدة الأراضي
العراقية.
هذا المقال ليس دفاعا عن إيران ولا محاباة لها، فإيران بدورها لاتختلف في
مصادرة حقوق الشعب الكردي بكردستان الشرقية،ولكن السياسة كما نعرفها هي
فن الممكنات،ومن يعمل بالسياسة يجب أن يفرق بين العدو والصديق وأن لا
يندفع بمواقفه وسياساته وفق مصالحه الشخصية أو الحزبية، بل يجب أن تكون
الأولوية والأفضلية للمصلحة العامة القومية والوطنية، لأن أي علاقة تنشأ
خارج نطاق هذه المصالح إنما تتحول الى علاقة عمالة لهذه الدولة أو تلك.
السؤال هنا هو كالتالي: إذا كانت إيران مستعدة للدفاع عن أرض العراق،
وتركيا تسعى لإحتلال أجزاء منها تحت ذريعة إقامة مناطق عازلة وآمنة.وإذا
كانت إيران مستعدة لخوض الحرب الى ما لانهاية ضد تنظيم داعش الإرهابي،
وتركيا تمنع وصول أية مساعدات عسكرية لأكراد المنطقة للوقوف بوجه داعش.
وإذا كانت إيران مستعدة لدعم قوات البيشمركة بكافة أنواع الأسلحة والدعم
اللوجستي، وتركيا تقفل حدودها أمام المساعدات العسكرية للكرد في سوريا،
وتفتح حدودها أمام تدفق المقاتلين الى تنظيم داعش وتقدم تسهيلات مالية
لعناصره في البنوك التركية،فما الذي يغري قيادة الإقليم وشخص رئيسه مسعود
بارزاني لكي يضحي بكل المصالح القومية من أجل إدامة علاقته مع تركيا التي
لولا إغراءات النفط الكردي لما أوقفت جرائمها وقصفها لمدن ومناطق إقليم
كردستان؟.
حقيقة السياسات الإستراتيجية لتركيا تجاه إقليم كردستان كانت مكشوفة منذ
زمن بعيد، لكن ورقة التوت الأخيرة سقطت عنها بموقفها المخزي من هجمات
داعش الإرهابية على كردستان، وسكوتها المطبق حول جرائم داعش والتي يبررها
بعض قادة حزب بارزاني بعدم وجود إتفاقات عسكرية بين الإقليم وتركيا، وكأن
أمر فتح الحدود لوصول لاجئي كوباني الى داخل الأراضي التركية أو فتح
المعبر الحدودي لوصول المساعدات اليها تحتاج الى إتفاقية الدفاع المشترك
أو الى عضوية كردستان بحلف الناتو،مع أن هذه المواقف الإنسانية هي أقل ما
كان ينتظر من حليف إقليمي بوزن تركيا التي تحلب إقليم كردستان وتجني من
وراء نشاطاتها الإقتصادية سنويا بحدود عشرين مليار دولار.ولو كانت تركيا
تتحلى ولو بشيء قليل من الشعور بالمسؤولية لحافظت على الأقل على السوق
الكردستاني الرائج لبضائعها ولا نقول أنه كان يفترض بها أن تتدخل عسكريا
لصالح إنقاذ حليفها الإستراتيجي حزب مسعود بارزاني.
والسؤال المهم الذي ينتظر إجابة السيد مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان
العراق هو ماذا ينتظر سيادته من حليف يبيع صديقه وقت الضيق ويمكن عدوه
منه ويغلق الحدود بوجهه بل تصل الصفاقة به الى حد أن يطالب بإحتلال جزء
من أراضيه؟؟
هذا هو السؤال الذي ننتظر بارزاني أن يرد عليه، أم تراه سيلتزم الصمت
كما هو معهود منه في الأسئلة المثارة حول تركيا التي مازالت تستقبل يوميا
كميات هائلة من النفط الكردي المتدفق عبر أراضيها؟.

الأربعاء, 24 كانون1/ديسمبر 2014 01:19

النفط سر قوة الصين- الدكتور بيوار خنسي

 

موقع الصين

تقع جمهوية الصين في قارة آسيا، يبلغ مساحة يابستها 9,6 مليوم كم2، تأتي في المرتية الثالثة من حيث المساحة بعد روسيا وكندا. يبلغ طول حدود الصين 22800 كم، فيما يبلغ طول سواحلها 18000 كم. يوجد فيها أكثر من 5 آلاف جزيرة باحجام مختلفة بما فيها جزر بحر الصين الجنوبي، يحدها خط ساحلي بحري( بحر بوهاي،البحر الاصفر،بحري الصين الشرقي والجنوبي) طويل ومتعرج بطول حوالي 1800 كم. يحد الصين من البر 14 دولة ، ويجاورها بحرا 6 بلدان. يشكل الصين 20% من سكان العالم ، يبلغ سكانها بحوالي ( مليار 314مليون 480 الف نسمة) حتى نهاية عام 2006، يعيشون 43,9% منها في المدن، تضم الصين 56 قومية، وتعتبر سلالة ( هان) من اكبر القوميات التي تشكل 92% من اجمالي عدد السكان،ويوجد في الصين 72 لغة للأقليات القومية.

تقسم الصين اداريآ وفق دستوره الى ( مقاطعات، ومناطق ذاتية الحكم وبلديات مركزية) وتقسم البلديات المركزية والمدن الكبيرة الى مناطق ومحافظات. تقسم الصين كلها الى 34 هيئة ادارية على مستوى المقاطعة، من ضمنها 4 بلديات مركزية و23 مقاطعة و5 مناطق ذاتية الحكم و2 منطقتان اداريتان خاصة، يقع الحكومة المركزية في مدينة بكين عاصمة جمهورية الصين الشعبية.

نظام الحكم

تسسل الحزب الشيوعي الصيني عام 1921 ويحكم الدولة منذ عام 1949 ،ولا يزال يتحكم على كافة مؤوسسات الدولة ، حيث يتكون مؤسسات ادارة الدولة بموجب دسوره في عام 1982 من مجلس نواب المكونة من حوالي 3000 عضو منتخب كل 5 سنوات , ومجس الدول- وهو مجلس الوزراء , ومجلس الشؤون العسكرية الذي يدير جيش التحرير الشعبي البالغ قوامه 2,5 مليون فرد. الجهاز القضائي، ومجالس الاقاليم والمحافظات. اعلن نظام الحكم في الصين عام 1978 البرنامج الاصلاحي للبلد، مكونة من 9 جوانب تتعلق ب( الاقتصاد، التنمية، الانتاج، الاصلاحات،الادارة, التجارة والكمارك ، الخارجية، السياحة، التشريع )بهدف الاصلاح والانفتاح على العالم، أضافة الى بعض ابرز عمليات الفصل لمجموعة من المتغييرات التي استند اليها النظام الماوي (فصل الاقتصاد عن السياسة واعادة تنظيم الجيش).

مكانة الصين الاقتصادي في العالم:

حقق الصين بفعل برنامج الاصلاح من تحويله من قائمة الدول النامية لدول العالم الثالث الى دولة كبرى واحتلت الاقتصاد الصيني المرتبة الرابعة عام 2005 بعد امريكا واليابان والمانيا، و بعد عام 2007 تحولت الى ثاني أكبر اقتصاد في العالم بلغ ألأنتاج المحلي 3,61 تريلون $،واحتل المرتبة الاولى في العالم بتحقيق الفوائض في ميزانها التجاري،بلغ فائضة التجاري 262,2 مليار$، وتجاوز الصين دولة اليابان في عام 2005 بحجم الاحتياط النقدي . بأكثر من 800 مليار$ مقارنة بأجمالي العالم 1,53 تريليون $.

حاليآ تنتج المصانع الصينية( 70% من الالعاب والدمى في العالم و60% من الدراجات الهوائية و50 % من الاحذية ، 50% من الافران و 33% من الحقائب،33% التلفزيون ومكيفات الهواء و25% من الغسالات و20% من البرادات)

سر نجاح الصين

لعبت مصادر الطاقة عامة والنفط بشكل خاص دورآ أساسيآ وجوهريآ في خلفية هذا النجاح السريع والمنتشر بشكل باتت تغطي اسواق العالم بحكم احتلاله المرتبة الاولة عالميآ في نمو الانتاج الصيني،مما تحولت الموارد الطبيعية ( النفط بالدرجة الاولى) الى عنصر استراتيجي متزايد الاهمية في علاقات الصين الدولية بحكم تحولة الى ثاني دولة في العالم بعد امريكا المستهلكة للنفط في العالم والثالثة بين المستوردين ,شكلت 33% من النمو من الطلب العالمي على النفط خلال العقيد الاخير. هذا الاعتماد والطلب المتزايد على النفط وقواعد التنافس على الصناعة النفطية العالمية ،شجعت الصين في التوجه نحو توثيق علاقاتها الاقتصادية مع البلدان المنتجة والمصدرة للنفط كمدخل للأستفادة من ثرواتها النفطية وتنقية العلاقات السياسية معها في المستقبل لضمان استمرار تدفق النفط وحماية خطوط الانتاج والتوزيع من الدول المصدرة اليها.

تطور الصناعة النفطية في الصين

تعتبر الصناعة النفطية في الصين حديثة العهد،تطورت الاهتمام بالنفط في الخمسينيات من القرن الماضي بعد تأسيس وزارة الجيولوجيا والموارد المعدنية ، تم اكتشاف اربعة حقول للنفط يحوي على حوالي 6 مليار برميل وتصاعد طاقة انتاجه من 1600 برميل في اليوم في عام 1949 الى وتصاعدت الانتاج بمعدل 27% في السنة خلال الفترة(1957-1973). مرت تطور الصناعة النفطية في الصين منذ علم 1950 ولحد الآن بأربعة مراحل ، وتمتلك حاليآ زمام القطاع النفطي حوالي 5 مؤوسسات( شركات) نفطية بارزة مملوكة للدولة ,وتغطي اعمال تلك الشركات في الصين وخارجها في مجالات متنوعة ومختصة منها (عمليات استكشاف وانتاج النفط والغاز، البيتروكيميائيات، التصفية والتكرير والتوزيع النفطي، انشاء شبكة خطوط النفط والغاز وانشاء المرافئ البحرية ومنشآت التخزين وناقلات النفط لأستراد النفط الخام من الخارج ،االعمل خارج الصين ، لاسيما في الدول المنتجة والمصدرة للنفط .

بفعل تلك الجهود المنظمة والمخططة وفق سياقات الحاجة الى النفط ومصادر الطاقة الاخرى في تنمية الاقتصادي الوطني للدولة ـتمكنت تلك الشركات خلال تلك الفترة من أكشتاف العديد من حقول النفط والغاز ووصلت حجم الاحتياطي النفطي لها الى حوالي 17,3 مليار برميل من النفط وارتفع الانتاج الى أكثر من 3 مليون برميل في اليوم ، وانشاء العشرات من مصافي التكرير وانشاء خطوط امدادات نقل النفط من الحقول والمواني الى المصافي ومصانع البتروكيمياية بطول 14500 كم وانشاء مستودعات تخزين النفط بطاقة8 مليون م3 مايعادل 65مليون برميل من النفط الخام .

مصادر الطاقة في الصين

تعتمد الصين بشكل اساسي على الفحم الحجري في استهلاك الطاقة , فهو يشكل نسبة 70% من اجمالي الطاقة المستهلكة فيها ، و النفط بحوالي25% والغاز3% و1,4% الطاقة النووية و0,6% للموارد الاخرى للطاقة.

احتل الصين المرتبة الثاية بعد امريكا من الاستهلاك العالمي للطاقة في عام 2004 بحوالي 13,6% من اجمالي الاستهلاك العالمي للطاقة ، وتتوقع وكالة الطاقة الدولية بنمو معدل اسهلاكها من الطاقة بمعدل 3,8% سنويآ حتى عام 2020 .

يبلغ احتياط الصين من الفحم(126,2 مليار طن، وهو المستهلك الاول في العالم للفحم ، يشكل الفحم نسبة 70% من مصادر الطاقة في الصين، تنتج حوالي(1,63 مليار طن) وتستهلك (1,53 مليار طن) في عام 2003 ، وهو ما يشكل 28% من الاستهلاك العالمي للفحم.كما يمتلك الصين حوالي(1,4 مليار طن) من الصخر الزيتي .

تمتلك الصين المفاعلات النووية لتوليد الطاقة التي توفر حوالي1,4% من الطاقة المنتجة في الصين مقارنة16% في الدول المتقدمة، وتنوي الصين