يوجد 894 زائر حالياً
أهلا بكم

سياسيه

يوتيوب فيديو

مجزرة الكورد الايزديين من قبل داعش بعد تركهم من قبل البيشمركة
khantry design
الإثنين, 26 أيار/مايو 2014 10:00

لا لانتخابات رئاسة الدم في سوريا

 

ان الاحداث التي مرت بها سوريا من حروب ودمار اعطى دليلا واضح على ان النظام مستمر في حربه ضد الشعب السوري وبمساعدة دولية متمثلة بالمحور الروسي الصيني الايراني وفشل مراكز القرار في الامم المتحدة من وضع الحلول السلمية لوقف إراقة الدم السوري والتمهيد لإجراء التحول السلمي للسطلة وإعادة الحرية للشعب السوري ومحاكمة المجرمين, مما ادى الى تصدع في المنظمة الدولية الذي نتج عنه وضع دولي غير متوازن اضعف دور الامم المتحدة باعتبارها المرجع الاساسي لحل الصراعات والدفاع عن الشعوب وقصر دورها على مراقبة الاوضاع مع عدم القدرة على تغييرها .

في ظل ضعف الامم المتحدة وضعف الامكانيات العسكرية لدى الثوار يعمد الطاغية بشار الاسد الى التجديد لنفسه كرئيس لسوريا ضمن عملية انتخابية شكلية هزلية على اشلاء ودم السوريين وبموافقة ضمنية من حلفائه لتعزيز سلطة الارهاب في المنطقة وتحقيق اهداف دنيوية وعسكرية لبعض القوى الاقليمية معتمدا اكثر على قطعان شبيحته في الداخل التي باتت شريكا معه في الدم السوري ومنها التي تعمل على الترويج لانتخابات رئاسة الدم في المناطق الكوردية التي كانت منذ البدايات شريكة معه في قتل واغتيال الشباب الكوردي وتهجير الاف من العائلات الكوردية المناهضة لحكم الاسد ....

وايماننا بالثورة السورية التي نحن جزء منها والتي قامت على اسس ومبادئ تقضي بأسقاط النظام الامني الاسدي وبناء الدولة المدنية الديمقراطية فأننا نوضح رفضنا لهذه الانتخابات التي لا نعترف بها وبنتائجها بناء على :

- أن هذه الانتخابات تعقد في ظل ثورة شعبية ضد النظام الحالي ، وهذا النظام ليس له شرعية بناء على قواعد ومبادئ الثورة السورية ، بل هو باطل أيضا دستوريا وقانونيا، وبالتالي فكل ما يصدر عن هذا النظام المغتصب للسلطة الشرعية فهو باطل لا يجوز المشاركة فيه، ويحرم عونه.

- أن الدولة السورية في ظل الحكم العسكري الامني مغتصبة من النظام الحالي التي لم تشهد رعاية لمصالح الشعب، فقد قتلت السلطة الحاكمة الآلاف من الأبرياء والمظلومين، وجرحت آلافا مثلهم، بخلاف الآلاف الذين يقبعون في سجون الاسد وشبيحته، والخروج للانتخابات التي سينجح فيها بشار الاسد معناها تثبيت الظلم والطغيان والمساعدة على القتل والحبس والاعتقال والتشريد ومصادرة الأموال بغير حق.

- ان نظام الاسد هو المسؤول الاول عن قتل العشرات من ابناء الشعب الكوردي في انتفاضة اذار 2004 وقتل شهداء نوروز وشيخ الشهداء معشوق الخزنوي و القائد مشعل التمو ونصر الدين برهك والدكتور شيرزاد وكل الشهداء الكورد في الثورة السورية .....

اننا في تيار المستقبل الكوردي نعلن رفضنا لانتخابات رئاسة الدم التي يحاول فيها بشار الاسد اعادة انتاجه واغتصابه للسلطة والدولة السورية واعتبار كل من يشارك او يساهم في الترويج وانتخاب المجرم بشار هو شريك في الدم السوري عامة والكوردي خاصة معتبرين ذلك خيانة مع الثورة ودماء شهدائنا الابرار والاف من شهداء الثورة السورية الذين ضحوا بدمائهم من اجل ان تتحول سوريا الى دولة مدنية تعددية ديمقراطية لا مكان للطغاة فيها ...

كما نناشد كافة ابناء شعبنا الكوردي الى عدم الاعتراف بالانتخابات التي تعيد انتاج السفاح بشار الاسد الذي اغتصب حقوق شعبنا الكوردي على مدار خمسة عقود من الزمن، وحرمنا من المواطنة والتملك والتوظيف. وهجرنا وغير اسماء بلداتنا وقرانا، واستولى على اراضينا وممتلكاتنا وسلمها للأخرين. و حرمنا من كورديتنا وسوريتنا وانسانيتنا. و قمع الانتفاضة الكوردية بعام 2004 واعتقل وقتل خيرة شبابنا....

وندعو كافة القوى الكوردية السياسية والشبابية على العمل لإيجاد اطار كوردي يحوي كل الاطراف الصغيرة والكبيرة ليصبح اكثر ديمقراطية واكثر تمثيلا للشعب الكوردي في سوريا حيث ان الاطر الموجودة حاليا تمثل الوقائع السياسية لما قبل الثورة السورية وليس الوقائع الراهنة لان الثورة فرضت شروطها على الجميع، ويجب العمل مع شركاؤنا في الوطن لأسقاط النظام الامني الاسدي وبناء الدولة السوريا الحديثة دولة الحق والقانون والعدل .....

الحرية للوطن ...

الحرية لكافة المعتقلين في سجون الاسد وشبيحته ...

المجد والخلود لشهداء الثورة السورية وفي مقدمتهم الشهيد القائد مشعل التمو

القامشلي 25\ 5\ 2014

مكتب العلاقات العامة

تيار المستقبل الكوردي في سوريا

الأحد, 25 أيار/مايو 2014 22:36

البارزاني سلم رسالة الأسد للجربا

نقل مسعود البارزاني رئيس إقليم جنوب كردستان رسالة من بشار الأسد رئيس النظام السوري إلى أحمد الجربا رئيس الائتلاف السوري خلال الاجتماع الذي جمعهما في العاصمة الفرنسية باريس في 23 أيار/مايو الجاري.

ونشر موقع صدى البلد السوري نقلاً عن ما اسمتها مصادر مطلعة ضمن الائتلاف السوري عن قيام مسعود البارزاني بنقل رسالة من بشار الأسد الى أحمد الجربا وذلك في العاصمة الفرنسية باريس.

وأشارت مصادر صدى البلد إلى الاجتماع الذي عقد بين الجربا ونائبه عبدالحكيم بشار وبين مسعود البرزاني، وقالت المصادر بأن الاجتماع كان للتباحث حول إمكانية إيجاد حل للأزمة السورية.

ونوهت إلى أن البارزاني سلم رسالة حملها البارزاني من النظام السوري بعد تسليمها له خلال زيارة قام بها كل من القياديين في الحزب الديمقراطي الكردستاني فاضل ميراني وآزاد برواري إلى دمشق واللقاء بقيادات أمنية سورية رفيعة المستوى في وقت سابق من هذا الشهروالاتفاق على محاربة حزب الاتحاد الديمقراطي والتضيق عليه.

وأكدت مصادر لوكالة هاوار في وقت سابق بأن كل من فاضل ميراني وآزاد برواري التقيا في دمشق بقيادات في النظام البعثي مثل علي مملوك.


المصدر:
http://ar.firatnews.com/news/akhr-l-khbr/lbrzny-slm-rsl-l-sd-lljrb.htm

السومرية نيوز/ بغداد
أكد التحالف الكردستاني، الأحد، بأنه ليس هناك ما يسمى بـ"العائلة الحاكمة في كردستان"، وفيما اعتبر ان هناك من "يحسد" الاقليم على ديمقراطيته، اشار الى ان جميع الحكومات فشلت بمعاقبة الشعب الكردي .

وقال المتحدث باسم التحالف النائب مؤيد الطيب في بيان رد خلاله على اتهامات وجهها النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصيهود لعائلة البارزاني، تلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "على النائب محمد الصيهود وغيره ان يعلموا بانه ليس هناك ما يسمى بالعائلة الحاكمة في كردستان، بل لدينا حكومة منتخبة من قبل الشعب".

وأضاف الطيب "اذا كان يقصد في حديثه عائلة البارزاني فنحن ننظر اليها كعائلة مناضلة قدمت خيرة ابنائها من اجل ترسيخ الديمقراطية للعراق والحقوق المشروعة للشعب الكردي ونحن نفتخر بهذه العائلة وبتضحياتها ونضالها".

واعرب الطيب عن اسفه "لاطلاق هكذا مصطلح على حكومة منتخبة من الشعب، علما اننا نرى ان هناك من يحسدنا على الديمقراطية الموجودة في اقليم كردستان، كما نتمنى ان يحظى الشعب العراقي بحكومة مثل حكومة اقليم كردستان قادرة على توفير الامن والخدمات كما نجحت حكومة الاقليم بذلك في فترة زمنية قصيرة وبشهادات دولية كثيرة".

وتابع أن "الغريب انه يتحدث بلغة تهديدية سئمناها عندما يقول انه يجب معاقبة وردع الحكومة في الاقليم فنقول ان الصيهود وامثاله لا يستطيعوا معاقبة الشعب الكردي، بل ان حكومات قبله عملت على ذلك وكان نصيبها الفشل، وننصحه ان لا يفكر بمثل هذه الطريقة".

واعتبر الطيب ان "الصيهود لا يمثل الراي العام العراقي، بل يمثل نفسه فحسب، ويبدو انه لا يزال يحمل افكار الانظمة الشوفينية السابقة ويعتقد انه بامكانه اعادة عجلة التاريخ للوراء".

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصهيود اعتبر في وقت سابق اليوم الأحد، أن "العائلة الحاكمة" في كردستان تنفرد بالسلطة وتصدر النفط وتتصرف كدولة "منعزلة"، داعيا الحكومة الى اتخاذ عقوبات "رادعة" ضد حكومة الإقليم لإجبارها على الكف عن تجاوزها الدستور .

السومرية نيوز / بغداد
كشف ائتلاف دولة القانون، الأحد، عن وجود اطراف وشخصيات سياسية ابدت رغبتها بتشكيل حكومة اغلبية سياسية، مؤكداً ان تلك الاطراف وافقت على تولي رئيس الوزراء نوري المالكي ولاية ثالثة .

وقال النائب عن الائتلاف عبد السلام المالكي في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "نوري المالكي حصل على ثقة الشعب وتجاوزت نسبة التصويت لاسمه نسب لم تحصل عليها كتل باكملها، مما يجعل الجميع على قناعة بان الشعب يريد المالكي والجميع ملزم باحترام ارادة الشعب".

واضاف ان "دولة القانون باعضاءها حصلت اليوم على ثلاثة ملايين و620 الف صوت وهو دليل اكبر على مدى الثقة والنجاح الذي رافق عمل الائتلاف ومشروعه الوطني طيلة الفترة الماضية"، مشيراً الى ان "الاجتماع الاخير لدولة القانون اجمع على ان يكون المالكي مرشح دولة القانون الوحيد لمنصب رئاسة الوزراء".

وأكد المالكي على ان "دولة القانون ماضية في مشروعها الوطني بالتنسيق مع باقي الاطراف الوطنية المؤمنة بمشروعنا لتحقيق الاغلبية المريحة لتشكيل حكومة قوية قادرة على تحقيق رغبات المواطن"، لافتا الى ان "هناك اطراف كثيرة وشخصيات سياسية ابدت رغبتها في الانضمام لمشروع دولة القانون بانتظار رد باقي الاطراف لضمان المضي بتشكيل الحكومة المقبلة".

وكانت كتلة التضامن في محافظة ذي قار، وكتلة الكفاءات والجماهير اعلنتا اليوم الاحد (25 ايار 2014)، انضمامها الى ائتلاف دولة القانون، ليصبح عدد مقاعد دولة القانون 99 مقعدا.

بغداد/ المسلة: اتهم رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني عادل مراد، اليوم الاحد، دول السعودية وقطر وتركيا بخلق ازمة كبيرة بين الاكراد والشيعة، فيما اشار الى ان اقليم كردستان يريد من الحكومة الاتحادية تنفيذ مطالبه.

وقال القيادي في الاتحاد الوطني مراد في حديث لـ"المسلة"، إن "هناك قوى خارجية مثل السعودية وقطر وتركيا، تقوم بتغذية الخلاف بين بغداد واربيل، وتريد ان تتفاقم الخلافات بين الشعب الكردي وشيعة العراق بالتحديد".

وأضاف "الخلافات الحالية بين حكومة اقليم كردستان العراق والحكومة الاتحادية غير مجدية ولا تنفع الشعب العراقي عموماً والشعب الكردي، ويجب حلها عبر الجلوس الى طاولة الحوار والدستور العراقي وفقا للمادة 112 منه".

وأوضح رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكردستاني أن "على الطرفين قطع دابر القوى الخارجية التي تريد افتعال ازمة كبيرة داخل العراق، لان السعودية وقطر وتركيا تحاول دك اسفين بين الشعب الكردي وشيعة العراق".

وكان مصدر امني رفيع المستوى كشف في (الـ22 من شباط الماضي)، لـ"المسلة"، ان ضباطاً من "الموساد" الاسرائيلي وقطر والسعودية كانوا متواجدين في ساحة اعتصام الرمادي، وبعد قرار رفع ساحة اعتصام الرمادي هرب هؤلاء الضباط الى سوريا وبعدها تم تهريبهم من محافظة درعا السورية الى اسرائيل عن طريق الجيش السوري الحر.

بغداد/ المسلة: وصفت وزارة النفط العراقية، تصدير النفط من قبل حكومة اقليم كردستان العراق بانه "تهريب".

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد، إن "حكومة اقليم كردستان لم تحصل على موافقة الحكومة الاتحادية بتصدير النفط عبر اراضيها، لذا فان تصدير هذا النفط يعتبر تهريباً".

وأضاف "بغداد حذرت حكومة الاقليم مرارا من تصدير النفط بشكل احادي ومنفرد لان الصلاحية الوحيدة لتصدير النفط تملكها وزارة النفط العرقية".

وحول الشكوى المقدمة من قبل وزارة النفط العراقية ضد تركيا، أكد جهاد، "انها شكوى داخلية وليست خارجية، ضد وزارة الطاقة والموارد الطبيعية التركية".

واكد جهاد ان "العراق يؤمن ان وزارة الطاقة التركية قد خرقت الاتفاقية الموقعة عام 2010 بين البلدين".

واعلنت حكومة اقليم كردستان في (الـ22 من ايار/ مايس الحالي)، عن تصدير اول شحنة من النفط، عبر خطوطها النفطية، ما ادى الى اثارة غضب الحكومة الاتحادية.

تواجه عملية تصدير النفط من قبل حكومة اقليم كردسان العراق رفضا واستهجانا كبيرين، فضلا عن اثارة ردود فعل غاضبة بين الاوساط السياسية العراقية حتى الكردية منها.

وعد القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي فرات الشرع، في حديثه امس السبت لـ"المسلة"، قيام حكومة اقليم كردستان العراق بتصدير النفط من دون علم وموافقة الحكومة الاتحادية، بانها محاولة لاستثمار الخلاف النفطي بين الطرفين، واستثماره لاغراض سياسية.

ويقول الشرع إنه "ليس هناك اي احقية لحكومة اقليم كردستان العراق بتصدير النفط من دون موافقة او علم الحكومة الاتحادية، لان الثروة النفطية ملك لجميع الشعب العراقي".

فيما وصف القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، امس السبت، الاعتماد على تركيا في تصدير نفط من الاقليم بانه "خاطئ" وغير مضمون، فيما اكد على ضرورة ان يكون هناك اتفاق بين بغداد واربيل حول هذا الموضوع.

واضاف ان "الاعتماد على تركيا لغرض تصدير النفط من كردستان امرخاطئ وغير مضمون بنظري، وهذا النفط هو نفط العراق والكل متفق على ذلك ولا بد من وضع اتفاق لتصديره، وأن سياسة تركيا ليست مع الاكراد وانا لا اؤيد الاعتماد عليها".

وجددت الولايات المتحدة الامريكية، رفضها دعم خطوة حكومة اقليم كردستان العراق في ضخ النفط الى اوربا عبر تركيا من دون موافقة الحكومة الاتحادية.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف في مؤتمر صحفي تابعته "المسلة"، "يتعين على كافة الأطراف في الحكومتين الاتحادية وحكومة الاقليم، عدم اتخاذ أي خطوة بخصوص تصدير نفط اقليم كردستان إلى الأسواق العالمية عبر تركيا، ما دامت تلك الأطراف لم تجلس للتفاوض وتتوصل لاتفاق بهذا الشآن".

وأضافت المسؤولة الأمريكية، "لكننا اليوم نرى البعض اتخذ خطوات مغايرة لذلك"، مؤكدة "نحن لا يمكننا أن ندعمها، ولقد كنا واضحين للغاية في هذا الأمر منذ زمن بعيد".

متابعة / صحيفة الاستقامة – قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز، ان بيع نفط اقليم كردستان يجري وفق الدستور العراقي، فيما بين ان عائداته ستكون لاقليم كردستان وبغداد.

ونقلت وكالة “الاناضول” التركية، عن يلدز قوله أن عائدات نفط اقليم كردستان سيتم توزيعها بصورة عادلة، مبينا انه تم خلال الزيارة التي قام بها وزير النفط العراقي إلى تركيا، بحث امكانية تصدير 100 الف برميل يومياً من خام إقليم كردستان .

واضاف يلدز، انهم سيعقدون  إجتماعاً مع الأخوة العراقيين، مبينا ان النفط هو لكل العراق وسيتم إيداع وارداته في  بنك (خلق) التركي كما اعلنه اقليم كردستان وسيتم توزيعه بطريقة عادلة .

وبين يلدز انه بموجب الدستور العراقي فان عائدات هذا النفط  83 % منها تذهب للحكومة الإتحادية و17 % إلى اقليم كردستان، لافتا الى ان بلاده لن تقوم بأي خطوة ضد الاتفاقيات الموقعة، خاصة فيما يتعلق بانابيب خام يومورتالك كركوك.انتهى

بغداد-((اليوم الثامن))

طالبت وزارة الخارجية التركية، السلطات العراقية، بفتح “تحقيق فوري وسريع للكشف عن منفذي الاعتداء، الذي استهدف موكب قنصل تركيا في الموصل بتفجير قنبلة على جانب الطريق لدى مروره من الطريق بين موصل وأربيل ولم تنجم عنه إصابات”.

ودعت وزارة الخارجية التركية في بيان الى “تأمين حماية البعثات الدبلوماسية في العراق”، مشيرة  إلى “القنصلية التركية والعاملين فيها تعرضوا لأربع اعتداءات خلال العامين الماضيين”.

وأوضح البيان أن “السفارة التركية في بغداد وقنصليتها في العراق تعرضت في الأونة الأخيرة لاعتداءات كذلك”، معرباً “عن قلقه عن عدم تمكن السلطات هناك من إلقاء القبض على منفذيها”.(A.A)

بغداد-((اليوم الثامن))

العائلة الحاكمة بكردستان تتصرف كدولة منعزلة ويجب اتخاذ عقوبات رادعة ضدها

اكد النائب عن ائتلاف دولة القانون محمد الصهيود، الأحد، أن “العائلة الحاكمة” في كردستان تنفرد بالسلطة وتصدر النفط وتتصرف كدولة “منعزلة”، داعيا الحكومة الى اتخاذ عقوبات “رادعة” ضد حكومة الإقليم لإجبارها على الكف عن تجاوزها الدستور.

وقال الصهيود إن “العائلة الحاكمة في إقليم كردستان تنفرد بالسلطة بدون الرجوع الى شركائها في الحكومة”، مؤكدا أنها “تتجاوز على الدستور بتصديرها النفط الى الخارج بدون الرجوع الى الحكومة الاتحادية”.

وأضاف الصيهود أن “الإقليم تجاوز الدستور كثيرا ويصدر النفط الى تركيا ودول أخرى، ويتصرف كدولة داخل دولة منعزلة عن العراق”، مطالبا الحكومة الاتحادية بـ”اتخاذ عقوبات رادعة ضد حكومة كردستان لاجبارها على الكف عن تصرفاتها”.

وطالب الصهيود “الحكومة التركية بعدم التدخل في شؤون العراق الداخلية وعدم تسلم النفط من إقليم كردستان والحفاظ على العلاقات ثنائية جيدة بين أنقرة وبغداد”.

شفق نيوز/ اطلقت منظمة الشباب الجريء وهي احدى منظمات المجتمع المدني في محافظة السليمانية ومنطقة كرميان حملة لجمع تواقيع تستمر عدة ايام للضغط على برلمان كوردستان باتجاه العمل على تعديل مسودة مشروع دستور اقليم كوردستان.

وقال مسؤول الحملة بهاء الدين كمال في تصريح لـ"شفق نيوز" إن الحملة تلقى اقبالا واضحا من المواطنين في السليمانية وهذا يدل على وعي وفهم الفرد الكوردي بأهمية ان يكون الدستور اساسا لتنظيم السلطات والواجبات والحقوق الأساسية للأفراد والجماعات بعيدا عن الغايات الحزبية والشخصية.

وشدد على وجوب أن يقوم مختصون قانونيون بدراسة مسودة الدستور بشكل مستفيض قبل عرضه على الاستفتاء الشعبي.

وأثير جدل واسع بين مختلف القوى والكتل السياسية في اقليم كوردستان قبل انتخابات برلمان الاقليم في 25 أيلول الماضي بشأن مسألة اعادة مشروع الدستور الى البرلمان او طرحه للاستفتاء الشعبي.

وكان 26 حزبا وطرفا كوردستانيا قدموا ملاحظاتهم ومقترحاتهم الى رئيس اقليم كوردستان العراق حول مسودة دستور الاقليم.

وترفض أطراف كوردية بنود واردة في مسودة الدستور وطالبت بإعادته للبرلمان بغرض إجراء تغييرات عليه ولاسيما تغيير نظام الحكم من رئاسي إلى برلماني كي ينسجم مع النظام السائد في العراق وانتخاب رئيس الاقليم داخل البرلمان.

وكانت حركة التغيير الكوردية على رأس المطالبين بإعادة المسودة إلى البرلمان قبل أن ينضم إليها الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي طالبا مؤخرا بإعادتها للبرلمان وتعديلها.

وقطعت مسودة الدستور الخطوات القانونية ولم يتبق هناك سوى عرضه للاستفتاء ليصار نهائيا.

وقال كمال إن مسودة دستور الاقليم الحالية بحاجة الى تعديل عدد من بنودها بما تخدم المصالح العامة للشعب الكوردي، مشيرا الى انهم بدأوا حملة جمع التواقيع منطقة كرميان وتم جمع نحو 6 الاف توقيع، متوقعا ان يتضاعف العدد في السليمانية.

وأضاف "للأسف لا يوجد للان مرجع قانوني في الاقليم ينظم السلطات والحقوق والواجبات وكل شيء يتم بحسب الاجتهادات والمصالح وهذا يضر بسمعة الاقليم".

وأشار إلى أن مسودة الدستور الحالية التي مر على كتابتها اكثر من خمس سنوات لم يحسم امرها ولم تعرض على الشعب للتصويت عليها.

اليوم وفي ظل النظام العالمي الجديد وفي زمن العولمة يمكننا أن نتحدث بكل سهولة عن "الإنسان العالمي"، الذي لا يسدل الستار علی عقله ، بل يستفيد من كل تلك الإمكانيات الحديثة ، ليتشكل لديه مساحات وأمداء جديدة للفكر والقول والعمل. وعلاقة العولمة مع الواقع هي غير النظرة ، التي كانت تتجسم في زمن سيادة الايديولوجيات العالمية أو الأممية.

فهي لا تحول العالم الی شعار ولا تختزله الی مجرد عقيدة. كما هي ليست تجسيد لفكرة أو إنعكاس لصيغة ، بل هي صناعة واقع جديد عبر الحواسيب وبنوك المعلومات ، التي يتحول معها كل معطی عيني أو ذهني الی كائن رقمي. وهذا الكائن الرقمي العامل عبر الشبكات يشعر وكأنه سائح جوّال عبر كل الأمكنة دون أن يبرح من مكانه.

الفكر السياسي الحديث والمعاصر تهتم بشكل بليغ بمفهوم السيادة وإستقلالية الدولة وسيادتها علی أقاليمها وبما أن لإستقلال الدولة أثر إيجابي علی السلام والإستقرار الدولي والإنساني علینا معرفة شروط ومقومات استقلال الدولة في الفكر السياسي المعاصر.

فالنظام العالمي المعاصر تفسح المجال أكثر من الماضي لتداخل المصالح وتشابكها القائم علی التماييز بين دول كبرى مالكة لقرارها السياسي ومتمتعة بسيادتها ومتحكمة في السياسات الدولية وبين دول صغيرة وضعيفة وغير مالكة لقرارها ولسيادتها ، بالرغم من زوال زمن سيادة الايديولوجيات العالمية أو الأممية ، التي حولت كما ذكرنا أعلاه العالم في الماضي الی شعار وإختزلته الی مجرد عقيدة لا غير. يمكن القل وبكل صراحة بأن المدارس والنماذج ، التي كانت رائجة استهلكت والنظريات ، التي كانت في يوم من الأيام آيات بيؔنات ، أخفقت في تشخيص الواقع العالمي لإيجاد مخارج من الأفخاخ والمآزق. فمن أجل إدارة المصلحة العمومية وصناعة حياة مشتركة نحتاج اليوم أكثر من أي وقت مضی الی تغيير يطال الأفكار والأدوار والمهمات وصور الحياة وأساليب العيش وقواعد المعاملة ، بعيداً عن العيش والممات داخل مقولات مثل الأحادية والقداسة والتأله والنخبة والبطولة والإحتكار والقوقعة والمعسكر.

بالطبع "الإنسان العالمي" ينحو نحو مفاهيم تعكس الإعتراف والتعدد والنسبية والمداولة والشراكة والقوة الناعمة ، يتعامل مع الآخر كشريك فاعل في إدارة المصالح وصنع المصائر . هذا ما تسعی اليه دول الإتحاد الأوروبي بسياساتها وإقتصادها وعلومها الأخری.

من منظور القانون الدولي يمکن إعتبار استقلال الدولة شرط ضروري للاعتراف بشرعية الدولة بل هو شرط أساسي في تعريف الدولة ، فبعض من أساتذة القانون الدولي يعرؔفون الدولة كـ"وحدة قانونية دائمة تتضمن وجود هيئة اجتماعية لها حق ممارسة سلطة قانونية معينة في مواجهة أمة مستقرة على إقليم محدد. من الواضح بأن الدولة تباشر حقوق السيادة بإرادتها المنفردة ، وذلك عن طريق استخدام القوة المادية التي تحتكرها. لحسن الحظ هذا الشرط متوفر في حالة إقليم كوردستان بفضل الجهود الجبارة للقيادة السياسية الحكيمة الواعية والساعية الی حفظ الإستقرار فيه ودفعه نحو إزدهار وتقدم أكثر.

الإستقلال والسيادة توأمان لايفترقان ، فالسيادة كالإستقلال يعني ممارسة الدولة لقرارها السياسي داخلياً وخارجياً وفق إرادتها الحرة أو عدم خضوعها لأي سلطة داخلية كانت أو خارجية ، حیث لا يحق لأي جهة أن تفرض قوتها على الدولة في منطقة نفوذها.

داخلياً تمتلك الدولة امتلاكها السلطة المطلقة على جميع الأفراد والجماعات والمناطق الداخلة تحت حكمها وتستمد شرعيتها من التعاقد بين الحكام والمحكومين وصناديق الإقتراع هي التي تثبت شرعية الدولة وتخولها لتشريع القوانين والنظم وإلزام الناس بها حفظاً لمصالِحهم وصوناً لهيبةِ الدولة كما تخول لها تدبير شؤون البلاد سياسياً واقتصادياً وثقافياً وتعليمياً وقضائياً. وقوة الدولة و نموها الإقتصادي فتبنی بحكم القانون لا بالخصخصة ، كما يتصوره الكثير من دعاة الإقتصاد الحر.

أما خارجياً فمبدأ استقلال الدولة يعني سيادتها واستقلالها فعلياً وقانونياً في ممارسة قرارها الدولي بعيداً عن سيطرة أية دولة أخرى أو توجيهها واعتراف الدول الأخرى بها ، وحقها في التمثيل الدبلوماسي ، وعضوية المنظمات الدولية ، وحريتها في اتخاذ القرارات الدولية على الصعيد الخارجي وعلى صعيد العلاقات الدولية من دون قيد أو تردد أو إكراه أو ضغط إلا الالتزامات التي يقرها القانون الدولي والمعاهدات الدولية الثنائية والإقليمية في نطاق الندية والاحترام المتبادل.

مفهوم الدولة يتربع عرش الفلسفة السياسية ، لما يحمله من أهمية قصوى سواء اعتبرناه كياناً بشرياً ذو خصائص تاريخية ، جغرافية، لغوية ، أو ثقافية مشتركة ، أو مجموعة من الأجهزة المكلفة بتدبير الشأن العام للمجتمع. والدول لها فلسفة تنطلق منها في بناء مستقبلها السياسي والفكري والإقتصادي والإجتماعي ، وهذه الفلسفة هي التي تحدد مسار الدولة أومدى نجاحها وتقدمها. ولكل دولة أهداف يمكنها الوصول اليها من خلال عملها علی تقييم مسارها في كل مرحلة من المراحل التي تمر بها أو تعديل مسارها وتحديد نقاط الضعف والقوة، تلك أساليب يمكن إستخدامها لزيادة قوة الدولة إقتصادياً وسياسياً وإجتماعياً وفكرياً.

إن فن بناء الدولة سيكون مستقبلاً المكون الرئيسي للسلطة القومية ، وأهميته كأهمية القدرة على نشر القوات العسكرية التقليدية من أجل المحافظة على النظام في العالم. هنا يسعی إقليم كوردستان الی الحصول علی إعترافات دولية للحصول علی التكافٶ في الإستقلال والتساوي في ممارسة سيادته الداخلية والخارجية وإحتلال المكانة اللائقة بين الأمم ، فهو حق من حقوق الشعب الكوردستاني بعد كل هذه التحولات الجذرية في المنطقة والتي شكلت فرصة وجودية أمامه ، ليشارك بروابطه الأفقية وهويته المفتوحة علی التعدد والإختلاف وإتقانه للغة الشراكة والمسٶولية المتبادلة مع الغير الركب العالمي ويمارس حيوته و يصنع نفسه ويشارك أخيراً في صناعة العالم بصورة إيجابية وبناءة.

وختاماً يقول الخالد نیلسون مانديلا: "إنني أٶمن بحقي في الحرية وحق بلادي في الحياة وهذا الإيمان أقوی من كل سلاح".

الدكتور سامان سوراني

 

أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق النتائج التي تمخضت عن الانتخابات التشريعية في 30 / 5 / 2014 ولهذا فقد عرف الواقع السياسي واستغلال السلطة والمناصب الحكومية المسؤولة ومقدار الوعي الاجتماعي وتأثيرات المال والدعاية الاعلامية الممولة بمليارات الدنانير، ومثل الكثير من التوقعات فان ائتلاف دولة القانون برئاسة رئيس الوزراء فاز بالأولوية حوالي (95) مقعداً دون أن يحقق الأغلبية التي سعى إليها السيد نوري المالكي لكي يفرض الولاية الثالثة وبهذه النتيجة يجب عليه الذهاب للتحالف مع كتل أخرى يضاف لها التحالف الكردستاني، أو حكومة تختص بالكتل الشيعية " التحالف الوطني " وإلا فهو لا يستطيع إن يحقق حلمه لرئاسة الوزراء، وكما هي الكثير من التوقعات التي سبقت الانتخابات فان هذه النتيجة تكاد أن تكون مقاربة لنتائج انتخابات 7 / آذار / 2012 إلا بفارق مهم حصول التحالف المدني الديمقراطي على مقاعد جديدة تؤهله الدخول إلى البرلمان ليلعب دور المعارضة النيابية مثلما جاء على لسان البعض من قادته وبخاصة إذا لم يجر تغيير في برنامج القوى والكتل السياسية التي كانت تهيمن على السلطة وإنهاء المحاصصة الطائفية والحزبية، إضافة إلى حدث آخر وهو تشظي العراقية بقيادة السيد أياد علاوي إلى أقسام عدة مما ينهي دورها السابق باعتبارها اكبر تكتل سياسي فاز بمقاعد البرلمان في الانتخابات السابقة، وقد حصل ائتلاف " الوطنية " على ( 21 ) مقعداً وتغيرت البعض من النتائج حسب ما أعلنته أكثر من وسيلة إعلامية بالنسبة للبقية فقد حصلت القوائم الكردية ما يقارب ( 62 ) بزيادة عن السابق، وحصل ائتلاف الأحرار ( الصدري ) على (34) مقعداً والمواطن ( الحكيم ) على (31) مقعداً ثم متحدون ( النجيفي ) على ( 23 ) مقعداً، وهكذا أسدل الستار على مرحلة الانتخابات وبدأ رفع الستارعن التوجهات لتشكيل الحكومة الجديدة ، ولكن على أية أسس واتفاقيات! فهناك عدة احتمالات منها أن تحسب للمصالح والفائدة الضيقة حسابات دقيقة وتعتبر من الأوليات لتصاحبها رفع شعارات الوطنية والتخلص من المحاصصة بهدف الاستهلاك والخداع كي يمرر المشروع الذي خطط له بدون حساب دقيق لما تمر به البلاد من كوارث وفواجع ودمار، وهناك احتمال التوافق بإيجاد تحالفات لبقاء أو إزاحة نوري المالكي وعدم تمكينه من الولاية الثالثة، ومع ذلك فهناك اتهامات جديدة بالتلاعب والتزوير لتغيير النتائج بالنسبة للبعض وقد شُكك منذ الوهلة الأولى بنزاهة البعض من النتائج والقيام بالتلاعب والتجاوز قبل ظهور النتائج الأخيرة، وبدأت منذ البداية نبرة الاتهامات بالتزوير بالتصاعد وصناديق الانتخابات ما تزال قيد التصويت إي حتى أنها لم تشهد نهاية يوم الانتخابات في 30/4/ 2014 ، فوضعت الأيدي على القلوب مخافة أن تتصدع العملية الانتخابية وبالتالي تتعقد الأمور أكثر مما هي عليه، وبعد يوم واحد خرج البعض من قادة الكتل والأحزاب ليعلن فوز قائمته بالمركز الأول مهدداً بالويل والثبور إذا لم يفز أو لم يحصل حسب مخيلته وحساباته على نسبة كبيرة من كعكة البرلمان، وتقلبت التصريحات ما بين التفاؤل والإحباط وجميعها تتحدث وكأنها تشارك بالعد والفرز أو لديهم أعضاء سريين ينقلون لهم حيثيات العد والفرز أول بأول، وقد لا نستبعد ذلك أمام لوحة الانتخابات الضبابية ولا سيما في مجال الدعاية والإعلام واستخدام المال العام أو الأموال التي مولت للبعض من الداخل أو الخارج ، إضافة إلى استغلال البعض من الأجهزة الأمنية المرتبطة بكبار المسؤولين الحكوميين، هذه اللوحة التي كنا نطالب بتوضيحها في قانون للأحزاب كي نعرف الرأس من القدم كما يقال فالرأس هو الذي يخطط ويدبر حملته المالية غير المشروعة بدون أي حساب والقدم هي التي تنقل هذا الرأس بوسائل نقل حديثة وهذا ما حدث ويحدث للعديد من الكتل السياسية الكبيرة في العراق، فقضية هذه الأموال المستحصل عليها بشكل لا تعرف مصادر تمويلها التي تعتبر في العرف القانوني غير شرعية تدفع إلى خيانة الأمانة المتفق عليه بنزاهة الانتخابات وعدم التزوير أو شراء الذمم، وعندما تخضع الأمانة للمصالح الضيقة فهي بالتأكيد تؤدي إلى التلاعب والتجاوز والرشوة وحسب مصالح الممولين لهذه الكتل أو الأحزاب.

لقد كانت الاتهامات التي سبقت النتائج المعلنة من قبل البعض من قادة الكتل المشاركة واضحة في توجهاتها وهي بالتأكيد تدرك أن التلاعب لم ولن يتوقف بسب تجربتها ولديها تراكم غير قليل من تاريخ التلاعب في الانتخابات السابقة، ومن هذا الباب فقد هدد عمار الحكيم بأنه سيكون رداً حازماً " إذا كانت نتائج الانتخابات غير منطقية" ولا نعرف ماذا يعني بالغير منطقية! فضلاً عن كتلة الأحرار ( التيار الصدري ) وهما من التحالف الوطني الذي ساهم مع آخرين بتثبيت الولاية الثانية لنوري المالكي، كما كانت هناك تخوفات من التلاعب والتزوير من كتل مشاركة في الحكومة ومن خارج التحالف الوطني، وقد ساهم في توسيع دائرة الاتهامات نشر بعض الممارسات وفضحها حتى من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات على ووجود اتهام بعدم النزاهة من قبل أعضاء في المفوضية ، ومن جملة ما نشرته وسائل الإعلام ومن بينها " شفق نيوز " وعلى لسان هيئة النزاهة " بضبط مراقباً انتخابيا بحوزته 300 ألف دولار لتزوير الانتخابات اسم هذا الشخص ياسر عبد المنعم سمير العاني كما وجد في حوزته أقراص مدمجة بنتائج العد والفرز" وكان قد كشف بأنه انتحل صفة موظف في المفوضية، وفي السياق نفسه فقد أعلنت المفوضية عن إلغاء ( 58) مركزاً انتخابياً و ( 3 ) محطات اقتراع في ناحية الصينية بمحافظة صلاح الدين وفي مدينة الرمادي وفي الرصافة والكرخ في العاصمة بغداد، كما أعلن الحزب الشيوعي العراقي المنضوي في التحالف المدني الديمقراطي على لسان سكرتير اللجنة المركزية حميد مجيد موسى عن تقديم شكوى بشأن نتائج الانتخابات حيث أشار أن التحالف حصل على ( 250) ألف صوت وهو لا يتناسب مع عدد المقاعد ( 3 ) التي تم الحصول عليها، وانتقد النظام الانتخابي غير العادل وتحدث حميد مجيد عن العديد من القضايا والسلبيات في صرف المال العام والمال السياسي وتوزيع الوظائف والأراضي والتعيينات وختم قوله " والآن كما تسمعون وليس نحن نقول وإنما المفوضية نفسها اعترفت بأنها طردت ألف موظف، وأنها ألغت [300 ] صندوق كيف جرى هذا؟.. هذه كلها تؤثر على مصداقية الانتخابات.. لدينا فريق عمل يبحث بالتفاصيل وسيقرر بالتالي كيف سيتعامل مع الشكوى ضد هذه التجاوزات" وقد أعلن بكل صراحة عن عدم رضاهم عن نتائج الانتخابات، واستمر البعض في تقديم الشكاوى والاتهامات بالتزوير وبخاصة بعد فرز الأصوات والبون الشاسع لقائمة نوري المالكي مع القوائم الأخرى على الرغم من سوء إدارة الدولة والفساد وعدم معرفة مصادر تمويل المال والميليشيات والإرهاب المنفلت وتردي الخدمات والوضع الأمني والحرب الضروس في الانبار والفلوجة والبعض من المناطق، والاحتجاجات والمظاهرات الجماهيرية الشعبية في محافظات الجنوب والوسط وغيرهما وأمام كل الكم السلبي في إدارة السيد نوري المالكي وحكومته فقد فاز ائتلاف نوري المالكي بهذه النسبة العالية مما أعطى للبعض مجالاً للشك والاتهام، لكن المفوضية عالجت هذا الأمر بطلبها تقديم الاعتراضات والشكاوى لكي تقوم بدراستها واتخاذ القرارات المناسبة إذا ما ثبتت وقائع التزوير والتلاعب مما جعل ائتلاف النجيفي " متحدون " أن يقوم بطعن النتائج المعلنة واتهمت الحكومة والمفوضية بتحمل كل طرف منهما جزء منها، وزعم إسامة النجيفي حسب ما بثته " واي نيوز " أن المراقبين المحليين والدوليين سجلوا "وقوع آلاف الخروقات وعمليات التزوير مما تطعن بشكل فاضح في نزاهة وشفافية الانتخابات" إضافة إلى ذلك فقد أشار الحزب الديمقراطي الكردستاني بأن ما لديه من معلومات متوفرة لا تتوافق مع ما أعلن عنه من نتائج وبخاصة بعدد المقاعد التي حصل عليها في الانتخابات، واتهم قبلها مقتدى الصدر المفوضية " بتزوير النتائج " لصالح ائتلاف نوري المالكي ائتلاف دولة القانون، ونشرت وكالة " كنوز ميديا " تأكيد حاكم الزاملي النائب عن كتلة الأحرار بان كتلتهم قدمت " طعناً رسمياً إلى المفوضية العليا مرفقا بالأدلة والوثائق التي لا مجال للشك فيها ونأمل من الأخيرة أن تعالج الموضوع بشكل قانوني بما يضمن حياديتها في العمل" حتى قائمة المواطن " عما ر الحكيم " فقد أعلن متحدث باسمها ومرشحين آخرين أنهم عثروا على أوراق انتخابية " مرمية على الأرض تخص ائتلافهم الانتخابي يوم الاقتراع العام في 30 / 5 / 2014 " وأكد المتحدث الرسمي لائتلاف المواطن بليغ أبو كلل في بيان رسمي صدر عن المواطن ذكر فيها حوالي ( 12 ) خرقاً انتخابياً تتحمل أجزاء منه المفوضية وقسماً آخراً جهات حكومية محسوبة على ائتلاف آخر وقد ختم البيان بالتأكيد " إننا إذ نضع كل هذه الملاحظات والظواهر الخطيرة التي رافقت العملية الانتخابية في كل مراحلها نطالب المفوضية إلى المبادرة السريعة لتقديم الإيضاحات المقنعة حول ذلك واتخاذ الإجراءات القانونية اتجاهها " ولم تقتصر الاتهامات بالتلاعب على هؤلاء فقد جرت اتهامات حتى من بعض الكتل التي فازت ومنها ائتلاف دولة القانون مما يجعل المواطن في حيرة من أمره، لكن مع كل ذلك فقد اعتبر نجاح الانتخابات انتصاراً بحد ذاته فقد تنافس فيها ( 277 ) كياناً سياسياً للحصول على المقاعد البرلمانية وعددها ( 328 ) حيث كان عدد المرشحين ( 9032 ) ، ونجاح الانتخابات على الرغم من النواقص والخروقات يعتبر أيضاً ترسيخاً لمفهوم صناديق الاقتراع والتوجه لبناء الدولة مدنياً ، انتصاراً على مفاهيم المقاطعة والانعزال..

ولا يسع المواطن العراقي الحريص على نجاح وتقدم العملية السياسية إلا أن يطالب الكتل السياسية الفائزة كبيرها وصغيرها الالتزام بمعايير الديمقراطية والتوجه لتشكيل حكومة وطنية لا حكومة طائفية تحت يافطة حكومة المشاركة التي لا بد أن تنقلب لتكون المحاصصة هي الأساس في توجهاتها السياسية القادمة، حكومة وطنية عسى أن تكون بمستوى المسؤولية لمعالجة أوضاع البلاد وحل أزماتها والالتفات لمصالح الشعب ولا سيما الفئات الكادحة وأصحاب الدخل الضعيف والفقراء الذين يعيشون حتى تحت خط الفقر، حكومة وطنية تضع نصب عينيها المواطنة لجميع العراقيين بدون التمييز في انتمائهم الطائفي أو الديني والقومي والاثني وتعتبرها الأساس في قضية البناء والانتماء الفكري والأيديولوجي ، حكومة وطنية تعالج قضية الخدمات السيئة وأزمة السكن والبطالة ليس بالوعود فحسب بالعمل على إيجاد الحلول المناسبة، حكومة وطنية تسعى للمصالحة الحقيقية ولا تخلق الأزمات والحروب وتكافح بشكل جدي وحازم قضايا الإرهاب التكفيري والميليشيات الطائفية ولا تخرق الدستور وتسعى لسن القوانين المهمة التي تحتاجها البلاد وفي مقدمتها تعديل قانون الانتخابات وقانون الأحزاب وقانون النفط والغاز وقانون العمل والضمان والأحوال الشخصية وغيرهم، حكومة وطنية تعمل من اجل ردم الهوة وإنهاء الخلافات غير المجدية مع الإقليم والتأكيد على الحوار ضمن الدولة الاتحادية، حكومة وطنية تسعى لخلق علاقات صداقة وحسن جوار مع الدول العربية والدول المجاورة الصديقة على أسس الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية ، حكومة وطنية لا اعتراض شخصي على رئيسها مهما يكن انتمائه إذا تحلى بالوطنية والالتزام بتنفيذ تعهداته وتعهدات كتلته السياسية بقضية الحريات العامة والشخصية والالتزام بمبادئ الديمقراطية وتوفير الاستقرار والأمن للمواطنين بعيداً عن التسلط الدكتاتوري والاستئثار بالسلطة مع احترام القانون ومبدأ تبادل السلطة سلمياً في العراق

 


السلام عليك سيدي، يا قاهر الطغاة ومحطم أغلال سجونهم، السلام عليك يا مخير في كل شيء، فاخترت المطامير لتناجي السماء، وتنقطع إلى الكمال الأكمل، السلام عليك ونحن نعيش ذكرى الجنازة، المنادى عليها بذل الاستخفاف، وها هي ترتقي بشموخ لتشق أعباب السماء، ولتنزل ملائكة الرحمن مشيعة ومتبركة، سيدي يا موسى بن جعفر.

نحن كما نحن بالأمس عندما هتفنا لهارون، نهتف اليوم لمن يسلك طريق هارون، تركنا يدك ممدودة وهي تدعونا لإصلاح حالنا، وذهبنا لنبايع هارون، نحن اليوم مثلنا بالأمس، لم نعرف ولم ندرك موسى بن جعفر، لذا اتبعنا هارون، ليس لغموض فيك سيدي، بل لقصور فينا، حيث بدلنا من بعدكم، كما بدل القوم بعد جدك رسول الله.

نرفعكم شعار، وندافع عنكم جاهلية، نزور أضرحتكم لطلب الحوائج والتبرك، وحشر مع الناس، فلم نصل يوما إلى سركم ونكتشف حقيقتكم، فتعاملنا معكم كموكب ومشي على الأقدام، ولطم وبكاء، وهجرناكم وانتم احد الثقلين الذي تركها فينا جدكم، كما هجرنا الثقل الآخر كتاب الله، وأصبحنا نضعه في البيوت للتبرك والبركة، أو قد نحتاجه لتثبيت قلب خائف أو فزع طفل.

سيدي يا أبن رسول الله، نسمع الروايات عنكم من على المنابر، لأجل البكاء أو اللطم، وليس لغرض الاعتبار، لذا أمضينا بعدكم العمر ظالم يسلمنا للآخر، حتى وصلنا اليوم أننا نسلم أنفسنا للظالم بإرادتنا.

نصحتم ووجهتم لكن على قلوبنا إقفالها، وران عليها، وها نحن ننتظر أيام، وربما أشهر، لنبدأ الأنين تحت سياط ألسندي ابن شاهك ورهطه، ها نحن ننتظر أيام تزيد أو تنقص، لنرى موسى بن جعفر في سجن هارون، ونجد العلويين يدفنون في أبنية الزهو والغطرسة العباسية، وقد بدأت إمارات ذلك قبل أيام في مدينة جدكم أمير المؤمنين.

سيدي أن كان سليمان بن أبي جعفر قد انتفض، ليخلص جثمانك الطاهر من أيدي حماليه من جلاوزة هارون، واقعنا يخبر أننا سوف لن نجد حتى سليمان، وسيبقى علي بن سويد ومن معه، يتابعون نقل الجثمان عن بعد ويتحسرون.

هي سيدي نفس الخطوات ونفس الطريق وعلى نفس النهج والمسار، تاريخ تكتمل حلقاته ليكون حاضر، من سلط هارون وإباءه وأجداده، يقوم بنفس الدور ويمارس نفس الأسلوب، تحت نفس الشعار، لتحقيق نفس الهدف، فالفضول الأربعة كلهم موجودين، وندماء الخليفة يملئون الساحة، سيدي يا كاظم الغيظ، نحن الآن نبحث عن بهلول، فلا نجد ما يشير إليه، فقد وجدنا رهط هارون كاملا، ونظن أنصار موسى بن جعفر يتهيئون أو يهيئون لدورهم، سيدي يمتلكنا الرعب من القادم، فقد اخبر أباك صادق أهل البيت ( ابكونا بني أمية ولما جاء بني العباس بكينا على من ابكونا)، أذن ننتظر ويل ضعف، ويل وثبور البعث ألصدامي، فقد هيئ ابن شاهك سجنه، والسجانين تم إعدادهم من مخلفات وبقايا بني أمية، وليس لمن قال ربي الله واستقام إلا رحمة ربه، وشفاعتكم أل البيت، وإلا فالأيام حبلى بالموت والقتل والقهر، على يد من أغرته الدنيا، فباع أخرته بالثمن الاوكس...

 

عفرين- قامت رئاسة المجلس التنفيذي في مقاطعة عفرين اليوم الأحد 25 من الشهر أيار الجاري بمرافقة لجنة متابعة شؤون الهيئات بزيارة مراكز التي ستجرى فيها امتحانات الشهادتين الثانوية والإعدادية لمتابعة سير عملها،وعقدت رئاسة المجلس التنفيذي في مركز الإدارة الذاتية الديمقراطية اجتماعاً مع هيئة الشؤون الاجتماعية لمناقشة نظامها الداخلي.

حيث زار وفد من رئاسة المجلس التنفيذي في المقاطعة برئاسة الآنسة هيفي مصطفى ولجنة متابعة شؤون الهيئات مراكز الامتحانات للشهادتين الثانوية والإعدادية المقرر إجرائها في تاريخ 1/6/2014 وذلك للاطلاع على تحضيرات الأعمال الأمتحانية من خلال تنظيم القاعات وتوزيع المراقبين وأنماط الأسئلة المقررة, ودعت الآنسة هيفي مصطفى رئيسة المجلس التنفيذي المعنيين في شؤون الامتحانات إلى ضرورة تأمين الجو المناسب للطلاب المتقدمين إلى الامتحان لتخفيف الضغط عليهم ورفع معنوياتهم.

وبعد الانتهاء من زيارة المراكز الأمتحانية عقدت الآنسة هيفي مصطفى اجتماعاً مع هيئة الشؤون الاجتماعية في مركز الإدارة الذاتية الديمقراطية مع رئيسة هيئة الشؤون الاجتماعية الآنسة عريفة بكر ونائبيها لمناقشة النظام الداخلي التابع للهيئة, واستلمت الآنسة هيفي من هيئة شؤون الاجتماعية أسماء العاملين في الهيئة حسب لجانهم,وفي سياق الاجتماع تمت مناقشة آلية إجراءات التراخيص ورسومها التابعة لهيئة الشؤون الاجتماعية.

عفرين في 25/5/2014.

المكتب الإعلامي لرئاسة المجلس التنفيذي – مقاطعة عفرين.

(Dr. Ehmed Xelîl)

دراســــات في التاريخ الكُردي القـــديم

( الحلقة 43 )

من ثورات الكُرد في العَهد العُثماني- الصَّفوي

( الجزء الثالث )

ثورة الأميرين عثمان بگ وحسين بگ ابني بَدْرخان بگ (1878م)

منذ أن وصل القائد الفرنسي نابليون بوناپارت بجيشه، وبمن معه من العلماء، إلى مصر سنة (1798م)، ذاعت أخبار الثورة الفرنسية (1789م)، ووصلت إلى بعض النُّخب في شعوب الشرق الأوسط، وهبّت نسمات التحرر والفكر القومي على شعوب المنطقة، وبدأت أركان الحكومات الثيوقراطية (الدينية)- خاصة الحكم العثماني- تتزعزع، ولم تَعد الأطر الفكرية والاجتماعية والسياسية المتخلّفة قادرة على الاستمرار في تخدير وعي الشعوب، واقتلاعها من حقيقتها، وتحويلها إلى أدوات في أيدي المرتزقة بالدين من كهنة الإرهاب وصنّاع سلطة الخرافة.

وكان تصدّي القائد الكُردي الأصل محمد علي پاشا في مصر للنفوذ العثماني من جهة، وثورة الأمير الكُردي بَدْرخان بگ في شمالي كُردستان من جهة أخرى، وفي وقت متقارب، بعضَ نتائج ذلك التغيير الطارئ على منطقة الشرق الأوسط. وصحيح أن الدولة العثمانية، وبالتعاون مع القوى الكبرى في أوربا، أفلحت في القضاء على ثورة بدرخان بگ، لكنها كانت أعجز من أن تعيد المارد الكُردي إلى القُمقم العثماني الثيوقراطي ثانية، وتقضي قضاءً نهائياً على إرادة الثورة عند المخلصين من نُخب كُردستان. وكانت ثورة الأميرين عثمان بگ وحسين بگ ابني بدرخان بگ من أبرز الأدلّة على ذلك. فماذا عنها؟

مقدّمـــــات الثورة:

كانت الدولة العثمانية تستغلّ الاختلاف الديني بين الكُرد المسلمين والآشوريين المسيحيين، وتوظّفه في القضاء على ثورات الكُرد، وقد فعلت ذلك خلال ثورة بدرخان بگ، بدعم من بعض القوى الأوربية الكبرى، وفي مقدّمتها إنكلترا. واستمراراً لسياستها هذه قامت السلطات العثمانية بإشعال نار الفتنة القومية بين الكُرد والأرمن، لصرف الكُرد عن تطلّعاتهم القومية، والانشغال بالصراع ضد الأرمن، وكان هدف الدولة العثمانية من وراء هذه الفتنة ليس إضعاف الكُرد والأرمن فقط، وإنما لتشويه صورة الكُرد عند الرأي العام الأوربي أيضاً، وإظهار الكُرد أمام الأوربيين على أنهم مسلمون شديدو التعصب، يتعاملون بوحشية مع جيرانهم المسيحيين، وجدير بالذكر أن الرأي العام الأوربي كان متعاطفاً مع المسيحيين الآشوريين والأرمن، وكانت الذاكرة الأوربية تختزن القصص التي نشرها بعض الرحّالة والمبشّرين الأوربيين عن تعصّب الكُرد المسلمين وهمجيّتهم.

لكن لم يَغترّ بعض القوميين الأرمن بسياسات الدولة العثمانية، واستاؤوا من عدم تجاوبها مع المطالب الدنيا للشعب الأرمني المتمثّلة في الحكم الذاتي، وازداد الأرمن نقمة حينما قررت الدولة العثمانية فرض الخدمة العسكرية الإلزامية على الأرمن وتجنيدهم في الجيش التركي النظامي، وحمل الأرمن القاطنون في مناطق (مُوش، وان، زَيتون) السلاحَ ضد السلطات العثمانية.

أحداث الثورة:

كان لنقمة الأرمن، إضافة إلى سوء الأوضـاع الاقتصادية وانتشار المجاعة في مناطق كُردستان، أثرٌ كبير في انتفاضة الكُرد سنة (1878م)، ففي خريف هـذه السنة شملت الاضطرابات منـاطق وان ومُوش وبَدْليس، وقامت القبائل الكُردية (مُوتْكانْلي، رَشْكُوتانْلي، سالْكي) بدور فعّال في تلك الاضطرابات. وصحيح أن الثورة بدأت عفوية، لكنها أصبح بعدئذ أكثر تنظيماً بقيـادة ولدَي بدرخان بگ، وهما الأمير عثمان بگ والأمير حسين بگ، وكانا قبل ذلك ضابطين في قيادة الأركان في الجيش العثماني. واتّسعت الحركة المعادية للعثمانيين على نطاق واسع في مناطق بُوتان (جزيرة ابن عُمَر) وهَكّاري.

وأصبحت بُوتان مركز الانتفاضة، وانضمّت إليها الفرق الكُردية من بقية مناطق كُردستان، وانقسم الثوار الكُرد إلى معسكرين: معسكر جنوبي بقيادة الأمير عثمان بگ، ومعسكر شمالي بقيادة الأمير حسين بگ. وهاجم الثائرون بقيادة حسين بگ معسكرات الجيش العثماني في جزيرة بُوتان، وفرّت الحاميات العثمانية وكذلك جميع ممثّلي السلطة إلى مدينة سَيرْت، واستولى الثوّار الكُرد على جزيرة بُوتان وعلى الذخيرة الحربية وجميع احتياطيّ الحبوب دون مقاومة.

وامتدّت الثورة بالتدريج إلى المناطق الكُردية المجاورة، وانضمّت مجموعات كُردية مسلّحة جديدة إلى الثائرين، وأعلن عدد من الزعماء والإقطاعيين الكُرد المتذمّرين من السلطات العثمانية عن انضمامهم إلى الثورة، وسيطر الثوّار على مدن جُولامَيرگ وزاخُو وعِمادية ومارْدين ونِصيِبين وغيرها. وأعلنوا استقلال تلك المناطق عن الدولة العثمانية، واتّخذوا مدينة جزيرة بُوتان مركزاً لهم، ونَصب الأمير عثمان بگ نفسه أميراً، وقُرئ اسمه في خطبة يوم الجُمعة بدلاً من اسم السلطان العثماني، وكان هذا الإجراء يُعَدّ حينذاك رفضاً رسمياً للدولة العثمانية.

وخشيت الدولة العثمانية من امتداد لهيب الثورة إلى المناطق الكُردية الباقية، فبادرت إلى اتخاذ إجراءات سريعة، لتطويق الثورة والقضاء عليها قبل أن تخرج عن السيطرة الكاملة، وأرسلت سبع عشرة كتيبة نظامية من سَيرْت وآمَد (دياربكر) وأَرْضَرُوم لمحاربة الثوّار، واستدعت من الجنوب فِرَقاً عسكرية عربية من ولاية بغداد. ولم تَلْقَ الكتائب الثلاث المرسلة من سَيرْت مقاومة، ونكّلت بالسكّان الآمنين بطريقة وحشية، وسرعان ما تصدّت كتيبة للثوّار بقيادة الأمير حسين بگ للكتائب الثلاث، وانتصرت عليها وأرغمتها على الاستسلام والوقوع في في الأسر، وكان هذا النصر دافعاً لانضمام قوّات كُردية أخرى إلى الثورة، وتجهّزت قوّات مدنية (جيش شعبي) كبيرة في هَكّاري للانضمام إلى الثورة.

وأعادت الدولة العثمانية النظر في خططها، وعيّنت قائداً جديداً لقوّاتها في المنطقة الكُردية هو عِزَّتْ پاشا، وكلّفته بالقضاء على الثورة، ومنحته صلاحيات واسعة لتحقيق الهدف، وفي الوقت نفسه باشرت السلطات العثمانية باضطهاد السكان الكُرد، وعزلت مناطق الثورة عن المناطق الكُردية الأخرى، لقطع الإمدادات عن الثوار. واستطاعت بهذه الإجراءات إلحاقَ أوّل خسارة بقوّات الثوّار قرب شَرْنَخ، واضطرّ الأمير عثمان بگ للتراجع إلى مركز جزيرة بُوتان الثورة، وعجز الأمير حسين بگ عن الانتصار على القوات العثمانية القادمة من بَدليس، وتراجع بقوّاته إلى جزيرة بُوتان أيضاً، ونتيجة لتلك الإخفاقات، تراجع المقاتلون الكرد إلى الجبال، للبدء بـ (حرب الأنصار) بدل (حرب الجبهات).

القضاء على الثورة:

كعادتها لجأت الدولة العثمانية إلى سياسة العصا والجَزَرَة، فمن جهة اضطّهدت السكان الكُرد، وعزلت الثوّار عن مجالهم الحيوي، وحاصرتهم بالفِرق العسكرية المدجَّجة بالسلاح، ومن جهة أخرى اتصلت بالزعماء الكُرد وقادة الثورة، ومنحتهم الوعودَ المُغرية. وقد اتصل الممثّل الخاص للسلطان عبد الحميد الثاني بقادة الثورة، ووعدهم بالحرية وبسيادتهم على الكُرد، فيما إذا وافقوا على الدخول في مفاوضات مع الدولة، وكتعبير عن حُسن النيّة تمّ إطلاق جميع أفراد أسرة بدرخان بگ الذين كانوا في السجون، وفي الوقت نفسه بدأ العزف على الوتر الديني والإخوّة الإسلامية، وحُرمةِ إراقة دماء المسلمين، وأكّد ممثّل السلطان أن المفاوضات هي الطريق الوحيد إلى حلّ المشكلة.

وكما هي عادة الكُرد في الثقة بالآخرين حتى إن كانوا أعداء، خُدع الأميران عثمان بگ وحسين بگ، ودخلا في مفاوضات مع السلطات العثمانية، واثقين من وعود ممثّل السلطان. وسرعان ما غدرت السلطات العثمانية بهما، ودبّرت اعتقال حسين بگ، وأرسلته إلى العاصمة إستانبول، واضطر الأمير عثمان بگ إلى الاعتراف بالسلطة العثمانية، وتمّ القضاء على الثورة. ومع ذلك فكُردستان لم تكن عقيماً بالثورات، وكان سقوط ثورة ولدَي بدرخان بگ مقدّمة لنشوب ثورة جديدة أقوى وأوسع، هي ثورة (1880م) بقيادة الشيخ عُبَيد الله نهري([1]).

وذلك هو موضوعنا القادم.

25 – 5 – 2014

توضيح: هذه الدراسة جزء من كتابنا (تاريخ الكُرد في العهود الإسلامية) مع التعديل والإضافة.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المراجع:



[1] - المصدر الرئيسي- جليلَى جليل: انتفاضة الأكراد عام 1880، ص46-48.

إلى حد ما فأن قصيدة سان جون بيرس تنتظم مشاهدها الشعرية من أجزاء غير متناسقة المعنى اعتمادا على العقل الباطني الذي يفيض بغير معنى الواقع فالصور الشعرية مثقلة بالصفات الحسية والتي يُنتج من خلالها الصور المكثفة لإدامة هلوسة المعنى في تفاصيل لاتنتهي ورغم الإطالة بها والدوران في محيطها وماهو مألوف منها لكنها بعيدة عن الفهم ومرمزة وأحيانا تستدعي الخوض في معرفة اللغتين العلمية والأدبية وأدراك خصائص كل منهما ومتحولاتهما أثناء الاستخدام ، إن مشاهد صور بيرس الشعرية سرعان ماتُلوح بالغموض والدهشة وهي صور لاأبالية أمام أي شئ وليس هناك أي نظام معين يمكن الولوج منه إلى هذا العالم سوى الرغبة في تصعيد التوتر والقلق إزاء الحشد الهائل من التضادات غير المتوقعة والمتأتية من نصف لغة واضحة الى نصف لغة غير واضحة ،
فعالم بيرس هو عالم لم يخلق ليواكب الحقيقة بل هو عالم خلقه الخيال من الخيال ولن تخضع الطفرة فيه إلى عالم المصادفة بل عوامل الهروب منها قد تمت أصلا بالاحتجاب أمام المتواصل المرتبط المعلن عن فهمه ،
في قصائد بيرس يتحرك اللاشعور لتسوية الأفكار المجردة ليمارس حريته على اللاشعور نفسه في عملية اصطراع الصور الشعرية بعضها مع البعض وسط عتمة الأشياء التي يريدها الشاعر أن لاترتبط الواحدة بالأخرى كي لايكون هناك وجودا للمثال الأعلى المُعوّم من الأعراف والقوانين والموروثات الاجتماعية ومن اللغة البائدة التقليدية التي لن يكون لها شكلا مغريا في ذلك النسق العجيب من التنافرات ،
أن سان جون بيرس وأسمه الحقيقي سان ليجي والمولود في عام 1887 قد درس الحقوق وعمل في السلك الدبلوماسي ولم تؤثر بشعره فترة الانتقالات التي قضاها مابين بكين وواشنطن لكنه وبالتأكيد شآنه شآن أي من الشعراء الذين لايدعون مثل هذه الفرصة دون التأمل العميق بها لحشد الذاكرة بأصناف من المشاهد الحية ، وكانت إطلالته الشعرية الأولى في العام 1911 عبر مجموعته الشعرية (مدائح ) والتي عبر بها عن مفهوم الحداثة بالشعر وفق تنظيره ومفهومه للقصيدة الحديثة التي أشرنا الى صفاتها وعلى الرغم من هذا المنتج الفعال والمغايرة الجديدة التي تضمنت هذه المجموعة لكنها لم تكن بأهم ماكتبه بيرس ، وقد توقف عن كتابة الشعر بعد (مدائح ) لفترة زمنية تكاد تكون قياسية ضمن توقفات شعراء آخرين عن الكتابة ولاشك أن لهذا التوقف أسبابه في حياة بيرس منها الأسباب العملية ومنها الإبداعية ثم عاد للكتابة فأصدر في العام 1924 أي بعد هذا التوقف كتابه الشعري الجديد (صداقة الأمير ) والذي أراد فيه وعبر قصائده أن يعبر بقوة عن مفهوم الخيال المتسلط إذ يضيع فيه المكان ويصبح مجرد تسمية لاصلة لها بالمعنى لتستمر الروح في التدفق في غياهب لامرئية لتكتنف اللغة أنواعا من الضبابية وبذلك تكون صداقة الأمير قد حفلت كليا واحتضنت العالم الخارجي وتقربت من التعبير اللاواعي عبر التفاصيل الطويلة المتعددة المعنى ،
وعاد بيرس للصمت من جديد صمت طويل إمتد الى ثمانية عشر عاما
كان صمتا مؤثرا وبليغا في ذاته المطبقة على أسرارها المعتكفة في دهاليزها المتمردة على شكل تمردها غير المرضي ليعود وفي عام 1954 الى الكتابة بعد فترة الانقطاع تلك ليكتب (أنا باز ) التي تعتبر من أهم أعماله التي كتبها ،واستطاع ان يبعث فيها القوى السحرية المعتمة وسط أجواء مخيلته ويديم ذلك التنكر أو بالأحرى ذلك العداء عن العالم المحسوس الكريه ، وبعد هذا العمل المكثف ترجمت قصائده الى الإنكليزية حيث ترجمها أليوت والى الإيطالية ترجمها إنجارتي والى الإسبانية ترجمها جيان والنمساوية وترجمها هوفمنستال وترجم أدو نيس (مدائح ) الى العربية وكل هولاء من الشعراء الذين أسسوا للحداثة وتعاملوا معها في بلدانهم وتأتي هذه التراجم لهولاء الشعراء للإقرار بأهمية مايكتبه بيرس من منتج شعري جعله واحدا من جيل المغامرة الشعرية رغم ماكتبه جيله من الشعراء الفرنسيين ضمن المناخ الجديد في فرنسا حيث كتبوا بشكل مغاير انعكس ذلك على تاريخ الشعر الفرنسي خاصة والشعر العالمي بشكل عام لكن بيرس امتلك قوة الإرادة في إفزاع مخلوقاته التي أوصلها حد القبول بالسخرية الناتجة عن المفارقة بين قطبين غير متشابهين ولا يمكن جمعها في حالة المنطق :

أيها الجفاف ... يانعمتنا
ياشرف وبذخ نخبة بعينها
حين يمدد قوسه فوق الأرض
سنكون وتره القصير وارتجاجه البعيد
الجفاف نداءنا واختزالنا
فلتستضئ بدواخلي مساحة الممكن كلها
أتخذ كحرف صامت أساسي
تلك الصرخة البعيدة لولادتي ،


إن الشعر الذي كتبه بيرس ناتج عن أشياء لايراها ولايحفل بما يراه وليس هناك من متوقع غير إدامة غيبوبته في عالم المجهول لخلق طبيعة جديدة من مجهول جديد ،

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

 

الأحد, 25 أيار/مايو 2014 15:10

وسقط العالم في سوريا! .. هوشنك بروكا

ما يجري في سوريا منذ أكثر من 3 سنوات ونيف، ما عاد "ثورةً" كما بدأت، ولا هو حرب النظام ضد المعارضة، وإنما هو حرب الجميع ضد الجميع، وكلّ العالم ضد كلّ العالم، والشعب السوري هو الوحيد الذي يدفع ثمن الفاتور باهظاً. العالم كلّه حاضرٌ أو مشارك بشكلّ أو بآخر في هذه الحرب، كلّ طرف يريد العبور إلى أجنداته على جنازة سوريا.

بعد كلّ هذا الخراب والخراب المضاد، تبيّن للقاصي الداني، أنّ ما يهم العالم، مشرقاً ومغرباً، هو ليس إسقاط النظام ولا إسقاط المعارضة، وإنما الأهم هو إسقاط ما بينهما، أي إسقاط سوريا وهو ما حدث على الأرض بالفعل حتى الآن. وما الفيتو الروسي ـ الصيني الأخير الذي منع إحالة الملف السوري إلى "الجنائية الدولية" إلا دليلاً آخر على نيّة العالم و"مجلس أمن"(ه) على المضي قدماً في إسقاط المزيد من سوريا وشعبها وزمانها ومكانها وثقافتها واجتماعها واقتصادها.

ليس في نيّة العالم بقطبيه الأميركي والروسي، حتى الآن، إنقاذ سوريا، وإنما الأهم هو إنقاذ النظام والمعارضة على السواء، والحفاظ على "توازن الرعب" بين الطرفين ما أمكن، لضرب هذا بتلك، وهذه بذاك، وجرّ سوريا والسوريين، بالتالي، نحو المزيد من السقوط في الحرب الطائفية التي راح ضحيتها حتى الآن مئات الآلاف من القتلى والجرحى والمعوّقين والمفقودين، ناهيك عن الملايين المشرّدة، وتدمير أكثر من نصف البنى التحتية وانهيار الزراعة والصناعة والتجارة وخسارة فادحة في قطاع النفط.

في الحرب لا يوجد شيء إسمه "أخلاق"، أي ليس للحرب أخلاق. جميع الحروب، بقديمها وحديثها، كانت ولا تزال بدون أخلاق، إلا أنّ ما يحدث في سوريا زهاء 37 شهراً متواصلاً هو واحدة من أكثر الحروب لا أخلاقيةً في التاريخ المعاصر وربما الحديث أيضاً. ما يحدث في سوريا، هو إشارة لسقوط أخلاق العالم وأخلاق المؤسسات الأممية وعلى رأسها مجلس الأمن. في الحرب الطائفية الخارجة عن كلّ الأخلاق، الدائرة في سوريا لم تسقط سوريا وشعوبها فحسب، وإنما سقط أخلاق العالم أيضاً.

صحيحٌ أنّ السياسة هي مصالح قبل كلّ شيء، لكن المصالح على مستوى الأخلاق العالمية، لا يعني أن يتحول جزء من العالم إلى غابة يأكل فيها الجميع الجميع، ويقتل فيها الجميع الجميع، ويفنى فيه الجميع الجميع.

أرسطو اعتقد ذات فلسفةٍ أنّ "الإنسان بطبيعته، حيوان سياسي"، إلا أنّ ما يجري في سوريا، يثبت أنّ ما يمارسه الإنسان، اليوم، في سوريا من سياسة، هو أقرب إلى "إنسان هوبز" في كونه "إنساناً ذئباً" أو "ضد مدنياً" من "إنسان أرسطو" في كونه "إنساناً مدنياً" بإمتياز. إنسان سوريا اليوم، الداخل في حرب الجميع ضد الجميع، هو الإنسان الخارج عن التاريخ، أو "الإنسان الذئب لأخيه الإنسان" على حدّ قول توماس هوبز.

لاشك، من المهم الإشارة، ههنا، إلى أنّ "الثورة السورية" هي واحدة من أكثر الثورات غباءً في العالم. هي ثورة بلا عقل. بتحوّل أهل الإرهاب إلى أهل ل"الثورة السورية" لم تفقد "الثورة" عقلها فحسب وإنما فقدت كلّ وجودها وكلّ مشروعيتها. هذه "حقيقة سورية" مرّة، بكل أسف، لكن هذا لا يبرر صمت العالم على ما يجري في سوريا، و"مجلس أمن" (ه) الذي فشل فشلاً ذريعاً في إنقاذ حياة البشر من السقوط في أقذر حربٍ أهلية في التاريخ المعاصر. ما يجري في سوريا من محو للبشر والشجر والحجر، ومحو للتاريخ والثقافة والإنسان، يثبت للعالمين أنّ العالم لم يأخذ العبر والدروس من حربين كونيتن ومئات الحروب الإقليمية والأهلية، التي ذهب ضحيتها ملايين البشر ومدن وقرى ومجمعات سكنية أعدمت عن بكرة أبيها. ربما لهذا قال "أينشتاين العصر" ستيفن هاوكينغ ذات مقالٍ مؤثر له: "الحرب في سوريا قد لا تمثل نهاية البشرية، ولكن كل ظلم يُرتكب يكون شرخًا في الواجهة، التي تبقينا متلاحمين، ومبدأ العدالة الكوني قد لا يكون مترسخًا في علم الفيزياء، لكنه لا يقلّ أهمية بالنسبة إلى وجودنا. ومن دونه لن يمضي وقت طويل بكل تأكيد قبل أن يتوقف الجنس البشري عن الوجود."

سوريا اليوم، هي "جرح العالم" في هذا العصر.

في سوريا يشهد العالم سقوطه مرّتين: مرّة في سقوط أخلاقه وأخرى في سقوط سياسته.

في سوريا سقط العالم.. سقطت أخلاق العالم.. سقطت قيم العالم.. سقطت شرعة العالم!

هوشنك بروكا

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

إيلاف

 

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الحدث الأنتخابي في العراق بنهاية نيسان المنصرم جسد بشكل كبير التعددية السياسية ، واسبغت على العملية تواصيف تستحق التقدير ، حيث تنافس في هذه الانتخابات 9039 مرشحا للفوز باصوات أكثر من 20 مليون عراقي، أملا بدخول البرلمان المؤلف من 328 مقعدا ، اي بمعدل حوالي 28 مرشح لكل مقعد ، وبالنسبة للكوتا المسيحية فإن 90 مرشح يتنافسون على الفوز بـ 5 مقاعد اي بمعدل 18 مرشح لكل مقعد وبعد ظهور النتائج ، كان من يصرح بأن النتائج مطبوخة في دهاليز التزوير ، او على الأقل جرى هندستها لتكون على صيغة تركيز نفس الواقع المعاش ،وفي كل الأحوال ينبغي التهيؤ لأنتشال العراق من واقعه المزري ، ويجب تكريس الجهود لبناء عملية سياسية بمنأى عن تقسيم حصص الطوائف .

اما ما يتعلق بالكوتا المسيحية ، فكانت هنالك بعض المفاجئات ، لكنها لم تكن حاسمة ، هذا وكانت النتيجة النهائية للكوتا فوز المجلس الشعبي بمقعدين ، وقائمة الرافدين التابعة للحركة الديمقراطية الآشورية بمقعدين ، وقائمة الوركاء التابعة للحزب الشيوعي العراقي بمقعد واحد ، وادناه الأصوات التي حصلت عليها قوائم الكوتا المسيحية وندرجها حسب اعلى الأصوات فأدنى :

1 ـ قائمة المجلس الشعبي : 19371

2 ـ قائمة الرافدين ( الزوعا ) : 18382

3 ـ قائمة الوركاء الديمقراطية : 7602

4 ـ ابناء النهرين  : 5821

5 ـ ائتلاف بلاد النهرين : 5318

6 ـ قائمة البابليون  : 4790

7 ـ تحالف سواريي الوطني : 3877

8 ـ اور الوطنية  : 3706

9 ـ كيان شلاما  : 3403

المجموع = 72270 صوت ،وتكون عتبة الفوز بحدود 14500 صوت

إنه تقريباً نفس عدد الأصوات الذي حصلت عليها الكوتا المسيحية في انتخابات عام 2010 م .

والملاحظات هنا ان قاعدة احتكار مقاعد البرلمانين العراق الأتحادي والكوردستاني من قبل الزوعا والمجلس الشعبي قد جرى تجاوزها ،وهكذا كان المقعد الخامس من نصيب قائمة الوركاء المدعومة من قبل الحزب الشيوعي العراقي .

وهذه بعض الملاحظات .

1 ـ المقعد الذي حصلت عليه قائمة الوركاء على حساب قائمة الرافدين التابعة للحركة الديمقراطية الاشورية ، وهكذا رغم احتفال الزوعا بالفوز في الأنتخابات الاخيرة ، فإنها لا يمكن إخفاء امتعاضها من خسارتها لمقعد واحد وبقي لديها مقعدين فحسب ، والمآخذ على الحركة ان المقعدين قسمت بين سكرتير الحركة وابن اخته ، ورغم الجدل الحاصل حول الفوز بمقعد كركوك من قبل وزير البيئة السيد سركون لازار صليوا ، لكن المقعد الذي حصل عليه السيد يونادم كنا ، كان عن استحقاق وجدارة فقد فاز الرجل رغم الدعاية المناوئة له من عدة جهات ، فأبلى بلاءً حسناً في مسألة الدعاية الأنتخابية ، والذين منحوا له اصواتهم كانت عن قناعة وعن مبدأ ، ومع هذا الفوز فإن الحركة الديمقراطية الآشورية تأكد لديها في هذه الأنتخابات بأنها لم تعد اللاعب الوحيد في الساحة .

2 ـ شهدت هذه الدورة تدخل كبيرمن قبل الأحزاب الكبيرة للتأثير على النتيجة بغية مجئ اناس موالين لتلك الأحزاب الممولة والداعمة حتى بأصوات الناخبين ، وقد اكدنا ان يكون لنواب الكوتا المسيحية خطاب مستقل بمنأى عن تأثير الأحزاب الكبيرة ، وأن يكون لهم خطاب موحد فيما يتعلق بمصير شعبنا ، لكن النتيجة كانت عكسية حيث ازداد تدخل تلك الأحزاب واصبحت الكوتا مقسمة حسب موالات اعضائها لأولياء نعمتهم وداعميهم .

3 ـ قياساً بنتائج انتخابات عام 2010  لقد فقدت القوائم التي اشتركت في تلك الدورة الأنتخابية وهذه ، الكثير من الأصوات ، وما بقي عالقاً في ذهني ، فإن الزوعا كانت اصواتها بحدود 28 الف صوت واليوم مجموع اصواتها بحدود 18 الف صوت اي بخسارة حوالي 10 الآف صوت ، وهذه النتيجة مخيبة لآمال الحركة ، وهي نتيجة حتمية لما آل اليه حال الحركة من انشقاقات في صفوفها . والمجلس الشعبي خسر حوالي 2000 صوت وقائمة اور الوطنية فقدت حوالي 2000 صوت .

4 ـ طريقة وآلية منح المقاعد للقوائم الفائزة قد اوقع تلك القوائم في حالة من الحيص بيص ، كل طرف له قراءته لتوزيع المقاعد الفائزة ، فمثلاً السيد خالص ايشوع الذي حصد آلاف الأصوات لم يتاح له الفوز بالمقعد بذريعة شموله بإجراءات المساءلة والعدالة ، وإن كان الأمر كذلك كيف سمح له بالأشتراك في الأنتخابات ؟ وكيف كان عضواً في البرلمان في الدورة السابقة ؟

5 ـ بنظري ينبغي على الكيانات الفائزة ان تبتعد عن اسلوب إرسال عبارة التشفي بالخاسرين والأبتعاد عن مظاهر الغرور والتبجح ، لأن هذا الأسلوب جزء من الثقافة البعثية المتأصلة في نفوس بعض ابناء شعبنا والذين تحولوا اليوم لمولاة الأحزاب القومية الإقصائية العاملة في ساحة شعبنا .

6 ـ في الحقيقة ان البرلمان الجديد تنتظره مهمات كبيرة وصعبة ، فهناك قضايا متعلقة ، إذ عجز البرلمان الماضي وضع الحلول لها منها مسألة الميزانية التي جرى تحويلها الى هذه الدورة  ، والقضايا والمشاكل المتعلقة مع اقليم كوردستان والتي لم نلاحظ اي خطوات مهمة لوضع الحلول الناجعة لها طيلة الأربع سنوات . وهنالك تحديات كثيرة تنتظر البرلمان الجديد ، لعل اهمها هو هاجس الوضع الأمني ، فالعاصمة العراقية ، قلب العراق ومدن اخرى لا زالت ساحة مفتوحة للإرهابين والعصابات والميليشيات ، وعجزت الحكومة بخططها وأساليبها التقليدية من وضع الحواجز وقطع الطرق ونشر نقاط التفتيش التي باتت نفسها عرضة للإستهداف ، وبات وأصبح وامسى الأمن والأمان والأستقرار صعب الوصول اليه .

وهنالك امام البرلمان العراقي من اعقد المشاكل وهي تعيين رئيس مجلس النواب ومن ثم تعيين رئيس الجمهورية الذي يكلف رئيس الوزراء من القوائم الفائزة بتشكيل الوزارة ، وبعد ذلك توزيع الحقائب الوزارية ، وما أدراك ماذا يعني توزيع الحقائب الوزارية والمناصب الرفيعة ، إنها مشكلة المشاكل بين اناس هدفهم الأول تحقيق المنافع الشخصية والحزبية ، والشعب ينتظر تشكيل الحكومة لجعل دولاب عجلة البناء والتطور يتحرك نحو الأمام في العراق ، فيا ترى كم يستغرق ذلك ؟

في مسألة نواب الكوتا المسيحية ، ماذا يكون موقعهم في البرلمان الجديد ؟ هل يسعى كل منهم الى جمع النار ( لخبزتة ) ويكتفون بحذف الواو بين تسميات شعبنا ، فيكون سعيهم بعد عناء كبير بتفسير الماء بالماء ، لحد اليوم لم نلمس موقف قومي جاد من نواب الكوتا المسيحية سوى تبادل الأتهامات فيما بينهم رغم ارتباطهم بالمرحوم تجمع احزاب ( كـ ـ س ـ ا ) الذي دفن اسمه في  مقبرة المنظمات الفاشلة لأن اساسه كان مبني على الرمال المتحركة حسب المصالح وبهدف واحد هو محاربة الأسم القومي الكلداني لا غير .

اليوم نأمل ان يكون هنالك نوع من التنسيق بينهم فيما يخص مصلحة شعبهم الذي اوكلهم لتمثيله في البرلمان العراقي .

بشأن النتائج العامة للانتخابات فلم يكن هناك فوز حاسم لأي طرف يمكنه من تشكيل الحكومة منفرداً ، فدولة القانون التي حصدت  95 مقعداً والتيار الصدري احرز 34 مقعداً والمجلس الأعلى الإسلامي 31 مقعداً وهي تشكل التحالف الوطني الشيعي ويضاف اليها منظمة بدر وحزب الفضيلة والأصلاح ويكون لهؤلاء ما يزيد على 165 مقعد الذي يؤهلهم لتشكيل حكومة ، لكن حكومة الأغلبية هذه سوف تكون حكومة طائفية بامتياز وبعيدة عن منطق الأغلبية السياسية التي يدعو اليها المالكي ، والرأي المتكون عن الأنتخابات فإن التزوير كان بعيداً عنها لكنها لم تكن بعيدة عن محاولات هندسة نتائجها وفق النمط المطلوب بعد سقوط النظام في 2003 . ومن المظاهر الأخرى التي نخشاها بأن الأخبار تتحدث عن سعي كتل برلمانية كبيرة لتقديم مغريات مالية لنواب جدد من أجل الانضمام إليها ، فالكتل الكبيرة تحاول استمالة الكيانات الصغيرة بغية تشكيل كتل اكبر ونأمل ان لا يكون برلمانيو الكوتا المسيحية جزءاً من تلك اللعبة .

د. حبيب تومي ـ القوش في 25 ـ 05 ـ 2014

الأحد, 25 أيار/مايو 2014 11:38

ب د ك كشف وبسهولة زيف إدعاءاته'

أكد مجلس شعب روج آفا- مقاطعة كوباني بأن ما تشهده سوريا من أحداث تؤكد زيف إدعاءات بعض الأطراف خصوصاً الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي ادعى بأنه مع الثورة ومع حقوق الشعب الكردي، مشيراً أن هذا الحزب "كشف وبسهولة زيف ادعاءاته من خلال موقفه المؤيد للنظام البعثي وزيارته لدمشق"، وناشد الشعب للانتباه إلى حجم المؤامرة على الشعب الكردي ومكتسباته، ودعت كافة الأطراف السياسية لتوضيح موقفها من هجمات النظام على المناطق الكردية حتى لا تعتبر مشاركة فيها.

حيث جاء في البيان "إن ما تشهده الساحة السورية بشكل عام من أحداث على الأرض تشير بوضوح إلى تغير واضح في مواقف بعض الجهات من الأزمة السورية, وخصوصاً موقف الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي ادعى زيفاً بأنه مع الثورة السورية ويؤيدون حقوق الشعب الكردي في سوريا".

وأكد البيان أنه هذا الحزب حاول "خلق قوة وهمية لتمثيل الكرد في المحافل الدولية", وادعى بأنه ضمن حقوق الشعب الكردي في سوريا المستقبل, وقال "وإذ به كشف وببساطة عن حقيقة موقفه من الثورة ومن حقوق الكرد".

وأشار البيان أن الديمقراطي الكردستاني "أرسل ممثليه إلى النظام البعثي وعبرّ عن استعداده للوقوف إلى جانبه وضد طموحات الشعب السوري بشكل عام والكردي بشكل خاص لقاء أمر واحد فقط وهو العمل مع كل قوى الشر في المنطقة لبعثرة المكتسبات الكردية التي تحققت على الأرض بضحيات الشعب ودماء شهداءه".

ونوه البيان أنه "تماشيا مع هذا الموقف قامت ما يسمى بقوات الدفاع الوطني التابعة للنضام البعثي بالهجوم على مقرات وحدات حماية الشعب التي عملت منذ لحظة تأسيسها بمهة الدفاع عن كافة مكونات ومكتسبات روج آفا".

وتابع البيان "لكن أهالي الحسكة بكل مكوناتها أدركوا منذ اللحظة الأولى بأن هذه المؤامرة تستهدف وجودهم واستقرارهم من خلال إشعال نار الفتنة بينهم لذلك اتخذوا الموقف المناسب وساهموا بوقف هذه الهجمات البربرية".

وأضاف البيان "نحن بدورنا نهيب بشعبنا بأن يعي حجم المؤامرة التي تحاك ضده من قبل القوى الظلامية التي لا تريد لشعبنا العيش الكريم ومحققاً طموحاته المشروعة بل تريد أن يكون تابعاً وعبداً لهم".

ودعا البيان في ختامه "كافة الجهات السياسية في سوريا ولاسيما في روج آفا لتوضيح موقفهم من الأحداث الجارية على الأرض وفضح المتآمرين على حقوق ومكتسبات الشعب الكردي وبدون هذا الموقف سيعتبرون مشاركين في المؤامرة على شعبنا ومكتسباتهم".

http://ar.firatnews.com/news/akhr-l-khbr/b-d-k-kshf-wbshwl-zyf-d-th.htm

السومرية نيوز/ بغداد
اكدت لجنة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان، الاحد، ان الاقليم سيقطع العلاقة مع بغداد إذا لم تشعر حكومة المركز ان الكرد شريكا حقيقيا ضمن اطار الدستور، وفيما أشارت إلى أن الكرد "ملوا" من تصريحات مسؤولي بغداد ولن "يطأطئوا الرؤوس او يخضعون لكل ما يريدون"، دعت واشنطن إلى أن "تلتزم جانب الصمت والحياد ولا تضع نفسها وسط هذا الصراع".

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم فلاح مصطفى، في بيان نشر على موقع حكومة كردستان، واطلعت "السومرية نيوز"، عليه ان "الدول الآخرى لديها تفهما لسياسات إقليم كردستان، لأنهم يعلمون بأننا لم نخرق الدستور والتزمنا به"، مبينا ان "جميع أعمالنا دستورية وقانونية وفي مصلحة شعب كردستان وكنا نحمل هموم مصالح العراق، واستطعنا ان ننتهج سياسة ناجحة في الطاقة بينما فشلت بغداد في هذا المجال".

وبخصوص إعلان أربيل وأنقرة تصدير النفط من الإقليم، اضاف مصطفى وهو أحد أعضاء الوفد الحكومي الكردستاني الذي يرافق رئيس حكومة كردستان مسعود بارزاني في جولته الأوربية ان "ما عملناه في إقليم كردستان كان ضمن اطار مبادئ الدستور والقانون، ومنذ فترة يتم وضع العراقيل أمام ذلك، لكننا لن نستطيع الانتظار أكثر"، مشيرا الى ان "الدول الاوربية تنظر لكردستان على أنه ناجح في التعامل مع المسألة النفطية".

وتابع مصطفى ان "إقليم كردستان الذي لم يستطع سابقا استخراج أي قطرة نفط، أصبح بإمكانه اليوم انتاج النفط وتصديره للموانئ العالمية، وأصبح مصدرا موثوقا للطاقة في العالم"، لافتا الى ان "الإقليم ملتزم بالدستور ويؤمن بأننا إما أن نكون شريكا حقيقيا في العراق أو لا نكون".

وطالب مصطفى السلطات في بغداد بـ"أن تشعر بأن الكرد يجب أن يكونوا شريكا حقيقيا ضمن اطار الدستور وأن يُمنحوا حقوقهم، وإلا فأنه يجب قطع العلاقة بين بغداد واربيل"، مشددا "إما أن نكون شركاء حقيقيين وأن يتم التعامل وفقا لمبادئ الدستور، أو نقرر بأنفسنا".

وتساءل مصطفى "لماذا لا تجيبنا بغداد بخصوص تعويض المتضررين من القصف الكيمياوي لمدينة حلبجة، وتدمير نحو 4500 قرية في اقليم كردستان، وحول قتل ثمانية آلاف من البارزانيين وآلاف المؤنفلين في منطقة كرميان و12 ألف كوردي فيلي، ولماذا لا يحترمون القوانين والاعراف الدولية، ويقدمون شكوى".

وتابع مصطفى ان "الكرد ملوا من التصريحات التي يدلي بها المسؤولون في بغداد والتي لا معنى لها، لأنهم مخطئين إذا اعتقدوا أننا سنطأطئ الرأس أو نخضع لكل مايريدون".

وحول موقف واشنطن، أوضح مصطفى "مع احترامنا للولايات المتحدة، لكن قرار الكرد بأيديهم"، معربا عن امله ان "تتفهم امريكا المشاكل السياسية، وأن لا تضع نفسها وسط الصراع بين بغداد واربيل".

ودعا مصطفى "واشنطن إلى أن تتخذ موقف الحياد، وإذا التزمت جانب الصمت فإن ذلك أفضل"، مؤكدا أن "مانفعله هو في مصلحة كردستان وشعبه، ونحن لن ننتظر لنعرف من الذي يبلغنا بأننا على صواب أو الذي يبلغنا بأننا على خطأ".

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية جين ساكي قالت في تصريح سابق، أن موقف واشنطن منذ وقت طويل هو عدم تأييد تصدير النفط من إقليم كردستان من دون استحصال موافقة الحكومة العراقية الاتحادية، معربة عن القلق ازاء التأثير المحتمل لاستمرار تصدير النفط بهذه الطريقة.

واعلنت السلطات العراقية، في وقت سابق، أنها ستتخذ إجراءات قانونية ضد تركيا إثر إعلان أربيل وأنقرة البدء بتصدير نفط إقليم كردستان إلى الأسواق العالمية.

وأكدت لجنة الصناعة والطاقة في برلمان كردستان، يوم أمس السبت (24 من أيار 2014)، انها ستستدعي وزير الثروات الطبيعة إلى البرلمان لتوضيح عملية تصدير وبيع النفط إلى الأسواق العالمية، وفيما اعتبرت ان خطوة تصدير النفط مهمة، شددت على ضرورة ان لا تخالف القانون.

وجاء ذلك بعدما اعلنت وزارة النفط، أول أمس الجمعة (23 ايار 2014)، عن إقامة دعوى قضائية ضد وزارة الثروات الطبيعية في إقليم كردستان لقيامها بتصدير النفط دون موافقة بغداد، مؤكدة بدء الاجراءات القانونية ضد تركيا وشركة بوتاش لخرقهما الاتفاقية الموقعة بين البلدين عام 2010.

يذكر أن وزير الطاقة التركي تانر يلدز أعلن، اول أمس الخميس (22 ايار 2014) أن إقليم كردستان العراق بدأ تصدير أول شحنة من النفط الخام عبر ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط على الرغم من نزاع قائم منذ فترة طويلة مع بغداد بخصوص تقاسم إيرادات النفط.

بالعودة الى الجزء الأول من مقالنا هذا..تحدثنا عن المؤثرات الداخلية والخارجية على تشكيل الحكومة الجديدة، وإنتهينا الى موقف التحالف الوطني من إصرار السيد المالكي على تولي رئاسة الوزراء للمرة الثالثة، وهل سيوافق أعضاء هذا التحالف على ذلك؟ أم أن لهم كلمة أخرى؟ .
واقع الحال يشير الى أن مكونات التحالف الوطني، ما زالت مصرة على عدم تولي السيد المالكي للمرة الثالثة؛ بسبب الإخفاقات المتتتالية في دورتين متتاليتين، بالإضافة الى الأزمات التي إفتعلها خلالهما، سواء مع الأكراد أو مع العرب السنة؛ وحتى مع مكونات التحالف الوطني نفسه، الأمر الذي جعل الجميع ينفر منه ويتخذ منه موقفا صلبا، بإتجاه عدم التجديد له لولاية الثالثة، والجميع يعلم القرار الذي إتخذه البرلمان، بأن تكون ولاية رئيس الوزراء لدورتين فقط؛ بغض النظر عن عدد المقاعد التي سيحصل عليها في الدورة الثالثة، مع أن هذا القرار مخالف للدستور العراقي الذي لم يحدد عدد لولاية رئيس الوزراء.
التيار الصدري مع أنه يصرح جهارا نهارا، بعدم التجديد للسيد المالكي في ولاية ثالثة، وأنها خط أحمر بالنسبة إليه، لكننا نسمع شيء وواقع الحال شيئا أخر، ذلك لأنهم في الولاية الثانية أيضا كنا نسمع منهم هذا الكلام؛ لكن بمجرد أن منحهم رئيس الوزراء ستة وزارات خدمية، أصبح الخط الأحمر أخضراً بتأثير هذه الوزارات، بالإضافة الى مناصب أخرى، وأخوف ما نخاف منه أن يتكرر السيناريو في هذه الدورة أيضا، ومع أنه مشارك قوي في الحكومة؛ لكنه في أزمة سحب الثقة، شارك مع المجتمعين في أربيل في محاولة سحب الثقة من السيد المالكي، لكن لم يتسن لهم ذلك؛ لعدم إكتمال النصاب المقرر لسحب الثقة.
كتلة المواطن لم تشارك في الوزارة السابقة، ذلك لأنها وبحسب تصريح لقادتها لا يريدون أن يشاركو في حكومة أزمات، حتى أن المنصب الوحيد الذي حصلوا عليه وهو منصب نائب رئيس الجمهورية، تنازل عنه الدكتور عادل عبد المهدي، وبذلك أصبحت كتلة المواطن خارج الحكومة، مع أنها ألزمت نفسها بالتصويت لصالح الحكومة الحالية، وفي أزمة سحب الثقة، لم تشارك كتلة المواطن مع المجتمعين في أربيل؛ ليس حبا بالسيد المالكي، لكن لأن البلد لا يحتمل المزيد من الأزمات، ثم أن البديل مهما كان، لن يكون بافضل منه، فالمواطن في وقتها من المجتمعين أن يجلسوا جلسة مصارحة مع الحكومة، لتشخيص مواطن الخلل في عملها وتعديل مسارها؛ بما يضمن إزالة الإحتقانات الموجودة بين الكتل السياسية، والتي أثرت بشكل مباشر على المواطن العراقي والوضع الأمني والتنمية الإقتصادية للبلد.
السيد الجعفري وهو اليوم رئيس تيار الإصلاح، لم يكن يحرك ساكنا أزاء الأزمات التي تعصف بالبلاد طولا وعرضا، شرقا وغربا، ليس لأنه لا يستطيع أن يتخذ القرار الصحيح؛ لكن لمعرفته بان رئيس الوزراء ليس بمستمع جيد لما سيقوله له، ولأنه كان من المصوتين على الحكومة الحالية؛ فقد إرتأى أن تنتهي حياة الحكومة بسلام، وفي الدورة القادمة سيكون لكل حادث حديث.
الشيء نفسه ينطبق على الإخوة في حزب الفضيلة، الذين وقفوا على التل ( لأنه آمن بالنسبة إليهم)، فهم مشاركون في الحكومة، لكن أيضا لديهم ملاحظات على عملها.
واليوم بعد ظهور النتائج، فإن الإئتلاف الوطني العراقي الحاصل على 77 مقعد، بمواجهة إئتلاف دولة القانون 95 مقعد، مع إصرار منهم على تولي رئيسهم الحكومة للمرة الثالثة، هل سيوافقون مضطرين على تولي السيد المالكي لرئاسة الوزراء للمرة الثالثة؟ أم أن لهم موقف أخر؟
جميع المؤشرات الأولية تشير الى أن الكتل المنضوية في الإئتلاف الوطني العراقي، تأمل بإعادة لملمة البيت الشيعي من جديد، على أن يظهر بقوة أكبر من سابقتها، من خلال آليات لعمل التحالف الوطني الجديد، والتي تحدد ترشيح رئيس الوزراء، الذي يجب أن يكون مقبولا منهم أولا؛ ثم من بقية الكتل الفائزة في الإنتخابات، وبدون هذا فإن أي كلام أخر يعد ( كالنفخ في قربة مثقوبة)، ولأن المالكي وإئتلافه مصرين على موقفهم ( لحد اللحظة على الأقل) فإن الإتجاه الأخر الذي سيعمل عليه التحالف الوطني الجديد، هو الإنفتاح على بقية الكتل، لتشكيل الكتلة الأكبر، على أن يكون رئيس الوزراء من التحالف الوطني، ليكون إئتلاف دولة القانون خارج التشكيلة الحكومية الجديدة.
إئتلاف دولة القانون، أو على الأقل الكتل من خارج حزب الدعوة، والتي تملك أكثرية المقاعد التي حصل عليها الإئتلاف ( بدر حصلت على 22 مقعد، الشهرستاني حصل على 33 مقعد، تنظيم العراق حصل على 16 مقعد) في حين أن حزب الدعوة التابع للسيد المالكي لم يحصل إلا على 13مقعد، أيضا لهم طموحات في تولي رئاسة الوزراء، فالسيد هادي العامري يطمح بأن يكون رئيسا لوزراء العراق؛ كذلك الدكتور حسين الشهرستاني ذو طموح كبير لتولي هذا المنصب، فإذا حصل ما توقعناه من سيناريو، فهل سيبقى إئتلاف دولة القانون على حاله؟ هذا ما نشك فيه، ذلك لأن الجميع لديهم مصالح، لن يتم تحقيقها إلا من خلال المشاركة في الحكومة، والأيام القادمة حبلى بالمفاجأت، دعونا ننتظرها.

 

ان كلمة كريستال ، باليونانية crystallos تتكون من العبارتين

cruos: ثلج ice

و عبارة tallos من tellomai التي تعني تقسّي أو تصلّب .

من هنا تفترض عبارة كريستال بأنها تعني :  شبه الثلج أو كصورة الثلج أو بلورة الثلج مجازاً وتشبيها. الثلج القاسي أو المقسّى .

موازاة لعبارة الكريستال اليونانية ترد في الكتاب المقدس بالعبرية كلمة  (ها  ق ر ح ) הַקֶּ֣רַח ـ قورح : ثلج ، والجميل أن ذات الكلمة في العبرية تعني الأصلع bald أو أبيض الرأس ايضاً مثل الثلج .

ومن المحتمل أن تكون العبارة العربية القرع ـ أقرع وقرعة أي صلع ـ صلعة قد تم تحريفها من (ق ر ح ) العبرية.

ففي كتاب النبي حزقيال 1: 22

" وكان فوق رؤوس هذه الكائنات قبة كالبلّور الساطع منبسطة على رؤوسها من فوق".

يستخدم الكاتب لمعان وبريق الكريستال ـ قورح ـ في تشبيه اللمعان البلوري الساطع على رؤوس الكائنات الملائكية .

و ترد العبارة بمعنى الصقيع المتجمد  في سفر التكوين 31: 40

"وكان يأكلني الحرّ في النهار، والصقيع في الليل، ولطالما هرب النوم من عيني".

و كذلك بنفس المعنى ، صقيع أوثلج، في سفر أيوب 37: 10

" بنسمة الله يحدث الصقيع وتتجمد سطوح المياه"

وفي سفر ارميا 36: 30 أيضاً

" فلذلك قال الرب على يوياقيم ملك يهوذا : لا يجلس أحدٌ من نسله على عرش داؤد، وتطرح جثته للحرّ في النهار وللصقيع في الليل".

و ترد بمعنى ثلج ice في سفر أيوب 6 : 16

"وعليها يتكاثف الجليد وتزداد من ذوبان الثلج"،

وفي أيوب  38 : 29

" من أيّ بطن خرج الجليد، ومن ولد صقيع السماء ؟".

وترد كريستال (ق ر ح) في عبارة بلور في سفر الرؤيا 4: 6

" وقدّام العرش ما يشبه بحراً شفافاً مثل البلور"،

وترد ثانية في سفر الرؤيا  22: 1

" ثم أراني الملاك نهر الحياة صافياً كالبلور ينبع من عرش الله والحمل".

الزجاج :

ويضاف الى ذلك فانه تمّ ترجمة زيكوكيت (ز ك و ك ي ت ) في سفر أيوب 28 : 17 بعبارة زجاج  العربية (التي دخلت الى العربية عن طريق الارامية والعبرية) تشبيها تصويريا بالحكمة ، والزجاج  كان نادراً في تلك الحقبة التاريخية واعتبر حينها من المواد الثمينة ، ويشبّه كاتبُ سفر أيوب الحكمة به وبندرته وبثمنه العالي ويعتبرها أثمن منه قائلا : " لا يُقاس بها الذهب والزجاج ولا تقايض (أي الحكمة) بمصنوع الذهب النقي".

ان صناعة الزجاج (أو نفخ الزجاج) كانت معروفة منذ الألف الرابعة قبل الميلاد في بلاد النيل بشكل خاص ومنها انتشرت في مدن سواحل اسرائيل وصيدا التي كانت مركزا لصناعة ونفخ الزجاج في الأزمنة الكتابية. وفي الكتاب المقدس ترد عبارة زجاج (ز ك و ك ي ت) كما قلنا مرة واحدة في سفر أيوب 28 : 17 في الآية أعلاه.

وفي الترجوم اليهودي لسفر التثنية 33 : 19 ترد عبارة جميلة في وصف الزجاج كأنه كنزاً : "الكنوز مخفية في الرمال" كاشارة الى الرمال التي يتم صناعة الزجاج منها.

تم العثور على الكثير من القناني الزجاجية وكسور وأجزاء زجاجية كثيرة في الحفريات الأثرية الاسرائيلية، منها الشفافة ومنها الملونة وعديد منها قد تعرضت الى التكسر، وبأسماك وأشكال مختلفة، في المناطق الأثرية في اورشليم وفي مناطق أثرية اسرائيلية أخرى كذلك.

وفي الحقبة الرابينية (التي تبدأ منذ سقوط هيكل اورشليم المقدس عام 70 ميلادية) ازدهرت صناعة وفنون الزجاج بين اليهود ، ففي الوقت الذي كان فيه الزجاج الأبيض والشفاف (كالبلور ) غالي الثمن، كان يستخدم الفقراء الزجاج الملون.

تم استخدام الزجاج من قبل اليهود (والشعوب المجاورة ) كلياً أو جزئياً في صناعة العديد من المواد كالمناضد والأواني والقوارير، الملاعق والسكاكين والأقداح والكؤوس والمشربيات والقناني والزجاجات الخاصة بالعطور،  والأواني والصحون الخاصة بوجبات الطعام الخاصة في الاعياد اليهودية وأيام السبت، كما صنع منه الخرز والقلادات وغيرها من الاكسسوارات النسائية الجميلة، مصابيح الانارة الزيتية، وكأجزاء زجاجية في صناعة الآثاث المنزلية وغيرها. كما اختص العديد من التجار اليهود ببيع المواد الزجاجية في بلدان الشرق الاوسط .

 

وبالرغم من أن المرايا كانت تصنع من صفائح المعادن بشكل واسع ، لكن مصنعي الزجاج اليهود قاموا بتزجيجها وراجت سوق المرايا المزججة وانتشر استخدامها منذ القرون الأولى الميلادية، واستمرت في الحقبة الفارسية والاسلامية وماتبعها.

صوت كوردستان: منذ فتره و قائمة متحدون التي تشكل الأغلبية في محافظة نينوى، تتحدث عن تحويل محافظة نينوى الى إقليم. هذا الموضوع لم يكن لحد الان محل أهتمام القوى الكوردستانية و حكومة أقليم كوردستان و لم يتم البحث فيه بالتفصيل ولم يتم تحديد أيجابيات و سلبيات تشكيل هذا الإقليم على الكورد و على القضية الكوردية و وحدة الأراضي الكوردستانية التي تقع ضمن محافظة نينوى مع باقي الأراضي الكوردستانية في جنوب كوردستان.

حسب مشروع النجيفي الذي فاز في هذه المحافظة فأنهم سيقومون بتحويل محافظة نينوى الى أقليم بحدودة الإدارية المعترف بها لدى الحكومة العراقية. و سيقومون بأستحداث محافظتين أو ثلاثة محافظات كي تكون ضمن هذا الإقليم و منها محافظة تلعفر و محافظة سهل نينوى و محافظة الموصل التي ستكون عاصمة ذلك الإقليم.

و مع بدأ فكرة تشكيل هذا الاقليم التي أتت بعد عدم تمكن العرب السنة من السيطرة على نظام الحكم في بغداد حاول محافظ نينوى و قائمة متحدون و الكثير من القوى العربية السنية بالتقرب من أقليم كوردستان و من حكومة الإقليم في محاولة منهم لكسب رضى الكورد حول تشكيل هذا الإقليم.

و لكن أسامة و أثير النجيفي يؤكدون على الحدود الإدارية الرسمية لمحافظة نينوى و يربطون حتى قبول تحويل تعلفر و سهل نينوى الى محافظات بقبول تحويل نينوى الى أقليم و هذا بحد ذاته خطر على الأراضي الكوردستانية الملحقة بمحافظة نينوى.

و مع وجود الكثير من الأسئلة و عدم أجابة العرب السنة عليها فأن أسامة و اثير النجيفي قادمون نحو تشكيل هذا الإقليم.

نقاط الخطر من تشكيل هذا الإقليم:

1. شق صف الكورد في محافظة نينوى و تحويلهم الى جزئين. أحدهما داخل أقليم نينوى و الاخر خارج المحافظة.

2. فرض حدود أدارية جديدة على الكورد فيها يستبعد مئات الالاف من الكورد من وطنهم الام كوردستان.

3. عدم تطرق مشروع أقليم نينوى الى تشكيل محافظة باسم سنجار و هذا يعني تهميش الكورد الايزديين في المحافظة.

4. عدم حصول الكورد حتى على ضمانات بعدم مطالبة هذا الإقليم بقضاء عقرة و الشيخان.

5. في حالة ضم الشيخان الى محافظة دهوك و بقاء سنجار ضمن محافظة نينوى عندها سيتم تقسيم الكورد الايزديين الى جزئين منفصلين عن بعضهما أداريا.

6. عدم تطرق مشروع أقليم نينوى الى تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي و أجراء أستفتاء للمناطق الكوردية من المحافظة في حالة رغبتهم بالاندماج مع أدارة أقليم كوردستان و المحافظات الكوردستانية و قبل تشكيل هذا الاقليم.

من جانب اخر قد يقول البعض أن تشكيل هذا الإقليم هو لصالح تشكيل الأقاليم في العراق و أضعاف حكومة المركز. هذه النقطة الإيجابية تصطدم بفكرة أستقلال كوردستان. فالكورد يتوجهون نحو الاستقلال و ليس تثبيت نظام الأقاليم في العراق.

هذه النقاط و العديد من النقاط الأخرى نتركها للقراء و كتاب صوت كوردستان للإجابة عليها و تقييمها كوردستانيا.


أخيرا طفح الكيل وتلاشى صبرنا لدمائنا المسفوكة, وأعراضنا المنتهكة والمستباحة , ومصيرنا المجهول كأقلية دينية ليست تابعة بشكل كلٍّي ( لا للحكومة العراق المركزية , ولا لحكومة إقليم كردستان ) في دولة لا تحفظ لنا كرامتنا , ولسنا فيها سوى مواطنون من " الدرجة الرابعة " , وأسيادنا وممثلونا يتغاضون عن رعية طالما كانت بحاجة  لقادة أكفاء , قادة عهدناهم متلكؤون ومتغاضين عن وضع حد لما نمر به من قتل وترهيب وتكفير تشرعه باسم السماء فئة من  المسلمين وفئة أخرى تقاسمنا الخبز والملح وفئة تنكر وجودنا كديانة , ومن جهة أخرى نضع آمالنا بسياسيينا الذين لا يعملون لمجتمعهم بقدر ما يعملون لمصالحهم الشخصية عند أحزابهم " الغير أيزيدية  " تلك الأحزاب التي لا تبالي إن شهدت نهاية ديانة وشعب وحضارة إنسانية .

" السياسيين الأيزيديين " هؤلاء لم يحركوا ساكنا , ووجودهم من عدمهم سيان إذ رأيناهم ومنذ خوضهم للعمل السياسي لم يحفظوا كرامة وعرض الفتيات الأيزيديات  " والعدد في تزايد " اللاتي يتم خطفهن أو يذهبن بملأ إرادتهن لقلة الوعي والتربية الأسرية التي تفتقد لأبسط القيم والمبادئ الدينية المعمول فيها تاريخيا للحفاظ على كينونتنا الأيزيدية , وليس لدينا سوى أقلام " عشوائية الثقافة " أحيانا تصيب وأحيانا أخرى تأجج وتبدي لغطا وتدس سما في مجتمع بات على شفير الانصهار , ومعالجة هذا الأمر تقع على عاتق مؤسساتنا ومراكزنا الثقافية التي هي أيضا اخترقت وتم تسييسها ولم تزل تعمل على " حفظ الحزب أولا ! والمجتمع ثانيا " , وكل ذلك يحدث تحت أنظار القيادة الدينية التي يتوجب عليها أن تبدأ بفرز الحابل من النابل ! والغث من السمين , وأن تفعل ما يتوجب عليها فعله .

أصبحنا بحاجة ملحة لنهوض (  المجلس الاستشاري للأمير تحسين بك ) والوقوف على مجريات الأحداث التي أنهكت المجتمع الأيزيدي, فهم رأس الهرم والمعنيين بإيصال قضايانا العالقة للأمير وحلها بعيدا عن توجهاتهم السياسية وإبداء مصلحة المجتمع والديانة الأيزيدية عن مصالحهم الشخصية .
( السماء تمطر لتزدهر الأرض وليس الأرض من يجذب مطر السماء ) هنا المقصود هو مستشاري الأمير الذين أحالوا ( الإمارة ) إلى نبع جاف بدون نفع وعطاء هؤلاء هم بداية المعضلة التي نعانيها منذ الانفتاح الغير محدد تحت سقف أخلاقي ,!
كان يتوجب على المجلس المذكور أن يعلو من شأن الأمير وأهميته في قيادة المرحلة الراهنة بثقله الاجتماعي والديني حيث لم نرى الفرج يلوح في أفق أية مشكلة اجتماعية إلا وأن تدخل ( الأمير تحسين بك ), وإن حدثت الفواجع فهي بسبب المجلس الاستشاري وليس ( الأمير الرمز والقائد الاجتماعي المفترض تاريخيا ) مادمنا لا نمتلك ( اتحادا وتيارا سياسيا يوحد جميع الأطراف ) . هنا يتضح أن مجلس الأمير غير فعال ولا يوصل معانات الناس للأمير, ولا يطلعونه على ما يجب تقديمه من حلول كما هي " المهنة الاستشارية " لتعارضها مع غاياتهم , وهم لا يبالون لما يتوجب عليهم من معالجات للكثير من المشاكل الاجتماعية ألخصها في النقاط التالية :

1 ـ المطالبة من الحكومة العراقية المركزية وحكومة إقليم كردستان بتشريع قانون يعاقب كل من يخطف فتاة أيزيدية تحت أية ذريعة. قضية الخطف باتت تتكرر وتهدد بقاءنا , فمن الضروري أن تصان كرامة وعرض المرأة الايزيدية في مجتمع عراقي يأكل القوي فيه الضعيف .

2 ـ  المطالبة بتشكيل قوة أيزيدية خاصة لحماية المناطق الأيزيدية تخضع ( للمجلس الاستشاري الأميري ) وليس للأحزاب التي فشلت في منع العمليات الإرهابية في المناطق الأيزيدية .

3 ـ جمع وتوحيد المؤسسات والمراكز الثقافية تحت مظلة المجلس الاستشاري ذلك لتفادي الخلط بين العمل الثقافي والاجتماعي والتوجه الحزبي لما للسياسة تأثيرها السلبيٍ الذي حدّ من الحفاظ على القيم والمبادئ التي نشأنا عليها وهي ليست عائقا لتطور المجتمع الايزيدي نحو الأفضل , وأيضا وضع حد للكتاب وأشباه المثقفين الذين شوهوا وجه التاريخ والدين الأيزيدي السمح التي يتماشى والفكر المعاصر , وأثاروا الفتن والقلاقل , وأضفوا  صورة مشوهة للديانة الأيزيدية .

4 ـ إيجاد فرص عمل لأكثر من 400 عائلة شنكالية تركت أعمالها في منطقة ربيعة إثر مقتل أربعة أبرياء كانوا يبحثون عن لقمة العيش بفتح مشاريع زراعية وحفر آبار ماء في أراضي شنكال .

5 ـ بما أن مرحلة الانتخابات العراقية مرت علينا بخيبة وخسارة مؤسفة سببها  كثرة المرشحين الذين وصل عددهم إلى 62 مرشحا  وخسارتنا لأصوات أغلبية الناخبين التي أفقدتنا خمسة نواب كما كان لنا في البرلمان العراقي المنتهية ولايته , حيث كانت طموحنا بالتمثيل الأكبر , لذلك يتحتم على المجلس الاستشاري أن يعمل على توحيد الساسة المتشتتين بين هذا الحزب وذاك ومنعهم من الانضمام ( لأحزاب وكتل غير أيزيدية ) بإنشاء قائمة موحدة تضم عدد محددا  لخوض انتخابات مجالس المحافظات والبرلمانية في الانتخابات اللاحقة و الأعوام القادمة  التي سنتجرعها بخيبة الأمل..!
6 ـ النقطة الأهم من كل ما ذكرته هي أن يعمل ( الأمير تحسين بك ) على أعادة تشكيل مجلسه الاستشاري وانتقاء أشخاصا مستقلين يخضعون لمشيئة الأمارة والمجتمع الأيزيدية وليس لأحزابهم كما " هم " عرّفوا الأمارة على أنها ( أمارة تخضع للحزب ....! )
في حال لم تطبق هذه النقاط التي قد يعتبرها البعض حلما نتمناه , ولكن هي حقيقة حال سنكون عليه بعزة وكرامة , إذ لا بد من التحرك والعمل على نهوض مجتمعنا المتجه نحو الضياع الحتمي . 

السومرية نيوز/ بغداد
بحث رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي وزعيم المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم ، تطورات الاوضاع السياسية ونتائج الانتخابات الاخيرة.

وقال موقع الحكيم في بيان اطلعت "السومرية نيوز"، عليه ان "رئيس المجلس الاعلى الاسلامي عمار الحكيم استقبل في مقر المجلس الاعلى ببغداد، امس، رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي".

وأضاف الموقع ان "الجانبين بحثا تطورات الاوضاع السياسية ونتائج الانتخابات الاخيرة فضلا عن بحث الاوضاع الاقليمية والدولية".

يذكر أن مفوضية الانتخابات أعلنت في (19 أيار 2014)، نتائج الانتخابات البرلمانية، حيث حصل ائتلاف دولة القانون على 95 مقعداً، وجاء في المرتبة الثانية القوائم الصدرية بـ32 مقعداً ومن ثم ائتلاف المواطن بـ29 مقعداً ومن بعده ائتلاف متحدون بـ23 مقعداً، كما جاء ائتلاف الوطنية بزعامة إياد علاوي بالمركز الخامس بـ21 مقعداً، فيما حل بالمركز السادس الحزب الديمقراطي الكردستاني بـ19 مقعدا يتقاسم معه المركز الاتحاد الوطني الكردستاني بـ19 مقعداً أيضاً.

فيما ابدت عدة كتل سياسية عدم رضاها على هذه النتائج، واتهمت المفوضية بتزويرها، كما قدمت طعون تشكك بصحتها.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) --  اهتمت الصحف العربية الأحد بمجموعة من الأخبار والموضوعات من أبرزها السخرية من فتاوى القرضاوي في مصر، ورئيس الائتلاف السوري يؤكد دعمه للمعارضة الإيرانية، ومقاتلون مغاربة عالقون على الحدود السورية التركية يعلنون الندم.

الخليج الإماراتية

تحت عنوان "علماء الأزهر يسخرون من فتاوى القرضاوي،" كتبت صحيفة الخليج الإماراتية: "ناشد مفتي مصر، شوقي علام، جموع الشعب المصري المشاركة بقوة وإيجابية في الانتخابات الرئاسية التي تبدأ غدا في مصر مراعاة لمصلحة البلاد واستقرارها، مؤكداً أن المشاركة في الانتخابات مسؤولية كبيرة تقع على المواطنين تجاه بلدهم ووطنهم لا ينبغي لهم تجاهلها أو إدارة ظهورهم لها، وسخر كبار علماء الازهر من الفتاوى التحريضية الإخوانية."

 

وأكد مفتي مصر بطلان ما صدر من فتاوى عشوائية لعناصر تكفيرية- من بينها الداعية الإخواني يوسف القرضاوي- بتحريم المشاركة في الانتخابات، موضحا أن هذه الفتاوى مرفوضة تماما وتفتقر إلى المعايير المعتبرة في إصدار الفتوى التي من أهمها إدراك الواقع ومراعاة المآلات والمقاصد وتحقيق مصالح البلاد والعباد.

وأشار علام إلى أن أصحاب هذه الآراء الشاذة التي تحرم المشاركة في انتخابات الرئاسة يحاولون بث الفتنة وروح الفرقة، وكل ذلك يعد خروجاً على ما اجتمعت عليه الأمة في مصر ويمثل دعوة إلى الفتنة المحرمة، والفتنة أشد من القتل، وتؤدي إلى تشويه الدين الذي جاء ليجمع كل أفراد الأمة لا ليفرق بين أبنائها .

اليوم السابع

وتحت عنوان "رئيس الائتلاف الوطني السوري يؤكد دعمه للمعارضين الإيرانيين،" كتبت صحيفة اليوم السابع: "أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا دعمه لرئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي خلال لقائهما في باريس، بحسب ما أعلن المجلس الوطني اليوم السبت."

وقال المجلس الوطني فى بيان إنه خلال هذا الاجتماع الذي عقد الجمعة لمناسبة زيارة الجربا لفرنسا، أشاد الاخير "بالتضامن والأخوة بين المقاومة الإيرانية والثورة السورية".

وقال الجربا بحسب ما نقل عنه البيان "نحن والشعب الإيراني في معسكر واحد، نقاتل ضد عدو مشترك من أجل تحقيق هدف مشترك. الحاكمون في إيران لا يتمتعون بأي شرعية. أن مصير الشعب السوري والثورة السورية مرتبط بمصير الشعب الإيراني وممثله الشرعي، أي المقاومة الإيرانية برئاسة السيدة مريم رجوي".

الغد الأردنية

وتحت عنوان "سطو مسلح على بنك الجمهورية بطرابلس ليبيا،" كتبت صحيفة الغد الأردنية: "قام مسلحون اليوم السبت بالسطو على فرع بنك الجمهورية بحي قرجي في طرابلس ليبيا."

وقال رئيس بنك الجمهورية الليبي، مصباح العكاري، إن "مسلحين يرتادون زيا عسكريا اقتحموا، اليوم، أحد فروع البنك في منطقة قرجي بالعاصمة طرابلس، وسرقوا 200 ألف دينار ليبي، كانت مخصصة للمعاملات البنكية العاجلة".

وأوضح في تصريحات أن "الاعتداءات ضد البنوك تزايدت بشكل مقلق، وهو ما يفتح التساؤلات حول دور العصابات المنظمة في سرقة الأموال الضخمة من البنوك".

الرياض السعودية

وتحت عنوان "مقاتلون مغاربة عالقون على الحدود السورية التركية يعلنون الندم،" كتبت صحيفة الرياض السعودية: "ينتظر العشرات من المغاربة، الذين شاركوا في القتال الدائر في سوريا، الضوء الأخضر من السلطات المغربية للعودة إلى بلادهم بعدما أعلنوا التوبة والانسحاب من المجموعات المقاتلة في بلاد الشام."

وكشفت مصادر إعلامية أن العديد من المقاتلين المغاربة في سوريا عالقون في الحدود السورية التركية ينتظرون رد سلطات بلادهم على طلبات السماح لهم بالعودة إلى أرض الوطن.

ويخشى هؤلاء المقاتلون أن يتم اعتقالهم فور وصولهم إلى المغرب وإدانتهم بتهم تتعلق بالإرهاب. وكان القضاء المغربي أدان أخيرا، 19 عائدا من سوريا بأحكام تراوحت ما بين 3 إلى 6 سنوات.

أنقرة، تركيا (CNN) -- قالت مصادر حكومية تركية إن رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، عزل أحد مساعديه، بعد جدل واسع تسبب به إثر انتشار صورة له وهو يركل مشاركا في احتجاجات ضد الحكومة أعقبت كارثة انفجار منجم، غرب البلاد، وما تبع ذلك من موجة غضب واسعة على الحكومة في تركيا.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية شبه الرسمية عن المصادر قولها السبت إن يوسف يركيل، وهو أحد كبار مساعدي أردوغان، قد عُزل من منصبه اعتبارا من 21 مايو/أيار الجاري، وذلك بعد ثلاث سنوات أمضاها فيه، مضيفة أنه سينقل إلى وظيفة أخرى، دون تقديم المزيد من التفاصيل حول هوية من سيخلفه.

وكانت صورة يركيل وهو يهاجم أحد المتظاهرين بعد وقوعه على الأرض بسبب تدخل الشرطة قد انتشرت على نطاق واسع، وقيل آنذاك إن الصورة تعود لقريب أحد ضحايا كارثة المنجم التي أدت إلى مقتل أكثر من 300 عامل.

 

وتزامنت الواقعة مع زيارة قام أردوغان إلى مدينة "سوما"، بعد يوم من الكارثة، وسبق ليركيل، وبحسب ما نقلت وكالة "الأناضول" أن أعرب عن آسفه بشأن الحادثة، مضيفا: "أحزنني عدم تمالكي الهدوء بوجه كل هذه الاستفزازات والإساءات والهجمات التي تعرضت لها ذلك اليوم."

وتسبب حادث المنجم، الأسوأ في تركيا، بموجة من الاستياء ضد أردوغان، الذي يواجه منذ أكثر من عام موجة احتجاجات شعبية، وأثارت كلمة له موجهة إلى أقارب ضحايا الحادث موجة استهجان.

وقد وقعت صدامات بين متظاهرين وقوات الشرطة في عدد من المدن التركية منها استانبول وأنقره، لجأت فيها الأخيرة لاستخدام مدافع المياه لتفريق الحشود.

كشف رئيس القائمة الخضراء في مجلس محافظة السليمانية اليوم السبت، أن تشكيل حكومات مجالس المحافظات بحاجة إلى وقت، لأن هذه التجربة تطبق لأول مرة في إقليم كوردستان.

صرح أسو فريدون رئيس القائمة الخضراء في مجلس محافظة السليمانية لـNNA أن تشكيل حكومات مجالس المحافظات في إقليم كوردستان بحاجة إلى وقت، لكن ليس كما شهدته الكابينة الثامنة لحكومة الاقليم من التأخير، كما اضاف هذه تجربة جديدة في إقليم كوردستان بحاجة إلى مشاركة كافة الاطراف لهذا فهي بحاجة الى وقت كافي.

كما نوه فريردون أن كافة الاطراف تريد التقارب فيما بينها ويرغبون بتشكيل حكومة مجالس المحافظات في أقرب وقت.
-----------------------------------------------------------------
رنج صاليي – NNA
ت: محمد

الأحد, 25 أيار/مايو 2014 09:10

رعب في الجوار- هادي جلو مرعي

 

أعلنت واشنطن عن صفقة أسلحة غير مسبوقة مع بغداد تبلغ قيمتها المليار دولار خلال الفترة القريبة المقبلة وتتضمن حاملات طائرات غير تقليدية وعربات قتالية حديثة، تقابلها صفقة اخرى كبيرة مع روسيا التي تصنع حاليا عشرات المقاتلات المروحية لحساب بغداد، وتأكيد حكومة الرئيس باراك أوباما على أهمية تقديم الدعم الكامل للحكومة العراقية في مواجهة المسلحين المتشددين في المناطق الغربية من البلاد، والمستمرة من ستة أشهر حيث قررت بغداد ضرب مجموعات متطرفة في وادي حوران بمحافظة الأنبار والتي إنتقلت الى مراكز المدن، ثم إعلانها إقامة إمارات دينية في الفلوجة والرمادي، ويبدو إنها فشلت في مركز المحافظة، ونجحت نسبيا في الفلوجة، وماتزال تقاتل من خلال التنظيم المسمى ( داعش) وهو مختصر لدولة الإسلام في العراق والشام الذي نجح فعليا في إقامة إمارته بمدينة الرقة السورية وطبق تعاليم دينية متشددة في مؤسسات الدولة التي سيطر عليها، وبدأ بإقامة الحدود الشرعية على المخالفين، ومن ثم الإنطلاق لحرب الجماعات التي يراها غير موافقة لتوجهاته كجبهة النصرة والجيش الحر، لكنه إبتعد عن مواجهة الجماعات الكردية التي يسيطر عليه مجلس شكل بزعامة مسلم صالح الذي إبتعد هو الآخر عن الصراع سوى لجهة الإكتفاء بتحرير مناطق الكورد والدفاع عنها.

كل دول جوار العراق قلقة من إعلان واشنطن دعم حكومة المالكي بأسلحة متطورة لأسباب بعضها تاريخي والآخر منها مرتبط بنوع الصراع السائد في المرحلة الحالية، فدول كالكويت وإيران والسعودية عانت طويلا من مواجهات عسكرية مع بغداد في الفترة التي حكم فيها صدام حسين خاصة حرب الثمانينيات مع إيران، وإحتلال الكويت عام 1990 وماأصاب المملكة العربية السعودية من مخاطر لعل من أبرزها إجتياح الجيش العراقي لمنطقة الخفجي وبعض حدود المملكة خلال الحرب الأمريكية لتحرير الكويت في فبراير 1991.

لاشك في أن بعض الدول العربية تخشى من إنقلاب أكثر دراماتيكية في الصراع المحتدم بين السنة والشيعة منذ العام 2003 وسيطرة حكومة شيعية على مقاليد السلطة، وإبعاد السنة عن القرار، وتبدو حرب الأنبار نوعا من التكريس لمعادلة لاتجد واشنطن سببا لتقويضها خاصة وإنها تحقق لها مصالح إستراتيجية في المنطقة مع تحالف شبه معلن بين بغداد ودمشق لضرب تنظيم الدولة الإسلامية. الصراع الإقليمي يبدو حاضرا وبقوة في معادلة الحرب العراقية ضد الجماعات المسلحة مابين داعم لحكومة المالكي ومشكك في قدراتها، ومابين من يرفض تسليحها خشية عودة الهيمنة العراقية على المنطقة مع التحولات غير المتوقعة التي بدأت العام 2003 ثم القلق المتنام لدى الكورد الذين لايرغبون كثيرا بتسليح القوات العراقية لإحتفاظهم بأرشيف قديم عن الصراع مع صدام حسين، وهم لايريدون إبعاد هواجس الخوف عنهم - حاليا- على الأقل، كما إن الجماعات السنية ماتزال تراهن على تغيير في المعادلة القائمة داخليا، وهي غير موافقة إطلاقا على صفقات التسليح مع روسيا وأمريكا، وتجد في ذلك تكريسا لسلطة بغداد التي لن تبقي لهم من مساحة للمناورة واللعب على عامل الوقت، والحصول على دعم عربي مستمر لايبدو إنه سيدوم مع التحول الخطير في مواقف الدول الكبرى من جملة الأحداث في سوريا والعراق وعموم الشرق الأوسط.

كل الاطراف تدعي وتتظاهر انها ضد المالكي ولا تريد ولاية ثالثة له البرزاني النجيفي علاوي الصدر الحكيم ونقول هذا من حقهم بشرط ان يتفقوا على من يخلف المالكي

فالمالكي اختار طرح مشروعه وهو حكومة الاغلبية السياسية ومقابلها المعارضة البرلمانية الهادفة يعني رفع شعار الديمقراطية وانتم طرحتم مشروع حكومة المحاصصة يعني بدون اي معرضة يعني لا ديمقراطية وهناك من انتخب وتختار المالكي وهناك من اختاركم وهذا شي طبيعي

يعني انهم لم ولن يتفقوا يعني ان هذا العداء وهذا الرفض للمالكي انه مجرد ضغط على المالكي من اجل مصالحهم الخاصة لانهم في وجود حكومة الاغلبية السياسية والمعارضة الصادقة لا قدرة لهم على النهب والسرقة والاحتيال وتعاطي الدعارة والفساد كما انهم سيكشفون ويحاسبون على خلاف حكومة المحاصصة حيث تتهيأ لهم كل الفرص وتفتح لهم كل ابواب الفساد والسرقة بدون رقابة ولا رقيب ولا محاسبة ولا حسيب

لهذا اطلب من المالكي ان يعتمد على القوى والتكتلات القليلة والعناصر الاخرى من مجموعات هؤلاء الرافضين والمحسوبين عليهم ومنحها حتى اكثر من حصتها ويبعد البرزاني وعلاوي والنجيفي والصدر والحكيم ويجعلهم في صف المعارضة

لهذا على هؤلاء الذين يرفضون المالكي اذا كانت نواياهم صادقة ومخلصة ان يتفقوا على رئيس وزراء ويذهبوا الى البرلمان ويصوتوا لصالحه ومن يكسب الاصوات اللازمة لذلك اهلا وسهلا به بدلا من ان تستمروا بالصراخ والعويل فدليل على ان نواياكم سيئة وكاذبة انها وسيلة لخداع الشعب وتضليله وزيادة في معاناته والامه وسيلة لسرقة الشعب وقتله وسيلة لتدمير العراق ووضع العراقيل والعثرات امام حركة الشعب لبناء الوطن وتطوره

الشعب يطلب منكم تشكيل الحكومة باسرع وقت حكومة الاغلبية السياسية وهذا يعني وجود معارضة

المشكلة ليست المالكي وحده

المشكلة هي حكومة المحاصصة الشراكة

المشكلة هي عدم وجود معارضة نزيهة صادقة شفافة مهمتها خدمة الشعب والوطن لا خدمة المصالح الخاصة

المشكلة عدم وجود مؤسسات دستورية نزيهة صادقة لا تأخذها في قول الحق لومة لائم لا تجامل احد ولا تخاف من احد تحت اي ظرف انها في خدمة الشعب ومن اجل الشعب

لهذا نريد قضاء حر مستقل لا ينطلق الا من القانون ولا يرى شخص فوق القانون الجميع تحت طائلة القانون بل انه يرى العقوبة تزداد وتتضاعف على الشخص كلما كبر منصبه وهذا يشمل كل المؤسسات الاخرى مثل النزاهة الامنية المراقبة

المشكلة عدم وجود منظمات مجتمع مدني نزيهة مخلصة هدفها خدمة المجتمع الانساني

المشكلة عدم وجود وسائل اعلام مهنية شفافة

يعني مشكلتنا ليس المالكي فالذي يريد فعلا ان يخدم الشعب يخدم الوطن فعلا ان يعمل من اجل ما يلي

اقامة حكومة الاغلبية السياسية

اقامة معارضة نزيهة امينة صادقة مخلصة

اقامة مؤسسات دستورية نزيهة صادقة

اقامة منظمات مجتمع مدني شفافة مخلصة

اقامة صحافة حرة مهنية شفافة مخلصة

على كل مسئول صادق مخلص ان يرى في ذلك الخطوة الاولى لبناء العراق وتحقيق طموحات الشعب اما غير ذلك فكل ما تقولونه مجرد اكاذيب الهدف منه سرقة اموال الشعب وذبحه وتخريب الوطن

هيا ايها المسئولون ايها المنتخبون اذهبوا الى البرلمان بيت الشعب المقدس واحترموا الشعب وبيته وتخلوا عن مصالحكم الخاصة ومنافعكم الذاتية وانطلقوا من مصلحة العراق كله وكل العراقيين بسرعة وبدون اي تأخير وشكلوا الحكومة واختاروا عناصرها ورئيسها فمن يحصل على واحد زائد نصف اعضاء البرلمان فهو الحكومة ورئيس الحكومة وبدون اي تهريج وتهديد ووعيد ولا هذا مقبول وهذا غير مقبول من حق اي عراقي ان يرشح نفسه اذا كان لا يتعارض مع الدستور وارادة الشعب و اعضاء البرلمان هم الحكم والحاكم

ايها المسئولون لا معنى لهذه التصريحات الفارغة والعبارات الجوفاء ان دلت على شي فانها تدل على جهلكم وعدم قدرتكم على المهمة التي اختاركم الشعب لها بل دليل على خيانتكم وفسادكم

المشكلة انكم لا تملكون برنامج واضح ولامشروع معروف ولو كل طرف يملك ذلك لحدث استقطاب الاقرب للأقرب وتشكل قطبين وكل قطب يطرح مرشحه حكومته ومن ينال الاغلبية هو الذي يشكل الحكومة والطرف الاخر يشكل حكومة الظل المعارضة لكنكم للأسف لا تملكون اي مشروع ولا برنامج كل همكم هو الحصول على الكرسي الذي يدر اكثر ذهبا يعني انكم لصوص وحرامية لهذا فانكم لا تتفقوا حتى لو حدث تقارب فاته تقارب مؤقت هدفه سرقة الشعب وبعد سرقته تختلفون على ما سرقتموه

هيا ايها المسئولون اسرعوا في تشكيل الحكومة حكومة الاغلبية السياسية وفق الدستور انها الخطوة الاولى لبناء العراق وتقدمه وانهاء كل ازماته ومعاناته وازالة الفساد بكل انواعه والارهاب بكل اشكاله

اعلموا ايها المسئولون ان الشعب يريد حكومة الاغلبية السياسية ومن اجل هذا خرج متحديا تهديدات الارهابين الوهابين والصدامين واختار من رفع شعار ودعا الى حكومة الاغلبية السياسية

فهذا يتطلب منكم ان تنفذوا ارادة ورغبة الشعب

واعلموا ان كل من يدعوا الى حكومة الشراكة حكومة المحاصصة انه ضد ارادة الشعب ضد رغبة الشعب هدفه سرقة اموال الشعب هدفه خدمة اعداء الشعب

لهذا ندعوا كل من رفع شعار حكومة الاغلبية السياسية الى تنفيذه بقوة وتحدي ولا يجوز التخلي عنه فانه تخلي عن الشعب حتى لو عجزتم عن تشكيل حكومة الاغلبية السياسية فعليكم اختيار المعارضة البرلمانية

وهذا يعني انكم ساهمتم في تشكيل حكومة الاغلبية السياسية ونفذتم ما وعدتم الشعب به

مهدي المولى

 

""تكساس"" وما إدراك ما "" تكساس""هي ولاية أمريكية مشهورة للغاية وكلمة جميلة كلمة قليلة بحق هذه الولاية فهي تحتوي على أمور غير موجودة في دول كثيرة قريبة كانت أو بعيدة وهي تعتبر ثاني أكبر ولاية أمريكية كمساحة جغرافية في الولايات المتحدة الأمريكية وكثيرا نحن العراقيين نستخدم أسم هذه الولاية في لهجتنا العامية الجميلة منذ وقت طويل وأنا شخصيا أسمعها في أي حوار يحدث بين العراقيين أن كانوا مثقفين ومبدعين أو أن كانوا بسطاء وأميين وإقراءها كل يوم عشرات المرات على صفحات الفيسبوك  ، و نربطها دائما مع شديد الأسف بالعنف والخراب والقتل .

أذكر في أحد المرات أن الشاعر الراحل بهاء الدين البطاح رحمه الله عندما هاجر إلى أمريكا قال لي بأنه سوف يمر بالقرب من ولاية ""تكساس" فقالت له ممازحا :أنتبه عند ذهابك هناك ، فضحك رحمه الله لعدة دقائق .

أننا بدأنا باستخدام أسم ولاية ""تكساس "" عندما بدأت دور العرض السينمائية تنتشر في وطننا الحبيب وظهور البث التلفزيوني فنحن من أوائل الدول العربية الرائد بهذا المجال .

لقد كان شعبنا يتابع بشغف واهتمام أحدث الأفلام الأمريكية في وقتها وكان أهم هذه الأفلام أفلام ""الكاوبوي"" أي أفلام رعاة البقر واستخدامهم بكثرة للمسدسات وكل الأحداث طبعا تحدث في ولاية ""تكساس""ومن ذاك الوقت بات أسم هذه الولاية يستخدم .

في النهاية أتمنى من كل قلبي أن نصبح مثل ولاية ""تكساس"" في أي مجال مهما كان ، وأن نترك أهل ""تكساس ""بحالهم فهم بغنى عن مشاكلنا وهمومنا .

حسين علي غالب



بدءً، أن إفراد مقال للرد على تعليق ما، لم يكن إكراماً لكاتب التعليق أو إستخفافاً به، خاصة إذا كان الشخص المقابل هو في حُكم (المبني للمجهول) أو ذلك ما أحبّ أن يكون هو عليه عندما إختار أن يتواصل مع الآخرين عبر الأسماء المستعارة. وبعبارة أخرى أن نقاطاً مهمة كانت قد وردت في ثنايا التعليق كوّنت لدي قناعة بضرورة التوضيح، لذلك كان الرد عامّا ولم يكن موجّها لشخص المعلّق نفسه .. ومع ذلك فلم يكن السيد المعلّق هه ڤال موفقاً في فهم سياق الحديث، حيث أعطى لما ذكرت في مقالي (الدواعش على أشكالها تقع ) بُعدا شخصياً، رغم أني قد إستبقت تعبيري بالقول " لا أريد إلقاء التهُم على أحد جزافاً"، والعبارة هنا تعني أن الحديث عامّا وليس موجّها الى شخص المعلّق بل تصنيفا لهذا النوع من طرق التفكير التي ( تقر أو تروّج) الى وجود عداء محكم بين الشعب العراقي بشقيه (العربي والكردي).. وقد إتضح لي وللقارئ بأن السيد المعلّق ( لا يقر) و(لا يروّج) من خلال اعترافه بوجود أعداد كبيرة من أبناء القومية الكردية يعيشون بسلام في الوسط والجنوب ومنذ فترات طويلة، والعكس بالعكس ناهيك عن المصاهرات والعلاقات الاجتماعية والتجارية التي تربط القوميتين اضافة الى رباط الوطن الواحد. ونفس الحال ينطبق على ما جاء بخصوص الاتهامات الموجّهة للسيد المالكي حيث يفنّدها واقع المشاركة الكردية في دوائر الحُكم الذي أشرت له في مقال (الدواعش على أشكالها تقع).

على أية حال، لربما تأخذ الاشارة في المقال الى الماركسية واليسار، جانباً من الشخصنة، ولكن اليسار ليس سُبة بل كان المقصود هو حالة الإنفتاح وسعة الفضاء الانساني الذي عادة ما يتسم به حملة هذا الفكر.. مع ذلك فهو إستنتاج شخصي ربما لم أكن دقيقا فيه .. ولربما هناك أكثر من شخص يستخدم هذا الإسم في التعليق على المقالات الى الدرجة التي خلقت شيئا من الإرباك في تقييم شخصية حامل هذا الإسم (
هه ڤال )، فهناك تناقض كبير في الاسلوب وطريقة الطرح ودرجة احترام مقدسات ومعتقدات الآخرين، حتى وصل الأمر بأحد حاملي هذا الإسم المستعار في التعليق الى القول في إحدى تعليقاته مايلي : "..( العراق قد إنتهى ولن تقوم له قائمة وعلى الكورد الاستفادة القصوى من الصراعات الداخلية والأقليمية بل وتغذيتها وتأجيجها"..). وفي تعليقات أخرى ما هو أشد لما يحتوي من سب وشتم للأنبياء ومن حرب شعواء على الكاتب والباحث الإسلامي مير ئاكري، والكاتبة في الشأن السياسي نارين الهركي.

كما إسمح لي توضيح بعض الأمور حول ما ورد في تعليقك الأخير بشأني، وخاصة طبيعة العمل في الحزب الديمقراطي الكردستاني ومن ثم تكليف القيادة لي بالإلتحاق في دوائر المسؤولية لجهاز الباراستن.

أولا، وقبل كل شئ لست مدافعاً عن جهة ما، ورغم أن المرحلة النضالية وعنفوان الشباب كان قد تسبب في التعلق الأعمى بمفاهيم سياسية هي في الحقيقة وسائل وليست أهداف وذلك ما أفصحت عنه التجربة الغنية بالدروس والعبر، ألا أني اليوم عادة ما أشبّه المرحلة وأصفها بالعصر الجاهلي الذي يشعرني بالخجل أمام نفسي عندما أستعيد شريط التضحيات وما تسببت به من أذى لأهلي وأقاربي مقارنة بما إنتهيت اليه على يد رفاق المسيرة، وأقصد هنا القيادات وليس الدخلاء من أمثال فاضل مطني.

إذن بموضوعية أقول بأن الجهاز وحتى عام 1975 كان معنيا وبالدرجة الأساس في حماية الثورة من الاختراق وحماية القيادات الحزبية ومنشآت الثورة، وبوصف أدق تحصين (الحزب الديمقراطي) من اختراق الحكومة العراقية له بل العمل على اختراق الحكومة، ذلك ماتم طرحه في بواكير التأسيس في الستينات، في اجتماع ثلاثي جمع كل من ( مصطفى ابراهيم خوخي و شكيب عقراوي وأنا )، بالقيادي مسعود بارزاني .. ولا أجزم بأن المهام قد توقفت عند هذا الحد، كلا بالتأكيد فقد أتخذت الأمور منحى آخر والمهام حجماً أكبر .. ولا أزكي أحداً فلربما وقد يكون ذلك، أن أستغل البعض حدود مسؤولياته في الجهاز لأغراض شخصية، ولكن وبالحديث عن نفسي كانت الدوافع مختلفة تماما وليس لديّ ما يشعرني وحتى الساعة بأني قد عملت يوما ما خلافا لما كنت مؤمناً به، ولا أقول ذلك إدعاءاً بل هو حقيقة لم يجرؤ جميع من هم في الصف المناهض لي من أن يثبتوا العكس.

أما فيما يخص فاضل مطني ميراني، فهو لم يكن مخوّلا بالإطلاع على هذه التفاصيل ولا يتمتع بدرجة حزبية تؤهله للإقتراب من جهاز الباراستن، ولم تكن تربطني به فيما سبق علاقة شخصية أو عمل تنظيمي، فمنذ ذلك الحين والشبهات ما فتأت تدور حول عمالته لنظام البعث وتحديدا عندما كان يعمل بأمرة علي سنجاري في الفرع الأول (الموصل).

أما البعثيين ومشعان الجبوري الذي أشرت اليه، فقد كان مشعان من أقرب المقربين الى مسعود البارزاني قبل وأبان تحرير العراق سنة 2003 وقد أوكل اليه البارزاني مهمة قيادة قوات البيشمركة التي دخلت محافظة الموصل، فلم نسمع عن مشعان قد تبوأ منصباً في زمن المالكي.

وختاماً، ليس لدينا أدنى رغبة بالمهاترات أو الإساءة الى أحد، ويسعدنا تفاعل القراء مع آرائنا بالنقد الموضوعي: أي أن يطرح وجهة نظره دون أن يحاول تصدير قناعاته إلينا، فليس منا من يمتلك الحقيقة وكل له زاويته التي يرى من خلالها بقية الأبعاد، وللتجربة أحكام، تتيح لمن عاش تفاصيلها، التفريق بين الأحلام والأوهام.


للمطالبة برئاسة البرلمان وتشكيل الأقاليم

بغداد: حمزة مصطفى
أعلنت كتلة متحدون للإصلاح التي يتزعمها رئيس البرلمان أسامة النجيفي أنها «تستعد لإعلان تكتل جديد قد يحمل الاسم نفسه (متحدون للإصلاح) أو تسمية أخرى، لخوض المفاوضات مع الكتل الفائزة لتشكيل الحكومة المقبلة».

وقال النائب في البرلمان العراقي والقيادي في كتلة متحدون طلال الزوبعي في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أمس إن «أولوياتنا بالتفاوض مع الكتل الأخرى هي المصلحة العامة للبلاد، وكل ما ينسجم مع الدستور العراقي بهدف تصحيح مسار العملية السياسية التي شابها كثير من القصور والتراجع خلال السنوات الأخيرة».

وأضاف الزوبعي: «ومن بين أهم المسائل التي سوف نركز عليها في مباحثاتنا مع جميع الكتل دون استثناء المطالب التي خرجت من أجلها جماهير المحافظات الست المنتفضة، وكلها مطالب مشروعة ودستورية، وهي مسائل سوف نشدد عليها كثيرا، لأنه لم يعد ممكنا السماح باستمرار التهميش والإقصاء، وبالتالي فإن التوازن جزء رئيس مما سوف نؤكد عليه في المباحثات».

وردا على سؤال بشأن ما إذا كانت كتلة متحدون تؤيد حكومة أغلبية سياسية أم شراكة وطنية، قال الزوبعي: «إننا لا نؤيد حكومة الأغلبية السياسية لقناعتنا بأن الظروف لم تنضج بعد، لمثل هذه الحكومة، بل نؤيد حكومة شراكة قوية وحقيقية هذه المرة».

وبشأن الموقف من منصبي رئاسة الجمهورية ورئاسة البرلمان قال الزوبعي إن «(متحدون) متمسكة بمنصب رئاسة البرلمان، وبالتالي فإننا لا نمانع أن يتولى الإخوة الكرد منصب رئيس الجمهورية للدورة المقبلة، ولدينا تفاهمات مع الأكراد في هذا المجال». وحول الولاية الثالثة للمالكي، قال الزوبعي إن «هذا الأمر محسوم بالنسبة لنا تماما، حيث لا ولاية ثالثة للمالكي تحت أي ظروف».

وكان ائتلاف متحدون أكد أن «اتحاد القوى الذي أعلن عنه قبل أيام يرتكز في ورقة تفاوضه على منظومة جديدة للملمة شتات القوائم المنتشرة في ست محافظات».

وقال النائب عن ائتلاف متحدون للإصلاح محمد إقبال في بيان، أمس، إن «الاتحاد انطلق من منظومة سياسية جديدة تحاول أن تجمع شتات القوائم المنتشرة في عموم المحافظات، وبشكل رئيس في المحافظات الست التي انطلق منها الحراك الاجتماعي والسياسي»، مبينا أن «الاتحاد منشغل اليوم في لملمة الصف وتقديم ورقة تفاوضية جديدة تضم مطالب محددة لكل محافظة من هذه المحافظات، ولا تتكلم هذه الورقة عن المكاسب السياسية أو الانتخابية». وأضاف أن «هذه الورقة ستقدم فيما بعد إلى مرشح التحالف الوطني لرئاسة الوزراء، الذي ينبغي أن يخرج بعد اتفاق سياسي يحدث في الطرف الآخر من الكتل السياسية»، مشيرا إلى أن «الاتحاد الذي أعلن عنه قبل أيام وجه دعوات مفتوحة إلى جميع الكتل السياسية التي ظهرت في هذه المحافظات للملمة الصف، والخروج برؤية واحدة، لتعبر بشكل واقعي وحقيقي عن هموم هذه المحافظات، في محاولة لتلافي القصور، الذي حدث بنتائج الانتخابات».

 

إقالة مستشار لرئيس وزراء تركيا بعد ضربه متظاهرا

كولونيا (ألمانيا) - أنقرة: «الشرق الأوسط»
تظاهر آلاف الأشخاص في كولونيا (غرب ألمانيا) أمس في مناسبة زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان المثيرة للجدل ونددوا بالفساد والمساس بالحريات في تركيا كما أفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

وبدأ المتظاهرون يتجمعون ظهرا بهدوء في ساحة وسط المدينة بدعوة من مجموعات من الطائفة العلوية الموجودة بقوة في تركيا والمعارضة تقليديا للمحافظين. واعتمر بعضهم قبعات ورش كتب عليها «سوما» كتحية لذكرى عمال المنجم الـ301 الذين قتلوا في حادث منجم الفحم الذي يحمل الاسم نفسه الأسبوع الماضي في غرب تركيا.

وقال أووفك جاكير رئيس جمعية «علويين في رينانيا» شمال ويستفاليا لوكالة الصحافة الفرنسية إن «مجيء إردوغان اليوم (أمس) يثير انقساما في صفوف الأتراك المقيمين هنا، إنه يحمل سياسة تفرقة ليس فيها مكان للأقليات». وأضاف أن «الأحداث الأخيرة في تركيا وقضايا الفساد واغتيال أفراد من الأقليات الدينية يظهر ضرورة القيام بهذه التعبئة».

ورفعت لافتات كتب عليها «إردوغان شخص غير مرغوب فيه» و«المقاومة ضد الفاشية وحزب العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا أو حتى «الفساد، الشريعة، السلطنة، إردوغان أنت لست ديمقراطيا».

ومن المفترض أن يلقي إردوغان خطابا أمام آلاف من أنصاره في قاعة مسرح تقع على الجهة الأخرى من المدينة، وتثير زيارته قلقا وانتقادات منذ عدة أيام في ألمانيا.

وكتبت صحيفة «بيلد» الشعبية السبت: «إردوغان.. غير مرحب بك هنا»، مضيفة: «لا نريد سياسيين مثلك»، وذلك في رسالة مفتوحة إلى الرئيس التركي نشرت على موقع الصحيفة الإلكتروني.

وقال رئيس بلدية كولونيا الاشتراكي - الديمقراطي يورغن روترس في مقابلة مع إذاعة «آر بي بي»: «هذه الزيارة الانتخابية لرئيس الوزراء التركي تعد استفزازا»، معبرا عن قلقه من الانقسامات التي يثيرها ذلك في صفوف الجالية التركية في ألمانيا.

كما انتقد الألماني مارتن شولتس رئيس البرلمان الأوروبي مجددا زيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان إلى ألمانيا.

وعلى هامش محفل انتخابي في مدينة فرانكفورت استعدادا لانتخابات برلمان أوروبا، قال شولتس الذي يتصدر قائمة مرشحي الحزب الاشتراكي الديمقراطي في هذه الانتخابات: «لدي إحساس أنه (إردوغان) يهرب (بهذه الزيارة) من مشكلات في تركيا».

ويرى الكثير من المراقبين أن تجمع كولونيا يعد تجمعا انتخابيا لإردوغان الذي يفترض أن يعلن قريبا ترشيحه للانتخابات الرئاسية التركية المرتقبة في أغسطس (آب).

من جهة أخرى أفادت وكالة أنباء الأناضول الرسمية أمس بأنه تمت إقالة مستشار لرئيس الوزراء، إردوغان، بعدما ضرب متظاهرا في موقع كارثة المنجم التي أسفرت عن مقتل 301 عامل في غرب البلاد. وبثت صورة للمستشار يوسف يركل معتديا بالضرب على متظاهر مطروح أرضا يمسك به عنصران من قوات الأمن، ما أثار صدمة في تركيا في غمرة أسوأ كارثة صناعية في تاريخ البلاد وقعت في السادس من الشهر الحالي. وقامت الصحافة الدولية بنشر هذه الصورة.

وقالت وكالة الأناضول إنه تمت الأربعاء إقالة يركل، وهو مدير مكتب رئيس الوزراء الإسلامي المحافظ منذ ثلاثة أعوام، بناء على قرار السلطات.وما زاد في الاستياء الشعبي أن المستشار حصل على تقرير طبي مشكوك فيه يفيد بأنه أصيب بجروح بيد هذا المتظاهر، وهو عامل منجم كان يحتج في السابع من الشهر الحالي على زيارة إردوغان لموقع الكارثة.

وأثار حادث المنجم أيضا مظاهرات تخللتها مواجهات بين الشرطة ومعارضي الحكومة التركية وخصوصا الخميس والجمعة في أحد الأحياء الشعبية في إسطنبول، أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة تسعة آخرين.

السبت, 24 أيار/مايو 2014 23:59

قره سو: الشعب الكردي يطالب بالوحدة

قال مصطفى قره سو عضو الهيئة القيادية لمنظومة المجتمع الكردستاني KCK

إن الشعب الكردي يطالب بالوحدة الوطنية ولم يعد يتحمل الصراعات  الداخلية، مشيراً إلى أن مواقف الحزب الديمقراطي الكردستاني يتطلب حلها اللجوء للحوار.

وأوضح قره سو أنهم ينتقدون حكومة جنوب كردستان ويذكرون نواقصهم ولكنهم لا يقفون ضدهم، ويأملون  بعدم  تكرار هذه الأخطاء مرة أخرى .فالأزمة بهذا الشكل لا تخدم مصلحة الشعب الكردي و   PDK  و يتطلب حل هذه المشاكل بأقصى سرعة.

تحدث مصطفى قره سو عضو الهيئة القيادية لمنظومة المجتمع الكردستاني  KCK إلى قناة ستيرك الفضائية في برنامج Ozgur Gundem قائلا إنهم يلاقون صعوبة في فهم تصرفات  PDK  واستمر بقوله" في الفترة التي تٌمنح للوحدة الكردية أولوية، فإن تقربات PDK  السلبية غير صحيحة. ويمكن حل المشاكل الموجودة عن طريق الحوار. و هذا ما كان المفروض القيام به وهذا هو الحل الاصح. وإننا نفكر بأن جميع التنظيمات الكردية يمكن لها حل مشاكلها بالحوار".

لا يمكن قبول  سياسة الافتراض في روج آفا.

ربط قره سو مواقف   PDK  الغاضبة بالتطورات الراهنة بروج آفا ولفت إلى السياسة المتبعة ما بين PYD   و PDK  وقال " يمكن حل هذه التناقضات  بالحوار لكنهم لن يتقبلوا بسياسية الفرض على الآخر. و تقربات PDK التي  تحارب إلى جانب القوات التابعة لها ضد ثورة روج آفا  ليست صحيحة بل تزيد من حدة الأزمة. فعندما يتبع  PDK  سياسة ديمقراطية ويعترف بإرادة الشعب الكردي فسنقترب بشكل إيجابي من PDK وكان من المفروض أن تكون هناك علاقات من بين  PYD  و  PDK.وهذه هو الاختيار الصحيح.

نوه مصطفى قره سو إلى ثقل الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني  في جنوب كردستان قائلاً " لو كنا أبدينا موقفا مضادا من PDK  و  YNK  وكان الأصح، قد تكون لنا انتقادات أو تكون هناك أشياء ناقصة، لكن إذا كنا لا نمنحهم أي اعتبار بشكل عام، فمن كان سيتقبل بهذا. فلسيت   PDKلوحدها ستعارض هذا، بل إن الشعب والتنظيمات والأحزاب الأخرى لن تتقبل بهذا. وإذا كانت لنا أخطاء من هذا الجانب لكننا لم نميل أبدا إلى مثل هذه التقربات.

نحن لا نخلق الأزمة

شدد قره سو بأن PDK بدأت بالهجوم على مؤسسات في  جنوب كردستان وقال "إننا تعجبنا  من ذلك  و لا نعلم  ماذا نقول، واستمر قائلاً "إننا ننتقد PDK  ولا نوافق على هذا العمل، والشعب أيضا لا يوافق هذه الأزمة، فالشعب الكردي غير مرتاح من التناقضات والنزاعات الداخلية ومن ممارسات  PDK، فالشعب الكردي يطالب بالوحدة الوطنية والمؤتمر الوطني. فهذه ليست بآمال شعبنا. فحتى  جنوب كردستان غير قادر على تقبل هذه الوضع.

و في الختام نوه قره سو إلى  أملهم بعدم تكرار هذه الأخطاء مرة أخرى وحل المشاكل القائمة بالحوار. فهذا هو الحال في جنوب و شمال و روج آفا؛ فلا فائدة للكرد و PDK من هذه الأزمة بل يتطلب حلها بأقصى سرعة.


firatnews

الغد برس/ بغداد: اعلن اقليم كردستان العراق، السبت، إنه باشر تصدير النفط منه إلى تركيا وفقاً للدستور العراقي، داعياً شركة "سومو" الوطنية للنفط للمراقبة فقط، وفيما اكد أنه صدر اكثر من مليون برميل امس، اشار إلى أن كردستان ستستمر بتصدير النفط بهذه الطريقة.

وقال بيان لحكومة الاقليم تلقته "الغد برس"، إنه "تماشياً مع سياستنا في تنفيذ الدستور العراقي لعام 2005 ومساعدة العراق في تحقيق أهدافه في مجال الإستثمار وتصدير والإيرادات النفطية، قامت حكومة إقليم كردستان بتنفيذ أولى مبيعاتها من النفط الخام المنتج في الاقليم عن طريق خط الأنابيب الذي وصل ميناء جيهان".

واضاف "غادرت ناقلة محملة باكثر من مليون برميل من النفط الخام الليلة الماضية ميناء جيهان التركي باتجاه أوربا وتعتبر هذه الوجبة بداية لسلسلة من هذا النوع من المبيعات النفطية التي تصدر عبر خط الأنابيب المعد حديثاً في الإقليم لغرض التصدير".

وبين الاقيلم أن "إيرادات هذه الوجبة سيتم إيداعها في حساب تحت سلطة حكومة إقليم كردستان في بنك (Halkbank) في تركيا وسوف يعامل كجزء من إستحقاق ميزانية حكومة إقليم كردستان في إطار توزيع وتقاسم إيرادات العراق و لتوزيع على النحو المحدد بموجب الدستور العراقي لعام "2005.

واكد أنه "لتنفيذ إلتزام العراق بقرارات الأمم المتحدة سيتم تحديد نسبة 5٪ من إيرادات المبيعات جانباً في حساب خاص آخر للتعويضات الدولية المتبقية والتي من المقرر أن يدفعها العراق"، داعياً "المنظمات المستقلة لعملية البيع والتصدير ومنظمة تسويق النفط العراقية الإتحادية سومو للرقابة على عملية التصدير".

واوضح بيان الاقليم أن "كردستان ستستمر في ممارسة حقوقها في تصدير وبيع النفط بشكل مستقل عن (سومو)، ولكنها لا تزال ملتزمة بالتفاوض بحسن النية في المباحثات مع بغداد بغية التوصل إلى معالجة نهائية لقضية النفط في إطار الدستور العراقي".

وتابع البيان ان "كردستان عملت دون كلل مع الشركاء والمستثمرين الدوليين لخلق مسارات جديدة لتحقيق النمو الإقتصادي والإزدهار لشعب كردستان العراق، كما أن حكومة الإقليم مستعدة لتكون مصدر موثوق ومستقر للطاقة على حد سواء لجيرانها المباشرين والأسواق الدولية".

وقد اعلنت وزارة النفط ،امس الجمعة، انها اقامت دعوى قضائية ضد وزارة الثروات الطبيعية في حكومة اقليم كردستان لقيامها بتصدير النفط دون علم وموافقة الحكومة المركزية .في غضون ذلك اعلنت حكومة اقليم كردستان انها ماضية في تصدير النفط ، رغم معارضة الحكومة المركزية

الغد برس/ بغداد: اتهمت ست محافظات عراقية عائلة رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، السبت، بـ"طرق أبواب إيران وتركيا" من أجل حصوله على منصب رئيس الجمهورية مقابل التنازل عن المطالب المشروعة للمتظاهرين.

وقالت اللجان التنسيقية في المحافظات الست وتلقته "الغد برس"، إن "اللجان التنسقية في المحافظات الست المنتفضة تطالب آل بيت النحيفي بالاهتمام بمطالب المحافظات الست وجعل الحراك السياسي باتجاه تحقيقها بدلا من طرق ابواب ايران وتركيا من اجل الحصول على موقع رئاسة الجمهورية لاسامة النجيفي مقابل التنازل عن المطالب المشروعة للمتظاهرين".

وأضاف البيان أن "هذه التسريبات مؤكدة من حديث دار في زيارة محمد النجيفي شقيق اسامة الى ايران قبل ايام ولقائه بقائد الاطلاعات الايرانية قاسم سليماني".

وكان سياسيون من ستة محافظات عراقية شكلوا لجانا تنسيقية لمتابعة المطالب المشروعة للمتظاهرين.

شفق نيوز/ أكد مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان فلاح مصطفى السبت أن الكورد إما أن يكونوا شركاء حقيقيين ضمن العراق الاتحادي وأن يتم التعامل معهم وفقا لمبادئ الدستور الدائم للبلاد، أو أنهم سيقررون بأنفسهم قراراتهم المتعلقة بمصلحة الاقليم.

وأوضح مصطفى في تصريحات اطلعت عليها "شفق نيوز" أنه "مع أن هذا يعد شأنا داخليا، إلا أن الدول الاخرى لديها تفهما لسياسات اقليم كوردستان، لأنهم يعلمون نحن لم نخرق الدستور والتزمنا به، كل أعمالنا دستورية وقانونية وفي مصلحة شعب كوردستان وكنا نحمل هموم مصالح العراق، واستطعنا ان ننتهج سياسة ناجحة في الطاقة بينما فشلت بغداد في هذا المجال".

ويأتي هذا تعقيبا على اعلان السلطات العراقية اتخاذ إجراءات قانونية ضد تركيا إثر إعلان أربيل وأنقرة البدء بتصدير نفط إقليم كوردستان إلى الأسواق العالمية.

وبهذا الخصوص، قال مصطفى وهو أحد أعضاء الوفد الحكومي الكوردستاني الذي يرافق الرئيس مسعود بارزاني في جولته الاوربية "ما عملناه في اقليم كوردستان كان ضمن اطار مبادئ الدستور والقانون، ومنذ فترة يتم وضع العراقيل أمام ذلك، لكننا لن نستطيع الانتظار أكثر، فالعالم يفهم أن لاقليم كوردستان هذا الحق".

وأوضح أن "الدول الاوربية تنظر لكوردستان على أنه ناجح في التعامل مع المسألة النفطية، واقليم كوردستان الذي لم يستطع سابقا استخراج اي قطرة نفط أصبح بإمكانه اليوم انتاج النفط وتصديره للموانئ العالمية، وان يصبح مصدرا موثوقا للطاقة في العالم".

وأضاف "نحن نعمل في مجال الطاقة منذ سنوات، والعديد من الشركات درست الدستور العراقي وجلبت خبراء للتباحث حول هذا الموضوع، ثم توصلوا إلى قناعتهم الحالية" بقانونية بيع الاقليم للنفط".

وبين مصطفى أن "اقليم كوردستان ملتزم بالدستور ويؤمن بأننا إما أن نكون شريكا حقيقيا في العراق أو لا نكون، لذا يتوجب على السلطات في بغداد أن تشعر بأن الكورد يجب أن يكونوا شريكا حقيقيا ضمن اطار الدستور وأن يُمنحوا حقوقهم، وإلا فإنه يجب قطع العلاقة" بين بغداد واربيل.

وشدد مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان قائلا "إما أن نكون شركاء حقيقيين وأن يتم التعامل وفقا لمبادئ الدستور، أو نقرر بأنفسنا".

وحول تجاهل بغداد للقضايا الكوردية الهامة، تساءل مصطفى قائلا "لماذا لا تجيبنا بغداد بخصوص تعويض المتضررين من القصف الكيمياوي لمدينة حلبجة؟، لماذا لا تجيبنا حول تدمير نحو 4500 قرية في اقليم كوردستان؟، لماذا لا تجيبنا حول قتل 8 آلاف من البارزانيين وآلاف المؤنفلين في منطقة كرميان و12 ألف كوردي فيلي؟، لماذا لا يحترمون القوانين والاعراف الدولية، ويقدمون شكوى؟".

وتابع قائلا "فلتحقق بغداد الامن والاستقرار، ولتوفر الكهرباء والخدمات للمواطنين، بعدها يمكنها التحجج ضد اقليم كوردستان، في الحقيقة لقد مللنا من التصريحات التي يدلي بها المسؤولون في بغداد والتي لا معنى لها، لأنهم مخطئين إذا اعتقدوا أننا سنطأطئ الرأس أو نخضع لكل مايريدون".

وكانت الناطقة باسم وزارة الخارجية الامريكية جين ساكي قالت في تصريح لها ان موقف واشنطن منذ وقت طويل هو عدم تأييد تصدير النفط من اقليم كوردستان من دون استحصال موافقة الحكومة العراقية الاتحادية، معربة عن القلق ازاء التأثير المحتمل لاستمرار تصدير النفط بهذه الطريقة.

وحول موقف واشنطن، قال مصطفى "مع احترامنا للولايات المتحدة، لكن قرار الكورد بأيدي الكورد، ونأمل أن تتفهم امريكا المشاكل السياسية، وأن لا تضع نفسها وسط الصراع بين بغداد واربيل، وأن تتخذ موقف الحياد، وإذا التزمت جانب الصمت فإن ذلك افضل برأينا، لأن مانفعله هو في مصلحة كوردستان وشعب كوردستان، ونحن لن ننتظر لنعرف من الذي يبلغنا بأننا على صواب أو الذي يبلغنا بأننا على خطأ".



- 7 -
الرحلة :

سأرقص رقصة الامس
وامنح لخيالي
تجاعيد الماضي
فتنة الشاطئ
اندس الغضب في الحان دجلة
لا لسكوت النوارس
هيا يا كاژين
لنلعب بالحصى
ونخوض المعركة مع الامواج
هيا لنعانق الشمس
خلف منزلنا
ونعيد حكايات الرحلة

- 8 -
مـايـا :

اخبريني عن وجهي
أليس مملوء بألف ثغرة
انه يخشى من المرايا
لا يشبه اي شيء
حتى الغول اشبع منه
كاد له النهاية
و الليل يذكره بقطع ضفائرك
يعكس عليه سطوع النجوم
يقول انها البداية
سيكثر الغدر
الف طعنة في الثنايا
لا تتذكرها
وشواطئ دجلة
تصبح غابة
وجعك يبقى مايا
مايا ومايا
لا التين ولا الطين
انها مايا .... الحكاية
.
- 9 -
كولشيني :

كل شيء في الخفاء
المسرح والهواء
الا انت
بخصرك تزيحيني
و الخفة في ابتسامتك ..
عشقا تزيديني
تعالي
واقربي مني
حركي يديك
وارقصي معي - كولشيني
ارشديني لطريق الليل
وارسلي اول تنهيدة
لاصبح في ظنون الحب
:
** كولشيني / رقصة كوردية

:
هيمان الكرسافي

 

خاهه عَمّا كلذايا

نزار ملاخا

1- أنتهت الإنتخابات البرلمانية ، وكانت نتائجها مخيّبة للآمال بالأخص بالنسبة لنا نحن الكلدان، وبالرغم من أن الأستاذ أبلحد افرام شخّص الكثير من السلبيات والأسباب والإخفاقات التي رافقت عملية الإنتخابات ،نقول نعم هناك سلبيات منها خارج عن إرادتنا، ومنها ما هو مفروض علينا ومنها ما يخص أبناء شعبنا

2- نعيد ونكرر القول ونعيد مرة أخرى بأن قلة الوعي القومي الكلداني أو إنعدامه لدى الكثيرين من ابناء شعبنا وحالة اللاابالية التي يعيشها شعبنا على صعيد الداخل والخارج وعدم إيمانهم بجدوى المشاركة في الإنتخابات لكونهم حزروا مقدماً النتائج التي ستظهر، هذا ما دفع الكثيرين منهم إلى الجلوس في دورهم وعدم المشاركة .

3- تفضيل الكثير من الكلدان مصالحهم الذاتية الشخصية على مصلحة الوطن والأمة، حيث فضّلوا الذهاب إلى مقار أعمالهم ومتابعة نشاطاتهم التجارية وعدم المشاركة في الإنتخابات لقناعتهم التامة بأن الأمر محسوم مسبقاً، متعذرين بحجج أن الأحزاب الكلدانية تفتقر إلى الدعم الدولي والدعم المالي ، كما قال البعض بأن هناك مؤامرة كبيرة تُحاك ضد الكلدان وغايتها تاريخية معروفة تقودها منظمات تابعة إلى إسرائيل وغيرها.كما ألقى البعض باللائمة على الكنيسة الكلدانية لعدم دعمها وإسنادها وعدم قيامها بدورها المطلوب في توعية ابناء شعبنا بجدوى المشاركة في العملية الإنتخابية،

4- عدم إهتمام قادة التنظيمات الكلدانية بأهلنا كلدان جنوب العراق وعدم دعمهم ومساندتهم لهم بأي نشاط، حيث لم يقم اي قائد كلداني بزيارة أهلنا الكلدان في الناصرية وغيرها من محافظات العراق ، بل تقوقعوا وحصروا أنفسهم في بغداد فقط،

5- عدم قيام مسؤولي التنظيمات القومية الكلدانية بنشاطاتهم الثقافية المكثفة ، مما جعل الساحة مفتوحة لقيام تنظيمات أخرى بإستغلال الموقف لصالحا.

مصادفات البطريركية الكلدانية /

يجب أن نعترف جميعاً بالإخفاقات، وإن لم نعترف فلن تكون هناك عمليات تقويم وتصحيح لأخطاء المسيرة السابقة، نرفع قباعتنا إحتراماً لبطاركة الكنيسة الآثورية الذين يؤكدون في كل مناسبة على هوية الأمة،

6- من غريب الصدف أن تقدم بطريركة بابل الكلدانية الكاثوليكية في العراق بدعم خفي غير معلن لجهة ضد أخرى تحت ذريعة المصادفة، وسنورد قسماً من هذه المصادفات الغريبة العجيبة لبطريركيتنا المحترمة .

أ - نعيد أيضاً بأن المواطن الكلداني الكاثوليكي متى ما أصبح كاهناً أهمل كلياً الجوانب المهمة الأخرى كهويته القومية وإنتسابه العشائري وغير ذلك، بحجة أنه كاهن وهو يحمل رسالة السيد المسيح له المجد، ولم يقل يسوع يوماً أنكروا هويتكم القومية، بل العكس شدد عليها من خلال أحاديثه واقواله " أعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله" " ويدعى ناصرياً" و" أبن الإنسان " وغير ذلك ، ونحن بقرارة أنفسنا نعرف حق المعرفة كما هو يعرف بأنه كاهن في الكنيسة الكلدانية فقط ، وله حدود بذلك ولا يستطيع ان يكون كاهناً لجميع المسيحيين مطلقاً،

ب – عدم إيمان الكهنة بالعملية الإنتخابية، مما حدا بالبعض منهم ان يرفضوا ( لا بل يستهزئوا ) لأن يقولوا كلمة واحدة بشأن الإنتخابات ، ليس في الكنيسة أو اثناء القداس بل حتى في المهرجانات والإحتفالات الكلدانية التي يحضرونها ، أنت كاهن ، ولكن ماذا عن بقية متطلبات الحياة الأخرى، ؟ أنت كاهن، ولكن ما هي علاقتك بالوطن والشعب والهوية والتاريخ والتراث والعادات والتقاليد وغير ذلك ؟ هل وصلنا إلى الحد الذي لا يمكننا أن نميز بين ما على الكاهن وما على الراهب، وما هو الفرق بينهما ؟ وحجتنا جاهزة في ذلك وهي " عدم التدخل في السياسة " ولا أدري اليوم ما هو موقفهم من تصريح قداسة البابا حول موضوع الكاهن والسياسة ؟ .

ج – الزيارة التي قام بها غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو إلى معالي دولة رئيس الوزراء وتبين حضور السيد يونادم كنا، أنا أتساءل ما هو موجب حضور النائب كنا في مثل هذه الزيارة ؟ هل كان وجوده بموافقة غبطة البطريرك أم هي مصادفة ؟ أم أن معالي دولة رئيس الوزراء فرض لقاؤه بغبطته بحضور هذا الشخص ؟ أم هي مجرد صدفة

د – زيارة رئيس الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية مع وفد كنسي كبير جداً إلى مقر ما يسمى بالمجلس الشعبي ذو التسمية القطارية قبيل الإنتخابات بفترة قصيرة جداً، وقد بررت الزيارة بأنها رداً للزيارات التي قام بها أحد الوزراء وهو عضو في هذا المجلس القطاري، لو كنتُ انا مكان قادة الكنيسة لما زرتُ اي شخص زيارة رداً على زيارته في هكذا وقت عصيب جداً،وفي هكذا مكان، لما له من حساسية بين ابناء شعبنا، بين رافضٍ وموافق، والتسمية القطارية مرفوضة من قبل الجميعن ولكن القوة فعلت فعلها وبقت، لأن الزيارة في مثل هذا الوقت توحي للجميع بأنا رسالة ترشيح المجلس للإنتخابات، مهما كانت المبررات، لأن للسيد الوزير مقر عمل، ويمكن لسكرتير غبطته أن يتصل ويحصل على موعد للزيارة، ولم يكن السيد الوزير وزيراً في المجلس الشعبي ، وعند الإستفسار قيل إنها أتت بالصدفة،

هــ - عند رسامة سيادة المطران مار يوسف توما رئيساً لأساقفة كركوك كان المدعووين أو بالأحرى الحضور هم قادة الزوعا ، ولما تساءلنا عن عدم وجود النائب السابق الأستاذ أبلحد افرام وغيره من القادة الكلدانيين المتواجدين في العراق ، قالوا بأنها مصادفة، وهل نطرد احداً جاء إلينا ليزورنا ؟ لو كنتُ أنا لوجّهتُ دعوة رسمية للإحتفال بهذا الحدث العظيم، ولن انتظر لكي يأتي أحداً مصادفة.

و – عند الإنتخابات شارك رئيس الكنيسة الكلدانية ومعه مسؤولين كبار في البطريركية، ، أنتشرت صورة لغبطته ولسيادة المطران مار شليمون وردوني وللسيد السكرتير رافعين سباباتهم الملونة باللون البنفسجي دلالة على مشاركتهم بالإنتخابات وتصويتهم، وظهر معهم في الصورة كل من السيد يونادم كنا وزوجته والسيد سركون لازار ( ابن اخت يونادم كنا على ما أظن ) وزوجته بين السادة مسؤولي الكنيسة الكلدانية، وذلك على قاعة فندق الرشيد، ولما تساءلنا عن السبب الذي يجمع هؤلاء بهؤلاء قالوا إنها صدفة، ووقتها علّقنا على الموضوع وأستغربنا من ذلك، ومن عدم حدوث هذه الصدفة مع الأستاذ أبلحد افرام أو الأستاذ ناصر عجمايا رئيس الإتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان أو الدكتور حبيب تومي الرئيس السابق للإتحاد أو الدكتور حكمت داود جبو الوزير المفوض في سفارة العراق في السويد، !!!!!!!!!!!!!! يعني غريبة هي هذه الصدف أو هذه المصادفات، بعدكل هذا لي سؤالين لا غير وهما : ـــ

1 – هل تحزر عزيزي المواطن لمن أعطى غبطة مولانا البطريرك صوتهً ؟

2 – هل نلقي باللوم على أبناء شعبنا الكلداني إن رشّحوا غير الكلدان واستلموا الرسائل من هذه التصرفات على اساس المصادفة ؟

و خاهه عَمّا كَلذايا

24/05/2014

 

كَثرت التنظيرات والتحليلات بما ستؤول اليها نتائج الانتخابات التي جرت في العراق في الثلاثين من نيسان ابريل 2014م، وبخاصة بعد ان تكشفت النتائج وتم الاعلان عنها ظهر الاثنين 19/5/2014م، حيث اعتبرتها معظم التيارات والتكتلات والائتلافات مفاجأة ما بعدها مفاجأة ليس بالحسبان، ولاسيما بعد ان اجتمعت وبصورة استثنائية كتل سنية وشيعية وكردية على ابعاد دولة القانون من الحكم رغم أنها حازت على 95 مقعدا كأكبر ائتلاف وهو رقم أكثر مما حصلت عليه أقرب ثلاثة تكتلات هي الأحرار والمواطن ومتحدون ومجموعها 84 مقعداً، واجتمعت الارادات على عدم تولي رئيس الوزراء نوري المالكي ولاية ثالثة رغم أنه حاز على اكثر من 700 ألف صوت لوحده ويبعد عن أقرب منافسيه وهو الدكتور اياد علاوي من حيث الاصوات بنصف مليون صوت.

ويكاد يقع اليوم ما وقع في انتخابات عام 2010م عندما اختلفت الارادات على منصب رئاسة الوزراء والأحقية في توليه بين قائمة علاوي التي حصلت على 91 مقعداً وقائمة المالكي التي نالت 89 مقعداً، وكان الدكتور علاوي يرى الأحقية له في تشكيل الحكومة فيما كان يرى السيد المالكي انه هو صاحب الحق، وعندما شب الخلاف قضت المحكمة الدستورية بأحقية الكتلة النيابية الكبرى من داخل مجلس النواب بتشكيل الحكومة وهو تفسير للمادة 76 من الدستور العراقي الذي نص على ما يلي: (يكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الأكثر عدداً بتشكيل مجلس الوزراء)، فالكتلة النيابية بهذه الحالة هي التي تتشكل داخل مجلس النواب وليس الكتلة الفائزة من الانتخابات، ولهذا اعطي الأولوية للتحالف الوطني العراقي بتشكيل الحكومة عندما استطاع أن يشكل الكتلة الكبيرة أي 50 زائد واحد من أصوات أعضاء مجلس النواب العراقي، وأصبح المالكي رئيسا للوزراء مرة ثانية بعد أشهر من الشدّ والحل.

وكما أوضحت في حينها، عبر مقالات ولقاءات متلفزة، أن الساسة العراقيين غفلوا عن تجارب الآخرين في مثل هذه المواقف فذهبوا الى المحكمة الدستورية، في حين كان يفترض بهم أن يأخذوا من الديمقراطيات العريقة تجاربها، ومن المفارقات أن ما حصل في انتخابات العراق عام 2010م حصل في انتخابات مجلس العموم البريطاني وفي العام نفسه، فحزب العمال كان هو الحاكم خلال الانتخابات وفشل في تحقيق الأغلبية البسيطة 50 زائد واحد، كما لم يحقق حزب المحافظين الأغلبية المريحة رغم حصوله على مقاعد أكثر من غريمه، فأطلق على مجلس العموم البريطاني حينها بالبرلمان المعلق، فليس هناك فائز أو خاسر رغم انخفاض مقاعد حزب العمال وارتفاعها عند حزب المحافظين، وقد اقتضى العرف الانتخابي في بريطانيا أن يكون للحزب الحاكم الأولوية في تشكيل حكومة وحدة وطنية، فعندما فشل في المهمة ذهب رئيس الحزب الحاكم الى الملكة كسلطة عليا وقدّم استقالته، فقامت الأخيرة عصر ذلك اليوم بتفويض حزب المحافظين لتشكيل الحكومة، فتحالف مع حزب الأحرار وشكّل حكومة الوحدة الوطنية القائمة حتى اليوم.

فالنظام الانتخابي في العراق لا يختلف عن النظام الانتخابي في بريطاني، ولذلك كان يفترض بالساسة العراقيين أن يعملوا بالمثال البريطاني فيأخذ المالكي حظه في تشكيل الحكومة باعتباره كان في سدة الحكم عندما لم تحقق أيّا من الكتل والأحزاب الأغلبية النيابية (50 + 1)، ولما احتاجوا اللجوء الى المحكمة الدستورية، لأن رأيها هو حل جزئي موضعي ومؤقت ربما لا ينسجم مع طبيعة العمل النيابي في مثل هذه المواقف الانتخابي، فالكتل كلها رغم تفوق المالكي في عدد الأصوات تتحدث عن رغبتها لتشكيل الكتلة الأكبر رغبة في ابعاده وبذلك تتجاوز حق الحزب الفائز بأكثرية الأصوات مستندة في ذلك الى رأي المحكمة الناقص من أصله، فكل كتلة تعتبر رأي المحكمة شماعتها وهي ربما محقة في ذلك، لأن المحكمة قضت بأحقية الكتلة النيابية داخل البرلمان وليس مع اعلان نتائج الانتخابات، وبالتالي كل كتلة تسعى من جانبها لتحقيق مراد المحكمة.

ولكن السؤال العريض: مَن له الأسبقية في تشكيل الكتلة النيابية الأكبر كمرحلة أولى لتشكل الحكومة، فالمحكمة لم تبت بذلك، وهذا ما جعل كل كتلة حتى الصغيرة منها تطمح بتشكيل الكتلة الأكبر، أي لو استطاعت كتلة تملك 10 مقاعد من تشكيل الكتلة النيابية الكبرى فيكون لها الأولوية بتشكيل الحكومة، وهنا يقع الظلم الكبير ليس على الكتلة التي حصلت على أكبر الأصوات فحسب، بل على الشعب الذي أعطى صوته للكتلة الكبرى وحجزه عن الكتلة الصغيرة التي صارت، وبفضل تفسير المحكمة المنقوص، صارت في سلّم واحد مع الكتلة الكبيرة، وهذا الظلم بعينه، وهي مسألة عقلائية يغالطها من لا يفقه ألف باء العمل الانتخابي، أو يفقهها ولكنه يغالط ارادة الناخب رغم أنفه.

من هنا فإن الوضع السليم للتجربة العراقية في انتخابات 2010م وانتخابات 2014م هو أن تُعطى الأسبقية للكتلة الحاكمة بتشكيل الكتلة النيابية الكبرى تمهيدا لتشكيل الحكومة ما دامت الأغلبية البسيطة لم تحالف أيا من الكتل الانتخابية، وهو نظام انتخابي معمول به في بريطانيا وغيرها من البلدان الديمقراطية التي تحترم نفسها وناسها وقانونها.

وأما بخصوص رئاسة الوزراء فإن حصرها بولاية واحدة أو اثنين أو ثلاثة يتعارض مع النظام السياسي الجديد في العراق القائم على التعددية الحزبية والسياسية والتبادل السلمي للسلطة والذي أقره الدستور العراقي، وحتى يتم تقييد مدة الحكومة بولايتين، فإن الأمر بحاجة الى تغيير الدستور العراقي، وحتى ذلك الوقت فإن النظام الانتخابي الديمقراطي يحكم بأن رئيس الحزب الذي خضع لارادة الناخب عبر صناديق الاقتراع يعتبر في واقعه رئيس وزراء مفترض، فاذا ما فاز حزبه بالاكثرية المطلوبة أو بأكثرية نيابية ينتقل الى سدة الحكم مباشرة ويُعهد اليه بتشكيل الحكومة، من هنا فإن الدكتور اياد علاوي هو رئيس وزراء مفترض وكذلك المهندس باقر جبر الزبيدي وبهاء الأعرجي واسامة النجفي ونوري المالكي وصالح المطلك ومحمد الدراجي وأمثالهم، وحتى زعيم الحزب او الكتلة الذي ظفر بمقعد لنفسه فقط هو منهم، فكل واحد من هؤلاء هو رئيس وزراء بالضرورة فرضه النظام الانتخابي التعددي الذي عليه النظام السياسي في العراق، ولا يمكن لاحد سلب هذه الصفة منه، ويظل زعيم الحزب داخل البرلمان يحمل الصفة نفسها حتى وإن جلس في مقاعد المعارضة وحكم غيره من الزعامات.

ومن هنا فلا يحق لأحد سلب الحق عن أحد في تولي رئاسة الوزراء ما دام النظام الديمقراطي يقضي بذلك، نعم تقع المسؤولية على الحزب أو الكتلة نفسها في تشخيص الزعيم وترشيحه من خلال انتخابات داخلية وتقديمه للأمّة، فإذا ما فشل الزعيم في الانتخابات الداخلية وفاز غيره، فيكون من حق الغير تولي رئاسة الحكومة فيما اذا فاز وفازت كتلته بالأغلبية المطلوبة، وفي التجربة العراقية القائمة فإن المالكي له كامل الأهلية والصلاحية في تولي رئاسة الوزراء لدورة ثالثة ورابعة وخامسة إذا ظفر بقبول حزبه ورضا الشعب عبر الانتخابات، وهذا الحق ينسحب ايضا على غيره إذا ما حقق الذي حققه المالكي.

اما الذي يتحدث خلاف الدستور العراقي وخلاف النظام الانتخابي الديمقراطي، فهو بحاجة الى قراءة جديدة للدستور العراقي ومعاينة بعين البصر والبصيرة الى تجارب الديمقراطية في المدنيات المتحضرة، واكرر ما كتبته من قبل، بأن النظام الديمقراطي في العراق لا يتحمل وجود قيادات تاريخية وزعامات وراثية خارج مجلس النواب العراقي تطالب في الوقت نفسه أن يكون لها رأي في ادارة السلطة في العراق، فالسلطة أخذت شرعيتها من الشعب، وليس من حق غير المنتخب فرض شروطه وارادته بزعم أنه ولي أمر الحزب أو الكتلة، نعم يصح ذلك لو ان هذا القائد وذاك الزعيم دخل الانتخابات وحصل على مقعده في مجلس النواب، فيكون له رأيه كنائب ورأيه كزعيم كما هو الحال على سبيل المثال مع الدكتور إبراهيم الجعفري الذي يحمل صفة النائب وصفة زعيم قائمة.

ومجمل القول في هذه المعمة التي يراد فيها سلب ارادة الشعب العراقي، على الساسة العراقيين العمل بما هو قائم في الديمقراطيات العريقة، في أن يكون للحزب الحاكم الأولوية في تشكيل الحكومة اذا لم يحقق أي من الكتل والتيارات الأغلبية المريحة، فاذا عجز عن ذلك ضمن مدة محددة يُصار الى الحزب التالي من حيث عدد المقاعد، وهكذا حتى يتم تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، ولذلك وببساطة ان الذين نادوا بتغيير المالكي وشعروا أن بوصلة الجماهير أخطأت الهدف، فبامكانهم وبالقانون سد الطريق على المالكي بعدم التحالف معه، وبالتالي تركه لوحده، وعندما يعجز عن تشكيل الحكومة الوطنية أو حكومة الأغلبية السياسية كما ينادي بها، حينئذ يكون من حق كتلة التيار الصدري السعي لتشكيل الحكومة بوصفها الثاني (34 مقعدا) من حيث عدد المقاعد بعد القانون (95 مقعداً)، هذا من جانب.

ومن جانب آخر، فإن لزعيم الكتلة المنتخب حزبيا والمنتخب جماهيريا أن يرشح نفسه لرئاسة الوزراء لأكثر من دورة، كون الدستور منحه هذا الحق، هذا أولا، وثانياً لأن النظام الحزبي حاكٍ عن ذلك، إلا ان يقصيه الحزب نفسه كما هو الطبيعي في النظام البرلماني، وهنا لابد من الاشارة  إلى ان الدكتور الجعفري عندما لم يفز في انتخابات حزب الدعوة الاسلامية وفاز بها المالكي، خرج من الحزب وعمد الى تأسيس حركة الاصلاح الوطني، لأنه يدرك بأن وجوده في الحزب خارج محور الزعامة لا يؤهله لأن يرشح نفسه لرئاسة الوزراء، وهو يرى في نفسه الأهلية في تسنم سدة الحكم، فعمد الى تأسيس حركته على أمل أن يحصل على مقاعد تؤهله لتولي الحكومة لأنه على دراية أن زعيم الحزب هو رئيس وزراء مفترض.

 

وحتى نصل الى هذه المرحلة من العمل السياسي السليم، فإن مجلس النواب العراقي عليه أن يمارس دوره في بث ثقافة التعددية السياسية، وأول الخطوات في هذا الطريق الطويل هو سن قانون الأحزاب الذي بالتأكيد ترفضه كل الجهات القائم منهاجها الداخلي على قاعدة القيادة المقدسة الغير خاضعة لنظام الانتخابات الداخلية، وربما تأكيد المالكي على إعمال هذا القانون وتنفيذه، أحد عوامل التخندق المضاد له.

 

وصلني الكثير من الاستفسارات عن مخلوقات مخلوقين من نور الله وهم ليسوا من اولاد الأدم و الحواء والكتاب المقدس لدي يارستان تشير بوضوح الى ذالك وكما ورد ف رقم(3) وباللغه الكورديه بالهجه الهوراميه ( ماجو ) . والجميع يؤمنون بان الله قادر على كل شييء اذن فهو قادر على خلق مخلوقات من نوره ..هنا اشير الى مامنشور في سايت ( ام . أس . أن ) بالصوره و الصوت اختفاء سياره من شاشات الكامره المنصوبه على الخط السريع وذالك بتاريخ 19/5/ 2014 ولحد تاريخ اليوم 23/5/2014 ولليوم لم يقتفوا اثرا لتلك السياره .. وفي نفس اليوم ظهرت ايضا اختفاء طائرم محلقه في الجو , ألا انه اسدل الستار على فقدان الطائره و استمرو و كما ذكره مستمرون في عرض فقدان السياره من على الخط السريع .. كما اسدل الستار على أختفاء الطائره بوينك 777 وذكرت بان أختفاء الطائره حدثت كما حدث لفوج مدرع من الجيش الأحمر بكافة عددهم و آلياتهم دون اثر قد يشير الى حدوث اعمال عنف

هنا اريد ان أوجه عناية القراء الكرام ولآ لنسى فضل شبكة صوت كوردستان على نشر هذه ألأفكار وربما يجعلوها مسخرة في جلساتهم البريئه . ولكن هذا تحدي لكل من يرى بعينه وهو ليس فاقد الوعي ثم ينكر ما رأى وياتي بآيات من التورات و الأنجيل لدحض ما ذكرته علما ان الحادثه التي سآتي على نشره هنا حدثت في دوله متقدمه روسيا ,

أوان الأخباريه صحيفه الكترونيه انظروا مايحدث في احد الأنفاق في روسيا ومنشورة هذا اليوم 23/5/2014 عشرات السيارات تنقلب او تصطدم لأسباب مجهوله مما حدى بسلطات روسيا الأتحاديه بغلق هذا النفق الذي افتتحت حديثا

بعد ما تشاهدونه من حوادث مروعه داخل النفق يوميا ولأسباب مجهوله بما يتمتع به روسيا الأتحاديه من التقدم العلمي التكنولوجي لم يتوصلوا الى اية اسباب مقنعه كالسرعه واو التبليط قرروا غلق النفق . انا أعتقد قاعده انه اول قاعدة لسكان الكواكب الأخرى على الأرض يعود الى تلك المخلوقات بعيدا عن تهويلات الجن أو السحر ومن نافلة القول وضع المواضيع الخرافيه الجن و ما شاكلهاالى جانب هذا الحدث الكبير في احدى الدول المتقدمه ..

car disappears without a trace on the highway

A CCTV highway camera captures a bizarre moment featuring a speeding car disappearing without a trace. Most of us aren't experts, but it's probably safe to say that some editing was involved in this clip!

Date: 9-5-14

Bekeken: 125079

Under the tittle: Populairste , Pictures

في حينه قرأت مؤلفات انيس منصور الذين هبطوا من السماء و الذين عادوا الى السماء , الاستاذ انيس منصور يتطرق الى الجان أو يربط هذه الأمور بالجان ما اقوله لا علاقه لمثل هذا المواضيع بخرافة الجن و السحر او التنويم المغناطيسي واعتقد له علاقه بأديان دمرت و سحقت عن بكرة ابيه ليسود الدين الجديد كما هو الحال ألآوامر التي كانت تصدر الى سعد بن ابي بحرق آفيستا الديانه الزرادشتيه..

سبق ان ذكرنا على اليارستانيون ان يكون مثلهم الأعلى حب الناس والطبيعه و احترام وتقديم يد المساعده لكل الناس واحترام جميع الأديان و المذاهب و الأحزاب في كل مكان وزمان .. ومن المفيد ذكره الناس جميعا يريدون اسلاما اعطى للناس جميعاحرية الفكر واختيار العقيده* ونريد اسلاما لا يكره أحد على أداء شعائره ** و نريد اسلاما يقيم الناس بالمحبه التي في قلوبهم *** نعم اريد ذلك الأسلام الذي يحن على المساكين و اليتيم و الأسير ايا كان دينه او عرقه او عقيدته **** ،عم اريد اسلاما يدافع اتباعه عن كنائس ومعاد غي المسلمين كما يدافعون عن المساجد*

النجمات تؤشر الى الآيات من القرآن ..

* فمن شاء فليؤمن و من شاء فليكفر 16-29 ** لا اكراه في الدين فقدتبين الرشد من الغي 22-56 ***يوم لاا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم 26-88 *** ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما و أسيرا 76- 89 **** وهنا العشرات من الآيات يوجه المسلمين ليتن سألنا عينه عشوائيه من الأسرى العراقيين لدى الجمهوريه الأسلاميه و الآسرى الأيرانيين لدى جمهورية العراق ليشرحوا المآسات التي عاشوها في فترة اسرهم .....

سيد صابر الكاكائي / هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.


مراسل الخطوة – لينز

توافدت في هذا اليوم ، السبت الواقع في الرابع والعشرين من أيار 2014 بنات وأبناء عائلات الديانة الإيزيدية في النسا إلى مدينة لينز عاصمة النمسا العليا لتعبر عن استنكارها وتنديدها بجرائم الارهابيين الذين أقدموا على قتل الإيزيديين في قراهم ومدنهم ، سنجار ، شنكال ، باعدرا .. شيخان .. وبقية أنحاء العالم .

تجمع المتظاهرون في حديقة Schillerpark بمدينة لينز في تمام الساعة 15 ، وتوجهوا إلى مركز المدينة hauptplatz مرددين شعارات السلام والمحبة ، مطالبين المجتمع الدولي بإيقاف حملات الاعتداء السافرة على بنات وأبناء وعائلات الايزيديين الأبرياء ، وحمايتهم ، والاعتراف بهم دوليا َ .

وقبل نهاية المظاهرة ألقى الأستاذ عبد العزيز حسين عبد الله بيان الاحتجاج المقدم إلى منظمة الأمم المتحدة ومنظمة حقوق الانسان في النمسا ننقلها إليكم في الرابط التالي .

عند ميناءِ سانت كروز , سائلتُ النفسَ , عن ( لافيتا) السفينةُ الصغرى في رحلةِ كولومبس . عند الميناء رستِ السفينةُ Fred Olsen , المبحرة بنا من عاصمة جزر الكناري Las Palma ,فركبنا الحافلة َالتي هي الأخرى مبحرةً معنا , عبر المحيطِ الأطلنطي , واتجهنا صوبَ جبل تايد البركاني الشهير ,الذي كان يشرفُ على النواظرِ عن بعدِ أميالٍ , تايد , تتوسطهُ الحديقة الوطنية ُ الأسبانية , أنها مزارُّ لخمسةِ ملايين سائحٍ سنويا .

حينما يشتدُّ دفعُ الباصِ بنا

بصعودهِ اللولبي

يكونُ سطحُ الغيمِ أسفلنا

والفضاءُ المغطي للأفقِ القديم

يلوحُ خافتاً , فتأسرني القصيدة .

هنا , في هذه الجبالِ , وعلى الجانبين

يرفعُ الكالبتوسُ أنساغهُ للآلهةِ

هنا الطيورُ تنشدُ , كما يحلو لها , وأنّى تشتهي

هنا السكونُ من حرير .. والصبرُ من الصباّر

والترافة ُ, من فراشات السهولِ والوديان

هنا الحمائمُ مبللة بالضبابِ والبرق

هنا النسورُ الاليفةِ , محلّقة فوقَ السفوح

هنا يصدحُ صلصالنا , بصورِ الآشياءِ والكائناتِ الغريبةِ

هنا نداءاتُ الفلاحين , على الهياكل ِوالمياه

هنا نهاياتُ البدايةِ

هنا الخالقُ والمخلوقُ عن كثبٍ

يتلونَ علينا , أساطيرَ الحدسِ المخنوقِ

بينَ صبواتِ الأجسادِ والأحلامِ

هنا ضياعُ الطبيعةِ , في متاهات الأعالي

هنا , فوق هذه الفسيحةِ الخضراء

مامنْ براري أو رمالٍ تذكرني

بميدانٍ للجيش

أو ساحةِ حربٍ , قبلَ أكثر من ثلاثين عام

...........

..........

كانَ لمحبوبتي أثناءَ الطريقِ

دهشةً ً بروزماري

تلك الأكاليلُ الجبلية ُ المفعمة ُ بالحبِ

وأنا .... كلّما خفضتُ عينيَ

أرى كنارياً , على زيتونةٍ ربيعيةٍ

أو أرى إصفرارَ الموزِ , وأشجارَ لنكِ الدنيا

الصبّارَ , الأفكادو , الليمونَ والنارنجَ

المشمشَ , والتينَ بلونيهِ

العنبَ

ومايصنعهُ من الواجينجا* المحلّي , الطيبَ المذاقِ

ونخيلَ حسبِ الشيخِ جعفر

وماتعفّرَ من تفاحِها المسّاقطِ

ليأكلَ منه , الحيوانُ وعابرُ السبيلِ

فأشدُّ على خاصرة محبوبتي

التي ترافقني ورحلتي هذي

حتى أشعرَبالسمتِ القريبِ من الزجاجِ

حانياً بلونهِ الرمادي

صراع المجتمعات بين الحداثة والانغلاق!

ملاحظة نشر هذا المقال في العدد 16 من مجلة نوهرا دمدنحا التي تصدرها ابرشية مار توما للكلدان في استراليا ونيوزلندا.

بقلم يوحنا بيداويد

ملبورن استراليا

الخميس 26 شباط 2014

مرت البشرية خلال العقود الاخيرة، بأزمات  كبيرة ومتنوعة، من جراء العوامل العديدة، مثل تصادم الحضارات، والاحتكاك بين القيم الدينية والثقافية، والثورة الهائلة في وسائل الاعلام، وسقوط النظام الاشتراكي العالمي وانفراد النظام الراسمالي في قيادة اقتصاد العالم. نتيجة لذلك انقسمت البشرية الى عدة فئات او تجمعات او كتل، منها قومية او ثقافية- دينية اواقتصادية. ضمن التقسيم الثقافي – الديني هناك ثلاث كتل، كتلة مؤيدي (الحداثة) وكتلة اخرى معارضة لها ( كتلة التعصب والانغلاق) وبينهما كتلة ثالثة هي كتلة المعتدلين.

الحداثة او النظام المدني هو نظام حديث العهد، ظهر في بلدان الغربية لاسباب عدة، منها الدمار الذي حل باوربا وامريكا واليابان من بعد الحرب العالمية الاولى والثانية، الصراع الفكري والسياسي والاجتماعي داخل المجتمعات الاوربية منذ عقود طويلة، تأثر المجتمع الغربي من الناحية الاجتماعية والثقافية والسياسية بالانجازات العلمية، لاسيما الثورة التي حصلت في وسائل الاعلام والاتصالات، الامر الذي ادى نفور البعض عن كل فكرة دينية او تفكير فلسفي اوتعليم او موروث قديم بسبب اعتقادهم محدودية امكانيته في حل مشاكل الانسان العصرية.

اما فكرة (الانغلاق) او التعصب الديني، كانت موجودة على مر العصور، لكنه لم يكن معروف وواضح بهذه الصيغة، ولا بهذه الشدة، لان الشعوب كانت تدين بدين ملوكها، كذلك بسبب الفصل او الانعزال الذي كان اصلا موجود بين الدول عن طريق حدودها والصراعات القائمة بينها، مثل الدولة الرومانية الفارسية(1)، ظهر التعصب الديني بوضوح في الحرب العالمية الاولى عند العثمانيين ضد الاقوام المسيحية، وفي الحرب العالمية الثانية ظهرعند الالمان ضد اليهود.

لكن في نهاية السبعينيات ظهرت فكرة التعصب بصورة اوضح، على اثر نجاح الثورة الدينية في ايران1979 م، التي رفعت لواء تصدير الثورات الدينية الى البلدان الشرق الاوسطية،في نفس العام قامت الاتحاد السوفياتي (السابق) بغزو افغانستان عام 1979 م بصورة مفاجئة. أسرعت الدول الغربية في حلف ناتو الى اقامة طوق من الحكومات الدينية حول كتلة النظام الاشتراكي للحد من توسعها، او انتشارها اكثر، هكذا بدأ الاستعداء لخلق ظروف مناسبة كي يأتي الخريف العربي الحالي بثوبه المزيف تحت تسمية الربيع العربي بعد ثلاثة عقود.

كما قلنا، اليوم المجتمع الانسان منقسم الى ثلاث كتل من حيث قبولها ورفضها مواكبة الحضارة الانسانية الحالية. وهنا نقدم تحليل عن كيان كل كتلة واهدافها ومبادئها.

الكتلة الاولى – كتلة الحداثة او التجدد :

ان الكتلة الملحدين او (الوثنية الحديثة)، هي كتلة الذين لا يؤمنون بتعاليم الدينية وقيمها القبلية، يعتمد اتباع هذه الكتلة كل على ما تنتجه الحضارة الانسانية الحالية، بصورة شبه مطلقة لحل الازمات الاخلاقية والسياسية والاجتماعيىة والبيئية بين الدول، وان القانون المدني كاف يستطيع ان ينظيم ويدير الحياة و يحل مشاكلها. وحسب رؤيتها، ان الاديان تشجع على الانغلاق، واستمرار العيش في الحياة البدائية، وبعض من قيمها بعيدة عن المنطق وروح العصر، كما ان الدين سبب كثير من الصراعات بين الشعوب والامم عكس ما كان متوقع ان يقوم به، لان من مهماته، تحقق العدالة او حماية التجمعات الانسانية الضعيفة من كثيرة العدد، بينما عقل الانسان الذي انتج العلوم والتكنولوجيا الحديثة، اثبت للعالم جدارته حينما اعتمد على طريق الحوار والتفاهم ، لهذا هو مؤهل ان يقود مسيرة الحياة للسير في الطريق الصحيح."

الكتلة الثانية- كتلة الانغلاق او التعصب:

هي كتلة المتدينين المتطرفين،  تعمل بعكس الكتلة الملحدين، هي كتلة الملتزمين بجوهر التعليم الديني، ولا تؤمن بالقوانين المدنية، وتصر على ان القيم التى اتت بها الحضارة او الفلسفات الحديثة، هي المسبب الاول في الفلتان الخلقي الذي ظهر بين البشر في عضر الحديث، لهذا هذه العلوم عندهم هي منبع لقوى الشر، و مصدر سموم للمجتمع، لا تقوم الا بمساعدة هذه الخلايا السرطانية على التكاثر التي ستقضي على استقرار المجتمع ، لهذا نرى ان المنطويين تحت هذه الكتلة، هم مستعدون لمقاومة اي تغيير تحدثه الحضارة بالقوة والعنف، ويتحدى اتباع هذه الكتلة، كل جهة ترغب المساس بقدسية تعاليم ديانتها ، او التي تقود الى ازدرا ء مقدساتها مثل تقاليدها اومعتقداتها او رموزها الدينية.

ان هذه الكتلة بلا شك ترغب بالانغلاق على ذاتها وعلى مجتمعاتها، لا تحب فكرة التطور على الرغم التناقض الموجود في واقعها اليومي، فهي لا تستطيع الاستغناء عن ادوات والانظمة التي انتجتها الحضارة والعلوم الانسانية الحالية من استخدامها الحياة اليومية. ووصل الامرعند البعض من مؤيديها تشكيل تيارات دينية متعصبة التي تمارس الارهاب والتكفير ضد من يخالفها  في الراي او الفكر، ويحاول المنتمون اليها السيطرة على بعض البلدان واقامة انظمة دينية بحتة مغلقة على ذاتها.

الكتلة الاخيرة هي كتلة المعتدلين او الوسطيين،

ان اتباع هذه الكتلة لا يتبنون اراء كلا الكتلتين، فهم ضد الكتلة الملحدة او الوثينة التي لا تعطي اي اعتبار للخبرات الروحية والانسانية التي تراكمت عبر عصور من الزمن، والتي ساعدت على ظهور القانون المدني نفسه، ولا اية قيمة لرسالة الديانات السماوية. في نفس الوقت، لا يتبنون موقف الكتلة الدينة المتعصبة التي تريد تكفير الاخرين وتحكم عليهم بالموت لانهم يخالفونهم بالايمان.

يرى اتباع هذه الكتلة، من جانب ليس من السهل تغير الواقع او التخلي عن القيم والمعتقدات الدينية التي هي مقدسة في فكر ومشاعرالشعوب حتى وان كانت بعضها خاطئة او بدائية او غير منطقية اليوم، ومن جانب اخر تنظر الى الامور بعين واقعية، وتؤمن بان عقل الانسان دائما كان الربان الحقيقي لسفينة الحياة. فكل شيء اتى الى الوجود كان من منتوجه، حتى الاديان رغم قدسيتها، الا انها (عند البعض منهم) منتوج فكري لا غير (2). لهذا يرى اصحاب هذه الكتلة، بان الحل الوسطي هو الافضل، لان كل البشر ليسوا على نفس الدرجة من المعرفة او الوعي اوالثقافة او الفكر، ولا يعيشون حضارة واحدة متجانسة ، هناك اختلاف كبير بينها في القيم الاجتماعية والثقافة والحياة السيتسية والطقوس والتراث. ثم مهما جددت الانظمة الحالية اوالقديمة عن صيغتها، ستبقى ناقصة عن التي ستتأتي غدا، هكذا لن تصل الى مرحلة الكمال، لاننا نعيش في عالم طبيعي ناقص، هو في طور التكامل دوما. فهم يبنون رائيهم على مراحل الانتاج الفكري للانسان منذ ظهوره بهيئته الحالية قبل نصف مليون سنة على الاقل (3)، كما ان مسيرة الحياة التي ترجع الى اكثر مليارات سنة(4) دوما تسير الى الامام الامر الذي نستنتج منه انها ليس مصدرها الصدفة العشوائية بل هناك جهة لها الارادة اوالفكر الذي ظهر في تصميمها تقدم الحياة دوما، ونحن لا نستطيع ادارك هذه الحقيقة الا عن الطريق الوحي (5) .

في الختام لا نظن هناك خلاص او مخرج اخر امام الانسان او البشرية اليوم الا ان يعمل الجميع كعائلة واحدة، وان يعي كل واحد تماما، ان الحياة مقدسة بل هي فوق كل المقدسات، ولا خلاص لاي انسان لوحده، فان حدث خرق في القارب الذي يحملنا جميعا ، قد يؤدي الى نهاية الجميع معا. وان الحقيقة التي كانت صامدة وصلدة في السابق، اليوم اصبحت قابلة للتطاوع بسهولة، حسب المعرفة الانسانية والظروف الزمنية(6). كما ان التعاليم الدينية، والقيم الاخلاقية،والتراثية هي ثروة للانسان، لانها اتت من تجارب اجدادنا السابقين الذين عانوا وتشردوا وتقاتلوا من اجل قبولها او رفضها، فلا يمكن باي حال من الاحوال الاستغناء عنها بدون مبرر الان، لكن في نفس الوقت يجب ان لا تقف حاجز امام تقدم الحياة.

إذن عجلة الحياة متغيرة ومستمرة في التحرك والتطور، ليس بمقدور اي كائن حي، او نظام او مؤسسة، او اي حزب او قوة، ان يُوقف مسيرتها ، لهذا  من الافضل ان يعي كل واحد من البشرية، اينما كان، واي كانت ديانته، لديه مسؤولية اخلاقية وانسانية وايمانية لاخذ بمبدا التعاون من اجل ايقاف التطرف الموجود لدى كلا الكتلتين الملحدة( اللادينية) الذين يزدرون القيم الدينية والقواعد الاجتماعية المتوراثة و كتلة التكفيريين الدينية المتعصبة- المغلقة، التي ترفض فكرة التطور لا في فقط الامور الاجتماعية التي تحدث في الحياة اليومية، بل حتى فكرة التغير على مستوى البايلوجي (في الجينات DNAالوراثية).

.....................

1- عبر التاريخ كان الشعب يدين بدين الملك، مثال على ذلك ان الشاه اسماعيل الصفوي ادخل المذهب الشيعي الى بلاد فارس بالقوة.

2- History of Westren Philosophy, Bertrand Russell,George Allen & Unwin Ltd.,Lendon 1961K p147-162

3- المصدر: الانسان والكون والتطور بي العلم والدين ، الاب هنري بولاد اليسوعي، دار المشرق،ط 3، بيرت ، لبنان، 2004، ص110 - 113.

4- نفس المصدر ، ص78.

5- نفس المصدر، ص 7- 10، ص57، 281.

6- المصدر: العالم بين العلم والدين، جاسم حسن العلوي، المركز الثقافي العربي، ط1 ، دار البيضاء، المغرب، 2005، ص 94، 136.

السبت, 24 أيار/مايو 2014 23:38

بوكو حرام في كوردستان -دانا جلال

اُعتُقِل َ"احمد شيروان" (13 عام) على خلفية نَشرِهِ في الصفحة الزرقاء لِمادة فُسِرتْ بانها نقدٌ للدين الاسلامي. عُذِبَ، هُدِدَ بالقتلِ، يَنتَّظِرُ بِشجاعة ليُحاكَم في يوم الطفل العالمي 1-6-2014 إن لَم يتم اغتياله قبلَ أن يحتفل بيومه في اربيل.

ذهنية التَّحريم إن كان في مجال التعليم، كما هو الحال مع بوكو حرام النيجرية لها شقيقاتها في كوردستان. وكوردستان ليست بشاذة عن قاعدة القمع الشرقي.

اغتصاب حكومة الإقليم حزبياً من قبل الديمقراطي الكوردستاني وتَّدجينها في خيمة العشيرة التي انجبت حزبها السياسي في اربعينيات القرن الماضي في كوردستان تَنتِجُ مُتواليات خطوط حمراء، إن تجاوزها الفرد او التَجمع سيواجه بقمعٍ يستَّمدُ شرعيته من تراكم القمع الذي يَغتَّصب اولاً عذرية المُتحدثين باسمه قبل ضحاياه.

بوكو حرام الكردستانية يَغلقُ الصُحف، يُهاجم المُعارضين ويَعتقلُ الديمقراطيين بدون اذنٍ قانوني، وان كانوا يعملون ضِمن شروطه القانونية، كما حدثَ بعد أنْ تَجمع عدد مِن الكُتاب والفنانين والناشطين في مُنظمات المُجتَّمع المدني في ذكرى المجزرة التي ارتكبها مُسلحي الحزب الديمقراطي الكردستاني في 15-5-1997، باختطافهم وقتلهم أكثر من 80 فنانا وصحفيا وسياسياً في أربيل بعد اقتحام (مقر المؤتمر القومي الكردستاني، صحيفة ولات، مركز ميزوبوتاميا للفنون، مستشفى الهلال الأحمر الكوردستاني، مقر اتحاد المرأة الحرة).

ولانَّ ايُّ تَحرك ديمقراطي يتناغم مع حركة التاريخ ردة فعل قمع تختلف في قوتها، وتعاكسها في اتجاهها التاريخي، هي قاعدة الثورة والثورة المضادة، فان استجابة الأجهزة الأمنية التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني كانت سريعة حيث اغلقوا في 16-5-2014 صحيفة "روزي ولات" ومقر المؤتمر القومي الكردستاني، ومقر منظمة حرية نساء كوردستان، واعتقلوا وعذبوا عدد من أعضاء حزب الحل الديمقراطي، واستبعدوا عدد من اللاجئين والنشاطين الكورد السوريين الى سوريا.

ان الحزب الديمقراطي الكوردستاني الذي لم يتجاوز حدوده الجماهيرية محافظتي دهوك واربيل لا يمكنه ان يلعب دوره ممثلا عن الشعب الكوردي في بقية الأجزاء كما يُخطط له من قبل القوى الإقليمية والغربية، فالحزب الذي انشأه في شمال كوردستان وتركيا باسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني بموافقة حكام انقرة لينافس حزب العمال الكوردستاني، ومحاولته لملمة احزاب لا تملك قاعدة جماهيرية لها في غربي كوردستان وسوريا لمواجهة حزب الاتحاد الديمقراطي جعل من اكراد شمال وغرب كوردستان بمواجهة (الحزب الديمقراطي الكوردستاني – العراق)، بل وبدأ يخسر بقايا تعاطف موروث يستند على ارث البارزاني الاب في غربي كوردستان.

هنا في جنوب كوردستان والعراق صحوة سياسية وموقف جديد من قبل الأحزاب القومية الكوردية تجاه الحزب الديمقراطي الكوردستاني، فما اعلان قادة من حركة التغيير والأحزاب الإسلامية عن سبب خسارتهم للكثير في الانتخابات العراقية، واختصارها بالعلاقة الودية والمهادنة مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني، والفوز الكبير الذي حققه الاتحاد الوطني الكوردستاني في الانتخابات العراقية بعد توتر علاقته مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني يمثل موقفاً جماهيريا تجاه الحزب الديمقراطي الكوردستاني وكل من يتحالف معه.

كَتبَ أحد علوج السلطة حينما قلنا اكشفوا عن مصير المختطفين وسلموا رفاة قتلانا امام برلمان كوردستان: اتركوا التاريخ للتاريخ، لا تتكلموا ولا تفتحوا الجرح، قد ينزعج الرئيس، قد يفيق.

لن نجعله ينام، سنزعجه لحين ان يعتذر ويحاكم القتلة وتتحرر مدننا من سطوة القبيلة.

صوت كوردستان: بصدد ما نشره أعلام حزب الاتحاد الديمقراطي في غربي كوردستان حو زيارة وفدين تابعين للحزب الديمقراطي الى سوريا و أجرائهم لقاءات مع النظام السوري و أتفاقهم مع النظام السوري بتوجية ضربة الى قوات حماية الشعب و أرسال بيشمركة الإقليم الى غربي كوردستان و الذي نشرته صوت كوردستان يوم أمس و تطرقنا فية الى عدم نفي حزب البارزاني لهذا الخبر، حول هذا الموضوع أتصل خليل برواري السكرتير الإعلامي لفاضل ميراني بصوت كوردستان و نفى ما ورد في في خبر حزب الاتحاد الديمقراطي جملة و تفصيلا. و قام خليل برواري السكرتير الإعلامي لفاضل ميراني بأرسال رابط الى صوت كوردستان عن تصريح اخر له الى موقع رووداو نفى فيها زيارة فاضل ميراني الى سوريا و لقاءه بالنظام السوري و قال بأن الخبر كاذب و لا أساس له من الصحة.

نص الخبر الذي نشرته صوت كوردستان:

حزب البارزاني يلتزم الصمت حيال الانباء التي تم نشرها بصدد أجتماع فاضل ميراني و أزاد برواري مع النظام السوري

الرابط الذي أرسلة السيد خليل برواري

http://www.hekar.net/modules.php?name=%20News&file=article&sid=16929

صوت كوردستان: حكومة أقليم كوردستان برئاسة البارزاني بتصديرها للنفط الكوردستاني من دون الرجوع الى بغداد، وضعت القوى العراقية جمعاء على المحك بصدد أحقية إقليم كوردستان في تصدير النفط الكوردستاني و استخراجة.

بدأ حكومة الإقليم بتصدير النفط أتى في ظرف مناسب جدا على مستوى العراق و المنطقة على الأقل، حيث أن القوى العراقية تريد تشكيل تحالفاتها السياسية لتشكيل الحكومة العراقية القادمة، و أغلب القوى السياسية العراقية و خاصة السنية العربية و تيار الصدر و الحكيم يعربون دوما عن وقوفهم الى جانب إقليم كوردستان.

تحالف القوى السياسية في أقليم كوردستان في هذا الوقت بالذات مع أي قوة سياسية عربية سنية أو شيعية أو مع الاثنين يجب أن يكون مشروطا بتصدير النفط و بتطبيق المادة 140. و بدلا من أخذ الوعود الكاذبة من القوى العراقية العربية السنية أو ألشيعية فأن خطوة حكومة إقليم كوردستان بتصدير النفط سيثبت للكورد على الأقل من من القوى العراقية مع حق إقليم كوردستان في النفط، و اذا قامت حكومة الإقليم و القوى السياسية في إقليم كوردستان بتأخير تشكيل الحكومة العراقية و ربطها بتطبيق المادة 140 قبل تشكيل الحكومة العراقية يكون الكورد عندها قد تأكدوا من مصداقية وعود القوى العربية السنية و مصداقية أقوال الصدر و الحكيم لأن المالكي قال و يقول كلمته بهذا الصدد منذ فترة. و يتخلصون بهذة الطريقة من نقض الوعود و تحايل القوى العربية السنية و الشيعية على الكورد.

لذا فأن خطوة حكومة إقليم كوردستان برئاسة البارزاني بتصدير النفط الكوردستاني في هذا الوقت بالذات صائبة و يجب دعمها من قبل القوى الكوردستانية بغض النظر عن ذهاب واردات هذا النفط الى البنوك التركية. نجاح تصدير النفط بحد ذاته مهم بالنسبة للكورد و بأمكان القوى الكوردية تنظيم عميلة التصدير بشكل لا يسمح بسرقة واردات النفط.

أنتظر الكورد كثيرا ولم تقوم القوى العراقية بتنفيذ وعودها و بنود دستورها بصدد الكورد و عليهم الان أخذ الحقوق قبل المشاركة في الحكومة و قبل تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، كما قام الكورد أنفسهم بتأخير تشكيل حكومة الإقليم لمدة 7 أشهر ، و سوف لن يجري شيء اذا قامت القوى الكوردية و بشكل مخطط بتأخير تشكيل الحكومة العراقية لسنة كاملة لحين تطبيق المادة 140 و الموافقة على قانون النفط.


 

ابدى ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي، السبت، استغرابه مماوصفه بـ"صمت" الاطراف السياسية الرافضة للولاية الثالثة للمالكي من تصدير اقليم كردستان للنفط.
وقال عضو الائتلاف قاسم الاعرجي إن "الامر المستغرب ان الكتل والاطراف السياسية الرافضة لتولي المالكي دورة رئاسية ثالثة لم يسمع لهم اي موقف من بدء اقليم كردستان تصدير النفط وبيعه دون موافقة الحكومة الاتحادية".
واوضح الاعرجي أن "تصدير اقليم كردستان للنفط هو خلاف لتوجهات المرجعية الدينية التي اكدت على ان النفط هو ملك للشعب العراقي".
وأعلنت السلطات العراقية اتخاذ إجراءات قانونية ضد تركيا إثر إعلان أنقرة البدء بتصدير نفط إقليم كردستان، إلى الأسواق العالمية.
وبدأت حكومة إقليم كردستان الخميس تصدير النفط الخام عبر ميناء جيهان التركي إلى الأسواق العالمية.
وقال وزير الطاقة التركي تانر يلدز إن "الشحنة الأولى من نفط إقليم كردستان، وحجمها مليون برميل، يجري تحميلها في ميناء جيهان على البحر الأبيض المتوسط".
وأشار يلدز إلى أن "الكمية المخزنة من نفط كوردستان في ميناء جيهان تصل إلى مليونين و 500 ألف برميل".
وقالت حكومة أنقرة في وقت سابق إنها تخزن صادرات نفط كردستان في ميناء جيهان إلى حين تسوية النزاع بين بغداد وأربيل.

وحذرت وزارة النفط العراقية، الأربعاء من تصدير النفط دون علم الحكومة الاتحادية، مؤكدة أنها ستباشر تحقيقاتها من أجل الوقوف على حقيقة المعلومات المتكررة بشأن تصديره.

non14.net

قال الخبير القانوني طارق حرب ان الاموال العراقية بما فيها النفط لها حماية بأوجه متعددة فالمرسوم الامريكي الصادر في 2252014 قرر حماية الاموال العراقية كما ان اتفاقية الاطار الاستراتيجي لسنة 2008 مع امريكا تقرر ذلك بالاضافة الى ان قرارات مجلس الامن الدولي ومنذ القرار 1483 سنة 2003 وحتى اخر قرار في سنة 2013 قرر السيادة العراقية تعني سيادة الدولة على الموارد الطبيعية بما فيها النفط في جميع انحاء البلاد.
واوضح حرب إن مواد الدستور الخاصة بالنفط واضحة بشأن دور الحكومة الاتحادية وقرر ان النفط ملك الشعب العراقي والشعب العراقي تمثله الحكومة الاتحادية وليست حكومة الاقليم التي تمثل شعب الاقليم وحكومة المحافظة التي تمثل شعب المحافظة وان القضاء العراقي والقضاء الدولي وخاصة هيئات التحكيم الدولية لا بد ان تكون مع الحكومة الاتحادية وضد تصرف الاقليم وتركيا التي خالفت الاتفاقية المبرمة معها سنة 2010 بشأن النفط كذلك فإن الجانب السياسي المتمثل بالامين العام للامم المتحدة ومجلس الامن الدولي سيكون له الموقف الواضح مع الحكومة الاتحادية في بغداد.
وكالة نون خاص

اربيل-((اليوم الثامن))

رجح التحالف الكردستاني ان يتم طلب ضم كركوك الى اقليم كردستان مقابل الموافقة على الولاية الثالثة للمالكي والتحالف مع ائتلاف القانون.

 

وقال نائب عن التحالف رفض ذكر اسمه لوكالة ((اليوم الثامن)) انني شخصيا لم اسمع عن هذا الطلب ولكن من الممكن ان يتم طرح هذا الطلب من قبل لجنة التفاوض الذي شكلها التحالف الكردستاني والتي ستزور بغداد قريبا للقاء المسؤولين فيها .

 

واضاف النائب ان اللجنة ستناقش مع الكتل الفائزة التحالفات الجديدة وان التحالف يملك 62 مقعد وهو عدد كبير يؤهله للحصول على العديد من المناصب في الحكومة المقبلة .

 

وكان ائتلاف دولة القانون قد رفض ضم كركوك للاقليم مقابل الموافقة على الولاية الثالثة للمالكي .

 

عفرين- عقدت رئاسة المجلس التنفيذي في مقاطعة عفرين اليوم السبت 24من شهر أيار الجاري اجتماعها الدوري الأسبوعي برئاسة الآنسة هيفي مصطفى رئيسة المجلس مع رؤساء هيئات المقاطعة لبحث ومتابعة أعمال ومهام الهيئات.

وفي بداية الاجتماع قدمت الآنسة هيفي مصطفى شرحاً تفصيلياً للوضع السياسي الراهن التي تشهدها سوريا عامةً ومقاطعات روج آفا خاصة والتي تمت مناقشتها في الاجتماع بشكل موسع لأهمية وضرورة المرحلة التي تشهدها المقاطعات الثلاث من هجمات إرهابية وتحديات سياسية جمة.

وبعد الانتهاء من مناقشة الوضع السياسي قدمت كل هيئة تقريرها الخاص بالأعمال والمشاريع التي تم إنجازها والصعوبات التي واجهتهم خلال الأسبوع الماضي .

وفي سياق الاجتماع دعت الآنسة هيفي مصطفى جميع الهيئات بضرورة متابعة مهامهم وفق آلية العمل المنوط بها في أنظمتها الداخلية أصولاً والإقلال من الأمور البيروقراطية وتخفيفها قدر الإمكان والابتعاد عن الروتين و متابعة مشاكل المواطنين لحلها بأسرع وقت.

وفي ختام الاجتماع تم تنبيه كافة الهيئات بإمرار التعاميم إلى مركز رئاسة المجلس التنفيذي قبل نشرها وإرسال نسخ إلى مؤسسات المجتمع المدني ليكونوا على اطلاع عليه ,هذا وتم توجيه الشكاوي المقدمة إلى الهيئات المعنية.

عفرين 24/5/2014

المكتب الإعلامي لرئاسة المجلس التنفيذي – مقاطعة عفرين.

إضاءة

 

يتساءل الكثير بحسن أو بسوء نية ، لماذا لم يفلح الشيوعيون بالحصول على مقاعد في البرلمان العراقي لعام 2014 م وما قبل هذه الانتخابات ؟ ، هل الخلل في الشيوعية ؟ ، أم الخلل بالشيوعيين ؟ ، ولست ناطقا رسميا أو مخولا بالإجابة عن هذه التساؤلات من قبل الشيوعيون أنفسهم ، ولكني كأي متتبع لما يدور حولي أضع إجابات مقنعة لي على أقل تقدير ، فلو كان الخلل بالشيوعية فكرا وتاريخا ونضالا ومواقف وطنية لما أستطاع الحزب الشيوعي الصمود بوجه كل الأفكار والمشاريع الظلامية منذ تأسيسه قبل ثمانون عاما وليومنا هذا ، رغم تسخير كل منابر الخطابة فرادى وجمعا لتحجيم وتغييب دور هذا الحزب الذي قدم للعراق ما لم يقدمه غيره من ضحايا وقرابين على مصارع الحرية والتحرر ، ولا يزال غير المقتنعين بأفكار الحزب ولا أقول عدوا له السير والحذو بما نهجه هذا الحزب الأصيل ، وجعلوه مضرب مثل لهم يثقفون كوادرهم بما رسمه الحزب الشيوعي للوقوف بوجه الطغاة على مر الحقب من السنين الماضية ، وكلهم يعترفون بأن هذا الحزب وأعني الشيوعي حزب يتخذ من الثقافة وحب الناس والوطن ديدنا لمسيرته المشرفة ، ولو كان الخلل بالشيوعيين بعدم تواصلهم مع قواعدهم الجماهيرية العريضة ورفاقهم وأصدقائهم فدليل ما حصده المرشحون الشيوعيون كاف لدحض هذا الإدعاء الباطل ، وهناك رأي آخر يقول أن الشيوعيين لا يعرفون ولا يحسنون التعامل باختيار حلفائهم ؟ ، وهنا أثبت رأيي الخاص أيضا وأقول ، هل القيادات الشيوعية بعيدة عن الشارع العراقي ولا تعرف بماذا يفكر الشيوعيون ليصلوا لقبة البرلمان بالطرق التي يتبعها غيرهم ؟ ، وماذا نريد من الشيوعيين ليحصلوا على مجمل أصوات تؤهلهم لقبة البرلمان ؟ ، هل نريدهم أن يتحالفوا مع كل طائفي مأجور ليحصدوا أصوات المغرر بهم طائفيا ؟ ، أم يتحالفون مع كيانات أخرى لا نعلم مصدرا لتمويلها ؟ ، أم يتحالفون مع دعاة العشائرية والطبقية وتمزيق النسيج المجتمعي العراقي ؟ ، كلا فالقيادة الشيوعية وكوادر الحزب أناس عراقيون يعرفون دهاليز السياسة ومطباتها ولا يريدون كسب الأصوات بهذه الطرق التي أوصلت العراق لما هو عليه الآن ، أذن أين يكمن الخلل ؟ ، وبرأي متواضع أستشفه من خلال متابعتي الشخصية ، ومن خلال حوارات سياسية مع أصدقاء وغيرهم وجدت أن الخلل يكمن في قانون الانتخاب الجديد الذي أعتمده الساسة الكبار لحصد الأصوات لصالح تجمعاتهم وأحزابهم وكتلهم , قانون ( سانت ليغو المعدل ) الذي أستطاع سرقة أصوات الناخبين بهذه الطريقة المجحفة والظالمة تماما ، ولكي تتضح الصورة لنأخذ مثلا مدينة بغداد العاصمة العراقية ، عدد مقاعد نواب بغداد هو ( 71 ) مقعد ، نستثني منها أثنين ( الكوته ) ، وأثنين أيضا هما السيد ( مثال الآلوسي ) الذي حصل على قرابة ( 31 ) ألف صوت ، والسيد فائق الشيخ علي الذي حصل على قرابة ( 27 ) ألف صوت ، بقي لنا ( 67 ) مقعد ، الفائزون من هؤلاء هم سبعة رؤساء الكتل الكبيرة فقط ، مضافا لهم بعض أسماء حصدوا أكثر من ( 40 ) و ( 50 ) ألف صوت ، وبقية الذين وصلوا لقبة البرلمان حصلوا على أصوات أقل بكثير من ما حصده بعض المرشحين مستفيدين من أصوات رؤساء كتلهم – راجع نتائج انتخابات بغداد وحصول البعض على 2000 صوت أهلته للوصول لقبة البرلمان ، ورئيس تيار حصل على 10000 ألآلاف صوت - ، ومرشح مثل ( جاسم الحلفي ) حصد أكثر من ( 17 ) ألف صوت عراقي ولم تؤهله هذه الأصوات للوصول لقبة البرلمان ، والغريب أن ( الحلفي ) لا يحمل أحدا المسئولية ، ولا يقول سرقت الأصوات وأعطيت لغيري كما صرح للإعلام الكثير من الخاسرين ، وأقتنع بهذه النتيجة ولم يشكك بنزاهة أحد ووجه الشكر لناخبيه ، وتمنى التوفيق لمن يصل لقبة البرلمان ، محملهم مسؤولية الدفاع عن المواطن والوطن ، ومن المؤكد أن ما قاله ( جاسم الحلفي ) ستقوله المرشحة ( هيفاء الأمين ) لأنهما يرضعان من ثدي عراقي واحد ، ومن تربة عراقية وماء عراقي واحد ، وأنا أقول لا كما ستقوله ( هيفاء الأمين ) ، لأني أجد حيفا وظلما كبيرا وقع عليها ، هذه النصيرة الشجاعة ، والمثقفة المنهجية ، التي استطاعت أن تتخطى حواجز الطائفية والعرقية ودخلت الى المضايف العشائرية ، وعقدت ندواتها التثقيفية لقائمتها في الشوارع والمقاهي والمنتديات العامة ، راكبة صهوة حبها لوطنها ولشعبها وحصدت أكثر من 12 ألف صوت عراقي ذيقاري سومري ، مقابل نساء أخريات وصلن للبرلمان بأقل من 1000 صوت ، وأخيرا أقول يمكن للشيوعيين الحصول على مقاعد كثيرة ولكنهم سوف يخسرون وطنيتهم وتاريخهم النضالي المشرف ، أدعوا من الآن كل العراقيين الوطنيين المخلصين لترتفع أصواتهم عالية للخروج من هذا ( السانت ليغو السئ ) الذي أضر وسيضر بنا وبعراقنا الذي سوف لن ينهض ثانية تحت هكذا ظروف وتعقيدات ودهاليز نفعية ضيقة ، للإضاءة ........... فقط .

تصدير نفط كوردستان الى الاسواق العالمية عمل يبارك علية وخطوة في الاتجاه الصحيح، بل خطوة قوية في بناء كوردستان قوي اقتصاديا مما يجعل من الكورد رقما ذو قيمة  ليس في المعادلة العراقية فحسب بل في معادلة السياسة الدولية، هذه الخطوة المباركة تجعل من الكورد شخصية اقتصادية على كل من المستوى الإقليمي والدولي ويجعل القوى العالمية المؤثرة ان تنظرالى المنطقة الكوردية بعين المصالح، كما يقال عند البطون تعمى العيون، فالعالم سينظر الى اقليم كوردستان ولعابه يسيل لثرواته الطبيعية، والذي يجعل القوى الاقتصادية تفضل اقليم جنوب كوردستان على مناطق اخرى، هو تمتع كوردستان بخصائص جيوبوليتيكية وسوسيولوجية لا تتوفر في الكثير من المناطق الاخرى التي تتمتع بثروات طبيعية مثل كوردستان٠
تنوع الثروات الطبيعية والتنوع السوسيولوجي لدى الشعب الكوردستاني والتي تنتهي اكثريتا لصالح الفكر الإنساني المتطور الحر، الذي يرفض الفكر المثيولوجي المنغلق الذي يقيد الطاقة الكامنة في الانسان، رغم وجود فئه قلية من المتزمتين لكنها نسبة يكاد ان لا تكون مؤثرة٠
تصدير النفط الكوردي، خير وخطوة في الاتجاه الصحيح، خاصة بعدما لم تثمر التغير في العراق الى تغير في نمط تفكير القوى السياسية العربية وتمسكها بمبدأ دكتاتورية الأكثرية على الأقلية وعلية فالديمقراطية الجديدة لا ولن تعطي للكورد اكثر ما إعطاء الدكتاتور جرذ العوجة،،صدام،،
الكورد ليسوا ضد العلمية الديمقراطية لكن عندما لا تفي الديمقراطية بحقوق وتطلعات شعب حكمت الظرف على ان يلحق ارضه قسرا بأرض جاره دون رغبته٠ يكون الحالة أشبه ما تكون بعرض القضية الفلسطينية على الكنيست الاسرائلي لإيجاد حل عادل وشامل له، بكل تاكيد ان الفلسطيني سيحصل على حقوق اكثر من الشعب الكوردي، لكون اسرائيل قد منحت للعرب في اسرائيل حقوق وامتيازات اكثر، ومنذ أمد طويل، حيث التعليم بكافة مراحلة والإعلام بكافة أنواعه مسموح ومتوفر للعرب مثلهم مثل اليهود٠
تصدير النفط الكوردي هو بمثابة رجة كهربائية يوجه الى الدماغ العراقي عسى ولعل هذا الدماغ يفكر بعقلية المنطق السليم وتترك عقلية المتكبر، المتعجرف والمستعمر٠
تصدير النفط الكوردي سيدر بالخير لكل العراقين بكافة أطيافه بملله  ونحله وسيغير وجه المنطقة وواقعها القتصادي لما فيه خير للجميع٠
لكن الذي يؤخذ علية هو توديع مبالغ بيع النفط الكوردي في بنك مشبوه وهناك قصايا فساد وسرقة تلاحق مديرها واحد ابناءه، بعد العثور على خمسة ملاين دولار معبئة في علب أحذية مخزونا في من له الخاص ، على شاكلة مسؤولي الاقليم، لا ادري ما الذي جعل حكومة الاقليم تقتنع وتثق بهذا البنك المشبوه، هل هو إلحاح اردوغان بذلك لكونه هو وعائلته وبطانته هم المستفيدون من هذا البنك ونفقاته المشبوه٠
اتمنى ان لا يكون هذا جزء من عولمة الگندليه الكوردستانيه ، خاصة وان أفراد حكومة اردوغان اصلا مبتلين بداء الگندلي بأنواعها٠
ان الخير الذي يرتجى من تصدير النفط الكوردستاني كثير جدا اذا احسن إدارته بذكاء وحصافة عقل، لانها ستجعل الكثيرين من الأعداء والأصدقاء يعيدون النظر في طريقة تفكيرهم تجاه الكورد ويعيدون حساباتهم من جديد، قد يكون لصالح كوردستان المستقبل، مثلما فعلت الكويت وغيرها من الدول، رغم ان التاريخ لا يستنسخ بل يمكن ان يعيد نفسه بطرق مختلفة٠
قد قيل لكم قديما ان النفط تستعبد الشعوب، لكني اقول ان النفط الكوردي سيكون عامل خير وفال حسن للكون وقد يؤدي الى تحرره٠

ستصل مبالغ بيع نفط كوردستان الى بنك هالك، لكن اتمنى ان لا تخزن في علب أحذية في منزله كما فعلها مديريها الخالي قبل اشهر!

السبت, 24 أيار/مايو 2014 15:33

فادى عيد - تونس و الحصار القطرى

قبل طرح ثمار الربيع المزعوم فى بداية عام 2011م بتونس كان هناك من يزرع البزور الاخوانية جيدا و المتفقة تماما مع الاجندات الغربية لتنفيذ مشروع الشرق الاوسط الكبير و الفوضى الخلاقة فى المنطقة العربية .

و فى عام 2003م باتت قطر تزرع اول نبتة من ثمار " الفوضى الخلاقة " بتاسيس فرع لـ " مؤسسة راند " الامريكية بالدوحة، و تلك المؤسسة فى شكلها الخارجى مركز ابحاث سياسية و استطلاعات للرأى، و لكن فى حقيقتها مؤسسة استخباراتية «مستقلة» تعمل في إطار و شكل مدني، ومن لا يعلم كثيرا عن تلك المؤسسة عليه ان يعرف ارتباطها الوثيق بصناع القرار العسكري داخل البنتاجون، و اكبر دليل على ذلك من تولى رئاستها منذ 1981م حتى 1986م كان " دونالد رامسفيلد " وزير الدفاع الأميركي . و بعد زرع اول نبتة لحصد الربيع المزعوم توالت قطر فى زرع باقى الحقل لكى يشمل الحصاد فيما بعد الاقليم كله، حتى خرجت لنا " اكاديمية التغيير " فى عام 2008م على يد " هشام موسى " ( زوج بنت القرضاوى ) و رفيقه بلندن " رفيق عبد السلام بوشلاكة " و هو أحد ابرز نشطاء أخوان تونس بلندن و صهر راشد الغنوشى، و الذى تم تعيينه وزير خارجية تونس بعد مرور الربيع المزعوم بها فى عهد حكومة " حمادى الجبالي ".

و للعلم اغلب قيادات اكاديمية التغيير من الشباب المنتمى لجماعة الاخوان المسلمون و كان لتونس حظ وفير فى عدد الشباب المتواجد بأكاديمية التغيير، حتى باتت تلك الاكاديمية فى تلك الفترة مفرغة لاعداد الكوادر المميزة لجماعة الاخوان بمصر او تونس . جدير بالذكر انه تم انشاء المركز الرئيسى لـ " اكاديمية التغيير " بلندن عام 2006م .

و اذا كان هذا جزء من ما زرعته قطر سياسيا، فقناة الجزيرة القطرية قامت باداء واجبها على اكمل وجه تجاة تلميع زعيم حركة النهضة التونسية " راشد الغنوشى " و بث جميع فعاليات حركة النهضة على الهواء مباشرة .

اما ما قدمته قطر اقتصاديا و دعم مادى لجماعات الاخوان بتونس فلا حصر له، و تؤكد الايام الحالية صحة كلامنا، فمنذ ايام قليلة إعلنت وزارة الداخلية التونسية عن اعتقال 11 عضوا منتمين الى إحدى الجمعيات الإسلامية بتهمة غسل الأموال وتمويل الجماعات الارهابية .

و هو الامر الذى فجره علنا " التوهامي العبدولي " مساعد وزير الخارجية التونسي السابق و رئيس حزب الحركة الوطنية التونسية بعد اتهامه للدوحة بالضلوع فى تمويل جماعات أرهابية بتونس بطريق غير مباشر عبر جمعيات خيرية و منظمات اهليةُ تقوم بتجنيد الشباب بتونس للقتال فى سوريا، بجانب أغلب تلك المنظمات و الجمعيات يقودها خلف الستار قيادات و أعضاء من جماعة الاخوان المسلمون، كما حمل " التوهامي العبدولي " الدوحة المسئولية الكاملة عن دعم تلك المنظمات .

جدير بالذكر أن وزارة الداخلية قد أقرت بوجود مئة و خمسون جمعية إسلامية يشتبه بضلوعها في تمويل نشاطات إرهابية، ثم اعلنت بعد ذلك وزارة الداخلية بالعمل على تجميد أموال مثل تلك الجمعيات، و لكن حالة من الفزع أنتابات الاحزاب التونسية بعد تراخى وزارة الداخلية فى أتباع الاجراءات اللازمة مع تلك الجمعيات . فلم يعد " عبد الحكيم بلحاج " قائد المجلس العسكري للثوار في طرابلس المحطة الوحيدة لتوصيل الدعم المادى من الدوحة الى جماعة الاخوان بتونس .

فبات من الواضح أن ميراث بورقيبة، و جراءة الباجى القائد السبسى، و أفكار الشهيد " شكرى بلعيد "، فى حصار اقتصادى و سياسى قطرى، فهل سينتصر ابناء تونس لبلادهم، لكى تعود لنا تونس الرقى و التحضر من جديد، أم ستدخل تونس فى متاهات الربيع المزعوم ، و تكون الخضراء تحت الحصار العنابي .

فادى عيد

الكاتب و المحلل السياسى بمركز التيار الحر للدراسات الاستراتيجية و السياسية

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هل نسى ام تناسى سمو الامير والمجلس الروحاني والذي اثبت بجدارة بانه  مثل ما قيل مجلس "معطل" عن الشد والجذب الذي ادار في ارمينيا حول موافقتهم بفتح مزار "ايزي" في مقبرة خاصة للايزيديين في منطقة (ارمافيج ) من قبل السيد ميرزا جولويان والذي صرف ما يقارب بنصف مليون دولار حسب قول الاخير ،  حيث بشر اهلها خيرا بالموافقة بشرط جعل اسم   المرقد ب مزار أيزي . وبكل سهولة يجيزوا ببناء قبب فوق بناية مركز ثقافي واجتماعي ويشيد في جنبه " نادي اجتماعي " اي لبيع الخمر

:::::::::::::::::::::::::

نبذة تعريفية

القبب مفردها " قُبة" اي المكان البارز والمميز ، حيث استخدمت بناء القبب منذ بداية نشؤ الحضارات الانسانية المتعددة ، ابتداءَ من حضارات الشرق الادنى والى حضارات شعوب الاسكيمو او مايسمى ايضا ب"انويت" اي الرجال الممتازون والذين يعملون في الاماكن المخفية لحماية منازلهم من كثافة الثلوج .

كما بدأت بناء القبب في عهد الامبراطورية الرومانية ومن اشهرها قبة كنيسة بطرس في روما 1506-1615 وهي مشابهة للقبب الشهيرة في بانثيون والذي بني بفضل وجهود الامبراطور ادريان 117-138 بعد الميلاد وهو من اتباع المذهب الابيقوري المعروف الذي يثبت بان الدين والموت مصدران اساسيان  للخوف لدى الانسان ، وكما اعتبروا الاخلاق هو اصل ديمومة الحياة ، وكذلك بنيت القبب في عهد الساسانيين ومن بعدها انتشرت الى انحاء كثيرة من العالم ، ومن اشهر القبب في العالم الاسلامي هي قبة الصخرة التي شيدت في عهد الخليفة الاموي عبد الملك بن مروان (685-691)  عند انتقال عاصمة الخلافة الاسلامية من المدينة الى دمشق .

اما عند الايزيدية لا يوجد تاريخ محدد لبناء القبب ، بل توجد بعض النقوش على جدران معبد لالش ذو صبغة خضراء تشير بصيغة واخرى  الى زمن التصوف واهلها ويظهر لنا بوضوح قدسية ( جوتكين قوبا) في معبد لالش النوراني في ملحمة "غه ريبو" الفلكورية الشهيرة وفيها يبحث البطل غريبو عن الخلود اتياً الى لالش ليعيش فيها الى الابد كونها اقدس مكان في الوجود وخميرة الارض حسب اعتقاد وفلسفة الايزيدية ووصوله الى قبة الفلك حسب تلك الاسطورة، ناهيك بان الايزيديين يتضرعون الى الله وهم متوجهين الى لالش والنظر الى جوتكين قبا وكثيرا ما يقسمون بهما في سبيل التوثيق وتصديق الاخر بقوله .

للقبب مكانة خاصة ومقدسة لدى الايزيديين بحيث لم يلاحظ في تاريخهم بناء اية قبة في مكان عادي سوى في المراقد اووجود امام من الائمة ، وبعكسه يكون مخالفا على الاقل للموروث الديني الايزيدي ،وهو العرف السائد في مجتمعهم وفي حال بروز ظاهرة معينة بكافة اشكالها في مكان معين مبيناً على ظهور روح مقدس او غيره من التجليات الغير مألوفة ، يخبر رئاسة المجلس الروحاني الايزيدي للحصول للموافقة على بناء قبة مما يدل فيما بعد لظهور روح مقدسة هناك حيث يتبرك بها وحولها الايزيدييون وللتاريخ شواهد ودلائل كثيرة .

متى بدأت معركة القبب ؟

بعد موافقة حكومة اقليم كوردستان في فترة كابينتها السابعة برئاسة سيادة نيجيرفان البارزاني مشكورا  بصرف ميزانية خاصة لبناية مركز لالش في دهوك بطراز حديث و ( تمليكها الى المركز المذكور!؟) ، باعتباره مركزا لكل الايزيديين او كما ينبغي ان يكون ،دون ان يكون حصرا على فئة دون اخرى !!

فبعد اكمال تلك البناية اوذلك الصرح الثقافي والاجتماعي بما يناسب اسم "لالش" و الاهتمام الكبير واللامحدود من ميزانية حكومة الاقليم له ، وهذا يدل على الاهتمام الكثير من لدن القيادة الكوردستانية باكرادها الاصلاء من اجل الحفاظ على موروثهم الديني والثقافي بشرط ان يحسن التصرف به بكل امانة ، كون تلك الامواال محسوبة على الايزيديين من الالف الى الياء ، حسب ما يقال جهارا نهارا في اروقة الفوق السياسي الكوردي (البارتي) ولكن الواقع  يقول غير ذلك ، تم استنساخ القبتين المباركتين لدى الايزيدية والمذكورة اعلاه وبنائهما فوق بناية مركز لالش في دهوك ، ليهلهل نورهما بين ازقة دهوك وليتعرف اهل دهوك بانه هذا مكان خاص للايزيديين حسب منتشورات وادعاءات مركز لالش ومريديه.

اثار عرض صور تلك القبب من قبل البعض في الشبكة الاجتماعية  استياء بعض النشطاء الخارج عن سرب مركز لالش وبالمقابل أيّدَ البعض الاخر استنساخ (جوتكين قبا) ونصبهما فوق مركز لاديني لانه ليس مكان للعبادة ، فارتينا ومع الكاتب والحقوقي الاستاذ صائب خدر نايف بكتابة مقال حول الموضوع للمناقشة  والحوار، ودخل الناشط الاعلامي حسو هورمي على الخط بطرح يطلب ايجاد الية لبناء القبب وفق نظام معتمد منبثق من المجلس الروحاني وفي بالمقابل برزت ردود افعال كثيرة وكتابات اخرى  بين معارض ومؤيد لانه شان ايزيدي  جمعي بحت فيحق للجميع ابداء رأيه واستفساره .

سمو الامير وامتعاضه  من استنساخ القبتين (جوتكين قبا)

بعدما سمع الامير تحسين بك نبأ قيام مركز لالش باستنساخ القبب المقدسة فوق بناية مركز ثقافي واجتماعي دون علم المجلس الروحاني ، ابدى غضبه وامتعاضه الشديدين، وحسب علمي في حينها اتصل بادارة مركز لالش واصر بوجوب ازالة تلك القبب ، وهذا ما صرح به الامير في اكثر من مكان ، بداية في المانيا واخر مرة قبل سفره الى كوردستان قبل فترة طبخة انتخابات برلمان العراق المسمومة ايزيدياَ بعد بروز نتائجها ، صرح امام اعضاء البيت الايزيدي في مدينة ايسن بعدما استضافوا سموه ، وقبلها في لقاء قصير لي معه واصراره الشديد بان نشير ونحث الكثيرين من الكتاب على الخطأ اللالشي حسب اعتقاد الامير ومن مع ذلك الرأي اي عدم التشبث بقدسية لالش وهو الارث الديني الوحيد للايزيديين  ؟

اما بعد وصول الامير الى مكان اقامته في الشيخان ، امر بتشكيل خلية ازمة من المجلس الروحاني والمجلس الاستشاري في معبد لالش واجتمعوا في 29ــ3ــ2014  وصلوا في ختام جلستهم حسب تصريح اعلامهم بانه لايجوز لاية جهة التدخل في الامور الدينية بدون موافقة المجلس الروحاني ولا يجوز بناء اواستنساخ اية قبة في غير مكان للعبادة ، اشيعوا يانه سوف يتم استدعاء وجهاء و شخصيات اجتماعية من شنكال ،مكان الثقل الايزيدي الاكبر "المفعول به" وسيتم اصدار قرار يمنع بناء القبب الا في اماكن العبادة وبموافقة المجلس الروحاني حصراً

للاطلاع على خلاصة الاجتماع انقر على الرابط التالي

http://www.bahzani.net/services/forum/showthread.php?82049

تراجع الامير سابقة ورسالة غير عادية

في امر غير مسبوق لاسيما في شأن ديني و يخص صميم صلاحيات  المجلس الروحاني حسب ما هو معلوم ، يغير الامير رأيه  بل يبارك من خلال مشاركته في افتتاح بناية المركز في دهوك ..

بعد هذه المشاحنات وقعت ادارة مركز لالش في حرج او ورطة كبيرة ان صح التعبير والدليل ، هو توجيه وحث كتابها واشباه الكتاب في التعليق والرد حول احقية استنساخ القبب فوق مركز ثقافي واجتماعي ،وخروجهم من مألوف الكتابة واصولها لان اغلبهم لا يجيدون اصولها ، هكذا يقال منشوراتهم وتصرفاتهم وقولي هذا مرتكز على "دلائل" دامغة وثابتة .

بلا شك كانت على ادارة لالش البحث عن حل لمعضلتهم الغير مدروسة والخارجة عن نطاق عمل مركزهم ، لانه لا يجوز دمج الدين مع الثقافة العامة ولكل منهما خصوصيته ، لاسيما الرموز المقدسة تحتفظ ولم تستنسخ ، فحاولت بكل السبل من اجل اقناع الامير ، و فعلا نجحوا في مهمتهم ووقع الاخير في فخهم بالتراجع عن ماصرح وما اجتمع وما اقر وما اصر عن عدم شرعية بناء القبب في اي مكان ولاسيما فوق بناية مركز لالش في دهوك ، الذي لايعرف اهلها الايزيدين الا عن طريق بناء قبتين فوق بناية لالش !!!

للاطلاع على مراسيم افتتاحية القبتين في مركز لالش انقر على الرابط التالي

http://www.lalishduhok.com/?p=37226#more-37226

السؤال المارد والذي يبحث عن الاجابة الصريحة من سمو الامير ، لماذا تراجع عن موقفه دون تصريح خجول على اقل تقدير بغرض تبيان  الامر للراي الايزيدي الغير تابع لمركز لالش. بان سموه استدعى المجلس الروحاني في المشاركة بمراسيم افتتاح بناية مركز لاش بمباركة قببه  قبل مباركة بنايتها ؟

السؤال الاخر هو كيف يوافق سمو الامير والمجلس الروحاني على تدخل  مركز لالش في الامور الدينية الايزيدية من اجل جهة ما على حساب اعتقاد الايزيديين قاطبة لانه هم منحوا للامير والمجلس الروحاني الثقة بادارة امورهم الدينية .

السوال الثالث والاكثر صراحة الموجه مباشرة  للامير هو لماذا لم تحضر في كونفرانس اكاديمي كبير( المؤتمر الايزيدي الاكاديمي في مدينه بيليفيلد بالمانيا  2012.06.23 ) وبمشاركة نخب اكاديمية ايزيدية وباحثين مهتمين في الشان الايزيدي، بعدما ابديت موافقتك بالقاء كلمة  وكل هذا جاء تقديرا لمكانتك وحب القائمين على المؤتمر لك ، ولكن تراجعت فيما بعد بحجة وجود سمينار لكاتب يبحث عن المشاكل في داخل اروقة المجتمع الايزيدية  بشكل علمي وعن كيفية ايجاد الحلول لها اي " اصلاح مايمكن اصلاحه" .

عفواً ،هل للايزيديين درجات التفاضل عندكم؟

ام الضغوطات هي التي فرضت على سموكم؟

. وفي كلتا الحالتين السؤال يبحث اجابته ، وفي حينه يكون للصوت الايزيدي الحقيقي نبرة اخرى

سماحة بابا شيخ يمنع بناء قبة في مقبرة ولكن؟

قبل مدة ليست بطويلة طلب بعض الشيوخ  من سماحته  الموافقة ببناء قبة فوق ضريح او مرقد (شيخمند) في مزار مام شفان القديم، حسب ما عرض في  تلفزيون جرا  واللقاء مع سماحته ، حيث صرح الاخير بانه لايجوز ذلك لانه  المزار موجود قديما بهذا الشكل اي وجود قبة شيشمس وقبة لشيخ حسن فقط ، اي عدم تغيير هيكلية وشكل المزار ، بهذا اتفق معه كثيرا، لانه التراث هو البقاء على اصالته وليس تغير جوهره ، ولكن في الوقت الذي يرفض بناء قبة فوق مرقد لولي معروف بكرامته لدى الايزيديين ، ويسمح لنفسه بان يفتح مركز ثقافي وفوقه (جوتكين قوبا) ويستلم مع سمو الامير جوائز تكريمية ،ولا يعرف مافيها من خلف الكواليس، وبهذا يفتح الباب على مصارعيه امام امكانية كل من هب ودب ببناء قبة او رمز من الرموز الدينية حسب مصالحه واجتهاداته من جهة  ، ومن جهة اخرى هل يمكن مرة اخرى لاي ايزيدي سواء كان مركزا او جمعية او غير ذلك ان يستشير بالفوق الايزيدي الديني بمباركة بناء رمزا او قبة فوق يوتهم او مراكزهم ؟

هل نسى ام تناسى سمو الامير والمجلس الروحاني والذي اثبت بجدارة بانه  مثل ما قيل مجلس "معطل" عن الشد والجذب الذي ادار في ارمينيا حول موافقتهم بفتح مزار "ايزي" في مقبرة خاصة للايزيديين في منطقة (ارمافيج ) من قبل السيد ميرزا جولويان والذي صرف ما يقارب بنصف مليون دولار حسب قول الاخير ،  حيث بشر اهلها خيرا بالموافقة بشرط جعل اسم   المرقد ب مزار أيزي . وبكل سهولة يجيزوا ببناء قبب فوق بناية مركز ثقافي واجتماعي ويشيد في جنبه " نادي اجتماعي " اي لبيع الخمر طبعا حسب مقال للكاتب مراد مادو المنشور في موقع بحزاني و في شبكة لالش

اخيرا نقول هل لصحوة ايزيدية بترتيب اوراق فوقه الديني والخروج من شفاهية الافكار والتسلط من قبل اشخاص لم يفكروا الا بمصالحم ومن معهم ، ناهيك عن سبات قيادة الاقليم في نوم جهل دراسة الواقع الايزيدي الذي تغير اكثر من اكرادهم الغير ايزيديين ، لان الايزيديين تخلصوا انفسهم من هيبة رئيس العشيرة او غيره ، هذا ما يقوله اصواتهم في الانتخابات البرلمانية الاخيرة 2014.04.30  ،فان لم يتراجعوا عن رسم تعاملهم مع الصوت الشارع الايزيدي العام سوف يخسر الامير ومجلسه الروحاني قبل الاحزاب الكوردستانية وخاصة الحزب الديمقراطي الكوردستاني كثيرا وهذا ما لانتمناه .

حسون جهور

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

23.05.2014

 

الجماعات العنصرية الشوفينية والإرهابية التابعة للاستخبارات المعادية للقضية الكوردية بعد إفشالها بعرقلة الثورة السورية تحاول اليوم بشتى الوسائل الإجرامية تخريب مكتسبات الشعب الكوردي والواقع الجديد في المنطقة بعد أن أتضح للعيان قدرة وإرادة وتصميم شعبنا الكوردية وقواته ي ب ك في منع وسد كافة المحاولات البائسة سواء من الجماعات الإرهابية وصولاً إلى العنصريين والشوفينيين المجنديين من قبل الاستخبارات السورية والإقليمية لضرب مكتسبات شعبنا الكوردي في هذا الجزء من كوردستان . لقد ثبتت الوحدات الكوردية مجدداً قدرتها على مجابهة ومقارعة الطامعين والحقودين والعنصريين الذين يتآمرون على شعبنا وإفشال المؤامرة التي حاول القوى المعادية للقضية الكوردية تفجيرها في مدينة الحسكة ، وخلال ثلاثة أيام من المواجهات مع تلك القوى المساندة من الفروع الأمنية بالحسكة ألحقت القوات الكوردية الهزيمة بالجيش الوطني المشكل من قبل النظام السوري ، بعد أن حاولت تلك المجاميع الشوفينية خلق بلبلة في المدينة لزعزعة استقرارها بعد أن خلقت هناك أجواء مناسبة للألفة والتفاهم والوئام بين الشعب الكوردي والأقليات الموجودة ضمن المناطق المحررة كوردياً في غربي كوردستان .

هذه القوى الظلامية والشوفينية العنصرية المسير من قبل النظام السوري هي نفسها التي كانت ولا زالت سبباً رئيساً في إعاقة الثورة السورية ، بل وساعدت النظام في التقدم نحو المناطق المحررة على يد الثوار السوريين وحاولت محاصرة المدن الكوردية وخلق حرب في عدة نقاط وتم إفشال كافة مخططاتها .

إن الواقع الجديد في المنطقة أثير في أذهان تلك الشريحة الشوفينية حمية الجاهلية والتفكير بإعادة فرض عنصريتها وجهلها بالسلاح والقوة وتحت رعاية وحماية الاستخبارات السورية ، وبفضل إرادة شعبنا وقواته تغيرت تلك المعادلة الإجرامية وأصبح هناك وضع مختلف فرض الشعب الكوردي من خلاله التآلف والتآخي والمساواة بين مكونات المنطقة وخاصة احترام الأقلية العربية التي تقطن في المنطقة الكوردية على عكس التعامل الذي كان يبديه تلك الشريحة حيال الكورد خلال العقود المنصرمة . وما حصل في الحسكة هي محاولة فاشلة من تلك الشرائح العنصرية لخلق بلبلة وإعادة البوصلة إلى السباق وإعادة التطورات والإنجازات التي حققها شعبنا الكوردي في هذه المرحلة ، إلا أن إرادة شعبنا وتصميمه ومثابرته ووقوفه حول القوات الكوردية أخفقت تلك المحاولات البائسة ، وخرجت منها قواتنا منتصرين بعد كسب مزيداً من النقاط داخل المدينة وطرد تلك الجماعات المسمى ( الجيش الوطني ) التابع للنظام السوري وإفشال مخططها وهزمها شر هزيمة بعد أن حاولت تلك الجماعات العبث والتخريب في بعض الممتلكات الكورد وسرقة محتوياتها تكراراً لما قامت بها هذه العصابات المدعومة من النظام في انتفاضة 12 آذار 2004 ، إلا أن التاريخ تغير ، وكورد اليوم ليسوا كورد تلك الحقبة بلا سلاح ، اليوم شعبنا يدافع عن مكتسباته بفضل قواته الباسلة التي ما أن تنتصر في معركة يلحقها بأخرى في ميادين المواجهات ضد العنصريين والجماعات المتطرفة والنظام .

نحن في اللجنة التحضيرية لتأسيس الحزب الوطني الكوردستاني – سوريا إذ نسمن بطولات أهالي مدينة الحسكة وانتصارات القوات الكوردية ي ب ك ، ونؤكد وقوفنا ودعمنا الكامل لشعبنا وقواته في حماية مدننا وأريافنا في مواجهة كافة المخططات والمشاريع العنصرية الإرهابية ..

تحية لأهالي مدينة الحسكة البطلة ..

تحية لوحدات حماية الشعب ي ب ك و ي ب ج ..

تحية لأرواح شهداء مواجهات الحسكة وشهداء الكورد والثورة السورية ..

تحية لسوريا الثائرة ضد الظلم والاستبداد ..

وعاشت القضية الكوردية ويسقط العنصريين الشوفينيين والإرهاب والنظام الاستبدادي ..

اللجنة التحضيرية لتأسيس الحزب الوطني الكوردستاني – سوريا

- المجلس القومي المعارض في غربي كوردستان

- حزب أزادي الكوردستاني – سوريا

- تجمع شباب الكورد – سوريا

- تنسيقية القائد الشهيد سعيد وانلي قائد كتيبة شهداء ركن الدين

- شخصيات وطنية كوردية في غرب كوردستان

24-5-2014

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

خوسية موخيكا رئيس دولة الاركواي فاز بالانتخابات عام 2010 وكان سجينا سابقا لقتاله الى جانب التوباموروس اليسارية الثورية وهو من مواليد عام 1935 يملك سيارة فولكس فاكن قديمة (دعسوقة ) يقودها بنفسه بلا حراسة وبلا سائق راتبه الشهري يبلغ 12000 دولار امريكي يتبرع ب90% منه الى المنظمات الخيرية ملابسه عادية قميص مع بنطلون خاكي او اي لون أخر وكاسكيت , اصابتني الحسرة والالم الشديدين عندما قارنت مواكب المسؤولين وسياراتهم الفاخرة وحماياتهم عندنا , وألأنكى من ذلك تصريحات السيدة د حنان الفتلاوي بأنها لا تؤيد ان يحكمنا كناس ,والمقصود هنا السيد علي دواي محافظ ميسان الذي يلبس ملابس العمل الزرقاء ويعمل مع العمال لتنظيف الشوارع والبناء وتعتبر محافظة ميسان من المحافظات التي سجلت تقدما في البناء والاعمار وهي الثانية بعد كردستان العراق , وقالت مستمرة بتعليقها هذا بانه يصلح لكنس الشوارع فقط , ان حكام الدول المتقدمة يتقربون الى الطبقة العاملة لانها تشكل اكثرية في المجتمعات الصناعية وبعملها تضيف قيمة استعمالية الى المواد المنتجة , والطبقة العاملة تلعب دورا اساسيا في تعزيز الديمقراطية وبدونها يتوقف الانتاج وتصبح الدولة عبارة عن سوق لتلقي البضاعة الاجنبية وبنفس الوقت يتم القضاء على زراعة البلد ولا يمكن تأمين الانتاج الغذائي ونضطر على استيراد الفواكه والخضروات وبهذا يحكم على تلك البلاد بالتبعية كما هو مطبق ألأن , وحتى المعارضة التي تسعى للتغيير لم ترفع شعار تغيير النظام بل تغيير الوجوه فقط وبالاخص رئيس الوزراء السيد نوري المالكي , وبهذا سوف لا يوجد تغيير ويستمر نفس الطاس ونفس الحمام . تحتفل جميع بلدان العالم بعيد واحد ايار وهو عطلة رسمية في كل انحاء العالم , ان الذي يحتقر العامل يحتقر الصناعة والاقتصاد ويكون هدفه الحصول على الاموال والاتاوات وفتح حسابات في البنوك العالمية وشراء عقارات في الخارج ان كان في واشنطن او نيويورك ولندن وهذا هو سر عدم الاهتمام بالتنمية الصناعية حسب برامج لحمايتها وتطويرها وبناء مدارس للعمال الحرفيين والمهندسين وترغيب العلماء من مهندسين واقتصاديين للرجوع لبناء الوطن وتطبيق نظام كمركي لحماية صناعتنا المحلية واحترام المواطنين من ابناء الشعب ولنسأل الذين انتخبهم الشعب ماذا قدموا خلال ثمانية سنوات في كل نواحي الحياة الرئيسية ؟ الجواب هو لا شيئ أن كان امنيا او خدماتيا من كهرباء الى مياه صالحة للشرب بل تم القضاء حتى على الصناعة المحلية اين معمل الادوية ؟ ومعامل الاسمنت ؟,ان عملية الانتاج في العراق هي فقط في قطاع النفط ودولتنا الغنية بالنفط تستورد منتجات النفط وتدفع فيها عملتها الصعبة بالمليارات وبسبب سياسة حكامنا يتم القضاء تدريجيا على الطبقة الوسطى ويزداد عدد الفقراء الذين لا يملكون حتى الملابس الزرقاء يعيشون في بيوت التنك يتعرضون للارهاب والاستغلال يزورهم المسؤولون قبل الانتخابات وبعدها تأتي اوامر تخلية وتهديم منازلهم بالبلدوزرات والجرافات بدون التفكير حتى بايجاد البدائل لهم
اطفالهم يلعبون بالمزابل وان مرضوا لهم الله والجيران الذين يقاسموهم العذاب والفقر والمهانة .

 

السبت, 24 أيار/مايو 2014 10:24

بيار روباري .. طفلان

طفلان في الشارع يلعبان

شارعٌ بدا كمغارة للأحزان

يحيط به بيوتٌ مهدمة الأسقف والجدران

ويعلوهما غبارٌ ودخان

وبقع الدم في كل مكان

لكن الطفلان غير مكترثان لما يعانيان

وعدة أمتار عنهما، طفلة تبحث عن مكان تمنحها الأمان

وثوبها مقطعٌ إلى شرائط على شكل ثعبان

لا تدري إنها شاردة أم أنها فقدت الدوزان

كأنما حمامة تأن بلا لحن وأوزان

وجهها الدقيق كأنما كهفٌ نحت فيه الزمان

وعيونها الصغيرتين توقف الدمع فيهما عن الجريان

طفلة لم تبلغ السابعة من العمر يا إخوان

بدت كسلة من الأحزان

كانت لوحدها مع بعض القطط في وسط هذا الهوان

تبحث بعينيها عن قادم يمنحها الدفئ والحنان

هذا ما جنى عليها وعلى أطفال سوريا الرئيس الحيوان

الخالي من الضمير والأخلاق والوجدان

مثل هذا القاتل والوغد لن تجدونه في أي مكان وزمان.

18 - 05 - 2014

إن ما نشهده من موجة خلافات بين مسعود البرزاني وليس الإقليم وما يسمى بحزب الإتحاد الديمقراطي (كلا الحزبين بعيدين كل البعد عن الديمقراطية والحرية)، هو في الحقيقة خلاف بين كل من حزب العمال الكردستاني وحزب الديمقراطي الكردستاني.

والخلاف ينقسم بين جزئين:

الجزء الأول:

هو خلاف فكري وأيدلوجي بين الطرفين ولكل منهما له فلستفته ورؤيته للحياة وحل القضية الكردية على مستوى كردستان كلها. فحزب العمال الكردستاني تنظيم يساري ماركسي الهوى وذو نزعة شمولية ولا يجد في غير نفسه أحدٌ على الصواب. ويؤمن بعبادة الفرد ويقدس القائد الذي يفكر عن الجميع ويفهم بكل شيئ ولا يخطئ. لذا فهو فوق الحزب بل هو الحزب والحزب هو القائد، حاله حال جميع الأحزاب الشمولية في العالم.

أما حزب البرزاني فهو بالأصل تنظيم عائلي بنكهة دينية على الطريقة النقشبندية المنغلقة، وهي حركة تعود جذورها إلى أيام الخلافة العثمانية ومركزها في جنوب تركيا وأل برزان مرتبطين بها عقائدين وروحيآ ولهذا إمتنعوا عبر التاريخ معادة الدولة العثمانية ولاحقآ الدولة التركية ورفضوا رفضآ قاطعآ التعامل مع أي ثورة كردية

ودعمها في شمال كردستان، نيتيجة لإرتباطهم بتركيا روحيآ وللحفاظ المشيخة البرزانية

وهذه السياسة مستمرة حتى الأن وهذه إحدى نقاط الإشكال بين حزب العمال والملا مسعود.

أل برزان ركبوا الموجة القومية في مطلع القرن الماضي وإستغلوا الشعور القومي لصالح مشيختهم العائلية. وفي الواقع بعد خروج الطالباني وإبراهيم أحمد ورفاقهم من الحزب الديمقراطي، بات هذا التنظيم حزبآ عائليآ بامتياز، ويمكن أن ينتهي بسهولة إن تخلت العائلة البرزانية عنه أو إذا فقد الحكم والمنافع. هذا التنظيم أيضا يمارس عبادة الفرد وشخص الملا مقدس عندهم وأفراد العائلة يعتبرون في نظرهم فوق النقد، ولا أحد يتجرأ أن يحاسب واحدآ منهم. بكلام أخر إن هذا الحزب أيضآ تنظيم شمولي ولكن من نوع أخر.

الجزء الثاني: هو الصراع حول الزعامة على مستوى كردستان وإشتد هذا الخلاف بعد إندلاع السوري العظيمة والموقف منها ومن ثم عندما بسط حزب العمال سيطرته على غرب كردستان عن جدارة بعد إنسحاب النظام منها، ما عدا بعض النقاط في مدينة القامشلوا والحسكة.

لا غرابة في سيطرة حزب العمال على غرب كردستان، لأنه ولسنوات طويلة كان يعمل بجد ونشاط بين صفوف الشعب الكردي في هذا الجزء من كردستان وإستطاع جمع ننسبة ككببيرة من الجماهير من حوله ورفع سوية الوعي القومي لديهم، وهذا ما لم يستطيع القيام به كل الأحزاب الإخرى على مدى خمسين عامآ. نعم حزب العمال إستفاد كثيرآ من تساهل السلطات السورية معه، بسبب عدائها وخلافاتها مع تركيا في ذلك الوقت.

البرزاني وأدواته في غرب كردستان خسروا المعركة ولن يفلحوا في زعزعة حزب العمال منها، مهما حاولوا وتلقوا الدعم من حليفتهم تركيا، لأن حزب العمال يملك الأرض والجماهير ومنظم بشكل جيد وأعضاءه ومسلحيه يؤمنون بقضيتهم ويناضلون دون مقابل ولديهم إعلام قوي وإمكانيات مادية جيدة ولهذا قرارهم شبهه مستقل. وليس كأصحابي الدكاكين الذين جمعهم الملا مسعود وشكل لهم حزبآ وأسكنهم في الفنادق وبقية الكرد يعيشعون في معسكرات مزرية في الإقليم، ولم يكتفي بذلك وإنما يحاول إعادة الروح لتلك الجثة الهامدة والتي تسمى بحزب الديمقراطي الكردستاني- تركيا بالتوافق مع أردوغان بهدف إزعاج حزب العمال ولكنهم لن يفلحوا في ذلك!!

ولكن خوف البرزاني الأكبر والحقيقي هو نجاح حزب العمال في التوصل إلى حل سلمي للقضية الكردية مع الدولة التركية، لأن ذلك يعني نهاية دورر البرزاني ومشيختهم إلى لأبد. وهو أكثر المتضررين إلى جانب كل من إيران والعراق والنظام السوري من حل القضية الكردية في تركيا والإفراج عن السيد عبدالله اوجلان. وحزب العمال هو الوحيد القادر في الوقوف بوجه طموحات الملا مسعود والملا نجيرفان في الزعامة على مستوى كردستان، لأن حزب الإتحاد الوطني لم يعد يشكل تهديدآ عليهم بعد خروج نشيروان مصطفى ومجموعته منه ومرض الطالباني.

الخلاف بين الطرفين سيستمر ما دام الوضع في سوريا لم يحسم لصالح لأي طرف من الطرفين النظام والثوار، سيسعى الملا مسعود لخلق العراقيل لحزب العمال مثل غلق الحدود وحفر الخنادق تزامنآ مع بناء تركيا جدار الفصل والعار مع غرب كردستان ومنع مسؤولي حزب الإتحاد الديمقراطي القدوم إلى اقليم جنوب كردستان أو العبور إلى تركيا، كل هذا هو نوع من الضغط الغير مجدي مع حزب العمال. وإذا تطور الوضع أكثر من اللازم سيدفع بحزب العمال إلى قلب الطاولة على رأس الملا أردوغان والملا مسعود، بانهاء الهدنة مع تركيا وقطع الطريق على تصدير النفط وزعزعة التجارة بين الطرفين والإنفتاح أكثر على إيران وقد شهدنا بوادر ذلك مؤخرآ، عندما أعلن حزب الحياة الحرة عن نيته حل القضية الكردية عبر التفاوض مع طهران.

أما بخصوص تعامل حزب العمال مع الأحزاب الإخرى في غرب كردستان، ففيه كثير

من الإجحاف والظلم والإهانة وهذا مرفوض رفضآ كاملآ. لايحق لصالح مسلم أوغيره من منع الكرد في العودة إلى ديارهم أو المغادرة متى ما شاءوا. لأن هذا هو حقهم الطبيعي والقانوني والشرعي وكردستان ليست ملكآ لحزب أو شخصآ ما.

ولا يجوز في أية حال من الأحوال توقيف الناس وزجهم في السجون، لأنهم يخالفون حزب العمال في الرأي ويرفضون الخضوع لمشيئته ورفع رايته أو يتظاهرون ضد سياساته الإقصائية أو ضد إجرام النظام السوري ويعبرون عن تضامنهم مع بقية الشعب السوري في محنته. هذه الأساليب والسياسات بالتحديد ناضل شعبنا ضدها لمئات السنين وقدم الشهداء في سبييل الخلاص منها، والسوريين أيضآ خرجوا على النظام بسببها. فكيف يسمح (ب ي د) لنفسه بممارسة نفس تلك الأساليب القذرة بحق المواطنيين الكرد وغيرهم؟!!

هذه السياسة القمعية تجاه الصحفيين والسياسيين والفنانين الكرد ستفشل ولن يسطتيع حزب العمال من تكميم الأفواه، وستعود عليه بالويلات. كان يجب أن يأخذوا الدرس من تجربة النظام السوري الفاشي ويدركوا بأن الحرية، جزء أساسي من تكوين الإنسان وهي أسمى ما في الوجود. قبل سنتين كانت الناس تخاف من أجهزة الأمن السورية المتعددة، والأن يخافون من أجهزة (ب ي د) للأسف. كل ما قمنا به هو تبديل الهوية القومية للأجهزة القمعية في المناطق الكردية، يا له من إنجاز عظيم !!

قوة السلاح لا تمنح أحدآ أية حقوق ولا شرعية لصاحبها، وإلا كان النظام السوري أولى بها، باعتباره هو الأقوى عسكريآ اليوم في سوريا. على فرع حزب العمال السوري أن يتواضع ويتعامل مع الأخرين باحترام والندية ويكف عن تخوين الناس والأطراف الكردية الإخرى التي لها نفس الحقوق والوجبات تجاه شعبها وبلدها.

وشعبنا الكردي هو الوحيد الذي له الحق في أن يقرر ماذا يريد، هل يريد الفدرالية أم نظام الكنتونات أو شيئ أخر. ومن سيحكمه لكن من خلال إنتخابات حرة وديمقراطية لكي يقرر من هو الحاكم الجديد الذي سيحكمنا لمدة أربعة سنوات قادمة، من خلال تنافس الأحزاب السياسية على مقاعد البرلمان والفائز يشكل حكومة الإقليم ولكن بعد وضع دستور مستفتى عليه من قبل الشعب الكردي وتحديد هوية النظام السياسي. ومن ثم يقوم بتشريع القوانين وإصدارها، كقانون الصحافة والأحزاب والمحاكم وغيرها الكثير.

لا يمكن لحزب معين لوحده القيام بذلك وفرض إرادته على الأخرين وشعبنا الكردي، هذا منتهى الغطرسة والإقصاء ودس الرأس في الرمال، كما يفعل النظام مع المعارضة السورية والشعب السوري برمته.

أنا تناولت في هذه المقالة بعض نقاط الخلاف المعينة بين هذه الأطراف الكردستانية وحاولت إلقاء الضوء عليها، لِمَ لها من تأثير سلبي على الأوضاع في غرب كردستان ومستقبلها، الذي يلفه الغموض في ظل الأوضاع الراهنة. ولا ننسى أن لهذه الخلافات الكردستانية إمتدادات إقليمية واضحة للعيان. أتمنى أن يتعز الطرفان كل من (ب د ك) و(ب ك ك) من أخطاء الماضي ويدركوا بأن أنانيتهم هذه قد تقضي على مستقبل غرب كردستان وأبنائها. ولذا عليهم العودة إلى الحوار المباشر وعلى أعلى المستويات ويضعوا مصلحة شعبهم فوق مصالحهم الشخصية والحزبية والعائلية. وأرجوا أن تلقى دعوتي هذه ودعوات الألاف من أبناء شعبنا أذانآ صاغية لدى الطرفين.

15 - 05 - 201

قطعت المجموعات المرتزقة التابعة لداعش رأس شاب كردي بعد أن اختطفته مع امرأتين وشاب آخر أثناء محاولتهم التوجه لمدينة جرابلس من أجل العبور إلى تركيا، وذلك عند قرية جب الفرج 40 كم غربي مقاطعة كوباني.
حيث اختطفت المجموعات المرتزقة  التابعة لداعش اليوم عند قرية جب الفرج الواقعة 40 كم غربي مقاطعة كوباني شابين وامرأتين وذلك بعد توقيفهم على أحد حواجزها عندما كانوا يتوجهون إلى جرابلس للعبور إلى تركيا.
وقالت مصادر محلية إن المرتزقة أنزلت المواطنين الأربعة من السيارة وبدأت بمضايقتهم فقط لأنهم كرد، ولدى رد أحد الشبان الكرد عليهم أطلقوا عليه رصاصتين في البطن ثم قطعوا رأسه وربطوا جثته خلف سيارة وجابوا بها بلدة الشيوخ.
وأشارت المصادر أنه لدى مشاهدة الأهالي لهذا المشهد تجمعوا وهاجموا مرتزقة داعش التي فرت وتركت الجثة على الأرض بالقرب من المستوصف الصحي في بلدة الشيوخ وأخذت المختطفين الثلاثة معهم إلى جرابلس، حيث ما يزال مصير المختطفين مجهولاً.
هذا ولم تعرف هوية الضحية بالإضافة إلى عدم معرفة هوية الأشخاص الثلاثة المختطفين، فيما تواردت أنباء بأن المختطفين من القرى الشرقية لمقاطعة كوباني.

firatnews

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال رئيس هيئة الأركان للقوات المسلحة الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف، الجمعة، إنه "لا يستبعد" شن الدول الغربية عملية عسكرية ضد سوريا"، وذلك بعدما أجهضت بلاده، بجانب الصين، مشروع قرار فرنسي لإحالة ملف الحرب الأهلية الدائرة هناك إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وأوضح غيراسيموف، خلال المؤتمر الدولي الثالث للأمن في موسكو، إلى أنه: ""في حال سقوط النظام السوري، فأن  الراديكاليين الإسلاميين سيأتون إلى السلطة وستتحول البلاد إلى مركز لتصدير الإرهاب والتطرف والسلاح والمخدرات من الشرق الأوسط إلى أوروبا وغيرها من المناطق في العالم"، على ما نقلت وكالة إيتار تاس الرسمية.

وكانت روسيا والصين قد استخدمتا حق الفيتو "النقض" بمجلس الأمن الدولي، الخميس، ضد مشروع القرار الفرنسي الذي يطلب من المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا، وراح ضحيتها ما لا يقل عن 165 ألف قتيل، وفق نشطاء.

 

والجمعة، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، وعلى لسان الناطق باسمه، ستيفان دوجريك، عن "بالغ أسفه لعدم قدرة المجتمع الدولي على التوحد في وقف هذا الصراع"، مضيفا: "الشعب السوري بحاجة ماسة إلى وضع حد للعنف واستراحة من الماضي، في سبيل التحرك نحو سوريا جديدة."

وتعارض روسيا اسقاط النظام السوري فيما تصر عدد من الدول وجانب من المعارضة السورية على ضرورة تنحي الرئيس بشار الأسد عن السلطة لأجل إنهاء العنف في البلاد.

السومرية نيوز/ بغداد
طالبت الكتلة البيضاء، السبت، الكتل السياسية الفائزة بالإسراع في تشكيل حكومة أغلبية سياسية وطنية قوية، مشيرة إلى أن "البعض" يحاول البحث عن مصالح ضيقة قد تكون سببا في عرقلة تشكيل الحكومة المقبلة.

وقال المتحدث باسم الكتلة عزيز شريف المياحي في بيان، تلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "الكتل السياسية الفائزة ملزمة اخلاقيا بالإسراع بتشكيل حكومة قوية بعيدة عن المحاصصة الطائفية المذهبية أو القومية، وقادرة على تحقيق رغبات الشارع وبناء اقتصاد وتنمية ذات مستوى يوازي اسم العراق وامكانياته".

وطالب المياحي بـ"ضرورة العمل على بناء حكومة أغلبية سياسية تبتعد عن أي مسميات طائفية او تمحور مذهبي او قومي في اسرع وقت ممكن"، داعيا الى "طي صفحة الماضي والمضي في طريق بناء العراق وتقديم الخدمات الأساسية التي انتظرها المواطن كثيرا".

وأضاف المياحي أن "البعض يحاول البحث عن مصالح ضيقة قد تكون سببا في عرقلة تشكيل الحكومة"، مشيرا الى ان "الشعب العراقي والوضع الإقليمي والتحديات الداخلية بحاجة ماسة إلى البدء بصفحة جديدة وبناء حكومة منسجمة مع برلمان قوي يعملان في خندق واحد لتمرير القوانين المعطلة ومن بينها الموازنة التي عطلت الكثير من المشاريع المهمة بسبب تأخير اقرارها".

وكشف ائتلاف دولة القانون، يوم أمس الجمعة (24 من أيار 2014)، أن حواراته بشأن تشكيل حكومة الأغلبية السياسية تسير باتجاهين، فيما أكد أن تشكيلها سوف لن يستغرق وقتاً طويلاً كما في 2010.

وكان رئيس الحكومة نوري المالكي الذي يتزعم ائتلاف دولة القانون، عقد خلال الايام التي تلت اجراء الانتخابات البرلمانية، سلسلة لقاءات واجتماعات مع نواب وكتل سياسية لبحث شكل التحالفات في المرحلة المقبلة، في ظل استمراره على موقفه بتشكيل حكومة الأغلبية.

يذكر أن ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي تبنى قبل الانتخابات البرلمانية الاخيرة تشكيل حكومة الاغلبية السياسية، عازياً ذلك الى فشل حكومة الشراكة الوطنية التي وصفها بـ"المحاصصة".

السومرية نيوز/ دهوك
اعلنت مديرية شرطة قضاء زاخو بمحافظة دهوك، السبت، عن إصابة ستة أشخاص بانفجار لم تعرف طبيعته بالقرب من الشريط الحدودي العراقي التركي شمال المحافظة، مبينة ان المصابين كانوا في نزهة عائلية.

وقال مسؤول إعلام المديرية نشهت سلمان، في حديث لـ"السومرية نيوز"، ان "ستة اشخاص اصيبوا، مساء امس، جراء انفجار لم تعرف طبيعته في منطقة بيربلا الحدودية التابعة للقضاء"، مبينا أن "المصابين من أسرة واحدة بينهم أطفال وكانوا في نزهة عائلية".

وأضاف سلمان أن "المصابين تم نقلهم الى مستشفى قريب لتلقي العلاج"، مشيرا الى ان "القوات الامنية فتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث".

وشهد الشريط الحدودي العراقي التركي خلال الفترة الماضية حوادث مماثلة أدت إلى مقتل وإصابة مدنيين جراء انفجار مخلفات الألغام والمتفجرات الموجودة في تلك المناطق منذ أكثر من ثلاثين عاما نتجية الظروف السياسية والأمنية التي شهدتها المنطقة.